‫إدارة النتاج والعمليات‬

‫الفصل الول مفهوم وأهمية إدارة النتاج والعمليات‬
‫تتولى إدارة النتاج والعمليات المسؤولية المقترنة بصتتناعة الستتلع والختتدمات اذ أن نظتتام النتتتاج‬
‫والعمليات جزءا من نظام المنظمة النتاجية أو الخدميتتة وهتتي العنصتتر الرئيستتي لتحقيتتق اهتتداف‬
‫المنظمة مثل مدراء النتاج والعمليات والسيطرة النوعية ومدراء التصنيع وغيرهم‬
‫* تطور مصطلح مدراء النتاج من الشخاص العاملين أو المشرفين علتتى النشتتاطات التصتتنيعية‬
‫إلى مدراء العمليات‬
‫*مدير العمليات هو الشخص الذي عليه مسؤولية صناعة السلع والخدمات وهو الذي يعنى باتخاذ‬
‫القرارات المتعلقة بوظيفة العلميات أو النظام التحويلي المستخدم في صناعة السلعة‪.‬‬
‫*إدارة العمليات النتاجية‪ :‬ذلك النشاط الذي يتولى عملية توحيد ثم تحويل الموارد المتاحتتة لنظتتام‬
‫معين وفق أسس محدده من أحل غظافة أو خلق قيمة تتلئم مع السياسات التي تمارستهاإدارة ذلتك‬
‫النظام‬
‫• ادارة العمليات هتتي السياستتة المتعلقتتة بصتتنع القتترار الداري فتتي مجتتال وظيفتتة‬
‫العمليات‬
‫• وظيفة العمليات هي القسم المتخصتتص فتتي المنشتتأة التتذي يتتتولى صتتناعة الستتلع‬
‫وتقديم الخدمات‬
‫تتضمن إدارة النتاج والعمليات ثلث إتجاهات‪:‬‬
‫القرارات الستتتراتيجية وتتضتتمن كافتتة الفتترارات التتتي تتختتذها المنظمتتة والتتتي‬
‫•‬
‫تتمثل بالنتاج والعمليات النتاجية والتسهيلت ‪.....‬‬
‫القرارات التشغيلية ‪:‬القرارات التي تتعلق بتخطيط النتاج لمقابلة الطلب المتوقتتع‬
‫•‬
‫في السواق‪.‬‬
‫القرارات الرقابيتتة ‪ :‬القتترارات المتعلقتتة بمراقبتتة المستتارات التخطيطيتتة للنتتتاج‬
‫•‬
‫وتحديد النحرافات الحاصلة بين المخطط والمتحقق فعل لتخاذ الجراءات التصحيحية‬
‫أهمية إدارة النتاج والعمليات ‪:‬‬
‫يعطي المجتمع مكانة تنسجم مع طبيعة الهداف المراد تحقيقها‬
‫‪.1‬‬
‫تحقيق مردودات مادية ومعنوية للفراد في المنظمة‬
‫‪.2‬‬
‫علقته بالمالية والتسويق‬
‫‪.3‬‬
‫هو نظام فرعي في المنظمة‬
‫‪.4‬‬
‫يؤكد على جانب الدور المتعلق بالفراد والجماعة‬
‫‪.5‬‬
‫ليقتصر على السلع والبضائع بل يمتد إلى الخدمات‪......‬ص ‪24‬‬
‫‪.6‬‬
‫تاريخ إدارة النتاج والعمليات وبعض االتجاهات‬
‫تقستتيم العمتل‪ :‬أدى لتنميتة المهتتارات الفرديتتة للعتتاملين وتقليتتص التوقت الضتتائع‬
‫‪.1‬‬
‫واستخدام اللت بكفاءة‬
‫الثورة الصناعية ‪:‬حلول اللة محل القوى العاملة‬
‫‪.2‬‬
‫الدارة العلمية ‪ :‬مؤسسها فريدرك تايلر‬
‫‪.3‬‬
‫حركة العلقات النسانية ‪ :‬ألتون مايو ودراسات هوثورن‬
‫‪.4‬‬

‫‪1‬‬

‫بحتتوث العمليتتات ‪ :‬أنظمتتة تعتمتتد الستتس الرياضتتية الكميتتة للمستتاعدة فتتي حتتل‬
‫‪.5‬‬
‫المشتتاكل والظتتواهر المختلفتتة وتستتاهم فتتي صتتنع القتترارات واستتتخدام التقنيتتات العلميتتة‬
‫كالحصاء‬
‫‪-7‬الثورة الخدمية‪.‬‬
‫تقنيات النتاج االمتقدمة )الحاسوب‪.‬‬
‫‪.6‬‬
‫خصائص إدارة العمليات النتاجية‬
‫تطبيق الستتلوب العلمتتي‪ :‬بتعريتتف المشتتكلة وجمتتع المعلومتتات حولهتتا وتحليلهتتا‬
‫‪.1‬‬
‫وايجاد الحلول واختيار البديل المثل للمشكلة‪.‬‬
‫اعتمتتاد التخصتتص النتتتاجي أو الختتدمي ‪:‬أدى لنخفتتاض فتتي تكتتاليف النتتتاج‬
‫‪.2‬‬
‫وتحسين جودة المنتجات‬
‫التوسع باستخدام اللت والتكنولوجيا الحديثة‬
‫‪.3‬‬
‫استخدام بحوث العمليات‪ :‬بدأت خلل الحرب العالمية الثانية ‪.....‬ص ‪32‬‬
‫‪.4‬‬
‫طرق رؤية إدارة النتاج والعمليات‪:‬‬
‫‪ .1‬النتاج كنظام‪ :‬تحويل المدخلت )بيئية ‪,‬سوقية‪,‬موارد أولية( إلى مخرجتتات ستتلع‬
‫وخدمات‬
‫النتاج كوظيفة تنظيمية‬
‫‪.2‬‬
‫تطور أساليب النتاج والعمليات‬
‫النتاج اليدوي‬
‫‪.1‬‬
‫النتاج اللي‬
‫‪.2‬‬
‫اللة كليا(‬

‫‪-3‬النتاج اللي أو الوتوماتية)يعتمد على‬

‫عوامل النتاج الساسية في المنشأة النتاجية‬
‫‪ .1‬مفهوم العملية النتاجية لها أربعة أركان ‪:‬إنتاج بمواصفات مطلوبة وكمية محددة‬
‫وبزمن مستهدف وبحد أدنى من التكلفة‬
‫مستلزمات العملية النتاجية ‪ :‬أربع عناصر‬
‫‪.2‬‬
‫القوى البشرية من مهندسين فنيين عمال ‪....‬‬
‫•‬
‫مواد‪ :‬أولية ‪ ,‬نصف مصنعة ‪ ,‬تكميلية‬
‫•‬
‫المباني والتشييدات‬
‫مكائن ومعدات‬
‫•‬
‫العلقة بين الوظيفة النتاجية والتسويقية والمالية‪ :‬ص ‪38‬‬
‫الوظيفة النتاجية هدف رئيسي لتكوين المنشأة‬
‫‪.1‬‬
‫الوظيفة التسويقية إيصالها للمستهلك‬
‫‪.2‬‬
‫الوظيفة الماليتتة ‪:‬مجموعتتة الفعاليتتات الراميتتة إلتتى تخطيتتط الحتياجتتات‬
‫‪.3‬‬
‫المالية للمنشأة واستثمارها‬
‫)الفصل الثاني ‪:‬النتاجية(‬
‫تعريفها ‪ :‬المعيار الذي يمكن من خلله قياس حسن استغلل الموارد النتاجية هتتي نستتبة الناتتتج‬
‫النهائي للعناصر المدخلة ويمكن تحديدها بما يلي‪:‬‬
‫‪.5‬النتاجية المالية أو الربحية‬
‫النتاجية الطبيعية بالوحدات‬
‫‪.1‬‬
‫‪.6‬النتاجية القتصادية‬
‫النتاجية الجمالية‬
‫‪.2‬‬
‫‪.7‬النتاجية الفنية‬
‫النتاجية الصافية‬
‫‪.3‬‬
‫‪2‬‬

