‫تصدير المعد‬

‫اخواني وأخواتي‪ ..‬السلم عليكم ورحمة ال تعالى وبركاته‪..‬‬
‫كتععاب "الفتععاوى الميسععرة" للسععيد عبععد الهععادي محمععد تقععي الحكيععم‪ ،‬كتععاب معععروف‬
‫وتجدونه على شبكة النععترنت وفععي جميععع المكتبععات‪ ،‬غيععر انععي ولحععاجتي للكتععاب ‪-‬‬
‫كغيري من مقلدي سماحة آية ال العظمى السّيد علي الحسععيني السيسععتاني » دام ظلععه‬
‫الععوارف« ‪ -‬قمععت بتلخيععص هععذا الكتععاب القيععم‪ ،‬والقتصععار فيععه فقععط علععى السععؤال‬
‫والجواب‪ ،‬رغبة في الوصول الى الحكم بسرعة‪.‬‬
‫وقد نبهني أحد الخوان المععؤمنين الععى أن هععذا العمععل الععذي قمععت بععه ربمععا وجععد فيععه‬
‫الخوة والخوات الكريمات فائدة ما‪ .‬لذا قّر عزمي على أن أبعث هععذا العمععل أو هععذا‬
‫العداد – ان جاز التعبير – الى كل من يود الستفادة منه‪.‬‬
‫وأضع بين أيديكم هذا اليميل لمراسلتي وطلب الكتاب‪:‬‬

‫‪abuhashim07@gmail.com‬‬

‫وكل ما ألتمسه منك أخعي وأخعتي الكريمعة ان ل تنسعونا معن صعالح العدعاء‪ ،‬وقعراءة‬
‫الفاتحة الى روح والدي السيد علي السيد حسن الديري ولجميع المؤمنين والمؤمنات‪..‬‬
‫ت ِب عِه آَبععاءَ‬
‫صع َ‬
‫ص ْ‬
‫خ َ‬
‫ل َمععا َ‬
‫ضِ‬
‫ي ِبَأْف َ‬
‫ص َأَبوَ ّ‬
‫ص ْ‬
‫خ ُ‬
‫حّمد َوآِلعِه َو ُذّرّيِتِه‪َ ،‬وا ْ‬
‫عَلى ُم َ‬
‫ل َ‬
‫صّ‬
‫"ألّلُهّم َ‬
‫سعِني ِذْكَرُهَمعا ِفعي َأْدَبعاِر‬
‫ل ُتْن ِ‬
‫ن‪ .‬ألّلُهعّم َ‬
‫حِمي َ‬
‫حعَم الععّرا ِ‬
‫ن َوُاّمَهعاِتِهْم َيعا َأْر َ‬
‫ك اْلُمعْؤِمِني َ‬
‫عَبعاِد َ‬
‫ِ‬
‫عَلععى‬
‫ل َ‬
‫صع ّ‬
‫ت َنَهععاِري‪ .‬ألّلُهعّم َ‬
‫عا ِ‬
‫سععا َ‬
‫ن َ‬
‫عة ِم ْ‬
‫سا َ‬
‫ل َ‬
‫ن آناِء َلْيِلي‪َ ،‬وِفي ُك ّ‬
‫صَلَواِتي َوِفي َأنًا ِم ْ‬
‫َ‬
‫حْتمععًا َواْر َ‬
‫ض‬
‫غِفعْر َلُهَمععا ِبِبّرِهَمععا ِبعي‪َ ،‬مْغِفعَرًة َ‬
‫عاِئي َلُهَما‪َ ،‬وا ْ‬
‫غِفْر ِلي ِبُد َ‬
‫حّمد َوآِلِه َوا ْ‬
‫ُم َ‬
‫لَمِة‪ .‬ألّلُهعّم َوإ ْ‬
‫ن‬
‫سع َ‬
‫ن ال ّ‬
‫طَ‬
‫عْزمعًا‪َ ،‬وَبّلْغُهَمعا ِباْلَكَراَمعِة َمعَوا ِ‬
‫ى َ‬
‫ضع ً‬
‫عِتي َلُهَمعا ِر َ‬
‫شعَفا َ‬
‫عْنُهَما ِب َ‬
‫َ‬
‫جَتِم عَع‬
‫حّتى َن ْ‬
‫شّفْعِني ِفْيِهَما‪َ ،‬‬
‫ك ِلي َف َ‬
‫ت َمْغِفَرُتع َ‬
‫سَبَق ْ‬
‫ن َ‬
‫ي‪َ ،‬وإ ْ‬
‫شّفْعُهَما ِف ّ‬
‫ك َلُهَما َف َ‬
‫ت َمْغِفَرُت َ‬
‫سَبَق ْ‬
‫َ‬
‫ن اْلقَعِدْيِم‬
‫ظيِم َواْلَم ّ‬
‫ل اْلَع ِ‬
‫ضِ‬
‫ك ُذو اْلَف ْ‬
‫ك‪ ،‬إّن َ‬
‫حَمِت َ‬
‫ك َوَر ْ‬
‫ل َمْغِفَرِت َ‬
‫حّ‬
‫ك َوَم َ‬
‫ك ِفي َداِر َكَراَمِت َ‬
‫ِبَرأَفِت َ‬
‫ن"‪.‬‬
‫حِمي َ‬
‫حُم الّرا ِ‬
‫ت َأْر َ‬
‫َوَأْن َ‬
‫من الصحيفة السجادية للمام زين العابدين عليه السلم‪.‬‬

‫الفتاوى الميسرة‬
‫العبادات ـ المعاملت‬
‫وفق فتاوى‬
‫سماحة آية ال العظمى‬
‫السّيد علي الحسيني السيستاني‬
‫» دام ظله الوارف «‬
‫المؤّلف‬
‫عبد الهادي السيد محمد تقي الحكيم‬

‫مقدمة المؤلف‬
‫الحمد ل رب العالمين‪ ،‬والصلة والسلم على سيدنا محّمد وآله الطيبين الطاهرين‬
‫وبعد‪:‬‬
‫ل بسيطًا‪ ،‬سائدًا في‬
‫فقد حرصت على أن يكون أسلوب كتابتي للفتاوى الميسرة سه ً‬
‫التخاطب المعتاد اليوم بين الكّتاب وقارئيهم‪ ،‬مألوفًا‪ ،‬ساعيًا قدر المكان لحل عقدة‬
‫ل قارئيه المحتاجين ِإليه العاملين به من غير‬
‫غموض النص الفقهي وِإبهامه على ج ّ‬
‫أهله‪ .‬من خلل طريقة عرض مشّوقة تستدرج القارئ وتستميله وتستحثه على‬
‫الحاطة بما ينبغي له أن يحيط به من تعاليم دينه القويم‪.‬‬
‫مختارًا من الحكام أكثرها أهّمية وحاجة للمكلفين‪ .‬يعقبونها ِإذا أرادوا المزيد‬
‫ل من كتب الفقه السلمي ورسائله العملية‬
‫بمراجعة ما هو أوسع مادة وأكثر تفصي ً‬
‫ل هنا وهناك ِإعادة وصل اللحمة في قلب القارئ الكريم بين علمي‬
‫الخرى‪ .‬محاو ً‬
‫الفقه والخلق‪ ..‬بين العمل الذي يؤّديه وروح العمل الذي يؤّديه‪.‬‬
‫ل من الصلة‬
‫مقسمًا البحث إلى محاور ثلثة‪ .‬مخصصًا المحور الول للعبادات‪ ،‬جاع ً‬
‫التي هي »عمود الدين ِإن قبلت قبل ما سواها وان ردت رّد ما سواها « مدار محور‬
‫العبادات وقلبه‪.‬‬
‫ل إلى الصلة أن أبدأ‬
‫ل بطهور« فِان هيكلية البحث تستدعيني وصو ً‬
‫لن »ل صلة إ ّ‬
‫وَ‬
‫ع بعد حوارية التقليد طبعًا ع بما يسلب طهارة الجسد من »نجاسات« على اختلفها‪ ،‬ثم‬
‫أثّني فاذكر ما يعيد للجسد نقاءه من »مطهرات« على اختلفها كذلك‪ ،‬حتى ِإذا انتهيت‬
‫من ذلك كله ووصلت ِإلى الصلة وصلتها كما ينبغي أن يكون عليه الواصل‪ ،‬الواقف‬
‫بين يدي رّبه متطهرًا‪ ،‬نقّيا مخلصًا‪ .‬معرجًا بعد الصلة على ما يتطلب مثلها النقاء‬
‫والطهارة كالصوم والحج‪.‬‬
‫ثّم ثنيت فخصصت المحور الثاني للمعاملت المالية من بيع وشراء ووكالة وِإجارة‬
‫لحوال النسان الخاصة من‬
‫وشركة وغيرها‪ .‬ثم عدت فخصصت المحور الثالث َ‬
‫زواج وطلق ونذر وعهد ويمين وغيرها‪ .‬مردفًا ِإّياها بحوارّية المر بالمعروف‬
‫والنهي عن المنكر‪ ،‬مختتمًا البحث كله بحواريتين عامتين منّوعتين‪.‬‬
‫طة فسينتظم الموضوعات التسلسل التالي‪:‬‬
‫وطبقًا لهذه الخ ّ‬
‫حوارية التقليد‪ ،‬حوارّية النجاسة‪ ،‬حوارية الطهارة‪ ،‬حوارّية الجنابة‪ ،‬حوارّية‬
‫الحيض‪ ،‬حوارّية النفاس‪ ،‬حوارّية الستحاضة‪ ،‬حوارّية الموت‪ ،‬حوارّية الوضوء‪،‬‬
‫حوارّية الغسل‪ ،‬حوارّية التيمم‪ ،‬حوارّية الجبيرة‪ ،‬حوارّية الصلة‪ ،‬حوارّية الصلة‬
‫الثانية‪ ،‬حوارّية الصوم‪ ،‬حوارّية الحج‪ ،‬حوارّية الزكاة‪ ،‬حوارّية الخمس‪ ،‬حوارّية‬
‫التجارة وما يلحق بها‪ ،‬حوارّية الذباحة والصيد‪ ،‬حوارّية الزواج‪ ،‬حوارّية الطلق‪،‬‬
‫حوارّية النذر والعهد واليمين‪ ،‬حوارّية الوصية‪ ،‬حوارّية الرث‪ ،‬حوارّية الوقف‪،‬‬
‫حوارّية المر بالمعروف والنهي عن المنكر‪ ،‬ثم الحوارية العاّمة‪.‬‬
‫وقد حظيت )هذه النسخة( بمراجعة وافية من قبل مكتب سماحة آية ال العظمى السّيد‬
‫على الحسيني السيستاني )مّد ظله الوارف( في النجف الشرف للتأكد من مطابقتها‬

‫لفتاوى سماحته‪ ،‬وقد أجرى عليها المكتب التصحيحات اللزمة لتصبح هذه النسخة‬
‫بعدها مطابقة لفتاوى سماحته )مّد ظله( تمامًا‪.‬‬
‫راجيًا أن أكون قد حّققت ما عزمت عليه‪ ،‬شاكرًا بامتنان من أعانني على ما نهضت‬
‫به‪ ،‬خاصًا بالذكر الجميل مكتب سماحة سيدنا في النجف الشرف لما بذله من جهٍد‬
‫ى كتابه بيمينه فيقول‬
‫ل أن يجعلني ممن )ُأوِت َ‬
‫ل ال عّز وج ّ‬
‫في تدقيق هذه النسخة‪ ،‬سائ ً‬
‫هاكم اقرؤا كتابيه( وان يجعل عملي خالصًا له وحده )يوم ل ينفع مال ول بنون * ِإ ّ‬
‫ل‬
‫ب سليم( )ربنا ل تؤاخذنا ِإن نسينا أو أخطأنا( )غفرانك رّبنا واليك‬
‫من أتى ال بقل ٍ‬
‫المصير(‪ .‬والحمد ل رب العالمين‪.‬‬
‫المؤّلف‬
‫عبد الهادي السيد محمد تقي الحكيم‬

‫إضاءة‬
‫الحكام الشرعّية الموضوعة بين قوسين معقوفتين ] [ هي احتياطات وجوبّية‪ ،‬أنت‬
‫مخّير بين أن تعمل بها‪ ،‬أو أن تقّلد فيها مجتهدًا آخر‪ ،‬مع مراعاة العلم فالعلم‪.‬‬

‫توطئة‬
‫* ما هي أقسام الحكام الشرعية؟‬
‫شرعية على خمسة أقسام‪ :‬واجبات‪ ،‬محرمات‪ ،‬مستحّبات‪ ،‬مكروهات‪،‬‬
‫ الأحكام ال ّ‬‫ومباحات‪.‬‬
‫* ما هي الواجبات؟‬
‫ج‪ ،‬والزكاة‪،‬‬
‫ل ما تحّتم عليك فعله فهو من الواجبات كالصلة والصوم‪ ،‬والح ّ‬
‫عكّ‬
‫لمر بالمعروف‪ ،‬والّنهي عن المنكر‪ ،‬وغيرها كثير‪.‬‬
‫والخمس‪ ،‬وا َ‬
‫* ما هي المحرمات؟‬
‫كل ما تحّتم عليك تركه فهو من المحرمات كشرب الخمر‪ ،‬والّزنا‪ ،‬والسرقة‪،‬‬
‫والتبذير‪ ،‬والكذب‪ ،‬وغيرها كثير‪.‬‬
‫* ما هي المستحّبات؟‬
‫كل ما حسن فعله من دون ِالزام وتثاب عليه ان كان بقصد القربة فهو من‬
‫المستحّبات‪ ،‬كالصدقة على الفقير‪ ،‬والّنظافة‪ ،‬وحسن الخلق‪ ،‬وقضاء حاجة المؤمن‬
‫المحتاج‪ ،‬وصلة الجماعة‪ ،‬واستعمال الطيب‪ ،‬وغيرها كثير‪.‬‬
‫* ما هي المكروهات؟‬
‫ كل ما حسن تركه والبتعاد والنأي عنه من دون الزام وتثاب على تركه ان كان‬‫بقصد القربة فهو من المكروهات‪ ،‬كتأخير زواج الرجل والمرأة‪ ،‬والغلء في المهر‪،‬‬
‫ورد طلب المؤمن المحتاج ِالى القرض مع القدرة عليه‪ ،‬وغيرها كثير‪.‬‬
‫* ما هي المباحات؟‬
‫لكل‪،‬‬
‫كل ما ترك لك حرّية الختيار في أن تفعله أو تركه فهو من المباحات كا َ‬
‫س‪ ،‬والسفر‪ ،‬والسياحة‪ ،‬وغيرها كثير‪.‬‬
‫والشرب‪ ،‬والنوم‪ ،‬والجلو ِ‬
‫* كيف يتحقق البلوغ؟‬
‫ يتحقق البلوغ في الذكر ِاذا توّفرت احدى علمات ثلث‪:‬‬‫أّولها‪ :‬أن ينهي خمس عشرة سنة قمرّية من عمره‪.‬‬
‫ثانيها‪ :‬أن يخرج السائل المنوي منه سواء خرج باّتصال جنسي أم باحتلم‪ ،‬أم‬
‫بغيرهما‪.‬‬
‫ثالثها‪ :‬أن ينبت الشعر الخشن على العانة‪ ،‬وهو الشعر الخشن المشابه لشعر الرأس‬
‫ل‪.‬‬
‫طي ع عادة ع أكثر مناطق الجسم كاليدين مث ً‬
‫وليس ذلك الشعر الناعم الذي يغ ّ‬
‫* ما هي العانة ؟‬

‫ العانة‪ :‬منطقة تقع أسفل البطن فوق نقطة اّتصال العضو التناسلي بجدار البطن‬‫مباشرة‪.‬‬
‫* ما علمات البلوغ عند النثى؟‬
‫ع يتحقق البلوغ في النثى ِاذا أنَهت تسع سنين قمرية من عمرها‪.‬‬

‫)‪ (1‬حوارية التقليد‬
‫* ما معنى التقليد؟‬
‫ التقليد‪ :‬أن نرجع ِالى فقيه لنطبق فتواه‪ ،‬فنفعل ما انتهى رأيه ِالى فعله‪ ،‬ونترك ما‬‫انتهى رأيه ِالى تركه‪ ،‬من دو تفكير‪ ،‬وِاعادة نظر‪ ،‬وتمحيص‪ ،‬فكأّننا وضعنا أعمالنا‬
‫في رقبته "كالقلدة" محّملين اياه مسؤولية عملنا أمام ال‪.‬‬
‫* لماذا نقّلد؟‬
‫ ان الشارع المقدس أمر ونهى‪ .‬أمر بواجبات يتحّتم علينا أن نؤّديها‪ ،‬ونهانا عن‬‫محّرمات يتحّتم علينا أن نمتنع عنها‪ ،‬ولكن بماذا أمرنا‪ ،‬وعن ماذا نهانا؟ بعض ما‬
‫أمرنا به واضح في الشريعة‪ .‬نستطيع ع رّبما ع من خلل ما رّبينا عليه في بيئتنا‬
‫خصه‪ ،‬وبعض ما نهانا عنه واضح‪ .‬كذلك نستطيع ع رّبما ع من خلل‬
‫الملتزمة أن نش ّ‬
‫تنشئتنا المحافظة أن نمّيزه‪.‬‬
‫والكثير الكثير ما بين هذه وتلك من الواجبات والمحّرمات‪ ،‬ستبقى مجهولة وغائبًة أو‬
‫غائمة لنا وللكثيرين‪.‬‬
‫فالشريعة السلمية قد ألّمت بجميع جوانب حياتنا المختلفة‪ ،‬فوضعت لكل واقعة منها‬
‫حكمًا‪ ،‬فكيف سنعرف الحكم الشرعي ونحن نمارس نشاطات حياتينا المختلفة‪ ،‬كيف‬
‫سنعرف أن هذا الفعل يحّله الشارع المقّدس فنباشره‪ ،‬وان هذا العمل يحرمه الشارع‬
‫المقّدس فننَأى عنه ونجانبه؟‪.‬‬
‫لدّلة الشرعّية لنستخرج منها‬
‫ترى هل يمكننا أن نرجع في كل صغيرة وكبيرة ِالى ا َ‬
‫حكمنا الشرعي؟ ل يمكن ذلك فقد بعدت الشقة بين عصرنا‪ ،‬وعصر التشريع‪ ،‬وقد‬
‫أضفى هذا البعد؛ مع ضياع كثير من النصوص الشرعّية‪ ،‬وتغير لغة وأساليب‬
‫ضاعين ع الذين اختلقوا أحاديث كثيرة وسربوها مع‬
‫وأنماط التعبير‪ ،‬ووجود الو ّ‬
‫سرت عملّية استخراج الحكم الشرعي‪.‬‬
‫أحاديثنا المعتبرة ع صعوبات ومعوقات ع ّ‬
‫ثم أضافت مشكلة وثاقة ناقلي الروايات لذلك عقدًة أخرى في طريق الساعين‬
‫لستخراج الحكم الشرعي‪.‬‬
‫ص وصدقهم‪ ،‬ودّقتهم‬
‫ثّم لنفترض أننا استطعنا أن نتحّقق بشكل ما من وثاقة رواة الن ّ‬
‫فيما ينقلون‪ ،‬وضبطهم؛ وأننا استطعنا أن نختزل الزمن لنضبط نبض ِايقاع المفردات‬
‫في دللتها على معانيها‪ ،‬فهل نستطيع أن نهضم علمًا عميقًا‪ ،‬واسعًا‪ ،‬متشّعبا يحتاج‬
‫ِالي مقّدمات طويلة‪ ،‬وسبر أغوار عميقة‪ ،‬لنحصل منه بعد ذلك على ما نحن بصدد‬
‫معرفته‪ ،‬والبحث عنه واستيبانه؟!‬
‫صصين في هذا العلم أي "الفقهاء"‪ ،‬فنأخذ أحكامنا‬
‫انما العمل الرجوع ِالى المتخ ّ‬
‫منهم‪" ..‬نقّلدهم"‪ .‬ليس هذا في مجال علم الفقه فقط‪ ،‬بل في كل علم‪ .‬لقد أفرزت‬
‫صصوه‬
‫صص في العلوم‪ ،‬اذ أصبح لكل علم رجاله ومتخ ّ‬
‫الحضارة الحديثة مبدأ التخ ّ‬
‫ن من شؤون ذلك العلم‪.‬‬
‫ُيرجع اليهم كّلما طرأت حاجة ما لشأ ٍ‬
‫ل لذلك من علم الطب‪ ..‬فلو مرضنا فماذا سنفعل؟ نراجع الطبيب‪ ،‬ونعرض‬
‫لنأخذ مث ً‬
‫خص المرض وليصف لنا الدواء المناسب بعد ذلك‪.‬‬
‫عليه حالتنا المرضّية ليش ّ‬

‫صص لمعرفة‬
‫فكذلك الحال في علم الفقه‪ .‬فنحن محتاجون ِالى مراجعة الفقيه المتخ ّ‬
‫أمر ال ونهيه‪ ،‬أو لعرض مشكلتك الشرعية عليه‪ ،‬كاحتياجنا ِالى مراجعة الطبيب‬
‫صص‪ ،‬لمعرفة أمٍر طّبي ما‪ ،‬أو لعرض حالتنا المرضية عليه‪.‬‬
‫المتخ ّ‬
‫فكما أّننا نحتاج ِالى "تقليد" الطبيب في مجال اختصاصه‪ ،‬فنحن محتاجون ِالى‬
‫"تقليد" الفقيه في مجال اختصاصه‪.‬‬
‫فكما أّننا ستبحث عن طبيب فاضل‪ ،‬عالم في مجال اختصاصه ول سّيما ِاذا كان‬
‫المرض خطيرًا‪ ،‬فنحن ملزمون بالبحث عن فقيه بارع في مجال اختصاصه "لنقّلده"‬
‫ونأخذ منه أحكامنا الشرعية كّلما استدعتنا الظروف المعاشة لستيضاح حكم شرعي‬
‫ما‪ ،‬فيها‪.‬‬
‫* كيف نعرف أن هذا الرجل فقيه؟ أو أّنه أعلم الفقهاء وأفضلهم؟‬
‫ نسأل شخصًا ملتزمًا بالواجبات‪ ،‬وتاركًا للمحّرمات‪ ،‬ثقًة‪ ،‬تتوّفر فيه القدرة‪،‬‬‫والمعرفة‪ ،‬والعلم والعدالة و"الخبرة" على تمييز المستوي العلمي للشخاص في‬
‫مجال الختصاص‪.‬‬
‫أو "يشيع" ويشتهر ويذيع بين الناس‪ ،‬فقاهة شخص‪ ،‬أو أعلميته بين سائر الفقهاء‪،‬‬
‫بحيث تجعلنا تلك الشهرة الواسعة وذلك الذيوع والنتشار‪ ،‬و"الشيوع" متأكدين‬
‫وواثقين من فقاهته أو أعلمّيته‪.‬‬
‫* ما هي الشروط اُلخرى فيمن يجب علينا تقليده‪ ،‬عدا شرط الفقاهة؟‬
‫ل‪ ،‬حّيا غير مّيت‪ ،‬طاهر المولد ع‬
‫ل‪ ،‬مؤمنًا‪ ،‬عاد ً‬
‫ل‪ ،‬بالغًا‪ ،‬عاق ً‬
‫ع أن يكون المقّلد‪ :‬رج ً‬
‫ل يكون كثير الخطأ‬
‫أي أن تكون ولدته قد تّمت وفق مقاييس وضوابط شرعّية ع وأ ّ‬
‫والنسيان والغفلة‪.‬‬
‫* في ماذا نقلد؟‬
‫ل ع والغسل‪ ،‬والتيّمم‪ ،‬والصلة‪،‬‬
‫ في شؤون حياتنا المختلفة‪ ..‬في أحكام الوضوء ع مث ً‬‫ج‪ ،‬والخمس‪ ،‬والزكاة‪ ،‬وغيرها‪ .‬كما تقّلده في المعاملت‪ .‬في أحكام‬
‫والصوم‪ ،‬والح ّ‬
‫لجارة‪ ،‬والرهن‪،‬‬
‫ل ع والشراء‪ ،‬والحوالة‪ ،‬والزواج‪ ،‬والزراعة‪ ،‬وا ِ‬
‫البيع ‪ -‬مث ً‬
‫والوصية‪ ،‬والهبة‪ ،‬والوقف‪ ،‬والمر بالمعروف‪ ،‬والنهيك عن المنكر‪ ،‬و‪ ..‬و‪.‬‬
‫* وهل يجوز التقليد في اليمان بال‪ ،‬وأنبيائه ورسله؟‬
‫لئّمة‬
‫ كل‪ .‬اليمان بال وتوحيده‪ ،‬ونبّوة نبّينا محّمد )صّلى ال عليه وآله( وِامامة ا َ‬‫لثنى عشر )عليهم السلم(‪ ،‬والمعاد‪ .‬هذه أمور ل يجوز التقليد فيها فهي من أصول‬
‫اِ‬
‫الدين‪ ،‬ول يجوز التقليد في ُاصول الدين بل يجب أن يعتقد كل مسلم بها اعتقادًا جازمًا‬
‫ل ِالى ايمان قاطع بال‪ ،‬باحثًا عنه‬
‫ل شك فيه‪ ،‬ول شبهة ول ضبابّية ول التواء‪ ،‬واص ً‬
‫خرا ما منحه ال من طاقات فكرّية فيه منتهيًا من خلل ذلك كله ِالى‬
‫بجهوده‪ ،‬مس ّ‬
‫قناعة تاّمة راسخة ل تتزعزع به‪.‬‬

‫* أل يحق لنا أن نقّلد فقيهًا مع وجود فقيه أعلم منه في مجال اختصاصه؟‬
‫لعلم في‬
‫ع يمكن ذلك شرط أن ل نعلم بوجود اختلف بين فتاوى مقّلدنا وفتاوى ا َ‬
‫مسائلنا التي نحتاجها لنعمل بها‪.‬‬
‫صنا؟ أو كانت له فتوى‬
‫* ماذا لو قّلدنا اَلعلم‪ ،‬ولم تكن له فتوى في مسألة ما تخ ّ‬
‫ولم يسعنا استعلمها؟‬
‫لعلم من بعده أي من يتلوه في العلم من الفقهاء‪.‬‬
‫ نرجع ِالى ا َ‬‫* واذا كان الباقون متساوين في العلم فماذا نفعل؟‬
‫ نرجع ِالى من كان أورع من غيره‪ ،‬أي أكثر تثبتًا وحيطة في الرأي الذي يتخذه‬‫والفتوى التي يصدرها‪.‬‬
‫* واذا لم يكن بعضهم أورع من بعض؟‬
‫ل في بعض الحالت المعينة حيث يجب‬
‫ي منهم ِا ّ‬
‫ يمكننا نطبق أعمالنا على فتوى أ ّ‬‫فيها ان نعمل بالحتياط‪.‬‬
‫* كيف نستطيع التعرف على فتوى المقّلد في مسائلنا الشرعية؟ كيف نصل ِالى‬
‫فتاواه لَنطّبقها؟ هل ُنراجعه في كل مسألة؟‬
‫ نستطيع معرفة فتاواه بسؤاله مباشرة عنها‪ ،‬أو بسؤال من نثق بنقله ومعرفته وأمانته‬‫في نقل تلك الفتاوى‪ ،‬أو بمراجعة كتبه الفقهية كرسالته العملية مع الطمئنان‬
‫حتها‪.‬‬
‫بص ّ‬

‫)‪ (2‬حوارية النجاسة‬
‫* هل قاعدة "كل شيء طاهر" صحيحة؟‬
‫ل شععيء‪ ..‬البحععار‪ ،‬والمطععار‪ ،‬والنهععار‪ ،‬والشععجار‪،‬‬
‫ نعععم‪ .‬هععي قاعععدة عاّمععة‪ .‬فك ع ّ‬‫لدوات‪ ،‬والملبس‬
‫لجهزة وا َ‬
‫والصحارى والجبال‪ ،‬والشوارع والعمارات والبيوت وا َ‬
‫ل‪..‬‬
‫جععس‪ِ ،‬ا ّ‬
‫ل شيء حّتى يتن ّ‬
‫ل شيء طاهر‪ُ ..‬ك ّ‬
‫المختلفة وِاخوانك المسلمون‪ ..‬و‪ ..‬و‪ ..‬ك ّ‬
‫ما كان نجسًا بطبيعته‪ ،‬بتكوينه‪ ،‬بذاته‪" ،‬بعينه"‪.‬‬
‫* وما الذي يكون نجسًا بطبيعته‪ ،‬بذاته؟‬
‫ع عشرة أشياء‪:‬‬
‫ل حيوان يحرم أكل لحمه‪ِ ،‬اذا كعانت لهعذا الحيعوان‬
‫‪ -1-2‬ان وغائطه‪ .‬وبول وغائط ُك ّ‬
‫نفععس سععائلة كالقطععة ]وكععذا بععول مععا ليسععت لععه نفععس سععائلة ِاذا كععان ذا لحععم[‪.‬‬
‫* وما النفس السائلة؟‬
‫ع نقول‪ :‬لهذا الحيوان نفس سائلة‪ِ ،‬اذا اندفع الدم منععه بقعّوة عنععد ذبحععه‪ .‬لوجععود شععريان‬
‫عنده كالدجاج‪ .‬ونقول‪ :‬ليس لهذا الحيععوان نفععس سععائلة‪ِ ،‬اذا سعال الععدم منععه عنعد ذبحععه‬
‫سمك‪.‬‬
‫بفتور‪ ،‬وهدوء‪ ،‬وأناة لعدم وجود شريان عنده كال ّ‬
‫ل أكلععه‪ ،‬وكععذلك أجزاؤهععا الحّيععة‬
‫‪ -3‬مععن الحيععوان ذي النفععس السععائلة وِان كععان حل ً‬
‫المقطوعة منها‪.‬‬
‫* وما هي الميتة؟‬
‫ع كل ما مات من دون أن يذبح على الطريقة الشرعّية السلمية‪.‬‬
‫* أعطني مثال على ذلك؟‬
‫ل ع أو بحادث‪ ،‬أو يذبح بطريقٍة غير شععرعّية‪ ،‬هععذه‬
‫ع الحيوان اّلذي يموت لمرض ع مث ً‬
‫كلها من الميتة؟‬
‫* واذا مات النسان فهل ينجس بدنه؟‬
‫ل الشهيد ومن اغتسل لجراء الحّد عليه أو القصاص منه‪.‬‬
‫ع نعم ِا ّ‬
‫* وهل يبقى غيرهما نجسًا؟‬
‫ع ل بل يطهر بدن الميت المسلم بالغسال الثلثة‪.‬‬
‫‪ -4‬انسان‪ ،‬ومني كل حيوان ذي نفس سائلة ]وان كان هذا الحيوان مأكول اللحم[‪.‬‬
‫‪ -5‬الخارج من جسد النسان‪ ،‬ومن جسد كل حيوان ذي نفس سائلة‪.‬‬

‫* وماذا عن دم الحيوان الذي ليس له نفس سائلة؟‬
‫ طاهر كدم السمك‪.‬‬‫‪ -6‬الكلب البري بكل أجزاء جسده‪ ،‬حيًا وميتًا‪.‬‬
‫‪ -7‬الخنزير البري بكل أجزاء جسده‪ ،‬حيًا وميتًا‪،‬‬
‫* والكلب والخنزير البحريان؟‬
‫ع طاهران‪.‬‬
‫‪ -8‬الخمر ]ويلحق بها الفقاع[‪.‬‬
‫‪ -9‬الكافر حيًا وميتًا غير المسيحي واليهودي والمجوسي‪.‬‬
‫‪ -10‬عرق الحيوان الجلل‪ ،‬وهو الحيوان الذي تعّود أكل عذرة النسان‪.‬‬
‫سععها‬
‫هذه الشياء العشرة نجسة بطبيعتها‪ ،‬وتنتقل النجاسة منهععا ِالععى كععل مععا لقاهععا وم ّ‬
‫ك بها مع وجود البلل والرطوبة‪.‬‬
‫واحت ّ‬
‫* واذا لم يوجد بلل ورطوبة بينهما؟‬
‫ع اذا لم يكن هناك بلل ورطوبة فل تنتقل النجاسة؛ لأنها ل تنتقل في حالععة الجفععاف ول‬
‫في حالة وجود النداوة المحضة أبدًا‪.‬‬
‫* هل بول أو غائط الحيوانات التي يحل أكلها كــالبقر‪ ،‬والغنــم‪ ،‬والــدجاج‪ ،‬والطيــور‬
‫بأنواعها المختلفة‪ ،‬والعصافير‪ ،‬والزرازير طاهر أو نجس؟‬
‫ع طاهر‪ .‬وكذلك مخلفات الخفاش‪ ،‬والريش من الميتة‪ ،‬والوبر‪ ،‬والصععوف‪ ،‬والأظععافر‪،‬‬
‫والقرون‪ ،‬والعظام‪ ،‬والأسنان‪ ،‬والمناقير‪ ،‬والمخالب‪.‬‬
‫* وفضلت الجرذ والفأر؟‬
‫ع نجسة غير طاهرة‪.‬‬
‫* واللحم الذي نشتريه لنأكله‪ ،‬فنلحظ عليه دمًا؟‬
‫ع هذا الدم طاهر‪ ،‬وكل دم يبقى متخّلفا في الذبيحة بعد ذبحها بطريقععة شععرعية‪ ،‬طععاهر‬
‫غير نجس‪.‬‬
‫* وما هي القواعد العامة الخرى المتعلقة بالنجاسة؟‬
‫ل شيء كان طاهرًا فيما مضى ثم تشك‪ ،‬هععل تنجععس بعععد ذلععك أو‬
‫ القاعدة الولى‪ :‬ك ّ‬‫ل‪ ،‬كان طععاهرًا سععابقًا‪،‬‬
‫بقي على طهارته السابقة‪ ..‬فهو طاهر‪ .‬مثل‪ :‬شرشف نومك مث ً‬
‫وتشك الآن‪ ،‬هل لقتُه نجاسة ما فنجسته أو بقي على طهارته السابقة؟ تقععول‪ :‬شرشععف‬
‫نومي طاهر‪.‬‬

‫ك‪ ،‬هل طهرتععه بعععد ذلععك أم بقععي‬
‫ل شيء كان نجسًا فيما مضى ثم تش ّ‬
‫القاعدة الثانية‪ :‬ك ّ‬
‫ل كانت نجسة‪ ،‬أنت متأّكد من ذلك قبععل‬
‫على نجاسته السابقة؟ فهو نجس‪ .‬مثل‪ :‬يدك مث ً‬
‫لن‪ ،‬وشككت بعععد ذلعك‪ ،‬هعل طهرتهععا معن نجاسععتها السععابقة‪ ،‬أم لععم تطهرهععا منهعا؟‬
‫اَ‬
‫تقول‪ :‬يدي نجسة‪.‬‬
‫لن أم طاهرًا؟ فهو‬
‫ل شيء ل تعلم حالته السابقة‪ ،‬أنجسًا كان هو قبل ا َ‬
‫القاعدة الثالثة‪ :‬ك ّ‬
‫ل‪ :‬سائل في كأس تجهل حالته السابقة ل تدري أنجسًا كان فيمععا مضععى‬
‫لن طاهر‪ .‬مث ً‬
‫اَ‬
‫أم طاهرًا تقول‪ :‬هذا السائل طاهر‪.‬‬
‫القاعدة الرابعة‪ :‬كل شيء تشك‪ ،‬هل أصابته نجاسة فتنجس بها أو أخطأته فلععم تصععبه‪،‬‬
‫عندئذ ل يجب عليك الفحعص والتحعري والتعدقيق لتتأكعد معن طهعارته‪ .‬بعل تقعول هعو‬
‫ل يسععيرًا‬
‫طاهر‪ ،‬من دون حاجة ِالى فحص واستكشاف‪ ،‬حععتى ولععو كععان الفحععص سععه ً‬
‫لن هععل أصععابه‬
‫لن‪ ،‬وشككت ا َ‬
‫ل‪ :‬ثوبك كان طاهرًا أنت متأّكد من ذلك قبل ا َ‬
‫عليك‪ .‬مث ً‬
‫جس به أو بقي علعى طهعارته السعابقة؟ عنعدئذ‪ ،‬ل يجعب عليعك فحعص ثوبعك‪،‬‬
‫بول فتن ّ‬
‫ل يسيرًا عليععك‪ ،‬بععل‬
‫والبحث عن أثر البول فيه‪ ،‬حّتى لو كان ذلك البحث والفحص سه ً‬
‫تقول‪ :‬ثوبي طاهر‪.‬‬

‫)‪ (3‬حوارية الطهارة‬
‫* كيف تستعيد الشياء النجسة طهارتها المفقودة؟‬
‫عع عععن طريععق مطهععرات ثلث‪ ،‬والمطهععر الول هععو المععاء‪ .‬فععأكثر مععا يعيععد للشععياء‬
‫جسة طهارتهععا السععابقة المسععلوبة »المععاء« أن تغتسععل مععن أدرانهععا بالمععاء‪ ،‬أو أن‬
‫المتن ّ‬
‫تغسل به‪.‬‬
‫* وهل للماء أقسام؟‬
‫ نعم‪ .‬الماء‪ :‬مطلق ومضاف‬‫* وما الماء المطلق؟‬
‫ع الماء المطلق‪ .‬ذلك اّلذي نشربه نحععن‪ ،‬وتشععربه الحيوانععات ويسععقى بععه الععزرع‪ ،‬مععاء‬
‫لبار والجععداول والمطععار‪ ،‬مععاء البيععب اّلععذي يصععلنا‬
‫المحيطات والبحار والنهار وا َ‬
‫عبر خزانات المياه المنتشرة في المدن والقرى والنواحي‪ ،‬ويبقى الماء مطلقًا حتى لععو‬
‫اختلط مع قليل من الطين أو الرمل كمياه الشطوط والنهار‪.‬‬
‫* وما الماء المضاف؟‬
‫ع الماء المضاف تعرفه بسهولة من اضافة لفظ آخر ِالى الماء كّلما نطقععت بععه‪ ،‬فتقععول‪:‬‬
‫ماء الورد‪ ،‬ماء الرمان‪ ،‬ماء العنب‪ ،‬ماء الجزر ماء البطيخ‪ ،‬وماء مساحيق الغسيل‪.‬‬
‫* وهل هناك تقسم آخر للماء؟‬
‫ نعم‪ .‬الماء‪ :‬معتصم وغير معتصم‬‫* وما الماء المعتصم؟‬
‫ل ِاذا تععأّثر بهععا لععونه أو‬
‫جععس بملقععاة النجاسععة ا ّ‬
‫ع الماء المعتصم هو المععاء الععذي ل يتن ّ‬
‫طعمه أو رائحته‪.‬‬
‫* وما هو الماء غير المعتصم؟‬
‫جععس بمجععرد ملقععاته للنجاسععة وان لععم تتععأثر بهععا احععدى صععفاته‬
‫ هو المععاء الععذي يتن ّ‬‫الثلث‪.‬‬
‫* وما هي المياه المعتصمة؟‬
‫ع هي‪ :‬على أربعة أنواع؟‬
‫لسععالة‬
‫‪ 1‬ع الماء الكثير‪ :‬وهو ما بلغ قععدر الُكععر أي مععا كععان مكّعبععه ‪ 36‬شععبرًا‪ ،‬كمععاء ا ِ‬
‫"الصنبور" ذاك اّلذي يصل ِالى بيوتنا من خّزانات المياه الكبيرة المنتشرة فععي المععدن‬
‫خ المياه‪ ،‬وماء خزاناتنا الموضوعة على سطوح منازلنععا ِاذا كععانت‬
‫طات ض ّ‬
‫أو من مح ّ‬

‫بحجم الكر‪ ،‬وماء خزاناتنععا الصععغيرة ِاذا اّتصععل بهععا معاء السععالة "الصععنبور" مععا لععم‬
‫ينقطع‪.‬‬
‫‪ 2‬ع ماء البئر‪.‬‬
‫‪ 3‬ع الماء الجاري‪ :‬كمياه النهار والروافد والجداول والعيون‪.‬‬
‫‪ 4‬ع ماء المطر أثناء هطوله‪.‬‬
‫* وما هي المياة غير المعتصمة؟‬
‫صغيرة والواني والقناني والكؤوس ونحوها من المياه الراكدة‬
‫ع هي مياه الحواض ال ّ‬
‫غير ماء البئر‪ .‬التي يقل مقدارها عن الكر ويصطلح عليه بع "الماء القليل"‪.‬‬
‫* وما حكم الماء المضاف هنا؟‬
‫جس بملقاته للّنجاسة سععواء أكععانت كّميتععه كععبيرة أم قليلععة‬
‫ع حكمه حكم الماء القليل يتن ّ‬
‫ل‪ ،‬وتلحععق بالمععاء المضععاف السععوائل الخععرى كععالحليب والنفععط ومحاليععل‬
‫كالشاي مث ً‬
‫جس بمجرد ملقاتها للّنجاسة‪.‬‬
‫الدوية وغيرها وأّنها تتن ّ‬
‫فكل ماء قليل اتصل به الماء الكثير صار كثيرًا فيكععون معتصععمًا مععا لععم ينقطععع عنععه‪،‬‬
‫لسععالة صععار كععثيرًا‪ ،‬ومععاء القععدر‬
‫فخ عّزان المععاء الصععغير اذا جععرى عليععه ُانبععوب ا ِ‬
‫الموضوع في المغسلة اذا فتحت عليه ُانبوب الماء المّتصل بالُكر‪ ،‬فاتصععل مععاء القععدر‬
‫بماء النبوب صار ماء القدر كثيرًا‪ ،‬كل ذلك‪ ،‬مادام التصال موجودًا وهكذا‪..‬‬
‫* لو وقعت قطرات من الدم في خزان ماء راكد بحجم كر فهل يتنجس؟‬
‫ل اذا كثرت القطرات فتغّير لون ماء الكر فاصفّر بتأثير لون الدم‪.‬‬
‫جس ِا ّ‬
‫ع ل يتن ّ‬
‫* ولو وقعت في ِاناء صغير؟‬
‫جست الناء‪.‬‬
‫عنّ‬
‫* ولو فتح عليه ماء السالة فعاد الماء ِالى صفائه؟‬
‫ع عندها يطهر ماء الناء ]ولكنه يعود فيتنجس مّرة أخرى اذا انقطع عنه ماء السععالة‪،‬‬
‫ل بغسله ثلث مرات[‪.‬‬
‫لن الناء اذا تنجس لم يطهر ِا ّ‬
‫جس ماء البريق؟‬
‫* لو صببنا من ماء البريق على شيء نجس‪ ،‬فهل يتن ّ‬
‫لن النجاسة ل تتسّلق ِالى عمعود المعاء السعاقط معن البريعق‪ ،‬فل عمعود المعاء‬
‫ع كل‪َ ،‬‬
‫جس ول ماء البريق‪.‬‬
‫يتن ّ‬
‫* وكيف يطّهر ماء المطر الشياء؟‬
‫جس أرضًا‪ ،‬أم ثيابًا وأفرشععة بعععد أن ينفععذ منهععا‪ .‬أم‬
‫ع اذا تقاطر عليها‪ .‬سواء أكان المتن ّ‬
‫ِاناء‪ ،‬أم ما شاكل ذلك وشععابهه بشععرط أن يصععدق عرفعًا علععى النععازل أنععه مطععر ل أن‬
‫يكون مجموع ما نزل من السماء قطرات قليلة ل يصدق عليها المطر‪.‬‬

‫* وهل يكفي في طهارتها تقاطر المطر عليها مرة واحدة؟‬
‫جعس بعالبول فعانه يلعزم فيهمعا التعععدد ]وكععذا فععي‬
‫ع نعم يكفي ال في البدن والثوب المتن ّ‬
‫الناء[‪.‬‬
‫جس؟‬
‫* وهل يطّهر المطر الماء المتن ّ‬
‫ع نعم اذا امتزج معه‪.‬‬
‫جسة؟‬
‫* وكيف نطّهر بالماء القليل أو الكثير اَلشياء المتن ّ‬
‫ل كععان أو كععثيرًا مععرة واحععدة‬
‫جس‪ ...‬كل شععيء بغسععله بالمععاء قلي ً‬
‫ع نطّهر كل شيء متن ّ‬
‫جس‪.‬‬
‫ولكن يلزم في الغسل بالماء القليل أن ينفصل ماء التطهير عن الشيء المتن ّ‬
‫جسة كّلها تطهر على هذا النحو؟‬
‫* وهل الشياء المتن ّ‬
‫ع نعم عدا ما يأتي‪:‬‬
‫جسععة بععالخمر كالقنععاني والكععؤوس وغيرهععا نغسععلها بالمععاء ثلث‬
‫لواني المتن ّ‬
‫)‪ (1‬ع ا َ‬
‫مّرات‪.‬‬
‫لواني اذا مات فيها الجرذ‪ ،‬أو ولغ فيها الخنزير فِاّننا نغسلها سبع مّرات‪.‬‬
‫)‪ (2‬ع ا َ‬
‫جسة ببععول الصععبي الرضععيع الععذي لععم يتغععذ بعععد بالطعععام وكععذلك‬
‫)‪ (3‬ع الشياء المتن ّ‬
‫ب الماء عليها بمقدار ما يحيط بها‪ ،‬ول حاجة ِالى أكثر من ذلك‪ .‬فل‬
‫الصبّية‪ ،‬فاّننا نص ّ‬
‫جس ثوبًا أو نحوه‪.‬‬
‫حاجة ِالى العصر ِاذا كان المتن ّ‬
‫ل ثم تغسل بالماء‬
‫)‪ (4‬ع الواني اذا ولغ فيها الكلب أو لطعها بلسانه تمسح بالتراب أو ً‬
‫مّرتين وان وقع فيها لعاب فمه أو باشرها بسائر أعضعائه ]لعزم مسعحها بعالتراب أو ً‬
‫ل‬
‫ثم غسلها بالماء ثلث مّرات[‪.‬‬
‫* وما ولوغ الكلب؟‬
‫ع شربه ما في الناء بأطراف لسانه‪.‬‬
‫جسة بالبول‪ ،‬نغسلها بالمععاء الجععاري معّرة واحععدة أو نغسععلها بمععاء‬
‫)‪ (5‬ع الملبس المتن ّ‬
‫الكر أو ماء الحنفّيات مّرتيععن أو تغسععلها بالمععاء القليععل مّرتيععن أيضعًا ونعصععرها‪ ،‬أمععا‬
‫جسة بغير البول‪ .‬فنغسلها مرة واحدة بالماء القليل ونعصععرها أو نغسععلها‬
‫الملبس المتن ّ‬
‫بالماء الكثير من دون حاجٍة ِالى العصر‪.‬‬
‫جس بالبول نغسله كما في الفقععرة المتقّدمععة واذا كععان الغسععل بالمععاء‬
‫)‪ (6‬ع البدن المتن ّ‬
‫القليل لزم انفصال ماء التطهير عن البدن على النحو المتعارف‪.‬‬
‫جس بغير الخمر‪ ،‬أو ولوغ الكلب أو لطعه أو وقوع لعابه أو‬
‫لناء‪ِ ،‬اذا تن ّ‬
‫)‪ (7‬ع باطن ا ِ‬
‫مباشرته بسائر أعضائه أو موت الجرذ‪ ،‬أو ولوغ الخنزير‪ ،‬فاّننا نطّهره بغسله بالمععاء‬
‫القليل ثلث مّرات أو بالماء الكثير أو الجاري أو المطهر ]ثلث مّرات أيضا[‪.‬‬

‫* وظاهر اِلناء‪..‬؟‬
‫ع يطهر بغسله مرًة واحدة‪ ،‬حّتى بالماء القليل‪.‬‬
‫جسة وعندي ماء قليل؟‬
‫* وكيف ُاطّهر كّفي المتن ّ‬
‫ب عليها الماء مرة واحدة‪ ،‬فِان انفصععل مععاء التطهيععر‬
‫ع ِاذا لم تكن متنجسة بالبول فتص ّ‬
‫عن كّفك فقد طهر كفك‪.‬‬
‫* وما المطهر الثاني؟‬
‫ المطهر الثاني هو الشمس‪.‬‬‫* وماذا تطّهر الشمس؟‬
‫ع تطّهر الرض وما يستقّر عليها من البنية والحيطان‪ ،‬ويلحق بها فععي ذلععك الحصععر‬
‫لخشععاب‪،‬‬
‫لبععواب‪ ،‬وا َ‬
‫والبععواري عععدا مععا تشععتمل عليععه مععن الخيععوط ]ول تلحععق بهععا ا َ‬
‫لشجار وأوراقها‪ ،‬والنباتات‪ ،‬والّثمار قبل قطافها وغير ذلك مععن الشععياء‬
‫لوتاد‪ ،‬وا َ‬
‫وا َ‬
‫الّثابتة على الرض[‪.‬‬
‫* كيف تطّهر الشمس الرض والبناء؟‬
‫ع بشروقها عليها حّتى تجف بتأثير أشّعتها مع زوال عين النجاسة عنها‪.‬‬
‫* واذا كانت الرض النجسة جافة‪ ،‬وأردنا تطهيرها بالشمس؟‬
‫ع صببنا عليها الماء حتى اذا جففتها الشمس طهرت‪.‬‬
‫جست الرض بالبول وأشرقت عليها الشمس فجفت؟‬
‫* واذا تن ّ‬
‫لرض اذا لم يبق عليها جععرم البععول‪ .‬وكععذلك الحصععى والععتراب‪ ،‬والطيععن‪،‬‬
‫ع طهرت ا َ‬
‫جست بالبول فجّففتها الشمس تطهر كذلك‪.‬‬
‫لرض اذا تن ّ‬
‫لحجار المعدودة جزء من ا َ‬
‫وا َ‬
‫* والمسمار النابت في اَلرض‪ ،‬أو في البناء؟‬
‫لرض‪ ،‬فل يطهر بالشمس[‪.‬‬
‫ع ]ليس حكمه حكم ا َ‬
‫* وما المطهر الثالث؟‬
‫ المطّهر الثالث‪ :‬زوال عين النجاسة عن بواطن النسان غيععر المحضععة وعععن جسععد‬‫الحيوان‪.‬‬
‫* هل لي بمثل على ذلك؟‬
‫لذن‪ ،‬زوال لعيععن النجاسععة‪.‬‬
‫لنععف‪ ،‬أو بععاطن ا َُ‬
‫ع زوال الدم عن بععاطن الفععم‪ ،‬أو بعاطن ا َ‬
‫لذن والعين وهكذا من دون حاجععة ِالععى‬
‫لنف‪ ،‬وا َ‬
‫فبمجّرد ان يزول الّدم يطهر الفم‪ ،‬وا َ‬
‫تطهيرها بالماء‪.‬‬

‫* وجسد الحيوان؟‬
‫ع كذلك جسد الحيععوان‪ ،‬فبمجعّرد أن يععزول الععدم عععن منقععار الدجاجععة يطهععر منقارهععا‪،‬‬
‫طة يطهر فمها‪ ،‬وهكذا‪.‬‬
‫وبمجّرد أن يزول الّدم عن فم الق ّ‬
‫جس البرة ـ ِابرة الــدواء ــ ِاذا زرقــت داخــل جســم النســان أو الحيــوان‪،‬‬
‫* وهل تتن ّ‬
‫فلقت الدم داخل الجسم؟‬
‫جس اذا خرجت البرة من داخل الجسععم وهععي غيععر ملّوثععة بالععدم فملقععاة‬
‫ع كل‪ ،‬ل تتن ّ‬
‫النجس داخل الجسم ل تحّقق النجاسة‪.‬‬
‫* والمطهر الرابع؟‬
‫لرض‪ ..‬كل ما يسّمى أرضعًا مطهعرة كعالحجر‪ ،‬والرمعل والععتراب‬
‫ المطّهر الرابع‪ :‬ا َ‬‫لرض أن تكععون‬
‫ومععا فععرش بالطععابوق أو السععمنت ل بععالقير ونحععوه ويشععترط فععي ا َ‬
‫]يابسة[ وطاهرة‪.‬‬
‫* وكيف أعرف أنها طاهرة؟‬
‫جست فهي طاهرة‪ ،‬ومن ثّم فهي مطهرة‪.‬‬
‫ع ما دمت ل تعرف أّنها قد تن ّ‬
‫* وماذا تطّهر الرض؟‬
‫ع تطّهر باطن القدم‪ ،‬والحذاء‪ ،‬بالمشي عليها أو المسح بها بشرط أن تععزول عععن القععدم‬
‫والحذاء بسبب المشي أو المسح النجاسُة العالقة بهما هذا اذا كانت النجاسة قد حصلت‬
‫من الرض النجسة سععواء بالمشععي عليهععا أم بغيععره ]واّمععا اذا كععانت قععد حصععلت مععن‬
‫لرض مطهرة له حينئذ[‪.‬‬
‫غيرها فل تكون ا َ‬
‫* وما المطّهر الخامس؟‬
‫ المطهر االخامس‪ :‬التبعّية‬‫ل على التبعّية؟‪.‬‬
‫* ِاضرب لي مث ً‬
‫ل ِاذا أسلم طهر‪ ،‬وطهر »تبعًا له« طفلععه الصععغير الععذي‬
‫ع الكافر المحكوم بالنجاسة مث ً‬
‫لم اذا اسععلموا طهععروا‪ ،‬وطهععر »تبععًا‬
‫لبيه‪ .‬والجد الكافر‪ ،‬والجععدة‪ ،‬وا َ‬
‫كان نجسًا تبعًا َ‬
‫لهم« طفلهم الصغير الذى كان نجسا تبعا لنجاستهم‪ ،‬كل ذلك فيما اذا كان الصغير مععع‬
‫من أسلم بأن يكون تحت كفالته ورعايته ول يكون معه كافر أقرب منه ِاليه‪.‬‬
‫ل طهر‪ ،‬وطهر »تبعًا له« ِاناؤه الموضوع فيه‪.‬‬
‫والخمر اذا انقلت خ ّ‬
‫لغسال الثلثة طهر‪ .‬وطهرت »تبعًا له« يد الغاسععل‪ ،‬والسععدة الععتي‬
‫سل ا َ‬
‫والمّيت اذا غ ّ‬
‫غسل عليها‪ ،‬وثيابه التي غسل فيها‪.‬‬
‫ل ع طهر‪ ،‬وطهرت »تبعًا له« اليععد الععتي‬
‫جس اذا غسلته بالماء القليل ع مث ً‬
‫والثوب المتن ّ‬
‫غسلته‪.‬‬

‫* وما المطّهر السادس؟‬
‫لسلم‪.‬‬
‫ المطهر السادس‪ :‬ا ِ‬‫* وكيف يطهر السلم؟ ومن يطهر؟‬
‫ يطّهر السلم الكافر المحكوم بالنجاسة بعععد أن ُيسععلم‪ ،‬فيطهععر هععو ويطهععر تبععًا لععه‬‫شعره‪ ،‬وأظافره‪ ،‬وغير ذلك من أجزاء جسده التي كانت نجسة لكفره‪.‬‬
‫* وما المطّهر السابع؟‬
‫ المطهر السابع‪ :‬غيبة المسلم البالغ أو الصبي المميز‪.‬‬‫* وما غيبة المسلم؟‬
‫ع أن تفارقك صورته‪ ،‬فلم تعد تراه عينك‪.‬‬
‫* وِاذا غاب؟‬
‫ع ِاذا غاب طهر‪ ،‬وطهععرت معععه أشععياؤه وأدواتععه الععتي فععي حيععازته كثيععابه‪ .‬وفراشععه‪،‬‬
‫ت تطهيره لها‪.‬‬
‫وأوانيه وأمتعته‪ ،‬وغيرها اذا احتمل َ‬
‫ل على ذلك؟‪.‬‬
‫* ِاضرب لي مث ً‬
‫ل كان نجسًا وهو يعلم بذلك أو ل يعلععم ولكنععك أنععت تعلععم بععذلك سععواٌء‬
‫ع ثوب أخيك مث ً‬
‫أكان ملتزمًا بأحكامه الشرعّية أو غير ملتزم بها‪ .‬ثععم غععاب عنععك أخععوك‪ ،‬وعععاد ثانيععة‬
‫ت أنه طهر ثوبه عندئذ تقععول‪ :‬ثععوب أخععي طععاهر‪ .‬تقععول ذلععك دون حاجععة ِالععى‬
‫واحتمل َ‬
‫سؤاله‪.‬‬
‫* وما المطّهر الثامن؟‬
‫ المطهر الثامن‪ :‬النتقال‪.‬‬‫ل على ذلك؟‬
‫* ِاضرب لي مث ً‬
‫ل ع ذاك الذي يتغّذى عليه البق والبرغوث والقّمل من الحشرات التي‬
‫ع دم النسان ع مث ً‬
‫ل دم لها عرفًا‪ِ ،‬اذا شربه الحيوان فاستقّر في جوفه‪ ،‬ثم قتلت الحيوان‪ ،‬فصبغ ذلك الدم‬
‫جسدك أو ثبابك‪ ،‬فهو دم طاهر‪.‬‬
‫* وما المطهر التاسع؟‬
‫ المطهر التاسع‪ :‬الستحالة‬‫* وما الستحالة؟‬

‫ع الستحالة‪ :‬تبدل شيء ِالى شيء آخر مختلف عنه‪ ،‬وتحوله ِاليه ل مجرد تبععدل اسععمه‬
‫أو صفته أو تفرق اجزائه‪.‬‬
‫ل على ذلك؟‬
‫* ِاضرب لي مث ً‬
‫ل عع ِاذا احععترق وصععار رمععادًا‪ ،‬فالرمععاد طععاهر‪ .‬ومخّلفععات‬
‫عع الخشععب المتنجععس ع ع مث ً‬
‫الحيوان اذا استعملت وقودًا للنار‪ ،‬فرمادها في التنور طاهر‪ ،‬وهكذا‪..‬‬
‫* والمطهر العاشر؟‬
‫المطّهر العاشر‪ :‬خروج الدم بالمقدار الطبيعي مععن الحيععوان المععذّكى بطريقععة شععرعية‬
‫عندئٍذ سنحكم بطهارة الدم الباقي داخله‪.‬‬
‫* والمطّهر الحادي عشر؟‬
‫خّمععر فععي‬
‫ل‪ ،‬ذلك أن الخل أثناء تكّونه يت ّ‬
‫ المطهر الحادي عشر هو‪ :‬انقلب الخمر خ ّ‬‫ل فيطهر‪.‬‬
‫جس ثم ينقلب بعد ذلك ِالى خ ّ‬
‫مرحلة ما أحيانًا فيتن ّ‬
‫* والمطّهر الثاني عشر؟‬
‫لل‪ :‬فِان الحيوان المأكول اللحم اذا تعععّود‬
‫ المطهر الثاني عشر‪ :‬استبراء الحيوان الج ّ‬‫أكل عذرة النسان حرم أكل لحمه وشرب لبنه وأصبح بوله ومدفوعه وعععرق جسععمه‬
‫نجسًا‪.‬‬
‫لل؟‬
‫* كيف يتّم استبراء الحيوان الج ّ‬
‫ل بععل يصععبح‬
‫ع يتّم ذلك بمنعه عن أكل النجاسة لمدة ل يسمى بعععد مضعّيها حيوانعًا جل ً‬
‫حيوانًا عادّيا‪ ،‬وعندئٍذ بعد استبرائه نحكم بطهارة لحمه ولبنه وكل ما تقّدم‪.‬‬

