‫‪http://www.balligho.

com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫تم تحميل هذا الكتاب‬
‫من مكتبة موقع‬
‫"بّلغوا عّني ولو آية"‬

‫رسالتنا‪ :‬يصل الكثير من الناس بعض الرسائل اللكترونية عن السلم ويقومون‬
‫صصنا هذه‬
‫بحذفها أو تجاهلها بحجة أنها طويلة ويثقل عليهم قراءتها‪ .‬لذلك خ ّ‬
‫الصفحة للشتراك في عظة يومية قصيرة أو حديث شريف أو آية تصل إلى بريد‬
‫المشترك بحيث لن يصعب قرائتها والستفادة منها راجيا من المولى عز وجل‬
‫الجر والثواب‪ .‬مثال ‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪" :‬بلّـغوا عنّـي ولو‬
‫‪".‬آية‬
‫للشتراك في هذه الخدمة الرجاء زيارة موقعنا "بلّـغوا عنّـي ولو آية" في السفل‬
‫‪ :‬وتسجيل البريد اللكتروني‬
‫‪http://www.balligho.com‬‬
‫‪ :‬أو عن طريق إرسال رسالة ولو فارغة إلى‬
‫‪subscribe@balligho.com‬‬
‫‪.‬ويمكنكم أيضا أن تتصفحوا الرشيف بالحاديث المرسلة مسبقًا‬
‫ن في السلم سنة حسنة‪ ،‬فعمل بها‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪" :‬من س ّ‬
‫بعده‪ ،‬كتب له مثل أجر من عمل بها‪ .‬ول ينقص من أجورهم شيء‪ ...‬الحديث‪.‬‬
‫فاحرصوا يرحمكم ال على نشرها فكل من يزور الموقع ويستفيد منه عن طريقك‬
‫تكسب من الجر الكثير وإن قام بدوره بالعمل بها ونشرها أيضا فكلنا نكسب أمثل‬
‫‪.‬أجورهم ول ينقص من الجر شيئا‬

‫والسّنة‬
‫منهاجنا‪َ :‬‬
‫و َ‬
‫دة إلى الك َِتا ِ‬
‫ب َ‬
‫ع ْ‬
‫ف ال ُ‬
‫بِ َ‬
‫مة‬
‫سل َ ِ‬
‫هم ِ َ‬
‫ف ْ‬
‫ّ‬
‫‪1‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ةة ةةةةة ةةة ةةةةةة ةةةة ةةةةةة ةةةةةةة ةةةةةةة‬
‫)ةةةة ةةة ةةةةةةةة ةةة ةةةة ةةةةةةة ةةةةةةة ةةة‬
‫ةةةةةةةة(‬
‫الكتاب ‪ :‬موسوعة البحوث والمقالت العلمية‬
‫جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنة‬
‫حوالي خمسة آلف وتسعمائة مقال وبحث‬
‫علي بن نايف الشحود‬
‫مقدمة هذه الموسوعة‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫الحمد لله رب العالمين ‪ ،‬والصلة والسلم على سيد المرسلين ‪ ،‬وعلى آله‬
‫وصحبه أجمعين ‪ ،‬ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ‪.‬‬
‫أما بعد ‪:‬‬
‫فهذه موسوعة البحوث والمقالت العلمية ‪ ،‬قمت بجمعها على فترات‬
‫متباعدة من أهم مواقع النت الموثوقة ‪ ،‬فلم أترك موقعا ذا شأن إل ونظر ت‬
‫فيه لستخرج هذه الكنوز القيمة ‪ ،‬ول سيما المواقع التالية ‪:‬‬
‫موقع السلم اليوم‬
‫موقع المختار السلمي‬
‫موقع كلمات‬
‫موقع صيد الفوائد‬
‫موقع مشكاة‬
‫شبكة المشكاة السلمية‬
‫موقع نور السلم‬
‫إسلم أون لين‬
‫رابطة أدباء الشام‬
‫موقع فيصل نور‬
‫شبكة البينة‬
‫منتدى التوحيد‬
‫الموسوعة السلمية‬
‫موقع آل محمود‬
‫وغيرها كثير‬
‫===============‬
‫وقد بلغ عدد هذه البحوث والمقالت حوالي )‪ (5900‬خمسة آلف وتسعمائة‬
‫بحث ومقال ‪.‬‬
‫وكل بحث منها معزو لصاحبه إما في أول الكلم أو في آخره ‪.‬أو الموقع‬
‫وهي في شّتى مناحي الفكر السلمي ‪ ،‬من العقيدة للعبادات للمعاملت ‪،‬‬
‫للتاريخ والتراجم ‪ ،‬للدب الرفيع ‪ ،‬للخلق والداب ‪...‬فهي عبارة عن حديقة‬
‫غّناء مليئة بالورود والرياحين والزهار ‪ ،‬والثمار اليانعة تنتظر من يقطفها ‪،‬‬
‫ويستنشق عبيرها ‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وهي مفهرسة في الشاملة ومرتبة ألف بائيا‬
‫وهي للشاملة ‪ 2‬فقط ‪ ،‬وليست ملفات ورد وذلك لكبر حجمها فتحتاج لمائة‬
‫كتاب ‪ ،‬وهذا صعب جدا وخاصة موضوع البحث فيها ‪ ،‬ففي الشاملة يبحث‬
‫فيها بشكل سهل جدا سواء بالعناوين أو النصوص ‪.‬‬
‫وكنت أنوي وضعها منذ السنة الماضية ‪ ،‬ولكن حالت ظروف دون ذلك ‪.‬‬
‫فها هي الن أضعها بين يديكم ‪ ،‬عّلها تحظى بالقبول ‪.‬‬
‫أسأل الله تعالى أن ينفع بها جامعها وناقلها وقارئها والدال عليها وناشرها في‬
‫الدارين ‪.‬‬
‫خير في ك َِثير من نجواهُم إل ّ من أ َمر بصدقَة أ َو معروف أوَ‬
‫قال تعالى ‪} :‬ل َ ْ َ ِ‬
‫ٍ ّ ّ ْ َ ْ ِ َ ْ َ َ ِ َ َ ٍ ْ َ ْ ُ ٍ ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ل ذ َل ِ َ‬
‫فعَ ْ‬
‫جًرا‬
‫من ي َ ْ‬
‫سو ْ َ‬
‫ضا ِ‬
‫ف ن ُؤِْتيهِ أ ْ‬
‫مْر َ‬
‫ت اللهِ فَ َ‬
‫ك اب ْت ََغاء َ‬
‫س وَ َ‬
‫إِ ْ‬
‫صل ٍَح ب َي ْ َ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫ما{ )‪ (114‬سورة النساء‪.‬‬
‫عَ ِ‬
‫ظي ً‬
‫جمعها ورتبها ونسقها وفهرسها‬
‫الباحث في القرآن والسنة‬
‫علي بن نايف الشحود‬
‫في ‪ 9‬رجب ‪ 1428‬هـ الموافق ل ‪ 23/7/2007‬م‬
‫****************‬
‫وحدة الفكر السلمي مقدمة للوحدة السلمية الكبرى‬
‫الستاذ أنور الجندي‬
‫‪## 5 ##‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫‪1‬‬
‫إن العالم السلمي الن بعد أن مر بمرحلة "الستعمار" التي تمثل النفوذ‬
‫العسكري والسياسي الغربي الذي سيطر على أغلب أجزائه‪ ،‬ثم انحسر عنها‬
‫فا وقسوة‪:‬‬
‫يواجه في الوقت الحاضر‪ ،‬مرحلة أشد عن ً‬
‫تلك هي‪" :‬مرحلة التبعية والحتواء"‪.‬‬
‫هذه المرحلة تمتد جذورها عند نهاية المرحلة السابقة والتي حرص الستعمار‬
‫على بناء قاعدتها من خلل المدرسة والصحيفة والثقافة والنفوذ الجتماعي‬
‫والتي لم تتكشف آثارها بصورة واضحة إل بعد أن انحسر النفوذ الجنبي‬
‫السياسي والعسكري‪.‬‬
‫وقد جاء مصاحًبا لها ومتعامًل معها ما تمكنت الصهيونية العالمية من إحداثه‬
‫في بناء رأس جسر في فلسطين أرادت أن يمتد إلى قلب المة العربية‬
‫مهددا اليمان والمن في حمي العالم السلمي كافة‪## 6 ## .‬‬
‫وقد وجدت مرحلة الستعمار مواجهة صادقة بأعمال المقاومة والمعارضة‬
‫والنسحاب من التعامل مع منظمات القانون الوضعي والربا والفساد‬
‫فا في‬
‫الخلقي‪ ،‬وهي مرحلة جاهد فيها البرار من رجالنا جهادا مستميًتا عني ً‬
‫ميدان النضال والفكر وقدموا أرواحهم رخيصة في سبيل دحر هذا النفوذ‬
‫وتدميره‪.‬‬
‫كذلك لقيت "مرحلة الحتواء" مواجهة صامدة من المفكرين البرار الذين‬
‫مازالوا منذ ثلثين عاما أو يزيد يكشفون عن هذا الخطر الكامن ويصححون‬
‫زيفه ويفندون شبهاته ويسحقون خطره الممتد إلى العقيدة والمجتمع جميعا‪.‬‬
‫ولقد تعالت صيحة المقاومة للغزو الفكري والتغريب والحتواء الثقافي من‬
‫كل مكان‪ ،‬حتى يمكن القول الن بأن هذه الحقيقة قد تمكنت من كل وجدان‬
‫وبقي أن تكون حافًزا بالرادة الصادقة لدحر هذا الخطر واستخلص النفس‬
‫‪3‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫السلمية والعقل السلمي من براثنها حتى تستطيع المة السلمية أن‬
‫تستشرف خلل سنوات قليلة من الن مرحلة جديدة بإذن الله هي مرحلة‬
‫"الرشد الفكري" وتأكيد الذاتية والتحرر الكامل من التبعية والحتواء في كل‬
‫صوره وأشكاله وفي مختلف مجالته قانوًنا بالشريعة السلمية‪ ،‬واقتصاًدا‬
‫بالمنهج السلمي‪ ،‬ومجتمًعا بالخلق السلمية وتربية بأسلوب السلم‪## .‬‬
‫‪## 7‬‬
‫ولذلك فنحن في حاجة إلى وحدة الفكر السلمي الجامعة التي تنطلق فيها‬
‫كل قضايا الدب والثقافة ومفاهيم الجتماع والقتصاد مستمدة مصادرها من‬
‫دعوة التوحيد التي استعلنت من أربعة عشر قرًنا وتجددت قبل قرن ونصف‬
‫فكانت مصدًرا لحركة اليقظة السلمية المعاصرة وعلمة على بزوغ فجر‬
‫العصر الحديث في العالم السلمي كله وذلك قبل وصول طلئع الحملة‬
‫ما‪.‬‬
‫الفرنسية وإرساليات التبشير بأكثر من خمسين عا ً‬
‫وتلك حقيقة يجب أن تظاهرها كتب الدراسات الدبية والتاريخية‪ ،‬وأن تصحح‬
‫بها ذلك الخطأ الشائع الظالم الذي يدعي أن الغرب هو الذي أيقظ‬
‫المسلمين‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫ولكي نستطيع أن نمضي في الطريق إلى الغاية المرتجاة علينا ان نذكر أن‬
‫المة السلمية بعد أن واجهت "أزمة الحروب الصليبية" التي استقطبت‬
‫جهدها خلل مائتي عام كاملة من المقاومة والجهاد لم تلبث أن عاشت‬
‫مرحلة "مد إسلمي" لم تتح له فرصة الوصول إلى العماق في العقيدة‪ ،‬وإن‬
‫استطاع أن يمتد زمنّيا إلى أكثر من أربعمائة عام حمى فيها المة العربية من‬
‫أوضاع الغزو الغربي المتجدد‪ ،‬فقد قامت الدولة العثمانية السلمية التي‬
‫خضعت كأي كيان ‪ ## 8 ##‬اجتماعي لسنن الله في المم والحضارات من‬
‫حيث النمو والقوة والضعف والنحسار‪.‬‬
‫ولقد واجهت الدولة العثمانية السلمية في سنواتها الخيرة مرحلة جمود‬
‫وتخلف أمسكت المسلمين عن أمرين خطيرين من أمور القوة والسيادة‪:‬‬
‫أوًل‪ :‬وهن القوى المادية وضعف أدوات الحرب والعتاد وعلومهما والنفلت‬
‫من فريضة الجهاد السلمي بكل مستلزماته من مرابطة في الثغور وحماية‬
‫للمواقع ووقف دائم في وجه الخطر المتحفز المترقب الذي لم يتوقف لحظة‬
‫منذ انتهت الحروب الصليبية عن الزحف والتآمر‪ ،‬وإن كان قد عجز عن‬
‫استئناف الجولة في جبهة المتوسط الشرقية التي كانت قوية صلبة وإن كان‬
‫قد طاف حول إفريقيا من الغرب وأزال كثيًرا من نفوذ المسلمين فيها‪.‬‬
‫) ‪(1/1‬‬
‫ثانًيا‪ :‬ضعف التيار الفكري السلمي الذي التزم المسلمون بميثاق التوحيد أن‬
‫دا قوته ونصرته من أصول‬
‫ما بمنابع القرآن مستم ً‬
‫يكون متجدًدا نامًيا متصًل دائ ً‬
‫السلم الصيلة من مناهج الحكم والتربية وأنظمة الحتجاج والقتصاد ونتيجة‬
‫لهذا كله علت موجة المد الغربي التي أخذت في تطويق عالم السلم وكانت‬
‫تخشاه من قبل‪ ،‬فلما اقتحمته وجدته ه ً‬
‫شا طرًيا لنه كان قد فقد قوته‬
‫المادية العسكرية وجمد تجديده الدائم المتصل واستنام إلى الدعة‪ ،‬وزايل‬
‫طموحه ‪ ## 9 ##‬وحيويته وتأهبه لمواجهة أعدائه الذين لم يكونوا قد ناموا‬
‫بل استيقظوا‪ ،‬غير أن العالم السلمي القائم على مفهوم السلم وفكره‬
‫المتجدد لم يكن لينتظر أن يوقظه أحد ما من خارج محيطيه‪ ،‬فقد بدأت‬

‫‪4‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫حركته ذاتية من قلب الجزيرة العربية في منتصف القرن الثامن عشر‬
‫الميلدي حيت حمل لواء دعوة التوحيد المام محمد بن عبد الوهاب فكان‬
‫ذلك علمة على فجر جديد اطلع المسلمين للتماس أصول عقيدتهم‪ ،‬وامتلك‬
‫ينابيع فكرهم واتخاذها جميًعا مصدًرا لليقظة‪.‬‬
‫وقد جاءت هذه الحركة مصدقة ومؤكدة لذلك القانون الذي عرفه المسلمون‬
‫خلل تاريخهم كله والذي انتظم ماضيهم وحاضرهم بانبعاث حركة اليقظة‬
‫كلما انحرف الطريق من قلب السلم نفسه وبأيدي أولئك البرار الذين أذن‬
‫الله تبارك وتعالى بظهورهم على مدى الجيال واستدارة الزمان‪ ،‬ومنذ ذلك‬
‫اليوم وإلى اليوم وحركة الصراع دائرة بين قوى الغزو الجنبي وبين حركة‬
‫اليقظة السلمية في محاولة للسيطرة عليها وتنحيتها عن مكانها واستبدالها‬
‫بحركة أخرى من اتباع له جرت المحاولت للتمكين لهم بالسيطرة على‬
‫مقدرات التعليم والثقافة والصحافة‪ ،‬ثم كشفت أضواء السلم زيفهم‬
‫وأفسدت هدفهم‪ ،‬وحررت منهم المناهج وإن كانت قوى الغزو الجنبي ل‬
‫تتوقف ول تريد أن تبأس‪ .‬وما أظن المسلمين إل في جهاد ل يتوقف لمقاومة‬
‫تيار هذا الغزو‪.‬‬
‫وقد عملت حركة اليقظة السلمية منذ يومها الول بوعي ‪## 10 ##‬‬
‫عميق وجددت منهجها ووسعت أبعاد حركتها لتستوعب مخططات الغزو‬
‫جميًعا وقد استطاعت بفضل صدق دعاتها وقادتها ونضارة فكرها وأصالته‬
‫وارتباطه بالفطرة والحق أن تستعيد الروح الصيل الذي لم يكن للمسلمين‬
‫نهضة إل به ذلك هو روح "ل إله إل الله"‪.‬‬
‫ولقد مضت حركة اليقظة السلمية إلى العمل في ميدانين متكاملين‪.‬‬
‫الول‪ :‬تحرير العقيدة من زيف الجمود وما دخلها من أوهام الباطنية‬
‫والغنوصية وشبهات المجوسية وتلفيقات الوثنية الهلينية‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬استعادة قدرة النسان المسلم على المقاومة والدفاع وإعادة فريضة‬
‫الجهاد مرة أخرى إلى ساحة المجتمع السلمي وإحياء مفاهيم النضال‬
‫والستشهاد والكشف عن صفحات التاريخ الحافل بالبطولة والمجد ومحاولة‬
‫صا للرواح في سبيل إعلء كلمة الله‪.‬‬
‫استئنافها تطبي ً‬
‫قا واسترخا ً‬
‫ً‬
‫وقد مضت المعركة سجال يقتحمها المجاهدون المسلمون ويثبتون فيها‪ ،‬وقد‬
‫ذهل الستعمار لهذه المعارضة القوية‪ ،‬وغير أساليبه وخططه مرات ومرات‬
‫دون أن يتحول عن غايته وحاول إقصاء العناصر القوية والنماذج الرائعة عن‬
‫مجال النضال وأقام دائرة ضيقة لها نفوذ‪ ،‬قصرها على رجاله الذين ‪11 ##‬‬
‫‪ ##‬كونهم وشكلهم واستأنف بهم سيطرته على مقدرات المم والشعوب‪.‬‬
‫وقد كشفت أحداث السنوات الخمسين الخيرة في العالم السلمي كله عن‬
‫فشل تجارب الغرب بمنهجيه الليبرالي والماركسي في مجال السياسة‬
‫والجتماع والقتصاد والتربية‪ ،‬وعجزت النظم المختلفة عن أن تقدم للنفس‬
‫السلمية والمجتمع السلمي ما يسد حاجته أو يمكنه من أن يجد ذاته‬
‫وتكلفت النتائج الحاسمة عن عجز التجارب الغربية بشقيها واستعلنت‬
‫الحقيقة الصادقة العميقة المغزى أمام العالم السلمي كله بأنه ل طريق له‬
‫بعد أن جرب كل الطرق إل طريقا واحدا‪ :‬هو طريق التوحيد والقرآن‬
‫والشريعة السلمية وأنه ليس له سبيل سوى اليمان بالسلم نظام مجتمع‬
‫ومنهج حياة‪.‬‬
‫ويمكن القول أن الطبول تدق في كل مكان اليوم معلنة أنها تلتمس طريقها‬
‫من خلل الشريعة السلمية وأن فريضة الجهاد حين دخلت مرة أخرى إلى‬
‫حياة المسلمين غيرت باسم الله والله أكبر الكثير وأدالت من العدو وكشفت‬
‫‪5‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫عن قدرات رائعة في النفس المسلمة بحيث ل يقف أمامها أي خطر وكان‬
‫ذلك اللتقاء على عقد الخناصر وترابط القوى‪ ،‬مذهًل لقوى الغزو والستعمار‪.‬‬
‫وهناك بوادر كثيرة في تطبيقات القتصاد السلمي ‪ ##‬ص ‪## 12‬‬
‫والمجتمع السلمي والشريعة السلمية سوف تحقق الكثير مما يطمع فيه‬
‫أصحاب دعوة الحق وبناة اليقظة‪.‬‬
‫ول ريب أن ذلك كله منطلق لما بعد من خطوات حتى يستطيع الباحث‬
‫المسلم أن يعلن دون أن يخشى شيًئا أن )عصر التبعية( بهذه الخطوات أنما‬
‫دا‬
‫يتدافع إلى نهايته بعد أن انتهى من قبله عصر الستعمار وأن عصًرا جدي ً‬
‫يوشك أن يشرق فجره‪ ،‬من حول الكعبة المباركة ومن الرتباط بالقبلة‪.‬‬
‫) ‪(1/2‬‬
‫ذلك هو عصر "تأكيد الذاتية" وبناء "الرشد الفكري" ودعم وحدة الفكر‬
‫السلمي على نحو يؤهل المسلمين إلى تقديمن رسالتهم عما قريب إلى‬
‫البشرية كلها‪ ،‬هذه البشرية التي يجتاحها القلق الصارم والتمزق النفسي‬
‫الشديد والتي أوفت على مراحل اليأس القاتل بعد أن فشلت تجاربها خلل‬
‫ما أو تحرر النفس البشرية‬
‫أكثر من مائتي عام تقريًبا في أن تقيم مجتمًعا كري ً‬
‫من أسرها‪ ،‬فقد فشلت التجارب وعجزت اليدلوجيات ويئس الفلسفة إل من‬
‫ضوء واحد ل يزال في نفوسهم منه شيء هو ضوء السلم‪.‬‬
‫‪3‬‬
‫غير أن هذه المهمة الخطيرة التي هي أمانة في العناق للمة السلمية في‬
‫حاجة إلى جهد مضاعف وعمل مكثف وهذا يتطلب بالتالي إلقاء أضواء‬
‫كاشفة على تلك الخلفيات البعيدة الخطر التي تبدو من وراء "حركة التبعية‬
‫والحتواء" التي تتضافر فيها جهود الستعمار والمادية والصهيونية وأتباعها‬
‫جميًعا في مواجهة السلم‪ ## .‬ص ‪## 13‬‬
‫ولقد كان للدور الذي لعبته اليدلوجية الصهيونية التلمودية في العصر الحديث‬
‫منذ الثورة الفرنسية إشارة بعيدة في السيطرة على الفكر الغربي نفسه‬
‫ضا في مناهج الستشراق والتبشير والتعليم‪.‬‬
‫واحتوائها له‪ ،‬وله إشارة بعيدة أي ً‬
‫وعلى المفكرين المسلمين كشف أبعاد هذا المخطط حتى يسهل القضاء‬
‫عليه توطئة للدخول في مرحلة الرشد الفكري المبتغاة وبين يدي هذا العمل‬
‫أقدم هذه الحقائق‪:‬‬
‫أوًل‪:‬‬
‫من أخطر ما كشف عنه الوثائق في السنوات الثلث الخيرة "بروتوكولت‬
‫صهيون"‪ ،‬وقد بدأ الحديث عنها بعد حرب ‪ 48‬حثيًثا ثم ترجمت إلى اللغة‬
‫العربية بعد ذلك بقليل‪.‬‬
‫والمعروف أن هذه البروتوكولت ظهرت في أواخر القرن الماضي الميلدي‪،‬‬
‫ما لم تشر‬
‫أي أنها ظلت محجوبة عن المسلمين والعرب قرابة خمسين عا ً‬
‫إليها أية صحيفة أو مجلة من الصحف العربية خلل هذه الفترة ويرجع ذلك‬
‫بالطبع إلى أن الصحف التي كانت قادرة في هذا المجال كلها كانت من‬
‫أصحاب العمالة الستعمارية الصهيونية‪ ،‬وكانت ذات ولء واضح للماسونية‬
‫وما وراءها من مخططات فلما انكشفت البروتوكولت في منتصف هذا‬
‫القرن تبين أن كثيًرا مما جاء بها كات قد تم تنفيذه فعًل وفي مقدمة هذا‬
‫تمزيق العالم إلى كتلتين‪ ،‬والقضاء على الخلفة السلمية والدولة العثمانية‬
‫الجامعة للعرب والترك‪ .‬غير أن الباحث يستطيع أن يعرف أن مضامين هذه‬

‫‪6‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ ## 14 ##‬البروتوكولت التي كانت قد بدأت تنكشف بعد إسقاط‬
‫السلطان عبد الحميد رحمه الله عام ‪ 1909 – 1908‬م وعلى التو تكشف‬
‫مخطط ما يعرف بالماسونية التي دخلها كثير من العلم المسلمين بحسن‬
‫نية وظًنا بأنها تعني ما تعلن عنه مما أطلق عليه )حرية – إخاء – مساواة( ولم‬
‫تكن أبعاد المور قد انكشفت لهم بعد على نحو ما انكشف لنا بعد ذلك‪ .‬غير‬
‫أن السلطان عبد الحميد كان على معرفة عميقة بهذا التيار الذي سرعان ما‬
‫اتضحت آثاره بعد سقوطه مباشرة‪ ،‬وجرت الشارة إليه وقد أثبته كذلك‬
‫السيد محمد رشيد رضا صاحب المنار وحذر المسلمين من مخطط واسع‬
‫أحد طرفيه الماسونية والطرف الخر هو الصهيونية‪.‬‬
‫وقد انكشف موقف السلطان عبد الحميد جلّيا في السنوات العشر الخيرة‬
‫ضا مضبًبا على نحو من الظلم والتهام في الباطل وذلك بعد‬
‫بعد أن ظل غام ً‬
‫أن ترجمت مذكرات هرتزل إلى اللغة العربية وسجلت – والحق ما شهدت به‬
‫العداء – أن هذا الرجل الكريم أغري أشد إغراء ثم هدد أشد تهديد‪ ،‬ولكنه‬
‫ما وكان موقفه من المليين الخمسة والخمسين من الذهب‬
‫صمد صموًدا تا ً‬
‫ً‬
‫ما‪ ،‬وكانت رسالته الحاسمة الخيرة‪ ،‬وهذه‬
‫التي عرضت عليه مشرفا وكري ً‬
‫الوثيقة تستطيع أن تصحح الخطأ الذي عاش سنوات وسنوات في معظم‬
‫كتب التاريخ والدب في البلد السلمية محاوًل أن يلقي على شخصية‬
‫السلطان عبد الحميد ظلل التشكيك والتهام ومجافاة الحرية والعدل‪## .‬‬
‫‪## 15‬‬
‫في عام ‪ 1902‬م بدأت المعركة مع السلطان عبد الحميد لسقاط الدولة‬
‫قا للبروتوكولت‪ ،‬وفي عام ‪ 1909‬م تم‬
‫العثمانية والخلفة وكان ذلك مطاب ً‬
‫إقصاء السلطان عبد الحميد وفيما بعد سقطت الخلفة‪.‬‬
‫وكانت ثمار مدارس الرساليات هي القوى ذات السلحة الحاسمة في مجال‬
‫الصحافة والتي حملت لواء هذه الدعوة الضالة فقد كان التبشير قد ركز‬
‫نفسه وأنشأ جامعاته ومن أوائل خريجيها جاء هذا الفوج الذي قاد الصحافة‬
‫العربية مع السف في هذه المرحلة وأعلن الحملة على السلطان عبد الحميد‬
‫وعلى الخلفة وعلى السلم‪.‬‬
‫ثانًيا‪:‬‬
‫قا في التاريخ فنرجع‬
‫أعتقد أن البحث يقتضينا أن نذهب إلى أبعد من ذلك عم ً‬
‫إلى السنوات التي بدأت فيها فكرة هرتزل عام ‪ 1897‬م وهو العام الحاسم‬
‫الذي أعلنت فيه الدعوة الصهيونية بعد أن أعدت خيوطها الولى ممثلة في‬
‫قا لهرتزل ومشار ً‬
‫كا له في‬
‫ماركس من قبل وفرويد الذي كان صدي ً‬
‫المؤسسات الصهيونية‪ ،‬وبذلك انتظمت الخيوط كلها في طريق واحد‪ :‬طريق‬
‫تهديم البشرية وسحقها توطئة للحلم اليهودي بالسيطرة العالمية‪.‬‬
‫) ‪(1/3‬‬
‫عن طريق إعلء العنصرية بالدعوات المتصلة ‪ ## 16 ##‬التي أعلنها‬
‫مارس مولر اليهودي وماكس نوكدو خليفة هرتزل وذلك لخلق الدعوة إلى‬
‫عنصرية شعب الله المختار‪.‬‬
‫عن طريق تحويل الفكر البشري كله ناحية الطعام والمادة بما أعلنه ماركس‬
‫وإنجلز من نظريات للتفسير المادي للتاريخ وما يتصل بالنظرية الربوية‬
‫العالمية‪.‬‬
‫عن طريق تدمير النفس النسانية بالدعوة إلى تحويل الفكر البشري كله من‬

‫‪7‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ناحية الجنس والغرائز وإطلقها وهو ما أعلنه فرويد‪.‬‬
‫وقد كشفت البحاث من بعد عن الصلت الوطيدة بين الفروع الثلثة المتصلة‬
‫بالدعوة الساسية إلى الصهيونية العالمية من خلل إعلء نص محرف يفصل‬
‫بين إبراهيم عليه السلم من جهة وبين ابنه الكبر إسماعيل جد العرب‬
‫والمسلمين من جهة أخرى وإسحاق جد اليهود والمسيحيين من جهة أخرى‪،‬‬
‫في محاولة مضللة لشجب الجناح السماعيلي العربي المتصل برحلة إبراهيم‬
‫إلى مكة المكرمة ونشأة فرعه السماعيلي فيها‪.‬‬
‫عا منذ ذلك الوقت البعيد وذلك بالسيطرة على‬
‫ولقد كان دهاء الصهيونية بار ً‬
‫مصادر العلوم وفي مقدمتها )دوائر المعارف( فقد استولى اليهود على إعادة‬
‫صياغة دوائر المعارف والموسوعات العالمية وفيها ركز الصهيونيون‬
‫محاولتهم في توجيه جميع المواد التاريخية على النحو الذي يشك ‪17 ##‬‬
‫‪ ##‬في حقائق السلم ووقائع التاريخ وفي علقة المسلمين والعرب‬
‫بإبراهيم عليه السلم‪.‬‬
‫ولقد عمد بعض الكتاب العرب متباعة لهذا المخطط إلى إنكار وجود إبراهيم‬
‫وإسماعيل والتشكيك في اللغة العربية وصلتها بالقرآن‪.‬‬
‫وكأنما كان ذلك نذيًرا لمن ألقى السمه وهو شهيد إلى ما بعد ذلك من‬
‫محاولت تزييف للتاريخ السلمي يراد أن تجرى أوًل من خلل دراسات الدب‬
‫وثانًيا من أقلم كتاب عرب يتسمون بأسماء إسلمية‪.‬‬
‫وفيما يتصل بهذا ما كشفته الخبار عن اجتماع البهائيين في مؤتمر عالمي‬
‫في القدس المحتلة ‪ 1968‬م وما أعلنوا من أن دعوتهم مستمدة من‬
‫سا والتاريخ يثبت كيف كان لهم نشا ً‬
‫طا في يافا إبان الحتلل‬
‫الصهيونية أسا ً‬
‫النجليزي لفلسطين ومنه امتد إلى كثير من البلد السلمية والعربية وأنهم‬
‫خدعوا كثيًرا من الناس دون أن يتبين الكثيرون مدى صلتهم بالتلمود‪.‬‬
‫ثالًثا‪:‬‬
‫ولكي تكتمل أبعاد الصورة أقدم هذه الوثائق المتلحقة التي يمكن تجميعها‬
‫دا لما نريد أن نصل إليه – هذا‬
‫دا جدي ً‬
‫في إطار واحد لكي تشكل بع ً‬
‫)غلدستون( بعد احتلل مصر يقول عام ‪ ،1897‬بعد أن يصعد إلى منبر‬
‫مجلس العموم ومعه نسخة من القرآن الكريم يلوح بها في وجه ‪18 ##‬‬
‫‪ ##‬العضاء ويقول‪" :‬إنه ما دام هذا الكتاب باقًيا في الرض فل أمل لنا في‬
‫إخضاع المسلمين"‪.‬‬
‫وكان هذا علمة إنطلقة خطيرة للستشراق لها آثارها الكبيرة بالنسبة‬
‫للمخطط الذي طرحته الشبهات في كل مجالت الفكر السلمي لتوهين‬
‫مفهوم اليمان بالله والصمود والمواجهة للعدو والجهاد والمجابهة للغزاة في‬
‫كل مكان وكان كرومر قد أعلن منذ عام ‪ 1883‬م موقفه حين قال‪" :‬إنما‬
‫جئت لهدم ثلثة‪ :‬الكعبة‪ ،‬والزهر‪ ،‬والقرآن"‪.‬‬
‫وفي عام ‪ 1907‬م يتقدم "بيترمان" الوزير البريطاني بوثيقته المعروفة التي‬
‫تقول‪ :‬إنه لكي يظل الستعمار قادًرا في السيطرة على المسلمين والعرب‬
‫والحيلولة دون نهوضهم لبد من "إقامة حاجز بشري" يفصل بين مسلمي‬
‫دا لما يراد أن يقال‬
‫أفريقيا وآسيا وكان الجواب حاضًرا وربما كان ذلك تمهي ً‬
‫حيق تقدم اليهود فقالوا‪ :‬إنما نحن الحاجز البشري المعادي للمسلمين‪ ،‬ثم‬
‫كان وعد بلفور بعد ذلك خطوة تالية على الطريق‪ ،‬فإذا ربطنا بين تقرير‬
‫"بيترمان" وبين إسقاط السلطان عبد الحميد عام ‪ 1909‬م وفتح الطريق‬
‫أمام اليهود إلى فلسطين عن طريق الدونمة والتحاديين وصلنا إلى لورنس‬
‫البريطاني ودوره في تمزيق الرابطة بين العرب والترك التي جمعهما لواء‬
‫‪8‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫السلم‪ ،‬وفي هذه الفترة الحاسمة استطاع أتباع المحافل الماسونية‬
‫وخريجوها بين ‪ 1918-1909‬م أن يضيعوا طرابلس الغرب وأن تهزم الدولة‬
‫العثمانية وأن يصل اليهود إلى الرض المقدسة حتى جاء اليوم الذي وقف‬
‫فيه اللورد اللنبي في القدس ليقول‪" ## 19 ## :‬الن انتهت الحروب‬
‫الصليبية"‪:‬‬
‫وقف القائد الفرنسي )جيرو( في دمشق أمام بطل حطين صلح الدين وهو‬
‫يقول‪ :‬ها نحن عدنا يا صلح الدين‪.‬‬
‫وفي نفس اليوم الذي دخل فيه النجليز القدس بقيادة اللورد اللنبي صاح‬
‫صائح يهودي يقول‪ :‬إن هذه المعركة هي لحسابنا ونحن ورثة البريطانيين في‬
‫ما‪.‬‬
‫السيطرة على القدس‪ ،‬قالوا ذلك قبل عام ‪ 1967‬م بأكثر من خمسين عا ً‬
‫لقد كانت الحملة الصليبية باسم الدفاع عن قبر المسيح وجاءت الحملة‬
‫الصهيونية باسم الدفاع عن حائط المبكى‪.‬‬
‫ما في أيدي‬
‫وكلعا دعاوى تبرر الغزو فما كان قبر السيد المسيح إل مكر ً‬
‫المسلمين‪ ،‬وما كان حائط المبكى محظوًرا على اليهود أن يصلوا إليه‪ ،‬ولكنها‬
‫حيل التاريخ وقضايا الماضي تحاول أن تحول دون وحدة المسلمين وقيام‬
‫نهضتهم من جديد‪.‬‬
‫) ‪(1/4‬‬
‫ونحن نعرف أن المعركة قديمة قدم السلم نفسه وأن الغرب لن يتوقف‬
‫عن مهاجمة معاقل المسلمين‪ ،‬وأنه حتى في خلل فترة وجود الدولة‬
‫العثمانية السلمية لم يتوقف عن التآمر عليها‪ ،‬وقد أحصى الوزير اليطالي‬
‫)دجوفارا( أكثر من مؤامرة على الدولة العثمانية لتدميرها في كتابة الموسم‬
‫باسم‪» :‬مائة مشروع لتمزيق الدولة العثمانية«‪## 20 ## .‬‬
‫رابًعا‪:‬‬
‫ولكي تكون أبعاد الصورة مكتملة تحت أبصار المسلمين لبد أن نتحدث عن‬
‫ذلك العمل الذي صاحب هذه المحاولت كلها وكان عقدة العقدة فيها‪ ،‬ذلك‬
‫هو "التغريب" المخطط والمنظمة التي تستهدف تحويل هذه المة السلمية‬
‫عن أصالتها وهدم ذاتيتها وتذويبها في أتون الفكر العالمي وإحوائها في‬
‫الممية‪ ،‬والفكر العالمي اليوم صريع الفكر الصهيوني مصا ً‬
‫غا في قوالب ذات‬
‫طابع علمي براق خادع لصحاب النظرة الخاطئة والفكرة الساذجة ولولئك‬
‫الضحايا الذين ما زال الفراغ النفسي والروحي والديني يجتاح نفوسهم نتيجة‬
‫لقصور المناهج التربوية في بلد المسلمين فهم أقرب الناس إلى التقاط‬
‫عدوى الغزو حيث ل توجد الحصانة التي تدفع عنهم أو تحميهم من أخطار‬
‫السهام المنطلقة من كل مكان‪.‬‬
‫ول ريب أن أبرز مؤسسات هذا الغزو هما مؤسستا‪ :‬الستشراق والتبشيبر‬
‫وقد اتخذتا مجالهما في ميادين التعليم والثقافة والصحافة واتخذتا لهما هدًفا‬
‫ما‪ ،‬وأن تغيرت الساليب والوسائل بين آن وآن حسبما تكشف التجارب‬
‫حاس ً‬
‫وتقضي الظروف‪ .‬ولقد بدأت حركتا التبشير والستشراق عملهما على نحو‬
‫عنيف عاصف واتصل أمرهما في أول المر بالكنيسة ثم امتد إلى وزراء‬
‫الستعمار فلما لم يجدا من رد فعل غير النكار من جانب المسلمين عدل‬
‫اتجاههما في الربعينيات تعديًل فاختفى التبشير وراء التعليم‪ ،‬واصطنع‬
‫عا يقدم تمهيدات فيها بعض الستحسان‬
‫الستشراق ‪ ## 21 ##‬أسلوًبا خاد ً‬
‫فا حتى ل يثير الشبهات إل بعد‬
‫فا خفي ً‬
‫للسلم ثم يدس السم بعد ذلك خفي ً‬

‫‪9‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫كسب الثقة بالتمويه‪ .‬ثم سيطرت اليهودية التلمودية والصهيونية على‬
‫الستشراق والتبشير واستخدمته في سبيل قضيتها‪ ،‬كانت قضية الستشراق‬
‫الغربي في كلمة هي إخراج المسلمين من مفهوم )السلم نظام مجتمع(‬
‫إلى مفهوم مأخوذ من الغرب يرى أنه ل صلة بين العبادة والمجتمع وذلك‬
‫حتى ينفسح المجال للقانون الوضعي بدل من الشريعة‪ ،‬وفي مجال القتصاد‬
‫المصرفي الربوي بدًل من مفهوم }وأحل الله البيع وحرم الربا{‪ ،‬وفي مجال‬
‫الجتماع بإطلق الغرائز وتطوير الخلق بدًل من ضوابط السلم وحدوده‪.‬‬
‫أما الحتواء الصهيوني للستشراق والتبشير فقد استحدث ضرب مفهوم‬
‫العلقة بين العروبة والسلم وإعلء شأن العنصرية وطرح نظريات باطلة في‬
‫مقارنات الديان والخلق والجتماع والتفسير المادي للتاريخ والتربية‪.‬‬
‫ولقد سئل الدكتور زويمر ‪ -‬كبير المبشرين في البلد العربية ‪ -‬في الثلثينيات‬
‫عن فشله في إدخال المسلمين إلى المسيحية فأجاب تلك الجابة الخطيرة‬
‫التي يجب أن تكون موضع تقدير الباحثين المسلمين في مجال الغزو الثقافي‬
‫والتغريب‪ :‬إن الهدف من التبشير ليس إدخال المسلمين في المسيحية فإن‬
‫ذلك جد عسير ولكن الهدف هو إخراجهم من السلم‪.‬‬
‫سا‪:‬‬
‫خام ً‬
‫في السنوات الخيرة سيطر الستشراق اليهودي على الستشراق الغربي‬
‫وقدم عدًدا من أعلمه‪## 22## :‬‬
‫مرجليوث وجولد سيهر وبرنارد لويس في مجال الدراسات العربية‪.‬‬
‫دوركايم وليفي بريل وفرويد وسارتر في مجال الجتماع والخلف )هذا‬
‫بالضافة إلى ماركس(‪.‬‬
‫قا‬
‫وبدت واجهات العمل في أفق الفكر السلمي ولها صورة أخرى أشد عم ً‬
‫ومكًرا وهذه جريدة التيمز تتحدث عن السلم في إفريقيا فتقول‪" :‬كان‬
‫ما أن السلم دين شعوب الصحراء وقد يتقدم إلى الحضر‪ ،‬وما‬
‫العتقاد قدي ً‬
‫دا يصدق أنه يستطيع أن يخترق المناطق الستوائية ويصل إلى جنوب‬
‫كان أح ً‬
‫إفريقيا" ليس هذا هو المهم من النص وإنما المهم يأتي من بعد‪ ،‬يقول‪:‬‬
‫"ويختلف الغربيون في اتجاههم الفكري نحو مستقبل السلم في إفريقيا‪،‬‬
‫من قائل أن تقدم السلم لن يضر بالمصالح الستعمارية إذا ما سار السلم‬
‫في الخطوات التي رسمها له الستعمار بينما يرى آخرون ضرورة )الحد من‬
‫تقدم السلم( عن طريق نشر البدع والخرافات )أي إدخال البدع المخالفة‬
‫لصل السلم لفساده وإزالة حقيقة السلم عنه ثم بقاء اسم السلم عنواًنا‬
‫لها( حتى يكون ذلك بمثابة حائل يقف أمام ضغط الستعمار المتزايد"‪.‬‬
‫وهذا نص يؤكد‪ :‬أن هناك محاولتين في مواجهة السلم‪:‬‬
‫الولى‪:‬‬
‫أن يتحرك السلم في الخطوط التي رسمها ‪ ## 23 ##‬الستعمار في‬
‫دائرة أنه دين لهوتي فحسب وليس دين شريعة ونظام مجتمع‪.‬‬
‫ثانًيا‪:‬‬
‫نشر البدع والخرافات بما يعني تحريف المفاهيم والقيم وهذا ما يطلق عليه‬
‫محاولة هدم السلم من الداخل‪.‬‬
‫) ‪(1/5‬‬
‫وإن نظرة واحدة إلى هدف التغريب كما صوره دهاقنة الستعمار والنفوذ‬
‫الغربي ليؤكد هذا المعنى‪ :‬فهم يهدفون من خلل دراسات الستشراق‬

‫‪10‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫المبثوثة في معاهد التعليم والصحافة والمؤلفات الثقافية إلى إنشاء عقلية‬
‫عامة تحتقر كل مقومات الحياة السلمية وتنفر من الدين وتعمل على إبعاد‬
‫العناصر التي تمثل الثقافة السلمية عن مراكز التوجيه‪.‬‬
‫ونحن حيث نبحث النظريات الحديثة )الوافدة( المطروحة في أفق الفكر‬
‫السلمي في العصر الحديث – يتبين لنا أنها على وجه العموم بدأت بكتابات‬
‫المبشرين والمستشرقين ثم سلمت إلى الجيل التابع الذي تشكل في دائرة‬
‫الحتواء‪ ،‬فقد حمل الدعوة إلى العامية في البلد العربية دعاة من أمثال‬
‫ولكوكس وولموز وسبيتا في مصر وكولون في الجزائر وماسنيون في‬
‫المغرب‪ ،‬كما تؤكد البحاث التاريخية أن أول من نادى بالطورانية والفرعونية‬
‫والفينيقية وغيرها كان من المستشرقين ثم جاء بعد ذلك طه حسين وسلمة‬
‫موسى وساطع الحصري وعلي عبد الرازق ومحمود عزمي وغيرهم‪.‬‬
‫حا وهو كما عبر ‪ ## 24 ##‬عنه‬
‫وقد كان هدف حركة الستشراق واض ً‬
‫أربابه يتلخص في عبارة حاسمة‪" :‬وضع العلم في خدمة السياسة‬
‫والستعمار" وقد استهدف غايات بعيدة أهمها‪:‬‬
‫أوًل‪ :‬إذابة الشخصية السلمية والقضاء على ذاتيتها الخاصة وطابعها المفرد‬
‫واحتواؤها‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬قطع الصلة بين حاضرها القائم وبين أصولها السلمية في محاولة‬
‫ربطها بماضيها الوثني السابق على السلم‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬إثارة الشبهات بهدف خلق جو من الزدراء والستهانة بالميراث‬
‫السلمي‪.‬‬
‫رابًعا‪ :‬كان الستشراق هو المصنع الذي يقدم السموم لمدارس التبشير‬
‫وإرسالياته لتطبيقها في مناهجها التي انتقلت إلى المدارس الوطنية‪.‬‬
‫سا‪ :‬استهدف هذا العمل تمزيق وحدة فكر العالم السلمي وتشتيته بما‬
‫خام ً‬
‫سمي إسلم عربي وإسلم فارسي وإسلم تركي وهكذا‪ ،‬وبما جرى التركيز‬
‫عليه من مفاهيم العنصريات وإعلئها حتى ليقول )هاملتون جب(‪ :‬أن أولى‬
‫النتائج التي نجمت عن الغزو الفكري أنه زعزع فكرة أن العالم السلمي‬
‫وحدة ثقافية واحدة وتسيطر عليه تقاليد واحدة‪.‬‬
‫قا‪ ،‬لقد بقيت رابطة العطف والماضي المشترك والعقيدة المشتركة ولكن‬
‫ح ً‬
‫امتزاج الفكار المأخوذة من الغرب بدرجات ‪ ## 25 ##‬متفاوتة كان قد‬
‫بدأ ينزع إلى كل مملكة من الممالك الخرى"‪.‬‬
‫وهذا هو ما يستدعي العمل لوضع قاعدة‪ :‬وحدة الفكر السلمي إزاء كل ما‬
‫يراد به وأن نبدأ في بناء مناهجنا التربوية والثقافية والجتماعية على هذه‬
‫القاعدة‪.‬‬
‫إن العالم السلمي الذي يضم الن قرابة ألف مليون مسلم ويتكلم أكثر من‬
‫عشر لغات يستطيع أن يتخذ من )القرآن( لغة جامعة تقوم على أساسها‬
‫زعامة فكرية رصينة تقف في وجه كل هذه المؤامرات والمحاولت التي‬
‫ترمي إلى تدمير ذاتيته وحصره في بوتقة )التبعية( بعد أن بدت بوادر فجر‬
‫النطلق نحو مرحلة‪ :‬الرشد الفكري كمقدمة لقيام المسلمين بتبليغ رسالتهم‬
‫إلى العالمين كرة أخرى‪.‬‬
‫وأمامي تقريران‪ :‬أحدهما ‪:‬‬
‫عن مؤتمر بتليمور الذي عقد بإشراف الصهيونية العالمية في إحدى‬
‫الجامعات المصرية والذي يعد في نظر الباحثين نقطة التحول في اتجاه‬
‫الصهيونية لتزييف التاريخ السلمي وذلك عام ‪ 1948‬م وقد حضر )بن‬
‫جوريون( هذا المؤتمر وقاد أعماله إلى هدفها‪ ،‬وكان مما تقرر فيه‪ :‬تنظيم‬
‫‪11‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ومضاعفة عمليات تزييف التاريخ العربي وطرح دراسات جديدة تحمل‬
‫الشبهات التي تتصل بمؤامرة إسرائيل‪## 26 ## .‬‬
‫وقد أعدت الصهيونية عناصر هامة من الباحثين استطاعوا السيطرة على‬
‫كراسي دراسات التاريخ السلمي في أغلب الجامعات الوروبية والمريكية –‬
‫وذلك على حد تعبير الدكتور إبراهيم العدوي – لدعم النشاط السياسي ضد‬
‫العرب في العالم والتوصل إلى خلق حركة ثقافية عنصرية تساعد على‬
‫تفتيت العرب وعلى هزيمتهم أمام العالم وأمام المسلمين تاريخنا‪ .‬ومن أمثلة‬
‫هذه النظريات التحريفية التي يطرحها الستشراق اليهودي محاولة تصوير‬
‫العرب والمسلمين بصوره الوحشية‪ ،‬ورد مقومات ثقافتهم إلى أصول يونانية‬
‫رومانية وإحياء الحركات الهدامة في التاريخ السلمي كالقرامطة والباطنية‬
‫والزنج والحلج وغيرها‪.‬‬
‫وإثارة الشبهات حول سيدنا إبراهيم وسيدنا إسماعيل وخاصة فيما يتصل‬
‫بالمرحلة التاريخية التي عرفت باسم الحنيفية والسابقة لليهودية‪ .‬كذلك تركز‬
‫الصهيونية على تخويف الغرب من قيام دولة عربية كبرى واحدة وتعيد إثارة‬
‫صفحات التاريخ فيما يتعلق بالخلف بين المسلمين والغرب وخاصة في‬
‫الندلس والبلقان وغيرها‪ .‬ويؤسفني أن أقول أن كثيًرا مما نشر في العالم‬
‫قا لهذا المخطط‪.‬‬
‫السلمي في السنوات الخيرة كان استجابة وتطبي ً‬
‫) ‪(1/6‬‬
‫الثاني‪ :‬تقرير عن الحرب المعلنة على العقائد الدينية وعلى أمور الوحيث‬
‫والنبوة والغيب‪ .‬والفلسفات المطروحة التي ترمي إلى إلغاء القيم الثوابت‬
‫وإبدالها بنظرية التطور ‪ ## 27 ##‬المطلق‪ ،‬وتجاوز المعنويات والروحيات‬
‫وإقامة المادية وحدها مقاعدة الفكر وإلغاء الضوابط الخلقية والمسئولية‬
‫الفردية والدعوة إلى رفع الوصاية عن الشباب والعمل على إخراج العرب‬
‫والمسلمين من إطارات الدين مما أطلق عليه بعد النكسة )علمنة الذات‬
‫العربية( كذلك هناك دعوات إلى إعادة طرح الساطير والباحيات في أفق‬
‫الفكر السلمي والدب العربي عن طريق القصة والمسرح والصحافة‪.‬‬
‫ومحاولت أخرى لحياء الجاهلية العربية والوثنية الغريقية والمجوسية‬
‫الباطنية‪.‬‬
‫ً‬
‫وقد تجد هذه الدعوات تقبل من شباب قليل الخبرة ممن عجزت المناهج‬
‫الجديدة أن تمدهم بزاد نفسي وروحي يسد حاجتهم من القيم العاصمة من‬
‫الزلل‪.‬‬
‫وهناك محاولت تضع تخلف المسلمين والعرب وهزيمتهم الماضية في كفة‬
‫في مواجهة ضرب الفكر السلميه ورميه بأنه مصدر الهزيمة مع أنه لم يكن‬
‫قا أو معتبًرا أسلوًبا للحياة حتى يتحمل مسئولية الخطأ‪،‬‬
‫خلل تلك الفترة مطب ً‬
‫وإنما تتحمل مسئولية الخطأ تلك المناهج الوافدة‪ ،‬ولو التمس المسلمون‬
‫منهجهم أسلوًبا للحياة لما تعرضوا لهذا الخطر ولما هزموا‪ ،‬والحقيقة أن هذه‬
‫الهزيمة لم تأت من مصدر واحد‪ ،‬هو التبعية واعتماد أساليب الفكر الوافد‪ ،‬ثم‬
‫أنهم بعد ذلك لم ينتصروا إل عن طريق التمساهم منهجهم الصيل ‪28 ##‬‬
‫ما ما‬
‫‪ ##‬الذي انتصروا به خلل تاريخهم كله وسوف يكون نصرهم حاس ً‬
‫تعمقوا هذا المنهج واستوعبوه بالتطبيق الكامل في مختلف مناحي الحياة‪.‬‬
‫ولقد نسي العرب والمسلمون في مرحلة التبعية والستعمار أن منهجهم‬
‫يختلف اختلًفا كبيًرا عن مناهج المستعمرين من ناحية وأن المستعمرين لم‬
‫‪12‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫يقدموا للمسلمين إل كل زائف ومضطرب وفاسد‪ ،‬وأنهم حجبوا عامدين وما‬
‫زالوا يحجبون أسرار العلم وأسباب القوة ووسائل التقدم‪.‬‬
‫لعلي ل أعدو الحقيقة إذا رددت هذه الكلمة التي يؤلف عنها مجلد كامل‪ ،‬تلك‬
‫هي‪" :‬إن الهداف الصهيونية تحولت إلى مذاهب فلسفية لها دعاة ومدافعون‪،‬‬
‫وأن بعض أهلنا قد استخدموا – بغير أجر ول مثوبة – لخدمة هذه المخططات‬
‫على سذاجة منهم وغرور‪ ،‬وأن الخطر ليس خطر المؤسسات المعروفة‪،‬‬
‫ولكن الخطر الشد‪ ،‬هو الذي يختفي وراء بريق التقدم والعلمانية والعصرية‬
‫وغيرها"‪.‬‬
‫وقد آن للعرب وللمسلمين أن يتجاوزوا هذه المناهج‪ ،‬أن يتجاوزوا فرويد‬
‫وماركس وسارتر إلى آفاق أكثر سعة وأكثر اتصاًل بذاتيتهم وقيمهم‪ ،‬وهم لم‬
‫يجدوا هذه الفاق إل في السلم وفي معطياته المثمرة وحلوله الحاسمة‬
‫لكل ما تعاني البشرية من مشاكل وأزمات وفي قضاياها الثلثة الكبرى‪:‬‬
‫الحرية والعدل والشورى‪ ## .‬ص ‪## 29‬‬
‫لقد سقطت تلك المناهج الوافدة في بلدها‪ ،‬وفقدت قدرتها على العطاء‪،‬‬
‫وعجزت عن إسعاد النفس أو تأهيل المجتمع للطمأنينة وهي أعجز بالنسبة‬
‫لمجتمع غير مجتمعها‪ ،‬ولذلك لم يبق للمسلمين والعرب من سبيل إل أن‬
‫يعودوا إلى معطياتهم‪ .‬وهي معطيات ربانية المصدر‪ ،‬إنسانية الطابع‪ ،‬تحمل‬
‫دا عن التعقيدات الفلسفية‪ ،‬والمذاهب والهواء‪،‬‬
‫الصدق والحق واليسر بعي ً‬
‫وهي خير عطاء للبشرية لو فقهت البشرية حاجتها الحقيقية وهديت إلى ذلك‬
‫الضوء الساطع العميق‪.‬‬
‫إن على المتابعين للحضارة العربية منا أن يذكروا كيف أن أصحابها قد فقدوا‬
‫المل فيها وهذا )أرنولد توينبي( في كتابه‪» :‬الحضارة والغرب« يعلنها صيحة‬
‫مدوية حين يقول‪" :‬إن الحضارة الغربية تمر الن في طور التدهور والنحلل‬
‫الذي مرت به الحضارة الرومانية من قبل‪ .‬من أجل هذا لم تعد فنون الصناعة‬
‫أو القتصاد أو غيرها من المعارف كافية لتوفير الستقرار والسعادة للمجتمع‬
‫النساني‪ ،‬ذلك أن الروابط الروحية هي العمد الحقيقية التي ل يمكن أن يقوم‬
‫بدونها صرح المجتمع ويتماسك بناؤه"!‪ .‬فكيف إذن نلتمس من الضائعين‬
‫الضوء وهم في حاجة إلى أن نعطيهم إياه‪ .‬لقد استطاعت حركة اليقظة‬
‫السلمية أن تكشف كثيًرا من زيف الستشراق وخطل رأيه من أبرز وجوه‬
‫ذلك عجز الستشراق نفسه عن تصور النفس السلمية والعقل السلمي‬
‫حا لسباب عديدة منها‪:‬‬
‫تصوًرا صحي ً‬
‫ عجز المستشرقين أنفسهم عن فهم البيان العربي‪ ،‬هذا ‪ ## 30 ##‬إذا‬‫خلصوا من تعصبهم‪ ،‬أما إذا اجتمعت الهواء مع العجز عن الفهم يكونون قد‬
‫ما عن فهم المسلمين والعرب‪ .‬إننا ل نغلق أبوابنا أمام الفكر‬
‫بعدوا تما ً‬
‫البشري‪ ،‬وسمة فكرنا الساسية أنه متفتح‪ ،‬ولكنه قائم على قاعدته يأخذ ما‬
‫يزيده قوة ويرد ما سوى ذلك‪ ،‬ولقد كان المسلمون يؤمنون على مدى‬
‫العصور أن الفكر الوافد ما هو إل بمثابة )مواد خام( لهم الحق في استعمالها‬
‫ضا في ردها‬
‫وتشكيلها على النحو الذي يرونه نافًعا لهم ولهم الحق أي ً‬
‫والستغناء عنها‪.‬‬
‫) ‪(1/7‬‬
‫إننا مطالبون بأن نحمي تاريخنا من الزيف‪ ،‬ونصون تعليمنا من مادية الفكر‪،‬‬
‫ونحن في حاجة دائمة إلى التفرقة بين الخلق التي هي جزء من الدين وبين‬

‫‪13‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫التقاليد التي هي من نتاج المجتمعات‪ ،‬كذلك علينا التفرقة بين مفهوم‬
‫السلم نفسه كما جاء به القرآن وبين التطبيق التاريخي الذي أصاب فيه‬
‫المسلمون وأخطأوا حيث ل تعد ممارستهم حجة على السلم بل يكون‬
‫السلم حجة عليهم‪ ،‬علينا أن نفرق بين الصيل والوافد‪ ،‬علينا أن نؤكد‬
‫مفاهيمنا في الثقافة والتربية والسياسة والجتماع والخلق والقانون وأن‬
‫نعرف مكانة اللغة العربية فينا‪ ،‬لغة القرآن يجب أن نجري بها على مستواه‬
‫ول ننزل عنه إلى العاميات أو ما يسمى باللغة الوسطى فذلك كله من‬
‫دعوات التغريب والغزو الثقافي‪.‬‬
‫لقد حاول الستشراق في طوره المعاصر أن يزيف التاريخ السلمي ليفسر‬
‫صا ‪ ## 31 ##‬وأن يثير‬
‫مفهوم البطولة السلمية تفسيًرا مادًيا خال ً‬
‫الشبهات حول النبوة والوحي‪ ،‬وأن يحاكم أعلم المسلمين إلى البيئة‬
‫والعنصر والعرق‪ ،‬كما حاول كثيًرا بالنسبة لمفاهيم النفس والجتماع‪،‬‬
‫والخلق والتربية‪ ،‬وهنا يبدو مدى خطر دخول العرب المسلمين في مواجهة‬
‫مع عدوهم بمفاهيم وافدة واعتقادات مضللة‪ .‬كان قد فرضها هذا العدو‬
‫عليهم من قبل ليتعاملوا معه بها ومن شأن هذا أن يحول بينهم وبين القدرة‬
‫على مقاومة العدو‪ ،‬وهنا يبرز الخطر‪ :‬خطر العتماد على المصادر الوافدة‬
‫والنظريات الوافدة والنظر إليها على أنها حقائق بينما هي فروض تصدق‬
‫وتخيب‪.‬‬
‫ولن تبدأ نهضة المسلمين الحقة إل من خلل العقيدة السلمية عقيدة‬
‫التوحيد فهي وحدها العقيدة القادرة على إطلق طاقتهم ودفعهم إلى الفاق‪.‬‬
‫إن تقدم المسلمين والعرب ل يقوم على العلم وحده‪ ،‬كما قامت نهضة‬
‫الغرب فأصابها التمزق والنفصام والنحراف ولكنها تقوم على العقيدة‬
‫والعلم جزء منها ولن يتحرر العرب والمسلمون ويسودوا قبل أن يتحرروا من‬
‫كل قيود التبعية والغزو الثقافي‪.‬‬
‫وليعلموا أنه ليس من سبيل إلى فصل هذه المرحلة المعاصرة عن تاريخهم‬
‫كله‪ ،‬المتصل الحلقات الممتد عبر أربعة عشر قرًنا‪ ،‬والذي يتمثل منذ أن جاء‬
‫السلم واستقر مجتمع المسلمين في إطار لغته وعقيدته وتاريخه على نحو‬
‫ل سبيل إلى فصل مرحلة عن أخرى‪ ،‬وحيث ل يمكن دراسة أزمة من أزمات‬
‫المسلمين أو نصر من انتصاراتهم إل في إطار تاريخهم كله‪ ،‬وليس اتصال‬
‫المسلمين بالغرب في العصر ‪ ## 32 ##‬الحديث شيًئا مستقًل ولكنه حلقة‬
‫من حلقات متصلة تأثًرا وتأثيًرا – فعًل ورد فعل‪.‬‬
‫ومن الحق أن نقول أن السلم قد أعطاهم ما تعجز مناهج الدنيا كلها أن‬
‫ماع الحريات والضوابط وتكامل الفردية والجماعية‪،‬‬
‫تعطي مثله‪ ،‬أعطاهم ُ‬
‫ج ّ‬
‫وتلقي العلم والدين‪ ،‬وترابط الروح والمادة‪ ،‬وتلقى الوحي والعقل وتوازن‬
‫الدنيا والخرى‪ ،‬وارتباط الغيب والشهادة‪ ،‬والتقاء الثبات والتطور وتتابع‬
‫الماضي والحاضر‪.‬‬
‫وبعد‪ ..‬فلبد أن يخرج المسلمون من مرحلة التبعية إلى مرحلة الترشيد بإذن‬
‫الله‪ ،‬ولقد قامت الحجة عليهم بما ل مزيد عليه من تجربة‪ .‬فقد جربوا فكر‬
‫الغرب الليبرالي وفكر الشرق الماركسي‪ ،‬وامتحن الفكر السلمي خلل ذلك‬
‫دا فصمد للمحنة وثبت في الزمة ونجح في المتحان وأثبت أنه‬
‫امتحاًنا شدي ً‬
‫أقدر المعطيات قاطبة ليس للمسلمين وحدهم بل للنسانية كافة ولذلك‬
‫فلبد أن يلتقي المسلمون على وحدة فكر تكون مقدمة لوحدتهم الشاملة‬
‫دا‪.‬‬
‫وبها يدخلون عصًرا جدي ً‬
‫أنور الجندي‬
‫‪14‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫) ‪(1/8‬‬
‫‪ 10‬مخالفات في الرقية‬
‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫الحمد لله وحده‪ ،‬والصلة والسلم على من ل نبي بعده ‪ ...‬وبعد‪:‬‬
‫فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية العلمية والفتاء على ما ورد إلى‬
‫سماحة المفتي العام من معالي وزير الشؤون السلمية والوقاف والدعوة‬
‫والرشاد‪ ،‬والمرفق به المحضر المعد ّ من قبل مندوب فرع وزارة الشئون‬
‫السلمية‪ ،‬ومندوب هيئة المر بالمعروف والنهي عن المنكر بالقصيم‪،‬‬
‫والمحال إلى اللجنة من المانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم )‪/139‬س(‬
‫وتاريخ ‪ 8/1/1418‬هـ وقد تضمن المحضر عدة فقرات أجابت اللجنة عنها بما‬
‫يلي‪:‬‬
‫الفقرة الولى‪ :‬القراءة على ماء فيه زعفران‪ ،‬ثم غمس الوراق فيه‪ ،‬ثم‬
‫تجفيفها‪ ،‬ثم حلها بعد ذلك بماء‪ ،‬ثم شربها‪:‬‬
‫الجواب‪ :‬القراءة في ماء فيه زعفران ثم تغمس الوراق في هذا الماء وتباع‬
‫على الناس لجل الستشفاء بها ‪ -‬هذا العمل ل يجوز ويجب منعه؛ لنه احتيال‬
‫ص‬
‫على أكل أموال الناس بالباطل‪ ،‬وليس هو من الرقية الشرعية التي ن ّ‬
‫بعض أهل العلم على جوازها؛ وهي كتابة اليات في ورقة أو في شيء طاهر‬
‫كتابة واضحة‪ ،‬ثم غسل تلك الكتابة وشرب غسيلها‪.‬‬
‫الفقرة الثانية‪ :‬مدى صحة تخّيل المريض للعائن من جراء القراءة‪ ،‬أو طلب‬
‫الراقي من القرين أن يخّيل للمريض من أصابه بالعين‪:‬‬
‫الجواب‪ :‬تخيل المريض للعائن أثناء القراءة عليه وأمر القارئ له بذلك هو‬
‫عمل شيطاني ل يجوز؛ لنه استعانة بالشياطين‪ ،‬فهي التي تتخيل له في‬
‫صورة النسي الذي أصابه‪ ،‬وهذا عمل محرم لنه استعانة بالشياطين‪ ،‬ولنه‬
‫يسبب العداوة بين الناس‪ ،‬ويسبب نشر الخوف والرعب بين الناس‪ ،‬فيدخل‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫جا ٌ‬
‫ن‬
‫ن ب ِرِ َ‬
‫س ي َُعوُذو َ‬
‫ن رِ َ‬
‫كا َ‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫ل ّ‬
‫ل ّ‬
‫في قوله ‪ -‬تعالى ‪) :-‬وَأن ّ ُ‬
‫ج ّ‬
‫م َ‬
‫جا ٍ‬
‫م َ‬
‫ناِْ‬
‫لن ِ‬
‫هقًا( ]الجن‪.[6 :‬‬
‫م َر َ‬
‫فََزاُدوهُ ْ‬
‫الفقرة الثالثة‪ :‬مس جسد المرأة يدها أو جبهتها أو رقبتها مباشرة من غير‬
‫حائل بحجة الضغط والتضييق على ما فيها من الجان خاصة أن مثل هذا‬
‫اللمس يحصل من الطباء في المستشفيات‪ ،‬وما هي الضوابط في ذلك؟‬
‫س شيء من بدن المرأة التي يرقيها لما في ذلك‬
‫الجواب‪ :‬ل يجوز للراقي م ّ‬
‫من الفتنة‪ ،‬وإنما يقرأ عليها بدون مس‪ .‬وهناك فرق بين عمل الراقي وعمل‬
‫الطبيب؛ لن الطبيب قد ل يمكنه العلج إل بمس الموضع الذي يريد أن‬
‫يعالجه‪ ،‬بخلف الراقي فإن عمله ‪ -‬وهو القراءة والنفث ‪ -‬ل يتوقف على‬
‫اللمس‪.‬‬
‫الفقرة الرابعة‪ :‬وضع أختام كبيرة الحجم مكتوب فيها آيات أو أذكار أو أدعية‪،‬‬
‫منها شيء مخصص للسحر‪ ،‬ومنها ما هو للعين‪ ،‬ومنها ما هو للجان‪ .‬ثم‬
‫يغمس بالختم على ماء فيه زعفران‪ ،‬ثم يختم على أوراق تحل بعد ذلك‬
‫وتشرب‪:‬‬
‫الجواب‪ :‬ل يجوز للراقي كتابة اليات والدعية الشرعية في أختام تغمس بماء‬
‫فيه زعفران‪ ،‬ثم توضع تلك الختام على أوراق ليقوم ذلك مقام الكتابة‪ ،‬ثم‬
‫تغسل تلك الوراق وتشرب؛ لن من شرط الرقية الشرعية نية الراقي‬
‫والمرقي الستشفاء بكتاب الله حال الكتابة‪.‬‬
‫الفقرة الخامسة‪ :‬شم جلد الذئب من قبل المريض بدعوى أنه ُيفصح عن‬
‫‪15‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وجود جان أو عدمه‪ ،‬إذ أن الجان ‪ -‬بزعمهم ‪ -‬يخاف من الذئب‪ ،‬وينفر منه‬
‫ويضطرب عند الحساس بوجوده‪:‬‬
‫الجواب‪ :‬استعمال الراقي لجلد الذئب ليشمه المصاب حتى يعرف أنه مصاب‬
‫بالجنون عمل ل يجوز؛ لنه نوع من الشعوذة والعتقاد الفاسد‪ ،‬فيجب منعه‬
‫بتاتًا‪ .‬وقولهم إن الجني يخاف من الذئب خرافة ل أصل لها‪.‬‬
‫الفقرة السادسة‪ :‬قراءة القرآن أثناء الرقية بمكبر الصوت‪ ،‬أو عبر الهاتف مع‬
‫بعد المسافة‪ ،‬والقراءة على جمع كبير في آن واحد‪:‬‬
‫الجواب‪ :‬الرقية ل بد أن تكون على المريض مباشرة‪ ،‬ول تكون بواسطة مكبر‬
‫الصوت ول بواسطة الهاتف؛ لن هذا يخالف ما فعله رسول الله وأصحابه ‪-‬‬
‫رضي الله عنهم ‪ -‬وأتباعهم بإحسان في الرقية‪ ،‬وقد قال‪} :‬من أحدث من‬
‫أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد{‪.‬‬
‫الفقرة السابعة‪ :‬الستعانة بالجان في معرفة العين أو السحر‪ ،‬وكذلك تصديق‬
‫الجني المتلّبس بالمريض بدعوى السحر والعين والبناء على دعواه‪:‬‬
‫الجواب‪ :‬ل تجوز الستعانة بالجن في معرفة نوع الصابة ونوع علجها؛ لن‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫جا ٌ‬
‫ن‬
‫س ي َُعوُذو َ‬
‫ن رِ َ‬
‫كا َ‬
‫ل ّ‬
‫الستعانة بالجن شرك‪ .‬قال الله تعالى‪ :‬وَأن ّ ُ‬
‫م َ‬
‫ناِْ‬
‫لن ِ‬
‫ح ُ‬
‫م‬
‫م َر َ‬
‫م يِ ْ‬
‫ب ِرِ َ‬
‫هقا ً ]الجن‪ .[6 :‬وقال ‪ -‬تعالى ‪ :-‬وَي َوْ َ‬
‫شُرهُ ْ‬
‫ن فََزاُدوهُ ْ‬
‫ن ال ْ ِ‬
‫ل ّ‬
‫ج ّ‬
‫م َ‬
‫جا ٍ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫س َرب َّنا‬
‫لن‬
‫ا‬
‫ن‬
‫م‬
‫هم‬
‫ؤ‬
‫يآ‬
‫ل‬
‫و‬
‫أ‬
‫ل‬
‫قا‬
‫و‬
‫س‬
‫لن‬
‫ا‬
‫ن‬
‫م‬
‫تم‬
‫ر‬
‫ث‬
‫ك‬
‫ت‬
‫س‬
‫ا‬
‫د‬
‫ق‬
‫ن‬
‫ج‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ر‬
‫ش‬
‫ع‬
‫م‬
‫يا‬
‫ا‬
‫ميع‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫ِ ّ ِ ْ َ ْ ُ ّ َ ِ ِ َ‬
‫َ َ ْ َ‬
‫َِْ ُ ّ َ ِ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن ِفيَها‬
‫دي‬
‫ل‬
‫خا‬
‫م‬
‫ك‬
‫وا‬
‫ث‬
‫م‬
‫ر‬
‫نا‬
‫ال‬
‫ل‬
‫قا‬
‫نا‬
‫ل‬
‫ت‬
‫ل‬
‫ج‬
‫أ‬
‫ي‬
‫ذ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫نا‬
‫ل‬
‫ج‬
‫أ‬
‫نا‬
‫غ‬
‫ل‬
‫ب‬
‫و‬
‫ض‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ب‬
‫نا‬
‫ض‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ع‬
‫ت‬
‫م‬
‫ت‬
‫س‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ِ َ ّ َ َ‬
‫ا ْ َ ْ َ َ َ ْ ُ َ َِ ْ ٍ ََ َ َ َ‬
‫ّ ُ َ َ ْ‬
‫ِ ِ َ‬
‫ن َرب ّ َ‬
‫ما َ‬
‫م ]النعام‪ ،[128 :‬ومعنى استمتاع بعضهم‬
‫م َ‬
‫ح ِ‬
‫ك َ‬
‫ه إِ ّ‬
‫علي ٌ‬
‫كي ٌ‬
‫شاء الل ّ ُ‬
‫إ ِل ّ َ‬
‫ببعض أن النس ع ّ‬
‫ظموا الجن وخضعوا لهم واستعاذوا بهم‪ ،‬والجن خدموهم‬
‫بما يريدون وأحضروا لهم ما يطلبون‪ ،‬ومن ذلك إخبارهم بنوع المرض‬
‫وأسبابه مما ي ّ‬
‫طلع عليه الجن دون النس؛ وقد يكذبون فإنهم ل يؤمنون‪ ،‬ول‬
‫يجوز تصديقهم‪.‬‬
‫) ‪(2/1‬‬
‫الفقرة الثامنة‪ :‬تشغيل جهاز التسجيل على آيات من القرآن لعدة ساعات‬
‫عند المريض‪ ،‬وانتزاع آيات معينة تخص السحر‪ ،‬وأخرى للعين‪ ،‬وأخرى للجان‪:‬‬
‫الجواب‪ :‬تشغيل جهاز التسجيل بالقراءة والدعية ل يغني عن الرقية؛ لن‬
‫الرقية عمل يحتاج إلى اعتقاد ونية حال أدائها‪ ،‬ومباشرة للنفث على‬
‫المريض‪ .‬والجهاز ل يتأتى منه ذلك‪.‬‬
‫الفقرة التاسعة‪ :‬كتابة أوراق فيها القرآن والذكر وإلصاقها على شيء من‬
‫الجسد كالصدر ونحوه؛ أو طّيها ووضعها على الضرس‪ ،‬أو كتابة بعض الحروز‬
‫من الدعية الشرعية وشدها بجلد وتوضع تحت الفراش أو في أماكن أخرى‪،‬‬
‫وتعليق التمائم إذا كانت من القرآن والذكر والدعاء‪:‬‬
‫الجواب‪ :‬إلصاق الوراق المكتوب فيها شيء من القرآن أو الدعية على‬
‫الجسم أو على موضع منه‪ ،‬أو وضعها تحت الفراش ونحو ذلك ل يجوز؛ لنه‬
‫م الله له{‬
‫من تعليق التمائم المنهي عنها بقوله‪} :‬من تعلق تميمة فل أت ّ‬
‫وقوله‪} :‬إن الرقى والتمائم والتولة شرك{‪.‬‬
‫الفقرة العاشرة‪ :‬بعض الدعية لم ترد مثل‪) :‬حجر يابس‪ ،‬شهاب قابس‪ ،‬رّدت‬
‫عين الحاسد عليه وعلى أحب الناس إليه(‪:‬‬
‫الجواب‪ :‬هذا الدعاء ل أصل له‪ ،‬وفيه عدوان على غير المعتدي‪ ،‬فل يجوز‬
‫استعماله لقول النبي‪} :‬من عمل عمل ً ليس عليه أمرنا فهو رد{‪.‬‬
‫وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والفتاء‬
‫الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدالله بن باز‬
‫نائب الرئيس‪ :‬عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ‬
‫عضو‪ :‬بكر بن عبدالله أبو زيد‬
‫عضو‪ :‬صالح بن فوزان الفوزان‬
‫‪ http://www.tttt4. com‬المصدر‪:‬‬
‫) ‪(2/2‬‬
‫‪ 10‬وقفات للنساء في رمضان‬
‫دار الوطن‬
‫الحمد لله رب العالمين‪ ،‬والصلة والسلم على أشرف النبياء والمرسلين‪،‬‬
‫نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‪ ..‬أما بعد‪:‬‬
‫* فهذه كلمات وجيزة‪ ،‬ونداءات غالية‪ ،‬نهديها إلى المرأة المسلمة والفتاة‬
‫المؤمنة‪ ،‬بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك‪ ،‬تسأل الله أن ينفع بها كل من‬
‫قرأتها من أخواتنا المؤمنات‪،‬وأن تكون عونا لهن على طاعة الله تعالى‬
‫والفوز برضوانه ومغفرته في هذا الشهر العظيم‪.‬‬
‫ة يجب أن تشكر‪:‬‬
‫الوقفة الولى‪ :‬رمضان نعم ٌ‬
‫* أختاه ! إن شهر رمضان من أعظم نعم الله تعالى على عباده المؤمنين‪،‬‬
‫فهو شهر تتنزل فيه الرحمات‪ ،‬وتغفر فيه الذنوب والسيئات‪ ،‬وتضاعف فيه‬
‫الجور والدرجات‪ ،‬ويعتق الله فيه عباده من النيران‪ ،‬قال النبي ‪ } :‬إذا دخل‬
‫سلت الشياطين {‬
‫سل ْ ِ‬
‫رمضان فتحت أبواب الجنة‪ ،‬وغلقت أبواب جهنم‪ ،‬و ُ‬
‫]متفق عليه[‪.‬‬
‫* وقال ‪ } :‬من صام رمضان إيمانا واحتسابا ُ‬
‫غفر له ما تقدم من ذنبه‪ ،‬ومن‬
‫قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه { ]متفق عليه[‪.‬‬
‫* وقال تعالى في الحديث القدسي‪ " :‬كل عمل ابن آدم له إل الصيام فإنه‬
‫لي وأنا أجزي به" ] متفق عليه[‬
‫* وقال ‪ } :‬إن لله في كل يوم وليلة عتقاء من النار في شهر رمضان‪ ،‬وإن‬
‫لكل مسلم دعوة يدعو بها‪ ،‬فيستجاب له { ]رواه أحمد بسند صحيح[‪ .‬وفيه‬
‫ليلة القدر‪ ،‬قال تعالى‪ :‬ليلة القدر خير من ألف شهر ] القدر‪.[3:‬‬
‫* فيا أختي المسلمة‪ ،‬هذه بعض فضائل هذا الشهر الكريم‪ ،‬وهي تبين عظم‬
‫نعمة الله تعالى عليك بأن آثرك على غيرك وهيأك لصيامه وقيامه‪ ،‬فكم من‬
‫الناس صاموا معنا رمضان الغابر‪ ،‬وهم الن بين أطباق الثرى مجندلين في‬
‫قبورهم‬
‫فاشكري الله ‪ -‬أختي المسلمة ‪ -‬على هذه النعمة‪ ،‬ول تقابليها بالمعاصي‬
‫والسيئات فتزول وتمنحي ولقد أحسن القائل‪:‬‬
‫إذا كنت في نعمة فارعها *** فإن المعاصي تزيل النعم‬
‫ح ْ‬
‫ب العباد سريع الّنقم‬
‫طها بطاعة رب العباد *** فر ّ‬
‫و ُ‬
‫الوقفة الثانية‪ :‬كيف تستقبلين رمضان ؟ !‬
‫‪ -1‬بالمبادرة إلى التوبة الصادقة كما قال سبحانه‪ :‬وتوبوا إلى الله جميعا أيها‬
‫المؤمنون لعلكم تفلحون ]النور‪.[31:‬‬
‫‪ - 2‬بالتخلص من جميع المنكرات من كذب وغيبة ونميمة وفحش وغناء وتبرح‬
‫واختلط وغير ذلك‪.‬‬
‫‪ - 3‬بعقد العزم الصادق والهمة العالية على تعمير رمضان بالعمال الصالحة‪،‬‬

‫‪17‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وعدم تضييع أوقاته الشريفة فيما ل يفيد‪.‬‬
‫‪ - 4‬بكثرة الذكر والدعاء والستغفار و تلوة القرآن‪.‬‬
‫‪ - 5‬بالمحافظة على الصلوات الخمس في أوقاتها‪ ،‬وتأديتها بتؤدة وطمأنينة‬
‫وخشوع‪.‬‬
‫‪ - 6‬بالمحافظة على النوافل يعد إتيان الفرائض‪.‬‬
‫الوقفة الثالثة‪ :‬تعلمي أحكام الصيام‬
‫* يجب على المسلمة أن تتعلم أحكام الصيام‪ ،‬فرائضه وسننه وآدابه‪ ،‬حتى‬
‫يصح صومها ويكون مقبول عند الله تعالى‪ :‬وهذه نبذة يسيرة في أحكام صيام‬
‫المرأة‪:‬‬
‫‪ -1‬يجب الصيام على كل مسلمة بالغة عاقلة مقيمة ) غير مسافرة ( قادرة )‬
‫غير مريضة( سالمة من الموانع كالحيض والنفاس‪.‬‬
‫‪ -2‬إذا بلغت الفتاة أثناء النهار لزمها المساك بقية اليوم‪ ،‬لنها صارت من‬
‫أهل الوجوب‪ ،‬ول يلزمها قضاء ما فات من الشهر‪ ،‬لنها لم تكن من أهل‬
‫الوجوب‪.‬‬
‫‪ -3‬تشترط النية في صوم الفرض‪ ،‬وكذا كل صوم واجب‪ ،‬كالقضاء والكفارة‬
‫لحديث‪ } :‬ل صيام لمن لم يبيت الصيام من الليل { ]رواه أبو داود[‪ ،‬فإذا‬
‫نويت الصيام في أي جزء من أجزاء الليل ولو قبل الفجر بلحظة صح الصيام‪.‬‬
‫‪ -4‬مفسدات الصوم سبعة‪:‬‬
‫أ‪ -‬الجماع‪.‬‬
‫ب‪ -‬إنزال المني بمباشرة أو ضم أو تقبيل‪.‬‬
‫ج‪ -‬الكل والشرب‪.‬‬
‫د‪ -‬ما كان بمعنى الكل والشرب كالبرة المغذية‪.‬‬
‫هـ ‪ -‬إخراج الدم بالحجامة و الفصد‪.‬‬
‫و‪ -‬التقيؤ عمدًا‪.‬‬
‫ز‪ -‬خروج دم الحيض أو النفاس‪.‬‬
‫‪ -5‬الحائض إذا رأت القصة البيضاء ‪ -‬وهو سائل أبيض يدفعه الرحم بعد انتهاء‬
‫الحيض‪ -‬التي تعرف بها المرأة أنها قد طهرت‪ ،‬تنوي الصيام الليل وتصوم‪،‬‬
‫وإن لم يكن لها طهر تعرفه احتشت بقطن ونحوه‪ ،‬فإذا خرج نظيفا صامت‬
‫وإن رجع دم الحيض أفطرت‪.‬‬
‫‪ -6‬الفضل للحائض أن تبقى على طبيعتها‪ ،‬وترضى بما كتبه الله عليها‪ ،‬ول‬
‫تتعاطى ما تمنع به الحيض‪ ،‬فإنه شيء كتبه الله على بنات آدم‪.‬‬
‫‪-7‬إذا طهرت النفساء قبل الربعين‪ ،‬صامت واغتسلت للصلة‪ ،‬وإذا تجاوزت‬
‫الربعين نوت الصيام واغتسلت‪ ،‬وتعتبر ما استمر استحاضة‪ ،‬إل إذا وافق‬
‫وقت حيضها المعتاد فهو حينئذ ٍ حيض‪.‬‬
‫‪ -8‬دم الستحاضة ل يؤثر في صحة الصيام‪.‬‬
‫‪ -9‬الراجح قياس الحامل والمرضع على المريض‪ ،‬فيجوز لهما الفطار‪ ،‬وليس‬
‫عليهما إل القضاء‪ ،‬لقول النبي ‪ }:‬إن لله وضع عن المسافر الصوم وشطر‬
‫الصلة‪ ،‬وعن الحامل والمرضع الصوم { ]رواه الترمذي وقال‪ :‬حسن[‪.‬‬
‫جه‬
‫‪ -10‬ل بأس للصائمة بتذوق الطعام للحاجة‪ ،‬ولكن ل تبتلع شيئا منه‪ ،‬بل تم ّ‬
‫وتخرجه من فيها‪ ،‬ول يفسد بذلك صومها‪.‬‬
‫‪ -11‬يستحب تعجيل الفطر قبل صلة المغرب‪ ،‬وتأخير السحور‪ ،‬قال ‪ } :‬ل‬
‫جلوا الفطر { ]متفق عليه[‪.‬‬
‫يزال الناس بخير ما ع ّ‬
‫الوقفة الرابعة‪ :‬رمضان شهر الصيام ل شهر الطعام‪:‬‬

‫‪18‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫) ‪(3/1‬‬
‫* أختي المسلمة‪ :‬فرض الله صيام رمضان ليتعود المسلم على الصبر وقوة‬
‫التحمل‪ ،‬حتى يكون ضابطا لنفسه‪ ،‬قامعا لشهوته‪ ،‬متقيا لربه‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬
‫ياأيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم‬
‫تتقون ]البقرة‪.[183:‬‬
‫م ُ‬
‫شرع الصيام ؟ فقال‪ :‬ليذوق الغني طعم الجوع‬
‫* وقد سئل بعض السلف‪ :‬ل َ‬
‫فل ينسى الفقير !!‬
‫* وإن مما يبعث على السف ما نراه من إسراف كثير من الناس في الطعام‬
‫والشراب في هذا الشهر‪ ،‬حيث إن كميات الطعمة التي تستخدمها كل أسرة‬
‫في رمضان أكثر منها في أي شهر من شهور السنة !! إل من رحم الله‪.‬‬
‫وكذلك فإن المرأة تقضي معظم ساعات النهار داخل المطبخ لعداد ألوان‬
‫الطعمة وأصناف المشروبات !!‬
‫فمتى تقرأ هذه القرآن ؟‬
‫ومتى تذكر الله وتتوجه إليه بالدعاء والستغفار؟‬
‫ومتى تتعلم أحكام الصيام وآداب القيام ؟‬
‫ومتى تتفرغ لطاعة الله عز وجل ؟‬
‫* فاحذري – أختاه – من تضيع أوقات هذا الشهر في غير طاعة الله وعبادته‪،‬‬
‫فقد خاب وخسر من أدرك رمضان ولم يغفر له‪ ،‬قال النبي ‪ } :‬ما مل ابن‬
‫آدم وعاء شرا ً من بطنه‪ ،‬بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه‪،‬فإن كان ل‬
‫محالة فثلث لطعامه‪ ،‬وثلث لشرابه‪ ،‬وثلث لنفسه { ]رواه أحمد والترمذي‬
‫وصححه اللباني[‪.‬‬
‫الوقفة الخامسة‪ :‬رمضان شهر القرآن‪:‬‬
‫* لشهر رمضان خصوصية بالقرآن ليست لباقي الشهور‪ ،‬قال الله تعالى‪:‬‬
‫شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان‬
‫]البقرة‪ .[185:‬فرمضان والقرآن متلزمان‪ ،‬إذا ذكر رمضان ذكر القرآن‪ ،‬وفي‬
‫الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما قال‪ } :‬كان النبي أجود الناس‪،‬‬
‫وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل‪ ،‬وكان جبريل يلقاه كل‬
‫ليلة في رمضان فيدارسه القرآن‪ ،‬فلرسول الله حين يلقاه جبريل أجود‬
‫بالخير من الريح المرسلة { في هذا الحديث دليل على استحباب تلوة‬
‫القرآن ودراسته في رمضان‪ ،‬واستحباب ذلك ليل‪ ،‬فإن الليل تنقطع فيه‬
‫الشواغل‪ ،‬وتجتمع فيه الهمم‪ ،‬ويتواطأ فيه القلب واللسان على التدبر كما‬
‫قال تعالى‪ :‬إن ناشئة الليل هي أشد وطئا وأقوم قيل ]المزمل‪ ،[6:‬وكان‬
‫السلف يكثرون من تلوة القرآن في رمضان‪ ،‬وكان بعضهم يختم القرآن في‬
‫قيام رمضان في كل ثلث ليال‪ ،‬وبعضهم في سبع‪ ،‬ويعضهم في كل عشر‪،‬‬
‫وكان قتادة يختم في كل سبع دائما‪ ،‬وفي رمضان في كل ثلث‪ ،‬وفي العشر‬
‫الواخر كل ليلة‪.‬‬
‫* وكان الزهري إذا دخل رمضان قال‪ :‬فإنما هو تلوة القرآن وإطعام الطعام‪.‬‬
‫* وقال ابن عبد الحكم‪ :‬كان مالك إذا دخل رمضان ترك قراءة الحديث‬
‫ومجالسة أهل العلم‪ ،‬وأقبل على تلوة القرآن من المصحف‪.‬‬
‫* وقال عبد الرزاق‪ :‬كان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة‬
‫وأقبل على تلوة القرآن‪.‬‬
‫* وأنت – أختي المسلمة – ينبغي أن يكون لك وِْرد من تلوة القرآن‪ ،‬يحيا به‬
‫قلبك‪ ،‬وتزكو به نفسك‪ ،‬وتخشع له جوارحك‪ ،‬وبذلك تستحقين شفاعة القرآن‬

‫‪19‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫يوم القيامة‪ .‬قال النبي ‪ } :‬الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة‪ ،‬يقول‬
‫الصيام‪ :‬أي ري منعته الطعام والشهوة‪ ،‬فشفعني فيه‪ ،‬ويقول القرآن‪ :‬منعته‬
‫فعان { ]رواه أحمد والحاكم بسند‬
‫النوم بالليل فشفعني فيه‪ .‬قال‪ :‬فُيش ّ‬
‫صحيح[‪.‬‬
‫الوقفة السادسة‪ :‬رمضان شهر الجود والحسان‪:‬‬
‫* أختي المسامة‪ :‬حث النبي النساء على الصدقة فقال عليه الصلة والسلم‪:‬‬
‫} يا معشر النساء تصدقن وأكثرن من الستغفار‪ ،‬فإني رأيتكن أكثر أهل النار‬
‫{ ]رواه مسلم[‪ ،‬وقال صلى الله عليه‪ } :‬تصدقن يا معشر النساء ولو من‬
‫حلي ّ ُ‬
‫كن‪] {...‬رواه البخاري[‪.‬‬
‫ُ‬
‫* ويروى عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها تصدقت في يوم واحد‬
‫بمائة ألف‪ ،‬وكانت صائمة في ذلك اليوم‪ ،‬فقالت لها خادمتها‪ :‬أما استطعت‬
‫فيما أنفقت أن تشتري بدرهم لحما ً تفطرين عليه ؟ لو ذكرتني لفعلت !!‬
‫* أما الجود في رمضان فإنه أفضل من الجود في غيره‪ ،‬ولذلك كان النبي‬
‫في رمضان أجود من الريح المرسلة‪ ،‬وكان جوده شامل جميع أنواع الجود‪،‬‬
‫من بذل العلم والمال‪ ،‬وبذل النفس لله تعالى في إظهار دينه وهداية عباده‪،‬‬
‫وإيصال النفع إليهم بكل الطرق‪ ،‬من إطعام جائعهم‪ ،‬ووعظ جاهلهم‪ ،‬وقضاء‬
‫مل أثقالهم‪.‬‬
‫حوائجهم‪ ،‬وتح ّ‬
‫* ومن الجود في رمضان‪ :‬إطعام الصائمين‪:‬‬
‫فاحرصي ‪ -‬أختي المسلمة – على أن تفطري صائما‪ ،‬فإن في ذلك الجر‬
‫العظيم‪ ،‬والخير العميم‪ ،‬قال النبي ‪ } :‬من فطر صائما كان له مثل أجره غير‬
‫أنه ل ينقص من أجر الصائم شيئا { ]رواه أحمد والترمذي وقال‪ :‬حسن‬
‫صحيح[‪.‬‬
‫* واحرصي كذلك على الصدقة الجارية‪ ،‬فقد قال النبي صلي الله عليه‬
‫وسلم‪ } :‬إذا مات ابن آدم انقطع عمله إل من ثلث‪ :‬صدفة جارية أو علم‬
‫ينتفع به‪ ،‬أو ولد صالح يدعوا له { ]رواه مسلم[‪.‬‬
‫الوقفة السابعة‪ :‬رمضان شهر القيام‪:‬‬
‫) ‪(3/2‬‬
‫* أختي المسلمة‪ :‬كان النبي يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه‪ ،‬فقالوا له‪ :‬يا‬
‫رسول الله ! تفعل ذلك وقد غفر لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟ فقال‪:‬‬
‫} أفل أكون عبدا شكورا { ]متفق عليه[‪ ،‬وقال النبي ‪ } :‬من قام رمضان‬
‫إيمانا واحتسابا ً غفر له ما تقدم من ذنبه { ]متفق عليه[‪.‬‬
‫* وللمرأة أن تذهب إلى المسجد لتؤدي الصلوات ومنها صلة التراويح و غير‬
‫أن صلتها في بيتها أفضل‪ ،‬لقول النبي ‪ } :‬ل تمنعوا نساءكم المساجد‪،‬‬
‫وبيوتهن خير لهن { ]رواه أحمد وأبو داودوصححه اللباني[‪.‬‬
‫* وقال الحافظ الدمياطي‪ " :‬كان النساء في عهد رسول الله إذا خرجن من‬
‫بيوتهن إلى الصلة يخرجن متبذلت متلفعات بالكسية‪ ،‬ل يعرفن من الغََلس ‪-‬‬
‫أي الظلمة – وكان إذا سلم النبي يقال للرجال‪ :‬مكانكم حتى ينصرفن‬
‫النساء‪ ،‬ومع هذا قال رسول الله إن صلتهن في بيوتهن أفضل لهن‪ ...‬فما‬
‫ظنك فيمن تخرج متزينة‪ ،‬متبخرة‪ ،‬متبهرجة‪ ،‬لبسة أحسن ثيابها‪ ،‬وقد قالت‬
‫عائشة رضي الله عنها‪ :‬لو علم النبي ما أحدث النساء بعده لمنعهن الخروج‬
‫إلى المسجد‪ ،‬هذا قولها في حق الصحابيات ونساء الصدر الول‪ ،‬فما ظنك لو‬
‫رأت نساء زماننا هذا؟!" ا‪.‬هـ‬

‫‪20‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫* فعلى المرأة الرشيدة إذا أرادت الخروج إلى المسجد تخرج على الهيئة‬
‫التي كانت عليها نساء السلف إذا خرجن إلى المساجد‪.‬‬
‫* وعليها كذلك استحضار النية الصالحة في ذلك‪ ،‬وأنها ذاهبة لداء الصلة‪،‬‬
‫وسماع آيات الله عز وجل‪ ،‬وهذا يدعوها إلى السكينة والوقار وعدم لفت‬
‫النظار إليها‪.‬‬
‫* بعض النساء يذهبن إلى المسجد مع السائق بمفردهن فيكن بذلك مرتكبات‬
‫لمحرم ٍ سعيا ً في طلب نافلة‪ ،‬وهذا من أعظم الجهل وأشد الحمق‪.‬‬
‫ي خارجة من منزلها‪ ،‬كما أنه ل‬
‫* ول يجوز للمرأة أن تتعطر أو تتطيب وه َ‬
‫ً‬
‫يجوز لها أن تتبخر بالمجامر لقوله } أيما امرأة أصابت بخورا فل تشهد معنا‬
‫العشاء { ]رواه مسلم[‪.‬‬
‫* وعلى المرأة أل تصطحب معها الطفال الذين ل يصبرون على انشغالها‬
‫عنهم بالصلة‪ ،‬فيؤذون بقية المصلين بالبكاء والصراخ‪ ،‬أو بالعبث في‬
‫المصاحف وأمتعة المسجد وغيرها‪.‬‬
‫الوقفة الثامنة‪ :‬صيام الجوارح‪:‬‬
‫* أختي المسلمة‪ :‬اعلمي أن الصائم هو الذي صامت جوارحه عن الثام‪،‬‬
‫فصامت عيناه عن النظر إلى المحرمات‪ ،‬وصامت أذناه عن سماع المحرمات‬
‫من كذب وغيبة ونميمة وغناء وكل أنواع الباطل‪ ،‬وصامت يداه عن البطش‬
‫المحرم‪ ،‬وصامت رجله عن المشي إلى الحرام‪ ،‬وصام لسانه عن الكذب‬
‫فحش وقول الزور‪ ،‬وبطنه عن الطعام والشراب‪ ،‬وفرجه عن الرفث‪ ،‬فإن‬
‫وال ُ‬
‫تكلم فبالكلم الطيب الذي لحت فائدته وبانت ثمرته‪ ،‬فل يتكلم بالكلم‬
‫الفاحش البذيء الذي يجرح صيامه أو يفسده‪ ..‬ول يفري كذلك في أعراض‬
‫المسلمين كذبا ً وغيبة ونميمة وحقدا ً وحسدا ً ؛ لنه يعلم أن ذلك من أكبر‬
‫الكبائر وأعظم المنكرات ولهذا قال النبي ‪ } :‬من لم يدع قول الزور والعمل‬
‫به والجهل فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه { ]رواه البخاري[‪.‬‬
‫* وقال ‪ } :‬وإذا كان يوم صوم أحدكم فل يرفث‪ ،‬ول يصخب‪ ،‬فإن سابه أحد‬
‫أو قاتله فليقل‪ :‬إني امرؤ ٌ صائم { ]متفق عليه[‪.‬‬
‫* وأما من يصوم عن الطعام والشراب فقط‪ ،‬ويفطر على لحوم إخوانه‬
‫ى بقوله ‪ُ } :‬رب صائم حظه من صيامه‬
‫المسلمين وأعراضهم‪ ،‬فإنه المعن ّ‬
‫الجوع والعطش { ]رواه أحمد وابن ماجة بسند صحيح[‪.‬‬
‫الوقفة التاسعة‪ :‬خطوات عملية للمحافظة على الوقات في رمضان‪:‬‬
‫* ينبغي على المرأة أن تستثمر أوقات هذه الشهر العظيم فيما يجلب لها‬
‫الفوز والسعادة يوم القيامة‪ ،‬وأن تغتنم أيامه ولياليه فيما يقربها من الجنة‬
‫وُيباعدها عن النار‪ ،‬وذلك بطاعة الله تعالى والبعد عن معاصيه‪ ،‬وحتى تكون‬
‫المرأة صائنة لوقاتها في هذا الشهر الكريم فإن عليها ما يلي‪:‬‬
‫محققة‪ ،‬أو لحاجة لبد‬
‫‪ – 1‬عدم الخروج من البيت إل لضرورة‪ ،‬أو لطاعة لله ُ‬
‫منها‪.‬‬
‫‪ – 2‬تجنب ارتياد السواق وبخاصة في العشر الواخر من رمضان‪ ،‬ويمكن‬
‫شراء ملبس العيد قبل العشر الواخر أو قبل رمضان‪.‬‬
‫‪ – 3‬تجنب الزيارات التي ليس لها سبب‪ ،‬وإن كان لها سبب كزيارة مريض‬
‫فينبغي عدم الطالة في الجلوس‪.‬‬
‫ي مجالس الغيبة والنميمة والكذب والستهزاء‬
‫‪ – 4‬تجنب مجالس السوء‪ ،‬وه َ‬
‫والطعن في الخرين‪.‬‬
‫‪ – 5‬تجنب تضييع الوقات في المسابقات وحل الفوازير ومشاهدة الفلم‬
‫والمسلسلت وتتبع القنوات الفضائية‪ .‬فإذا انشغلت المسلمة بذلك فعلى‬
‫‪21‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫رمضان السلم !‬
‫‪ – 6‬تجنب السهر إلى الفجر ؛ لنه يؤدي إلى تضييع الصلوات والنوم أغلب‬
‫النهار‪.‬‬
‫‪ – 7‬تجنب صحبة الشرار وبطانة السوء‪.‬‬
‫‪ – 8‬الحذر من تضييع أغلب ساعات النهار في النوم‪ ،‬فإن بعض الناس ينامون‬
‫بعد الفجر‪ ،‬ول يستيقظون إل ُقرب المغرب‪ ،‬فأي صيام هذا ؟!‬
‫‪ – 9‬الحذر من تضييع الوقات في إعداد الطعام وتجهيزه‪ ،‬وقد سبق التنبيه‬
‫على ذلك‪.‬‬
‫‪ -10‬الحذر من تضييع الوقات في الزينة والنشغال بالملبس وكثرة الجلوس‬
‫أمام المرآة‪.‬‬
‫) ‪(3/3‬‬
‫‪ -11‬الحذر من تضييع الوقات في المكالمات الهاتفية‪ ،‬فإنها وسيلة ضعفاء‬
‫اليمان في كسر حدة الجوع والعطش‪ ،‬ولو أقبل هؤلء على كتاب الله تلوة‬
‫ومدارسة لكان خيرا ً لهم‪.‬‬
‫‪ -12‬الحذر من المشاحنات والخلفات التي ل طائل من ورائها إل إهدار‬
‫الوقات والوقوع في المحرمات‪ ،‬وإذا دعيت – أختي المسلمة – إلى شيء‬
‫من ذلك فقولي‪ :‬إني امرأة صائمة‪.‬‬
‫الوقفة العاشرة‪ :‬العشر الواخر‪:‬‬
‫* أيتها الخت في الله‪ ،‬مضى من الشهر عشرون يوما ً ولم يبقى إل هؤلء‬
‫معدة‪ ،‬فإذا كنت قد‬
‫العشر‪ ،‬فالفرصة مازالت أمامك قائمة‪ ،‬والجور مازالت ُ‬
‫فرطت فيما مضى من اليام‪ ،‬فاحرصي على اغتنام هذه الليالي واليام‪ ،‬فإنما‬
‫العمال بخواتيمها‪.‬‬
‫* وقد كان النبي } إذا دخل العشر شد مئزره وأحيا ليله‪ ،‬وأيقظ أهله {‬
‫ل معدودة‪ ،‬يفوز فيها الفائزون‪،‬‬
‫ي والله أيام يسيرة‪ ،‬وليا ٍ‬
‫]متفق عليه[‪ .‬فه َ‬
‫ويخسر فيها الخاسرون‪.‬‬
‫* كانت امرأة حبيب أبي محمد تقول له بالليل‪ :‬قد ذهب الليل وبين أيدينا‬
‫طريق بعيد‪ ،‬وزادنا قليل‪ ،‬وقوافل الصالحين قد سارت قدامنا‪ ،‬ونحن قد‬
‫بقينا !!‬
‫ي‬
‫* ومن فضل الله تعالى أن جعل ليلة القدر إحدى ليالي العشر الواخر‪ ،‬وه َ‬
‫في أوتار العشر الواخر من رمضان‪ ،‬فقد قالت عائشة رضي الله عنها‪ :‬كان‬
‫رسول الله يقول‪ } :‬تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الواخر من‬
‫رمضان { ]متفق عليه[‪ .‬وليلة القدر ليلة عظيمة‪ ،‬وفرصة جليلة‪ ،‬العبادة فيها‬
‫خير من عبادة ألف شهر‪ ،‬ولذلك قال النبي ‪ } :‬إن هذا الشهر قد حضركم‬
‫وفيه ليلة خير من ألف شهر‪ ،‬من حرمها فقد حرم الخير كله‪ ،‬ول ُيحرم خيرها‬
‫إل محروم { ]رواه ابن ماجة وصححه اللباني[‪.‬‬
‫* فاجتهدي – أختي المسلمة – في تحري هذه الليلة العظيمة‪ ،‬ول تحرمي‬
‫ك من هذا الجر الكبير‪ ،‬واعلمي أنك إذا قمت ليالي العشر كلها‪،‬‬
‫نفس ِ‬
‫ت – إن شاء‬
‫مرتيها بالعبادة والطاعة‪ ،‬فقد أدركت ليلة القدر ل محالة‪ ،‬وفز ِ‬
‫وع ّ‬
‫الله – بعظيم الجر وجزيل المثوبة‪.‬‬
‫دعاء ليلة القدر‪:‬‬
‫* قالت عائشة رضي الله عنها للنبي ‪ :‬أرأيت إن وافقت ليلة القدر ما أقول‬
‫فيها ؟ قال‪ } :‬قولي‪ :‬اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا { ]رواه أحمد‬

‫‪22‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫والترمذي وقال‪ :‬حسن صحيح[‪.‬‬
‫وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫) ‪(3/4‬‬
‫سلسلة دراسات إسلمية معاصرة‬
‫‪11‬‬
‫النفس‬
‫منشورات المكتبة العصرية‬
‫صيدا – بيروت‬
‫الطبعة الولى‬
‫‪ 1401‬هـ ‪ 1982 -‬م‬
‫‪ ###3###‬النفس‬
‫إن فهم النفس النسانية جزء من فهم النسان‪ ،‬والنفس النسانية من أجل‬
‫ذلك‪ ،‬لها مفهوم مختلف في كل ثقافة وكل نظرية اجتماعية وكل فلسفة‪،‬‬
‫وموقف السلم منها شأنه في موقفه من النسان‪ :‬من أرحب هذه المناهج‬
‫قا‪ ،‬وأعرفها بميول النسان وغرائزه ورغباته‪ ،‬وأكثرها‬
‫نظرة‪ ،‬وأوسعها أف ً‬
‫للنفس تحريًرا ودعوة إلى الخير والهدى‪ ،‬والرتفاع عن الدنايا‪ ،‬ول ريب من‬
‫فا عن المفاهيم التي‬
‫صا مختل ً‬
‫أجل ذلك‪ ،‬يقال‪ :‬إن للسلم علم نفس خا ً‬
‫طرحتها بعض النظريات التي قامت على الخطيئة والخلص وإذلل النفس‬
‫بتحريم الطيبات‪ ،‬وكراهية الرغبات‪ ،‬وسد باب الغرائز‪ ،‬ثم إن هذه المفاهيم‬
‫السلمية – في مجموعها – تختلف عما يطلق عليه في العصر الحديث‪" :‬علم‬
‫النفس" الذي هو – في حقيقته – ‪ ###4###‬مجموعة من العقائد‬
‫التلموذية مصاغة في أسلوب له طابع علمي خادع‪.‬‬
‫ول ريب أن فيما طرح من أفكار ونظريات نفسية عن طريق المدارس‬
‫المختلفة الموجودة الن حقائق وأخطاء‪ ،‬وتصورات صحيحة وفاسدة‪،‬‬
‫وفرضيات قد تصدق في بعض المجتمعات‪ ،‬ول تصدق في البعض الخر غير‬
‫أن الصول الصيلة لمفاهيم "النفس" إنما هي ميزات النبوة‪ ،‬وما قدمه‬
‫القرآن‪ ،‬وصاغه العلماء المسلمون مما ل زال هو خير ما هنالك‪.‬‬
‫فلقد قدم علماء المسلمين مجموعة من الصول العامة لفهم النفس‬
‫سا على‬
‫النسانية‪ ،‬تمثل نظرة السلم الجامعة الكاملة المتوازنة القائمة أسا ً‬
‫المجاهدة والكظم في مواجهة الرغبات المذلة‪ ،‬والتماس الفطرة‪ ،‬والعتدال‬
‫في الرغبات المباحة‪.‬‬
‫ولقد جعل السلم معرفة النفس سبيل إلى إصلحها وإلى تهذيب الخلق‪،‬‬
‫وكلمة‪) :‬اعرف نفسك( التي تطرحها الفلسفات الوافدة كلمة مضلة‪ ،‬فإن‬
‫النسان ل يعرف نفسه إل إذا عرف ربه‪ ،‬ولذلك كانت القاعدة السلمية‬
‫الولى‪" :‬اعرفوا ربكم‪ ،‬تعرفوا أنفسكم" ومن عرف ربه ‪ ###5###‬جل‪،‬‬
‫ومن عرف نفسه ذل‪ ،‬وتهذيب الخلق ل يتأتى إل بمعرفة عيوب النفس التي‬
‫ينبغي على النسان أن يتجنبها حتى يسير في "الطريق المستقيم"‪ ،‬فلكي‬
‫يرى النسان النفس عليه أن يراقب سلوكها الظاهر‪.‬‬
‫حا بينهما مثل شعاع الشمس‪،‬‬
‫سا ورو ً‬
‫يقول ابن عباس‪ :‬إن في ابن آدم نف ً‬
‫والنفس هي التي بها العقل والتمييز‪ ،‬والروح هي التي بها النفس والتحرك‪،‬‬
‫إل أن النفس والروح يتوفيان عند الموت في حين أن النفس وحدها هي التي‬
‫تتوفى عند النوم‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ويتبع هذا المعنى‪ :‬أن النفس ليست بجسم‪ ،‬وإنما هي من الجسم بمثابة‬
‫العرض من الجوهر‪ ،‬كما أنها هي الحياة‪ ،‬التي بها يصير البدن حًيا بوجودها‬
‫فيه‪ ،‬وأن البدن هو صورتها ومظهرها‪ :‬مظهر كمالتها وقواها في عالم‬
‫الشهادة‪.‬‬
‫ويفسر المام الغزالي مظاهر سلوك النسان بأربع دوافع أساسية‪ :‬هي‬
‫شهوة الطعام‪ ،‬والجنس‪ ،‬والمال‪ ،‬والجاه‪ .‬وأساس هذه الدوافع كلها غريزة‬
‫الطعام‪ ،‬إذ تتفرغ الرغبة الجنسية‪ ،‬وحب المال والسلطان منها‪ ،‬ويسمي‬
‫الغزالي هذه الغريزة البطن‪.‬‬
‫ويقول‪ :‬إن العتدال هو الميزان الصحيح لجمي أنواع السلوك‪ ،‬والخروج عن‬
‫حد العتدال إلى الفراط أو التفريط‪ ###6### ،‬هو مصدر المراض‬
‫النفسية‪ ،‬والعلج هو العودة إلى العتدال الواجب‪.‬‬
‫والغاية من كل سلوك‪ :‬معرفة الله ومراعاة ما أمر به في كتابه ليهتدي‬
‫الناس إلى الصراط المستقيم واتباع سبل التقوى‪.‬‬
‫والغريزة الجنسية – عند الغزالي – ركبت لفائدتين‪ :‬اللذة وبقاء النسل‪ ،‬ومع‬
‫ذلك فإن اللذة ليست مطلوبة لذاتها‪ ،‬أو لبقاء النسل‪ ،‬بل لشيء آخر أسمى‬
‫وأرفع‪ ،‬هو أن يدرك النسان لذاته‪ ،‬فيقيس لذات الخرة‪ ،‬والغزالي يرى أن‬
‫طا وتفري ً‬
‫للشهوة مراحل ثلًثا‪ :‬إفرا ً‬
‫طا واعتدال‪.‬‬
‫فالفراط ما يقهر العقل حتى يصرف همة الرجل إلى الستمتاع بالنساء‬
‫والجواري‪ ،‬فيحرم من سلوك سبيل الخرة‪ ،‬أو يقهر الدين حتى يجر إلى‬
‫اقتحام الفواحش‪ ،‬والتفريط في هذه الشهوة‪ ،‬هو الضعف‪ ،‬وهو مذموم‪ ،‬أما‬
‫المحمود‪ ،‬فهو أن تكون معتدلة ومطابقة للعقل والشرع‪.‬‬
‫ورسم الغزالي لعلج هذه الشهوة أموًرا ثلثة هي‪:‬‬
‫‪ -1‬الجوع‪ -2 .‬غض البصر‪ -3 .‬الشتغال بشيء يستولي على القلب‪.‬‬
‫وإذا نظرنا في مفاهيم علم النفس المطروحة الن‪ ،‬نجد أن فرويد رد‬
‫السلوك النساني إلى الغريزة الجنسية‪ ،‬وأن ادلر رد ‪ ###7###‬السلوك‬
‫النساني إلى غريزة السيطرة‪ ،‬وأن الغزالي رد السلوك النساني إلى‪ :‬شهوة‬
‫الطعام‪ ،‬ومن شهوة الطعام إلى سائر الشهوات‪ .‬وكان ذلك شأن النظرة‬
‫قا وأقدر على معرفة البعاد المختلفة‬
‫السلمية في كل المور‪ ،‬فهي أوسع أف ً‬
‫للشخصية النسانية‪.‬‬
‫دا عن طرفي‬
‫بعي‬
‫"التوازن"‬
‫إطار‬
‫في‬
‫النسانية‬
‫النفس‬
‫والسلم ينظر إلى‬
‫ً‬
‫الزهادة والباحة‪ ،‬فهو يعارض السراف والجمود مًعا‪.‬‬
‫) ‪(4/1‬‬
‫وقد أباح السلم شهوة الطعام والجنس والستمتاع بطيبات الحياة‪ ،‬ولكنه‬
‫وضعها في إطار يحمي به النفس النسانية من النحراف‪ ،‬وحفظها لكي تكون‬
‫قادرة على التماس طريقها إلى أشواقها الروحية ودون أن يغلق عنها هذا‬
‫الباب الذي هو أحد بابيها الصليين‪ :‬من حيث هي سللة من طين‪ ،‬ونفحة من‬
‫الروح‪.‬‬
‫‪ -2‬إذا التمسنا مطالع علم النفس السلمي من القرآن وجدناها واضحة‬
‫صريحة‪» :‬ونفس وما سواها‪ ،‬فألهمها فجورها وتقواها‪ ،‬قد أفلح من زكاها وقد‬
‫خاب من دساها« ]الشمس‪.[7 :‬‬
‫هذه هي الحقيقة الولى التي تقرر أن النفس النسانية ‪ ###8###‬مؤهلة‬
‫لطريق الخير وطريق الشر‪ ،‬وأن إرادتها الحرة‪ ،‬هي التي تتجه بها إلى‬