8‬نسبة رأس المال‬ ‫الفصل الثالث)استرتيجية العمليات النتاجية(‬ ‫أسباب تفوق الصناعات اليابانية على المريكية‪:‬‬ ‫•‬ ‫إخلص العامل الياباني أكثر من المريكي‬ ‫•‬ ‫تطور المعدات اليابانية أكثر من المريكية‬ ‫•‬ ‫استخدام اليابانيون أسلوب المشاركة في العمل الداري‬ ‫•‬ ‫نجاح اليابانيون في إنتاج السيارات الصغيرة وتميزها بالجودة العالية‬ ‫•‬ ‫تقديم الدعم من الحكومة اليابانية للصناعة ‪.‬وتم اختيتتار هتتذه المنتجتتات بستتبب‬ ‫مايلي‪:‬‬ ‫إنتاجها بأحجام عالية وكتتبيرة والقيتتام بتستتعيرها بأستتعار تتلئم متتع المستتتهلكين وقتتدراتهم لزيتتادة‬ ‫الحصص البيعية ووقرة السواق التي تسهم في إنعاش سبل تطوير السلع وابتكار منتجات جديدة‪.....5‬عوامل إدارية وتنظيمية‬ ‫‪.............8‬النتاجية الجتماعية‬ ‫النتاجية القياسية‬ ‫‪....3‬اجتماعية‬ ‫‪.‬ص ‪58‬‬ ‫أستراتيجية اليابانييين في إدارة العمال ‪ :‬امتلك اليانان لقوى معينة تنافس فتي الستواق العالميتة‬ ‫وأهمها تتوفر العمالتتة المتاهرة وأعتمتاد أستلوب العمتتل بيتن العتتاملين وأعتقتتد هتؤلء القتتادة علتتى‬ ‫ضرورة النتاج الكبير وإعتماد إنتاج السلع الستهلكية ذات المديات الزمنية الطويلة واستخدامها‬ ‫لفترات زمنية طويلة كالسيارات والتليفزيونات والكاميرات‪..6‬القوانين والنظمة والتشريعات‬ ‫‪.2‬اقتصادية‬ ‫‪.1‬‬ ‫‪..‬ص ‪54-53‬‬ ‫‪.4‬‬ ‫النتاجية لها شقين‪ :‬كمي ونوعي‬ ‫*معيار النتاجية يمثل النسبة بين المخرجات والمدخلت‬ ‫أهمية النتاجية‪ :‬تحقيق الستقلل القتصادي وتوفير العملت الجنبية وزيادة الدخل القومي‬ ‫مقاييس النتاجية‪ :‬التجاه الرأسمالي لها مفهومين هما النتاجيتتة الكليتة وإنتاجيتة جزئيتة والتجتتاه‬ ‫الثاني هو التجاه الشتراكي التي تقوم علتتى أستتاس التملتتك الجمتتاعي ولهتتامفهومين همتتا إنتاجيتتة‬ ‫العمل الحي وإناجية العمل الجماعي وهي الكثر شيوعا‬ ‫العوامل المؤثرة على النتاجية ‪:‬‬ ‫عوامل سياسية‬ ‫‪.4‬تكنولوجية‬ ‫‪..‬‬ ‫في نظر التوجه الياباني فإن التسويق والماليتتة والمحاستتبة تتفاعتتل متتع بعضتتها البعتتض واستتتطاع‬ ‫اليابانيين تطوير أنظمة التصنيع بصرف أموال طائلة لتذلك وتتم تتوفير هتذه المتوال عتن طريتق‬ ‫التوفير وادخار الشعب الياباني لرأس الموال وكذلك نوعية المنتجات والعمل على تحسينها‬ ‫‪3‬‬ .9‬القوى البشرية‪.‫‪..7‬الحوافز المادية والمعنوية‬ ‫‪..

‬واحتياجتتتات نظتتتام التستتتليم وتمثتتتل الصتتتفات‬ ‫العمليةوأنظمة الدعم ‪ .‬العوامل الصناعية ‪.III‬‬ ‫السبقيات التنافسية هناك ثمانية أسبقيات للوصول إلى ميزة تنافسية‬ ‫‪.a‬‬ ‫الكلفة‬ ‫‪.‬‬ ‫‪4‬‬ .‬‬ ‫‪(3‬‬ ‫تحليل السوق‪ :‬ويتضمن بعض السبل ‪:‬‬ ‫تجزئة السوق قيام مجموعة متن المستتتهلكين مشتتركين فتتي أمتور متشتتابهة فيتتتم‬ ‫‪.‫متطلبات استراتيجية العمليات ‪ :‬يبدأ بالمستهلك عن طريق تحليتل الستوق التتي تقتوم علتى أستاس‬ ‫تحليتتل طبيعتتة المستتتهلكين الحتتاليين والمرتقتتبين والتتتي تزمتتع المنظمتتة التفاعتتل معهتتم وتحديتتد‬ ‫احتياجتتاتهم وتقييتتم القتتدرة الشتترائية لهتتم والتعتترف علتتى طبيعتتة الستتوق التنافستتية ثتتم تحديتتد‬ ‫الستراتيجية الكبرى‬ ‫الستراتيجية الكبرى‪ :‬التوجيه المنظمي على المدى البعيد وتحديد الهداف التي ينبغي بلوغهتتا متتن‬ ‫قبل المنظمة لكي تحقق سبل نجاحها وتفوقها تنافسيا ولها في ذلك ثلث ستراتيجيات وهي‪:‬‬ ‫‪(1‬‬ ‫تحديد غرض المنظمة وغايتها‬ ‫‪(2‬‬ ‫المراقبة والتكيف مع المتغيرات البيئية‬ ‫‪(3‬‬ ‫تحديد وتطوير الكفاءات المميزة للمنظمة‬ ‫*المهارات الدارية لتكفي لوحدها للتغلب على المتغيرات البيئية فل بد من وجود كفاءات مميزة‬ ‫تمثتتل القتتوى والمتتوارد والفريتتدة وتتضتتمن قتتوة العمتتل المدربتتة والتستتهيلت الحيويتتة كالمختتازن‬ ‫والمكاتب والمعرفة المالية واستخدام الموال والتكنولوجيا ونظم المعلومات واستخدامها جيدا‬ ‫الستراتيجيات العالمية‪ :‬لها عدة صيغ‬ ‫‪(1‬‬ ‫الجهد المشترك‪ :‬اتفاق شركتان على المساهمة في انتاج سلعة أو تقديم خدمة‬ ‫‪ (2‬ترخيص التكنولوجيا‪ :‬قيام شركة بترخيص شركة ما ي قطر آختتر بإنتتتاج ستتلعها‬ ‫أو طرقها الخدمية‪.‬‬ ‫‪.‬والعوامتتل الفستتيولوجية كتتالخوف‬ ‫والضحك ‪.IV‬‬ ‫النتاج ‪.c‬‬ ‫سرعة التطور(‬ ‫المرونتتة ويتضتتمن الهتمتتام بالمستتتهلك والقتتدرة علتتى تستتريع أو تتتأخير معتتدل‬ ‫‪.b‬‬ ‫النوعية‬ ‫الوقت ويتضمن )وقت التسليم الستتريع –التستتليم فتتي التتوقت المناستتب –‬ ‫‪.I‬‬ ‫تعميم السلع والخدمات وتقديمها إليهم وعلى المحلل تحديد بعض الصفات وهي كمتتا يلتتي‬ ‫)العوامتتل الديموغرافيتتة كتتالعمر والجنتتس والوظيفتتة ‪ .‬واحتياجات الحجم صفات السلعة ‪.‬‬ ‫تقييم الحتياجات‪:‬الصتتفات الملموستتة وغيتتر الملموستتة للستتلع وتصتتيف لمتتا يلتتي‬ ‫‪.II‬‬ ‫)احتياجتتتات الستتتلعلة وتمثتتتل صتتتفاتها‪ .

‬‬ ‫من مسؤوليات ادارة النتاج تحديد الطاقات النتاجية‬ ‫ةةةةة ةةةةة ة ةةةةةةةة ة‪ :‬يشتتير إلتتى عتتدد الوحتتدات التتتي يستتتطيع‬ ‫المشروع النتاجي القيام بصناعتها خلل الوحدات الزمنية المعتمدة وكتتي يتتتم تحديتتد ذلتتك بشتتكل‬ ‫واضح فلبد من أمرين‬ ‫‪ -1‬الوحدة الزمنية التي يتم اعتمادها فتتي قيتتاس الطاقتتة النتاجيتتة كالستتاس‬ ‫الفصلي او الشهري‬ ‫‪-2‬‬ ‫عدد وجبات العمل يوميا‬ ‫ةةةةةةةة ةةةةةةةة ةةةةةةة ةةةةةةةةة‪:‬‬ ‫‪-1‬الطاقة التصميمية‪ :‬وتمثل عدد الوحتتدات التتتي يتتتم إنتاجهتتا وفقتتا للشتتروط والمواصتتفات الفنيتتة‬ ‫المحددة في المكائن والمعدات وتعاني المنظمات من عدم أستغلل الطاقة التصتتميمية ولتتذا ينبغتتي‬ ‫الخذ في العتبار مايلي‪:‬‬ ‫‪5‬‬ .‬‬ ‫ثانيّا‪ :‬استرتيجيات الدخول –الخروج‪:‬وهي‬ ‫‪ -1‬الدخول المبكر والخروج المتأخر‬ ‫‪ -2‬الدخول المبكر والخروج المبكر‪ :‬انتهاج نظام مرن للتكيتتف متتع‬ ‫المتغيرات‬ ‫‪ -3‬الدخول المتأخر والخروج المتأخر‬ ‫الستراتيجية الموقعة‪ :‬إذا كان التجاه يركز على العمليتات المستتخدمة فتي إنتتاج الستلعة فتي هتذه‬ ‫الستراتيجية تسمى ستراتيجية العملية‬ ‫أما إذا كان التجاه يركز حول السلعة ذاتها فأنها تسمى ستراتيجية المنتح أو الخدمة‬ ‫)الفصل الخامس‪ :‬تخطيط الطاقة النتاجية(‪.‫التغيرات في السبقيات التنافسية ‪:‬هناك نوعان‬ ‫ل‪ :‬دورة حياة السلعة وهي تمر بخمس مراحل‪:‬‬ ‫أو ّ‬ ‫أ‪-‬تخطيط السلعة أو الخدمة ‪:‬تولد أفكار جديدة حتى تترجم لتصاميم نهائية‬ ‫ب‪ -‬التقديم‪ :‬بداية عمليات البيع وتكون الرباح‬ ‫ج‪ -‬النمو‪ :‬ارتفاع المبيعات والرباح‬ ‫د‪ -‬النضج‪ :‬يبدأ المنافسون بالضغط من أجل تخفيض السعار فتلجأ إدارة العمليات للعمتتل متتع‬ ‫إدارة التسويق لتقليص الضغوطات التنافسية‬ ‫ه‪ -‬التدهور أو الهبوط‪ :‬العودة إلى الحجم المتخصص في النتاج لمواجهه الظروف الضاغطة‬ ‫التي لها المبيعات أثناء الهبوط‪.