‫)‪ (4‬حوارية الجنابة‬
‫* هل هناك أمور معنوية غير محسوسة تسلب من النسان طهارته؟‬
‫ نعم‪ .‬وتسمى »الحدث« وهي على نحوين‪ ،‬أكبر وأصغر‬‫* وما هو الحدث الكبر؟‬
‫س المّيت والموت‪،‬‬
‫ هو‪ :‬الجنابة والحيض والّنفاس والستحاضة الكثيرة وم ّ‬‫و»يغسله الغسل« أو »يمسحه التيّمم«‪.‬‬
‫* وما هو الحدث الصغر؟‬
‫ هو البول والغائط والريح والنوم والستحاضة القليلة وغيرها‪ ،‬و»يغسله الوضوء«‬‫أو »يمسحه التيّمم«‪.‬‬
‫* بماذا تتحّقق الجنابة؟‬
‫ تتحّقق بأحد أمرين‪:‬‬‫ل‪ :‬خروج السائل المنوي‪ ،‬سواء أخرج بممارسة جنسّية‪ ،‬أم باحتلم‪ ،‬أم بعادة‬
‫أو ً‬
‫سرّية‪ ،‬أم بغير ذلك‪.‬‬
‫* وما هي صفات السائل المنوي؟‬
‫ع سائل لزج كثيف‪ ،‬رائحته كرائحة العجين المختمر‪ ،‬حليبي الّلون يميل لون أحيانًا‬
‫ِإلى الصفرة أو الخضرة‪ ،‬يخرج في الغالب عند بلوغ الشهوة الجنسّية ذروتها‬
‫مصحوبًا بالدفق وملحوقًا بارتخاء وفتور للجسد‪.‬‬
‫* وِإذا شككت بأن هذا السائل اللزج الخارج هل هو سائل منوي أو هو غيره من‬
‫السوائل الخرى؟‬
‫ع هناك علمات ثلث إذا اجتمعت ثلثتهن فهو سائل منوي‪ ،‬وهذه العلمات هي‪:‬‬
‫الشهوة‪ ،‬والدفق‪ .‬وارتخاء الجسد أو فتوره‪.‬‬
‫ن أو اثنتان؟‬
‫* ولو تحّققت واحدة منه ّ‬
‫ل منوّيا‪ ،‬سوى المريض فتكفيه الشهوة‪.‬‬
‫ع قل اّنه ليس سائ ً‬
‫* وهل للمرأة سائل منوي كالرجل؟‬
‫ع نعم السائل الخارج من مهبلها عندما تبلغ الشهوة الجنسية ذروتها بحكم السائل‬
‫المنوي في الرجل سواء في حال النوم أو في حال اليقظة‪.‬‬
‫* ما المر الثاني الذي تتحقق به الجنابة؟‬

‫ التصال الجنسي ولو لم يؤّد ِإلى نزول السائل المنوي‪ .‬ويكفي في تحّقق التصال‬‫الجنسي دخول رأس العضو التناسلي الذكري »الحشفة« في فرج النثى أو شرجها‪.‬‬
‫* وِإذا خرج السائل المنوي أو تحّقق التصال الجنسي؟‬
‫ع تحّققت الجنابة‪ ،‬للفاعل والمفعول به من غير فرق بين الكبير والصغير‪ ،‬والعاقل‬
‫ي والمّيت‪.‬‬
‫والمجنون والح ّ‬
‫* وإذا تحّققت الجنابة؟‬
‫جك‪ ،‬فان الصلة والطواف‬
‫ل ع أو لتطوف في ح ّ‬
‫ع وجب عليك الغسل لتصّلي ع مث ً‬
‫تتوّقف صحتهما على الغسل‪.‬‬
‫* وما المور المحرمة علي ما دمت جنبا؟‬
‫س كتابة القرآن الكريم‪.‬‬
‫ )‪ (1‬ع م ّ‬‫س لفظ الجللة »ال« ]وأسماء ال وصفاته الخاصة به كع »الخالق«[‪.‬‬
‫)‪ (2‬ع م ّ‬
‫)‪ (3‬ع قراءة آية السجدة من كل سورة من سور العزائم الربع وهي »اقرأ‪ ،‬والنجم‪،‬‬
‫صلت«‪.‬‬
‫والسجدة‪ ،‬وف ّ‬
‫)‪ (4‬ع دخول المساجد أو المكث فيها‪ ،‬أو أخذ شيء منها أو وضع شيء فيها ]وان‬
‫كان من خارجها أو في حال الجتياز فيها[‪ .‬ويجوز للجنب اجتيازها كالدخول من‬
‫ل المسجدين الشريفين »المسجد الحرام بمّكة«‬
‫باب والخروج من باب آخر إ ّ‬
‫ي بالمدينة«‪] ،‬وتلحق المراقد المقّدسة للمعصومين عليهم السلم‬
‫و»المسجد النبو ّ‬
‫بالمساجد[‪.‬‬
‫* وهل يلحق الصحن والرواق إذا لم يكن مسجدًا بالمسجد فيحرم دخولهما؟‬
‫ع كل ل يلحقان به‪.‬‬
‫* عند الثارة الجنسية يخرج سائٍل أبيض شّفاف من القضيب‪ ،‬فهل هذا السائل‬
‫طاهر؟‬
‫ع نعم هذا السائل طاهر ل ينجس الملبس ول الجسد‪ ،‬ول يجب عليك الغسل ول‬
‫الوضوء اذا خرج‪ ،‬وهناك سائل آخر يخرج بعد البول أحيانًا‪ِ ،‬اّنه كذلك طاهر ول‬
‫يجب عليك الغسل إذا خرج‪.‬‬
‫* ماذا عن العادة السّرية؟‬
‫لمام الصادق عليه السلم في بعض‬
‫ع العادة السّرية محّرمة يجب اجتنابها وقد نّزلها ا ِ‬
‫النصوص المروّية عنه منزلة الّزنا!!‬

‫)‪ (5‬حوارية الحيض‬
‫* ما هو سبب الحيض؟‬
‫ سبب الحيض‪ ،‬خروج دم الحيض‪ ،‬وهو دم تعتاد عليه النساء وتعرفه‪ ،‬يخرج في‬‫فترات منتظمة كل شهر تقريبًا ويوصف بأنه »أحمر« أو مائل ِإلى »السواد«‬
‫و»حار« و»يخرج بحرقة ودفق«‪.‬‬
‫* وهل هناك عمر معين للنساء اللتي يأتيهن الحيض؟‬
‫ع نعم‪ ،‬أن تكون قد أكملت تسع سنوات قمرية من عمرها‪ ،‬وأن ل تكون قد بلغت ستين‬
‫عامًا قمريًا وهو سن اليأس‪.‬‬
‫ ِإذن فهو يخرج بين ‪ 9‬ـ ‪ 60‬سنة؟‬‫ع نعم‪ ،‬فكل دم تراه الفتاة قبل بلوغها تسع سنوات ولو بلحظة ليس بدم حيض وكل دم‬
‫تراه المرأة بعد بلوغها ستين سنة ل تكون له أحكامه‪.‬‬
‫* وكم يومًا يستمر نزول دم الحيض؟‬
‫ع أقل ما يكون الحيض ثلثة أيام تتوسطهما ليلتان‪ ،‬وأكثره عشرة أيام‪.‬‬
‫* وإذا استمر أقل من ثلثة أيام وانقطع؟‬
‫ع ليس هذا الدم دم حيض‪.‬‬
‫* وإذا زاد على عشرة أيام؟‬
‫ع الحيض ل يزيد على عشرة أيام‪.‬‬
‫* وإذا أنهت المرأة أيام الحيض وطهرت‪ ،‬ثم عاد فنزل الدم ثانية بعد تسعة أيام‬
‫ل؟‬
‫مث ً‬
‫ع ليس هذا الدم النازل دم حيض لن الفترة الفاصلة بين حيضة وحيضة يجب أن ل‬
‫تقل عن عشرة أيام دائمًا‪.‬‬
‫* متى تعّد المرأة نفسها حائضًا؟‬
‫ع إذا جاءها الدم في وقت عادتها الوقتية أو قبل وقت عادتها بزمن قليل كيوم أو‬
‫يومين‪.‬‬
‫* وكيف تكون المرأة ذات عادة وقتية؟‬
‫ع إذا نزل منها دم الحيض مرتين في زمان خاص من شهرين فصاعدًا‪.‬‬

‫* وإذا لم تكن المرأة ذات عادة وقتية كالفتاة التي يأتيها الدم لول مرة أو‬
‫المضطربة تلك التي لم تستقر لها عادة فمتى تعد نفسها حائضًا؟‬
‫ع تعد نفسها حائضًا إذا تحقق أحد أمرين‪:‬‬
‫‪ -1‬إذا كان الدم حاويًا علي صفات دم الحيض وهي الحمرة أو السواد والحرارة‬
‫والخروج بحرقة ودفق‪.‬‬
‫‪2‬ع إذا رأت الدم واطمأنت باستمرار نزوله ِإلي ثلثة أيام فما زاد‪.‬‬
‫* إذا عدت نفسها حائضًا لحد المور المتقّدمة وتركت الصلة ولكن الدم انقطع قبل‬
‫إكمال ثلثة أيام فعلمت أنه لم يكن بدم حيض فماذا تصنع؟‬
‫ع تقضي ما فاتها من الصلة في تلك الفترة‪.‬‬
‫* إذا استمر الدم النازل عشرة أيام أو أقل متجاوزًا أيام عادتها؟‬
‫ع تعتبر حائضًا طوال فترة نزول الدم وان فقد بعضه صفات دم الحيض‪.‬‬
‫* وِإذا استمر الدم أكثر من عشرة أيام وكانت ذات عادة محددة وقتًا وعددًا؟‬
‫ع تعتبر حائضًا في خصوص أيام عادتها ل ما تقدم عليها ول ما تأخر عنها‪.‬‬
‫* ذات العادة إذا لم تر الدم في وقت عادتها ونزل منها الدم بعد الوقت واستمر لكثر‬
‫من عشرة أيام وكان بعضه يحمل صفات الحيض وبعضه ل يحمل صفاته فأي‬
‫منهما حيض؟‬
‫ع الول منهما‪ ،‬ولكن تراعي في العدد عدد العادة السابقة‪ ،‬فإذا كان ما يحمل صفة‬
‫الحيض أقل من عدد العادة أكملت العدد بِإضافة بعض ما ليس بصفة الحيض‪ ،‬وإذا‬
‫كان ما بصفة الحيض أكثر من عدد العادة تجعل خصوص مقدار عادتها حيضًا‪.‬‬
‫ل كالمبتدئة‬
‫* إذا استمر الدم أكثر من عشرة أيام ولم تكن ذات عادة أص ً‬
‫والمضطربة والمتحيرة فكيف تميز دم الحيض عن سواه؟‬
‫ع باختلف الصفة فإذا كان مقدار من الدم النازل تحمل صفات دم الحيض وكان ما‬
‫بين ثلثة أيام ِإلي عشرة أيام تجعله حيضًا وما سواه دم استحاضة‪.‬‬
‫* وإذا شّكت المرأة في انقطاع دم الحيض؟ أي‪ :‬شكت بأنها طهرت أو لزالت‬
‫حائضًا؟‬
‫ع وجب عليها الفحص‪.‬‬
‫* وكيف تفحص؟‬
‫ع أن تدخل قطنة في موضع الدم وتتركها برهة ثم تخرجها فان كانت بيضاء نقية فهي‬
‫ل‪ ،‬وان كانت مغموسة‬
‫طاهرة وعليها أن تغتسل وتأتي بعبادتها كالصلة والصوم مث ً‬
‫بالدم أو مخضبة فهي ل زالت حائضًا‪.‬‬

‫* وِإذا علمت المرأة أنها حائض؟ فماذا تفعل؟ وماذا تترك؟‬
‫ع أحكام المرأة حال الحيض ما يأتي‪:‬‬
‫‪ 1‬ع ل تصح منها الصلة‪ ..‬ل الصلة الواجبة ول المستحبة‪.‬‬
‫‪ 2‬ع ل تقضي ما يفوتها من صلوات أثناء الحيض‪.‬‬
‫‪ 3‬ع ل يصح منها الصوم‪.‬‬
‫‪ 4‬ع تقضي ما يفوتها من صوم في رمضان أثناء فترة الحيض‪] ،‬وكذلك الصوم‬
‫المنذور في وقت معين[‪.‬‬
‫‪ 5‬ع ل يصح منها الطواف في الحج‪ ،‬واجبًا كان أو مستحبًا‪.‬‬
‫ل في موارد مستثناة‪.‬‬
‫‪ 6‬ع ل يصح طلقها وهي حائض ِإ ّ‬
‫‪ 7‬ع يحرم التصال الجنسي في القبل أيام الدم‪ ،‬ويجوز بعد انقطاعه وقبل الغسل ]بعد‬
‫غسل الفرج[‪.‬‬
‫‪ 8‬ع يحرم عليها كل ما حرم على المجنب‬
‫‪ 9‬ع يجب عليها أن تغتسل للصلة إذا انتهت فترة الحيض‪.‬‬

‫)‪ (6‬حوارية النفاس‬
‫* ما هو النفاس؟‬
‫ع دم تراه المرأة عند الولدة أو بعدها بسبب الولدة ونسّمي المرأة عندئٍذ بالُنَفساء‪.‬‬
‫* كم يستمّر النفاس؟‬
‫لقّله‪ ،‬فقد يكون دقيقة وقد يكون أقل من ذلك‪.‬‬
‫ع أكثر النفاس عشرة أيام‪ ،‬ول حّد َ‬
‫* هل يختلف النفاس بين امرأة وأخرى؟‬
‫ع النفساء ثلثة أقسام لكل منها حكم خاص بها‪.‬‬
‫الأول‪ :‬من ل يتجاوز نزف الدم عندها عشرة أّيام‪ ،‬وتعتبر فترة نزول الدم كلها نفاسًا‪.‬‬
‫الثاني‪ :‬من يتجاوز نزف دمها عشرة أّيام‪ ،‬ولها عادة عددّية فععي الحيععض مح عّددة كععأن‬
‫تكون عادتها في الحيض خمسععة أيعام مععن كعل شعهر‪ ،‬وحكمهععا أن تعتععبر معّدة عادتهعا‬
‫نفاسًا‪ ،‬خمسة أيام في مثالنا‪ .‬أما الأّيام الباقية فتعتبرها استحاضة‪.‬‬
‫الثالث‪ :‬من يتجاوز نزف دمها عشرة أّيام‪ ،‬وليس لها عادة عددّية في الحيعض محعّددة‪،‬‬
‫وحكمها أن تعتبر مّدة نفاسها عشرة أّيام‪.‬‬
‫* اذا كانت النفساء ذات عادة فـي الحيـض محـّددة‪ ،‬وتجـاوز نــزف دمهـا عـدد أّيـام‬
‫عادتها‪ .‬وهي ل تدري هل سينقطع نزف الدم قبل عشــرة أّيــام‪ ،‬أو سيســتمر ِالــى مــا‬
‫بعد العشرة؟‬
‫ع يمكنها أن تترك العبادة ِالي تمام عشرة أّيام‪ ،‬فان انقطع نزف الدم اعتبرت المّدة كلها‬
‫نفاسًا‪ ،‬وِان تجاوز الدم اليوم العاشر تغتسل وتعمل عمل المستحاضة‪.‬‬
‫* وتلـك المـدة الفاصـلة بيـن نهايـة عادتهـا وتمـام العشـرة‪ ،‬تلـك الـتي تركـت فيهـا‬
‫العبادة؟‬
‫ع تعتبرها استحاضة‪ ،‬وتقضي ما فاتها فيها من عبادة‪.‬‬
‫* اذا انقطع نزف الدم في اليوم الأول ثم عاد لينقطع مّرة أخــرى فــي اليــوم العاشــر‬
‫ي يوم كان قبله؟‬
‫ل أو في أ ّ‬
‫مث ً‬
‫لّول والنزف الثاني كلهما نفاسًا‪.‬‬
‫ع كان النزف ا َ‬
‫* وفترة النقاء الفاصلة بينهما؟‬
‫ع ]حكمها أن تجمع فيها بين أعمال الطاهرة من الّنفاس وما تتركه النفساء[‪.‬‬
‫* اذا انقطــع نــزف الــدم ثــم عــاد‪ ،‬ثــم انقطــع‪ ،‬ثــم عــاد‪ ،‬وهكــذا‪ ،‬ولكنــه لــم يتجــاوز‬
‫بمجموعه عشرة أّيام؟‬

‫ع كانت أّيام الدم كلها نفاسًا وأّما أّيام النقاء ]فتجمع فيهععا بيععن أعمععال الطععاهرة وتععروك‬
‫النفساء[‪.‬‬
‫* اذا أتّمت النفساء نفاسها‪ ،‬ثّم رأت الّدم بعد ذلك؟‬
‫ع كل دم تراه النفساء بعد ِاتمام نفاسها وِالى عشرة أّيععام لحقععة فهععو استحاضععة‪ ،‬سععواٌء‬
‫أكان الّدم بصفات دم الحيض أم لم يكن‪ ،‬وسواء أكان في أّيام عادتها أم لم يكن‪.‬‬
‫* وماذا يترّتب على النفساء من أحكام؟‬
‫عع يععترّتب عليهععا كععل مععا ترّتععب علععى الحععائض مععن أحكععام سععواٌء أكععانت واجبععات أم‬
‫مستحبات أم مكروهات أم محرمات ]حّتى حرمة قراءة آية السجدة من سور العععزائم‪،‬‬
‫لخرى بغير‬
‫ودخول مسجدي مّكة والمدينة ولو علي نحو الجتياز‪ ،‬ودخول المساجد ا َ‬
‫اجتياز‪ ،‬ووضع شيء في المساجد[‪.‬‬

‫)‪ (7‬حوارية الستحاضة‬
‫* ما هي الستحاضة؟‬
‫ هععي كععل دم ل يكععون حيضعًا ول نفاسعًا ول جرحعًا ول قرحعًا ول دم تمععزق غشععاء‬‫البكارة‪.‬‬
‫* هل هي نضح دموي؟‬
‫ نعععم‪ ..‬ولكععن شععرط أن ل يكععون دم حيععض‪ ،‬ول نفععاس‪ ،‬ول جععرح‪ ،‬ول قععرح ول‬‫افتضاض بكارة‪.‬‬
‫صات النساء؟‬
‫* هل الستحاضة من مخت ّ‬
‫ نعم‪.‬‬‫* دم الجروح والقروح والنفاس معروف عادة‪ .‬ولكن كيف تعرف المرأة أن هذا الدم‬
‫دم استحاضة‪ .‬وليس دم حيض؟‪.‬‬
‫ غالب عًا مععا تكععون مواصععفات دم الستحاضععة مخالفععة لمواصععفات دم الحيععض‪ ،‬فععدم‬‫ع ول حرقة‪.‬‬
‫الستحاضة غالبًا أصفر اللون‪ ،‬ورقيق‪ ،‬ويخرج بل لذ ٍ‬
‫* وكيف تشخص المرأة أن هذا الدم ليس دم تمّزق غشــاء البكــارة ِاذا صــادف ذلــك‬
‫يوم الزواج؟‬
‫ دم تمّزق غشاء البكارة يحيععط بالقطنععة‪ ،‬ويطّوقهععا كهلل مععن دم‪ ،‬بينمععا قععد تنغمععس‬‫القطنة بدم الستحاضة‪ ،‬وقد يزيد فيتجاوزها ِالى ما ربطتها به‪ ،‬وقد يسععتوعب القطنععة‬
‫بخضابة‪.‬‬
‫* وما هي أقسام الستحاضة؟‬
‫ هي علي ثلثة أقسام‪:‬‬‫استحاضة كثيرة‪ِ :‬اذا انغمست القطنة بالدم وزاد‪ ،‬فتجاوزها ِالى ما ربطتها به ولّوثه‪.‬‬
‫واستحاضة متوسطة‪ِ :‬اذا انغمست القطنة بالدم‪ ،‬ولكّنه توقف عندها فلم يتجاوز ِالى ما‬
‫ربطتها به‪.‬‬
‫واستحاضة قليلة‪ِ :‬اذا لّون الّدم القطنة ولم يغمسها‪ ،‬لقلته‪.‬‬
‫* وما حكم كل منها؟‬
‫ل لصععلة‬
‫ع في الستحاضة الكثيرة‪ ،‬يجب علي المععرأة أن تغتسععل ثلثععة أغسععال‪ ،‬غسع ً‬
‫ل لصععلتي المغععرب‬
‫ل لصععلتي الظهععر والعصععر ِاذا جمعتهمععا وغسع ً‬
‫الصععبح‪ ،‬وغسع ً‬
‫والعشاء ِاذا جمعتهما‪.‬‬
‫* واذا فّرقت بينهما؟‬

‫ع اغتسلت لكل صلة‪.‬‬
‫* وهل هذا حكمها في مطلق اَلحوال؟‬
‫ع ل‪ ،‬بل هذا حكمها فيما ِاذا كان الدم صبيبًا ل ينقطع بروزه على القطنة وأّما ِاذا كععان‬
‫بروزه عليها متقطعًا بحيث تتمكن من الغتسال والتيان بصععلة واحععدة أو أكععثر قبععل‬
‫بروز الدم عليها مّرة أخرى ]فعليها تجديد الغسل كلما برز الدم‪ ،‬فلو اغتسلت وصععلت‬
‫الظهر ثّم برز الدم على القطنة قبل صلة العصر أو في أثنائها وجب عليها الغتسععال‬
‫لها[ ولو كان الفصل بين البروزين بمقداٍر تتمّكععن فيععه مععن التيععان بصععلتين أو عععدة‬
‫صلوات جاز لها ذلك من دون حاجٍة الى تجديد الغسل‪.‬‬
‫هذا في الستحاضة الكثيرة‪ .‬وفي الستحاضة المتوسطة يجعب عليهعا أن تتوضعأ لكعل‬
‫صلة ]وتغتسل في كل يوم مّرة واحدة قبل وضوءاتها[‪.‬‬
‫ل علي ذلك‪.‬؟‬
‫* اضرب لي مث ً‬
‫ل عع اكتشععفت المععرأة انهععا مستحاضععة فععاختبرت نفسععها فكععانت‬
‫ع قبل صلة الفجر ع مث ً‬
‫استحاضععتها متوسععطة ]تغتسععل[ ثععم تتوضععأ لصععلة الفجععر ويكفيهععا غسععلها هععذا لكععل‬
‫ل اليوم الثاني ]اغتسلت[ ثم توضععأت‬
‫صلوات ذلك اليوم مع وضوء لكل صلة‪ ،‬فان ح ّ‬
‫وهكذا لو توالت بتلك الصفة فلم تنقص ولم تزد‪.‬‬
‫وفععي الستحاضععة القليلععة‪ :‬يجععب عليهععا فقععط أن تتوضععأ لكععل صععلة واجبععة كععانت أم‬
‫مستحبة‪.‬‬
‫* وهل تتبدل استحاضة المرأة من قسم الى قسم؟‬
‫ع نعم قد تتبّدل فتتحول القليلة الى كثيرة‪ ،‬والكثيرة ِالى قليلة‪ ،‬وهكذا‪.‬‬
‫* وكيف تعرف المرأة بتحّول استحاضتها؟‬
‫ع ]عليها أن تختبر نفسها قبل الصلة لتعرف ذلك[‪ ،‬ثّم لتعمل وفععق مععا تقتضععيه نتيجععة‬
‫الختبار‪ .‬فاذا تبّين أنها استحاضععة قليلععة عملععت بمععا تمليععه عليهععا أحكععام الستحاضععة‬
‫القليلة‪ .‬وِان تبين أّنها استحاضة متوسطة عملعت بمعا تمليعه عليهعا أحكعام الستحاضعة‬
‫المتوسطة وهكذا‪.‬‬
‫* والقطنة المنقوعة بالدم والشداد وما ربطتها به ِاذا لقى الّدم؟‬
‫سن بها أن تبدلهما أو تطهرهما لكل صلة ِاذا كانت استحاضتها قليلة أو متوسععطة‬
‫ع يح ُ‬
‫واما ِاذا كانت كثيرة ]فيلزمها ذلك ان امكنها[ وتتحفظ من خروج الدم للفترة من نهاية‬
‫الغسل ِالى نهاية الصلة‪ِ ،‬اذا لم يضر بحالها تحّفظها‪.‬‬
‫* وهل عليها أن تسرع ِالى الصلة بعد التيان بما عليها من الطهارة؟‬
‫ع ]نعم[‪.‬‬
‫ـ وماذا يترّتب على الستحاضة من أحكام؟‬

‫لتيععة بالوضععوء ِان‬
‫ع أّول‪ :‬يجب على المستحاضة أن تتطّهر بعد انقطاع الدم للصلة ا َ‬
‫كانت استحاضتها قليلة أو متوسطة وبالغسل ِان كانت استحاضتها كثيرة‪.‬‬
‫س كتابة القععرآن الكريععم قبععل تحصععيل‬
‫ثانيًا‪ :‬يحرم على المستحاضة بأقسامها الثلثة م ّ‬
‫طهارتها ويجوز بعده قبل اتمام صلتها‪.‬‬
‫ثالثًا‪ :‬يجوز طلق المستحاضة أثناء الستحاضة‪.‬‬
‫رابعًا‪ :‬ل يترتب على الستحاضة ما كان يترّتب على الحيععض‪ :‬مععن حرمععة التصععال‬
‫الجنسي‪ ،‬وحرمة دخول المساجد‪ ،‬والمكععث فيهععا‪ ،‬ووضععع شععيء فيهععا‪ ،‬وقععراءة آيععات‬
‫السجدة‪.‬‬
‫طة وِان لم تأت المستحاضععة بمععا‬
‫ح الصوم في الستحاضة القليلة والمتوس ّ‬
‫خامسًا‪ :‬يص ّ‬
‫يجب عليها للصلة من الوضوء أو الغسل‪ .‬واما المستحاضة استحاضة كععثيرة فععذهب‬
‫جمع من الفقهاء رضوان ال عليهعم ِالعى ان صعحة صعومها تتوّقعف علعى اتيانهعا بمعا‬
‫يجب عليها مععن غسععل الليلععة السععابقة علععى يععوم الصععوم ومععن اغسععال نهاريععة‪ .‬ولكععن‬
‫ح أّنه ل يتوقف على ذلك صحة صومها‪.‬‬
‫لص ّ‬
‫اَ‬
‫لغسععال ويجععب علععى‬
‫سادسععًا‪ :‬ل يجععب علععى المستحاضععة الكععثيرة الوضععوء مععع ا َ‬
‫المستحاضة المتوسطة الوضوء بعد الغسل ]الواجب عليها[‪.‬‬

‫)‪ (8‬حوارية الموت‬
‫* ماذا أفعل اذا صادف أن حضرت محتضرًا مسلمًا؟‬
‫ وجهه للقبلة‪ ،‬بأن تضع علععى قفععاه وتجعععل بععاطن رجليععه الععى القبلععة‪ ،‬سععواء أكععان‬‫ل أم امرأة‪ ،‬كبيرًا أم صععغيرًا‪ .‬ويسععتحب أن تلّقنععه الشععهادتين‪ .‬والقععرار‬
‫المحتضر رج ً‬
‫لئمة عليهم السلم وتقرأ عنده سورة »الصافات« ليسّهل‬
‫بالنبي صّلى ال عليه وآله وا َ‬
‫عليه النزع‪.‬‬
‫* وما الذي يكره في هذا المقام؟‬
‫ يكره أن يحضر المحتضر مجنب أو حائض‪ ،‬وأن يمس حال النزع‪.‬‬‫* ماذا يستحب اذا مات؟‬
‫ع ِاذا مات يستحب أن تغمععض عينيععه‪ ،‬وتغلععق فمععه‪ ،‬وتمععد يععديه الععى جعانبيه‪ ،‬وسععاقيه‪،‬‬
‫وتغطيه بثوب‪ ،‬وتقرأ عنده القرآن وتضيء البيت الذي كععان يسععكنه وتخععبر المععؤمنين‬
‫ل أن تشعتبه بمعوته وتشعك‬
‫بموته ليحضروا جنازته‪ ،‬ويستحب السعراع فعي تجهيعزه ِا ّ‬
‫فيه‪.‬‬
‫* واذا اشتبهت بموته؟‬
‫ل كان أو‬
‫ع عندئذ يجب تأخيره حتى تتأّكد من موته‪ ،‬فاذا تأّكدت وجب تغسيله رج ً‬
‫امرأة‪ ،‬صغيرًا كان أو كبيرًا‪.‬‬
‫* والسقط؟‬
‫ع حتى السقط ِاذا أتّم أربعة أشهر ]بل وان لم يتّمها ِاذا كان مستوي الخلقة[ ولكن ل‬
‫تجب الصلة عليه ول تستحب‪.‬‬
‫* ومن يغسل الميت؟‬
‫ل في الزوج والزوجة فيجوز لكل منهما‬
‫لنثى‪ِ ،‬ا ّ‬
‫لنثى ا ُ‬
‫سل ا ُ‬
‫سل الذكَر الذكُر وتغ ّ‬
‫ع يغ ّ‬
‫لخعر وكعذا الصعبي الممّيعز سعواء العذكر والأنعثى فعاّنه يجعوز تغسعيله للعذكر‬
‫تغسيل ا َ‬
‫والنثى وهكذا المحرم فانه يجوز له أن يغسل محرمععه غيععر المماثععل لععه ]فيمععا ِاذا لععم‬
‫يوجد المماثل[‪.‬‬
‫سل الميت؟‬
‫* وكيف يغ ّ‬
‫سل ثلثة أغسال‪:‬‬
‫ع يغ ّ‬
‫لّول‪ :‬بماء السدر‪.‬‬
‫اَ‬
‫والثاني‪ :‬بماء الكافور‪.‬‬
‫والثالث‪ :‬بالماء الخالص‪.‬‬

‫ليمن‪ ،‬ثمّ‬
‫]علي أن يكون الغسل ترتيبيًا[ بأن تغسل الرأس والرقبة أّول‪ ،‬ثّم الجانب ا َ‬
‫ليسر وأن يكون الماء المستعمل في الغسل طاهرًا غير نجس‪ ،‬ومباح عًا غيععر‬
‫الجانب ا َ‬
‫مغصوب‪ ،‬ومطلقًا غير مضاف‪ ،‬وأن يكون السدر‪ ،‬والكافور مباحين أيضًا‪.‬‬
‫* وهل تخلع ملبس الميت أثناء الغسل؟‬
‫ع يجوز تغسيله بملبسه ولعله أفضل مما لو كان مجّردا منها‪.‬‬
‫* وكيف يكون الماء مطلقًا وتجب ِاضافة السدر أو الكافور ِاليه؟‬
‫ع يضاف ِاليه من السدر والكافور بمقدار ل يحوله الى ماء مضاف‪.‬‬
‫جس جسد المّيت بنجاسة خارجية أو بنجاسة من المّيت أثناء الغسل؟‬
‫* واذا تن ّ‬
‫جس منه‪ ،‬ول تجب ِاعادة الغسل‪.‬‬
‫ع وجب تطهير ما تن ّ‬
‫* وبعد النتهاء من تغسيل الميت؟‬
‫ع يجب تحنيطه وتكفينه‪.‬‬
‫* وما التحنيط؟‬
‫ع امساس مواضع السجود السبعة بالكافور المسحوق المحتفظ برائحته‪ ،‬والمباح غير‬
‫المغصوب‪ ،‬والطاهر غير النجس ]وان لم يوجب تنجس بدن الميععت[ ويفضععل أن يتععم‬
‫التحنيط بالمسح بالكف ابتداًء من الجبهة‪.‬‬
‫* وبقية مواضع السجود الأخرى؟‬
‫ع ل ترتيب بينها‪.‬‬
‫* وكيف يكفن الميت؟‬
‫ع يجب تكفين الميت بقطع ثلث‪:‬‬
‫‪1‬ع المئزر ]ويجب أن يستر ما بين السرة والركبة[‪.‬‬
‫‪ 2‬ع القميص ]ويجب أن يستر المسافة ما بين الكتفين الى نصف الساق[‪.‬‬
‫ل بحيعث يمكعن أن يشعّد‬
‫‪ -3‬الزار‪ :‬ويجب أن يغطي جميع الجسد ]على أن يكون طو ً‬
‫طرفاه العلوي والسفلي[‪.‬‬
‫* وعرضًا؟‬
‫لخر[‪.‬‬
‫ع وعرضًا ]بحيث يقع أحد جانبيه على ا َ‬
‫* وهل هناك شروط أخري لهذه القطع؟‬

‫ع نعم يشترط أن يكون بمجموعها ساترة لبدن الميت‪ ،‬وأن ل تكون مغصوبة‪ ،‬ول مععن‬
‫الحرير الخالص‪] ،‬ول من المذّهب‪ ،‬ول من أجزاء الحيوان الذي ل يؤكععل لحمععه[ ول‬
‫ل في حالة الضطرار فيجوز التكفين بغير المغصوب من المذكورات حينئٍذ‪.‬‬
‫نجسًا ِا ّ‬
‫* واذا تعذرت القطع الثلث؟‬
‫ع يكفن الميت بما يتيسر منها‪.‬‬
‫* وماذا بعد تغسيل الميت وتحنيطه وتكفينه؟‬
‫ل قد عقل الصلة كأن يكون ابن ست سنوات‪.‬‬
‫ع تجب الصلة عليه وان كان طف ً‬
‫* وكيف ُيصّلى عليه؟‬
‫ع الصلة على الميت تختلف عن الصلة اليومية فهي خمس تكبيرات ل قراءة سورة‬
‫ي للمّيععت عقيععب‬
‫فيها ول ركوع‪ ،‬ول سعجود‪ ،‬ول تشععهد‪ ،‬ول تسععليم بعل يععدعو المصععل ّ‬
‫لول واّما في البقّية فيتخّير بين الصععلة علىععالنبي صعّلىال‬
‫لربع ا ُ‬
‫احدى التكبيرات ا َ‬
‫عليه وآله والّدعاء للمؤمنين وتمجيد ال تعالى‪.‬‬
‫* اذكر لي صورة موجزة لها؟‪.‬‬
‫ ُيكّبر التكبيرة الولى ويتشّهد الشهادتين‪ ،‬ثم ُيكّبر التكبيرة الثانية وُيصّلي على النععبي‬‫محّمععد صعّلى الع عليععه وسعّلم وآلععه عليهععم السععلم‪ ،‬ثععم يكّبععر التكععبيرة الثالثععة ويععدعو‬
‫للمؤمنين والمؤمنات ثم يكّبر التكبيرة الرابعة ويدعو للمّيت ثّم يكّبر التكععبيرة الخامسععة‬
‫وينصرف‪.‬‬
‫* وهل هناك أشياء معتبرة في الصلة على الميت؟‬
‫ع نعم‪ ،‬يعتبر فيها أمور وهي‪:‬‬
‫‪ 1‬ع النّية‪ ،‬مع تعيين المّيت بنحو يرفع البهام‪.‬‬
‫عليه‪.‬‬
‫‪ 2‬ع القيام‪ ،‬مع القدرة َ‬
‫‪ 3‬ع أن تكون بعد غسل المّيت وتحنيطه وتكفينه‪.‬‬
‫‪ 4‬ع أن يستقبل المصّلي القبلة في حال الختيار‪.‬‬
‫‪ 5‬ع أن يكون المّيت أمام المصّلي‪.‬‬
‫‪ 6‬ع أن يكون رأس المّيت على يمين المصلي ورجله الى يساره‪.‬‬
‫‪ 7‬ع أن يوضع المّيت على ظهره عند الصلة عليه‪.‬‬
‫‪ 8‬ع أن ل يكون حائل بين المّيععت والمصععلي كالسععتر والجععدار ول يضعّر السععتر بمثععل‬
‫لخر‪.‬‬
‫النعش أو الميت ا َ‬
‫لخعر‬
‫‪ 9‬ع أن ل يفصل بين الميت والُمصعلي ُبععٌد مفعرط‪ ،‬وأن ل يعلعو أحعدهما علعى ا َ‬
‫علّوا مفرطًا‪ ،‬ول يضّر الفصل مع اتصال الصفوف في الصععلة جماعععة أو مععع تع عّدد‬
‫الجنائز اذا صّلىعليها دفعة واحدة‪.‬‬
‫ل المصلي بأداء الصلة‪.‬‬
‫‪ 10‬ع ان يأذن ولي الميت كأبيه أو ابنه مث ً‬

‫‪ 11‬ع أن يوالي المصّلي بين التكبيرات والأدعية والأذكار‪.‬‬
‫ي كأن يكون على وضوء أو غسل أو تيّمم؟‬
‫* لماذا لم تذكر شرط طهارة المصل ّ‬
‫ع لأنها غير واجبة في هذه الصلة‪.‬‬
‫* واذا انتهت الصلة؟‬
‫ع يجب دفن المّيت ويكفي فيه مواراته في الأرض مع تحّقق أمرين‪:‬‬
‫الأول‪ :‬حفظه من الحيوانات المفترسة مع احتمال وجودها في المكان‪.‬‬
‫والثاني‪ :‬اخفاء رائحته من الّناس مع احتمال وجود من يتأذي بها في المكان‪.‬‬
‫ليمن في قبره مع توجيه وجهه الى القبلة‪.‬‬
‫ويوضع على جانبه ا َ‬
‫ط لمكان الدفن؟‬
‫* وهل من شرو ٍ‬
‫ع نعم‪:‬‬
‫صععة كالمععدارس‬
‫‪ -1‬أن يكون المكان مباحًا غير مغصععوب‪ ،‬وغيععر موقععوف لجهععة خا ّ‬
‫والحسينّيات وأمثالها مع الضرار بالعين الموقوفة أو المزاحمة لجهة الوقف ]بل وان‬
‫لم يكن مضرًا أو مزاحمًا[‪.‬‬
‫ل يستلزم هتك حرمة المّيت المسلم بالدفن فيه كالمواضع القذرة والمزابل‪.‬‬
‫‪2‬عأ ّ‬
‫‪ 3‬ع أن ل يدفن في مقابر الكفار‪.‬‬
‫* وبعد الدفن؟‬
‫ع روي عن النبي صّلى ال عليه وآله أّنه قال‪» :‬ل يأتي على المّيت أشّد من أول ليلة‪،‬‬
‫فارحموا موتاكم بالصدقة‪ ،‬فِان لم تجدوا فليصل أحدكم ركعععتين لععه‪ ،‬يقععرأ فععي الأولععى‬
‫بعد الحمد آية الكرسي‪ ،‬وفي الثانية بعد الحمععد سعورة القعدر عشعر معرات‪ ،‬يقعول بعععد‬
‫ل علععى محّمععد وآل محّمععد وابعععث ثوابهععا الععى قععبر فلن« ويسعّمي‬
‫السلم »اللهعّم صع ّ‬
‫المّيت‪.‬‬
‫س الميت؟‬
‫* وماذا عن غسل م ّ‬
‫س بدن الميت بعد أن يبرد وقبععل ِاتمععام تغسععيله مسععلمًا كععان‬
‫ يجب الُغسل على من م ّ‬‫المّيت أو كافرًا‪.‬‬
‫* مع وجود البلل؟‬
‫س المّيت اضطرارّيا أم اختياريًا‪.‬‬
‫ع معه وبدونه‪ ،‬سواء أكان م ّ‬
‫س المّيت؟‬
‫* وماذا يترّتب على من م ّ‬
‫ع يترتب عليه‪:‬‬
‫حته الطهارة كالصلة‪ ،‬فاذا أراد أن يصّلي يجععب‬
‫‪ 1‬ع وجوب الُغسل لما يشترط في ص ّ‬
‫عليه أن يغتسل أّول‪.‬‬

‫سه‪.‬‬
‫ل ما حرم على المحدث م ّ‬
‫س كتابة القرآن الكريم‪ ،‬وك ّ‬
‫‪ 2‬ع حرمة م ّ‬
‫أيضا اذا توّفي الّزوج وجب على زوجته العدة مهما كان عمر الّزوجعة‪ ،‬بمعا فععي ذلعك‬
‫غير المدخول بها وتعتّد الّزوجة غيععر الحامععل أربعععة أشععهر وعشععر أّيععام ويلزمهععا ان‬
‫كانت بالغة عاقلة ان تترك في مدة العّدة الّزينة في الجسد والملبس حيث يحرم عليها‬
‫ل وغيرهععا‪ ،‬كمععا يحععرم‬
‫لبس الملبس التي تعتبر ملبس زينععة كععالملبس الحمععراء مث ً‬
‫عليها لبس الحلي والكتحال واستعمال الطيب والخضاب والحمرة بينما يحق للمعتععدة‬
‫تنظيف الجسد والملبس وتقليم الأظافر والستحمام والخروج مععن الععبيت وخصوصععا‬
‫لداء حق أو قضاء حاجة أو فعل طاعة أو ضرورة‪.‬‬
‫َ‬
‫* والزوجة الحامل؟‬
‫ع الزوجة الحامل اذا توّفي عنها زوجها فحكمها أن تبقى معتّدة حتى تضع حملها وتلد‪،‬‬
‫ثم تنظر فِان كان قد مضى على وفاة زوجها عندما ولدت أربعة أشععهر وعشععرة أّيععام‬
‫فقد انتهت عّدتها وِان لم تكن قد مضت هععذه المعّدة تسععتّمر فععي ععّدتها حععتى تبلععغ هععذه‬
‫المّدة‪.‬‬

‫)‪ (9‬حوارية الوضوء‬
‫ضأ به؟‬
‫* ما هي شروط الماء الذي نتو ّ‬
‫ شروطه‪:‬‬‫غسعُلها‬
‫‪1‬ع أن يكون الماء طاهرًا‪ ،‬وأعضاء وضععوئك كّلهععا طععاهرة‪ .‬ويكفععي أن يكععون َ‬
‫للوضوء تطهيرًا لها فيما لو كان الماء معتصمًا‪.‬‬
‫ضأ فيه‪.‬‬
‫‪ 2‬ع أن يكون مباحًا غير مغصوب‪ ،‬وكذلك المكان الذي تتو ّ‬
‫وينبغي أن تعرف أن المقصود مععن اشععتراط اباحععة المكععان اّنععه اذا انحصععر الوضععوء‬
‫بالمكان المغصوب سقط عنععك وجععوب الوضععوء‪ ،‬وعليععك أن تععتيّمم لكّنععك لععو خععالفت‬
‫ح وضوؤك وان كنت آثمًا‪.‬‬
‫وتوضأت في المكان المغصوب ص ّ‬
‫‪ 3‬ع أن يكون مطلقًا غير مضاف‪ ،‬كمععاء السععالة‪ ،‬ومععاء الكععأس الععذي تشععربه‪ ،‬ل مععاء‬
‫ل ع‪.‬‬
‫الرّمان ع مث ً‬
‫ضأ؟‬
‫* وكيف أتَو ّ‬
‫ع بعد أن تنوي الوضوء تقّربا الى ال تعالى تبدأ‪ :‬ع‬
‫ل‪ ،‬وما دارت عليه‬
‫شعر أعلى الجبهة الى الّذقن طو ً‬
‫أّول‪ :‬تغسل وجهك من منبت ال ّ‬
‫لصبع الوسطى عرضًا‪ .‬فاذا فتحت كّفك على سعتها ووضعتها على وجهععك‬
‫البهام وا ِ‬
‫فكل ما استوعبته كّفك ما بين طرف البهام وطرف اصبعك الوسطى فهععو مععا تغسععله‬
‫من عرض وجهك‪.‬‬
‫مع ملحظة ]أن تغسل وجهك مبتدئًا من أعله الى أسفله[ من دون حاجة الى تخليل‬
‫الشعر الكثيف‪.‬‬
‫ثانيًا‪ :‬تغسل يديك من المرفق الى أطراف الصابع مبتدئًا باليد اليمنى ثّم اليسرى‬
‫ل الى أطراف أصابعك منتهيًا بأصابعك دائمًا‪.‬‬
‫ل من أعلى المرفق وناز ً‬
‫غاس ً‬
‫جح أن يكون بباطن كّفك اليمنى وأن تبدأ المسح من‬
‫ثالثًا‪ :‬تمسح مقّدم رأسك وير ّ‬
‫لسفل ويجزيك أن تمسح على الشعر المختص بالمقعّدم ول يجععب المسععح‬
‫لعلى الى ا َ‬
‫اَ‬
‫على البشرة‪.‬‬
‫جح ان تمسح رجلك‬
‫لصابع ومفصل الساق وير ّ‬
‫رابعًا‪ :‬تمسح رجليك ما بين أطراف ا َ‬
‫اليمنى بنداوة كّفك اليمنى ورجلك الُيسرى بنداوة كّفك اليسرى ول يجوز المسععح بمععاء‬
‫جديد ]كما ل يجوز تقديم الرجل اليسرى على اليمنى في المسح[‪.‬‬
‫* وما الشياء التي يجب مراعاتها في الضوء؟‬
‫أ ع الترتيب‪ ،‬تغسل وجهك قبل يدك اليمنى‪ ،‬ويدك اليمنععى قبععل يععدك الُيسععرى‪ ،‬وتمسععح‬
‫رأسك قبل مسح رجليك‪.‬‬
‫ب ع الموالة‪ :‬وُيقصد بها التتابع العرفي بين أفعال الوضوء‪ ،‬ويكفي في الحالت‬
‫غسل العضو اللحععق أو مسععحه‬
‫الطارئة‪ ،‬كنفاد الماء أو النسيان ان يكون الشروع في َ‬
‫قبل أن تجف العضاء السابقة عليه فان جّفت جميعها بطل الوضوء‪ ،‬وتجدر الشععارة‬

‫الى أّنه ل يضّر الجفاف لو كععان مسععببه الّريععاح أو الحعّر أو التجفيععف اذا كععان التتععابع‬
‫العرفي متحّققا‪.‬‬
‫ضأ بنفسك ِان أمكنك ذلك‪.‬‬
‫جع ع المباشرة‪ ،‬بأن تتو ّ‬
‫* واذا لم يمكّني ذلك؟‬
‫ع اذا لم تستطع‪ ،‬يمكن أن يوضئك غيرك‪ ،‬فيرفع يدك ويغسل بها وجهك‪ ،‬ثّم يغسل بها‬
‫يديك‪ ،‬ويمسح بكّفك اليمنى رأسك‪ ،‬ثم بكفيك رجليك بنداوة يديك‪.‬‬
‫د ع أن ل يكون هناك حائل يمنع وصول ماء الوضوء الععى البشععرة كالصععبغ والصععمغ‬
‫لظافر للنساء وغيرها‪ ،‬علمًا بأن الدسومة ل تضر ول تحجب‪.‬‬
‫وطلء ا َ‬
‫ل وجب عليك‬
‫هع ع أن ل يكون هناك سبب يمنعك من استعمال الماء كالمرض‪ ،‬وِا ّ‬
‫ل من الوضوء‪.‬‬
‫التيّمم بد ً‬
‫ي أن أجّدد الوضوء؟‬
‫* اذا توضأت ثم جاء وقت صلة ُاخرى فهل عل ّ‬
‫ع ل‪ ...‬ما لم ينتقض وضوؤك‪.‬‬
‫* وكيف ومتى ينتقض وضوئي؟‬
‫ع نواقض الوضوء ونواسخه سبعة‪ :‬خروج البول‪ ،‬والغائط‪ ،‬والريح‪ ،‬والّنوم‪ ،‬وكل ما‬
‫يزيل العقل كالغماء والسكر والستحاضة القليلة والمتوسطة‪.‬‬
‫* وما هي القواعد العامة للوضوء؟‬
‫ضأ ثّم شك بعد ذلك هل انتقض وزال وضوؤه بأحد‬
‫ القاعدة الولى‪ :‬كل من تو ّ‬‫النواقض السبعة الماضية أو بقي على طهارته‪ ،‬فهو باق على طهارته‪ .‬على وضوئه‪.‬‬
‫ل وقت صلة الظهر أردت‬
‫لن‪ ،‬وحين ح ّ‬
‫ضأت صباحًا‪ .‬أنت متأّكد من ذلك ا َ‬
‫ل‪ :‬تو ّ‬
‫مث ً‬
‫ت المرافق بعد وضوئك فععانتقض وضععوؤك أم لععم تععدخلها‬
‫أن تصّلي‪ ،‬فشككت هل دخل َ‬
‫فبقيت على طهارتك‪ ،‬حينئٍذ تقول‪ :‬أنا متوضئ‪ ،‬وُتصلي‪.‬‬
‫ضأ وانتقض وزال وضوؤه‪ .‬ثّم شك بعد ذلك‬
‫ضأ أو تو ّ‬
‫القاعدة الثانية‪ :‬كل من لم يتو ّ‬
‫ل‪ :‬استيقظت مععن نومععك صععباحًا‪،‬‬
‫ضئ‪ ،‬مث ً‬
‫ضأ؟ فهو غير متو ّ‬
‫ضأ ثانية أو لم يتو ّ‬
‫هل تو ّ‬
‫ضأت بعععد‬
‫ك‪ُ ،‬ترى هل تو ّ‬
‫شّ‬
‫ل وقت صلة الظهر أردت أن تصلي‪ ،‬فداهمك ال ّ‬
‫وحين ح ّ‬
‫ضأ وتصّلي‪.‬‬
‫ضأ؛ حينئٍذ تقول ِاّني غير متوضئ فتتو ّ‬
‫استيقاظي من نومي أو لم أتو ّ‬
‫ك في صحة وضوئه بعد‬
‫ضأ وانتهى من وضوئه‪ ،‬ثم ش ّ‬
‫القاعدة الثالثة‪ :‬كل من تو ّ‬
‫ل وانتهيت من وضععوئك‪ ،‬ث عّم شععككت‬
‫ضأت مث ً‬
‫ل‪ :‬تو ّ‬
‫فراغه منه‪ ،‬فوضوؤه صحيح‪ ،‬مث ً‬
‫بعد ذلك‪ُ ،‬ترى هل غسلت وجهي أم لم أغسله؟ أو هل غسلي لوجهي كععان صععحيحًا أم‬
‫ل؟ حينئٍذ تقول‪ :‬وضوئي صحيح‪.‬‬
‫* واذا شككت في مسح الرجل الُيسرى؟‬

‫ل أو حدث الشك‬
‫ل اذا كنت قد دخلت في عمل آخر بدأت بالصلة مث ً‬
‫ع تعيد مسحها ِا ّ‬
‫بعد فوت الموالة فانك ل تعتني بالشك حينئٍذ‪.‬‬

‫)‪ (10‬حوارية الغسل‬
‫* ما هي أقسام الغسل؟‬
‫ الغسل قسمان‪ :‬ارتماسي وترتيبي‪.‬‬‫* وما الرتماسي؟‬
‫ع أن تغمس جسدك بالماء دفعة واحدة‪.‬‬
‫* وما هو الترتيبي؟‬
‫ع أن تغسل تمام رأسك ورقبتك وشيئًا مما يتصل بهععا مععن البععدن أّول‪ ،‬ول تنععس غسععل‬
‫ليمععن‬
‫ُاذنيك "ما كان منهما ظععاهرًا دون البععاطن" ثعّم تغسععل جسععمك مبتععدئًا بجانبععك ا َ‬
‫وبعضًا مّما يتصل به من الرقبة وبعضًا من الجانب اليسععر‪ ،‬ثععم َتثنععي فتغسععل جانبععك‬
‫ليمععن‪ .‬ويجععوز أن تغسععل‬
‫ليسر وشيئًا مّما يّتصل به من الرقبة وشععيئًا مععن الجععانب ا َ‬
‫اَ‬
‫البدن بعد الرأس والرقبة دفعة واحدة ول تقسمه الى أيمن وأيسر‪.‬‬
‫* وهل للغسل من شروط؟‬
‫ع يشترط فيعه معا اشعترط فعي الوضعوء معن الّنيعة‪ ،‬وطهعارة المعاء وِابعاحته واطلقعه‪،‬‬
‫غسله بنفسه ِان‬
‫لعضاء‪ ،‬وأن يباشر المغتسل ُ‬
‫غسل ا َ‬
‫وطهارة أعضاء الجسد‪ ،‬وترتيب َ‬
‫أمكنه وأن ل يكون هناك مانع من استعمال الماء شرعًا كالمرض‪.‬‬
‫* في ماذا يختلف الغسل اذا عن الوضوء؟‬
‫ع يختلف عن الوضوء في أمرين‪:‬‬
‫لّول‪ :‬ل يشترط في غسل كل عضٍو هنا أن يكون غسله من العلى الى السععفل كمععا‬
‫اَ‬
‫كان في الوضوء‪.‬‬
‫ع الثاني‪ :‬ل يشترط فعي الغسعل المعوالة والتتعابع كمعا كعان فعي الوضعوء‪ ،‬فيمكنعك أن‬
‫ف رأسك‪ ،‬كما أّنك في‬
‫تغسل الرأس والّرقبة‪ ،‬ثّم تغسل بقّية جسدك بعد فترة حتى لو ج ّ‬
‫ل تغسععل ظاهرهمعا‪ ،‬وحيعن‬
‫الوضوء حين تغسل وجهك وتمّر علععى شعععر حاجبيععك مث ً‬
‫شعر منه‪ ،‬بينما يجب في الُغسل أن توصل الماء الى بشرة‬
‫تمسح رأسك تمسح ظاهر ال َ‬
‫ن غسععل الجنابععة يغنععي عععن‬
‫الرأس‪ ،‬وكذلك في شعر الحاجبين والشارب واللحية‪ ،‬ثّم ِا ّ‬
‫الوضوء‪.‬‬
‫* معنى هذا أني اذا اغتسلت للصلة فل أتوضأ بعد الغسل؟‬
‫ع نعم‪ ،‬تصّلي بغسععلك رأسعًا بل وضععوء‪ .‬كمععا أّنععه اذا اجتمعععت عليععك أغسععال متععّددة‬
‫ل واحععدًا بقصععد الجميععع ولععك أن‬
‫سع ً‬
‫غْ‬
‫ل جاز لك أن تغتسععل ُ‬
‫كغسل الجنابة والجمعة مث ً‬
‫تنوي خصوص غسل الجنابة فيغنيك عن غيره ]نعم في خصوص غسل الجمعععة لبعّد‬
‫ل فل ُيغني عنه غسل آخر[‪.‬‬
‫من نّيته ولو اجما ً‬
‫ل؟‬
‫* واذا احتاجت المرأة الى غسل الجنابة وغسل الحيض والجمعة مث ً‬

‫ل واحدًا بنّية الجميع‪ ،‬أو تنوي غسل الجنابعة فيكفيهعا ذلعك ععن‬
‫ع يمكنها أن تغتسل غس ً‬
‫غيره عدا غسل الجمعة‪.‬‬
‫* وما هي الملحظات الخرى بشأن الغسل؟‬
‫ هناك عدة ملحظات وهي‪:‬‬‫ل أثٍر للسائل المنوي كان على جسدك قبل أن تبدأ بالُغسل‪.‬‬
‫‪ 1‬ع تأّكد من أّنك أزلت ك ّ‬
‫‪ 2‬ع تدخل المرافق لتتبول قبل أن تبدأ بالغسل لُتخرج بقايا السائل المنوي مع البول‪.‬‬
‫‪ 3‬ع يجب أن تزيل كل حاجب أو حائل يمنع وصول المععاء الععى البشععرة كالصععمغ مث ً‬
‫ل‬
‫سر عليك ِازالته فانتقل الى التيّمم أما اذا كان الحععاجب فععي مواضععع‬
‫أما اذا تعّذر أو تع ّ‬
‫التيّمم ]فاجمع بين الُغسل والتيّمم[‪.‬‬
‫غسل عضو بعد النتهاء من غسله ل ترتب عليععه أثععرًا‬
‫حة َ‬
‫‪ 4‬ع كل شك يعتريك في ص ّ‬
‫غسل تمام الّرأس والّرقبة وأنت تغسععل بقّيععة‬
‫ول تعره أي اهتمام‪ .‬ولو اعتراك شك في َ‬
‫جسدك ]لزمك العود لتتدارك غسل المقدار المشكوك[‪.‬‬
‫* وهل هناك أغسال أخرى؟‬
‫ع نعم؛ هناك أغسال ُاخرى كثيرة‪ ،‬ولكّنها مستحّبة غير واجبة‪ ،‬منها‪:‬‬
‫لفضععل‬
‫ب مؤّكد ووقته من طلععوع الفجععر الععى الغععروب وا َ‬
‫أع غسل الجمعة وهو مستح ّ‬
‫التيان به قبل الزوال‪.‬‬
‫ب ع غسل الحرام‪.‬‬
‫لضحى«‪ ،‬ووقتهما من طلوع الفجر الى الغروب‬
‫حع ع غسل يومي العيدين »الفطر وا َ‬
‫لفضل التيان به قبل صلة العيد‪.‬‬
‫وا َ‬
‫حجة الحرام وأفضله في اليوم الّتاسع أن‬
‫د ع غسل اليوم الثامن والتاسع من شهر ذي ال ّ‬
‫يكون عند الزوال‪.‬‬
‫هع ع غسل الليلة الولى وليلة السابع عشر وليلة التاسع عشر وليلة الحععادي والعشععرين‬
‫وليلة الثالث والعشرين وليلة الرابع والعشرين من شهر رمضان المبارك‪.‬‬
‫و ع غسل الستخارة‪.‬‬
‫ز ع غسل الستسقاء‪.‬‬
‫جع ع غسل دخول مّكة‪.‬‬
‫ط ع غسل زيارة الكعبة الشريفة‪.‬‬
‫ي ع غسل دخول مسجد النّبي صّلى ال عليه وآله وسّلم‪.‬‬
‫لغسععال كلهععا تغنععي عععن الوضععوء‪ .‬وهنععاك غيرهععا كععثير بعضععها يغنععي عععن‬
‫وهععذه ا َ‬
‫الوضععوء وهععي الععتي ثبععت اسععتحبابها شععرعًا وبعضععها ل يغنععي وهععي الععتي لععم يثبععت‬
‫استحبابها بدليل معتبر وانما نأتي بها برجاء المطلوبية‪.‬‬
‫ي بالبول بعد الجنابة‪ ،‬فلم أبل‪ ،‬واغتسلت وانتهى كل شيء‪ ،‬ث ـمّ خــرج‬
‫* اذا لم استبر َ‬
‫سائل منوي بعد ذلك ولو قطرة؟‬

‫ع يجب عليك الُغسل ثانية حتى ولو خرج السائل المنوي بدون شععهوة وبعدون مداعبععة‪،‬‬
‫لن هو مني ولععو فععي غيععر‬
‫كما يجب عليك الغسل ثانية اذا علمت أن هذا الذي خرج ا َ‬
‫الصورة المتقّدمة‪.‬‬

‫)‪ (11‬حوارية التيمم‬
‫* متى نتيمم؟‬
‫ل عنهما في مواضع منها‪:‬‬
‫ تتيّمم عوضًا عن الغسل‪ ،‬أو الوضوء‪ ،‬وبد ً‬‫‪ 1‬ع اذا لم تجد من الماء ما يكفيك للغسل أو الوضوء كل في محله‪.‬‬
‫سر لك الوصول ِاليععه للعجععز عنععه تكوين عًا بشععلل فععي‬
‫‪ 2‬ع اذا وجدت الماء‪ ،‬ولكّنه لم يتي ّ‬
‫ل ع ل قدر ال ع أو لتوقفه على ارتكععاب عمععل محععرم كالتصعّرف فععي ِانععاء‬
‫أطرافك مث ً‬
‫مغصوب يوجد فيه الماء المباح أو لخوفك على نفسك أو عرضك أو مالك‪.‬‬
‫ي شخص آخر يرتبط بك ويكون مععن شععأنك‬
‫‪ 3‬ع اذا خفت العطش على نفسك أو على أ ّ‬
‫التحّفظ عليه والهتمام بشأنه‪ ،‬بل حتى الحيوان الذي يهّمك أمره‪ ،‬ولم يكن عنععدك مععن‬
‫الماء ما يكفي لرفع العطش والطهارة المائّية معًا‪.‬‬
‫غسلك أو وضوئك مع أداء الصععلة بتمامهععا‬
‫‪ 4‬ع اذا ضاق الوقت بحيث ل يّتسع لزمن ُ‬
‫في الوقت‪.‬‬
‫‪ 5‬ع اذا كععان تحصععيل المععاء للُغسععل أو الوضععوء أو اسععتعماله فيهمععا مسععتلزمًا للحععرج‬
‫والمشّقة بحد يصعب عليك تحّمله‪ ،‬كما اذا توّقف تحصععيله علععى السععتيهاب المععوجب‬
‫للّذل والهوان‪ ،‬أو كان الماء متغيرًا مما يتنّفر منه طبعك فتجد حرجًا ومشّقة شديدة في‬
‫استعماله‪.‬‬
‫‪ 6‬ع اذا كنت مكّلفا بواجب يتعّين عليك صرف الماء فيه‪ ،‬كِازالة الّنجاسة عن المسجد‪.‬‬
‫‪ 7‬ع اذا خفععت علععى نفسععك الضععرر مععن اسععتعمال المععاء فععي الغسععل أو الوضععوء‪ ،‬لن‬
‫استعماله يسبب مرضًا‪ ،‬أو يطّوره وُيعّقده أو يطيععل أمععد شععفائه ولععم يكععن المععورد مععن‬
‫موارد المسح على »الجبيرة«‪.‬‬
‫* بماذا أتيّمم؟‬
‫لرض من تراب أو رمل‪ ،‬أو حجر‪ ،‬أو حصى‪ ،‬أو مععا شععاكل شععرط أن‬
‫ع تتّيمم بوجه ا َ‬
‫يكون ما تتيّمم به طاهرًا‪] ،‬نظيفًا[ وغير مغصوب‪.‬‬
‫* وكيف أتيّمم؟‬
‫لرض ضععربة واحععدة‪ ،‬ثعّم تضعّمهما لتمسعح بهمعا‬
‫ع تضرب بباطن كفيك ]معًا[ علععى ا َ‬
‫لعلععى‪ ،‬ماسععحًا ببععاطن كفيععك‬
‫لنععف ا َ‬
‫المنطقة الفاصلة بين حّد شعر الّرأس‪ ،‬وطععرف ا َ‬
‫جبهتك ]وجبينك[ من قصاص الشعر الى الحاجبين وحين تصععل بالمسععح الععى طععرف‬
‫ليسر تمام‬
‫لعلى تتوّقف‪ ،‬ثم ترفع كّفيك عن طرف أنفك ثّم مسح بباطن كفك ا َ‬
‫لنف ا َ‬
‫اَ‬
‫لصابع‪ ،‬وتمسح بعد ذلك بباطن كفك المععن‬
‫ليمن من الّزند الى أطراف ا َ‬
‫ظاهر كّفك ا َ‬
‫لصابع‪.‬‬
‫ليسر من الّزند الى أطراف ا َ‬
‫تمام ظاهر كّفك ا َ‬
‫* وهل للتيّمم من شروط؟‬
‫ع نعم‪:‬‬
‫‪ 1‬ع أن تكون معذورًا ل تستطيع الغسل أو الوضوء كما مّر سابقًا‪.‬‬

‫‪ 2‬ع أن تنوي التيّمم قربة ل تعالى‪.‬‬
‫‪ 3‬ع أن يكون ما تتيّمم به طاهرًا‪] ،‬نظيفًا[‪ ،‬وغير مغصوب‪ ،‬ول ممزوجًا بغيره مّما ل‬
‫ل ِاذا كان المزيج مستهلكًا‪.‬‬
‫ل ِا ّ‬
‫ح التيّمم به كرماد الخشب مث ً‬
‫يص ّ‬
‫لملععس اّلععذي ل‬
‫‪ 4‬ع ]ان يعلق شيء مّما تتيمم به بيديك فل يجزي التيّمم على الحجععر ا َ‬
‫غبار عليه[‪.‬‬
‫لعلى الى السفل[‪.‬‬
‫‪ 5‬ع ]أن يكون مسحك الجبهة من ا َ‬
‫ل مع اليأس من زوال العذر قبل انتهاء الوقت اذا كان تيممك للصععلة‬
‫‪ 6‬ع أن ل تتيمم ِا ّ‬
‫أو أي واجب آخر له وقت محّدد‪.‬‬
‫لمكان‪.‬‬
‫‪ 7‬ع أن تباشر التيّمم بنفسك قدر ا ِ‬
‫‪ 8‬ع أن تتابع المسح فل تفصل بين أفعال التيّمم بما يخل بهيئته عرفًا‪.‬‬
‫‪ 9‬ع أن ل يكون هناك فاصعل أو حعائل بيعن معا تمسعح بعه ومعا تمسعحه‪ ،‬أي بيعن كّفعك‬
‫ل‪.‬‬
‫وجبهتك مث ً‬
‫‪ 10‬ع أن تمسح جبهتك قبل كّفك اليمنى‪ ،‬وكّفك اليمنى قبل اليسرى‪.‬‬
‫* اذا كنت معذورًا مــن اسـتعمال المـاء للغســل أو الوضــوء بســبب مرضـي فـتيّممت‬
‫وصّليت‪ ،‬ثم راجعت الطبيب فسمح لي باستعمال الماء وكان هناك وقت للصلة؟‬
‫ع صلتك صحيحة ول يجب عليععك اعادتهععا اذا كععان تيّممععك مشععروعًا كععأن تكععون قععد‬
‫تيّممت مع يأسك من زوال عذرك في الوقت‪.‬‬
‫* اذا منعني الطبيب من استعمال الماء عّدة أّيام لمرض‪ ،‬فتّممت وصّليت‪ ،‬ثــم ســمح‬
‫لي باستعمال المــاء بعــد شــفائي‪ ،‬فهــل أعيــد صــلوات اَلّيــام الماضــية الــتي صـّليتها‬
‫بالتيّمم؟‬
‫ع كل‪ .‬ل تعدها‪.‬‬
‫* اذا تيّممت بعد دخول وقت الصلة وصّليت‪ ،‬ثم حّل وقت صــلة أخــرى ولــم يرتفــع‬
‫العذر‪ ،‬فهل أتيّمم مرة أخرى لهذه الصلة؟‬
‫لعادة التيّمم مادام العذر موجودًا وكنت ل تترّقب زوال عذرك‪ ،‬أنععت‬
‫ع كل‪ ،‬ل حاجة ِ‬
‫محتفظ بعُد بتيّممك‪.‬‬
‫ضأ للصلة؟‬
‫* اذا تيّممت بدًل من غسل الجنابة فهل أتو ّ‬
‫ع كل‪ ،‬فهو يغنيك عن الغسل والوضوء معًا‪.‬‬
‫ت‪ ،‬فهععل أتيمععم مععرة أخععرى‬
‫ل أو نمع ُ‬
‫* واذا تيّممت للغسل ثععم دخلععت الععى المرافععق مث ً‬
‫للوضوء أو اتيمم للغسل؟‬
‫ـ توضأ ان استطعت وِاّل فتيّمم بدًل من الوضوء‪.‬‬
‫ف الُيسرى؟‬
‫ف الُيمنى وأنا أمسح الك ّ‬
‫* اذا شككت في مسح الجبهة أو مسح الك ّ‬
‫ي اهتمام‪.‬‬
‫ع ل تعر شّكك هذا أ ّ‬

‫* واذا شككت فيهما بعد انتهائي من التيّمم؟‬
‫ع كذلك ل تعر شّكك هذا أي اهتمام‪.‬‬

‫)‪ (12‬حوارية الجبيرة‬
‫* ما هي الجبيرة؟‬
‫ت »جبيرة«‪.‬‬
‫ اذا وضعت على جرح أو قرح أو كسر‪ ،‬لفافة أو ما شابهها‪ ،‬صنع َ‬‫* وما القرح؟‬
‫ القروح هي الدماميل التي تكون في البدن‪.‬‬‫ضأ أو أتيّمم مع وجود الجبيرة؟‬
‫* وكيف أغتسل أو أتو ّ‬
‫ع اذا أمكنك رفع الجبيرة بدون ضرر أو حععرج فارفعهععا‪ ،‬واغسععل أو اسععمح تحتهععا مععا‬
‫ل بحسبه‪.‬‬
‫يجب عليك غسله أو مسحه ك ٌ‬
‫* واذا لم يمكن رفع الجبيرة لضرٍر أو حرج؟‬
‫ع ِاغسل ما حول الجبيرة مّما يمكنك غسله من البشعرة‪ ،‬وامسععح علععى الجععبيرة عوضعًا‬
‫طى بالجبيرة سواءًا كان مما يغسل قبل الجبيرة كما لععو كععانت الجععبيرة‬
‫عن الجزء المغ ّ‬
‫على ذراع اليد أو مّما يمسح كما لو كانت على الرجل‪.‬‬
‫لكن لحظ ما يأتي‪:‬‬
‫‪ 1‬ع أن يكون ظاهر الجبيرة ع ذاك اّلذي تمسح عليه بيدك المبلولة ع طاهرًا‪ ،‬ول يهّمععك‬
‫نجاسة باطن الجبيرة الملصق للجرح‪.‬‬
‫‪] -2‬ان ل تكون الجبيرة مغصوبة[‪.‬‬
‫‪ -3‬أن يكون حجم الجععبيرة بالمقععدار المعتععاد والمتعععارف والطععبيعي لحجععم الجععرح أو‬
‫الكسر‪.‬‬
‫* وِاذا كان حجم الجبيرة أكبر من حجم الجرح؟‬
‫ع ارفع المقدار الزائد واغسل ما تحته أو امسحه كل في مورده‪.‬‬
‫* واذا لم يمكّني رفعه أو كان فيه ضرر على الموضع المصاب؟‬
‫ع ل ترفعه‪ ،‬وتوضأ بالمسح على الجبيرة‪.‬‬
‫* واذا كان رفع المقدار الزائد حرجيًا أو كان مضرًا بالموضع الســليم دون الموضــع‬
‫المصاب؟‬
‫ل عن الوضوء اذا لم تكن الجبيرة في مواضع التيمم ]وِال فاجمع بينهما[‪.‬‬
‫ع تيمم بد ً‬
‫* اذا استوعبت الجبيرة تمام وجهي‪ ،‬أو تمام ِاحدى يدي أو رجلي‪ ،‬فكيف أصنع فــي‬
‫الوضوء؟‬
‫ضأ بالمسح على الجبيرة‪.‬‬
‫ع تتو ّ‬
‫* واذا استوعبت جميع العضاء أو معظمها؟‬

‫ع ]أجمع بين الوضوء مع المسح على الجبيرة‪ ،‬وبين التيّمم[‪.‬‬
‫* واذا كان في وجهي أو يدي جــرح أو قــرح مكشــوف بــدون لفـاف‪ ،‬ولكــن الطــبيب‬
‫منعني من ايصال الماء اليه فكيف أتوضأ؟‬
‫ع اغسل ما حوله واترك غسل الموضع المصاب‪.‬‬
‫* واذا كـان فـي وجهــي أو يــدي كســر مكشـوف يضــره المـاء ول جــرح فيــه فكيـف‬
‫ضأ؟‬
‫أتو ّ‬
‫ع انتقل من الوضوء الى التيّمم‪.‬‬
‫* واذا كان الجرح المكشوف الذي يضره الماء في أحد مواضع المسح‪ ،‬كما اذا كان‬
‫في الرجل أو الرأس‪ ،‬فكيف أمسح في الوضوء؟‬
‫ع انتقل الى التيّمم‪.‬‬
‫* واذا أردت الغسل‪ ،‬وكان في جسدي جرح أو قرح مكشوف؟‬
‫ع اترك غسل الجرح أو القرح واغسل ما حوله‪ ،‬أو انتقل الى الععتيّمم‪ ،‬فلععك الخيععار فععي‬
‫ذلك‪.‬‬
‫* واذا كان في جسدي كسر مكشوف فكيف أغتسل؟‬
‫ع تيمم بدل الغسل‪.‬‬

‫)‪ (13‬حوارية الصلة‬
‫* هل الصلوات واجبة ومستحبة؟‬
‫عع نعم‪ ،‬فهناك صلوات واجبة وأخري مستحّبة‪ .‬والصلوات الواجبة هي صععلة الصععبح‬
‫والظهر والعصر والمغرب والعشاء‪.‬‬
‫* هل الجمع بين صــلة الظهــر وصــلة العصــر‪ ،‬أو صــلة المغــرب وصــلة العشــاء‬
‫واجب؟‬
‫عع ل‪ ...‬فأنت مخّير بين أن تجمع بينهما أو تفصل بينما فتصلي كل واحدة لوحدها‪.‬‬
‫* وهل هناك صلوات واجبة أخرى؟‬
‫ نعم‪ ...‬من الصلوات الواجبة‪:‬‬‫** صلة اليات‬
‫ل مكّلف عععدا الحععائض والّنفسععاء‪ ،‬عنععد‬
‫ليات‪ .‬وتجب صلة اليات على ُك ّ‬
‫‪ 1‬ع صلة ا َ‬
‫جح ان تصععليها عنععد‬
‫كسوف الشمس أو خسوف القمر ولو جزئّيا ]وعند الزلزل[ وير ّ‬
‫كل مخوف سماوي كالصاعقة والصيحة والريح السوداء وغيرها‪ ،‬وعند كععل مخععوف‬
‫أرضي كالخسف والهّدة فيما لو حصل الخوف فيهما ع السععماوي والرضععي ع ع لغععالب‬
‫ليات فرادى كما تصلى في الكسوفين جماعة‪.‬‬
‫الّناس‪ ،‬وتصلى صلة ا َ‬
‫* ومتى تؤدى صلة اَليات؟‬
‫عع في الكسوف والخسوف من بدايتهما الى تمام انجلء الشمس والقمر‪.‬‬
‫* وفي الزلزل والصاعقة وكل أمٍر سماوي أو أرضي مخيف؟‬
‫ليععة‪،‬‬
‫ل مع سعة زمععان ا َ‬
‫عع ليس لصلتها وقت محدد‪ ،‬بل يؤتى بها بمجرد حصولها‪ِ ،‬ا ّ‬
‫فيؤتى بها ما لم ينقض زمانها‪.‬‬
‫* وكيف ُاصّلي صلة اَليات؟‬
‫عع ِانها ركعتان في كل ركعة منها خمس ركوعات‪ .‬تكّبععر أّول ثعّم تقععرأ سععورة الفاتحععة‬
‫وتلحقها بسورة تاّمة غيرها ثم تركع فِاذا رفعت رأسك من ركوعك تقرأ الفاتحععة مععرة‬
‫أخرى وسورة تاّمة غيرها‪ .‬وهكذا الى أن تركع الركوع الخامس‪.‬‬
‫فِاذا رفعععت رأسعك منعه هععويت للسععجود فتسعجد سعجدتين كمعا كنعت تسعجد دائمعًا فعي‬
‫صلواتك‪.‬‬
‫ثّم تقوم للركعة الثانية فتفعل فيها كما فعلت في ُاختها الركعة الولى تمامًا‪.‬‬
‫ثّم تتشّهد وتسلم وبذلك تختم صلتك وبهذا يّتضح أّنها تحتعوي علعى عشعرة ركوععات‬
‫ولكن ركعتين‪.‬‬

‫* وِاذا حصل كسوف أو خسوف ولــم أعلــم بحصــوله حــتى تـّم النجلء وانتهــى كــل‬
‫شيء؟‬
‫عع ِاذا كان الكسوف أو الخسوف كّليا بحيث شععمل القععرص كّلععه وجععب عليععك القضععاء‪.‬‬
‫وِان لم يكن كلّيا بل كان جزئيًا بأن شمل بعض القرص ل كّله لم يجب عليك القضاء‪.‬‬
‫* والزلزلة والصاعقة؟‬
‫عع ِاذا مضى الزمان المتصل بحدوثهما ولم تصل لي سبب سقطت الصلة‪.‬‬
‫ي أن أصّلي صلة اَليات عنــدما يحــدث خســوف أو كســوف فــي ا ّ‬
‫ي‬
‫* وهل يجب عل ّ‬
‫بقعة من بقاع اَلرض؟‬
‫ل‪ ،‬بل تجب عليك الصلة عندما يقع الخسععوف أو الكسععوف فععي بلععدك ومععا يلحععق‬
‫عع ك ّ‬
‫ببلدك أو يشترك معه في الحساس بالحدث لو وقع‪ .‬ول تجب عليك الصلة عندما يقع‬
‫الحدث في مكان ما من العالم بعيد عنك‪.‬‬
‫‪ 2‬ع صلة الطواف الواجب في العمرة والحج‬
‫‪ 3‬ع الصلة على المّيت‪.‬‬
‫لكبر قضاء الصلة الفريضة[‬
‫‪ 4‬ع الصلة التي لم يصّلها الوالد‪ .‬اذ ]يجب على البن ا َ‬
‫لكععبر‬
‫ِاذا فاتت الوالد لعذر ولم يقضها مع تمّكنه من القضاء حتى مات ولم يكععن ابنععه ا َ‬
‫قاصرًا حين موته ول ممنوعًا من ِارثه وله أن يستأجر غيره للقضاء نيابة عنه‪.‬‬
‫‪ 5‬ع الصلة التي تجب بالجارة أو بالنذر أو اليمين أو غيرهما‪ .‬وهي تختلف باختلف‬
‫الحالت‪.‬‬
‫** الصلوات المستحبة‬
‫* وما هي الصلوات المستحبة؟‬
‫ ِانها كثيرة‪ ،‬لذا فسأقتصر على بعض منها‪:‬‬‫لخير من الليل‪ ،‬وكلّما اقععترب الععوقت مععن‬
‫‪ -1‬صلة الليل والفضل أداؤها في الثلث ا َ‬
‫طلوع الفجر كان أفضل‪ ،‬وهي ثمان ركعات يسلم المصلي بعد كل ركعتين منهععا مثععل‬
‫صلة الصبح‪ ،‬فاذا انتهى من ذلك صّلى الشفع وهي ركعتان‪ ،‬ثعّم صعّلى الععوتر‪ ،‬وهععي‬
‫ركعة واحدة‪ ،‬فيكون المجموع احدى عشرة ركعة‪.‬‬
‫* علّمني كيف أؤّدي الوتر وهي ركعة واحد؟‬
‫عع كّبر لها أّول ثم أقرأ الحمد ويستحب أن تقرأ بعععدها سععورة التوحيععد ثلث عًا وسععورتي‬
‫الناس والفلق‪ ،‬ثم ترفع يديك بالدعاء فتدعو بما شئت‪.‬‬
‫لربعيععن مؤمنعًا تععذكرهم بأسععمائهم‬
‫ويستحب ذلك أن تبكي من خشية ال‪ .‬وأن تستغفر َ‬
‫وأن تقول سبعين مّرة‪» :‬أستغفر الع رّبععي وأتععوب ِاليععه«‪ ،‬وسععبع معّرات‪» :‬هععذا مقععام‬

‫العائذ بك من الّنار«‪ ،‬وثلثمائة مّرة‪» :‬العفو«‪ ،‬فِاذا فرغت فاركع ثّم أسععجد كمععا كنععت‬
‫تركع وتسجد في صلواتك اليومّية ثّم تشهد وسلم‪.‬‬
‫ولك أن تقتصر على الشفع والععوتر وحععدهما‪ ،‬بععل علععى الععوتر وحععدها وخصوصععا ِاذا‬
‫ضاق بك الوقت‪.‬‬
‫* وهل لصلة الليل فضل كبير؟‬
‫لمام الصععادق عليععه السععلم أّنععه قععال‪» :‬قععال‬
‫عع لصلة الليل فضل كبير فقد روي عن ا ِ‬
‫ي عليه السلم ‪ :‬وعليك بصلة الليل‪ ،‬وعليععك‬
‫الّنبي صلى ال عليه وآله في وصيته لعل ّ‬
‫بصلة الليل‪ ،‬وعليك بصلة الليل«‪.‬‬
‫‪ -2‬صلة الوحشة أو صلة ليلة الدفن‪ :‬ووقت أدائها الليلععة الولععى مععن الععدفن فععي أّيععة‬
‫لولعى بعععد الحمعد آيععة الكرسععي ]ِالععى قعوله‬
‫ساعة شئت منها‪ ،‬وهي ركعتان تقرأ فععي ا ُ‬
‫تعالى‪) :‬هم فيها خالدون([ وتقرأ في الركعة الثانية بعد الحمد سورة القدر عشر مرات‬
‫ل على محّمد وآل محّمد وابعث ثوابها الععى قععبر‬
‫وبعد التشهد والسلم تقول‪» :‬الّلهم ص ّ‬
‫فلن« وتسّمي الميت وهناك صورة أخرى لهذه الصلة‪.‬‬
‫لولععى بعععد‬
‫‪ 3‬ع صلة الغفيلة‪ :‬وهي ركعتان بين المغرب والعشععاء تقععرأ فععي الركعععة ا ُ‬
‫ن أن لععن نقععدر عليععه فنععادى فععي‬
‫لية الكريمة‪) :‬وذا النون ِاذ ذهب مغاضبًا فظع ّ‬
‫الحمد ا َ‬
‫جينععاه مععن‬
‫ل أنت سبحانك اّني كنت من الظالمين * فاستجبنا لععه ون ّ‬
‫الظلمات أن ل ِاله ِا ّ‬
‫الغّم وكذلك ننجي المؤمنين(‪.‬‬
‫لية الكريمععة‪) :‬وعنععده مفاتععح الغيععب ل يعلمهععا ِا ّ‬
‫ل‬
‫وتقرأ في الركعة الثانية بعد الحمد ا َ‬
‫ل يعلمهعا ول حّبعة فعي ظلمعا ِ‬
‫ت‬
‫هو ويعلم ما في العبّر والبحعر ومعا تسعقط معن ورقعة ِا ّ‬
‫ل في كتاب مبين(‪.‬‬
‫ب ول يابس ِا ّ‬
‫لرض ول رط ٍ‬
‫اَ‬
‫ل أنععت‬
‫ثم ترفع يديك بالدعاء فتقول‪» :‬الّلهم ِاّني أسُألك بمفاتح الغيععب الععتي ل يعلمهععا ِا ّ‬
‫أن تصّلي على محمد وآل محمد وأن تفعل بي كعذا وكعذا« وتعذكر حاجتعك‪ .‬ثعم تقعول‪:‬‬
‫ي نعمتي والقادر على طلبتي تعلم حاجتي فأسألك بحق محمد وآله عليععه‬
‫»اللهّم أنت ول ّ‬
‫وعليهم السلم لّما قضيتها لي«‪ ،‬ثم تسأل حاجتك فِاّنها تقضى ِان شاء ال‪.‬‬
‫لولى بعد الحمد‬
‫لّول من كل شهر‪ :‬وهي ركعتان تقرأ في الركعة ا ُ‬
‫‪ 4‬ع صلة اليوم ا َ‬
‫سورة التوحيد ثلثين مّرة‪ .‬وتقرأ فعي الركعععة الثانيععة بعععد الحمعد سععورة القععدر ثلثيععن‬
‫ليععات‬
‫مّرة‪ ،‬ثّم تتصدق بما تّيسر‪ ،‬تشتري بذلك سلمة الشهر‪ .‬ويستحب قراءة بعض ا َ‬
‫القرآنية المخصوصة بعدها‪.‬‬
‫لمام علععي عليععه السععلم ‪ :‬وهععي أربععع ركعععات تصعّليها ركعععتين ركعععتين‬
‫‪ 5‬ع صلة ا ِ‬
‫كصلة الصبح تقرأ في كل ركعة سععورة الحمععد معّرة وسععورة التوحيععد خمسععين معّرة‪.‬‬
‫لمام عليه السلم ‪» :‬من صّلي أربع ركعات يقرأ فععي كععل ركعععة )قععل هععو الع‬
‫يقول ا ِ‬
‫أحد( خمسين مّرة لم ينفتل وبينه وبين ال ذنب«‪.‬‬
‫لمام أبو عبدال عليععه السععلم ‪:‬‬
‫لمر العسير‪ :‬وهي ركعتان‪ ،‬قال ا ِ‬
‫‪ 6‬ع صلة لتيسير ا َ‬
‫لولععى فاتحععة الكتععاب و)قععل هععو الع‬
‫ل ركعععتين تقععرأ فععي ا ُ‬
‫لمععر فصع ّ‬
‫ِاذا عسر عليك ا َ‬

‫أحد(و)ِاّنا فتحنا( الى قوله‪) :‬وينصرك ال نصرًا عزيزًا( وفععي الثانيععة الفاتحععة و )قععل‬
‫هو ال أحد( و )ألم نشرح لك صدرك(‪.‬‬
‫** مقدمات الصلة اليومية‬
‫* وما هي مقّدمات الصلوات اليومية؟‬
‫ انها خمس‪ ...‬وهي‪:‬‬‫أ ع وقت الصلة‪.‬‬
‫ب ع القبلة‪.‬‬
‫جع ع مكان الصلة‪.‬‬
‫د ع لباس المصلي‪.‬‬
‫هع ع الطهارة في الصلة‪.‬‬
‫كمعا يجعب تعوفر هعذه المقعدمات فعي غيعر الصعلة اليوميعة عع معن الصعلوات الواجبعة‬
‫والمستحبة‪ ،‬عدا الشرط الول‪.‬‬
‫* أشرح لي معنى كل مقدمــة مــن المقــدمات‪ ...‬ولنبــدأ بالمقدمــة الولــى وهــي وقـت‬
‫الصلة؟‬
‫ وقت الصلة‪ :‬لكل من الصلوات اليومّية وقت محدد ل يجوز تخطّيعه‪ ،‬فععوقت صعلة‬‫الصععبح مععن طلععوع الفجععر الععى طلععوع الشععمس‪ .‬ووقععت صععلة الظهريععن »الظهععر‬
‫والعصر« من زوال الشمس الى غروبها‪ ،‬ويختص أّول الوقت بصلة الظهععر وآخععره‬
‫بصلة العصر بمقدار أدائهما‪.‬‬
‫* وكيف أعرف الزوال‪ ،‬ذلك الوقت الذي تبدأ به صلة الظهرين؟‬
‫عع ع اّنععه منتصععف الععوقت بيععن طلععوع الشععمس وغروبهععا‪ .‬أمععا وقععت صععلة العشععاءين‬
‫»المغرب العشاء« فهو مععن أول المغععرب الععى منتصععف الليععل‪ ،‬ويختععص أول الععوقت‬
‫بصلة المغرب وآخره بصلة العشاء بمقدار أدائهما‪ .‬هذا ]ول تبدأ بصلة المغرب ِا ّ‬
‫ل‬
‫بعد أن تزول الحمرة المشرقّية من السماء [‪.‬‬
‫* وما الحمرة المشرقية؟‬
‫عع اّنها حمرة في السماء من جهة المشرق في الجهة المقابلة لغروب الشمس تزول بعد‬
‫غروبها ‪.‬‬
‫* وكيف ُاحّدد منتصف الّليل‪ ،‬ذلك الذي ينتهي به وقت صلة العشاء؟‬
‫عع ِاّنه منتصف الوقت بين غروب الشمس والفجر ‪.‬‬
‫* وِاذا انتصف الّليل وزاد ولم ُأصّل صلتي المغرب والعشاء عامدًا؟‬

‫عع عليك ]أن تبادر فتصليهما قبل الفجر بقصععد القربععة المطلقععة أي مععن دون أن تقصععد‬
‫أداء الصلة ول قضاءها[‪ .‬مع ملحظة هاّمة في كل صلة وهي أن تتأكّد مععن دخععول‬
‫وقت الصلة قبل البدء بها سواء أكانت صععلة الفجععر أم الظهععر والعصععر أم المغععرب‬
‫والعشاء‪.‬‬
‫* وماذا عن المقدمة الثانية وهي القبلة؟‬
‫ت تصّلي‪ ،‬والقبلة ع كما تعرف عع هععي المكععان‬
‫ القبلة‪ :‬يجب عليك أن تستقبل القبلة وأن َ‬‫اّلذي تقع فيه الكعبة الشريفة بمكة المكرمة‪.‬‬
‫* وِاذا لم أتمّكن من معرفة جهة القبلة بعد أن بذلت جهدي وفقدت كــل الحجــج الــتي‬
‫يمكنني أن أستند ِاليها لتعيين القبلة؟‬
‫ن وجود القبلة فيها‪.‬‬
‫ل الى الجهة التي تظ ّ‬
‫عع ص ّ‬
‫جح جهة على أخرى؟‬
‫* وِان لم أستطع أن أر ّ‬
‫ل الى أّية جهة تحتمل وجود القبلة فيها‪.‬‬
‫عع ص ّ‬
‫* وِاذا اعتقدت أن جهة ما‪ ،‬هي جهة القبلــة وصـّليت‪ ،‬ثــم عرفــت بعـد الصــلة أننــي‬
‫كنت على خطأ؟‬
‫عع ِاذا كان انحرافك عن القبلة ما بين اليمين والشمال صحت صلتك‪ ..‬وِاذا كان‬
‫انحرافك أكثر من ذلك‪ ،‬أو كانت صلتك الى الجهة المعاكسة لجهة القبلععة ولععم يمععض‬
‫وقت الصلة بعد‪ ،‬أعد صلتك وأّما ِاذا مضى وقت الصلة فل يجب عليك القضاء‪.‬‬
‫* وماذا عن المقدمة الثالثة وهي مكان المصّلى؟‬
‫ع مكان المصّلي‪] :‬لحظ أن يكون مكان صلتك مباحًا ذلك أن الصلة‪ ،‬ل تصح في‬
‫المكان المغصوب[‪ .‬ويعّد من المغصوب ما وجب أن تدفع خمسه ولم تدفع خمسه بيتعًا‬
‫كان أو فراشًا أو غيرهما‪.‬‬
‫ن الرض كانت غير مغصوبة ولكنها مفروشة بفراش مغصوب؟‬
‫* لنفترض أ ّ‬
‫عع كذلك] ل تصح صلتك بها على ذلك الفراش[‪ .‬ثم يجب أن يكون مكان سجودك‬
‫طاهرًا غير نجس‪.‬‬
‫* تقصد بمكان السجود موضع سجود الجبهة؟‬
‫عع نعم‪ ،‬طهارة مكان السجود فقط‪ ،‬أي التربة وأشباهها مما تسجد عليه‪.‬‬
‫ل‪ .‬المكــان الــذي يشــغله بقيــة الجســد فــي‬
‫* وبقية مكان الصلة‪ ،‬موضع الرجلين مث ً‬
‫الصلة؟‬

‫عع ل يشترط فيعه الطهعارة‪ .‬فعِاذا كعان نجسعًا وكعانت نجاسعته ل تسعري العى الجسعد أو‬
‫الملبس تجوز الصلة فيه‪.‬‬
‫* وهل بقيت موضوعات أخرى تتعلق بمكان المصلى؟‬
‫ نعم‪:‬‬‫أ ع ل يجوز في الصلة ول في غيرهععا اسععتدبار قبععور المعصععومين عليهععم السععلم ِاذا‬
‫كان في الستدبار ِاساءة للدب‪.‬‬
‫ح صلة كل من الرجل والمرأة ِاذا كانا متحاذيين متجاورين وعلى‬
‫ب ع ]ل تص ّ‬
‫ل أن تفصععل بيععن مكانهععا ومكععانه أكععثر مععن‬
‫مستوي واحد‪ ،‬أو كانت المععرأة متقّدمععة[ ِا ّ‬
‫ل‪.‬‬
‫عشرة أذرع بذراع اليد أو يكون بينهما حائل كالجدار مث ً‬
‫جع ع تستحب الصلة في المساجد‪ ،‬وأفضل المساجد‪ ،‬المسجد الحرام ومسجد النبي‬
‫لقصى‪ .‬كما تسععتحب الصععلة فععي‬
‫صلى ال عليه وآله وسلم ومسجد الكوفة والمسجد ا َ‬
‫مشاهد الئمة المعصومين عليهم السلم ‪.‬‬
‫د ع من الفضل للمرأة أن تختار لصلتها أكثر المكنة سترًا حتى في بيتها‪.‬‬
‫* وماذا عن المقدمة الرابعة لباس المصلي؟‬
‫ع لباس المصلي‪ ،‬وفيه شروط‪:‬‬
‫أ ع أن يكون طاهرًا و]غير مغصوب[ على أن شرطية اباحة اللباس اّنما هي للساتر‬
‫للعورة فقط‪ ،‬وهذا يختلف حاله بين الرجععل والمععرأة اذ يكفععي اباحععة خصععوص بعععض‬
‫ل ع للرجال‪ ،‬بينما ل يكفي ذلك في النساء لسعععة دائرة‬
‫الملبس الداخلية ع كالشورت مث ً‬
‫ما تستره في الصلة وهو جميع البدن عدا ما استثني‪.‬‬
‫ب ع أن ل يكون من أجزاء الميتة التي تحّلها الحياة‪ ،‬كجلد الحيوان المذبوح بطريقة‬
‫غير شرعية ]وإن كان ل يكفي وحده أن يكون ساترًا للعورة [‪.‬‬
‫* وهل تصح الصلة في الحزام الجلدي المــأخوذ مــن يــد المســلم‪ ،‬أو المصــنوع فــي‬
‫ل‪ .‬وهو غير معلوم التذكية؟‬
‫بلد ِاسلمية مث ً‬
‫عع نعم تصح الصلة فيه‪.‬‬
‫* والحزام الجلدي المأخوذ من يد الكافر‪ .‬أو المصنوع في بلد كافرة؟‬
‫ل اذا علمت أنه مأخوذ من جلد حيوان غير مذّكى[‪.‬‬
‫عع تصح الصلة فيه ] ِا ّ‬
‫* واذا لــم أتأّكــد مــن أن هــذا الحــزام الجلــدي ــ مثلً ــ مصــنوع مــن جلــد طــبيعي أم‬
‫صناعي؟‬
‫عع تجوز الصلة فيه في مطلق الحوال‪.‬‬
‫جع ع أن ل يكون لباس المصّلي مصنوعًا من أجزاء السباع اذا كان بحيث يمكن ستر‬
‫العورة به ]ول غيرها مما ل يجوز أكل لحمها[‪.‬‬

‫ن الصلة‬
‫د ع أن ل يكون من الحرير الخالص بالنسبة للرجال‪ ،‬أّما النساء فيجوز له ّ‬
‫في الحرير الخالص‪.‬‬
‫هع ع أن ل يكون من الذهب الخالص أو المغشوش اذا صدق عليه الذهب‪ ،‬دون المموه‬
‫بالنسبة للرجال‪.‬‬
‫* ولو كان خاتم يد أو حلقة زواج؟‬
‫عع ولو كان خاتم يد أو حلقة الزواج‪ ،‬فاّنه ل تصح صلة الرجل به‪ ،‬كما أّنه يحرم لبس‬
‫الّذهب للرجال دائمًا‪ ،‬حتى في غير وقت الصلة‪.‬‬
‫* واَلسنان الذهبيـة الداخليــة الــتي تصــنع لبعـض الرجـال‪ ،‬والسـاعة الذهبيــة الــتي‬
‫يحملها بعضهم في جيبه؟‬
‫ح صلتهم بها‪.‬‬
‫عع هذه جائزة للرجال وتص ّ‬
‫* اذا كان الرجل ل يعلم أن خـاتمه ذهــبي وصـّلى فيــه‪ ،‬أو أّنــه كـان يعلــم أّنــه ذهــبي‬
‫ونسي وصّلى فيه ثّم علم أو تذّكر بعد انتهاء الصلة؟‬
‫عع صلته صحيحة‪.‬‬
‫* والنساء؟‬
‫ن به‪.‬‬
‫ن لبس الّذهب دائمًا وتصح صلته ّ‬
‫عع يجوز له ّ‬
‫و‪ -‬يجب على الرجل ستر عورته في الصععلة وهععي القضععيب والخصععيتان والمخععرج‬
‫فقط‪.‬‬
‫ويجب على المرأة ستر جميع جسدها في الصلة بما في ذلك الشعر حتى لو كانت‬
‫وحدها ول يراها أحد عدا الوجه بالمقدار الذي ل يستره الخمار عادة مع ضربه علععى‬
‫الجيب‪ ،‬والكفين الى الّزند والقدمين الى أّول جزء من الساق‪.‬‬
‫** أركان الصلة‬
‫* ما هي أركان الصلة وما هي ميزتها؟‬
‫صععت عععن بقيععة‬
‫ هي‪ :‬النية‪ ،‬وتكبيرة الحرام‪ ،‬والقيام‪ ،‬والركوع‪ ،‬والسجود‪ ،‬وقععد اخت ّ‬‫الجزاء الواجبة بخاصية بطلن الصله بنقيصتها عمدًا وسهوًا فاقتضت هذه التسععمية‬
‫وهذا المتياز‪.‬‬
‫* وِاذا أردت أن ُأؤذن فكيف ُأؤذن؟‬
‫عع تقول‪:‬‬
‫ال أكبر ع أربع مرات‪.‬‬
‫ل ال ع مرتين‪.‬‬
‫أشهد أن ل ِاله ِا ّ‬

‫ن محّمدا رسول ال ع مرتين‪.‬‬
‫أشهد أ ّ‬
‫ي على الصلة ع مرتين‪.‬‬
‫حّ‬
‫ي على الفلح ع مرتين‪.‬‬
‫حّ‬
‫ي على خير العمل ع مرتين‪.‬‬
‫حّ‬
‫ال أكبر ع مرتين‪.‬‬
‫ل ال ع مرتين‪.‬‬
‫ل ِاله ِا ّ‬
‫* والقامة؟‬
‫عع في القامة تقول‪:‬‬
‫ال أكبر ع مرتين‪.‬‬
‫ل ال ع مرتين‪.‬‬
‫أشهد أن ل ِاله ِا ّ‬
‫أشهد أن محمدًا رسول ال ع مرتين‬
‫ي على الصلة ع مرتين‪.‬‬
‫حّ‬
‫ي على الفلح ع مرتين‪.‬‬
‫حّ‬
‫ي على خير العمل ع مرتين‪.‬‬
‫حّ‬
‫قد قامت الصلة ع مرتين‪.‬‬
‫ال أكبر ع مرتين‪.‬‬
‫ل ال ع مرة واحدة‪.‬‬
‫ل ِاله ِا ّ‬
‫ي بن أبي طالب أمير المؤمنين عليه السلم؟‬
‫* والشهادة بولية اِلمام عل ّ‬
‫لذان ول مععن‬
‫عع ِاّنها مكملععة للشععهادة بالرسععالة ومسععتحبة‪ ،‬ولكنهععا ليسععت جععزءًا مععن ا َ‬
‫القامة‪.‬‬
‫وما النية؟‬
‫ أن تقصد الصلة متعبدًا بها‪ ،‬أي باضافتها الى ال تعالى اضافة تذلليععة وهععي العمععل‬‫النفسي الذي يقارن الفعال العباّدية يستشعر النسان به أّنه العبععد الععذليل أمععام المععولى‬
‫الجليل سبحانه وتعالى‪.‬‬
‫وليس للنية لفظ محدد مخصوص‪ ،‬فهي من أعمال القلب ل اللسععان‪ ،‬ولععذلك فليععس لهععا‬
‫لفظ محّدد ما دام محّلها القلب‪ .‬غيعر أّنعك ِاذا لععم تقصعد الصعلة تقّربععا وتعذّلل العى الع‬
‫بحركاتك تلك التي تؤّديها بطلت صلتك‪.‬‬
‫* وما هي تكبيرة الحرام؟‬
‫جهععا الععى‬
‫عع هي أن تقول‪ :‬ال أكبر‪ ،‬وأنت واقف على قععدميك مسععتقر فععي وقوفععك‪ ،‬متو ّ‬
‫ضحًا لععدى نطقععك بهععا صععوت حعرف »الهمععزة« فععي‬
‫القبلة‪ ..‬تقولها باللغة العربية‪ ،‬مو ّ‬
‫لفضل أن تفصل بين تكبيرة الحرام هذه وبداية‬
‫كلمة »أكبر« وكذا سائر الحروف وا َ‬
‫سورة الحمد بشيٍء من الصمت قليل حتى ل تلتصق التكبيرة بأّول سورة الحمد‪.‬‬

‫* وما هي القراءة؟‬
‫ تأتي القراءة بعد التكبيرة‪ ،‬اذ تقرأ سورة الحمد ]وسورة كاملة ُاخرى بعدها[‪ .‬قععراءة‬‫صحيحة دون خطأ ول تنس أن تقرأ البسملة في أّول كل سورة عدا سورة التوبععة كمععا‬
‫تجده في المصحف‪.‬‬
‫* وِاذا لم يسعفني الوقت لقراءة السورة الثانيـة تلـك الـتي أقرأهـا عـادة بعـد سـورة‬
‫الحمد؟‬
‫عع اترك قراءة السورة واقرأ الحمد وحدها‪ ..‬كععذلك تفعععل ِاذا كنععت مريضعًا ل تسععتطيع‬
‫ل‪.‬‬
‫قراءة سورة ثانية بعد سورة الحمد‪ ،‬أو كنت خائفًا‪ ،‬أو مستعج ً‬
‫* وكيف أقرأ السورتين؟‬
‫ععع ]يجععب علععى الرجععال قععراءة السععورتين جهععرًا لصععلة الصععبح والمغععرب والعشععاء‬
‫وقراءتهما بصوت خافت لصلتي الظهر والعصر[‪.‬‬
‫* والنساء؟‬
‫عع ل جهر على النساء غير أن المرأة ]يجب عليها أن تخفت في الظهرين[‪.‬‬
‫* ِاذا كنت أجهل حكم الجهــر والخفـات فــي الصــلة أو نســيت فقـرأت الســورتين أو‬
‫بعضـهما بصـوت خـافت وأنـا اصـلي الصـبح أو المغـرب أو العشـاء‪ ،‬أو قراتهمـا أو‬
‫بعضها بصوت عال وأنا أصّلي الظهر أو العصر أي عكس المطلوب؟‬
‫عع صلتك صحيحة‪.‬‬
‫* وماذا أقرا في الركعتين الثالثة والرابعة؟‬
‫عع أنت مخير بين أن تقرأ في الركعععتين الثالثععة والّرابعععة سععورة الحمععد وحععدها‪ ،‬أو أن‬
‫تقرأ التسبيحات ]باخفات الصوت طبعًا في كلتا الحععالتين[ عععدا البسععملة فيحععق لععك ِاذا‬
‫كنت امامًا أو منفردًا أن تجهر بها‪.‬‬
‫* وِاذا اخترت التسبيح فماذا أقول فيه؟‬
‫ل ال وال أكبر‪ .‬مّرة‬
‫عع يجزيك أن تقول بصوت خافت ‪:‬سبحان ال والحمد ل ول ِاله ِا ّ‬
‫واحدة أو ثلث مّرات وهو أفضل‪.‬‬
‫* وهل هناك ملحظة أخرى في القراءة؟‬
‫لفصح أن تحععرك أواخععر الكلمععات كع ّ‬
‫ل‬
‫عع نعم‪ ،‬فعندما تنطلق في قراءتك وتدرج بها فا َ‬
‫حسب موقعها العرابععي‪ ،‬فل تععدرج وأواخععر الكلمععات سععاكنة وِاذا وقفععت علععى كلمععة‬
‫فالفصح أن تسكن الحرف الخير منها‪.‬‬
‫للف مّدا خفيفًا وأنت تقرأ كلمة »الضَالين«‬
‫ثّم يجب عليك بعد ذلك أن تمّد حرف ا َ‬
‫آخر سورة الحمد لكي تتحّفظ على أداِء التشديد واللف بصورة صحيحة‪.‬‬

‫أيضا احذف همزة الوصل في قرأتك حينما تقع في وسط الكلم ل في بدايته واظهر‬
‫همزة القطع بحيث تبدو على لسانك واضحة بّينة جلّية حينما وقفت‪.‬‬
‫* مّثل لي لهمزة الوصل وهمزة القطع؟‬
‫ل همزه وصل ل تظهر على اللسان‬
‫ع الهمزة في "ال‪ ،‬الرحمن‪ ،‬الّرحيم‪ِ ،‬اهدنا" مث ً‬
‫ت" مث ً‬
‫ل‬
‫في النطععق أثنععاء الععدرج والنطلق والسترسععال‪ ،‬بينمععا همععزة "ِاّيععاك‪ ،‬أنعمع َ‬
‫همزة قطع تظهر على اللسان واضحة جلّية أثناء النطععق بهععا‪ .‬ثعّم‪ِ .‬اذا رغبععت أن تقععرا‬
‫ليسععر لععك‬
‫لخععرى فمععن ا َ‬
‫سورة التوحيد بعد سورة الحمد واخترتها مععن بيععن السععور ا ُ‬
‫ليععة الكريمععة‪) :‬قععل هععو‬
‫لسهل عليك أن تقف على كلمة )أحد( فتسكنها وأنت تقرأ ا َ‬
‫وا َ‬
‫لية اللحقة بها )ال الصمد(‪.‬‬
‫ل قبل ان تقرأ ا َ‬
‫ال أحْد( أي تترّيث قلي ً‬
‫* بالنسبة للقيام‪ ...‬هل صحيح أن القيام واجب ومستحب؟‬
‫ صحيح‪ ،‬فالقيام هو الجزء الوحيد من أجزاِء الصلة واّلععذي يحمععل صععفة مزدوجععة‪،‬‬‫لحععرام والقيععام قبععل الركععوع الععذي يعّبععر عنععه‬
‫فهو قد يكون ركنًا كالقيام حال تكبيرة ا ِ‬
‫بالقيام المّتصل بالركوع فتترّتب عليه خصائض وأحكام الركن‪ ،‬وقد يكون واجبًا غير‬
‫ركن كالقيام حعال القععراءة والتسععبيح والقيععام بعععد الركععوع فحينئٍذ تجععري عليععه أحكععام‬
‫الواجبات غير الّركنية‪.‬‬
‫ل فلم أستطع القيــام علــى قــدمي ولــو بالعتمــاد علــى عصــا أو‬
‫* لو كنت مريضًا مث ً‬
‫جدار أو غيرهما فكيف ُاصّلي؟‬
‫ل وأنت مضطجع على جانبك اليمن أو‬
‫ل وأنت جالس‪ ،‬وِان لم تتمكن كذلك‪ ،‬ص ّ‬
‫عع ص ّ‬
‫ليسععر مععع المكعان[ ‪.‬‬
‫ليمععن علععى ا َ‬
‫اليسر ووجهك الى القبلة ]ويجب تقديم الجعانب ا َ‬
‫ق على قفاك ورجلك الى القبلة‪.‬‬
‫ل وأنت مستل ٍ‬
‫وان لم تستطع ص ّ‬
‫* واذا كنت أستطيع القيام حال التكبير فقط ول أستطيع الستمرار عليه؟‬
‫عع يجب عليك أن تكّبر واقفا وتستمر في صلتك جالسًا أو مضطجعًا‪.‬‬
‫* بالنسبة للركوع‪ ...‬كيف أركع؟‬
‫ تنحني حتى تصل أطراف أصابعك الى ركبتيك‪ ،‬وحيععن يسععتّقر بععك الّركععوع تقععول‪:‬‬‫)سبحان رّبي العظيم وبحمده( مرة واحدة‪ ،‬أو تقول‪» :‬سبحان ال« ثلثًا‪ .‬أو »ال‬
‫أكّبر« ثلثًا أو »الحمد ل« ثلثًا‪ ،‬أو غيرها مما هو بقدرها من الّذكر كالتهليل ثلثًا‪.‬‬
‫ت للسجود‪.‬‬
‫ثم تقوم من ركوعك وتستقيم‪ ،‬حتى ِاذا استقّر بك القيام هوي َ‬
‫* وبالنسبة للسجود‪ ...‬كيف أسجد؟‬
‫ يجب في كل ركعة سجدتان‪ .‬وهو أن تضع جبهتك وكّفيك وركبتيععك ابهععامي قععدميك‬‫لرض‪ ،‬أو‬
‫على الرض‪ .‬ويشترط فيما تسجد عليه وتضع عليه جبهتك أن يكون مععن ا َ‬

‫من نباتها غير المأكول‪ ،‬ول الملبوس‪ .‬فالبقول والفواكه مثل ل يجععوز السععجود عليهععا‬
‫لّنهما ملبوسان‪.‬‬
‫لنها مأكولة‪ ،‬والقطن والكّتان ل يجوز السجود عليهما َ‬
‫َ‬
‫ل؟‬
‫ي شيء أسجد مث ً‬
‫* وعلى أ ّ‬
‫عع ُأسجد على التراب أو الّرمل أو الحصى أو الصعخر أو الخشعب أو معا ل يؤكعل معن‬
‫أوراق الشجر‪ُ ..‬اسجد على الورق المستعمل للكتابة ِاذا كان مصعنوعًا معن الخشععب أو‬
‫القطن أو الكتان‪ُ ،‬أسجد على التبن‪ ،‬وغير ما ذكرت كثيٌر‪.‬‬
‫ول تسجد على الحنطة والشعير والقطن والصوف والقير والزجاج والبّلور‪ . .‬وأفضل‬
‫ما تسجد عليه التراب وأفضله »التربة الحسينّية« على مشّرفها الصلة والسلم‪.‬‬
‫ل أو لخــوفي‬
‫ح السجود عليه لعدم توّفره مث ً‬
‫* وِان لم أتمّكن من السجود على ما يص ّ‬
‫من السجود عليه كحالت التقّية؟‬
‫عع ان لم يتوّفر لك ما يصح السجود عليه فاسجد على القير أو الزفععت فععان لععم يحصععل‬
‫فعلى ما شئت‪ ..‬على ثوبععك أو علععى كّفععك‪ .‬وان كنععت فععي حععال تقّيععة فاسععجد علععى مععا‬
‫تقتضيه التقية‪.‬‬
‫ول تنس أن يكون موضع سجودك بمستوى موضع ركبتيك وابهاميك فل يزيد ارتفاع‬
‫لخععر أربععع أصععابع مضععمومة ]وكععذلك موضععع سععجودك مععع موضععع‬
‫أحععدهما عععن ا َ‬
‫وقوفك[‪.‬‬
‫* لو وضعت جبهتي وكّفي وابهامي قدمي وركبتي على اَلرض فماذا أصنع؟‬
‫لعلي وبحمده« م عّرة واحععدة‪ ،‬أو قععل‪:‬‬
‫عع قل بعد أن يستقر بك السجود‪» :‬سبحان رّبي ا َ‬
‫لذكععار‬
‫»سبحان ال« ثلثًا‪ ،‬أو »ال أكبر« ثلثًا‪ ،‬أو »الحمد ل« ثلثًا أو غيرها مععن ا َ‬
‫التي هي بقدرها‪ ..‬ثّم ارفع رأسك حتى تجلس مطمئنًا‪ ،‬فِان جلست مطمئّنا مستقّرا أعععد‬
‫الكرة‪ ،‬فاسجد السجدة الثانية وأقرأ بها ما تختاره مما عرفت من ذكر السجود‪.‬‬
‫ل؟‬
‫ض مث ً‬
‫* وِان لم أتمّكن من النحناء التام للسجود لمر ٍ‬
‫لنحناء أقصى ما تستطيع‪ ،‬وضع ما تسجد عليه على مرتفع ثم ضع جبهتععك‬
‫عع حاول ا َ‬
‫عليه مراعيًا وضع سائر المساجد في محالها‪.‬‬
‫* وِان لم أتمّكن من ذلك أيضًا؟‬
‫ أْومئ برأسك الى موضع السجود‪ .‬وِان لم تتمكععن فعُأومئ بعينيععك غمضعًا لععه وفتحعًا‬‫للرفع منه‪.‬‬
‫* ومتى يجب السجود؟‬
‫ يجب بعد السجدة الثانية من الّركعة الثانية في كل صلة‪ ،‬وفي الركعة الخيرة من‬‫صلة المغرب والظهر والعصر والعشاء‪.‬‬

‫* وماذا أقول فيه؟‬
‫ن محّمدا عبده ورسوله اللهم‬
‫ل ال وحده ل شريك له‪ ،‬وأشهد أ ّ‬
‫عع قل‪] :‬أشهد ان ل ِاله ِا ّ‬
‫ل على محّمد وآل محّمد[ تؤديه بصورة صحيحه وأنت جالس مطمئن في جلوسععك‬
‫صّ‬
‫مواليًا بين افعالك‪.‬‬
‫* وماذا أقول في التسليم؟‬
‫ل صععلة‪ ،‬تقععوله بعععد التشععهّد وأنععت جععالس‬
‫لخيرة من كع ّ‬
‫ التسليم واجب في الّركعة ا َ‬‫لفضععل أن تضععيف اليععه‪:‬‬
‫مستقر في جلوسك‪ .‬ويجزي فيه أن تقول »السلم عليكم« وا َ‬
‫»ورحمة ال وبركاته« وأفضل منه أن تقول قبله‪» :‬السلم عليععك أيهععا النععبي ورحمععة‬
‫ال وبركاته‪ ،‬السلم علينا وعلى عباد ال الصالحين«‪.‬‬
‫* وماذا عن القنوت؟‬
‫عع القنوت مستحب مرة واحدة في الصلوات اليومية وغيرها ]عدا صلة الشععفع[ فبعععد‬
‫قراءتك للسورتين من ركعتك الثانية وقبل ركوعك أرفع يديك للقنوت اذ مععا أردت أن‬
‫تفعل المستحب‪.‬‬
‫* وهل له ذكر محدد أقوله؟‬
‫عع كل‪ ،‬يمكنك أن تتلو فيه آية قرآنية تدعو فيها ال سبحانه وتعالى بمععا أردت وتنععاجي‬
‫ي دعاء شئت‪.‬‬
‫رّبك وتدعوه بأ ّ‬
‫** مبطلت الصلة‬
‫* ما هي مبطلت الصلة؟‬
‫ مبطلت الصلة هي‪:‬‬‫‪ -1‬أن تفقععد الصععلة أحععد أجزائهععا السععابقة عمععدًا مععن‪ :‬النّيععة‪ ،‬أو تكععبيرة الحععرام‪ ،‬أو‬
‫الركوع‪ ،‬أو السجود‪ ،‬أو غيرها‪.‬‬
‫ي أثناء الصلة ]وِان كععان ذلععك سععهوًا أو أضععطرارًا بعععد السععجدة‬
‫حدث المصل ّ‬
‫‪ -2‬أن ُي ِ‬
‫الخيرة[‪.‬‬
‫ي عن القبلة بتمام وجهه أو بتمام جسده عامدًا‪.‬‬
‫‪ -3‬أن يلتفت المصل ّ‬
‫* واذا التفت عن القبلة أقل مــن ذلــك كــأن يكــون التفــاته بســيطًا ل يضـّر باســتقباله‬
‫للقبلة؟‬
‫عع ذلك ل يضّر بالصلة لكّنه مكروه‪.‬‬
‫ي عامدًا بصوت عال مسموع فيه مد وترجيع )القهقهة(‪.‬‬
‫‪ -4‬أن يضحك المصل ّ‬
‫لمر مععن ُامععور‬
‫ي عامدًا سواء اشتمل على الصوت أم لم يشتمل َ‬
‫‪ ] -5‬أن يبكي المصل ّ‬
‫لخرة‪.‬‬
‫لمر من ُأمور ا َ‬
‫الّدنيا[ ول يضر البكاء َ‬

‫ي عامدًا ولو بحرف واحد أثناء صلته ِاذا كان ذلك الحرف مفهمععاً‬
‫‪ -6‬أن يتكّلم المصل ّ‬
‫ق( فعل أمر من )وقى(‪ ،‬أو أراد افهععام غيععر معنععاه‬
‫سواء أراد افهام معناه كما لو قال ) ِ‬
‫كما لو سئل أثناء الصلة ما هعو ثعاني حعروف البجديعة فتلّفعظ بعع )ب( ويسعتثنى معن‬
‫مبطلية الكلم رّد السلم بمثله فاّنه واجب‪.‬‬
‫‪ -7‬أن يأتي المصلي بعمل يخل بصورة الصلة وبهيئتها كأن يخيط أو يحوك‪.‬‬
‫ي أو يشرب أثناء صلته ]وان لم يخل بهيئتها[‪.‬‬
‫‪ -8‬أن يأكل المصل ّ‬
‫‪] -9‬أن يتعمد المصّلي وضع احدي يديه على الخرى في حال القيام بقصد الخضععوع‬
‫والتأّدب مع ال سبحانه وتعالى في غير حال التقّية[ وهو المسّمى بالتكفير‪.‬‬
‫لمام من قراءة سورة الفاتحة ]أو يقععول المنفععرد‬
‫‪ - 10‬أن يقول المأموم بعد أن ينتهي ا ِ‬
‫بعد النتهاء من القراءة[ كلمة »آمين«‪ ،‬عامدًا في غير حال التقّية‪.‬‬
‫* وماذا عن موضوع الشك في الصلة وهل هو مبطل لها دائما؟‬
‫ل لها دائمًا وفي جميع الحالت‪ ،‬فبعععض الشععكوك مبطععل‬
‫عع ليس الشك في الصلة مبط ً‬
‫للصلة‪ .‬وبعضها قابل للعلج‪ ،‬وبعضها ل يعتنى به بل يهمل‪.‬‬
‫* وما هي قواعد الشك العامة؟‬
‫ هناك جملة قواعد وهي‪:‬‬‫حة صععلته بعععد أن أنهععى صععلته اعتععبر صععلته‬
‫القاعدة الولى‪ :‬كل من شك فععي صع ّ‬
‫صحيحة‪ .‬مثل‪ِ :‬اذا شككت بعد أن صّليت صلة الصبح وانتهيت منها هل أّنك صععليتها‬
‫ركعتين أو أكثر أو أقل؟ فقل‪ :‬صلتي صحيحة‪.‬‬
‫القاعدة الثانية‪ :‬كل من شك في صحة جزء من أجزاء صلته بعععد أن أّداه اعتععبر ذلععك‬
‫حة قراءتععك‪،‬‬
‫الجزء اّلذي شك فيه صحيحًا وصلته صحيحة‪ .‬مثل‪ِ :‬اذا شككت في ص ع ّ‬
‫حة ركوعععك أو سععجودك بعععد أن أنهيععت القععراءة أو الركععوع أو السععجود‪ ،‬فقععل‬
‫أو صع ّ‬
‫قراءتي صعحيحة‪ ،‬أو ركعوعي صعحيح‪ ،‬أو سعجودي صعحيح‪ ..‬ثعّم صعلتي بععد ذلعك‬
‫صحيحة‪.‬‬
‫ك فعي التيعان بجعزء معن أجعزاء الصعلة بععد أن دخعل فعي‬
‫القاعدة الثالثة‪ :‬كل من شع ّ‬
‫الجزء اللحق له يبني على أّنه قد أتى بذلك الجزء المشكوك فيععه وصععلته صععحيحة‪،‬‬
‫بل يكفي في البناء على ذلك مجعّرد الععدخول فيمععا ل ينبغععي الععدخول فيععه شععرعًا علععى‬
‫ت في السورة الثانية هل‬
‫ل وأن َ‬
‫ل‪ :‬اذا شككت مث ً‬
‫تقدير الخلل بالجزء المتقّدم عمدًا‪ .‬مث ً‬
‫أّنك قرأت سورة الفاتحة‪ ،‬أو نيستها‪ ،‬فلم تقرأها فقل‪ِ :‬اّني قرأتها واستمّر في صععلتك‪،‬‬
‫وهكذا اذا شككت وأنت في حال الهوي الى الركوع هل قرأت السععورة أم ل؟ قععل انععي‬
‫قراتها واستمر في صلتك‪ ،‬فهي صحيحة‪.‬‬
‫القاعدة الرابعة‪ :‬كل من كثر شّكه وجاوز الحّد الطبيعي‪ ،‬يهمل الشك ول يعتني به ول‬
‫ل‪ِ :‬اذا كنت كثيرًا ما تشك وأنت تصّلي‬
‫يلتفت ِاليه‪ .‬فصلته التي شك فيها صحيحة‪ .‬مث ً‬
‫ل ع في عععدد ركعاتهععا عليععك أن تهمععل هععذا الشععك وتقععول‪ :‬صععلتي‬
‫صلة الصبح ع مث ً‬
‫صحيحة‪ .‬وِاذا كنت كثيرًا ما تشك في أّنك سجدت سجدة واحدة أو سجدتين‪ .‬تقول ِاّنععك‬

‫سجدت سجدتين ول تلتفت ول تهتم بالشك بل تعتبر صععلتك صععحيحة‪ .‬وهكععذا‪ .‬دائمعًا‬
‫كثير الشك في الصلة يهمل شّكه ويعتبر صلته صحيحة ‪..‬دائمًا‪..‬دائمًا‪.‬‬
‫* وكيف أعرف أّني كثير الشك؟‬
‫عع كثيرا الشك يعرف نفسه بسععهولة‪ ..‬يكفععي أن يزيععد شععكه علععى النععاس الطععبيعّين مععن‬
‫ل ويشك في واحدة منها‪.‬‬
‫أمثاله ويكفي أن ل يصلي ثلث صلوات ِا ّ‬
‫ل من يشك في عدد ركعات صلة الصبح أو صلة المغرب أو في‬
‫القاعدة الخامسة‪ :‬ك ّ‬
‫الركعتين الولى والثانية من كل صلة رباعية‪ ،‬ولم يترجح في ذهنععه أحعد الحتمععالين‬
‫جح في ذهنه عدد معين للركعات‪ ،‬بل بقععي متحيععرًا شععاّكا ل يععدري‬
‫لخر‪ ،‬لم يتر ّ‬
‫على ا َ‬
‫ل‪ِ :‬اذا شك وهو يصّلي صلة الصععبح هععل أّنععه الن فععي‬
‫كم ركع فقد بطلت صلته‪ .‬مث ً‬
‫ل ويفكر‪ ،‬وِاذا لم يصل الى قرار محدد ولععم‬
‫الركعة الولى أو الثانية عليه ان يتأمل قلي ً‬
‫ل‪ ،‬أو أّنها الركعة الثانية فقد بطلت صلته‪.‬‬
‫لولى مث ً‬
‫يترجح في ذهنه أّنها الركعة ا َُ‬
‫جح في ذهنه أّنها الركعة الولى؟‬
‫جح في ذهنه أحد اَلحتمالين‪ ،‬كأن تر ّ‬
‫* وِاذا تر ّ‬
‫جح في ذهنه عدد معّين للركعات عمل وفق ما يقتضيه ذلك الحتمال الراجح‪،‬‬
‫عع ِاذا تر ّ‬
‫لولي فاذًا يععأتي بالركعععة الثانيععة‬
‫فان ترجح ع كما‪ ....‬في سؤالك ع احتمال أّنها الركعة ا ُ‬
‫ويتّم صلته فهي صحيحة‪ .‬وكذلك الحال في صلة المغععرب‪ ،‬وفععي الركعععتين الولععى‬
‫والثانية من كل صلة رباعّية‪.‬‬
‫* ومــا هــو حكــم الشــاك فــي الركعــتين الخيرتيــن الثالثــة أو الرابعــة مــن الصــلوات‬
‫الّرباعّية؟‬
‫جععح فععي‬
‫جح في ذهنه عدد معّين للركعات‪ ،‬عمل بمقتضععى ظّنععه ووفععق مععا تر ّ‬
‫عع اذا تر ّ‬
‫ذهنه‪.‬‬
‫* وِاذا بقي متحّيرا شاكًا مترددًا؟‬
‫عع عندئذ سنحتاج الى تفصيل أكثر فلكل موضع هنا حكمه الخاص به‪:‬‬
‫ك بين الركعة الثالثة والّرابعة أينما كان الشك بنى على اّنها الركعععة الرابعععة‬
‫‪ -1‬من ش ّ‬
‫وأتّم صلته‪ ،‬ثم جاء بركعتين مععن جلععوس‪ ،‬أو بركعععة مععن قيععام‪ ،‬وتسعّمى هععذه صععلة‬
‫الحتياط‪.‬‬
‫‪ -2‬من شك بين الركعة الرابعة والخامسة بعد أن دخل في السجدة الثانيععة )وذلععك بععأن‬
‫جد ولو قبععل الشععروع فععي العّذكر( بنععى علععى أّنععه فععي الركعععة‬
‫وضع الجبهة على المس َ‬
‫الرابعة ثم يتم صلته ويسجد سجدتي السهو بعد الصلة‪.‬‬
‫‪ -3‬من شك بين الثانية والثالثة بعد أن دخل في السجدة الثانية بني على أّنه في الركعععة‬
‫الثالثة ويأتي بالرابعة بعدها‪ ،‬ثّم بعد أن يفرغ من صلته يأتي بصلة الحتياط ]وهععي‬
‫هنا ركعة من قيام [ ‪.‬‬

‫ي صلة الحتياط؟‬
‫* وكيف يصل ّ‬
‫ل ومعن دون أن‬
‫عع بعد أن ينتهي من صلته مباشرة ومن دون أن يلتفعت يمينعًا أو شعما ً‬
‫يفعل ما يبطل الصلة يشعرع فعي صعلة الحتيعاط‪ ،‬فيكّبعر ثعم يقعرأ الفاتحعة ]بصعوت‬
‫خافت[ ول تجب فيها سورة ُاخرى‪ ،‬ثم يركع ويسجد ويتشععهد ويسععلم ان كععانت صععلة‬
‫الحتيععاط ذات ركعععة واحععدة وأن كععانت ثنائيععة أتععى بركعععة ثانيععة علععى نحععو الركعععة‬
‫الولى‪.‬‬
‫* وسجود السهو؟‬
‫لفضل أن تكّبر‪ ،‬وتقول في سجودك‪:‬‬
‫عع تنوي وتسجد بعد الصلة مباشرة وا َ‬
‫بسم ال وبال السلم عليك أّيها الّنبي ورحمة ال وبركاته ثم ترفع رأسك مععن السععجود‬
‫وتجلس ثم تعاود السجود المتقّدم مععرة ثانيععة ثععم ترفععع رأسععك وتجلععس وتتشعّهد وتسعّلم‬
‫وبذلك تنهي سجود السهو‪.‬‬
‫* وهل هناك مواضع أخرى لسجدة السهو؟‬
‫ نعم هناك مواضع ُاخرى وهي‪:‬‬‫أ ع ]ِاذا تكّلمت في صلتك سهوًا وغفلًة[‪.‬‬
‫ب عع ]ِاذا سعّلمت سعهوًا فععي غيعر موضعع التسعليم فقلعت‪» :‬السععلم عليكععم«‪ ،‬أو قلعت‪:‬‬
‫»السلم علينا وعلي عباد ال الصالحين« وأنت بعُد لم تكمل صلتك[‪.‬‬
‫جع ع ِاذا نسيت أن تتشهد في صلتك فتسجد سجدتي السهو والفضل قضاء التشهّد مع‬
‫ذلك‪.‬‬
‫ل ع بعد صلتك ع اّنك زدت فيهععا أو نقصععت مععع كععون صععلتك‬
‫د ع ]ما لو علمت اجما ً‬
‫محكومععة بالصععحة فعليععك أن تسععجد سععجدتي السععهو حينئٍذ[ والفضععل لععك أن تععأتي‬
‫بسجدتي السهو لو نسيت سجدة واحدة فععي صععلتك عع بعععد أن تقضععيها بعععد الصععلة عع‬
‫لفضععل أن‬
‫وتأتي بسجدتي السهو اذا قمت في موضع الجلوس أو بالعكس سهوًا‪ ،‬بععل ا َ‬
‫تسجد سجدتي السهو لكل زيادة ونقيصة في صلتك‪.‬‬
‫هع عع عليك أن تكرر سجود السهو بعدد ما يعوجبه‪ ،‬أي اسععجد مرتيعن أو أكععثر‪ ،‬وهكععذا‬
‫دائمًا‪.‬‬

‫صلة الثانية‬
‫)‪ ( 14‬حوارّية ال ّ‬
‫** القصر في الصلة‬
‫* مــتى يمكننــي أن أص ـّلي الصــلة الرباعيــة »صــلة الظهــر والعصــر والعشــاء«‬
‫بركعتين؟‬
‫سفر‪.‬‬
‫عع في حال السفر‪ ...‬اذ يجب أن تقتصر الصلة الرّباعية على ركعتين في ال ّ‬
‫* وهل هناك شروط لقصرها؟‬
‫ نعم وهي‪:‬‬‫‪ -1‬أن يقصد الشخص السفر لمسافة تبعد »‪ 44‬كليو مترًا« تقريب عًا أو تزيععد عععن محععل‬
‫لياب‪ .‬فاذا سععافر مسععافر مععا‬
‫سكناه سواء أكانت هذه المسافة للذهاب فقط أم للّذهاب وا َ‬
‫لمدينة تبعد عن محل سععكناه »‪ 44‬كعم« فععأكثر يجعب عليععه التقصععير فعي صععلته بععأن‬
‫ي الصلة ذات الربع ركعات ركعتين فقط‪.‬‬
‫يصل ّ‬
‫وكذلك ِاذا سافر لمدينة تبعد »‪22‬كم« عن بلد سكناه وكان عازمًا علععى الرجععوع منهععا‬
‫ل‪.‬‬
‫لبلده مرة أخرى في ذلك اليوم مث ً‬
‫ي مكان يبدأ بقياس المسافة؟‬
‫* ومن أ ّ‬
‫عع يبدأ بقياس المسافة من المكان اّلذي يعد النسان بعد تجاوزه مسافرًا عرفًا وغالبًا ما‬
‫يبدأ من آخر بيوت المدينة ولمسافة ‪44‬كم‪.‬‬
‫ل أن‬
‫‪ -2‬أن يستمر المسافر في قصده فلو تغّير رأيععه وبععدا لععه فععي أمععره أتعّم صععلته ِا ّ‬
‫يكون قد عزم على الرجوع الى بلده وكان مسععيره المتقعّدم بضععميمة العععود والرجععوع‬
‫بمقدار المسافة فيجب عليه حينئٍذ القصر‪.‬‬
‫‪ 3‬ع ان يكون سفره سائغًا‪ ،‬فلو كان نفس السفر حرامعًا كمععا فععي بعععض حععالت سععفر‬
‫الزّوجة بدون اذن زوجها أو كان يقصد الحرام في سفره بأن قصد السععرقة فععي سععفره‬
‫مثل كان عليه أن يتم صلته‪ ،‬ويلحق بععذلك مععا اذا سعافر للصععيد لهععوا فعانه أيضعا يتعّم‬
‫صلته‪.‬‬
‫سفر وان ل ينوي‬
‫‪ 4‬ع أن ل يمر المسافر بوطنه وينزل فيه أو مقر اقامته فيقيم أثناء ال ّ‬
‫القامة عشرة أيام فصاعدًا في البلد الذي سافر ِاليعه‪ ،‬وأن ل يكععون قعد بقععي مععترددًا ل‬
‫يدري متى سيسافر من تلك البلدة التي سافر ِاليها لمدة ثلثين يومًا‪ .‬فأّنه عنععدئٍذ يقصععر‬
‫في صلته من أّول سفره ول يتم‪.‬‬
‫وِاذا مّر بوطنه أو مقر ِاقامته أثناء سفره ذاك ونزل فيه أو كان عازمًا على القامة في‬
‫البلد الذي سافر ِاليه عشرة أيام فصاعدًا‪ ،‬أو كان قد بقي مترّددا ل يدري مععتى سععيعود‬
‫من سفره ذاك مّدة ثلثين يومًا‪ ،‬فعندئذ يتم صلته‪ ،‬ويتم المردد بعد اليععوم الثلثيععن مععا‬
‫دام باقيًا في ذلك البلد‪.‬‬

‫لح‬
‫ل سعفرّيا كالسعائق والم ّ‬
‫‪ 5‬ع أن ل يكعون السعفر معن طبيععة عملعه كعأن يمتهعن عم ً‬
‫ض آخر‪.‬‬
‫لجل عمله أو لغر ٍ‬
‫والّراعي أو يتكرر منه السفر خارجًا َ‬
‫ن السائق يتّم صلته أثناء السفر؟‬
‫* معنى هذا أ ّ‬
‫عع نعم‪ ،‬فمن كانت مهنته السياقة الى خارج المسافة يتّم صلته أثناء ممارسته مهنته‪.‬‬
‫* والتاجر والطالب والموظف ِاذا كان يقيم في بلد مــا وجــامعته أو دائرتــه أو مركــز‬
‫تجارته في بلد َاخر يبعد عن محل اقامته ‪ 22‬كم فأكثر وهو يسافر كل يوم أو يــومين‬
‫ليلتحق بها؟‬
‫صر‪.‬‬
‫عع يتم صلته ول يق ّ‬
‫‪ 6‬ع أن ل يكون مّمن ل مقّر له بأن يكون بيتععه معععه كالسععائح اّلععذي ليععس لععه وطععن أو‬
‫ي منها‪.‬‬
‫أعرض عن وطنه وهو يدخل من بلد الى بلد وليس له مقر في أ ّ‬
‫* ومتى يبدأ المسافر بالتقصير؟‬
‫عع يجب عليه التقصير ِاذا توارى عن أنظععار أهععل بلععده لبتعععاده عنهععم‪ ،‬وعلمععة ذلععك‬
‫صر في صلته‪.‬‬
‫غالبًا أّنه لم يعد يرى أشخاص ساكنيه فِاّنه عندئٍذ يق ّ‬
‫* ذكرت ِإذا مّر المسافر بوطنه ونزَل فيه يتّم صلته‪ ،‬فماذا تقصد بوطنه؟‬
‫عع أقصد بالوطن هناك‪:‬‬
‫لصلي اّلذي ينسب ِاليه ويكون مسكن أبويه ومسقط رأسه عادًة‪.‬‬
‫أ ع مقّره ا َ‬
‫ب ع المكان اّلذي اتخذه النسععان مقعّرا ومسععكنًا لنفسععه بحيععث يريععد أن يبقععى فيععه بقيععة‬
‫عمره‪.‬‬
‫جع ع المكان اّلذي اتخذه مقّرا لفترة طويلة بحيث ل يقال عنه ما دام هو فيه أّنه مسافر‪.‬‬
‫ومعنى هذا‪:‬‬
‫‪ِ -1‬اذا مّر المسافر بوطنه ونزل فيه‪.‬‬
‫‪ -2‬وِاذا قصد القامة عشرة أيام متتالية أو أكثر في مكان ما قد سافر ِاليه‪.‬‬
‫* وِاذا سافر لبلد ّما وبقي فيه مّدة ثلثين يومًا مترّددا ل يععدري مععتى سععيعود منععه الععى‬
‫وطنه‪ .‬فان المسافر يتّم صلته ول يقصر؟‬
‫عع نعم‪.‬‬
‫* وِاذا سافر ولم يعترضه شيء من هذه النقاط الثلثة المتقّدمة؟‬
‫عع يقصر في صلته‪ .‬فكل مسافر لمسافة تبعد »‪ «44‬كم فأكثر عن مععدينته يقصععر فععي‬
‫ل ِاذا مّر بوطنه ونزل فيه أو أقام ناويًا عشرة أّيام‪.‬‬
‫صلته‪ِ ،‬ا ّ‬

‫* وِاذا حان وقت الصلة وهو مسافر ولم يصــل أثنــاء الســفر‪ ،‬بــل عــاد لبلــده فكيــف‬
‫يصلي في بلده؟‬
‫عع يتم صلته‪ ،‬لنه حين صّلى صّلى في بلده‪.‬‬
‫* وِاذا حان وقت الصلة وهو في بلده ولم يصل‪ ،‬ثم سافرمسافة ‪44‬كم أو أكثر؟‬
‫عع يقصر في صلته‪ ،‬لّنه حين صلي‪ ،‬صلي وهو مسافر‪.‬‬
‫** صلة الجماعة‬
‫* بالنسبة لصلة الجماعة‪ ...‬هل صلة الجماعة مستحبة؟‬
‫عع نعم ولها ثواب عظيم خصوصا خلف الّرجل العالم وكلمععا زاد عععدد أفععراد الجماعععة‬
‫زاد فضلها ‪.‬‬
‫* وما هي شرائط ِامام الجماعة تلك التي أشرت ِاليها في حديثك؟‬
‫لل‬
‫ل غيععر مجنععون‪ .‬مؤمنعًا ‪ ،‬عععاد ً‬
‫عع يشترط في ِامام الجماعععة أن يكععون بالغععا ‪ ،‬عععاق ً‬
‫يعصي ربه ‪ .‬صحيح القراءة ‪ ،‬ولدته شرعّية ‪ ،‬ذكرًا ِاذا كان المأموم ذكرًا ‪.‬‬
‫* وكيف نعرف أن هذا الرجل المؤمن‪ ،‬عادل حتى نصّلي خلفه؟‬
‫عع يكفي فيه حسن ظاهره‪.‬‬
‫* هل يعتبر في الجماعة وِامامها شرائط أخرى؟‬
‫لمام مّمن جرى عليه الحععد الشععرعي[ وأن تكععون صععلته‬
‫عع نعم ] يعتبر أن ل يكون ا ِ‬
‫جه‬
‫جهه الععى الجهععة الععتي يتععو ّ‬
‫عن قيام ِاذا كان المأموم يصّلي عن قيام ؛ وأن يكون تععو ّ‬
‫ن القبلة في جهة أن يأتّم بمن يعتقد أّنهععا فععي جهععة‬
‫ِاليها المأموم ؛ فل يجوز لمن يعتقد أ ّ‬
‫لمام بمعاء نجعس وهعو ل‬
‫ضأ ا ِ‬
‫أخرى وأن تكون صلته بنظر المأموم صحيحة فلو تو ّ‬
‫يعلم بنجاسته والمأموم يعلم بذلك عندئٍذ ل يجوز للمأموم أن يأتّم به ‪.‬‬
‫* وكيف ُاصّلي صلتي جماعة؟‬
‫عع تختار شخصًا معّينا جامعًا لشرائط ِامام الجماعة‪ .‬فتقف الععى يمينععه ِان كنععت وحععدك‬
‫ل أو تقف خلفه ِاذا كنتما اثنين أو أكثر من دون أن يفصععل بينععك وبينععه‬
‫متأخرًا عنه قلي ً‬
‫ل‪ ،‬ومن دون أن يرتفع موضع وقوفه علععى موضععع وقوفععك ارتفاععًا‬
‫حائل كالجدار مث ً‬
‫غيععر يسععير ويشععترط أن ل يكععون الفاصععل بينععك وبيععن ِامععام الجماعععة أو بينععك وبيععن‬
‫المصلي الذي الى جنبك أو قّدامك المرتبط بِامام الجماعة كثيرًا‪.‬‬
‫* اذن على المصّلين أن ل يفصل بين أحدهم وصاحبه أكثر من متر تقريبًا؟‬
‫عع ]نعم تقريبا[ ويكفعي أن يرتبعط المصعّلي بصعاحبه ولععو مععن جهعة واحععدة‪ ،‬يكفيعه أن‬
‫ل عن شماله‪ ،‬يكفيه أحدهم‪.‬‬
‫ل عن يمينه أو بمص ّ‬
‫ل امامه أو بمص ّ‬
‫يرتبط بمص ّ‬

‫* وماذا بعد ذلك؟‬
‫عع ِاذا كّبر ِامام الجماعة مبتععدئًا صععلته كّبععر المصععلون خلفععه‪ ،‬فعِاذا قععرأ سععورة الحمععد‬
‫والسورة اللحقة لها لم يقرأ المأمومون ذلك ان تلوته تجزي عن تلوتهم فهو يتحم ّ‬
‫ل‬
‫عنهم قراءتهم‪ ،‬فاذا ركععع ركعععوا خلفععه‪ ،‬وِاذا سععجد سععجدوا خلفععه وِاذا جلععس جلسععوا‪،‬‬
‫لفضل لهم أن يتشهّدوا بعد تشهّده‪ ،‬وأن يسّلموا بعد تسليمه‪.‬‬
‫وا َ‬
‫* وهــل أتلــو الــذكر فــي ركــوعي وســجودي وتشــهّدي‪ ،‬وهــل أقــرأ التســبيحات فــي‬
‫الركعتين الثالثة والرابعة‪ ،‬أو أصمت وأنصت له؟‬
‫عع بل أقرأ كما كنععت تقععرأ وأنععت تصعّلي منفععردًا‪ِ ..‬أقععرأ اّلععذكر فععي الركععوع والسععجود‬
‫والتشّهد‪ ،‬ورّدد التسبيحات في الركعتين الثالثة والرابعة كما اعتدت‪.‬‬
‫* وهل علي متابعته في كل خطوة؟‬
‫عع عليك أن تتابع ِامام الجماعة في كل خطععوة يخطوهععا‪ ،‬فعِاذا ركععع ركعععت معععه‪ ،‬وِاذا‬
‫سجد سجدت معه‪ ،‬وِاذا رفع رأسه من السعجود رفععت رأسععك معععه‪ ،‬وهكعذا فل تتقعّدم‬
‫عليه في أفعال الصلة‪.‬‬
‫* ومتى ألتحق بِامام الجماعة؟‬
‫عع التحق بِامام الجماعة وهو قائم بعد تكبيره أو وهو راكع‪.‬‬
‫* وِاذا كان راكعًا فكيف ألتحق به؟‬
‫عع كّبر لصلتك ثم اركع مباشرة حتى ِاذا أنهى ِامام الجماعة ركوعه وقام‪ ،‬قمت معه‪.‬‬
‫* وقراءتي للسورتين؟‬
‫عع تسقط قراءتهما عنك ِاذا التحقت به وهو راكع‪.‬‬
‫* وِاذا التحقت به وهو قائم يسّبح لركعته الثالثة أو الرابعة؟‬
‫عع كّبر ثم أقرأ السورتين بصوت خافت‪.‬‬
‫* وِاذا لم يسعني الوقت لتمامهما؟‬
‫عع ِاقرأ سورة الحمد وحدها‪.‬‬
‫* أألتحق بامام الجماعة ُلصلي صلة الظهر‪ ،‬وِامام الجماعة يصّلي العصر؟‬
‫عع نعم‪ ،‬يحق لك أن تلتحق بالجماعة‪ ،‬يحعق لعك وِان اختلفعت صعلتك معع صعلة ِامعام‬
‫الجماعة من حيث الجهر والخفات‪ ،‬أو القصر والتمام أو القضاء والداء‪.‬‬
‫* وهل للنساء جماعة كما للرجال؟‬

‫عع نعم‪ ،‬فيجوز للمرأة أن تصّلي صلتها جماعًة خلععف رجععل تت عّوفر فيععه شععروط ِامععام‬
‫الجماعة مارة الذكر‪ ،‬كمععا يجععوز لهععا أن تعأتم بعالمرأة‪ ،‬ولكععن ِاذا أّمععت المععرأة النسععاء‬
‫ن[ كما يفعل ِامام جماعة الرجال‪.‬‬
‫]وجب أن تقف في صفهن من دون أن تتقّدم عليه ّ‬
‫أما ِاذا صّلت النساء مع الرجال وجب أن يصلين خلف الرجال‪ ،‬أو بصععفّهم مععع حععائل‬
‫ولو كان جدارًا‪.‬‬
‫** صلة الجمعة‬
‫* وما هي صلة الجمعة؟‬
‫عع انها ركعتان كصلة الصبح‪ ،‬غير أنها تمتاز عنها بوجود خطبتين قبلهععا حيععث يقععف‬
‫المام ويتكلم فيهما بما يرضي ال وينفع الناس‪.‬‬
‫لولععى أن يحمععد الع ]باللغععة العربيععة[ ويثنععي عليععه‪.‬‬
‫وأقل ما يجب عليه فععي الخطبععة ا َ‬
‫ل ليقععوم مععرة‬
‫ويوصي بتقوى ال ويقرأ سورة قصيرة من القرآن الكريم‪ .‬ثم يجلععس قلي ً‬
‫ُاخرى للخطبة الثانية فيحمد ال ويثني عليه ويصّلي على محمد وآل محمد وعلى أئمة‬
‫لفضل أن يستغفر للمؤمنين والمؤمنات‪.‬‬
‫المسلمين عليهم السلم وا َ‬
‫* وما هي شروط وجوبها؟‬
‫عع يشععترط فععي وجوبهععا أن يععدخل وقععت صععلة الظهععر‪ ،‬وأن يجتمععع خمسععة أشععخاص‬
‫بضمنهم ِامام الجمعة‪ .‬وأن يوجد ِامام لها جامع للشرائط تلك التي مر ذكرها فععي امععام‬
‫الجماعة‪.‬‬
‫لمععام‬
‫وِاذا أقيمت صلة الجمعة في بلد ما جامعة للشععرائط فعِان كععان مععن أقامهععا هععو ا ِ‬
‫المعصععوم أو مععن يمّثلععه وجععب علععى الرجععال جميع عًا المقيميععن فععي ذلععك البلععد غيععر‬
‫المحرجين لمطر أو برٍد شديد أو نحوهما السالمين مععن المععرض والعمععى عععدا الشععيخ‬
‫الكبير والمسافر حضورها من مسافة »‪11‬كم« تقريبًا‪..‬‬
‫لتيععان‬
‫لمام وغير من يمثله لععم يجععب حضععورها ويجععوز ا ِ‬
‫وِان كان اّلذي أقامها غير ا ِ‬
‫بصلة الظهر‪.‬‬
‫ولو صّلى المصلي صلة الجمعة الجامعة للشروط اكتفى بها عن صععلة الظهععر فهععي‬
‫تجزي عنها‪.‬‬
‫* وهل صلة الجماعة واجبة تخييرا؟‬
‫ نعم‪ ...‬فالمكّلف مخّيعر بيعن التيععان بهععا ِاذا تعوّفرت شعروطها وبيعن التيعان بصععلة‬‫الظهر والجمعة أفضل‪.‬‬
‫* وكم هي المسافة التي يجب تكون بين صلة جماعة وصلة جمعة؟‬
‫ يعتبر أن ل تكون المسافة بين صلة الجمعة وبين صلة جمعة أخععرى أقععل مععن »‪5‬‬‫و ‪ «5‬كم تقريبًا‪.‬‬

‫* ِاذا لــم أصــل بعــض الصــلوات الواجبــة لنــوم‪ ،‬أو غفلــة تــارة‪ ،‬وبســبب التســامح‬
‫واللمبالة والجهل تارة أخرى‪ ،‬أو كنت قد صّليتها فاسدة وقد خرج وقتها؟‬
‫عع يجب عليك قضاؤها فِان كانت جهرّية كصلة الصععبح والمغععرب والعشععاء تقضععيها‬
‫ت خععافت‪ ،‬وِان كععانت‬
‫جهرًا‪ ،‬وِان كانت ِاخفاتية كصلة الظهر والعصر تقضيها بصو ٍ‬
‫قصرًا تقضيها قصرًا وِان كانت تمامًا تقضيها تمامًا‪.‬‬
‫* وهل أقضي صلة الظهر عندما يحين الزوال‪ ،‬وأقضي صلة العشاء عنــدما يحيــن‬
‫وقت صلة العشاء وهكذا؟‬
‫ل كان وقت القضععاء أم نهععارًا‪.‬‬
‫ل بل يحق لك قضاء أّية صلة فاتتك متى شئت‪ ،‬لي ً‬
‫عع ك ّ‬
‫فيحق لك أن تقضي صلة الصبح مساًء وهكذا‪.‬‬
‫* وِاذا لم أعلم كم صلٍة فاتتني‪ ،‬فكم صلة أقضي؟‬
‫عع صل ما تأكّدت من فواته عليك وِاّنك لم تصله في وقته‪ ،‬أّما التي تشك في فواتهععا فل‬
‫يجب عليك قضاؤها‪ .‬مثل‪ِ :‬اذا تأّكدت أّنععك لععم تصععل صععلة الصععبح منععذ شععهر وجععب‬
‫عليك قضاء صلة الصبح لمّدة شهر‪ ،‬ولكّنك ِاذا شككت بأّنك مطلوب أو غير مطلوب‬
‫فل يجب عليك القضاء‪.‬‬
‫لمععر فععي‬
‫مثال آخر‪ِ ،‬اذا كنت تعلم أّنك لم تصل صلة الصبح مّدة مععن الّزمععن‪ ،‬ودار ا َ‬
‫نفسك بين احتمالين‪ :‬أما أّنك مطلعوب شعهرًا واحعدًا‪ ،‬أو مطلعوب شعهرًا وعشعرة أّيعام‪.‬‬
‫جاز لك حينئٍذ أن تصلي الشهر وتقتصر عليه وحده دون الزائد عليه‪.‬‬
‫* وهل يجب أن نقضي ما فاتنا فورًا وبدون تأخير؟‬
‫عع كل‪ ،‬بل يجوز التأخير من دون تهاون أو تسامح‬

‫)‪ (15‬حوارية الصوم‬
‫** هلل شهر رمضان‬
‫* كيف نعرف أن شهر رمضان قد بدأ؟‬
‫عع تعرف ذلك بثبوت رؤية هلل رمضان في بلدك أو في البلد القريبة منه التي‬
‫تشاركه في الفق بمعنى أن تكون الرؤية الفعلّية للهلل فيها ملزمة لرؤيته في بلدك‬
‫لول المانع من سحاب أو غيم أو جبل أو نحو ذلك‪.‬‬
‫* وبماذا تثبت رؤية الهلل؟‬
‫عع تثبت بما يأتي‪:‬‬
‫‪ -1‬أن ترى الهلل بنفسك‪.‬‬
‫‪ -2‬أن يشهد رجلن عادلن برؤيته مع عدم علمك باشتباههما وعدم وجود معارض‬
‫لشهادتهما‪.‬‬
‫‪ -3‬أن يمضي ثلثون يومًا من شهر شعبان فتعرف أن شهر شعبان قد انتهى بالتأكيد‬
‫وبدا شهر رمضان اليوم‪.‬‬
‫‪ -4‬أن يشيع ويشتهر عند الناس رؤية هلل رمضان فتجزم أو تطمئن برؤيته‪.‬‬
‫* وِإذا لم أعرف أول الوقت هل ثبت هلل رمضان فأصوم غدًا أو لم يثبت‪ ،‬فهل‬
‫أصوم وأنا ل أدري أن يوم غد هو آخر يوم من شعبان أو أّنه أول يوم من رمضان؟‬
‫عع صمه على أّنه من شعبان‪ ،‬فِإذا تبّين بعد ذلك أثناء الّنهار أّنه من رمضان عدلت عن‬
‫نّية شعبان وحسب لك من رمضان ول شيء عليك‪ .‬ويجوز لك أن ل تصوم يوم‬
‫الشك‪.‬‬
‫ن شهر شوال قد بدأ فأفطر؟‬
‫* وكيف أعرف أن شهر رمضان قد انتهى وأ ّ‬
‫عع بنفس طريقة معرفة بداية شهر رمضان‬
‫ي أن هلل رمضان قد هّل؟‬
‫* وِإذا ثبت لد ّ‬
‫ن من ضرر الصوم عليه‪،‬‬
‫عع وجب عليك الصوم وعلى كل مسلم‪ ،‬بالغ‪ ،‬عاقل‪ ،‬آِم ٌ‬
‫حاضر غير مسافر ول مغمى عليه‪.‬‬
‫وبالنسبة للنساء يجب الصوم على المرأة الطاهرة من الحيض والنفاس‪ ،‬فالحائض‬
‫والنفساء ل تصوم‪ ،‬وتقضي ما فاتها من صيام شهر رمضان بعد ذلك‪.‬‬
‫* وِإذا خاف النسان على نفسه من الصوم؟‬
‫عع ل يصوم من خاف على نفسه الصابة بمرض جّراء الصوم‪ ،‬أو اشتداد مرض‪ ،‬أو‬
‫تأخير شفاء مرض أو زيادة ألمه كل ذلك بالمقدار المتعّد به اّلذي لم تجر العادة‬
‫بتحّمله‪.‬‬

‫* والمسافر؟‬
‫عع ِإذا سافر بعد الزوال ] بقي على صيامه [‪ ،‬وِإذا سافر قبل الفجر أفطر ‪.‬‬
‫* وِإذا سافر بعد الفجر؟‬
‫عع ِإذا سافر بعد الفجر ]ل يصح منه الصوم سواء كان عازمًا على السفر من الليل أم‬
‫لم يكن[ وعليه القضاء‪.‬‬
‫ت أن أصوم فكيف أصوم؟‬
‫* ِإذا أرد ُ‬
‫عع تنوي الصوم من أّول الفجر إلى غروب الشمس قربًة إلى ال تعالى‪.‬‬
‫* أل يعني الصوم المساك؟‬
‫عع نعم‪.‬‬
‫** الشياء التي يجب المساك عنها‬
‫* فإذا نويت الصوم فعن أي شيء أمسك؟‬
‫ع تمسك عن عّدة أمور تسمى بالمفطرات وهي تسعة‪:‬‬
‫ل كان أو كثيرًا‪.‬‬
‫‪ -1-2‬تعمد الكل والشرب قلي ً‬
‫* وِإذا لم أتعّمد بل نسيت أّني صائم فأكلت وشربت؟‬
‫عع ما دمت غير عامد فصومك صحيح‪.‬‬
‫* وهل يحق لي أن أغسل فمي بالماء ثم أرمي بالماء خارجًا؟‬
‫عع نعم يحق لك ذلك ولكن ِإذا كان ذلك لغرض التبّرد فسبق الماء ونزل إلى حلقك‬
‫وجب عليك القضاء وان نسيت فابتلعت فل قضاء عليك‪.‬‬
‫* وهل يحق لي أن أغمس رأسي في الماء مع المن من وصول الماء إلى حلقي؟‬
‫عع نعم يحق لك ذلك وان كان مكروهًا كراهة شديدة‪.‬‬
‫‪] -3‬تعّمد الكذب على ال أو على رسوله صلى ال عليه وآله أو على الئمة‬
‫المعصومين عليهم السلم[‪.‬‬
‫ل به‪.‬‬
‫ل أو مفعو ً‬
‫‪ -4‬تعّمد التصال الجنسي )أو الجماع( في القبل أو الدبر فاع ً‬
‫* والزوج الصائم والزوجة الصائمة؟‬
‫عع يحق لهما ممارسة الجنس )الجماع( في ليل شهر رمضان فقط ل نهاره‪.‬‬

‫‪ -5‬الستمناء أو ممارسة »العادة السرية« بأّية صورة من الصور‪.‬‬
‫‪ -6‬تعّمد البقاء على الجنابة حتى يطلع الفجر‪ ،‬فلو أجنب النسان لي سبب كان أثناء‬
‫الليل‪ ،‬وجب عليه أن يغتسل قبل أن يطلع الفجر‪ ،‬حتى يطلع عليه الفجر وهو طاهر‬
‫فيصوم‪.‬‬
‫ض مثل؟‬
‫* ولو أجنبت أثناء الليل ولم أتمّكن من الغتسال لمر ٍ‬
‫عع تتيّمم قبل الفجر‪.‬‬
‫* والمرأة؟‬
‫ل وجب عليها أن تغتسل حتى يطلع عليها‬
‫عع ِإذا نقت المرأة من الحيض أو النفاس لي ً‬
‫الفجر وهي طاهرة فتصوم‪.‬‬
‫ت فنزل ِمّني السائل المنوي أثناء النهار وأنا صائم‪ .‬ولما أفقت من‬
‫* ولو احتلم ُ‬
‫نومي وجدت نفسي مجنبًا؟‬
‫عع احتلم الصائم ل يفسد صومه ‪ ،‬فلو أفاق في أّية ساعة من ساعات الّنهار فوجد‬
‫نفسه مجنبًا لم يضّر ذلك بصحة صومه وان لم يغتسل من جنابته‪.‬‬
‫‪ ] -7‬تعّمد ِإدخال الغبار أو الدخان الغليظين إلى الحلق[ ‪.‬‬
‫‪ -8‬تعّمد القيء‪.‬‬
‫* وِإذا لم يتعّمد الصائم القيء بل ألقي ما في معدته دون عمد؟‬
‫عع ل يضّر ذلك بصومه‪.‬‬
‫‪ -9‬تعّمد الحتقان بالماء أو بغيره من السوائل‪.‬‬
‫**الفطار في شهر رمضان‬
‫* ولو تعّمد الصائم فارتكب ِإحدى المفطرات ماّرة الذكر؟‬
‫عع يلزمه المساك حسب التفصيل التالي‪:‬‬
‫أ ع اذا بقي على الجنابة متعمدًا الى طلوع الفجر أمسك في النهار ]وليكن امساكه‬
‫بقصد القربة المطلقة أي بقصد امتثال الأمر المتوجه اليه من دون تعيين كون‬
‫المساك للأمر بالصوم في شهر رمضان أو للتأدب[‪.‬‬
‫ب ع اذا تعّمد الكذب على ال أو على رسوله أو استنشق الدخان أو الغبار الغليظين‬
‫]أمسك بقية يومه برجاء المطلوبية أي باحتمال كون المساك مطلوبًا فيه شرعًا اما‬
‫للأمر بالصوم أو للأمر بالمساك تأدبًا [ ‪.‬‬
‫جع ع واذا أفطر بأحد المفطرات الأخرى ] أمسك بقية يومه تأدبًا برجاء مطلوبيته [ ‪.‬‬
‫ويجب عليه بالضافة الى ذلك أن يقضي اليوم الذي أفسد صومه بالفطار وأن يكفّر‬
‫اما بتحرير رقبة أو باطعام ستين مسكينًا أو بصوم شهرين متتابعين عن كل يوم‬

‫أفطره سواء أكان افطاره بشيء محّلل كشرب الماء أم بشيء محرم كشرب الخمر أم‬
‫الستمناء‪.‬‬
‫* وكيف يتّم اطعام ستين مسكينًا؟‬
‫عع تارة يكون باطعامهم مباشرة فيشترط حينئٍذ اشباعهم أي تمكينهم من الطعام الجاهز‬
‫للأكل بمقدار ما يشبعهم‪.‬‬
‫وأخرى بالتسليم ِاليهم فيجب عندئٍذ أن تعطيهم » ثلثة أرباع الكيلو غرام « تقريبًا من‬
‫التمر أو الحنطة أو الطحين أو الرز أو الماش أو غيرها مما يسّمى طعامًا عن كل يوم‬
‫ول يجوز لك دفع المال له بدل الطعام بل الطعام وحده دون سواه ‪ ،‬أو توكله أن‬
‫يشتّريه عنك ثم يتملكه لنفسه ‪.‬‬
‫ل؟‬
‫* وِاذا أفطرت يومًا من رمضان لعذر كالمرض المانع من الصوم أو السفر مث ً‬
‫عع يجب عليك القضاء حينئٍذ بأن تختار يومًا من أيام سنتك غير العيدين فتصومه‬
‫عوضًا عن ذلك اليوم الذي مرضت فيه أو سافرت فيه‪.‬‬
‫* وِاذا استمّر بي المرض ذاك الذي منعني من صوم رمضان الى رمضان اَلتي؟‬
‫عع سقط عنك القضاء حينئٍذ ووجبت عليك الفدية ‪ ،‬وهي أن تتصّدق عن كل يوم بثلثة‬
‫أرباع الكيلو من الطعام تقريبًا‪.‬‬
‫* بشأن زكاة الفطرة‪ ...‬على من تجب زكاة الفطرة؟‬
‫ تجب على كل بالغ عاقل مالك لقوت سنته أن يخرج زكاة الفطرة عن نفسه ومن‬‫يعول به‪ ،‬قريبًا كان أو بعيدًا‪ ،‬صغيرًا كان أو كبيرًا‪ ،‬حتى ضيفه ِاذا نزل به قبل دخول‬
‫ضم الى عياله فعّد مّمن يعول به‪.‬‬
‫ليلة عيد الفطر] أو بعد دخولها[ وان ّ‬
‫* وما مقدار زكاة الفطرة؟‬
‫س »ثلثة كليو غرامات« من الحنطة أو الشعير أو‬
‫ مقدار زكاة الفطرة عن كل نف ٍ‬‫التمر أو الزبيب أو غيرها مما يكون قوتًا غالبًا أو ما هو بقيمتها من النقود‪.‬‬
‫* ومتى يخرجها المسلم؟‬
‫ يخرجها أو يعزلها ليلة العيد‪ .‬أو يوم العيد ]قبل صلة العيد لمن صلها[ وِالى‬‫الزوال لمن لم يصّلها‪.‬‬
‫* والى من يدفعها؟‬
‫ يدفعها للفقراء والمساكين ممن تحل عليهم زكاة المال‪ ،‬مع ملحظة أنه ل تحل زكاة‬‫غير الهاشمي على الهاشمي ِان كان الدافع غير هاشمي‪ .‬ول تعطى زكاة الفطرة لمن‬
‫لم أو الزّوجة أو الولد‪.‬‬
‫لب أو ا َ‬
‫تجب نفقته على دافع الزكاة كا َ‬

‫** المرخص لهم بالفطار‬
‫خص لهم بالفطار؟‬
‫* وهل هناك من ير ّ‬
‫ص معدودين لم يجب عليهم صيام‬
‫ وردت الرخصة في افطار شهر رمضان لأَشخا ٍ‬‫رمضان منهم‪:‬‬
‫أ ع الشيخ والشيخة ِاذا تعّذر عليهما الصوم‪ ،‬أو كان يسّبب لهما حرجًا ومشقة وفي هذه‬
‫الحالة ع أي المشّقة ع يجب عليهما الفدية عن كل يوم أفطرا فيه‪ ،‬ومقدارها ثلثة أرباع‬
‫الكيلو غرام تقريبًا‪ ،‬من الحنطة وهي أفضل من سواها‪ .‬ول يجب عليهما قضاء‬
‫الصوم‪.‬‬
‫ب‪ -‬الحامل المقرب التي يضر بها الصوم أو يضّر بحملها‪ .‬ويجب عليها القضاء بعد‬
‫ذلك‪.‬‬
‫ج ‪ -‬المرضعة القليلة اللبن ِاذا أضّر بها الصوم أو أضّر بولدها ]وانحصر الرضاع‬
‫ل لم يجز لها الفطار‪ ،‬وِاذا جاز لها الفطار فعليها القضاء بعدئٍذ كما يجب‬
‫بها[ وِا ّ‬
‫عليهما ع الحامل والمرضعة التكفير عن كل يوم أفطرتا بع ‪ 4|3‬الكيلو غرام تقريبًا‪.‬‬
‫* وهل يجب علي قضاء ما فات أبي من الصوم؟‬
‫ يجب على الولد الأكبر قضاء ما فات أباه من الصوم لعذر مما وجب عليه قضاؤه‬‫ولم يقضه مع تمّكنه منه ِاذا لم يكن الولد الأكبر حين موت أبيه قاصرًا أو ممنوعًا من‬
‫ِارثه[‪.‬‬
‫* وهل الصوم كالصلة واجب ومستحب؟‬
‫ نعم‪ .‬لقد نصت الروايات على استحباب‪:‬‬‫أ ع صوم ثلثة أيام من كل شهر‪ ،‬والأفضل صوم أّول خميس من الشهر وآَخر خميس‬
‫منه‪ ،‬وأّول أربعاء من العشرة الثانية منه‪.‬‬
‫ب‪ -‬صوم يوم مولد النبي الكريم صلى ال عليه وآله ويوم مبعثه‪.‬‬
‫ج‪ -‬صوم يوم الغدير‪.‬‬
‫د ع صوم يوم الخامس والعشرين من ذي القعدة‪.‬‬
‫ه‪ -‬صوم يوم الرابع والعشرين من ذي الحجة‪.‬‬
‫و‪ -‬صوم شهر رجب كله أو بعضه‪.‬‬
‫ز‪ -‬صوم شهر شعبان كّله أو بعضه‪ .‬وغير هذه كثير ل يسع المجال لذكرها هنا‪.‬‬
‫* هل يجوز صوم يومي العيدين؟‬
‫لضحى « قضاء‪ ،‬ول غير‬
‫ ل يجوز صوم يومي العيدين » عيد الفطر وعيد ا َ‬‫قضاء‪.‬‬

‫)‪ (16‬حوارّية الحج‬
‫* كم مرة يجب علي فيها الحج؟‬
‫عع تجب عليك حجة واحدة بعد استطاعتك‪ .‬أّما الحجة الثانية والثالثة والّرابعة فهي مععن‬
‫المستحّبات‪.‬‬
‫* وماذا عن المال الذي سأحج به ؟‬
‫ل تستطيع به الحج عليك أن تطهره باخراج زكاته وخمسه لو تعّلق بععه‬
‫ حين تملك ما ً‬‫خمس أو زكاة‪.‬‬
‫* وكيف هي طريقة الحج؟‬
‫ طريقة الحج كالتالي‪:‬‬‫‪ -1‬عنععد وصععولك الععى » الجحفععة « ‪ -‬وهععي احععدى المععاكن الععتي حععددتها الشععريعة‬
‫السلمّية للحرام وأسمتها بع )مواقيت الحرام(‪ ،‬تنوي الحععرام للعمععرة المتمتععع بهععا‬
‫الى الحج متقَربًا الى ال تعالى‪.‬‬
‫* وما الذي يحرم علي عند الحرام؟‬
‫ت فقد حّرمت عليكّالممارسة الجنسية بكل أنواعهععا وأشععكالها‪ ،‬واسععتعمال‬
‫ اذا أحرم ُ‬‫الطيب‪ ،‬والنظر في المرآة للّزينة‪ ،‬والستظلل من الشمس ] والمطر[‪ ،‬ولبس المخيط‬
‫صت عليه كتب الفقه‪.‬‬
‫وما بحكمه والجورب وستر الرأس‪ ،‬وغيرها مما ن ّ‬
‫‪ -2‬ثم تخلع ملبسك وتلبس ثوبي الحرام وهمععا قميععص وِازار أبيضععان وتقععول بلغ عةٍ‬
‫عربّية صحيحة‪ » :‬لّبيك اللهم لّبيك ‪ ،‬لّبيك ل شريك لععك لّبيععك‪ِ ،‬ان الحمععد والّنعمععة لععك‬
‫والُملك‪ ،‬ل شريك لك لّبيك « ‪.‬‬
‫‪ -3‬وبعد أن تحرم تتوجه الى مكة المكرمة وأنت متطّهر‪ ،‬لَتطوف حول الععبيت العععتيق‬
‫لسود ومختتمًا بععه‪ .‬وتصععلي بعععد فراغععك مععن الطععواف‬
‫أشواطًا سبعة مبتدئًا بالحجر ا َ‬
‫ركعتين كصلة الصبح خلف مقام ِابراهيم عليه السلم متقربًا بكل أعمالك من العمععرة‬
‫والحج الى ال تعالى‪.‬‬
‫صععفا ومختتمعًا‬
‫جه للسعي بيععن الصععفا والمععروة أشععواطًا سععبعة كععذلك مبتععدئًا بال ّ‬
‫‪ -4‬تتو ّ‬
‫بالمروة‪.‬‬
‫‪ -5‬تقص شيئًا من شعر رأسك‪ .‬وبذلك تكععون قععد أتممععت عمععرة الحععج‪ ،‬وتحللععت مععن‬
‫ِاحرامك منتظرًا حلول اليوم الثامن من ذي الحجععة »يععوم الترويععة« لتحععرم مععن مكععة‬
‫ن الحرام للحج هذه المرة ل للعمرة‪.‬‬
‫نفسها مّرة أخرى‪ ،‬ولك ّ‬

‫لحرام الحج‪ ،‬وتلبي‪ ،‬ثمّ‬
‫ل اليوم الثامن تلبس مئزرك وقميصك ثانية‪ ،‬وتنوي ِ‬
‫‪ -6‬اذا ح ّ‬
‫تتوجه لعرفات بسيارة مكشوفة اذ يجب علّيععك أن تقععف هنععاك وتكععون‪ ،‬بععدءًا مععن أّول‬
‫جة الى غروب الشمس‪.‬‬
‫ظهر اليوم التاسع من ذي الح ّ‬
‫‪ -7‬عندما تغرب شمس اليعوم التاسعع سععتكون عنععدها فعي عرفععات‪ ،‬لتتعوجه منهعا الععى‬
‫»المزدلفة« فتبيت فيها ليلة العاشر من ذي الحجة‪ ،‬اذ يجب أن يطلع عليك فجععر اليععوم‬
‫العاشر وأنت بالمزدلفة وأن تبقى بها الى قبيل طلوع الشمس‪.‬‬
‫‪ -8‬حين تطلع شمس اليوم العاشر تفضي من المزدلفععة الععى »منععى« ومعععك حصعّيات‬
‫التقطتها من المزدلفة‪ ،‬اذ تنتظرك بمنى واجبات ثلث علّيك أن تؤوديها‬
‫* وما هي هذه الواجبات‪:‬‬
‫ هي‪:‬‬‫‪ -1‬رمي جمرة العقبة بسبع حصّيات واحدة تلو الخرى‪.‬‬
‫‪ -2‬النحر أو ذبح الهدي بمنى‪.‬‬
‫‪ -3‬الحلق بمنى‪.‬‬
‫وحين تتمها تتحلل ما عدا الستمتاع بالنساء والطيب ]والصيد[‬
‫‪ -9‬تتجه ثانية الى مكة لتطوف طواف الحج‪ ،‬وتصععلي صععلة الطععواف‪ ،‬وتسعععى بيععن‬
‫الصفا والمروة‪ ،‬كما طفت وصععلّيت وسعععيت أول وصععولك الععى مكععة‪ .‬وعنععدما تتمهععا‬
‫تطوف طواف النساء‪ ،‬وتصلي صلة الطواف‪.‬‬
‫‪ – 10‬بعد ذلك تعود الى منى حيععث يجععب عليععكَ أن تععبيت هنععاك ليلععة الحععادي عشععر‬
‫وليلة الثاني عشر‪ ،‬وتبقى بمنى حتى ما بعد ظهععر اليععوم الثععاني عشععر‪ ،‬وترمععي خلل‬
‫هذه الفعترة الجمعرات الثلث الجمعرة الولعى والوسعطى والعقبعة بعالترتيب فعي اليعوم‬
‫الحادي عشر ثّم تعود فترميها ثانية في اليوم الثاني عشر كما رميتها سابقًا‪.‬‬
‫ي الظهععر ثعّم‬
‫‪ -11‬وعندما يحل ظهر اليوم الثعاني عشعر ويتجععاوز‪ ،‬وأنعت بمنععى تصعل ّ‬
‫تغادرها وقد انتهيت من كل واجبات الحج‪.‬‬
‫‪ -12‬بعد ذلك تغادر مكة المكّرمعة للمدينعة المنعوّرة حيعث تتشعرف بزيعارة قعبر النعبي‬
‫الكريم محّمد صلى ال عليه وآله وقبر الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء عليها السععلم‬
‫لمام علععي بععن الحسععين‬
‫لمام الحسن عليه السلم وا ِ‬
‫وقبور أئمة البقيع عليهم السلم »ا ِ‬
‫لمام جعفر الصادق عليععه السععلم«‪.‬‬
‫لمام محمد الباقر عليه السلم وا ِ‬
‫عليهما السلم وا ِ‬
‫ثّم زيارة المساجد والمشاهد المشععرفة حععول المدينععة المنععورة وزيععارة قععبر حمععزة ععّم‬
‫النبي صلى ال عليه وآله‪.‬‬

‫)‪ (17‬حوارية الخمس‬
‫* في ماذا يجب الخمس؟‬
‫ يجب الخمس فيما يأتي‪:‬‬‫لمععوال المنقولععة وغيرهععا للكّفععار ال عّذين يحععل‬
‫‪ -1‬ما يغنمه المسلمون في الحرب من ا َ‬
‫قتالهم‪.‬‬
‫ضة والنحععاس والحديععد والكععبريت وغيرهععا‪،‬‬
‫‪ -2‬ما يستخرج من المعادن كالذهب والف ّ‬
‫وكذلك النفط والفحم الحجري‪ ،‬بععد طععرح تكععاليف النتععاج والتصعفية‪ ،‬شععرط أن تبلععغ‬
‫ل صيرفيًا من‬
‫القيمة السوقية للكمية المستخرجة منها ما يساوي قيمة خمسة عشر مثقا ً‬
‫الذهب المسكوك‪ ،‬أو يزيد‪.‬‬
‫ل صععيرفيًا‬
‫‪ -3‬الكنوز‪ ،‬شرط أن تبلغ قيمة الكمية المستخرجة منهععا خمسععة عشععر مثقععا ً‬
‫من الذهب أو أكثر‪ ،‬ومن الفضععة مععائة وخمسععة مثاقيععل أو أكععثر بعععد اسععتثناء تكععاليف‬
‫الخراج‪.‬‬
‫لنهار الكبار ممعا يتكعون فيهعا اللؤلعؤ والمرجعان‬
‫‪ -4‬ما ُاخرج بالغوص من البحر أو ا َ‬
‫وغيرهما ِاذا بلغت قيمته دينارًا ذهبيًا‪.‬‬
‫‪ -5‬المال الحلل المخلوط بالمال الحرام في بعض صوره‪.‬‬
‫‪ -6‬الرباح السنوية المتحصلة من تجارة أو صناعة أو هديععة أو زراعععة أو حيععازة أو‬
‫أي كسب َآخر بما في ذلك أجور العمل والرواتب و‪ ...‬و‪...‬‬
‫* كيف يحسب التاجر أرباحه الخاضعة للتخميس؟‬
‫عع يحسب ما لديه من الموال من بضاعة ونقد بعد مرور سنة من شروعه في التجارة‬
‫ويستثني منه ‪:‬‬
‫أول ‪ :‬رأس ماله الذي تاجر به ‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬المبالغ المصروفة في سبيل تحصيل الرباح من أجور النقل والكهرباء والهاتف‬
‫والمحلت والمخازن والضرائب ونحوها‪.‬‬
‫ثالثا ‪ :‬مصروفه الشخصي ومصروف عععائلته خلل السععنة الماضععية‪ ،‬أي‪ :‬مععا صععرفه‬
‫فععي المأكععل والمشععرب‪ ،‬والملبععس والمسععكن‪ ،‬والنقععل والثععاث‪ ،‬والعلج والنثريععات‬
‫الخععرى‪ ،‬بمععا فععي ذلععك تسععديد الععديون والهععدايا‪ ،‬والواجبععات والسععفرات والمناسععبات‬
‫وغيرها مما هو طبيعي لمثله ول ُيععّد سععرفًا وتبععذيرًا فععاذا اسععتثنى المععور المععذكورة‬
‫أخرج ‪ %20‬من الباقي ودفعه خمسًا‪.‬‬
‫* هل من مثال على ذلك؟‬
‫ل‪ :‬اذا لحععظ التعاجر عنععد حلععول رأس سعنته انععه يمتلعك عشعرة َالف دينععار نقعدًا‬
‫ مث ً‬‫وعشرين الف دينار من البضاعة ليكون المجموع ثلثين الف دينارًا‪ ،‬ولحظ انه كان‬
‫رأس ماله في بداية السنة خمسة عشر الف ديناٍر‪ ،‬ودفع في سععبيل تجععارته مععن أجععور‬
‫النقل والهاتف والكهرباء والدكان ونحو ذلك مبلغعًا قععدره ألععف دينععار‪ ،‬وصععرف علععى‬
‫نفسه وعائلته خلل العام اربعة َالف دينار‪ ،‬يكون صافي ربحه بعد طرح رأس المال‬

‫ومؤونة التجارة والمؤونة السنوية هععو عشععرة َالف دينععار أي ‪ 30000‬عع ‪= 20000‬‬
‫‪ 10000‬وهو ما يجب ان يخّمسه‪ ،‬ومقدار الخمس الفا دينار ‪2000 = 5 ÷ 10000‬‬
‫وهو المبلغ الواجب دفعه ‪.‬‬
‫فاستثناء رأس المال ومؤنة التجارة‪ ..‬والمؤنة السععنوية وارد مععن حععق مععن كععون رأس‬
‫ماله وصرف على تجارته وعلى نفسه وعائلته من مال مخمععس أو ممععا لععم يتعلععق بععه‬
‫الخمس كالمال الموروث‪ .‬وأما من كععون رأس مععاله مععن أربععاح نفععس سععنته فليععس لععه‬
‫استثناء مقداره قبل التخميس‪ ،‬وهكذا من صرف على تجارته وعلى نفسه وعائلته مععن‬
‫الرباح المتجددة خلل السنة فانه ل يحق له استثناء مقداره قبل التخميس‪.‬‬
‫* من أي تاريخ أبدأ بحساب الرباح حتى ِإذا مر عليها عام وجب أن أدفع خمسها؟‬
‫عع من أول ظهور الربح ِاذا لم تكن لك مهنة تتعيش منها‪ .‬فمتى اسععتفدت ومضععى علععى‬
‫تاريخ تلك الستفادة عام من دون أن تصرفها في مأكل أو ملبس أو علج أو أثععاث أو‬
‫صلت عليه‪ ،‬أمععا ِاذا كععانت لععك مهنععة تتعاطاهععا فععي‬
‫سفرة أو‪ ...‬أو‪ ...‬فادفع خمس ما ح ّ‬
‫معاشك فابدأ بالحساب من تاريخ الشروع بالكتساب‪.‬‬
‫* لو اشتريت ثيابًا لي ومضى عليها عام ولم ألبسها؟‬
‫ل ع وكل مالك معا اشعتراه معن حاجعات‬
‫عع ِادفع خمسها‪ .‬وكذلك يخمس رب السرة ع مث ً‬
‫بيتّية أثناء العام ولم يستخدمها‪ ،‬بما في ذلك مععا يفضععل فععي بيتععه مععن رز أو طحيععن أو‬
‫حنطة أو شعير أو سكر أو شاي أو ماش أو عدس أو معّلبععات أو دهععن أو حلويععات أو‬
‫نفط أو غاز أو غيرها‪.‬‬
‫* وهل كل ما زاد عن الحاجة فلم يستخدم أو يؤكل أو يلبس أو‪..‬أو‪ ..‬يخّمس؟‬
‫ل يعوم ِاخعراج الخمعس تقعوم بعمليعة جعرد شعاملة للفعائض ععن الحاجعة‬
‫ نعم‪ .‬فِاذا حع ّ‬‫السنوية وتدفع خمسه من عينه‪ ،‬أو تقّدر قيمته وتدفع خمسه‪.‬‬
‫* هل ُأقّدر قيمته يوم حساب الخمس أم قيمته حين الشراء؟‬
‫عع بل قيمته السوقية عند حساب الخمس‪ ،‬ل قيمته التي اشتريته بها‪.‬‬
‫ي أن ُاخّمسها؟‬
‫* ولو لم ُأخّمس حاجة كان يجب عل ّ‬
‫عع ل يحل لك التصّرف بها حينئٍذ حتى تدفع الخمس‪ ،‬ويجوز باذن الحاكم الشععرعي ِاذا‬
‫رأى مصلحة في ذلك‪.‬‬
‫* والمتوفى اذا كان في ذمته خمس ولم يوص باخراجه فما هي وظيفة الورثة؟‬
‫عع يلزمهم ِاخراجه من أصل ما خّلفه مقدمًا على الوصععية والرث‪ ،‬ويسععتثنى مععن ذلععك‬
‫ما لو كان المتوفى عاصيًا ل يدفع الخمس فاّنه تحل تركته للوارث المؤمن ول يلزمععه‬
‫تفريغ ذمة مورثه مما علق بها من الخمس‪.‬‬

‫وهكذا الحال في كل ما ينتقل الى المؤمن مّمن ل يخمس أمواله بمعاملة أو مجانًا‪ ،‬فاّنه‬
‫يملكه ويجوز له التصّرف فيه‪ ،‬كما يجوز لععه التصعّرف فعي امععوال مععن ل يخّمعس ِاذا‬
‫اباحها له من دون تمليك فان في جميع ذلك يكون المهنععأ للمععؤمن والععوزر علععى مععانع‬
‫صرا‪.‬‬
‫الخمس ِاذ كان مق ّ‬
‫* ومــاذا يفعــل التــاجر أو مالــك الرض الزراعيــة أو صــاحب المعمــل الصــناعي او‬
‫لك أو العامــل أو الموظـف أو الطـالب أو غيرهــم ِاذا كـان ل يخّمــس ول يحاسـب‬
‫الم ّ‬
‫نفسه لخراج الخمس سنوات وســنوات غنــم خللهــا واســتفاد وربــح أمــواًل وعّمــر‬
‫ديارًا واشترى أثاثًا وفراشًا وحاجات وملبس‪ ،‬ثم تنّبه الــى وجــوب ِاخــراج الخمــس‬
‫من هذه الرباح؟‬
‫لرباح من كل ما ذكرت وعددت ِاذا لم يكن من‬
‫عع يجب عليه ِاخراج الخمس من هذه ا َ‬
‫مؤنة سنته‪ ،‬بل كان فائضًا عن حاجته السنوية‪.‬‬
‫ل على ذلك؟‬
‫* ِاضرب لي مث ً‬
‫لّنعه يملعك دارًا أخعرى غيرهعا ملئمعًة‬
‫عع الدار التي اشتراها ولعم يّتخعذها مسعكنًا لعه‪َ ،‬‬
‫لثاث الذي اشتراه ولععم يسععتخدمه لععدم احتيععاجه‬
‫لسكناه‪ ،‬يجب عليه ِاخراج خمسها‪ .‬وا َ‬
‫ِاليه يجب عليه ِاخراج خمسه‪ .‬والحاجات التي اشععتراها ول يحتععاج ِاليهععا مععن هععو فععي‬
‫مستواه يجب عليه ِاخراج خمسها‪ .‬وما كان من مؤنته السععنوية كالععدار الععتي اشععتراها‬
‫لثاث الذي اشتراه واستخدمه لحاجته ِاليه وما شاكل ذلك‪.‬‬
‫لسكناه أو ا َ‬
‫ل أو الثاث من أرباح نفس تلك السنة سععنة سععكناه فععي‬
‫لكن ِاذا كان قد اشترى الدار مث ً‬
‫الدار‪ ،‬أو استخدامه الثاث فل يجب عليه تخميسها‪ ،‬وكذلك غيرها من أمثالها‪.‬‬
‫ل من أرباح تجّمعــت عنــده مــن ســنين ســابقة‬
‫* وِاذا كان قد اشترى الدار لسكناه مث ً‬
‫مضافًا ِاليها أرباح تلك السنة ـ سنة سكناه في الدار ـ كما هو حــال كــثير مــن النــاس‬
‫اليوم ممن تجّمعت لديهم أرباح من سنين سابقة فاختلط عليهم حساب الخمس؟‬
‫عع يجب عليه مراجعة الحاكم الشرعي أو من يقوم مقامه ليجري معععه مصععالحة بشععأن‬
‫المقدار المشكوك أّنه من أرباح السنين السابقة أو من ربح سنة السكنى في الدار‪ ،‬واّما‬
‫ما يتعّين اّنه من أرباح السنين السابقة فل بد من ِاخراج خمسه فورًا‪.‬‬
‫جل أو كان يجد في ذلك حرج ـًا‬
‫* وِاذا لم يكن قادرًا على أداء الخمس دفعة واحدة مع ّ‬
‫ومشقة؟‬
‫عع يقسطه عليه الحاكم الشرعي أو من يقععوم مقععامه بعععد ان ينقلععه الععى ذمتععه بالمععداورة‬
‫ليؤّديه تدريجيًا من غير مسامحة أو اهمال‪.‬‬
‫* أنا اَلن اسكن معك في نفس الدار فهل يجب عليّ الخمــس‪ ،‬أو يكفــي خمســك عــن‬
‫نفسك؟‬

‫ع نعم يجب عليك ِاخراج الخمس من ربحك حتى لو كنت مع أبيععك فععي نفععس الععدار ِاذا‬
‫ربحت وبقي ربحك عندك سنة كاملة لم تستخدمه فيها لعدم احتياجك ِاليه‪.‬‬
‫* لو اشتغلت في العطلة الصيفّية ـ أنا الطالب ـ بأجر شهري ولم تأخذه أنت مّني كي‬
‫ي أن ُاخّمــس‬
‫ل‪ ،‬على حاجــاتي فهــل يجــب عل ـ ّ‬
‫أصرفه على نفسي‪ ...‬على ملبسي مث ً‬
‫أجري الشهري؟‬
‫عع ِاذا صرفته فيما يناسبك ويليق بك فل خمس عليك‪ ،‬وِان ادخرته أو بعضًا منععه حععتى‬
‫مّر عليه العام وجب عليك تخميس المّدخر‪.‬‬
‫* محل تجاري اشتراه صاحبه »بسر قفلية« هو وأدوات العمل فيــه وأخــرج خمســه‬
‫فــي الســنة اُلولـى‪ .‬فهـل يجـب عليـه ِاخــراج خمـس زيــادة القيمـة الــتي تطـرأ علـى‬
‫السرقفلية واَلدوات كل عام؟‬
‫ل‪ ،‬بل يجب عليه تخميس الزيادة الطارئة بعد بيع المحل وظهور الربح فيه ِاذا لععم‬
‫عع ك ّ‬
‫يصرفها من مؤنة سنته‪.‬‬
‫* اَلوانــي المعـّدة للطعــام والشــراب لــو اســتعملت كتحفيــات للزينــة‪ ،‬فهــل يعــد هــذا‬
‫الستعمال استعماًل مسقطًا للخمس؟‬
‫حسععبت عنععدئٍذ‬
‫عع ِاذا كان وجودها متعارفًا عند أمثاله من الناس وعدم وجودهععا نقص عًا ُ‬
‫من مؤنة السنة‪ .‬ول خمس عليها‪.‬‬
‫* كمية من العملـة خّمسـها مالكهـا ثـم حّولهـا الـى عملـة أخـرى فتضـاعفت قيمتهـا‬
‫بالقياس الى العملة الولى فقرّر حفظها وادخارها ومّر على ذلك عام؟‬
‫ل‪.‬‬
‫عع ل يجب عليه تخميس القيمة الزائدة ما دام المالك قاصدًا حفظ المال وادخاره فع ً‬
‫* بعض المواد الغذائية تدعمها الدولة فتباع بأسعار زهيدة قياسًا بأسعارها السوقية‬
‫المرتفعة‪ .‬فلو لم يستهلك منها مالكها شيئًا حــتى مـّر عليهــا عــام فهــل يتــم احتســاب‬
‫قيمة المواد على أساس السعر المدعوم أو على أساس سعر السوق؟‬
‫عع تقّدر على أساس سعر السوق وقت دفع الخمس‪.‬‬
‫جلة باســم غيــره فــي‬
‫* قطعة أرض اشتراها صــاحبها شــرعًا واســتغلها ولكنهــا مسـ ّ‬
‫دائرة الطابو بحيث يحق لهذا الغير انتزاعها من مالكهــا الشــرعي ســاعة مــا يشــاء‪.‬‬
‫فهل يجب عليه تخميسها اَلن أو حتى تسجل في دائرة الطابو باسمه؟‬
‫لن ِان انطبقت عليه شروط الخمس ماّرة الذكر‪.‬‬
‫عع يجب عليه تخميسها ا َ‬
‫* المكافأة التقاعدية التي تدفعها الدولة الى الموظــف المتقاعــد أيجــب عليــه ِاخــراج‬
‫خمسها عند قبضها مباشرة أم حتى يحل راس سنته؟‬
‫عع يخمس الفائض منها عند حلول رأس سنته‪.‬‬

‫* ولمن يدفع الخمس؟‬
‫لمام المنتظععر »عجععل الع فرجععه الشععريف«‪ .‬يصععرف فععي‬
‫عع الخمس نصفان نصف ل ِ‬
‫لمعام فععي صعرفها فيهععا وباجععازة معن المرجعع‬
‫المور التي يضععمن أو ُيحعرز رضعا ا ِ‬
‫لعلم المطلع والمحيط بالجهات العاّمة[ أو يدفع ِاليه‪ ،‬ونصف للفقراء وأبناء السبيل‬
‫]ا َ‬
‫من الهاشميين المؤمنين وكذلك ايتام الفقراء المععؤمنين منهععم العععاملين بفععرائض دينهععم‬
‫لب الععى هاشععم جعّد النععبي الكريععم‬
‫القويم‪ .‬ويقصد بالهاشميين الذين ينتسبون من جهة ا َ‬
‫محمد صلى ال عليه وآله‪.‬‬
‫* وأيهم ل يجوز اعطاءهم الخمس؟‬
‫لم والزوجعة‬
‫لب وا َ‬
‫ ]ل يجوز اعطاء الخمس لمن تجب نفقته على صاحب المال كعا َ‬‫والولد[‪ ،‬كما ل يجوز دفعه الى من يصرفه في الحععرام‪ ] ،‬بععل يعتععبر أن ل يكععون فععي‬
‫لثععم وِان لععم يُكععن يصععرفه فععي الحععرام‪ ،‬كمععا ل يجععوز اعطععاؤه‬
‫الدفع ِاليه اعانة على ا َ‬
‫لتارك الصلة أو شارب الخمر أو المتجاهر بالفسق[‪.‬‬

‫)‪ (18‬حوارية التجارة وما يلحق بها‬
‫* ما هي اَلنشطة التجارية التي يحرم الشرع مزاولتها أو مباشرتها؟‬
‫ منها‪ :‬بيع الخمر والبيرة‬‫ بيع الكلب ع عدا كلب الصيد‪ ،‬وبيع الخنزير‬‫ بيع الميتة النجسة بما في ذلك لحوم وجلود الحيوانات المذبوحة بطريقة غير‬‫شرعّية‪..‬‬
‫ غصب المال وبيعه‬‫ل بالحرام مثل آلت القمار وآلت اللهو المحّرم كالمزمار‬
‫ بيع ما ل ينتفع به ِا ّ‬‫ الغش والربا‬‫لهل البلد ع واحتكار ما يتوقف‬
‫ احتكار الطعام ع والمقصود به هنا القوت الغالب َ‬‫عليه تهيئة الطعام كالوقود وما ُيعد من مقوّماته كالملح والسمن انتظارًا لزيععادة قيمتهععا‬
‫السوقّية مع حاجة المسلمين أو من يلحق بهم من النفوس المحترمة ِاليها وعععدم وجععود‬
‫من يطرحها في السواق‪.‬‬
‫ الرشوة على القضاء بالحق أو الباطل‪.‬‬‫ اللعب بآلت القمار كالشطرنج والدومنة والطاولي مع الرهن‪ ،‬بل اللعب بالشععطرنج‬‫والطاولي ]ونحوهما[ من دون رهن أيضًا‪.‬‬
‫ زيادة أحد في ثمن شيٍء ل يريد شراءه حقيقًة بل لجل أن يسمعه غيره فيزيد في‬‫سعر ذلك الشيء بعد زيادته ]وِان خل عن تغرير الغير وغشه[ ‪.‬‬
‫ شراء المأخوذ بالقمار أو السرقة‬‫* وهل هناك مكروهات؟‬
‫لسععلمي ولكععن رغبععة‬
‫لنشطة التجارية ما هععو مرجععوح عنععد المشععرع ا َ‬
‫عع هناك من ا َ‬
‫تركه واجتنابه والنأي عنه غير ملزمة للمكلفين فهو مكروه ل محرم‪.‬‬
‫ل؟‬
‫* ِاضرب لي مث ً‬
‫ل أن يشتري بثمنه عقارًا آخر‪.‬‬
‫عع بيع العقار مكروه ِا ّ‬
‫ضة من غير زيادة مكروه واما مع الزياده فحرام‪.‬‬
‫ بيع الذهب بالذهب أو الفضة بالف ّ‬‫لقتراض من مستحدث الّنعمة مكروه‪.‬‬
‫ا َ‬‫ يكره للنسان أن يمتهن الجزارة )ذبح الحيوان( والحجامة أو يحترف بيع الكفان‬‫وهناك غيرها‪.‬‬
‫* وما هي أساليب وطرائق التعامل في اَلنشطة التجارية المكروه من قبــل المش ـّرع‬
‫اَلسلمي؟‬
‫ل‪ ،‬أمععا ِاذا أّدى الععى غععش فهععو‬
‫ من المكروهات‪ :‬كتمان العيب ِاذا لم يؤّد الى غش مث ً‬‫حرام‪.‬‬
‫‪ -‬الحلف في المعاملة ِاذا كان صادقًا‪ ،‬أما الحلف الكاذب فهو حرام‪.‬‬

‫ زيادة الرّبح على المؤمن ِاذا زاد ذلك الربح على مقدار الحاجة ِاليه‪.‬‬‫ طلب تنقيص السعر بعد البيع‪.‬‬‫ البيع في المكان المظلم الذي ل يظهر فيه عيب السلعة‪.‬‬‫ مدح البائع سلعته وذّم المشتري لها‪.‬‬‫* وهل هناك مستحبات؟‬
‫لسععلمي‬
‫عع نعم‪ ..‬هناك مععن النشععطة التجاريععة مععا هععو مرغععوب فيععه لععدى المشععرع ا َ‬
‫ومحبوب له‪ .‬ولكنه غير ملزم للمكّلفين ول واجب عليهم فهو مستحب‪.‬‬
‫ل على ما تقول؟‬
‫* اضرب لي مث ً‬
‫ل‪ِ :‬اقراض المؤمن بغير طلب الزيادة مستحب‪.‬‬
‫عع مث ً‬
‫ شراء العقار مستحب‪.‬‬‫ ِاعطاء المال لمن يتاجر به وفق نسبة معينة من الّربح للطرفين مستحب‪.‬‬‫* وما هي أسـاليب وطــرائق اَلنشــطة التجاريــة المحبوبــة لــدى المشـّرع اَلســلمي‬
‫والمرغوب فيها؟‬
‫ل لمرجح كالفقر فيحسن أن ل يفرق‬
‫ل‪ :‬يستحب التسوية بين المبتاعين في الثمن ِا ّ‬
‫ مث ً‬‫ح على تخفيض السعر ع وبيععن غيععره ممععن‬
‫البائع بين المشتري المماكس ع ذلك الذي يل ّ‬
‫يشتري دون مماطلة أو مماكسة‪.‬‬
‫ يستحب للبائع أن يقيل النادم‪ .‬وهو الذي يشتري البضاعة ثم يندم على شرائها‬‫ويرغب بِاعادتها لبائعها واسترجاع ثمنها‪.‬‬
‫ يستحب للنسان أن يأخذ الناقص ويعطي الراجح‪.‬‬‫ يستحب التساهل في الثمن‪.‬‬‫ يستحب فتح الباب والجلوس في المحل لعله يبيع‪.‬‬‫ يستحب التعرض للرزق وطلبه والتصّدي له‪.‬‬‫ يستحب الحسان في البيع والسماح فيه‪.‬‬‫ يستحب اختيار وشراء الجيد وبيعه‪.‬‬‫ يستحب الغتراب في طلب الرزق والتبكير ِاليه‪.‬‬‫* وما هي شروط المشّرع السلمي فيما يباع؟ ً‬
‫عع شروط عدة‪:‬‬
‫لجناس فيمععا‬
‫ل أو عددًا أو مساحًة حسب ِاختلف ا َ‬
‫‪ -1‬العلم بمقدار ما يباع وزنًا أو كي ً‬
‫تقّدر به‪.‬‬
‫ل بيع السمك وهو في النهر‪ ،‬ول بيع الطائر‬
‫‪ -2‬القدرة على تسليم المبيع‪ ،‬فل يجوز مث ً‬
‫وهو محلق في الجو‪ .‬نعم يكفي قدرة المشتري علععى تسععلم المععبيع‪ .‬كمععا لععو بععاع الداّبععة‬
‫الشاردة وكان المشتري قادرًا على أخذها‪.‬‬

‫‪ -3‬معرفة الخصوصيات التي تختلف بها الرغبات ولو بشكل عام كععاللوان والطعععوم‬
‫والجودة والرداءة وغير ذلك مما يترتب عليه اختلف القيمة السوقية للمبيع لكل منها‪.‬‬
‫لحد يقتضي بقاءه في ملكية البائع‪ ،‬فل يجوز للراهن بيععع‬
‫‪ -4‬أن ل يتعلق بالمبيع حق َ‬
‫ل ِاذا سقط عن النتفععاع بععه‬
‫الّرهن من دون موافقة المرتهن‪ ،‬كما ل يجوز بيع الوقف ِا ّ‬
‫في جهة الوقف أو كان في معرض السقوط ‪.‬‬
‫ل‪ ،‬فل يجوز بيع منفعة‬
‫لعيان كالدار أو الكتاب أو الجهاز مث ً‬
‫‪ -5‬ان يكون المبيع من ا َ‬
‫الدار‪.‬‬
‫ل بالوزن‪ .‬وما يباع‬
‫أيضا ما يباع بالوزن في بلد ما ل يصح بيعه في ذلك البلد ِا ّ‬
‫ل بالكيل في ذلك البلد‪ .‬وهكذا حتى ل تكون جهالة في‬
‫بالكيل في بلد ما ل يجوز بيعه ِا ّ‬
‫ل بععالوزن‪.‬‬
‫البيع‪ .‬مثل‪ :‬الفاكهة تباع في بلد ما بالوزن فل يجوز بيعها فععي ذلععك البلععد ِا ّ‬
‫ل بعاللتر‪ .‬وهكععذا‬
‫ل يباع في بلد ما باللتر‪ ،‬فل يجععوز بيعععه فعي ذلععك البلععد ِا ّ‬
‫والحليب مث ً‬
‫حذرًا من حصول الجهالة‪.‬‬
‫* وما هي الشروط الواجب توفّرها في البيع نفسه؟‬
‫ منها‪ :‬انه ل يجوز تعليق البيع على أمر غير حاصل ساعة البيع‪ .‬مثال على ذلععك‪ :‬ل‬‫ل هلل الشععهر ول أن تقعول لعه‪:‬‬
‫ل بعتك داري هعذه ِاذا هع ّ‬
‫يجوز أن تقول للمشتري مث ً‬
‫بعتك سيارتي هذه ِاذا ولد لي ولد ذكر وغيرها‪ .‬بل ل بد من تجديععد التفععاق ثانيععة بعععد‬
‫ل‪.‬‬
‫ولدة الولد أو بزوغ الهلل مث ً‬
‫* وما هي الشروط الواجب توفرها فيمن يبيع ويشتري؟‬
‫ل‪ ،‬رشععيدًا‪ ،‬قاصععدًا الععبيع‪ ،‬مختععارًا‬
‫عع يشترط فيمن يبيع أو يشتري أن يكون بالغ عًا عععاق ً‬
‫ل عنععه أم مأذون عًا‬
‫غير مجبر ول مكره‪ ،‬قادرًا على التصّرف‪ ،‬سواء أكان مالكًا أم وكي ً‬
‫منه أو ولّيا عليه‪.‬‬
‫* ولو أكره أو أجبر مالك على بيع ما يملك؟‬
‫عع ل يصح البيع ِاذا كان ناشئًا عن أمر ظالم بحيث يخاف المالك ع ع لععو خععالفه عع ترتععب‬
‫ضرر على نفسه أو ماله أو من يتعلق به ممن يهمه أمرهم‪.‬‬
‫* أحيانًا يجبر ِانسان ما على تغيير محــل ِاقــامته ظلمـًا فيضــطر الــى أن يــبيع بعــض‬
‫أملكه أو حاجياته؟‬
‫عع هذا البيع صحيح‪.‬‬
‫ل أو ولّيــا أو مأذونـًا‪ ،‬فلــو بــاع‬
‫* ذكرت أنه يشترط فيمن يبيع أن يكون مالكًا أو وكي ً‬
‫صديق أو الجار أو القريب أو ما شاكل ذلك؟‬
‫غير هؤلء كال ّ‬
‫ل فععالبيع‬
‫ل ِاذا أجازه المالك أو الوكيل أو الولي أو المأذون بالبيع‪ ،‬وِا ّ‬
‫عع ل يصح البيع ِا ّ‬
‫باطل‪.‬‬

‫* ولو تم بيع المال المغصوب ثم رضي المالك بعد ذلك ببيع ماله؟‬
‫عع صح البيع‪.‬‬
‫ن التكليف‪ ،‬فكيف بمال‬
‫* ذكرت أنه يشترط فيمن بيبع ويشتري أن يكون بالغًا س ّ‬
‫الصبي غير البالغ ِاذا أراد الصبي بيعه؟‬
‫لشياء اليسيرة من ماله التي جععرت العععادة بتصعّدي الصععبي الممّيععز‬
‫عع يصح بيعه في ا َ‬
‫ل في المعاملة‪.‬‬
‫لمعاملتها‪ ،‬وأّما غيرها فل يصح له بيعه‪ .‬منفردًا أو مستق ً‬
‫* ومن يحق له بيع أموال الصبي؟‬
‫لحدهما‪ .‬والحاكم الشرعي مع فقععد‬
‫لب والوصي َ‬
‫عع ذلك هو الولي وهو الب‪ ،‬والجد ل َ‬
‫ل ع بيع مال الصبي مع عدم المفسدة فيه كما يجوز للحععاكم‬
‫لب ع مث ً‬
‫من سبق‪ ،‬فيجوز ل َ‬
‫لحدهما ع مراعاة لمصلحته‪.‬‬
‫لب والوصي َ‬
‫بيع ماله ع مع فقد الب والجد ل َ‬
‫* وهل يحق للصبي أن يتوكل عن غيره كأبيه أو جده في بيع ماله؟‬
‫عع نعم يحق له ذلك‪.‬‬
‫** حالت إلغاء البيع‬
‫* ولو تم البيع وفق الشروط مارة الذكر‪ .‬بيع أي شيء‪ ،‬فهل يحق للمشتري أن يعيد‬
‫ما اشتراه ويستعيد الثمن؟ وهكذا هل يجوز للبائع ان يعيد الثمن ويستعيد ما باعه؟‬
‫عع يحق ِالغاء البيع في حالت عدة‪:‬‬
‫‪ِ -1‬اذا كان البائع والمشتري مازال بعد مصطحبين في محل البيع أو في الطريق مث ً‬
‫ل‬
‫ي منهما ِالغاء البيع‪.‬‬
‫ل ّ‬
‫ولم يتفرقا فيحق َ‬
‫* وِاذا تفرقا وذهب كل منهما لحاله وسبيله؟‬
‫عع عندئذ يلزم البيع ويثبت‪.‬‬
‫ل ِاذا بععاع البععائع بأقععل‬
‫‪ِ -2‬اذا كان البائع أو المشتري مغبونًا فيحق له ِالغععاء الععبيع‪ ،‬فمث ً‬
‫من القيمة السوقّية للبضاعة بفرق واضح غير قابل للتسامح وهو ل يعلم ثم علعم بعذلك‬
‫فيحق له ِالغاء البيع‪ ،‬وكذلك ِاذا اشترى المشتري بأكثر مععن القيمععة السععوقّية للبضععاعة‬
‫وهو ل يدري ثّم تبّين له فيحق له ِارجاع البضاعة وِاستعادة ماله الذي دفعه‪.‬‬
‫‪ِ -3‬اذا اعتقد المشتري وجدان البضاعة الشخصية الغائبة حين البيع لبعض الصفات ع ع‬
‫لخبار البائع أو اعتمعادًا علعى رؤيعة سععابقة عع فاشعتراها ثعم تععبّين لععه بععد ذلععك ان‬
‫اّما َ‬
‫البضاعة فاقدة لتلك الصفات فيحق للمشتري ِارجاع البضاعة وِالغاء البيع‪.‬‬
‫لخر شرطًا يخعّوله بمععوجبه فسععخ الععبيع خلل‬
‫‪ِ -4‬اذا ِاشترط البائع أو المشتري على ا َ‬
‫مدة معّينة فله حق فسخه خلل تلك المّدة‪.‬‬

‫‪ِ -5‬اذا تعهد أحد المتبايعين بالعمل بطريقة معّينة ولععم يعمععل وفععق مععا قععال‪ .‬أو ِاشععترط‬
‫المشتري وجود صفة خاصة بالبضاعة فلم يجدها بعد الشراء‪ ،‬كان له حق ِالغاء الععبيع‬
‫كما مّر‪.‬‬
‫‪ِ -6‬اذا اشترى المشتري شيئًا فوجد فيه عيبًا جاز له ِارجاعه‪ ،‬كما ِاذا وجد البععائع عيبعًا‬
‫في الثمن جاز له ِارجاعه وِاستعادة البضاعة‪.‬‬
‫‪ِ -7‬اذا تبّين أن بعض الحاجععات الععتي ِاشععتراها المشععتري هععي لغيععر البععائع ول يوافععق‬
‫مالكها على بيعها جاز للمشتري ِالغاء البيع في تمامها‪.‬‬
‫‪ِ -8‬اذا لم يتمكن البائع من تسليم المبيع فللمشتري ِالغاء البيع وِابطاله‪.‬‬
‫‪ِ -9‬اذا كان المبيع حيوانًا فللمشتري حق ِالغاء العبيع وِارجعاع الحيععوان لصعاحبه خلل‬
‫ثلثة أيام من تاريخ البيع وِاستعادة الثمن‪ .‬وهكذا لو كان الثمن حيوانًا فان للبائع حينئذ‬
‫حق ِالغععاء الععبيع وِارجععاع الحيععوان الععى المشععتري خلل ثلثععة ايععام مععن تاريععخ الععبيع‬
‫واستعادة المبيع‪.‬‬
‫‪ِ -10‬اذا أرى البائع بضاعته بأفضل مما هي عليه في الواقع ليرغب فيها المشتري أو‬
‫يزيد رغبة فيه فان للمشتري حق ِارجاعها للبائع وِاستعادة ثمنه ِاذا تبين له الحعال بعععد‬
‫ذلك‪.‬‬
‫‪ِ -11‬اذا باع البائع بضاعة معّينة‪ ،‬ولم يقبض الثمن‪ ،‬ولعم يسعّلم البضعاعة حعتى يجيعء‬
‫المشتري بالثمن‪ ،‬لزم البيع‪ ،‬وثبت لثلثة أيام فقط‪ ،‬ويحق بعدها للبععائع ِالغععاء الععبيع ِاذا‬
‫لم يأت المشتري بالثمن‪.‬‬
‫هذا ِاذا أمهله البائع في تأخير تسليم الثمن من غير تعيين مدة المهال‪ .‬واما ان لم‬
‫يمهله ابدًا فله الغاء البيع بمجرد تأخره في تسليم الثمن‪ .‬وِان امهله مدة معّينة لععم يكععن‬
‫له ِالغاء البيع قبل مضيها وِان كانت أزيد من ثلثة أيام‪.‬‬
‫* ِاذا تم التفاق بين البائع والمشتري على تأجيل دفع الثمن وتــأخيره‪ ،‬أقصــد الــبيع‬
‫بالدين فهل يصح هذا؟‬
‫عع يصح‪ ،‬ولكن يجععب ان تكععون مععدة الععدين محععدودة غيععر قابلععة للزيععادة والنقصععان ل‬
‫لن موعد الحصععاد‬
‫مبهمة غامضة‪ ،‬فلو اتفقا على دفع الثمن حين الحصاد‪ ،‬بطل البيع َ‬
‫غير محدد‪.‬‬
‫* وِاذا حّل موعد تسديد الدين واتفقا على تأجيله لمدة معّينة مقابل زيادة؟‬
‫ل ال‬
‫لّنه من الربا‪ .‬والربا محرم‪ ،‬قال ال تعالى في كتابه الكريم‪) :‬اح ّ‬
‫عع ل يجوز ذلك َ‬
‫البيع وحّرم الربا(‪.‬‬
‫* يتفق البائع والمشتري أحيانًا على بيـع مـائة كيلـو مـن الحنطـة بمـائة وعشـرين‬
‫كيلو منها؟‬
‫عع هذا من الربا وهو محرم‪.‬‬

‫* ويتفقان أحيانًا أخرى على مائة كيلــو مــن الحنطــة بمــائة كيلــو مــن الحنطــة زائدًا‬
‫خمسين دينارًا؟‬
‫ل كالمنعديل‬
‫ل أن يضم الى الناقص شيئًا متمعو ً‬
‫عع هذا البيع من الربا كذلك وهو حرام‪ِ ،‬ا ّ‬
‫لخععر‪ ،‬والخمسععين‬
‫ويقصد كون الحنطة في أحد الطرفين بازاء المنععديل فععي الطععرف ا َ‬
‫دينارًا في ذاك الطرف بازاء الحنطة في الطرف الول فانه حينئٍذ يصععح الععبيع مطلق عًا‬
‫ول يستلزم الربا المحرم‪.‬‬
‫* وماذا يشترط لتحقق الربا بالمعاملة النقدية؟‬
‫عع يشترط في تحقق الربا بالمعاملة النقدّية شيئان‪:‬‬
‫‪ -1‬أن يكون كل مععن العوضععين ممعا يكععال أو يععوزن كالحنطعة أو الشععير أو الععرز أو‬
‫العدس أو الماش أو الفاكهة أو الذهب أو الفضة وكل ما يوزن أو يكال‪.‬‬
‫‪ -2‬أن يكونا من جنس واحد‪.‬‬
‫* وِاذا كانت المعاملة نسيئة أي البيع باَلجل فهل يشترط في تحقق الربا فيهــا نفــس‬
‫المرين المتقّدمين؟‬
‫عع ]كل بل يتحقق الربا فيها مع فقدهما أيضًا في موردين‪:‬‬
‫لختلف في الجنس‪ ،‬كبيع‬
‫أ ‪ -‬أن يكون كل من العوضين من الموزون أو المكيل مع ا َ‬
‫مائة كيلو من الرز بمائة كيلو من الحنطة الى شهر‪.‬‬
‫ب ع ان يكون العوضان من غير المكيل والموزون مع اّتحادهما في الجنس‪ ،‬وكون‬
‫الّزيادة عينيه كبيع عشر جوزات بخمس عشرة جوزة الى شهر[‪.‬‬
‫ل ل بــالوزن أو الكيــل‬
‫* هــذا يعنــي انــه ِاذا كــان كــل مــن العوضــين يبــاع بالعــدد مث ً‬
‫ل‪ ،‬أو كان يباع بالمساحة كاَلقمشة التي تباع باَلمتار وغيرهمــا فيجــوز‬
‫كالبيض مث ً‬
‫بيعها بالزيادة ِاذا كانت المعاملة نقدية؟‬
‫عع نعم يجوز بيعها عندئٍذ بزيادة‪ ،‬فيجوز بيع ثلثيععن مععترًا مععن القمععاش بععأربعين مععترًا‬
‫منها نقدًا كما يجوز بيع ثلثين بيضة بأربعين بيضة نقدًا وهكذا غيرهما‪.‬‬
‫* والذهب؟‬
‫عع ل يجوز فيه لنه موزون‪.‬‬
‫* وبيع الذهب المصوغ بأكثر منــه مـن غيــر المصـوغ‪ ،‬كمــا هـو السـائد اليــوم عنـد‬
‫الصاغة؟‬
‫ل أن يضّم شيئا مع الناقص‪.‬‬
‫عع هذا من الربا‪ ،‬وهو حرام ِا ّ‬
‫* لو اختلفت نوعية الحنطة كما لو بيعت مائة كيلو حنطة رديئة بتسعين كيلو حنطة‬
‫جيدة‪ ،‬أو الرز كما لو بيعت مائة كيلــو مــن العنــبر الجيــد بمــائة وعشــرين كيلــو مــن‬
‫العنبر الرديء‪ ،‬وهكذا غيرهما؟‬

‫ل مع الضميمة‪.‬‬
‫لّنه ربا ِا ّ‬
‫عع كذلك ل يجوز بيع كهذا‪َ ،‬‬
‫* ولو بيعت مائة كيلو من الحنطة بسبعين كيلو من الرز؟‬
‫لن الحنطععة جنععس والععرز جنععس آخععر‪ ،‬مععع ملحظععة أن الحنطععة‬
‫عع يجوز الععبيع نقععدًا َ‬
‫ل بمععائة‬
‫والشعععير فععي الربععا جنععس واحععد‪ ،‬فل يجععوز بيععع مععائة كيلععو مععن الحنطععة مث ً‬
‫وخمسين كيلو معن الشععير بمفعرده‪ ،‬كمعا أن التمعور بأنواعهعا المختلفعة جنعس واحعد‪،‬‬
‫والحنطة والدقيق منها والخبز منها جنععس واحععد‪ ،‬والحليععب واللبععن والجبععن مععن نععوع‬
‫لصل وما يتفّرع‬
‫لن ا َ‬
‫حيوان واحد جنس واحد‪ ،‬والرطب والتمر والدبس جنس واحد َ‬
‫عنه يعتبر جنسًا واحدًا ]دائما[ ‪.‬‬
‫* وما هو ربا القرض؟‬
‫ ربا القرض أن يشترط المقرض زيادة في الدين على المقععترض كععأن يقرضععه ألع ٍ‬‫ف‬
‫دينار على أن يدفع له بعد فترة من الزمن الفًا ومائة دينار وهععو كععذلك محععرم‪ .‬محععرم‬
‫عليهما معًا )المقرض والمقترض(‪.‬‬
‫** الشركة‬
‫* وماذا عن أحكام الشركة؟‬
‫ الشركة جائزة بين شريكين بالغين عاقلين مختارين غير مجععبرين مععع عععدم الحجععر‬‫عليهما لسفه أو فلس‪ .‬ويقع عقد الشركة على أنحععاء مختلفععة ومنهععا مععا يصععطلح عليععه‬
‫بالشركة الذنية ويتوقف على كون رأس مال الشركة الذي يساهم الطرفان في تكوينه‬
‫مشععاعًا بينهمععا بأحععد اسععباب الشععاعة كععالمتزاج والتشععريك‪ ،‬ويحععق فيععه لكععل مععن‬
‫الشريكين أو الشركاء فسخ العقد وِالغاء الشركة وكذا المطالبة بتقسيم المععال المشععترك‬
‫ِاذا كان ذلك ل يؤدي الى ضرر شريكه ضررًا ملموسًا ‪ .‬فاذا فسععخه أحععدهما لععم يجععز‬
‫ل معن الشعريكين مععن الربعح والخسععران‬
‫لخر التصرف في المال المشترك ويلحق ك ً‬
‫لَ‬
‫بنسبة ماله فان تساويا في الحصة كان الربح والخسععران بينهمععا بالسععوية‪ ،‬وِان اختلفععا‬
‫فنسبة كل منهما من الربح والخسارة بنسبة ما وضع من مال‪.‬‬
‫* وِاذا اتفق الشريكان على زيادة َلحدهما في الربح َلّنه يقوم بالعمــل أو َلن عملــه‬
‫أكثر أو أهم من عمل شريكه أو ل لشيء من ذلك؟‬
‫عع التفاق صحيح ونافذ‪.‬‬
‫* واذا تلف بيد من يعمل منهما شيٌء من مال الشركة؟‬
‫ي أو التفريط‪.‬‬
‫ل بالتعد ّ‬
‫عع الشريك العامل أمين فل يضمن التلف ِا ّ‬

‫* هناك معاملة أخرى سائدة بين الناس تشـبه الشـركة وهـي أن يـدفع مالـك أمـواله‬
‫لشخص قادر على التجارة ليتاجر بهــا علــى أن يكــون الربــح بينهمــا بنســبة محــددة‬
‫كالنصف أو الثلث أو الربع؟‬
‫عع هذه المعاملة صحيحة اذا اتفقا وكانا بالغين عاقلين رشيدين مختععارين وكععان المالععك‬
‫غير محجور عليه لفلس‪ ،‬وتسمى بالمضاربة‪ .‬ويجوز للعامل أن يكون محجورًا عليععه‬
‫لفلس اذا لم يستلزم التفاق تصرفه في أمواله التي حجر عليها‪.‬‬
‫ثم ِاّنه يحق لكل من المالك والعامل ِالغاء التفععاق قبععل الشععروع بالعمععل أو بعععده‪ ،‬قبععل‬
‫تحقق الربح أو بعده‪ .‬ول خسران على العامل ِاذا لم يفرط أو لم يتعد‪.‬‬
‫* واذا ِاشترط صاحب المال على العامل أن تكون تمام الخسارة على العامل؟‬
‫عع هذا الشرط صحيح ولكن نتيجته ان تكون تمام الربح للعامل ايضًا من دون مشاركة‬
‫المالك فيه‪.‬‬
‫* واذا اشترط ان تكون الخسارة عليهما معًا كالربح؟‬
‫عع هذا الشرط باطل‪ ،‬نعععم اذا اشععترط علععى العامععل ان يتععدارك جععزًء مععن الخسععارة أو‬
‫تمامها وتعويضها من ماله الخاص صح الشرط ولزم الوفاء به‪.‬‬
‫* واذا اختلفا في مقدار نصيب العامل‪ ،‬فادعى المالك نسبة أقل‪ ،‬واّدعى العامل نسبة‬
‫أكثر‪ ،‬ول بيّنة للعامل؟‬
‫عع القول قول المالك‪ ،‬يأخذ به الحاكم الشرعي عند رفع القضية اليه مع حلفععه عليععه مععا‬
‫لم يكن مخالفًا للظاهر‪.‬‬
‫* وكيف يكون مخالفًا للظاهر؟‬
‫عع مثاله ما اذا اّدعى المالك قّلة نصيب العامل من الربح بمقدار ل ُيجعل عععادة للعامععل‬
‫للف واّدعى العامل الزيادة عليه بالمقدار المتعارف‪.‬‬
‫كواحد في ا َ‬
‫* واذا اّدعى العامل تلف البضاعة‪ ،‬أو الخسارة‪ ،‬أو عدم الربح وأنكر قوله المالك؟‬
‫عع القول قول العامل عند المراجعة الى الحاكم الشرعي ما لم يكن مخالفًا للظاهر‪ .‬كمععا‬
‫اذا اّدعى تلف البضاعة بحريععق اصعابها وحعدها دون سعائر المعوال العتي كعانت فععي‬
‫ضمنها‪.‬‬
‫* واذا اّدعى المالك ان العامل قد خان أو فرط في الموال؟‬
‫عع القول قول العامععل ياخععذ بععه عع كسععابقه عع الحععاكم الشععرعي عنععد المراجعععة بالشععرط‬
‫المتقّدم‪.‬‬
‫* أحيانًا يوكل انسان انسانًا آخر ليقوم مقامه في عمل كان هــو يباشــره‪ ،‬كـأن يوكــل‬
‫ِانسان ِانسانًا آخر بأن يبيع داره أو محله أو ما شاكل‪ ،‬فهل لهذه شروط خاصة؟‬

‫عع نعم يعتبر في الوكيل والموكل أن يكونعا ععاقلين قاصعدين ِاجعراء الوكالعة مختعارين‬
‫ل فيما تصح مباشععرته مععن الصععبي‬
‫غير مجبرين عليها‪ .‬كما يعتبر في الموكل البلوغ ِا ّ‬
‫المميز‪.‬‬
‫* وهل هناك لفظة معينة للوكالة أو صيغة محددة؟‬
‫عع كل‪ ،‬فليس للوكالة لفظ محدد ول ضيغة معّينة ويكفي فيها كل ما يدل عليها من قول‬
‫أو فعل أو كتابة‪ ،‬وتبطل الوكالة بموت الوكيل أو الموكل‪.‬‬
‫** الجارة‬
‫جر النسان داره أو دكانه أو نحوهما أو يؤجر نفســه لعمــل كالخياطــة أو‬
‫* أحيانًا يؤ ّ‬
‫ل فماذا يعتبر في اَلجارة وما هي أحكامها؟‬
‫البناء أو السياقة مث ً‬
‫لخريعن اذا أجازهعا بعععد‬
‫عع تصح الجارة من المالك أو الوكيل أو الولي‪ .‬وتصح مععن ا َ‬
‫ذلععك المالععك أو الوكيععل أو الععولي‪ .‬ويعتععبر فععي المععؤجر والمسععتأجر البلععوغ‪ ،‬والعقععل‪،‬‬
‫والختيار‪ ،‬وعدم الحجر لسفه أو فلس‪ ،‬نعم تصح اجععارة المفلععس نفسععه‪ .‬ويعتععبر فيمععا‬
‫يععؤجر كالمحععل أن يكععون معين عًا محععددًا‪ ،‬وأن يشععاهده المسععتأجر أو يعلععم مععن خلل‬
‫الوصف خصوصياته وأن يتمكن المؤجر من تسليمه للمستأجر‪.‬‬
‫ل للنتفععاع بععه لمععا قصععده‬
‫نعم يكفي تمكن المستأجر من الستيلء عليه وأن يكون قععاب ً‬
‫ل فل تصععح اجععارة المحععل مث ً‬
‫ل‬
‫المستأجر مع بقاء عينه‪ ،‬وأن يكون ذلك النتفععاع محل ً‬
‫لبيع الخمر‪ ،‬وهكذا غيره من المحرمات‪.‬‬
‫* وهل للجارة لفظ محدد؟‬
‫لخععرس‬
‫عع ليس للجارة لفظ محدد بل يكفي في صحتها كل فعل يععدل عليهععا‪ ،‬فيكفععي ل َ‬
‫ل ان يشير اشارة مفهمة لليجار أو الستئجار‪ ،‬فتصح ِاجارته‪.‬‬
‫مث ً‬
‫ل واشترط عليه المؤجر أن يسـكنه هـو دون غيـره‬
‫* وِاذا استأجر انسان بيتًا أو مح ً‬
‫أو يعمل فيه هو دون غيره‪ ،‬فهل يحق للمستأجر أن يؤجره غيره؟‬
‫عع كل ل يحق له ذلك‪.‬‬
‫* ِاذا لم يشترط عليه المؤجر شرطًا كهذا؟‬
‫جره بععالكثر قيمععة ممععا‬
‫عع للمسععتأجر حينئٍذ الحععق فععي ايجععاره لغيععره‪ ،‬شععرط أن ل يععؤ ّ‬
‫ل أن يرممه أو يصبغه أو يعمعره أو معا شعاكل‪ ،‬هعذا فعي العدار والسعفينة‬
‫أستأجره به ِا ّ‬
‫لراضععي‬
‫لعيععان المسععتأجرة بمععا فععي ذلععك ا َ‬
‫والحععانوت ]وكععذلك فععي غيرهمععا مععن ا َ‬
‫الزراعية[‪.‬‬
‫* وهل تصحح الجارة دون تحديد مدتها؟‬

‫ل ِاذا حددت مدتها‪ ،‬فمن أجر دارًا يجب أن يحدد مدة ِاجارته ومن‬
‫لجارة ِا ّ‬
‫ ل تصح ا ِ‬‫ل يجب أن يحدد مدة ِاجارته وهكذا‪.‬‬
‫أجر مح ً‬
‫ل على ِاجارة غير محددة وبالتالي فهي غير صحيحة؟‬
‫* ِاضرب لي مث ً‬
‫عع لو قال المالك للمستأجر‪» :‬أجرتك داري كل شهر بمععائة دينععار مهمععا أقمععت فيهععا«‪.‬‬
‫لجارة غير صحيحة‪.‬‬
‫فا ِ‬
‫ولو قال المالك للمستأجر‪» :‬أجرتك محلي لهذا الشهر فقط بخمسين دينارًا وكلما أقمت‬
‫لول فقط وباطلة في غيرها‪.‬‬
‫لجارة صحيحة بالنسبة للشهر ا ِ‬
‫بعد ذلك فبحسابه«‪ .‬فا ِ‬
‫لجارة‪ ،‬ويمكن أن تعالج وفق عناوين أخرى‪.‬‬
‫هذا ِاذا كانت المعاملة السابقة بعنوان ا ِ‬
‫جر داره أو محله للمستأجر؟‬
‫* واذا سلّم المؤ ّ‬
‫لجرة‪.‬‬
‫عع وجب على المستأجر تسليم ا َ‬
‫* واذا انهدمت الدار أثناء مدة اِلجارة وهي بيد المستأجر؟‬
‫عع اذا لم يقصر المستأجر في حفظها ولم يتعد فيتسبب في هدمها فهو غير مسؤول عن‬
‫ذلك‪.‬‬
‫ل؟‬
‫* ولو أجر مؤجر سيارته لمستأجر مث ً‬
‫عع وجب تحديد كيفية استخدامها فهل هي للركوب‪ ،‬أو لحمل البضاعة‪ ،‬أو لكليهما معععًا‬
‫لشياء الخرى يجب تعيين نوع المنفعة‪.‬‬
‫وهكذا في بقية ا َ‬
‫* واذا أجرها لنقل كمية من اللحوم المذبوحة بطريقة غير شرعية ليبيعها على مــن‬
‫يستحلها؟‪.‬‬
‫عع ل تصح ِاجارة محل لبيع الخمر‪ .‬و]هذه مثلها ل تصح كذلك[‪.‬‬
‫* لو وكّل مالك شخصًا ليستأجر له عّمال بأجر معين فاســتأجرهم الوكيــل باقــل ممــا‬
‫حدد المالك؟‬
‫ع يحرم على الوكيل أخذ الزيادة ويجب اعادتها الى المالك‪.‬‬
‫ح ـّدد للصــباغ نــوعه ولــونه‬
‫* ولــو أســتاجر مالــك داٍر صــباغًا لصــبغ داره بصــبغ ُ‬
‫ومواصفاته فصبغه الصباغ بغيره‪.‬‬
‫ل‪.‬‬
‫عع لم يستحق الصباغ أجرًة أص ً‬
‫* ماذا عن »السرقفلية« أو »الخلو«؟‬
‫عع السرقفلية تقع على أنحاء مختلفة‪ ..‬منها ان يتفق المالك والمسععتأجر فععي ضععمن عقععد‬
‫اليجار على ان يأخذ المالك مبلغعًا معينعًا مععن المععال ويبقععى للمسععتأجر حععق اسععتغلل‬

‫المحل بعد انتهاء مدة اليجار أزاء مبلغ معين سنويًا أو ازاء ما يعادل الجرة السععنوية‬
‫المتعارفة للمحل في كل سنة‪.‬‬
‫فاذا اتفقا على هذا النحو جاز للمستأجر أن يبقى في المحل بعد انتهاء مدة الجارة‬
‫ويدفع الى المالك المبلغ المتفق عليه كما يحق له التنازل عن حقععه هععذا لشععخص ثععالث‬
‫ويخّلي له المحل ازاء مبلغ يتفقان بشأنه‪ ،‬ول يشترط في الحالتين اذن المالععك ورضععاه‬
‫بعد ما وافق منذ البداية على المستأجر حق استغلل المحل والستفادة منه بعععد انتهععاء‬
‫لجارة‪.‬‬
‫مدة ا ِ‬
‫* لو أهدى انسان انسانًا شيئًا ما دون مقابل ووهبه ِاياه فهل لذلك شروط معينة من‬
‫وجهة نظر المشرع السلمي؟‬
‫لهععداء مختعارًا غيععر‬
‫ل قاصععدًا ا ِ‬
‫عع نعم‪ ..‬يعتبر في الواهب المهدي ان يكون بالغعًا عععاق ً‬
‫مجبر ول محجور عليه فيما وهبه فانه حينئٍذ تصح هديته أو هبته بما في ذلك هدية أو‬
‫هبة المريض وهو في مرض الموت فهي تنفذ بمقدار الثلث فما دونه أما فيما هو أكثر‬
‫من ذلك فيصح باجازة الورثة‪.‬‬
‫عع والهبة عقد يحتاج الى ايجاب وقبول ويكفي فيهما كل ما يدل عليهما من قول أو‬
‫فعل كما يحتاج الى القبض أي أن يقبض الموهوب له العين الموهوبة اذا لم تكععن هععي‬
‫بالصل عنده‪.‬‬
‫* واذا لم تكن عند الموهوب له ولم يقبضها من الواهب؟‬
‫لول حتى يتسلمها الموهوب له في حياة الواهب فتنتقععل الععى‬
‫عع تبقى على ملك مالكها ا َ‬
‫ملكه‪.‬‬
‫* وكيف يمكن قبض مثل الدار لو أعطيت هدية؟‬
‫عع ِاذا رفع الواهب يده عن الدار أو العقار وأخله وجعلعه تحعت سععيطرة الموهععوب لعه‬
‫فقد تم التسليم والقبض وصحت الهدية أو الهبة‪.‬‬
‫* ولو مات الواهب أو الموهوب له قبل القبض أو التسليم؟‬
‫ بطلت الهدية أو الهبة وانتقل الشيء الموهوب الى وارث الشخص الواهب‪.‬‬‫** اللقيطة‬
‫* أحيانًا يجد النسان حاجة أو ماًل ضائعًا ل يعرف صاحبه فيلتقطه؟‬
‫عع هنا عدة حالت‪:‬‬
‫‪ -1‬ان ل يوجععد فععي المععال الملتقععط علمععة )أي ميععزة يمكععن ان يصععفه بهععا صععاحبه‬
‫فيتوصل بها اليه( وفي هذه الحالة يجوز للملتقط أن يأخذه لنفسه‪.‬‬

‫‪ -2‬ان يكون في المال الملتقط علمععة وكععانت قيمتععه دون الععدرهم الشععرعي أي ‪12\6‬‬
‫حمصة من الفضة المسكوكة وفي هذه الحالة ل يجب على الملتقط الفحص عن مععالكه‬
‫ولكن ] ليس له ايضًا ان يأخذ لنفسه بل يتصّدق به على فقير[‪.‬‬
‫‪ -3‬ان يكون في المال الملتقط علمة وتكون قيمتععه درهمعًا أو يزيععد وفععي هععذه الحالععة‬
‫يجب على الملتقط المبادرة الى التعريف به والتحري عععن مععالكه مععن تاريععخ اللتقععاط‬
‫وِالى تمام السععنة‪ ،‬ويجععب ان يكععون التعريععف بععه فععي امععاكن تجمععع النععاس كالسععواق‬
‫والمحلت العامة والمجالس وغيرها حيث يتوقع وجود صاحبه هناك‪.‬‬
‫* وِاذا لم يعثر على المالك؟‬
‫عع ِاذا لم يعثر الملتقط على المالك وكانت اللقطة في حععرم مكععة المكرمععة ]تصععدق بهععا‬
‫عن مالكها[ وِاذا كانت في أي مكان آخر تخّيععر الملتقععط بيععن أمريععن‪ِ :‬امععا أن يحفظهععا‬
‫حفععظ علععى عينهععا وامععا ان يتصععدق بهععا عععن‬
‫لمالكها وله حينئذ حق النتفاع بها مع الت ّ‬
‫مالكها ]وليس له أن يتملكها في مطلق الحوال[ ‪.‬‬
‫* لو كان الشيء الملتقط مجموعة من العملت النقدية؟‬
‫عع اذا أمكن معرفة مالكها بسبب بعض خصوصياتها مثل عددها أو زمانها الخععاص أو‬
‫مكانها الخاص وجب التعريف بها‪.‬‬
‫ع أّنه مالكها؟‬
‫* ولو ادعى مد ٍ‬
‫علم صدقُه وجب دفعها ِاليه‪ ،‬واذا وصفها وكان وصععفه مطابق عًا للحقيقععة فحصععل‬
‫عع ِاذا ُ‬
‫الطمئنان بصدقه وجب كذلك دفعها ِاليه‪.‬‬
‫* واذا لم يحصل الطمئنان بصدقه‪ ،‬بل حصل الظن؟‬
‫عع ل يكفي حصول الظن‪.‬‬
‫** الغصب‬
‫* ماذا اذا استولى انسان ما على أموال أو حاجــات أو عقــار مــن انســان آخــر ظلمـًا‬
‫وعدوانًا وغصبًا؟‬
‫عع الغصب من كبائر المحرمات‪ ،‬ويعععذب الغاصععب يعوم القيامععة بأشعد أنععواع الععذاب‪.‬‬
‫ويجب على الغاصب رّد المغصوب الى مالكه دارًا كعان الشعيء المغصعوب أو نقعودًا‬
‫أو حاجات أو غير ذلك‪.‬‬
‫* واذا أعاد الدار المغصوبة الى صاحبها فهل تبرأ ذّمته؟‬
‫‪ -‬ل بل يغرم له مقدار أجرة مثل تلك الدار أيضًا‪.‬‬

‫* حتى لو لم يسكنها غاصبها؟‬
‫عع نعم يغرم أجرتها حتى لو لم يسكنها في تلك المععدة؛ لّنععه فععوت عليععه اسععتيفاء منفعععة‬
‫ملكه فكأنه قد أتلفها عليه فيضمنها له‪.‬‬
‫* لو غصب انسان أرضًا فغرسها وزرعها؟‬
‫عع على الغاصب ِازالة غرسه وزرعه فورًا مع أجرة مثععل هععذا المقععدار مععن اسععتغلله‬
‫لرض بسععبب القلععع‬
‫للرض‪ ،‬بل لو استلزم قلععع الغععرس والععزرع نقصععانًا فععي قيمععة ا َ‬
‫وجب على الغاصب التعويض بدفع بدل النقصان‪ ،‬هذا ِاذا لم يرض المالععك ببقععائه فعي‬
‫لرض مجانًا أو بأجرة وال لم تجب على الغاصب ازالتععه بععل يجععوز لععه ابقععاؤه فيهععا‬
‫اَ‬
‫بالنحو الذي يرضى به المالك‪.‬‬
‫* واذا تلف المغصوب عند الغصب دون تعمد منه؟‬
‫عع يجب عليه رد عوضه الى مالكه وعوض منافعه المستوفاة والمفوّتة‪.‬‬
‫* وكيف يرد عليه عوضه؟‬
‫عع المغصوب‪ ،‬على نوعين‪:‬‬
‫‪ -1‬القيمي‪ :‬وهو الذي ل يكثر وجود ما يماثله تماما في الخصوصععيات والمشخصععات‬
‫التي تختلف باختلفها الرغبات كالبقر والغنم‪ ..‬وهذا النععوع يععرد الغاصععب قيمتععه يععوم‬
‫التلف‪.‬‬
‫صععات كالحنطععة‬
‫‪ -2‬المثلي‪ :‬وهو الذي يكثر ما يماثله تمامًا في الخصوصيات والمشخ ّ‬
‫والشعير فيلزم الغاصب رد مثله‪ ،‬شريطة أن يتحد المثل المدفوع مع التالف في جميععع‬
‫ل ع عععن النوعيععة‬
‫الخصوصيات النوعية والصنفية فل يجزي الرديء من الحنطة ع مث ً‬
‫الجيدة منها‪.‬‬
‫* واذا أخذت غصبًا سلعة من غاصبها الول‪ ،‬ثم تلفت السلعة؟‬
‫عع يحععق لصععاحبها مطالبععة أي مععن الغاصععبين شعاء ببعدلها مععن المثععل أو القيمعة سعواء‬
‫لول أو غاصبها الثاني‪ ،‬لكن لو رجع المالك علععى الغاصععب الول كععان لععه‬
‫غاصبها ا َ‬
‫أن يطالب الثاني بما غرمه للمالك دون العكس‪.‬‬
‫* ِاذا علم المالك بوجود ماله المغصوب عند الغاصب؟‬
‫عع يحق له انتزاعه من يد غاصبه ولو بالقوة‪ .‬واذا وقع في يده مععال للغاصععب جععاز لععه‬
‫أخذه بدل المال المغصوب لو كان مساويًا له في القيمة‪.‬‬
‫* واذا كان مال الغاصب أكثر قيمة من المال المغصوب؟‬
‫عع يجوز لصاحب المععال المغصعوب أخععذ حصعة منعه مسعاوية لقيمعة معاله المغصععوب‬
‫يستوفي بها حقه‪.‬‬

‫)‪ (19‬حوارية الذباحة والصيد‬
‫* ما هي مستحبات الذباحة؟‬
‫ يستحب لذابح الحيوان أن يسوق حيوانه الى مذبحه برفق‪ ،‬وأن يعععرض المععاء عليععه‬‫قبل ذبحه‪ ،‬وأن ل يريه شفرة الذباحة‪ ،‬وأن ُيمّر السّكين على مذبحه بقّوة حععتى يريحععه‬
‫ساعة الذبح‪ ،‬وأن يجّد في السراع بالذبح ليضععمن سععهولة الذبععح‪ ،‬وأن ل يحركععه مععن‬
‫مكان الى َاخر حتى يموت‪.‬‬
‫* وما هي مكروهات الذباحة؟‬
‫لنسان بيععده مععا‬
‫ يكره أن تكون الذباحة بمنظر من حيوان َآخر من جنسه‪ ،‬وأن يذبح ا ِ‬‫رّباه من الّنعم‪ ،‬كما يكره سلخ جلد الذبيحة قبل خروج روحها‪.‬‬
‫* وكيف تتم الذباحة؟‬
‫لربعة تمامًا‪.‬‬
‫لوداج ا َ‬
‫ اذا أردت أن تذبح فاقطع ا َ‬‫* وما هي اَلوداج اَلربعة؟‬
‫عع ِاّنها »المريععء« مجععري الطعععام و»الحلقععوم« مجععرى التنّفععس و»الودجععان« وهمععا‬
‫عرقان يحيطان بالحلقوم والمريء‪.‬‬
‫لربعععة فسععتجد‬
‫لوداج ا َ‬
‫ويقععول الخععبراء المتمّرسععون فععي الّذباحععة بأّنععك ِاذا قطعععت ا َ‬
‫)الجوزة( في جهة الرأس‪ .‬أما لععو وجععدت بعضعها فعي الجسععد فمعنعى ذلععك أن قطعععك‬
‫ن الجعوزة هعي مجمعع الحلقعوم والمريعء وفوقهعا ل‬
‫لّ‬
‫لربعة لم يكعن تاّمعا‪َ ،‬‬
‫لوداج ا َ‬
‫لَ‬
‫حلقوم ول مريء‪ .‬لذا عليعك أن تقطعع معن تحعت الجعوزة حعتى ل تكعون الجعوزة فعي‬
‫الجسد‪.‬‬
‫ت فقطعت من فوق الجوزة ل من تحتها ثّم انتبهت فورًا لخطئي فهل لــي‬
‫* ولو أخطأ ُ‬
‫أن أعود فاقطع من تحت الجوزة قبل أن تموت الذبيحة؟‬
‫عع نعم لك ذلك‪.‬‬
‫ص من بيــن البهــائم باّنهــا تنحــر ول »تذبــح«‪ ،‬فــاذا‬
‫* قرأت أن اِلبل »الجمال« تخت ّ‬
‫كان ذلك صحيحا‪ ،‬فكيف أنحرها؟‬
‫للت الحديديععة‬
‫لبل فأدخل السكين أو الرمععح أو غيرهمععا مععن ا َ‬
‫عع اذا اردت أن تنحر ا ِ‬
‫الحادة في »لّبتها« واللّبة هععي الموضععع المنخفععض الواقععع فععي أعلععى الصععدر مّتصععل‬
‫بالعنق‪.‬‬
‫** شروط ذبح الحيوانات‬

‫* وما هي شروط ذبح الحيوانات كالغنم والبقر والدجاج والحمام كي يحل أكلها؟‬
‫ الشروط ‪:‬‬‫ل كان أو أمرأة أو صبيًا ممّيزا‪ ،‬فل تحععل ذبيحععة الكععافر‬
‫‪ -1‬أن يكون الذابح مسلمًا رج ً‬
‫]حّتى الكتابي وان سّمى[‪.‬‬
‫للة الحديدية جععاز الذبععح‬
‫‪ -2‬أن يكون الذبح بَالة حديدية قدر المكان‪ ،‬أّما اذا لم توجد ا َ‬
‫بالنحاس أو الصفر أو الرصاص أو الزجاج أو الحجارة الحععاّدة أو غيرهععا ممععا يقطععع‬
‫لوداج‪.‬‬
‫اَ‬
‫* والسكاكين المصنوعة من الستيل؟‬
‫عع فيها نسبة غير مستهلكة من الكروم وهي ماّدة أخرى غير الحديد فُيشكل الذبح بها‪.‬‬
‫جه مقععاديم جسععدها مععن الععوجه‬
‫جه الذبيحععة للقبلععة حععال الذبععح وذلععك بععأن تععو ّ‬
‫‪ -3‬أن تو ّ‬
‫جه‬
‫واليدين والبطععن والرجليععن للقبلععة ِاذا كععانت قائمععة أو قاعععدة للقبلععة تمامعًا كمععا يتععو ّ‬
‫لنسان القائم أو القاعد للقبلة حال الصلة‪ .‬أما اذا كععانت الّذبيحععة ملقععاة علععى الرض‬
‫اِ‬
‫فيتحّقق استقبالها للقبلة باستقبال منحرها وبطنها للقبلة‪.‬‬
‫جه الذبيحة للقبلة حال الذبح؟‬
‫* ولو لم تو ّ‬
‫عع حرمت مع العمد‪.‬‬
‫* ومع عدم العمد؟‬
‫عع ِاذا كان السبب عدم توجيهها للقبلة هو النسيان أو الخطأ أو عدم العلم بجهة القبلععة أو‬
‫عدم التمكن من توجيه الذبيحة لها أو عدم العلم بأن توجيهها للقبلة شرط معن الشعروط‬
‫التي يحل بموجبها أكل الذبيحة‪ِ .‬اذا كان السبب أحععد مععا تقععدم فل تحععرم الذبيحععة بعععدم‬
‫توجيهها للقبلة‪.‬‬
‫‪ -4‬أن يذكر الذابح اسم ال وحده عليها لجل الذبح سواء سمى حين الشروع في الذبح‬
‫ام قبله مّتصل به عرفًا‪.‬‬
‫* وماذا يقول في التسمية؟‬
‫عع يكفي أن يقول‪» :‬بسم ال« أو »ال اكبر« أو »الحمد ل«‪.‬‬
‫* ولو نسي الذابح التسمية عليها؟‬
‫عع لم تحرم الّذبيحة‪.‬‬
‫صابين يقطع رأس الذبيحة عندما يذبحها‪.‬‬
‫* هناك بعض الق ّ‬

‫عع ]ل تقطعع رأس الذبيحعة متعّمعدا‪ ،‬ول تصعب نخاعهعا قبعل أن تمعوت‪ ،‬والنخعاع هعو‬
‫لبيض داخل فقرات الّرقبة[‪.‬‬
‫الخيط ا َ‬
‫‪ 5‬ع أن يخرج الدم بالشكل المتعارف المعتاد‪ ،‬فل تحل الذبيحة ِاذا لم يخععرج منهععا الععدم‬
‫ل بالنسبة الى نوعها بسبب انجماد الدم فعي عروقهعا‪ ،‬وامعا اذا كعانت قّلتعه‬
‫أو خرج قلي ً‬
‫ل لم يضّر ذلك بحليتها‪.‬‬
‫لجل سبق نزيف الذبيحة لجرح مث ً‬
‫َ‬
‫‪ -6‬إذا شككت في حياة حيوان حال ذبحه فيشترط ع اضافًة لما تقععدم ع ع أن يتح عّرك بعععد‬
‫ذبحه ولو حركة يسيرة كأن يحّرك ذنبه أو رجله أو تطرف عيناه أو غيرها ليحععل لنععا‬
‫أكل لحمه‪.‬‬
‫* وإذا كّنا نعلم بحياته حال الذبح؟‬
‫عع ل حاجة لهذه الحركة حينئذ‪.‬‬
‫* وما هي شروط نحر اِلبل كي يحل أكلها؟‬
‫ الشروط‪:‬‬‫‪ -1‬يشترط في الناحر ما يشترط في الذابح‪ ،‬ويشترط في َالة النحر ما يشععترط فععي َالععة‬
‫الذبح‪.‬‬
‫‪ -2‬يجب في النحر استقبال القبلة بالمنحور والتسمية والحياة حال النحر وخروج الععّدم‬
‫المعتاد بعد الّنحر‪.‬‬
‫* والجنين الذي في بطن الحيوان؟‬
‫عع ِاذا ُاخرج حّيا من بطن ُاّمه فحكمه حكم ُاّمه‪ ،‬يذبح أو ينحر حسب نوعه‪.‬‬
‫* وعندما يخرج ميتًا؟‬
‫ ِاذا ذبحت ُاّمه أو نحرت وفق الشروط السابقة فمات في داخلها وكان تععام الخلقععة قععد‬‫نبت شعره أو صوفه أو وبره حل أكل لحمه‪.‬‬
‫ول يجوز تأخير اخراج الجنين من بطن ُاّمه الى ان يمععوت‪ ،‬بععل يجععب التعجيععل بشع ّ‬
‫ق‬
‫بطنها بعد ذبحها فلو تواني الذابح في اخراجه حتى مات لم يحل أكل لحمه‪.‬‬
‫* واذا ماتت ُاّمه من دون أن تذبح أو تنحر ومات جنينها في بطنها؟‬
‫عع حرم أكل لحمه‪.‬‬
‫* اذا اجتمعت شروط ذبح الحيوان ونحره فماذا نقول عن هذا الحيوان؟‬
‫ اذ اجتمعت الشروط قلنا ان هذا الحيوان »مذّكى« فهو مذبوح وفق قواعععد وُاصععول‬‫لسلمية‪.‬‬
‫الذباحة في الشريعة ا ِ‬

‫** التذكية‬
‫* وهل تقع التذكية على كل حيوان مأكول اللحم؟‬
‫ نعم‪ ..‬فالحيوان اذا ذّكي طهر وحل أكل لحمه‪.‬‬‫* وهل تقع التذكية على الحيوان النجس كالكلب والخنزير؟‬
‫ ل‪ ..‬فالحيوانات بعضها مأكول اللحم كالغنم والبقر وغيرهما‪ ،‬وبعضها غيععر مععأكول‬‫لسد والنمر والثعلب والفهد والصقر والنسععر وبعععض الحشععرات الععتي تسععكن‬
‫اللحم كا َ‬
‫لرض‪ ،‬وبعضععها نجععس ل يطهععر أبععدًا كععالكلب والخنزيععر لععذا ل تقععع عليهععا‬
‫بععاطن ا َ‬
‫التذكية‪.‬‬
‫* والحيوانات غير مأكولة اللحم كالثعلب واَلسد والنسر؟‬
‫عع تقع التذكية عليها‪ ،‬عدا الحشرات وهي الّدواب الصععغار الععتي تسععكن بععاطن الرض‬
‫كالضب والفار فاّنها ل تذّكى واما غيرها فتقع عليه التذكية‪ ،‬فيطهر لحمععه وجلععده بهععا‬
‫فيجوز استعمال جلده َانذاك بشّتى انواع الستعمالت الممكنة حتى لو اّتخذ منه عع كمععا‬
‫لّنععه‬
‫كان يفعل أجدادنا ع ظرفًا للسععمن أو للمععاء فل ينجععس مععا يلقيععه وِان كععان رطبعًا َ‬
‫مذّكى‪.‬‬
‫* اذا وجدنا لحم حيوان قابل للتذكية أو جلده بيــد شــخص مســلم يــبيعه أو يلبســه أو‬
‫يفرشه ول نعلم هل هو مذّكى ام ل؟‬
‫عع قل اّنه مذّكى مععادمت وجععدته بيععد المسععلم مقترنعًا بمععا يقتضععي تصعّرفه فيععه تصعّرفا‬
‫ل اذا ثبت لك باّنه غير مذّكى‪.‬‬
‫يناسب التذكية‪ِ ،‬ا ّ‬
‫ل بيد الكافر ويحتمععل اّنععه حقععق تععذكيته فقععل‬
‫ل وكان قب ً‬
‫واذا وجدته بيد المسلم يبيعه مث ً‬
‫ل اذا ثبت لك بأّنه غير مذّكى‪.‬‬
‫كذلك اّنه مذّكى ِا ّ‬
‫ن المسععلم أخععذه مععن الكععافر مععن دون تحقيععق عععن‬
‫لكن عليك ملحظة أنك اذا علمععت ا ّ‬
‫تذكيته واحتملت اّنه مذّكى فلك ان تبني على طهارته وان لععم يجععز لععك اسععتعماله فيمععا‬
‫لكل‪ .‬وهكذا اللحوم والجلود المأخوذة من يد الكافر مباشرة‪.‬‬
‫يعتبر فيه التذكية كا َ‬
‫* لكن المسلمون مذاهب وفرق مختلفة؟‬
‫عع قل اّنه مذّكى سواء أكان مذهب المسلم هذا موافقًا لمذهبك أم مخالفًا له‪.‬‬
‫* هنــاك مــن المــذاهب اِلســلمية أو الفــرق مــن ل يشــترط الشــروط الــتي ذكرتهــا‬
‫ل‪ ،‬ول التســمية ول كــون الذابــح مســلمًا ول‬
‫للتذكية‪ ،‬فل يشــترط اســتقبال القبلــة مث ً‬
‫يشترط قطع اَلوداج اَلربعة؟‬
‫عع هذا ل يهم ‪ .‬قل ِاّنه مذّكى مادام يتصرف به تصّرفه في لحم وجلد الحيععوان المععذّكى‬
‫وتحتمل أّنه ذّكاه وفق الشروط مارة الذكر وان لم يكن يعتقععد لععزوم رعايتهععا ‪ ،‬بععل لععو‬

‫تيقنت عدم رعايته لشرط الستقبال لم يضّر ذلك بحلية ذبيحته مادام معتقدًا بعدم لزوم‬
‫الستقبال‪.‬‬
‫* والحيوانات المذبوحة بالمكائن في البلدان اِلسلمية؟‬
‫عع اذا توفرت في ذبحها الشروط مارة الذكر فهي مذّكاة ‪ ،‬فاذا كان العامل الذي يتععوّلى‬
‫شععفرة مسععلمًا‬
‫تحريك السكينة بيده أو يضغط على الزر المعّين لتقوم الماكنة بتحريك ال ّ‬
‫وكان يسّمي علععى ذبععائحه وكععانت الععذبائح مسععتقبلة القبلععة حععال الذبععح مععع تععوّفر بقّيععة‬
‫ل أكل لحمها كالمذبوح باليد تمامًا ‪.‬‬
‫الشروط المتقّدمة ح ّ‬
‫* وكيف تتم تذكية السماك؟‬
‫لخرى مععارة‬
‫لسماك وبالتالي حّلية اكل لحمها تختلف عن تذكية الحيوانات ا ُ‬
‫عع تذكية ا َ‬
‫الذكر‪ ،‬ذلك ان السمك متى ما استوليت عليععه حّيععا خععارج المععاء كععأن تكععون اصععطدته‬
‫ص أو بالفالة‪ ،‬أو‬
‫بيدك داخل الماء وأخرجته حّيا للخارج‪ ،‬أو اصطدته بالشباك أو بالش ّ‬
‫كأن يكون السمك قد خرج بعد نضوب الماء فأخذته فقد ذكيتعه‪ ،‬أو كعأن يكعون السعمك‬
‫قد قفز بنفسه الى الساحل فأمسكته حّيا فقد ذّكيته‪ ،‬أو وثب فععي سععفينة فأخععذته حّيععا فقععد‬
‫ذّكيته‪ .‬وهكذا‪.‬‬
‫* واذا وثبت سمكة الى اَلرض فلم تؤخذ حتى ماتت؟‬
‫عع حرم عليك أكل لحمها‪ ،‬اكثر من ذلك لو نظرت الى سمكة وهي حّية تضطرب على‬
‫لرض ولم تعلم أن انسانًا أخرجها من الماء ولم تسعتول أنععت عليهععا حعتى معاتت فقععد‬
‫اَ‬
‫حرم اكل لحمها عليك‪.‬‬
‫* وهل يشترط شرط التسمية على السمك؟‬
‫عع ل يشترط في تذكية السمك التسمية‪.‬‬
‫* وهل يشترط أن يكون صائدها وهي حّية مسلمًا؟‬
‫عع ل يشترط في تذكية السمك أن يكون صائدها وهي حيععة مسععلمًا‪ .‬فععاذا أخععرج الكععافر‬
‫السمك حّيا من الماء جاز لك أكله‪ ،‬فل فرق هنا بين المسلم والكافر‪.‬‬
‫ل ولم أدر أنه استولى عليها حّيــة خــارج‬
‫* واذا وجدت سمكة في يد مسلم يبيعها مث ً‬
‫الماء فيحل لي أكلها‪ .‬أو استولى عليها ميتة فل يحل لي أكلها؟‬
‫ل علععى التذكيععة كعّأن‬
‫عع قل اّنها مذّكاة ما دامت في يد المسععلم يتصعّرف بهععا تصعّرفا دا ً‬
‫ل أو ما شاكل‪.‬‬
‫يبيعها للكل مث ً‬
‫* واذ وجدتها في يد الكافر ولم أدر أّنه اســتولى عليهــا خــارج المــاء حّيــة أو ميتــة‪.‬‬
‫أقصد هل هي مذّكاة أم ل؟‬

‫عع قل اّنها غير مذّكاة‪ .‬أكثر من ذلععك لععو أخععبرك الكععافر أّنهععا مععذّكاة لععم يحععل لععك أكععل‬
‫ل اذا علمت أّنه قد أخرجها من الماء قبععل موتهععا أو أّنععه أخععذها خععارج المععاء‬
‫لحمها‪ِ ،‬ا ّ‬
‫وهي حّية أو أّنها ماتت داخل شبكته أو حضيرته في الماء‪.‬‬
‫* اذا ألقى الصياد الزهر »السم« في الماء فــابتلعه الســمك فطفــا علــى ســطح المــاء‬
‫لعجزه عن السباحة؟‬
‫عع اذا أخذته حّيا جاز لك أكل لحمه أما اذا مات قبل ذلك فقد حرم‪.‬‬
‫* يرمي الصياد شباكه في الماء ثّم يخرجها محملة بسمك قد مات وهو في الشبكة؟‬
‫ لك ان تأكله كذلك‪.‬‬‫* لو نصب الصياد حضيرة أو صنع شبكة ِلصطياد السمك فدخلها السمك ث ـمّ نضــب‬
‫الماء أو انحسر بسبب الجزر أو بأي سبب َاخر فمات السمك فيها بعد نضوب الماء؟‬
‫عع لك ان تأكل ذلك السمك‪.‬‬
‫* يخرج الصياد السمك الحي من الماء فيشق بطنه أو يضربه على رأسه فيموت؟‬
‫لّنه ل يشترط في السمكة اذا اخرجت من الماء حّيععة أن تمععوت‬
‫عع يحل لك أكل لحمه‪َ ،‬‬
‫بنفسها‪ ،‬فيجوز أكل لحمها لو ماتت بالتقطيع أو بالشواء أو بغير ذلك‪.‬‬
‫* والدم الخارج منها‪ ،‬أل تحتاج قبل الشواء الى تطهير؟‬
‫عع دم السمكة طاهر‪.‬‬
‫ل اذا اصطيد بالبندقّية؟‬
‫* وماذا يشترط في تذكية الحيوانات الوحشية كالغزال مث ً‬
‫عع يشترط في تذكيععة الحيععوان الوحشععي المحّلععل أكلععه كععالغزال والطيععر وبقععر الععوحش‬
‫وحمار الوحش وغيرها ِاذا اصطيد بالبندقّيععة أو بغيرهععا مععن السععلح شععروط عععدة اذا‬
‫ل أكله وطهر كما لو ذبح‪.‬‬
‫اجتمعت ح ّ‬
‫ومن هذه الشروط‪:‬‬
‫‪ -1‬أن يكون الصائد مسلمًا أو ما بحكمه كالصبي الممّيز كما في شروط الذبح‪.‬‬
‫لصطياد وهو يستعمل سلحه‪ ،‬فلععو رمععى هععدفًا فأصععاب حيوانعًا‬
‫‪ -2‬أن يكون قاصدًا ا ِ‬
‫خطًأ فقتله مصادفة لم يحل‪.‬‬
‫لصطياد‪ ،‬أو قبععل اصععابة الهععدف ويكفععي فععي‬
‫‪ 3‬ع أن يسمي عند استعمال سلحه في ا ِ‬
‫التسمية أن يقول‪» :‬ال اكبر« أو »بسم ال« أو »الحمد ل«‪.‬‬
‫‪ 4‬ع أن يدرك صيده ميتًا بسبب السلح أو يدركه حّيا ولكن ل يسع الوقت لتذكيته‪ ،‬فلععو‬
‫أدرك صيده حّيا وكان الوقت يتسع لذبحه ولم يذبحه حتى مات لم يحل اكله‪.‬‬
‫‪ 5‬ع في صيد البندقّية يجب أن تكون الطلقة على وجه تنفذ في بععدن الحيععوان‪ ،‬وتخرقععه‬
‫بحيث يكون سبب قتله اختراقها ونفوذها في جسده‪.‬‬

‫ل بكلــب الصــيد ل‬
‫* واذا اصطيد الحيوان الوحشي المحّلل أكله كالغزال أو الطيــر مث ً‬
‫بالسلح؟‬
‫عع يحل أكله ويطهر بعد اصطياده اذا توّفرت الشروط التالية‪:‬‬
‫لصطياد بحيععث يسترسععل اذا أرسععله صععاحبه وينزجععر اذا‬
‫‪ -1‬أن يكون الكلب معّلما ل ِ‬
‫زجره‪.‬‬
‫لصطياد‪ ،‬فل يكفي استرساله بنفسه مععن دون‬
‫‪ -2‬أن يكون صيده بارسال صاحبه له ل ِ‬
‫ارسال‪.‬‬
‫لصطياد مسلمًا كما في شروط الذبح‪.‬‬
‫‪ -3‬أن يكون مرسله ل ِ‬
‫‪ -4‬أن يسمي مرسله عند ارساله‪ ،‬ويكفي مثععل »الع اكععبر« أو »الحمعد لع« أو »بسعم‬
‫ال«‪.‬‬
‫‪ -5‬أن يستند موت الحيوان الى جرح الكلب وعقره‪ ،‬ل مثععل خنقععه واتعععابه فععي الَععْدو‬
‫ونحو ذلك‪.‬‬
‫‪ -6‬أن يدرك صاحب الكلب صيده بعد موته أو يدركه في الدقائق الخيععرة مععن حيععاته‬
‫بحيث ل يسع الوقت لذبحه‪ ،‬فلو أدركه حّيا وكان الوقت يتسع لذبحه ولععم يععذبحه حععتى‬
‫مات لم يحل أكله وهكذا لو توانى مععن الوصععول اليععه فمععات قبععل ان يععدركه أو ضععاق‬
‫الوقت عن ذبحه بعد ادراكه‪.‬‬
‫* واذا اصطاد الباشق أو الصقر أو البازي أو الفهد أو غيرها حيوانًا؟‬
‫ل اذا صاده الكلب فقط‪ .‬علمًا بأن موضععع عضععة الكلععب نجععس‪ .‬يجععب‬
‫عع ل يحل أكله ِا ّ‬
‫غسله‪ .‬ول يجوز اكل الحيوان قبل غسله‪.‬‬
‫ل حيوانًا ويدرك صاحب الصقر صيده قبل ان‬
‫* احيانًا يصطاد غير الكلب كالصقر مث ً‬
‫يموت فيذبحه؟‬
‫عع يحل اكله اذا كان الصيد مأكول اللحم وذّكاه صائده وفق اصول وُاسس التذكية‪.‬‬
‫** الحيوانات التي يحل أكلها ويحرم أكلها‬
‫* إذن ما هي حيوانات البّر التي يحل أكلها؟‬
‫لبععل والخيععل والبغععال‬
‫ يحل لك أكل لحم الدجاج بأنواعه المختلفععة والغنععم والبقععر وا ِ‬‫والحمير وكبش الجبل وبقر الوحش وحمار الوحش والغزال‪.‬‬
‫* وما هي الحيوانات التي يكره أكلها؟‬
‫لهلّية‪.‬‬
‫ لحم الخيل والبغال والحمير ا َ‬‫* وما هي الحيوانات التي ل يحل أكل لحمها؟‬
‫لرنععب‪ ،‬الفيععل‪،‬‬
‫لسد والثعلب وغيرهما‪ ،‬كما يحععرم أكععل ا َ‬
‫عع يحرم أكل كل ذي ناب كا َ‬
‫ب‪ ،‬اليربوع والفأر‪ ،‬القنفذ‪ ،‬الحية‪ ،‬وغيرها من الحشرات‪.‬‬
‫ب‪ ،‬القرد‪ ،‬الض ّ‬
‫الد ّ‬

‫ويحرم اكل لحم ما وطئه النسان من البهائم ] ويحرم لبنه ويحرم لحععم نسععله المتج عّدد‬
‫بعد الوطء [ وأقصد بالوطء هنا أن يمارس النسان الجنس مع الحيوان‪.‬‬
‫لبععل والبقععر والغنععم وغيرهععا وجععب ان‬
‫فِان كان الحيوان الموطوء مما يطلب لحمه كا ِ‬
‫ل ثعّم يحععرق ويغععرم الععواطئ قيمتععه اذا كععان غيععر المالععك‪ .‬وان كععان الحيععوان‬
‫يذبح او ً‬
‫الموطوء مما يقصد ظهعره للركعوب كالخيعل والبغعال والحميعر وجعب نفيعه معن البلعد‬
‫ئ قيمته اذا كان غير المالك‪.‬‬
‫وبيعه في بلد َاخر يغرم الواط َ‬
‫* وماذا عن حيوانات البحر؟‬
‫ من حيوانات البحر‪ :‬يحل لك أكل لحم السمك بكافة انواعه واشعكاله شعرط أن يكعون‬‫له قشر ) فلس (‪ .‬ويحرم الميت الطافي منه على وجه الماء‪ .‬كما يحرم أكععل حيوانععات‬
‫لخرى عععدا السععمك مععار الععذكر‪ ،‬ويحععرم بالتخصععيص لحععم الجعّري والّزميععر‬
‫البحر ا ُ‬
‫والمارماهي والسلحفاة والضفدع والسرطان ‪.‬‬
‫* ولحم الّربيان؟‬
‫لن له قشرًا ‪.‬‬
‫عع يحل لك أكله َ‬
‫* وماذا عن الحيوانات الطائرة؟‬
‫ من الحيوانات الطععائرة ‪ :‬يحععل لععك اكععل لحععم الحمععام بععانواعه المختلفععة والعصععافير‬‫طاف ‪.‬‬
‫بانواعها والبلبل والزرزور والقّبرة والنعامة والطاووس والهدهد والخ ّ‬
‫]ويحرم عليك اكل لحم الغعراب بجميعع انعواعه حعتى العزاغ ‪ ،‬كمعا يحعرم عليعك اكعل‬
‫الزنبور وغيره من الحشرات الطائرة عدا الجراد [ ويحرم عليك كل طائر ذي مخلب‬
‫كالشاهين والعقاب والبازي والصقر‪ ،‬وكل طائر صفيفه اكثر من دفيفه‪ ،‬اي يحرم اكل‬
‫ف جناحيه ول يحركهمعا اثنعاء طيرانعه اكعثر ممعا يحركهمعا ويعد ّ‬
‫ف‬
‫لحم كل طائر يص ّ‬
‫بهما ‪.‬‬
‫* وإذا لم نعرف كيفّية طيرانه؟‬
‫عع العبرة في حلّية لحمه حينئٍذ بأن تكععون لععه الحوصععلة أو القانصععة أو الصيصععية فمععا‬
‫تكون له احدى الثلث يحل اكله دون غيره‪ .‬والحوصلة‪ :‬ما يجتمع فيععه الحععب وغيععره‬
‫من المأكول عند الحلق‪ .‬والقانصة‪ :‬ما تجتمع فيه الحصى الععدقاق الععتي يأكلهععا الطيععر‪.‬‬
‫والصيصية‪ :‬شوكة في رجل الطير خارجة عن الكف‪.‬‬
‫* وما الذي يحرم أكله من ذبيحة غير الطيور؟‬
‫عع الجزاء التالية ِإن وجدتها فيها‪:‬‬
‫الدم‪ ،‬الععروث‪ ،‬القضععيب‪ ،‬الفععرج‪ ،‬المشععيمة‪ ،‬والغععدد بكععل انواعهععا‪ ،‬البيضععتين‪ ،‬خععرزة‬
‫الدماغ‪ ،‬النخاع‪ ،‬المرارة‪ ،‬الطحال‪ ،‬المثانة‪ ،‬حدقة العيععن‪ ،‬و]العصععبتين الممتععدتين مععن‬
‫الرقبة الى الذنب على الظهر[ ‪.‬‬

‫* وما الذي يحرم أكله من ذبيحة الطيور؟‬
‫ أما ذبيحة الطيور فيحرم منها )الدم والرجيع( ]ويجتنب ايضًا ععن بقيعة المعذكورات‬‫بشأن ذبيحة غير الطيور إن وجدت فيها[‪.‬‬
‫* وهل هناك أشياء أخرى يحرم تناولها؟‬
‫ نعم‪ ..‬منها شيئين مهّمين هما‪:‬‬‫‪ -1‬يحرم شرب الخمر وغيره من المسكرات بما في ذلععك »الععبيرة«‪ .‬أكععثر مععن ذلععك‪:‬‬
‫يحرم أكلك من مائدة يشرب عليها شيٌء من الخمر أو أي مسععكر ]بععل يحععرم جلوسععك‬
‫على مثل هذه المائدة[ ‪.‬‬
‫لنسان ضععررًا بليغعًا كععالهلك وشععبهه كالسععموم القاتلععة‬
‫‪2‬ع يحرم تناول كل ما يضّر با ِ‬
‫وأمثالها‪.‬‬
‫* وما هي مستحبات أكل الطعام؟‬
‫ كثيرة‪ ،‬ومنها‪:‬‬‫‪ -1‬غسل اليدين معًا قبل الطعام وبعده والتنشف بعده بالمنديل‪.‬‬
‫لكل‪.‬‬
‫‪ -2‬التسمية عند الشروع با َ‬
‫‪ -3‬الكل باليمين‪.‬‬
‫‪ -4‬تصغير اللقم‪.‬‬
‫‪ -5‬أن تجّود مضغ الطعام‪.‬‬
‫‪ -6‬أن تطيل الكل والجلوس على المائدة‪.‬‬
‫‪ -7‬أن تفتتح وتختتم بالملح‪.‬‬
‫‪ -8‬أن تغسل الثمار بالماء قبل أكلها‪.‬‬
‫‪ -9‬أن ل تأكل وانت شبعان‪.‬‬
‫‪ - 10‬أن ل تأكل الطعام الحار‪.‬‬
‫شراب‪.‬‬
‫‪ -11‬أن ل تنفخ في الطعام وال ّ‬
‫شر الثمار التي تؤكل بقشورها‪.‬‬
‫‪ -12‬أن ل تق ّ‬
‫‪ -13‬أن ل ترمي الثمرة من يدك قبل أن تستقصي أكلها‪.‬‬
‫‪ - 14‬أن ل تنظر في وجوه الناس وهم يأكلون‪.‬‬
‫‪ - 15‬أن يبدأ صاحب الطعام قبل الجميع ويختتم بعد الجميع‪.‬‬
‫لغذية الّدسمة‪.‬‬
‫‪ -16‬أن ل تتناول الماء على ا َ‬
‫لخرين‪.‬‬
‫‪ -17‬أن تأكل من أمامك ل من أمام ا َ‬
‫‪ 18‬ع أن ل تمتلئ من الطعام‪.‬‬
‫‪ -19‬أن ل تقطع الخبز بالسكين‪.‬‬
‫لناء‪.‬‬
‫‪ - 20‬أن ل تضع الخبز تحت ا ِ‬

‫)‪ (20‬حوارية الزواج‬
‫* متى يجب الزواج شرعا؟‬
‫عع يجب الزواج شرعًا‪ ،‬إذا كان النسان ل يستطيع تحت ضغط الحاجة أن يمنع نفسه‬
‫من الوقوع في فعل محرم بسبب عدم زواجه‪ .‬لكن العزوبية بشكل مكروهة للرجل‬
‫والمرأة‪.‬‬
‫* وهل يستحب تقليل مهر العروس؟‬
‫ نعم‪ ..‬يستحب تقليل المهر ويكره تكثيره‪.‬‬‫سط »السيد العاقد«؟‬
‫* هل يحق للعروس أن تزّوج نفسها من دون تو ّ‬
‫سط أحد‪ ،‬ويحق لحدهما أو كليهما‬
‫ نعم يحق للزوجين إجراء العقد بنفسيهما دون تو ّ‬‫جح أن يتطابق اليجاب والقبول‪ .‬مثل‪ :‬إذا‬
‫توكيل من ينوب عنهما في إجراء العقد وير ّ‬
‫ل‪» :‬زّوجتك نفسي«‪ ،‬يقول الزوج مباشرًة من دون فصل »قبلت‬
‫قالت الزوجة مث ً‬
‫التزويج« ول يقول »قبلت النكاح«‪ .‬هذا إذا كان الزواج زواجًا دائّما‪.‬‬
‫* وما هو الزواج غير الدائم؟‬
‫ل أو شهر أو‬
‫عع نعم هناك زواج مؤّقت تتعين فيه المّدة والمهر‪ ،‬وتتحّدد المّدة بيوم مث ً‬
‫ق للزوجين فيه تمامًا ع‬
‫سنة أو ما شاكل ذلك مما ل يزيد على عمر احدهما عادة ويح ّ‬
‫كما في الزواج الدائم ع مباشرة العقد بنفسيهما أو توكيل من ينوب عنهما فيه‪ ،‬فلو‬
‫ل‪» :‬زّوجتك نفسي‬
‫باشر الزوجان العقد غير الدائم بنفسيهما فقالت المرأة للرجل مث ً‬
‫مّدة سنة بمائة دينار« قال الرجل مباشرة من دون فصل »قبلت التزويج« صحّ العقد‪.‬‬
‫وإذا تّم ذلك‪ .‬تصبح المرأة زوجة‪ ،‬تحل لزوجها مّدة العقد‪ ،‬من دون توارث بينهما‪،‬‬
‫ول يجب على الزوج النفاق عليها‪ ،‬ول المبيت عندها‪ .‬فإذا انتهت المّدة المّتفق‬
‫عليها‪ ،‬حرمت عليه‪ ،‬بينما تحل المرأة في العقد الدائم لزوجها مدى الحياة ما لم‬
‫يطّلقها‪.‬‬
‫* وهل يجوز للرجل أن ينظر للمرأة قبل إجراء العقد؟‬
‫ نعم يحق له النظر إليها والتحّدث معها قبل إجراء العقد بل قبل أن يتقّدم بطلب يدها‬‫ويجوز له النظر إلى محاسنها كوجهها وشعرها ورقبتها وكّفيها ومعاصمها وساقيها‬
‫من دون تلّذذ جنسي‪.‬‬
‫** شروط عقد الزواج‬
‫* وما هي شروط عقد الزواج التي بموجبها تحل الّزوجة على الزوج بعد العقد‬
‫مباشرة؟‬
‫‪ -‬شروط عقد الزواج هي‪:‬‬

‫‪1‬ع اليجاب والقبول اللفظّيان فل يكفي تراضي الزوجين واّتفاقهما على الزواج‪،‬‬
‫سواء في ذلك في الزواج الدائم وغير الدائم كما ل تكفي الكتابة من دون لفظ‪.‬‬
‫‪2‬ع قصد النشاء في إجراء الصيغة‪ .‬بمعنى أن يقصد الزوجان أو وكيلهما تحقق‬
‫الزواج‪ ،‬فتقصد الزوجة بقولها‪» :‬زوجتك نفسي« صيرورتها زوجة له‪ ،‬كما أن‬
‫الزوج يقصد بقوله‪» :‬قبلت التزويج«‪ ،‬قبول زوجّيتها له وهكذا الوكيلن عن‬
‫الّزوجين‪.‬‬
‫‪3‬ع رضا الّزوجين واقعًا‪ .‬فالمهم هو الموافقة القلبية من الزوج ومن الزوجة على‬
‫الزواج‪.‬‬
‫ل؟‬
‫* أحيانًا ترضى الزوجة وتتظاهر بعدم الرضا حياًء وخج ً‬
‫ف‪ ،‬ول يضّر التظاهر بعدم الّرضا حينئٍذ والعكس‬
‫عع إذا حصل رضاها واقعًا فهو كا ٍ‬
‫بالعكس تمامًا‪.‬‬
‫لخرين‪ ،‬بالسم أو بالوصف أو‬
‫‪4‬ع تعيين الزوج والزوجة بحيث يمتاز كل منهما عن ا َ‬
‫ل‪ :‬زّوجتك ِإحدى بناتي ولم يحددها‪.‬‬
‫بالشارة فل يصح العقد إذا قال رجل لخر مث ً‬
‫‪ 5‬ع ]إجراء العقد باللغة العربّية مع التمّكن منها[‪.‬‬
‫* وان لم يتمّكن منها؟‬
‫عع يكفي غيرها من اللغات المفهمة للتزويج أو يوّكل من يتمّكن منها فيجري الوكيل‬
‫العقد باللغة العربية‪.‬‬
‫‪ 6‬ع ]البلوغ[ والعقل فيمن يجري العقد‪.‬‬
‫‪ -7‬اذن أب أو جد المرأة البالغة الرشيدة البكر لبيها ]وان كانت مستقّلة في شؤون‬
‫حياتها[‪.‬‬
‫* وغير البكر؟‬
‫عع يحق لها أن تستقل في اتخاذ قرار زواجها بنفسها‪.‬‬
‫* وإذا تزّوج رجل امرأة على أّنها باكر‪ ،‬ثّم ظهر له بعد الزواج أّنها ليست كذلك؟‬
‫عع يحق له فسخ العقد‪.‬‬
‫* وان لم يفسخ؟‬
‫عع عندئٍذ سينقص من قيمة مهرها بقدر نسبة التفاوت الحاصل بين مهر امرأة باكر‬
‫وُأخرى غيرها‪.‬‬
‫* ومن هن النساء اللتي يحرمن على الرجل؟‬
‫عع من هذه النساء‪:‬‬

‫‪ُ -1‬اّمه وجّدته لبيه‪.‬‬
‫‪ 2‬ع ابنته وبنات ابنه‪.‬‬
‫ن‪.‬‬
‫‪ 3‬ع ُأخته وبناتها وبناته ّ‬
‫‪ 4‬ع بنات أخيه وبناتهن ‪.‬‬
‫‪ 5‬ع عّماته وخالته ‪.‬‬
‫لّمها وأبيها ‪ ،‬وان لم يدخل بها ‪.‬‬
‫‪ 6‬ع أّم زوجته وجّداتها ُ‬
‫‪ 7‬ع بنت زوجته المدخول بها ‪.‬‬
‫‪ 8‬ع زوجة أبيه وجّده ‪.‬‬
‫‪ 9‬ع زوجة ابنه وحفيده ‪.‬‬
‫لختين ‪.‬‬
‫‪ 10‬ع ُاخت زوجته مادام متزّوجًا ُاختها ‪ ،‬حيث ل يجوز الجمع بين ا ُ‬
‫ل ‪ ،‬فهل يحق له أن يتزّوج ُاختها؟‬
‫* ولو توّفيت زوجته مث ً‬
‫عع نعم يحق له ذلك‪.‬‬
‫ن مما يحرمن عليه بالنسب‬
‫‪11‬ع أمه من الرضاعة وبنات مرضعته ولدة وغيره ّ‬
‫حيث يحرم بالرضاع ما يحرم بالّنسب ‪.‬‬
‫هذا ول يجوز لبي الرضيع أن يتزّوج من بنات المرضعة النسبية ] ول من بنات‬
‫ن والرضاعيات [ علمًا بأّنه ليس كل‬
‫الرجل الذي شرب طفله من لبنه‪ ،‬السببيات منه ّ‬
‫إرضاع يؤّدي إلى تحريم بل لبّد من توّفر شروط عّدة حتى يؤثر الرضاع أثره ‪.‬‬
‫* وما هي الشروط التي يجب توافرها حتى يؤثر الرضاع أثره؟‬
‫ من هذه الشروط ‪:‬‬‫‪ -1‬أن يكون الرتضاع من الثدي مباشرًة ‪ ،‬ل بالواسطة ‪ ،‬فل أثر لحليب امرأة ِإذا‬
‫ل‪.‬‬
‫ضاعات الصناعية مث ً‬
‫شربه الطفل بالر ّ‬
‫ب ع عدم تجاوز عمر الرضيع سنتين‪ ،‬فلو رضع أو أكمل الرضاع بعد ذلك فل أثر‬
‫له‪.‬‬
‫ج ع بلوغ الرضاع حّدا » ينبت لحم الّرضيع ويشّد عظمه « ‪ ،‬ومع الشك في حصول‬
‫هذا الثر ُيكتفى )برضاع يوم وليلة ( أو )بخمس عشرة رضعة ( وأما مع القطع بعدم‬
‫لثر ) إنبات اللحم وشّد العظم( عند هذين التقديرين الزماني والكمي‬
‫حصول ا َ‬
‫فيراعى الحتياط حينئٍذ ‪.‬‬
‫ويلحظ في التقدير الزماني ‪ -‬أي اليوم والليلة ع أن يكون ما يرتضعه الطفل من‬
‫المرضعة ‪ ،‬هو غذاؤه الوحيد طيلة تلك الفترة بحيث يرتضع منها متى احتاج ‪ .‬فلو‬
‫ُمنع في بعض المّدة أو تناول طعامًا َآخر أو لبنًا من مرضعة أخرى لم يؤثر ] وُيعتبر‬
‫ل ويكون في َآخرها مرتويًا[‪.‬‬
‫أن يكون المرتضع في أول المّدة جائعًا ليرتضع كام ً‬
‫ويعتبر في التقدير الكمي ع خمس عشرة رضعة ع توالي الرضعات ‪ ،‬بأن ل يفصل‬
‫بينها رضاع من امرأة أخرى وان تكون كل واحد منها رضعة كاملة بان يكون‬
‫الرضيع جائعًا فيرتضع حتى يرتوي‪.‬‬

‫* وماذا للزوج والزوجة وماذا عليهما بعد الزوّاج وفقا للضوابط المقّررة في‬
‫الشريعة الغّراء؟‬
‫عع تحل الزوجة للزوج‪ ،‬ووجب عليها تبعًا لذلك أن تمّكن زوجها من نفسها متى شاء‬
‫ل لعذر شرعي‪ ،‬كما يحرم على الّزوجة‬
‫ق لها منعه من الّتصال الجنسي بها ِإ ّ‬
‫فل يح ّ‬
‫ل بِإذن زوجها‪.‬‬
‫الدائمة أن تخرج من بيتها ِإ ّ‬
‫ومن الناحية الخرى يجب على الّزوج أن ينفق على زوجته الدائمة من الغذاء‬
‫ق له ترك‬
‫والمسكن والملبس ما يؤّمن لها المعيشة المناسبة لها بالقياس إليه‪ .‬كما ل يح ّ‬
‫ل برضاها‪ ،‬أو وجود عذر‬
‫لّتصال الجنسي بها أكثر من أربعة أشهر ِإن كانت شاّبة ِإ ّ‬
‫اِ‬
‫مسوغ له كالضرر والحرج‪.‬‬
‫* وإذا لم يبذل الزوج لزوجته نفقتها المستحّقة لها؟‬
‫ ثبتت النفقة دينًا في ذّمته‪ ،‬فإذا امتنع عن بذلها مع مطالبتها جاز لها أخذها من ماله‬‫دون ِإذنه‪.‬‬
‫* وهل هناك أحكام أخرى تتعلق بهذا الجانب؟‬
‫لحكام‪:‬‬
‫ نعم‪ ..‬من هذه ا َ‬‫‪1‬ع يحرم النظر واللمس بتلّذذ جنسي من الرجل للمرأة‪ ،‬بل حتى للطفلة الصغيرة‪،‬‬
‫ومن المرأة للرجل‪ ،‬بل حتى الطفل الصغير‪ ،‬بِاستثناء الزوجة والزوج طبعًا‪ ،‬ومن‬
‫الرجل للرجل حتى للصبي الصغير‪ ،‬ومن المرأة للمرأة حتى للصبّية الصغيرة‪.‬‬
‫‪2‬ع يحرم النظر إلى عورة شخص َآخر ذكرًا كان أم أنثى ]وان كان صبّيا ممّيزا[ عدا‬
‫الزوج والزوجة طبعًا‪.‬‬
‫‪ -3‬يحرم على الرجل النظر إلى بدن المرأة الجنبية وشعرها ما عدا الوجه والكّفين‬
‫من بدنها فاّنه يجوز له النظر إليهما من غير تلّذذ جنسي‪ ،‬كما يحرم على المرأة النظر‬
‫للتزام بستره كالرأس‬
‫إلى بدن الرجل الجنبي في غير ما جرت السيرة على عدم ا ِ‬
‫واليدين والقدمين فاّنه يجوز نظرها إلى هذه المواضع من بدنه بل تلّذذ جنسي‪.‬‬
‫‪4‬ع يجوز للرجل النظر إلى بدن مماثله من الرجال من دون تلّذذ جنسي‪ ،‬ويجوز‬
‫للمرأة النظر إلى بدن مماثلتها من النساء من دون تلّذذ جنسي‪ ،‬كما يجوز للرجل‬
‫النظر إلى بدن محارمه من النساء من دون تلّذذ جنسي‪ ،‬ويجوز للمرأة النظر إلى بدن‬
‫محارمها من الرجال من دون تلّذذ جنسي بِاستثناء العورة من جميع ما ذكر طبعًا‪.‬‬
‫وعلى ذلك يجوز للرجل أن ينظر من دون تلّذذ جنسي إلى بدن أمه وأخته وعّمته‬
‫وخالته وبنت أخيه وبنت أخته وجّدته‪.‬‬
‫* وهل يجوز له النظر إلى زوجة أخيه وبنت عّمه وبنت عّمته وبنت خاله وبنت‬
‫خالته؟‬
‫ن أجنبيات عنه‪.‬‬
‫ن فإنه ّ‬
‫عع كل‪ ..‬ل يجوز له النظر إليه ّ‬

‫طي شعرها وجسدها عن كل من ل يجوز له النظر‬
‫‪ 5‬ع يجب على المرأة أن تستر وتغ ّ‬
‫إليها من الرجال الجانب ]بل حتى عن الصبي الممّيز إذا أمكن أن يثير ذلك شهوته‬
‫الجنسّية[ ويستثنى من ذلك الوجه والكّفان فاّنه يجوز للمرأة إبدائها أمام الرجال‬
‫الجانب إذا كانت ل تخاف الوقوع في الحرام ولم يكن البداء بداعي إيقاع الرجل في‬
‫ل حرم البداء في الصورتين‪.‬‬
‫النظر المحّرم وِإ ّ‬
‫‪ -6‬يحق للرجل النظر من دون تلّذذ جنسي إلى نساء الكفار والى النساء المتبّرجات‬
‫المبتذلت اللتي ل ينتهين عن كشف أجسادهن وشعورهن إذا نهين عن ذلك حيث ل‬
‫ينفع معهن المر بالمعروف والنهي عن المنكر‪.‬‬
‫‪ -7‬يحق للطبيب النظر إلى جسد المرأة‪ ،‬ولمسه إذا توّقفت معالجتها على الّلمس‬
‫والنظر‪ .‬هذا إذا اضطّرت المرأة إلى العلج من مرضها وكان الطبيب الرجل أرفق‬
‫ق لها مراجعة الطبيب‪.‬‬
‫ل فلتراجع الطبيبة ول يح ّ‬
‫بعلجها من الطبيبة‪ ،‬وِإ ّ‬
‫‪ 8‬ع يحق للرجل المسلم أن يتزّوج المرأة الكتابية أقصد المسيحّية واليهودّية زواجًا‬
‫مؤّقتا‪ ،‬حتى لو كان دافعها إلى الزواج المؤّقت المال وحده‪.‬‬
‫‪10‬ع ل يجوز للرجل أن يتزّوج بَأكثر من أربع نساء زواجًا دائّما‪ .‬وله الحق في‬
‫تطليق نسائه متى شاء‪.‬‬

‫)‪ (21‬حوارية الطلق‬
‫* ما هي الشروط الواجب توافرها في المطّلق؟‬
‫ح طلق الصععبي ول طلق‬
‫ يشترط في المطّلق‪ :‬البلوغ‪ ،‬والعقل‪ ،‬والختيار‪ ،‬فل يص ّ‬‫المجنون ول طلق المجبر على الطلق‪ ،‬نعم يحتمل صحة طلق الصبي البالغ عشر‬
‫سنين فلبد من رعاية الحتياط فيه‪.‬‬
‫وأن يقصد المطّلق الفراق حقيقة بصيغة الطلق فل يصععح طلق الهععازل‪ ،‬والسععاهي‪،‬‬
‫ومن ل يفهم معنى الطلق ‪.‬‬
‫* وما هي صيغة الطلق؟‬
‫صععة‪ ،‬وبلغععة عربّيععة لمععن يقععدر عليهععا ‪،‬‬
‫ل اذا ُانشععئ بصععيغة خا ّ‬
‫عع ع ل يقععع الطلق ِا ّ‬
‫ل ‪» :‬زوجععتي عع‬
‫وبمحضععر رجليععن عععادلين يسععمعان ِانشععاء الطلق‪ .‬يقععول الععزوج مث ً‬
‫ت طعالق « أو يقعول‬
‫ل لهعا ‪ » :‬أنع ِ‬
‫ل قعائ ً‬
‫ويذكر اسمها ع طالق« أو يخعاطب زوجتعه مث ً‬
‫وكيل الععزوج‪ » :‬زوجععة مععوكلي عع ويععذكر اسععمها عع طععالق « عنععدئٍذ يقععع الطلق بيععن‬
‫الّزوجين‪.‬‬
‫* وهل يجب ذكر اسم الّزوجة في صيغة الطلق؟‬
‫خصععة معروفععة كمععا اذا لععم يكععن لععه‬
‫عع كل‪ ،‬ل يجععب ذكععر اسععمها اذا كععانت معّينععة مش ّ‬
‫غيرها‪.‬‬
‫* ومتى ل يجوز الطلق؟‬
‫ل أن تكععون‬
‫ ل يجوز الطلق ما لم تكن المرأة المطّلقة طاهرة من الحيض والنفاس ِا ّ‬‫الزوجة غير مدخول بها‪ .‬أو تكون مستبينة الحمل‪ ،‬وفي بعض حالت غيععاب الععزوج‪،‬‬
‫لنتظععار‬
‫كما ل يجوز للزوج طلق زوجته في طهعر جامعهعا فيععه‪ ،‬بعل علععى الرجععل ا ِ‬
‫حتى تحيض زوجته ثم تطهر من حيضها ثم يطلق بعد طهرها من الحيض‪.‬‬
‫* وهل تطلق المرأة في الزواج المؤقت؟‬
‫ ل تطلق الزوجة في »الععزواج المعؤّقت« بعل يتحّقععق الفعراق بانقضععاء المعّدة المّتفعق‬‫ل‪» :‬وهبتععك الم عّدة‬
‫عليها معها‪ ،‬أو يبذل المّدة المتبّقية لها كأن يقول الرجل لزوجتععه مث ً‬
‫الباقية« فتنتهي بذلك العلقة بينهما‪.‬‬
‫حة بعذل المعّدة فععي العزواج المععؤّقت وجععود شعهود‪ ،‬ول يشعترط فيععه‬
‫ول يعتبر في صع ّ‬
‫طهارة المرأة من حيض ول نفاس‪.‬‬
‫* ومتى تعتد المطلقة؟‬
‫ اذا طلق الرجل امرأته التي دخل بهععا بعععد ِاكمالهععا الّتسععع وقبععل بلوغهععا سععن اليععأس‬‫وجب عليها أن تعتّد ابتداء من تاريخ وقوع الطلق ل تاريخ علمها به‪ .‬وعععّدة الطلق‬

‫لغير الحامل ثلثة أطهار‪ ،‬ويحسب الطهر الفاصل بين الطلق وحيضها طهرًا واحععدًا‬
‫ل‪ ،‬أي أن عّدتها تنتهي بعد رؤيتها الّدم الثالث‪.‬‬
‫مهما كان قلي ً‬
‫* ماذا عن عّدة المطّلقة الحامل؟‬
‫عع عّدة المطّلقة الحامل مّدة حملها‪ ،‬وهي تنقضي بوضع الحمل‪ ،‬تاّما كععان ذلععك الحمععل‬
‫أو سقطًا‪.‬‬
‫* ولو وضعت بعد الطلق بيوم‪ ،‬فهل تنتهي بالولدة عّدتها؟‬
‫عع نعم‪ ،‬حتى لعو كعانت ولدتهعا بععد الطلق بسعاعة ل بيعوم‪ ،‬شعريطة ان يكعون الولعد‬
‫ل‪.‬‬
‫ملحقًا بذي العّدة فل يكون ولد زنًا مث ً‬
‫* وهل على المتزّوجة زواجًا مؤقتًا عّدة بعد افتراقها عن زوجها؟‬
‫ل بها‪ ،‬غير يائس‪ ،‬ول حامل‪ ،‬فعّدتها ]حيضتان[ كاملتان لمن‬
‫عع اذا كانت بالغة‪ ،‬مدخو ً‬
‫ض ونحوه‪.‬‬
‫كانت تحيض‪ ،‬وخمسة واربعون يومًا لمن ل تحيض لمر ٍ‬
‫* وهل هناك أقسام للطلق؟‬
‫ نعم‪ ..‬فأمر الطلق بيد الّزوج وهو قسمان بائن ورجعي‪.‬‬‫ل بعقععد جديععد‪ ،‬كطلق‬
‫والطلق البائن‪ :‬ما ليععس للعّزوج بعععده الّرجععوع الععى الّزوجععة ِا ّ‬
‫الّزوجة قبل الدخول بها‪.‬‬
‫والطلق الّرجعي‪ :‬ما كان للزوج الحق في ِارجاع زوجتععه المطّلقععة اليععه مععادامت فععي‬
‫العّدة‪ ،‬من دون عقٍد جديد‪ ،‬ول مهر جديد‪.‬‬
‫* وماذا عن الطلق الخلعي؟‬
‫ هو من أقسام الطلق البائن ويقصد به الطلق بفدية مععن الّزوجععة الكارهععة لزوجهععا‬‫الى حّد يحملها على تهديد زوجها بعدم رعاية حقوق الّزوجية‪ ،‬وعدم اقامة حععدود ال ع‬
‫فيه‪ ،‬ولكن من دون أن يكرهها هو‪ .‬فاذا قععالت الّزوجععة لزوجهععا‪ » :‬بععذلت لععك مهععري‬
‫على أن تخلعني « وقال العّزوج بعععد ذلععك بلغععة عربّيععة صععحيحة وبحضععور شععاهدين‬
‫عدلين » زوجتي ع ويذكر اسمها ع خالعتها علععى مععا بععذلت « أو يقععول » فلنععة طععالق‬
‫على كذا « فاذا قال ذلك فقد طّلقها طلقًا خلعيًا ‪.‬‬
‫* وهل يجب ذكر اسم الزوجة هنا؟‬
‫عع اذا كانت معّينة ل يجب ذكر اسمها‪.‬‬
‫* وهل يجوز أن يكون المال المبذول للزوج غير المهر حتى يخلع زوجته؟‬
‫عع نعم يجوز ذلك ‪.‬‬
‫* وهل يحق للزوجة والزوج أن يوكل من يقوم مقامهما في بذل المهر ) أو غيره (‬
‫في الطلق الخلعي؟‬

‫ق لهما ذلك‪.‬‬
‫عع نعم يح ّ‬
‫* أحيانًا يغيب الّزوج ول يظهر له أثر‪ ،‬ولم يعلم موته ول حياته؟‬
‫عع يحق للزوجة في حالة كهذه أن ترفع أمرها الى الحاكم الشرعي فيأمر بالفحص عنه‬
‫أربع سنوات‪ ،‬فاذا لم يظهر له أثر ولم يكن للّزوج المفقود مال ينفق منه على زوجتععه‪،‬‬
‫ولم ينفق عليها ولّيه من مال نفسه‪ ،‬أمره الحاكم الشرعي بطلقها فان امتنع ولم يمكععن‬
‫اجباره او لم يكن له ولي طلقها الحاكم بعد طلبها الطلق منه‪.‬‬
‫* اذا حكــم علــى الــزوج بالســجن مؤّبــدا وهــو ل يقــدر علــى النفــاق علــى زوجتــه‪،‬‬
‫ويمتنع عن الطلق؟‬
‫عع يجوز للزوجة في مثل هععذه الحالعة ان ترفعع امرهععا الععى الحعاكم الشعرعي‪ ،‬فيّتصعل‬
‫بالّزوج يأمره بطلقها‪ ،‬فاذا امتنعع عنعه وتعععذر اجبععاره عليعه طّلقهعا الحععاكم الشعرعي‬
‫بطلبها ذلك منه‪.‬‬

‫)‪ (22‬حوارّية الّنذر والعهد واليمين‬
‫* ما هي العقيقة؟‬
‫ العقيقة أن ُيذبح عن المولود ذكرًا كان أو ُانثى في اليوم السابع مععن ولدتععه خععروف‬‫لم أن يأكععل مععن عقيقععة صععبّيه‪.‬‬
‫لب أو أحععد عيععاله ولس عّيما ا ُ‬
‫ل‪ ،‬ويكععره ل َ‬
‫أو بقععرة مث ً‬
‫ق هععو ععن‬
‫ق عنه أبوه جعاز لععه ان يعع ّ‬
‫والعقيقة سّنة مؤّكدة لمن يقدر عليها‪ ،‬ومن لم يع ّ‬
‫نفسه بعد ذلك عندما يكبر‪.‬‬
‫* وما هي اَلضحية؟‬
‫ل‪ ،‬ويععا حّبععذا لععو كععان سععمينًا يععوم‬
‫لنسان ع ِان تمكن ع خروفعًا مث ً‬
‫لضحية أن يذبح ا ِ‬
‫عع ا َ‬
‫لضععحية عععن الحع ّ‬
‫ي‬
‫سّنة مؤّكدة كذلك‪ ،‬ويجععوز التععبّرع با َ‬
‫لضحى ع وهي ُ‬
‫العيد ع عيد ا َ‬
‫حي رسول ال صلى ال‬
‫سواء بما في ذلك عن الصبي الصغير‪ .‬فقد ض ّ‬
‫والمّيت على ال ّ‬
‫حى عّمن لم يضح من‬
‫حى عّمن لم يضح من أهل بيته‪ ،‬وض ّ‬
‫عليه وآله عن نسائه‪ ،‬وض ّ‬
‫حى أمير المؤمنين عليه السلم كل سنة عن رسععول ال ع صععلى الع‬
‫ُاّمته‪ ،‬كما كان يض ّ‬
‫عليه وآله‪.‬‬
‫* وما هو النذر؟‬
‫ي شيء كان‪.‬‬
‫ الّنذر‪ :‬أن تلتزم بفعل شيء معّين‪ ،‬أو ترك شيء معّين ل تعالى‪ ..‬أ ّ‬‫* وما هي الشروط الواجب تحققها حتى يجب الوفاء بالنذر؟‬
‫عع الشروط هي‪:‬‬
‫صععة‬
‫‪ -1‬أن ينشأ الّنذر بصيغة تشتمل على قوله »ل« أو ما يشابهها مععن أسععمائه المخت ّ‬
‫ي‪ ..‬كذا« انعقععد نععذره كععأن‬
‫ل وعل‪ ،‬فلو قال الناذر الصيغة المعّينة التالية‪» :‬ل عل ّ‬
‫به ج ّ‬
‫شفي ولدي«‪ .‬أو‬
‫ي أن أذبح خروفًا وأتصّدق بلحمه على الفقراء ِان ُ‬
‫ل‪» :‬ل عل ّ‬
‫يقول مث ً‬
‫ي أن أدع وأترك التعّرض لجاري بسععوء«‪ ،‬أو غيععر ذلععك‪ ،‬سععواء أّداهععا‬
‫يقول‪» :‬ل عل ّ‬
‫باللغة العربّية أم بغيرها من اللغات‪.‬‬
‫ي« ول أشــباهها‪ ،‬كمــا تنــذر‬
‫ي« ول قـال »للّرحمــن علـ ّ‬
‫* ولو لم يقل الناذر »لـ علـ ّ‬
‫اليوم غالبية الناس؟‬
‫عع ل يجب عليه الوفاء بالّنذر حينئٍذ‪.‬‬
‫‪ -2‬أن يكون الشيء المنذور حسنًا راجحًا شرعًا حين العمل‪.‬‬
‫* واذا كان الشيء المنذور غير راجح وغير حســن‪ ،‬بــل كــان مكروهـًا أو مضـّرا أو‬
‫مباحًا؟‬
‫ى راجحًا كما لععو نععذر شععرب‬
‫لّولين‪ ،‬أّما المباح فِان قصد به معن ً‬
‫ح الّنذر في ا َ‬
‫عع ل يص ّ‬
‫ل لم ينعقد‪.‬‬
‫الماء قاصدًا به أن يتقّوى به على العبادة انعقد نذره‪ ،‬وِا ّ‬

‫لختيار‪ ،‬والقصد‪ ،‬وعدم الحجر عّما‬
‫‪ -3‬يشترط في الشخص الناذر البلوغ‪ ،‬والعقل‪ ،‬وا ِ‬
‫تعلق به نذره‪.‬‬
‫‪ 4‬ع أن يكون الشيء المنذور مقدورًا أو مستطاعًا للّناذر‪.‬‬
‫* ولو نذر انسان شيئًا ل يقدر عليه ول يستطيع؟‬
‫ح الّنذر‪.‬‬
‫عع ل يص ّ‬
‫* واذا نذر اِلنسان وفق الشروط ماّرة الذكر؟‬
‫ل‪ ،‬أم‬
‫للتزام بما نذر‪ ،‬سواء أكان فعل شععيء لع ععّز وجع ّ‬
‫عع وجب عليه الوفاء بنذره وا ِ‬
‫تركه‪ ،‬في زمن محّدد‪ ،‬أم طيلة حياته‪ ،‬صلة كان ذلك الشيء‪ ،‬أم صومًا‪ ،‬أم صدقة‪ ،‬أم‬
‫جا‪ ،‬أم تبّرعا بشيء‪ ،‬أم ترك شيء‪ ،‬أم غير ذلك‪.‬‬
‫زيارة‪ ،‬أم ح ّ‬
‫* واذا خالف اِلنسان نذره عامدًا؟‬
‫عع وجبت عليه الكفارة وهي‪ :‬عتق رقبة‪ ،‬أو ِاطعام عشرة مساكين‪ ،‬أو كسوتهم‪.‬‬
‫ل؟‬
‫* واذا عجز عن ذلك لفقره مث ً‬
‫ يجب عليه صيام ثلثة أّيام متواليات‪.‬‬‫* لو نذر اِلنسان ماًل لمشهٍد من المشاهد المقّدسة؟‬
‫عع ينفق ذلك المععال علععى عمععارته‪ ،‬أو ِانععارته‪ ،‬أو فرشععه‪ ،‬أو تععدفئته‪ ،‬أو تبريععده‪ ،‬أو مععا‬
‫شاكل ذلك من شؤون المشهد‪ ،‬اذا لم يقصععد النععاذر مصععرفًا معّينععا مععن المععذكورات أو‬
‫غيرها‪.‬‬
‫* ولو نذر لشــخص صــاحب المشــهد كـالّنبي صـلى الـ عليــه وآلــه أو اِلمــام عليــه‬
‫السلم أو لبعض أولدهما؟‬
‫ل‪ ،‬أو على حرمه الشريف‪ ،‬ونحو ذلك‪.‬‬
‫عع ينفق على زواره الفقراء مث ً‬
‫ن اِلنسان ظّنا قوّيا أّنه قد نذر نذرًا معّينا‪ ،‬فهل يجب عليه الوفاء به؟‬
‫* اذا ظ ّ‬
‫ل فل يجب عليه الوفاء به‪.‬‬
‫عع اذا اطمأن بأّنه نذر وجب عليه الوفاء بالّنذر وِا ّ‬
‫* وماذا عن العهد‪ ،‬هل له صيغة محددة ل يصح بدونها؟‬
‫ي عهععد الع أّنععه مععتى كععان‪...‬‬
‫ نعم‪ .‬يقول‪» :‬عاهععدت الع أن أفعععل‪ «..‬أو يقععول‪» :‬علع ّ‬‫ل اذا كان‬
‫ح ِا ّ‬
‫للتزام بما عاهد عليه‪ .‬كما أّنه ل يص ّ‬
‫ي‪ «...‬فاذا قال ذلك وجب عليه ا ِ‬
‫فعل ّ‬
‫ما عاهد ال عليه راجحًا ولو رجحانعًا دنيوّيعا شخصعّيا شعريطة ان ل يكعون مرجوحعًا‬
‫شرعًا‪ .‬ويشترط في العهد ما يشترط في النذر‪.‬‬

‫* واذا خالف اِلنسان ما عاهد ال عليه؟‬
‫ععع وجبععت عليععه كفععارة وهععي عتععق رقبععة أو ِاطعععام سعّتين مسععكينًا أو صععوم شععهرين‬
‫متتابعين‪.‬‬
‫* وماذا عن حلف اليمين؟‬
‫ يجب الوفاء باليمين كذلك‪ ،‬ولو خالفها عامدًا وجبت عليه كفارة وهي‪ :‬عتق رقبععة أو‬‫ِاطعام عشرة مساكين أو كسوتهم‪ .‬ومع العجز عن ذلك يصوم ثلثة اّيام متواليات‪.‬‬
‫* وماذا يشترط في اليمين؟‬
‫ يشترط في اليمين أو القسم اللفظ‪ .‬وأن يكون القسم بععال تعععالى‪ ،‬وأن يكععون مععا أقسععم‬‫عليه مقدورًا ومستطاعًا حين الوفاء به‪ ،‬وراجحًا شرعًا ويكفي لو كان مباحًا اذا حلععف‬
‫أو أقسم على فعله لمصلحة دنيوّية ولو كانت شخصّية‪.‬‬
‫* وماذا يشترط في الحالف؟‬
‫ يشترط في الحالف التكليف والقصد والختيار والعقل‪.‬‬‫* مّثل لي لليمين أو القسم التي يجب الوفاء بها؟‬
‫ن«‪ ،‬أو قال‪» :‬أقسم بال«‪،‬‬
‫لفعل ّ‬
‫ن«‪ ،‬أو قال‪» :‬بال َ‬
‫لفعل ّ‬
‫ل‪» :‬وال َ‬
‫لنسان مث ً‬
‫عع اذا قال ا ِ‬
‫ب المصحف«‪ ،‬أو غير ذلك‪.‬‬
‫أو قال‪» :‬اقسم بر ّ‬
‫ن«؟‬
‫ل له‪» :‬وال لتفعل ّ‬
‫* واذا قال اِلنسان مخاطبًا شخصًا َاخر قائ ً‬
‫لخععر‪ ،‬ول بععالزمن الماضععي‪ ،‬ولععذلك فل‬
‫لنسععان ا َ‬
‫عع ل يتعّلق اليميععن أو القسععم بفعععل ا ِ‬
‫يترتب أي اثر على يمين كهذا‪.‬‬
‫* ومتى ل ينعقد اليمين؟‬
‫ ل ينعقد يمين أو قسم الولد اذا منعه أبوه‪ ،‬ويمين الّزوجة اذا منعها زوجها‪ .‬واذا أقسم‬‫لب والععزوج ح علّ اليميععن‬
‫الولد من دون ِاذن أبيه والّزوجة من دون ِاذن زوجها كان ل َ‬
‫أو القسم‪.‬‬
‫* قد يحلف أو يقسم اِلنسان على صدق كلمه وهو صــادق بالفعــل‪ ،‬أو يحلــف علـى‬
‫شيء معّين وهو صادق في حلفه؟‬
‫ليمععان الكاذبععة فهععي محّرمععة‪،‬‬
‫ليمان الصادقة ليست محّرمة ولكّنها مكروهة‪ .‬أما ا َ‬
‫عع ا َ‬
‫ل عند الضرورة‪.‬‬
‫بل قد تعتبر من المعاصي الكبيرة ِا ّ‬
‫لنسان مثل أن يدفع بقسمه أو حلفه الظالم عن نفسه أو عن المععؤمنين فهععذا‬
‫فاذا قصد ا ِ‬
‫القسم جائز‪ ،‬بل رّبما يكون القسم الكاذب واجبعًا كمععا اذا هعّدد الظععالم نفععس المععؤمن أو‬
‫ن َاخر أو عرضععه‪ ،‬ولكععن اذا ِالتفععت الععى امكععان التوريععة‪ ،‬وكععان‬
‫عرضه أو نفس مؤم ٍ‬
‫سرة له ]فعليه أن يوري في كلمه[‪.‬‬
‫عارفًا بها وهي متي ّ‬

‫* وما المقصود بـ )يوري في كلمه( هنا؟‬
‫ضععحة‬
‫ى غير معناه الظاهر‪ ،‬من دون نصب قرينة مو ّ‬
‫صد بالكلم معن ً‬
‫ التورية‪ ،‬أن ُيق َ‬‫لقصده‪ ،‬فلو سألك ظالم عن مكان احد المؤمنين وكنت تخشاه عليععه تجيبععه )مععا رأيتععه(‬
‫وقد رأيته قبل ساعة وتقصد بذلك اّنك لم تره منذ دقائق‪.‬‬

‫)‪ (23‬حوارية الوصية‬
‫* هل الوصية مستحبة؟‬
‫ نعم‪ ،‬الوصّية مستحّبة‪ ،‬ويقال اّنها تطيل العمر‪ ،‬وتركها مكروه وغير حسن‪.‬‬‫* وهل يبدأ النسان بكتابة وصيته مباشرة أم يبدأ بشيء آخر؟‬
‫لمععام علععى‬
‫ يستحب لك أن تبدأ بالوصّية التي عّلمها رسول ال صلى ال عليه وآله ل ِ‬‫لرض عالم الغيععب والشععهادة‬
‫عليه السلم وللمسلمين‪ .‬وهي‪» :‬الّلهّم فاطر السموات وا َ‬
‫ل أنععت وحععدك ل‬
‫ل ِالععه ِا ّ‬
‫الّرحمن الّرحيم الّلهّم ِاّني أعهد اليك في دار الّدنيا أني أشهد أ ّ‬
‫ق‬
‫ق وأن البعععث حع ّ‬
‫ق والنععار حع ّ‬
‫شريك لك وان محمدًا عبععدك ورسععولك وان الجّنععة حع ّ‬
‫لسلم كما شرعت وأن‬
‫ق وان الدين كما وصفت وا ِ‬
‫ق والقدر والميزان ح ّ‬
‫والحساب ح ّ‬
‫ق المبين جزى ال ع محمععدًا‬
‫القول كما حدثت وأن القرَان كما وصفت واّنك انت ال الح ّ‬
‫خير الجزاء وحّيا محمدًا وَال محمدًا بالسلم‪.‬‬
‫ي نعمععتي‪ِ .‬الهععي وِالععه َابععائي ل‬
‫الّلهم يا عّدتي عند كربتي وصاحبي عند شّدتي ويعا ولع ّ‬
‫ن أبدًا فاّنك ِان َتِكْلني الى نفسي أقرب مععن الشععر وابعععد مععن‬
‫َتِكْلني الى نفسي طرفة عي ٍ‬
‫الخير‪ ،‬فَانس فععي القععبر وحشععتي واجعععل لععي عهععدًا يععوم ألقععاك منشععورًا«‪ .‬وبعععد ذلععك‬
‫توصي بحاجتك التي تساء‪.‬‬
‫* وبماذا يوصي النسان؟‬
‫ل‪ُ ،‬يوصي بصلة الرحم‪ ،‬يوصععي‬
‫عع يوصي بالمحافظة على أولده الصغار وعائلته مث ً‬
‫بتسديد ديونه واداء اماناته‪ ،‬يوصي بقضاء ما فاته معن صعلة وصعيام وحعج‪ ،‬يوصعي‬
‫بدفع خمس امععوال لعم يخّمسععها سععابقًا أو زكعاة اسععتحّقت عليععه ولعم يخرجهعا‪ ،‬يوصعي‬
‫باطعام الفقراء بثوابه‪ ،‬يوصي بالقيام بأعمال خاصة له بعده‪ ،‬يوصععي بالتصعّدق عنععه‪،‬‬
‫وبما يشاء شرط أن ل يكون في معصية كمعونة الظالم مثل‪.‬‬
‫* وهل تشترط شروط فيمن يوصي؟‬
‫ح وصعّيه السععفيه‬
‫ يشترط فيمن يوصي البلوغ‪ ،‬والعقل‪ ،‬والختيععار‪ ،‬والرشععد فل تصع ّ‬‫ل اذا بلغ عشرًا وكانت وصيته في وجععوه‬
‫لنسان المكره‪ ،‬ول الصبي ِا ّ‬
‫في امواله ول ا ِ‬
‫لرحامه وأقربائه‪ .‬وأن ل يكون الموصي مقدمًا على موته عامععدًا‬
‫الخير والمعروف و َ‬
‫بتناول سّم‪ ،‬أو احداث جرح عميق‪ ،‬أو ما شابه ذلك‪ ،‬مما يجعله عرضععة للمععوت‪ .‬ففععي‬
‫هذه الحالة ل تصح وصيته في ماله وتصح في غيره من تجهيزه ومععا يتعّلععق بشععؤون‬
‫ل ونحو ذلك‪.‬‬
‫القاصرين من اولده مث ً‬
‫* وماذا يسمى الشخص الذي يختاره صاحب الوصية لتنفيذ وصّيته؟‬
‫ يسّمى بعع »الوصي« وليعس للوصعي أن يفعّوض أمعر الوصعية العى غيعره أعنعي ان‬‫يعزل نفسه عن الوصاية ويجعلها له‪ .‬وله أن يوّكععل مععن يثععق بععه للقيععام بشععأن مععا مععن‬
‫لمر بنفسه‪.‬‬
‫شؤون الوصّية‪ ،‬اذا لم يكن غرض صاحب الوصية مباشرة الوصي ذلك ا َ‬

‫* وهل يشترط في الوصّية أن تكون مكتوبة؟‬
‫لنسان أن يوصي باللفظ أو حتى بالشارة المفهمة لما يريد‪ .‬كمععا يكفععي‬
‫ل‪ ،‬يمكن ل ِ‬
‫عع ك ّ‬
‫طه أو امضائه‪ ،‬يظهر منها ارادة العمل بها بعد موته‪) .‬أي بعنوان اّنهعا‬
‫وجود كتابة بخ ّ‬
‫وصّيته(‪.‬‬
‫* وهل يكتب اِلنسان وصّيته حال المرض فقط؟‬
‫ل‪ ،‬في الحالين معًا‪ :‬حال المرض وحال تمتعه بالصحة والعافية والسلمة‪.‬‬
‫عع ك ّ‬
‫* وهل يستطيع أن يوصي بالمبالغ أو المخّلفات التي يريد؟‬
‫لنسان أن يوصي بما ل يزيد على ثلث ما تركه فقط من أموال أو غيرها‪ .‬أما‬
‫ يحق ل ِ‬‫سععم‬
‫ب ويشععاء‪ ،‬اذ تق ّ‬
‫اذا لم يوص فيسقط بذلك حّقه في التصّرف بثلث ما تركه كمععا يحع ّ‬
‫صة على ورثته‪.‬‬
‫تركته وفق ضوابط خا ّ‬
‫* واذا أوصى بما زاد على ثلثه؟‬
‫ل اذا أجاز ذلك الورثة‪.‬‬
‫عع بطلت وصّيته فيما زاد على الثلث ِا ّ‬
‫* واذا ُاريد تنفيذ الوصّية؟‬
‫عع تستثنى أّول من مجموع ما خّلفه الموصي الحقوق المالية الععتي بععذّمته كالمععال العذي‬
‫استدانه‪ ،‬وثمن الحاجات التي اشتراها ولم يسّدد ثمنها وغيرها‪ .‬بما فععي ذلععك الخمععس‪،‬‬
‫أو الزكاة‪ ،‬والمظالم التي بذّمته‪ ،‬والحععج الععواجب بالصععل‪ ،‬سععواء أوصععى بععذلك أم ل‬
‫ل اخرجت منه‪.‬‬
‫يوصي‪ .‬هذا اذا لم يوصي بِاخراجها من الثلث وِا ّ‬
‫سم ما خّلفه ع الباقي طبعًا ع ثلثًا أقسام‪ :‬ثلث منها لما أوصى به‪ ،‬وثلثان للورثة‪.‬‬
‫ثم يق ّ‬
‫* أحيانًا يوصي الميت بدفع مبلغ معّين الى شخص معّين‪ ،‬أو بتمليك دار‪ ،‬أو عقــار‪،‬‬
‫أو قطعة أرض‪ ،‬الى شخص معّين‪ .‬أو قــد يــأمر بــدفنه فــي مكــان معّيــن أو بتجهيــزه‬
‫وفق ضوابط خاصة‪ ،‬أو غير ذلك؟‬
‫ل ذلك ما لم يتجاوز الثلث بالنسبة الى الموال‪.‬‬
‫ يحق له ك ّ‬‫* قد يتلف شيء من مال الموصي بيد الوصي؟‬
‫ل مع الّتعدي أو التفريط‪.‬‬
‫الوصي غير مسؤول عن تلف ما في يده ِا ّ‬
‫* وماذا يجب على النسان متى ظهرت عليه علمات الموت؟‬
‫ اذا ظهرت علمات الموت فتجب عليه حينئٍذ أشياء منها‪:‬‬‫‪ -1‬وفاء ديونه التي حان وقت وفائها مع قدرته على الوفاء‪ .‬أما الععديون الععتي لععم يحععن‬
‫ل ولم يطالبه الدّيان بها‪ ،‬أو لم يكن قادرًا على وفائهععا‪ ،‬فتجععب عليععه‬
‫وقت وفائها‪ ،‬أو ح ّ‬
‫لستشهاد عليها اذا لم تكن معلومة عند الناس‪.‬‬
‫الوصّية بها وا ِ‬

‫ليصععاء‬
‫لمانععات الععى أهلهععا‪ ،‬أو ِاعلم أصععحابها بَامععانتهم عنععده‪ ،‬أو ا ِ‬
‫‪ 2‬ععع ارجععاع ا َ‬
‫بِارجاعها‪.‬‬
‫‪ 3‬ع اداء الخمس والزكاة والمظالم فورًا‪ ،‬ان كان فععي رقبتععه شععيء منهععا‪ ،‬وكععان قعادرًا‬
‫لداء‪.‬‬
‫على ا َ‬
‫‪ 4‬ع الوصية باتخاذ أجير من ماله ليصّلي ويصوم نيابة عنه‪ ،‬ان كععان فععي ذّمتععه شععيء‬
‫منها‪ .‬بل لو لم يكن له مال واحتمل ان يقضيها عنععه شععخص متبّرع عًا وجبععت الوصعّية‬
‫لخبار عّما فاته عن الوصعّية كمععا لععو كععان لععه‬
‫حينذاك‪ ،‬وفي بعض الحالت قد يكفي ا ِ‬
‫لكبر‪.‬‬
‫من يطمئن بقضائه لما فات عنه كالولد ا َ‬
‫‪ 5‬ع ِاخبار الورثة بما له من مال عند غيره‪ ،‬أو مال في مكعان خعاص ل يعلمعه غيعره‪،‬‬
‫ل يضيع حّقهم بعد وفاته‪.‬‬
‫لئ ّ‬

‫)‪ (24‬حوارية الرث‬
‫* ما هي طبقات القرباء من زاوية الرث؟‬
‫لرث الى ثلث طبقات‪:‬‬
‫لقرباء من زاوية ا ِ‬
‫سم طبقات ا َ‬
‫ يمكننا أن نق ّ‬‫لولد وهكذا‪ ...‬غير أن الولد للصععلب ِان وجععد منععع‬
‫لولد وأولد ا َ‬
‫لبوان وا َ‬
‫لولى‪ :‬ا َ‬
‫اُ‬
‫لرث‪.‬‬
‫سبط من ا ِ‬
‫الحفيد وال ّ‬
‫لجععداد والجععدات مهمععا‬
‫الثانيععة‪ :‬الخععوة والخععوات‪ ،‬وِان لععم يوجععدوا فععأولدهم‪ ،‬وا َ‬
‫تصععاعدوا مععن قبععل الب والم واذا كععان للخ اولد واولد اولد منععع الولععد القععرب‬
‫لخ من الميراث‪.‬‬
‫ل ِان وجد‪ ،‬منع حفيد ا َ‬
‫لخ مث ً‬
‫منهم الولد البعد من الرث‪ .‬فابن ا َ‬
‫لخوال والعّمات والخالت‪ ،‬وِان لم يوجد احد منهم فأبناؤهم‪.‬‬
‫لعمام وا َ‬
‫الطبقة الثالثة‪ :‬ا َ‬
‫لبناء ع ابناء العععم أو الخععال أو العّمععة أو‬
‫لقرب‪ ،‬حيث ل يرث ا َ‬
‫لقرب منهم فا َ‬
‫ويرث ا َ‬
‫صععت عليهععا‬
‫ل فععي حالععة واحععدة ن ّ‬
‫الخالة ع مع وجود العم أو الخال أو العّمة أو الخالة ِا ّ‬
‫كتب الفقه‪.‬‬
‫* وهل هناك سبب لتقسيم اَلقرباء الى طبقات‪ ،‬وليس الى أقسام؟‬
‫لرث ل يرث القريب من الطبقة اللحقة مادام هناك قريب من الطبقة السععابقة‪،‬‬
‫عع في ا ِ‬
‫فهم متدّرجون طبقة بعد طبقة‪.‬‬
‫* اذا لم يوجد للمتوّفى أقرباء من كل هذه الطبقات التي عّددتها؟‬
‫عع حينئٍذ سيرثه عمومة أبيه وُاّمه وعماتهما وأخوالهما وخلتهما وأبناؤهم‪.‬‬
‫* ومع عدم وجودهم؟‬
‫عع ع سععيرث المتععوّفى عمومععة ج عّده وج عّدته‪ ،‬وأخوالهمععا وعّماتهمععا وخالتهمععا وبعععدهم‬
‫لقععرب منهععم مقعّدم‬
‫أولدهم مهما تسلسلوا شرط صدق القرابة للمّيت عرفًا‪ ،‬علمًا بأن ا َ‬
‫لبعد‪.‬‬
‫على ا َ‬
‫* اذا لم يكن للمتوّفى قريب من الطبقة اُلولى ِاّل أولده فقط؟‬
‫عع ورثوا ماله كّله ‪.‬‬
‫* فِان كان ابنًا واحدًا أو بنتًا واحدة؟‬
‫عع ورث المال كّله‪.‬‬
‫* وان كانوا كّلهم ذكورًا فقط أو اناثًا فقط؟‬
‫ظ‬
‫عع تقاسموا المال بينهم بالسوّية‪ .‬أما اذا كععانوا ذكععورًا وِاناثعًا مععًا‪ .‬فعع )للعّذكر مثععل حع ّ‬
‫لنثيين(‪.‬‬
‫اُ‬

‫* هل يطلق لفظ الولـد علـى الـّذكر واُلنـثى معـًا‪ ،‬أو علـى الـّذكر وحــده كمــا الشـائع‬
‫عندنا؟‬
‫حع ّ‬
‫ظ‬
‫ل َ‬
‫عع يطلق عليهما‪ ،‬قال تعالى في كتابه الكريم )يوصيُكم ال في أولِدُكم للّذكِر مث ع ُ‬
‫لنَثيين(‪.‬‬
‫اُ‬
‫سم بينهم اِلرث؟‬
‫ل مات وله ابن وبنت‪ ،‬فكيف يق ّ‬
‫* لو فرضنا أن رج ً‬
‫سم مال المّيت ثلثة أسهم‪ ،‬للبن منه سهمان‪ ،‬وللبنت سهم واحد‪.‬‬
‫عع يق ّ‬
‫* اذا لم يكن للمّيت قريب من الطبقة اُلولى غيــر أبــويه‪ ،‬وكــان أحـدهم حّيــا واَلخــر‬
‫مّيتا؟‬
‫لرث كّله ‪.‬‬
‫يا ِ‬
‫عع ورث الح ّ‬
‫* لو كان اَلب واُلّم حّيين معًا ولم يكن للمّيت ِاخوة؟‬
‫لّم الثلث الباقي ‪.‬‬
‫عع اخذ الب ثلثي المال ‪ ،‬واخذت ا ُ‬
‫* لو كان اَلب واُلّم معًا حّيين وكانت للميت بنت واحدة ولم يكن له اخوة؟‬
‫لّم وثلثة اخماس للبنت ‪.‬‬
‫لب وخمس َاخر ل ُ‬
‫عع كان خمس المال ل َ‬
‫* واذا اجتمع للمّيت أحد اَلبوين مع اولد وبنات؟‬
‫سم الباقي بيععن الولد وفععق قاعععدة )للعّذكر مثععل‬
‫لّم ‪ ،‬وُيق ّ‬
‫لب أو ل ُ‬
‫عع كان سدس المال ل َ‬
‫لنثيين( ‪.‬‬
‫ظا ُ‬
‫حّ‬
‫* بشأن الطبقة الثانية‪ ..‬اذا كان للمّيت ُاخت واحدة أو أخ واحد؟‬
‫لخت الواحدة المال كّله ‪.‬‬
‫لخ الواحد او ا ُ‬
‫عع ل َ‬
‫* واذا كان له ِاخوة متعّددون من أبيه وُاّمه؟‬
‫سعم المال بينهعم بالسوّيعة ِان كانعوا ذكورًا فقععط أو اناثععًا فقععط أّمععا اذا كعان بعضععهم‬
‫عع ُق ّ‬
‫لبيععه‬
‫لنثييعن ( ِان كعانوا كلعهم ِاخوة َ‬
‫ظا ُ‬
‫لخر ِاناثًا فع )للّذكر مثعل حع ّ‬
‫ذكورًا والبعض ا َ‬
‫لّم فقعط‬
‫لبيعععه فقععط دون ُاّمععه‪ .‬أّمععا لععو كععانوا كلعععهم اخعععوة ل ُ‬
‫وُاّمعه‪ ،‬أو كانعوا كلهعم َ‬
‫فيقتسمون بالسوّية مهما كانوا‪.‬‬
‫* لو فرضنا أن شخصًا مات وليس له ِاّل عّم واحد أو عّمة واحدة؟‬
‫عع المال كّله للعّم أو العّمة‪.‬‬
‫* اذا كان له أعمام متعّددون‪ ،‬أو كان له عّمات متعّددات؟‬
‫سم المال بينهم جميعًا بالسوّية‪.‬‬
‫عع ق ّ‬

‫* اذا اجتمع للمّيت عّم أو عّمة أو أكثر مع خاٍل أو خالة أو أكثر؟‬
‫سم المال ثلثة أسهم‪ ،‬سهمان للعمومة وسهم واحد للخؤولة‪.‬‬
‫عع ق ّ‬
‫** وراثة الزوج والزوجة‬
‫* وماذا عن الزوج والزوجة أل يدخلن ضمن هذه الطبقات؟‬
‫صة‪ ،‬ليسا بمعزل عععن هععذه الطبقععات‪ ،‬بععل مععع جميعهععا‬
‫عع ِاّنهما يرثان وفق ضوابط خا ّ‬
‫يرثان‪.‬‬
‫* وماذا ترث الزوجة من زوجها؟‬
‫لرث‪ ،‬فبعض مخّلفات الزوج ل ترث منها زوجته مطلقععًا‪.‬‬
‫ للزوجة حكم خاص في ا ِ‬‫لراضعي بصعورة عاّمعة كعأرض‬
‫ل في عين ما ترك الزوج وخّلعف ول فعي ثمنعه‪ ،‬كا َ‬
‫ل وغيرهما‪ ،‬فكل أرض للزوج ل نصيب للزوجععة فيهععا ول‬
‫الدار وأرض المزرعة مث ً‬
‫ق لها في نفس اعيانها‪ ،‬واّنما لها نصيبها مععن‬
‫لموال‪ ،‬ل ح ّ‬
‫في قيمتها وثمنها‪ .‬وبعض ا َ‬
‫لبنية التي فععي الععدور فععان للزوجععة سععهمها فععي‬
‫قيمتها‪ ،‬وذلك في الشجار والزرع وا َ‬
‫لموال ع يوم الدفع ع بعد تقويمهععا بطريقععة معروفععة عنععد المق عّومين‪ ،‬لكععن ل‬
‫قيمة تلك ا َ‬
‫يجوز لسائر الورثة التصّرف فيما ترث منه الزوجة حتى فيما لهععا نصععيب مععن قيمتععه‬
‫ل بعد َاستئذانها‪.‬‬
‫ِا ّ‬
‫* اذا مات الزوج وليس له ولد وزوجته حّية‪ ،‬فكم نسبة ما ترثه من زوجها؟‬
‫عع للزوجة الربع والباقي للورثة‪.‬‬
‫* وِان كان له ولد منها أو من غيرها؟‬
‫عع للزوجة الثمن والباقي للورثة‪.‬‬
‫* وغير اَلراضي واَلبنية واَلشجار والزروع مّما ترك الزوج وخّلف؟‬
‫لخرون‪.‬‬
‫عع ترث منها الزوجة كما يرث سائر الورثة ا َ‬
‫* وهل يرث الزوج زوجته؟‬
‫ل وغيععر منقععول أرضعًا‬
‫ل مععا تركتععه الزوجععة وخّلفتععه منقععو ً‬
‫عع نعم‪ ،‬يرث الزوج من كع ّ‬
‫ل وأشجارًا وبناًء وغيرها‪.‬‬
‫وأموا ً‬
‫ي‪ ،‬وليس لها ولد ل منه ول من غيره؟‬
‫* اذا ماتت الزوجة‪ ،‬وزوجها ح ّ‬
‫لخر لباقي الورثة‪.‬‬
‫عع للزوج نصف ما خّلفت الزوجة‪ ،‬والّنصف ا َ‬
‫* وان كان لها ولد؟‬
‫عع للزوج الربع والباقي لسائر الورثة‪.‬‬

‫* هل هناك مسائل ُاخرى وفروض ُاخرى في اِلرث؟‬
‫عع نعم‪ ..‬ومنها‪:‬‬
‫لكععبر‪ :‬قععرَان المتععوّفى‪ ،‬وخععاتمه‪ ،‬وسععيفه‪،‬‬
‫‪ُ -1‬يعطي من تركة المتععوّفى مجانعًا للولععد ا َ‬
‫وملبسه‪ ،‬سواء لبسها المتوّفى‪ ،‬أم أعّدها للبسه‪ .‬ولو تعّدد القععرَان أوالخععاتم أو السععيف‬
‫لكعبر أن يتصعالح معع بعاقي الورثعة‪ .‬وهكعذا بالنسعبة العى الرحعل ومثعل‬
‫]فعلى الولد ا َ‬
‫البندقّية والخنجر وما يشبهها من السلحة[‪.‬‬
‫‪ 2‬ع القاتل ل يرث المقتول‪ ،‬اذا كان القتل عمدًا ظلمًا‪ ،‬اّما اذا كان القتل خطًأ فيرثه مّما‬
‫خلفه‪.‬‬
‫‪ 3‬ع المسلم يرث الكافر‪ ،‬ول يرث الكافر المسلم‪.‬‬

‫)‪ (25‬حوارية الوقف‬
‫* ُاشاهد أحيانًا عبارة »وقف« مكتوبة على بعض المصــاحف الكريمــة والمصــابيح‬
‫في المساجد والحسينّيات وغيرها‪ .‬فكيف يوقف النسان هذه الشياء؟‬
‫صة‪ ،‬فاذا تّم الوقف بشروطه‬
‫لشياء وفق ضوابط خا ّ‬
‫لنسان أن يوقف بعض ا َ‬
‫قل ِ‬
‫ يح ّ‬‫ل ل يععوهب ول يععورث‬
‫الشرعّية خرج الشيء الموقوف عن ملك من وقفه وأصبح مععا ً‬
‫صت عليها كتب الفقه‪.‬‬
‫صة ن ّ‬
‫ت خا ّ‬
‫ل في حال ٍ‬
‫ول يباع ِا ّ‬
‫* وما هي أقسام الوقف؟‬
‫ يكون الوقف تارة للموقععوف عليععه‪ ،‬كمععا اذا وقععف شععخص ملكعًا لععه علععى اولده او‬‫جيرانه أو أصدقائه أو غيرهم‪ .‬وتارة ل يكون كععذلك‪ ،‬كمععا اذا وقععف شععخص ملكعًا لععه‬
‫ليكون مسجدًا‪.‬‬
‫* وهل يجوز للواقف أن يعين شخصا يدبر شؤونه؟‬
‫ نعم‪ ،‬يجوز له أن يعين شخصًا يععدبر شععؤون الوقععف ويعمععل بمععا قعّرره الواقععف مععن‬‫شروط‪ ،‬ويسّمى »بالمتوّلي«‪.‬‬
‫* وهل للوقف صيغة محّددة؟‬
‫ل ول لغة معّينة‪ ،‬فلو بنى شخص ما بناًء على طراز ما تبنععى بععه المسععاجد بقصععد‬
‫عع ك ّ‬
‫كونه مسجدًا كفى ذلك في صيرورته مسجدًا ‪.‬‬
‫* وما هي المور العتبارية في الوقف؟‬
‫ يعتبر في الوقف ‪ :‬ع‬‫ل‪ :‬اذا وقععف‬
‫‪ -1‬أن ل يكون الموقوف عليه نفس الواقععف ولععو فععي ضععمن اخريععن‪ .‬مث ً‬
‫ل كي يدفن فيها حين حلول أجله وموته‪ ،‬لم يصح الوقف ‪.‬‬
‫انسان أرضًا على نفسه مث ً‬
‫* واذا وقف اِلنسان داره على شخص معّين أو أشخاص معّينين كأولده أو أقربائه‬
‫ل؟‬
‫مث ً‬
‫صععة ل تصععح مععن دون قبععض‬
‫لوقععاف الخا ّ‬
‫عع ع صععح الوقععف بعععد قبضععهم‪ .‬ذلععك ان ا َ‬
‫الموقوف عليه أو وكيله أو ولّيه‪.‬‬
‫ل؟‬
‫* وكيف يتّم قبضهم للدار مث ً‬
‫عع يكفي في القبض استيلء الموقوف عليه أو وكيله او وليه عليها‪.‬‬
‫* أحيانًا يكون المال الموقوف بيد الموقوف عليه؟‬
‫عع يكفي ذلك في قبضه‪ ،‬ول حاجة الى قبض جديد‪.‬‬
‫* واَلوقاف العامة من يقبضها؟‬

‫حة وقفها القبض‪.‬‬
‫عع ل يشترط في ص ّ‬
‫ت معّين‪ .‬مثل‪ :‬اذا وقععف‬
‫‪ -2‬الستمرار والدوام‪ ،‬فل يصح الوقف اذا حّدده الواقف بوق ٍ‬
‫لّنه غير دائم ول مستمر‪.‬‬
‫انسان داره على الفقراء مّدة سنة‪ ،‬فل يصح وقفًا َ‬
‫* لكن أل يحق للواقف أن ُيحّدد مّدة معّينة يرجع بِانقضائها ملكه اليه؟‬
‫عع نعم‪ ،‬ويحق له اذا أراد عععدم الععدوام‪ ،‬أن »يحّبععس« ملكععه ول »يععوقفه«‪ ...‬أن يحبععس‬
‫ملكه على جهة معّينة أو شخص معّين‪ ،‬مّدة يحّددها وحينئٍذ لععم يجععز لععه الرجععوع قبععل‬
‫انقضائها‪ ،‬حّتى اذا انتهت المّدة عاد كل شيء الى حالته الولععى‪ .‬مثععال علععى ذلععك‪ :‬اذا‬
‫ل‪ :‬سيارتي حبيسة على نقل الحجاج الى بيت ال الحرام عشععر‬
‫قال مالك سيارة نقل مث ً‬
‫سنين‪ .‬حبسث سيارته على نقل الحجاج عشر سنين‪ .‬فاذا انتهت المّدة المحّددة‪ ،‬عععادت‬
‫سيارته الى وضعها السابق‪.‬‬
‫* لو فرضنا أن هذا الشخص مات قبل ِانقضاء المّدة المحّددة‪ ،‬فهل تعود سيارته الى‬
‫ورثته يتقاسمونها كِارث؟‬
‫عع اذا مات الحابس بقي الشيء المحبوس على حبسه حّتى تنتهي المّدة‪ ،‬فاذا انتهت عاد‬
‫الى ورثته ويحق لهم التصّرف فيه‪.‬‬
‫ص معين؟‬
‫لنسان أن يحبس ملكه مّدة حياته على شخ ٍ‬
‫* وهل يحق ل ِ‬
‫عع نعم ع يحق له ذلك‪ ،‬ول يجوز له الرجوع مادام حّيا‪ ،‬فاذا مات رجع ذلك الشيء الععى‬
‫ورثته‪.‬‬
‫* اذا قال المالك لشخص‪ :‬أسكنتك هذه الدار لك وَلولدك؟‬
‫عع لم يجز له الرجوع في هذه »السكنى« مادام الساكن موجودًا هو وأولده فععاذا مععاتوا‬
‫رجعت الدار الى مالكها أو ورثته‪.‬‬
‫* واذا قال له‪ :‬اسكنتك داري مّدة حياتك‪ ،‬فمات الشخص المالك قبل الساكن؟‬
‫عع لم يجز للورثة ِاخراج الساكن حّتى يموت‪ ،‬فاذا مات عادت الدار للورثة‪.‬‬
‫* أيجوز لزوج أن يوصي »بتحبيس« ثلث بســتانه علــى زوجتــه لتنتفــع مــن وارده‬
‫مدة حياتها‪ ،‬على ان يعود الثلث بعد وفاتها الي ورثة الزوج؟‬
‫عع نعم يجوز له ذلك‪.‬‬
‫ل لعــرس أو مناســبة‪،‬‬
‫* فراش المسجد الموقوف عليه هل يجوز للــولي ِاعــارته مث ً‬
‫وهل يجوز تأجيره؟‬
‫عع مع كونه وقفًا مخصوصًا ل يجوز النتفاع به في غير ذلك الوقععف‪ ،‬كععذلك ل يجععوز‬
‫تأجيره‪.‬‬

‫* مسجد غير محتاج لمال وّقف عليه بخصوصه‪ ،‬هل يجوز ترميم مسجد َاخر به؟‬
‫سععر حفععظ‬
‫لن‪ ،‬وفي المستقبل المنظععور‪ ،‬ولععم يتي ّ‬
‫ى عن ماله ا َ‬
‫عع اذا كان المسجد في غن ً‬
‫لقععرب الععى مقصععود‬
‫لحتيععاج اليععه‪ ،‬صععرف فيمععا هععو ا َ‬
‫هذا المال واّدخاره الى حيععن ا ِ‬
‫الواقف من تّامين سائر احتياجات المسجد الموقوف عليه ذلك المال‪ ،‬أو ترميععم مسععجد‬
‫َاخر‪.‬‬

‫)‪ (26‬حوارية المر بالمعروف والنهي عن المنكر‬
‫* هل المر بالمعروف والنهي عن المنكر واجبان؟‬
‫لمر بالمعروف والّنهي عن المنكر ببعض مراتبهما واجبعان كفائيعان‪ ،‬اذا قعام بهمعا‬
‫عا َ‬
‫أحدنا‪ ،‬سقط عن الجميع‪ .‬وأحيانًا يكون المعروف مستحبًا‪ ،‬فاذا أمرت به كنت مسععتحقًا‬
‫للّثواب واذا لم تأمر به لم تكن مستحّقا للعقاب‪.‬‬
‫ل أو قععو ً‬
‫ل‬
‫وهما في بعض مراتبهما واجبان عينيان‪ ،‬وهععي مرتبععة إظهععار الكراهععة فع ً‬
‫من ترك المعروف وفعل المنكر‪.‬‬
‫* وهل هما مسؤولية رجل الدين وحده؟‬
‫ع ل‪ ..‬فهما واجبان على الجميع‪.‬‬
‫* وهل هما واجبان في مطلق اَلحوال؟‬
‫ع ل‪ ..‬اّنما يجبان مع توّفر الشروط التالية‪ :‬ع‬
‫لمر بالمعروف الناهي عن المنكر عارفًا بالمعروف والمنكععر‬
‫‪ -1‬أن يكون الشخص ا َ‬
‫صععلة‪ ،‬يكفععي ان يعععرف أن هععذا العمععل‬
‫حععتى ولععو كععانت معرفتععه غيععر شععاملة ول مف ّ‬
‫معروف ليأمر به أو أن هذا منكر محرم لينهى عنه‪.‬‬
‫‪ 2‬ع أن يحتمل ائتمار المأمور بالمعروف بأمره‪ ،‬وانتهععاء المنهععي عنععه المنكععر بنهيععه‪،‬‬
‫بأن ل يعلم منه اّنه ل يبالي ول يهتم ول يكترث بأمره ونهيه‪.‬‬
‫ن الفاعل سيفعل المنكر‪ ،‬أو يترك المعروف‪ ،‬ول يهتّم بأمره ول نهيه؟‬
‫* واذا علم با ّ‬
‫لمعر بعالمعروف والّنهعي عععن المنكععر ببعععض مراحلهمعا ]ويجععب‬
‫ع حينئٍذ يسقط عنه ا َ‬
‫ل مععن تركععه‬
‫ل أو قععو ً‬
‫لخععرى وهععي مرحلععة اظهععار الكراهععة فع ً‬
‫ببعععض مراحلهمععا ا ُ‬
‫للمعروف وارتكابه للمنكر[‪.‬‬
‫‪ 3‬ع أن يكون تارك المعروف‪ ،‬أو فاعل المنكر‪ ،‬مصرًا علععى تععرك المعععروف أو فعععل‬
‫المنكر‪ ،‬بمعنى انه بصدد الستمرار على فعل المنكر‪ ،‬أما ِاذا احتمل انه منصرف عن‬
‫لستمرار على المنكر لم يجب أمره ونهيه‪.‬‬
‫اِ‬
‫* وِاذا لم يكن ُمصّرا على فعله للمنكر أو تركه للمعروف؟‬
‫ع ل يجب أمره بالمعروف‪ ،‬ول نهيه عن المنكر‪.‬‬
‫* وكيف أعرف أن هذا الشخص مصّر على فعله للمنكر أو غير مصّر عليه؟‬
‫ع ِاذا ظهرت لك علمة أو امارة على اقلعه عنه فهو غير مص عّر‪ِ ..‬اذا انصععرف عععن‬
‫صر‪ ..‬وبالتالي فل يجب عليععك أمععره‬
‫الفعل فهو غير ُمصر‪ ..‬وِاذا ندم عليه فهو غير ُم ِ‬
‫أو نهيه‪.‬‬

‫* أحيانًا أعرف أن شخصًا ما ينوي أو يريد ارتكاب منكر وترك معروف فهــل يجــب‬
‫ي أمره أو نهيه قبل أن يفعل فعلته؟‬
‫عل ّ‬
‫ع نعم يجب عليك أمره بالمعروف أو نهيه عن المنكععر حّتععى ولععو قصععد المخالفععة معّرة‬
‫واحدة فقط‪.‬‬
‫‪ 4‬ع أن ل يكون فاعل المنكر أو تععارك المعععروف معععذورًا فععي فعلععه للمنكععر أو تركععه‬
‫ل أن مععا فعلععه ليععس حرامعًا أو أن مععا تركععه ليععس واجبعًا وكععان‬
‫للمعروف لعتقععاده مث ً‬
‫ل لم يجب عليك شيء‪.‬‬
‫معذورًا في ذلك الشتباه‪ .‬وِا ّ‬
‫لمر بالمعروف والّناهي عن المنكر من ترّتب ضرر عليه في نفسععه‬
‫‪ 5‬ع أن ل يخاف ا َ‬
‫او عرضه او ماله بالمقدار المعتعد بعه أو بأحعد معن المسعلمين كعذلك معن جعراء أمعره‬
‫بالمعروف أو نهيه عن المنكر‪.‬‬
‫ضــرر علــى نفســه أو علــى غيــره مــن المســلمين مــن جــراء اَلمــر‬
‫* وِاذا خــاف ال ّ‬
‫بالمعروف أو الّنهي عن المنكر؟‬
‫ل ِاذا كععان‬
‫لمععر بععالمعروف والّنهععي عععن المنكععر فععي هععذه الحالععة ِا ّ‬
‫ع لععم يجععب عليععه ا َ‬
‫لسععلمي فيجععب حينئٍذ الموازنععة‬
‫المعروف أو المنكر من المهّمات في نظر المش عّرع ا ِ‬
‫لمععر بععالمعروف‬
‫لحتمععال وأهمّيععة المحتمععل فقععد ل يجععب ا َ‬
‫بين الطرفين بلحععاظ قعّوة ا ِ‬
‫والّنهي عن المنكر وقد يجبان‪.‬‬
‫* وما هي مراتب المر بالمعروف أو أنهى عن المنكر؟‬
‫لمر بالمعروف أو الّنهي عن المنكر مراتب‪:‬‬
‫عل َ‬
‫لولى‪ :‬أن تأتي بعمل تظهر به انزجارك القلبي وكراهتك لفعل المنكر وتععرك‬
‫المرتبة ا ُ‬
‫لعراض والص عّد عععن الفاعععل‪ ..‬أو بِاظهععار‬
‫ق عديدة‪ ..‬بععا ِ‬
‫المعروف‪ .‬وتظهر ذلك بطر ٍ‬
‫لنزعاج والتأّثر منه‪ ..‬أو بترك الكلم معه‪ ..‬أو بغير ذلك‪.‬‬
‫وِابراز ا ِ‬
‫المرتبة الثانية‪ :‬أن تأمر وتنهى بقولك ولسانك‪ .‬وذلك يتم بطرق ع عّدة‪ ..‬بنصععح الفاعععل‬
‫لليععم‪ ..‬بِارشععاده‪،‬‬
‫ووعظه‪..‬يتذكيره بما أعّد ال سبحانه وتعالى للعاصععين مععن العقععاب ا َ‬
‫لنكععار‬
‫بتذكيره بما أعّده ال سبحانه وتعالى للمطيعين مععن الثععواب العظيععم‪ ،‬بتهديععده با ِ‬
‫عليه‪ ..‬بغير ذلك من الطرق المناسبة‪.‬‬
‫لمر بععالمعروف والّنهععي عععن المنكععر‪ .‬كععأن‬
‫المرتبة الثالثة‪ :‬أن تّتخذ اجراءات عملّية ل َ‬
‫تفرك اذن الفاعل‪ ،‬أو تضربه‪ ،‬أو تحبسه ليكون رادعًا له عن فعل المعصية‪.‬‬
‫ت متفاوتععة شعّدة وضعععفًا حسععب مقتضععيات الحعال‬
‫ولكل مرتبة من هذه المراتب درجا ٍ‬
‫والظروف‪.‬‬
‫* وهل ابدأ أّول بالمرتبة اُلولى‪ ،‬فِان لم تكف انتقل الى المرتبة الثانية فالثالثة؟‬
‫لولى أو الثانيععة‪ ،‬أّيهمععا تحتمععل تأثيرهععا أكععثر أو امععزج بينهمععا اذا تطّلععب‬
‫ع ِابدأ أّول با ُ‬
‫لمر ذلك مع مراعاة ما هو اخف ايذاًء وهتكًا والتدرج الى ما هو اشد منه‪.‬‬
‫اَ‬

‫* واذا لم ينفعا؟‬
‫ع ِانتقل عند ذاك بعد ان تحصل على ِاذن الحاكم الشععرعي الععى المرتبععة الثالثععة الععى‪...‬‬
‫لشعّد‬
‫لجععراء ا َ‬
‫لخععف ايععذاًء الععى ا ِ‬
‫لجععراء ا َ‬
‫لجععراءات العمليععة متععدّرجا مععن ا ِ‬
‫اّتخععاذ ا ِ‬
‫ل عن القتل‪.‬‬
‫شلل أو غيرها فض ً‬
‫لقوى من دون أن يصل الى الجرح أو الكسر أو ال ّ‬
‫وا َ‬
‫* وماذا لو وجدت من أهلي من هو تارك للمعروف أو فاعل للمنكر؟‬
‫لمر بالمعروف والّنهي عن المنكر واجبان‪ ،‬ولكّنهما يتأّكدان أكثر في حّقك اذا كان‬
‫ا َ‬‫تارك المعروف أو فاعل المنكر واحدًا من أهلك‪ ،‬فقد تجد بيعن أهلعك معن يتسععامح فعي‬
‫بعض الواجبات أو يتهاون‪ .‬وعندها عليك أن تأمر بالمعروف وتن َه عن المنكر‪ ،‬مبتدئًا‬
‫ل ع اذا لم ينفع ذلععك‬
‫لنكار باللسان ومنتق ً‬
‫لولى والثانية‪ ..‬اظهار الكراهة وا ِ‬
‫بالمرتبتين ا ُ‬
‫لجععراءات‬
‫لذن من الحاكم الشععرعي الععى اتخععاذ ا ِ‬
‫ع الى المرتبة الثالثة بعد استحصال ا ِ‬
‫لشّد‪.‬‬
‫ف الى ا َ‬
‫لخ ّ‬
‫العملية متدّرجا فيها من ا َ‬
‫* ما هي المور التي يجب أو يستحب أن آمر بها ؟‬
‫لعتصعام بعال تععالى‪ ،‬شعكر الع تععالى علعى نعمعه‬
‫ منها‪ :‬التوّكل على الع تععالى‪ ،‬ا ِ‬‫ن بال تعالى‪ ،‬اليقين بال تعالى في الّرزق والعمر والّنفع والضر‪،‬‬
‫المتواترة‪ ،‬حسن الظ ّ‬
‫ل مع رجائه تعالى‪ ،‬الصبر وكظم الغيععظ‪ ،‬الصععبر عععن محععارم‬
‫الخوف من ال عّز وج ّ‬
‫ال ع تعععالى‪ ،‬العععدل‪ ،‬تغليععب العقععل علععى الشععهوة‪ ،‬التواضععع‪ ،‬القتصععاد فععي المأكععل‬
‫لنسان بعيبه عععن‬
‫والمشرب ونحوهما‪ِ ،‬انصاف الّناس ولو من الّنفس‪ ،‬العّفة‪ِ ،‬اشتغال ا ِ‬
‫لخلق‪ ،‬الحلععم‪ ،‬حفععظ القععرآن الكريععم والعمععل بععه‬
‫عيععوب الّنععاس‪ ،‬التخّلععق بمكععارم ا َ‬
‫لئّمععة عليهععم السععلم‪ ،‬الزهععد فععي العّدنيا‪،‬‬
‫ي صلى ال عليه وآلععه وا َ‬
‫وقراءته‪ ،‬زيارة النب ّ‬
‫إِعانة المؤمن وتنفيس كربته وِادخال السرور عليه وِاطعامه وقضاء حععاجته‪ ،‬محاسععبة‬
‫لهل‬
‫لنفاق على ا َ‬
‫ليثار‪ ،‬ا ِ‬
‫النفس كل يوم‪ ،‬الهتمام بُامور المسلمين‪ ،‬السخاء والكرم وا ِ‬
‫والعيال‪ ،‬الّتوبة من الّذنوب صغيرها وكبيرها والندم عليها‪.‬‬
‫* وما هي المور التي يجب أو يستحب أن أنهى عنها؟‬
‫لنسان مّمععنُيّتقععى شععره‪ ،‬قطيعععة‬
‫لعانة على الظلم والّرضا به‪ ،‬كون ا ِ‬
‫ منها‪ :‬الظلم‪ ،‬ا ِ‬‫الّرحم‪ ،‬الغضب‪ ،‬الختيال والتكّبر‪ ،‬أكل مال اليتم ظلمًا‪ ،‬اليمين الكاذبة‪ ،‬شهادة الّزور‪،‬‬
‫لسععتخفاف بععه‪ ،‬الحسععد‪ ،‬الغيبععة‬
‫المكر والخديعة‪ ،‬تحقير المععؤمن وخصوصععا الفقيععر وا ِ‬
‫ب المععال والحععرص علععى العّدنيا‪ ،‬الفحععش والقععذف وبععذاءة اللسععان‬
‫ح ّ‬
‫والستماع اليها‪ُ ،‬‬
‫لصرار على الّذنب بتكععرار ارتكععابه‬
‫سب‪ ،‬عقوق الوالدين‪ ،‬الكذب‪ ،‬خلف الوعد‪ ،‬ا ِ‬
‫وال ّ‬
‫وعععدم تركععه وعععدم الّنععدم علععى فعلععه‪ ،‬احتكععار الطعععام بقصععد زيععادة سعععره‪ ،‬الغععش‪،‬‬
‫ل‪ ،‬ترك أحععد الواجبععات‪:‬‬
‫لقتصاد والتبذير واتلف المال ولو كان قلي ً‬
‫لسراف وعدم ا ِ‬
‫اَ‬
‫كترك الصلة أو الصوم أو غيرهما من الواجبات‪.‬‬

‫)‪ (27‬حوارية عامة‬
‫** الطهارة‬
‫سالة كهربائيــة تجّفــف الملبــس بعــد قطــع المــاء عنهــا‪ ،‬تجّففهــا بواســطة قـّوة‬
‫*غ ّ‬
‫الدوران ل العصر‪ ،‬فهل يكفي ذلك في تطهيرها؟‬
‫ع نعم يكفي ذلك في تطهيرها‪.‬‬
‫* أصافح مرات بعض الشخاص ويدي مبتّلة ول ادري أمسلم هذا الذي صــافحته أم‬
‫ي أن اسأله َلتأّكد؟‬
‫كافر غير محكوم بالطهارة‪ ،‬فهل يجب عل ّ‬
‫ع كل‪ ،‬ل يجب عليك سؤاله‪ ،‬يمكنك ان تقول ِان يدي التي لمست يده طاهرة‪.‬‬
‫* طالب جامعي‪ ،‬أو تاجر‪ ،‬أو سائح‪ ،‬أو مــا شــابههم يســافر الــى دول غيــر اســلمية‬
‫ل‪ ،‬حيث ل تكاد تخلـو حيـاته اليوميـة مـن تمـاس مباشـر مـع سـكانها مـن‬
‫كُاوربا مث ً‬
‫لق أو طــبيب أو صـاحب‬
‫المسيحيين واليهود برطوبة مسرية‪ ..‬في مقهــى أو عنـد ح ّ‬
‫مكوى أو غيرهم‪ ،‬مّما يصعب عليه احصاؤه‪ ،‬فما العمل؟‬
‫جسها بنجاسة خارجية‪.‬‬
‫ع يبني على طهارة اجسامهم مالم يحرز تن ّ‬
‫* لو دخلت منزًل كان يقطنه قبلي اناس غير محكومين بالطهــارة فهــل يحـقّ لــي ان‬
‫أحكم بطهارة كّل شيء؟‬
‫ل شيء‪ ،‬لم تعلم أو تطمئن بنجاسته‪.‬‬
‫ع نعم‪ ،‬احكم بطهارة ك ّ‬
‫** الصلة‬
‫ي فــي الغســل‪ ..‬فهــو اَلن متأّكــد‬
‫* شخص يصلي ويصوم ولكّنه كان كــثيرًا مــا يخطـ َ‬
‫تمامًا من أن بعضًا من أغساله السابقة باطلة‪ ،‬ولكّنه ل يــدري كــم هــي‪ ،‬وتبعـًا لــذلك‬
‫لها بها‪ ،‬وكم صيام؟‬
‫فهو ل يدري كم صلة باطلة ص ّ‬
‫لها‬
‫ل صلة ص ع ّ‬
‫ل‪ ،‬ولكن يجب عليه أن يقضي ك ّ‬
‫ع صيامه صحيح وان كان غسله باط ً‬
‫لقل‪.‬‬
‫لقتصار على ا َ‬
‫لكثر جاز له ا ِ‬
‫لقل وا َ‬
‫بغسل باطل‪ ،‬واذا ترّددت بين ا َ‬
‫لة وفي جيبي بعــض اَلوراق البيضــاء‪ ،‬فهــل يجــوز لــي الســجود‬
‫* احيانًا اريد الص ّ‬
‫عليها؟‬
‫ع نعم‪ ،‬يجوز لك السجود عليها ِان كانت طاهرة ومصنوعة مععن الخشععب أو مععا شععاكله‬
‫مّما يصح السجود عليه‪ ،‬وهكذا اذا كانت مصنوعة من القطن أو الكتان‪.‬‬
‫* والسجود على السمنت؟‬
‫ع كذلك يجوز لك السجود عليه‪.‬‬

‫جل لمقرئ للقــرآن‬
‫* أسمع من جهاز تسجيل أو مذياع أو جهاز تلفزيون شريطًا مس ّ‬
‫يتلو آية يجب السجود لها‪ ،‬فهل أسجد؟‬
‫ل اذا سمعتها من المقرئ نفسه ل من تسجيله‪.‬‬
‫ع كل‪ ،‬ل يجب عليك السجود‪ِ ،‬ا ّ‬
‫* ِامرأة تصّلي ول تعلم أن بعضًا مـن شـعرها خـارج مـن تحـت سـاتر الـرأس‪ ،‬فهـل‬
‫ي ِاخبارها بذلك أثناء صلتها أو بعدها؟‬
‫يجب عل ّ‬
‫ع كل‪ ،‬ل يجب عليععك اخبارهععا‪ ،‬ولععو لععم تعلععم هععي بععه حععتى اتّمععت صععلتها فصععلتها‬
‫حت صلتها ايضًا‪.‬‬
‫لثناء فبادرت الى ستره ص ّ‬
‫صحيحة‪ ،‬واذا علمت به في ا َ‬
‫ق لــه معــاودة النــوم‬
‫* شخص يستيقظ قبل دخول وقت صلة الفجر بدقائق فهــل يح ـ ّ‬
‫ثانية اذا كان يعلم أو يحتمل احتماًل قوّيا أّنه ل يستيقظ ِاّل والشمس طالعة؟‬
‫ع اذا كان ذلك تهاونًا واستخفافًا منه بالصلة لم يجز‪.‬‬
‫** الصوم‬
‫* طالب‪ ،‬أو عامل‪ ،‬أو موظف يدرس أو يعمل بمنطقة تبعد عن مدينته اكــثر مــن ‪22‬‬
‫كليو متر‪ ،‬هو يذهب يومّيا لمقّر عمله ويعود الى مدينته‪ ،‬ورّبما اســتمر كــذلك لســنة‬
‫أو اكثر‪ ،‬فما حكم صلته هناك وصيامه؟‬
‫ع يصّلي صلة تاّمة ويصوم‪.‬‬
‫* ولو كان يسافر ثلث مرات أو اربع مرات اسبوعيًا طوال السنة ل من جهــة كــون‬
‫مهنته في السفر‪ ،‬بل َلغراض ُاخرى كأن يكون للتنّزه والســياحة أو لعلج مريــض‪،‬‬
‫أو لزيارة مراقد الئّمة عليهم السلم وامثال ذلك فما هو حكم صلته؟‬
‫لّنه يعد بذلك كثير السفر عند العرف‪ ،‬ولععو كععان يسععافر‬
‫ع يصّلي صلة تاّمة ويصوم‪َ ،‬‬
‫مرتين في السبوع ويقيم خمسة أّيام في وطنععه ]فعليععه أن يجمععع بيععن القصععر والتمععام‬
‫وفي شهر رمضان يجمع بين الصيام فيه وقضائه بعده[‪.‬‬
‫* شخص سافر بعد الزوال في شهر رمضان وكان صائمًا؟‬
‫ع ]يتّم صومه[ ول قضاء عليه‪.‬‬
‫* واذا سافر قبل الزوال‪ ،‬وكان ناويًا ومصّمما على السفر من الليل؟‬
‫خص‪ ،‬وعليععه قضععاؤه بعععد‬
‫ع ]ليس له صيام هذا اليوم[ فيفطر بعد وصوله الى حد التر ّ‬
‫ذلك‪.‬‬
‫* ولو سافر قبل الزوال ولم يكن ناويًا للسفر ول مصّمما عليه من الليل؟‬
‫عع حكمه حكم الفرض السابق ‪.‬‬

‫* مسافر في شهر رمضان عاد الى وطنه أو محل اقامته بعــد الــزوال فهــل عليــه أن‬
‫يمسك بقية ذلك النهار؟‬
‫لمساك بقية يومه ‪.‬‬
‫ع ل يجب عليه ذلك وان كان ينبغي له ا ِ‬
‫* ولو عاد قبل الزوال وقد افطر في سفره؟‬
‫ع حكمه كما تقدم ‪.‬‬
‫* ولو رجع الى وطنه أو محل اقامته‪ ،‬فوصل قبل الزوال ولم يفطر في سفره؟‬
‫ع يجب عليه أن ينوي الصوم‪ ،‬ويجتنب المفطرات بقّيععة ذلععك النهععار‪ ،‬ول قضععاء عليععه‬
‫حينئذ‪.‬‬
‫* شخص يصوم في شهر رمضان سنين وهو ل يعلـم بوجــوب غســل الجنابــة عليــه‬
‫ل منه فل يغتسل؟‬
‫جه ً‬
‫ع صومه صحيح‪ ،‬ول تجب عليه الكفارة ‪.‬‬
‫* يستعمل بعــض مرضــى الحساســية » حساســية الصــدر « جهــازًا يســاعدهم علــى‬
‫التنفس المريح نسّميه نحن » البخاخ « يرسل هذا الجهاز بعــد ضــغطه فــي الفــم مــا‬
‫يشبه الغاز المضغوط‪ ،‬فهل يجتمع استعمال هذا الجهاز مع الصوم؟‬
‫ع نعم‪ ،‬يبقى مستعمل هذا الجهاز على صومه ويصح منه ‪.‬‬
‫* هل يجوز تقديم وجبات الطعام للمفطرين في شهر رمضان‪ ،‬سواء في المطاعم أم‬
‫البيوت‪ ،‬للمعذورين في افطارهم وغير المعذورين‪ ،‬اذا لم يستلزم ذلــك التقــديم هتك ـًا‬
‫لحرمة الشهر الشريف؟‬
‫ع يجوز للمعذورين ]دون غيرهم[‪.‬‬
‫ي اطمئنــان شخصــي بصــحة الحســابات الفلكيــة لتولــد الهلل بعــد‬
‫* لــو حصــل لــد ّ‬
‫صين‪ ،‬فهل يمكننــي ان اعتمــد علــى اطمئنــاني هــذا فــي اثبــات اول‬
‫صدورها من مخت ّ‬
‫الشهر فأصوم‪ ،‬أو العيد فأفطر؟‬
‫ل للرؤيععة‪،‬‬
‫لطمئنان بكععون الهلل قععاب ً‬
‫لطمئنان بتولد الهلل‪ ،‬ول أثر كذلك ل َ‬
‫ع ل أثر ل ِ‬
‫بل ل بّد من ثبوت الرؤية الفعلية منك أو من غيرك عنععدك‪ ،‬نعععم يكفععي ثبععوت الرؤيععة‬
‫الفعلية في بلد آخر اذا كان مّتحدا مع بلدك في الفق بأن تكععون الرؤيععة فععي ذلععك البلععد‬
‫ملزمة للرؤية في بلدك لول المانع من سحاب أو غبار أو جبل او نحوها‪.‬‬
‫* المغذي او المصــل وهــو كيــس مــن البلســتيك يحتــوي علــى مــاء وســكر وبعــض‬
‫الدوية‪ ،‬يعطى للمريض بواسطة البرة في الدم مباشرة لمرض أو بدون مرض كأن‬
‫يعطى للتغذية فهل يجب على الصائم اجتنابه؟‬

‫ع ل يجب‪ ،‬وِان كان ينبغي له ذلك‪.‬‬
‫** الحج‬
‫* رجل استطاع ماديًا في سنة من السنين ومنع مــن الســفر‪ ،‬ولــم يســتطع الحصــول‬
‫صص‬
‫على )الفيزة( ليحج تلك السنة‪ ،‬فاضطر لحاجته الحياتية الى صرف المال المخ ّ‬
‫للحج بعد الموسم‪ ،‬ثّم لم يستطع بعد ذلك تحصيل المال الذي يكفيه لحجه؟‬
‫لتية وجب عليه الحج‪ ،‬وِان لم يستطع لم يجب عليه‪.‬‬
‫ع اذا استطاع في السنين ا َ‬
‫* من أي جهة ترمى »جمرة العقبة«؟‬
‫ع من قبل وجهها ]فِاّنه ل يجوز رميها من جهة خلفها[‪.‬‬
‫* لو أحرم الحاج بعد وصوله الى جدة بالطائرة‪ ،‬من جّدة نفسها ل من الجحفة جه ً‬
‫ل‬
‫منه؟‬
‫ع اذا كان قد نذر الحرام من جّدة صح احرامه‪.‬‬
‫صر لحد من الخوان طلب مني ذلك قبل أن‬
‫* بعد الطواف والسعي‪ ،‬هل يجوز أن أق ّ‬
‫صر لنفسي؟‬
‫أق ّ‬
‫ل‪.‬‬
‫صر لغيرك قبل أن تقصر لنفسك أو ً‬
‫ع ل يحق لك ان ُتق ّ‬
‫* لو استطعت للحج هذا العام‪ ،‬وأنا طالب فــي الجامعــة أو الثانويــة وصــادف موعــد‬
‫سفري للحج موعد امتحاني النهائي مّما يؤدي ســفري للحــج الــى رســوبي وضــياع‬
‫ي وفي ذلك حرج مادي ومعنوي شديد؟‬
‫سنة دراسية عل ّ‬
‫ع ما دام سفرك للحج يسبب لك حرجًا شديدًا كما قلععت‪ ،‬جععاز لععك تععرك الحععج فععي هععذه‬
‫السنة‪.‬‬
‫** البنوك‬
‫* هل هناك فرق بين ايداع الموال فــي بنــوك الــدول غيــر اِلســلمية وايــداعها فــي‬
‫البنوك الحكومية في الدول اِلسلمية؟‬
‫لسعلمية جعائز فعي مطلعق الحعوال وِان كعان‬
‫ نعم‪ ..‬فاليداع في بنوك الدول غيعر ا ِ‬‫لسععلمية‬
‫بشرط الحصول على الفائدة‪ ،‬واّما اليداع في البنوك الحكوميععة فععي الععدول ا ِ‬
‫فِان كان مع اشتراط الحصول على الربح فهو ربًا محرم‪ ،‬وِان كان بدون هععذا الشععرط‬
‫فالمسألة سالمة من الربا حينئٍذ ولكن ل يجععوز التصعّرف فععي المععال المععأخوذ منهععا ِا ّ‬
‫ل‬
‫ل مععن حسععابك الجععاري تقبضععه‬
‫بمراجعة الحعاكم الشععرعي أو وكيلععه‪ .‬فلععو سععحبت مععا ً‬
‫وتتصّرف فيه باذن الحاكم الشرعي أو وكيله‪ ،‬ولععو صععرفت شععيكًا عنععد البنععك تقبععض‬
‫وتتصّرف في ماله بِاذن الحاكم الشرعي أو وكيله؟ وهكذا غيرها‪.‬‬

‫* وهل فرق في ذلك بين اصل المال والربح الذي يمنحه البنك للمودع؟‬
‫ع ل‪ ،‬ل فرق بينهما‪ ..‬ل يجوز التصّرف في شيء مّما يؤخذ من البنوك الحكوميععة فععي‬
‫ل بمراجعة الحاكم الشرعي أو وكيله‪.‬‬
‫لسلمية ِا ّ‬
‫الدول ا ِ‬
‫* ذكرت أنه ل يجوز اليداع في بنوك الدول اِلســلمية مــع اشــتراط الحصــول علــى‬
‫الفائدة‪ ،‬فماذا تقصد بالشرط؟‬
‫ع معناه أن ل ينيط اليداع بالتزام البنك بدفع الزيادة‪ ،‬واّما البناء على المطالبة بالفععائدة‬
‫فيجتمع مع عدم الشتراط كما يجتمع البناء على عدم المطالبة مع الشععتراط فاحععدهما‬
‫لخر‪.‬‬
‫اجنبي عن ا َ‬
‫* ولو كنت أعلم أن البنك سيدفع لي الزيادة وان لم اشــترطها عليــه فهــل يجــوز لــي‬
‫اليداع فيه في قسم الودائع الثابتة في حساب التوفير؟‬
‫ع نعم يجوز لك ذلك ما دمت ل تشترط الفائدة عليه‪.‬‬
‫* بعض الشخاص يقترضون من البنــوك‪ ،‬فيشــترط عليهــم البنــك فــائدة معينــة كــي‬
‫يقرضهم‪ ،‬واحيانًا يكون القرض مع الرهن؟‬
‫لّنععه رب عًا سععواء أكععان‬
‫ع ل يجوز القتراض من البنك اذا اشترط فائدة على اقراضععهم ِ‬
‫القرض مع الرهن أم بدونه‪ ،‬ولكن يجوز لهععم قبععض المععال منععه ل بقصععد القععرض ثععم‬
‫التصّرف فيه باذن من الحاكم الشرعي او وكيلععه‪ ،‬ول يضععر حينئٍذ علمهععم بععان البنععك‬
‫سيستوفي الفائدة منهم قهرًا‪ ،‬فلو طالبهم البنعك جعاز لهععم دفعع الزيععادة حيععث ل يسععهم‬
‫التخلف عن دفعها الى البنك‪.‬‬
‫* شخص ل يملك مسكنًا يسكنه‪ ،‬فهل يحق له القتراض من البنك الحكــومي بفــوائد‬
‫لغرض بناء مسكن لنفسه؟‬
‫ي غرض كان‪ ،‬ولكععن يجععوز أخععذ المععال منععه ل‬
‫ل ّ‬
‫ع ل يجوز القتراض بشرط الفائدة َ‬
‫بقصد القتراض وتصحيح التصّرف فيه بمراجعة الحاكم الشرعي أو وكيله‪.‬‬
‫* هل يجوز فتح اعتمادات الستيراد والتصدير في البنوك ؟‬
‫ع نعم فتح العتماد لدى البنوك بكل هذين القسمين امر جائز‪ ،‬وكذا يجععوز للبنععك اهليعًا‬
‫كان أو حكوميًا تقاضي الفائدة من فاتح العتماد سواء أكانت الفععوائد بععازاء خععدماته عع‬
‫التعهد باداء دينه والتصال بالمصّدر وتسلم مستندات البضاعة وتسلميها اليععه وامثععال‬
‫ذلك ع أم كانت فوائد على المبلغ الذي يدفعه البنك من ماله الخاص للجهة المص عّدرة ل‬
‫من رصيد فاتح العتماد‪.‬‬
‫* والكفالة أو التعهد المالي عند البنوك كأن يكفل البنــك احــد زبــائنه امــام جهــة مــا‪،‬‬
‫ل أو غيرها؟‬
‫رسمية مث ً‬

‫ع جائزة‪ ،‬حتى لو أخذ البنك عمولة عليها من الزبون لقاء كفالته تلك وتعهده‪.‬‬
‫ل أو غيرها؟‬
‫* وبيع السهم وشراؤها لشركة مساهمة مث ً‬
‫ع يجععوز بيععع وشععراء السععهم لشععركة مععا‪ ،‬شععرط ان ل تكععون معععاملت تلععك الشععركة‬
‫محرمة كما لو كانت تتاجر بالخمور أو تتعامل بالربا‪.‬‬
‫* قد تطالب الشركات المساهمة وساطة البنك في بيع السـهم الـتي تمتلكهـا‪ ،‬فيقـوم‬
‫البنك بدور الوسيط لقاء عمولة معينة؟‬
‫ع يحق لها ذلك‪ ،‬وهي معاملة جائزة‪.‬‬
‫* وبيع السندات؟‬
‫سط في بيعها وشععرائها‪ ،‬ومععن الطععبيعي‬
‫ع ل يجوز بيع السندات‪ ،‬ول يجوز للبنوك التو ّ‬
‫ان ل يجوز أخذ العمولة على ذلك حينئٍذ‪.‬‬
‫ســلم مبلــغ مــا علــى حســابه مــن وكيلــه فــي الــداخل أو‬
‫* يصدر البنك صكًا لعميله بت ّ‬
‫الخارج اذا كان للعميل رصيد مالي فـي البنـك‪ ،‬ثــم يأخــذ البنــك عمولـة معينــة جــراء‬
‫قيامه بهذا الدور؟‬
‫ع يحق له ذلك‪.‬‬
‫ل بــالمبلغ أو‬
‫* يدفع شخص ما مبلغًا من النقود الى بنك في مدينــة مــا ويأخــذ تحــوي ً‬
‫بما يعادله على البنك في الداخل أو في الخارج‪ ،‬ثم يأخذ البنــك عمولــة معينــة جــراء‬
‫قيامه بهذا العمل؟‬
‫عع يحق له ذلك‪.‬‬
‫* يقوم البنك ببيع العملت الجنبية وشرائها نقدًا مع زيادة مالية؟‬
‫عع يحق له ذلك‪.‬‬
‫* شخص له دين بذمة شخص آخر فيأخذ منه »كمبيالة« بــذلك الــدين ثــم يرغــب ان‬
‫يبيع دينه المؤجل هذا باقل منه حاًل؟‬
‫عع يحق له ذلك‬
‫* الحوالت المصرفية‪ ،‬أقصد أن يحّول المدين دائنه على البنك أو يحّول البنك دائنه‬
‫على فرع من فروعه في الخارج‪ ،‬أو رّبما على بنك آخر؟‬
‫عع كلتا الحوالتين صحيحة شرعًا‪ ،‬ويحق للبنك اخذ عمولة جّراء قيامه بعملية التحويععل‬
‫هذه‪.‬‬

‫* عقود التأمين على اَلشخاص من خطر الوفاة أو بعض الطوارئ الخرى أو علــى‬
‫اَلموال كالطائرات والسيارات والسفن من خطر السقوط أو الحريق أو الغرق‪...‬؟‬
‫عع كلها صحيحة‪ ،‬وملزمة للطرفين‪.‬‬
‫** الذهب‬
‫* بيع مثقال مصوغ من الذهب بمثقال غير مصوغ منه‪ ،‬مع أخذ ُاجرة الصياغة؟‬
‫لّيام‪.‬‬
‫عع يحرم ذلك ول يجوز‪ ،‬على رغم اّنه شائع عند الصاغة هذه ا َ‬
‫* بعض حلي الزواج مصوغة من الذهب اَلبيــض هــو البلتيــن‪ ،‬فهــل يجــوز لبســها‬
‫للرجال؟‬
‫لن الممنععوع عليهععم اّنمععا هععو‬
‫عع البلتين فلز آخر غير الذهب‪ ،‬فيجوز لبسععه للرجععال؛ َ‬
‫لبس الذهب بجميع عياراته دون غيره من الفلزات‪.‬‬
‫** الكل والشرب‬
‫* هل يجوز أكل وبيع وشراء الــدجاج المســتورد مــن بلــدان اســلمية مكتــوب عليــه‬
‫جملة » مذبوح على الطريقة اِلسلمية «؟‬
‫عع يجوز لك اكله وبيعه وشععراؤه مععا لععم تعلععم عععدم تععذكيته سععواء اكتبععت عليععه الجملععة‬
‫المذكورة أم ل ‪.‬‬
‫* وذاك المســتورد مــن بلــدان غيــر اســلمية مكتــوب عليــه عبــارة » مــذبوح علــى‬
‫الطريقة اِلسلمية «؟‬
‫لسععلمية حقعًا ‪ ،‬ل‬
‫ععع ل يجععوز لععك اكلععه‪ ،‬اذا لععم تطمئن بععاّنه مععذبوح علععى الطريقععة ا ِ‬
‫اّدعاء ‪.‬‬
‫* الجبن المستورد مــن بلد غيــر اســلمية اذا لــم اعــرف بالضــبط طريقــة صــناعته‬
‫ومحتوياته؟‬
‫عع يجوز لك اكله ‪.‬‬
‫* بعض انواع السمك ل يغطي الفلس كل جسمها فهل يجوز اكلها؟‬
‫عع نعم يجوز لك أكلها حتى لو كان عليه فلس واحد ‪.‬‬
‫* السمك المعلب المستورد من بعض البلد الوروبية والمريكية هل يحق لنا الكـل‬
‫منه فاننا غير متيقنين بتذكيته من جهتين‪.‬‬

‫أوًل ‪ :‬انا ل نعلم بوجود فلس عليه ولكن اســم الســمك المثبــت علــى الغلف ممــا لــه‬
‫فلس علمًا ان الدول المصّدرة لهذا النــوع مــن المعلبــات تطّبــق قــوانين صــارمة فــي‬
‫جلة على الغلف لما في داخله ‪.‬‬
‫مطابقة المواصفات المس ّ‬
‫ثانيًا ‪ :‬انا ل نعلم بتحقق الستيلء عليه خارج الماء حّيا أو موته داخل شبكة الصــيد‬
‫او حظيرته ولكن من المعروف انه يصطاد بسفن الصيد الحديثة الـتي تعتمـد اخـراج‬
‫السمك من الماء حّيا وقّلما يختلط بها شيء من الميتة؟‬
‫عع اذا حصل الطمئنان بكونه مذكى ع ولو بالنظر الى الملحظتين المذكورتين ع ع جععاز‬
‫ل لم يجز ‪.‬‬
‫الكل منه وِا ّ‬
‫* هناك مطاعم منتشرة في اسواق المسلمين تقدم لزبائنها اللحوم؟‬
‫عع يجوز لك اكل لحومها ‪.‬‬
‫* حتى من دون سؤال صاحب المطعم عنها؟‬
‫عع نعم يجوز لك اكلها من دون حاجة الى سؤال صاحب المطعععم عنهععا‪ ،‬كمععا ل حاجععة‬
‫الى سؤاله عن ديانة العاملين في المطعم ‪.‬‬
‫* البيرة الخالية من الكحول‪ ،‬وهي الشراب الذي يتعــارف صــنعه مــن نقيــع الشــعير‬
‫المخمر ويوجب النشوة عادة ويسمى بالفّقاع هل يجوز شربها وهل هي طاهرة؟‬
‫عع حرام ] كما انه محكوم بالنجاسة [‪.‬‬
‫* هل يجب الفحص والتأّكد قبل تناول الدواء من سلمة تركيبـه لمعرفـة مـا اذا كـان‬
‫يحتوي على مواد محرمة؟‬
‫عع كل‪ ،‬ل يجب الفحص والتأّكد ‪.‬‬
‫* تحتوي كثير من الدوية والمطهرات على الكحول بنســب ضــئيلة‪ ،‬فهــل يحــق لــي‬
‫تناولها‪ ،‬وهل هي نجسة؟‬
‫عع هي غير نجسة ويجوز لك تناولها‪.‬‬
‫** العلقة الزوجية والحمل والنجاب‬
‫* بعــض اَلزواج غيــر الملــتزمين دينّيــا يطلــب مــن زوجتــه تــرك الصــلة‪ ،‬أو رفــع‬
‫الحجاب الشرعي‪ ،‬أو تقديم الخمر أو البيرة للضيوف‪ ،‬أو مشاركته في لعـب القمـار‪،‬‬
‫أو مصافحة القــادمين ‪ . .‬ويجبرهــا علــى ذلــك فــي حالــة امتناعهــا عنــه‪ ،‬فهــل يحــق‬
‫للزوجة ترك مساكنته حفاظًا على واجباتها الشرعية؟‬
‫عع نعم‪ ،‬يحق للزوجة ترك مساكنته حينئٍذ بمقدار ما تمليه الضرورة‪ ،‬ومع ذلك تسعتحق‬
‫عليه النفقة كاملة ‪.‬‬

‫* ِامرأة ملتزمة بالحجاب الشرعي‪ ،‬ولكن زوجها يمنعها من ذلك ويخّيرها بين خلــع‬
‫الحجاب والطلق؟‬
‫عع ليس لها أن تخلع حجابها وِان انجر امرها الى الطلق‪ ،‬حتى لو أدى الى أن تتحمععل‬
‫الحرج والمشقة‪.‬‬
‫* استعمال وســائل منــع الحمــل شــائع هـذه اَلّيــام‪ ،‬فلــو لــزم الضــرر أو الحــرج مــن‬
‫استعمال العقاقير وامثالها‪ ،‬وتوقف اَلمر على وسائل لبّد معها مــن اجــراء الكشــف‬
‫الموضعي لدى الطبيب أو الطبيبة‪ ،‬فهل يسوغ ذلــك للمــرأة‪ ،‬علمـًا أن الحمــل يســبب‬
‫لها ضررًا أو حرجًا؟‬
‫لخعرى للمنعع عنعه‬
‫ل معن الحمعل واسعتعمال الطعرق ا ُ‬
‫عع يجوز‪ ،‬مادامت تواجه فعي كع ّ‬
‫ضررًا أو حرجًا ل يتحمل عادة‪ ،‬ولكععن اذا كععان ذلععك يسععتدعي بالضععافة الععى كشععف‬
‫لخرى من بدنها كععاطراف الجهععاز التناسععلي‬
‫الجهاز التناسلي كشف بعض المواضع ا ُ‬
‫فعليها ان تراجع الطبيبة‪ ،‬فان لم تتمكن من ذلك تراجع الطبيب‪.‬‬
‫* بعـض النسـاء يمتنعـن مـن اِلنجـاب وازواجهـن يريـدونه‪ ،‬باسـتعمال العقـاقير أو‬
‫بزرق البرة أو بغسل الرحم بعد الجماع؟‬
‫عع هذا كّله جائز اذا لم يلحق بهن ضررًا بليغًا‪.‬‬
‫* واللولب؟‬
‫عع اذا علمت المرأة اّنه يؤدي الى تلف البويضة بعد تخصيبها بحويمن الزوج ]لم يجععز‬
‫لها استعماله[‪.‬‬
‫* والعزل‪ ..‬بان يمنعن ازواجهن من افراغ المني في المهبل اثناء الجماع؟‬
‫عع ل يحق لهن ذلك‪.‬‬
‫* وهل للزوج أن يجــبر زوجتــه علــى عــدم النجــاب وهــي تريــده‪ ،‬عــن طريــق أخــذ‬
‫الحبوب أو زرق البرة أو استعمال اللولب؟‬
‫عع ل يحق له ذلك‪.‬‬
‫* يعزل عنها اثناء الجماع؟‬
‫عع نعم يحق له ذلك‪.‬‬
‫* وهل له ان يستعمل العازل الطبي عند الجماع؟‬
‫عع نعم ]ولكن لبّد من اخذه موافقتها على ذلك[‪.‬‬
‫* بعض العقاقير الطبية تتناولها النساء لتمنع نزول العادة الشهرية عندها؟‬
‫عع يجوز لها ذلك الستعمال‪.‬‬

‫لم ان‬
‫* في اَلّيام الولى من الحمل يكـون مــن الســهل ِاسـقاط الجنيـن‪ ،‬فهــل يحــق ل ُ‬
‫تسقطه؟‬
‫ل اذا كععانت تتضععرر مععن بقععائه فععي رحمهععا أو يكععون بقععاؤه‬
‫عع كل‪ ،‬ل يجوز لها ذلك ِا ّ‬
‫حرجيا عليها بمقدار ل يتحمل عادة‪.‬‬
‫* في اَلونة الخيرة‪ ،‬وبفضل الوسائل العلمية الحديثة يمكن استعلم وضــع الجنيــن‬
‫وما اذا كان مصابًا بعاهة خلقية ام ل‪ ،‬فاذا ثبت علميًا كونه مشوهًا ومصابًا بعاهــات‬
‫أو عاهة واحدة فهل يجوز اسقاطه؟‬
‫لم ضررّيا‬
‫لسقاطه‪ ،‬نعم اذا كان بقاؤه في رحم ا ُ‬
‫عع تشوه الجنين ليس بمجرده مسوغًا ِ‬
‫على صحتها او حرجيًا عليها بحّد ل يتحمل عادة جاز لهععا اسععقاطه وذلععك قبععل ولععوج‬
‫لسقاط مطلقًا ‪.‬‬
‫الروح فيه واّما بعده فل يجوز ا ِ‬
‫* التلقيح الصناعي شائع فـي هـذه الّيـام ويقـع علـى انحـاء مختلفـة ومنهـا‪ :‬يؤخـذ‬
‫السائل المنوي من الزوج وتحقن به زوجته بطريق البرة أو ما شاكل من الطرق؟‬
‫عع يجوز في حّد ذاته‪.‬‬
‫* وهل يجوز ان تحقن به امرأة اخرى غير زوجته؟‬
‫عع ل‪ ،‬ل يجوز‪.‬‬
‫* يؤخذ حويمن الزوج وبويضة الزوجة ويتم التخصيب في انبوبة الختبار ثــم تعــاد‬
‫البويضة الى رحم الزوجة؟‬
‫عع هذا ايضًا جائز في حّد ذاته‪.‬‬
‫صب ثــم تنقــل الــى‬
‫* يؤخذ حويمن من الزوج وبويضة امرأة اخرى غير زوجته فتخ ّ‬
‫رحم الزوجة؟‬
‫عع هذا يجوز ايضًا في حّد ذاته‪.‬‬
‫* وبمن يلحق الولد في هذه الحالة؟ بصاحبة البويضة ام بصاحبة الرحم الذي تكامل‬
‫فيه اقصد من تكون امه النسبية؟‬
‫عع في المسألة احتمالت فلبّد من رعاية الحتياط بينهما‪.‬‬
‫صب بحويمن رجل غير زوجها ثم تعاد الى رحمها؟‬
‫* تؤخذ البويضة من المرأة تخ ّ‬
‫عع ينبغي الجتناب عن ذلك‪.‬‬
‫** النساء‬

‫* هل يجوز للمرأة أن تنظر الى المنطقة المحصورة بين الســرة والركبــة مــن جســد‬
‫ِامرأة ُاخرى باستثناء القبل والدبر؟‬
‫عع نعم يجوز لها ذلك من غير اثارة جنسية‪.‬‬
‫* تعانق وتقّبل بعــض النســاء النســاء فــي المطــارات والشــوارع العاّمــة والســاحات‬
‫والسواق؟‬
‫عع عناق النساء للنساء وتقبيل بعضهم للبعض جائز شرط ان يتم من دون حصول فعل‬
‫محّرم‪.‬‬
‫* تخرج النساء هذه الّيام في الشوارع العاّمة وهنّ كاشفات لبعض ما يجب عليهــن‬
‫ستره‪ ،‬فهل يجوز النظر اليهن بدون شهوة وتلذذ جنسي؟‬
‫ن ل ينتهين اذا نهين عن التكشف‪.‬‬
‫عع نعم يجوز ذلك اذا ك ّ‬
‫* من المألوف هذه الّيام ان تضع المرأة الكحل فــي العينيــن والمكيــاج علــى الــوجه‬
‫وتلبــس الخــاتم والقلدة والســوار للزينــة ثــم تخــرج امــام النــاس فــي الســواق‬
‫والشوارع؟‬
‫ل في الكحل والخععاتم والسععوار بشععرط ان تععأمن مععن الوقععوع فععي‬
‫عع ل يجوز لها ذلك ِا ّ‬
‫الحرام ول تقصد بها اثارة الرجال الجانب‪.‬‬
‫* امرأة تخرج للناس وظاهر قدمها مكشوف لعين الناظر الجنبي؟‬
‫عع ل يجوز لها ذلك‪.‬‬
‫* وُاخرى تصّلي وظاهر قدمها مكشوف كذلك؟‬
‫عع هذه يجوز لها ذلك‪ ،‬فكشف ظاهر القدمين وباطنهما في الصلة جائز‬
‫* تركب بعض النساء سيارات الجــرة‪ ،‬وتكــون هــي والســائق ل ثــالث لهمــا‪ ،‬وهــي‬
‫حالة اعتيادية سائدة هذه الّيام؟‬
‫عع ما دامت تأمن على نفسها من الوقوع في الحرام اذا ركبت معه وحدها فهو جائز‪.‬‬
‫* أيجــوز للمــرأة أن تخـرج مــن بيتهـا لبعـض شــؤونها وهــي معطــرة يشـم عطرهـا‬
‫الرجال الجانب؟‬
‫عع ل ينبغي لها ان تفعل ذلعك بععل ل يجعوز اذا كعان يعوجب افتتععان الرجعل الجنععبي او‬
‫يسبب عادة اثارته ‪.‬‬
‫* اثر وفاة عزيز تلبس النساء الســواد حزنـًا عليــه وقــد تضــرب الوجــوه والصــدور‬
‫وغيرها فهل يجوز ذلك؟‬
‫عع نعم يجوز ‪.‬‬

‫** العلقة بين الوالد ووالده‬
‫* ما هي حدود ما يجب على الولد اللتزام به من أوامر والديه؟‬
‫لسلم على الولد معاشرة والديه بالحسنى‪.‬‬
‫عع يوجب ا َ‬
‫* فهل يحسن شرعًا اطاعة الوالدين في كل شيء حتى في المور اليوميــة الحياتيــة‬
‫كأن يقول الوالد لولده‪ُ :‬كْل هذه الفاكهة أو نْم في الساعة العاشرة أو ما شاكل ذلك؟‬
‫عع نعم‪ ،‬يحسن له ذلك‪.‬‬
‫ل أن ضررًا مــا ســيعود علــى ولــده‬
‫* اذا نهى الوالد ولده عن فعل شيء معين محتم ً‬
‫ان هو فعله‪ ،‬علمًا بأّنه في اعتقاد الولد غير مصيب في ذلك؟‬
‫عع ل يجوز مخالفة الوالد في حالة كهذه‪ ،‬بان كان يتأذى من مخالفته شفقة على الولد‪.‬‬
‫* اذا قال الوالد لولده انا اعلم اّنه ل يترتب على سفرك ضرر عليـك يـا ولـدي ولكـن‬
‫ي ويؤذيني فلذا انهاك عن السفر؟‬
‫فراقك لي ونأيك عني وابتعادك يشق عل ّ‬
‫لبيه‪.‬‬
‫عع اذا لم يتضرر الولد‪ ،‬ل يجوز له ان يسافر مادام في سفره هذا اذى َ‬
‫* يلعب بعض الناس بغير الشطرنج والطاولي مــن اَلدوات أو اَللت المعـّدة للقمــار‬
‫ولكن للتسلية وبدون رهان؟‬
‫ل ما عّد آلة للقمار ولو بغير رهان[‪.‬‬
‫عع ]يحرم اللعب بك ّ‬
‫* بعض اللعاب اللكترونية تظهــر علــى التلفـاز بواســطة جهـاز يســمى »التــاري«‬
‫ويلعب بها بواسطة ازرار وهي للتسلية وتلعب من دون رهان؟‬
‫للت قمارية لععم يجععز اللعععب بهععا‬
‫عع اذا كانت الصور التي تظهر على الشاشة صورًا َ‬
‫ل فهو جائز‪.‬‬
‫بواسطة جهاز التاري وِا ّ‬
‫* رقص الزوجة لزوجها من أجل اسعاده وِاثارته؟‬
‫عع يجوز لها ذلك‪.‬‬
‫* ورقصها امام اَلخرين؟‬
‫عع ل يجوز لها أن ترقص امام غير زوجها من الرجال ]بل ول يجعوز لهعا ان ترقعص‬
‫امام النساء ايضا[‪.‬‬
‫* ورقص الرجل امام الرجال أو النساء غير زوجته؟‬
‫عع ]ل يجوز كذلك[‪.‬‬

‫* في العراس والمناسبات المفرحة الخرى يصّفق الرجال أو تصّفق النساء؟‬
‫عع يجوز لهم ذلك شرط أن ل يتضمن محّرما آخر‪.‬‬
‫** الرسم‬
‫* صنع الدمى على هيئة انسان أو حيوان جائز؟‬
‫عع ]ل‪ ،‬ل يجوز[‪.‬‬
‫* رسم صورة ِانسان أو حيوان من غير أن تكون مجسمة؟‬
‫عع جائز‪.‬‬
‫سمة للنسان والحيوان وعرضها للزينة؟‬
‫* بيع وشراء التماثيل المج ّ‬
‫عع جائز أيضًا‪.‬‬
‫* تحنيط الحيوانات وعرضها في غرف الستقبال أو صالت الجلوس للزينة؟‬
‫عع جائز‪.‬‬
‫** الموسيقى والغناء‬
‫لغاني الدينية‪ ،‬وهي الكلمــات الدينيــة الــتي تــؤدى باَللحــان‬
‫* هل يجوز اِلستماع ل َ‬
‫المتعارفة عند اهل اللهو والطرب؟‬
‫للحععان دعععاًء كععان أم‬
‫لستماع اليها وكذا كل كلم غيععر لهععوي يععؤدى بهععذه ا َ‬
‫عع يحرم ا ِ‬
‫ذكرًا ]أم غيرهما[‪.‬‬
‫* والكلم اللهوي الذي يؤدى بهذه اللحان؟‬
‫عع ذاك الغناء المتعارف الذي ل ريب في حرمته‪.‬‬
‫* وما يطلق عليه الموسيقى في عرفنا الحاضر؟‬
‫عع هي على قسمين فمنها ما يناسب مجالس اللهو والطرب فيحرم استماعها ومنها غير‬
‫ذلك فل يحرم‪.‬‬
‫* بعض انواع الموسيقى تذاع مقدمة لتلوة القرآن الكريم أو مقدمة لرفــع الذان أو‬
‫قد تسبق تقديم برنامج ديني أو تلحقه فهل يجوز اِلستماع اليها؟‬
‫عع هي في الغالب من القسم الثاني المحّلل‪.‬‬
‫* والفواصل الموسيقية‪ ،‬والموسيقى التي تسبق نشرات اَلخبار؟‬
‫عع هي كذلك‪.‬‬

‫* بعــض انــواع الســاعات تحمــل اضــافة لتعييــن الــوقت مقــاطع موســيقية لترويــح‬
‫حامليها متى شاؤوا‪ ،‬فهل يجوز بيعها وشراؤها والستماع لموسيقاها؟‬
‫عع يجوز‪.‬‬
‫* الموسيقى الكلسيكية تلك الموسيقى التي يقال عنها اّنها تهّدئ اَلعصاب الثــائرة‬
‫والتي توصف احيانًا كعلج لبعض المراض النفسية هل يحق لي استماعها؟‬
‫لستماع لها‪.‬‬
‫عع نعم الموسيقى غير المناسبة لمجالس اللهو والطرب يجوز ا ِ‬
‫* والموسيقى التصويرية تلك التي تصــاحب الفلم التلفزيونيــة والمسلســلت عـادة‬
‫والتي يكون الغرض منها رفع درجة التأثير في المشاهدين بما يناسب جّو الفلم فاذا‬
‫ل مرعبًا ساعدت هــذه الموســيقى علــى تحفيــز المخــاوف‬
‫كان المشهد المعروض مث ً‬
‫واثارتها لدى المشاهدين؟‬
‫عع هي في الغالب من القسم المحّلل‪.‬‬
‫* شعر عاطفي أو وطني يذاع احيانًا مصحوبًا بالموسيقى؟‬
‫عع ينطبق عليها الضابط المتقدم‪.‬‬
‫** الطلبة‬
‫* بعض طلبة الطب الفيزيائي يتعّلمون مادة التدليك مّما يستوجب لمس جسد المرأة‬
‫المريضة والتعامــل معــه بمــا تســتدعيه الحالــة المرضــية‪ ،‬ولــو رفــض الطــالب ذلــك‬
‫لرسب في المتحان‪ ،‬فهل يجوز دراسة هذا العلم والتخصص به؟‬
‫صصععه هععذا ممععا سععيتوقف عليععه‬
‫عع يجوز للطالب ذلك اذا كان يعلععم أو يطمئن بععأن تخ ّ‬
‫حفظ بعض النفوس المحترمة ولو في المستقبل‪ ،‬ولتكن ممارسععته للتععدليك حينئٍذ علععى‬
‫نحو ل تؤدي الى اثارة جنسية‪.‬‬
‫* في كليات الطب يتحتم على الطالب أن يقوم بفحص المرأة الغريبة عنــه والرجــل‪،‬‬
‫ورّبما وصل بهما الفحص الى جهازهما التناسلي الذكري‪ ،‬أو النثوي‪ ،‬أو المخــرج‪،‬‬
‫فهل يجوز لطالب الطب ذلك الفحص؟ وهل يجــوز للطــبيب المتخـّرج ذلــك اذا توقــف‬
‫ل؟‬
‫عليه حفظ بعض النفوس المحترمة ولو مستقب ً‬
‫عع ع نعععم يجععوز لطععالب الطععب والطععبيب كليهمععا ذلععك اذا توقععف حفععظ بعععض النفععوس‬
‫المحترمة عليه‪ ،‬ولو في المستقبل‪.‬‬
‫س النبــض وقيــاس ضــغط الــدم وتضــميد‬
‫* فــي المستشــفيات تقــوم الممرضــات بجـ ّ‬
‫الجرح وغير ذلك ‪:‬‬
‫‪ 1‬ـ فهل على الرجل المريض رفض لمس الممرضة لجسده؟‬

‫عع يمكنه ان يطلب قيام احد الممرضين بالعمال المذكورة او يطلب من الممرضععة أن‬
‫تلبس قفازًا او تضع حاجزًا كالمنديل ليحول ذلك دون لمس جسده‪.‬‬
‫‪ 2‬ـ احيانًا تدعو الحاجة المرضية الى اللمس المباشر ول يوجــد الممــرض او يكــون‬
‫طلبه محرجًا او تكون الممرضة ارفق بالمريض من الممرض؟‬
‫عع اذا دعت الضرورة للفحص او العلج وتوقف على اللمععس المباشععر جععاز ذلععك فععي‬
‫مفروض السؤال مع القتصار فيه على مقدار الضرورة‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ قد يكون الجرح في منطقة العورة ويحتاج الى التضميد فما العمل؟‬
‫ل كععان أو امععرأة ع ع ان تلبععس قفععازًا او‬
‫عع على المريض أن يطلب من الممععرض ع ع رج ً‬
‫ل ليحول دون لمس العورة وان لم يتيسر ذلك جاز اللمععس بمقععدار مععا تععدعو‬
‫يضع حائ ً‬
‫اليه ضرورة التضميد‪.‬‬
‫* لو ابدلنا اللمس بالنظر في الحالت السابقة فما هو حكم النظر؟‬
‫عع حكم النظر المحرم نفس حكم اللمس المحرم فيجري عليه ما تقدم من التفصيل ‪.‬‬
‫ل فهــل يكــون الحكــم‬
‫* في الحالت المتقدمة اذا كان المريض امــرأة والممــرض رج ً‬
‫نظير ما مّر؟‬
‫عع نعم ‪.‬‬
‫* هل يجب اخذ اذن ولي امر التلميذ المراد ضربه في المدرسة؟‬
‫ل محّرمععا‪ ،‬وبععأذن‬
‫لخريععن‪ ،‬أو ارتكععابهم فع ً‬
‫عع يجوز ضرب التلميذ في حالة ايذائهم ل َ‬
‫الولي ثلثة اسواط ]ل ازيد[ ويلزم ان يكون الضرب برفق الى الحععد الععذي ل يععوجب‬
‫ل ِاستوجب الدية‪.‬‬
‫احمرار البدن وِا ّ‬
‫* هل يجوز الغــش فــي المتحانــات المدرســية اذا كــان بعــض المدّرســين هــم الــذين‬
‫يساعدون الطلب عليه؟‬
‫عع ل يجوز ذلك‪.‬‬
‫* بعض طلبـة كليــة الفنـون الجميلــة يتعّلمــون صــنع التماثيـل ونحوهــا مـن الصـور‬
‫المجســـمة لمخلوقـــات ذوات ارواح‪ ،‬وان امتنـــاعهم عـــن المشـــاركة فـــي صـــنعها‬
‫سيحرمهم من النجاح والتخرج من الكلية فهل يجوز لهم ذلك؟‬
‫عع حرمانهم من النجاح على تقدير تركها ل يصلح لوحده مسوغًا لرتكاب هععذا العمععل‬
‫]المحظور شرعا[‪.‬‬
‫** الجلود الطبيعية المصّنعة والمستوردة من دول غير اسلمية‪ ،‬كُاوربا وغيرها‪.‬‬

‫* رجل يلبس ساعة سوارها مصنوع من جلد طبيعي مستورد من بلد غير اسلمي‪،‬‬
‫ول يدري لبسه ما اذا كان هذا الجلد جلد حيوان مــذبوح بطريقــة اســلمية أم ل‪ ،‬أو‬
‫يكون حزام بنطلونه من جلد كذلك فهل عليه أن ينزعهما عند ارادة الصلة؟‬
‫ل معتّدا بععه ان هععذا السععوار أو ذاك الحععزام مععن‬
‫ تصح صلته به ما دام يحتمل احتما ً‬‫جلد حيوان مأكول اللحم ومذبوح بطريقة شرعية‪.‬‬
‫* ومحفظة النقود الموضوعة داخل الجيب اثناء الصــلة اذا كــان جلــدها كجلــد ذلــك‬
‫سوار ماّر الذكر؟‬
‫ال ّ‬
‫ع تجوز الصلة معها‪.‬‬
‫* لنفترض أّنه ِاطمأن بأن ذاك السوار أو الحزام من جلد حيــوان غيــر مــذبوح علــى‬
‫الطريقة اِلسلمية ولكّنــه صـّلى بــه نســيانًا ثـّم تــذّكر وهــو يصـّلي فخلــع ســاعته أو‬
‫حزامه فورًا؟‬
‫لمر ]فيلزمععه‬
‫ل اذا كان نسععيانه ناشععئًا مععن قّلععة مبععالته واهتمععامه بععا َ‬
‫ع تصح صلته‪ِ ،‬ا ّ‬
‫ِاعادة صلته[‪.‬‬
‫** أسئلة متفرقة‬
‫* بعض الملبس الرقيقة الناعمة يسـّميها الباعــة حريــرًا خالصـًا طبيعيـًا‪ ،‬ول اعلــم‬
‫ي أن اتحرى َلتأكد؟‬
‫اّنها حرير طبيعي أم ل‪ ،‬فهل يجب عل ّ‬
‫عع كل‪ ،‬ل يحب عليك أن تبحث لتتأكد‪ ،‬ويحق لك لبسها‪.‬‬
‫* شراء وبيع المزمار والسطوانات الغنائية ونحوها من آلت اللهو المحـرم حـرام‪،‬‬
‫لطفــال لغــرض تســليتهم‪ ،‬فهــل يجــوز بيعهــا‬
‫ولكــن هنــاك آلت لهــو مصــنوعة ل َ‬
‫وشراؤها؟‬
‫عع تجوز اذا لم تعّد من آلت اللهو المحّرم‪.‬‬
‫* يتفــق مالــك قطعــة ارض ومقــاول علــى أن يقــوم المقــاول ببنــاء مســكن لصــاحب‬
‫الرض مقابل مبلغ محدد‪ ،‬فيشترط على المقـاول ان يقــوم بِانجـاز البنـاء خلل سـنة‬
‫ل فاذا تأخر المقاول عن هذه المّدة دفع غرامة شهرية محــددة لصــاحب المســكن‪.‬‬
‫مث ً‬
‫وقد يشترط المقاول على صاحب المســكن أن يقــوم هــو بِانجــاز بنــاء المســكن خلل‬
‫سنة‪ ،‬شرط أن ل يتأخر صاحب المسكن عن تزويد المقـاول بـالمواد النشـائية خلل‬
‫مدة العمل‪ ،‬فِاذا تأخر عـن شــرطه وضــع عليـه المقـاول غرامــة ماليـة محــددة‪ .‬فـاذا‬
‫انتهت السنة ولم ينجــز بنــاء المســكن‪ ،‬وكــان ســبب التــأخير مــن صــاحب المســكن‪،‬‬
‫فرض عليه المقاول غرامة مالية قد تكون شهرية‪ ،‬وقـد تكــون دفعـة واحــدة‪ ،‬طـالت‬
‫فترة التأخير أم قصرت‪.‬‬

‫فهل يجوز اخذ الزيادة هذه في كلتا الصورتين علمًا بانهما اشترطا ذلــك ضــمن عقــد‬
‫لزم؟‬
‫عع يجوز اخذ الزيادة في كلتا الصورتين‪.‬‬
‫* اجازات ورخص تأسيس الشركات ودور النشر والمعامل والمصانع وامثالها‪ ،‬لها‬
‫في القانون وعند الناس )مالية( ما لم تلغ اعتبارها الدولة التي رخصتها واجازتهـا‪،‬‬
‫فهي توّرث وتباع وتشـترى وتنتقـل ملكيتهـا مـن شـخص الـى آخـر فهـل هـي كـذلك‬
‫شرعًا؟‬
‫عع نعم في خصوص الممضاة منها من قبل الحاكم الشرعي‪.‬‬
‫* بعض دور النشر تقوم بطبع كميات تجارية من كتاب ما بدون اذن مؤلــف الكتــاب‬
‫أو ناشره‪ ،‬على رغم وجود عبارة »حقوق الطبع محفوظة للمؤلف أو الناشر«؟‬
‫ل فععي اطععار قععانون ينظععم حقععوق المععؤلفين والناشععرين‬
‫عع ع ل أثععر للكتابععة المععذكورة ِا ّ‬
‫ونظرائهم ويكون ممضى من قبل الحاكم الشرعي‪.‬‬
‫* بيع الدم وشراؤه للعلج؟‬
‫عع جائز‪.‬‬
‫* بيع ما ل يؤكل لحمه كالرنب لمن يسمح له مذهبه بأكله؟‬
‫عع جائز‪.‬‬
‫* ذكرت سابقا أن ]ان جلوسك على مائدة يشرب عليها شيء من الخمر حرام[ فهل‬
‫يحق لي التعاقد على عمل لقاء اجر مع صاحب محل يبيع فــي محلــه الخمــر والــبيرة‬
‫والميتة مع اشياء اخرى يجوز بيعها‪ ،‬علمًا باّني ل ابيع ِاّل الشياء المحّللــة؟ ثــم مــا‬
‫حكم المال المأخوذ اجرة اذا دفعه صاحب المحل من صندوقه الذي يجتمــع فيــه ثمــن‬
‫الخمر والميتة وثمن المبيعات المحّللة؟‬
‫عع اذا كنت تتعاقد معه للقيام ببيع الشياء المحّللة فقط فل ضير في ذلك‪ ،‬وراتبك الععذي‬
‫تتسلمه منه حلل لك مادمت ل تعلم باشتماله بعينه على الحرام ‪.‬‬
‫ق لي ان أشتغل في مطعم وظيفتي فيه ان اطهو اللحــم غيــر المــذّكى تذكيــة‬
‫* هل يح ّ‬
‫شرعية‪ ،‬مع عدم قيامي بتقديم ذلك للزبائن َلن عملي يقتصر على الطبخ فقط؟‬
‫عع يجوز لك ذلك ‪.‬‬
‫* هل يجوز التبرع بالعين أو الكلية من انسان حي الى انسان حي آخر؟‬
‫عع ل يجوز التبرع بالعين‪ ،‬واّما التبرع بالكلية لمن لديه كلية ُاخرى سليمة فجائز ‪.‬‬

‫* يوصي بعض الشخاص باستئصال بعض الجزاء من جســمه بعــد مــوته لزرعهــا‬
‫في جسم انسان محتاج اليها فهل تصح مثل هذه الوصية ويجوز قطــع تلــك الجــزاء‬
‫حينئذ؟‬
‫ل اذا توقععف انقععاذ حيععاة مسععلم‬
‫عع ] كل ل تصح ول يجوز [‪ ،‬اذا كان الموصي مسلمًا ِا ّ‬
‫على ذلك فيجوز حينئذ وان لم يوص بها صاحبها‪ ،‬ولكن ]تثبت الدية على القععاطع[ ِا ّ‬
‫ل‬
‫مع الوصية بالقطع فل تثبت الدية عليه‪.‬‬
‫* احيانًا تربط انابيب مرور البويضة داخل جسد المرأة وتغلق اذا كــان الحمــل يمثــل‬
‫خطرًا على صحتها‪ ،‬مع امكان فتحها بعد ذلك من خلل عملية جراحية؟‬
‫عع يجوز ذلك‪ ،‬وان لم يمكن فتحها ثانية ‪.‬‬
‫* تقوم بعض الشركات بتجربة دواء على مريض دون علمــه واخبــاره لملحظــة ان‬
‫الدواء فّعال وناجح؟‬
‫عع ل يجوز لها فعل ذلك ‪.‬‬
‫* تشريح الجثة بعد الموت اذا كان لسبب معقول‪ ،‬كاكتشاف جريمــة أو تعليــم الطــب‬
‫أو ما شاكل ذلك؟‬
‫عع ل يجوز تشريح الميت المسلم لمثل هذه السباب‪ ،‬واّمعا تشعريح الميعت الكعافر غيعر‬
‫المحقون دمه في حال حياته فجائز وكذا المشكوك كونه محقون الععدم فععي حععال الحيععاة‬
‫اذا لم تكن امارة شرعية على كونه كذلك‪.‬‬
‫خن ان يبدأ من اَلن فيدخن؟ وهل يجوز للمعتاد علــى التــدخين‬
‫* هل يجوز لغير المد ّ‬
‫الستمرار عليه؟ ثم هل يجوز للمرأة الحامل التدخين‪ ،‬والطبــاء يقولــون ان الجنيــن‬
‫يتأثر بتدخين ُاّمه؟‬
‫خنععة‪ ،‬أو بجنينهععا‪ ،‬فهععو حععرام‬
‫خن أو المد ّ‬
‫عع اذا كان التدخين يلحععق ضععررًا بليغعًا بالمععد ّ‬
‫سواء في ذلك المبتدىء والمعتاد الذي ل يتضرر بتركه ضررًا بليغ عًا وامععا المتضععرر‬
‫ل ضررًا الستمرار على التدخين ام تركه فيأخذ به ‪.‬‬
‫بتركه كذلك فيلحظ أيهما أق ّ‬
‫* قد تقـّدم بعــض الهــدايا للعائلــة بمناســبة مولــود جديــد وتتخــذ الهديــة عــادة شــكل‬
‫مصوغات ذهبية‪ ،‬أو مأكولت‪ ،‬أو نقود‪ ،‬فهل هي للمولود الجديد أو لوالديه؟‬
‫عع تختلف الهدايا في ذلك‪ ،‬فمنها ‪ :‬ما يحمل شاهدًا على كونها للمولععود الجديععد كبعععض‬
‫المصوغات الذهبية المناسبة للمولععود فهععي لععه‪ ،‬ومنهععا ‪ :‬مععا ينتفععع منععه غيععر المولععود‬
‫كالمأكولت ونحوها فهي لوالديه‪ ،‬والظاهر أن النقود التي توضع تحت وسادة المولود‬
‫س في ثيابه تعّد من القسم الول فتكون للمولود نفسه ‪.‬‬
‫أو تد ّ‬
‫* هل يجوز تصرف الوالدين بمال ولدهما غير البالغ؟‬

‫لب اذا لم يشععتمل تصعّرفه علعى مفسعدة للولععد‪ ،‬وامعا الم فليعس لهعا ان‬
‫عع يجوز ذلك ل َ‬
‫لب فععان أذن أحععدهما لهععا ولععم يشععتمل‬
‫تتصرف في ماله من دون اذن الب او الجععد ل َ‬
‫على مفسدة للولد جاز‪ ،‬أّما بما يعود لولدهما بالضرر فل يجوز‪ ،‬بل يجب عليهما حفظ‬
‫امواله حتى يكبر ‪.‬‬
‫* السحر البيض الــذي يســتخدم للخيــرات‪ ،‬عكــس الســحر الســود الــذي يســتخدمه‬
‫الشّريرون هل يجوز استخدامه؟‬
‫ل اذا‬
‫عع السحر بجميع اشكاله وانواعه حرام ]حتى ذاك المستخدم في ابطال السععحر[‪ِ .‬ا ّ‬
‫توقفت عليه مصلحة أهّم كحفظ النفس المحترمة ‪.‬‬
‫* تحضير الرواح لسؤالها عن حال صاحبها وعن الــبرزخ وغيــر ذلــك مــن المــور‬
‫اُلخرى؟‬
‫عع يحرم تحضير روح من يضره تحضير روحه من النفوس المحترمة دون غيرهم ‪.‬‬
‫* بعضهم يّدعي تسخير الملئكة؟‬
‫عع ل اساس لهذه الدعوى ‪.‬‬
‫* الصور المرسومة للنبي صلى الـ عليـه وآلـه والئّمـة عليهـم السـلم هـل يجـوز‬
‫تعليقها في المنزل؟ وهل يصح العتقاد بأّنها صورهم صلوات ال عليهم؟‬
‫عع يجوز تعليقها‪ ،‬واّما العتقاد بمطابقتها لهم عليهم السلم فهو اعتقاد خاطئ يقينًا‪.‬‬
‫* يخرج بعض المخرجين فلمًا تاريخيـًا عــن النــبي صــلى الـ عليــه وآلــه أو الئّمــة‬
‫عليهم السلم‪:‬‬
‫أ ـ هل يجوز أن يتقّمص شخصّية النبي الكريم صلى ال عليه وآله ممّثل يظهر امــام‬
‫الجمهور على أّنه النبي صلى ال عليه وآله وهكذا الحال بالنسبة الى الئّمــة عليهــم‬
‫السلم؟‬
‫ب ـ واذا كانت اِلجابة بالجواز فهل يشترط ان يكون ذلك الممّثل مؤمنًا؟‬
‫عع يجوز تمثيل شخصّياتهم عليهم الصلة والسلم ولكن بشرط أن ل يسععيء ذلععك ولععو‬
‫فعي الزمعان المسعتقبل العى مقامعاتهم الشعريفة وصعورهم المقّدسعة فعي النفعوس ولععل‬
‫لصفات الممثل الذي يؤدي دورهم عليهم السلم وخصوصياته بعض الدخل في ذلك ‪.‬‬
‫* يرمي الناس الجرائد والمجلت وبعض الكتب المحترمة في أماكن تجمع النفايــات‬
‫برغم احتوائها على بعض اَليات القرآنية أو اسماء ال سبحانه وتعالى؟‬
‫عع ل يجععوز ذلععك‪ ،‬ويجععب رفعهععا مععن تلععك المكنععة وتطهيرهععا اذا اصععابها شععيء مععن‬
‫النجاسة ‪.‬‬

‫* عند وقوع مشاجرة كلمية يتلّفظ بعض الشخاص ـ للسف ـ بألفاظ معناها الكفــر‬
‫بال سبحانه وتعالى‪ ،‬كما يتلّفظــون بمــا ل يليـق بالمعصــومين عليهــم السـلم‪ ،‬وهـم‬
‫غير جاّدين فيما يقولون‪ ،‬فهل يجب أن يقام عليهم الحّد لذلك؟‬
‫عع ما داموا غير جاّدين ول قاصدين لما يقولون‪ ،‬فل يقعام عليهعم الحعّد الشعرعي وِاّنمعا‬
‫يستحقون التعزير ‪.‬‬
‫* ولو كانوا جاّدين قاصدين في سبهم ل عّز وجّل‪ ،‬أو للنبي صـلى الـ عليـه وآلـه‪،‬‬
‫أو للئّمة عليهم السلم‪ ،‬أو للدين‪ ،‬أو للمذهب‪ ،‬وقاصدين ذلك بِاصرار منهم عليه؟‬
‫عع حكمهم القتل ‪.‬‬
‫* أيجوز للمرأة أن تتعلم قيادة السيارة عند رجــل غريــب‪ ،‬مــع مــا يســتلزم ذلــك مــن‬
‫انفرادها به‪ ،‬وذهابها معه الى أماكن صالحة للتدريب‪ ،‬وهي أمــاكن تخلــو عــادة مــن‬
‫الزدحام؟‬
‫لمن من وقوعها في الحرام ‪.‬‬
‫عع يجوز لها ذلك‪ ،‬شرط ا َ‬
‫* وهل يحق لها ان تلتقط صورة لها مــن دون حجــاب‪ ،‬لتضــعها علــى جــواز الســفر‬
‫ل؟‬
‫مث ً‬
‫عع اذا اضطرت الععى وضععع صععورة مكشععوفة علععى جععواز سععفرها أو علععى أيععة وثيقععة‬
‫رسمية ُاخرى جاز لها ذلك‪ ،‬ولكن ليكعن الملتقعط للصعورة زوجهعا أو احعد محارمهعا‪،‬‬
‫ومع الضرورة يجوز لها التصوير لدى المصورين الجانب ايضًا ‪.‬‬
‫* هل يجوز ذبح حيوان من قفاه؟‬
‫عع يجوز ‪.‬‬
‫* هل يجوز نبش قبر الميت‪ ،‬اذا كان ذلك ل يلزم هتك حرمة الميت؟‬
‫ل في موارد خاصة فصلتها الكتب الفقهية منها موارد الضرورة ‪.‬‬
‫عع ل يجوز ِا ّ‬
‫شف لرجل غريب اجنــبي‬
‫جبات في حالة تك ّ‬
‫* اعطاء فلم يحتوي على صور نساء مح ّ‬
‫عنهن‪ ،‬لغسله وتحميضه وطبعه؟‬
‫عع يجوز ذلك اذا لم يعرف من يقوم بالغسل والتحميض والطبع النساء المصورات فععي‬
‫الفلم ولم تكن الصورة مثيرة أو موجبة للفتتان ‪.‬‬
‫ل‪ ،‬أو سوق‪ ،‬أو مطار‪ ،‬أو محطــة قطــار‪ ،‬أو‬
‫*مال وجدته في مكان عام في شارع مث ً‬
‫ميناء‪ ،‬أو سيارة تاكسي‪ ،‬وأنا واثق بعدم ِامكانية عثوري على صاحبه؟‬
‫عع تصّدق به نيابة عنه ‪.‬‬
‫* ولو وجد طفل مبلغًا ـ ولنقل كبيرًا ـ من النقود المتداولة؟‬

‫عع اذا لم يكن يحمل مواصفات معينة يمكن أن يصفه بها صاحبه فيتوصل بها اليه جاز‬
‫ل وجب التعريف به‪.‬‬
‫لولي الطفل اخذه وتمليكه له‪ ،‬وِا ّ‬
‫* هل يجوز طلب الرزق أو الولد أو الحفظ أو الشفاء من المعصومين مباشرة؟‬
‫عع هذا جائز‪ .‬قال سبحانه وتعالى‪) :‬واْبَتغوا ِاليِه الَوسععيَلة( وهععم عليهععم السععلم وسععيلتك‬
‫الى ال سبحانه وتعالى‪ ،‬فهم يسألون ال تعععالى فيخلععق‪ ،‬ويسععألونه فيععرزق‪ ،‬ويسععألونه‬
‫ل شععأنه‪ ،‬ولععوليتهم‬
‫لّنهم شفعاء ل ترّد لهم مسألة أو دعاء‪ ،‬ولمنزلتهم منه ج ّ‬
‫فيحفظ‪ ،‬و َ‬
‫علينا‪.‬‬
‫* التفكير بالنســاء عــدا الزوجــة عــن قصــد وعمــد بمــا فــي ذلــك تصــوير الممارســة‬
‫الجنســية فــي الــذهن اذا صــاحبه انتصــاب عضــو الــذكورة مــن دون انــزال الســائل‬
‫المنوي؟‬
‫عع ل يحرم اذا لم ينته الى محّرم‪.‬‬
‫* ذكرت في حوارّية سابقة ان ممارسة العادة السرية حرام‪ .‬هل ان الرجــل والمــرأة‬
‫في ذلك سواء؟‬
‫عع نعم فكما ل يجوز للرجل ان يداعب عضعوه التناسعلي حعتى يقعذف فكعذلك ل يجعوز‬
‫للمرأة ان تداعب عضوها التناسلي حتى تنزل‪.‬‬
‫* حالة مرضية استدعت ان يطلب الطبيب من مريضــه فحــص الســائل المنــوي بعــد‬
‫تعّذر اخراجه بالطريق الشرعي‪َ ،‬لن اخراجه لبّد ان يكون عند الطبيب؟‬
‫عع اذا اضطر المريض الى ذلك جاز له ‪.‬‬
‫* واذا اراد الشخص ان يختــبر مــدى قــدرته علــى النجــاب‪ ،‬فطلــب منــه الطــبيب ان‬
‫يخرج السائل المنوي ليفحصه؟‬
‫عع ما دام غير مضطر لذلك فل يجوز له الستمناء ‪.‬‬
‫* لعب الكرة بكافة اشكالها وانواعها‪ ،‬ضمن مباريات بدون رهان جائز هو؟‬
‫عع نعم جائز‪.‬‬
‫* والمصارعة والملكمة بدون رهان؟‬
‫عع جائزتان‪ ،‬اذا لم تؤديا الى وقوع ضرر بدني بليغ‪.‬‬
‫* من المسائل الــتي تهــم الرجــال »حلــق اللحيــة« فقــد يحلــق بعــض الرجــال لحــاهم‬
‫ويبقون شعر الذقن وحده‪ ،‬فهل يكفي ذلك شرعًا؟‬
‫عع ]ل يكفي[ ‪.‬‬

‫* واذا حلق لحيته بالموسى هذا اليوم‪ ،‬فهل يجوز له امرار الموسى على مكانها في‬
‫اليوم اللحق قبل ان ينبت الشعر بمقدار يصدق عليه اللحية؟‬
‫عع ]ل يجوز له ذلك[‪.‬‬
‫والحمد ل رب العالمين والصلة والسلم على أشرف الخلق والخلئق أجمعين محمد‬
‫وآله الطيبيبن الطاهرين‪ .‬ورحم ال من قرأ سورة الفاتحة وأهدى ثوابها لرواح‬
‫المؤمنين والمؤمنات‪.‬‬

‫الفهرس‬
‫‪1‬‬
‫تصدير المعد‬
‫‪3‬‬
‫مقدمة المؤلف‬
‫‪5‬‬
‫إضاءة‬
‫‪6‬‬
‫توطئة‬
‫‪8‬‬
‫)‪ (1‬حوارية التقليد‬
‫‪11‬‬
‫)‪ (2‬حوارية النجاسة‬
‫‪14‬‬
‫)‪ (3‬حوارية الطهارة‬
‫‪21‬‬
‫)‪ (4‬حوارية الجنابه‬
‫‪23‬‬
‫)‪ (5‬حوارية الحيض‬
‫‪26‬‬
‫)‪ (6‬حوارية النفاس‬
‫‪28‬‬
‫)‪ (7‬حوارية الستحاضة‬
‫‪31‬‬
‫)‪ (8‬حوارية الموت‬
‫‪36‬‬
‫)‪ (9‬حوارية الوضوء‬
‫‪39‬‬
‫)‪ (10‬حوارية الغسل‬
‫‪42‬‬
‫)‪ (11‬حوارية التيمم‬
‫‪45‬‬
‫)‪ (12‬حوارية الجبيرة‬
‫‪47‬‬
‫)‪ (13‬حوارية الصلة‬
‫‪62‬‬
‫)‪ (14‬حوارية الصلة الثانية‬
‫‪68‬‬
‫)‪ (15‬حوارية الصوم‬
‫‪73‬‬
‫)‪ (16‬حوارية الحج‬
‫‪75‬‬
‫)‪ (17‬حوارية الخمس‬
‫‪80‬‬
‫)‪ (18‬حوارية التجارة وما يلحق بها‬
‫‪93‬‬
‫)‪ (19‬حوارية الذباحة والصيد‬
‫‪102‬‬
‫)‪ (20‬حوارية الزواج‬
‫‪107‬‬
‫)‪ (21‬حوارية الطلق‬
‫‪110‬‬
‫)‪ (22‬حوارية النذر والعهد واليمين‬
‫‪114‬‬
‫)‪ (23‬حوارية الوصية‬
‫‪117‬‬
‫)‪ (24‬حوارية الرث‬
‫‪121‬‬
‫)‪ (25‬حوارية الوقف‬
‫)‪ (26‬حوارية المر بالمعروف والنهي عن ‪124‬‬
‫‪127‬‬
‫)‪ (27‬حوارية عامة‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful