‫‪http://www.balligho.

com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫تم تحميل هذا الكتاب‬
‫من مكتبة موقع‬
‫"بّلغوا عّني ولو آية"‬

‫رسالتنا‪ :‬يصل الكثير من الناس بعض الرسائل اللكترونية عن السلم ويقومون‬
‫صصنا هذه‬
‫بحذفها أو تجاهلها بحجة أنها طويلة ويثقل عليهم قراءتها‪ .‬لذلك خ ّ‬
‫الصفحة للشتراك في عظة يومية قصيرة أو حديث شريف أو آية تصل إلى بريد‬
‫المشترك بحيث لن يصعب قرائتها والستفادة منها راجيا من المولى عز وجل‬
‫الجر والثواب‪ .‬مثال ‪ :‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪" :‬بلّـغوا عنّـي ولو‬
‫‪".‬آية‬
‫للشتراك في هذه الخدمة الرجاء زيارة موقعنا "بلّـغوا عنّـي ولو آية" في السفل‬
‫‪ :‬وتسجيل البريد اللكتروني‬
‫‪http://www.balligho.com‬‬
‫‪ :‬أو عن طريق إرسال رسالة ولو فارغة إلى‬
‫‪subscribe@balligho.com‬‬
‫‪.‬ويمكنكم أيضا أن تتصفحوا الرشيف بالحاديث المرسلة مسبقًا‬
‫ن في السلم سنة حسنة‪ ،‬فعمل بها‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪" :‬من س ّ‬
‫بعده‪ ،‬كتب له مثل أجر من عمل بها‪ .‬ول ينقص من أجورهم شيء‪ ...‬الحديث‪.‬‬
‫فاحرصوا يرحمكم ال على نشرها فكل من يزور الموقع ويستفيد منه عن طريقك‬
‫تكسب من الجر الكثير وإن قام بدوره بالعمل بها ونشرها أيضا فكلنا نكسب أمثل‬
‫‪.‬أجورهم ول ينقص من الجر شيئا‬

‫والسّنة‬
‫منهاجنا‪َ :‬‬
‫و َ‬
‫دة إلى الك َِتا ِ‬
‫ب َ‬
‫ع ْ‬
‫ف ال ُ‬
‫بِ َ‬
‫مة‬
‫سل َ ِ‬
‫هم ِ َ‬
‫ف ْ‬
‫ّ‬
‫‪1‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ةة ةةةةة ةةة ةةةةةة ةةةة ةةةةةة ةةةةةةة ةةةةةةة‬
‫)ةةةة ةةة ةةةةةةةة ةةة ةةةة ةةةةةةة ةةةةةةة ةةة‬
‫ةةةةةةةة(‬
‫الكتاب ‪ :‬موسوعة البحوث والمقالت العلمية‬
‫جمع وإعداد الباحث في القرآن والسنة‬
‫حوالي خمسة آلف وتسعمائة مقال وبحث‬
‫علي بن نايف الشحود‬
‫والخشوع أمر عظيم شأنه ‪ ،‬سريع فقده ‪ ،‬نادر وجوده خصوصا في زماننا وهو‬
‫من آخر الزمان قال النبي صلى الله عليه وسلم ) أول شيء يرفع من هذه‬
‫المة الخشوع ‪ ،‬حتى ل ترى فيها خاشعا ‪ (.‬قال الهيثمي في المجمع ‪: 2/136‬‬
‫رواه الطبراني في الكبير وإسناده حسن وهو في صحيح الترغيب رقم ‪543‬‬
‫وقال ‪ :‬صحيح‬
‫" قال بعض السلف الصلة كجارية ُتهدى إلى ملك الملوك فما الظن بمن‬
‫ُيهدي إليه جارية ش ّ‬
‫لء أو عوراء أو عمياء أو مقطوعة اليد والّرجل أو مريضة‬
‫أو دميمة أو قبيحة ‪ ،‬حتى يهدي إليه جارية ميتة بل روح ‪ ..‬فكيف بالصلة‬
‫يهديها العبد ويتقرب بها إلى ربه تعالى ؟ والله طيب ل يقبل إل طيبا وليس‬
‫من العمل الطيب ‪ :‬صلة ل روح فيها ‪ .‬كما أّنه ليس من العتق الطيب عتق‬
‫عبد ل روح فيه ‪ ".‬المدارج ‪1/526‬‬
‫حكم الخشوع‬
‫والراجح في حكم الخشوع أنه واجب ‪ .‬قال شيخ السلم رحمه الله تعالى ‪:‬‬
‫قال الله تعالى ) واستعينوا بالصبر والصلة وإنها لكبيرة إل على الخاشعين (‬
‫وهذا يقتضي ذم غير الخاشعين ‪ ..‬والذم ل يكون إل لترك واجب أو فعل‬
‫محّرم وإذا كان غير الخاشعين مذمومين د ّ‬
‫ل ذلك على وجوب الخشوع ‪..‬‬
‫ويدل على وجوب الخشوع فيها أيضا قوله تعالى ‪ ) :‬قد أفلح المؤمنون ‪.‬‬
‫الذين هم في صلتهم خاشعون ‪ - ..‬إلى قوله ‪ -‬أولئك هم الوارثون الذين‬
‫يرثون الفردوس هم فيها خالدون ( أخبر سبحانه وتعالى أن هؤلء هم الذين‬
‫يرثون فردوس الجنة وذلك يقتضي أنه ل يرثها غيرهم ‪ ..‬وإذا كان الخشوع‬
‫في الصلة واجبا وهو المتضمن للسكون والخشوع )هكذا في الصل ولعلها‬
‫الخضوع ( فمن نقر نقر الغراب لم يخشع في سجوده وكذلك من لم يرفع‬
‫رأسه في الركوع ويستقر قبل أن ينخفض لم يسكن لن السكون هو‬
‫الطمأنينة بعينها فمن لم يطمئن لم يسكن ومن لم يسكن لم يخشع في‬
‫ركوعه ول في سجوده ومن لم يخشع كان آثما عاصيا ‪ ..‬ويدل على وجوب‬
‫الخشوع في الصلة أن النبي صلى الله عليه وسلم توعد تاركيه كالذي يرفع‬
‫بصره إلى السماء فإنه حركته ورفعه وهو ضد حال الخاشع ‪ ..‬مجموع الفتاوى‬
‫‪558-22/553‬‬
‫وفي فضل الخشوع ووعيد من تركه يقول النبي صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫) خمس صلوات افترضهن الله تعالى ‪ ،‬من أحسن وضوءهن وصلهن‬
‫لوقتهن ‪ ،‬وأتم ركوعهن وخشوعهن كان له على الله عهد أن يغفر له ‪ ،‬ومن‬
‫‪2‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫لم يفعل ‪ ،‬فليس له على الله عهد‪ ،‬إن شاء غفر له وإن شاء ع ّ‬
‫ذبه ‪ (.‬رواه أبو‬
‫داود رقم ‪ 425‬وهو في صحيح الجامع ‪3242‬‬
‫وقال عليه الصلة والسلم في فضل الخشوع أيضا ‪ ) :‬من توضأ فأحسن‬
‫دث‬
‫الوضوء ثم صلى ركعتين ُيقبل عليهما بقلبه ووجهه ] وفي رواية ‪ :‬ل يح ّ‬
‫دم من ذنبه ] وفي رواية إل وجبت له الجنة [ (‬
‫فيهما نفسه [ غفر له ما تق ّ‬
‫البخاري ط‪ .‬البغا رقم ‪ 158‬والنسائي ‪ 1/95‬وهو في صحيح الجامع ‪6166‬‬
‫وعند البحث في أسباب الخشوع في الصلة يتبين أنها تنقسم إلى قسمين ‪،‬‬
‫الول ‪ :‬جلب ما يوجد الخشوع ويقويه ‪ .‬والثاني دفع ما يزيل الخشوع ويضعفه‬
‫‪ .‬وهو ما عّبر عنه شيخ السلم بن تيمية رحمه الله في بيانه لما يعين على‬
‫الخشوع فقال ‪:‬‬
‫ و الذي يعين على ذلك شيئان ‪ :‬قوة المقتضى و ضعف الشاغل ‪.‬‬‫أما الول ‪ :‬قوة المقتضى ‪:‬‬
‫فاجتهاد العبد في أن يعقل ما يقوله و ما يفعله ‪ ،‬و يتدبر القراءة و الذكر و‬
‫الدعاء ‪ ،‬و يستحضر أنه مناٍج لله تعالى كأنه يراه ‪ .‬فإن المصلي إذا كان قائما‬
‫فإنما يناجي ربه ‪.‬‬
‫و الحسان ‪ ) :‬أن تعبد الله كأنك تراه ‪ ،‬فإن لم تكن تراه فإنه يراك ( ‪ .‬ثم‬
‫كلما ذاق العبد حلوة الصلة كان انجذابه إليها أوكد ‪ ،‬و هذا يكون بحسب قوة‬
‫اليمان ‪.‬‬
‫و السباب المقوية لليمان كثيرة ‪ ،‬و لهذا كان النبي صلى الله عليه و سلم‬
‫ي من دنياكم ‪ :‬النساء و الطيب ‪ ،‬و جعلت قرة عيني في‬
‫يقول ‪ ) :‬حبب إل ّ‬
‫الصلة ( و في حديث آخر قال ‪ ) :‬أرحنا بالصلة يا بلل ( و لم يقل ‪ :‬أرحنا‬
‫منها ‪.‬‬
‫أما الثاني ‪ :‬زوال العارض ‪:‬‬
‫فهو الجتهاد في دفع ما يشغل القلب من تفكر النسان فيما ل يعنيه ‪ ،‬و تدبر‬
‫الجواذب التي تجذب القلب عن مقصود الصلة ‪ ،‬و هذا في كل عبد بحسبه ‪،‬‬
‫فإن كثرة الوسواس بحسب كثرة الشبهات و الشهوات ‪ ،‬و تعليق القلب‬
‫بالمحبوبات التي ينصرف القلب إلى طلبها ‪ ،‬والمكروهات التي ينصرف‬
‫القلب إلى دفعها ‪ .‬مجموع الفتاوى ‪607-22/606‬‬
‫وبناء على هذا التقسيم نستعرض فيما يلي طائفة من‬
‫أسباب الخشوع في الصلة‬
‫أول ‪ :‬الحرص على ما يجلب الخشوع ويقويه‬
‫وهذا يكون بأمور منها ‪:‬‬
‫) ‪ ( 1‬الستعداد للصلة والتهيؤ لها‬
‫) ‪(29/2‬‬
‫ويحصل ذلك بأمور منها الترديد مع المؤذن والتيان بالدعاء المشروع بعده "‬
‫اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلة القائمة ‪ ،‬آت محمدا الوسيلة والفضيلة‬
‫وابعثه المقام المحمود الذي وعدته " ‪ ،‬والدعاء بين الذان والقامة ‪ ،‬وإحسان‬
‫الوضوء والتسمية قبله والذكر والدعاء بعده ) أشهد أن ل إله إل الله وحده ل‬
‫شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ( ‪ ) .‬اللهم اجعلني من التوابين‬
‫واجعلني من المتطهرين (‪ .‬والعتناء بالسواك وهو تنظيف وتطييب للفم الذي‬
‫سيكون طريقا للقرآن بعد قليل لحديث ‪ ) :‬طهروا أفواهكم للقرآن ( رواه‬
‫البزار وقال ‪ :‬ل نعلمه عن علي بأحسن من هذا السناد كشف الستار‬

‫‪3‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ 1/242‬وقال الهيثمي ‪ :‬رجاله ثقات ‪ 2/99‬وقال اللباني إسناده جيد ‪:‬‬
‫الصحيحة ‪ . 1213‬وأخذ الزينة باللباس الحسن النظيف ‪ ،‬قال الله تعالى ‪:‬‬
‫) يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد ( والله عز وجل أحقّ من ُتزّين له ‪،‬‬
‫كما أن الثوب الحسن الطيب الرائحة يعطي صاحبه راحة نفسية بخلف ثوب‬
‫النوم والمهنة ‪ .‬وكذلك الستعداد بستر العورة وطهارة البقعة والتبكير‬
‫وانتظار الصلة ‪ ،‬وكذلك تسوية الصفوف والتراص فيها لن الشياطين تتخلل‬
‫فَرج بين الصفوف ‪.‬‬
‫ال ُ‬
‫) ‪ (2‬الطمأنينة في الصلة‬
‫) كان النبي صلى الله عليه وسلم يطمئن حتى يرجع كل عظم إلى موضعه (‬
‫صحح إسناده في صفة الصلة ص‪ 134 :‬ط‪ 11.‬وعند ابن خزيمة نحوه كما‬
‫ذكر الحافظ في الفتح ‪ 2/308‬وأمر بذلك المسيء صلته وقال له ‪ ) :‬ل تتم‬
‫صلة أحدكم حتى يفعل ذلك ‪ (.‬رواه أبو داود ‪ 536 /1‬رقم ‪858‬‬
‫عن أبي قتادة رضي الله عنه قال ‪ :‬قال النبي صلى الله عليه وسلم ‪ ) :‬أسوأ‬
‫الناس سرقة الذي يسرق من صلته ‪ ،‬قال يا رسول الله ‪ :‬كيف يسرق صلته‬
‫‪ ،‬قال ‪ ) :‬ل يتم ركوعها ول سجودها ( ‪ .‬رواه أحمد والحاكم ‪ 229 /1‬وهو في‬
‫صحيح الجامع ‪997‬‬
‫وعن أبي عبد الله الشعري رضي الله عنه قال ‪ :‬قال النبي صلى الله عليه‬
‫م ركوعه ‪ ،‬وينقر في سجوده ‪ ،‬مثل الجائع يأكل‬
‫وسلم ‪ ) :‬مثل الذي ل يت ّ‬
‫التمرة والتمرتين ‪ ،‬ل يغنيان عنه شيئا ( رواه الطبراني في الكبير ‪4/115‬‬
‫وقال في صحيح الجامع ‪ :‬حسن‬
‫والذي ل يطمئن في صلته ل يمكن أن يخشع لن السرعة تذهب بالخشوع‬
‫ونقر الغراب يذهب بالثواب ‪.‬‬
‫) ‪ ( 3‬تذكر الموت في الصلة‬
‫لقوله صلى الله عليه وسلم ‪ ) :‬اذكر الموت في صلتك ‪ ،‬فإن الرجل إذا ذكر‬
‫الموت في صلته لحريّ أن يحسن صلته ‪ ،‬وص ّ‬
‫ل صلة رجل ل يظن أنه‬
‫يصلي غيرها ( السلسلة الصحيحة لللباني ‪1421‬ونقل عن السيوطي تحسين‬
‫الحافظ ابن حجر رحمه الله لهذا الحديث‬
‫وفي هذا المعنى أيضا وصية النبي صلى الله عليه وسلم لبي أيوب رضي‬
‫الله عنه لما قال له‪ ) :‬إذا قمت في صلتك فص ّ‬
‫ل صلة موّدع ( رواه أحمد‬
‫‪ 5/412‬وهو في صحيح الجامع رقم ‪ 742‬يعني صلة من يظن أنه لن يصلي‬
‫ما هي آخر صلة له‬
‫غيرها وإذا كان المصلي سيموت ولبد ‪ ،‬فإن هناك صلة ّ‬
‫فليخشع في الصلة التي هو فيها فإنه ل يدري لعلها تكون هذه هي ‪.‬‬
‫) ‪ ( 4‬تدبر اليات المقروءة وبقية أذكار الصلة والتفاعل معها‬
‫دبروا آياته وليذ ّ‬
‫كر أولوا‬
‫القرآن نزل للتدبر ) كتاب أنزلناه إليك مبارك لي ّ‬
‫اللباب ( ول يحصل التدبر إل بالعلم بمعنى ما يقرأ فيستطيع التف ّ‬
‫كر فينتج‬
‫الدمع والتأثر قال الله تعالى ‪) :‬والذين إذا ذ ُ ّ‬
‫كروا بآيات ربهم لم يخّروا عليها‬
‫ما وعميانا ( وهنا يتبين أهمية العتناء بالتفسير قال ابن جرير رحمه الله ‪:‬‬
‫ص ّ‬
‫" إني لعجب ممن قرأ القرآن ولم يعلم تأويله ) أي ‪ :‬تفسيره ( كيف يلتذ‬
‫بقراءته " مقدمة تفسير الطبري لمحمود شاكر ‪ 1/10‬ولذلك فمن المهم‬
‫لقارئ القرآن أن ينظر في تفسير ولو مختصر مع التلوة مثل كتاب زبدة‬
‫التفسير للشقر المختصر من تفسير الشوكاني وتفسير العلمة ابن سعدي‬
‫المسمى " تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلم المنان " وإن لم يكن‬
‫فكتاب في شرح الكلمات الغريبة مثل " المعجم الجامع لغريب مفردات‬
‫القرآن " لعبد العزيز السيروان فإنه جمع فيه أربعة كتب من كتب غريب‬
‫‪4‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫دبر كثيرا ترديد اليات لنه يعين على التف ّ‬
‫كر‬
‫القرآن ‪ .‬ومما ُيعين على الت ّ‬
‫ومعاودة النظر في المعنى وكان النبي صلى الله عليه وسلم يفعل ذلك فقد‬
‫جاء أنه صلى الله عليه وسلم " قام ليلة بآية يرددها حتى أصبح وهي ‪ ) :‬إن‬
‫تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم ( " ‪ .‬رواه ابن‬
‫خزيمة ‪ 1/271‬وأحمد ‪ 5/149‬وهو في صفة الصلة ص‪102 :‬‬
‫وكذلك فإن مما يعين على التدبر التفاعل مع اليات كما روى ) حذيفة قال ‪:‬‬
‫صليت مع رسول الله ذات ليلة ‪ ..‬يقرأ مسترسل ‪ ،‬إذا مر بآية فيها تسبيح‬
‫سبح و إذا مر بسؤال سأل و إذا مر بتعوذ تعوذ ( رواه مسلم رقم ‪ 772‬وفي‬
‫رواية ) صليت مع رسول الله ليلة ‪ ،‬فكان إذا مر بآية رحمة سأل ‪ ،‬و إذا مر‬
‫بآية عذاب تعوذ ‪ ،‬و إذا مر بآية فيها تنزيه لله سبح ( ‪ .‬تعظيم قدر الصلة‬
‫‪ 1/327‬وقد جاء هذا في قيام الليل ‪.‬‬
‫) ‪(29/3‬‬
‫وقام أحد الصحابة ــ وهو قتادة بن النعمان رضي الله عنه ــ الليل ليقرأ إل )‬
‫قل هو الله أحد ( يرددها ل يزيد عليها البخاري ‪ :‬الفتح ‪ 9/59‬وأحمد ‪3/43‬‬
‫وقال سعيد بن عبيد الطائي ‪ :‬سمعت سعيد بن جبير يؤمهم في شهر رمضان‬
‫وهو يرّدد هذه الية ) فسوف يعلمون ‪ .‬إذ الغلل في أعناقهم والسلسل‬
‫ُيسحبون ‪ .‬في الحميم ثم في النار ُيسجرون ‪ . ( .‬وقال القاسم رأيت سعيد‬
‫بن جبير قام ليلة يصلي فقرأ ) واتقوا يوما ُترجعون فيه إلى الله ثم ُتوفى كل‬
‫نفس ما كسبت ( فرددها بضعا وعشرين مرة ‪ .‬وقال رجل من قيس ُيكنى أبا‬
‫عبد الله ‪ :‬بتنا ذات ليلة عند الحسن فقام من الليل فصلى فلم يزل يردد هذه‬
‫دوا نعمة الله ل ُتحصوها ( فلما أصبح قلنا ‪ :‬يا أبا‬
‫سحر ‪ :‬وإن تع ّ‬
‫الية حتى ال ّ‬
‫سعيد لم تكد تجاوز هذه الية سائر الليل ‪ ،‬قال ‪ :‬أرى فيها معتبرا ‪ ،‬ما أرفع‬
‫طرفا ول أرّده إل وقد وقع على نعمة وما ل ُيعلم من نعم الله أكثر ‪ .‬التذكار‬
‫للقرطبي ص‪125 :‬‬
‫وكان هارون بن رباب السيدي يقوم من الليل للتهجد فربما ردد هذه الية‬
‫حتى ُيصبح ‪ ) :‬قالوا يا ليتنا ُنرد ّ ول نك ّ‬
‫ذب بآيات ربنا ونكون من المؤمنين (‬
‫ويبكي حتى ُيصبح ‪.‬‬
‫ومما يعين على التدبر أيضا حفظ القرآن والذكار المتنوعة في الركان‬
‫المختلفة ليتلوها ويذكرها ليتف ّ‬
‫كر فيها ‪.‬‬
‫ول شك أن هذا العمل ـ من التدبر والتفكر والترديد والتفاعل ـ من أعظم ما‬
‫يزيد الخشوع كما قال الله تعالى ‪ ) :‬ويخرون للذقان يبكون ويزيدهم خشوعا‬
‫(‬
‫وفيما يلي قصة مؤثرة يتبين فيها تدبره وخشوعه صلى الله عليه وسلم مع‬
‫بيان وجوب التفكر في اليات ‪ :‬عن عطاء قال ‪ :‬دخلت أنا وعبيد بن عمير‬
‫دثينا بأعجب شيء رأيتيه من‬
‫على عائشة رضي الله عنها فقال ابن عمير ‪ :‬ح ّ‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم ‪ ،‬فبكت وقالت ‪ :‬قام ليلة من الليالي فقال‪:‬‬
‫ب قربك ‪ ،‬وأحب ما‬
‫يا عائشة ذريني أتعّبد لربي ‪ ،‬قالت ‪ :‬قلت ‪ :‬والله إني لح ّ‬
‫يسّرك ‪ ،‬قالت ‪ :‬فقام فتطهر ثم قام يصلي ‪ ،‬فلم يزل يبكي حتى ب ّ‬
‫ل حجره ‪،‬‬
‫ثم بكى فلم يزل يبكي حتى ب ّ‬
‫ل الرض ‪ ،‬وجاء بلل يؤذنه بالصلة ‪ ،‬فلما رآه‬
‫دم من ذنبك وما‬
‫يبكي قال‪ :‬يا رسول الله‪ ،‬تبكي وقد غفر الله لك ما تق ّ‬
‫ي الليلة آيات ويل لمن‬
‫تأ ّ‬
‫خر ؟ قال ‪ :‬أفل أكون عبدا شكورا ؟ لقد نزلت عل ّ‬
‫ّ‬
‫قرأها ولم يتفكر ما فيها ‪ ) :‬إن في خلق السموات والرض ‪ ...‬الية ( رواه‬

‫‪5‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ابن حّبان وقال في السلسلة الصحيحة رقم ‪ : 68‬وهذا إسناد جيد ‪.‬‬
‫ومن التجاوب مع اليات التأمين بعد الفاتحة وفيه أجر عظيم ‪ ،‬قال رسول‬
‫ه‬
‫من وافق تأ ِ‬
‫مين ُ ُ‬
‫مُنوا فإنه َ‬
‫ن المام فأ ّ‬
‫الله صلى الله عليه وسلم ‪ ) :‬إذا أ ّ‬
‫م َ‬
‫تأمين الملئكة ُ‬
‫غفر له ما تقدم من ذنبه ( رواه البخاري رقم ‪ 747‬وهكذا‬
‫التجاوب مع المام في قوله سمع الله لمن حمده فيقول المأموم ربنا ولك‬
‫الحمد وفيه أجر عظيم فعن رفاعة ابن رافع الزرقي قال ‪ :‬كنا يوما نصلي‬
‫وراء النبي صلى الله عليه وسلم فلما رفع رأسه من الركعة قال ‪ :‬سمع الله‬
‫لمن حمده ‪ ،‬قال رجل وراءه ‪ :‬ربنا ولك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه ‪،‬‬
‫فلما انصرف قال ‪ :‬من المتكلم ‪ ،‬قال ‪ :‬أنا ‪ ،‬قال‪ :‬رأيت بضعة وثلثين ملكا‬
‫يبتدرونها أيهم يكتبها أو ُ‬
‫ل ‪ .‬رواه البخاري الفتح ‪2/284‬‬
‫) ‪ ( 5‬أن يق ّ‬
‫ة آية‬
‫طع قراءته آي ً‬
‫وذلك أدعى للفهم والتدبر وهي سنة النبي صلى الله عليه وسلم كما ذكرت‬
‫أم سلمة رضي الله عنها قراءة رسول الله عليه وسلم ) بسم الله الرحمن‬
‫الرحيم ‪ ،‬وفي رواية ‪ :‬ثم يقف ثم يقول ‪ ،‬الحمد لله رب العالمين ‪ ،‬الرحمن‬
‫الرحيم ‪ ،‬وفي رواية ‪ :‬ثم يقف ثم يقول ‪ :‬ملك يوم الدين ( يق ّ‬
‫ة‬
‫طع قراءته آي ً‬
‫آية رواه أبو داود رقم ‪ 4001‬وصححه اللباني في الرواء وذكر طرقه ‪2/60‬‬
‫والوقوف عند رؤوس الي سّنة وإن تعّلقت في المعنى بما بعدها ‪.‬‬
‫) ‪ ( 6‬ترتيل القراءة وتحسين الصوت بها ‪:‬‬
‫كما قال الله عز وجل ‪ ) :‬ورتل القرآن ترتيل ( وكانت قراءته صلى الله عليه‬
‫وسلم ) مفسرة حرفا ً حرفا ‪ ( .‬مسند أحمد ‪ 6/294‬بسند صحيح صفة الصلة‬
‫‪ :‬ص‪ ) 105 :‬وكان صلى الله عليه وسلم يقرأ بالسورة فيرتلها حتى تكون‬
‫أطول من أطول منها ( رواه مسلم رقم ‪733‬‬
‫وهذا الترتيل والترسل أدعى للتفكر والخشوع بخلف السراع والعجلة ‪.‬‬
‫ومما يعين على الخشوع أيضا تحسين الصوت بالتلوة وفي ذلك وصايا نبوية‬
‫منها قوله صلى الله عليه و سلم ‪ ) :‬زينوا القرآن بأصواتكم فإن الصوت‬
‫الحسن يزيد القرآن حسنا ( أخرجه الحاكم ‪ 1/575‬و هو في صحيح الجامع‬
‫رقم ‪3581‬‬
‫وليس المقصود بتحسين الصوت ‪ :‬التمطيط والقراءة على ألحان أهل‬
‫الفسق وإنما جمال الصوت مع القراءة بحزن كما قال النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم ) إن من أحسن الناس صوتا بالقرآن الذي إذا سمعتموه يقرأ حسبتموه‬
‫يخشى الله ( رواه إبن ماجه ‪ 1/1339‬و هو في صحيح الجامع رقم ‪2202‬‬
‫) ‪ ( 7‬أن يعلم أن الله ُيجيبه في صلته ‪:‬‬
‫) ‪(29/4‬‬
‫قال النبي صلى الله عليه وسلم ‪ ) :‬قال الله عز وجل قسمت الصلة بيني‬
‫وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل ‪ ،‬فإذا قال ‪ :‬الحمد لله رب العالمين قال‬
‫ي عبدي ‪،‬‬
‫الله ‪ :‬حمدني عبدي فإذا قال ‪ :‬الرحمن الرحيم ‪ ،‬قال الله ‪ :‬أثنى عل ّ‬
‫جدني عبدي ‪ ،‬فإذا قال ‪ :‬إياك نعبد‬
‫فإذا قال ‪ :‬مالك يوم الدين ‪ ،‬قال الله ‪ :‬م ّ‬
‫وإياك نستعين ‪ ،‬قال ‪ :‬هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل ‪ ،‬فإذا قال ‪ :‬إهدنا‬
‫الصراط المستقيم ‪ ،‬صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ول‬
‫الضالين ‪ ،‬قال الله ‪ :‬هذا لعبدي ولعبدي ما سأل ‪ ( .‬صحيح مسلم كتاب‬
‫الصلة باب وجوب قراءة الفاتحة في كل ركعة‬
‫ّ‬
‫وهذا حديث عظيم جليل لو استحضره كل مصل لحصل له خشوع بالغ ولوجد‬

‫‪6‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫للفاتحة أثرا عظيما كيف ل وهو يستشعر أن رّبه يخاطبه ثم يعطيه سؤله ‪.‬‬
‫وينبغي إجلل هذه المخاطبة وقدرها حقّ قدرها ‪ ،‬قال رسول الله صلى الله‬
‫عليه وسلم ‪ ) :‬إن أحدكم إذا قام يصلي فإنما يناجي ربه فلينظر كيف‬
‫يناجيه ( مستدرك الحاكم ‪ 1/236‬و هو في صحيح الجامع رقم ‪1538‬‬
‫) ‪ ( 8‬الصلة إلى سترة و الدنو منها‬
‫من المور المفيدة لتحصيل الخشوع في الصلة الهتمام بالسترة والصلة‬
‫إليها فإن ذلك أقصر لنظر المصلي وأحفظ له من الشيطان وأبعد له عن‬
‫وش وُينقص أجر المصلي ‪.‬‬
‫مرور الناس بين يديه فإنه يش ّ‬
‫قال النبي صلى الله عليه وسلم ‪ ) :‬إذا صلى أحدكم فليصل إلى سترة و‬
‫ليدن منها ( رواه أبو داود رقم ‪ 1/446 695‬و هو في صحيح الجامع رقم‬
‫‪651‬‬
‫وللدنو من السترة فائدة عظيمة ‪ ،‬قال عليه الصلة والسلم ‪ ) :‬إذا صلى‬
‫أحدكم إلى سترة فليدن منها ل يقطع الشيطان عليه صلته ( رواه أبو داود‬
‫رقم ‪ 1/446 695‬و هو في صحيح الجامع رقم ‪ 650‬والسّنة في الدنوّ من‬
‫السترة أن يكون بينه وبين السترة ثلثة أذرع وبينها وبين موضع سجوده ممّر‬
‫شاة كما ورد في الحاديث الصحيحة ‪ .‬البخاري أنظر الفتح ‪579 ، 1/574‬‬
‫وأوصى النبي صلى الله عليه وسلم المصلي بأن ل يسمح لحد أن يمّر بينه‬
‫وبين سترته فقال‪ ) :‬إذا كان أحدكم يصلي فل يدع أحدا يمر بين يديه ‪ ،‬و‬
‫ليدرأه ما استطاع فإن أبى فليقاتله فإن معه القرين ( رواه مسلم ‪ 1/260‬و‬
‫هو في صحيح الجامع رقم ‪755‬‬
‫قال النووي رحمه الله تعالى ‪ " :‬والحكمة في السترة كف البصر عما وراءه‬
‫ومنع من يجتاز بقربه ‪ ..‬وتمنع الشيطان المرور والتعرض لفساد صلته "‬
‫شرح صحيح مسلم ‪4/216‬‬
‫صدر‬
‫) ‪ ( 9‬وضع اليمنى على اليسرى على ال ّ‬
‫كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا قام في الصلة ) وضع يده اليمنى على‬
‫اليسرى ( مسلم رقم ‪ 401‬و ) كان يضعهما على الصدر ( أبوداود رقم ‪759‬‬
‫وانظر إرواء الغليل ‪ 2/71‬وقال رسول الله صلى الله عليه و سلم ‪ ) :‬إنا‬
‫معشر النبياء أمرنا ‪ ..‬أن نضع أيماننا على شمائلنا في الصلة( رواه‬
‫الطبراني في المعجم الكبير رقم ‪ 11485‬قال الهيثمي ‪ :‬رواه الطبراني في‬
‫الوسط ورجاله رجال الصحيح ؛ المجمع ‪3/155‬‬
‫وسئل المام أحمد رحمه الله تعالى عن المراد بوضع اليدين إحداهما على‬
‫الخرى حال القيام فقال ‪ :‬هو ذ ّ‬
‫ل بين يدي العزيز الخشوع في الصلة ابن‬
‫رجب ص‪21:‬‬
‫قال ابن حجر رحمه الله تعالى ‪ :‬قال العلماء ‪ :‬الحكمة في هذه الهيئة أنها‬
‫صفة السائل الذليل وهو أمنع من العبث وأقرب إلى الخشوع ‪ .‬فتح الباري‬
‫‪2/224‬‬
‫)‪ (10‬النظر إلى موضع السجود ‪:‬‬
‫لما ورد عن عائشة )كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا صلى طأطأ‬
‫رأسه و رمى ببصره نحو الرض ( رواه الحاكم ا‪ 479/‬وقال صحيح على‬
‫شرط الشيخين و وافقه اللباني صفة الصلة ص ‪89‬‬
‫) و لما دخل الكعبة ما خلف بصره موضع سجوده حتى خرج عنها (‪ .‬رواه‬
‫الحاكم في المستدرك ‪ 479/ 1‬وقال صحيح على شرط الشيخين ووافقه‬
‫الذهبي ‪ ،‬قال اللباني وهو كما قال ؛ إرواء الغليل ‪2/73‬‬
‫أما إذا جلس للتشهد فإنه ينظر إلى أصبعه المشيرة وهو يحركها لما جاء عنه‬
‫‪7‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا جلس للتشهد ) يشير بأصبعه التي تلي‬
‫البهام إلى القبلة ويرمي ببصره إليها( رواه ابن خزيمة ‪ 1/355‬رقم ‪719‬‬
‫وقال المحقق ‪ :‬إسناده صحيح وانظر صفة الصلة ص‪ 139 :‬وفي رواية‬
‫) وأشار بالسبابة ولم يجاوز بصره إشارته ( رواه أحمد ‪ 4/3‬وأبو داود رقم‬
‫‪. 990‬‬
‫مسألة‬
‫وهنا سؤال يدور في أذهان بعض المصلين وهو ‪ :‬ما حكم إغماض العينين في‬
‫الصلة خصوصا وأن المرء قد يحس بمزيد من الخشوع إذا فعل ذلك ؟‬
‫والجواب ‪ :‬أن ذلك مخالف للسنة الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم‬
‫وت سنة النظر إلى موضع السجود‬
‫كما تق ّ‬
‫دم قبل قليل كما أن الغماض يف ّ‬
‫وإلى الصبع ‪ .‬ولكن هناك شيء من التفصيل في المسألة فلندع الميدان‬
‫للفارس ولنفسح المكان للعلمة أبي عبد الله ابن القيم يبين المر ويجّليه ‪،‬‬
‫قال رحمه الله تعالى ‪ " :‬ولم يكن من هديه صلى الله عليه وسلم تغميض‬
‫دم أنه كان في التشهد يومئ ببصره إلى أصبعه في‬
‫عينيه في الصلة ‪ ،‬وقد تق ّ‬
‫الدعاء ول ُيجاوز بصره إشارته ‪...‬‬
‫) ‪(29/5‬‬
‫وقد يد ّ‬
‫ل على ذلك مد ّ يده في صلة الكسوف ليتناول العنقود لما رأى الجنة ‪،‬‬
‫وكذلك رؤيته النار وصاحبة الهرة فيها وصاحب المحجن ‪ ،‬وكذلك حديث‬
‫مدافعته للبهيمة التي أرادت أن تمّر بين يديه ورّده الغلم والجارية وحجزه‬
‫بين الجاريتين ‪ ،‬وكذلك أحاديث رد ّ السلم بالشارة على من سّلم عليه وهو‬
‫في الصلة ‪ ،‬فإنه إنما كان يشير إلى من يراه ‪ ،‬وكذلك حديث تعّرض‬
‫الشيطان له فأخذه فخنقه وكان ذلك رؤية عين ‪ .‬فهذه الحاديث وغيرها‬
‫ُيستفاد من مجموعها العلم بأنه لم يكن يغمض عينيه في الصلة ‪.‬‬
‫وقد اختلف الفقهاء في كراهته ‪ ،‬فكرهه المام أحمد وغيره وقالوا ‪ :‬هو فعل‬
‫اليهود ‪ ،‬وأباحه جماعة ولم يكرهوه ‪ ...‬والصواب أن ُيقال إن كان تفتيح العين‬
‫ل ُيخ ّ‬
‫ل بالخشوع فهو أفضل ‪ ،‬وإن كان يحول بينه وبين الخشوع لما في قبلته‬
‫وش عليه قلبه فهنالك ل ُيكره‬
‫من الزخرفة والتزويق أو غيره مما يش ّ‬
‫التغميض قطعا ‪ ،‬والقول باستحبابه في هذا الحال أقرب إلى أصول الشرع‬
‫ومقاصده من القول بالكراهة ‪ ،‬والله أعلم " زاد المعاد ‪ 1/293‬ط‪ .‬دار‬
‫الرسالة‬
‫وبهذا يتبين أن السنة عدم الغماض إل إذا دعت الحاجة لتلفي أمر يضّر‬
‫بالخشوع ‪.‬‬
‫)‪ (11‬تحريك السبابة ‪:‬‬
‫وهذا أمر أهمله كثير من المصلين فضل عن جهلهم بفائدته العظيمة وأثره‬
‫في الخشوع‬
‫قال النبي صلى الله عليه وسلم ‪ ) :‬لهي أشد على الشيطان من الحديد ‪( .‬‬
‫رواه المام أحمد ‪ 2/119‬بسند حسن كما في صفة الصلة ص‪ " 159 :‬أي‬
‫أن الشارة بالسبابة عند التشهد في الصلة أشد على الشيطان من الضرب‬
‫بالحديد لنها تذ ّ‬
‫كر العبد بوحدانية الله تعالى والخلص في العبادة وهذا أعظم‬
‫شيء يكرهه الشيطان نعوذ بالله منه ‪ ".‬الفتح الرباني للساعاتي ‪. 4/15‬‬
‫ولجل هذه الفائدة العظيمة كان الصحابة رضوان الله عليهم يتواصون بذلك‬
‫ويحرصون عليه ويتعاهدون أنفسهم في هذا المر الذي يقابله كثير من الناس‬

‫‪8‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫في هذا الزمان بالستخفاف والهمال ‪ ،‬فقد جاء في الثر ما يلي ‪ ) :‬كان‬
‫أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم يأخذ بعضهم على بعض ‪ .‬يعني ‪:‬‬
‫الشارة بالصبع في الدعاء ( رواه إبن أبي شيبة بسند حسن كما في صفة‬
‫الصلة ص‪ 141 :‬وفي المطبوع من أبي شيبة ]بأصبع [ أنظر المصنف رقم‬
‫‪ 9732‬ج ‪ 10‬ص‪ 381 :‬ط‪ .‬الدار السلفية ‪ -‬الهند‬
‫والسنة في الشارة بالسبابة أن تبقى مرفوعة متحّركة مشيرة إلى القبلة‬
‫طيلة التشهد ‪.‬‬
‫) ‪ ( 12‬التنويع في السور واليات والذكار والدعية في الصلة‬
‫وهذا ُيشعر المصلي بتجدد المعاني والنتقال بين المضامين المتعددة لليات‬
‫والذكار وهذا ما يفتقده الذي ل يحفظ إل عددا محدودا من السور ) وخصوصا‬
‫قصارها ( والذكار ‪ ،‬فالتنويع من السّنة وأكمل في الخشوع ‪.‬‬
‫وإذا تأملنا ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يتلوه ويذكره في صلته فإننا‬
‫نجد هذا التنوع‬
‫ففي أدعية الستفتاح مثل نجد نصوصا مثل ‪:‬‬
‫) اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب ‪ ،‬اللهم‬
‫دنس ‪ ،‬اللهم اغسلني من‬
‫نقني من خطاياي كما ُين ّ‬
‫قى الثوب البيض من ال ّ‬
‫خطاياي بالماء والثلج والبَرد ‪( .‬‬
‫) وجهت وجهي للذي فطر السموات والرض حنيفا وما أنا من المشركين ‪،‬‬
‫إن صلتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ‪ ،‬ل شريك له وبذلك‬
‫ت وأنا أول المسلمين ‪(.‬‬
‫أ ِ‬
‫مر ُ‬
‫دك ول إله غيرك ‪(.‬‬
‫ج ّ‬
‫) سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى َ‬
‫وغير ذلك من الدعية والذكار والمصلي يأتي بهذا مرة وبهذا مرة وهكذا ‪.‬‬
‫وفي السور التي كان صلى الله عليه وسلم يقرؤها في صلة الفجر نجد عددا‬
‫كثيرا مباركا مثل‪:‬‬
‫صل مثل ‪ :‬إذا الشمس‬
‫صل كالواقعة والطور و ق ‪ ،‬وقصار المف ّ‬
‫) طوال المف ّ‬
‫كورت والزلزلة والمعوذتين وورد أنه قرأ الروم و يس والصافات وكان يقرأ‬
‫في فجر الجمعة بالسجدة والنسان (‬
‫ّ‬
‫وفي صلة الظهر ورد أنه كان يقرأ في كل من الركعتين قدر ثلثين آية وقرأ‬
‫بالطارق والبروج والليل إذا يغشى ‪.‬‬
‫وفي صلة العصر يقرأ في كل من الركعتين قدر خمس عشرة آية ويقرأ‬
‫بالسور التي سبقت في صلة الظهر ‪.‬‬
‫صل كالتين والزيتون وقرأ بسورة محمد‬
‫وفي صلة المغرب يقرأ بقصار المف ّ‬
‫والطور والمرسلت وغيرها ‪.‬‬
‫صل كـ ) الشمس وضحاها ( و ) إذا‬
‫وفي العشاء كان يقرأ من وسط المف ّ‬
‫السماء انشقت ( وأمر معاذا أن يقرأ بـ العلى والقلم والليل إذا يغشى ‪.‬‬
‫وفي قيام الليل كان يقرأ بطوال السور وورد في سنته صلى الله عليه وسلم‬
‫صر القراءة ‪.‬‬
‫قراءة مائتي ومائة وخمسين آية وكان أحيانا يق ّ‬
‫وأذكار ركوعه صلى الله عليه وسلم متنوعة فبالضافة إلى ) سبحان ربي‬
‫دوس رب‬
‫سّبوح قُ ّ‬
‫العظيم ( و) سبحان ربي العظيم وبحمده ( يقول ‪ُ ) :‬‬
‫الملئكة والروح ( ويقول ‪ ) :‬اللهم لك ركعت وبك آمنت ولك أسلمت وعليك‬
‫توكلت أنت ربي ‪ ،‬خشع سمعي وبصري ودمي ولحمي وعظمي وعصبي لله‬
‫رب العالمين ( ‪.‬‬
‫) ‪(29/6‬‬

‫‪9‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وفي الرفع من الركوع يقول بعد ) سمع الله لمن حمده ( ‪ ) :‬ربنا ولك الحمد‬
‫( وأحيانا ) ربنا لك الحمد ( وأحيانا ) اللهم ربنا )و( لك الحمد ( وكان يضيف‬
‫أحيانا ) ملء السموات وملء الرض وملء ما شئت من شيء بعد ( ويضيف‬
‫تارة ) أهل الثناء والمجد ‪ ،‬اللهم ل مانع لما أعطيت ول معطي لما منعت ‪ ،‬ول‬
‫ينفع ذا الجد ّ منك الجد ّ (‬
‫وفي السجود بالضافة إلى ) سبحان ربي العلى ( و) سبحان ربي العلى‬
‫سّبوح قدوس رب الملئكة والروح ( و ) سبحانك‬
‫وبحمده ( يقول أيضا ‪ُ ) :‬‬
‫اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي( و ) اللهم لك سجدت وبك آمنت ولك‬
‫وره وشقّ سمعه وبصره ‪ ،‬تبارك الله‬
‫أسلمت ‪ ،‬سجد وجهي للذي خلقه وص ّ‬
‫أحسن الخالقين ( وغير ذلك ‪.‬‬
‫وفي الجلسة بين السجدتين بالضافة إلى ) رب اغفر لي رب اغفر لي (‬
‫يقول ) اللهم اغفر لي وارحمني واجبرني وارفعني واهدني وعافني‬
‫وارزقني ( ‪.‬‬
‫وفي التشهد عدد من الصيغ الواردة مثل ) التحيات لله والصلوات والطيبات‬
‫السلم عليك أيها النبي ‪ ...‬الخ ( وكذلك ورد ) التحيات المباركات الصلوات‬
‫الطيبات لله ‪ ،‬السلم عليك أيها النبي ‪ ...‬الخ ( وورد ) التحيات الطيبات‬
‫الصلوات لله ‪ ،‬السلم عليك أيها النبي ‪ ...‬الخ ( ‪.‬‬
‫فيأتي المصلي مرة بهذا ومرة بهذا ‪.‬‬
‫دة صيغ منها ‪ ) :‬اللهم ص ّ‬
‫ل‬
‫وفي الصلة على النبي صلى الله عليه وسّلم ع ّ‬
‫عل محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعل آل إبراهيم إنك‬
‫حميد مجيد ‪ ،‬اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم‬
‫وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ( ‪.‬‬
‫وورد أيضا ) اللهم ص ّ‬
‫ل على محمد وعلى أهل بيته وعلى أزواجه وذريته كما‬
‫صليت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آل بيته‬
‫وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد ( ‪.‬‬
‫وورد ) اللهم ص ّ‬
‫ل على محمد النبي المي وعلى آل محمد كما صليت على‬
‫آل إبراهيم وبارك على محمد النبي المي وعلى آل محمد كما باركت على‬
‫آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد ‪(.‬‬
‫دم ول يمنع أن يواظب‬
‫وع بينها كما تق ّ‬
‫ووردت صيغ أخرى كذلك والسنة أن ين ّ‬
‫على بعضها أكثر من بعض لقوة ثبوتها أو اشتهارها في كتب الحديث‬
‫ما سألوه عن‬
‫الصحيحة أو لن النبي صلى الله عيه وسلم عّلمها أصحابه ل ّ‬
‫دم من النصوص والصيغ من كتاب‬
‫الكيفية بخلف غيرها وهكذا ‪ .‬جميع ما تق ّ‬
‫صفة صلة النبي صلى الله عليه وسلم للعلمة الشيخ محمد ناصر الدين‬
‫اللباني الذي اجتهد في جمعها من كتب الحديث ‪.‬‬
‫) ‪ (13‬أن يأتي بسجود التلوة إذا مّر بموضعه‬
‫من آداب التلوة السجود عند المرور بالسجدة وقد وصف الله في كتابه‬
‫جدا‬
‫الكريم النبيين والصالحين بأنهم ) إذا تتلى عليهم آيات الرحمن خروا س ّ‬
‫وبكيا ( قال ابن كثير رحمه الله تعالى ‪ " :‬أجمع العلماء على شرعية السجود‬
‫هاهنا اقتداء بهم واتباعا لمنوالهم تفسير القرآن العظيم ‪ 5/238‬ط‪ .‬دار‬
‫الشعب ‪.‬‬
‫وسجود التلوة في الصلة عظيم وهو مما يزيد الخشوع قال الله عز وجل ‪) :‬‬
‫ويخرون للذقان يبكون ويزيدهم خشوعا ( وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم أنه سجد بسورة النجم في صلته وروى البخاري رحمه الله في‬
‫صحيحه )عن أبي رافع قال ‪ :‬صليت مع أبي هريرة رضي الله عنه العتمة‬
‫‪10‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫] أي ‪ :‬العشاء [ فقرأ ) إذا السماء انشقت ( فسجد فقلت له ‪ ،‬قال‪ :‬سجدت‬
‫خلف أبي القاسم صلى الله عليه وسلم فل أزال أسجد بها حتى ألقاه ‪( .‬‬
‫صحيح البخاري ‪ :‬كتاب الذان ‪ ،‬باب الجهر بالعشاء ‪ .‬فينبغي المحافظة على‬
‫سجود التلوة في الصلة خصوصا وأن سجود التلوة فيه ترغيم للشيطان‬
‫وتبكيت له وذلك مما يضعف كيده للمصلي ‪ .‬عن أبي هريرة قال ‪ :‬قال‬
‫رسول الله صلى الله عليه و سلم ‪ ) :‬إذا قرأ ابن آدم السجدة ‪ ،‬اعتزل‬
‫الشيطان يبكي ‪ ،‬يقول ‪ :‬يا ويله ‪ ،‬أمر بالسجود فسجد ‪ ،‬فله الجنة ‪ ،‬وأمرت‬
‫بالسجود فعصيت‪ ،‬فلي النار ( ‪ .‬رواه المام مسلم في صحيحه رقم ‪133‬‬
‫)‪ (14‬الستعاذة بالله من الشيطان‬
‫الشيطان عدو لنا ومن عداوته قيامه بالوسوسة للمصلي كي يذهب خشوعه‬
‫ويلّبس عليه صلته‪.‬‬
‫" و الوسواس يعرض لكل من توجه إلى الله تعالى بذكر أو بغيره ‪ ،‬ل بد له‬
‫من ذلك ‪ ،‬فينبغي للعبد أن يثبت و يصبر ‪ ،‬و يلزم ما هو فيه من الذكر و‬
‫الصلة و ل يضجر ‪ ،‬فإنه بملزمة ذلك ينصرف عنه كيد الشيطان ) إن كيد‬
‫الشيطان كان ضعيفا ( ‪.‬‬
‫و كلما أراد العبد توجها إلى الله تعالى بقلبه جاء من الوسوسة أمور أخرى ‪،‬‬
‫فإن الشيطان بمنزلة قاطع الطريق ‪ ،‬كلما أراد العبد السير إلى الله تعالى ‪،‬‬
‫أراد قطع الطريق عليه ‪ ،‬و لهذا قيل لبعض السلف ‪ " :‬إن اليهود و النصارى‬
‫يقولون ‪ :‬ل نوسوس قال ‪ :‬صدقوا ‪ ،‬و ما يصنع الشيطان بالبيت الخرب " ‪.‬‬
‫) مجموع الفتاوى ‪. ( 608 / 22‬‬
‫" و قد مثل ذلك بمثال حسن ‪ ،‬و هو ثلثة بيوت ‪ :‬بيت للملك فيه كنوزه و‬
‫ذخائره و جواهره‪ ،‬و بيت للعبد فيه كنوز العبد و ذخائره و جواهره و ليس‬
‫جواهر الملك و ذخائره ‪ ،‬و بيت خال صفر ل شيء فيه ‪ ،‬فجاء اللص يسرق‬
‫من أحد البيوت ‪ ،‬فمن أيها يسرق ؟ ) الوابل الصيب ص‪( 43 :‬‬
‫) ‪(29/7‬‬
‫" والعبد إذا قام في الصلة غار الشيطان منه ‪ ،‬فإنه قد قام في أعظم مقام‬
‫وأقربه وأغيظه للشيطان ‪ ،‬وأشده عليه فهو يحرص ويجتهد كل الجتهاد أن ل‬
‫يقيمه فيه بل ل يزال به يعده ويمّنيه وينسيه ‪ ،‬ويجلب عليه بخيله ورجله حتى‬
‫ون عليه شأن الصلة ‪ ،‬فيتهاون بها فيتركها ‪ .‬فإن عجز عن ذلك منه ‪،‬‬
‫يه ّ‬
‫وعصاه العبد ‪ ،‬وقام في ذلك المقام ‪ ،‬أقبل عدو الله تعالى حتى يخطر بينه‬
‫وبين نفسه ‪ ،‬ويحول بينه وبين قلبه ‪ ،‬فيذ ّ‬
‫كره في الصلة ما لم يكن يذكر قبل‬
‫دخوله فيها ‪ ،‬حتى ربما كان قد نسي الشيء والحاجة وأيس منها ‪ ،‬فيذكره‬
‫إياها في الصلة ليشغل قلبه بها ‪ ،‬ويأخذه عن الله عز وجل ‪ ،‬فيقوم فيها بل‬
‫قلب ‪ ،‬فل ينال من إقبال الله تعالى وكرامته وقربه ما يناله المقبل على ربه‬
‫عز وجل الحاضر بقلبه في صلته ‪ ،‬فينصرف من صلته مثلما دخل فيها‬
‫ف عنه بالصلة ‪ ،‬فإن الصلة إنما تكفر‬
‫بخطاياه وذنوبه وأثقاله ‪ ،‬لم ُتخ َ‬
‫ف ْ‬
‫سيئات من أدى حقها ‪ ،‬وأكمل خشوعها ‪ ،‬ووقف بين يدي الله تعالى بقلبه‬
‫وقالبه ‪ ".‬الوابل الصيب ص‪36 :‬‬
‫ولمواجهة كيد الشيطان وإذهاب وسوسته أرشدنا النبي صلى الله عليه وسلم‬
‫إلى العلج التالي‪:‬‬
‫عن أبي العاص رضي الله عنه قال ‪ :‬يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني‬
‫ي ‪ ،‬فقال رسول الله صلى عليه وسلم ‪:‬‬
‫وبين صلتي وقراءتي يلّبسها عل ّ‬
‫‪11‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وذ بالله منه واتفل على‬
‫) ذاك شيطان ُيقال له خنزب فإذا أحسسته فتع ّ‬
‫يسارك ثلثا ( ‪ .‬قال ‪ :‬ففعلت ذلك فأذهبه الله عني ‪ .‬رواه مسلم رقم ‪:‬‬
‫‪2203‬‬
‫ومن كيد الشيطان للمصلي ما أخبرنا عنه صلى الله عليه وسلم وعن علجه‬
‫فقال ‪ ) :‬إن أحدكم إذا قام يصلي جاء الشيطان فلبس عليه ‪ -‬يعني خلط‬
‫عليه صلته وشككه فيها ‪ -‬حتى ل يدري كم صلى ‪ .‬فإذا وجد ذلك أحدكم‬
‫فليسجد سجدتين و هو جالس ( رواه البخاري ‪ ،‬كتاب السهو ‪ ،‬باب السهو في‬
‫الفرض والتطوع ‪.‬‬
‫ومن كيده كذلك ما أخبرنا عنه رسول الله صلى الله عليه و سلم بقوله ‪:‬‬
‫) إذا كان أحدكم في الصلة فوجد حركة في دبره أحدث أو لم يحدث ‪،‬‬
‫فأشكل عليه ‪ ،‬فل ينصرف حتى يسمع صوتا أو يجد ريحا ( ‪ .‬رواه مسلم رقم‬
‫‪. 389‬‬
‫بل إن كيده ليبلغ مبلغا عجيبا كما يوضحه هذا الحديث ‪ :‬عن ابن عباس أن‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن الرجل يخّيل إليه في صلته أنه أحدث‬
‫دث ‪ ،‬فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‪ ) :‬إن الشيطان يأتي‬
‫ولم ُيح ِ‬
‫أحدكم وهو في صلته حتى يفتح مقعدته فيخيل إليه أنه أحدث ولم ُيحدث ‪،‬‬
‫فإذا وجد أحدكم ذلك فل ينصرفن حتى يسمع صوت ذلك بأذنه أو يجد ريح‬
‫ذلك بأنفه ( رواه الطبراني في الكبير رقم ‪ 11556‬ج‪ 11:‬ص‪ 222 :‬وقال‬
‫في مجمع الزوائد ‪ 1/242‬رجاله رجال الصحيح ‪.‬‬
‫مسألة‬
‫وهناك خدعة شيطانية يأتي بها " خنزب " إلى بعض الخّيرين من المصلين‬
‫وهي محاولة إشغالهم بالتفكير في أبواب أخرى من الطاعات عن الصلة‬
‫التي هم بشأنها وذلك كإشغال أذهانهم ببعض أمور الدعوة أو المسائل‬
‫العلمية فيستغرقون فيها فل يعقلون أجزاء من صلتهم وربما لّبس عل‬
‫بعضهم بأن عمر كان يجّهز الجيش في الصلة ‪ ،‬ولندع المجال لشيخ السلم‬
‫ابن تيمية يجلي المر ويجييب عن هذه الشبهة ‪.‬‬
‫قال رحمه الله تعالى ‪ " :‬و أما ما يروى عن عمر بن الخطاب من قوله ‪ ) :‬و‬
‫إني لجهز جيشي و أنا في الصلة ( فذاك لن عمر كان مأمورا بالجهاد وهو‬
‫أمير المؤمنين ‪ ،‬فهو أمير الجهاد ‪ ،‬فصار بذلك من بعض الوجوه بمنزلة‬
‫المصلي الذي يصلي صلة الخوف حال معاينة العدو ‪ ،‬إما حال القتال و إما‬
‫غير حال القتال ‪ ،‬فهو مأمور بالصلة ‪ ،‬و مأمور بالجهاد ‪ ،‬فعليه أن يؤدي‬
‫الواجبين بحسب المكان ‪ .‬قال تعالى ‪ ) :‬يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم فئة‬
‫فاثبتوا و اذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون ( ‪ ،‬و معلوم أن طمأنينة القلب حال‬
‫در أنه نقص من الصلة شيء‬
‫الجهاد ل تكون كطمأنينتة حال المن ‪ ،‬فإذا قُ ّ‬
‫لجل الجهاد لم يقدح هذا في كمال إيمان العبد و طاعته ‪.‬‬
‫و لهذا تخفف صلة الخوف عن صلة المن ‪ ،‬و لما ذكر الله سبحانه صلة‬
‫الخوف قال ‪ ) :‬فإذا اطمأننتم فأقيموا الصلة إن الصلة كانت على المؤمنين‬
‫كتابا موقوتا ( فالقامة المأمور بها حال الطمأنينة ل يؤمر بها حال الخوف ‪.‬‬
‫و مع هذا ‪ :‬فالناس متفاوتون في ذلك ‪ ،‬فإذا قوي إيمان العبد كان حاضر‬
‫القلب في الصلة ‪ ،‬مع تدبره للمور بها ‪ ،‬و عمر قد ضرب الله الحق على‬
‫ملهم فل ينكر لمثله أن يكون مع تدبيره جيشه‬
‫لسانه و قلبه ‪ ،‬و هو المح ّ‬
‫دث ال ُ‬
‫في الصلة من الحضور ما ليس لغيره ‪ ،‬لكن ل ريب أن حضوره مع عدم ذلك‬
‫يكون أقوى ‪ ،‬ول ريب أن صلة رسول الله حال أمنه كانت أكمل من صلته‬

‫‪12‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫حال الخوف في الفعال الظاهرة فإذا كان الله قد عفا حال الخوف عن بعض‬
‫الواجبات الظاهرة فكيف بالباطنة ‪.‬‬
‫) ‪(29/8‬‬
‫و بالجملة فتفكر المصلي في الصلة ]في[ أمر يجب عليه ‪ ،‬قد يضيق وقته ‪،‬‬
‫ليس كتفكره فيما ليس بواجب أو فيما لم يضق وقته ‪ .‬و قد يكون عمر لم‬
‫يمكن ] لعلها ‪ :‬يمكنه [ التفكر في تدبير جيشه إل في تلك الحال ‪ ،‬و هو إمام‬
‫المة و الواردات عليه كثيرة ‪ ،‬و مثل هذا يعرض لكل أحد بحسب مرتبته ‪ ،‬و‬
‫النسان دائما يذكر في الصلة ما ل يذكره خارج الصلة ‪ ،‬و من ذلك ما يكون‬
‫من الشيطان ‪ ،‬كما أن بعض السلف ذكر له رجل أنه دفن مال و قد نسي‬
‫موضعه ‪ ،‬فقال ‪ :‬قم فصل ‪ ،‬فقام فصلى فذكره ‪ ،‬فقيل له ‪ ،‬من أين علمت‬
‫ذلك ؟ قال ‪ :‬علمت أن الشيطان ل يدعه في الصلة حتى يذكره بما يشغله‬
‫ول أهم عنده من ذكر موضع الدفن ‪ ،‬لكن العبد الكّيس يجتهد كمال الحضور‬
‫مع كمال فعل بقية المأمور ‪ ،‬و ل حول و ل قوة إل بالله العلي العظيم ‪.‬‬
‫مجموع الفتاوى ‪. 610 / 22‬‬
‫) ‪ (15‬التأمل في حال السلف في صلتهم‬
‫وهذا يزيد الخشوع ويدفع إلى القتداء فـ " لو رأيت أحدهم وقد قام إلى‬
‫صلته فلما وقف في محرابه واستفتح كلم سيده خطر على قلبه أن ذلك‬
‫المقام هو المقام الذي يقوم الناس فيه لرب العالمين فانخلع قلبه وذهل‬
‫عقله " الخشوع في الصلة ابن رجب ص‪22 :‬‬
‫قال مجاهد رحمه الله ‪ " :‬كان إذا قام أحدهم يصلي يهاب الرحمن أن يشد‬
‫بصره إلى شيء أو يلتفت أو يقلب الحصى أو يعبث بشيء أو يحدث نفسه‬
‫من شأن الدنيا إل ناسيا ما دام في صلته ‪ ".‬تعظيم قدر الصلة ‪1/188‬‬
‫كان ابن الزبير إذا قام في الصلة كأنه عود من الخشوع ‪ ،‬وكان يسجد فأتى‬
‫المنجنيق فأخذ طائفة من ثوبه وهو في الصلة ل يرفع رأسه ‪ ،‬وكان مسلمة‬
‫بن بشار يصلي في المسجد فانهدم طائفة منه فقام الناس وهو في الصلة‬
‫لم يشعر ‪ ،‬و لقد بلغنا أن بعضهم كان كالثوب الملقى ‪ ،‬و بعضهم ينفتل من‬
‫صلته متغير اللون لقيامه بين يدي الله عز و جل ‪ .‬و بعضهم إذا كان في‬
‫الصلة ل يعرف من على يمينه و شماله ‪ .‬و بعضهم يصفر وجهه إذا توضأ‬
‫للصلة ‪ ،‬فقيل له إنا نراك إذا توضأت للصلة تغيرت أحوالك ‪ ،‬قال ‪ :‬إني‬
‫أعرف بين يدي من سأقوم ‪ ،‬و كان علي بن أبي طالب رضي الله عنه إذا‬
‫حضرت الصلة يتزلزل و يتلون وجهه ‪ ،‬فقيل له ‪ :‬ما لك ؟ فيقول ‪ :‬جاء و الله‬
‫وقت أمانة عرضها الله على السموات والرض والجبال فأبين أن يحملنها و‬
‫أشفقن منها و حملُتها ‪ .‬و كان سعيد التنوخي إذا صلى لم تنقطع الدموع من‬
‫خديه على لحيته ‪ .‬و بلغنا عن بعض التابعين أنه كان إذا قام إلى الصلة تغير‬
‫لونه ‪ ،‬و كان يقول ‪ :‬أتدرون بين يدي من أقف و من أناجي ‪ .‬فمن منكم لله‬
‫في قلبه مثل هذه الهيبة ؟ سلح اليقظان لطرد الشيطان ‪ :‬عبد العزيز‬
‫السلمان ص‪209 :‬‬
‫ب‬
‫دث نفسك في الصلة فقال ‪ :‬أوَ شيء أح ّ‬
‫وقالوا لعامر بن عبد القيس ‪ :‬أتح ّ‬
‫دث أنفسنا في الصلة ‪،‬‬
‫دث به نفسي ! قالوا ‪ :‬إنا لنح ّ‬
‫ي من الصلة أح ّ‬
‫إل ّ‬
‫فقال‪ :‬أبالجنة والحور ونحو ذلك ؟ قالوا ل ‪ ،‬ولكن بأهلينا وأموالنا ‪ .‬فقال ‪ :‬لن‬
‫ب إلي‬
‫ي ] أي لن يكثر طعن الرماح في جسدي أح ّ‬
‫ي أح ّ‬
‫ب إل ّ‬
‫تختلف السّنة ف ّ‬
‫دث نفسي في الصلة بأمور الدنيا [‬
‫من أن أح ّ‬

‫‪13‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ي ثلث خصال لو كنت في سائر أحوالي أكون فيهن ‪،‬‬
‫وقال سعد بن معاذ ‪ :‬ف ّ‬
‫لكنت أنا أنا ‪ :‬إذا كنت في الصلة ل أحدث نفسي بغير ما أنا فيه ‪ ،‬وإذا‬
‫سمعت من رسول الله حديثا ل يقع في قلبي ريب أنه الحقّ ‪ ،‬وإذا كنت في‬
‫دث نفسي بغير ما تقول ويقال لها الفتاوى لبن تيمية ‪22/605‬‬
‫جنازة لم أح ّ‬
‫قال حاتم رحمه الله ‪ :‬أقوم بالمر ‪ ،‬وأمشي بالخشية ‪ ،‬وأدخل بالنية ‪ ،‬وأكّبر‬
‫بالعظمة ‪ ،‬وأقرأ بالترتيل والتفكير ‪ ،‬وأركع بالخشوع ‪ ،‬وأسجد بالتواضع ‪،‬‬
‫وأجلس للتشهد بالتمام ‪ ،‬وأسّلم بالنية‪ ،‬وأختمها بالخلص لله عز وجل ‪،‬‬
‫وأرجع على نفسي بالخوف أخاف أن ل يقبل مني وأحفظه بالجهد إلى الموت‬
‫الخشوع في الصلة ‪28 - 27‬‬
‫ُ‬
‫سماع منهما ‪ :‬أبو حاتم‬
‫قال أبو بكر الصبغي ‪ :‬أدركت إمامين لم أرزق ال ّ‬
‫الرازي ومحمد بن نصر المروزي ‪ ،‬فأما ابن نصر فما رأيت أحسن صلة منه ‪،‬‬
‫لقد بلغني أن زنبورا قعد على جبهته فسال الدم على وجهه ولم يتحرك ‪.‬‬
‫وقال محمد بن يعقوب الخرم ‪ :‬ما رأيت أحسن صلة من محمد بن نصر ‪،‬‬
‫كان الذباب يقع على أذنه ‪ ..‬فل يذّبه على نفسه ‪ ،‬ولقد كنا نتعجب من حسن‬
‫صلته وخشوعه وهيبته للصلة كان يضع ذقنه على صدره كأنه خشبة منصوبة‬
‫‪ .‬تعظيم قدر الصلة ‪ 1/58‬وكان شيخ السلم ابن تيمية رحمه الله تعالى إذا‬
‫دخل في الصلة ترتعد أعضاؤه حتى يميل يمنة ويسرة ‪ .‬الكواكب الدرّية في‬
‫مناقب المجتهد ابن تيمية لمرعي الكرمي ص‪ 83 :‬دار الغرب السلمي ‪.‬‬
‫قارن بين هذا وبين ما يفعله بعضنا اليوم هذا ينظر في ساعته وآخر يصلح‬
‫هندامه وثالث يعبث بأنفه ومنهم من يبيع ويشتري في الصلة وربما عد ّ نقوده‬
‫وبعضهم يتابع الزخارف في السجاد والسقوف أو يحاول التعّرف على من‬
‫بجانبيه ‪.‬‬
‫ُترى لو وقف واحد من هؤلء بين يدي عظيم من عظماء الدنيا هل يجرؤ على‬
‫فعل شيء من ذلك ‪.‬‬
‫)‪ (16‬معرفة مزايا الخشوع في الصلة‬
‫ومنها‬
‫) ‪(29/9‬‬
‫ قوله صلى الله عليه و سلم ‪ ) :‬ما من امريء مسلم تحضره صلة مكتوبة‬‫فيحسن وضوءها و خشوعها و ركوعها ‪ ،‬إل كانت كفارة لما قبلها من الذنوب‬
‫ما لم تؤت كبيرة ‪ ،‬و ذلك الدهر كله ( ‪ .‬رواه مسلم ‪ 1/206‬رقم ‪2/4/7‬‬
‫ أن الجر المكتوب بحسب الخشوع كما قال صلى الله عليه وسلم ‪ ) :‬إن‬‫العبد ليصلي الصلة ما ُيكتب له منها إل عشرها ‪ ،‬تسعها ‪ ،‬ثمنها ‪ ،‬سبعها ‪،‬‬
‫سدسها ‪ ،‬خمسها ‪ ،‬ربعها ‪ ،‬ثلثها ‪ ،‬نصفها ( رواه المام أحمد ‪ 4/321‬وهو في‬
‫صحيح الجامع ‪1626‬‬
‫ أنه ليس له من صلته إل ما عقل منها كما جاء عن ابن عباس رضي الله‬‫عنه ‪ ) :‬ليس لك من صلتك إل ما عقلت منها ( ‪.‬‬
‫ أن الوزار والثام تنحط عنه إذا صّلى بتمام وخشوع كما قال النبي صلى‬‫عليه وسلم ‪ ) :‬إن العبد إذا قام يصلي ُأتي بذنوبه كلها فوضعت على رأسه‬
‫وعاتقيه فكلما ركع أو سجد تساقطت عنه ( ) رواه البيهقي في السنن‬
‫الكبرى ‪ 3/10‬وهو في صحيح الجامع ( ‪ .‬قال المناوي ‪ " :‬المراد أنه كلما أتم‬
‫ركنا ً سقط عنه ركن من الذنوب حتى إذا أتمها تكامل السقوط وهذا في‬
‫صلة متوفرة الشروط والركان والخشوع كما يؤذن به لفظ " العبد " و"‬

‫‪14‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫القيام " إذ هو إشارة إلى أنه قام بين يدي ملك الملوك مقام عبد ذليل " ‪.‬‬
‫رواه البيهقي في السنن الكبرى ‪ 3/10‬وهو في صحيح الجامع ‪.‬‬
‫فة من نفسه ‪ ،‬وأحس‬
‫ أن الخاشع في صلته " إذا انصرف منها وجد خ ّ‬‫بأثقال قد وضعت عنه ‪ ،‬فوجد نشاطا وراحة وروحا ‪ ،‬حتى يتمنى أنه لم يكن‬
‫خرج منها ‪ ،‬لنها قّرة عينه ونعيم روحه ‪ ،‬وجنة قلبه ‪ ،‬ومستراحه في الدنيا ‪،‬‬
‫فل يزال كأنه في سجن وضيق حتى يدخل فيها ‪ ،‬فيستريح بها ‪ ،‬ل منها ‪،‬‬
‫فالمحبون يقولون ‪ :‬نصلي فنستريح بصلتنا ‪ ،‬كما قال إمامهم وقدوتهم‬
‫ونبيهم صلى الله عليه وسلم ‪ ) :‬يا بلل أرحنا بالصلة ( ولم يقل أرحنا منها ‪.‬‬
‫جعلت قّرة‬
‫وقال صلى الله عليه وسلم ‪ ) :‬جعلت قرة عيني بالصلة ( فمن ُ‬
‫عينه في الصلة ‪ ،‬كيف تقّر عينه بدونها وكيف يطيق الصبر عنها ؟ " الوابل‬
‫الصّيب ‪. 37‬‬
‫)‪ (17‬الجتهاد بالدعاء في مواضعه في الصلة وخصوصا في السجود‬
‫لشك أن مناجاة الله تعالى والتذلل إليه والطلب منه واللحاح عليه مما يزيد‬
‫العبد صلة برّبه فيعظم خشوعه ‪ ،‬والدعاء هو العبادة والعبد مأمور به قال‬
‫تعالى ‪ ) :‬أدعو ربكم تضرعا وخفية ( و ) من لم يسأل الله يغضب عليه (‬
‫رواه الترمذي كتاب الدعوات ‪ 1/426‬وحسنه في صحيح الترمذي ‪ 2686‬وقد‬
‫ثبت الدعاء في الصلة عن النبي صلى الله عليه وسلم في مواضع معينة هي‬
‫السجود وبين السجدتين وبعد التشهد وأعظم هذه المواضع السجود لقوله‬
‫صلى الله عليه وسلم ‪ ) :‬أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا‬
‫الدعاء ( رواه مسلم كتاب الصلة باب مايقال في الركوع والسجود رقم‬
‫من ‪ -‬أي حريّ وجدير ‪-‬‬
‫‪ 215‬وقال ‪ ...) :‬أما السجود فاجتهدوا في الدعاء فَ َ‬
‫ق َ‬
‫أن ُيستجاب لكم ( رواه مسلم كتاب الصلة باب النهي عن قراءة القرآن في‬
‫الركوع والسجود رقم ‪207‬‬
‫ومن أدعيته صلى الله عليه وسلم في سجوده ‪ ) :‬اللهم اغفر لي ذنبي دِّقه‬
‫جّله ‪ ،‬وأوله وآخره ‪ ،‬وعلنيته وسره ( رواه مسلم ‪ :‬كتاب الصلة ‪ ،‬باب ما‬
‫و ِ‬
‫ُيقال في الركوع والسجود رقم ‪ 216‬وكذلك ) اللهم اغفر لي ما أسررت وما‬
‫أعلنت ( أخرجه النسائي ‪ :‬المجتبى ‪ 2/569‬وهو في صحيح النسائي ‪1067‬‬
‫دم بعض ماكان يدعو به بين السجدتين أنظر السبب رقم ‪. 11‬‬
‫وقد تق ّ‬
‫) ‪(29/10‬‬
‫ومما كان يدعو به صلى الله عليه وسلم بعد التشهد ماعلمناه بقوله ‪ ) " :‬إذا‬
‫فرغ أحدكم من التشهد فليستعذ بالله من أربع ؛ من عذاب جهنم ‪ ،‬ومن‬
‫عذاب القبر ‪ ،‬ومن فتنة المحيا والممات ‪ ،‬ومن شر المسيح الدجال ‪ (.‬وكان‬
‫يقول ) اللهم إني أعوذ بك من شر ما عملت ومن شر ما لم أعمل ‪ ) (.‬اللهم‬
‫حاسبني حسابا يسيرا ( وعّلم أبا بكر الصديق رضي الله عنه أن يقول ‪:‬‬
‫) اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ‪ ،‬ول يغفر الذنوب إل أنت ‪ ،‬فاغفر لي‬
‫مغفرة من عندك‪ ،‬وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم ( وسمع رجل يقول في‬
‫تشهده ‪ ) :‬اللهم إني أسألك يا الله الحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم‬
‫يكن له كفوا أحد أن تغفر لي ذنوبي إنك أنت الغفور الرحيم فقال صلى الله‬
‫غفر له ‪ ،‬قد ُ‬
‫عليه وسلم ‪ :‬قد ُ‬
‫غفر له ‪ ( .‬وسمع آخر يقول في تشهده ‪:‬‬
‫) اللهم إني أسألك بأن لك الحمد ‪ ،‬ل إله إل أنت وحدك ل شريك لك المنان يا‬
‫بديع السموات والرض يا ذا الجلل والكرام يا حي يا قيوم إني أسألك الجنة‬
‫وأعوذ بك من النار فقال النبي صلى الله عليه وسلم لصحابه ‪ :‬تدرون بما‬

‫‪15‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫دعا ؟ قالوا الله ورسوله أعلم قال ‪ :‬والذي نفسي بيده لقد سأل الله باسمه‬
‫سئل به أعطى ‪ ( .‬وكان من آخر ما‬
‫العظم الذي إذا ُدعي به أجاب وإذا ُ‬
‫يقوله صلى الله عليه وسلم بين التشهد والتسليم ‪ ) :‬اللهم اغفر لي ما‬
‫خرت وما أسررت وما أعلنت وما أسرفت وما أنت أعلم به‬
‫دمت ‪ ،‬وما أ ّ‬
‫ق ّ‬
‫خر ‪ ،‬ل إله إل أنت ‪ " ( .‬هذه الدعية وغيرها‬
‫دم وأنت المؤ ّ‬
‫مني أنت المق ّ‬
‫وتخريجها في صفة الصلة للعلمة اللباني ص‪ 163 :‬ط‪ 11.‬وحفظ مثل هذه‬
‫الدعية يعالج مشكلة صمت بعض الناس وراء المام إذا فرغوا من التشهد‬
‫لنهم ل يدرون ماذا يقولون ‪.‬‬
‫)‪ (18‬الذكار الواردة بعد الصلة‬
‫فإنه مما يعين على تثبيت أثر الخشوع في القلب وما حصل من بركة الصلة‬
‫وفائدتها‬
‫ولشك أن من حفظ الطاعة الولى وصيانتها إتباعها بطاعة ثانية ‪ ،‬وكذلك‬
‫فإن المتأمل لذكار ما بعد الصلة يجد أنها تبدأ بالستغفار ثلثا فكأن المصلي‬
‫يستغفر ربه عما حصل من الخلل في صلته وعما حصل من التقصير في‬
‫خشوعها فيها ‪ ،‬ومن المهم كذلك الهتمام بالنوافل فإنها تجبر النقص في‬
‫الفرائض ومنه الخلل بالخشوع ‪.‬‬
‫وبعد الكلم عن تحصيل السباب الجالبة للخشوع يأتي الحديث عن‬
‫در صفوه‬
‫ثانيا ‪ :‬دفع الموانع والشواغل التي تصرف عن الخشوع وتك ّ‬
‫) ‪ (19‬إزالة ما يشغل المصلي من المكان‬
‫ون (‬
‫عن أنس رضي الله عنه قال ‪ :‬كان ِقرام ) ستر فيه نقش وقيل ثوب مل ّ‬
‫لعائشة سترت به جانب بيتها ‪ ،‬فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم ‪:‬‬
‫) أميطي ‪ -‬أزيلي ‪ -‬عني فإنه ل تزال تصاويره تعرض لي في صلتي ( رواه‬
‫البخاري ‪ :‬فتح الباري ‪. 10/391‬‬
‫وعن القاسم عن عائشة رضي الله عنها أنه كان لها ثوب فيه تصاوير ممدود‬
‫إلى سهوة ) بيت صغير منحدر في الرض قليل شبيه بالمخدع أو الخزانة (‬
‫خريه عني فإنه ل‬
‫فكان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي إليه فقال ‪ ) :‬أ ّ‬
‫تزال تصاويره تعرض لي في صلتي ( فأخرته فجعلته وسائد ‪ .‬رواه مسلم‬
‫رحمه الله في صحيحه ‪3/1668‬‬
‫ويدل على هذا المعنى أيضا أن النبي صلى الله عليه وسلم لما دخل الكعبة‬
‫ليصلي فيها رأى قرني كبش فلما صلى قال لعثمان الحجبي ) إني نسيت أن‬
‫آمرك أن تخمر القرنين فإنه ليس ينبغي أن يكون في البيت شيء يشغل‬
‫المصلي ‪ (.‬أخرجه أبو داود ‪ 2030‬وهو في صحيح الجامع ‪2504‬‬
‫ويدخل في هذا ؛ الحتراز من الصلة في أماكن مرور الناس وأماكن‬
‫الضوضاء والصوات المزعجة وبجانب المتحدثين وفي مجالس اللغو واللغط‬
‫وكل ما يشغل البصر ‪.‬‬
‫وكذلك تجنب الصلة في أماكن الحّر الشديد والبرد الشديد إذا أمكن ذلك‬
‫فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمر بالبراد في صلة الظهر بالصيف لجل‬
‫هذا ‪ ،‬قال ابن القيم رحمه الله تعالى ‪ " :‬إن الصلة في شدة الحر تمنع‬
‫جر ‪ ،‬فمن حكمة‬
‫صاحبها من الخشوع والحضور ‪ ،‬ويفعل العبادة بتكّره وتض ّ‬
‫الشارع أن أمرهم بتأخيرها حتى ينكسر الحّر ‪ ،‬فيصلي العبد بقلب حاضر ‪،‬‬
‫ويحصل له مقصود الصلة من الخشوع والقبال على الله تعالى ‪ " .‬الوابل‬
‫الصّيب ط‪ .‬دار البيان ص‪22 :‬‬
‫) ‪ (20‬أن ل يصلي في ثوب فيه نقوش أو كتابات أو ألوان أو تصاوير تشغل‬
‫المصلي‬
‫‪16‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫فعن عائشة رضي الله عنها قالت ‪ :‬قام النبي الله صلى الله عليه و سلم‬
‫يصلي في خميصة ذات أعلم ‪ -‬أي ‪ :‬كساء مخطط ومرّبع ‪ -‬فنظر إلى علمها‬
‫فلما قضى صلته قال ‪ ) :‬اذهبوا بهذه الخميصة إلى أبي جهم بن حذيفة و‬
‫أتوني بأنبجانّيه ‪ -‬كساء ليس فيه تخطيط ول تطريز ول أعلم ‪ ،-‬فإنها ألهتني‬
‫آنفا في صلتي " وفي رواية ‪ " :‬شغلتني أعلم هذه " وفي رواية ‪ " :‬كانت له‬
‫خميصة لها علم ‪ ،‬فكان يتشاغل بها في الصلة " الروايات في صحيح مسلم‬
‫رقم ‪ 556‬ج‪. 1/391 :‬‬
‫ومن باب أولى أن ل يصلي في ثياب فيها صور وخصوصا ذوات الرواح كما‬
‫شاع وانتشر في هذا الزمان ‪.‬‬
‫) ‪ (21‬أن ل يصلي وبحضرته طعام يشتهيه‬
‫) ‪(29/11‬‬
‫و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ‪ ) :‬ل صلة بحضرة طعام ( رواه‬
‫مسلم رقم ‪560‬‬
‫ُ‬
‫دم له ‪ ،‬بدأ بالطعام لنه ل يخشع إذا‬
‫فإذا ُوضع الطعام وحضر بين يديه أو ق ّ‬
‫تركه وقام يصلي ونفسه متعّلقة به ‪ .‬بل إن عليه أن ل يعجل حتى تنقضي‬
‫حاجته منه لقوله صلى الله عليه وسلم‪ ) :‬إذا قّرب الَعشاء وحضرت الصلة ‪،‬‬
‫فابدؤا به قبل أن تصلوا صلة المغرب ‪ .‬ول تعجلوا عن عشائكم ‪ ( .‬وفي‬
‫ن‬
‫رواية ‪ ) :‬إذا ُوضع عشاء أحدكم وأقيمت الصلة فابدؤا بالعشاء ول يعجل ّ‬
‫حتى يفرغ منه ( متفق عليه ‪ ،‬البخاري كتاب الذن ‪ ،‬باب إذا حضر الطعام‬
‫وأقيمت الصلة ‪ ،‬وفي مسلم رقم ‪. 559-557‬‬
‫) ‪ (22‬أن ل يصلي وهو حاقن أو حاقب‬
‫لش ّ‬
‫ك أن مما ينافي الخشوع أن يصلي الشخص وقد حصره البول أو الغائط‬
‫ولذلك ) نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم أن يصلي الرجل و هو‬
‫حاقن ( و الحاقن أي الحابس البول ‪ .‬رواه إبن ماجه في سننه رقم ‪ 617‬وهو‬
‫في صحيح الجامع رقم ‪ . 6832‬والحاقب هو حابس الغائط ‪.‬‬
‫ومن حصل له ذلك فعليه أن يذهب إلى الخلء لقضاء حاجته ولو فاته ما فاته‬
‫من صلة الجماعة فإن النبي صلى الله عليه و سلم قال ‪ ) :‬إذا أراد أحدكم‬
‫أن يذهب الخلء و قامت الصلة فليبدأ بالخلء ( ‪ .‬رواه أبو داود رقم ‪ 88‬وهو‬
‫في صحيح الجامع رقم ‪299‬‬
‫بل إنه إذا حصل له ذلك أثناء الصلة فإنه يقطع صلته لقضاء حاجته ثم يتطهر‬
‫ويصلي لن النبي صلى الله عليه وسلم قال ‪ ) :‬ل صلة بحضرة طعام ول‬
‫وهو يدافعه الخبثان ‪ (.‬صحيح مسلم رقم ‪ 560‬وهذه المدافعة بل ريب تذهب‬
‫بالخشوع ‪ .‬ويشمل هذا الحكم أيضا مدافعة الريح ‪.‬‬
‫)‪ (23‬أن ل يصلي وقد غلبه الّنعاس‬
‫عن أنس بن مالك قال ‪ ،‬قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ‪ ) :‬إذا نعس‬
‫أحدكم في الصلة فلينم حتى يعلم ما يقول ( أي فليرقد حتى يذهب عنه‬
‫النوم ‪ .‬رواه البخاري رقم ‪210‬‬
‫وقد جاء ذكر السبب في ذلك ‪ :‬فعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم قال ‪) :‬إذا نعس أحدكم و هو يصلي فليرقد ‪ ،‬حتى‬
‫يذهب عنه النوم فإن أحدكم إذا صلى و هو ناعس ل يدري لعله يستغفر‬
‫فيسب نفسه ( ‪ .‬رواه البخاري رقم ‪209‬‬
‫وقد يحصل هذا في قيام الليل وقد يصادف ساعة إجابة فيدعو على نفسه‬

‫‪17‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫من بقاء الوقت ‪ .‬فتح‬
‫وهو ل يدري ‪ ،‬ويشمل هذا الحديث الفرائض أيضا إذا أ ِ‬
‫الباري ‪ :‬شرح كتاب الوضوء ‪ :‬باب الوضوء من النوم‬
‫)‪ (24‬أن ل يصلي خلف المتحدث أو )النائم( ‪:‬‬
‫لن النبي صلى الله عليه و سلم نهى عن ذلك فقال ‪ ) :‬ل تصلوا خلف النائم‬
‫و ل المتحدث ( رواه أبو داود رقم ‪ 694‬و هو في صحيح الجامع رقم ‪ 375‬و‬
‫قال حديث حسن ‪.‬‬
‫لن المتحدث يلهي بحديثه و النائم قد يبدو منه ما يلهي ‪.‬‬
‫قال الخطابي رحمه الله ‪ " :‬أما الصلة إلى المتحدثين فقد كرهها الشافعي‬
‫وأحمد بن حنبل وذلك من أجل أن كلمهم ُيشغل المصلي عن صلته ‪ " .‬عون‬
‫المعبود ‪2/388‬‬
‫أما أدلة النهي عن الصلة خلف النائم فقد ضّعفها عدد من أهل العلم منهم‬
‫أبو داود في سننه كتاب الصلة ‪ :‬تفريع أبواب الوتر ‪ :‬باب الدعاء ‪ ،‬وابن حجر‬
‫في فتح الباري شرح باب الصلة خلف النائم ‪ :‬كتاب الصلة‬
‫وقال البخاري ‪ -‬رحمه الله تعالى ‪ -‬في صحيحه ‪ :‬باب الصلة خلف النائم ‪،‬‬
‫وساق حديث عائشة ‪ :‬كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي وأنا راقدة‬
‫معترضة على فراشه ‪ ..‬صحيح البخاري ‪ :‬كتاب الصلة‬
‫" وكره مجاهد وطاوس ومالك الصلة إلى النائم خشية أن يبدو منه ما يلهي‬
‫المصلي عن صلته ‪ "..‬فتح الباري الموضع السابق ‪.‬‬
‫فإذا ُأمن ذلك فل ُتكره الصلة خلف النائم والله أعلم ‪.‬‬
‫) ‪ (25‬عدم النشغال بتسوية الحصى ‪:‬‬
‫روى البخاري رحمه الله تعالى عن معيقيب رضي الله عنه ) أن النبي صلى‬
‫الله عليه وسلم قال في الرجل يسوي التراب حيث يسجد قال ‪ :‬إن كنت‬
‫فاعل فواحدة ( فتح الباري ‪3/79‬‬
‫تل‬
‫قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ‪ ) :‬ل تم َ‬
‫سح و أنت تصلي فإن كن َ‬
‫عل فواحدة( يعني تسوية الحصى ‪ .‬رواه أبو داود رقم ‪ 946‬و هو في‬
‫بد ّ فا ِ‬
‫صحيح الجامع رقم ‪7452‬‬
‫والعلة في هذا النهي ؛ المحافظة على الخشوع ولئل يكثر العمل في الصلة ‪.‬‬
‫وا َ‬
‫لولى إذا كان موضع سجوده يحتاج إلى تسوية فليسوه قبل الدخول في‬
‫الصلة ‪.‬‬
‫ويدخل في الكراهية مسح الجبهة والنف وقد سجد النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم في ماء وطين وبقي أثر ذلك في جبهته ولم يكن ينشغل في كل رفع‬
‫من السجود بإزالة ما علق فالستغراق في الصلة والخشوع فيها ينسي ذلك‬
‫ويشغل عنه وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم ‪ ) :‬إن في الصلة شغل (‬
‫رواه البخاري فتح الباري ‪ ، 72 /3‬وقد روى ابن أبي شيبة عن أبي الدرداء‬
‫قال‪ :‬ما أحب أن لي حمر النعم وأني مسحت مكان جبيني من الحصى ‪.‬‬
‫وقال عياض ‪ :‬كره السلف مسح الجبهة في الصلة قبل النصراف ‪ .‬الفتح ‪/3‬‬
‫‪ . 79‬يعني النصراف من الصلة ‪.‬‬
‫وكما أن المصلي ينبغي أن يحترز مما يشغله عن صلته كما مّر في النقاط‬
‫السابقة فكذلك عليه أن يلتزم بعدم التشويش على المصلين الخرين ومن‬
‫ذلك ‪:‬‬
‫) ‪(29/12‬‬

‫‪18‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫)‪ (26‬عدم التشويش بالقراءة على الخرين ‪:‬‬
‫قال رسول الله صلى الله عليه و سلم ‪ ) :‬أل إن كلكم مناج ربه ‪ ،‬فل يؤذين‬
‫بعضكم بعضا ‪ ،‬ول يرفع بعضكم على بعض في القراءة ( أو قال ) في الصلة‬
‫( رواه أبو داود ‪ 83/ 2‬و هو في صحيح الجامع رقم ‪ 752‬وفي رواية ) ل يجهر‬
‫بعضكم على بعض بالقرآن ( رواه المام أحمد ‪ 2/36‬وهو في صحيح الجامع‬
‫‪. 1951‬‬
‫)‪ (27‬ترك اللتفات في الصلة ‪:‬‬
‫لحديث أبي ذر رضي الله عنه قال ‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‪:‬‬
‫) ل يزال الله عز وجل مقبل على العبد وهو في صلته ما لم يلتفت ‪ ،‬فإذا‬
‫التفت انصرف عنه ( رواه أبو داود رقم ‪ 909‬وهو في صحيح أبي داود ‪.‬‬
‫واللتفات في الصلة قسمان ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬التفات القلب إلى غير الله عز وجل ‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬التفات البصر ‪ ،‬وكلهما منهي عنه وينقص من أجر الصلة ‪ ،‬وقد سئل‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم عن اللتفات في الصلة فقال ‪ ) :‬اختلس‬
‫يختلسه الشيطان من صلة العبد ( رواه البخاري ‪ :‬كتاب الذان باب ‪:‬‬
‫اللتفات في الصلة ‪.‬‬
‫" ومثل من يلتفت في صلته ببصره أو قلبه مثل رجل استدعاه السلطان‬
‫فأوقفه بين يديه وأقبل يناديه ويخاطبه وهو في خلل ذلك يلتفت عن‬
‫السلطان يمينا وشمال ‪ ،‬وقد انصرف قلبه عن السلطان فل يفهم ما يخاطبه‬
‫ن هذا الرجل أن يفعل به السلطان ؟ ‪.‬‬
‫به لن قلبه ليس حاضرا معه فما ظ ّ‬
‫أفليس أقل المراتب في حقه أن ينصرف من بين يديه ممقوتا مبعدا قد‬
‫سقط من عينيه ‪ ،‬فهذا المصلي ل يستوي والحاضر القلب المقبل على الله‬
‫تعالى في صلته الذي قد أشعر قلبه عظمة من هو واقف بين يديه فامتل‬
‫قلبه من هيبته وذلت عنقه له ‪ ،‬واستحيى من ربه أن يقبل على غيره أو‬
‫يلتفت عنه وبين صلتيهما كما قال حسان بن عطية ‪ :‬إن الرجلين ليكونان في‬
‫الصلة الواحدة ‪ ،‬وإن ما بينهما في الفضل كما بين السماء والرض ‪ ،‬وذلك‬
‫أن أحدهما مقبل بقلبه على الله عز وجل والخر ساه غافل ‪ ".‬الوابل الصيب‬
‫لبن القيم ‪ .‬دار البيان ص ‪. 36 :‬‬
‫و أما اللتفات " لحاجة فل بأس به ‪ ،‬روى أبو داود عن سهل بن الحنظلية قال‬
‫‪ ) :‬ثوب بالصلة ‪ -‬صلة الصبح ‪ -‬فجعل رسول الله صلى الله عليه و سلم‬
‫يصلي و هو يلتفت إلى الشعب ( ‪ .‬قال أبو داود ‪ ) :‬و كان أرسل فارسا من‬
‫الليل إلى الشعب يحرس ( ‪ .‬و هذا كحمله أمامة بنت أبي العاص ‪ .. ،‬وفتحه‬
‫الباب لعائشة و نزوله من المنبر لما صلى بهم يعلمهم ‪ ،‬وتأخره في صلة‬
‫الكسوف ‪ ،‬وإمساكه الشيطان وخنقه لما أراد أن يقطع صلته ‪ ،‬وأمره بقتل‬
‫الحية والعقرب في الصلة ‪ ،‬وأمره برد ّ المار بين يدي المصلي ومقاتلته ‪،‬‬
‫وأمره النساء بالتصفيق وإشارته في الصلة وغير ذلك من الفعال التي ُتفعل‬
‫لحاجة ‪ ،‬ولو كانت لغير حاجة كانت من العبث ‪ -‬المنافي للخشوع ‪ -‬المنهي‬
‫عنه في الصلة " ‪ .‬مجموع الفتاوى ‪. 22/559‬‬
‫) ‪ (28‬عدم رفع البصر إلى السماء ‪:‬‬
‫وقد ورد النهي عن ذلك والوعيد على فعله في قوله صلى الله عليه و سلم ‪:‬‬
‫) إذا كان أحدكم في الصلة فل يرفع بصره إلى السماء ‪ ،‬أن يلتمع بصره (‬
‫رواه أحمد ‪ 294 /5‬و هو في صحيح الجامع رقم ‪ 762‬وفي رواية ‪ ) :‬ما بال‬
‫أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في صلتهم ] وفي رواية ‪ :‬عن رفعهم‬
‫أبصارهم عند الدعاء في الصلة رواه مسلم رقم ‪ . 429‬فاشتد قوله في ذلك‬
‫‪19‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ن عن ذلك أو لتخطفن أبصارهم ( رواه المام أحمد ‪258 /5‬‬
‫حتى قال ‪ :‬لينته ّ‬
‫وهو في صحيح الجامع ‪. 5574‬‬
‫) ‪ (29‬أن ل يبصق أمامه في الصلة ‪:‬‬
‫لنه مما ينافي الخشوع في الصلة والدب مع الله لقوله صلى الله عليه و‬
‫سلم ‪ ) :‬إذا كان أحدكم يصلي فل يبصق قَِبل وجهه فإن الله قَِبل وجهه إذا‬
‫صلى ( ‪ .‬رواه البخاري في صحيحه رقم ‪397‬‬
‫و قال ‪ ) :‬إذا قام أحدكم إلى الصلة فل يبصق أمامه ‪ ،‬فإنما يناجي الله ‪-‬‬
‫تبارك و تعالى ‪ -‬ما دام في مصله ‪ ،‬و ل عن يمينه فإن عن يمينه ملكا ‪ ،‬و‬
‫ليبصق عن يساره ‪ ،‬أو تحت قدمه فيدفنها ( رواه البخاري ‪ :‬الفتح رقم ‪416‬‬
‫‪1/512‬‬
‫و قال ‪ ) :‬إن أحدكم إذا قام في صلته فإنما يناجي ربه ‪ ،‬و إن ربه بينه و بين‬
‫قبلته ‪ ،‬فل يبزقن أحدكم في قبلته ‪ ،‬و لكن عن يساره أو تحت قدمه ( رواه‬
‫البخاري الفتح الباري رقم ‪1/513 417‬‬
‫وإذا كان المسجد مفروشا بالسجاد ونحوه كما هو الغالب في هذا الزمان‬
‫فيمكنه إذا احتاج أن ُيخرج منديل ونحوه فيبصق فيه ويرّده ‪.‬‬
‫) ‪ (30‬مجاهدة التثاؤب في الصلة ‪:‬‬
‫دكم في الصلة‬
‫أح‬
‫ءب‬
‫َ‬
‫تثا‬
‫إذا‬
‫)‬
‫‪:‬‬
‫سلم‬
‫قال رسول الله صلى الله عليه و‬
‫ُ‬
‫ظم ما استطاع فإن الشيطان يدخل ( ‪ .‬رواه مسلم ‪ . 4/2293‬وإذا دخل‬
‫فليك ِ‬
‫الشيطان يكون أقدر على التشويش على خشوع المصلي بالضافة إلى أنه‬
‫يضحك من المصلي إذا تثاءب ‪.‬‬
‫) ‪ (31‬عدم الختصار في الصلة ‪:‬‬
‫عن أبي هريرة قال ‪ ) :‬نهى رسول الله صلى الله عليه و سلم عن الختصار‬
‫في الصلة ( رواه أبو داود رقم ‪ 947‬و هو في صحيح البخاري كتاب العمل‬
‫في الصلة ‪ ،‬باب الخصر في الصلة ‪ .‬والختصار هو أن يضع يديه على خصره‬
‫‪.‬‬
‫) ‪(29/13‬‬
‫فعن زياد بن صبيح الحنفي قال ‪ :‬صليت إلى جنب ابن عمر فوضعت يدي‬
‫صلب في الصلة وكان‬
‫على خاصرتي فضرب يدي فلما صلى قال هذا ال ّ‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عنه رواه المام أحمد ‪ 106 /2‬وغيره‬
‫وصححه الحافظ العراقي في تخريج الحياء ‪ :‬أنظر الرواء ‪2/94‬‬
‫صر راحة أهل النار والعياذ بالله رواه‬
‫وقد جاء في حديث مرفوع أن التخ ّ‬
‫البيهقي عن أبي هريرة مرفوعا ‪ .‬قال العراقي ‪ :‬ظاهر إسناده الصحة‬
‫) ‪ (32‬ترك السدل في الصلة ‪:‬‬
‫لما ورد أن رسول الله صلى الله عليه و سلم ) نهى عن السدل في الصلة و‬
‫أن يغطي الرجل فاه (‪ .‬رواه أبو داود رقم ‪ 643‬و هو في صحيح الجامع رقم‬
‫‪ 6883‬و قال حديث حسن في عون المعبود ‪ 2/347‬قال الخ ّ‬
‫طابي ‪ :‬السدل ؛‬
‫إرسال الثوب حتى يصيب الرض ‪ .‬ونقل في مرقاة المفاتيح ‪ :2/236‬السدل‬
‫منهي عنه مطلقا لنه من الخيلء وهو في الصلة أشنع وأقبح ‪ .‬وقال صاحب‬
‫النهاية ‪ :‬أي يلتحف بثوبيه و يدخل يديه من داخل فيركع و يسجد ‪ .‬وقيل إن‬
‫كانت اليهود تفعله ‪ .‬وقيل السدل ‪ :‬أن يضع الثوب على رأسه أو كتفه ويرسل‬
‫أطرافه أمامه أو على عضديه فيبقى منشغل بمعالجته فيخ ّ‬
‫ل بالخشوع بخلف‬
‫ما لو كان مربوطا أو مزررا ل ُيخشى من وقوعه فل ُيشغل المصلي حينئذ ول‬

‫‪20‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ينافي الخشوع ‪ .‬ويوجد في بعض ألبسة الناس اليوم من بعض الفارقة‬
‫وغيرهم وفي طريقة لبس بعض المشالح والردية ما يبقي المصلي مشغول‬
‫في أحيان من صلته برفع ما وقع أو ضم ما انفلت وهكذا فينبغي التنبه‬
‫لذلك ‪.‬‬
‫أما النهي عن تغطية الفم فمن العلل التي ذكرها العلماء في النهي عنه أنه‬
‫يمنع حسن إتمام القراءة وكمال السجود مرقاة المفاتيح ‪2/236‬‬
‫)‪ ( 33‬ترك التشبه بالبهائم ‪:‬‬
‫ما أن الله كّرم ابن آدم وخلقه في أحسن تقويم ‪ ،‬كان من المعيب أن يتشبه‬
‫ل ّ‬
‫الدمي بالبهائم وقد نهينا عن مشابهة عدد من هيئات البهائم وحركاتها في‬
‫الصلة لما في ذلك من منافاة الخشوع أو قبح الهيئة التي ل تليق بالمصلي‬
‫فمما ورد في ذلك ‪ ) :‬نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصلة عن‬
‫ثلث ‪ :‬عن نقر الغراب و افتراش السبع و أن يوطن الرجل المقام الواحد‬
‫كإيطان البعير ( رواه أحمد ‪ 3/428‬قيل معناه أن يألف الرجل مكانا معلوما‬
‫من المسجد مخصوصا به يصلي فيه كالبعير ل ُيغير مناخه فيوطنه الفتح‬
‫الرباني ‪ 4/91‬وفي رواية ‪ ) :‬نهاني عن نقرة كنقرة الديك ‪ ،‬وإقعاء كإقعاء‬
‫الكلب ‪ ،‬والتفات كالتفات الثعلب ‪ ( .‬رواه المام أحمد ‪ 2/311‬وهو في‬
‫صحيح الترغيب رقم ‪ 556‬وفي رواية‬
‫هذا ما تيسر ذكره من السباب الجالبة للخشوع لتحصيلها والسباب المشغلة‬
‫عنه لتلفيها‬
‫عظم مسالة الخشوع وعلوّ قدرها عند العلماء أنهم ناقشوا القضية‬
‫وإن من ِ‬
‫التالية‬
‫مسألة ‪ :‬فيمن كثرت الوساوس في صلته ‪ ،‬هل تصح أم عليه العادة‬
‫قال ابن القيم رحمه الله تعالى ‪:‬‬
‫دم الخشوع ‪ ،‬هل يعتد بها أم ل ؟‬
‫فإن قيل ما تقولون في صلة من ع ِ‬
‫قيل ‪ :‬أما العتداد بها في الثواب ‪ :‬فل يعتد بها ‪ ،‬إل بما عقل فيه منها ‪ ،‬و‬
‫خشع فيه لربه ‪.‬‬
‫قال ابن عباس ‪ :‬ليس لك من صلتك إل ما عقلت منها ‪.‬‬
‫و في المسند مرفوعا ‪ :‬إن العبد ليصلي الصلة ‪ ،‬و لم يكتب له إل نصفها ‪ ،‬أو‬
‫ثلثها أو ربعها حتى بلغ عشرها ‪.‬‬
‫فقد علق الله فلح المصلين بالخشوع في صلتهم ‪ ،‬فدل على أن من لم‬
‫يخشع فليس من أهل الفلح ‪ ،‬و لو اعْت ُد ّ له بها ثوابا لكان من المفلحين ‪ .‬و‬
‫أما العتداد بها في أحكام الدنيا وسقوط القضاء فإن غلب عليها الخشوع و‬
‫تعقلها اعتد بها إجماعا ‪ ،‬و كانت من السنن و الذكار عقيبها ) بعدها ( جوابر و‬
‫مكملت لنقصها ‪.‬‬
‫و إن غلب عليها عدم الخشوع فيها و عدم تعقلها فقد اختلف الفقهاء في‬
‫وجوب إعادتها ‪ ،‬فأوجبها ابن حامد من أصحاب أحمد ‪ .‬و من هذا أيضا‬
‫اختلفهم في الخشوع في الصلة و فيه قولن للفقهاء ‪ ،‬و هما في مذهب‬
‫أحمد و غيره ‪.‬‬
‫و على القولين ‪ :‬اختلفهم في وجوب العادة على من غلب عليه الوسواس‬
‫في صلته ‪ ،‬فأوجبها ابن حامد من أصحاب أحمد و لم يوجبها أكثر الفقهاء ‪.‬‬
‫و احتجوا بأن النبي صلى الله عليه و سلم أمر من سها في صلته بسجدتي‬
‫السهو و لم يأمره بالعادة مع قوله ‪ ) :‬إن الشيطان يأتي أحدكم في صلته‬
‫فيقول ‪ :‬أذكر كذا ‪ ،‬أذكر كذا ‪ ،‬لما لم يكن يذكر ‪ ،‬حتى ُيضل الرجل أن يدري‬
‫كم صلى ( ‪.‬‬
‫‪21‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫و لكن ل نزاع أن هذه الصلة ل ثواب على شيء منها إل بقدر حضور قلبه و‬
‫خضوعه ‪ ،‬كما قال صلى الله عليه و سلم ‪ ) :‬إن العبد لينصرف من الصلة‬
‫ولم يكتب له إل نصفها ‪ ،‬ثلثها ‪ ،‬ربعها ‪ ،‬حتى بلغ عشرها (‬
‫و قال ابن عباس ‪ ) :‬ليس لك من صلتك إل ما عقلت منها ( فليست صحيحة‬
‫باعتبار ترقب كمال مقصودها عليها و إن سميت صحيحة باعتبار أنا ل نأمره‬
‫بالعادة ‪ .‬مدارج السالكين ‪1/112‬‬
‫) ‪(29/14‬‬
‫و قد ثبت عن النبي صلى الله عليه و سلم في الصحيح أنه قال ‪ ) :‬إذا أذن‬
‫المؤذن بالصلة أدبر الشيطان و له ضراط ‪ ،‬حتى ل يسمع التأذين ‪ ،‬فإذا‬
‫قضى التأذين أقبل ‪ ،‬فإذا ثوب بالصلة أدبر ‪ ،‬فإذا قضى التثويب أقبل ‪ ،‬حتى‬
‫يخطر بين المرء و نفسه ‪ ،‬يقول ‪ :‬اذكر كذا اذكر كذا ‪ ،‬ما لم يكن يذكر ‪ ،‬حتى‬
‫يظل ل يدري كم صلى ‪ ،‬فإذا وجد أحدكم ذلك فليسجد سجدتين و هو‬
‫جالس ( ‪ .‬قالوا ‪ :‬فأمره النبي في هذه الصلة التي قد أغفله الشيطان فيها ‪،‬‬
‫حتى لم يدر كم صلى بأن يسجد سجدتي السهو ‪ ،‬و لم يأمره بإعادتها ‪ ،‬و لو‬
‫كانت باطلة ‪ -‬كما زعمتم ‪ -‬لمره بإعادتها ‪.‬‬
‫قالوا ‪ :‬و هذا هو السر في سجدتي السهو ‪ ،‬ترغيما للشيطان في وسوسته‬
‫للعبد ‪ ،‬و كونه حال بينه و بين الحضور في الصلة ‪ ،‬و لهذا سماها النبي‬
‫المرغمتين ‪ .‬مدارج السالكين ‪530-1/528‬‬
‫فإن أردتم وجوب العادة ‪ :‬لتحصل هذه الثمرات و الفوائد فذاك كله إليه إن‬
‫شاء أن يحصلها و إن شاء أن يفوتها على نفسه ‪.‬‬
‫و إن أردتم بوجوبها أنا نلزمه بها و نعاقبه على تركها و نرتب عليه أحكام‬
‫تارك الصلة فل‪.‬‬
‫و هذا هو أرجح القولين ‪ .‬و الله أعلم ‪.‬‬
‫خاتمة‬
‫أمر الخشوع كبير ‪ ،‬وشأنه خطير ‪ ،‬ول يتأتى إل لمن وفقه الله لذلك ‪،‬‬
‫وحرمان الخشوع مصيبة كبيرة وخطب جلل ولذلك كان النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم يقول في دعائه ‪ ) :‬اللهم إني أعوذ بك من قلب ل يخشع ‪ ( ..‬رواه‬
‫الترمذي ‪ 485 /5‬رقم ‪ 3482‬وهو في صحيح سنن الترمذي ‪2769‬‬
‫والخاشعون درجات ‪ ،‬والخشوع من عمل القلب يزيد وينقص فمنهم من يبلغ‬
‫خشوعه عنان السماء ومن يخرج من صلته لم يعقل شيئا ‪ " ،‬والناس في‬
‫الصلة على مراتب خمسة ‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬مرتبة الظالم لنفسه المفرط ‪ ،‬وهو الذي انتقص من وضوئها‬
‫ومواقيتها وحدودها وأركانها‪ .‬الثاني ‪ :‬من يحافظ على مواقيتها وحدودها‬
‫وأركانها الظاهرة ووضوئها ‪ ،‬لكنه قد ضّيع مجاهدة نفسه في الوسوسة ‪،‬‬
‫فذهب مع الوساوس والفكار ‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬من حافظ على حدودها وأركانها وجاهد نفسه في دفع الوساوس‬
‫والفكار ‪ ،‬فهو مشغول بمجهادة عدوه لئل يسرق صلته ‪ ،‬فهو في صلة‬
‫وجهاد ‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬من إذا قام إلى الصلة أكمل حقوقها وأركانها وحدودها ‪ ،‬واستغرق‬
‫قلبه مراعاة حدودها وحقوقها لئل يضيع شيئا منها ‪ ،‬بل همه كله مصروف إلى‬
‫إقامتها كما ينبغي وإكمالها وإتمامها ‪ ،‬قد استغرق قلبه شأن الصلة وعبودية‬
‫ربه تبارك وتعالى فيها ‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الخامس ‪ :‬من إذا قام إلى الصلة قام إليها كذلك ‪ ،‬ولكن مع هذا قد أخذ قلبه‬
‫ووضعه بين يدي ربه عز وجل ‪ ،‬ناظرا بقلبه إليه ‪ ،‬مراقبا له ‪ ،‬ممتلئا من‬
‫محبته وعظمته ‪ ،‬كأنه يراه ويشاهده‪ ،‬وقد اضمحلت تلك الوساوس‬
‫والخطرات ‪ ،‬وارتفعت حجبها بينه وبين ربه ‪ ،‬فهذا بينه وبين غيره في الصلة‬
‫أعظم مما بين السماء والرض ‪ ،‬وهذا في صلته مشغول بربه عز وجل قرير‬
‫العين به ‪.‬‬
‫فر عنه ‪ ،‬والرابع‬
‫فالقسم الول معاقب ‪ ،‬والثاني محاسب ‪ ،‬والثالث مك ّ‬
‫جعلت قّرة عينه في‬
‫مثاب ‪ ،‬والخامس مقّرب من رّبه ‪ ،‬لن له نصيبا ممن ُ‬
‫الصلة ‪ ،‬فمن قّرت عينه بصلته في الدنيا‪ ،‬قّرت عينه بقربه من رّبه عز وجل‬
‫في الخرة ‪ ،‬وقّرت عينه أيضا به في الدنيا ‪ ،‬ومن قرت عينه بالله قّرت به‬
‫كل عين ‪ ،‬ومن لم تقّر عينه بالله تعالى تقطّعت نفسه على الدنيا حسرات "‬
‫الوابل الصيب ص ‪40 :‬‬
‫وختاما أسأل الله عز وجل أن يجعلنا من الخاشعين وأن يتوب علينا أجمعين‬
‫وأن يجزي بالخير من ساهم في هذه الرسالة وأن ينفع من قرأ فيها آمين ‪،‬‬
‫والحمد لله رب العالمين ‪.‬‬
‫) ‪(29/15‬‬
‫سلسلة على طريق الصالة‬
‫‪40‬‬
‫الحضارة الغربية والمجتمع المسلم‬
‫استطاعت الحضارة الغربية السيطرة على العامل وفرض طابعها على المم‬
‫على نحو لم يتحقق لي حضارة سابقة‪ ،‬ولكن هل استطاعت الحضارة فعل‬
‫أن تكسب القبول لدى كل المم‪ ،‬أم إنها تواجه معارضة شديدة وخاصة في‬
‫صا مستقل عن مفهوم الغرب‬
‫محيط العالم السلمي الذي يملك مفهو ً‬
‫ما خا ً‬
‫والذي له من القدرة ما يمكنه من المقاومة دون النصهار في الحضارة‬
‫الممية‪.‬‬
‫لقد استطاعت الحضارة المعاصرة أن تمتلك القدرة من خلل المنهج‬
‫التجريبي الذي وضعه السلم‪ ،‬كما أنها استطاعت أن تمتلك الطاقة‬
‫لسيطرتها على موارد العالم الثالث الذي سقط تحت نفوذها‪ ،‬ولكنها منذ‬
‫اليوم الول كانت عاجزة عن تقديم حضارة تحقق المن والعدل للبشرية‪ ،‬بل‬
‫على العكس من ذلك عملت على تقسيم العالم إلى عالم بالغ الثراء وعالم‬
‫بالغ الفقر‪ ،‬وحاولت أن تمتلك كل ثروات البشرية عن طريق النهب والسلب‬
‫ثم عملت على محاصرة الدول الفقيرة وحرمانها من مقدراتها‪.‬‬
‫وهي بذلك وضعت نفسها موضع الحضارات التي انهارت من قبل‪ :‬حضارة‬
‫اليونان والرومان والفرس والفراعنة وكلها حضارات الغايات ولكن السلم‬
‫يجعل القوة من أجل الحق‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬تهبط بالحقيقة إلى مستوى الفكرة المجردة فكل شيء ل يمكن التعبير‬
‫عنه بلغة الرياضيات والحساب غير موجود أصل في نظر الحضارة الغربية‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬إنها فردية في ذاتها فالفرد في تلك الحضارة يعبد نفسه ويتصرف‬
‫ضا تتصرف لتحقيق ذاتها‪.‬‬
‫لتحقيق ذاته حتى الجماعات أي ً‬
‫وبسبب التحلل الخلقي فإن المليين من أبناء الغرب ينتظرون الموت خلل‬
‫سنوات )مرض اليدز( لعنة السماء تؤكد جوهر الصل للديان السماوية‪ ،‬وإن‬
‫ما وإن الحرية الجنسية ليست تحضًرا‪ ،‬أو تمديًنا‪،‬‬
‫اللواط ل يمكن أن يكون تقد ً‬
‫‪23‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وإن إدمان الخمور والمخدرات ليس رقًيا أو نهضة بشرية‪ ،‬والغلبية الساحقة‬
‫هم من المصابين بالشذوذ الجنسي ‪ +‬حقن تعاطي المخدرات ‪ +‬التصال‬
‫الجنسي غير الشرعي بين الرجل والمرأة ‪ +‬نقل الدم الملوث‪.‬‬
‫وقد حققت الوليات المتحدة الرقم القياسي بمرض الطفال الذين أخذوا‬
‫العدوى من أمهم أثناء الحمل )‪ 7‬آلف قضوا نحبهم بسبب المرض ‪2 +‬‬
‫مليون يحملون الفيروس(‪.‬‬
‫وقد كشف عن حضارة الغرب علماء من الغرب‪:‬‬
‫أقول الغرب‪ :‬سبنجلر‪.‬‬
‫النسان ذلك المجهول‪ :‬الكيس كريل‪.‬‬
‫إنسانية النسان‪ :‬رينيه روبو‪.‬‬
‫ثورة المل‪ :‬اريك فروم‪.‬‬
‫أما في الفكر السلمي فهناك كتابات حسن البنا وعبد الحميد بن باديس‬
‫وإقبال ومالك بن بنى والموردي الندوي وسيد قطب‪.‬‬
‫وفي تقديرهم إن حضارة أوربا نسيج من القوة والطغيان والثرة وحب الذات‬
‫والنانية وقد قامت على أساس فلسفتها الستعمارية والتفرقة العنصرية إنها‬
‫حضارة اللذة والمتعة وعبادة المرأة والمال‪.‬‬
‫إن حضارة أوربا هي حضارة الربا والقمار والميكافيلية الشريرة والباحية‬
‫والعلمانية والمادية واستعباد المرأة باسم تحريرها حضارة ل مكان لها في‬
‫قاموس المثل والعلم والشريعة‪ ،‬وهي مهما بلغت من قوة مادية فإنها انهارت‬
‫روحًيا وخلقًيا وإنسانًيا إلى الدرك السفل‪ ،‬تحرم على الرجل أن يتزوج إل‬
‫بواحدة وتتيح له أن يعيش مع ألف عشيقة وبائعة لجسدها وليس ذلك إثم في‬
‫نظرها وإنما الثم ما شرعه السلم المرجل من حق الزواج بأربع )محمد‬
‫خفاجي(‪.‬‬
‫ويقول البروفسور سيمون جارجي )جامعة جنيف(‪:‬‬
‫"إن الغرب قد فقد المرتكزات الروحية والثقافية الدينية التي كان يرتكز‬
‫عليها فلم يعد هناك شيء يركن إليه فالديانة النصرانية فقدت مقوماته‬
‫والتوجه إلى الروحانيات انتهى واضمحل في النفوس فأصبح في الغرب نوع‬
‫من الفراغ ونوع من الضياع الشامل تكتوي به الجيال الشابة‪.‬‬
‫عا‬
‫إني أعتقد أن حضارتنا الغربية هي الن في حالة احتضار‪ ،‬وأننا نعيش نو ً‬
‫من موجة التحول التي ل تعلم ماذا سينتج عنها‪ ،‬نحن نشاهد حضارة تنازع‪،‬‬
‫وتوشك أن تموت ولبد أن تنشأ عنها حضارة جديدة‪ ،‬نحن نعيش في نفق‬
‫مظلم ول نزال ننتظر النور الذي سيهدينا"‪.‬‬
‫تلك هي حضارة الغرب ارتبطت بالستعمار وقامت في أحضانه ثم حاولت أن‬
‫تفوض نفسها على العوالم كلها ومنها عالم السلم في فترة ضعف وتخلف‬
‫واجه فيها تحدًيا خطيًرا قوامه التبعية بالنفوذ العسكري والسياسي‪.‬‬
‫حا في الغرب‬
‫والواقع أن الحضارة الغربية لم تستطع أن تحقق مجتمًعا صال ً‬
‫وعندما تسربت إلى عالم السلم كانت أشبه بعاصفة تعمل على تحطيم كل‬
‫قوى الثبات واليقين واليمان بالله تبارك وتعالى‪.‬‬
‫وكان لبد لليقظة السلمية من موقف فكري على القل كمقدمة لموقف‬
‫واقعي وكان هذا الموقف هو كشف زيف هذه الحضارة وإعلن عجزها عن‬
‫العطاء‪ ،‬وبيان أنها لم تزد أن كانت واحدة من الحضارات الوثنية المادية التي‬
‫سبقت في فارس والروم واليونان ومصر القديمة‪ .‬وكان لبد من الحملة‬
‫عليها على أنها ل تصلح بديل عن الحضارة السلمية التي تعرضت للعطب بعد‬
‫ألف سنة من العطاء المتصل‪.‬‬
‫‪24‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫) ‪(30/1‬‬
‫سا اختلف الوجهة فالحضارة الغربية تستهدف السيطرة على‬
‫إن هناك أسا ً‬
‫العالم وإخضاعه لسلطانها مع اتجاه استهلكي يستهدف المنافسة والربح‬
‫ويقصر وجهته نحو الطبقة الثرية فل يقدم الضرورات للناس جميًعا ومن هنا‬
‫فإن هذه التكنولوجيا قد تطورت في مجالت محدودة تطوًرا هائل بينما‬
‫دا وكان هذا التجاه علمة على‬
‫تراجعت في مجالت أخرى تراجًعا شدي ً‬
‫تصادمها مع الطبيعة والبيئة والحاجات الفطرية للنسان )وهو النمط الغربي‬
‫المفروض على شعوب العالم(‪ .‬وبهذا فهي ليست حضارة النسان كله ولكنها‬
‫حضارة الغنياء والرأسمالية‪.‬‬
‫ضا مع طبيعة المم والشعوب بصفة عامة فقد وقع‬
‫ولما كان هذا التوجه متعار ً‬
‫الغرب في مشاكل طاحنة كشفت عن إفلسه وفشله في تحقيق أي قدر من‬
‫الستقرار للوطن‪.‬‬
‫ومن هنا كان ذلك الضطراب الذي يقاسيه العالم السلمي نتيجة الخضوع‬
‫لهذا التجاه‪ ،‬وفشل كل النماط التي استوردها في سبيل تنميته بما فيها تلك‬
‫التي تشكل في نظرهم مفتاح التقدم‪.‬‬
‫نقطة الفتراق هي العلقة مع الله تارك وتعالى وهي نفسها نقطة اللتقاء مع‬
‫كل عوالم الفطرة والعلم والمن وطمأنينة النفس وسلمة المجتمعات‬
‫وحمايتها من الوقوع تحت طائلة قانون النهيار والسقوط‪.‬‬
‫فالحقيقة الغائبة عن الحضارة الغربية تتركز في أن النسان لن يجد منطلقه‬
‫الحقيقي إل إذا آمن وأيقن بأن الله تبارك وتعالى هو المرجع والمصدر وهو‬
‫منطلق كل حركة وأنه إليه ترجع المور‪.‬‬
‫أما في الغرب فإن هذه الحقيقة تبدو باهتة بل هم يقفون منها موقف‬
‫الستهانة‪ ،‬ويتكئون على الفكر المادي ويقيمون منه ديًنا ويؤكدون في‬
‫تحاليلهم أنهم يمتلكون الحقيقة في حين أنهم يعرفون إن كل كائن حي يحمل‬
‫في داخله بذور فنائه‪ .‬ومن هنا فإنه ل يمكن للكائن البشري الزائل أن ينتج‬
‫حقائق أزلية‪.‬‬
‫تلك هي الصخرة الكبرى التي ترتطم بها هذه الحاضرة المادية الوثنية‪ :‬غياب‬
‫البعد اللهي ثم البعد الخلقي‪.‬‬
‫لقد صنع النسان أوثان هذا العصر‪ :‬وهي العلم والتكنولوجيا والفلسفة والفن‬
‫ثم عبدها‪ ،‬إن الغرب يعتمد في بناء الحضارة على التناقض والنفي وعلى‬
‫التطور المطلق‪ ،‬وعلى النسبية وكلها قيم سلبية بينما يعتمد السلم في بناء‬
‫حضارته على اليجاب )الله ل إله إل هو الحي القيوم( فالله تبارك وتعالى هو‬
‫الزل والفرد المطلق والكمال وهي الصفات اليجابية الحقة‪.‬‬
‫فالسلم وحده هو الذي ينطلق من مبدأ اليجاب والثبات ويؤكد أن تلك‬
‫المبادئ كلها مجتمعة في الله تبارك وتعالى‪.‬‬
‫ولن السلم كامل فقد صهر كل الديان المنزلة‪:‬‬
‫)آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون( صدق الله العليم‪.‬‬
‫للسلم موقف حاسم مع حضارة الغرب‪:‬‬
‫ومن هنا كان لبد للسلم من موقف من حضارة الغرب‪:‬‬
‫موقف حاسم وواضح‪ ،‬يقوم على الفطرة وعلى تكامل جانبي النسان‬
‫الروحي والمادي دون إعلء لحدهما أو حجب للخر‪ ،‬وفي ظل هذا النحراف‬
‫الخطير الذي وصل إليه الغرب بعد أربعة قرون من التحول نحو المادية نجد‬
‫السلم يشرق بوجهه من جديد ليقدم منهجه الصيل الجامع في مواجهة كل‬

‫‪25‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الزمات والخطاء والنحرافات ومن أجل أن يعيد البشرية مرة أخرى إلى‬
‫منهج الله‪.‬‬
‫وأبرز ما يطرحه هو محاولة فهم الحياة والكون وتدبيرها خارج نطاق التوجيه‬
‫الرباني هو عملية صعبة‪ ،‬فاشلة‪ ،‬منهارة لنها تتجاهل كثيًرا من الحقائق التي‬
‫قدمها الحق تبارك وتعالى إلى البشرية عن طريق الدين الحق‪ ،‬وفي مقدمتها‬
‫اليمان بالغيب وذلك التفسير الكريم لمسألة ما وراء المادة )الميتافيزيقا(‬
‫حتى يريح نفسه من الغراق في تفسير الساطير التي قدمتها الفلسفات‬
‫القديمة‪ ،‬وحتى يوجه جهده إلى العمران والسعي في الرض‪ ،‬وهي أمور‬
‫يعجز العقل وحده عن الوصول إلى كنهها‪ ،‬وهنا تبدو حكمة الدين في حماية‬
‫حركة الحياة والنسان بالحدود والضوابط عن النهيار والغربة والغشيان‬
‫والتأزم الذي يقاسيه الغرب اليوم‪.‬‬
‫فالسلم اليوم وفي مواجهة عشرات من التجاوزات التي أحدثها انحراف‬
‫الغرب عن الفطرة‪ ،‬قادر على تقديم الوجهة الصحيحة والصيلة للبشرية‬
‫فالسلم اليوم هو ملذ البشرية بعد أن أخفقت جميع الفلسفات المادية في‬
‫جميع القطاعات الجتماعية والسياسية في تهيئة الجو الصالح للحياة‬
‫النسانية بما يؤكد أن السلم هو الملذ الوحيد للبشرية في كل زمان ومكان‬
‫وفي كل عصر – على حد تعبير جارودي – ول أدل على ذلك من هذه‬
‫المجتمعات المادية التي جربت كل أنواع التقدم العلمي والحضاري وعاشت‬
‫قمة التجارب العلمية والعملية حيث ل تجد اليوم ما تحتاج إليه من أمن‬
‫نفسي وشعور بالسلم‪ ،‬إن السلم أنقذ العالم من النحطاط العام والفوضى‬
‫حا جماعية‬
‫وأن القرآن الكريم أهاد إلى مليين البشر وفي بعدهم النساني رو ً‬
‫جديدة‪.‬‬
‫وتجابه العالم اليوم قوتان عظيمتان ترميان إلى اقتسام العالم‪ ،‬وهما تعلنان‬
‫عن عقيدتين هما في الظاهر مختلفتان لكنهما في الحقيقة تعتمدان النموذج‬
‫الكياني نفسه والنمط المترف وتسيران في طريق مسدود وتؤديان إلى‬
‫الفلس البشري‪.‬‬
‫) ‪(30/2‬‬
‫وفي غياب الغاية اللهية والنسانية يمكن للسلم أن يقدم إلى العالم ما‬
‫يتطلبه وهو معنى الحياة‪ ،‬فالسلم دين التوحيد ففي حين أن عالمنا‪ :‬عالم‬
‫المنافسة والنمو الكمي والعنف تبدو فيه الحداث حصيلة القوى العمياء‬
‫المتصارعة يعلمنا القرآن النظر إلى الكون والبشر على أنهما كل واحد‬
‫ويعلمنا أن الله يرى في كل شيء وفي كل حدث آية من آياته رمًزا للحقيقة‬
‫السمى‪ ،‬وهي حقيقة النظام الواحد للطبيعة والمجتمع ولنفسنا فكل شيء‬
‫في العالم خاضع لرادة الله تبارك وتعالى‪ ،‬وفي نفس الوقت فقد كرم الله‬
‫تبارك وتعالى النسان بأن جعله مسئول ل مسئولية كاملة عن مصيره إذ في‬
‫مقدوره أن يعصي شريعة الله وأن يستسلم لها‪.‬‬
‫ويعني هذا كله‪ :‬أن المستقبل للسلم أما إفلس الحضارة الغربية )حضارة‬
‫النتحار( التي تقود العالم إلى الهاوية‪ :‬تلك التي تقوم على مفهوم التقدم‬
‫السريع حتى ولو كان على حساب العلقات النسانية )بين النسان وأخيه‬
‫النسان والعلقة بين النسان وربه(‪.‬‬
‫إن مفهوم الغرب للعلم يقتصر على وضع القوانين للظواهر ولكن ل يسأل‬
‫عن معناها وعن علقتها بالخالق وهي حضارة تعاني من أزمة المعنى وتحتضر‬

‫‪26‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ليس بسبب غياب الوسائل ولكن بسبب غياب الغايات حتى أنه أصبحت‬
‫كإنسان له جسم عملق ورأس قزم‪ ،‬إن البعد السلمي هو إعطاء معنى‬
‫للحياة وقد أتى السلم بمفهوم المة المتسامية )كنت خير أمة أخرجت‬
‫للناس(‪.‬‬
‫ما يجمع بين الدين والدنيا وهذا هو سر تفوق السلم‪.‬‬
‫لقد قم السلم مفهو ً‬
‫إن المة السلمية لم تقم على وحدة الدم – كالمجتمعات القبلية – أو وحدة‬
‫الرض كالمجتمعات الزراعية أو وحدة السوق كالمدن الرومانية‪ ،‬وإنما قامت‬
‫على وحدة العقيدة والمستقبل‪.‬‬
‫فالسلم ل يفصل الدين عن القتصاد والسياسة فالملكية في السلم ليست‬
‫محدودة كما في القانون الروماني وليست رأسمالية من حيث حق‬
‫الستعمال وإساءة الستعمال؛ ذلك أن الله هو المالك الوحد‪ ،‬وإدارة أموال‬
‫ما بأهداف‬
‫الرض إنما هي وظيفة اجتماعية واستعمال الملكية مقيد دائ ً‬
‫أسمى من الفرد ومصلحته الخاصة‪.‬‬
‫والسلم ينفي ما يسمى بنظرية الحق اللهي التي تجعل من المير وكيل عن‬
‫الله في الرض‪ ،‬كما ينفي السلم الديمقراطية القائمة على التعويض‬
‫والتنازل عن السلطة إلى منتخب أو حزب‪.‬‬
‫حا أنه )أول( ل يمكن أن تنصهر المة السلمية في‬
‫من هنا ولهذا كله بات واض ً‬
‫الحضارة الغربية مهما اشتدت الضغوط السياسية أو القتصاد عليها ذلك لنه‬
‫سا عناصر مشتركة تمكن من النصهار ولكن هناك "ميزة"‬
‫ل يوجد أسا ً‬
‫السلم الخالدة وهي القدرة على النتفاع بكل تراث البشرية القديم والجديد‬
‫والستفادة منه باقتباس الصالح منه‪ ،‬واقتباس التنظيمات في الساس دون‬
‫النظم وإن كل ما يأخذه المسلمون من الحضارات وهو بمثابة "مواد خام"‬
‫يشكلها المسلمون في دائرة فكرهم ومجتمعهم‪ ،‬مع العتراف الواضح‬
‫الصريح بأن للمسلمين حضارتهم المستمدة من عقيدتهم وفكرهم ومنهجهم‬
‫وتركيبهم الجتماعي الخالص‪.‬‬
‫ومن هنا فإن مفهوم السلم للحضارة يرفض كل محاولت الحتواء سواء‬
‫التاريخي المتوهم أو الواقعي للحضارة ونهايتها أو أن السلم لم يكن إل‬
‫مرحلة‪ ،‬ذلك بأن حضارة السلم منذ بزغ نوره وهي حضارة متميزة قدمت‬
‫فا لكل ما سبقها من حضارات وإن محاولة‬
‫دا مخال ً‬
‫ما جدي ً‬
‫للبشرية مفهو ً‬
‫الغرب إنكار الدور الصيل والرائد الذي قام به السلم في بناء الحضارة‬
‫وتقديم المنهج العلمي التجريبي ورسم الخاء البشري )كلكم لدم وآدم من‬
‫دا الستعلء الجنسي أو العصبة العرقية‪ .‬هذه المحاولة ل قيمة لها‬
‫تراب( بعي ً‬
‫لن حقائق التاريخ تؤكدها في كل لحظة‪.‬‬
‫)‪ (2‬كذلك فإن السلم يرفض تقسيم الغرب للعصور التاريخية المعاصرة‬
‫لتاريخ السلم فالعصور الوسطى مثل هي عصور الظلم في رأيهم ما دامت‬
‫أوربا كانت فيها في الظلم متجاهلين أضواء الحضارة السلمية على العالم‬
‫من حدود الصين إلى الندلس خلل ألف عام كاملة‪ ،‬كذلك فالسلم يرفض‬
‫مقولة إن الفكر الغربي هو الفكر العالمي الذي كون العقل الحديث فإن‬
‫الفكر المادي الوثني قد تصدع وانكشف فساد وجهه بعد أن سقط في‬
‫متاهات‪ ،‬ووقع في تجاوزات مصدرها عدم القرار بمبدأ )ربانية الوجهة( والبعد‬
‫اللهي والبعد الخلقي للمم والحضارات‪.‬‬
‫كذلك فقد رفض السلم تقسيم الغرب لشعوب العالم إلى فئات وعروق‬
‫ودماء بعضها نقية زرقاء وبعضها ملوثة سوداء‪ ،‬أو أجناس عليا وأجناس دنيا‬
‫)وفي مقدمة ذلك مسألة الزنوج وقضية النازية والفاشية( فقد أثبت البحث‬
‫‪27‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫العلمي فساد هذه للنظريات التي وضعها مستشرقون مغرضون يهدفون إلى‬
‫تبرير الستعمار والسيطرة الجنبية‪.‬‬
‫) ‪(30/3‬‬
‫حا أن الفكر السلمي لم يكن إل أداة نقل وترجمة‬
‫كذلك فإنه ليس صحي ً‬
‫للفكر الغريقي‪ ،‬فالرياضيات الغريقية كانت تقوم على مفهوم النهائي‬
‫والرياضيات العربية تقوم على مفهوم غير النهائي‪ .‬والمنطق الغريقي كان‬
‫نظرًيا والعلم السلمي كان تجريبًيا إلى حد كبير‪ ،‬والهندسة المعمارية‬
‫الغريقية كانت مبنية على الخط المستقيم أما المسجد فكان خلًفا للمعبد‬
‫الغريقي مجموعة متناغمة من المنحنيات بأقواسه وقبابه‪.‬‬
‫حا أن العلم السلمي كان مجرد تاريخ انتهى‪ ،‬قبل أن يبدأ تاريخ‬
‫وليس صحي ً‬
‫علم الغرب فالعلم السلمي لم ينته لنه ل يفصل العلم عن الحكمة‪ ،‬كما أن‬
‫نهضة الغرب لم تبدأ من إيطاليا بل بدأت من أسبانيا مع إشعاعات علوم‬
‫العرب المسلمين وثقافتهم‪.‬‬
‫كذلك فقد أكدت البحاث العلمية الجادة إن الثقافة الغربية ليست عالمية كما‬
‫تقدم نفسها إلى الناس‪ ،‬وإنما تظل مرتبطة بالمجتمع الذي ظهرت فيه ويظل‬
‫الغرب يضع مبادئه لنفسه ويفرضها قسًرا على الشعوب الخرى وقد أدرك‬
‫بعض مثقفي الغرب أن الغرب محصور في إطار ضيق رغم ادعائه أنه متسع‬
‫الفق وأنه على النزعة‪ .‬وكشف هذا عدد من المثقفين العرب الذين أتيح لهم‬
‫تعمق المر‪ ،‬فانتهوا إلى أن الثقافة الغربية ما زالت وستظل أسيرة عوامل‬
‫محلية مهما ادعت عكس ذلك وأنها تظل موجهة إلى تحقيق هدف الغرب في‬
‫السيطرة على العالم وبالتالي يجب النسياق إليها مثقفوا الغرب‪.‬‬
‫كلك فقد سقطت خدعة طه حسين وحسين فوزي وفؤاد زكريا وزكي نجيب‬
‫محمود بأن استعمال أدوات الحضارة ونواتج الحضارة هو دليل ومبرر لقبول‬
‫فكر هذه الحضارة‪ ،‬وتلك محاولة ساذجة ل يقبلها أحد فهل فعل الغربيون‬
‫ذلك حين أخذوا علوم السلمية التجريبية هل أخذوا منهج السلم في الفكر‪،‬‬
‫إن كل الوثائق تؤكد أن وصية الكنيسة كانت مؤكدة لكل من ذهبوا إلى‬
‫جامعات الندلس )قرطبة أو بلنسية أو غيرها( أن ل يأخذوا فكر المسلمين‪.‬‬
‫فكيف يمكن أن يدعوننا هؤلء إلى ذلك وهم يعلمون أن هناك فارًقا واسًعا‬
‫قا بين استعمال أدوات الحضارة المادية وبين قبول فكرها‪ ،‬هذه أدوات‬
‫وعمي ً‬
‫حضارة ونواتج نحن نقبلها لنضع في مداخلها فكرنا ومفاهيمنا ومن المعروف‬
‫أن استخدام نواتج الحضارة المادية ل تفرض فكرها لن المادة التي ستقدم‬
‫سا‪.‬‬
‫من خلل هذه الجهزة يجب أن تكون إسلمية أسا ً‬
‫ما هي محاولة‬
‫وقد جاءت هذه المؤامرة بعد مؤامرة أخرى سقطت تما ً‬
‫الدعاء بأننا ل نستطيع أن نقاوم الغرب إل بعد أن نمتلك علومه‪ ،‬ولقد كان‬
‫لهذه المقولة أثرها الخطير في ذلك التراجع الخطير الذي وقع فيه‬
‫المسلمون منذ نكبة ‪ 1948‬وحتى سقوط القدس ‪ 1967‬وقيام ما سمي‬
‫بالهزيمة الكبرى التي وصفت بأنها )النكسة(‪.‬‬
‫وقد انكشف مؤامرة الغرب بادعاء أمثال طه حسين وغيره بأن محاربة‬
‫الغرب تكون بنفس سلحه‪ ،‬والواقع أن القتداء بثقافة الغرب لم يكن إل‬
‫محاولة لحتواء مثقفي المسلمين تحت لواء الحتواء المسارع والغراء الواقع‬
‫من حضارة تمتلك نفوًذا سياسًيا وعلمًيا يضع أتباعها على مقاليد المور‪.‬‬
‫وكان أن تكشف المسلمين بعد حادث النكسة الخطير أنه ل سبيل للمسلمين‬

‫‪28‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫بعد أن جربوا كل المذهبين الليبرالي والماركسي‪ ،‬وما أوصلهما ذلك إلى هذا‬
‫الحتواء‪ ،‬لم يعد إل طريق المسلمين الصيل ومنهجهم الصحيح القادر وحده‬
‫على إنقاذهم ونصرهم وإعطائهم القوة لمتلك إرادتهم وبناء مجتمعهم‬
‫واستئناف بث حضارتهم الربانية‪.‬‬
‫لقد تبين اليوم بكل دليل أن الحضارة الغربية تمر بأزمة عميقة‪ ،‬وأن حصيلة‬
‫الكشوف العلمية الهائلة معناها إن النسان قد وجد العالم وفقد نفسه وأن‬
‫مفهوم التقدم الغربي )المفهوم المادي المفرغ من تكامله الروحي( ل يمكن‬
‫أن يكون معياًرا للتقدم والتأخر‪.‬‬
‫كما تبين أن الهزيمة النفسية التي حملت كثيًرا من مثقفينا على الدعوة إلى‬
‫متابعة الغرب متابعة كاملة تبتغ من رؤيا خاطئة تتمثل في دوام السيادة‬
‫الحضارية للغرب مع أن التاريخ شاهد على أن هذا الستمرار مناقض لقانون‬
‫من أهم قوانينه وهو قانون )مداولة اليام بين الناس(‪.‬‬
‫ومن هنا فنحن نقدم للبشرية منظومة السلم الباهرة‪:‬‬
‫هذا النسف من الحضارة السلمية الذي أعاد للبشرية التكامل بين الروح‬
‫والمادة والتقدم من خلل اليمان بالله تبارك وتعالى والمسئولية الفردية‬
‫دون التصادم مع السنن والقوانين بل تقبل بالتوازن والتكامل‪ ،‬في إطار أقرار‬
‫المسئولية الخلقية في المعاملت )اليثار – العدل – الرحمة – الغيرية( وفي‬
‫نطاق الموازنة بين الحاجات المادية والمطامح الروحية بما يحقق وظيفة‬
‫الستخلف في الرض‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(30/4‬‬
‫سلسلة على طريق الصالة‬
‫‪41‬‬
‫أخطاء في كتابة التاريخ الحديث‬
‫)‪(1‬‬
‫تعرض التاريخ الحديث لموجات من التحليل والتفسير اختلفت باختلف‬
‫ما من وجهة نظرها أول‬
‫المدارس التاريخية الغربية التي حاولت أن تصدر أحكا ً‬
‫كغرب‪ ،‬وخاصة فيما يتعلق بتاريخ السلم وعلقات المسلمين بالغرب‪،‬‬
‫صدرت هذه الحكام تحت تأثير طابع الستعلء الغربي في النظر إلى الشياء‬
‫وتفسيرها‪ ،‬ومن حيث النظرة المستمدة من غرب حاكم مسيطر ومستعمر‬
‫على عالم السلم الذي وقع تحت تأثير النفوذ الغربي منذ سقطت الدولة‬
‫السلمية في الهند تحت النفوذ البريطاني وسقطت منطقة أرخبيل المليو‬
‫تحت النفوذ الهولندي‪ ،‬بل يرجع إلى أبعد من ذلك‪ ،‬عندما تدافعت قوات‬
‫أسبانيا والبرتغال لضرب المغرب العربي والزحف على غرب إفريقيا في بدء‬
‫مرحلة يمكن أن يطلق عليها جولة الستعمار الغربي الحديث التي وصفها‬
‫الغرب بأنها تتمة للحروب الصليبية التي سبقتها بأكثر من ثمانمائة عام‪ ،‬ولقد‬
‫كان من شأن هذا الصراع بين عالم الغرب وعالم السلم أن شكل من خلل‬
‫ما خاطًئا وتفسيرات متعصبة لحركات السلم‬
‫حركة الستشراق مفهو ً‬
‫الحديث ومراحل تاريخه‪ ،‬فقد صدرت هذه المفاهيم وهذه التفسيرات من‬
‫وجهة نظر الغرب القائمة على التعصب والخلف والخصومة‪ ،‬فهي ليست‬
‫خالصة لوجه الحق‪ ،‬وإنما يغلب عليها الهوى والحقد‪ ،‬هذا فضل عن أن‬
‫مقاييس التفسير التاريخي الغربي‪ ،‬هي مقاييس مستمدة من التاريخ الغربي‬

‫‪29‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫نفسه‪ ،‬ولذلك فهي ليست صالحة لتفسير التاريخ السلمي الذي يستمد‬
‫قوانين تفسيره من أصوله ومقوماته‪ ،‬ول ريب أن هناك خلف عميق بين‬
‫أصول التاريخ الغربي ومقوماته التي تقررت عليها مقاييس تفسيره‪.‬‬
‫ترجع هذه الصول إلى العقيدة والثقافة والتاريخ القديم‪ ،‬ول ريب أن التاريخ‬
‫قا بمفاهيم الوثنية اليونانية والعبودية الرومانية‬
‫الغربي يتصل اتصال عمي ً‬
‫والتفسيرات المسيحية‪ ،‬وهذه كلها تشكل نظرة خاصة إلى الوضاع والحداث‬
‫قا عن أصول التاريخ السلمي‬
‫والمواقف‪ ،‬ومن هنا فهي تختلف اختلًفا عمي ً‬
‫الذي يقوم على أساس عقيدة التوحيد والنبوة والبعث ومسئولية النسان‬
‫والتزامه الخلقي ومفاهيم الخاء النساني والعدل والرحمة وفي إطار‬
‫المنهج الذي قدمه القرآن الكريم والذي يختلف بل ويتعارض مع تفسيرات‬
‫العقيدة والقيم التي تقررت في الفكر البشري المختلط‪ ،‬وخاصة فيما يتعلق‬
‫باضطراب مفاهيم العقائد اليهودية والمسيحية‪ ،‬وهي التي تشكل الساس‬
‫الول للثقافة والفكر الغربي‪ ،‬ويتجلى هذا الخلف في تفسير التاريخ‬
‫السلمي حيث يقوم الستشراق بتطبيق مقاييس غربية مختلفة كل الختلف‬
‫عن مفاهيم وقيم السلم التي تتشكل من خلل مفهوم كل جامع بين الروح‬
‫والمادة والقلب والعقل‪ ،‬والدنيا والخرة‪ ،‬فبينما تقوم مفاهيم الغرب على‬
‫التفسيرات المادية الخالصة‪ ،‬التي ل تستطيع أن تستوعب التوحيد والوحي‬
‫والنبوة وآثار الجوانب الروحية والمعنوية في قيام الدول في آماد قصيرة‬
‫وانتصار الجيوش بالعدد القل‪ ،‬وانتشار السلم ذاتًيا‪ ،‬كل هذا يستدعي من‬
‫الباحثين إعادة النظر في هذه التغيرات‪.‬‬
‫حا يجب التفرقة بين حكم العثمانيين‬
‫)‪ (1‬لتكون الحقيقة أكثر جلء ووضو ً‬
‫للعرب وبين حكم التحاديين والتفرقة بين حكم المماليك في مراحله الولى‬
‫وبينه في مراحله الخيرة‪.‬‬
‫)‪ (2‬القول بأن التراك سبب تأخر العرب قول مردود‪ ،‬لقد كان الحكم‬
‫فا عن الحكم الستعماري‪ ،‬وأن الترك‬
‫العثماني في البلد العربية مختل ً‬
‫وحكمهم ليس سبب تأخر العرب وعدم نهوضهم‪ ،‬ذلك لن الترك أنفسهم‬
‫كانوا متأخرين في العلوم والفنون‪.‬‬
‫)‪ (3‬خطأ القول بأن التراك هم الذين سيطروا على البلد العربية واحتلوها‪.‬‬
‫كان دخول العرب في الدولة العثمانية في النصف الول من القرن السادس‬
‫عشر التقاء الجزء بالكل والتئام الجزاء الضعيفة مع الجزء القوى لصد خطر‬
‫الفناء الصليبي الذي صاحب مطالع عصر الستعمار واكتشاف رأس الرجاء‬
‫الصالح‪.‬‬
‫ما في تأخير سقوط البلد‬
‫ول ريب أن ارتباط العرب بالترك كان عامل ها ً‬
‫العربية في قبضة الستعمار الغربي أربعة قرون‪ ،‬وكان مصدر صمود الجبهة‬
‫في مواجهات ضربات أوربا‪.‬‬
‫)‪ (4‬فساد مفهوم الصلح المنقول من إصلح المسيحية باعتبارها قامت على‬
‫تفسيرات بشرية جعلتها غير قادرة على مواجهة تغييرات الزمنة والبيئات‪.‬‬
‫أما السلم فإنه ل يقر الصلح بمفهوم تعديل مقررات الشريعة السلمية‬
‫الثابتة‪ ،‬وكلمة التجديد أقرب إلى مفهوم الصلح )إن الله يبعث لهذه المة‬
‫على رأس كل مائة سنة من يجدد لها أمر دينها( والتجديد هنا هو العودة إلى‬
‫المنابع ومصطلحات الصلح والتطور والتجديد بمفهوم ممالة الستعمار‬
‫الغربي في تغريب السلم أو تمسيحه هي مصطلحات باطلة‪.‬‬
‫) ‪(31/1‬‬

‫‪30‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫كذلك ل ينطبق على السلم مفهوم التطور لن التطور مرتبط بالمناهج‬
‫البشرية القاصرة التي سرعان ما يتجاوزها الزمن فتحاول إصلح نفسها‬
‫بالتطور‪ ،‬أما المنهج السلمي الرباني فإنه قادر على العطاء في مختلف‬
‫العصور والبيئات‪ ،‬وهو منهج مرن واسع الجنبات قادر على العطاء والستجابة‬
‫مع تغير الوضاع‪.‬‬
‫)‪ (5‬فساد محاولة القضاء على فريضة الجهاد على النحو الذي تقدمه‬
‫القاديانية والبهائية‪ ،‬بهدف إيقاف الكفاح ضد المستعمر والغاصب وهي‬
‫محاولة لتغريب السلم وتمسيحه وإعطائه طابع الغاندية والتولستوية الذي ل‬
‫يمثل مفهوم السلم‪.‬‬
‫وتعد محاولة علي عبد الرازق‪ ،‬والقادياني‪ ،‬وأحمد خان‪ ،‬والبهاء محاولت‬
‫باطلة تستهدف تغيير مفهوم السلم الصيل‪.‬‬
‫ً‬
‫وقد حاول علي عبد الرازق الدعاء بأن الخلفة ما كانت إل ملكا ول سلطاًنا‪،‬‬
‫ما ول مل ً‬
‫كا‪ .‬وقال إن الملك الذي شيده النبي صلى الله‬
‫وأن النبوة ليست حك ً‬
‫عليه وسلم عمل دنيوي ل علقة له بالرسالة‪ ،‬وإن زعامة الرسول ليست إل‬
‫زعامة دينية‪ ،‬وهذا فهم باطل للسلم الجامع بين الدين وبين نظام المجتمع‪.‬‬
‫وقد جرت محاولت النفوذ الجنبي لضرب حركات التحرر السلمية والقضاء‬
‫عليها‪.‬‬
‫)‪ (1‬القضاء على ثورة المسلمين في الهند‪.‬‬
‫)‪ (2‬القضاء على ثورة المير شامل في القوقاز‪.‬‬
‫)‪ (3‬تحطيم القوة المصرية في نفارين‪.‬‬
‫)‪ (4‬تحطيم القوة الوهابية الصاعدة في الجزيرة‪.‬‬
‫كما جرت محاولة تمزيق وحدة العالم السلمي إلى قوميات وإقليميات‪،‬‬
‫بدأت هذه المحاولة قبل إلغاء الخلفة فانقسم المسلمون إلى نحو سبعين‬
‫جنسية وفرقة كل منها معزولة عن الخرى ومحبوسة وراء فواصل مادية‬
‫وأدبية ل حصر لها‪.‬‬
‫أخطاء في كتابة التاريخ الحديث‪:‬‬
‫)‪(2‬‬
‫قضى الستعمار على الزعامات الصيلة التي كانت مفاهيمها تربط بين‬
‫الوطنية والسلم بمفهومه العام وكانوا يرون كفاح الستعمار جزًءا من‬
‫النضال في سبيل الله‪ ،‬وصنع مدرسة أخرى من تلميذ الستعمار هم الذين‬
‫قاموا بحركاتهم في دائرة الستعمار وفكره ومنهجه الداعي إلى قبول المور‬
‫الواقعة ثم المطالبة‪ ،‬والذين كانوا مبهورين بالحضارة الغربية‪ ،‬معجبون لولياء‬
‫الستعمار متعاونون معهم‪.‬‬
‫وقد كانت معركة الجزائر تختلف عن ذلك فقد قامت على أساس مفهوم‬
‫الجهاد في السلم‪ ،‬ولول أنهم أكدوا ذلك لما استشهد منهم مليون شهيد‪،‬‬
‫فالشعب الجزائري لم يدعي لخوض المعركة التحريرية إل باسم السلم‪،‬‬
‫ولول ذلك لما استطاع أن يحمل في هذا العصر لواء المقاومة للستعمار‬
‫المدجج بأحدث السلحة‪ ،‬ولكن التجربة لم تكتمل فقد خشيت أوربا مغبة هذا‬
‫التجاه ولذلك فقد أجهض قبل أن يقيم الجزائريون دولة إسلمية‪.‬‬
‫إن تجربة الجزائر أعادت القيم السلمية إلى الظهور مرة أخرى بعد صلح‬
‫الدين وبعد أن غابت عن مسرح الحياة النسانية‪.‬‬
‫صا على إجهاض التجاه السلمي في‬
‫وقد كان الستعمار والنفوذ الجنبي حري ً‬
‫الجهاد حتى ل يؤدي إلى مواجهة عقائدية مع النفوذ الجنبي‪ ،‬وقد خدع‬
‫مصطفى كمال التراك والعالم السلمي حين حمل القرآن ودعا إلى حرب‬
‫‪31‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫اليونان ثم كانت جولته في مواجهة إسقاط السلم وإلغاء الخلفة‪.‬‬
‫)‪(3‬‬
‫انطلقت فكرة الدولة الباكستانية من مفهوم السلم ولكن الدولة الباكستانية‬
‫لم تقم عليه‪ ،‬فقد حالت حوائل كثيرة دون تحقيق هذه الغاية‪ ،‬بل إن‬
‫المدرسة التي كان يرأسها محمد علي جناح لم تكن إل مدرسة غربية شبيهة‬
‫بالمدارس التي كونها النفوذ الجنبي في البلد العربية‪ ،‬كان من المؤمنين‬
‫بالليبرالية الغربية‪.‬‬
‫قال الستاذ المودودي‪ :‬إنه بالرغم من أن هذه الحركة )حركة جناح( تثار‬
‫باسم السلم ولكنها ليست حركة إسلمية وطرح نظرية العمل السلمي‬
‫الصحيح وهو أن ينتشر السلم أول إذا ما انتصر الدين السلمي في أعماق‬
‫الجماهير فإن هؤلء المسلمين سيقيمون السلم في الهند جزء من عقيدتهم‪.‬‬
‫وقال غلم أعظم )أمير الجماعة السلمية في باكستان الشرقية( بما أن هذه‬
‫الحركة لم تتبلور كحركة إسلمية فإن غالبية قادتها بعد قيام الباكستان تنكروا‬
‫لمفهوم السلم‪ ،‬لقد قامت باكستان على تصور إسلمي ولكنها بعد تأسيسها‬
‫لم تتخذ هذا التصور وبالتالي لم يترسخ في أعماق الجيل الجديد ولذلك حينما‬
‫بحث هذا الجيل عن قوميته وجدت القليمية طريقها إلى تفكيره‪.‬‬
‫)‪(4‬‬
‫طرحت عناصر مختلفة في أفق كل بلد عربي أو إسلمي‪:‬‬
‫)‪ (1‬عنصر قديم متصل بالتاريخ السابق للسلم‪ ،‬ففي عصر الفرعونية وفي‬
‫الشام البابلية وفي العراق الشورية‪ ،‬وفي المغرب البربرية‪ ،‬وفي الهند‬
‫السلمية‪ :‬الهندوكية القديمة وفي إيران تاريخ كورش والمجوسية القديمة‬
‫وفي تركيا الطورانية وتاريخ الذئي الغبر وكلها محاولت المردة إلى القديم‬
‫البالي الذي حطمه السلم‪.‬‬
‫)‪ (2‬عنصر قومي وإقليمي متصارع‪ ،‬كالمصرية‪ ،‬أو السورية‪ ،‬والعراقية تحاول‬
‫أن تلتقط من التاريخ صفحات ومراحل وشخصيات وفي محاولة لتقسيم‬
‫أعلم الفكر السلمي إلى عرب وفرس وترك‪ ،‬وإلى مصريين وسوريين‬
‫وعراقيين‪.‬‬
‫) ‪(31/2‬‬
‫)‪ (3‬عنصر غربي أوربي )فرنسي‪ ،‬بريطاني( أو أمريكي‪ ،‬وعنصر ليبرالي أو‬
‫ماركسي‪.‬‬
‫ووراء كل عنصر من هذه العناصر مفاهيمه‪ ،‬فالبلد التي خضعت لفرنسا أبان‬
‫الحتلل‪ ،‬ما زال ولئها الثقافي للفكر الفرنسي )لتيني( البلد التي خضعت‬
‫لنجلترا ما زال ولئها )سكسوني( وقد قامت الصراعات بين اللتينية‬
‫والسكسونية‪،‬وبين الولء للغة النجليزية واللغة الفرنسية‪ ،‬وبين الولء الغربي‬
‫نفسه‪ :‬فرنسي‪ ،‬وإنجليزي‪ ،‬وأمريكي من خلل الثقافة والمترجمات‪.‬‬
‫ثم جاء الصراع الخر بين اليدلوجيات‪ :‬الرأسمالية الغربية والماركسية‬
‫السوفيتية‪ ،‬وما يتصل بإتباع هذين اليدلوجيين‪.‬‬
‫والهدف هو الحيلولة دون قيام وحدة إسلمية أصيلة مستمدة من القرآن‬
‫واللغة العربية والسلم هي الصراع بين المدارس والمناهج‪.‬‬
‫)‪(5‬‬
‫ما لهم لنهم‬
‫لما كان الغربيون يرون في أبطال النضال الوطني خصو ً‬
‫قاوموهم وهزموهم فإنهم يحاولون أن يسموهم بأسماء زائفة‪ ،‬فالرئيس‬

‫‪32‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫حميدو القائد الجزائري المشهور الذي أخضع دول أوربا لبأس الجزائر‬
‫ما سنوًيا وكانوا ل يدخلون‬
‫وسلطانها حتى كان الوربيون يؤدون للجزائر مغر ً‬
‫هذا البحر المتوسط حتى يعطوا الجزية‪ ،‬هذا القائد البطل يصفه المؤرخون‬
‫الفرنسيون بأنه قاطع طريق وبأنه هو وأصحابه البطال قراصنة متوحشون‪.‬‬
‫)‪(6‬‬
‫إن ظهور سعد زغلول )مصر( ومصطفى كمال )تركيا( ورضا شاه )إيران( في‬
‫مرحلة واحدة بعد الحرب العالمية الولى كان يستهدف القضاء على صيغة‬
‫العالم السلمي السلمية وإرساء مفاهيم القليمية والقوميات الوافدة‪،‬‬
‫والوطنية الضيقة‪ ،‬والقضاء على الوحدة السلمية‪ ،‬والخلفة‪ ،‬بل أن بعض‬
‫المؤرخين يردون هذه المحاولة إلى محمد علي الذي فتح الباب لول مرة‬
‫أمام الحكومة العلمانية التي حطمت نظام الحكم السلمي وقد سجل السيد‬
‫رشيد رضا هذه الظاهرة فقال إن لمحمد علي ثلثة أعمال كبيرة كان كل‬
‫منها موضع خلف‪:‬‬
‫أول‪ :‬تأسيس حكومة مدنية في مصر )أي علمانية( كانت مقدمة لحتلل‬
‫الجانب له‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬قتاله الدولة العثمانية بما أظهر به للعالم كله ولدول أوربا خاصة ضعفها‬
‫وعجزها وجرأهن على التدخل في أمور سياستها‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬مقاتلة الوهابية والقضاء على ما نهضوا به من الصلح الديني في‬
‫جزيرة العرب مهد السلم وأحد معاقله‪.‬‬
‫وأن محمد علي هو أول من تجرأ في العالم السلمي على استبدال القوانين‬
‫الوربية بالشريعة السلمية ول ينسون قتاله لخليفة المسلمين مما يعد‬
‫حرابه‪ ،‬ول ينسون أن )توفيق( هو الذي تآمر على ثورة عرابي واستدعى‬
‫النجليز لحتلل مصر واحتمى بجيشهم بعد أن عاهد جمال الدين على تطبيق‬
‫حكم الشورى بمصر ثم نفاه وزعم أنه رئيس عصابة من المفسدين‪.‬‬
‫ويعد هذا في تقدير الباحثين هو التمهيد لما قام به سعد زغلول في مصر‬
‫وكمال أتاتورك في تركيا ورضا شاه وابنه محمد في إيران في محاولة تغريب‬
‫مصر وتركيا وإيران‪.‬‬
‫)‪(7‬‬
‫ظهرت دعاوى باطلة تحاول أن تصور العالم السلمي وكأنه قبل الحتلل‬
‫الغربي كان في سبات عميق‪ ،‬وأنه تجمد في القرون الوسطى وكأن أوضاعه‬
‫السياسية والجتماعية وإن لم ينهض إل حين نهض به النفوذ الجنبي وأن‬
‫الحملة الفرنسية على مصر هي بدأ اليقظة وإن الرساليات الجنبية هي التي‬
‫حققت له الصحوة‪.‬‬
‫كذلك شوه الستعمار حركات اليقظة التي قامت قبل قدومه وادعى أنها لم‬
‫تحقق شيًئا بينما كانت البلد العربية والسلمية قبل الحتلل على درجة عالية‬
‫من الوعي السياسي والجتماعي وكانت بها نظم سياسية جيدة‪ ،‬مثل ما كان‬
‫في مصر‪.‬‬
‫وكانت الحياة الحضارية والثقافية في أوج التقدم في مختلف مناطق أفريقيا‬
‫التي احتلها الستعمار البريطاني والفرنسي وحاول تشويه ثقافتها وحضارتها‬
‫وأطبق عليها بفوده وثقافته ليزيل الوجود السلمي والعربي بها‪.‬‬
‫ول شك كان الزهر حافل بحركات اليقظة قبل الحملة الفرنسية وكانت‬
‫الجزيرة العربية )في نجد ومنطقة الخليج( في أوضاع ثقافية واجتماعية طيبة‬
‫بدعوة المام محمد بن عبد الوهاب‪ .‬وقد جاء احتلل الجزائر بعد فترة من‬
‫إنجازات ضخمة كان لها شأنها في هزيمة الحتلل الفرنسي ثم جاء التدخل‬
‫‪33‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الجنبي بعد أن أوشكت هذه الحركات على النجاح فأجهضها وأدخلها في‬
‫صراع مع بعضها البعض بقصد ضرب بعضها ببعض والقضاء عليها‪.‬‬
‫ول ريب أن الحركات الوطنية والفكرية في مصر وتونس عبر القرن التاسع‬
‫عشر قد ألزمت الفئات الحاكمة على الشورى والعدل وتمكنت من الحصول‬
‫على مزيد من حرية العمل والفكر‪ ،‬ووضع أسس دستورية وتشريعية كانت‬
‫كفيلة بالمساهمة الشعبية في الحكم‪ ،‬بل إن هذه الحركات الصلحية قبل‬
‫الحتلل الجنبي كانت تستمد مفاهيمها من الصول السلمية في تحديد‬
‫وجهتها‪ ،‬غير أن النفوذ الجنبي قد حطم هذه المحاولت كلها ووضع البلد‬
‫السلمية في دور التبعية الكاملة لنفوذه وقوانينه تحت أسماء النتداب‬
‫والوصاية بادعاء أن أهالي هذه البلد لم يكونوا على أي قدر من الوعي‬
‫السياسي وكان في ذلك كاذًبا ومضلل‪.‬‬
‫) ‪(31/3‬‬
‫ذلك لنه كان يطمع في القضاء على تلك الروح السلمية الصيلة في‬
‫الصلح‪ ،‬وكان يهدف إلى القضاء على هذه المدرسة السلمية في السياسة‬
‫والحكم والجتماع‪ ،‬وبناء مدرسة من أوليائه التابعين الخاضعين المزيفين‪،‬‬
‫الذين يوالون سيطرته ويقبلونها ويعجبون بها ويلتمسون بقائها ليستمر‬
‫بقائهم‪ ،‬ومن هؤلء سعد زغلول في مصر وعدد كبير من الحكام الذين نشأوا‬
‫في مدارس الرساليات وعملوا على تثبيت دعائم الستعمار‪.‬‬
‫ثم تحولت التنظيمات السياسية والجتماعية والتربوية فاقتبست النظمة‬
‫ما‪ .‬حيث‬
‫الغربية والقوانين الوضعية‪ ،‬فأفسد ذلك المجتمع السلمي إفساًدا تا ً‬
‫انتشرت عوامل الفساد الجتماعي نتيجة حجب الشريعة السلمية بحدودها‪،‬‬
‫في الربا وفي العلقات الجتماعية‪ ،‬وغيرها وفتح باب الستدانة والرشوة‬
‫والفساد الخلقي لتمكين الغاصب من عصر هذه الشعوب والحصول على‬
‫ثمرات نتاجها‪.‬‬
‫وهنا حجبت القوى الغازية أهل الصالة والحق عن مواقع القيادة‪ ،‬وسمحت‬
‫للقلة الموالية للغرب أن تسيطر وظهر من يدعو إلى تبني فكرة ارتباط‬
‫العالم السلمي بالحضارة الوسطية والغرب‪ ،‬وتبنى الولء الغربي وإنكار‬
‫الصول السلمية والعربية في العلقات والثقافة والقصائد والعراق وظهرت‬
‫تلك الدعوات القليمية‪ ،‬والقوميات الوافدة‪ ،‬والوطنية وأخذت البلد السلمية‬
‫تطبق على فكرها ومجتمعها مقاييس الستعمار ومعاييره في مفهوم التقدم‬
‫والتخلف‪ ،‬وفي التنظيمات الجتماعية والسياسية‪.‬‬
‫كانت هذه المحاولت كلها ترمي إلى تمزيق وحدة الفكر السلمي والجامعة‬
‫السلمية التي تقوم على السلم والقرآن والتوحيد‪.‬‬
‫)‪(8‬‬
‫حاول كتاب الغرب في تفسير التاريخ السلمي تفسيًرا مادًيا واقتصادًيا‬
‫وغفلوا عن جانب المعنويات والقوة الروحية واليمان الذي كان عامل أساسًيا‬
‫في النصر الذي حققه المسلمون بالعداد القليلة على القوى الكبيرة‬
‫دد أو‬
‫وباندفاع هذه القوى التي لم تكن تملك من التكتيك العسكري أو العَ َ‬
‫دد ما يوازي عشر معشار ما يملكه عدوهم‪ ،‬ثم أنصارهم عليها‪ ،‬وإذا نظرنا‬
‫العِ َ‬
‫نظرة عامة قلنا أن عدد المسلمين في المعارك السلمية ل يزيد عن مائة‬
‫ألف مقاتل فتحوا في ثمانين عام ثلثة أرباع المعمورة‪ ،‬وهذا هو المد الذي‬
‫لم يشهد له التاريخ مثيل من قبل وهذه الظاهرة هي التي أزعجت أصحاب‬

‫‪34‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫مقاييس التفسير الغربي للتاريخ عن معرفة السر في هذه المعجزة‪.‬‬
‫ولقد جاءت محاولت تفسير هذه الظاهرة تحمل طابع الجهل بالجوانب‬
‫الروحية والمعنوية وأثرها البعيد في التعبير‪ ،‬أو طابع الحقد الدفين على هذا‬
‫النفوذ السلمي في مواجهة الرض التي كانت خاضعة للرومان‪.‬‬
‫إن دعوى القول بأن العرب خرجوا من جزيرتهم تحت ضغط الفاقة والحاجة‬
‫ل يمكن أن تكون إجابة صحيحة لهذه الروح من اليمان والستشهاد وعدم‬
‫المبالة بالغنائم‪ ،‬إن للوقوف عند هذا التفسير بالعامل القتصادي وحده ل‬
‫يمكن أن يوصل إلى الحقيقة ولقد أجاب المجاهدون المسلمون أنفسهم عن‬
‫هذا التساؤل حين قال رستم للمغيرة بن شعبة‪ :‬قال‪ :‬قد علمت أنه لم‬
‫يحملكم على ما أنتم عليه إل ضيق المعاش وشدة الجهد ونحن نعطيكم ما‬
‫تشبعون به‪.‬‬
‫قال المغيرة‪ :‬إن الله بعث إلينا نبيه صلى الله عليه وسلم فسعدنا بإجابته‬
‫وإتباعه وأمرنا بجهاد من خالف ديننا حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون‬
‫ونحن ندعوك إلى عبادة الله وحده واليمان بنبيه فإن فعلت وإل فالسيف‬
‫بيننا وبينكم‪.‬‬
‫وقال ربعي بن عامر‪ :‬أتيناكم بأمر ربنا نجاهد في سبيله وننفذ أمره وننجز‬
‫موعوده وندعوكم إلى السلم وحكمه فإن أجبتمونا تركناكم ورجعنا وخلفنا‬
‫معكم كتاب الله وإن أبيتم لم يحل لنا إل أن نعاطيكم القتال أو تفتدوا بالجزية‬
‫فإن فعلتم وإل فالله قد أورثنا أرضكم وأبناءكم وأموالكم فاقبلوا فوالله‬
‫لسلمكم أحب إلينا من غنائمكم ولقتالكم بعد أحب من صحبتكم‪.‬‬
‫ومن المؤسف أن تصور غزوات السلم التي كانت مثل عالًيا في الرحمة‬
‫والخلق بأنها أعمال السلب والنهب‪.‬‬
‫وإذا كان العامل القتصادي هو واحد من جملة عوامل في تفسير التاريخ فإن‬
‫ذلك يكون قريًبا من الواقع‪ ،‬غير أن وقائع التاريخ كلها تشهد بأن منازعات‬
‫المم وحروبها ترجع في أغلبها إلى الدين والعتقاد وإن محاولة قصر عوامل‬
‫ضا على‬
‫التاريخ على القتصاد ل تنطبق على التاريخ السلمي بل ل تنطبق أي ً‬
‫التاريخ الوربي‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(31/4‬‬
‫سلسلة على طريق الصالة‬
‫‪43‬‬
‫ماذا حققت حركة اليقظة في القرن الرابع عشر الهجري‬
‫حققت حركة اليقظة السلمية في القرن الرابع عشر عدًدا من النتصارات‬
‫التي غيرت مجرى المجتمع السلمي تغييًرا جذرًيا وأعدته لستقبال خطوات‬
‫أكثر إيجابية على طريق الله تبارك وتعالى في خلل القرن الخامس عشر‪،‬‬
‫هذه الخطوات والنتصارات يجب أن تكون موضع نظر ودراسة وتقدير‬
‫الفاحصين لتطور هذه المة نحو الصالة ونحو تحقيق رشدها الفكري وتحررها‬
‫من أغلل التبعية والتقليد والحتواء والذابة الذي عمد النفوذ الجنبي علي‬
‫تحقيقها في محاولة لصهرها في أتون الممية العالمية حتى يضيع طابعها‬
‫الخاص وذاتيتها الربانية القائمة بالتوحيد الخالص منذ أربعة عشر قرًنا لتكون‬
‫مؤهلة لجعل البشرية على الحق وإضاءة طريق الله تبارك وتعالى أمامها إلى‬
‫أن يرث الله الرض ومن عليها‪.‬‬

‫‪35‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ولنذكر أن النفوذ الجنبي الذي فرض على المسلمين في القرن الثالث عشر‬
‫الهجري والذي امتد إلى اليوم في صور مختلفة منها الستعمار والحماية‬
‫والوصاية والتبعية والقتصادية والسياسية والعسكرية في مراحل مختلفة من‬
‫القرنين الثالث عشر والرابع عشر هو نوع فريد من التحدي الذي يختلف‬
‫قا عما سبقه من مؤامرات الحتواء والسيطرة التي‬
‫حا وعمي ً‬
‫اختلًفا واض ً‬
‫عرفت أبان حملت التتار والحروب الصليبية‪ ،‬ومؤامرات الشعوبيين والزنادقة‬
‫فإن أخطر ما حدث في هذه الحملت الستعمارية الخيرة هو أن النفوذ‬
‫الجنبي قد أجلى المسلمين عن منهجهم السياسي والجتماعي والتربوي بأن‬
‫ما وافدة‪ ،‬حملهم عليها حمل وكان مدخله إلى ذلك هو تغيير‬
‫فرض عليهم نظ ً‬
‫هوية التربية والتعليم وفرض أنظمة تعليمية مدخولة كونت أجيال رفعها النفوذ‬
‫الجنبي وحماها وسلم إليها مقاليد المور وضمن حين أنهى وجوده السياسي‬
‫والعسكري أنها ستمضي على الطريق‪.‬‬
‫ولكن المر لم يمضى كما ظن النفوذ الجنبي ورجاله من دعاة التغريب‬
‫والغزو الثقافي فإن حركة اليقظة السلمية سرعان ما اشتد عودها وأصبحت‬
‫قادرة على كشف الزيف والرد على التهامات ودحض الشبهات بما أعاد‬
‫اعتبارها في نظر الجيال الجديدة التي حاول التغريب خداعها والتغرير بها‬
‫لتنظر إلى أمتها وعقيدتها ولغتها ودينها وشريعتها نظرة الستشراق والتغريب‬
‫التي روج لها سنوات عديدة عن طريق المدرسة والصحيفة والثقافة الوافدة‪.‬‬
‫ومن أهم الحقائق التي تعد انتصاًرا في هذا المجال‪:‬‬
‫أول‪ :‬تصحيح المفاهيم فيما يتعلق بالقيم والشخصيات السلمية فقد توالت‬
‫مّية( و )الغزالي( بينما أزجيت عبارات‬
‫الحملت على )ابن خلدون( و)ابن ت َي ْ ِ‬
‫التكريم والتقدير لبن سينا والفارابي والحلج والسهرودي واستمر ذلك زمًنا‬
‫طويل‪ ،‬بل أن الستشراق قد تمكن من خداع بعض المبعوثين إلى الغرب‬
‫ليقدموا رسائل وأطروحات تقدم هذه الشخصيات الكريمة على أنها ل تمتلك‬
‫قدًرا كبيًرا من العلم أو الفعل على النحو الذي فعله الدكتور طه حسين في‬
‫رسالة عن )فلسفة ابن خلدون الجتماعية( التي قدمها واتهمه بالقصور‬
‫والضطراب متابعة لرأي دعاة المدرسة الجتماعية الفرنسية التي كان‬
‫يقودها اليهودي دوركايم والذي عاش طه حسين في حضانة فكره وتابعه في‬
‫رأيه عن ابن خلدون‪ ،‬ويجيء اليوم من الشعوبيين من يدعو إلى إعادة بعث‬
‫هذا البحث المسموم ظًنا منه أنه بحث علمي صحيح ولقد استطاع الباحثون‬
‫المسلمون أن يدحضوا وجهة نظر التغريب والستشراق والشعوبية إزاء هذا‬
‫العالم الكبير الذي حظى في السنوات الخيرة بتقدير المنصفين من الباحثين‬
‫الغربيين على أساس أنه قدم ثلثة علوم وهي‪ :‬تحليل التاريخ‪ ،‬وعلم الجتماع‪،‬‬
‫وعلم القتصاد‪.‬‬
‫وكذلك فقد كشفت البحاث عن فساد وجهة الفارابي وابن سينا من الناحية‬
‫الفلسفية )مع تقدير دورهم في الطب والعلوم( أما في الفلسفة فقد تبين‬
‫أنهما كانا تابعين لمدرسة المشائين اليونانية وأنهما خضعا لمفاهيم الفلسفة‬
‫اليونانية التي يقودها أرسطو وأفلطون عن فكرهما ل يمنع مفهوم السلم‬
‫الحقيقي وإن مفهوم الفلسفة اليونانية الذي قدماه قد رفضه الفكر السلمي‬
‫الذي يقوم على مفهوم التوحيد الخالص‪.‬‬
‫كذلك فقد تكشف مفهوم )الحلج( و )السهرودي( في الفكر الذي قدمه بأنه‬
‫فا استوحياه من‬
‫ما زائ ً‬
‫لم يكن من الفكر السلمي الصيل ولكنه كان مفهو ً‬
‫جا قبل السلم‪.‬‬
‫الفلطونية التي كانت تمثل فكًرا مسيحًيا ويهودًيا ممتز ً‬
‫وكذلك انكشفت أهداف الستشراق والتغريب وحوصر الستشراق بعد أن‬
‫‪36‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫انكشفت سمومه‪.‬‬
‫)‪(2‬‬
‫) ‪(32/1‬‬
‫ثانًيا‪ :‬عظمة الشريعة السلمية‪ :‬والكشف عن مقاصدها الحقيقية‪ ،‬وقد جاء‬
‫هذا بعد أن سيطر النفوذ الجنبي على العالم السلمي بالقانون الوضعي‬
‫وحجب تطبيق الشريعة السلمية والقتصاد السلمي لول مرة بعد قرون‬
‫من قيام هذا المنهج في عالم السلم‪ ،‬وكانت تلك الدعوى العريضة التي‬
‫حاول بها كرومر ولفيجري وغيرهما من قراصنة الستعمار تشويه هذه‬
‫ضا‬
‫الشريعة بالدعاء بأنها شريعة صحراوية متأخرة عفا عليها الزمن‪ ،‬فإن بع ً‬
‫من البرار من المسلمين المثقفين الذين قصدوا إلى الغرب وحملوا معهم‬
‫رسائل عن الشريعة السلمية إلى جامعاتها فأثاروا مشاعر علماء القانون‬
‫الغربيين الذين اعترفوا بفضل هذه الشريعة وعجبوا لعجز المسلمين عن‬
‫تطبيقها‪ .‬قد توالت هذه العترافات عن طريق مؤتمرات للقانون العالمي‬
‫التي عقدت سنوات ‪1952 ،1946‬م وبعدها اعترفت فيها جماعات رجال‬
‫القانون العالمي بأن الشريعة السلمية هي شريعة مستقلة ذات كيان خاص‬
‫تختلف عن القوانين الرومانية وأن لها جوانب غاية في القوة تستطيع أن‬
‫تسعد البشرية وجاءت شهادة الفيلسوف اليرلندي )برناردشو( غاية في‬
‫النصاف‪.‬‬
‫وكشف مسيو لمبير ‪ -‬من كبار رجال القانون الفرنسي – عن عظمة‬
‫الشريعة السلمية‪ ،‬وكيف أن الفرنسيين أخذوها من مذهب مالك‪ ،‬وإن‬
‫اختلف الرأي عما إذا كان ذلك عن طريق الحملة الفرنسية التي جاءت إلى‬
‫مصر أم عن طريق الجزائر وتونس وفي نفس الوقت بدأت ظاهرة الكشف‬
‫عن عظمة القرآن بأنه من عند الله وقد أيقن بهذه الدعوة كثيرون في‬
‫الغرب في مقدمتهم )موريس بوكاي(‪.‬‬
‫دا في الفلسفة‪،‬‬
‫ثالًثا‪ :‬استطاع الشيخ مصطفى عبد الرازق أن يعلن رأًيا جدي ً‬
‫بعد أن استطرد المستشرقون الغربيون الذين قدموا هذا العلم لطلبهم في‬
‫الجامعة بالقول بأن الفلسفة السلمية الحقيقية تبدأ من الفقه وعلم الكلم‪،‬‬
‫وأن منهم المام الشافعي في علم أصول الفقه يعد بمثابة المنطلق الحقيقي‬
‫لهذا‪ ،‬أما مدرسة الكندي والفارابي وابن سينا فهي ل تمثل الفكر السلمي‬
‫الصحيح‪ ،‬وبذلك أعيد اعتبار المام الغزالي الذي حملت عليه الفلسفة الحديثة‬
‫ودعاتها لنه أوقف تيار الفلسفة في السلم حين أخرج كتابه "تهافت‬
‫الفلسفة"‪ ،‬وكشف عن زيفهم في ادعائهم بأن الله تبارك وتعالى ل يعلم‬
‫الجزئيان أو أن المادة قديمة على النحو الذي ضللت به دراسات الفلسفة‬
‫دا من المثقفين المسلمين‪ ،‬وقد انكشف زيف كتابات كثيرة كرسائل‬
‫عد ً‬
‫إخوان الصفا والغاني وأبي نواس‪ .‬وتبين فساد المنهج الكلمي المعتزلي‬
‫والفلسفي وعلت الدعوة إلى التماس منهج القرآن‪.‬‬
‫رابًعا‪ :‬ما كشفه الدكتور محمد أحمد الغمراوي من أن ما قدمه طه حسين‬
‫بدعوى إنه مذهب ديكارت باطل وزائف‪ ،‬وأن طه حسين لم يقدم مذهب‬
‫ديكارت على حقيقته‪ ،‬وقد سارع الستاذ محمود الحضيري يترجم كتاب مقالة‬
‫في المنهج لديكارت ونشرتها المكتبة السلفية لتؤكد فساد ادعاء طه حسين‪،‬‬
‫دا لن يكشف خبيثته‪ ،‬ولقد كشفت البحاث في الخير‬
‫الذي كان يظن أن أح ً‬
‫أن مذهب ديكارت مأخوذ من المام الغزالي ومن رسالة )المنقذ من الضلل(‬

‫‪37‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫بل إن المرحوم الستاذ عثمان الكعاك المؤرخ التونسي قد شاهد بنفسه في‬
‫مكتبة السربون تراث ديكارت وقرأ تعليقه على رسالة المنقذ من الضلل‬
‫بالفرنسية‪ ،‬وهو المعنى الذي توصل إليه المرحوم محمد فريد وجدي في الرد‬
‫على كتاب الشعر الجاهلي عندما قال لطه حسين أن هذا المذهب‪ :‬مذهب‬
‫الشك حتى تصل إلى اليقين الذي يدعيه هو لديكارت هو مذهب إسلمي وأن‬
‫المام الغزالي أول من طبقه‪.‬‬
‫سا‪ :‬ظل التراث السلمي مغموًرا‪ ،‬ومحجوًبا عن المسلمين‪ ،‬الذي دخلوا‬
‫خام ً‬
‫الجامعات التي قدمت لهم العلوم التجريبية والسياسية والجتماعية على أنها‬
‫علوم غربية خالصة فقد بدأت الحلقة الولى بفرانسيس باكون على أنه‬
‫منشئ العلم التجريبي حتى جاء النصاف من علماء غربيين أمثال درابر‪،‬‬
‫وكارليل‪ ،‬وجوستاف لوبون‪ .‬الذين أعلنوا أن )باكون( هو تلميذ المسلمين وأن‬
‫مثقفي الغرب هاجروا إلى الندلس واستمعوا إلى علماء المسلمين وأن‬
‫المنهج التجريبي هو من صناعة المسلمين )جابر بن حيان وابن الهيثم‬
‫والبيروني وغيرهم( ثم جاءت الدكتورة سجريد هونكه فكشفت هذه الصفحة‬
‫الرائعة في كتابها )شمس الله تشرق على الغرب(‪.‬‬
‫وقد تبين دور المسلمين العظيم فيما قدموه من بدايات وإضافات لعلوم‬
‫كثيرة ليست العلوم التجريبية والطبية والفلكية وحدها ولكن في علوم‬
‫السياسة والجتماع والقتصاد والتربية مما يعد في نظر المثقفين )الطابق‬
‫الول( للحضارة المعاصرة‪.‬‬
‫) ‪(32/2‬‬
‫سا‪ :‬تكشف في السنوات الخيرة مدى عظمة المخطوطات السلمية‬
‫ساد ً‬
‫المجموعة عن المسلمين في مكتبات لندن وفرنسا وإيطاليا وهي تقد‬
‫بحوالي مليون مخطوط‪ ،‬حتى لقد قيل أن تاريخ النهضة السلمية ل يمكن أن‬
‫يكتب على وجه حقيقي إل بعد تصوير ومراجعة هذه المخطوطات التي تتصل‬
‫بكل علم وفن اشترك فيه المسلمون‪ ،‬والمعروف أن هذا التراث المخطوط‬
‫قد سرق من مساجد المسلمين ونقل إلى الغرب تحت تأثير ورعاية القناصل‬
‫الجانب وأن الغرب قد أفاد من هذا التراث فائدة ضخمة ظهرت في عديد‬
‫من نظرياته القتصادية والقانونية بل أنه قد حجب عن المسلمين والعرب‬
‫فإن عدًدا من الباحثين ذهب إلى الغرب ليسأل عن مخطوطة معينة فمنع من‬
‫النظر فيها‪.‬‬
‫سابًعا‪ :‬ظهرت في السنوات الخيرة دعوة إلى الصالة في بناء العلوم على‬
‫أساس إسلمي‪ ،‬فظهرت دراسات عن القتصاد السلمي وعلم النفس‬
‫السلمي وعلم الجتماع السلمي بعد أن اتضح فساد العلوم الغربية وعدم‬
‫تجاوبها مع الفطرة السلمية وحاجة المسلمين إلى تقديم منهجهم القرآني‬
‫الصيل‪.‬‬
‫كما ظهرت في السنوات الخيرة الدعوة إلى تقنين الشريعة السلمية‬
‫وخطت خطوات واسعة فقد قامت جماعات من الفقهاء وعلماء القانون‬
‫بإعداد القوانين الخاصة بالتجارة والحدود‪ ،‬والردة‪ ،‬وكان عمداء كليات‬
‫الحقوق في الجامعات العربية قد نادوا بالتخلص من هذه القوانين المتباينة‬
‫في البلد العربية والرجوع إلى الشريعة السلمية باعتبارها إحدى خصائص‬
‫ومقومات المة وأهم تراثها الثقافي‪.‬‬
‫كذلك فقد رد اعتبار الشخصيات المخلصة التي ضللها النفوذ الستعماري‬

‫‪38‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫كالسلطان عبد الحميد وتوضحت حقائق كثيرة في تاريخ السلم في العصر‬
‫الحديث بعد أن ظهرت بروتوكولت صهيونية وعدد من الوثائق وعرف الناس‬
‫خداع وتضليل من أسمو أعلم الفكر وقادة النهضة من أمثال قاسم أمين‬
‫ولطفي السيد وعلى عبد الرازق وطه حسين وجرجي زيدان وسلمة موسى‪.‬‬
‫‪ ... ... ... ... ... ... ...‬الستاذ‪ /‬أنور الجندي‬
‫) ‪(32/3‬‬
‫‪ 46‬طريقة لنشر الخير في المدارس‬
‫رئيسي ‪:‬الدعوة ‪:‬الثنين ‪ 11‬رمضان ‪1425‬هـ ‪ 25 -‬أكتوبر ‪ 2004‬م‬
‫الحمد لله ‪ ،‬والصلة والسلم على خير خلق الله‪ ،‬وآله وصحبه ومن واله‪،‬‬
‫وبعد‪،،،‬‬
‫فمما ل يجادل فيه عاقل أنه بتربية النشء تتقدم المة‪ ،‬وبتعليم الشباب‬
‫تتحصن بل وتهاجم أعداءها ‪ .‬ومن المؤسف أن البعض ينظر إلى التعليم على‬
‫أنه مجرد معلومات‪ ،‬ناسين أو متناسين الدور الحقيقي للتربية والتعليم‪،‬‬
‫ما مني في نشر الخير‪ ،‬وإحياًء للدور الحقيقي للتعليم كتبت هذه‬
‫وإسها ً‬
‫الطرق التي استفدتها من خلل التجربة ومن إخواني الفاضل ‪ .‬فإلى كل من‬
‫أراد إصلح مدرسته‪ ،‬وأداء أمانته أهدي هذا الكلم ‪.‬‬
‫تنبيهات بين يدي الموضوع‪:‬‬
‫ل يمكن أن نعمل على الصلح ما دمنا لم نشعر ولم نِع أهمية نشر الخير في‬
‫مدارسنا وبين النشء‪..‬نعم غيرنا يهدم والهدم أسهل من البناء‪ ،‬لكن قد يكون‬
‫البناء صامدا ً ل يسهل هدمه‪ ،‬ثم كوننا نبني وغيرنا يهدم أقل ضررا ً من أن‬
‫نظل متفرجين صامتين لهدم شبابنا بل أمتنا ‪.‬‬
‫سأذكر النشطة الخيرية – فقط – وهذا ل يعني عدم الهتمام بالمور‬
‫التنظيمية والترفيهية التي تساعد على نجاح الطرق الخيرية‪ ،‬كما أني لم أذكر‬
‫واجب المعلم المنهجي في الفصل‪ ،‬فهناك كتب متخصصة في ذلك ‪.‬‬
‫ل ينبغي أن نكون في دعوتنا وحلولنا بعيدين عن واقع الطلب وما يواجهون ‪.‬‬
‫قد تتداخل هذه الطرق فيما بينها‪ ،‬وقد ُيستطاع فعل بعضها دون الخر‪ ،‬لذا‬
‫ُيؤخذ منها ما ُيستطاع ويناسب ‪.‬‬
‫ينتبه عند تطبيق بعض البرامج إلى أخذ الذن فيها قبل العمل بها ‪.‬‬
‫أقترح تشكيل لجنة أو مجموعة في المدرسة تهتم بتنفيذ مثل هذه المور‪،‬‬
‫وتخطط لها في بداية الفصل الدراسي التخطيط السليم المتابع ‪.‬‬
‫وجود طابع التدين في المدرسة وذلك بتعاملها وكثرة برامجها – بشكل عام –‬
‫يحل كثيرا ً من الشكالت الطلبية ويقللها ‪.‬‬
‫ينبغي على المسئولين في المدارس التعاون‪ ،‬والتشجيع المادي والمعنوي‬
‫لنشر الخير ‪.‬‬
‫هذه الطرق الخيرية يقوم بها المعلمون وكذلك الطلب‪ ،‬أو على القل يتم‬
‫توصيلها إلى المعلمين الفاضل‪ ،‬وأقول‪ :‬ما كان عندك قديما ً كان عند غيرك‬
‫جديدًا‪ ،‬وأرجو أل تعدم الفائدة‪.‬‬
‫‪ -1‬ل مانع من استخدام هذه الطرق في مدارس البنين‪ ،‬وكذلك مدارس‬
‫البنات حسب المناسب ‪.‬‬
‫‪ -2‬أذكر باستصحاب الخلص فيما نقوم به من دعوة وإصلح ‪.‬‬
‫‪ -3‬لبد أن نعلم أن الدعاء‪ ،‬والقدوة الحسنة‪ ،‬والتعامل الطيب هو بداية‬
‫القبول بإذن الله ‪.‬‬

‫‪39‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫أوًل‪ 11:‬طريقة لنشر الخير بين المعلمين‪:‬‬
‫الطريقة الولى‪ :‬التعاون على إبعاد أي بادرة شحناء بين المعلمين‪ ،‬والعمل‬
‫على إيجاد روح التآلف بين المعلمين حسب المكان والمصلحة‪ ،‬ومما يعين‬
‫على ذلك‪:‬‬
‫أ – لقاء أسبوعي‪ ،‬أو شهري خارج الجو التعليمي ‪.‬‬
‫ب‪ -‬التحذير من النميمة والغيبة في الحال‪ ،‬وإقناع الزملء بالبعد عنها ‪.‬‬
‫خُلق التسامح عن الزلت‪ ،‬والتنازل عن بعض الرغبات في سبيل‬
‫جـ ‪ -‬إحياء ُ‬
‫الخوة في الله ‪.‬‬
‫الطريقة الثانية‪ :‬النصح الودي بين المعلمين بالسلوب المناسب‪ ،‬وذلك عند‬
‫وجود أي خطأ سواء في المظهر‪ ،‬أو الملبس‪ ،‬أو الكلم أو غير ذلك‪ ،‬ووجود‬
‫النصح يضفي على المدرسة طابع التدين مما يجعل كثيرا ً من المعلمين يعمل‬
‫ويتعاون على ذلك ‪ .‬وقد يتحرج البعض من النصح المباشرة‪ ،‬فأقترح وضع‬
‫صندوق للمراسلة بين المعلمين ‪.‬‬
‫الطريقة الثالثة‪ :‬الهتمام بغرفة المعلمين‪ ،‬وذلك بالطرق التالية‪:‬‬
‫ا‪ -‬وضع مكتبة مسموعة ومقروءة فيها بعض المجلت النافعة والكتيبات‬
‫المناسبة ‪.‬‬
‫ب‪ -‬وضع فيديو ُتعرض فيه الشياء المفيدة ‪.‬‬
‫وضع لوحات إرشادية مثل‪] :‬ركن الفتوى السبوعية[‪ ،‬و ]حديث السبوع[‪ ،‬و‬
‫]ركن العلنات الخيرية[ ‪.‬‬
‫الطريقة الرابعة‪ :‬عرض المشاريع الخيرية على المعلمين مثل‪] :‬كفالة اليتام‪-‬‬
‫بناء المساجد – الشتراك في المجلت السلمية – تفطير الصائمين – دعم‬
‫المشاريع الخيرية بشكل عام [ وغيرها ‪.‬‬
‫ويفضل ما يلي‪:‬‬
‫ا‪ -‬استضافة أحد مندوبي بعض المؤسسات ليطرح الفكرة ] المشروع الخيري‬
‫[ على المعلمين ‪.‬‬
‫ب‪ -‬الستفادة من لوحات العلنات في العلن عن بعض المشاريع ‪.‬‬
‫ج‪ -‬أن يعرض كل فكرة لوحدها ‪.‬‬
‫الطريقة الخامسة ‪ :‬الرتقاء بفكر وثقافة المعلم وتطلعاته وذلك‪:‬‬
‫ا‪ -‬بتعريف المعلم ببعض أحوال إخوانه المسلمين في العالم السلمي في‬
‫الحاديث والجلسات بين المعلمين‪ ،‬أو اللوحات الحائطية‪ ،‬أو النشرات‬
‫المدرسية ‪.‬‬
‫ب‪ -‬طرح دورات تعليمية وتدريبية للمعلمين داخل المدرسة‪ ،‬أو المشاركة في‬
‫الدورات المقامة خارج المدرسة ‪.‬‬
‫الطريقة السادسة ‪ :‬طرح مسابقة خاصة بالمعلمين تناسب مستوى المعلم ‪.‬‬
‫الطريقة السابعة‪ :‬رسالة إلى المعلم‪ ،‬وذلك بأن يجهز للمعلم ظرف فيه بعض‬
‫المطويات الخيرية وكتيب أو مجلة أو غير ذلك من الشياء المناسبة والمفيدة‬
‫للمعلم‪ ،‬تكون هذه الرسالة كل شهر مثل ً ‪.‬‬
‫الطريقة الثامنة‪ :‬استضافة أحد المشايخ – أحيانا ً – عند لقاء المعلمين خارج‬
‫المدرسة‪ ،‬وإن لم يكن لقاء خارج المدرسة فيستضاف في بعض الجتماعات‬
‫المدرسية ‪.‬‬
‫) ‪(33/1‬‬

‫‪40‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الطريقة التاسعة‪ :‬إقامة بعض المحاضرات في المدرسة خاصة بالمعلمين مع‬
‫استضافة معلمي المدارس الخرى‪ ،‬وذلك خارج وقت الدوام الرسمي ‪.‬‬
‫وأتمنى أن تتبنى هذه الطريقة والتي قبلها الجهة المختصة في إدارة التعليم ‪.‬‬
‫الطريقة العاشرة‪ :‬عرض فكرة الشتراك في الشريط الخيري ‪ .‬حيث يوفر‬
‫للمدرس المشترك شريط كل أسبوعين أو كل شهر‪ ،‬وذلك بعد إعطاء سعر‬
‫رمزي في بداية السنة ‪.‬‬
‫الطريقة الحادية عشرة‪ :‬استغلل مجلس الباء كأن ُتلقى كلمة توجيهية‪ ،‬أو‬
‫ُتوزع بعض النشرات التوجيهية ‪.‬‬
‫تنبيه‪ :‬ينبغي أن يكون للمربين والدعاة في المدرسة وجود سواًء في‬
‫الجلسات الداخلية والخارجية‪ ،‬أو في تنظيم المدرسة‪ ،‬أو غير ذلك بحيث‬
‫يكون لهم قبول أكثر عند الخرين ‪.‬‬
‫ثانًيا‪ 35:‬طريقة لنشر الخير بين الطلب‪:‬‬
‫ت مخصصة للنشاط في المدارس كحصة النشاط‬
‫من المعلوم أن هناك أوقا ً‬
‫والريادة والجماعات‪ ،‬وسأذكر بعض الطرق الخيرية التي تناسب هذه الوقات‬
‫وغيرها – بشكل عام – عسى الله سبحانه أن ينفع بها‪:‬‬
‫الطريقة الولى‪ :‬المحاضرات التربوية‪ :‬ومن المفضل ‪:‬‬
‫ا‪ -‬أن يستضاف لها أحد المحاضرين المناسبين‪ ،‬وأن تكون ذات موضوع‬
‫مناسب ‪.‬‬
‫ب‪ -‬العلن عنها وتحريض الطلب على الستفادة منها ‪.‬‬
‫ج‪ -‬تنبيه الطلب بإجراء مسابقة على المحاضرة في الغد ‪.‬‬
‫ً‬
‫د ‪ -‬ليس باللزم أن تكون إلقاء‪ ،‬فبالمكان إجراء مقابلة – مثل – مع أحد‬
‫المسئولين في هيئة المر بالمعروف والنهي عن المنكر‪ ،‬أو مكاتب دعوة‬
‫الجاليات‪ ،‬أو إحدى المؤسسات الخيرية أو مع أحد العائدين إلى الله ‪ ....‬إلخ ‪.‬‬
‫الطريقة الثانية‪ :‬كلمات ما بعد الصلة‪ :‬ومن المفضل ‪:‬‬
‫ا‪ -‬أن يلقيها المعلمون المناسبون بالتناوب‪ ،‬أو أحد الطلب‪ ،‬ثم يعقب أحد‬
‫المعلمين عليها أو بدون تعقيب ‪.‬‬
‫ب‪ -‬أن تكون كلمة واحدة فقط‪ ،‬أو كلمتين كل أسبوع ل ُيطال فيها‪ ،‬وأن‬
‫تكون العناوين مرتبة وهادفة ‪.‬‬
‫ج‪ -‬إما أن تكون تنبيها ً عاما ً أو تكون مسلسلة مثل‪] :‬قصة كل أسبوع[ حيث‬
‫تذكر القصة مع التعليق اليسير عليها‪ ،‬أو حديث ]السبوع[ بالتعليق أو بدونه‪،‬‬
‫ث الطلب على اقتنائه‪ ،‬أو‬
‫ح ّ‬
‫أو ]كتاب السبوع[ حيث يتم التعريف بكتاب ي ُ َ‬
‫]مشكلة وحل[‪ ،‬أو ]فتوى السبوع[ وجميع الكلمات تحقق الهدف المرجو‬
‫بإذن الله ‪.‬‬
‫الطريقة الثالثة‪ :‬تطوير طريقة الذاعة المدرسية ]وخاصة وقت الطابور‬
‫الصباحي[‪ ،‬ومن تطويرها ما يلي ‪:‬‬
‫ا‪ -‬الستفادة من الطريقة رقم ] ‪ [ 2‬فقرة ] جـ[ ‪.‬‬
‫ب‪ -‬تعويد الطلب على اللقاء الرتجالي ‪.‬‬
‫ج‪ -‬إيجاد بعض البرامج المفيدة مثل ] استماع إلى شريط قرآن أو محاضرة‬
‫ثم تعريف به ‪ -‬ذكر بعض جراحات العالم السلمي وتبصير الطلب بواقعهم –‬
‫مقابلة مع أحد المسلمين الجدد – مقابلة مع أحد الدعاة المسلمين من بعض‬
‫الدول النائية [ وغيرها ‪.‬‬
‫الطريقة الرابعة‪ :‬حلقة القرآن الصباحية‪ :‬وتكون في وقت الطابور بحيث من‬
‫يرغب المشاركة فيها ُيعفى من حضور الطابور‪ ،‬ومدتها تقريبا ً ‪ 20‬دقيقة‬
‫يحفظ فيها الطلب كل يوم بعض اليات من كتاب الله‪ ،‬مع وجود سجل‬
‫‪41‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫للحضور والغياب والحفظ ‪.‬‬
‫الطريقة الخامسة‪ :‬حلقة القرآن المسائية‪ :‬فينشأ حلقة في المساء داخل‬
‫المدرسة مع وضع الحوافز المشجعة لها‪ ،‬بإشراف أحد المعلمين‪ ،‬أو غيره‬
‫يعطى مكافأة من ميزانية المدرسة‪ ،‬فإن لم يتم إنشاء الحلقة داخل المدرسة‬
‫فينشأ حلقة في الحي القريب من المدرسة في أحد المساجد ‪.‬‬
‫الطريقة السادسة‪ :‬النشرات الخيرية‪-‬مع عدم الكثار منها‪ ،‬ولكن عند طرحها‬
‫تطرح بقوة للوصول إلى الهدف المرجو منها ‪ .‬ويحبذ أن يحث الطلب على‬
‫إيجاد ملف في المنزل تحفظ فيه الوراق التي توزع في المدرسة‪ ،‬ويطلع‬
‫على هذا الملف آخر العام رائد النشاط ‪:-‬‬
‫بحيث يتم توزيع النشرات الخيرية على الطلب وهي على قسمين ‪:‬‬
‫دها المعلم – وقد تكون جاهزة – يعالج‬
‫ا‪ -‬نشرات توجيهية مرتبة ومسلسلة يع ّ‬
‫فيها بعض الخطاء أو ُيذ ّ‬
‫م ] كالصلة – بر الوالدين – حفظ‬
‫مه ّ‬
‫كر بموضوع ُ‬
‫اللسان – صلة الوتر – حكم السبال ‪ .....‬إلخ [ ‪ .‬وتكون عليها أسئلة مدرجة‬
‫كمسابقة مدرجة في آخرها يكون عليها جوائز ‪.‬‬
‫ب‪ -‬نشرات توجيهية أوقات المواسم ] رمضان – عاشوراء – عشر ذي الحجة‬
‫‪ ...‬إلخ [ وهي ‪ -‬ولله الحمد – متوفرة ‪.‬‬
‫الطريقة السابعة‪ :‬إعداد المسابقات‪:‬‬
‫ا‪ -‬مسابقة القرآن الكريم ‪.‬‬
‫ب‪ -‬مسابقة حفظ الحاديث ‪.‬‬
‫ج‪ -‬مسابقة حفظ الذكار ‪.‬‬
‫د‪ -‬مسابقة على نشرة أو كتيب بعد توزيعه ‪.‬‬
‫ه‪ -‬مسابقة عامة ] منوعة أو بحوث [ ‪.‬‬
‫و‪ -‬مسابقة السرة ] يجيب عنها الطالب مع مشاركة أفراد أسرته [ وتكون‬
‫إما عامة أو على شكل كتيب موزع مثل ً ‪.‬‬
‫مسابقة اللقاء ‪.‬‬
‫الطريقة الثامنة‪ :‬الجمعيات المدرسية‪ :‬التي تحوي نخبة من الطلب جديرة‬
‫بالعتناء أكثر‪ ،‬ومن برامجها‪:‬‬
‫ا‪ -‬البرامج المنوعة داخل الفسح ] لقاء – مشاهدة جهاز ] الفيديو [ – مسابقة‬
‫– شريط ‪ ...‬إلخ [ ‪.‬‬
‫ب‪ -‬إعداد بعض العمال الخيرية في المدرسة ] العلنات – توزيع الشياء‬
‫الخيرية – وضع اللفتات الخيرية ‪ ...‬إلخ [ ‪.‬‬
‫ج ‪ -‬الزيارات والرحلت الممتعة المفيدة‪ ،‬واكتشاف وتنمية مواهب الطلب ‪.‬‬
‫) ‪(33/2‬‬
‫وينبغي ‪:‬‬
‫ا‪ -‬العلن عنها بصورة قوية ‪.‬‬
‫ب‪ -‬حث المعلمين والطلب على المشاركة فيها‪ ،‬وعند كثرة عدد الطلب‬
‫المناسبين يفتح أكثر من جماعة أو أكثر من غرفة باسم جماعة واحدة ‪.‬‬
‫الطريقة التاسعة‪ :‬إقامة الرحلت والزيارات لطلب المدرسة بشكل عام‪،‬‬
‫مثل‪ :‬زيارة العلماء – زيارة معارض الكتاب – زيارة معرض أضرار التدخين‬
‫والمخدرات ‪ .....‬إلخ [ ‪.‬‬
‫الطريقة العاشرة‪ :‬الهتمام بالطلب الكبار في المدرسة‪ ،‬وإعطاؤهم قدرا ً‬
‫أكبر من التقدير والعناية مع وجود الجلسات الخاصة بهم‪ ،‬ومحاولة جعلهم‬

‫‪42‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫قدوات في المدرسة ‪.‬‬
‫الطريقة الحادية عشرة‪ :‬إنشاء ]غرفة انتظار[ التي تستخدم عند غياب‬
‫المعلم ‪ .‬حيث ُتهيأ غرفة فيها ]جهاز فيديو– مجلت مفيدة – مسجل مع بعض‬
‫الشرطة – كتيبات[ ‪.‬‬
‫الطريقة الثانية عشرة ‪ :‬إعداد حقائب النتظار ]الحقائب الدعوية[‪:‬وهي عبارة‬
‫عن حقيبة داخلها مث ً‬
‫ل‪ ] :‬مجلت مفيدة – كتيبات قصصية وغيرها – مسجل‬
‫وأشرطة – مسابقات [ يستخدمها من هو مكلف بحصة النتظار‪ ،‬ومن‬
‫المستحسن أن يكون لكل مستوى دراسي حقيبة خاصة قد تختلف عن‬
‫المستوى الذي بعده‪ ،‬وهي مجربة ومفيدة جدا ً ‪.‬‬
‫الطريقة الثالثة عشر‪ :‬وجود مكتبة صغيرة في كل فصل للستعارة‪ ،‬يكون‬
‫المسئول عنها رائد الفصل أو غيره‪ ،‬وإن لم يتيسر في كل فصل فيوجد غرفة‬
‫في المدرسة‪ ،‬وأن يكون لها تنظيم‪ ،‬ويشجع الطلب على الستفادة منها ‪.‬‬
‫الطريقة الرابعة عشر‪ :‬تعليق أذكار الصباح في كل فصل على لوحه جيدة‪،‬‬
‫حيث يسهل على الطلب ذكرها‪ ،‬أو تغليف كارت الذكار وإعطاؤه للطلب‬
‫وحثهم عليه ‪.‬‬
‫الطريقة الخامسة عشر‪ :‬وضع لوحة في كل فصل ويكون فيها نصائح‪ ،‬أو‬
‫توجيهات‪ ،‬أو إعلنات‪ ،‬أو فتاوى‪ ،‬أو غيرها يتولها مجموعة من المعلمين‪ ،‬أو‬
‫الطلب‪ ،‬أو إحدى الجمعيات المدرسية ‪.‬‬
‫الطريقة السادسة عشر‪ :‬إقامة بعض المعارض المفيدة في المدرسة مثل‬
‫معرض للكتاب– معرض للشريط السلمي – معرض جراحات العالم‬
‫السلمي – معرض أضرار المخدرات والتدخين[‪.‬‬
‫الطريقة السابعة عشر‪ :‬مشاركة الطلب في بعض العمال الخيرية في‬
‫المدرسة وفي الحياء ] كالشتراك في المجلت الخيرية مع قسيمة الشتراك‬
‫– التبرعات – توزيع بعض النشرات في المساجد وعند المناسبات العائلية –‬
‫الهتمام بهداية الخدم والسائقين ‪ ....‬إلخ [ ومن المناسب أن يقوم أحد‬
‫المعلمين بتوفير هذه المور ليسهل على الطالب ذلك ‪.‬‬
‫الطريقة الثامنة عشر‪ :‬النصح الفردي‪ :‬ويقصد بذلك محاولة انتشار النصح بين‬
‫المعلم والطالب‪ ،‬وكذلك بين الطلب مع بعضهم كإهداء شريط أو كتيب أو‬
‫كلمة توجيهية‪ ،‬وينبغي أل يكون ذلك منقطعًا‪ ،‬وقليل دائم خير من كثير منقطع‬
‫‪.‬‬
‫الطريقة التاسعة عشر‪ :‬وضع شاشة أو شاشات ُتعرض فيها الشياء المفيدة‬
‫في فناء المدرسة‪ ،‬أو في بعض الغرف‪ ،‬وتستخدم إما في الفسح‪ ،‬أو حصة‬
‫النشاط ‪.‬‬
‫الطريقة العشرون‪ :‬الدورات التعليمية‪ :‬حيث تقام في المدرسة بعض‬
‫الدورات المفيدة مثل‪ ] :‬دورة في التجويد – دورة في الحاسب اللي – دورة‬
‫في الفقة – دورة في النجليزي – دورة في علوم القرآن – دورة غي‬
‫الخطابة واللقاء – دورة تربوية – دورة في إحدى القضايا التي يحتاجها‬
‫الطالب ‪ ...‬إلخ [‪ ،‬وأقترح أن تكون داخل وقت الدوام الرسمي ] في الفسح‬
‫أو في حصة النشاط [ ويعطى القائم عليها مكافأة من ميزانية المدرسة‪،‬‬
‫وأتمنى أن يتبنى ذلك المعلمون والجهات المختصة في إدارة التعليم ‪.‬‬
‫الطريقة الحادية والعشرون‪ :‬تهيئة الجو لداء بعض السنن في المدرسة‬
‫كصلة الضحى والسنة الراتبة للظهر‪ ،‬وذلك بعد حث الطلب على ذلك ‪.‬‬
‫الطريقة الثانية والعشرون ‪ :‬توجيه الطلب على كيفية الستفادة من أوقاتهم‬
‫وخاصة في العطل الصيفية وغيرها‪ ،‬ومن ذلك‪:‬‬
‫‪43‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ا‪ -‬إقامة المراكز والبرامج الصيفية في المدرسة وحث الطلب على‬
‫المشاركة فيها ‪.‬‬
‫ب‪ -‬تحديد يوم يلتقي فيه بعض المعلمين والطلب لممارسة بعض النشطة‬
‫التربوية والترفيهية وخاصة القصيرة ‪.‬‬
‫ج ‪ -‬طرح مسابقة في أوقات العطل ‪.‬‬
‫الطريقة الثالثة والعشرون‪ :‬الهتمام بهداية عمال المدرسة ومتابعتهم‪ ،‬وكذلك‬
‫إعداد بعض الهدايا المفيدة للضيوف من أولياء المور وغيرهم ‪.‬‬
‫الطريقة الرابعة والعشرون‪ :‬رسائل لولياء المور‪ :‬وذلك بأن يوضع ظرف‬
‫فيه رسالة ونحوها تذكر ولي المر بأمور مهمة ينبغي التنبه لها مثل‪ ] :‬الصلة‬
‫– الطباق الفضائية – أهمية الصحبة الطيبة – أهمية حلقات التحفيظ – حفظ‬
‫اللسان ‪ ....‬إلخ [ مما يساعد في تربية الطالب تعاونا ً بين المنزل والمدرسة‪،‬‬
‫وقد تكون هذه الرسائل لجميع أولياء المور أو بعضهم ‪.‬‬
‫الطريقة الخامسة والعشرون‪ :‬الرسائل السرية‪ :‬وهي ظرف موجه إلى‬
‫أسرة الطالب بشكل عام باسم المدرسة‪ ،‬فيه أشياء خيرية تناسب المستوى‬
‫السري‪ ،‬أو فيها حث على التبرع لمشروع خيري أو غير ذلك ‪.‬‬
‫الطريقة السادسة والعشرون‪ :‬وضع استبانة حول قضية من القضايا كسماع‬
‫الغناء – مثل ً – وإخراج النسبة المئوية ثم ذكر الحلول لها في نشرة المدرسة‬
‫أو نشرة خاصة أو في كلمة تلقى في المدرسة ‪.‬‬
‫) ‪(33/3‬‬
‫الطريقة السابعة والعشرون‪ :‬تشكيل لجنة ] متابعة السلوك [‪ ] :‬وذلك‬
‫بالتعاون مع المرشد الطلبي [ وأقترح أن ‪:‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ا‪ -‬تقوم بمتابعة سلوكيات الطلب وحلها جماعيا أو فرديا ‪.‬‬
‫ب‪ -‬إعداد رسائل خاصة لعلج بعض الخطاء مثل‪ ] :‬رسالة لمن يحب سماع‬
‫الغاني والفنانين [‪ ] ،‬رسالة لمن يكثر من الحلف الكاذب [‪ ] ،‬رسالة لمن هو‬
‫مبتلى بالتدخين وما شابهه [‪ ] ،‬رسالة لمن هو مغرم بمتابعة الطباق‬
‫الفضائية [‪ ] ،‬رسالة لمن ل يهتم بالصلة [‪ُ ،‬يوضع معها ما يعالج هذه الخطاء‬
‫من ] أشرطة وكتيبات [ مع عدم الكتفاء بأسلوب الرسائل في التوجيه ‪.‬‬
‫الطريقة الثامنة والعشرون‪ :‬إخراج عمل خيري تستفيد منه بقية المدارس –‬
‫عن طريق إدارة التعليم – ] كإخراج مطوية – كتاب مسابقات – شريط –‬
‫مسابقة في الحفظ – مسابقة بحوث [ وتكون باسم المدرسة ‪.‬‬
‫الطريقة التاسعة والعشرون‪ :‬استغلل المقررات الدراسية والواجبات‬
‫والمشاركة في التوجيه والصلح ‪.‬‬
‫الطريقة الثلثون ‪ :‬صحيفة أحاديث الفضائل‪ :‬حيث تكتب أحاديث في فضائل‬
‫منوعة في عدة لوحات على عدد الفصول‪ ،‬وكل أسبوع يغّير مكانها من فصل‬
‫إلى آخر‪ ،‬ويكون مكان تعليقها في الفصل مناسبا ً ‪.‬‬
‫الطريقة الحادية والثلثون‪ :‬كروت الفوائد‪ :‬وهي أن يعد المعلم كروت صغيرة‬
‫في كل كارت فائدة‪ ،‬أو حديث توزع في بداية الحصة فقط أو في حصة‬
‫النتظار‪ ،‬ثم تؤخذ من الطلب‪ ،‬وبإمكانه استخدامها في باقي الفصول ‪.‬‬
‫الطريقة الثانية والثلثون‪ :‬طرح فكرة استبدال الشرطة الضارة بأشرطة‬
‫مفيدة وذلك بالتعاون مع إحدى التسجيلت ولو بسعر رمزي ‪.‬‬
‫الطريقة الثالثة والثلثون‪ :‬إيجاد سلة لباقي المأكولت‪ ،‬وأخرى للوراق‬
‫المحترمة بدل ً من رميها ‪.‬‬

‫‪44‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الطريقة الرابعة والثلثون‪ :‬العناية بالطلب الموهوبين ومتابعة عطائهم‬
‫وتربيتهم فرديا ً ‪.‬‬
‫الطريقة الخامسة والثلثون‪ :‬استغلل مصلى المدرسة – وخاصة أوقات‬
‫الفسح – في البرامج المفيدة ‪.‬‬
‫وفي الختام‪:‬‬
‫هذه مشاركة يسيرة‪ ،‬وأتمنى من المدارس والمدرسين والطلب التعاون‬
‫فيما بينهم لنشر الخير والدعوة إليه‪ ،‬كما أتمنى من إدارة التعليم المزيد من‬
‫تبني بعض الطرق الخيرية في المدارس كما أنبه على أن طرق الخير غير‬
‫محصورة في هذه الطرق وغير قاصرة على المدارس فقط ‪.‬وأسأل الله‬
‫تعالى أن ينفعني وإياكم بما نقول ونعمل‪ ،‬ونستغفر الله من الخطأ والزلل‪،‬‬
‫وصلى الله على نبينا محمد وسلم تسليما ً كثيرا ً ‪.‬‬
‫من كتاب‪ 46':‬طريقة لنشر الخير في المدارس' إعداد الشيخ‪ /‬إبراهيم الحمد‬
‫) ‪(33/4‬‬
‫‪ – 48‬الفن‬
‫‪ ###187###‬يقوم المفهوم السلمي للفن على استحالة التناقض مع‬
‫الفطرة فإذا كانت الفنون من روح الفطرة وجب أل تخالف أو تناقض دين‬
‫الفطرة‪ :‬دين السلم في شيء فإذا خالفت الفنون الدين في أصوله ودعت‬
‫صراحة أو ضم ًَنا إلى رذيلة من أمهات الرذائل التي جاء الدين لمحاربتها‬
‫وعاقت النسان أن يعمل بالفضائل التي جاء الدين ليجابها على النسان‬
‫حتى يبلغ ما قدر له من الرقي في النفس والروح‪ ،‬إذا خالفت الفنون الدين‬
‫في شيء من هذا أو في شيء غير هذا فهي بالصورة التي تخالف بها الدين‬
‫فنون باطلة‪ ،‬فنون جانبت الحق وأخطأت الفطرة التي فطر الله عليها الناس‬
‫والخلق )محمد أحمد الغمراوي(‪.‬‬
‫‪ ###188###‬ومفهوم الفن في السلم يقوم على أساس أنه عنصر من‬
‫عناصر الفكر يتكامل مع الدب والجتماع والخلق والدين والحضارة‪ ،‬وهو في‬
‫ ابن الثير ‪ ،‬العز ‪ :‬أسد الغابة له طابعه الصيل الواضح المباين لمفهوم الفن‬‫في الثقافات والحضارات الخرى‪ ،‬وقوامه الخلق وطابعه التوحيد‪ ،‬يتسامى‬
‫بالغرائز ويرتفع بالنفس النسانية إلى الكمال دون أن يبعد عن الواقع –‬
‫والفن في نظر السلم أداة تجميل الحياة ووسيلة السعاد الروحي والنفسي‬
‫بتحرير النسان من عالم الهواء والغرائز وإطلقه في نظرة حرة إلى الكون‬
‫والوجود يعرف فيها قدرة الله وعظمته ويزداد بها إيماًنا‪.‬‬
‫وقد كان الفن اليوناني بطابعه المادي الوثني يجعل الولوية للتماثيل‬
‫المجسمة‪ ،‬إعجاًبا بالجساد وعبادة لصور الجمال ومظاهر القوة ولكن الفن‬
‫دا من مقوماته الساسية يجعل البيان والشعر والدب في‬
‫السلمي مستم ً‬
‫مقدمة قائمة الفنون‪ ،‬الكلمة البليغة والفكرة الموحية‪ ،‬وذلك انتقال ً من عالم‬
‫المادة إلى عالم الفكر‪ ،‬فالتأمل أوسع العوالم‪ ،‬والتفكر في لق الله أعظم‬
‫معطيات العقل والروح‪] :‬نون والقلم وما يسطرون[ وبذلك أصبح رائد الفن‪:‬‬
‫البيان الذي يتمثل في أسمى صورة بالقرآن الكريم وبذلك دفع السلم الفكر‬
‫‪ ###189###‬البشري إلى المام انتقال ً من مفهوم الماديات في الفن‬
‫إلى مفهوم المعنويات‪ ،‬وسلك المعنويات والماديات في إطار جامع متكامل‪،‬‬
‫وبذلك فقد حرر البشرية من مفهوم المادية الخالصة التي تقدس الجسد‬
‫والشهوات والغرائز والوثنيات وتقيم لها المهرجانات والطقوس‪ .‬ودفع‬

‫‪45‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫البشرية إلى النتقال من تجسيد البطولة في صورة مادية إلى تكريم عمل‬
‫النسان نفسه‪.‬‬
‫وأبرز سمات الفن في الفكر الغربي ل تجد في مجال الفكر السلمي مجال ً‬
‫لها‪.‬‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬المسلم ل يعبد الجسد الجميل عبادة وثنية بحيث تقدم له القرابين وكل‬
‫ما يتصل بذلك من أساطير الحب والجمال عند الغريق وهي حافلة بالمباذل‬
‫ل تجد في أفق المجتمع السلمي قبو ً‬
‫ل‪.‬‬
‫ثانًيا‪ :‬السلم ل يقر الصراع بين اللهة والنسان أو بين القدر والنسان‪ ،‬على‬
‫النحو الذي يقوم عليه الفن الغربي‪ ،‬ول يؤمن المسلم بأن النسان يثبت ذاته‬
‫بمصارعة القدر واللهة ول بأن البطل الصالح يتحطم على يد القدر واللهة‬
‫وكل هذه المعاني المأسوية مستمدة من فكرة "الخطيئة" الصلية‪.‬‬
‫ثالًثا‪ :‬المسلم ل يؤمن بتعدد اللهة ول تجسيد الله في ‪###190###‬‬
‫صورة وثن حسي ملموس كالتماثيل العديدة في العقائد الغربية‪ .‬في ذلك‬
‫الخلط العجيب بين المسيحية والهلينية‪.‬‬
‫رابًعا‪ :‬المسلم ل يؤمن بعبادة الطبيعة أو المحسوسات‪.‬‬
‫ومن هنا فإن مفهوم الفن في السلم محرر من كثير من هذه القيم التي‬
‫سا مع اليمان بالله الواحد‪.‬‬
‫يقوم عليها الفن الغربي والتي تتعارض أسا ً‬
‫‪ -2‬كذلك فإن السلم ل يقر تجسيد في صورة مادية‪ ،‬ليس فقط حفا ً‬
‫ظا على‬
‫مفهوم التوحيد من حظر التصال بالتماثيل والصنام التي كانت تمثل عبادات‬
‫ما قبل السلم‪ .‬ولكنه ارتفاع بالنفس النسانية من أن تتمثل في مفهوم‬
‫مادي‪ ،‬بينما جاء السلم محرًرا للبشرية من التجزئة بين الماديات‬
‫والمعنويات‪.‬‬
‫والفنان المسلم له طابعه المبدع متحرًرا من الخضوع للمذاهب الوثنية التي‬
‫تقول بتقليد الطبيعة أو التفوق عليها ولذلك فهو قد طرق آفاًقا أخرى غير‬
‫عا من الخطوط والدوائر‬
‫هذه الفاق‪ ،‬في التعبير عن المعاني فأوجد أنوا ً‬
‫والزخارف والوحدات المتشابكة والمتداخلة‪.‬‬
‫قد أبدع الفن السلمي في مجال رسوم الحيوان ‪ ###191###‬والطير‪،‬‬
‫وتصوير الحياء‪ ،‬وغزا الفنان المسلم جميع فروع الفن السلمي من‬
‫مخطوطات وأخشاب وعمارة وزجاج ومعادن وعاج وزخرف ومنسوجات كما‬
‫زينوا كتب العلم والدب والدين والتاريخ بصور تفسر بعض ما تتضمنه من‬
‫بحوث وأحداث وقد خلق الفنان المسلم من الحروف العربية ذات الشكال‬
‫المتباينة والوضاع المختلفة طراًزا زخرفًيا يتمثل فيه الجمال والقوة‪ ،‬وأقام‬
‫فن "الرقش" أو الرابسك على وحدات متناسقة على نحو غاية في البهجة‬
‫والرونق الجميل‪.‬‬
‫) ‪(34/1‬‬
‫دا من حقائق السلم‪ ،‬فكان‬
‫دا مستم ً‬
‫وهكذا حقق الفن السلمي مذهًبا جدي ً‬
‫دا‪ ،‬وأن المرقشة يحيى الفن السلمي‬
‫فًنا منطل ً‬
‫قا وتجريدًيا معبًرا وليس جام ً‬
‫ما من مفاهيم التوحيد لنها تسعى‬
‫حيث ل مبدأ لها ول منتهي‪ ،‬إنما تمثل مفهو ً‬
‫وراء الله الذي هو الول والخر ومنه تنتهي السباب وإليه تنتهي المسببات‬
‫والرقش حين يمتد بال نهاية إنما يسعى وراء الصورة المثلى وهذه اللنهائية‬
‫إنما تحمل دللت هامة للروح السلمية التي آمنت بالله غير المنظور وغير‬
‫المحدود وإليه اتجهت قلوب المؤمنين لترتفع إلى مستوى هذا المثل العلى‬

‫‪46‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫عن طريق العمل الصالح أو طريق الجتهاد والبداع )بتصرف عن بشر فارس‬
‫ومحمد عبد العزيز مرزوق(‪.‬‬
‫‪ ###192###‬وينطلق الفن السلمي من مفهوم الفكر السلمي الذي‬
‫يرتكز إلى حد بعيد على القاعدة والعقل ويبتعد عن "الهوى والسطورة‬
‫والرتجال"‪ ،‬ولقد كان قبول الفن السلمي لنظام التوحيد مصدر المحافظة‬
‫على الوحدة والمتانة والشخصية وبقيت بذلك الروح السلمية هي المنبع‬
‫الساسي للمصادر الجمالية والدللت العميقة للمشاعر المبدعة‪.‬‬
‫‪ -3‬وقد شهد جوستاف لوبون وبرجسون وهاملتون جيب على أن الفن‬
‫السلمي يحمل شخصية مستقلة متماسكة جديرة بالعجاب‪ ،‬وأن الحد الذي‬
‫وقف عنده الفن السلمي في إبراز عملية الخلق هو حد "السلم" الذي جاء‬
‫على مبدأ التوحيد ولذلك فهو يرفض كل شريك لله في قدرته الخالقة‪.‬‬
‫وقد أشار الباحثون إلى أن الخط في الفن السلمي كالكلمة في الشعر‬
‫يسير وفق تأثير داخلي في الرسام‪ ،‬فكما أن الشاعر يستعمل الكلمة حسب‬
‫وزن الشعر وقافيته‪ ،‬كذلك الرسام المسلم يكيف الشكل وفق صيغة موزونة‬
‫موفقة وبخطوط لينة منسابة بانتظام تشكل تناظًرا مضطرًدا بحركة ‪###‬‬
‫‪ ###193‬دائمة ل تقف عند حد‪ ،‬واللون في الفن السلمي مرتبط بروح‬
‫المة وبمناخ الحياة التي تعيشها‪.‬‬
‫)‪(2‬‬
‫يتميز الذوق السلمي بعدة ملمح لها أثرها في الفن السلمي‪:‬‬
‫المسلمون لم يخلقوا من الحجارة ما خلقته المم الخرى من فراعنة‬
‫ورومان من تماثيل وهياكل وأوابد الحضارة السلمية لم تسجل بالصخور بل‬
‫بالعمال الحية‪ .‬كتب رجل إلى عمر بن عبد العزيز‪ :‬يستأذنه في أن يبني‬
‫لمدينته سوًرا‪ .‬فقال عمر‪ :‬حصن مدينتك بالعدل‪ .‬وتمثل الهياكل الرومانية‬
‫والهرام‪ ،‬في ظل مفهوم العبودية المرير الذي تحطمت فيه مناكب البشر‬
‫تحت أثقال الصخور‪ .‬ولذلك فإن العرب أخذا من هذا المفهوم لم يتعلقوا‬
‫بالثار الضخمة وإنما تعلقوا بالطلل التي تحمل ريح الحباب‪ ،‬وفن العمارة‬
‫السلمي لم يتعلق بالضخامة مثلما تميز بالجمال والرقة‪ ،‬والذوق العربي لم‬
‫يتعلق بالتصوير كفن من الفنون الجميلة‪ ،‬لن الروح العربية )العميق‬
‫الستمداد من الحنيفية البراهيمية إلى السلم في عصر محمد( ل تميل إليه‬
‫كفن يمسح الشكال الحية الجميلة بحيويتها ويحيلها إلى صور جامدة‪ .‬وأن‬
‫الفن الذي تعلق به العرب هو "الشعر" لنه أرضى نزعتهم في الحيوية‬
‫والستثارة والموسيقى امتداد للشعر‪ ،‬وحضارة المسلمين والعرب حضارة‬
‫أعمال خالدة ل آثار خالدة‪ ،‬وفنونهم فنون عواطف جياشة ل فنون أخيلة‬
‫جامدة )عبد السلم العجيلي بتصرف(‪.‬‬
‫‪ -2‬والفن السلمي ل يهدر كرامة الفرد ول يهدر حق الجماعة‪ ،‬ومن النقوش‬
‫الكثيرة في السلم إذا ما نظرت إلى الجزء الصغير وجدت له ذاتيته ووجوده‬
‫وحدوده ولكن في نفس الوقت يمكن أن يكون جزًءا في كل كبير‪ ،‬وذلك أن‬
‫السلم كما يخدم الجماعة يخدم الفرد‪ ،‬ويوجد هذا التناسق في مجتمعنا‬
‫الحي بين الفردية والجماعية‪ ،‬كما يوجد في الفن بين الجزء الصغير والجزء‬
‫الكبير احترام السلم للفرد واحترام السلم للجماعة في القرآن )عبد العزيز‬
‫كامل(‪.‬‬
‫)‪(3‬‬
‫يرفض السلم‪ :‬النقل المباشر عن الطبيعة وهو ما يطلق عليه في الفن‬
‫الغربي "المحاكاة"‪.‬‬
‫‪47‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫"فقد قرر السلم وأكد التحريم القاطع للنقل المباشر عن الطبيعة‪ ،‬ذلك‬
‫النقل الفج الذي يعيد نسخ المخلوقات ‪###194###‬‬
‫‪###195###‬‬
‫‪###196###‬‬
‫‪###197###‬‬
‫‪###198###‬‬
‫‪###199###‬‬
‫‪###200###‬‬
‫‪###201###‬‬
‫‪###202###‬‬
‫‪###203###‬‬
‫) ‪(34/2‬‬
‫جا ٌ‬
‫ما َ‬
‫ه عَل َي ْهِ‬
‫مؤْ ِ‬
‫? ِ‬
‫عاهَ ُ‬
‫ن رِ َ‬
‫دوا الل ّ َ‬
‫صد َُقوا َ‬
‫ن ال ُ‬
‫ل َ‬
‫مِني َ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫ديل?ً‬
‫َ‬
‫ما ب َد ّلوا ت َب ْ ِ‬
‫ه وَ ِ‬
‫فَ ِ‬
‫ضى ن َ ْ‬
‫من ق َ‬
‫من َينت َظ ُِر وَ َ‬
‫من ُْهم ّ‬
‫حب َ ُ‬
‫من ُْهم ّ‬
‫الستاذ‬
‫َ‬
‫جن ْدِيّ ‪..‬‬
‫ور ال ُ‬
‫أن ْ َ‬
‫مَرة ِفكر‬
‫مضيئة وث َ َ‬
‫حَياة ٌ ُ‬
‫" إن الكلمة لتنبعث ميتة‪ ،‬وتصل هامدة ‪ ،‬مهما تكن طنانة رنانة متحمسة‪ ،‬إذا‬
‫ن بما يقول حقا إل أن‬
‫ب يؤمن بها‪ ،‬ولن يؤمن إنسا ٌ‬
‫هي لم تنبعث من قل ٍ‬
‫يستحيل هو ترجمة حية لما يقول ‪ ،‬وتجسيما واقعيا لما ينطق … "‬
‫) الظلل ‪( 68 / 1‬‬
‫بقلم‬
‫أبي الفداء‬
‫سامي الّتوِني‬
‫صاحب‬
‫بنك المعلومات السلمي"أمتي"‬
‫‪www.ommati.com‬‬
‫‪omtibank@hotmail.com‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫الستاذ)‪(1‬‬
‫جندي‬
‫أنور ال ُ‬
‫هو واحد ٌ من زمرة فريدة من القمم الشامخة ُوجدت وعاشت بيننا في هذا‬
‫العصر‪ ،‬وما وجدت إل برحمة الله وعلى عَي ْن ِهِ وما كان لظروف عصره أن‬
‫ن غريب في سبيل‬
‫يوجد أبدا‪ ،‬انضوى قلبه على حب عميق لهذا الدين‪ ،‬وتفا ٍ‬
‫مه ‪ُ .. ،-‬أشرب قلبه قوله تعالى ‪:‬‬
‫نصرته ‪ ،‬أنكر ذاته ‪ -‬بل تلشت في فكره وهَ ّ‬
‫هَ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫?ق ُ ْ‬
‫ن‪.‬ل َ‬
‫ب الَعال ِ‬
‫س ِ‬
‫ماِتي ل ِل ّهِ َر ّ‬
‫م ْ‬
‫ل إِ ّ‬
‫صلِتي وَن ُ ُ‬
‫ريك ل ُ‬
‫م َ‬
‫حَيايَ وَ َ‬
‫كي وَ َ‬
‫ن َ‬
‫مي َ‬
‫ش ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ت وَأَنا أوّ ُ‬
‫ن? )‪.(2‬‬
‫سل ِ ِ‬
‫وَب ِذ َل ِك أ ِ‬
‫م ْ‬
‫ل ال ُ‬
‫مْر ُ‬
‫مي َ‬
‫س‬
‫عاش للسلم وللسلم وحده حتى كأنه مثال حي لقوله تعالى ?وَ ِ‬
‫م َ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫من ي َ ْ‬
‫ف ِبال ْعَِباد ِ ? )‪.(3‬‬
‫ري ن َ ْ‬
‫ه َرُءو ٌ‬
‫ضا ِ‬
‫مْر َ‬
‫ف َ‬
‫ت الل ّهِ َوالل ّ ُ‬
‫ه اب ْت َِغاَء َ‬
‫س ُ‬
‫َ‬
‫ش ِ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫حمل القلم مجاهدا ب ِ‬
‫معلقة بالسماء ‪ ،‬مرتبطا قلب ُ ُ‬
‫ه َدائما ُ‬
‫فكرِهِ ‪ ،‬وكانت عَي ْن ُ ُ‬
‫بحبل الله‪ ... ،‬منا من عرفه ومنا من لم يعرفه ‪ ،‬لكن أثره باق إلى يوم‬
‫ت إ ِل َي ْ َ‬
‫ضى?)‪ ،(4‬مضى إلى‬
‫ب ل ِت َْر َ‬
‫ك َر ّ‬
‫جل ْ ُ‬
‫القيامة ‪ ، -‬ولسان حاله يقول ‪? :‬وَعَ ِ‬
‫‪48‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ربه وترك مكانه شاغرا إلى يوم القيامة ‪.‬‬
‫عاش الرجل مجاهدا مقاتل بفكره وقلمه ‪ ،‬وجعل كل لحظة من عمره لنصرة‬
‫السلم ‪ ...‬وقف على أخطر الثغور التي ولج منها العداء إلى ديار المسلمين‬
‫وعقولهم فاجتاحوهم شر اجتياح ‪ ،‬فسبوا عقولهم ونهبوا كل ما يملكون ‪،‬‬
‫واسترقوهم شر استرقاق ‪ ...‬إنه ميدان الثقافة ‪!!!‍ ...‬‬
‫إنه من ذلكم الطراز الفذ من الرجل العظماء الذين ذابوا إخلصا ووفاء‬
‫ت نفسك قزما بين عمالقة ‪ ،‬ل يبلغ‬
‫لنصرة الدين ‪ ،‬إذا وقفت إلى جواره وجد َ‬
‫بصرك منتهى قمته في السماء ‪ ،‬فإذا خاطبته طأطأ الرأس تواضعا وانبثت‬
‫شفتاه عن مثل اللؤلؤ د ُُرًرا من ثمرات الفكر والفهم والخلص ‪.‬‬
‫إن كاتب هذه الكلمات ينفر بطبعه من المديح والمبالغات التي تعج بها حياتنا‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مَراض المة التي ل قيام لمتنا إل‬
‫الثقافية قديما وحديثا ‪ ،‬وي َعُد ّ ذلك أ َ‬
‫حد أ ْ‬
‫بشفائها منها ‪...‬‬
‫مذموما فإنه يراه واجبا مطلوبا إن كان‬
‫فهو – وإن كان يرى ذلك مرفو ً‬
‫ضا َ‬
‫يعبر عن الحقيقة والصدق‪ ،‬إن التراجم – تراجم الرجال – شهادة يجب أن‬
‫يؤديها من يتقدم بها كاملة بأصدق عبارة وأدق لفظ ذما كان أو مدحا‪ ،‬وما‬
‫ي وإنما هي‬
‫مَر ِ‬
‫يسطره عن الستاذ أنور الجندي ليس من قبيل المديح ال َ‬
‫ض ّ‬
‫الشهادة يتقدم بها للمة التي صارت ل تعرف رجالها ول تقدر الرجال حق‬
‫ة لبناِئها ‪.‬‬
‫جالَها عَ ُ‬
‫قوقَ ً‬
‫قدرهم‪ ،‬بل صارت قَّتال َ ً‬
‫ة لرِ َ‬
‫جندي ‪ ..‬فضله على المة‬
‫الستاذ أنور ال ُ‬
‫~~~~~‬
‫"كان شيئا قَد َرِّيا ي َ ُ‬
‫شد ِّني إلى هذا الرجل‪ ،‬فمنذ مطلع الصحوة السلمية في‬
‫ً‬
‫أواخر السبعينات من القرن الماضي – وكنا يومئذ ن َ ْ‬
‫شأ صغيرا نتطلع إلى‬
‫ُ‬
‫المعرفة‪ ،‬ننهل مما يحيط بنا من المعرفة من كافة مصادرها من كتب‬
‫ودوريات وإعلم مسموع ومرئي‪ ،‬كنا كطيور رقيقة بريئة تجول بين الحقول‬
‫تأكل من هنا وهناك ول تعلم أن عين الصياد تراقبها وأنه قد نصب لها الشباك‬
‫والفخاخ يتحين الفرصة لليقاع بها ‪ ..‬تأكل ول تدري أن بين ما تأكل ما قد‬
‫يفتك بها …‬
‫هكذا كنا آنذاك – في أواخر السبعينات وبدايات الثمانينات من القرن‬
‫العشرين ‪ .. -‬كان الغزو الفكري قد فشا وانتشر وجرى في دماء المة هنا‬
‫وهناك‪ ،‬صار المسلمون يفكرون ويحلمون ويفرحون ويحزنون كما ُيراد لهم‬
‫… في تلكم اليام وقعت إلينا أعداد ٌ من مجلتي " الدعوة " و " العتصام "‬
‫قب ِ ُ‬
‫ل عليها‪ … ،‬ثم من بعدها‬
‫صْرَنا ن ُ ْ‬
‫ثم وقعت إلينا رسائل صغيرة محببة ِ‬
‫مَرك َّزة‬
‫دوريات أخرى وكتب كثيرة صغيرة وكبيرة … لقد كانت الفكار ُ‬
‫َ‬
‫وقوية ‪ ،‬كنا ن َِعي بعضها ونستثقل بعضها الخر لكنها في النهاية َ‬
‫ت‬
‫شك ّل ْ‬
‫الحصيلة الفكرية بل الحصن الفكري الذي أزال عّنا ما لحقنا من دنس الفكر‬
‫الجاهلي وعفن الغزو الفكري ‪..‬‬
‫__________‬
‫)‪ (1‬كتبنا هذه الكلمات – بشكل موجز ‪ -‬وكان أستاذنا الستاذ أنور الجندي –‬
‫رحمه الله تعالى – في النزع الخير‪ ،‬وقد قمنا ببثها على شبكة النترنت‪،‬‬
‫وتوزيعها على الصحف والذاعات أيضا بغية أن ُيكتب وُيذاع الحقّ عن الرجل‪،‬‬
‫وقد كنا نشرنا ذلك غفل من أي توقيع لسباب يعلمها الحصيف‪.‬‬
‫)‪ (2‬النعام ‪. 163 : 162 :‬‬
‫)‪ (3‬البقرة ‪. 207 :‬‬
‫)‪ (4‬طه ‪. 84‬‬
‫‪49‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫) ‪(35/1‬‬
‫َ‬
‫صد ُقُ َ‬
‫ك القول كنا آنذاك ننشغل بما نقرأ من موضوعات ول نلتفت إلى اسم‬
‫أ ْ‬
‫الكاتب ‪ ،‬وإن التفتنا لم يعلق بأذهاننا ‪ ..‬لكننا فيما بعد حينما تقدمنا في العمر‬
‫دي ذلك الرجل‬
‫والفهم اكتشفنا أن أكثر هذا الذي كنا نقرأ إنما َ‬
‫ه يَ َ‬
‫خط ّت ْ ُ‬
‫خن ْد َقِهِ – ربما وحيدا – في مواجهة تلكم الجيوش الجرارة‬
‫ي القابع في َ‬
‫الن ّوَْران ِ ّ‬
‫والكتائب الفتاكة من جنود العداء يرقبها بعيني الصقر ويشهر في وجهها‬
‫سلحه الذي يملكه ‪ ..‬إنه قلمه …‬
‫لقد كانت يده الحانية وقلبه الرقيق يشفق على المة ويرى ما ل ترى ‪،‬‬
‫مغَي َّبة الحقيقة‬
‫فيقطع آلف الميال بقلمه السيال المتدفق يكشف للمة ال ُ‬
‫ساطعة ويزيل الران عن القلوب والعقول ‪..‬‬
‫لم يعرف للراحة سبيل منذ اكتشف المؤامرة على المة السلمية فالتهبت‬
‫دة َتلتهب في َقلبه ليل نهار‬
‫مت ّ ِ‬
‫ق َ‬
‫في قلبه الغَْيرة المحمومة على السلم َ‬
‫جذوة ُ‬
‫… ووالله ما وضع القلم حتى وافاه الجل‪ ،‬وما خان عهد الله بل أحسبه ‪-‬‬
‫والله حسيبه ‪ -‬ممن نفاخر بهم المم ‪ ،‬لم يلتفت إلى عرض الدنيا ‪ ،‬بل باع‬
‫نفسه وماله لله فداء دينه ولم يشغل نفسه برضاء الناس ول بمتاع الدنيا ول‬
‫بالتكريم والعجاب والجوائز والدرجات العلمية ‪ ،‬بل كان فوق كل هذا ‪ ..‬إنه‬
‫الستاذ ‪ :‬أنور الجندي ‪.‬‬
‫ت غمار مشروعي العلمي الكبير " بنك المعلومات‬
‫لقد كنت ُألحظ منذ ُ‬
‫خ ْ‬
‫ض ُ‬
‫السلمي ‪ :‬أمتي " منذ ما يزيد على سبع عشرة سنة ‪ ،‬وهو مشروع من‬
‫َأولى أولوياته تراجم العلم … كنت ألحظ أن هذا الرجل الذي اهتم بتراجم‬
‫العلم فألف فيهم الكثير من المؤلفات – كما سترى ‪ ، -‬وجعل الكتابة عن "‬
‫البطال " أحد اهتماماته الرئيسية حينما رأى المسلمين وقد ُفتنوا بالغربيين ‪..‬‬
‫ت الصعوبة كل الصعوبة في‬
‫رأيت هذا الرجل لم يترجم له أحد ‪ ،‬بل لقد وجد ُ‬
‫معرفة أية معلومات شخصية عنه ‪ :‬اسمه ‪ ،‬تاريخ مولده ‪ ،‬عمله ‪ ،‬دراسته …‬
‫إلخ‬
‫ومن خلل آلف اللف من الصفحات التي طويتها في سبيلي لوضع‬
‫مشروعي الكبير – بنك المعلومات – لم يقع لي إل القليل النادر من‬
‫المعلومات عن ذلكم العََلم ‪ ،‬ولقد كانت المفارقة عندي في بنك المعلومات‬
‫كبيرة فقائمة مؤلفاته ضخمة طويلة ‪ ،‬والمعلومات الشخصية شحيحة ضئيلة ‪،‬‬
‫قد َأحيا الستاذ أنور الجندي ذِك َْر الستاذ‬
‫ولقد ُقلتها يوما بيني وبين نفسي ‪" :‬ل َ َ‬
‫كامل كيلني – الذي أراد معاصروه من أذناب الغرب وأبواقه أن يخملوا ذكره‬
‫– فأنصفه ‪ ،‬وسأفعل مع الستاذ الجندي – إن شاء الله – ما فعله مع‬
‫الكيلني"‪.‬‬
‫حا َ‬
‫ل دون تنفيذها حوائل‬
‫كانت هذه نية عقدتها واستقرت في النفس سنين َ‬
‫كثيرة أكبرها العمل في المشروع الكبير …‬
‫لقد كان – كما قُْلت – شيئا قَد َرِّيا ي ُ‬
‫ت‬
‫ش ّ‬
‫دني إلى الستاذ أنور الجندي ‪َ .… ،‬رت ّب َ ْ‬
‫َ‬
‫ه عن‬
‫القدار أن أتجشم هذا العمل فألحق بالرجل في أيامه الخيرة أْرقُب ُ ُ‬
‫ب وأ ُقَب ّ ٌ‬
‫ل يده وأعوده في مرضه وأقلب أوراقه ‪ ،‬وأسجل أواخر كلماته‬
‫قُْر ٍ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ظى بشرف غسله وتكفينه بيدي ‪ ،‬وأشارك في تشييعه إلى‬
‫وأيامه ‪ ،‬ثم أ ْ‬
‫مثواه الخير ودفنه … وها أنذا أجد الواجب يفرض علي أن أكتب عنه وفاءا‬
‫بعهدٍ قطعُته على نفسي من قديم … إني أعلم أن هذا الكتاب لن يفي ولن‬
‫ة لغيره من‬
‫يستوعب شيئا من حياة وفكر هذا العملق ‪ ،‬لكني أ َعُد ّه ُ طليع ً‬
‫المؤلفات … ولقد كان شيئا عجيبا في هذه المقادير أن أتدرج في طريقي‬

‫‪50‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫هذا حتى أتولى مسئولية مكتبة الستاذ أنور الجندي ثم صناعة بنك معلومات‬
‫متعلق بالستاذ ‪ ،‬ثم أجدني اليوم أخط هذه الصفحات – وإنه لكبير شرف‬
‫خصني الله به – في داره الكريمة ‪ ..‬في عرين السد ‪.‬‬
‫والحق أن كتابات الستاذ أنور الجندي إنما هي درر علمية نفيسة يصعب‬
‫تكرارها أو إيجاد بديل لها‪ ،‬وإن ما قد نجده من كتابات في بعض القضايا‬
‫ت به من‬
‫ت عنها كتابات أنور الجندي بما اتسم ْ‬
‫مي َّز ْ‬
‫ب آخرين ت َ َ‬
‫المشتركة لك ُّتا ٍ‬
‫ل تصور ‪ ،‬لقد استطاع أنور الجندي أن يصل إلى وضع تصوٍر‬
‫ُ‬
‫ق فكر وشمو ِ‬
‫عم ِ‬
‫ل للفكر السلمي المعاصر والصحوة السلمية وقضاياهما الفكرية‬
‫متكام ٍ‬
‫المختلفة ‪ ،‬وكانت كتاباته وإن تنوعت دائما تعرف موضعها بدقة في هذا‬
‫البنيان المتكامل ‪.‬‬
‫ولقد وجد أنور الجندي نفسه في كثير من المواطن يدعوه الواجب ‪ -‬واجب‬
‫جَزت عنه‬
‫ُنصرة السلم والدعوة السلمية ‪ -‬إلى التصدي لسد خلل عَ َ‬
‫دراسات المعاهد والجامعات وبرامج التربية والتعليم المقررة في ديار‬
‫لسلم على اتساع رقعتها بكل ما تملك تلكم المؤسسات من إمكانات‬
‫ا ٍ‬
‫بشرية ومادية ل توصف ‪ ،‬فكان هو الرجل الذي قام مقام أمة )‪.(1‬‬
‫***‬
‫__________‬
‫)‪ (1‬انظر مقدمة " مقدمات العلوم والمناهج " لنور الجندي ‪.‬‬
‫) ‪(35/2‬‬
‫جّرد فقال تعالى }وَل َ‬
‫وإذا كان هذا الدين الحنيف قد أدبنا بأدب النصاف والت ّ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫وى َوات ّ ُ‬
‫ب ِللت ّ ْ‬
‫ه إِ ّ‬
‫ن قَوْم ٍ عََلى أل ّ ت َعْدُِلوا اعْدُِلوا هُوَ أقَْر ُ‬
‫شَنآ ُ‬
‫يَ ْ‬
‫قوا الل َ‬
‫من ّك ُ ْ‬
‫جرِ َ‬
‫ق َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫موا ال ّ‬
‫شَهاد َةَ ل ِلهِ {)‪ (2‬فستكون ‪-‬‬
‫ه َ‬
‫ملو َ‬
‫ن{)‪ ،(1‬وقال }وَأِقي ُ‬
‫ما ت َعْ َ‬
‫خِبيٌر ب ِ َ‬
‫الل َ‬
‫بعون الله ‪ -‬كلماتي في هذا الدراسة شهادة إنصاف ل مكان فيها لمجاملة‪-‬‬
‫قو ُ‬
‫ما عليه ‪،‬‬
‫مع إجللنا للرجل وتقديرنا له ‪ -‬ول لتحامل أيضا ‪ ..‬ن َ ُ‬
‫ما له و َ‬
‫ل َ‬
‫وإنما أ َد َب َُنا فيها هو أدب أهل الحديث في َنقد الرجال من النصاف والتجرد‬
‫عاَنا لكتابة هذه الدراسة أ َّنا بعد‬
‫والترفع وإقامة الشهادة شهادة الحق ‪ ،‬وإنما د َ َ‬
‫من كتب عنه أو‬
‫طول تفتيش في بطون الكتب لم نجد لهذا العلم الشامخ َ‬
‫ترجم له ‪ ،‬وقد طال اعتراض الرجل ورفضه للترجمة لنفسه ‪ ،‬ومن حق المة‬
‫ حتى تكون أحكامها وبحوثها العلمية صحيحة دقيقة أن تدون ترجمة لرجل‬‫ثري الفكر كثير المؤلفات ‪ ،‬تصدر لمعارك هائلة مع رموز الفكر العلماني‬
‫والغربي ‪.‬‬
‫ولي في هذا المقام أن أقول ‪:‬‬
‫كم كنت أود لو كفاني المؤنة غيري ‪ ،‬ولكن ولم يفعل ذلك أحد فعلى الله‬
‫توكلنا ‪ ،‬وهو حسبنا وإليه المصير‪ ،‬والله المستعان"‪.‬‬
‫)من مقدمة كتاب »أنور الجندي ‪ :‬مجاهد الكلمة ورائد الصالة الفكرية« لبي‬
‫الفداء سامي التوني _ مخطوط لن يتم(‬
‫الستاذ أنور الجندي ‪ ..‬نقاط مضيئة‬
‫~~~~~‬
‫ ولد في مدينة ديروط ) بمحافظة أسيوط ( بصعيد مصر سنة ‪1916‬م)‪. (3‬‬‫ نشر أولى كلماته سنة ‪ 1932‬في " البلغ " و " أبولو "‬‫شك ّ ُ‬
‫ تُ َ‬‫ل سنة ‪ 1940‬م علمة فارقة في حياة الستاذ أنور الجندي بعد قراءته‬
‫لملخص عن كتاب »وجهة السلم« ) لمجموعة من المستشرقين ( الذي‬

‫‪51‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫لفت نظره إلى التحدي للسلم ومؤامرة التغريب ضده‪ ،‬وهو يصف ذلك‬
‫بقوله ‪:‬‬
‫دتي وسلحي من أجل مقاومة النفوذ‬
‫"وبدأت أقف في الصف ‪ :‬هذا قلمي عُ ّ‬
‫ي‬
‫عل‬
‫وكان‬
‫را‪،‬‬
‫فو‬
‫الطريق‬
‫أتبين‬
‫لم‬
‫أني‬
‫الفكري الجنبي والغزو الثقافي‪ ،‬غير‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫أن أخوض في بحر لجي ثلثون عاما ‪ ..‬كانت ِوجهتي الدب ولكني كنت ل‬
‫أنسى ذلك الشيء الخفي الذي يتحرك في العماق ‪ ..‬هذه الدعوة التغريبية‬
‫في مدها وجزرها ‪ ،‬في تحولها وتطورها ……‪ ) ." .‬أنور الجندي ‪ :‬شهادة‬
‫العصر والتاريخ ص ‪( 48‬‬
‫بل يقول عن مقدمات لذلك في قضيته في مواجهة التغريب ‪:‬‬
‫سني ستة عشر عاما‬
‫ت نفسي منذ ذلك الوقت – ‪ – 1932‬و ِ‬
‫"… ولعلي نذر ُ‬
‫لهذه الغاية " ) أنور الجندي ‪ :‬شهادة العصر والتاريخ ص ‪( 11‬‬
‫التقى بالستاذ حسن البنا فكانت أكبر علمة فارقة في حياته‬
‫بدأ الكتابة في صحف الخوان سنة ‪. 1946‬‬
‫اعتقل عاما كامل ُقبيل ثورة ‪ ،1952‬كما اعتقل في عهد عبد الناصر‪.‬‬
‫بعد فترة من القيود الصارمة عاشها في العهد الناصري استطاع بالكتابة في‬
‫" منبر السلم " العودة للكتابة عن التغريب سنة ‪ 1963‬م‪ ،‬ويصف أنور‬
‫الجندي سياسته في العهد الناصري بقوله ‪:‬‬
‫"… ولقد كان من إيماني أن يكون هناك صوت متصل ‪ -‬وإن لم يكن مرتفعا‬
‫بالقدر الكافي ‪ -‬ليقول كلمة السلم ولو تحت أي اسم آخر‪ ،‬ولم يكن مطلوبا‬
‫متوا جميعا وراء السوار "‪ ) .‬أنور الجندي ‪ :‬شهادة‬
‫من أصحاب الدعوة أن يص ُ‬
‫العصر والتاريخ ص ‪( 67‬‬
‫اشترك في الكثير من المؤتمرات السلمية في القاهرة والرياض والجزائر‬
‫والمغرب وجاكرتا ومكة المكرمة والردن والخرطوم‪ ،‬وُدعي إلى الزيارة‬
‫والمحاضرة في جامعة المام محمد بن سعود السلمية وجامعة الَعين‬
‫بالمارات والمجمع اللغوي بالردن ‪.‬‬
‫اتصف بالعمل الدؤوب الجاد‪ ،‬وكتب الكثير من الموسوعات ‪ ،‬واهتم بتقديم‬
‫خطة كاملة لمقاومة التغريب والغزو الثقافي ثم اتجه بعد ذلك إلى العمل في‬
‫أسلمة العلوم والمناهج وتأصيل الفكر السلمي وبناء البدائل وهو ما واصل‬
‫العمل فيه إلى آخر لحظة في حياته ‪.‬‬
‫من هو ؟ ‪:‬‬
‫ت‬
‫قال عن نفسه ‪ " :‬من أنت ؟ أنا محام في قضية الحكم بكتاب الله‪ ،‬مازل ُ‬
‫موكل فيها منذ بضع وأربعين سنة‪ ،‬منذ رفع هذه القضية المام الذي استشهد‬
‫ُ‬
‫دم المذكرات‬
‫في سبيلها قبل خمسين عاما للناس ‪ ،‬حيث أ ُ ِ‬
‫عد ّ لها الدفوع وأق ّ‬
‫بتكليف بعقد وبيعة إلى الحق تبارك وتعالى وعهد على بيع النفس لله ‪،‬‬
‫والجنة – سلعة الله الغالية – هي الثمن لهذا التكليف }إن الله اشترى من‬
‫المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة { ) أنور الجندي ‪ :‬شهادة العصر‬
‫والتاريخ ص ‪( 7‬‬
‫ يصف الستاذ تحوله الفكريّ إلى الفكر السلمي الصيل ‪ .‬فيقول ‪:‬‬‫__________‬
‫)‪ (1‬المائدة ‪. 8 :‬‬
‫)‪ (2‬الطلق ‪. 2 :‬‬
‫ت في أوراق الستاذ أنور الجندي الشخصية أنه مواليد ‪1917‬م‪ ،‬ثم‬
‫)‪ (3‬وَ َ‬
‫جد ْ ُ‬
‫جندي أنه مواليد‬
‫جندي أنه وجد بخط أنور ال ُ‬
‫حدثني أخوه فضيلة الشيخ أحمد ال ُ‬
‫‪ .1916‬وستجد في كتابه شهادة العصر والتاريخ ص ‪ 11‬ما يؤيد ذلك‪.‬‬
‫‪52‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫) ‪(35/3‬‬
‫"… نعم‪ ،‬عندما اكتمل مفهوم السلم ) منهج حياة ونظام مجتمع ( في‬
‫دا فاصل بين حياة وحياة ‪ ،‬فقد أخذت أراجع آرائي كلها في‬
‫ح ّ‬
‫نفسي كان ذلك َ‬
‫ضوء مفهوم السلم الجامع بعد أن كان مفهومها‬
‫ت وأنظر إليها في َ‬
‫كل ما كتب ُ‬
‫قاصًرا في المرحلة الولى … ‪ ) : " … ..‬أنور الجندي ‪ :‬شهادة العصر‬
‫والتاريخ ص ‪( 11‬‬
‫جندِيّ فكر طه حسين في الكثير من المؤلفات وهو ُيفسر‬
‫ واجه أنور ال ُ‬‫سبب ذلك بقوله ‪:‬‬
‫" لقد كان طه حسين هو قمة أطروحة التغريب وأقوى معاقلها‪ ،‬ولذلك كان‬
‫توجيه ضربة قوية إليه هي من العمال المحررة للفكر السلمي من التبعية "‬
‫‪ ) .‬أنور الجندي ‪ :‬شهادة العصر والتاريخ ص ‪( 74 ، : 12‬‬
‫ ويقول في الَعلقة بين الدب والفكر وخطر الفصل بينهما‪:‬‬‫ص َ‬
‫ل الدب عن الفكر – وهو عنصر من عناصره – من أخطر التحديات‬
‫"إن فَ ْ‬
‫التي فتحت الباب واسعا أمام الدب ليتدخل في كل قضايا الجماع ويفسد‬
‫مفاهيم السلم الحقيقية " )أنور الجندي ‪ :‬شهادة العصر والتاريخ ص ‪( 13‬‬
‫ كشف أثر مدرسة العلوم الجتماعية ) ُفرويد ‪ ،‬ماركس ‪ ،‬دوركايم ( في‬‫تزييف الفكر السلمي الصيل في أذهان المة السلمية ‪ ،‬وكذا مدرسة‬
‫ُتولستوي و َ‬
‫ت مفهوم َدحض "فريضة الجهاد " والدعوة إلى‬
‫غاندي التي َ‬
‫مل َ ْ‬
‫ح َ‬
‫الخضوع والستسلم تحت اسم السلم‪ ) .‬انظر ‪ :‬أنور الجندي ‪ :‬شهادة العصر‬
‫والتاريخ ص ‪ ) 13‬هام جدا(‬
‫ وهو يقول في الحديث عن مراحله الفكرية في الطريق إلى الصالة‬‫الفكرية السلمية ‪:‬‬
‫"إن أخطر كلمة يجب أن ُتقال في هذا ‪ :‬أن الفضل كله لله‪ ،‬وأن الهدى هدى‬
‫الله‪ ،‬ولول فضل الله في التوجه إلى هذا الطريق المستقيم لضللنا في ضلل‬
‫سُبل التي ل توصل أبدا‪ ،‬والتي هي عبارة عن أهواء وركام "‪ ) .‬أنور الجندي‬
‫ال ّ‬
‫‪ :‬شهادة العصر والتاريخ ص ‪( 15 : 14‬‬
‫ وهو يصف أطواره الفكرية فيقول في كتابه »شهادة العصر والتاريخ« ص‬‫‪: 26‬‬
‫عشت مرحلة نقد المجتمع من ‪،1950 – 1940‬‬
‫"… وأستطيع أن أقول أنني ِ‬
‫ت‬
‫ثم عشت مرحلة معالجة الواقع ‪ ، 1964 – 1950‬وفي هذه المرحلة تناول ُ‬
‫قضايا الوطنية والقومية‪ ،‬وهي مرحلة تقبلت فيها بعض المفاهيم المطروحة‬
‫ت من ‪ 1964‬مرحلة‬
‫قبل أن أعرف خفاياها التي اتضحت لي من ب َْعد‪ .‬ثم بدأ ُ‬
‫جديدة لتصحيح المفاهيم بعد سيطرة الشيوعية على السلم‪ ،‬وفي هذه‬
‫المرحلة أستطيع أن أكشف كثيرا من الحقائق فضل عن أن الدعوة القومية‬
‫والقليمية كانت قد قدمت حقائق خطيرة "‬
‫ وهو يفرق بين مفهوم " العروبة " الصيل الذي ظهر بعد سقوط الخلفة‬‫وتبناه كبار الدعاة أمثال شكيب أرسلن ورشيد رضا ومحب الدين الخطيب ‪،‬‬
‫ومفهومها القومي الذي سيطر من بعد وهو مفهوم ساطع الحصري وميشيل‬
‫عفلق ) أنور الجندي ‪ :‬شهادة العصر والتاريخ ص ‪( 66‬‬
‫ اهتم بتراجم العلم‪ ،‬وهو يقول في ذلك ‪ " :‬ثمة بضع عشرة شخصية‬‫تستأثر بكتابات الكتاب وقد صدر عن إحداها كتاب وخمسة بل وعشرة ‪..‬‬
‫جبران‬
‫مثال ذلك جمال الدين الفغاني ومحمد عبده وقاسم أمين وشوقي و ُ‬
‫وِرفاعة الطهطاوي وال ّ‬
‫ي ولطفي السيد وطه حسين والعقاد‬
‫شد َْياق و َ‬
‫م ّ‬
‫‪53‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫والمنفلوطي ‪ .‬أما باقي شخصيات ِفكرنا العربي المعاصر فإن الك ُّتاب‬
‫يتحامونها مع تقديرهم لفضلها وأثرها‪ ،‬أما السبب فهو أن المادة الخام‬
‫الموجودة عنهم قليلة في مجال الكتب المؤلفة …"‪ ) .‬أنور الجندي ‪ :‬شهادة‬
‫العصر والتاريخ ص ‪( 99‬‬
‫ أوصى الستاذ كامل كيلني لنور الجندي بالقصاصات والرسائل الخاصة به‪.‬‬‫ يقول أنور الجندي ) وهو ما يعكس دأبه في البحث ( ‪:‬‬‫ت بطاقات دار الكتب‪ ،‬وهي تربو على مليوني بطاقة‪ ،‬وأحصيت في‬
‫"قرأ ُ‬
‫كراريس بعض أسمائها‪ .‬راجعت فهارس المجلت الكبرى كالهلل والمقتطف‬
‫والمشرق والمنار والرسالة والثقافة‪ ،‬وأحصيت منها بعض رؤوس موضوعات‪.‬‬
‫راجعت جريدة الهرام على مدى عشرين عاما بين آخرين‪ ،‬وراجعت المقطم‬
‫والمؤيد واللواء والبلغ وكوكب الشرق والجهاد وغيرها من الصحف وعشرات‬
‫من المجلت العديدة والدوريات التي عرفتها في بلدنا في خلل هذا القرن‪،‬‬
‫كل ذلك من أجل تقدير موقف القدرة على التعرف على ) موضوع ( معين‬
‫في وقت ما"‪.‬‬
‫) أنور الجندي ‪ :‬شهادة العصر والتاريخ ص ‪(104‬‬
‫ويقول ‪:‬‬
‫"… وأصبح لي منذ بضع وعشرين سنة موقعا في دار الكتب ل أغيب عنه إل‬
‫عد ّ "الموسوعة‬
‫ت وأنا أ ُ ِ‬
‫ت به مئات من الكتب‪ .‬بل لقد اضطرر ُ‬
‫ما‪ ،‬وقد قرأ ُ‬
‫ما ً‬
‫لِ َ‬
‫السلمية العربية" الجامعة أن تكون لي قائمة تضم أسماء الكتب التي‬
‫تلزمني وأرقامها حتى ل يضيع الوقت كل يوم في البحث عن هذه الرقام ‪،‬‬
‫ومن ثم عكفت على دراسة ما يزيد على نصف مليون بطاقة أخذت من‬
‫الوقت أكثر من خمسة أشهر راجعت فيها بطاقات يحويها أكثر من ‪180‬‬
‫صندوقا ‪ ،‬وأعددت من خلل ذلك مجلدا يحوي أكثر من خمسة آلف كتاب‪،‬‬
‫هذا بالضافة إلى فهارس ضخمة للصحف والمجلت التي صدرت منذ ‪1871‬‬
‫حتى اليوم ‪ ،‬ومنها فهرس خاص لعداد صحيفة الهرام التي صدرت في‬
‫الفترة الممتدة ما بين الحربين العالميتين يحوي مواد الهرام الدبية والفكرية‬
‫والجتماعية والحداث التاريخية "‪.‬‬
‫) ‪(35/4‬‬
‫) أنور الجندي ‪ :‬شهادة العصر والتاريخ ص ‪ ، 109‬وانظر تفصيل لذلك ص‬
‫‪( 133‬‬
‫ويصف ما بذله من جهد لتأليف كتابه » الصحافة السياسية في مصر منذ‬
‫نشأتها إلى الحرب العالمية الثانية « )الذي يشكل الجزء الول من موسوعته‬
‫"تطور الصحافة العربية وأثرها في الدب المعاصر"( فيقول ‪:‬‬
‫"‪ ...‬وإننا نستطيع أن نتصور كيف يكون الجهد من أجل ذلك إذا ذكرنا أننا في‬
‫صدد دراسة هذه الحلقة عن الصحافة السياسية في مصر قرأنا ألوف‬
‫الصفحات من عشرات الصحف ‪ ،‬وأننا قرأنا قراءة استيعاب كاملة ) جريدة‬
‫الهرام منذ عام ‪ ،( 1939 – 1920‬وأعددنا فهرسا موضوعيا للنتفاع به في‬
‫بحث هذه الفترة بلغ أكثر من ألف صفحة‪ ،‬وإنا من أجل البحث عن صحف‬
‫فترة ) ‪ (1939 – 1880‬قد صعدنا إلى مكتبة دار الكتب بالقلعة يوميا لمدة‬
‫عام كامل"‪.‬‬
‫ثم يقول ص هـ ‪:‬‬
‫" وإنا لنرجو أن نبذل أضعاف هذا الجهد من أجل دراسة مماثلة للصحافة‬

‫‪54‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫السياسية في العالم العربي كله من المحيط إلى الخليج لنكشف الصورة‬
‫الحقيقية للفكر العربي من خلل هذا الجانب السياسي التي غلب عليه الزيف‬
‫أحيانا ورسمت فيه بطولت خادعة وأقصيت بطولت صادقة مجاهدة "‪.‬‬
‫***‬
‫الستاذ أنور الجندي … شذرات مما قيل فيه‬
‫~~‬
‫قال د‪ .‬محمد أبو النوار الستاذ بكلية دار العلوم بالقاهرة ) في إهدائه‬
‫أطروحته للدكتوراه ( ‪:‬‬
‫» أستاذي العالم المفكر المجاهد الستاذ أنور الجندي ‪:‬‬
‫ت أذكر‬
‫هذا العمل وصاحبه مدينان لك د َي ًْنا ل يشركك فيه غيرك‪ ..‬إنني ما زل ُ‬
‫اليوم الول من لقائي بكم وقد احتواني من اللحظة الولى قلبكم الكبير‪،‬‬
‫وفكركم الذاخر‪ ،‬ولم ينقطع عني مددكم بالتوجيه تارة وبالعطاء أخرى‪ ،‬وكم‬
‫ت إليكم في ُ‬
‫فكر‪،‬‬
‫كبريات المشاكل التي تتصل بعاَلم الدوريات وبقضايا ال ِ‬
‫فزع ُ‬
‫فكنتم دائما خيرا مما أتمنى وأكبر مما أفهم وأحيط ‪.‬‬
‫والن حين أ َ ْ‬
‫ف بتقديم هذا العمل لكم أطمع له ‪ -‬كما عودتني ‪ -‬في الفوز‬
‫شُر ُ‬
‫بملحظاتكم القيمة حتى يرى النور بعد ذلك الفضل الرفيع منكم ‪.‬‬
‫تحية الحب والجلل والكبار والعرفان ‪.‬‬
‫تلميذكم ‪ :‬محمد أبو النوار ) توقيع ( ‪.«1971 / 12 / 21‬‬
‫) إهداء بقلم د‪ .‬محمد أبو النوار محمد علي إلى الستاذ أنور الجندي على‬
‫نسخة قدمها إليه من أطروحته للدكتوراه » المعارك الدبية حول الشعر في‬
‫مصر « بكلية دار العلوم ‪ ،‬جامعة القاهرة (‬
‫قال عبد اللطيف الجوهري ‪:‬‬
‫» … والمؤلف – ) أنور الجندي ( – غني عن التعريف ‪ ،‬فهو مؤرخ كبير ‪،‬‬
‫وأديب متفرد ‪ ،‬وباحث موسوعي ‪ ،‬غطت أبحاثه – تقريبا – جميع مناحي‬
‫المعرفة والثقافة والدب والنقد ‪ ،‬فضل عن جهده المشكور والممتاز في‬
‫رصد الظواهر والتجاهات الدبية وكذلك السياسية والجتماعية فهو بحق –‬
‫جدير بلقب " شيخ الباحثين " يذكرني كلما نظر في إنتاجه وتلمذت على يديه‬
‫بالك ُّتاب الموسوعيين الذين أنتجتهم الحضارة السلمية الولى في عصور‬
‫ازدهارها «‪.‬‬
‫) عبد اللطيف الجوهري ‪ :‬كتاب‪ " :‬مقال في أزمة التربية حول كتاب التربية‬
‫وبناء الجيال " ص ‪( 8 : 7‬‬
‫قال أبو إسلم أحمد عبد الله ‪:‬‬
‫» تحية لهذا الرجل ‪ ..‬تحية احترام وتقدير إلى الستاذ المفكر المخضرم‬
‫الصعيدي المجاهد أنور الجندي على ما أعطى وعلى ما بذل من جهود بحثية‬
‫ميدانية ودراسية وتطبيقية في مواجهة خصوم السلم وأعداء المسلمين منذ‬
‫عى شباب الصحوة السلمية دورهم الجهادي في الدفاع عن أمتهم‬
‫أن وَ َ‬
‫وحماية رسالتهم والدعوة إلى الله نصرة لعقيدتهم والولء لله بإخلص والبراء‬
‫من كل باطل بإصرار وثبات ‪ ،‬تلبية لنداء الخلفة السلمية الغائبة عن الديار ‪.‬‬
‫لقد عمل أنور الجندي في ساحة القلم والقرطاس منذ عام ‪ 1946‬ولذا فهو‬
‫من أوائل الصحافيين الذين نطلق عليهم لقب "السلميين" في مجال العلم‬
‫والنشر‪ ،‬فقد عمل بالصحافة العامة ثم بالصحافة السلمية المتخصصة منذ‬
‫هذا التاريخ البعيد حتى اليوم متجول بين مجلت وصحف المة العربية‬
‫السلمية بل استثناء تقربا ‪ ،‬وأصدر الستاذ الجندي عشرات المؤلفات التي‬

‫‪55‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫شكلت في ذاتها اتجاها فكريا وصحافيا متميزا سد ثغرة واسعة في المكتبة‬
‫العربية السلمية كان صعبا أن تسد لو لم يشأ الله لنور الجندي أن يسدها ‪.‬‬
‫) ‪(35/5‬‬
‫مت ََناِول قضايا‬
‫لقد خاطب الستاذ أنور الجندي جيل بعينه في زمن خاص ُ‬
‫بذاتها‪ ،‬وارتبطت العناصر الثلثة ببعضها البعض في انسجام رباني نادر‬
‫الحدوث فما كان لحدهما أن ينفك عن الخر أو يمكن أن يدور بغيره حسبما‬
‫شاء الله ‪ ،‬وفي كل ما بذل من جهود كان واضحا ومتميزا بقضاياه التي‬
‫يتناولها‪ ،‬والتي انصّبت في أغلبها – إن لم يكن فيها كلها – في عدة محاور‬
‫فكرية جريئة وغريبة على الحس الثقافي المستحدث والجتماعي المشوش‬
‫والسياسي المتآمر‪ ،‬والجتماعي المترهل‪ ،‬لينفذ من خللها إلى الغاية العليا‬
‫التي نسعى إليها جميعا وهي أن نعرف أعداءنا ونعّري المتحدثين بلغتنا‬
‫المتآمرين علينا ونحدد أولويات الخصومة معهم‪ ،‬ومستوى الَعلقات بين‬
‫مختلف كياناتنا ومذهبياتنا في إطار عام وشامل يندرج تحت عنوان جامع ‪" :‬‬
‫الفكر المعاصر والخروج من التبعية"‪.‬‬
‫) أبو إسلم أحمد عبد الله ‪ :‬كلمة الناشر لكتاب " من سقوط الخلفة إلى‬
‫مولد الصحوة للستاذ أنور الجندي " (‬
‫ضاِوي ‪:‬‬
‫قال يوسف ال َ‬
‫قَر َ‬
‫م َ‬
‫ك وأنت في فراشك ولكني‬
‫ما على هَ ّ‬
‫» أخي الكبير ‪ :‬ل أريد أن أزيدك هَ ّ‬
‫َأعتذر إليك لتقصيرنا معك وأنت رج ٌ‬
‫ل لك حق على المة كلها وعلى علمائها‬
‫جهدك ُ‬
‫طوال حياة حافلة‬
‫ود ُ َ‬
‫عاتها خاصة بما بذلت لها من ِفكرك وقل ِ‬
‫مك و َ‬
‫سان‬
‫ت كال ُ‬
‫فْر َ‬
‫بالعطاء الثري لتنوير العقول وإحياء القلوب وإيقاظ الهمم‪ ،‬وك ُن ْ َ‬
‫ُ‬
‫شى الوَ َ‬
‫صلء تغْ َ‬
‫حي ول‬
‫غى وت َعِ ّ‬
‫ف عند المغن َم ِ ‪ُ ،‬تع ِ‬
‫ض ّ‬
‫دا ول تأخذ‪ ،‬وت ُ َ‬
‫طي أب ً‬
‫ال ً‬
‫دا عن الضواء‪ ،‬بل حرصت على‬
‫ل عن المكاسب المادية‪ ،‬وبعي ً‬
‫تستفيد‪ ،‬بمعزِ ٍ‬
‫أن تبقى في الظل‪ ،‬مت ََرهًّبا في صومعتك‪ ،‬عاكفا على مراجعك‪ ،‬مخلصا في‬
‫مك ِّبا على عملك‪ ،‬لُتخرج للمة بين الحين والحين ما ينفع الناس‬
‫وجهتك‪ُ ،‬‬
‫ويمكث في الرض … «)‪.(1‬‬
‫) من رسالة شخصية للستاذ أنور الجندي في مرضه الخير في ‪/ 9 / 20‬‬
‫‪ 1422‬هـ (‬
‫عرين السد ‪:‬‬
‫قال أبو الفداء سامي التوني في خاطرةٍ له في َ‬
‫أحد الدوار الهامة التي قام بها أنور الجندي ‪ -‬وبذا أسدى للمة جميل ل تقدُر‬
‫على الوفاء له بشكره أبدا ً ‪ -‬وهي بصدد يقظتها مع مطالع القرن الخامس‬
‫عشر الهجري ‪ /‬أواخر القرن العشرين النظرة الكلية للتاريخ السلمي‬
‫والتراث السلمي ورجالت السلم‪ ،‬فيرى جوهر ما قد غشي على الكثيرين‬
‫ت ‪ -‬مثل ‪-‬‬
‫لكثرة ما أثير حول ذلك من خلف وشبهات ومشكلت‪ .‬وإذا تأمل ُ‬
‫فها« راودني شعوٌر قويّ ‪ ،‬هو‬
‫كتابه »نظريات وافدة كشف الفكر السلمي زي َ‬
‫نفس الشعور الذي وجدته في مجالساتي معه ‪ -‬رغم أنها في فترة مرضه‬
‫ف على ث َغْرٍ من ثغور‬
‫مقاتل يق ُ‬
‫وقد تقدم به السن ‪ -‬ـ إنه الشعور بأن الرجل ُ‬
‫ُ‬
‫دا‪ ،‬ل يسمح لجفنه أن يغمض‬
‫جفن ول يخلد للراحة أب ً‬
‫السلم ل يرقأ له َ‬
‫للحظات‪ ..‬إنه يراقب كتائب العداء‪ ،‬يرقُبها ويبحث ويحلل ما وراء خطواتهم‬
‫وحركاتهم وكلماتهم‪ ..‬إنه مقاتل مخلص يقظ يؤدي دوره على أكمل وجه‪ ،‬ثم‬
‫ت عميق ‪ ،‬فمنهم من يتململ من‬
‫سَبا ٍ‬
‫ت في ُ‬
‫ُيطلق النذير بعد النذير لمةٍ غَط ّ ْ‬
‫هذه الكلمات‪ ،‬ومنهم من ل ُيلقي لها َبال‪ ،‬ومنهم ‪ -‬بل شك ‪ -‬رجال انتصحوا‬

‫‪56‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫خ َ‬
‫ف‬
‫خطر المرِ فسارع ال ُ‬
‫من أدرك َ‬
‫طا ليق َ‬
‫بكلماته وانتبهوا بندائه‪ ،‬بل ومنهم َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مائة ‪ ،‬قام حين‬
‫جوار الرجل محاول أن يقوم بنفس الدور ‪ ..‬إنه رجل ك ِ‬
‫إلى ِ‬
‫ن أجفل فيه الناس‪ ،‬وأدرك ما استغلق فهمه على‬
‫نام الناس‪ ،‬وتصد َّر في زم ٍ‬
‫كثيرين‪ ..‬إنه رج ٌ‬
‫ماَئة‪ ..‬إنه أنور الجندي‪.‬‬
‫ل كَ ِ‬
‫هذا هو أنور الجندي بعد رحلته الطويلة جدا الشاقة للغاية التي لم يجرؤ غيره‬
‫على خوضها‪ ،‬بعد أن قام بدراسة الدب العربي المعاصر في البلدان العربية‬
‫كافة يعود بثمرةٍ بعد التزامه أن الدب العربي ل تصلح دراسته خارجا من‬
‫وضعه الصحيح في الفكر السلمي‪ ) .‬تأمل " نظريات وافدة " ص ‪(11 : 10‬‬
‫لقد تصدى أنور الجندي لمقولت واعتقادات زائفة طالما روج لها العلم في‬
‫العالم العربي لغراضه الخاصة‪ ،‬حتى صار الناس يرددونها كأنها بدهيات‪،‬‬
‫ل على أنور الجندي فإذا به يميط اللثام عن الحق‪) .‬تأمل مثل‬
‫لكنها لم ت َن ْط َ ِ‬
‫قوله ‪" :‬الفصحى لغة القرآن لغة ألف مليون هم المسلمون وليس مائة‬
‫مليون هم العرب وحدهم" في كتابه الثمين »المؤامرة على الفصحى«(‬
‫***‬
‫جندي … شخصيات شهيرة التقى بها‬
‫الستاذ أنور ال ُ‬
‫~~~‬
‫أحمد الشرباصي‬
‫أحمد حسن الزيات‬
‫أحمد حسين‬
‫أحمد زكي أبو شادي‬
‫البشير البراهيمي‬
‫الشيخ أبو العيون‬
‫الشيخ دراز‬
‫الشيخ محمد رفعت‬
‫توفيق الحكيم‬
‫حسن البنا‬
‫د‪ .‬أحمد الحوفي‬
‫زكي مبارك‬
‫ساطع الحصري‬
‫سعيد العريان‬
‫سيد إبراهيم‬
‫صلح عبد الصبور‬
‫طه حسين‬
‫عباس محمود العقاد‬
‫عبد الرحمن الرافعي‬
‫عبد الرحمن صدقي‬
‫عبد القادر القط‬
‫عبد القادر المغربي ‪.‬‬
‫عبد الكريم جرمانوس‬
‫عبد الله كنون‬
‫عبد الوهاب عزام‬
‫عزيز خانكي‬
‫علي أدهم‬
‫علي الغاياتي‬
‫‪57‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫عمر فروخ‬
‫كامل كيلني‬
‫مالك بن نبي‬
‫محب الدين الخطيب‬
‫محمد حسين هيكل‬
‫محمود تيمور‬
‫محمود عزمي‬
‫مصدق‬
‫منصور فهمي‬
‫__________‬
‫ُ‬
‫م بالله – ) فيما أعلم ( قَد َْر أنملة‪.‬‬
‫)‪ (1‬صدق والل ِ‬
‫ه‪ ،‬وما جاوز الحقيقة – أقس ُ‬
‫رحمة الله عليه‪.‬‬
‫) ‪(35/6‬‬
‫جندي … دوريات ن َ َ‬
‫شَرت له‬
‫الستاذ أنور ال ُ‬
‫~~~~‬
‫جريدة الخبار ) القاهرة (‬
‫جريدة الماني القومية ) عام ‪( 1940‬‬
‫جريدة النذار ) بين عامي ‪(1934 – 1933‬‬
‫جريدة الجمهورية ) القاهرة (‬
‫جريدة الزمان ) القاهرة (‬
‫جريدة الشعب ) عام ‪(1956‬‬
‫جريدة القاهرة ) ‪( 1942 – 1940‬‬
‫جريدة النور ) القاهرة (‬
‫مجلة أسيوط ) عام ‪( 1933‬‬
‫مجلة الديب ) بيروت (‬
‫مجلة الصلح ) دبي (‬
‫مجلة العتصام ) القاهرة (‬
‫مجلة الفكار ) بين عامي ‪( 1942 – 1941‬‬
‫مجلة اليمان ) الرباط (‬
‫مجلة البيان ) الكويت (‬
‫مجلة التضامن السلمي ) السعودية (‬
‫مجلة الثقافة المغربية ) الرباط (‬
‫مجلة الحج ) مكة المكرمة (‬
‫مجلة الخفجي ) السعودية (‬
‫مجلة الدعوة ) القاهرة (‬
‫مجلة الرواد ) طرابلس (‬
‫مجلة العالم السلمي ) مكة المكرمة (‬
‫مجلة العرب ) بيروت (‬
‫مجلة العربي ) الكويت (‬
‫مجلة العرفان‬
‫مجلة العلم ) المغرب (‬
‫مجلة الفرقان ) صيدا (‬

‫‪58‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫مجلة الفكر السلمي ) بيروت (‬
‫مجلة الكويت ) الكويت (‬
‫مجلة المجتمع العربي ) القاهرة (‬
‫مجلة المختار السلمي ) القاهرة (‬
‫مجلة المنهل ) مكة المكرمة (‬
‫عمان (‬
‫مجلة النهضة ) ً‬
‫مجلة الهدى السلمي ) طرابلس (‬
‫مجلة الهلل ) القاهرة (‬
‫مجلة الوادي ) بين عامي ‪( 1936 – 1935‬‬
‫مجلة الوعي السلمي ) الكويت (‬
‫مجلة دعوة الحق ) الرباط (‬
‫مجلة عطارد ) القاهرة (‬
‫مجلة منار السلم ) المارات (‬
‫مجلة منبر السلم ) القاهرة (‬
‫الثار العلمية‬
‫جندي‬
‫للستاذ أنور ال ُ‬
‫أول ‪ :‬الموسوعات التي وضعها الستاذ أنور الجندي‬
‫ثانيا ‪ :‬مسرد آثار الستاذ أنور الجندي‬
‫أول‬
‫الموسوعات‬
‫التي وضعها الستاذ أنور الجندي)‪(1‬‬
‫~~~~~‬
‫)‪ (1‬موسوعة مقدمات العلوم والمناهج ‪.‬‬
‫عشرة مجلدات ضخام‪ ،‬تقع في ‪ 6307‬من الصفحات‪ ،‬هي ‪:‬‬
‫بناء الفكر السلمي وتطوره‪.‬‬
‫تاريخ السلم منذ فجر السلم إلى اليوم‪.‬‬
‫العالم السلمي المعاصر‬
‫اللغة والدب والثقافة‪.‬‬
‫التبشير والستشراق والدعوات الهدامة‬
‫المجتمع السلمي ‪ :‬نظام السلم ‪ ،‬قضايا المجتمع ‪ ،‬التربية السلمية ‪،‬‬
‫مناهج التعليم‬
‫الحضارة والعلم والعلوم الجتماعية‬
‫طابع السلم بين الديان واليدلوجيات ) السلم وموقفه من الفلسفات‬
‫والديان (‬
‫المنهج الغربي ‪ :‬أخطاؤه ‪ ،‬وشبهاته ‪ ،‬والشبهات المثارة حول السلم ‪.‬‬
‫تاريخ اليقظة السلمية ‪.‬‬
‫‪... ... ... ... ... ... ... ...‬‬
‫)‪ (2‬الموسوعة السلمية العربية ‪.‬‬
‫تتكون من الجزاء التالية ‪:‬‬
‫‪ » -1‬السلم والعالم المعاصر بحث تاريخي حضاري «‪.‬‬
‫‪ » -2‬سقوط العلمانية «‪.‬‬
‫‪ » -3‬السلم والدعوات الهدامة «‪.‬‬
‫‪ » -4‬العالم السلمي والستعمار السياسي والجتماعي والثقافي «‪.‬‬
‫‪-5‬‬
‫‪59‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ » -6‬أخطاء المنهج الغربي الوافد في العقائد والتاريخ والحضارة واللغة‬
‫والدب والجتماع «‪.‬‬
‫‪-7‬‬
‫‪ » -8‬التربية وبناء الجيال في ضوء السلم «‪.‬‬
‫‪ » -9‬الثقافة العربية إسلمها وأصولها وانتمائها «‪.‬‬
‫‪-10‬‬
‫‪ » -11‬السلم في مواجهة الفلسفات القديمة «‪.‬‬
‫)‪ (3‬موسوعة معالم الدب العربي المعاصر ‪.‬‬
‫أجرى في هذه الموسوعة مسحا شامل للدب العربي في العالم العربي‬
‫أجمع منذ أوائل الحرب العالمية الثانية إلى زمن تأليف الكتاب ) حتى عام‬
‫‪.( 1940‬‬
‫وهي تحيط ِبـ ‪ :‬الصحافة ‪ ،‬المعارك الدبية ‪ ،‬الشعر ‪ ،‬النثر ‪ ،‬القصة ‪ ،‬اللغة‬
‫العربية ‪ ،‬الترجمة ‪ ،‬الفكر العربي المعاصر ‪ ،‬الدب العربي الحديث في‬
‫معركة المقاومة والتجمع ‪ ،‬أدب المرأة ‪.‬‬
‫صدرت في ‪ 18‬مجلدا أو أكثر ‪ ،‬هي ‪:‬‬
‫‪-1‬‬
‫‪-2‬‬
‫‪-3‬‬
‫‪ » -4‬الفكر العربي المعاصر في معركة التغريب والتبعية الثقافية «‪.‬‬
‫‪-5‬‬
‫‪-6‬‬
‫‪ » -7‬اللغة العربية بين حماتها وخصومها «‪.‬‬
‫‪ » -8‬أدب المرأة العربية ‪ :‬تطوره وأعلمه «‪.‬‬
‫‪ » -9‬القصة العربية المعاصرة تطورها وأعلمها «‪.‬‬
‫‪ » -10‬تطور الترجمة في الدب العربي المعاصر «‪.‬‬
‫‪-11‬‬
‫‪-12‬‬
‫‪-13‬‬
‫‪-14‬‬
‫‪-15‬‬
‫‪-16‬‬
‫‪-17‬‬
‫‪-18‬‬
‫ الدب العربي الحديث في معركة المقاومة والتجمع ‪.‬‬‫النثر العربي تطوره وأعلمه ‪.‬‬
‫ المعارك الدبية‬‫ الصحافة السياسية في مصر‬‫ الشعر العربي المعاصر ‪ :‬تطوره وأعلمه ‪.‬‬‫ القصة العربية المعاصرة تطورها وأعلمها‬‫معالم الدب العربي المعاصر في النقد والترجمة والفنون المختلفة ‪.‬‬
‫‪.… ..‬‬
‫)‪ (4‬موسوعة التأصيل السلمي‬
‫وتتكون من )‪:(2‬‬
‫‪ » .‬من سقوط الخلفة إلى مولد الصحوة «‪.‬‬
‫‪60‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ » .‬؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ «‬
‫)‪ (5‬موسوعة )تراجم العلم المعاصرين في العالم السلمي(‬
‫)‪ (6‬موسوعة ) معالم تاريخ السلم ( ‪:‬‬
‫وتتكون من الجزاء التالية ‪:‬‬
‫‪ 1‬السلم والغرب‬
‫‪ 2‬العروبة والسلم‬
‫‪ 3‬المخططات التلمودية الصهيونية‬
‫‪ 4‬مقدمات المناهج ‪.‬‬
‫‪ 5‬المؤامرة على السلم‬
‫__________‬
‫)‪ (1‬ليس من النصاف أن ندعي أن هذه هي جملة الموسوعات التي كتبها‬
‫ض من فَْيض‪ ،‬الحق يقال ‪ :‬إن الستاذ أنور‬
‫الستاذ أنور الجندي ‪ ،‬بل هذا غي ٌ‬
‫ّ‬
‫ت لي‬
‫الجندي انتهج السلوب الموسوعي في تحرير كافة مؤلفاته‪ ،‬فإذا سلم َ‬
‫ت – فكافة مؤلفاته موسوعات‪.‬‬
‫بذلك – ولو حققت المر لسلم َ‬
‫)‪ (2‬لم يضع الستاذ الجندي ترقيما لجزاء هذه الموسوعة لذا لم نرقمها هنا ‪.‬‬
‫) ‪(35/7‬‬
‫‪ 6‬الشعوبية في الدب العربي الحديث‬
‫‪ 7‬من التبعية إلى الصالة ‪.‬‬
‫‪ 8‬تاريخ السلم في مواجهة التحديات ‪.‬‬
‫‪ 9‬السلم في وجه التغريب‬
‫‪ 10‬حركة اليقظة السلمية ‪.‬‬
‫)‪ (7‬في دائرة الضوء ‪.‬‬
‫وهي موسوعة إسلمية فكرية مبسطة في الثقافة العامة ‪ ،‬تتكون من الجزاء‬
‫التالية ‪:‬‬
‫‪ -1‬وحدة الفكر السلمي‬
‫‪ -2‬الخنجر المسموم الذي طعن به المسلمون‬
‫‪- 3‬فكرية في سبيل إعادة كتابة تاريخ السلم‬
‫‪ -4‬في مواجهة الفراغ الفكري والنفسي للشباب‬
‫‪ -5‬الشبهات المطروحة في أفق الفكر السلمي‬
‫‪ -6‬التغريب ‪ :‬أخطر التحديات في وجه السلم‬
‫‪ -7‬تصحيح أكبر خطأ في تاريخ السلم الحديث‬
‫‪ -8‬على الفكر السلمي أن يتحرر من ‪ :‬سارتر ‪ ،‬وفرويد ‪ ،‬ودوركايم‬
‫‪ -9‬أخطاء الفلسفة المادية‬
‫‪ -10‬نظريات وافدة كشف الفكر السلمي زيفها‬
‫‪ -11‬فساد نظرية الجنس السامي واللغة السامية‬
‫‪ -12‬موقف السلم من العلم والفلسفة الغربية‬
‫‪ -13‬تصحيح المفاهيم السلمية‬
‫‪ -14‬ماذا يقرأ الشباب المسلم ؟‬
‫‪ -15‬محاذير وأخطار في وجه إحياء التراث والترجمة‬
‫‪ -16‬رسالة المسلم‬
‫‪ -17‬من طفولة البشرية إلى رشد النسانية‬
‫‪ -18‬قضايا الشباب المسلم‬

‫‪61‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -19‬المؤامرة على الفصحى لغة القرآن‬
‫‪ -20‬سقوط نظرية دارون‬
‫‪ -21‬البطولة في تاريخ السلم‬
‫‪ -22‬المسلمون في فجر القرن الوليد‬
‫‪ -23‬هل غير الدكتور طه حسين آراءه في سنواته الخيرة ؟‬
‫‪ -24‬الطريق إلى الصالة‬
‫‪ -25‬الوجه الخر لطه حسين‬
‫‪ -26‬مفاهيم النفس والخلق والجتماع في ضوء السلم‬
‫‪ -27‬السلم في وجه التحديات الوافدة والمؤثرات الجنبية‬
‫‪ -28‬مصححو المفاهيم ‪ :‬الغزالي ‪ ،‬ابن تيمية ‪ ،‬ابن حزم ‪ ،‬ابن خلدون‬
‫‪ -29‬اعرضوا أنفسكم على موازين القرآن‬
‫‪ -30‬تحديات في وجه المجتمع السلمي‬
‫‪ -31‬نظرية السامية مؤامرة على الحنيفية البراهيمية‬
‫‪ -32‬كمال أتاتورك وإسقاط الخلفة السلمية‬
‫‪ -33‬الفنون والمسرح‬
‫‪ -34‬التبشير الغربي‬
‫‪ -35‬النقطاع الحضاري‬
‫‪ -36‬البهائية من الدعوات الهدامة‬
‫‪ -37‬الخلفة السلمية‬
‫‪ -38‬الفكر البشري القديم‬
‫‪ -39‬ابتعاث السطورة مؤامرة جديدة تواجه الفكر السلمي‬
‫‪ -40‬هزيمة الستشراق في ملتقى السلم‬
‫‪..‬؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟‬
‫؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟‬
‫؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟‬
‫)‪ » (8‬المعلمة السلمية «‪.‬‬
‫ف بالسلم بأسلوب سهل يسير‪ ،‬في ثلثة مجلدات ‪.‬‬
‫موسوعة إسلمية ‪ ،‬ت ُعَّر ُ‬
‫؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مزيد من التفصيل‬
‫)‪ (9‬موسوعة العلوم السلمية )‪.(1‬‬
‫‪ » .‬معالم تاريخ السلم المعاصر «‪.‬‬
‫‪ » .‬تأصيل اليقظة وترشيد الصحوة «‪.‬‬
‫‪ » .‬تاريخ الغزو الفكري والتغريب خلل مرحلة ما بين الحربين العالميتين‬
‫‪1940 – 1920‬م «‪.‬‬
‫‪ » .‬أسلمة المناهج والعلوم والقضايا المعاصرة «‬
‫‪ » .‬من اليقظة إلى الصحوة خلل المرحلة من ‪ 1933‬م – ‪ 1988‬م‪ ،‬تطور‬
‫الفكر السلمي والدعوة السلمية «‬
‫‪ » .‬في مواجهة الحملة على السلم «‬
‫‪ » .‬الفكر السلمي والثقافة الغربية المعاصرة في مواجهة تحديات‬
‫الستشراق والتبشير والغزو الثقافي «‬
‫)‪ » (10‬تطور الصحافة العربية وأثرها في الدب العربي المعاصر «‪.‬‬
‫موسوعة في تاريخ الصحافة العربية ‪ ،‬وتتكون من ثلثة مجلدات ‪:‬‬
‫‪ » -1‬الصحافة السياسية في مصر منذ نشأتها إلى الحرب العالمية الثانية «‬
‫‪ » -2‬تطور الصحافة العربية بين الحربين ) ‪ ) ( 1939 – 1919‬إطار لملمح‬
‫المجتمع وصورة العصر ( «‪.‬‬
‫‪62‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ » -3‬تطور الصحافة بين الحربين ) ‪ ( 1939 – 1919‬في العالم العربي «‪.‬‬
‫‪ » -4‬تطور الصحافة في العالم العربي بعد الحرب العالمية الثانية إلى اليوم‬
‫«‪.‬‬
‫)‪ (11‬موسوعة تاريخ الصحافة السلمية خلل القرن الرابع عشر الهجري‬
‫‪( 1980 / 1400 : 1884 / 1301‬‬
‫تتكون من الجزاء التالية ‪:‬‬
‫‪ -1‬تاريخ الصحافة السلمية ‪ -1‬المنار – محمد رشيد رضا ) ‪: 1898 / 1315‬‬
‫‪(1935 / 1353‬‬
‫‪ -2‬مجلة الفتح – محب الدين الخطيب ‪.‬‬
‫‪ -3‬صحف الخوان – حسن البنا ‪.‬‬
‫‪ -4‬مجلة الزهر ) فريد وجدي – محب الدين الخطيب – الزيات (‬
‫‪ -5‬الصحف السلمية ) بعد الحرب الثانية إلى نهاية القرن الرابع عشر (‬
‫‪. 1980 – 1940‬‬
‫)‪ " (12‬العودة إلى المنابع دائرة معارف إسلمية "‬
‫***‬
‫ثانيا‬
‫الثار العلمية‬
‫للستاذ أنور الجندي)‪(2‬‬
‫~~~‬
‫» شهادة العصر والتاريخ ‪ ..‬خمسون عاما على طريق الدعوة السلمية «‬
‫ط‪ .‬دار المنارة ‪ ،‬جدة ‪ ،‬السعودية ‪ ،‬قطع متوسط ‪ ،‬ط ‪، 1993 / 1413 : 1‬‬
‫‪ 287‬صفحة ‪.‬‬
‫هي مذكرات أنور الجندي ‪ ،‬فرغ من كتابة مقدمتها في ‪ 1413 / 4‬هـ = ‪/ 10‬‬
‫‪1992‬م)‪ ،(3‬وقد جاوز السبعين ‪.‬‬
‫__________‬
‫)‪ (1‬لم يضع الستاذ الجندي ترقيما لجزاء هذه الموسوعة لذا لم نرقمها هنا ‪.‬‬
‫)‪ (2‬يجب أن ل يفهم القارئ أن هذا حصر لمؤلفات الستاذ أنور الجندي ‪ ،‬فإن‬
‫حصرها لمن الصعوبة لبمكان ‪ ،‬وهنا ما استطعنا حصره من مؤلفاته ‪ ،‬ويبقى‬
‫بعده الكثير‪.‬‬
‫)‪ (3‬كما في شهادة العصر والتاريخ ص ‪6 ، 3‬‬
‫) ‪(35/8‬‬
‫والكتاب ممتع رائق ‪ ،‬يعبر عن فكر إسلمي نقي ‪ ،‬ورؤية هامة لما مرت به‬
‫المة السلمية خلل القرن ‪ 15‬هـ = ‪20‬م من مؤامرات الحتواء والتغريب‬
‫والتبعية ‪ ،‬وفيه شهادة للتاريخ ‪ ،‬وفيه معلومات صادقة هامة عن المؤلف‬
‫وحياته وفكره وهمومه ‪.‬‬
‫» مقدمات العلوم والمناهج ‪ ..‬محاولة لبناء منهج ٍإسلمي متكامل «‬
‫ط‪ .‬دار النصار ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬قطع كبير ‪ 10 ،‬أجزاء ) مجموع صفحاته ‪6307 :‬‬
‫صفحة (‪.‬‬
‫"يتناول بالبحث الجذور الساسية للفكر السلمي التي بناها القرآن الكريم‬
‫والسنة المطهرة ‪ ،‬وما واجهه من محاولت ترجمة الفكر اليوناني والفارسي‬
‫والهندي ‪ ،‬وكيف قاوم مفهوم التوحيد كل محاولة لحتوائه أو السيطرة عليه‬
‫بما مكنه من بناء " منهج السنة والجماعة "‪ ،‬وكيف انبعثت عنه حركة اليقظة‬

‫‪63‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫السلمية في العصر الحديث من قلب العالم السلمي نفسه فقاومت‬
‫حركات التغريب والغزو الثقافي ‪.‬‬
‫وضمت الدراسة إلى ذلك مخططات الغزو الستعماري عن طريق‬
‫الستشراق والتبشير ومؤامرات ابتعاث الفكر الوثني الهليني والشرقي‬
‫القديم "‪.‬‬
‫الهدف من الكتاب ‪ :‬قال مؤلفه ‪ ] 3 / 1‬م [ ‪:‬‬
‫" إن التحدي الخطير الذي يواجه العالم السلمي اليوم ) على أبواب القرن‬
‫الخامس عشر الهجري ( انتقال من التبعية إلى الصالة‪ ،‬ومن التغريب إلى‬
‫الرشد الفكري‪ ،‬ومن السلم إلى اليمان هو وضع مقدمات العلوم والمناهج‬
‫المبثوثة بحيث يمكن أن تغطي تلك الفجوة الضخمة بين السلم ومفاهيم‬
‫العصر ‪ ،‬وبحيث يمكن أن تكون تلك المقدمات بمثابة إطار إسلمي للفكر‬
‫المعاصر كله ‪ ،‬وهو ما قصرت عنه دراسات المعاهد والجامعات وبرامج‬
‫التربية والتعليم المقررة ‪ ،‬حماية للشباب المسلم من تحديات الغزو ‪ ،‬وفي‬
‫سبيل مواجهة الخطار المحدثة بالسلم والمسلمين ‪ ،‬واستمدادا من منابع‬
‫السلم الصيلة‪ ،‬هذا التحدي هو ما نود أن نواجهه بأن نضع في أيدي الشباب‬
‫المسلم المثقف عصارة لكل المذاهب واليدلوجيات والفلسفات المعاصرة‬
‫من خلل نظرة السلم لها ‪ ،‬وردا على عشرات من الشبهات والزيوف‬
‫والسموم التي تطرح في أفق الفكر السلمي والمجتمع السلمي على‬
‫السواء ‪"...‬‬
‫** موضوعات مجلدات الكتاب ‪:‬‬
‫المجلد الول ‪ :‬بناء الفكر السلمي وتطوره ‪ ) .‬عدد صفحاته ‪( 575 :‬‬
‫) قال مؤلفه ‪ :‬يتناول بالبحث الجذور الساسية للفكر السلمي التي بناها‬
‫القرآن الكريم والسنة المطهرة ‪ ،‬وما واجهه من محاولت ترجمة الفكر‬
‫اليوناني والفارسي والهندي ‪ ،‬وكيف قاوم مفهوم التوحيد كل محاولة لحتوائه‬
‫أو السيطرة عليه بما مكنه من بناء " منهج السنة والجماعة " وكيف انبعثت‬
‫عنه حركة اليقظة السلمية في العصر الحديث من قلب العالم السلمي‬
‫نفسه فقاومت حركة التغريب والغزو الثقافي ‪.‬‬
‫وتضم الدراسة إلى ذلك مخططات الغزو الستعماري عن طريق الستشراق‬
‫والتبشير ومؤتمرات ابتعاث الفكر الوثني الهليني والشرقي القديم (‬
‫المجلد الثاني ‪ :‬تاريخ السلم منذ فجر السلم إلى اليوم ‪ ) .‬عدد صفحاته ‪:‬‬
‫‪( 788‬‬
‫) قال مؤلفه ‪ :‬يقدم المجلد دراسة لتاريخ السلم منذ طلوع فجره إلى اليوم‬
‫) ‪ 1979‬م ( مرورا بمراحله المختلفة وأحداثه الكبرى وتوسعاته في قارات‬
‫آسيا وأوربا وإفريقيا ‪ ،‬كاشفا عن أكبر أحداثه في مواجهة الحملت الصليبية‬
‫والمغولية والغزو الفرنجي على جبهات الندلس والمغرب والشام وبيت‬
‫المقدس ومصر ‪ ،‬وعلقة السلم بعالم الغرب من خلل الستعمار الغربي‬
‫والصهيونية والشيوعية كاشفا عن علقات الّترك والعرب من خلل دولة‬
‫الخلفة العثمانية والعروبة والسلم ‪ ،‬ومحاولت القوميات الضيقة‬
‫والقليميات والوحدة السلمية والتضامن ‪ ،‬وبزوغ عصر اليقظة ‪ ،‬انطلقا إلى‬
‫عصر النهضة على مشارف القرن الخامس عشر الهجري (‬
‫المجلد الثالث ‪ :‬العالم السلمي المعاصر ‪ ) .‬عدد صفحاته ‪( 672 :‬‬
‫) قال مؤلفه ‪ :‬يتناول بالبحث تاريخ العالم السلمي المعاصر وأقطاره‬
‫وقضاياه ‪ ،‬والتحديات الموجهة إليه ‪ ،‬وقضية الجامعة السلمية والوحدة‬
‫العربية والتضامن ‪ ،‬وموقف العالم السلمي من القوى الغازية الثلث ‪:‬‬
‫‪64‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الستعمار الغربي والصهيونية والشيوعية ‪ ،‬ودراسة قضايا العالم السلمي‬
‫على أبواب القرن الخامس عشر الهجري ‪ ،‬وما يتصل بالعلقات بين‬
‫الشيوعية والصهيونية والدعوات الهدامة كالبهائية والقاديانية والمخططات‬
‫التي تستهدف غزو المجتمع السلمي (‬
‫المجلد الرابع ‪ :‬اللغة والدب والثقافة ‪ ) .‬عدد صفحاته ‪( 855 :‬‬
‫) قال مؤلفه ‪ :‬يقدم دراسة مستوعبة لقضايا ثلث كبرى ‪:‬‬
‫أول ‪ :‬اللغة العربية الفصحى – لغة القرآن – والتحديات التي واجهتها في‬
‫العصر الحديث ‪ ،‬ومؤامرات العامية والكتابة بالحروف اللتينية وما قام به‬
‫النفوذ الجنبي من تجميد لنفوذ الفصحى ودفع اللغات الجنبية والعاميات ‪.‬‬
‫) ‪(35/9‬‬
‫ثانيا ‪ :‬الدب العربي ‪ :‬خصائصه المستمدة من القرآن والسنة ‪ ،‬وارتباطه في‬
‫العصر الحديث بالعصور المتوالية منذ ظهور السلم والتحديات التي واجهته‬
‫من قضايا الشعر والقصة والتراث والدب المهجري والساطير والمسرحية‬
‫اليونانية ودور الشعوب الحديثة ‪.‬‬
‫ثالثا ‪ :‬دراسة الثقافة العربية ذات النتماء السلمي وخصائصها ووجوه‬
‫الختلف بينها وبين الثقافات الشرقية والغربية ‪ ،‬والكشف عن مصادر الثقافة‬
‫الغربية والغريقية والمسيحية واليهودية ‪ ،‬والتحديات التي تواجهها في مختلف‬
‫المجالت (‬
‫المجلد الخامس ‪ :‬التبشير والستشراق والدعوات الهدامة ‪ ) .‬عدد صفحاته ‪:‬‬
‫‪( 507‬‬
‫) قال مؤلفه ‪ :‬يتناول بالبحث مخططات الغزو الفكري والثقافي والعقائدي‬
‫في ثلث موضوعات كبرى ‪:‬‬
‫الول ‪ :‬التبشير والستشراق وأثرهما في الفكر والدب والجتماع ‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬المؤامرة على تاريخ السلم ‪ ،‬وأثر الستشراق في تزييف عدد من‬
‫حقائق التاريخ السلمي ‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬الدعوات الهدامة ‪ :‬تاريخها ‪ ،‬وأهدافها ‪ ،‬وشبهاتها (‬
‫المجلد السادس ‪ :‬المجتمع السلمي ‪ :‬نظام السلم ‪ ،‬قضايا المجتمع ‪،‬‬
‫التربية السلمية ‪ ،‬مناهج التعليم ‪ ) .‬عدد صفحاته ‪( 551 :‬‬
‫) قال مؤلفه ‪ :‬يتناول بالبحث ‪ :‬بناء المجتمع في السلم سياسيا واقتصاديا‬
‫وتربويا ‪ ،‬ويتناول ‪:‬‬
‫أول ‪ :‬قضايا النتماء والقوميات والقليميات والوحدة السلمية الجامعة ‪.‬‬
‫ثانيا ‪ :‬مفهوم " السلم " الجامع المتكامل ‪ ،‬من خلل الشريعة السلمية في‬
‫مواجهة القانون الوضعي والديمقراطيات ‪ ،‬والقتصاد السلمي ‪.‬‬
‫ثالثا ‪ :‬مختلف تحديات المجتمع السلمي ‪ ،‬وقضايا الشباب والطفل والمرأة‬
‫المسلمة ‪ ،‬وآثار الصحافة والسينما والذاعة ‪.‬‬
‫رابعا ‪ :‬دراسة شاملة للتربية السلمية وبناء الجيال ‪ ،‬والكشف عن فساد‬
‫النظام العلماني الذي طرحه الستعمار في المجتمع السلمي ‪.‬‬
‫خامسا ‪ :‬إعادة بناء مناهج العلوم والمناهج التجريبية والجتماعية ‪ ،‬ودور‬
‫السلم الرائد في بنائها ‪ ،‬وكيف تجاهلتها المناهج الحديثة (‬
‫المجلد السابع ‪ :‬الحضارة والعلم والعلوم الجتماعية ‪ ) .‬عدد الصفحات ‪:‬‬
‫‪( 594‬‬
‫) قال مؤلفه ‪ :‬يتناول بالبحث ‪:‬‬

‫‪65‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الكشف عن الدور الضخم الذي قام به السلم ‪ -‬استمداد من القرآن – في‬
‫بناء المنهج التجريبي ‪ ،‬وكيف تحول هذا إلى الغرب لبناء الحضارة الحديثة ‪.‬‬
‫دراسة الحضارة السلمية مقارنة بالحضارات الوثنية السابقة لها ‪ ،‬والكشف‬
‫عن منطلقات هذه الحضارة ‪ ،‬وعطائها لحضارة الغرب ‪ ،‬والثر الذي أحدثته‬
‫في أزمة النسان والعالم نتيجة خروجها على منهج الله ‪ ،‬وقدرة السلم على‬
‫تحرير الحضارة من النحراف المادي ‪.‬‬
‫دراسة مناهج العلوم الجتماعية والنفس والخلق وأثر النظرية المادية في‬
‫بناء النسان والمجتمع والمسرح والفن ‪ ،‬وموقف السلم ومنهجه في هذه‬
‫القضايا ‪ ،‬وفي بناء النسان والمجتمع (‬
‫المجلد الثامن ‪ :‬طابع السلم بين الديان واليدلوجيات ) السلم وموقفه من‬
‫الفلسفات والديان( ) عدد صفحاته ‪( 488 :‬‬
‫) قال مؤلفه ‪ :‬يجيب الكتاب على التساؤل ‪ :‬بماذا يتميز السلم بين الديان‬
‫واليدلوجيات ‪ ،‬وذلك من خلل ثلث رسائل ‪:‬‬
‫عطاء السلم للبشرية ‪.‬‬
‫العلمانية في ضوء السلم‬
‫اليدلوجيات المعاصرة ‪.‬‬
‫ومن خلل ذلك يكشف الكثير من الحقائق ويرد على الكثير من الشبهات‬
‫المثارة (‬
‫المجلد التاسع ‪ :‬المنهج الغربي ‪ :‬أخطاؤه ‪ ،‬وشبهاته ‪ ،‬والشبهات المثارة حول‬
‫السلم ‪ ) .‬عدد صفحاته ‪( 542 :‬‬
‫) قال مؤلفه ‪ :‬يتضمن ثلثة أبحاث متصلة متكاملة ‪:‬‬
‫أخطاء المنهج الغربي الوافد في مجالت ‪ :‬العقائد ‪ ،‬والدين ‪ ،‬والفلسفة ‪،‬‬
‫والتاريخ ‪ ،‬والحضارة ‪ ،‬واللغة ‪ ،‬والدب ‪ ،‬والفن ‪ ،‬بالمقارنة مع أصول منهج‬
‫البحث العلمي السلمي ‪ ،‬والكشف عن وجوه التباين والختلف بينهما ‪.‬‬
‫دراسة قضايا التعليم والشريعة واللغة العربية بين التبعية والصالة ‪.‬‬
‫موقف السلم من الفلسفات القديمة (‬
‫المجلد العاشر ‪ :‬تاريخ اليقظة السلمية ‪ ) .‬عدد صفحاته ‪( 735 :‬‬
‫) قال مؤلفه ‪ :‬يسجل البحث ثلث مراحل لليقظة السلمية ‪ :‬الولى منذ‬
‫سيطرة الستعمار الغربي على العالم السلمي وإلى مطالع الحرب العالمية‬
‫الولى ‪ .‬الثاني ‪ :‬مرحلة التغريب التي امتدت خلل ما بين الحربية الولى‬
‫والثانية ‪ .‬الثالث ‪ :‬مرحلة الغزو الفكري الغربي والماركسي والصهيوني منذ‬
‫نهاية الحرب العالمية الثانية إلى اليوم (‬
‫» كيف يحطم المسلمون قيد التبعية والحصار «‪.‬‬
‫ط‪ .‬مؤسسة الكتب الثقافية‪ ،‬بيروت‪ ،‬ط ‪ 1405 : 1‬هـ ‪ 1985 /‬م‪ ،‬قطع‬
‫متوسط‪ 99 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬السلم ‪ :‬هذا النور المبين ص ‪5‬‬
‫‪ .2‬المؤامرة على الصحوة وأبعادها ص ‪23‬‬
‫‪ .3‬المؤامرة على المنهج السلمي ص ‪39‬‬
‫‪ .4‬كيف يحطم المسلمون قيد التبعية والحصار ‪ ) :‬ص ‪( 49‬‬
‫ توهين السلم هي خطة الغزو الثقافي والتغريب‬‫ سقوط النموذج الغربي وانهياره أمام النفس المسلمة اليوم‬‫‪ -‬وما زالوا يخدعوننا بإحياء الفكر الباطني والوثني‬

‫‪66‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫) ‪(35/10‬‬
‫ الستشراق زيف حقائق السلم ويفرض مفاهيم مسمومة لتوهين السلم ‪.‬‬‫ المؤامرة على التاريخ السلمي ‪.‬‬‫ الحملة على الدولة العثمانية ‪.‬‬‫ إنهم يزرعون اليأس في قلب الشباب المسلم ‪.‬‬‫ لقد فشلت الحضارة الغربية في إعطاء النفس النسانية أشواقها‬‫ ما تتطلع إليه البشرية ‪ :‬حضارة تعرف ربها ‪.‬‬‫ ترشيد الصحوة السلمية ‪.‬‬‫» حقائق مضيئة في وجه شبهات مثارة «‬
‫ط‪ .‬دار الصحوة ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬ط ‪ ، 1989 / 1410 : 1‬قطع متوسط ‪163 ،‬‬
‫صفحة ‪.‬‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫ السلم‬‫ القرآن‬‫ إسلم القرآن‬‫ الديان‬‫ المعرفة بالسلم‬‫ النظام السياسي ‪.‬‬‫ النفس والخلق‬‫» جيل العمالقة والقمم الشوامخ في ضوء السلم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1985‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 224 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫قال أنور الجندي ص ‪: 4‬‬
‫" والحقيقة أن ما قدمته هذه المدرسة التي يسمونها تارة باسم " الرواد "‬
‫وتارة باسم " جيل العمالقة والقمم الشوامخ " ليس إل عصارات من الفكر‬
‫الغربي انتزعت من هنا وهناك ‪ ،‬خلصات ومضامين ذلك الفكر الذي سيطر‬
‫على الغرب تحت اسم الفلسفة المادية ومدرسة العلوم الجتماعية والتحليل‬
‫النفسي ‪ ،‬وهو خلصة ما كتب دارون ودوركايم وفرويد وسارتر وماركس‬
‫وإنجلز ومترجمات للقصص الجنسي والباحي من الدب الفرنسي ‪ ،‬وكان‬
‫الصراع في أول المر قائما بين اللتينيين والسكسون هؤلء مع المدرسة‬
‫النجليزية ) العقاد والمازني وشكري ( وأولئك مع المدرسة الفرنسية ) خليل‬
‫مطران وطه حسين وهيكل ( ‪.‬‬
‫ثم جاء الصراع الثاني بين المدرسة الليبرالية ) لطفي السيد – طه حسين ‪-‬‬
‫وحسين فوزي وزكي نجيب محمود ( ومن المدرسة النسانية الماسونية‬
‫) الهومنيزم ( وعلى رأسها لويس عوض … " إلخ ‪ ،‬وهو حديث هام للغاية ‪.‬‬
‫جاء في آخره ص ‪: 422‬‬
‫) أضفنا إلى هذا الكتاب مادة كتابنا " شخصيات اختلف فيها الرأي " (‬
‫وهذا الكتاب في غاية الهمية ‪.‬‬
‫** أهم نقاط الكتاب ‪:‬‬
‫* مدخل إلى البحث ‪:‬‬
‫‪ .‬تقييم المحصول الذي قدمه جيل الرواد بميزان السلم ‪.‬‬
‫‪ .‬إعادة تقييم ما كتبه هذا الجيل الرائد ‪.‬‬
‫‪ .‬محاولة تغيير الهوية والنتماء والعرف السلمي ‪.‬‬
‫‪ .‬سقوط المسلمات الباطلة ‪.‬‬

‫‪67‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ .‬رواد الصالة ورواد التبعية ‪.‬‬
‫‪ -1‬جيل العمالقة والقمم الشوامخ‬
‫ لطفي السيد وأكذوبة أستاذ الجيل ص ‪. 75 : 35‬‬‫‪ .‬الحملة على اللغة العربية والدعوة إلى العامية ص ‪: 41‬‬
‫‪ .‬سياسة " الجريدة " ص ‪: 45‬‬
‫‪ .‬لطفي السيد وترجمة مؤلفات أرسطو ص ‪: 49‬‬
‫‪ - 2‬جورجي زيدان ص ‪. 83 : 61‬‬
‫‪ " .‬تاريخ آداب اللغة العربية " ص ‪. 69 : 61‬‬
‫‪ " .‬تاريخ التمدن السلمي " ص ‪. 76 : 70‬‬
‫‪ .‬روايات جورجي زيدان ل روايات السلم ص ‪. 83 : 77‬‬
‫‪ -3‬أحمد أمين – فجر السلم ‪ .‬علي عبد الرازق – السلم وأصول الحكم ص‬
‫‪104 : 85‬‬
‫‪ - 4‬سعد زغلول ص ‪: 105‬‬
‫‪ .‬سعد زغلول رأس المدرسة الحزبية في مصر ص ‪113‬‬
‫‪ .‬سعد زغلول واللغة العربية ص ‪. 127 : 123‬‬
‫‪ .‬مواقف سعد ص ‪. 131 : 128‬‬
‫‪ - 5‬قاسم أمين ص ‪. 148 : 133‬‬
‫‪ .‬المرأة المسلمة وموقفها من قضية تحرير المرأة ص ‪. 148 : 144‬‬
‫‪ - 6‬ساطع الحصري ص ‪: 149‬‬
‫‪ .‬عجز الحصري عن فهم الفارق بين الكتلة السلمية والقومية الغربية وبين‬
‫العروبة والسلم ص ‪. 159 : 157‬‬
‫‪ - 7‬سلمة موسى ص ‪: 161‬‬
‫‪ .‬سلمة موسى ‪ :‬دارون ونظرية التطور ص ‪172‬‬
‫‪ - 8‬زكي نجيب محمود ص ‪. 201 : 185‬‬
‫‪ - 9‬توفيق الحكيم ) تبعية للفكر الوثني والمادي من الشباب إلى الشيخوخة (‬
‫ص ‪. 217 : 203‬‬
‫‪ - 10‬عبد الرحمن الشرقاوي ص ‪: 219‬‬
‫‪ .‬مخططات تكشف أهدافها ولم تعد تخدع أحدا ص ‪: 221‬‬
‫‪ .‬كتاب » محمد رسول الحرية « ص ‪: 226‬‬
‫‪ .‬مسرحية الحسين شهيدا ص ‪: 241‬‬
‫‪ .‬مآخذ على كتابات الشرقاوي " حول المام علي " ص ‪: 245‬‬
‫‪ .‬أخطاء عبد الرحمن الشرقاوي في كتابة السيرة والتاريخ ص ‪. 252 : 250‬‬
‫‪ - 11‬محمد التابعي ) منشئ صحافة الثارة ( ص ‪. 259 : 253‬‬
‫‪ - 12‬لويس عوض ص ‪: 261‬‬
‫‪ .‬مؤامرة توفيق الحكيم ولويس عوض‬
‫‪ .‬التشكيك في القرآن ص ‪: 269‬‬
‫‪ .‬الهجوم على لغة القرآن ص ‪: 272‬‬
‫‪ - 13‬مدحت ) مدحت باشا ( وأتاتورك ) الرد على عبد الحميد الكاتب ( ص‬
‫‪. 294 : 285‬‬
‫‪ - 14‬كيف سرق غاندي الحركة الوطنية من المسلمين ص ‪. 304 : 295‬‬
‫‪ - 15‬سارتر بين عبد الرحمن بدوي وأنيس منصور ص ‪313 : 305‬‬
‫‪ - 16‬طه حسين ص ‪: 315‬‬
‫‪ .‬ماذا بقي من طه حسين بعد أحد عشر عاما من وفاته ص ‪. 330 : 325‬‬
‫‪ .‬أمانة الجيال ص ‪ ) . 335 : 331‬في الرد على ثروت أباظه (‬
‫‪68‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ .‬كلمة حق في الرد على المدافعين عن طه حسين ص ‪. 340 : 336‬‬
‫‪ .‬حقائق في حياة طه حسين ص ‪. 345 : 341‬‬
‫‪ .‬لماذا لم يدخل طه حسين مدرسة البيان في النثر العربي الحديث ؟ ص‬
‫‪: 346‬‬
‫‪ .‬انكشاف ما خفي على الناس زمانا ص ‪: 350‬‬
‫ تحفظات على الكتابة العصرية للسيرة النبوية ص ‪ ) : 265‬حول كتابات طه‬‫حسين وهيكل والعقاد – على هامش السيرة – محمد – عبقرية محمد (‬
‫ الحملة على نوابغ السلم ‪ .‬الحملة على جمال الدين الفغاني للويس‬‫عوض ص ‪. 394 : 392‬‬
‫) ‪(35/11‬‬
‫ أخطاء منهج القمم الشوامخ وجيل العمالقة ص ‪) : 395‬ومما فيها ‪ :‬عريضة‬‫اتهام عنيفة ضد طه حسين وجيله(‪.‬‬
‫ محاولة مضللة لتزييف تاريخ الفكر السلمي والعمل على إحياء سموم‬‫علي عبد الرازق وقاسم أمين ومنصور فهمي ص ‪: 403‬‬
‫ سقطت مدرسة التبعية للفكر الوافد ص ‪. 412 : 410‬‬‫ الدكتور إبراهيم بيومي مدكور تصور زائف لحركة اليقظة السلمية ص‬‫‪: 413‬‬
‫‪ .‬هل كان لطفي السيد وقاسم أمين وطه حسين من تلميذ الشيخ محمد‬
‫عبده ‪ ،‬هل كان محمد عبده هو قمة اليقظة أو مرحلة من مراحلها ؟ ( ص‬
‫‪. 419: 405‬‬
‫» مفكرون وأدباء من خلل آثارهم «‬
‫ط‪ .‬دار الرشاد ‪ ،‬ط ‪ : 1‬بدون تاريخ ‪ ،‬قطع متوسط‬
‫مجال البحث في الكتاب ‪:‬‬
‫" العالم العربي من المغرب إلى العراق ‪ ،‬زمن البحث ‪ :‬بعد الحرب العالمية‬
‫الثانية "‪.‬‬
‫قال مؤلفه ص ‪: 8‬‬
‫" ول بأس أن نشير هنا إلى أن " موسوعة معالم الدب العربي المعاصر "‬
‫التي صدر منها حتى الن ‪ 18‬مجلدا قد استطاعت أن تجري مسحا شامل‬
‫قريبا من الكمال للدب العربي في العالم العربي منذ أوائل الحرب العالمية‬
‫الثانية‪ ،‬وان هذه الدراسة التي بين يدي القارئ اليوم هي أول عمل فيما بعد‬
‫الموسوعة"‪.‬‬
‫ضم الكتاب ‪ 39‬شخصية ) هي ‪ :‬أبو الفضل إبراهيم ‪ ،‬إبراهيم البياري ‪ ،‬أحمد‬
‫الحوفي ‪ ،‬أحمد حسين ‪ ،‬أحمد الشرباصي ‪ ،‬أحمد عطية الله ‪ ،‬أحمد غلوش ‪،‬‬
‫أحمد شلبي ‪ ،‬بدوي طبانة ‪ ،‬حمدي حافظ ‪ ،‬خالد محمد خالد ‪ ،‬خير الدين‬
‫ي ‪ ،‬خيري حماد ) من الردن (‪ ،‬د‪ .‬زكي علي ‪ ،‬عبد العزيز بنعبد الله‬
‫الّزرِك ْل ِ ّ‬
‫) المغرب (‪ ،‬عامر محمد بحيري‪ ،‬عمر الدسوقي ‪ ،‬عبد العزيز الدسوقي ‪ ،‬عبد‬
‫الله كنون ‪ ،‬عز الدين المين ) من السودان (‪ ،‬علي أدهم ‪ ،‬عمر فروخ‪ ،‬علي‬
‫الجندي ‪ ،‬قدري حافظ طوقان ‪ ،‬كامل السوافيري ) من فلسطين (‪ ،‬كامل‬
‫الكيلني ‪ ،‬محب الدين الخطيب ‪ ،‬د‪ .‬محمد صبري ‪ ،‬المير مصطفى الشهابي‬
‫) من سوريا ( ‪ ،‬محمد صبيح ‪ ،‬محمد عبد الغني حسن ‪ ،‬محمد عطا ‪ ،‬محمد‬
‫علي ديوز ) من الجزائر ( ‪ ،‬محمد عبد الله عنان ‪ ،‬د‪ .‬محمد محمد حسين ‪ ،‬د‪.‬‬
‫مصطفى الحفناوي ‪ ،‬هلل ناجي ) من العراق (‪ ،‬وديع فلسطين ‪ ،‬د‪ .‬يوسف‬

‫‪69‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫عز الدين ) من العراق ( (‪.‬‬
‫» من أعلم الفكر والدب «‬
‫ط‪ .‬الدار القومية للطباعة والنشر ‪ ،‬القاهرة ‪ ، 1964 / 9 / 29 ،‬ـ مذاهب‬
‫وشخصيات ) ‪ ، ( 98‬قطع متوسط ‪ 186 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫الكتاب قبل التوجه الفكري السلمي النقي للمؤلف‪ ،‬وعليه فالتراجم التي‬
‫فيه ل تعكس فكر أنور الجندي السلمي الصيل ‪.‬‬
‫» عبد العزيز جاويش من رواد التربية والصحافة والجتماع «‬
‫ط‪ .‬المؤسسة المصرية العامة للتأليف والنباء والنشر ) الدار المصرية‬
‫للتأليف والترجمة ( ‪ ،‬مصر ‪ ،‬سلسلة أعلم العرب ) ‪ ، ( 44‬قطع دون‬
‫المتوسط ‪ 231 ،‬صفحة ‪ ،‬بدون تاريخ ‪.‬‬
‫الكتاب ترجمة عبد العزيز جاويش ‪.‬‬
‫» عالمية السلم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬مصر ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪ ،‬إيداع ‪ 1987‬م ‪142 ،‬‬
‫صفحة ‪.‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ 1‬ذاتية السلم‬
‫‪ 2‬خصائص السلم‬
‫‪ 3‬معطيات السلم‬
‫‪ 4‬حضارة السلم‬
‫‪ 5‬عالمية السلم‬
‫» الصحافة السياسية في مصر منذ نشأتها إلى الحرب العالمية الثانية «‬
‫ط‪ .‬مكتبة النجلو المصرية ودار المعرفة ‪ ،‬القاهرة ودار المعارف بيروت ‪،‬‬
‫قطع دون المتوسط‪ 672 ،‬صفحة ‪ 1962 ،‬م‬
‫الكتاب هو المجلد الول من مؤلفه ‪ " :‬تطور الصحافة العربية وأثرها في‬
‫الدب المعاصر "‪ ،‬والذي يتكون من ثلثة مجلدات هي ‪:‬‬
‫‪ -1‬الصحافة السياسية في مصر منذ نشأتها إلى الحرب العالمية الثانية‬
‫‪ - 2‬تطور الصحافة العربية بين الحربين ) ‪( 1939 – 1919‬‬
‫‪ - 3‬تطور الصحافة في العالم العربي بعد الحرب الثانية إلى اليوم‪.‬‬
‫قال في مقدمة الكتاب يصف الجهد الذي بذله لتأليف الكتاب ‪:‬‬
‫" وإننا نستطيع أن نتصور كيف يكون الجهد من أجل ذلك إذا ذكرنا أننا في‬
‫صدد دراسة هذه الحلقة عن الصحافة السياسية في مصر قرأنا ألوف‬
‫الصفحات من عشرات الصحف ‪ ،‬وأننا قرأنا قراءة استيعاب كاملة ) جريدة‬
‫الهرام منذ عام ‪ ( 1939 – 1920‬وأعددنا فهرسا موضوعيا للنتفاع به في‬
‫بحث هذه الفترة بلغ أكثر من ألف صفحة ‪ ،‬وإنا من أجل البحث عن صحف‬
‫فترة ) ‪ ( 1939 – 1880‬قد صعدنا إلى مكتبة دار الكتب بالقلعة يوميا لمدة‬
‫عام كامل "‪.‬‬
‫ثم قال ص هـ ‪:‬‬
‫" وإنا لنرجو أن نبذل أضعاف هذا الجهد من أجل دراسة مماثلة للصحافة‬
‫السياسية في العالم العربي كله من المحيط إلى الخليج لنكشف الصورة‬
‫الحقيقية للفكر العربي من خلل هذا الجانب السياسي التي غلب عليه الزيف‬
‫أحيانا ورسمت فيه بطولت خادعة وأقصيت بطولت صادقة مجاهدة "‪.‬‬
‫الكتاب في الواقع دراسة جادة هامة ‪.‬‬
‫‪11‬‬
‫» أهداف التغريب في العالم السلمي «‪.‬‬
‫‪70‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ط‪ .‬المانة العامة للجنة العليا للدعوة السلمية ‪ ،‬الزهر ‪ ،‬مصر ‪ ،‬قطع‬
‫متوسط ‪ ،‬سلسلة ) قضايا إسلمية معاصرة ( ‪ 1987 ،‬م‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬مؤامرة التغريب وأبعادها‬
‫ أهداف التغريب ‪.‬‬‫ الغزو الثقافي ‪ :‬سلح التغريب وأداته‬‫ الستشراق والتبشير ‪.‬‬‫‪ .2‬تزييف مفهوم السلم الصيل ‪.‬‬
‫ تزييف مفهوم السلم الصيل ‪.‬‬‫) ‪(35/12‬‬
‫ تحطيم الوحدة السلمية ‪.‬‬‫ إفساد المصادر والمراجع ‪.‬‬‫‪ .3‬المعاول ما تزال تضرب في جدار السلم ‪.‬‬
‫ التعليم هو منطلق التغريب الول‬‫ تدمير العقيدة السلمية ‪.‬‬‫ التشكيك في الشريعة السلمية ‪.‬‬‫ تزييف الثقافة السلمية‬‫ مفاهيم النفس والخلق والجتماع ‪.‬‬‫ طرح سموم الحضارة الغربية في مجتمعنا ‪.‬‬‫ المؤامرة على الفصحى لغة القران ‪.‬‬‫ محاولة تزييف تاريخ السلم ‪.‬‬‫ محاولة تدمير التراث السلمي ‪.‬‬‫ محاولة فرض مفهوم وثني للفن ‪.‬‬‫‪ .4‬مواجهة أخطار التغريب ‪.‬‬
‫ مواجهة أخطار التغريب ‪.‬‬‫ نظريات مسمومة ‪.‬‬‫ التحرر من المسلمات الباطلة ‪.‬‬‫» عبد العزيز الثعالبي رائد الحرية والنهضة السلمية ‪.« 1944 – 1879‬‬
‫ط‪ .‬دار الغرب السلمي ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬ط ‪ ، 1984 / 1404 : 1‬قطع دون‬
‫المتوسط ‪ 222 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫» المعارك الدبية في مصر منذ ‪ 1939 – 1914‬م «‪.‬‬
‫ط‪ .‬مكتبة النجلو المصرية ‪ ،‬القاهرة ‪ 1983 ،‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪728 ،‬‬
‫صفحة‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬معارك الوحدة والتجزئة‬
‫ معركة الوحدة العربية ) طه حسين وعزام والخطيب ( ص ‪16‬‬‫ مصر بين العربية والفرعونية ) الزيات وعثمان ص ‪28‬‬‫ معركة العروبة والمصرية ) ساطع الحصري وطه حسين ( ص ‪59‬‬‫‪ .2‬معارك اللغة العربية ص ‪73‬‬
‫ تمصير اللغة العربية ) مصطفى الرافعي ولطفي السيد ( ص ‪73‬‬‫ مجمع اللغة ما هي مهمته ؟ ) منصور فهمي وطه حسين ( ص ‪82‬‬‫‪ -‬معركة الكتابة بالحروف اللتينية ) عبد العزيز فهمي و محمد كرد علي ( ص‬

‫‪71‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪90‬‬
‫‪ .3‬معارك مفاهيم الثقافة ص ‪: 104‬‬
‫ ثقافة الشرق وثقافة الغرب ص ‪ ) 104‬معركة بين فيلكس فارس و‬‫إسماعيل أدهم (‬
‫ لتينيون وسكسونيون ‪ :‬بين العقاد وطه حسين ) ص ‪: 127‬‬‫ النزعة اليونانية ‪ :‬بين زكي مبارك وطه حسين ص ‪137‬‬‫ كتابة السيرة ‪ :‬بين التاريخ والسطورة ص ‪148‬‬‫ بين هيكل وطه حسين ص ‪148‬‬‫ معركة الترجمة ‪ :‬بين منصور فهمي وطه حسين ص ‪163‬‬‫ أدب الساندويش ‪ :‬بين أمين الزيات والمازني والعقاد ص ‪169‬‬‫ أدبنا هل يمثلنا ؟ ‪ :‬بين أحمد أمين وأمين الخولي ص ‪174‬‬‫ غاية الدب ‪ ،‬ما هي ؟ ‪ :‬بين زكي مبارك وسلمة موسى ص ‪178‬‬‫ متى يزدهر الدب ؟ ‪ :‬بين لطفي جمعة وزكي مبارك ) ص ‪181‬‬‫ الدب المكشوف ‪ :‬بين توفيق دياب وسلمة موسى ص ‪185‬‬‫ التراث الشرقي ‪ :‬يكفي أو ل يكفي ‪ :‬بين عبد الرحمن الرافعي والعقاد ص‬‫‪194‬‬
‫ ثقافة دار العلوم ‪ :‬بين أحمد أمين ومهدي علم ص ‪198‬‬‫‪ .4‬معارك السلوب والمضمون ‪ :‬ص ‪205‬‬
‫ بين الرافعي وسلمة موسى وطه حسين ص ‪205‬‬‫ أسلوب الكتابة ‪ :‬معركة بين شكيب أرسلن وخليل السكاكيني ص ‪213‬‬‫ أساليب الكتابة ‪ :‬بين شكيب أرسلن ومحمد كرد علي ص ‪222‬‬‫‪ .5‬معارك النقد ‪ :‬ص ‪: 231‬‬
‫ أسلوب طه حسين ‪ :‬بين المازني وطه حسين ص ‪231‬‬‫ مقومات الدب العربي ‪ :‬بين زكي مبارك و أحمد أمين ص ‪241‬‬‫ مذهبان في الدب ‪ :‬بين أنصار الرافعي وأنصار العقاد ص ‪266‬‬‫ بين النقد الذاتي والموضوعي ‪ :‬بين أحمد أمين وطه حسين ص ‪296‬‬‫ الدب بين التجديد والنحراف ‪ :‬بين زكي مبارك وزكي أبو شادي ص ‪296‬‬‫ هل نقتبس أم نقلد ‪ :‬بين منصور فهمي وطه حسين ص ‪307‬‬‫ معركة فقدان الثقة ‪ :‬بين محمد حسين هيكل وطه حسين ص ‪310‬‬‫ الفن للفن والفن للمجتمع ‪ :‬بين أحمد أمين وتوفيق الحكيم و عبد الوهاب‬‫ص ‪319‬‬
‫‪ .6‬معارك النقد حول الكتاب ‪:‬‬
‫ رسالة منصور فهمي للدكتوراه ص ‪329‬‬‫ الخلفة وأصول الحكم ‪ :‬معركة حول كتاب علي عبد الرازق ص ‪334‬‬‫ معركة الشعر الجاهلي ص ‪346‬‬‫ كتاب " النثر الفني " ‪ :‬بين زكي مبارك وفريد وجدي ولطفي جمعة ص‬‫‪379‬‬
‫ كتاب " أوراق الورد " بين الرافعي ولطفي جمعة و إبراهيم المصري ص‬‫‪388‬‬
‫ كتاب " ثورة الدب " ‪ :‬بين فريد وجدي وهيكل ص ‪394‬‬‫ كتاب " مع المتنبي " بين محمود شاكر وطه حسين ص ‪404‬‬‫ معركة " مستقبل الثقافة " ‪ :‬بين طه حسين وساطع الحصري وزكي مبارك‬‫و محمد حسين ص ‪409‬‬
‫‪ .7‬المعارك بين المجددين ]و[ المحافظين‬
‫‪72‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ معارك الرافعي مع العقاد وطه حسين وزكي مباركو عبد الله عفيفي ص‬‫‪427‬‬
‫ معركة فضل العرب على الحضارة بين طه حسين و أحمد زكي باشا‬‫وشكيب أرسلن ص ‪445‬‬
‫ الدين والمدنية بين محمود عزمي وعلماء الزهر ص ‪451‬‬‫ التغريب ‪ :‬بين حسين فوزي وسعيد العريان ص ‪455‬‬‫ حقوق المرأة ‪ :‬مساجلة بين رشيد رضا ومحمود عزمي ص ‪457‬‬‫ معركة حول التراث القديم ‪ :‬بين زكي مبارك والسباعي بيومي ص ‪463‬‬‫ معركة الخلف بين الدين والعلم ص ‪475‬‬‫ جمال الدين الفغاني ورينان ‪ :‬بين رشيد رضا و مصطفى عبد الرازق ص‬‫‪490‬‬
‫ خم النوم ‪ :‬بين أحمد زكي باشا وزكي مبارك‬‫ بين النقد والتفريط ‪ :‬بين زكي مبارك و عبد الله عفيفي ص ‪511‬‬‫‪ .8‬معارك بين المحافظين حول اللغة‬
‫ بين أحمد زكي باشا ومحمد مسعود ص ‪518‬‬‫‪ .9‬معارك نقد الشعر ص ‪535‬‬
‫ بين شوقي ونقاده ص ‪527‬‬‫ بين عبد الرحمن شكري والمازني ص ‪547‬‬‫ إمارة الشعر ‪ :‬بين الزهاوي ومطران ص ‪565‬‬‫ ديوان " وحي الربعين " ‪ :‬بين مصطفى صادق الرافعي والعقاد ص ‪570‬‬‫‪ .10‬معارك النقد في المجددين‬
‫) ‪(35/13‬‬
‫ بين التغريب والتجديد ‪ :‬مساجلة بين توفيق الحكيم وطه حسين ص ‪587‬‬‫ معركة الكرامة ‪ :‬بين توفيق الحكيم وطه حسين ص ‪595‬‬‫ معركة الصفاء بين الدباء ‪ :‬بين توفيق الحكيم وزكي مبارك والعقاد والزيات‬‫ص ‪607‬‬
‫ معارك النقد ‪ :‬بين العقاد وطه حسين ص ‪624‬‬‫ بين ز كي مبارك وخصومه ص ‪634‬‬‫ مبارك ينقد كتابه " الخلق عند الغزالي " ص ‪642‬‬‫ بين العقاد وخصومه ص ‪646‬‬‫ بين سلمة موسى وخصومه ص ‪649‬‬‫ بين المازني وخصومه ص ‪656‬‬‫ معارك أدبية بين د‪ .‬هيكل وطه حسين ص ‪660‬‬‫ أضخم معركة في تاريخ الدب العربي المعاصر بين زكي مبارك وطه‬‫حسين ص ‪670‬‬
‫ المعارك الدبية بين شباب الدب وشيوخه ص ‪713‬‬‫» الفكر الغربي دراسة نقدية «‬
‫ط‪ .‬إدارة الشئون السلمية ‪ ،‬وزارة الوقاف والشئون السلمية ‪ ،‬الكويت ‪،‬‬
‫قطع دون المتوسط ‪ 360 ،‬صفحة ‪.‬ط ‪ 1407 : 1‬هـ ‪ 1987 /‬م ‪.‬‬
‫قال مؤلفه في مقدمته ص ‪ " : 7‬لقد أصبح من الضروري على المة‬
‫السلمية قبل نهاية العقد الول من القرن الخامس الهجري أن تحدد موقفها‬
‫من الفكر الغربي والحضارة الغربية تماما بعد أن مرت معهما بمراحل‬

‫‪73‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫متعددة أبرزها النبهار والتبعية ثم العودة إلى الذات والتماس المنابع‬
‫واكتشاف فساد نظرية الولء وضرورة النعتاق والتحرر ‪ ،‬وقد جاءت الحداث‬
‫عاملة على وضع المسلمين على طريق الصالة بعد أن خدعتهم فكرة الولء‬
‫والتبعية وترتب عليها هزيمتهم واحتوائهم وحصارهم وسقوط أعز درة من‬
‫تاريخ وجودهم السلمي وهى القدس مسرى رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم والقبلة الولى في أيدي أعدى أعداء النسانية ) يهود ( … "‬
‫** النقاط الرئيسية في الكتاب ‪:‬‬
‫ الفكر الغربي قبل السلم ‪.‬‬‫ بين الديان السماوية والفلسفات ‪.‬‬‫ المواجهة مع الفكر الغربي ‪.‬‬‫ طاقة جديدة من النور ‪.‬‬‫ ماذا يري مفكرو الغرب في حضارتهم ‪.‬‬‫ ماذا يرى مفكرو الغرب في عقيدتهم ‪.‬‬‫ تساقط أوراق الخريف ‪.‬‬‫** ومن الفوائد في الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .‬ماذا أخذ الغرب وماذا أعطى ص ‪48‬‬
‫‪ .‬أرسطو بين الفارابي وابن سينا ص ‪58‬‬
‫‪ .‬جارودي مرجع جديد في فهم السلم ! ص ‪289‬‬
‫» إعادة النظر في كتابات العصريين في ضوء السلم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1985‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 334 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫كتاب هام جدا ‪ .‬قال مؤلفه ص ‪: 5‬‬
‫" في مطلع هذا القرن الهجري الخامس عشر تقتضينا أمانة القلم ومسئولية‬
‫الكتابة في الثقافة والدب والعمل الصحفي خلل أربعين عاما أن نعيد النظر‬
‫في كتابات العصريين الذين حاولوا السيطرة على آفاق الفكر السلمي‬
‫الصيلة وتحويلها من وجهتها الخالصة لله تبارك وتعالى إلى وجهات متعددة‬
‫َ‬
‫ن هَ َ‬
‫قيما ً َفات ّب ُِعوه ُ وَل َ ت َت ّب ُِعوا‬
‫ست َ ِ‬
‫صَرا ِ‬
‫ذا ِ‬
‫وصدق الله تبارك وتعالى ‪ } :‬وَأ ّ‬
‫م ْ‬
‫طي ُ‬
‫سب ُ َ‬
‫سِبيل ِهِ ‪" … { ..‬‬
‫ل فَت َ َ‬
‫م َ‬
‫عن َ‬
‫ال ّ‬
‫فّرقَ ب ِك ُ ْ‬
‫ثم قال ص ‪ 21‬بعد أن استعرض ما عاث فيه الصحفيون فسادا والحصار على‬
‫الصحافة السلمية ‪:‬‬
‫" من أجل هذا كله كان لبد من " إعادة النظر في كتابات العصريين " ‪.‬‬
‫اللهم اجعلنا سلما لوليائك حربا على أعدائك ‪ ،‬نحب بحبك من أحبك ونبغض‬
‫ببغضك من خالفك ‪ ،‬هذا وبالله التوفيق "‪.‬‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ -1‬قضايا مثارة في ضوء السلم ‪:‬‬
‫ الشريعة السلمية ) فتحي غانم – روز اليوسف‬‫ عقيدة ومنهاج وحياة ) محمد خلف الله ‪ -‬فؤاد زكريا ‪ -‬حسن حنفي (‬‫ مفهوم السلم للفن وقضاياه ‪.‬‬‫ المؤامرة على الخلفة والدولة العثمانية – عبد الحميد الكاتب ‪ :‬أخبار اليوم‬‫ كتاب السلم وأصول الحكم ليس من تأليف على عبد الرازق بل من تأليف‬‫مرجليوث ‪.‬‬
‫ الذاتية السلمية ومعركة المحافظة عليها ‪.‬‬‫ مصر عربية إسلمية ‪ -‬محاولة للقضاء على النتماء العربي السلمي ‪.‬‬‫ استعلء موجة الجنس في الفلم والمسرحيات والمسلسلت ‪.‬‬‫ حقيقة القمم الشوامخ والعمالقة ‪.‬‬‫‪74‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ خلفاء طه حسين وغلمان المستشرقين وزكي نجيب محمود ‪ -‬توفيق‬‫الحكيم ‪ -‬حسين فوزي ‪.‬‬
‫ سقوط مذهب الوجودية ‪.‬‬‫ المؤامرة على الفصحى لغة القرآن ‪ -‬لويس عوض‬‫‪ -2‬كتاب العصر ‪:‬‬
‫)‪ (1‬جيل الرواد ‪ ) :‬رفاعة الطهطاوي ‪ ،‬لطفي السيد ‪ ،‬علي عبد الرازق ‪،‬‬
‫أمين الخولي ‪ ،‬حسين فوزي‪ ،‬العقاد ‪ ،‬هيكل ‪ ،‬طه حسين (‬
‫)‪ (2‬تاب لبنان المارون ) فارس نمر ‪ ،‬فرح أنطون ‪ ،‬سليم سركيس ـ يعقوب‬
‫صنوع ‪ ،‬شبلي شميل ‪ ،‬أديب إسحق ‪ ،‬لويس صابونجي ‪ ،‬جبران خليل جبران‬
‫)أدب المهجر (‪ ،‬جرجي زيدان ) روايات السلم ( (‪.‬‬
‫)‪ (3‬الفن والمسرح ‪ :‬نجيب الريحاني ‪ -‬زكى طليمات – يوسف وهبي ‪.‬‬
‫)‪ (4‬دعاة التغريب ) ساطع الحصري )القوميات (‪ ،‬سلمة موسى )التغريب (‪،‬‬
‫توفيق الحكيم )التغريب(‪ ،‬توفيق الحكيم ‪ -‬محاولة جديدة على طريق تغريب‬
‫السلم ‪ .‬لويس عرض )التغريب (‪.‬‬
‫)‪ (5‬نجوم الصحافة ) مصطفى أمين ‪ ،‬إحسان عبد القدوس )القصة(‪ ،‬أمينة‬
‫السعيد ) الصحافة النسوية( حسين مؤنس )التغريب (‪ ،‬صلح جاهين‬
‫) العامية (‪ ،‬يوسف إدريس )التغريب ( ‪ ،‬أنيس منصور (‬
‫)‪ (6‬دعاة الشعوبية ‪.‬‬
‫ مناهج التعليم ‪ :‬أتباع ديوي ) إسماعيل القباني ‪ -‬عبد العزيز القوصي ( ‪.‬‬‫) ‪(35/14‬‬
‫ د‪ .‬محمد أحمد خلف الله ) الشعوبية (‬‫ عبد الرحمن بدوي )الفلسفة الوجودية ( ‪.‬‬‫ غالي شكري ) التراث (‬‫ زكي نجيب محمود )التغريب (‪.‬‬‫ عبد الرحمن الشرقاوي ) التفسير المادي للتاريخ (‬‫ عمر عبد العزيز أمين ) ترجمة القصة (‬‫ صلح عبد الصبور ) الشعر الحديث بل شهادة ميلد (‬‫ عصبة العلمانية أعداء الشريعة السلمية ‪ -‬خلفاء علي عبد الرازق ‪ ) :‬خالد‬‫محمد خالد‪ ،‬أحمد بهاء الدين ‪ ،‬محمد عمارة ‪ ،‬محمد أحمد خلف الله ‪ ،‬محمد‬
‫سعيد عشماوي (‬
‫ إعادة النظر في كتابات التغريب‬‫» اليقظة السلمية في مواجهة التغريب «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ 1991 ،‬م ‪ 383 ،‬صفحة ‪ ،‬قطع متوسط ‪.‬‬
‫قال مؤلفه ص ‪: 5‬‬
‫"يعنى هذا البحث بدراسة حركة اليقظة العربية السلمية فترة ما بين‬
‫الحربين ) ‪ .( 1940 - 1920‬ولما كانت هذه المرحلة إنما تمثل حلقه من‬
‫حلقات الفكر السلمي كله منذ فجر السلم ‪ .‬وكانت حركة اليقظة في‬
‫العصر الحديث قد بدأت في منتصف القرن الثالث عشر الهجري ) عام‬
‫‪ 1256‬م تقريبا ( فإن المر يقتضي تقديم عرض سريع شامل للمعطيات‬
‫التي قدمتها المرحلة السابقة حتى أوائل الحرب الولى حتى يمكن استعراض‬
‫هذه المرحلة الدقيقة التي حفلت بالتحديات والخطار والتي واجهتها حركة‬
‫اليقظة في دقة وحسم واستطاعت أن تكشف زيفها وأن ترد عاديتها‬

‫‪75‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وخطرها ‪ ،‬وأن تكسب إلى صفها بعض خصومها "‪.‬‬
‫** أبرز القضايا ‪:‬‬
‫‪ -1‬مدخل تاريخي سياسي‬
‫‪ -2‬حركة التغريب ‪.‬‬
‫‪ -3‬نمو حركة اليقظة واتساع آفاقها ‪ ) .‬المدرسة القرآنية ‪ :‬جماعة الخوان (‬
‫‪ -4‬بناء الفكر العربي السلمي ومضامينه ) العمل الكبر للدعوة السلمية‬
‫الحكم بكتاب الله (‬
‫‪ -5‬التحديات في وجه حركة اليقظة ‪.‬‬
‫ تحديات التغريب وقضاياه‬‫ عالمية الثقافة ‪.‬‬‫ التبعية للستشراق والتغريب ‪.‬‬‫ الحملة على السلم ورجال الزهر‬‫ تجزئة السلم ‪.‬‬‫ الهجوم على القرآن‬‫ الشريعة والقانون ‪.‬‬‫ النظرية المادية ‪.‬‬‫ إقليمية الدب ‪.‬‬‫ الهجوم على الفصحى‬‫ التغريب‬‫ تزييف التاريخ وتدمير البطولة ‪.‬‬‫ إحياء الساطير‬‫ الشعوبية واتهام العقلية العربية‬‫ إسقاط الحضارة السلمية‬‫ الغريقيات والنزعة اليونانية‬‫ فصل الدب عن مقومات المجتمع والفكر‬‫ المرأة والمجتمع‬‫ الدب المكشوف والباحية‬‫ الدعوات الهدامة‬‫ القليمية الضيقة‬‫ تعظيم الغرب‬‫ التبشير والرساليات الجنبية‬‫ اتهام الدب العربي‬‫ لعروبة ذات الجذور ‪ . .‬والنفصالية‬‫ تغريب التعليم والجامعة والتربية‬‫ إحياء ما قبل السلم‬‫‪ -6‬انكسار الموجة‬
‫ النتقاض على تيار التغريب ) أول ‪ :‬النتائج التي حققها انكسار الموجة ‪ .‬ثانيا‬‫‪ :‬دراسات التاريخ ثالثا ‪ :‬إحياء التراث رابعا ‪ :‬الشريعة خامسا ‪ :‬الحضارة‬
‫سادسا ‪ :‬اللغة سابعا ‪ :‬الصحافة‬
‫‪ -7‬مدرسة اليقظة أعمدها ومناهجها ) عبد الحميد بن باديس ‪ ،‬محمود أبو‬
‫العيون ‪ ،‬مصطفى صادق الرافعي ‪ ،‬فريد وجدي ‪ ،‬محمد مصطفى المراغي ‪،‬‬
‫علي العناني ‪ ،‬محمد أحمد الغمراوي ‪ ،‬حسن البنا (‬
‫صحافة اليقظة ‪ ،‬مجلة المنار ‪ ،‬مجلة الفتح ‪ ،‬مجلة الشبان المسلمين ‪ ،‬مجلة‬
‫الرسالة ‪ ،‬مجلة دار العلوم ‪ ،‬مجلة الزهر ‪ ،‬مجلة النذير ‪.‬‬
‫‪76‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -8‬لنتقاض على حركة التغريب ) منصور فهمي ‪ ،‬إسماعيل مظهر ‪ ،‬الدكتور‬
‫هيكل ‪ ،‬زكى مبارك‬
‫‪ -9‬كبرى قضايا الفكر العربي ) قضية تحريف المفاهيم وتزييف القيم ‪ .‬تقرير‬
‫اللجنة عن كتاب الدب الجاهلي‪ .‬ظاهرة الضعف والتخلف في العصور‬
‫الخيرة(‪.‬‬
‫‪ -10‬عروبة مصر وإسلمية الثقافة‬
‫خاتمة ‪ :‬إيماءات إلى مصادر الخطر ‪.‬‬
‫» حركة اليقظة السلمية في مواجهة النفوذ الغربي والصهيونية والشيوعية‬
‫«‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1979‬م ‪ 430 ،‬صفحة ‪ ،‬قطع متوسط ‪.‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ -1‬الوحدة السلمية‬
‫‪ -2‬الدعوة السلمية‬
‫‪ -3‬مواجهة التحديات‬
‫‪ -4‬مواجهة التحدي الخطير ) الصهيونية ‪ ،‬الشيوعية ‪ ،‬والنفوذ الغربي (‪.‬‬
‫‪ -5‬أمة القرآن على أبواب القرن الخامس عشر ‪.‬‬
‫» عقبات في طريق النهضة مراجعة لتاريخ مصر السلمية منذ الحملة‬
‫الفرنسية إلى النكسة ‪.«1964 - 1898‬‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ ‪ 351 ،‬صفحة ‪,‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ -1‬من التبعية إلى اليقظة ) ومما تضمنه ‪ :‬محمد علي ‪ ،‬إسماعيل باشا ‪،‬‬
‫جمال الدين الفغاني ‪ ،‬سعد زغلول وطه حسين (‬
‫‪ -2‬من النكسة إلى الصالة‬
‫‪ -3‬تزييف حقائق السلم‬
‫‪ -4‬تمزيق الوحدة السلمية‬
‫‪ -5‬تدمير المجتمع السلمي‬
‫‪ -6‬القانون الوضعي والقتصاد الربوي‬
‫‪ -7‬تحديات في وجه الثقافة العربية السلمية‬
‫‪ -8‬اقتحام العقبات‬
‫* ومما تضمنه ‪:‬‬
‫ بيان مصطلحات ‪ ) :‬المة السلمية ( ص ‪ ، 10‬الصالة ص ‪ ، 11‬مصطلح‬‫الحرية ص ‪ ، 11‬اليمان الصادق ص ‪. 11‬‬
‫» تاريخ السلم في مواجهة التحديات «‬
‫ط‪ .‬مكتبة التراث السلمي ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1989‬م ‪ 400 ،‬صفحة ‪ ،‬قطع‬
‫متوسط ‪.‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ -1‬تاريخ ما قبل السلم‬
‫‪ -2‬تاريخ السلم اليوم‬
‫‪ -3‬تاريخ ‪ :‬وطني وقومي وإسلمي جامع‬
‫‪ -4‬تفسير التاريخ السلمي‬
‫) ‪(35/15‬‬