‬ص ‪103-120‬‬ ‫تحديد الموجودات النتاجية‪ :‬يتم وفق العتبارات التالية‬ ‫‪ -1‬تحديد حجم النتاج الكلي المطلوب بالعلقة التالية‬ ‫حجم النتاج الكلي المطلوب = النتاج الصالح )الطلب الكي(‬ ‫نسبة النتاج الصالح من إجمالي النتاج‬ ‫‪ -2‬احتساب الوقات القياسية ‪ :‬بغية تحديد العداد المطلوبة من الموجتتودات النتاجيتتة يؤختتذ فتتي‬ ‫العتبار مايلي‪:‬‬ ‫أ‪ -‬الوقت الساسي ويمثل الوقت المصتتروف فتتي صتتناعة وحتتدة واحتتدة متتن المنتتتوج دون الختتذ‬ ‫بالتأخيرات الضرورية في النتاج‬ ‫ب‪ -‬الوقت القياسي ويمثل الوقت المصروف فتتي صتتناعة وحتتد ة واحتتدة متتن المنتتتوج متتع الختتذ‬ ‫بالتأخيرات الضرورية‬ ‫ج‪ -‬الوقت الفعلي ويمثل الوقت الحقيقي الفعلي المصرف في إنتاج وحدة واحدة من المشروع ويتم‬ ‫احتساب ذلك للعامل خلل اليوم كما يلي‬ ‫إنتاجية العامل باليوم = وقت العمل باليوم‬ ‫الوقت القياسي‬ ‫‪6‬‬ .‫أ‪-‬التلف الطبيعي في العملية النتاجية‬ ‫ب‪ -‬التأخيرات الضرورية للعمال والمعدات‬ ‫‪ -2‬الطاقة المتاحة‪ :‬وتمثل عدد الوحدات التي يمكن أن يتم انجازها فعل وفقتتا لتتتوفر‬ ‫العداد المحددة من العاملين والمواد والمعدات متتع أختتذ فتتي العتبتتار حلت التلتتف‬ ‫والتأخيرات الضرورية‪...‬‬ ‫‪ -3‬الطاقة المخصصة‪ :‬وتمثل عدد الوحدات المراد إنجازها استتنادا للخطتط‬ ‫المستقبلية للمنظمة الصناعية‬ ‫‪ -4‬الطاقة الفعلية )الحقيقية(‪ :‬ويمثل عدد الوحدات التتتي إنجازهتتا فعل خلل‬ ‫وحدة زمنية محددة‬ ‫أهداف تخطيط الطاقة النتاجية‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫التكاليف‬ ‫‪ -3‬رأس المال التشغيلي‬ ‫‪ -2‬العوائد المتحققة‬ ‫والخدمات‬ ‫‪ -5‬درجة الستجابة للمستهلكين‬ ‫‪-4‬‬ ‫نوعية‬ ‫السلع‬ ‫‪ -6‬العتمادية في التجهيز‬ ‫‪ -7‬المرونة خصوصا مرونة الحجم ‪.......

.......‫إنتاجية الماكنة باليوم = وقت العمل باليوم‬ ‫الوقت القياسي‬ ‫الوقت الساسي‬ ‫الوقت القياسي=‬ ‫الوقت الفعلي للماكنة ‪ x‬الوقت الفعلي للعامل‬ ‫‪ -3‬حساب العدد المطلوب من المكائن أو العمال العدد املطلوب = الوقت المطلوب‬ ‫الوفت المتوفر‬ ‫مقاييس تخطيط الطاقة‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫تحميل القدرات للتسهيلت الحالية أو المستقبلية‬ ‫‪-2‬‬ ‫التنبؤ طويل المدى بحاجات الطاقة المستقبلية لجميع السلع والخدمات‬ ‫‪ -3‬مطابقتتة وتحليتتل المصتتادر البديلتتة للطاقتتة لمواجهتتة حاجتتات الطاقتتة‬ ‫المستقبلية‬ ‫‪-4‬‬ ‫الختيار بين المصادر البديلة للطاقة‬ ‫التنبؤ بالطاقة على المدى الطويل‪:‬تعتمد على أسلوبين‬ ‫‪ -1‬التوسعات ويتم ذلك بالتعاقد مع منظمات أخرى لغرض تزويدها بالعناصتتر التوستتعية مستتتقبل‬ ‫والشروع بطلب شركات أخرى وتوريد مصادر جديدة وتطتتوير المواقتتع القائمتتة وإضتتافة بنايتتات‬ ‫جديدة وشراء مكائن ومعدات ‪..........‬ص ‪109‬‬ ‫‪ -2‬النكماش ويتم ذلك بالقيام ببيع التسهيلت القائمة وبيع المخزون وتقليتتص النشتتاطات الخدميتتة‬ ‫وتسريح العاملين وتطوير منتجات جديدة‬ ‫اختيار موقع التسهيلت ‪ :‬يجب أن تقوم الدارة بتقرير فيما إذا يجب أن يكون الوقع دوليا أومحليا‬ ‫ثم موقعه داخل المنطقتتة ثتتم تحديتتد الموقتتع المتتراد اتختتاذه مصتتدر للتستتهيلت ويؤختتذ فتتي النظتتر‬ ‫العتبارات التالية في حالة كون القرار على المستوى المحلي‬ ‫)دراسة النظتام السياستي للدولتة وامكانيتات التكتاليف والعمتل والعبتاء الضتريبية ونستب تبتادل‬ ‫العملت ونظام النقل والمناخ وحوافز الحكومة ‪.‬ص ‪111‬‬ ‫أهم العوامل في اختيار الموقع‪:‬‬ ‫توفر القوى العاملة‪ -‬توفر المواد الخام – القرب من الطرق الرئيسة – القرب من السوق – القرب‬ ‫من مصادر الماء – البقية‪...........‬ص ‪112‬‬ ‫‪7‬‬ .................‬ص ‪111‬‬ ‫أما إذا كان على مستوى المنطقة فتدرس الجوانب التالية )المستهلك وتكاليف النشاء ونظام النقتتل‬ ‫والمناخ والتأثير البيئي ‪......

..‬البقية ص ‪140‬‬ ‫الشعب النتاجية‪ :‬كافة الشعب والقسام ومحطات العمل التي تستتاهم بشتتكل مباشتتر فتتي العمليتتات‬ ‫التشغيلية مثل شعب اللحام والتعبئة والتغليف ‪...‫الفصل السابع)ترتيب الشعب النتاجية(‬ ‫مفهوم وأهمية التدريب‪:‬الهدف الرئيسي تحقيق النستياب الكفتء بالعمتل ويمكتن تحديتد المفهتوم‬ ‫)ذلك النمط من التدفق الذي يؤدي على تقليص الوقت المصروف بحركة الرجتتال والمتتواد بحيتتث‬ ‫يساهم بتحقيق الكلفة الصغرية في النتاج( وأهم الهداف كما يلي‬ ‫‪-1‬‬ ‫عمليات التشغيل‬ ‫تتتوفير قتتدرات إنتاجيتتة عاليتتة متتن خلل تقليتتص التتوقت والجهتتود المبذولتتة فتتي‬ ‫‪-2‬‬ ‫تقليل تكاليف المواد الولية والجزاء نصف المصنعة‬ ‫‪-3‬‬ ‫النسجام بين مواقع الشعب وتكاليف النشاء أو البناء‬ ‫‪-4‬‬ ‫توفير المساحات الملئمة لمعدات النتاج‬ ‫‪-5‬‬ ‫توفير متطلبات التحسين المستمر في العمل والنتاجية‪..‬وتأخذ هذه الشعب خمسة ترتيبات‬ ‫الترتيب وفق العملية ‪ :‬يتسم هذا النتتوع بتتأن الشتتعب النتاجيتتة التتتي تقتتوم‬ ‫‪-1‬‬ ‫بأدائها تقوم بأداء العمليات النتاجية لعداد مختلفة من المنتوجات ولكن بأحجتتام‬ ‫صغيرة‪.‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫الترتيب السلعي‬ ‫‪-3‬‬ ‫الترتيب الخلوي أو المجاميع التكنولوجية‬ ‫‪-4‬‬ ‫الموقع الثابي في الترتيب‬ ‫‪-5‬‬ ‫الترتيبات المولده )المختلطة(‬ ‫التجاه الياباني والتوجيهات في ترتيب التصنيع‪:‬‬ ‫‪...‬نسب انتاج ثابتة‬ ‫‪8‬‬ ..4‬‬ ‫الترتيب‬ ‫توجتتد مستتاحات أقتتل يمكتتن تجهيزهتتا لختتزن الموجتتودات متتن خلل‬ ‫مواصفات الترتيبات المريكية ‪ :‬هدفها توفير ماكنات عاليتتة والستتتفادة متتن العتتاملين والستتتفادة‬ ‫من اختصاص العمل‪ ..2‬‬ ‫والتنقل بسهولة بين مواقع العمل‬ ‫‪....1‬‬ ‫تخطيط التصنيع الخلوي يكون ضمن تصاميم عملية كبيرة‬ ‫خطوط انتاج على شكل حرف ‪ U‬تسمح للعمال بمشاهدة الختتط كتتامل‬ ‫‪..3‬‬ ‫مواقع العمل مفتوحة أكثر‬ ‫‪.

.‬ص ‪147‬‬ ‫ظهور الترتيبات ‪ :‬خطوط الرضيات صغيرة للمصنع ونسبة عالية من مستتاحة الرض تستتتخدم‬ ‫للنتاج خطوط إنتاج على شكل حرف ‪U‬‬ ‫ترتيبات تسهيل الخدمة ‪ :‬التسهيلت الخدمية تتواجد لجلب المستهلكين وخدمات المنظمات‬ ‫تقنيات لتطور وتحليل ترتيبات التسهيل ‪ :‬هي الكثر شيوعا وذلك باستخدام عارضتين اثنتتتين او‬ ‫مواقع اللت ومكائن على أرضية البناية وتتضمن معتتدات ومصتتاطب وتتحتترك بمواقتتع مختلفتتة‬ ‫لتمكن المواد والفراد من التحرك من مكان لخر‬ ‫تحليل سلسلة العمليات‪ :‬تقوم بتطوير خطة جيدة لترتيب القسام بالتحليل البياني لمشكلة التتترتيب‬ ‫مثال ص ‪150‬‬ ‫تحليل الترتيبات في الحاسبات ‪ :‬تستخدم برامج حاسوب ولها ثلثة تحاليل مشهورة ‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫برامج تصميم أوتوماتيكية‬ ‫‪-2‬‬ ‫تخطيط ترتيب العلقات الحوسبية‬ ‫‪-3‬‬ ‫حوسبة جمع التسهيلت المتصلة‬ ‫توازن الخط‪ :‬هو فترة دراسة خط التجميع والذي تقريبا يقسم العمل بين العمال بالتساوي لكي يتتتم‬ ‫تقليل عدد العمال المطلوبين في خط التجميع‬ ‫مصطلحات فنية مستخدمة في خط التجميع‪ :‬ص ‪152‬‬ ‫مفهوم مناولة المواد‪ :‬حركة المواد الولية والجزاء ثصف المصنعة والمنتجات النهائيتتة بصتتورة‬ ‫عمودية أو أفقية أو كلهما معا على شكل دفعات أو دفعة واحدة وهي تتضمن أربعة عناصر ‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫الحركة ‪ :‬وهذه تتضمن حركة المواد المراد انتقالها بصورة كفؤة‬ ‫‪-2‬‬ ‫المكان وهي تحريك ورف المواد المراد مناولتها من مكان لخر‬ ‫‪-3‬‬ ‫الزمن ويتضمن الوقت المناسب لحركة هذه المواد إلى الجهة الطالبة لها‬ ‫‪-4‬‬ ‫الكمية ويتضمن أحجام المواد المراد نقله للجهة الطالبة لها‬ ‫مبادئ مناولة المواد‪ :‬ص ‪155‬‬ ‫‪9‬‬ ....‫*ظهور الترتيبات ‪ :‬خطط أرضية المصنع كبيرة والحتفاظ بمنتاطق مكثفتة للمختزون واستتخدام‬ ‫واستخدام مساحات‬ ‫مساحات كبيرة للحزمة الناقلة الطويلة وانتاج على شكل حرف ‪L‬‬ ‫ارضية‬ ‫مواصفات الترتيب اليابانية‪ :‬هدفها مرونة التصنيع والقدرة على تعديل معتتدلت النتتتاج بستترعة‬ ‫والتحول إلى موديلت إنتاج مختلفة‬ ‫وسائل تحقيق الهههدف‪ :‬تدريب العمتتال علتتى عتتدة وظتتائف ويتتتم تغيتتر العمتتال والمعتتدات حستتب‬ ‫الحاجة لحل مشاكل النتاج ‪..

‬خطوط أنتتابيب لنقتتل الستتوائل ‪ .‬احزمة ناقلة من المطاط ‪ .‬شتتاحنات كهربائيتتة ‪ .‬ويمكن ايرادها في أربعة أنواع رئيسية‬ ‫النتتاقلت الثابتتتة ‪ :‬تربتتط بيتتن نقطتتتين معلومتتتين وتتحتترك بصتتورة أفقيتتة غمتتا‬ ‫‪-1‬‬ ‫كهربائيا أو غازيات كالسللم والنابيب‬ ‫العربات الصناعية وتتحرك غالبا بصورة أفقية كهربائيتتا أو غازيتتا وتتستتم بكلفتتة‬ ‫‪-2‬‬ ‫عالية‬ ‫الرافعات الصناعية تتحرك بصورة عموديتتة وينقتتل فيهتتا المتتواد الثقيلتتة وتكليتتف‬ ‫‪-3‬‬ ‫استثمارها عالية وتكلفتها أيضا‬ ‫الروبورت أو النسان اللي ويتسم بكلفة استثمارية وتشغيلية عالية‬ ‫‪-4‬‬ ‫العوامل الرئيسة في اختيارأجهزة المناولة ‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫مسالك حركة المواد‬ ‫‪ -3‬كمية المواد المنقولة‬ ‫‪-2‬‬ ‫طبيعة المواد المنقولة‬ ‫‪-4‬متطلبات أجهزة المناولة‬ ‫التكاليف‬ ‫‪-5‬‬ ‫الفصل الثامن )اختيار موقع المشروع(‬ ‫العوامل الساسية للموقع‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫التكاليف الجمالية السنوية للمشروع‬ ‫‪-2‬‬ ‫العتبارات القتصادية والجتماعية العامة‬ ‫‪-3‬‬ ‫توفير التسهيلت الخدمية‬ ‫أول‪ :‬التكتتاليف الجماليتتة للمشتتروع‪ :‬يتتتم حستتاب الكلفتتة الجماليتتة الستتنوية بإضتتافة التكتتاليف‬ ‫الستثمارية السنوية خلل حياة المشروع وبعد تقدير مجمل الكلفة الوليتة المتوقعتتة بستبب إنشتاء‬ ‫المشروع بمنطقة جغرافية يمكن توزيع هذه الكلفتتة علتتى حيتتاة المشتتروع بواستتطة ضتترب الكلفتتة‬ ‫الولية بمعامل اشترجاع رأس المال‬ ‫ثانيا‪ :‬العتبارات القتصادية والجتماعية العامة‪ :‬توجد هناك نظريتان ‪:‬‬ ‫النظريتتة التقليديتتة‪ :‬تؤكتتد علتتى ضتترورة إعطتتاء الحريتتة الكاملتتة‬ ‫‪-1‬‬ ‫للمشاريع الصناعية لختيار المواقع الفضتتلى ويتتؤدي تطتتبيق هتتذه النظريتتة إلتتى تزكتتز الصتتناعة‬ ‫داخل المدن المزدحمة أو بالقرب منها وتبقى المناطق الخرى تقريبا مجردة من الصناعة فيسبب‬ ‫التخلف النسبي لهذه المناطق ويؤكد مريدو هذه النظرية أنها تتؤدي إلتى تخفيتض تكتاليف النتتاج‬ ‫وانخفاض السعار وبالتالي زيادة النتاج الوطني‬ ‫‪10‬‬ ..‬يدوية وحاويات تحتوي على عربات وشاحنات تتتدفع متتن قبتتل‬ ‫العمال ‪ .‬رافعتتات‬ ‫مختلفة ‪.‫أجهزة مناولة المواد‪ :‬أوتوماتيكية ‪ .

.‫ب‪ -‬النظرية الحديثة ‪ :‬تستند على ضترورة قيتتام الدولتة بتوزيتع المصتانع الجديتتدة علتى المنتتاطق‬ ‫الجغرافية داخل البلد‬ ‫ثالثا ‪ :‬توفر التسهيلت الخدمية‪ :‬كوجود الطرق أو سكك الحديد أو النهار وغيرها مما يؤدي إلتتى‬ ‫نجاح المشروع‬ ‫نظرية ماكس ويبر ‪ :‬نظرية المثلث الموقعي وهي عوامل ثلث‬ ‫أ‪ -‬مواقع المواد المستخدمة بالنتاج‬ ‫ب‪ -‬مواقع مصادرة الطاقة المحركة للمصنع‬ ‫ج‪ -‬مراكز السواق الرئيسة‬ ‫ويعتقد ويبر أن هناك ثلث اعتبتتارات رئيستة تحتدد الموقتع الملئم للمصتتنع وهتتي تكتتاليف النقتل‬ ‫وأجور العاملين وعوامل أخرى كقرب المصانع المشابهة‬ ‫تقييم المواقع البديلة‪ :‬عوامل اختيار الموقع الملئم‬ ‫‪-1‬الختيار الولي للمدن المقترحتتة‪ :‬استتتنادا علتتى سياستتة الدولتتة والقتترب متتن مراكتتز الستتواق‬ ‫وتوقر الخدمات المتنوعة التي يتطلبها المصنع‬ ‫‪ -2‬تخمين تكاليف النشاء ‪ :‬مثل كلفة الرض والشراء وتوفر الخدمات الضرورية ثم توزيع هذه‬ ‫الكلفة على عدد معقول من السنوات بضربها بمعامل لستتترجاع رأس رأس المتتال حتتتى نحصتتل‬ ‫على الكلفة الستثمارية السنوية المنتظمة إلى الكلفة التشغيلية السنوية‬ ‫‪ -3‬تخمين المصروفا التشغيلية‪ :‬وتضم رواتب العاملين وتكاليف المتتواد المحركتتة والتتتأمين ويتتتم‬ ‫ذلك استنادا إلى الناج المتوقع‬ ‫‪ -4‬اختيار المدينة المناسبة‬ ‫‪ -5‬اختيار المكان داخل المدينة ‪ :‬مع أخذ العتبارات التالية كسياستتة الستتلطات المحليتتة وتكتتاليف‬ ‫البنية ومتطلبات المصنع الولية وتوفر الخدمات العامة‬ ‫مباني المصنع ‪ :‬أول العتبارات الساسية في التصميم ولها أربع نقاط‪:‬‬ ‫أ‪ -‬طبيعة الطرق النتاجية‬ ‫ج‪ -‬توفير الخدمات الضرورية‬ ‫ب‪ -‬توفير ظروف العمل المناسبة‬ ‫د‪ -‬اعتبارات أخرى ‪..‬ص ‪173‬‬ ‫ثانيا ‪ :‬تعدد الطوابتق ‪ :‬مزايتا الطتتابق الواحتتد تقليتتص وقتت بنتاء البنايتة وستتهولة التوستع الفقتتي‬ ‫والعمودي وتخفيض النتاج والستغناء عن السللم والعتماد على الضاءة الطبيعية‬ ‫مزايا البنية متعددة الطوابق تقليص المساحة الرضية وكلفة الرض واستخدام الجاذبية في نقتتل‬ ‫المواد وملءمته للصناعات الخفيفة واتخاذ التدابير العمودية في النتتتاج والختتزن وستتهولة عتتزل‬ ‫بعض الشعب بطوابق خاصة‬ ‫تنظيم إدارة النتاج والعمليات‪ :‬لها أربع وظائف ‪ -1‬النتاج والعليات ‪ -2‬التسويق‬ ‫‪11‬‬ .

4‬‬ ‫التجميع على أساس العملء‬ ‫‪.‬مستتتويات النتتتاج ‪ .6‬‬ ‫التجميع على أساس المعدات‬ ‫‪..‬‬ ‫أهميتها‪ :‬لسببين ‪ -1‬الدور المركزي للمواد في النتاج‬ ‫‪ -2‬تأثير المخزون على ربحية الشركة‬ ‫‪12‬‬ .1‬‬ ‫التجميع السلعي أي تكوين المجموعات على أساس السلعة النتاجية‬ ‫التجميع الوظائفي وهو الكثر شيوعا ويتم على أساس العمال المتشابهة التي يتتتم‬ ‫‪.‬الجتتداول‬ ‫والتوزيع ‪.3‬‬ ‫التجميع على أساس الموقع استادا على وقوعها في منطقة جغرافية واحدة‬ ‫‪.7‬‬ ‫التجميع على أساس الوقت‬ ‫خامسا‪ :‬الخارطتتة التنظيميتتة ووصتتف العمتتال ‪ :‬خارطتتة توضتتح الرتباطتتات الداريتتة لللزمتتة‬ ‫لللفراد لي يتعرف كل فرد على الوظائف المسؤلة عتتن كتتل عمتتل وتتتبي أستتماء الشتتعب الرئيستتة‬ ‫والشعب الثانوية ضمن الشعبة الواحدة حسب اختصاصها وتتتبين الشتخاص المستؤولين عتن كتتل‬ ‫عمل والصلحيات الممنوحة لهم وتبين العلقات الفقية والرأسية التي تنشأ بين القسام المختلفة‬ ‫)الفصل التاسع‪ :‬إدارة المواد(‬ ‫تتعلق بالقرارات القصيرة الجل المتعلقة بالتجهيزات ‪ .‫‪ -4‬الفراد‬ ‫‪ -3‬المالية‬ ‫ومن الخطتتوات الرئيستتية لوضتتع الستتس العامتتة لتنظيتتم التتدائرة النتاجيتتة تحليتتل العمتتال التتتي‬ ‫تمارس في القسم والتي يجب أن تقوم بها لنتاج هذه السلعة‬ ‫أهداف قسم النتاج كالتالي‬ ‫أول تحديتتد الفعاليتتات المطلوبتتة لنجتتاز الهتتداف‪ :‬الفعاليتتات الضتترورية لقستتم النتتتاج لتحقيتتق‬ ‫الهداف هي تخطيط النتاج أي تحديد الكميات المتتراد انتاجهتتا خلل الفتتترات القادمتتة والعمتتال‬ ‫النتاجية الصرفة والعمال النتاجية المساعدة ومراقبة النتاجي‬ ‫ثانيا تحديد حجم الفراد‪ :‬ويمكن التوصل علتتى عتتدد الفتتراد متتن معرفتتة عتتدد الستتاعات اللزمتتة‬ ‫لنجاز هذه الفعاليات وتحديد الوقت المطلوب لنجازها‬ ‫ثالثا تحديد الوظائف التي ستتولى القيام بهذه العمال‬ ‫رابعا تجميع الوظائف في مجموعات إما أسلوب النتاج المستمر أو المتقطع‪..2‬‬ ‫إنجازها في قسم واحد‬ ‫‪.5‬‬ ‫العملية النتاجية على أساس تدفق العملية النتاجية‬ ‫‪..‬المختتزون ‪ .‬وأهم أسس التجميع‬ ‫‪.

‬‬ ‫‪ -1‬موقع تخزين السلع الجاهزة إما في الموقع المامي بالقرب من المستهلكين أو في الموقتتع‬ ‫الخلفي يحتفظ يه في المخزون‬ ‫‪ -2‬اختيار نموذج النقل ‪ :‬برية ‪ .‬قطارات ‪ .‬الجو‪.‬البحر‪ .‬‬ ‫وظيفة إدارة المواد‪ :‬مسؤوليتها في ثلثة أقسام )المشتريات‪ .‫الدور المركزي للمواد فتتي القتصتتاد‪ :‬أغلتتب الشتتركات تنفتتق ‪ %60-45‬علتتى المتتواد ومتتن ‪-15‬‬ ‫‪ %20‬على العمل‬ ‫تعتبر المواد ذات أهمية كبيرة بسبب ارتباط الستثمار بها ‪.‬الرقابة على النتاج‪ .‬والتوزيع (‬ ‫المشتريات‪ :‬ويقصتد بهتا إدارة عمليتة التوريتد والتتي تتضتمن تقريتر متع أي متن المجهزيتن يتتم‬ ‫التعامل فيتوجب عليها إشباع حاجات التجهيز طويلة المد للشركة‬ ‫عملية التوريد‪ :‬تتضمن الخطوات التالية‬ ‫‪ -1‬تمييز الحاجة ‪ :‬يتضمن وصف المادة والكمية والنوعية المرفوعة‬ ‫‪ -2‬اختيار المجهزين ‪ :‬تحديد المجهزين القادرين على تجهيز المواد‬ ‫‪ -3‬وضع الطلبية‬ ‫‪ -4‬متابعة الطلب‬ ‫‪ -5‬استلم الطلب‬ ‫التعاقد مع المجهزين ‪ :‬قد تأخذ شكل تنافسي ل يكون فيه مفاوضات بين البائع والمشتتتري يحتتاول‬ ‫المشتتتري تقريتتب أستتعار المجهتتز إلتتى أدنتتى مستتتوى أمتتا التتتوجه التعتتاوني يتشتتارك فيتته البتتائع‬ ‫والمشتري فكلهما يساعد الخر‬ ‫التعاقد‪ :‬عندما يكون الطلب منخفض يكون أمام المشتري ثلثة خيارات‬ ‫العرض التنافسي ‪ :‬يطلب من المجهزين تقديم أسعارهم الرسمية ثم يتعاقد مع النسب منهم‬ ‫التعاقد مع مصدر واحد‪ :‬الشركة تتعاقد مع مجهز واحد لكنه ليضمن الشراء الجيد‬ ‫قوائم المجهز‪ :‬تنظر الشركة في العديد من الفهارس المرستتلة متتن قبتتل العديتتد متتن المجهزيتتن ثتتم‬ ‫يختار النسب‬ ‫*الشراء المركزي‪ :‬يزيد من قوة المشتريات‬ ‫*الشراء الموضعي أو المحلي‪ :‬من أجل تجاوز عيوب الشراء المركزي‬ ‫* التوزيع‪ :‬يتعامل مع التدفق الخارجي والتوزيع هو إدارة تدفق المواد من المصتتنع إلتتى الزبتتائن‬ ‫ومن بائعي الجملة إلى بائعي المفرد وتواجه مدراء التوزيع مسألتين أين تخزن البضتتائع الجتتاهزة‬ ‫النماذج المستخدمة للنقل واختيار الناقل‪.‬‬ ‫‪13‬‬ .‬النابيب ‪ .

‫* مخزون الطلب المستقل يتضمن أربعة تصنيفات‪.‬‬ ‫‪ -4‬التجهيزات الخاصة بالصيانة والصلح والتشغيل في الشركات الصناعية‬ ‫طرق تثبيت المخزون ‪:‬‬ ‫‪ -1‬إناطة المسؤيلية على موظف مختص بقضايا الستلم ويقوم بتسجيل ذلك‬ ‫‪ -2‬تثبيت المخزون بجانب البواب لمنع السحب غير المسموح به وغير المقيد‬ ‫‪ -3‬الدورة الحسابية حساب نسبة صغيرة من إجمالي الوحدات لكل يوم‬ ‫‪ -4‬إجراء فحوصات الخطأ المنطقي لكل عملية مثبتة‬ ‫* المخزون يتضمن ثلثة أنواع من الكلف‪:‬‬ ‫‪ -1‬التكاليف السنوية الثابتة‪ :‬وتتضمن كلفتة الشتتراء أو الصتنع وهتتي ثابتتتة مهمتا كتانت كلفتة‬ ‫الشراء أو الصنع‬ ‫‪ -2‬التكاليف السنوية المتناقصة ‪ :‬وتتضتتمن كافتتة التكتتاليف المقترنتتة بإعتتداد وتوريتتد الطلبيتتة‬ ‫المشتراه‬ ‫‪ -3‬التكتتاليف الستتنوية المتزايتتدة ‪ :‬وتتضتتمن كافتتة التكتتاليف المرتبطتتة بالحتفتتاظ بتتالخزين‬ ‫وتتضمن )كلفة التلف والتقادم وكلفة الستثمار وكلفة الخزين (‬ ‫* أنظمة السيطرة على الخزين‪:‬‬ ‫‪ -1‬نظام المراجعة المستمرة ‪ : Q‬ويسمى نظام إعادة الطب أو نظام كمية الطلب الثابتة وهتتو‬ ‫عملية التثبيت للمخزون المتبقي من الوحدات لكل فترة يتم السحب خلها لتحديد فيما إذا كتتان‬ ‫الوقت مناسب لعادة الطلب ثم يأتي دور مفهوم المخزون والذي يقيس قابلية الوحدات لتلبيتتة‬ ‫الطلب المستقبلي‪.‬‬ ‫‪ -2‬نظام المراجعة الدوري‪.‬وفيه يتم مراجعة المواد المخزونة بشكل دوري ويتم وضع طلبية‬ ‫جديدة نهاية كل عملية مراجعة‬ ‫فوائد النظام ‪: P‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫إن طلبات المواد المختلفة ومن نفس المجهز يمكن توحيدها بطلب واحد‬ ‫‪14‬‬ . :‬ص ‪197‬‬ ‫‪ -1‬السلع المباعة بالجملة والمفرد‬ ‫‪ -2‬مخزون الصناعات الخدمية‬ ‫‪ -3‬مخزون الوحدات المنتهية ومخزون أجزاء الستبدال في الشركات الصناعية‪.1‬‬ ‫مريحة لن فترة العادة ثابتة‬ ‫‪.

2‬‬ ‫الحصول على خصومات الكمية بقيمة الكمية الثابتة المشتراة‬ ‫‪.3‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫برمجتها لعمليات‬ ‫النسان اللي ) روبوتز ( ‪ :‬هو تصميم مبرمتتج متتن أجتتل نقتتل المتتواد ‪ .3‬‬ ‫مخزون المان لواطئ نتيجة للدخار‬ ‫ثالثا النظمة الهجنيية وهي ثلثة انواع‪:‬‬ ‫نظام العادة الختياري‪ :‬ويسمى المراجعتتة الختياريتتة وهتتو يشتتبة نظتتام ‪P‬لنتته‬ ‫‪.1‬‬ ‫وكلف الحتفاظ بالخزين‬ ‫‪.‫‪ .4‬‬ ‫النوعية وتستخدم لفحص إنجاز الدوائر الحكومية‬ ‫أنظمتتة المطابقتتة الوتوماتيكيتتة ‪ :‬تقتتوم بقتتراءة البيانتتات متتن المنتجتتات والوثتتائق‬ ‫‪.1‬‬ ‫جميع أنظمة النتاج‬ ‫الت الستتيطرة النوعيتتة العدديتتة ‪ :‬لهتتا نظتتام ستتيطرة يقتتوم بقتتراءة التعليمتتات ثتتم‬ ‫‪.5‬‬ ‫والمستندات دون الحاجة للعمال‬ ‫رقابة العملية النتاجية ‪ :‬استخدام أجهزة إحساس لقياس العمليات صناعية وتقتتوم‬ ‫‪.1‬‬ ‫يراجع المخزون خلل فترات ثابتة‬ ‫نظام قاعدة الخزين وهو نظام ملئم للوحدات المخزنية ذات الكلفة العالية‬ ‫‪.2‬‬ ‫النظمتتة المرئيتتة تستتمح للعتتاملين بوضتتع الطلبيتتات عنتتدما نلحتتظ بصتتريا أن‬ ‫‪.‬الجتتزاء‬ ‫‪.7‬‬ ‫أنظمة النتاج الوتوماتيكية ‪ :‬هناك أربعة أصناف ‪:‬‬ ‫‪15‬‬ .‬الدوات وعقلها حاسبة جزئية‬ ‫فحص السيطرة النوعية الوتوماتيكية ‪ :‬تقوم بفحص النتاج لغتتراض الستتيطرة‬ ‫‪.3‬إن موقف الخزين يحتاج إلى أن يكون معروفا فقط عند المراجعة لغتترض تحديتتد‬ ‫إعادة الطلب‬ ‫فوائد نظام ‪:Q‬‬ ‫المراجعة المستمرة للوحدات يمكن ان تقلل من الكلف الكلية وهتتي كلتتف الطلبيتتة‬ ‫‪.3‬‬ ‫المخزون قد وصل إلى نقطة معينة ويتضمن نظام الرف الواحد ونظام الرفين‬ ‫الفصل ‪ )11‬تكنولوجيا النتاج (‬ ‫مفهوم وأهمية تكنولوجيا النتاج‪ :‬التمتة تعني عادة استبدال الجهد البشري بجهد اللة‬ ‫أنواع اللت الوتوماتيكية‪:‬‬ ‫ماكنات اللحام‪ :‬لتكلف كثيرا وتقلل من الجهد البشري والوقت وهي متواجده فتتي‬ ‫‪.6‬‬ ‫بمقارنة هذه القياسات من خلل برامج ذات عقل إلكتروني‬ ‫‪.

‬‬ ‫وتقليل عدد التثبيتات المطلوبة ‪ .2‬‬ ‫للمستودع‬ ‫أنظمة ختزن فتتي المستتودعات ‪ :‬ختزن المتواد فتتي حاويتتات ذات أحجتام قياستتية‬ ‫‪.‬وتحسين نوعية المنتوج (‬ ‫مصانع المستقبل ‪ :‬هناك نظامين من الحاسبات‪:‬‬ ‫‪ CAD‬نظتتام استتتخدام الحاستتبات فتتي الرستتم الهندستتي وختتزن التصتتاميم فتقتتوم‬ ‫•‬ ‫البرامج بعمل الترتيب والتحويلت الهندسية‬ ‫•‬ ‫‪ CAM‬استخدام الحاسبات للبرمجة والتوجيه والسيطرة على معدات النتاج‬ ‫ميزات مصانع المستقبل ‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫ذات نوعية إنتاج عالية‬ ‫‪-2‬‬ ‫مرونة عالية‬ ‫‪-3‬‬ ‫تسليم سريع لطلبات المستهلكين‬ ‫‪-4‬‬ ‫اقتصاديات تغير النتاج‬ ‫‪-5‬‬ ‫سيكون هناك أنظمة حاسبات موجهة ومتكاملة‬ ‫‪-6‬‬ ‫تغير البناء التنظيمي أو هيكل المنظمة‬ ‫‪16‬‬ ..‬ص ‪249‬‬ ‫• أنظمة التصنيع المرنة ‪:‬هي مجموعات من ماكنتتات إنتتتاج يتتتم ترتيبهتتا بالتعتتاقب وترتبتتط‬ ‫أوتوماتيكيا وتعالج المواد ونقلها وتكاملها بواسطة الكمبيوتر‬ ‫• أنظمة الخزن والسترجاع التوماتيكية ‪ :‬تقوم بجميع العمليات المواد متن المواقتع ضتمن‬ ‫المستودع وتسلم المواد لمحطات العمل في العمليات ولها ثلث عناصر ‪:‬‬ ‫‪.1‬‬ ‫الحاسبات وأجهزة التصال ‪ :‬لوضع الوامر للواقع في العمليات النتاجية‬ ‫أنظمة معالجة وتسليم المواد ‪ :‬تحتوي على حاويات مواد متتن العمليتتات وتستتلمها‬ ‫‪..‫• خطتتوط النستتياب الوتوماتيكيتتة‪ :‬تتضتتمن عتتدة ماكنتتات اوتوماتيكيتتة مترابطتتة وتنتتتج‬ ‫العمليات الرئيسية‬ ‫• أنظمة التجميتتع التوماتيكيتتة ‪ :‬الغتترض منهتتا إنتتتاج تجمعتتات رئيستتية أو منتجتتات كاملتتة‬ ‫وهناك مبادئ عند إعادة تصميم المنتوجات للتجميع الوتوماتيكي ) تقليص الكمية المطلوبتتة ‪......3‬‬ ‫وتحتوي على كميات ثابتة لكل المواد‬ ‫الغراض الرئيسة من تركيب أنظمة الخزن والسترجاع هي ) زيادة قدرة الخزن ‪ .‬وزيادة نظتتام‬ ‫الدخال ‪ .‬وتقليل تكاليف العمل ‪ ...‬وتصتتميم المكونتتات لتكتتون أتوماتيكيتتة فتتي التستتليم وتصتتميم‬ ‫المنتوج للتجميع الطبقي والدخال العمودي ي‪.......

3‬‬ ‫فحص السيطرة النوعية التوماتيكية‬ ‫‪.‬‬ ‫ملحظات حول استخدام التمتة ‪:‬‬ ‫‪.....‬ص ‪255‬‬ ‫القرار من خلل البدائل التوماتيكية ‪ :‬هناك ثلث توجهات‪:‬‬ ‫أول‪ :‬التحليل القتصادي‬ ‫‪17‬‬ ....5‬‬ ‫يجب أن لتجعل كل شيء أتوماتيكيا في نفس الوقت‪...4‬‬ ‫ليمكن القيام ببعض العمليات بصورة أوتوماتيكية كمصانع القماش‬ ‫مرونة تصنيع البناء‪ :‬هي القابلية لتحسين أو صيانة حصة السوق بسبب ‪..1‬‬ ‫ماكنات ‪N/C‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫عمليات السيطرة التوماتيكية‬ ‫‪...1‬‬ ‫ليس كل المشاريع الوتوماتيكية ناجحة‬ ‫‪.2‬‬ ‫روبوتات مبرمجة وغير مبرمجة‬ ‫‪..‫* كلما كان هناك اتصال كبير من المستتتهلكين فتتي الختتدمات هنتتاك تتتوجه لتقليتتل استتتخدام جميتتع‬ ‫الدوات بمتتا يشتتمل الدوات الوتوماتيكيتتة وتتزداد كثافتتة رأس المتال كلمتتا تحركنتتا متن الدوات‬ ‫اليدوية إلى الميكانيكية إلى الوتوماتيكية‪....‬ص ‪254‬‬ ‫بعض الماكنات التي تهتم لتوفير مرونة المنتوج‪:‬‬ ‫‪.4‬‬ ‫توفير وقت كاف لكمال المشاريع التوماتيكية‬ ‫‪..2‬‬ ‫التمتة لتستطيع النهوض بالدارة الفقيرة‬ ‫‪.3‬‬ ‫الحديثة‬ ‫إنشاء قسم تقنية إنتاج جديد يكون ملئمَا لهكتذا تقنيتات بتتدريب العتاملين بالتقنيتة‬ ‫‪.4‬‬ ‫أنظمة التجميع التوماتيكية‬ ‫‪..‬ص ‪254‬‬ ‫اقتراحات لتنفيذ المشاريع التوماتيكية الرئيسية‪:‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫العتراف بخطر التمتة‬ ‫‪..3‬‬ ‫التحليل القتصادي ليمكن أن يبرر أو ليبرر استخدام التمتة لبعض العمليات‬ ‫‪.1‬‬ ‫اتخاذ خطة رئيسية للتمتة‬ ‫‪.6‬‬ ‫أنظمة التصنيع المرنة ‪..

‬‬ ‫التاثير على علقات العمل‪ .‬التأثير على مرونتتة التصتتنيع‪.‬كمية الوقت المطلوب للتنفيذ‪ .‬كمية رأس المال المطلوب(‬ ‫ثالثا‪ :‬اتجاه المقادير الكلية‪ :‬يبين المقاديرالجمالية الشاملة لكل بديل اوتوماتيكي كجزء من التحليل‬ ‫ويتطلب بأن المدراء يذكرون العوامتل التتي ستوف تؤختذ بنظتر العتبتار فتي القترار ووزن كتل‬ ‫عامل قبل أخذ القرار‬ ‫الفصل ‪ ) 12‬تخطيط النتاج (‬ ‫التخطيط‪ :‬السلوب العلمي والواعي لدارة المجتمع وتتتوجيه المتتوارد البشتترية والماديتتة والماليتتة‬ ‫المتاحة فيه على النحو الذي يساعد في تحقيق الهداف في أقصر وقت ممكن وبأقل جهد ‪.‫ثانيا‪ :‬اتجاه مقاييس النسب أو معيار النسب المتدرج‪ :‬مع الخذ بالعتبار المور التالية ‪) :‬العوامل‬ ‫القتصادية‪ .‬‬ ‫أسس التخطيط ‪ :‬يقوم على ركيزتين هما الهداف والتنبؤات‬ ‫‪-1‬‬ ‫تحيد الهداف‬ ‫‪-2‬‬ ‫مستقبل‬ ‫التنبؤ ‪ :‬تحديد مجموعتة متن الفتراضتتات والتقتديرات واحتمتتال حتتدوثه‬ ‫رستتم السياستتات ‪ :‬مجموعتتة المبتتادئ والتتتي تضتتعها الدارة العليتتا فتتي‬ ‫‪-3‬‬ ‫المنظمة ويعتمدها المديرون في مصنع الخطط ويلتزم بها المنفذون‬ ‫وضع البرامج‪ :‬مجموعة العمال والعمليات التفصتتيلية والمرتبتتة ترتيبتتا‬ ‫‪-4‬‬ ‫منطقيا ومتصفة بالتكامل باتجاه هدف تفصيلي ويتضتتمن تحديتتد لتوقيتتتات إنجتتاز‬ ‫النشطة‬ ‫مفهوم النظام النتاجي ‪ :‬العمليات التي تحول المتتدخلت إلتتى مخرجتتات وتهتتتم بتتتوجيه الفعاليتتات‬ ‫المختلفة المتاحة داخل النظام النتاجي لتلبية حاجات المجتمع بتوفير السلع والخدمات‬ ‫يتم تحليل النظام من خلل اتجاهين ‪:‬‬ ‫‪ -1‬يهتم بالطبات أو الضغوط التي فرضها البيئة على النظام ويمكن التعبير عنها بشكل كمي‬ ‫‪ -2‬يأخذ بالعتبار المحددات القتصادية والجتماعية والتقنية والقوانين الوضتعية التتي تتؤثر فتي‬ ‫سلوك النظام وإمكانية تحقيق أهدافه وهي غير قابلة للقياس الكمي أحيانا‬ ‫المخرجات ‪ :‬وتمثل نقطة البداية في تخطيط النظام النتاجي وتصميمه‬ ‫عمليتتات التحتتول النتتتاجي وتشتتمل المعتتدات واللت وطتترق النتتتاج والمواصتتفات والستتيطرة‬ ‫النوعية والتصاميم وعند التحليل يفترض أن تكون المخرجات أعلى من قيمة المتتدخلت والكفتتاءة‬ ‫النتاجية تقوم على ثلث جوانب ‪:‬‬ ‫‪ -1‬الكفاءة النتاجية أو الفنية‬ ‫‪ -2‬الكفاءة الهندسية تتعلق بالطاقة اللية‬ ‫‪18‬‬ .‬التأثير على نوعية المنتوج‪ .‬التأثير على حصة السوق‪ .