‫‪24‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫أحدهما‪ ،‬ومن أجل ذلك جاء الدين الحق عن طريق الوحي ليهدي النسان‬
‫إلى أحسن السبل‪ ،‬وليح ّ‬
‫ذره من الطرق المنحرفة‪.‬‬
‫وقد سبق السلم علم النفس الحديث في ذلك بأكثر من ثلثة عشر قرًنا‪،‬‬
‫وقد وصل المسلمون إلى أن النفس شيء‪ ،‬ليس بالجسم‪ ،‬وليس بجزء من‬
‫الجسم‪ ،‬وأنه شيء آخر له جوهره وأحكامه وخواصه وأفعاله‪ ،‬يتشوق إلى‬
‫العلوم والمعارف كتشوق البدن إلى المأكل والمشرب‪.‬‬
‫وقد أورد القرآن ثلث نفوس‪ ،‬هي مراحل للنفس النسانية النفس المارة‪،‬‬
‫النفس اللوامة‪ ،‬النفس المطمئنة‪.‬‬
‫أما النفس المارة‪ ،‬فهي التي تمثل الطبيعة البدنية‪ ،‬وتأمر باللذات والشهوات‬
‫الحسية‪ ،‬وتجذب القلب إلى الهواء‪.‬‬
‫وأما النفس اللوامة‪ ،‬فهي التي تنورت بنور القلب‪ ،‬وتنبهت عن سنة الغفلة‪،‬‬
‫كلما صدرت عنها سيئة بحكم طبيعتها‪ ،‬أخذت تلوم نفسها‪ ،‬وتنوب عنها‪.‬‬
‫أما النفس المطمئنة‪ ،‬فهي التي وصلت إلى درجة اليقين‪ ،‬وتحررت من‬
‫صفاتها الذميمة‪ ،‬وتخلفت بالخلق الحميدة‪.‬‬
‫‪ -3 ###9###‬وللنفس أثرها في الجسم‪ ،‬نتيجة الرتباط الوثيق بينهما‪،‬‬
‫فإن ما يصيب النفس من الشك أو الملل أو القلق أو الخوف‪ ،‬له أثره في‬
‫الجسم‪ ،‬وإذا كانت البحوث النفسية قد تقدمت في السنوات الخيرة‪ ،‬وقررت‬
‫استحالة الفصل بين الجسم والنفس‪ ،‬وأن الفصل بينهما فصل لجوهرين‬
‫متلزمين‪ ،‬يتأثر أحدهما بالخر‪ ،‬وأن العلج الصحيح ينبغي أن يوجه إليهما مًعا‪،‬‬
‫فإن هذا كله مما قرره علماء المسلمين منذ أكثر من عشرة قرون‪.‬‬
‫فالحكمة في النفس‪ ،‬واليمان والرضى‪ ،‬والغضب والسخط من النفس‪ ،‬وإن‬
‫الوعد بالجنة كان للنفس‪ ،‬ولم يكن للجسم‪» :‬يا أيتها النفس المطمئنة‪،‬‬
‫ارجعي إلى ربك راضية مرضية‪ ،‬فأدخلي في عبادي‪ ،‬وأدخلي جنتي« ]الفجر‪:‬‬
‫‪ [27‬فالوعد بالجنة والخلود للنفس‪ ،‬وليس للجسم‪ ،‬وكل الفضائل والرذائل‬
‫منها‪ ،‬وهي التي تقود إلى الشر‪ ،‬وتقود إلى الخير‪.‬‬
‫وفي كل نفس منطقة للخوف‪ ،‬ومنطقة للمان‪ ،‬يتوازيان في الحالة السوية‪،‬‬
‫فإذا طغت إحداهما على الخرى‪ ،‬كانت النفس غير سوية‪ ،‬واليمان هو مصدر‬
‫السكينة والطمأنينة والمن‪ ،‬فإذا تنكرت له النفس‪ ،‬وانطلقت إلى ‪###‬‬
‫‪ ###10‬الهواء‪ ،‬عاشت في الخوف والقلق والتمزق حتى تعود إليه مرة‬
‫أخرى‪ ،‬وإذا كانت أزمة النسان المعاصر الن هي الخوف والقلق‪ ،‬وما أحدثت‬
‫من تدمير خطير‪ ،‬فإنما يرجع ذلك إلى أن النفس أنكرت وجودها الحقيقي‪،‬‬
‫وهذه واحدة من الحقائق التي قررها علم النفس السلمي‪" :‬إذا تغلب‬
‫فا من الحقيقة‬
‫الخوف على النسان‪ ،‬فقد اتزانه وقدرته‪ ،‬وأصبح إنساًنا خائ ً‬
‫والخيال‪ ،‬ومن الممكن‪ ،‬وغير الممكن"‪.‬‬
‫والمسلم يقف بين الخوف والمان‪ ،‬وهما ل يستقران في النطاق المعقول إل‬
‫باليمان بالله ومعرفته التي هي العاصم من الخوف‪ ،‬واليمان ضياء ونور‪ ،‬فهو‬
‫يبدد ظلمات النفس حتى تطمئن‪ ،‬والنسان يخاف ما يجهل‪ ،‬فكلما كان نطاق‬
‫الجهل كبيًرا‪ ،‬كان الخوف أعظم‪.‬‬
‫كذلك دعا السلم النسان إلى أمرين‪ -1 :‬إتقاء شح النفس بالنفاق‪-2 .‬‬
‫والنصاف من النفس بالعتراف بالخطأ‪.‬‬
‫فإذا استطاع النسان التغلب على نفسه‪ ،‬كان على غيرها أقدر؛ ولن يكون‬
‫النسان قزو فعالة إل إذا تحرر من مطامعه وأهوائه‪ ،‬واستطاع كبح غرائزه‬
‫وشهواته‪.‬‬
‫كذلك دعا السلم النسان إلى تغيير النفس‪ ،‬وأنه هو ‪ ###11###‬مصدر‬
‫‪25‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫النتصار الحقيقي‪ ،‬فإذا استطاعت المة أن تغير نفسها‪ ،‬فإنها تصل إلى‬
‫مرحلة أعظم من درجات القوة والسيادة‪» :‬إن الله ل يغير ما بقوم حتى‬
‫يغيروا ما بأنفسهم« ]الرعد‪» [11 :‬ذلك بأن الله لم يك مغيًرا نعمة أنعمها‬
‫على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم« ]النفال‪.[53 :‬‬
‫‪ -4‬أعلن القرآن قيام الحارس والرقيب اليقظ في النفس النسانية‪ ،‬يذودها‬
‫عن الشر‪ ،‬ويدعوها إلى الخير‪ ،‬وينقلها من الخطأ إلى الصحيح؛ ويسمي‬
‫القرآن هذا الرقيب باسم النفس اللوامة‪» :‬واللذين إذا فعلوا فاحشة‪ ،‬أو‬
‫ظلموا أنفسهم‪ ،‬ذكروا الله‪ ،‬فاستغفروا لذنوبهم‪ ،‬ومن يغفر الذنوب إل الله«‬
‫]آل عمران‪.[53 :‬‬
‫وهذا ما يسمى في العصر الحديث بالضمير‪ ،‬فالنفس اللوامة حافظة للنسان‬
‫من النحرافات‪.‬‬
‫) ‪(4/2‬‬
‫وقد أودع الله النفس البشرية هذه الملكة "الرقيب" أو الحارس اليقظ‪،‬‬
‫تحاسب النسان على تصرفاته‪ ،‬وقد تؤرق نومه إذا تلكأ في إصلح أمره؛‬
‫فا في نفس النسان‪ ،‬ثم يستطيع النسان تنميته‬
‫ولكن هذا الرقيب يبدأ ضعي ً‬
‫وتقويته‪ ،‬وقد ‪ ###12###‬يتركه النسان‪ ،‬فيضعف عن المقاومة‪ ،‬وقد‬
‫يتلشى أمام التبريرات الوهمية‪.‬‬
‫‪ -5‬يدعو السلم النسان أن يفهم ذاته‪ ،‬ويفهم الكون وما وراء الطبيعة‪ ،‬وذلك‬
‫من منطلق رسالة الدين الحق‪ ،‬أما فكرة اكتشاف الفرد لنفسه بغير معين أو‬
‫دليل أو علم أصيل‪ ،‬فإنها وسيلة إلى تدميره‪.‬‬
‫ولقد هدى الدين الحق النسان إلى مكانه في الكون ورسالته ومسؤوليته‬
‫وأمانته‪ ،‬وعلمه فهم العلقة بين العوالم الثلثة‪ :‬عالم الطبيعة‪ ،‬وعالم‬
‫النسان‪ ،‬وعالم الغيب؛ ودعاه إلى الحذر من أن تبهره الكشوف الطبيعية‪،‬‬
‫فإن في نفسه ما هو أدق من ذلك صنًعا‪» :‬وفي أنفسكم أفل تبصرون«‬
‫]الذاريات‪.[21 :‬‬
‫كذلك أعلن السلم وحدة النفس البشرية فهي من أصل واحد‪ ،‬ووحدة‬
‫عا بين الدنيا والخرة‪.‬‬
‫عا بين الروح والجسم‪ ،‬ووحدة الحياة جما ً‬
‫النسان جما ً‬
‫وأرسى التوازن بين النفس النسانية والجماعة‪ ،‬وحدد علقة النسان بنفسه‬
‫وبالنسان وبالجماعة‪ ،‬وأشاع روح الطمأنينة إلى فضل الله والمل فيه وبه‪،‬‬
‫فألغى بذلك فكرة ‪ ###13###‬التشاؤم والقلق‪ .‬كذلك رفض فكرتي‬
‫التهافت على الحياة‪ ،‬والهروب من الحياة‪.‬‬
‫وحال بين الجفاف العقلي والجمود العاطفي‪ ،‬فأعطى النفس عطاء العقل‪،‬‬
‫وكرم الوجدان الذي هو منبع فياض إلى جوار العقل الذي هو مصدر‬
‫المقايسات‪ ،‬فخاطب الوجدان بالكون والطبيعة‪ ،‬وخاطب العقل بالعلم‪ ،‬ولما‬
‫كانت النفس البشرية معارضة لموجات من الشك والطمع والهواء‪ ،‬فقد دعا‬
‫السلم إلى تزكية النفس وتطهيرها الدائم وتحريرها‪ ،‬وإظهار الفطرة‪ ،‬وإتاحة‬
‫الفرصة لها‪ ،‬وكشف الغشية عنها‪ ،‬وذلك بتربية الفرد‪ ،‬وتطهير النسان مما‬
‫يغشى القلوب المريضة‪ ،‬والنفوس المنحرفة‪.‬‬
‫‪ -6‬ل يستطيع النسان أن يفهم حقيقة النفس إل إذا التمس الخيط الذي‬
‫كشف عنه الدين الحق‪ ،‬وهو أنه مخلوق لغاية ورسالة؛ ولم يخلق عبًثا أو‬
‫سدى‪ ،‬وأن الدين هو العامل الذي رفع النسان من ضعف البشر إلى سمو‬
‫النسان‪ ،‬ورقاه من الحيوانية المتصلة بتركيبه الجسماني إلى الروحانية‬

‫‪26‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫المتصلة بتركيبه النفسي‪ ،‬فإذا عجز النسان عن أن يرقى‪ ،‬ويرتفع فوق‬
‫ماديته‪ ،‬فقد سجل على نفسه الفشل في رسالته وأمانته في هذه الحياة‪:‬‬
‫»واتل عليهم نبأ الذي آتيناه آياتنا‪ ،‬فانسلخ منها ‪ ###14###‬فأتبعه‬
‫الشيطان فكان من الغاوين‪ ،‬ولو شئنا لرفعناه بها‪ ،‬ولكنه أخلد إلى الرض‬
‫واتبع هواه« ]العراف‪.[176 :‬‬
‫‪ -7‬أن النفس النسانية – فيما قدم الدين الحق للنسان – واضحة المعالم‬
‫والتجاه تمام الوضوح‪ ،‬لو أن النسان في العصر الحديث التمس هذا العلم‪،‬‬
‫أما العلم التجريبي فإنه ما زال قاصًرا عن فهم النسان؛ وسيظل قاصًرا إل‬
‫في المجال المادي فقط‪ ،‬لن فهم النفس النسانية مما ل يستطال بالدوات‬
‫الموجودة الن في أيدي العلماء‪ ،‬وهي العقل والتجربة والعمل‪.‬‬
‫يقول الدكتور اليكسيس كاريل‪" :‬إن أغلب السئلة التي يلقيها عن أنفسهم‬
‫أولئك الذين يدرسون الجنس البشري تظل بل جواب‪ ،‬لن هناك مناطق غير‬
‫محدودة في دنيانا الباطنة ما زالت غير معروفة‪ ،‬عنحن ل نعرف الجابة على‬
‫أسئلة كثيرة مثل‪ :‬كيف تتحد جزئيات المواد الكيماوية التي تكون المركب‪،‬‬
‫والعضاء المكونة للخلية‪ ،‬كيف تتقرر "الجينيس" ناقلت الوراثة الموجودة‬
‫في نواة البويضة الملحقة؟ كيف تنتظم الخليا في جماعات من تلقاء نفسها‪:‬‬
‫ما الدور الذي قدر لها‬
‫مثل النسجة والعضاء؟ فهي كالنما والنحل تعرف مقد ً‬
‫ان تلعبه في حياة المجموع‪.‬‬
‫‪ ###15###‬ما هي طبيعة تكويننا النفسي والفسيولوجي؟ إننا نعرف أننا‬
‫مركب من النسجة والعضاء والسوائل والشعور‪ ،‬ولكن العلقات بين‬
‫الشعور والمخ ما زالت لغًزا‪ ،‬إننا ما زلنا بحاجة إلى معلومات كاملة تقريًبا‬
‫عن فسيولوجية الخليا الغضبية‪ ،‬أي‪ :‬إلى أي مدى تؤثر الرادة في الجسم؟‬
‫كيف يتأثر العقل بحالة العضاء؟‬
‫على أي وجه تستطيع الخصائص العضوية والعقلية التي يرثها كل فرد أن‬
‫تتغير بواسطة الحياة والمواد الكيماوية الموجودة في الطعام والمناخ‪ ،‬هذا‬
‫التعقيد في تركيب الكائن النساني‪ ،‬وفي وظائفه وأوجه نشاطه‪ ،‬هو الذي‬
‫دا ما‬
‫يتسق مع ضخامة وتشعب وظيفته الساسية في خلفة هذه الرض تعقي ً‬
‫زال مستعصًيا على العقل البشري لنه فوق وأكبر منه"‪ ،‬اهـ‪.‬‬
‫وصدق الله العظيم‪» :‬هو أعلم بكم إذ أنشأكم من الرض وإذ أنتم أجنة في‬
‫بطون أمهاتكم« ]النجم‪.[32 :‬‬
‫ويرد كاريل دراسة النسان المعقدة إلى أنه‪ :‬إنسان كائن له عالمه الفرد‬
‫الخاص الذي ل مثيل له في سائر أفراده‪ ،‬وله عالم جامع للخصائص النسانية‬
‫المشتركة‪.‬‬
‫) ‪(4/3‬‬
‫يقول‪ :‬إن الفردية جوهرية في النسان؛ إنها ليست مجرد جانب معين من‬
‫الجسم‪ ،‬إذ أننها تنفذ إلى كل كياننا‪ ،‬وهي ‪ ###16###‬تجعل اللذات حدًثا‬
‫دا في تاريخ العالم‪ ،‬إنها تطبع الجسم والشعور؛ كما تطبع كل مركب في‬
‫فري ً‬
‫الكل بطابعها الخاص‪ ،‬وإن ظلت غير منظورة‪ ،‬وتميز الفراد كل منهم عن‬
‫الخر بسهولة بواسطة‪ :‬تقاطيع وجوههم وإشاراتهم وطريقتهم في المشي‪،‬‬
‫وصفاتهم العقلية والدبية الخاصة‪ ،‬ومع أن الزمن يحدث تغييرات كثيرة في‬
‫ما معرفة كل فرد بواسطة إبقاء أجزاء معينة‬
‫مظهر الفراد‪ ،‬إل أنه يمكن دائ ً‬
‫من هيكله‪ ،‬وكذلك فإن خطوط أطراف الصابع مميزات قاطعة للفرد؛ ومن‬

‫‪27‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ثم فإن بصمات الصابع هي التوقيع الحقيقي للنسان‪.‬‬
‫ومن المحتمل أنه لم يوجد فردان بين مليين البشر الذين استوطنوا هذه‬
‫الرض‪ ،‬وكان تركيبهما الكيماوي متماثل‪ ،‬وترتبط شخصية النسجة التي تدخل‬
‫في تركيب الخليا والختلط بطريقة ما زالت غير معروفة حتى الن‪ ،‬ومن ثم‬
‫فإن فرديتنا تتأصل جذورها في أعماق ذاتنا‪.‬‬
‫إننا عاجزون عن اكتشاف الصفات الجوهرية لشخص بعينه‪ ،‬فضل عن أننا‬
‫أكثر عجًزا عن اكتشاف إمكانياته‪.‬‬
‫ويصل اليكسيس كاريل إلى حقائق ثلثة‪:‬‬
‫حقيقة أن النسان كائن فريد في هذا الكون‪.‬‬
‫حقيقة أن النسان كائن معقد أشد التعقيد‪.‬‬
‫‪ ###17###‬حقيقة أن النسان يشتمل على عوالم منفردة عددها عدد‬
‫أفراده‪.‬‬
‫جا للحياة النسانية يرعى تلك العتبارات‬
‫ويقول‪ :‬إن هذه الحقائق تقتضي منه ً‬
‫كلها‪ ،‬يرعى تفرد النسان في طبيعته وتركيبه‪ ،‬وتفرده في وظيفته وغاية‬
‫وجوده‪ ،‬وتفرده في مآله ومصيره‪ ،‬كما يرعى تعقده الشديد وتنوع أوجه‬
‫نشاطه‪ ،‬ثم يرعى فرديته هذه مع حياته الجماعية‪.‬‬
‫وبعد هذا كله تضمن له أن يزاول نشاطه كله وفق طاقاته كلها بحيث ل‬
‫يسحق ول يكبت‪ ،‬كما ل يسرف ول يفرط‪ .‬وبحيث ل يدع طاقة تطغي على‬
‫طاقة‪ ،‬ول وظيفة تطغي على وظيفة‪ ،‬ثم يسمح لكل فرد بمزاولة فرديته‬
‫وا في جماعة‪.‬‬
‫الصيلة‪ .‬مع كونه عض ً‬
‫ولذلك فإن مناهج الحياة التي اتخذها البشر لنفسهم لم تستطع وضع شيء‬
‫مناسب لنها لم تصل بعد إلى أغوار حقائق هذا الكائن‪ ،‬والمنهج الوحيد الذي‬
‫راعى هذه العتبارات كلها‪ ،‬هو المنهج الذي وضعه للنسان خالقه العليم‬
‫بتكوينه ونظرته‪ ،‬الخبير بطاقاته ووظائفه‪ ،‬المنهج الذي يحقق غاية وجوده‪،‬‬
‫ويحقق التوازن في أوجه نشاطه‪ ،‬ويحقق فرديته وجماعته‪.‬‬
‫‪ ###18###‬ونحن نرى أن هذا التوقف الذي وقفه العلم الحديث‪ ،‬إنما‬
‫جاء من اعتقاد هذا العلم بقدرته على أن يكتشف النسان‪ ،‬بينما لم يكن ذلك‬
‫في مقدوره‪ ،‬وبينما وجد المنهج الخاص بالنسان والنفس النسانية كامل‬
‫حا للتطبيق‪،‬‬
‫قا ما زال متدف ً‬
‫عمي ً‬
‫قا بالحياة منذ جاء السلم‪ ،‬وما زال صال ً‬
‫ومعلًنا أن كل هذه المذاهب التي صنعها النسان لم تكن بقادرة على أن تدله‬
‫أو تهديه‪ ،‬أو تكشف له أعماق نفسه‪.‬‬
‫إن المنهج الرباني في النسان والنفس‪ ،‬هو المل الوحيد الن للبشرية كلها‬
‫بعد أن تساقطت المذاهب والنظريات كما تساقطت أوراق الخريف‪.‬‬
‫ولقد كشف كارل يونج الباحث النفسي عن الخطر الذي يواجه النفس‬
‫النسانية في هذا العصر بالتمزق والمرض‪.‬‬
‫يقول في مقدمة كتابه )النفس غير المكتشفة(‪:‬‬
‫"استشارني خلل العوام الثلثين الماضية أشخاص من مختلف شعوب‬
‫العالم المتحضرة‪ ،‬وعالجت مئات من المرضى فلم أجد مشكلة واحدة من‬
‫مشكلت أولئك الذين بلغوا منتصف العمر – أي‪ :‬الخامسة والثلثين – ل ترجع‬
‫في أساسها إل إلى افتقارهم إلى اليمان‪ ،‬وخروجهم على تعاليم الدين‪،‬‬
‫ويصبح القول بأن كل واحد من هؤلء‪ ،‬وقع فريسة المرض ‪###19###‬‬
‫لنه حرم سكينة النفس التي يجلبها الدين – أي دين – ولم يبرأ واحد من‬
‫هؤلء المرضى إل حين استعاد إيمانه‪ ،‬واستعان بأوامر الدين ونواهيه على‬
‫مواجهة الحياة‪.‬‬
‫‪28‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -8‬ويقول يونج‪ :‬إن سر أزمة النسان هو أنه لم يستكشف ذاته‪ ،‬وأن تحرر‬
‫النسان من التحديات التي تواجهه‪ ،‬إنما يرجع إلى فهم النفس والتغلغل في‬
‫أعماقها والوصول إلى معرفة كافية للنسان وإلى إقامة تقييم سليم له‪ ،‬هذا‬
‫النسان الذي يسحقه الن التطور اللي‪ ،‬وتعصف بقلعه‪ ،‬وأن لذة المعرفة‪،‬‬
‫هي السلم الوحيد الذي يقف أمام التدهور الروحي والستخذاء الجماعي إزاء‬
‫أنظمة الستبداد‪ .‬ويقول‪ :‬إن النظريات العلمية ل نفع فيها‪ ،‬فبقدر ما تكون‬
‫النظرية شاملة‪ ،‬بقدر ما تعجز عن اللمام بالواقع الخاص بالذات‪ ،‬وكل نظرية‬
‫تعتمد على التجربة‪ ،‬هي بالضرورة نظرية إحصائية‪ ،‬فهي ل تقدم إل متوس ً‬
‫طا‬
‫حسابًيا‪ ،‬ويرى يونج أن عملية اغتيال الذات الفردية‪ ،‬ليست قاصرة على‬
‫الشرق أو على الغرب‪ ،‬فهما يسلبان الحرية الفردية‪.‬‬
‫ويقرر أن نفس النسان كائن مستقل‪ ،‬هو نقيض المادة والجسم‪ ،‬وعنه تصدر‬
‫ظواهر الوعي والشعور والرادة‪ ،‬وله ‪ ###20###‬وجوده القائم بذاته‬
‫وقوانينه الخاصة المميزة‪.‬‬
‫ثم يقف يونج على مفرق الطريق ليرى المنهج الصالح لدراسة النفس‬
‫النسانية‪ ،‬فهو يرى أنه ليس مذهب زميله وصديق شبابه فرويد‪ ،‬وليس‬
‫مذهب الفكر الغربي وليس مذهب الماركسية‪.‬‬
‫) ‪(4/4‬‬
‫والواقع أن المنهج الصالح هو الذي يقدمه السلم‪ ،‬والذي لم يحاول الفكر‬
‫الغربي بعد أن يدرسه‪ ،‬أو يجربه‪ ،‬ولو فعل لوجد فيه عامل تحرره‪.‬‬
‫أما الدعوة إلى الوجودية أو منهج الستيطان الذاتي أو منهج البوذية أو غيرها‬
‫من الدعوات المادية الخالصة‪ ،‬أو الروحية الخالصة من الشرق أو من الغرب‪،‬‬
‫فإنها لن تؤدي إلى فهم حقيقة النفس لنها غالًبا ستحجب تلك العروة الوثقى‬
‫القائمة على الترابط الصيل بين الروح والمادة‪ ،‬والنفس والجسم التي يمثلها‬
‫منهج السلم‪.‬‬
‫‪ -9‬لقد مرت البشرية بمرحلتين من الدعوة إلى فهم النسان‪ ،‬والنفس‬
‫النسانية‪ ،‬ولم يفلح كلتاهما‪ ،‬لن الولى غلبت المادية الصرفة‪ ،‬وجاءت‬
‫الخرى‪ ،‬فغلبت الروحية الصرفة‪ ،‬وتركت كل منهما تراًثا‪ ،‬فلم تجد البشرية‬
‫فا وس ً‬
‫طا فهو‪" :‬ل ‪###‬‬
‫حا حتى جاء السلم‪ ،‬فوقف موق ً‬
‫أمامها طري ً‬
‫قا صحي ً‬
‫‪ ###21‬يفرض القيود إلى الحد الذي يرهق النفس‪ ،‬ويبطل دفعة الحياة‪ ،‬ول‬
‫يطلق النسان من عقاله إلى الحد الذي يرده حيواًنا‪ ،‬ويلغي ما تعبت‬
‫النسانية في الوصول إليه في جهادها الطويل من ضوابط لنزع الحيوان"‪.‬‬
‫حا‪:‬‬
‫ما واض ً‬
‫وفي هذا المجال الواضح يقدم السلم مفهو ً‬
‫أساسه العتراف بحقوق النسان وميوله وعواطفه‪ ،‬والنظر إلى كل ما يتصل‬
‫بعلم النفس على أنه نظرية وفروض‪ ،‬وليست حقائق علمية مقررة‪ ،‬قامت‬
‫سا على تجارب خاصة للباحثين‪ ،‬منهم من له ظروفه الخاصة العقلية‬
‫أسا ً‬
‫والجتماعية‪ ،‬من اضطراب عقلي أو اضطهاد‪ ،‬ويرى ضرورة الحذر من أهواء‬
‫الفلسفة والباحثين التي ل ترتقي إلى مستوى القيم الثابتة التي ل تتغير بتغير‬
‫الظروف أو الزمان أو البيئات واعتبار أن العلم هو كل ما يتعلق بالمختبرات‬
‫العلمية والتجريب‪ ،‬أما النظريات الفلسفية‪ ،‬فهي ليسن سوى وجهات نظر‬
‫تخطئ وتصيب‪.‬‬
‫كما يلحظ أن الموجات السياسية المختلفة من استعمارية وشعوبية‬
‫وصهيونية‪ ،‬إنما تحاول الستفادة من بعض النظريات التي تتفق مع وجهة‬

‫‪29‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫نظرها‪ ،‬أو التي تستهدف احتواء المم والشعوب وتحويلها عن نظرتها‬
‫الصيلة‪.‬‬
‫‪ ###22###‬ولقد أولى السلم تقديره واهتمامه لميول النسان‬
‫وعواطفه وغرائزه الطبيعية باعتبارها فطرية‪ ،‬ولم يمنعها حقها‪ ،‬أو يدمرها أو‬
‫يقضي عليها‪ ،‬كما فعلت بعض الديان‪ ،‬بل أفسح لها الطريق الطبيعي‬
‫والمعتدل‪ ،‬ووضع لها ركائز وضوابط‪ ،‬وأجراها في طريق معبد‪ :‬قوامه‬
‫التوسط والبعد عن الغلو والسراف من ناحية‪ ،‬والتجميد من ناحية أخرى أو‬
‫اللغاء من ناحية ثالثة‪ ،‬وعدت النسان السوي هو الذي يحتفظ بقواه العقلية‬
‫والروحية والجسمية‪ ،‬ويطبقها في التجاه الطبيعي‪.‬‬
‫ويرى السلم أن وقف تيار هذه الميول بصنوف الرياضات وأشكال الحرمان‬
‫سبب لتعطيل قوى النفس النسانية وصدها عن استخدام جميع وسائلها‪،‬‬
‫وبذلك يتوقف ظهور آثارها في عالم الحس‪ ،‬لذلك جاء السلم معترًفا بهذه‬
‫الميول الطبيعية داعًيا إلى العتدال‪) :‬كلوا واشربوا ول تسرفوا( ]العراف‪:‬‬
‫‪.[7‬‬
‫وصفوة القول في الصلة بين عالم النفس والسلم أن دراسات العلماء تجمع‬
‫الدواء النفسية كلها في داء واحد‪ ،‬هو داء الضمير المدخول أو الضمير‬
‫المنقسم على نفسه‪ ،‬وأنها تجمع الطب النفساني كله في دواء واحد‪ ،‬هو داء‬
‫اليقين واليمان‪ ###23### ،‬وذلك دواء الدين وليس منه عند العلم إل‬
‫القليل‪ ،‬لن العلم سبيل ما يعرف‪ ،‬ول حاجة به إلى ثقة وتسليم‪ ،‬وإنما يؤمن‬
‫النسان ليعرف كيف يثق‪ ،‬وكيف يبصر موئل المان‪ ،‬ثم يركن إليه ركون‬
‫العارف المن‪.‬‬
‫ويشير المام محمد عبده إلى أن الفلسفة والعلماء الذين اكتشفوا كثيًرا مما‬
‫يفيد في راحة النسان‪ ،‬أعجزهم أن يكتشفوا طبيعة النسان‪ ،‬ويعرضوها‬
‫عليه‪ ،‬حتى يعرفها ويعود إليها‪ .‬هؤلء الذين صقلوا المعادن حتى كانت من‬
‫الحديد اللمع المصفى‪ ،‬أفل يتيسر لهم أن يحلوا الصدأ الذي غشي الفطرة‬
‫النسانية‪ ،‬ويصقلوا تلك النفوس حتى يعود إليها لمعانها الروحي؟ فالدين هو‬
‫الذي كشف الطبيعة النسانية‪ ،‬وعرفها إلى أربابها في كل زمان‪ ،‬ولكنهم‬
‫يعودون‪ ،‬فيجهلونها‪ ،‬وأن العقدة النفسية الكبرى في أعمال النوع البشري‪،‬‬
‫قد تتلخص في كلمتين‪" :‬المخاوف المجهولة" وإن الشفاء في تلك العقيدة‪،‬‬
‫يتلخص في اليمان لنه أمان وائتمان‪.‬‬
‫ويصور جون كارل فلوجل في كتابه )النسان والخلق والمجتمع( عجزت‬
‫العلوم الحديثة عن الوصول إلى الحقيقة‪ ،‬فيقول‪ :‬إن موقف علم النفس الن‬
‫ضا بين الموت والحياة دون أن يستطيع‬
‫أشبه بموقف الطبيب يشاهد مري ً‬
‫تشخيص ‪ ###24###‬الداء عن طريق الحدس والتخمين‪ ،‬وإن مكتشفات‬
‫التحليل النفسي ونظرياته في ميدان الغريزة الجنسية‪ ،‬قد صدمت شعور‬
‫كثير من الناس‪ ،‬فهم يشعرون أن علماء النفس حين يحاولون فهم البواعث‬
‫التي ترتكز عليها القيم الخلقية والدينية‪ ،‬قد يحطمون هذه القيم عينها‪ ،‬بل‬
‫لعلهم يعملون فعل على تحطيمها‪.‬‬
‫) ‪(4/5‬‬
‫وحذر فلوجل من نتائج هذه البحاث‪ ،‬وخاصة ما يتعارض منها مع النظم‬
‫والعقائد‪ ،‬وقال‪ :‬ربما كان علماء النفس هم أنفسهم من المصابين بتلك العقد‬
‫التي يحلو لهم الحديث عنها‪ ،‬ولذلك جاءت معظم أحكامهم مشوبة بالهوى‪،‬‬

‫‪30‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫قائمة على معرفة مبتسرة‪.‬‬
‫وقال‪ :‬إن علم النفس علم مهمته مقصورة على وصف حقائق الحياة العقلية‬
‫وتصنيفها؛ فل شأن له بالقيم ذاتها‪.‬‬
‫ويقول العقاد‪ :‬إن أكبر معالجات علم النفس‪ ،‬هو القلق‪ :‬مصدر المرض‬
‫النفسي والنقسام الداخلي وانفصام الشخصية؛ ويقترن بهذا الخطر – وقد‬
‫يكون من أسبابه – داء الحيرة بين حياة الروح وحياة الجسد؛ وبين تغليب‬
‫الروح بالجور على المتعة الجنسية‪ ،‬وتغليب حياة الجسد بالسترسال مع‬
‫الشهوات والقبال على اللذات الحيوانية دون غيرها؛ وفي ‪###25###‬‬
‫السلم عصمة من كل داء من أدواء هذا الفصام الذي يمزق طوية الفرد‪ ،‬أو‬
‫يمزق صورة الوجود كله بين خصومات الفكر وخصومات العقيدة وخصومات‬
‫المثل العليا في كل قبلة يتجه إليها‪ ،‬فليس في السلم عداء بين الروح‬
‫والجسد؛ وليس للجسد فيه محنة تمتحنه بالصراع بين الطيبات من متعة‬
‫الروح أو متعة الجسد‪.‬‬
‫‪ -10‬ومن كل هذه المراجعات في موقف الديان والفلسفات والمذاهب‪ :‬تجد‬
‫قا؛‬
‫أن التصور السلمي‪ ،‬هو أعمق هذه التصورات وأوسعها وأكثرها عم ً‬
‫وأصدقها تعرًفا إلى الفطرة‪ ،‬وأقربها إلى العلم والعقل‪ .‬فالنسان – في نظر‬
‫السلم – كائن كريم ل هو بالملك ول هو بالشيطان؛ له مطامع تشده إلى‬
‫الرض‪ ،‬وله أشواق تربطه بالسماء‪ ،‬والسلم من أجل إقامة التوازن بين‬
‫قا وس ً‬
‫طا‪ ،‬ويعمد إلى إيجاد الموائمة في‬
‫نوازعه وأشواقه‪ ،‬يرسم لها طري ً‬
‫نفس الفرد بين قواه المختلفة مما يؤدي إلى سلمة الكيان البشري وحسن‬
‫تناسق الفرد مع المجتمع‪ ،‬فهو يحفظه دون أن يجمد بالرهبانية‪ ،‬أو يتمزق‬
‫بالباحة حتى يستطيع أن يكون قادًرا على أداء رسالته ومسؤوليته‪ ،‬وهو‬
‫يحقق له رغبات جسده وعقله وروحه؛ واعتراف السلم بالطبيعة البشرية‬
‫وبحق ممارستها مع وضع ‪ ###26###‬الضوابط والحدود لها‪ :‬يحول دون‬
‫كل ما يسمى من كبت أو تمزق أو ضياع‪.‬‬
‫كذلك فإن من أبرز معطيات السلم‪ :‬التفاؤل برحمة الله‪ ،‬فليس في السلم‬
‫أي ملمح ليأس أو انهزامية أو ضعف أو تشاؤم؛ كذلك فإن هذا التجاه الجامع‬
‫الوسط يحول دون طوابع الوثنية أو عبادة الشهوة أو عبادة الفرد‪ ،‬كذلك فإنه‬
‫يدفع إلى التضحية والتقوى والبذل والفداء‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(4/6‬‬
‫سلسلة على طريق الصالة‪ :‬في مواجهة ركام الفكر المطروح على الساحة‬
‫اليوم – ‪11‬‬
‫قراءات الشباب المسلم في مواجهة ركام الفكر المطروح على الساحة‬
‫اليوم‪:‬‬
‫]ما هي المحاذير التي يجب أل يقع فيها الشباب المسلم عند قراءة كتاب‬
‫وكيف يقرأ المسلم الكتاب وماذا يقرأ المسلمون حتى يحصنوا أنفسهم ضد‬
‫موجات الغزو الفكري؟[‪.‬‬
‫هذه أسئلة تتردد كثيًرا ويطلب من الباحثين المسلمين الجابة عليها والواقع‬
‫أن السلم ل يحرم قراءة أي نوع من الكتب بشرط أن يكون لدى القارئ‬
‫خلفية من الفهم والثقافة والقدرة على معرفة الغث من السمين‪ ،‬ولقد حدد‬
‫سا ول يشغل‬
‫السلم الوجهة في أن يتابع المثقف المسلم العلوم النافعة أسا ً‬

‫‪31‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫نفسه بالكتب التي تعني بالذات والشهوات والباحيات وما يروي أحاديث‬
‫البغاة والزنادقة الذين يصورون الشهوات سواء أكان ذلك في صورة قصة أو‬
‫في ديوان شعر أم في كتابة عامة‪ ،‬فهذه الكتب التي تنتشر كثيًرا هذه اليام‬
‫لمؤلفين مجهولين أو التي تعيد إحياء فكر الباطنية والزنادقة‪ :‬أمثال أبي‬
‫نواس وبشار وغيرهم من الكتب التي تصنف تحت عنوان الدب أو التي‬
‫تحاول أن تقدم صوًرا عاصفة من أحاديث الرواة التي كان يقدمها القصاص‬
‫في بعض المجالت العابثة أو الندوات الصاخبة‪ ،‬فهذه كلها كتب ل تفيد ول‬
‫تعطي النفس المسلمة ما تتطلع إليه من إيمان ويقين وتقوى‪ ،‬وقد نبذت هذه‬
‫الكتب طوال فترات تماسك المجتمعات السلمية‪ ،‬وعندما كانت المة‬
‫السلمية مشغولة بالمهام الكبرى في بناء حضارتها وعلومها‪.‬‬
‫فلما ضعفت المة وركنت إلى الرخاوة والضعف استطاع الزنادقة‬
‫والشعوبيون ودعاة الباحة استنساخ هذه الكتب وإذاعتها من جديد ونحن‬
‫نقف في هذه الكتب موقف الحذر فل نتخذها مراجع في أبحاثنا العلمية ول‬
‫نصدق ما جاء بها ول نؤمن بما أورده كتاب التغريب من أن هؤلء الزنادقة‬
‫كان لهم وزن في مجتمعهم أو تأثير‪ ،‬والمراجع الحقيقية تؤكد أنهم كانوا فئة‬
‫مرذولة مقصاة عن المجتمع الزاخر بالعلماء والباحثين الخلص في عصرهم‬
‫وأن كل ما حاول طه حسين وجماعته من أن يجعل لهؤلء ولثارهم وجود‬
‫حقيقي إنما كان من باب الهدم‪ ،‬ولذلك فنحن ل نثق بما جاء في كتاب‬
‫)الغاني( ول نثق في مؤلفه )الصفهاني( ولنرجع إلى ترجمته فنجد إنه كان‬
‫رجل ً شعوبًيا معادًيا للسلم موالًيا لعداء السلم وخصومه‪ ،‬وإنه جمع هذه‬
‫الشعار والروايات ليرضي طبقة من المترفين الفاسدين‪ ،‬وأن ما رواه في‬
‫ما ول بحًثا جاًدا ولكنه أراد‬
‫كتابه مضطرب ل يثق به أحد‪ ،‬وأنه ما قصد عل ً‬
‫غواية وإفساًدا كان من بين خطط الشعر وبين الذين هم دعاة التغريب في‬
‫ذلك العهد‪ ،‬وكذلك نقف هذا الموقف من كتاب )ألف ليلة( هذا الكتاب اللقيط‬
‫الذي ليس له مؤلف معين والذي جمعت رواياته من مجتمع فارس الوثني‬
‫قبل السلم وأضيفت إليه بعض قصص عراقية ومصرية‪ ،‬كذلك كل ما أورد‬
‫من شعر منسوب إلى عمر الخيام لم يصح فيه شيء إل القليل فلم يكن‬
‫ما فلكًيا ولكن بعض القوى التغريبية‬
‫الخيام في الحقيقة شاعًرا وإنما كان عال ً‬
‫أرادت أن تتخذ منه تكأة لذاعة شعر فارسي في الخمر لم يعرف له مؤلف‬
‫على النحو الذي قام به )فتزجرالد( وترجمة عصبة من الشعراء العرب الذين‬
‫خدعوا أو جرى التأثير عليهم ثم كشفت الحقيقة من بعد‪.‬‬
‫ما على ألسنة بعض المغرضين من الشارة إلى الشعر‬
‫أما ما يتردد دائ ً‬
‫الغربي الذي عرف في مرحلة من مراحل المجتمعات السلمية سواء من‬
‫شعر الخمر أو الجنس أو الغلمة فإن هذا وافد معروف وفد على الدب‬
‫العربي تحت تأثير الظروف التي واجهها المجتمع السلمي بعد ترجمة آثار‬
‫اليونان والفرس والهنود من كتابات إباحية وجنسية تأثر لها بعض الشعراء‬
‫والكتاب وهي مرحلة مضطربة معروفة – استطاع الفكر السلمي والدب‬
‫العربي أن يخرج منها ويعود إلى أصالته‪ .‬ومن هنا فليست هذه النصوص مما‬
‫ضا بالفكر الفلسفي‬
‫تؤخذ على الدب العربي وهذه المرحلة قد حفلت أي ً‬
‫والفكر الصوفي الفلسفي الذي أثار نظريات وحدة الوجود والحلول والتناسخ‬
‫وما يتصل بها من نظريات العقول العشرة والفيض والنرفانا وغيرها وهذه‬
‫كلها نظريات واجهها الفكر السلمي وكشف عن زيفها وكتب عنها أئمة‬
‫أعلم‪ :‬كالشافعي وأحمد بن حنبل والغزالي‪ ،‬وكان قمة من وصل إلى الغاية‬
‫مّية‪.‬‬
‫في هذا المام ابن ت َي ْ ِ‬
‫‪32‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ومن هنا فإن الشباب المسلم يجب أن يكون على وعي بهذه المرحلة من‬
‫تاريخ الفكر السلمي التي تأثرت بترجمات الفكر اليوناني والفارسي‬
‫والهندي‪ ،‬وما أثاره من قضايا وما جرت من محاولت الفلسفة للربط بين‬
‫السلم وهذا الفكر وما بلغوا من فشل في هذا المجال‪ ،‬وما دحض به‬
‫مفكروا السلم أخطاء الفكر اليوناني وفساد وجهته‪.‬‬
‫) ‪(5/1‬‬
‫ولما كان السلم ومنهجه كله )في مختلف جوانبه عقيدة وشريعة وأخلًقا( قد‬
‫اكتمل قبل أن يختار الرسول صلى الله عليه وسلم الرفيق العلى )اليوم‬
‫أكملت لكم دينكم( فإن كل هذه المطروحات التي حاولت أن تجد مكاًنا لها‬
‫في الفكر السلمي بعد ترجمة الفلسفات قد بانت غربتها واختلفها بل‬
‫وتعارضها مع مفهوم السلم الذي جاء بمنهج مختلف عن منهج الحضارات‬
‫العبودية التي سبقته وخاصة حضارات اليونان والرومان والفرس والفراعنة‬
‫والهنود‪ ،‬هذه الحضارات التي قامت على أمرين رفضهما السلم وأنكرهما‬
‫ما‪:‬‬
‫إنكاًرا تا ً‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬الوثنية وعبادة النسان للصنم‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬الرق وعبودية النسان للنسان وإعلن الفلسفات جميعها )وخاصة‬
‫فلسفة أرسطو وأفلطون( بأن الرق حجر أساسي في بناء الحضارات‪ ،‬وقد‬
‫رفض السلم ذلك كله وهدمه وحطم وجوده‪.‬‬
‫هذه هي الخلفية الساسية للشباب المسلم المثقف في النظر إلى الفكر‬
‫البشري الذي جاء السلم ليكشف زيفه ويقيم منهج النبوة الصحيح للنسانية‬
‫ما قوامه التوحيد الخالص وإسلم الوجه لله تبارك‬
‫كلها على نحو مخالف تما ً‬
‫وتعالى وإقامة العدل والخاء البشري والرحمة "وليظهره على الدين كله"‪،‬‬
‫فلك يلبث أن قامت المة السلمية من حدود الصين إلى نهر اللوار في أقل‬
‫ما‪ ،‬وقد قدمت المة السلمية للغرب المنهج العلمي التجريبي‬
‫من ثمانين عا ً‬
‫الذي أنشأ الحضارة المعاصرة وقد قبلت أوروبا منهج العلم ولم تقبل منهج‬
‫الفكر والعقيدة‪ ،‬فأقامت حضارة ينقصها البندين الساسيين للحضارة‬
‫السلمية‪ ،‬وهما البعد الرباني والبعد الخلقي ومن ثم أخذت تواجه‬
‫الرتطامات والصدمات والعواصف والزمات حتى وصلت إلى ما وصلت إليه‬
‫اليوم من اضطرابات ولسوف يصيبها ما أصاب الحضارة الوثنية التي سبقتها‬
‫ولبد أن تواجه النهيار‪.‬‬
‫ولقد قدمت الحضارة الغربية للعالم منهجين‪ :‬أحدهما رأسمالي والخر‬
‫اشتراكي‪ ،‬وقد تبين بعد مرور الوقت الكافي بعجز كل المنهجين عن أن يقدما‬
‫للبشرية أشواق الروح أو طمأنينة النفس وتعالي الصيحات اليم تطالب بمنهج‬
‫جديد وتلفت علماء الغرب الذين استطاعوا أن يتحرروا من أسر التقليد‬
‫والتبعية فنادوا بالعودة إلى السلم بوصفه المنقذ الوحيد للبشرية من أزمتها‬
‫الخانقة‪.‬‬
‫في ضوء هذا المفهوم يجب أن يقرأ الشباب المثقف بوعي وحرص ما يقدم‬
‫عليه فل يخدعه أحد من السماء اللمعة أو الصحف الواسعة النتشار ول‬
‫المؤلفات البراقة‪ ،‬والعبرة بالمضمون والرائد ل يكذب أهله فإذا كذبها كان‬
‫قا على المة أن تكشف زيفه وأن تنحيه‪ ،‬ولقد كانت هناك أسماء لمعة‬
‫ح ً‬
‫ً‬
‫خدعت الناس طويل لنها دعت أمتها إلى التبعية وإلى الستسلم أمام الغرب‬
‫ما يطمع في احتواء عقليات‬
‫الذي لم يكن في يوم من اليام إل خص ً‬
‫‪33‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫المسلمين ويرغب في تزييف منهج السلم‪.‬‬
‫على هذا النحو الذي رسمه كرومر ودنلوب وزويمر‪ ،‬والذي وكل‬
‫المستشرقون أتباعهم من أصحاب السماء العربية أن يكملوا المهمة‪ ،‬إيماًنا‬
‫بأنهم أقدر على كسب ثقة أهليهم‪ ،‬ولقد تكشفت هذه السموم وارتدت هذه‬
‫السهم إلى صدور أصحابها ولم يعد في المكان إعادة الثقة إلى كل من خان‬
‫هذه المة أو خدعها أو دعاها إلى التنكر لدينها أو عقيدتها أو لغتها أو قرآنها‪.‬‬
‫هذا هو المنطلق الول لفهم الوجهة في قراءة ذلك الركام الهائل المطروح‬
‫أمام المثقف المسلم )أما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في‬
‫الرض(‪.‬‬
‫في مواجهة ركام الفكر المطروح على الساحة اليوم‪ :‬نظريات مضللة‬
‫نكشف زيفها‪:‬‬
‫حا من كل ما يقدم على الساحة‬
‫يجب أن يكون موقفنا نحن المسلمين واض ً‬
‫حتى نستصفي مفهومنا الصحيح للثقافة والعلوم والمجتمع وقضايا السياسة‬
‫والقتصاد والتربية وغيرها فقد حدث خلط كثير خلل هذه السنوات التي‬
‫مرت وخاصة سنوات الحتلل الجنبي وما ترك من رواسب ل تزال قائمة في‬
‫مجالت الفكر والثقافة والتعليم والصحافة في محاولة لصبغ فكرنا بلون‬
‫غربي أو مغرب‪.‬‬
‫كان النفوذ الجنبي ظاهًرا في عصر الحتلل وكانت المرحلة واضحة التبعية‬
‫للتجاه الغربي الليبرالي والرأسمالي‪ ،‬وكانت كل المؤسسات خاضعة لتلك‬
‫الوجهة‪ ،‬وكانت هناك وطنية تعمل على التحرر من النفوذ الجنبي‪ ،‬ولكن كان‬
‫هناك من يخدمون هذا النفوذ‪ .‬ومن هنا فإن تاريخ الحركة الوطنية أيام‬
‫الحتلل يجب أن يدرس بعناية وأن ينظر فيه إلى ما مقام به كرومر من بناء‬
‫نماذج كانت تؤمن باللتقاء مع النفوذ الجنبي في منتصف الطريق وتقبل منه‬
‫القليل‪ ،‬وقد اعتمد الستعمار على التعليم في تكوين هذه القيادات وكانت‬
‫التجربة السياسية القائمة على النظام الغربي زائفة‪ ،‬وكانت التبعية للنظام‬
‫الغربي وسيطرته القتصادية حتى بعد انتهاء الحتلل العسكري واضحة‬
‫وقائمة‪.‬‬
‫) ‪(5/2‬‬
‫ثم جاءت بعد ذلك مرحلة التجربة الماركسية وكانت تمثل تبعية من نوع آخر‪،‬‬
‫عانى خلل مرحلته المفهوم السلمي الصيل أشد المعاناة‪ ،‬فقد حجب وراء‬
‫دا‬
‫تصور قاصر‪ ،‬يجعل السلم ديًنا لهوتيا قاصًرا على العبادة والمساجد بعي ً‬
‫عن مفهوم السلم الحقيق‪ :‬مفهوم المنهج الرباني القائم على خضوع الحياة‬
‫الجتماعية والسياسية له بوصفه نظام مجتمع ومنهج حياة‪ ،‬وكان لهذا‬
‫المفهوم أثره الواضح في مجالت الثقافة والتعليم والصحافة وخضعت‬
‫المناهج التعليمية والجامعية إلى النظم الليبرالية والماركسية‪ ،‬وقامت الحياة‬
‫الثقافية على هذا المنهج أو ذاك دون أن يتاح للمنهج السلمي الذي هو‬
‫الصل أن يستعان أو يدافع عن مفهومه ووجوده إل من خلل صحف‬
‫متواضعة وكتب قليلة‪ ،‬وكتابات تقوم على الدفاع والرد على الشبهات المثارة‬
‫ول تملك أن تقدم منهجها الصيل بصورة حقيقية‪.‬‬
‫وهكذا كان الفكر الحديث الذي يقدم من خلل مناهج العلوم الجتماعية‬
‫والنفس والفلسفة والقتصاد والدب والتاريخ مشوًبا بالتصور الغربي‪ ،‬ل يضع‬
‫للدور السلمي في تاريخ العلوم أو الفكر كبير اهتمام‪ ،‬بل إن العلوم التي‬

‫‪34‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫كان للسلم دوره الرائد في صياغتها تدرس الن دون إشارة إليه وتبدأ من‬
‫حيث أخذها الغرب وتجاهل دور المسلمين فيها‪ ،‬فإذا اتصلت هذه العلوم‬
‫والمناهج بتاريخ المسلمين أنفسهم أو بتراثهم قدمت على نحو متعسف‬
‫مضلل‪ ،‬فهي تتناول تاريخ السلم بأسلوب علماني وتحكم عليه من خلل‬
‫منهج التفسير المادي للتاريخ وتقلل من عظمته وتفرغه من شحنته الروحية‬
‫وتجعله بارًدا كالثلج‪ ،‬وتلك محاولة مقصودة من أجل إطفاء نوره وإذهاب‬
‫طابعه القادر على بناء النفس المسلمة من جديد‪.‬‬
‫إن هناك أسماء كثيرة لمعت بفضل النفوذ الجنبي ووضعت في موضع‬
‫القيادة الفكرية يجب أن يعاد النظر فيها على ضوء الحقائق التاريخية التي‬
‫ظهرت ووفق مفهوم الوضاع التي كانت تحجب الضاليل فسعد زغلول‬
‫ولطفي السيد وعبد العزيز فهمي وجرجي زيدان وطه حسين وسلمه موسى‬
‫وتوفيق الحكيم‪ ،‬كل هؤلء يجب أن يعاد النظر إليهم في ضوء الحقائق التي‬
‫عرفت‪ ،‬وخاصة ما يتصل بها الماسونية وبروتوكولت صهيون‪ ،‬وأن هناك‬
‫أسماء أخرى ظلت تحت تأثير الموجة الطارئة يجب أن يعاد النظر إليها أمثال‬
‫المتنبي والغزالي وعمر الخيام والسلطان عبد الحميد‪.‬‬
‫ولبد من وقفة حاسمة عند دور المماليك والدولة العثمانية في تاريخ مصر‬
‫والبلد العربية‪ ،‬فما تزال القوى التابعة للنفوذ الجنبي تحاول أن تثير‬
‫التهامات والشبهات مرضاة للغرب الذي يعلن عن كراهيته للمماليك الذين‬
‫ما من‬
‫قضوا على نفوذه وأزالوا وجوده في الحروب الصليبية وإخراجه مهزو ً‬
‫بلد المسلمين بعد قرنين من الزمان وكذلك كراهيتهم للسلطان محمد الفاتح‬
‫الذي انتزع القسطنطينية والدور الذي قامت به الدولة العثمانية في وجود‬
‫مصر وشمال إفريقيا وخاصة الجزائر وتونس من النفوذ الغربي الزاحف‪.‬‬
‫ولبد من الهتمام بالدعوات المضللة التي استطاع النفوذ الجنبي إبرازها‬
‫والتركيز عليها خاصة قضية تحرير المرأة‪ ،‬والنفجار السكاني والفلكلور‪ ،‬وأن‬
‫يكون هناك موقف قائم على الصالة من الترجمة بصفة عامة ومن ترجمة‬
‫الروايات العالمية التي ل تمثل مشاعرنا ول قيمنا والتي تركز على الباحيات‬
‫والكشف على النحو الذي نشر في مصر أخيًرا ووجد في كلية الداب‪ ،‬فهذا‬
‫عيب كبير أن تكون مصر قائدة الصالة العربية السلمية هي التي تصدر هذه‬
‫النماذج العارية المكشوفة والباحية‪.‬‬
‫إننا نطالب في مقدمة كل كتاب يترجم إلى اللغة العربية بياًنا عن ضرورة هذا‬
‫العمل وميزاته ووجه المقارنة بينه وبين ما يوجد في لغتنا وثقافتنا وأن يكون‬
‫حا أنه عمل مرتبط بعصر وبيئة وأنه ليس على الطلق قواعد فكرية أو‬
‫واض ً‬
‫قوانين علمية‪ ،‬فنحن ل نقبل فكر الخرين إل إذا كان بمثابة )مواد خام(‬
‫نشكلها في إطار فكرنا كما نشاء‪.‬‬
‫لقد قدمت لنا في العقود الماضية نظريات كثيرة في القومية )ساطع‬
‫الحصري( وفي العلمانية )طه حسين( وفي الدب المكشوف )توفيق الحكيم‬
‫وإحسان عبد القدوس وغيرهما( وفي الماركسية )محمد مندور( وفي الجنس‬
‫)فرويد وسلمه موسى( وفي مذهب العالمية الماسونية )لويس عوض(‬
‫وإحياء التراث وتزييفه )طه حسين‪ ،‬عبد الرحمن الشرقاوي(‪.‬‬
‫وكل هذه الكتابات يجب أن تقرأ بحذر وأن يكون معروًفا هدف كتابها ومصادر‬
‫ثقافتهم والغاية التي يتوخونها من طرح هذه الكتابات‪.‬‬
‫ولقد قدم بعض الكتابات )الغاني‪ ،‬وألف ليلة‪ ،‬ورسائل إخوان الصفا‪ ،‬وكليلة‬
‫ودمنا( على أنها مراجع يمكن اعتمادها في كتابات الطروحات العلمية‪.‬‬
‫وقد كشف الباحثون عن فساد هذه الكتب وعجزها عن أن تكون مصادر‬
‫‪35‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫صحيحة وقدمت في خلل العقود الماضية مذاهب ونحل مضللة كالبهائية‬
‫والقاديانية وعنيت الصحب بالعباس البهاء وبعض مؤسسي الصهيونية الذين‬
‫قدموا كمفكرين عالميين‪.‬‬
‫) ‪(5/3‬‬
‫لقد كشفت دوائر العلوم في الغرب فساد كثير من النظريات المطروحة في‬
‫أفق الفكر السلمي ومناهج الدراسة والتعليم على علوم حقيقية‪ .‬بينما لم‬
‫تكن في الحقيقة إل نظريات وفروض عقلية قابلة للخطأ والصواب‪.‬‬
‫ولقد تكشفت في الغرب مفاهيم جديدة حول نظرية دارون ونظرية فرويد‬
‫ونظرية سارتر ونظرية دوركايم‪ .‬كما تبين أكذوبة ما يسمى بالحضارة‬
‫العالمية‪ .‬وتعالت الصوات باضطراب مفاهيم العلوم الجتماعية والنسانية‪.‬‬
‫وتبين أن هناك محاولة ملحة في إثارة النعرات القليمية والقومية والعنصرية‬
‫وإحياء التاريخ القديم السابق للسلم‪.‬‬
‫وهناك هجوم كاسح على اللغة العربية بقصد اختراقها لنها الفصحى لغة‬
‫القرآن‪ .‬وهناك محاولت مستميتة لحياء العاميات سواء في المسرح أو‬
‫المسلسلت أو الصحافة أو القصة فضل ً عن إنكار فضل المسلمين على‬
‫الحضارة والتجريب ومحاولة حجب الشريعة السلمية وإعلن القانون‬
‫الوضعي‪.‬‬
‫كما تبين فساد مفاهيم القتصاد السياسي الربوي وعلم النفس الفرويدي‬
‫ومفاهيم ماركس ودوركايم وسارتر وفساد فكرة وحدة الديان أو وحدة‬
‫الثقافة كما كشف الباحثون عن تناقض الكتب القديمة واستحالة اندماج‬
‫السلم في اليدلوجيتين الليبرالية والشيوعية‪.‬‬
‫وتميز السلم بالنسبة للديان السماوية والوضعية جميًعا بذاتيته الخاصة‬
‫وكتابه الخالد النص الثابت الموثق الذي ل يأتيه الباطل من بين يديه ول من‬
‫خلفه‪.‬‬
‫أخطر القضايا التي تواجه الشباب المسلم اليوم التبعية للفكر الوافد‪.‬‬
‫التبعية للفكر الوافد‪:‬‬
‫ما يزال الشباب المسلم في هذا العصر في حاجة إلى معرفة أبعاد القضية‬
‫الكبرى التي تمتلك عليهم اليوم فكرهم وينقسمون إزائها تحت تأثير الخدعة‬
‫التي جرت على أقلم أتباع الستشراق والتغريب وهي اصطناع أسلوب‬
‫الغرب في مواجهة التفوق عليه والتحرر من نفوذه‪ .‬وهي خدعة ضخمة‬
‫كشفت الحداث خلل أكثر من قرن كامل عن فسادها فقد استهدف النفوذ‬
‫الجنبي بها احتواء المسلمين في دائرة مغلقة هي دائرة فكره والتبعية له‪،‬‬
‫والنحباس بها دون امتلك إرادة فكرهم المشرق والمنطلق الذي يحمل لواء‬
‫النظرة الجامعة وبكامل عناصر المادة والروح والذي يحمل شارة العزة‬
‫والكرامة والعبودية لله تبارك وتعالى وحده من دون المم أو الحضارات أو‬
‫اليدلوجيات والمذاهب الوافدة‪.‬‬
‫ً‬
‫بل إنه لمن العجب أن نجد مسئول يحمل مسئولية النيابة عن العرب في‬
‫منظمة دولية كبرى يقول هذا القول ويردد الفكرة الباطلة المسمومة حين‬
‫يقول‪" :‬إنه من الصعب إن لم يكن من المستحيل استيراد الحضارة الحديثة‬
‫دون استيراد قيمها معها فنحن فيما يرى هذا التغريبي ل يستطيع استيراد‬
‫المنتجات التكنولوجية للعالم الحديث دون تبني نفس القيم التي كانت خلف‬
‫الحضارة التكنولوجية فالحضارة كل متكامل ل يتجزأ"‪.‬‬

‫‪36‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ونقول لو أن رجل ً مثل فرنسيس بيكون‪ ،‬أو جلبرت سلفستر الثاني قال‬
‫لقومه في مطالع عصر النهضة الوروبية هذا القول لجعلوه أضحوكة الدهر‬
‫عا‬
‫ولكن من قومنا من يقول هذا ويردده دون أن يشعر بأنه يخدع أمته خدا ً‬
‫دا‪ ،‬ذلك أن مفهوم الحضارة المادية بمعنى المادية ليست إل تجارب‬
‫شدي ً‬
‫علمية في مجال الطبيعة والكيمياء والعلوم التجريبية ل تفرض في حاملها أو‬
‫القائم بها أن يكون مؤمًنا بمفاهيم الخطيئة والمادية والعلمانية أو يكون مؤمًنا‬
‫بأن يجعل هذا التقدم العلمي كله في سبيل تدمير البشرية بالقنبلة‬
‫الهيدروجينية أو نشر أساليب الباحة والفساد والنحراف تحت اسم الفن أو‬
‫المسرح وإفساد المجتمعات وهدم السرة ودفع الشباب إلى النحراف تحت‬
‫قا بين التجربة العلمية التي‬
‫اسم الوجودية أو الهيبة‪ ،‬إن هناك فاصل ً عمي ً‬
‫يطمع المسلمون في الحصول عليها وبين أسلوب العيش الغربي الذي يطبق‬
‫هذه المعطيات الحديثة‪ ،‬ولقد كانت معطيات المنهج العلمي التجريبي الذي‬
‫بدأه المسلمون تنطلق من خلل مفاهيم الرحمة والعدل والخاء النساني‬
‫فاستطاع الغربيون أن ينقلوا المقايسات المادية إلى إطار فكرهم دون أن‬
‫ما‬
‫يأخذوا نفس القيم السلمية التي كانت تقوم عليها وقد كان ذلك سبًبا ها ً‬
‫من أسباب انحراف الحضارة وفسادها وظهور أزمة النسان الغربي المعاصر‪.‬‬
‫لقد ردد هذه المفاهيم كثير من دعاة التغريب وكانوا في ذلك مخادعين‬
‫دا فقد تكشف الهداف الخطيرة‬
‫مضلين‪ ،‬ولم يعد مثل هذا القول يخدع أح ً‬
‫القائمة وراء دعوة المسلمين إلى أسلوب العيش الغربي بفساده وانحرافه‬
‫وخمره وإباحياته وإن كان المسلمون قد جروا من الشوط ثمة فإنهم يعرفون‬
‫الن أن هذه التبعية هي التي اجتاحت وجودهم وأدخلتهم في الزمة الخطيرة‬
‫التي يعانونها وهم يواجهون أهواء البشرية كلها ممثلة في النفوذ الجنبي‬
‫والصهيونية والماركسية جميًعا‪.‬‬
‫لقد كان المفكر والشاعر المسلم محمد إقبال في الثلثينات من هذا القرن‬
‫قد حذر قومه من هذه الخطار حين قال‪:‬‬
‫) ‪(5/4‬‬
‫على المسلم المعاصر أن يحذر الوقوع في الخطر الذي يمكن فيما ينطوي‬
‫صا أن أساليب الخداع فيه كثيرة‬
‫عليه الفكر الوروبي الجديد من إلحاد وخصو ً‬
‫فقد انخدع به كثيرون من المسلمين كما انخدع بالفعل به بعض الدعاة في‬
‫الهند فعلينا أن نعيد النظر في تفكيرنا السلمي من جانب نمحض هذا الفكر‬
‫الجديد بروح مستقلة يقظة من جانب آخر‪ .‬إن أخف الضرار التي أعقبت‬
‫فلسفة الغرب المادية هي ذلك الشلل الذي اعترى نشاطه والذي أدركه‬
‫هكسلي وأعلن سخطه عليه‪.‬‬
‫وللشتراكية الحديثة الملحدة‪ ،‬ولها كل هؤلء الدعاة المتحمسين المضللين‪،‬‬
‫لقد استمدت أساسها الفلسفي من المتطرفين من أصحاب مذهب هيجل‪،‬‬
‫فقد أعلنت العصيان على ذات المصدر الذي كان يمكن أن يمدها بالقوة‬
‫والهدف فهي إذ ليست بقادرة على أن تشفي علل النسانية‪.‬‬
‫وعلى المسلم أن يقدر وأن يعيد بناء حياته الجتماعية في ضوء الميادين‬
‫القاطعة في السلم كمبدأ التوحيد وختم الرسالة وأن يستنبط من أهداف‬
‫فا جزئًيا تلك الديمقراطية التي هي‬
‫السلم التي لم تنكشف إل الن تكش ً‬
‫الحكاية الخيرة للسلم ومقصده‪.‬‬
‫إن المسلم القوي الذي أنشأته الصحراء وأحكمته رياحها الهوجاء أضعفته‬

‫‪37‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫حا وإن الذي كان تكبيره يذيب‬
‫رياح العجم فصار منها كالناي تحول ً ونوا ً‬
‫الحجار انقلب وجل ً من صفر الطيار والذي هز عزمه شم الجبال غل يديه‬
‫ورجليه بأوهام التكال والذي كان ضربه في رقاب العداء صار يضرب صدره‬
‫في اللواء والذي نقشت قدمه على الرض ثورة كسرت رجله عكوًفا في‬
‫الخلوه والذي كان يمضي على الدهر حكمه وتقف الملوك على بابه رضى‬
‫من السعي والقناعة وذلة الستخدام والخشوع‪.‬‬
‫ويقول إقبال‪ :‬إن أوروبا اليوم هي أكبر عائق في سبيل الرقي لخلق‬
‫النسان‪ .‬أما المسلم فإن له هذه الراء النهائية القائمة على أساس من‬
‫"تنزيل" يتحدث إلى الناس من أعماق الحياة والوجود وما تعني به هذه الراء‬
‫من أمور خاصة في الظاهر يترك أثره في أعماق النفوس الساسي الروحي‬
‫للحياة عند المسلم بإيمان يستطيع المسلم أن يسترخص الحياة في سبيله‪.‬‬
‫وقد تعددت كتابات الكاشفين عن فساد التبعية وعن فساد الصنم المعبود‬
‫الذي هوى‪ .‬يقول أحدهم‪ :‬إن المجتمع البشري اليوم قد سئم ويئس من منبع‬
‫أوروبا الذي فقد زمنه‪ ،‬ولم يستطع خلل هذه النهضة الهائلة الطويلة أن‬
‫يضيف إلى رصيد النسان إل الحديد والنار والبارود والدخان والقنابل المدمرة‬
‫والغازات السامة واللت المبيدة‪ .‬إن الفراغ الذي حدث في قيادة النسانية‬
‫دا أن يمله إل العالم السلمي‬
‫اليوم فراغ رهيب ولكنه فراغ ل يستطيع أح ً‬
‫ونقول‪ :‬بل دعوة التوحيد الخالص التي حملها السلم وما زال محجوًبا من‬
‫المسلمين‪.‬‬
‫ويقول باحث آخر‪ :‬إن أولئك الرجال الذين اعتنقوا الفكار الغربية )قومية‬
‫وليبرالية واشتراكية( ظًنا منهم أنها تحرر القدس أو توحد المة أو تعيد‬
‫للمسلمين والعرب كيانهم‪ ،‬هم مخدوعون وعليهم أن يعودوا إلى مفهوم‬
‫السلم بعد أن أصبحت تلك الشعارات والفكار هباًء منثوًرا وألفاظ بل‬
‫مضمون ول تؤدي إلى سراب خادع وهم بالتأكيد ما لجأوا إلى ذلك إل هرًبا‬
‫من السلم وخطره على النفوذ الجنبي والشيوعية والصهيونية التي ينتمي‬
‫إليها زعماء تلك التيارات والتجاهات ومؤسسوها أ‪ .‬هـ‪.‬‬
‫وهكذا نجد أن الطريق قد وضح وأن الرؤيا أصبحت قادرة على استيعاب‬
‫البعاد والغايات الخطيرة التي تستكن وراء التغريب وإخراج المسلمين من‬
‫ذاتيتهم وهويتهم وقيمهم الساسية‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ أنور الجندي‬
‫) ‪(5/5‬‬
‫على طريق الصالة‪ :‬الريوسية الموحدة – ‪12‬‬
‫منذ وقت بعيد وعلى ألسنة عدد من العلماء والباحثين المسيحيين تتردد‬
‫الدعوة إلى إعلن بشرية السيد المسيح ونبوته للخالق تبارك وتعالى‬
‫ومعارضيه ما تردده التفسيرات المسيحية التي تتحدث عن ما يسمى ألوهية‬
‫السيد المسيح ولقد ظلت هذه الدعوة خافتة حتى جاءت ظاهرتان خطيرتان‬
‫في اليام الخيرة إحداهما ذلك الكتاب الذي صدر في باريس تحت اسم‪The :‬‬
‫‪Myth of God Incarnat‬‬
‫والذي كتبه سبعة من كبار رجال الكهنوت يعلنون فيه إنكار ألوهية السيد‬
‫المسيح ويقرون ببشريته فقط‪ .‬أما المر الخر فهو تلك المخطوطات التي‬
‫اكتشفت في كهف قمران والتي تثبت أن السيد المسيح نبي مرسل من عند‬
‫الله وليس إلًها ول ابن الله وإنما هو بشر اختاره الله تبارك وتعالى واصطفاه‬
‫‪38‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫بالنبوة وأرسله لبني إسرائيل‪.‬‬
‫وترجع نسبة الريوسية إلى أريوس السقف المصري الذي عارض محاولت‬
‫تفسير الديانة المسيحية ونسبتها إلى مفاهيم قديمة بالتثليث أو ما يسمى‬
‫بالطبيعة المزدوجة )وكلها مذاهب وفلسفات قديمة كانت قبل المسيحية‬
‫وكان أن اقتبسها بولس في تفسيراته للمسيحية وبها نقلها من الديانة‬
‫الربانية السماوية إلى ديانة بشرية ويقرر الستاذ رشيد سليم الخوري في‬
‫وصيته )تموز ‪ 1977‬م(‪:‬‬
‫إن الكنيسة المسيحية ظلت حتى القرن الرابع الميلدي تعبد الله على أنه‬
‫الواحد الحد وأن يسوع المسيح عبده ورسوله حتى تنصر قسطنطين عاهل‬
‫الروم وتبعه خلق كثير من رعاياه اليونان والرومان فأدخلوا عليها بدعة‬
‫التثليث وجعلوا لله سبحانه وتعالى أنداًدا شاركوه منذ الزل في خلق‬
‫السماوات والرض وتدبير الكوان وما لهم السقف النطاكي مكاريوس‬
‫الذي لقب نفسه أرثوذكسي )أي مستقيم الرأي( فثار زميله السقف آريوس‬
‫على هذه البدعة ثورة عنيفة شطرت الكنيسة واتسع بين الطائفتين نطاق‬
‫الجدل حتى أدى إلى القتتال فانعقدت المجامع للحوار وفاز أريوس بالحجة‬
‫القاطعة فوًزا مبيًنا‪.‬‬
‫بيد أن السلطة التي هي أصل البلء وضعت ثقلها في الميزان فأسكت صوت‬
‫الحق ونفذت الباطل واستمر المسيحيون ممعنين في ضللتهم والحق‬
‫دا يعيده إلى نصابه‪.‬‬
‫سا جدي ً‬
‫يتململ في قيده منتظًرا أريو ً‬
‫وكانت صيحة الشاعر القروي تتمثل في قوله‪" :‬لكم أتمنى وأنا الرثوذكسي‬
‫المولد أن يكون هذا الريوس بطريركًيا أرثوذكسًيا بطل ً ليصلح ما أفسده‬
‫سلفه القديم ويمحو عنا خطيئة ألصقها بنا غرباء غربيون ولطالما كان الغرب‬
‫ول يزال مصدًرا لمعظم عللنا في السياسة وفي الدين على السواء"‪.‬‬
‫هذه هي صيحة الضمير التي هزت من العماق كثير من المسيحيون‬
‫المثقفون والعلماء وفي مقدمتهم هؤلء الخمسة نفر من رجال الكهنوت‬
‫الذي أصدروا كتابهم الذي هو الحياة الفكرية والجتماعية في أوروبا هًزا‬
‫فا‪ .‬إذ أن هذه الصيحة إنما جاءت بعد إرهاصات كثيرة متعددة سبقها فئة‬
‫عني ً‬
‫من رجال الدين في اليونان ترفض القول بألوهية المسيح‪.‬‬
‫وسبقها ظهور كتاب لستاذ في جامعة السربون هو الستاذ شارل كينيبر‬
‫وسبقه ما أعلنه القس دافيد إدوارز من كنيسة وسمنستر أما هؤلء الخمسة‬
‫ففي طليعتهم القس موربس ولز رئيس لجنة المعتقدات في كنيسة إنجلترا‬
‫وأستاذ اللهيات في جامعة أكسفورد‪ ،‬وكلما تنبني الرأي السلمي القائل بأن‬
‫السيد المسيح لم يتخذ لنفسه طابع اللوهية وإنما جعل إلًها فيما بعد بتأثيرات‬
‫وثنية في أوائل القرون الولى للمسيحية‪.‬‬
‫وتقرر هذه الراء في مجموعها كما فضها الدكتور معروف الدواليبي بأن‬
‫القول بألوهية المسيح وبالتثليث وبأنه ابن الله لم يعرف شيء من تلك في‬
‫حياة المسيح نفسه وتجزم هذه الراء في مجموعها بأن القول بأن المسيح‬
‫ابن الله وأنه إله وأنه واحد من ثلثة‪ :‬إنما هو صورة للعقائد الوثنية في الهند‬
‫والشرق القصى نقله إلى أوروبا وخاصة إلى روما في هجرات الشعوب‬
‫"الهند وأوروبية" ثم أدخلت في عهد المبراطورية الرومانية على الديانة‬
‫المسيحية لتحتل في شكلها الجديد محل عقيدة التثليث في عقائد روما‬
‫الوثنية من غير تبديل إل في السماء‪.‬‬
‫وهذا هو ما سهل على الروم بعد ذلك قبول المسيحية في نفس روما الوثنية‬
‫من غير تبديل إل في السماء وهذا هو ما سهل على الروم بعد ذلك قبول‬
‫‪39‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫المسيحية في نفس شكل الوثنية عندهم وكل ذلك كان مجهول ً في بلد‬
‫المسيح خاصة وقد أرسل المسيح إلى بني إسرائيل ولم يكن لديهم حينذاك‬
‫شيء من ذلك‪ ،‬بل كانوا موحدين‪.‬‬
‫فإذا أضفنا إلى هذه الظاهرة‪ :‬ظاهرة أخرى أشد قوة هي أن مخطوطات‬
‫قديمة ظهرت فجأة في كهف قمران وكلما تؤكد البشرية للسيد المسيح‬
‫وتنفي عنه اللوهية‪.‬‬
‫وإن هذه مخطوطات مكتوبة في القرن الول للسيد المسيح عرفنا إلى حد‬
‫تتجلى اليوم هذه الحقيقة التي ظلت مطموسة أكثر من ستة عشر قرًنا أي‬
‫منذ عقد مؤتمر شيعة عام ‪ 350‬ميلدية وقرر أن السيد المسيح إله وابن إله‬
‫فا بذلك كل النصوص والوثائق والكتب المحصورة في ذلك العهد‪.‬‬
‫مخال ً‬
‫) ‪(6/1‬‬
‫ولقد كان من أخطر الحداث ذلك الكشف الثري الخطير الذي وقع عام‬
‫‪ 1947‬م على شاطئ البحر الميت عندما عثر أحد البدو حينما ضلت عنزاته‬
‫فاهتدى إلى أحد الكهوف على تلك الجرار الحجرية الغربية التي تشتمل على‬
‫مخطوطات دينية أذهلت العالم المسيحي بأسره وقد أطلق عليها كشوف‬
‫شاطئ البحر الميت أو خربة قمران التي تقع جنوب مدينة أريحا )ثمان‬
‫أميال(‪.‬‬
‫وقد عرف من بعد أن هذه الكتابات مما ل يقدر بثمن لنها ألقت الضوء على‬
‫مرحلة خطيرة من تاريخ المسيحية وتاريخ السيد المسيح نفسه والتي كتبت‬
‫قبل مولد السيد المسيح بسنين طويلة وقد أسرعت بعثات الجامعات‬
‫والفاتيكان إلى الحصول على هذه الملفات أو أجزاء منها وأنفقت الحكومة‬
‫الردنية خمسة عشر ألف دينار في سنة واحدة لشراء هذه المخلفات الثرية‬
‫العظيمة‪.‬‬
‫وقد أجريت فحوص دقيقة على هذه المخطوطات من قبل مؤتمر‬
‫للمستشرقين عقد في باريس أثبتت فيها أنها وثائق حقيقية ل زيف فيها ول‬
‫تلعب وقد وصفها واحد من أعظم علماء الثار من المتخصصين في آثار‬
‫التوراة وهو الدكتور ألبرايت من الوليات المتحدة بقوله )إنها أعظم اكتشاف‬
‫للمخطوطات في العصر الحديث وأفضل تاريخ يمكن أن تكون كتبت فيه هو‬
‫مائة سنة قبل الميلد بالحساب التقديري المعروف الن(‪.‬‬
‫وقد تبين كما يقول الدكتور صبحي الدجاني إن هذه الملفات كتبت بأيدي كتبة‬
‫في )دير السينين( الذي ما زالت خراثبه وأطلله وبقاياه بادية للعيان إلى‬
‫يومنا هذا على مقربة من الكهف الذي اكتشفت فيه أول مجموعة من هذه‬
‫الملفات‪.‬‬
‫هؤلء السينيون كانوا طائفة يعتقدون أنهم ورثة عهد النبوة وكانت طقوسهم‬
‫وتعاليمهم وثيقة الصلة بتعاليم الدين المسيحي‪ ،‬وقد أودعوا جميع ما عندهم‬
‫من ملفات في الكهوف عندما فروا ليأمنوا شر الضطهاد الروماني الذي كان‬
‫واقًعا عليهم في ذلك الحين‪.‬‬
‫دا من هؤلء‬
‫ويقول العلماء إن السيد المسيح عليه السلم ربما يكون واح ً‬
‫السينيين وأنه كان متأثًرا إلى حد بعيد بطقوسهم وعقائدهم‪ .‬وكان السينيون‬
‫يعتبرون ثروتهم حصة مشتركة بينهم وأنهم يعتقدون بخلود الروح وتتحدث‬
‫نصوصهم عن واحد منهم يعلو عليهم كثيًرا ويسمونه "السيد الكبر" المدهون‬
‫بالزيت أو المسيح الذي اختاره الله وتتحدث وثائق السينيين الذين كانوا‬

‫‪40‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫يقيمون في الدير على مقربة من البحر الميت أنهم كانوا يشعرون بتسام‬
‫روحي له شكر موجه إلى الله تبارك وتعالى الواحد الحد‪.‬‬
‫وتتحدث الوثائق عن حياة هذا السيد بما يشبه حياة السيد المسيح وقد‬
‫استقرت في الذهان فكرة مؤداها أن هذا السيد أو المعلم الذي كان ينزل‬
‫عليه الوحي‪.‬‬
‫ويقول )ج‪ .‬ل‪ .‬تيتشر( أحد أساتذة كمبردج‪ :‬إن أحد المراجع الساسية في‬
‫ملفات البحر السود‪ ،‬إن معلم البر والتقوى الذي يتحدث عنه السينيون هو‬
‫نفسه يسوع المسيح ول أحد غيره‪.‬‬
‫ويقول جون كلرك صاحب بحث صاف عن الوثائق أنه من الممكن أن‬
‫المسيح قد عاش قبل مائة سنة قبل التاريخ الذي أجمع الناس عليه حتى الن‬
‫وإن في ذلك جواب مقنع للذين طالما أعربوا عن شكوكهم في الدلة‬
‫التاريخية الواردة عن مولد السيد المسيح لنها قليلة ومليئة بالمتناقضات‪.‬‬
‫ويقول إبراهيم مطر‪ :‬إن هذه المكتشفات قد اقتضت دراسة استمرت‬
‫سنوات طويلة ول تزال‪ .‬ويعتقد العلماء أنه قد برحت جماعة من الناس‬
‫المحبة للعزلة إلى تلك الواقعة بجوار البحر الميت فراًرا من المدن الصاخبة‬
‫وسكنت هذا الغور المقفر عند طرف الصحراء الموحشة فالتجأت إلى نظام‬
‫رهباني شديد وحياة مشتركة شاملة‪.‬‬
‫وقد هزت هذه المكتشفات الوساط المسيحية والغربية ورجال الثار حيث‬
‫وجدت أدراج وأطمار ومخطوطات متنوعة وقطع من النقود الوفيرة والواني‬
‫المطبخية والجرار الفخارية كما عثر على مختلف أسفار العهد القديم ما عدا‬
‫سفر )استير( فضل ً عن بضعة آلف من المخطوطات الممنوعة ذات القيمة‬
‫التاريخية والثر العظيم وحمله القول أن كشوف كهف قمران تؤكد وجود‬
‫السيد المسيح البشر النبي المرسل إلى اليهود‪.‬‬
‫) ‪(6/2‬‬
‫وقد استتبع هذا الكشف هجرة عدد من علماء اللهوت المسيحيين لدراسة‬
‫هذه المخططات وقد نشرت مجلة )تايم( في عددها المؤرخ )‪ 11‬نوفمبر‬
‫‪ 1966‬م( بحًثا مطول ً تحت عنوان )انقلب أو ثورة أجراها القس المسيحي‬
‫بايك وقد صدرت غلف المجلة صورته وهو قس مسيحي أمريكي قالت‬
‫المجلة أنه يتسم ل بالجمود الفكري ول بالجمود العقائدي بل بالبحث عن‬
‫الحقيقة‪ .‬وكان قد ذهب بعد ذلك وفقد هنا لك وألفت زوجته كتاًبا في البحث‬
‫عنه ويقول الستاذ محمد عزة دروزة أن البحث قد كشف عن أن فرًقا من‬
‫النصارى ظلت محافظة على عقيدة التوحيد وظل لبعضها أتباع كثيرون حتى‬
‫أواخر القرن السادس الميلدي ثم انقرضت كلها بعد ذلك بسبب اضطهاد‬
‫الدولة الرومانية بعد أن قضت على عقيدة التوحيد واعتقدت عقيدة التثليث‬
‫رسمًيا في مؤتمر نيقة ‪ 325‬م ومن أهم هذه الفرق )الريسيون( وهم أتباع‬
‫سا في مدينة‬
‫اريوس وإليه ينسبون والمعروف أن اريوس كان قسي ً‬
‫السكندرية في أوائل القرن الرابع الميلدي وكان راعًيا قوى التأثير في‬
‫سامعيه واضح الحجة جريًئا في المجاهرة برأيه وقد قاوم وقتئذ ما ذهب إليه‬
‫بطريرك السكندرية )مكاريوس( من القول بألوهية المسيخ وبنوته لله إذ قام‬
‫اريوس يقرر ويعلن أن المسيح ليس إلًها ول ابًنا للله وإنما هو بشر مخلوق‬
‫ورسول الله وأنكر كل ما جاء في جميع الكتب الربعة )أناجيل متى ومرقص‬
‫ولوقا ويوحنا(‪.‬‬

‫‪41‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫سا في كنيسة‬
‫وما ألحق بها من رسائل وهناك فرقة ميلتوس وكان قسي ً‬
‫أسيوط يرى ما يراه الريسيون من أن المسيح عليه السلم ليس إلًها ول ابًنا‬
‫للله وإنما هو بشر رسول مخلوق‪.‬‬
‫وقد ذكر ابن البطريق في تاريخه وهو من رجال القرن الثالث الهجري وكان‬
‫من مترجمي الخليفة المأمون – قال في بيان مذهب اريوس‪ :‬إنه كان يقول‬
‫إن الب وحده هو الله وأن البن مخلوق مصنوع وقد كان الب حينما لم يكن‬
‫البن وقد تبعه مشايعون كثيرون وكانت كنيسة أسيوط على هذا الرأي وعلى‬
‫رأسها ميلتوس‪.‬‬
‫وكان أنصاره في السكندرية نفسها‪ ،‬وتبعه خلق كثير في فلسطين ومقدونية‬
‫والقسطنطينية وحكم عليه بالطرد من الكنيسة في مجتمع نيقة ‪325‬‬
‫وتكفيره بعد أن أصدر ذلك المجمع قراره بألوهية المسيح وهناك بولس‬
‫الشعشاطي تحدث عنه ابن حزم في كتابه "الفصل والملل والنحل"‪ ،‬وكان‬
‫يقول‪ :‬وإن عيسى عبد الله ورسوله كأحد النبياء عليهم السلم خلقه الله في‬
‫بطن مريم من غير ذكر وأنه إنسان ل إلهية فيه وقد أشار القرآن إلى تلك‬
‫الفرق النصرانية التي حافظت على عقيدة التوحيد النقي وانقرضت قبل‬
‫ظهور السلم وأثنى عليها القرآن وحكم بنجاة أفردها من العذاب‪.‬‬
‫)ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم‬
‫يسجدون‪ .‬يؤمنون بالله واليوم الخر( الية‪.‬‬
‫)إن الذين آمنوا والذين هادوا والنصارى والصابئين من آمن بالله واليوم الخر‬
‫وعمل صالحا فلهم أجرهم عند ربهم( الية‪.‬‬
‫)وإن من أهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم‬
‫خاشعين لله ل يشترون بآيات الله ثمنا قليل‪ .‬أولئك لهم أجرهم( الية‪.‬‬
‫وقد أثبتت البحاث الحارة أنه بتقليب )الكتاب المقدس( يتبين أنه ل يوجد به‬
‫أي شيء من عقائد النصارى الحالية أي ل توجد فيه قصص الب والبن أو‬
‫الثالوث وألوهية المسيح وصلبه أو موته وقيامته أو المعمودية بمفهوم‬
‫النصرانية للغفران من خطيئة آدم أو ما يشير إلى اتحاد البن الزلي بالب أو‬
‫ما شابه ذلك‪.‬‬
‫وإن عقائد النصرانية المشار إليها ل توجد في أقوال المسيح إل في أقوال‬
‫تلميذه الذين آمنوا به وسمعوا عنه تعاليمه مما تعيقه معه أن مسائل التثليث‬
‫وتأليه المسيح وتأليه روح القدس أمور ل أصل لها في كتب الله وفي جوهر‬
‫الديانة ولكنها أمور مخترعة بعضها اخترع بمعرفة بولس‪ :‬الذي كان عدًوا‬
‫للمسيح وأتباعه في أول أمره كما أن المسيح لم يختره من تلميذه فضل ً عن‬
‫أنه لم يرد المسيح ولم يسمع عنه مواعظه‪.‬‬
‫وبعض المور اخترع بمعرفة آباء الكنيسة ومجامعها المسكونية في القرون‬
‫التالية للمسيحية وأن بشارات النبياء التي أعلنت مجيء المسيح في العهد‬
‫القديم ما ذكرت عنه إل كونه نبًيا من أنبياء دون أي إشارة إلى أنه سيقتل أو‬
‫يصلب‪.‬‬
‫ولقول دائرة معارف لروس‪ :‬إن تلميذ المسيح الولين الذين عرفوا شخصيته‬
‫وسمعوا قوله كانوا أبعد الناس في العتقاد بأنه أحد القانيم الثلثة المكونة‬
‫لذات الخالق وما كان بطرس تلميذ المسيح يعتبر المسيح أكبر من رجل‬
‫يومي إليه من عند الله‪.‬‬
‫وأشار هربرت ولز إلى أن هذه المبارد والشعائر موضوعة ول سند لها في‬
‫الناجيل‪.‬‬
‫ومن العسير أن نجد آية كلمة تنسب فعل ً إلى المسيح فسير فيها مبادئ‬
‫‪42‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الكفارة والفداء أو خص فيها أتباعه على تقديم القرابين أو اصطناع عشاء‬
‫رباني‪.‬‬
‫ويقول أن كلمة )أقنوم( ل وجود لها حتى في تلك الناجيل أو الرسائل‬
‫الملحقة بها بل ول في العهد القديم‪.‬‬
‫) ‪(6/3‬‬
‫وقد كشف الباحثون بما ل يدع مجال ً للشك بأن المطلع على الناجيل الثلثة‬
‫الولى المنسوبة إلى متى ومرقص ولوقا يجد أنها ل تحوي أي إشارة عن‬
‫التثليث أو ألوهية المسيح أو ألوهية روح القدس أو عقيدة الفداء )وهو تجسيد‬
‫البن وظهوره بمظهر البشر ليصلب تكفيًرا لخطيئة آدم( كما يزعمون‪.‬‬
‫وإن ما جاء في ألوهية المسيح فقد جاء بإنجيل يوحنا‪ ،‬وهذا النجيل ل يسلم‬
‫به محققوا النصرانية‪ ،‬فعلماء النصرانية في أواخر القرن الثاني الميلدي‬
‫أنكروا نسبة هذا النجيل إلى يوحنا الحواري وهذا يقطع بأن النجيل المنسوب‬
‫إلى يوحنا مزور النسبة إلى يوحنا الحواري‪.‬‬
‫وقال العالم أستاولن في العصور المتأخرة )لقلة صاحب كاتلك المجلد‬
‫بالمطبوع ‪ 1944‬م‪ ،‬إن كافة إنجيل يوحنا تصنيف أحد طلبة مدرسة‬
‫السكندرية في ذلك الوقت(‪.‬‬
‫تلك المدرسة التي اعتنقت مبادئ الثالوث وألوهية المسيح والروح القدس‬
‫وبشرت بها جاء ذلك في دائرة المعارف البريطانية التي اشترك في تأليفها‬
‫‪ 500‬من علماء النصرانية ما نصه‪:‬‬
‫أما إنجيل يوحتا فإنه ل مرية ولشك كتاب مزور‪.‬‬
‫يقول‪ :‬أكهارن في مقدمة أبحاثه أن كثيًرا من العلماء كانوا شاكين في‬
‫الجزاء الكثيرة من أناجيلنا لذلك كان من التجوز إضافة مجموع العهد الجديد‬
‫إلى الله أو إلى المسيح بل إنه يضاف إلى مصنفه فقط كما يقال حالًيا‪:‬‬
‫إنجيل كذا ورسالة كذا‪:‬‬
‫سا إل لشعب اليهود يدعوهم إلى عبادة الله‬
‫كذلك فإن المسيح ما جاء أسا ً‬
‫وحده وإلى ترك ما هم فيه من شرور وآثام‪ ،‬وقد ورد في )إنجيل متى اصحاح‬
‫‪ (15‬لم أرسل إل إلى خراف بني إسرائيل الضالة‪ ،‬وقد دعا المسيح تلميذه‬
‫الثنى عشر إلى تبشير بني إسرائيل فقط لذلك لم تكن رسالة المسيح إل‬
‫رسالة قومية يهودية إلى قومه من اليهود وليست رسالة عالمية كما يزعم‬
‫الرهبان والقساوسة حالًيا بل إن هذا من مخترعاتهم التي ل أساس‪ .‬والشارة‬
‫السابقة تؤكد هذا النظر ذلك أن هؤلء الثنى عشر أرسلهم يسوع وأوصاهم‬
‫قائ ً‬
‫ل‪:‬‬
‫إلى طريق أمم ل تمضوا وإلى مدينة ليسامرين ل تدخلوا‪ ،‬بل اذهبوا بالجري‬
‫إلى خراف بيت إسرائيل الضالة‪ .‬وقد حسم القرآن الكريم الموقف في قوله‬
‫تعالى )ورسول إلى بني إسرائيل(‪.‬‬
‫ما اشتغلت به دوائر‬
‫وقد عقدت مجلة تايم )فبراير ‪ 1978‬م( بحًثا ها ً‬
‫وجامعات وكنائس العالم الغربي وهو‪ :‬ظاهرة الدعوة إلى إنسانية المسيح أو‬
‫بشرية المسيح والمعارضة للوهية المسيح فقالت‪:‬‬
‫إن موجة الرفض لفكرة ألوهية السيد المسيح أو ازدواج طبيعة تزداد قوة‬
‫وانتشاًرا في أوساط المفكرين واللهوتيين سواء في الجامعات أو في‬
‫الكنائس الغربية وهؤلء الرافضون يعلنون أنه ل توجد في النجيل ولم يثبت‬
‫عن السيد المسيح القول بألوهيته‪ ،‬ويؤكدون أنه عليه السلم بشر عادي‪.‬‬

‫‪43‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وتقول مجلة تايم‪:‬‬
‫إن هؤلء الرافضين يمثلون مجموعة دولية تطالب الكنيسة الكاثوليكية باتخاذ‬
‫موقف شجاع في هذه القضية‪.‬‬
‫فإذا عرفنا أن مخطوطات كهف قمران قد أهيل عليها التراب بعد قليل‬
‫وحجبت عن البحث الحر ومات القس الذي ذهب إلى هناك ولم يستطيع أحد‬
‫التوصل إلى شيء عرفنا إلى أي مدى تحاول دوائر الغرب مواجهة الموقف‬
‫على طريقة النعامة التي تدفن رأسها في الرمال ولكن إلى متى‪ ،‬فإذا أضفنا‬
‫إلى هذا كله ما أعلنه دكتور بركاني في كتابه عن زيف النصوص الموجودة‬
‫في العهد القديم عن خلق الكون وغيره عرفنا إلى أي حد تتهاوى هذه الكتب‪،‬‬
‫وذلك أن الكتب القديمة تواجه تحدًيا خطيًرا نتيجة بروز منهج العلم والبحث‬
‫العلمي القائم على التجربة والنظر وللمقارنة وقد جاءت الكشوف الثرية في‬
‫السنوات الخيرة فكشفت عن زيف كثير من دعاوى الصهيونية عن إبراهيم‬
‫وإسماعيل وتجاهلها وحجبها لرحلتهما إلى الحجاز وإعادة بناء الكعبة‪.‬‬
‫ويقول رودلف بولتمان أستاذ علم اللهوت في جامعة ماربورج )المدينة‬
‫اللمانية العتيقة( إن العهد الجديد )أي النجيل( يجب أن يجرد من العناصر‬
‫المثيولوجية )السطورية( التي فيه إذا كنا نريد لهذا الكتاب المقدس أن يعني‬
‫شيًئا حقيقًيا ما بالنسبة إلى الرجل العادي اليوم‪ ،‬ويقول‪:‬‬
‫) ‪(6/4‬‬
‫فا عن عالمنا اختلف‬
‫إن عالم الناجيل يبدو في نظر الرجل المعاصر مختل ً‬
‫المريخ عن الرض‪ ،‬فالكون في العهد الجديد أشبه ما يكون ببيت مكتظ‬
‫ويقول إن لغة الميثولوجيا التي كانت ذات مغزى في أيام العهد الجديد‬
‫والمستمدة في الدرجة الولى من الغنوصية الغريقية والرؤية النهوية )كرؤية‬
‫يوحنا وما إليها( ويعتقد أننا لو توقعنا من العصريين من الناس اليمان بذلك‬
‫كشيء حقيقي يكون توقعنا هذا عمل ً أحمق‪ ،‬وهكذا نرى أن البحث العلمي‬
‫الغربي أصبح ينظر إلى الكتاب المقدس من كل النواحي التاريخية والثرية‬
‫والعلمية نظرة مغايرة لنظرة التسليم القديمة التي كانت تقوم على اليمان‬
‫أول ً ثم التفكير ثانًيا وهنا يبرز مدى الخلف بين القرآن الكريم الذين يقوم‬
‫على البرهان والدليل وتقديم سنن الله في الكون والمم والحضارات‬
‫والتأمل في خلق الله والنظر في الكون لتكون وسيلة إلى اليمان بالله وبين‬
‫هذا السلوب‪.‬‬
‫ومن هنا نرى أن الشاعر القروي‪ :‬رشيد سليم خوري قد تفتح قلبه على هذه‬
‫المعاني وقال‪ :‬إنه كان ينوي إعلن إسلمه ولكنه رأى أن يقوم بدور هام في‬
‫المسيحية يكون قدوة لخوانه أدباء النصرانية‪ ،‬وتلك عبارته‪ :‬وهو أن أصحح‬
‫خطأ طارًئا على ديننا قررت أن تكون الخطوة الولى لي في إيقاظ‬
‫)الريوسية الموحدة( من رقادها الطويل حتى تزول العقبة المغلقة بين‬
‫السلم والنصرانية وقال إني أعلن عزوفي عن أرثوذكسيتي المكاريوسيه‬
‫إلى الرثوذكسية الريوسية ومطالبة الرثوذكسية بالعودة إلى أصلها التوحيدي‬
‫الفطري إلى الجناح الذي كان يمثله "آريوس" الذي رفض التثليث ويقول‪:‬‬
‫"لكم أتمنى أنا الرثوذكسي المولد أن يكون هذا الريوسي بطريركًيا بطل ً‬
‫ليصلح ما أفسده سلفه القديم ويمحو عنا خطيئة ألصقها بنا غرباء غربيون‬
‫ولطالما كان الغرب ول يزال مصدًرا لمعظم عالمنا في السياسة وفي الدين‬
‫على السواء"‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫هذه الريوسية التي ذكرها الشاعر القروي والتي تتردد الن على ألسنة‬
‫الباحثين اللهوت هي التي أشار إليها الرسول صلى الله عليه وسلم في كتابه‬
‫إلى قيصر الروم حين وجه إليه الدعوة إلى دخول السلم وحين قال "فإن‬
‫أبيت فعليك إثم الريسيين" وقد حاول مفسروا الحديث تفسيرها فقيل أنهم‬
‫العشارون أو الكارون أي الفلحون أو الحرثين وقيل الضعفاء والتباع أو أهل‬
‫المكوس وبمراجعة كتب الرسول صلى الله عليه وسلم إلى المقوقس‬
‫وكثري والنجاشي نجد أن العبارة ترد هكذا وإل فعليك إثم القبط إثم‬
‫المجوس‪ ،‬إثم النصارى من قومك فهي تحمل الملوك تبعة أهل دينهم ولم‬
‫يرد فيها أي ذكر للفلحين أو الكاريين وهكذا وصل الدكتور الدواليبي إلى أن‬
‫الخطاب حمل هرقل تبعة أهل دينه وخاصة الريسيين )أتباع أريوس( ممن‬
‫ثبت أنهم كانوا الفئة الغالبة لدى الروم وأنهم كانوا يؤمنون ببشرية المسيح‬
‫وينكرون ألوهيته والتثليث والحلول وأنهم كانوا يكرهون على القول ضد ذلك‬
‫وإل فالقتل والتنكيل والتحريف لهم ولكتبهم ومعابدهم‪.‬‬
‫وهي تعني في كتاب النبي صلى الله عليه وسلم إن في رهط هرقل فرقة‬
‫تعرف بالريوسية فجاء النسب إليهم كما أورده ابن الثير حين قال "قوله‬
‫الريسيين هو جمع أريسي وهو منسوب إلى أريس بوزن فعيل"وقد نقل شيخ‬
‫السلم ابن تيميه رحمه الله خبر أريوس عن كتب النصارى أنفسهم حتنيال‬
‫قا‬
‫كما قال‪ :‬إن التابعين لريوس والقائلين بمقالته قد سموا )أريوسيين( مشت ً‬
‫من اسمه‪.‬‬
‫وكان أريوس من كبار رجال النصرانية من أهل السكندرية ولد ‪ 285‬بعد‬
‫الميلد وتوفي ‪ 336‬ميلدية وكان معاصًرا لقسطنطين وقد وقف بكل قواه‬
‫ضد قرارات المجمع المسكوني الول الذي دعا إليه قسطنطين والذي تبنوا‬
‫وا من‬
‫فيه "وثنية" روما في شكل مسيحي في اجتماع لرجال الدين ضم نح ً‬
‫ألفين وخمسمائة رجل حيث رفضت أناجيلهم التي بلغت المائة ومنها إنجيل‬
‫الحواري "برنابا" ولم يقبل منها غير الربعة المعروفة اليوم والمقبولة فقط‬
‫وا من ألفين‬
‫من قبل نحو مائتين من أصل الحاضرين الذين بلغ عددهم نح ً‬
‫وخمسمائة رجل‪.‬‬
‫وهكذا ولدت الديانة الجديدة والكاثوليكية منذ ذلك التاريخ في مطالع القرن‬
‫الرابع بقرار من نحو مائتين من كهنوت الروم مدعمين بسلطة قسطنطين‬
‫ولم يسمح بعد ذلك بالعتماد على واقع المسيحية وتاريخها السابقين أو على‬
‫أحد أناجيلها الباقية والبالغة )‪ 96‬إنجي ً‬
‫ل( وقد عارض أريوس بكل عنف‬
‫قرارات المجتمع المسكوني بألوهية المسيح وبعقيدة التثليث معلًنا بشرية‬
‫المسيح مجاهًرا بأن الله واحد ومنزه عن الحلول بأحد وقد هزت وقفته‬
‫الجبارة هذه المبراطور قسطنطين نفسه‪ ،‬لذلك عقد المجمع الثاني ممن‬
‫قالوا بألوهية المسيح والتثليث وبنوة المسيح لله فقط ليناقشوا أريوس فيما‬
‫يدعو إليه ولكن أريوس ظل كالطود في عقيدته فحكموا عليه بالكفر والنفي‬
‫وأخذوا ينكلون بمن كان يقول بقوله‪.‬‬
‫) ‪(6/5‬‬
‫ويحرقون أناجيلهم وكنائسهم‪ ،‬حتى أرغموا الناس على التظاهر بقبول‬
‫العقيدة الكاثوليكية وقد كان في المبراطورية الرومانية ثلثة بطاركة في‬
‫)استانبول( وأنطاكية والسكندرية وقد نقل شيخ السلم ابن تيميه عن كتبهم‬
‫في كتاب الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح فقال‪ :‬إنه كلما عين‬

‫‪45‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫المبراطور بطرًقا على هذه المدن الثلث ل يلبث أن يظهر لهم أنه )أريوس(‬
‫فيقتل أو يطرد وينكل به وبأصحابه حدث هذا وظل مستمًرا حتى جاءت دعوة‬
‫السلم وكتب الرسول صلى الله عليه وسلم إلى هرقل يقول "فإني أدعوك‬
‫بدعاية السلم‪ :‬أسلم تسلم فإن توليت فعليم إثم الريسيين وهكذا ارتفع‬
‫صوت رسول السلم لحماية الريسيين من مذابح الكاثوليكية‪ .‬ومهد لدعوة‬
‫السلم بالقبول الفوري لدى النصارى في كل من سوريا ومصر من بعد‪.‬‬
‫وقد ظل تاريخ الريوسية مجهول ً كما يقول الدكتور الدواليبي الذي نقلنا عنه‬
‫هذه النصوص التاريخية‪ ،‬حتى جاء اليوم‪ ،‬الذي يتحدث فيه كتاب الغرب من‬
‫لهوتيين وغيرهم عن هذه الدعوة التي وأدتها الكاثوليكية وبعد أن كشفت‬
‫البحاث العلمية‪ ،‬ومفاهيم السلم المنقولة إلى الفكر الغربي عن فساد‬
‫التفسيرات التي أضافها بولس وغيره إلى حقيقة الدين المنزل على السيد‬
‫المسيح وأنها معارضة للفطرة ولسنن الله في الكون والمجتمعات وعلت‬
‫اليوم الصيحة التي سوف يحتاج في السنوات القادمة كل الركام البشري‬
‫دعوة )بشرية المسيح( ووحدانية الله تبارك وتعالى من غير حلول ول تثليث‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ...‬الستاذ أنور الجندي‬
‫) ‪(6/6‬‬
‫سلسلة دراسات إسلمية معاصرة‬
‫‪12‬‬
‫دية‬
‫الفروي ّ‬
‫أنور الجندي‬
‫منشورات المكتبة العصرية‬
‫صيدا – بيروت‬
‫‪ ###29###‬الفرويدية‬
‫كان علم النفس قبل هذا القرن يبحث في النسان‪ ،‬وكأنه روح بل جسد؛‬
‫وكان يهمل دراسة الحيوان وبعض بني النسان كالطفال والبدائيين والشواذ‪،‬‬
‫وكان معظم دراسته للنسان كفرد منعزل‪.‬‬
‫أما الن‪ ،‬فقد سيطرت العلوم الوضعية – كالطبيعة والكيمياء وعلم الحياة –‬
‫عليه منذ أواخر القرن الماضي‪ ،‬وأصبح يدرس النسان كأنه مادة فقط‪ .‬ثم‬
‫انحرف عن أسلوب العلج إلى أسلوب التقرير‪ ،‬فأصبح "جبرًيا" يرى أن‬
‫النسان مسير أمام جملة من العوامل التي يحكمها العقل‪ ،‬وأصبح عاجًزا عن‬
‫أن يخلق المثل العلى لنه غير قادر على تثبيت قيم الشياء‪ .‬ولنه علم‬
‫وضعي يسير في نطاق ضيق من التجارب‪ ،‬لم يدع علم النفس إلى‬
‫المجاهدة؛ وإنما دعا إلى ‪ ###30###‬الستجابة للهواء والرغبات المذلة؛‬
‫لم يرفع النسان أمام نفسه إلى الستعلء فوق الغرائز؛ ولكن دعاه إلى‬
‫الستجابة لها‪ ،‬ولقد كان من ذاته‪ ،‬ولكنها وسيلة إلى مراقبة السلوك‪ ،‬وقد‬
‫التمس السلم طابع العتدال في السلوك‪ ،‬والتوسط في الحركة‪ .‬وقد نما‬
‫علم النفس في العصر الحديث على السس التي رسمها المفهوم السلمي‪،‬‬
‫غير أنه لم يلبث أن تحول تحت تأثير المذاهب الفلسفية‪ ،‬وخاصة الفلسفة‬
‫المثالية‪ ،‬ثم لم يلبث أن انحرف بعد ظهور الفلسفة المادية حتى انتزع كل‬
‫ضا يتوقف عند تصوير‬
‫ما إحصائًيا مح ً‬
‫مقومات التوجيه والخلق‪ ،‬وأصبح عل ً‬
‫الواقع‪ ،‬ول يتعرض للعلج‪ ،‬ثم هو يتحول عن طبيعة العلوم النفسية‬
‫والجتماعية في الدعوة إلى ضبط النفس وحماية النسان ومعارضة‬

‫‪46‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الشهوات المذلة‪ ،‬إلى السراف في الدعوة إلى الطلق‪.‬‬
‫وهذه النقطة بالذات هي مفرق الطريق عن قيام مفهوم علم النفس على‬
‫ما‪ ،‬وبين تحول علم النفس إلى المادية‬
‫تقدير كامل للنسان رو ً‬
‫حا وجس ً‬
‫وسقوطه تحت سيطرة المدرسة المنكرة للدين جملة‪.‬‬
‫ولقد ظهرت مدرسة علم النفس الحديثة ممثلة في ثلثة هم‪ :‬فرويد‪ ،‬وادلر‪،‬‬
‫ويونج‪ ،‬الذين سرعان ما ظهرت ‪ ###31###‬عوامل الخلف بينهم‪ ،‬ثم‬
‫عل شأن المفهوم البعد عن الفطرة والذي رده العالمان الخران؛ مفهوم‬
‫فرويد في إعلء الجنس‪ .‬جراء استسلم علم النفس الحديث إلى الجبرية أثر‬
‫بالغ في انبعاث روح الشك في العقائد والديان‪.‬‬
‫ولنه علم تجريبي‪ ،‬فقد عني بالحالت الشاذة‪ ،‬وجعلها أساس البحث‪ ،‬من غير‬
‫أن يقيم المعايير التي يستطيع المرء أن يتخذها لنفسه غاية‪ ،‬وعلماء النفس‬
‫يصفون حالت الجماعة ونفسية الجماهير بما يحكمها من عقلية الرعاع‪ ،‬وبما‬
‫قا بكل ذلك أن يدفع بالعالم‬
‫يشينها من العقل الباطن غير المفكر؛ وكان حقي ً‬
‫إلى الشك‪ ،‬وأن يزعزع إيمان الناس في سمو المثل العلى‪ ،‬فقد أصبح الفرد‬
‫يرى نفسه غير ملوم‪ ،‬لنه يتخذ من وجوده في الجماعة ذريعة للتبرؤ‪.‬‬
‫‪ -2‬يتصل علم النفس بالخلق اتصال أساسًيا؛ فالخلق معرفة وسلوك‪ ،‬وعلم‬
‫النفس هو ما كان يطلق عليه علم السلوك‪ .‬وقد قطع الفكر الغربي‬
‫السلمي شو ً‬
‫دا مفاهيمه الساسية‬
‫طا طويل في مجال دراسة النفس مستم ً‬
‫من القرآن الكريم؛ هذه المفاهيم التي تتمثل في حقائق مترابطة‪ ،‬ألقت‬
‫الضوء الحقيقي على هذه اللطيفة الربانية‪ .‬وقد عمد الفكر السلمي في‬
‫معرفة النفس أن يكون سبيل إلى إصلحها ‪ ###32###‬وتهذيب الخلق‬
‫الذي ل يتأتى إل بمعرفة عيوب النفس حتى يمكن إصلحها‪ ،‬فليست معرفة‬
‫النفس هدًفا مجرًدا في‪.‬‬
‫‪ -3‬تقوم نظرية فرويد في النفس على الصول التية‪:‬‬
‫أول‪ :‬الحياة النفسية للنسان المسيطر على كل أفعال النسان‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬إن غرائز النسان هي التي تحكمه وتسيطر على نشاطه‪ ،‬وإن الجانب‬
‫المسمى بالروح ل وجود له على الطلق‪.‬‬
‫ما أصيلة في الحياة البشرية‪ ،‬ولكنهما انبثاق‬
‫ثالًثا‪ :‬الدين والخلق ليسا قي ً‬
‫جنسي‪.‬‬
‫رابًعا‪ :‬القيم خرافة‪ ،‬وهي نفاق العقل للنفس والمجتمع‪.‬‬
‫سا‪ :‬تفسر النفس كلها من خلل الجنس‪.‬‬
‫خام ً‬
‫سا‪ :‬رد كل الحوافز النسانية إلى الجنس‪.‬‬
‫ساد ً‬
‫ويرى فرويد أن النسان في جوهره حيوان كغيره من الحيوانات‪ ،‬وأن‬
‫صا‪ ،‬وأن كل أعمال الطفل تعبير عن طاقة الجنس‪،‬‬
‫النسان يولد جنسًيا خال ً‬
‫وأن الطفل يعشق أمه بدافع الجنس‪ ،‬ثم يجد الب حائل بينهما‪ ،‬فيكبت هذا‬
‫العشق‪ ،‬فتنشأ في نفسه "عقدة أوديب" والطفلة تعشق أباها بدافع ‪###‬‬
‫‪ ###33‬جنسي‪ ،‬فتكبت هذا العشق‪ ،‬فتنشأ في نفسها "عقدة اليكترا"‪.‬‬
‫وهكذا يدخل فرويد النسان حظيرة الحيوان‪ ،‬ويثبت أنه عبد لنزواته‪ ،‬وأن‬
‫العقل الباطن هو المسيطر الفعال في توجيه النسان‪ ،‬وأن غرائزه وميوله‬
‫الفطرية‪ ،‬هي الساس لسلوكه في الحياة‪ ،‬وهي التي تحكمه‪ ،‬وتسيطر على‬
‫نشاطه‪.‬‬
‫ومن نظرية فرويد ظهرت نظريات في الدب والفن والخلق‪ ،‬وفي مقدمتها‪:‬‬
‫السريالية ثم الوجودية‪.‬‬
‫ولكن هذه النظرية لم تكن مقبولة منذ اللحظة الولى بين علماء النفس‪ ،‬وقد‬
‫‪47‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وجدت معارضة شديدة من حيث معارضتها للفطرة‪ ،‬ومن حيث تغليب عنصر‬
‫الجنس ورد كل حوافز النسان إليه‪.‬‬
‫) ‪(7/1‬‬
‫‪ -4‬من حيث المصادر‪ ،‬فقد اعتمد فرويد على الساطير القديمة‪ ،‬وعدها‬
‫حقائق علمية‪ ،‬كذلك فقد اعتمد على حالت المرضى الفردية‪ ،‬واتخذ منها‬
‫سا عامة للسوياء‪ ،‬وقد أشار العلماء إلى أن فرويد أقرب إلى المتنبئين‬
‫أس ً‬
‫منه إلى العلماء‪ ،‬وأنه مخترع للفرضيات أكثر منه مجرًبا لها‪ ،‬وأنه يرمي‬
‫بنظرياته وآرائه دون أن يقدم لها البرهان العلمي والسند الواقعي‪ ،‬وأنه‬
‫يفترض‪ ،‬ثم يصدق ما يفترض ويبني عليه‪ ###34### ،‬وكأنه حقيقة‬
‫علمية ل يأتيها الباطل‪ ،‬وأن ملحظاته تتعلق بالمرضى على الخص؛ ومن ثم‬
‫يجب أل تعمم الستنتاجات النابعة منها بحيث تشمل الشخاص العاديين‪،‬‬
‫وبخاصة أولئك الذين وهبوا جهاًزا عصبًيا قوًيا وسيطرة على أنفسهم‪.‬‬
‫كذلك أشار العلماء إلى أن نقطة الضعف الساسية في فرويد كعالم‪ ،‬هي أنه‬
‫اتخذ من دراسة نفسه وطفولته قاعدة للتعميم والوصول إلى قوانين عامة‪،‬‬
‫وقد ترك فرويد من كتاباته عن نفسه وعن حياته ما يثبت أنه كان يتخذ من‬
‫تحليل أحلمه وهواجسه ومشاكل صباه كيهودي في النمسا المتعصبة ضد‬
‫اليهود قاعدة لكل تصميماته‪.‬‬
‫‪ -5‬خالف فرويد في نظريته كل من‪ :‬ادلر ويونج وستيكل‪.‬‬
‫وقال يونج‪ :‬إن آراء فرويد ذات جانب واحد‪ ،‬وإنها غير ناضجة كل النضوج‪،‬‬
‫وإن مصدر سرور الطفل في الحصول على الغذاء يجب أل يوصف بأنه‬
‫دا‪ ،‬وذلك على اعتبار من أن الدافع الجنسي‪ ،‬لم يتميز في نفسه‬
‫جنسي أب ً‬
‫دا عن الميل البتدائي للحياة‪ ،‬وينكر يونج أن اللبيد جنسي بكليته وهو يعد‬
‫بعي ً‬
‫اللبيد أنه إرادة الحياة‪.‬‬
‫ويقول يونج‪ :‬إن الجنس ليس أساس الدوافع ‪ ###35###‬النسانية‪ ،‬وإنما‬
‫هو دافع واحد من عدة دوافع‪.‬‬
‫وهو يخالف فرويد في صميم النظرية‪ ،‬ويرى أن الدافع النساني الول هو‬
‫الرغبة الملحة في التفوق‪ ،‬وأن الغريزة السائدة في النسان هي الرغبة في‬
‫التفوق والسيادة‪ ،‬وليس الحب‪ ،‬ويقرر أن إرادة القوة‪ ،‬هي الرادة الصادقة‬
‫الصيلة في نفس كل إنسان‪ ،‬ويرى ادلر أن النقص يكاد يكون هو السبب‬
‫الساسي للنبوغ‪.‬‬
‫وقد دعا ادلر إلى نبذ أهمية الغريزة الجنسية النبذ كله‪ ،‬وأرجع تكوين‬
‫الشخصية ونشأة المراض العصبية إلى مجرد الرغبة في القوة وحاجة‬
‫النسان إلى التعويض عن أي نقص في كيانه‪.‬‬
‫ويقول ادلر‪ :‬إن الدافع الجنسي ليست له هذه الهمية الشاملة التي ينسبها‬
‫فرويد إليه‪ ،‬وأن حافز توكيد الذات )‪ (Self asnertive empulse‬وليس الدافع‬
‫الجنسي هو القوة السائدة اليجابية في الحياة‪.‬‬
‫وقال ادلر‪ :‬إن الطفل قبل الخامسة ل يعرف القيم والمعايير الخلقية‪ ،‬بل‬
‫يكتسب أسلوب الحياة بالقدوة والمثال من البيئة التي يعيش فيها‪.‬‬
‫ويقرر ادلر الضطرابات التي تعتري حياة الطفال ‪ ###36###‬النفسية‬
‫ترجع إلى عدم شعورهم بالمحبة؛ وهو يذهب إلى أن قسوة المستبدين‬
‫وكراهيتهم ترجع إلى ذلك العامل الذي يثبت في نفوسهم عند الطفولة‪ ،‬وأن‬
‫البناء الذين يفقدون حب آبائهم‪ ،‬يصبحون مصدر مشكلت كثيرة‪ ،‬لن الطفل‬

‫‪48‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الذي يلتمس الحب‪ ،‬فل يجده‪ ،‬يركبه الحسد والغيرة‪ ،‬ويميل إلى سلوك‬
‫سا‬
‫يحاول به لفت النظار وإثبات سيطرته‪ ،‬وقد يدعى المرض أحياًنا التما ً‬
‫للعطف‪.‬‬
‫كذلك أثبت يونج ومكدوجل أن العقل الباطن ما هو إل خرافة‪ ،‬وقد نوقش‬
‫فرويد في مسألة العقل الباطن وعقدة أوديب‪ ،‬فأنكرهما أخيًرا‪.‬‬
‫‪ -6‬ولقد توالت المعارضات لمفاهيم فرويد في النفس‪ ،‬ولكن نظرية فرويد‬
‫شقت طريقها في عنف‪ ،‬وسيطرت على جميع ميادين الدراسات النفسية‪،‬‬
‫وكانت من ورائها قوى تدفعها إلى المام‪.‬‬
‫وقد سجلت بروتوكولت صهيون إشارة إلى فرويد فقالت‪" :‬يجب أن نعمل‬
‫لتنهار الخلق في كل مكان‪ ،‬فتسهل سيطرتنا؛ إن فرويد منا‪ ،‬وسيظل يعرض‬
‫العلقات الجنسية في ضوء الشمس‪ ،‬لكي تبقى في نظر الشباب شيء‬
‫‪ ###37###‬مقدس‪ ،‬ويصبح همه الكبر هو إرواء غرائزه الجنسية‪ ،‬وعندئذ‬
‫تنهار أخلقه"‪.‬‬
‫ومن هنا يرجح الكثيرون أن هدف فرويد كان داخل ضمن المخطط الذي‬
‫رسمته الصهيونية للسيطرة على العالم بعد تدمير أخلق البشرية‪.‬‬
‫ولقد امتد أثر فرويد نتيجة لذلك حتى شمل الدب والقصة والسينما والمسرح‬
‫والذاعة والتليفزيون‪ ،‬ووصل إلى بيوت الزياء وأدوات الزينة‪ .‬وفي أصول‬
‫ضا لها‪ ،‬ذلك أنه يرى‬
‫نظرية فرويد يبدو هو غير منطلق مع الفطرة‪ ،‬بل معار ً‬
‫أن التسامي نوع من الشذوذ‪ ،‬وأن الخلق تتسم بالقسوة‪ ،‬وتعوق التطور‪،‬‬
‫كل ذلك دون سند علمي‪ ،‬وأنه في أخطر من هذا كله يقف عند عرض‬
‫المسائل‪ ،‬ثم يترك الشباب بدون توجيه رغبة في إثارة القلق والضطراب‪.‬‬
‫ويقرر الباحثون أن ليهودية فرويد دخل كبيًرا في صياغة الكثير من نظرياته‬
‫وفرضياته وتعليلته‪ ،‬ذلك لنه كان ينتمي إلى الحركة الصهيونية التي أقل ما‬
‫ينسب إليها حب المال؛ والنغلق‪ ،‬والتعصب؛ ومن هنا انبعثت فلسفته التي‬
‫وصفت بأنها ميكانيكية جبرية؛ لنها تنظر إلى النسان كأنه آلة عديمة الحرية‪،‬‬
‫خاضعة كل الخضوع لقوى خفية ل يمكن التغلب ‪ ###38###‬عليها إل‬
‫بالحيلة‪ ،‬وهو بذلك قد فرض على علم النفس مبدأ الجبرية‪ ،‬وأنكر الرادة‬
‫الفردية القادرة على مقاومة الغرائز‪.‬‬
‫) ‪(7/2‬‬
‫وقد وصف فرويد بأنه كان يمر بأزمات نفسيه‪ ،‬وهو يعالج مريضة أشبه‬
‫بالهوس الجنسي – هي سيسلي المصابة بعقدة أوديب – وبينما فرويد يقوم‬
‫بعلج هذه الفتاة يتكشف له في نفسه أنه مصاب بعقدة أوديب‪ ،‬وأنه كان‬
‫ما بجريمة أخلقية رهيبة‪.‬‬
‫يتجه إلى أمه‪ ،‬ويغار من أبيه‪ ،‬وأنه اتهم أباه ظل ً‬
‫إن أسطورة أوديب الغريقية التي تتحدث عن ابن ارتكب جريمتين‪ ،‬فقتل‬
‫أباه‪ ،‬وارتكب خطيئة أخرى‪ ،‬ثم عافت نفسه بأن فقأ عينه‪ ،‬هذه السطورة‬
‫جعلها فرويد حقيقة يؤمن بها‪ ،‬ويفسر بها سلوك الخرين‪ ،‬وقد رسمت وقائع‬
‫حياة فرويد صورة شخصية مضطربة مريضة جديرة بأن تبحث عن من‬
‫يعالجها‪ ،‬ل أن تكون مصدًرا لرسم أسس لدراسة النفس البشرية‪.‬‬
‫فقد كان فرويد مجموعة من العقد النفسية والعادات الغريبة‪ ،‬ولم يستطع أن‬
‫يشفي عقله الباطن من هذه العقد النفسية إلى آخر حياته‪ ،‬كان ينسى‬
‫السماء‪ ،‬ومنها اسم أحد معارفه الدكتور فرويد‪ ،‬وكان من يتبع أوراقه التي‬
‫تدخل في ترجمة حياته فيحرقها‪ ،‬وكان يؤمن بأنه سيموت في نهاية الحرب‬

‫‪49‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ ###39###‬العالمية الولى‪ ،‬فمات في بداية الحرب العالمية الثانية‪،‬‬
‫وكان يدخن عشرين سيجاًرا في النهار ليهدئ من ثوراته العصبية‪ ،‬وكان‬
‫فرويد عرضة للغماء على أثر المفاجآت‪ ،‬وكانت مرارة الطبع خلة ملزمة له‬
‫في علقاته بغيره‪ ،‬وكانت لحلمه وجوه خفية ترمز إلى دلئلها في سريرته‬
‫الباطنة‪ ،‬وكانت له ضروب من القلق‪ ،‬تنم على باعث من بواعث الحيرة‬
‫المكتومة وكان أطهر حالته الخاصة أنه يحارب التشبث في العقائد الدينية‬
‫والعادات الخلقية‪ ،‬ولكنه يتشبث بالتفسير الجنسي للعقائد والعادات تشبًثا‬
‫يربو في إصراره وشدته على تعصب المتعصب اللدود لمذهبه ودينه‪.‬‬
‫ما عن اليمان بالتفسيرات الجنسية‪،‬‬
‫ومن قوله ليونج‪ :‬عدني أنك لن تتخلى يو ً‬
‫غير أن يونج لم يلبث أن تزحزح تفكيره شيًئا فشيًئا عن ذلك الغراق في‬
‫العصبية الجنسية التي تحيط بكل على‪ ،‬ويتغلغل وراء السرار في أعماق كل‬
‫طوبة‪ ،‬وقد خالفه تلميذه الفرد ادلر كما خالفه يونج‪.‬‬
‫وكان في طفولته ينسى نفسه ليل في فراشه‪ ،‬وكان يخشى من السفر‬
‫بالقطار‪ ،‬ويحضر إلى المحطة قبل موعد قيامه بنحو ساعة‪ ،‬وكان دائم‬
‫العزلة‪ ،‬ل يسمح لحد أن يصاحبه طويل‪.‬‬
‫‪ -7 ###40###‬ولقد حاولت نظرية فرويد السيطرة على مناهج التعليم‬
‫والتربية والدوائر العلمية‪ ،‬غير أنها في السنوات الخيرة‪ ،‬انكشف عوارها‪،‬‬
‫وبان فسادها حتى إن الطباء النفسانيين الذين اجتمعوا لحياء ذكرى فرويد‬
‫في مدينة شيكاغو عام ‪ ،1956‬وعدتهم نحو أربعة آلف‪ ،‬قد فوجئوا بحملة‬
‫عنيفة على فرويد ومذهبه‪ ،‬يتولها رجل مسؤول عن مركزه العلمي هو‬
‫الدكتور برسيفال بيلي مدير معهد النفسيات بولية ألنيواز‪ .‬وخلصة حملته‪:‬‬
‫أن البقية الباقية من طب فرويد قليلة ل يؤبه بها‪ ،‬وأن آراءه ل تضيف شيًئا‬
‫إلى القيم النسانية لنه يرتد بالنسان إلى أغوار الباطن‪ ،‬ويهمل جانبه‬
‫المنطقي الشاعر‪ ،‬وأنه لم يكن يفهم المرأة‪ .‬ولم يكن يتذوق الموسيقى‪ ،‬ول‬
‫يحس جلل العقيدة‪.‬‬
‫وهكذا يرى المراقبون أن العالم استطاع أن يضع فرويد على المشرحة قبل‬
‫ما من وفاته‪ ،‬وأن الدكتور أرنست جونس هو تلميذه‬
‫أقل من عشرين عا ً‬
‫الوحيد من غير اليهود‪.‬‬
‫ومما أورده أرنست جونس في كتابه "حياة وأعمال فرويد" خطابه إلى‬
‫صديق له يقول‪ :‬لست في الحقيقة رجل من رجال العلم‪ ،‬ول من رجال‬
‫الملحظة ول التجربة‪ ،‬لست مفكًرا‪ ،‬أنا لست إل مغامًرا بطبيعة مزاجي‬
‫وتكويني‪ ،‬ولديّ ‪ ###41###‬كل ما عند المغامر من فضول ومثابرة‬
‫وجسارة‪.‬‬
‫ويقول الباحث‪ :‬إن نظرية فرويد عن العقل النساني ل تقوم على أكثر من‬
‫افتراضات خيالية‪ ،‬انتزعت مادتها من الساطير والتخمينات التي سبق رفضها‬
‫في مجال الدراسات المتعلقة بتاريخ النسان‪ ،‬ونقول‪ :‬والتي جاءت حقائق‬
‫الديان‪ ،‬وفي خاتمها السلم لتقضي عليها‪ ،‬وتكشف عن زيفها وعدم‬
‫صلحيتها لن تكون قاعدة لي مذهب علمي في فهم النفس النسانية‪.‬‬
‫) ‪(7/3‬‬
‫وقد كشفت البحاث التي نشرها الكتاب اليهود في السنوات الخيرة عن‬
‫علقة جذرية وعميقة بين نظريات فرويد وبين نصوص التلمود‪ ،‬وقد ظلت‬
‫هذه النظرية تخدع مئات العلماء ببريقها الزائف سنوات طويلة حتى أعلنت‬

‫‪50‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫هذه الحقائق‪ ،‬ومن بين الذين كشفوا هذا السر الدكتور صبري جرجس في‬
‫كتابه‪" :‬التراث اليهودي الصهيوني في علم النفس ونظرية فرويد" حيث أشار‬
‫إلى التركيز الخطير الذي قامت به القوى المسيطرة على العلم والداب‬
‫والفنون والجامعات في الغرب على نظرية فرويد واحتضانها على هذا النحو‬
‫المريب‪ ،‬بالرغم من أنها لم تكن صحيحة علمًيا‪ ،‬بينما أخفتت أصوات‬
‫النظريات الخرى الكثر قرًبا من الحقائق العلمية‪ ،‬يقول ‪###42###‬‬
‫الدكتور صبري جرجس‪ :‬لفت انتباهي حقيقة كبرى‪ ،‬تلك العلقة الوثيقة بين‬
‫فرويد رجل العلم والتحليل النفسي والفكر العالمي من ناحية‪ ،‬وبين التراث‬
‫اليهودي الصهيوني والصهيونية‪ ،‬والعمل السياسي الديني العنصري من ناحية‬
‫أخرى‪ ،‬وكما تبدي لي ليست علقة مصادفة‪ ،‬ولكنها علقة أصل ومسار‬
‫وهدف‪ ،‬وأشار إلى أن فرويد وأصحابه الذين حملوا لواء فكرته من بعده كانوا‬
‫جميًعا من الصهيونية "ساخس‪ ،‬رايك‪ ،‬سالزمان‪ ،‬زيلبورج‪ ،‬شويزي‪ ،‬وتيلز‪،‬‬
‫فرانكل‪ ،‬كاتز‪ ،‬فينكل" وأشار إلى عدة عبارات وردت في كتابات يهودية لفتت‬
‫نظره إلى ما يراه الن من علقة بين الصهيونية وبين نظرية فرويد‪ ،‬وليس‬
‫ذلك إلى ما أشار إليه باكان في بعض خفايا التراث اليهودي الصهيوني التي‬
‫لها علقة بالتحليل النفسي‪ ،‬بل إلى ما ذكرته صراحة الكتابة "ترود‪ ،‬وايز‪،‬‬
‫مارين" عن‪ :‬كيف تحتقر اليهودية العقل الغربي مزيفة في سبيل ذلك وقائع‬
‫الماضي وأحداث الحاضر‪ ،‬آمنة بعد ذلك من الفتضاح‪ ،‬ومطمئنة آخر المر‬
‫إلى التصديق‪.‬‬
‫ثم يتساءل الباحث‪ :‬كيف لم يتنبه أحد‪ ،‬وقد ناهز عمر التحليل النفسي‬
‫ما؟! وكيف لم يتنبه أحد إلى هذا المر؟! وكيف فاتت‬
‫الفرويدي سبعين عا ً‬
‫هذه العلقة بين الفكر التحليلي ‪ ###43###‬والفكر الصهيوني جميع من‬
‫شغلهم التحليل النفسي‪ :‬من تابعوه ومن نقدوه‪.‬‬
‫ويقول‪ :‬إن مفاهيم التحليل النفسي‪ ،‬قد قدمت في أواخر القرن الماضي في‬
‫قنعة للدعاية اليهودية‬
‫إطار علماني؛ ثم ما لبثت البواق الخفية والم ّ‬
‫والصهيونية أن أحاطت هذا الفكر وصاحبه بهالة من النزاهة الفكرية‪ ،‬منعت‬
‫حتى أعنف معارضيه من أن يستريبوا حتى في أصوله‪ ،‬وإن أنكروا مفاهيمه‪،‬‬
‫ذلك على الرغم مما تسرب في كتابات فرويد وأصحاب فكره من عبارات‬
‫تكشف عن يهودية صهيونية واضحة التعصب‪.‬‬
‫وقد فات مدلول هذه العبارات الكثرين من الناس‪ ،‬حتى رفعت الصهيونية‬
‫العالمية كل القنعة التي تتستر وراءها‪ ،‬وظهرت واضحة ل خفاء فيها منذ‬
‫نهاية الحرب العالمية الثانية من ناحية؛ وحتى انصرف أحد أبنائها "دافيد‬
‫باكان" ينقب في حفريات التراث اليهودي الصهيوني محاول الربط بينه وبين‬
‫الفكر الفرويدي‪.‬‬
‫ويقول‪ :‬إن الفكر الفرويدي المنبعث أصل من التراث اليهودي والصهيوني‪،‬‬
‫سا إلى تقويض السس التي تقوم عليها حضارة الغرب‪ ،‬وإن‬
‫كان يهدف أسا ً‬
‫هذا الفكر لم ترد به أية ‪ ###44###‬دعوة انحللية صريحة "وكذلك‬
‫الوجودية" وإنما كانت اليحاءات النحللية تتخلل المفاهيم الفرويدية‪ ،‬ثم‬
‫قامت أجهزة العلم الصهيوني بتقديم هذه المفاهيم لتنظيم الدب والفن‬
‫على نحو يغري الناس بالتحلل‪ ،‬وييسر لهم سبيله‪ ،‬والمعروف أن الدعوة‬
‫ما" يحرص الناس على بقائها‪ ،‬قد تكون أشد‬
‫الفنية‪ ،‬وخاصة إذا مست "قي ً‬
‫فاعلية في زعزعة إيمانهم بها من الهجوم الجريء السافر عليها‪ .‬ويلحظ‬
‫ون لدى أصحابه‬
‫الدكتور صبري جرجس أن التحليل النفسي "الفرويدي" يك ّ‬
‫وحدة عضوية وأيديولوجية‪ ،‬إما أن تقبل كلها‪ ،‬أو ترفض كلها‪ ،‬ول سبيل فيها‬
‫‪51‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫إلى التجزئة‪ ،‬ثم يصل من ذلك إلى الحقيقة التي تقول‪ :‬بأن هناك علقة أكيدة‬
‫بين نظرية فرويد "في النفس" التي هزت الفكر النساني كله‪ ،‬وأثرت فيه‪،‬‬
‫وبين الصهيونية ومخططاتها‪ ،‬وإن هذه النظرية وتطوراتها تسير جنًبا إلى جنب‬
‫مع المخطط الصهيونية‪ ،‬وأن التحليل النفسي الذي ابتدعه فرويد مع ظهور‬
‫ما مجرًدا‪ ،‬ولكنه وثيق الصلة‬
‫ما‪ ،‬لم يكن عل ً‬
‫الحركة الصهيونية منذ سبعين عا ً‬
‫في جوانبه المرضية والحضارية مًعا بالفكر اليهودي الصهيوني الذي ظهر في‬
‫التراث منذ عهد التوراة وما بعدها‪.‬‬
‫‪ ###45###‬وأنه من أجل ذلك سخرت الصهيونية اليهودية حربها‬
‫العلمية والدعائية لنشر مفاهيمه والدعوة له في أوسع نطاق مستطاع‪،‬‬
‫حتى أصبحت الفرويدية من أقوى العوامل أثًرا في التوجيه الفكري والخلقي‬
‫لعالم الغرب‪.‬‬
‫وا عامل وفخرًيا في بعض منظمات‬
‫وقد كان فرويد يهودًيا ق ً‬
‫حا‪ ،‬وعض ً‬
‫قا شخصًيا لهرتزل أبي الصهيونية‪.‬‬
‫الصهيونية‪ ،‬وصدي ً‬
‫وعندنا أنه ل يستبعد أن يكون قد دخل عمله ضمن مخطط البروتوكولت لنه‬
‫جرت الشارة إليه فيها على أنه دعامة من دعامات الخطة إلى تدمير العالم‬
‫والسيطرة على المم والمجتمعات العالمية عن طريق هدم قيمها‬
‫وأخلقياتها‪.‬‬
‫) ‪(7/4‬‬
‫ويقول الدكتور صبري جرجس أخيًرا‪" :‬إن العلقة العضوية والمصيرية‪،‬‬
‫والمصلحية بين اليهودية والصهيونية والستعمار المبريالي من ناحية‪ ،‬وبينها‬
‫وبين التحليل النفسي الفرويدي من ناحية أخرى‪ ،‬قد جعلت من الحركات‬
‫الثلث "ثالوًثا" قوامه العنصرية‪ ،‬وروحه الستعلء‪ ،‬ووسيلته الفساد‪ ،‬وهدفه‬
‫الستغلل‪ ،‬وهو بشكل يواجه البشرية ومستقبلها"‬
‫ويمكن العودة إلى ما دعت إليه الصحافة الصهيونية في ‪###46###‬‬
‫أعقاب عدوان يونيه ‪ 1967‬حين طالبت بالمزيد من الحرب النفسية ضدنا‪،‬‬
‫ودعت إلى استخدام علم النفس الفرويدي بشكل أعمق وأدق؛ وذلك لن‬
‫علم النفس علم يهودي‪ ،‬وخليق باليهود بصورة تجعلهم أقدر الناس على‬
‫استخدامه‪.‬‬
‫وقد تبين في وضوح أن تعاليم فرويد تؤازر الدعوة التلمودية إلى إشاعة‬
‫الفاحشة في الناس ومعارضة التعاليم الدينية التي تدعو إلى ضبط الغرائز‬
‫ومغالبة الشهوات وإرساء القيم الخلقية‪ ،‬وهي أساس من أسس الفلسفات‬
‫الحديثة التي تدعو إلى إطلق الغرائز وإشعالها بالفنون واستثارتها بالصورة‬
‫والكلمة والملبس‪.‬‬
‫وقد نبذت بلد كثيرة طريقة فرويد في العلج النفسي والعقلي‪ ،‬وأعلنت‬
‫فساد نظريته التي ترد كل الضطرابات النفسية إلى أسس جنسية بحتة‪.‬‬
‫وقال الدكتور ناثان كلين‪ ،‬الطبيب النفسي السوفيتي‪ :‬إن هذه النظرية‬
‫ليست سوى معول هادم لعقول الشباب‪ ،‬ومخدر مميت لنفوس أبناء الشعب‪،‬‬
‫وهو يرجح عليها نظرية إيفان باملتوف التي ترى أن البيئة هي المسؤول‬
‫الول عما يصيب النسان من انحراف نفسي وعقلي‪.‬‬
‫والسلم يرد كل النظريتين‪ ،‬ويرى أن كل منهما ترتكز ‪ ###47###‬على‬
‫واحد من جملة عوامل هي مصدر الرادة النسانية‪.‬‬
‫‪ -8‬وفي أخطر نظرية قدمها فرويد أثبتت البحاث التجريبية خطأه وفساد‬

‫‪52‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫رأيه‪ ،‬وهي مسألة الطفولة‪ ،‬وما يدور حولها‪ ،‬فقد أعلن فرويد بأن معارضة‬
‫رغبات الطفل في صغره ومحاولة الهل في أن يروضوه على النظام وأصول‬
‫السلوك تؤثر في تصرفاته إذا كبر‪.‬‬
‫ولذلك فإنه يجب أن يترك الطفل حًرا بدون توجيه حتى ل يكون ذلك مصدر‬
‫تعرضات وعقد في حياته‪.‬‬
‫وقد روج علماء النفس والتربية لهذه النظرية على نحو اتخذ منها وسيلة لهدم‬
‫أصول التربية وبناء الشباب تحت تهديد وهمي‪ ،‬غير أن العلماء الذين قاموا‬
‫بإحصائيات وتجارب في البيئة نفسها‪ ،‬تبين لهم فساد هذه النظرية وعدم‬
‫جدواها‪ ،‬وأن بعض العلماء المريكيين أعلن بعد دراسات طويلة بضرورة‬
‫استخدام الضرب كوسيلة لتقويم الطفل‪ ،‬وقيد الضرب؛ وقد التقى في ذلك‬
‫بعلماء المسلمين القدامى‪ ،‬أمثال الغزالي وابن خلدون والقابسي‪.‬‬
‫كذلك دعا إلى أخذ البناء بالرفق واللين حتى ل يكون نقدهم مصدر‬
‫الحساس بالحيرة والقلق‪ ،‬وهو ما دعا إليه علماء المسلمين أصل‪.‬‬
‫‪ ###48###‬وقال‪ :‬إن مسلك الطفل ل يتأثر بعامل واحد كما ذكر فرويد‪،‬‬
‫ولكنه يتأثر بعدد كبير من العوامل‪ ،‬منها‪ :‬البيئة والوسط والحالة الجتماعية‪،‬‬
‫فل سبيل لخضاع الطفل إلى نسق واحد‪.‬‬
‫وقد أجرى الدكتور اسكندر توماس عدًدا من البحوث بمعرفة فريق من‬
‫الطباء النفسيين‪ ،‬انتهى منها إلى أن نظرية فرويد لم تكن مطلقة‪ ،‬وأنهم‬
‫درسوا في تجربتهم أحوال ‪ 158‬طفل غير منحرفين‪ ،‬منهم الفقراء والغنياء‪،‬‬
‫وقد نشأ الولد أصحاء مستقيمين بالرغم من القيود القاسية في تربيتهم‪،‬‬
‫ودل ذلك على أن مسلك الطفل ل يتأثر بالتوجيه البوي‪ ،‬ول بالزجر أو‬
‫بالضرب‪.‬‬
‫كذلك أثبتت الدراسات العلمية بما ل يقبل الجدل أن الدافع الجنسي يأتي في‬
‫مرتبة أدنى من كثير من الدوافع الخرى كالدافع إلى الهواء أو الشراب أو‬
‫المال‪ .‬ثم إن هذا الدافع الجنسي يخضع للتربية والتوجيه‪ ،‬بمعنى أننا نستطيع‬
‫تربية النسان على العفة بحيث يضبط دافعه الجنسي‪ ،‬ويتحكم فيه‪.‬‬
‫وبذلك تكون العفة أمًرا ليس ممكًنا فحسب‪ ،‬بل ضرورًيا‪ ،‬كذلك أثبتت‬
‫ما طبيعًيا ‪ ###49###‬للشهوة في النسان بحيث‬
‫البحاث أن هناك تنظي ً‬
‫يستطيع كثير من الوسائل كالرياضة الجسدية أو الروحية أو الشعر أو‬
‫الموسيقى أن تستوعبه‪.‬‬
‫كذلك قال الباحثون‪ :‬إن دعوى فرويد الساسية هي أن المرض العصبي‬
‫"العصاب" ينشأ عن أمور جنسية طفولية مكبوتة‪ ،‬ولكن البحث أثبت أن‬
‫فا على الذين ‪ ...‬أصيبوا بعصاب‬
‫المور الجنسية الطفولية المكبوتة ليست وق ً‬
‫ما‬
‫في وقت ما في حياتهم‪ ،‬ولكنها موجودة عند كل إنسان‪ ،‬وتشكل عامل ها ً‬
‫في حياته‪.‬‬
‫وهكذا نجد أن ما دعا إليه فرويد من أن الطفل يعاني مما أسماه كبت‬
‫الميول الجنسية‪ ،‬ليس إل أكذوبة‪ ،‬أراد بها تبرير الباحة‪ ،‬وأثار بها الخوف في‬
‫النفوس حتى يحول بين إعداد الشباب وتربيتهم وإعدادهم إعداًدا خلقًيا‪ ،‬وأن‬
‫ما يرمي إليه من ترك الميول حرة تسلك سبيلها إلى ما تشاء‪ ،‬وأن ييسر لها‬
‫هذا السبيل ليس إل دعوة صريحة إلى الباحية‪.‬‬
‫‪ -9‬وقد تختلف المذاهب الغربية عن الماركسية في تفسير فرويد‪ ،‬ولكنهما‬
‫يجتمعان في الواقع عند المادية والجبرية‪ ،‬ونظرية فرويد هي كالجبرية‪.‬‬
‫) ‪(7/5‬‬

‫‪53‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ووجه الخلف الوحيد هو أن نظرية فرويد في نظر الماركسيين‪ ،‬وضعت‬
‫لتبرير النظرية الفردية وحذفها‪ ،‬غير أنهم ‪ ###50###‬يرون أن فرويد‬
‫عامل هام يحقق أهدافهم في تحطيم المقدسات‪ ،‬وتلويث المجتمعات‪،‬‬
‫وتصوير القيم والحدود‪ ،‬والضوابط الدينية والخلقية على أنها قيود ابتدعها‬
‫المجتمع لحماية ذاته‪ ،‬فإذا تحطمت‪ ،‬كسبت الماركسية نصف المعركة‪ .‬ول‬
‫ريب أن المخططات كلها ملتقية‪ ،‬وأن الماركسية تتصل بنسب إلى‬
‫الفرويدية‪.‬‬
‫وتلتقي الماركسية والفرويدية في أكثر من نقطة‪ ،‬وأهمها‪ :‬النظرة المادية‬
‫والحيوانية إلى النسان‪ ،‬تلك النظرة التي تنفي الجوانب الروحية والمثل‬
‫العليا والخلق‪ ،‬وتؤمن بعالم الجسد وحده‪ ،‬وبالواقع الذي تدركه الحواس‬
‫وحده‪ ،‬ولكنها تختلف مع الماركسية في تقديم أيهما‪ :‬لقمة العيش‪ ،‬أو‬
‫الجنس‪.‬‬
‫وهكذا نرى أن أبرز تفسيرين للتاريخ والنسان‪ ،‬وهما القتصادي والجنسي‬
‫مصدرهما يهودي‪ ،‬والسلم يرفض خضوع النسان للتفسير القتصادي أو‬
‫الجنسي أو المادي جملة‪ .‬والمعتقد أن الفكر النساني قد تجاوز هذين‬
‫ما بعد أن تمزقت النظريتان بالتناقضات‪ ،‬وثبت فشلها‬
‫التفسيرين تما ً‬
‫بالتجربة‪ ،‬مما أكد عجزهما عن البقاء والستمرار‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(7/6‬‬
‫سلسلة دراسات إسلمية معاصرة‬
‫‪13‬‬
‫الجنس‬
‫أنور الجندي‬
‫منشورات المكتبة العصرية‬
‫صيدا – بيروت‬
‫‪ ###53###‬الجنس‬
‫ما أكبر من‬
‫علت صيحة "الجنس" في السنوات الخيرة‪ ،‬وحاولت أن تأخذ حج ً‬
‫حجمها الطبيعي في مجال الثقافة‪ ،‬والصحافة والسينما والمسرح‪ ،‬ولم يكن‬
‫جا عن وجود مشكلة أساسية بقدر ما كان نقل عن أجواء أخرى‪،‬‬
‫ذلك نات ً‬
‫وبيئات مغايرة‪ ،‬وظروف غير طبيعية‪.‬‬
‫ذلك أن الجنس في نطاق الفكر السلمي والمجتمعات السلمية‪ ،‬ل يشكل‬
‫ظاهرة خاصة منفصلة عن الحياة الجتماعية‪ ،‬وليست له أزمة معينة فرضتها‬
‫عوامل قديمة‪ ،‬تغيرت من النقيض إلى النقيض‪.‬‬
‫ذلك لن السلم بطبيعته يلتمس فطرة النسان ويعترف برغائبه‪ ،‬ويفتح له‬
‫الطريق إلى تحقيق الصلة بين الرجل والمرأة على أحسن أسلوب وأسمى‬
‫طريق‪.‬‬
‫‪ ###54###‬ومن ثم فل تقوم في المجتمع السلمي حالة من حالت‬
‫التحدي التي تدعو إلى الصراع النفسي بالمنع‪ ،‬أو الكبت أو احتقار الصلة‬
‫الطبيعية القائمة بين الرجل والمرأة على النحو الذي شهدته بيئات الغرب‪،‬‬
‫والتي كانت مصدر الدعوة الصارخة إلى إطلق الجنس‪ ،‬وتحرير وسائله‬
‫وأسبابه‪.‬‬
‫ذلك أن الزمة التي عرفتها أوروبا والتي جاءت من تفسيرات قدمت للدين‬

‫‪54‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫على أنه دعوة إلى مطالبة البشر بأن يزهدوا في رغائد الجسد‪ ،‬وأن يكبتوا‬
‫وا بها‪ ،‬وبذلك علت الدعوة إلى إنكار الصلة‬
‫النوازع الفطرية إعلًء للروح وسم ً‬
‫الطبيعية مع المرأة‪ ،‬ووصفت المرأة بأنها شيطان مريد‪ ،‬واعتزل الناس‬
‫الحياة على الجبال والكنان في اقتناع بأن هذا‪ ،‬هو الطريق الصحيح إلى‬
‫مرضاة الله‪.‬‬
‫ولقد كان لهذا المفهوم أثره البعيد المدى على النفس النسانية‪ ،‬والحياة‬
‫الجتماعية جميًعا‪ ،‬فقد عاشت النفس النسانية حياة مريرة‪ ،‬تمزقها المحاولة‬
‫التي تعمل على العزلة عن الحياة بقهر النوازع الفطرية بحجة أن هذه‬
‫النوازع دنس يجب أن يتطهر منه التقياء‪.‬‬
‫وبذلك أوشكت الحياة أن تتعطل‪ ،‬فقد انصرف الناس إلى الديرة‪ ،‬وهجروا‬
‫ما باطل لدعوة الدين‬
‫السعي في الرض؛ ولم يكن ذلك إل ‪ ###55###‬فه ً‬
‫في إعلء القيم الروحية والنفسية دون الحرمان من الستجابة للرغبات‬
‫والنوازع الفطرية‪.‬‬
‫ومن هذا النحراف الشديد الذي استمر مسيطًرا على الحياة الجتماعية في‬
‫الغرب قروًنا طويلة‪ ،‬تولدت الدعوة إلى النطلق والتحرر وإعلء الجنس‬
‫انطلًقا من القاعدة التي تقول‪ :‬إن كل فعل‪ ،‬له رد فعل مساوٍ له في القيمة‪،‬‬
‫مختلف عنه في النتيجة‪.‬‬
‫وهكذا انتقلت أوروبا من النقيض إلى النقيض؛ وجاء فرويد فدعا إلى إعلء‬
‫الجنس وإطلق الجنس‪ ،‬وحمل راية التهديد والوعيد بالمرض والعصاب لكل‬
‫من يعترض على دعوته‪ ،‬وبذلك انفتح الباب واسًعا أمام الفكر الغربي‬
‫والمجتمع الغربي إلى معارضة النظرة القديمة وحربها دون هوادة على‬
‫أسلوب حاد عنيف‪ ،‬ل يلتمس العتدال أو التوسط أو النظرة الموضوعية‪،‬‬
‫ولكنه يجري في اندفاع خطير‪ ،‬فيدمر كل شيء‪.‬‬
‫ولقد كانت نتيجة هذا التحول خطيرة وبالغة الثر‪ ،‬وقد ظهرت آثارها سريًعا‪،‬‬
‫فقد هدمت القيم الروحية والنفسية والخلقية؛ وفكت القيود والضوابط‪،‬‬
‫ودفعت الناس دفًعا إلى الفاحشة والتحلل والباحية على نحو‪ ،‬كان له آثاره‬
‫الخطيرة ‪ ###56###‬في هذه الزمة التي يمر بها النسان الغربي‬
‫والمجتمع الغربي نتيجة التمزق والشك والصراع والندفاع الجنوني نحو‬
‫إرضاء الغرائز دون تقدير لي نتائج تتعلق بكيان النسان نفسه أو بالمجتمع‬
‫الذي يعيش فيه‪.‬‬
‫‪ -2‬أما السلم‪ ،‬فقد نظر إلى الجنس نظرة الفطرة‪ ،‬وحرره من معتقدات‬
‫الرهبنة والرياضيات القاسية‪ ،‬كما حماه من أخطار التحلل والتدمير‪ ،‬وأعلن‬
‫أن الرغبات من طبيعة النسان التي ل سبيل إلى الوقوف في وجهها؛ وإن كنا‬
‫من المقدور ضبطها وتعديل مسارها وتخفيف أخطارها وتذليلها لتؤدي الغاية‬
‫منها دون إسراف أو فساد أو تجميد‪ ،‬ومن هنا وضع لها ضوابط من الحلل‬
‫والعتدال والعفة‪.‬‬
‫كذلك فإن السلم كشف عن مهمة الجنس ودوره؛ وكيف أنه جزء من مهمة‬
‫كبرى للنسان‪ ،‬وليس الغاية الكبرى في حياته‪ ،‬وأنه وسيلة إلى بناء السرة‬
‫وإنشاء الجماعة‪ ،‬وتوالي حركة المجتمع ونموه ليحقق إرادة الله الكبرى في‬
‫تعمير الرض‪ ،‬وليس الجنس هو غاية الحياة كما تقول الفلسفات الغربية‪،‬‬
‫وليس هو أكبر أهدافها‪.‬‬
‫) ‪(8/1‬‬

‫‪55‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ومن هنا فقد عجزت قضية الجنس التي هي نبت غربي خالص أن تجد مجال‬
‫في محيط السلم لنها لم توجد أصل‪ ###57### ،‬نظًرا لسماحة‬
‫السلم واعترافه بالرغبات‪ ،‬وإباحة الستجابة لها في إطار العقد الشرعي‪،‬‬
‫وإن السر في انطلق هذه الظاهرة بشدة وعنف‪ ،‬هو انتقال الغرب من‬
‫القسر الشديد إلى الطلق الشديد‪ ،‬أما السلم‪ ،‬فقد أعلن منذ يومه الول‬
‫وجود الرغبات في كيان النسان من مال وطعام وجنس‪ ،‬ولكنه وضعها في‬
‫إطارها الصحيح‪ ،‬ولم يجعل الطعام قضية أولية‪ ،‬ولكنه نظر إلى الحياة نظرة‬
‫متكاملة في عناصرها؛ متوائمة في رغباتها وحدودها متوازنة تهب النفس‬
‫دا عن‬
‫النسانية السكينة والطمأنينة وشفاء القلوب وقضاء الحاجات بعي ً‬
‫دا عن التحلل والنطلق‪.‬‬
‫السرف والزهادة والكبت وبعي ً‬
‫ومفهوم السلم في الغرائز والرغبات يقوم على تحقيقها في حال القدرة‪،‬‬
‫وفي حدود قواعد الزواج‪ ،‬ويقوم على التسامي والعلء في حال عدم القدرة‬
‫دون أن يفقد ذلك العلء هذه الرغبات حقها المعترف به في حالة‬
‫الستطاعة‪.‬‬
‫كذلك أقام السلم إلى جانب ذلك نظام الطهارة الجسدية والنفسية‪ ،‬وأباح‬
‫المصادر الشريفة للمال والطعام والجنس‪ ،‬كما أباح ظروف الضطرار‪ ،‬وعفا‬
‫عنها‪.‬‬
‫والسلم ل يفتح الباب أما الكبت‪ ،‬بل يزيله قبل أن ‪ ###58###‬يحدث‪،‬‬
‫ول يترك فرصة مهيأة لحدوثه؛ فهو يعترف بالرغبات‪ ،‬ويقرر إقامة الحدود‬
‫التي تحفظ النفس البشرية من النهيار في نفس الوقت‪ ،‬هذه الحدود تنظم‬
‫مدى القيام بالنشاط الحيوي‪ ،‬وتحدد له ميادين معينة‪ ،‬يكون فيها مأمون‬
‫العاقبة دون أن تحرم النسان من الحساس به والرغبة فيه؛ ودون أن تحول‬
‫بينه وبين حقه في أنه مباح له‪ ،‬مسموح به؛ وليس في مزاولته أي نوع من‬
‫ما؛ بل وهناك ترغيب فيه ودعوة إليه حتى ل يوضع في‬
‫الحجر‪ ،‬حلل ليس حرا ً‬
‫غير مكانه‪ ،‬كل ذلك شريطة أن يتم في إطاره الشرعي ومع ضوابطه‪.‬‬
‫ما مستريحة راضية‬
‫ومن هنا فإن النفس النسانية عند المسلم‪ ،‬هي دائ ً‬
‫مطمئنة إلى أن الطريق إلى الغابة مفتوحة وشرعية ومأجور عليها صاحبها‪،‬‬
‫أما أمر الوسائل‪ ،‬فهو شأن من يسرع بسرعة القادرين أو يتأخر حتى الله له‪:‬‬
‫حا حتى يغنيهم الله من فضله« ]النور‪.[33 :‬‬
‫»وليستعفف الذين ل يجدون نكا ً‬
‫ومعنى هذا أن السلم يحول دون الكبت لنه يعترف بالواقع البشري‪ ،‬ويضع‬
‫الضوابط في حالة التنفيذ‪.‬‬
‫‪ -3‬إن من أعظم معطيات السلم هو أنه ضبط الرغبة‪ ،‬ولم يحقق لها الباحة‬
‫الكاملة‪ .‬ذلك لنه ل يريد أن ‪ ###59###‬يظن النسان أن هذه الرغبة‬
‫هي غايته الكبرى‪ ،‬أو أن يدمر كيانه الخاص من جراء السراف في مزاولتها‪،‬‬
‫فجاءت تلك القيود ضرورة ملحة لزمة لحفظ كيان الفرد ذاته‪ ،‬وحماية‬
‫المجتمع نفسه‪ ،‬ودفع النسان إلى المام إلى الغايات الكبرى التي هو مؤهل‬
‫لها في تعمير الرض وتحقيق إرادة الله في تنفيذ النظام الرباني بالعدل‬
‫والخاء والبر والرحمة‪ ،‬وتلك هي رسالته الكبرى‪ ،‬وليست الرغبة الحسية‬
‫العاجلة‪.‬‬
‫ولقد حفظ التاريخ عشرات المواقف التي انهارت فيها المم نتيجة التحلل‬
‫والنهيار الخلقي‪.‬‬
‫وفي السنوات الخيرة خلل الحرب العالمية انهارت أمم تحت أول ضربة من‬
‫خصومها‪ ،‬وأعلن قادتها أن مصدر ذلك هو التحلل الخلقي‪.‬‬
‫فالسلم يعمل على حفظ أمته من هذا الخطر‪.‬‬
‫‪56‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫كذلك فإن القول بأن إطلق الحرية في الرغبات يزيد المتعة أو يعطي النفس‬
‫حال الكتفاء؛ هذا القول مردود بالتجربة والدراسة‪ ،‬فإن اللذات ل تنتهي ول‬
‫دا بالكتفاء‪ ،‬فينصرف عنها‪ ،‬سواء أكان‬
‫تشبع منها النفس‪ ،‬ول يحس صاحبها أب ً‬
‫ذلك في مجال الطعام أو مجال الجنس‪.‬‬
‫وإنما تنشأ من السراف طبيعة نهمة مسرفة من شأنها أن ‪###60###‬‬
‫تهدم الجسد النساني‪ ،‬ومن أجل هذا دعا السلم إلى التوسط والعتدال‪:‬‬
‫»كلوا واشربوا ول تسرفوا« ]العراف‪ [31 :‬ودعا إلى حماية البدن )إن لبدنك‬
‫قا(‪.‬‬
‫عليك ح ً‬
‫فالنظرية التي تقول‪ :‬بأن إطلق الحرية يؤدي إلى أن يفرغ النسان من‬
‫ضغط الغرائز على أعصابه‪ ،‬يمكن أن تحقق بالمنهج المعتدل الذي شرعه‬
‫السلم في أمر الجنس والطعام وغيره‪ ،‬وذلك بالتوسط وعلى فترات‬
‫منظمة؛ أما إطلق اللذات إطلًقا كامل‪ ،‬فإنه ل يؤدي إلى الغاية المرجوة؛ بل‬
‫إنه يزيد الشهوات اشتعال "إن الطعام يقوي شهوة النهم" فالسلم ل يقبل‬
‫هذا النهج؛ ول يسمح بالنطلق الذي ل تحده ضوابط أو حدود‪ ،‬ذلك لعجز‬
‫الجسد نفسه عن احتمال الجهد الدائم‪ ،‬مهما تقوي بالطعام أو بغيره‪.‬‬
‫ومن شأن كل شهوة يباح لها التفريغ الدائم الذي يؤدي بدوره على الظمأ‬
‫الدائم‪ :‬أن تفسد العقل‪ ،‬وتذهب الصواب‪ ،‬وتجعله عرضة للهبوط والنحلل‪،‬‬
‫ما في ضبط كيان الفرد ومصلحة‬
‫ومن هنا كانت الضوابط والحدود عامل ها ً‬
‫الجماعة‪.‬‬
‫والقيد المفروض على الشهوة الجنسية‪ ،‬هو قيد لصالح المجتمع حماية له من‬
‫اختلط النساب وتفكك السرة ‪ ###61###‬واضطراب عواطف الناس‪،‬‬
‫وهو في نفس الوقت حماية للفرد ذاته من الضطراب النفسي‪.‬‬
‫ومن شأن هذا التنظيم أن يقيم العلقة الطيبة بين الفرد والمجتمع‪.‬‬
‫) ‪(8/2‬‬
‫ولما كانت شهوة الجنس ليست غاية في ذاتها‪ ،‬وإنما هي عامل بقاء النسل‬
‫واستمراره‪ ،‬فقد وضعت في حجمها الطبيعي حتى ل تفسد الرسالة الساسية‬
‫للنسان‪ ،‬ول الهدف الصحيح له‪ ،‬وحتى يظل الكيان النساني محتف ً‬
‫ظا بقدرته‬
‫ما قادًرا على النسل لحفظ النوع في الرض‪.‬‬
‫وقوته فترة طويلة سلي ً‬
‫‪ -4‬وليست نظرية فرويد في الجنس وإطلقه مما يقبله علماء النفس والطب‬
‫على علته‪ ،‬بل هو قول مردود في نظر أصحاب التجارب‪.‬‬
‫ومن ذلك ما يقول الدكتور لويس بنس الطبيب النفسي‪ :‬إن الدافع الجنسي‬
‫لدى الفرد دافع غريزي فطري‪ ،‬ولهذا فهو شأن كل الدوافع الفطرية‪ ،‬يحاول‬
‫أن يعبر عن نفسه‪ ،‬ويطالب بالشباع‪ ،‬وفي المحاولة الدائمة لستمرار البقاء‬
‫تدفع الحياة الفراد إلى أن يتناسلوا‪ ،‬ولن يتم التناسل إل عن طريق التصال‬
‫الجنسي بين الذكور والناث‪.‬‬
‫إن الدوافع الغريزية الجنسية دوافع غريزية‪ ،‬تحاول أن ‪ ###62###‬تعبر‬
‫دا أن عدم الشباع أو على الصح وضع هذا‬
‫عن نفسها‪ ،‬ولكن هذا ل يعني أب ً‬
‫الشباع في المقام الول من حياتنا يؤدي إلى دمار البشرية‪.‬‬
‫والواقع أن هناك ثمة رجال ونساًء‪ ،‬أفلحوا في تجنب الجنس والحياة بدونه‬
‫نهائًيا‪ ،‬وهناك آلف النساء لم يتزوجن لنهن لم يقعن في الحب‪ ،‬أو لن فرصة‬
‫الزواج لم تتح لهن‪ ،‬والقول نفسه يسري على رجال كثيرين‪ ،‬لم يتزوجوا‬
‫ضا‪ .‬ومعنى ذلك أن التعبير عن الجنس ليس ضرورة مطلقة‪ ،‬وليس هناك‬
‫أي ً‬

‫‪57‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ثمة ضرر جسمي أو عقلي ينتج عن المتناع عن الجنس‪.‬‬
‫ويقول‪ :‬وقد سألتني إحدى السيدان‪ :‬هل الجنس ضروري لكي يتم للنسان‬
‫اتزانه العقلي؟ قلت‪ - :‬وأنا أعني كل حرف مما أقول ‪ :-‬بالطبع ل‪ ،‬إن كل ما‬
‫سمعته من أن السعادة ليست ممكنة فقط بالزواج‪ ،‬فهناك رجال ونساء‬
‫عاشوا سعداء دون أن يمارسوا الجنس‪.‬‬
‫ودعوني أكرر مرة أخرى أن الجنس في أصله مسألة عقلية قبل كل شيء‪،‬‬
‫وبالرغم من أن الدافع الجنسي غريزي فينا‪ ،‬وغالًبا ما يطلب الشباع إل أنه‬
‫في معظمه ينشأ في عقولنا قبل كل شيء‪ ،‬والتفكير هو الذي يدفع الجسم‬
‫إلى الفعل‪.‬‬
‫ورغم أن أغلب أجزاء المثير الجنسي تتكون بتأثير العالم ‪###63###‬‬
‫الخارجي إل أن العقل يلعب في ذلك دوًرا كبيًرا يفوق في أغلب الحيان الدور‬
‫الذي يلعبه المثير الجنبي؛ وبعبارة أخرى‪ :‬إن ما تتخيله عقولنا عن الجنس‬
‫يكون أشهر إثارة من الجنس في واقعه الموضوعي الخارجي‪.‬‬
‫من ثم نستطيع أن نقول‪ :‬إن الكتب الجنسية وأفلم السينما والنكات‬
‫الخارجية‪ ،‬وما إلى ذلك هي المسؤول الول عن إثارة الحيوان الكامن في‬
‫أعماقنا‪ ،‬وليس الجنس في حد ذاته‪ .‬إن التخيل‪ ،‬وهو من نتاج الذهن يلعب‬
‫الدور الرئيسي بالنسبة لدوافع النسان الجنسية؛ وما أكثر الصور المجموعة‬
‫غير الواقعة التي يقدمها لنا‪ ،‬وعلج الجنس هو الزواج أو الكظم الذي لن يضر‬
‫شيًئا‪.‬‬
‫ول ريب أن هذه وجهة نظر أخرى‪ ،‬تختلف مع مفهوم السلم في بعض‬
‫النقاط‪ ،‬ولكنها تعارض ما ذهب إليه فرويد‪.‬‬
‫ويصور ليوبولدفايس "محمد أسد" مفهوم السلم بالنسبة إلى الجسد‬
‫والجنس بالنسبة إلى مفاهيم الديان والمذاهب والنظريات الغربية فيقول‪:‬‬
‫"يعتبر السلم من دون الديان السامية جميًعا روح النسان ناحية واحدة من‬
‫شخصيته‪ ،‬وليست ظاهرة مستقلة‪ ###64### ،‬وبالتالي فإن نمو‬
‫النسان الروحي في نظر السلم مرتبط ارتبا ً‬
‫طا ل ينفصم بجميع نواحي‬
‫طبيعته الخرى‪ ،‬إن الدوافع الجسمانية جزء متمم لطبيعته‪ ،‬فهي ليست نتيجة‬
‫أي خطيئة أولى‪ ،‬ذلك المفهوم الغريب عن تعاليم السلم‪ ،‬بل هي قوى‬
‫إيجابية‪ ،‬وهبها الله للنسان‪ ،‬فيجب أن يتقبلها ويفيد منها بحكمه على أنها‬
‫كذلك‪.‬‬
‫ومن هنا فإن مشكلة النسان ليست في‪ :‬كيف يكبت مطالب جسمه؟ بل‬
‫كيف يوفق بينهما وبين مطالب روحه بطريقة تجعل الحياة مترعة وصالحة؟"‪.‬‬
‫‪ -5‬هل علقة الرجل بالمرأة هي علقة جنس؟‬
‫هذا ما تحاول النظرية النفسية والجتماعية الغربية أن تصوره‪ ،‬لتجهل هذه‬
‫العلقة قاصرة على الغريزة‪ ،‬وبذلك تنهدم كل الروابط الروحية والنفسية‬
‫والجتماعية بين الرجل والمرأة التي هي دعامة قيام السرة‪ .‬ول ريب أن‬
‫هذه المحاولة إنما ترمي إلى هدم الكيان الجتماعي كله بالعمل على تغيير‬
‫التركيب الفكري للجنس البشري‪ ،‬وبإضعاف العوامل الساسية لقيام السرة؛‬
‫وهي محاولة لم تتوقف على مدى التاريخ من جانب القوى الهدامة‪ ،‬ولكنها لم‬
‫ما الهزيمة والنحدار لنها ضد طبيعة الشياء‬
‫تحقق شيًئا‪ ،‬وكان مصيرها دائ ً‬
‫ومعارضة للفطرة‪.‬‬
‫‪ ###65###‬إن نظرة السلم‬
‫) ‪(8/3‬‬

‫‪58‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ 13‬ثمرة لليمان‬
‫د‪ .‬علي الصلبي‬
‫إن من حكمة الله الربانية أن جعل قلوب عباده المؤمنين تحس وتتذوق‬
‫وتشعر بثمرات اليمان‪ ،‬لتندفع نحو مرضاته‪ ،‬والتوكل عليه سبحانه وتعالى‪.‬‬
‫فإن شجرة اليمان إذا ثبتت وقويت أصولها وتفرعت فروعها‪ ،‬وزهت أغصانها‪،‬‬
‫وأينعت أفنانها عادت على صاحبها وعلى غيره بكل خير عاجل وآجل في‬
‫الدنيا والخرة‪.‬‬
‫وثمار اليمان وثمراته وفوائده كثيرة قد بينها الله سبحانه وتعالى في كتابه‬
‫الكريم‪ .‬فمن أعظم هذه الفوائد والثمار‪:‬‬
‫أول‪ :‬الغتباط بولية الله الخاصة التي هي أعظم ما تنافس فيه المتنافسون‪،‬‬
‫وتسابق فيه المتسابقون‪ ،‬وأعظم ما حصل عليه المؤمنون‪ ،‬قال تعالى‪َ) :‬أل‬
‫ن( ]يونس‪ [62:‬ثم وصفهم بقوله‪:‬‬
‫ن أ َوْل َِياَء الل ّهِ ل َ‬
‫خو ْ ٌ‬
‫حَزُنو َ‬
‫م يَ ْ‬
‫إِ ّ‬
‫م َول هُ ْ‬
‫ف عَل َي ْهِ ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن( ]يونس‪.[63 :‬‬
‫مُنوا وَكاُنوا ي َت ّ ُ‬
‫)ال ِ‬
‫قو َ‬
‫نآ َ‬
‫ذي َ‬
‫فكل مؤمن تقي‪ ،‬فهو لله ولي ولية خاصة‪ ،‬من ثمراتها ما قاله الله عنه‪:‬‬
‫ت إ َِلى الّنور‪] (.ِ..‬البقرة‪ :‬من الية‬
‫مُنوا ي ُ ْ‬
‫ما ِ‬
‫م ِ‬
‫ي ال ّ ِ‬
‫خرِ ُ‬
‫ن الظ ّل ُ َ‬
‫جهُ ْ‬
‫نآ َ‬
‫)الل ّ ُ‬
‫م َ‬
‫ذي َ‬
‫ه وَل ِ ّ‬
‫‪ [257‬أي‪ :‬يخرجهم من ظلمات الكفر إلى نور اليمان‪ ،‬ومن ظلمات الجهل‬
‫إلى نور العلم‪ ،‬ومن ظلمات المعاصي إلى نور الطاعة‪ ،‬ومن ظلمات الغفلة‬
‫إلى نور اليقظة والذكر‪ ،‬وحاصل ذلك‪ :‬أنه يخرجهم من ظلمات الشرور‬
‫المتنوعة إلى ما يرفعها من أنوار الخير العاجل والجل‪.‬‬
‫وإنما حازوا هذا العطاء الجزيل‪ :‬بإيمانهم الصحيح‪ ،‬وتحقيقهم هذا اليمان‬
‫بالتقوى فإن التقوى من تمام اليمان‪.‬‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫مُنو َ‬
‫مَنا ُ‬
‫ن َوال ُ‬
‫ثانيا‪ :‬الفوز برضا الله ودار كرامته‪ ،‬قال تعالى‪َ) :‬وال ُ‬
‫ْ‬
‫بعضه َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫صلةَ‬
‫من ْكرِ وَي ُ ِ‬
‫مو َ‬
‫ف وَي َن ْهَوْ َ‬
‫معُْرو ِ‬
‫مُرو َ‬
‫قي ُ‬
‫ن ال ُ‬
‫ن ِبال ْ َ‬
‫ض ي َأ ُ‬
‫َْ ُ ُ ْ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن عَ ِ‬
‫م أوْل َِياُء ب َعْ ٍ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫زيٌز‬
‫ن الّزكاةَ وَي ُ ِ‬
‫ه إِ ّ‬
‫سي َْر َ‬
‫طيُعو َ‬
‫وَي ُؤُْتو َ‬
‫ه أولئ ِك َ‬
‫ه وََر ُ‬
‫ن الل َ‬
‫م الل ُ‬
‫مهُ ُ‬
‫ح ُ‬
‫سول ُ‬
‫ن الل َ‬
‫ه عَ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ن‬
‫حت َِها الن َْهاُر َ‬
‫خال ِ ِ‬
‫ري ِ‬
‫جّنا ٍ‬
‫مَنا ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫مؤْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫ت َ‬
‫َ‬
‫ن َوال ُ‬
‫ه ال ُ‬
‫م وَعَد َ الل ُ‬
‫كي ٌ‬
‫دي َ‬
‫م ْ‬
‫مِني َ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫فوُْز‬
‫ن اللهِ أكب َُر ذ َل ِك هُوَ ال َ‬
‫ن طي ّب َ ً‬
‫ن ِ‬
‫جّنا ِ‬
‫وا ٌ‬
‫ن وَرِ ْ‬
‫ة ِفي َ‬
‫م َ‬
‫ِفيَها وَ َ‬
‫م َ‬
‫ض َ‬
‫ت عَد ْ ٍ‬
‫ساك ِ َ‬
‫م( ]التوبة‪ [72-71 :‬فنالوا رضا ربهم ورحمته‪ ،‬والفوز بهذه المساكن‬
‫ال ْعَ ِ‬
‫ظي ُ‬
‫ملوا غيرهم بقيامهم بطاعة الله‬
‫ملوا به أنفسهم‪ ،‬وك ّ‬
‫الطيبة‪ :‬بإيمانهم الذي ك ّ‬
‫وطاعة رسوله‪ ،‬والمر بالمعروف والنهي عن المنكر‪ ،‬فاستولوا على أجلّ‬
‫الوسائل‪ ،‬وأفضل الغايات وذلك فضل الله‪.‬‬
‫جيهم‬
‫ثالثا‪ :‬ومن ثمرات اليمان‪ :‬أن الله يدفع عن المؤمنين جميع المكاره‪ ،‬وين ّ‬
‫مُنوا‪] (...‬الحج‪ :‬من‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ه يُ َ‬
‫من الشدائد كما قال تعالى‪) :‬إ ِ ّ‬
‫نآ َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ذي َ‬
‫دافِعُ عَ ِ‬
‫الية ‪ [38‬أي‪ :‬يدفع عنهم كل مكروه‪ ،‬يدفع عنهم شر شياطين النس‬
‫وشياطين الجن‪ ،‬ويدفع عنهم العداء‪ ،‬ويدفع عنهم المكاره قبل نزولها‪،‬‬
‫ويرفعها أو يخففها بعد نزولها‪.‬‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ت‬
‫ما ِ‬
‫ولما ذكر تعالى ما وقع فيه يونس ‪-‬عليه السلم‪ -‬وأنه )‪ ...‬فََناَدى ِفي الظل َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ال ّ‬
‫حان َ َ‬
‫ن( ]النبياء‪ :‬من الية ‪[87‬‬
‫ظال ِ ِ‬
‫ت ِ‬
‫سب ْ َ‬
‫أ ْ‬
‫ت ُ‬
‫ك إ ِّني ك ُن ْ ُ‬
‫ه إ ِّل أن ْ َ‬
‫ن ل إ ِل َ َ‬
‫مي َ‬
‫م َ‬
‫م وَك َذ َل ِ َ‬
‫ن( ]النبياء‪.[88 :‬‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫جي َْناه ُ ِ‬
‫ه وَن َ ّ‬
‫ست َ َ‬
‫قال‪َ) :‬فا ْ‬
‫جي ال ْ ُ‬
‫ك ن ُن ْ ِ‬
‫ن ال ْغَ ّ‬
‫جب َْنا ل َ ُ‬
‫مِني َ‬
‫م َ‬
‫جينا يونس قال النبي صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫إذا وقعوا في الشدائد‪ ،‬كما ن ّ‬
‫"دعوة آخي يونس ما دعا بها مكروب إل فّرج الله عنه كربته ل إله إل أنت‬
‫جعَ ْ‬
‫ه‬
‫ه يَ ْ‬
‫ل لَ ُ‬
‫ق الل ّ َ‬
‫سبحانك إني كنت من الظالمين"‪ .‬وقال تعالى‪ ...) :‬وَ َ‬
‫م ْ‬
‫ن ي َت ّ ِ‬
‫م َ‬
‫سًرا( ]الطلق‪ :‬من الية ‪.[4‬‬
‫مرِهِ ي ُ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ِ ْ‬
‫فالمؤمن المتقي ييسر الله له أموره وييسره لليسرى‪ ،‬ويجنبه العسرى‪:‬‬
‫ويسهل عليه الصعاب ويجعل له من كل هم فرجا‪ ،‬ومن كل ضيق مخرجا‪،‬‬
‫‪59‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ويرزقه من حيث ل يحتسب‪ .‬وشواهد هذا كثيرة من الكتاب والسنة‪.‬‬
‫رابعا‪ :‬ومنها‪ :‬أن اليمان والعمل الصالح ‪-‬الذي هو فرعه‪ -‬يثمر الحياة الطيبة‬
‫م َ‬
‫ن ذ َك َرٍ أ َوْ أ ُن َْثى‬
‫حا ِ‬
‫من ع َ ِ‬
‫صال ِ ً‬
‫في هذه الدار‪ ،‬وفي دار القرار قال تعالى‪َ ) :‬‬
‫ل َ‬
‫م ْ‬
‫وهو مؤْمن فَل َنحيينه حياة ط َيبة ول َنجزينهم أ َجره ْم بأ َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن(‬
‫لو‬
‫م‬
‫ع‬
‫ي‬
‫نوا‬
‫كا‬
‫ما‬
‫ن‬
‫س‬
‫ح‬
‫َ‬
‫ُ َْ َ‬
‫ُ ْ َِّ ُ َ َ ً َّ ً َ َ ْ َُِّ ْ ْ َ ُ ْ ِ ْ َ ِ َ‬
‫َ ُ َ ُ ِ ٌ‬
‫]النحل‪ [97 :‬وذلك أنه من خصائص اليمان‪ ،‬أنه يثمر طمأنينة القلب وراحته‪،‬‬
‫وقناعته بما رزق الله‪ ،‬وعدم تعلقه بغيره‪ ،‬وهذه هي الحياة الطيبة‪ .‬فإن أصل‬
‫الحياة الطيبة‪ :‬راحة القلب وطمأنينته‪ ،‬وعدم تشويشه مما يتشوش منه‬
‫الفاقد لليمان الصحيح‪.‬‬
‫خامسا‪ :‬ومنها‪ :‬أن جميع العمال والقوال إنما تصح وتكمل بحسب ما يقوم‬
‫بقلب صاحبها من اليمان والخلص‪ ،‬ولهذا يذكر الله هذا الشرط الذي هو‬
‫م ْ‬
‫ن َفل‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫حا ِ‬
‫ل ِ‬
‫صال ِ َ‬
‫ت وَهُوَ ُ‬
‫ن ي َعْ َ‬
‫أساس كل عمل‪ ،‬مثل قوله‪) :‬فَ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫م ٌ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫ه‪] (...‬النبياء‪ :‬من الية ‪.[94‬‬
‫كُ ْ‬
‫سعْي ِ ِ‬
‫فَرا َ‬
‫ن لِ َ‬
‫) ‪(9/1‬‬
‫أي ل يجحد سعيه ول يضيع عمله‪ ،‬بل ُيضاعف بحسب قوة إيمانه‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫كورا(ً‬
‫ش ُ‬
‫ك َ‬
‫ن فَُأول َئ ِ َ‬
‫م ْ‬
‫ن أ ََراد َ اْل ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫كا َ‬
‫ن َ‬
‫سَعى ل ََها َ‬
‫خَرة َ وَ َ‬
‫م َ‬
‫سعْي ُهُ ْ‬
‫سعْي ََها وَهُوَ ُ‬
‫)وَ َ‬
‫م ٌ‬
‫م ْ‬
‫]السراء‪ [19 :‬والسعي للخرة‪ :‬هو العمل بكل ما يقرب إليها‪ ،‬ويدني منها‪،‬‬
‫من العمال التي شرعها الله على لسان نبيه محمد صلى الله عليه وسلم‬
‫فإذا تأسست على اليمان‪ ،‬وانبنت عليه‪ :‬كان السعي مشكوًرا مقبول ً‬
‫فا‪ ،‬ل يضيع منه مثقال ذرة‪.‬‬
‫مضاع ً‬
‫وأما إذا فقد العمل اليمان‪ ،‬فلو استغرق العامل ليله ونهاره فإنه غير مقبول‬
‫من ُْثوًرا( ]الفرقان‪:‬‬
‫مُلوا ِ‬
‫ما عَ ِ‬
‫ل فَ َ‬
‫جعَل َْناه ُ هََباًء َ‬
‫ن عَ َ‬
‫مَنا إ َِلى َ‬
‫قال تعالى‪) :‬وَقَدِ ْ‬
‫م ٍ‬
‫م ْ‬
‫‪ [23‬وذلك‪ :‬لنها أسست على غير اليمان بالله ورسوله ‪-‬الذي روحه‪:‬‬
‫ل هَ ْ‬
‫الخلص للمعبود‪ ،‬والمتابعة للرسول‪ -‬قال تعالى‪) :‬قُ ْ‬
‫ن‬
‫م ِباْل َ ْ‬
‫خ َ‬
‫ل ن ُن َب ّئ ُك ُ ْ‬
‫ري َ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صْنعا ً‬
‫ض ّ‬
‫ح ِ‬
‫مال ً ال ّ ِ‬
‫سُنو َ‬
‫م يُ ْ‬
‫سُبو َ‬
‫م يَ ْ‬
‫م ِفي ال ْ َ‬
‫ن َ‬
‫ح َ‬
‫ل َ‬
‫ن أن ّهُ ْ‬
‫حَياةِ الد ّن َْيا وَهُ ْ‬
‫سعْي ُهُ ْ‬
‫أعْ َ‬
‫ن ُ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫ُأول َئ ِ َ‬
‫م‬
‫م وَل ِ َ‬
‫ن كَ َ‬
‫م َفل ن ُ ِ‬
‫فُروا ِبآيا ِ‬
‫ك ال ّ ِ‬
‫قائ ِهِ فَ َ‬
‫م ي َوْ َ‬
‫م ل َهُ ْ‬
‫قي ُ‬
‫مال ُهُ ْ‬
‫ت أعْ َ‬
‫حب ِط َ ْ‬
‫ت َرب ّهِ ْ‬
‫ذي َ‬
‫مةِ وَْزنًا( )الكهف‪ (105-103 :‬فهم لما فقدوا اليمان‪ ،‬وأحلوا محله الكفر‬
‫ال ْ ِ‬
‫قَيا َ‬
‫بالله وآياته‪ -‬حبطت أعمالهم‬
‫ك‪] (...‬الزمر‪ :‬من الية ‪ ...) ،[65‬وَلوَْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مل ُ َ‬
‫ن أَ ْ‬
‫ت لي َ ْ‬
‫ن عَ َ‬
‫شَرك ْ َ‬
‫حب َط ّ‬
‫قال تعالى‪...) :‬ل َئ ِ ْ‬
‫حب ِ َ‬
‫ما َ‬
‫شَر ُ‬
‫أَ ْ‬
‫ن( ]النعام‪ :‬من الية ‪.[88‬‬
‫مُلو َ‬
‫كوا ل َ َ‬
‫كاُنوا ي َعْ َ‬
‫م َ‬
‫ط عَن ْهُ ْ‬
‫ولهذا كانت الردة عن اليمان تحبط جميع العمال الصالحة‪ ،‬كما أن الدخول‬
‫ب ما قبله من السيئات وإن عظمت‪ .‬التوبة من‬
‫ج ّ‬
‫في السلم واليمان ي ُ‬
‫ب ما قبلها‪.‬‬
‫ج ّ‬
‫الذنوب المنافية لليمان‪ ،‬والقادحة فيه‪ ،‬والمنقصة له‪ -‬ت ُ‬
‫سادسا‪ :‬ومن ثمرات اليمان أن صاحب اليمان يهديه الله إلى الصراط‬
‫المستقيم‪ ،‬ويهديه إلى علم الحق‪ ،‬وإلى العمل به وإلى تلقي المحاب‬
‫ن‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫بالشكر‪ ،‬وتلقي المكاره والمصائب بالرضا والصبر قال تعالى‪) :‬إ ِ ّ‬
‫ذي َ‬
‫م‪] (...‬يونس‪ :‬من الية ‪.[9‬‬
‫ت ي َهْ ِ‬
‫حا ِ‬
‫مُنوا وَعَ ِ‬
‫صال ِ َ‬
‫مان ِهِ ْ‬
‫م ب ِِإي َ‬
‫م َرب ّهُ ْ‬
‫ديهِ ْ‬
‫آ َ‬
‫مُلوا ال ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ه‪(...‬‬
‫ن ي ُؤْ ِ‬
‫م ِ‬
‫ب ِ‬
‫صا َ‬
‫ن ِباللهِ ي َهْد ِ قَلب َ ُ‬
‫ن اللهِ وَ َ‬
‫ن ُ‬
‫وقال تعالى‪َ ) :‬‬
‫ما أ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫صيب َةٍ إ ِل ب ِإ ِذ ْ ِ‬
‫م ْ‬
‫]التغابن‪ :‬من الية ‪.[11‬‬
‫ذكر الشوكاني ‪-‬رحمه الله‪ -‬في تفسيره )هو الرجل تصيبه المصيبة‪ ،‬فيعلم‬
‫أنها من عند الله‪ ،‬فيرضى ويسلم(‪.‬‬
‫ولو لم يكن من ثمرات اليمان‪ ،‬إل أنه يسري عن صاحبه في المصائب‬
‫والمكاره التي تعترض كل أحد في كل وقت لكفى‪ .‬ومصاحبة اليمان واليقين‬

‫‪60‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫أعظم مسل عنها‪ ،‬ومهون لها وذلك‪ :‬لقوة إيمانه وقوة توكله‪ ،‬ولقوة رجائه‬
‫بثواب ربه‪ ،‬وطمعه في فضله؛ فحلوة الجر تخفف مرارة الصبر قال تعالى‪:‬‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن تَ ُ‬
‫ما ل‬
‫ن ِ‬
‫جو َ‬
‫ن وَت َْر ُ‬
‫مو َ‬
‫مو َ‬
‫مو َ‬
‫)‪ ...‬إ ِ ْ‬
‫ن الل ّهِ َ‬
‫ما ت َأل َ ُ‬
‫ن كَ َ‬
‫م ي َأل َ ُ‬
‫ن فَإ ِن ّهُ ْ‬
‫كوُنوا ت َأل َ ُ‬
‫م َ‬
‫ن‪] (...‬النساء‪ :‬من الية ‪.[104‬‬
‫جو َ‬
‫ي َْر ُ‬
‫سابعا‪ :‬ومن ثمرات اليمان ولوازمه وفوائده وخيراته من العمال الصالحة ما‬
‫جعَ ُ‬
‫ن‬
‫حا ِ‬
‫مُنوا وَعَ ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫م الّر ْ‬
‫سي َ ْ‬
‫صال ِ َ‬
‫ذكره الله بقوله‪) :‬إ ِ ّ‬
‫ت َ‬
‫ح َ‬
‫ل ل َهُ ُ‬
‫نآ َ‬
‫مُلوا ال ّ‬
‫م ُ‬
‫ذي َ‬
‫وُد ًّا( ]مريم‪ [96 :‬أي بسبب إيمانهم وأعمال اليمان‪ ،‬يحبهم الله ويجعل لهم‬
‫المحبة في قلوب المؤمنين‪ .‬ومن أحبه الله وأحبه المؤمنون من عباده‬
‫حصلت له السعادة والفلح والفوائد الكثيرة من محبة المؤمنين من الثناء‬
‫والدعاء له حيا وميتا‪ ،‬والقتداء به وحصول المامة في الدين‪.‬‬
‫ملوا‬
‫وهذه أيضا من أجل ثمرات اليمان‪ :‬أن يجعل الله للمؤمنين الذين ك ّ‬
‫إيمانهم بالعلم والعمل ‪-‬لسان صدق‪ -‬ويجعلهم أئمة يهتدون بأمره كما قال‬
‫َ‬
‫تعالى‪) :‬وجعل ْنا منه َ‬
‫صب َُروا وَ َ‬
‫ن(‬
‫م ً‬
‫كاُنوا ِبآيات َِنا ُيوقُِنو َ‬
‫دو َ‬
‫ة ي َهْ ُ‬
‫مرَِنا ل َ ّ‬
‫ن ب ِأ ْ‬
‫م أئ ِ ّ‬
‫َ َ َ َ ِ ُْ ْ‬
‫ما َ‬
‫)السجدة‪ (24 :‬فبالصبر واليقين ‪-‬اللذين هما رأس اليمان وكماله‪ -‬نالوا‬
‫المامة في الدين‪.‬‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫م َوال ِ‬
‫مُنوا ِ‬
‫ه ال ِ‬
‫ن أوُتوا العِل َ‬
‫من ْك ْ‬
‫نآ َ‬
‫ثامنا‪ :‬ومنها قوله تعالى‪...) :‬ي َْرفِع الل ُ‬
‫ذي َ‬
‫ذي َ‬
‫ت‪] (...‬المجادلة‪ :‬من الية ‪.[11‬‬
‫جا ٍ‬
‫د ََر َ‬
‫فهم أعلى الخلق درجة عند الله وعند عباده في الدنيا والخرة‪.‬‬
‫وإنما نالوا هذه الرفعة بإيمانهم الصحيح وعملهم ويقينهم‪ ،‬والعلم واليقين من‬
‫أصول اليمان‪.‬‬
‫) ‪(9/2‬‬
‫تاسعا‪ :‬ومن ثمرات اليمان‪ :‬حصول البشارة بكرامة الله والمن التام من‬
‫جميع الوجوه كما قال تعالى‪...) :‬وَب َ ّ‬
‫ن( )البقرة‪ :‬من الية ‪(223‬‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫شرِ ال ْ ُ‬
‫مِني َ‬
‫فأطلقها ليعم الخير العاجل والجل‪ ،‬وقّيدها في مثل قوله تعالى‪) :‬وَب َ ّ‬
‫ر‬
‫ش ِ‬
‫َ‬
‫حت َِها اْل َن َْهاُر‪(...‬‬
‫ري ِ‬
‫جّنا ٍ‬
‫حا ِ‬
‫مُنوا وَعَ ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫م َ‬
‫تأ ّ‬
‫صال ِ َ‬
‫ن ل َهُ ْ‬
‫نآ َ‬
‫مُلوا ال ّ‬
‫م ْ‬
‫ذي َ‬
‫ج ِ‬
‫]البقرة‪ :‬من الية ‪ [25‬فلهم البشارة المطلقة والمقيدة‪ ،‬ولهم المن المطلق‬
‫َ‬
‫م ب ِظ ُل ْم ٍ ُأول َئ ِ َ‬
‫ن‬
‫في مثل قوله تعالى‪) :‬ال ّ ِ‬
‫م ي َل ْب ِ ُ‬
‫م اْل ْ‬
‫ك ل َهُ ُ‬
‫مان َهُ ْ‬
‫سوا ِإي َ‬
‫مُنوا وَل َ ْ‬
‫نآ َ‬
‫م ُ‬
‫ذي َ‬
‫ن‬
‫دو َ‬
‫مهْت َ ُ‬
‫ن( ]النعام‪ [82:‬ولهم المن المقيد في مثل قوله تعالى‪...) :‬فَ َ‬
‫م ُ‬
‫وَهُ ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن( ]النعام‪ :‬من الية ‪.[48‬‬
‫ح فل َ‬
‫خو ْ ٌ‬
‫حَزُنو َ‬
‫م يَ ْ‬
‫صل َ‬
‫م َول هُ ْ‬
‫ف عَلي ْهِ ْ‬
‫آ َ‬
‫ن وَأ ْ‬
‫م َ‬
‫فنفى عنهم الخوف لما يستقبلونه‪ ،‬والحزن مما مضى عليهم‪ ،‬وبذلك يتم لهم‬
‫المن‪.‬‬
‫فالمؤمن له المن التام في الدنيا والخرة‪ :‬أمن من سخط الله وعقابه‪ ،‬وأمن‬
‫من جميع المكاره والشرور‪ .‬وله البشارة الكاملة بكل خير‪ ،‬كما قال تعالى‪:‬‬
‫م ال ْب ُ ْ‬
‫ة‪] (...‬يونس‪ :‬من الية ‪.[64‬‬
‫حَياةِ الد ّن َْيا وَِفي اْل ِ‬
‫خَر ِ‬
‫شَرى ِفي ال ْ َ‬
‫)ل َهُ ُ‬
‫موا ت َت َن َّز ُ‬
‫ل‬
‫ست َ َ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ويوضح هذه البشارة قوله تعالى‪) :‬إ ِ ّ‬
‫ما ْ‬
‫قا ُ‬
‫ه ثُ ّ‬
‫ن َقاُلوا َرب َّنا الل ّ ُ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ة أ َّل ت َ َ‬
‫ملئ ِك َ ُ‬
‫حَزُنوا وَأب ْ ِ‬
‫ن نَ ْ‬
‫دو َ‬
‫م ُتوعَ ُ‬
‫شُروا ِبال َ‬
‫خاُفوا َول ت َ ْ‬
‫جن ّةِ الِتي كن ْت ُ ْ‬
‫م ال ْ َ‬
‫عَل َي ْهِ ُ‬
‫ح ُ‬
‫َ‬
‫ما ت َ ْ‬
‫م‬
‫شت َِهي أ َن ْ ُ‬
‫حَياةِ الد ّن َْيا وَِفي اْل ِ‬
‫م ِفي ال ْ َ‬
‫ف ُ‬
‫م وَل َك ُ ْ‬
‫سك ُ ْ‬
‫م ِفيَها َ‬
‫خَرةِ وَل َك ُ ْ‬
‫أوْل َِياؤُك ُ ْ‬
‫َ‬
‫م( ]فصلت‪ [32-30 :‬وقال تعالى‪َ) :‬يا أي َّها‬
‫ن غَ ُ‬
‫ما ت َد ّ ُ‬
‫فورٍ َر ِ‬
‫ن ن ُُزل ً ِ‬
‫عو َ‬
‫ِفيَها َ‬
‫م ْ‬
‫حي ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫جعَ ْ‬
‫م‬
‫م كِ ْ‬
‫مُنوا ات ّ ُ‬
‫ن ِ‬
‫ه َوآ ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫مت ِهِ وَي َ ْ‬
‫ن َر ْ‬
‫مُنوا ب َِر ُ‬
‫ل لك ْ‬
‫ح َ‬
‫سول ِهِ ي ُؤْت ِك ْ‬
‫قوا الل َ‬
‫نآ َ‬
‫م ْ‬
‫ذي َ‬
‫فلي ْ ِ‬
‫م ُ‬
‫م( ]الحديد‪ [28 :‬فرّتب على‬
‫ه غَ ُ‬
‫فوٌر َر ِ‬
‫ن ب ِهِ وَي َغْ ِ‬
‫شو َ‬
‫حي ٌ‬
‫م َوالل ّ ُ‬
‫فْر ل َك ُ ْ‬
‫ُنورا ً ت َ ْ‬
‫اليمان حصول الثواب المضاعف‪ ،‬وكمال النور الذي يمشي به العبد في‬
‫م‬
‫مَنا ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫حياته‪ ،‬ويمشي به يوم القيامة )ي َوْ َ‬
‫ت يَ ْ‬
‫سَعى ُنوُرهُ ْ‬
‫ن َوال ْ ُ‬
‫م ت ََرى ال ْ ُ‬
‫مِني َ‬
‫‪61‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫َ‬
‫بي َ‬
‫م بُ ْ‬
‫ن ِفيَها‬
‫حت َِها اْل َن َْهاُر َ‬
‫خال ِ ِ‬
‫ري ِ‬
‫ن أي ْ ِ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫م َ‬
‫م ال ْي َوْ َ‬
‫جّنا ٌ‬
‫شَراك ُ ُ‬
‫مان ِهِ ْ‬
‫م وَب ِأي ْ َ‬
‫ديهِ ْ‬
‫دي َ‬
‫م ْ‬
‫َْ َ‬
‫ج ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م( ]الحديد‪ [12 :‬فالمؤمن من يمشى في الدنيا بنور‬
‫ذ َل ِك هُوَ ال َ‬
‫فوُْز العَ ِ‬
‫ظي ُ‬
‫ُ‬
‫علمه وإيمانه‪ ،‬وإذا أطفئت النوار يوم القيامة‪ :‬مشى بنوره على الصراط‬
‫حتى يجوز به إلى دار الكرامة والنعيم‪ ،‬وكذلك رتب المغفرة على اليمان‪،‬‬
‫ومن ُ‬
‫غفرت سيئاته سلم من العقاب‪ ،‬ونال أعظم الثواب (‪.‬‬
‫عاشرا‪ :‬ومن ثمرات اليمان‪ :‬حصول الفلح الذي هو‪ :‬إدراك غاية الغايات‪،‬‬
‫فإنه إدراك كل مطلوب‪ ،‬والسلمة من كل مرهوب‪ ،‬والهدى الذي هو أشرف‬
‫الوسائل‪.‬‬
‫ُ‬
‫كما قال تعالى بعد ذكره المؤمنين بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم‬
‫وما ُأنزل على من قبله‪ ،‬واليمان بالغيب‪ .‬وإقامة الصلة وإيتاء الزكاة‪ :‬اللتين‬
‫م وَُأول َئ ِ َ‬
‫هما من أعظم آثار اليمان قال تعالى‪ُ) :‬أول َئ ِ َ‬
‫م‬
‫ك عََلى ُ‬
‫هدىً ِ‬
‫ك هُ ُ‬
‫ن َرب ّهِ ْ‬
‫م ْ‬
‫ن( ]البقرة‪ [5 :‬فهذا هو الهدى التام‪ ،‬والفلح الكامل‪.‬‬
‫م ْ‬
‫حو َ‬
‫فل ِ ُ‬
‫ال ْ ُ‬
‫فل سبيل إلى الهدى والفلح ‪-‬اللذين ل صلح ول سعادة إل بهما‪ -‬إل باليمان‬
‫التام بكل كتاب أنزله الله‪ ،‬وبكل رسول أرسله الله‪ .‬فالهدى أج ّ‬
‫ل الوسائل‪،‬‬
‫والفلح أكمل الغايات‬
‫الحادي عشر‪ :‬ومن ثمرات اليمان‪ :‬النتفاع بالمواعظ والتذكير واليات‪.‬‬
‫ن ِفي‬
‫إ‬
‫ن الذ ّك َْرى ت َن ْ َ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ن( )الذاريات‪ (55 :‬وقال‪ّ ِ ) :‬‬
‫قال تعالى‪) :‬وَذ َك ّْر فَإ ِ ّ‬
‫فعُ ال ْ ُ‬
‫مِني َ‬
‫ذ َل ِ َ‬
‫ن( ]الحجر‪ [77 :‬وهذا‪ :‬لن اليمان يحمل صاحبه على التزام‬
‫ك َلي َ ً‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ة ل ِل ْ ُ‬
‫مِني َ‬
‫الحق واتباعه‪ ،‬علما وعم ً‬
‫ل‪ ،‬وكذلك معه اللة العظيمة والستعداد لتلقي‬
‫المواعظ النافعة‪ ،‬واليات الدالة على الحق‪ ،‬وليس عنده مانع يمنعه من قبول‬
‫الحق‪ ،‬ول من العمل به‪.‬‬
‫أيضا‪ :‬فاليمان يوجب سلمة الفطرة‪ ،‬وحسن القصد‪ ،‬ومن كان كذلك‪ :‬انتفع‬
‫باليات‪.‬‬
‫ومن لم يكن كذلك‪ :‬فل ُيستغرب عدم قبوله للحق واتباعه له‪ .‬ولهذا يذكر الله‬
‫في سياق تمنع الكافرين من تصديق الرسول صلى الله عليه وسلم وقبول‬‫الحق الذي جاء به‪ -‬السبب الذي أوجب لهم ذلك وهو‪ :‬الكفر الذي في‬
‫قلوبهم‪ .‬يعني لن الحق واضح وآياته بينة واضحة والكفر أعظم مانع يمنع من‬
‫اتباعه‪ ،‬أي فل تستغربوا هذه الحالة‪ ،‬فإنها لم تزل دأب كل كافر‪.‬‬
‫الثاني عشر‪ :‬ومنها أن اليمان يقطع الشكوك التي تعرض لكثير من الناس‬
‫م‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫مؤْ ِ‬
‫مُنو َ‬
‫مُنوا ِبالل ّهِ وََر ُ‬
‫م لَ ْ‬
‫سول ِهِ ث ُ ّ‬
‫نآ َ‬
‫ما ال ْ ُ‬
‫فتضر بدينهم‪ ،‬قال تعالى‪) :‬إ ِن ّ َ‬
‫ذي َ‬
‫ي َْرَتاُبوا‪] (...‬الحجرات‪ [15 :‬أي‪ :‬دفع اليمان الصحيح الذي معهم الريب‬
‫والشك الموجود‪ ،‬وأزاله بالكلية‪ ،‬وقاوم الشكوك التي تلقيها شياطين النس‬
‫مارة بالسوء‪ .‬فليس لهذه العلل المهلكة دواء إل تحقيق‬
‫والجن‪ ،‬والنفوس ال ّ‬
‫اليمان‪.‬‬
‫) ‪(9/3‬‬
‫ولهذا ثبت في الحديث الصحيح عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم‪) :‬ل يزال الناس يتساءلون حتى ُيقال‪ :‬هذا‪ ،‬خلق الله الخلق‪ ،‬فمن خلق‬
‫الله؟ فمن وجد ذلك فليقل‪ :‬آمنت بالله(‪ .‬وفي رواية‪ :‬فليستعذ بالله ولينته‪.‬‬
‫وبهذا بّين صلى الله عليه وسلم الدواء النافع لهذا الداء المهلك‪ .‬وهو ثلثة‬
‫أشياء‪:‬‬
‫‪ -1‬النتهاء عن الوساوس الشيطانية‪.‬‬
‫‪ -2‬والستعاذة من شّر من ألقاها وشّبه بها؛ ليضل بها العباد‪.‬‬
‫‪62‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -3‬والعتصام بعصمة اليمان الصحيح الذي من اعتصم به كان من المنين‪.‬‬
‫ف للحق‪،‬‬
‫وذلك‪ :‬لن الباطل يتضح بطلنه بأمور كثيرة أعظمها‪ :‬العلم أنه منا ٍ‬
‫ضل ُ‬
‫ل‪) (...‬يونس‪ :‬من‬
‫حقّ إ ِّل ال ّ‬
‫ماَذا ب َعْد َ ال ْ َ‬
‫وكل ما نقص الحق فهو باطل )‪...‬فَ َ‬
‫الية ‪.(32‬‬
‫جأ المؤمنين في كل ما يلم بهم‪ :‬من سرور‬
‫الثالث عشر‪ :‬ومنها‪ :‬أن اليمان مل َ‬
‫وحزن وخوف وأمن‪ ،‬وطاعة‪ ،‬ومعصية‪ ،‬وغير ذلك من المور التي ل بد لكل‬
‫أحد منها‪.‬‬
‫فيلجئون إلى اليمان عند الخوف فيطمئنون إليه فيزيدهم إيمانا وثباتا‪ ،‬وقوة‬
‫وشجاعة‪ ،‬ويضمحل الخوف الذي أصابهم كما قال تعالى عن خيار الخلق‪:‬‬
‫مانا ً‬
‫ن َقا َ‬
‫خ َ‬
‫م َفا ْ‬
‫)ال ّ ِ‬
‫س قَد ْ َ‬
‫س إِ ّ‬
‫م ِإي َ‬
‫م فََزاد َهُ ْ‬
‫شوْهُ ْ‬
‫مُعوا ل َك ُ ْ‬
‫ج َ‬
‫ل ل َهُ ُ‬
‫ن الّنا َ‬
‫م الّنا ُ‬
‫ذي َ‬
‫كي ُ‬
‫م‬
‫ل َفان ْ َ‬
‫مةٍ ِ‬
‫م ال ْوَ ِ‬
‫ن الل ّهِ وَفَ ْ‬
‫وََقاُلوا َ‬
‫س ْ‬
‫م َ‬
‫ح ْ‬
‫سهُ ْ‬
‫م يَ ْ‬
‫ل لَ ْ‬
‫قل َُبوا ب ِن ِعْ َ‬
‫ه وَن ِعْ َ‬
‫سب َُنا الل ّ ُ‬
‫ض ٍ‬
‫م َ‬
‫سوٌء‪](...‬آل عمران‪[174-173 :‬‬
‫ُ‬
‫لقد اضمحل الخوف من قلوب هؤلء الخيار‪ ،‬وخلفه قوة اليمان وحلوته‪،‬‬
‫وقوة التوكل على الله‪ ،‬والثقة بوعده‪.‬‬
‫ويلجئون إلى اليمان عند الطاعة والتوفيق للعمال الصالحة‪ :‬فيعترفون‬
‫بنعمة الله عليهم بها‪ ،‬وأن نعمته عليهم فيها أعظم من نعم العافية والرزق‬
‫وكذلك يحرصون على تكميلها‪ ،‬وعمل كل سبب لقبولها‪ ،‬وعدم ردها أو‬
‫نقصها‪ .‬ويألون الذين تفضل عليهم بالتوفيق لها‪ :‬أن يتم عليهم نعمته بقبولها‪،‬‬
‫والذي تفضل عليهم بحصول أصلها‪ :‬أن يتم لهم منها ما انتقصوه منها )ُأول َئ ِ َ‬
‫ك‬
‫ن( ]المؤمنون‪ [61:‬ويلجئون إلى‬
‫ساب ِ ُ‬
‫ن ِفي ال ْ َ‬
‫سارِ ُ‬
‫خي َْرا ِ‬
‫قو َ‬
‫عو َ‬
‫م ل ََها َ‬
‫يُ َ‬
‫ت وَهُ ْ‬
‫اليمان إذا ابتلوا بشيء من المعاصي بالمبادرة إلى التوبة منها‪ ،‬وعمل ما‬
‫وا إ َِذا‬
‫ن ات ّ َ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫يقدرون عليه من الحسنات – لجبر نقصها‪ .‬قال تعالى‪) :‬إ ِ ّ‬
‫ق ْ‬
‫ذي َ‬
‫شي ْ َ‬
‫م َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن( ]لعراف‪[201 :‬‬
‫طائ ِ ٌ‬
‫مب ْ ِ‬
‫ف ِ‬
‫صُرو َ‬
‫م ّ‬
‫م ُ‬
‫ن ت َذ َك ُّروا فَإ َِذا هُ ْ‬
‫سهُ ْ‬
‫َ‬
‫طا ِ‬
‫م َ‬
‫فالمؤمنون في جميع تقلباتهم وتصرفاتهم ملجؤهم إلى اليمان ومفزعهم إلى‬
‫تحقيقه‪ ،‬ودفع ما ينافيه ويضاده‪ ،‬وذلك من فضل الله عليهم ومنه‪.‬‬
‫وخوفا من الطالة نقتصر على هذه الثمرات العظيمة التي بينها المولى عز‬
‫وجل‪ ،‬وبذلك نستيقن أن كتاب الله جاء تبيانا لكل شيء‪ ،‬وعرض قضية‬
‫اليمان من جوانبها المتعددة النافعة للناس‪ ،‬وبّين وسائل زيادة اليمان‪،‬‬
‫ور ّ‬
‫غبنا فيه بذكر فوائده وثماره بحكمة بالغة تليق بالحكيم العليم جل وعل‪.‬‬
‫وبّين المولى ‪-‬عز وجل‪ -‬في كتابه حقيقة اليمان بأنه اعتقاد بالجنان‪ ،‬ونطق‬
‫باللسان‪ ،‬وعمل بالركان‪ ،‬ووضعنا على الصراط المستقيم‪ ،‬وسلمت عقول‬
‫المسلمين وقلوبهم من أمراض التعطيل والتشبيه‪ ،‬والفراط والتفريط‪ ،‬ووقع‬
‫أهل البدع في النحراف عن جادة الصواب‪ ،‬وطريق أهل الستقامة؛ لنهم‬
‫ابتعدوا عن كتاب الله وسنة رسوله‪ ،‬وفهم الصحابة والتابعين بإحسان من‬
‫علماء وفقهاء ومحدثين‪.‬‬
‫) ‪(9/4‬‬
‫‪ 13‬شبهة للقبوريين والجواب عليها‬
‫عبد الله بن حميد الفلسي‬
‫الحمد لله رب العالمين‪ ،‬والصلة والسلم على رسول الله‪ ،‬أما بعد )‪:(1‬‬
‫اعلم رحمني الله وإياك أن الطريق إلى الله لبد له من أعداء قاعدين له‪،‬‬
‫أهل فصاحةٍ وعلم ٍ وحجج‪.‬‬
‫ً‬
‫فالواجب علينا أن نتعلم من دين الله ما يصير لنا سلحا نقاتل به هؤلء‬

‫‪63‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫م‬
‫الشياطين الذين قال إمامهم ومقدمهم لربك ‪ -‬عز وجل ‪)) :-‬ل َقْعُد َ ّ‬
‫ن ل َهُ ْ‬
‫خل ْفهم وعَ َ‬
‫ك ال ْمستقيم * ث ُم لت ِينهم من بي َ‬
‫صَراط َ َ‬
‫م‬
‫م وَ ِ‬
‫ن أي ْ ِ‬
‫ِ‬
‫مان ِهِ ْ‬
‫ن أي ْ َ‬
‫ديهِ ْ‬
‫ّ‬
‫ُ ْ َِ َ‬
‫ن َ ِ ِ ْ َ ْ‬
‫م ْ‬
‫َُّ ّ َْ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن(( ]سورة العراف‪.[17-16 :‬‬
‫وَ َ‬
‫جد ُ أكثَرهُ ْ‬
‫م وَل ت َ ِ‬
‫مآئ ِل ِهِ ْ‬
‫عن ش َ‬
‫ري َ‬
‫م شاك ِ ِ‬
‫واعلم أن جند الله هم الغالبون بالحجة واللسان‪ ،‬كما أنهم الغالبون بالسيف‬
‫والسنان‪ ،‬وإنما الخوف على الموحد الذي يسلك الطريق وليس معه سلح‪.‬‬
‫وقد من الله ‪ -‬تعالى ‪-‬علينا بكتابه الذي جعله‪)) :‬ت ِب َْيانا ً ل ّك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫دى‬
‫يٍء وَهُ ً‬
‫ش ْ‬
‫ة وَب ُ ْ‬
‫ن(( ]سورة النحل‪.[89 :‬‬
‫م ً‬
‫سل ِ ِ‬
‫وََر ْ‬
‫م ْ‬
‫شَرى ل ِل ْ ُ‬
‫ح َ‬
‫مي َ‬
‫فل يأتي صاحب باطل بحجة إل وفي القرآن ما ينقضها ويبين بطلنها‪ ،‬كما‬
‫َ‬
‫جئ َْنا َ‬
‫قال ‪ -‬تعالى ‪َ)) :-‬ول ي َأ ُْتون َ َ‬
‫سيرًا(( ]سورة‬
‫ن تَ ْ‬
‫ف ِ‬
‫حقّ وَأ ْ‬
‫ك ِبال ْ َ‬
‫ح َ‬
‫ل ِإل ِ‬
‫ك بِ َ‬
‫س َ‬
‫مث َ ٍ‬
‫الفرقان‪.[33 :‬‬
‫ومن أهل الباطل هم أهل البدع والضلل من القبوريين الذين تركوا إخلص‬
‫ه كثيرة‪،‬‬
‫الدين لله‪ ،‬وأشركوا مع الله غيره من النبياء والولياء‪ ،‬ولهؤلء شب ٌ‬
‫وللجابة على شبههم طريقين‪ :‬المجمل‪ ،‬والمفصل‪.‬‬
‫الجواب المجمل‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫ب ِ‬
‫م ْ‬
‫قال الله ‪ -‬تعالى ‪)) :-‬هُوَ الذِيَ أنَزل عَلي ْك الك َِتا َ‬
‫نأ ّ‬
‫ما ٌ‬
‫حك َ‬
‫ت ّ‬
‫ه آَيا ٌ‬
‫من ْ ُ‬
‫ت هُ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مت َ َ‬
‫ه‬
‫ذي‬
‫ب وَأ ُ َ‬
‫ه ِ‬
‫ما ال ّ ِ‬
‫م َزي ْغٌ في َت ّب ُِعو َ‬
‫من ْ ُ‬
‫ما ت َشاب َ َ‬
‫ن َ‬
‫ن في قُُلوب ِهِ ْ‬
‫ت فَأ ّ‬
‫شاب َِها ٌ‬
‫خُر ُ‬
‫ال ْك َِتا ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ه(( ]سورة آل عمران‪.[7 :‬‬
‫اب ْت َِغاء ال ْ ِ‬
‫ه إ ِل ّ الل ّ ُ‬
‫م ت َأِويل َ ُ‬
‫ما ي َعْل َ ُ‬
‫فت ْن َةِ َواب ْت َِغاء ت َأِويل ِهِ وَ َ‬
‫وقد صح عن رسول الله ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬أنه قال‪" :‬إذا رأيتم الذين‬
‫يتبعون ما تشابه منه فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم((‪.‬‬
‫فحذرنا نبينا ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬من الذي يتبع المتشابه من القرآن أو‬
‫من السنة وصار يلبس به على باطله فهؤلء الذين سماهم الله ووصفهم‬
‫َ‬
‫غ((‪.‬‬
‫م َزي ْ ٌ‬
‫ما ال ّ ِ‬
‫ن في قُُلوب ِهِ ْ‬
‫بقوله‪)) :‬فَأ ّ‬
‫ذي َ‬
‫وكان سبب تحذير النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬هو الخشية من أن يضلونا‬
‫عن سبيل الله باتباع هذا المتشابه‪ ،‬فحذرنا من سلوك طريقهم‪ ،‬وحذرنا‬
‫منهم‪.‬‬
‫الجواب المفصل‬
‫الشبهة الولى‬
‫قولهم‪ :‬نحن ل نشرك بالله‪ ،‬ونشهد أنه ل يخلق ول يرزق ول ينفع ول يضر إل‬
‫الله وحده ل شريك له‪ ،‬وأن محمدا ً ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬ل يملك لنفسه‬
‫نفعا ً ول ضرًا‪ ،‬ولكننا مذنبون‪ ،‬والصالحون لهم جاه عند الله‪ ،‬ونطلب من الله‬
‫بهم‪.‬‬
‫جواب الشبهة الولى‬
‫اعلم أن الذين قاتلهم رسول الله ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬واستباح دماءهم‬
‫ونساءهم مقرون بذلك‪ ،‬ومقرون بأن أوثانهم ل تدبر شيئًا‪ ،‬وإنما أرادوا الجاه‬
‫والشفاعة‪ ،‬ولم يغنهم هذا التوحيد شيئًا‪.‬‬
‫َ‬
‫من قَب ْل ِ َ‬
‫ل‬
‫ك ِ‬
‫سل َْنا ِ‬
‫من ّر ُ‬
‫ما أْر َ‬
‫وقد ذكر الله ‪ -‬عز وجل ‪ -‬في محكم كتابه‪)) :‬وَ َ‬
‫سو ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن(( ]سورة النبياء‪.[25 :‬‬
‫ِإل ُنو ِ‬
‫ه ِإل أَنا َفاعْب ُ ُ‬
‫ه ل إ ِل َ َ‬
‫حي إ ِل َي ْهِ أن ّ ُ‬
‫دو ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن(( ]سورة الذاريات‪:‬‬
‫خل ْ‬
‫ما َ‬
‫س ِإل ل ِي َعْب ُ ُ‬
‫ت ال ِ‬
‫ق ُ‬
‫وقال ‪ -‬تعالى ‪)) :-‬وَ َ‬
‫لن َ‬
‫دو ِ‬
‫ج ّ‬
‫ن َوا ِ‬
‫‪.[56‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ما ً‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫وقال ‪ -‬تعالى ‪َ )) :-‬‬
‫ملئ ِك ُ‬
‫ة وَأوْلوا العِلم ِ َقآئ ِ َ‬
‫ه إ ِل هُوَ َوال َ‬
‫ه ل إ ِل َ‬
‫ه أن ّ ُ‬
‫شهِد َ الل ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫م(( ]سورة آل عمران‪.[18 :‬‬
‫ح ِ‬
‫س ِ‬
‫ِبال ْ ِ‬
‫زيُز ال َ‬
‫ق ْ‬
‫كي ُ‬
‫ط ل َ إ ِل َ َ‬
‫ه إ ِل ّ هُوَ العَ ِ‬
‫م(( ]البقرة‪:‬‬
‫ن الّر ِ‬
‫ه َوا ِ‬
‫ه إ ِل ّ هُوَ الّر ْ‬
‫حي ُ‬
‫ح َ‬
‫حد ٌ ل ّ إ ِل َ َ‬
‫م إ ِل َ ٌ‬
‫وقال ‪ -‬تعالى ‪)) :-‬وَإ ِل َهُك ُ ْ‬
‫م ُ‬
‫‪.[163‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن(( ]سورة العنكبوت‪ [56 :‬إلى غيرها من‬
‫دو‬
‫ب‬
‫ع‬
‫فا‬
‫ي‬
‫يا‬
‫إ‬
‫ف‬
‫))‬
‫‪:‬‬‫تعالى‬
‫‬‫وقال‬
‫ُْ ُ ِ‬
‫ِّ َ‬
‫‪64‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫اليات الكثيرة الدالة على وجوب توحيد الله ‪ -‬عز وجل ‪ -‬في عبادته‪ ،‬وأن ل‬
‫يعبد أحد سواه‪.‬‬
‫الشبهة الثانية‬
‫قوله‪ :‬أن اليات التي ذكرتها نزلت فيمن يعبد الصنام‪ ،‬وهؤلء الولياء ليسوا‬
‫بأصنام‪.‬‬
‫جواب الشبهة الثانية‬
‫ً‬
‫اعلم أن كل من عبد غير الله فقد جعل معبوده وثنا فأي فرق بين من عبد‬
‫الصنام وعبد النبياء والولياء؟!‬
‫) ‪(10/1‬‬
‫فالكفار منهم من يدعو الصنام لطلب الشفاعة‪ ،‬ومنهم من يعبد الولياء‬
‫والدليل على أنهم يدعون الولياء قوله ‪ -‬تعالى ‪ُ)) :-‬أول َئ ِ َ‬
‫ن‬
‫ن ي َد ْ ُ‬
‫ك ال ّ ِ‬
‫عو َ‬
‫ذي َ‬
‫ة(( ]سورة السراء‪ ،[57 :‬وكذلك يعبدون النبياء‬
‫سيل َ َ‬
‫م ال ْوَ ِ‬
‫ي َب ْت َُغو َ‬
‫ن إ َِلى َرب ّهِ ُ‬
‫ّ‬
‫كعبادة النصارى المسيح ابن مريم والدليل قوله ‪ -‬تعالى ‪)) :-‬وَإ ِذ ْ َقا َ‬
‫ه َيا‬
‫ل الل ُ‬
‫ُ‬
‫عيسى ابن مري َ َ‬
‫م َ َ‬
‫َ‬
‫ن الل ّهِ قا َ‬
‫خ ُ‬
‫ل‬
‫س ات ّ ِ‬
‫ن ِ‬
‫ِ َ‬
‫ذوِني وَأ ّ‬
‫ت ُقل َ‬
‫م أأن َ‬
‫ْ َ َ ْ َ َ‬
‫من ُدو ِ‬
‫ي إ ِلهَي ْ ِ‬
‫ت ِللّنا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫هف َ‬
‫س ِلي ب ِ َ‬
‫ن ِلي أ ْ‬
‫ما ي َكو ُ‬
‫سب ْ َ‬
‫ُ‬
‫ه ت َعْل ُ‬
‫مت َ ُ‬
‫قد ْ عَل ِ ْ‬
‫ت قلت ُ ُ‬
‫حقّ ِإن كن ُ‬
‫ن أقول َ‬
‫حان َك َ‬
‫ما لي ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب(( ]سورة المائدة‪:‬‬
‫ما ِفي ن َ ْ‬
‫ما ِفي ن َ ْ‬
‫ف ِ‬
‫ف ِ‬
‫ت عَل ُ‬
‫سك إ ِن ّك أن َ‬
‫م َ‬
‫سي وَل أعْل ُ‬
‫َ‬
‫م الغُُيو ِ‬
‫ميعا ً ث ُّ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫ج‬
‫م‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ش‬
‫ح‬
‫ي‬
‫م‬
‫و‬
‫ي‬
‫و‬
‫))‬
‫‪:‬‬‫تعالى‬
‫‬‫كقوله‬
‫الملئكة‬
‫يعبدون‬
‫وكذلك‬
‫[‪،‬‬
‫‪116‬‬
‫ََ ْ َ َ ْ ُ ُ ْ َ ِ‬
‫م َ‬
‫قو ُ‬
‫ملئ ِك َةِ أ َهَ ُ‬
‫ن(( ]سورة السبأ‪.[40 :‬‬
‫يَ ُ‬
‫دو َ‬
‫كاُنوا ي َعْب ُ ُ‬
‫ؤلء إ ِّياك ُ ْ‬
‫ل ل ِل ْ َ‬
‫فبهذا تبين تلبيسهم بكون المشركين يعبدون الصنام وهم يدعون الولياء‬
‫والصالحين من وجهين‪:‬‬
‫الوجه الول‪ :‬أنه ل صحة لتلبيسهم لن أولئك المشركين من يعبد الولياء‬
‫والصالحين‪.‬‬
‫الوجه الثاني‪ :‬لو قدرنا أن أولئك المشركين ل يعبدون إل الصنام فل فرق‬
‫بينهم وبين المشركين لن الكل عبد من ل يغني عنه شيئًا‪.‬‬
‫وبهذا عرفنا أن الله كفر من قصد الصنام‪ ،‬وكفر أيضا ً من قصد الصالحين‬
‫وقاتلهم رسول الله ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬على هذا الشرك ولم ينفعهم‬
‫أن كان المعبودون من أولياء الله وأنبيائه‪.‬‬
‫الشبهة الثالثة‬
‫قولهم‪ :‬الكفار يريدون من الصنام أن ينفعوهم أو يضرهم‪ ،‬ونحن ل نريد إل‬
‫من الله والصالحون ليس لهم من المر شيء‪ ،‬ونحن ل اعتقد فيهم ولكن‬
‫نتقرب بهم إلى الله ‪ -‬عز وجل ‪ -‬ليكونوا شفعاء‪.‬‬
‫جواب الشبهة الثالثة‬
‫خ ُ‬
‫ذوا‬
‫ن ات ّ َ‬
‫اعلم أن هذا قول الكفار سواًء بسواء حيث قال ‪ -‬تعالى ‪َ)) :-‬وال ّ ِ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫فى(( ]سورة الزمر‪[3 :‬‬
‫قّرُبوَنا إ َِلى الل ّهِ ُزل ْ َ‬
‫م ِإل ل ِي ُ َ‬
‫ِ‬
‫ما ن َعْب ُد ُهُ ْ‬
‫من ُدون ِهِ أوْل َِياء َ‬
‫ّ‬
‫ؤلء ُ‬
‫وقوله ‪ -‬تعالى ‪)) :-‬هَ ُ‬
‫ه(( ]سورة يونس‪.[18 :‬‬
‫ش َ‬
‫فَعاؤَُنا ِ‬
‫عند َ الل ِ‬
‫الشبهة الرابعة‬
‫قولهم‪ :‬نحن ل نعبد إل الله‪ ،‬وهذا اللتجاء إلى الصالحين ودعاؤهم ليس‬
‫بعبادة‪.‬‬
‫جواب الشبهة الرابعة‬
‫اعلم أن الله فرض عليك إخلص العبادة له وهو حقه على الناس‪ ،‬حيث قال ‪-‬‬
‫ن(( ]سورة العراف‪:‬‬
‫خ ْ‬
‫ضّرعا ً وَ ُ‬
‫تعالى ‪)) :-‬اد ْ ُ‬
‫ه ل َ يُ ِ‬
‫في َ ً‬
‫معْت َ ِ‬
‫ح ّ‬
‫م تَ َ‬
‫ب ال ْ ُ‬
‫ة إ ِن ّ ُ‬
‫عوا ْ َرب ّك ُ ْ‬
‫دي َ‬
‫‪.[55‬‬

‫‪65‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫والدعاء عبادة‪ ،‬وإذا كان عبادة فإن دعاء غير الله شر ٌ‬
‫ك بالله ‪ -‬عز وجل ‪-‬‬
‫والذي يستحق أن يدعى ويعبد ويرجى هو الله وحده ل شريك له‪.‬‬
‫فإذا علمنا أن الدعاء عبادة‪ ،‬ودعونا الله ليل ً ونهارًا‪ ،‬خوفا ً وطمعًا‪ ،‬ثم دعونا‬
‫في تلك الحاجة نبينا ً أو غيره فقد أشركنا في عبادة الله غيره‪.‬‬
‫ل ل َِرب ّ َ‬
‫ص ّ‬
‫حْر(( ]سورة الكوثر‪ [2 :‬فإذا أطعنا الله‬
‫ك َوان ْ َ‬
‫وقال ‪ -‬تعالى ‪)) :-‬فَ َ‬
‫ونحرنا له‪ ،‬فهذه عبادة لله‪ ،‬فإذا نحرنا لمخلوق نبي‪ ،‬أو جني أو غيرهما فقد‬
‫أشركنا في العبادة غير الله‪.‬‬
‫والمشركون الذين نزل فيهم القرآن‪ ،‬كانوا يعبدون الملئكة والصالحين‬
‫واللت‪ ،‬وما كانت عبادتهم إياهم إل في الدعاء والذبح واللتجاء ونحو ذلك‪،‬‬
‫وهم مقرون أنهم عبيد لله وتحت قهره‪ ،‬وأن الله هو الذي يدبر المر‪ ،‬ولكن‬
‫دعوهم والتجأوا إليهم للجاه والشفاعة وهذا ظاهر جدًا‪.‬‬
‫الشبهة الخامسة‬
‫قولهم لهل التوحيد‪ :‬أنتم تنكرون شفاعة الرسول ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪.-‬‬
‫جواب الشبهة الخامسة‬
‫اعلم بأننا ل ننكر شفاعة الرسول ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬ول نتبرأ منها‪ ،‬بل‬
‫هو ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ ،-‬الشافع المشفع وأرجو شفاعته‪ ،‬ولكن الشفاعة‬
‫كلها لله‪ ،‬كما قال ‪ -‬تعالى ‪ُ)) :-‬قل ل ّل ّهِ ال ّ‬
‫ميعًا(( ]سورة الزمر‪.[44 :‬‬
‫ش َ‬
‫فاعَ ُ‬
‫ج ِ‬
‫ة َ‬
‫ذي ي َ ْ‬
‫ش َ‬
‫فع ُ ِ‬
‫من َذا ال ّ ِ‬
‫عن ْد َهُ‬
‫ول تكون إل من بعد إذن الله كما قال ‪ -‬عز وجل ‪َ )) :-‬‬
‫ه(( ]سورة البقرة‪ [255 :‬ول يشفع إل من بعد أن يأذن الله فيه كما‬
‫إ ِل ّ ب ِإ ِذ ْن ِ ِ‬
‫قال ‪ -‬عز وجل ‪َ)) :-‬ول ي َ ْ‬
‫ضى(( ]سورة النبياء‪.[28 :‬‬
‫ش َ‬
‫ن اْرت َ َ‬
‫فُعو َ‬
‫ن ِإل ل ِ َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫سل َم ِ ِدينا فَلن‬
‫والله ل يرضى إل التوحيد كما قال ‪ -‬عز وجل ‪)) :-‬ي َب ْت َِغ غَي َْر ال ِ ْ‬
‫قب َ َ‬
‫ه(( ]سورة آل عمران‪.[85 :‬‬
‫يُ ْ‬
‫ل ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫فإذا كانت الشفاعة كلها لله‪ ،‬ول تكون إل من بعد إذنه‪ ،‬ول يشفع النبي ‪-‬‬
‫صلى الله عليه وسلم ‪ -‬ول غيره في أحد حتى يأذن الله فيه‪ ،‬ول يأذن إل‬
‫لهل التوحيد‪ ،‬فاطلب الشفاعة من الله‪ ،‬فقل‪ :‬اللهم ل تحرمني شفاعته‪،‬‬
‫اللهم شفعه في‪ ،‬وأمثال هذا‪.‬‬
‫الشبهة السادسة‬
‫قولهم‪ :‬أن الله أعطى النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬الشفاعة‪ ،‬ونحن نطلبه‬
‫مما أعطاه الله‪.‬‬
‫جواب الشبهة السادسة‬
‫اعلم أن الله أعطى النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬الشفاعة ونهانا عن هذا‬
‫َ‬
‫حدًا(( ]سورة الجن‪.[18 :‬‬
‫فقال‪َ)) :‬فل ت َد ْ ُ‬
‫معَ الل ّهِ أ َ‬
‫عوا َ‬
‫) ‪(10/2‬‬
‫واعلم أن الله ‪ -‬سبحانه وتعالى ‪ -‬أعطى النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪-‬‬
‫الشفاعة ولكنه ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬ل يشفع إل بإذن الله‪ ،‬ول يشفع إل‬
‫لمن ارتضاه الله‪ ،‬ومن كان مشركا ً فإن الله ل يرتضيه فل يأذن أن يشفع له‬
‫كما قال ‪ -‬تعالى ‪َ)) :-‬ول ي َ ْ‬
‫ضى(( ]سورة النبياء‪.[28 :‬‬
‫ش َ‬
‫ن اْرت َ َ‬
‫فُعو َ‬
‫ن ِإل ل ِ َ‬
‫م ِ‬
‫واعلم أن الله ‪ -‬تعالى ‪ -‬أعطى الشفاعة غير النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪،-‬‬
‫فالملئكة يشفعون‪ ،‬والفراط يشفعون‪ ،‬والولياء يشفعون‪.‬‬
‫فهل نطلب الشفاعة من هؤلء؟‬
‫فإن كنت تريد من الرسول ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬الشفاعة فقل‪)) :‬اللهم‬
‫ي نبيك محمدا ً رسول الله ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪.((-‬‬
‫شفع ف ّ‬
‫‪66‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وكيف تريد شفاعة رسول الله ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬وأنت تدعوه ‪ -‬صلى‬
‫الله عليه وسلم ‪ -‬مباشرة‪ ،‬ودعاء غير الله شرك أكبر مخرج من الملة‪.‬‬
‫الشبهة السابعة‪:‬‬
‫قولهم‪ :‬نحن ل نشرك بالله شيئا ً ولكن اللتجاء إلى الصالحين ليس بشرك‪.‬‬
‫جواب الشبهة السابعة‬
‫اعلم أن الله حرم الشرك أعظم من تحريم الزنا‪ ،‬وأن الله ل يغفره‪ ،‬فما هو‬
‫الشرك؟‬
‫فإنهم ل يدرون ما هو الشرك ما دام أن طلب الشفاعة من رسول الله ‪-‬‬
‫صلى الله عليه وسلم ‪ -‬ليس بشرك‪ ،‬وهذا دليل على أنهم ل يعرفون الشرك‬
‫شْر َ‬
‫ن ال ّ‬
‫م(( ]سورة‬
‫م عَ ِ‬
‫الذي عظمه الله ‪ -‬تعالى ‪-‬وقال فيه‪)) :‬إ ِ ّ‬
‫ظي ٌ‬
‫ك ل َظ ُل ْ ٌ‬
‫لقمان‪.[13 :‬‬
‫فكيف تبرؤون أنفسكم من الشرك بلجوئكم إلى الصالحين‪ ،‬وأنتم ل تعرفونه‪،‬‬
‫والحكم على الشيء بعد تصوره‪ ،‬فحكمكم ببراءة أنفسكم من الشرك وأنتم‬
‫ل تعلمونه حكم بل علم‪ ،‬فيكون مردودًا‪.‬‬
‫ولماذا ل تسألون عن الشرك الذي حرمه الله ‪ -‬تعالى ‪-‬أعظم من تحريم قتل‬
‫النفس والزنا وأوجب لفاعله النار وحرم عليه الجنة‪ ،‬أتظنون أن الله حرمه‬
‫على عباده ولم يبينه لهم حاشاه من ذلك‪.‬‬
‫الشبهة الثامنة‪:‬‬
‫قولهم‪ :‬الشرك عبادة الصنام ونحن ل نعبد الصنام‪.‬‬
‫جواب الشبهة الثامنة‬
‫اعلم أن عباد الصنام ل يعتقدون أنها تخلق وترزق وتدبر أمر من دعاها‪ ،‬وإن‬
‫القرآن يكذب من قال أنهم كانوا يعتقدون غير ذلك‪.‬‬
‫وأن عبادة الصنام هو من قصد خشبة‪ ،‬أو حجرًا‪ ،‬أو بنية على قبر أو غيره‪،‬‬
‫يدعون ذلك ويذبحون له ويقولون إنه يقربنا إلى الله زلفى ويدفع الله عنا‬
‫ببركته أو يعطينا‪.‬‬
‫وأن فعلكم عند الحجار والبنية التي على القبور وغيرها هو نفس فعلهم‪،‬‬
‫وبهذا يكون فعلكم هو عبادة الصنام‪.‬‬
‫وقولكم‪ :‬الشرك عبادة الصنام‪ ،‬هل هذا يعني أن الشرك مخصوص بهذا‪ ،‬وأن‬
‫العتماد على الصالحين ودعاءهم ل يدخل في ذلك؟‬
‫فهذا يرده ما ذكر الله في كتابه من كفر من تعلق على الملئكة أو عيسى أو‬
‫الصالحين‪.‬‬
‫الشبهة التاسعة‪:‬‬
‫قولهم‪ :‬إن الذين نزل فيهم القرآن ل يشهدون أن ل إله إل الله‪ ،‬ويكذبون‬
‫الرسول ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ ،-‬وينكرون البعث‪ ،‬ويكذبون القرآن‬
‫ويجعلونه سحرًا‪ ،‬ونحن نشهد أن ل إله إل الله وأن محمدا ً رسول الله ونصدق‬
‫القرآن‪ ،‬ونؤمن بالبعث‪ ،‬ونصلي ونصوم‪ ،‬فكيف تجعلوننا مثل أولئك؟‬
‫جواب الشبهة التاسعة‬
‫اعلم أن العلماء أجمعوا على أن من كفر ببعض ما جاء به الرسول ‪ -‬صلى‬
‫الله عليه وسلم ‪ -‬وكذب به‪ ،‬فهو كمن كذب بالجميع وكفر به‪ ،‬ومن كفر بنبي‬
‫ن‬
‫ن ي َك ْ ُ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫فُرو َ‬
‫من النبياء فهو كمن كفر بجميع النبياء لقوله ‪ -‬تعالى ‪)) :-‬إ ِ ّ‬
‫ذي َ‬
‫ْ‬
‫فُر‬
‫ض وَن َك ُ‬
‫سل ِهِ َوي ُ‬
‫ن َأن ي ُ َ‬
‫ن ن ُؤْ ِ‬
‫قوُلو َ‬
‫دو َ‬
‫ري ُ‬
‫ن الل ّهِ وَُر ُ‬
‫ِبالل ّهِ وَُر ُ‬
‫م ُ‬
‫فّرُقوا ْ ب َي ْ َ‬
‫سل ِهِ وَي ُ ِ‬
‫ن ب ِب َعْ ٍ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م ال ْ َ‬
‫سِبيل ً * أوْل َئ ِ َ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫خ ُ‬
‫قًا(( ]سورة‬
‫ح ّ‬
‫ن أن ي َت ّ ِ‬
‫ن َ‬
‫كافُِرو َ‬
‫دو َ‬
‫ري ُ‬
‫ك َ‬
‫ك هُ ُ‬
‫ذوا ْ ب َي ْ َ‬
‫ض وَي ُ ِ‬
‫ب ِب َعْ ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ض‬
‫النساء‪ [151-150 :‬وقوله ‪ -‬تعالى ‪-‬في بني إسرائيل‪)) :‬أفت ُؤ ِ‬
‫مُنو َ‬
‫ن ب ِب َعْ ِ‬
‫ْ‬
‫ل ذ َل ِ َ‬
‫فعَ ُ‬
‫ة‬
‫يا‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫في‬
‫ي‬
‫من ي َ ْ‬
‫ب وَت َك ْ ُ‬
‫م إ ِل ّ ِ‬
‫َ َ ِ‬
‫خْز ٌ ِ‬
‫ك ِ‬
‫ما َ‬
‫فُرو َ‬
‫منك ُ ْ‬
‫جَزاء َ‬
‫ض فَ َ‬
‫ال ْك َِتا ِ‬
‫ن ب ِب َعْ ٍ‬
‫‪67‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫شد ّ ال ْعَ َ‬
‫ن إ َِلى أ َ َ‬
‫ب(( ]سورة البقرة‪.[85 :‬‬
‫م ال ْ ِ‬
‫مةِ ي َُرّدو َ‬
‫الد ّن َْيا وَي َوْ َ‬
‫قَيا َ‬
‫ذا ِ‬
‫فمن أقر بالتوحيد وأنكر وجوب الصلة فهو كافر‪ ،‬ومن أقر بالتوحيد والصلة‬
‫وجحد وجوب الزكاة فإنه يكون كافرًا‪ ،‬ومن أقر بوجوب ما سبق وجحد‬
‫وجوب الصوم فإنه يكون كافرًا‪ ،‬ومن أقر بذلك كله وجحد وجوب الحج فإنه‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ن‬
‫س ِ‬
‫ج ال ْب َي ْ ِ‬
‫ح ّ‬
‫ت َ‬
‫م ِ‬
‫كافر والدليل على ذلك قوله ‪ -‬تعالى ‪)) :-‬وَل ِلهِ عَلى الّنا ِ‬
‫ست َ َ‬
‫فَر يعني من كفر بكون الحج واجبا ً أوجبه الله على‬
‫من ك َ َ‬
‫طاع َ إ ِل َي ْهِ َ‬
‫ا ْ‬
‫سِبيل ً وَ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ن(( ]سورة آل عمران‪.[97 :‬‬
‫ن الَعال ِ‬
‫عباده فَإ ِ ّ‬
‫مي َ‬
‫ن الله غَن ِ ّ‬
‫ي عَ ِ‬
‫ومن أقر بهذا كله‪ ،‬ولكنه كذب بالبعث فإنه كافر بالجماع لقول الله ‪ -‬تعالى‬
‫فُروا َأن ّلن ي ُب ْعَُثوا قُ ْ‬
‫م‬
‫ن كَ َ‬
‫ما عَ ِ‬
‫م ال ّ ِ‬
‫م ل َت ُن َب ّؤُ ّ‬
‫مل ْت ُ ْ‬
‫ن بِ َ‬
‫ن ثُ ّ‬
‫‪َ)) :‬زعَ َ‬‫ل ب ََلى وََرّبي ل َت ُب ْعَث ُ ّ‬
‫ذي َ‬
‫ّ‬
‫وَذ َل ِ َ‬
‫سيٌر(( ]سورة التغابن‪.[7 :‬‬
‫ك عََلى اللهِ ي َ ِ‬
‫) ‪(10/3‬‬
‫فإذا أقررت بهذا فاعلم أن التوحيد هو أعظم فريضة جاء بها النبي ‪ -‬صلى‬
‫الله عليه وسلم ‪ -‬وهو أعظم من الصلة‪ ،‬والزكاة‪ ،‬والصوم والحج‪ ،‬فكيف إذا‬
‫جحد النسان شيئا ً من هذا المور كفر ولو عمل بكل ما جاء به الرسول ‪-‬‬
‫صلى الله عليه وسلم ‪-‬؟ وإذا جحد التوحيد الذي هو دين الرسل كلهم ل‬
‫يكفر؟‬
‫سبحان الله‪ ،‬ما أعجب هذا الجهل!‬
‫فمنكر التوحيد أشد كفرا ً وأبين وأظهر‪.‬‬
‫وها هم أصحاب رسول الله ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬قاتلوا بني حنيفة وقد‬
‫أسلموا مع النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬وهم يشهدون أن ل إله إل الله‬
‫وأن محمدا ً رسول الله ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬ويؤذنون ويصلون وهم إنما‬
‫رفعوا رجل ً إلى مرتبة النبي‪ ،‬فكيف بمن رفع مخلوقا ً إلى مرتبة جبار‬
‫السماوات والرض؟‬
‫ً‬
‫أفل يكون أحق بالكفر ممن رفع مخلوقا إلى منزلة مخلوق آخر؟!‬
‫وها هم الذين حرقهم علي بن أبي طالب ‪ -‬رضي الله عنه ‪ -‬بالنار كلهم‬
‫يدعون السلم وهم من أصحاب علي ‪ -‬رضي الله عنه ‪ -‬وتعلموا العلم من‬
‫الصحابة ولكن اعتقدوا في علي مثل العتقاد في يوسف وشمسان‬
‫وأمثالهما‪.‬‬
‫فكيف أجمع الصحابة على قتلهم وكفرهم؟‬
‫أتظنون أن الصحابة يكفرون المسلمين؟ أم تظنون أن العتقاد في الحسين‬
‫والبدوي وأمثاله ل يضر والعتقاد في علي بن أبي طالب ‪ -‬رضي الله عنه ‪-‬‬
‫يكفر؟‬
‫وقد أجمع العلماء على كفر بني عبيد القداح الذين ملكوا المغرب ومصر‬
‫وكانوا يشهدون أن ل إله إل الله وأن محمدا ً رسول الله‪ ،‬ويصلون الجمعة‬
‫والجماعات ويدعون أنهم مسلمين‪ ،‬ولكن ذلك لم يمنعهم من حكم المسلمين‬
‫عليهم بالردة حين أظهروا مخالفة المسلمين في أشياء دون التوحيد حتى‬
‫قاتلوهم واستنفذوا ما بأيديهم من بلدان المسلمين‪.‬‬
‫وإذا كان الولون لم يكفروا إل حين جمعوا جميع أنواع الكفر من الشرك‬
‫والتكذيب والستكبار فما معنى ذكر أنواع من الكفر في )باب حكم المرتد(‪.‬‬
‫كل نوع منها يكفر حتى ذكروا أشياء يسيرة عند من فعلها مثل كلمة يذكرها‬
‫بلسانه دون قلبه‪ ،‬أو كلمة يذكرها على وجه المزح واللعب‪ ،‬فلول أن الكفر‬
‫يحصل بفعل نوع منه وإن كان الفاعل مستقيما ً في جانب آخر لم يكن لذكر‬

‫‪68‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫النواع فائدة‪.‬‬
‫وأن الله ‪ -‬تعالى ‪ -‬حكم بكفر المنافقين الذين قالوا كلمة الكفر مع أنهم كانوا‬
‫مع النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬يصلون ويزكون ويحجون ويجاهدون‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫م‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ا‬
‫ما َقاُلوا ْ وَل َ َ‬
‫حل ِ ُ‬
‫قد ْ َقاُلو ِ َ َ‬
‫فو َ‬
‫ويوحدون‪ ،‬فقال الله ‪ -‬تعالى ‪-‬فيهم‪)) :‬ي َ ْ‬
‫ن ِبالل ّهِ َ‬
‫م(( ]سورة التوبة‪.[74 :‬‬
‫فرِ وَك َ َ‬
‫ال ْك ُ ْ‬
‫سل َ ِ‬
‫فُروا ْ ب َعْد َ إ ِ ْ‬
‫مهِ ْ‬
‫وأن الله ‪ -‬تعالى ‪ -‬حكم بكفر المنافقين الذين قالوا كلمة ذكروا أنهم قالوها‬
‫على وجه المزح‪ ،‬فقال الله ‪ -‬تعالى ‪-‬فيهم‪)) :‬قُ ْ َ‬
‫سول ِهِ ُ‬
‫م‬
‫ل أِبالل ّهِ َوآَيات ِهِ وََر ُ‬
‫كنت ُ ْ‬
‫م(( ]سورة التوبة‪.[96 :‬‬
‫ن * ل َ ت َعْت َذُِروا ْ قَد ْ ك َ َ‬
‫ست َهْزُِئو َ‬
‫تَ ْ‬
‫مان ِك ُ ْ‬
‫فْرُتم ب َعْد َ ِإي َ‬
‫ومن الدليل على أن النسان قد يقول أو يفعل ما هو كفر من حيث ل يشعر‬
‫قول بني إسرائيل مع إسلمهم وعلمهم وصلحهم لموسى ‪ -‬عليه الصلة‬
‫ة(( وقول أصحاب النبي ‪ -‬صلى الله‬
‫م آل ِهَ ٌ‬
‫والسلم ‪)) :-‬ا ْ‬
‫ما ل َهُ ْ‬
‫جَعل ل َّنا إ َِلها ً ك َ َ‬
‫عليه وسلم ‪" :-‬اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط" فقال‪" :‬الله أكبر‬
‫جَعل‬
‫إنها السنن قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنو إسرائيل لموسى‪)) :‬ا ْ‬
‫ة َقا َ‬
‫ن(( ]سورة العراف‪ [138 :‬لتركبن‬
‫م آل ِهَ ٌ‬
‫جهَُلو َ‬
‫م تَ ْ‬
‫م قَوْ ٌ‬
‫ل إ ِن ّك ُ ْ‬
‫ما ل َهُ ْ‬
‫ل َّنا إ َِلها ً ك َ َ‬
‫سنن من كان قبلكم"‪.‬‬
‫ً‬
‫وهذا يدل على أن موسى ومحمدا عليهما الصلة والسلم قد أنكروا ذلك غاية‬
‫النكار‪.‬‬
‫الشبهة العاشرة‪:‬‬
‫ة(( وقول‬
‫م آل ِهَ ٌ‬
‫قولهم‪ :‬في قول بني إسرائيل لموسى ))ا ْ‬
‫ما ل َهُ ْ‬
‫جَعل ل َّنا إ َِلها ً ك َ َ‬
‫بعض الصحابة للنبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪" :-‬اجعل لنا ذات أنواط كما لهم‬
‫ذات أنواط" إن الصحابة وبني إسرائيل لم يكفروا‪.‬‬
‫جواب الشبهة العاشرة‬
‫أن الصحابة وبني إسرائيل لم يفعلوا ذلك حين لقوا من الرسولين الكريمين‬
‫إنكار ذلك‪ ،‬ول خلف أن بني إسرائيل لو فعلوا ذلك لكفروا‪ ،‬وكذلك ل خلف‬
‫في أن الذين نهاهم النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬لو لم يطيعوه واتخذوا‬
‫ذات أنواط بعد نهيه لكفروا‪.‬‬
‫الشبهة الحادية عشر‪:‬‬
‫قولهم‪ :‬أن النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬أنكر على أسامة قتل من قال‪" :‬ل‬
‫إله إل الله"‪ ،‬وكذلك قوله‪" :‬أمرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا ل إله إل الله‬
‫"‪ ،‬وأحاديث أخرى في الكف عمن قالها‪.‬‬
‫جواب الشبهة الحادية عشر‬
‫أن النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬قاتل اليهود وسباهم وهم يقولون ل إله إل‬
‫الله‪.‬‬
‫وأن الصحابة قاتلوا بني حنيفة وهم يشهدون أن ل إله إل الله وأن محمدا ً‬
‫رسول الله ويصلون ويدعون أنهم مسلمون‪.‬‬
‫وأن الذين حرقهم علي بن أبي طالب كانوا يشهدون أن ل إله إل الله‪.‬‬
‫ً‬
‫وأن من أنكر البعث كفر وقتل ولو قال ل إله إل الله‪ ،‬وأن من جحد شيئا من‬
‫أركان السلم كفر وقتل‪ ،‬ولو قالها‪.‬‬
‫فكيف ل تنفعه إذا جحد فرعا ً من الفروع‪ ،‬وتنفعه إذا جحد التوحيد الذي هو‬
‫أصل دين الرسل ورأسه؟‬
‫) ‪(10/4‬‬

‫‪69‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وأما حديث أسامة الذي قتل فيه من قال ل إله إل الله حين لحقه أسامة‬
‫ليقتله وكان مشركًا‪ ،‬فقال‪ :‬ل إله إل الله‪ ،‬فقتله أسامة لظنه أنه لم يكن‬
‫مخلصا ً في قوله وإنما قاله تخلصا ً فليس فيه دليل على أن كل من قال‪ :‬ل‬
‫إله إل الله فهو مسلم معصوم الدم‪ ،‬ولكن فيه دليل على أنه يجب الكف‬
‫عمن قال‪ :‬ل إله إل الله‪ ،‬ثم بعد ذلك ينظر في حاله حتى يتبين‪ ،‬والدليل قول‬
‫َ‬
‫ل الل ّهِ فَت َب َي ُّنوْا(( ]سورة‬
‫الله ‪ -‬تعالى ‪َ)) :-‬يا أي َّها ال ّ ِ‬
‫مُنوا ْ إ َِذا َ‬
‫م ِفي َ‬
‫ضَرب ْت ُ ْ‬
‫نآ َ‬
‫سِبي ِ‬
‫ذي َ‬
‫النساء‪ [94 :‬أي فتثبتوا‪ ،‬وهذا يدل على أنه إذا تبين أن المر كان خلف ما‬
‫كان عليه فإنه يجب أن يعامل بما يتبين من حاله‪ ،‬فإذا بان منه ما يخالف‬
‫السلم قتل ولو كان ل يقتل مطلقا ً إذا قالها لم يكن فائدة للمر بالتثبت‪.‬‬
‫وأما قول النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ " :-‬أمرت أن أقاتل الناس حتى‬
‫يقولوا ل إله إل الله " فإن معنى الحديث أن من أظهر السلم وجب الكف‬
‫عنه حتى يتبين أمره‪ ،‬لقوله ‪ -‬تعالى ‪)) :-‬فَت َب َي ُّنوْا(( لن المر بالتبين يحتاج إليه‬
‫إذا كان في شك من ذلك‪ ،‬أما لو قال‪ :‬ل إله إل الله بمجرده عاصما ً من القتل‬
‫فإنه ل حاجة إلى التبين‪.‬‬
‫واعلم أن الذي قال لسامة‪" :‬أقتلته بعد أن قال ل إله إل الله"‪ ،‬وقال‪" :‬أمرت‬
‫أن أقاتل الناس حتى يقولوا ل إله إل الله وأن محمدا ً رسول الله‪ "...‬هو الذي‬
‫أمر بقتال الخوارج وقال‪" :‬أينما لقيتموهم فاقتلوهم" مع أن الخوارج يصلون‬
‫ويذكرون الله ويقرؤون القرآن‪ ،‬وهم قد تعلموا من الصحابة ‪ -‬رضي الله‬
‫عنهم ‪ -‬ومع ذلك لم ينفعهم ذلك شيئًا‪ ،‬لن اليمان لم يصل إلى قلوبهم كما‬
‫قال النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪" :-‬إنه ل يجاوز حناجرهم"‪.‬‬
‫الشبهة الثانية عشر‪:‬‬
‫قولهم‪ :‬أن الناس يوم القيامة يستغيثون بآدم‪ ،‬ثم بنوح‪ ،‬ثم إبراهيم‪ ،‬ثم‬
‫بموسى‪ ،‬ثم بعيسى فكلهم يعتذر حتى ينتهوا إلى رسول الله ‪ -‬صلى الله عليه‬
‫وسلم ‪ ،-‬فهذا يدل على أن الستغاثة بغير الله ليست شركًا‪.‬‬
‫جواب الشبهة الثانية عشر‬
‫اعلم بأن الستغاثة بالمخلوق فيما يقدر عليه ل ننكرها‪ ،‬كما قال الله ‪ -‬تعالى‬
‫ه(( ]سورة‬
‫ن عَد ُوّ ِ‬
‫ذي ِ‬
‫شيعَت ِهِ عََلى ال ّ ِ‬
‫من ِ‬
‫ذي ِ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫في قصة موسى‪َ)) :‬فا ْ‬‫ست ََغاث َ ُ‬
‫م ْ‬
‫القصص‪.[15 :‬‬
‫وأن الناس لم يستغيثوا بهؤلء النبياء الكرام ليزيلوا عنهم الشدة‪ ،‬ولكنهم‬
‫يستشفعون بهم عند الله ‪ -‬عز وجل ‪ -‬ليزيل هذه الشدة‪ ،‬وهناك فرق بين من‬
‫يستغيث بالمخلوق ليكشف عنه الضرر والسوء‪ ،‬ومن يستشفع بالمخلوق إلى‬
‫الله ليزيل الله عنه ذلك‪ ،‬وهذا أمر جائز كما أن الصحابة ‪ -‬رضي الله عنهم ‪-‬‬
‫يسألون النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬في حياته أن يدعو الله لهم‪ ،‬وأما بعد‬
‫موته فحاشا وكل أنهم سألوه ذلك عند قبره‪ ،‬بل أنكر السلف الصالح على‬
‫من قصد دعاء الله عند قبره فكيف بدعائه نفسه؟‬
‫ول بأس أن تأتي لرجل صالح تعرفه وتعرف صلحه فتسأله أن يدعو الله لك‪،‬‬
‫وهذا حق إل أنه ل ينبغي للنسان أن يتخذ ذلك ديدنا ً له كلما رأى رجل ً صالحا ً‬
‫قال ادع الله لي‪ ،‬فإن هذا ليس من عادة السلف ‪ -‬رضي الله عنهم ‪ ،-‬وفيه‬
‫إتكال على دعاء الغير‪ ،‬ومن المعلوم أن النسان إذا دعا ربه بنفسه كان خيرا ً‬
‫له لنه يفعل عبادة يتقرب بها إلى الله ‪ -‬عز وجل ‪.-‬‬
‫الشبهة الثالثة عشر‪:‬‬
‫قولهم‪ :‬أن في قصة إبراهيم ‪ -‬عليه السلم ‪ -‬لما ألقي في النار اعترض له‬
‫جبريل في الهواء فقال‪ :‬ألك حاجة؟ فقال إبراهيم‪ :‬أما إليك فل‪ ،‬دليل على‬
‫أنه لو كانت الستغاثة بجبريل شركا ً لم يعرضها على إبراهيم؟‬
‫‪70‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫جواب الشبهة الثالثة عشر‬
‫ً‬
‫ً‬
‫اعلم أن جبريل إنما عرض عليه أمرا ممكنا يمكن أن يقوم به فلو أذن الله‬
‫لجبريل لنقذ إبراهيم بما أعطاه الله ‪ -‬تعالى ‪-‬من القوة فإن جبريل كما‬
‫وصفه الله ‪ -‬تعالى ‪َ )) :-‬‬
‫وى(( ]سورة النجم‪ [5 :‬فلو أمره الله أن‬
‫ديد ُ ال ْ ُ‬
‫ش ِ‬
‫ق َ‬
‫يأخذ نار إبراهيم وما حولها ويلقيها في المشرق أو المغرب لفعل ولو أمره‬
‫أن يحمل إبراهيم إلى مكان بعيد عنهم لفعل ولو أمره أن يرفعه إلى السماء‬
‫لفعل‪.‬‬
‫ً‬
‫وهذا يشبه لو أن رجل ً غنيا أتي إلى فقير فقال هل لك حاجة في المال؟ من‬
‫قرض أو هبة أو غير ذلك؟ فإنما هذا مما يقدر عليه‪ ،‬ول يعد هذا شركا ً لو قال‬
‫نعم لي حاجة أقرضني‪ ،‬أو هبني لم يكن مشركًا‪.‬‬
‫الخاتمة‬
‫وبعد أن عرفنا الجواب على هذه الشبهة‪ ،‬فإنه لبد أن يكون النسان موحدا ً‬
‫بقلبه وقوله وعمله‪ ،‬فإن كان موحدا ً بقلبه ولكنه لم يوحد بقوله أو بعمله فإنه‬
‫غير صادق في دعواه‪ ،‬لن توحيد القلب يتبعه توحيد القول والعمل لقول‬
‫النبي ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪" :-‬أل وإن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح‬
‫الجسد كله‪ ،‬وإذا فسدت فسد الجسد كله‪ ،‬أل وهي القلب"‪.‬‬
‫) ‪(10/5‬‬
‫فإذا وحد الله كما زعم بقلبه ولكنه لم يوحده بقوله أو فعله فإنه من جنس‬
‫فرعون الذي كان مستيقنا ً بالحق عالما ً به لكنه أصر وعاند وبقي على ما كان‬
‫م‬
‫قن َت َْها َأن ُ‬
‫ست َي ْ َ‬
‫ح ُ‬
‫ج َ‬
‫عليه من دعوى الربوبية‪ ،‬قال ‪ -‬تعالى ‪)) :-‬وَ َ‬
‫ف ُ‬
‫دوا ب َِها َوا ْ‬
‫سهُ ْ‬
‫ظ ُْلما ً وَعُل ُوًّا(( ]سورة النمل‪ [14 :‬وقال ‪ -‬تعالى ‪-‬عن موسى أنه قال‬
‫َ‬
‫ما َأنَز َ‬
‫ل هَ ُ‬
‫صآئ َِر((‬
‫لفرعون‪)) :‬ل َ َ‬
‫ماَوا ِ‬
‫ؤلء إ ِل ّ َر ّ‬
‫ب ال ّ‬
‫س َ‬
‫ت َ‬
‫م َ‬
‫قد ْ عَل ِ ْ‬
‫ض بَ َ‬
‫ت َوالْر ِ‬
‫]سورة السراء‪.[102 :‬‬
‫ول يعذر من عرف الحق‪ ،‬ولكن لم يفعله خشية مخالفة أهل بلده ونحو ذلك‬
‫من العذار‪ ،‬وهذا العذر ل ينفعه عند الله ‪ -‬عز وجل ‪ ،-‬لن الواجب على‬
‫المرء أن يلتمس رضا الله ‪ -‬عز وجل ‪ -‬ولو سخط الناس‪.‬‬
‫وأن غالب أئمة الكفر كانوا يعرفون الحق لكنهم عاندوا فخالفوا الحق كما‬
‫قال ‪ -‬تعالى ‪)) :-‬ال ّذين آتيناهُم ال ْكتاب يعرُفونه ك َما يعرُفو َ‬
‫م((‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫َ‬
‫ن أب َْناءهُ ْ‬
‫ِ َ ََْ ُ‬
‫َِ َ َْ ِ َ ُ َ َْ ِ‬
‫منا ً قَِلي ً‬
‫))ا ْ‬
‫ل(( فكانوا يعتذرون بأعذار ل تنفعهم كخوف‬
‫شت ََروْا ْ ِبآَيا ِ‬
‫ت الل ّهِ ث َ َ‬
‫بعضهم من فوات رئاسة وتصدر المجالس ونحو ذلك‪.‬‬
‫ومعرفة الحق دون العمل به أشد من الجهل بالحق‪ ،‬لن الجاهل بالحق يعذر‪،‬‬
‫وقد يعلم فيتنبه ويتعلم بخلف المعاند المستكبر‪ ،‬ولهذا كان اليهود مغضوبا ً‬
‫عليهم لعلمهم بالحق وتركهم إياه‪ ،‬وكان النصارى ضالين لنهم لم يعرفوا‬
‫الحق‪ ،‬لكن بعد بعثة الرسول ‪ -‬صلى الله عليه وسلم ‪ -‬كان النصارى عالمين‬
‫فكانوا مثل اليهود في كونهم مغضوبا ً عليهم‪.‬‬
‫وإن العمل بالتوحيد عمل ً ظاهرا ً دون فهمه‪ ،‬أو اعتقاده بالقلب فهذا هو‬
‫ك‬
‫مَنافِ ِ‬
‫ن ِفي الد ّْر ِ‬
‫النفاق‪ ،‬وهو أشر من الكفر الخالص لقوله ‪ -‬تعالى ‪)) :-‬ال ْ ُ‬
‫قي َ‬
‫َ‬
‫ن الّناِر(( ]سورة النساء‪.[145 :‬‬
‫س َ‬
‫ل ِ‬
‫ال ْ‬
‫م َ‬
‫ف ِ‬
‫والله اعلم‪ ،‬وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين‪.‬‬
‫‪-------‬‬‫‪ (1‬هذا البحث قمت بنقله واختصاره من كتاب كشف الشبهات للشيخ محمد‬
‫بن عبد الوهاب ‪ -‬رحمه الله ‪ ،-‬وقد دمجت شرح الشيخ محمد بن صالح‬

‫‪71‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫العثيمين ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬لكشف الشبهات مع كلم الشيخ محمد بن عبد‬
‫الوهاب ‪ -‬رحمه الله ‪ -‬حتى يظهر بالصورة المناسبة‪ ،‬وهذا والله أعلم‪.‬‬
‫‪ http://saaid.net‬المصدر‪:‬‬
‫) ‪(10/6‬‬
‫سلسلة دراسات إسلمية معاصرة‬
‫‪14‬‬
‫الوجودية‬
‫أنور الجندي‬
‫منشورات المكتبة العصرية‬
‫صيدا – بيروت‬
‫‪ ###81###‬الوجودية‬
‫ظهرت الفلسفة الوجودية بعد الحرب العالمية الثانية كرد فعل للثار‬
‫الخطيرة التي أحدثتها الحروب في أوروبا‪ ،‬والنتائج الضخمة التي أصابت‬
‫السر والمم بفقد زهرة شبابها وحيرة أبنائها‪ ،‬حتى لم يعد بيت في أوروبا‬
‫بدون قتيل أو جريح‪ ،‬ومن ثم علت الصيحة إلى الفزع من الخطر الذي‬
‫تفرضه أخطار السياسة‪ ،‬وصراع الدول على المجتمعات المنة بما يهدد‬
‫الحياة‪ ،‬ويجعل أهلها يعيشون في خطر الحرب الدائم‪ ،‬وقد زاد من هذا‬
‫الخطر الجديد الذي خلفته القنابل الذرية‪ ،‬كل هذا استجاش النفس الغربية‬
‫بالدعوة إلى تأكيد الذات وإعلئها والدعوة إلى تحريرها من كل قيود‬
‫المجتمعات واندفاعها إلى الرغبات‪ ،‬تسابق فيها خطر الحرب المائل‪ ،‬وتشفي‬
‫غلتها من مطامعها دامت ل تضمن الحياة الرخية المستمرة‪ ،‬وما دامت‬
‫‪ ###82###‬ليست للحياة غاية واضحة إل هذا المتاع السريع الذي قد‬
‫يزول في أي لحظة حين تنفجر الحرب‪ ،‬وينتقل المليين من الشباب إلى‬
‫ساحة الموت‪.‬‬
‫ذلك هو العالم الحقيقي الذي واجه الفكر الغربي الذي هو بطبيعته فكر يقوم‬
‫على الحرية والفردية والديمقراطية والرأسمالية‪ ،‬من خلل إيمان بسيادة‬
‫الرجل البيض وسيطرته على مقدرات الشعوب والمم الضعيفة‪ ،‬واعتصار‬
‫ثرواتها وخيراتها‪ ،‬ونقلها إلى هذا المجتمع المترف الحافل بكل أدوات النعيم‬
‫والمتعة والرخاء‪ ،‬فلما أحس الناس بخطر الحرب تأكل المليين‪ ،‬ثارت في‬
‫النفوس الرغبة إلى مزيد الندفاع نحو الترف والمتعة حيث ل توجد غاية‬
‫واضحة للحياة إل الرفاهية والحرية‪.‬‬
‫ومن هنا نجد أن انتقال مفاهيم الوجودية إلى أفق المجتمع السلمي العربي‬
‫ل تستطيع أن تجد أسبابها ول استجاباتها‪ ،‬فإن المر جد مختلف‪ ،‬ذلك أن‬
‫الفكر الغربي لم يصل إلى الدعوة الوجودية على النحو الذي ظهر في‬
‫الحرب العالمية الثانية إل بعد أن قطع مراحل كثيرة من التحرر من العقيدة‬
‫والدين‪ ،‬وإنكار قيود الشرائع الربانية‪ ،‬والسيطرة الظالمة على المم الملونة‪،‬‬
‫واعتناق فكرة الرجل البيض‪ ،‬سيد ‪ ###83###‬الرض الذي ل يهزم‪،‬‬
‫والذي يعلم البشرية ويرقيها‪ ،‬ويملك في يديه كل ثرواتها والمتصرف فيها بما‬
‫يشاء‪.‬‬
‫كذلك فإن المسلمين والعرب يختلفون مع الغرب فيما يتصوره الغربيون من‬
‫أخطار الحروب وتحديات الذرة‪ ،‬ذلك لن الصراع قائم بين طرفيه‪ ،‬فهم‬
‫يخافون الحرب‪ ،‬ويرهبون الموت لنهم يريدون استئناف حياة رخية مترفة‪،‬‬

‫‪72‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫أما المسلمون والعرب‪ ،‬فإنهم يواجهون قضايا التحرر والتخلف من الستعمار‬
‫والصهيونية‪ ،‬ويعدون أنفسهم للمواجهة الدائمة بكل أخطارها‪ .‬فضل عن أن‬
‫مفاهيمهم الصلية تجعلهم بمنأى عن الخوف من الموت أو الحرب أو الخطر‪،‬‬
‫فقد صاغهم السلم ليكونوا على حذر دائم‪ ،‬وعلى تعبئة كاملة في كل وقت‬
‫لمواجهة أخطار عدوهم‪ ،‬وللعمل على نشر رسالتهم وتحقيق إرادة عقيدتهم‪،‬‬
‫فضل عن أنهم ل يؤمنون بالحياة المترفة الرخية‪ ،‬ويرفضونها ويرون نهايات‬
‫اللم وعلمات الفناء القريب‪.‬‬
‫‪ -2‬تركز الوجودية على الفرد العتزاز بحقه‪ ،‬وهو الكيان الثابت‪ ،‬وتقدم وجود‬
‫الفرد على المجتمع؛ وترى أن الفرد له الحرية التامة في تحديد مكانه في‬
‫الحياة‪ ،‬فإذا اختار لنفسه‪ ،‬فلعيه أن يتحمل نتائجه؛ وهو صاحب الحق في أن‬
‫‪ ###84###‬يحكم على المور بأنها خير‪ ،‬أو أنها شر حتى لو كان الحق‬
‫في نظره شًرا في نظر غيره‪ ،‬أو في نظر المجتمع‪.‬‬
‫وترفض الوجودية‪ :‬قيم اللزام‪ ،‬والضمير؛ والفضيلة والخير والعدل‬
‫والمسؤوولية‪ ،‬وتقف في أنانية عالية النبرة تقول‪ :‬ل تنكر وجودك حتى تصير‬
‫مجرد أداة للخرين‪ ،‬وتجنح الوجودة إلى الوجدان‪ ،‬وتعلى شأن الحدس‪،‬‬
‫وترفض العقل والحكمة‪ ،‬وتسخر بهما‪.‬‬
‫ول ريب أن رفض فكرة اللتزام‪ ،‬هي أخطر مقومات الوجودية‪ ،‬وأخطر‬
‫معارضاتها للفطرة النسانية وللدين الحق‪.‬‬
‫وهي في مجموع القيم التي ترفضها‪ ،‬إنما ترفض كل ما يضبط الشخصية‬
‫النسانية‪ ،‬ويحميها ويرتفع بها ويقيم لها وجودها الحق؛ فهي بذلك تدفع‬
‫النسان إلى أهوائه لتدمره‪ ،‬وإلى مطامحه لتحطمه‪.‬‬
‫فاللتزام هو حق الجماعة‪ ،‬والفضيلة هي حماية الذات من حق غيرها‪ ،‬فإذا‬
‫رفضت النفس النسانية المسؤولية‪ ،‬فماذا يكون موقعها في المجتمع‪ ،‬وفي‬
‫الحياة نفسها؟‬
‫وعلى هذا النحو يصدق قول الباحثين من أن الوجودية إنما تعني التحرر من‬
‫المجتمع ومسؤوليته‪ ،‬ومن كل القيم التي ‪ ###85###‬جاءت بها الديان‬
‫والشرائع‪ ،‬ومن الضوابط التي استقر عليها مفهوم الخلق‪.‬‬
‫ويتصل بهذا المفهوم موقف الوجودية من الزواج والطلق وحرية الصداقة‬
‫وإسقاط الدين كله من حساب الحياة والندفاع إلى الهواء والرغبات بغير‬
‫حساب يحسب لشيء ما‪.‬‬
‫وبذلك تتجاوز الوجودية حدود الحرية وضوابط المجتمع إلى العتداء على‬
‫حقوق الخرين‪ ،‬والعودة بالنسان إلى عهود الهمجية وشريعة الغاب‪.‬‬
‫) ‪(11/1‬‬
‫‪ -3‬يحاول الباحثون في الفكر الغربي تقسيمه إلى فكرين‪ :‬فكر مادي‪ ،‬وفكر‬
‫وجودي؛ أما الفكر المادي‪ ،‬فهو الفكر العلماني الذي انبعثت منه المناهج‬
‫السياسية والقتصادية‪ ،‬سواء الديمقراطية منها‪ ،‬أم الماركسية؛ أما الفكر‬
‫الوجودي فهو الفكر النساني المتصل بالوجدان والنفس والحياة؛ ويرى أتباع‬
‫الفكر الوجودي أن الفكر المادي صهر النسان‪ ،‬وحوله إلى ترس في آلة‪،‬‬
‫ولذلك فهو يبحث عن وجوده‪ ،‬ويريد أن يختار موقفه في الحياة وطريقه‪،‬‬
‫ويتحمل مسؤولية اختياره‪ ،‬ثم يخطو سارتر بالفكر الوجودي خطوة أخرى‪،‬‬
‫فيتحرك داخل إطار الفكر المادي‪ ،‬فينكر الله والبعث والجزاء‪ ،‬ثم يتجه مرة‬
‫أخرى إلى الرتباط بالفكر ‪ ###86###‬الماركسي‪ ،‬ثم يأتي مذهب‬

‫‪73‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الشخصاينة‪ :‬فرع من الفكر الوجودي‪ ،‬فيختلف معه‪.‬‬
‫ونظرنتا نحن أخل الفكر السلمي إلى ذلك كله‪ ،‬هي نظرة واحدة‪ ،‬فالفكر‬
‫الغربي منذ انفصل عن المسيحية‪ ،‬وما زال يصارع في سبيل تكوين منهج‬
‫للحياة ومفهوم للنفس والنسان‪ ،‬وهو ما يزال مضطرًبا غاية الضطراب‪،‬‬
‫متحول دائم التحول ل يتوقف عن الجري إلى غاية غير واضحة‪.‬‬
‫قد سيطر التجاه المادي على الفكر الغربي في طرفيه الليبرالي‬
‫والماركسي‪ ،‬وسيطر على الفكر النفسي فرويد‪ ،‬والفكر المتصل بوجود‬
‫النسان والوجودية‪ ،‬وسيطرة التجاه المادي تعني غلبته الكاملة على الوجهة‬
‫بحيث لم يعد هناك سبيل للعتراف بالجانب الديني والروحي الذي يشكل‬
‫الشق الثاني للتكوين النساني‪ ،‬والذي يفقد النسان بتجاهله وحجبه الضوء‬
‫الصحيح إلى الطريق الصحيح‪.‬‬
‫ومن هنا فنحن نرى ثمرة الوجودية واضحة أشد الوضوح في آثارها وإنتاجها‬
‫وكتاباتها‪ ،‬وهي مزيج من التشاؤم والقلق والغتراب والخوف من الموت‬
‫والتمزق والضياع‪.‬‬
‫وتمكن القول بأن الفلسفة المادية أنشأت الن فلسفة الجماعة في‬
‫الماركسية‪ ،‬وفلسفة الفرد ممثلة في الوجودية‪.‬‬
‫‪ ###87###‬ومعنى هذا أن كل من المذاهب الثلث‪ :‬الماركسية؛‬
‫والفرويدية‪ ،‬والوجودية‪ ،‬قد انبثق من المذهب المادي‪ ،‬واختار فكرة العدمية‪،‬‬
‫سا له‪ .‬وهذه المذاهب ليست إل امتداًدا للحملت التي‬
‫وإنكار وجود الله أسا ً‬
‫بدأت في الفكر الغربي ممثلة في فولتير ونيتشة وكير كجورد‪ ،‬وموجهة إلى‬
‫الدين‪ ،‬وإذا كان ماركس قد افترض أن تفسير التاريخ والنسان أن يبدأ من‬
‫الطعام‪ ،‬وأن الفردية جعلت حركة النسان منبعثة من الغريزة‪ ،‬فإن الوجودية‬
‫ترمي إلى كسر جميع القيود والضوابط سواء منها الدينية أو الجتماعية او‬
‫الخلقية التي تحيط بالنسان‪ ،‬حتى يتمكن من تحقيق ذاته منفصل عن كل‬
‫قيد‪ ،‬وفي سبيل هدف الوجودية هذا‪ ،‬ولنفصالها عن الشطر الروحي والديني‬
‫القائم في أعماق النسان‪ ،‬وجدت الوجودية أن العالم كله خداع‪ ،‬وأن النسان‬
‫موجود بدون سبب‪ ،‬وأن العالم يمضي لغير غاية‪.‬‬
‫ومن حق الوجودية أن تفهم هذا‪ ،‬لن الجابة الصحيحة التي تكشف عن هدف‬
‫وجود النسان‪ ،‬وغاية العالم إنما تكمن في الدعوة التي وجهتها الديان إلى‬
‫النسان من خالقه لتفسير ما ليس في استطاعته الوصول إليه دون عون من‬
‫الوحي والنبوة ورسالة السماء‪.‬‬
‫‪ ###88###‬فإذا تجرد النسان باعتناق الوجودية من هذا الفهم‪ ،‬فإنما‬
‫ما كبيًرا‪ ،‬لن الغاية الحقيقية التي جاء من‬
‫ما كبيًرا‪ ،‬وظل ً‬
‫تبدو الحياة له وه ً‬
‫أجلها‪ ،‬قد أصبحت محجوبة عنه‪.‬‬
‫وتصدق الوجودية حين ترى أن أزمة العصر هي غربة النسان‪ ،‬ونقصد هنا‬
‫سا‬
‫النسان الغربي‪ ،‬وذلك حين نرى أن التقدم التكنولوجي قد جعل منه تر ً‬
‫في ماكينة أو قطعة غيار في جهاز‪ ،‬ولكن المسلم ليس كذلك‪ ،‬ول يفهم هذا‬
‫الفهم لن دينه علمه مهمته ورسالته‪ ،‬وكشف له عن الغاية‪ ،‬وبذلك عرف أن‬
‫له دوًرا وسعًيا وحركة واسعة‪ ،‬هو مقبل عليها في صدق وإيمان‪ ،‬لنه يعرف‬
‫أن من وراء سعيه كسًبا حقيقًيا وبلو ً‬
‫غا لدرجة أرقى ومكانة أعظم‪ ،‬ثم إن‬
‫المسلم يؤمن بأنه له إرادة مسؤولة يجزى عليها بالخير‪ ،‬أو بالشر في حياة‬
‫أخرى‪ ،‬وأنه مطالب بأن يخوض معركة الحياة في أخلقية التقوى والثقة بالله‬
‫والرحمة بالنسان‪ ،‬ومن هنا يحس أن حياته جزلة وعامرة وحافلة بالضياء‬
‫والخير‪.‬‬
‫‪74‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وهو في سعيه إلى الغاية الربانية‪ ،‬وفي توكله على الله واستعانته به ل يواجه‬
‫دا أزمة القلق ول أزمة التشاؤم‪ ،‬ول يخاف الموت‪ ،‬فالحياة السلمية التي‬
‫أب ً‬
‫تعرف أبعاد وجودها ورسالتها وغايتها جميًعا تواجه الحياة مواجهة الطمأنينة‬
‫‪ ###89###‬والسكينة‪ ،‬والعمل الجاد الدائب دون أن تفقد لحظة واحدة‬
‫وجهتها‪ ،‬أو تقع في بيداءا اليأس سواء أكانت الحياة يسيرة أو عسيرة‪ ،‬فإن‬
‫النفس المسلمة ترضى باليسير‪ ،‬وإذا جاء العصر‪ ،‬جالدته صابرة حتى ينطوي‬
‫دون أن تحس بالقلق أو الحزن‪.‬‬
‫وهي تعرف أن مع العسر يسًرا‪ ،‬وأن الفرج مع الكرب‪.‬‬
‫) ‪(11/2‬‬
‫دا لطابع التشاؤم القائم في‬
‫ما جدي ً‬
‫‪ -4‬ول ريب أن الوجودية ليست إل اس ً‬
‫أعماق الفكر الغربي منذ وقت بعيد‪ ،‬وأ\ن طابعها موجود في كثير من‬
‫الفلسفة السابقين غير أت ميزة الصورة الجديدة على يد سارتر هو غلبة‬
‫الطابع المادي عليها غلبة مطلقة‪ ،‬أما الفكر الغربي فهو مصبوع منذ يومه‬
‫الول بصبغة التشاؤم‪ ،‬هذا التشاؤم الذي ينبعث من عدم القناع العقلي‬
‫بوراثة البشر جميًعا لما يطلق عليه الخطيئة الصلية‪ .‬فقد ساد الغرب طابع‬
‫الوجدان المتشائم نتيجة هذه القضية‪ ،‬وظهرت آثارها القوية واضحة على‬
‫مختلف نماذج الداب والفنون والفلسفة والخلق‪ ،‬ومن خلل هذه اليديلوجية‬
‫السوداوية المتشائمة‪ :‬تنتشر على أوسع نطاق في عالم الغرب أفكار عن "ل‬
‫معقولية للحياة" وعبث الوجود حتى أصبح المفكرون المتشائمون ‪###‬‬
‫‪ ###90‬يشنون هجمات هستيرية على كل فكر معارض‪.‬‬
‫ويرى الباحثون أن )الوجودية( هي أعلى مراتب التشاؤم‪ ،‬ويرد البعض ذلك‬
‫أثر الماكينة التي انقلبت على صاحبها‪ ،‬وأصبحت وح ً‬
‫شا مدمًرا يحاول أن‬
‫يقضي على عقله وقلبه‪ ،‬ويجعله آلة طيعة له‪.‬‬
‫ويرى البعض أن الفرويدية والسريالية كانت نتاج الحرب العالمية الولى‪ ،‬وأن‬
‫الوجودية والهيبية‪ ،‬هي نتاج الحرب العالمية الثانية في طريق واحد‪.‬‬
‫يقول الدكتور حامد عمار‪ :‬كانت محنة الحرب العالمية الثانية‪ ،‬وما أنشأته من‬
‫وسائل الدمار والفتك تجربة بشرية قاسية‪ ،‬وفي مثل هذه الظروف كان الجو‬
‫ما لظهور أفكار الوجوديين وتفسيراتهم التشاؤمية‪ ،‬هذا الوجدان القلق‬
‫ملئ ً‬
‫عند النسان الذي يشعر بأن الكون سائر نحو العزلة والعدم‪ ،‬وهذا الشعور‬
‫المرضي الذي يشبه الغثيان على حد تعبير "سارتر" وهذا الذي نعيش فيه‬
‫عالم هش قابل للنكسار السريع والتحطم المروع‪.‬‬
‫ما سبيل النجاة من هذه الغاشية التي تحيط بهم‪ ،‬صورة الحياة القائمة‪،‬‬
‫يقولون‪" :‬إن الوجود الذاتي هو الشيء الوحيد الذي يملكه النسان‪ ،‬ومن ثم‬
‫عليه أن يخلق نفسه بنفسه‪ ،‬وأن ‪ ###91###‬يختار بنفسه حيث يحيا‬
‫النسان وجوده الحقيقي غير عابئ‪ ,‬بل مجاهد لما يمكن أن يجد في هذا‬
‫الوجود الذاتي من حدود‪ ،‬أو يعترضه من قيود"‪.‬‬
‫ومعنى هذا أن سارتر والوجودية ترى أنه إزاء هذه الجائحة المجنونة للحرب‬
‫والموت‪ ،‬فإن على النسان أن يحطم كل قيود الخلق والجتماع والدين‪ ،‬وأن‬
‫ينطلق إلى لذاته وغاياته غير عابئ لشيء‪ ،‬ذلك لنه ل يؤمن للحياة بغاية‪،‬‬
‫فمن أجل أي شيء يبقي على شيء‪.‬‬
‫وهذا حل ساذج أرعن‪ ،‬ل يؤدي إلى مزيد من تدمير الحياة‪ ،‬وهي صيحة‬
‫الضعف البشري والقصور الذاتي‪ ،‬والعجز عن فهم هدف الحياة ورسالة‬

‫‪75‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫النسان‪ ،‬وهي استجابة للحيرة والقلق بمزيد من الحيرة والقلق‪ ،‬وهو دعوة‬
‫انهزامية للتدمير‪.‬‬
‫ول ريب أن الوجودية ظاهرة زمنية عابرة‪ ،‬لن يلبث النسان‪ ،‬أن يتخطاها‪،‬‬
‫حا‪ ،‬وهي فلسفة عدمية سلبية من‬
‫وهي – كما يقول جاك بيرك – ليست رو ً‬
‫ألفها إلى يائها‪ ،‬تود أن تقتل في النسان التفكير‪ ،‬وتشل القدرة على‬
‫صا‪ ،‬فاقتل في نفسك العقل‬
‫استعمال العقل والنطق‪ ،‬وتقول‪ :‬إذا أردت خل ً‬
‫والمنطق هذا فضل عن إنكار الخلق والدين‪.‬‬
‫‪ -5 ###92###‬أبرز نتائج الوجودية‪ :‬القلق والتمزق‪ ،‬والخوف من‬
‫المجهول والرعب‪.‬‬
‫ول تقع النفس النسانية في هوة القلق والتمزق إلى بنتيجة الصراع بين‬
‫الروح والمادة‪ ،‬وانفصال النسان عن اليقين الذي يمل روحه وعقله بالثقة‪.‬‬
‫فقد عزلت الوجودية النسان عن كل ركيزة‪ ،‬يمكن أن تحميه أو تطامن‬
‫نفسه‪ ،‬أو تمله بالثقة‪ ،‬هذه الركيزة ل تأتي إل من مصدر واحد‪ ،‬هو الدين‪.‬‬
‫قا للعدمية التي تفجر كل أنواع القلق والخوف‬
‫ومن ثم كان إنكار الدين منطل ً‬
‫والرعب‪ ،‬فنظرة السلم للنسان هي نظرة التكامل بين رغائبه وأشواقه بين‬
‫المادة والروح‪ ،‬ولكن النظرة المادية الخالصة من شأنها أن تخلق طابع‬
‫التشاؤم والشك الذي يحس معه النسان بأنه وحيد‪ ،‬وشقي وغريب‪ ،‬وهذا‬
‫معنى التمزق والضياع‪ ،‬أما حيث يحل في النفس اليمان بالله‪ ،‬فإنما تحل‬
‫معه الثقة والتفاؤل‪ ،‬فاليمان بالله قوة دافعة تعطي المل‪ ،‬وتحول دون‬
‫اليأس‪ ،‬وتبعث الثقة‪ ،‬وتدعو إلى المعاودة في حالة الخفاق‪.‬‬
‫ومنذ انعزلت المجتمعات الغربية عن الدين‪ ،‬وعجزت عن أن تبحث عن الدين‬
‫الحق‪ ،‬فقد حلت فيها روح اليأس ‪ ###93###‬والقلق والتمزق‪ ،‬وعجزت‬
‫اليديلوجيات المختلفة عن أن تحقق السعادة‪.‬‬
‫إن النسان الذي صنع من قبضة الطين ونفحة الروح‪ ،‬ل يمكن تفريغ كيانه‬
‫من مضمونه أو النظر إليه على أنه الهيكل البشري الخالي من الروح‬
‫والوجدان والقلب والبصيرة‪ ،‬ومن هنا فقد بدت هذه المفاهيم غريبة عنا‪،‬‬
‫وعن مجتمعنا وعن قيمنا كل الغرابة لسبب أنها ثمرة من ثمار تحديات‬
‫مجتمع معين في ظروف معينة‪ ،‬إن النسان الغربي يمر بأزمة خطيرة‪ ،‬فهو‬
‫ضحية الصراع الذي أعلى من شأن المادة‪ ،‬وأنكر القيمة الروحية والدينية‬
‫والخلقية‪.‬‬
‫ل ريب أن القلق النفسي الذي يجتاح النسان المعاصر بنتيجة مفهوم‬
‫الوجودية‪ ،‬هو قضاء ماحق للوجود النساني الحقيقي‪.‬‬
‫) ‪(11/3‬‬
‫ولذلك فإن دعوة الوجودية إلى النطلق لتحقيق اللذة بحسبان أنها الحال‬
‫الوحيد‪ ،‬هذا الحل لن يحقق التكامل أو الطمأنينة أو السكينة النفسية‪ ،‬بل‬
‫ما واضطراًبا حتى يصبح ضحية لمطلب نهم‪ ،‬ما يكاد يتم‬
‫سيزيد النسان نه ً‬
‫أشباعه حتى يعود اللحاح على صاحبه‪" .‬سواء الخمر أو المخدرات أو أي لذة‬
‫أخرى" فإن المتلء الذي تلوح لنا به اللذة ل يهيء ‪ ###94###‬الشعور‬
‫بالطمأنينة أو الحساس بالسلم‪ ،‬وهيهات أن يشبع المتلء نهم الرادة‬
‫البشرية‪.‬‬
‫ول ريب أن النسان إذا ما قطع صلته بالله وبالبعث والجزاء فإنه يعيش‬
‫مرارة اليأس والظلم ومدافعة المصير المحتوم الذي ينتظر الجميع دون‬

‫‪76‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫جدوى‪ ،‬فليست هناك فرجة للحياة‪ ،‬ويرون أنهم أشبه بـ "سيزيف" المسكين‬
‫بطل قصة "العبث" الي حكم عليه بأن يحمل صخرة ثقيلة ليصعد بها قمة‬
‫الجبل‪ ،‬وسرعان ما تهوى إلى قرار سحيق‪ ،‬فيعيد الكرة‪ .‬أما المسلم فإن‬
‫حياته غنية خصبة ثرية مليئة بالثقة والتفاؤل والمل في الغد‪ ،‬وفي البعث‬
‫وفي الحياة كلها لنه ينطلق من رسالة واضحة إلى هدف محدد‪ ،‬يستهدي فيه‬
‫الله ربه لقامة المجتمع الرباني الكريم‪.‬‬
‫وهكذا تتجدد فلسفة العدم التي عرفتها الفلسفات المادية قبل السلم‪ ،‬حيث‬
‫كان النسان يبحث عن الخلود‪ ،‬فيصدمه الموت‪ ،‬ويحاول أن يتوحد مع ذاته‪،‬‬
‫فتسحقه المتناقضات‪ ،‬ولم يكن ثمة أمل إل في الدين‪ ،‬فلما جاء السلم كان‬
‫قا للنسان المعذب على مأساته في كل مكان وزمان‪ ،‬فقد جاء له‬
‫نصًرا سح ً‬
‫بالخلود عندما علمه أنه على مدى موعد مع الله‪ ،‬وأنه سوف يبعث بعد موته‬
‫ليحاسب على مدى فاعليته في ‪ ###95###‬الحياة الدنيا‪» :‬وأن ليس‬
‫للنسان إل ما سعى وأن سعيه سوف يرى ثم يجزاه الجزاء الوفى« ]النجم‪:‬‬
‫‪ [39‬وفهم سارتر زائف وبعيد عن الحقيقة‪ ،‬فلو فهم سارتر "الله" تبارك‬
‫وتعالى حق الفهم عن طريق الدين الحق لوجد أن الله‪ ،‬قد أعطى للنسان‬
‫إرادة حرة‪ ،‬تجعل له حق التغيير والضافة‪ ،‬وأنه في ظل هذه الرادة التي‬
‫قا‪ ،‬ونوه بهم في الدنيا‪ ،‬وجزاهم‬
‫أعطاها لهم‪ ،‬كرم عملهم إذا كان خيًرا وح ً‬
‫أحسن الجزاء في الخرة‪ ،‬أما هذا الفهم الذي يصدر عن سارتر‪ ،‬فهو إنما‬
‫يستمده من الساطير الغريقية‪ ،‬ومن بعض تفسيرات الغرب للدين‪ ،‬وهي‬
‫ما غير‬
‫تفسيرات زائفة لن الفكر الغربي فهم العلقة بين الله والنسان فه ً‬
‫صحيح‪ ،‬تداخلت فيه أخطاء العلقة بين النبي والله‪ ،‬وبين النبي والنسان‪،‬‬
‫كذلك فإن اعتقاده بنظرية الخطيئة‪ ،‬جعله أشد اضطراًبا في فهم العلقة بين‬
‫الله والنسان‪.‬‬
‫وإذا كان الغاية من الوجودية هي أن يحقق النسان وجوده‪ ،‬فإن ذلك مقرر‬
‫في السلم في إطاره الطبيعي وضوابطه الصيلة التي تحمي وجوده وكيانه‪،‬‬
‫وليس للنسان أن يطلق العنان للذاته ومتعه‪ ،‬أو يتمرد على أوضاع المجتمع‬
‫أو القيم الخلقية لنه بذلك يكون قد خرج عن رسالته الحقة التي جاء ‪###‬‬
‫‪ ###96‬إلى هذه الرض من أجلها‪ ،‬والوجودية بهذا تكون فلسفة النحلل‬
‫والعدم والفوضى التي لم تفهم رسالة النسان وحقيقة وجوده في الحياة‬
‫على على النحو الصحيح‪.‬‬
‫وإذا كانت الماركسية والفرويدية هي رد فعل لمفاهيم التفسيرات الدينية‬
‫ضا رد على تحديات الدعوة إلى العزلة‬
‫الغربية‪ ،‬فإن الوجودية هي أي ً‬
‫والرهبانية والخطيئة‪ .‬كذلك جاءت الوجودية رد فعل على طغيان المذاهب‬
‫المادية على عقول الناس‪.‬‬
‫لقد خدعت كل فلسفة من هؤلء خدعت الناس بمظهرها؛ ثم تكشف من بعد‬
‫هدفها حين دعت الماركسية إلى العدل الجتماعي‪ ،‬ثم تبين أنها ترمي إلى‬
‫هدم الدين والخلق‪ ،‬وحين دعت الفرويدية إلى حل العقد النفسية‪ ،‬ثم تبين‬
‫أنها ترمي إلى تدمير المجتمعات؛ وحين دعت الوجودية إلى كرامة الفرد‬
‫لتجنح بها إلى حيوانية تصيب الفرد والجماعة بالقنوط والنحلل‪.‬‬
‫‪ -6‬أشار الباحثون إلى أن الوجودية‪ ،‬قد قدمت إلى الفكر البشري في العصر‬
‫الحديث أزمات الغربة والغثيان‪ ،‬والعبث والتمرد واللمعقول‪:‬‬
‫وأشار كولن ولسون في كتبه "اللمنتمي" إلى أن الغربة ‪###97###‬‬
‫مرض متصل بتصدع الذات أو انشقاقها نتيجة لعدم توائمها أو انسجامها مع‬
‫المجتمع الذي تعيش فيه‪ ،‬وأن التصدع بين الذات والجماعة مشكلة اجتماعية‬
‫‪77‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫تقوم على شعور الفرد بالنفصام عن مجتمعه‪ ،‬وقال‪ :‬إن الرومي القديم‬
‫برغم حيرته وشكه في سبيل العثور على الحقيقة‪ ،‬لم يفقد اليمان بها‪ ،‬وهو‬
‫لم ييأس اليأس التام‪.‬‬
‫أما غريب العصر‪ ،‬فهو ل يفهم ما يعنيه الناس بالحقيقة‪ ،‬فهو إنسان عاجز عن‬
‫اليمان بوجودها؛ فالعالم في رأيه عالم مفتقد للحقيقة‪ ،‬عالم زائف قائم على‬
‫اللمعقول والفوضى‪ ،‬وهما وحدهما في نظره‪ ،‬هما الحقيقة ويعتقد كثيرون‬
‫أن العقل وحده‪ ،‬ليس بقادر إذا عمل منفرًدا على بلوغ الحقيقة وراء هذا‬
‫العالم‪ ،‬ومن هنا جاءت الغربة التي هي أزمة النسان الذي فقد إيمانه بالله‪،‬‬
‫ولم يجد ما يعوضه عن هذا النقص‪ .‬إنها أزمة العقل المسيطر على النسان‬
‫الذي أضعف مركز الشعاع العاطفي في النسان‪ ،‬وهو العقيدة الدينية‪.‬‬
‫) ‪(11/4‬‬
‫ويقول‪ :‬إنه ليس النسان بقادر على أن يجلو عن نفسه‪ ،‬ما يعتريه من صدأ‬
‫أو يغلف إحساس من سماكة إل ما ظفر بشيء من السلم النفسي والهدوء‬
‫الروحي‪.‬‬
‫ولكن كولن ولسون عندما يصل إلى هذه النقطة ‪ ###98###‬الصحيحة‪،‬‬
‫يعجز عن النتقال منها إلى الحل الصحيح‪ ،‬وهو التماس الدين الحق‪ ،‬فإنه ما‬
‫زال يعيش في دعوات المتصوفة الهنود حيث يدعو إلى تنمية ملكة الرؤيا‬
‫والكشف الصوفي‪ ،‬أما المسلمون فيعرفون الطريق الصحيح‪ ،‬وهو اليمان‬
‫بالله والتماس رحمته‪ ،‬فليس للنسان في حالة الغربة أو التمزق أو الخوف‬
‫إل ملجأ واحد‪ ،‬وسند واحد‪ ،‬هو الله‪ ،‬وباللتجاء إليه يجد النسان السلم‬
‫دا عن أصحاب الزمة‪ ،‬فهم ل‬
‫والمن والسكينة؛ ولكن هذا الطريق ما زال بعي ً‬
‫قا من الرؤيا والكشف‪ :‬هو النظر‬
‫يرونه‪ ،‬إن السلم يدعو إلى أسلوب أشد عم ً‬
‫في ملكوت السماء والرض ذاكًرا عظمة صنع الله وجلل قدرته‪ ،‬وهذه‬
‫وحدها هي القوة التي تمل النفس باليقين‪ ،‬وتحقق الوحدة بين النسان‬
‫والوجود‪.‬‬
‫أما تلك النظريات المهومة التي تتحرك من فراغ‪ ،‬ول تجري في دائرة‬
‫التوحيد واليمان بالله والتماس منهجه في الحياة والعبادة‪ ،‬فإنها ل تصل‬
‫بالنسان إل إلى مزيد من القلق والضطراب لنها لم تجد طريقها الصحيح‪.‬‬
‫وكل ما نستطيع أن نصل إليه مما أورده الباحثون أمثال كولن ولسون وغيره‬
‫إلى أن أزمة الغربة هي أزمة فقدان اليمان وأن هذه الزمة يظل صاحبها‬
‫على حال من القلق والتململ ‪ ###99###‬والعذاب حتى يعود إلى‬
‫منطقة اليمان‪.‬‬
‫ولقد أصبحت هذه الحقيقة معروفة الن في الغرب‪ ،‬ولكن السبيل إلى‬
‫قا لن الغرب ل يجد فيما بين يديه ما يدله على‬
‫ضا ومغل ً‬
‫تحقيقها ما زال غام ً‬
‫ذلك الطريق الذي هدى الله إليه المسلمين‪ ،‬وكل من حاول أن يهتدي برسالة‬
‫القرآن‪.‬‬
‫والعقيدة الدينية هي المفقود الول‪ ،‬وهي البلسم الخير‪ ،‬ولكن على صورة‬
‫بعيدة عن تشوهات الفلسفة والمنطق‪ ،‬وأهواء النفس المتداخلة إلى‬
‫الحقائق‪.‬‬
‫إن الفكر العقلي المجرد – كما يقول ولسون – ل يحل أزمة الغريب‪ ،‬هذا‬
‫حق‪ ،‬وإن العاطفة الدينية‪ ،‬هي التي تستطيع أن تحل أزمته‪ ،‬وهذا حق‪ ،‬ولكن‬
‫كيف السبيل إلى هذه العاطفة إل بإيمان صادق راسخ بالله رب العالمين‪:‬‬

‫‪78‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫خالق كل شيء‪ ،‬وخالق النسان‪ ،‬وواهب الحياة‪.‬‬
‫ويدعو كولن ولسون إلى حلول جزئية‪ ،‬فيقول‪ :‬إن تحرير النسان يجب أن‬
‫يبدأ أول بتحريره من فكرة الخطيئة الولى التي تسيطر على النسان‬
‫الغربي‪ ،‬والتي تقف حائل بينه وبين رؤية الحقيقة‪.‬‬
‫ويقول‪ :‬إن هذا جزء من الحرية الكاملة التي يعطيها الدين الحق للنسان‪،‬‬
‫والتي تجعله يؤمن أول بأن لوجوده ‪ ###100###‬رسالة وغاية وهدًفا‬
‫وأمانة ومسؤولية‪ ،‬وأن الحياة ليست عبًثا‪ ،‬وليست لعبة‪ ،‬وليس مصادفة‬
‫بحال‪.‬‬
‫فاليمان بالله الواحد الخالق المدبر الذي يرجع إليه المر كله‪ ،‬هو المصدر‬
‫الوحيد للمن والسكينة‪ ،‬وسوف تفشل كل هذه المحاولت الجزئية أو الحلول‬
‫التي تستمد مصادرها من فلسفات باطنية أو هندية‪.‬‬
‫على النسان الحديث أن يسلم وجهه لله أول‪ ،‬ويعتقد بأنه الخالق‪ ،‬وبأنه‬
‫جا‪ ،‬فإذا ما‬
‫صاحب الرادة العليا‪ ،‬وأنه خالق النسان لغاية‪ ،‬ورسم له نه ً‬
‫التمس النسان غايته ونهجه‪ ،‬طابت نفسه واستقرت‪ ،‬وبدأت الحياة تأخذ‬
‫طابعها المستقر المليء بالطمأنينة والسكينة‪ ،‬وما دام النسان الحديث مصًرا‬
‫على أنه سيد نفسه‪ ،‬وأنه القادر على إدارة الحياة هازًئا بكل قوة علًيا‪ ،‬ساخًرا‬
‫من الوصاية والمنهج الرباني‪ ،‬فإنه سوف يلقي هذا اللم الذي يسحق نفسه‬
‫قا دون أن يقر له قرار‪.‬‬
‫سح ً‬
‫‪ -7‬إن أخطر ما تقدمه الوجودية للنسان المعاصر‪ ،‬هو إنكار كل محصول‬
‫البشرية من التجارب والقيم‪ ،‬فهي ل تأبه به‪ ،‬بل تنادي بضرورة تجاهله‪ ،‬وأن‬
‫يبدأ النسان من جديد كالنسان البدائي فضل عن احتقار الوجودية للعلم‬
‫وإنكار قيمته‪ ،‬ولعل أسوأ ما يتعارض مع طبيعة الحياة‪ ،‬ومع فطرة ‪###‬‬
‫‪ ###101‬النسان شجبها للدين وإنكار الوجود اللهي حيث ل تجد لها أي‬
‫قاعدة تلتقي مع حقيقة النسان ووجوده وذاته‪.‬‬
‫ثم هي تجعل الفرد منعزل عن الوجود العام ل جزًءا منه‪ ،‬أما أخلق الوجودية‪،‬‬
‫فهي الخلق المريضة القائمة على القلق والقنوط والتشاؤم والرغبة في‬
‫الموت والغموض والنانية المفرطة‪.‬‬
‫ويرد الباحثون ذلك كله إلى عجز الفكر الديني الغربي عن أن يقدم ترضية‬
‫كافية إلى مطالب العقل الذي يتوق إلى فهم كل شيء‪ ،‬حيث تصطدم بعض‬
‫دا لقبولها‪.‬‬
‫هذه المفاهيم مع العقل الذي لم يكن مع ً‬
‫كذلك فإن العلم قد سقط بجميع وسائل البحث والدراسة إزاء السئلة‬
‫المطروحة في وجهه‪ ،‬وعندما سقط العلم عن إرضاء النفس البشرية‪ ،‬جاءت‬
‫الوجودية لتعترف بعجز النسان عن فهم الحياة ومعقوليتها‪ ،‬فساقت الناس‬
‫مرة أخرى إلى تعمق الشك والقلق وتأكيده‪.‬‬
‫ومعنى هذا أن الوجودية ليست حل‪ ،‬وإنما هي اعتراف باليأس‪ ،‬وتعبير عن‬
‫الفراغ الروحي المخيف؛ وقد جاء ذلك نتيجة أمرين‪:‬‬
‫النفصام بين الروح والمادة‪.‬‬
‫‪ -2 ###102###‬النشطار بين الدنيا والخرة‪.‬‬
‫) ‪(11/5‬‬
‫هذا اليأس والتمزق النفسي‪ ،‬إنما ولدهما الخواء الروحي والكسل الذي تعانيه‬
‫الحضارة المعاصرة نتيجة السراف في الرفاهية والترف‪ ،‬حيث ل تعرف‬
‫المجتمعات الن غير اللذات المسرفة والمسافدة والخمر والسموم‪.‬‬

‫‪79‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وليس هذا – في تقدير العارفين بسنن الله في الكون والمجتمعات – بغريب‪،‬‬
‫فإن النسان حين يخرج عن طريق الله وعن منهج الله‪ ،‬فإنه يورث الحيرة‬
‫والقلق الذي يجعله يقتل نفسه حًيا؛ ولقد حاول إنسان العصر أن ينحي عنه‬
‫كل ما هو رباني فل ينظر فيه اعتماًدا على العقل والعلم‪ ،‬فلم تحقق جولته‬
‫دا من الخسارة‪ ،‬وهو الن في كبريائه عاجز عن أن‬
‫خلل هذه القرون إل مزي ً‬
‫يعود إلى الدين بعد أن هجره‪ ،‬ولذلك فإنه يعود إلى فلسفات الهنود والبوذية‬
‫خا كالمنار أمام حيرة النسان‬
‫وغيرهما متخطًيا السلم الذي يقف شام ً‬
‫الغربي حامل الهدى والضياء‪ ،‬وسوف يكثر طواف النسان المعاصر‪ ،‬وتمتد‬
‫حيرته دون أن يجد منق ً‬
‫ذا إل في كلمة الدين الحق‪.‬‬
‫أما الذين تزدهيهم الوجودية‪ ،‬ويعجبون بها‪ ،‬فإنهم ينساقون وراء أهوائها‬
‫فحسب؛ حيث يرون فلسفة تبرر النحراف بدعوى القيم‪ ،‬وتعفي النسان من‬
‫القيم ‪ ###103###‬الصيلة‪ ،‬وتطلق له عناية النانية؛ وليس النسان‬
‫قا في الحركة في هذه الحياة على النحو الذي يريده لهوائه ورغباته‪.‬‬
‫منطل ً‬
‫وإنما ل بد أن تتم هذه الحركة داخل إطار من الدين‪ ،‬ومن ضوابط الخلق‪،‬‬
‫ومن الحدود التي تحمي الشخصية النسانية نفسها‪ ،‬والتي تجعل النسان أهل‬
‫لتحقيق إرادة الله في الرض؛ قوًيا عاقل قادًرا على الحركة والمقاومة‬
‫والعطاء‪ ،‬أما النسان المنحل المنحرف المدمر الذي حطمته الهواء‪ ،‬فهو‬
‫ليس النسان المكلف الملتزم بإرادة الله ومنهجه‪.‬‬
‫وفي كل ما تعرضه الوجودية ل نجد أكثر حكمة وتوس ً‬
‫طا من السلم حيث ل‬
‫تتصارع فيه إرادة النسان‪ ،‬سواء في علقته مع نفسه أو مع غيره‪ .‬والنسان‬
‫في السلم ليس هو الموجود الذي ينبع منه كل شيء‪ ،‬بل هو جزء من الكون‬
‫متوازن مع كل القوى نفسًيا واجتماعًيا واقتصادًيا على أساس العتدال‪،‬‬
‫والنسان في السلم يعتمد على العقل‪ ،‬تحدوه قوة اليمان‪ ،‬فل صراع عنده‬
‫بين المادة والروح‪ ،‬أو الجسد والعقل‪.‬‬
‫"ويعالج السلم قضايا النسان معالجة متوازنة )فكرية ونفسية( دونما طغيان‬
‫لقيمة على قيمة‪ ،‬أو تراجع لقيمة أمام أخرى‪ ،‬ولقد جاء السلم كنصر ساحق‬
‫للنسان ‪ ###104###‬على آلمه‪ ،‬وكثورة نفسيه عظمى‪ ،‬حققت له‬
‫توحده الذاتي‪ ،‬وشيدت أمامه أروع أمل في الخلود المطلق في النعيم"‪.‬‬
‫وكلن النسان هو الذي ترك هذا السلوب الرباني الذي جاءت به الديان؛‬
‫وحاول أن يحل مشاكله بنفسه فاضطرب وعجز‪ ،‬وبدأ ذلك في معالجات‬
‫الفلسفة اليونانية‪ ،‬والفلسفة الشرقية الغنوصية‪ ،‬والفلسفة المثالية‪،‬‬
‫والفلسفة المادية الحديثتين‪ ،‬لن النسان ل يعرف حقيقة جوهره‪ ،‬أما السلم‬
‫فإنه يعرف أن عنصر التوازن أصيل في النسان‪ ،‬وأنه ل بد من التقاء الفكر‬
‫والنفس‪ ،‬والروح والمادة‪ ،‬والدنيا والخرة في أي فهم لدراسة النسان وفهم‬
‫نفسيته وذاته‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(11/6‬‬
‫سلسلة على طريق الصالة‬
‫‪16‬‬
‫رياح السموم‬
‫التي هبت على الفكر السلمي‬
‫إعادة طرح الفكر الباطني والباحي القديم في أفق السلم مجدًدا‬

‫‪80‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫محاذير كثيرة وأطروحات عديدة ألقيت في الفكر السلمي من أجل تزييفه‬
‫وتدميره وإفساد وجهته والقضاء على طابعه المتميز‪ ،‬ووجهته الخالصة‬
‫للتوحيد‪ ،‬فقد كان تراث الفكر الوثني والمادي والباحي )فكر طفولة‬
‫البشرية( التي حملت لوائه الفرق الضالة وتخصصت فيه جماعات اليهود‬
‫ما أن يقتحم الفكر السلمي ‪ -‬كما اقتحم‬
‫والمجوس والباطنية‪ ،‬يحاول دائ ً‬
‫الفكر اليهودي والمسيحي من قبل ‪ -‬من أجل إخراجه من ذاتيته الخاصة تحت‬
‫اسم الفكر العالمي أو النساني أو البشري ومن خلل الدعوة إلى القتباس‬
‫أو التبادل الثقافي أو التقارب واللتقاء‪.‬‬
‫كان أخطر هذه القتحامات الخطيرة التي أحدثت آثاًرا بعيدة المدى في‬
‫مجريات الفكر السلمي )الدعوة السبأية( التي قادها عبد الله بن سبأ والتي‬
‫كان لها أبعد النتائج أثًرا في تاريخ السلم‪.‬‬
‫وهم الذين أدخلوا مفاهيم الفكر اليهودي إلى السلم ذلك أن عبد الله بن‬
‫سبأ هو الذي ادعى الربوبية في المام علي؛ فقد زعم إنه هو الله )تعالى الله‬
‫عن ذلك( وقال له علي رضي الله عنه‪" :‬ويلك قد سخر منك الشيطان فارجع‬
‫عن هذا ثكلتك أمك" ونفاه إلى المدائن‪.‬‬
‫وعبد الله بن سبأ هو الذي قاد الفتنة بين الصحابة وحالك مؤامرة مقتل‬
‫عثمان ووقوع الخلف بين الصحابة بعدها‪ ،‬وكان عبد الله بن سبأ يهودًيا‬
‫رافضًيا اعتنق السبأية وحمل لواء الرافضية مدخل إلى الفكر الوثني الذي‬
‫ترجم في عصر المأمون وأخطره فكر المعتزلة والتصوف الفلسفي‪.‬‬
‫وقد ذكر ابن عبد ربه في العقد الفريد رواية نسبها إلى الشعبي في حديث له‬
‫مع مالك بن معاوية جاء فيها‪:‬‬
‫"أحذرك الهواء المضلة وشرها الرافضة فإنها يهود هذه المة يبغضون‬
‫السلم ولم يدخلوا فيه رغبة ول رهبة من الله ولكن مقًتا لهل السلم وبغًيا‬
‫عليهم وقد حرقهم علي بن أبي طالب بالنار ونفاهم إلى البلدان‪ ،‬ومنهم عبد‬
‫الله بن سبأ نفاه إلى ساباط‪ ،‬وقيل إن عبد الله بن سبأ زار الحجاز والبصرة‬
‫والكوفة والشام ومصر واتصل في هذه القطار عن طريق المراسلة حتى‬
‫يتمكن من تأجيج نار فتنة لم تخمد حتى اليوم"‪.‬‬
‫وكانت ترجمة الفلسفة اليونانية أخطر مراحل التداخل لحتواء السلم‬
‫وفكره‪ ،‬وحمل لوائها المأمون وجند لها حنين بن إسحاق )وكان يدين‬
‫بالنصرانية على المذهب النسطوري وكان المطلوب ترجمة كتب العلوم‬
‫فترجم حنيًنا وأصحابه كتب الفلسفة وأدخلوا إليها مفاهيمهم‪ ،‬وكان أول الشر‬
‫في العتزال الذي نقل من الفكر الفلسفي اليهودي والنصراني حيث نقلت‬
‫فكره خلق القرآن من هذا الفكر الوثني وحمل لوائها الغلة ومال إليهم‬
‫المأمون وفرض الفكرة على الناس وامتحن بها المسلمون خلل عهود‬
‫المأمون والمعتصم والواثق ولم يصمد أمام المحنة إل إمام المسلمين أحمد‬
‫بن حنبل الذي قال‪) :‬القرآن كلم الله غير مخلوق(‪.‬‬
‫وطلب المأمون كتب اليونان فأرسل له إمبراطور الروم منها ما يفوق‬
‫الوصف‪ .‬وقال أحد رجال الدين المسيحي‪ :‬الرأي أن نعجل بإنفاذ هذه الكتب‬
‫إلى الخليفة فإن هذه العلوم ما دخلت دولة شرعية إل أفسدتها وأوقعت‬
‫الفتنة بين علمائها‪.‬‬
‫ولكن هذه المحنة ما لبثت أن كشفها الله تبارك وتعالى فأفل نجم المعتزلة‬
‫في عهد المتوكل‪ ،‬واستجاشت السنة وأهلها وارتفع شأن ابن حنبل فوق كل‬
‫مقال‪.‬‬
‫وكان للفلسفة اليونانية آثارها الخطيرة في محاولة تزييف أصالة مفهوم‬
‫‪81‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫السلم وقد واجهها المسلمون منذ اليوم الول بكل قوة وكشفوا زيفها‬
‫ومخالفتها لمفهوم السلم وكيف أن )أرجانون( اليونان قائم على )علم‬
‫الصنام( وعبودية البشر للمبراطور المدعي باللوهية‪.‬‬
‫مّية قد‬
‫ي‬
‫ت‬
‫وابن‬
‫والغزالي‬
‫وكانت كتابات المام الشافعي وأحمد بن حنبل‬
‫َْ ِ‬
‫صححت المفاهيم وأعادت مفهوم السلم الصيل‪.‬‬
‫وفي مجال )الشعر( دخلت وسائل الغزو لتخرج الشعر العربي من أصالته‬
‫وإسلميته ومفهومه المرتبط بالبطولة والسماحة والكرامة والوفاء‪ ،‬وذلك‬
‫حين نقلت إليه سموم الداب الفارسية والهندية القديمة المرتبطة بالباحة‬
‫والخمر والسراف في القبال على المتع والمغريات والدخول في مجالت‬
‫إباحية خطيرة على النحو الذي عرف في شعر أبو نواس وبشار والضحاك‬
‫وغيرهم من شعراء الغلمة والغزل المذكر‪.‬‬
‫وظهر من الشعراء من تأثروا بالفلسفة اليونانية ومفاهيمها ومن تأثر‬
‫بالرواقيين بالذات أمثال المعري في امتناعه عن أكل اللحم وتمنيه أن لو لم‬
‫دا‪ ،‬فضل عن كراهيته للدنيا وحبه للعدم بدل من‬
‫يوجد النسان لنه شرير فاس ً‬
‫الحياة وكراهيته لبناء السرة والزواج حتى استحسن وأد البنات كعادة‬
‫الجاهلية فضل عن إعلنه المجابه بفئة الرهبان وكراهيته تعليم المرأة وإعجابه‬
‫بحرق الهنود موتاهم‪ ،‬وقد رأى أن ل يأكل الحيوان ول ما خرج منه كمذهب‬
‫حا عن مفهوم السلم‪.‬‬
‫جا واض ً‬
‫أهل الهند‪ ،‬وبذلك خرج خرو ً‬
‫) ‪(12/1‬‬
‫ولم يكن ذلك بأقل من فعل أبو نواس في الناحية الخرى في العبث‬
‫والمجون حيث وقف حياته على التغزل بالغلمان غزل فاح ً‬
‫شا يعد وصمة عار‬
‫ما‬
‫في جبينه ولم يهتم بالنساء اهتمامه بالغلمان‪ ،‬ولقد أحب الخمر حًبا عظي ً‬
‫وأخلص لها‪ ،‬وظل هو وجماعته من المجان والزنادقة يتسكعون في حانات‬
‫بغداد والكرخ‪.‬‬
‫هذا هو المعري الذي أحبه طه حسين‪ ،‬وهذا أبو نواس الذي أعجب به عميد‬
‫الدب وفضله على المتنبي‪ ،‬الشاعر الذي عاش في أنفاس الحانة ولم يقف‬
‫ما الذي يعيش في‬
‫ما موق ً‬
‫فا مشرًفا في حرب أو جهاد‪ ،‬الرجل المخمور دائ ً‬
‫يو ً‬
‫نشوة وطرب حيث الدنان والكؤوس المترعة بالسلف‪ ،‬يهاجم الدين تطرفاً‬
‫وتندًرا يثير الضحك عند سامعيه‪ ،‬وكأنه يضيق بالدين لنه يهاجم محبوبته‬
‫الخمر ويحرمها‪.‬‬
‫ثم جاءت عاصفة الفكر الباطني في مجال وحدة الوجود والحلول والتناسخ‪،‬‬
‫حمل لوائها قوم مجوسي الصل‪ ،‬ومن اليهود‪ ،‬وجاء الراوندوية والزنج‬
‫والقرامطة المجسمة والقدرية‪.‬‬
‫ونقلت إلى أفق الفكر السلمي مذاهب الشعوذة الهندية والباطنية الفارسية‬
‫القديمة‪ ،‬وتركز هذا الفكر في مصدر وضعوه في مقام المام لهم هو )رسائل‬
‫إخوان الصفا(‪.‬‬
‫وفتح أعداء السلم باب الساطير بعد أن جاء السلم ليحرر البشرية من‬
‫جا كامل لما وراء الغيب ل يحتاج معه النسان إلى‬
‫ظللها‪ ،‬ويقدم للنسانية منه ً‬
‫مزيد من البيان الصادق‪ ،‬وقد كانت الساطير تصور بمنطق العقل البدائي‬
‫ظواهر الكون والطبيعة والعادات الجتماعية فجاء السلم ليقدم الحقائق‪.‬‬
‫ولكن الغزاة استطاعوا أن ينقلوا إلى أفق الفكر السلمي أساطير المم‬
‫الوثنية الضائع‪ ،‬فرعونية وفارسية وهندية بما يسمى )المثولوجيا( وما يتصل‬

‫‪82‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫بها من آلهة الغريق‪ ،‬ترجمها قوم من قومنا بتحريض من المستشرقين‬
‫والمبشرين في محاولة لدخال مفاهيم ضالة مسمومة‪ ،‬اختلطت بالشعر‬
‫والمسرحيات وبالدب‪ ،‬كما جددوا الساطير العربية القديمة التي حرر علماء‬
‫المسلمين منها السيرة النبوية فأعاد أمثال طه حسين طرحها من جديد مع‬
‫انتحال أساطير أخرى‪ ،‬في كتابه )على هامش السيرة( وقد صور الدكتور‬
‫محمد حسين هيكل هذا التجاه بأنه اتجاه خطير من حيث حرص المسلمين‬
‫طوال العصور على تنقية سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم من الساطير‬
‫وإبعادها عن الروايات الخيالية والوهمية التي حاولت السرائيليات إلصاقها‬
‫بها‪.‬‬
‫وقد جرت المحاولت الضخمة في العصر الحديث من أجل إدخال الخرافة‬
‫والساطير إلى الدب العربي والفكر السلمي‪ ،‬في الوقت الذي رفض‬
‫المسلمون في القرن الثالث ترجمة أساطير المم وقالوا إنها أهواء الشعوب‬
‫وإنهم ل حاجة لهم بها إذ لكل أمة فنونها وللمسلمين فنهم وهو الشعر‪.‬‬
‫ولكن العصر الحديث جاء في إطار النفوذ الجنبي ففرض على المسلمين‬
‫ترجمات اللياذة الغريقية والشاهنامة الفارسية والروايات الهندية والساطير‬
‫المصرية‪.‬‬
‫هذه الساطير التي تمثل ركام الفكر البشري القائم على أهواء النفوس‬
‫والمشبع بالباحية والمادية وفساد الذوق وتصورات الطفولة البشرية وكلها‬
‫مما جاء السلم للقضاء عليها وهدمها‪.‬‬
‫وهي في مجموعتها تختلف عن مفهوم السلم الجامع‪ ،‬ومفهوم الدين الحق‬
‫سواء بإشاعة روح الفساد الخلقي أو تغليب الوجدان المترف أو المادية‬
‫المسرفة أو تمجيد القوة أو عبادة الجساد وكلها تصور اللهة وهي في صراع‬
‫مع النسان وتجمع إلى قدرة اللهة حماقات البشر وتجعل قانونها شهوانًيا‬
‫وتخبط كيفما قادتها اليدوات والنزوات وتتميز أساطير الغريق بعبادة الطبيعة‬
‫والجساد العادية‪.‬‬
‫)‪(2‬‬
‫لقد كانت المؤامرة في العصر الحديث ترمي إلى إفساد أصالة وسماحة‬
‫الفكر السلمي المستمد من القرآن الكريم والسنة المطهرة ولذلك عمل‬
‫رجال الستشراق والتبشير والغزو الثقافي والشعوبية جميًعا على إعادة طرح‬
‫الفكر الباطني والوثني والشعوبي القديم في أفق الفكر السلمي مجدًدا‬
‫تحت اسم إعادة كتابة التراث‪ ،‬أو إعادة كتابة التاريخ فأعيد إحياء الدعوة‬
‫السبأية وما يتصل بها من فكر الرافضة والفكر المعتزلي والتصوف‬
‫الفلسفي‪ ،‬وإحياء ترجمات الفلسفة المادية وإعادة ترجمة كتب الساطير‬
‫اليونانية القديمة والدعوة إلى أبي نواس وبشار وابن الراوندي‪ ،‬والمعري‬
‫والسهروردي والحلج وابن المقفع على نحو جيد بإغراء الشباب المثقف لما‬
‫تحويه كاتبات هؤلء من سموم وإغراءات خادعة للشباب ومذاهب ترمي إلى‬
‫رفع التكليف وتحسين الباحة والمجون والغواية‪.‬‬
‫وجرت المحاولت لفرض اتباع الفكر اليوناني القديم الذي هو علم الصنام‬
‫وما يتصل به على العلوم السلمية‪.‬‬
‫) ‪(12/2‬‬
‫وكان أبرز من ركز الهتمام عليهم‪ :‬ابن سينا والفارابي في مجال الفلسفة‪،‬‬
‫والسهروردي وابن سبعين والحلج في مجال التصوف الفلسفي‪ ،‬وابن‬

‫‪83‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫مسكويه في مجال الخلق‪ ،‬ويوحنا الدمشقي ونصير الدين الطوسي‪ ،‬وكل‬
‫هؤلء من أعداء مفهوم السلم الصيل المخالفين له‪ .‬وقد تأثروا بمفهوم‬
‫اليونان في الخلق كما تأثروا بأفلطون في جمهوريته وبأرسطو وخاضوا‬
‫وراء مفهوم العقول العشرة ونظريات الفيض وغيرها‪ ،‬وكلها نظريات باطلة‬
‫وزائفة يحاولون اليوم إعادة إحيائها من جديد‪.‬‬
‫بينما يوجه إلى الئمة العلم الذين حرروا الفكر السلمي من التبعية أمثال‬
‫دا ومؤامرة للصمت‬
‫الغزالي وابن ت َي ْ ِ‬
‫ضا شدي ً‬
‫مّية وابن حنبل والشافعي إعرا ً‬
‫الطويل‪.‬‬
‫قم كانت الدعوة إلى إحياء التراث الشعبي القديم )الفلكلور( محاولة أخرى‬
‫لرد المسلمين إلى الفكر البشري القديم فقد اتخذت وسيلة لذاعة العاميات‬
‫وجمع الزجال والمواويل والمثلة العامية على نحو أراد به دعاة التعريب‬
‫والغزو الثقافي أن يثبتوا أن العامية ليست لهجة ولكنها لغة واتخذوا من ذلك‬
‫حا لمعارضة الفصحى وإضعافها وتغليب العاميات عليها‪.‬‬
‫سل ً‬
‫وقد بدأت حركة الفلكلور على أيدي المبشرين ودعاة التغريب الذين حملوا‬
‫لواء الدعوة إلى العامية واللغة المحكية في محاولة لقصاء الفصحى‪ :‬لغة‬
‫القرآن‪ ،‬عن مكان الصدارة وتعزيز العامية في كل قطر وبلد مستهدفين‬
‫تفكيك وحدة المة وإبعادها عن مستوى بلغة القرآن الكريم وآدابه‪.‬‬
‫كما عمدت دعوة الفلكلور إلى استحياء الماضي القديم الوثني البائد من وراء‬
‫عصر السلم‪ ،‬فهي قد ارتبطت بالفرعونية في مصر‪ ،‬والفينيقية في لبنان‪،‬‬
‫وكانت تحاول بذلك إحياء قيم قديمة ماتت وانتهت وتقاليد ومظاهر وأعياد‬
‫عرفها العرب إبان وثنيتهم ثم تحرروا منها مع ظهور السلم ولم يعودوا مرة‬
‫أخرى إليها بعد أن جاءهم السلم بالتوحيد الخالص فقضى على هذه الوثنيات‬
‫القديمة البائدة التي تتعارض اليوم مع الثقافة السلمية والقيم القرآنية‬
‫جميًعا‪.‬‬
‫ولقد جرى الفلكلور في مجاري ثلث كلها بعيدة عن جوهر ذاتية المة‬
‫ومزاجها النفسي‪ ،‬إما بإحياء الوثنيات الفرعونية أو العادات الجاهلية العربية‬
‫قا بحقيقة المة السلمية التي‬
‫أو الوثنية الغريقية‪ ،‬وهذه الثلث ل تتصل مطل ً‬
‫تحررت منذ خمسة عشر قرًنا من هذه الطقوس والوثنيات‪.‬‬
‫حا أن هذه الخطة جزء من المؤامرة المدبرة لتزييف أصالة‬
‫ولقد كان واض ً‬
‫المفهوم السلمي فإن الفلكلور في حقيقته يقوم على إحياء أوهام الشعوب‬
‫وأهوائها وعلى أدنى قدر من العواطف والمشاعر التي تتعلق بها النفوس‬
‫المحدودة الفق في مرحلة ضعفها وسذاجتها حيث لم تكن وصلت إلى ثقافة‬
‫سا إلى التحرر من الوثنيات والماديات‪ ،‬وفرق‬
‫الدين الحق الذي يوجهها أسا ً‬
‫كبير بين الفلكلور من ناحية وبين التاريخ والتراث‪ ،‬فقد ركز على إحياء‬
‫القليميات والوثنيات والتقاليد والعادات التي انحرفت عن مفهوم العقائد‬
‫الصحيحة مما صنعه النسان في حالت الضعف البشري في مراحل اللتقاء‬
‫الجتماعي العام وهي في مجموعها خارجة عن أصول الدين الحق الذي هدينا‬
‫إليه‪ ،‬ولذلك فإن إحياء هذا النوع من التراث هو إحياء لدعوة التفرقة والجهل‬
‫والتمزق‪.‬‬
‫وبالنسبة للغاني والمواويل فإنها في مجموعها خواطر ساذجة ل تمثل من‬
‫النفس النسانية إل أدنى مراتبها وهي في مجموعها تقوم على الهواء حيث‬
‫تنسى قبول المسلم لمر الله في حالت الموت أو المصيبة وفي حالت‬
‫ضا بديل عن هذه الترهات والصرخات التي يرددها الفلكلور‪.‬‬
‫الفرح أي ً‬
‫ولقد كانت السرائيليات المتجددة من أخطر التحديات التي واجهت السلم‬
‫‪84‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫والفكر السلمي‪ ،‬فإنما هي تمثل إضافات خطيرة ونظريات باطلة مستمدة‬
‫من نصوص قديمة‪ ،‬وثنية ومجوسية من خارج مفهوم السلم وذاتيته‬
‫المختلفة عن الديان والفلسفات‪ ،‬تسربت مع الزمن وقصد إلى إضافتها‬
‫خصوم السلم وأعدائه رغبة في عزله عن جوهره الصيل‪ ،‬وقد شكلت مع‬
‫الزمن قشرة صلبة أو حاجًزا خطيًرا عازل عن مفهوم السلم في بساطته‬
‫ووضوحه ويسره وإيجازه وأضافت تفاصيل كثيرة باطلة وتوسعات عديدة‬
‫سا مع مفهوم السلم القائم على التوحيد واليمان بالغيب‬
‫تتعارض أسا ً‬
‫والبعث والجزاء في مواجهة مختلف القضايا‪.‬‬
‫) ‪(12/3‬‬
‫وقد أضيف إلى السرائيليات مع تطور الفكر السلمي إضافات أخرى‬
‫تسربت مع الفلسفات اليونانية والهندية والفارسية وغيرها مما كون حصيلة‬
‫حا‬
‫ضخمة استعملها الشعوبيون وأعداء السلم والعرب في القديم سل ً‬
‫لتحويل النظار عن مفهوم السلم الصيل وجوهره وإخراجه عن مضامينه‪،‬‬
‫وقد واجه المفكرون المسلمون هذه الدخائل السرائيلية الباطنية المجوسية‬
‫وغيرها وفندوها وكشفوا عنها‪ ،‬وفي مقدمة من تولى ذلك الجاحظ في )البيان‬
‫والتبيين( والقاضي ابن العربي في )العواصم من القواصم( وابن الجوزي في‬
‫)تلبيس إبليس( كما واجه هذه القضايا ابن حزم والغزالي وابن خلدون‬
‫وعرضوا لراء الباطنية والمجوسية والمزدكية والمانوية وغيرهم‪ ،‬ول سيما‬
‫تلك العقائد والساطير التي دسها اليهود والنصارى في مفاهيم السلم‪.‬‬
‫وفي مقدمة هذه السرائيليات تلك الضافات الزائفة للنصوص الثابتة أو‬
‫التفسيرات لليات القرآنية والتوسع في أوصاف الملئكة والجنة والنار‬
‫والحشر ويوم القيامة وتصويرها تصويًرا حًيا‪.‬‬
‫وقد انداحت هذه السرائيليات في كتب التفسير وغيرها خلل فترة الضعف‬
‫وفي مؤلفات لم يكتبها علماء محققون حيث جمعت أحاديث منحولة وأكاذيب‬
‫ومفتريات مدسوسة‪ ،‬وفي مقدمة هذه المؤلفات )بدائع الزهور والعرائس‬
‫في القصص والخبار(‪.‬‬
‫وكان لدائرة المعارف السلمية )التي كتبها عتاة المستشرقين ومتعصبيهم(‬
‫أثر بالغ في ترويج هذه السرائيليات مما جمعه السدي والكسائي والتغلبي‬
‫والخازن وغيرهم فالتصقت بالتفسير‪ ،‬وقد عارض المفكرون المسلمون هذا‬
‫التجاه وشجبوه وفي مقدمتهم العلمة ابن خلدون‪ ،‬غير أن دائرة المعارف‬
‫السلمية وكتابها جميًعا من خصوم السلم نقلت هذه الراء وبوبتها وعدتها‬
‫مصادر صحيحة‪ ،‬وجاء حولدزيهن اليهودي فدافع عن كعب الحبار وزملئه‪.‬‬
‫وقد ركزت دائرة المعارف السلمية على كتب المحاضرات التي لم تكن في‬
‫حقيقتها كتًبا علمية وإنما جمعت ما قاله الرواة وأحلس المجالس من قصص‬
‫وتناقلوه من أوهام‪ ،‬وفي فترة من فترات التاريخ السلمي استشرت كتب‬
‫المحاضرات التي جمعت ما تجمع من أساطير المم السابقة ورواياتها‬
‫وخرافاتها وسفرها وحكمها‪ ،‬وقد بدا ذلك على أنه تراث يكشف للمسلمين‬
‫علمات فكرهم الصيل‪ ،‬غير أنه خلل مراحل الضعف التي مرت بتاريخ‬
‫المسلمين ومع ضغط قوي الغزو الجنبية من مجوسية وباطنية ودعاة‬
‫فا من الدخائل‬
‫الفلسفة اليونانية فقد جمعت هذه الساطير وشكلت تياًرا زائ ً‬
‫وإضافات التقليد والبتداع تلقفه المستشرقون وتاجروا به وحاولوا أن يقدموه‬
‫على أنه من مصادر الفكر السلمي مما دعا رواد اليقظة السلمية والباحثين‬

‫‪85‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫المنصفين إلى الشارة لهذه الثار والتحذير من اعتمادها مصادر علمية‬
‫وكشفوا عن أخطائها وسموها على النحو الذي أوضحناه بالشارة إلى ألف‬
‫ليلة والغاني وكليلة ودمنة ورسائل إخوان الصفا وغيرها مما اعتمد عليه‬
‫الدكتور طه حسين وأتباعه في كتابة أبحاثهم ومما يجب الحذر الشديد منه‪.‬‬
‫ومن ذلك كتابي المضنون به علي غير أهل والمنسوب إلى المام الغزالي‬
‫كذًبا وبهتاًنا وكتاب المامة والسياسة المنسوب إلى ابن قتيبة وهو كتاب‬
‫لقيط مجهول النسب حيث تجد أسلوب القول فيه يخالف أسلوب ابن قتيبة‬
‫في كتاب المعارف وفي سائر كتبه وفيه روايات لبن قتيبة ومروية عن أبي‬
‫ليلة‪ ،‬وهو لم يقابله‪ ،‬حيث ولد بعده بمائة وعشرين سنة‪.‬‬
‫كذلك فإن محاولت التغريب تعمل على إحياء ملتقطات من هنا وهناك في‬
‫ما في مجال الدب العربي بعد‬
‫سبيل الدعاء بأن الدب المكشوف كان قائ ً‬
‫السلم‪ ،‬وهي محاولة خادعة تحاول التقاط بعض المواقف من هنا وهناك‪،‬‬
‫من خلل المرحلة التي غلب فيها الثر الفارسي القديم والتي غلب فيها‬
‫السجع والمحسنات اللفظية‪ ،‬وقد جاء ذلك بعد غلبة طابع الترجمة الذي كانت‬
‫له آثاره البعيدة المدى على مرحلة محدودة من مراحل الفكر السلمي‬
‫والدب العربي‪.‬‬
‫فإذا قيل أن الدب العربي قد عرف الدب المكشوف حيًنا من الدهر‪ ،‬قلنا إن‬
‫ذلك لم يكن بدافع الفطرة بل كان غزًوا شعوبًيا على النحو الذي نواجهه‬
‫اليوم‪ ،‬وأن هذا اللون إنما دخل على أيدي المتصلين بالثقافات والديانات‬
‫والفلسفات القديمة السابقة للسلم وفي مقدمتها وثنية اليونان ومجوسية‬
‫الفرس وغنوصية الهند‪.‬‬
‫وإن ذلك كله جرى في نطاق المؤامرة الخطيرة التي قامت بها قوى الباطنية‬
‫سا وتغليب‬
‫والمجوسية والقرامطة في محاولة لتدمير مفهوم السلم أسا ً‬
‫مفاهيم الكشف والباحة ووحدة الوجود والحلول والتناسخ وغيرها‪ ،‬ومن خلل‬
‫طائفة المجان الباحيين بشار وأبي نواس وغيرهم‪.‬‬
‫ومن هنا دخل على الدب العربي في مرحلة من مراحله نماذج من المجون‬
‫والفحش واستشرى في الهجاء والخمريات والشعر الخليع غير أن الصحوة‬
‫السلمية التي واجهت الفكر اليوناني استطاعت أن تحرر الدب والشعر وأن‬
‫يعيده إلى مجال الصالة‪.‬‬
‫) ‪(12/4‬‬
‫وكذلك تجدد المر في العصر الحديث في محاولة لفرض مجموعة محتقرة‬
‫من المجان في عصرها ليصور القرن الثاني الهجري كله بأنه عصر مجون‬
‫وفساد وفيه أئمة الفكر والفقه والدين والعلم‪.‬‬
‫ونرى اليوم معالم أسلمة الدب العربي والعلوم النسانية والثقافة والمعرفة‬
‫والمصطلحات تنطلق إلى مداها في سبيل تحرير الفكر السلمي من التبعية‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(12/5‬‬
‫سلسلة على طريق الصالة‬
‫‪17‬‬
‫تقويم ما قدمه الرواد‬

‫‪86‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وقراءة جديدة لكتابات الشوامخ‬
‫ظهرت في السنوات الخيرة الكثير من المذكرات والذكريات واليوميات التي‬
‫قدمها كتاب الجيال التي تلت جيل الرواد الذي كان له الصدارة في العصور‬
‫التي تلت الحرب العالمية الولى وامتدت إلى ما بعد الحرب العالمية الثانية‬
‫والتي سيطر كتابها على الحياة الدبية في البلد العربية وكان للسياسة‬
‫والصحافة الحزبية أثرها البعيد في إبرازهم وإكسابهم الشهرة المدوية في‬
‫حين أنهم لم يكونوا إل بمثابة قناطر تنقل فكر الغرب إلى محيط الثقافة‬
‫السلمي وكانوا في أبرز مظاهرهم تحت عيونهم الصداف‪ ،‬فظنوا أنها‬
‫الجوهر‪ .‬وآية ذلك أنهم انفصلوا عن تيار الفكر السلمي والدب العربي‪،‬‬
‫وربطوا أنفسهم بمطالع الزحف الغربي على بلد المسلمين فجعلوا منطلقهم‬
‫من الحملة الفرنسية وسموا جولتهم بالسماء القليمية والقومية‪ ،‬فحالوا أن‬
‫يكتبوا أدًبا مصرًيا أو سورًيا أو عراقًيا‪ ،‬وكان قائدهم هذا أستاذ الجيل )لطفي‬
‫السيد( الذي أنكر رابطتي العروبة والسلم‪ ،‬وكانت الرؤى التي يتحركون في‬
‫إطارها هي تلك التي رسمتها الصحف التي يصدرها المارون في مصر‬
‫)الهرام ‪ -‬المقطم ‪ -‬الهلل( ويجدون في شبلي شميل بدعوته إلى مذهب‬
‫دارون‪ ،‬وجرجي زيدان بدعوته إلى تزييف التاريخ السلمي‪ ،‬وصروف‬
‫قا‪ ،‬بدأ‬
‫ومكاريوس في دعوتهما إلى الماسونية وتقبل النفوذ البريطاني منطل ً‬
‫حا في كتابات طه حسين والعقاد وهيكل وسلمة موسى ومحمود عزمي‬
‫واض ً‬
‫وعلي عبد الرازق‪.‬‬
‫وأعطت المعركة الحزبية للفكر طابع الخصومة والجدل والهجاء المقذع‬
‫وظهر هذا الجيل على الخصومة السياسية دون أن يهاجم النجليز أو‬
‫الستعمار بل قبل مفاهيمه في الفكر والجتماع فكان هذا الولء الفكري‬
‫لمذاهب الغرب في الدب والتاريخ حتى قيل أن طه حسين كان من أتباع‬
‫المذهب الجتماعي الفرنسي )دوركايم( وأن العقاد كان من أتباع المذهب‬
‫النفسي )فرويد وغيره( بل قيل في الخير أن العقاد وكان هيجلنا أي أنه‬
‫تلميذ لمدرسة هيجل وهو ما وصفه به أقرب تلميذه إليه )عبد الفتاح‬
‫الديدي(‪.‬‬
‫ولقد كشفت الذكريات والمذكرات في الخير أن هناك رابطة كانت تجمع هذا‬
‫الجيل هي رابطة النتحار فقد عرف أن طه حسين وهيكل والعقاد فكروا في‬
‫النتحار وأن بعضهم كتب عنه‪ ،‬كما أن بعضهم اتهم باستعمال المخدرات وأن‬
‫هذا الكلم جرى طرحه في مساجلت الدباء السياسية‪.‬‬
‫ولعل أخطر ما في هذا كله أنهم في نفس الوقت الذي كانوا يهاجمون النفوذ‬
‫الجنبي البريطاني بقوة‪ ،‬كانوا يؤمنون بالفكر الغربي والحضارة الغربية‬
‫والمنهج الديمقراطي ولم يكن النفوذ الجنبي يطمع في أكثر من ذلك‪.‬‬
‫وكان هذا هو منطلق مدرسة سعد زغلول التي سيطرت فكرًيا وسياسًيا بعد‬
‫الحرب العالمية الولى وبعد أن انتزعت القيادة الفكرية من مصطفى كامل‬
‫ومحمد فريد وعبد العزيز جاويش وأحلت مفاهيم السياسة الحزبية بديل عن‬
‫الوطنية وكلمة الستقلل بديل عن كلمة الجلء‪.‬‬
‫وكان أبرز كّتاب مصر المجددين )الذين أثاروا قضايا التغريب( في صف حزب‬
‫الحرار الدستوريين )ذوي الولء الواضح للستعمار( لطفي السيد وطه‬
‫حسين وهيكل والمازني وعلي عبد الرازق ومحمود عزمي وفي أحضانهم‬
‫ظهر أخطر كتابين في مهاجمة السلم‪" :‬الشعر الجاهلي" لطه حسين‪،‬‬
‫و"السلم وأصول الحكم" لعلي عبد الرازق‪.‬‬
‫وكان الكّتاب الرواد يقبلون مذاهب الغرب في النقد والدب والشعر وقد‬
‫‪87‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫حمل العقاد والمازني لواء الدعوة إلى المدرسة النجليزية في النقد )هازلت‬
‫وغيره( بينما حمل طه حسين لواء المدرسة الفرنسية )تين وبرونتير وغيره(‪.‬‬
‫ولم يكن لدى كتاب الجيل الرائد الخبرة العميقة؛ فانخدعوا في مواقف‬
‫كثيرة‪ ،‬خدعهم )ماكس نوردو( اليهودي خليفة هرتزل فكرموه‪ ،‬دون أن يعوا‬
‫دوره في الصهيونية وخدعهم عباس البهاء وحفلوا به ودعوا إلى نحلته دون‬
‫أن يتنبهوا إلى أخطاره وسمومه‪.‬‬
‫بل لقد كرموا في الجامعة الفيلسوف رينان وهو أكبر من حمل على السلم‬
‫وهاجمه أشد الهجوم‪.‬‬
‫وعندما حدث الصراع بين أبناء المدرسة الحديثة لم يكن لحساب الفكر‬
‫عا بين )ليينيون وسكسونيون( العقاد وطه حسين ‪-‬‬
‫السلمي وإنما كان صرا ً‬
‫وفي مجال التعليم كان الصراع بين طه حسين وإسماعيل القباني ولء‬
‫للمدرسة الفرنسية ووله لمدرسة ديوي وفي القصة ترجمت الكتابات‬
‫الفرنسية المكشوفة‪ ،‬وبرز أدب الكشف والباحة كما برزت السطورة‪.‬‬
‫وقد كان هؤلء الكّتاب في مستهل حياتهم الدبية )في الغرب( قد تابعوا‬
‫المستشرقين فهاجمه منصور فهمي النبي وزوجاته‪ ،‬وهاجم طه حسين ابن‬
‫خلدون‪ ،‬وهاجم زكي مبارك الغزالي وقال محمود عزمي‪" :‬إن القتصاد شيء‬
‫والسلم شيء آخر" فالسلم في نظره دين لهوتي‪.‬‬
‫ولما تعالت صيحة اليقظة السلمية تقدم هذا الصف من المجددين فادعوا‬
‫أنهم هم مجددوا السلم‪.‬‬
‫) ‪(13/1‬‬
‫كتب هيكل حياة محمد‪ ،‬وكتب طه حسين الفتنة الكبرى‪ ،‬وكتب العقاد‬
‫فا عن مفاهيم الوحي والنبوة‪ ،‬فاعتمدوا‬
‫العبقريات‪ ،‬وكان منطلقهم مختل ً‬
‫مناهج الغرب في دراسة البطال والرجال‪ ،‬ووضعوا )البطولة( في مقدمة‬
‫)النبوة( وجعلوا )العبقرية( بديل عن الرسالة ولم يكن مفهوم السلم بوصفه‬
‫حا في كتاباتهم‪ ،‬فقد كانوا ما يزالون يرون‬
‫منهج حياة ونظام مجتمع واض ً‬
‫السلم ديًنا لهوئًيا كما يرى مفكروا الغرب المسيحية‪.‬‬
‫دا لكتاب غربي‬
‫وقال طه حسين أنه وضع كتابه )على هامش السيرة( تقلي ً‬
‫جمع الساطير القديمة‪.‬‬
‫وفي نفس الوقت الذي برزت فيه هذه السماء وسيطرت حجبت كتاب‬
‫الصالة‪ :‬فريد وجدي ومصطفى صادق الرافعي ورشيد رضا وشكيب أرسلن‬
‫ومحب الدين الخطيب‪.‬‬
‫وأظهر التغريب رجاله وحجب الخرين‪ ،‬ولم يكن مفهومه للتجديد هو المفهوم‬
‫الصيل‪ ،‬وقال الستاذ حسن البنا‪ :‬إن ما بيننا وبين المجددين هو مفهوم‬
‫الوحي والنبوة من ناحية ومفهوم السلم بوصفه منهج حياة ونظام مجتمع‪.‬‬
‫وخرست اللسنة فقد كان كتابنا المتصدرون غير ملتزمين بالسلم في‬
‫حياتهم أصل‪.‬‬
‫ورد الستاذ حسن البنا على مفهوم العقاد في اللوهية دون أن يشير إليه‬
‫صراحة‪ ،‬ولعل أبرز ما يشكل التصور السلمي الصيل للفكر هو ذلك الوضوح‬
‫الذي تكشف بين المنهج القرآن والمنهج الفلسفي‪ ،‬على النحو الذي أبرزه‬
‫كتاب الدعوة السلمية حين كشفوا عنه‪.‬‬
‫إن مفهوم القرآن كالماء ل يحتاج إليه المريض والسليم وأن منهج الفلسفة‬
‫)أو علم الكلم( هو كالدواء الذي يحتاج إليه المريض )على حد عبارة المام‬

‫‪88‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الغزالي( فقد بدأت اليقظة السلمية من خلل جمال الدين ومحمد عبده‬
‫على نحو شبيه بمفهوم العتزال وعلم الكلم وهو الخيط الذي التقطه فريد‬
‫وجدي وإقبال والعقاد والذي جاء المفهوم القرآني ليعلن أن مرحلة جديدة‬
‫من مراحل الصالة قد دخلت على الدعوة السلمية وكان حامل لوائه هو‬
‫حسن البنا‪.‬‬
‫وكان الشيخ مصطفى صبري في كتابه )موقف العلم والعالم من رب‬
‫حا في الكتابات السلمية التي‬
‫العالمين( قد واجه هذا التيار الذي ظهر واض ً‬
‫كتبها فريد وجدي والعقاد وهيكل – وهي كتابات اعتمدت المنهج الفلسفي‬
‫بحسين نية ومن هنا أصابها كثير من التغيرات‪.‬‬
‫وكانت الدعوة السلمية قد دعت إلى التماس منهج رسول الله صلى الله‬
‫عليه وسلم في العمل‪ ،‬وأسلوبه في الدعوة وكتب سيد قطب عن هذا التجاه‬
‫من بعد في كتابه )التصور السلمي( وناقش اتجاه محمد عبده في التفسير‪،‬‬
‫كما ناقش اتجاه العقاد دون أن يشير إليه صراحة‪.‬‬
‫وهذا ل يمنع من القول بأن جمال الدين الفغاني‪ ،‬هاجم اتجاه أحمد خان في‬
‫كتابه )الرد على الدهريين( وأشار إلى أن اتجاه أحمد خان كان له أثره في‬
‫ظهور القادبانية وخاصة الفكرة الخاصة بإلغاء الجهاد‪.‬‬
‫وإذا كان الشيخ مصطفى صبري قد كشف أخطاء كتاب السيرة العصريين‬
‫في شأن معجزات النبي )فريد وجدي وهيكل( فإن الشيخ مصطفى عبد‬
‫الرازق وتلميذه )علي سامي النشار( قد كشفوا عن أصالة السلم ورد‬
‫الفلسفة السلمية إلى المعلم الول‪ :‬المام الشافعي وكتابه )الرسالة( الذي‬
‫وضع فيه منهج علم أصول الفقه‪.‬‬
‫وكذلك فقد كشف محب الدين الخطيب عن خطط التبشير بترجمة كتاب‬
‫للغارة على العالم السلمي وتابعه بعد سنوات الدكتور عمر فروخ والخالدي‬
‫خبايا التبشير والستعمار في كتابهما المعروف‪.‬‬
‫كذلك كشف مالك بن نبي مخططات التغريب وأساليبه وتابعه محمود محمد‬
‫شاكر في كشف سموم لويس عوض‪ ،‬والدكتور محمد محمد حسين الذي‬
‫كشف عن كتابات ول ديورانت وغيره من اليهود‪.‬‬
‫وتكشفت في هذه المرحلة كتابات كثيرين ممن وضعوا في صفوف الرواد‪،‬‬
‫تكشف رفاعة الطهطاوي الذي رفع الماركسيون من قدره لنه دعا إلى‬
‫القليمية المصرية والذي كان تابًعا من أتباع النفوذ الغربي كشف ذلك محمود‬
‫محمد شاكر حين قال عنه في كتابه )رسالة في الطريق إلى ثقافتنا(‪:‬‬
‫"أي صيد سمين تلقفه المستر جومار بخبرته وحنكته وتجربته وبصره النافذ‪،‬‬
‫فتى ناشئ في قلب الزهر‪ ،‬رآه مفتوًنا بالرض التي وطئتها قدمه‪ ،‬لم ير‬
‫مثلها من قبل‪ ،‬رآه مقبل بأقصى عزيمته على تعلم الفرنسية‪ ،‬معجًبا بها‬
‫دا إلى حين‪ ،‬ولم‬
‫وبأهلها كل العجاب فأخذه )جومار( من قريب فكان له صي ً‬
‫يكد حتى أخذ المسيو جومار بناصيته‪ ،‬وأسلمه لطائفة من المستشرقين‬
‫يصاحبونه ويوجهونه وعلى رأسهم أحد دهاقين الستشراق الكبار ودهائه وهو‬
‫البارون سلفستر دي ساسي فاستغلوه أبراع استغلل‪ ،‬وصبوا في أذنه‬
‫وطرحوا في قرارة قلبه معاني وأفكاًرا قد بيتوها ودرسوها وعرفوا عواقبها‬
‫وثمراتها وأعرض عنه وسارع ينجو بحياته الجديدة من خطاطيفه التي تلحقه‪،‬‬
‫إلخ"‪.‬‬
‫) ‪(13/2‬‬

‫‪89‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫هذه حقائق كان يجب على حركة اليقظة السلمية أن تكشفها فقد اعتصم‬
‫التغربيون بما يسمى )الرواد وأساتذة الجيل والعميد( وكلها مصطلحات كاذبة‬
‫مضطربة في سبيل تثبت قواعد التغريب للتي أرساها هؤلء والتي أصبحت‬
‫في المرحلة التالية عقبة أمام مفاهيم الصالة السلمية فكان لبد من كشف‬
‫حقيقة هؤلء الشوامخ وإعادتهم إلى حجمهم‪ .‬إن هناك أسماء كثيرة لمعت‬
‫في ظلل صلوه التغريب وطغيان السياسة وأصبحت تستخدم كمحاولة لبديل‬
‫للصالة كذلك فقد كان لبد من كشف السماء التي لمعت في التاريخ‬
‫القريب سواء من تاريخ العصور السابقة أو غيرها وفي مقدمة هذا كله‪ ،‬تلك‬
‫الجولة الخطيرة التي أطلق عليها ترجمة الفكر اليوناني وأبطاله )الفارابي‬
‫وابن سينا وغيرهما( ومترجميها الذين أدخلوا عليها زيوًفا وأخضعوها‬
‫لمفهومهم المسيحي أمثال )حنين بن إسحاق وجماعته( وكان لبد من كشف‬
‫موقف )المأمون( هذا الموقف الخطير الذي آزر فيه الفكر الدخيل على‬
‫مفهوم السنة حين حمل لواء السياسة والحكم في سبيل الدعوة إلى فتنة‬
‫)خلق القرآن( وساق علماء المسلمين وفي مقدمتهم المام أحمد بن حنبل‬
‫للمتحان الشديد‪ ،‬هذا كله يجب كشفه وتصحيح الموقف منه‪ ،‬كذلك في‬
‫القريب يجب تصحيح موقف الكواكبي ومحمد علي اللهوري )خليفة‬
‫القادياني( بالضافة إلى رفاعة الطهطاوي‪.‬‬
‫ما لم يسمونهم الشوامخ ولكنه تصحيح للموقف فإن‬
‫ولنعرف أن هذا ليس هد ً‬
‫هناك عشرات من أعلم السلم الصلء في العصر الحديث يقفون في الظل‬
‫ما لن الصحف التي يتصدرها المغربون تحول دون‬
‫منذ أكثر من خمسين عا ً‬
‫تكريمهم أو وضعهم في مكانهم الصحيح‪ .‬إننا ل نهاجم هؤلء أصحاب السماء‬
‫اللمعة ولكن نقول لهم مكانكم فإن هناك من الصلء من يقفون في الظل‬
‫وهم الحق بمكان الصدارة‪.‬‬
‫لقد كان هؤلء جميًعا بل استثناء أولياء للنفوذ الجنبي والستشراق ولول ذلك‬
‫فأمكن لهم من إعلء مكان الصدارة في مجال الصحافة والثقافة‪ .‬ولقد كان‬
‫طه حسين ومن مضوا معه على هذا الطريق أولياء للثقافة اليونانية التي هي‬
‫علم الصنام وكانوا يدعون في افتنات غريب بأن المسلمين قبلوا هذه‬
‫الثقافة ولو دروا لعرفوا أنهم رفضوها ودحضوا سمومها منذ اليوم الول‪ ،‬وقد‬
‫وقف هذا الموثق كثيرون في مقدمتهم الشافعي وابن حنبل والغزالي وابن‬
‫مّية وابن جزم وغيرهم‪.‬‬
‫ت َي ْ ِ‬
‫ولقد لقي هؤلء العلم من الستشراق نكًرا وتجاهل ومحاولة للباسهم كثيًرا‬
‫من الشبهات لتقليل قدرهم في نظر أمتهم‪.‬‬
‫حا‪ :‬إنكار فضل الصحابة واتهامهم في الفتنة الكبرى‬
‫لقد كان عملهم واض ً‬
‫وتجاهل قادة الفكر السلمي فليس غير الوربيون واليونان قادة الفكر كما‬
‫كتبه طه حسين وكان مقرًرا على المدارس‪.‬‬
‫وعلى طريق طه حسين سار زكي نجيب محمود ولويس عوض وعبد الرحمن‬
‫الشرقاوي وحسين فوزي وسلمة موسى والجيال الجديدة من المغربين‬
‫الذين يمزجون بين العلمانية والماركسية‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(13/3‬‬
‫‪ 17‬فائدة لـ غض البصر‬
‫‪ :1‬تخليص القلب من ألم الحسرة ‪.‬‬

‫‪90‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ : 2‬أنه يورث نورا ً و إشراقا ً في القلب يظهر في العين و الوجه و الجوارح و‬
‫إطلق البصر يورث ظلمة في الوجه و الجوارح ‪.‬‬
‫‪ : 3‬أنه يورث صحة الفراسة‬
‫‪ : 4‬أنه يفتح له طرق العلم و أبوابه و يسهل عليه أسبابه و ذلك بسبب نور‬
‫القلب ‪.‬‬
‫‪ : 5‬أنه يورث القلب ثباتا ً و شجاعة فيجعل له سلطان الحجة ‪.‬‬
‫‪ : 6‬أنه يورث القلب سرورا ً و فرحا ً و انشراحا ً أعظم من اللذة و السرور‬
‫الحاصل بالنظر ‪.‬‬
‫‪ : 7‬أنه يخلص القلب من أسر الشهوة ‪.‬‬
‫‪ : 8‬أنه يسد عنه بابا ً من أبواب جهنم ‪.‬‬
‫‪ : 9‬أنه يقوي عقله و يزيده و يثبته‪.‬‬
‫سكر الشهوة و رقدة الغفلة ‪.‬‬
‫‪ : 10‬يخلص القلب من ُ‬
‫‪ : 11‬أنه امتثال لمر الله الذي هو غاية سعادة العبد في معاشه و معاده ‪.‬‬
‫‪ : 12‬أنه يمنع من وصول أثر السهم المسموم الذي لعل فيه هلكه إلى‬
‫قلبه ‪.‬‬
‫ً‬
‫‪ : 13‬أنه يورث القلب أنسا بالله و جمعه عليه ‪.‬‬
‫‪ : 14‬أنه يقوي القلب و يفرحه ‪.‬‬
‫‪ : 15‬أنه يسد على الشيطان مدخله إلى القلب ‪.‬‬
‫‪ : 16‬أنه يفرغ القلب للفكرة في مصالحه و الشتغال بها‪.‬‬
‫‪ : 17‬أن بين العين و القلب منفذا ً و طريقا ً يوجب انتقال أحدهما إلى الخر و‬
‫أن يصلح بصلحه و يفسد بفساده‪.‬‬
‫لمزيد من التفصيل في هذه الفوائد ُيراجع كتابا ‪ :‬روض المحبين و نزهة‬
‫المشتاقين ‪ ،‬الداء و الدواء ‪ .‬كلهما لبن قيم الجوزية‬
‫) ‪(14/1‬‬
‫سلسلة على طريق الصالة‬
‫‪18‬‬
‫على المحجة البيضاء‬
‫عطاء السلم في وجه العلم الحديث‬
‫‪ ###3###‬بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫على المحجة البيضاء‬
‫عطاء السلم في وجه العلم الحديث‬
‫في الثر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫)تركتكم على المحجة البيضاء ليلها كنهارها ل يزيغ عنها إل هالك(‪.‬‬
‫ونحن في مواجهة شبهات كثيرة مثارة على الفكر السلمي نجد أن هناك‬
‫حقائق أساسية عجز التغريب عن تزييفها ووجد من علماء الغرب أنفسهم‬
‫من يؤكد وجودها‪ ،‬وكان لحركة اليقظة السلمية دور كبير في الكشف عنها‪.‬‬
‫أول‪ :‬أصالة المسلمين في إقامة منهج كتابة التاريخ‪:‬‬
‫شهد الستاذ هوتشو المؤرخ البريطاني المشهور للمسلمين بأنهم أصحاب‬
‫منهج أصيل في التاريخ يقول‪ :‬إذا كان )السناد( عن العرب والمسلمين هو‬
‫أساس نقد الخبار فقد كان أساس ضبطها هو التوقيت الدقيق لها بالسنين‬
‫والشهور واليام وهو ضبط انفردوا به عن نظرائهم عند اليونان والرومان‬
‫وأوروبا في العصور الوسطى‪.‬‬

‫‪91‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وقال المؤرخ بكل‪ :‬إن التوقيت على هذا النحو لم يعرف في أوروبا قبل عام‬
‫‪.1597‬‬
‫‪ ###4###‬وقد جرت كتابات استشراق كثيرة تحاول أن ترد منهج كتابة‬
‫التاريخ السلمي إلى مناهج الفرس أو مناهج اليونان السابقة لها‪ ،‬ولكن ذلك‬
‫كله لم يستطع أن يصل إلى حد الصدق وباتت كل هذه الشبهات ول سند لها‪،‬‬
‫كذلك فإن )النقد( عند المسلمين قد اتخذ منهجين متكاملين فانصب على‬
‫الرواة من ناحية تحت اسم )الجرح والتعديل( وجرى من ناحية أخرى في‬
‫)نقد النص( نفسه وامتحانه والتأكد من سلمته‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬أصالة المسلمين من صناعة الحداث‪:‬‬
‫قا لعصر جديد في العالم كله وقد‬
‫وهذا يعني أن السلم نفسه كان منطل ً‬
‫أعلن الستاذ بيرون في المؤتمر الدولي للعلوم التاريخية الذي عقد في مدينة‬
‫)أوسلو‪ ،‬عاصمة النرويج( في ‪ 14‬آب ‪ 1920‬إلى اعتبار أن ظهور السلم هو‬
‫خاتمة العصور القديمة وبداية إيقاظ النسانية في أول عصورها المتوسطة‬
‫باعتبار أن السلم هو بداية العصر العربي‪.‬‬
‫وخطأ المؤرخ الغربي في القول المذاع بأن انقسام الدولة الرمانية إلى‬
‫شرقية وغربية بحسبانه بداية عصر النهضة متجاهلين أن ظهور السلم هو‬
‫أعظم حادثة في العصر الحديث بينما اعترف كثير من كتاب الغرب بهذه‬
‫الحقيقة‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬أصالة ارتباط العرب والترك في دائرة الجامعة السلمية‪:‬‬
‫‪ ###5###‬أكد كثير من الباحثين سلمة الخطة التي خطاها العرب‬
‫بالندماج في الدولة العثمانية في النصف الول من القرن السادس عشر‪،‬‬
‫وذلك لمواجهة خطر الغزو الستعماري الذي كان قد تجدد مرة أخرى بعد‬
‫انتهاء الحروب الصليبية وهزيمة الغرب بعد قرنين كاملين من الحملت ‪ -‬نعم‬
‫تجدد الغزو في محاولة جديدة ‪ -‬وكانت الرابطة التي قامت بين العرب‬
‫والترك هي رابطة إسلمية أصيلة مع أكبر قوة عسكرية من أبناء السلم‬
‫لصد خطر الفناء الصليبي الذي صاحب نهضة الفرنج وبدأ عصر السيطرة‬
‫الستعمارية‪ ،‬كذلك فقد دخل أمراء لبنان وشريف مكة تحت الحكم العثماني‬
‫باختيارهم‪ ،‬أما دخول الجزائر تحت هذا الحكم فقد تم دون حرب بل بمحض‬
‫إرادة حاكمها خير الدين المعروف بباذرباروس‪.‬‬
‫رابًعا‪ :‬أصالة العرب بالنسبة للحتواء الغربي‪:‬‬
‫إن تجربة التحاديين في تركيا التي احتوتها المحافل الماسونية والنفوذ‬
‫الجنبي )‪ (1918 - 1909‬قد فتحت عيون العرب إلى ما فيها من أخطار وما‬
‫وراءها من قوى فلم يترددوا في شجبها‪ ،‬كذلك فهم قد رفضوا التحول‬
‫التغريبي الذي تورط فيه مصطفى كمال أتاتورك وشوه به وجه تركيا‬
‫ما وعندما نحاول تقييمها فإننا‬
‫السلمية وقد تأكد فشل التجربة اليوم فشل تا ً‬
‫نجد أنها لم تحقق للتراك ذلك الوهم الذي كانوا يخدعون به فظلوا دولة‬
‫ضعيفة إذ امتنع الغرب عن إعطائهم ‪ ###6###‬من العلم التجريبي‬
‫والتكنولوجيا بل وسخر منهم أرنولد توينبي على أنهم لم يقدموا شيًئا‬
‫للحضارة الغربية وظلوا عالة على أوروبا‪ ،‬وقد أشار إلى ذلك )هاملتون جب(‬
‫الذي قال إن العرب لن يكرروا التجربة التغريبية التركية‪ .‬هذا وقد عاد التراك‬
‫مرة أخرى إلى الصالة وهم اليوم بسبيل استعادة مكانة عقيدتهم وقيمهم‬
‫وأصولهم التي عرفوها وآمنوا بها منذ أربعة عشر قرًنا‪.‬‬
‫سا‪ :‬أصالة المسلمين بالنسبة للتجربتين الماركسية والليبرالية‪:‬‬
‫خام ً‬
‫وبالرغم من أن التجربة الرأسمالية الليبرالية بدأت بنفوذ الستعمار‪ ،‬ويحلق‬
‫‪92‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ضا في العالم‬
‫أطر ومدارس وأجيال تؤمن بها وتحمل لواءها فإنها وجدت إعرا ً‬
‫السلمي كله في التطبيق وعجزت اليدلوجيات الوافدة أن تحقق مطامح‬
‫النفس المسلمة التي شكلها القرآن والتوحيد والشريعة‪ .‬وكذلك جاءت‬
‫ضا‪ .‬وقد تبين أن‬
‫التجربة الماركسية فوجدت نفس الستجابة بالعراض أي ً‬
‫النفس المسلمة ل تقبل الحتواء وترفض النطواء تحت مفهوم إعلء الفردية‬
‫وصول إلى الرأسمالية الربوية أو مفهوم طحن الفرد وصول إلى إعلء طبقة‬
‫خاصة‪.‬‬
‫سا‪ :‬أصالة المفهوم السلمي بالنسبة للقوميات والقليميات‪:‬‬
‫ساد ً‬
‫) ‪(15/1‬‬
‫كشف المفكرون المسلمون فساد الدعوات التي طرحت في أفق الفكر‬
‫السلمي في البلد العربية عن إعلء الشورية أو البابلية أو الفرعونية أو‬
‫الفينيقية وبينوا بدليل التاريخ القاطع أن هذه كلها موجات عربية ‪###‬‬
‫‪ ###7‬خرجت من الجزيرة العربية ونزحت عن موطنها الول وانداحت في‬
‫هذه المنطقة العربية الحنيفية )أبناء إسماعيل( الذين نزلت عليهم رسالة‬
‫التوحيد قبل أن تغلب العنصرية على الحنيفية‪.‬‬
‫سابًعا‪ :‬أصالة المفهوم السلمي في مواجهة العلمانية‪:‬‬
‫كشفت حركة اليقظة السلمية عن أن المجتمع السلمي ينبذ فكرة‬
‫العلمانية لنها ل تجد مكاًنا في أوضاعه القائمة على تكامل الجتماع ديًنا‬
‫ودولة من حيث أن السلم نفسه دين ومنهج حياة ونظام مجتمع‪ .‬أما‬
‫العلمانية فهي حركة غربية استهدفت إقصاء تفسيرات المسيحية عن الحياة‬
‫العربية بعد أن عجزت هذه التفسيرات عن أن تقدم للمجتمع المسلم أو‬
‫النفس النسانية ما يرضيها‪ ،‬ذلك أن السلم لم يعرف الحكومة الثيوقراطية‬
‫أو حكومة رجال الدين ولم يجعل للكليروس نفوًذا على الناس يبيع لهم‬
‫صكوك الغفران‪.‬‬
‫ثامًنا‪ :‬أصالة المفهوم السلمي في مواجهة العلقة بين العروبة والسلم‪:‬‬
‫فقد كشفت البحاث السلمية المعاصرة عن أن العلقة بين العروبة‬
‫دا عن العلقة بين القوميات في أوروبا وبين‬
‫والسلم تختلف اختلًفا شدي ً‬
‫الكتب‪ ،‬ويؤكد أن الذين درسوا هذه الفكرة من الغربيين أمثال ويلفرد كانتول‬
‫سميث‪ :‬إن تاريخ الشرق الدنى الحديث يدل على أن القومية المجردة‬
‫ليست القاعدة الملئمة للنهوض والبناء وأنه لم يكن المثل العلى إسلمًيا‬
‫على وجه من الوجوه ‪ ###8###‬فإنه لن تثمر الجهود المبذولة من أجل‬
‫النهضة وكذلك فإن العرب والمسلمين جميًعا قد استمدوا مقاومتهم في‬
‫العصر الحديث للستعمار واندفاعاتهم الوطنية من أجل الحرية من مفاهيم‬
‫السلم نفسه‪.‬‬
‫كذلك تبين أن عروبة الفكر تعني إسلميته‪ ،‬فليس هناك فلسفة عربية في‬
‫الفكر غير مستمدة من القرآن وأن محاولة خلق فلسفة عربية معاصرة‬
‫معزولة عن السلم هي محاولة زائفة ول استمرار لها في الظروف‬
‫المفروضة بقوة النفوذ الجنبي‪.‬‬
‫كذلك تبين بما ل يدع مجل للشك أن محاولة خلق وجود عربي أو عروبة أو‬
‫فكر عربي على الوجه العلماني المنفصل عن السلم أمر بالغ الستحالة‬
‫وبالغ البتعاد عن الذاتية العربية السلمية الجوهر والمزاج النفسي الذي‬
‫أنشأه القرآن‪ ،‬ونماه منذ أربعة عشر قرًنا‪.‬‬

‫‪93‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫تاسًعا‪ :‬أصالة المفهوم السلم بالنسبة للمناهج التربوية والتعليمية الوافدة‪:‬‬
‫كشفت الدراسات والبحاث التي قام بها كتاب اليقظة السلمية في العصر‬
‫الحديث أن مناهج الدراسة في المدرسة والجامعة في أجزاء كثيرة من‬
‫العالم السلمي تخضع للمنهج الغربي في التربية والتعليم ولذلك ‪###‬‬
‫‪ ###9‬فهي تقصر عن العطاء الحقيقي للشباب المسلم‪ ،‬ولنها تستمد‬
‫مفاهيمها من اليدلوجيات والفلسفات الوافدة فإنها )أول( ل تغطي بأمانة‬
‫حقيقة الدور الذي قام به المسلمون في بناء القلعة التجريبية والطبيعية‬
‫والرياضية – هذا الدور الخطير الذي كان من أبرز معالمه إنشاء المنهج‬
‫التجريبي السلمي أساس الحضارة الغربية القائمة‪ ،‬كذلك فإن للفكر‬
‫السلمي مفهومه الصيل في هذه المناهج المطروحة عن الجتماع والنفس‬
‫والفلسفة والسياسة والقتصاد‪ ،‬وهي تستمد مفاهيمها من الرأسمالية الغربية‬
‫والماركسية وتسيطر عليها الفلسفة المادية والمفاهيم التلمودية الصهيونية‪،‬‬
‫قا‬
‫بينما لهذه المة فكرها الصيل ومنهجها الرباني الذي يختلف اختلًفا عمي ً‬
‫عن النشطارية الغربية حيث يقوم جامًعا بين العلوم والدين والمادة والروح‬
‫شرقية‬
‫والنفس والعقل والدنيا والخرة‪ ،‬بينما تقوم اليدلوجيات العربية ) ِ‬
‫وغربية( على النظرية المادية والتفسير المادي للتاريخ‪ ،‬ولقد كان من حق‬
‫شبابنا المسلم المثقف أن يعرف الدور الذي قام به أجداده المسلمون في‬
‫بناء العلم والحضارة‪ ،‬وأن يعلموا في نفس الوقت أن هذه المفتريات التي‬
‫ما حقيقية وإنما‬
‫تدرس )ماركس وفرويد وسارتر ودوركايم وغيرها( ليست علو ً‬
‫هي فروض ونظريات خاضعة للصلحية والرفض أنها تستمد وجودها من‬
‫مجتمعات مختلفة عن مجتمعاتنا وتواجه تحديات ل نعرفها‪ ،‬وأن المة‬
‫السلمية التي رباها القرآن بعد أن كونها منذ أربعة عشر قرًنا لهذا قيمها‬
‫ومفاهيمها المستمدة من التوحيد الخالص والقائمة على العدل ‪###‬‬
‫‪ ###10‬والرحمة والخاء النساني وأنها ل تقبل بديل بأسلوب غير أسلوبها‬
‫الصيل وأن النسان المكون من روح ومادة ل يمكن أن يخضع لنظريات‬
‫تطبق على المادة أو على الحيوان وأن كل ما يقدم تحت اسم العلوم‬
‫النفسية أو الجتماعية ل يمكن أن تكون بمثابة حقيقة علمية لنها تقوم على‬
‫ما كامل للوجود والحياة‪.‬‬
‫التفسير المادي والنظرية المادية‪ ،‬وهي ليست مفهو ً‬
‫)‪(2‬‬
‫عاشًرا‪ :‬أصالة المفهوم السلمي بالنسبة للسلم إزاء اليدلوجيات‪:‬‬
‫) ‪(15/2‬‬
‫حا أن السلم ليس مذهًبا ول نظرية ول ثورة وأنه ل يجوز‬
‫لقد كان واض ً‬
‫للكاتب المسلم أن يدخل السلم في مقارنة مع اليدلوجيات أو الثورات‬
‫العديدة التي قدمها أو قام بها النسان على مر التاريخ‪ ،‬ذلك أن السلم إذا‬
‫كان ثورة فإن ذلك يعني أن له دوًرا قد أداه وانتهى وأنه كان مذهًبا أو نظرية‬
‫فإنه قابل للتغيير والتبديل والنتقاض والضافة وهو ليس كذلك‪ ،‬ذلك أن‬
‫السلم هو ذلك المنهج الرباني الصيل الجامع الذي تختلف عن المذاهب‬
‫البشرية‪ ،‬وقد صنع أمة من يقظة الواحد الذي هو النبي صلى الله عليه وسلم‬
‫والذي أقام مجتمعه على أساس التوحيد الخالص وفي إطار الشريعة‬
‫السمحة الكريمة العالمية ربانية المصدر إنسانية الطابع – تقوم على الخاء‬
‫النساني والعدل والرحمة ولها مفاهيمها الجامعة الكاملة في مختلف ميادين‬
‫السياسة ‪ ###11###‬والقتصاد والجتماع والخلق والتربية وأن بعض‬

‫‪94‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫اليدلوجيات قد تشبه السلم ولكن يظل السلم متميًزا بأنه ليس نظرية ول‬
‫أيدلوجية لنه ليس من صنع البشر فل يقارن بعمل البشر الجزئي الوقتي‬
‫الزائل‪.‬‬
‫الحادي عشر‪ :‬أصالة المفهوم السلمي إزاء العلم والتجربة‪:‬‬
‫يقول جوستاف لوبون في كتابة تاريخ العرب‪:‬‬
‫"إن العرب أدركوا بعد لي أن التجربة والمشاهدة خير من أفضل الكتب‬
‫ولذلك سبقوا أوروبا إلى هذه الحقيقة التي تعزى إلى أن يكون )فرنسيس‬
‫بيكون( أنه أول من أقام التجربة والختبار اللذين هما ركن المناهج العلمية‬
‫الجديد‪ ،‬فالمسلمون أسبق إلى نظام التجربة في العلوم‪.‬‬
‫وتقول سيجريد هونكه‪ :‬إن العرب ظلوا ثمانية قرون طوال يشعون على‬
‫ما وفًنا وأدًبا وحضارة كما أخذوا بيد أوروبا فأخرجوها من الظلمات‬
‫العالم عل ً‬
‫إلى النور‪.‬‬
‫وتقول‪ :‬سوف نرى عندما تخرج الكتب المودعة في دور الكتب الوروبية أن‬
‫تأثير العرب الخالد في حضارة العصور الوسطى كان أجل شأًنا وأجل خطًرا‬
‫مما عرفناه حتى الن‪.‬‬
‫الثاني عشر‪ :‬أصالة الفكر السلمي في عطائه القانوني المستمد من ‪###‬‬
‫‪ ###12‬الشريعة السلمية‪:‬‬
‫يؤكد هذا ما كشفه عدد من رجال القانون المسلمين من عظمة الشريعة‬
‫السلمية وعطاء الفقه السلمي الوافر في عشرات من المواضع والقضايا‬
‫التي تحولت في الغرب إلى قوانين‪ ،‬ومنها ما كتبه عمر لطفي في دراسته‬
‫عن )حرمة المنازل( والتي استمدها من القرآن الكريم‪ ،‬وكان اللمان قد‬
‫استمدوا من التشريع السلمي قانون حرمة المساكن من قبل ثم رجعوا إلى‬
‫العتراف بفضل السلم‪.‬‬
‫وكذلك نظرية )التعسف في استعمال الحقوق( التي عرفتها القوانين الحديثة‬
‫والتي كشف الدكتور محمد فتحي في أطروحته في فرنسا أنها مستمدة من‬
‫فقه المام الشاطبي‪.‬‬
‫هذا فضل عما اعترف به رجال القانون العالميين من مكانة الشريعة‬
‫السلمية في عدد من المؤتمرات منها مؤتمر القانون الدولي في لهاي‬
‫‪ 1937‬والقانون المقارن في لندن ‪ 1950‬ودورة باريس ‪ 1951‬والتي أعلنت‬
‫أن المبادئ السلمية قد سمحت للحقوق بأن تستجيب للرغبات التي تتطلبها‬
‫الحياة الحديثة وأن المناقشات قد أوضحت بجلء ما لمبادئ القانون السلمي‬
‫من قيمة ل تقبل الجدل وأنها تضم أشرف النظريات القانونية والفن البديع‪،‬‬
‫وكل هذا يمكنها من تلبية جميع حاجات الحياة العصرية وأنها شريعة مستقلة‬
‫بنفسها ليست مأخوذة من غيرها وأنها قائمة بذاتها وأنها شريعة حية صالحة‬
‫‪ ###13###‬لتطور المجتمعات والبيئات‪ .‬وأشارت البحاث كيف أعلن‬
‫السلم حقوق النسان قبل الثورة الفرنسية‪.‬‬
‫الثالث عشر‪ :‬أصالة الفكر السلمي في عطائه في مجال الفلك والجغرافيا‬
‫والطب والكيمياء‪:‬‬
‫وما اعترف به المفكرون الغربيون المنصفون من اعتراف بهذا العطاء وكيف‬
‫قدم المسلمون )المصطلح الشريف( البروتوكول – والترقيم وأسماء النجوم‬
‫العربية والكسور العشرية ورائدها )البكاشي( وليس مستيقين‪ ،‬وابن حمزة‬
‫المغربي رائد اللوغاريتمات‪ ،‬وكيف أن الجغرافيا علم عربي أصيل‪ ،‬وكيف‬
‫سبق ابن خلدون فلسفة الغرب في اكتشاف علم التاريخ وعلم الجتماع‬
‫وكيف اقتحم المسلمون المحيط قبل أن يدخله كولومبس وكيف عرف‬
‫‪95‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫المسلمون أمريكا قبل أن يعرفها الغرب‪.‬‬
‫وكيف كان الشريف الدريسي عمدة الجغرافيا عند المسلمين وكيف كان أبو‬
‫القاسم الزهراوي يجري عمليات جراحة المخ ويستعمل المرقد )البنج( وكيف‬
‫عرف المسلمون كتابات المكفوفين )طريقة بريل( وكيف كتب المسلمون‬
‫في الحكام السلطانية وهي السياسة الشرعية )الماوردي وابن يعلى الفراء‬
‫الحنبلي(‪ .‬وكيف قدم المسلمون مفهوم العمارة السلمية وكيف عرفوا‬
‫نظرية الدورة الدموية )ابن النفيس( وكيف قاد أحمد بن ماجد السفن ووضع‬
‫قواعد الملحة البحرية العالمية‪ ،‬وقد كتب هذا كله قدري طوقان وعبد الحليم‬
‫منتصر وكثيرون‪.‬‬
‫‪ ###14###‬الرابع عشر‪ :‬أصالة العطاء السلمي في مجال العلوم‬
‫التجريبية‪:‬‬
‫) ‪(15/3‬‬
‫فقد كشف الباحثون إن المسلمين هم الذين وضعوا أصول المنهج التجريبي‬
‫الذي قامت عليه الحضارة المعاصرة وأنه لم يكن من ذلك شيء قبل نزول‬
‫القرآن الكريم الذي هدى المسلمين إلى البحث والتجريب وكيف أن التجربة‬
‫أساسها الستقراء والقياس وقد ظهر جلًيا أن كتاب )المنهج الجديد(‬
‫لفرنسيس بيكون الذي يعد في الغرب قاعدة العمل التجريبي كله‪ ،‬هذا‬
‫الكتاب مصدره إسلمي أصل بل إنه مأخوذ بالنص من الرسالة للمام‬
‫الشافعي كما كشف عنه أخيًرا المستشار عبد الحليم الجندي في كتابه‬
‫)القرآن و المنهج العلمي المعاصر( وذلك بالرغم من تجاهل بيكون للمصدر‬
‫السلمي في كتابه الذي وضع به الرجانون الجديد على أنقاض أرسطو‪ ،‬وإن‬
‫سا على‬
‫هذا المنهج السلمي في )التجربة( هو الذي قلب تفكير أوروبا رأ ً‬
‫عقب وأخرجها من ظلمات القرون الوسطى بعد ألف عام ومن الرهبانية‬
‫ومن مفهوم أرسطو في الثبات ومن مفهوم التأملت‪ .‬وقد أكد المستشار‬
‫عبد الحليم الجندي بالدلة الدامغة أن )ارجاتون بيكون( مستمد من رسالة‬
‫الشافعي التي قامت على رفض المنطق اليوناني المبني على الفروض ل‬
‫على المدركات الحسية والستقراء التي أخذها بيكون من الفكر السلمي‪.‬‬
‫ويعد هذا خطة بعد إعلن الشيخ مصطفى عبد الرازق إن السلمية ل تبدأ‬
‫بأرسطو أو أفلطون وإنما تبدأ بالمام الشافعي وعلم أصول الفقه الذي وضع‬
‫مقرراته‪.‬‬
‫‪ ###15###‬الخامس عشر‪ :‬أصالة الفكر السلم في تأكيد مصدر )المام‬
‫الغزالي في كتاب المنقذ من الضلل الذي هدى "ديكارت" إلى منهج الشك‬
‫على النحو الذي رسمه المام الغزالي في كتابه(‪:‬‬
‫ولقد وجدت نسخة من كتاب المنقذ من الضلل مترجمة إلى اللغة الفرنسية‬
‫في مكتبة ديكارت في المكتبة الوطنية في باريس وقد أشار في الهامش‬
‫إلى النص وكتب )بنقل هذا إلى كتابنا‪ :‬مقال عن المنهج( وقد نقل هذا العلمة‬
‫عثمان الكعان المؤرخ التونسي الذي رأى بنفسه هذه الشارة في نسخة‬
‫ديكارت وهذا ما فات أمثال طه حسين وغيره عندما نقلوا نظرية ديكارت‬
‫كأنها فكر جديد بينما هي مأخوذة من المسلمين‪.‬‬
‫السادس عشر‪ :‬أصالة الفكر السلمي في إنشاء المنهج العلمي‪:‬‬
‫فقد أشار الدكتور محمد حسين هيكل في مقدمة كتابه حياة محمد بأنه‬
‫اصطنع في كتابه المنهج العلمي الغربي في دعوى بأنه يدخل إلى الفكر‬

‫‪96‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫السلمي الحديث عطاء لم يكن يعرفه المسلمون‪.‬‬
‫ولكن المام لمراغي رحمه الله وهو يقدم كتاب حياة محمد أشار إلى صحة‬
‫هذه المقولة‪ ،‬فقال‪:‬‬
‫"إن المنهج الجديد ليس بجديد بل هو بض من كل سبق به القرآن الكريم‬
‫دستور المة السلمية في كل زمان ومكان وعمل به العلماء العرب في كل‬
‫فنون العلم‪ ،‬وهي عناصر خطاب موجه للحاضر ‪ ###16###‬والمستقبل‬
‫مًعا باقتدار المنهج القرآني في إبلغ الفكر السلمي أعلى مبالغة‪ ،‬وقال‬
‫قا‪:‬‬
‫المستشار عبد الحميد الجندي معل ً‬
‫لقد آن للمسلمين أن يدركوا أن عندهم مفاتيح التقدم وأنهم يعملون به‬
‫يستردون تقدمهم ول يستوردونه"‪.‬‬
‫السابع عشر‪ :‬تكشفت أصالة السلم في العتراف بسبقه في مجال العلم‬
‫والحضارة والكشف‪:‬‬
‫‪ (1‬ابن خلدون سبق سميث وهيجل وغيرهم من فلسفة الغرب في وضع‬
‫أسس علمي الجتماع والقتصاد السياسي بأربعة قرون كاملة‪ ،‬فقد درس ابن‬
‫خلدون الظواهر الجتماعية على أساس علمي مستمد من القرآن الكريم‬
‫وقرر إن الظواهر العمرانية في تزاحمها وتواليها تحكمها قوانين وكان وسيلته‬
‫إلى ذلك الستقراء والقياس‪.‬‬
‫‪ (2‬المعري سبق دانتي في وصف الجنة والنار وقد جاءت الكوميديا اللهية‬
‫لدانتي متأثرة برسالة الغفران للمعري‪.‬‬
‫‪ (3‬ابن مسكويه سبق دارون فقد ذكر ابن مسكويه في كتبه إن النباتات‬
‫أسبق في الوجود من الحيوان وقد وردت لفظة )التطور( في الطبقات‬
‫الكبرى للسبكي ومقدمة ابن خلدون وفي البدر الطالع للشوكاني‪.‬‬
‫‪ (4 ###17###‬الطرطوشي سبق ميكافيلي‪ ،‬في كتابه سراج الملوك‬
‫الذي رسم منهج الحكم وذلك قبل ميكافيلي بخمسة قرون‪.‬‬
‫وقد اتضح للباحثين أن معظم مواد كتاب الطرطوشي قد نسقت في كتاب‬
‫)المير( وأن أبواًبا كاملة قد ترجمت )مع ملحظة اختلف الوجهة بين‬
‫الرجلين(‪.‬‬
‫‪ (5‬أعلن العلمة هنري عالم النبات الصيني في المؤتمر الحادي والسبعين‬
‫بعد المائة للجمعية الشرقية المريكية )في أبريل ‪ (1961‬إن الملحين العرب‬
‫قد عبروا الطلنطي قبل كولومبس بثلثة قرون‪ ،‬وقد جاء هذا العلن بعد أن‬
‫أمضى زهاء ثمانية أعوام في تتبع انتشار السلع الزراعية والنباتية وأنواع‬
‫الحيوان‪.‬‬
‫وقد استند هنري إلى وثائق مخطوطة في الصين يرجع عصرها إلى القرن‬
‫الثاني عشر والثالث عشر الميلديين‪ ،‬وقد ورد فيها اسم مدينة )مولن بي(‬
‫على الساحل الشمالي لمريكا الجنوبية‪.‬‬
‫وقد أثبت بالوثائق إن العرب الذي قاموا قبل عام ‪ 1100‬م من الطرف‬
‫الغربي للعالم السلمي من ميناء الدار البيضاء على وجه التحديد ورسول‬
‫في عدة مواضع على الساحل المريكي‪.‬‬
‫) ‪(15/4‬‬
‫‪ ###18###‬وفي عام ‪ 1922‬ظهر كتاب في ثلثة مجلدات لعالم لغوي‬
‫في جامعة هارفارد اسمه ليودنير عنوانه "أفريقية وكشف أمريكا" أثبت‬
‫مؤلفه فيه وجود كلمات عربية في لغات هنود أمريكا‪.‬‬

‫‪97‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وقال إنه درس لغة هنود أمريكا كما دونها المرسلون اليسوعيون في عهد‬
‫القائد السباني الذي فتح المكسيك فوجد فيها كثيًرا من الكلمات النجليزية‬
‫والسبانية والفرنسية والنجليزية ووجد أقدم منها كلمات عربية ترجع أقدم‬
‫هذه الكلمات إلى عام ‪ 1290‬م أي قبل قرنين من وصول كولومبس إلى‬
‫أمريكا‪.‬‬
‫‪ (6‬كتاب المكفوفين‪:‬‬
‫وقد سبق الفكر السلمي في أولية كتاب المكفوفين وهي التي عرفت‬
‫بالحروف البارزة وأطلق عليها من بعد طريقة بريل‪.‬‬
‫وقد عرف عدد من المخترعين هذه الطريقة في مقدمتهم علي بن أحمد بن‬
‫يوسف المشهور بزين الدين المدي وقد سجل صلح الدين خليل بين أيبك‬
‫الصفدي في كتابه )نكت العيمان في نكت العميان( هذه الطريقة‪.‬‬
‫‪ (7 ###19###‬مقارنات الديان‪:‬‬
‫قال هاملتون جب‪:‬‬
‫كل العرب أول من ألف في هذا الباب لنهم كانوا واسعي الصدر تجاه العقائد‬
‫الخرى‪ .‬فقد حاولوا أن يفهموها ويدحضوها بالحجج والبرهان‪ ،‬ثم إنهم‬
‫اعترفوا بما أتى قبل السلم من ديانات توحيدية ويخطئ ابن حزم في هذا‬
‫المجال بالنصيب الوفر‪.‬‬
‫هذا وبالله التوفيق‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(15/5‬‬
‫‪ 20‬معجزة من القران الكريم‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن ( فصلت ‪: 11‬‬
‫ي دُ َ‬
‫خا ٌ‬
‫وى إ ِلى ال ّ‬
‫ما ْ‬
‫س َ‬
‫‪ -1‬قال تعالى ‪ ) :‬ث ٌ ّ‬
‫ماِء وَهِ َ‬
‫ست َ َ‬
‫ُ‬
‫قَيت هذه اليات في المؤتمر العلمي للعجاز القرآني الذي عقد في‬
‫ أل ِ‬‫القاهرة و لما سمع البروفيسور الياباني ) يوشيدي كوزاي( تلك الية نهض‬
‫مندهشا ً و قال لم يصل العلم و العلماء إلى هذه الحقيقة المذهلة إل منذ عهد‬
‫طت كاميرات القمار الصطناعية القوية صورا ً و أفلما ً حية‬
‫قريب بعد أن الت َ َ‬
‫ق ِ‬
‫تظهر نجما ً و هو يتكون من كتلة كبيرة من الدخان الكثيف القاتم ثم أردف‬
‫قائل ً ) إن معلوماتنا السابقة قبل هذه الفلم و الصور الحية كانت مبنية على‬
‫نظريات خاطئة مفادها أن السماء كانت ضبابا ً ( و قال ) بهذا نكون قد أضفنا‬
‫إلى معجزات القرآن معجزة جديدة مذهلة أكدت أن الذي أخبر عنها هو الله‬
‫الذي خلق الكون قبل مليارات السنين (‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قا ً‬
‫ض ك َا ْن َت َا ْ َرت ْ َ‬
‫ن كَ َ‬
‫موَا ْ ِ‬
‫فُروا ْ أ ّ‬
‫ن ال ّ‬
‫س َ‬
‫‪ -2‬قال تعالى ‪ ) :‬أوَل َ ْ‬
‫ت وَ الْر َ‬
‫م ي ََر ال ّذِي ْ َ‬
‫ما ْ ( النبياء ‪: 3‬‬
‫فت َ ْ‬
‫فَ َ‬
‫قن َا ْهُ َ‬
‫ لقد بلغ ذهول العلماء في مؤتمر الشباب السلمي الذي عقد في الرياض‬‫‪1979‬م ذروته عندما سمعوا الية الكريمة و قالوا‪ :‬حقا ً لقد كان الكون في‬
‫بدايته عبارة عن سحابة سديمية دخانية غازية هائلة متلصقة ثم تحولت‬
‫بالتدريج إلى مليين المليين من النجوم التي تمل السماء ‪ .‬عندها صرح‬
‫البروفيسور المريكي )بالمر( قائل ً إن ما قيل ل يمكن بحال من الحوال أن‬
‫ينسب إلى شخص مات قبل ‪ 1400‬سنة لنه لم يكن لديه تليسكوبات و ل‬
‫سفن فضائية تساعد على اكتشاف هذه الحقائق فل بد أن الذي أخبر محمدا ً‬
‫هو الله و قد أعلن البروفيسور)بالمر( إسلمه في نهاية المؤتمر‪.‬‬
‫َ‬
‫ما ِْء ك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫ن ( النبياء ‪: 30‬‬
‫ي أفَل ْ ي ُؤْ ِ‬
‫جعَل ْن َا ْ ِ‬
‫من ُوْ َ‬
‫يٍء َ‬
‫‪ -3‬قال تعالى ‪ ) :‬وَ َ‬
‫ن ال َ‬
‫ح ّ‬
‫ش ْ‬
‫م َ‬
‫‪98‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ و قد أثبت العلم الحديث أن أي كائن حي يتكون من نسبة عالية من ا لماء‬‫و إذا فقد ‪ 25‬بالمائة من مائه فإنه سيقضي نحبه ل محالة لن جميع‬
‫التفاعلت الكيماوية داخل خليا أي كائن حي ل تتم إل في وسط مائي‪ .‬فمن‬
‫أين لمحمد صلى الله عليه و سلم بهذه المعلومات الطبية؟؟‬
‫َ‬
‫ن ( الذاريات ‪: 47‬‬
‫مو ْ ِ‬
‫سعُوْ َ‬
‫‪ -4‬قال تعالى ‪ ) :‬وَ ال ّ‬
‫ما َْء ب َن َي ْن َا ْهَا ْ ب ِأي ْد ٍ وَ إ ِّنا ل َ ُ‬
‫س َ‬
‫ و قد أثبت العلم الحديث أن السماء تزداد سعة باستمرار فمن أخبر محمدا ً‬‫صلى الله عليه و سلم بهذه الحقيقة في تلك العصور المتخلفة؟ هل كان‬
‫يملك تليسكوبات و أقمارا ً اصطناعية؟!! أم أنه وحي من عند الله خالق هذا‬
‫الكون العظيم؟؟؟ أليس هذا دليل ً قاطعا ً على أن هذا القرآن حق من‬
‫الله ؟؟؟‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫‪ -5‬قال تعالى ‪ ) :‬وَ ال ّ‬
‫قدِي ٌْر العَزِي ْزِ العَل ِي ْم ِ (‬
‫قّر لهَا ذ َل ِك ت َ ْ‬
‫ست َ َ‬
‫س تَ ْ‬
‫م ْ‬
‫جرِيْ ل ِ ُ‬
‫ش ْ‬
‫م ُ‬
‫يس ‪: 38‬‬
‫ و قد أثبت العلم الحديث أن الشمس تسير بسرعة ‪ 43200‬ميل في‬‫الساعة و بما أن المسافة بيننا و بين الشمس ‪92‬مليون ميل فإننا نراها ثابتة‬
‫ل تتحرك و قد دهش بروفيسور أمريكي لدى سماعه تلك الية القرآنية و قال‬
‫إني لجد صعوبة بالغة في تصور ذلك العلم القرآني الذي توصل إلى مثل‬
‫هذه الحقائق العلمية التي لم نتمكن منها إل منذ عهد قريب ‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جعَ ْ‬
‫ي‬
‫ضي ّ َ‬
‫ن يُ ِ‬
‫حَر َ‬
‫قا ً َ‬
‫صد َْره ُ َ‬
‫ه يَ ْ‬
‫ن ي ُرِد ْ أ ْ‬
‫جا ً ك َأن ّ َ‬
‫ضل ّ ُ‬
‫‪ -6‬قال تعالى ‪ ) :‬وَ َ‬
‫ما ْ ي َ ّ‬
‫ل َ‬
‫صعّد ُ فِ ْ‬
‫م ْ‬
‫ما ِْء ( النعام ‪: 125‬‬
‫ال ّ‬
‫س َ‬
‫ و الن عندما تركب طائرة و تطير بك و تصعد في السماء بماذا تشعر؟ أل‬‫تشعر بضيق في الصدر؟ فبرأيك من الذي أخبر محمدا ً صلى الله عليه و سلم‬
‫بذلك قبل ‪ 1400‬سنة؟ هل كان يملك مركبة فضائية خاصة به استطاع من‬
‫خللها أن يعرف هذه الظاهرة الفيزيائية؟ أم أنه وحي من الله تعالى؟؟؟‬
‫م الل ّي ْ ُ‬
‫سل َ ُ‬
‫ن ( يس ‪, 37‬‬
‫‪ -7‬قال تعالى وَ آي َ ٌ‬
‫خ ِ‬
‫مو ْ َ‬
‫ل نَ ْ‬
‫مظ ْل ِ ُ‬
‫م ُ‬
‫ه الن ّهَا َْر فَإ ِذ َا ْ هُ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ة ل َهُ ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ح ( الملك ‪: 5‬‬
‫و قال تعالى ‪ ) :‬وَ ل َ‬
‫صاب ِي ْ َ‬
‫قد ْ َزي ّن ّا ال ّ‬
‫ماَء الد ّن ْي َا ب ِ َ‬
‫س َ‬
‫م َ‬
‫ حسبما تشير إليه اليتان الكريمتان فإن الكون غارق في الظلم الداكن و‬‫إن كنا في وضح النهار على سطح الرض ‪ ،‬و لقد شاهد العلماء الرض و‬
‫باقي الكواكب التابعة للمجموعة الشمسية مضاءة في وضح النهار بينما‬
‫السموات من حولها غارقة في الظلم فمن كان يدري أيام محمد صلى الله‬
‫عليه و سلم أن الظلم هو الحالة المهيمنة على الكون ؟ و أن هذه المجرات‬
‫و النجوم ليست إل مصابيح صغيرة واهنة ل تكاد تبدد ظلم الكون الدامس‬
‫المحيط بها فبدت كالزينة و المصابيح ل أكثر؟ و عندما قُرَِأت هذه اليات على‬
‫مسمع احد العلماء المريكيين بهت و ازداد إعجابه إعجابا ً و دهشته دهشة‬
‫بجلل و عظمة هذا القرآن و قال فيه ل يمكن أن يكون هذا القرآن إل كلم‬
‫مص مم هذا الكون ‪ ،‬العليم بأسراره و دقائقه‪.‬‬
‫َ‬
‫فوْظا ( النبياء ‪: 32‬‬
‫ح ُ‬
‫ق َ‬
‫س ْ‬
‫م ْ‬
‫‪ -8‬قال تعالى ‪ ) :‬وَ َ‬
‫ما َْء َ‬
‫جعَل ْن َا ْ ال ّ‬
‫فا ً َ‬
‫س َ‬
‫) ‪(16/1‬‬
‫ و قد أثبت العلم الحديث وجود الغلف الجوي المحيط بالرض و الذي‬‫يحميها من الشعة الشمسية الضارة و النيازك المدمرة فعندما تلمس هذه‬
‫النيازك الغلف الجوي للرض فإنها تستعر بفعل احتكاكها به فتبدو لنا ليل ً‬
‫على شكل كتل صغيرة مضيئة تهبط من السماء بسرعة كبيرة قدرت بحوالي‬
‫‪ 150‬ميل في الثانية ثم تنطفئ بسرعة و تختفي و هذا ما نسميه بالشهب‪،‬‬

‫‪99‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫فمن أخبر محمدا ً صلى الله عليه و سلم بأن السماء كالسقف تحفظ الرض‬
‫من النيازك و الشعة الشمسية الضارة؟ أليس هذا من الدلة القطعية على‬
‫أن هذا القرآن من عند خالق هذا الكون العظيم؟؟؟‬
‫ل أ َوتا ْدا ً ( النبأ ‪ , 7‬و قال تعالى ‪ ) :‬و أ َ‬
‫ْ‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ى‬
‫لق‬
‫جب َا ْ َ ْ َ َ‬
‫‪ -9‬قال تعالى ‪ ) :‬وَ ال ْ ِ‬
‫ِ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ( لقمان ‪: 10‬‬
‫ن تَ ِ‬
‫ض َروَا ْ ِ‬
‫يأ ْ‬
‫مي ْد َ ب ِك ُ ْ‬
‫س َ‬
‫الْر ِ‬
‫ بما أن قشرة الرض و ما عليها من جبال و هضاب و صحاري تقوم فوق‬‫العماق السائلة و الرخوة المتحركة المعروفة باسم )طبقة السيما( فإن‬
‫القشرة الرضية و ما عليها ستميد و تتحرك باستمرار و سينجم عن حركتها‬
‫تشققات و زلزل هائلة تدمر كل شيء ‪ ..‬و لكن شيئا ً من هذا لم يحدث‪ ..‬فما‬
‫السبب ؟‬
‫ لقد تبين منذ عهد قريب أن ثلثي أي جبل مغروس في أعماق الرض و في‬‫)طبقة السيما( و ثلثه فقط بارز فوق سطح الرض لذا فقد شبه الله تعالى‬
‫الجبال بالوتاد التي تمسك الخيمة بالرض كما في الية السابقة ‪ ،‬و قد‬
‫ُ‬
‫قَيت هذه اليات في مؤتمر الشباب السلمي الذي عقد في الرياض عام‬
‫أل ِ‬
‫‪ 1979‬و قد ذهل البروفيسور المريكي )بالمر( و العالم الجيولوجي الياباني‬
‫)سياردو( و قال ليس من المعقول بشكل من الشكال أن يكون هذا كلم‬
‫بشر و خاصة أنه قيل قبل ‪ 1400‬سنة لننا لم نتوصل إلى هذه الحقائق‬
‫العلمية إل بعد دراسات مستفيضة مستعينين بتكنولوجيا القرن العشرين التي‬
‫لم تكن موجودة في عصر ساد فيه الجهل و التخلف كافة أنحاء الرض( كما‬
‫حضر النقاش العالم )فرانك بريس( مستشار الرئيس المريكي )كارتر( و‬
‫المتخصص في علوم الجيولوجيا و البحار و قال مندهشا ً ل يمكن لمحمد أن‬
‫يلم بهذه المعلومات و ل بد أن الذي لقنه إياها هو خالق هذا الكون ‪ ،‬العليم‬
‫بأسراره و قوانينه و تصميماته ( ‪.‬‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫جب َا ْ َ‬
‫ع‬
‫جا ِ‬
‫صن ْ َ‬
‫س َ‬
‫سب ُهَا َ‬
‫ل تَ ْ‬
‫مّر ال ّ‬
‫ح َ‬
‫مّر َ‬
‫ي تَ ُ‬
‫‪ -10‬قال تعالى ‪ ) :‬وَ ت ََرى ال ْ ِ‬
‫ب ُ‬
‫حا ِ‬
‫مد َة ً وَ هِ َ‬
‫ن كُ ّ‬
‫ل َ‬
‫يٍء ( النمل ‪: 88‬‬
‫اللهِ ال ّذِيْ أ َت ْ َ‬
‫ش ْ‬
‫ق َ‬
‫ كلنا يعلم أن الجبال ثابتات في مكانها ‪ ،‬و لكننا لو ارتفعنا عن الرض بعيدا ً‬‫عن جاذبيتها و غلفها الجوي فإننا سنرى الرض تدور بسرعة هائلة )‪100‬ميل‬
‫في الساعة( و عندها سنرى الجبال و كأنها تسير سير السحاب أي أن حركتها‬
‫ليست ذاتية بل مرتبطة بحركة الرض تماما ً كالسحاب الذي ل يتحرك بنفسه‬
‫بل تدفعه الرياح ‪ ،‬و هذا دليل على حركة الرض ‪،‬فمن أخبر محمدا ً صلى الله‬
‫عليه و سلم بهذا ؟ أليس الله ؟؟‬
‫ما ْ ب َْرَز ٌ‬
‫ن ( الرحمن ‪:‬‬
‫ن ي َل ْت َ ِ‬
‫ج ال ْب َ ْ‬
‫مَر َ‬
‫ن*ب َي ْن َهُ َ‬
‫‪ -11‬قال تعالى ‪َ ) :‬‬
‫خ ل ْ ي َب ْغِي َا ْ ِ‬
‫قي َا ْ ِ‬
‫حَري ْ ِ‬
‫‪: 20-19‬‬
‫ لقد تبين من خلل الدراسات الحديثة أن لكل بحر صفاته الخاصة به و التي‬‫تميزه عن غيره من البحار كشدة الملوحة و الوزن الن وعي للماء حتى لونه‬
‫الذي يتغير من مكان إلى آخر بسبب التفاوت في درجة الحرارة و العمق و‬
‫عوامل أخرى ‪ ،‬و الغرب من هذا اكتشاف الخط البيض الدقيق الذي يرتسم‬
‫نتيجة التقاء مياه بحرين ببعضهما و هذا تماما ً ما ذكر في اليتين السابقتين ‪،‬‬
‫و عندما نوقش هذا النص القرآني مع عالم البحار المريكي البروفيسور‬
‫)هيل( و كذلك العالم الجيولوجي اللماني )شرايدر( أجابا قائلين أن هذا العلم‬
‫إلهي مئة بالمئة و به إعجاز بّين و أنه من المستحيل على إنسان أمي بسيط‬
‫كمحمد أن يلم بهذا العلم في عصور ساد فيها التخلف و الجهل ‪.‬‬
‫َ‬
‫ح ( سورة الحجر ‪: 22‬‬
‫ح ل َوَا ْقِ َ‬
‫سل ْن َا ْ الّري َا ْ َ‬
‫‪ - 12‬قال تعالى ‪ ) :‬وَ أْر َ‬
‫ و هذا ما أثبته العلم الحديث إذ أن من فوائد الرياح أنها تحمل حبات الطلع‬‫‪100‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫لتلقيح الزهار التي ستصبح فيما بعد ثمارًا‪ ،‬فمن أخبر محمدا ً صلى الله عليه‬
‫و سلم بأن الرياح تقوم بتلقيح الزهار؟ أليس هذا من الدلة التي تؤكد أن هذا‬
‫القرآن كلم الله ؟؟؟‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ب‬
‫ا‬
‫ذ‬
‫ع‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ا‬
‫قو‬
‫و‬
‫ذ‬
‫ي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ه‬
‫ر‬
‫ي‬
‫غ‬
‫ا‬
‫د‬
‫و‬
‫ل‬
‫ج‬
‫م‬
‫ه‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ل‬
‫د‬
‫ب‬
‫م‬
‫ه‬
‫د‬
‫و‬
‫ل‬
‫ج‬
‫ت‬
‫ج‬
‫ض‬
‫ن‬
‫ا‬
‫م‬
‫ل‬
‫َ‬
‫َ‬
‫‪ -13‬قال تعالى ‪ ) :‬ك ُ َ َ َ َ ْ ُ ْ ُ ُ ْ َ ّ َ ُ ْ ُ ْ َ ْ َ َ ِ َ ْ‬
‫( النساء ‪: 56‬‬
‫ و قد أثبت العلم الحديث أن الجسيمات الحسية المختصة باللم و الحرارة‬‫تكون موجودة في طبقة الجلد وحدها‪ ،‬و مع أن الجلد سيحترق مع ما تحته‬
‫من العضلت و غيرها إل أن القرآن لم يذكرها لن الشعور باللم تختص به‬
‫طبقة الجلد وحدها‪ .‬فمن أخبر محمدا ً بهذه المعلومة الطبية؟ أليس الله ؟؟‬
‫) ‪(16/2‬‬
‫َ‬
‫ي ي َغْ َ‬
‫ن‬
‫ج ِ‬
‫ج ِ‬
‫ما ْ ٍ‬
‫مو ْ ٌ‬
‫مو ْ ٌ‬
‫حرٍ ل ّ ّ‬
‫ي بَ ْ‬
‫ن فَوْقِهِ َ‬
‫شا ْهُ َ‬
‫‪ -14‬قال تعالى ‪ ) :‬أوْ ك َظ ُل ُ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ج ّ‬
‫ت فِ ْ‬
‫ت ب َعْ ُ ْ‬
‫م‬
‫ض إ ِذ َا ْ أ َ ْ‬
‫خَر َ‬
‫حا ْ ٌ‬
‫س َ‬
‫فَوْقِهِ َ‬
‫ن لَ ْ‬
‫م ي َك ُد ْ ي ََرا ْهَا ْ وَ َ‬
‫ج ي َد َه ُ ل َ ْ‬
‫ما ْ ٌ‬
‫ب ظ ُل ُ َ‬
‫م ْ‬
‫ضهَا فَوْقَ ب َعْ ٍ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ن ن ّوْرٍ ( النور ‪: 40‬‬
‫ه ِ‬
‫يَ ْ‬
‫مال ُ‬
‫ه ن ُوَْرا فَ َ‬
‫هل ُ‬
‫ل الل ُ‬
‫م ْ‬
‫جعَ ِ‬
‫ لم يكن بإمكان النسان القديم أن يغوص أكثر من ‪ 15‬متر لنه كان عاجزا ً‬‫عن البقاء بدون تنفس أكثر من دقيقتين و لن عروق جسمه ستنفجر من‬
‫ضغط الماء و بعد أن توفرت الغواصات في القرن العشرين تبين للعلماء أن‬
‫قيعان البحار شديدة الظلمة كما اكتشفوا أن لكل بحر لجي طبقتين من‬
‫المياه‪ ،‬الولى عميقة و هي شديدة الظلمة و يغطيها موج شديد متحرك و‬
‫طبقة أخرى سطحية و هي مظلمة أيضا ً و تغطيها المواج التي نراها على‬
‫سطح البحر‪ ،‬و قد دهش العالم المريكي )هيل( من عظمة هذا القرآن و‬
‫زادت دهشته عندما نوقش معه العجاز الموجود في الشطر الثاني من الية‬
‫ت ب َعْ ُ ْ‬
‫م ي َك ُد ْ ي ََرا ْهَا ْ (‬
‫ض إ ِذ َا ْ أ َ ْ‬
‫خَر َ‬
‫حا ْ ٌ‬
‫س َ‬
‫قال تعالى ‪َ ) :‬‬
‫ج ي َد َه ُ ل َ ْ‬
‫ما ْ ٌ‬
‫ب ظ ُل ُ َ‬
‫ضهَا فَوْقَ ب َعْ ٍ‬
‫ً‬
‫و قال إن مثل هذا السحاب لم تشهده الجزيرة العربية المشرقة أبدا و هذه‬
‫الحالة الجوية ل تحدث إل في شمال أمريكا و روسيا و الدول السكندنافية‬
‫القريبة من القطب و التي لم تكن مكتشفة أيام محمد صلى الله عليه و‬
‫سلم و ل بد أن يكون هذا القرآن كلم الله ‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ض ( الروم ‪: 3-2‬‬
‫‪ -15‬قال تعالى ‪ ) :‬غُل ِب َ ِ‬
‫ت الّروْ ُ‬
‫م*فِ ْ‬
‫ي أد َْنى الْر ِ‬
‫ أدنى الرض ‪ :‬البقعة الكثر انخفاضا ً على سطح الرض و قد غُل َِبت الروم‬‫في فلسطين قرب البحر الميت‪ ,‬ولما نوقشت هذه الية مع العالم‬
‫الجيولوجي الشهير )بالمر( في المؤتمر العلمي الدولي الذي أقيم في‬
‫الرياض عام ‪ 1979‬أنكر هذا المر فورا ً و أعلن للمل أن هناك أماكن عديدة‬
‫على سطح الرض أكثر انخفاضا ً فسأله العلماء أن يتأكد من معلوماته‪ ،‬و من‬
‫مراجعة مخططانه الجغرافية فوجئ العالم )بالمر( بخريطة من خرائطه تبين‬
‫تضاريس فلسطين و قد رسم عليها سهم غليظ يشير إلى منطقة البحر‬
‫الميت و قد كتب عند قمته )أخفض منطقة على سطح الرض( فدهش‬
‫البروفيسور و أعلن إعجابه و تقديره و أكد أن هذا القرآن ل بد أن يكون كلم‬
‫الله ‪.‬‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ت‬
‫خل َ‬
‫خل ُ‬
‫ن ب َعْد ِ َ‬
‫م َ‬
‫‪ -16‬قال تعالى ‪ ) :‬ي َ ْ‬
‫ما ٍ‬
‫قا ِ‬
‫ي ظل َ‬
‫مهَات ِك ْ‬
‫نأ ّ‬
‫قك ْ‬
‫ق فِ ْ‬
‫م ْ‬
‫ي ب ُطوْ ِ‬
‫م فِ ْ‬
‫خل ٍ‬
‫ث ( الزمر ‪: 6‬‬
‫ث َل ْ ٍ‬
‫ لم يكن محمد طبيبا ً ‪ ،‬و لم يتسن له تشريح سيدة حامل ‪ ،‬و لم يتلقى‬‫دروسا ً في علم التشريح و الجنة ‪ ،‬بل و لم هذا العلم معروفا ً قبل القرن‬
‫التاسع عشر ‪ ،‬إن معنى الية واضح تماما ً وقد أثبت العلم الحديث أن هناك‬

‫‪101‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ثلثة أغشية تحيط بالجنين و هي‪:‬‬
‫ أول ً ‪ :‬الغشية الملتصقة التي تحيط بالجنين و تتألف من الغشاء الذي‬‫تتكون منه بطانة الرحم و الغشاء المشيمي و الغشاء السلي و هذه الغشية‬
‫الثلث تشكل الظلمة الولى للتصاقها ببعضها‪.‬‬
‫ ثانيا ً ‪ :‬جدار الرحم و هو الظلمة الثانية‪.‬ثالثًا‪:‬جدار البطن و هو الظلمة الثالثة‬‫؟؟؟‬
‫‪ .‬فمن أين لمحمد محمد صلى الله عليه و سلم بهذه المعلومات الطبية ‍‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما ً‬
‫ه ُرك َا َْ‬
‫م ي ُؤَل ّ ُ‬
‫م يَ ْ‬
‫س َ‬
‫م ت ََر أ ّ‬
‫ي َ‬
‫جعَل ُ ُ‬
‫ه ثُ ّ‬
‫ف ب َي ْن َ ُ‬
‫حا ْب َا ً ث ُ ّ‬
‫ه ي ُْز ِ‬
‫ن الل َ‬
‫‪ -17‬قال تعالى ‪ ) :‬أل َ ْ‬
‫ج ْ‬
‫خل ْل ِهِ وَ ي ُن َّز ُ‬
‫فَت ََرى ال ْوَد ْقَ ي َ ْ‬
‫ن ِ‬
‫ن ب ََردٍ‬
‫ل فِي ْهَا ْ ِ‬
‫ما ِْء ِ‬
‫ل ِ‬
‫ج ِ‬
‫خُر ُ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن ِ‬
‫س َ‬
‫م ْ‬
‫جب َا ْ ٍ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ن يَ َ‬
‫ن يَ َ‬
‫صا ْرِ (‬
‫فَي ُ ِ‬
‫سن َا ْ ب َْرقِهِ ي َذ ْهَ ُ‬
‫صي ْ ُ‬
‫شا ُْء ي َك َا ْد ُ َ‬
‫ن َ‬
‫صرِفُ ُ‬
‫ب ب ِهِ َ‬
‫ب ِبالب ْ َ‬
‫شا ُْء وَ ي َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ه عَ ْ‬
‫م ْ‬
‫النور ‪: 43‬‬
‫ يقول العلماء ‪ :‬يبدأ تكون السحب الركامية بعدة خليا قليلة كنتف القطن‬‫تدفعها الرياح لتدمج بعضها في بعض مشكلة سحابة عملقة كالجبل يصل‬
‫ارتفاعها إلى ‪45‬ألف قدم و تكون قمة السحابة شديدة البرودة بالنسبة إلى‬
‫قاعدتها‪ ،‬و بسبب هذا الختلف في درجات الحرارة تنشأ دوامات تؤدي إلى‬
‫تشكل حبات البرد في ذروة السحابة الجبلية الشكل كم تؤدي إلى حدوث‬
‫تفريغات كهربائية تطلق شرارات باهرة الضوء تصيب الطيارين في صفحة‬
‫السماء بما يسمى )بالعمى المؤقت( و هذا ما وصفته الية تمامًا‪ .‬فهل لمحمد‬
‫صلى الله عليه و سلم أن يأتي بهذه المعلومات الدقيقة من عنده؟؟؟‬
‫سعَا ً (‬
‫م ث َل ْ َ‬
‫مائ َةٍ ِ‬
‫ث ِ‬
‫ي ك َهْ ِ‬
‫ن وَ اْزد َا ُْدوا ْ ت ِ ْ‬
‫فهِ ْ‬
‫سن ِي ْ َ‬
‫‪ -18‬قال تعالى ‪ ) :‬وَ ل َب ُِثوا ْ فِ ْ‬
‫الكهف ‪: 25‬‬
‫ المقصود في الية أن أصحاب الكهف قد لبثوا في كهفهم ‪ 300‬سنة‬‫شمسية و ‪ 309‬سنة قمرية‪ ،‬و قد تأكد لعلماء الرياضيات أن السنة الشمسية‬
‫أطول من السنة القمرية بـ ‪11‬يومًا‪ ،‬فإذا ضربنا الـ ‪11‬يوما ً بـ ‪ 300‬سنة يكون‬
‫الناتج ‪ 3300‬و بتقسيم هذا الرقم على عدد أيام السنة )‪ (365‬يصبح الناتج ‪9‬‬
‫سنين‪ .‬فهل كان بإمكان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أن يعرف مدة‬
‫مكوث أهل الكهف بالتقويم القمري و الشمسي ؟؟؟‬
‫) ‪(16/3‬‬
‫ب َ‬
‫ب َو‬
‫ضعُ َ‬
‫فذ ُوْه ُ ِ‬
‫ست َن ْ ِ‬
‫ف الط ّا ْل ِ ُ‬
‫ه َ‬
‫م الذ ّب َا ْ ُ‬
‫‪ -19‬قال تعالى وَ إ ِ ْ‬
‫شي ْئ َا ً ل ْ ي َ ْ‬
‫ن يَ ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫سل ُب ُهُ ُ‬
‫ب( الحج ‪: 73‬‬
‫المط ْل ُوْ ُ‬
‫ و قد أثبت العلم الحديث وجود إفرازات عند الذباب بحيث تحول ما تلتقطه‬‫إلى مواد مغايرة تماما ً لما التقطته لذا فنحن ل نستطيع معرفة حقيقة المادة‬
‫التي التقطتها و بالتالي ل نستطيع استنفاذ هذا المادة منها أبدًا‪ .‬فمن أخبر‬
‫محمدا ً بهذا أيضًا؟أليس الله عز وجل العالم بدقائق المور هو الذي أخبره؟‬
‫ة‬
‫جعَل ْن َا ْه ُ ن ُط ْ َ‬
‫خل َ ْ‬
‫‪ -20‬قال تعالى ‪ ) :‬وَ ل َ َ‬
‫قد ْ َ‬
‫ف ً‬
‫سل ْل َةٍ ِ‬
‫ن ِ‬
‫م َ‬
‫سا ْ َ‬
‫ن ُ‬
‫قن َا ْ ال ِن ْ َ‬
‫ن*ث ُ ّ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن ط ِي ْ ٍ‬
‫ة‬
‫خل َ ْ‬
‫قن َا ْ ال ْعَل َ َ‬
‫خل َ ْ‬
‫ة عَل َ َ‬
‫قنا الن ّط ْ َ‬
‫خل َ ْ‬
‫ة فَ َ‬
‫ة فَ َ‬
‫م َ‬
‫ضغَ َ‬
‫ضغَ ً‬
‫ق َ‬
‫ق ً‬
‫ف َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫مك ِي ْ‬
‫قن َا ْ ال ْ ُ‬
‫ة ُ‬
‫ن*ث ُ ّ‬
‫ي قََرا ْرٍ َ‬
‫فِ ْ‬
‫ٍ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خَر فَت َب َاَر َ‬
‫م أن ْ َ‬
‫ن‬
‫خل َ‬
‫قا آ َ‬
‫شأن َاه ُ َ‬
‫ِ‬
‫هأ ْ‬
‫مل ْ‬
‫سوْن َا العِظا َ‬
‫ح َ‬
‫ما فَك َ‬
‫ك الل ُ‬
‫ما ث ُ ّ‬
‫ح َ‬
‫عظا َ‬
‫س ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ن ( المؤمنون ‪, 13-11‬‬
‫ال َ‬
‫خال ِ ِ‬
‫قي ْ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫خل ْ‬
‫ث فَإ ِن ّا َ‬
‫م ِ‬
‫ن الب َعْ ِ‬
‫ب ِ‬
‫س إِ ْ‬
‫قن َاك ْ‬
‫ن كن ْت ُ ْ‬
‫ي َري ْ ٍ‬
‫و قال تعالى ‪ ) :‬ي َا أي ّهَا الن ّا ُ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫م فِ ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫خل َ‬
‫خل َ‬
‫من عَل َ‬
‫ن ن ّط ْ َ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫م ِ‬
‫م ِ‬
‫م ْ‬
‫قةٍ وَ غَي ْرِ ُ‬
‫ضغَةٍ ّ‬
‫ن ُ‬
‫قةٍ ث ُ ّ‬
‫فةٍ ث ُ ّ‬
‫ب ثُ ّ‬
‫ت َُرا ْ ٍ‬
‫قةٍ ل ِن ُب َي ّ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫م ( الحج ‪: 5‬‬
‫ل َك ُ ْ‬
‫) ‪(16/4‬‬

‫‪102‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫سلسلة دراسات إسلمية معاصرة‬
‫‪21‬‬
‫الدب‬
‫أنور الجندي‬
‫منشورات المكتبة العصرية‬
‫صيدا – بيروت‬
‫الطبعة الولى‬
‫‪ 1402‬هـ ‪ 1982 -‬م‬
‫‪ ###3###‬الدب‬
‫إن خصائص الدب العربي التي تميزه عن الداب العالمية المختلفة في‬
‫الشرق والغرب ترجع إلى البيئة التي نشأ فيها‪ ،‬والمفكر الذي تشكل في‬
‫إطاره‪ ،‬والتحديات التي واجهته في طريق مساره الطويل‪ ،‬وقد نشأ الدب‬
‫العربي في الجزيرة العربية إلى قرون عديدة سبقت السلم‪ ،‬وصاغته‬
‫مقومات دعوة التوحيد الولى "الحنيفية" حين قام هذا المجتمع الجديد في‬
‫قلب الجزيرة بجوار بيت الله الحرام‪ ،‬فجمع بين جنوب الجزيرة وشمالها‬
‫ووسطها‪ ،‬وصهرها جميًعا في ذلك البناء الذي أقامه السلم ببعثة محمد صلى‬
‫الله عليه وسلم حفيد إبراهيم وإسماعيل‪ ،‬ول ريب أن السلم هو الذي‬
‫أعطى العرب كيانهم الجتماعي‪ ،‬والقرآن هو الذي صاغ لهم منهج الدب‬
‫العربي‪ ،‬ولقد كان قبل السلم شعر وأدب وأسواق‪ ###4### ،‬وكان‬
‫الشعر ديوان العرب ومجموعات من سجع الكهان‪ ،‬غير أن صورة الدب في‬
‫معالمه الصيلة‪ ،‬إنما وضحت بعد نزول القرآن الذي كان العامل العظم في‬
‫بناء الدب‪ ،‬وظهور فنونه وعلومه ومناهجه‪ ،‬والذي أغنى اللغة العربية‬
‫بالساليب والمضامين‪ ،‬ول ريب أن اللغة العربية سابقة على السلم‪ ،‬وهي‬
‫عماد وجود المة العربية‪ ،‬وهي لغة تطورت‪ ،‬ونمت خلل مئات السنين حتى‬
‫وصلت إلى صورتها التي عرفت بها قبيل السلم‪ ،‬وإن ظلت لها لهجاتها‬
‫المتعددة‪ ،‬فلما نزل القرآن انصهرت اللغة العربية في لهجة واحدة‪ ،‬ثم كان‬
‫أن أعطاها القرآن – كما أعطى الدب العربي – هذا البيان المعجز الفائق –‬
‫الذي فهمه العرب‪ ،‬وأعجبوا به‪ ،‬وعجزوا في نفس الوقت عن التيان بمثله‪.‬‬
‫ولقد كان لميراث النبوة في إسماعيل‪ :‬جد العرب‪ ،‬وبقايا الحنيفية "دين‬
‫إبراهيم" قيم خالطت النفس العربية‪ ،‬قامت على الريحية والمروءة‪ ،‬وإن‬
‫أصابها كثير من فساد عادات الثأر‪ ،‬ووأد البنات‪ ،‬والشرك وعبادة الصنام‪،‬‬
‫والستعلء والتفاخر‪ ،‬فلما جاء السلم حرر هذه النفس العربية من جاهليتها‪،‬‬
‫وصاغ كثيًرا من طوابعها صياغة جديدة‪ ،‬وحول أهداف الكرم وحماية الذمار‬
‫ما متجدًدا هو مفهوم التوحيد ‪ ###5###‬الصيل‪،‬‬
‫والنجدة‪ ،‬فأعطاها مفهو ً‬
‫واستبقى قدرتها على المجالدة والحمية‪ ،‬ووجه ذلك كله إلى هدف أسمى‬
‫تحت لواء عقيدة التوحيد الخالص‪ ،‬وبذلك محا درن الجاهلية‪ ،‬وحرر قيمها‬
‫التي كانت عماد القوة الكبرى التي اندفعت في الرض ترفع راية السلم‪،‬‬
‫وتعلن اسمه‪ ،‬وتمد نفوذه من حدود الصين إلى حدود فرنسا‪ ،‬كل هذه‬
‫العوامل أعطت أدب اللغة العربية ذاتية خاصة‪ ،‬وطبعته على نحو خاص‬
‫يختلف به عن أدب المم الخرى‪ ،‬وظهرت فنون لم توجد في الداب الخرى‪،‬‬
‫واختفت منه فنون توجد في الداب الخرى‪ ،‬وظهور تلك الفنون واختفاء تلك‬
‫الخرى منه ل ينقص من قدره‪ ،‬ما دام يصدر عن أعماق روحه الطبيعية‬
‫ومقوماته الخالصة‪ ،‬ومن هنا فإن هذا الدب ل يمكن أن يدرس في ضوء‬
‫مناهج وضعت لداب أخرى‪ ،‬ذلك أن أساليب النقد والبحث إنما توضع للداب‬
‫‪103‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫بعد ظهورها‪ ،‬ولذلك فهي مستمدة منها وليس العكس‪.‬‬
‫إن مذاهب الدب التي يحاول النقاد محاكمة الدب العربي إليها‪ ،‬هي في‬
‫جملتها مذاهب غربية‪ ،‬وضعت مسمياتها ومناهجها بعد قيام ظواهرها في‬
‫الداب الوروبية‪ ،‬وهي في الحق ليست مذاهب‪ ،‬وإنما هي أسماء عصور‪:‬‬
‫كالكلسيكية والرومانسية وغيرهما‪ ،‬وهي تتصل في مجموعها ‪###6###‬‬
‫بتاريخ المم التي وضعت هذه المذاهب‪ ،‬فلماذا تنقل لتكون قوانين يخضع لها‬
‫أدبنا الذي يختلف من حيث تكوينه وطابعه وتاريخه‪ ،‬وبيئته ومظاهر حياته عن‬
‫هذه الداب؟ إن اختلف المصادر والمنابع بين الدب العربي والداب الغربية‬
‫يجعل من العسير خضوع الدبين لمقاييس واحدة‪ ،‬أو لقوانين واحدة‪،‬‬
‫والمعروف أن الداب الغربية جميًعا تستمد مصادرها من الدب الهليني‬
‫والفلسفة اليونانية‪ ،‬والحضارة الرومانية‪ ،‬فقد اتجه الدب الوروبي الحديث‬
‫منذ أول ظهوره في عصر النهضة إلى هذه المنابع‪ ،‬وربط نفسه بها‪ ،‬وجعلها‬
‫سا ثابًتا لمختلف وجهات نظره ومفاهيمه وقيمه‪ ،‬كما اتخذ من النظريات‬
‫أسا ً‬
‫سا له‪.‬‬
‫التي قدمها أرسطو في الدب والنقد والشعر وغيره أسا ً‬
‫ول ريب أن السس التي يقوم عليها الدب الغربي بمختلف فنونه وبيئاته‪،‬‬
‫حا عن السس التي يقوم عليها الدب العربي الذي استمد‬
‫تختلف اختلًفا واض ً‬
‫سا من القرآن الكريم‪ ،‬والسلم والقيم العربية الصيلة التي‬
‫مصدره أسا ً‬
‫تلقت مع مفاهيم السلم‪ ،‬وانصهرت معها‪.‬‬
‫) ‪(17/1‬‬
‫‪ -2‬أما الفكر الذي تشكل الدب العربي في إطاره‪ ،‬فهو القرآن‪ ،‬وأداته اللغة‬
‫العربية‪ ،‬ويقوم هذا الفكر على ‪ ###7###‬أساس التوحيد الخالص‪.‬‬
‫فقاعدة السلم الزلية هي العتقاد بوجود الله الواحد الذي ل يتغير بتغير‬
‫الزمان والمكان‪ ،‬فالله – سبحانه وتعالى – هو خالق الكون‪ ،‬وهو الذي يمسك‬
‫هذا النظام المترابط في كل لحظة بحيث لو تخلى عنه لتلشى وانتهى‪ ،‬وهو‬
‫القائم على كل نفس بما كسبت‪ ،‬وهذا المفهوم هو الساس في الدب‬
‫العربي‪ ،‬والنسان في نظر السلم مستخلف في الرض‪ ،‬وله طبيعته الجامعة‬
‫بين الروح والجسد‪ ،‬والعقل والقلب‪ ،‬وله رغباته المادية وأشواقه الروحية‪،‬‬
‫وله إرادته ومسؤوليته‪ ،‬ولما كان القرآن هو المصدر الصيل للفكر السلمي‪،‬‬
‫فهو المثل العلى للدب العربي‪ .‬ول ريب أن تأثير القرآن في هذا الدب ل‬
‫ينقطع لنه متصل بالداء والمضمون مًعا حيث يستمد الدب العربي أصوله‬
‫من السلم والقرآن الكريم‪ ،‬وفي مقدمتها‪ :‬الصالة والصدق‪ ،‬والوضوح‬
‫واليمان‪ ،‬والتفاؤل والخلقية‪ ،‬والتكامل‪ ،‬واللتزام والمسئولية‪ ،‬والحرية ذا‬
‫الضوابط وثبات القيم وترابط الفردية والجتماعية والتوحيد والتجريب‬
‫والفطرة‪ ،‬وقوامة الرجل‪ ،‬وتكامل المعرفة وترابط العروبة بالسلم والطابع‬
‫النساني‪.‬‬
‫‪ -3‬من خلل دراسة الصول التي استمد الدب ‪ ###8###‬العربي منها‬
‫وجوده تظهر جلًيا وجه الخلف والتباين بين الدب العربي والداب الغربية‬
‫وخاصة في أربع مواقع هامة‪:‬‬
‫أول‪ :‬تفسيرات العقائد‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬طبيعة البلد‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬موروثات الهلينية والفكر اليوناني‪.‬‬
‫رابًعا‪ :‬الثار الخطيرة التي حققتها سيطرة الفكرة التلمودية على الفكر‬

‫‪104‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الغربي كله في العصر الحديث‪.‬‬
‫قا في العقائد والثقافة ومناهج البحث والطبيعة‬
‫ومن هنا نجد الخلف عمي ً‬
‫النفسية‪ ،‬والطبيعة الجغرافية جميًعا‪ ،‬ولهذا الخلف أبعد الثر في مفهوم‬
‫الدبين‪ ،‬ذلك أن أبرز طوابع الفكر الغربي "الدب الغربي بالتبعية" هو تجزئة‬
‫دا‪ ،‬وترى الخر عكسه أو ضده‪ ،‬وهي‬
‫المور ل تكاملها "فهي تفهم شيًئا واح ً‬
‫تفصل بين الشياء فصل العداوة أو المخالفة أو التعارض‪ ،‬ول تستطيع أن‬
‫تقبل المواءمة أو المصالحة؛ أو اللتقاء أو التكامل على النحو الذي يمثل‬
‫طبيعة واضحة للفكر العربي السلمي‪ ،‬وحين يستمد الدب العربي مقوماته‬
‫من التوحيد‪ ،‬يستمد الدب الوروبي مقوماته من أشياء أخرى يكاد الدين‬
‫الغربي أن يكون عنصًرا فيها‪ ###9### ،‬ولكن أبرز المقومات هي الوثنية‬
‫الهلينية والدب الجنسي الصريح‪.‬‬
‫‪ -4‬واجه الدب العربي عدًدا من النظريات الوافدة في مجال النقد الدبي‪،‬‬
‫قدمها بعض الدباء في نطاق الدعوة إلى تجديد الدب العربي‪ ،‬وقد خالفت‬
‫هذه النظريات منطلق الدب العربي وجذوره‪ ،‬وعارضت ذاتيته السلمية‬
‫العربية الخالصة‪ ،‬واصطدمت مع مزاجه النفسي والعقلي‪ ،‬ومن هنا فقد‬
‫سقطت واحدة بعد أخرى‪ ،‬ولم تجد مجال للعمل والنماء والتشكل مع الدب‬
‫العربي ذلك أن هذه النظريات في أصولها قد انطلقت من طوابع الداب‬
‫سا على‬
‫الوروبية وذاتيتها‪ ،‬وتشكلت وفق مضامين تلك الداب‪ ،‬واعتمدت أسا ً‬
‫النظريات التي بدأت في دائرة العلم الطبيعي‪ ،‬ثم فرضت نفسها على‬
‫الفلسفات والداب‪ ،‬وهي النظريات التي اعتبرت النسان حيواًنا خاضًعا‬
‫لظروف البيئة خضوع مختلف الشياء لها‪ ،‬وهي نظرية مادية خالصة ل تتفق‬
‫مع روح الدب العربي الذي يقوم على أساس ترابط واضح بين المادية‬
‫سا‬
‫والروحية‪ ،‬وبين العقل والقلب‪ ،‬والتي تعتمد قاعدة التوحيد السلمية أسا ً‬
‫لمنطقها‪.‬‬
‫) ‪(17/2‬‬
‫‪ ###10###‬ويقوم منهج النقد الدبي العربي الحديث الذي فرضه بعض‬
‫الدباء بعد الحرب العالمية الولى على الدب العربي على أساس مادي‬
‫خالص‪ ،‬فهو مبني على أساس النظريات التي استمدت مناهجها من نظرية‬
‫دارون عن التطور وأصل النسان‪ :‬هذه النظرية التي قامت في دائرة العلم‬
‫الطبيعي‪ ،‬ثم نقلها الفيلسوف هربرت سبنسر إلى مجال المجتمع‪ ،‬فطبقها‬
‫على مبادئ الخلق‪ ،‬ثم جاء "برونتير" الناقد الفرنسي‪ ،‬فطبقها على الجناس‬
‫الدبية‪ ،‬هذا فضل عن أن المفاهيم التي اعتمد عليها دعاة المذهب الغربي في‬
‫النقد الدبي‪ ،‬إنما استمدوها من برونتير هذا‪ ،‬ومن تين وسانت بيف‪ ،‬وهم‬
‫يرون أن النسان ما هو إل أثر من آثار البيئة بمعناها الجتماعي الواسع‪ ،‬وأنه‬
‫ل يكاد يفترق عن النبات والحيوان في انتفاء الحول وانعدام الرادة‪ ،‬وما‬
‫جا لعملية تلقائية‬
‫يتصل بهذا من أن الفضيلة والرذيلة ليستا إلى حد كبير إل نتا ً‬
‫مثل الحماض والقلويات‪ ،‬فضل عما ترتبط هذه النظرة جميعها به من أثر‬
‫نظرية النشوء والرتقاء من حيث إنزال النسان من مكان البطولة إلى مكان‬
‫الحيوان الذي يعيش تحت رحمة القوى المحيطة به‪ ،‬وقد نمى هذه النظريات‬
‫الباحث الفرنسي دروكايم في مفاهيمه التي تلقاها بعض أدبائنا هؤلء ‪###‬‬
‫سا‬
‫‪ ###11‬في جامعة السوربون‪ ،‬وجعلوا من هذا الخليط كله أسا ً‬
‫لنظريتهم في النقد الدبي التي جرى تطبيقها على المتنبي وابن خلدون‬

‫‪105‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫والمعري‪ ،‬ثم جرى تطبيقها على الشعر الجاهلي‪ ،‬وعلى أدب القرن الثاني‬
‫للهجرة‪ ،‬وكان لها ذلك الثر العميق من التضارب الذي أصاب القيم النسانية‬
‫للدب العربي والفكر السلمي والثقافة‪ ،‬والتي ذهب الباحثون في تعقب‬
‫آثارها فلم يصلوا إلى هذا المعنى إل منذ وقت قريب حين تبين محاولة‬
‫إخضاع الدب للمنهجين الجتماعي الذي رسمه دوركايم والذي يعترف بأن‬
‫النسان حيوان اجتماعي وأن مختلف قيم المجتمع ليست أصيلة فيه‪ ،‬والمنهج‬
‫النفسي الذي التقطه الدباء من نظرية فرويد‪ ،‬والذي يرى أن النسان عبد‬
‫لشهواته‪ ،‬وأن الجنس هو المحرك الول لكل تصرفاته‪.‬‬
‫وقد غلب المذهب الجتماعي على دراسات الدب والتاريخ‪ ،‬وغلب المذهب‬
‫النفسي على دراسات التراجم والشعر ومن هنا ظهرت تلك الراء الغريبة‬
‫التي تمسك بها بعض الدباء‪ ،‬والتي ل تتفق من قريب أو بعيد مع مفاهيم‬
‫الفكر السلمي والثقافة العربية السلمية‪ ،‬ومن ذلك ما قاله الدكتور طه‬
‫حسين من أن "الدين نبت من الرض ولم ينزل من السماء" وقوله‪" :‬إن‬
‫العالم الحقيقي هو الذي ينظر إلى ‪ ###12###‬الدين كما ينظر إلى‬
‫اللغة‪ ،‬وكما ينظر إلى اللباس من حيث إن هذه الشياء كلها ظواهر اجتماعية‬
‫يحدثها وجود الجماعة‪ ،‬ومن هنا نصل إلى أن الدين في نظر العلم لم ينزل‬
‫من السماء‪ ،‬ولم يهبط به الوحي‪ ،‬وإنما خرج من الرض كما خرجت الجماعة‬
‫نفسها" اهـ‪.‬‬
‫والواقع أن قائل هذا كان يردد صيحة معروفة في الغرب على أيدي العلماء‬
‫اليهود تلميذ وأحفاد بروتوكولت صهيون‪ ،‬وأن العلم الذي يشير إليه ليس هو‬
‫العلم بمعناه الحقيقي‪ ،‬وإنما هي الفلسفة المادية‪ ،‬ومدرسة العلوم‬
‫الجتماعية‪ ،‬والتحليل النفسي‪ ،‬وكلها تقوم على مصدر مادي خالص‪ ،‬ول‬
‫تعترف بأن النسان روح ومادة‪ ،‬ول ريب أن هذه الراء واحدة‪ ،‬وأن الدكتور‬
‫طه لم يبتكرها‪ ،‬ولم يصل إليها بعد بحث‪ ،‬ولكنه تعلمها من دوركايم وغيره‬
‫من الكّتاب الغربيين الذين أرادوا أن يتحركوا بمفاهيمهم هذه من خلل الفكر‬
‫الغربي من الفلسفة المثالية التي كانت سائدة إلى الفلسفة المادية الخالصة‪.‬‬
‫أما الدب العربي والفكر السلمي‪ ،‬فليس له مع هذه القضية أو هذه الزمة‬
‫صلة ما‪ ،‬ولذلك فإن من الظلم البين أن ينقل مجال المعركة إلى الدب‬
‫العربي بغير حاجة إليها إل ‪ ###13###‬حاجة واحدة في نفس يعقوب‪،‬‬
‫هي محاولة تغريب الدب العربي وعزله عن ذاتيته الخاصة ومقوماته‬
‫وأرضيته‪.‬‬
‫وفي نفس مجال الدعاء بأن هناك صراع‪ ،‬بين الدين والعلم‪ ،‬فإن المر يبدو‬
‫مضلل‪ ،‬فليس بين العلم والدين خصومة حقيقة فضل عن أنه ليس بين‬
‫ضا بين العلم‬
‫السلم والعلم خصومة ما‪ ،‬والنظريات العلمية لم تثبت تناق ً‬
‫والدين‪.‬‬
‫) ‪(17/3‬‬
‫‪ -5‬وقد عارض كثير من الباحثين هذا المنهج الوافد في نقد الدب العربي‪،‬‬
‫وقال الدكتور حلمي علي مرزوق في كتابه "تطور النقد"‪ :‬إن المنهج العلمي‬
‫في البحث الذي ينقد به طه حسين الدب العربي ل يصلح استخدامه إل في‬
‫مجال الوقائع العلمية التي يدرسها العلماء كأصول الدراسة الكيميائية‬
‫والطبيعية‪ ،‬وما إليها حيث ل يدخل في مجال الوقائع العلمية معارف‬
‫الشعوب‪ ،‬ول يستطيع العلم أن يستقل بالبحث في هذا الموضوع لنه أدخل‬

‫‪106‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫في مجال الرأي‪ ،‬ويهول طه حسين في المنهج الجتماعي الذي ينظر إلى‬
‫النسان على أنه حيوان اجتماعي‪ ،‬ومن هنا يعول على دراسة البيئة والعصر‪،‬‬
‫ول يدرس البواعث النفسية للديب التي تحفزه إلى نوع من السلوك دون‬
‫آخر‪ ،‬وقد فرق الستاذ محمد أحمد الغمراوي ‪ ###14###‬بين مناهج‬
‫الدب ومناهج العلم في مناقشته لهذه النظرية فقال‪ :‬أما العلم فإنه ميدان‬
‫العقل ومتاعه‪ ،‬وهو ل وطن ول قومية له‪ ،‬كما أن العقل ل قومية له ول‬
‫وطن‪ ،‬فقوانين التفكير واحدة وسبل العقل واحدة في العالمين‪ ،‬ثم أنت ل‬
‫صا بجنس من البشر‬
‫تشعر أثناء تلقي العلم من أجنبي أنك تتلقى شيًئا خا ً‬
‫دون جنس‪ ،‬أو بقوم دون قوم‪ ،‬ولكن تتلقى شيًئا من البشر مشتر ً‬
‫كا‪ ،‬أو ينبغي‬
‫أن يكون مشتر ً‬
‫كا بين الناس أجمعين اشتراك العقل بينهم‪ ،‬وليس الدب‬
‫ما‬
‫ما فرنسًيا‪ ،‬ولكن عل ً‬
‫ما ألمانًيا ول عل ً‬
‫كذلك‪ ،‬فبينما أنت في العلم ل تجد عل ً‬
‫دا إذ تجد الدب متعدًدا بتعدد المم‪ ،‬لكل أمة أدبها كما لكل أمة لغتها‪،‬‬
‫واح ً‬
‫عا بطابعها طبًعا ل خفاء فيه‪ ،‬أو هكذا هو إذا استقلت‬
‫وتجد أدب كل أمة مطبو ً‬
‫المة بأدبها‪ ،‬ونسجت لنفسها برًدا من روحها وتاريخها وتقاليدها وعادتها‬
‫ودينها‪ ،‬بدل من أن تلتف بشق من برد غيرها‪ ،‬ل تجد فيه دفًئا ول قوة ول‬
‫جمال‪ ،‬وقد وجد هذا المذهب في النقد الدبي معارضة تستمد قوتها من‬
‫معارضته للذوق العربي ومضادته لذاتية الدب العربي التي تعتبر النسان‬
‫سيد الكائنات‪ ،‬وتعلي من قدر عقله ووجدانه‪ ،‬وتحاكمه إلى مقاييس تختلف‬
‫اختلًفا كبيًرا عن المقاييس المادية التي تراه حيواًنا أو خاضًعا للجنس‪.‬‬
‫‪ ###15###‬وقد سقطت نظرية خضوع الدب للمذهب الجتماعي‬
‫والمذهب النفسي على السواء‪ ،‬وتبين فساد الرأي الذي أعلنه طه حسين في‬
‫العشرينات من هذا القرن حين قال‪ :‬إنه يريد أن يدرس الدب كما يدرس‬
‫صاحب العلم الطبيعي علم الحيوان وعلم النبات‪.‬‬
‫‪ -6‬كذلك هناك خلف عميق حول أخلقية الدب‪ ،‬فقد كان من أبرز ما دعا‬
‫إليه المذهب الغربي في الدب‪ ،‬هو تحرير الدب من طابع الخلق‪ ،‬ودفعه‬
‫إلى تصوير الغرائز والهواء في غير ما قيد‪ ،‬وذلك باسم "حرية الدب" التي‬
‫أطلق عليها مصطلح "الفن للفن" ولقد بدأ هذا التجاه بظواهر ثلث‪:‬‬
‫‪ -1‬الفاضة في الحديث عن حياة بشار وأبي نواس وغيرهم من شعراء‬
‫الباحة في العصر العباسي‪ ،‬ونشر الجوانب الشاذة من أحاديثهم وأسمارهم‬
‫على النحو الذي كتبه طه حسين في "حديث الربعاء"‪.‬‬
‫‪ -2‬ترجمة القصة الفرنسية الباحية والكشف عن جوانب الصراع الحسي في‬
‫العلقات الشاذة بين الرجل والمرأة وترجمة أشعار بودلير وغيره من شعراء‬
‫الدب المكشوف‪.‬‬
‫‪ -3 ###16###‬الذاعة بمذهب حرية الدب والدعوة إليه والدفاع عنه‬
‫وفق منهج له طابع علمي زائف بدعوى أنه منطلق إنساني أصيل‪.‬‬
‫) ‪(17/4‬‬
‫وقد استهدفت هذه الدعوة التي اتسع نطاقها‪ ،‬وقامت من أجلها المناظرات‬
‫والمحاضرات‪ ،‬فضل عن ذلك الفيض الضخم من القصص الفرنسية‬
‫المكشوفة التي جرت ترجمتها وتقديمها بأسعار زهيدة وإلقاؤها بين أيدي‬
‫الشباب والفتيات‪ ،‬والغمز لكل ما يتصل بالعقائد الدينية‪ ،‬والسخرية بالفضائل‬
‫والبطولت والدعوة إلى النطلق بدون حرج‪ ،‬والجرأة على المقدسات‪ ،‬بل‬
‫إن ذلك قد جرى تطبيقه في بيئات مختلفة‪ ،‬منها بيئة العلم الساسية‪ ،‬ولقد‬

‫‪107‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ضا‪ ،‬مصدره تعارضها‬
‫دا واعترا ً‬
‫لقيت نظرية حرية الدب ومعارضة الخلق نق ً‬
‫مع طابع الدب العربي أصل‪ ،‬وكشف الباحثون المنصفون عن أن حرية أبي‬
‫نواس وبشار لم يكن مصدرها الدب العربي أو مفاهيم السلم الجتماعية‪،‬‬
‫وإنما مصدرها تطلعاتهم الحسية وأهدافهم الشعوبية التي أرادوا إذاعتها‬
‫والجهر بها لهدم مقومات الدب العربي الصيلة‪ ،‬وإعلء مفاهيم المجوسية‬
‫والباحية التي تحرر منها الدب ‪ ###17###‬العربي بعد السلم‪ ،‬ذلك أنه‬
‫ليس في مفهوم الدب العربي أصل ما قاله طه حسين حين قال‪" :‬خسرت‬
‫الخلق وربح الدب" وقد واجه الدكتور حلمي رزق هذه النظرية حين قال‪:‬‬
‫إن حرية الدب ل جدال في إطلقها‪ ،‬ولكن الخطأ في قصرها على عاطفة‬
‫دون عاطفة‪ ،‬أو وجدان دون وجدان فضل عن عاطفة الهوى ووجدان الشك‬
‫والمجون‪ ،‬وأخطأ الخطأ أن يوحي إلينا طه حسين أن الخلق في مواضعات‬
‫الحياة الجامدة كأنها وليدة الرادة العمياء التي نادى بها شوبنهور فهي فرص‬
‫مكررة أو إلزام أعمى تقتضي الحرب والنكار؛ والقاعدة الخلقية ليست من‬
‫قبيل المواضعات العمياء‪ ،‬ول الضوابط الجامدة‪ ،‬وإنما شأوها شأو الفن‪،‬‬
‫وليدة التجربة العميقة التي يقع بها صاحبها على الصلت الحقيقية بين‬
‫الشياء‪.‬‬
‫وشواهد الصلة بين الفن والخلق شائعة معلومة في تواريخ الدب والفنون‪،‬‬
‫ونراها ماثلة فيما يجري بيننا من شعر المتنبي وأمثال شكسبير على أن طه‬
‫حسين حينما يصرف الدباء عن الخلق إنما يقع في العيب الذي يأخذهم به‪،‬‬
‫فهو يشتط في نفي الحجر على الشاعر‪ ،‬ويقع هو فيه وأي حجر أشد من‬
‫دا عن الفن‪ ،‬فل ‪ ###18###‬ينبغي‬
‫الوقوف بالخلق والفضائل موق ً‬
‫فا بعي ً‬
‫ما من قوارير" تصطلح عليه علل الكذب‬
‫للديب أن يقربها‪ ،‬وإل كان أدبه "قدي ً‬
‫وإدواء الصنع‪ ،‬وتنتفي عنه سمات العصرية أو الدب الحديث‪ ،‬أو الوجدان‬
‫الديني‪ ،‬يعد شأنه في الدب شأن غيره من الحاسيس ومشاعر النفس‪ ،‬ل‬
‫ينبذه ناقد ول يكون له في قضية الحب نصيب على أنه سيظل ماثل في‬
‫الذهان أن الحرية قد تقضي ل محالة إلى ما دعا إليه طه حسين من الخروج‬
‫عن العراف والمواصفات‪ ،‬وتنتهي إلى التعبير الحر عن الهواء والنزوات‪،‬‬
‫وخلصة القول‪ :‬إن دعوى الختلف بين الفن والدين والخلق‪ ،‬نشأت من‬
‫عا من التعبير ل‬
‫اتباع نظرية الفن للفن‪ ،‬ومرد الختلف إلى اعتبار الفن نو ً‬
‫أزيد ول أقل‪ ،‬فل عبرة بالموضوع في ذاته‪ ،‬وإنما العبرة بمقتضيات التعبير‪،‬‬
‫فالفنان ل حجر عليه في تصوير ما يشاء من المشاعر والحاسيس‪ ،‬اتفقت‬
‫ومواضعات الجماعة وأعراف الناس أم خرجت عليها‪ ،‬فالفن ل يخضع لغير‬
‫قانون التعبير‪.‬‬
‫ضا نشأ التضارب‪ ،‬وسار عليه طه حسين فيما أسلفنا من القول‪:‬‬
‫ومن هنا أي ً‬
‫"خسرت الخلق وربح الدب" وهو موقف يوحي به ظاهر المذهب‪ ،‬وعنه‬
‫شاع هذا الخطأ حتى أصبح تبريًرا لكل تبذل مقصود‪ ،‬وحجة يسوقها أنصاف‬
‫‪ ###19###‬الفنانين بين أيدي النحلل‪ ،‬يريدون أن يضفوا عليها ثوًبا من‬
‫المشروعية الزائفة‪ ،‬ينفقونه في سوق الغباء الغني‪ ،‬فغاية المذهب الحقة‬
‫تخليص الدب من القيم الدخيلة عليه‪ ،‬ولم يكن قصاراه أن يقف من الخلق‬
‫والدين موقف التناقض والحق أن نسبة مثل هذه النظرية إلى المفاهيم‬
‫العلمية‪ ،‬إنما هو من قبيل تحصيل الحاصل‪ ،‬ذلك لن الدعاة إلى هذه النظرية‪،‬‬
‫وهم قد طبقوها فعل في كتاباتهم‪ ،‬إنما كانوا يستهدفون غايات بعيدة أعمق‬
‫أثًرا‪ ،‬ولذلك لم يكن انتسابهم إلى قواعد العلم والفن إل محاولة لتبرير جوهم‬
‫الجتماعي الخاص الذي كانوا يعيشونه فعل متحررين من قيود الخلق والدين‪،‬‬
‫‪108‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ذاهبين إلى أبعد حدود النطلق‪ ،‬ولم يكن من المعقول أن يمارسوا هذه‬
‫فا يخالف ما يعتقدون ويمارسون‪ ،‬ذلك أنهم‬
‫الحرية‪ ،‬ثم يقفوا من الدب موق ً‬
‫كانوا قد قرؤوا عن بلزاك وجان جاك روسو وإسكندر ديماس‪ ،‬وما كانت‬
‫تحويه حياتهم الخاصة من فساد ونزق‪ ،‬وكانوا يتطلعون إلى أن يكونوا كذلك‬
‫هم‪ ،‬وشاعت بين الدباء في هذه الفترة دعوة تقول ببوهيمية الدباء‪ ،‬وأن من‬
‫حق الدباء مقارفة كل فنون الحياة ليتمكنوا بالتجربة من الحكم على ما‬
‫يجدونه في الكتب ‪ ###20###‬والقصص‪ ،‬ومن هنا كانت تلك الدعوة إلى‬
‫حا في أدب الدباء وحياتهم‬
‫حا وصري ً‬
‫"ل أخلقية الدب" مظهًرا حقيقًيا وواض ً‬
‫في هذه الفترة‪.‬‬
‫) ‪(17/5‬‬
‫والعلقة بين الفن والدين علقة واضحة‪ ،‬وفي السلم أوضح‪ ،‬فالفطرة كلها‬
‫منشئها واحد هو الله سبحانه وتعالى‪ ،‬والعلم والدين كلهما قد أجمعا على‬
‫استحالة التناقض في الفطرة‪ ،‬فإذا كانت هذه الفنون من روح الفطرة‪،‬‬
‫ووجب أل تخالف أو تناقض دين الفطرة "دين السلم" في شيء‪ ،‬فإذا‬
‫خالفت الفنون الدين في أصوله‪ ،‬ودعت صراحة‪ ،‬أو ضمًنا إلى رذيلة من‬
‫أمهات الرذائل التي جاء الدين لدفعها عن النسان حتى يبلغ ما قدر له من‬
‫الرقي في النفس والروح‪ ،‬إذا خالفت الفنون الدين في شيء من هذا أو في‬
‫شيء غير هذا‪ ،‬فهي بالصورة التي تخالف بها الدين فنون باطلة‪ ،‬فنون جانبت‬
‫الحق ودابرت الخير‪ ،‬وأخطأت الفطرة التي فطر الله الناس عليها‪ ،‬فإذا كان‬
‫من شأن بعض من يعمل أو يكتب باسم الفن أو الدب أن يتجاوز في تأثيره‬
‫ما سبق‪ ،‬فيحول بين النسان وبين ربه‪ ،‬ويدخل عليه الشك في دينه بأي‬
‫صورة من الصور‪ ،‬ولي حد من الحدود‪ ،‬كان ذلك البعض المعمول أو‬
‫ً‬
‫المكتوب باسم الفن أو ‪ ###21###‬باسم الدب يعد زوًرا أو إفكا في‬
‫الدب والفن والدين على السواء‪ ،‬ولذلك كما يقول الدكتور محمد أحمد‬
‫الغمراوي‪ :‬يجب أن ينزل الدب والفن على حكم الدين وروحه‪ ،‬وعليهما‬
‫يجري التطابق العام معه‪ ،‬وبذلك يتحقق لهما التحاد مع الفطرة في الصميم‪،‬‬
‫والدب المكشوف يصدم أول ما يصدم مقر الفضيلة في النفس‪ ،‬ويؤذي أول‬
‫ما يؤذي حاسة الجمال النفسي في النسان‪ ،‬وهو في صميمه أدب غير‬
‫جميل‪.‬‬
‫‪ -7‬كذلك كان من أخطر ما قدمته مناهج النقد الدبي الوافدة "أسلوب‬
‫الشك" وهو أسلوب ماكر من أساليب الغزو الثقافي أريد به إدارة البحاث‬
‫الدبية والعلمية والتاريخية كلها في دائرة اللأدرية والتشكيك والتهكم‬
‫والسخرية بحيث يرى القارئ أنه إزاء جو مغرق من الستهانة والحتقار لكل‬
‫ما يتناوله؛ ويقول الدكتور طه في بحث له العبارة التية‪" :‬أخضعت للشك –‬
‫دون أن أمس الدين – بعض المعتقدات التي ورد ذكرها في القرآن وأحاديث‬
‫الرسول" أي أسلوب من المكر والتضليل أبعد من هذا في حين يعترف بأنه‬
‫أخضع بعض المعتقدات التي ورد ذكرها في القرآن للشك‪ ،‬وكيف أنه حين‬
‫فعل ذلك لم يمس الدين الذي هو مصدر العتقاد‪ ،‬والذي هو منطلق كل ما‬
‫ورد في القرآن‪ ،‬وقد سجل الكثير من الباحثين ‪ ###22###‬هذه الخاصية‬
‫التي عمد إلى إذاعتها طه حسين في الدب العربي كله حيث يقول عمر‬
‫فروخ‪ :‬إن أبرز معالم أدبه تردده بين المفهوم وغير المفهوم والمنحول‬
‫والثابت‪ ،‬والممكن وغير الممكن‪ ،‬ولم تره في كتاب إل داعية للشك‪ ،‬بل كان‬

‫‪109‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ينفي ما يثبت نفسه بنفسه‪ ،‬وهو يكتب‪" :‬لعل‪ ،‬ربما" ويقول رأيه على التأويل‬
‫دا‪ ،‬ول يصف شيًئا بأنه أبيض أو‬
‫والدوران والتغير‪ ،‬فهو ل يقطع في شيء أب ً‬
‫أسود‪ ،‬ولقد خلط طه حسين بين الشك وبين المخرج من الشك‪ ،‬فجعل‬
‫الشك القاعدة الساسية‪.‬‬
‫) ‪(17/6‬‬
‫وكان من أخطر ما قدمه المنهج الوافد‪ ،‬هو فصل الدب عن دائرة المة‪،‬‬
‫وفصله عن دائرة الفكر‪ ،‬ذلك أن من أخطر النظريات التي حاولت حركة‬
‫التغريب فرضها على الدب العربي للقضاء على جوهره الصيل وعزله عن‬
‫طبيعته ومقوماته‪ ،‬هي نظرية استقللية الدب وانفصاله عن العناصر الخرى‬
‫المرتبطة به من أخلق ومجتمع وتربية وسياسة وفق مفهوم الفكر السلمي‬
‫الساسي القائم على أن الفكر مركب‪ ،‬وكل من هذه عناصر‪ ،‬والدب عنصر‬
‫منها‪ ،‬وإذا كان الدب الغربي قد انفصل‪ ،‬فإن الفكر الغربي يقوم على ‪###‬‬
‫‪ ###23‬قاعدة الفصل بين العناصر‪ ،‬وإعطاء كل منها حق الحرية بينما ل‬
‫يقر الفكر السلمي ذلك‪ ،‬ويرى فيه خطًرا على مجموعة القيم‪ ،‬وعلى المة‪،‬‬
‫وعلى الخلق ومن نتاج هذا الفصل قيام النزعة النشطارية في الفكر‬
‫الغربي‪ ،‬واضطراب المجتمع حيث يعطي للدب من الحرية ما يسمح له بأن‬
‫يتجاوز ضوابط المجتمع أو حدود الخلق‪ ،‬لذلك قامت هذه الدعوة للفصل‬
‫بين الدب العربي ومقومات الفكر السلمي على أساس الدعاء بأن السلم‬
‫ما اجتماعًيا كما في الواقع‪ .‬وهو بهذا المعنى‬
‫ليس إل ديًنا روحًيا‪ ،‬وليس نظا ً‬
‫يتسم بالشمول والتكامل والترابط بين القيم المختلفة‪ ،‬ومن شأن هذا‬
‫استحالة الفصل بين الدب والدين‪ ،‬وبين الخلق والدين أو بين الدب‬
‫والتربية‪ ،‬ول شك أن هذه الدعوة إنما كانت قد صيغت على نحو ماكر وخطير‬
‫وبعيد المدى يهدف إلى إخراج الدب العربي على ذاتيته ومقوماته وطبيعته‬
‫وإغراقه في مفهوم غريب عنه يتيح لهؤلء الدعاة حرية النقد‪ ،‬وإثارة‬
‫صا بيانًيا‪ ،‬وكذلك إطلق‬
‫صا أدبًيا‪ ،‬أو ن ً‬
‫الشبهات حول القرآن الكريم باعتباره ن ً‬
‫حرية الدب المكشوف وفنون الباحة واللحاد انطلقها من الدعوة الباطلة‬
‫التي تقول بأن الدب ليس له أي ارتباط بالدين أو الخلق أو المة ول شك‬
‫أن كتاب "في ‪ ###24###‬الشعر الجاهلي" قد رسم أصول هذا المنهج‬
‫الخطير المسموم‪ ،‬وما زال مفهوم هذا المنهج هو الساس الذي يقوم عليه‬
‫نقد الدب العربي المعاصر والحديث‪ ،‬وإن أغلب الدباء والكّتاب قد اعتمدوا‬
‫هذا المذهب في كتابة دراساتهم‪ ،‬فأطلقوا لنفسهم حرية الكشف عن جوانب‬
‫من التصوير للعاطفة الجنسية‪ ،‬وللنظريات الحرة دون تقيد بأي مقوم من‬
‫مقومات الدب العربي الصيل المستمدة من القرآن التي تتحرك داخل إطار‬
‫التوحيد‪ ،‬ومع ضوابط الخلق والمسؤولية الجتماعية‪ ،‬وحماية المجتمعات من‬
‫أخطار اللحاد والباحة‪ .‬كذلك كان من أخطر ما دعا إليه المنهج الوافد نتيجة‬
‫لدعوى فصل الدب عن الفكر‪ ،‬إعطاء الدب حرية الحكم على أشياء كثيرة‬
‫خارج نطاقه‪ ،‬فقد أخذ الدباء في إصدار آراء حرة وجزئية مستمدة من‬
‫نظريتهم الدبية الواحدة في الحكم على التاريخ والعقائد‪ ،‬أو الخلق والدين‪،‬‬
‫وقد تناولوها بدون قيد عليهم على أنها أدب‪ ،‬وحاكموها بمنهج الماديين‪،‬‬
‫وأثاروا حولها شكو ً‬
‫جا عن‬
‫كا خطيرة‪ ،‬وكان هذا تجاوًزا لوظيفة الدب وخرو ً‬
‫دائرة اختصاصه‪.‬‬
‫‪ -9‬كذلك كان من أخطر ما أساء لمنهج النقد الدبي العتماد على المصادر‬

‫‪110‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الزائفة‪ ،‬وأهمها كتب المحاضرات ‪ ###25###‬وروايات القصاص وكتابا‪:‬‬
‫سا للتسلية‬
‫ألف ليلة وليلة‪ ،‬والغاني‪ ،‬فقد اتخذت هذه الكتب التي كتبت أسا ً‬
‫وتزجية الفراغ‪ ،‬اتخذت مراجع يعتمد عليها خصوم المسلمين والعرب من‬
‫أجل ترويج آراء كاذبة مضللة‪ ،‬ذلك لن هذه المؤلفات لم يكتبها علماء موثوق‬
‫بهم‪ ،‬ولم تكتب وفق أصول العلم والبحث‪ ،‬وإنما كتب للتسلية والترويح؛‬
‫وقصد بها جمع الفكاهات‪ ،‬والنكات‪ ،‬والحاجي لغراق المجتمعات بالوهام‬
‫والباطيل‪ ،‬وقد ارتفع صوت العلماء المحققين في هذا العصر بالتحذير من‬
‫هذه المصادر الزائفة التي تجمع أخبار الندماء والجلساء والمغنين‬
‫والمضحكين؛ وقد ظلت هذه المؤلفات مجهولة ضائعة حتى جاء‬
‫المستشرقون والمبشرون في العصور الخيرة‪ ،‬فأعادوا طبعها‪ ،‬وأذاعوها في‬
‫العالم‪ ،‬وأخرجوا أغلبها في طبعات فاخرة‪ ،‬وأوعزوا إلى تابعيهم من دعاة‬
‫التغريب الشارة إليها والشادة بها‪ ،‬والنقل عنها واعتمادها مصدًرا من مصادر‬
‫التأليف‪.‬‬
‫كذلك كان من أخطر ما أذيع في هذا الصدد ما أطلق عليه "رباعيات الخيام"‬
‫وهي مجموعة من الشعر الفارسي المجهول النسب الباحي الطابع الذي‬
‫نسب كذًبا إلى الخيام ‪ ###26###‬لثارة روح الباحية والستهتار بالحياة‬
‫واحتقار القيم في المجتمع السلمي‪.‬‬
‫) ‪(17/7‬‬
‫‪ -10‬حاول دعاة التغريب الترويج لدب الجنس والتحلل‪ ،‬وذلك بالدعوة إلى‬
‫أدب لورنس وأوسكار وايلد‪ ،‬وترجمة مجموعة من الدب الغربي المكشوف‪،‬‬
‫وذلك في محاولة إطلق الغرائز من عقالها والكشف عن الحيرة والضياع‪،‬‬
‫وكذلك في إحياء بشار وأبي نواس‪ ،‬مما عرف في عهود استعلء الشعوبية‬
‫فا لروح المجتمع‬
‫والدعوات الباطنية الهدامة‪ ،‬وقد كان ذلك كله مخال ً‬
‫السلمي وطابعه الذي يقوم على العفاف والخلق‪ ،‬والقول الكريم دون الهجر‬
‫وعلى الشارة العابرة إلى المور المبتذلة دون الكشف والفاضة في ضوء‬
‫المحرمات الجنسية والميول المنحرفة‪ ،‬ول شك أن التجاه إلى الكشف في‬
‫الدب هو طابع غربي له جذور إغريقية قديمة‪ ،‬وله طوابع متصلة كل التصال‬
‫ما‪.‬‬
‫بالوثنية وعبادة الجساد‪ ،‬وهو مما يرفضه الدب العربي ويعارضه تما ً‬
‫‪ -11‬كان من أخطر الدعوات التي طرحها المذهب الغربي في الدب‪ ،‬فصل‬
‫العصر الحديث عن تاريخ العرب والسلم تحت اسم الدب المصري أو‬
‫السوري أو المغربي في محاولة مضللة‪ ،‬فإن الدب هو أدب اللغة العربية‬
‫سا‪ ###27### ،‬وهو في عمومه امتداد للدب العربي الذي صنعه‬
‫أسا ً‬
‫سا إلى عزل الدب العربي‬
‫السلم بنزول القرآن‪ .‬وترمي هذه المحاولة أسا ً‬
‫عن فصاحة القرآن مما يترتب عليه العزوف عن النماط الولى‪ ،‬والتماس‬
‫الساليب الغربية الحديثة‪ ،‬وهي أساليب وثنية وغربية ومتصلة بالتوراة في‬
‫الغلب‪ ،‬من شأنها أن تحجب الساليب العربية الصيلة‪ ،‬وتحول دون تذوق‬
‫بلغة القرآن المعجزة وفهمها‪ ،‬ولقد جرى الكثيرون على نقل استعارات‬
‫اللغات الغربية‪ ،‬ولقد حاول رجال مدرسة المهجر إدخال أسلوب التوراة‬
‫والعهد القديم إلى الدب العربي كما فعل جبران خليل جبران وميخائيل‬
‫نعيمة وأمين الريحاني‪ ،‬ولقد سجل الدكتور محمد أحمد الغمراوي هذه‬
‫الظاهرة حين أشار إلى أن صاحب كتاب "الشعر الجاهلي" – يقصد طه‬
‫حسين – ومن لف لفه يسوقون الدب العربي في غير طريقه‪ ،‬ويلبسونه ثوًبا‬

‫‪111‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫جا فرنسًيا‪ ،‬ويسوقونه في نفس الطريق‬
‫من غير نسجه‪ ،‬وينسجون عليه نس ً‬
‫التي ضل فيها الدب اللماني قرًنا وبعض قرن‪ ،‬فضل عن نفسه‪ ،‬ولم يهتد‬
‫حتى رده عن تلك الطريق أمثال هللر وهاجيدن وليسنج‪ ،‬فما هي تلك‬
‫الطريق التي يسوقون فيها الدب العربي إل طريق الفتتان بالدب الفرنسي‬
‫خاصة والغرب عامة‪.‬‬
‫‪ -12 ###28###‬كذلك حاول المنهج الغربي الوافد أن يخضع الدب‬
‫العربي لسلوب فصل العصور السياسية‪ ،‬وهو أسلوب عرفته الداب‬
‫الوروبية‪ ،‬وربما كان يتفق مع طبيعتها وظروفها؛ ولكنه حين يطبق على‬
‫الدب العربي تأتي بنتائج غاية في الضطراب والفساد‪ ،‬فالوحدات الوروبية‬
‫المتعددة المنفصلة كل منها عن الخرى انفصال سياسًيا وتاريخًيا ولغوًيا من‬
‫حيث استغلل كل منها بلغته الخاصة‪ ،‬قد اقتضى هذا المنهج خاصة بالنسبة‬
‫للحدود الضيقة‪ ،‬ولول عصر النفصال عن اللغة اللتينية‪ ،‬وهو ل يتجاوز ثلثة‬
‫قرون أو أربعة‪.‬‬
‫أما الدب العربي المتصل في هذه البقعة على امتدادها‪ ،‬المترابط بين‬
‫أجزائها إلى أكثر من أربعة عشر قرًنا‪ ،‬فإنه ل يتفق له مثل هذا المنهج؛ ومن‬
‫شأن تطبيقه أن يعجز عن تحقيق أي نتائج علمية‪ ،‬ذلك أن الدب العربي تميز‬
‫بخاصتين عظيمتين باين فيهما آداب هذه الوحدات الوروبية وغيرهما‪ ،‬فامتنع‬
‫بتلك المباينة إمكان إخضاعه لما خضعت له من قانون‪ ،‬أما أحدها فما انبسط‬
‫له من أوطان ترامت ما بين بلد الغال في الغرب إلى تخوم الصين في‬
‫الشرق‪ ،‬وأما الخرى فطبيعته الخاصة ومناشئه وينابيعه الدافقة بما يمنحه‬
‫من استقلل الشخصية وحماية وجودها بالصمود أمام العاصير‪ ،‬والقدرة‬
‫‪ ###29###‬على التأثير في مجاري أحداث الحياة؛ ولما كانت الحداث‬
‫تمضي متلحقة ومتلزمة بالضرورة تلزم أجزاء الزمن الذي تحدث فيه‪ ،‬نشأ‬
‫كل حدث‪ ،‬وهو منفعل بأسباب وعلل متقدمة‪ ،‬فما يكون في يومنا من حادث‬
‫فلحداث المس الدابر أثر في حدوثه‪ ،‬ومن شأن تقسيم الدب إلى عصور أن‬
‫يضيف إلى عهد لحق نتاج عصر سابق‪ ،‬حمل في أعماقه كل عوامله‬
‫ومؤثراته وخصائصه‪.‬‬
‫‪ -13‬كذلك من أخطر ما واجه الدب العربي محاولة التركيز على الدب‬
‫الحديث وتجاهل الدب العربي منذ عصر السلم‪ ،‬بينما يتخذ الغربيون لدابهم‬
‫تراًثا ممتد الجذور بالدب اليوناني‪ ،‬ويرون أنه ل سبيل لفهم الدب الغربي‬
‫الحديث إل بدراسة الداب اللتينية واليونانية‪ ،‬بل واللغتين القديمتين‬
‫المندثرتين‪ ،‬ول ريب أن دعوى الفصل بين أدبنا الحديث وبين الدب العربي‬
‫السلمي الممتد منذ السلم هي من أخطر المحاولت التي تفرق الجماعة‪،‬‬
‫وتشتت الشمل‪ ،‬فالصل أن تكون حياتنا الراهنة والمستقبلة امتداًدا لحياتنا‬
‫السلمية العربية‪ ،‬وأن تكون أخلقنا وأذواقنا ولغتنا وأساليبنا امتداًدا قابل‬
‫للتغير المتصل بالعصور والبيئات الحفيظ على الصول العامة والقيم‬
‫الساسية‪.‬‬
‫‪ ###30###‬ومن وراء ذلك هدف واضح‪ ،‬هو أن يصبح المسلمون اليوم‬
‫مقطوعي الصلة بماضيهم في اللغة والدين والعادات والذوق الفني والمزاج‬
‫وفي التقنين الخلقي‪.‬‬
‫) ‪(17/8‬‬

‫‪112‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -14‬كذلك كانت نظرية إقليمية الدب من أخطر ما تناولته دراسات الدب‬
‫الحديث‪ ،‬ودعت إليه المذاهب الوافدة‪ ،‬وعلينا أن نفرق بين تقرير تأثير البيئة‬
‫في الدب‪ ،‬وهذا ل اعتراض عليه‪ ،‬وبين القول بإقليمية الدب‪ ،‬وهذا شيء‬
‫آخر‪ ،‬إن واقع الدب في الماضي القريب والبعيد‪ ،‬يثبت أن هذه الثار ل ترجع‬
‫إلى قطر من القطار أو إقليم من القاليم‪ ،‬فالمتنبي مثل ولد في الكوفة‪،‬‬
‫وعاش في بغداد وحلب ودمشق‪ ،‬وأثره لم يقتصر على إقليم ما‪ ،‬بل شمل‬
‫جميع القطار وغيره كثيرون على هذا النحو‪ ،‬ولقد حافظ الدب العربي على‬
‫طبيعته الموحدة والمولدة حتى في أسوأ عصور تفكك الدول؛ وتفتت‬
‫شعوبها‪ ،‬والحقيقة الواضحة أنه ل يوجد أدب مصري‪ ،‬وأدب عراقي‪ ،‬وأدب‬
‫مغربي‪ ،‬وإنما يوجد أدباء مصريون وعراقيون ومغاربة‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(17/9‬‬
‫سلسلة دراسات إسلمية معاصرة‬
‫‪22‬‬
‫اللغة‬
‫أنور الجندي‬
‫منشورات المكتبة العصرية‬
‫صيدا – بيروت‬
‫‪ ###33###‬اللغة‬
‫اللغة العربية اليوم هي لغة حياة لمائة مليون من العرب‪ ،‬ولغة فكر للف‬
‫مليون من المسلمين‪ ،‬وهي لغة قديمة عرفت قبل نزول القرآن بأكثر من‬
‫ألف عام‪ ،‬قال الخليل بن أحمد في كتاب "العين"‪ :‬إن عدد أبنية كلم العرب‬
‫المستعمل والمهمل )‪ (12.305.412‬كلمة "وهو ما يعني ما يمكن تكوينه‬
‫بتركيب أحرف الهجاء على كل شكل من الشكال‪ :‬الثنائي والثلثي والرباعي‪،‬‬
‫ويقول أبو الحسن الزبيري‪ :‬إن عدد اللفاظ العربية "‪ "6.699.400‬لفظ ل‬
‫يستعمل منها إل "‪ "5420‬لف ً‬
‫ظا والباقي مهمل‪ ،‬ويقول بعض علماء اللغة‪ :‬إنها‬
‫تتألف من ثمانين ألف مادة‪ ،‬المستعمل منها عشرة آلف فقط‪ ،‬والمهجور‬
‫من ألفاظها سبعون ألف مادة‪ ،‬لم تستعمل إلى اليوم‪ ،‬ول ريب أن هذه‬
‫‪ ###34###‬الشارات الموجزة تكشف عن وضع اللغة العربية بين‬
‫اللغات‪ ،‬وعن مكانتها دون حاجة إلى أي عبارة من عبارات الشادة أو‬
‫المبالغة في تصوير مكانة هذه اللغة بين اللغات في أبعادها التاريخية وأبعاد‬
‫حصيلتها اللفظية‪ ،‬فضل عن ما مرت به من النمو والحيوية في نفس الوقت‬
‫مما أهلها لن تكون لغة خاتم كتب المساء‪ ،‬وأن تحفظ هذا الكتاب‪ ،‬وأن‬
‫يحفظها هذا الكتاب إبان أزمتها التي مرت في القرون الماضية وقد صور هذا‬
‫المعنى كثيرون من كتاب الغرب‪ ،‬وفي مقدمتهم أرنست رينان الذي يقول‪:‬‬
‫"إن من أغرب ما وقع في تاريخ البشر‪ ،‬وصعب حل سره‪ :‬انتشار اللغة‬
‫العربية‪ ،‬فقد كانت هذه اللغة غير معروفة بادئ ذي بدء‪ ،‬فبدأت في غاية‬
‫الكمال سلسلة أي سلسة‪ ،‬غنية أي غنى‪ ،‬كاملة بحيث لم يدخل عليها إلى‬
‫يومها هذا أي تعديل مهم‪ ،‬فليس لها طفولة ول شيخوخة‪ ،‬ظهرت لول أمرها‬
‫تامة محكمة‪ ،‬ولم يمض على فتح الندلس أكثر من خمسين سنة حتى اضطر‬
‫رجال الكنيسة أن يترجموا صلواتهم بالعربية ليفهمها النصارى‪ ،‬ومن أغرب‬
‫المدهشات أن نبتت تلك اللغة التي فاقت أخواتها بكثرة مفرداتها ودقة‬

‫‪113‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫معانيها وحسن نظام مبانيها‪ ،‬نبتت في وسط الصحاري عند أمة من الرحل‪،‬‬
‫‪ ###35###‬وكانت هذه اللغة مجهولة عند المم‪ ،‬ومن يوم علمت ظهرت‬
‫لنا في أطوار حياتها‪ ،‬ل طفولة ول شيخوخة‪ ،‬ول تكاد تعلم من شأنها إل‬
‫فتوحاتها وانتصاراتها التي ل تبارى‪ ،‬ول نعلم شيًئا عن هذه اللغة التي ظهرت‬
‫للباحثين كاملة من غير تدريج‪ ،‬وبقيت حافظة لكيانها خالصة من كل شائبة‪،‬‬
‫ونستطيع أن نضيف إلى ما قاله رينان‪ :‬أنها منذ نزل بها القرآن‪ ،‬وانتشرت به‬
‫أزاحت السريانية والكلدانية والنبطية والرامية واليونانية والقبطية قبل أن‬
‫ينقضي قرن واحد‪ ،‬فلما بلغت القرن الثالث الهجري تحولت إليها كل أعمال‬
‫الدين والدواوين‪ ،‬ثم كتبت بها اللغات التركية والفارسية والوردية والفغانية‬
‫والكردية والمغولية والسودانية واليجية والساحلية كما كتبت بها لغة أهل‬
‫المليو‪ ،‬وقد حدث هذا منذ ألف عام‪ ،‬ثم دخلت اللغات الوروبية كالفرنسية‬
‫واللمانية والنجليزية‪ ،‬وفي اللغة النجليزية وحدها أكثر من ألف كلمة عربية‪.‬‬
‫وما تزال قواميس اللغات الوروبية تعج بالكلمات العربية‪ ،‬سواء منها ما‬
‫يتعلق بالحاجات اليومية أو الطعمة أو اللبسة أو الملحة‪.‬‬
‫وهي من الناحية العلمية تفوق أضخم ثروة ‪ ###36###‬وأصواًتا ومقاطع‪،‬‬
‫إذ أن بها ‪ 28‬حرًفا مكررة‪ ،‬بينما اللغة النجليزية ‪ 26‬حرًفا‪ ،‬ومنها مكرر‪،‬‬
‫وباللغة العربية ثراء في السماء بها ‪ 400‬اسم للسد‪ ،‬و ‪ 300‬اسم للسيف‪ ،‬و‬
‫‪ 255‬للناقة‪ ،‬و ‪ 170‬للماء‪ ،‬و ‪ 70‬للمطر‪ .‬ولقد كتب القصاص المشهور جول‬
‫قا إلى‬
‫فيرن في إحدى قصصه الخيالية عن قوم شقوا في أعماق الرض طري ً‬
‫جوفها‪ ،‬فلما خرجوا سجلوا أسماءهم باللغة العربية‪ ،‬فلما سئل عن سر ذلك‬
‫قال‪ :‬لنها لغة المستقبل‪.‬‬
‫‪ -2‬أجرى المطران يوسف داود مطران السريان في الموصل في كتابة‬
‫التمرنة في الصول النحوية مقارنة واسعة للغة العربية مع السريانية‬
‫والعبرانية‪ ،‬وفيها يقول‪ :‬إن العربية أعرق في الصالة من جميع اللغات التي‬
‫يتكلم بها الساميون‪ ،‬وإنها أكملهن وأجمعهن لما فيهن من محاسن‪ ،‬ولذلك‬
‫تمكنت من اكتساح السريانية والعبرانية‪ .‬وإبادتهما منذ أجيال‪ ،‬واستولت على‬
‫جميع بلدها‪ ،‬ورد ذلك التفوق إلى عدة عوامل أهمها‪" :‬غناها" واتساع ألفاظها‬
‫عا واشتقاًقا "حتى إننا بغير خوف الخطأ يسوغ لنا أن نقرر أن اللغة‬
‫أصل وفر ً‬
‫العربية أوسع لغات الدنيا المعروفة"‪ .‬أما الخاصية الثانية فهي‪ :‬أنها أقرب‬
‫سائر لغات الدنيا إلى قواعد المنطق ‪ ###37###‬بحيث أن عبارتها‬
‫سلسة طبيعية يهون على الناطق الصافي الفكر أن يعبر بها عما يريده من‬
‫دون تصنع أو تكلف بإتباع ما يدله عليه القانون الطبيعي‪.‬‬
‫) ‪(18/1‬‬
‫ويقول أحمد فارس الشدياق‪ :‬إن لغات الفرنج لم تزل في ضم الكلم بعضه‬
‫إلى بعض في حالة الطفولية‪ ،‬أعني‪ :‬أنهم يوردون جملة بعد جملة اقتضاًبا من‬
‫دون حرف عاطف‪ ،‬وكثيًرا ما يوردون الجمل من دون مناسبة أو ارتباط‪.‬‬
‫والخاصية الثالثة‪ :‬أن العربية تكتب كما تقرأ‪ ،‬بحيث إن الذي تعلم حروفها‬
‫وحركاتها يهون عليه بدون مشقة أن يقرأ حيثما شاء‪ ،‬وهذه الخلة قلما تجدها‬
‫في لغة أخرى‪ ،‬فإن أكثر اللغات من أراد أن يتعلمها فيعد ما يتعلم أوائل‬
‫ضا قراءتها كلمة كلمة‪.‬‬
‫كتابتها‪ ،‬يلتزم بأن يتعلم أي ً‬
‫ومن الشوائب المستهجنة غاية ما يكون في لغات الفرنج على العموم‬
‫اختلفهم في كثير من الحروف الهجائية التي هي عامة لكلهم‪ ،‬فإن المم‬

‫‪114‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الفرنجية مع أنها اصطلحت على قواعد ورسوم م ّ‬
‫طردة عامة شاملة فيما‬
‫يختص بالكل والشرب واللباس وسائر ما يتعلق بالمعيشة النسانية مما ل‬
‫بأس في اختلفه‪ ،‬لم يمكنهم حتى الن أن يدبروا هذا المر العظيم المهم‪،‬‬
‫وهو أن يتفقوا على طريقة واحدة لتصوير ‪ ###38###‬مقاطع الحروف‬
‫بعلمات عامة لكلهم‪ ،‬فإن اللفظة الواحدة مثل‪ «Chuce» :‬يلفظها اليطاليون‬
‫"كوجا" بالمالة‪ ،‬والجرمانيون "ختسا" بالمالة‪ ،‬والفرنسيون "شوس"‪،‬‬
‫والنجليزية "تشوش" وغيرهم غير ذلك‪.‬‬
‫ومن ذلك أن اللتينية‪ ،‬وهي اللغة العلمية لجميع المم الفرنجية‪ ،‬ل يلفظون‬
‫دا‪ ،‬بل كل أمة منهم تلفظها لف ً‬
‫لف ً‬
‫صا بها حتى أنه ربما ل يفهم‬
‫ظا واح ً‬
‫ظا مخت ً‬
‫أحدهم عن الخر‪ .‬الخاصية الرابعة‪ :‬أن العربية غنية بنفسها‪ ،‬فهي ل تحتاج‬
‫إلى لغة أعجمية‪ ،‬ولو أراد أهلها لنفوا جميع اللفاظ العجمية التي دخلت فيها‬
‫بنوع من الخلسة‪ ،‬واستغنوا عنها بغيرها من بحر لغتهم الزاخر‪.‬‬
‫) ‪(18/2‬‬
‫ما في‬
‫ومما يستحق الذكر أن العرب لم يتركوا شيًئا‪ ،‬لم يستنبطوا له اس ً‬
‫لغتهم كالمعدة والهواء والجوهر والشخص والفق وخسوف القمر وكسوف‬
‫الشمس والصدى والعرش والسفر والشاعر والقصيدة إلى غير ذلك‪ ،‬فإن‬
‫سا‪ ،‬وما فيها من أخص ما يتعلق‬
‫هذه الشياء مع كون أكثرها طبيعًيا ومحسو ً‬
‫بعيش الناس العمرانية‪ ،‬ل تجدها لها أسماء في كثير من اللغات المعروفة‪،‬‬
‫فاضطر أصحابها إلى أن يسموها بأسماء أعجمية‪ ،‬فإن اللتين والسريان‬
‫والجرمانيين وسائر المم ‪ ###39###‬الفرنجية يسمون تلك الشياء‬
‫دا أو اثنين منها اتخذوه من اللتينية‪ ،‬هذا عدا اللفاظ‬
‫بأسماء يونانية إل واح ً‬
‫الصطلحية المختصة بالعلوم والصناعات‪ ،‬فإن هذه كلها إل قليل قد أخذها‬
‫جميع المم من اليونان ما عدا العرب‪ ،‬ومما يتبين من باشروا فنون أدب‬
‫لغتهم في القرن الول من تملكهم على بلد المشرق‪ ،‬نالوا في قليل من‬
‫الزمان الغاية من ذلك‪ ،‬ومنذ أول مباشرتهم‪ ،‬وضعوا أصول علم النحو‪،‬‬
‫ورسموا اصطلحاته‪ ،‬وتوغلوا فيه‪ ،‬وتفننوا في دقائقه حتى إنهم في قليل من‬
‫السنين‪ ،‬أوصلوه إلى غاية الكمال وفي كل ذلك لم يحتاجوا إلى كتب أجنبية‪،‬‬
‫ول إلى ألفاظ أعجمية‪ ،‬وفي هذه الخلة‪ ،‬قد فاقوا سائر أمم العالم‪ ،‬ويقول‬
‫الدكتور عبد الكريم جرمانوس‪ :‬إن أهم المميزات التي تلفت النظر في اللغة‬
‫العربية هو "ازدواجها" ويقول وليم مرسيه‪ :‬إن العبارة العربية كالمزهر إذا‬
‫نفرت أحد أوتاره رنت لديك كل الوتار‪ ،‬فالعبارة عن المتانة ما ل يبقى معه‬
‫شيء يحجب مصدرها عن الناطق بها أو المستمع لها‪ ،‬وبذلك كان اللفظ في‬
‫اللغة العربية يذكرك بالرومة التي اشتق منها‪ ،‬ولعل هذا الشعور العميق‬
‫بالمصدر يفوق شعورك باللفظ عينه‪ .‬ويقول يوهان فك‪###40### :‬‬
‫"لقد برهن جبروت التراث العربي الخالد التالد على أنه أقوى من كل محاولة‬
‫يقصد بها إلى زحزحة العربية الفصحى عن مقامها المسيطر‪ ،‬وإذا صدقت‬
‫البوادر‪ ،‬ولم تخطئ الدلئل‪ ،‬فستحتفظ العربية بهذا المقام العتيد من حيث‬
‫لغة المدنية السلمية ما بقيت هناك مدنية إسلمية"‪ ،‬ويقول ميليه‪ :‬إن اللغة‬
‫العربية لم تتراجع في أرض دخلتها لتأثيرها الناشئ من كونها لغة دين ولغة‬
‫مدنية‪ .‬ويشير جوستاف جورنياوم إلى سعة اللغة العربية وقوة بيانها يقول‪:‬‬
‫أما السعة فالمر فيها واضح‪ ،‬ومن يتتبع جميع اللغات ل يجد فيها لغة تضاهي‬
‫اللغة العربية‪ ،‬ويضاف جمال الصوت إلى ثروتها المدهشة في المترادفات‪،‬‬

‫‪115‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وتزين الدقة‪ ،‬ووجازة التعبير‪ .‬وتمتاز العربية بما ليس له ضريب من اليسر‬
‫في استعمال المجاز‪ ،‬وأن ما بها من كنايات ومجازات واستعارات ليرفعها‬
‫كثيًرا فوق كل لغة بشرية أخرى‪ ،‬ولها خصائص جمة في السلوب والنحو‬
‫ليس من المستطاع أن يكتشف لها نظائر في أي لغة أخرى‪ ،‬وهي مع هذه‬
‫السعة والكثرة أخصر اللغات في إيصال المعاني‪ ،‬وفي النقل إليها‪ ،‬يبين ذلك‬
‫أن الصورة العربية لي مثل أجنبي أقصر في جميع الحالت‪ ،‬وأن الفارابي‬
‫على حق حين يبرر مدحه العربية بأنها كلم أهل الجنة‪ .‬ويشير جورج‬
‫سارطون ‪ ###41###‬إلى قدرة العربية على الشتقاق فيقول‪ :‬إن خزائن‬
‫دا‪ ،‬ويمكن لتلك المفردات أن تزاد بل‬
‫المفردات في اللغة العربية غنية ج ً‬
‫نهاية‪ ،‬ذلك لن الشتقاق المتشابك والنيق يسهل إيجاد صيغ جديدة من‬
‫الجذور القديمة بحسب ما يحتاج إليه كل إنسان على نظام معين‪ ،‬لنأخذ مثل‪،‬‬
‫الجذر "س ل م" سلم معناها‪ :‬نجا‪ ،‬سّلم‪ :‬حيا‪ ،‬ألقى السلم أو التحية‪ ،‬سالم‪:‬‬
‫دخل في السلم‪ ،‬أسلم‪ :‬انقاد وخضع‪ ،‬السلم‪ :‬الخضوع لله‪ ،‬تسلم‪ :‬أخذ شيًئا‬
‫من يد غيره‪ ،‬السلم‪ :‬التحية‪ ،‬السلم‪ :‬خلف الحرب‪ ،‬سليم‪ :‬صحيح غير‬
‫مريض‪ ،‬التسليم‪ :‬الرضى والقبول‪ ،‬الستلم‪ :‬لمس الحجر السود‪ .‬وهناك‪:‬‬
‫مسلم‪ ،‬متسلم‪ ،‬مسالم وغيرها مما يعيا أحياًنا على الحصر‪.‬‬
‫ويقول بروكلمان‪ :‬إنه بفض القرآن بلغت العربية من التساع مدى ل تكاد‬
‫تعرفه أي لغة من لغات الدنيا‪ ،‬والمسلمون جميًعا يؤمنون بأن العربية هي‬
‫وحدها اللسان الذي أحل لهم أن يستعملوه في صلواتهم‪ ،‬وبهذا اكتسبت‬
‫العربية منذ زمان طويل مكانة رفيعة‪ ،‬فاقت جميع لغات الدنيا الخرى‪.‬‬
‫‪ ###42###‬ويقول فان ديك‪ :‬إنها أكثر لغات الرض امتياًزا‪ ،‬وهذا المتياز‬
‫من وجهين‪ :‬الول من حيث ثروة معجمها والثاني من حيث استيعاب آدابها‪.‬‬
‫) ‪(18/3‬‬
‫ومن شأن هذا كله أن الفصحى عاشت على أزمان حتى أنه لو بعث امرؤ‬
‫القيس اليوم لستطاع أن يتكلم‪ ،‬وأن يفهم اللغة العربية‪ ،‬وبيننا وبينه خمسة‬
‫عشر قرًنا‪ ،‬بينما ل يستطيع الوروبيون أن يفهموا كلمة واحدة مما قيل قبل‬
‫أربعة قرون‪ ،‬منذ انفصلت لهجاتهم عن اللغة اللتينية‪ ،‬وأصبحت لغات‬
‫مستقلة‪ ،‬وذلك يرجع إلى فضل القرآن‪ ،‬يقول ريجستير بلشير‪ :‬إننا كلما‬
‫درسنا اللغة الفرنسية لحظنا أنها قد تطورت عبر العصور بحيث نجد لها‬
‫أطواًرا‪ ،‬فإذا قارنا حالة اللغة الفرنسية في القرون الوسطى‪ ،‬وجدنا أنها‬
‫مغايرة كل المغايرة للغة المستعملة في القرن السابع عشر‪ ،‬وهذه مختلفة‬
‫ضا عن لغتنا اليوم‪ ،‬فوحدة اللغة الفرنسية ل تتضح إل بالبحث والمقارنة‪،‬‬
‫أي ً‬
‫في حين أن وحدة اللغة العربية تتضح للقارئ‪ ،‬ولو كان أجنبًيا لول وهلة‪ ،‬لغة‬
‫القرآن ل تزال هي لغة اليوم‪ ،‬وهذا ما ميز العربية عن اللغات الخرى‪.‬‬
‫ويقول جاك بيرك‪ :‬إن اللغة العربية هي أقوى القوى التي قاومت الستعمار‬
‫الفرنسي في المغرب‪ ،‬بل هي اللغة ‪ ###43###‬العربية الكلسيكية‬
‫الفصحى بالذات‪ ،‬فهي التي حالت دون ذوبان المغرب في فرنسا‪ ،‬إن‬
‫الكلسيكية العربية هي التي بلورت الصالة الجزائرية‪ ،‬وقد كانت هذه‬
‫الكلسيكية العربية عامل قوًيا في بقاء الشعوب العربية‪.‬‬
‫‪ -3‬حاول الستعمار والتغريب أن يقول بأن اللغة العربية لغة أمة‪ ،‬هي المة –‬
‫العربية – وأن كل قطر من شأنه أن يكتب لغته‪ ،‬وأن هذا المر يستدعي أن‬
‫قا لهذه الغاية‪ ،‬وكان‬
‫يتناول هذه اللغة على النحو الذي يرضاه ويراه محق ً‬

‫‪116‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫طرح القضية على هذا النحو يحمل طابًعا خطيًرا من التمويه والتزييف‬
‫حا في أي بلد من بلد العالم‪ ،‬وفي مواجهة‬
‫والتجاوز‪ .‬وقد يمكن أن يكون صحي ً‬
‫دا حين يطرح بالنسبة للغة العربية‪ ،‬ولو أن‬
‫أي لغة‪ ،‬ولكنه يصبح عسيًرا ج ً‬
‫اللغة العربية لم ترتبط بالقرآن والسلم‪ ،‬لكان يمكن أن يكون هذا القول فيه‬
‫مجال للنظر‪ ،‬أما وقد أنزل القرآن منذ أربعة عشر قرًنا باللغة العربية‪ ،‬فأنشأ‬
‫عالم السلم الفكري والجتماعي والديني‪ ،‬فقد أصبح للغة العربية وضع‬
‫مختلف ل شبيه له في أي لغة أخرى‪ ،‬إذ لم يعد للعرب وحدهم حق التصرف‬
‫في اللغة العربية‪ ،‬ولم تعد اللغة – العربية – لغة – إقليمية – تخص قطًرا‪ ،‬بل‬
‫لم تعد المة – العربية – نفسها مطلقة الرادة في ‪ ###44###‬التصرف‬
‫فيها‪ .‬هذه هي الحقيقة التي واجهت محاولة التغريب والغزو الثقافي منذ قام‬
‫ولكوكس في مصر وماسنيون في الشام وكولن في المغرب‪ ،‬ثم تابعهم بعد‬
‫ذلك سلمة موسى والخوري مارون غصن ولويس عوض وغيرهم بمهاجمة‬
‫اللغة العربية‪.‬‬
‫إن أخطر ما تمثل اللغة العربية هو أن قارئها اليوم في العقد الثامن من‬
‫القرن العشرين‪ ،‬يستطيع أن يقرأ ويفهم ما كتب بها منذ القرن الخامس‬
‫الميلدي أي ما كتب قبل نزول القرآن بأكثر من نصف قرن‪ ،‬أي‪ :‬أن تراثاً‬
‫حافل قام في خلل هذه الفترة كلها‪ ،‬وأعظمه ما جاء بعد السلم بالطبع‪ ،‬هذا‬
‫حا؛ وهذا ما لم‬
‫ما صحي ً‬
‫التراث هو ملك حر لقراء اللغة العربية‪ ،‬يلمون به إلما ً‬
‫يتيسر بالقطع لي لغة في العالم كله اليوم‪ ،‬ذلك أن أي لغة قائمة ل يستطيع‬
‫قراؤها أن يفهموا من تراثهم إل ما يجاوز ثلثة القرون الخيرة‪ ،‬أما ما يبعد‬
‫عن ذلك‪ ،‬فإنهم يلتمسون لفهمه المعاجم‪ ،‬إن مرد ذلك هو ثبات اللغة العربية‬
‫الذي لم يتح لي لغة أخرى‪ ،‬ومرجع ذلك الثبات إلى نزول القرآن بها‬
‫وارتباطها به على النحو الذي أنشأ هذه الثروة الضخمة من العلم والتراث‬
‫والتأليف‪ .‬ومن هنا أصبح للغة العربية خاصية متميزة ل ‪###45###‬‬
‫تستطيع اللغات الخرى أن تشاركها فيها‪ ،‬ول تستطيع هي أن تجاوزها‪ ،‬تلك‬
‫هي أنها لغة أمة ولغة فكر ودين‪ ،‬فهي لغة المة العربية‪ ،‬وهي في نفس‬
‫الوقت لغة المسلمين جميًعا‪ ،‬لغة فكرهم ودينهم وصلتهم‪ ،‬ولغة ذلك الرباط‬
‫الذي يجمعهم بالتشريع والعقيدة جميًعا‪ ،‬وهو القرآن الكريم‪ .‬ومن هنا كان‬
‫الخطر الوحيد الذي يواجه أهل اللغة العربية‪ ،‬هو أن ينزلوا عن مستوى‬
‫أسلوب القرآن‪ ،‬فيصبح أسلوبهم قاصًرا عن فهمه وتعمقه‪ ،‬لن ذلك من شأنه‬
‫أن يفصل بينهم وبينه‪ ،‬وذلك هو ما تحاوله القوى الهدامة المعادية للعرب‬
‫والسلم والتي تدعوهم إلى ما يسمى باللغة الوسطى أو تقريب الفصحى‬
‫من العامية‪ .‬أمامنا القرآن وهو المقياس الثابت وعلينا في كل حركة من‬
‫حركات الفكر والكتابة والبحث أن نقترب منه ونلتقي به‪ ،‬وعلى العامية أن‬
‫تقترب من الفصحى‪ ،‬وليس الفصحى أن تنزل إلى العامية ول ريب أن التعليم‬
‫كفيل إذا اتسعت آفاقه أن يقلل من الحاجة إلى العامية‪ ،‬وأن يزيد اللتحام‬
‫بالفصحى‪ ،‬والذوق العربي السلمي كله متصل بالفصاحة‪ ،‬وفهم الفكر‬
‫السلمي متصل بهذا المستوى من السلوب والبيان‪.‬‬
‫) ‪(18/4‬‬
‫ولقد وهب القرآن اللغة العربية حصيلة ضخمة من ‪###46###‬‬
‫المعطيات الفكرية والجتماعية من خلل رسالته العالمية التي اتخذت من‬
‫جا شامل‬
‫دا طرح على البشرية منه ً‬
‫ألفاظ اللغة العربية ومادتها تشكيل جدي ً‬

‫‪117‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫من الحياة والفكر والنظر في الكون وبناء المجتمع والخلق‪ ،‬وكان هذا هو‬
‫مصدر دهشة الناس عند نزول القرآن‪ ،‬فقد كانت هذه اللفاظ معروفة لهم‬
‫بأعيانها‪ ،‬ولكن العجاز كان متمثل في هذا التشكيل الذي تشكلت به فكًرا‬
‫وأداء في هذه القيم الجديدة التي قدمها‪ ،‬وهذه الصور المتعددة‪ ،‬وهذه‬
‫الروعة في أسلوب القناع والحوار‪ ،‬وهذه المناهج المتعددة في مخاطبة‬
‫القلب والعقل‪ ،‬ومعنى هذا أن ثروة اللغة العربية‪ ،‬إنما ترجع إلى تشكيلها‬
‫القرآني الذي أعطاها هذه القوة‪ ،‬وفي نفس الوقت أعطاها السلم هذا‬
‫التساع والذيوع‪ ،‬ومن هنا فقد أصبحت صلة اللغة العربية بالقرآن والسلم‬
‫صلة عضوية تمثل التجربة الولى والخيرة من نوعها في صلة رسالة السماء‬
‫بلغة من اللغات‪ ،‬ول ريب أن هذا المفهوم له أثره البعيد في امتلك‬
‫المسلمين جميًعا لهذه اللغة‪ ،‬وما يتصل بها من خطأ القول بأن لقطر ما أو‬
‫لشعب ما القدرة على التصرف في اللغة العربية؛ ومن الحق أن يقال‪ :‬إن‬
‫اللغة العربية هي لغة فكر عالمي يضم سبعمائة مليون من المسلمين‬
‫جغرافًيا ويمتد أربعة عشر ‪ ###47###‬قرًنا في التاريخ والتراث‪.‬‬
‫‪ -4‬من أبرز المخاطر تلك المقارنة التي يحاول البعض عقدها بين اللغة‬
‫العربية واللتينية‪:‬‬
‫فقد حرص عدد كبير من المستشرقين أن يصحوا "المسلمين والعرب"‬
‫بالتخلص من اللغة العربية كما تخلصت الشعوب الغربية من اللغة اللتينية‬
‫وتغليب لهجاتهم في كل قطر حتى تصبح كل لهجة منها لغة إقليمية كما فعل‬
‫الوروبيون باللتينية حين أوردوها المتحف‪ ،‬وأقاموا من لهجاتهم لغات هي‬
‫الفرنسية والنجليزية واللمانية الحالية؛ ولطالما ألح بعض دعاة التغريب على‬
‫هذا المعنى‪ ،‬فردده وانخدع به بعض الكّتاب العرب مع أنه ليس هناك من‬
‫شبه للمقارنة‪ ،‬بل هناك فوارق عميقة منها‪:‬‬
‫أول‪ :‬إن اللتينية ماتت كلغة للشعب بموت الدولة الرومانية‪ ،‬وبقيت لغة‬
‫للكنيسة والعلماء‪ ،‬أما الشعب فكانت اللغة على لسانه تتكيف بتكيفات‬
‫مختلفة حسب المكنة والزمنة والعناصر‪ ،‬ولم تكن اللتينية لغته الصلية‪،‬‬
‫وإنما كانت أخرى كالسلبية السكسونية‪ ،‬والجرمانية الهندية التي امتزجت‬
‫بلغة اليونان‪ ،‬فلم تثبت تلك اللهجات إل بتمادي الزمان وتنوع الكتبة وفتح‬
‫المدارس وتأليف الكتب‪ ،‬وساعد ‪ ###48###‬الشعوب في ذلك انفرادهم‬
‫في أصقاع متنائية دول مستقلة‪ ،‬أين هذا كله من أمر اللغة العربية؟!‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬إن العربية لغة أمة واحدة تحمل ثقافة وفكًرا ما زال حًيا متفاعل لم‬
‫يتوقف أو يجمد ساعة من زمان‪ .‬وإن هذه المة تمتد من المغرب القصى‬
‫إلى جزر أندونيسيا وهي في هذا الزمن الطويل قد ارتبطت بالتاريخ والتراث‬
‫والقيم أوثق ارتباط‪ ،‬وأثمرت هذا الفكر السلمي الذي تضمه ألوف الكتب‬
‫والمجلدات والمخطوطات المتناثرة في مختلف مكتبات العالم‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬هناك فارق أصيل يعزل كل من اللغتين عن الخرى عزل ل توجد معه‬
‫حيلة للجتهاد أو المقارنة‪ ،‬فاللغة العربية لغة تقوم على الشتقاق‪ ،‬ويتوقف‬
‫فيها المعنى على حركات التعريف وحركات العراب وبين لغة هي‪" :‬اللتينية"‬
‫تقوم على النحت ولصق المقاطع بعضها إلى بعض بغير دللة لختلف‬
‫الشكال والحركات‪ ،‬وقد تفردت العربية – حتى بين اللغات السامية – باطراد‬
‫الوزان وقواعد التصريف وقواعد العراب‪ ،‬فل مشابهة بينها وبين اللغات‬
‫الخرى في هذه الخاصية‪.‬‬
‫رابًعا‪ :‬لم تتعرض العربية بعد أن استقرت في العالم ‪ ###49###‬العربي‬
‫الحالي إلى هجمات وغزوات لغات جديدة كما تعرضت لها اللغة الرومانية من‬
‫‪118‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫جراء استيلء القبائل الجرمانية على مختلف أنحاء أوروبا‪ ،‬كما أن البلد‬
‫العربية لم تصب بتفتيت سياسي وإداري واقتصادي مثل ما عرفت البلد‬
‫الرومانية في عصور القطاع الطويلة‪ ،‬كما أن البلد العربية لم تنعزل عن‬
‫بعضها البعض انعزال يشبه النعزال الذي حصل في البلد الرومانية‪ ،‬بل ظل‬
‫ما بفضل قوافل التجارة وقوافل الحج التي‬
‫التصال بين مختلف أقطارها قائ ً‬
‫ظلت تنقل جماعات كبيرة من المسلمين كل سنة من مختلف النحاء إلى‬
‫الحجاز‪.‬‬
‫) ‪(18/5‬‬
‫ما‪ ،‬وظل يساندها‬
‫خام ً‬
‫ما تا ً‬
‫سا‪ :‬إن السلم قد التزم العربية الفصحى التزا ً‬
‫ويؤازرها دون انقطاع‪ ،‬ولم تتخل عنها لهجة من اللهجات في وقت من‬
‫الوقات‪ .‬ذلك لنها لم تعهد بمهمة القرآن إلى أئمة المساجد وخطباء الجوامع‬
‫وحدهم‪ ،‬كما فعلت الديانة المسيحية في العالم الروماني بالنجيل‪ ،‬بل‬
‫ما على كل فرد أن يتلو‬
‫فرضت ذلك على كل مسلم ومسلمة‪ ،‬فصار لزا ً‬
‫طائفة من اليات القرآنية كل يوم خلل الصلوات الخمس‪ ،‬وقد استتبع ذلك‬
‫إنشاء مدارس وكتاتيب لتعليم القرآن – قراءة وحف ً‬
‫ظا – وكل ذلك حال دون‬
‫انقطاع صلة العرب بالعربية الفصحى التي ظل يذكرهم بها ويوصلهم ‪###‬‬
‫‪ ###50‬إليها على الدوام – القرآن – عن طريق استماع المستمع والتلوة‬
‫المتتالية‪.‬‬
‫سا‪ :‬إن الفوارق بين لغة الكلم ولغة الكتابة‪ ،‬وبين العامية والفصحى‪ ،‬لم‬
‫ساد ً‬
‫تتعد قط حدود فوارق اللهجات التي ل تحول دون تفاهم أصحابها بشيء يسير‬
‫من الجهد والنتباه‪.‬‬
‫‪ -5‬حوربت اللغة العربية منذ وصل الحتلل الغربي إلى بلد السلم‪ ،‬وحوربت‬
‫في البلد السلمية بإيقافها وتنمية اللهجات القديمة واللغات الغربية‪ ،‬فكل‬
‫مستعمر قد عمد إلى فرض تعليم لغته‪ ،‬أما في البلد العربية‪ ،‬فقد حوربت‬
‫اللغة العربية بحصرها في الجوامع والستعاضة عنها باللغة العامية الدارجة‪،‬‬
‫وكذلك الدعوة إلى إلغاء الحرف العربي والستعاضة عنه بالحروف اللتينية‪،‬‬
‫وجرت حملة واسعة بالدعاء لعجز اللغة العربية وإدخال الكلمات العامية‬
‫إليها‪ ،‬وقد تصدى لهذه الحملت عدد كبير من المفكرين المسلمين والعرب‬
‫في مقدمتهم علي يوسف ومصطفى صادق الرافعي وأحمد زكي الملقب‬
‫بشيخ العروبة وعبد العزيز ‪ ###51###‬جاويش ومحب الدين الخطيب‬
‫والدكتور محمد محمد حسين‪ ،‬وكشفوا زيف هذه المحاولت كلها‪ ،‬وأبانوا عن‬
‫مقدرة اللغة العربية ومرونتها‪ ،‬وعارضوا كل هذه الشبهات‪ ،‬ومما أورده هؤلء‬
‫الباحثون في دحض هذه المؤامرة ما يأتي‪:‬‬
‫أول‪ :‬العامية التي يرى أصحاب هذا التجاه استخدامها في الشؤون التي‬
‫تستخدم فيها العربية الفصحى لغة فقيرة كل الفقر في مفرداتها‪ ،‬فل يشمل‬
‫متنها على أكثر من الكلمات الضرورية للحديث العادي‪ ،‬وهي إلى ذلك‬
‫مضطربة كل الضطرابات في قواعدها وأساليبها ومعاني ألفاظها‪ .‬ول ريب‬
‫قا على التعبير عن المعاني الدقيقة‪ ،‬ول عن‬
‫أن "أداة" هذا شأنها ل تقوى مطل ً‬
‫حقائق الداب والعلوم والنتاج الفكري المنظم والعامية في لغة ما غير ثابتة‬
‫على حال واحدة‪ ،‬بل هي عرضة للتطور في أصواتها ودللتها ومفرداتها‬
‫وقواعدها‪ ،‬وهي تختلف باختلف الشعوب‪ ،‬وتختلف في الشعب الواحد‬
‫باختلف مقاطعاته‪.‬‬

‫‪119‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ثانًيا‪ :‬تبين أن الحروف اللتينية ل تصلح لكتابة اللغة العربية‪ ،‬فالحروف العربية‬
‫ضرورة لزمة ل يمكن العدول عنها‪ ،‬ذلك أن الخط العربي حفظ حتى الن‬
‫وحدة اللغة العربية‪ ،‬وإن كان النطق يختلف من قطر إلى قطر‪ ،‬أما ‪###‬‬
‫‪ ###52‬الحروف اللتينية‪ ،‬فهي مبنية على أساس أن صوت الحروف واحد‬
‫غير متبدل‪ ،‬أما في العربية فهناك أصوات لكل حرف ل سيما فيما يختص‬
‫بالحركات ومع تغيير الصوات واللهجات في العربية على حسب الشخاص أو‬
‫على حسب الفكار‪.‬‬
‫فإننا نعتبر الخط العربي كفيل بنقل اللفاظ على وتيرة يفهمها الجميع مع‬
‫وجود التغيير في الصوات‪.‬‬
‫ثم إنه ليس هناك معادلة بين الحروف العربية واللتينية‪ ،‬فالحروف مثل في‬
‫اللمانية والروسية قريبة الشبه باللتينية‪ ،‬أما في العربية فوجه الشبه بعيد‬
‫دا‪ ،‬وإذا تغير الخط العربي بالخط اللتيني أصبحت النتيجة خطيرة للغاية‪،‬‬
‫ج ً‬
‫فكيف يكون مصير الكنوز العظيمة التي خلفتها الداب السلمية في الدين‬
‫والفقه والعلوم والداب والفنون وغيرها‪ ،‬وكلها مدونة معروفة بالخط العربي‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬فيما يتعلق بإصلح اللغة‪ ،‬فقد أشار الباحثون إلى أنها دعوى باطلة‪ ،‬ذلك‬
‫وا‪ ،‬إنما يكون بالوضع والزالة‪ ،‬وهذا‬
‫أن تغيير قواعد اللغة العربية صرًفا ونح ً‬
‫معناه إحداث لغة جديدة بقواعد جديدة‪ ،‬وهذه اللغة العربية الجديدة إن صح‬
‫اتصالها بالعربية الحالية المعروفة اتصال اللهجة بالم‪ ،‬فإنها تبعد عنها شيًئا‬
‫فشيًئا حتى تختفي معالم ‪ ###53###‬الصلت بينهما أو تكاد‪ ،‬وعندئذ‬
‫تكون اللغة العربية الحالية من اللغات الميتة‪ .‬وإذا صح أن ننقل التراث‬
‫العلمي الدبي القديم إلى اللغة العربية بعد تغيير قواعدها‪ ،‬فماذا نصنع في‬
‫شأن "التنزيل"‪ :‬الكتاب العربي المبين‪ ،‬وحديث الرسول بأسلوبهما ووضعهما‪،‬‬
‫وا وصرًفا( معناه خلق لغة جديدة غير لغة‬
‫ول ريب أن إصلح قواعد اللغة )نح ً‬
‫القرآن والحديث‪ ،‬وغير لغة الشعر المروى والنثر المهذب‪ ،‬وغير لغة العقلية‬
‫قا لنصوص القرآن‬
‫العربية والسلمية‪ ،‬ذلك أن قواعد اللغة العربية وضعت طب ً‬
‫والحديث والمسموع عن العرب‪ ،‬التغيير في هذه القواعد هجر للقرآن‬
‫والحديث والمسموع‪ ،‬وهكذا فإن إصلح اللغة العربية يعني إخراجها عن لغة‬
‫القرآن والحديث والدب العربي والعقلية السلمية‪.‬‬
‫) ‪(18/6‬‬
‫‪ -6‬كثر خلط دعاة التغريب في الحديث عن الفصحى والعامية‪ ،‬ومحاولة‬
‫الدعاء بأن هناك لغتين‪ ،‬والحق أن هناك لغة واحدة هي اللغة العربية‬
‫"ولهجة" هي العامية‪ ،‬وأن الفصحى هي اللغة المشتركة بين العرب جميًعا‪،‬‬
‫وأنها هي القوة القادرة على المحافظة على بقاء المستوى البياني بين‬
‫القرآن واللغة العربية‪ ،‬وأن أخطر الخطار أن يمس هذا المستوى أو تجري‬
‫محاولة للنتقاص منه‪ ،‬والمعروف أن اللهجة – العامية ‪###54### -‬‬
‫مسألة مرحلية‪ ،‬وأن الفصحى هي المتداد الطبيعي للفكر السلمي وثقافته‪،‬‬
‫ما بل أكثر من‬
‫وأن الروائع ل تكتب إل بالفصحى‪ ،‬وأن العامية إقليمية دائ ً‬
‫إقليمية بحيث يكون لكل بلد لهجته‪ ،‬وقد يركز المنهج الغربي الوافد على‬
‫اللهجات العامية‪ ،‬ويدرسها بعناية‪ ،‬ولمن المحاولة مضللة وغير علمية‪ ،‬يراد‬
‫القول بأن هناك لغة عامية غير اللغة العربية‪ ،‬وأنها سابقة لها‪ ،‬وأن لها تراًثا‬
‫من المثال والحكم‪ ،‬ولقد عجزت كل هذه المحاولت أن تجعل من اللهجات‬
‫العامية في البلد العربية شيًئا‪ ،‬بل إن هذه الثار التي جمعوها قد كشفت عن‬

‫‪120‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫عجز العامية عن معالجة الموضوعات الرفيعة‪ ،‬وقد أكد الباحثون بأنه من‬
‫المحال أن تصل هذه اللهجات العامية مهما ركز الستشراق عليها وأولها‬
‫اهتمامه‪ ،‬من المحال أن تصبح لغات مستقلة مكتملة التكوين صالحة‬
‫للستخدام في مختلف شؤون التعبير والكتابة‪ ،‬كما حدث في اللهجات‬
‫المتفرعة من اللتينية‪ .‬ذلك لن لهجات اللتينية قد سارت في طريق النمو‬
‫والرقي بفضل ما كانت تمتصه من أمها اللتينية من حين لخر‪ ،‬فضل عن‬
‫الجهود التي بذلت لتوسيع نطاقها‪ ،‬وتكملة بعضها وتهذيبها من نواحي‬
‫المفردات والقواعد والساليب وتدوين آثارها واستخدامها في الترجمة‬
‫والتأليف‪ ،‬على حين أن ‪ ###55###‬اللهجات العامية العربية‪ ،‬قد جمدت‬
‫على أوضاعها الساذجة‪ ،‬ومن هنا فإنه ل سبيل أن تصبح العاميات العربية‬
‫صالحة لن تكون أكثر من أداة للتخاطب في الشؤون العادية دون أن تصلح‬
‫للكتابة أو لداء أغراض البيان الصيل فضل عن قصورها الذاتي‪.‬‬
‫‪ -7‬هناك دعوة مسمومة تحت اسم "تطوير اللغة" وهناك من يفسر هذا‬
‫فيقول‪ :‬إنه تطوير الفصحى حتى تقترب من العامية ل العكس الذي هو من‬
‫المور الطبيعية‪ ،‬وإنما يعني أصحاب هذه الدعوة المريبة التحلل من القوانين‬
‫والصول التي صانت اللغة خلل خمسة عشر قرًنا أو تزيد‪ ،‬فإذا تحللنا من‬
‫القوانين والصول التي صانت لغتنا خلل هذه القرون المتطاولة‪ ،‬كان نتيجة‬
‫ذلك هو تبلبل اللسنة وتوسيع رقعة الختلف بين القطار العربية حتى تصبح‬
‫عربية الغد شيًئا يختلف كل الختلف عن عربية القرآن الول أو عربية اليوم‪،‬‬
‫وتصبح قراءة القرآن والتراث العربي والسلمي كله متعذرة على غير‬
‫المتخصصين من دارسي الثار ومفسري الطلسم‪.‬‬
‫كذلك فل بد من الشارة إلى محاولت النفوذ الجنبي لمقاومة نمو اللغة‬
‫العربية والتمكين للغات الجنبية الفرنسية ‪ ###56###‬والنجليزية على‬
‫الخصوص فقد قطع الستعمار الغربي الطريق على توسع العربية بين‬
‫مسلمي العالم حيث كان من الطبيعي أن يمتد بامتداد السلم إلى مختلف‬
‫المناطق بحسبانها لغة الثقافة والدين‪.‬‬
‫‪ -8‬إن أهم ما يركز عليه رجال اليقظة السلمية في مجال فهم اللغة العربية‪،‬‬
‫هو أن اللغة هي الوجه الثاني للفكر‪ ،‬وأن كلمات اللغة التي تنطق بها المة‬
‫هي أفكارها وأخلقها وعقائدها‪ ،‬فكلمات اللغة‪ ،‬علمات وإيماءات‪ ،‬وللغة صلة‬
‫عميقة بالعقيدة والفكر‪ ،‬فلكل أمة معجمها الخاص المملوء بالكلمات التي‬
‫تصنعها عقيدتها وقيمتها لتكون أداة اتصال "روحي وأداة تفاهم وتبليغ فيما‬
‫بينها‪ ،‬ومن حيث إننا عرب ومسلمون‪ ،‬فيجب أن نستوحي مفهوم الكلمات‪،‬‬
‫ول نستعمل كلمات من غير معجمنا‪ ،‬وعلينا أن نتعلم تعبيرات القرآن‪ ،‬وأل‬
‫جا عن أصولها‪ ،‬وعلينا أن نفكر‬
‫نجعل للكلمة العربية السلمية مدلول خار ً‬
‫بلغتنا‪ ،‬ول ريب أن كلمات الغرب ومصطلحاته ل يمكن فصلها عن ملبساتها‬
‫الفكرية التي ترمي إليها‪ ،‬ول يمكن نقلها كما تنقل ألفاظ الختراعات‬
‫دا من لغتها على ما خطرت‬
‫والعلوم‪ ،‬يقول صادق عنبر‪ :‬إن لكل أمة شاه ً‬
‫عليه من دين ودون لها من ‪ ###57###‬تاريخ‪ ،‬وعرف عنها من نسب‬
‫ومدنية وفنون‪ ،‬ففقدان أمة لهذه الثروة المعنوية هو اعتراف منها بسفاهتها"؛‬
‫والمعروف أن اللغة العربية تعبر عن الفعل والفاعل والزمان في لفظ واحد‪:‬‬
‫"فعل" ليس كذلك النجليزية والفرنسية‪.‬‬
‫ويقول الكاتب الغربي فون همبلت‪ :‬إن لسان أمة جزء من عقليتها‪ ،‬ويقول‬
‫ماكس مولر‪ :‬إن الفكر واللغة شيء واحد‪ ،‬وهو يشبهها بقطعة النقد‪ ،‬ويقول‪:‬‬
‫إن ما نسميه الفكر ليس إل وجًها من وجهي النقد‪ ،‬والخر هو الصوت‬
‫‪121‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫المسموع‪ .‬ومن المحاولت التي تستهدف إخراج اللغة العربية عن مدلولها‬
‫الساسي فرض كلمات غربية تختلف‪ ،‬فكلمة الدين الغربية ‪ Religion‬ل تعني‬
‫معنى كلمة الدين بمفهوم السلم‪ ،‬وكذلك كلمة الزكاة ‪ Charité‬فهي ليست‬
‫بمعنى الزكاة السلمية‪.‬‬
‫) ‪(18/7‬‬
‫كذلك فإن من المحاذير القول بأن اللغة العربية أساس من أسس العروبة‪،‬‬
‫وفي مفهوم السلم‪ :‬العربي ليس من يتكلم عربًيا‪ ،‬بل من يفكر عربًيا؛ وفي‬
‫مجال الفكر السلمي‪ :‬إن اختفاء اللغة ل يحول دون بقاء المة لن مصدر‬
‫بقاء المة هو العقيدة‪ ،‬ولقد اختفت اللغة العربية من الجزائر‪ ،‬ولكن صمود‬
‫العقيدة حال بينهما وبين الفناء‪ ،‬فاللغة ‪ ###58###‬العربية هي أساس‬
‫الفكر السلمي الذي كتبه ترك وفرس وبربر وعرب فاللغة بمثابة الوعاء‬
‫الذي تتشكل فيه وتحفظ وينتقل بواسطة أفكار المة‪.‬‬
‫مّية‪" :‬إن اللغة العربية للسلم ليست لغة فحسب‪ ،‬ولكنها عقل‬
‫ويقول ابن ت َي ْ ِ‬
‫وخلق ودين‪ ،‬ذلك أن الفكر هو الذي يحفظ وحدة النظر إلى الحياة ووحدة‬
‫التحرك في مواجهة الخطر‪ ،‬ومن هنا نجد أنه ل يمكن بحال من الحوال‬
‫لمسلم أو لغير مسلم أن يعرف حكم الشريعة السلمية من مصادره الصلية‬
‫ما بلغة العرب‪ ،‬وبأساليبها‪ ،‬ومقايساتها‪ ،‬وكل ما يتعلق بها"‪ .‬من‬
‫إل إذا كان عال ً‬
‫أجل هذا فهم المسلمون الوائل أهمية اللغة العربية على وجهها‪ ،‬وقاموا‬
‫بنشرها بكل ما أوتوا من قوة‪ ،‬وفي كل مكان حل الدين حلت مع اللغة لنها‬
‫مفتاح الدين‪ ،‬ومن هنا كانت محاولة الستعمار في حجب اللغة العربية عن‬
‫البلد التي اتسع فيها السلم حتى تظل عقيدتهم ناقصة لن كمالها في فهم‬
‫خصائص اللغة التي هي مصدر الشريعة وزبدتها"‪ .‬وفي هذا يقول الشيخ‬
‫محمد عبده‪" :‬إن إصلح لساننا هي الوسيلة المفردة لصلح عقائدنا‪ ،‬وجهل‬
‫المسلمين بلسانهم هو الذي صدهم عن فهم ما جاء في كتاب دينهم وأقوال‬
‫أسلفهم‪ .‬ففي اللغة العربية ‪ ###59###‬الفصحى من ذخائر العلم وكنوز‬
‫الدب ما لم يمكن الوصول إليه إل بتحصيل ملكة اللسان‪ ،‬ول تحصل هذه‬
‫الملكة قول وكتابة حتى يتكلم بها غالب أهلها‪ ،‬ويكتبوا بها الطريقة الصحيحة‬
‫لن في انحطاط لغتنا انحطا ً‬
‫طا لنا ولديننا وعقائدنا وأخلقنا‪ ،‬وانحطاط ذلك‬
‫مفسد لجميع أمورنا"‪ .‬وقال العلمة محمد أبو زهرة‪ :‬إن السلم ل يمكن‬
‫فهمه إل باللغة الفصحى‪ ،‬والقرآن كذلك‪ ،‬ومن هنا كانت محاولة ضرب اللغة‬
‫العربية الفصحى حتى ل يفهم القرآن‪ ،‬ولكي يندثر كما اندثر النجيل العبري‪،‬‬
‫وفي هذا يقول أحد الباحثين الغربيين‪ :‬إن من حق العرب علينا أن نرفع‬
‫الصوت عالًيا طالبين إليهم الصمود والمقاومة‪ ،‬فليصمدوا وليقاوموا هذه‬
‫الدعاية المذلة التي تسول لهم التنازل عن شرفهم وتراث آبائهم‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(18/8‬‬
‫سلسلة دراسات إسلمية معاصرة‬
‫‪23‬‬
‫العلم في السلم‬
‫أنور الجندي‬

‫‪122‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫منشورات المكتبة العصرية‬
‫صيدا – بيروت‬
‫‪ ###63###‬العلم في السلم‬
‫دعا السلم إلى العلم‪ :‬فبدأت آيات القرآن بالدعوة إلى القراءة‪ ،‬قم أقسم‬
‫بالقلم‪ ،‬وجعلت القراءة باسم الله خالصة‪ ،‬ونسبت التعليم إلى الله الذي علم‬
‫بالقلم‪.‬‬
‫وورد لفظ العلم‪ ،‬ومشتقاته في القرآن في ‪ 870‬آية‪ ،‬والعلم الذي دعا‬
‫السلم إلى تحصيله‪ ،‬هو العلم على إطلقه‪ ،‬وليس علم الدين فحسب‪،‬‬
‫وكانت دعوة السلم إلى العلم مرتبطة بالنظر إلى آفاق السماء والرض‪،‬‬
‫والتأمل والتدبر والتفكر‪ ،‬وإلى النظر إلى مبادئ الخلق‪ ،‬وفي أحوال المم‬
‫التي اندثرت وما تزال بقايا حضاراتها ومدنياتها‪ ،‬فنظرة السلم إلى العلم‬
‫نظرة جامعة قد حاطها منهج كامل للمعرفة والفهم له مقوماته وضوابطه‪،‬‬
‫فقد دعا إلى البرهان والحجة والتجربة‪ ،‬وحث على الجتهاد‪ ،‬وجهل له أجرين‪،‬‬
‫وحرم ‪ ###64###‬التقليد‪ ،‬ولم تكن هذه الدعوة بغير هدف‪ ،‬ولكنها كانت‬
‫ترمي إلى أن يمتلك النسان إرادته ومسؤوليته‪ ،‬فيحقق أمانة وجوده ورسالة‬
‫استخلفه‪ ،‬فقد دعا السلم إلى السيطرة على الحياة وإلى تملك مواردها‬
‫ومقدراتها وإلى إنمائها وتسخير مواردها وتسليكها‪ ،‬ودعا إلى الكشف‬
‫والبتكار‪ ،‬وجعل للمبتكرين الثواب‪ ،‬وأمر بتعمير الرض والتنافس في الصنائع‬
‫والفنون النافعة‪ ،‬وأعلن أن العلم يزكو بالنفاق‪ ،‬وقد أخذ الله الميثاق على‬
‫الذي يعلمون أن يبينوه للناس‪ ،‬ول يكتموه‪ ،‬ودعا السلم المسلمين إلى‬
‫استعمال حواسهم الظاهرة في النظر والتأمل كما حرضهم على طلب العلم‬
‫والمعرفة والنظر في الكون والتأمل في الكائنات والتنقيب على أسرار‬
‫الوجود‪ ،‬وحث حًثا متواصل على العناية بتنمية العقل النساني وترقية‬
‫الشخصية النسانية بالضرب في الرض وتعرف أحوال المم وطبائعها‬
‫ودراسة ما هي عليه من نظم وعادات‪ ،‬وهكذا فتح السلم الباب أمام‬
‫البشرية للتقدم إلى مجالت البحث العلمي والمدنية‪ ،‬وكان ظهور السلم هو‬
‫منطلق التحول الصناعي في العالم كله‪ ،‬ولقد كان من آثار ذلك أن أقام‬
‫السلم للعلم منهجه ومنطلقه من حرية البحث وصراحة الفكر‪ ،‬وسلمة‬
‫النظرة بعد أن حرر العقل البشري من ‪ ###65###‬الوثنيات والمادة‪،‬‬
‫وعلم العالم كيف تتفق حرية الفكر مع استقامة الدين‪ ،‬واستطاع المسلمون‬
‫أن يحققوا خطوات واسعة في هذا المجال في نفس الوقت الذي ظل مجرى‬
‫ما على اليمان بالله مصدر العلم ومعلم النسان أسرار‬
‫ما قائ ً‬
‫عقولهم سلي ً‬
‫الكون وقوانينه‪ ،‬ومن أجل هذا المنطلق فرق السلم بين العلم النافع والعلم‬
‫الذي ل حاجة إليه‪ ،‬ودعا المسلمين إلى أن يأخذوا من كل علم بما هو‬
‫أحسنه‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬ومن منطلق هذا التجاه القرآني الذي قدمه السلم للمسلمين انطلق‬
‫الصحابة الولون إلى فكرة القياس‪ ،‬وهي أخطر فكرة في تاريخ النسانية‬
‫جميًعا‪ ،‬وليس هذا هو القياس الرسطي‪ ،‬بل هو المنهج التجريبي في أعظم‬
‫صورة‪ ،‬وفكرة القياس لم توضع في عصر النبي وصحابته‪ ،‬وتحت تأثير القرآن‬
‫ضا في العصر‬
‫نفسه كقياس الشباه بالنظائر‪ ،‬والمثال فحسب‪ ،‬بل وضع أي ً‬
‫القرآني قواعد القياس وشرائط العلوم‪ .‬قال الزركشي في البحر المحيط‪:‬‬
‫إن الصحابة تكلموا في زمن النبي في العلل‪ ،‬ويقول ابن خلدون‪ :‬إن كثيًرا‬
‫من الواقعات لم تندرج في النصوص الثابتة‪ ،‬فقاسها الصحابة بما ثبت‪،‬‬
‫وألحقوها بما نص عليه بشروط من ذلك اللحاق‪ ،‬تصحح تلك المساواة بين‬
‫‪123‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الشبيهين أو المثلين حتى ‪ ###66###‬يغلب على الظن أن حكم الله‬
‫فيهما واحد‪ ،‬وصار ذلك دليل شرعًيا بإجماعهم عليه وهو‪" :‬القياس"‪.‬‬
‫ل من عنصر‬
‫وقد تميز العلم السلمي بأنه )حسي – واقعي – تجريبي( خا ِ‬
‫الخيال والقصة والتفسير اللشعوري أو الشعر لنه مقيد بالملحظة والتجربة‪،‬‬
‫كما قد تميز بأنه ناقد‪ ،‬فقد كان الفكر السلمي ثمرة عملية نقد كبيرة‬
‫وعملية تصفية للفكر السابق وتجديد وبناء استغرق قروًنا زاهرة في حياة‬
‫العقل في السلم‪ ،‬فقد اعتمد العلماء المسلمون على العقل والحس‬
‫مطالبين أنفسهم وغيرهم بالدليل والبرهان واستطاعوا بعد الطلع على‬
‫معارف المم أن يصححوها ويسيروا بالمعرفة خطوات هائلة‪ ،‬وكان تحديدهم‬
‫للعلوم الطبيعية والكونية من طرق شتى‪:‬‬
‫البدء بدراسة المحسوس ل المجردات الذهنية‪.‬‬
‫وسيلة البحث‪ :‬الحياة والعقل‪.‬‬
‫إدراك فكرة بمعرفة الحقيقة ووجوه الكم والمقدار في نظام الطبيعة‪.‬‬
‫الهتمام في الحكم والبداع في صنع العالم‪.‬‬
‫تحديد فهم المعرفة العلمية بالعتماد على الملحظة والتجربة‪.‬‬
‫وكان قد غلب على اليونان "الستنباط النظري" فصحح المسلمون معارف‬
‫ما خاصة بهم‪ ،‬فجاء موسعي علم ‪###67###‬‬
‫القدماء‪ ،‬وابتكروا علو ً‬
‫الكيمياء بمعناه الحديث "جابر بن حيان" ووضع "الحسن بن الهيثم" علم‬
‫الضوء بمعناه الحديث‪ ،‬و "التباني" جدد علم الفلك‪ .‬وقد أقام "جابر" علم‬
‫الكيمياء على "التجربة" التي جعلها وسيلة كشف وتمحيص يسبقها ما ل بد‬
‫منه قبلها‪ ،‬من تصور وتخطيط فكري يقود التجربة‪.‬‬
‫) ‪(19/1‬‬
‫ثالًثا‪ :‬لم يقبل المسلمون المنطق الرسطي‪ ،‬ونقدوه من جميع عناصره‪،‬‬
‫قا آخر‪ ،‬هو المنطق الستقرائي‪ ،‬وأهم خصائص المنهج‬
‫وكونوا لهم منط ً‬
‫التجريبي السلمي‪ :‬أنه منهج إدراكي أو تأملي‪ ،‬فقد أدرك مفكرو السلم‬
‫تمام الدراك أنه ل بد من وضع منهج في البحث يخالف المنهج اليوناني‪ ،‬حيث‬
‫إن هذا المنهج الخير‪ ،‬إنما هو تعبير عن حضارة مخالفة‪ ،‬وتصور حضاري‬
‫مختلف‪ ،‬وقد وصل المسلمون إلى فكرة "الخواص" اللزمة لكل ذات‪ ،‬وهي‬
‫الفكرة التي صبغت المنهج الستقرائي الحديث بصبغتها الخاصة )وأخذ بها‬
‫جون استيورت مل وغيره( وأعلن المسلمون أن النسان يتوصل إلى القضية‬
‫الجزئية قبل التوصل إلى القضية الكلية‪ ،‬واختلف قياس المسلمين عن قياس‬
‫أرسطو‪ ،‬فاعتبر المسلمون القياس‪ :‬هو قياس الغائب على الشاهد‪ ،‬فوصلوا‬
‫إلى اليقين‪ ،‬أما قياس أرسطو الذي هو ‪ ###68###‬حركة فكرية ينتقل‬
‫فيها العقل من حكة كلي إلى أحكام جزئية‪ ،‬فإنه يوصل – فقط ‪ -‬إلى الظن‪.‬‬
‫رابًعا‪ :‬احتقر اليونان التجريب والتجربة‪ ،‬وجاء منطق أرسطو أكبر معبر عن‬
‫روح اليونان‪ ،‬ولذلك رفضه المسلمون إيماًنا بروح الحضارة السلمية وروح‬
‫القرآن الذي دعا إلى وضع منهج ومنطق مختلف في كل خصائصه عن منطق‬
‫أرسطو وروح الحضارة اليونانية‪ .‬ومنهج القرآن منهج ينأى عن البحث في‬
‫الشيء ذاته والبحث في آثاره‪" :‬تفكروا في خلق الله‪ ،‬ول تفكروا في ذات‬
‫الله فتهلكوا" وكان ذلك العمل السلمي هو مصدر التحول العالمي من‬
‫النظرة المفكرة للدنيا المعزولة عنها المسقطة للرادة والتكليف القائمة‬
‫على التشاؤم والنسحاب والعجز إلى نظرة التكليف والرادة والبناء والعمل‪.‬‬

‫‪124‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫فالسلم قد أعطى أوروبا روح التفاؤل والندفاع نحو العمل والنشاء‬
‫والختراع‪ ،‬وليس المنهج التجريبي وحده‪.‬‬
‫سا‪ :‬صحح المسلمون أغلط أرسطو وجالينوس وأفلطون في الفلسفة‬
‫خام ً‬
‫والعلوم والكثير من أخطاء الفلسفة اليونانية‪ ،‬وأبطل صناعة التنجيم وبطلن‬
‫القول بأن بعض ‪ ###69###‬الكواكب يجلب السعادة‪ ،‬وبعضها يجلب‬
‫النحس‪ ،‬وقال‪ :‬إن اليونان أخذوه من غير برهان ول قياس‪ ،‬وقال المام ابن‬
‫حزم‪ :‬زعم قوم أن الفلك والنجوم تعقل‪ ،‬وأنها ترى وتسمع‪ ،‬وهي دعوى‬
‫دا على‬
‫باطلة بل برهان‪ ،‬وصحة الحكم أن النجوم ل تعقل أصل‪ ،‬وأن حركتها أب ً‬
‫رتبة واحدة‪ ،‬ل تتبدل عنها‪ ،‬وهذه صفة الجماد الذي ل اختيار له‪ ،‬والواقع أنه‬
‫ضا ل تدل‬
‫ليس للنجوم تأثير في أعمالنا‪ ،‬ول لها عقل تدبرنا به‪ ،‬والنجوم أي ً‬
‫على الحوادث المقبلة‪.‬‬
‫وأبان علماء المسلمون ضعف نظام بطليموس ونقط القصور فيه‪ ،‬وقد عكف‬
‫"التباني" على دراسة بطليموس‪ ،‬وحقق مواقع كثير من النجوم‪ ،‬وصحح‬
‫حركات القمر والكواكب السيارة‪ ،‬وخالف بطليموس في ثبات الوج‬
‫الشمسي‪ ،‬وأنكر الغزالي ما قاله فلسفة اليونان من أن بالسماء حيواًنا وأن‬
‫سا‪ ،‬ونقد الطباء المسلمون طب اليونان‪ ،‬ورفضوا الخذ ببعض نظرات‬
‫له نف ً‬
‫أبقراط وجالينوس‪ ،‬ومن طريق التجربة والختبارات الشخصية‪ ،‬ورفض ابن‬
‫النفيس قبول نظرية جالينوس عن الدور الذي تلعبه الرئتان في نقل الدم من‬
‫تجويفة القلب الواحدة إلى الخرى‪ ،‬وأعلن أنها خاطئة‪.‬‬
‫سا‪ :‬لقد دعا القرآن إلى العلم‪ ،‬وحث السلم على‬
‫‪ ###70###‬ساد ً‬
‫البحث فالتمس المسلمون العلم عند كل من وجد عنده علم‪ ،‬فلما تسلموه‬
‫لم يخضعهم‪ ،‬وإنما أخضعوه لمفاهيمهم‪ ،‬ودرسوا في دائرة عقيدتهم‪ ،‬وألقوا‬
‫عليه أضواء التوحيد‪ ،‬وحرروه من زيوف الوثنية والجمود‪ ،‬وفككوه وحللوه‬
‫فا كل الختلف عن منهج‬
‫قا آخر مختل ً‬
‫واعتبروه مادة منهج العلم من جديد خل ً‬
‫ما وأضافوا إليه إضافات كثيرة‪:‬‬
‫اليونان والقدماء جملة‪ ،‬وأقاموا عليه بناًءا ضخ ً‬
‫أول‪ :‬أقام المسلمون المنهج العلمي على قواعد رئيسية ل تخضع للهواء‪ ،‬ول‬
‫للغايات الخاصة‪ ،‬ول للمطامع‪ ،‬فقرر السلم دستور العلم‪ ،‬ودعا إلى عدم‬
‫النخداع بالوهام أو قبول الظن‪ ،‬ول من يقول بغير دليل‪ ،‬ودعا إلى إعمال‬
‫العقل‪ ،‬وسؤال أهل الذكر‪ ،‬وحرية النظر وإنكار التقليد‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬اهتموا بنقل المصادر وتحقيقها والبانة عن أخطائها ومغالطاتها‪ ،‬وتحدثوا‬
‫عن الملحظة الحسية‪ ،‬وأكدوا دورها في دراسة الظواهر الطبيعية‪ ،‬وأوصوا‬
‫بإجراء التجارب العلمية متى تيسر ذلك‪ ،‬وارتفعوا من الدراسة التجريبية‬
‫للظواهر الجزئية إلى وضع قوانين عامة تفسر هذه الظواهر‪.‬‬
‫‪ ###71###‬ثالًثا‪ :‬قرر علماء المسلمين أن العلم معرفة باستدلل‪،‬‬
‫والستدلل هو انتقال الذهب معلوم )مقدمات( إلى مجهول )نتائج( باستخدام‬
‫المعلوم في التوصل إلى المجهول‪ ،‬وأشهر أنواعه الستدلل الستقرائي‬
‫الذي يقوم على الملحظة والتجربة‪ ،‬وهذا هو منهج العلوم الطبيعية‬
‫والستدلل الستنباطي الذي يعتمد على العقل‪ ،‬وهو منهج العلوم الرياضية‬
‫والفقه‪.‬‬
‫) ‪(19/2‬‬
‫رابًعا‪ :‬جمع الفكر السلمي منذ البدء بين النظرة العقلية التأملية وبين‬
‫الممارسة العلمية‪ ،‬وكان أغلب الفلسفة أطباء ورجال أعمال‪ ،‬وكان الحافظ‬

‫‪125‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وهو أديب يجري تجارب تشريحية على الحيوان‪ ،‬وقد قام العلماء بممارسة‬
‫ما على‬
‫صناعة الطب واكتشاف الحماض المختلفة‪ ،‬وكان هذا خرو ً‬
‫جا تا ً‬
‫المنهج اليوناني‪ ،‬منهج التأمل إلى الممارسة العلمية‪ ،‬وهو منهج التجريب‪،‬‬
‫وبذلك استطاع العالم المسلم أن يدرس الظاهرة الموضوعية دراسة علمية‬
‫دا كمًيا‪ .‬برز هذا الوعي العلمي عند البيروني وجابر بن حيان‪،‬‬
‫لتحديدها تحدي ً‬
‫جا مباشًرا على منطق أرسطو‪ ،‬وأصبحت عملية "التجريب‬
‫وكان هذا خرو ً‬
‫العلمي" ل التأمل المنطقي هو سبيل المعرفة‪ ،‬وهذا هو التحول التاريخي‬
‫الخطير الذي أحدثه السلم في ‪ ###72###‬العالم كله منذ ذلك اليوم‪،‬‬
‫فدخلت به البشرية مرحلة التغير الصناعي والتحول الحضاري للعصر‬
‫الحديث‪.‬‬
‫وكان أبرز ما حصل عليه علماء المسلمين رابطة العلة بين الشياء كأساس‬
‫للمعرفة العقلية‪ ،‬وهي جوهر القوانين والنواميس والسنن‪ ،‬وعلى هذه‬
‫الرابطة العلمية بين الشياء تقوم التجارب‪ ،‬سواء في ميدان الظواهر‬
‫الطبيعية أو الجتماعية على السواء‪ ،‬وبهذه الرابطة فسر ابن خلدون حركة‬
‫التاريخ وتطور العلقات البشرية‪ ،‬وعلى هذه الرابطة أقام البيروني والرازي‬
‫وجابر بن حيان وابن سينا تجاربهم‪ .‬ومن هذه النقطة الحاسمة برزت نظرة‬
‫إلى الكون والكائنات‪ ،‬فيها نواة نظرية التطور‪ :‬تطور الكائنات‪ ،‬وبهذه النظرة‬
‫اختلف الفكر السلمي اختلًفا كبيًرا عن الفكر اليوناني‪ ،‬وتناقض معه في‬
‫مختلف فروع الثقافة من علم وأصول وفقه وفلسفة عقلية ونظرة إلى‬
‫النسان‪ ،‬وكان هذا الخلف نتيجة طبيعية لختلف التكوين الجتماعي‬
‫للحضارة السلمية والحضارة اليونانية‪ ،‬وبذلك تكشف جوهر الحضارة‬
‫السلمية‪ ،‬وهو جوهر عقلي عملي تجريبي حي قوامه قاعدة عريضة‪" :‬ل‬
‫تجربة بغير استدلل عقلي"‪.‬‬
‫‪ ###73###‬ولكن هذه النظرة التي تبدو علمية عقلية محضة لم تقف‬
‫عند هذا الحد‪ ،‬بل كان لها طابع من اليمان بالغيب‪ ،‬ورد المور كلها والقوانين‬
‫كلها إلى صانعها الول‪ :‬الحق تبارك وتعالى‪.‬‬
‫صا لله ل لمباهاة العلماء‪ ،‬ول لمجاراة‬
‫خام ً‬
‫سا‪ :‬دعا السلم إلى تعلم العلم خال ً‬
‫السفهاء‪ ،‬ول ليتقرب به وجوه الناس‪ ،‬وأبرز مفاهيم العلم في السلم‪:‬‬
‫المطابقة بين الكلمة والسلوك‪ ،‬وربط العلم بالعمل‪ ،‬ول يحجب العلم عن‬
‫طالبه‪ ،‬ول يرد طالبه إذا سأل‪ ،‬وإذا سئل عما ل يعلم أن يقول‪ :‬ل أعلم‪ ،‬ول‬
‫يستحي‪ ،‬إذا لم يعلم الشيء أن يتعلمه‪ ،‬وللعلم خلق وتقوى‪ ،‬ول يأخذ العالم‬
‫رأي غيره‪ ،‬وينسبه لنفسه وإنما يذكر مصدره‪.‬‬
‫سا‪ :‬يرى ابن حزم أن المعرفة تكون أول‪ :‬بشهادة الحواس أي‪ :‬بالختبار‬
‫ساد ً‬
‫لما يقع عليه الحواس ثم باول العقل أي‪ :‬بالضرورة من غير استعمال‬
‫الحواس الخمس‪ ،‬ثم ببرهان راجع من قرب أو بعده إلى شهادة الحواس‪،‬‬
‫وأولها العقل‪.‬‬
‫سابًعا‪ :‬يدعو ابن رشد إلى النظر فيما سبق من علوم المم ونظرهم في‬
‫قا للحق "قبلناه ‪ ###74###‬منهم وسررنا به‪،‬‬
‫الموجودات‪ ،‬فما كان مواف ً‬
‫وشكرناهم عليه‪ ،‬وما كان منها غير موافق للحق‪ ،‬نبهنا عليه وحذرنا منه‬
‫وعذرناهم" ويقول المام الشافعي‪ :‬إن هذا العلم دين‪ ،‬فانظروا عمن تأخذون‬
‫منه‪ ،‬لقد أدركت سبعين ممن يقولون‪" :‬قال رسول الله" عن هذه الساطير‪،‬‬
‫فما أخذت منهم شيًئا‪ ،‬وإن أحدهم لو أؤتمن على بيت المال‪ ،‬لكان أميًنا إل‬
‫أنهم لم يكونوا من أهل هذا الشأن‪.‬‬
‫ثامًنا‪ :‬لبن الهيثم في مجال تقنين أصول البحث العلمي رأي واضح ونظرية‬
‫‪126‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫كاملة‪ .‬يقول‪ :‬يبدأ في البحث باستقراء الموجودات‪ ،‬وتصفح أحوال‬
‫المبصرات‪ ،‬وتميز خواص الجزئيات‪ ،‬ويلتقط باستقراء ما يخص البصر في‬
‫حالة البصار‪ ،‬وما هو مطرد ل يتغير‪ ،‬وظاهر ل يشتبه في كيفية الحساس‪.‬‬
‫تاسًعا‪ :‬قرر السلم بالدعوة إلى العلم أصول تمنع من الجمود العقلي‪،‬‬
‫وتحمي من التحجر الفكري‪ ،‬من أهم هذه القواعد‪ :‬إن العلم ل يقول عن‬
‫شيء‪ ،‬إنه حق‪ ،‬إل إذا قام البرهان اليقيني القاطع‪ ،‬والحذر كل الحذر من أن‬
‫يجعل يقيًنا ما ليس بيقين‪ ،‬أو أن ينزل الظن منزلة اليقين‪ .‬ومن الضروري‬
‫التفرقة بين ما هو حق‪ ،‬وما هو ظن‪ ،‬والسلم ‪ ###75###‬عدو التقليد‪،‬‬
‫ويدعو إلى الخذ بالحسن‪ ،‬ويحكم العقل في كل ما يعرض للنسان من أمر‬
‫"والمراد بالعقل‪ :‬العقل الذي استوفى شروط الفهم التي تؤهله لدراك ما‬
‫يلقى إليه"‪.‬‬
‫) ‪(19/3‬‬
‫ثم نترقى في البحث والمقاييس على التدريج والتدريب مع انتقاد المقدمات‬
‫والتحفظ على الغلط في النتائج؛ ونجعل غرضنا في جميع ما نستقرئه‬
‫ونتصفحه استعمال العدل ل اتباع الهوى‪ ،‬ونتحرى في سائر ما نميزه وننتقده‬
‫طلب الحق الذي به ثلج الصدور‪ ،‬ونصل بالتدرج واللطف إلى الغاية التي‬
‫عندها يقع اليقين‪ ،‬ونظفر مع النقد والتحفظ بالحقيقة التي يزول معها‬
‫الخلف‪ ،‬وتنحسم به مواد الشبهات‪ ،‬وما نحن مع ذلك براء مما هو طبيعة‬
‫النسان من كدر البشرية‪ ،‬ولكنا نجتهد بقدر ما هو لنا من القوة النسانية‪،‬‬
‫ومن الله نستمد العون في جميع المور‪.‬‬
‫عاشًرا‪ :‬كل الدلئل تعطي الحقيقة الثابتة التي ل مرية فيها‪ ،‬وهو سبق الفكر‬
‫السلمي للغرب في وضع أسس المنهج العلمي "التجريبي" على نحو‬
‫تطبيقي ل نظري قوامه الستقراء والقياس والتمثيل‪ ،‬ثم انتقاله انتقال سريًعا‬
‫ما إلى التجربة والممارسة العملية على نحو واضح‪:‬‬
‫مدع ً‬
‫قصر البحث العلمي على المشاهدة والتجربة‪ ،‬وجمع المشاهدات ‪###‬‬
‫‪ ###76‬ونتائج التجربة وربطها وتبويبها‪.‬‬
‫تمحيصها وربط تلك الحقائق على النحو الذي يجعلها تصبح قانوًنا طبيعًيا أو‬
‫نظرية علمية‪.‬‬
‫استنباط النتائج التي تقضي إليها‪ ،‬وبحث صحة تلك النتائج ومطابقتها للواقع‪.‬‬
‫وقد اتضح هذا المنهج على يد ابن الهيثم المتوفي ‪ 459‬هـ الموافق ‪ 1039‬م‬
‫قا به "فرنسيس بيكون" المتوفي عام ‪ 1626‬فقد جمع ابن الهيثم بين‬
‫ساب ً‬
‫الستقراء والقياس‪ ،‬وقدم الستقراء على القياس‪ ،‬وحدد الشروط الساسية‬
‫في البحث العلمي‪ ،‬وهو طلب الحقيقة دون أن يكون لرأي سابق أو نزعة أو‬
‫عاطفة‪ ،‬مهما كانت دخل في المر‪ ،‬ويتمثل غاية المنهج العلمي في أمور‬
‫ثلثة‪:‬‬
‫استعمال العدل ل اتباع الهوى‪.‬‬
‫التجرد عن الهوى والنصاف بين الراء‪.‬‬
‫وجود ما يثلج الصدر في الوصول إلى الحقيقة‪.‬‬
‫وعنده أن كل مذهبين مخالفين إما أن يكون أحدهما صادًقا والخر كاذًبا‪ ،‬وإما‬
‫أن يكونا جميًعا كاذبين‪ ،‬والحق غيرهما جميًعا‪ ،‬وإما أن يكونان جميًعا يؤديان‬
‫إلى معنى واحد هو الحقيقة؛ ويرى قدري طوقان ومصطفى نظيف وغيرهما‪،‬‬
‫أن ابن الهيثم لم يسبق "بيكون" فحسب‪ ،‬وإنما سما عليه فقد ‪###‬‬

‫‪127‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫قا‪ ،‬وأعمق تفكيًرا‪ ،‬وقد أوضح هذا المعنى الستاذ‬
‫‪ ###77‬كان أوسع منه أف ً‬
‫بريفولت بما ل يدع زيادة لمستزيد حين قال‪ :‬إن ما يدين به علمنا لعلم‬
‫العرب والمسلمين ليس فيما قدموه إلينا من كشوف مدهشة لنظريات‬
‫مبتكرة‪ ،‬بل يدين هذا العلم الثقافة الغربية بأكثر من هذا‪ ،‬إنه مدين لها‬
‫بوجوده نفسه‪ ،‬فالعلم القديم لم يكن للعلم فيه وجود‪ ،‬وعلم النجوم عند‬
‫ما أجنبية‪ ،‬استجلبوها من خارج بلدهم‪ ،‬وأخذوها‬
‫اليونان ورياضياتهم كانت علو ً‬
‫جا كلًيا بالثقافة‬
‫من سواهم‪ ،‬ولم تتأقلم في يوم من اليام‪ ،‬فتمتزج امتزا ً‬
‫اليونانية‪ ،‬لقد نظم اليونان المذاهب وعمموا الحكام ووضعوا النظريات‪،‬‬
‫ولكن أساليب البحث وجمع المعلومات اليجابية والمناهج التفصيلية للعلم‬
‫ما عن‬
‫والملحظة الدقيقة المستمرة والبحث التجريبي كل ذلك كان غريًبا تما ً‬
‫المزاج اليوناني‪ ،‬ولم يقارب البحث العلمي نشأته في العالم القديم إل في‬
‫السكندرية في عهدها الهليني‪ ،‬أما ما ندعوه العلم فقد ظهر في أوروبا نتيجة‬
‫لروح من البحث جديدة ويطرق التجربة والملحظة والمقاييس ولتطور‬
‫الرياضيات إلى صور لم يعرفها اليونان‪ ،‬وهذه الروح وتلك المناهج العلمية‬
‫أدخلها العرب والمسلمون إلى العلم الوروبي‪ ،‬ولم يقف الستاذ بريفولت‬
‫عند إقرار دور الفكر السلمي ‪ ###78###‬وأصالته وإضافته الواضحة‬
‫المبتكرة‪ ،‬بل ذهب إلى أبعد من ذلك حين قرر‪ :‬أن روجر بيكون نقل مذهب‬
‫العرب في البحث العلمي‪ ،‬يقول‪" :‬إن روجر بيكون درس اللغة العربية والعلم‬
‫العربي والعلوم العربية في مدرسة اكسفورد على خلفاء معلميه في‬
‫الندلس‪ ،‬وليس لروجر بيكون ول لسميه فرنسيس بيكون الذي جاء بعده‬
‫الحق في أن ينسب إليهما الفضل في ابتكار المنهج التجريبي‪ ،‬فلم يكن روجر‬
‫بيكون إل رسول من رسل العلم والمنهج السلمي إلى أوروبا المسيحية‪ ،‬وهو‬
‫لم يمل قط من التصريح بأنه يعلم معاصريه أن اللغة العربية وعلوم العرب‪،‬‬
‫هما الطريق الوحيد لمعرفة الحق" وعند بريفولت أن المناقشات التي دارت‬
‫حول واضعي المنهج التجريبي‪ ،‬هي طرق من التحريف الهائل لصول‬
‫الحضارة الوروبية وقد كان منهج العرب التجريبي في عصر بيكون قد انتشر‬
‫انتشاًرا واسًعا‪ ،‬وأكب الناس في نهم على تحصيله في ربوع أوروبا‪.‬‬
‫) ‪(19/4‬‬
‫حادي عشر‪ :‬إن إضافات العلم السلمي بعيدة المدى في مختلف المجالت‪:‬‬
‫في الطب‪ ،‬الفلك‪ ،‬الكيمياء‪ ،‬الصيدلة‪ ،‬الملحة‪ ،‬الجغرافيا‪ ،‬علوم البحار‪،‬‬
‫الصوت‪ ،‬الضوء‪ ،‬نظريات النشوء والرتقاء‪ ،‬في الرقام والحساب‪### ،‬‬
‫‪ ###79‬في الجبر‪ ،‬في المراصد‪ ،‬وآلت السطرلب‪ ،‬في صناعة الورق‪،‬‬
‫ففي الطب عرفوا طبيعة كثير من المراض كالجدري والحصبة‪ ،‬واستعملوا‬
‫فا‬
‫المصال في معالجة بعض المراض‪ ،‬ووصفوا تشريح الجسم النساني وص ً‬
‫قا‪ ،‬وعرفوا العقاقير فسجل ابن البيطار ‪ 1400‬عقاًرا لم تعرف اليونان‬
‫دقي ً‬
‫منها غير ‪ 400‬عقار‪ ،‬واللف اكتشفها العرب‪ ،‬وحددوا منافعها ومضارها‪ .‬ألف‬
‫دا‪ ،‬وأطباء‬
‫أبو القاسم الزهراوي كتابه في الطب والجراحة في عشرين مجل ً‬
‫السلم هم أول من فتت الحصى في المثانة‪ ،‬وسدوا الشرايين النازفة‪،‬‬
‫وكتبوا في الجذام والحصبة والجدري وعدوى الطاعون‪ ،‬واستعملوا "المرّقد"‬
‫المخدر في العمليات الجراحية‪ ،‬والطباء المسلمون هم أول من كشف‬
‫صحـ الطباء العرب آراء‬
‫التقلب عن الدورة الدموية ودودة النكلستوما كما َ‬
‫أبقراط وجالينوس في التشريح ووظائف العضاء‪ .‬وقد ترجم كتاب ابن سينا‬

‫‪128‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫"القانون في الطب" في خمسة عشر طبعة إلى اللتينية والعبرية‬
‫عا‪ .‬قال‬
‫والنجليزية‪ ،‬وقد بحث عن العقاقير والدوية في سبعمائة وستين نو ً‬
‫الدكتور دينستون‪ :‬إنه يحتوي على ما يزيد على مليون كلمة‪ ،‬وقد عالج‬
‫القرحة الدرنية‪ ،‬والقولينج الكبرى‪ ،‬والكلوي‪ ،‬والتهاب الرئة‪ ،‬والجنب والتهاب‬
‫سا للمباحث الطبية في‬
‫‪ ###80###‬الدماغ‪ ،‬وقد ظلت مؤلفاته أسا ً‬
‫جامعات فرنسا وإيطاليا ستة قرون‪ ،‬ولم تعرف جامعة لوفان حتى القرن‬
‫السابع عشر مرجًعا للطب والعقاقير أوفى من كتب الرازي وابن سينا وابن‬
‫الهيثم‪ ،‬وعرف العلم السلمي التطعيم ضد الجدري‪ ،‬واستخدموا عفن‬
‫البنسلين وعيش الغراب كمراهم‪ ،‬أما طب العيون فهو من صناعة العرب‪،‬‬
‫وقد ظلت تذكرة طب العيون تستخدم حتى القرن التاسع عشر‪ ،‬بل لقد‬
‫احتل المسلمون المركز الول في جمال الطب فترة تزيد على خمسمائة‬
‫عام‪.‬‬
‫) ‪(19/5‬‬
‫ثاني عشر‪ :‬وفي المجالت الخرى نجد إضافات باهرة‪ ،‬فقد اخترع المسلمون‬
‫الساعات الدقاقة والزوالية‪ ،‬واكتشفوا قوانين ثقل الجسام‪ ،‬وعرفوا تركيب‬
‫النار اليونانية‪ ،‬واستخرجوا قوة البارود الدافعة‪ ،‬واستعملوا اللت القاصفة‪،‬‬
‫وأتقنوا فن تسقية الفولذ‪ ،‬وهم أول من استخدم البوصلة في الملحة‪،‬‬
‫واكتشفوا البرة المغناطيسية التي انتقلت إلى أوروبا في القرن الثاني عشر‪،‬‬
‫ونقلوا القمح الحمر ومشاتل النخيل من أسبانيا وأفريقيا إلى فرنسا‪،‬‬
‫واستخرجوا مادة القطران التي يطلى بها قاع السفن‪ ،‬وعرف فضلهم في‬
‫تحسين نسل الخيل‪ ،‬وكانوا أول من حاول قياس ‪ ###81###‬خط نصف‬
‫النهار‪ ،‬ووصفوا أصول علم الجبر وحساب المثلثات‪ ،‬وبسطوا علم الحساب‬
‫الغريقي‪ ،‬ونقلوا القطن إلى الندلس‪ ،‬وأخذوا من الصينيين زراعة القصب‬
‫واستخراج السكر منه‪ ،‬وأدخلوهما إلى مصر وصقلية والندلس‪ ،‬وكانت علوم‬
‫المسلمين في الجغرافيا والفلك هي صاحبة الفضل الكبر في الكشف عن‬
‫المريكتين‪ ،‬وعلل المسلمون ملوحة البحر وعذوبة المطر واستحالة الحطب‬
‫في الحتراق‪ ،‬واستحالة الزيت في المصباح‪ ،‬وصعود الهواء وانحدار الماء ل‬
‫بالجاذبية والثقل النوعي‪ ،‬بل بانجذاب بعضها إلى بعض‪ ،‬وعرف موسى بن‬
‫شاكر مائة تركيب ميكانيكي‪ ،‬كما علل علماء المسلمين صعود الماء في‬
‫العيون والفوارات‪ ،‬وتجمع الماء في العيون والقنوات‪ ،‬واستعملوا "السيفون"‬
‫وسموه "السحارة" وعرفوا كثافة الذهب والرصاص‪ ،‬وبحثوا في الصوت‬
‫وحصوله‪ ،‬وعللوا حدوث الصدى‪ ،‬وكتبوا في الوتار واهتزازها‪ ،‬وعرفوا ما بين‬
‫طول الوتر وغلظه وتأثره من علقة‪ ،‬كما عرفوا خاصة الجذب في‬
‫المغناطيس‪ ،‬وخاصة اتجاهه؛ وهم أول من استعمل بيت البرة )البوصلة( في‬
‫البحار ودرسوا نظرية النشوء والرتقاء في مدارسهم‪ ،‬وطبقوها على المواد‬
‫غير العضوية والمعادن‪ ،‬كما ‪ ###82###‬اقتبسوا الرقام الهندية‪،‬‬
‫وشذبوها وأوجدوا طريقة مبتكرة في الحصاء العشري باستعمال الصفر‪،‬‬
‫واستعملوا الرموز في الرياضة‪ ،‬فسبقوا الوروبيين إلى ذلك‪ ،‬ومهدوا للكشف‬
‫عن اللوغاريتمات‪ ،‬وعن التكامل‪ ،‬والتفاضل‪ ،‬وأنشأوا المراصد العديدة‪،‬‬
‫ووضعوا الزياج الدقيقة الكبيرة الفائدة‪ ،‬وهم أول من عرف الصول التي‬
‫تفضي إلى الرسم على سطح الكرة‪ ،‬وأول من أوجد عملًيا طول الدرجة من‬
‫خط النهار‪ ،‬وقالوا‪ :‬باستدارة الرض ودورانها حول محورها‪ ،‬واخترعوا له‬

‫‪129‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫السطرلب الدقيقة‪ ،‬وحققوا مواقع كثير من النجوم‪ ،‬وحسبوا طول السنة‬
‫الشمسية‪ ،‬وبحثوا عن كلف الشمس قبل الوروبيين‪ ،‬ووضعوا جداول دقيقة‬
‫عن النجوم الثوابت وصوروها في الخرائط‪ ،‬وصححوا خطأ بطليموس وخطأ‬
‫الرومان القائلين بتسطح الرض‪ ،‬ورسموا خرائط بلدهم‪ ،‬وأكد أبو الفداء أن‬
‫الرض كروية‪ ،‬وأنها في الوسط‪ ،‬وهم أول من وضع أساس الكيمياء‪ ،‬وقد‬
‫مارسوا أعمال التقطير والترشيح والتصعيد والتبلير "البلورة" والتذويب‬
‫واللغام والتكليس‪ ،‬وهم الذين استحضروا الكحول والقلى والبورق والزرنيخ‬
‫والبوتاس والثمدوزيت الزاج ‪" ###83###‬حامض الكبريتيك" والزاج‬
‫الخضر وماء الفضة "حامض النتريك" وحجر جهنم "نترات الفضة" وملح‬
‫البارود "نترات البوتاس"‪ ،‬والسليماني والراسب الحمر "أكسيد الزئبق"‬
‫وروح النشادر وملح الطرطير‪ ،‬وماء الذهب والبارود‪ ،‬والقلويات كلها في‬
‫الكيمياء معروفة باسمها العربي‪ ،‬وماء الفضة لم يوصف في كتاب غربي قبل‬
‫كتاب جابر بن حيان‪ ،‬وملح البارود من تحضير تلميذ المسلمين "روجر باكون"‬
‫وأول من اخترع رقاص الساعة‪ ،‬هو أبو الحسن العباسي المشهور بابن‬
‫يونس‪ ،‬والساعة الدقاقة اخترعها علماء المسلمين‪ ،‬وأهداها هارون الرشيد‬
‫إلى شارلمان ملك فرنسا‪ ،‬فكانت وغيرها من الهدايا موضع دهشة عظيمة‪،‬‬
‫وأول مصنع للورق بدأ في سمرقند‪ ،‬ثم في بغداد في زمن الرشيد ثم في‬
‫دمشق‪ ،‬ودمياط ومراكش وصقلية‪ ،‬وأسبانيا‪ ،‬والمرايا البلور‪ ،‬بدأت في‬
‫سوريا‪ ،‬ومنها انتقلت إلى البندقية‪ ،‬وقد عرف المسلمون "الصفر" ولم يعرفه‬
‫الغربيون إل في القرن الثاني عشر عن طريق المسلمين‪ .‬وقال علمة إير‪:‬‬
‫إن فكرة الصفر تعتبر من أعظم الهدايا العلمية التي قدمها المسلمون‪ ،‬وكان‬
‫المسلمون قد استعملوا الصفر في الحساب‪ ،‬ورسموه على هيئة حلقة‪ ،‬ثم‬
‫شرح الخوارزمي ‪ ###84###‬طريقة استعماله في بحث ترجم إلى‬
‫الكتب الوروبية في الربع الول من القرن الثاني عشر الميلدي‪.‬‬
‫) ‪(19/6‬‬
‫ثالث عشر‪ :‬أبرزت هذه النهضة عدًدا كبيًرا من العلماء في مقدمتهم‪ :‬جابر بن‬
‫حيان‪ ،‬والخوارزمي‪ ،‬والرازي‪ ،‬والتباني‪ ،‬والبيروني‪ ،‬وابن الهيثم‪ ،‬وابن خلدون‪،‬‬
‫وأبو الثناء الصفهاني‪ ،‬والفرغاني‪ ،‬والقزويني‪ ،‬والزهراوي‪ ،‬وابن يونس وابن‬
‫ماجد‪ ،‬وحسني المراكشي وعمر الخيام‪ ،‬والفارابي‪ ،‬والدريسي‪ ،‬ومما يذكر‬
‫في هذا المجال أن الطبيب ابن النفيس علي ابن حزم القرشي عارض رأي‬
‫جالينوس الذي ظل مهيمًنا على عقول الطباء أكثر من عشرة قرون‪ ،‬ونقد‬
‫نظريته‪ ،‬وعارض قوله في الدم‪ ،‬وقال‪ :‬كيف يمكن أن ينتقل الدم من البطين‬
‫اليمن إلى اليسر خل لحاجز ليس له منافذ؟ وأخرج للعالم نظرية الدورة‬
‫الدموية الصغرى‪ ،‬إذ قال‪ :‬إن الدم ل يمكن أن ينتقل من البطين اليمن إلى‬
‫اليسر مباشرة خلل الحاجز‪ ،‬وإنما يسير من البطين اليمن إلى الرئة‪ ،‬ومن‬
‫الرئة إلى البطين اليسر‪ ،‬وهذه هي الدورة الدموية الصغرى‪ ،‬وقد ظلت آراء‬
‫ابن النفيس قائمة حتى ترجمت كتب إلى اللتينية في عصر النهضة‪ ،‬وجاء‬
‫سرفيتو وكولمبو‪ ،‬فأيدا ما ذهب إليه ابن النفيس‪ ،‬وذلك في القرن ‪###‬‬
‫‪ ###85‬السادس عشر‪ ،‬فهو قد سبقهما بأكثر من مائتين وخمسين سنة‪،‬‬
‫أما وليم هلرفي فقد جاء بعده بأكثر من أربعمائة سنة‪ ،‬وقام بتجاربه في ضوء‬
‫أبحاث ابن النفيس ومن تله‪ ،‬وانتهى إلى كشف الدورة الدموية الكبرى‪.‬‬
‫رابع عشر‪ :‬وهكذا قدم المسلمون على أساس العلم الحديث‪ ،‬وأقدموا‬

‫‪130‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫فتوحات واسعة في مختلف أرجائه وجوانبه‪ ،‬وقد كان كشف سنن الكون‬
‫دا من فهمهم للقرآن ومن إيمانهم‬
‫ونواميسه على أيديهم أول المر مستم ً‬
‫بالله‪ ،‬ثم جاءت عملية الملحظة والتجريب‪ ،‬وعلى هذا الطريق سار العلم‬
‫الحديث‪ ،‬وقد اعترف الغربيون في صراحة ووضوح بأنهم أخذوا هذه الطريقة‬
‫من علماء المسلمين‪ ،‬وكل ما وصل إليه العلم الحديث إنما قام على منهج‬
‫جا آخر‬
‫التجربة والملحظة والستقراء الذي قدمه المسلمين‪ ،‬ولم يبتكروا منه ً‬
‫وإنما حسنوا الساليب والدوات‪ ،‬ومعنى هذا أن نتاج العلم الحديث كله جاء‬
‫عن طريق منهج القرآن غير أن الخلف هو في أمر واحد‪ ،‬هو أن الغرب‬
‫حجب الصانع الصلي وصاحب القوانين‪ ،‬ونسب الكشوف إلى النسان وحده‪،‬‬
‫كما أنه اعتبر هذه القوانين مستحيلة النقض‪ ،‬وبذلك عجز عن فهم قدرة‬
‫صاحب القوانين في نقضها وتغييرها وذلك حين رفضوا ‪###86###‬‬
‫العتراف بعالم الغيب الذي تبين من بعد أن له صلة ضخمة بما وصل إليه‬
‫العلم‪ ،‬وأن هناك جوانب كثيرة لم يستطع العلم أن يضع يده عليها‪ ،‬ولذلك‬
‫فإنه حين يقول بحتمية القوانين الطبيعية‪ ،‬إنما يتجاهل هذه الجوانب الغيبية‬
‫الخافية عليه‪ ،‬وينسى قدرة الله سبحانه واضع القوانين والذي إليه وحده‬
‫القدرة في خرقها‪.‬‬
‫خامس عشر‪ :‬كرم السلم العلم والعلماء‪ ،‬ورفع القرآن من شأن العلم‬
‫والعلماء‪ ،‬وفتح البواب للستزادة من العلم‪ ،‬ومن هنا كانت انطلقة‬
‫المسلمين العلمية إلى التقدم في مجال الفكر والحضارة‪ ،‬ورحل علماء‬
‫المسلمين إلى أقصى الرض باحثين عن العلوم متنافسين فيها‪ ،‬وسار قادة‬
‫المسلمين على سنة نشر العلم وإعزاز أهله‪ ،‬والبذل لهم‪ ،‬وبناء المدارس‬
‫وخزائن الكتب‪ ،‬بينما أدخلت أوروبا العلماء في زمرة المارقين من الدين‪،‬‬
‫ما‪،‬‬
‫وقدمتهم لمحاكم التفتيش‪ ،‬يقول العلمة مشعر‪ :‬إن الغربي إذا صار عال ً‬
‫ترك دينه بخلف المسلم‪ ،‬فإنه ل يترك دينه إل إذا صار جاهل‪ ،‬ولم يرتق العلم‬
‫في أوروبا إل بفصل الدين عنه‪ ،‬بينما العكس في السلم‪ ،‬فإن قيمه لم تكن‬
‫حائلة دون البحث والنظر‪ ،‬بل كانت مصدًرا من مصادره‪ ،‬وقد حدد السلم‬
‫صا لسعاد‬
‫موقف ‪ ###87###‬العلم‪ ،‬فجعله في إطار العقيدة‪ ،‬وجهله خال ً‬
‫النسانية‪ ،‬ويقول إتيان دينيه‪ :‬لقد لبثت أوروبا ثلثمائة سنة تقتبس من‬
‫السلم اللغة والعلوم‪ ،‬ويقول العلمة درابر‪ :‬تأخذنا الدهشة أحياًنا عندما ننظر‬
‫في كتب المسلمين‪ ،‬فنجد آراء كنا نعتقد أنها لم تولد إل في زماننا كالرأي‬
‫الجديد في ترقي الكائنات العضوية وتدرجها في كمال أنواعها‪ ،‬فإن هذا الرأي‬
‫كان مما يعلمه المسلمون في مدارسهم‪ ،‬وكانوا يذهبون إلى أبعد مما ذهبنا‪،‬‬
‫ما يشمل الكائنات العضوية والمعادن‪ ،‬والصل الذي بنيت‬
‫فكان عندهم عا ّ‬
‫عليه الكيمياء عندهم هو ترقي المعادن في أشكالها‪ .‬ويقول فون كريمو‪ :‬إن‬
‫العقل السلمي يبدو في ذروة نشاطه حين يكون في حقل المعرفة‬
‫التجريبية‪ ،‬يباشر دراسته في ضوء الملحظة والختبار‪ ،‬فالعرب يبدون نشاطاً‬
‫يثير الدهشة حين يقومون بملحظة الظواهر وتمحيصها وجمعها وترتيب ما‬
‫هدتهم إليه التجربة‪ ،‬ولما كانوا أصحاب ملحظة دقيقة‪ ،‬وأهل تفكير مبدع‬
‫أصيل‪ ،‬حققوا في مجالت الرياضيات والفلك إنجازات رائعة‪ ،‬ويقول سيديو‪:‬‬
‫الحركة العلمية عند العرب تتميز بالنتقال من المعلوم إلى المجهول‪،‬‬
‫والتحقيق الدقيق في ظواهر السماء ورفض كل حقيقة كونية لم تثبت عن‬
‫طريق ‪ ###88###‬الملحظة الحسية‪ ،‬ويؤكد الباحثون في العلم‬
‫السلمي أن علماء المسلمين‪ ،‬فطنوا إلى ثلثة أمور هامة‪:‬‬

‫‪131‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫) ‪(19/7‬‬
‫أول‪ :‬فطنوا قبل الوروبيين إلى مصدر الحواس عن إدراك بعض الظواهر‬
‫لفرط صغرها أو بعدها‪ ،‬فعوضوا قصور الحواس باختراع أجهزة وآلت تمد في‬
‫قدرتها على الدراك‪ ،‬وكان ابن الهيثم يستعين في دراسة انتشار الضوء‬
‫وانعكاساته بآلت يقوم بصنعها‪ ،‬أو يشرف على صنعها‪ ،‬وخلف أبو القاسم‬
‫الزهراوي مئات الرسوم للت تستخدم في الجراحة والتخثير‪ ،‬وترك علماء‬
‫المسلمين في الفلك مراصد مزودة بعشرات الرسوم واللت والجهزة‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬لم يفت المسلمون الهتداء إلى التجربة العلمية ومعرفة دورها في‬
‫البحث العلمي‪ ،‬فلم يكتفوا بمراقبة الظاهرة وتسجيل حالها‪ ،‬بل تدخلوا في‬
‫سيرها ليلحظوا في ظروف هيئوها بأنفسهم‪ ،‬وأعدوها بإرادتهم‪ ،‬وسماها جابر‬
‫"التدريب" وسماها ابن الهيثم "العتبار"‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬فطنوا فوق ذلك إلى أن الغرض من الدراسات التجريبية هو وضع‬
‫القوانين العامة التي تفسر الظواهر تفسيًرا علمًيا‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(19/8‬‬
‫سلسلة على طريق الصالة‬
‫‪23‬‬
‫تجاوزات العلوم الجتماعية والنسانية‬
‫لمفهوم الفطرة والعلم‬
‫‪ ###3###‬بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫تجاوزات العلوم الجتماعية والنسانية‬
‫لمفهوم الفطرة والعلم‬
‫إن نظرية العلوم الجتماعية التي تتضمنها المناهج الدراسية الحديثة نظرية‬
‫مغلوطة وناقصة وقائمة على المفهوم المادي الذي ل يؤمن بالديان المنزلة‬
‫ول بالقيم الخلقية المرتبطة بالدين وفي ظل هذا المفهوم فإن علم الجتماع‬
‫ما وظيفًيا تقريًرا يدرس شئون الحياة الجتماعية‬
‫ل يزيد عن أن يكون عل ً‬
‫دراسة تحليلية للوصول إلى القوانين الجتماعية التي تخضع لها الظواهر‪.‬‬
‫وهي تقوم في مجموعها على مفهوم زائف وباطل هو أن البيئة هي التي‬
‫تخلق تراثها وهي التي يرجع إليها الفضل في تنشئة الفرد وتوجيهه والشراف‬
‫على سلوكه‪.‬‬
‫ومعنى هذا إنكار الدور الذي يقوم به الدين في تكوين الفراد وتجاهل وجود‬
‫الدين كلية أو اعتباره قد خرج من الرض كما خرجت الجماعة نفسها على‬
‫حد تعبير دوركايم والواقع أن علم الجتماع في ‪ ###4###‬مهمته‬
‫الحقيقية هو دراسة مشاكل المجتمع ووضع الحلول لها ‪ -‬وهذا هو ما تنكرت‬
‫ضا‪.‬‬
‫له مدرسة العلوم الجتماعية كما تنكرت له نظريات علم النفس أي ً‬
‫ولما كانت هذه المناهج في حقيقتها محاولة لحلل مفاهيم قائمة على‬
‫الفلسفة المادية فإنها قد عمدت إلى مقاومة كل ما عمدت إليه الديان‬
‫المنزلة على إقراره وإقامة دعائمه‪.‬‬
‫وقد عمد دوركايم )بوضعه أبرز منظري علم الجتماع( إلى إقامة منهج‬
‫التشكيك في القيم والمثل والعقائد والخلق من منطلق مفهوم قوامه أن‬
‫كل الظاهر نسبية متغيرة متبدلة‪ ،‬ل تثبت على حال ول تستقر على وضع لنها‬

‫‪132‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫في كل يوم يتبدل الحال بحال )وهذه قاعدة مضطردة في كل مجالت‬
‫دراسات الجتماع والنفس والخلق وتاريخ الديان( وهم يستخدمون هذا‬
‫المنهج لفساد المجتمعات وتحللها أخلقًيا ودينًيا بهدف أن يكون المجتمع‬
‫مشاكل مليًئا بالفتن‪.‬‬
‫حا فإننا نعلم أن هذه الجماعة )دوركايم وليفي‬
‫ولكي يكون هذا الهدف واض ً‬
‫بريل وفرويد وماركس( يعملون في خدمة هدف واضح كشفت عنه‬
‫الماسونية والبروتوكولت وهو هدم المجتمع النساني وتحطم مقوماته‬
‫الخلقية والجتماعية وذلك كمقدمة ‪ ###5###‬لحتوائه والسيطرة عليه‬
‫في خدمة هدف إقامة إمبراطورية الربا العالمية‪.‬‬
‫ول ريب أن كل هذه المقررات التي يعملون على تثبيتها عي مجموعة من‬
‫ما مع فطرة الله التي فطر الناس عليها‬
‫الهواء البشرية التي تتعارض تما ً‬
‫ومع مقررات العلم‪.‬‬
‫أول‪ :‬وفي مقدمة ذلك نظرية النسبية التي تحاول أن تسيطر بدعوى أن كل‬
‫الظاهر نسبية متغيرة متبدلة ل تثبت على حال ول تستقر على وضع لنها في‬
‫كل يوم تتبدل‪.‬‬
‫والسؤال هو‪ :‬هل إذا كانت الخلق نسبية فهل سيأتي الزمن الذي نعتقد فيه‬
‫أن الصدق رذيلة أو الشهامة شر أو أن الشجاعة سوء أو أن العفة جريمة‪.‬‬
‫وفي مجال العقائد هل سيأتي اليوم الذي ل نقول فيه بوحدانية الله أو ل‬
‫نقول بإرادته وعلمه‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬دعوة دوركايم إلى الجبرية الكاملة للفرد في إطار المجتمع وقوله أن‬
‫العامل الفعال الذي يؤثر في المجتمع هو البيئة الجتماعية هذه الدعوة‬
‫مضللة كاذبة‪ ،‬لنها إلغاء كامل لدور الفرد الذي يقرر السلم له وجوده‬
‫ومسئوليته والتزامه السلمي والذي بناء عليه يكون الجزاء والثواب‬
‫والعقاب‪.‬‬
‫‪ ###6###‬والسلم يقرر أن المسئولية فردية‪ ،‬ومن هنا فإن الدعوة إلى‬
‫ما يسمى مسئولية المجتمع هي محاولة خادعة لعطاء النسان الحرية‬
‫المطلقة في اقتراف الباحيات والثام دون الخوف من العقاب‪.‬‬
‫والسلم يرفض ما يراه دوركايم من أن الفرد ل قيمة له ول معنى للتشبث‬
‫بالحرية الفردية وأن القيم كلها للمجتمع الذي يخلق الديان والعقائد والقيم‬
‫الروحية‪.‬‬
‫ما لنها ل تقوم على أساس علمي صحيح وأن‬
‫فهذه النظرية مرفوضة تما ً‬
‫إنكار مسئولية الفرد ودوره في سبيل الكسب والسعي ل يعتد بها وأن تحميل‬
‫ما مع مفهوم‬
‫الظاهرة الجتماعية كل النتائج كل هذا من شأنه أن يتعارض تما ً‬
‫الدين الحق‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬يتبع هذا مجموعة من الخطاء‪:‬‬
‫‪ (1‬تفسير النسان وفق مذهب المادة وعالم الحيوان )في مواجهة تكريم‬
‫السلم للنسان(‪.‬‬
‫‪ (2‬فكرة التطور المطلق التي يرفضها السلم الذي يقوم مفهومه على إطار‬
‫من الثوابت وفي داخله حركة المتغيرات‪.‬‬
‫‪ (3‬تجهل الرادة البشرية والمسئولية الفردية والجزاء الخروي التي هي‬
‫قاعدة أساسية في نظرية المعرفة السلمية‪.‬‬
‫‪ (4 ###7###‬محاولة تصور المجتمع بصورة الصراع الدائم‪ ،‬وإقامة‬
‫سا بينما يقوم مفهوم الجماع السلمي على التقاء العناصر‬
‫التناقضات أسا ً‬
‫والجزاء في كل متكامل دون صراع بينها أو جبرية‪.‬‬
‫‪133‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ (5‬التنكر للتكامل بين المادة والروح بينما يقوم المنهج الرباني على هذا‬
‫الترابط مع اليمان بأن الدين فطرة والسرة فطرة حيث يتجاهل دوركايم‬
‫الدين والسرة ول يراهما من الفطرة ويرى أن الجرعة هي القطرة‪.‬‬
‫) ‪(20/1‬‬
‫‪ (6‬محاولة جعل العقل بمثابة الله المعبود بينما يعطي السلم العقل وضعه‬
‫الطبيعي من حيث هو مصدر المسئولية الفردية‪ ،‬مع اليمان بحاجة العقل إلى‬
‫ضوء يهديه يستمده من )الوحي(‪.‬‬
‫‪ (7‬الدعوة إلى الممارسة الحرة التي ل تخضع لمبدأ ولقانون وهي التي‬
‫ذاعت في الغرب تحت عناوين الجنس والنطلق وهي محاولة تؤدي إلى‬
‫العتداء على حق الغير مما أدى إلى تدهور الخلق تدهوًرا فظيًعا‪.‬‬
‫ما لضوابطه وحدوده التي قررها لقرار العلقات‬
‫هذا ما يرفضه السلم تما ً‬
‫بين الرجل والمرأة والباء والبناء‪.‬‬
‫‪ ###8###‬هذه المفاهيم التي أوردتها الفلسفة المادية وأقامت عليها‬
‫العلوم الجتماعية والتي تقدم لشبابنا وأبنائنا في مناهج دراسية وثقافية‬
‫ما‪ ،‬هي في الحقيقية ليست إل نظريات قدمها‬
‫وكتب ومؤلفات بوصفها علو ً‬
‫عقل بشري‪ ،‬وهي في نفس الوقت فروض قابلة للخطأ والصواب وهي ثالثاً‬
‫بمثابة ردود أفعال في بيئات وعصور مختلفة‪ ،‬ترتبط معها بأوضاعها‪ ،‬ومن ثم‬
‫ما عالمية ول أن تكون قوانين علمية صحيحة‬
‫فهي ل تصلح لن تكون علو ً‬
‫صالحة للتطبيق على مستوى المم الخرى والشعوب خاصة المة السلمية‬
‫التي سابقتها وأرضيتها ونظامها وعقيدتها التي شكلت وجودها منذ أربعة‬
‫عشر قرًنا‪.‬‬
‫ومن هنا فقد تقرر منذ وقت طويل أنه ل يمكن أن يؤخذ من الغرب ما يسمى‬
‫بالعلوم )اجتماعية وأخلقية ونفسية وتربوية على أنها التطبيق الوحيد‪ ،‬وإنما‬
‫تؤخذ على أنها وجهات نظر وتجارب عامة وأن ما تأخذه منها هو التنظيمات ل‬
‫النظم وما تأخذه هو بمثابة مواد خام تشكلها في دائرة مفهومنا السلمي‬
‫للعلم‪.‬‬
‫ومن هنا فنحن مطالبون بإعادة النظر في موقف السلم من هذه العلوم‬
‫الغربية وهذه الفلسفات جملة وأن ل تقبل مصادرها المادية أو الوثنية‬
‫المستمدة من الفلسفات اليونانية أو العلمانية المنكرة لمفهوم الغيب أو ما‬
‫وراء المادة‪.‬‬
‫وقد دعا البرار من رجال اليقظة السلمية إلى ذلك منذ وقت بعيد‪.‬‬
‫‪ ###9###‬وقال محمد إقبال‪ :‬يجب أن نكون مؤمنين بأنفسنا كافرين‬
‫بالفرنج فالكفر بقداسة الغرب وإنكار كونه معيار الصدق والصلح هو‬
‫الخطوة الولى والخطوة الوحيدة التي توصلنا إلى تجديد العلوم والداب‪.‬‬
‫فبعد تجديد اليمان بصدق فكرنا السلمي وصلحية شريعتنا السلمية الغراء‪،‬‬
‫والكفر بالكفر الغربي العلماني والفكر الشيوعي اللحادي نتمكن من إحياء‬
‫المناهل السلمية التي تبدو وكأنها جفت وذبلت بعد سيطرة الغرب الحضارية‬
‫والفكرية والعلمية‪ ،‬فبعد أن أحيينا هذه المناهل تصبح علومنا السلمية وآدابنا‬
‫ذات حيوية ومغالية وتنطلق من حيث وقفت وجفت‪ .‬إن واجبنا نحن‬
‫المسلمون هو أن نراقب تطور الفكر البشري بكل يقظة وانتباه ونحتفظ‬
‫بوجهة نظر حرة انتقادية تجاه هذا التطور‪.‬‬
‫ويجب أن ل يقف المر عند العلوم النسانية والجتماعية بل يمتد إلى العلوم‬

‫‪134‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الطبيعية والتطبيقية من الكيمياء وعلم الحيوان وعلم النبات والفلكيات وعلم‬
‫طبقات الرض والهندسة والطب وما إليها من العلوم التجريبية فإن البعض‬
‫يظن أن هذه العلوم ل صلة لها بالدين ول بالعقيدة ولكن إلقاء أي نظرة إلى‬
‫حا في ثناياها‬
‫المقررات الدراسية والجامعية تكشف عن طابع العلمانية واض ً‬
‫فهي ل تعترف بالله تبارك وتعالى صراحة خالق هذا الكون ودوره في تحريك‬
‫هذا الكون وحفظه‪ ،‬وعطائه للنسان في مجال الكشف والمعرفة بحيث‬
‫أصبح قادًرا على استغلل هذه المقدرات وتحريكها‪.‬‬
‫‪ ###10###‬هذه النزعة العلمانية التي خلقها نظام التعليم الحديث لها‬
‫خطرها العميق في تشكيل عقليات ووجدان الشباب المسلم وعجزه عن‬
‫فهم أبعاد قدرة الله تبارك وتعالى وعالم الغيب وفهم مهمة النسان في هذا‬
‫الكون من خلل المسئولية الفردية واللتزام الخلقي ومن هنا يتحتم تطهير‬
‫المفاهيم السلمية من المحتوى غير السلمي في هذه العلوم‪.‬‬
‫وإذا حاولنا أن نتعرف إلى رسالة النسان من خلل الفلسفة المادية نجدها‬
‫تخضع النسان إما إلى الجبرية التي يسمونها مسئولية المجتمع أو المادية‬
‫التاريخية‪.‬‬
‫أما القرآن فإنه يقف إلى جانب النسان في مواجهة العالم – على حد تعبير‬
‫الدكتور عماد الدين خليل‪ ،‬ذلك أن القرآن يتيح له منذ البدء مركًزا ممتاًزا‬
‫للدور البشري على الرض‪ ،‬فهو من جهة خليفة الله على الرض والذي قدر‬
‫له أن يصنع أحداًثا تاريخية بإرادته واختياره‪ ،‬سلًبا وإيجاًبا )إنا هديناه السبيل‬
‫إما شاكًرا وإما كفوًرا(‪) ،‬ونفس وما سواها‪ ،‬فألهمها فجورها وتقواها‪ ،‬قد أفلح‬
‫من زكاها‪ ،‬وقد خاب من دساها(‪.‬‬
‫كما أن كتلة السماوات والرض قد سخرت لداء مهمته هذه‪ ،‬ومن ‪###‬‬
‫‪ ###11‬ثم تجيء إرادته الحرة في صياغة الحداث عن العقل والرادة‪ ،‬مع‬
‫تأثره لطبيعة الحال بنواميس الحياة وعلقاتها المادية ولكن الكلمة الخيرة‬
‫ما على يد النسان‪.‬‬
‫في الصياغة تجيء دائ ً‬
‫حا )ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في‬
‫ما واض ً‬
‫كما يكرم القرآن النسان تكري ً‬
‫البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيل(‪.‬‬
‫) ‪(20/2‬‬
‫وهكذا يتضح كيف يضع السلم النسان في المكان الكريم بينما تصنعه‬
‫الفلسفات المادية في موضع الحيوانية والجبرية والحتقار‪.‬‬
‫ما عن مفهوم العلوم الجتماعية‬
‫إن مفهومنا السلمي الساسي يختلف تما ً‬
‫فنحن نؤمن بأن الله تبارك وتعالى خلق الكائنات لتعرفه ونسبح بحمده‬
‫والغاية التي اختارها الله لها هي عمارة الرض فهي في جملة‪ (1 :‬معرفة‬
‫الله والذعان له وعمارة الرض‪ (2 .‬ومعرفة عالم الغيب واليمان به‪(3 .‬‬
‫ومعرفة عالم الشهادة بمعرفة فطرة النفس البشرية وقدراتها ومعرفة‬
‫الرض وطبيعتها ووسائل استعمارها‪.‬‬
‫وإن مصدر المعرفة الولى والكبر هو العلم اللهي الذي وصلنا عن طريق‬
‫أنبياء الله تعالى وكتبه‪ ،‬فقد بعث الله تبارك وتعالى الرسل ‪###12###‬‬
‫بالمعارف التي تثري حياة النسان وتضيء له الطريق وترده عن المفاسد‬
‫والمهالك‪ ،‬ومن خلل هذه المعرفة قدم المسلمون المنهج العلمي التجريبي‬
‫الذي قامت عليه الحضارة السلمية والذي انتقل بعد ذلك إلى أوروبا حتى‬
‫اعترف بيكون بأن المعرفة هي التي قدمها العرب لعلومهم فكان المنهج‬

‫‪135‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫التجريبي هو مصدر الحضارة الغربية‪ ،‬ويجيء دور الغرب في الضافة أما‬
‫الساس فقد وضعه السلم‪ (1 :‬إيمان بمفهوم التوحيد الخالص‪ (2 .‬أخلقية‬
‫العلم والحضارة‪.‬‬
‫وهذا كله يختلف عن نظرية المعرفة الغربية التي ترى أن النسان قادًرا بدون‬
‫أي مساعدة خارجية إلى إدراك حقائق المور‪ ،‬فالمعرفة السلمية تقرر أن‬
‫المصدر العلى لها هو الوحي وأن العقل البشري ليس أداة الدراك أو‬
‫ما‪ ،‬هناك أدوات أخرى منها الحواس‪.‬‬
‫المعرفة الوحيد دائ ً‬
‫كذلك فقد وضع السلم قاعدة التفاعل بين الفرد والمجتمع وقرر أن‬
‫مسئولية المسلم فردية نحو نفسه وجماعية نحو مجتمعه‪ ،‬وأن الصل الباحة‬
‫ما لم يرد نص أو تحريم وأن كل عمل المسلم حلل إذا قصد به وجه الله‬
‫تعالى وأن الروح السلمية تعتمد على التكامل والواقعية والعتدال‬
‫والنسجام كما قدم القرآن للمسلمين القدوة الحسنة والتطبيق العملي في‬
‫شخص رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنته وسيرته وأعماله وتقريره‬
‫وأن المجتمع السلمي مجتمع أخلقي متحرك متطور ‪ ###13###‬به‬
‫طاقات عقائدية هائلة تدفعه نحو الفضل فيرفض الركود والجمود وأن حركة‬
‫الفرد المسلم والمجتمع المسلم في ظل التمسك بالسلم كفيلة بأن تدفع‬
‫الواقع نحو الرقي والتقدم بصورة صاعدة وممتدة‪.‬‬
‫ومفهوم التقدم في السلم مختلف عن مفهوم الغرب الذي يقوم على وجهة‬
‫مادية صرفة أم في السلم فهو ترابط جامع بين المادي والمعنوي‪ ،‬بحيث ل‬
‫يضحي بالمنوي من أجل المادي؛ ذلك أن بين السلم والتقدم رابطة كلية‪.‬‬
‫ومن هنا فإن العلوم الجتماعية والنسانية الغربية هي من أخطر العلوم على‬
‫العقيدة السلمية‪ ،‬إذ يقوم أكثرها على افتراضات‪ ،‬ومسلمات وهي ترمي في‬
‫الساس إلى أهداف واضحة أهمها التشكيك في الديان وإلغاء الخلق‬
‫واعتبارها مجرد ظواهر نفسية واجتماعية وقد أشار )جون ستوارت مل( إلى‬
‫البضاعة الفاسدة التي باعتها أوروبا للمسلمين فقال إنه يأخذ على النظريات‬
‫الوروبية في النسان ضيق أفقها الذي أفضى بها إلى فهم جزء من الحقيقة‬
‫على أنها الحقيقة كلها‪.‬‬
‫فقد كانت مصيبة فيما أثبتت‪ ،‬مخطئة فيما أنكرت‪ ،‬يريد بذلك أنها حين‬
‫اعترفت بالجانب المادي أو القتصادي أو الجتماعي في حياة ‪###‬‬
‫‪ ###14‬النسان كنت على حق‪ ،‬ولكن إنكار الجوانب الخرى لحساب جانب‬
‫دا من جوانب الحياة النسانية ينتزع من سياقه‬
‫واحد كان خطأ‪ .‬إن جانًبا واح ً‬
‫الصحيح ويبالغ في أمره مبالغة تتجاوز كل الحدود المعقولة فهم يتصورون‬
‫الجزء خطأ على أنه الكل‪ .‬وهكذا ترى أن الخلل الساسي في الموقف‬
‫الوروبي خلل ثقافي بل في قلب الثقافة وجوهرها أل وهو النظرة إلى‬
‫النسان‪.‬‬
‫ولعل أخطر ما كشف عنه في السنوات الخيرة وكان بعيد الثر في تقييم ما‬
‫يسمى بعلم الجتماع ما قاله كثير من العلماء من أن هذا العلم يستخدم في‬
‫كل المعسكرين في خدمة هدفه وأنه مرتبط بأدوات السياسة والقوة‬
‫العسكرية وأنه يرمي إلى مقاومة الحركات التحريرية في العالم الثالث‬
‫)عالم السلم( وأنه يستخدم لدعم النظام الرأسمالي في الغرب وفي‬
‫السوفيت يعمل على كشف مآسي وتناقضات المجتمع الرأسمالي‪ .‬وأنه بذلك‬
‫ما إنسانًيا ويمكن أن يكون ضد النسان ويمكن أن يسهم‬
‫يمكن أن يكون عل ً‬
‫في حل المشكلت أو يكرس التخلف ويخدم القلية‪.‬‬
‫ما بعمله‬
‫قائ‬
‫ما‬
‫عل‬
‫يكن‬
‫لم‬
‫وأكد الباحثون المحايدون‪ ،‬أن علم الجتماع الغربي‬
‫ً‬
‫ً‬
‫‪136‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ما ‪ ###15###‬في‬
‫على النحو الذي يفرضه العلم ولكنه كان يعمل دائ ً‬
‫خدمة النظام وما يتصل به من تثبيت سلطانه ونفوذه في عالم المستعمرات‬
‫أو البلد الخاضعة له اقتصادًيا ومعنى هذا أن علم الجتماع هو في داخل‬
‫ما‬
‫المجتمعات سواء الغربية أو الشتراكية هو علم تبرير الواقع‪ ،‬التزا ً‬
‫بتوجيهات القوة الحاكمية وأيدلوجيتها العامة‪.‬‬
‫) ‪(20/3‬‬
‫وبالرغم من وضوح ذلك وتكشفه فما يزال كثير من كتابنا ومفكرينا‬
‫مخدوعون إزاء ما يظنونه من أصالة المنهج العلمي الغربي وقدرته وعطائه‪،‬‬
‫وهي مسلمة خاطئة لم يقم الدليل على صحتها‪ ،‬بيد إن الحداث والمتغيرات‬
‫العلمية ما تزال تكشف عن فسادها وعن عجز ما يسمى المنهج العلمي‬
‫الغربي عن العطاء ومما يحوطه من ثغرات في مجالت كثيرة خاصة في‬
‫مجال العلوم النسانية التي اعتمدت على التجريب فتجاهله الفارق البعيد بين‬
‫العلوم المتصلة بالمادة وما يتصل بالنفس النسانية ومن ثم ظهورها تهاوت‬
‫مختلف النظريات التي ظهرت في العقود الخيرة في مجال الجتماعية‬
‫والنفس والتربية والخلق‪.‬‬
‫‪ ###16###‬أعتقد أننا في حاجة إلى إعادة النظر في أمور كثيرة لم تعد‬
‫قادرة على العطاء‪.‬‬
‫أول‪ :‬ضرورة الفصل بين العلوم التجريبية والعلوم النسانية‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬ضرورة اتحاد منهج مختلف عن المنهج المادي في دراسة النسان‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬إعادة النظر في مذهب التفسير المادي للتاريخ ونظرية دارون ومفهوم‬
‫فرويد للجنس ومفاهيم دوركايم ونسبية الخلق‪.‬‬
‫رابًعا‪ :‬تصحيح دوائر المعارف العالمية وخاصة في مواد‪:‬‬
‫الله – النسان – الرسول صلى الله عليه وسلم – القرآن – السلم – الغيب‬
‫– النبوة‪.‬‬
‫سا‪ :‬وضع مقدمات للعلوم عامة تقدر دور المسلمين‪.‬‬
‫خام ً‬
‫سا‪ :‬ضرورة تقديم جميع الكتب المترجمة من الفكر الغربي إلى اللغة‬
‫ساد ً‬
‫العربية بمقدمات تكشف وجهتها وغايتها وأهدافها‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(20/4‬‬
‫سلسلة دراسات إسلمية معاصرة‬
‫‪24‬‬
‫العلم في الغرب‬
‫أنور الجندي‬
‫منشورات المكتبة العصرية‬
‫صيدا – بيروت‬
‫‪ ###91###‬العلم في الغرب‬
‫انتقل هذا العلم السلمي مع كل نتاج الفكر السلمي إلى أوروبا‪ ،‬واستقر‬
‫في "الندلس" ثمانمائة عام‪ ،‬فكانت منار الغرب كله‪ ،‬وكانت جامعاتها موئل‬
‫المثقفين من مختلف بلد أوروبا‪ ،‬التي كانت قد سقطت في ظلمات القرون‬
‫الوسطى حوالي عام ‪ 400‬ميلدية قبل ظهور السلم بقرنين تقريًبا‪ ،‬وظلت‬

‫‪137‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫سادرة في ظلمها حتى أوائل القرن الخامس عشر بعد أن قطعت أكثر من‬
‫ألف سنة كانت أضواء السلم خللها قد عمت الفاق‪.‬‬
‫فقد وصل المسلمون إلى شواطئ أوروبا في أوائل القرن الثامن الميلدي –‬
‫أي بعد أربعمائة عام تقريًبا من سقوط روما – ومنذ ذلك الوقت حتى سقوط‬
‫غرناطة في أواخر القرن الرابع عشر الميلدي‪ ،‬كان وجود السلم في أوروبا‬
‫‪ ###92###‬كلها )الندلس أصل وجنوبي فرنسا وإيطاليا( وجوًدا حقيقًيا‪،‬‬
‫يتمثل في حضارة كاملة بجامعاتها وعلومها وآثارها وكتبها وفكرها‪.‬‬
‫ولقد كان إنهاء هذا الوجود على هذا النحو الذي تجمع عليه كتب التاريخ‬
‫السلمي والغربي جميًعا‪ ،‬ول يختلف فيه هو أشبه بمؤامرة ضخمة‪ ،‬حاصرت‬
‫العلم والجامعات والنتاج السلمي كله‪ ،‬ثم أخرجت المسلمين منه إلى‬
‫شاطئ أفريقيا تحت اسم أوروبا للوروبيين‪ ،‬ففي خلل هذه الفترة الضخمة‬
‫الخصبة التي استمرت من ‪ 722‬ميلدية )‪ 101‬هـ( إلى سقوط غرناطة‬
‫‪1492‬م )‪ 898‬هـ( تحول إلى أوروبا كل نتاج العلم السلمي داخل إطار‬
‫ما كاملة‪.‬‬
‫فكرة الجامع‪ ،‬وهي فترة تزيد على ‪ 770‬عا ً‬
‫ومن هذا النتاج وأدواته ومصادره‪ ،‬قامت النهضة الغربية الحديثة التي عرفت‬
‫باسم "الرينسانس" والتي تمثلت في مصادر كثيرة‪ ،‬أبرزها أولئك العلماء‬
‫الذين تعلموا في جامعات الندلس‪ ،‬ثم انتشروا في جامعات فرنسا وإنجلترا‬
‫وإيطاليا‪ ،‬فكانوا نواة النهضة الوروبية الحديثة‪ ،‬وأخذوا بالخيط من نقطة‬
‫توقف المسلمين‪ ،‬وساروا به حتى بلغوا بالعلم والحضارة هذا المبلغ الذي‬
‫نراه اليوم‪.‬‬
‫‪ ###93###‬غير أن النهضة الوروبية لم تتخذ الفكر السلمي مصدًرا لها‪،‬‬
‫وإن كان قد فتح لها الفاق إلى المدنية‪ ،‬وكان أول ما أعطاها مفهوم الرادة‬
‫النسانية الحرة؛ هذا المفهوم الذي حطم مفهوم العزلة عن الدنيا والعكوف‬
‫في الديرة‪ .‬ثم أعطاها مفهوم حرية فهم النص المقدس والتصال بالله‬
‫اتصال مباشًرا دون وساطة‪ ،‬وهذا ما دعا إليه لوثر وكالفن‪ ،‬ثم كان المنهج‬
‫العلمي التجريبي الذي وصل إلى نقطة أساسية‪ ،‬وهي معرفة أسلوب‬
‫الوصول إلى كشف قوانين الطبيعة بالضافة إلى ذلك التراث الضخم في‬
‫عالم الفلك والبحر والطب والصناعة التي عاشت عليه أوروبا بعد ذلك ثلثة‬
‫قرون كاملة حتى استطاعت أن تقيم به النهضة الصناعية المدنية‪.‬‬
‫فالسلم هو الذي لم تقبله أوروبا حين قبلت المنهج العلمي السلمي‪ ،‬وهو‬
‫الذي أطلق العقل النساني من قيوده الذي كبلتها به الوثنية غير أن أوروبا‬
‫صاغت فكرها الجديد من أصول قديمة‪ ،‬قوامها الفلسفة اليونانية والقانون‬
‫الروماني وطابع المسيحية بتفسيراتها التي لم تكن تمثل الدين الذي أنزل‬
‫على نبي الله عيسى عليه السلم‪.‬‬
‫وقد حال ذلك كله دون أن تضع العلم في موضعه الصحيح الذي رسمه له‬
‫السلم‪ ،‬أو الدين بعامة‪ ،‬فكان ‪ ###94###‬أن تقدمت أوروبا في مجال‬
‫العلم التجريبي‪ ،‬وانحرفت في مجال الفكر الفلسفي والجتماعي والسياسي‬
‫على النحو الذي أسلمها من الفلسفة المثالية إلى الفلسفة المادية التي‬
‫يعيش فيها الغرب في هذا القرن حياته كلها‪ ،‬وقد كان ذلك أثره على اتجاه‬
‫العلم ومنتجاته وآثاره وخططه في المجتمع والحضارة‪ ،‬وتلك هي أزمة العلم‬
‫والحضارة‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬عندما بدأ العلم يقدم اكتشافاته‪ ،‬وقع الصدام بينه وبين رجال الدين‪،‬‬
‫فقد كانت الكتب القديمة‪ ،‬قد وضعت مقررات عن الطبيعة والرض والزمان‪،‬‬
‫اختلفت مع ما حاول العلم أن يثبته‪.‬‬
‫‪138‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وقد انتهى هذا الصراع بموقف عداء مع رجال الدين ومع الدين نفسه‪ ،‬وفي‬
‫دا عن‬
‫هذه المراحل استعلى العلم بكشوفه‪ ،‬وحاول أن يشق طريقه بعي ً‬
‫الدين‪ ،‬فظهرت مفاهيم مختلفة منها الدين البشري واللحاد والخصومة بين‬
‫العلم والدين‪.‬‬
‫غير أن العلم الذي أصابه الغرور الشديد حين أعلى مفاهيم المادة والعقل‪،‬‬
‫وأنكر الجوانب الخرى في الحياة النسانية كالروحية والغيب والوحي والدين‪،‬‬
‫حا في كتابات أرنست رينان‪ ،‬وهربرت ‪###‬‬
‫قد شق طري ً‬
‫قا صعًبا يتمثل واض ً‬
‫‪ ###95‬سبنسر‪ ،‬وغيرهم من الفلسفة ل العلماء‪.‬‬
‫فقد حاول هؤلء بالضافة إلى بخز وغيره تفسير الحياة تفسيًرا مادًيا صرًفا‪،‬‬
‫وبلغ اليمان بالعلم درجة كبرى حتى وصفه أرنست رينان في كتابه "مستقبل‬
‫العلم" بأنه سينقذ النسانية وأن العصر الذي يسود فيه العقل‪ ،‬وتصل فيه‬
‫النسانية إلى الكمال آت ل ريب فيه‪ .‬ومن ثم قام مفهوم مسيطر هو أن‬
‫العلم كل شيء‪ ،‬ول شيء غيره‪ ،‬وأنه هو الذي ينظم المعرفة على اختلف‬
‫أنواعها‪.‬‬
‫) ‪(21/1‬‬
‫ومن ثم نشأت نظرية قيام المجتمع على أساس المحسوس والمعقول‬
‫وحدهما‪ ،‬وإنكار ما سوى ذلك من دين وغيبيات ووحي ورسالت سماء‪،‬‬
‫واعتبار ذلك كله من الوهم الذي يغرق فيه الجهلء‪) .‬ولندع الجانب الفلسفي‬
‫حتى نصل إليه( أما العلم فقد تبين له بعدما قطع أشوا ً‬
‫طا طويلة أنه ليس‬
‫قادًرا على الجابة على كثير من السئلة‪ ،‬وخاصة معرفة كنه الشياء‬
‫ومصادرها وغاياتها‪ ،‬ومن ثم فقد تقرر بصورة عامة أن العلم ل يفسر الشياء‪،‬‬
‫ول يعللها‪ ،‬ولكنه يصفها ويقررها‪ ،‬فمهمة العلم قاصرة على وصف الظواهر‬
‫وتقريرها‪ ،‬وبذلك خفف العلم من غلواء النظرة الولى التي كانت في أذهان‬
‫الوائل‪ ،‬وهي تفسير الوجود بحيث يصبح ‪ ###96###‬العلم هو المنهج‬
‫الوحيد للمعرفة‪ ،‬سواء في مجال العلوم الطبيعية والرياضية أو مجال‬
‫النسانية‪ ،‬وتخلى العلم عن الجابة عن "لماذا" بعد أن تبين لهم عبث هذه‬
‫المحاولت وعقم نتائجها‪ ،‬وترك العلم للفلسفة مهمة البحث عن العلل‬
‫النهائية للوجود بعد أن عجز في هذا المضمار‪ ،‬ولم يسفر بحثه عن شيء‪.‬‬
‫وقرر العلماء أن العلم إنما يقدم مجموعة من الفروض الظنية لتفسير‬
‫الطبيعة‪ ،‬وأن هذه الفروض تتحول بالتجربة إلى قوانين‪ ،‬كما قرر العلماء أن‬
‫العلم ل يفسر شيًئا‪ ،‬وإنما هو يربط وينسف ويلحظ ملحظة منهجية‪ ،‬وبالتالي‬
‫ما للشياء‪ ،‬ولكنه تعرف عليها‪ ،‬ويقرر العلماء أن‬
‫يصف ويقرر‪ ،‬وليس هذا فه ً‬
‫العلمية تقتصر على ظواهر الطبيعة‪ ،‬وأعمال البشر وعلقاتهم التي يمكن أن‬
‫تستخدم المشاهدة والتجربة لكتشاف قوانينها‪ ،‬ومن ثم فقد وصل العلم إلى‬
‫تقرير أن العقل البشري ل يستطيع أن يدرك شيًئا إل عن طريق الحواس‪،‬‬
‫ولذلك فكل ما يقف وراء الحس والعقل‪ ،‬فل يمكن للعلم أن يبحث فيه‪ ،‬أو‬
‫يعرف عنه شيًئا‪ ،‬كذلك فقد تقرر أن حقائق العلم ليست مطلقة ول أبدية‪ ،‬بل‬
‫هي تقرر الحقيقة النسبية‪ ،‬وما يزال للبحث العلمي صراع بين النسان‬
‫والطبيعة‪.‬‬
‫‪ ###97###‬فكلما ازداد النسان معرفة لقوانين الطبيعة‪ ،‬ازدادت‬
‫سيطرته عليها‪ ،‬وما زال العلماء يتساءلون‪ :‬هل يستطيع العقل أن يدرك‬
‫الحقيقة؟ لقد قطع أشوا ً‬
‫طا بعيدة خلل ثلثمائة سنة‪ ،‬فهل استطاع الوصول‬

‫‪139‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫إلى الحقيقة؟‬
‫كذلك فإن العلم ما زال يجهر النسان بأفظع وسائل الفتك والتدمير‪ ،‬وزعم‬
‫تقدم العلم‪ ،‬فإنه عجز عن حل المشاكل الكبرى المتمثلة في أصول الكون‬
‫ونهايته وطبيعة المادة ومنشأ الحياة وخلود الروح‪ ،‬وما زالت آراؤه مضطربة‪.‬‬
‫يقول مارتين ستانلي كونجدن‪" :‬إن نتائج العلوم تبدأ بالحتمالت‪ ،‬وتنتهي‬
‫بالحتمالت‪ ،‬وليس باليقين" ونتائج العلوم بذلك تقريبية‪ ،‬عرضة للخطاء في‬
‫القياس والمقارنات‪ ،‬ونتائجها اجتهادية وقابلة للتعديل بالجابة والحذف‪،‬‬
‫وليست نهائية‪ ،‬وقد اضطر العلم منذ أجيال أن يترك البحث في كنه الشياء‬
‫بعد أن تبين له أن ل سبيل إلى معرفة الكنه المغيب عن الحواس‪ ،‬واكتفى‬
‫بدراسة ظواهرها‪.‬‬
‫ول ريب أن لغلبة المادية الصرفة عن العلم‪ ،‬ولنفصاله عن الروح‪ ،‬ولتجاهله‬
‫الدين والوحي ورسالة السماء التي قد قدمت للنسان عالم الميتافيزيقا في‬
‫وضوح ‪ ###98###‬كامل‪ ،‬ل ريب أن لهذا كله أثره في عجز العلم عن‬
‫فهم كنه الشياء‪ ،‬وعن قصوره عند المحسوس وحده‪ ،‬ويقول رسل تشارلز‬
‫أرنست‪ :‬إن كل الجهود التي بذلت للحصول على المادة الحية من غير الحية‪،‬‬
‫قد باءت بفشل وخذلن ذريعين‪ ،‬ومع ذلك فإن من ينكر وجود الله‪ ،‬ل يستطيع‬
‫أن يقيم الدليل المباشر المتطلع للعالم على أن مجرد تجمع الذرات‬
‫والجزيئات عن طريق المصادفة يمكن أن يؤدي إلى ظهور الحياة وصيانتها‬
‫وتوجيهها بالصورة التي شاهدناها في الخليا الحية"‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬هاجم "روجر بيكون" ومن بعده "ديكارت" المنطق الرسطي‪ ،‬وما‬
‫يفضي إليه من اعتماد على العلم طريقة القياس‪ ،‬وقال‪ :‬إنه ينبغي أن يعتمد‬
‫قبل كل شيء على التجربة‪ ،‬وكان العلماء المسلمون قد سبقوهما في ذلك‬
‫بأكثر من سبعة قرون‪ ،‬وكان التحذير من استخدام المنطق الرسطي يرجع‬
‫إلى تصوره‪ ،‬وكان المنهج العلمي الصحيح هو الذي يجمع بين التجربة وبين‬
‫القياس‪ ،‬أي‪ :‬بين الستقراء القائم على التجارب وبين القياس المحكم‪،‬‬
‫وأطلق على هذا "المنطق الحديث" ولم يكن هذا الجمع إل ما دعا إليه‬
‫البيروني وابن الهيثم وجابر بن حيان‪ ،‬ثم جاء مفكرو الغرب من بعد ذلك‬
‫يعلنون أن المنطق الرسطي‪ ،‬قد انتهى زمنه‪ ###99### ،‬وحل بدل منه‬
‫المنهج العلمي الذي يعتمد على دراسة الظواهر ورصدها مع الجمع بين‬
‫التفكير النظري وبين الملحظة والتجربة‪.‬‬
‫وكان هذا هو ما قرره المسلمون من قبل‪ ،‬وجاءت آراء كانط وديكارت‬
‫ونيوتن في الطبيعة وانكسار الضوء والبصار‪ ،‬فهللت لها أوروبا‪ ،‬ثم تبين من‬
‫بعد أن أغلبها مأخوذة من ابن الهيثم‪ ،‬وهلل الغرب لـ "هارفي" ووصف بأنه‬
‫مكتشف الدورة الدموية مع أن مكتشفها الذي سبق هارفي بقرون هو ابن‬
‫النفيس‪.‬‬
‫) ‪(21/2‬‬
‫وهللت أوروبا لراء دارون ولمارك في التطور‪ ،‬وقد ذكرها ابن مسكويه‪ ،‬وما‬
‫نادى به لمارك من أثر الطبيعة والبيئة على الحياء سبقه إليه ابن خلدون‬
‫حيث قال‪ :‬إن العادة قد تغير من صفات العضويات كما يغير الطقس‪،‬‬
‫ويضاف إلى ذلك ملحظات الجاحظ وابن سينا في التطور والرتقاء‪.‬‬
‫وقبل كبلر وجاليلو وكوبرنيك وضع العلماء المسلمون علم حساب المثلثات‬
‫ما إسلمًيا‪ ،‬وعملوا الرصاد‪ ،‬وأقاموا المراصد‪،‬‬
‫بطريقة منظمة‪ ،‬واعتبر عل ً‬
‫‪140‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وقدروا أبعاد بعض النجوم والكواكب‪ ،‬وقالوا باستدارة الرض‪ ،‬وقاسوا ‪###‬‬
‫‪ ###100‬محيطها‪ ،‬وحسبوا طول السنة الشمسية‪ ،‬ورصدوا العتدالين‪،‬‬
‫وحسبوا طول السنة الشمسية‪ ،‬وكتبوا عن البقع الشمسية وعن الكسوف‬
‫والخسوف‪ ،‬ووضعوا أسماء كثير من الكواكب التي ما زالت تستعمل حتى‬
‫اليوم‪) :‬الدب الكبر – الصغر – الحوت – العقرب – إلخ(‪.‬‬
‫وهذا كله يعني أن الصول العامة التي تفرعت من بعد‪ ،‬قد أرسى دعائمها‬
‫المسلمون حتى جاءت النهضة العلمية الحديثة‪ ،‬فاندفعت إلى آفاق بعيدة‪،‬‬
‫فاتسعت مجالت العلم من كيمائية وجولوجية ورياضية‪ ،‬وفلكية‪ ،‬وطبيعية‬
‫ونبات وحيوان‪ ،‬ووصلت إلى المفاعلت الذرية والتفاعلت الكيميائية المختلفة‬
‫وإرسال القذائف الصاروخية والقمار الصناعية وسفن الفضاء وغزو الفضاء‪.‬‬
‫غير أن الملحظ أن هذا التقدم العلمي قد اعترضته مجموعة من المحاذير‬
‫الخطيرة‪:‬‬
‫أول‪ :‬كان اختلفه مع الكنيسة مصدًرا من مصادر خلفه مع الدين ووقوع‬
‫الصراع والتعارض على النحو الذي فصل العلم عن روح الدين كلية وعن‬
‫أخلقياته‪ ،‬فاندفع في طريقة لنتاج آلت الدمار والذرة وأخطارها في الحروب‬
‫وفي الستعمار‪ ،‬وبالنسبة للشعوب الضعيفة‪.‬‬
‫‪ ###101###‬ثانًيا‪ :‬أعطى العلم سره للقوى الكبرى‪ ،‬وحجبه عن عامة‬
‫البشر والناس‪ ،‬فلم يكن أداة سعادة للنسانية‪ ،‬كذلك اتجه إلى الجانب‬
‫الحربي أثر مما اتجه إلى جانب تخفيف آلم النسانية‪ ،‬كذلك انحرف إلى‬
‫جانب الترف والغرائز والهواء‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬حاول السيطرة بأساليبه المادية على العلوم النسانية وقضايا الخلق‬
‫والنفس والمجتمع‪ ،‬بينما لم تكن أدواته هذه صالحة لهذه الوجهة‪.‬‬
‫رابًعا‪ :‬أعان على ظهور الفلسفة المادية‪ ،‬فانحرف بالبشرية إلى أخطر أزمات‬
‫النسان حين‬
‫أعلى من شأن الجوانب المادية‪ ،‬وأنكر الجوانب المعنوية والروحية والنفسية‪.‬‬
‫سا‪ :‬كان من أخطر طوابعه إنكاره مصدر القوانين والنواميس الطبيعية‬
‫خام ً‬
‫والعجز عن نسبتها إلى صانعها الول‪ :‬الحق تبارك وتعالى‪.‬‬
‫رابًعا‪ :‬كانت نظرية التطور التي جاء بها دارون‪ ،‬هي أول نقاط تحول العلم‬
‫الغربي إلى المادية وسيطرة المفهوم المادي على الجتماع النساني‪ ،‬فلقد‬
‫كان دارون يرى أن جميع الكائنات الحية التي كانت تعيش على الرض‪ ،‬قد‬
‫نشأت من أصل واحد أو عدة أصول‪ ،‬ولم يزعم دارون أن النسان قد ‪###‬‬
‫‪ ###102‬انحدر من القرد مباشرة‪ ،‬ولكن من نوع من الكائنات أقل مرتبة‬
‫من النسان‪ ،‬ثم اجتاز مرحلة تطور فائقة اكتسب فيها القامة المعتدلة‬
‫سا تقوم على‬
‫والعقل‪ ،‬وما قدمه دارون لم يكن إل نظرية‪ ،‬والنظرية أسا ً‬
‫فروض تتجمع لترجح وجهة نظر معينة‪ ،‬فبحكم ما وصل إلى علم دارون وما‬
‫اطلع عليه من جماجم وحفريات افترض هذا‪ ،‬وبالرغم من أن ما قاله دارون‬
‫كنظرية قابل للنقض والمعارضة‪ ،‬فقد حورتها الفلسفة إلى ظاهرة اجتماعية‬
‫هي التطور الجتماعي؛ "وهذا له مجال في دراسة الفلسفة"‪ .‬غير أن كثيًرا‬
‫من العلماء لم يقبلوا افتراض دارون‪ ،‬وكشفت أبحاث هكسلي وغيره من أن‬
‫النسان مخلوق فريد من الناحية البيولوجية‪ ،‬ومن النواحي العقلية والنفسية‪،‬‬
‫حا عن الحيوانات‪ .‬ولقد ناقض دارون تلميذه‬
‫وأنه في هذا يتميز تميًزا واض ً‬
‫وأقرب الناس إليه‪ ،‬ووجدت مفاهيم دارون في تنازع البقاء في السللت‬
‫اختلًفا كبيًرا بين خلفائه‪ ،‬وعدلت عشرات المرات‪ ،‬وثبت تضاربهما‬
‫وتعارضهما‪ ،‬وأبرز من عارض دارون "للند" في كتابه "خداع التطور" فقد‬
‫‪141‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫أثبت خطأ نظرية التطور من الساس‪.‬‬
‫ويقول أقرب الناس إلى دارون‪ :‬إن دعوته إلى تنازع البقاء‪ ،‬قد حالت بينه‬
‫وبين رؤية التعاون في الطبيعة‪ ###103### ،‬والتعاون أكبر من التنازع‪.‬‬
‫ومن الغريب أن "لمارك" قد علل قبل "دارون" النشوء والرتقاء تعليل ً غير‬
‫قا لبيئتها‬
‫هذا‪ ،‬فقال‪ :‬إن النشوء والرتقاء إنما ينجم عن تكيف الحياء وف ً‬
‫وتوارث الصفات المكتسبة‪ ،‬وقال آخر بما يسمى التحول الفجائي بين الحياء‪،‬‬
‫وقد اشترك كثير من الفلسفة والعلماء في دراسة الصلة بين المخلوقات‪،‬‬
‫وقالوا بوجود قرابة بين النسان وسائر الحيوانات‪ ،‬ولكنهم لم يتوصلوا إلى‬
‫إيجاد تعليل واف يبين كيف تم ذلك‪ ،‬وقد أطلق على هذه النقطة اسم‬
‫"الحلقة المفقودة" التي ما زالت إلى وقت قريب موضع تعلة الماديين‬
‫وتمسكهم بهذا الرأي‪.‬‬
‫) ‪(21/3‬‬
‫سا – تبين من البحاث التي أجريت فيما يتعلق بنظرية دارون من الناحية‬
‫خام ً‬
‫البيولوجية الخالصة أن النسان لم يتطور إلى كائن آخر‪ ،‬وما زال هو النسان‬
‫الذي وجد منذ عرف بصورته هذه‪ ،‬وقد مرت عليه عشرات اللوف من‬
‫السنين‪ ،‬ولريب أن هذا الثبات ينفي القول بتطوره قبل ذلك إلى صورته‬
‫الحالية‪،‬كذلك‪ ،‬ثبت بطلن نظرية الستعمال والهمال‪ ،‬وقد قام الدكتور‬
‫أوجست ولبرمان فأخذ فيراًنا وقطع أذنابها بمجرد ولدتها‪ ،‬واستمر في ذلك‬
‫حتى ‪ ###104###‬الجيل الثاني والعشرين‪ ،‬فلم تحدث حادثة واحدة أن‬
‫ولدت فأرة بغير ذنب‪ ،‬وكان لمارك قد افترض من استعمال أي عضو ينميه‬
‫ويقويه‪ ،‬وترك أي عضو بسبب ضموره وتلشيه‪.‬‬
‫ولقد حاول أرنست هيجل أن يذهب إلى أبعد مما ذهب إليه دارون‪ ،‬فأعلن‬
‫تسلل النسان من القردة مباشرة‪ ،‬وقد تعددت البحاث منذ سنوات طويلة‬
‫في هذا المجال للبحث عن الحلقات المفقودة‪ ،‬وجرت دراسة آلف العظام‬
‫والجماجم وبقايا النسان المتناثرة في أنحاء العالم القجيم من جزر جاوة‪،‬‬
‫إلى كينيا وروديسيا والصين‪ ،‬وقد وجدت قطع من العظام والجماجم ترجع‬
‫إلى ما يقرب من خمسة عشر مليوًنا من العوام وتعددت كشوف العلماء‪،‬‬
‫وتوالت حتى جاء الدكتور ليكي مدير المتحف الوطني في كينيا الذي يوالي‬
‫ما ليعلن عام ‪ 1964‬م بأنه اكتشف مجموعة‬
‫أعماله الحفرية منذ ثلثين عا ً‬
‫ً‬
‫دا عن شجرة دارون وعن‬
‫شدي‬
‫فا‬
‫اختل‬
‫تختلف‬
‫من المخلوقات في جبال كينيا‬
‫ً‬
‫فكرة القرد الحيواني‪ ،‬ومعنى هذا أن القرد الحيواني ل ينتمي لشجرة التطور‬
‫ما‪ ،‬ولم يخلف أي أثر‪ ،‬واستمر الدكتور ليكي في‬
‫النسانية‪ ،‬وأنه انقرض تما ً‬
‫أبحاثه حتى أصبح شوكة في جنب علماء النثروبولوجيا قبل أن يموت عام‬
‫‪ 1972‬م‪.‬‬
‫‪ ###105###‬واستطاع خلفه ريتشارد أن يقع على أهم اكتشاف في هذا‬
‫ما هزت الوساط‬
‫المضمار‪ ،‬فقد وجد في أحد جبال كينيا جمجمة وعظا ً‬
‫العلمية ترجع إلى مليون وستمائة ألف سنة تقريًبا‪ ،‬وأهم ما يميزها أن حجم‬
‫ما من أنها تزيد على القرد‬
‫المخ ووحداته ضعف حجم مخ "القرد الحيواني" رغ ً‬
‫دا عملًيا بأن الجنس‬
‫الحيواني بحوالي مليون سنة‪ ،‬ويعطي هذا الكشف تأكي ً‬
‫البشري ينتهي إلى فصيلة أخرى غير فصيلة القرد الشمبانزي‪ ،‬وقد وجدت‬
‫الحفريات مجموعة كبيرة من بقايا القرود‪ ،‬وسمي الكتشاف الجديد النسان‬
‫‪ 1470‬ومن أهم ما يميزه أن زاوية ارتباط العمود الفقري بقاع الجمجمة‪،‬‬

‫‪142‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ما‪ ،‬ولم تكن له صفات الوحش‬
‫يؤكد أنه كان قادًرا على المشي مثلنا تما ً‬
‫المعتدي‪ ،‬وهذا يدحض نظرية دارون في أن الصفات العدائية في النسان‬
‫ترجع إلى أجداده القرود‪.‬‬
‫وكان البرفسور جوهانس هوردبر العالم الذري في سنمبتال بسويسرا قد‬
‫أذاع بياًنا في "‪ 10‬مارس ‪ 1956‬م" عارض فيه نظرية دارون بشدة‪ ،‬وقال‪:‬‬
‫إنه ل يوجد دليل واحد من ألف على أن النسان من سللت القرود‪ ،‬وأن‬
‫التجارب الواسعة التي أجراها دلت على أن النسان منذ عشرة مليين سنة‪،‬‬
‫دا‪ ،‬كذلك أعلن دكتور ‪ ###106###‬رويتر‬
‫دا ج ً‬
‫يعيش منفرًدا وبعي ً‬
‫المشرف على أبحاث جامعة كولومبيا‪ ،‬وأيده البروفسور هوردلر "‪ 31‬مارس‬
‫‪ 1956‬م" أن نظرية دارون ل أصل علمي لها‪ ،‬وأن الكائنات إنما خلقت‬
‫ما‪ ،‬فمنها النسان الذي يمشي على رجليه‪ ،‬ومنها‬
‫مستقلة النواع استقلل ً تا ً‬
‫الدواب التي تمشي على أربع‪ ،‬ومنها الزواحف التي تمشي على بطنها‪ ،‬كذلك‬
‫أعلن العلمة هوجودي فريس‪ :‬أن النواع قد ظهرت إلى عالم الوجود دفعة‬
‫واحدة كاملة العدة دون سابق إعداد أو خطوات متوسطة‪ ،‬فلم يكن ثمة‬
‫حاجة إلى سلسلة من الجيال المتعاقبة أو النتخاب الطبيعي أو تنازع البقاء‪.‬‬
‫ويقول الدكتور كريسي موريسون‪ :‬إن كل نوع شجرة مستقلة‪ ،‬وإن القانون‬
‫يتحكم في التنظيم الذري بالجنينات التي تقرر قطًعا كل نوع من الحياة من‬
‫البداية إلى النهاية‪ ،‬ويقول جوليان هكسلي‪ :‬إذا كان الحيوان قد تحول إلى‬
‫إنسان في الماضي‪ ،‬فلماذا ل تتحول بعض الحيوانات الحالية إلى أناس؟‬
‫وصدق الله العظيم إذ يقول‪] :‬والله خلق كل دابة من ماء فمنهم من يمشي‬
‫على بطنه‪ ،‬ومنهم من يمشي على رجلين ومنهم من يمشي على أربع يخلق‬
‫الله ما يشاء إن الله على كل شيء قدير[ ]‪ -45‬سورة النور[‪.‬‬
‫ما ملتقية‬
‫‪ ###107###‬وقد جاءت هذه التجارب بعد أكثر من سبعين عا ً‬
‫مع حقائق القرآن الكريم في خلق النواع كلها مكذبة لما ظن دارون وما كان‬
‫قد فرضه بناء على ما وصل إليه من دليل‪.‬‬
‫ومن الحق أن يقال‪ :‬إن نظرية دارون هي التي فتحت الباب واسًعا ليس أمام‬
‫العلم‪ ،‬ولكن أمام الفلسفة المادية والشك الفلسفي وأمام خطوات أخرى‪،‬‬
‫استخدمت لها في سبيل غايات بعيدة لتدمير البشرية‪ ،‬وقد سجلت‬
‫بروتوكولت صهيون طرًفا من هذا التجاه في عبارة تقول‪:‬‬
‫) ‪(21/4‬‬
‫"إن دارون ليس يهودًيا‪ ،‬ولكننا عرفنا كيف ننشر آراءه على نطاق واسع‪،‬‬
‫ونستغلها في تحطيم الدين" والوقع أن دارون لم يكن أكثر من باحث قدم ما‬
‫وصل إليه‪ ،‬ولم يكن في مذهب دارون ما ينفي وجود الله‪ ،‬ولكن ما جاء في‬
‫حا مع ما جاء في الكتب المقدسة عن‬
‫مذهب دارون يختلف اختلًفا صري ً‬
‫الخليقة وأصل النسان‪ ،‬ولكنه لم ينكر وجود قوة أزلية قادرة" هي المرجع‬
‫الول والخير ما في الكون‪ ،‬ومن هنا كان الخلف مع رجال الدين المسيحيين‬
‫الذين أصروا على ما في كتبهم‪ ،‬غير أن المور لم تقف عند هذا الحد‪ ،‬فإن‬
‫خلفاء دارون من رجال العلم شطوا في النتائج التي توصلوا ‪###‬‬
‫‪ ###108‬إليها‪ ،‬كذلك فلقد تلقف الفلسفة ومن وراءهم القوى التي أرادت‬
‫أن تنتفع بالنظرية في غير مجالها البيولوجي حين نقلها هربرت سبنسر إلى‬
‫مجال الجتماع‪ .‬وإن أخطر ما قرره دارون وهو "تنازع البقاء" قد استغل‬
‫استغلل سيًئا في نظريات الماركسية والجبرية التاريخية وغيرها‪ ،‬ولقد أكدت‬

‫‪143‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫البحاث الرصينة فشل دارون في تعليل التطور بتنازع البقاء‪ ،‬ذلك لن‬
‫عواطفه الجتماعية التي اكتسبها من المزاحمة التجارية في لنكشير‪ ،‬ومن‬
‫كفاح المبراطورية لخطف السواق وإذلل المم‪ ،‬هذه العواطف هي التي‬
‫حملته على أن يكبر من شأن التنازع‪ :‬تنازع البقاء‪ ،‬وحال بينه وبين رؤية مئات‬
‫من صور التعاون في الطبيعة والحياء‪.‬‬
‫وقد ثبت أن البقاء عن طريق التعاون بين الحيوان والنبات أكبر وأوسع من‬
‫حا عندما زعم أن تنازع‬
‫البقاء عن طريق التنازع‪ ،‬وأن دارون أخطأ خطأ فاد ً‬
‫البقاء هو كل شيء‪ ،‬أو كاد يكون كل شيء‪ ،‬وإن كان فهمه كان محدوًدا‪ ،‬وقد‬
‫تبين أن التعاون في الطبيعة أكبر أثًرا وأوسع مدى من التنازع‪ ،‬وقد استغلت‬
‫نظرية دارون في مجال الستعمار استغلل سيًئا‪ ،‬واتخذت وسيلة للنظم‬
‫الغربية الديمقراطية في تبرير سيطرة الدول القوية على الدول الضعيفة‪.‬‬
‫‪ ###109###‬كذلك فإن ما وصل إليه دارون في التطور يختلف عما‬
‫وصل إليه المسلمون الذين لحظوا التدرج في مراتب المخلوقات من‬
‫الجوامد إلى النبات إلى الحيوان إلى النسان‪ ،‬ولكنهم نظروا إلى تطور‬
‫النسان من حيث نظر القرآن إليه‪ :‬نطفة وعلقة ومضغة مخلقة وغير مخلقة‪،‬‬
‫قا آخر متكامل‪ ،‬ولم‬
‫وهكذا فهم ينظرون إلى تطور خلقه حتى أصبح خل ً‬
‫يقولوا‪ :‬إنه من أصل حيواني‪ ،‬ولم يبخسوه قدره‪ ،‬ولم ينفوا عنه مزايا‪ ،‬التي‬
‫تفرد بها‪ ،‬وردوا تمييزه ابتداء إلى إرادة الله الصريحة من خلقه هكذا منفرًدا‬
‫فا في الرض‪.‬‬
‫ليصبح مستخل ً‬
‫أما نظرية التطور التي قال بها دارون‪ ،‬فقد اتخذت سبيل إلى القول بالتطور‬
‫المطلق‪ ،‬وهذا ما ل يقره المفهوم السلمي الذي يقرر الطار الثابت للكون‬
‫وللنسان‪ ،‬ويقرر الحركة من داخل هذا الطار "الحركة داخل إطار ثابت‬
‫وحول محور ثابت" كما تتحرك الكواكب والنجوم‪ ،‬أما التطور المطلق‪ ،‬فقد‬
‫أريد به دفع البشرية إلى غايات خطيرة غير ما أراد لها الدين الحق‪.‬‬
‫وقد انتهي هذا إلى القول بالتطور في مجال الخلق والعقائد‪ ،‬وهو ما يجعل‬
‫من أصول الدين الراسخة مجموعة من المبادئ النسبية التي ليست حقائق‬
‫مطلقة‪ ،‬يمكن أن ‪ ###110###‬تتطور وتتطور إلى ما ل نهاية‪ ،‬وهو ما‬
‫ليس كذلك‪.‬‬
‫فالسلم يقرر أن هناك ما هو ثابت راسخ‪ ،‬وهي الصول العامة‪ ،‬وهناك ما هو‬
‫بسبيل التغيير والتبديل حسب البيئات والعصور‪ ،‬وهو المسائل الفرعية‪.‬‬
‫) ‪(21/5‬‬
‫سا‪ :‬كان لفتوحات العلم أثرها في الفكر الغربي البعيد المدى‪ ،‬وبلغ هذا‬
‫ساد ً‬
‫الثر غاية عنفه في مواجهة الدين ورجال الدين والكنيسة وتفسيرات الكتب‬
‫المقدسة التي لم تكن إل اجتهادات‪ ،‬كذلك كان للعلم أثره في الفلسفة‪ ،‬فإن‬
‫نظريات العلم طغت على الفكر كله‪ ،‬وأثرت فيه‪ ،‬وكانت الفلسفة هي البديل‬
‫للدين اعتماًدا على العقل‪ ،‬والنظرة التي وجهت إليه بالتقديس‪ ،‬ثم كانت‬
‫هناك محاولة سيطرة العلم بمنهجه المادي التجريبي على العلوم النسانية‪،‬‬
‫ثم كانت تلك النزعة المادية التي وضعت الطبيعة في موضع الله – سبحانه‬
‫ما‬
‫وتعالى – وأعطتها كل أسباب الرادة والقوة والحركة‪ .‬فاختفى بذلك تما ً‬
‫من أفق العلم‪ .‬وأبحاثه ونظرياته الصانع الكبر‪ ،‬والخالق الول‪ ،‬الذي خلق من‬
‫العدم ومن غير مادة موجودة‪ ،‬وكان لهذا آثاره العامة على الحضارة‬
‫والمجتمع والحياة حين أعلى شأن العلوم المادية مع تقديس العقل وتأليه‬

‫‪144‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الطبيعة‪ ،‬بينما تراجعت العلوم النسانية وكل ما يتصل ‪###111###‬‬
‫بالنفس والروح والمعنويات والديان والخلق‪ ،‬وكل هذا من أكبر الخطار‬
‫التي واجهت العالم المعاصر وسر ما أطلق عليه أزمة النسان الحديث؛ كأن‬
‫سر ذلك هو العجز عن التوازن بين الفكر والمادة والروح والجسم‪ ،‬واتساع‬
‫النظرة العلمية والعقلية مع قصور العطاء النفسي والروحي‪ ،‬وهو ما عبر عنه‬
‫كثير من الباحثين بالعجز عن تطوير قلب النسانية كما طور عقلها‪ ،‬وقد نتج‬
‫عن ذلك ما تواجهه البشرية الن من الحيرة والقلق ونزعات الفراغ والضياع‪،‬‬
‫ما خارًقا للعادة‪،‬‬
‫وقد قال برجسون في هذا‪ :‬إن جسم البشرية قد تضخم تضخ ً‬
‫فأصبح في حاجة إلى مزيد من العطاء الروحي‪ ،‬ذلك أن الذهن البشري وحده‬
‫ل يستطيع فهم الحياة‪ ،‬وهذا هو ما نريد أن نصل إليه من البحث أنه إذا كان‬
‫العلم هو وسيلة وأسلوًبا إلى فهم الحياة‪ ،‬فإنه عن طريق أدواته المادية‪ ،‬وعن‬
‫ما‪ ،‬إذن فهو ليس إل جزًءا من منهج كبير‬
‫طريق العقل‪ ،‬قد عجز عن ذلك تما ً‬
‫كما يفهم السلم‪ .‬هذا المنهج يقوم على أجهزة كثيرة وأدوات متكاملة‪ ،‬منها‬
‫الوحي والدين والعقل والعلم‪ ،‬فهي كلها تتكامل ول تتنازع وتستطيع‬
‫بالمواءمة أن تقدم للنسان أسلوًبا لفهم الحياة أكثر صدًقا وقوة لنها تقف‬
‫عند جانب واحد‪ ،‬ولكنها تنظر في كل الجوانب‪ ،‬وتلك هي الصيحة المتعالية‬
‫الن في الغرب بعد أن وصل العلم إلى ‪ ###112###‬تحطيم الذرة التي‬
‫تقول بعجز العلم عن حل المشاكل‪ ،‬وأن العلم مهما تقدم فهو محدود‪ ،‬وأن‬
‫هناك طاقة معطلة في العمل ورثة معطلة في المجتمع البشري تلك هي‬
‫الدين‪ ،‬وكذلك فقد سقطت فكرة الستقلل المتبادل بين الدين والعلم‪،‬‬
‫فالدين أصل‪ ،‬والعلم فرع منه‪.‬‬
‫وقد تأكد الن أن العلم سوف يعجز عن القضاء على الدين‪ ،‬بل سوف يؤكد‬
‫الدين‪ ،‬وإذا كان الدين الحق ل يفسر ظواهر الكون كالعلم‪ ،‬فإنه يضع الطار‬
‫الخلقي للحياة‪ ،‬ويرسم المنهج الذي تقوم عليه العلقة بين الله والنسان‬
‫والسلم هو الذي أقام للعلم منهجه ومنطلقه من حرية البحث وهو الذي‬
‫وضع العلم في إطار أخلقية القيم‪ ،‬والتقوى الربانية حتى ل يستعلي بنفسه‪،‬‬
‫أو يستعلي به طائفة من الناس‪ ،‬فيهددوا به البشرية أو يحرموها ثمرته‪،‬‬
‫وحتى ل يكون أداة لبادة المم أو إثارة القلق والضطراب في المجتمعات‬
‫من توقع خطر الحروب‪ ،‬كذلك حتى ل تكون مقرراته ومعطياته خاصة يقوم‬
‫دون آخرين‪ ،‬ولكن ليكون لسلم البشرية كلها‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(21/6‬‬
‫سلسلة على طريق الصالة‬
‫‪24‬‬
‫محمد صلى الله عليه وسلم‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫‪ ###5###‬بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫الرسول الخاتم‬
‫)المثل العلى والسوة الحسنة(‬
‫ما تزال سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وستظل على مدى الجيال‬
‫سا للمسلمين‬
‫والقرون‪ ،‬وحتى يرث الله تبارك وتعالى الرض ومن عليها نبرا ً‬
‫ما لمنهج‬
‫فا في حياتهم وأعمالهم ووجهتهم‪ ،‬فقد كانت تطبي ً‬
‫وضوًءا كاش ً‬
‫قا كري ً‬
‫‪145‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الله الذي جاء به القرآن الكريم ونوًرا هادًيا لكل أمة تريد أن تصل إلى الحياة‬
‫الكريمة على هذه الرض أداًءا لحق الله وإقامة لمجتمعه في الرض ومن‬
‫حيث أخذت تنظر في وقائع حياة الرسول الكريم فأنت ل ريب تجد العبرة‬
‫والقدوة والسوة التي تضيء لك الطريق‪.‬‬
‫ذلك أن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم ليست حديث تفاخر أو تندر أو‬
‫تسلية وتبسط ولكن حياة الرسول هي منهج لحياة المسلمين على مدى‬
‫الزمان وهي ضرورة حتمية في أيام الزمات وفي مراحل الضعف والتخلف‬
‫وهي عامل أساسي في سبيل عودتهم إلى الله وإقامة المجتمع الرباني على‬
‫الرض من جديد فقد كانت حياة الرسول هي ‪ ###6###‬التطبيق العملي‬
‫سا للمة السلمية في جميع‬
‫لمنهج القرآن والشريعة السلمية وستظل نبرا ً‬
‫مراحلها في مختلف أزماتها وحين يشتد عليها الحصار والحتواء من القوى‬
‫جا لها من كل مؤامرات خصومها‪.‬‬
‫الغازية ومخر ً‬
‫كانت هذه الحياة خصبة حافلة بالعطاء‪ ،‬ووصلت إلينا كاملة بأدق دقائقها‪،‬‬
‫كأنما نرى الرسول صلى الله عليه وسلم ونسمعه في مختلف وقائع حياته‬
‫دا ومحارًبا وقاضًيا‪.‬‬
‫ما ومتحدًثا وعاب ً‬
‫ما ونائ ً‬
‫قائ ً‬
‫فقد كان هذا كله إذ جمع الله تبارك وتعالى له ولمن تبعه بين الدعوة‬
‫والدولة‪ ،‬وبين الرسالة والقيادة‪ ،‬وبين التبليغ والحكم‪ ،‬وهو ما لم يتحقق لنبي‬
‫من قبل‪ ،‬وقد أعطى ما لم يعط رسول سبقه‪ ،‬وجاء النبياء برسالتهم إلى‬
‫قومهم وبعثه صلى الله عليه وسلم إلى الناس كافة وختمت به رسالت‬
‫السماء فل نبي بعده‪ ،‬وأعطى النبياء معجزات حسية لعصرهم وبيئتهم أما هو‬
‫فقد أعطى القرآن معجزة المعجزات الباقية الخالدة إلى يوم القيامة‪ ،‬يقول‬
‫صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫"ما من النبياء نبي إل أعطي ما مثله آمن البشر‪ ،‬إذ كان الذي أوتيته وحًيا‬
‫أوحاه الله لي فأرجو أن أكون أكثرهم تابًعا"‪.‬‬
‫وأعطى النبياء كتب السماء ووكل إليهم حفظها فاختلف فيها أما كتاب محمد‬
‫صلى الله عليه وسلم فقد حفظه الله تبارك وتعالى )إنا نزلنا الذكر وإنا له‬
‫لحافظون( بل لقد زاده الله شرًفا حين قال )وإن علينا بيانه(‪.‬‬
‫‪ ###7###‬وما من نبي أو رسول إل ناداه الله تبارك وتعالى باسمه‪ ،‬أما‬
‫نبيكم فقد كرمه الحق تبارك وتعالى فقال‪) :‬يا أيها النبي‪ ،‬يا أيها الرسول(‬
‫وقد جعله حبيًبا ومقرًبا حتى أقسم بحياته )لعمرك إنهم لفي سكرتهم‬
‫يعمهون( وما حلف الله تبارك وتعالى بحياة أحد قط غيره وزاده حًبا حين‬
‫جعله أشد قرًبا )فاصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا(‪.‬‬
‫وعندما عاتبه قدم العفو على العتاب )عفا الله عنك لم أذنت لهم(‪.‬‬
‫وقد كرم الله تبارك وتعالى أمة هذا النبي فوضع عنهم الصر الذي كان على‬
‫المم قبلهم‪ ،‬وأحل لهم كثيًرا مما شدد على من قبلهم ولم يجعل عليهم في‬
‫الدين من حرج ورفع عنهم المؤاخذة بالخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه‬
‫م بسيئة منهم لم تكتب عليه سيئة بل تكتب حسنة‬
‫وحديث النفس "وأن من ه ّ‬
‫م بحسنة فإن عملها كتب عشًرا"‪.‬‬
‫إن ترك فعلها‪ ،‬ومن ه ّ‬
‫قال تعالى‪) :‬ما جعل عليكم في الدين من حرج(‪ .‬وقال‪) :‬يريد الله بكم اليسر‬
‫ول يريد بكم العسر( وقال تعالى‪) :‬ويضع عنهم إصرهم والغلل التي كانت‬
‫عليهم(‪.‬‬
‫وقد كرم الله تبارك وتعالى رسالة محمد صلى الله عليه وسلم فلم يأخذها‬
‫بسنن المم السابقة بل أعطاها عشرات الرحمات فلم يرسل لها اليات حتى‬
‫ل يهلكها حين كذبت وما أعطى الله تبارك وتعالى أمة ‪ ###8###‬محمد‬
‫‪146‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫أن جعل فيهم طائفة ل تزال ظاهرة على الحق حتى يأتي أمر الله‪.‬‬
‫وبعد فإذا ذهبنا نستجلي شمائله الكريمة وجدنا عجًبا‪:‬‬
‫لما انكسفت الشمس يوم وفاة ابنه إبراهيم وقال الناس إنها انكسفت لموته‬
‫خرج يجر ردائه ويعلن أن الشمس والقمر آيتين من آيات الله ل ينكسفان‬
‫لموت أحد ول حياته‪.‬‬
‫وعندما سمع الناس الصوت المدوي في غلس الصباح الباكر وخرجوا‬
‫دا من مكان الصوت على فرس‬
‫منزعجين رأوه صلى الله عليه وسلم عائ ً‬
‫عرى وسيفه في رقبته وهو يقول لهم‪ :‬لن تراعوا‪ ،‬لن تراعوا‪ ،‬وعندما وجد‬
‫رجل يرتعد بين يديه قال له صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫) ‪(22/1‬‬
‫هون عليك‪ ،‬إنما أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد بمكة وعندما دخل مكة‬
‫ظافًرا منتصًرا قال للناس‪ :‬ما تظنون إني فاعل بكم‪ ،‬قالوا‪ :‬أٍخ كريم وابن أٍخ‬
‫كريم‪ ،‬قال‪ :‬اذهبوا فأنتم الطلقاء‪ ،‬وكان صلى الله عليه وسلم إذا أقبل جلس‬
‫حيث ينتهي به المجلس وكان يمد طرف ردائه لحليمة السعدية لتجلس عليه‬
‫ويلقي وسادته لضيفه ويجلس هو على الرض‪ ،‬وكان إذا لقيه أحمد من‬
‫أصحابه قام معه فلم ينصرف حتى يكون هو الذي ينصرف وإذا ما لقيه أحد‬
‫فتناول يده ناوله إياها فلم ينزع يده حتى يكون الخر هو الذي ينزعها وكان‬
‫يتجمل لخوانه ويقول‪ :‬إن الله يحب ‪ ###9###‬من أحكم إذا خرج‬
‫لخوانه أن يتجمل لهم‪ ،‬وقالوا‪ :‬كنا نعرف خروج النبي برائحة الطيب‪ ،‬وقال‬
‫أنس بن مالك‪ :‬صحبت رسول الله عشر سنين وشممت العطر كله فلم‬
‫دا أسرع في مشيته من‬
‫أشمم نكهة أطيب من ريح رسول الله وما رأيت أح ً‬
‫النبي‪ ،‬كأن الرض تطوى له وإنا لنجهد وهو غير مكترث‪.‬‬
‫وكان صلى الله عليه وسلم إذا رأى المطر قال‪ :‬اللهم صيًبا نافًعا وإذا خاف‬
‫ضرره قال‪ :‬اللهم حوالينا ول علينا‪ .‬وإذا سمع الرعد والصواعق قال‪ :‬اللهم ل‬
‫تقتلنا بغضبك وتهلكنا بعذابك‪ ،‬وكان إذا رأى الهلل قال‪ :‬الله أكبر‪ ،‬اللهم أهله‬
‫علينا باليمن واليمان والسلمة والسلم‪ ،‬ربي وربك الله‪ ،‬هلل خير ورشد‪.‬‬
‫ويقول للمسافر‪ :‬أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم أعمالك‪ ،‬وإذا سرى‬
‫بالليل مسافًرا قال‪ :‬اللهم أطو لنا الرض وهون علينا السفر‪.‬‬
‫وكان يعود المريض ويتبع الجنائز ويجيب دعوة المملوك ويركب الحمار ويقف‬
‫للمرأة العجوز في الطريق ساعة تحدثه وإذا جاء وقت الصلة قال‪ :‬أرحنا بها‬
‫يا بلل‪.‬‬
‫وكان يوجه أصحابه‪ :‬يقول صلى الله عليه وسلم‪ :‬ل يكن أحدك إمعة‪ ،‬يقول‬
‫إن أحسن الناس أحسنت وإن أساءوا أسأت‪ ،‬ولكن وطنوا أنفسكم ‪###‬‬
‫‪ ###10‬إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا أن تجتنبوا إساءتهم"‬
‫ويقول‪ :‬من حسن إسلم المرء تركه ما ل يعنيه‪ ،‬الرواح جنود مجندة ما‬
‫تعارف منها ائتلف‪ ،‬وما تناكر منها اختلف‪ ،‬يسلم الراكب على الماشي‪،‬‬
‫والماشي على القاعد‪ ،‬والصغير على الكبير‪ ،‬والقليل على الكثير‪.‬‬
‫ومن ذلك قوله‪ :‬إذا كنتم ثلثة فل تتناجى اثنان دون الخر‪ ،‬من كان في حاجة‬
‫أخيه كان الله في حاجته ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من‬
‫كرب يوم القيامة‪ ،‬إن أبغض الرجال إلى الله اللد الخصيم ويقول ل يقيم‬
‫الرجل الرجل من مجلسه ويجلس فيه ولكن تفسحوا وتوسعوا ول يقضين‬
‫حا إذا باع وإذا اشترى وإذا‬
‫أحدهم بين اثنين وهو غضبان‪ ،‬رحم الله رجل سم ً‬

‫‪147‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫اقتضى‪.‬‬
‫هذا رسول الله سماحة نفس وكرم خلق ونبل محتد فإذا جاء المر الجليل‬
‫ما‪.‬‬
‫ما وحس ً‬
‫كان على قدرة من المسئولية حز ً‬
‫إن الذين من قبلكم كان إذا سرق الشريف فيهم تركوه وإذا سرق الضعيف‬
‫أقاموا عليه الحد‪.‬‬
‫لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها‪.‬‬
‫‪ ###11###‬كل عمل الجاهلية أضعه تحت تحدثي وأول ربا أضعه هو ربا‬
‫عمي العباس بن عبد المطلب‪.‬‬
‫وإنه لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في شمالي على أن أترك هذا‬
‫المر حتى يظهره الله أو أهلك دونه ما تركته‪.‬‬
‫ويقول صلى الله عليه وسلم‪ :‬إن الزمن قد استدار كهيئته يوم خلق الله‬
‫السموات والرض واليوم نقول‪ :‬لقد استدار الزمن كهيئة يوم بعث رسول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم وان السلم الن في مرحلة اليقظة التي تضعه‬
‫على طريق الفجر بعد ليل طويل وأن خير ما يحتفل به في مولده هو‬
‫التماس منهجه وتطبيق تعاليمه وإقامة المجتمع الرباني الذي دعا إليه والذي‬
‫جعلنا مسئولين عنه وتبليغ رسالته إلى العالمين وأن يجمع المسلمون بين‬
‫العقيدة والشريعة والخلق في وحدة واحدة‪ ،‬هذه دعوة نوجهها إلى إخوتنا‬
‫أنصار السنة ورجال التصوف حتى يستكمل المسلم عقيدته‪ :‬دعوة إلى توحيد‬
‫الله وشريعة مطبقة في منهج الحياة وتزكية نفس بالخلق والعبادة فالمسلم‬
‫دا‪ ،‬فارس النهار وراهب الليل‪.‬‬
‫سنًيا ومتصوًفا‪ ،‬سلفًيا وعاب ً‬
‫أن ما يتميز به السلم عن عقائد البشر هو أن يجعل وجهته خالصة لله تبارك‬
‫وتعالى وأن يكون كما عبر عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫"إن هذا المر ل يحسنه إل من أخذه من جميع أطرافه"‪.‬‬
‫ما‬
‫‪ ###12###‬وقد قدم السلم بحياة النبي صلى الله عليه وسلم مفهو ً‬
‫دا لتطور النسانية يختلف عن مفهوم الغرب الذي يرى العظمة في أهل‬
‫جدي ً‬
‫ضا )لول أنزل هذا‬
‫الغنى وأبناء القصور والدرجات وهو مفهوم الجاهلية أي ً‬
‫ما أمًيا فقيًرا ليجعل‬
‫القرآن على رجل من القريتين عظيم( فقد جاء النبي يتي ً‬
‫فا عن مقاييس البشر‬
‫سا مختل ً‬
‫الله تبارك وتعالى من النبوة والوحي مقيا ً‬
‫ما فآوى‪ ،‬ووجدك ضال فهدى‪ ،‬ووجدك عائل‬
‫ومناهج الناس )ألم يجعلك يتي ً‬
‫فأغنى( كما أنه جعل العقيدة قادرة على أن يخرج النسان عن أخطاء الوراثة‬
‫فا مناهج العلوم الجتماعية المادية‪.‬‬
‫والبيئة مخال ً‬
‫ومن هنا فإننا يجب أن ننتهز هذه المناسبات لنحشد العبرة الحقيقية لها‪:‬‬
‫) ‪(22/2‬‬
‫أول‪ :‬أن نمل قلوب شبابنا بالثقة الكاملة واليمان الراسخ بأن دعوة السلم‬
‫هي أمل البشرية اليوم بعد أن عجزت اليدلوجيات كلها وتراجعت وهو وحده‬
‫الذي يحمل لهذا العصر علج أدوائه‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬إن السلم الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم هو دعوة الله‬
‫الولى والخيرة منذ بعث أنبيائه‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬إن السلم هو الذي حرر النسانية عن عبودته الحضارات الفرعونية‬
‫واليونانية والرومانية والفارسية والهندية وحرر العقل النساني من الوثنيات‬
‫وألغى مفاهيم أرسطو وأفلطون ‪ ###13###‬حول سيادة السادة‬
‫وعبودية العبيد وألغى مفهومها الذي ظل مسيطًرا مئات السنين وفتح الباب‬
‫‪148‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫أمام حرية النسان من السخرة والرق من ناحية كما حرر عقله وقلبه من‬
‫عبادة الصنام والوثان فالبشرية اليوم مدينة لمحمد صلى الله عليه وسلم‬
‫بهذا التحول الخطير‪.‬‬
‫رابًعا‪ :‬إن السلم هو الذي قدم للنسانية المنهج العلمي التجريبي ومنهج‬
‫المعرفة ذي الجباحين ووضع البشرية على طريق المدنية والعلم والتكنولوجيا‬
‫دا صلى الله عليه وسلم‬
‫وأن السلم قدم ذلك من توجيه القرآن وأن محم ً‬
‫ودينه وكتابه هو الذي صنع الحضارة النسانية حين أنشأ المسلمون المنهج‬
‫التجريبي ومنهج المعرفة الجامع بين الروح والمادة ومن منطلق الية‬
‫القرآنية‪) :‬قل انظروا ماذا في السموات والرض(‪ .‬وقوله تعالى‪) :‬قل هاتوا‬
‫برهانكم(‪.‬‬
‫سا‪ :‬أن السلم ينظر إلى كل قضية من القضايا المعاصرة عن طريق‬
‫خام ً‬
‫أساسي‪ ،‬هو أن لكل قيمة من القيم جانبان متكاملن‪ :‬روحي ومادي‪ ،‬ول‬
‫يمكن فهم أي نظرية أو فكر أو مذهب دون وضعه تحت هذا المجهر‪ ،‬ومن‬
‫دا هو الطريق المادي‪.‬‬
‫قصور الفكر والحضارة الغربيين التماسهم طري ً‬
‫قا واح ً‬
‫‪ ###14###‬يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم‪" :‬إن أول دينك نبوة‬
‫ورحمة تكون فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله جل جلله ثم تكون‬
‫مل ً‬
‫ضا فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله جل جلله ثم تكون‬
‫كا عا ً‬
‫مل ً‬
‫كا جبرية فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله جل جلله ثم تكون‬
‫)خلفة على منهاج النبوة( تعمل في الناس بسنة النبي ويلقى السلم‬
‫بحرانه)‪ (1‬على الرض ويرضى ساكن السماء وساكن الرض ول تنزع السماء‬
‫من قطر إل صبته مدراًرا ول تنزع الرض من نباتها وبركاتها شيًئا إل أخرجته"‪.‬‬
‫فنحن الن على طريق الله إلى هذه الغاية وهذه علماتها‪ :‬يقظة وصحوة‬
‫ونهضة‪ ،‬يدخل السلم إلى كل حجر ومدر في قارات الرض الخمسة وتعلو‬
‫كلمة الله ويسلم المفكرون الغربيون الراغبون إلى معرفة الحق وتنجلي‬
‫اليات وتنكشف عن القرآن معجزاته في الخلق وفي الفاق‪ ،‬ومن وراء‬
‫الكواكب والمجرات يد الله تبارك وتعالى الخالق الصانع القادر فاعتبروا يا‬
‫أولي البصار وتحية عطرة للنبي المي صلى الله عليه وسلم الذي هدانا إلى‬
‫طريق الله وشرفنا بأن جعلنا من خير أمة ‪ ###15###‬أخرجت للناس‬
‫فاستمسكوا به وبكتابه ودعوته إلى التوحيد الخالص وإسلم الوجه لله‬
‫واصبروا ورابطوا واثبتوا وأبشروا‪:‬‬
‫)يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيًرا لعلكم تفلحون(‬
‫صدق الله العظيم‪.‬‬
‫هذا وبالله التوفيق‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫__________‬
‫)‪ (1‬في القاموس حران وحرين أي أقام في مكانه ل يبرح‪.‬‬
‫) ‪(22/3‬‬
‫سلسلة دراسات إسلمية معاصرة‬
‫‪25‬‬
‫النظرية المادية‬
‫أنور الجندي‬
‫منشورات المكتبة العصرية‬

‫‪149‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫صيدا – بيروت‬
‫‪ ###115###‬النظرية المادية‬
‫النظرية المادية نظرية فلسفية ترى أن جميع ما في الكون مؤلف من‬
‫المادة‪ ،‬ول وجود لشيء غير مادي في هذا العالم‪ ،‬ولقد تعددت مذاهب‬
‫الفلسفة المادية منذ أيام "ديمقريطس" اليوناني الذي قال بأن ل شيء‬
‫موجود إل بالمادة‪ ،‬ثم تجددت في العصر الحديث‪.‬‬
‫وكل المذاهب المادية ترى أن المادة‪ ،‬هي الوجود الصلي للشياء‪ ،‬وهي بهذا‬
‫تعارض حقائق الفطرة والطبيعة والعقل والدين‪ ،‬وهي تعارض عدًدا من‬
‫المذاهب الفلسفية‪ ،‬كالمذهب الروحي في الفلسفة لنها ل تؤمن بوجود‬
‫الروح‪ ،‬ومن يؤمن بوجود الروح والعقل من الماديين‪ ،‬فإنه يرى أنهما‬
‫متوالدان من الوجود المادي‪ ،‬أو أنهما صفة طارئة لبعض حالت المادة‪ ،‬كما‬
‫تعارض النظرية المادية الفلسفية المثالية التي ‪ ###116###‬ترى أنه‬
‫بالعقل يمكن تفسير سلوك المادة‪ ،‬ونفهم حالتها وأوضاعها‪ ،‬ولكنا ل نفهم‬
‫العقل بالمادة لنها خالية من الوعي والدراك‪ ،‬وترى النظرية المادية أنه ليس‬
‫في العالم الملموس خواص ثابتة لذلك فل يمكن وجود مفاهيم ثابتة ول‬
‫قوانين قطعية‪ ،‬ول تؤمن الفلسفة المادية بالدين‪ ،‬وهي ترى أنه نظام من‬
‫وضع البشر‪ ،‬ول تؤمن بحياة أخرى بعد هذه الحياة‪ .‬وأبرز قواعد النظرية‬
‫المادية‪:‬‬
‫ل وجود غير الماد\ة‪ ،‬وأن قوام العالم عنصر واحد هو المادة‪.‬‬
‫سيطرة القوانين واضطرادها واستمرارها‪.‬‬
‫إنكار الغائية‪.‬‬
‫إنكار الغيب "عالم ما وراء الطبيعة" الميتافيزيقا‪.‬‬
‫وقد ظهرت نظرية المادية في إبان عصر العلم وفتوحاته الضخمة‪ ،‬وقد كان‬
‫منطلقها تحول نظرية دارون من نظرية بيولوجية إلى نظرية اجتماعية عامة‬
‫حين تلقفتها الفلسفة‪ ،‬وقد جاء ذلك بعد أن سقطت تفسيرات الدين‪،‬‬
‫وانقسمت الفلسفة إلى مثالية روحية وإلى مادية‪ ،‬ثم سيطر المذهب المادي‬
‫واستعلى نتيجة لسيطرة العقليات والحسيات والمبالغة في التصور بأنهما‬
‫وحدهما عنصرا الوجود‪ ،‬أما الجانب الخر غير ‪ ###117###‬الظاهر فقد‬
‫صرف النظر عنه نهائًيا‪ ،‬وإن أطلق عليه اسم ما وراء الطبيعة غير أن النزعة‬
‫قا للفكر‪،‬‬
‫العلمية التي سيطرت على الفكر كله‪ ،‬فرضت العقل والحس منطل ً‬
‫وتجاهلت ما سواهما‪ ،‬وخاصة كل ما يتصل بالعلم عن طريق الوحي والنبوة‬
‫ورسالت السماء‪.‬‬
‫ويعد الفيلسوف ديكارت أول من فصل الروح عن المادة فصل بيًنا‪ ،‬ومن ثم‬
‫تراجعت مفاهيم الغيب وما وراء الطبيعة والروح والفكر‪ ،‬ول ريب أن أصدق‬
‫ما يقال في هذا‪ :‬أن العلم الحديث نظر في المحسوسات والماديات‪ ،‬وقطع‬
‫شو ً‬
‫طا كبيًرا من النتصارات‪ ،‬فلما تعرض لما وراء المادة‪ ،‬عجوز بأدواته‬
‫القاصرة عن تحقيق أي نجاح‪ ،‬ومن ثم أغفل هذا الجانب‪ ،‬وحاول تعليله تعليل‬
‫مادًيا‪ ،‬ويرد الباحثون غلبة النظرية المادية إلى نتيجة انتصار المادة مما دعا‬
‫الفلسفة إلى العلن بأنه ل يوجد غير المادة‪ .‬حتى الحياة نفسها اعتبرت‬
‫صفة من صفات المادة من معنى هذا إنكار وجود الروح ومعنى إنكار وجود‬
‫الروح‪ ،‬هو إنكار لوجود الله سبحانه وتعالى‪ ،‬وللحقيقة فإن العلماء لم يفعلوا‬
‫شيًئا من هذا‪ ،‬ولم يقرروه‪ ،‬وإنما الذي استحدث هذا وركز عليه ونشره في‬
‫كل مكان هم الفلسفة‪.‬‬
‫‪ ###118###‬ثانًيا‪ :‬كانت النظرية المادية جزًءا من المعركة التي شنها‬
‫‪150‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫العلم الحديث ضد المسلمات الجامدة والتفسيرات التي حاول الدين في‬
‫الغرب أن يقدمها للحياة وتعارضها مع إرادة الله ومع اقتحام الحياة ومع‬
‫المسؤولية الفردية‪ ،‬ولفساد المفهوم الروحي الخالص الذي ينكر الرغبات‬
‫البشرية‪ ،‬ويحاول القضاء عليها‪ ،‬وتلك هي الصورة التي تجمعت للدين في‬
‫نظر كل أصحاب الدعوات المادية‪ ،‬فقد بدأ الدين‪ ،‬وكأنه عقوبة قاسية أو قيد‬
‫مرهق أو مضاد للفطرة البشرية‪.‬‬
‫) ‪(23/1‬‬
‫وفي مواجهة دعوة عنيفة إلى الروحية الخالصة ممثلة في إنكار حق الحياة‬
‫وقسر الرغبات البشرية برزت المادية كرد فعل عنيف طاٍغ‪ ،‬ولو أن الفكر‬
‫الغربي فهم السلم حق الفهم لوجده قادًرا على العطاء الذي يمكن العلم‬
‫من أداء دوره دون أن يقع في المحاذير والخطاء التي ساقه إليها مفهوم غير‬
‫متكامل‪ ،‬ول ريب أن من يطالع المذهب المادي على النحو الذي قدمه‬
‫المتطرفون من أمثال بخنز يجده حرًبا عنيفة على تفسيرات الدين ومعارضة‬
‫لكل ما قدمته هذه التفسيرات حتى ليكاد دعاة المذهب المادي أن يذهبوا‬
‫سا إلى معارضة الجتماع والوضع البشري‪ ،‬ويبدو ذلك ظاهًرا من محاولة‬
‫أسا ً‬
‫شبلي شميل حين ترجم مذهب النشوء والرتقاء إلى اللغة ‪###119###‬‬
‫العربية بعد الحتلل البريطاني لمصر‪ ،‬فإنه لم يقف عند عرض المذهب‬
‫سا للمجتمع والسرة والمدرسة‬
‫الفلسفي وحده‪ ،‬ولكنه حاول اتخاذه أسا ً‬
‫دا‪ ،‬هو دين‬
‫والشريعة والقضاء والسياسة؛ فاعتبر المذهب المادي ديًنا جدي ً‬
‫البشرية وعلى العرب والمسلمين أن يحلوه محل عقائدهم‪ ،‬كما فعل‬
‫الغربيون حين عارضوا رؤساء الديان‪ ،‬فدعا إلى ما أسماه تحرير النسان من‬
‫ما‪،‬‬
‫بواعث التفرق التي غرستها الديان‪ ،‬وقد كان هذا القتباس خاطًئا تما ً‬
‫فإنما استغل الفلسفة مذهب دارون في الغرب‪ ،‬وحولوه إلى ما أسموه دين‬
‫البشرية‪ ،‬وهو العلم والعقل‪ ،‬لنهم كانوا على خلف مع تفسيرات الدين‪،‬‬
‫ولذلك أرادوا التحرر من آثاره الباقية في المجتمع والمدرسة‪ ،‬وليس كذلك‬
‫السلم في أفق العالم السلمي‪ ،‬ولكن هكذا‪ ،‬هدفت القوى الستعمارية أن‬
‫تفسد الفكر‪ ،‬وتثير الشبهات‪ ،‬وتنقل ما هو واقع في بيئة مختلفة إلى بيئة‬
‫أخرى ليست لها به صلة ما‪.‬‬
‫ولم يكن من المعقول أن يقبل بسهولة ما دعا إليه فلسفة المادية من‬
‫القتصار على العلوم المادية دون التعاليم الدينية‪ ،‬أو من القول بأن الدين قد‬
‫أضر بالنسان والمجتمع‪ ،‬أو أن العلوم الطبيعية هي أهم العلوم البشرية‪ ،‬فقد‬
‫كان ذلك كله ‪ ###120###‬نقل غير موفق لما يجري في محيط له‬
‫ظروفه الخاصة وتحديداته الواقعة مما ليس موجوًدا في البيئة العربية‬
‫السلمية بتاًتا‪ ،‬ول هي في حاجة إليه‪ ،‬وفي هذا يقول العلمة محمد فريد‬
‫وجدي‪ :‬إن الفلسفة المادية ل تستقر إل حيث يخلو لها الجو من النقد العلمي‬
‫الصحيح‪ ،‬والرقابة العلمية الدقيقة لن أهلها كثيًرا ما يعتمدون على‬
‫المغالطات والسفسطات‪ ،‬فيسوقونها باسم العلم‪ ،‬وما هي منه‪ ،‬فإذا صادقت‬
‫سا خلت من حقائق العلم أضلتها ودفعت بها إلى أقصى حدود التطرف‪،‬‬
‫نفو ً‬
‫والمذهب المادي فلسفة ل علم‪ ،‬وفرق كبير بينهما‪ ،‬فالعلم يرود بوسائله‬
‫مجاهيل هذا الوجود الضخم‪ ،‬وبدون العلقات الموجودة بين ظواهره منها‪،‬‬
‫ويصم الشباه والنظائر‪ ،‬ثم يبذل وسعه ليجد النواميس العاملة في كل طائفة‬
‫منها‪ ،‬وهو يحلل المواد ليعرف عناصرها الولية‪ ،‬أما الفلسفة فهي جهاد من‬

‫‪151‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫العقل وراء إدراك الحقيقة الكلية للوجود‪ ،‬وقد دخلت منذ نشوئها إلى اليوم‬
‫في أطوار كثيرة‪ ،‬فبعد أن كانت تعتمد على العقل وحده‪ ،‬أصبحت اليوم‬
‫ضا‪ ،‬ومن هذا الطريق وصلت الفلسفة إلى ما‬
‫تعتمد عليه‪ ،‬وعلى العلم أي ً‬
‫وصفت نفسها بالطبيعة‪ ،‬وهي التي يعتمد عليها المذهب المادي إلى الحكم‬
‫بأن الوجود مادة ‪ ###121###‬محضة‪ ،‬ومحكوم بنظام آلي ل يختلف وأن‬
‫حا وعواطف‪ ،‬إنما هي حالت راقية من المادة‪ ،‬وليس لها‬
‫ما يسمى عقل ورو ً‬
‫وجود خاص تستمده من ينبوع سواها‪.‬‬
‫) ‪(23/2‬‬
‫ثالًثا‪ :‬من حيث إن الكون ل توجد فيه غير المادة‪ ،‬فهو قول مردود بالنظرة‬
‫الفاحصة والتأمل الرصين‪ ،‬فإن العالم الذي يحيط بنا "الطبيعة والمجتمع"‬
‫عا ل نهائًيا والتي يمكن أن‬
‫يقدم لنا عدًدا ل نهاية له لن الظواهر المتنوعة تنو ً‬
‫تتنوع على وجوه مختلفة‪ ،‬هناك أشياء كثيرة ل نستطيع أن نراها وأن نلمسها‬
‫أو نقيسها‪ ،‬ولكنها أشياء موجودة‪ ،‬مثل أفكارنا وعواطفنا ورغباتنا وذكرياتنا‪،‬‬
‫ونحن نسمي هذه الشياء فكرية لنعبر عن كونها غير مادية‪ ،‬وهكذا ينقسم كل‬
‫ما لدينا في الوجود إلى مجالين‪ :‬مادي وفكري‪ ،‬والواقع يقدم لنا وجًها مادًيا‬
‫سا‪ ،‬فهو فكر ثم‬
‫ووجًها فكرًيا‪ ،‬فالعمل قبل أن نبدأ به ليكون عمل محسو ً‬
‫إرادة‪ ،‬كذلك فإن بجانب المادة في جسم النسان شيًئا آخر‪ ،‬هو الروح‪ ،‬فإذا‬
‫دا ميًتا‪ ،‬فالفكر‬
‫خرجت الروح من الجسد‪ ،‬لم يصبح هو النسان‪ ،‬بل أصبح جس ً‬
‫ما‪ ،‬ول يمكن الفصل بين‬
‫والروح والنفس قوى لها حركتها وعملها كالمادة تما ً‬
‫المادة والفكر وبين المادة والروح‪ ،‬وإن فصلت بينهما الفلسفات الغربية‪ ،‬ول‬
‫سبيل للقول بسبق المادة ‪ ###122###‬على الروح أو المادة على الفكر‬
‫أو العكس‪ ،‬وإنما هي دورة مستمرة مضطردة‪ ،‬والسلم ل يضيع "المادية"‬
‫في مقابل "المثالية" ول يقف عند غير هذا القطب أو ذلك القطب‪ ،‬ولكنه‬
‫حا ما يقال من أن‬
‫جا دقي ً‬
‫قا متكامل‪ ،‬كذلك فليس صحي ً‬
‫يجمع بينهما ويمزجه مز ً‬
‫ضا أو يتنافيان‪ ،‬فالنسان مادة وروح‪ ،‬فل تعارض‬
‫المثالية والمادية يؤلفان تناق ً‬
‫بين المادية والمثالية‪ ،‬ول تناقض وليسا هما ضدين ل ينفصلن‪ ،‬وليس كل‬
‫تقدم للمادية تأخًرا للمثالية أو العكس‪.‬‬
‫رابًعا‪ :‬ل سبيل إلى إنكار الحقيقة الساسية التي تقرر أن للكون غاية‬
‫مقصودة‪ ،‬هي خير البشرية‪ ،‬كذلك فليس هناك ما يؤكد أم شيًئا في هذا‬
‫الكون يقع بطريقة عشوائية‪ ،‬وإنما يجري كل شيء فيه وفق تقدير دقيق‬
‫محكم‪ ،‬وليس من حادث يحدث فيه دون غرض يخدمه‪ ،‬سواء كان خفًيا أم‬
‫ظاهًرا وكل ما في عالم النسان‪ ،‬وما في الكون بأسره يجري وفق تقدير‬
‫مسبق ل يحيد عنه‪ ،‬وكل حدث يجري بقضاء وقدر‪ ،‬ل يردان ول يقهران‪،‬‬
‫فالغائبة إنما تعني الحكمة التي ارتادها وقدرها الخالق تبارك وتعالى‪ ،‬وأجرى‬
‫حوادث الكون بمقتضاها‪ ،‬فقد أوجد النسان لغاية‪ ،‬وركب الكون لغاية‪ ،‬وليس‬
‫من سبيل عن طريق العلم أو العقل أو الفطرة لقبول ما ‪###123###‬‬
‫يقول الماديون من أن الكون جاء عن طريق المصادفة‪ ،‬وأنه ل هدف له‪ ،‬ذلك‬
‫لن العلم التجريبي والنظرة المادية ل يستطيعان مهما أوتيا من قوة أن يقول‬
‫ما أن العلم‬
‫مثل هذا‪ ،‬وهما قاصران على المادة المحسة‪ ،‬وقد تأكد تما ً‬
‫التجريبي ليس من شأنه ول في طاقته أن يفسر الهداف والكيفيات‪ ،‬وإنما‬
‫هو قاصر على فهم الظواهر‪ ،‬فقد يستطيع أن يجيب على "كيف" ولكنه يعجز‬
‫عن أن يجيب على "لماذا" والجابة بلماذا سواء في خلق الكون أو خلق‬

‫‪152‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫النسان‪ ،‬إنما تقتضي العتقاد بوجود قوة خارج هذا الكون خالقة ومدبرة هي‬
‫التي رسمت‪ ،‬وما زالت ترسم وتخطط مصير الكون والنسان لحظة بلحظة‬
‫أما القول بسيطرة القوانين الطبيعية واضطرادها واستمرارها فهذا قول‬
‫قاصر‪ ،‬لن هذه القوانين ليست من صنع نفسها‪ ،‬وليست مصادفة‪ ،‬ولو كانت‬
‫لما جاءت بمثل هذه الدقة‪ ،‬وهذا الستمرار العجيب‪ ،‬ولكنها من صنع الخالق‬
‫القادر المدبر وصاحب هذه القوانين‪ ،‬وخالقها قادر على خرقها وتعطيلها في‬
‫أي وقت يشاء‪ ،‬فل سبيل إلى القول بجبرية استمرار القوانين‪ ،‬ومعنى‬
‫استمرار القوانين أن تكون الحياة البشرية معادلة معروفة محسوبة‪ ،‬وهذا ما‬
‫لم يحدث قط‪ ،‬وإن المتابع لسير الحياة والتاريخ وواقع ‪###124###‬‬
‫المم والكون‪ ،‬يعلم أن قدرة الله القادرة غيرت القوانين وحقق نتائج لم تكن‬
‫متوقعة من اضطراد القوانين كما أنها أوقفت نتائج منتظرة‪ ،‬ذلك لن الله هو‬
‫خالق كل شيء‪ ،‬وهو على كل شيء وكيل‪ ،‬والمسلم يؤمن بأن الله سبحانه‬
‫بيده الخلق والمر‪.‬‬
‫) ‪(23/3‬‬
‫ومعنى هذا فساد القول بالحتمية وباضطراد القوانين والنتائج‪ ،‬ويضرب بعض‬
‫العلماء مثل لفساد ما يعتقده الماديون من أن التطور يجري بقانون النتخاب‬
‫ما إلى بقاء الصلح‪ ،‬فإنهم يعتقدون أن ذلك يجري‬
‫الطبيعي الذي يسعى دائ ً‬
‫وفق ضرورات محيطية ومعاشية‪ ،‬وليس لها غاية مسبقة وضعت قبل خلق‬
‫الكون والنسان‪ ،‬ول ريب أن النظرة الربانية إلى الطبيعة تكشف عن قوانين‬
‫مذهلة‪ ،‬توحي بأن وضعها في تلك الصورة كان لغاية حكيمة‪ ،‬من ذلك أن‬
‫الماء هو السائل الوحيد في العالم الذي تكبر كتلته عندما تتجمد‪ ،‬أي‪ :‬تقل‬
‫كثافته بالتجمد‪ ،‬ولهذه الميزة الفريدة أهمية عظيمة في هذا العالم‪ ،‬فلو أن‬
‫الماء تزداد كثافته عند إنجماده لرسبت الثلوج في قاع النهار والمحيطات‪،‬‬
‫وبقيت هناك بعيدة عن أشعة الشمس‪ ،‬فل تذوب وبهذه الصورة تنقص كمية‬
‫المياه سنة بعد سنة حين تجمد‪ ،‬وتنقص كمية ما في الرض من ‪###‬‬
‫‪ ###125‬مياه‪ ،‬ولكن كتل الجليد تبقى طافية على سطوح النهار‬
‫والمحيطات‪ ،‬فل تجمد ما تحتها من مياه‪ ،‬كما أن طبقة الثلج التي تنشأ فوق‬
‫النهار والبحار تحمي حيوانات تلك المياه من البرد‪ ،‬ولولها لماتت تلك‬
‫الحيوانات من شدة البرد‪ ،‬أو صعب عليها الحياة‪ ،‬كذلك لو لم يكن الماء مذيًبا‬
‫لكثير من المواد الغذائية في التربة لما استطاع النبات أن ينمو على وجه‬
‫الرض‪ ،‬فهل يمكن القول بأن صفات الماء هذه جاءت مصادفة؟ أم أنها‬
‫وضعت لغاية مقصودة وحكمة كبرى‪.‬‬
‫سا‪ :‬إن العتقاد في المذهب المادي بأن الموت نهاية الحياة‪ ،‬هو أخطر‬
‫خام ً‬
‫المفاهيم التربوية والخلقية وأبعدها أثًرا في إفساد الحياة وإخلئها من‬
‫الغايات العالية الرشيدة وحسن التصرف ومدعاة غلى ذلك التكالب للتمتع‬
‫بالحياة فضل عن التنصل من الواجبات والمسؤوليات‪ ،‬فل وجود للمانة ول‬
‫ما على مسؤولية النسان‬
‫الخلص ول الرحمة‪ ،‬وهذا من شأنه أن يقضي تما ً‬
‫في الحياة والتزامه فيها‪ ،‬أما المسلم فهو يؤمن بأن هناك بعًثا وحساًبا‬
‫ومسؤولية وجزاء للعمل الدنيوي كله‪ ،‬ذلك لن النسان مستخلف في الرض‪،‬‬
‫وعليه التزام وأمانة‪ ،‬وله إرادة حرة هي مصدر مسؤولية وجزائه‪ ،‬وأنه‬
‫مطالب أن يعمل على إقامة المجتمع العادل الرحيم ‪ ###126###‬بكل‬
‫ما يمكنه من قوة وإرادة‪ ،‬وفي حدود عمله وقدرته‪.‬‬

‫‪153‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫سا‪ :‬إن العلم من خلل تجربته ومعامله ومقاييسه لم يتعرض للقول‬
‫ساد ً‬
‫بمادية الكون‪ ،‬ولكنه قال‪ :‬إنه يجهل ما وراء الطبيعة‪ ،‬ولم يتعرض للقول بأن‬
‫الحياة صدفة‪ ،‬وما كان له أن يقول‪ ،‬وهو يرى دقة التركيب والتوقيت‪ ،‬ولكنه‬
‫قال من واقع معامله وتجربته‪ :‬إنه يجهل الجابة عن سؤال لماذا‪ ،‬ومن أين‬
‫جاء‪ ،‬وإلى أين يتجه؟ وتلك حدود العلم‪ ،‬أما الذي حاولوا أن يقتحموا الفراغ‬
‫الذي توقف عنده العلم بحكم وظيفته المحدودة وأدواته القاصرة‪ ،‬الذين‬
‫حاولوا أن يقتحموا هذا الفراغ إنما هم الفلسفة الذين قدسوا العلم والعقل‪،‬‬
‫وأصروا على أنه ل توجد وراءهما وسائل للمعرفة‪ ،‬وعجزوا وأنكروا وسيلة‬
‫المعرفة الولى والكبرى التي جاءت منذ عرف النسان وجوده على الرض‪،‬‬
‫وهي وسيلة الوحي والنبوة والرسالة‪ ،‬وكتب الله ومنهج الله وآياته‪ ،‬فقد قدم‬
‫جا كامل لهذا الجانب الذي يسمى عالم‬
‫الحق تبارك وتعالى للبشرية منه ً‬
‫الغيب‪ ،‬والذي يطلق عليه اسم الميتافيزيقا أو ما وراء الطبيعة‪ ،‬قدمه للنسان‬
‫من خلل كتبه ورسله‪ ،‬حتى ل يشغل النسان عقله بالبحث عنه‪ ،‬والعقل‬
‫أعجز من أن يصل إليه دون عون من الوحي الرباني‪ ،‬وحكمة ذلك أن ‪###‬‬
‫‪ ###127‬تطمئن النفس النسانية لهذه المعرفة عن الغيب‪ ،‬فتتجه إلى‬
‫المعرفة المادية التي وجد العقل فعل للعمل فيها‪ ،‬وهي اكتشاف قوانين‬
‫الطبيعة والمادة والفادة منهما في بناء الحياة وعمران الكون وأداء رسالة‬
‫النسان المستخلف في الرض بإذن ربه‪ ،‬ولكن النسان الغربي حين أزاح‬
‫عن نفسه تفسيرات الديان التي لم تقدم له هذه الحقائق‪ ،‬ولم يكلف نفسه‬
‫أن يبحث عن الدين الحق‪ ،‬وفيه منهج كامل للميتافيزيقا‪ ،‬فحاول أن يجتهد‪،‬‬
‫أما العلم فقد توقف عند قدراته وأدواته‪ ،‬وأما الفلسفة فقد اندفعوا ليسدوا‬
‫الثغرة بالعجز المتمثل في القول بأن كل ما ليس تحت السمع والبصر‪ ،‬فهو‬
‫ليس موجوًدا‪ ،‬ومن ثم فل حكمة لديهم في خلق الكون والنسان فهي‬
‫المصادفة العمياء‪ ،‬وإذن فل غائية‪ ،‬ول بعث ول هدف من هذه الحياة البشرية‬
‫على الرض‪ ،‬فهي إذن لعبة ومن حق النسان أن يسارع إلى اقتناص متعها‬
‫والندفاع وراء رغباته فيها قبل أن يدركه الموت أو يدركه تفجير الذرة‬
‫ما‪ ،‬وفرق بينهما كبير‪.‬‬
‫والحرب‪ ،‬ومن هنا كان المذهب المادي فلسفة ل عل ً‬
‫) ‪(23/4‬‬
‫دا من التشكك‪ ،‬دفه‬
‫ولكن العلم في الخمسين سنة الخيرة‪ ،‬دخل طوًرا جدي ً‬
‫أقطابه إلى أن يضعوا "يقيناته" ‪ ###128###‬السابقة في الميزان من‬
‫جديد وتغيرت لهجة ممثليه‪ ،‬فأصبحوا يتكثرون من قولهم‪ :‬إن الوجود مشحون‬
‫بالمجاهيل حتى فيما يدعي أنه قد فرغ من بحثه‪ ،‬وتبين من أقوال العلماء في‬
‫هذا الصدد أن المذهب العلمي قد أثيرت حوله الشبهات‪ ،‬وأن فتوحات جديدة‬
‫دا بدأ‬
‫دا جدي ً‬
‫وصل إليها العلم في مجال المباحث النفسية والروحية‪ ،‬وأن عه ً‬
‫يتمثل فيه حاجة العقل وحاجة الروح على أسلوب علمي محض‪ ،‬وقد أعلن‬
‫أن الصل الروحاني ضروري لبناء مذهب يحل معضلت الكون‪ ،‬وقد أعلن أن‬
‫الفلسفة المادية لم تلبث أن أثارت الشكوك حول هذا النفتاح على عالم‬
‫الغيب‪ ،‬وحولت المباحث الروحية إلى غايات بعيدة الخطر‪ ،‬وكان على العلم‬
‫أن يبحث مرة أخرى على آفاق جديدة للفهم الصحيح‪ ،‬وقد جاء ذلك في‬
‫إنشطار الذرة "فقد كان الظن إلى عهد قريب أن المادة ل تنقسم إلى ما ل‬
‫نهاية‪ ،‬بل تقف عند حد ل يتجزأ‪ ،‬وهذا الذي سموه الذرة والجوهر والفرد‪ ،‬قم‬
‫أثبت العلماء أن الذرة قابلة للتجزئة‪ ،‬فبعض الذرات تنفجر من تلقاء ذاتها‬

‫‪154‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫مثل ذرات الراديوم واليورانيوم وغيرها‪ ،‬واتضح أن الذرة تتحلل إلى ثلثة‬
‫أجزاء إلى أشعة‪ ،‬وبذلك انطلقت المادة الذرية‪ ،‬وأصبحت طاقة يمكن‬
‫قا‬
‫استخدامها في أغراض الحرب ‪ ###129###‬والسلم‪ ،‬ومعنى هذا أن أف ً‬
‫دا قد كشف الله تبارك وتعالى عنه للنسان ليصل إلى الحقيقة‪ :‬إن‬
‫جدي ً‬
‫مفهوم المادة القديم قد تغير‪ ،‬وأصبحت المادة طاقة‪ ،‬وأصبحت المادة تتحول‬
‫إلى طاقة والطاقة إلى مادة‪ ،‬وأصبحت المادة والطاقة بمثابة مظهرين‬
‫لشيء واحد‪ ،‬وقال العلماء‪ :‬نتيجة لذلك‪ :‬إن القول بالمادية المطلقة يستتبع‬
‫القول بأن المادة أزلية أبدية‪ ،‬وأنها كاملة غير متطورة‪ ،‬وهذا ما يتنافى مع‬
‫القوانين العلمية كما يستلزم إنكار العقل‪ ،‬وهو غير مادي‪ ،‬وأن الحتمية تفرض‬
‫وجود نظام في المادة هو نفسه دليل على وجود قوانين تحكم حركة المادة‬
‫التي قيل‪ :‬إنها ثابتة لنها كاملة‪ ،‬والقوانين عبارة عن علقات عقلية ل تصنعها‬
‫المادة لنفسها لنها غير عاقلة‪ ،‬والحتمية تستلزم أن تسير المادة وفق غاية‬
‫مرسومة‪ ،‬والغاية توضع قبل أن يوجد الشيء الذي يحققها‪ ،‬فالنحات قبل أن‬
‫يعمل أزميله في قطعة الحجر‪ ،‬ويكون قد رسم لنفسه الغاية التي يبتغيها من‬
‫عمله‪ ،‬فالغاية إ ً‬
‫ذا سابقة على وجود الشيء‪ ،‬وهي فكرة عقلية تحكم المادة‪،‬‬
‫وتوجهها‪ ،‬فهي – إذن – تستلزم وجود قوة روحية عاقلة"‪.‬‬
‫سابًعا‪ :‬إن أخطر مرحلة في تاريخ العلم الحديث‪ ،‬وهي التي سوف تقرر‬
‫مصيره لجيال بعيدة‪ ،‬وتفتح له صفحة ‪ ###130###‬جديدة بعد هذه‬
‫العوام الثلثمائة من صراعه مع الدين‪ ،‬هي انفلق الذرة التي ألغى نظرية‬
‫ما أن المادة تصبح طاقة‪ ،‬وأن‬
‫النفصال بين المادة والطاقة‪ ،‬فأصبح معلو ً‬
‫الطاقة تصبح مادة‪ ،‬وعلى هذا فقد دخل عالم الغيب في صميم العلم‪ ،‬هذا‬
‫العالم الذي ظل العلم المادي وما تزال الفلسفة المادية تنكره‪ ،‬يقول العلمة‬
‫هايدين في كتابه المادية‪ :‬ماتت النظرية المادية بالنظرية القائلة بأن الذرات‬
‫مركبة من الكهرباء وبروتونات موجبة وإلكترونات سالبة‪ ،‬وطغت عليها نظرية‬
‫"الكوانتوم" التي تقول‪ :‬إن الكهربائية تجيء شحناتها من المجهول "الغيب"‬
‫وتذهب إلى المجهول "الغيب" ومن هنا لم يستطع المذهب المادي الجابة‬
‫قا‪ :‬إن الحقيقة التي طفق النسان يبحث‬
‫على هذا السؤال‪ ،‬وقال هايدن معل ً‬
‫عنها دهوًرا عديدة‪ ،‬هي روحانية في وجودها‪ ،‬والروح ل يدركها العقل‪ ،‬وقد‬
‫ما لما هو سائد في‬
‫توالت في هذا الطريق أبحاث منها حقائق مغايرة تما ً‬
‫بيئات العلم‪ ،‬كأنه من المسلمات‪ ،‬والعلماء الن يكشفون حقائق جديدة‪،‬‬
‫ويعلنون أن قوانين "الديناميكا الحرارية" قد أخذت تدلهم على أن لهذا الكون‬
‫بداية‪ ،‬وأنه إذا كان للكون بداية‪ ،‬فل بد له من "مبدئ" من صفاته العقل‬
‫والرادة واللنهاية‪ ،‬فيقول الباحثون‪ :‬نعم ‪ ###131###‬إن هذا الخالق ل‬
‫بد أن يكون من طبيعة تخالف طبيعة المادة التي تتكون منها ذرات تتآلف‬
‫بدورها في شحنات أو طاقات ل يمكن بحكم العلم أن تكون أبدية أو أزلية‪،‬‬
‫وعلى هذا فل بد أن يكون هذا الخالق غير مادي‪ ،‬وغير كثيف‪ ،‬ول بد أن يكون‬
‫فا متناهًيا في اللطف‪ ،‬خبيًرا ل نهاية لخبرته‪ ،‬ل تدركه البصار‪ ،‬وهو يدرك‬
‫لطي ً‬
‫البصار‪.‬‬
‫ويقول هؤلء العلماء‪ :‬فإذا كان نريد أن نصل إليه‪ ،‬فسبيلنا إلى ذلك ل يكون‬
‫بحواسنا التي ل تستطيع أن ترى إل الماديات الكثيفة‪ ،‬وإذا كنا نريد أن نلمس‬
‫وجوده‪ ،‬فإن ذلك ل يمكن أن يتم داخل المعامل أو أنابيب الختبار أو‬
‫باستعمال المناظير المقربة أو المكبرة‪ ،‬وإنما باستخدام العنصر غير المادي‬
‫فينا‪ :‬كالعقل والبصيرة‪.‬‬

‫‪155‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫) ‪(23/5‬‬
‫ما" معجًزا يسود هذا الكون‪ :‬أساسه‬
‫إن فروع العلم كافة تثبت أن هناك "نظا ً‬
‫القوانين والسنن الكونية الثابتة التي ل تتغير ول تتبدل‪ ،‬والتي يعمل العلماء‬
‫جاهدين على كشفها والحاطة بها‪ ،‬وقد بلغت كشوفنا من الدقة قدًرا يمكننا‬
‫من التنبؤ بالكسوف والخسوف وغيرهما من الظواهر قبل وقوعها بمئات‬
‫السنين‪ ،‬والسؤال هو‪ :‬من الذي وضع هذا النظام‪ ،‬وسن هذه القوانين‪ ،‬وأقام‬
‫هذه السنن الكونية ‪ ###132###‬والثابت التي ل تتغير ول تتبدل؟‪.‬‬
‫يوجه العلماء هذا السؤال ويجيبون عليه‪ :‬هل نشأ الكون مصادفة‪ ،‬إن العلماء‬
‫يشرحون معنى "المصادفة" ويشيرون إلى استخدام الرياضة وقوانين‬
‫المصادفة لمعرفة مدى احتمال حدوث ظاهرة من الظواهر‪ ،‬لقد حسب‬
‫العلماء احتمال اجتماع الذرات التي يتكون منها جزيء واحد من الحماض‬
‫المينية "وهي المادة الولية التي تدخل في بناء البروتينات واللحوم" فوجدوا‬
‫أن ذلك يحتاج إلى بليين عديدة من السنين‪ ،‬وإلى مادة ل يتسع لها هذا‬
‫الكون المترامي الطراف‪ ،‬هذا التركيب "جزئ واحد" على ضآلته فما بالك‬
‫بأجسام الكائنات الحية من نبات وحياون؟ وما بالك بما ل يحصى من‬
‫المركبات المعقدة الخرى؟ وما بالك بنشأة الحياة وبملكوت السموات‬
‫والرض؟ وكانت الجابة هي‪ :‬أنه يستحيل عقل أن يكون ذلك قد تم عن‬
‫طريق المصادفة العمياء أو الخبطة العشواء‪.‬‬
‫ما وقدر كل‬
‫ل بد لكل ذلك من خالق مبدع عليم خبير‪ ،‬أحاط بكل شيء عل ً‬
‫شيء‪ ،‬ثم هدى‪ ،‬إن النسان ل يستطيع أن يدرس أعمال أي صانع من الصناع‬
‫دون أن يحيط بقدر من المعلومات عن الصانع الذي أبدع تلك العمال‪،‬‬
‫‪ ###133###‬وكذلك نجد أننا كلما تعمقنا في دراسة أسرار هذا الكون‬
‫وسكانه‪ ،‬ازددنا معرفة بطبيعة الخالق العلى الذي أبدعه ويقول العلماء‪ :‬إن‬
‫الرض والسماوات بسائر تعقيداتها‪ ،‬والحياة في شتى صورها وأخيًرا النسان‬
‫دا من أن يتصور النسان أنه حدث هذا‬
‫بكل قدراته العليا‪ ،‬كل ذلك أشد تعقي ً‬
‫بمحض الصدفة‪ ،‬فل بد إذن من عقل مسيطر ومن إله خالق وراء ذلك‪ ،‬ويؤكد‬
‫العلماء نظرية السلم في أن المعرفة تتم بواسطة العقل والقلب‪ .‬يقول‬
‫روبرت هورتون كاميرون‪ :‬إن النسان يحصل على العلم بطريقتين‪ :‬البصر‬
‫والبصيرة‪ .‬أما البصر فهو ما نتعلمه في حياتنا وما نكتسبه عن طريق حواسنا‬
‫من الخبرة بأمور الحياة‪ ،‬أما البصيرة فهي ذلك النور الذي يفرغه الله في‬
‫قلوبنا‪ ،‬فيكشف لنا ما ل نعلم‪ ،‬وكذلك الحال فيما يتصل باليمان بوجود الله‪،‬‬
‫إذ ل بد أن يقوم أول على البصر وملحظة ظواهر الحياة‪ :‬الفكر والنفعالت‬
‫والتمييز الخلقي وحرية الرادة‪ ،‬ثم نلتجئ بعد ذلك إلى الله لكي يكمل إيماننا‬
‫ويدعمه‪ ،‬ويقول العالم الكيميائي واين أولت‪ :‬إن الله – كما نعرفه – ليس‬
‫"مادة" أو "طاقة" كما أنه ليس محدًدا حتى نستطيع أن نخضعه لحكم‬
‫التجربة والعقل المحدود‪ ،‬بل على نقيض ذلك نجد التصديق بوجود الله يقوم‬
‫دا علمًيا من‬
‫‪ ###134###‬على أساس "اليمان" وهو إيمان يستمد تأيي ً‬
‫الدلئل غير المباشرة التي تشير إلى وجود "سبب أول" أو إلى "دافع‬
‫ما لكتمال وجود النسان وتمام‬
‫مستمر" منذ القدم‪ ،‬إن اليمان بالله يعد لز ً‬
‫فلسفته في الحياة‪ ،‬ول شك أن لعتقاد بوجود إله خالق لكل الشياء يعطينا‬
‫تفسيًرا بسي ً‬
‫حا في النشأة والبداع والغرض والحكمة‪،‬‬
‫ما واض ً‬
‫طا وسلي ً‬
‫ويساعدنا على تفسير ما يحدث من الظواهر‪ ،‬أما النظريات التي ترمي إلى‬
‫تفسير الكون تفسيًرا آلًيا‪ ،‬فإنها تعجز عن تفسير كيف بدأ الكون؟ ثم ترجع ما‬
‫‪156‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫حدث من الظواهر التالية للنشأة الولى إلى محض "المصادفة" فالمصادفة‬
‫هنا فكرة يستعاض بها عن التشويه‪ ،‬ولكن فكرة "وجود الله" أقرب إلى‬
‫العقل والمنطق من فكرة المصادفة‪ ،‬ول شك‪ ،‬بل إن ذلك النظام البديع الذي‬
‫يسود الكون يدل دللة حتمية على وجود إله منظم‪ ،‬وليس على وجود‬
‫مصادفة عمياء تخبط وعلى ذلك‪ ،‬فالمشتغل بالعلوم هو أول من يجيب عليه‬
‫ما منطقًيا بوجود مبدع ل حدود لعلمه‪ ،‬ول لقدرته‪ ،‬موجود في‬
‫أن يسلم تسلي ً‬
‫كل مكان يحيط مخلوقاته برعايته‪ ،‬سواء في ذلك الكون المتسع أو كل ذرة‬
‫أو جزئية من جزئيات هذا الكون ‪ ###135###‬اللنهائية في تفاصيلها‬
‫الدقيقة‪ ،‬إن هناك ظواهر عديدة ل يمكن تفسيرها أو إداراك معناها إل إذا‬
‫أسلمنا بوجود الله‪ .‬ومن ذلك مثل‪ :‬الفراغ اللنهائي وما يسبح فيه من النجوم‬
‫والكواكب التي ل يحصيها عد ول حصر‪.‬‬
‫ضا‪ :‬قابلية المادة للنقسام إلى جزئيات أساسية بالغة الصغر‬
‫ومن ذلك أي ً‬
‫مهما كانت طبيعتها‪.‬‬
‫ومن ذلك‪" :‬التشابه الذي تشاهده بين جميع الكائنات الحية التي نعرفها مع‬
‫اتصاف كل فرد‪ ،‬بل كل نبات‪ ،‬بل كل ورقة من أوراق الشجار وقطرة من‬
‫ضا تلك الهوة العميقة التي‬
‫قطرات الماء بصفات تميزها عن غيرها‪ .‬وهناك أي ً‬
‫تفصل بين النسان‪ ،‬وبين سائر الكائنات الرضية الخرى‪ ،‬وتجعله ممتاًزا عليها‬
‫بعقله ومهارته اليدوية‪ ،‬وذلك هو اليمان البصير الذي يقوم على العقل‬
‫والتدبر"‪.‬‬
‫) ‪(23/6‬‬
‫ويقول العلماء التجريبيون القادمون من داخل المعامل وأنابيب الختبار‪ :‬إن‬
‫الله الذي نسلم بوجوده ل ينتمي إلى عالم الماديات‪ ،‬ول تستطيع حواسنا‬
‫المحدودة أن تدركه‪ ،‬وعلى ذلك فمن العبث أن نحاول إثبات وجوده‬
‫باستخدام العلوم الطبيعية لنه يشغل دائرة غير دائرتها المحدودة الضيقة‪ ،‬ل‬
‫بد لنا أن نسلم أن هذا الكون المادي الذي ‪ ###136###‬يخضع لقيود‬
‫الزمان والمكان ليس إل جزًءا من الحقيقة الكبرى التي ينطوي عليها هذا‬
‫الوجود‪.‬‬
‫وإذا كان هذا العالم المادي عاجًزا عن أن يخلق نفسه أو يحدد القوانين التي‬
‫يخضع لها‪ ،‬فل بد أن يكون الخلق قديم بقدرة كائن غير مادي‪ ،‬وعلى ذلك‬
‫فالنتيجة المنطقية الحتمية التي يفرضها علينا العقل ل بد أن يكون هذا‬
‫ما قادًرا على كل شيء‪ ،‬حتى يستطيع أن يخلق هذا الكون‪،‬‬
‫ما حكي ً‬
‫الخالق علي ً‬
‫وينظمه‪ ،‬ويدبره‪ ،‬ول بد أن يكون هذا الخالق دائم الوجود تتجلى آياته في كل‬
‫مكان" هذه الراء التي يقدمها العالمان روبرت موريس برج‪ ،‬وجون كليفلن‬
‫كوثران ل نثبتها هنا لنؤكد حقيقة غائبة‪ ،‬ولكن لكي نفهم كيف يتطور العلم‬
‫اليوم‪ ،‬فيصل إلى الحقائق الصيلة التي جاء بها السلم من عند الله‪ ،‬ولنؤكد‬
‫أن النظرية المادية التي تحاول اليوم أن تنشر سمومها في كل مكان ل صلة‬
‫ضا نظرية‪ ،‬وليست حقيقة علمية‪.‬‬
‫لها بالعلم‪ ،‬ولكنها فلسفة‪ ،‬وهي أي ً‬
‫يقول إدوار لوثر كيل – وهو من كبار الباحثين الكيماويين‪" :‬إن العلوم تثبت‬
‫بكل وضوح أن هذا الكون ل يمكن أن يكون أزلًيا‪ ،‬فهناك انتقال حراري‬
‫مستمر من الجسام الحارة إلى الجسام الباردة‪ ،‬ول يمكن أن يحدث ‪###‬‬
‫‪ ###137‬العكس بقوة ذاتية بحيث تعود الحرارة‪ ،‬فترتد في الجسام‬
‫الباردة إلى الجسام الحرة‪ ،‬ومعنى ذلك أن الكون يتجه إلى درجة تتساوى‬

‫‪157‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫فيها حرارة جميع الجسام‪ ،‬وينضب فيها معين الطاقة‪ ،‬ويومئذ لن تكون هناك‬
‫عمليات كيماوية أو طبيعية‪ ،‬ولن يكون هناك أثر للحياة نفسها في هذا الكون؛‬
‫ولما كانت الحياة ل تزال قائمة‪ ،‬ول تزال العمليات الكيماوية والطبيعية تسير‬
‫في طريقها‪ ،‬فإننا نستطيع أن نستنتج أن هذا الكون ل يمكن أن يكون أزلًيا‪،‬‬
‫وإل استهلكت طاقته منذ زمن بعيد‪ ،‬وتوقف كل نشاط في الوجود‪ ،‬هكذا‬
‫توصلت العلوم دون قصد إلى أن لهذا الكون بداية‪ ،‬وهي بذلك تثبت وجود‬
‫الله لن ماله بداية ل يمكن أن يكون قد بدأ نفسه‪ ،‬ول بد له من مبديء أو‬
‫محرك أول‪ ،‬أو من خالق‪ ،‬وهو الله تبارك وتعالى‪.‬‬
‫والواقع أن هذا الكون ل يزال في عملية "انتشار" مستمر تبدأ من مركز‬
‫ضا‪،‬‬
‫نشأته‪ ،‬واليوم ل بد لمن يؤمنون بنتائج العلوم أن يؤمنوا بفكرة الخلق أي ً‬
‫وهي فكرة تستشرف على سنن الطبيعة لن هذه السنن إنما هي ثمرة‬
‫الخلق‪ ،‬ول بد لهم أن يسلموا بفكرة الخالق الذي وضع قوانين هذا الكون لن‬
‫هذه القوانين ذاتها مخلوقة‪ ،‬وليس من المعقول أن يكون هناك خلق دون‬
‫خالق‪ ،‬هو الله‪ ،‬ما إن أوجد الله مادة هذا ‪ ###138###‬الكون والقوانين‬
‫التي يخضع لها حتى سخرها جميًعا لستمرار عملية الخلق عن طريق التطور‪:‬‬
‫التطور المادي‪.‬‬
‫ويقول كريس موريسون مؤلف كتاب "العلم يدعو إلى اليمان" ورئيس‬
‫أكاديمية العلوم في نيويورك‪:‬‬
‫"إن العلماء ل يقدرون أن ينفوا وجود الله‪ ،‬فكل واحد منهم في قرارة نفسه‬
‫يشعر بقوة الحساس أو الفكر أو الذاكرة والراء التي تصدر كلها عن ذلك‬
‫الكيان الذي نسميه بالروح‪ ،‬وهم جميًعا يعلمون أن اللهام ل يأتي من المادة‬
‫وليس للعلم حق في أن تكون له الكلمة الخيرة بشأن وجود الخالق‪.‬‬
‫إن كون النسان في كل مكان‪ ،‬ومنذ بدء الخليقة حتى الن قد شعر بحافز‬
‫يحفزه إلى أن يستنجد بمن هو أسمى منه وأقوى وأعظم‪ ،‬يدل على أن الدين‬
‫فطري فيه‪ ،‬ويجب أن يقر العلم بذلك"‪.‬‬
‫) ‪(23/7‬‬
‫ويتساءل موريسون‪ :‬ما هو الكائن الحي؟ هل هو عبارة عن ذرات وجزئيات؟‬
‫ضا عن شيء غير ملموس أعلى كثيًرا من المادة لدرجة‬
‫ويجيب‪ :‬نعم‪ ،‬وماذا أي ً‬
‫دا عن كل ما هو مادي مما صنع منه‬
‫أنه يسيطر على كل شيء‪ ،‬ومختلف ج ً‬
‫العالم لدرجة أنه ل يمكن رؤيته ول وزنه ول قياسه‪ ،‬وهو فيما ‪###‬‬
‫‪ ###139‬نعلم ليست له قوانين تحكمه‪ :‬إن روح النسان‪ ،‬هي سيد مصيره‪،‬‬
‫ولكنها تشعر بالمصدر العلى لوجودها‪ ،‬وقد أوجدت للنسان قانوًنا للخلق‪ ،‬ل‬
‫يملكه أي حيوان آخر‪ ،‬ول يحتاج إليه؛ ويضعنا موريسون أمام الحقيقة كاملة‬
‫حين يقول‪ :‬إن تحطيم ذرة "التون" التي تعد أصغر قالب في بناء الكون إلى‬
‫مجموعة نجوم مكونة من جرم مذنب وإلكترونات طائرة‪ ،‬قد فتح مجال‬
‫لتبديل فكرتنا في الكون والحقيقة تبديل جوهرًيا‪ ،‬ولم يعد التناسق المميت‬
‫للذرات الجامدة يربط تصورنا بما هو مادي‪ ،‬وإن المعارف الجديدة التي‬
‫كشف عنها العلم لتدع المجال للعتراف بوجود مدبر جبار وراء ظواهر‬
‫الطبيعة‪ ،‬إن وجود الخالق تدل عليه منظمات ل نهاية لها تكون الحياة بدونها‬
‫مستحيلة‪ ،‬إن وجود النسان على ظهر الرض والمظاهر الفاخرة لذكائه‪ ،‬إنما‬
‫هي جزء من برنامج ينفذه بارئ الكون‪ ،‬وأن العقل ل يمكن أن يستقل‬
‫بمعرفة الله‪ ،‬ول أن يهتدي إليه إل إذا صحبه في تلك الغاية قلب"‪.‬‬

‫‪158‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ول ريب أن هذه الحقائق العلمية تدحض شبهات الفلسفة المادية اللحادية‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ أنور الجندي‬
‫) ‪(23/8‬‬
‫سلسلة على طريق الصالة‬
‫‪25‬‬
‫لن نقبل بمفهوم الغرب‬
‫للفن والحضارة‬
‫‪ ###3###‬بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫لن نقبل بمفهوم الغرب للفن والحضارة‬
‫]قال لينين‪ :‬إن المسارح بديل الكنائس‪ ،‬وقد تحول هذا المعنى عند‬
‫المستعمرين فحاولوا أن يجعلوا المسرح بديل للمسجد[‪.‬‬
‫لقد أصبح من الضروري – اليوم – أن نواجه هذه القضية مواجهة صريحة‬
‫صادقة‪ ،‬فنحن من خلل مفهوم السلم ل يمكن أن نقبل مفهوم الغرب للفن‬
‫والحضارة والجنس والمرأة والكشف وعلقات السر وتبادل الزوجات‬
‫وصديق العائلة وما إلى ذلك من مفاهيم أقام الغرب عليها مفهومه للفن‬
‫والحضارة‪.‬‬
‫فللمسلمين مفهوم واضح للعفة والعرض يستمدونه من مقررات العقيدة‬
‫التي تجعل الخلق جزًءا منها وتقيمها على أساس الثوابت وتقرر بها مجتمًعا‬
‫سا على حماية وجوده الذاتي ويحفظ علقاته العامة‪.‬‬
‫يقوم أسا ً‬
‫ونحن نعلم أن هناك محاولت دائبة ومؤامرت واسعة لفتح ‪###4###‬‬
‫البواب بالغراء والخداع أمام أبنائنا وبناتنا للنخراط في سلك هذه المؤامرة‬
‫الواسعة التي تتركز الن حول الجماعة التي تحمل لواء المسرح والرقص‬
‫والغناء‪ ،‬والتي تعمل على إغراء الجيال الجديدة على اقتحام أبواب الفساد‬
‫والباحة عن طريق العلنات المغرية والرحلت التي تعبر البحر إلى الشاطئ‬
‫الخر بهدف أن تسقط هذه العناصر الغضة من الفتيات والفتية بالغراء‬
‫ووسائل الشهرة في أيدي رجال الفن والمسرح بالعرى والجرأة وبذاءة‬
‫ما جدًدا‪ ،‬وكم تكشفت من قصص هؤلء من‬
‫القول والهتزاز حتى يكونوا نجو ً‬
‫مفارقات وتجاوزات وتفريط في كثير من القيم في سبيل النجاح والقبول‪.‬‬
‫ونحن نعرف أن من وراء هذه المؤامرة كلها قوى عاتية تعمل على هدم‬
‫مقومات الخلق والدين والعرض في المم وكسب أكبر قدر من الشباب‬
‫المفرغ الطلعة الطامح إلى مظاهر الحرية وبريق المادة وإغراء الشهرة من‬
‫مجموعة الشباب الذي فشل في مجال الدرس والعلم والكد الصحيح‬
‫للحصول على الدرجة العلمية‪ ،‬فإذا بهؤلء يسبقون الصلء وتلمع أسمائهم‬
‫ويحصلون على الشهرة والغنى والظهور‪ ،‬فتنهدم بذلك المقاييس الصحيحة‬
‫وترجح كفة أهل الهوى والهواء حتى انقلبت الموازين فأصبح هذا المسرب‬
‫أكثر عطاء مادًيا من ميادين العلم والجد‪.‬‬
‫عا وتضليل وكذًبا وبهتاًنا‪ ###5### ،‬وما‬
‫ولقد كانت هناك كلمات تقال خدا ً‬
‫تزال تتردد حتى صدقها الناس‪ ،‬تلك هي كلمات الفن وقداسة الفن وكرامة‬
‫الفن‪ ،‬وما كانت هذه اللعيب في الحقيقة فًنا بمفهوم العلم الصحيح ولكن‬
‫كل هذا الذي يجري ل يزيد عن أن )عملية إضحاك وخيانة تافهة‪ ،‬تستخدم‬
‫فيها كل وسائل العبث والنحلل مع العبارات الرديئة والحركات المخزية‪ ،‬في‬
‫سبيل إضحاك الناس على نحو ليست له ضوابط أو قيم أو أوضاع محددة‪،‬‬

‫‪159‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫سا على‬
‫وهي بذلك تتعارض مع أصول )فن الترويح( الحقيقي الذي يقوم أسا ً‬
‫السماحة والبراءة والنقاء والذي يدخل السرور بحق على القلوب دون أن‬
‫يفسد أي قيمة من قيم المجتمع‪ ،‬أو يهدم أي ركن من أركان الخلق‪.‬‬
‫دا بالغ السفاف‬
‫والذي نعرفه أن هذه الوسائل من الضحاك قد بلغت ح ً‬
‫والسفه والفساد من حيث عرض إيماءات ل يقبل الرجل الشريف أن‬
‫يسمعها أو يراها أهله أو بناته ويخشى منها على الخلق الصحيح‪ ،‬وأن الكلمات‬
‫التي تتردد والحوار الذي يقدم في هذه المسلسلت قد وصل إلى أدنى ما‬
‫يمكن أن يتداوله الصعاليك والسفلة في بعض الحواري‪ ،‬فإذا أضفنا إلى هذا‬
‫ما عرف وكشف من سير هؤلء الذين يقدمون هذا العبث وما يجري في‬
‫حياتهم الخاصة وهو أمر معروف ومكشوف وجدنا إننا نضع أبنائنا وبناتنا في‬
‫ما ونجد أن وضع هؤلء الراقصين والمغنين والممثلين – كما‬
‫جو رديء تما ً‬
‫تجادل الصحافة – في مكان النماذج العليا والمثل الرفيعة جناية كبرى‪،‬‬
‫وأخطر من ذلك أن تبدد كلماتهم وإجاباتهم بمثابة الحكمة البالغة والمثل الذي‬
‫‪ ###6###‬يتردد مما يضعف أمام بعض الشباب المفرغ من مفاهيم القيم‬
‫السلمية وقليلي التجربة والعابثين والفاشلين‪ ،‬فإذا عرفنا هذا كله عرفنا إلى‬
‫أي حد بلغ مدى الخطر الذي يتهدد الجيال الجديدة في هذه المة التي حذرها‬
‫دينها من الوقوع في الشباك كالفراش المتهافت على النار‪.‬‬
‫وأقل ما توحي به الصورة أن هذا العبث في العلقات بين الرجل والمرأة‬
‫وهذا السلوب النازل في الحوار هو من المور المشروعة التي يمكن أن‬
‫ترددها كل اللسنة‪ ،‬فضل عن أن عملية الترويح والضحاك الذي تقوم بها هذه‬
‫القوى هي عملية إضحاك كاذبة وخادعة ومفتعلة‪ ،‬لنه أشبه بمخدر يستغرق‬
‫فيه المرء ساعة أو بعض ساعة ثم ل يلبث أن يعود إلى واقعه‪.‬‬
‫أما مفهوم الترويح السلمي وليس الترفيه – فإنه يستمد مقوماته من عملية‬
‫قبول ورضى بالواقع واستشراف الفرح في المستقبل وأن الغمرات تأتي ثم‬
‫ينجلين وأن الفرح بعد الشدة‪ ،‬وتلك مفاهيم تدخل السرور والتفاؤل الحقيقي‬
‫على النفوس‪.‬‬
‫) ‪(24/1‬‬
‫والعجيب أن هذه الدائرة المظلمة تحاول أن تحاصر المجتمع كله فل يقتصر‬
‫على المسرح أو التلفاز‪ ،‬وإنما يمتد إلى الصحافة والقصة والترجمة ويقدم‬
‫في هذا المجال ما يسمى بالروايات العالمية الحافلة بالسموم والمرتبطة‬
‫بالجنس والجريمة‪ ،‬في وقت واحد على نحو تحس ‪ ###7###‬معه أن‬
‫هناك مؤامرة مبيتة حيث توصف العضاء التناسلية في جرأة بالغة –‬
‫ويستعلن في مكر ما يدور في غرف النوم مما يسمى بأدب الفراش‪ ،‬وليس‬
‫هذا بغريب على المم الوروبية التي قد تجده في حواشي بعض الكتب‬
‫المقدسة ولكنه غريب علينا نحن المسلمين وتتقزز له نفوسنا‪ ،‬وقد سجل‬
‫القرآن الكريم ظهور الفساد في الرض )ظهر الفساد في البر والبحر بما‬
‫كسبت أيدي الناس( وكيف أن هناك قادة لهذا التيار يدعون الناس إليه وهم‬
‫موجودون في كل عصر )ويريد الذين يبتغون الشهوات أن تميلوا ميل‬
‫ما(‪.‬‬
‫عظي ً‬
‫إن هناك مفارقة واضحة بين طابع المم الغربية التي ورثت هذا التراث‬
‫المشحون بالثم والفاحشة والكشف وقصص الجنس والجرعة والندفاع نحو‬
‫اللذات والشهوات‪ ،‬ليس فقط في أساطير الغريق المقترعة بل بما حفلت‬

‫‪160‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫به الكتب المقدسة في سفري إستير وحزقيال بما حوت من الحديث عن‬
‫اللواط والباحة في الرض والفن وزنا المحرم على حد تعبير المبشر‬
‫السلمي ديدات حين كشف ذلك في محاورته المشهورة‪.‬‬
‫إننا نحن المسلمون ل نقر مفهوم الحضارة الغربية في الفن الباحي الفاجر‬
‫الماحق الذي تختلط فيه الرقص بالغناء بالخمر بالختلط الفاحش غير‬
‫المهذب‪ ،‬وحين نقول هذا بكل صراحة نختلف مع الغرب ومفاهيمه وقيمه‬
‫التي يريدون أن يفرضونها علينا‪ ،‬فالحضارة ‪ ###8###‬لدينا لها مفهوم‬
‫سمح كريم راق عفيف بعيد عن كل البعد عن الفسق والفاحشة‪ ،‬قائم على‬
‫الخلق والكرامة وحماية العرض‪.‬‬
‫إن مفهوم الترويح يجب أن يرتفع فوق الفسق والفجور والدعارة التي‬
‫تفرضها هذه المؤسسات القائمة على استباحة الحرمات والمقدسات ولبد‬
‫حا أمامنا أن السلم قد وضع حدوًدا وضوابط وحجب صنائع‪،‬‬
‫أن يكون واض ً‬
‫وحرم على المسلم العمل بها أو قبولها في مجتمعه‪ ،‬ووصف الذين يعملون‬
‫فيها بأنهم يقبلون الدنية عن دينهم وأن بعضهم يمكن أن يوصف بأنه )ديوث(‬
‫ويجب أن نبدأ ذلك من المدرسة فل يفرض الرقص والغناء والتعري على‬
‫طالبات المدارس وهن غير راغبات ول توجه المسابقات الغربية لما يسمى‬
‫الوجود الجديد لخطب الفتيات البرئيات من السر المنة الغافلة لتسليمها‬
‫للعتاة والظلمة الذي يفرضون على كل من يعمل أن تسلم جسدها ونفسها‬
‫كاملة لسيدها وقديسها المدرب والمخرج‪.‬‬
‫ولقد كشفت الحداث ثغرة في جدار هذا المعقل المشيد‪ ،‬ومهما تكن عند‬
‫امرئ من خلفية وإن خالها تخفى على الناس تعلم‪ ،‬وهذا سر انزعاجهم‬
‫وثرثرتهم حول ما يسمونه الفن والحضارة‪ ،‬إنهم يريدون حماية هذا المورد‬
‫بكل ما يملكون لنهم يعلمون أنه المنطلق الوحيد لتحقيق آمالهم في هدم‬
‫مقومات هذه المة وتدمير قيمها‪ ،‬إن هذا المجال الذي يسمى بالفن هو‬
‫المرفأ الول والخير لتحقيق ‪ ###9###‬غايات الماسونية وبروتوكولت‬
‫صهيون وعمليات التغريب والغزو الثقافي والسيطرة على العقل المسلم‬
‫والوجدان المسلم واحتوائها وتفريقها من الدين واليمان واليقين والخلق‬
‫وملئهما بالشكوك والباحة والرجس والفسق‪ ،‬هذا هو سر فزعهم الشديد‬
‫وحملتهم الضارية‪ ،‬وتكاتفهم في الدفاع عما سموه زوًرا وبطلًنا )قدسية‬
‫الفن( وهي قدسية الباحة والفساد في الحقيقة‪.‬‬
‫وهناك في مجال الصحافة من يحمي هذا التيار ويدافع عنه إيماًنا بأن هذه‬
‫المة لن تغرب إل من هذا الطريق‪ ،‬ولكن كل الدلئل تثبت أن هذا الصرح‬
‫على وشك أن ينهار لنه قام على باطل‪:‬‬
‫)أفمن أسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به في نار جهنم(‪.‬‬
‫‪###10###‬‬
‫تقبل السلم لكل معطيات الحياة‬
‫هي قاعدة أساسية‪ :‬نعم ولكن شروط وضوابط‬
‫القاعدة السلمية الصيلة هو تقبل السلم لكل معطيات الحياة التي تحقق‬
‫وجود النسان ل يرفض منها شيًئا ولكنه يصوغها في مفهوم مستقل متحرر‬
‫عن طابعها عمد المم الخرى والفلسفات المختلفة‪ ،‬فليس في السلم‬
‫بسماحته وسعة آفاقه رفض لمعطيات الحياة ولكنه من الناحية الخرى يضع‬
‫ضوابط وحدوًدا لخطوات التعامل وأساليب التنازل‪.‬‬
‫ومن هنا فليس السلم في حاجة كبيرة إلى محاولت من كتبوا ليقنعوا الناس‬
‫بأن السلم يقر مفهوم الترويح عن طريق الفنون ووسائل إدخال البهجة‬
‫‪161‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ما كامل وحقيقًيا في شريعة السلم‬
‫على النفوس فذلك أمر مسلم به تسلي ً‬
‫ولكن وجه الختلف هو في السلوب الذي تعدم به هذه الفنون ووسائل‬
‫أدائها‪ ،‬وكيف يمكن أن تكون مؤازرة للفطرة ل مضادة لها‪ ،‬وأن تكون متقبلة‬
‫سا‪.‬‬
‫من وجهة نظر الدين أسا ً‬
‫) ‪(24/2‬‬
‫إن هذه الصورة التي تقدم بها الفنون في عصرنا وفي مجتمعنا ل يمكن أن‬
‫تتطابق مع الصورة التي يضرب بها المثل عن عهد رسول الله ‪###‬‬
‫‪ ###11‬أو عهد الصحابة الكرمين‪ ،‬وهي ليست تطوًرا طبيعًيا لفنون‬
‫السلم التي كانت في مراحل تطورها حريصة على أل تخرج عن جوهر‬
‫السلم ول تصادم حدوده وضوابطه‪.‬‬
‫ويرجع ذلك إلى أن النفوذ الجنبي فرض أسلوبه وطابعه ونظامه كله وخاصة‬
‫في مجال الفنون وما يتعلق بالعواطف والوجدانات من منطلق غربي عصري‬
‫واضح هو منطلق الكشف عن الشهوات والباحة والحرية المطلقة في‬
‫النطلق نحو الهواء وإعطاء الغرائز حريتها في الحركة دون أي حدود‪ ،‬وقد‬
‫نتج هذا من منطلق الفلسفة المادية والجنسية التي ألغت مفهوم الضوابط‬
‫الخلقية والحدود المتصلة بالقيم وأطلقت الوحش في النسان‪ ،‬حين ادعت‬
‫نسبية الخلق وربطتها باختلف المجتمعات والعصور‪ ،‬في حين أن الخلق‬
‫قيم ثوابت متصلة بالعقيدة والدين ل تخضع لقانون المتغيرات ومن منطلق‬
‫مفهوم فرويد للجنس ودارون للحيوان ودوركايم للجتماع‪ ،‬تشكل هذا الفن‬
‫دا وسيطر على فنوننا الصيلة السمحة‬
‫الغربي الذي غزا بلدنا غزًوا شدي ً‬
‫فكان منها ذلك )التخت( الضخم الذي تشكل من مائة عازف بعشرات اللت‬
‫الموسيقية وتلك الغاني الراقصة المتمايلة‪ ،‬وما تثير من الشهوات‪ ،‬فكيف‬
‫يمكن أن يكون هذا أمًرا يدافع عنه أو يصور أنه مما سمح به السلم من‬
‫الفنون‪.‬‬
‫إننا نعرف من قراءاتنا في تاريخ الفنون في الغرب وتاريخ الموسيقى ‪###‬‬
‫‪ ###12‬بالذات أنه فن كنسي بدأ أول أمره مع نواقيس كنائس الغرب‪،‬‬
‫وكان من معطيات إغراء الناس على العبادة وما كان من شتراوس أو فاجنر‬
‫سا‪ ،‬ثم تحولوا قليل مع الحتفاظ بذلك‬
‫أو بتهوفن إل كنائسي الموسيقى أسا ً‬
‫الطابع الصاخب الذي يهز النفوس‪.‬‬
‫ولقد نجد أن هناك خلًفا أساسًيا وجذرًيا بين الذات السلمية والذات الغربية‬
‫في مواجهة هذه الفنون‪ ،‬فالمسلمون يتناولون هذه المور في بساطة ويسر‬
‫ويشكلونها في وجدان المؤمن وفي الحفاظ على العقيدة وفي حدود ما قرره‬
‫السلم من حماية لوجود المسلم وعقله من الغراق في كل ما يثير‬
‫الشهوات‪ ،‬بينما تتشكل كل الفنون في الغرب حتى الفنون المتصلة بالعبادة‬
‫في جو الصخب والضواء الصارخة والشموع المرتفعة والبخور والعطور‬
‫والمبالغة الشديدة التي يراد بها كسب عواطف الناس ومشاعرهم‪.‬‬
‫وهذا خلف جذري في مفاهيم المسلم ووجدانه فهو يعاف الستسلم لهذه‬
‫الجواء ويصد عنها بفطرته البسيطة السليمة الحريصة عن مخافة الله تبارك‬
‫وتعالى فل شك أن إقرار المسلم لهذه الظاهرة الخطيرة المصاحبة لحفلت‬
‫الموسيقى من صخب ومن إسراف ومن آثاره كل هذا ل يتفق مع مفهوم‬
‫السلم للفن أو للموسيقى‪.‬‬
‫ولعل أخطر ما يتصل بهذا مما يراد أن يفرض على المجتمع المسلم ‪###‬‬

‫‪162‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ ###13‬في هذا العصر ظاهرة الرقص التي تجري وسائل كثيرة ومحاولت‬
‫متعددة لفرضه على الفتاة المسلمة سواء في المدرسة أو في البيت أو من‬
‫خلل التلفزيون والذاعة‪ ،‬وتلك عملية خطيرة مرسومة يراد بها إزالة أسباب‬
‫الثبات واليمان من النفوس وزعزعته فإذا أضفنا إليها محاولت تدريب‬
‫الفتيات على الرياضة نصف عاريات في حلقات الرياضة المدرسية والمقررة‬
‫عرفنا إلى أي مدى ستصل بالفتاة المسلمة هذه المحاولة من أخطار‪.‬‬
‫ما ومقدرات وأخلق غير‬
‫إن الذين يريد أن يفرضوا على المة السلمية قي ً‬
‫قيمها مسرفون في التفاؤل بأنهم قادرون على تغريب المة ونقلها إلى‬
‫أوضاع تتفق مع رغبات الذين يخططون لحتواء المسلمين وصهرهم في‬
‫بوتقة الحضارة المعاصرة‪ ،‬وهي حضارة قامت على غير قاعدتي الربانية‬
‫والخلق واستعلت بعلمها مغرورة تظن أنها قادرة على التصرف من غير‬
‫توجيه الدين‪ ،‬ولذلك فقد أطلقت كلمة )وصاية( على أحكام الدين وحدوده‬
‫وضوابطه التي وضعها الحق تبارك وتعالى لحماية المجتمعات من النهيار‬
‫والفساد‪ ،‬ونحن نؤمن بأن البشرية محتاجة أشد الحاجة إلى أن تسلم وجهها‬
‫لله تبارك وتعالى ول تستعلي عن رقابته‪.‬‬
‫إن الحضارة المعاصرة قد قصرت في هذا المجال وأطلقت لنفسها عنان‬
‫الشهوات واللذات والمطامع تحت عنوان كاذب مضلل هو ‪###14###‬‬
‫)الحرية الفردية( ول ريب أن الحرية أمر معترف به ولكنها ككل قيمة من قيم‬
‫المجتمعات والحضارة لها ضوابطها ووسائل حماية الفرد من اغتيال الخرين‬
‫لحريته‪.‬‬
‫) ‪(24/3‬‬
‫ومن هنا فنحن نقف أمام دعاوي النطلق التي تتحصن بعبارة رديئة مموجة‬
‫هي مقولة )الوصاية( التي يرددها أولئك الذين يتجاوزون الحدود التي وصفها‬
‫الله تبارك وتعالى سواء فيما ينشر من قصص عالمية مسرفة في الفاحشة‪،‬‬
‫أو من كتب تفرض على الطلب أو من أفلم ومسرحيات وأغان على النحو‬
‫الذي يشتكي منه الدباء ويرون فيه خطًرا على أبنائهم وبناتهم من مسلسلت‬
‫مسرفة في الباحة فإذا كتب أو تكلم ناصح أمين يدعو إلى تصحيح الوضاع‬
‫كانت الجابة في صلف وغباء )ل تقبل وصاية من أحد( والحقيقة أنها ليست‬
‫وصاية ولكنها مشاركة وتوجيه وإشارة إلى حق الله علينا جميًعا في حماية‬
‫مجتمعنا وأبنائنا وبناتنا من غائلة هذا الغزو الشديد الخطر الذي يتهددنا من‬
‫صا وموسيقى ومسرحيات نحن نعرف‬
‫قبل ما يسمى دولة الفن غناء ورق ً‬
‫المخططات التي تقودها والغايات التي تسوقها والهداف التي ترمي وراءها‬
‫إلى تفريغ هذه الجيال الجديدة واحتوائها بحيث تهدم كل مقومات العزيمة‬
‫واليمان والثبات والخشبشان والقدرة على إعداد النفس المسلمة لتكون‬
‫قادرة على حماية وجودها فل تنهار أمام الخطار المحاصرة للمة السلمية‬
‫اليوم والتي يتطلب منها شيًئا آخر غير ما نرى ونسمع‪ ،‬إننا في حاجة ‪###‬‬
‫‪ ###15‬إلى إعداد هذا الشباب المسلم ليكون ردًءا لهذه المة من كل‬
‫مؤامرات الغزو‪ ،‬فهذه المة تريد أن تعيش على طريق الله تبارك وتعالى‬
‫وأن تتخلق بأخلق اليمان والتقوى‪ ،‬وأن الدعوة إلى المر بالمعروف والنهي‬
‫عن المنكر ليست وصاية من أحد ولكنها نصيحة الخاء المفروضة على كل‬
‫منا إزاء الخر وإزاء المجتمع حتى ل يأخذنا الله تبارك وتعالى بعذاب من‬
‫عنده‪ ،‬عذاب الذين قصروا في النصح لمتهم وإخوانهم‪.‬‬

‫‪163‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫إن هناك فارًقا واسًعا وبوًنا شاسًعا بين مفهوم الترويح السلمي وبين هذا‬
‫الصخب الهادر غير المنضبط‪ ،‬فالسلم يدعو إلى ضبط الغرائز ل إطلقها‬
‫وتبريد الشهوات ل تسخينها‪ ،‬والتوسط في أمور الترويح والمتاع ل السراف‬
‫وحماية الوجود النساني والكيان البشري من التصدع والنهيار وأن يظل‬
‫ما واعًيا صاحًيا ل يشغل عن حقيقة نفسه ول عن عباداته‬
‫المسلم دائ ً‬
‫وواجباته‪ ،‬ونحن نقبل كل أدوات الحضارة وصناعاتها‪ ،‬ولكن لسنا مكلفين بأن‬
‫نقبل مضامين الغرب في أي شيء‪ ،‬سواء في الفن أو القيم‪ ،‬ول يستطيع أحد‬
‫أن يفرض علينا المضامين أو الكلمات أو اللحان التي يستعملها الغرب والتي‬
‫ل تتفق مع مزاجنا وطابعنا‪ ،‬نعم نحن لسنا ضد الفن ولكنا ضد الفحش‪ ،‬والفن‬
‫طاقة توظف للخير وقد توظف للشر وحب الوظيفة والهدف يكون التحليل‬
‫والتحريم‪ ،‬ولذلك يجب التفرقة بين القيم في كل مجتمع عن الخر‪ ،‬ولسنا‬
‫مطالبين بأن ننقل الوضاع نقل ‪ ###16###‬ولكن لننا أمة لها تاريخها‬
‫ضا رأي في كيفية تقديم هذا‬
‫ما للموسيقى‪ ،‬ولنا أي ً‬
‫وقيمها ودينها فإن لها مفهو ً‬
‫الفن‪ ،‬فالسلم حرم الصوات المخنثة واللحان المائعة والكلمات المبتذلة‪،‬‬
‫ما تلك‬
‫وحرم ذلك الجو المشحون بالسموم والمخدرات الذي يغشى دائ ً‬
‫الحفال الشهيرة وعندما نقول ذلك فلسنا ندعو إلى وصاية أو هي محاكم‬
‫التفتيش أو أن هذا منطلق للكآبة أو الظلمة أو غيرها‪ ،‬بل نحن ندعو إلى‬
‫انطلق النفس إلى البشر والسماحة من منطلق داخلي عميق الثر في إقامة‬
‫الترويح‪.‬‬
‫إن جو الفن في مصر في حاجة إلى عمل كبير لتحريره من ظروف خطيرة‬
‫بدأت في السنوات الخيرة تكشف عن نفسها وتتصل بتجارة الجنس‬
‫والمخدرات والسموم البيضاء وما كشف عنها هو القليل وما خفي كان‬
‫أعظم‪ ،‬وما يمكن أن تكون هذه الوكار مصدًرا للخير أو أسوة حسنة أو‬
‫جا يقدم لبنائنا وبناتنا‪ ،‬كل ذلك في حاجة إلى إعادة نظر حتى يمكن‬
‫نموذ ً‬
‫إعادة المجتمع حقيقة لستقبال إلى عصر جديد من اليمان بالله واليقين‬
‫لقيمه وأخلقياته الرفيعة حتى يكشف الله عنا الغمة ويزيل سحب الظلم‬
‫التي تحيط بنا‪ ،‬وعلينا أن نعلن عودتنا إلى ربنا إليك نعود إلى منهجك الصيل‬
‫فليس لها من دون الله كاشفة‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(24/4‬‬
‫سلسلة دراسات إسلمية معاصرة‬
‫‪26‬‬
‫نظرية التطور‬
‫بين الدين والعلم والعقل‬
‫أنور الجندي‬
‫منشورات المكتبة العصرية‬
‫صيدا – بيروت‬
‫‪ ###143###‬نظرية التطور‬
‫بين الدين والعلم والعقل‬
‫سا ولكنها سرعان ما‬
‫نشأت فكرة التطور في مجال العلوم البيولوجية أسا ً‬
‫نقلت إلى مجال الفلسفة وأريد بها السيطرة في مجال الفكر والثقافة‪ ،‬وقد‬
‫جاء ذلك نتيجة للخطوات التي اتخذها خلفاء )دارون( من أمثال هربرت‬

‫‪164‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫سبنسر الذي حاول أن يطبق التطور على المور النسانية والخلق والتاريخ‬
‫وقد جاءت قوى ذات أهداف معينة فركزت على فكرة التطور وأعلتها إعلًءا‬
‫خطيًرا دفعها إلى التأثير في مجال العقائد الثابتة مع أفرادها بالسلطان على‬
‫كل القيم والمقدرات الخلقية والجتماعية‪ .‬وكان ذلك جرًيا مع التجاه‬
‫المادي الخالص الذي حاول أن يتنكر لكل ما سوى الحس والمادة من قيم‪،‬‬
‫ومعنى هذا أن نظرية قد وضعت بحيث يمكن استخدامها في معارضة الديان‬
‫والعقائد والشرائع‪ ،‬ومن الحق أن فكرة ‪ ###144###‬التطور )المادي‬
‫والمعنوي( ل يمكن أن تسير في غير نطاق واضح وإطار محدود وفلك معلوم‪،‬‬
‫وأن هناك استحالة علمية في أن تجري حركة التطور عشوائًيا في غير نظام‬
‫أو قانون يحكمها ومن هنا يبدو الفارق العميق بين رأي العلم وبين أهواء‬
‫القوى التي تتخذ من النظريات العلمية والفلسفية أسلحة لتحقيق أغراض‬
‫ما ثابتة وعناصر تجري‬
‫بعيدة المدى‪ .‬والمفهوم العلمي الصحيح هو أن هناك قي ً‬
‫قا يجري بين أسس الثبات‬
‫عليها سنة الحركة والتغير والتطور وأن هناك تناس ً‬
‫وعناصر التطور وأن هذا التناسق يجري في دائرة الثبات‪ .‬وهذا المفهوم‬
‫العلمي نفسه يطابق مفهوم السلم في نظرية التطور والثبات فالسلم‬
‫يؤمن بثبات الصول العامة والقيم العليا مع تطور الجزئيات والتفاصيل‬
‫والفروع‪.‬‬
‫أول‪ :‬وبالرغم من استثراء فلسفة التطور الجتماعي التي دعا إليها سبنسر‬
‫ما حيث يقول‪ :‬الدكتور كريسي‬
‫فإن العلم كانت له وجهة نظر مختلفة تما ً‬
‫موريسون‪ :‬إن حقائق الشياء ثابتة ل تتغير وإنما التطور هو في الصور‬
‫والهيئات ل في الحقائق لن الحقائق ثابتة ل تتغير وأن القول بأن ل شيء‬
‫ثابت على الطلق نظرية زائفة‪ .‬فنزعة الطعام ثابتة والذي يتغير هو صور‬
‫الطعام ونزعة اتخاذ المسكن ثابتة والذي يتغير هو صور السكن‪### .‬‬
‫‪ ###145‬ونزعة اللباس ثابتة والذي يتغير هو صور اللباس وكذلك فإن‬
‫نزعة القتال والصراع فطرة بشرية وصور القتال هي التي تتغير‪ .‬ويتفق هذا‬
‫مع وجهة نظر السلم الذي أعطى مبادئ عامة وترك الحركة والتغيير إلى‬
‫ما أساسية ل سبيل إلى تطورها‬
‫الفروع والتفاصيل إيماًنا بأن هناك قي ً‬
‫والخروج عنها وهي بمثابة العمق للبناء‪ .‬وقد كشفت الدراسات الصلية أن‬
‫التطور ل يمكن أن يكون قانوًنا أخلقًيا وليس كل طور أفضل من الطور‬
‫الذي سبقه كما يقول سبنسر بل إن التطور قانون اجتماعي واقعي ول‬
‫يقتضي بتفضيل الطور الخير على الطوار السابقة‪ ،‬ذلك أن فكرة التطور‬
‫الجتماعي أخذت من فكرة التطور الحيوي )البيولوجي( والتطور في الحياة‬
‫ضا‪ ،‬كذلك كشفت البحاث خطأ الرأي‬
‫يكون تحسًنا وارتقاًءا وقد يكون انقرا ً‬
‫القائل بأن التطور والتقدم هو الستجابة لنزعات النفس في السلوك بالحركة‬
‫في أي اتجاه دون رعاية لستقامة الحركة وبدون حاجة إلى إرادة وإيمان‪،‬‬
‫وهذا يؤدي إلى العودة إلى العصور الولى بما فيها من تحلل‪ .‬كذلك خطأ‬
‫الرأي القائل بأن التقدم هو إهدار الحكام السابقة وتقديرات الشياء التي‬
‫قررها وحكم بها النسان في عصر مضى‪ ،‬فقد انتقل الفكر البشري من‬
‫الطفولة إلى الرشد النساني‪.‬‬
‫) ‪(25/1‬‬
‫‪ ###146###‬ثانًيا‪ :‬يستمد الفكر السلمي مفهومه للتطور والثبات من‬
‫قانون التوازن الذي يحكم الموجودات جميًعا‪ ،‬وليس هناك سبيل إلى إلغاء‬

‫‪165‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫أحدهما ول سبيل إلى القول بالتطور المطلق وإنكار قاعدة الثبات ولبد من‬
‫الربط بين الثبات والتطور وقيام التوازن بينهما وأنه من المستحيل عقل ومن‬
‫المناقضة لقوانين الوجود والحياة وأن يتوقف أحدهما أو أن ينفصل ول أن‬
‫يستعلي أحدهما ويسيطر‪ ،‬فالثبات والستقرار هو الجمود والتطور المستمر‬
‫هو الفناء‪ ،‬وهناك ترابط منظم بين الجمود والحركة وبين القديم والجديد‬
‫وبين الميت والحي‪ ،‬فالحياة ناجمة من موت والجديد منبثق من قديم والفكر‬
‫بعامة يتطور ولكنه يظل ثابت الصول والمقومات‪ ،‬والفكر السلمي ثابت‬
‫الجوهر متغير الصورة‪ ،‬وفي الفقه يجري التطور بالنسبة للحكام الفرعية‬
‫دون الصول وفي الشريعة أصول قائمة ل تخضع لقوانين التطور كالصلة‬
‫والزكاة وإلخ‪ ..‬وحدود ثابتة إزاء الربا والزنى والقتل فهذه من القوى الثابتة‬
‫التي ل تتأثر بالتطور والتغيير ول يمكن القضاء عليها وكذلك في نظام الكون‬
‫نجد القوى الثابتة ونجد القوى التي تتحول وتتحرك أما الصول الثابتة فهي‬
‫ليست خاضعة للتطور‪ ،‬هذا هو مفهوم السلم ومفهوم العلم متطابق معه‪،‬‬
‫أما المفهوم ‪ ###147###‬المطروح في أسواق الفكر الغربي والذي‬
‫وصل صداه إلى الفكر السلمي فهو مفهوم فلسفي خطير لم يقم على‬
‫أساس علمي وقد أخذ منطلقه من نظرية دارون في التطور البيولوجي ثم‬
‫نقل إلى ميدان الجتماع والفكر‪ ،‬ول شك أنه بهذه النقلة إنما يستهدف غاية‬
‫خطيرة هي واحدة من أهداف الفلسفة المادية الوثنية التي تحاول أن تسيطر‬
‫على الفكر البشري كله وتفرغه من مفاهيم اليمان والديان والرسالت‬
‫حا ل مرية فيه‬
‫دا إلى نهاية خطرة نجدها واضحة وضو ً‬
‫السماوية وتدفع به بعي ً‬
‫في بروتوكولت صهيون أو نصوص التلمود أو متصل بالمحاورات التي جرت‬
‫منذ عصر التنوير في سبيل إخراج الفكر الغربي المسيحي الصل من كل‬
‫القيم ودفعه إلى مجال الماديات المغرقة‪ ،‬وتشكل هذه المحاولة فلسفة‬
‫واضحة متكاملة تهدف إلى تدمير قوى الديان والخلق واليمان بالله ودفع‬
‫النسانية كلها إلى الدمار بتحطيم قيمها ومعنوياتها وتفريغها من كل القوى‬
‫التي تحملها على التماسك في وجه الغاية الصهيونية البعيدة المدى وهي‬
‫السيطرة على العالم ولقد كانت نظرية التطور هي المنطلق الخطير للقول‬
‫فا‬
‫بأن كل شيء يتحول ويتغير ول يبقى على حاله وأنه يبدأ في أول المر ضعي ً‬
‫ثم ينمو‪ ،‬ثم جرت محاولت تطبيق ذلك على الديان والخلق ومنها ‪###‬‬
‫‪ ###148‬انطلقت النظرية التي تقول بأن الخلق تتطور مع العصور وأن‬
‫الديان تتطور مع البيئات والقول بهذا مخالف كل مخالفة للحقائق العلمية‬
‫الصحيحة ومعارض لنواميس الكون والحياة ولقد كان النرويج لمذهب التطور‬
‫جا به عن المجال العلمي الصارم إلى المجال الفلسفي‬
‫على هذا النحو خرو ً‬
‫الذي ل يخضع لي سند علمي أو عقلي‪ ،‬ومن مذهب التطور انطلقت كل‬
‫المذاهب والدعوات والفلسفات المادية‪ .‬فقد اعتبره المتشبثون به قاعدة‬
‫لعلوم جديدة هي مقارنات الديان وتفسير التاريخ والنفس والخلق والقتصاد‬
‫والجتماع‪ .‬ومن هنا أخذت هذه العلوم تخضع للمناهج التي تخضع لها العلوم‬
‫المادية بينما تناقض هذا مع أبسط قواعد المنطق والعقل ولقد كان القول‬
‫بالتطور المطلق سبيل إلى نزع القداسة عن الديان والقوانين والقيم‬
‫والخلق والسخرية منها والدعوة إلى التحلل والباحية وإنكار مقومات‬
‫المجتمعات والعقائد على النحو الذي كشفت عنه نظريات فرويد و "درو‬
‫كايم" وغيرهما‪ .‬ولقد هوجمت نظرية التطور المطلق في المحيط الجتماعي‬
‫ما علمًيا ودحضت بمنطق عقلي واضح ولكن أصوات دعاتها‬
‫والفكري هجو ً‬
‫المسرفين في استغلل ظلت أعلى الصوات لنها لم تكن أصواًتا طبيعية‬
‫‪166‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وإنما هي أصوات تدفعها قوى بالغة القدرة في ‪ ###149###‬مجال‬
‫النشر والعلن ولقد جرى كثير من الكتاب وراء بريق نظرية التطور وربما‬
‫بحسن نية دون أن تتبين لهم أبعاد الخطر من القول بالتطور على إطلقه‬
‫ما بين التطور والثبات وهو‬
‫بعي ً‬
‫دا عن مفهوم السلم الجامع دائ ً‬
‫) ‪(25/2‬‬
‫‪ 30‬سببا للنتكاسة‬
‫يتناول الدرس السباب التي تؤدي إلى ترك أعظم نعمة على النسان وهي‬
‫نعمة الهداية واللتزام بالدين ويناقش أسباب النتكاسة عن طريق الحق حتى‬
‫يحذرها المهتدي قبل وقوعه فيها ‪.‬‬
‫حمدا ً لله رب العالمين‪ ،‬والصلة والسلم على نبينا محمد‪ ،‬وعلى آله وصحبه‬
‫أجمعين‪ ،‬أما بعد‪ ،،،‬موضوعنا موضوع مهم جدا ً ‪ ،‬كيف ل‪ ،‬وهو يتعلق بأعظم‬
‫نعمة أنعمها الله على عبده‪ ،‬ونعم الله علينا كثيرة ‪ ،‬إل أن نعمة الهداية أعظم‬
‫هذه النعم ‪ ،‬وأجلها ‪ ...‬نعمة الهداية ‪ :‬الهداية إلى السلم ‪ ،‬الهداية إلى الثبات‬
‫على هذا الدين‪ ،‬ولفضل هذه النعمة أحببت الكلم عن أسباب فقدها‪ ،‬وإذا‬
‫عرف النسان أسباب فقد هذه النعمة؛ فإنه يحرص أشد الحرص على البتعاد‬
‫عنها؛ حتى تدوم له هذه النعمة‪.‬ومع كثرة الملتزمين الذين نراهم‪ -‬ولله‬
‫الحمد‪ -‬إل أننا نرى أيضا كثرة في المنتكسين‪ -‬نسأل الله العافية‪ -‬لذلك لبد‬
‫من التعرف على السباب‪ ،‬أو بعض السباب التي تؤدي إلى النتكاس‪ ،‬ومن‬
‫السباب ‪:‬‬
‫اللتحاق مع الشباب الملتزم من غير اقتناع ورغبة‪ :‬وإنما التحق بهم لسباب‬
‫معينة مثل‪:‬‬
‫لنه يجد النس معهم‪ ،‬وللخروج إلى الرحلت‪ ،‬والذهاب إلى الماكن البعيدة‬
‫دون أن يجد ملمة في ذلك‪ ،‬فلما وجد أن هذا الشيء يتوفر عند هؤلء؛‬
‫التحق بهم‪ ،‬ولم يلتحق بهم لنه يرغب في اللتزام على نهج الطريق‬
‫المستقيم ‪.‬‬
‫أو لنه أعجب بشخص معين‪ ،‬أو أشخاص معينين‪ ،‬فل يأتي للشباب الملتزم إل‬
‫لجل هذا الشخص ‪.‬‬
‫ً‬
‫وقد يكون التحق معهم لجل ظروف معينة كأن يريد مثل تعمية الشرطة‪ ،‬أو‬
‫غيرها عنه‪ ،‬فقد يكون مطالبا بأمر معين‪ ،‬فيلتحق بالشباب الملتزمين حتى‬
‫يعمي النظر عنه‪ ،‬وحتى يقال عنه أنه التزم وترك ما كان عليه سابقا ‪.‬‬
‫قد يكون التحق مع الشباب بسبب صدمة هائلة حدثت له في حياته كأن‬
‫ضرًا‪ ،‬أو غير ذلك مما يعيده إلى صوابه‪،‬‬
‫يشاهد حادثًا‪ ،‬أو وفاة‪ ،‬أو رأى محت ِ‬
‫فيلتحق بالشباب؛ ولنها صدمة مؤقتة‪ ،‬فإن تأثيرها قد يكون مؤقتا؛ لذلك قد‬
‫يرجع مرة أخرى إلى ما كان عليه سابقا ‪.‬‬
‫ً‬
‫قد يكون التحق مع الشباب الملتزمين لغرض‪ :‬كأن يريد الزواج مثل‪ ،‬فيلتحق‬
‫مع الشباب حتى إذا سئل عنه قالوا‪ :‬أنه شخص صالح‪ ،‬مستقيم‪ ،‬محافظ على‬
‫الصلوات‪ ،‬ويسير مع أناس طيبين ‪ .‬هذه كلها قد تكون أسباب لن يلتحق‬
‫الشخص بالشباب الملتزمين مع أنه غير مقتنع‪ ،‬ولم يرد التوبة‪ ،‬وإنما أراد‬
‫اللتحاق بهم لهذه الغراض التي ذكرناها‪ .‬هذا السبب الول من أسباب‬
‫النتكاسة ‪.‬‬
‫عدم الهتمام بتربية الشاب لنفسه‪:‬‬
‫فل قراءة قرآن‪ ،‬ول محافظة على الصلوات‪ ،‬ول أداء للنوافل بأنواعها من‬

‫‪167‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫قيام ليل‪ ،‬أو قراءة قرآن‪ ،‬أو صوم نافلة‪ ،‬أو غير ذلك؛ فأهمل نفسه‪ ،‬ورضي‬
‫بأن يكتفي بأن يكون ملتزما في مظهره فقط‪ ،‬وهذا هو اللتزام الجوف‪،‬‬
‫يكون ملتزما شكًل‪ ،‬أما مضمونا‪ ،‬فهو في الحقيقة منتكسا وإذا انتكس الباطن‬
‫فإن الظاهر سهل جدا أن ينتكس بعد أن ينتكس الباطن‪ ،‬وهذا هو السر في‬
‫أنك تفاجأ بانتكاس بعض الشخاص الذين تحسبهم من أنشط الناس‪،‬‬
‫وأحرصهم على عبادة الله‪ ،‬وهو في الحقيقة انتكس سابقا في الباطن‪،‬‬
‫واحتفظ بالشكل الخارج حتى أتى اليوم الذي لم يبق للشكل الخارج فائدة‬
‫فانجر النتكاس إلى الشكل الخارج أيضا ‪0‬‬
‫الكمال الزائف‪:‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫فقد يجد الشاب الملتزم في بداية التزامه تشجيعا ‪ ,‬ومدحا له من المشرف‬
‫على الشباب ‪ ,‬أو من يقوم بتربيتهم ؛ مما يوهم هذا الشخص بأنه قد بلغ‬
‫الكمال ‪ ,‬فيغفل عن المحافظة على نفسه ‪ ,‬والمشاركة في أعمال الخير ‪,‬‬
‫وبذلك يفتر ‪ ,‬ثم ينتكس ‪ ,‬والعياذ بالله ‪.‬‬
‫عدم فهم الشباب الملتزم فهما صحيحا‪:‬‬
‫وذلك أن بعض الشباب الذين بدءوا باللتزام عندما يدخل مع الشباب‬
‫الملتزمين يصور لنفسه أنه يدخل مع ملئكة ل يخطئون‪ ،‬ويجب أن ل يخطئوا‪،‬‬
‫مع أنهم بشر كغيرهم من البشر لهم أخطاء‪ ،‬ونحسب أن صوابهم أكثر من‬
‫خطأهم‪ ،‬لكن ل يعني هذا أن خطأهم غير موجود‪ ،‬فعندما يدخل معهم بهذا‬
‫التفكير‪ ،‬ويفاجأ بوجود خطأ منهم ‪ ،‬بل ربما يفاجأ بوقوع الخطأ عليه‪ ،‬فيولد‬
‫هذا صدمة هائلة في حياته؛ تؤثر عليه تأثيرا سلبيا مما يجعله ينتكس مرة‬
‫أخرى ويقول‪ :‬انظر إلى هؤلء الشباب الملتزمين ماذا يفعلون ! ونسي أنهم‬
‫بشر‪ ،‬يخطئون ويصيبون ‪.‬‬
‫سوء التربية من قبل المربي‪:‬‬
‫ونقصد بالمربين‪ :‬المشرفون على أمثال التجمعات الشبابية التي يجتمعون‬
‫فيها كحلق تحفيظ القرآن‪ ،‬أو غيرها‪ .‬والخطأ في التربية جوانب متعددة فربما‬
‫يكون الخطأ من المربي في‪:‬‬
‫عدم مراعاة الجانب الوجداني في الشخص‪ :‬فل يحرص على تقوية إيمانه‬
‫وربطه بالله سبحانه‪ ،‬بل تراه يكثر من المزاح معه‪ ،‬ومن جلبه مايؤنس هذا‬
‫الشخص الجديد كأشرطة الناشيد مثل‪ ،‬والكثار من النكت والطرائف وغير‬
‫ذلك مما يجعل هذا الشخص يتربى على هذه الشياء‪ ،‬وينسى الجانب‬
‫الوجداني الذي يصله بالله ‪.‬‬
‫عدم مراعاة الجانب العلمي في الشخص‪ :‬فل يحرص على تعليمه‪ ،‬وتحبيبه‬
‫للعلم وأهله‪،‬ول شك أن الدخول في مجال العلم طلبا وتعليما؛ وسيلة عظيمة‬
‫للثبات ‪.‬‬
‫) ‪(26/1‬‬
‫عدم مراعاة الجانب الخلقي في الشخص‪:‬وذلك بأّل يحرص على‬
‫تحسينه‪،‬وتهذيب أخلق هذا الشخص الملتزم الجديد‪،‬فينشأ سيئ الخلق‪ ،‬مما‬
‫قد يوصله إلى النتكاس ‪.‬‬
‫عدم تدرج المربي مع هذا الشخص التدرج المطلوب‪ :‬فربما يعامله بالشدة‬
‫القاسية التي تنفر هذا الشخص‪ ،‬وربما يكون العكس تماما‪ ،‬فيربيه على‬
‫التساهل‪ ،‬وعدم النضباط‪ ،‬وهذه أيضا وسيلة للنتكاس ‪.‬‬
‫عدم طرح أسباب النتكاس على الشباب‪:‬‬

‫‪168‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫إن معرفة الشر وسيلة لجتنابه كما قال الشاعر ‪:‬‬
‫عرفت الشر ل للشر ولكن لتوقيه ومن ل يعرف الشر من الخير يقع فيه‬
‫كان الناس ي َ‬
‫سو َ‬
‫ه‬
‫سأُلو َ‬
‫ن َر ُ‬
‫وحذيفة رضي الله عنه يقول‪ْ َ ُ ّ َ َ ] :‬‬
‫صّلى الل ّ ُ‬
‫ل الل ّهِ َ‬
‫عل َيه وسل ّم عن ال ْخير وك ُنت أ َ َ‬
‫َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن ي ُد ْرِك َِني[ رواه‬
‫م َ‬
‫خافَ َ‬
‫ةأ ْ‬
‫ْ‬
‫شّر َ‬
‫سأل ُ ُ‬
‫َ ْ ِ َ ْ ُ‬
‫ه عَ ْ‬
‫َ ْ ِ َ َ َ َ ْ‬
‫البخاري ومسلم ‪.‬ول شك أنك إذا عرفت أسباب النتكاس‪ ،‬وطرحت عليك؛‬
‫فإن هذا يجعل لك وقاية‪ ،‬والوقاية خير من العلج ‪.‬‬
‫التعلق ببعض قضايا الماضي‪:‬‬
‫كأن يكثر من التفكير في معاص قد اقترفها سابقا‪ ،‬ويتلذذ بهذا التفكير أو‬
‫يحتفظ بأفلم‪ ،‬أو صور‪ ،‬أو أشرطة قديمة‪ ،‬أو غير ذلك مما يذكره بالماضي‪،‬‬
‫بل ومن أهم ما ي ُ ّ‬
‫ذكر النسان بالماضي صديق الماضي قبل اللتزام‪ ،‬هذا‬
‫الصديق من أخطر السباب التي قد تجرك إلى النتكاس لن‪:‬‬
‫هذا الصديق يتكلم بلسان يؤثر فيك‪ ،‬ثم أيضا أن هذا الصديق ل تعده عدوا‪ً،‬‬
‫ولذلك ل تحتاط منه ‪.‬‬
‫هذا الصديق مفتاح لماضيك‪ ،‬فربما يذكرك بما اقترفته أنت وإياه في‬
‫الماضي‪ ،‬حتى ولو كان هذا الشيء الذي فعلتموه مباحا‪،‬وهذا التذكير قد‬
‫يحرك فيك بعض المشاعر لن ترجع لمثل هذه الذكريات ‪.‬‬
‫هذا الصديق يوافق هواك‪،‬وبذلك تكون قد جابهت ثلثة جيوش‪ :‬الشيطان‪،‬‬
‫وهذا الصديق‪ ،‬وهواك ‪.‬‬
‫ربما سلم لك هذا الصديق قيادة نفسه‪ ،‬فجعلك رئيسا عليه‪ ،‬وربما تكون ممن‬
‫يحب الرئاسة والترأس‪ ،‬وبذلك ترتاح مع هذا الصديق؛ لنك ل تجد من تترأس‬
‫عليه مع الشباب الملتزمين‪ ،‬ولذلك تشبع هذه الرغبة بالترأس على هذا‪،‬‬
‫وتكثر من مخالطته‪ ،‬وهذا يؤدي إلى النتكاس ‪.‬‬
‫قد يكون في هذا الصديق شيء من الدعابة‪ ،‬والظرافة مما يجذبك إليه ‪.‬‬
‫فهذه الشياء التي يتصف بها صديق الماضي تجعله أخطر ما يمكن أن تحتفظ‬
‫به من ذكريات الماضي ‪.‬‬
‫النفراد عن الشباب الصالحين ‪:‬‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫س َ‬
‫ي‬
‫صب ِْر ن َ ْ‬
‫ن ي َد ْ ُ‬
‫داةِ َوالعَ ِ‬
‫معَ ال ِ‬
‫م ِبالغَ َ‬
‫عو َ‬
‫ف َ‬
‫ن َرب ّهُ ْ‬
‫ك َ‬
‫قال الله تعالى‪َ{:‬وا ْ‬
‫ش ّ‬
‫ذي َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫حَياةِ الد ّن َْيا‪ } [28]...‬سورة‬
‫ريد ُ ِزين َ َ‬
‫ة ال َ‬
‫ن وَ ْ‬
‫دو َ‬
‫ري ُ‬
‫ه وََل ت َعْد ُ عَي َْناك عَن ْهُ ْ‬
‫جهَ ُ‬
‫م تُ ِ‬
‫يُ ِ‬
‫الكهف ‪ .‬والبتعاد عن الشباب الصالحين سيجعلك منفردا‪ ،‬ولن تستمر على‬
‫هذا النفراد بل ستبحث عن أصدقاء آخرين‪ ،‬فإن لم يكن لك أصدقاء طيبين‪،‬‬
‫صالحين‪ ،‬يحثونك على الخير‪ ،‬فإنه سيكون لك‪ -‬ولو بعد مدة‪ -‬أصدقاء سيئين‬
‫يحثونك على الشر ‪.‬‬
‫عدم إبراز الملتزم شخصيته الدينية ‪:‬‬
‫ً‬
‫وخصوصا إذا كان مظهره ل يدل على اللتزام‪ ،‬كأن يكون يلبس لباسا ل‬
‫يصلح للشاب الملتزم‪ ،‬فإذا لم يتميز‪ ،‬ولم تظهر صورته الدينية واضحة؛ فإنه‬
‫سيكون عرضة لوساوس شياطين النس والجن ‪ ،‬فيجترئون عليه؛ لنهم ل‬
‫يعرفون أنه ملتزم‪ ،‬ولذلك ربما ذكروا المنكرات عنده وربما أغروه‬
‫بالمنكرات‪ .‬لكن إذا أظهرت شخصيتك الدينية بشكل واضح؛ لتنكر ما يقولون‬
‫من الباطل‪ ،‬ولتأمرهم بالخير‪ ،‬فإذا رأوك وجدوا أنك تذكرهم بالله‪ :‬تقرأ‬
‫القرآن‪ ،‬ثوب قصير‪ ،‬محافظ على اللتزام بالشخصية الملتزمة بصورة‬
‫واضحة‪ ،‬هذا يجعلهم على القل يحجبون ذكر المنكرات عندك‪ ،‬وأيضا من باب‬
‫أولى أّل يغروك باقترافها ‪.‬‬
‫التوسع في المباحات‪:‬‬
‫لن التوسع في المباحات يؤدي إلى أن يكون التزام الشخص التزاما ً أجوف‪،‬‬
‫‪169‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ولشك أن اللتزام الجوف من أسباب النتكاس ‪.‬‬
‫الحماس الزائد غير المضبوط بضوابط معينة‪:‬‬
‫بل حماس وثورة لمدة معينة‪ ،‬ثم ينطفيء كسعف النخل إذا أشعلته رأيت له‬
‫نارا تلظى‪ ،‬ولكن سرعان ما تنطفيء‪ ،‬وتخمد‪ ،‬ويذهب هذا الضوء‪ ،‬وهكذا‬
‫سرعان ما ينتكس من يريد الشيء بسرعة كبيرة بعد أن يلتزم‪ ،‬يريد أن‬
‫يحقق كل شيء بسرعة‪ ،‬وقد يصل به هذا إلى الغلو‪ ،‬ومن ثم التقصير؛ لنه‬
‫سيتعب‪ ،‬ويكل‪ ،‬ويمل‪ ،‬ثم بعد ذلك سينتكس‪ -‬نسأل الله العافية‪. -‬‬
‫الخوف من غير الله‪:‬‬
‫كالخوف من السجن‪ ،‬أو الفصل من الوظيفة‪ ،‬وهذا الخوف قد يجعله ينتكس‪،‬‬
‫ُ‬
‫جعَ َ‬
‫قو ُ‬
‫ة‬
‫ن يَ ُ‬
‫ل فِت ْن َ َ‬
‫قال تعالى‪ {:‬وَ ِ‬
‫مّنا ِبالل ّهِ فَإ َِذا أوذِيَ ِفي الل ّهِ َ‬
‫ل َءا َ‬
‫س َ‬
‫م ْ‬
‫م َ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫ّ‬
‫س ك َعَ َ‬
‫ه‪.} [10]...‬‬
‫ب الل ِ‬
‫ذا ِ‬
‫الّنا ِ‬
‫عدم حب النضباط بل حب التساهل والتسيب‪:‬‬
‫وهذا يؤدي به في النهاية إلى أنه ل يحصل شيئا‪ ،‬ول يستفيد من أي شيء‪،‬‬
‫متسيب‪ ،‬فينتكس؛ لنه ليس عنده شيء يمنعه من النتكاس ‪.‬‬
‫أن يكون في قلبه مرض‪ ،‬أو آفة كبرت مع الوقت‪:‬‬
‫مثل أن يكون في قلبه مثل غرور‪ ،‬أو عجب‪ ،‬أو كبر‪ ،‬أو حب رئاسة‪ ،‬أو غير‬
‫ذلك من الفات؛ ولم يجاهد نفسه في التخلص منها‪ ،‬فتكون مثل النبتة‬
‫الصغيرة‪ ،‬فتضرب بعروقها في قلبه‪ ،‬فتحرفه عن الطريق فيما بعد ‪.‬‬
‫عدم العمل بما يوعظ به‪:‬‬
‫) ‪(26/2‬‬
‫يسمع الموعظة لكنه ل يعمل بها‪ ،‬ولو عمل بها لزاده الله ثباتا قال‬
‫َ‬
‫ما ُيوعَ ُ‬
‫ن ب ِهِ ل َ َ‬
‫م وَأ َ َ‬
‫شد ّ ت َث ِْبيًتا]‪[66‬‬
‫ن َ‬
‫كا َ‬
‫ظو َ‬
‫خي ًْرا ل َهُ ْ‬
‫م فَعَُلوا َ‬
‫تعالى‪{:‬وَل َوْ أن ّهُ ْ‬
‫}سورة النساء ‪.‬إذا ً بإمكانك أن تقول‪:‬من الوسائل التي تعينك على الثبات‪،‬‬
‫وتمنعك من النتكاس؛ العمل بما توعظ به من أعمال الخير العمل‪.‬‬
‫أخيرا‬
‫أقول‪ :‬أن المنتكس قد بدل نعمة الله عليه‪ ،‬هل تجدون نعمة أعظم من نعمة‬
‫ن ي ُب َد ّ ْ‬
‫ه‬
‫م َ‬
‫ة الل ّهِ ِ‬
‫ما َ‬
‫جاَءت ْ ُ‬
‫ن ب َعْد ِ َ‬
‫ل ن ِعْ َ‬
‫اللتزام؟ إذا ً ‪ ،‬فلنسمع لقول الله‪{ :‬وَ َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ه َ‬
‫دوا‬
‫ديد ُ ال ْعِ َ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ش ِ‬
‫ن اْرت َ ّ‬
‫ب]‪} [211‬سورة البقرة ويقول تعالى‪{:‬إ ِ ّ‬
‫فَإ ِ ّ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫قا ِ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫شي ْ َ‬
‫سو ّ َ‬
‫دى ال ّ‬
‫م]‪[25‬‬
‫م ِ‬
‫طا ُ‬
‫م ال ْهُ َ‬
‫ن َ‬
‫مَلى ل َهُ ْ‬
‫م وَأ ْ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫ن ل َهُ ُ‬
‫ن ب َعْد ِ َ‬
‫عََلى أد َْبارِهِ ْ‬
‫ما ت َب َي ّ َ‬
‫م ْ‬
‫}سورة محمد نسأل الله أن يثبتنا على دينه‪.‬‬
‫من محاضرة‪ 30 :‬سببا للنتكاسة للشيخ‪ /‬عبد الرحمن العايد‬
‫) ‪(26/3‬‬
‫رمضان كيف نستقبله ؟؟وكيف نغتنمه ؟؟‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫رمضان‪.....‬كيف نستقبله ؟؟‪....‬وكيف نغتنمه ؟؟‬
‫تقديم ‪:‬‬
‫إن الحمد لله تعالى نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ به من شرور أنفسنا ‪،‬‬
‫وسيأت أعمالنا ‪,‬من يهده الله فل مضل له ومن يضلل فل هادى له وأشهد أن‬
‫ل اله إل الله وحده ل شريك له ‪ ,‬وأشهد أن محمد عبده ورسوله اللهم صلى‬
‫على محمد النبي وأزواجه أمهات المؤمنين وذريته وآل بيته كما صليت على‬

‫‪170‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫آل ابراهيم انك حميد مجيد‪...‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن { ‪:102‬‬
‫حق ّ ت ُ َ‬
‫مُنوا ات ّ ُ‬
‫} َياأي َّها ال ّ ِ‬
‫مو َ‬
‫ه َ‬
‫م ْ‬
‫سل ِ ُ‬
‫م ُ‬
‫ن ِإل وَأن ْت ُ ْ‬
‫قات ِهِ وَل ت َ ُ‬
‫قوا الل ّ َ‬
‫نآ َ‬
‫موت ُ ّ‬
‫ذي َ‬
‫آل عمران ‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫جَها‬
‫و‬
‫ز‬
‫ها‬
‫ن‬
‫م‬
‫ق‬
‫ل‬
‫خ‬
‫و‬
‫ة‬
‫د‬
‫ح‬
‫وا‬
‫س‬
‫ْ‬
‫ف‬
‫ن‬
‫ن‬
‫م‬
‫م‬
‫ك‬
‫َ‬
‫ق‬
‫ل‬
‫خ‬
‫ذي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫م‬
‫ك‬
‫ب‬
‫ر‬
‫قوا‬
‫ُ‬
‫ت‬
‫ا‬
‫س‬
‫َ‬
‫ْ ِ ْ َ‬
‫ِ‬
‫} َياأي َّها الّنا ُ ّ‬
‫ٍ َ ِ َ ٍ َ َ َ ِ َْ َ ْ َ‬
‫َ ّ ْ‬
‫ه‬
‫ساًء َوات ّ ُ‬
‫وَب َ ّ‬
‫ه ال ّ ِ‬
‫ث ِ‬
‫م إِ ّ‬
‫ن ب ِهِ َواْل َْر َ‬
‫ساَءُلو َ‬
‫ما رِ َ‬
‫حا َ‬
‫ذي ت َت َ َ‬
‫جاًل ك َِثيًرا وَن ِ َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫قوا الل ّ َ‬
‫من ْهُ َ‬
‫َ‬
‫م َرِقيًبا { ‪ : 1‬النساء ‪.‬‬
‫كا َ‬
‫ن عَل َي ْك ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ه وَُقولوا قَوْ ً‬
‫فْر‬
‫مُنوا ات ّ ُ‬
‫م وَي َغْ ِ‬
‫س ِ‬
‫} َياأي َّها ال ِ‬
‫صل ِ ْ‬
‫دي ً‬
‫ل َ‬
‫مالك ُ ْ‬
‫م أعْ َ‬
‫ح لك ُ ْ‬
‫قوا الل َ‬
‫نآ َ‬
‫دا * ي ُ ْ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ما { ‪ : 71‬الحزاب‬
‫ه فَ َ‬
‫قد ْ َفاَز فَوًْزا عَ ِ‬
‫ه وََر ُ‬
‫ظي ً‬
‫سول ُ‬
‫ن ي ُط ِعْ الل َ‬
‫م وَ َ‬
‫م ذ ُُنوب َك ُ ْ‬
‫ل َك ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫أما بعد ‪:‬‬
‫فأن أصدق الحديث كتاب الله ‪ ,‬وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه‬
‫وسلم ‪ ،‬وشر المور محدثاتها ‪ ,‬وكل محدثة بدعة ‪ ,‬وكل بدعة ضللة ‪ ,‬وكل‬
‫ضللة فى النار‪ ,‬وبعد …‪.‬‬
‫ة ‪ ,‬هذه‬
‫ة عظيم ٌ‬
‫فان شهر رمضان من الزمان التي لها عند المسلمين مكان ٌ‬
‫ة‬
‫المكانة ليست مجرد شجون وتقدير لما ليرتبطون به ‪ ,‬ل بل هى مكان ٌ‬
‫ترتبط بها القلوب والبدان لما تجده النفوس من بهجةٍ وفرحةٍ واطمئنان‬
‫وحب للخيرات وفعل للطاعات وتهيؤ عظيم فى القلوب ولين فى البدان‬
‫لفعل الخيرات وترك المنكرات ‪ ,‬ولشك أن هذا يشعر به كل مسلم وان قل‬
‫ن‬
‫ن لين القلوب واطمئنانها ولو نسبيا ً ‪ ,‬وزم ُ‬
‫ايمانه لن شهر رمضان هو زم ُ‬
‫تعاون الناس على كثير من البر والطاعات ‪ ,‬وفعل الخيرات ‪ ,‬فأنت ترى‬
‫الناس تختلف مسالكهم فى رمضان عن غيره لوقوع الصيام منهم جماعة‬
‫مما يجعل لهم صورة جماعية طيبة فى بعض المور كإجتماع الناس فى‬
‫البيوت للفطار حتى تخلو الطرقات فى القرى والمدن من المارة ال القليل ‪,‬‬
‫والتى ل تكون كذلك فى مثل هذه الوقات فى غير رمضان ‪ ,‬وغير ذلك من‬
‫المظاهر الجماعية والتى تحدث فى رمضان ول يمكن أن تحدث فى غيره‬
‫باستقراء الواقع ال أن يشاء الله شيئا‪...‬وذلك ‪-‬مثل ‪-‬مثل أجتماع الناس على‬
‫قيام رمضان ‪ ,‬ومثل امتلء المساجد فى صلة الفجر على غير عادة الناس‬
‫فى غير رمضان فى أزماننا‪ ,‬هذا وغيره كثير يدل دللة واضحة على تلك‬
‫المكانة التى هى لهذا الشهر فى قلوب العامة والخاصة من المسلمين ‪,‬‬
‫وتلك المكانة التى تكون فى القلوب تتفاوت فى قلوب المسلمين بما يترتب‬
‫عليه تفاوتا بينا فى مسالكهم وعاداتهم فى هذا الشهر أفرادا وجماعات ‪,‬‬
‫وهذا التفاوت ليس هو فقط فى المقدار والثر والقوة ل بل هو أيضا فى‬
‫نوعه بمعنى أنه ليس فقط تفاوتا فى كمه وقوته بل فى كيفيته ونوعيته‪......‬‬
‫م لَ َ‬
‫شّتى" ‪ : 4‬الليل ‪ ......‬نعم فان سعى‬
‫وصدق ربنا اذ يقول ‪ ":‬إ ِ ّ‬
‫ن َ‬
‫سعْي َك ُ ْ‬
‫الناس عموما فى أمر دينهم ودنياهم لشتى خاصة فى مثل تلك الزمان‬
‫الفضيلة ‪ ,‬فبين مقدر لقدره ومضيع ‪ ,‬وكاسب وخاسر ‪ ,‬وموفق ومغبون ‪,‬‬
‫وضال ومهتد ‪ ,‬وتقى وفاجر عافانا الله من التضيع والخسران والغبن والضلل‬
‫والفسوق والكفران وجعلنا بفضله ومنه وجوده من المؤمنين الفائزين فى‬
‫الدنيا والخرة فى رمضان وغيره من شهور العام ‪....‬آمين ‪....‬آمين‬
‫‪-------------------------------------------------------------------------------‬‬‫أيها الخوة الكرام كيف نستقبل‪..‬ونغتنم‪ ..‬رمضان ؟‬
‫وقبل الجابةِ أسأل نفسى واياك أخى الكريم سؤال يقرب المسألة ‪ ,‬وهذا‬
‫السؤال هو لو أن لك صاحب أو قريب أو رحم عزيز عليك ‪,‬غاب عنك أحد‬
‫عشر شهرا ثم علمت بمجيئه اليك زائرا عما قريب ‪ ,‬ماذا أنت صانع لملقاة‬
‫واستضافة هذا الضيف والجائى الكريم العزيز عليك ‪ ,‬ماذا انت‬
‫‪171‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫صانع ؟‪...‬سأترك الجابة لك ولكن بشرط أن تجيب بأنصاف وموضوعية ‪...‬‬
‫واذا وفققك الله لجابةٍ صحيحة منصفة بما يليق وشأن ضيفك وزائرك‬
‫الذىافترضنا أنه عزيز بل عزيز عليك جدا ‪..‬جدا‪ ....‬فاسأل نفسك ماذا هو‬
‫الحال اذا كان هذا الزائر هو شهر رمضان المبارك ؟‬
‫ونحن سوف نستقبل فى غضون أيام هذا الضيف‪...‬هل تعرفه‪...‬وماذا أعددت‬
‫له وكيف ستستقبله وتتعامل معه؟‬
‫أول ‪ :‬من هو شهر رمضان ؟‬
‫هو ‪ :‬الشهر التاسع فى ترتيب الشهور التى هى عند الله اثنى عشر شهرا من‬
‫يوم أن خلق الله السموات والرض‪,‬وعلى الترتيب الذى أنشأه عمر رضى‬
‫الله عنه‪...‬‬
‫) ‪(27/1‬‬
‫شَر َ‬
‫عن ْد َ الل ّهِ اث َْنا عَ َ‬
‫عد ّة َ ال ّ‬
‫م‬
‫شُهورِ ِ‬
‫ن ِ‬
‫قال تعالى‪ } :‬إ ِ ّ‬
‫ب الل ّهِ ي َوْ َ‬
‫شهًْرا ِفي ك َِتا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ن ال َ‬
‫َ‬
‫من َْها أْرب َعَ ٌ‬
‫ض ِ‬
‫ماَوا ِ‬
‫م ذ َل ِك ال ّ‬
‫ة ُ‬
‫حُر ٌ‬
‫خل َقَ ال ّ‬
‫م فَل ت َظل ِ ُ‬
‫قي ّ ُ‬
‫س َ‬
‫ت َوالْر َ‬
‫موا ِفيهِ ّ‬
‫دي ُ‬
‫ُ‬
‫م { ‪....‬الية ‪ : 36‬التوبة‬
‫أ َن ْ ُ‬
‫ف َ‬
‫سك ْ‬
‫وهو ‪ :‬الشهر الذى أنزل الله فيه القرآن ‪.‬‬
‫ْ‬
‫ذي ُأنزِ َ‬
‫قال تعالى ‪َ } :‬‬
‫ن‬
‫ل ِفيهِ ال ُ‬
‫ت ِ‬
‫س وَب َي َّنا ٍ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ن هُ ً‬
‫قْرآ ُ‬
‫ضا َ‬
‫م َ‬
‫شهُْر َر َ‬
‫م ْ‬
‫دى ِللّنا ِ‬
‫ن { ‪......‬الية ‪ : 185‬البقرة‬
‫دى َوال ْ ُ‬
‫ال ْهُ َ‬
‫فْرَقا ِ‬
‫وهو‪ :‬الشهر الذى أبتعث الله فيه نبيه وخليله وخاتم رسله محمد صلى الله‬
‫عليه وسلم ‪.‬‬
‫وهو ‪ :‬الشهر الذى جعل الله منه الى رمضان ما بعده كفارة ‪:‬‬
‫بوب مسلم فى كتاب الطهارة ‪ :‬باب الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة‬
‫ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر *‬
‫وفيه ‪ :‬عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول‬
‫الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات ما‬
‫بينهن إذا اجتنب الكبائر *‬
‫وهو‪ :‬الشهر الذى اذا دخلت أول ليلة من لياليه كان ما كان من الخير اسمع ‪:‬‬
‫عند البخارى فى كتاب الصوم ‪ :‬عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم قال إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة *‬
‫وفى رواية عنه أيضا ‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل شهر‬
‫رمضان فتحت أبواب السماء وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين*‬
‫وهو ‪ :‬الشهر الذى جعل الله فيه لصحاب الذنوب والخطايا المخرج وكذلك‬
‫لطالبى الجنة والعلو فى الدين ‪:‬‬
‫فعند البخارى فى كتاب التوحيد ‪ :‬عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم قال من آمن بالله ورسوله وأقام الصلة وصام رمضان كان حقا على‬
‫الله أن يدخله الجنة هاجر في سبيل الله أو جلس في أرضه التي ولد فيها‬
‫قالوا يا رسول الله أفل ننبئ الناس بذلك قال إن في الجنة مائة درجة أعدها‬
‫الله للمجاهدين في سبيله كل درجتين ما بينهما كما بين السماء والرض فإذا‬
‫سألتم الله فسلوه الفردوس فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة وفوقه عرش‬
‫الرحمن ومنه تفجر أنهار الجنة *‬
‫وعند مسلم فى كتاب صلة المسافرين ‪ :‬عن أبى هريرة حدثهم أن رسول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم قال من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما‬
‫تقدم من ذنبه ومن قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه *‬

‫‪172‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وهو ‪ :‬الشهر الذى جعل الله فيه العمرة كحجة ليس هذا فحسب بل كحجة‬
‫معه صلى الله عليه وسلم ‪:‬‬
‫فعند البخارى فى كتاب الحج ‪ :‬عن عطاء قال سمعت ابن عباس رضي الله‬
‫عنهما يخبرنا يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمرأة من النصار‬
‫سماها ابن عباس فنسيت اسمها ما منعك أن تحجين معنا قالت كان لنا ناضح‬
‫فركبه أبو فلن وابنه لزوجها وابنها وترك ناضحا ننضح عليه قال فإذا كان‬
‫رمضان اعتمري فيه فإن عمرة في رمضان حجة*‬
‫وفى رواية‪ ":‬عمرة في رمضان تعدل حجة" متفق عليه‪.‬‬
‫وفى رواية‪ :‬قال فإن عمرة في رمضان تقضي حجة أو حجة معي*‬
‫قوله ‪ } :‬عمرة في رمضان تعدل حجة { في الثواب‪ ،‬ل أنها تقوم مقامها في‬
‫إسقاط الفرض‪ .‬للجماع على أن العتمار ل يجزيء عن حج الفرض‪ .‬وقال‬
‫ابن العربي‪ :‬حديث العمرة هذا صحيح وهو فضل من الله ونعمة فقد أدركت‬
‫العمرة منزلة الحج بانضمام رمضان إليها‪ .‬وقال ابن الجوزى‪ :‬فيه أن ثواب‬
‫العمل يزيد بزيادة شرف الوقت كما يزيد بحضور القلب وخلوص المقصد‪.‬‬
‫وهو ‪ :‬الشهر الذى جعل الله فيه ليلة هى خير من ألف شهر فى دين وعمل‬
‫العبد المؤمن ‪:‬‬
‫فعند البخارى فى كتاب صلة التراويح‪:‬عن عائشة قالت كان رسول الله صلى‬
‫الله عليه وسلم يجاور في العشر الواخر من رمضان ويقول ‪ :‬تحروا ليلة‬
‫القدر في العشر الواخر من رمضان *‬
‫وعند مسلم فى كتاب صلة المسافرين‪ :‬عن زر قال سمعت أبي بن كعب‬
‫يقول وقيل له إن عبد الله بن مسعود يقول من قام السنة أصاب ليلة القدر‬
‫فقال أبي والله الذي ل إله إل هو إنها لفي رمضان يحلف ما يستثني و والله‬
‫إني لعلم أي ليلة هي هي الليلة التي أمرنا بها رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم بقيامها هي ليلة صبيحة سبع وعشرين وأمارتها أن تطلع الشمس في‬
‫صبيحة يومها بيضاء ل شعاع لها*‬
‫وأنت تعلم قوله تعالى‪ } :‬ليلة القدر خير من ألف شهر { ‪....‬‬
‫وهو ‪ :‬خير الشهور على المؤمنين وشر الشهور على المنافقين ‪:‬‬
‫ففى الحديث أن النبى صلى الله عليه وسلم قال‪ ":‬أظلكم شهركم هذا‬
‫بمحلوف رسول الله ما مر على المسلمين شهر هو خير لهم منه ول يأتي‬
‫على المنافقين شهر شر لهم منه إن الله يكتب أجره وثوابه من قبل أن‬
‫يدخل ويكتب وزره وشفاءه من قبل أن يدخل ذلك أن المؤمن يعد فيه النفقة‬
‫م‬
‫للقوة في العبادة ويعد فيه المنافق إغتياب المؤمنين واتباع عوراتهم فهو غن ٌ‬
‫ة على الفاجر"‪ ......‬أحمد‪...‬والبيهقى ‪ ،‬عن أبي هريرة ‪.‬وحسنه‬
‫للمؤمن ونقم ٌ‬
‫اللبانى فى صحيح الترغيب‪..‬‬
‫) ‪(27/2‬‬
‫* وإذا نظرت لهذا الحديث الجامع ترى أن ذلك وكأنه واقع يراه القاصى‬
‫والدانى‪...‬المؤمنون يعدون عدة البر يجهز زكاة ماله لينفقها فى‬
‫رمضان‪...‬ويرتبون المال للتوسيع على الهل والولد‪...‬ويعدون أسباب إعانة‬
‫المساكين والفقراء‪...‬وكذا إطعام الصائمين‪....‬وفى المقابل المنافقون ممن‬
‫يعدون العدة بالفلم والتمثليات والفوازير‪....‬ألخ‪....‬فصدق الصادق المصدوق‬
‫ة على الفجر‪,,,,,,,,‬‬
‫م للمؤمن ونقم ٌ‬
‫هو غن ٌ‬
‫** ولو ظللت أعرف بمن يكون هو هذا الضيف العزيز ما وفيت الكلم على‬

‫‪173‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫مكانته ولكن المقصود هو كيف نستقبل هذا الضيف المكرم ؟‬
‫*‪...‬كيف‪...‬؟؟؟؟؟‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫كر أول بأمور هامة أولها‪ :‬نحن المسلمين ‪:‬‬
‫ومن ثم لبد أن أذ ِ‬
‫لكم أسأنا استقبال هذا الضيف لنه لطالما يزورنا ويأتينا كل عام فى نفس‬
‫الموعد وهو ضيف كريم يأتى بالهدايا الكثيرة العظيمة النفع التى يحتجها كل‬
‫أحد من الخلق وخاصة المسلمين ونحن نقابل لك بأن نأخذ من هداياه ما‬
‫يعجبنا ونرمى فى وجهه ما ل يعجبنا ونحن فى ذلك من المغبونين ‪ ...‬وصدق‬
‫ربنا اذ يقول‪":‬ان سعيكم لشتى"‪.....‬نعم ان سعى العباد فى الدين لشتى ‪,‬‬
‫وخاصة فى رمضان ‪ ,‬فمضيع ومستهتر ومغبون ومفتون وغير ذلك من‬
‫مسالك الباطل والتضييع ‪ ,‬ولكن هناك أهل الحكمة وشكر النعمة ‪..‬جعلنا الله‬
‫منهم ‪ ..‬أهل تقدير العطايا والمنح الربانية‪ -‬الذين يرجون ثواب ربهم ويخافون‬
‫عذابه ويتقون سخطه بطلب مرضاته ‪ -‬نعم هم من يطلبون النجاة ويسلكون‬
‫مسالكها فيعرفون لرمضان قدره ويستقبلونه بالتوبة وفعل الخيرات وترك‬
‫المنكرات ‪ ,‬يحكى عن السلف أنهم كانو يظلون ستة أسهر يدعون ربهم أن‬
‫يبلَغهم رمضان ‪ ,‬فاذا جاء أحسنوا استقباله ‪ ,‬فاذا رحل عنهم ظلوا ستة أشهر‬
‫بعده يسألون الله قبول ما قدموا فيه من الصيام والقيام والصدقة وغير ذلك‬
‫مما قدموا من البر ‪....‬أرأيت كيف كان حالهم ‪ ...‬وكيف صار حالنا ‪ ,‬نسأل‬
‫الله أن يصلحنا ويصلح بنا ويحسن مآلنا ويجعلنا فى شهر رمضان من‬
‫الفائزين ‪,‬كان السلف أذا انقضى رمضان يقولون رمضان سوق قام ثم انفض‬
‫ربح فيه من ربح وخسر فيه من خسر ‪ ,‬اللهم اجعلنا فيه وفى سائر ايامنا‬
‫وأعمارنا من الرابحين المفلحين ‪....‬أمين ‪....‬أمين‪...‬‬
‫نحن ياسادة ‪ :‬كم من مرات ومرات جعلناه يرحل عنا وهو حزين ل يرى منا‬
‫ال الوكسة والجرى وراء الدنيا الحقيرة والرضى بالدنية فى الدين ‪ ,‬والميل‬
‫مع الذين يتبعون الشهوات ميل عظيما ‪ ,‬والتولى عن العمل لله ‪,‬ويري كذلك‬
‫زهدنا فى أخرتنا وعدم نصرتنا لربنا ‪ ,,,,,,,,,,‬ففعل المنكرات ‪ ,‬وسهٌر أمام‬
‫التلفاز فى الليالى الرمضانية ‪ -‬هكذا يسمونها من يقيمونها ‪ -‬وهى فى‬
‫الحقيقة ليالى شيطانية ل رمضانية ‪ ,‬فالليالى الرمضانية هى ليالى القيام‬
‫واجتماع الناس فى المساجد والتسحر استعدادا لصيام يرضاه الله جل وعل‬
‫وغير ذلك من الذكر والتلوة هذه هى الليالى الرمضانية ‪ ,‬وكذلك لكم رحل‬
‫عنا رمضان وهو يرى حال المسلمين المتردى الذين هم فى أشد الحاجة لما‬
‫جاءهم به من الخير الكثير الذى جعله الله لعباده التائبين المقبلين الذين‬
‫يبحثون عن مخرج من ورطة الذنوب وتخفيفا لثقلها عن عاتقهم ‪...‬‬
‫نحن أيها الخوة ‪ :‬يأتينا هذا الشهر هذه المرة وهناك متغيرات كثيرة‬
‫الشيشان وما أدراك ما الشيشان وتدنيس بيت المقدس والتعدى عليه من‬
‫أبناء القردة والخنازير‪,‬والهوان والستضعاف الذى تعيش فيه المة دول‬
‫وجماعات وأفراد حكاما ومحكومين ‪ ,‬فقتل وتشريد وهدم للبيوت وتحريق‬
‫للممتلكات ‪ ,‬قتل للطفال والكبار والنساء والرجال ابادة هنا وهناك ‪ ,‬ومسح‬
‫للدول السلمية من على خريطة العالم كما يحدث فى فلسطين‬
‫والشيشان ‪ ,‬وغطرسة كافرة تعربد بحقد أسود وجبروت طاغى فى كل حدب‬
‫وصوب ‪ ,‬وإذلل للقادة والملوك والممكنين قبل المستضعفين ‪ ,‬ووصف‬
‫للسلم والمسلمين بالرهاب وغير ذلك ‪ ,‬فانا لله وانا اليه راجعون ‪...‬‬
‫ان رمضان ذلك الضيف الكريم يأتى هذه الزيارة ونحن نعانى من انهزامية‬
‫يزرعها فينا دعاة السلم ‪...‬عفوا بل دعاة الستسلم والذلة لغير الله مع‬
‫العراض عن الله‪...‬انهزمية يزرعها فينا دعاة العلمانية ‪ ,‬ويدعمها حبنا للدنيا‬
‫‪174‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الذى هو من أعظم أسباب تلك النهزامية ففى الحديث الصحيح من حديث‬
‫ثوبان أن النبى صلى الله عليه وسلم قال ‪ " :‬يوشك أن تداعى عليكم المم‬
‫من كل أفق كما تداعى الكلة إلى قصعتها‪ .‬قيل يا رسول الله ‪ :‬فمن قلة‬
‫يومئذ؟ قال‪ :‬ل‪ ،‬ولكنكم غثاء كغثاء السيل يجعل الوهن في قلوبكم وينزع‬
‫الرعب من قلوب عدوكم لحبكم الدنيا وكراهيتكم الموت"‪.‬أخرجه أحمد وابو‬
‫داود ‪.‬‬
‫* يأتى علينا هذا الضيف ياسادة ونحن نلعق مرار تسلط اليهود على بيت‬
‫المقدس وتكبرهم علينا حكاما ومحكومين ‪ ,‬دول وجماعات وأفراد ‪ ,‬نلعق‬
‫مرارة ابادة الروس الملحدة الملعين للمسلمين فى الشيشان أنتهكو‬
‫حرماتهم وهدموا وخربوا أرضهم وانتهكوا أعراضهم ومسحوا دولة معترف بها‬
‫فى المجتمع الدولى مسحوها أو هكذا يحاولون ولن يمكن الله لهم ‪...‬فانا لله‬
‫وانا اليه راجعون ‪...‬‬
‫) ‪(27/3‬‬
‫خلصة القول أن هذا الضيف العزيز الكريم بما كرمه به الله تعالى يأتى علينا‬
‫ونحن أزلة مستضعفين أنهكتنا ذنوبنا وشهواتنا وحرمنا طلب المقامات‬
‫العليه ‪ ,‬مقامات الجهاد والمجاهدة مقامات البذل لله تعالى مقامات عز‬
‫الطاعة والنابة الى الله تعالى ‪ ,‬خلصة القول أن هذا الضيف سوف يجيئ‬
‫ليجد فينا ومنا حال ليسر حبيب ولكن يسرعدو ‪ ,‬يسر الشيطان الذى يقعد‬
‫للمسلم بكل صرط ‪ ,‬يسر اليهود الذين برون منا النهزامبة أمام تصلفهم‬
‫وكبرهم ‪...‬فاجتمعات ولجان ومؤتمرات لتتمخض ال عن زيادة ذل وهوان انا‬
‫لله وانا اليه راجعون‪...‬حا ٌ‬
‫ل ليسر ال دعاة الستسلم لليهود لنهم ُقهروا‬
‫نفسيا أمام الدولة العظمى كما يحلوا لهم أن يسموها للغطرسة المريكية‬
‫تلك السطورة التى هى إلى زوال تقريبا خاصة بعد ما أوضح مدى خوار‬
‫السطورة التى لتقهر والمن الذى ليخترق‪...‬ها قد أخذ الله القرية الظالمة‬
‫بعض الخذ‪...‬وهو على كل شئ قدير‪...‬وإن هلكهم قريب‪...‬ألم تر تلك الية‬
‫التى ظهرت فى عقر دارهم‪.....‬فنحن نخور ونركع فى محراب الطغيان‬
‫المريكى‪ ..‬واليهودى ‪...‬وغيره‪ ....‬وطبعا ليجر ذلك ال الى الصغار والذل‬
‫لالعز والكرامة‪ ..‬فحسبنا الله ونعم الوكيل ‪ ....‬فحالنا يسادة يسر كل عدو‬
‫قل أو كثر ‪....‬بعد أو قرب‪ ....‬والى الله المشتكى ول حول ول قوة ال بالله‬
‫العلى العظيم‪......‬‬
‫* هذا بعض ما ينبغى أن نعرفه ابتداء ‪....‬وذلك قبل أن نتكلم عن كيفية‬
‫استقبال هذا الضيف العزيز‪....‬‬
‫* ولبد هنا أيها الخوة الكرام من معرفة أن هذا الضيف ‪ :‬يأتى ومعه كثير من‬
‫أسباب العانة والتغيير التى يمن الله بها على عباده المؤمنين الذين يؤمنون‬
‫أنهم لينبغى لهم أن يهنوا ولينبغى أن يحزنوا ‪ ,‬ول ينبغى بحال أن ينهزموا‬
‫أويضعفوا أو يصيبهم الخور أمام عدوهم ‪ ,‬وولينبغى كذلك أن يذلوا لغير الله‬
‫تعالى المعز المذل الكبير المتعال الذى اذا أراد‬
‫شيئا قال له كن فيكون بيده الخير وهو على كل شئ قدير ‪ ,‬وذلك لنه‬
‫سبحانه قد وعدهم بأنهم العلون ان كانوا مؤمنين قال تعالى‪ } :‬وََل ت َهُنوا وَلَ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن {‪ : 39‬آل عمران ‪ ...‬وكذلك هم‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ن إِ ْ‬
‫م اْل َعْل َوْ َ‬
‫تَ ْ‬
‫م ُ‬
‫ن ك ُن ْت ُ ْ‬
‫حَزُنوا وَأن ْت ُ ْ‬
‫مِني َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ملوا‬
‫م وَعَ ِ‬
‫مُنوا ِ‬
‫ه ال ِ‬
‫من ْك ْ‬
‫نآ َ‬
‫يستبشرون بوعد الله تعالى حيث قال ‪ } :‬وَعَد َ الل ُ‬
‫ذي َ‬
‫َْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫خل ِ َ‬
‫ست َ ْ‬
‫ست َ ْ‬
‫خل َ َ‬
‫ن ِ‬
‫ف ال ّ ِ‬
‫حا ِ‬
‫صال ِ َ‬
‫ما ا ْ‬
‫ت ل َي َ ْ‬
‫م وَلي ُ َ‬
‫ن قب ْل ِهِ ْ‬
‫ض كَ َ‬
‫ال ّ‬
‫م كن َ ّ‬
‫م ْ‬
‫ذي َ‬
‫فن ُّهم ِفي الْر ِ‬
‫‪175‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫خوفه َ‬
‫دون َِني َل‬
‫م وَل َي ُب َد ّل َن ُّهم ِ‬
‫م ال ّ ِ‬
‫مًنا ي َعْب ُ ُ‬
‫ذي اْرت َ َ‬
‫مأ ْ‬
‫ن ب َعْد ِ َ ْ ِ ِ ْ‬
‫ضى ل َهُ ْ‬
‫م ِدين َهُ ْ‬
‫ل َهُ ْ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫شرِ ُ‬
‫ك فَأوْل َئ ِ َ‬
‫فَر ب َعْد َ ذ َل ِ َ‬
‫ن ِبي َ‬
‫يُ ْ‬
‫ن { ‪ : 55‬ا لنور‬
‫س ُ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ن كَ َ‬
‫فا ِ‬
‫قو َ‬
‫كو َ‬
‫ك هُ ْ‬
‫شي ًْئا وَ َ‬
‫م ْ‬
‫ولذلك لبد‪ ...‬ثم لبد‪.....‬ان أردنا الخلص مما نحن فيه من الغبن وقلة‬
‫اليمان وكثرة الشرور‪ ....‬أن نكون من أولئك الذين يقدرون هذا الضيف‬
‫قدره ويحفظون عليه مكانته التى أنزلها الله اياه ويتنعمون بكثير الفضائل‬
‫والكرائم والهبات والهدايا والنعم الربانية التى يبعث بها الله تعالى مع هذا‬
‫الضيف العزيز‪ ....‬أليس كذلك ‪...‬لبد أن نجعل استقبالنا لهذا الضيف الكريم‬
‫نقطة تحول كبيرة فى حياتنا اليمانية وفى انفسنا ‪ ,‬نقطة تحول نتحول بها ‪:‬‬
‫أول ‪ :‬من كثرة الذنوب والمعاصى التى لتنتهى سواء الدائم منها‪....‬مثل‬
‫شرب الدخان وسماع الغانى والمعازف والتبرج وعرى البنات والختلط‬
‫وحلق اللحى والكسب الحرام من الوظائف المحرمة مثل العمل فى البنوك‬
‫والضرائب والعمال التى فيها ظلم العباد أو الحكم بغير ما أنزا الله والنظر‬
‫الى المحرمات وظلم الزوجات واسأة التربية للولد وغير ذلك كثير من‬
‫الذنوب التى يقع فيها الكثير‪...‬دائما‪...‬ليل نهار‪ ...‬أو ما نأتيه حينا مثل الزنا‬
‫والغيبة ‪....‬التعاون فى بعض المنتديات على الثم والعدوان كما هو فى‬
‫منكرات الفراح والعراس وما شابه ‪ ,‬والليالى القبيحة المسامة بالليالى‬
‫الرمضانية حيث يجتمع البنات والشبات مع الرجال والولد ‪...‬فى فعل‬
‫المنكرات ومشاهدة المحرمات أو قضاء الليل فى اللعب والصراخ والمجون‬
‫والسهرات الملونة ‪ .....‬فقد أصبح البر والطاعات وفعل الخيرات وترك‬
‫المنكرات والتعاون على البر والتقوى ‪ ,‬صار ذلك فى حياتنا وأحوالنا‬
‫‪...‬أحيانا ‪...‬أحيانا‪....‬أحيانا‪...‬فلبد اذا من التحول من هذا الحال الى العكس‬
‫ولن بكون ذلك بالمانى والتمنى ‪ ,‬ل لن يكون ذلك ال بتغيير النفس ‪,‬‬
‫والمجاهدة فى الخروج من هذا السر أسر الدنيا والخلد لها ‪ ,‬أسر الشهوات‬
‫وحب المال والرضى بالحياة الدنيا والطمئنان لها ‪,‬فلبد اذا من تغيير النفس‬
‫ما‬
‫ما ب ِ َ‬
‫قوْم ٍ َ‬
‫لبد‪....‬ثم لبد‪..‬قال تعالى‪ ":‬إ ِ ّ‬
‫حّتى ي ُغَي ُّروا َ‬
‫ه َل ي ُغَي ُّر َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫م‪ : 11 "....‬الرعد‪...‬ولن يكون ذلك ال أن تبدأ بالتوبة ‪ ,‬التوبة من‬
‫ب َِأن ُ‬
‫ف ِ‬
‫سهِ ْ‬
‫الحال الذى يعرفه كل منا من نفسه ‪....‬ولينبغى أن نتقلل عيوبنا وذنوبنا‬
‫وكأنها شئ هين ل ثم ل فهذا شأن المنافقين والعياذ بالله تنبه‪..‬‬
‫) ‪(27/4‬‬
‫فعند البخارى فى كتاب الدعوات‪ :‬عن الحارث بن سويد حدثنا عبدالله بن‬
‫مسعود حديثين أحدهما عن النبي صلى الله عليه وسلم والخر عن نفسه‬
‫قال إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يقع عليه وإن‬
‫الفاجر يرى ذنوبه كذباب مر على أنفه فقال به هكذا قال أبو شهاب بيده‬
‫فوق أنفه*‬
‫أرأيت إياك‪...‬إياك أن تفعل ذلك‪....‬فذنوبنا أهلكتنا أو كادت فلبد من التغيير‬
‫والهجرة الى الله تعالى دون مكابرة فاننا عباد الله ان جادلنا عن افسنا فى‬
‫الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنا فى الخرة من‪...‬من‪...‬قال تعالى‪َ َ } :‬‬
‫م‬
‫هاأن ْت ُ ْ‬
‫َ‬
‫جادِ ُ‬
‫ن‬
‫م ال ْ ِ‬
‫ن يُ َ‬
‫م ِفي ال ْ َ‬
‫هَؤَُلِء َ‬
‫مةِ أ ْ‬
‫م ي َوْ َ‬
‫م َ‬
‫قَيا َ‬
‫ه عَن ْهُ ْ‬
‫ل الل ّ َ‬
‫حَياةِ الد ّن َْيا فَ َ‬
‫م عَن ْهُ ْ‬
‫جاد َل ْت ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫يَ ُ‬
‫كيًل { ‪ : 109‬النساء‪.‬‬
‫م وَ ِ‬
‫كو ُ‬
‫ن عَل َي ْهِ ْ‬
‫فلنجعل من رمضان بما فيه من صنوف البر الكثيرة معسكر توبة نتحول فيه‬
‫من أصحاب معاصى وسيئات الى أصحاب طاعات وفعل خيرات وليس هناك‬
‫من الطاعات طاعة جمعت مافى التوبة من خير وفضل من الله تعالى ولذلك‬

‫‪176‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫أمر الله بها ‪-:‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫مُنوا ُتوُبوا إ ِلى اللهِ ت َوْب َ ً‬
‫قال تعالى‪َ } :‬ياأي َّها ال ِ‬
‫مأ ْ‬
‫صو ً‬
‫حا عَ َ‬
‫سى َرب ّك ْ‬
‫نآ َ‬
‫ة نَ ُ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫هّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ي ُك َ ّ‬
‫م ل يُ ْ‬
‫م وَي ُد ْ ِ‬
‫ري ِ‬
‫جّنا ٍ‬
‫ن تَ ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫م َ‬
‫حت َِها الن َْهاُر ي َوْ َ‬
‫م َ‬
‫زي الل ُ‬
‫خل ك ْ‬
‫سي َّئات ِك ُ ْ‬
‫فَر عَن ْك ُ ْ‬
‫م ْ‬
‫خ ِ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫م يَ ُ‬
‫ن َرب َّنا أت ْ ِ‬
‫ن أي ْ ِ‬
‫ي َوال ّ ِ‬
‫قوُلو َ‬
‫م يَ ْ‬
‫م ْ‬
‫مان ِهِ ْ‬
‫م وَب ِأي ْ َ‬
‫ديهِ ْ‬
‫ه ُنوُرهُ ْ‬
‫معَ ُ‬
‫مُنوا َ‬
‫نآ َ‬
‫سَعى ب َي ْ َ‬
‫ذي َ‬
‫الن ّب ِ ّ‬
‫فْر ل ََنا إ ِن ّ َ‬
‫ك عََلى ك ُ ّ‬
‫ل َ‬
‫ديٌر { ‪ : 8‬التحريم …‬
‫يٍء قَ ِ‬
‫ل ََنا ُنوَرَنا َواغْ ِ‬
‫ش ْ‬
‫َ‬
‫م { ‪: 74‬‬
‫ه غَ ُ‬
‫فوٌر َر ِ‬
‫ست َغْ ِ‬
‫قال تعالى ‪ } :‬أفََل ي َُتوُبو َ‬
‫ن إ َِلى الل ّهِ وَي َ ْ‬
‫حي ٌ‬
‫ه َوالل ّ ُ‬
‫فُرون َ ُ‬
‫المائدة‪....‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سًنا إ ِلى‬
‫مَتا ً‬
‫ست َغْ ِ‬
‫عا َ‬
‫وقال تعالى‪ } :‬وَأ ْ‬
‫ح َ‬
‫نا ْ‬
‫م َ‬
‫مت ّعْك ُ ْ‬
‫م ُتوُبوا إ ِلي ْهِ ي ُ َ‬
‫م ثُ ّ‬
‫فُروا َرب ّك ُ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ت كُ ّ‬
‫م عَ َ‬
‫ب‬
‫وا فَإ ِّني أ َ‬
‫خا ُ‬
‫مى وَي ُؤْ ِ‬
‫ذا َ‬
‫ه وَإ ِ ْ‬
‫ل فَ ْ‬
‫ل ِذي فَ ْ‬
‫أ َ‬
‫م َ‬
‫ف عَلي ْك ُ ْ‬
‫ضل ُ‬
‫س ّ‬
‫ل ُ‬
‫ن ت َوَل ْ‬
‫ض ٍ‬
‫ج ٍ‬
‫ي َوْم ٍ ك َِبيرٍ { ‪ : 3‬هود‪...‬‬
‫س ْ‬
‫م‬
‫م ُتوُبوا إ ِل َي ْهِ ي ُْر ِ‬
‫ست َغْ ِ‬
‫ل ال ّ‬
‫وقال تعالى‪ } :‬وََيا قَوْم ِ ا ْ‬
‫ماَء عَل َي ْك ُ ْ‬
‫س َ‬
‫م ثُ ّ‬
‫فُروا َرب ّك ُ ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن { ‪ : 52‬هود …وقال‬
‫جرِ ِ‬
‫ِ‬
‫م ْ‬
‫وا ُ‬
‫م قُوّة ً إ َِلى قُوّت ِك ْ‬
‫مد َْراًرا وَي َزِد ْك ُ ْ‬
‫مي َ‬
‫م وَل ت َ