‫‪77‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -5‬تصحيح أكبر خطأ في تاريخ السلم الحديث ) السلطان عبد الحميد (‬
‫» صفحات مجهولة من الدب العربي المعاصر «‬
‫ط‪ .‬مكتبة النجلو المصرية ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬ط ‪ 1979 : 1‬م ‪ 395 ،‬صفحة ‪ ،‬قطع‬
‫متوسط‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫* أول ‪ :‬في أصول العمل الدبي ‪:‬‬
‫‪ -1‬بناء الفكر العربي من خلل أعمال الموسوعيين العرب ‪.‬‬
‫‪ -2‬مصابيح مضيئة على طريف الثقافة العربية‬
‫‪ -3‬المراجع المدونة والمصادر الحية‬
‫‪ -4‬غوامض في تاريخ الدب‬
‫‪ -5‬أدوات الكاتب ومصادره‬
‫‪ -6‬المصادر الحية‬
‫* ثانيا ‪ :‬أطروحات الدب ‪:‬‬
‫‪ -1‬المدرستان الفرنسية والنجليزية‬
‫‪ -2‬التفريط والبتعاد‬
‫‪ -3‬التعدين الهجاء والدعاية‬
‫‪ -4‬أول معركة في النقد‬
‫‪ -5‬طبقات الشعراء ‪ ..‬معركة بين الرافعي والمنفلوطي ومطران ‪.‬‬
‫‪ -6‬بين المنفلوطي والرافعي‬
‫‪ -7‬فليكس فارس والمدرسة الوسطى‬
‫‪ -8‬بين هيكل وطه حسين‬
‫‪ -9‬حسن العطار وعبد الغني حسن‬
‫‪ -10‬فن الكتابة‬
‫‪ -11‬التجربة في حياة الفنان‬
‫‪ -12‬عناوين الكتب بين الغرابة والغموض‬
‫‪ -13‬الكاتب ومراجع الكاتب‬
‫‪ -14‬أدب الطفل ‪ :‬كامل كيلني‬
‫ أدب الطفل ) بين كيلني وبرانق (‬‫ المراسلت الدبية وقيمتها الفكرية‬‫ رسائل الرافعي‬‫ رسائل الريحاني‬‫ رسائل بين الكتاب والقراء‬‫‪ .4‬السرقات الدبية ‪:‬‬
‫ إبراهيم المازني والسرقات‬‫ سرقات المازني في الترجمة ‪.‬‬‫‪.5‬فن التراجم‬
‫ الصلة الشخصية في كتابة التراجم والسير‬‫ أزمات الدباء ‪ :‬أزمة العصر وقضية الشراب‬‫ أزمة سعيد العريان‬‫ لماذا هاجر أبو شادي‬‫‪ .6‬من تاريخ الدب ‪:‬‬
‫ منزل في عين شمس ) حافظ إبراهيم يصور بيت محمد عبده في عين‬‫شمس (‬
‫ ثلثة زعماء من صالون نازلي فاضل ‪ :‬سعد زغلول – محمد عبده – قاسم‬‫‪78‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫أمين‬
‫‪ .7‬أدب المرأة ‪:‬‬
‫ أزمة مي زيادة‬‫ أزمة الديبات العربيات ) عائشة التيمورية ص ‪ ، 326‬ملك حفني ناصف ص‬‫‪ ، 328‬مي زيادة ص ‪(333‬‬
‫ مريم مزهر ووسيلة محمد ) سليم سركيس – حافظ نجيب (‬‫ زينب فواز ) أول عربية كتبت في صحف مصر (‬‫ قاسم أمين وسر دعوته إلى تحرير المرأة ص ‪: 360‬‬‫‪ .7‬من أدب الرحلت‬
‫‪ .8‬أضواء جدية على شخصيات لمعة ص ‪372‬‬
‫ أيام من حياة شوقي‬‫ جوانب من حياة العقاد‬‫» من سقوط الخلفة إلى مولد الصحوة «‬
‫ط‪ .‬بيت الحكمة ‪ ،‬القاهرة ‪ 1990 ،‬م ‪ 231 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫على صفحة العنوان ‪ ) :‬مع مطالع القرن الخامس عشر الهجري ‪ .‬موسوعة‬
‫التأصيل السلمي ‪ .‬الفكر المعاصر والخروج من التبعية (‬
‫** فصول الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬السلم والغرب ‪.‬‬
‫‪ .2‬الدولة العثمانية ‪.‬‬
‫‪ .3‬الخلفة‬
‫‪ .4‬الوحدة السلمية‬
‫‪ .5‬القومية والعروبة‬
‫‪ .6‬العروبة والسلم‬
‫‪ .7‬اليقظة‬
‫‪ .8‬الصالة‬
‫‪ .9‬الصحوة‬
‫‪ .10‬عالمية السلم‬
‫‪ .11‬تاريخ السلم‬
‫‪ .12‬اللغة العربية‬
‫» تصحيح المفاهيم في ضوء الكتاب والسنة «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1983‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 480 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫في الغلف الخير للكتاب ‪:‬‬
‫" تصحيح المفاهيم في ضوء الكتاب والسنة ‪ .‬موسوعة ميسرة جامعة ‪ ،‬تقدم‬
‫‪:‬‬
‫أول ‪ :‬مفاهيم السلم في ‪ :‬التوحيد ‪ ،‬أصول السلم ‪ ،‬الفطرة ‪ ،‬الجتماع‬
‫السلمي ‪ ،‬القرآن الكريم والسنة ‪ ،‬التربية السلمية ‪ ،‬الغيب ‪ ،‬الفن‬
‫السلمي ‪ ،‬سنن الله ‪ ،‬القتصاد السلمي ‪ ،‬الفكر السياسي السلمي ‪،‬‬
‫الفصحى لغة القرآن ‪ ،‬النبوة ‪ ،‬وحدة الدين ‪ ،‬الروح ‪ ،‬الحضارة السلمية ‪،‬‬
‫الشريعة السلمية ‪ ،‬تاريخ السلم‬
‫ثانيا ‪ :‬وجهة نظر السلم في القضايا التية ‪ :‬التغريب ‪ ،‬الستعمار ‪ ،‬الطائفية ‪،‬‬
‫الفاشية ‪ ،‬القليمية ‪ ،‬العلمانية ‪ ،‬اليدلوجيات ‪ ،‬الروحية الحديثة ‪ ،‬النثروبلوجية‬
‫‪ ،‬الوجودية ‪ ،‬الفلكلور ‪ ،‬القتصاد ‪ ،‬الستشراق ‪ ،‬الديمقراطية ‪ ،‬الحكومة‬
‫الثيوقراطية ‪ ،‬العروبة ‪ ،‬السامية ‪ ،‬التقدم ‪ ،‬الفرويدية ‪ ،‬الفرعونية ‪ ،‬السطورة‬
‫‪ ،‬النفجار السكاني ‪ ،‬أزمة الحضارة المعاصرة ‪ ،‬الجتماع والعلوم السياسية ‪،‬‬
‫‪79‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫التفسير ‪ ،‬الرأسمالية ‪ ،‬الشعوبية ‪ ،‬القومية ‪ ،‬السلفية ‪ ،‬الصهيونية ‪،‬‬
‫الدارونية ‪ ،‬البهائية ‪ ،‬التطور ‪ ،‬الشعر الحر ‪ ،‬فساد نظام الربا ‪ ،‬القصة"‪.‬‬
‫» المدرسة السلمية على طريق الله ومنهج القرآن «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ 1984 ،‬م ‪ 271 ،‬صفحة ‪ ،‬قطع متوسط ‪.‬‬
‫يدور الكتاب حول المدرسة الفكرية لجماعة الخوان المسلمين ‪ُ .‬‬
‫كتب في‬
‫أعلى صفحة العنوان الداخلية ‪" :‬ليس كتابا عن التعليم ‪ ،‬بل عن الدعوة " ‪.‬‬
‫** اشتمل الكتاب على الشخصيات التالية ‪:‬‬
‫‪ 1‬حسن البنا‬
‫‪ 2‬عمر التلمساني‬
‫‪ 3‬محمد الغزالي‬
‫‪ 4‬صالح العشماوي‬
‫‪ 5‬عبد الحليم محمود‬
‫‪ 6‬محمد متولي الشعراوي‬
‫‪ 7‬سيد قطب‬
‫‪ 8‬علي سامي النشار‬
‫‪ 9‬محمد المبارك‬
‫‪ 10‬عبد القادر عودة‬
‫‪ 11‬محمد البهي‬
‫‪ 12‬محمود شيت خطاب‬
‫‪ 13‬محمد محمد حسين‬
‫‪ 14‬يوسف القرضاوي‬
‫‪ 15‬عيسى عبده‬
‫‪ 16‬محمود أبو السعود‬
‫‪ 17‬مصطفى كمال وصفي‬
‫‪ 18‬مالك بن نبي‬
‫‪ 19‬ضياء الدين الريس‬
‫‪ 20‬محمد عطية خميس‬
‫‪ 21‬حسان حتحوت‬
‫‪ 22‬المهدي بن عبود‬
‫‪ 23‬مصطفى السباعي‬
‫‪ 24‬محمد عبد الله دراز‬
‫‪ 25‬محمد أحمد الغمراوي‬
‫‪ 26‬أبو العلى المودودي‬
‫‪ 27‬أبو الحسن الندوي‬
‫‪ 28‬عمر بهاء الدين‬
‫‪ 29‬زينب الغزالي‬
‫‪ 30‬أنور الجندي ) ص ‪( 263 : 256‬‬
‫‪ 31‬عمر فروخ ‪.‬‬
‫) ‪(35/16‬‬
‫» يقظة الفكر العربي ‪ -1‬في مواجهة الستعمار «‬
‫ط‪ .‬مطبعة الرسالة ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1971‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪304 ،‬‬
‫صفحة ‪.‬‬

‫‪80‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫" يقظة الفكر العربي " ‪ :‬يضم هذا البحث ثلث حلقات ‪:‬‬
‫‪ -1‬اليقظة في مواجهة الستعمار ‪.‬‬
‫‪ -2‬اليقظة في مواجهة التغريب ‪.‬‬
‫‪ -3‬اليقظة في مواجهة الشعوبية "‪.‬‬
‫ يتبع هذا الكتاب مجموعة ) مصادر الموسوعة العربية السلمية (‬‫** مما ضم الكتاب ‪:‬‬
‫ محمد بن عبد الوهاب ص ‪47‬‬‫ الشوكاني ص ‪59‬‬‫ رفاعة الطهطاوي ص ‪64‬‬‫ خير الدين التونسي ص ‪74‬‬‫ اللوسي ص ‪77‬‬‫ التصوف السني ص ‪79‬‬‫ محمد علي السنوسي ص ‪80‬‬‫ الطرق الصوفية ص ‪86‬‬‫ مدحت باشا ص ‪92‬‬‫ جمال الدين الفغاني ص ‪95‬‬‫ ضيا آل كوك ص ‪117‬‬‫ صدام القومية العربية والطورانية ص ‪133‬‬‫ كرومر ص ‪145‬‬‫ جمال الدين الفغاني ص ‪150‬‬‫ محمد عبده ص ‪162‬‬‫ عبد الرحمن الكواكبي ص ‪174‬‬‫ شبلي شميل ص ‪207‬‬‫ فرح أنطون ص ‪207‬‬‫ لطفي السيد ص ‪219‬‬‫» التفسير السلمي للفكر البشري ‪ ..‬اليدلوجيات والفلسفات المعاصرة في‬
‫ضوء السلم ‪ ..‬دراسة جامعة )الفلسفة المادية ‪ ،‬العلمانية ‪ ،‬التفسير المادي‬
‫للتاريخ ‪ ،‬البرجماتية ‪ ،‬الجناس ‪ ،‬النفس والجنس لفرويد ‪ ،‬النسبية ‪،‬‬
‫الوجودية ‪ ،‬الهيبية ‪ ،‬الروحية ‪ ،‬البهائية ( «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1978‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 298 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫» تراجم العلم المعاصرين في العالم السلمي «‬
‫ط‪ .‬مكتبة النجلو المصرية ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬ط ‪ 1970 : 1‬م ‪ 495 ،‬صفحة‬
‫قال مؤلفه ص ‪ " : 4‬عندما يتاح لنا اليوم أن تتحقق أمينة غالية عاشت في‬
‫أعماق النفس زمنا ‪ ،‬وهي إصدار موسوعة ) تراجم العلم (‬
‫** تضمن ‪:‬‬
‫إبراهيم هنانو‬
‫أبو الكلم آزاد‬
‫أحمد عرابي‬
‫أمير بقطر‬
‫أمير علي‬
‫إسماعيل عصيرنسكي‬
‫جمال الدين القاسمي‬
‫خير الدين التونسي‬
‫رشيد رضا‬
‫‪81‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫رشيد عالي الكيلني‬
‫رفيق العظم‬
‫شبلي النعماني‬
‫شكيب أرسلن‬
‫صلح الدين الصباغ‬
‫طاهر الجزائري‬
‫طنطاوي جوهري‬
‫عزيز المصري‬
‫عبد الحميد بن باديس‬
‫عبد الحميد الزهراوي‬
‫عبد الرحمن شهبندر‬
‫عبد الرحمن الرافعي‬
‫عبد العزيز الثعالبي‬
‫عبد القادر الجزائري‬
‫عبد القادر المغربي‬
‫عبد القادر الحسيني‬
‫عبد الكريم الخطابي‬
‫عبد المحسن الكاظمي‬
‫علي مبارك‬
‫علي يوسف‬
‫عمر مكرم‬
‫فارس الخوري‬
‫فريد وجدي‬
‫مدحت باشا‬
‫محمد أحمد المهدي‬
‫محمد علي جناح‬
‫محمد بن عبد الوهاب‬
‫محمد بن علي السنوسي‬
‫محمد بن العربي العلوي‬
‫محمد مصطفى المراغي‬
‫محمد مصدق‬
‫محمد مسعود‬
‫مصطفى عبد الرازق‬
‫مصطفى كامل‬
‫نعمان ‪ ،‬أبو الثناء ‪ ،‬اللوسي‬
‫يوسف العظمة‬
‫» اليقظة السلمية في مواجهة الستعمار ) منذ ظهورها إلى أوائل الحرب‬
‫العالمية الولى ( «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ أو رقم إيداع ‪.‬‬
‫جاء في ص ‪: 7‬‬
‫" اليقظة السلمية ‪ ..‬دراسة للفكر السلمي في العصر الحديث ‪ ،‬تصدر في‬
‫ثلث حلقات ‪:‬‬
‫الولى ‪ :‬في مواجهة الستعمار ‪.‬‬
‫الثانية ‪ :‬في مواجهة التغريب ‪.‬‬
‫‪82‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الثالثة ‪ :‬في مواجهة اليدلوجيات الغربية والماركسية والصهيونية ‪.‬‬
‫قال مؤلفه ص ‪: 9‬‬
‫" إن يقظة الفكر العربي السلمي التي جاءت بعد مرحلة الضعف والتخلف‬
‫إنما انبثقت من قلب المجتمع العربي السلمي نفسه ‪ ،‬وأنها لم تبدأ من‬
‫خلل حركة خارجية ‪ ،‬أو أنها جرت بمحض الصدفة‪ ،‬وهي خطوة طبيعية للفكر‬
‫العربي السلمي ‪ ،‬وفق قانونه الطبيعي الذي يعطيه دائما القوة على التجدد‬
‫من التجدد من الداخل …"‪.‬‬
‫»قضايا العصر ومشكلت الفكر تحت ضوء السلم«‪.‬‬
‫ط‪ .‬مؤسسة الرسالة ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬ط ‪ 252 ، 1981 / 1401 : 1‬صفحة ‪.‬‬
‫** مما تضمنه ‪:‬‬
‫‪ -1‬قضايا العصر ‪:‬‬
‫ السلم والعلم ‪ -‬السلم والدين ‪ -‬السلم والتوحيد ‪ -‬السلم والحضارة‬‫المعاصرة‬
‫ السلم والنفس النسانية ‪ -‬السلم والخلق ‪ -‬السلم والدب ‪ -‬السلم‬‫والمجتمع‬
‫ السلم والروحية الحديثة‬‫‪ -2‬مشكلت الفكر ‪:‬‬
‫ القيم ‪ -‬التطور ‪ -‬الحرية ‪ -‬العقل ‪ -‬التقدم ‪ -‬العلوم والنسانيات ‪ -‬التجديد ‪-‬‬‫الصالة‬
‫ البطولة ‪ -‬اصطلح " المأساة " ‪ -‬النبوة والعبقرية ‪ -‬الفنون الجميلة ‪ -‬لقاء‬‫الجيال‬
‫ الضياع ‪ -‬الفلكلور ‪ -‬مصطلح " الضمير "‬‫» تأصيل مناهج العلوم والدراسات النسانية بالعودة إلى منابع الفكر‬
‫السلمي الصيل «‬
‫ط‪ .‬المكتبة العصرية ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 208 ، 1983 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫يدور الكتاب حول المقدمات السلمية للمناهج التالية ‪:‬‬
‫‪ -1‬العلوم والدراسات النسانية‬
‫ مقدمات العلوم‬‫ مقدمات الفلسفة‬‫ مقدمات القانون‬‫ مقدمات التاريخ‬‫ مقدمات النفس والخلق‬‫‪ -2‬الدراسات الجتماعية‬
‫ مقدمات الجتماع‬‫ مقدمات العلوم السياسية‬‫ مقدمات علم القتصاد‬‫ مقدمات التربية‬‫ مقدمات الحضارة‬‫‪ -3‬الدراسات الثقافية والدبية‬
‫ مقدمات الثقافة‬‫ مقدمات اللغة‬‫ مقدمات الدب‬‫» السلم والحضارة «‬
‫ط‪ .‬المكتبة العصرية ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬قطع متوسط ‪ ،‬بدون تاريخ ‪ 254 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫‪83‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬
‫**‬
‫‪-1‬‬
‫‪-2‬‬
‫‪-3‬‬
‫‪-4‬‬
‫‪-5‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫حضارة ما قبل السلم‬
‫منطلق الحضارة السلمية‬
‫منطلق الحضارة الغربية‬
‫أزمة الحضارة الغربية‬
‫لماذا دخلت الحضارة الغربية مرحلة المحاق‬
‫) ‪(35/17‬‬

‫‪ -6‬المسلمون وحضارة الغرب‬
‫‪ -7‬موقف الغرب من حضارة السلم‬
‫‪ -8‬حضارة التوحيد وحضارة الوثنية‬
‫» تصحيح أكبر خطأ في تاريخ السلم الحديث ‪ ..‬السلطان عبد الحميد‬
‫والخلفة السلمية «‪.‬‬
‫ط‪ .‬دار ابن زيدون ‪ ،‬بيروت ودار الكتب السلفية ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬ط ‪، 1407 : 1‬‬
‫‪ 228‬صفحة ‪.‬‬
‫في أعلى يمين صفحة الغلف والغلف الداخلي ‪ " :‬إعادة كتابة تاريخ السلم‬
‫من خلل المنهج السلمي الصيل لكتابة التاريخ " ‪.‬‬
‫قال مؤلفه في مقدمته ص ‪: 5‬‬
‫"في هذه الرسالة نحاول أن نستصفي المنهج السلمي في تفسير التاريخ‪،‬‬
‫ونحاول أن نصحح المفاهيم إزاء أمرين خطيرين ‪:‬‬
‫أول ‪ :‬فساد نظرية السامية التي قدمها الستشراق ‪ ،‬وفرقها على مناهج‬
‫التاريخ والدب في المدارس والجامعات ‪.‬‬
‫ثانيا ‪ :‬ثبات مفهوم النقطاع الحضاري فيها قبل السلم وبعده ‪ ،‬وإن كل ما‬
‫كان قبل السلم هو تمهيد له ومقدمة ‪ ،‬وأن السلم قد جب التاريخ السابق‬
‫له ‪ ،‬فلم يكن من الممكن إحياءه مرة أخرى ‪ .‬ثم تجيء الحقيقة الباهرة التي‬
‫ل سبيل إلى نقضها وهي أن السلم والسلم وحده هو الذي نقل العالم كله‬
‫من طفولة البشرية إلى رشد النسانية ليدخل في الدعوة العالمية الخاتمة‬
‫إلى أن يرث الله الرض ومن عليها "‪.‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .‬مقدمة ‪ :‬الدعوة لعادة كتابة التاريخ السلمي ‪.‬‬
‫‪ 1‬التاريخ في مفهوم السلم‬
‫‪ 2‬البطولة في تاريخ السلم‬
‫‪ 3‬الدولة العثمانية‬
‫‪ 4‬السلطان عبد الحميد‬
‫‪ 5‬كمال أتاتورك وإسقاط الخلفة‬
‫‪ 6‬عودة الخلفة السلمية‬
‫‪ 7‬يقظة السلم في تركيا المسلمة‬
‫‪ 8‬الدرة المغتصبة بعد ثلثين عاما‬
‫‪ 9‬فساد نظرية الجنس السامي واللغة السامية‬
‫‪ 10‬النقطاع الحضاري‬
‫‪ 11‬السلم نقل العالم من طفولة البشرية النسانية إلى رشد النسانية‬
‫» أضواء على الدب العربي المعاصر «‬
‫ط‪ .‬دار الكاتب العربي للطباعة والنشر ‪ ،‬وزارة الثقافة ‪ ،‬مصر ‪/ 1388 ،‬‬

‫‪84‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ 1969‬م ‪ ،‬سلسلة المكتبة العربية _ التأليف‪ ،‬قطع متوسط ‪ 296 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫قال في مقدمته ص ‪ " : 5‬هذا البحث في الدب العربي المعاصر عصارة‬
‫دراسة واسعة شملت تطور فنون الدب العربي في العالم العربي كله من‬
‫المغرب القصى إلى العراق في الفترة التي تبدأ بالنهضة العربية التي حمل‬
‫لواءها جمال الدين الفغاني في السبعينات من القرن الماضي ‪ 1871‬مع‬
‫نظرة إلى مقدماتها في الثلثينات من القرن التاسع عشر "…‬
‫» القرن الخامس عشر الهجري ‪ ..‬التحديات في وجه الدعوة السلمية‬
‫والعالم السلمي «‬
‫ط‪ .‬المكتبة العصرية ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬بدون تاريخ ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 347 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫** النقاط الساسية ‪:‬‬
‫‪ .1‬السلم في عالمنا المعاصر ‪.‬‬
‫ تحديات القرن الرابع عشر‬‫ نظرة عامة إلى الحداث‬‫ شبهات مثارة‬‫‪ .2‬مفاتيح الصالة السلمية‬
‫‪ .3‬المسلمون على أبواب عالم جديد‬
‫ المسلمون على أبواب عالم جديد‬‫ التجربة السلمية القرآنية‬‫ مدرسة التبعية للحضارة الغربية‬‫ المنابع السلمية مازالت صالحة للعطاء‬‫ مراجعة تراكمات الفكر البشري وزيوفه‬‫ طريق الفلسفة وطريق القرآن‬‫ مفهوم القوميات الزائف‬‫ مؤامرة التغريب‬‫ بدأ عصر الرشد الفكري‬‫ الصالة والعودة إلى المنابع‬‫‪ .4‬من اليقظة إلى النهضة‬
‫‪ .5‬قضايا القرن الخامس عشر وتحدياته‬
‫ منهج المعرفة السلمي ‪ :‬نهج القرآن‬‫ العودة إلى الصالة‬‫ أمانات الكاتب المسلم‬‫ انتصرت الفطرة التي جاء بها الدين الحق‬‫ جاء الغزو بعد الغفلة عن المرابطة والعداد‬‫ عصر الصالة السلمية‬‫ الصحوة السلمية تشق طريقها‬‫ التراث‬‫ القتصاد‬‫ بناء الجيال‬‫ أزمة الحضارة المعاصرة‬‫ القانون الوضعي والشريعة السلمية‬‫ بعد أن عجزت اليديولوجيات‬‫ أرنولد توينبي وحضارة السلم‬‫ الصهيونية الماركسية‬‫» التربية وبناء الجيال في ضوء السلم «‬
‫‪85‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ط‪ .‬دار الكتاب اللبناني ‪ ،‬بيروت ‪ 1982 ،‬م ‪ ،‬ـ الموسوعة السلمية العربية )‬
‫رقم ‪ ،( 8‬قطع متوسط ‪ 231 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫قال مؤلفه ص ‪: 7‬‬
‫" هناك سؤال يطرح نفسه في أفق العالم السلمي بقوة ‪ ،‬وتلح الحداث‬
‫المتصلة في طلب الجابة عليه‪ ،‬وهي مقدمة اليوم على كل سؤال ‪ ،‬هذا هو ‪:‬‬
‫ما هو الخنجر الذي طعن به المسلمون ؟ لقد تحدث المصلحون عن مقاتل‬
‫متعددة أصيب بها المسلمون في كيانهم ‪ … … ،‬ولكن أمرا من ذلك كله لم‬
‫يكن أشد خطرا من احتواء الركن الركين في بناء المم ‪ :‬احتواء التربية‬
‫والتعليم … "‬
‫** النقاط الرئيسية في الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬الدراسة التاريخية على المستوى الفقي ‪ :‬ص ‪: 7‬‬
‫أ ‪ .‬الغزو التربوي والتعليمي والثقافي ص ‪19‬‬
‫ مدارس الرساليات ص ‪21‬‬‫ التعليم الوطني ص ‪57‬‬‫‪ .2‬الدراسة الموضوعية على المستوى الرأسي ‪ :‬ص ‪: 109‬‬
‫أ ‪ .‬واقع التربية الوافدة في العالم السلمي وآثارها ص ‪109‬‬
‫ أوجه الخلف بين المناهج ص ‪111‬‬‫ أوجه النقص في القتباس ص ‪131‬‬‫ب ‪ .‬التربية والتعليم والثقافة في إطار السلم‬
‫ التربية السلمية ص ‪153‬‬‫ التعليم السلمي ص ‪185‬‬‫ الثقافة السلمية ص ‪219‬‬‫» حسن البنا الداعية المام والمجدد الشهيد ) ‪ 1368 – 1324‬هـ = ‪– 1906‬‬
‫‪ 1949‬م(«‪.‬‬
‫) ‪(35/18‬‬
‫ط‪ .‬دار القلم ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬سلسلة ‪ :‬أعلم الدعاة المعاصرين ) رقم ‪372 ،( 1‬‬
‫صفحة ‪ ،‬قطع متوسط ‪ ،‬ط ‪ 1398 : 1‬هـ ‪ 1978 /‬م ‪.‬‬
‫» المد السلمي في مطالع القرن الخامس عشر «‪.‬‬
‫» عالمية السلم «‪.‬‬
‫ط‪ .‬دار المعارف ‪ ،‬مصر ‪ ،‬ـ سلسلة اقرأ ) رقم ‪ 1977 ، ( 426‬م ‪158 ،‬‬
‫صفحة ‪ 12 × 17 ،‬سم ‪.‬‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬ذاتية السلم ‪ :‬أول ‪ :‬الدين الحق ‪ .‬ثانيا ‪ :‬ذاتية السلم وطابعه المفرد ‪.‬‬
‫‪ .2‬خصائص السلم ‪ :‬أول ‪ :‬التوحيد ‪ .‬ثانيا ‪ :‬التوازن ‪ .‬ثالثا ‪ :‬الوسطية ‪ .‬رابعا ‪:‬‬
‫فريضة الجهاد ‪ .‬خامسا ‪ :‬قانون النصر ‪.‬‬
‫‪ .3‬معطيات السلم ‪ :‬أول ‪ :‬السلوب الرباني ‪ .‬ثانيا ‪ :‬الرؤية المؤمنة ‪ .‬ثالثا ‪:‬‬
‫سكينة النفس ‪ .‬رابعا ‪ :‬التربية السلمية ‪ .‬خامسا ‪ :‬تأمين المجتمعات من‬
‫النحراف ‪.‬‬
‫‪ .4‬حضارة السلم ‪ :‬أول ‪ :‬حضارة السلم ‪ .‬ثانيا ‪ :‬العربية لغة القران ‪ .‬ثالثا ‪:‬‬
‫السلم وتحديات العصر ‪.‬‬
‫‪ .5‬عالمية السلم ‪ :‬أول ‪ :‬عالمية السلم ‪ -‬ذاتية خاصة للتطبيق وقانون‬
‫خاص لتفسير الحياة ‪ .‬ثانيا ‪ :‬عالمية السلم – في مواجهة النظريات‬

‫‪86‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫واليدلوجيات الوافدة ‪ .‬ثالثا ‪ :‬النسان والعلوم التجريبية ‪.‬‬
‫» أعلم السلم ) تراجم السماء البارزة منذ عصر النبوة إلى اليوم ( «‪.‬‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ ‪ 256 ،‬صفحة ‪ ،‬سلسلة الرسائل‬
‫السلمية ) رقم ‪( 3‬‬
‫يضم الكتاب ترجمة أكثر من ‪ 260‬شخصية إسلمية منذ عصر النبوة إلى‬
‫زمن طباعة الكتاب ) _ كما في الغلف الخير للكتاب(‪ ،‬تستغرق ترجمة كل‬
‫شخصية صفحة واحدة ‪ ،‬وأسماء الشخصيات مرتبة هجائيا ‪.‬‬
‫) لعل مؤلفه وضعه قبل بلوغه تمامه الفكري ‪ .‬راجع ترجمة البدوي وباحثة‬
‫البادية (‬
‫» أصول الثقافة العربية «‪.‬‬
‫ط‪ .‬دار المعرفة ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1971‬م ‪ 405 ،‬صفحة ‪ ،‬قطع دون‬
‫المتوسط‬
‫هذا الكتاب هو الول في موسوعته ‪ ) :‬الموسوعة العربية السلمية (‬
‫** النقاط الرئيسية في الكتاب ‪:‬‬
‫‪ 1‬أصول الثقافة العربية‬
‫‪ 2‬مدخل إلى مفهوم الثقافة‬
‫‪ 3‬مقومات الثقافة العربية‬
‫‪ 4‬معالم الثقافة العربية وخصائصها‬
‫‪ 5‬معطيات الثقافة العربية‬
‫‪ 6‬الثقافة العربية في مواجهة الثقافة الغربية‬
‫‪ 7‬أصول الثقافة الغربية ومصادرها‬
‫‪ 8‬المنحنى الخطير للثقافة الغربية‬
‫‪ 9‬التحديات في وجه الثقافة العربية‬
‫‪ 10‬الثقافة العربية في مواجهة الحضارة الغربية‬
‫‪ 11‬موقف الثقافة العربية من الفكر الغربي‬
‫‪ 12‬البناء على الساس‬
‫‪ 13‬خاتمة ) قيم الفكر السلمي أساس بناء الثقافة العربية (‬
‫» السلم والدعوات الهدامة «‪.‬‬
‫ط‪ .‬دار الكتاب اللبناني ‪ ،‬بيروت ‪ 1982 ،‬م ‪ ،‬ـ الموسوعة السلمية العربية )‬
‫‪ ، ( 3‬قطع متوسط ‪ 296 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫** أبرز النقاط ‪:‬‬
‫* مصادر المذاهب القديمة ) العنوصية ‪ ،‬تحريف العقيدة السبئية ‪،‬المذاهب‬
‫الهدامة واللحاد ‪ ،‬الله في مفهوم السلم ‪ ،‬عقيدة البعث (‬
‫‪ .1‬دعوات هدامة للعقائد والقيم ) الدهرية ‪ ،‬الثيوصوفية ‪ ،‬البهائية ‪ ،‬الروحية‬
‫الحديثة " تحضير الرواح " (‬
‫‪ .2‬دعوات هدامة للمجتمعات والمم ) أيدلوجية التلمود ‪ ،‬دعوة العنصرية ‪،‬‬
‫المادية ‪ ،‬العلمانية ‪ ،‬العالمية (‬
‫‪ .3‬دعوات هدامة للنفس والخلق ) الفرويدية ‪ :‬الجنس ‪ ،‬الوجودية ‪ ،‬الهيبية (‬
‫‪ .4‬دعوات هدامة للفكر والثقافة ) الدعوة إلى إحياء ما قبل السلم ‪:‬‬
‫الوثنية ‪ ،‬الجاهلية ‪ ،‬القليمية ‪ ،‬الفرعونية‪ ،‬الفينيقية – السرائيليات ‪ ،‬دعوة‬
‫التغريب ‪ :‬التبشير ‪ ،‬الستشراق ‪ ،‬الشعوبية – إحياء الهيلينية ‪ ،‬الدعوة إلى‬
‫العامية (‬
‫» المثل العلى للشباب المسلم «‬
‫ط‪ .‬المجلس العلى للشئون السلمية ‪ ،‬القاهرة ‪/ 1 = 1392 / 1 / 15 ،‬‬
‫‪87‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ 1972 / 3‬م ‪ ،‬ـ سلسلة دراسات في السلم )رقم ‪ ، (130‬قطع دون‬
‫المتوسط ‪ 158 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫» الشبهات والخطاء الشائعة في الدب العربي والتراجم والفكر السلمي «‬
‫) لم نجد ناشر الكتاب (‪1971 / 11 ،‬م‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ 1‬في العلوم والمناهج‬
‫ الثقافة ‪ -‬الدين ‪ -‬التوحيد ‪ -‬الخلق ‪ -‬التربية ‪ -‬التصوف ‪ -‬التراث ‪ -‬الفلسفة‬‫‪ 2‬الدب‬
‫ الدب العربي ‪ -‬الباحية ) في الدب ( ‪ -‬الدب المكشوف ‪ -‬التجديد ‪ -‬الفكر‬‫والدب ‪ -‬القصة‬
‫‪ 3‬الفقه‬
‫ السنة ‪ -‬الشريعة ‪ -‬الجتهاد ‪ -‬التقليد ‪ -‬الربا ‪ -‬الرقيق‬‫‪ 4‬قضايا الفكر والجتماع‬
‫ الحجار والبطولة ‪ -‬الساطير ‪ -‬الستشراق ‪ -‬القتباس ‪ -‬اللحاد ‪ -‬التسامح ‪-‬‬‫التطور ) التطور والثبات( ‪-‬التعقيل‬
‫ التغريب ‪ -‬التقدم ‪ -‬التكامل ‪ -‬التوراتية ‪ -‬التوحيد ‪ -‬الثورة الفرنسية ‪ -‬الجرح‬‫والتعديل ‪ -‬الجبرية ‪ -‬الجهاد‬
‫ الحرية ‪ -‬حرية الفكر ‪ -‬الخطيئة ‪ -‬الدولة الثيوقراطية ‪ -‬رجال العلم ‪ -‬العلم‬‫والدين ‪ -‬العقل العربي ‪ -‬العروبة والسلم ‪ -‬العصرية ‪ -‬العصور الوسطى ‪-‬‬
‫عصر النحطاط ‪ -‬علة تأخر المسلمين ‪ -‬الغيبيات ‪ -‬الفلكلور ‪ -‬الفكر والعنصر‬
‫ القيم ‪ -‬القديم ‪ -‬الكتب الصفراء ‪ -‬كتب المحاضرات ‪ -‬اللتينية ‪ -‬اللهوت ‪-‬‬‫المنهج العلمي التجريبي ‪ -‬المرأة وتحرير المرأة‬
‫) ‪(35/19‬‬
‫ المحافظة ‪ -‬المعرفة والعقيدة ‪ -‬المثل العلى ‪ -‬منطق أرسطو ‪ -‬المسرح‬‫والفكر السلمي ‪ -‬القرآن والدب ‪ -‬هزيمة المعتزلة ‪ -‬وحدة الوجود ‪ -‬وحدة‬
‫الحضارة ‪ -‬الوسطية‬
‫‪ 5‬الدعوات والمذاهب‬
‫ البهائية ‪ -‬التبشير ‪ -‬الصهيونية ‪ -‬الطائفية ‪ -‬العلمانية ‪ -‬العامية ‪ -‬العنصرية ‪-‬‬‫الفينيقية ‪ -‬الفرعونية ‪ -‬القومية ) الضيقة (‬
‫ المادية ‪ -‬الماسونية ‪ -‬الهدامة ) المذاهب الهدامة ( ‪ -‬الوثنية ‪ -‬توحيد‬‫الديان \\ يبدو أن الطبعة التالية أضاف إليها ‪ :‬القرامطة ‪ ،‬الشعوبية \\‬
‫‪ 6‬التاريخ‬
‫ إخوان الصفا ‪ -‬السرائيليات ‪ -‬الغريق واليونان ‪ -‬البطولة ‪ -‬تفسير التاريخ ‪-‬‬‫الحملة الفرنسية ‪ -‬الخلفة ‪ -‬فتنة ‪1860‬‬
‫ الكشف ‪ -‬محاكم التفتيش ‪ -‬ما قبل السلم ‪ -‬معركة سانت بارتلمي ‪-‬‬‫مكتبة السكندرية ‪ -‬مصر للمصريين ‪ -‬إرساليات لبنان‬
‫‪ 7‬الكتب والمؤلفات‬
‫ الستعمار ‪ -‬الستعمار التركي ‪ -‬القليات ‪ -‬القليمية ‪ -‬الرجل البيض ‪-‬‬‫الجامعة السلمية ‪ -‬الجنس ‪ -‬العالمية ‪ -‬الوطنية‬
‫ التحاديون وليس السلطان ‪ -‬ألف ليلة وليلة‬‫‪ 8‬السياسة‬
‫‪ -‬شمائل المصريين المحدثين ‪ -‬الغاني ‪ -‬البيان والتبيين ‪ -‬المضنون به على‬

‫‪88‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫غير أهله ‪ -‬المامة والسياسة ‪ -‬المنجد ‪ -‬دائرة المعارف السلمية ‪ -‬يقظة‬
‫العرب ‪ -‬الموسوعة العربية الميسرة ‪ -‬تحرير المرأة ‪ -‬حديث الربعاء ‪-‬‬
‫الخلق عند الغزالي ‪ -‬على هامش السيرة ‪ -‬في الدب الجاهلي‬
‫‪ 9‬تراجم العلم‬
‫ لورنس ‪ -‬فيليب حتي ‪ -‬ساطع الحصري ‪ -‬المتنبي ‪ -‬الحلج ‪ -‬السلطان عبد‬‫الحميد ‪ -‬السهروردي ‪ -‬شبلي شميل ‪ -‬ابن رشد‬
‫ ابن الراوندي ‪ -‬يعقوب أرتين ‪ -‬عمر الخيام ‪ -‬ولي الدين يكن ‪ -‬غاندي ‪-‬‬‫سارتر ‪ -‬ابن خلدون ‪ -‬ميكافيلي ‪ -‬تولستوي‬
‫ يعقوب صنوع ‪ -‬أديب إسحاق ‪ -‬جرجي زيدان ‪ -‬نيتشه ‪ -‬فاركس ‪ -‬فرويد ‪-‬‬‫سعد زغلول ‪ -‬لطفي السيد ‪ -‬كرومر‬
‫ دنلوب ‪ -‬ولفنجستون ‪ -‬فاسكو دى جاما ‪ -‬الغزالي ‪ -‬كارل مارتل ‪ -‬دور كايم‬‫ دارون ‪ -‬لورنس )لجنس ( ‪ -‬جبران‬‫ أبو نواس ‪ -‬هرتزل ‪ -‬ابن المقفع ‪ -‬هنري الملح ‪ -‬أبو ذر الغفاري‬‫» المختار من كتاب محاضرات الدباء ومحاورات الشعراء والبلغاء «‪.‬‬
‫تأليف ‪ :‬حسين بن محمد ‪ ،‬الراغب الصبهاني ) ‪ 502 -‬هـ (‬
‫اختيار ‪ :‬أنور الجندي ‪.‬‬
‫مراجعة ‪ :‬علي الجندي‬
‫ط‪ .‬الدارة العامة للثقافة ‪ ،‬وزارة الثقافة والرشاد القومي ‪ ،‬مصر ‪ ،‬ط ‪: 1‬‬
‫‪ 1960‬م ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪ 242 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ سلسلة مختارات من‬
‫تراثنا ‪.‬‬
‫اقتصر أنور الجندي على اختصار الكتاب ‪.‬‬
‫»تاريخ الصحافة السلمية ‪ – 2 :‬الفتح ‪ :‬محب الدين الخطيب ‪– 1926‬‬
‫‪ 1948‬م «‬
‫ط‪ .‬دار النصار ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1986‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 423 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ 1‬مجلة الفتح ‪ :‬السيد محب الدين الخطيب‬
‫ مجلة الفتح عرض تحليلي عام لدوار المجلة من سقوط الخلفة إلى‬‫سقوط فلسطين‬
‫ الدعوة السلمية‬‫‪ 2‬القوى المناهضة للسلم‬
‫ مؤامرة التبشير والستشراق‬‫ التغريب والغزو الفكري‬‫ قضايا الغزو الفكري‬‫ دعاة التغريب‬‫ تغريب الجامعة‬‫ مطاعن طه حسين في السلم‬‫ الفرق الضالة‬‫‪ 3‬قضايا العالم السلمي الكبرى‬
‫ تطويق العالم السلمي وهدم الوحدة السلمية‬‫ تغريب تركيا وسقوط الخلفة السلمية‬‫ الصهيونية والقضية الفلسطينية‬‫ قضية شمال إفريقيا‬‫ قضية مسلمي الهند وقيام باكستان‬‫ مسلمو أندونيسيا‬‫‪89‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ حول قضايا العالم السلمي‬‫‪ 4‬قضايا السلم الكبرى‬
‫ التشريع السلمي‬‫ التربية السلمية‬‫ المجتمع السلمي‬‫ الوحدة السلمية والقوميات‬‫‪ 5‬الدعوة السلمية‬
‫ الدعوة السلمية‬‫ دعاة السلم‬‫‪ 6‬الصحافة السلمية في مواجهة الصحافة التغريبية‬
‫ معارك الصحافة السلمية في مواجهة الصحافة التغريبية‬‫ تاريخ السلم والتراث‬‫ السلم في الغرب‬‫ مقارنات الديان‬‫الكتاب ثمين جدا ‪.‬‬
‫» محمد فريد أبو حديد رائد التوفيق بين العلم والدين «‬
‫ط‪ .‬الهيئة المصرية العامة للكتاب ) مصر ( ‪ 1974 ،‬م‬
‫» مفاهيم العلوم الجتماعية والنفس والخلق في ضوء السلم ) الرد على‬
‫فرويد وماركس ودوركايم («‪.‬‬
‫ط‪ .‬دار الكتب ‪ ،‬الجزائر ‪ 1987 ،‬م ‪ ،‬قطع متوسط‪ 298 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫ينتمي الكتاب لحلقة فكرية للمؤلف ‪ ،‬أوضحها ص ‪ 7‬فقال ‪ " :‬محاولة بناء‬
‫إطار متكامل للفكر السلمي ‪:‬‬
‫‪ 1‬مقدمات المناهج ‪.‬‬
‫‪ 2‬السلمية )السياسة والقتصاد (‬
‫‪ 3‬العلوم الجتماعية والنفس والخلق ‪.‬‬
‫‪ 4‬التربية وبناء الجيال‬
‫‪ 5‬الفصحى لغة القرآن‬
‫‪ 6‬أصول الثقافة العربية ومصادرها السلمية‬
‫‪ 7‬خصائص الدب العربي‬
‫‪ 8‬السلم والتكنولوجيا‬
‫‪ 9‬السلم والحضارة‬
‫‪ 10‬السلم وحركة التاريخ‬
‫** النقاط الرئيسية في الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬النسان مع نفسه ‪ ) :‬المسئولية الفردية – اللتزام الخلقي (‬
‫‪ .2‬النسان مع الخر ) فطرية السرة ‪ -‬حقيقة دور المرأة في المجتمع ‪-‬‬
‫العتراف بالرغبات ‪9‬‬
‫‪ .3‬النسان مع الحياة ) النسان مع الجماعة ‪ -‬النسان مع الحضارة ‪ -‬النسان‬
‫والزينة ‪ -‬النسان والموت ‪ -‬النسان والعالم المواجه ‪ -‬النسان والمسرح ‪-‬‬
‫النسان والسينما ‪ -‬النسان والفن (‬
‫) ‪(35/20‬‬
‫‪ .4‬لنسان وعلم النسان ) بناء النسان ‪ -‬إلى أي مدى تصدق النظريات‬
‫المطروحة (‬

‫‪90‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫) كلم هام جدا ص ‪( 21‬‬
‫» الصحافة والقلم المسمومة «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1980‬م ‪ 247 ،‬صفحة‬
‫الكتاب دراسة عن الصحافة العربية في العالم العربي عامة في مرحلة‬
‫الهزيمة ) النكبة والنكسة بين عامي ‪ ، ( 1967 – 1948‬وهي مرحلة‬
‫خطورتها على التاريخ السلمي ل يوازيها جسامة ول يماثلها أثرا إل مرحلة‬
‫الحروب الصليبية والتتارية التي واجهها عالم السلم ‪ ،‬وهي ما تزال حتى‬
‫أحمد\لن أشد التحديات ) _ من تعريف الناشر بالكتاب في الغلف الخير له‬
‫ببعض التصرف (‬
‫* * أبرز النقاط ‪:‬‬
‫‪ .1‬المرأة والصحافة ص ‪31‬‬
‫‪ .2‬صحافة الثارة والجنس ) صحافة الثارة والجنس – مدرسة الثارة (‬
‫‪ .3‬الصحافة والفن ) المسرح والسنما – الغاني – الرقص (‬
‫‪ .4‬الصحافة والدب ) الدب – الشعر (‬
‫‪ .5‬الصحافة والقصة ) الصحافة والقصة –كتاب القصة (‬
‫‪ .6‬الصحافة وتغريب المجتمع ) الصحافة وتغريب المجتمع – كتاب التغريب (‬
‫كتاب هام جدا في موضوعه ‪.‬‬
‫» التربية وبناء الجيال في ضوء السلم «‪.‬‬
‫ط‪ .‬دار الكتاب اللبناني ‪ ،‬بيروت ‪ _ ،‬الموسوعة السلمية العربية ) ‪ ، ( 16‬ط‬
‫‪ 1975 : 1‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 231 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫» السلم والغرب «‬
‫ط‪ .‬المكتبة العصرية ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬ط ‪ 1982 / 1402 : 1‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪.‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ 1‬السلم يقتحم أوربا من جبهتي الندلس والبلقان ص ‪: 13‬‬
‫‪ 2‬أوربا والغرب من المسيحية إلى الستعمار ص ‪: 75‬‬
‫‪ 3‬الدولة العثمانية وسبعة قرون من الدفاع عن السلم ‪ :‬ص ‪: 127‬‬
‫‪ 4‬عالم السلم في قبضة الغرب ص ‪: 151‬‬
‫‪ 5‬قوى الستعمار والصهيونية والشيوعية المتصارعة حول عالم السلم‬
‫المتفقة عليه ص ‪209‬‬
‫‪ 6‬عالم الغرب اليوم إزاء السلم ص ‪: 229‬‬
‫‪ 7‬السلم في دورة الفلك ص ‪257‬‬
‫» محمد الرسول ‪ ..‬دراسة تحليلية لشخصية محمد وحياته «‬
‫الجزء الول ‪ :‬ط‪ ] .‬الدار القومية للطباعة والنشر ‪ ،‬القاهرة [ ) مطابع دار‬
‫الكتاب العربي ‪ .‬محمد حلمي المنياوي ( ‪ ،‬ـ سلسلة كتب ثقافية ) رقم‬
‫‪ ، ( 39‬قطع فوق الصغير ‪ 138 ،‬صفحة ‪ 1960 / 3 / 3 ،‬م‬
‫» هذا هو جمال من بني مر إلى الجمهورية العربية المتحدة «‬
‫ط‪ .‬مكتبة المعارف ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬ط ‪ 1960 / 3 : 1‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪288 ،‬‬
‫صفحة ‪.‬‬
‫كتبه المؤلف في مرحلة ما من حياته ‪ ،‬قبل بلوغه مرحلة الصالة الفكرية‪.‬‬
‫» زكي مبارك ‪ ..‬دراسة تحليلية لحياته وأدبه ‪ 1952 – 1892‬م«‬
‫ط‪ .‬الدار القومية للطباعة والنشر ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬مصر ‪ ،‬مختارات الذاعة‬
‫والتليفزيون ‪ ،‬ـ سلسلة مذاهب وشخصيات ) رقم ‪ ، ( 35‬قطع متوسط ‪،‬‬
‫‪ 196‬صفحة ‪.‬‬
‫وقال ص ‪: 5‬‬
‫‪91‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫" ومنذ مات زكي مبارك لم يذكره ذاكر إل كتابات قليلة على فترات‬
‫متباعدة ‪ ،‬فكان حقا على عصرنا الذي جعل من الوفاء أولى علماته أن يذكر‬
‫زكي مبارك … "‬
‫» إطار إسلمي للفكر المعاصر «‬
‫ط‪ .‬المكتب السلمي ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬ط ‪ ، 1980 / 1400 : 1‬قطع متوسط ‪،‬‬
‫‪ 454‬صفحة ‪.‬‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ -1‬أبعاد الغزو الفكري ومخططات التغريب ‪ :‬ص ‪72 : 13‬‬
‫ )‪ (1‬أبعاد الغزو الفكري ص ‪15‬‬‫ )‪ (2‬السلم في مواجهة المذاهب واليديولوجيات ص ‪26‬‬‫ )‪ (3‬تغيير العقلية السلمية ‪ :‬هدف الستشراق ص ‪34‬‬‫ )‪ (4‬ضرب السلم من الداخل ‪ :‬مؤامرة قديمة متجددة ص ‪41‬‬‫ )‪ (5‬تحديات الستعمار والصهيونية والماركسية ص ‪47‬‬‫ )‪ (6‬ملحقة شبهات التغريب ودحضها ص ‪53‬‬‫ )‪ (7‬خطر النهزامية ص ‪60‬‬‫ )‪ (8‬المعاول ما تزال تضرب ص ‪67‬‬‫‪ -2‬التحرر من تبعية الفكر الغربي ص ‪102 : 72‬‬
‫ )‪ (1‬من التبعية إلى الصالة ص ‪75‬‬‫ )‪ (2‬التحرر من الفرويدية ص ‪81‬‬‫ )‪ (3‬التحرر من الوجودية ص ‪87‬‬‫ )‪ (4‬التحرر من دوركايم ومدرسة العلوم الجتماعية ص ‪94‬‬‫‪ -3‬تحديات في وجه الثقافة السلمية ص ‪144 : 103‬‬
‫ )‪ (1‬أصالة الثقافة السلمية ص ‪105‬‬‫ )‪ (2‬كيف نواجه الركام الوافد ص ‪110‬‬‫ )‪ (3‬التيار الزائف ص ‪116‬‬‫ )‪ (4‬بناء ذاتية المثقف المسلم في وجه الخطر ص ‪122‬‬‫ )‪ (5‬محاولة احتواء الفكر السلمي ص ‪128‬‬‫ )‪ (6‬البعد الثالث في الدراسات السلمية ص ‪137‬‬‫‪ -4‬تحديات في وجه الحضارة السلمية ص ‪. 194 : 145‬‬
‫ )‪ (1‬كيف تفهم الغرب روح السلم ص ‪147‬‬‫ )‪ (2‬هل هدفنا هو اللحاق بالغرب ؟ ص ‪152‬‬‫ )‪ (3‬حضارة الغرب في مواجهة حضارة السلم ص ‪160‬‬‫ )‪ (4‬في سبيل بناء حضارة جديدة ص ‪171‬‬‫ )‪ (5‬أوروبا ولدت في أسيا ص ‪178‬‬‫ )‪ (6‬الحضارة السلمية تأخذ طريقها إلى العطاء ص ‪187‬‬‫‪ -5‬تحديات في وجه التاريخ السلمي ص ‪218 : 195‬‬
‫ )‪ (1‬مخططات صهيونية لتزييف التاريخ السلمي والعالمي ص ‪197‬‬‫ )‪ (2‬أبعاد خطة تزييف تاريخ العرب والمسلمين ص ‪204‬‬‫ )‪ (3‬التحديات التي تواجه التاريخ السلمي ص ‪211‬‬‫‪ -6‬تحديات في وجه المجتمع السلمي ص ‪221‬‬
‫ )‪ (1‬ظواهر خطيرة في المجتمع السلمي ص ‪221‬‬‫ )‪ (2‬الهيبيون وعالمهم المنهار ص ‪225‬‬‫‪ (3) -‬المقاييس المنحرفة في البطولة والفن والموت ص ‪229‬‬

‫‪92‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -7‬تحديات في وجه الشباب المسلم ص ‪256 : 227‬‬
‫ )‪ (1‬تساؤلت الشباب ص ‪239‬‬‫) ‪(35/21‬‬
‫ )‪ (2‬أمانة السلم في تكوين الجيال ص ‪246‬‬‫ )‪ (3‬تزكية الشخصية المسلمة وتأهيلها لقيادة البشرية ص ‪251‬‬‫‪ -8‬أزمة التعليم والتربية والثقافة ص ‪282 : 257‬‬
‫ )‪ (1‬أزمة التعليم ص ‪259‬‬‫ )‪ (2‬علوم مقطوعة عن جذورها ص ‪264‬‬‫ )‪ (3‬أزمة التربية ص ‪270‬‬‫ )‪ (4‬أزمة الثقافة ص ‪276‬‬‫‪ -9‬التحديات في وجه العربية الفصحى ص ‪299 : 282‬‬
‫ )‪ (1‬العربية لغة العالم السلمي ص ‪285‬‬‫ )‪ (2‬المؤامرة على الفصحى موجهة إلى القرآن ص ‪291‬‬‫‪ -10‬التحديات في وجه الشريعة السلمية ص ‪. 230 : 299‬‬
‫ )‪ (1‬الشريعة السلمية والمؤامرات الستعمارية ص ‪301‬‬‫ )‪ (2‬مؤامرات في مواجهة العودة للشريعة السلمية ص ‪308‬‬‫ )‪ (3‬نصيحة عالم قانوني للمسلمين ‪315‬‬‫‪ -11‬التحديات في وجه الدب العربي ص ‪334 : 321‬‬
‫ )‪ (1‬مفهوم الدب العربي في ضوء السلم ص ‪323‬‬‫ )‪ (2‬التحديات التي تواجه الدب العربي ص ‪328‬‬‫‪ -12‬التحديات في وجه منهج السلم ص ‪. 360 : 335‬‬
‫ )‪ (1‬حقيقة السلم ص ‪337‬‬‫ )‪ (2‬عاصفة على السلم ص ‪343‬‬‫ )‪ (3‬موقف البشرية من المنهج الكامل والنظريات المجزأة ص ‪350‬‬‫ )‪ (4‬دحض شبهات مثارة حول معطيات السلم ص ‪356‬‬‫‪ -13‬التحديات في وجه الوحدة السلمية ص ‪. 378 : 360‬‬
‫ )‪ (1‬الوحدة السلمية من السلوب الوافد إلى السلوب الصيل ص ‪363‬‬‫ )‪ (2‬محاولت التقارب والحوار ص ‪369‬‬‫‪ -14‬تصحيح المفاهيم ص ‪. 436 : 279‬‬
‫ )‪ (1‬تصحيح المفاهيم ص ‪381‬‬‫ )‪ (2‬تاريخ أبطال السلم ومحاولت تزييفه ص ‪387‬‬‫ )‪ (3‬حقائق خطيرة تتكشف ص ‪398‬‬‫ )‪ (4‬علم النفس السلمي وعلم الجتماع السلمي ص ‪405‬‬‫ )‪(5‬مؤامرة الصمت ص ‪410‬‬‫ )‪ (6‬السلم الحضاري والثقافي ل يكفي ص ‪422‬‬‫ )‪ (7‬أخطر ما يواجه عالم السلم ص ‪430‬‬‫‪ -15‬الكلمة المسلمة ص ‪. 450 : 437‬‬
‫ الكلمة المسلمة ص ‪439‬‬‫ نظرة السلم ) التكامل ‪ ،‬التوحيد ‪ ،‬الذاتية ( ص ‪446‬‬‫» القومية العربية والوحدة الكبرى «‪.‬‬
‫ط‪ .‬الدار القومية للطباعة والنشر ‪ ،‬مصر ‪ ،‬ـ كتب قومية ‪ ،‬قطع دون‬
‫المتوسط ‪ 318 ،‬صفحة ‪.‬‬

‫‪93‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫كتب في فوق العنوان ‪ ) :‬مسابقة مصلحة الستعلمات (‬
‫وعلى الغلف أيضا ‪ ) :‬البحوث الفائزة بجوائز مصلحة الستعلمات في‬
‫مسابقة " كتب قومية " (‬
‫» من التبعية إلى الصالة في مجال القانون ‪ -‬العلم ‪ -‬اللغة «‬
‫) وعلى الغلف الخارجي ‪ " :‬من التبعية إلى الصالة في مجال التعليم‬
‫والقانون واللغة " (‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1977‬م ‪ 218 ،‬صفحة‬
‫ينتمي الكتاب لمجموعة ) معالم تاريخ السلم ( ) رقم ‪( 7‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ 1‬تغريب الشريعة ‪.‬‬
‫‪ 2‬تغريب التعليم ‪ ) :‬تغريب التعليم ‪ ،‬الزهر ‪ ،‬الجامعة ‪ ،‬التربية السلمية (‬
‫‪ 3‬تغريب اللغة ) تغريب اللغة ‪ ،‬العاميات ‪ ،‬الحروف اللتينية ‪ ،‬تطوير اللغة (‬
‫‪ 4‬خطوات على طريق الصالة ) من التغريب إلى الصالة ‪ ،‬تحرر القانون‬
‫واللغة العربية ‪ ،‬من التبعية إلى الرشد الفكري ‪ ،‬للمسلمين دور رائد في‬
‫العلوم التجريبية ‪ ،‬الخلفة السلمية بعد نصف قرن ‪ ،‬محاولت التقارب‬
‫والحوار (‬
‫» أخطاء المنهج الغربي الوافد في العقائد والتاريخ والحضارة واللغة والدب‬
‫والجتماع «‪.‬‬
‫ط‪ .‬دار الكتاب اللبناني ‪ ،‬بيروت ‪ 1982 ،‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 440 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ‬
‫الموسوعة السلمية العربية )رقم ‪( 6‬‬
‫قال مؤلفه ص ‪: 7‬‬
‫"يطلق اسم " منهج البحث " في الغرب على ذلك السلوب المستحدث الذي‬
‫يتخذ أساسا للبحث في مختلف قضايا الفكر والعلوم الطبيعية والرياضية‬
‫والعلم النسانية ) النفس والجتماع والتاريخ ( ‪ ،‬وقد تنقل الفكر الغربي بين‬
‫منهجين من مناهج البحث هما المنهج القائم على ) الستنباط ( والمنهج‬
‫القائم على )الستقراء( ‪.‬‬
‫أما المنهج الول فهو منهج أرسطو الذي يقوم على استخراج النتائج من‬
‫مقدماتها القائمة ‪ .‬وهذا منهج قد نبذته أوربا منذ وقت بعيد ‪ .‬ومنذ وضع‬
‫فرانسيس بيكون منهج ) الستقراء ( القائم على التجربة ‪.‬‬
‫ويقرر التاريخ أن هذا المنهج الذي وضعه فرنسيس بيكون هو المنهج‬
‫السلمي الذي قدمه المسلمون والذي نقل بيكون عنهم ‪ ،‬وأعلن ذلك رسميا‬
‫في أكثر من وثيقة ثابتة …"‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫* مدخل ‪ :‬أصول " منهج البحث " بين النظرية والتطبيق ‪:‬‬
‫ مقومات منهج البحث ‪ .‬ص ‪9‬‬‫ منهج البحث في النسانيات ص ‪14‬‬‫ تجربة علم النفس وعلم الجتماع ص ‪17‬‬‫ منهج البحث الغربي ليس عاما ول عالميا‬‫‪ -1‬الخطاء في مجال العقائد والدين والفلسفة ‪:‬‬
‫ الخطاء في مجال العقائد ‪.‬‬‫ الخطاء في مقارنات الديان ‪.‬‬‫ أخطاء الشريعة والسنة ‪.‬‬‫ أخطاء الفلسفة ) ‪ -1‬العلم والفلسفة ‪ -2 .‬أخطاء العتزال ‪ -3 .‬أخطاء‬‫التصوف (‬
‫‪94‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -2‬أخطاء التاريخ والحضارة ‪ ) :‬ص ‪: 143‬‬
‫ مفاهيم التاريخ ‪.‬‬‫ علم الجناس والقومية ‪.‬‬‫ مفاهيم الحضارة ‪.‬‬‫‪ -3‬أخطاء اللغة والدب والفن ‪ ) :‬ص ‪: 253‬‬
‫ مفاهيم اللغة ‪.‬‬‫ مفاهيم الدب ‪.‬‬‫ مفاهيم الفن ‪.‬‬‫‪ -4‬أخطاء مفاهيم الجتماع والنفس والتربية ‪: 359 ) :‬‬
‫ مفاهيم الجتماع ‪.‬‬‫ مفاهيم الخلق ‪.‬‬‫ مفاهيم النفس ‪.‬‬‫ مفاهيم الوجودية ‪.‬‬‫ مفاهيم التربية ‪.‬‬‫) ‪(35/22‬‬
‫‪ -5‬أخطاء المنهج الغربي الوافد ‪ ) :‬ص ‪: 421‬‬
‫ أخطاء المنهج الغربي الوافد ‪.‬‬‫ وجوه التباين والختلف بين المناهج ‪.‬‬‫» تطور الصحافة العربية في مصر «‬
‫ط‪ .‬مطبعة الرسالة ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ ‪ 400 ،‬صفحة ‪ ،‬قطع متوسط ‪.‬‬
‫في أعلى العنوان ‪ ) :‬إطار لملمح المجتمع وصورة العصر (‬
‫يعبر عنه مؤلفه ِبـ " تطور الصحافة العربية في مصر ‪ ..‬إطار لملمح المجتمع‬
‫وصورة العصر "‬
‫يشكل الكتاب أحد أربعة كتب تنتمي لمجموعة ) تطور الصحافة العربية‬
‫وأثرها في الدب العربي المعاصر ( وهي‪:‬‬
‫‪ 1‬الصحافة السياسية في مصر منذ إنشائها إلى الحرب العالمية الثانية‬
‫‪ 2‬تطور الصحافة العربية في مصر ) إطار لملمح المجتمع وصورة العصر (‬
‫‪ 3‬تطور الصحافة العربية بين الحربين ) ‪ ( 1939 – 1919‬في العالم العربي‬
‫‪ 4‬تطور الصحافة في العالم العربي بعد الحرب العالمية الثانية إلى اليوم‬
‫قال مؤلفه ص ‪: 4 : 3‬‬
‫"وقد كان أهم ما عني به هذا البحث ‪ :‬محاولة رسم إطار لملمح العصر‬
‫وصورة المجتمع ‪ ،‬وهو في هذا المجال يكمل دراستنا المستقلة " الشرق في‬
‫فجر اليقظة " ‪ .‬وكنا قد تناولنا في كتابنا " الفكر العربي المعاصر في معركة‬
‫التغريب والتبعية الثقافية " عديد من القضايا الفكرية والجتماعية والسياسية‬
‫– في مرحلة ما بين الحربين ‪ ، -‬ومن هنا فإننا لم نكرر أنفسنا في هذه الكتب‬
‫الربعة … وهي في مجموعها تكمل بعضها البعض في دراسة شاملة للعصر‬
‫كله منذ ) ‪ 1871‬تقريبا إلى ‪ ) ( 1939‬صحافة – سياسة – مجتمع – حضارة –‬
‫فكر ( بوصفها مرحلة متكاملة في تاريخ الشرق السلمي والعالم العربي"‪.‬‬
‫وقد فرغ منه مؤلفه ‪ :‬نهاية ‪ 1967‬م ‪ ،‬وهو كتاب ثمين للغاية في موضوعه ‪.‬‬
‫** أبرز القضايا ‪:‬‬
‫‪ .1‬صحف وأقلم وصراع أفكار ) ص ‪: 17‬‬
‫‪ -‬صحافة جمال الدين الفغاني ص ‪23‬‬

‫‪95‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ جريدة مصر ص ‪25‬‬‫ جريدة مرآة الشرق ) سليم عنحوري و إبراهيم اللقاني ( ص ‪28‬‬‫ تلميذ جمال الدين بعد سفره من مصر ص ‪31‬‬‫ أثر الصحافة في مجلس شورى القوانين ) عبد السلم المويلحي ( ص ‪24‬‬‫ صحف عربية في لندن وباريس ص ‪36‬‬‫ مرآة الحوال ) رزق الله حسون ( ص ‪36‬‬‫ الخلفة ) لويس صابونجي ( ص ‪37‬‬‫ " الهرام " آل تقل ص ‪39‬‬‫ " اللطائف " عبد الله النديم ص ‪42‬‬‫ " العروة الوثقى " جمال الدين و محمد عبده ص ‪44‬‬‫ المقطم ) صروف ونمر ومكاريوس ( ص ‪46‬‬‫ " المؤيد " ) علي يوسف ( ص ‪49‬‬‫ " اللواء " مصطفى كامل ص ‪51‬‬‫ " الجريدة " لطفي السيد ص ‪52‬‬‫‪ .2‬دخائل الصحافة ) ص ‪: 53‬‬
‫‪ .3‬معارك ومساجلت الصحف ) ص ‪66‬‬
‫ بين المؤيد واللواء والجريدة ص ‪66‬‬‫ الصحافة الوطنية والحتلل ) كرومر والصحافة ( ص ‪78‬‬‫ الصحافة ومسألة قناة السويس ص ‪85‬‬‫ بين مصطفى كامل وعلي يوسف ص ‪88‬‬‫ ص ‪ -2‬السيوطي ‪ :‬طبقات الحفاظ ص وطنية وصحف معتدلة ص ‪91‬‬‫ " المنبر " حافظ عوض و محمد مسعود – " الظاهر " محمد أبو شادي ص‬‫‪93‬‬
‫ بين فريد وجدي " الدستور " ولطفي السيد " الجريدة " ص ‪97‬‬‫ " مذكرات صحفي " \\ مذكرات صحافي \\ ) سليم سركيس " لسان الحال‬‫" ص ‪102‬‬
‫‪ .4‬إطار لصورة العصر والمجتمع ) من الحتلل إلى أوائل الحرب العالمية‬
‫الولى ( ) ص ‪: 117‬‬
‫ الزهر ص ‪119‬‬‫ المرأة ص ‪128‬‬‫ الرحلة ص ‪139‬‬‫ الصحافة ص ‪ : 145‬محاكمات الصحافة ‪ ) :‬محاكمة عبد العزيز جاويش ص‬‫‪ ، 150‬قضية الكاملين ص ‪ ،157‬قضية ذكرى دنشواي ص ‪ ، 163‬قضية‬
‫التلغرافات ص ‪ ، 174‬محاكمة أصحاب " المقطم " ص ‪ ،176‬قصيدة قدوم‬
‫ص ‪ ، 177‬الهجوم على أسرة محمد علي ص ‪( 180‬‬
‫ المجتمع ) الغاني والناشيد ص ‪ ، 182‬المسرح ‪ ،‬العياد ‪ ،‬المحاكم ‪ ،‬دولة‬‫الحمير ‪ ،‬قصة الترام (‬
‫‪ .5‬طرائف الصحافة ) ص ‪: 191‬‬
‫ المضاءات المستعارة‬‫ المقدمات والتقاريظ‬‫ المواقف الحرجة‬‫ مذكرات أحمد حافظ عوض ) الصحافة بين ‪( 1914 – 1898‬‬‫ النقد الجتماعي‬‫ الصطلحات الصحافية‬‫‪96‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ طرائف الصحافة‬‫ وفيات العيان‬‫ نقد الصحافة والمجتمع‬‫‪ .6‬صحافة ما بين الحربين وتطور الصحافة في السلوب والمضمون ) بين‬
‫‪ ) ( 1939 – 1919‬ص ‪: 225‬‬
‫ مدخل تاريخ للفترة‬‫ الصحافة خلل الحرب الولى‬‫ الصحافة في ثورة ‪1919‬‬‫ رئيس التحرير‬‫ داود بركات ‪ ،‬خليل ثابت‬‫ أمين الرافعي‬‫ عبد القادر حمزة‬‫ محمد حسين هيكل ‪ ،‬حافظ عوض ‪ ،‬أنطون الجميل ‪ ،‬خليل ثابت‬‫ عبد القادر حمزة ‪ ،‬التابعي ‪ ،‬توفيق دياب‬‫ العقاد‬‫ فكري أباظه‬‫ إبراهيم المازني‬‫ أحمد حسين‬‫ محمود كامل‬‫ توفيق حبيب‬‫ توفيق دياب‬‫ لطفي جمعة‬‫‪ .7‬دخائل الصحافة في مرحلة ما بين الحربين ) ص ‪: 269‬‬
‫ أثر الحتلل في الدب والصحافة ‪:‬زكي مبارك‬‫ صناعة الخبار‬‫ المخبرون‬‫ أخبار القاليم‬‫ ما ل ينشر في حينه‬‫ أثر السوريين في الصحافة‬‫ محاكمات الصحف‬‫ الهجوم على الصحف وتحطيمها‬‫ كلمة عابرة أحدثت أزمة‬‫ صالون الهرام‬‫ الخطاء المطبعية‬‫‪ .8‬تطور الصحافة السبوعية ) ص ‪: 299‬‬
‫ صحافة النقد السياسي الساخر‬‫ روز اليوسف والكشكول‬‫ الدب المكشوف‬‫ تجربة حسين شفيق المصري‬‫ الكاريكاتير والصحف الهزلية‬‫ فن الكاريكاتير‬‫) ‪(35/23‬‬

‫‪97‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ سانتس وصاروخان‬‫ صحافة الدب والثقافة‬‫‪ .9‬الكتاب والمصاحفون ) ص ‪: 331‬‬
‫ ميخائيل عبد السيد‬‫ سليم عنحوري ‪ ،‬محمد بيرم ‪ ،‬حمزة فتح الله ‪ ،‬أديب إسحاق ‪ ،‬أمين‬‫الحداد ‪ ،‬إبراهيم اللقاني‬
‫ أحمد حلمي ‪ ،‬حسن حسني الطويراني ‪ ،‬الشيخ الشربتلي‬‫ يوسف الخازن‬‫ خليل مطران ‪ ،‬نقول حداد‬‫ داود بركات ‪ ،‬عبد القادر حمزة‬‫ العقاد ‪ ،‬المازني ‪ ،‬أحمد وفيق‬‫ عبد الله حسين ‪ ،‬محمد أبو طايلة‬‫ جورج طنوس نجيب هاشم ‪ ،‬منيرة ثابت‬‫ سيد علي‬‫ الشيخ صالح روتر ‪ ،‬سيد كامل‬‫ توفيق حبيب ‪ ،‬محمود عزمي‬‫ فكري أباظه‬‫ محمد الههياوي‬‫ توقيعات الصحفيين ‪ ،‬صحفيون اجتذبتهم الصحافة‬‫ المرأة في الصحافة‬‫* المصاحفون ‪:‬‬
‫ محمود أبو العيون ‪ ،‬أحمد زكي باشا ‪ ،‬محمد مسعود ‪ ،‬منصور فهمي‬‫ محمد صبري ‪ ،‬وحيد ‪ ،‬محمد لبيب البتانوني ‪ ،‬التفتازاني ‪ ،‬توفيق اسكاروس‬‫‪ ،‬محمد فريد وجدي ‪،‬‬
‫ سليم حسن ‪ ،‬أحمد غلوش ‪ ،‬مي زيادة ‪ ،‬عمر طوسون ‪ ،‬أحمد فؤاد ‪ ،‬علي‬‫مصطفى مشرفة ‪ ،‬أحمد شفيق ‪،‬عزيز خانكي ‪ ،‬لطفي جمعة ‪ ،‬عبد المتعال‬
‫الصعيدي‬
‫ محمد رمزي ‪ ،‬شكيب أرسلن ‪ ،‬انستاس الكرملي ‪ ،‬الزهاوي ‪ ،‬حسن‬‫القاياتي ‪،‬محمد ثابت‬
‫ تكريم الكتاب ) هيكل (‬‫ الصحف العربية في مرآة الصحف الجنبية‬‫‪ .10‬إطار لصورة العصر وملمح المجتمع ) بين الحربين ( ) ص ‪: 357‬‬
‫ تحرير المرأة‬‫ مجتمع القاهرة‬‫ المقاهي‬‫ منع المسكرات‬‫ بنك مصر‬‫ الزهر‬‫ سهرات رمضان‬‫ المولد النبوي‬‫ الطرق الصوفية‬‫ أصحاب اللحى‬‫ لباس الرأس‬‫ التمثيل‬‫‪98‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ الفكاهة‬‫ الغاني الشعبية‬‫ الفراح الشعبية‬‫ الشاعر على الربابة‬‫ تطور المجتمع بعد ثورة ‪1919‬‬‫ ثوت عنخ آمون‬‫ لعنة الفراعنة‬‫ أمير الشعراء‬‫ جمال الدين الفغاني و محمد عبده‬‫ مدام جوليت أدام‬‫ مصريون في مالطة‬‫» الحقائق العشر في حياة كامل كيلني ) كلمة أنور الجندي في ذكرى كامل‬
‫كيلني الرابعة والعشرين ( ‪ 1982‬م «‬
‫ندوة كامل كيلني الدبية ‪ 7 : 5‬فبراير ‪ 1982‬م‬
‫مكتوبة باللة الناسخة ‪ ،‬على وجه واحد ‪ ،‬غير مرقمة الصفحات ‪ 12 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫» معركة المقاومة العربية «‬
‫مطبعة التحرير ‪ ،‬القاهرة ‪ ، 1961 / 12 ،‬قطع متوسط ‪ 127 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫» الدب العربي الحديث في معركة المقاومة والحرية والتجمع ‪– 1830‬‬
‫‪« 1959‬‬
‫ط‪ .‬مطبعة الرسالة ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪ 640 ،‬صفحة ‪ 1959 ،‬م‬
‫‪.‬‬
‫على الغلف ‪ " :‬غاية القول في هذا الكتاب أنه كشف عن خطط الستعمار‬
‫الفكرية في التغريب والتجزئة وقد هزمت ‪ ،‬وخطط المة العربية في‬
‫المقاومة والتجمع وتقوم على أساسه اليوم عوامل البناء للوحدة العربية‬
‫الكبرى" ‪.‬‬
‫» العلم اللف «‪.‬‬
‫صدر منها ‪ 3‬أجزاء ‪ ،‬قطع متوسط ‪.‬‬
‫في تراجم العلم ‪.‬‬
‫كتبه قبل توجهه السلم الصيل ‪.‬‬
‫» أدب المرأة العربية ‪ ..‬القصة العربية المعاصرة ‪ ..‬تطور الترجمة «‬
‫ط‪ .‬مطبعة الرسالة ‪ ،‬القاهرة ‪ 134 ) ،‬صفحة ‪ 128 +‬صفحة ‪80 +‬‬
‫صفحة (‪ ،‬قطع متوسط‬
‫يضم الكتاب ثلثة كتاب هي ‪:‬‬
‫‪ " 1‬أدب المرأة العربية ‪ :‬تطوره وأعلمه "‪ 134 ) .‬صفحة (‬
‫‪ " 2‬القصة العربية المعاصرة تطورها وأعلمها "‪ 128 ) .‬صفحة (‬
‫‪ " 3‬تطور الترجمة في الدب العربي المعاصر "‪ 80 ) .‬صفحة (‬
‫تنتمي هذه الكتب الثلثة إلى ) موسوعة معالم الدب العربي المعاصر ( "‬
‫التي تتناول بالبحث مراحل الدب العربي المعاصر في شتى فنونه منذ فجر‬
‫النهضة الفكرية في العالم العربي بظهور جمال الدين الفغاني منذ عام‬
‫‪ 1875‬تقريبا إلى أوائل الحرب العالمية الثانية عام ‪1939‬على مستوى المة‬
‫العربية من العراق إلى المغرب " ‪.‬‬
‫وهي تشكل أرقام ‪ 10 ، 9 ، 8‬من الموسوعة ‪.‬‬
‫قال المؤلف ص ] ج [ ‪ " :‬هذا وقد صدر الكشاف الخاص بهذه الموسوعة‬
‫مستعرضا أسماء جميع أعلم الدب العربي الذين تتناولهم الدراسة في شتى‬
‫‪99‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫فروعها والموضوعات التي تناولتها الموسوعة وأسماء الصحف والمجلت‬
‫موضع البحث ‪ .‬هذا وتضم الموسوعة ‪ 230‬شخصية‪ ،‬وتؤلف ‪ 4800‬صفحة "‪.‬‬
‫** " القصة العربية المعاصرة تطورها وأعلمها " ‪ :‬قال مؤلفه ص ] ب [ ‪" :‬‬
‫هذه حلقة من حلقات موسوعة معالم الدب العربي المعاصر ‪ ،‬عن نشأة‬
‫القصة وتطورها وأعلمها في الدب العربي المعاصر منذ بدأ هذا الفن في‬
‫صورة المقامات حتى استوى في مجال القصة والقصوصة ) الجتماعية‬
‫والتاريخية ( والمسرحية ) الشعرية والنثرية( المجال الزمني من منتصف‬
‫القرن التاسع عشر تقريبا حتى عام ‪ ) 1939‬أوائل الحرب العالمية الثانية (‬
‫» المرأة والحب في حياة كتابنا المعاصرين «‬
‫في أسفل صفحة الغلف الخارجي ‪ " :‬رسائل العلم "‬
‫ط‪ .‬دار العلم للطبع والنشر ‪ ،‬القاهرة ‪ . .‬يطلب من ‪ :‬مكتبة النجلو ‪ ،‬مصر ‪،‬‬
‫‪ ، 1955‬قطع دون المتوسط‪ 144 ،‬صفحة‬
‫في الغلف الداخلي ‪ ) :‬الكتاب الول (‬
‫** يضم الكتاب الشخصيات ‪:‬‬
‫‪ -1‬أحمد لطفي السيد ص ‪: 12‬‬
‫‪ -2‬طه حسين‬
‫‪ -3‬محمود تيمور‬
‫‪ -4‬أحمد حسن الزيات‬
‫‪ -5‬توفيق الحكيم‬
‫‪ -6‬العقاد‬
‫‪ -7‬هيكل‬
‫‪ -8‬فريد أبو حديد‬
‫‪ -9‬سلمة موسى‬
‫‪ -10‬أحمد زكي‬
‫‪ -11‬كامل كيلني‬
‫) ‪(35/24‬‬
‫* ثم ‪ :‬زوجات في الدب العربي المعاصر ‪ ) :‬أيدي المنون – البارودي ‪ ،‬أنات‬
‫حائرة‪ -‬عزيز أباظة ‪ ،‬من وحي المرأة – عبد الرحمن صدقي ‪ ،‬تحت الرماد –‬
‫سعيد العريان (‬
‫* أضواء على نفسيات الدباء‬
‫هذا الكتاب لنور الجندي قبل توجهه السلمي النقي ‪.‬‬
‫» حركة تحرير المرأة في ميزان السلم «‬
‫ط‪ .‬دار النصار ‪ ،‬القاهرة ‪ ، ،‬ـ سلسلة ‪ :‬على طريق الصالة السلمية ) ‪( 15‬‬
‫‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪ 56 ،‬صفحة ‪ ،‬إيداع ‪1981‬م ‪ ،‬طبعة مزيدة ومعدلة ‪.‬‬
‫» الوجه الخر لطه حسين من مذكرات السيدة سوزان " معك " «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬ـ في دائرة الضوء ) ‪ ،( 25‬قطع فوق الصغير ‪،‬‬
‫إيداع ‪ 28 ، 1980‬صفحة ‪.‬‬
‫الكتاب استكمال لسلسلة دراسات المؤلف المتعلقة بكشف حقيقة طه‬
‫حسين ‪.‬‬
‫» هل غير الدكتور طه حسين آراءه في سنواته الخيرة «‪.‬‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬ـ في دائرة الضوء ) ‪ ،( 23‬قطع فوق الصغير ‪،‬‬
‫إيداع ‪ 32 ، 1980‬صفحة ‪.‬‬

‫‪100‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫» أكذوبتان في تاريخ الدب الحديث ‪ :‬أحمد لطفي السيد ‪ .‬طه حسين «‬
‫ط‪ .‬دار النصار ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬ـ على طريق الصالة السلمية ) ‪ ، ( 9‬قطع فوق‬
‫الصغير ‪ ،‬إيداع ‪ 1979‬م ‪ 39 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫» موسوعة معالم الدب العربي المعاصر ‪ ..‬كشاف «‬
‫طبع المؤلف ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪ 48 .‬صفحة ‪.‬‬
‫» التفسير السلمي للفكر البشري ‪ ..‬السلم والفلسفات القديمة ‪ ..‬السلم‬
‫في مواجهة الفلسفات المعاصرة لظهوره «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬قطع متوسط ‪.‬‬
‫» كامل كيلني في مرآة التاريخ «‬
‫ط‪ .‬مطبعة الكيلني الصغير ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 1961 = 1381 ،‬م ‪.‬‬
‫في مقدمة المؤلف معلومات عن علقته بكامل كيلني ) ص ‪) 9 : 4‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ -1‬نقد الكتب ‪.‬‬
‫‪ -2‬دراسات أدبية ‪.‬‬
‫‪ -3‬آراء وأحاديث ‪.‬‬
‫‪ -4‬مكتبة الطفال ‪.‬‬
‫‪ -5‬ندوة الكيلني ‪.‬‬
‫‪ -6‬من رسائل أقطاب الفكر ‪.‬‬
‫‪ -7‬في ميدان الشعر ‪.‬‬
‫* ثم ‪ :‬بعد الوفاة – حفلة التأبين‬
‫» جمال عبد الناصر وكفاح الشعب «‬
‫ط‪ .‬شركة النيل للنشر والتوزيع ‪ ،‬قطع كبير ‪ 86 ،‬صفحة ‪ 1956 ،‬م‬
‫قدم له ‪ :‬محمد أبو الفضل الجيزاوي ‪.‬‬
‫» الفكر العربي المعاصر في معركة التغريب والتبعية الثقافية «‬
‫ط‪ .‬مط‪ .‬الرسالة‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ ‪ ) ،‬الناشر ‪ :‬مكتبة النجلو ( ‪ ،‬قطع‬
‫دون المتوسط ‪ 648 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫ينتمي الكتاب إلى ) موسوعة معالم الدب العربي المعاصر حتى ‪) ، ( 1940‬‬
‫رقم ‪( 4‬‬
‫» ما يختلف فيه السلم عن الفكر الغربي والماركسي «‬
‫صدر هدية على مجلة " دعوة الحق " ) مكة المكرمة ( ‪ ،‬السنة ‪ ، 5‬العدد ‪52‬‬
‫) ‪ 1986 / 4 = 1406 / 7‬م ( ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪ 202 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ 1‬تميز منهج السلم على المذاهب الوافد‬
‫‪ 2‬فساد المنهج العلمي الغربي‬
‫‪ 3‬الفوارق العميقة بين منهج السلم والمنهج الغربي البشري‬
‫‪ 0‬خاتمة ‪ :‬المحافظة على الذاتية السلمية فريضة من فرائض العقيدة ‪.‬‬
‫» السلم في وجه التغريب ‪ ..‬مخططات التبشير والستشراق «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام للطبع والنشر والتوزيع ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ ‪ ،‬قطع‬
‫متوسط ‪ 429 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫ينتمي الكتاب إلى سلسلة ) معالم تاريخ السلم ( ) رقم ‪( 7 :‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫* أول ‪ :‬مخططات التبشير ‪:‬‬
‫‪ .1‬صفحات من تاريخ التبشير ‪.‬‬
‫‪ .2‬أهداف التبشير ومخططاته ‪.‬‬
‫‪101‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ .3‬أبعاد التبشير مع القوى المختلفة ‪.‬‬
‫‪ .4‬التبشير وآثاره في بناء الفكر والثقافة ‪.‬‬
‫* ثانيا ‪ :‬مخططات الستشراق ‪:‬‬
‫‪ .1‬صفحات من تاريخ الستشراق ‪.‬‬
‫‪ .2‬سموم الستشراق في الفكر السلمي ‪.‬‬
‫ السلم‬‫ الرسول صلى الله عليه وسلم‬‫ القرآن‬‫ اللغة العربية‬‫ التراث‬‫ السنة‬‫ الحضارة‬‫ الشريعة‬‫ الداب‬‫ التاريخ‬‫‪ .3‬خطط الستشراق بين التحول والثبات ‪.‬‬
‫» السلم في غزوة جديدة للفكر النساني «‬
‫ط‪ .‬المجلس العلى للشئون السلمية ‪ ،‬مصر ‪ ،‬لجنة التعريف بالسلم ‪،‬‬
‫سلسلة التعريف بالسلم ) رقم ‪ ، 1964 / 1384 ، ( 19‬قطع متوسط ‪،‬‬
‫‪ 232‬صفحة ‪.‬‬
‫** أبرز موضوعات الكتاب ‪:‬‬
‫‪ 1‬التحديات التي واجهها السلم ‪.‬‬
‫‪ 2‬الهجوم على السلم ‪.‬‬
‫ كتابات خصوم السلم ‪.‬‬‫‪ 3‬من الهجوم إلى الدفاع ‪.‬‬
‫‪ 4‬ضوء جديد من السلم ‪.‬‬
‫ أصول السلم‬‫ حقوق المرأة‬‫ الزكاة‬‫ السلم والسيف‬‫ معاملة أهل الكتاب‬‫ السلم دين ومجتمع‬‫ التشريع السلمي‬‫ تاريخ السلم‬‫ حضارة السلم‬‫ موقف السلم من العلم‬‫ السلم والستعمار‬‫ مستقبل السلم‬‫ القرآن‬‫ ترجمة القرآن‬‫ محمد صلى الله عليه وسلم‬‫‪ 5‬السلم والديان ‪ ) .‬فيه أقوال كتاب غربيين أنصفوا السلم (‬
‫ عبد الله كوليام‬‫ لورا فنيشيا فاليري‬‫‪102‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ لورد هدلي‬‫ هنري دى كاستري‬‫ ليوبولد فابس‬‫ نشكنتنايا دهيابا‬‫ قسطنطين ملحم‬‫ خالد شلدريك‬‫ إتيان دينيه‬‫ سلطانة جاهان مهوبال‬‫ بنوا‬‫‪ 6‬غزوة جديدة للفكر النساني ‪.‬‬
‫) ذكر فيه المؤلف أن في يقينه أن السلم الن في غزوة جديدة للفكر‬
‫النساني ‪ ،‬وكانت الغزوة الولى تلك التي جاءت إثر القرون الوسطى‬
‫المظلمة لوربا ‪ .‬وفيه حديث عن حاجة النسانية اليوم للسلم (‬
‫» مناهج الحكم والقيادة في السلم «‬
‫) ‪(35/25‬‬
‫ط‪ .‬المكتبة العصرية ‪ ،‬صيدا – بيروت ‪ ،‬ط ‪ ، 1982 / 1402 : 1‬قطع متوسط‬
‫‪ 77 ،‬صفحة‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ 1‬السياسة في السلم ‪.‬‬
‫‪ 2‬حقوق النسان في نظر السلم ‪.‬‬
‫‪ 3‬الدولة في السلم ‪.‬‬
‫‪ 4‬القيادة السياسية في السلم ‪.‬‬
‫‪ 5‬الكلمة للمة في السلم ‪.‬‬
‫‪ 6‬وظيفة الحاكم في السلم ‪.‬‬
‫‪ 7‬السياسة الدولية في السلم ‪.‬‬
‫‪ 8‬الحرب والسلم في السلم ‪.‬‬
‫‪ 9‬الحروب دفاعية يفي السلم ‪.‬‬
‫‪ 10‬رسالة السلم في المجتمع الدولي ‪.‬‬
‫‪ 11‬الرسول القائد ‪.‬‬
‫‪ 12‬العدالة في السلم‬
‫» السلم وحركة التاريخ ‪ ..‬رؤية جديدة في فلسفة تاريخ السلم «‬
‫ط‪ .‬بدون ناشر ‪ ،‬بدون تاريخ ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 512 ،‬صفحة‬
‫) هذا الكتاب تم خلل سنة ‪( 1968 - 1967‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬بناء الجماعة السلمية‬
‫‪ .2‬بماء السلم وتوسعاته ‪.‬‬
‫‪ .3‬مرحلة النصهار والبلورة ‪.‬‬
‫‪ .4‬مرحلة الغزو الخارجي‬
‫‪ .5‬مرحلة الوحدة السلمية العثمانية‬
‫‪ .6‬اليقظة العربية السلمية‬
‫‪ .7‬معالم أساسية في تاريخ السلم‬
‫‪ -‬السنة والشيعة‬

‫‪103‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ العرب مادة السلم‬‫ انتشار السلم ذاتيا‬‫ مفهوم البطولة في السلم‬‫ المرأة في السلم‬‫ عوامل التأخر ودوافع التقدم‬‫‪ .8‬فلسفة تاريخ السلم ‪.‬‬
‫» نحو بناء منهج البدائل السلمية للنظريات واليدلوجيات والمفاهيم الغربية‬
‫الوافدة المطروحة في مناهج التربية والثقافة والعلوم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1989‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 327 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ -1‬البدائل السلمية ضرورة أساسية‬
‫ اختلف الساس‬‫ معطيات السلم‬‫ الرساليات مؤامرة الترجمة‬‫ خطة احتواء عالم السلم‬‫ هل المنهج الغربي علمي حقيقة ؟‬‫ فرض المنهج الغربي وتزييف التاريخ‬‫ كشف المؤامرة‬‫ العودة إلى المنابع‬‫‪ -2‬القضايا الساسية للفكر السلمي‬
‫ القرآن الكريم‬‫ اللغة العربية‬‫ التراث‬‫ التاريخ‬‫ التربية السلمية‬‫ الطفولة‬‫ الثقافة‬‫ الحضارة‬‫ المرأة المسلمة‬‫ القتصاد‬‫‪ -3‬الحملت الموجهة إلى القيم الساسية‬
‫ الحملة على القرآن الكريم‬‫ السنة والسيرة‬‫ الشريعة السلمية والفقه‬‫* القضايا المثارة ‪ ) :‬مسألة تغير الحكام بتغير الزمان – نظرية تقديم العقل‬
‫على النقل – قضية تقديم المصلحة على النص (‬
‫‪ -4‬العلوم النسانية والجتماعية‬
‫ العلوم التجريبية والعلوم النسانية‬‫ المنهج الغربي والمعرفة‬‫ العلوم النسانية والجتماعية‬‫ العلوم الجتماعية‬‫ النفس والخلق‬‫ موقف السلم من العلوم الجتماعية‬‫ موقف السلم من الفلسفة‬‫‪104‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ .‬خاتمة ‪ :‬فماذا عجزت العلوم النسانية عن العطاء ؟‬
‫‪ -5‬مصطلحات دخلت اللغة العربية ومضامينها السلم ‪:‬‬
‫ العصرية‬‫ المعاصرة‬‫ التقدم والتقدمية‬‫ العقلنية‬‫ الصالة‬‫ الصحوة‬‫ القوميات‬‫ العلم‬‫ المقاومة والجهاد‬‫‪ -6‬المذاهب والنظريات الغربية ‪:‬‬
‫ الماركسية‬‫ اللحاد‬‫ الوجودية‬‫ الجناس‬‫ الماسونية والروتاري‬‫ العلمانية‬‫‪ -7‬القضايا الوافدة‬
‫ الفكر الباطني‬‫ حول التراث القديم ‪ :‬السطورة والخرافة‬‫ القصة الغربية المكتوبة بالعربية‬‫» نوابغ الفكر السلمي «‬
‫ط‪ .‬دار الرائد العربي ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬ط ‪ 1972 / 5 : 1‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪432 ،‬‬
‫صفحة‬
‫** اشتمل الكتاب على ترجمة كل من ‪:‬‬
‫‪ -1‬مالك بن أنس‬
‫‪ -2‬البخاري‬
‫‪ -3‬أحمد بن حنبل‬
‫‪ -4‬الشافعي‬
‫‪ - 5‬أبو حنيفة‬
‫‪ -6‬الخليل بن أحمد‬
‫‪ -7‬الشعري‬
‫‪ -8‬البيروني‬
‫‪ -9‬الحسن بن الهيثم‬
‫‪ -10‬الماوردي‬
‫‪ -11‬ابن حزم‬
‫‪ -12‬الغزالي‬
‫مّية‬
‫‪ -13‬ابن ت َي ْ ِ‬
‫‪ -14‬ابن خلدون‬
‫‪ -15‬ابن قيم الجوزية‬
‫* كما اشتمل على فصل بعنوان ) تجديد الفكر السلمي وتصحيح مفاهيمه (‬
‫ص ‪: 119‬‬
‫» السلم يزحف إلى قواعده «‬
‫‪105‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ط‪ .‬دار الطباعة والنشر السلمية ‪ 1365 / 11 ،‬هـ ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪،‬‬
‫‪ 62‬صفحة ‪.‬‬
‫الكتاب ضمن سلسلة ‪ :‬رسائل تاريخ الفكرة السلمية ‪ .‬الكتاب السابع ‪-2 .‬‬
‫الحركات السلمية الخيرة ‪ -4 .‬السلم يزحف ) _ كما في ص ‪. 13‬‬
‫قال مؤلفه ص ‪ » : 14‬الكتاب المقبل ‪ " :‬تاريخ الحزاب والوزارات‬
‫والبرلمان والدستور والزعماء " ‪ .‬من أخطر البحوث وأشقها وأعنفها على‬
‫الباحث ‪ ،‬قرأ لها المؤلف مئات الكتب والصحف والمجلدات ليخرجها‬
‫مضغوطة ملخصة مبسوطة سهلة الهضم والفهم للقارئ الكريم الراغب إلى‬
‫معرفة تاريخ هذه الفترة من حياة مصر السياسية بين تصريح ‪ 18‬فبراير سنة‬
‫‪ 1922‬وبين محادثات سنة ‪ ، 1946‬وهذا الكتاب فيما نعتقد السجل الول‬
‫لتاريخ هذه الفترة إذ لم تسبق كتابتها فضل عما تكشف من حقائق عن الثار‬
‫السوداء التي كتبتها الحزبية في تاريخ مصر "‬
‫» يقظة الفكر العربي ‪ ..‬حركة اليقظة في مواجهة التغريب ) مرحلة ما بين‬
‫الحربين ( «‬
‫ط‪ .‬مطبعة زهران ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 352 ،‬صفحة‬
‫) ظهر في يوليو ‪( 1972‬‬
‫الكتاب هو الثاني من مجموعة ) يقظة الفكر العربي ( وتضم ‪:‬‬
‫‪ .1‬حركة اليقظة منذ ظهورها إلى أوائل الحرب العالمية الثانية ) في مواجهة‬
‫الستعمار (‪ .‬صدر ‪.‬‬
‫‪ .3‬حركة اليقظة منذ الحرب العالمية الثانية ) في مواجهة الشعوبية ( ) _ كما‬
‫في ص ‪( 2‬‬
‫) ‪(35/26‬‬
‫* فصول الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬مدخل تاريخي سياسي ‪.‬‬
‫‪ .2‬حركة التغريب ‪.‬‬
‫‪ .3‬نمو حركة اليقظة واتساع آفاقها ‪.‬‬
‫‪ .4‬بناء الفكر العربي السلمي ومضامينه ‪.‬‬
‫‪ .5‬التحديات في وجه اليقظة‬
‫* تحديات التغريب وقضاياه ‪:‬‬
‫ عالمية الثقافة‬‫ التبعية للستشراق والتغريب‬‫ الحملة على السلم والزهر‬‫ تجزئة السلم‬‫ الهجوم على القرآن‬‫ الشريعة والقانون‬‫ النظرية المادية‬‫ إقليمية الدب‬‫ الهجوم على الفصحى‬‫ التغريب‬‫ تزييف التاريخ وتدمير البطولة‬‫ إحياء الساطير‬‫‪ -‬الشعوبية واتهام العقلية العربية‬

‫‪106‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ إسقاط الحضارة السلمية‬‫ الغريقيات والنزعة اليونانية‬‫ فصل الدب عن الفكر والمجتمع‬‫ المرأة والمجتمع‬‫ الدب المكشوف والباحية‬‫ الدعوات الهدامة‬‫ القليمية الضيقة‬‫ تعظيم الغرب‬‫ التبشير والرساليات الجنبية‬‫ اتهام الدب العربي‬‫ العروبة ذات الجذور النفصالية‬‫ تغريب التعليم والجامعة والتربية‬‫ إحياء ما قبل السلم‬‫‪ .6‬انكسار الموجة‬
‫‪ .7‬مدرسة اليقظة ‪ :‬أعمدتها ومناهجها‬
‫ ابن باديس‬‫ محمود أبو العيون‬‫ مصطفى صادق الرافعي‬‫ فريد وجدي‬‫ مصطفى المراغي‬‫ علي العناني‬‫ محمد أحمد الغمراوي‬‫‪ .8‬النتقاض على حركة التغريب‬
‫ منصور فهمي‬‫ إسماعيل مظهر‬‫ هيكل‬‫ زكي مبارك‬‫‪ .9‬كبرى قضايا الفكر العربي‬
‫ قضية تحريف المفاهيم وتزييف القيم‬‫ قضية الضعف والتخلف‬‫‪ .10‬عروبة مصر وإسلمية الثقافة‬
‫* خاتمة ‪ :‬إيماءات إلى مصادر الخطر ‪.‬‬
‫» أضواء على تاريخ السلم «‬
‫ط‪ .‬مطبعة الرسالة ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪200 ، 1957 / 1377 ،‬‬
‫صفحة ‪.‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬من الدعوة إلى الدولة ‪.‬‬
‫‪ .2‬أضواء على الفكر السلمي‬
‫‪ .3‬بين السلم وخصومه‬
‫‪ .4‬السلم والحضارة‬
‫‪ .5‬دور السلم في القيادة العالمية‬
‫» الرسول النسان وأعلم السلم ‪ .‬تراجم العلم «‬
‫ط‪ .‬دار العلم للطبع والنشر ‪ ، 1955 ،‬قطع دون المتوسط ‪ 160 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫» السلم والغرب «‬
‫‪107‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ط‪ .‬المكتبة العصرية ‪ ،‬صيدا – بيروت ‪ ،‬ط ‪ ، 1982 / 1402 : 1‬قطع‬
‫متوسط ‪ 298 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫** أبرز أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬السلم يقتحم أوربا من جبهتي الندلس والبلقان ‪.‬‬
‫‪ .2‬أوربا والغرب من المسيحية إلى الستعمار ‪.‬‬
‫‪ .3‬الدولة العثمانية وسبعة قرون من الدفاع عن السلم ‪.‬‬
‫‪ .4‬عالم السلم في قبضة الغرب‬
‫‪ .5‬قوى الستعمار والصهيونية والشيوعية المتصارعة حول عالم السلم‬
‫المتفقة عليه ‪.‬‬
‫‪ .6‬عالم الغرب اليوم إزاء السلم ‪.‬‬
‫‪ .7‬السلم في دورة الفلك ‪.‬‬
‫» السلمية نظام مجتمع ومنهج حياة «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬ط ‪ 286 ، 1979 / 1399 : 1‬صفحة ‪.‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬خصائص النظام السلمي‬
‫‪ .2‬الشريعة السلمية والقانون الوضعي ‪.‬‬
‫‪ .3‬بين الشريعة السلمية والنظم الحديثة " الجتماع والسياسة "‬
‫‪ .4‬الشريعة السلمية والنظم القتصادية ‪.‬‬
‫‪ .5‬السلمية ومفهوم المة ) القومية والعنصرية (‬
‫‪ .6‬تكامل نظام السلم وانشطارية النظم الغربية ‪.‬‬
‫» تاريخ الصحافة السلمية ‪ -1‬المنار – محمد رشيد رضا ) ‪: 1898 / 1315‬‬
‫‪«( 1935 / 1353‬‬
‫ط‪ .‬دار النصار ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1983‬م ‪ 196 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫ينتمي الكتاب إلى ) موسوعة تاريخ الصحافة السلمية خلل القرن الرابع‬
‫عشر الهجري ‪ ، ( 1980 / 1400 : 1884 / 1301‬وهو أول أجزائها ‪ ،‬يليه ‪:‬‬
‫‪ -2‬مجلة الفتح – محب الدين الخطيب ‪.‬‬
‫‪ -3‬صحف الخوان – حسن البنا ‪.‬‬
‫‪ -4‬مجلة الزهر ) فريد وجدي – محب الدين الخطيب – الزيات (‬
‫‪ -5‬الصحف السلمية ) بعد الحرب الثانية إلى نهاية القرن الرابع عشر (‬
‫‪. 1980 – 1940‬‬
‫» المجتمع السلمي المعاصر في مواجهة رياح السموم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1978‬م ‪ 204 ،‬صفحة ‪ ،‬قطع متوسط ‪.‬‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ -1‬رياح السموم التي طرحتها النظريات المادية ‪:‬‬
‫ أثر الروافد الثلث ‪.‬‬‫ هدم السرة المسلمة‬‫ محاولة القضاء على وظيفة المرأة الساسية‬‫ محاذير تواجه رسالة المومة‬‫ أخطار في وجه الطفل المسلم‬‫ فساد أسلوب العيش الغربي ‪.‬‬‫‪ -2‬التحديات في وجه المرأة‬
‫ التحديات في وجه المرأة المسلمة‬‫ عطاء السلم وعطاء الحضارة‬‫ تحديات السرة المسلمة‬‫‪108‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ اللباس والزينة‬‫‪ -3‬التحديات في وجه الشباب‬
‫ الجريمة والجنس‬‫ الفن‬‫ المسرح‬‫ السنما‬‫‪ .‬ملحق البحث ‪:‬‬
‫ عودة المرأة إلى البيت‬‫ عندما دخلت بلدنا رياح الماركسية ‪.‬‬‫» اللغة العربية بين حماتها وخصومها «‬
‫ط‪ .‬مطبعة الرسالة ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬الناشرون ‪ :‬مكتبة المعارف ‪ ،‬بيروت ومكتبة‬
‫النجلو ‪ ،‬مصر ودار المعرفة ‪ ،‬القاهرة‪ ،‬بدون تاريخ ‪ 284 ،‬صفحة ‪ ،‬قطع دون‬
‫المتوسط‬
‫هذا الكتاب هو السابع من ) موسوعة معالم الدب العربي المعاصر (‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬مكانة اللغة العربية في العالم السلمي والغرب‬
‫ تاريخ العربية وأثرها في لغات الشرق‬‫ معارك العربية‬‫ العربية في العالم السلمي‬‫ العربية في رأي الباحثين‬‫ رأي اللغويين في العربية‬‫ العربية في أوربا‬‫‪ .2‬اللغة العربية بين حماتها وخصومها‬
‫) ‪(35/27‬‬
‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬

‫العربية في ظل الحكم العثماني‬
‫العربية بعد الحتلل الفرنسي‬
‫أول معجم وأول مجمع‬
‫حملة ويلكوكس‬
‫حملة القاضي ويلمور‬
‫صراع العربية في ميدان التعليم في مصر‬
‫حركة دار العلوم‬
‫محاولت لطفي السيد‬
‫المهجر في معركة اللغة‬
‫قاسم أمين ‪ :‬موقفه من العربية‬
‫معركة العربية في سوريا ) الخوري غصن (‬
‫محاولة سلمة موسى‬
‫إنشاء المجمع اللغوي المصري‬
‫العربية في المحاكم المختلطة‬
‫معركة العربية في المغرب العربي الكبير‬
‫دعوة ماسينيون‬
‫دعوة كولن‬
‫معركة الحروف اللتينية‬

‫‪109‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ .3‬حماة اللغة العربية‬
‫ الشدياق ص ‪135‬‬‫ إبراهيم اليازجي ص ‪139‬‬‫ عبد القادر المغربي ص ‪145‬‬‫ أحمد السكندري ص ‪149‬‬‫ حفني ناصف ص ‪155‬‬‫ سليمان البستاني ص ‪159‬‬‫ أنيس المقدسي ص ‪163‬‬‫ إسعاف النشاشيبي ص ‪165‬‬‫ أسعد خليل داغر ص ‪167‬‬‫ سليم الجندي ص ‪171‬‬‫ د‪ .‬صروف ص ‪175‬‬‫ محب الدين الخطيب ص ‪181‬‬‫ عبد الرحمن شهبندر ص ‪183‬‬‫ جبر ضومط ص ‪185‬‬‫ مصطفى جواد ص ‪193‬‬‫‪ .4‬أصحاب الموسوعات‬
‫ أمين المعلوف‬‫ مصطفى الشهابي ص ‪209‬‬‫ د‪ .‬محمد شرف ص ‪215‬‬‫ د‪ .‬أحمد عيسى ص ‪219‬‬‫‪ .5‬قضايا اللغة العربية‬
‫» الجباه العالية «‬
‫ط‪ .‬مطبعة الرسالة ‪ ،‬القاهرة ‪ 1958 ،‬م ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪ 192 ،‬صفحة‬
‫‪.‬‬
‫الكتاب هو الحلقة الثانية من سلسلة " أعلم الفكر " ‪.‬‬
‫أشار في مقدمته ص ‪ 3‬أنه أراد بالجباه العالية أعلم العقل وعباقرة الحجا‬
‫والنظر البعيد ‪.‬‬
‫ت رأيي‬
‫منه نسخة بمكتبة أنور الجندي ) القاهرة ( ‪ ،‬كتب عليها بقلمه ‪ " :‬غير ُ‬
‫بعد فهم دقيق للسلم في كثير من هؤلء ‪ :‬ابن المقفع والفردوسي وابن‬
‫سينا وابن رشد وطاغور وسقراط وكنفوشيوس ‪ ،‬ولي في ذلك أدلة "‪.‬‬
‫** احتوى على تراجم ‪:‬‬
‫‪ .1‬مالك بن أنس ص ‪7‬‬
‫‪ .2‬أبو حنيفة ص ‪13‬‬
‫‪ .3‬الشافعي ص ‪21‬‬
‫‪ .4‬أحمد بن حنبل ص ‪29‬‬
‫‪ .5‬ابن حنبل ص ‪35‬‬
‫‪ .6‬البخاري ص ‪41‬‬
‫‪ .7‬ابن خلدون ص ‪47‬‬
‫‪ .8‬الغزالي ص ‪55‬‬
‫‪ .9‬ابن تيمية ص ‪65‬‬
‫‪ .10‬الشريف الدريسي ص ‪125‬‬
‫‪ .11‬المتنبي ص ‪75‬‬
‫‪ .12‬الجاحظ ص ‪85‬‬
‫‪110‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ .13‬أبو العلء المعري ص ‪95‬‬
‫‪ .14‬ابن المقفع ص ‪101‬‬
‫‪ .15‬الخليل بن أحمد ص ‪185‬‬
‫‪ .16‬ابن سينا ص ‪113‬‬
‫‪ .17‬ابن رشد ص ‪119‬‬
‫‪ .18‬إقبال ص ‪131‬‬
‫‪ .19‬طاغور ص ‪143‬‬
‫‪ .20‬الفردوسي ص ‪107‬‬
‫‪ .21‬تولستوي ص ‪153‬‬
‫‪ .22‬برنارد شو ص ‪163‬‬
‫‪ .23‬سقراط ص ‪171‬‬
‫‪ .24‬كونفشيوس ص ‪179‬‬
‫‪0000‬‬
‫» أضواء على الحياة والدب «‬
‫نشره باسم مستعار ‪ ،‬هو ‪ " :‬عطارد "‬
‫ط‪ .‬مطبعة الرسالة ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬توزيع ‪ :‬دار العروبة ‪ 1956 ،‬م ‪ ،‬قطع دون‬
‫المتوسط ‪ 144 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫» جولت في الدب والفن والحياة «‬
‫ط‪.‬دار العلم للطبع والنشر ‪ ،‬القاهرة ‪ 1956 ،‬م ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪،‬‬
‫‪ 224‬صفحة ‪.‬‬
‫» الشعوبية في الدب العربي الحديث «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 264 ، 1977‬صفحة ‪.‬‬
‫ينتمي الكتاب لسلسلة ) معالم تاريخ السلم (‬
‫قال مؤلفه ص ‪ " : 5‬تعني الشعوبية في الدب العربي الحديث ‪:‬‬
‫‪ .‬إخراج هذا الدب عن قيمه الساسية ورسالته وطبيعته ‪,‬‬
‫‪ .‬قطعه عن الدب العربي كله وفصله حتى يكون أشبه بكيان متصل ‪.‬‬
‫‪ .‬ازدراء الماضي والتاريخ والتراث ومحاولة النظر إليه على أنه غير صالح‬
‫للنتساب إليه ‪.‬‬
‫‪ .‬فرض مفاهيم وتقاليد وأساليب دخيلة عليه في محاولة لحتوائه وصبغه بها ‪.‬‬
‫‪ .‬فرض مناهج وافدة في النقد والتفسير ترمي إلى هدمه والزدراء به ‪.‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬التراث واللغة‬
‫ في مواجهة التراث‬‫ في مواجهة العربية الفصحى‬‫‪ .2‬في مجال الدب‬
‫ مرحلة الهدم وإثارة الشبهات‬‫ بناء الواجهة الشعوبية‬‫ الشعر الحر‬‫ العامية‬‫‪ .3‬أبعاد المواجهة الشعوبية‬
‫» خصائص الدب العربي في مواجهة نظريات النقد الدبي الحديث «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬ط ‪ 1975 / 1395 : 1‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪520 ،‬‬
‫صفحة ‪.‬‬
‫ينتمي الكتاب إلى ) موسوعة معالم الدب العربي الحديث (‬
‫‪111‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬خصائص الدب العربي‬
‫ خصائص الدب العربي‬‫ البيئة التي نشأ فيها الدب العربي‬‫ الفكر الذي تشكل الدب العربي في إطاره‬‫ الصول التي استمد منها الدب العربي وجوده‬‫ وجوه الختلف والتباين بين الدب العربي والدب الغربي‬‫ التحديات التي واجهت الدب العربي‬‫‪ .2‬مذاهب النقد الدبي‬
‫ مذاهب تاريخ الدب‬‫ مذاهب النقد الدبي‬‫ فساد نظريات النقد الدبي الوافدة‬‫‪ (1‬نظرية فصل الدب عن الفكر‬
‫‪ (2‬المذهب الجتماعي والعلمانية‬
‫‪ (3‬أخلقية الدب‬
‫‪ (4‬أسلوب الشك‬
‫‪ (5‬الدب ومكانته في دائرة الضوء‬
‫‪ (6‬العتماد على المصادر الزائفة‬
‫‪ (7‬أدب الساطير وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم‬
‫‪ (8‬بطولت الدب والتاريخ العربي‬
‫‪ (9‬إقليمية الدب‬
‫‪ .3‬إحياء الدب العربي‬
‫ القرآن والدب العربي‬‫ النثر والشعر في مفهوم الدب العربي‬‫ لماذا انحرف الدب العربي ؟‬‫ السجع والزخرف ‪ ،‬المقامات‬‫ عصر الموسوعات‬‫ بعث التراث‬‫ البيان القرآني في منهج النقد الدبي‬‫‪ .4‬أثر الداب الغربية في الدب العربي‬
‫ أثر الستشراق في الدب العربي‬‫ الترجمة من الداب الغربية ‪ ،‬ترجمة القصة‬‫ أثر الدب الغريقي في الدب العربي‬‫ الدب المهجري‬‫ القصة‬‫) ‪(35/28‬‬
‫ الدب الشرقي القديم‬‫ الدب العربي والساطير‬‫ المسرحية اليونانية‬‫ حركة الرفض في الدب العربي الحديث‬‫‪ .5‬مناهج الدب العربي بين التبعية والصالة ‪.‬‬
‫‪ -‬الدب العربي والداب العالمية‬

‫‪112‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ تضييق دائرة الدب‬‫ كتب المحاضرات‬‫ الدب المكشوف‬‫ خطأ نظرية التجديد المفرغة من الصالة‬‫ الدعوة إلى التمصير‬‫» السلم والتيارات الوافدة «‬
‫ط‪ .‬الهيئة المصرية العامة للكتاب ) مصر ( ‪ 1987 ،‬م ‪ ،‬قطع دون‬
‫المتوسط ‪ 115 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ قضايا إسلمية‪.‬‬
‫* فصول الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .1‬النظرية المادية ‪.‬‬
‫‪ .2‬الدارونية ‪.‬‬
‫‪ .3‬العلمانية ‪.‬‬
‫‪ .4‬مفاهيم العلوم النسانية والجتماعية ‪.‬‬
‫أ ‪ .‬العلوم الجتماعية ص ‪44‬‬
‫ب ‪ .‬النظرية الخلقية ص ‪47‬‬
‫ت ‪ .‬مفاهيم علم النفس ص ‪50‬‬
‫ث ‪ .‬الوجودية ص ‪55‬‬
‫‪ .5‬التفسير المادي للتاريخ ‪.‬‬
‫‪ .6‬مفهوم الحضارة الغربية ‪.‬‬
‫‪ .7‬إحياء التراث الوثني‬
‫‪ .8‬البهائية والقاديانية ‪.‬‬
‫الكتاب يمتاز باليجاز والوضوح ‪ ،‬وهو يعالج قضايا فكرية هامة تواجه المة‬
‫السلمية ‪ ،‬وهو يناسب الشباب المسلم ‪.‬‬
‫» رجال اختلف فيهم الرأي ) وعلى الغلف الداخلي ‪ " :‬شخصيات اختلف‬
‫فيها الرأي "(«‬
‫ط‪ .‬دار النصار ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪ 143 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫الكتاب هام جدا ‪ ،‬قَ ّ‬
‫ل أن يوجد مثله في موضوعه بهذا الشمول والحاطة ‪.‬‬
‫** في الكتاب الشخصيات التالية ‪:‬‬
‫‪ -1‬لطفي السيد وأكذوبة أستاذ الجيل ‪ .‬ص ‪. 11 : 3‬‬
‫‪ -2‬سعد زغلول ص ‪. 21 : 13‬‬
‫‪ -3‬قاسم أمين ص ‪. 35 : 23‬‬
‫‪ -4‬طه حسين ص ‪. 46 : 36‬‬
‫‪ -5‬سلمة موسى ص ‪. 59 : 47‬‬
‫‪ -6‬علي عبد الرازق ص ‪. 72 : 61‬‬
‫‪ -7‬ساطع الحصري ص ‪. 82 : 73‬‬
‫‪ -8‬محمد التابعي ص ‪. 87 : 83‬‬
‫‪ -9‬مدحت باشا وأتاتورك ص ‪. 102 : 89‬‬
‫‪ -10‬غاندي ص ‪. 114 : 104‬‬
‫‪ -11‬زكي نجيب محمود ص ‪. 124 : 115‬‬
‫‪ -12‬سارتر وعبد الرحمن بدوي ص ‪. 134 : 125‬‬
‫‪ -13‬لويس عوض ص ‪. 142 : 135‬‬
‫» التراث «‬
‫منشورات مكتب الطلبة ‪ ،‬جامعة قسنطينة ‪ ،1985 / 1406 ،‬قطع فوق‬
‫الصغير ‪ 32 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫‪113‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫في أعلى يمين الغلف ‪ ) :‬نحو ثقافة بانية (‬
‫» السلم والعالم المعاصر ‪ ..‬بحث تاريخي حضاري «‬
‫ط‪ .‬دار الكتاب اللبناني ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬ط ‪ ، 1973 / 1393 : 1‬قطع متوسط ‪،‬‬
‫‪ 469‬صفحة ‪ ،‬ـ الموسوعة السلمية العربية )رقم ‪( 1‬‬
‫** أبواب الكتاب ‪:‬‬
‫‪ -1‬العالم والسلم ‪ ) :‬اليهودية ‪ ،‬المجوسية ‪ ،‬البرهمية والبوذية ‪ ،‬الهيلينية ‪،‬‬
‫المبراطورية الرومانية ‪ ،‬المسيحية والغرب ‪ ،‬الفرعونية ‪ ،‬الوثنية العربية (‬
‫ص ‪: 25‬‬
‫‪ -2‬السلم والعالم ‪ ) :‬الفتح السلمي ‪ ،‬القرون الوسطى المضيئة ‪،‬‬
‫المسلمون والمتوسط ‪ ،‬التاريخ السلمي ‪ ،‬القرآن والدين ( ص ‪: 101‬‬
‫‪ -3‬السلم والديان ‪ ) :‬معالم السلم ‪ ،‬التوحيد ‪ ،‬تدين البشرية وتحرير‬
‫النسان من العبودية ‪ ،‬بناء المجتمع والنسان ‪ ،‬السلم والديان ( ص ‪: 203‬‬
‫‪ -4‬السلم والعالم المعاصر ‪ ) :‬السلم والعالم المعاصر ‪ ،‬أزمة الغرب‬
‫الدينية ‪ ،‬اليهودية في محاولة احتواء السلم ‪ ،‬الماركسية في مواجهة السلم‬
‫‪ ،‬السلم والبشرية ( ص ‪: 357‬‬
‫» سقوط العلمانية «‬
‫ط‪ .‬دار الكتاب اللبناني ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬ط ‪ ، 1973 / 1393 : 1‬قطع متوسط ‪،‬‬
‫‪ 199‬صفحة ‪ ،‬ـ الموسوعة السلمية العربية )رقم ‪( 2‬‬
‫* أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .‬مدخل ‪:‬‬
‫ العلمانية في الفكر والمجتمع الغربي ‪.‬‬‫ العلمانية في الفكر والمجتمع السلمي‬‫‪ .1‬العلمانية والعلم ‪.‬‬
‫‪ .‬النظرية المادية ص ‪49‬‬
‫‪ .2‬العلمانية والفلسفة‬
‫‪ .3‬العلمانية والدين‬
‫‪ .4‬العلمانية والنسان‬
‫‪ .5‬موقفنا وموقف الغرب‬
‫‪ .6‬منهج السلم في المعرفة‬
‫‪ .‬لحق ‪ :‬رأي العلماء الغربيين في ترابط الدين والدولة ‪ ،‬والدين والعلم في‬
‫منهج السلم ص ‪: 193‬‬
‫» السلم والدعوات الهدامة «‬
‫ط‪ .‬دار الكتاب اللبناني ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬ط ‪ ، 1974 : 1‬قطع متوسط ‪296 ،‬‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ الموسوعة السلمية العربية ) رقم ‪( 3‬‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫‪ .‬مصادر المذاهب الهدامة ‪:‬‬
‫)‪ (1‬إحياء الباطنية القديمة ‪.‬‬
‫)‪ (2‬تحريف العقيدة السبئية ‪.‬‬
‫)‪ (3‬المذاهب الهدامة واللحاد ‪.‬‬
‫)‪ (4‬الله في مفهوم السلم‬
‫)‪ (5‬عقيدة البعث‬
‫‪ -1‬دعوات هدامة للعقائد والقيم ‪.‬‬
‫)‪ (1‬الدهرية‬
‫)‪ (2‬الثيوصوفية ‪ ) :‬وحدة الوجود ص ‪ ، 55‬الحلول ص ‪ ، 59‬التحاد ص ‪، 61‬‬
‫‪114‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫التناسخ ص ‪ ، 63‬الزقانا ص ‪ ، 65‬الشراق ص ‪( 66‬‬
‫)‪ (3‬البهائية ص ‪69‬‬
‫)‪ (4‬الروحية الحديثة ) تحضير الرواح (‬
‫‪ -2‬دعوات هدامة للمجتمعات والمم ص ‪87‬‬
‫)‪ (1‬أيديولوجية التلمود ص ‪ 89‬المخططات التلمودية ص ‪104‬‬
‫)‪ (2‬دعوة العنصرية ص ‪113‬‬
‫)‪ (3‬المادية ص ‪ 127‬العقل ‪ :‬مكانته ومهمته ص ‪ 136‬السلم والنظرية‬
‫المادية ص ‪142‬‬
‫)‪ (4‬العلمانية ص ‪147‬‬
‫)‪ (5‬العالمية ص ‪158‬‬
‫‪ -3‬دعوات هدامة للنفس والخلق ص ‪161‬‬
‫)‪ (1‬الفرويدية ‪ :‬الجنس ص ‪163‬‬
‫)‪ (2‬الوجودية ص ‪185‬‬
‫)‪ (3‬الهيبية ص ‪ 198‬النسان في الميزان ص ‪207‬‬
‫‪ -4‬دعوات هدامة للفكر والثقافة‬
‫)‪ (1‬الدعوة إلى إحياء ما قبل السلم ص ‪ ) : 215‬الوثنية ‪ ،‬الجاهلية ‪،‬‬
‫القليمية ‪ ،‬الفرعونية ‪ ،‬الفينيقية (‬
‫)‪ (2‬السرائيليات ص ‪ ) : 233‬الساطير (‬
‫)‪ (3‬دعوة التغريب ص ‪ ) : 243‬التبشير ص ‪ ، 249‬الستشراق ص ‪، 251‬‬
‫الشعوبية ص ‪(255‬‬
‫) ‪(35/29‬‬
‫)‪ (4‬إحياء الهلينية ص ‪257‬‬
‫‪ -5‬الدعوة إلى العامية‬
‫ السلم في مواجهة الفكر‬‫» العالم السلمي والستعمار السياسي والجتماعي والثقافي «‬
‫ط‪ .‬دار الكتاب اللبناني ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬ط ‪ ، 1979 : 1‬قطع متوسط ‪463 ،‬‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ الموسوعة السلمية العربية )رقم ‪(4‬‬
‫مجال البحث ‪ :‬العالم السلمي بين سنتي ‪ 1940 : 1740‬م (‬
‫** أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫* مدخل‬
‫أول ‪ :‬السلم وعالم اليوم‬
‫‪ -1‬السلم والمة العربية‬
‫‪ -2‬تركيا ومقاومة الغزو‬
‫‪ -3‬إيران ‪ :‬الشيعة ومقاومة النفوذ الجنبي‬
‫‪ -4‬أفغانستان ومقاومة الستبداد والستعمار‬
‫‪ -5‬باكستان ومسلمو الهند‬
‫‪ -6‬أندونيسيا وأرخبيل المليو‬
‫‪ -7‬إفريقيا ‪ :‬قارة السلم‬
‫* ثانيا ‪ :‬العالم السلمي وحركات الوحدة ‪:‬‬
‫‪ -1‬الوحدة السلمية‬
‫‪ -2‬الجامعة السلمية‬
‫‪ -3‬الخلفة السلمية‬

‫‪115‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫* ثالثا ‪ :‬المة العربية وعالم السلم ‪:‬‬
‫‪ -1‬المة العربية ومصر العربية السلمية‬
‫‪ -2‬الوحدة العربية‬
‫‪ -3‬السلم وحركات المقاومة‬
‫‪ -4‬ثورة الجزائر‬
‫‪ -5‬جذور الوحدة العربية‬
‫* رابعا ‪ :‬حركات الصلح في العالم السلمي‬
‫‪ -1‬دعوة التوحيد‬
‫‪ -2‬لدعوة السنوسية‬
‫‪ -3‬الدعوة المهدية‬
‫‪ -4‬الحركات الصلحية ‪ :‬حركة جمال الدين الفغاني و محمد عبده‬
‫‪ -5‬الحركة السلفية‬
‫‪ -6‬جمعية العلماء‬
‫‪ -7‬الحركة السلمية في الهند السلمية وباكستان‬
‫‪ -8‬حركة الصلح في أندونيسيا‬
‫‪ -9‬الحركات الصوفية‬
‫‪ -10‬ثمرة الحركات السلمية‬
‫* خامسا ‪ :‬الثقافة في العالم السلمي‬
‫‪ .1‬التعليم ‪.‬‬
‫‪ .2‬الثقافة‬
‫‪ .3‬اللغة العربية في العالم السلمي‬
‫ اللغات السلمية واللغة العربية في الباكستان والهند السلمية‬‫ اللغة الندونيسية واللغة العربية‬‫ حاضر اللغة العربية في إفريقيا ص ‪370‬‬‫* سادسا ‪ :‬الستعمار والعالم السلمي‬
‫‪ -1‬الستعمار‬
‫ ) جدول ( تاريخ الحتلل الغربي للعالم السلمية ص ‪. 392 : 391‬‬‫‪ -2‬التبشير‬
‫‪ -3‬الصهيونية‬
‫‪ -4‬الحركات الهدامة ودعوات تغيير مفاهيم السلم ‪:‬‬
‫ البهائية ص ‪446‬‬‫ القاديانية ص ‪451‬‬‫ الماسونية ص ‪456‬‬‫» ليظهره على الدين كله «‬
‫ط‪ .‬دار النصار ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1980‬م ‪ ،‬قطع متوسط ‪ 111 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫قال مؤلفه ص أ ‪:‬‬
‫"‪ ...‬وإذا كانت محاولت الحوار ترمي إلى الحصول على كتابات إسلمية‬
‫تعترف بأن المسيحية بوضعها الحالي هو الدين الذي أنزل على عيسى عليه‬
‫السلم وأن الخلف بينه وبين دين السلم في مسائل فرعية فإن ذلك أمر‬
‫يجب الكشف عن خطره والمؤامرة الخبيثة وراءه …"‪.‬‬
‫** النقاط الرئيسية ‪:‬‬
‫‪ -1‬القرآن إزاء العلم بالمقارنة مع الكتاب المقدس‬
‫‪ -2‬الريوسية الجديدة‬
‫‪ -3‬الحوار‬
‫‪116‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -4‬التوراة‬
‫‪ -5‬فساد نسبة الناجيل للمسيح‬
‫‪ -6‬نظرية الخطيئة الصلية‬
‫‪ -7‬ليظهره على الدين كله ‪.‬‬
‫» نحن العرب «‬
‫ط‪ ] .‬الدار القومية للطباعة والنشر ‪ ،‬القاهرة [‪ ، 1960 / 11 / 10 ،‬قطع‬
‫فوق الصغير ‪ 126 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ سلسلة ‪ :‬كتب ثقافية ) ‪( 73‬‬
‫كتب المؤلف هذا الكتاب في قبل استوائه الفكري السلمي ‪.‬‬
‫» الزهاوي شاعر الحرية ‪« 1936 – 1863‬‬
‫ط‪ .‬الدار القومية للطباعة والنشر ‪ ،‬القاهرة ‪ ، 1960 / 2 / 18 ،‬قطع فوق‬
‫الصغير ‪ 110 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ سلسلة ‪ :‬كتب ثقافية ) رقم ‪( 38‬‬
‫كتب المؤلف هذا الكتاب في قبل استوائه الفكري السلمي ‪.‬‬
‫» حسن البنا الرجل القرآني «‬
‫بقلم الكاتب الميركي ‪ :‬روبير جاكسون‬
‫ترجمة ‪ :‬أنور الجندي‬
‫ط‪ .‬المختار السلمي ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬ط ‪ 1977 / 1397 : 1‬م ‪ ،‬قطع فوق‬
‫الصغير ‪ 37 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ سلسلة ) نحو وعي إسلمي(‬
‫» السلم في معركة التغريب «‬
‫ط‪ .‬المجلس العلى للشئون السلمية ‪ ،‬القاهرة ‪5 /27 = 1384 / 1 / 15 ،‬‬
‫‪ ، 1964 /‬قطع دون المتوسط ‪ 64 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ سلسلة ‪ :‬كتب إسلمية )‬
‫‪، ( 34‬‬
‫» الطريق أمام الدعوة السلمية «‪.‬‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1984‬م ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪95 ،‬‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ الرسائل الجامعة‬
‫قال مؤلفه ص ‪" : 7‬إن الطريق أمام الدعوة السلمية أصبح مضيئا بمجموعة‬
‫من الحقائق التي يبنى عليها جدار قوي يمكن للداعية إلى الله أن يحتمي به‬
‫وينطلق منه ‪ ،‬أبرز هذه الحقائق … … … ‪ ،‬ومع انكشاف هذه الحقائق فإن‬
‫هناك أخطار وتحديات ما تزال في حاجة إلى عمل كبير … … … "‬
‫أبرز قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫القرآن ونظرية دارون‬
‫إجهاض اليقظة‬
‫دعاوى الستشراق‬
‫تشويه الجامعات الغربي للسلم‬
‫دين ودولة‬
‫مذاهب سقطت‬
‫أمل البشرية‬
‫القانون الوضعي والقوميات‬
‫التحديات‬
‫معجزة السلم الكبرى‬
‫الحفاظ على الذاتية السلمية‬
‫الحذر من النصهار‬
‫القارة الوسطى‬
‫التيار الرباني‬
‫فضل السلم المتجدد‬
‫‪117‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫نقبل في ضوء القرآن ونرفض‬
‫» قضايا مثارة في ضوء السلم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1984‬م ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪103 ،‬‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ الرسائل الجامعة‬
‫** فهرست الكتاب ‪:‬‬
‫ مدخل إلى المبحث ‪.‬‬‫ ما يعتقده أهل الفكر الغربي‬‫ الصهيونية والليبرالية والماركسية‬‫ اليوم انتهت الحروب الصليبية‬‫ الهداف‬‫ التمزق والضياع والعبث‬‫ محاولة لفساد الحضارات والمم والمجتمعات‬‫ محاذير ثلثة في رحلة الثقافات السلمية العالمية‬‫) ‪(35/30‬‬
‫ مهمة الدب السلمي‬‫ السلم والمصطلحات المعاصرة‬‫ الغزوة الصهيونية‬‫» حتى ل تضيع الهوية السلمية والنتماء القرآني «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1984‬م ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪103 ،‬‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ الرسائل الجامعة‬
‫قال مؤلفه ص ‪: 5‬‬
‫"إن جميع الدلئل التي يكشف عنها مخطط التغريب والغزو الثقافي لمتنا‬
‫السلمية والذي يتكاثف اليوم بصورة مذهلة عن طريق جميع مؤسسات‬
‫النفوذ الجنبي على اختلف نوعياتها غربية أو ماركسية أو صهيونية إنما تهدف‬
‫في هذه المرحلة ‪ -‬مرحلة العقد الول من القرن الخامس عشر وفى‬
‫مواجهة الصحوة السلمية ووضوح آياتها على أمر واحد ‪ ،‬هو القضاء على‬
‫الهوية السلمية والنتماء القرآني وفصل المسلمين والعرب عن تاريخهم‬
‫وعقيدتهم وتراثهم ولغتهم وكل مدوناتهم التي منحهم إياها السلم بقيمه‬
‫ومقوماته ودفعته القوية لخراج الناس من الظلمات إلى النور … "‬
‫** قضايا الكتاب‪:‬‬
‫ مدخل إلى المبحث‬‫ أسلمة العلوم والمناهج ‪.‬‬‫ لماذا يدخلون السلم‬‫ استعلء كاذب‬‫ ليس إل السلم لصلح البشرية‬‫ تربية السلمية‬‫ مواجهة الفكر الباطني‬‫ عبرة التاريخ الندلسي بعد خمسة قرون‬‫ رفض النموذج الغربي والتماس أسلوب العيش السلمي‬‫ هزيمة الفكر البشري وانتصار الدعوة الربانية‬‫ استقللية ذاتية السلم‬‫‪ -‬الخطار في وجه الجيال الجديدة‬

‫‪118‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ قصور المناهج الغربية‬‫ العودة إلى المنابع‬‫ سموم الستشراق‬‫ تصحيح وجه الشباب المسلم‬‫ الوراثة والبيئة‬‫ ولتعرفنهم فيلحن القول‬‫ فلنحذر التبعية‬‫ العروبة و السلم‬‫ محاولت لتغيير الهوية السلمية‬‫ فلنحذر الزيف‬‫ المنهج الرباني‬‫ العلمانية‬‫ عودة القدس‬‫ طه حسين‬‫ قضية القمم الشوامخ‬‫ حتى ل تضيع الهوية السلمية ‪.‬‬‫» ترشيد الفكر السلمي «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1984‬م ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪،‬‬
‫‪119‬صفحة ‪ ،‬ـ الرسائل الجامعة‬
‫** قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫ تأكيد الذات‬‫ المسئولية الفردية‬‫ مواجهة خطر الستلب‬‫ القيم السلمية الساسية‬‫ النظرة القرآنية المتكاملة‬‫ المفهوم السلمي الجامع‬‫ تكامل القيم‬‫ مواجهة التغريب‬‫ عصارة رسالت النبياء‬‫ المنابع الصيلة‬‫ الفصحى لغة القرآن‬‫ تفسير التاريخ السلمي‬‫ تعلم اللغات الجنبية‬‫ السلم والغرب‬‫ محاذير الستشراق‬‫ الفن في السلم‬‫ الفقه السلمي‬‫ السلم والعقل‬‫ الصحوة السلمية‬‫ السلم والحضارة‬‫ إعادة النظر في المسلمات‬‫ مستقبلية السلم‬‫ الشعر ومحاولت تغريبه‬‫ في مجالت الترجمة ‪.‬‬‫‪119‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫» كيف يحتفظ المسلمون بالذاتية السلمية في مواجهة أخطار المم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1984‬م ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪104 ،‬‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ الرسائل الجامعة‬
‫** قضايا الكتاب ‪:‬‬
‫ "النسان" ‪ :‬مفهوم السلم له ‪.‬‬‫ التحرر من التبعية‬‫ المؤامرة على السلم‬‫ النظرة القرآنية‬‫ فشل التجاهين الوافدين‬‫ محاولت تغريب السلم‬‫ تكامل السلم‬‫ الفصحى لغة القرآن‬‫ تاريخ السلم‬‫ محاذير الترجمة واللغات الجنبية‬‫ الغرب يتطلع إلى السلم‬‫ مفهوم السلم للفن والجمال‬‫ تكامل السلم إزاء العقلنية والوجدانية‬‫ مستقبلية السلم‬‫ انهيار الحضارة الغربية‬‫» دورنا الجديد في الحضارة النسانية «‬
‫ط‪ .‬الدار القومية للطباعة والنشر ‪ ،‬مصر ‪ 1965 / 2 / 18 ،‬م ‪ ،‬قطع دون‬
‫المتوسط ‪ 37 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ سلسلة ‪ :‬اخترنا للجندي ) ‪( 81‬‬
‫» كلمات خالدة من ذخائر تراثنا العربية «‬
‫ط‪ ] .‬الدار القومية للطباعة والنشر ‪ ،‬مصر [ ‪ 62 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ سلسلة ‪ :‬كتب‬
‫ثقافية‬
‫جمع المؤلف في الكتاب جملة اختارها من الحاديث النبوية ‪ ،‬وأقوال بعض‬
‫الصحابة ‪ ،‬ثم أقوال لبعض الدباء كالجاحظ ونحوه ‪.‬‬
‫» يقظة الفكر العربي ‪ ..‬حركة اليقظة في مواجهة التغريب ) مرحلة ما بين‬
‫الحربين ( «‬
‫ط‪ .‬مطبعة زهران ‪ ،‬مصر ‪ ، 1972 ،‬قطع متوسط ‪ 352 ،‬صفحة ) ‪: 5‬‬
‫‪( 352‬‬
‫» تحديات في وجه المجتمع السلمي «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1980 :‬م ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪31 ،‬‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ في دائرة الضوء )‪(30‬‬
‫أصل الكتاب كلمة ألقاها المؤلف في جامعة الملك عبد العزيز بمكة المكرمة‬
‫‪ _ ) .‬كما في ص ‪( 32‬‬
‫يحتوي الكتاب على نقاط موجزة مختصرة ‪ ،‬تتناول ‪:‬‬
‫ أضواء كاشفة لبعاد الغزو الفكري ومخططات التغريب‬‫ ثلث قوى لها أثرها البعيد في أزمة المسلمين ‪ :‬التعليم ‪ ،‬الثقافة ‪ ،‬الصحافة‬‫‪.‬‬
‫ دللة إعلن المستشرقين " إلغاء الستشراق "‬‫ العلقة بين الفكر السلمي والفكر الغربي‬‫ العلقة بين المسلمين والعرب ) الخلف بين العرب والدولة العثمانية ) ص‬‫‪( : 30‬‬
‫‪120‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ رد العتبار للسلطان عبد الحميد ) ص ‪( 30‬‬‫» على الفكر السلمي أن يتحرر من سارتر وفرويد ودوركايم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ 31 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ‬
‫في دائرة الضوء ) رقم ‪( 8‬‬
‫» الشبهات المطروحة في أفق الفكر السلمي «‬
‫) ‪(35/31‬‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ 24 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ‬
‫في دائرة الضوء ) رقم ‪( 5‬‬
‫يدور الكتاب حول حقيقة الدعوات والشبهات المثارة اليوم في أفق الفكر‬
‫السلمي ‪ ،‬وما يراد بها من إبعاد المسلمين عن الفكر السلمي الصحيح ‪.‬‬
‫** مما اشتمل عليه ‪:‬‬
‫ " لقد كشفت التجارب خلل أكثر من مائة عام أو تزيد أن كل معطيات‬‫الفكر الغربي لم تحقق للمسلمين شيئا في مجال القوة أو البناء أو المقاومة‬
‫‪ ،‬وأنها حرمتهم من أهم موارد الحضارة ومصادرها وهي العلوم التكنيكية‬
‫وأبقتهم خاضعين للغرب في مجال استيراد حاجياتهم وتصدير خاماتهم ‪" … ،‬‬
‫)ص‪(5‬‬
‫حقيقة الدعوة إلى " الدب العربي المعاصر " والفكر العربي المعاصر‬
‫والثقافة العربية المعاصرة ص ‪11‬‬
‫» نظريات وافدة كشف الفكر السلمي زيفها «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ 31 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ‬
‫في دائرة الضوء ) رقم ‪( 10‬‬
‫** مما اشتمل عليه ‪:‬‬
‫ حقيقة تكريم أدب الغريق وإعلء أدب اليونان على الدب العربي ص ‪7‬‬‫ حقيقة دعم شأن القليميات الضيقة كالمصرية والفينيقية والبربرية ونحوهم‬‫ص‪7‬‬
‫ حقيقة محاولة تمزيق الرابطة العضوية بين العروبة والسلم ص ‪7‬‬‫ حقيقة الدعاء بأن الخلفة ليست أصل من أصول السلم ‪ ،‬وأن نظام‬‫الحكم كان حرا طليقا ص ‪9‬‬
‫ الحقيقة وراء المساعي إلى تغريب الدب العربي ص ‪10‬‬‫ المنهج الصحيح لدراسة الدب العربي ص ‪ ) 11 : 10‬هام جدا (‬‫ حقيقة التركيز في دراسة الدب العربي على أبي نواس وبشار بن برد‬‫والضحاك ص ‪11‬‬
‫» موقف السلم من العلم والفلسفة الغربية «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪1978 :‬م ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪،‬‬
‫‪29‬صفحة ‪ ،‬ـ في دائرة الضوء ) رقم ‪( 12‬‬
‫** النقاط الرئيسية في الكتاب ‪:‬‬
‫‪ -1‬هل للفكر السلمي خصائص ذاتية متميزة تفرق بين دين الفكرر البشري‬
‫وتحول بينه وبين النصهار في العالمية والممية ؟‬
‫‪ -2‬ما هو العلم ؟ ) الخلف بين الفكر السلمي والفكر الغربي ليس مع‬
‫العلم التجريببي ولكن مع الفلسفة ‪( .… ،‬‬
‫‪ -3‬ما هي الفلسفة ؟‬
‫‪ -4‬العلم والفلسفة ‪.‬‬

‫‪121‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -5‬الوثنية ‪ ) .‬جميع الفلسفات المعاصرة تقوض دعائم العتقاد بوجود إله‬
‫واحد (‬
‫في الكتاب حديث هام عن خصائص الفكر السلمي وأنه وليد القرآن والسنة‬
‫‪ ،‬وأنه يأبى دوما فصله عن أصوله – السلم والكتاب والسنة ‪-‬‬
‫قال ص ‪" : 15‬ولقد شقيت البشرية في العصر الحديث لنها توسعت في‬
‫العلوم المادية وقصرت في العلوم النسانية ‪ ،‬وبذلك خلقت فجوة ضخمة‬
‫وأزمة عميقة … "‪.‬‬
‫» أخطاء الفلسفة المادية «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ 24 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ‬
‫في دائرة الضوء ) رقم ‪( 9‬‬
‫** ومما تضمنه ‪:‬‬
‫ فساد نظرية الجبرية ص ‪9‬‬‫ فساد نظرية تنازع البقاء ) البقاء للصلح – البقاء للقوى ( ص ‪18‬‬‫ فشل نظرية دارون ص ‪19‬‬‫ سقوط نظرية مالتوس في الوراثة ص ‪19‬‬‫ترويج الفلسفات الغربية لكلمة ) الطبيعة ( ص ‪23‬‬
‫» في سبيل إعادة كتابة تاريخ السلم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ 31 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ‬
‫سلسلة ‪ :‬في دائرة الضوء‬
‫يدور الكتاب حول حقيقة التاريخ السلمي المكتوب الن ‪ ،‬وأسباب الدعوة‬
‫إلى إعادة كتابة التاريخ السلمي‪ ،‬وأهمية كتابة منهج تفسير السلم للتاريخ‬
‫أول ‪.‬‬
‫** ومما اشتمل عليه ‪:‬‬
‫ التفسير القتصادي ثم المادي للتاريخ السلمي في كتابي " على هامش‬‫السيرة " و " الفتنة الكبرى " ‪ ،‬ثم اتسعت في كتاب " محمد رسول الحرية "‬
‫ص ‪15‬‬
‫ " النثر الفني " ) تصـ ( ص ‪16‬‬‫ "الشعر الجاهلي " ) تصـ ( ص ‪16‬‬‫ محمد فريد وجدي ص ‪16‬‬‫ فيليب حتي ص ‪20‬‬‫ ولفرد كانتول سميث ص ‪21‬‬‫ خطأ التفسير المادي لحياة الرسول صلى الله عليه وسلم ص ‪23‬‬‫ صورة " البطل " في التفسير المادي للتاريخ ص ‪24‬‬‫ الوحي والنبوة تنقض التفسير المادي للتاريخ ص ‪24‬‬‫ على هامش السيرة ص ‪29‬‬‫ نقد أنور الجندي للعبقريات بإجمال ص ‪29‬‬‫ دراسة غازي التوبة عن العبقريات ص ‪30‬‬‫» المؤامرة على الفصحى لغة القرآن «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪1978 :‬م ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ 31 ،‬صفحة‬
‫‪ ،‬ـ في دائرة الضوء ) رقم ‪( 19‬‬
‫** النقاط الساسية ‪:‬‬
‫‪ -1‬المؤامرة على الفصحى موجهة أساسا إلى القرآن والسلم‬
‫‪ -2‬الفصحى لغة القرآن لغة ألف مليون هم المسلمون وليس مائة مليون هم‬
‫العرب وحدهم‬
‫‪122‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -3‬لماذا دراسة اللهجات العامية والهتمام بها‬
‫» السلم في وجه التيارات الوافدة والمؤثرات الجنبية «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1980 :‬م ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪29 ،‬صفحة‬
‫‪ ،‬ـ في دائرة الضوء ) رقم ‪( 27‬‬
‫** ومما اشتمل عليه من فوائد ‪:‬‬
‫الماركسية في العالم السلمي ظروف تواجدها ونتائج التجربة ‪ ،‬وأنه لم يكن‬
‫مسموحا للفكر السلمي أن يتدخل أو يعلن عن وجوده أثناء بين الفكر‬
‫الليبرالي والفكر الماركسي ص ‪7‬‬
‫"الماركسية ليست نظاما مستقل ‪ ،‬ولكنها رد فعل للنظام الرأسمالي‬
‫الديمقراطي الليبرالي الغربي وجزء منه " ‪ :‬ص ‪8‬‬
‫) ‪(35/32‬‬
‫سر هزيمة حرب ‪ 1967‬ص ‪9 : 8‬‬
‫الهدف المقصود من وراء مخططات الغزو الفكري للعالم السلمي‬
‫والتيارات الوافدة عليه ‪ ،‬وبيان النتائج المتحصلة اليوم ص ‪9 : 8‬‬
‫الفرويدية ص ‪12‬‬
‫الوجودية ص ‪12‬‬
‫مدرسة العلوم الجتماعية ص ‪12‬‬
‫التربية السلمية ص ‪13‬‬
‫الشريعة السلمية ص ‪13‬‬
‫ثمة خطر يستفحل في المجتمع السلمي هو بث السموم عن طريق القصة‬
‫والغنية والمسرحية والسنما ) الفن والدب ( والذي يحمل أفكارا مسمومة‬
‫تتعارض مع مفاهيم السلم ص ‪ ) : 13‬تفصيل ذلك وبيان مدى خطورته (‬
‫نتائج الليبرالية والفكر الغربي في الغرب نفسه ص ‪: 17‬‬
‫» ماذا يقرأ الشباب المسلم ؟ «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1978 :‬م ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪24 ،‬‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ في دائرة الضوء )‪(14‬‬
‫موضوع الكتاب ‪ :‬الجواب على سؤال ملح يوجهه الشباب ‪ :‬ماذا يقرأ ؟ وفيه‬
‫يقدم قائمة بكتب هامة للقراءة ‪ ،‬كما يبين ضوابط اختيار الشباب المسلم لما‬
‫يقرأ ‪.‬‬
‫ وفي الكتاب ص ‪ 7‬وصف للكاتب الذي يقرأ له الشباب الحق يقول فيه ‪:‬‬‫"وليكن دليلنا دائما أن نقرأ الكاتب قبل كتابه ‪ ... ،‬ولنكن على إيمان كامل‬
‫بأن الكاتب الصادق يستمد قوته من الحق ويستمد مظهره من تراث النبياء‬
‫والبرار ‪ ،‬ويكون في دعوته وهدفه وكتاباته مطابقا للية الكريمة ‪} :‬ت ِل ْ َ‬
‫داُر‬
‫ك ال ّ‬
‫َ‬
‫دو َ ُ ّ‬
‫سادًا{)‪ ،(1‬فهو ل ينثر‬
‫ال ِ‬
‫جعَل َُها ل ِل ّ ِ‬
‫ري ُ‬
‫خَرة ُ ن َ ْ‬
‫ض وَل َ فَ َ‬
‫ذي َ‬
‫ن ل َ يُ ِ‬
‫ن عُلوا ِفي الْر ِ‬
‫العلم ول يكتمه ‪ ،‬وهو في نفس الوقت ل يشتري بالحق ثمنا قليل ‪ ،‬ويكون‬
‫أبدا أداة لتزييف الحق أو تضليل الناس أو إعلء شأن الهواء وخداع الناس بها‬
‫تحت عناوين الفكر الحر أو النطلق أو غيرها"‪.‬‬
‫ من العبارات الثمينة في الكتاب ص ‪: 14‬‬‫"على الكاتب المسلم أن يفرق بين المعارف الجوهرية والمعارف غير‬
‫الجوهرية من ناحية ‪ ،‬وأن يفرق بين المفاهيم الصيلة والمفاهيم الزائفة‬
‫الوافدة ‪ ،‬وأنه ل خطأ في السلم وإنما الخطأ في طريقة إسلمنا ‪ ،‬وأن فترة‬
‫ضْعف السلم ل تمثل حقيقة جوهره ‪ ،‬وإن من أكبر الخطار التي تواجه‬
‫َ‬

‫‪123‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الكاتب المسلم هي تلك النظرة الخاطئة التي تحاول أن تعطي الدب مكانا‬
‫أكبر من حجمه الحقيقي في عالم الفكر ‪ ،‬ومن ثم كان تجاوزه الخطير‬
‫لمهمته ومفهومه "‬
‫ويقول ص ‪: 15‬‬
‫" ليؤمن كاتب السلم أن السلم منذ انتشر لم يتغلب عليه متغلب وإن‬
‫تغلبت على أممه الشدائد ‪ ،‬ومنذ ظهر السلم وكل حدث في العالم مرتبط‬
‫به ‪ ،‬وأن العمل على اللتقاء بين روح العصر وروح المة ل يكون على حساب‬
‫القيم الساسية بل في ضوئها وعلى هداها ‪ ،‬وأن السلم قد رفض مبدأ‬
‫التبعية ولم يستسلم في تاريخه الطويل لي نظرية وافدة "‬
‫ويقول ص ‪: 19‬‬
‫" إن أمة تشكلت على منهج مدى أربعة عشر عاما من العسير أن يصلح لها‬
‫منهج آخر وافد ‪ ،‬خاصة إذا كانت هذه لمة قد كانت على حذر دائم وعلى‬
‫طبيعة أساسية ترفض الدخيل ول تقبل إل ما يزيدها قوة وما ينصهر داخل‬
‫كيانها ومفهومها "‬
‫ويقول ص ‪: 22‬‬
‫" إن أبرز مفاهيم السلم الذي انتصر بها هو أن قيمه وحدة متكاملة ل يصح‬
‫تجزئتها أو تفتيتها أو الخذ بنوع منها دون الخر أو إعلء عنصر منها على‬
‫مختلف العناصر فكل يؤثر في الخر ويتأثر به "‬
‫ويقول ص ‪: 23‬‬
‫" السلم في حقيقته منهج وليس نظرية ‪ :‬منهج متكامل يستهدف تحقيق‬
‫إقامة المجتمع النساني الرباني المصدر ‪ ،...‬وإن وضع السلم تحت ضوء أي‬
‫منهج من المناهج المستمدة من الفكر المادي تعجز عن استيعاب حقيقته‬
‫وأبعاده ‪ ،‬وإن علم الديان المقارن ل يستطيع أن يعالج السلم كبقية الديان‬
‫دون اعتبار أن هذا الدين هو دين الله وأنه ليس من صنع البشر ‪ ،‬وأنه فوق‬
‫أهواء المذاهب والنظريات والفلسفات والمناهج البشرية ‪ ،‬وهو يستمد‬
‫أصالته من مصدره الرباني أول ويتجاوب في نفس الوقت مع الفطرة والعقل‬
‫والعلم ول يتعارض مع الطبيعة البشرية أو يضادها "‬
‫** النقاط الساسية في الكتاب ‪:‬‬
‫صفة الكاتب الذي يقرأ له‬
‫‪ -1‬قائمة بكتب يرشحها المؤلف للشباب ‪ ،‬ثم ِ‬
‫الشاب ‪ ) .‬ص ‪( 7 : 5‬‬
‫‪" -2‬مسئولية القارئ" ‪ :‬فيما يجب أن يستشعره الكاتب من مسئولية تجاه‬
‫القارئ‪ ،‬ومن أمانة الكلمة ‪ ) .‬ص ‪(15 : 9‬‬
‫‪" -3‬في سبيل بناء مشروع إطار للقراءة" ) ص ‪") ( : 17‬محاولة لقتراح‬
‫مشروع إطار للقراءة يقوم على أساس تحديد النظرة بحيث ل تضطرب أمام‬
‫الكثير المطروح في السوق مع اتساع الفاق لمعرفة ما وراء هذه اللوان‬
‫والنواع المختلفة المتضاربة "(‬
‫» في مواجهة الفراغ الفكري والنفسي في الشباب «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ أو رقم إيداع ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪،‬‬
‫‪ 24‬صفحة ‪ ،‬ـ في دائرة الضوء ) رقم ‪( 4‬‬
‫يدور الكتاب حول بعض الحقائق الفكرية ‪ ،‬في سبيل " بناء ذاتية المثقف‬
‫المسلم العربي "‪ ،‬وهو ما يفرضه علينا التحدي الذي تواجهه المة السلمية ‪:‬‬
‫تحدي الصهيونية والستعمار والماركسية ‪ ،‬ممثل في التغريب والغزو الثقافي‬
‫والشعوبية ‪.‬‬
‫هذه الحقائق هي ‪:‬‬
‫‪124‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫__________‬
‫)‪ (1‬القصص ‪. 83 :‬‬
‫) ‪(35/33‬‬
‫‪ -1‬التدين جزء من الطبيعة البشرية ‪ ،‬ول يستطيع النسان أن يعيش بغير دين‬
‫)ص‪(.8‬‬
‫‪ -2‬ليست للنسان أزمة ول قضية حاجة في ظل مفهوم السلم ) بين الروح‬
‫والجسد ـ والعقل والقلب ( ) ص ‪( 9 : 8‬‬
‫‪ -3‬ألغى السلم الفكرة الوثنية القديمة التي تتجدد عن طريق اليديولوجيات‬
‫القائلة بالصراع بين الجسم والروح ) ص ‪( 10 : 9‬‬
‫‪ -4‬كذب السلم ودحض الفتراء بأن الدين يصرف النسان عن النضال‬
‫والعمل ) ص ‪( 10‬‬
‫‪ -5‬أعلن السلم عن قيام الرادة الحرة لكل مسلم وكل إنسان ) ص ‪: 10‬‬
‫‪( 11‬‬
‫‪ -6‬قرر السلم أن هناك قاسم مشترك أعظم على مختلف القيم‬
‫والتصرفات والخلق مقررات جاء بها الدين من عند الله ) ص ‪( 12 : 11‬‬
‫‪ -7‬إن المفاهيم التي ترتبط بالنسان في مشاعره وعواطفه يصعب إخضاعها‬
‫لقوانين الظواهر الطبيعية ‪ ،‬ذلك لنها تتعرض لظروف مختلفة تتعلق بأعماق‬
‫النفس ول تخضع للتجربة ) ص ‪( 13‬‬
‫‪ -8‬ل تصدقوا الفكر الذي تقدمه الروايات والفلم السينمائية والمسرحيات ‪،‬‬
‫وهو ليس مسلمات ‪ ،‬ذلك أنه ل يصدر عن حقائق وإنما عن أهواء وخيال ‪.‬‬
‫‪ -9‬يجب أن نفرق بين أنور مشتركة بين المم هي العلوم فالعلم عالمي‬
‫عام ‪ ،‬وبين أمور خاصة مطبوعة في كل أمة بطابعها وهي الخلق والدب‬
‫والفن ) ص ‪( 16 : 15‬‬
‫‪ -10‬السلم ليس دينا فحسب ‪ ،‬بل نظام مجتمع والدين جزء منه ) ص ‪: 16‬‬
‫‪( 17‬‬
‫‪ -11‬قرر السلم أن اليمان قوة دافعة تعطي المل وتحول دون اليأس‬
‫وتبعث الثقة المتجددة في النفس النسانية ) ص ‪( . 17‬‬
‫‪ -12‬معنى الحرية بين المطروح وبين الفكر السلمي ‪ ،‬وبيان خطر رفض‬
‫تجربة الجيال السابقة ) ص ‪( 19 : 17‬‬
‫‪ -13‬يدعونا السلم إلى المجاهدة والمذاهب النفسية الحديثة تدعونا إلى‬
‫النطلق فأيهما خير ؟ وما حقيقة خطر الكبت ) ص ‪( 21 : 19‬‬
‫‪ -14‬أعطى السلم البشرية التفسير الجامع الرباني المصدر النساني الهدف‬
‫) ص ‪( . 21‬‬
‫‪ -15‬ما يزال السلم والسلم وحده هو المنهج القادر على إعطاء النفس‬
‫العربية والسلمية بل النفس النسانية ريها وسكينتها وقوتها وحيويتها ) ص‬
‫‪( 22 : 21‬‬
‫‪ -16‬تخلف المسلمين في العصر الحديث قضية مستقلة عن منهج السلم‬
‫ذاته ) ص ‪( 23 : 22‬‬
‫‪ -17‬دخائل كثيرة دخلت على المسلمين أعلت من شأن المتعة والترف وحب‬
‫الدنيا ) ص ‪( 23‬‬
‫أقر السلم حرية الفكر والعقيدة ودعا إلى المطالبة بالبرهان والدليل ونهى‬
‫عن تحكيم الهوى ‪ ،‬وفرق بين العقائد والمعارف ) ص ‪( 24 : 23‬‬

‫‪125‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫» البطولة في تاريخ السلم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬؟‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ ،‬؟؟؟؟ صفحة ‪ ،‬ـ في‬
‫دائرة الضوء ) رقم ‪( 21‬‬
‫»السلطان عبد الحميد ‪ ..‬صفحة ناصعة من الجهاد واليمان والتصميم‬
‫لمواجهة تحديات الستعمار والصهيونية«‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬؟ ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ ،‬؟؟؟؟ صفحة ‪ ،‬ـ في‬
‫دائرة الضوء ) رقم ‪( 43‬‬
‫» يقظة السلم في تركيا «‬
‫ط‪ .‬دار النصار ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪1979 :‬م ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ ،‬؟؟؟‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ على طريق الصالة السلمية ) رقم ‪( 8‬‬
‫) على طريق الصالة السلمية ‪ :‬تعالج قضية هامة من القضايا المعاصرة‬
‫التي تتطلب بيان وجه السلم فيها ‪:‬‬
‫‪ -1‬ألف مليون مسلم على أبواب القرن الخامس عشر الهجري ‪.‬‬
‫‪ -2‬الستعمار والسلم‬
‫‪ -3‬الصهيونية والسلم‬
‫‪ -4‬الحضارة في مفهوم السلم‬
‫‪ -5‬فساد نظام الربا في القتصاد العالمي‬
‫‪ -6‬الدرة المغتصبة بعد ثلثين عاما " فلسطين "‬
‫‪ -7‬يقظة السلم في تركيا‬
‫‪ -8‬أكذوبتان في تاريخ الدب الحديث‬
‫‪ -9‬التربية السلمية هي الطار الحقيقي للتعلم‬
‫» تصحيح أكبر خطأ في تاريخ السلم الحديث ‪ ..‬السلطان عبد الحميد‬
‫والدولة العثمانية «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬؟ ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ ،‬؟؟ صفحة ‪ ،‬ـ في دائرة‬
‫الضوء )؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟(‬
‫» في سبيل إعادة كتابة تاريخ السلم«‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1979 :‬م ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ ،‬؟؟؟‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ في دائرة الضوء ) ‪( 3‬‬
‫» الخلفة السلمية «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬؟؟؟ ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ ،‬؟؟؟ صفحة ‪ ،‬ـ في‬
‫دائرة الضوء ) ‪( 37‬‬
‫» كمال أتاتورك وإسقاط الخلفة السلمية «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬؟؟؟؟؟ ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ ،‬؟؟؟؟ صفحة ‪ ،‬ـ‬
‫في دائرة الضوء ) ‪( 32‬‬
‫» الوجه الخر لطه حسين من مذكرات السيدة سوزان " معك " «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1980 :‬م ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪28 ،‬‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ في دائرة الضوء )‪(25‬‬
‫قال في مقدمته ص ‪: 7‬‬
‫"نشرت السيدة سوزان طه حسين مذكراتها عن حياتها مع زوجها في مجلة‬
‫أكتوبر المصرية ‪ ،‬ولما كنا قد أصدرنا كتابنا " طه حسين حياته وفكره في‬
‫ميزان السلم فقد طلب إلينا بعض القراء أن نقدم تصورنا لما كتبناه من‬
‫قبل في ضوء هذه المذكرات وعما إذا كانت هذه المذكرات تغير شيئا من‬
‫وجهة نظرنا السابقة ‪"...‬‬
‫وقال ص ‪: 9 : 8‬‬
‫‪126‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫) ‪(35/34‬‬
‫"ولعل القارئ المتابع لهذه المذكرات قد أحس بذلك الجو الكنائسي الملئ‬
‫بالتراتيل والمزامير والقداس الذي أضفته السيدة سوزان على حياتهما‬
‫الجتماعية ‪ ،‬وهذا الحتفال المتصل بأعياد العنصرة وعيد القيامة وكيف كان‬
‫طه حسين يستمتع بهذه الحتفال]ات [‪ ،‬وهؤلء الكردنالت والقسس والباء‬
‫الذين يملون هذه الحياة ‪ ،‬وذلك الهتمام بأجراس الكنائس حين سمى كلود‬
‫– الذي هو مؤنس – ديوانه باسمها ‪ ،‬وذلك الهتاف الذي سجلته السيدة لبنها‬
‫حين يصبح يوم الحد ‪ :‬يا صباح أحدي الجميل ‪" ...‬‬
‫وقال ص ‪: 9‬‬
‫"لقد فتح طه حسين أبواب الجامعة – وكلية الداب بالذات – للمستشرقين‬
‫وعتاة الدراسات التبشيرية والتغريبية ليحطموا في نفوس أبناء أمتنا كل‬
‫عقائدهم ومقدساتهم ‪"...‬‬
‫وقال ص ‪: 25 : 24‬‬
‫" وكانت السيدة سوزان تعرف مهمة طه حسين وقد أفلتت العبارات منها‬
‫أكثر من مرة لتكشف هذا الدور ‪ ،‬فهي تقول ‪ " :‬لم يكن مثله بالذي يقبل أن‬
‫يقوم بدور محدود " ‪ " ،‬ثم إن هنا معركته ومستقبله مهما يكن هنا مصيره‬
‫ورسالة وجوده " ‪ ،‬وتقول في كتاب كتبته لوالدتها ‪ " :‬إننا نصنع على كل حال‬
‫أشياء ستبقى ولن يستطيع أحد فيما أظن أن يقوضها "‪ ،‬وقال ‪ " :‬لما عاد‬
‫عميدا من جديد كانت كل أنواع الفكار تدور في رأسه ‪ ،‬وكان عليه أن يضعها‬
‫موضع التنفيذ " ‪ ،‬وكان هو يقول ‪ " :‬إنك تعرفين هذا النوع من الرضا الذي‬
‫يعقب القيام بالواجب ‪ ،‬وإن المرء على مستوى الرسالة التي كلف بها رغم‬
‫المصاعب التي يواجهها"‬
‫» جوهر السلم «‬
‫ط‪ .‬المجلس العلى للشؤون السلمية ‪ ،‬لجنة التعريف بالسلم ) ‪،( 53‬‬
‫القاهرة ‪ ، 1969 / 1389 ،‬قطع متوسط ‪ 174 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫الكتاب في الشبهات المثارة حول السلم ‪.‬‬
‫** النقاط الساسية ‪:‬‬
‫* مدخل ‪ ) .‬ص ‪( 24 : 3‬‬
‫)‪ (1‬السلم دين ومدنية ‪ ) .‬ص ‪( 8 : 7‬‬
‫في الرد على الزعم بأن السلم دين روحي ل صلة له بالحياة والمجتمع ‪.‬‬
‫)‪ (2‬وثيقة السلم الخالدة ‪ :‬القرآن ‪ ) .‬ص ‪( 11 : 9‬‬
‫)‪ (3‬انتشار السلم ‪ ) .‬ص ‪( 12 : 11‬‬
‫)‪ (4‬السلم والعلم ‪ ) .‬ص ‪( 14 : 13‬‬
‫)‪ (5‬التفسير التاريخي للسلم ‪ ) .‬ص ‪( 15 : 14‬‬
‫)‪ (6‬طابع الشمول ‪ ) .‬ص ‪( 16 : 15‬‬
‫)‪ (7‬قدرة السلم على الستمرار ‪ ) .‬ص ‪( 18 : 16‬‬
‫؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ أين ‪8‬‬
‫)‪ (9‬اللغة العربية لغة السلم والعرب ‪ ) .‬ص ‪( 19 : 18‬‬
‫)‪ (10‬دور العرب والمسلمين في العلم والحضارة ‪ ) .‬ص ‪( 20 : 19‬‬
‫)‪ (11‬الشريعة السلمية ‪ ) .‬ص ‪( 24 : 21‬‬
‫الباب ‪ : 1‬القرآن وثيقة السلم الخالدة ‪ ) .‬ص ‪( 38 : 25‬‬
‫الباب ‪ : 2‬محمد رسول الله ) ص ‪( 58 : 39‬‬
‫الباب ‪ : 3‬جوهر السلم ) ص ‪( 92 : 59‬‬

‫‪127‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫)‪ (1‬علو الهمة‬
‫)‪ (2‬المساواة‬
‫)‪ (3‬الفروسية‬
‫)‪ (4‬مسايرة الطبيعة‬
‫)‪ (5‬لغة القرآن‬
‫)‪ (6‬بساطة الصلة والنظافة‬
‫)‪ (7‬طابع السلم‬
‫الباب ‪ : 4‬السلم والعلم ) ص ‪( 120 : 93‬‬
‫الباب ‪ : 5‬السلم والحضارة ) ص ‪( 132 : 121‬‬
‫الباب ‪ : 6‬الدعوة إلى السلم وانتشاره ‪ ) .‬ص ‪( 142 : 133‬‬
‫الباب ‪ : 7‬لماذا أسلمت ؟ ) ص ‪( : 143‬‬
‫ عبد الكريم جرمانوس ) أستاذ الدب العربي بجامعة بوخارست ( ) ص‬‫‪( 147 : 145‬‬
‫ وكس انجرام ) أو‪ :‬ركس انجرام ( ) المخرج السينمائي ( ) ص ‪148 : 147‬‬‫(‬
‫ الكابتن جيم جورج ولسن ) ص ‪( 149 : 148‬‬‫ الكاتب المؤرخ ليوببولد فابس ) محمد أسد ( ) ص ‪( 155 : 149‬‬‫ الكاتبة البريطانية ايفيلين كوبولد ) ص ‪( 159 : 155‬‬‫ اخترت الدفاع عن السلم بقلم المؤرخ الغربي ‪ :‬جيمس متشنر ‪ ) .‬ص‬‫‪( 164 : 160‬‬
‫* خاتمة ‪ ) .‬ص ‪( 170 : 165‬‬
‫» وحدة الفكر السلمي مقدمة للوحدة السلمية الكبرى «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1979 :‬م ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪32 ،‬‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ في دائرة الضوء ) ‪( 1‬‬
‫» السرة «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ أو رقم إيداع ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪،‬‬
‫‪ 21‬صفحة ‪ ،‬ـ معلمة السلم ) ‪( 40‬‬
‫كتب أسفل صفحة العنوان ‪ ) :‬دائرة معارف الجيب ‪ ،‬تشرح مصطلحات‬
‫الفكر الحديث في ضوء السلم (‬
‫في الغلف الخير ‪ ) :‬معلمة السلم ‪ :‬تقدم للشباب المثقف ‪:‬‬
‫ إجابات وافية لوجهة نظر السلم في مختلف القضايا والنظريات‬‫المطروحة اليوم ‪.‬‬
‫ إلقاء ضوء السلم على المصطلحات الحديثة في مختلف المناهج والعلوم‬‫ موقف السلم من نظريات فرويد والوجودية والهيبية والماركسية‬‫والرأسمالية‬
‫ التفسير السلمي للتاريخ والحضارة‬‫ تصدر في مائة عدد بهذا الحجم كل عدد يشرح مصطلحا من المصطلحات ‪.‬‬‫** ومما تضمنه ‪:‬‬
‫التربية في السرة المسلمة ص ‪: 10‬‬
‫محاولت الغرب لهدم السرة ص ‪: 21‬‬
‫» منهج السلم في بناء العقيدة والشخصية «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪ ،‬إيداع ‪63 ، 1980‬‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ أحاديث إلى الشباب المسلم‬
‫** النقاط الساسية ‪:‬‬
‫‪128‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ خصائص السلم ‪:‬‬‫‪ -1‬التوحيد‬
‫‪ -2‬الحرية‬
‫‪ -3‬الخلق‬
‫‪ -4‬البطولة وعظمة الرسول صلى الله عليه وسلم‬
‫‪ -5‬الرسول‬
‫‪ -6‬الفكر السلمي‬
‫‪ -7‬المعرفة والعقيدة‬
‫‪ -8‬منهج العلم التجريبي‬
‫‪ -9‬حضارة السلم‬
‫‪ -10‬اللغة العربية‬
‫‪ -11‬القرآن الكريم‬
‫‪ -12‬الشريعة السلمية‬
‫‪ -13‬العروبة والسلم‬
‫) ‪(35/35‬‬
‫‪ -14‬التاريخ السلمي‬
‫‪ -15‬التحديات في وجه السلم‬
‫‪ -16‬وثائق خطيرة‬
‫** ومما اشتمل عليه من فوائد ‪:‬‬
‫بروتوكولت حكماء صهيون ص ‪57‬‬
‫موقف الصهيونية من الحرب الباردة بين المعسكرين الشرقي والغربي ص‬
‫‪57‬‬
‫التقدم في مفهوم السلم ص ‪59‬‬
‫التجديد في مفهوم السلم ص ‪60‬‬
‫الفرق بين رجل الدين وعالم الدين في السلم ص ‪59‬‬
‫إن كلمة " القرون الوسطى المظلمة " ل تمثلنا لكنها تمثل الغرب ص ‪60‬‬
‫يقظة العالم السلمي لم تكن بفضل الغرب بل بدأت من داخلها ص ‪: 60‬‬
‫‪61‬‬
‫» تأصيل اليقظة وترشيد الصحوة «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ 204 ، 1987 ،‬صفحة ‪ ،‬قطع كبير ‪ ،‬ـ سلسلة‬
‫موسوعة العلوم السلمية‬
‫» تأصيل القيم والمفاهيم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪ 15 ،‬صفحة ) ‪ ، ( 15 : 3‬ـ‬
‫على طريق الصالة ) ‪( 6‬‬
‫» رسالة المسلم «‬
‫ضمن سلسلة ) في دائرة الضوء ( ) رقم ‪( 16‬‬
‫» تحديات في وجه المجتمع السلمي «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪1980:‬م ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪31 ،‬‬
‫صفحة ‪ ،‬ـ في دائرة الضوء )‪(30‬‬
‫أصل الكتاب كلمة ألقاها المؤلف في جامعة الملك عبد العزيز بمكة المكرمة‬
‫‪ _ ) .‬كما في ص ‪) 32‬‬
‫يحتوي الكتاب على نقاط موجزة مختصرة ‪ ،‬تتناول ‪:‬‬

‫‪129‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ أضواء كاشفة لبعاد الغزو الفكري ومخططات التغريب‬‫ ثلث قوى لها أثرها البعيد في أزمة المسلمين ‪ :‬التعليم ‪ ،‬الثقافة ‪ ،‬الصحافة‬‫‪.‬‬
‫ دللة إعلن المستشرقين " إلغاء الستشراق "‬‫ العلقة بين الفكر السلمي والفكر الغربي‬‫ العلقة بين المسلمين والعرب ) الخلف بين العرب والدولة العثمانية ) ص‬‫‪( - : 30‬‬
‫ رد العتبار للسلطان عبد الحميد ) ص ‪( 30‬‬‫» الخنجر المسموم الذي طعن به المسلمون «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪21 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ‬
‫في دائرة الضوء ) ]‪( [2‬‬
‫حول غزو المة السلمية فكريا عن طريق التعليم وما يتصل به من شأن‬
‫التربية والثقافة ‪ ،‬وبيان الخطة التي وضعها العداء في هذا السبيل ‪.‬‬
‫** ومما اشتمل عليه ‪:‬‬
‫_ أسباب ترجمة الغرب للقرآن الكريم ص ‪15‬‬
‫ سرقة الغرب للتراث السلمي ) المخطوطات ( ص ‪15‬‬‫ لويس التاسع ص ‪: 15‬‬‫ الستشراق والتبشير في ديار المسلمين ص ‪: 17‬‬‫ نبيه أمين فارس ص ‪19‬‬‫ الجمعية التبشيرية الكنسية في لندن ص ‪20‬‬‫ المجلس الميركي لمندوبي البعثات التبشيرية ص ‪20‬‬‫ المطبعة الميركية في مالطة ثم في بيروت ص ‪20‬‬‫ محمد تقي الدين الهللي ص ‪21‬‬‫ لفظ " الجهاد " ص ‪22 : 21‬‬‫ سقوط السلطان عبد الحميد الثاني ص ‪22‬‬‫ صموئيل زويمر ص ‪22‬‬‫ عبد القادر الحسيني بن كاظم باشا الحسيني ص ‪25‬‬‫ د‪ .‬وطسن ص ‪26‬‬‫ هاملتون جب ص ‪27‬‬‫ ) اللورد ( كرومر ص ‪28‬‬‫ ) اللورد ( لويد ص ‪30‬‬‫ تفريق التعليم في بلد المسلمين إلى ديني ومدني ص ‪31‬‬‫» قضايا الشباب المسلم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪1978 :‬م ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ 28 ،‬صفحة‬
‫‪ ،‬ـ في دائرة الضوء )‪(18‬‬
‫يدور الكتاب حقيقة الفيض المتدفق من النظريات والمعلومات والفكار عن‬
‫طريق الصحافة والذاعة والكتب العربية المترجمة والقصص وما يدرس في‬
‫مدرجات الجامعات وما تتناوله الكتب الرخيصة المنثورة على الرصفة من‬
‫إباحية منبثقة عن الفكر الغربي ‪ .‬وكيف يواجه الشباب المسلم ذلك ‪.‬‬
‫» في مواجهة الفراغ الفكري والنفسي في الشباب «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬بدون تاريخ أو رقم إيداع ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪،‬‬
‫‪ 24‬صفحة ‪ ،‬ـ في دائرة الضوء ) ] ‪( [ 4‬‬
‫يدور الكتاب حول بعض الحقائق الفكرية ‪ ،‬في سبيل " بناء ذاتية المثقف‬
‫المسلم العربي "‪ ،‬وهو ما يفرضه علينا التحدي الذي تواجهه المة السلمية ‪:‬‬
‫‪130‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫تحدي الصهيونية والستعمار والماركسية ‪ ،‬ممثل في التغريب والغزو الثقافي‬
‫والشعوبية ‪.‬‬
‫هذه الحقائق هي ‪:‬‬
‫‪ -1‬التدين جزء من الطبيعة البشرية ‪ ،‬ول يستطيع النسان أن يعيش بغير دين‬
‫)ص‪(.8‬‬
‫‪ -2‬ليست للنسان أزمة ول قضية حاجة في ظل مفهوم السلم ) بين الروح‬
‫والجسد ـ والعقل والقلب ( ) ص ‪( 9 : 8‬‬
‫‪ -3‬ألغى السلم الفكرة الوثنية القديمة التي تتجدد عن طريق اليديولوجيات‬
‫القائلة بالصراع بين الجسم والروح ) ص ‪( 10 : 9‬‬
‫‪ -4‬كذب السلم ودحض الفتراء بأن الدين يصرف النسان عن النضال‬
‫والعمل ) ص ‪( 10‬‬
‫‪ -5‬أعلن السلم عن قيام الرادة الحرة لكل مسلم وكل إنسان ) ص ‪: 10‬‬
‫‪( 11‬‬
‫‪ -6‬قرر السلم أن هناك قاسم مشترك أعظم على مختلف القيم‬
‫والتصرفات والخلق مقررات جاء بها الدين من عند الله ) ص ‪( 12 : 11‬‬
‫‪ -7‬إن المفاهيم التي ترتبط بالنسان في مشاعره وعواطفه يصعب إخضاعها‬
‫لقوانين الظواهر الطبيعية ‪ ،‬ذلك لنها تتعرض لظروف مختلفة تتعلق بأعماق‬
‫النفس ول تخضع للتجربة ) ص ‪( 13‬‬
‫‪ -8‬ل تصدقوا الفكر الذي تقدمه الروايات والفلم السينمائية والمسرحيات ‪،‬‬
‫وهو ليس مسلمات ‪ ،‬ذلك أنه ل يصدر عن حقائق وإنما عن أهواء وخيال ‪.‬‬
‫) ‪(35/36‬‬
‫‪ -9‬يجب أن نفرق بين أنور مشتركة بين المم هي العلوم فالعلم عالمي‬
‫عام ‪ ،‬وبين أمور خاصة مطبوعة في كل أمة بطابعها وهي الخلق والدب‬
‫والفن ) ص ‪( 16 : 15‬‬
‫‪ -10‬السلم ليس دينا فحسب ‪ ،‬بل نظام مجتمع والدين جزء منه ) ص ‪: 16‬‬
‫‪( 17‬‬
‫‪ -11‬قرر السلم أن اليمان قوة دافعة تعطي المل وتحول دون اليأس‬
‫وتبعث الثقة المتجددة في النفس النسانية ) ص ‪( . 17‬‬
‫‪ -12‬معنى الحرية بين المطروح وبين الفكر السلمي ‪ ،‬وبيان خطر رفض‬
‫تجربة الجيال السابقة ) ص ‪( 19 : 17‬‬
‫‪ -13‬يدعونا السلم إلى المجاهدة والمذاهب النفسية الحديثة تدعونا إلى‬
‫النطلق فأيهما خير ؟ وما حقيقة خطر الكبت ) ص ‪( 21 : 19‬‬
‫‪ -14‬أعطى السلم البشرية التفسير الجامع الرباني المصدر النساني الهدف‬
‫) ص ‪( . 21‬‬
‫‪ -15‬ما يزال السلم والسلم وحده هو المنهج القادر على إعطاء النفس‬
‫العربية والسلمية بل النفس النسانية ريها وسكينتها وقوتها وحيويتها ) ص‬
‫‪( 22 : 21‬‬
‫‪ -16‬تخلف المسلمين في العصر الحديث قضية مستقلة عن منهج السلم‬
‫ذاته ) ص ‪( 23 : 22‬‬
‫‪ -17‬دخائل كثيرة دخلت على المسلمين أعلت من شأن المتعة والترف وحب‬
‫الدنيا ) ص ‪( 23‬‬
‫‪ -18‬أقر السلم حرية الفكر والعقيدة ودعا إلى المطالبة بالبرهان والدليل‬

‫‪131‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ونهى عن تحكيم الهوى ‪ ،‬وفرق بين العقائد والمعارف ) ص ‪( 24 : 23‬‬
‫» الدرة المغتصبة بعد ثلثين عاما ‪ ..‬فلسطين «‬
‫ط‪ .‬دار النصار ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬؟؟؟ ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ ،‬؟؟؟ صفحة ‪ ،‬ـ على‬
‫طريق الصالة السلمية ) ‪( 7‬‬
‫» التاريخ في مفهوم السلم «‬
‫ط‪ .‬دار النصار ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ ،‬؟؟؟ صفحة ‪ ،‬ـ‬
‫على طريق الصالة السلمية )‪( 5‬‬
‫» كمال أتاتورك وإسقاط الخلفة السلمية «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬؟؟؟؟؟ ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ ،‬؟؟؟؟ صفحة ‪ ،‬ـ‬
‫في دائرة الضوء ) ‪( 32‬‬
‫» شبهات في الفكر السلمي «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪1978 :‬م ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ 63 ،‬صفحة‬
‫‪ ،‬ـ أحاديث إلى الشباب ‪.‬‬
‫يقول مؤلفه في مقدمته ص ‪ " : 5‬عشرات من الشبهات والتحديات تثار‬
‫اليوم في وجه السلم والفكر السلمي ‪ ،‬ومن حق الشباب المثقف علينا أن‬
‫نضيء أمامه الطريق ونكشف التمويه الدخيل إلى حقائق التاريخ السلمي‬
‫والفكر السلمي ‪" ...‬‬
‫وفيه يجيب على الشبهات التالية ‪:‬‬
‫‪ .1‬أن تأخر المسلمين اليوم مصدره السلم‬
‫‪ .2‬أن المدنية العربية تؤخذ كلها ) حضارتها وثقافتها ( حلوها ومرها‬
‫‪ .3‬السلم ل يستطيع أن يعطي العالم سوى المعاني الروحية‬
‫‪ .4‬إيجاب الخلف العميق بين العروبة والسلم‬
‫‪ .5‬القول بان المسلمين لم يستيقظوا من غفلتهم حتى أيقظهم الغرب‬
‫‪ .6‬إنكار دور الحضارة السلمية خلل ألف سنة في الحضارة النسانية‬
‫‪ .7‬القول بأن الفلسفة السلمية فلسفة يونانية مكتوبة باللغة العربية‬
‫‪ .8‬عظماء الفكر السلمي لم يكونوا عربا وإنما كانوا فرسا وتركا ‪ ..‬إلخ‬
‫‪ .9‬لبد أن لكي ينهض العالم السلمي من أن ينفصل عن ماضيه‬
‫‪ .10‬اللغة العربية لغة ميتة كاللغة اللتينية واللهجات هي اللغات الحديثة‬
‫‪ .11‬التاريخ السلمي مليء بالقغرات ويجب أن يقضى عليه كلية‬
‫ومما تضمنه ‪:‬‬
‫ لماذا ل يوجد مسرح السلمي ؟ ص ‪. 21 :19‬‬‫ لماذا قتل الحلج واضطهد ابن رشد ؟ ص ‪. 25 : 21‬‬‫ كتب المحاضرات ومكانها في الحديث العلمي ص ‪. 35 : 34‬‬‫ ألف ليلة وليلة وكتاب " الغاني ص ‪. 36 : 35‬‬‫ شعر عمر الخيام ص ‪. 37 : 36‬‬‫ التصوف ومفهوم السلم ص ‪. 39 : 38‬‬‫ المعتزلة ومفهوم السلم ص ‪. 41 : 39‬‬‫ الخلق في السلم ومفهوم الفلسفات ص ‪. 42 : 41‬‬‫ فلنحذر دوائر المعارف ص ‪. 43 : 42‬‬‫ منهج المعرفة في الفكر السلمي ص ‪. 45 : 44‬‬‫ نظرية وحدة الثقافة ) أو ‪ :‬الثقافة العالمية ( ص ‪. 46 : 45‬‬‫ اللغة والنفصال عن القرآن ص ‪. 48 : 46‬‬‫ فترة الضعف وليس " عصر النحطاط " ص ‪. 49 : 48‬‬‫ إسقاط الحضارة السلمية ص ‪50 : 49‬‬‫‪132‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ نظريات التربية الغربية ص ‪. 51 : 50‬‬‫ العرب قبل السلم ص ‪. 53 : 52‬‬‫ مفهوم التراث ‪ ،‬وهل للسلم تراث ؟ ص ‪5 : 53‬سلم تراث ؟ ص ‪: 53‬‬‫‪. 54‬‬
‫ تجزئة السلم ودعوة تولستوي وغاندي ص ‪56 : 54‬‬‫ الكشف ) الكشوف الجغرافية ( والستعمار ص ‪57 : 56‬‬‫ الخلف بين الدين والعلم ص ‪59 : 57‬‬‫ الساطير وسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم ص ‪60 : 59‬‬‫ الدين والضمير ص ‪61 : 60‬‬‫ وصف الفكر السلمي بالفكر الديني ص ‪63 : 61‬‬‫» التربية السلمية هي الطار الحقيقي للتعليم «‬
‫ط‪ .‬دار النصار ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪1979 :‬م ‪ ،‬قطع فوق الصغير ‪ 21 ،‬صفحة ‪،‬‬
‫ـ على طريق الصالة السلمية ) ‪.( 10‬‬
‫معلمة السلم ‪ /‬أنور الجندي‬
‫ط‪ .‬دار الصحوة ‪ ،‬القاهرة ‪ 1411 ،‬هـ ‪ 1991 /‬م ‪ 3 ،‬أجزاء ‪ ،‬قطع متوسط ‪.‬‬
‫موسوعة جامعة في التعريف بالسلم ‪.‬‬
‫» قضايا القطار السلمية أول وثائق ومذكرات تاريخية عن يقظة السلم‬
‫وزحفه إلى قواعده في قرن كامل ودراسة لقضايا القطار العربية السلمية‬
‫«‬
‫) ‪(35/37‬‬
‫ط‪ .‬مكتبة مصر‪ ،‬القاهرة ‪ 1365 ،‬هـ ‪ 1946 /‬م‪ ،‬قطع دون المتوسط‪64 ،‬‬
‫صفحة‪.‬‬
‫» في طريق المرأة العربية «‬
‫ط‪ .‬المجلس العلى للشئون السلمية‪ ،‬مصر‪ 1386 ،‬هـ ‪1969 /‬م‪ ،‬قطع‬
‫دون المتوسط‪ ،‬سلسلة كتب إسلمية )‪ 98 ،(63‬صفحة‪.‬‬
‫» أضواء على الفكر العربي «‬
‫ط‪ .‬الهيئة المصرية العامة للكتاب‪ ،‬مصر‪ 1986 ،‬م‪ ،‬سلسلة قضايا إسلمية‪،‬‬
‫‪ 112‬صفحة‪ ،‬قطع دون المتوسط‪.‬‬
‫» أصالة الفكر العربي السلمي في مواجهة الغزو الثقافي «‬
‫ط‪ .‬دار الصحوة‪ ،‬القاهرة‪ ،‬ط ‪ 1413 : 3‬هـ ‪ 1993 /‬م‪ ،‬قطع متوسط‪109 ،‬‬
‫صفحة‪ ،‬سلسلة ‪ :‬رسائل إلى الشباب المسلم )‪.(1‬‬
‫» الثقافة العربية إسلمها وأصولها وانتمائها «‬
‫ط‪ .‬دار الكتاب اللبناني‪ ،‬بيروت‪ ،‬ط ‪ 1982 : 1‬م‪ ،‬قطع متوسط‪ 414 ،‬صفحة‪،‬‬
‫سلسلة ‪ :‬الموسوعة السلمية العربية )‪.(9‬‬
‫» معالم تاريخ السلم المعاصر «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة‪ ،‬إيداع ‪ 1987‬م‪ ،‬قطع كبير‪ 238 ،‬صفحة‪،‬‬
‫سلسلة ‪ :‬موسوعة العلوم السلمية‪.‬‬
‫»الفكر السلمي والثقافة الغربية المعاصرة في مواجهة تحديات الستشراق‬
‫والتبشير والغزو الثقافي«‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة‪ ،‬إيداع ‪ 1988‬م‪ ،‬قطع كبير‪ 240 ،‬صفحة‪،‬‬
‫سلسلة ‪ :‬موسوعة العلوم السلمية‪.‬‬
‫» في مواجهة الحملة على السلم «‬

‫‪133‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة‪ ،‬إيداع ‪ 1989‬م‪ ،‬قطع كبير‪200 ،‬صفحة‪ ،‬سلسلة ‪:‬‬
‫موسوعة العلوم السلمية‪.‬‬
‫» من اليقظة إلى الصحوة خلل المرحلة من ‪ 1933‬م – ‪ 1988‬م‪ ،‬تطور‬
‫الفكر السلمي والدعوة السلمية«‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة‪ ،‬إيداع ‪ 1989‬م‪ ،‬قطع كبير‪157 ،‬صفحة‪ ،‬سلسلة ‪:‬‬
‫موسوعة العلوم السلمية‪.‬‬
‫» مشكلت الفكر المعاصر في ضوء السلم «‬
‫ط‪ .‬مجمع البحوث السلمية‪ ،‬مصر‪ 1417 ،‬هـ ‪ 1996 /‬م‪ ،‬قطع دون‬
‫المتوسط‪ 237 ،‬صفحة‪ ،‬سلسلة‪ :‬البحوث السلمية )‪.(1‬‬
‫» أسلمة المناهج والعلوم والقضايا المعاصرة «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة‪ ،‬إيداع ‪ 1986‬م‪ ،‬قطع كبير‪ 184 ،‬صفحة‪،‬‬
‫سلسلة ‪ :‬موسوعة العلوم السلمية‪.‬‬
‫» تاريخ الغزو الفكري والتغريب خلل مرحلة ما بين الحربين العالميتين‬
‫‪1940 – 1920‬م«‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة‪ ،‬قطع كبير‪ ،‬إيداع ‪ 1988‬م‪ 336 ،‬صفحة‪ ،‬سلسلة‪:‬‬
‫موسوعة العلوم السلمية‪.‬‬
‫» العودة إلى الهوية السلمية «‬
‫ط‪ .‬دار الهداية‪ ،‬مصر‪ ،‬ط ‪ 1420 ،1‬هـ ‪ 1999 /‬م‪ 205 ،‬صفحة‪ ،‬قطع‬
‫متوسط‪.‬‬
‫» محاكمة فكر طه حسين «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة‪ 368 ،‬صفحة‪ ،‬إيداع ‪ 1984‬م‪.‬‬
‫» العودة إلى المنابع دائرة معارف إسلمية «‪.‬‬
‫ط‪ .‬دار العتصام‪ ،‬القاهرة‪ ،‬إيداع ‪ 1984‬م‪ 320 ،‬صفحة‪ ،‬قطع متوسط‪.‬‬
‫» تيارات مسمومة ونظريات هدامة معاصرة تحاصر السلم وتحمل لواء‬
‫هدم قيمه الساسية «‬
‫ط‪ .‬مكتبة التراث السلمي‪ ،‬القاهرة‪ ،‬إيداع ‪ 1993‬م‪ 600 ،‬صفحة‪ ،‬قطع‬
‫متوسط‪.‬‬
‫» سموم الستشراق والمستشرقين في العلوم السلمية «‬
‫ط‪ .‬مكتبة التراث السلمي‪ ،‬القاهرة‪ ،‬إيداع ‪ 1984‬م‪ 214 ،‬صفحة‪ ،‬قطع‬
‫متوسط‪.‬‬
‫» آفاق جديدة في الدب والتاريخ والتراجم «‬
‫ط‪ .‬مكتبة النجلو‪ ،‬مصر‪ ،‬إيداع ‪ 1978‬م‪ ،‬قطع متوسط‪ 260 ،‬صفحة‪.‬‬
‫» شبهات التغريب في غزو الفكر السلمي «‬
‫ط‪ .‬المكتب السلمي‪ ،‬بيروت‪ 1398 ،‬هـ ‪ 1978 /‬م‪ ،‬قطع متوسط‪431 ،‬‬
‫صفحة‪.‬‬
‫» الفكر العربي المعاصر في معركة التغريب والتبعية الثقافية «‬
‫ط‪ .‬مطبعة الرسالة‪ ،‬القاهرة‪ 648 ،‬صفحة‪ ،‬بدون تاريخ‪ ،‬الناشرون مكتبة‬
‫النجلو المصرية ودار المعرفة القاهرة ودار المعارف بيروت‪ ،‬قطع دون‬
‫المتوسط‪ ،‬ـ سلسلة موسوعة معالم الدب العربي المعاصر )‪(4‬‬
‫» محمد فريد وجدي رائد التوفيق بين العلم والدين «‬
‫الهيئة المصرية العامة للكتاب‪ ،‬مصر‪ 1974 ،‬م‪ ،‬قطع دون المتوسط‪192 ،‬‬
‫صفحة‪.‬‬
‫» المام المراغي «‬
‫ط‪ .‬دار المعارف‪ ،‬القاهرة‪ ،‬قطع دون المتوسط‪ 1952 / 8 ،‬م‪ 159 ،‬صفحة‪،‬‬
‫‪134‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫سلسلة اقرأ )‪(115‬‬
‫» التأصيل السلمي‪ :‬التيارات والفرق الضالة والفلسفات الهدامة «‬
‫ط‪ .‬دار الهداية‪ ،‬القاهرة‪ ،‬ط ‪ 1416 1‬هـ ‪ 1995 /‬م‪ 213 ،‬صفحة‪ ،‬قطع‬
‫متوسط‪.‬‬
‫» العلمة أبو الحسن الندوي في مرآة كتاباته ومحاضراته كلمة وفاء «‬
‫ط‪ .‬دار عرفات للترجمة والنشر‪ ،‬و‪ :‬دارة الشيخ علم الله‪ ،‬رائي بريلي‪ ،‬الهند‪،‬‬
‫قطع فوق الصغير‪ 20 ،‬صفحة‪ ،‬بدون تاريخ‪ ،‬قدم له سعيد العظمي الندوي‬
‫بتاريخ ‪ 1413 / 3 / 4‬هـ = ‪ 1992 / 9 / 3‬م‪.‬‬
‫» الشخصية العربية في الدب والتاريخ «‬
‫ط‪] .‬دار القلم‪ ،‬القاهرة[‪ 1960 ،‬م‪ ،‬قطع فوق الصغير‪ 127 ،‬صفحة‪ ،‬ـ كتب‬
‫ثقافية )‪(52‬‬
‫» الطريق إلى الصالة والخروج من التبعية «‬
‫ط‪ .‬دار الصحوة‪ ،‬القاهرة‪ 1405 ،‬هـ ‪ 1985 /‬م‪ ،‬قطع دون المتوسط‪120 ،‬‬
‫صفحة‪.‬‬
‫» السلم والثقافة العربية في مواجهة تحديات الستعمار وشبهات التغريب‬
‫«‬
‫ط‪ .‬مطبعة الرسالة‪ ،‬القاهرة‪ 400 ،‬صفحة‪ ،‬بدون تاريخ‪.‬‬
‫» إطار إسلمي للفكر المعاصر «‬
‫ط‪ .‬المكتب السلمي‪ ،‬بيروت‪ ،‬ط ‪ 1400 ،1‬هـ ‪ 1980 /‬م‪ 454 ،‬صفحة‪،‬‬
‫قطع متوسط‪.‬‬
‫» الشرق في فجر اليقظة صورة اجتماعية للعصر من ‪ 1871‬م إلى ‪ 1939‬م‬
‫«‬
‫ط‪ .‬مكتبة النجلو‪ ،‬مصر‪ ،‬بدون تاريخ ‪ ،‬قطع متوسط‪ 352 ،‬صفحة‪.‬‬
‫» تراجم العلم المعاصرين في العالم السلمي «‬
‫ط‪ .‬مكتبة النجلو‪ ،‬مصر‪ ،‬ط ‪ 1970 1‬م‪ ،‬قطع متوسط‪ 495 ،‬صفحة‪.‬‬
‫) ‪(35/38‬‬
‫» الشعر العربي المعاصر تطوره وأعلمه ‪« 1940 – 1875‬‬
‫ط‪ .‬مطبعة الرسالة ‪ ،‬مصر ‪ 572 ،‬صفحة ‪ ،‬قطع دون التوسط ‪572 ،‬‬
‫صفحة ‪.‬‬
‫» المعاصرة في إطار الصالة «‬
‫ط‪ .‬دار الصحوة ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬ط ‪ ، 1987 / 1407 : 1‬قطع متوسط ‪149 ،‬‬
‫صفحة‬
‫» الفكر السلمي وسموم التغريب والتبعية «‬
‫ط‪ .‬دار الفضيلة‪ ،‬مصر‪ ،‬إيداع ‪ 254 ، 1999‬صفحة ‪ ،‬قطع متوسط‪.‬‬
‫» من التبعية إلى الصالة في الفكر السلمي المعاصر «‬
‫ط‪ .‬دار الهداية‪ ،‬مصر‪ ،‬ط ‪ 1418 ،1‬هـ ‪ 1998 /‬م‪ 182 ،‬صفحة‪ ،‬قطع‬
‫متوسط‪.‬‬
‫» مقدمات المناهج ‪ ..‬العودة إلى منابع الفكر السلمي الصيل «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة‪ ،‬إيداع ‪ 1977‬م‪ 240 ،‬صفحة‪.‬‬
‫» مصابيح العصر والتراث «‬
‫بدون ناشر‪ ،‬بدون تاريخ‪ ،‬قطع متوسط‪ 288 ،‬صفحة‪.‬‬
‫» تاريخ الدعوة السلمية في مرحلة الحصار من حركة الجيش إلى كامب‬

‫‪135‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ديفيد «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة‪ ،‬إيداع ‪ 312 ،1987‬صفحة‪ ،‬قطع متوسط‪.‬‬
‫» تراجع الفكر المادي‪ ..‬السلم يتألق من جديد محرًرا للبشرية من العبودية‬
‫«‬
‫ط‪ .‬دار الهداية‪ ،‬مصر‪ ،1999 / 1419 ،‬ط ‪ ،1‬قطع متوسط‪ 178 ،‬صفحة‪.‬‬
‫» السلم والتكنولوجيا «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة‪ ،‬إيداع ‪ 1977‬م‪ ،‬قطع متوسط‪ 187 ،‬صفحة‪ .‬في‬
‫أعلى صفحة العنوان الداخلي‪ :‬محاولة لبناء منهج متكامل للفكر السلمي‪.‬‬
‫» عطاء السلم الحضاري «‬
‫ط‪ .‬رابطة العالم السلمي ‪ ،‬مكة المكرمة ‪ ،‬ـ دعوة الحق ) ‪1416 ،( 163‬‬
‫هـ ‪ ،‬قطع دون المتوسط ‪ 195 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫» معالم الفكر العربي المعاصر مع دراسة من الثقافة العربية المعاصرة في‬
‫معارك التغريب «‬
‫ط‪ .‬مطبعة الرسالة‪ ،‬القاهرة‪ ،‬متوسط‪ ،‬بدون تاريخ‪ 256 ،‬صفحة‪.‬‬
‫» الصحوة السلمية منطلق الصالة وإعادة بناء المة على طريق الله «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة‪ ،‬بدون تاريخ‪ 451 ،‬صفحة‪ ،‬قطع متوسط‪.‬‬
‫» سقوط اليدلوجيات وكيف يمل السلم الفراغ «‬
‫ط‪ .‬رابطة العالم السلمي ‪ ،‬مكة المكرمة ‪ ،‬ـ دعوة الحق ) ‪، 1414 ،( 139‬‬
‫قطع دون المتوسط ‪ 192 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫» مستقبل السلم بعد سقوط الشيوعية «‬
‫ط‪ .‬رابطة العالم السلمي ‪ ،‬مكة المكرمة ‪ ، 1990 / 1410 ،‬قطع دون‬
‫المتوسط ‪ 152 ،‬صفحة ‪ ،‬ـ سلسلة دعوة الحق ) ‪.( 105‬‬
‫» السلم في مواجهة الفلسفات القديمة «‬
‫ط‪ .‬دار الكتاب اللبناني ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬مكتبة المدرسة ‪ ،‬بيروت ‪ ،‬دار الكتاب‬
‫العالمي ‪ ، 1987 ،‬قطع متوسط‪ 320 ،‬صفحة‪ ،‬ـ الموسوعة السلمية العربية‬
‫) ‪( 11‬‬
‫» الدعوة السلمية في عصر الصحوة ‪ ..‬قضايا السياسة والجتماع والقتصاد‬
‫«‬
‫ط‪ .‬دار الفضيلة ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 254 ، 1996‬صفحة‬
‫» السلم والمصطلحات المعاصرة «‬
‫ط‪ .‬دار الهداية ‪ ،‬مصر ‪ ،‬إيداع ‪ 332 ، 1997 ،‬صفحة ‪.‬‬
‫» مؤلفات في الميزان «‬
‫هدية مجلة منار السلم ) المارات ( ‪ ،‬السنة ‪ 11‬العدد ‪ ، 5‬قطع متوسط‪،‬‬
‫‪ 130‬صفحة ‪.‬‬
‫» الدعوة السلمية في مواجهة التحديات «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1991‬صفحة ‪ ،‬قطع متوسط‪.‬‬
‫» كسر طوق الحصار عن السلم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 270 ، 1998‬صفحة ‪ ،‬قطع متوسط‬
‫» مدخل إلى القرآن الكريم «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 1991 ،‬م ‪ 254 ،‬صفحة ‪ ،‬قطع متوسط‬
‫» قراءة إسلمية لتاريخنا الحديث «‬
‫ط‪ .‬دار العتصام ‪ ،‬القاهرة ‪ ،‬إيداع ‪ 224 ، 1991‬صفحة ‪ ،‬قطع متوسط‪.‬‬
‫) ‪(35/39‬‬

‫‪136‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ 60‬بابا ً من أبواب الجر وكفارات الخطايا‬
‫دار الوطن‬
‫الحمد لله رب العالمين والصلة والسلم على أشرف النبياء والمرسلين…‬
‫وبعد …‬
‫فهذه رسالة إلى كل مسلم يعبد الله ول يشرك به شيئا حيث أن الغاية‬
‫الكبرى لكل مسلم هي أن يخرج من هذه الدنيا وقد غفر الله له جميع ذنوبه‬
‫حتى ل يسأله الله عنها يوم القيامة ويدخله جنات النعيم خالدا فيها ل يخرج‬
‫دا‪.‬‬
‫منها أب ً‬
‫وفي هذه الرسالة القصيرة نذكر بعض العمال التي تكفر الذنوب والتي فيها‬
‫الجر الكبير من أحاديث الرسول الصحيحة‪ ،‬نسأل الله الحي القيوم الذي ل‬
‫إله إل هو أن يتقبل أعمالنا إنه هو السميع العليم‪.‬‬
‫‪ -1‬التوبة‪ } :‬من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه {‬
‫]مسلم‪ } [2703:‬إن الله عز وجل يقبل توبة العبد ما لم يغرغر {‪.‬‬
‫‪ -2‬الخروج في طلب العلم‪ } :‬من سلك طريقا يلتمس فيها علما سهل الله‬
‫له به طريقا إلى الجنة { ]مسلم‪.[2699:‬‬
‫‪ -3‬ذكر الله تعالى‪ } :‬أل أنبأكم بخير أعمالكم‪ ،‬وأزكاها عند مليككم‪ ،‬وأرفعها‬
‫في درجاتكم‪ ،‬وخير لكم من إنفاق الذهب والفضة وخير لكم من أن تلقوا‬
‫عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم { قالوا بلى ‪ -‬قال‪ } :‬ذكر الله‬
‫تعالى { ]الترمذي‪.[3347:‬‬
‫‪ -4‬اصطناع المعروف والدللة على الخير‪ } :‬كل معروف صدقة‪ ،‬والدال على‬
‫الخير كفاعله { ]البخاري‪] ،[10/374:‬مسلم‪.[1005:‬‬
‫‪ -5‬فضل الدعوة إلى الله‪ } :‬من دعا إلى هدى كان له من الجر مثل أجور‬
‫من تبعه ل ينقص ذلك من أجورهم شيئا { ]مسلم‪.[2674:‬‬
‫ً‬
‫‪ -6‬المر بالمعروف والنهي عن المنكر‪ } :‬من رأى منكم منكرا فليغيره بيده‪،‬‬
‫فإن لم يستطع فبلسانه‪ ،‬فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف اليمان {‬
‫]مسلم‪.[49:‬‬
‫‪ -7‬قراءة القرآن الكريم وتلوته‪ } :‬اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة‬
‫شفيعا لصحابه { ]مسلم‪.[804:‬‬
‫‪ -8‬تعلم القرآن الكريم وتعليمه‪ } :‬خيركم من تعلم القرآن وعلمه {‬
‫]البخاري‪.[9/66:‬‬
‫‪ -9‬السلم‪ } :‬ل تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ول تؤمنوا حتى تحابوا‪ ،‬أول أدلكم‬
‫على شيء لو فعلتموه تحاببتم‪ :‬أفشوا السلم بينكم { ]مسلم‪.[54:‬‬
‫‪ -10‬الحب في الله‪ } :‬إن الله تعالي يقول يوم القيامة‪ :‬أين المتحابين‬
‫بجللي‪ ،‬اليوم أظلهم في ظلي يوم ل ظل إل ظلي { ]مسلم‪.[2566:‬‬
‫‪ -11‬زيارة المريض‪ } :‬ما من مسلم يعود مسلما مريضا غدوة إل صلى عليه‬
‫سبعون ألف ملك حتى يمسي‪ ،‬وإن عاد عشية إل صلى عليه سبعون ألف‬
‫ملك حتى يصبح‪ ،‬وكان له خريف في الجنة { ]الترمذي‪.[969:‬‬
‫‪ -12‬مساعدة الناس في الدين‪ } :‬من يسر على معسر‪ ،‬يسر الله عليه في‬
‫الدنيا والخرة { ]مسلم‪.[2699:‬‬
‫ً‬
‫‪ -13‬الستر على الناس‪ } :‬ل يستر عبد عبدا في الدنيا إل ستره الله يوم‬
‫القيامة { ]مسلم‪.[2590:‬‬
‫‪ -14‬صلة الرحم‪ } :‬الرحم معلقة بالعرش تقول من وصلني وصله الله‪ ،‬ومن‬
‫قطعني قطعه الله { ]البخاري‪] [10/350:‬مسلم‪.[2555:‬‬
‫‪ -15‬حسن الخلق‪ } :‬سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما‬
‫‪137‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫يدخل الناس الجنة؟ فقال‪ :‬تقوى الله وحسن الخلق { ]الترمذي‪.[2003:‬‬
‫‪ -16‬الصدق‪ } :‬عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر‪ ،‬وإن البر يهدي‬
‫إلى الجنة { البخاري )‪] { 10/423‬مسلم‪.[2607:‬‬
‫‪ -17‬كظم الغيظ‪ } :‬من كظم غيظا ً وهو قادر على أن ينفذه‪ ،‬دعاه الله على‬
‫رؤوس الخلئق يوم القيامة حتى يخيره من الحور العين ما شاء { ]الترمذي‪:‬‬
‫‪.[2022‬‬
‫‪ -18‬كفارة المجلس‪ } :‬من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه؟ فقال قبل أن‬
‫يقوم من مجلسه ذلك‪] :‬سبحانك اللهم وبحمدك‪ ،‬أشهد أن ل إله إل أنت‪،‬‬
‫أستغفرك وأتوب إليك[ إل غفر الله له ما كان في مجلسه ذلك { ]الترمذي‪:‬‬
‫‪.[3/153‬‬
‫‪ -19‬الصبر‪ } :‬ما يصيب المسلم من نصب ول وصب ول هم ول حزن ول أذى‬
‫ول غم حتى الشوكة يشاكها إل كفر الله بها من خطاياه { ]البخاري‪.[10/91:‬‬
‫‪ -20‬بر الوالدين‪ } :‬رغم أنفه ثم رغم أنفه ثم رغم أنفه { قيل‪ :‬من يا رسول‬
‫الله؟ قال‪ } :‬من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كلهما ثم لم يدخل‬
‫الجنة { ]مسلم‪.[2551:‬‬
‫‪ -21‬السعي على الرملة والمسكين‪ } :‬الساعي على الرملة والمسكين‬
‫كالمجاهد في سبيل الله { وأحسبه قال‪ } :‬وكالقائم ل يفتر‪ ،‬وكالصائم ل‬
‫يفطر { ]البخاري‪.[10/366:‬‬
‫‪ -22‬كفالة اليتيم‪ } :‬أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا‪ ،‬وقال بإصبعيه السبابة‬
‫والوسطى { ]البخاري‪.[10/365:‬‬
‫‪ -23‬الوضوء‪ } :‬من توضأ فأحسن الوضوء خرجت خطاياه من جسده‪ ،‬حتى‬
‫تخرج من تحت أظفاره { ]مسلم‪.[245:‬‬
‫‪ -24‬الشهادة بعد الوضوء‪ } :‬من توضأ فأحسن الوضوء ثم قال‪] :‬أشهد أن ل‬
‫إله إل الله وحده ل شريك له وأشهد أن محمدا ً عبده ورسوله‪ ،‬اللهم اجعلني‬
‫من التوابين واجعلني من المتطهرين[ فتحت له أبواب الجنة يدخل من أيها‬
‫شاء { ]مسلم‪.[234:‬‬
‫‪ -25‬الترديد خلف المؤذن‪ } :‬من قال حين يسمع النداء‪ ] :‬اللهم رب هذه‬
‫الدعوة التامة والصلة القائمة‪ ،‬آت محمدا ً الوسيلة والفضيلة‪ ،‬وابعثه مقاما ً‬
‫محمودا ً الذي وعدته[‪ ،‬حلت له شفاعتي يوم القيامة { ]البخاري‪.[2/77:‬‬
‫) ‪(36/1‬‬
‫‪ -26‬بناء المساجد‪ } :‬من بنى مسجدا ً يبتغي به وجه الله بني له مثله في‬
‫الجنة { ]البخاري‪.[450:‬‬
‫‪ -27‬السواك‪ } :‬لول أن أشق على أمتي لمرتهم بالسواك مع كل صلة {‬
‫]البخاري‪] [2/331:‬مسلم‪.[252:‬‬
‫‪ -28‬الذهاب إلى المسجد‪ } :‬من غدا إلى المسجد أو راح أعد الله له نزل في‬
‫الجنة كلما غدا أو راح { ]البخاري‪] [2/124:‬مسلم‪.[669:‬‬
‫‪ -29‬الصلوات الخمس‪ } :‬ما من امرئ مسلم تحضره صلة مكتوبة فيحسن‬
‫وضوءها وخشوعها وركوعها إل كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم تؤت‬
‫كبيرة‪ ،‬وذلك الدهر كله { ]مسلم‪.[228:‬‬
‫‪ -30‬صلة الفجر وصلة العصر‪ } :‬من صلى البردين دخل الجنة { ]البخاري‪:‬‬
‫‪.[2/43‬‬
‫‪ -31‬صلة الجمعة‪ } :‬من توضأ فأحسن الوضوء‪ ،‬ثم أتى الجمعة فاستمع‬

‫‪138‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وأنصت غفر له ما بينه وبين الجمعة الخرى وزيادة ثلثة أيام { ]مسلم‪:‬‬
‫‪.[857‬‬
‫‪ -32‬ساعة الجابة يوم الجمعة‪ } :‬فيها ساعة ل يوافقها عبد مسلم وهو قائم‬
‫يصلي يسأل الله شيئًا‪ ،‬إل أعطاه إياه { ]البخاري‪] [2/344:‬مسلم‪.[852:‬‬
‫‪ -33‬السنن الراتبة مع الفرائض‪ } :‬ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى كل‬
‫يوم اثنتي عشرة ركعة تطوعا غير الفريضة إل بنى الله له بيتا في الجنة {‬
‫]مسلم‪.[728:‬‬
‫ً‬
‫‪ -34‬صلة ركعتين بعد الوقوع في ذنب‪ } :‬ما من عبد يذنب ذنبا‪،‬فيحسن‬
‫الطهور ثم يقوم فيصلي ركعتين‪ ،‬ثم يستغفر الله إل غفر له { ]أبو داود‪:‬‬
‫‪.[1521‬‬
‫‪ -35‬صلة الليل‪ } :‬أفضل الصلة بعد الفريضة صلة الليل { ]مسلم‪.[1163:‬‬
‫‪ -36‬صلة الضحى‪ } :‬يصبح على كل سلمة من أحدكم صدقة‪ ،‬فكل تسبيحة‬
‫صدقة‪ ،‬وكل تحميدة صدقة‪ ،‬وكل تهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة‪ ،‬وأمر‬
‫بالمعروف صدقة ونهي عن المنكر صدقة‪ ،‬ويجزئ من ذلك كله ركعتان‬
‫يركعهما من الضحى { ]مسلم‪.[720:‬‬
‫ً‬
‫ي صلة صلى الله عليه بها عشرا {‬
‫‪ -37‬الصلة على النبي‪ } :‬من صلى عل ّ‬
‫]مسلم‪.[384:‬‬
‫‪ -38‬الصوم‪ } :‬ما من عبد يصوم يوما في سبيل الله تعالى إل باعد الله بذلك‬
‫اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا ً { ]البخاري‪] [6/35:‬مسلم‪.[1153:‬‬
‫‪ -39‬صيام ثلثة أيام من كل شهر‪ } :‬صوم ثلثة أيام من كل شهر صوم الدهر‬
‫كله { ]البخاري‪] [4/192:‬مسلم‪.[1159:‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫‪ -40‬صيام رمضان‪ } :‬من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من‬
‫ذنبه { ]البخاري‪] [4/221:‬مسلم‪.[760:‬‬
‫ً‬
‫‪ -41‬صيام ست من شوال‪ } :‬من صام رمضان وأتبعه ستا من شوال كان‬
‫كصوم الدهر { ]مسلم‪.[1164:‬‬
‫‪ -42‬صيام يوم عرفة‪ } :‬صيام يوم عرفة يكفر السنة الماضية والباقية {‬
‫]مسلم‪.[1162:‬‬
‫‪ -43‬صيام يوم عاشوراء‪ } :‬وصيام يوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر‬
‫السنة التي قبله { ]مسلم‪.[1162:‬‬
‫‪ -44‬تفطير الصائم‪ } :‬من فطر صائما ً كان له مثل أجره‪،‬غير أنه ل ينقص من‬
‫أجر الصائم شيئا ً { ]الترمذي‪.[807:‬‬
‫‪ -45‬قيام ليلة القدر‪ } :‬من قام ليلة القدر إيمانا ً واحتسابًا‪ ،‬غفر له ما تقدم‬
‫من ذنبه { ]البخاري‪] [4/221:‬مسلم‪.[1165:‬‬
‫‪ -46‬الصدقة‪ } :‬الصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار { ]الترمذي‪:‬‬
‫‪.[2616‬‬
‫‪ -47‬الحج والعمرة‪ } :‬العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما‪ ،‬والحج المبرور‬
‫ليس له جزاء إل الجنة { ]مسلم‪.[1349:‬‬
‫‪ -48‬العمل في أيام عشر ذي الحجة‪ } :‬ما من أيام العمل الصالح أحب إلى‬
‫الله فيهن من هذه اليام { يعني أيام عشر ذي الحجة‪ ،‬قالوا‪ :‬ول الجهاد في‬
‫سبيل الله؟ قال‪ } :‬ول الجهاد في سبيل الله إل رجل ً خرج بنفسه وماله ثم‬
‫لم يرجع من ذلك بشيء { ]البخاري‪.[2/381:‬‬
‫‪ -49‬الجهاد في سبيل الله‪ } :‬رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا وما‬
‫عليها وموضع صوت أحدكم من الجنة خير من الدنيا وما عليها { ]البخاري‪:‬‬
‫‪.[6/11‬‬
‫‪139‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -50‬النفاق في سبيل الله‪ } :‬من جهز غازيا ً فقد غزا‪ ،‬ومن خلف غازيا في‬
‫أهله فقد غزا { ]البخاري‪] [6/37:‬مسلم‪.[1895:‬‬
‫‪ -51‬الصلة على الميت واتباع الجنازة‪ } :‬من شهد الجنازة حتى يصلى عليها‬
‫فله قيراط‪ ،‬ومن شهدها حتى تدفن فله قيراطان { قيل‪ :‬وما القيراطان؟‬
‫قال‪ } :‬مثل الجبلين العظيمين { ]البخاري‪] [3/158:‬مسلم‪.[945:‬‬
‫‪ -52‬حفظ اللسان والفرج‪ } :‬من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه‬
‫أضمن له الجنة { ]البخاري‪] [11/264:‬مسلم‪.[265:‬‬
‫‪ -53‬فضل ل إله إل الله‪ ،‬وفضل سبحان الله وبحمده‪ } :‬من قال‪" :‬ل إله إل‬
‫الله وحده ل شريك له‪ ،‬له الملك وله الحمد‪ ،‬وهو على كل شيء قدير" في‬
‫يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب‪ ،‬وكتبت له مائة حسنة‪ ،‬وكانت له‬
‫حرزا ً من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي‪ ،‬ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به‬
‫إل رجل عمل أكثر منه { وقال‪ } :‬من قال‪" :‬سبحان الله وبحمده" في يوم‬
‫مائة مرة حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر { ]البخاري‪[11/168:‬‬
‫]مسلم‪.[2691:‬‬
‫ً‬
‫‪ -54‬إماطة الذى عن الطريق‪ } :‬لقد رأيت رجل يتقلب في الجنة في شجرة‬
‫قطعها من ظهر الطريق‪ ،‬كانت تؤذي الناس { ]مسلم[‪.‬‬
‫‪ -55‬تربية وإعالة البنات‪ } :‬من كن له ثلث بنات‪ ،‬يؤويهن ويرحمهن‬
‫ويكفلهن‪ ،‬وجبت له الجنة البتة { ]أحمد بسند جيد[‪.‬‬
‫) ‪(36/2‬‬
‫‪ -56‬الحسان إلى الحيوان‪ } :‬أن رجل رأى كلبا يأكل الثرى من العطش‪،‬‬
‫فأخذ الرجل خفه‪ ،‬فجعل يغرف له به حتى أرواه‪ ،‬فشكر الله له‪ ،‬فأدخله‬
‫الجنة { ]البخاري[‪.‬‬
‫‪ -57‬ترك المراء‪ } :‬أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان‬
‫محقا { ]أبو داود[‪.‬‬
‫‪ -58‬زيارة الخوان في الله‪ } :‬أل أخبركم برجالكم في الجنة؟ قالوا‪ :‬بلى يا‬
‫رسول الله‪ ،‬فقال‪ :‬النبي في الجنة‪ ،‬والصديق في الجنة‪ ،‬والرجل يزور أخاه‬
‫في ناحية المصر‪ ،‬ل يزوره إل في الجنة { ]الطبراني حسن[‪.‬‬
‫‪ -59‬طاعة المرأة لزوجها‪ } :‬إذا صلت خمسها‪ ،‬وصامت شهرها‪ ،‬وحصنت‬
‫فرجها‪ ،‬وأطاعت بعلها‪ ،‬دخلت من أي أبواب الجنة شاءت { ]ابن حبان‪،‬‬
‫صحيح[‪.‬‬
‫‪ -60‬عدم سؤال الناس شيئا‪ } :‬من تكفل لي أن ل يسأل الناس شيئا أتكفل‬
‫له بالجنة { ]أهل السنن‪ ،‬صحيح[‪.‬‬
‫) ‪(36/3‬‬
‫]‪ [4‬إدارة الوقت‪ -‬فتاتي والدراسة‬
‫مفكرة السلم ‪ :‬إن الوقت يعتبر من أندر الموارد وأغلها‪ ،‬ولئن قال قائل‪:‬‬
‫'الوقت من ذهب' فإن هذا في الحقيقة بخس لقيمة الوقت‪ ،‬فهو أغلى كثيًرا‬
‫من الذهب الذي إذا فقد فإنه يمكن تعويضه‪ ،‬أما الوقت فل يمكن تعويضه‬
‫لحظة منه بكل ذهب الدنيا‪.‬‬
‫فتاتي الدارسة المسلمة‪:‬‬
‫يؤكد معظم الباحثين والخصائيين أن النجاح يعتمد على قدرة الفرد على‬

‫‪140‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫تنظيم وقته وترتيب أولوياته‪ ،‬ومن المعروف أن الناس على اختلف ظروفهم‬
‫] الغني والفقير ـ الفاشل والمتفوق ـ الكبير والصغير [ يمتلك كل منهم ‪168‬‬
‫ساعة أسبوعية للعمل النشاط يعني ‪ 24‬ساعة في اليوم‪.‬‬
‫والسؤال هنا ماذا تفعلين أنت في هذا الوقت؟‬
‫وكيف تصبحين متفوقة بحسن إدارة الوقت؟‬
‫وبادئ ذي بدء قبل أن نتطرق للجابة على هذه السئلة‪ ،‬ل بد أن نعترف أن‬
‫هناك معوقات تعوق حسن استغلل الوقت نذكر منها ما يلي‪:‬‬
‫‪1‬ـ الفوضى‪:‬‬
‫ما ما يكون حليف الفشل وضياع الوقت ‪،‬‬
‫إن الذي يعيش في الفوضى دائ ً‬
‫ضا‪ ،‬وقبل كل شيء‬
‫فمكتبك المنظم مفتاح لنجاحك‪ ،‬وغرفتك المنظمة أي ً‬
‫حاولي ترتيب غرفتك قبل ترتيب أفكارك‪ ،‬والفوضى ل شك أنها ترجع إلى‬
‫الجهل الشديد بقيمة الوقت‪.‬‬
‫‪2‬ـ التهاون في استغلل الوقت‪:‬‬
‫وذلك بتضييعه في توافه المور فأهل الفوضى ليس في حياتهم أرخص من‬
‫الوقات‪ ،‬فل يفكرون في استغللها‪ ،‬بل إنهم يتنادون فيما بينهم لقتلها‪ ،‬وما‬
‫علم هؤلء المساكين أنهم بهذا يقتلون أنفسهم‪ ،‬كما قال الحسن البصري‬
‫رحمه الله ‪:‬‬
‫'إنما أنت أيام مجموعة فكلما ذهب يومك‪ ،‬ذهب بعضك'‪.‬‬
‫أما أهل الجد والنظام فإنهم يدركون أن الوقت هو الحياة ولذلك يحرص كل‬
‫منهم على استثمار كل لحظة من لحظات حياته في عمارة دينه ودنياه لعلمه‬
‫أن الله عز وجل سائله عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبله‪ ،‬وإذا عود‬
‫النسان نفسه على النتفاع بوقته فإن ذلك سيدفعه إلى إتقان تنظيم حياته‪،‬‬
‫واضًعا نصب عينييه قول الشاعر‪:‬‬
‫ن‬
‫دقات قلب المرء قائلة له إن الحياة دقائق وثوا ِ‬
‫فارفع لنفسك بعد موتك ذكرها فالذكر للنسان عمر ثاني‬
‫‪3‬ـ عدم ترتيب الولويات‪.‬‬
‫‪4‬ـ سوء التوقيت في إنجاز العمل‪.‬‬
‫‪5‬ـ تكرار العمل الواحد أكثر من مرة‪.‬‬
‫‪6‬ـ عدم تحدي الهدف ووضوحه‪ ،‬وبالتالي عدم التخطيط الجيد لنجاز الهدف‬
‫في الوقت المحدد‪.‬‬
‫‪7‬ـ التسويف‪ :‬ول ننسى هناك علج الرسول صلى الله عليه وسلم‪' :‬اغتنم‬
‫سا قبل خمس‪ :‬حياتك قبل موتك‪ ،‬وصحتك قبل سقمك‪ ،‬وفراغك قبل‬
‫خم ً‬
‫شغلك‪ ،‬وشبابك قبل هرمك‪ ،‬وغناك قبل فرقك'‪.‬‬
‫عزيزتي الفتاة الدارسة‪:‬‬
‫إن حسن إدارة الوقت هو الطريق الذي سلكه كل العلماء والمخترعين وهو‬
‫الطريق إلى تحقيق الهداف‪ ،‬والسؤال الن كيف تصبحين ناجحة بحسن‬
‫إدارة الوقت؟‬
‫مهارات إدارة الوقت‪:‬‬
‫‪1‬ـ دربي نفسك على إدارة وقتك بالرقام‪:‬‬
‫ولقد أثبتت هذه الطريقة فعاليتها في إيصال العديد من الناس طلًبا أو باحثين‬
‫أو علماء إلى طريق التفوق والنجاح‪ ،‬ويمكن الستعانة بجدول من خلله‬
‫يستطيع النسان تحديد النشاط الذي يقوم به خلل اليوم وتحددي الزمن‬
‫المخصص لكل نشاط وهذا يمكنك من ضبط عملية هدر الوقت‪.‬‬
‫النوم ‪ ...‬العمل ‪ ...‬ترويح ‪ ...‬استراحة الطعام ‪ ...‬قراءة ‪ ...‬أنشطة ‪ ...‬مجموع‬
‫‪141‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الساعات‬
‫‪ 8‬ساعات ‪ 7 ...‬ساعات ‪ 1 ...‬ساعة ‪ 2 ...‬ساعة ‪ 2 ...‬ساعة ‪ 4 ...‬ساعة ‪...‬‬
‫‪ 24‬ساعة‬
‫ويمكنك تغيير عدد الساعات حسب خطتك وأهدافك وأنشطتك المحددة لك‬
‫ومسميات كل منها‪.‬‬
‫‪2‬ـ تعلمي كيف تستثمرين وقتك‪:‬‬
‫كوني ذات همة وأنجزي العمل في الوقت المحدد له‪ ،‬وتجنبي إدارة التسويف‬
‫التي تعود النسان الكسل ومن ثم الفشل الدراسي‪ ،‬وعودي نفسك الصرار‬
‫والجدية ‪ ،‬فالصرار الذاتي هو الذي يحقق المعجزات الدراسية للدارس‪.‬‬
‫ورددي عبارة 'هذه اللحظة أو الن' والتي تعني عدم التأجيل‪.‬‬
‫‪3‬ـ اكتشفي مهارات تنظيم الوقت وأفضل أوقات الدراسة‪:‬‬
‫ـ اكتبي قائمة بأعمالك اليومية في مساء اليوم الذي قبله أو في صباح اليوم‬
‫نفسه‪ ،‬وكلما أنجزت عمل ً أشري عليه بالقلم‪.‬‬
‫ـ قدري لكل عمل وقًتا مناسًبا لدائه من غير إفراط ول تفريط‪ ،‬وحددي بدايته‬
‫ونهايته‪.‬‬
‫ـ ابدئي بالمواد الصعبة على نفسك وأنت في كامل طاقتك وحيويتك‬
‫ونشاطك الذهني‪.‬‬
‫ـ خذي فترة راحة إذا شعرت بالتعب ولتكن نصف ساعة بعد كل ساعتين أو‬
‫ثلثة من الدراسة‪.‬‬
‫ـ ل بد من الدراسة اليومية سواء كانت هناك واجبات مدرسية أو امتحان أو‬
‫لم يكن‪.‬‬
‫ـ الدراسة في مواعيد يومية ثابتة لتتكون لدى الفتاة الدارسة عادة الجلوس‬
‫إلى المكتب في مواعيد معينة كل يوم‪.‬‬
‫قا يومًيا على القل‪.‬‬
‫ما عمي ً‬
‫ـ النوم سبع ساعات نو ً‬
‫ـ تجنبي الدراسة بعد الكل مباشرة‪ ،‬وتجنبي الفراط في تناول الشاي أو‬
‫القهوة أو المنبهات ويمكن استبدال ذلك بالعصائر الطبيعية والفاكهة‪.‬‬
‫ـ رتبي أولوياتك‪ .‬فابدئي بالعمل الهم ثم القل أهمية‪ ،‬وأنجزيه أول ً لنه ل‬
‫ما الوقت لعمل المهم‪.‬‬
‫ما وقت لعمل كل شيء ولكن هناك دائ ً‬
‫يوجد دو ً‬
‫‪4‬ـ انتبهي إلى المبدأ المركزي في إدارة الوقت‪.‬‬
‫) ‪(37/1‬‬
‫وهو أن تقضي وقتك في القيام بتلك الشياء التي ترين أنها ذات قيمة لديك‪،‬‬
‫والتي تساعدك على تحقيق أهدافك‪ ،‬مع العلم أن أنشطة حياتك تنقسم إلى‬
‫أربعة أقسام تبوب بطريقتين‪ :‬من جهة مدى أهميتها ـ ومن جهة كم هي ملحة‬
‫أو عاجلة‪.‬‬
‫والصحيح أن يكون وقتك مقضًيا في النشطة الهامة سواء كانت عاجلة أو‬
‫غير عاجلة‪ ،‬والمستحب أن يكون أغلب وقتك في النشطة الهامة غير العاجلة‬
‫فهذا يتيح لك العمل باتقان أكثر وتركيز أكبر وتحت ضغط عصبي أقل‪ .‬وما‬
‫يعنينا في كل ذلك هو التركيز على الدراسة وهو أمر هام وعاجل‪.‬‬
‫عزيزتي الفتاة المسلمة الدارسة‪:‬‬
‫ـ تذكري أن باستطاعتك أن تزيدي من فعالية باستخدامك لوقتك والشخص‬
‫الوحيد الذي يملك ذلك هو أنت‪.‬‬
‫ـ وتذكري هذه المعادلة‪ :‬حسن إدارة الوقت ‪ +‬همة = إنجاز أي تفوق‬

‫‪142‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫دراسي‪.‬‬
‫ـ وتذكري أن من علمة المقت إضاعة الوقت‪ ،‬والوقت كالسيف إن لم‬
‫تقطعه قطعك وترنمي معي قول الشاعر‪:‬‬
‫ما فما ذاك من عمري‬
‫عل‬
‫استفد‬
‫إذا مر بي يوم ولم اقتبس هدى ولم‬
‫ً‬
‫تابعي معي العداد القادمة من سلسلة فتاتي والدراسة وفقك الله إلى كل‬
‫خير‬
‫) ‪(37/2‬‬
‫]‪ [74‬وسيلة لتربية الولد‬
‫رئيسي ‪:‬تربية ‪:‬الربعاء ‪ 23‬ذو الحجة ‪1425‬هـ ‪ 2 -‬فبراير ‪ 2005‬م‬
‫مفكرة السلم ‪ :‬هناك سبل معينة على تربية الولد‪ ،‬وأمور يجدر بنا‬
‫مراعاتها‪ ،‬وينبغي لنا سلوكها مع فلذات الكباد‪ ،‬ومن ذلك ما يلي‪:‬‬
‫‪ -1‬العناية باختيار الزوجة الصالحة‪ :‬فليقدم على الزواج إل بعد استخارة الله‪،‬‬
‫واستشارة أهل المعرفة; فالزوجة هي أم الولد‪ ،‬وسينشئون على أخلقها‬
‫وطباعها‪ ،‬ثم إن لها تأثيًرا على الزوج نفسه; لذلك قيل‪':‬المرء على دين‬
‫زوجته'‪ .‬وقال أبو السود الدؤلي لبنيه‪ ':‬قد أحسنت إليكم صغاًرا وكباًرا‪ ،‬وقبل‬
‫أن تولدوا‪ ،‬قالوا‪ :‬وكيف أحسنت إلينا قبل أن نولد? قال‪ :‬اخترت لكم من‬
‫سّبون بها'‪.‬‬
‫ن ل تُ َ‬
‫المهات َ‬
‫م ْ‬
‫ة الصالحة‪ :‬فهذا العمل دأب النبياء‪ ،‬وعباد الله الصالحين‬
‫‪ -2‬سؤال الله الذري َ‬
‫ن ل َد ُن ْ َ‬
‫كما قال تعالى عن زكرياعليه السلم‪َ ...}:‬قا َ‬
‫ة‬
‫ك ذ ُّري ّ ً‬
‫ب ِلي ِ‬
‫ب هَ ْ‬
‫ل َر ّ‬
‫م ْ‬
‫ة إ ِن ّ َ‬
‫عاِء]‪]{[38‬سورة آل عمران[‪ .‬وكما حكى عن الصالحين‬
‫ميعُ الد ّ َ‬
‫ط َي ّب َ ً‬
‫س ِ‬
‫ك َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ب لَنا ِ‬
‫أن من صفاتهم أنهم يقولون‪َ...}:‬رب َّنا هَ ْ‬
‫ن أْزَوا ِ‬
‫م ْ‬
‫جَنا وَذ ُّرّيات َِنا قُّرة َ أعْي ُ ٍ‬
‫ما]‪ ]{[74‬سورة آل عمران[‪.‬‬
‫مت ّ ِ‬
‫َوا ْ‬
‫ما ً‬
‫ن إِ َ‬
‫جعَل َْنا ل ِل ْ ُ‬
‫قي َ‬
‫‪ - 3‬الفرح بمقدم الولد‪ ،‬والحذر من تسخطهم‪ :‬سواء كان ذلك ذكًرا أم أنثى‪،‬‬
‫ول ينبغي للمسلم أن يتسخط بمقدمهم‪ ،‬أو أن يضيق بهم ذرعًا‪ ،‬أو أن يخاف‬
‫ن‬
‫أن يثقلوا كاهله بالنفقات; فالله هو الذي تكفل برزقهم كما قال‪ ...}:‬ن َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫م‪]{[31]...‬سورة السراء[‪.‬‬
‫م وَإ ِّياك ُ ْ‬
‫ن َْرُزقُهُ ْ‬
‫كما يحرم على المسلم أن يتسخط بالبنات‪ ،‬ويحزن لمقدمهن‪ ،‬فما أجدره‬
‫بالبعد عن ذلك; حتى يسلم من التشبه بأخلق الجاهلية‪ ،‬وينجو من العتراض‬
‫على قدر الله‪ ،‬ومن رد ّ هبته عز وجل ‪.‬‬
‫ففضل البنات ل يخفى‪ ،‬فهن البنات‪ ،‬وهن الخوات‪ ،‬وهن الزوجات‪ ،‬وهن‬
‫المهات‪ ،‬وهن كما قيل‪':‬نصف المجتمع‪ ،‬ويلدن النصف الخر‪ ،‬فهن المجتمع‬
‫بأكمله'‪.‬‬
‫ة‪ ،‬وقدمهن على‬
‫ومما يدل على فضلهن أن الله عز وجل سمى إتيانهن هب ً‬
‫َْ‬
‫مل ْ ُ‬
‫ما ي َ َ‬
‫ب‬
‫ض يَ ْ‬
‫ماَوا ِ‬
‫شاُء ي َهَ ُ‬
‫ك ال ّ‬
‫خل ُقُ َ‬
‫س َ‬
‫الذكور‪ ،‬فقال عز وجل‪ }:‬ل ِل ّهِ ُ‬
‫ت َوالْر ِ‬
‫شاُء الذ ّ ُ‬
‫ن يَ َ‬
‫ن يَ َ‬
‫صّلى‬
‫شاُء إ َِناًثا وَي َهَ ُ‬
‫ب لِ َ‬
‫لِ َ‬
‫كوَر]‪]{[49‬سورة الشورى[‪ .‬وقال َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ت بِ َ‬
‫ن الّناِر[رواه‬
‫ست ًْرا ِ‬
‫ه ِ‬
‫ن هَذِهِ الب ََنا ِ‬
‫ي ِ‬
‫ه عَلي ْهِ وَ َ‬
‫نل ُ‬
‫م‪َ ] :‬‬
‫سل َ‬
‫الل ُ‬
‫م ْ‬
‫يٍء ك ّ‬
‫ش ْ‬
‫م ْ‬
‫ن اب ْت ُل ِ َ‬
‫م ْ‬
‫خوات أ َو ابنتان أوَ‬
‫ث أ ََ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫البخاري ومسلم‪ .‬وَقا َ‬
‫ت أوْ ث َل ُ‬
‫حد ٍ ث َل ُ‬
‫ث ب ََنا ٍ‬
‫ن ِل َ‬
‫ل‪] :‬ل ي َكو ُ‬
‫َ ٍ ْ ََْ ِ ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫خ َ‬
‫ة[ رواه الترمذي وأحمد‪.‬‬
‫ن إ ِل د َ َ‬
‫أُ ْ‬
‫جن ّ َ‬
‫ح ِ‬
‫ن فَي َت ّ ِ‬
‫ل ال َ‬
‫ن وَي ُ ْ‬
‫قي الل ّ َ‬
‫ن إ ِلي ْهِ ّ‬
‫س ُ‬
‫ه ِفيهِ ّ‬
‫خَتا ِ‬
‫‪ -4‬الستعانة بالله على تربيتهم‪ :‬فإذا أعان الله العبد على أولده‪ ،‬وسدده‬
‫خذل ووكل إلى نفسه؛ فإنه سيخسر‪ ،‬ويكون عمله وبال ً‬
‫ووفقه؛ أفلح‪ ،‬وإن ُ‬
‫عليه‪ ،‬كما قيل‪:‬‬
‫ن الخالق المرَء لم يجد عسيًرا من المال إل ميسرا‬
‫إذا صح عو ُ‬
‫‪143‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -5‬الدعاء للولد‪ ،‬وتجنب الدعاء عليهم‪ :‬فإن كانوا صالحين دعي لهم بالثبات‬
‫والمزيد‪ ،‬وإن كانوا طالحين دعي لهم بالهداية والتسديد‪ .‬والحذر ك ّ‬
‫ل الحذِر‬
‫من الدعاء عليهم; فإنهم إذا فسدوا وانحرفوا فإن الوالدين أو ُ‬
‫ل من يكتوي‬
‫بذلك‪.‬‬
‫‪ -6‬تسميتهم بأسماء حسنة‪ :‬فيجدر بالوالدين أن يسموا أولدهم أسماًء‬
‫ة‪ ،‬وأن يحذروا من تسميتهم بالسماء الممنوعة‪ ،‬أو‬
‫ة حسن ً‬
‫ة عربي ً‬
‫إسلمي ً‬
‫السماء المكروهة‪ ،‬أو المشعرة بالقبح‪ ،‬فالسماء تستمر مع البناء طيلة‬
‫العمر‪ ،‬وتؤثر بهم‪ ،‬وبأخلقهم‪ .‬قال ابن القيم‪' :‬فق ّ‬
‫ل أن ترى اسما ً قبيحا ً إل‬
‫وهو على مسمى قبيح كما قيل‪:‬‬
‫ّ‬
‫وق ّ‬
‫ب إل ومعناه لو فكرت في لقبه‬
‫ل أن أبصرت عيناك ذا لق ٍ‬
‫والله سبحانه بحكمته في قضائه وقدره يلهم النفوس أن تضع السماء على‬
‫حسب مسمياتها ; لتناسب حكمته تعالى بين اللفظ ومعناه كما تناسبت بين‬
‫السباب ومسبباتها'‪.‬‬
‫‪ -7‬تكنيتهم بكنى طيبة في الصغر‪ :‬كأن يكنى الولد بأبي عبد الله‪ ،‬أو أبي‬
‫أحمد أو غير ذلك; حتى ل تسبق إليهم اللقاب السيئة‪ ،‬فتستمر معهم طيلة‬
‫العمر; فقد كان السلف الصالح ي ُك َّنون أولدهم وهم صغار‪.‬‬
‫‪ -8‬غرس اليمان والعقيدة الصحيحة في نفوس الولد‪ :‬وهو أوجب شيء‬
‫على الوالدين فيعلم الوالد أولده منذ الصغر أن ينطقوا بالشهادتين‪ ،‬وأن‬
‫يستظهروها‪ ،‬وينمي في قلوبهم محبة الله‪ ،‬وأن ما ب َِنا من نعمة فمنه وحده‪،‬‬
‫ضا أن الله في السماء‪ ،‬وأنه سميع بصير‪ ،‬ليس كمثله شيء‪ ،‬إلى‬
‫ويعلمهم أي ً‬
‫غير ذلك من أمور العقيدة‪ ،‬وهكذا يوجههم إذا كبروا إلى قراءة كتب العقيدة‬
‫المناسبة لهم‪.‬‬
‫‪-9‬غرس القيم الحميدة والخلل الكريمة في نفوسهم‪ :‬فيحرص الوالد على‬
‫تربيتهم على التقوى‪ ،‬والحلم‪ ،‬والصدق‪ ،‬والمانة‪ ،‬والعفة‪ ،‬والصبر‪ ،‬والبر‪،‬‬
‫شّبوا متعشقين للبطولة‪ ،‬محبين لمعالي‬
‫والصلة‪ ،‬والجهاد‪ ،‬والعلم; حتى ي َ ِ‬
‫المور‪ ،‬ومكارم الخلق‪.‬‬
‫) ‪(38/1‬‬
‫‪ -10‬تجنيبهم الخلق الرذيلة‪ ،‬وتقبيحها في نفوسهم‪ :‬في ُك َّره الوالد لهم‬
‫الكذب‪ ،‬والخيانة‪ ،‬والحسد‪ ،‬والحقد‪ ،‬والغيبة‪ ،‬والنميمة‪ ،‬والخذ من الخرين‪،‬‬
‫وعقوق الوالدين‪ ،‬وقطيعة الرحام‪ ،‬والجبن‪ ،‬والثرة‪ ،‬وغيرها من سفاسف‬
‫الخلق ومرذولها; حتى ينشأوا مبغضين لها‪ ،‬نافرين منها‪.‬‬
‫‪ -11‬تعليمهم المور المستحسنة‪ ،‬وتدريبهم عليها‪ :‬كتشميت العاطس‪ ،‬وكتمان‬
‫التثاؤب‪ ،‬والكل باليمين‪ ،‬وآداب قضاء الحاجة‪ ،‬وآداب السلم ورده‪ ،‬وآداب‬
‫الرد على الهاتف‪ ،‬واستقبال الضيوف‪ ،‬والتكلم بالعربية وغير ذلك‪.‬فإذا تدرب‬
‫الولد على هذه الداب؛ ألفها وأصحبت سجية له; فما دام أنه في الصبا فإنه‬
‫ود عليه كما قيل‪:‬‬
‫يقبل التعليم والتوجيه‪ ،‬ويشب على ما عُ ّ‬
‫وده أبوه‬
‫وينشأ ناش ُ‬
‫ئ الفتيان مّنا على ما كان ع ّ‬
‫‪ -12‬الحرص على استعمال العبارات المقبولة الطيبة مع الولد‪ ،‬والبعد عن‬
‫العبارات المرذولة السيئة‪ :‬فمما ينبغي للوالدين أن يربأوا بأنفسهم عن‬
‫الشتم وغير ذلك من العبارات البذيئة المقذعة‪.‬‬
‫وإذا أعجب الوالدين شيٌء من عمل الولد قال‪ :‬ما شاء الله‪ ،‬وإذا رأيا ما يثير‬
‫الهتمام قال‪ :‬سبحان الله‪ ،‬الله أكبر‪ ،‬وإذا أحسن الولد قال لهم‪ :‬بارك الله‬

‫‪144‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫فيكم‪ ،‬أحسنتم‪ ،‬وإذا أخطأوا قال‪ :‬ل يا بني‪ ،‬ما هكذا‪ ،‬إلى غير ذلك من‬
‫ف ألسنتهم عن‬
‫العبارات المقبولة الحسنة; حتى يألف الولد ذلك‪ ،‬فتع ّ‬
‫السباب والتفحش‪.‬‬
‫‪ -13‬الحرص على تحفيظ الولد كتاب الله‪ :‬حفظا ً لوقاتهم‪ ،‬وحماية لهم من‬
‫جر‬
‫الضياع والنحراف‪ ،‬فإذا حفظوا القرآن أّثر ذلك في سلوكهم وأخلقهم‪ ،‬وفَ ّ‬
‫ينابيع الحكمة في قلوبهم‪.‬‬
‫‪ -14‬تحصينهم بالذكار الشرعية‪ :‬وذلك بإلقائها إليهم إن كانوا صغاًرا‪،‬‬
‫وتحفيظهم إّياها إن كانوا مميزين‪ ،‬وتبيين فضلها‪ ،‬وتعويدهم على الستمرار‬
‫عليها‪.‬‬
‫‪ -15‬الحرص على مسألة التربية بالقدوة‪ :‬فينبغي للوالدين أن يكونا قدوةً‬
‫للولد في الصدق‪ ،‬والستقامة‪ ،‬وغير ذلك‪ ،‬وأن يتمثل ما يقولنه‪ .‬وأن يقوم‬
‫الوالدان بالصلة أمام الولد; حتى يتعلم الولد الصلة عمليا ً من الوالدين‪.‬‬
‫ومن ذلك كظم الغيظ‪ ،‬وحسن استقبال الضيوف‪،‬وبر الوالدين‪ ،‬وصلة الرحام‪،‬‬
‫وغير ذلك‪.‬‬
‫‪-16‬الحذر من التناقض‪ :‬فل يليق بالوالدين أن يأمرا الولد بأمر ثم يعمل‬
‫بخلفه‪ ،‬فالتناقض يفقد النصائح أثرها‪.‬‬
‫‪-17‬الوفاء بالوعد‪ :‬وبعضهم إذا أراد التخلص من إحراج أحد الولد وعده‬
‫بوعود كثيرة‪ ،‬وربما ل يقوم الوالد بذلك‪ ،‬مما يجعل الولد ينشأ على إلف ذلك‬
‫دا من أبنائه أن يفي به‪ ،‬وإن‬
‫الخلق الرذيل‪ .‬والذي يليق بالوالد إذا وعد أح ً‬
‫ت ذلك‪.‬‬
‫حال بينه وبين إتمامه حائل؛ اعتذر من الولد‪ ،‬وبّين له مسوغا ِ‬
‫‪-18‬إبعاد المنكرات وأجهزة الفساد عن الولد‪ :‬حتى يحميهم من المنكرات‪ ،‬و‬
‫يطهر بيته منها‪ ،‬فيحافظ على سلمة فِ َ‬
‫طر الولد‪ ،‬وعقائدهم‪ ،‬وأخلقهم‪.‬‬
‫‪-19‬إيجاد البدائل المناسبة للولد‪ :‬فكما أنه يجب على الوالدين إبعاد‬
‫المنكرات فكذلك يجدر بهم أن يوجدوا البدائل المناسبة المباحة‪ ،‬سواء من‬
‫اللعاب‪ ،‬أو الجهزة التي تجمع بين المتعة والفائدة‪ ،‬حتى يجد الولد ما‬
‫يشغلون به وقت فراغهم‪.‬‬
‫‪ -20‬تجنيبهم أسباب النحراف الجنسي‪ :‬بإبعاد أجهزة الفساد عنهم‪ ،‬وتجنيبهم‬
‫مطالعة القصص الغرامية‪ ،‬والمجلت الخليعة‪ ،‬وعدم السماح لهم بسماع‬
‫الغاني‪ ،‬أو الطلع على الكتب الجنسية التي تبحث في التناسليات صراحة‪،‬‬
‫وتشعل مخازن البارود الكامنة فيهم ‪.‬‬
‫‪ -21‬تجنيبهم الزينة الفارهة والميوعة القاتلة‪ :‬فينبغي للوالد أن يمنع أولده‬
‫من الفراط في التجمل‪ ،‬والمبالغة في التأنق والتطيب‪ ،‬وأن ينهاهم عن‬
‫التعري والتكشف‪ ،‬والتشبه بأعداء الله الكافرين; لن هذه العمال تتسبب‬
‫في قتل مروءتهم‪ ،‬وإفساد طباعهم‪ ،‬وتقود إلى إغواء الخرين وفتنتهم‪ ،‬وتدعو‬
‫إلى جر الولد إلى الفاحشة والرذيلة‪.‬‬
‫‪ -22‬تعويدهم على الخشونة والرجولة‪ ،‬والجد والجتهاد‪ ،‬وتجنيبهم الكسل‬
‫ب سوٍء‪ ،‬وللجد والتعب‬
‫والبطالة والراحة والدعة‪ :‬فإن للكسل والبطالة عواق َ‬
‫عواقب حميدة إما في الدنيا‪ ،‬وإما في العقبى‪ ،‬وإما فيهما; فالسيادة في‬
‫الدنيا والسعادة في العقبى؛ ل يوصل إليها إل على جسر من التعب ‪.‬‬
‫‪-23‬ومما ينبغي في ذلك تعويدهم النتباه آخر الليل‪ :‬فإنه وقت الغنائم‪ ،‬ومن‬
‫اعتاده صغيًرا سهل عليه كبيًرا‪.‬‬
‫‪ -24‬تجنيبهم فضول الطعام‪ ،‬والكلم‪ ،‬والمنام‪ ،‬ومخالطة النام‪ :‬ففيها‬
‫وت على العبد خير دنياه وآخرته‪ ،‬ولهذا قيل‪ :‬من أكل كثيًرا‬
‫الخسارة‪ ،‬وهي ُتف ّ‬
‫شرب كثيًرا; فنام كثيًرا‪ ،‬فخسر كثيًرا‪.‬‬
‫‪145‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -25‬تشويقهم للذهاب إلى المسجد صغاًرا‪ ،‬وحملهم على الصلة فيه كباًرا ‪.‬‬
‫‪-26‬مراقبة ميول الولد‪ ،‬وتنمية مواهبه‪ ،‬وتوجيهه لما يناسبه‪ :‬بحيث يجد في‬
‫المنزل ما ينمي مواهبه ويصقلها‪ ،‬ويعدها للبناء والفادة‪ ،‬ويجد من يوجهه إلى‬
‫ما يناسبه ويلئمه‪.‬‬
‫) ‪(38/2‬‬
‫ست َعِد ّ له من‬
‫م ْ‬
‫قال ابن القيم‪':‬ومما ينبغي أن يعتمد حال الصبي‪ ،‬وما هو ُ‬
‫العمال‪ ،‬ومهيأ له منها‪ ،‬فيعلم أنه مخلوق له‪ ،‬فل يحمله على غيره ما كان‬
‫عا; فإنه إن حمله على غير ما هو مستعد له لم يفلح فيه‪،‬‬
‫مأذوًنا فيه شر ً‬
‫وفاته ما هو مهيأ له‪ ،‬فإذا رآه حسن الفهم‪ ،‬صحيح الدراك‪،‬جيد الحفظ‪ ،‬واعيا ً‬
‫ فهذه علمات قبوله‪ ،‬وتهَي ِّئه للعلم; لينقشه في لوح قلبه ما دام خاليًا‪ ،‬وإن‬‫رآه ميال ً للتجارة والبيع والشراء أو لي صنعةٍ مباحة فليمكنه منها; فكل‬
‫ميسر لما خلق له'‪.‬‬
‫‪-27‬تنمية الجرأة الدبية في نفس الولد‪ :‬بإشعاره بقيمته‪ ،‬وزرع الثقة في‬
‫نفسه; حتى يعيش كريما ً شجاعا ً جريئا ً في آرائه‪ ،‬في حدود الدب; فهذا مما‬
‫يشعره بالطمأنينة‪ ،‬ويكسبه القوة والعتبار‪ ،‬بدل ً من التردد‪ ،‬والخوف‪،‬‬
‫والهوان‪ ،‬والذلة‪ ،‬والصغار‪.‬‬
‫‪-28‬استشارة الولد‪ :‬كاستشارتهم ببعض المور المتعلقة بالمنزل أو غير‬
‫ذلك‪ ،‬واستخراج ما لديهم من أفكار‪ ،‬ثم يوازن الوالد بين آرائهم‪ ،‬ويطلب من‬
‫كل واحد منهم أن يبدي مسوغاته‪ ،‬وأسباب اختياره لهذا الرأي‪ ،‬وهكذا‪.‬‬
‫ومن ذلك إعطاؤهم الحرية في اختيار حقائبهم‪ ،‬أو دفاترهم‪ ،‬أو ما شاكل ذلك;‬
‫ه لهم‪ .‬فكم في هذا العمل من‬
‫فإن كان ثم محذور شرعي فيما يختارونه بّين ُ‬
‫زرع للثقة في نفوس الولد‪ ،‬وإشعار لهم بقيمتهم‪ ،‬وتدريب لهم على تحريك‬
‫أذهانهم‪ ،‬وشحذ قرائحهم‪ ،‬وتعويد لهم على التعبير عن آرائهم‪.‬‬
‫‪ -29‬تعويد الولد على القيام ببعض المسئوليات‪ :‬كالشراف على السرة في‬
‫حالة غياب ولي المر‪ ،‬وكتعويده على الصرف‪ ،‬والستقللية المالية‪ ،‬وذلك‬
‫بمنحه مصروفا ً ماليا ً كل شهر أو أسبوع; ليقوم بالصرف منه على نفسه‬
‫وبيته‪.‬‬
‫‪ -30‬تعويد الولد على المشاركة الجتماعية‪ :‬وذلك بحثهم على المساهمة‬
‫في خدمة دينهم‪ ،‬وإخوانهم المسلمين‪ ،‬إما بالجهاد في سبيل الله‪ ،‬أو بالدعوة‬
‫إلى الله‪ ،‬أو إغاثة الملهوفين‪ ،‬أو مساعدة الفقراء والمحتاجين‪ ،‬أو التعاون مع‬
‫جمعيات البر‪ ،‬وغيرها‪.‬‬
‫‪ -31‬التدريب على اتخاذ القرار‪ :‬كأن يعمد الب إلى وضع البن في مواضع‬
‫التنفيذ‪ ،‬وفي المواقف المحرجة‪ ،‬التي تحتاج إلى حسم المر‪ ،‬والمبادرة في‬
‫ومه‬
‫اتخاذ القرار‪ ،‬وتح ّ‬
‫مل ما يترتب عليه‪ ،‬فإن أصاب شجعه‪ ،‬وإن أخطأ ق ّ‬
‫بلطف; فهذا مما يعوده على مواجهة الحياة‪.‬‬
‫‪ -32‬فهم طبائع الولد ونفسياتهم‪ :‬وهذا يحتاج إلى شيء من الذوق‪ ،‬ودقة‬
‫النظر‪ .‬وإذا وّفق المربي لتلك المور‪ ،‬وعامل أولده بذلك المقتضى؛ كان‬
‫حري ّا ً بأن يحسن تربيتهم‪ ،‬وأن يسير بهم على الطريقة المثلى‪.‬‬
‫‪ -33‬تقدير مراحل العمر للولد‪ :‬فالولد يكبر‪ ،‬وينمو تفكيره‪ ،‬فل بد ّ أن تكون‬
‫معاملته ملئمة لسنه وتفكيره واستعداده‪ ،‬وأل يعامل على أنه صغير دائمًا‪ ،‬ول‬
‫يعامل أيضا ً وهو صغير على أنه كبير; فيطالب بما يطالب به الكبار‪ ،‬ويعاتب‬
‫كما يعاتبون‪ ،‬ويعاقب كما يعاقبون‪.‬‬

‫‪146‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -34‬تلفي مواجهة الولد مباشرة‪ :‬خصوصا ً في مرحلة المراهقة‪ ،‬بل ينبغي‬
‫أن يقادوا عبر القناع‪ ،‬والمناقشة الحرة‪ ،‬والحوار الهادئ البناء‪ ،‬الذي يجمع‬
‫بين العقل والعاطفة‪.‬‬
‫‪-35‬الجلوس مع الولد‪ :‬فمما ينبغي للب مهما كان له من شغل أن يخصص‬
‫وقتا ً يجلس فيه مع الولد‪ ،‬يؤنسهم فيه‪ ،‬ويسليهم‪،‬ويعلمهم ما يحتاجون إليه‪،‬‬
‫دا; وله‬
‫ويقص عليهم القصص الهادفة; لن اقتراب الولد من أبويه ضروري ج ً‬
‫آثاره الواضحة‪ ،‬حيث تستقر أحوال الولد‪ ،‬وتهدأ نفوسهم‪ ،‬وتستقيم طباعهم‪.‬‬
‫ب ذلك على‬
‫أما الباء الذين تشغلهم الدنيا عن أولدهم فإنهم يجدون غ ّ‬
‫الولد‪ ،‬فينشأ الولد وقد اسودت الدنيا أمامهم‪ ،‬ل يعرفون مواجهة الحياة‪،‬‬
‫فيتنكبون الصراط‪ ،‬ويحيدون عن جادة الصواب‪ ،‬وربما تسبب ذلك في كراهية‬
‫الولد للوالدين‪ ،‬وربما قادهم ذلك إلى الهروب من المنزل‪ ،‬والنحدار في‬
‫هاوية الفساد‪.‬‬
‫‪-36‬العدل بين الولد‪ :‬وأن يتجنبوا تفضيل بعضهم على بعض‪ ،‬سواء في‬
‫المور المادية كالعطايا والهدايا والهبات‪ ،‬أو المور المعنوية‪ ،‬كالعطف‪،‬‬
‫والحنان‪ ،‬وغير ذلك‪.‬‬
‫‪-37‬إشباع عواطفهم‪ :‬وإشعارهم بالعطف‪ ،‬والرحمة; حتى ل يبحثوا عنه خارج‬
‫المنزل; فالكلمة الطيبة‪ ،‬واللمسة الحانية‪ ،‬والبسمة الصادقة‪ ،‬وما جرى‬
‫مجرى ذلك له أثره البالغ في نفوس الولد‪.‬‬
‫‪-38‬النفقة عليهم بالمعروف‪ :‬وذلك بكفايتهم‪ ،‬والقيام على حوائجهم; حتى ل‬
‫يضطروا إلى البحث عن المال خارج المنزل‪.‬‬
‫‪ -39‬إشاعة اليثار بينهم‪ :‬وذلك بتقوية روح التعاون بينهم‪ ،‬وتثبيت أواصر‬
‫المحبة فيهم‪ ،‬وتعويدهم على السخاء‪ ،‬والشعور بالخرين‪ ،‬حتى ل ينشأ الواحد‬
‫منهم فردًيا ل هم له إل نفسه‪.‬‬
‫) ‪(38/3‬‬
‫‪-40‬الصغاء إليهم إذا تحدثوا وإشعارهم بأهمية كلمهم‪ :‬فالذي يجدر بالوالد‬
‫ما‪ ،‬وأن يبدي اهتمامه‬
‫صا الصغير أن يصغي له تما ً‬
‫إذا تحدث ولده خصو ً‬
‫بحديثه‪ ،‬كأن تظهر علمات التعجب على وجهه‪ ،‬أو يبدي بعض الصوات أو‬
‫الحركات التي تدل على الصغاء والهتمام والعجاب‪ ،‬كأن يقول‪ :‬رائع‪،‬‬
‫صحيح‪ ،‬أو أن يقوم بالهمهمة‪ ،‬وتحريك الرأس وتصويبه‪ ،‬وتصعيده‪ ،‬أو أن‬
‫يجيب على أسئلته أو غير ذلك‪ ،‬فمثل هذا العمل له آثار إيجابية كثيرة منها‪:‬‬
‫أن هذا العمل يعلم الولد الطلقة في الكلم‪ ،‬ويساعده على ترتيب أفكاره‬
‫وتسلسلها‪ ،‬ويدربه على الصغاء‪ ،‬وفهم ما يسمعه من الخرين‪ ،‬و ينمي‬
‫شخصية الولد‪ ،‬ويصقلها‪ ،‬ويقوي ذاكرته‪ ،‬ويعينه على استرجاع ما مضى‪،‬‬
‫ويزيده قربا ً من والده‪.‬‬
‫‪-41‬تفقد أحوال الولد‪ ،‬ومراقبتهم من بعد‪ :‬ومن ذلك‪:‬ملحظتهم في أداء‬
‫الشعائر التعبدية من صلة‪ ،‬ووضوء‪ ،‬ونحوها ‪ ،‬والسؤال عن أصحابهم‪ ،‬وراقبة‬
‫ما يقرؤونه‪ ،‬وتحذيرهم من الكتب التي تفسد أديانهم‪ ،‬وأخلقهم‪ ،‬وإرشادهم‬
‫إلى الكتب النافعة‪.‬‬
‫‪ -42‬إكرام الصحبة الصالحة للولد‪ :‬وذلك بتشجيع الولد على صحبتهم‪ ،‬وحثه‬
‫على الستمرار معهم‪ ،‬وبحسن استقبالهم إذا زاروا الولد‪ ،‬بل والمبادرة إلى‬
‫استزارتهم‪ ،‬وتهيئة ما يلزم لهم من تيسيرات مادية ومعنوية‪ .‬أما النفور من‬
‫الصحبة الصالحة للولد والجفاء في معاملتهم فل يليق‪ ،‬ول ينبغي; لنه يشعر‬

‫‪147‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الولد بعدم قبولهم والرضا عنهم‪ ،‬فيسعى لمقاطعتهم‪ ،‬أو يتخفى في علقته‬
‫بهم‪ ،‬أو يتركهم‪ ،‬فيقع فريسة لصحاب السوء‪.‬‬
‫‪ -43‬مراعاة الحكمة في إنقاذ الولد من رفقة السوء‪ :‬فل ينبغي للوالد أن‬
‫يبادر إلى العنف واستعمال الشدة منذ البداية‪ ،‬فل يسارع إلى إهانتهم أمام‬
‫ولده‪ ،‬أو طردهم إذا زاروه لول مرة‪ ،‬لن الولد متعلق بهم‪ ،‬ومقتنع بصحبته‬
‫لهم‪.‬‬
‫بل ينبغي للب أن يتدرج في ذلك‪ ،‬فيبدأ بإقناع ولده بسوء صحبته‪ ،‬وضررهم‬
‫عليه‪ ،‬ثم يقوم بعد ذلك بتهديده وتخويفه وإشعاره بأنه ساٍع لتخليصه منهم‪،‬‬
‫وأنه سيذهب إلى أولياء أمورهم كي يبعدوا أبناءهم عنه‪ ،‬فإذا حذر ابنه وسلك‬
‫معه ما يستطيع‪ ،‬وأعيته الحيلة في ذلك‪ ،‬ورأى أن بقاءه معهم ضرر محقق‪-‬‬
‫فهناك يسعى لتخليصه منهم بما يراه مناسًبا‪.‬‬
‫‪-44‬التغافل ل الغفلة عن بعض ما يصدر من الولد من عبث‪ ،‬أو طيش‪:‬‬
‫فذلك نمط من أنماط التربية‪ ،‬وهو مبدأ يأخذ به العقلء في تعاملهم مع‬
‫أولدهم ومع الناس عمومًا; فالعاقل ل يستقصي‪ ،‬ول ي ُ ْ‬
‫شِعر من تحت يده أو‬
‫من يتعامل معهم بأنه يعلم عنهم كل صغيرة وكبيرة; لنه إذا استقصى‪،‬‬
‫وأشعرهم بأنه يعلم عنهم كل شيء ذهبت هيبته من قلوبهم‪.‬‬
‫ليس الغبي بسيد في قومه لكن سيد قومه المتغابي‬
‫ثم إن تغافله يعينه على تقديم النصح بقالب غير مباشر‪ ،‬من باب‪ :‬إياك أعني‬
‫واسمعي يا جاره‪ ،‬ومن باب‪ :‬ما بال أقوام‪ .‬وربما كان ذلك أبلغ وأوقع‪.‬‬
‫‪-45‬البعد عن تضخيم الخطاء‪ :‬فجميع البيوت تقع فيها الخطاء فمقل‬
‫ومستكثر; فكسر الزجاج‪ ،‬أو بعض الواني‪ ،‬أو العبث ببعض مرافق المنزل‪،‬‬
‫ونحو ذلك ل يترتب عليه كبير فساد; فكل الناس يعانون من ذلك‪.‬‬
‫‪-46‬اصطناع المرونة في التربية‪ :‬فإذا اشتدت الم على الولد لن الب‪ ،‬وإذا‬
‫عّنف الب لنت الم; فقد يقع الوالد على سبيل المثال في خطأ فيؤنبه والده‬
‫تأنيبا ً يجعله يتوارى; خوفا ً من العقاب الصارم‪ ،‬فتأتي الم‪ ،‬وتطيب خاطره‪،‬‬
‫وتوضح له خطأه برفق‪ ،‬عندئذ يشعر الولد بأنهما على صواب‪ ،‬فيقبل من‬
‫الب تأنبيه‪ ،‬ويحفظ للم معروفها‪ ،‬والنتيجة أنه سيتجنب الخطأ مرة أخرى‪.‬‬
‫‪-47‬التربية بالعقوبة‪ :‬فالصل في تربية الولد لزوم الرفق إل أن العقوبة قد‬
‫يحتاج إليها المربي‪ ،‬بشرط أل تكون ناشئة عن سورة جهل‪ ،‬أو ثورة غضب‪،‬‬
‫وأل ُيلجأ إليها إل في أضيق الحدود‪ ،‬وأل يؤدب الولد على خطأ ارتكبه للمرة‬
‫الولى‪ ،‬وأل يؤدبه على خطأ أحدث له ألمًا‪ ،‬وأل يكون أمام الخرين‪ .‬ومن‬
‫أنواع العقوبة العقاب النفسي‪ ،‬كقطع المديح‪ ،‬أو إشعار الولد بعدم الرضا‪ ،‬أو‬
‫توبيخه أو غير ذلك‪ .‬ومنها العقاب البدني الذي يؤلمه ول يضره‪.‬‬
‫‪-48‬إعطاء الولد فرصة للتصحيح‪ :‬حتى يرتقوا للفضل‪ ،‬ويتخذوا من الخطأ‬
‫سبيل ً للصواب; فالصغير يسهل قياده‪ ،‬ويهون انقياده‪ ،‬فل ينبغي للوالد أن‬
‫يأخذ موقفا ً واحدا ً من أحد أولده‪ ،‬فيجعله ذريعة لوصمه وعيبه‪ ،‬كأن يسرق‬
‫ما‪ ،‬دون أن يعطيه فرصة للتصحيح وهكذا ‪.‬‬
‫مرة فيناديه باسم السارق دائ ً‬
‫ما بين الوالدين‪ :‬ويبتعدا عن عتاب‬
‫‪ -49‬الحرص على أن يكون التفاهم قائ ً‬
‫بعضهما لبعض أمام الولد; حتى يتوفر الهدوء في البيت‪ ،‬فيجد الولد فيه‬
‫الراحة والسكن‪ ،‬فيتعلقوا بالبيت أكثر من الشارع‪.‬‬
‫) ‪(38/4‬‬

‫‪148‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪ -50‬تقوى الله في حالة الطلق‪ :‬فإذا قدر بينهما الطلق فعليهما بتقوى الله‪،‬‬
‫وأل يجعل الولد ضحية لعنادهما وشقاقهما‪ ،‬وأل يغري ك ّ‬
‫ل واحد منهما بالخر‪،‬‬
‫بل عليهما أن يعينا البناء على كل خير‪ ،‬ويوصي كل واحد منهما الولد ببر‬
‫الخر‪ ،‬بدل ً من التحريش‪ ،‬وإيغار الصدور‪ ،‬وتبادل التهم‪ ،‬وتأليب الولد‪ ،‬وإل‬
‫فإن النتيجة الحتمية في الغالب أن الولد يتمردون على الجميع‪ ،‬والوالدان‬
‫هما السبب في ذلك; فل يلوما إل أنفسهما ‪.‬‬
‫‪-51‬العناية باختيار المدارس المناسبة للولد‪ ،‬والحرص على متابعتهم في‬
‫المدارس‪ :‬حتى يتأكد بنفسه من صلح الولد واستقامته‪ ،‬ولئل يفاجأ في يوم‬
‫من اليام بأن ولده على خلف ما كان يؤمله‪ ،‬ولجل أن يدرك الولد بأن والده‬
‫وراءه يسأل عنه ويتابعه‪.‬‬
‫‪ -52‬إقامة الحلقات العلمية داخل البيوت‪ :‬بحيث تعقد تلك الحلقات في‬
‫مواعيد محددة‪ ،‬ويقرأ فيها بعض الكتب الملئمة للولد‪ ،‬فيتعلمون بذلك‬
‫القراءة‪ ،‬وحسن الستماع‪ ،‬وأدب الحوار‪.‬‬
‫‪ -53‬إقامة المسابقات الثقافية بين الولد‪ ،‬ووضع الجوائز والحوافز لها‪.‬‬
‫‪-54‬تكوين مكتبة منزلية ميسرة‪ :‬تحتوي على كتب وأشرطة ملئمة لسنّيهم‬
‫ومداركهم‪ ،‬فالمكتبة من أعظم روافد الثقافة‪.‬‬
‫‪-55‬اصطحاب الولد لمجالس الذكر‪ :‬كالمحاضرات التي تعقد في المساجد‬
‫وغيرها; فهي مما يثري الولد بالمعلومات‪ ،‬ويمده بالخير‪ ،‬ويعده لمواجهة‬
‫الحياة‪ ،‬كما أنها تغذيه باليمان‪ ،‬وتربط على قلبه‪ ،‬وتربيه على أدب الستماع‪.‬‬
‫‪-56‬الرحلة مع الولد‪ :‬إما إلى مكة المكرمة‪ ،‬أو المدينة النبوية‪ ،‬أو غيرها من‬
‫الماكن المباحة‪ ،‬حتى يتعرف الوالد على الولد أكثر وأكثر‪ ،‬ولجل أن‬
‫مهم‪ ،‬ويشرح صدورهم‪ ،‬ويكسبهم خبرات جديدة‪ ،‬إلى غير ذلك من فوائد‬
‫ُيج ّ‬
‫السفر التي ل تخفى‪.‬‬
‫‪-57‬ربطهم بالسلف الصالح في القتداء والهتداء‪ :‬حتى يسيروا على خطاهم‪،‬‬
‫عا‬
‫فإن كان لدى الولد ميول إلى العلم وجد من يقتدي به‪ ،‬وإن كان شجا ً‬
‫ما وجد من يترسم خطاه‪ ،‬وإن كان كسول ً وجد في سيرة السلف ما‬
‫مقدا ً‬
‫يبعث فيه الروح‪ ،‬وعلو الهمة‪ ،‬وهكذا‪.‬‬
‫‪-58‬العناية بتعليم البنات ما يحتجن إليه من أمور دينهن ودنياهن‪ :‬فكم من‬
‫ما‪،‬‬
‫النساء من يجهلن مثًل‪ :‬أحكام الحيض والنفاس ومسائل الدماء عمو ً‬
‫بالرغم من أنه يتعلق بها ركنان من أركان السلم وهما الصلة‪،‬والصيام‪ ،‬بل‬
‫والحج‪ ،‬وكم من النساء من تجهل إقامة الصلة على الوجه المطلوب‪.‬‬
‫ن أمور‬
‫فينبغي أن ُيعنى كل والد بتعليم بناته أمور دينهن‪ ،‬كما ينبغي أن ي ُعَل ّ ْ‬
‫م َ‬
‫ي‪ ،‬وغسيل‪ ،‬وطبخ‪ ،‬وخياطة‪ ،‬وتدبير للمنزل‪ ،‬وغير‬
‫حياتهن الخاصة من ك ّ‬
‫ن على أتم استعداد لستقبال الحياة الزوجية‪.‬‬
‫ذلك‪.‬وبذلك ي َك ُ ّ‬
‫‪ -59‬منع البنات من الخروج وحدهن‪ :‬سواء للسوق‪ ،‬أو للطبيب‪ ،‬أو غير ذلك‪،‬‬
‫بل ل بد من وجود المحرم معهن‪ ،‬وأل يخرجن إل للحاجة الملحة‪.‬‬
‫‪- 60‬منع البنات من التشبه بالرجال‪ ،‬ومنع البنين من التشبه بالنساء‪.‬‬
‫‪-61‬منع الولد بنين وبنات من التشبه بالكفار‪.‬‬
‫‪-62‬منع البنين من الختلط بالنساء‪ ،‬ومنع البنات من الختلط بالرجال‪ :‬بل‬
‫صا‬
‫ينبغي أن يعيش البن في محيط الذكور‪ ،‬والبنت في محيط الناث‪ ،‬خصو ً‬
‫إذا بدأ البن أو البنت بالتمييز‪.‬‬
‫ً‬
‫‪-63‬العناية بصحة الولد‪ :‬فمن المانة أن يعتني الوالد بصحتهم‪ ،‬خصوصا وهم‬
‫صغار; لن كثيرا ً من العاهات والمراض تبدأ مع الولد وهم صغار‪ ،‬فإذا ُأهمل‬
‫علجها لزمت الولد طيلة أعمارهم‪ ،‬وربما قضت عليهم‪.‬‬
‫‪149‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫‪-64‬عدم استعجال النتائج في التربية‪ :‬فعلى الوالد أن يصبر‪ ،‬ويصابر‪ ،‬ويستمر‬
‫في دعائه لولده وحرصه عليه; فلربما استجاب الولد بعد حين‪.‬‬
‫‪-65‬الحذر من اليأس‪ :‬فإذا ما رأى الوالد من أولده إعراضا ً أو نفوًرا أو تمادًيا‬
‫ة من نفحات الرحيم ترد‬
‫فعليه أل ييأس من صلحهم واستقامتهم; فلعل نفح ً‬
‫صُره عن غّيه‪.‬‬
‫الولد إلى رشده‪ ،‬وت ُ ْ‬
‫ق ِ‬
‫‪-66‬اليقين بأن التربية الصالحة ل تذهب سدى‪ :‬فالنصح ثمرته مضمونة بكل‬
‫حال; فإما أن يستقيم الولد في الحال‪ ،‬وإما أن يفكروا في ذلك‪ ،‬وإما أن‬
‫صروا بسببه عن التمادي في الباطل‪ ،‬أو أن ي ُعْذَِر النسان إلى الله‪.‬‬
‫يُ ْ‬
‫ق ِ‬
‫‪-67‬إعانة الولد على البر‪ :‬فبر الوالدين وإن كان واجًبا على البناء إل أنه‬
‫يجدر بالباء أن يعينوا أبناءهم على البر‪ ،‬وأن يشجعوهم‪ ،‬وأل يقفوا حجر عثرة‬
‫أمامهم‪.‬‬
‫‪-68‬حفظ الجميل للبناء‪ :‬وأن يشكروهم عليه‪ ،‬ويذكروهم به; حتى ينبعث‬
‫الولد للبر والحسان‪ ،‬ويستمروا عليه‪.‬‬
‫‪-69‬التغاضي عن بعض الحقوق‪ :‬فيحسن بالوالدين أن يتغاضوا عن بعض‬
‫حقوقهم‪ ،‬فإذا كان الوالد في نشاطه‪ ،‬والولد في حال إقبال على العلم‪،‬‬
‫والقرآن‪ ،‬وسائر الفضائل‪ ،‬وهم في مقتبل أعمارهم‪ .‬فإذا أخذ الوالدان بهذه‬
‫السيرة كان الولد على مقربة من الكمال‪ ،‬والصلح‪ .‬ول ريب أن الوالد في‬
‫هذه الحالة سيجني تلك الثمار في حياته وبعد مماته‪.‬‬
‫‪-70‬استشارة من لديه خبرة بالتربية‪ :‬من العلماء‪ ،‬والدعاة‪ ،‬والمعلمين‪،‬‬
‫والمربين‪ ،‬ممن لديهم خبرةٌ في التربية‪ ،‬والستنارة برأيهم في هذا الصدد‪،‬‬
‫فهذا المر يعين على تربية الولد‪.‬‬
‫) ‪(38/5‬‬
‫‪-71‬قراءة الكتب المفيدة في التربية‪ :‬فهي مما يعين على تربية الولد; لنها‬
‫ة عن تجربة‪ ،‬وممارسة‪ ،‬وخبرة‪ ،‬وعصارة فكر‪ ،‬ونتاج تمحيص وبحث‪.‬‬
‫ناتج ٌ‬
‫ومن تلك التي يجدر بالمسلم اقتناؤها والفادة منها ما يلي‪:‬‬
‫العيال لبن أبي الدنيا‪ -‬تحفة المودود في أحكام المولود لبن القيم‪-‬‬
‫المسؤولية في السلم‪ ،‬وأثر التربية السلمية في أمن المجتمع د‪.‬عبد الله‬
‫قادري‪ -‬تذكير العباد بحقوق الولد للشيخ عبد الله الجار الله‪-‬الولد وتربيتهم‬
‫في السلم لمحمد المقبل‪-‬نظرات في السرة المسلمة للدكتور محمد بن‬
‫لطفي الصباغ ‪.‬‬
‫‪ -72‬استحضار فضائل التربية في الدنيا والخرة‪ :‬فهذا مما يعين الوالد على‬
‫ن له في الدنيا‪ ،‬وسبًبا ليصال‬
‫الصبر والتحمل‪ ،‬فإذا صلح الولد كانوا قرةَ عي ٍ‬
‫الجر له بعد موته‪ ،‬ولو لم يأته من ذلك إل أن يكفى شرهم‪ ،‬ويسلم من‬
‫تبعتهم‪.‬‬
‫‪ -73‬استحضار عواقب الهمال والتفريط في تربية الولد‪ :‬فالولد أولده‪،‬‬
‫ولن ينفك عنهم بحال من الحوال‪ ،‬فإذا أهملهم وقصر في تربيتهم كانوا‬
‫ى في حلقه في الدنيا‪ ،‬وكانوا سبًبا لتعرضه للعقاب في العقبى‪.‬‬
‫شج ً‬
‫‪ -74‬وخلصة القول في تربية الولد‪ :‬أن يسعى الوالد في جلب ما ينفعهم‪،‬‬
‫ودفع ما يضرهم عاجل ً وآج ً‬
‫ل‪.‬‬
‫من كتاب‪ ':‬التقصير في تربية الولد 'للشيخ‪/‬محمد بن إبراهيم الحمد‬
‫) ‪(38/6‬‬

‫‪150‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫آثار أخرى للعولمة الثقافية‬
‫‪1/11/1424‬‬
‫أ‪ .‬د ‪.‬ناصر بن سليمان العمر‬
‫آثار أخرى للعولمة الثقافية‬
‫إن البلد العربية –وللسف‪ -‬موغلة في المية والجهل‪ ،‬وارتفاع نسبة المية‬
‫في البلد العربية له تأثير سلبي أثناء التلقي من الثقافة الوافدة‪ ،‬فالكأس إذا‬
‫كانت خالية أمكن ملؤها بأنواع المائعات‪.‬‬
‫وإلقاء نظرة سريعة على هذه الرقام تغني وتوضح المراد‪:‬‬
‫وفقا ً لحصائيات اليونسكو يقول )مدير مكتب اليونسكو القليمي( فكتور بلة‬
‫في )المؤتمر الثالث لوزراء التربية والتعليم والمعارف في الوطن العربي‬
‫الذي استضافته الجزائر بمشاركة ‪ 20‬دولة عربية في ‪10/2/1423‬هـ‬
‫الموافق ‪23/4/2002‬م(‪ :‬إن عدد الميين بالوطن العربي يبلغ نحو ‪ 70‬مليونا‪ً،‬‬
‫وإن ما يزيد على ‪ %90‬من الطلبة العرب ل يمتلكون ثقافة معلوماتية‪.‬‬
‫وقال ‪ :‬إن غالبية الدول العربية تتجاهل تعليم الطفل في المرحلة التحضيرية‪،‬‬
‫كما أن ‪ %40‬من الطفال ممن تتراوح أعمارهم بين السادسة والخامسة‬
‫عشرة لم يلتحقوا بمقاعد الدراسة‪.‬‬
‫وأضاف أن أحدث الحصاءات المتوافرة لدى اليونسكو تظهر أن أكثر من ‪70‬‬
‫مليونا ً في الوطن العربي ل يعرفون القراءة ول الكتابة‪ ،‬وأشار إلى أن ذلك ل‬
‫يعني الحديث عن المية الحاسوبية‪.‬‬
‫وصنف )بلة( التعليم في الوطن العربي بأنه يقع ضمن أدنى المستويات في‬
‫العالم‪ ،‬وعدها نسبة مزعجة تشكل خطرا ً على التنمية في الدول العربية‪.‬‬
‫وأفاد تقرير حديث عن إحصائيات منظمة اليونسكو في الدول العربية)‪ ،(1‬أنه‬
‫من بين كل ثلثة رجال في العالم العربي يوجد واحد أمي‪ ،‬ومن بين كل‬
‫امرأتين توجد واحدة أمية‪.‬‬
‫وفي ندوة)ماذا يريد التربويون من العلميين( التي عقدت في الرياض عام‬
‫‪ 1402‬هـ تحت إشراف مكتب التربية العربي لدول الخليج‪ ،‬جاءت دراسة‬
‫مهمة أذكر بعضا منها‪:‬‬
‫يوجد أكثر من ‪ %33‬من أطفال البلد العربية ما بين سن ‪ 14 - 6‬خارج‬
‫المدرسة‪ ،‬ويقدر هذا العدد بأكثر من خمسة عشر مليون طفل‪.‬‬
‫يوجد ‪ %75‬من شباب البلد العربية ما بين سن ‪ 17 -15‬خارج المدرسة‬
‫الثانوية بمختلف أنواعها‪.‬‬
‫يوجد حوالي ‪ %90‬من شباب البلد العربية من ‪ 24 -18‬دون تعليم عال أو‬
‫جامعي‪.‬‬
‫يوجد قرابة ‪ %50‬من أفراد المجتمع العربي فوق سن )‪ (15‬من الميين)‪.(2‬‬
‫بل إن مما يزيد الوضع صعوبة وتعقيدا ً ما يقضيه الطالب بين حجرات‬
‫الدراسة وما يقضيه أمام التلفزيون‪ ،‬فقد ذكر الدكتور حمود البدر أن البحاث‬
‫والدراسات أثبتت أن بعض التلميذ في البلد العربية عندما يتخرج من الثانوية‬
‫العامة يكون قد أمضى أمام التلفزيون )‪ (15.000‬ساعة‪ ،‬بينما لم يقض في‬
‫حجرات الدراسة أكثر من )‪ (10.800‬ساعة على أقصى تقدير)‪.(3‬‬
‫مع أن هذه الحصائيات كانت في وقت ليشاهد التلميذ فيه إل قناة أو قناتين‪،‬‬
‫فكيف وقد أتيحت لهم مشاهدة عدة قنوات‪ ،‬دون حسيب أو رقيب؟ وكيف‬
‫بعد دخول النترنت‪ ،‬وكيف إذا فتحت البواب لوسائل العولمة الثقافية الخرى‬
‫على مصراعيها؟‬
‫لهذا فإن الثقافات الوافدة‪ ،‬قد تشكل خطرا ً على الهوية العربية والسلمية‪،‬‬
‫‪151‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وبخاصة في ظل ضعف التحصينات‪ ،‬والنفتاح على العالم الغربي وخصوصا ً‬
‫إعلمه‪ ،‬وإذا كانت الدول التي لتعاني من هذه المشاكل قد خافت على‬
‫ثقافتها من الثقافات الوافدة‪ ،‬ورأت أن هويتها بدأت تزول‪ ،‬فحري بنا أن‬
‫نعمل على تحصين ثقافتنا‪ ،‬وإل ّ فإن مد ّ الثقافات الوافدة سوف يجرف كل‬
‫خاوٍ ل يقوى على القيام له‪.‬‬
‫وقد شكت وزيرة الثقافة اليونانية )ملينا يركورى( من أن بلدها قد دهمتها‬
‫الثقافة المريكية)‪.(4‬‬
‫وفي فرنسا صرح وزير الثقافة الفرنسي في السبعينات أنه خائف من وقوع‬
‫الشعب الفرنسي ضحية للستعمار‪ -‬الثقافي المريكي)‪.(5‬‬
‫وجاء بعده وزير الثقافة الفرنسي )جاك لنق( وشن حملة قاسية على‬
‫القنوات التلفزيونية التجارية‪ ،‬وقال‪ :‬إنها أصبحت صنابير تتدفق منها‬
‫المسلسلت المريكية‪ ،‬فقد لحظ أنه في يوم الحد‪ ،‬وفي الساعة الواحدة‬
‫ظهرًا‪ ،‬تجد خمس قنوات فرنسية تبث مسلسلت أمريكية‪ ،‬مع أن عدد‬
‫القنوات الفرنسية ست قنوات فقط‪ ،‬أي أكثر من ‪ %80‬تبث الثقافة‬
‫المريكية)‪.(6‬‬
‫وشكا رئيس وزراء كندا )بيار ترودو( من تأثير الثقافة المريكية على الشعب‬
‫الكندي )‪.(7‬‬
‫إذا كانت هذه حال أولئك القوم وشكواهم مع أنهم في وضع سياسي‬
‫متقارب‪ ،‬ودينهم واحد‪ ،‬ومناهجهم متشابهة‪ ،‬فكيف بنا‪ ،‬وماذا ستكون حالنا مع‬
‫الثقافة الوافدة؟ يقول الستاذ عبد الرحمن العبدان‪ ،‬وهو يتحدث عن البث‬
‫المباشر‪ ،‬وخطورته في الجانب الثقافي‪) :‬ثم البرامج الثقافية الموجهة‪ ،‬والتي‬
‫يمكن أن نسميها بالغزو الفكري‪ ،‬وهذه سوف تسيء لكثير من مفاهيم‬
‫الشعوب المستهدفة وقيمها‪ ،‬ول بد من مراقبتها‪ ،‬وتبصير المتلقين بأهدافها‪،‬‬
‫وتحصينهم من آثارها( )‪.(8‬‬
‫وقد صرح وزير خارجية كندا عام ‪ 1976‬م بأن برامج التلفزيون المريكي‬
‫تدفع كندا نحو الكارثة)‪ ،(9‬فهي تمثل عنده غزو ثقافي‪.‬‬
‫حتى أن بعض الدراسات أثبتت أن هناك بعض الطفال الكنديين ل يعرفون‬
‫أنهم كنديون؛ لتأثرهم بالبرامج المريكية التي تبث إلى كندا)‪.(10‬‬
‫) ‪(39/1‬‬
‫وفي فرنسا عندما شعر الرئيس الفرنسي )شارل ديغول( بخطورة تأثير‬
‫الفلم المريكية على الثقافة الفرنسية‪ ،‬قام بعدة إجراءات منها‪:‬‬
‫‪ -1‬إلغاء العتماد على الدولر كعملة احتياطية‪.‬‬
‫‪ -2‬النسحاب من الحلف الطلسي‪.‬‬
‫‪ -3‬إعادة النظر في العلقات الثقافية‪ ،‬والسياسية مع أمريكا‪.‬‬
‫وقد أعلن صراحة أن تلك الجراءات )حماية لفرنسا من الستعمار الثقافي‬
‫المريكي( )‪ .(11‬وما أحسن ما عبر عنه فهمي هويدي)‪ (12‬معلقا ً على دخول‬
‫البث التلفزيوني إلى تونس‪ ،‬حيث قال‪:‬‬
‫"خرج الستعمار الفرنسي من شوارع تونس عام ‪ 1956‬م‪ ،‬ولكنه رجع إليها‬
‫عام ‪ 1989‬م‪ ،‬لم يرجع إلى السواق فقط‪ ،‬ولكنه رجع ليشاركنا السكن في‬
‫بيوتنا‪ ،‬والخلوة في غرفنا‪ ،‬والمبيت في أسرة نومنا‪.‬‬
‫ُ‬
‫رجع ليقضي على الدين‪ ،‬واللغة‪ ،‬والخلق‪ ،‬كان يقيم بيننا بالكره‪ ،‬ولكنه رجع‬
‫لنستقبله بالحب والترحاب‪ ،‬كنا ننظر إليه فنمقته‪ ،‬أما الن فنتلذذ بمشاهدته‪،‬‬

‫‪152‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫والجلوس معه إنه الستعمار الجديد‪ ،‬ل كاستعمار الرض‪ ،‬وإنما استعمار‬
‫القلوب‪ ،‬إن الخطر يهدد الجيال الحاضرة‪ ،‬والقادمة‪ ،‬يهدد الشباب والشابات‬
‫والكهول والعفيفات والباء والمهات‪ ،‬وقال‪ :‬إن الفرنسيين غادروا تونس عام‬
‫‪ 1956‬م وعادوا إليها عام ‪ 1989‬م ليقتحموا كل بيت‪ ،‬وقرروا أن يقضوا‬
‫داخله ‪ 20‬ساعة كل يوم‪ ،‬يمارسون تأثيرهم على اللغة‪،‬والخلق‪ ،‬والفكر‬
‫والوعي‪ ،‬عند الصغار والكبار‪ ،‬والنساء والرجال‪ ،‬والشباب‪ ،‬والفتيات‪ ،‬وإن كان‬
‫الخطر أكبر يهدد الجيل الجديد كله")‪.(13‬‬
‫ً‬
‫وأختم هذه الحقائق بما ذكره أحد الغربيين مشيرا إلى أسلوب صناعة الفكر‬
‫الشرقي‪.‬‬
‫"كنا نحضر أولد الشراف والثرياء والسادة من أفريقيا‪،‬وآسيا‪ ،‬ونطوف بهم‬
‫لبضعة أيام في أمستردام ولندن‪ ،‬فتتغير مناهجهم‪ ،‬ويلتقطون بعض أنماط‬
‫العلقات الجتماعية‪ ،‬فيتعلمون لغتنا‪ ،‬وأسلوب رقصنا وركوب عرباتنا‪ ،‬ثم‬
‫نعلمهم أسلوب الحياة الغربية‪ ،‬ثم نضع في أعماق قلوبهم الرغبة في أوروبا‪،‬‬
‫ثم نرسلهم إلى بلدهم‪ ،‬وأي بلد؟ بلد كانت أبوابها مغلقة دائما ً في وجوهنا‪،‬‬
‫ولم نكن نجد منفذا ً إليها‪ ،‬كنا بالنسبة إليهم رجسا ً ونجسًا‪.‬‬
‫ولكن منذ أن صنعنا المفكرين ثم أرسلناهم إلى بلدهم‪ ،‬كنا نصيح في لندن‪،‬‬
‫وأمستردام‪ ،‬وننادي بالخاء البشري‪ ،‬وكانوا يرددون ما نقوله‪ ،‬كنا حين نصمت‬
‫يصمتون؛لننا واثقون أنهم ل يملكون كلمة واحدة يقولونها غير ما وضعنا في‬
‫أفواهم")‪.(14‬‬
‫‪-------------------------------------------------------------------------------‬‬‫‪ 1‬تقرير عام ‪2002‬م عن أحوال العرب‪ ،‬وهو موجود في موقع منظمة‬
‫اليونسكو‪.‬‬
‫‪ 2‬انظر بحوث ماذا يريد التربويون من العلميين ص ‪.75‬‬
‫‪ 3‬الحاجة إلى تنسيق وتكامل تربوى ص ‪.13‬‬
‫‪ 4‬أقمار الفضاء غزو جديد ص ‪.52‬‬
‫‪ 5‬أقمار الفضاء غزو جديد ص ‪.59‬‬
‫‪ 6‬مجلة اليمامة عدد )‪.(1038‬‬
‫‪ 7‬أقمار الفضاء غزو جديد ص ‪.52‬‬
‫‪ 8‬جريدة الرياض عدد )‪.(8450‬‬
‫‪ 9‬أقمار الفضاء غزو جديد ص ‪.52‬‬
‫‪10‬أقمار الفضاء غزو جديد ص ‪.52‬‬
‫‪11‬أقمار الفضاء غزو جديد ص ‪.60 -59‬‬
‫‪12‬كاتب سياسي له شطحات فكرية معروفة‪.‬‬
‫‪13‬الهرام ‪ 27/6/1989‬م‪.‬‬
‫‪ 14‬استمع إلى شريط الندوة التي عقدها الحرس الوطني عن البث المباشر‬
‫على هامش الجنادرية عام ‪ 1409‬هـ‪.‬‬
‫) ‪(39/2‬‬
‫آثار النترنت السالبة على المستخدمين‬
‫د‪ .‬إسماعيل محمد حنفي*‬
‫مقدمة‪:‬‬
‫ل ينكر أحد ٌ التطور الهائل في نظم المعلومات في هذا العصر‪ ،‬حيث أصبح‬
‫العتماد كبيرا ً على الحاسب اللي في شتى مجالت الحياة بالنسبة للفراد‬

‫‪153‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫والهيئات والمؤسسات‪ ،‬ثم بعد ذلك أضحى استخدام ما ي ُعَْرف بشبكات‬
‫قق لهم‬
‫المعلومات )النترنت( أمرا ً ذائعا ً ومتاحا ً لغلب الناس‪ .‬ول شك أنه ح ّ‬
‫منافع ومصالح عديدة‪ ،‬ولكن في المقابل كانت له آثار سالبة كذلك شأن‬
‫أعمال البشر التي يعتريها النقص دائمًا‪.‬‬
‫ددها مؤتمر كلية‬
‫ن نطرق جانبا ً من الجوانب التي ح ّ‬
‫ومن هذا الباب أحببنا أ ْ‬
‫القانون في جامعة اليرموك حول‪) :‬القانون والحاسوب()]‪ ،([1‬وهو الذي‬
‫م‬
‫ينضوي تحت المحور الرابع‪) :‬الحماية القانونية لبرامج الحاسوب(‪ ،‬ومن ث َ ّ‬
‫في الجزئية الرابعة‪ ،‬وهي‪ :‬حماية حقوق منتجي ومستخدمي برامج‬
‫الحاسوب‪.‬‬
‫وإّنما أتناول هذا الموضوع من خلل تأصيل شرعي برؤيةٍ جديدة‪ ،‬تربط بين‬
‫هذا المر الحادث وبين مقاصد الشريعة السلمية‪ ،‬فتركز على أهم الشياء‬
‫دين‪،‬‬
‫الضرورية التي ترعاها الشريعة السلمية لجميع رعاياها‪ ،‬أل وهي ‪ :‬ال ّ‬
‫النفس‪ ،‬العقل‪ ،‬النسل‪ ،‬والمال‪.‬‬
‫وسأتناول الموضوع بإذن الله تعالى من خلل ستة مباحث وخاتمة‪ ،‬كما يلي‪:‬‬
‫المبحث الول‪ :‬مبحث تمهيدي‪:‬‬
‫ُأعّرف فيه بموضوع البحث‪ ،‬حيث أوضح المراد بالمصالح الضرورية الخمس‪،‬‬
‫كما أعّرف بالنترنت‪ ،‬ومستخدمي النترنت‪ ،‬وما هي حاجتهم للحماية‪.‬‬
‫دين‪:‬‬
‫المبحث الثاني‪ :‬آثار النترنت على ال ّ‬
‫دين؟‬
‫دين بعد بيان المقصود به‪ ،‬ثم كيف تتم حماية ال ّ‬
‫أتحدث فيه عن أهمية ال ّ‬
‫قق‬
‫دين؟ ثم كيف تتح ّ‬
‫ثم ما هي آثار النترنت اليجابية والسالبة على ال ّ‬
‫دين لمن يستخدمون النترنت؟‬
‫الحماية الشرعية لل ّ‬
‫المبحث الثالث‪ :‬آثار النترنت على الّنفس‪:‬‬
‫ً‬
‫أوضح فيه المراد بالّنفس ورعاية السلم لها‪ ،‬ثم ما آثار النترنت سلبا أو‬
‫قق الحماية الشرعية لمستخدمي النترنت‪.‬‬
‫إيجابا ً على النفوس؟ وكيف تتح ّ‬
‫المبحث الرابع‪ :‬آثار النترنت على العقل‪:‬‬
‫أتناول فيه معنى العقل‪ ،‬وما المقصود برعاية السلم للعقل‪ ،‬وكيف يتم ذلك‬
‫من خلل تشريعاته المتعددة؟ ثم آثار النترنت على العقل‪ .‬ثم حماية‬
‫مستخدمي النترنت من الثار السالبة على عقولهم‪ ،‬وذلك من خلل رؤية‬
‫شرعية‪.‬‬
‫المبحث الخامس‪ :‬آثار النترنت على الّنسل‪:‬‬
‫ُأبّين فيه معنى النسل‪ ،‬وكيف حرص السلم على رعايته؟ ولماذا؟ ثم ماذا‬
‫ن يصيب الناس من خلل التعامل مع النترنت من خلل التجربة‬
‫يمكن أ ْ‬
‫قق الحماية الشرعية لمستخدمي النترنت في هذا‬
‫والممارسة‪ ،‬وكيف تتح ّ‬
‫الجانب‪.‬‬
‫المبحث السادس‪ :‬آثار النترنت على المال‪:‬‬
‫وفيه بيان لمفهوم المال‪ ،‬وأهميته‪ ،‬ورعاية السلم له‪ ،‬والثار الواقعة عليه‬
‫بالنسبة لمستخدمي النترنت‪ ،‬وكيف تتم حمايته‪.‬‬
‫الخاتمة‪:‬‬
‫دم بعض التوصيات‪.‬‬
‫أعرض فيها أهم النتائج التي توصلت إليها‪ ،‬ثم أق ّ‬
‫سداد ‪..‬‬
‫سائل ً ربي التوفيق وال ّ‬
‫د ‪ .‬إسماعيل محمد حنفي‬
‫الخرطوم في ‪ 20‬رمضان ‪1424‬هـ‬
‫المبحث الول‬
‫مبحث تمهيدي‬
‫‪154‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫]‪ [1‬المصالح الضرورية المرعّية‪:‬‬
‫يقول المام الِعز بن عبد السلم ـ رحمه الله تعالى ـ‪" :‬الشريعة كلها مصالح‪،‬‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ه يقول‪َ) :‬يا أي َّها ال ّ ِ‬
‫نس ِ‬
‫ما تدرأ مفاسد أو تجلب مصالح‪ ،‬فإ ْ‬
‫ت الل َ‬
‫مع َ‬
‫إ ّ‬
‫ذي َ‬
‫ْ‬
‫مل وصّية بعد ندائه‪ ،‬فل تجد إل ّ خيرا ً يحّثك عليه‪ ،‬أو شّرا ً يزجرك‬
‫فتأ‬
‫(‬
‫ا‬
‫نو‬
‫م‬
‫آ َ ُ‬
‫ّ‬
‫عنه‪ ،‬أو جمعا ً بين الحث والزجر‪ ،‬وقد أبان في كتابه ما في بعض الحكام من‬
‫المفاسد حثا ً على اجتناب المفاسد‪ ،‬وما في بعض المصالح حثا ً على إتيان‬
‫المصالح")]‪.([2‬‬
‫ن الشريعة جاءت بتحصيل‬
‫ويقول المام ابن تيمية ـ رحمه الله تعالى ـ‪" :‬إ ّ‬
‫جح خير الخيرين وشر‬
‫المصالح وتكميلها‪ ،‬وتعطيل المفاسد وتقليلها‪ ،‬وأّنها تر ّ‬
‫صل أعظم المصلحتين بتفويت أدناهما وتدفع أعظم المفسدتين‬
‫الشرين‪ ،‬وتح ّ‬
‫باحتمال أدناهما")]‪.([3‬‬
‫ن الشريعة مبناها‬
‫ويقول المام ابن قّيم الجوزية ـ رحمه الله تعالى ـ‪" :‬إ ّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫حكم ومصالح العباد في المعاش والمعاد‪ ،‬وهي عد ٌ‬
‫ل كلها‪،‬‬
‫وأساسها على ال ِ‬
‫حكمة كلها‪ ،‬فكل مسألةٍ خرجت عن العدل إلى الجور‪ ،‬وعن‬
‫ومصالح كلها‪ ،‬و ِ‬
‫حكمة إلى العبث‬
‫الرحمة إلى ضدها‪ ،‬وعن المصلحة إلى المفسدة‪ ،‬وعن ال ِ‬
‫ن ُأدخلت فيها بالتأويل‪ ،‬فالشريعة عدل الله بين‬
‫فليست من الشريعة‪ ،‬وإ ْ‬
‫عباده")]‪.([4‬‬
‫ن رعاية المصالح هدف‬
‫يتضح لنا من خلل تلك العبارات لعلمائنا الجلء أ ّ‬
‫ن درءها ي ُعَد ّ‬
‫أساسي للشريعة السلمية‪ ،‬وهو يتضمن درء المفاسد كذلك‪ ،‬إذ إ ّ‬
‫مصلحة‪.‬‬
‫ن الشريعة موضوعة‬
‫ن المام الشاطبي ـ رحمه الله تعالى ـ يقّرر أ ّ‬
‫ونجد أ ّ‬
‫ن‬
‫لمصالح العباد على الخلق والعموم)]‪ .([5‬ثم يذكر هو وغيره من العلماء أ ّ‬
‫أصول المصالح لها مراتب ثلث هي ‪ :‬الضروريات‪ ،‬والحاجات‪ ،‬والتحسينات‪،‬‬
‫ن الشريعة تقصد إلى المحافظة عليها بحسبانها أصولها العامة وقواعدها‬
‫وأ ّ‬
‫الكلية)]‪.([6‬‬
‫فالضرورات‪:‬‬
‫) ‪(40/1‬‬
‫هي التي تقوم عليها حياة الناس الدينية والدنيوية‪ ،‬ويتوقف عليها وجودهم في‬
‫قدت هذه المصالح الضرورية اخت ّ‬
‫ل نظام‬
‫الدنيا ونجاتهم في الخرة‪ ،‬وإذا فُ ِ‬
‫مت فيهم الفوضى‪ ،‬وتعّرض وجودهم‬
‫الحياة وفسدت مصالح الناس‪ ،‬وع ّ‬
‫للخطر والدمار والضياع والنهيار‪ ،‬وضاع النعيم في الخرة وح ّ‬
‫ل العقاب‪.‬‬
‫وهي خمس‪" :‬حفظ الدين‪ ،‬والّنفس‪ ،‬والّنسل‪ ،‬والعقل‪ ،‬والمال")]‪.([7‬‬
‫دين والدنيا مبنية على المحافظة على‬
‫يقول المام الشاطبي‪" :‬مصالح ال ّ‬
‫المور الخمسة")]‪.([8‬‬
‫ُ‬
‫حفظها واقعٌ في رتبة الضرورات‪،‬‬
‫ويقول الغزالي‪" :‬وهذه الصول الخمسة ِ‬
‫فهي أقوى المراتب في المصالح")]‪.([9‬‬
‫ما الحاجيات‪:‬‬
‫وأ ّ‬
‫فهي‪" :‬المور التي يحتاجها الناس لتأمين شؤون الحياة بُيسر وسهولة‪ ،‬وتدفع‬
‫مل أعباء الحياة‪،‬‬
‫عنهم المشقة‪ ،‬وتخ ّ‬
‫فف عنهم التكاليف‪ ،‬وتساعدهم على تح ّ‬
‫دد وجود الناس‪ ،‬ول‬
‫وإذا ُفقدت هذه المور ل يختل نظام الحياة‪ ،‬ول يته ّ‬
‫ينتابهم الخطر والدمار والفوضى‪ ،‬ولكن يلحقهم الحرج والضيق والمشقة‪،‬‬
‫ولذلك تأتي الحكام التي تتناول هذه المصالح الحاجية للناس‪ ،‬لترفع عنهم‬

‫‪155‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫سبل التعامل‪ ،‬وتساعدهم على صيانة مصالحهم الضرورية‬
‫سر لهم ُ‬
‫العسر‪ ،‬وتي ّ‬
‫وتأديتها‪ ،‬والحفاظ عليها عن طريق الحكام الحاجية‪ ،‬كالّرخص في العبادات‬
‫وأحكام المعاملت")]‪.([10‬‬
‫ثم التحسينات)]‪:([11‬‬
‫ويراد بها‪ :‬المور التي تطلبها المروءة والداب والذوق العام‪ ،‬ويحتاج إليها‬
‫الناس لتسيير شؤون الحياة على أحسن وجه‪ ،‬وأكمل أسلوب‪ ،‬وأقوم منهج‪،‬‬
‫ج‬
‫وإذا فُ ِ‬
‫قدت هذه المور فل تختل شؤون الحياة‪ ،‬ول ينتاب الناس الحر ُ‬
‫سون بالضجر والخلل‪ ،‬وتتقّزز نفوسهم‪ ،‬وتستنكر عقولهم‪،‬‬
‫والمشقة‪ ،‬ولكن يح ّ‬
‫من فقدها‪ .‬وهذه المور التحسينية ترجع إلى ما تقتضيه‬
‫وتأنف فطرتُهم ِ‬
‫الخلق الفاضلة والذواق الرفيعة‪ ،‬وتكمل المصالح الضرورية‪ ،‬والمصالح‬
‫الحاجية على أرفع مستوى وأحسن حال‪.‬‬
‫ن ما دونها من الحاجيات والتحسينات‬
‫وكلمنا هنا عن الضروريات بحسبان أ ّ‬
‫يرتبط بها‪ ،‬كما قال المام الشاطبي‪" :‬والضروري أص ٌ‬
‫ل لما سواه من الحاجي‬
‫ن الحاجي‬
‫ن التحسيني يخدم الحاجي‪ ،‬وأ ّ‬
‫والتكميلي")]‪ ،([12‬وقال‪" :‬إذا ثبت أ ّ‬
‫ن الضروري هو المطلوب")]‪.([13‬‬
‫يخدم الضروري ؛ فإ ّ‬
‫ّ‬
‫ولرتباط موضوعنا في هذا البحث بالمصالح‪ ،‬فإننا نركز على الضروريات‬
‫ن أهم المصالح المطلوب مراعاتها وأهم المفاسد‬
‫الخمس‪ ،‬التي نحسب أ ّ‬
‫المطلوب درؤها ل تخرج عنها‪" ،‬فالضروريات هي أصل المصالح")]‪.([14‬‬
‫ومن المهم هنا بيان أهم سمات تلك المصالح التي نتحدث عنها‪ ،‬فهي مصالح‬
‫عامة‪ ،‬وهذا العموم يشمل‪ :‬الحكام‪ ،‬والشخاص‪ ،‬والحوال‪ ،‬والزمنة‪،‬‬
‫والمكنة‪.‬‬
‫ن تكون مصالح على الطلق‪ ،‬وبالتالي‬
‫ن مراد الشارع من الشريعة أ ْ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫ن يكون وضعها على ذلك الوجه أبديا وكليا وعاما في جميع أنواع‬
‫فل ب ُد ّ أ ْ‬
‫ّ‬
‫التكليف والمكلفين‪ ،‬وجميع الحوال)]‪.([15‬‬
‫ن أحكام‬
‫ن يدخل غير المسلمين في رعاية هذه المصالح‪ ،‬إذ إ ّ‬
‫وهذا يقتضي أ ْ‬
‫ة‬
‫ن تكون هذه المصالح عام ً‬
‫الشريعة موضوعة لصالح العباد بإطلق‪ ،‬فتعّين أ ْ‬
‫ض دون بعض)]‪.([16‬‬
‫لجميعهم‪ ،‬ل لبع ٍ‬
‫ومما يؤ ّ‬
‫ن الضروريات الخمس مراعاة في كل الشرائع السماوية‪،‬‬
‫كد ذلك أ ّ‬
‫ن الله تعالى أرسل الرسل وأنزل الكتب‬
‫يقول المام العز بن عبد السلم‪" :‬إ ّ‬
‫لقامة مصالح الدنيا والخرة‪ ،‬ودفع مفاسدها")]‪.([17‬‬
‫ويقول أيضًا‪" :‬واتفق الحكماء على ذلك‪ ،‬وكذلك الشرائع على تحريم الدماء‪،‬‬
‫والبضاع‪ ،‬والموال‪ ،‬والعراض")]‪.([18‬‬
‫ويقول المام الغزالي‪" :‬وتحريم تفويت هذه المور الخمسة‪ ،‬والزجر عنها‪،‬‬
‫مَلل‪ ،‬أو شريعة من الشرائع التي ُأريد بها‬
‫مّلة من ال ِ‬
‫يستحيل أل ّ تشتمل عليه ِ‬
‫إصلح الخلق‪ ،‬ولذا لم تختلف الشرائع في تحريم الكفر‪ ،‬والقتل‪ ،‬والزنا‪،‬‬
‫والسرقة‪ ،‬و ُ‬
‫كر")]‪.([19‬‬
‫شرب المس ِ‬
‫]‪ [2‬النترنت‪:‬‬
‫"لفظ )إنترنت( هو اختصار لمصطلح )الشبكة الدولية(‪ .‬وُيطلق على شبكة‬
‫النترنت أيضًا‪) :‬شبكة الشبكات(‪ ،‬وكذلك )الشبكة الم(‪.‬‬
‫وشبكة النترنت تتكون من المئات من أجهزة الكمبيوتر المرتبطة في‬
‫شبكات‪ .‬وتسمح شبكة النترنت بتداول ونقل البيانات والمعلومات من جهاز‬
‫كمبيوتر إلى آخر داخل الشبكة‪.‬‬
‫ل)‬
‫وتعني كلمة )‪ (NET‬أي الشبكة‪ ،‬على أنها قالب خا ٍ‬
‫‪ (FICTIONALMARTIX‬أو نسيج عنكبوتي )‪ .(WEP‬وتمثل الشبكة البنية‬
‫‪156‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫من على‬
‫الساسية للمعلومات العالمية‪ ،‬ويمكن الوصول إلى المعلومات ِ‬
‫شبكة النترنت عن طريق الدخول عبر سلسلة من البوابات التي توصل كل‬
‫منها للخرى)]‪.([20‬‬
‫تاريخ شبكة النترنت‪:‬‬
‫) ‪(40/2‬‬
‫"في ظل الحرب الباردة بين أمريكا والتحاد السوفيتي ـ سابقا ً ـ عملت‬
‫وزارة الدفاع المريكية على إنشاء ما ُيعرف بـ )وكالة مشروعات البحوث‬
‫المتقدمة(‪ ،‬وكان هدف هذه الوكالة إجراء البحاث في مجال الدفاع‪ ،‬لضمان‬
‫ن أطلق الروس مركبتهم‬
‫وق أمريكا في مجال أبحاث الدفاع‪ ،‬خاص ً‬
‫ة بعد أ ْ‬
‫تف ّ‬
‫م تجنيد جميع المكانات المتاحة لدى‬
‫الفضائية "سبرتينيك" سنة ‪1957‬م‪ .‬وت َ ّ‬
‫معظم الجامعات المريكية لربط أربع جامعات أمريكية لتسهيل عملية تبادل‬
‫البحاث بينهم‪ُ .‬أطلق على هذه الشبكة اسم "أربانيت"‪.‬‬
‫م ربط معظم الجامعات المريكية بشبكة "أربانيت"‪،‬‬
‫وفي عام ‪1972‬م ت َ ّ‬
‫وتّبنت أمريكا شبكة "أربانيت" باعتبارها شبكة بيانات دفاع‪.‬‬
‫وفي عام ‪1983‬م انقسمت شركة "أربانيت" إلى جزءين‪ :‬شبكة‬
‫الستخدامات العسكرية‪ ،‬وشبكة للستخدامات المدنية‪.‬‬
‫وفي عام ‪1986‬م قامت المؤسسة القومية للعلوم بإنشاء شبكة )‪(NSFNET‬‬
‫ونة من خمسة مراكز لجهزة الكمبيوتر العملقة‪.‬‬
‫وهي عبارة عن شبكة مك ّ‬
‫بعد ذلك سعت الجامعات إلى النضمام إلى هذه الشبكة من أجل إجراء‬
‫البحث العلمي وتبادل المعلومات بين الجامعات والباحثين)]‪.([21‬‬
‫الخدمات التي تقدمها شبكة النترنت)]‪:([22‬‬
‫]‪ [1‬تبادل الملفات بين المتعاملين على الشبكة‪:‬‬
‫ف الذي‬
‫ن ينقل إلى جهازه الشخصي المل ّ‬
‫فيستطيع أيّ متعامل مع الشبكة أ ْ‬
‫يحتاجه من أي مكان في العالم خلل بوابة معدودة‪.‬‬
‫]‪ [2‬خدمة البريد اللكتروني‪:‬‬
‫ن‬
‫وهي عبارة عن خدمة توفرها شبكة النترنت‪ ،‬يستطيع الشخص بواسطتها أ ْ‬
‫ن يكون‬
‫ص في العالم بشرط أ ْ‬
‫يستقبل و يرسل رسائل إلكترونية إلى أي شخ ٍ‬
‫للشخص المرسل إليه الرسالة بريد إلكتروني‪ .‬وهناك مواقع على شبكة‬
‫ل مالي‪.‬‬
‫النترنت توفر هذه الخدمة بالمجان‪ ،‬ومواقع أخرى توفرها نظير مقاب ٍ‬
‫ولضمان سرية الرسائل يقوم الشخص بعمل كلمة مرور سرية خاصة به ل‬
‫يطّلع عليها أحد‪ .‬وذلك حتى ل يستطيع أحد ٌ الطلع على رسائله الخاصة‪،‬‬
‫ة‬
‫ن هناك رسالة على البريد اللكتروني عند ظهور إشارة معّين ٍ‬
‫ويمكن معرفة أ ّ‬
‫عند فتح جهاز الكمبيوتر‪.‬‬
‫]‪ [3‬إجراء المحادثات‪:‬‬
‫يمكن إجراء مكالمة صوتية‪ ،‬وذلك باستخدام بعض الدوات بالضافة إلى‬
‫برنامج يتيح هذه الخاصية‪ ،‬والتصال بهذه الطريقة يكون أقل تكلفة عادة من‬
‫التصال العادي‪.‬‬
‫]‪ [4‬اللعاب‪:‬‬
‫ن يشترك فيها‬
‫تحتوي شبكة النترنت على العديد من اللعاب‪ ،‬والتي يمكن أ ْ‬
‫أشخاص من جميع أنحاء العالم‪.‬‬
‫]‪ [5‬التجارة اللكترونية‪:‬‬
‫ة‬
‫ن يشتري أيّ سلع ٍ‬
‫وق عبر النترنت‪ ،‬فيمكن للشخص أ ْ‬
‫وهو ما ُيعرف بالتس ّ‬
‫‪157‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫معروضةٍ على شبكة النترنت‪ ،‬وذلك عن طريق استخدام بطاقة الئتمان‬
‫"الفيزاكارت"‪ ،‬ويتم ذلك عن طريق إعطاء البائع البيانات الخاصة ببطاقة‬
‫الئتمان والرقم السري لها‪ ،‬فيقوم البائع بخصم ثمن السلعة من البطاقة‪.‬‬
‫ن يطّلع أحد ٌ على بيانات البطاقة‬
‫وف الفراد عبر النترنت من أ ْ‬
‫وغالبا ً ما يتخ ّ‬
‫والرقم السري فيقوم باستخدام هذه البيانات في شراء سلعة أخرى لحسابه‬
‫الشخصي‪.‬‬
‫]‪ [6‬استخدامات أخرى‪:‬‬
‫هناك العديد من استخدامات النترنت‪ ،‬منها‪ :‬التعرف على الخبار العالمية‬
‫والمحلية عن طريق الدخول إلى مواقع الشبكات العالمية الخبارية‪ ،‬وكذلك‬
‫فح الجرائد اليومية‪ ،‬والمجلت‪ ،‬والكتب‪ .‬وكذلك يستخدم النترنت في‬
‫تص ّ‬
‫تسهيل القبض على المجرمين الهاربين‪ ،‬والتنّبؤ بالجرائم‪ ،‬والبحث عن‬
‫الشخاص المفقودين‪.‬‬
‫كما يستخدم النترنت في مشاهدة الفلم‪ ،‬والستماع للمحاضرات‪،‬‬
‫والخطب‪ ،‬والغاني‪ .. ،‬إلخ ‪.‬‬
‫]‪ [3‬مستخدمو النترنت)]‪:([23‬‬
‫هم الشخاص الذين يدخلون على أحد مواقع شبكة النترنت‪ ،‬عن طريق‬
‫استخدام الوسائل الفنية ال ّ‬
‫ن يكون‬
‫ما أ ْ‬
‫لزمة لذلك‪ ،..‬ومستخدم النترنت إ ّ‬
‫ن يكون مرسل ً للمعلومة‪.‬‬
‫ما أ ْ‬
‫متلقيا ً للمعلومة من على النترنت‪ ،‬وإ ّ‬
‫هل يحتاج مستخدمو النترنت إلى حماية؟‬
‫نعم يحتاجون إلى حماية‪ ،‬وهي حماية لها جانبان‪:‬‬
‫]أ[ الجانب الول‪ :‬حماية لهم من أنفسهم‪:‬‬
‫ن يتلقى معلومة من النترنت أو يرسل‬
‫ما أ ْ‬
‫وذلك ل ّ‬
‫ن مستخدم النترنت إ ّ‬
‫ً‬
‫معلومة كما ذكرنا آنفا‪ .‬ففي الوضع الذي يتلقى فيه المعلومة قد تثور‬
‫م بطريق غير‬
‫صله على هذه المعلومة قد ت َ ّ‬
‫مسؤوليته الجنائية إذا كان تح ّ‬
‫مشروع‪ ،‬فمثل ً إذا كان الموقع يوفر هذه المعلومة مقابل دفع مبلغ نقدي عن‬
‫طريق استخدام بطاقة الئتمان‪ ،‬وأراد المستخدم الحصول على هذه‬
‫ل‪ ،‬فهنا يش ّ‬
‫ن أدخل بيانات بطاقة مسروقة مث ً‬
‫كل الفعل جريمة‪.‬‬
‫المعلومة بأ ْ‬
‫ّ‬
‫خلةٍ بالداب عن طريق استخدام‬
‫م ِ‬
‫كذلك إذا قام المستخدم بتجميع صورٍ ُ‬
‫ف أدبي أو فني‬
‫مصن ّ ٍ‬
‫ملها على جهازه‪ ،‬وكذلك إذا قام بنسخ ُ‬
‫النترنت‪ ،‬وح ّ‬
‫فعل ُيعد ّ معاقبا ً عليه طبقا ً للقوانين الجنائية‪.‬‬
‫ال‬
‫محمي‪ ،‬فهذا ِ‬
‫ن‬
‫ففي مثل هذه الحالت يحتاج مستخدم النترنت إلى حماية من نفسه‪ ،‬بأ ْ‬
‫ُينهى عن مثل هذه التصرفات‪ ،‬ويوضح له حكم القانون والشرع في الدنيا‪ ،‬ثم‬
‫عواقب فعله في الخرة ليرتدع عن القيام بأي عمل يجلب عليه ضررًا‪.‬‬
‫]ب[ الجانب الثاني‪ :‬حماية لهم من غيرهم‪:‬‬
‫) ‪(40/3‬‬
‫ن مستخدمي النترنت قد يقوم الواحد منهم بإرسال معلومة فيها ضرر‬
‫أي أ ّ‬
‫ص ما‪ ،‬أو التحريض على‬
‫بالخرين مثل‪ :‬عبارة فيها قذف أو سب في حق شخ ٍ‬
‫ص ما‪ ،‬أو تزوير‬
‫عم ٍ‬
‫ل ممنوع‪ ،‬أو نشر شائعات كاذبة‪ ،‬أو تشويه سمعة شخ ٍ‬
‫معلومات أو صور عنه‪ ،‬أو إرسال صور فاضحة مثل‪ً.‬‬
‫فاح في مدينة نصر‬
‫ن شخصا ً اّدعى كذبا ً وجود س ّ‬
‫وقد حدث في مصر ـ مثل ً ـ أ ّ‬
‫مما تسبب في إثارة الرعب بين سكان المدينة!‬
‫وكذلك مهندس مصري أقام موقعا ً على النترنت يحّرض فيه الفراد على‬
‫‪158‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ممارسة الشذوذ الجنسي‪ ،‬وتم القبض عليه وُقدم للمحاكمة‪.‬‬
‫ن‬
‫ففي مثل هذه الحالت يحتاج مستخدمو النترنت إلى حماية مما يمكن أ ْ‬
‫ي َرِد َ عليهم ـ رغما ً عنهم ـ من مستخدمين آخرين‪.‬‬
‫المبحث الثاني‬
‫دين‬
‫آثار النترنت على ال ّ‬
‫قق لها المصالح‪ ،‬ويبعد عنها المفاسد‬
‫جاء السلم لخير البشرية كلها‪ ،‬يح ّ‬
‫والضرار‪ .‬وأوَْلى تلك المصالح بالتحقيق والعناية المصالح الضرورية‪ ،‬التي‬
‫يتوقف عليها وجود الناس في الدنيا ونجاتهم في الخرة‪.‬‬
‫دين‪،‬‬
‫ويرعى السلم تلك المصالح الضرورية بتشريع الحكام التي‪ :‬تحفظ ال ّ‬
‫وتحفظ الّنفس‪ ،‬وتحفظ العقل‪ ،‬وتحفظ الّنسل ـ العرض أو الّنسب ـ‪ ،‬وتحفظ‬
‫المال)]‪.([24‬‬
‫دين‪ ،‬موضحين‬
‫وفيما يلي نتناول المصلحة الضرورية الولى‪ ،‬وهي حماية ال ّ‬
‫المراد بها وكيف تكون عمومًا‪ ،‬ثم آثار النترنت عليها‪ ،‬وكيف تكون الحماية‪.‬‬
‫دين ‪:‬‬
‫أول ً ‪ :‬المراد بحفظ ال ّ‬
‫ددة‪ ،‬وذلك‬
‫دين على أصوله المستقرة وقواعده المح ّ‬
‫والمراد بذلك‪" :‬حفظ ال ّ‬
‫دين محروسا ً‬
‫جج والّرد على البدع والشبهات‪ ،‬ليكون ال ّ‬
‫ح َ‬
‫بإيضاح ال ُ‬
‫من خلل‪ ،‬وال ُ‬
‫مة ممنوعة من زلل")]‪.([25‬‬
‫ّ‬
‫ة للناس‪ ،‬لّنه ينظم علقة النسان بربه‬
‫ضروري‬
‫ة‬
‫مصلح‬
‫الحق‬
‫دين‬
‫ٌ‬
‫ٌ‬
‫ن ال ّ‬
‫وذلك أ ّ‬
‫دين‬
‫وعلقة النسان بنفسه‪ ،‬وعلقة النسان بأخيه النسان ومجتمعه‪ ،‬وال ّ‬
‫ور الرشيد عن الخالق‪ ،‬والكون‪ ،‬والحياة‪ ،‬والنسان‪ ،‬وهو‬
‫الحق يعطي التص ّ‬
‫مصدر الحق والعدل‪ ،‬والستقامة والرشاد‪.‬‬
‫دين الذي نقصده هو‪ :‬السلم‪ ،‬بمعناه الكامل‪ ،‬الذي يعني الستسلم لله‬
‫وال ّ‬
‫ً‬
‫ن‬
‫ن ال ّ‬
‫ه ربنا بقوله تعالى‪) :‬إ ِ ّ‬
‫ص ُ‬
‫سبحانه وتعالى‪ ،‬ودعا له النبياء جميعا‪ ،‬وخ ّ‬
‫دي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قب َ َ‬
‫ل‬
‫سلم ِ ِديًنا فَلن ي ُ ْ‬
‫ِ‬
‫سل َ ُ‬
‫من ي َب ْت َِغ غَي َْر ال ِ ْ‬
‫عند َ الل ّهِ ال ِ ْ‬
‫م ()]‪ ،([26‬وقوله تعالى‪) :‬وَ َ‬
‫ْ‬
‫دين‪،‬‬
‫ن ال َ‬
‫ه وَهُوَ ِفي ال ِ‬
‫خا ِ‬
‫خَرةِ ِ‬
‫ِ‬
‫ن ()]‪ .([27‬وقد شرع السلم أحكام ال ّ‬
‫من ْ ُ‬
‫ري َ‬
‫م َ‬
‫س ِ‬
‫فل الله تعالى ببيانه للناس منذ لحظة وجودهم على الرض فقال تعالى‪:‬‬
‫وتك ّ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ف‬
‫دايَ فل َ‬
‫خو ْ ٌ‬
‫ج ِ‬
‫)قُل َْنا اهْب ِطوا ِ‬
‫من ت َب ِعَ هُ َ‬
‫مّني هُ ً‬
‫من َْها َ‬
‫دى ف َ‬
‫ما ي َأت ِي َن ّكم ّ‬
‫ميعا فإ ِ ّ‬
‫ن ()]‪ ،([28‬وأناط الله تعالى التكليف والمسؤولية بعد‬
‫حَزُنو َ‬
‫م يَ ْ‬
‫م وَل َ هُ ْ‬
‫عَل َي ْهِ ْ‬
‫سول ً ()]‬
‫حّتى ن َب ْعَ َ‬
‫ن َ‬
‫بيان ال ّ‬
‫ث َر ُ‬
‫ما ك ُّنا ُ‬
‫دين‪ ،‬فقال سبحانه وتعالى‪) :‬وَ َ‬
‫معَذ ِّبي َ‬
‫‪ .([29‬فبّين الشرع أحكام العقيدة واليمان كاملة في آيات كثيرة‪ ،‬وشرع‬
‫دين‪،‬‬
‫دين الخمسة‪ ،‬وبّين أنواع العبادات وكيفيتها‪ ،‬لتنمية ال ّ‬
‫السلم أركان ال ّ‬
‫وترسيخه في القلوب‪ ،‬وإيجاده في الحياة والمجتمع‪ ،‬ونشره في أرجاء‬
‫المعمورة‪ ،‬وأوجب الدعوة إليه بالحكمة والموعظة الحسنة‪ ،‬لخراج الناس‬
‫من الظلمات إلى النور")]‪.([30‬‬
‫ُ‬
‫حّتى ل َ ت َ ُ‬
‫ة‬
‫ن فِت ْن َ ٌ‬
‫كو َ‬
‫م َ‬
‫ولجل حماية ال ّ‬
‫دين شرع الله الجهاد في سبيله‪) :‬وََقات ِلوهُ ْ‬
‫وَي َ ُ‬
‫ن ل ِل ّهِ ()]‪ ،([31‬كما شرع العقوبات الحدية والعقوبات التعزيرية‪،‬‬
‫ن ال ّ‬
‫كو َ‬
‫دي ُ‬
‫دين من العبث‪ ،‬وإبعادا ً للناس عن التخبط في العقائد والعزوف عن‬
‫صيان ً‬
‫ة لل ّ‬
‫ف العقل‬
‫منابع اليمان‪ ،‬ولحفظهم من مفاسد الشرك‪ ،‬والضلل‪ ،‬وحتى ل يس ّ‬
‫في تأليه الطواغيت وعبادتها‪ ،‬فينقذ البشرية من العتقادات الباطلة‪،‬‬
‫والعبادات المزّيفة‪ ،‬والترانيم السخيفة")]‪.([32‬‬
‫دين‪:‬‬
‫ثانيًا‪ :‬آثار النترنت على ال ّ‬
‫دين‪ ،‬ومن خلل النظر في ما ُيبث من‬
‫ن اتضح لنا المقصود بحماية ال ّ‬
‫بعد أ ْ‬
‫خلل شبكة النترنت؛ تظهر لنا بوضوح الثار السالبة التي تقع على‬
‫ن نلخص تلك‬
‫مستخدمي النترنت في أعّز ما يملكون أل وهو دينهم‪ .‬ويمكننا أ ْ‬
‫‪159‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الثار في التي‪:‬‬
‫زعزعة العقائد وإحداث الضطرابات فيها‪:‬‬
‫وذلك من خلل بعض المواقع التي تر ّ‬
‫دين‪،‬‬
‫كز على بث الشبهات حول ال ّ‬
‫والتشكيك في الثوابت والمسّلمات كأصول اليمان‪ ،‬وأركان السلم‪،‬‬
‫والواجبات‪ ،‬والمحرمات‪.‬‬
‫وكذلك إحداث خلخلة في تصورات الناس عن الخالق‪ ،‬والكون‪ ،‬والحياة‪،‬‬
‫دين‪.‬‬
‫وعلقة النسان بكل ذلك‪ ،‬ومفهوم ال ّ‬
‫دين‪:‬‬
‫الساءة إلى ال ّ‬
‫سب‪ ،‬والطعن في القرآن الكريم‪ ،‬والحط‬
‫عن طريق السخرية والستهزاء‪ ،‬وال ّ‬
‫من مكانة الرسول صلى الله عليه وسلم ‪ ،‬ونسبة النواقص والقبائح إلى‬
‫دين‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫الترويج للعقائد والفكار الباطلة‪:‬‬
‫مثل الفكر اللحادي أو الوجودي‪ ،‬وإظهار العقائد الباطلة بصورة بّراقة ج ّ‬
‫ذابة‬
‫كأسلوب لدعوة الناس إليها‪.‬‬
‫ُ‬
‫هم كثٌر‬
‫ن ل علم له‪ ،‬ومن كان صاحب هوى‪ ،‬و ُ‬
‫ول شك أ ّ‬
‫ن ذلك يؤثر في كل َ‬
‫م ْ‬
‫للسف‪.‬‬
‫ول يعني ذكر تلك الثار السالبة أّنه ل توجد آثار إيجابية‪ ،‬فمن تلك الثار‪:‬‬
‫) ‪(40/4‬‬
‫دين)]‪:([33‬‬
‫التعريف بال ّ‬
‫ن كثيرا ً من الّناس كانوا محرومين من القراءة أو السماع عن السلم‪،‬‬
‫حيث إ ّ‬
‫بسبب التعتيم الذي تفرضه دولهم على السلم‪ ،‬بل والتضليل الذي تمارسه‬
‫كثير من الدول أو الجهات المعادية للسلم‪ ،‬فأتاح النترنت فرصا ً كبيرة‬
‫لولئك للطلع على الحقائق من خلل المواقع السلمية‪.‬‬
‫نشر الوعي بين المسلمين‪:‬‬
‫ن‬
‫حة لغير المسلمين فقط‪ ،‬بل ل ّ‬
‫مل ِ ّ‬
‫إ ّ‬
‫ن التعريف بالسلم ليس هو حاجة ُ‬
‫الكثير من المسلمين ينقصهم الفقه والعلم بأحكام دينهم‪ ،‬والمعرفة بأحوال‬
‫إخوانهم وأخبارهم‪ ،‬وقد أثر النترنت كثيرا ً في هذا الجانب‪ ،‬ولذا ل نستغرب‬
‫ن المواقع السلمية تشهد إقبال ً كبيرا ً من قَِبل مستخدمي‬
‫إذا وجدنا أ ّ‬
‫ت عن قضية أو مسألة‪])..‬‬
‫النترنت‪ ،‬فُهم بين قارئ ومشارك برأي‪ ،‬ومستف ٍ‬
‫‪ ([34‬وهكذا‪.‬‬
‫الرد على الشبهات المثارة ضد السلم والمسلمين‪:‬‬
‫وذلك بكشف تلك الشبهات‪ ،‬ثم دحضها بالدلة والبراهين القاطعة‪ .‬وهذا ما‬
‫تقوم به بعض المواقع المفيدة)]‪.([35‬‬
‫ً‬
‫هذه بعض الثار اليجابية‪ ،‬حاولت جاهدا تلخيصها فيما ذكرت‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬كيفية حماية هذه المصلحة الضرورية‪:‬‬
‫ن حماية هذه المصلحة الضرورية ـ التي تأتي في مقدمة‬
‫إ ّ‬
‫المصالح ـ لمستخدمي النترنت تكون بالتي‪:‬‬
‫تقوية الوازع الديني لدى الناس‪:‬‬
‫ويكون ذلك ببث المواد الدينية والتربوية‪ ،‬بصورة مكثفة عبر أجهزة العلم‬
‫ن يؤدي ذلك إلى تكوين ثقافة قوية تشكل واقيا ً‬
‫ومؤسسات التربية‪ .‬وينتظر أ ْ‬
‫مناسبا ً من النحرافات في الفكر والسلوك‪.‬‬
‫ُ‬
‫سر إلى القيام بدورها في توعية وتربية أبنائها دينيًا‪،‬‬
‫تنبيه ال َ‬

‫‪160‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫مع أهمية وجود القدوة الحسنة لهم من الكبار‪ .‬ثم التوعية بالنترنت ما له وما‬
‫عليه‪ ،‬والتحفيز على التجاه نحو النافع المفيد من المواقع واجتناب الضار‬
‫ن تكون هناك رقابة حكيمة من أولياء المور‪ ،‬تتابع تصرفات البناء‬
‫منها‪ ،‬على أ ْ‬
‫وسلوكياتهم وتمضية أوقات فراغهم‪ ،‬وأصحابهم‪ .‬مع أهمية تحديد برامج أو‬
‫مواقع تحوز على الهتمام المشترك بين الباء والبناء ليشتركوا في الدخول‬
‫ن تش ّ‬
‫كل لديهم ثقافة مشتركة مهمة تحول دون الدخول إلى‬
‫إليها‪ ،‬ويمكن أ ْ‬
‫مواقع أخرى)]‪.([36‬‬
‫قيام المفكرين والعلماء‬
‫ـ بالتعاون مع أصحاب المال من‬
‫الخيار ـ بإنشاء مواقع إسلمية متكاملة في شتى مجالت الحياة والمعرفة‬
‫النسانية‪ ،‬تستفيد من كل التجارب السابقة‪ ،‬وتكون لها هيئات استشارية من‬
‫أهل العلم‪ ،‬والتجربة‪ ،‬والدعوة)]‪.([37‬‬
‫التعريف بالمواقع السلمية‬
‫دين‪.‬‬
‫ن تساعد في تحصين الناس ضد الشبهات المثارة على ال ّ‬
‫التي يمكن أ ْ‬
‫وكذلك المواقع الخرى المفيدة في الثقافة العامة‪.‬‬
‫النظر في إمكانية وضع ميثاق شرف يوّقع عليه كل أصحاب المواقع المهتمة‬
‫بشأن الديان والثقافات والفكار المتداولة‪ ،‬يتضمن احترام الخر وعدم‬
‫الساءة‪.‬‬
‫النظر في إمكانية وضع قوانين صارمة تنظم شأن المواقع‪ ،‬والدخول إليها‬
‫دين سلبًا‪.‬‬
‫والثار المترتبة على ال ّ‬
‫المبحث الثالث‬
‫فس‬
‫آثار النترنت على الن ّ ْ‬
‫لقد خلق الله تبارك وتعالى الّنفس‪ ،‬وهو وحده سبحانه الذي يشرع للناس ما‬
‫من قَت َ َ‬
‫ل‬
‫يكون به تعاملهم تجاه تلك الّنفس من حيث الحياء أو الزهاق‪َ ) :‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ما قَت َ َ‬
‫ها‬
‫سا ب ِغَي ْرِ ن َ ْ‬
‫نَ ْ‬
‫حَيا َ‬
‫ج ِ‬
‫نأ ْ‬
‫س َ‬
‫س أوْ فَ َ‬
‫ف ً‬
‫ميعا ً وَ َ‬
‫ض فَك َأن ّ َ‬
‫ل الّنا َ‬
‫م ْ‬
‫ف ٍ‬
‫ساد ٍ ِفي الْر ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫قت ُلوا الن ّ ْ‬
‫ميعا ()]‪) .([38‬وَل ت َ ْ‬
‫ج ِ‬
‫ه إ ِل ِبال َ‬
‫س الِتي َ‬
‫س َ‬
‫ما أ ْ‬
‫حّر َ‬
‫ح ّ‬
‫م الل ُ‬
‫فَكأن ّ َ‬
‫ف َ‬
‫حَيا الّنا َ‬
‫()]‪ .([39‬ومن هنا تأتي أهمية المحافظة على الّنفس‪.‬‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬المراد بالّنفس وحفظها‪:‬‬
‫"المراد بها الّنفس النسانية‪ ،‬وهي ذات النسان‪ ،‬وهي مقصودة بذاتها في‬
‫اليجاد والتكوين‪ ،‬وفي الحفظ والرعاية‪.‬‬
‫وشرع السلم ليجادها وتكوينها‪ :‬الزواج‪ ،‬للتوالد والتناسل‪ ،‬ولضمان البقاء‬
‫النساني‪ ،‬وتأمين الوجود البشري من ْأطهر الطرق وأحسن الوسائل‪،‬‬
‫ولستمرار النوع النساني السليم على أكمل وجهٍ وأفضله وأحسنه‪ ،‬ثم حّرم‬
‫الزنا‪ ،‬وبقية أنواع النكحة الفاسدة الباطلة التي كانت في الجاهلية وتسود‬
‫دد‬
‫في الظلم‪ ،‬ومنع المومسات والخوادن‪ ،‬واستئجار الرجل لنسله‪ ،‬وتع ّ‬
‫الرجال‪.‬‬
‫وشرع السلم لحفظ الّنفس وحمايتها وعدم العتداء عليها‪ ،‬وجوب تناول‬
‫دية والكفارة‪،‬‬
‫الطعام‪ ،‬والشراب‪ ،‬واللباس‪ ،‬والمسكن‪ ،‬وأوجب القصاص وال ّ‬
‫وحّرم الجهاض‪ ،‬والوأد… وحّرم السلم النتحار‪ ،‬لنه اعتداء على الّنفس‬
‫قق للجسم‪ ،‬أو‬
‫النسانية… وطلب السلم الُبعد عن كل ما فيه هلك مح ّ‬
‫خطر محدق أو ضرر منتظر‪ ،‬وحّرم كل ما يضر بالجسم‪ ،‬أو يوهنه أو يضعفه‪،‬‬
‫واتخذ جميع الوسائل لحفظ الحياة‪ ،‬وبذل الطاقة في صيانتها وسلمتها‪،‬‬
‫والعناية بكمال الصفات وكمال البدن‪ ،‬وحّرم لحم الخنزير والميتة والدم‪،‬‬
‫لضررها بالجسم وفساد تركيبها‪ ،‬وح ّ‬
‫ذر من المراض‪ ،‬وخاصة المراض‬
‫‪161‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫المعدية‪ ،‬وشرع التداوي … وطلب العتدال في الطعام والنفاق والشراب‪،‬‬
‫وغيرها من الطيبات‪ ،‬وأنكر المتناع عن الطعام زهدا ً وتقشفًا")]‪.([40‬‬
‫ثانيًا‪ :‬آثار النترنت على النفوس‪:‬‬
‫) ‪(40/5‬‬
‫التهديد بالقتل‪:‬‬
‫وذلك كثير‪ ،‬وهو يؤثر في زعزعة الّنفوس واضطرابها‪ .‬ويحدث في أرقى‬
‫المجتمعات‪ ،‬حيث أدانت إحدى المحاكم الفرنسية أحد الجناة‪ ،‬لنه بعث‬
‫برسالة تهديد بالقتل عن طريق البريد اللكتروني إلى أحد رجال السياسة)]‬
‫‪.([41‬‬
‫القتل‪:‬‬
‫ل كانت زوجته موضوعة تحت جهاز الـ‬
‫فمثل ً وقعت جريمة من رج ٍ‬
‫‪ ،Monitoring‬ودخل عن طريق شبكة النترنت إلى شبكة المعلومات الخاصة‬
‫بالمستشفى‪ ،‬وقام بتغيير المعلومات الطبية لزوجته المريضة‪ ،‬وغّير الجرعات‬
‫الخاصة بها‪ ،‬وقامت الممرضة بتنفيذ التعليمات الخاصة بالدوية ـ دون علم ٍ‬
‫بما حدث ـ المر الذي تسّبب في قتل المريضة)]‪.([42‬‬
‫تبسيط وتهوين عملية إزهاق الّنفوس‪ ،‬وتنبيه الناس إلى كيفية القتل وتفادي‬
‫يد القانون‪.‬‬
‫وكذلك تشجيع النتحار ل سيما بوساطة بعض الجماعات المنحرفة ذات‬
‫العقائد الضالة‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬حماية المستخدمين من آثار النترنت على نفوسهم)]‪:([43‬‬
‫ن أنجع الوسائل للحيلولة دون وقوع ما يمس الّنفس النسانية‬
‫مع تسليمنا بأ ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫حَياةٌ‬
‫م ِفي ال ِ‬
‫ص َ‬
‫في وجودها هو تطبيق العقوبات الشرعية الرادعة‪) :‬وَلك ُ ْ‬
‫ق َ‬
‫صا ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن ذلك ل يمنع من اتخاذ كل‬
‫م ت َت ّ ُ‬
‫ن ()]‪([44‬؛ إل ّ أ ّ‬
‫قو َ‬
‫ب ل َعَل ّك ُ ْ‬
‫ي الل َْبا ِ‬
‫ي َا ْ أول ِ ْ‬
‫التدابير الممكنة لوقاية النفوس من القتل‪ ،‬ونقصد هنا نفوس أولئك الذين‬
‫يستخدمون النترنت أو يكونون على علقة به بوجه من الوجوه‪ .‬ومن ذلك‬
‫مث ً‬
‫ل‪ :‬عدم إعطاء معلومات عن مكان السكن أو عن الساكنين‪ ،‬وعدم الرد‬
‫على أيّ رسائل إلكترونية مجهولة المصدر‪ ،‬وتوجيه أفراد السرة ـ ول سيما‬
‫الطفال ـ إلى عدم إخفاء أي معلومة أو رسالة غريبة تسلموها‪ ،‬وعدم مقابلة‬
‫م التعّرف عليهم عن طريق النترنت‪ .‬وكذلك التحذير من بعض‬
‫أشخاص ت َ ّ‬
‫جع على صنع بعض الشياء الخطرة‪ ،‬مثل ما يظهر على‬
‫المواقع التي تش ّ‬
‫بعض المواقع من توضيح لكيفية صنع القنابل‪.‬‬
‫كما ل ب ُد ّ من السعي ليجاد السبل الكفيلة بحماية المواقع من الذين يتسللون‬
‫إليها ويقومون بأعمال ضارة قد تتسبب في إزهاق الرواح‪ .‬وهؤلء يعرفون بـ‬
‫)قراصنة النترنت(‪.‬‬
‫المبحث الرابع‬
‫آثار النترنت على العقل‬
‫العقل تلك الجوهرة العظيمة ـ التي أنعم الله تعالى بها على بني آدم ومّيزهم‬
‫بها عن سائر الكائنات الرضية ـ أمر سبحانه بالمحافظة عليه‪ ،‬حيث إّنه يتم‬
‫مل‬
‫التمييز به بين الخير والشر‪ ،‬والضار والنافع‪ ،‬والحلل والحرام‪ ،‬ومن ث َ ّ‬
‫ن يفّرطوا في عقولهم‬
‫سن بأولئك العقلء أ ْ‬
‫يكون التكليف إل ّ للعقلء‪ ،‬ول يح ُ‬
‫ً‬
‫ى بتعطيلها عن مهامها وعدم استخدامها لفهم‬
‫حسا بالضرار بها‪ ،‬أو معن ً‬
‫ن َ‬
‫ب ِ‬
‫عند َ‬
‫شّر الد َّوا ّ‬
‫المور وإدراكها‪ ،‬إذ ينحطون بذلك إلى مستوى الدواب‪) :‬إ ِ ّ‬
‫‪162‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ن ()]‪ .([45‬ومن هنا يأتي اهتمامنا بكل ما يؤثر‬
‫ن ل َ ي َعْ ِ‬
‫م ال ّ ِ‬
‫قُلو َ‬
‫م ال ْب ُك ْ ُ‬
‫ص ّ‬
‫الل ّهِ ال ّ‬
‫ذي َ‬
‫على العقل‪.‬‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬المراد بحفظ العقل‪:‬‬
‫ن تناله آفة تجعل صاحبه‬
‫والمحافظة على العقل هي المحافظة عليه من أ ْ‬
‫ت كثيرة منها‪:‬‬
‫عبئا ً على المجتمع‪ ،‬ومصدر شر وأذىً فيه‪ ،‬وأّنها تثمر ثمرا ٍ‬
‫ن‬
‫ده بعناصر الخير‪ ،‬فإ ّ‬
‫ن يكون كل عضوٍ من أعضاء المجتمع سليما ً يم ّ‬
‫]‪ [1‬أ ْ‬
‫ك ّ‬
‫ل إنسان يعيش في المجتمع هو جزٌء من بنائه‪ ،‬ويغذيه بكل عناصر القوة‪،‬‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫فعقل كل إنسان ليس ملكا خاصا له‪ ،‬فإذا حصل خلل كانت ثغرة يتخلل منها‬
‫ن يعمل على‬
‫الفساد‪ ،‬وتذهب بها قواه‪ ،‬فكان من حق المجتمع الفاضل أ ْ‬
‫سلمة العقول التي هي أساس النتاج‪.‬‬
‫ً‬
‫سد عقُله يكون شرا ً على الجماعة‪ ،‬فوق أنه يكون عبئا عليها‬
‫]‪ [2‬أ ّ‬
‫من يف ُ‬
‫ن َ‬
‫تغذيه وتطعمه‪ ،‬فكان من حق الشرع السلمي الحفاظ على العقول‪ ،‬دفعا ً‬
‫للثام ومنعا ً من الشرور‪.‬‬
‫ن الشرائع تعمل على‬
‫والوقاية تكون باتخاذ أسباب الحماية للعقول‪ ،‬وإ ّ‬
‫الوقاية‪ ،‬كما تعمل على العلج‪ .‬من أجل ذلك عاقبت الشريعة السلمية‬
‫شارب الخمر‪ ،‬وعاقبت القوانين الحاضرة ـ مع الشريعة ـ من يتناول‬
‫الحشيش‪ ،‬فكلهما شر وبيل على الخلق‪ ،‬ونقص للقوى العاملة‪.‬‬
‫]‪ [3‬والسلم كان منطقيا ً لنه عاقب على النوعين؛ لن كليهما يشترك في‬
‫علة الحكم‪ ،‬وهو إضعاف العقول)]‪.([46‬‬
‫ثانيًا‪ :‬آثار النترنت على العقل‪:‬‬
‫العقل يتأثر بما يشاهد أو يسمع أو يقرأ‪ .‬والنترنت فيه كل تلك المور الثلثة‪.‬‬
‫ن عقول مستخدمي النترنت تتأثر بالتي‪:‬‬
‫وقد أثبت الواقع أ ّ‬
‫تدمير عقول بعض المستخدمين‪:‬‬
‫عن طريق المخدرات التي يتم الترويج لها عن طريق النترنت‪ ،‬حيث يتم‬
‫درة وطريقة دفع المبلغ‪ ،‬وغالبا ً ما يكون‬
‫"تحديد طريقة تسليم المادة المخ ّ‬
‫ً‬
‫درة من المواد‬
‫الدفع عن طريق بطاقات الئتمان‪ ،‬وغالبا ما تكون المواد المخ ّ‬
‫المخّلقة التي يتم لصقها على الجبهة أو على المعصم‪ ،‬ويعمل مفعولها عن‬
‫سل هذه المواد عن طريق البريد‬
‫طريق امتصاص الجلد لها‪ ،‬وغالبا ً ما ُتر َ‬
‫السريع الدولي")]‪.([47‬‬
‫إلهاء العقول وإشغالها بكثرة التقليب في مواقع النترنت غير المفيدة‪:‬‬
‫) ‪(40/6‬‬
‫مما يؤدي إلى ظهور ما يشبه التبّلد والل مبالة عند بعض المستخدمين‪ ،‬ول‬
‫سيما أولئك الذين ير ّ‬
‫كزون على مشاهدة الفلم‪ ،‬مما ل يدفع العقل إلى‬
‫التفكير ومن ثم يؤدي إلى خموله)]‪.([48‬‬
‫العتداء على النتاج الذهني أو الفكري للخرين‪:‬‬
‫وهو ما ُيعرف ببراءات الختراع‪ ،‬وحقوق المؤلفين‪ ،‬والملكية الفكرية‪ .‬ويكون‬
‫العتداء بالتي‪:‬‬
‫• نشر مصّنف بطريقةٍ غير التي عّينها مؤلفه لنشره‪.‬‬
‫• استغلل المصّنف ماليا ً بدون وجه حق‪.‬‬
‫ة‬
‫ف ليس هو مؤلفه أو ترجمته إلى لغ ٍ‬
‫• إدخال تعديل أو تحوير على مصن ٍ‬
‫أخرى بدون إذن المؤلف‪.‬‬
‫ف منشور في الخارج إلى داخل البلد بقصد استغلله بدون إذن‬
‫• إدخال مصن ّ ٍ‬

‫‪163‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫المؤلف‪.‬‬
‫• تقليد مصّنف واستغلله‪.‬‬
‫وينطبق ذلك كله على برامج الحاسوب والنترنت)]‪.([49‬‬
‫ثالثًا‪ :‬حماية عقول مستخدمي النترنت من آثاره السلبية‪:‬‬
‫ن يتم توفير الحماية إل ّ بعد دراسة كافة الثار المترتبة على‬
‫ل يمكن أ ْ‬
‫استخدام النترنت على عقول المستخدمين‪ ،‬وكذلك معرفة الدوافع التي لدى‬
‫كثير من المستخدمين للقبال على الدخول إلى بعض المواقع والتأّثر بها‪.‬‬
‫ن توفير البديل المناسب من المواقع التي تبني العقول‬
‫ومن هنا فإننا نرى أ ّ‬
‫وتنشطها هو خطوة مهمة من خطوات الحماية‪.‬‬
‫وكذلك توفير الحصانة لهذه العقول عن طريق توجيهها لما يصلحها وفق‬
‫المنهج الرباني الذي أمر بتقليب النظر والفكر في آيات الله تعالى المنظورة‬
‫في هذا الكون‪ ،‬وفي آياته المسطورة في القرآن الكريم‪ .‬كما ل ب ُد ّ من‬
‫ن لم تكن‬
‫تكثيف التربية اليمانية والتوعية بمخاطر النترنت على العقل إ ْ‬
‫هناك ضوابط وموجهات للمستخدمين‪.‬‬
‫وكل ذلك يحتاج إلى برامج متكاملة‪ ،‬تتضافر لتحقيق تلك الحماية في ظل‬
‫أنظمة وقوانين يتوافق عليها العقلء‪ ،‬والمف ّ‬
‫كرون‪ ،‬وأهل القرار‪.‬‬
‫المبحث الخامس‬
‫آثار النترنت على الّنسل‬
‫دعارة والباحية في‬
‫"قامت بعض الشركات بدراسة عدد ُزّوار صفحات ال ّ‬
‫ن بعض هذه الصفحات يزورها عشرون‬
‫النترنت‪ ،‬فوجدت إحدى الشركات أ ّ‬
‫ألف زائر يوميًا‪ ،‬وأكثر من مائتي صفحة مشابهة تستقبل ‪ 1400‬زائر يوميا؛ً‬
‫ولذلك صّرحت وزارة العدل المريكية قائلة‪ :‬لم يسبق في فترة من تاريخ‬
‫ف ّ‬
‫دعارة‪،‬‬
‫نت َ‬
‫شى مثل هذا العدد الهائل من مواد ال ّ‬
‫وسائل العلم في أمريكا أ ْ‬
‫أمام هذه الكثرة من الطفال‪ ،‬في هذه الكثرة من البيوت‪ .‬كما تفيد‬
‫ن ‪ %63‬من المراهقين الذين يرتادون صفحات وصور الدعارة‬
‫الحصائيات بأ ّ‬
‫ً‬
‫ن‬
‫ل يدري أولياء أمورهم بطبيعة ما يتصفحونه على النترنت‪ .‬علما بأ ّ‬
‫ن أكثر مستخدمي المواد الباحية تتراوح أعمارهم ما بين ‪12‬‬
‫الدراسات تفيد أ ّ‬
‫– ‪ 17‬سنة")]‪.([50‬‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬المراد بحفظ الّنسل‪:‬‬
‫"وهي المحافظة على النوع النساني‪ ،‬بحيث يكون كل مولود يتربى بين‬
‫ن ذلك اقتضى تنظيم الزواج واقتضى منع‬
‫أبوين‪ ،‬ويكون له كاليء يحميه‪ ،‬وإ ّ‬
‫العتداء على الحياة الزوجية‪ ،‬واقتضى منع العلقات غير الشرعية أي ّا ً كان‬
‫نوعها‪ ،‬وعلى أيّ صفةٍ كانت‪ ،‬بل اقتضى منع قذف البريئات والبرآء بالزنا‪،‬‬
‫ن كُ َ‬
‫ل هذا اعتداء على المانة النسانية التي أودعها الله تعالى جسم المرأة‬
‫فإ ّ‬
‫والرجل ليكون منها التناسل والتوالد الذي يمنع فناء الجنس البشري ويجعله‬
‫ة هنيئة سهلة‪ ،‬فيكثر الّنسل ويقوى‪ ،‬ول يكون ذلك إل ّ بالعلقة‬
‫يعيش عيش ً‬
‫ن‬
‫الشرعية وحدها‪ ،‬ول تكون إذا كان الذي يسود هو العلقة غير الشرعية‪ ،‬فإ ّ‬
‫النسان يكون كالحيوان المتأّبد الذي يعيش في الفيافي والقفار‪ .‬من أجل‬
‫ذلك كانت عقوبة الزنا‪ ،‬وعقوبة القذف‪ ،‬وغيرهما من العقوبات التي وضعت‬
‫لجرائم فيها اعتداء على الّنسل‪ ،‬بأي طريق من طرق العتداء قريبة أو‬
‫بعيدة")]‪.([51‬‬
‫ن بعض العلماء يطلقون على حفظ الّنسل‪ :‬حفظ الّنسب‪،‬‬
‫ويجدر بالذكر هنا أ ّ‬
‫دوه من الضروريات‪،‬‬
‫كالمدي‪ ،‬والرازي‪ ،‬والقرافي‪ ،‬والسبكي)]‪ .([52‬وع ّ‬
‫بحسبان أنه يترتب على فوات حفظه عواقب سيئة يضطرب لها نظام ال ُ‬
‫مة ‪،‬‬
‫ّ‬
‫‪164‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وتنخرم بها دعامة العائلة)]‪.([53‬‬
‫ن‬
‫ن حفظ الّنسب هو من وسائل حفظ الّنسل وصيانته‪ ،‬إذ إ ّ‬
‫"والحق أ ّ‬
‫ً‬
‫المحافظة على مقصد الّنسل يقتضي لزوما المحافظة على الّنسب‪ ،‬إذ ل‬
‫تتصور المحافظة على الّنسل بإهدار النساب أو اختلطها‪ ،‬وأي ّا ً كانت التسمية‬
‫فالعبرة للمعاني‪ ،‬وهي متفقة ‪.([54])"..‬‬
‫والبعض يعّبر بـ )حفظ الِعرض(‪ ،‬وبعض المعاصرين يرى إضافة )حفظ‬
‫العرض(‪ ،‬إلى الضروريات مؤّيدا ً في ذلك بعض العلماء من السابقين)]‪.([55‬‬
‫ن من وسائل حفظ‬
‫ن حفظ العرض "راجع إلى حفظ الّنسل‪ ،‬إذ إ ّ‬
‫ولكن يبدو أ ّ‬
‫الّنسل صيانة أعراض الناس‪ ،‬والذود عنها‪ ،‬ودفع أي مفسدة يمكن أن‬
‫تصيبها")]‪ ،([56‬إذا ً ينضوي )حفظ العرض( تحت )حفظ الّنسل(‪.‬‬
‫ثانيًا‪ :‬آثار النترنت على الّنسل)]‪:([57‬‬
‫وتتمثل تلك الثار في التي‪:‬‬
‫الترويج والتحريض لممارسة الفاحشة‬
‫• مع الكبار أو الصغار‪ ،‬ويتم ذلك عن طريق نشر الصور الفاضحة والفلم‪.‬‬
‫وأدى ذلك ويؤدي إلى انتشار الفساد الخلقي والشذوذ الجنسي‪ ،‬بما يؤدي‬
‫بدوره إلى انتشار المراض الفتاكة والتحلل‪.‬‬
‫) ‪(40/7‬‬
‫الستغلل الجنسي للطفال‬
‫• عن طريق نشر الصور الجنسية لهم عبر النترنت‪ .‬بما استدعى عقد مؤتمر‬
‫دولي عام ‪1999‬م بباريس‪ ،‬ومؤتمر آخر في نفس العام لمكافحة هذا‬
‫الستغلل بتوعية الناس وتحريم هذه الممارسات‪.‬‬
‫الترويج لبعض الممارسات الشاذة‬
‫• تجاه الكائن البشري بما يؤدي إلى التلعب بتكوينه وخلقته التي خلقه الله‬
‫تعالى عليها‪ ،‬وإلى اختلط النساب وتشويه النسان… وذلك عبر ما ي ُعَْرف‬
‫بالستنساخ وغيره‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬كيفية حماية الّنسل من آثار النترنت)]‪:([58‬‬
‫ويتم ذلك بالتي‪:‬‬
‫بث الوعي بين كافة قطاعات المجتمع‬
‫• بآثار الستخدام غير المشروع للنترنت في نشر الفاحشة والتحريض على‬
‫الفساد‪.‬‬
‫تكثيف التربية اليمانية‬
‫• التي تعصم أصحابها عن القدام على مثل هذه الفعال‪ ،‬أو التجاوب معها‬
‫والتأثر بها‪.‬‬
‫تجريم كافة صور المعاملت التي تجري على الصور الجنسية‬
‫• عبر النترنت‪ ،‬سواء عن طريق إنتاجها‪ ،‬أو توزيعها‪ ،‬أو استيرادها‪ ،‬أو‬
‫حيازتها‪ ،‬أو تخزينها‪ ،‬داخل جهاز الحاسوب‪ ،‬أو التعامل فيها بأي طريقة من‬
‫الطرق‪.‬‬
‫إيجاد صور وأساليب مناسبة للرقابة‬
‫ُ‬
‫ة من الدولة ومؤسساتها‪ ،‬وانتهاء بالسر والفراد بما يمنع أو على القل‬
‫• بداي ً‬
‫ُيحد من العتداء على النسل من خلل شبكات المعلومات‪.‬‬
‫المبحث السادس‬
‫آثار النترنت على المال‬

‫‪165‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ي‬
‫المال ـ كما يقولون ـ عصب الحياة‪ ،‬بل هو في المنظور القرآن إحدى زينت ْ‬
‫ما ُ‬
‫م ُأبيح التعامل‬
‫ن ِزين َ ُ‬
‫ة ال ْ َ‬
‫ل َوال ْب َُنو َ‬
‫حَياةِ الد ّن َْيا ()]‪ ،([59‬ومن ث َ ّ‬
‫الحياة الدنيا‪) :‬ال ْ َ‬
‫في كل ما من شأنه تنمية المال للستفادة منه‪ ،‬ولكن بالوسائل المشروعة‪:‬‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫كم ب َي ْن َ ُ‬
‫وال َ ُ‬
‫ي عن وضع المال في أيدي‬
‫)وَل َ ت َأك ُُلوا ْ أ ْ‬
‫ل ()]‪ .([60‬وَن ُهِ َ‬
‫كم ِبال َْباط ِ ِ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫جعَ َ‬
‫م قَِياما ً ()]‬
‫س َ‬
‫م ال ِّتي َ‬
‫من ل ُيحسن رعايته‪) :‬وَل َ ت ُؤُْتوا ْ ال ّ‬
‫ه ل َك ُ ْ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫وال َك ُ ُ‬
‫فَهاء أ ْ‬
‫م َ‬
‫‪.([61‬‬
‫كل تلك التوجيهات ـ وغيرها كثير ـ فيها إشعار بأهمية المال وقيمته‪ ،‬والتنبيه‬
‫ن يكون مؤثرا ً فيه باليجاب أو السلب‪.‬‬
‫لكل ما يمكن أ ْ‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬المراد بحفظ المال)]‪:([62‬‬
‫شرع السلم ليجاد المال وتحصيله؛ السعي في مناكب الرض والكسب‬
‫المشروع وإحياء الموات‪ ،‬والصطياد في البر والبحر‪ ،‬واستخراج كنوز الرض‪،‬‬
‫وشرع السلم في سبيل النتفاع بالمال المعاملت الشرعية التي تكفل‬
‫الحصول عليه وتوفيره للمسلم‪ ،‬والتبادل به‪ ،‬كالبيوع‪ ،‬والهبة‪ ،‬والشركات‪،‬‬
‫والجارة‪ ،‬وسائر العقود المالية‪.‬‬
‫ً‬
‫وشرع السلم لحفظه وحمايته ومنع العتداء عليه أحكاما كثيرة‪ ،‬فحّرم‬
‫مى فاعليه‬
‫السرقة‪ ،‬وأقام الحد على السارق‪ ،‬وحّرم قطع الطريق‪ ،‬وس ّ‬
‫دا متمّيزًا‪ ،‬وهو حد المحاربين و قُ ّ‬
‫طاع الطريق‪،‬‬
‫بالمحاربين لله‪ ،‬وأقام لهم ح ّ‬
‫وأجاز تقويم الموال‪ ،‬وحّرم أكل أموال الناس بالباطل‪ ،‬واعتبر العقد عليها‬
‫باط ً‬
‫ل‪ ،‬ومنع إتلف أموال الخرين‪ ،‬وشرع الضمان والتعويض على المتِلف‬
‫والمعتدي‪.‬‬
‫كل تلك الحكام تد ّ‬
‫ن‬
‫ل على عناية السلم بحفظ المال‪ ،‬وهي أحكام تؤدي ـ إ ْ‬
‫ن العقوبة‬
‫م اللتزام بها ـ إلى المنع من وقوع الضرر بأموال الناس‪ ،‬إذ إ ّ‬
‫تَ ّ‬
‫ن منهج السلم‬
‫الرادعة تؤدي إلى الحد من وقوع الجريمة وانتشارها‪ .‬ولذا فإ ّ‬
‫هنا ل يقتصر على التجريم والمعاقبة فقط‪ ،‬بل يتخذ من ذلك أسلوبا ً تربويا‪ً،‬‬
‫بالضافة إلى تربية الفراد على معرفة قيمة المال بحسبانه نعمة من الله‬
‫تعالى ل ينبغي إهدارها بل ضوابط‪ ،‬أو التساهل في حفظها‪ ،‬ول يسوغ للنسان‬
‫قه‪ ،‬قال‬
‫جة أّنه ح ّ‬
‫ح ّ‬
‫ن يتِلف ماله الذي يملكه أو يسرف في صرفه وإنفاقه ب ُ‬
‫أ ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن ()]‪.([63‬‬
‫ه ل يُ ِ‬
‫ح ّ‬
‫م ْ‬
‫تعالى‪) :‬وَل ت ُ ْ‬
‫ب ال ُ‬
‫سرِفوا إ ِن ّ ُ‬
‫سرِِفي َ‬
‫ثانيًا‪ :‬آثار النترنت على المال)]‪:([64‬‬
‫أصبح للنترنت آثار واضحة على المال‪ ،‬وذلك من خلل التعامل التجاري بيعا ً‬
‫وشراًء‪ ،‬حيث انتشرت في الونة الخيرة التجارة اللكترونية عبر النترنت‪،‬‬
‫ن يتخذ فرد ٌ أو مؤسسة موقعا ً على الشبكة العالمية ‪World Wide‬‬
‫ويتم ذلك بأ ْ‬
‫‪ Web‬للعلن عن السلع التي يقوم بإنتاجها‪ ،‬وذلك لتسويقها ولبرام العقود مع‬
‫ما بالطرق اللكترونية‬
‫المستهلكين‪ ..‬ثم تسّلم البضاعة بوساطة المستهلك إ ّ‬
‫عن طريق النترنت‪ ،‬إذا كانت من البرامج‪ ،‬أو الصور‪ ،‬أو الصحف اللكترونية‪،‬‬
‫أو الخدمات‪ ،‬كالستشارات القانونية أو الطبية‪ ،‬أو يتم تسّلمها فيما بعد إذا‬
‫كانت ذات طبيعة مادية‪.‬‬
‫وعادة ً ما يتم تبادل ـ من خلل موقع النترنت ‪ Web Site‬والصفحة ‪Web page‬‬
‫التي تمثله ـ بيانات تتعلق بمنتج أو موّزع السلعة والعميل‪ ،‬وهي عادة ً البيانات‬
‫الخاصة باسمه‪ ،‬وعنوانه‪ ،‬ورقم بطاقة الئتمان المستخدمة في السداد‪،‬‬
‫وطريقة تسليم السلعة أو الخدمة‪ ،‬لتمام إجراءات التعاقد‪.‬‬
‫وصار في إمكان الناس الن شراء وبيع أيّ منقول أو عقار أو تلقّ أو تقديم‬
‫ن يتطلب ذلك وجود أطراف العقد ماديا ً في‬
‫خدمة عن طريق النترنت دون أ ْ‬

‫‪166‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ذات المكان أو الدولة أو وجود محل العقد في ذات مكان أحد المتعاقدين‪ ،‬أو‬
‫ن تكون طريقة سداد ثمن المبيع نقدا ً أو بذات مكان وجود أطراف العقد‪.‬‬
‫أ ْ‬
‫) ‪(40/8‬‬
‫ن هناك آثارا ً سالبة على أموال المستخدمين‪ ،‬يمكن تلخيصها في‪:‬‬
‫إل ّ أ ّ‬
‫العتداء على بيانات المستهلك الخاصة‪،‬‬
‫• والتي ترتبط بحياته الخاصة أو التي تتعلق بتعاملته المصرفية وأرقام‬
‫بطاقة الئتمان‪.‬‬
‫العتداء بالنصب والسرقة أو خيانة المانة أو الغش عن طريق التجارة‬
‫اللكترونية‬
‫للحصول على البضائع والسلع والخدمات‪،‬‬
‫• حيث يقوم الجاني بتحويل كل أو جزء من أرصدة الغير‬
‫ت غير‬
‫ـ مثل ً ـ أو فوائدها إلى حسابه الخاص‪ ،‬ويتم ذلك عن طريق إدخال بيانا ٍ‬
‫صحيحة ومغلوطة إلى جهاز الكمبيوتر‪.‬‬
‫إتلف البرامج والمعلومات المعالجة آليا ً‬
‫ما بمحوها نهائيا ً أو تدميرها‪،‬‬
‫إ ّ‬
‫• أو بتشويه أو إعاقة تدفقها بحيث تقل كفاءتها‪ ،‬ويكون باستخدام أسلوب‬
‫القنبلة المنطقية أو إدخال فيروس للبرنامج‪ ،‬أو سكب أحماض أو مواد‬
‫كيميائية أو ملتهبة على الجهاز تؤدي إلى إتلف البرامج والمعلومات‪.‬‬
‫التشجيع على السرقة‪ ،‬والنصب‪ ،‬والحتيال‪ ،‬والغش‬
‫• ‪ ،‬ببيان أساليبها والترويج لذلك‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬حماية المال من آثار النترنت السالبة)]‪:([65‬‬
‫ن‬
‫قامت لجنة المم المتحدة للقانون التجاري الدولي بوضع مشروع لقانو ٍ‬
‫حد للتجارة اللكترونية‪ ،‬كما قام التحاد الوربي بوضع مشروع مشابه‪،‬‬
‫مو ّ‬
‫وصدرت مجموعة من التوصيات عن البرلمان والمجلس الوربي‪ .‬كما صدرت‬
‫ل مختلفة‪ ،‬حيث صدر قانون التجارة‬
‫ِ‬
‫ع ّ‬
‫دة قوانين للتجارة اللكترونية في دو ٍ‬
‫اللكترونية بسنغافورة في عام‬
‫‪1998‬م‪ ،‬وصدر عام ‪2001‬م قانون التجارة اللكترونية في جمهورية أيرلندا‪،‬‬
‫وتمت الموافقة مؤخرا ً في دوقية لوكسمبورج على قانون التجارة‬
‫م إعداد‬
‫م تشكيل لجنة للتجارة اللكترونية‪ ،‬وقد ت َ ّ‬
‫اللكترونية‪ .‬وفي مصر ت َ ّ‬
‫عرض على الجهات المعنية لبداء الرأي فيه‪.‬‬
‫مشروع أّولي ُ‬
‫ن الحماية المرجو تحقيقها تنطلق من كون تلك الساليب المذكورة‬
‫ونرى أ ّ‬
‫في )ثانيًا( في التعامل مع المال من خلل النترنت ُتش ّ‬
‫كل اعتداءات على‬
‫إحدى الضروريات الخمس الواجب رعايتها‪ ،‬وهي اعتداءات ظهرت بصور‬
‫وأشكال جديدة متطورة‪ ،‬تستدعي صياغة تشريعات وقوانين تنص على‬
‫تجريم أعمال محددة مثل‪:‬‬
‫• صنع أو حيازة أو الحصول على نظام أو برنامج لعداد إليكتروني دون‬
‫موافقة صاحب الشأن‪.‬‬
‫• تزوير أو تقليد محّرر أو توقيع إلكتروني أو شهادة اعتماد توقيع إلكتروني ‪.‬‬
‫أو استعمال محّرر أو توقيع إلكتروني… مع العلم بعدم صحته‪.‬‬
‫• استخدام نظام أو برنامج للحيلولة دون إتمام المعاملت التجارية بالوسائل‬
‫اللكترونية‪ ،‬وذلك بالتعديل فيها أو محو بياناتها أو إفسادها أو تدميرها أو‬
‫بتعطيل أنظمتها‪.‬‬

‫‪167‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫فالمخالفات المذكورة هي أهم صور للعتداء على المال من خلل النترنت‪،‬‬
‫وهي أصناف من الغش أو السرقة أو الغصب أو الفساد‪ .‬وكلها منهي عنها‬
‫ن التعامل‬
‫م فإ ّ‬
‫في الشريعة السلمية‪ ،‬ولها عقوبات حدية أو تعزيرية ومن ث َ ّ‬
‫معها يكون بفقه السياسة الشرعية الذي يقوم على قواعد مثل‪" :‬تصّرف‬
‫صرف‬
‫المام على الرعّية منوط بالمصلحة")]‪ ،([66‬والمقصود بذلك أ ّ‬
‫نت ّ‬
‫ن يكون مبنيا ً ومعّلقا ً‬
‫ي شيئا ً من أمور الناس يجب أ ْ‬
‫المام وكل َ‬
‫من وَل ِ َ‬
‫ن تحت يده ‪ ،‬وما لم‬
‫ومقصودا ً به المصلحة العامة‪ ،‬أي ما فيه نفعٌ لعموم َ‬
‫م ْ‬
‫يكن كذلك لم يكن صحيحا ً ول نافذا ً شرعًا… ويكون ذلك بمراعاة خير التدابير‬
‫لقامة العدل‪ ،‬وإزالة الظلم‪ ،‬وإحقاق الحق‪ ،‬وصيانة الخلق وتطهير المجتمع‬
‫ُ‬
‫مة وثرواتها‬
‫من الفساد‪ ،‬وتأمين البلد من كيد المفسدين‪ ،‬وحفظ أموال ال ّ‬
‫لتحقق النفع للناس)]‪.([67‬‬
‫ضرر ُيزال")]‪ .([68‬وقاعدة‪" :‬الضرر ُيدفع بقدر‬
‫وهناك أيضا ً قاعدة‪" :‬ال ّ‬
‫المكان")]‪ ،([69‬وهما تفيدان وجوب إزالة الضرر ورفعه بعد وقوعه‪ ،‬ومن‬
‫باب أوَْلى دفعه والوقاية منه قبل وقوعه‪ .‬وأنه يزال بضرر أقل منه‪ ،‬ويدفع‬
‫بكل الوسائل المشروعة الممكنة)]‪.([70‬‬
‫ن كان الضرر عموما ً تحرص الشريعة السلمية على إبعاده أو إزالته بشتى‬
‫فإ ْ‬
‫َ‬
‫ن تكون عنايتها بالضرر الواقع على ما يؤثر في حياة‬
‫أ‬
‫لى‬
‫و‬
‫أ‬
‫باب‬
‫فمن‬
‫السبل؛‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫الناس في أمورهم الضرورية كالموال‪.‬‬
‫ن القوانين والتشريعات التي تضبط وتنظم التعامل المالي‬
‫ولذا فإّنه يشرع َ‬
‫س ّ‬
‫عبر النترنت‪ ،‬وتضع العقوبات المناسبة على المخالفات‪ ،‬وكل الترتيبات‬
‫المتعلقة بالجراءات الحترازية‪ ،‬وسد الثغرات‪ ،‬وتتم الستفادة من كل‬
‫التجارب السابقة في هذا الطار‪ ،‬مع مراعاة عدم تعارض شيء منها مع‬
‫أحكام الشريعة السلمية‪.‬‬
‫خاتمة‪:‬‬
‫الحمد لله‪ ،‬والصلة والسلم على رسول الله‪ ،‬محمد بن عبد الله‪ ،‬وعلى آله‬
‫وصحبه ومن واله‪ ..‬وبعد‪:‬‬
‫في نهاية هذا البحث ‪ ،‬نتناول ـ بإيجاز ـ أهم النتائج التي توصلنا إليها‪ ،‬ثم‬
‫التوصيات التي نراها‪:‬‬
‫]أ[ أهم النتائج‪:‬‬
‫]‪ [1‬الشريعة السلمية ترعى مصالح الناس‪ ،‬وتسعى لبعاد الضرر عنهم بكل‬
‫الوسائل المشروعة‪ .‬وهذا يرتبط بكل ما يستحدث في حياة الناس من تقنية‪.‬‬
‫دين‪ ،‬والّنفس‪ ،‬والّنسل‪،‬‬
‫]‪ [2‬النترنت له آثار إيجابية وآثار سالبة على ال ّ‬
‫والعقل‪ ،‬والمال‪.‬‬
‫) ‪(40/9‬‬
‫والمطلوب بيان تلك الثار للناس‪ ،‬لستثمار اليجابي منها وتنميته‪ ،‬وتجّنب‬
‫السلبي منها ومعالجته‪.‬‬
‫]‪ [3‬للسرة دور كبير تقوم به في تحقيق الحماية عند استخدام النترنت‪.‬‬
‫وكذلك للمؤسسات التعليمية والتربوية‪.‬‬
‫ً‬
‫]‪ [4‬النظمة والقوانين تشكل جانبا ً كبيرا من جوانب حماية مستخدمي‬
‫النترنت من الثار السالبة‪.‬‬
‫]ب[ أهم التوصيات‪:‬‬
‫دين لدى كافة قطاعات المجتمع‪ ،‬لنه يشكل واقيا ً‬
‫]‪ [1‬بث الوعي والعلم بال ّ‬

‫‪168‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫من كل الثار التي قد تحدث باستخدام النترنت‪ .‬وهذه توصية موجهة‬
‫للمؤسسات الدعوية والتربوية‪.‬‬
‫]‪ [2‬إيجاد المحضن ا ُ‬
‫لسري السليم الذي يؤدي إلى وجود الرقابة الحكيمة‪،‬‬
‫والحماية لكل أفراد السرة من مخاطر النترنت‪.‬‬
‫وهذا تتوله المؤسسات الجتماعية‪ ،‬وا ُ‬
‫لسر نفسها هي التي تنفذ البرامج‬
‫المناسبة لتحقيق هذا الغرض‪.‬‬
‫]‪ [3‬تفعيل مؤسسات التعليم لتقوم بإدخال البرامج التعليمية المناسبة‪،‬‬
‫وتوعية التلميذ والطلب بآثار النترنت وتعريفهم بكيفية الستفادة من النافع‬
‫منها وتجنب الضار‪.‬‬
‫ن القوانين الرادعة‪ ،‬التي تطال كل من يتلعب بعقائد الناس أو حياتهم‬
‫]‪َ [4‬‬
‫س ّ‬
‫أو أعراضهم أو أموالهم… إلخ‪ .‬ثم الحزم في تطبيق العقوبات المنصوص‬
‫عليها‪.‬‬
‫‪ ..‬والله نسأل التوفيق والسداد ‪..‬‬
‫المصادر والمراجع‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬القرآن الكريم‪.‬‬
‫ثانيًا‪:‬‬
‫]‪ [1‬العز بن عبد السلم‪ :‬قواعد الحكام في مصالح النام‪ ،‬بيروت‪ ،‬لبنان‪ ،‬دار‬
‫الجيل‪ ،‬الطبعة الثانية‪1980 ،‬م‪.‬‬
‫]‪ [2‬ابن تيمية‪ :‬مجموع الفتاوى‪ ،‬مكتبة المعارف‪.‬‬
‫ب العالمين‪ ،‬بيروت‪ ،‬لبنان‪ ،‬دار الفكر‪،‬‬
‫]‪ [3‬ابن القيم‪ :‬أعلم الموقعين عن ر ّ‬
‫تحقيق محمد محيي الدين عبدالحميد‪.‬‬
‫]‪ [4‬الشاطبي‪ :‬الموافقات في أصول الشريعة‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار المعرفة‪ ،‬ضبط‬
‫وتعليق عبد الله دراز‪ ،‬بدون تاريخ‪.‬‬
‫]‪ [5‬العز بن عبد السلم‪ :‬القواعد الصغرى‪.‬‬
‫]‪ [6‬العز بن عبد السلم‪ :‬القواعد الكبرى‪.‬‬
‫]‪ [7‬الغزالي‪ :‬المستصفى‪.‬‬
‫]‪ [8‬محمد أمين الرومي‪ :‬جرائم الكمبيوتر والنترنت‪ ،‬السكندرية‪ ،‬مصر‪ ،‬دار‬
‫المطبوعات الجامعية‪2003 ،‬م‪.‬‬
‫]‪ [9‬عبد الوهاب خلف‪ :‬علم أصول الفقه‪.‬‬
‫دين‪.‬‬
‫]‪ [10‬الزحيلي‪ :‬الصول العامة لوحدة ال ّ‬
‫]‪ [11‬أبو يعلى‪ ،‬محمد بن الحسين الفراء‪ :‬الحكام السلطانية‪ ،‬تصحيح وتعليق‬
‫محمد حامد الفقي‪ ،‬دار الكتب العلمية‪ ،‬بيروت‪ ،‬لبنان‪1983 ،‬م‪.‬‬
‫]‪ [12‬محمد الزحيلي‪ :‬مقاصد الشريعة أساسا ً لحقوق النسان‪ ،‬قطر‪ ،‬بحث‬
‫ُ‬
‫مة‪ ،‬العدد ‪ ،87‬ط‪ ،1/‬محرم ‪1423‬هـ‪.‬‬
‫منشور في سلسلة كتاب ال ّ‬
‫]‪ [13‬البوطي‪ ،‬محمد سعيد رمضان‪ :‬ضوابط المصلحة‪.‬‬
‫]‪ [14‬د‪ .‬جميل عبد الباقي الصغير‪ :‬النترنت والقانون الجنائي‪ ،‬دار الفكر‬
‫العربي‪ ،‬القاهرة‪2001 ،‬م‪.‬‬
‫]‪ [15‬محمد أبو زهرة‪ :‬الجريمة والعقوبة في الفقه السلمي )العقوبة(‪ ،‬نشر‬
‫دار الفكر العربي‪ ،‬مطبعة المدني‪ ،‬القاهرة‪.‬‬
‫]‪ [16‬الرازي‪ :‬المحصول‪.‬‬
‫]‪ [17‬المدي‪ :‬الحكام في أصول الحكام‪.‬‬
‫]‪ [18‬القرافي‪ :‬شرح تنقيح الفصول في اختصار المحصول‪ ،‬تحقيق طه عبد‬
‫الرؤوف سعد‪ ،‬مكتبة الكليات الزهرية‪ ،‬القاهرة‪.‬‬
‫]‪ [19‬محمد الطاهر بن عاشور‪ :‬مقاصد الشريعة السلمية‪ ،‬الشركة التونسية‬
‫‪169‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫للتوزيع‪1987 ،‬م‪.‬‬
‫]‪ [20‬عبد الرحمن الكيلني‪ :‬قواعد المقاصد‪.‬‬
‫]‪ [21‬د‪ .‬يوسف القرضاوي‪ :‬المدخل لدراسة الشريعة السلمية‪.‬‬
‫]‪ [22‬د‪ .‬مدحت عبدالحليم رمضان‪ :‬الحماية الجنائية للتجارة اللكترونية‪،‬‬
‫دراسة مقارنة‪ ،‬دار النهضة العربية‪ ،‬القاهرة‪ ،‬مصر‪2001 ،‬م‪.‬‬
‫]‪ [23‬ابن نجيم‪ :‬الشباه والنظائر‪.‬‬
‫]‪ [24‬مصطفى الزرقا‪ :‬المدخل الفقهي العام‪.‬‬
‫]‪ [25‬د‪ .‬إسماعيل محمد حنفي‪ :‬بحث القواعد الفقهية وتطبيقاتها في مجال‬
‫العلقات الدولية‪،‬‬
‫]‪ [26‬محمد صدقي البورنو‪ :‬الوجيز في إيضاح قواعد الفقه الكلية‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬المجلت والدوريات‪:‬‬
‫]‪ [27‬مجلة دراسات دعوية‪ :‬يصدرها مركز الدعوة وتنمية المجتمع بجامعة‬
‫سودان‪ ،‬العدد الثاني‪1999 ،‬م‪.‬‬
‫إفريقيا العالمية‪ ،‬ال ّ‬
‫]‪ [28‬مجلة الحكام العدلية‪.‬‬
‫]‪ [29‬مجلة البيان‪ :‬العدد ‪ ،172‬مارس ‪2002‬م‪.‬‬
‫]‪ [30‬مجلة الجندي المسلم‪.‬‬
‫]‪ [31‬مجلة مفتاح النترنت‪ :‬العدد الثالث‪.‬‬
‫]‪ [32‬مجلة آفاق النترنت‪ :‬العدد الثاني‪ ،‬السنة الولى‪.‬‬
‫]‪ [33‬إصدارة السلم والنترنت‪ :‬نشر دار الشبكة العربية‪.‬‬
‫‪---------‬‬‫عقد المؤتمر في الفترة من ‪12‬ـ ‪ 14‬يوليو ‪2004‬م‪ ،‬بالمملكة الردنية‬
‫)]‪ُ ([1‬‬
‫الهاشمية‪ ،‬وشارك فيه الباحث بهذا البحث‪.‬‬
‫)]‪ ([2‬العز بن عبد السلم‪ :‬قواعد الحكام في مصالح النام‪ ،‬دار الجيل‪،‬‬
‫بيروت‪ ،‬لبنان‪،‬‬
‫ط‪1980 ،2/‬م‪.‬‬
‫)]‪ ([3‬ابن تيمية‪ :‬الفتاوى‪ ،‬مكتبة المعارف‪.20/48 ،‬‬
‫)]‪ ([4‬ابن القيم‪ :‬أعلم الموقعين عن رب العالمين‪ ،‬تحقيق محمد محيي‬
‫الدين عبد الحميد‪ ،‬دار الفكر‪ ،‬بيروت‪ ،‬لبنان‪.3/14 ،‬‬
‫)]‪ ([5‬انظر‪ :‬الشاطبي‪ :‬الموافقات في أصول الشريعة‪ ،‬ضبط وتعليق عبد‬
‫الله دراز‪ ،‬دار المعرفة‪ ،‬بيروت‪ ،‬بدون تاريخ‪.2/251 ،‬‬
‫)]‪ ([6‬الغزالي‪ :‬المستصفى‪ ،1/286 ،‬والشاطبي‪ :‬الموافقات‪.2/4 ،‬‬
‫)]‪ ([7‬الشاطبي‪ :‬المرجع نفسه‪.2/13 ،‬‬
‫)]‪ ([8‬الشاطبي‪ :‬المرجع السابق‪.2/13 ،‬‬
‫)]‪ ([9‬الغزالي‪ :‬المستصفى‪.1/287 ،‬‬
‫)]‪ ([10‬الغزالي‪ :‬المرجع نفسه‪.1/289 ،‬‬
‫) ‪(40/10‬‬
‫)]‪ ([11‬انظر‪ :‬الشاطبي‪ ،‬الموافقات‪ .2/6 ،‬عبد الوهاب خ ّ‬
‫لف‪ :‬علم أصول‬
‫الفقه‪ ،‬ص ‪.200‬‬
‫)]‪ ([12‬الشاطبي‪ :‬المرجع السابق‪.2/13 ،‬‬
‫)]‪ ([13‬الشاطبي‪ :‬المرجع نفسه‪.2/13 ،‬‬
‫)]‪ ([14‬الشاطبي‪ :‬المرجع نفسه‪.2/9 ،‬‬
‫)]‪ ([15‬انظر‪ :‬الشاطبي‪ ،‬المرجع نفسه‪.4–3/3 ،‬‬

‫‪170‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫)]‪ ([16‬انظر‪ :‬الشاطبي‪ ،‬المرجع نفسه‪.187–2/186 ،‬‬
‫)]‪ ([17‬العز بن عبد السلم‪ :‬القواعد الصغرى‪ ،‬ص ‪ .32‬وانظر‪ :‬الشاطبي‪:‬‬
‫الموافقات‪ ،‬مرجع سابق‪.3/88 ،26 ،19 ،1/8 ،‬‬
‫)]‪ ([18‬العز بن عبد السلم‪ :‬القواعد الكبرى‪.1/5 ،‬‬
‫)]‪ ([19‬الغزالي‪ :‬المستصفى‪ ،‬مرجع سابق‪.1/288 ،‬‬
‫)]‪ ([20‬محمد أمين الرومي‪ :‬جرائم الكمبيوتر والنترنت‪ ،‬دار المطبوعات‬
‫الجامعية‪ ،‬السكندرية‪ ،‬مصر‪2003 ،‬م‪ ،‬ص ‪.121‬‬
‫)]‪ ([21‬محمد أمين الرومي‪ :‬المرجع نفسه‪ ،‬ص ‪.123–122‬‬
‫)]‪ ([22‬محمد أمين الرومي‪ :‬المرجع السابق‪" ،‬بشئ من التصرف"‪ ،‬ص‬
‫‪.125–123‬‬
‫)]‪ ([23‬محمد أمين الرومي‪ :‬المرجع السابق‪ ،‬ص ‪.126–125‬‬
‫)]‪ ([24‬انظر‪ :‬الغزالي‪ ،‬المستصفى‪ ،‬مرجع سابق‪ .1/286 ،‬الشاطبي‪:‬‬
‫الموافقات‪ ،‬مرجع‬
‫سابق‪ .2/4 ،‬عبد الوهاب خلف‪ :‬علم أصول الفقه‪ ،‬ص ‪ .199‬الزحيلي‪:‬‬
‫دين‪ ،‬ص ‪.61–60‬‬
‫الصول العامة لوحدة ال ّ‬
‫)]‪ ([25‬أبو يعلى‪ ،‬محمد بن الحسين الفراء‪ :‬الحكام السلطانية‪ ،‬تصحيح‬
‫وتعليق محمد حامد الفقي‪ ،‬دار الكتب العلمية‪ ،‬بيروت‪ ،‬لبنان‪1983 ،‬م‪ ،‬ص‬
‫‪.28–27‬‬
‫)]‪ ([26‬سورة آل عمران‪ ،‬الية )‪.(19‬‬
‫)]‪ ([27‬سورة آل عمران‪ ،‬الية )‪.(85‬‬
‫)]‪ ([28‬سورة البقرة‪ ،‬الية )‪.(83‬‬
‫)]‪ ([29‬سورة السراء‪ ،‬الية )‪.(15‬‬
‫ً‬
‫)]‪ ([30‬أ‪ .‬د‪ .‬محمد الزحيلي‪ :‬مقاصد الشريعة أساسا لحقوق النسان‪ ،‬بحث‬
‫ُ‬
‫مة‪ ،‬عدد ‪ ،87‬قطر‪ ،‬ط‪ ،1/‬محرم ‪1423‬هـ‪ ،‬ص‬
‫منشور في سلسلة كتاب ال ّ‬
‫‪.85–84‬‬
‫)]‪ ([31‬سورة البقرة‪ ،‬الية )‪.(193‬‬
‫)]‪ ([32‬انظر‪ :‬الغزالي‪ :‬المستصفى‪ .1/287 ،‬الشاطبي‪ :‬الموافقات‪.2/5 ،‬‬
‫البوطي‪ ،‬محمد سعيد رمضان‪ :‬ضوابط المصلحة‪ ،‬ص ‪.119‬‬
‫)]‪ ([33‬من المواقع المفيدة في هذا الجانب‪ ،WWW.awsent.net :‬وموقع‪:‬‬
‫‪WWW.islamonline.com‬‬
‫)]‪ ([34‬من المواقع المفيدة في هذا الجانب‪ ،WWW.almenbar.Com :‬وموقع‪:‬‬
‫‪WWW.islamadvice.com‬‬
‫)]‪ ([35‬من المواقع المفيدة في هذا الجانب بالضافة إلى ما ذكرته سابقًا‪:‬‬
‫‪WWW.islamway.com‬‬
‫)]‪ ([36‬جاء في مقال لحد المهتمين‪" :‬الطفل المسلم مظلوم على النترنت‪،‬‬
‫فل يكاد يجد في المواقع السلمية ركنا ً يأوي إليه‪ ،‬ويجد فيه ما يشد انتباهه‪،‬‬
‫ن هذه المواد جميعا ً‬
‫ويشبع نفسيته‪ ،‬ويراعي عقله … وإنما نشير إلى حقيقة أ ّ‬
‫مصاغ خصيصا ً للطفل يناسب عقله وتفكيره"‪ .‬انظر‪ :‬مقال‪:‬‬
‫ليس فيها ما هو ُ‬
‫الطفل المسلم مظلوم‪ ،‬إصدارة‪ :‬السلم والنترنت‪ ،‬دار الشبكة العربية‪ ،‬ص‬
‫‪.26‬‬
‫ً‬
‫سودان موقع‪:‬‬
‫)]‪ ([37‬من المواقع التي أنشئت حديثا في ال ّ‬
‫‪ ،WWW.meshkat.net‬وهو موقع يبث خطب ومحاضرات وبحوث وفتاوى‬
‫سودان‪.‬‬
‫للدعاة والعلماء في ال ّ‬
‫)]‪ ([38‬سورة المائدة‪ ،‬الية )‪.(32‬‬
‫‪171‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫)]‪ ([39‬سورة السراء‪ ،‬الية )‪.(33‬‬
‫)]‪ ([40‬أ‪ .‬د‪ .‬محمد الزحيلي‪ :‬مقاصد الشريعة‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص ‪.101–98‬‬
‫)]‪ ([41‬د‪ .‬جميل عبد الباقي الصغير‪ :‬النترنت والقانون الجنائي‪ ،‬دار الفكر‬
‫العربي‪ ،‬القاهرة‪2001 ،‬م‪ ،‬ص ‪.41‬‬
‫)]‪ ([42‬المرجع السابق‪ ،‬نفس الصفحة‪.‬‬
‫فح المن"‪ ،‬منشور في مجلة‪) :‬مفتاح‬
‫)]‪ ([43‬انظر‪ :‬مقال‪" :‬نصائح في التص ّ‬
‫النترنت(‪ ،‬العدد‬
‫الثالث‪ .16 ،14 ،‬ومقال‪" :‬ل تتكلم مع الغرباء"‪ ،‬منشور في مجلة‪) :‬آفاق‬
‫النترنت(‪ ،‬العدد الثاني‪ ،‬السنة الولى‪ ،‬ص ‪.69‬‬
‫)]‪ ([44‬سورة البقرة‪ ،‬الية )‪.(179‬‬
‫)]‪ ([45‬سورة النفال‪ ،‬الية )‪.(22‬‬
‫)]‪ ([46‬محمد أبو زهرة‪ :‬الجريمة والعقوبة في الفقه السلمي )العقوبة(‪،‬‬
‫القاهرة‪ ،‬مطبعة المدني‪ ،‬نشر دار الفكر العربي‪ ،‬ص ‪.27‬‬
‫)]‪ ([47‬محمد أمين الرومي‪ :‬جرائم الكمبيوتر والنترنت‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص‬
‫‪.129‬‬
‫)]‪ ([48‬انظر‪ :‬عبد الرحمن بن عبد الله المطرودي‪" :‬النترنت وتربية الولد"‪،‬‬
‫مقال منشور في مجلة البيان‪ ،‬العدد ‪ ،172‬مارس ‪2002‬م‪ ،‬ص ‪.40‬‬
‫)]‪ ([49‬انظر‪ :‬محمد أمين الرومي‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص ‪.98–76‬‬
‫)]‪ ([50‬مجلة‪) :‬الجندي المسلم(‪ ،‬حوار مع د‪ .‬مشعل القرحي‪ ،‬الستاذ‬
‫المساعد في معهد بحوث الحاسب اللي في مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم‬
‫والتقنية‪ ،‬ص ‪ .107‬نقل ً عن مقال‪" :‬النترنت وتربية الولد" د‪ .‬عبد الرحمن‬
‫بن عبد الله المطرودي‪ ،‬مجلة البيان‪،‬‬
‫عدد ‪ ،172‬ص ‪.40‬‬
‫)]‪ ([51‬محمد أبو زهرة‪ :‬المرجع السابق‪ ،‬ص ‪.28‬‬
‫)]‪ ([52‬انظر‪ :‬الرازي‪ :‬المحصول‪ .5/160 ،‬المدي‪ :‬الحكام‪.277-4/276 ،‬‬
‫القرافي‪ :‬شرح تنقيح الفصول في اختصار المحصول‪ ،‬تحقيق طه عبد‬
‫الرؤوف سعد‪ ،‬مكتبة الكليات الزهرية‪ ،‬القاهرة‪ ،‬ص ‪.391‬‬
‫)]‪ ([53‬محمد الطاهر بن عاشور‪ :‬مقاصد الشريعة السلمية‪ ،‬الشركة‬
‫التونسية للتوزيع‪1987 ،‬م‪ ،‬ص ‪.81‬‬
‫)]‪ ([54‬عبد الرحمن الكيلني‪ :‬قواعد المقاصد‪ ،‬ص ‪.168‬‬
‫)]‪ ([55‬وهذا ما ذهب إليه د‪ .‬يوسف القرضاوي مؤّيدا ً به ما رآه القرافي‪.‬‬
‫انظر‪ :‬القرضاوي‪ ،‬المدخل لدراسة الشريعة السلمية‪ ،‬ص ‪.60‬‬
‫)]‪ ([56‬د‪ .‬عبد الرحمن الكيلني‪ :‬قواعد المقاصد‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص ‪.168‬‬
‫)]‪ ([57‬انظر‪ :‬محمد أمين الرومي‪ :‬جرائم الكمبيوتر والنترنت‪ ،‬مرجع سابق‪،‬‬
‫ص ‪.130‬‬
‫) ‪(40/11‬‬
‫)]‪ ([58‬محمد أمين الرومي‪ :‬جرائم الكمبيوتر والنترنت‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص‬
‫‪.133-130‬‬
‫)]‪ ([59‬سورة الكهف‪ ،‬الية )‪.(46‬‬
‫)]‪ ([60‬سورة البقرة‪ ،‬الية )‪.(188‬‬
‫)]‪ ([61‬سورة النساء‪ ،‬الية )‪.(5‬‬
‫)]‪ ([62‬انظر‪ :‬الشاطبي‪ :‬الموافقات‪ ،‬مرجع سابق‪ .2/5 ،‬العز بن عبد السلم‪:‬‬

‫‪172‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫قواعد الحكام‪ ،‬مرجع سابق‪ .2/5 ،‬عبد الوهاب خلف‪ :‬علم أصول الفقه‪،‬‬
‫مرجع سابق‪ ،‬ص ‪ .201‬أ‪ .‬د‪ .‬محمد الزحيلي‪ :‬مقاصد الشريعة‪ ،‬مرجع سابق‪،‬‬
‫ص ‪.116‬‬
‫)]‪ ([63‬سورة النعام‪ ،‬الية )‪.(141‬‬
‫)]‪ ([64‬د‪ .‬مدحت عبدالحليم رمضان‪ :‬الحماية الجنائية للتجارة اللكترونية‬
‫"دراسة مقارنة"‪ ،‬دار النهضة العربية‪ ،‬القاهرة‪ ،‬مصر‪2001 ،‬م‪ ،‬ص ‪.6–3‬‬
‫وانظر‪ :‬محمد أمين الرومي‪ :‬جرائم الكمبيوتر والنترنت‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص‬
‫‪ ،64‬و ‪.108‬‬
‫)]‪ ([65‬د‪ .‬مدحت عبد الحليم رمضان‪ :‬الحماية الجنائية للتجارة اللكترونية‪،‬‬
‫مرجع‬
‫سابق‪ ،‬ص ‪.158–157 ،7–6‬‬
‫)]‪ ([66‬راجع‪ :‬قواعد الزركشي‪ :‬حرف التاء‪ .‬السيوطي‪ :‬الشباه والنظائر‪ ،‬ص‬
‫‪ .233‬ابن نجيم‪ :‬الشباه والنظائر‪ ،‬ص ‪ .123‬مجلة الحكام العدلية‪ :‬مادة ‪.58‬‬
‫مصطفى الزرقا‪ :‬المدخل الفقهي العام‪ ،‬ص ‪.662‬‬
‫)]‪ ([67‬انظر‪ :‬د‪ .‬إسماعيل محمد حنفي‪ :‬بحث‪ :‬القواعد الفقهية وتطبيقاتها‬
‫في مجال العلقات الدولية‪ ،‬منشور في مجلة دراسات دعوية‪ ،‬العدد الثاني‪،‬‬
‫سودان‪،‬‬
‫يصدرها‪ :‬مركز الدعوة وتنمية المجتمع بجامعة إفريقيا العالمية‪ ،‬ال ّ‬
‫‪1999‬م‪ ،‬ص ‪.86–85‬‬
‫)]‪ ([68‬السيوطي‪ :‬الشباه والنظائر‪ ،‬ص ‪ .176–173‬ابن نجيم‪ :‬الشباه‬
‫والنظائر‪ ،‬ص ‪ .85‬مجلة الحكام العدلية‪ :‬مادة ‪ .5‬مصطفى الزرقا‪ :‬المدخل‬
‫الفقهي العام‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬فقرة ‪ .588‬محمد صدقي البورنو‪ :‬الوجيز في‬
‫إيضاح قواعد الفقه الكلية‪ ،‬ص ‪.83–81‬‬
‫)]‪ ([69‬مجلة الحكام العدلية‪ :‬مادة ‪ ،31‬بشرح التاسي‪ .‬مصطفة الزرقا‪:‬‬
‫المدخل الفقهي العام‪،‬‬
‫فقرة ‪ .587‬الزرقا‪ :‬شرح القواعد الفقهية‪ ،‬مرجع سابق‪ ،‬ص ‪.207‬‬
‫)]‪ ([70‬انظر‪ :‬د‪ .‬إسماعيل محمد حنفي‪ ،‬بحث‪ :‬القواعد الفقهية‪ ،‬مرجع‬
‫سابق‪ ،‬ص ‪.106 ،91 ،89‬‬
‫* عميد كلية الشريعة بجامعة أفريقيا العالمية‬
‫) ‪(40/12‬‬
‫آثار الفتراق على المة السلمية‬
‫د‪ .‬عثمان علي حسن*‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫الحمد لله رب العالمين والصلة والسلم على رسوله المين‬
‫الفتراق من آثار الختلف ونتائجه وليس من لوازمه‪ ،‬أي يمكن للناس أن‬
‫يختلفوا مع اجتماع الكلمة وحصول اللفة‪ .‬وقد اختلف خيار الصحابة في كثير‬
‫من المسائل العلمية والعملية ولم ينحل عقد الخوة‪ ،‬ولم ينصرم حبل المودة‬
‫بينهم‪ ،‬فكان الختلف توسعة ورحمة وتنوعا ً وإثراء‪.‬‬
‫الفتراق حالة مرضية كانت في المم قبلنا‪ ،‬وهو صفة بارزة في اليهود‬
‫حذرنا أن نكون مثلهم‪) :‬ول تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا‬
‫والنصارى‪ ،‬وقد ُ‬
‫من بعد ما جاءتهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم( ]سورة آل عمران‪:‬‬
‫‪ ،[105‬لكن استفاد متأخروهم من دروس سابقيهم‪ ،‬حتى سعى بابا الفاتيكان‬
‫ليبرأ اليهود من جريمتهم التاريخية في سفك دم المسيح )على حد زعمهم(‪.‬‬

‫‪173‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫هذه العقيدة التي تطاولت عليها القرون‪ ،‬وتعاقبت عليها أجيال النصارى‪ ،‬يراد‬
‫لها أن ل تكون عائقا ً دون اللتقاء والتعاون‪ ،‬ونحن نملك من أسباب اللتقاء‬
‫والتعاون والتنسيق ما ل يملكه غيرنا‪ ،‬ونواجه من دواعي ذلك ومبرراته‬
‫وأسبابه ما يحتم اجتماع الكلمة واتحاد الموقف وتراص الصفوف‪.‬‬
‫تناسوا اختلفاتهم الدينية والمذهبية والعرقية في سبيل الرقي بمجتمعاتهم‪.‬‬
‫فهل نعتبر من تاريخنا أو تاريخهم؟ )والذين كفروا بعضهم أولياء بعض إل‬
‫تفعلوه تكن فتنة في الرض وفساد كبير( ]سورة النفال‪.[73 :‬‬
‫الصل في السلم وأهله الجتماع ل الفتراق‪ ،‬والتعاون ل التصارع‪ ،‬والتآخي‬
‫ل التعادي‪ ،‬والتحاد والترابط ل التشتت والتباعد‪ ،‬هذا ما أمر به السلم أهله‬
‫المنتسبين إليه‪ ،‬المتمسكين به‪ ..‬فل يوجد دين ول مذهب دعا إلى هذه المور‬
‫عني بها وحرص عليها كما هو الحال عليه في السلم‪..‬‬
‫و ُ‬
‫فشرع السلم من مناهج التوحيد وشعائر التعبد وشرائع التكافل الجتماعي‬
‫ما يعين على تحقيقها وتعميقها؛ فهناك التذكير بأن أصل الخلقة واحد‪ ،‬من‬
‫نفس واحدة‪ ،‬والمعبود واحد‪ ،‬والقبلة واحدة‪ ،‬والمرجعية واحدة‪ ،‬والصراط‬
‫واحد‪ ،‬والناس خلف إمام واحد في الصلة وفي السياسة‪ ،‬وهناك كفالة اليتيم‪،‬‬
‫وإغاثة الملهوف‪ ،‬ورعاية الرملة والمسكين‪ ،‬وهناك المر بالمعروف والنهي‬
‫عن المنكر‪ ،‬والتناصح‪ ،‬والتشاور‪ ،‬والتحابب إلى غير ذلك مما يحارب روح‬
‫العصبية ونوازع الصراع والفتراق‪ ..‬وهناك النهي عن العصبية باسم الجنس‬
‫أو النوع أو الوطن أو القبيلة أو اللون‪ ،‬بل كلكم لدم وآدم من تراب‪..‬‬
‫ولهذا جاءت النصوص الشرعية بالنهي عن الختلف والفتراق‪ ،‬كما في قوله‬
‫تعالى‪) :‬ياأيها الذين آمنوا إن تطيعوا فريقا من الذين أوتوا الكتاب يردوكم بعد‬
‫إيمانكم كافرين وكيف تكفرون وأنتم تتلى عليكم آيات الله وفيكم رسوله‬
‫ومن يعتصم بالله فقد هدي إلى صراط مستقيم يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله‬
‫حق تقاته ول تموتن إل وأنتم مسلمون واعتصموا بحبل الله جميعا ً ول تفرقوا‬
‫واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته‬
‫إخوانا ً وكنتم على شفا حفرة من النار فأنقذكم منها كذلك يبين الله لكم آياته‬
‫لعلكم تهتدون ولتكن منكم أمة يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك‬
‫هم المفلحون ول تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءتهم البينات‬
‫وأولئك لهم عذاب عظيم( ]سورة آل عمران‪ 100:‬ــ ‪.[105‬‬
‫) ‪(41/1‬‬
‫وجاء في سبب نزولها ما أخرجه ابن إسحق وابن جرير وابن المنذر وغيرهم‬
‫عن زيد بن أسلم قال‪ :‬مّر شاس بن قيس ــ وكان شيخا ً قد عسا في‬
‫الجاهلية‪ ،‬عظيم الكفر‪ ،‬شديد الضغن على المسلمين شديد الحسد لهم ــ‬
‫على نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوس والخزرج‬
‫في مجلس قد جمعهم‪ ،‬يتحدثون فيه‪ ،‬فغاظه ما رأى من إلفتهم وجماعتهم‬
‫وصلح ذات بينهم على السلم‪ ،‬بعد الذي كان بينهم من العداوة في الجاهلية‬
‫فقال‪ :‬قد اجتمع مل بني قيلة بهذه البلد‪ ،‬والله ما لنا معهم إذا اجتمع ملؤهم‬
‫بها من قرار‪ ،‬فأمر فتى شابا ً معه من يهود‪ ،‬فقال‪ :‬اعمد إليهم فاجلس معهم‪،‬‬
‫ثم ذكرهم يوم بعاث‪ ،‬وما كان قبله‪ ،‬وأنشدهم بعض ما كانوا تقاولوا فيه من‬
‫الشعار‪ ،‬وكان يوم بعاث يوما اقتتلت فيه الوس والخزرج وكان الظفر فيه‬
‫للوس على الخزرج‪ ،‬ففعل فتكلم القوم عند ذلك‪ ،‬وتنازعوا وتفاخروا‪ ،‬حتى‬
‫تواثب رجلن من الحيين على الّركب‪ ،‬أوس بني قيظى أحد بني حارثة من‬
‫‪174‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الوس‪ ،‬وجبار بن صخر أحد بني سلمة من الخزرج‪ ،‬فتقاول‪ ،‬ثم قال أحدهما‬
‫لصاحبه‪ ،‬إن شئتم والله‪ ،‬رددناه الن جذعة‪ ،‬وغضب الفريقان جميعًا‪ ،‬وقالوا‪:‬‬
‫قد فعلنا‪ ،‬السلح السلح‪ ،‬موعدكم الظاهرة ــ والظاهرة الحرة ــ فخرجوا‬
‫إليها‪ ،‬وانضمت الوس بعضها إلى بعض‪ ،‬والخزرج بعضها إلى بعض‪ ،‬على‬
‫دعواهم التي كانوا عليها في الجاهلية‪ ،‬فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم‪ ،‬فخرج إليهم فيمن معه من المهاجرين من أصحابه حتى جاءهم‪،‬‬
‫فقال‪ :‬يا معشر المسلمين الله الله‪ ،‬أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم؟ أبعد‬
‫إذ هداكم الله إلى السلم‪ ،‬وأكرمكم به‪ ،‬وقطع به عنكم أمر الجاهلية‪،‬‬
‫واستنقذكم به من الكفر‪ ،‬وألف به بينكم‪ ،‬ترجعون إلى ما كنتم عليه كفارا؟ً‬
‫فعرف القوم أنها نزعة من الشيطان‪ ،‬وكيد من عدوهم لهم‪ ،‬فألقوا السلح‪،‬‬
‫وبكوا‪ ،‬وعانق الرجال بعضهم بعضًا‪ ،‬ثم انصرفوا مع رسول الله صلى الله‬
‫عليه وسلم‪ ،‬سامعين مطيعين‪ ،‬قد أطفأ الله عنهم كيد عدو الله شاس‪ ،‬وأنزل‬
‫الله في ذلك اليات من سورة آل عمران)‪..(1‬‬
‫فاليات ترشد إلى عدة نقاط تتعلق بموضوعنا وهي‪:‬‬
‫ تقدير العداء لمكانة الجماعة والجتماع‪ ،‬والوحدة والتحاد‪ ،‬ولهذا يعملون‬‫على تقويضها لدى المسلمين‪ ،‬ويسعون في سبيل ذلك سعيا ً حثيثًا‪.‬‬
‫ أن من وسائل العداء الخبيئة والخبيثة في حرب المسلمين؛ ضرب وحدتهم‬‫وتفتيت جماعتهم‪ ،‬وذلك ببعث نوازع الفرقة بينهم؛ من اختلفات دينية‬
‫أوطائفية أومذهبية أوعرقية أوقومية أوتاريخية أوغيرها‪.‬‬
‫ أن الفرقة من دعاوى الجاهلية ومن الكفر‪ ،‬فعّبر عن الترابط باليمان‪ ،‬وعن‬‫الختلف بالكفر‪ ،‬وفي الحديث‪ :‬التارك لدينه المفارق للجماعة)‪.(2‬‬
‫ الحذر الحذر من تحقيق مقاصد العداء في تفريق كلمة المسلمين‪ ،‬فيتم‬‫ذلك بأيد ٍ مسلمة‪ ،‬كما قالوا في حكمتهم‪ :‬الشجرة إنما يقطعها أحد أغصانها‪،‬‬
‫فنكون كالذين ُيخربون بيوتهم بأيديهم‪ ،‬وينوبون عن أعدائهم في مهمتهم!‬
‫ أن العتصام والجتماع مّنة من الله تعالى على عباده تتحق بطاعته وطاعة‬‫رسوله والستمساك بحبله المتين‪ ،‬وبالمر بالمعروف والنهي عن المنكر‪.‬‬
‫ النهي عن التشبه بالمم السابقة في التفرق والختلف‪ ،‬وهذا المر كثر‬‫الحديث عنه في القرآن الكريم‪.‬‬
‫ اختلف الجناس واللوان والوطان واللغات والطبقات والثقافات ليس‬‫بالضرورة عامل تفريق وتنازع بقدر ما هو عامل تعارف وتكامل وتكافل‬
‫وإثراء‪ ،‬فالله لم ينهنا عن النتساب لقبائلنا وأوطاننا ونحو ذلك‪ ،‬وإنما نهانا عن‬
‫التعصب لها‪ ،‬وأن تكون هي معيار الصواب والخطأ‪ ،‬وأساس الولء والبراء‪،‬‬
‫وأساس ذلك اليمان والعمل الصالح‪) :‬إن أكرمكم عند الله أتقاكم( ]سورة‬
‫الحجرات‪.[13 :‬‬
‫ من أبشع أنواع الفتراق‪ ،‬الفتراق بعد معرفة الحق‪ ،‬وهذه علمة الهوى‪،‬‬‫ودللة العجب‪ ،‬وشارة البطر‪ :‬أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم‪ .‬وإن كان‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم غاب بشخصه فهو موجود بهديه وسنته‪.‬‬
‫ التنازع ُيشغل المة بنفسها عن مهمتها الرسالية في الدعوة إلى الخير‪،‬‬‫)ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير‪.(..‬‬
‫وقال تعالى‪) :‬وأطيعوا الله ورسوله ول تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم‬
‫واصبروا إن الله مع الصابرين( ]سورة النفال‪ .[46 :‬هذه الية تأتي ضمن‬
‫عوامل النصر الحقيقية‪ :‬من الثبات وذكر الله وطاعة الله ورسوله وتجنب‬
‫الشقاق والنزاع والصبر‪ ،‬والحذر من البطر والرياء‪.‬‬
‫فواضح جدا أن التنازع هو أحد أسباب الهزيمة الرئيسة‪ ،‬كما أن تجنبه من‬
‫‪175‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫أسباب النصر الرئيسة‪ ،‬ول يتنازع الناس إل بسبب تعدد القيادات‪ ،‬وبسبب‬
‫الهوى‪ ،‬حينما يجعل كل واحد من نفسه قائدا ً وموجها ً ول يقبل من غيره ذلك‪،‬‬
‫ثم يركبه الهوى في تحسين ذاته ونفسه‪ ،‬فيرى من نفسه الحق المطلق‪ ،‬أما‬
‫مجرد اختلف أوجه النظر في المسألة الواحدة فليس من أسباب التنازع‪ ،‬لو‬
‫تجرد صاحب النظر عن الهوى والعجاب بالنفس‪.‬‬
‫) ‪(41/2‬‬
‫خدش صفاء الخوة‪،‬‬
‫فإذا وقع التنازع بسبب الهوى والُعجب تغيرت النفوس‪ ،‬و ُ‬
‫فكان النتصار للنفس ل للحق والصواب‪ ،‬وللذات ل للجماعة والمة‪ ،‬فتذهب‬
‫القوى بتشتيتها‪ ،‬وتضعف بتمزيقها‪ ،‬فلو وقعت الهزيمة لم يكن أمرا ً عجبا ً )قل‬
‫هو من عند أنفسكم( ]سورة آل عمران‪ .[165 :‬بل العجب أن يكون النصر‬
‫مع وجود هذا التنازع‪ ،‬أو غيره من عوامل الهزيمة‪ .‬ولنا في غزوة أحد عبر‬
‫وعبر‪..‬‬
‫الصل في العلقة بين أهل اليمان رابطة الخوة )إنما المؤمنون إخوة(‬
‫]سورة الحجرات‪ .[10 :‬وُيوالى المؤمن وُيعادى‪ ،‬وُيحب وُيبغض على قدر ما‬
‫فيه من اليمان والطاعة وضدهما‪ ..‬فإن حدث ما يعكر صفاء هذا التآخي‬
‫وجب السراع إلى إصلحه ولو بقتال من بغى )وإن طائفتان من المؤمنين‬
‫اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الخرى فقاتلوا التي تبغي حتى‬
‫تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب‬
‫المقسطين‪ ،‬إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم‬
‫ترحمون( ]سورة الحجرات‪9 :‬ــ ‪ ،[10‬إلى هذه الدرجة يكون الحرص على‬
‫تماسك الصف السلمي‪ ،‬وفي الحديث‪)) :‬من أراد أن يفرق أمر هذه المة‬
‫وهي جميع فاضربوه بالسيف كائنا ما كان(()‪ .(3‬وفي آخر‪)) :‬إذا بويع‬
‫لخليفتين فاقتلوا الخر منهما((‪.‬‬
‫ومنع السلم من كل ما من شأنه يؤدي إلى التفرق والتنازع من الشحناء‬
‫والبغضاء‪ ،‬والتنابز باللقاب والسخرية واللمز‪ ،‬والغيبة والنميمة‪ ،‬وسوء الظن‬
‫والتجسس والتحسس‪ ،‬والتدابر‪ ،‬وغير ذلك من المعاني المذمومة والخلق‬
‫المرذولة)‪.(4‬‬
‫وحذر القرآن الكريم من الفرقة‪ ،‬وجعلها من العقوبات القدرية لمن خالف‬
‫أمر الله‪ ،‬قال تعالى‪) :‬قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذابا ً من فوقكم أو‬
‫من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعا ً ويذيق بعضكم بأس بعض( ]سورة النعام‪:‬‬
‫‪.[65‬‬
‫وفي السنة‪ :‬حديث ابن عمر قال‪)) :‬خطبنا عمر بالجابية فقال‪ :‬يا أيها الناس‪،‬‬
‫إني قمت فيكم مقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فينا‪ ،‬فقال‪ :‬أوصيكم‬
‫بأصحابي‪ ،‬ثم الذين يلونهم‪ ،‬ثم الذين يلونهم‪ ،‬عليكم بالجماعة‪ ،‬وإياكم‬
‫والفرقة‪ ،‬فإن الشيطان مع الواحد‪ ،‬وهو من الثنين أبعد‪ ،‬من أراد بحبوحة‬
‫الجنة فليزم الجماعة(()‪.(5‬‬
‫وحديث أبي الدرداء‪)) :‬أل أخبركم بخير من درجة الصلة والصيام والصدقة؟‬
‫قالوا‪ :‬بلى يا رسول الله‪ ،‬قال‪ :‬صلح ذات البين‪ ،‬فإن فساد ذات البين هي‬
‫الحالقة((‪ .‬قال الترمذي‪ :‬ويروى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال‪:‬‬
‫))هي الحالقة‪ ،‬ل أقول‪ :‬تحلق الشعر‪ ،‬ولكن تحلق الدين(()‪.(6‬‬
‫ومن الحكم الموروثة قصة الب الذي بّين لبنائه أهمية اتحادهم وخطورة‬
‫تفرقهم‪ ،‬حيث لم يستطيعوا تكسير العصي مجتمعة‪ ،‬فأنشأ يقول‪:‬‬

‫‪176‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫إن أعداء السلم يعرفون ــ وبدقة ــ مكامن الخطر في أمة السلم‪ ،‬ومن‬
‫ذلك وحدتهم واجتماع كلمتهم‪ ،‬وتصافي قلوبهم‪ ،‬فيعملون على بذر الخلف‬
‫بين المة‪ ،‬لضعاف الكلمة وتشتيت الجهود‪ ،‬وكسر الشوكة‪ ،‬وإيهان العزيمة‪.‬‬
‫هذا شأنهم وهو ما ُيتوقع منهم‪ ،‬وينسجم مع أهدافهم من العلو في الرض‬
‫والستكبار فيها بغير الحق‪ .‬لكن شأننا أن ل نعطيهم الفرصة‪ ،‬وأن نسد‬
‫أمامهم البواب‪ ،‬ونردم دونهم الثغرات التي يتسللون من خللها‪ ،‬فكيف إذا‬
‫تحول الشأن إهمال ً وعدم مبالة؟ بل الدهي أن يمارس فع َ‬
‫ل العداء أبناء‬
‫الجلدة واللسان والدين‪ ،‬فينوبونهم في أداء المهمة‪ ،‬ويحملون عنهم عبء‬
‫المسئولية‪ ،‬فيبوؤون بالثم‪ ،‬ويكتشحون بالعار‪.‬‬
‫آثار الفتراق‬
‫)‪ (1‬الفشل وذهاب القوة‪ :‬شمولية الفشل لمناحي الحياة‪ ،‬وهذا يعني موت‬
‫المة بأسرها‪ ،‬وهو ما عبر عنه القرآن الكريم بذهاب الريح‪ ،‬حتى تعود المة‬
‫أعدادا ً بل عدة‪ ،‬وأرقاما ً بل معنى‪ ،‬أي الحالة الغثائية التي ل تحافظ على‬
‫موجود ول تلوي على مطلوب‪ ،‬فتتداعى الكلة إلى قصعة المة‪ ،‬فيطمع فيها‬
‫كل قوي وضعيف‪ ،‬وإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية‪.‬‬
‫لقد عرف الخوارج عبر التاريخ بقوة العزيمة وشدة البطش‪ ،‬وعظيم الخلص‬
‫لفكارهم والتفاني لها‪ ،‬لكن مع ذلك كان يكثر بينهم الخلف والنزاع لتفه‬
‫السباب‪ ،‬وكان هذا من عوامل هزائمهم المتكررة‪ ،‬وقد فطن لذلك المهلب‬
‫بن أبي صفرة ــ الذي كان ترسا ً للمسلمين منهم ــ فكان يبعث إليهم من‬
‫يبث الخلف بينهم لتفريقهم وإضعافهم‪ ،‬فُيكفى مؤنة حربهم وقتالهم)‪.(7‬‬
‫)‪ (2‬زعزعة الثقة بالعلماء والحكام والمة‪ ،‬بل بالسلم ومناهج العاملين‬
‫والداعين إليه‪ ،‬فقد جرت عادة الناس في الربط بين الداعي ودعوته نجاحا ً‬
‫وفش ً‬
‫ل‪ .‬ومن ثم إتاحة الفرصة لظهور تيارات من التشكيك والدعوة للنسلخ‬
‫من الدين على نحو ما ظهر في أوربا المسيحية في مقدمات عصر النهضة‪،‬‬
‫فانظر كم يجني أهل التنازع على المة ودينها ورسالتها!‬
‫) ‪(41/3‬‬
‫)‪ (3‬إتاحة الفرص لحتواء بعض الرموز أو بعض الجماعات أو بعض الدول من‬
‫ِقبل أعداء المة والنفراد بها؛ إغراء وإغواء‪ ،‬على نحو ما حدث في محنة‬
‫كعب بن مالك وقد هجره المسلمون فيمن هجروا من المتخلفين عن تبوك‬
‫بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يقضي الله فيه وفي صاحبيه‪،‬‬
‫فكتب إليه ــ وهو في هذه الحال العصيبة‪ ،‬وقد ضاقت عليه الرض بما رحبت‬
‫وضاقت عليه نفسه ــ ملك غسان‪ :‬أما بعد‪ ،‬فقد بلغنا أن صاحبك قد جفاك‪،‬‬
‫ولم يجعلك الله بدار هوان ول مضيعة‪ ،‬فالحق بنا نواسك‪ .‬قال كعب‪ :‬فقلت‬
‫حين قرأتها‪ ،‬وهذه أيضا ً من البلء‪ ،‬فتيممت بها التنور فسجرتها)‪ ..(8‬إنها فتنة‬
‫وبلء وابتلء ل يقوى عليه إل الموفقون‪ ،‬ومن كان في ثبات كعب بن مالك‬
‫وإيمانه‪ ،‬وقليل ماهم‪ .‬ومن هنا يبرز مغزى قوله صلى الله عليه وسلم‪ :‬عليكم‬
‫بالجماعة وإياكم والفرقة فإن الشيطان مع الواحد وهو من الثنين أبعد)‪.(9‬‬
‫)‪ (4‬انتزاع البركة من الفراد والجماعة ومن المة بأسرها‪ ،‬وتركها لنفسها‪،‬‬
‫تصديقا ً لقوله صلى الله عليه وسلم‪)) :‬إن الله ل يجمع أمتي أو قال أمة‬
‫محمد صلى الله عليه وسلم على ضللة‪ ،‬ويد الله مع الجماعة ومن شذ شذ‬
‫إلى النار(()‪.(10‬‬
‫)‪ (5‬من آثار الفتراق‪ :‬التخاذل المتبادل بين أفراد المة وجماعاتها ودولها‬

‫‪177‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وحكوماتها‪ ،‬وأن ُيسلم بعضهم بعضا ً إلى العداء والفتن‪ ،‬بل والتحرش بهم‪،‬‬
‫وتهييج العداء عليهم؛ نكاية ووشاية وشماتة‪ .‬وقد قال صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫))المسلم أخو المسلم ل يظلمه ول يخذله ول ُيسلمه‪.((..‬‬
‫)‪ (6‬الفتراق والتعادي يؤكد ما يقوله المستشرقون أن العالم السلمي لم‬
‫ينعم بالهدوء إل صدرا ً من جيل الخلفة الراشدة‪ ،‬وبعدها تعرضت دولة‬
‫السلم إلى النزاعات والصراعات الداخلية التي لم تنقطع‪ ،‬وربما ربطوا ذلك‬
‫ــ ظلما ً وزورا ً ــ بطبيعة الدين نفسه‪ ،‬وقد اشتهرت صراعاتنا السياسية على‬
‫كافة المنابر وعلى المل حتى شاعت مقولة‪ :‬اتفق العرب على أن ل يتفقوا‪،‬‬
‫والعرب رحى السلم ومصدر قوته‪..‬‬
‫)‪ (7‬الفتراق والتعادي يحرم المة من محاسن الختلف‪ ،‬وهو ما يعبر عنه‬
‫باختلف التنوع‪ ،‬وهو ثروة علمية ضخمة تميز بها التراث الفقهي السلمي‪،‬‬
‫تدل على قوة إبداع‪ ،‬وعمق تفكير‪ ،‬وتوفر مساحة واسعة ومتنوعة من الراء‬
‫والجتهادات تستفيد منها المة في مواجهة مستجدات الحياة المعاصرة‪،‬‬
‫وتنوعها‪ ،‬وتفاوتها من بلد إلى بلد‪ ،‬ومن بيئة إلى بيئة‪ ،‬ولقد اشتهر عن الخليفة‬
‫الراشد عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه قوله‪" :‬ما يسرني أن أصحاب‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يختلفوا‪ ،‬لنهم لو لم يختلفوا لكان‬
‫الناس في شدة‪ ،‬فلما اختلفوا كان الناس في سعة")‪.(11‬‬
‫)‪ (8‬التنازع والتفرق يصيب البعض بالحباط والتثبيط فينزوي بعيدا‪ ،‬وينكفئ‬
‫على نفسه مؤثرا ً السلمة كما تزّين له نفسه‪ ،‬فُتحرم المة من خيره وجهده‬
‫وإضافاته‪ ،‬وربما كان أسوة سيئة‪ ،‬ونموذجا ً سلبيا ً لغيره‪ ،‬فيقوى تيار النعزال‬
‫والنزواء‪ ،‬فتجمد حركة المة‪ ،‬ويضعف رصيدها في مجال البداع والتقدم‪.‬‬
‫)‪ (9‬لول التنازع والتمزق لما تسنى لحد أن يملي على المة ويفرض عليها‬
‫خيارات تخالف دينها ومصالحها ومستقبلها‪ ،‬لكن ما حيلة الضعيف إل أن‬
‫يخضع لرادة القوياء‪ ،‬ومن خلل ذلك مررت ما يسمى بمشاريع التسوية‬
‫الظالمة والهاضمة للحقوق في فلسطين والبوسنة والعراق والسودان‬
‫وغيرها‪ ،‬فتقدم التنازلت‪ ،‬وتنتزع العترافات‪ ،‬بل وأحيانا ً تقدم المبادرات‬
‫والتبرعات لسترضاء العدو الغاشم‪ ،‬أو للحصول على صك البراءة من تهمة‬
‫الرهاب ونحوه‪ ،‬ولسان الحال يقول‪:‬‬
‫)‪ (10‬التنازع والتفرق ُيشغل المة عن همومها العظام‪ ،‬وتحدياتها الجسام‪،‬‬
‫وتستمرئ المة حربا ً طاحنة فيما بينها‪ ،‬حتى يأكل بعضها بعضًا‪ ،‬ويلعن بعضها‬
‫بعضًا‪ ،‬كان الولى أن توجه هذه الجهود والطاقات نحو البناء والتنمية ومواجهة‬
‫العداء الذين يدورون حول السوار ويلوذون بالبواب؛ يتحينون الفرص‪،‬‬
‫ويرقبون الصيد‪ ،‬عسى أن يفوزوا منه بغفلة‪..‬‬
‫فمن الخيانة للمة أن ُيحمى الوطيس‪ ،‬وُتنصب المناجيق‪ ،‬ويتقاذف الناس‬
‫بكلمات هي أشد من الحجارة‪ ،‬وأنكى من السهام من أجل مسائل تحتمل‬
‫أكثر من وجه وتقبل أكثر من تفسير‪ ،‬فهي من مسائل الجتهاد‪ ،‬التي دلت‬
‫على سعة هذا الدين ومرونته‪ ،‬المصيب فيها مأجور والمخطئ فيها معذور‪،‬‬
‫وخطؤه فيها مغفور‪ ،‬بل هو ــ بنص الحديث ــ مأجور‪.‬‬
‫لهذا كان من الواجب على الدعاة والمفكرين السلميين أن يشغلوا جماهير‬
‫المسلمين بهموم أمتهم الكبرى‪ ،‬ويلفتوا أنظارهم وعقولهم وقلوبهم إلى‬
‫ضرورة التركيز عليها والتنبيه لها‪ ،‬والسعي الجاد ليحمل كل فرد جزءا ً منها‪،‬‬
‫وبذلك يتوزع العبء الثقيل على العدد الكبير‪ ،‬فيسهل القيام به)‪.(12‬‬
‫)‪ (11‬التنازع والتفرق ُيفقد الناس والمة الشعور بوحدة الجسد ووحدة الهم‬
‫ووحدة المصير‪ ،‬مما يحدو بكل طائفة أن تتصرف بمفردها بمعزل عن المة‪،‬‬
‫‪178‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وربما أدى ذلك التصرف النفرادي إلى مآس تعود على المة جمعاء بآثارها‬
‫وتبعاتها‪..‬‬
‫) ‪(41/4‬‬
‫)‪ (12‬إشاعة روح التفرق والتمزق‪ ،‬وبروز المزيد من النحل والطوائف‬
‫المتناحرة‪ ،‬بل جرت العادة أن التيار الواحد ينقسم على نفسه مرات ومرات‪،‬‬
‫حتى خرج تعدادها عن المألوف وتجاوزت المعروف‪ ،‬وبعضها يقوم وليس لها‬
‫من مبرر؛ فإن اختلف ثلثة مع جماعة شكلوا جماعة أخرى‪ ،‬وإذا فصل خمسة‬
‫من تنظيم أنشأوا تنظيما جديدًا‪ ،‬وإن طردت مجموعة من حركة كونت حركة‬
‫تصحيحية!‬
‫كان لتعدد الطوائف في الماضي مبررات‪ ،‬قد تكون محل نظر‪ ،‬وقد يكون‬
‫لصحابها أدلة شرعية معتبرة‪ ،‬واجتهادات مبررة‪ ،‬ومع هذا فقد كان هؤلء‬
‫متخلقين بأدب الخلف وقيمه ل يخرجون عنه‪ ،‬أما اليوم فقد بات الخلف‬
‫خلفا ً بل أدب‪ ،‬واختلفا ً بل علم‪ ،‬وتكاثرا ً بل مبرر‪ ،‬إنما هو التنافس على‬
‫المغانم‪ ،‬والتنصل والهروب من المغارم‪ ،‬والتهافت على الدعاية والضواء‪،‬‬
‫والقبال على الخذ‪ ،‬والدبار عن العطاء)‪..(13‬‬
‫فيتهاون الجميع بمخاطر التفرق‪ ،‬بعد أن يكون قد ركبهم الهوى واستبد بهم‬
‫الغرور وحب الذات‪ ،‬ل يعظمون حرمة‪ ،‬ول يرقبون في أمتهم إل ً ول ذمة‪..‬‬
‫وهناك آثار أخرى أجملها في النقاط التالية‪:‬‬
‫ تعميق الغرور والعجاب بالرأي‪.‬‬‫ تعميق الهوى‪.‬‬‫ سوء الظن بالخرين‪ ،‬واتهام النوايا‪.‬‬‫ العصبية للرأي والزعيم والقليم والحزب‪.‬‬‫ تناكر القلوب واحتقان النفوس بالبغضاء‪.‬‬‫ النشغال عن معالي المور ومتطلبات الريادة والسيادة‪.‬‬‫ تتبع عثرات الخرين‪.‬‬‫ ضياع كثير من الواجبات الدينية‪.‬‬‫ صد الناس عن سبيل الهدى‪.‬‬‫ تثبيط العزائم‪.‬‬‫ً‬
‫ انتشار حالت النزواء الفردي والجماعي بين المة طلبا للسلمة ومن ثم‬‫حرمان المجتمع من مشاركتهم في الخير والصلح‪.‬‬
‫هل تفرق المة قدر لزم؟)‪(14‬‬
‫قد يتصور بعض الناس أن تفرق المة أمر لزم فرضه القدر وأخبر به الشرع‪،‬‬
‫فل مناص منه‪ ،‬ول مهرب منه‪ ،‬وربما استدلوا على ذلك بالحاديث التي فيها‬
‫الخبار بوقوع البأس بين المة‪ ،‬مثل حديث‪)) :‬سألت ربي ثلثا‪ ،‬فأعطاني‬
‫اثنتين‪ ،‬ومنعني واحدة‪ ،‬سألت ربي أن ل ُيهلك أمتي بالسنة فأعطانيها‪،‬‬
‫وسألته أن ل ُيهلك أمتي بالغرق فأعطانيها‪ ،‬وسألتها أن ل يجعل بأسهم بينهم‬
‫فمنعنيها(()‪.(15‬‬
‫وفي حديث آخر‪)) :‬سألت ربي عز وجل ثلث خصال‪ ،‬فأعطاني اثنتين‪،‬‬
‫ومنعني واحدة‪ .‬سألت ربي عز وجل أن ل يهلكنا بما أهلك به المم قبلنا‪،‬‬
‫فأعطانيها‪ ،‬وسألت ربي عز وجل أن ل يظهر علينا عدوا من غيرنا‪ ،‬فأعطانيها‪،‬‬
‫وسألت ربي عز وجل أن ل يلبسنا شيعا ً فمنعنيها(()‪.(16‬‬
‫فإن كان الله قد ضمن للمة عدم الستئصال بالكوارث الطبيعية‪ ،‬أو بالعدوان‬

‫‪179‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الخارجي‪ ،‬إل أنه لم يضمن عدم الستئصال بواسطة أنفسهم‪ ،‬وهو ما عبر‬
‫عنه بالبأس الشديد بين أطراف المة‪ ،‬حتى يكون بعضها ُيهلك بعضها‪ ،‬وُيسبي‬
‫بعضها بعضًا‪.‬‬
‫والجواب أن يقال‪ :‬إن الله عّلق عصمة المة من الستئصال الداخلي‬
‫بالستجابة لمره واللتزام بشرعه‪ ،‬فأمُرها بيدها إن هي أرادت العصمة‪،‬‬
‫متعّلق بها‪ ،‬عليها أن تؤدي شرطه؛ وهو اللتزام بالدين‪ ،‬والعتصام بالوحدة‬
‫والجتماع‪ ،‬فإن فعلت ذلك عّزت وسادت وانتصرت على عدوها‪ ،‬وإن أهملت‬
‫ذلك اللتزام وذلك العتصام ذاقت وبال أمرها‪ ،‬وكانت هي السبب في هذه‬
‫العقوبة‪..‬‬
‫فالحديث ل يعني بحال أن يكون تفرق المة وتسلط بعضها على بعض أمرا ً‬
‫لزما ً ودائما ً وعامًا‪ ،‬يشمل كل الزمنة وكل المكنة‪ ،‬وكل الحوال‪ ،‬وإل لم‬
‫يكن هناك معنى لنصوص المر بالعتصام والجتماع والنهي عن التفرق‬
‫والختلف‪ ،‬وما أكثرها! ولكان ذلك في حكم تكليف ما ل يطاق‪ ،‬وهو من‬
‫العبث الذي ُتنزه عنه شريعة السلم‪ ،‬بل وأحكام العقلء‪..‬‬
‫فهذا الداء الذي تصاب به المة بسبب تفريطها في اللتزام والعتصام قد‬
‫يحدث في مكان دون مكان‪ ،‬وفي زمان دون زمان‪ ،‬وبين قوم معينين دون‬
‫غيرهم‪..‬‬
‫وفي بعض الحاديث ما يؤكد أن جعل بأس المة بينها يكون عقوبة من الله‬
‫لها على انحرافها عن شرعه‪ ،‬كما في حديث ابن عمر مرفوعا‪)) :‬وما لم‬
‫تحكم أئمتهم بكتاب الله‪ ،‬إل جعل الله بأسهم بينهم((‪.‬‬
‫كما أن أحاديث أخرى ب ّ‬
‫شرت بغلبة المة وعلو كلمتها وبسط سلطانها‪ ،‬وأنه‬
‫سيبلغ ما بلغ الليل والنهار‪ ،‬وستفتح رومية‪ ،‬ول يبقى بيت مدر ول وبر إل‬
‫أدخله الله هذا الدين‪ ..‬فهذا الفتح حينما يستقيم أمر المة‪ ،‬وتلك العقوبة‬
‫ل أسبابه ودواعيه‪ ،‬والحبل بيد المة إن‬
‫والنحسار حينما تنحرف المة‪ ..‬فلك ٍ‬
‫شاءت َ‬
‫دته‪ ،‬وإن شاء أرخته‪ ،‬أو تركته‪) ..‬وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا‬
‫ش ّ‬
‫الصالحات ليستخلفنهم في الرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن‬
‫لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا ً يعبدونني ل‬
‫يشركون بي شيئا ً ومن كفر بعد ذلك فأؤلئك هم الفاسقون( ]سورة النور‪:‬‬
‫‪) .[55‬الذين إن مكناهم في الرض أقاموا الصلة وآتوا الزكاة وأمروا‬
‫بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة المور( ]سورة الحج‪.[41 :‬‬
‫وأخيرًا‪..‬‬
‫) ‪(41/5‬‬
‫إن دواعي التفاق والجتماع لدينا أكثر وأعمق مما عند غيرنا من المم‬
‫والحضارات‪ ،‬ومع ذلك اجتمعوا وافترقنا‪ ،‬وتضامنوا وتنازعنا‪ ،‬وتناسوا ما كان‬
‫بينهم‪ ،‬ونحن نحرص على بعثه وإثارته وتحريك الصدور به‪ ..‬فما زادنا ذلك إل‬
‫فشل ً وذهاب ريح‪..‬‬
‫فهل نعتبر؛ فنلتزم بتعاليم ديننا‪ ،‬ونستصحب قيم أسلفنا‪ ،‬ونستحضر ما‬
‫نواجهه من تحديات ماثلة‪ ،‬توشك أن تأتي على كل شيء؟‬
‫الله نسأل الخلص في القصد‪ ،‬والسداد في القول‪ ،‬والرشاد في العمل‪،‬‬
‫وصلى الله على نبينا محمد وآله وسلم تسليما ً كثيرًا‪..‬‬
‫‪---------‬‬‫)‪ (1‬انظر الدر المنثور للسيوطي‪ 2/57 :‬ــ ‪.58‬‬

‫‪180‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫)‪ (2‬صحيح البخاري‪ ،12/201 :‬وصحيح مسلم‪.5/106 :‬‬
‫)‪ (3‬صحيح مسلم‪.6/22 :‬‬
‫)‪ (4‬انظر اليتين‪ 11 :‬و ‪ 12‬من سورة الحجرات‪.‬‬
‫)‪ (5‬رواه الترمذي في الفتن‪ ،2166 :‬والحاكم في مستدركه‪،1/114 :‬‬
‫وصححه ووافقه الذهبي‪.‬‬
‫)‪ (6‬رواه الترمذي في صفة القيامة‪ ،2511 :‬وأبو داود في الدب‪.4919 :‬‬
‫)‪ (7‬انظر‪ :‬شرح نهج البلغة‪ ،2/49 :‬والكامل للمبرد‪ 2/277 :‬ــ ‪ ،279‬ورغبة‬
‫المل للمرصفي‪ 8/91 :‬ــ ‪.92‬‬
‫)‪ (8‬انظر‪ :‬البخاري ومسلم وأحمد‪.‬‬
‫)‪ (9‬سنن الترمذي‪ ،2166 :‬والحاكم وصححه على شرط الشيخين ووافقه‬
‫الذهبي‪.1/114 :‬‬
‫)‪ (10‬متفق عليه‪.‬‬
‫)‪ (11‬جامع بيان العلم لبن عبد البر‪.2/80 :‬‬
‫)‪ (12‬انظر‪ :‬الصحوة السلمية بين الختلف المشروع والتفرق المذموم‬
‫للدكتور يوسف القرضاوي ص‪ 84 :‬ــ ‪.85‬‬
‫)‪ (13‬انظر‪ :‬اليدز الحركي لفتحي يكن ص‪ 25 :‬ــ ‪.26‬‬
‫)‪ (14‬انظر‪ :‬الصحوة السلمية بين الختلف المشروع والختلف المذموم‬
‫ص‪ 30 :‬وما بعدها‪.‬‬
‫)‪ (15‬صحيح مسلم كتاب الفتن ح‪.2889 :‬‬
‫)‪ (16‬ذكره ابن كثير في تفسير الية ‪ 65‬من سورة النعام ‪.2/141‬‬
‫) ‪(41/6‬‬
‫آثار الفتراق على المة‬
‫د‪ .‬حمود بن غزاي الحربي*‬
‫اجتماع كلمة المسلمين ووحدتهم وحماية صفهم من الفرقة والخلف‬
‫والتصدع أمر حثنا الله سبحانه وتعالى عليه في كتابه الكريم في غير موضع‬
‫منه‪ ،‬وهو نهج دعانا رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى السير عليه وأمرنا‬
‫بالتمسك به‪.‬‬
‫ولقد ضرب الله سبحانه وتعالى لنا المثال بالمم من قبلنا‪ ،‬وبين هلكهم‬
‫وضللهم بسبب اختلفهم وتفرقهم‪ ،‬وكذلك حذرنا جل وعل من الوقوع فيما‬
‫َ‬
‫ق‬
‫مُنوا ْ ات ّ ُ‬
‫وقعوا فيه‪ ،‬يقول الحق سبحانه وتعالى‪َ) :‬يا أي َّها ال ّ ِ‬
‫ه َ‬
‫ح ّ‬
‫قوا ْ الل ّ َ‬
‫نآ َ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫فّرُقوا ْ‬
‫ميًعا وَل َ ت َ َ‬
‫تُ َ‬
‫ج ِ‬
‫ن َواعْت َ ِ‬
‫ل الل ّهِ َ‬
‫حب ْ‬
‫موا ْ ب ِ َ‬
‫مو َ‬
‫م ْ‬
‫ص ُ‬
‫سل ِ ُ‬
‫ن إ ِل ّ وَأنُتم ّ‬
‫قات ِهِ وَل َ ت َ ُ‬
‫ِ‬
‫موت ُ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م إ ِذ ْ ُ‬
‫ه‬
‫داء فَأل ّ َ‬
‫م َ‬
‫مت ِ ِ‬
‫صب َ ْ‬
‫م أعْ َ‬
‫حُتم ب ِن ِعْ َ‬
‫ن قُُلوب ِك ُ ْ‬
‫كنت ُ ْ‬
‫ة الل ّهِ عَل َي ْك ُ ْ‬
‫َواذ ْك ُُروا ْ ن ِعْ َ‬
‫م فَأ ْ‬
‫ف ب َي ْ َ‬
‫َ‬
‫كنت ُ ْ َ‬
‫قذ َ ُ‬
‫واًنا وَ ُ‬
‫من َْها ك َذ َل ِ َ‬
‫ى َ‬
‫ه‬
‫ن الّنارِ فَأن َ‬
‫ح ْ‬
‫ش َ‬
‫إِ ْ‬
‫م آَيات ِ ِ‬
‫فا ُ‬
‫ه ل َك ُ ْ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫كم ّ‬
‫فَرةٍ ّ‬
‫ك ي ُب َي ّ ُ‬
‫م َ‬
‫خ َ‬
‫م عَل َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ن وَلت َ ُ‬
‫ن‬
‫ن إ ِلى ال َ‬
‫ة ي َد ْ ُ‬
‫م ٌ‬
‫ف وَي َن ْهَوْ َ‬
‫معُْرو ِ‬
‫مُرو َ‬
‫عو َ‬
‫دو َ‬
‫م ت َهْت َ ُ‬
‫ن ِبال َ‬
‫خي ْرِ وَي َأ ُ‬
‫مأ ّ‬
‫منك ُ ْ‬
‫كن ّ‬
‫ل َعَلك ُ ْ‬
‫كوُنوا ْ َ‬
‫ن وَل َ ت َ ُ‬
‫منك َرِ وَأ ُوْل َئ ِ َ‬
‫خت َل َ ُ‬
‫ن تَ َ‬
‫م ْ‬
‫فّرُقوا ْ َوا ْ‬
‫من ب َعْدِ‬
‫فوا ْ ِ‬
‫كال ّ ِ‬
‫حو َ‬
‫فل ِ ُ‬
‫م ال ْ ُ‬
‫ك هُ ُ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ذي َ‬
‫عَ ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ت وَأوْلئ ِ َ‬
‫م عَ َ‬
‫م()‪.(1‬‬
‫ب عَ ِ‬
‫ذا ٌ‬
‫ما َ‬
‫ظي ٌ‬
‫ك لهُ ْ‬
‫م الب َي َّنا ُ‬
‫جاءهُ ُ‬
‫َ‬
‫وإذا كان القرآن الكريم قد عني بهذا الجانب؛ فقد عنيت السنة النبوية ببيان‬
‫خطورة سلوك هذا السبيل‪ ،‬سبيل الفرقة والختلف‪ ,‬وكان سيد المرسلين‬
‫صلى الله عليه وسلم يوجه صحابته‪ ،‬والخطاب عام لهم ولمن بعدهم‪ ،‬إلى‬
‫خطورة هذا المر؛ فقد سمع صلى الله عليه وسلم أصوات رجلين اختلفا في‬
‫آية فخرج صلى الله عليه وسلم ُيعرف في وجهه الغضب‪ ،‬فقال‪)) :‬إنما هلك‬
‫من كان قبلكم من المم باختلفهم في الكتاب(()‪.(2‬‬

‫‪181‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وإذا كانت سنة الخالق سبحانه وتعالى في المم من قبلنا أنهم لما تخلوا عن‬
‫حبل الله المتين وخالفوا أمره شتت شملهم وضرب قلوب بعضهم ببعض‬
‫وأذاق بعضهم بأس بعض؛ فسنته تعالى في أمة محمد صلى الله عليه وسلم‬
‫كسنته في غيرها من المم‪ ،‬ل فرق بينها وبين تلك المم؛ فإن اعتصمت بحبله‬
‫والتزمت نهجه جمع شتاتها‪ ،‬ووقاها الفرقة والعداوة والختلف‪ ،‬وإن زاغت‬
‫عن منهجه إلى مناهج أخرى شتت الله شملها وألقى بينها العداوة والبغضاء‬
‫حتى تعود إلى منهج الله تعالى)]‪.([1‬‬
‫ولقد كانت هذه المة الربانية مضرب المثل في الجتماع والتفاق‪ ،‬والمودة‬
‫والرحمة فيما بينها‪ ،‬حتى سجل لنا التاريخ صورة نقية واضحة عن المؤاخاة‬
‫التي حصلت بين المهاجرين والنصار‪ ،‬والوس والخزرج وغيرهم‪ ،‬وغيرهم‬
‫كثير‪.‬‬
‫وإذا كان هذا المر مما يرضي المؤمنين ويفرح المتقين؛ فقد أغاظ أعداء الله‬
‫وأولياء الشيطان وعلى رأسهم زعيمهم وقائدهم إبليس‪.‬‬
‫لذا فقد جد إبليس لعنه الله في إحداث الفرقة والختلف بين المسلمين‪،‬‬
‫وظفر في ذلك بما لم يظفر به في غيره‪ ،‬ودخل عليهم من كل باب‪ ،‬وأغراهم‬
‫بكل سبل الغراء‪ ،‬فإن رأى أن باب الدنيا أيسر له في التفريق بين قوم منهم‬
‫دخل من باب الدنيا بالمال‪ ،‬والجاه‪ ،‬والمنصب‪ ،‬والقبيلة والعشيرة والرض‪..‬‬
‫والنساء‪ ،‬وإن رأى أن باب التدين والعبادة والعلم أيسر له في التفريق بين‬
‫آخرين‪ ،‬دخل عليهم من هذا الباب‪ ،‬فأغرى بعضهم في الجتهاد‪ ،‬وأغرى‬
‫الخرين بالتقليد‪ ،‬وأغرى هؤلء بالتشديد‪ ،‬وأغرى غيرهم بالتيسير‪ ..‬وأغرى‬
‫قوما ً بالقياس وحثهم على المبالغة فيه‪ ،‬كما أغرى آخرين بالبتعاد عنه وذمه‬
‫وعدم العتبار به؛ لنه من أهم أسباب معصية إبليس وخروجه عن طاعة الله‪،‬‬
‫وأغرى قوما ً بالمبالغة بالتكفير‪ ،‬فكل من ارتكب كبيرة يجب أن يحكم عليه‬
‫بالكفر‪ ،‬ولو أتى بما أتى من أحكام السلم الخرى‪ .‬كما أغرى آخرين بالبعد‬
‫عن تكفير الناس ما داموا على معرفة بالله تعالى ولو لم يستجيبوا لي أمر‬
‫من أوامره‪ ،‬أو لم ينتهوا عن أي شيء نهاهم الله عنه)]‪.([2‬‬
‫ولقد نجح فيما يصبو إليه فنتج عن ذلك "التفرق والفتراق الذي صدع بنيان‬
‫المة وزعزع كيانها‪ ،‬حتى صارت مطموعا ً بها لزوال وحدتها وذهاب سمتها‬
‫الربانية حتى ذاقوا أصناف الذلة والعذاب")]‪.([3‬‬
‫والتفرق والفتراق الذي ذاقت منه المة السلمية في القرون الولى كل‬
‫أنواع البلء ل زال يسومها حتى هذا الزمن‪ ،‬فيقتل أبنائها ويشتت آراءها‪،‬‬
‫ويعرقل مسيرتها‪ ،‬ويجعل كل قوم بما لديهم فرحون‪.‬‬
‫لذا تشكو خير أمة أخرجت للناس من أنواع الذل والعذاب والستكانة ما‬
‫جعلها ضعيفة في قوتها هزيلة في وحدتها‪ ،‬متناقضة في آراءها مختلفة في‬
‫َ‬
‫ه وَل َ‬
‫تفكيرها‪ ،‬والسر وراء ذلك كله قول الحق تعالى‪) :‬وَأ ِ‬
‫ه وََر ُ‬
‫سول َ ُ‬
‫طيُعوا ْ الل ّ َ‬
‫ف َ‬
‫ن()]‪.([4‬‬
‫عوا ْ فَت َ ْ‬
‫ت ََناَز ُ‬
‫صب ُِروا ْ إ ِ ّ‬
‫ب ِري ُ‬
‫شُلوا ْ وَت َذ ْهَ َ‬
‫ه َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫حك ُ ْ‬
‫معَ ال ّ‬
‫م َوا ْ‬
‫ري َ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫) ‪(42/1‬‬
‫والله سبحانه وتعالى وقد بين لنا هذا المر‪ ،‬وحذرنا من الوقوع فيه؛ فإنه أيضا ً‬
‫جل وعلى أخبرنا عن عواقبه وآثاره في كتابه العظيم‪ ،‬وعلى لسان رسوله‬
‫الكريم الذي ل ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم‪.‬‬
‫وقد آثرت الختصار في هذا المحور لن الحديث عن هذا الموضوع سيكون‬
‫مفصل ً بإذن الله في محور آخر في هذا المؤتمر‪.‬‬

‫‪182‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وأهم آثار الفتراق ما يلي‪:‬‬
‫)‪ (1‬الشرك بالله تعالى‪:‬‬
‫سبق القول أن الناس يختلفون في مداركهم وفهمهم واستنباطهم وأنهم‬
‫ليسوا على قلب رجل واحد في قوة الفهم وسرعة الستنتاج والستنباط‪،‬‬
‫لهذا تجد أن لبعض المفسرين أقوال ً في آية من كتاب الله تعالى تغاير أقول‬
‫لمفسرين آخرين‪ ،‬وتجد الفقهاء تتباين أقوالهم في مسألة من مسائل‬
‫ُ‬
‫مروا بالرجوع إلى كتاب الله وسنة رسول‬
‫المفقه‪ ،‬وهلم جرا‪ ،‬وهؤلء جميعا ً أ ِ‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فهما الفيصل في مسائل الخلف‪ ،‬فمن رجع فقد‬
‫استجاب لنداء الله تعالى كما هو في كتابه‪ ،‬ومن أصر على رأيه فقد اتخذ‬
‫إلهه هواه وأعرض عن حكم الله وحكم رسوله‪ ،‬وهذا مناف للتوحيد الذي‬
‫يدين به‪.‬‬
‫يقول شيخ السلم ابن تيمية رحمه الله‪ ،‬وهو يتكلم عن التفرق والختلف‪:‬‬
‫"وهذا التفرق والختلف يوجب الشرك وينافي حقيقة التوحيد الذي هو‬
‫َ‬
‫هّ‬
‫جهَ َ‬
‫حِني ً‬
‫دي‬
‫فا فِط َْرةَ الل ِ‬
‫ن َ‬
‫ك ِلل ّ‬
‫م وَ ْ‬
‫إخلص الدين كله لله كما قال تعالى‪) :‬فَأقِ ْ‬
‫ِ‬
‫قيم ول َك َ‬
‫ل لِ َ ْ‬
‫ق الل ّهِ ذ َل ِ َ‬
‫دي َ‬
‫س‬
‫س عَل َي َْها ل َ ت َب ْ ِ‬
‫ك ال ّ‬
‫ال ِّتي فَط ََر الّنا َ‬
‫ن ال ْ َ ّ ُ َ ِ ّ‬
‫دي ُ‬
‫ن أك ْث ََر الّنا ِ‬
‫خل ِ‬
‫َ‬
‫صلة َ َول ت َ ُ‬
‫م ْ‬
‫ن‬
‫ن إ ِل َي ْهِ َوات ّ ُ‬
‫ن ِ‬
‫شرِ ِ‬
‫كوُنوا ِ‬
‫مو َ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫قوه ُ وَأِقي ُ‬
‫ن ُ‬
‫ل َ ي َعْل َ ُ‬
‫موا ال ّ‬
‫م َ‬
‫كي َ‬
‫م َ‬
‫مِنيِبي َ‬
‫م وَ َ‬
‫شي ًَعا ك ُ ّ‬
‫ن()]‪.([5‬‬
‫ل ِ‬
‫كاُنوا ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫حو َ‬
‫م فَرِ ُ‬
‫ما ل َد َي ْهِ ْ‬
‫ب بِ َ‬
‫ن فَّرُقوا ِدين َهُ ْ‬
‫حْز ٍ‬
‫ذي َ‬
‫فإقامة وجهة الدين حنيفًا‪ ،‬وعبادة الله وحده ل شريك له ــ وذلك يجمع‬
‫اليمان بكل ما أمر الله به وأخبر به ــ أن يكون الدين كله لله‪ ،‬وقوله تعالى‬
‫)ول تكونوا من المشركين‪ (..‬الية‪ .‬وذلك أنه إذا كان الدين كله لله؛ حصل‬
‫اليمان والطاعة لكل ما أنزله وأرسل به رسله‪ ،‬وهذا يجمع كل حق ويجمع‬
‫عليه كل حق‪ ،‬وإذا لم يكن كذلك فل بد أن يكون لكل قوم ما يمتازون به‪،‬‬
‫مثل معظم مطاع أو معبود لم يأمر الله بعبادته وطاعته‪ ،‬ومثل قول ودين‬
‫ابتدعوه لم يأذن الله به ولم يشرعه فيكون كل من الفريقين مشركا ً من هذا‬
‫الوجه")]‪.([6‬‬
‫)‪ (2‬براءة الرسول صلى الله عليه وسلم من المفترقين‪:‬‬
‫يود المسلم‪ ،‬وقد رضي بالله تعالى ربًا‪ ،‬وبالسلم دينًا‪ ،‬وبمحمد صلى الله‬
‫عليه وسلم نبيًا‪ ،‬أن يكون من المتبعين له في هذه الدنيا ومن المحشورين‬
‫في زمرته وتحت لوائه صلى الله عليه وسلم يوم القيامة‪ .‬وهذا أمر ل يكون‬
‫إل للمتبع‪ ،‬ول يكون إل لمن اعتصم بحبل الله المتين‪ ،‬ولزم جماعة‬
‫المسلمين‪ ..‬لذا فمن آثار الفتراق ــ والعياذ بالله ــ براءة الرسول صلى الله‬
‫ن‬
‫عليه وسلم من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا ً وذلك بنص القرآن الكريم )إ ِ ّ‬
‫م وَ َ‬
‫م ِفي َ‬
‫يٍء()]‪.([7‬‬
‫ت ِ‬
‫كاُنوا ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫شي ًَعا ل ّ ْ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫س َ‬
‫ن فَّرُقوا ْ ِدين َهُ ْ‬
‫ش ْ‬
‫ذي َ‬
‫قال أبو عبد الله القرطبي)]‪)" :([8‬إن الذين فرقوا دينهم( هم أهل البدع‬
‫والشبهات وأهل الضللة من هذه المة‪)،‬شيعًا( فرقا ً وأحزابا‪ ،‬وكل قوم أمرهم‬
‫واحد يتبع بعضهم رأي بعض؛ فهم شيع‪) ،‬لست منهم في شيء( فأوجب‬
‫براءته منهم"‪.‬‬
‫ً‬
‫وهذه الية عامة في كل من فارق دين الله وكان مخالفا له فإن الله بعث‬
‫رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله‪ ،‬وشرعه واحد ل ختلف‬
‫فيه ول افتراق فمن اختلف‪) :‬كانوا شيعًا( أي فرقا ً كأهل الملل والنحل‬
‫والهواء والضللت؛ فإن الله تعالى قد برأ رسوله صلى الله عليه وسلم مما‬
‫هم فيه)]‪.([9‬‬
‫)‪ (3‬تعطيل الجهاد في سبيل الله‪:‬‬
‫حث الله سبحانه وتعالى عباده المؤمنين على الجهاد في سبيله وأمرهم‬
‫‪183‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫بالقيام به وبّين لهم أن العتصام بحبل الله المتين هو الطريق للجهاد في‬
‫سبيله‪ ،‬والفرقة والختلف أكبر عائق له‪.‬‬
‫والجهاد في سبيل الله ل يقوم إل على أكتاف أمة معتصمة بحبل الله‪،‬‬
‫مجتمعة الكلمة‪ ،‬متحدة الهدف والغاية‪ ،‬ول يمكن أن يقوم على كواهل‬
‫طوائف متفرقة‪ ،‬مختلفة في عقيدتها وأهدافها وغاياتها‪ ،‬بل إن هذه الطوائف‬
‫جديرة بفتح سوق النزاع والشقاق والحروب بعضها مع بعض بدل ً من حروبها‬
‫مجتمعة مع غيرها‪ ،‬فل جهاد بدون وحدة واجتماع‪ ،‬ول وحدة بدون أصول تجمع‬
‫الشتات وتلم الشعث)]‪.([10‬‬
‫وعندما ضعفت هذه القاعدة‪ ،‬واستمسك أبناء هذه المة بحبل القوميات‬
‫والنعرات الجاهلية‪ ،‬وابتعدوا عن حبل الله المتين‪ ..‬حصل التفرق والفتراق‪،‬‬
‫ونتج عن ذلك أن جاهد أبناء هذه المة بعضهم بعضهم‪ ،‬وقاتل بعضهم بعضًا؛‬
‫فضعف شأن المة‪ ..‬فتداعت عليهم المم من كل حدب وصوب‪ ،‬فبعد أن‬
‫كانت أمة مجاهدة وصلت في فتوحاتها من أقصى الشرق إلى أقصى الغرب‬
‫ومن الشمال إلى الجنوب‪ ..‬صارت أمة ضعيفة يطمع فيها أعدائها بين كل‬
‫لحظة وأخرى‪.‬‬
‫) ‪(42/2‬‬
‫"وهل أخر المسلمين في هذه الوقات إل تفرقهم والتعادي بينهم وخورهم‬
‫وتقاعدهم عن مصالحهم والقيام بشئوونهم حتى صاروا عالة على غيرهم")]‬
‫‪.([11‬‬
‫)‪ (4‬الفشل والخسارة وذهاب القوة والهيبة‪:‬‬
‫وعندما نعود إلى تاريخ محمد صلى الله عليه وسلم نجد أن التاريخ سجل لهم‬
‫من الفتوحات والقوة والعزة الشيء الكثير‪ ،‬ففتوحاتهم امتدت إلى كل مكان‬
‫من هذه المعمورة‪ ،‬وقوتهم وهيبتهم كانت تهز قلوب الكاسرة والقياصرة‬
‫والصليبيين في كل مكان‪ ،‬مع أنهم ل يقارنون من حيث العدد والعدة بغيرهم؛‬
‫لكنهم كذلك أيضا ً ل يقارنون بغيرهم من حيث قوة العقيدة ووحدة الهدف‬
‫والمبدأ‪.‬‬
‫فقلوبهم على قلب رجل واحد‪ ،‬متفقة على مبدأ ومنهج واحد فأنى لهم‬
‫َ‬
‫عوا ْ‬
‫ه وَل َ ت ََناَز ُ‬
‫الفشل! ومن أين والقرآن يتنزل عليهم؟ )وَأ ِ‬
‫ه وََر ُ‬
‫سول َ ُ‬
‫طيُعوا ْ الل ّ َ‬
‫ف َ‬
‫ن()]‪.([12‬‬
‫فَت َ ْ‬
‫صب ُِروا ْ إ ِ ّ‬
‫ب ِري ُ‬
‫شُلوا ْ وَت َذ ْهَ َ‬
‫ه َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫حك ُ ْ‬
‫معَ ال ّ‬
‫م َوا ْ‬
‫ري َ‬
‫صاب ِ ِ‬
‫وعندما حصل النزاع والختلف والفتراق بين أتباع هذه المة ــ الذين لزال‬
‫التاريخ يسجل لهم ذلك ــ كان من نتيجته ما حكاه الله تعالى‪) :‬فتفشلوا‬
‫وتذهب ريحكم(‪ ،‬فرّتب على تنازعهم واختلفهم فشلهم وذهاب هيبتهم‪ .‬فكان‬
‫من عواقب التنازع والختلف والفتراق فشل المسلمين في تكوين وحدة‬
‫فيما بينهم وأن زعموا ذلك‪ ،‬فسرعان ما تنهار وحدتهم مقابل القوميات التي‬
‫يتبجحون بها ويلوكونها بألسنتهم‪ .‬لنها وحدة بل أساس قوي‪ ،‬وبل أصول تجمع‬
‫الشتات وتلم الشمل‪.‬‬
‫ً‬
‫وكان من عواقب التنازع أيضا ذهاب هيبتهم بعدما كانوا هم القوياء وغيرهم‬
‫الضعفاء‪ ،‬وهم العزاء وغيرهم الذلء‪ ،‬فذهبت هيبتهم أمام أعداء الله؛ لنهم‬
‫َ‬
‫ف َ‬
‫شُلوْا‪(..‬‬
‫عوا ْ فَت َ ْ‬
‫ه وَل َ ت ََناَز ُ‬
‫خالفوا ما أمرهم الله تعالى به‪) :‬وَأ ِ‬
‫ه وََر ُ‬
‫سول َ ُ‬
‫طيُعوا ْ الل ّ َ‬
‫)]‪ ([13‬الية‪.‬‬
‫)‪ (5‬عذاب الله ولعنته‪:‬‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫خت َل ُ‬
‫ن تَ َ‬
‫فّرقوا َوا ْ‬
‫فوا ِ‬
‫يقول الله تعالى‪) :‬وَل َ ت َكوُنوا كال ِ‬
‫ما َ‬
‫جاءهُ ُ‬
‫من ب َعْد ِ َ‬
‫ذي َ‬
‫‪184‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ت وَأ ُوْل َئ ِ َ‬
‫م عَ َ‬
‫م()]‪.([14‬‬
‫ب عَ ِ‬
‫ذا ٌ‬
‫ظي ٌ‬
‫ك ل َهُ ْ‬
‫ال ْب َي َّنا ُ‬
‫ما‬
‫فالله سبحانه وتعالى نهانا أن نكون مثل هؤلء القوم‪ ،‬وبّين عقوبتهم ل ّ‬
‫اختلفوا من بعد ما جاءهم البينات )وَأ ُوْل َئ ِ َ‬
‫م عَ َ‬
‫م(‪.‬‬
‫ب عَ ِ‬
‫ذا ٌ‬
‫ظي ٌ‬
‫ك ل َهُ ْ‬
‫ولهذا المعنى قال صلى الله عليه وسلم‪)) :‬الجماعة رحمة والفرقة عذاب(()]‬
‫‪.([15‬‬
‫)‪ (6‬اسوداد الوجوه‪:‬‬
‫ً‬
‫فمن عواقب الفتراق في الخرة أن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا يأتون‬
‫يوم القيامة وقد اسودت وجوههم‪ ،‬بخلف أهل السنة والجماعة فإنه وجوهم‬
‫بيضاء نقية صافية‪.‬‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫من‬
‫خت َل ُ‬
‫ن تَ َ‬
‫فّرُقوا َوا ْ‬
‫فوا ِ‬
‫يقول الله تعالى في الية السابقة‪) :‬وَل َ ت َكوُنوا كال ِ‬
‫ذي َ‬
‫ت وَأ ُوْل َئ ِ َ‬
‫م عَ َ‬
‫ب عَ ِ‬
‫سوَد ّ ُ‬
‫ض وُ ُ‬
‫ذا ٌ‬
‫ما َ‬
‫م ي َوْ َ‬
‫جوه ٌ وَت َ ْ‬
‫جوهٌ‬
‫ظي ٌ‬
‫ك ل َهُ ْ‬
‫م ال ْب َي َّنا ُ‬
‫جاءهُ ُ‬
‫ب َعْد ِ َ‬
‫م ت َب ْي َ ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ذوُقوا العَ َ‬
‫م فَ ُ‬
‫م‬
‫م أك َ‬
‫ما ال ِ‬
‫ذا َ‬
‫ت وُ ُ‬
‫نا ْ‬
‫ما كن ْت ُ ْ‬
‫ب بِ َ‬
‫مان ِك ْ‬
‫فْرُتم ب َعْد َ ِإي َ‬
‫جوهُهُ ْ‬
‫سوَد ّ ْ‬
‫فَأ ّ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫ن()]‪.([16‬‬
‫ت َك ْ ُ‬
‫م ِفيَها َ‬
‫م فَ ِ‬
‫ما ال ّ ِ‬
‫دو َ‬
‫خال ِ ُ‬
‫في َر ْ‬
‫ت وُ ُ‬
‫ن اب ْي َ ّ‬
‫فُرو َ‬
‫مةِ الل ّهِ هُ ْ‬
‫ح َ‬
‫جوهُهُ ْ‬
‫ض ْ‬
‫ن وَأ ّ‬
‫ذي َ‬
‫قال القرطبي)]‪ :([17‬قال ابن عباس)]‪" :([18‬تبيض وجوه أهل السنة وتسود‬
‫وجوه أهل البدعة"‪ .‬وقال القرطبي)]‪ ([19‬أيضا ً في تعليقه على هذه اليات‬
‫الكريمة من سورة آل عمران قال‪" :‬فإن الله يأمر باللفة وينهى عن الفرقة‪،‬‬
‫فإن الفرقة هلك والجماعة نجاة"‪.‬‬
‫ورحم الله ابن المبارك)]‪ ([20‬عندما قال‪:‬‬
‫إن الجماعة حبل الله فاعتصموا ***منه بعروته الوثقى لمن دانا‬
‫قال شيخ السلم ابن تيمية‪" :‬فنتيجة الجماعة رحمة الله ورضوانه وصلواته‬
‫وسعادة الدنيا والخرة وبياض الوجوه‪ ،‬ونتيجة الفرقة عذاب الله ولعنة وسواد‬
‫الوجوه وبراءة الرسول منهم")]‪.([21‬‬
‫)‪ (7‬حجز المفترقين عن ورود حوض النبي صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫فقد أخرج المام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة)]‪ ([22‬رضي الله عنه‬
‫ي أمتي الحوض وأنا‬
‫قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‪)) :‬ترد عل ّ‬
‫أذود الناس عنه كما يذود الرجل ابل الرجل عن إبله‪ ،‬قالوا يا رسول الله‪:‬‬
‫ي غرا ً محجلين‬
‫أتعرفنا؟ قال‪ :‬نعم‪ ،‬لكم سيما ليست لحد غيركمـ تردون عل ّ‬
‫من آثار الوضوء‪ ،‬وليصدن عني طائفة منكم فل يصلون فأقول‪ :‬يارب هؤلء‬
‫أصحابي فيجيبني ملك فيقول‪ :‬وهل تدري ما أحدثوا بعدك(()]‪.([23‬‬
‫قال السفاريني)]‪" :([24‬والحاصل أن من الذين يذادون عن الحوض جنس‬
‫المفترين على الله تعالى وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم من المحدثين‬
‫في الدين من الروافض والخوارج وسائر أصحاب الهواء والبدع المضلة")]‬
‫‪.([25‬‬
‫دل أو غّير أو ابتدع في دين الله ما ل يرضاه الله ولم‬
‫وقال القرطبي‪" :‬فمن ب ّ‬
‫يأذن به الله فهو من المطرودين عن الحوض‪ ،‬المبتعدين عنه‪ ،‬المسودي‬
‫الوجوه وأشدهم طردا ً وإبعادا ً من خالف جماعة المسلمين وفارق سبيلهم‬
‫كالخوارج على اختلف فرقها‪ ،‬والروافض على تباين ضللها‪ ،‬والمعتزلة على‬
‫أصناف أهواءها‪ ،‬فهؤلء كلهم مبدلون ومبتدعون")]‪.([26‬‬
‫أسباب ظهور الفرق‬
‫) ‪(42/3‬‬
‫مة السلمية خاصة‬
‫تعود بداية الفتراق‪ ،‬وظهور الفرق في كل أمة وفي ال ّ‬
‫إلى أسباب متعددة منها ما هو داخلي ومنها ما هو خارجي‪ ،‬ول يرجع ذلك إلى‬

‫‪185‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫عوامل داخلية فقط كما ل يعود إلى عوامل خارجية فقط‪.‬‬
‫مة إلى‬
‫"ولهذا فإنه من خطل)‪ (1‬الرأي أن نرجع أسباب الفتراق في ال ّ‬
‫مصدر واحد بعينه بل الصواب أن نسلم بتأثير العوامل الداخلية والخارجية‬
‫مجتمعة جاعلين الصدارة للعوامل الداخلية")‪.(2‬‬
‫ولكن هذه العوامل بقسميها ــ الداخلي والخارجي ــ يسبقهما عامل ذو أثر‬
‫فّعال أدى إلى ظهور الفرق‪ ،‬وهو ضعف نور النبوة فإنه عندما يكون قويا ً في‬
‫القلوب يقودها إلى الحق‪ ،‬ويجنبها الضلل‪ ،‬يقّربها من السنة ويبعدها من‬
‫البدعة‪ ،‬يدعوها إلى اللفة والجتماع وينهاها عن الفرقة والختلف‪ ،‬وهذا أمر‬
‫دم ضعف نور النبوة على‬
‫ص عليه شيخ السلم في الفتاوى)‪ ،(3‬عندما ق ّ‬
‫ن ّ‬
‫الترجمة التي تعتبر من العوامل الخارجية المؤثرة في ظهور الفرق قال‪":‬ثم‬
‫خفي بعض نور النبوة‪ ،‬فعرب بعض كتب العاجم الفلسفة من الروم‬
‫والفرس‪ ،‬والهند"‪.‬‬
‫وقال أيضا ً في موضع آخر)‪ (4‬من الفتاوى‪" :‬وكلما ضعف من يقوم بنور‬
‫النبوة قويت البدعة"‪.‬‬
‫ً‬
‫وبالمقابل أ َك ّد َ رحمه الله أنه كلما كان نور النبوة قويا فالبدع ضعيفة‪ ،‬قال‪:‬‬
‫"ومعلوم أنه كلما ظهر نور النبوة كانت البدعة المخالفة أضعف")‪.(5‬‬
‫ب التي أدت إلى ظهور الفرق فهي تنقسم إلى قسمين‪:‬‬
‫ما السبا ُ‬
‫أ ّ‬
‫مة السلمية نفسها‪.‬‬
‫)‪ (1‬أسباب داخلية أدت إلى ظهور الفرق من داخل ال ّ‬
‫)‪ (2‬أسباب خارجية أدت إلى ظهور الفرق بتأثير من أهل الديانات والملل‬
‫والهواء السابقة كاليهود والنصارى والمجوس وغيرهم‪.‬‬
‫وسنتحدث بادئ ذي بدء عن السباب الداخلية التي أدت إلى ظهور الفرق‪.‬‬
‫الفصل الول‬
‫السباب الداخلية‬
‫السبب الول‪ :‬الغلو في الدين‪:‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫الغلو في الدين منهج مرفوض شرعا وعقل وفطرة؛ لنه مخالف للكتاب التي‬
‫وردت آياته في غير موضع تنهى عنه‪ ،‬ومخالف للسنة أيضا ً التي نهت عنه في‬
‫أحاديث كثيرة‪ ،‬وكذلك هو مخالف للعقل السليم الصحيح وللفطرة السليمة‬
‫التي فطر الله الناس عليها‪.‬‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫وما سلك قوم هذا المنهج إل ضلوا وأضلوا كثيرا؛ لنهم خالفوا سنة الله تعالى‬
‫في خلقه‪" ،‬ولن هذا الدين وسط بين الغالي فيه والجافي عنه ")‪.(1‬‬
‫والغلو في اللغة‪ :‬هو مجاوزة الحد)‪ ،(2‬وفي الصطلح موقف مبالغ فيه في‬
‫قضية مبدئية أو في شخص يرتبط بهذه القضية‪ ،‬ويكون الغلو مع الشيء‬
‫المبالغ فيه أو ضده تعبيرا ً عن الموافقة أو الرفض‪ ،‬فقد يغالي النسان بحبه‬
‫وإعجابه كما قد يغالي بكراهيته وعزوفه‪ ،‬وكما يكون الغلو في الشخاص‬
‫يكون في المبادئ‪،‬وبهذا الصدد يقول شيخ السلم ابن تيمية‪ " :‬ومثل هذا‬
‫الغلو في الدين بأن ينزل البشر منزلة الله‪ ،‬ومثل تجويز الخروج عن شريعة‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم")‪.(3‬‬
‫"والتداخل بين غلو الشخاص والمبادئ واقع حيث أن الغلو في الشخص‬
‫يكون عن طريق الغلو في المبدأ‪ ،‬والغلو في المبدأ يحصل عن طريق الغلو‬
‫في الشخاص‪ ،‬وهكذا يكون التداخل بينهما‪ ،‬فهما وجهان في عملية متفاعلة‬
‫واحدة")‪.(4‬‬
‫ً‬
‫لقد كان الغلو سببا لضلل النصارى من قبلنا حيث غلو في حق عيسى بن‬
‫ب لَ‬
‫مريم عليه السلم‪ ،‬فنهاهم الباري سبحانه وتعالى بقوله‪َ) :‬يا أ َهْ َ‬
‫ل ال ْك َِتا ِ‬
‫م‬
‫م وَل َ ت َ ُ‬
‫ح ِ‬
‫م ِ‬
‫سي ُ‬
‫قوُلوا ْ عََلى الل ّهِ إ ِل ّ ال ْ َ‬
‫عي َ‬
‫مْري َ َ‬
‫ن َ‬
‫ما ال ْ َ‬
‫حقّ إ ِن ّ َ‬
‫ت َغُْلوا ْ ِفي ِدين ِك ُ ْ‬
‫سى اب ْ ُ‬
‫‪186‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ل َيا أ َهْ َ‬
‫ه()]‪ ، ([27‬وقال‪) :‬قُ ْ‬
‫سو ُ‬
‫ل‬
‫ه أ َل ْ َ‬
‫قا َ‬
‫م وَُرو ٌ‬
‫َر ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫ح ّ‬
‫مْري َ َ‬
‫ها إ َِلى َ‬
‫مت ُ ُ‬
‫ل الل ّهِ وَك َل ِ َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ق()]‪.([28‬‬
‫م غي َْر ال َ‬
‫ح ّ‬
‫ب ل ت َغْلوا ِفي ِدين ِك ْ‬
‫ال ْك َِتا ِ‬
‫ونظرا ً لوقوعه في المم السابقة ولكونه من أسباب ضللهم حذرنا منه‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‪)) :‬إياكم والغلو في الدين فإنما أهلك‬
‫من كان قبلكم الغلو في الدين(()]‪.([29‬‬
‫وتحذير الرسول صلى الله عليه وسلم لمته منه؛ لنه مفتاح لكل شر وسبب‬
‫لكل بلء‪ ،‬ولم يقتصر شّره وبلؤه على العبادات كما يفهم البعض‪ ،‬بل إنه‬
‫أفسد على الموحدين توحيدهم‪ ،‬وأتى المتبعين من باب الزيادة ل من باب‬
‫النقص فأفسد عليهم اتباعهم فجعلهم من الذين رغبوا عن سنة أكرم الخلق‬
‫محمد صلى الله عليه وسلم فكانوا من المبتدعين ل من المتبعين‪.‬‬
‫وعندما نستقرئ بدايات وتاريخ بعض الفرق السلمية نلحظ كيف كان الغلو‬
‫سببا ً في ظهورها في المجتمع السلمي‪ ،‬فمن أسباب ظهور الخوارج غلوهم‬
‫في فهم آيات الوعيد حتى خالفوا أمة محمد بتكفير مرتكب الكبيرة وهذا غلو‬
‫في المبدأ‪ ،‬ومن أسباب ظهور الشيعة غلوهم في حب آل البيت حتى رفعوا‬
‫م جرا‪.‬‬
‫أئمتهم إلى مرتبة اللوهية وهذا غلو في الشخاص‪ ،‬وهل ُ ّ‬
‫) ‪(42/4‬‬
‫"والله تعالى ما أمر عباده‪ ،‬إل اعترض الشيطان فيه بأمرين ل يبالي بأيهما‬
‫ظفر‪ ،‬أما إفراط فيه‪ ،‬وأما تفريط فيه‪ ،‬وإذا كان السلم الذي هو دين الله ل‬
‫يقبل من أحد سواه‪ ،‬قد اعترض الشيطان كثيرا ً ممن ينتسب إليه حتى أخرجه‬
‫عن كثير من شرائعه‪ ،‬بل أخرج طوائف من أعبد هذه المة وأورعها عنه حتى‬
‫مرقوا منه كما يمرق السهم من الرمية")]‪.([30‬‬
‫ن شيخ السلم رحمه الله أن الغلو سبب من أسباب المروق من الدين‬
‫وُيبي ُ‬
‫والخروج عن سنة سيد المرسلين فيقول‪ .." :‬فإذا كان على عهد رسول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين قد انتسب إلى السلم من مرق‬
‫منه مع عبادته العظيمة حتى أمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتالهم‪ ،‬فعلم‬
‫أن المنتسب إلى السلم أو السنة في هذه الزمان قد يمرق أيضا ً من‬
‫دعي السنة من ليس من أهلها‪ ،‬بل قد مرق منها وذلك‬
‫السلم والسنة حتى ي ّ‬
‫بأسباب منها الغلو الذي ذمه الله تعالى بكتابه")]‪.([31‬‬
‫وبمثل قوله قال تلميذه ابن القيم)]‪ ([32‬رحمه الله‪ ..":‬فاللعين الول لما‬
‫حكم العقل على من ل يحكم عليه العقل أجرى حكم الخالق في الخلق‬
‫وحكم الخلق في الخالق‪ ،‬والول غلو والثاني تقصير فثار من الشبهة الولى‬
‫مذاهب الحلولية‪ ،‬والتناسخية‪ ،‬والمشبهة والغلة من الرافضة حيث غلوا في‬
‫حق شخص من الشخاص حتى وصفوه بأوصاف الله"‪.‬‬
‫وقال ابن المرتضى)]‪" :([33‬فاعلم أن منشأ البدع يرجع إلى أمرين واضح‬
‫بطلنهما‪ ،‬فتأمل ذلك بإنصاف وشد عليه يديك‪ ،‬وهذان المران الباطلن هما‬
‫الزيادة في الدين بإثبات ما لم يذكره الله تعالى ورسله عليهم السلم من‬
‫مهمات الدين الواجبة‪ ،‬والنقص منه‪ ،‬بنفي بعض ما ذكره الله تعالى ورسله‬
‫من ذلك بالتأويل الباطل‪ ،‬ومن الزيادة في الدين أن يدخل فيه ما لم يكن‬
‫على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وعهد أصحابه رضي الله عنهم‬
‫مثل القول بأنه ل موجود إل الله كما هو قول التحادية‪ ،‬وأنه ل فاعل ول قادر‬
‫إل الله كما هو قول الجبرية‪ ،‬وأمثال ذلك من الغلو في الدين")]‪.([34‬‬
‫ومن خلل ما تقدم تبين للقارئ أن من أسباب ظهور الفرق‪ ،‬الغلو في الدين‬

‫‪187‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وكان ذلك جليا ً واضحا ً في فرقتين كبيرتين هما الخوارج وفرقة الشيعة وكان‬
‫غلو الولى في المبادئ وغلو الخرى في الشخاص‪.‬‬
‫السبب الثاني‪ :‬ظهور البدعة في الدين‪:‬‬
‫"البتداع في الدين محرم بالكتاب والسنة والجماع‪ ،‬لن البتداع تشريع‬
‫ُيضاهى به شرع الله عز وجل‪ ،‬وهو بهذا مشاقة لله ورسوله ومحاّدة‬
‫لهما‪،‬وكفى بالمرء إثما ً أن يشاق الله ورسوله ويحاّدهما‪ ،‬ومن هنا ذمت‬
‫البدعة وندد بها وبفاعلها‪ ،‬وحذرت المة من شّرها وخطرها وسوء عاقبتها")]‬
‫‪.([35‬‬
‫"ولو كان التشريع من مدركات الخلق لم تتنزل الشرائع ولم تبعث الرسل‪،‬‬
‫وهذا الذي ابتدع في دين الله‪ ،‬قد سير نفسه ندا ً لله‪ ،‬حيث شرع مع الشارع‪،‬‬
‫وفتح للختلف بابًا‪ ،‬ورد قصد الشارع في النفراد بالتشريع‪ ،‬وقد فهم السلف‬
‫الصالح هذا‪ ،‬قال المام أحمد)]‪ ([36‬رحمه الله‪" :‬أصول السنة عندنا التمسك‬
‫بما كان عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والقتداء بهم وترك‬
‫البدع"‪ .‬وقال إمام دار الهجرة)]‪ ([37‬رحمه الله‪" :‬من ابتدع في السلم بدعة‬
‫م‬
‫يراها حسنة فقد زعم أن محمدا ً خان الرسالة لن الله تعالى يقول‪) :‬ال ْي َوْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ِديًنا()]‪،([38‬‬
‫مِتي وََر ِ‬
‫سل َ َ‬
‫م ال ِ ْ‬
‫ت ل َك ُ ُ‬
‫ضي ُ‬
‫م ن ِعْ َ‬
‫ت عَل َي ْك ُ ْ‬
‫م ُ‬
‫م ْ‬
‫م وَأت ْ َ‬
‫م ِدين َك ُ ْ‬
‫ت ل َك ُ ْ‬
‫مل ْ ُ‬
‫أك ْ َ‬
‫فما لم يكن يومئذ دينا ً ل يكون اليوم دينًا")]‪.([39‬‬
‫وعندما كانت الصورة عن البدع وخطرها واضحة جلية في أذهان الصحابة‬
‫رضوان الله عليهم كانت الحرب سجال ً بينهم وبين كل من يحاول أن يتمتم‬
‫ببدعة من البدع أو أن يستحسن طريقه ومنهجا ً وعمل ً لم يكن من فعل محمد‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬بل كان من نهجهم عليهم رضوان الله أن يحاربوا‬
‫المبتدع ويقاتلوه أيضا ً كما فعلوا مع الخوارج وغيرهم‪.‬‬
‫وعندما نتساءل لماذا كل هذا؟ فالجواب هو‪ :‬خطورة البدعة على المة‬
‫عراها‪ ،‬فهي كالدودة التي تنخر في جذع النخلة أو‬
‫وقوتها في تفكيك ُ‬
‫الشجرة‪ ،‬فتبقيها صورة بل معنى‪ ،‬ل تتحمل أي عاصفة تعصف بها‪ ،‬وكذلك‬
‫البتداع والبدعة في دين الله‪ ،‬فقد أفسدت على النصارى دينهم‪ ،‬وها هي‬
‫عندما وجدت من يرفع لواءها أفسدت على المسلمين إسلمهم وإيمانهم‪،‬‬
‫من هذا المنطلق كان موقف السلف الصالح من البتداع والبدعة قويا ً ل‬
‫يماثله شيء حتى إنهم يرون رضوان الله عليهم أن الذنوب على عظمها‬
‫أهون من البتداع في الدين‪" ..‬ولهذا اتفق أئمة السلم على أن هذه البدع‬
‫المغّلظة شر من الذنوب التي يعتقد أصحابها أنها ذنوب‪ ،‬وبذلك مضت سنة‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث أمر بقتال الخوارج‪ ،‬وأمر بالصبر على‬
‫جور الئمة وظلمهم والصلة خلفهم مع ذنوبهم‪ ،‬وشهد لبعض المصّرين من‬
‫أصحابه على بعض الذنوب أنه يحب الله ورسوله ونهى عن لعنه‪ ،‬وأخبر عن‬
‫ذي الخويصرة وأصحابه مع عبادتهم وورعهم أنهم يمرقون من السلم كما‬
‫يمرق السهم من الرمية")]‪.([40‬‬
‫كيف تكون البدعة سببا ً في ظهور الفرق؟‬
‫) ‪(42/5‬‬
‫ما من منهج مخالف طريقة محمد صلى الله عليه وسلم إل كان ضال ً عن‬
‫الصراط المستقيم‪ ،‬وكيف ل يكون ذلك وقد تركنا رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم في المور العتقادية والعملية وفي كل شيء على المحجة البيضاء‬
‫ليلها كنهارها‪ .‬لذا؛ فالذين حاولوا أن ينتحلوا طرقا ً ومفاهيم جديدة في هذا‬

‫‪188‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫الدين سواء في العتقادات‪ ،‬وغيرها ضلوا ونتج عن ضللهم ضلل آخر لقوم ٍ‬
‫آخرين وقفوا ضد ما جاء به هؤلء‪" ،‬فابتدع هؤلء قول ً فابتدع الخرون قول ً‬
‫يضاهي قول الولين‪ ،‬فالبدعة تجر إلى بدعة أخرى مثلها أو أشد منها"‬
‫والشواهد على وقوع التفرق والعداوة عند وقوع البتداع كثيرة‪ ،‬وأول شاهد‬
‫على ذلك ما وقع من الخوارج المنكرين مشروعية التحكيم‪ ،‬إذ عادوا أهل‬
‫السلم حتى صاروا يقتلونهم ويتركون أهل الوثان")]‪.([41‬‬
‫وعندما يبتدع مبتدع بدعة ل يتبين له خطؤها بل يرى أنه على حق وغيره على‬
‫باطل فالذي يرد عليه ــ سواء برد صحيح أو باطل ــ يرى هو الخر أنه على‬
‫حق والمردود عليه على باطل‪ ،‬ونتيجة لهذا التفاخر وهذه الردود المتقابلة‬
‫ظهرت الفرق المتعددة والمختلفة‪ ،‬وهكذا تكون البدعة سببا ً من أسباب‬
‫ظهور الفرق‪ ،‬وأهل البدع كما قال شيخ السلم في المنهاج‪" :‬يرى بعضهم‬
‫أن الحق معه وأن غيره ل يملك الحق‪ ،‬فالخارجي يقول الشيعي ليس على‬
‫شيء والشيعي يقول ليس الخارجي على شيء‪ ،‬والقدري النافي يقول ليس‬
‫المثبت على شيء‪ ،‬والقدري الجبري المثبت يقول ليس النافي على شيء‪ ،‬و‬
‫الوعيدية تقول ليست المرجئة على شيء‪ ،‬والمرجئة تقول ليست الوعيدية‬
‫على شيء")]‪.([42‬‬
‫وعندما يقرأ الباحث عن تاريخ الفرق السلمية ونشأتها تتضح له هذه الحقيقة‬
‫أكثر ــ أعني بها أثر البدعة في ظهور الفرق‪.‬‬
‫أول بدعة ظهرت هي بدعة الخوارج‪ ،‬فلما ظهرت بمعتقداتها المخالفة للمنهج‬
‫الصحيح‪ ،‬والتي غلب عليها طابع التشدد والغلو أثر هذا في بعض المعاصرين‬
‫لها فسلكوا طريقا ً آخر‪ ،‬فبدعة الخوارج جرت إلى بدعة أخرى مثلها وهي‬
‫الشيعة والتشيع‪.‬‬
‫"وإذا كان الخوارج قد سبقوا غيرهم في القول بالخروج على المام ونفي‬
‫اشتراط أن يكون من قريش وتجاوزهم هذا المعنى إلى تكفير المام‬
‫بالمعصية أو القعود عن أمر في كتاب الله دون أمر آخر؛ فإن عقيدتهم هذه‬
‫كان لها من ردة الفعل المعاكس ما كان‪ .‬وخاصة نظريات الشيعة المختلفة‬
‫في عقيدتهم نحو علي وبنيه‪ ،‬وخاصة طائفة الغلة منهم‪ ،‬وذلك أن الشيعة لم‬
‫يكونوا أكثر من رد فعل مضاد لجنوح الخوارج وتطرفهم في تكفير معارضيهم‬
‫وعلى رأسهم علي‪ ،‬فكان من اليسير أن يظهر المدافع عنه المرتبط به‪ ،‬وأن‬
‫يسلك نفس المنهج المتطرف‪ ،‬فمقابل التكفير لعلي ومن انضوى تحت لوائه‬
‫من جانب الخوارج ظهرت فكرة التأليه لعلي وأبنائه بواسطة الشيعة‬
‫الغلة")]‪.([43‬‬
‫"وبجانب هاتين الفرقتين وجدت فرقة ثالثة عرفت في التاريخ باسم المرجئة‬
‫وهي الطائفة التي أرجأت أمر المختلفين إلى الله تعالى‪ ،‬فإنهم لما رأوا‬
‫الخوارج يكفرون عليا ً وعثمان‪ ،‬وبعض الشيعة يكفرون أبا بكر وعمر وعثمان؛‬
‫ظهرت المرجئة تسالم الجميع وتقف منهم موقف الحياد فل تكفر طائفة‬
‫منهم")]‪.([44‬‬
‫ولم تكن البدعة ذات أثر في ظهور الفرق المتقدمة فقط فقد كان لها أثر‬
‫في ظهور الفرق الخرى كالمعتزلة والقدرية وغيرها‪" ،‬فلقد ظهرت المعتزلة‬
‫ببدعة المنزلة بين المنزلتين‪ ،‬كخط وسط بين الخوارج والمرجئة وذلك من‬
‫جواب واصل للسائل الذي عرض سؤاله في مجلس الحسن البصري‪ ،‬وذكر‬
‫موقف الخوارج والمرجئة من مرتكب الكبيرة‪ ،‬وطلب من الحسن بيان‬
‫العتقاد الصحيح في ذلك فسبقه واصل وذكر أن مرتكب الكبيرة في منزلة‬
‫بين المنزلتين‪ ،‬فرد ّ على البدعة ببدعة")]‪.([45‬‬
‫‪189‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫"ولم يزل أمر المعتزلة يقوى وأتباعهم تكثر ومذهبهم ينتشر في الرض‪ ،‬ثم‬
‫ظهر مذهب التجسيم المضاد لمذهب العتزال فظهر محمد بن كرام)]‪([46‬‬
‫زعيم الطائفة الكرامية وأثبت الصفات حتى انتهى فيه إلى التجسيم‬
‫والتشبيه")]‪.([47‬‬
‫أما القدرية فقد كانت كردة فعل لشيوع عقيدة الجبر‪ ،‬يقول د‪ .‬علي‬
‫المغربي‪" :‬ولقد كان رد الفعل لشيوع عقيدة الجبر أن جاهر البعض معارضين‬
‫موا قدرية‪ ،‬وأولهم معبد الجهني)]‪ ([48‬المتوفى سنة‬
‫مبدأ الجبر‪ ،‬وهؤلء س ّ‬
‫‪ 80‬هـ"‪.‬‬
‫السبب الثالث‪ :‬إتباع الهوى‪:‬‬
‫مه الله تعالى في غير آية من كتابه الكريم‪ ،‬وبّين أنه يؤدي‬
‫إتباع الهوى أمر ذ ّ‬
‫بصاحبه إلى سيء القول وقبيح الفعل ويؤثر على عقيدة النسان المسلم‬
‫وعلى أخلقه وسلوكه‪.‬‬
‫ّ‬
‫ولقد حذر الله أنبياءه من إتباع الهوى وذكرهم أنه يقود إلى الضلل‪َ) :‬يا َداُوود ُ‬
‫َ‬
‫ح ُ‬
‫ضل ّ َ‬
‫جعَل َْنا َ‬
‫ك‬
‫خِلي َ‬
‫ك َ‬
‫ف ً‬
‫وى فَي ُ ِ‬
‫س ِبال ْ َ‬
‫ض َفا ْ‬
‫إ ِّنا َ‬
‫حقّ َول ت َت ّب ِِع ال ْهَ َ‬
‫كم ب َي ْ َ‬
‫ن الّنا ِ‬
‫ة ِفي الْر ِ‬
‫ّ‬
‫ه‪ ([49])(..‬الية‪.‬‬
‫َ‬
‫ل الل ِ‬
‫عن َ‬
‫سِبي ِ‬
‫) ‪(42/6‬‬
‫َ‬
‫مُنوا ْ ُ‬
‫ن‬
‫وا ِ‬
‫وقال لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم‪َ) :‬يا أي َّها ال ّ ِ‬
‫نآ َ‬
‫مي َ‬
‫كوُنوا ْ قَ ّ‬
‫ذي َ‬
‫فسك ُ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ط ُ‬
‫ن غَن ِّيا أ َْو‬
‫س ِ‬
‫ِبال ْ ِ‬
‫وال ِد َي ْ‬
‫شهَ َ‬
‫ق ْ‬
‫داء ل ِل ّهِ وَل َوْ عََلى أن ُ ِ ْ‬
‫ن ِإن ي َك ُ ْ‬
‫ن َوالقَْرِبي َ‬
‫م أوِ ال ْ َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫فَ َ‬
‫ضوا ْ فَإ ِ ّ‬
‫ووا ْ أوْ ت ُعْرِ ُ‬
‫قيًرا َفالل ّ ُ‬
‫وى أن ت َعْدُِلوا ْ وَِإن ت َل ْ ُ‬
‫ه أوَْلى بهما فَل َ ت َت ّب ُِعوا ْ ال ْهَ َ‬
‫الّله َ‬
‫خِبيًرا()]‪.([50‬‬
‫ن َ‬
‫مُلو َ‬
‫كا َ‬
‫ما ت َعْ َ‬
‫ن بِ َ‬
‫ولخطورة هذا المنهج حذر رسول الله عليه من ربه أفضل الصلة وأزكى‬
‫التسليم منه‪ ،‬وخاف على أمته منه" عن أبي برزة السلمي)]‪ ([51‬قال‪ :‬قال‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‪)) :‬إن مما أخشى عليكم بعدي بطونكم‬
‫وفروجكم ومضلت الهواء(()]‪.([52‬‬
‫وتحذير الرسول صلى الله عليه وسلم من الهوى إنما جاء لبيان خطره على‬
‫كل شيء‪" ،‬فإن الهوى ما خالط شيئا ً إل أفسده‪ ،‬فإن وقع في العلم أخرجه‬
‫إلى البدعة والضللة‪ ،‬وصار صاحبه من جملة أهل الهواء‪ ،‬وإن وقع في الزهد‬
‫أخرج صاحبه إلى الرياء ومخالفة السنة‪ ..‬فما قارن شيئا ً إل أفسده")]‪.([53‬‬
‫فهو أصل الزيغ عن الصراط المستقيم وهو من الثلث المهلكات التي أخبر‬
‫ن النبي صلى الله عليه وسلم فلقد قال صلى الله عليه وسلم‪)) :‬ثلث‬
‫به ّ‬
‫منجيات‪ ،‬خشية الله في السر والعلن‪ ،‬والقصد الفقر والغنى‪ ،‬وكلمة الحق‬
‫في الغضب والرضا‪ ،‬وثلث مهلكات شح مطاع‪ ،‬وهوى متبع‪ ،‬وإعجاب المرء‬
‫بنفسه(()]‪.([54‬‬
‫وعندما خالط الهوى القلوب واستقر في سويدائها ثار الثائرون على عثمان‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬وانتهى بهم إتباع الهوى إلى مقتله ثم قادهم مرة أخرى إلى‬
‫زرع الفتن وبث الخلف وإثارة الشقاق والفتراق في صفوف المة السلمية‬
‫فر عليا ً ومعاوية وغيرهم من الصحابة الجلء رضي الله‬
‫فظهرت أول فرقة تك ّ‬
‫عنهم جميعًا‪ ،‬وهكذا فعل الهوى مع غير تلك الفرقة من الفرق السلمية هوى‬
‫بها الضلل فهو كما قال الشعبي)]‪" :([55‬إنما سمي هوى لنه يهوي‬
‫بصاحبه")]‪.([56‬‬
‫والممعن النظر في نشأة الفرق يجد أن الهوى سبب من أسباب ظهور‬
‫الفرق واختلف المسلمين‪ ،‬يقول الشاطبي‪" :‬وإذا دخل الهوى أدى إلى إتباع‬

‫‪190‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫المتشابه حرصا ً على الغلبة والظهور بإقامة العذر في الخلف‪ ،‬وأدى إلى‬
‫الفرقة والتقاطع‪ ،‬والعداوة والبغضاء لختلف الهواء وعدم اتفاقها")]‪.([57‬‬
‫والخلف في الحقيقة وارد على كل أمة وبين أفراد كل مجتمع لكنه يزول عند‬
‫الرجوع إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم عندما يقدمان‬
‫على الهوى‪ ،‬ويبقى ويتطور عندما يكون لكل من المختلفين هوى يقوده حيث‬
‫يشاء‪ ،‬لذا سموا أهل البدع أهل الهواء لنهم يتبعون أهواءهم وهذا منهج‬
‫هّ‬
‫م ِفي َ‬
‫يٍء فَُرّدوه ُ إ َِلى الل ِ‬
‫مخالف للقرآن الكريم الذي جاء فيه‪) :‬فَِإن ت ََناَزعْت ُ ْ‬
‫ش ْ‬
‫ل()]‪ ([58‬الية‪.‬‬
‫َوالّر ُ‬
‫سو ِ‬
‫ولذا قامت معتقداتهم على الرأي والهوى‪ ،‬يقول شيخ السلم‪":‬وأما أهل‬
‫البدع فهم أهل أهواء وشبهات يتبعون أهواءهم فيما يحبونه ويبغضونه‪ ،‬فهم‬
‫يتبعون الظن وما تهوى النفس‪ ،‬ولقد جاءهم من ربهم الهدى‪ ،‬فكل فريق‬
‫منهم قد أصل لنفسه أصل دين وضعه إما برأيه وقياسه الذي يسميه عقليات‬
‫وأما بذوقه وهواه الذي يسميه ذوقيات‪ ،‬وأما بما يتأوله من القرآن وُيحرف‬
‫فيه الكلم عن مواضعه ويقول إنه إنما يتبع القرآن كالخوارج‪ ،‬وأما بما يدعيه‬
‫من الحديث والسنة ويكون كذبا ً وضعيفا ً كما يدعيه الروافض من النص‬
‫واليات‪ ،‬وكثير ممن يكون قد وضع دينه برأيه أو ذوقه يحتج من القرآن بما‬
‫يتأوله على غير تأويله ويجعل ذلك حجة ل عمد‪ ،‬وعمدته في الباطن على رأيه‬
‫كالجهمية والمعتزلة في الصفات والفعال‪.([59])"..‬‬
‫قال الشاطبي)]‪ ([60‬وهو يذكر أن المبتدع مذموم آثم لعدة وجوه ومبينا ً أن‬
‫الهوى سبب من أسباب ظهور البدع‪" :‬الثاني أن الشرع قد دل على أن‬
‫الهوى هو المتبع الول في البدع‪ ،‬لذلك تجدهم يتأولون كل دليل خالف‬
‫هواهم‪ ،‬ويتبعون كل شبهة وافقت أغراضهم‪ ،‬أل ترى إلى قول الله تعالى‪:‬‬
‫َ‬
‫ما ت َ َ‬
‫فت ْن َةِ َواب ْت َِغاء‬
‫ه اب ْت َِغاء ال ْ ِ‬
‫ه ِ‬
‫ما ال ّ ِ‬
‫م َزي ْغٌ فَي َت ّب ُِعو َ‬
‫من ْ ُ‬
‫شاب َ َ‬
‫ن َ‬
‫ن في قُُلوب ِهِ ْ‬
‫)فَأ ّ‬
‫ذي َ‬
‫ْ‬
‫ه‪ ([61])(..‬الية‪ ،‬فأثبت لهم الزيغ أول ً وهو الميل عن الصواب وهو خلف‬
‫ت َأِويل ِ ِ‬
‫م وَ َ‬
‫شي ًَعا()]‬
‫كاُنوا ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫المحكم الواضح المعنى‪ ،‬وقال تعالى‪) :‬إ ِ ّ‬
‫ن فَّرُقوا ْ ِدين َهُ ْ‬
‫ذي َ‬
‫‪ ([62‬فنسب إليهم التفريق ولو كان التفريق من مقتضى الدليل لم ينسبه‬
‫إليهم ول أتى به في معرض الذم وليس ذلك إل بإتباع الهوى‪ ،‬وقال تعالى‪:‬‬
‫كوُنوا ْ َ‬
‫)وَل َ ت َ ُ‬
‫ت()]‪ ،([63‬فهذا‬
‫خت َل َ ُ‬
‫ن تَ َ‬
‫فّرُقوا ْ َوا ْ‬
‫فوا ْ ِ‬
‫كال ّ ِ‬
‫ما َ‬
‫م ال ْب َي َّنا ُ‬
‫جاءهُ ُ‬
‫من ب َعْد ِ َ‬
‫ذي َ‬
‫دليل على مجيء البيان الشافي وأن التفرق إنما حصل من جهة المتفرقين ل‬
‫من جهة الدليل‪ ،‬فهو إذا ً من تلقاء أنفسهم‪ ،‬وهو إتباع الهوى بعينه‪ ،‬والدلة‬
‫على هذا كثيرة تشير أو تصرح بأن كل مبتدع إنما يتبع هواه")]‪.([64‬‬
‫) ‪(42/7‬‬
‫وقال ابن القيم)]‪ ([65‬رحمه الله مبينا ً أن إتباع الهوى كان وراء نشأة أصول‬
‫المبتدعة‪" :‬ومن وقف على أصول هؤلء المعارضين ــ أهل البدع ــ ومصدرها‬
‫تبين له أنها نشأت من أصلين‪ :‬من كبر عن إتباع الهوى‪ ،‬وهوى معمي‬
‫للبصيرة وصادمته شبهات كالليل المظلم‪ ،‬فكيف ل يعارض من هذا وصفه‬
‫خير النبياء بعقله وعقل من يحسن الظن به؟"‪.‬‬
‫فاتباع الهوى سبب من أسباب هدم الدين‪ ،‬وتفريق كلمة المسلمين ل ينتج‬
‫عنه إل الفرقة والضياع والتفكك والبتداع‪ ،‬ولهذا حذر منه سلف هذه المة‬
‫وأئمتها رضي الله عنهم جميعًا‪.‬‬
‫السبب الرابع‪ :‬حب الشهرة والتسلط‪:‬‬
‫حب الشهرة والتسلط أو حب الرئاسة والبغي منهج سار عليه المعاندون‬

‫‪191‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫والمكابرون قديما ً وحديثًا‪ ،‬فصاحبه يصاب بضلل يحجب عينيه عن رؤية الحق‬
‫فتنقلب الموازين في منظاره فيصبح الباطل عنده حقا ً والبدعة عنده حسنة‪،‬‬
‫لذا فما يبتدعه من بدعة فهي حق في نظره‪ ،‬فيؤسس لها السس ويرسم لها‬
‫الخطوط الدقيقة والعريضة ويعتنقها ويدعو إليها‪ ،‬وأتباعه من بعده‪ ،‬وفي كل‬
‫زمان ومكان ينصرونها ويدعون إليها‪.‬‬
‫ولقد مثل هذا المنهج قديما ً النمرود)]‪ ([66‬في عهد إبراهيم الخليل عليه‬
‫السلم الذي رأى الباطل حقا ً والحق باطل ً بسبب حبه لمنصبه وخوفه على‬
‫َ‬
‫م ت ََر إ َِلى‬
‫شهرته‪ ،‬حتى قال ما حكاه الله تعالى عنه في القرآن الكريم‪) :‬أل َ ْ‬
‫َ‬
‫مل ْ َ‬
‫ك إ ِذ ْ َقا َ‬
‫حِيي‬
‫ي ال ّ ِ‬
‫ل إ ِب َْرا ِ‬
‫ج إ ِب َْرا ِ‬
‫ال ّ ِ‬
‫ذي ي ُ ْ‬
‫م ِفي رِب ّهِ أ ْ‬
‫حآ ّ‬
‫ذي َ‬
‫هي ُ‬
‫ه ال ْ ُ‬
‫ن آَتاهُ الل ّ ُ‬
‫هي َ‬
‫م َرب ّ َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ويميت َقا َ َ ُ‬
‫ت َقا َ‬
‫ه ي َأِتي ِبال ّ‬
‫ن‬
‫س ِ‬
‫ل إ ِب َْرا ِ‬
‫حِيي وَأ ِ‬
‫م فَإ ِ ّ‬
‫ل أَنا أ ْ‬
‫ش ْ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫هي ُ‬
‫مي ُ‬
‫َُ ِ ُ‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ْ‬
‫م‬
‫دي ال َ‬
‫ذي ك َ‬
‫ه ل ي َهْ ِ‬
‫ت ال ِ‬
‫ت ب َِها ِ‬
‫ق فَأ ِ‬
‫قو ْ َ‬
‫فَر َوالل ُ‬
‫ب فَب ُهِ َ‬
‫ن ال َ‬
‫ال ْ َ‬
‫مغْرِ ِ‬
‫م َ‬
‫شرِ ِ‬
‫ال ّ‬
‫ن()‪ (2‬فملكه الذي آتاه إياه رب العالمين وحبه لهذا الملك وحبه‬
‫ظال ِ ِ‬
‫مي َ‬
‫المحافظة على شهرته التي اشتهر بها في قومه ومملكته في التي جعلته‬
‫يزعم هذا الزعم ويسلك هذا المسلك وجاء من بعد ذلك من سلك هذا المنهج‬
‫وسار عليه إنه فرعون مصر الذي جعله حبه لشهرته وخوفه على سلطانه‬
‫في قومه يقول لموسى عليه السلم ما حكاه الله تعالى عنه في كتابه‬
‫ف َأن ي ُب َد ّ َ‬
‫ن ذ َُروِني أ َقْت ُ ْ‬
‫الكريم‪):‬وََقا َ‬
‫ل‬
‫ه إ ِّني أ َ َ‬
‫خا ُ‬
‫ل فِْرعَوْ ُ‬
‫مو َ‬
‫سى وَل ْي َد ْع ُ َرب ّ ُ‬
‫ل ُ‬
‫َ‬
‫ساَد()‪ ،(3‬وقال أيضا ً في نفس السورة‪:‬‬
‫ض ال ْ َ‬
‫م أ َوْ َأن ي ُظ ْهَِر ِفي الْر‬
‫ف َ‬
‫ِدين َك ُ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫)وََقا َ‬
‫ت‬
‫ن َيا َ‬
‫ماَوا ِ‬
‫سَبا َ‬
‫سَبا َ‬
‫صْر ً‬
‫ما ُ‬
‫ل فِْرعَوْ ُ‬
‫ب ال ّ‬
‫بأ ْ‬
‫حا ل ّعَّلي أب ْل ُغُ ال ْ‬
‫س َ‬
‫ها َ‬
‫ن ِلي َ‬
‫ن اب ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫كاذًِبا‪ (4)(..‬الية‪.‬‬
‫مو َ‬
‫سى وَإ ِّني لظ ُن ّ ُ‬
‫فَأط ّل ِعَ إ َِلى إ ِل َهِ ُ‬
‫حبه للشهرة والرياسة والتسلط والبغي جعله يقول ما جاء في القرآن الكريم‬
‫َ‬
‫مل ْ ُ‬
‫مهِ َقا َ‬
‫ك‬
‫ن ِفي قَوْ ِ‬
‫وحكاه الله تعالى عنه‪) :‬وََناَدى فِْرعَوْ ُ‬
‫س ِلي ُ‬
‫ل َيا قَوْم ِ أل َي ْ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ن هَ َ‬
‫و‬
‫م أَنا َ‬
‫ذا ال ِ‬
‫حِتي أَفل ت ُب ْ ِ‬
‫ري ِ‬
‫ِ‬
‫صُرو َ‬
‫من ت َ ْ‬
‫صَر وَهَذِهِ ال َن َْهاُر ت َ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫خي ٌْر ّ‬
‫م ْ‬
‫ذي هُ َ‬
‫م ْ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ةَ‬
‫َ‬
‫ملئ ِك ُ‬
‫ول أل ِ‬
‫ب أوْ َ‬
‫ي عَلي ْهِ أ ْ‬
‫ه ال َ‬
‫معَ ُ‬
‫جاء َ‬
‫سوَِرة ٌ ّ‬
‫َ‬
‫من ذ َهَ ٍ‬
‫ق َ‬
‫ن فَل ْ‬
‫ن َول ي َكاد ُ ي ُِبي ُ‬
‫مِهي ٌ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن()]‪.([67‬‬
‫قي‬
‫س‬
‫فا‬
‫ما‬
‫و‬
‫ق‬
‫نوا‬
‫كا‬
‫م‬
‫ه‬
‫ن‬
‫إ‬
‫ه‬
‫عو‬
‫طا‬
‫أ‬
‫ف‬
‫ه‬
‫م‬
‫و‬
‫ق‬
‫ف‬
‫خ‬
‫ت‬
‫س‬
‫فا‬
‫ن‬
‫ني‬
‫ر‬
‫ت‬
‫ْ‬
‫ق‬
‫م‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ ِ َ‬
‫وكذلك فعل مشركو العرب مع خاتم النبياء صلى الله عليه وسلم فحبهم‬
‫لمكانتهم‪ ،‬وأعني زعماءهم‪ ،‬وحبهم لشهرتهم جعلهم يحاربون محمدا ً صلى‬
‫الله عليه وسلم‪ ،‬وهذا ديدن أصحاب الضلل في كل زمان وفي كل حال‪ ،‬وإذا‬
‫كان حب الشهرة والرئاسة يؤدي إلى ما تقدم فهو يؤدي إلى الفرقة‬
‫والختلف من باب أولى‪ ،‬فالرياسة وحب الشهرة سبب من أسباب الختلف‬
‫والتفرق خصوصا ً في المناهج السياسية‪ ،‬فإن كثيرا ً ممن يرغبون في‬
‫السلطان ينتهون إلى آراء تتعلق بالحكم‪ ،‬هي منبثقة من رغباتهم الخاصة‪،‬‬
‫ويندفعون في تأييدها حتى يخيل إليهم أنهم مخلصون فيما يدعون إليه وأن ما‬
‫يقولونه هو محض الحق والصواب‪.‬‬
‫ً‬
‫"وقد يكون لحاكم أنصار يدعون إليه فيندفعون في نصرته اندفاعا‪ ،‬ويعلنون‬
‫أراءه في هذا الندفاع‪ ،‬قد يخدعون أنفسهم بأن ما يدعون إليه هو الحق‪،‬‬
‫وهذا الصنف هو من أخطر الناس على الناس")]‪.([68‬‬
‫وتأكيدا ً لدور هذا الجانب في الفرقة والختلف فإن نظرة عابرة للفرق‬
‫سم شيخ السلم)]‬
‫السلمية تعطي الدللة كاملة على هذا الموضوع ولهذا ق ّ‬
‫‪ ([69‬رحمه الله الخارجين على المة إلى ثلثة أقسام فقال‪" :‬القسم الثالث‬
‫الخارجون على المة أما من الُعداة الذين غرضهم الموال كقطاع الطرق‬
‫ونحوهم أو غرضهم الرئاسة كمن يقتل أهل المصر الذين هم تحت حكم غيره‬
‫مطلقا ً وإن لم يكونوا مقاتلة"‪.‬‬
‫وهذا الموضوع ــ حب الشهرة والتسلط ــ أدى إلى النقسام والفرقة حتى‬
‫‪192‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫في الفرقة السلمية الواحدة‪ ،‬فتجدها تنقسم إلى عشرين فرقة ولتأكيد أن‬
‫حب الشهرة هو السبب في هذا النقسام تجد أن الفرقة غالبا ً تنسب على‬
‫مبتدعها؛ لنه ابتدع قول ً أو عمل ً واشتهر به فنسبت هذه الفرقة إليه وذلك‬
‫مثل الزارقة)]‪ ([70‬من الخوارج أتباع نافع بن الزرق‪.‬‬
‫) ‪(42/8‬‬
‫ومثل العمروية)]‪ ([71‬من المعتزلة أتباع عمرو بن عبيد ومثل النجدات)]‬
‫‪ ([72‬من الخوارج أتباع نجدة بن عويمر‪ ،‬ومثل الهشامية)]‪ ([73‬من الشيعة‬
‫أتباع هشام بن الحكم ومثل الواصلية)]‪ ([74‬من المعتزلة أتباع واصل بن‬
‫عطاء‪ ،‬مثل السبئية)]‪ ([75‬من الغلة الشيعة أتباع عبدالله بن سبأ‪ ،‬وهكذا‬
‫دواليك‪.‬‬
‫ً‬
‫يقول الشاطبي)]‪ ([76‬رحمه الله مبينا أن المبتدع لجل أن ينال الشهرة فإنه‬
‫يزيد في بدعته ويجتهد فيها‪" :‬المبتدع يزيد في الجتهاد لينال في الدنيا‬
‫التعظيم والمال والجاه‪ ،‬وغير ذلك من أصناف الشهوات‪ ،‬بل التعظيم على‬
‫شهوات الدنيا‪ ،‬أل ترى إلى انقطاع الرهبان في الصوامع والديارات عن جميع‬
‫الملذوذات! ومقاساتهم في أصناف العبادات‪ ،‬والكف عن الشهوات‪ ،‬وهم مع‬
‫ة‬
‫مئ ِذ ٍ َ‬
‫شعَ ٌ‬
‫خا ِ‬
‫ذلك خالدون في جهنم‪ ،‬قال تعالى في كتابه الكريم‪) :‬وُ ُ‬
‫جوه ٌ ي َوْ َ‬
‫ل ن ُن َب ّئ ُك ُْ‬
‫ل هَ ْ‬
‫ة()]‪ ،([77‬وقال تعالى‪) :‬قُ ْ‬
‫م‬
‫َ‬
‫مي َ ً‬
‫صب َ ٌ‬
‫مل َ ٌ‬
‫حا ِ‬
‫ة ّنا ِ‬
‫عا ِ‬
‫صَلى َناًرا َ‬
‫ة تَ ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫م‬
‫ه‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ن‬
‫بو‬
‫س‬
‫ح‬
‫ي‬
‫م‬
‫ه‬
‫و‬
‫يا‬
‫ن‬
‫د‬
‫ال‬
‫ة‬
‫يا‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ا‬
‫في‬
‫م‬
‫ه‬
‫ي‬
‫ع‬
‫س‬
‫ل‬
‫ض‬
‫ن‬
‫ذي‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ل‬
‫ما‬
‫ع‬
‫أ‬
‫ن‬
‫ري‬
‫س‬
‫خ‬
‫ل‬
‫ِبا‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ ُُْ ْ ِ‬
‫ِ َ َ‬
‫َ َ ِ َّْ َ ُ ْ َ ْ َ ُ َ ُّ ْ‬
‫َ‬
‫َ ِ َ‬
‫صن ًْعا()]‪ ،([78‬وما ذاك إل لخفة يجدونها في ذلك اللتزام‪ ،‬ونشاط‬
‫ح ِ‬
‫سُنو َ‬
‫يُ ْ‬
‫ن ُ‬
‫بداخلهم يستسهلون به الصعب بسبب ما داخل النفس من الهوى‪ ،‬فإذا بدا‬
‫للمبتدع ما هو عليه رآه محبوبا ً عنده لستبعاده للشهوات‪ ،‬وعمله من جملتها‪،‬‬
‫ورآه موافقا ً للدليل عنده‪ ،‬فما الذي يصده عن الستمساك به والزدياد منه‪،‬‬
‫وهو يرى أن أعماله أفضل من أعمال غيره‪ ،‬واعتقاداته أوفق وأعلى‪ ،‬أفيفيد‬
‫البرهان مطلبًا؟ )ك َذ َل ِ َ‬
‫ض ّ‬
‫من ي َ َ‬
‫من ي َ َ‬
‫شاء()]‪ ."([79‬أ‪.‬هـ‪.‬‬
‫شاء وَي َهْ ِ‬
‫ك يُ ِ‬
‫دي َ‬
‫ه َ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫مما تقدم يتضح أن البغي واتباع وإيثار الدنيا عامل رئيس من عوامل تكون‬
‫الفرق "فالذين في قلوبهم مرض وزيغ إلى الهوى إيثارهم للدنيا دفعهم إلى‬
‫تتبع المتشابه من آيات القرآن الكريم‪ ،‬فأدى هذا إلى الختلف فيه‪ ،‬ومن ثم‬
‫أدى هذا إلى إثارة الشبهات‪ ،‬ومن ثم تكونت الفرق‪ ،‬وغالبا ً ما يكون زعماء‬
‫الفرق ورؤوسهم من أهل الزيغ‪ ،‬وهذا ل يمنع وجود بعض التباع من‬
‫المخدوعين المفتونين الذين ضللهم أهل الزيغ")]‪.([80‬‬
‫السبب الخامس‪ :‬التجاهات السياسية‪:‬‬
‫التجاهات السياسية يعنى بها عند بعض أصحاب المقالت والفرق ــ الحزاب‬
‫السياسية المتعارضة ــ التي نتج عنها فيما بعد اعتقادات تكونت منها الفرق‬
‫المخالفة لمذهب أهل السنة والجماعة‪.‬‬
‫ويعنى بها عند البعض الخر الخلفة أو المامة‪ ،‬أو الخلف الذي نشب حول‬
‫مسألة المامة‪.‬‬
‫وإذا كانت السباب السابقة أدت إلى ظهور الفرق‪ ،‬فالعوامل السياسية سبب‬
‫من أسباب ظهور الفرق‪.‬‬
‫"فالشيعة بفرقها المختلفة إنما نشأت وتطورت نتيجة لصل سياسي‪،‬‬
‫والخوارج بطوائفها المتعددة إنما نشأت بعامل سياسي‪ ،‬والمعتزلة في نشأتها‬
‫سياسية وهي في تطورها كذلك‪ ،‬بل إنها في عهد أبي الهذيل العلف انقلبت‬
‫فرقة سياسية سرية‪ ،‬ثم تم لها النتصار حين استولت على السلطة لمدة‬

‫‪193‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫طويلة‪ ،‬ويفسر الرجاء نفس التفسير")]‪.([81‬‬
‫يقول الستاذ محمد أبو زهرة‪":‬ومن السباب الجوهرية التي أدت إلى ظهور‬
‫الفرق‪ ،‬الخلف السياسي الذي انبعث في صدر الدولة السلمية حول‬
‫الخلفة‪ ،‬ولكنه حسم في وقته ولم يظهر له أي أثر‪ ،‬ثم اشتدت الخلفات بعد‬
‫ذلك حول الخلفة‪ ،‬من يكون أحق بها ؟ أيكون من قريش جمعاء أم يكون من‬
‫أولد علي خاصة؟ أم يكون من المسلمين جميعًا؟ ل فرق بين نبيل وقبيل‪،‬‬
‫وبيت وبيت‪ ،‬فالجميع أمام الله سواء والله يقول‪) :‬إ َ‬
‫ه‬
‫م ِ‬
‫عند َ الل ّ ِ‬
‫ِ ّ‬
‫مك ُ ْ‬
‫ن أك َْر َ‬
‫م()]‪ ،([82‬وهكذا انقسم المسلمون إلى خوارج وشيعة وجماعات‬
‫أ َت ْ َ‬
‫قاك ُ ْ‬
‫أخرى")]‪.([83‬‬
‫"فالخلف بدأ حول المامة لكنه تطور عبر الزمن وتمخض عن هذا الصراع‬
‫السياسي ظهور الفرق‪ ،‬وقد انتشرت آراء هذه الفرق في ربوع العالم‬
‫السلمي وتزال قائمة بين ظهرانينا‪ ...‬لقد كانت مشكلة المامة وهي مشكلة‬
‫سياسية في أصلها هي السبب في ظهور الخوارج والشيعة‪ ،‬وبهذا يتبين أن‬
‫نشأة الفرق الولى في السلم إنما كان بسبب سياسي أول ً ولم تلبث هذه‬
‫الفرق أن كفرت بعضها بعضا ً نتيجة لتفسير كل منها لمدلول اليمان فكفرت‬
‫الخوارج مرتكب الكبيرة‪ ،‬بل أباح بعضهم دمه وأرجأت المرجئة الحكم عليه‬
‫إلى يوم القيامة‪ ،‬وأما المعتزلة فقالوا‪ :‬إنه في منزلة بين المنزلتين")]‪.([84‬‬
‫) ‪(42/9‬‬
‫يقول الستاذ أحمد جلبي)]‪ ([85‬مبينا ً أن الحزاب التي اختلفت فيما بينها في‬
‫مسألة المامة تحولت إلى مذاهب فكرية‪" :‬ولكن لم يقف أمر الفتراق عند‬
‫هذه الفرق التي رأت رأيا ً معينا ً في المامة بل سرعان ما تحولت تلك‬
‫الحزاب إلى مذاهب ذلك بأن النزاع السياسي حول الخلفة‪ ،‬ومن هو أولى‬
‫بأن يكون خليفة المسلمين وأيهما كان على حق في موقفه علي أو معاوية‬
‫رضي الله عنهما أو غيرها تحول إلى خلف فكري حول الحكم على هؤلء‬
‫والحكم على أتباعهم‪ ،‬وقد أثار هذه المشكلة بهذه الصورة جماعة الخوارج‬
‫الذين كفروا كثيرا ً من المسلمين‪ ،‬وأخرجوهم عن دائرة الجماعة المسلمة‬
‫)أي جماعتهم كما كانوا يعتقدون(‪ ،‬ومن هنا بدأت محاولت فكرية لتحديد‬
‫معنى اليمان وأركانه أو الشروط التي ينبغي توفرها حيث يعد الشخص‬
‫مؤمنًا‪ ،‬والفرق بين السلم واليمان‪ ،‬وحكم مرتكب الكبيرة هل هو مؤمن‬
‫عاص أو كافر خارج عن الملة كم زعمت الخوارج وظهرت في إطار هذه‬
‫البحاث جماعة المرجئة الذين اتخذوا رأي في الطرف المقابل لراء الخوارج‬
‫ثم ظهرت مذاهب عقائدية كلمية متعددة‪."..‬‬
‫من كل ما تقدم أتضح أن المامة والتي هي محور الخلف بين التجاهات‬
‫السياسية أو الحزاب السياسية كانت سببا ً في ظهور الفرق‪ ،‬ولقد أجاد‬
‫الشهرستاني)]‪ ([86‬عندما قال‪" :‬أعظم خلف بين المة خلف المامة إذ ما‬
‫ل سيف في السلم على قاعدة دينية مثل ما س ّ‬
‫س ّ‬
‫ل على المامة في كل‬
‫زمان ومكان"‪.‬‬
‫السبب السادس‪ :‬العصبية للقوم والجنس ونحوها‪:‬‬
‫كانت تقطن جزيرة العرب قبل البعثة النبوية الشريفة وبعدها قبائل متعددة‬
‫تفتخر تفتخر كل قبيلة بما لها من صفات‪ ،‬وتعبر عن ذلك بوسائلها العلمية‬
‫المختلفة آنذاك والتي كان منها الشعر والدب بوجه عام‪.‬‬
‫وأحيانا ً ل يقتصر المر على الفتخار بمآثر الباء والجداد بل يتعدى إلى النيل‬

‫‪194‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫من الخرين وانتقاصهم‪.‬‬
‫ولما جاء السلم هذب النفوس وعالج ما فيها من أمراض فتهذبت وتربت‬
‫على تعاليم هذا الدين الحنيف الذي كان من مبادئه‪:‬‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫قَنا ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫إ‬
‫فوا‬
‫ر‬
‫عا‬
‫ت‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ئ‬
‫با‬
‫ق‬
‫و‬
‫با‬
‫عو‬
‫ش‬
‫م‬
‫خل َ ْ‬
‫س إ ِّنا َ‬
‫ِ ّ‬
‫من ذ َك َرٍ وَأنَثى وَ َ‬
‫جعَل َْناك ُ ْ‬
‫كم ّ‬
‫)َيا أي َّها الّنا ُ‬
‫ُ ً َ َ ِ ََِ َ‬
‫َ‬
‫خِبيٌر()]‪.([87‬‬
‫عند َ الل ّهِ أ َت ْ َ‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫م إِ ّ‬
‫ه عَِلي ٌ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫قاك ُ ْ‬
‫مك ُ ْ‬
‫أك َْر َ‬
‫وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ــ وهو يدرك أثر العصبية في النفوس‬
‫ــ كان يوجه صحابته الجلء للتخلي عن هذا المنهج البغيض بالتصريح تارة‬
‫وبالتلميح أخرى فصاغوا وقبلوا واستجابوا لتوجيهات الرسول صلى الله عليه‬
‫وسلم وإرشاداته الحكيمة ومع ذلك كانت هناك بقية باقية من العصبية في‬
‫نفوس بعض الذين لم يخالط اليمان بشاشة قلوبهم ويتمكن منها فتأتمر‬
‫بأمره وتنتهي عند نهيه‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫لذا "ل يستطيع باحث في تاريخ صدر السلم أن يتجاهل عامل خطيرا كان‬
‫وراء كثير مما جرى في تلك الحقبة الحاسمة من تاريخ المسلمين ذلك هو‬
‫الصراع القبلي الذي لعب دورا ً بارزا ً في حياة الناس وأثر في مجاري المور‬
‫وفي تحديد المواقف في كثير من القضايا السياسية المصيرية عصرئذ‬
‫فالعرب قبل السلم كانت تسودهم حياة العصبية حتى قال أحدهم معظما ً‬
‫هذا المر‪:‬‬
‫ت‬
‫فاحفظ عشيرتك الدنين إن لهم***حقا ً يفرق بين الزوج والمو ِ‬
‫كما قال الخر‪:‬‬
‫ت وإن ت َْر ُ‬
‫شد غزية أرشد ُ‬
‫وهل أنا إل من غزية إن غوت** غوي ُ‬
‫وكان من صور العصبية ومظاهرها أن ل يمكن تخضع قبيلة لخرى ونشبت‬
‫حروب كثيرة بهذا السبب مثل حرب البسوس بين بكر وتغلب وحرب داحس‬
‫والغبراء بين عبس وذبيان")]‪.([88‬‬
‫ً‬
‫هذا عرض موجز للصراع القبلي والتعصب الجاهلي الذي كان سائدا آنذاك‪.‬‬
‫أما عن أثر التعصب في ظهور بعض الفرق السلمية‪:‬‬
‫فلقد دخل في هذا الدين أمم وشعوب كثيرة مختلفة القبائل والجناس‬
‫والطباع واللوان‪ ،‬وبديهي أن ل يكونوا على درجة واحدة من التقى والصلح‪،‬‬
‫فمنهم من استقر اليمان في سويداء قلبه وخالط بشاشتها ومنهم من تغلب‬
‫هواه على إيمانه الضعيف ومنهم من كان متأثرا ً بتراث الباء والجداد‬
‫فيتعصب لكل صغيرة وكبيرة فيه‪.‬‬
‫وإذا كانت العصبية ذات أثر في الحروب بين القبائل العربية فهي "ذات أثر‬
‫كبير في كثير مما وقع من أحداث في تاريخ صدر السلم‪ ،‬فقد كان لها أثر‬
‫مماثل في التمهيد لنشأة الخوارج وفي استمرار وجودهم لسنوات طويلة بعد‬
‫ظهورهم‪ ،‬ولعل أول موقف خطير ظاهر تمثلت فيه العصبية الجاهلية وأسهم‬
‫في تعزيز أمر الخوارج فيما بعد كان موقف الشعث بن قيس)]‪ ([89‬من‬
‫اختيار ممثل علي في الحكومة حين اعترض على ترشيح عبدالله بن عباس‬
‫قائل ً والله ل يحكم فيها مضريان حتى تقوم الساعة‪ ،‬ولما لفت علي نظره‬
‫وحذره من تكليف أبي موسى الشعري)]‪ ([90‬قدم عصبيته اليمنية على‬
‫الراية التي يحارب تحت ضللها وقال‪ :‬والله لئن يحكما ببعض ما نكره‬
‫وأحدهما من أهل اليمن أحب إلينا من أن يكون بعض ما نحب وحكمهما وهما‬
‫مضريان")]‪.([91‬‬
‫) ‪(42/10‬‬

‫‪195‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وظهر كذلك التعصب واضحا ً في مسألة المامة أو الخلفة فهؤلء يرون أن‬
‫تكون في آل البيت ل تخرج عنهم وآخرون يرون أنها تكون في قريش‬
‫وآخرون يرون أنها تحصل لكل إنسان حتى وإن كان غير عربي من الموالي‬
‫وهذا رأي الخوارج المر الذي جعل كثيرا ً من الموالي ينضمون إلى الخوارج‬
‫إعجابا ً بمذهبهم السياسي الذي يسوي بين المسلمين من عرب وعجم في‬
‫الترشيح للخلفة‪ ،‬ومناصب الحكم والمكانة الجتماعية‪ ،‬وإذا كان التعصب‬
‫القبلي أثر في ظهور الخوارج والشيعة فإن التعصب للجنس البشري ذو أثر‬
‫هو الخر في ظهور الفرق‪.‬‬
‫فمنذ طلئع الفتح السلمي إلى أن استقر الملك في بني أمية أسلم كثير من‬
‫الفرس وغيرهم‪ ،‬وكانت قد نبتت من أبنائهم نابتة أجادت اللغة العربية وكان‬
‫هؤلء العجم أم المنحدرون من أصول أعجمية يعيشون مع العرب‬
‫ويخالطونهم ويرتبطون بهم برابطة الولء‪ ،‬وللولء مظاهر شتى‪ ،‬فقد يكون‬
‫نتيجة للعتق إذ ينسب العتيق إلى سيده الذي أعتقه أو إلى قبيلة من أعتقه‪،‬‬
‫وة بأيدي‬
‫وقد يكون غير ذلك ولهذا سمي العاجم موالي لن بلدهم فتحت عَن ْ َ‬
‫العرب‪ ،‬وكان للعرب استرقاقهم‪ ،‬فإذا تركوهم أحرارا ً فكأنهم اعتقوهم وقد‬
‫أنبتت المواقف والحداث التاريخية التي ساقها لنا المؤرخون أن بعض هؤلء‬
‫الموالي كانوا ينظرون إلى العرب المسلمين نظرة حقد وبغض كان مصدره‬
‫تقويض عرشهم على أيدي هؤلء المسلمين بالضافة إلى أنهم يبادلون بعض‬
‫العرب نفس الشعور الذي يقابلون به من قبل بعض العرب المسلمين الذين‬
‫كانت لديهم عصبية للجنس العربي آنذاك)]‪.([92‬‬
‫ونتج عن التعصب للجنس ضد جنس آخر عواقب وخيمة وآثار كبيرة منها‬
‫ظهور بعض الفرق السلمية وغيرها على أيدي هؤلء الموالي‪ ،‬وذلك مثل‬
‫الجعد بن درهم)]‪ ([93‬مولى سويد بن غفله)]‪ ([94‬أصله من خراسان هو‬
‫الذي أظهر القول بخلق القرآن وهو الذي أنكر أن يكون الله اتخذ إبراهيم‬
‫خلي ً‬
‫ل‪ ،‬وهو أول من تكلم في صفات الله عز وجل كما ذكر ذلك ابن كثير في‬
‫البداية)]‪ ،([95‬وهو أول من حفظ عنه أنه قال‪ :‬إن الله ليس على العرش‬
‫حقيقة وأن معنى استوى استولى‪ ،‬كما ذكر شيخ السلم ابن تيمية رحمه الله‬
‫في الفتاوى)]‪ ([96‬وهو أول من تفوه بكلمة خبيثة في العتقاد كما حكى ذلك‬
‫السفاريني في لوامع النوار البهية)]‪ ([97‬نقل ً عن السيوطي في الوائل‪ ،‬فهو‬
‫مؤسس فرقة الجهمية وإن كانت الجهمية تنسب إلى تلميذه الجهم بن‬
‫صفوان‪.‬‬
‫فمن الموالي إذا ً ظهر من فّرق كلمة المسلمين في أصول هذا الدين‪ ،‬وقاتل‬
‫عمر ابن الخطاب الخليفة الثاني هو غلم مجوسي للمغيرة بن شعبة يدعى‬
‫أبو لؤلؤة المجوسي‪ ،‬وكان حانقا ً على عمر بسبب الجزية التي فرضت عليه‬
‫وعلى من في حكمه من الموالي‪ ،‬وعلى كل حال فثمرة التعصب ــ سواء‬
‫للقيم أو للجنس ــ الختلف والفرقة والتباغض‪ ،‬فهو ظاهرة مذمومة تؤدي‬
‫إلى التفرق والتعادي‪ ،‬ولذلك قال صلى الله عليه وسلم‪) :‬ليس فينا من دعى‬
‫إلى عصبية وليس منا من قاتل على عصبية وليس منا من مات على عصبية(‬
‫)]‪ ،([98‬وهو من خصال أهل الكتاب التي تكون في هذه المة‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬
‫مآ ُأنزِ َ‬
‫ما َأنَز َ‬
‫)وَإ َِذا ِقي َ‬
‫ما‬
‫ل عَل َي َْنا وَي َك ْ ُ‬
‫ه َقاُلوا ْ ن ُؤْ ِ‬
‫مآ ِ‬
‫فرو َ‬
‫ن بِ َ‬
‫ن بِ َ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫مُنوا ْ ب ِ َ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫م ُ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫م()]‪.([99‬‬
‫ص ّ‬
‫وََراءه ُ وَهُوَ ال َ‬
‫معَهُ ْ‬
‫ما َ‬
‫دقا ل َ‬
‫حق ّ ُ‬
‫م َ‬
‫فوصف اليهود بأنهم كانوا يعرفون الحق قبل ظهور النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم‪ ،‬فلما جاءهم من غير طائفة يهوونها لم ينقادوا له‪ ،‬وهذا يبتلى به كثير‬
‫من المنتسبين إلى طائفة في العلم أو الدين من المتفقهة أو المتصوفة أو‬
‫‪196‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫غيرهم أو إلى رئيس معظم عندهم في الدين غير النبي صلى الله عليه وسلم‬
‫فإنهم ل يقبلون من الدين ل فقها ً ول رواية إل ما جاءت به طائفتهم‪ ،‬ثم إنهم‬
‫ل يعلمون ما توجبه طائفتهم مع أن دين السلم يوجب إتباع الحق مطلقا ً‬
‫ً‬
‫ص أو طائفةٍ غير الرسول صلى الله عليه‬
‫رواية ورأيا من غير تعيين شخ ٍ‬
‫وسلم)]‪.([100‬‬
‫السبب السابع‪ :‬التأويل لبعض الدلة‪:‬‬
‫وهذا سبب آخر من أسباب ظهور الفرق بل هو أساس كل ضللة ومنشأ كل‬
‫بدعة فما دخل على دين إل أفسده وما سلكه أتباع مّلة إل ضلوا وأضلوا‬
‫وابتعدوا عن الصراط المستقيم‪ ،‬فسلوكه خروج من الجتماع إلى الفرقة‪،‬‬
‫من الهدى إلى الضللة والبدعة‪.‬‬
‫ومما ل شك فيه أن تأويل اليات والحاديث والخروج بها عن معناها الذي‬
‫أراده الله سبحانه وتعالى منها إلى معنى مجازي سبب عظيم لظهور الفرق‬
‫ووجودها‪.‬‬
‫ومن قبل التأويلت والظن بأنها يجب أن يصرح بها في الشرع نشأت فرق‬
‫السلم حتى كفر بعضهم بعضا ً وبخاصة الفاسدة منها‪.‬‬
‫) ‪(42/11‬‬
‫"فأّولت المعتزلة آيات كثيرة وأحاديث كثيرة‪ ،‬وصرحوا بتأويلهم للجمهور‬
‫وكذلك فعلت الشعرية‪ ،‬وإن كانوا أقل تأوي ً‬
‫ل‪ ،‬فأوقعوا الناس من قبل ذلك‬
‫في شنآن وتباغض‪ ،‬وحروب‪ ،‬ومزقوا الشرع وفرقوا الناس كل التفريق‬
‫وزائدا ً إلى هذا كله أن طرقهم التي سلكوها في إثبات تأويلتهم ليسوا فيها‬
‫من الجمهور ول مع الخواص لكونها إذا تؤملت وجدت ناقصة عن شرائط‬
‫البرهان‪ ،‬والصدر الول إنما صار إلى الفضيلة الكاملة والتقوى دون اللجوء‬
‫إلى التأويل‪ ،‬أما من أتى بعدهم فإنهم لما استعملوا التأويل قل تقواهم وكثر‬
‫اختلفهم وارتفعت محبتهم وتفرقوا فرقًا")]‪.([101‬‬
‫"وإذا تأمل المتأمل فساد العالم وما وقع فيه من التفرق والختلف وما دفع‬
‫إليه أهل السلم وجده ناشئا ً من جهة التأويلت المختلفة المستعملة في‬
‫آيات القرآن وأخبار الرسول صلوات الله وسلمه عليه التي تعلق بها‬
‫المختلفون على اختلف أصنافهم في أصول الدين وفروعه‪ ،‬فإنها أوجبت ما‬
‫أوجبت من التباين والتحارب وتفرق الكلمة وتشتت الهواء وتصدع الشعل‬
‫وانقطاع الحبل وفساد ذات البين حتى صار يكفر ويلعن بعضهم بعضًا‪ ،‬وترى‬
‫الطوائف منهم تسفك دماء الخرين وتستحل منهم أنفسهم وحرمهم‬
‫وأموالهم ما هو أعظم مما يرصدهم به أهل دار الحرب من المنابذين لهم‪،‬‬
‫فالفات التي جنتها ويجتنيها كل وقت أصحابها على العلة والمة من التأويلت‬
‫الفاسدة أكثر من تحصى أو يبلغها وصف واصف أو يحيط بها ذكر ذاكر ولكنها‬
‫في جملة القول أصل كل فساد‪ ،‬وفتنة‪ ،‬وأساس كل ضللة وبدعة‪ ،‬والمولدة‬
‫لكل اختلف وفرقة‪ ،‬والناتجة أسباب كل تباين وعداوة وبغضة")]‪.([102‬‬
‫"فالتأويل هو الذي فّرق اليهود إحدى وسبعين فرقة‪ ،‬والنصارى اثنين وسبعين‬
‫فرقة‪ ،‬وهذه المة ثلث وسبعين فرقة‪ ،‬فأما اليهود فإنهم بسبب التأويلت‬
‫التي استخرجوها بآرائهم من كتبهم صاروا فرقا ً مختلفة بعد اتفاقهم على‬
‫أصل الدين وبسبب التأويلت الباطلة مسخوا قردة وخنازير وجرى عليهم من‬
‫الفتن والمحن ما قصه الله‪ ،‬وبالتأويل الباطل عبدوا العجل حتى آل أمرهم‬
‫إلى ما آل إليه وبالتأويل الباطل فارقوا حكم التوراة واستحلوا المحارم‬

‫‪197‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وارتكبوا المآثم فهم أئمة التأويل والتحريف والتبديل والناس لهم فيه تبع"‪.‬‬
‫وأما فساد دين النصارى من جهة التأويل فأول ذلك ما عرض في التوحيد‬
‫الذي هو عمود الدين فإن سلف المثلثة قالوا في الربوبية في التثليث‪،‬‬
‫وحديث القانيم‪ ،‬والب والبن وروح القدس ثم اختلف من بعدهم في تأويل‬
‫كلمهم اختلفا ً تباينوا به غاية التباين‪ ،‬وإنما عرض لهم هذا الختلف من جهة‬
‫التأويلت الباطلة‪ ..‬ولم يزل أمرهم بعد المسيح على منهاج الستقامة حتى‬
‫ظهر فيهم المتأولون فأخذت عرى دينهم تنتقص‪ ،‬والمتأولون يجتمعون مجمعا ً‬
‫بعد مجمع وفي كل مجمع يخرج لهم تأويلت تناقض الدين الصحيح‪.‬‬
‫ومن جنايات التأويل ما وقع في السلم بعد موت الرسول صلى الله عليه‬
‫وسلم إلى يومنا هذا‪ ،‬فجرى بسبب التأويل على السلم وأهله ما جرى‪ ،‬ثم‬
‫جرت الفتنة التي جّرت إلى قتل عثمان بالتأويل‪ ،‬ولم يزل التأويل يأخذ مأخذه‬
‫حتى قتل به عثمان فأخذ في الزيادة والتولد حتى قتل به بين علي وبين‬
‫معاوية بصفين سبعين ألفا ً أو أكثر من المسلمين‪ ،‬وقتل أهل الحرة بالتأويل‪،‬‬
‫وقتل يوم الجمل بالتأويل من قتل‪ ..‬ثم كانت فتنة الخوارج وما لقى‬
‫المسلمون من حروبهم وأذاهم بالتأويل‪ ..‬إلخ كلمه")]‪.([103‬‬
‫وبهذا يتبين أن ظهور الفرق كان من ضمن أسبابه ومن أهمها التأويل‬
‫لنصوص الكتاب الكريم ولنصوص السنة الشريفة‪ ،‬فالشيعة على سبيل‬
‫المثال تأّولت كثيرا ً من نصوص القرآن الكريم في حب آل البيت في تعيين‬
‫علي رضي الله عنه خليفة للمسلمين‪ ،‬وإذا كان هذا هو ديدنها في نصوص‬
‫القرآن الكريم فهو منهجا ً أيضا ً مع نصوص السنة النبوية الشريفة‪،‬ولم يقف‬
‫المر عند الحب لل البيت وأحقيتهم في الخلفة‪ ،‬بل أولوا النصوص الكثيرة‬
‫سواء في القرآن أو السنة للطعن في خيار الصحابة رضوان الله عليهم‬
‫وأمهات المؤمنين رضي الله عنهن‪ ،‬فكم من آية لووا ألسنتهم بها كي تأتي‬
‫موافقة لما يحبون ويشتهون في أبي بكر وعمر وعثمان ومعاوية وعائشة‬
‫وغيرهم‪ ،‬فأسسوا فرقتهم على التأويل الفاسد‪.‬‬
‫والخوارج ليسوا أقل شأنا ً من الرافضة في عبور هذا المضيق المظلم‬
‫فروا مرتكب الكبيرة‬
‫فأسسوا فرقتهم على أسس قامت على التأويل فما ك ّ‬
‫فروا عليا ً ومعاوية والحكمين ومن رضي بالتحكيم إل‬
‫إل بالتأويل وما ك ّ‬
‫بالتأويل‪.‬‬
‫والمرجئة والقدرية والمعتزلة وغيرهم نهجوا هذا المنهج الفاسد الوخيم‬
‫وتركوا المنهج الصحيح المستقيم‪.‬‬
‫فعلى كل حال "لقد أسهمت قضية التأويل بنصيب وافر في توسيع دائرة‬
‫الختلف بين الفرق السلمية وصارت به إلى أبعد نتائجه خطورة‪ ،‬ولم يكن‬
‫وراء ذلك من دافع سوى النتصار للمذهب والتعصب للرأي ودفع الخصم عن‬
‫الحتجاج بالية بدعوى أنها مصروفة عن ظاهرها ومؤولة")]‪.([104‬‬
‫يقول ابن القيم رحمه الله)]‪:([105‬‬
‫السباب الخارجية‬
‫) ‪(42/12‬‬
‫اتسم عهد الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم وأرضاهم بعهد الفتوحات‬
‫السلمية الكبيرة والكثيرة لعدد من المصار والمناطق المحيطة بالجزيرة‬
‫العربية وغيرها‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ول ريب أن هناك اختلفا كبيرا بين تلك المصار وبين مصدر الشعاع‬

‫‪198‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫السلمي مكة والمدينة‪.‬‬
‫هناك اختلف بينهما في الجنس البشري‪ ،‬واختلف بينهما في المعتقدات‪،‬‬
‫واختلف بينهما في الحضارات‪ ،‬واختلف بينهما في العادات والتقاليد‪.‬‬
‫وكان سكان تلك المصار المفتوحة بعد الفتح ينقسمون إلى أقسام عدة‪:‬‬
‫فمنهم من يدخل السلم قلبا ً وقالبا ً طائعا ً راضيا ً محبا ً راغبًا‪ ،‬وهذا الصنف‬
‫كان يعاني من الحسرات والويلت في معيشته ومأكله ومشربه في ظل‬
‫الدين الذي كان يعتنقه قبل السلم‪ ،‬وكان يعاني أيضا ً من الشك والريبة‬
‫وعدم القناعة في معتقده لنه بحث عن الحق فلم يجده فعاش في حيرة من‬
‫أمره‪ ،‬فلما جاء السلم وانتشر علما ً وعم ً‬
‫ل؛ علما ً بالدعوة التي كان ينشرها‬
‫دعاة السلم من الصحابة وغيرهم في تلك البلد المفتوحة‪ ،‬وعمل ً بالمعاملة‬
‫ما دخلوها؛ فرضوا‬
‫الحسنة التي ُيعا ِ‬
‫مل بها دعاة السلم سكان تلك المصار ل ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫بالله ربا ً وبالسلم دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسول‪ ،‬ودخلوا‬
‫السلم عن رضى وقناعة ومحبة وطاعة‪.‬‬
‫الصنف الثاني‪ :‬ومن سكان تلك البلد المفتوحة من دخل في السلم بمظهرة‬
‫وأبى في مخبره لنه يرى إن إتباع ما كان عليه آباؤه وأجداده هو الحق وما‬
‫ي ل يدفع الجزية أعلن إسلمه ظاهرًا‪ ،‬وأخفى عقيدته‬
‫سواه ضلل!‪ ..‬فَل ِك َ ْ‬
‫الحقيقة باطنًا؛ وهذا الصنف شكل خطرا ً عظيما ً وبلء جسيما على المة‬
‫السلمية‪.‬‬
‫الصنف الثالث‪ :‬ومن سكان تلك البلد المفتوحة من رضي بدفع الجزية مقابل‬
‫البقاء على ما كان عليه من قبل‪.‬‬
‫والصنفان الخيران يشتركان في الحقد والبغض لهذا الدين‪ ،‬لذا حاول أن‬
‫يفسدا دين السلم بأي طريقة وحيلة‪ .‬وقد سجل التاريخ على صفحاته بعضا ً‬
‫من تلك المحاولت التي تنجح مرة وتخفق أخرى‪.‬‬
‫هذا من واقع سكان تلك المصار مع أولئك الفاتحين وعن تأثر بعضهم بهذا‬
‫الدين الجديد‪ ،‬ولكن ماذا عن تأثير عادات وتقاليد سكان تلك المصار على‬
‫الفاتحين‪.‬‬
‫يقال بأن المغلوب يقلد الغالب والضعيف يقلد القوي ويرتسم خطاه‪ ،‬وهذا‬
‫مثل يصح ويقبل؛ لكنه ل ينفي أي أثر لتأثر القوي بالضعيف والغالب‬
‫بالمغلوب‪ ،‬مع العلم أنه ل يمكن عزو إسلم بعض سكان تلك المصار إلى‬
‫النصر والتمكين الذي كان من نصيب الفاتحين‪ ،‬بل يعزى ذلك إلى سماحة‬
‫السلم وموافقة تعاليمه للفطر السليمة خصوصا ً عندما يقدم السلم لغير‬
‫المسلمين قول ً وعم ً‬
‫ل‪.‬‬
‫أقول‪ :‬ل بد أن يكون هناك تأثير من سكان تلك المصار على الفاتحين‬
‫لختلف الحضارات والمعتقدات والعادات والتقاليد وغيرها‪ ،‬وهذا ما حصل‬
‫فع ً‬
‫ل!‪ ..‬لقد كان عمر رضي الله عنه يمنع كبار الصحابة رضوان الله عليهم‬
‫ً‬
‫من الخروج إلى تلك البلد المفتوحة‪ ،‬كل ذلك خوفا من التأثر بما عند القوم‪،‬‬
‫ولما سمح عثمان رضي الله عنهم جميعا ً لعدد من الصحابة بالسياحة في‬
‫أرض الله الواسعة حصل خلل واختلف وافتراق وابتداع في المة‪ .‬لذا عد ّ‬
‫بعض العلماء الذين كتبوا في الفرق اتساع الدولة السلمية والفتوحات‬
‫السلمية سببا ً من أسباب ظهور الفرق‪.‬‬
‫لقد كان من آثار تلك الفتوحات إن اختلط المسلمون بغيرهم من سكان تلك‬
‫البلد المفتوحة والذين ينتمون إلى أجناس متعددة ولغات متنوعة وعقائد‬
‫متباينة‪.‬‬
‫لقد كانت هناك اليهودية وهي من قبل في جزيرة العرب‪ ،‬وكانت النصرانية‬
‫‪199‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وهي كذلك‪ ،‬وهناك المجوسية وهناك الوثنية الملحدة وغير ذلك‪ ،‬فالملل‬
‫كثيرة والمم أكثر‪ .‬وكان التأثر يقع غالبا ً من المناقشات الكثيرة التي تدور‬
‫بين الفاتحين وبين أتباع تلك الديانات من تلك المم خصوصًا‪ ،‬أن الذين‬
‫أسلموا ظاهرا ً فقط يحاولون بين كل لحظة وأخرى بث السموم في صفوف‬
‫المسلمين كما فعل اليهودي ابن السوداء عندما بث عقيدة الرجعة وهي من‬
‫عقائد اليهود المعروفة وأصبحت فيما بعد من أصول عقائد الشيعة‪.‬‬
‫ً‬
‫وأهم الديانات والملل التي أثرت في افتراق المة وجعلتها شيعا ً وأحزابا ما‬
‫يلي‪:‬‬
‫)‪ (1‬اليهودية‪.‬‬
‫)‪ (2‬النصرانية‪.‬‬
‫)‪ (3‬المجوس‪.‬‬
‫)‪ (4‬الصابئة والوثنيون‪.‬‬
‫المبحث الول‬
‫أهل الكتاب‪ :‬اليهود والنصارى‬
‫)‪ (1‬اليهود‪:‬‬
‫قبل بعثة محمد صلى الله عليه وسلم كان اليهود في جزيرة العرب‪ ،‬وكانوا‬
‫ث مّنا نبي نقاتل معه فنقتلكم‬
‫يستفتحون على الذين كفروا‪ ،‬ويقولون سُيبع ُ‬
‫قتل عاد وإرم‪ ،‬فلما بعث محمد صلى الله عليه وسلم كفروا به وأبغضوه‬
‫وناصبوه العداء وهذه حقيقة ذكرها الله في كتابه‪ ،‬وبّينها أصحاب السير)]‬
‫م‬
‫ن ِ‬
‫م ك َِتا ٌ‬
‫ما َ‬
‫معَهُ ْ‬
‫ما َ‬
‫صد ّقٌ ل ّ َ‬
‫عندِ الل ّهِ ُ‬
‫ب ّ‬
‫جاءهُ ْ‬
‫‪ .([106‬قال الله تعالى‪) :‬وَل َ ّ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫وَ َ‬
‫من قَب ْ ُ‬
‫ه‬
‫ما عََرُفوا ك َ َ‬
‫ن كَ َ‬
‫ست َ ْ‬
‫جاء ُ‬
‫فُروا ب ِ ِ‬
‫ن عَلى ال ِ‬
‫كاُنوا ْ ِ‬
‫ما َ‬
‫حو َ‬
‫فت ِ ُ‬
‫ل يَ ْ‬
‫هم ّ‬
‫فُروا فَل ّ‬
‫ذي َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ة الله عَلى ال َ‬
‫ن()]‪.([107‬‬
‫فَل َعْن َ ُ‬
‫ري َ‬
‫كافِ ِ‬
‫) ‪(42/13‬‬
‫ومنذ ذلك الحين وحتى اليوم يناصبون محمدا ً صلى الله عليه وسلم ــ والذين‬
‫آمنوا به والدين الذي جاء به من عند الله ــ العداء‪.‬‬
‫وكان إخراجهم من جزيرة العرب في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم‬
‫وعهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد زاد من حدة العداء للسلم‬
‫والمسلمين‪ ،‬ول زالوا وسيبقون يكنون العداء لهذه المة حتى ينصر الله الحق‬
‫ويبطل الباطل‪ ،‬وعندما نبحث عن أسباب الفتن وعن أسباب الفرقة‬
‫والختلف ليس بين صفوف المسلمين بل في صفوف كل أمة من المم فل‬
‫بد أن نجد لليهود يدا ً مدبرة فيها‪.‬‬
‫وإذا كان المر كذلك فهم ل شك من أهم العوامل الخارجية التي أدت إلى‬
‫الفرقة والختلف بين المسلمين‪ ،‬وليس ببعيد عنا ما فعله ابن سبأ اليهودي‬
‫بالسلم‪ ،‬فقد اتفق جل المسلمين أن الذي أضرم نار الفتنة والفساد‪ ،‬ومشى‬
‫بين المدن والقرى بالتحريض والغراء على أمير المؤمنين وخليفة المسلمين‬
‫عثمان بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬وينتقل من المدينة إلى مصر‪ ،‬وإلى المدينة‪،‬‬
‫وإلى البصرة والكوفة‪ ،‬ومن قرية إلى أخرى‪ ،‬ينفث سموم الفتنة‪ ،‬ويوقع فيهم‬
‫العداوة والبغضاء‪ ،‬هو عبد الله بن سبأ اليهودي)]‪.([108‬‬
‫لقد كان لليهود ـــ الذين يعيشون في الجزيرة العربية قبل السلم وقامت‬
‫بينهم وبين المسلمين في حياة النبي صلى الله عليه وسلم منازعات ــ دور‬
‫في كثير من الفتن والمؤامرات‪ ،‬ودخول بعضهم في السلم كان ليكيد له؛‬
‫وه العقيدة السلمية‪ ،‬ولقد كانوا‬
‫فحاولوا نشر بعض الراء والفكار التي تش ّ‬
‫‪200‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وراء الفرق المغالية من الشيعة والمجسمة والمشبهة التي تتعارض مع‬
‫عقيدة السلم‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫لقد وجدوا في حروب علي رضي الله عنه ومخالفيه مرتعا كبيرا للفتن‪ ،‬ورأوا‬
‫في تلك الحداث فرصة لذيوع أفكارهم‪ ،‬فظهر في الشيعة الذي كانوا‬
‫يزعمون أنهم يناصرون عليا ً فريقا ً من المغالين‪ ،‬وهم السبئية الذين قالوا‬
‫بإضفاء صفة القداسة على علي رضي الله عنه‪ ،‬وقالوا بفكرة المام‬
‫المعصوم وأفكار الرجعة‪ ،‬وغير ذلك من الفكار التي ذاعت بين فرق الغلة‬
‫من الشيعة)]‪.([109‬‬
‫والباحث عندما يقرأ عن الشيعة وعن اليهود والعكس يجد بينهم من التشابه‬
‫الكثير إلى يومنا هذا! وكيف ل يكون ذلك؟ وأصل الرفض وأول من ابتدعه‬
‫يهودي كما قال شيخ السلم)]‪ ([110‬رحمه الله‪" :‬فإن الذي ابتدع الرفض‬
‫كان يهوديا ً أظهر السلم نفاقًا‪ ،‬ودس إلى الجهال دسائس يقدح بها في أصل‬
‫اليمان‪ ،‬ولهذا كان الرفض أعظم أبواب النفاق والزندقة؛ فإنه يكون الرجل‬
‫ل‪ ،‬ثم يصير سّبابًا‪ ،‬ثم يصير غاليًا‪ ،‬ثم يصير جاحدا ً معطل‪ً،‬‬
‫واقفًا‪ ،‬ثم يصير مفض ً‬
‫ولهذا انضمت إلى الرافضة أئمة الزنادقة من السماعيلية والنصيرية‪،‬‬
‫وأنواعهم من القرامطة والدرزية‪ ،‬وأمثالهم من طوائف الزندقة والنفاق"‪،‬‬
‫وقال أيضًا‪" :‬وأصل الرفض من المنافقين الزنادقة؛ فإنه ابتدعه ابن سبأ‬
‫الزنديق‪ ،‬وأظهر الغلو في علي بدعوى المامة والنص عليه‪ ،‬وادعى العصمة‬
‫له‪ ،‬ولهذا كان مبدأه من النفاق‪ .‬قال بعض السلف‪ :‬حب أبي بكر وعمر‬
‫إيمان‪ ،‬وبغضهما نفاق‪ ،‬وحب بني هاشم إيمان‪ ،‬وبغضهم نفاق")]‪.([111‬‬
‫وقال في موضع آخر‪" :‬ومن أوجه الشبه بينهم وعلمته أن محنة الرافضة‬
‫محنة اليهود‪ ،‬قالت‪ :‬اليهود ل يصلح الملك إل في آل داود‪ ،‬وقالت الرافضة‪ :‬ل‬
‫تصلح المامة إل في ولد علي‪ ،‬وقالت اليهود‪ :‬ل جهاد في سبيل حتى يخرج‬
‫المسيح الدجال وينزل سيف من السماء‪ ،‬وقالت الرافضة‪ :‬ل جهاد في سبيل‬
‫الله حتى يخرج المهدي وينادي مناد من السماء‪ ،‬واليهود يؤخرون الصلة إلى‬
‫اشتباك النجوم وكذلك الرافضة يؤخرون المغرب إلى اشتباك النجوم‪....‬‬
‫إلخ")]‪.([112‬‬
‫هذه بعض أوجه الشبه كما أن هناك عقائد رافضية هي في أصلها يهودية‬
‫فأفكار الرجعة)]‪ ([113‬والبداء)]‪ ([114‬وغيرها من عقائد شيعية غالية يهودية‬
‫الصل‪ ،‬وهناك بعض الفرق من الشيعة تأثرت تأثرا ً كبيرا ً بالعقائد اليهودية‬
‫داح منشئ‬
‫مثل الكيسانية والباطنية والسماعيلية‪ ،‬ويرى البعض أن الق ّ‬
‫السماعيلية وأولده كانوا يهودًا)]‪.([115‬‬
‫وليست اليهودية ذات أثر في ظهور فرقة الشيعة فقط‪ ،‬بل حتى في غيرها‬
‫من الفرق التي تنتسب إلى السلم مثل الجهمية وغيرها‪.‬‬
‫فقد ذهب ابن الثير وابن كثير وغيرهما إلى أن الجعد بن درهم تأثر بالثقافة‬
‫اليهودية في قوله بخلق القرآن ونفي الصفات‪ ،‬فقد أخذ الجعد بن درهم‬
‫بدعته عن بيان بن سمعان‪ ،‬وأخذها بيان عن طالوت ابن أخت لبيد بن‬
‫العصم وزوج ابنته‪ ،‬وأخذها لبيد بن أعصم الساحر الذي سحر الرسول صلى‬
‫الله عليه وسلم عن يهودي باليمن‪ ،‬وأخذها الجهم بن صفوان عن الجعد بن‬
‫درهم)]‪.([116‬‬
‫)‪ (2‬النصارى‪:‬‬
‫) ‪(42/14‬‬

‫‪201‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫ما امتد السلم إلى خارج الجزيرة العربية اختلط المسلمون الفاتحون‬
‫ل ّ‬
‫ّ‬
‫بالنصارى‪ ،‬واطلُعوا على معتقداتهم‪ ،‬ونتج عن هذا الختلط تأثر كثير من‬
‫مين‪ ،‬وبالمقابل فإن‬
‫النصارى بدين السلم‪ ،‬ودخولهم فيه عن رضى وقناعة تا ّ‬
‫بعض النصارى واجهوا هذا الدين بالتشكيك في معتقداته ومناقشة الفاتحين‬
‫ببعض أصول العقيدة السلمية‪ ،‬ومحاولة إدخال بعض الفكار النصرانية في‬
‫العقيدة السلمية‪ ،‬ويبرز ذلك واضحا ً في نفي القدر الذي قال به بعض‬
‫المسلمين‪ ،‬فقد انتقل إليهم من النصرانية‪ ،‬فنفي القدر قال به معبد الجهني‬
‫ل وأض ّ‬
‫ن بذلك سّنة سيئة فض ّ‬
‫ل‪ ،‬وهو أول من تكلم بالقدر كما‬
‫واعتقده وس ّ‬
‫نص على ذلك الذهبي)]‪.([118])([117‬‬
‫ومما يؤكد تأثر بعض المسلمين بهذه العقيدة النصرانية المحرفة في القضاء‬
‫والقدر ما ذكر المقريزي)]‪ ([120])([119‬مبينا ً مصدر هذه الفكرة التي أتى‬
‫بها معبد الجهني قال‪" :‬وكان أول من قال بالقدر في السلم معبد بن خالد‬
‫الجهني‪ ،‬وكان يجالس الحسن)]‪ ([121‬بن الحسين البصري‪ ،‬فتكلم في القدر‬
‫بالبصرة‪ ،‬وسلك أهل البصرة مسلكه‪ ،‬وأخذ معبد هذا الرأي عن رجل من‬
‫الساورة يقال له أبو يونس)]‪ ([122‬سنسوية ويعرف بالسواري"‪.‬‬
‫ويصرح الللكائي)]‪ ([124])([123‬بسند طويل عن الوزاعي)]‪ ([125‬أن‬
‫مصدر القول بالقدر مصدر خارجي هو النصرانية‪ ،‬وأن بعض المسلمين‬
‫الضعفاء اليمان أخذوا عنه ذلك‪ .‬قال بعد ما ساق سنده الطويل‪ ...‬سمعت‬
‫الوزاعي يقول‪" :‬أول من نطق بالقدر رجل من أهل العراق يقال له سوسن‬
‫كان نصرانيا ً فأسلم ثم تنصر‪ ،‬فأخذ عنه معبد الجهني وأخذ غيلن)]‪ ([126‬عن‬
‫معبد"‪.‬‬
‫وليست النصرانية ذات أثر في ظهور فرقة القدرية فقط‪ ،‬بل حتى في فرقة‬
‫الرافضة‪ ،‬لذا كان بين المعتقدات والتصورات النصرانية وبين بعض العقائد‬
‫الشيعية شبه كبير "منها أن النصارى عبدوا عيسى‪ ،‬وكذلك غلة الشيعة عبدوا‬
‫عليا ً وأهل بيته‪ ،‬ومنها أن النصارى أطرت عيسى‪ ،‬وكذلك غلة الرافضة أطروا‬
‫أهل البيت حتى ساووهم بالنبياء أو أفضل‪ ،‬بل اعتقدوا أنهم يعلمون الغيب‬
‫وأن طاعتهم واجبة كطاعة الله ورسوله‪ ...‬إلخ )]‪.([127‬‬
‫ومن مظاهر تأثر الشيعة بالعقيدة النصرانية اعتقاد اتحاد اللهوت بالناسوت‬
‫الذي اعتقده بعض الرافضة في علي‪ ،‬كما اعتقد النصارى ذلك في المسيح‪،‬‬
‫وهذا المعتقد واضح في عقيدة البيانية من الشيعة أتباع بيان بن سمعان‪ ،‬فقد‬
‫ذكر الشهرستاني أن بيان)]‪ ([128‬بن سمعان قال‪ :‬حل في علي جزء إلهي‬
‫واتحد بجسده‪ ،‬فبه كان يعلم الغيب)]‪.([129‬‬
‫وكذلك السبئية ذكر ذلك الشهرستاني عنهم‪ ،‬وكل الغلة متفقون على هذا‬
‫المعتقد الذي أصله نصراني‪ ،‬والغلة على أصنافهم كلهم متفقون على‬
‫التناسخ والحلول)]‪.([130‬‬
‫وكذلك أثرت بعض المفاهيم والمعتقدات النصرانية في نشأة وظهور بعض‬
‫المعتقدات في فرقة المعتزلة يقول زهدي جارالله)]‪" :([131‬يميل بعض‬
‫المستشرقين إلى القول بتأثر المعتزلة باللهوت المسيحي منهم )دي بور(‬
‫الذي أصر على تأثر المسلمين)]‪ ([132‬في صدر السلم بالعقائد المسيحية‪،‬‬
‫ولسيما في مسألة القدر‪ ،‬ومنهم )ماكدرنال( الذي يرى أن القدرية تأثروا ول‬
‫ريب بأساليب الكلم اليونانية كما تطورت)]‪ ([133‬في المدارس البيزنطية‬
‫والسورية‪ ،‬وبرى )فون كريمر( إلى الشبه بين قول آباء الكنيسة في إنكار‬
‫عذاب النار وبين قول جهم بن صفوان في فناء الجنة و النار‪ ،‬وفناء حركات‬
‫أهلهما‪ ،‬وهو ما أخذه المعتزلة فيما بعد عن الجهمية وحوروه فقالوا‪ :‬إن الجنة‬
‫‪202‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫والنار ل يفنيان‪ ،‬ولكن تفنى حركات أهلهما فقط"‪.‬‬
‫وقال أيضا ً ــ مبينا ً أثر النصرانية في العتزال ــ‪" :‬ولكن الديانة التي كان‬
‫أثرها في العتزال أكبر من أثر غيرها هي المسيحية‪ ،‬والدلة على تأثر‬
‫المعتزلة باللهوت المسيحي هو ما نراه من الشبه العظيم بين كثير من‬
‫عقائدهم وبين أقوال يحيى الدمشقي)]‪ ،([134‬والمسائل الدينية)]‪([135‬‬
‫التي كان يعالجها‪ ،‬فل يعقل أن يكون ذلك الشبه وليد الصدف أو من قبيل‬
‫توارد الفكار‪ ،‬لنه ل يقتصر على قول واحد أو فكر واحدة‪ ،‬بل يظهر جليا ً في‬
‫مسائل)]‪ ([136‬متعددة")]‪.([137‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ومن خلل العرض المتقدم عن النصرانية يتبين أنها لعبت دورا كبيرا في‬
‫ظهور بعض الفرق وخصوصا ً فرقة القدرية‪.‬‬
‫المبحث الثاني‬
‫المجوس‬
‫كان المجوس يقطنون بلد فارس التي فتحت في عهد الخليفة الراشد عمر‬
‫بن الخطاب رضي الله عنه‪ ،‬ولذا قيل لهم الفرس‪.‬‬
‫ولقد كانوا أصحاب حضارة شامخة وتقاليد عريقة‪ ،‬وكانوا يرون أنهم سادة‬
‫أقوياء وما سواهم ضعفاء‪ ،‬لذا كانوا ينظرون نظرة القوي إلى الضعيف التي‬
‫تتصف دائما ً بالزدراء والحتقار‪.‬‬
‫وما كان يخطر ببال أحدكم‪ ،‬بل ببال المم المعاصرة لهم آنذاك أن هذا الملك‬
‫سينهار في يوم من اليام ــ لنه مشيد على الجبروت والقوة ــ‪ ،‬أو أن يهتز‬
‫عرش كسرى ويسقط على أيدي قوم مستضعفين هم رعاة البل والشاء‬
‫وهم العرب‪.‬‬
‫ولما فتحت بلد فارس في عهد عمر تحت القيادات العسكرية المختلفة‬
‫انتصر السلم على المجوسية‪ ،‬وهزم المسلمون الفرس بإذن الله‪.‬‬
‫) ‪(42/15‬‬
‫ومن خلل المعارك المتكررة)]‪ ([138‬بين المسلمون والفرس‪ ،‬أيقن الفرس‬
‫أنه ل قتال ول حرب مع قوم يؤثرون الحياة الخرة على الدنيا‪ ،‬ويقبلون على‬
‫الموت بكل شجاعة وكل عزيمة‪ ،‬وهو أمر بهر)]‪ ([139‬قادة جيوش الفرس‬
‫فضل ً عن الرعاع)]‪ ([140‬من الجنود والطغام)]‪ ([141‬من الناس‪ ،‬إذن ماذا‬
‫يفعلون؟‬
‫تشاور جماعة من المجوس والمزدكية وشرذمة من الثنوية الملحدة‪ ،‬وطائفة‬
‫كبيرة من ملحدة الفلسفة المتقدمين‪ ،‬وضربوا سهام الرأي في استنباط‬
‫تدبير يخفف عنهم ما نابهم من استيلء أهل الدين وينفس عنهم كربة ما دهم‬
‫من أمر المسلمين‪ ...‬فاتفقوا على انتحال عقيدة طائفة من فرق المسلمين‪،‬‬
‫وأن ينتسبوا إليها وأن يعتزوا بآل البيت)]‪ ،([142‬وهكذا فعل المجوس فقد‬
‫لجأوا في هدم هذا الدين إلى الحيلة فأسلم منهم طائفة ظاهرا ً ل باطنًا‪ ،‬وغل‬
‫في حب آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬يقول أبو محمد بن حزم مبينا ً‬
‫طريقتهم تلك)]‪ ،([143‬وأنها تسببت في ظهور الفرق فيما بعد مثل الشيعة‪،‬‬
‫"والصل في خروج هذه الطوائف عن ديانة السلم أن الفرس كانوا من‬
‫سعة الملك وعلو اليد على جميع المم‪ ،‬حتى إنهم كانوا يسمون الحرار‬
‫والبناء‪ ،‬وكانوا يعدون سائر الناس عبيدا ً لهم‪ ،‬فلما امتحنوا بزوال الدولة‬
‫عنهم على أيدي العرب)]‪ ،([144‬وكانت العرب أقل المم عند الفرس خطرا ً‬
‫تعاظمهم المر‪ ،‬وتضاعفت لديهم المصيبة‪ ،‬وراموا كيدا ً السلم بالمحاربة في‬

‫‪203‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫أوقات شتى‪ ،‬فرأوا أن كيده على الحيلة أنجع)]‪ ([145‬فأظهر قوم منهم‬
‫السلم‪ ،‬واستمالوا أهل التشيع بإظهار محبة أهل بيت رسول الله صلى الله‬
‫عليه وسلم‪ ،‬واستشناع ظلم علي رضي الله عنه‪ ،‬ثم سلكوا بهم مسالك‬
‫شتى حتى أخرجوهم عن السلم‪ ،‬وقد سلك هذا المسلك عبد الله بن سبأ‬
‫الحميري اليهودي؛ فإنه لعنه الله أظهر السلم ليكيد أهله‪ ،‬فهو كان أصل‬
‫إثارة الناس على عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وأحرق علي بن أبي طالب طوائف‬
‫أعلنوا بإلهيته‪ ،‬ومن هذه الصول الملعونة حدثت السماعيلية والقرامطة‪،‬‬
‫وهما طائفتان مجاهرتان بترك السلم جملة قائلتان بالمجوسية المحضة"‪.‬‬
‫وإضافة إلى ما قاله أبو محمد فإن نظرة سريعة يلقيها القارئ على معتقدات‬
‫الفرق الغالية من الشيعة أو القدرية أو الخوارج‪ ،‬ثم نظرة أخرى يلقيها على‬
‫معتقدات الفرق المجوسية؛ يدرك أن معتقدات الفرق الغالية هي مجوسية‬
‫أصل ً ومنشأ‪ ،‬وإليكم المثلة‪:‬‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬من الشيعة‪:‬‬
‫العتقاد بالتناسخ ذهبت إليه المانوية)]‪ ([146‬من المجوس أتباع ماني‪ ،‬فقد‬
‫قال ماني في بعض كتبه أن الرواح التي تفارق الجسام نوعان‪ ،‬أرواح‬
‫الصديقين وأرواح الضللة‪ ،‬فأرواح الصديقين إذا فارقت أجسادها سرت في‬
‫عمود الصبح إلى النور الذي فوق الفلك‪ ،‬فبقيت في ذلك العالم على السرور‬
‫الدائم‪ ،‬وأرواح أهل الضلل إذا فارقت الجساد‪ ،‬وأرادت اللحوق بالنور العلى‬
‫ردت منكسة إلى أسفل‪ ،‬فتتناسخ في أجسام الحيوانات إلى أن تصفو من‬
‫شوائب الظلمة ثم تلحق بالنور العالي)]‪.([147‬‬
‫هذا هو اعتقاد المانوية من المجوس‪ ،‬وهو اعتقاد تعتقده بعض فرق الغلة من‬
‫الشيعة كالبيانية)]‪ ،([148‬والسبئية)]‪ ،([149‬والجناحية)]‪ ،([150‬والرواندية)]‬
‫‪ ،([151‬والخطابية)]‪ ([152‬ثم الروافض‪ ،‬كلها قالت بتناسخ روح الله في‬
‫الئمة بزعمهم‪ ،‬وأول من قال بهذه الضللة السبئية‪ ،‬وزعمت البيانية أن روح‬
‫الله دارت في النبياء ثم في الئمة إلى أن صارت في بيان بن سمعان)]‬
‫‪.([153‬‬
‫ثانيًا‪ :‬من القدرية‪:‬‬
‫وأما أهل التناسخ من القدرية فجماعة منهم أحمد بن خابط)]‪ ،([154‬وكان‬
‫معتزليا ً منتسبا ً إلى النظام)]‪ ،([155‬وزاد على النظام في ضللته في‬
‫التناسخ‪ ،‬فقد زعم أن الروح ل تزال في هذه الدنيا تتكرر في قوالب وصور‬
‫مختلفة ما دامت طاعته مشوبة بذنوبه‪ ،‬وعلى قدر طاعته وذنوبه يكون منازل‬
‫قوالبه في النسانية والبهيمية‪ ،‬ويقصد بذلك أن الروح تنسخ من جسد إلى‬
‫جسد آخر سواء كان الجسد للنسان أم للحيوان)]‪.([156‬‬
‫ومما أخذته القدرية عن المجوسية أيضا ً ما زعمته الخابطية من القدرية أن‬
‫للخلق ربين وخالقين‪ ،‬أحدهما قديم وهو الله سبحانه وتعالى‪ ،‬والخر مخلوق‬
‫وهو عيسى بن مريم‪ .‬قال البغدادي)]‪" :([157‬قد شاركت الخابطية الثنوية‬
‫والمجوس في دعوى خالقين‪ ،‬وقولها شر من قولهم لن الثنوية والمجوس‬
‫أضافا اختراع جميع الخيرات إلى الله‪ ،‬وإنما أضافا فعل الشرور إلى الظلمة‬
‫والشياطين‪ ،‬وأضافت الخابطية فعال الخيرات كلها إلى عيسى بن مريم"‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬من الخوارج‪:‬‬
‫وكذلك تأثرت فرقة الميمونية)]‪ ([158‬من الخوارج ببعض المعتقدات‬
‫المجوسية‪ ،‬فقد زاد ميمون على بدع القدرية والخوارج بضللة اشتقها من‬
‫دين المجوس‪ ،‬وذلك أنه أباح نكاح بنات الولد من الجداد وبنات أولد الخوة‬
‫والخوات وقال‪" :‬إنما ذكر الله تعالى في تحريم النساء بالنسب المهات‬
‫‪204‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫والبنات والخوات والعمات والخالت وبنات الخ وبنات الخوات ولم يذكر‬
‫بنات البنات ول بنات البنين ول بنات أولد الخوة ول بنات أولد الخوات‪....‬‬
‫"إلخ)]‪.([159‬‬
‫رابعًا‪ :‬الباطنية‪:‬‬
‫) ‪(42/16‬‬
‫أما الباطنية فلم تتأثر في معتقدها ببعض الراء المجوسية‪ ،‬أو لم يكن‬
‫للمجوسية دور في ظهورها فقط بل ذكر أصحاب التواريخ أن الذين وضعوا‬
‫أساس دين الباطنية كانوا من أولد المجوس‪ ،‬وكانوا مائلين إلى دين‬
‫أسلفهم‪ ،‬ولم يجسروا على إظهاره خوفا ً من سيوف المسلمين‪ ،‬فوضع‬
‫الغمار)]‪ ([160‬منهم أسسا ً من قْب ِل ََها منهم صار في الباطن إلى تفضيل‬
‫أديان المجوس)]‪.([161‬‬
‫وذكر زعماء الباطنية في كتبهم أن الله خلق النفس‪ ،‬فالله هو الول‬
‫والنفس هو الثاني‪ ،‬وهما مدبرا هذا العالم وسموهما الول والثاني‪ ،‬وربما‬
‫سموهما العقل والنفس‪ ،‬وقولهم أن الول والثاني يدبران العالم هو بعينه‬
‫قول المجوس بإضافة الحوادث لصانعين‪ ،‬أحدهما قديم والخر محدث‪ ،‬إل أن‬
‫الباطنية عبرت من الصانعين بالول والثاني‪ ،‬وعبر المجوس عنهما بيزدان‬
‫وأهرمن)]‪.([162‬‬
‫من خلل ما تقدم بيانه اتضح كيف لعب المجوس دورا ً بارزا ً في ظهور بعض‬
‫الفرق السلمية‪ ،‬وكيف أن معتقدات تلك الفرق هي مجوسية في أصلها‪.‬‬
‫المبحث الثالث‬
‫الصابئة والوثنيون‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬الصابئة)]‪:([163‬‬
‫يتواجد الصابئة على ضفاف دجلة)]‪ ([164‬والفرات)]‪ ،([165‬في المناطق‬
‫السفلى من النهرين أي في منطقة البطائح)]‪.([166‬‬
‫وكانوا يعيشون في تلك الصقاع)]‪ ([167‬قبل الفتح السلمي‪ ،‬فلما فتحت‬
‫بلد فارس والعراق‪ ،‬وجد الصابئون بأعداد كبيرة)]‪.([168‬‬
‫واختلف العلماء في تعريف الصابئة التي وردت في القرآن في ثلث مواضع‬
‫تقريبًا‪ ،‬فيرى بعضهم)]‪ ([169‬أنهم قوم بين المجوس واليهود والنصارى‬
‫وليس لهم دين‪ ،‬ويرى بعضهم)]‪ ([170‬أنهم كالمجوس‪ ،‬وقال آخرون)]‪([171‬‬
‫هم قوم يعبدون الملئكة‪ ،‬وقال آخرون)]‪ ([172‬هم قوم باقون على فطرتهم‬
‫ول دين مقرر لهم يتبعونه‪ ،‬وقال بعضهم)]‪ ([173‬هم قوم عدلوا عن دين‬
‫اليهود والنصارى وعبدوا الملئكة)]‪.([174‬‬
‫وتتلخص عقيدتهم في النقاط التالية‪:‬‬
‫)‪ (1‬يقولون أن للعالم صانعا ً فاطرا ً حكيما ً مقدسا‪ً.‬‬
‫)‪ (2‬يتقربون إلى هذا الصانع بالمقربين الروحانيين وهم الملئكة‪.‬‬
‫)‪ (3‬يستشفعون بالملئكة ويسألون حاجتهم منهم‪.‬‬
‫)‪ (4‬يقولون ل فرق بيننا وبين النبياء إذ ل طاعة لهم ول اتباع لسنتهم‪.‬‬
‫)‪ (5‬يعتقدون أن المدبر لهذا الكون بكامله هم الروحانيين بأمر من الحضرة‬
‫القدسية‪.‬‬
‫)‪ (6‬يقولون بتناسخ الرواح‪.‬‬
‫ً‬
‫)‪ (7‬يقولون بحلول الحضرة القدسية بالبشر وخصوصا ــ على حد زعمهم ــ‬
‫أصحاب النفوس الزكية)]‪.([175‬‬

‫‪205‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫وذكر الرازي أنهم يعبدون الكواكب)]‪.([176‬‬
‫ونظرا ً لختلف الناس فيهم فربما أضيف إلى هذه المعتقدات معتقدات‬
‫أخرى‪ ،‬ويرى الباحثون)]‪ ([177‬المتأخرون أنهم ينقسمون إلى قسمين‪:‬‬
‫)أ( صابئة البطائح وهم المقصودون في القرآن لكريم وهم الذين خضعوا‬
‫للجزية بعد الفتح السلمي‪.‬‬
‫)ب( الصابئة الحرانيون عبدة الكواكب‪.‬‬
‫وعلى أية حال فالصابئة المندائيون أو الحرانيون أثرت معتقداتهم في‬
‫معتقدات بعض الفرق المبتدعة‪.‬‬
‫فالحلول عقيدة من عقائد الحرانية كما قال ذلك الشهرستاني)]‪ ،([178‬ونقل‬
‫نصوصا ً عنهم في هذا الشأن‪ ،‬وقد قالت بعض الفرق بقول الحرانية الذي‬
‫حكاه عنهم الشهرستاني في الملل‪ ،‬فمن الشيعة قالت السبئية بأن عليا ً صار‬
‫إلها ً لحلول الله فيه‪ ،‬والخطابية كلها حلولية لدعواها حلول روح الله في أحد‬
‫الئمة)]‪.([179‬‬
‫ومن الصوفية قالت الحلجية)]‪ ([180‬أتباع الحلج بحلول روح الله في‬
‫الحلج‪ ،‬وقد أدعى الحلج لنفسه اللوهية‪ ،‬وقال بالحلول وعظم افتراؤه على‬
‫الله سبحانه وتعالى‪ ،‬ووجدت له كتب فيها حماقات وكلم مقلوب وكفر‬
‫عظيم)]‪.([181‬‬
‫والصابئة أيضا ً يقولون بالتناسخ بل منشأ التناسخ منهم كما قال‬
‫الشهرستاني)]‪" :([182‬وإنما منشأ أصل التناسخ والحلول من هؤلء القوم"‪.‬‬
‫وعندما يطلع المطلع على معتقدات بعض الفرق الكلمية يجد أنها تقول‬
‫بالتناسخ‪ ،‬وهي تقصد من وراء هذا القول أن تهدم مبدأ المعاد والقيامة‪ ،‬فهم‬
‫ُيصرحون ل قيامة و آخرة‪ ،‬وإنما هي أرواح تتناسخ في الصور‪ ،‬وجعل أصحاب‬
‫التناسخ للرواح ثوابا ً يثاب عليه أهل الخير‪ ،‬وعقابا ً يعاقب عليه أهل الشر‪،‬‬
‫وذلك في الحياة الدنيا عن طريق التناسخ‪.‬‬
‫فالدروز)]‪ ([183‬يقولون بانتقال النفس من جسم بشري إلى جسم بشري‬
‫آخر لعتقادهم أن النفس ل تموت بل إن الجسم هو الذي يموت)]‪.([184‬‬
‫وكذلك قالت الكاملية)]‪ ([185‬من الشيعة فقد قالت بتناسخ الرواح وقت‬
‫الموت)]‪.([186‬‬
‫وكذلك قالت النصيرية)]‪ ([187‬من الشيعة فقد قالت بالتناسخ والغلو في‬
‫أبي الحسن)]‪.([188‬‬
‫والمثلة كثيرة في هذا الجانب مما ل يجعل مجال ً للشك في أن الصائبة قد‬
‫أثرت كغيرها في معتقدات بعض الفرق‪.‬‬
‫) ‪(42/17‬‬
‫ومن عقائد الصائبة الحرانية التي تعتقدها وتلقتها منها بعض الفرق الكلمية‪،‬‬
‫هي نفي الشر عن الله تعالى وعدم نسبته إليه‪ ،‬فقد قالت الحرانية بعدم‬
‫نسبة الشر إلى الله‪ ،‬وزعموا أن الله تعالى أجل من أن يخلق الشرور‬
‫والقبائح والقذار والحيات والعقارب‪ ،‬بل هي كلها واقعة ضرورة عن اتصالت‬
‫الكواكب سعادة ونحوسة‪ ،‬واجتماعات العناصر صفوة وكدورة‪ ،‬فما كان من‬
‫سعد وخير فينسب إلى الباري تعالى‪ ،‬وما كان من نحوسة وشر وكدر فهو‬
‫الواقع ضرورة فل ينسب إليه)]‪.([189‬‬
‫وهذا المعتقد للحرانيين من الصائبة هو ما قالته فرقة النظامية من المعتزلة‪،‬‬
‫فقد قالت أن الله تعالى ل يوصف بالقدرة على الشرور والمعاصي‪ ،‬وليست‬

‫‪206‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫هي مقدورة للباري تعالى‪ ،‬وأما بقية المعتزلة فقد قالوا الباري قادر عليها‬
‫لكنه ل يفعلها لنها قبيحة)]‪.([190‬‬
‫ومن المعروف أن هذا معتقد بطل تمام البطلن‪ ،‬ومعتقدنا أهل السنة‬
‫والجماعة أن الخير والشر كله من الله‪ ،‬فما كان من الخير فبإرادته الدينية‬
‫الشرعية والكونية‪ ،‬وما كان من الشر فبإرادته الكونية القدرية)]‪.([191‬‬
‫وبهذا يتضح كيف كان للمعتقدات الصابئية أثر في معتقدات بعض الفرق‬
‫الكلمية على اختلف أقسامها‪.‬‬
‫ثانيًا‪ :‬الوثنيون‪:‬‬
‫الوثنيون هم أصحاب المعتقدات الوثنية الباطلة على اختلف بلدانهم التي‬
‫يسكنونها‪ ،‬سواء في جزيرة العرب أو في الهند والفرس وغيرها‪ ،‬وإحصاء‬
‫العقائد الوثنية أمر في غاية الصعوبة‪ ،‬وحسبنا أن نذكر بعض عقائد الوثنين‪،‬‬
‫ونبين أثرها في ظهور الفرق المبتدعة‪ ،‬وأكثر وأكبر تأثير كان للوثنية على‬
‫الفرق المبتدعة كان عن طريق تعريب كتب الفلسفة اليونانية وغيرها من‬
‫كتب العقائد اليونانية في عهد المأمون)]‪ ،([192‬فاطلع عليها طائفة من‬
‫المسلمين وانخدعوا بمقرراتها وبمناهجها في البحث‪ ،‬وأكثر الفرق تأثرا ً بذلك‬
‫فرقة المعتزلة كما هو واضح في منهجها الكلمي وجدلها الفلسفي‪ ،‬وأثرت‬
‫الوثنية كذلك في فكر بعض زعماء الفرق فنشأ عنها معتقد خاص‪ ،‬وتكون من‬
‫هذا المعتقد فرقة انتسب إليها جمع من الناس‪ ،‬وأوضح مثال على ذلك‬
‫التأثير‪ :‬تأثير الوثنية في ظهور تلك المناظرة التي وقعت بين الجهم بن‬
‫صفوان)]‪ ،([193‬وبين طائفة السمنية)]‪ ([194‬الوثنية‪ ،‬فقد ذكر المام أحمد‪:‬‬
‫"أن مناظرة وقعت بين الجهم والسمنية في إثبات الله عز وجل‪ ،‬انتهى فيها‬
‫الجهم بن صفوان إلى أن شبه الله فيها بالروح التي ل ترى ول تحس ول‬
‫تسمع")]‪ .([195‬فنتيجة لمخالطة السمنية ومناظرتهم افترى على الله إثما‬
‫مبينًا‪.‬‬
‫ومن العقائد التي اقتبسها أصحاب الفرق المبتدعة من الوثنيين ومعتقداتهم‬
‫الضالة عقيدة التناسخ‪ ،‬فهي عقيدة كان يقول بها السمنية أيضًا‪ ،‬كما حكى‬
‫عنه ذلك عبد القاهر البغدادي في الفرق بين الفرق)]‪ ،([196‬فقد قال‪" :‬قال‬
‫فريق منهم بتناسخ الرواح في الصور المختلفة وأجازوا أن ينقل روح النسان‬
‫إلى كلب وروح الكلب إلى إنسان"‪ .‬وهذا المعتقد نفسه قالت به بعض الفرق‬
‫الغالية سواء من الشيعة أو من المعتزلة أو غيرهم‪.‬‬
‫والتناسخ ليس منهج لفرقة السمنية الوثنية‪ ،‬بل هو أيضا ً منهج اتخذته فرق‬
‫وثنية أخرى كالبراهمة)]‪ ،([197‬بل هو كما قال البيروني علمة النحلة‬
‫الهندية‪":‬كما أن الشهادة بكلمة الخلص شعار إيمان المسلمين‪ ،‬والتثليث‬
‫علمة النصرانية‪ ،‬والسبات)]‪ ([198‬علمة اليهود‪ ،‬كذلك التناسخ علم النحلة‬
‫الهندية فمن لم يك منها‪ ،‬ولم يعد من جملتها")]‪.([199‬‬
‫مما سبق بيانه إذا اتضح الدور الذي قام به الوثنيون في نشر بعض‬
‫المعتقدات ــ التي هي من صميم ملتهم ــ في فكر بعض زعماء الفرق‬
‫المبتدعة يتكون من هذه المعتقدات فيما بعد عقيدة‪ ،‬ثم يصبح لها رئيس‬
‫وأتباع يدعون إليها‪ ،‬ثم تكون فيما بعد فرقة ذات منهج وفكر‪ ،‬وعقيدة لها من‬
‫يناضل عنها‪ ،‬ويجاهد في سبيلها ويدعو لها‪.‬‬
‫)‪ (1‬سورة آل عمرن‪ 100 :‬ــ ‪.105‬‬
‫)‪ (2‬أخرجه مسلم في صحيحه‪ ،4/2053 :‬حديث رقم‪.2666 :‬‬
‫)]‪ ([1‬الجهاد في سبيل الله حقيقته وغايته‪ ،‬د‪ .‬عبد الله بن أحمد القادري‪:‬‬
‫‪ ،2/289‬دار المنارة بجدة‪ ،‬ط ‪ 1405 ،1‬هـ‪.‬‬
‫‪207‬‬

‫‪http://www.balligho.com‬‬

‫مكتبيييييييية موقييييييييع بّلغييييييييوا عّنييييييييي ولييييييييو آييييييييية‬

‫)]‪ ([2‬الجهاد في سبيل الله حقيقته وغايته‪ ،‬د‪ .‬عبد الله أحمد الغامدي‪:‬‬
‫‪ 1/417‬ــ ‪.418‬‬
‫)]‪ ([3‬صفوة الثار والمفاهيم للشيخ عبد الرحمن الدوسري‪ 4/278 :‬بتصرف‪،‬‬
‫طباعة شركة العبيكان للطباعة والنشر‪ ،‬الرياض‪ ،‬ط ‪ 1405 ،1‬هـ‪.‬‬
‫)]‪ ([4‬سورة النفال‪.46 :‬‬
‫)]‪ ([5‬سورة الروم‪ 30 :‬ــ ‪.32‬‬
‫)]‪ ([6‬جامع الرسائل لبن تيمية‪ ،‬المجموعة الثانية‪ ،‬تحقيق محمد رشاد سالم‪،‬‬