‬وتعد عملية تخطيط السلعة وتصتتميمها متتن المراحتتل الولتتى لتخطيتتط‬ ‫النتاج‬ ‫مراحل تطوير وتصميم المنتجات ‪:‬‬ ‫‪.1‬‬ ‫مرحلة نشوء فكرة تطوير المنتج وتصميمه‬ ‫‪.‬الحجتتم القتصتتادي لمتتر‬ ‫النتاج‪ .‬أنواع أنظمة النتاج‪ .4‬‬ ‫مرحلة التصميم النهائي للمنتج‬ ‫تحديد المزيج السلعي )التشكيلة السلعية(‪ :‬المنتج الفردي يقصد به مجموعتتة المواصتتفات المحتتددة‬ ‫للمنتج التي يتم تصميمها لشباع رغبات محددة للمستهلكين‬ ‫• إتساع المزيج‪ :‬يعبر عن عدد السلع المنتجتتة علتتى الختتط النتتتاجي الواحتتد أو أكتتثر ففتتي‬ ‫النتاج الشامل يكون المزيج السلعي محدود جدا أما في حال النتاج بالدفعات فهو متباين‬ ‫• عمق المزيج يشير إلى متوسط السلع الداخلة في كل خط من خطوط النتاج‬ ‫‪19‬‬ .‬مكان إصلح العيوب (‬ ‫تخطيط مخرجات النظام النتاجي‪ :‬يجب النظتتر عنتتد تصتتميم النظتتام النتتتاجي وتشتتغيله بصتتورة‬ ‫عامة ونظام تخطيط النتاج خاصة أثتتر تصتتميم المنتجتتات والمعلومتتات بهتتا علتتى أجتتزاء النظتتام‬ ‫والوظائف التي تؤدى فيه‪ .3‬‬ ‫مرحلة القيام بالدراسات التسويقية التجريبية‬ ‫‪.2‬‬ ‫مرحلة التصميم المبدئي للمنتج‬ ‫‪.‫‪ -3‬الكفاءة القتصادية بتحقيق أقصى إشباع ممكن للمجتمع‬ ‫المدخلت ‪ :‬وتشمل عناصر النتاج التي تمثل التكاليف المتغيرة وتحسب على أساس الحجم‬ ‫تخطيط النتاج‪ :‬وتتضمن مايلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬برنامج النتاج السلعي ‪ :‬الغاية من قيام المصنع ويعد فتتي الغتتالب لمتتدة عتتام مقستتما علتتى‬ ‫أربعة فصول‬ ‫‪ -2‬برنامتتج النتتتاج الجمتتالي ‪ :‬ويتضتتمن برمجتتة النتتتاج تحتتت الصتتنع والمتتواد المشتتغولة‬ ‫لغراض انتاجية داخليتتة إلتتى جتتانب العتتدد والدوات وأهميتتته فتتي المحافظتتة علتتى انستتيابية‬ ‫وتدفق المواد في المراحل النتاجية من خلل تأمين الخزين المناسب فتتي المتتواد غيتتر التامتتة‬ ‫الصنع يوالمتتواد تحتتت التصتتنيع ومعالجتتة التتتدفقات المتوقتتع حصتتولها عشتتوائيا فتتي القستتام‬ ‫النتاجية عند حصول بعض العطال‬ ‫‪ -3‬برامتتج النتتتاج للقستتام والوحتتدات النتاجيتتة الرئيستتية ‪ :‬يمثتتل البرامتتج الستتابقة ويعقتتب‬ ‫إعدادها النهائي عمليات جدولة النتاج للقسام في المنشأة‬ ‫نظام تخطيط النتاج‪ :‬يهدف إلى تهيئة وتنظيم عناصر النتاج لنتاج سلعة معينة وكونها الوستتيلة‬ ‫اللزمة لتحويل المدخلت إلتى مخرجتات وهنتاك عوامتل متؤثرة فتي تحديتد نتتوع ومجتتال نظتتام‬ ‫تخطيط النتاج وهي ‪ ) :‬قرار التصنيع أم الشراء‪ .

‬طريقة‬ ‫التسلسل الزمني المتباعد (‬ ‫• أساليب تسوية التذبذب على الطلب على العوامل النتاجية ‪:‬‬ ‫)التخزين في فترات الركود لمقابلة فترات الذروة ‪ .‬تغير نمط مبيعات سلعة معينتتة ‪ .‬‬ ‫أساليب زيادة درجة التوازن في الخط النتاجي ‪ :‬ص ‪292‬‬ ‫‪ -1‬تغيير عدد محطات العمل أو عدد اللت‬ ‫‪ -2‬تعديل الوقات القياسية‬ ‫‪ -3‬اشتراك الخطوط النتاجية‬ ‫‪20‬‬ .‫• اتساق المزيج ‪ :‬يمثل تعبيرا عن مدى الرتباط بين خطوط المنتجات من حيث التسهيلت‬ ‫النتاجية والتقنية أو من قنوات التوزيع‬ ‫معايير عناصر المزيج السلعي ‪:‬‬ ‫العوامل المؤثرة فتتي مستتتوى الداء التتبيعي لعناصتتر المزيتتج والمتمثلتتة فتتي أثتتر‬ ‫‪.2‬‬ ‫المكونة للمزيج السلعي وأهمها ) قابلية المنتج للتستتويق فتتي الستتواق المختلفتتة والربحيتتة‬ ‫المتوقعة لعناصر المزيج السلعي وحالة التداخل والتبادل بين عناصر المزيج (‬ ‫• عملية تصميم المنتج تمكننا متتن تحديتتد المواصتتفات المختلقتتة للمنتتتج ومكونتتاته الرئيستتية‬ ‫والرسومات الهندسية تحدد المعلومات التقنية الخرى‬ ‫أهداف تخطيط العمليات النتاجية‪ ) :‬تحقيق انسيابية للعملية النتاجية وتحديد نتتوع اللت والعتتدد‬ ‫والدوات المساعدة وبيان كيفية التشغيل‬ ‫• عوامل مؤثرة في وقت النتاج‪:‬‬ ‫• حجم الدفعة النتاجية ‪ :‬ويتكون من وقت العداد ووقت التشغيل‬ ‫• طبيعة السلع‬ ‫• التسلسل الزمنتتي للمراحتل النتاجيتة ويمكتتن ترتيتب الفعاليتات اللزمتة لصتناعة منتتوج‬ ‫باحدى الظروف ) طريقة التسلسل الزمني الكامل ‪ .1‬‬ ‫سلوك المستهلك‬ ‫المعايير التي يمكن على أساستتها تقتويم هتتذه العوامتتل متن أجتل تحديتتد العناصتر‬ ‫‪.‬طريقة التسلسل الزمني المتداخل ‪ .‬إدخال سلع جديدة (‬ ‫أنظمة الرقابة على المخزون ‪) :‬أنظمة متكررة ‪ .‬تتتأخير تستتليم‬ ‫النتاج للعملء خلل فترة ارتفاع الطلب ‪ .‬النظم الدوريتتة ‪ .‬نظتتام تخطيتتط الحتياجتتات متتن‬ ‫المواد (‬ ‫مفهوم التوازن النتاجي ‪ :‬حالة مساواة الطاقة النتاجية أو المخرجات لكتتل مرحلتتة متتن المراحتتل‬ ‫النتاجية المتعاقبة والمتسلسلة على الخط النتاجي ‪.

.‬نظرية ‪..‫الفصل ‪) 16‬إدارة الجودة الشاملة (‬ ‫أهميتها‪:‬‬ ‫‪ -1‬انحسار شكاوى المستهلكين وتقليصها‬ ‫‪ -2‬تقليص تكاليف النوعية‬ ‫‪ -3‬زيادة الحصة السوقية‬ ‫‪ -4‬تقليص الحوادث والشكاوى‬ ‫‪ -5‬تقليص المبيعات وزيادة رضا المستهلك‬ ‫‪ -6‬زيادة الكفاءة‬ ‫‪ -7‬زيادة النتاجية والرباح المتحققة والحصة السوقية‬ ‫‪ -8‬تحقيق منافع ووفورات متعددة‬ ‫‪ -9‬تحقيق وفورات متعددة في مجال التصالت والمشاركة الفاعلة‬ ‫• متترت إدارة الجتتودة بعتتدة متدارس ) المدرستة التقليديتة الكلستتيكية ‪ . ( Z‬ص ‪355‬‬ ‫• مرتكزات إدارة الجودة الشاملة ‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫التركيز على العميل‬ ‫‪-2‬‬ ‫التركيز على إدارة القوى البشرية‬ ‫‪-3‬‬ ‫المشاركة والتحفيز‬ ‫‪-4‬‬ ‫نظام المعلومات والتغذية العكسية‬ ‫‪-5‬‬ ‫العلقة بالموردين‬ ‫‪-6‬‬ ‫توكيد الجودة‬ ‫‪-7‬‬ ‫التحسين المستمر‬ ‫‪-8‬‬ ‫التزام الدارة العليا‬ ‫‪-9‬‬ ‫القرارات المبنية على الحقائق‬ ‫‪-10‬‬ ‫الوقاية من الخطاء‬ ‫‪-11‬‬ ‫إدارة الجودة ستراتيجيا‬ ‫‪21‬‬ ..‬مدرسة النظم ‪ .‬المدرستة النستانية‬ ‫السلوكية ‪ ..‬المدرسة الموقفية ‪ .

‫‪-12‬‬ ‫المناخ التنظيمي‬ ‫‪-13‬‬ ‫الدارة العملياتية‬ ‫‪-14‬‬ ‫تصميم المنتج‬ ‫‪22‬‬ .

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful