‫حَرْين‬

‫معُ الب َ ْ‬
‫م ْ‬
‫ج َ‬
‫َ‬
‫و‬
‫مط ْل َعُ الن َي َّرْين‬
‫َ‬
‫المجلد الول‬
‫تصنيف‬

‫ه ال َ‬
‫دين الط َّريحي‬
‫دث ال َ‬
‫شْيخ فَ ْ‬
‫ف ِ‬
‫خرِ ال ّ‬
‫ح ّ‬
‫م َ‬
‫قي ُ‬
‫العالم ال َ‬
‫سَنة ‪ 1085 :‬هجرية‬
‫مَتوّفى َ‬
‫ال ُ‬
‫تحقيق‬
‫سيني‬
‫ممد ال ُ‬
‫ح َ‬
‫ال ّ‬
‫سيد أح َ‬
‫إعداد و ترتيب‬

‫مركز الشعاع السلمي للدراسات والبحوث السلمية‬
‫‪http://www.islam4u.com‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 9 ) :‬‬

‫المقدمة‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫و به نستعين‬
‫الحمد لمن خلق النسان ‪ ،‬و علمييه البيييان و التبيييان ‪ ،‬و‬
‫أوضح له الهدى و اليمان ‪ ،‬و الصلة على من خص بالفرقان‬
‫‪ ،‬و الثيييار المحميييودة الحسيييان ‪ ،‬و آليييه حجيييج الرحمييين ‪،‬‬
‫المطهرين عن الرجس بنص القرآن ‪.‬‬
‫أما بعد ‪ :‬فلما كان العلييم باللغيية العربييية ميين الواجبييات‬
‫العقلية ‪ ،‬لتوقف العلوم الدينية عليه ‪ ،‬وجب علييى المكلفييين‬
‫معرفته و اللتفات إليه ‪ ،‬و حيث ل طريييق إلييى معرفيية غييير‬
‫المتواتر منها سوى الحاد المستفادة من التتبييع و السييتقراء‬
‫مست الحاجة إلى ضبط ما هو بالغ فيي التفياق حيدا يقيرب‬
‫من الجماع و يوثق به في النتفاع ‪.‬‬
‫و لما صنف في إيضاح غير الحاديث المنسوبة إلى الل‬
‫كتب متعددة و دفاتر متبددة ‪ ،‬و لم يكن لحد ميين الصييحاب‬
‫و ل لغيرهم من أولي اللباب مصنف مستقل موضح لخبارنا‬
‫مييبين لثارنييا ‪ ،‬و كييان جمييع الكتييب فييي كييل وقييت متعبييا و‬
‫تحصيييلها عيين آخرهييا معجييزا معجبييا و وفييق اللييه سييبحانه‬
‫المجاورة لبيته الحييرام و للحضييرة الرضييوية علييى مشييرفها‬
‫السلم و ظفرت هناك و هنالك بعدد عديد من الكتب اللغوية‬
‫كصحاح الجييوهري ‪ ،‬و الغريييبين للهييروي ‪ ،‬و الييدر النييثير ‪ ،‬و‬
‫نهاية ابن الثير ‪ ،‬و شييمس العلييوم ‪ ،‬و القيياموس ‪ ،‬و مجمييع‬
‫البحار المأنوس ‪ ،‬و فائق اللغة ‪ ،‬و أساسها ‪ ،‬و المجمييل ميين‬
‫أجناسها ‪ ،‬و المغرب‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 10 ) :‬‬

‫الغريييب ‪ ،‬و شييرح النهييج العجيييب ‪ ،‬و نحوهييا ميين الكتييب‬
‫المرضية و الشروح المطلعة على النكت الخفية حداني ذلك‬
‫على الشروع في تأليف كتاب كاف شياف يرفيع عين غرييب‬
‫أحاديثنا أستارها ‪ ،‬و يدفع عن غير الجلي منها غبارها ‪.‬‬
‫ثم إني شفعته بييالغرائب القرآنييية و العجييائب البرهانييية‬
‫ليتم الغرض من مجموعي الكتاب و السنة لمن رام النتفيياع‬
‫بهما ‪ ،‬و يتحصل المطلييوب فيييه ميين كييل منهمييا ‪ ،‬إذ ل يجييد‬
‫الجلم ‪ 1‬كل واجد ‪ ،‬و ليس العلم مخصوصا منهما بواحد ‪.‬‬
‫ثم إنييي اخييترت لييترتيبه ميين الكتييب الملح مييا أعجبنييي‬
‫ترتيبه من كتاب الصييحاح ‪ ،‬غييير أنييي جعلييت بييابي الهمييزة و‬
‫اللف بابا واحدا ليكون التناول أسهل و النتشار أقل ‪.‬‬
‫و حين تم التأليف صييببته فييي قييالب الترصيييف ‪ ،‬معلمييا‬
‫لكل حرف من حييروف الهجيياء كتابييا ‪ ،‬و لكييل كتيياب أبوابييا ‪،‬‬
‫باذل فيه جهدي ‪ ،‬مغنيا فيه كدي ‪ ،‬طالبا فيه رضى ربي ‪ ،‬إنييه‬
‫وليي و حسبي ‪.‬‬
‫و سميته ب " مجمع البحرين و مطلع النيرين "‪.‬‬

‫‪ 1‬الجلم ‪ :‬آلة كالمقص لجز الصييوف ‪ ،‬و قييد أخرجييه هنييا علييى مخييرج‬
‫المثال ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 11 ) :‬‬

‫كتاب اللف‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 13 ) :‬‬

‫باب اللف المفردة‬
‫) أ ( اللف المفردة على ضييربين ‪ :‬لينيية و متحركيية ‪ ،‬و‬
‫اللينة تسمى ألفا و المتحركة تسمى همزة ‪.‬‬
‫و اللف قد تكون منقلبيية عيين الييواو كغييزا أو عيين الييياء‬
‫كرمييى ‪ ، 1‬و قييد ل تكييون كييذلك كييإلى و إذا و حييتى ‪ ،‬و قييد‬
‫تكون من حروف المد و اللين و الزيادات ‪ ،‬و قييد تكييون فييي‬
‫الفعال ضمير الثنين كفعل و يفعلن ‪ ،‬و تكون فييي السييماء‬
‫علمة الثنين و دليل على الرفع نحو رجلن ‪.‬‬
‫و الهمزة قد ينادى بها تقول ‪ :‬أ زيد أقبل إل أنها للقريب‬
‫دون البعيد لنها مقصورة ‪ ،‬و قد تييزاد فييي الكلم للسييتفهام‬
‫تقول ‪ :‬أ زيد عندك أم عمرو ‪.‬‬
‫فييإن اجتمعييت همزتييان فصييلت بينهمييا بييألف ‪ ،‬قييال ذو‬
‫الرمة ‪: 2‬‬
‫أيا ظبية الوعساء بين جلجل * و بين النقييا آ أنييت أم أم‬
‫سالم‬
‫و الهميييزة أصيييل أدوات السيييتفهام و لهيييذا اختصيييت‬
‫بأحكام ‪:‬‬
‫أحدها ‪ :‬جواز حذفها ‪ -‬سواء تقدمت على أم كقول عمر‬
‫بن أبي ربيعة ‪ :‬بسييبع رمييين الجميير أم بثمييان ‪3‬أم لييم تقييدم‬
‫كقوله ‪ :‬أحيا و أيسر ما قاسيت قد قتل ‪.‬‬
‫الثاني ‪ :‬أنها ترد لطلب التصور نحو‬
‫‪ 1‬يذكر في فعا قلب اللف واوا في الوقف ‪ ،‬و في أحد إبييدال الهمييزة‬
‫واوا ‪ ،‬و في نجد في همزة باب الفعال ‪ ،‬و في يمن في همزة الوصل – ز ‪.‬‬
‫‪ 2‬ذو الرمة ‪ :‬هو أبو الحارث غيلن بن عقبيية ينتهييي نسييبه إلييى نييزار ‪،‬‬
‫الشاعر المشهور ‪ ،‬أحد فحول الشعراء ‪.‬‬
‫و الرمة ‪ -‬بالضم ‪ :‬قطعة من حبل ‪ ،‬و يكسيير ‪ ،‬و لقييب بييذلك لقييوله ‪:‬‬
‫أشعث و باقي رمة القليد ‪.‬‬
‫و أراد بالشعث ‪ :‬المرتد ‪ ،‬بحصول الشعث برأسه من كييثرة الييدق ‪ ،‬و‬
‫برمة القليد من حبل ‪ :‬التي يقلد بها ‪ ،‬و المعنى ‪ :‬رمة تقليده باقية ‪ -‬م ‪.‬‬
‫‪ 3‬في ديوانه ‪ 59 :‬بسبع رميت الجمر أم بثمان ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 14 ) :‬‬

‫أ زيد قائم أم عمرو و لطلب التصديق نحو أ زيد قييائم و هييل‬
‫مختصة بطلب التصييديق نحييو هييل قييام زيييد و بقييية الدوات‬
‫مختصة بطلب التصييور نحييو ميين جيياءك و مييا صيينعت و كييم‬
‫مالك و أين بيتك و متى سفرك ‪.‬‬
‫الثالث ‪ :‬أنها تدخل علييى الثبييات ‪ -‬كمييا تقييدم ‪ -‬و علييى‬
‫النفي نحو أ لم نشرح لك صدرك ‪.‬‬
‫الرابع ‪ :‬تمييام التصييدير بهييا ‪ ،‬و ذلييك أنهييا إذا كييانت فييي‬
‫جملة معطوفة بالواو أو بالفاء أو بثم قدمت على العيياطف ‪،‬‬
‫تنبيها على أصالتها في التصدير نحييو أ و لييم ينظييروا ‪ ،‬أ فلييم‬
‫يسيروا ‪ ،‬أ ثم إذا ما وقع آمنتم به و أما أخواتهييا فتتييأخر عيين‬
‫العاطف ‪ -‬كما هو قييياس جميييع أجييزاء الجمليية المعطوفيية ‪-‬‬
‫نحو ‪ :‬و كيف تكفرون ‪ ،‬فأين تذهبون ‪ ،‬فأنى تؤفكييون ‪ ،‬فهييل‬
‫يهلك إل القوم الفاسقون ‪ ،‬فأي الفريقين أحق بييالمن ‪ ،‬فمييا‬
‫لكم في المنافقين فئتين ‪ -‬هييذا هييو مييذهب سيييبويه و عليييه‬
‫الجمهور ‪.‬‬
‫و زعم جماعيية ‪ -‬منهييم الزمخشييري ‪ : -‬أن الهمييزة فييي‬
‫تلك المواضع في محلها الصلي ‪ ،‬و أن العطييف علييى جمليية‬
‫مقدرة بينها و بين العاطف ‪ ،‬و التقدير أ مكثوا فلم يسيييروا ‪،‬‬
‫أ نهملكم فنضرب عنكم الذكر صفحا ‪ ،‬أ تؤمنون به في حياته‬
‫فإن مات أو قتل انقلبتم ‪ ،‬أ نحن مخلدون فما نحن بميييتين ‪،‬‬
‫و هو تكلف بما ل حاجة إليه ‪.‬‬
‫و قد تخرج الهمزة عن الستفهام الحقيقي ‪.‬‬
‫فتكييون للتسييوية نحييو قييوله تعييالى ‪ :‬سييواء عليهييم‬
‫أستغفرت لهم أم لم تستغفر لهم ‪.‬‬
‫و للنكار البطييالي ‪ ،‬فتقتضييي بطلن مييا بعييدها و كييذب‬
‫مدعيه نحو أ فأصفاكم ربكم بالبنين ‪.‬‬
‫و للنكار التوبيخي ‪ ،‬فيقتضي أن ما بعدها واقع و فيياعله‬
‫ملوم نحو ‪ :‬أ فتعبدون ما تنحتون ‪.‬‬
‫و للتقرييير ‪ ،‬و معنيياه حملييك المخيياطب علييى القييرار و‬
‫العتراف بأمر استقر ثبوته عنده أو نفيييه ‪ ،‬و يجييب أن يليهييا‬
‫الشيء المقر‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 15 ) :‬‬

‫به ‪ ،‬تقول في التقرير بالفعل ‪ :‬أ ضييربت زيييدا و بالفاعييل ‪ :‬أ‬
‫أنت ضربت زيدا و بالمفعول ‪ :‬أ زيدا ضربت ‪.‬‬
‫و للتهكم نحو أ صلوتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا ‪.‬‬
‫و للمر نحو ء أسلمتم ‪.‬‬
‫و للتعجب نحو أ لم تر إلى ربك كيف مد الظل ‪.‬‬
‫و للستبطاء نحو أ لم يأن للذين آمنوا ‪.‬‬
‫و الهمزة على ضربين ‪ :‬ألف وصل و ألييف قطييع ‪ ،‬فكييل‬
‫ما يثبت في الوصل فهو ألف القطع و ما لم يثبت فهييو ألييف‬
‫الوصل ‪.‬‬
‫و ألف القطع قد تكون زائدة مثل ألف الستفهام ‪ ،‬و قد‬
‫تكون أصلية مثل أخذ و أمر ‪.‬‬

‫باب ما أوله الهمزة‬
‫) أبا ( قوله تعالى ‪ :‬ملة أبيكم إبراهيم جعل إبراهيم أبييا‬
‫للمة كلها ‪ ،‬لن العرب من ولد إسماعيل و أكثر العجييم ميين‬
‫ولد إسحاق ‪ ،‬و لنه أبو رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( و هو أب‬
‫لمته ‪ ،‬فالمة في حكم أولده ‪ ،‬و مثلييه قييوله ‪ :‬و إلييه آبييائك‬
‫إبراهيييم و إسييمعيل و إسييحق أضيييف الب إليهمييا لنييه ميين‬
‫نسلهما ‪. 1‬‬
‫و قد تجعل العرب العم أبييا و الخاليية أمييا ‪ ،‬و منييه قييوله‬
‫تعالى ‪ :‬و رفييع أبييويه علييى العييرش يعنييي الب و الخاليية ‪ ،‬و‬
‫كانت أمه راحيل قد ماتت ‪. 2‬‬
‫قوله ‪ :‬أ و لو كان آباؤهم ل يعلمون‬

‫‪ 1‬و يذكر في أزر تسمية العم بالب – ز ‪.‬‬
‫‪ 2‬أي جعييل إبراهيييم و إسييحاق أبييا ‪ ،‬لن يعقييوب ميين نسييلهما ‪ ،‬و أمييا‬
‫إسماعيل فجعله أبا لكونه عما ليعقوب ‪ ،‬و في بعييض النسييخ ‪ :‬أضيييف الب‬
‫إليه لنه من نسله و المراد من الب هو الجنس ‪ -‬ن ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 16 ) :‬‬

‫شيييئا و ل يهتييدون قييال الشيييخ أبييو علييي ) رحملله الللله ( ‪ :‬أخييبر‬
‫سبحانه عيين الكفييار منكييرا عليهييم أ و لييو كييان آبيياؤهم ‪ ،‬أي‬
‫يتبعون آباءهم فيما كانوا عليه من الشرك و عبييادة الوثييان ‪،‬‬
‫و إن كان آباؤهم ل يعلمون شيئا من الدين و ل يهتدون إليه ‪.‬‬
‫و في هذه الية دللة على فسيياد التقليييد و أنييه ل يجييوز‬
‫العمل به في شيء من أمور الدين إل بحجيية ‪ ،‬و فيهييا دلليية‬
‫على وجوب المعرفة و أنهييا ليسييت ضييرورية ‪ ،‬لنييه سييبحانه‬
‫بين الحجاج عليهم ليعرفوا صحة ما دعاهم الرسول إليييه ‪ ،‬و‬
‫لو كانوا يعرفون الحق ضرورة لم يكونوا مقلدين لبائهم ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬كلكم في الجنة إل من أبى ‪ ،‬أي امتنع و‬
‫ترك الطاعة التي يستوجب بها الجنة ‪.‬‬
‫و مثله ‪ :‬المل أبييوا علينييا ‪ ،‬أي امتنعييوا ميين إجابتنييا إلييى‬
‫السلم ‪.‬‬
‫و منه حديث علي ) عليه الّسلم ( ‪ -‬و قد جمع ولييده للوصييية‬
‫و كانوا اثنييي عشيير ذكييرا ‪ : -‬إن اللييه عييز و جييل أبييى إل أن‬
‫يجعل في سنة من يعقوب ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬أبيى اللييه أن يعبيد إل سيرا ‪ ،‬أي كييره ذليك فيي‬
‫الدولة الظالمة دولة الشيطان ‪ ،‬و ذلك لن الدوليية دولتييان ‪:‬‬
‫دولة الشيييطان و دوليية الرحميين ‪ ،‬فييإذا كييانت العبييادة سييرا‬
‫فالدولة دولة الشيطان ‪ ،‬و إذا كييانت العبييادة جهييرا فالدوليية‬
‫دولة الرحمن ‪.‬‬
‫ت الصبي أبوا ‪ :‬غذوته ‪.‬‬
‫و أبو ُ‬
‫و بذلك سمي الب أبا ‪.‬‬
‫و الب لمه محذوفة و هي واو ‪.‬‬
‫و يطلق على الجد مجازا ‪.‬‬
‫و فييي لغيية قليليية تشييدد البيياء عوضييا عيين المحييذوف‬
‫فيقال ‪ :‬هو الب ‪.‬‬
‫و في لغة يلزم التقصير مطلقا فيقال ‪ :‬هذا أباه و رأيييت‬
‫أباه و مررت بأباه ‪.‬‬
‫و فييي لغيية القييل يلزمييه النقييص مطلقييا ‪ ،‬فيسييتعمل‬
‫استعمال يد و دم ‪.‬‬

‫و البييوة ‪ :‬مصييدر ميين الب ‪ ،‬مثييل الموميية و الخييوة و‬
‫العمومة و الخؤولة ‪.‬‬
‫و البوان ‪ :‬الب و الم ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 17 ) :‬‬

‫و إذا جمعت الب بالواو و النون قلت ‪ :‬أبون ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬و علييى هييذا قييرأ بعضييهم ‪ :‬و إلييه أبيييك‬
‫إبراهيييم و إسييمعيل و إسييحق يريييد جمييع أب ‪ ،‬أي أبينييك ‪،‬‬
‫فحذفت النون للضافة ‪.‬‬
‫و النسبة إلى أب أبوي ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬بآبائنا و أمهاتنا يييا رسييول اللييه ‪ ،‬و هييذه‬
‫الباء يسميها بعض النحاة باء التفدية يحذف فعلها في الغالب‬
‫‪ ،‬و التقدير ‪ :‬نفديك بآبائنا و أمهاتنا ‪.‬‬
‫و هي في التحقيق باء العوض نحو خذ هذا بهذا ‪.‬‬
‫قال بعض المحققين ‪ :‬و عييد منيه قيوله تعيالى ‪ :‬ادخليوا‬
‫الجنة بما كنتم تعملون ‪ ،‬ثم قييال ‪ :‬و يمكيين جعييل البيياء فييي‬
‫الحييديث للمعييية أيضييا و المعنييى ‪ :‬نحيين فييداء مييع آبائنييا و‬
‫أمهاتنا ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬يا أبة افعل يجعلون علمة التأنيث عوضا عيين‬
‫ياء الضافة ‪ ،‬كقولهم في الم ‪ :‬يا أمة ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬تقف عليها بالهيياء إل فييي القييرآن فإنييك‬
‫تقف بالياء ‪.‬‬
‫و في الحييديث ‪ :‬للييه أبييوك ‪ ،‬قيييل ‪ :‬الصييل فيييه أنييه إذا‬
‫أضيف شيء إلى عظيم اكتسي عظما كبيت الله ‪ ،‬فإذا وجييد‬
‫ميين الولييد مييا يحسيين مييوقعه قيييل ‪ :‬للييه أبييوك للمييدح و‬
‫التعجب ‪ ،‬أي لله أبوك خالصا حيث أتى بمثلك ‪.‬‬
‫و مثله ‪ :‬لله درهم ‪ ،‬فإنه دعاء لهييم بييالخير ‪ ،‬بخلف للييه‬
‫أبوهم فقيل ‪ :‬هو تهزؤ ‪ ،‬و قيل ‪ :‬تعجب منهم و ليس بدعاء ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬ل أبا لك قد يكثر في المدح ‪ ،‬أي ل كافي لييك‬
‫غير نفسك ‪ ،‬و قد يذكر فييي الييذم ك ل أم لييك ‪ ،‬و قييد يييذكر‬
‫في التعجب ‪ ،‬و بمعنى جد في المر و شمر ‪ ،‬لن من له أب‬
‫اتكل عليه ‪.‬‬
‫و اللم زيدت لتأكيد الضافة كما زيدت في قوله تعالى ‪:‬‬
‫يريد الله ليبين لكم مؤكدة لرادة التبيين ‪.‬‬
‫و قد يقال ‪ :‬ل أباك بترك اللم ‪.‬‬
‫و أبي ‪ -‬بضم الهمزة و تشديد الياء ‪: -‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 18 ) :‬‬

‫اسم رجل من القراء ‪ ،‬و منه ‪ :‬نحن نقرأ على قراءة أبي ‪ ،‬و‬
‫أنكروا قراءة ابن مسعود لنه ضال ‪. 1‬‬
‫و البييواء ‪ -‬بفتييح أولييه و سييكون ثيانيه و المييد أخيييرا ‪: -‬‬
‫مكان بين الحرمين عن المدينة نحوا من ثلثين ميل ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫نقل أنه مولد أبي الحسن موسى ) عليلله السلللم ( ‪ -‬و فيييه‬
‫قبة آمنة أم النبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ ،‬سمي بذلك لتبوء السيل‬
‫و نزوله فيه ‪.‬‬
‫) أتا ( قوله ‪ :‬آتييت أكلهييا ضييعفين ‪ ،‬أي أعطييت ثمرتهييا‬
‫ضعفي غيرها من الرضين ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و آتوا الزكييوة ‪ ،‬أي أعطوهييا ‪ ،‬يقييال ‪ :‬آتيتييه ‪ ،‬أي‬
‫أعطيته ‪.‬‬
‫و أتيته ‪ -‬بغير مد ‪ ، -‬أي جئته ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬آتنا غداءنا ‪ ،‬أي ائتنا به ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و آتوهم ما أنفقوا ‪ ،‬أي أعطوا أزواجهن ما أنفقوا‬
‫‪ ،‬أي ادفعوا إليهم المهر ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و آتاهم تقويهم ‪ ،‬أي جازاهم ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬هل ينظرون إل أن تأتيهم الملئكيية أو يييأتي ربييك‬
‫أو يأتي بعض آيات ربك يييوم يييأتي بعييض آيييات ربييك ل ينفييع‬
‫نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل ‪ ،‬أي مييا ينظيير هييؤلء إل‬
‫أن تأتيهم ملئكيية المييوت أو العييذاب أو يييأتي ربييك ‪ ،‬أي كييل‬
‫آيات ربك ‪ ،‬بدللة قوله ‪ :‬أو يأتي بعض آيات ربك يريييد آيييات‬
‫القيامة و الهلك الكلييي ‪ ،‬و بعييض اليييات أشييراط السيياعة ‪،‬‬
‫كطلوع الشمس من مغربهييا و غييير ذلييك ‪ ،‬يييوم يييأتي بعييض‬
‫آيات ربك التي يزول التكليف عندها ل ينفع نفسا إيمانهييا لييم‬
‫تكن آمنت ‪ ،‬أي ل ينفع اليمان حينئذ نفسا لييم تقييدم إيمانهييا‬
‫من قبل ظهور اليات ‪ -‬قاله الشيخ أبو علي ) رحمه الله ( ‪.‬‬
‫‪ 1‬أبو الطفيل أبي بن كعب بن قيس النصاري ‪ ،‬أحد القراء السبعة ‪ ،‬و‬
‫يستفاد من الحديث المذكور أن قراءته مرضية عند أئمة أهل البيت ) عليهلللم‬
‫السلم ( ‪ -‬انظر تنقيح المقال ‪. 44 / 1 :‬‬
‫‪ 2‬الكافي ‪. 634 / 2 :‬‬

‫قييوله ‪ :‬حييتى تأتينييا بقربييان تييأكله النييار ‪ ،‬أي تشييرع لنييا‬
‫تقريب قربان تأكله النار ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬أتى أمر الله ‪ ،‬أي أتى وعدا فل تستعجلوه وقوعا‬
‫‪ ،‬فإن العرب تقول ‪:‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 19 ) :‬‬

‫أتاك المر و هو متوقع ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬أتينا طائعين ‪ ،‬أي جئنا طائعين ‪ ،‬و قرأ ابن عباس‬
‫بالمد فيكون المعنى ‪ :‬أعطينا الطاعة ‪.‬‬
‫قال الشيخ محمد بن محمد بن النعمان ) رحملله الللله ( ‪ :‬هييو‬
‫سبحانه و تعالى لم يخاطب السييماء بكلم و ل السييماء قييال‬
‫قول مسموعا ‪ ،‬و إنما أراد أنه عمد إلى السماء فخلقها و لم‬
‫يتعذر خلقها عليه ‪ ،‬و كأنه لما خلقها قال لها و للرض ‪ :‬ائتيييا‬
‫طوعييا أو كرهييا فلمييا فعلتييا بقييدرته كانتييا كالقييائلتين ‪ :‬أتينييا‬
‫طائعين ‪ ،‬و مثل ذلك كثير في محاورات العرب ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬أتى الله بنيييانهم ميين القواعييد ‪ ،‬أي أتييى مكرهييم‬
‫من أصله ‪ ،‬و هو تمثيل لستيصيالهم ‪ ،‬و المعنيى أنهيم فعليوا‬
‫حيل ليمكروا الله بها فجعييل اللييه هلكهييم فييي تلييك الحيييل ‪،‬‬
‫كحال قوم بنوا بنيانا و عمدوه بالساطين و أتى البنيييان ميين‬
‫الساطين بأن ضعفت فسقط عليهم السقف فهلكوا ‪.‬‬
‫و في التفسير ‪ :‬أراد صرح نمرود ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬ل يييأتيه الباطييل ميين بييين يييديه و ل ميين خلفييه‬
‫الضمير للقييرآن ‪ ،‬أي ليييس فيييه مييا ل يطييابق الواقييع ل فييي‬
‫ين أهييل الييبيت ) عليهللم‬
‫الماضي و ل فييي الحييال ‪ -‬كييذا روي عي‬
‫السلم ( ‪. 1‬‬
‫قييوله ‪ :‬و أوتييوا بييه متشييابها ‪ ،‬أي يشييبه بعضييه بعضييا ‪،‬‬
‫فجائز أن يشتبه فييي اللييون و الخلقيية و يختلييف بييالطعم ‪ ،‬و‬
‫جائز أن يشتبه بالنبل و الجودة فل يكون فيه ما يفضله غيره‬
‫قوله حكاية عن الشيطان ‪ :‬ثم لتينهم من بين أيديهم الييية ‪،‬‬
‫أي لتينهييم ميين الجهييات الربييع الييتي يييأتي العييدو منهييا فييي‬
‫الغالب ‪ ،‬و هذا مثل لوسوسته إليهم على كل وجه يقدر عليه‬
‫‪.‬‬
‫و عن الباقر ) عليلله الّسلللم ( قال ‪ :‬لتينهم ميين بييين أيييديهم‬
‫يعني أهون عليهم أميير الخييرة و ميين خلفهييم آمرهييم بجمييع‬
‫المييوال و البخييل بهييا عيين الحقييوق لتبقييى لييورثتهم و عيين‬
‫إيمانهم أفسد عليهييم أميير دينهييم بييتزيين الضييللة و تحسييين‬
‫‪1‬‬

‫البرهان ‪.112 / 4 :‬‬

‫الشييبهة و عيين شييمائلهم بتحييبيب اللييذات إليهييم و تغليييب‬
‫الشهوات على قلوبهم ‪. 1‬‬

‫‪1‬‬

‫البرهان ‪.5 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 20 ) :‬‬

‫و عن بعض المفسرين ‪ :‬إنما دخلييت ميين فييي القييدام و‬
‫الخلف و عن في الشمال و اليمين لن في القدام و الخلييف‬
‫معنى طلب النهاية و فييي اليمييين و الشييمال النحييراف عيين‬
‫الجهة ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬و الييذين يؤتييون مييا آتييوا و قلييوبهم وجليية ‪ ،‬أي‬
‫يعطون ما أعطوا ‪.‬‬
‫و قرىء يؤتون ما أتوا بغير مد ‪ ،‬أي يفعلون مييا فعلييوا و‬
‫قلوبهم وجلة ‪ ،‬أي يعملون العمييل و هييم يخييافونه و يخييافون‬
‫لقاء الله ‪.‬‬
‫و في الحديث عن الصادق ) عليه الّسلم ( ‪ :‬ما الذي أتييوا بييه‬
‫أتوا ‪ -‬و الله ‪ -‬بالطاعة مع المحبيية و الولييية و هييم مييع ذلييك‬
‫خائفون أن ل يقبل منهييم ‪ ،‬و ليييس ‪ -‬و اللييه ‪ -‬خييوفهم شييك‬
‫فيما هييم فيييه ميين إصييابة الييدين و لكنهييم خييافوا أن يكونييوا‬
‫‪1‬‬
‫مقصرين في المحبة و الطاعة‬
‫و المأتي ‪ :‬التي ‪. 2‬‬
‫و منه قوله تعالى ‪ :‬و كان وعده مأتيا ‪.‬‬
‫و في حديث المكاتب عن أبي عبد الله ) عليلله الّسلللم ( فييي‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و آتوهم من مال الله الييذي آتيياكم قييال ‪ :‬تضييع‬
‫عنييه ميين نجييومه الييتي لييم تكيين تريييد أن تنقصييه منهييا ‪. . .‬‬
‫‪3‬‬
‫الحديث‬
‫و في حديث آخر ‪ :‬يضع عنه مما يرى أن يكاتبه عليه‬

‫‪ 1‬البرهان ‪. 114 / 3 :‬‬
‫‪ 2‬جاء الفاعل في القرآن بمعنى المفعول في موضييعين ‪ :‬الول قييوله‬
‫تعالى ‪ :‬ل عاصم اليوم من أمر الله أي ل معصوم ‪ ،‬الثاني قوله تعالى ‪ :‬ميياء‬
‫دافق بمعنى مدفوق ‪ ،‬و جيياء المفعييول بمعنييى الفاعييل فييي ثلث مواضييع ‪:‬‬
‫الول قوله تعالى ‪ :‬حجابا مستورا أي سيياترا ‪ ،‬الثيياني قييوله تعييالى ‪ :‬و كييان‬
‫وعده مأتيا أي آتيا ‪ ،‬الثالث قوله تعالى ‪ :‬جزاء موفورا أي وافرا – إنتهى ‪.‬‬
‫‪ 3‬المييراد ميين النجييوم القسيياط الييتي يضييمن السيييدان يأخييذها ميين‬
‫المكاتب ‪ ،‬و الحديث صحيح ‪ ،‬الوسائل الباب التاسع من أبواب المكاتبة ‪ -‬ن‬
‫‪.‬‬

‫و في كلم بعض المحققين ‪ :‬يجب على المييولى إعييانته‬
‫من مال الزكاة لقوله تعالى ‪ :‬و آتوهم الييية ‪ ،‬لن مييال اللييه‬
‫هو الزكاة على ما هو المعروف ضد الطلق ‪،‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 21 ) :‬‬

‫و المر للوجوب ‪ ،‬و ل يضير تطيرق الحتميال ‪ ،‬لن الوجيوب‬
‫المستفاد من المر كالقرينة على إرادته ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و في المسألة أقوال ‪ :‬الوجوب مطلقا ‪ ،‬و العدم مطلقا‬
‫‪ ،‬و الوجوب من الزكاة للمطلق دون المشروط ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من هنا أتيت ‪ ،‬أي ميين هنييا دخييل عليييك‬
‫البلء ‪ -‬قاله المطرزي في المغرب ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬ليأتين على المة كذا ‪ ،‬أي ليغلبيين عليهييم ذلييك ‪،‬‬
‫بقرينة على المشعرة بالغلبة المؤذنة بالهلك ‪.‬‬
‫و أتى الرجل يأتي إيتاء ‪ :‬جاء ‪.‬‬
‫و التيان السم منه ‪.‬‬
‫و أتيتك فييي الحييديث علييى وجهييه ‪ ،‬أي جئتييك بييه علييى‬
‫مساقه تاما من غير تغيير و ل حذف ‪.‬‬
‫و أتيت تستعمل لزما و متعديا ‪.‬‬
‫و أتا يأتوا أتوا ‪ :‬لغة فيه ‪.‬‬
‫و أتى عليه الدهر أهلكه ‪.‬‬
‫و تأتي له المر تسهل و تهيأ ‪.‬‬
‫و أتى الرجل أمة ‪ ،‬زنى بها ‪ ،‬و الحائض ‪ :‬جامعها ‪.‬‬
‫و جيياءهم سيييل أتييي ‪ -‬بفتييح أولييه و تشييديد آخييره ‪ : -‬و‬
‫أتاوي أيضا ‪ ،‬أي سيل لم يصبه مطره ‪.‬‬
‫و المواتيياة ‪ :‬حسيين المطاوعيية و الموافقيية ‪ ،‬و أصييله‬
‫الهمزة و خفف و كثر حتى صار يقال بالواو الخالصة ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬خير النساء المواتية لزوجها ‪.‬‬
‫و مأتي المر ‪ -‬بفتح ما قبل الخر ‪ : -‬وجهييه الييذي يييؤتى‬
‫منه ‪.‬‬
‫و في حديث الدبر ‪ :‬هو أحد المييأتيين فيييه الغسييل ‪ ،‬هييو‬
‫بفتح التاء الفوقانية و تخفيف الياء التحتانية ‪.‬‬
‫) أخا ( قوله تعالى ‪ :‬يا أخييت هييرون ‪ ،‬أي شييبيهته فييي‬
‫الزهد و الصلح ‪ ،‬و كان رجل عظيم الذكر في زمانه ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬كان لمريم أخ يقال له هارون ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬أخا عاد هو هود ) عليه الّسلم ( ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 22 ) :‬‬

‫قوله ‪ :‬و أخاهم هودا لنهم يجتمعون إلى واحييد ‪ ،‬و منييه‬
‫يا أخا العرب للواحد منهم ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬يا أيها الذين آمنوا ل تكونوا كالييذين كفييروا‬
‫و قالوا لخوانهم الية ‪.‬‬
‫قال الشيخ أبو علي ) رحملله الللله ( ‪ :‬و قييالوا لخييوانهم ‪ ،‬أي‬
‫لجل إخوانهم ‪ ،‬و قوله ‪ :‬ليجعييل يتعلييق ب قييالوا ‪ ،‬أي قييالوا‬
‫ذلك و اعتقييدوه ليكييون حسييرة فييي قلييوبهم ‪ ،‬و يكييون اللم‬
‫للعاقبة ‪ ،‬كما في قوله ‪ :‬ليكون لهييم عييدوا و حزنييا ‪ ،‬و يجييوز‬
‫أن يكون المعنى ل تكونوا مثلهم في النطييق بييذلك القييول و‬
‫اعتقاده ليجعله الله حسرة في قلوبهم خاصة و يصييون منهييا‬
‫قلوبكم ‪ ،‬و إنما أسند الفعل إلى الله لنه سييبحانه عنييد ذلييك‬
‫العتقييياد الفاسيييد يضيييع الحسيييرة فيييي قليييوبهم و يضييييق‬
‫صدورهم ‪ ،‬و هو قوله ‪ :‬يجعل صدره ضيقا حرجا ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬إن المبييذرين كييانوا إخييوان الشييياطين يريييد‬
‫المشيياكلة ‪ ،‬لن الخييوة إذا كييانت فييي غييير الييولدة كييانت‬
‫المشاكلة و الجتماع في الفعل ‪ ،‬كقولييك ‪ :‬هييذا الثييوب أخييو‬
‫هذا الثوب ‪.‬‬
‫و منه قوله تعالى ‪ :‬و ما نريهم من آية إل هي أكييبر ميين‬
‫أختها ‪ ،‬أي من التي تشبهها ‪.‬‬
‫و منه قوله ‪ :‬لي إخوان ‪ ،‬أي أصدقاء ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬المؤمن أخو المييؤمن لبيييه و أمييه ‪ ، 1‬و‬
‫معناه كما جاءت به الرواية عن سليمان الجعفييري عيين أبييي‬
‫الحسن ) عليه الّسلم ( ‪ ،‬قال ‪ :‬يا سليمان إن الله خلق المؤمنين‬
‫من نوره ‪ ،‬و صبغهم برحمته ‪ ،‬و أخييذ ميثيياقهم لنييا بالولييية ‪،‬‬
‫فالمؤمن أخو المؤمن لبيه و أمه ‪ ،‬أبوه النور و أمييه الرحميية‬
‫الحديث ‪. 2‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫الكافي ‪. 168 / 2 :‬‬
‫يذكر في روح حديث في لقاء الخوان – ز ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫و فيه ‪ :‬لم تتواخوا على هذا المر و لكن تعارفتم عليه‬
‫‪ ،‬و المعنى أن الخوة كانت بينكم في الزل ل اليوم ‪ ،‬و إنمييا‬
‫التعارف اليوم ‪.‬‬
‫يه ) عليلله‬
‫و في الخييبر ‪ :‬أكرمييوا أخيياكم ‪ ،‬و يعنييي بييه نفسي‬
‫الّسلم ( هضما لها ‪ ،‬أي أكرموا من‬

‫‪1‬‬

‫الكافي ‪. 166 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 23 ) :‬‬

‫هو بشر مثلكم ‪.‬‬
‫و الخ محذوف اللم و هي واو ‪ ،‬و ترد في التثنييية علييى‬
‫الشهر ‪ ،‬فيقال ‪ :‬أخوان ‪.‬‬
‫و في لغة تستعمل منقوصا فيقال ‪ :‬أخان و جمعه إخييوة‬
‫و إخوان ‪ -‬بالكسر فيهما ‪.‬‬
‫و ضم الهمزة لغة ‪ ،‬و جمعه بالواو و النون ‪ ،‬و على إخاء‬
‫كإباء أقل ‪.‬‬
‫و النثى أخت و جمعها أخوات ‪.‬‬
‫و تقول ‪ :‬هو أخو الصدق ‪ ،‬أي ملزم له ‪.‬‬
‫و أخو الغنى ‪ ،‬أي ذو الغنى ‪.‬‬
‫و خوة السلم لغة في الخوة ‪.‬‬
‫و تأخيت الشيء بمعنى قصدته و تحريته ‪.‬‬
‫و في الجمل ‪ :‬قال بعييض أهييل العلييم ‪ :‬سييمي الخييوان‬
‫لتأخي كل واحد منهما ما يتأخاه الخر ‪.‬‬
‫و آخى بين الرجلين ‪ ،‬أي جعل بينهما أخوة ‪.‬‬
‫و آخيت بين الشيئين ‪ -‬بهمزة ممييدودة و قييد تقلييب واوا‬
‫على البدل ‪ ، -‬أي شابهت بينهما ‪.‬‬
‫و قالوا ‪ :‬ل أخا لك و يريدون المدح أو الذم ‪.‬‬
‫) أدا ( قيوله تعييالى ‪ :‬و أداء إليييه بإحسييان ‪ ،‬أي إيصييال‬
‫إليه و قضاء ‪.‬‬
‫و منه و أدى دينه و أدى المانة إلى أهلها ‪ ،‬أي أوصلها ‪.‬‬
‫و السم الداء و التأدية ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬لقد جئتم شيئا إدا ‪ ،‬أي ظلما ‪.‬‬
‫و فييي الييدعاء ‪ :‬أوسييع علييي ميين رزقييك مييا أؤدي بييه‬
‫أمانتي ‪ ،‬أي أقضي ما ائتمنتني عليه من الحقوق ‪.‬‬
‫و في حديث الميت مع ولده ‪ :‬نؤديك إلييى حفرتييك ‪ ،‬أي‬
‫نوصلك إليها ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬من غسل ميتا و أدى فيه المانة غفر الله له ‪ ،‬و‬
‫معناه كما جاءت به الرواية أن ل يخبر بما رآه منه ‪.‬‬

‫و في دعاء الستنجاء ‪ :‬الحمد لله الحيافظ الميؤدي‬
‫بتخفيف الدال ‪ -‬كأنه من‬

‫‪1‬‬

‫من ل يحضره الفقيه ‪. 11 / 1 :‬‬

‫‪1‬‬

‫‪-،‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 24 ) :‬‬

‫أداه كأعطاه ‪ :‬إذا قواه و أعانه ‪.‬‬
‫و الداة ‪ :‬آلة الحرب من سلح و نحوه ‪.‬‬
‫و فيييي الحيييديث ذكييير الداوة ‪ - 1‬بالكسييير ‪ -‬و هيييي‬
‫المطهرة ‪ ،‬و الجمع الداوي ‪ -‬بفتح الواو ‪. 2‬‬
‫و في المصباح و غيره ‪ :‬هي إناء صغير من جلييد يتطهيير‬
‫به و يشرب ‪.‬‬
‫و الداة ‪ -‬بالفتييح ‪ : -‬الليية ‪ ،‬و أصييلها الييواو ‪ ،‬و الجمييع‬
‫أدوات ‪.‬‬
‫) أذا ( قوله تعالى ‪ :‬قل هو أذى ‪ ،‬أي الحيييض مسييتقذر‬
‫يؤذي من يقربه نفرة منه ‪ ،‬إذ الذى هو ما يكره و يغتم به ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬أذى من رأسه كجراحة و قمل ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬ليين يضييروكم إل أذى ‪ ،‬أي إل ضييررا يسيييرا ‪،‬‬
‫كطعن و تهديد ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬الذين آذوا موسى قيل ‪ :‬هييو اتهييامهم إييياه بقتييل‬
‫هييارون ‪ ،‬و قييد كييان صييعد الجبييل فمييات هييارون فحملتييه‬
‫الملئكة و مروا به على بني إسييرائيل ميتييا ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬رمييوه‬
‫بعيب في جسده من برص أو أدرة ‪ 3‬فأطلعهم الله على أنييه‬
‫بريء من ذلك ‪. 4‬‬
‫قييوله ‪ :‬و اللييذان يأتيانهييا منكييم فآذوهمييا قيييل ‪ :‬المييراد‬
‫اللواط ‪ ،‬لتيانه بلفظ التذكير ‪ ،‬و أكثر المفسرين علييى أرادة‬
‫الزنا ‪ ،‬و التثنية للفاعل و المرأة ‪ ،‬و غلب التييذكير ‪ ،‬و المييراد‬
‫باليذاء قيل ‪ :‬التعيير و التوبيخ و السييتخفاف ‪ ،‬فعلييى هييذا ل‬
‫يكييون منسييوخا ‪ ،‬لنييه حكييم ثييابت مطلقييا ‪ ،‬بييل المنسييوخ‬
‫القتصييار عليييه ‪ ،‬و علييى الول يعنييي اللييواط ‪ ،‬فاليييذاء هييو‬
‫القتل ‪ ،‬و هو أبلغ مراتبه ‪.‬‬
‫‪ 1‬انظر التهذيب ‪. 355/1 :‬‬
‫‪ 2‬و يذكر الداوة في سمد أيضا – ز ‪.‬‬
‫‪ 3‬الدرة ‪ :‬انتفاخ الخصيين أو النفتاق في أحدهما ‪.‬‬
‫‪ 4‬في الحديث ‪ :‬إن بني إسرائيل كانوا يقولون ‪ :‬أن موسييى آدر ‪ ،‬ميين‬
‫أجل انيه كيان يغتسيل وحيده ‪ ،‬و فييه نيزل قيول الليه تعيالى ‪ } :‬ولتكونيوا‬
‫كالذين آذوا موسى { فبرأه الله تعالى مما قالوا ي م ‪.‬‬

‫قوله ‪ :‬يؤذون الله و رسوله أي‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 25 ) :‬‬

‫‪ ،‬قالوا ‪ :‬و اتخذ الله ولدا ‪ ،‬و قيل ‪ :‬أولياؤه ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬فإذا أوذي في اللييه ‪ ،‬أي فييي ذات اللييه و بسييبب‬
‫دين الله رجع عن الدين ‪ ،‬و هو المراد ب فتنيية النيياس يعنييي‬
‫يصرفهم ما مسهم من أذاهييم عيين اليمييان ‪ ،‬كمييا أن عييذاب‬
‫الله يصرف المؤمنين عن الكفر ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬كييل مييؤذ فييي النييار ‪ ،‬و هييو وعيييد لميين‬
‫يؤذي الناس في الدنيا بعقوبة النار في الخرة ‪. 1‬‬
‫و فييي حييديث العقيقيية ‪ :‬أميطييوا عنييه الذى ‪ ،‬يريييد بييه‬
‫الشعر و النجاسة و ما يخييرج علييى رأس الصييبي حييين يولييد‬
‫مما يؤذيه ‪.‬‬
‫و ما روي ‪ :‬من صيييام أذى حلييق الييرأس ‪ ،‬فالظيياهر أن‬
‫يراد به صيام أذى الشعر الموجب لحلق الرأس و ما قاربه ‪.‬‬
‫و أذى الطريق ما يؤذي فيها من شوك و نجاسيية و نحييو‬
‫ذلك ‪.‬‬
‫و أذى الرجل أذى من باب تعب ‪ :‬وصل إليييه المكييروه ‪،‬‬
‫فهو إذ مثل عم ‪ ،‬و يعدي بالهمزة فيقال ‪ :‬آذيته إيذاء و الذية‬
‫‪ :‬اسم منه ‪.‬‬
‫و إذا الجوابية المبدلة نونها ألفا في الوقف في الصييح ‪،‬‬
‫عملهييا نصييب المضييارع بشييرط تصييديرها ‪ ،‬و اسييتقباله ‪ ،‬و‬
‫اتصالها ‪ ،‬أو انفصالها بالقسم ‪ ،‬أو بلء النافية ‪.‬‬
‫و عن جماعة من النحويين ‪ :‬إذا وقعت بعد الواو و الفاء‬
‫جاز الوجهان ‪ ،‬نحو ‪ :‬و إذا ل يلبثون خلفييك إل قليل ‪ ،‬و إذا ل‬
‫يؤتون الناس نقيرا ‪.‬‬
‫و قرىء شاذا بالنصب فيهما ‪.‬‬
‫و في حديث شريح ‪ :‬إذن لم تشييترها بييدرهمين ‪ ،‬فييإذن‬
‫هي الجوابية ‪.‬‬
‫و الكييثر وقوعهييا بعييد إن و لييو ‪ ،‬و لكيين اختلييف فييي‬
‫كتابتها ‪ ،‬و المشييهور بيياللف ‪ ،‬و المييازني بييالنون ‪ ،‬و الفييراء‬
‫كالجمهور إذا أعملت و كالمازني إذا أهملت ‪.‬‬
‫و أما إذا التي ل تنون فلها معان ‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫يذكر الذى في قذا و يذكر في جفا حديث في كف الذى ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 26 ) :‬‬

‫تكون ظرفا يستقبل بها الزمان ‪ ،‬و فيهيا معنيى الشيرط‬
‫نحو إذا جئت أكرمتك ‪.‬‬
‫و للوقت المجييرد نحييو قييم إذا احميير البسيير ‪ ،‬أي وقييت‬
‫احمراره ‪.‬‬
‫و مرادفة للفاء ‪ ،‬فيجازى بها كقوله تعالى ‪ :‬و إن تصبهم‬
‫سيئة بما قدمت أيديهم إذا هم يقنطون ‪.‬‬
‫و تكون للشيء توافقه في حال أنت فيها ‪ ،‬و ذلييك نحييو‬
‫خرجت فإذا زيد قييائم المعنييى ‪ :‬خرجييت ففاجييأني زيييد فييي‬
‫الوقت بقيام ‪.‬‬
‫) تنبيه ( قال بعييض العلم ‪ :‬إذا دلييت إذا علييى الشييرط‬
‫فل تدل على التكرار على الصحيح ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬تدل ك كلما ‪ ،‬و اختاره ابيين عصييفور ‪ ،‬قييال ‪ :‬و‬
‫كما ل تدل إذا على التكرار ل تدل على العموم على الصحيح‬
‫‪ ،‬و قيل ‪ :‬تدل ‪.‬‬
‫و جعل من فروعه أن يكون له عبيد و نساء فيقول ‪ :‬إذا‬
‫ولدت امرأتي فعبد من عبيدي حر و ولدت أربعييا بييالتوالي أو‬
‫المعية فل يعتق إل عبد واحد و ينحل اليمين ‪.‬‬
‫و الخلف في متى و متى ما في الدللة على التكييرار و‬
‫عدمه كالخلف في إذا ‪.‬‬
‫و أما إذ فكلمة تدل على ما مضييى ميين الزمييان ‪ ،‬و لهييا‬
‫استعمالت ‪ :‬تكون ظرفا ‪ -‬و هو الغالب ‪ -‬نحو قييوله تعييالى ‪:‬‬
‫فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ‪.‬‬
‫و مفعول بييه نحييو قييوله تعييالى ‪ :‬و اذكييروا إذ كنتييم قليل‬
‫فكثركم ‪ ،‬و إذ قال ربك للملئكة ‪ ،‬و إذ فرقنا بكم البحر ‪.‬‬
‫و بدل من المفعول نحو ‪ :‬و اذكيير فييي الكتيياب مريييم إذ‬
‫انتبذت فإذ بدل اشتمال من مريم ‪.‬‬
‫و مضافا إليها اسم زمان صالح للستغناء عنه نحو حينئذ‬
‫و يومئذ ‪ ،‬و غير صالح له نحو ‪ :‬بعد إذ هديتنا ‪.‬‬
‫و تكون إذ حرف جزاء إل أنه ل يجازى به إل مع ما ‪.‬‬
‫تقول ‪ :‬إذ ما تأتني آتك كما تقول ‪ :‬إن تأتني‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 27 ) :‬‬

‫وقتا آتك ‪.‬‬
‫و للشيء توافقه في حال أنت فيها ‪ ،‬و ل يليها إل الفعل‬
‫تقول ‪ :‬بينما أنا كذا إذ جاءني زيد ‪.‬‬
‫و اسما للزمن المستقبل نحو يومئذ تحدث أخبارها ‪.‬‬
‫و للتعليل نحيو و لين ينفعكيم الييوم إذ ظلمتيم ‪ ،‬أي لين‬
‫ينفعكم اليوم إشراككم لجل ظلمكم في الدنيا ‪.‬‬
‫و زائدة نحو قوله ‪ :‬و إذ واعدنا ‪.‬‬
‫) أرا ( الروى ‪ -‬على أفعل ‪ : -‬الذكر من الوعول ‪.‬‬
‫و لروية ‪ -‬بضم الهمزة و إسيكان اليراء و كسير اليواو و‬
‫تشديد الياء ‪ -‬النثى ‪.‬‬
‫و الجمع ‪ :‬أراوي ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ 1 :‬أن يونس بن مييتى لمييا طييرح بييالعراء و‬
‫أنبت الله عليه اليقطينيية هيييأ لييه أروييية وحشييية ترعييى فييي‬
‫البرية و تأتيه فترويه من لبنها كل عشييية و بكييرة حييتى نبييت‬
‫لحمه‬
‫) أزا ( في الخبر ‪ :‬فرفع يديه حتى أزتا شحمة أذنيه ‪.‬‬
‫الزاء ‪ -‬بالكسيير ‪ : -‬المحيياذاة و المقابليية ‪ ،‬يقييال ‪ :‬آزينييا‬
‫العدو و أزيناهم ‪ ،‬أي قابلناهم ‪.‬‬
‫و روي في صلة الخوف بالواو ‪ ،‬و أنكره الجوهري ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬هو بإزائه ‪ ،‬أي بحذائه ‪.‬‬
‫و هاشمي ل يوازى ‪ ،‬أي ل يحيياذى و ل يقابييل ‪ ،‬لهيبتييه و‬
‫عظم شأنه ‪.‬‬
‫) أسا ( قوله تعالى ‪ :‬و ل تأس على القوم الفاسييقين ‪،‬‬
‫أي ل تحزن ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬آسى ‪ ،‬أي أحزن ‪ ،‬من قولهم ‪ :‬أسي أسى ‪ -‬ميين‬
‫باب تعب ‪ :‬حزن ‪ ،‬فهو آس ‪ ،‬أي حزين ‪.‬‬

‫‪ 1‬الشارة بقولنا ‪ :‬في الخبر إلييى مييا روي عيين النييبي‬
‫‪ ،‬و بقولنا ‪ :‬في الحديث إلى ما روي عن أحد الئمة ) عليهم السلم ( ‪ -‬م‬

‫) صلللى الللله عليلله‬

‫وآله (‬

‫‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 28 ) :‬‬

‫قييوله ‪ :‬أسييوة حسيينة هييي بكسيير الهمييزة و ضييمها ‪:‬‬
‫القدوة ‪ ،‬أي ائتمام و اتباع ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬لك برسول الله أسوة و بعلي أسوة ‪.‬‬
‫و منه قولهم ‪ :‬تأسيت و اتسيت ‪.‬‬
‫و المال أسوة بين الغرماء ‪ ،‬أي شييركة و مسيياهمة بييين‬
‫غرماء المفلس ل ينفرد به أحدهم دون الخر ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬مواساة الخييوان ‪ ،‬و هييي مشيياركتهم و‬
‫مساهمتهم في الرزق و المعاش ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و ل يكون إل عن كفيياف ل عيين فضييلة ‪ ،‬و أصييلها‬
‫الهمزة فقلبت واوا تخفيفا ‪.‬‬
‫و تأسوا ‪ ،‬أي آسى بعضهم بعضا ‪ ،‬قال الشاعر ‪:‬‬
‫و إن الولييى بييالطف ميين آل هاشييم * تأسييوا فسيينوا‬
‫للكرام تأسيا‬
‫و آسية بنت مزاحم ‪ :‬امرأة فرعييون ) عليهللا الرحمللة ( روي ‪:‬‬
‫أنها لما عاينت المعجزة من العصا و غلبة السحرة أسلمت ‪،‬‬
‫فلما بان لفرعون ذلك نهاها ‪ ،‬فييأبت ‪ ،‬فأوتييد يييديها و رجليهييا‬
‫بأربعة أوتاد و ألقاها في الشمس ‪ ،‬ثييم أميير أن تلقييى عليهييا‬
‫صخرة عظيمة ‪ ،‬فلما قرب أجلها قالت ‪ :‬رب ابن ليي عنيدك‬
‫بيتا في الجنة فرفعها الله تعالى إلى الجنة ‪ ،‬فهي فيهيا تأكيل‬
‫و تشرب ‪. 1‬‬
‫و عن الحسن ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬هو أن آسية امييرأة فرعييون‬
‫كلما أراد فرعون أن يمسها تمثلت له شيطانة يقاربها ‪. 2‬‬
‫و كذلك في عمر مع أم كلثوم ‪. 3‬‬

‫‪ 1‬نقل ذلك عن الحسن و ابن كيسان ‪ -‬كمييا فييي مجمييع البيييان و روح‬
‫سلللم ( فيما بعييد فإنمييا هييو بيييان‬
‫البيان ‪ ، -‬و أما ما رواه عن الحسن ) عليه ال ّ‬
‫لكيفية نجاة آسية من فرعون حينما دعت بقولهييا ‪ :‬و نجنييي ميين فرعييون و‬
‫عمله و لكنني لم أظفر عليه في كتب الحديث ‪ -‬ن ‪.‬‬
‫‪ 2‬يذكر في مرأ شيئا في آسية ‪ ،‬و كذا في خدج و ذرر ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 3‬كما في البحار ‪ 620 - 619 / 9 :‬نقل عن كتاب الخرائج للراوندي ‪-‬‬
‫ن‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 29 ) :‬‬

‫) أل ( قوله تعالى ‪ :‬آلء الله ‪ ،‬أي نعمييه ‪ ،‬واحييدها إلييى‬
‫بالقصر و الفتح ‪ ،‬و قد تكسر الهمزة ‪.‬‬
‫و في الغريب ‪ :‬واحدها إلى بالحركات الثلث ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬اللء هي النعم الظاهرة ‪ ،‬و النعماء هييي النعييم‬
‫الباطنة ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬تفكروا فييي آلء اللييه و ل تتفكييروا فييي‬
‫الله ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و الذين يؤلون ميين نسييائهم ‪ ،‬أي يحلفييون‬
‫على ترك وطء أزواجهم و كان التعدية بميين لتضييمين معنييى‬
‫النتفاع ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬آلى أهل المدينة أن ل ينوحوا على ميت‬
‫حتى يبدءوا بحمزة ‪ ،‬أي حلفوا ‪.‬‬
‫و قوله ‪ :‬و ل يأتل أولوا الفضل هو يفتعل من اللية ‪ ،‬أي‬
‫يحلف ‪.‬‬
‫و اللية ‪ -‬على فعيلة ‪ -‬اليمين ‪ ،‬و الجمع أليا ‪.‬‬
‫و ألى الرجل إذا قصر و ترك الجهد ‪.‬‬
‫و منييه قييوله تعييالى ‪ :‬ل يييألونكم خبييال ‪ ،‬أي ل يقصييرون‬
‫لكم في الفساد ‪.‬‬
‫و أله يألوه ‪ -‬كغزاه ‪ -‬يغزوه ‪ : -‬استطاعه و عليييه حمييل‬
‫قييول الملكييين للميييت ‪ -‬عنييد قييول ل أدري ‪ : -‬ل دريييت و ل‬
‫ايتليت ‪ ،‬أي ل استطعت ‪.‬‬
‫و اللييية ‪ :‬ألييية الشيياة ‪ ،‬و ل تكسيير الهمييزة ‪ ،‬و ل يقييال‬
‫لييية ‪ ،‬و الجمييع أليييات كسييجدة و سييجدات ‪ ،‬و التثنييية أليييان‬
‫بحذف التاء كسكران ‪.‬‬
‫و إليا نقل أنه اسم علي ) عليلله الّسلللم ( بالسريانية ‪ ،‬و هييي‬
‫لغة اليهود ‪. 1‬‬
‫‪1‬‬

‫و قال في سرى ‪ :‬إن اللغة السريانية هي لغة القس و الجاثليق ‪ -‬ن‬

‫‪.‬‬
‫و في الوافي ‪ 170 / 5 :‬في حديث أمير المؤمنين‬
‫يهودي فأراه أمير المؤمنين اسمه في الصحيفة و قال ‪ :‬اسمي إليا ‪.‬‬

‫سلللم (‬
‫) عليلله ال ّ‬

‫مع‬

‫و إلى ‪ :‬حرف جر تكون لنتهاء الغاييية ‪ ،‬تقييول ‪ :‬خرجييت‬
‫من الكوفة إلى مكة ‪.‬‬
‫و جائز أن تكون بلغتها و لم تدخلها ‪ ،‬لن النهاييية تشييمل‬
‫أول الحد و آخره ‪ ،‬و إنما تمتنع مجاوزته ‪.‬‬
‫و للمعية نحو ‪ :‬من أنصاري إلى الله ‪،‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 30 ) :‬‬

‫و حمييل بعضييهم عليييه قييوله تعييالى ‪ :‬إلييى المرافييق فتييدخل‬
‫ضرورة ‪ ،‬أما إذا كانت للنتهاء فقيل ‪ :‬تييدخل بالصييالة لعييدم‬
‫تميز الغاية عن ذي الغاية بمحسوس ‪ ،‬و قيل ‪ :‬تدخل بالتبعية‬
‫لورودها تارة داخلة و أخرى خارجة ‪.‬‬
‫و تكون للتبيين ‪ ،‬و هي المبينيية فاعلييية مجرورهييا ‪ ،‬نحييو‬
‫رب السجن أحب إلي و مرادفيية للم نحييو و الميير إليييك ‪ ،‬و‬
‫قيل ‪ :‬هي هنا لنتهاء الغاية ‪ ،‬أي منته إليك ‪.‬‬
‫و بمعنى في ‪ -‬ذكره جماعة ‪. 1‬‬
‫و بمعنى من ‪. 2‬‬
‫و بمعنى عند نحو قييوله تعييالى ‪ :‬ثييم محلهييا إلييى الييبيت‬
‫العتيق ‪ ،‬أي محل نحرها عند البيت العتيق ‪.‬‬
‫و تزاد للتأكيد ‪ ،‬أثبته الفراء ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬قال سيبويه ‪ :‬ألف إلى و على منقلبتييان‬
‫من واوين ‪ ،‬لن اللفين ل تكون فيهما المالة ‪.‬‬
‫و إذا اتصل المضمر بهما قلبت ألفهما ياء ‪ ،‬تقول ‪ :‬إليك‬
‫و عليك و قل إلك و علك ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬و الشر ليس إليك ‪ ،‬أي ليس مما يتقييرب‬
‫به إليك ‪.‬‬
‫و قوله ‪ :‬و أنا منك و إليك ‪ ،‬أي التجائي و انتمائي إليك ‪.‬‬
‫و قوله ‪ :‬اللهم إليك ‪ ،‬أي اقبضني أو خييذني أو أشييكو أو‬
‫إليك إليك كما يقال ‪ :‬الطريييق الطريييق ‪ ،‬أي تنييح و ابعييد ‪ ،‬و‬
‫التكرير للتأكيد ‪.‬‬
‫و في حديث علي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬إليك عني ‪ ، 3‬أي تنحييي‬
‫عني ‪.‬‬
‫قال بعييض الشييارحين ‪ :‬خيياطب الييدنيا خطيياب الزوجيية‬
‫المكروهة‬
‫‪ 1‬قيل ‪ :‬منه قوله تعييالى ‪ :‬ليجمعنكييم إلييى يييوم القياميية أي فييي يييوم‬
‫القيامة ‪.‬‬
‫‪ 2‬نحو قول الشاعر ‪ :‬تقول و قد عيياليت بييالكوز فوقهييا * أ يسييقى فل‬
‫يروى إلى ابن أحمرا ‪ ،‬أي فل يروى مني ‪.‬‬
‫‪ 3‬نهج البلغة ‪. 166 / 3‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 31 ) :‬‬

‫منافرا لها ‪ ،‬و هو أغرب و ألذ ‪.‬‬
‫و أل ‪ -‬بالفتح و التخفيف ‪ -‬تكون لمعان ‪ :‬للتنبيه ‪ ،‬يفتتييح‬
‫بها الكلم ‪. 1‬‬
‫و للتوبيخ و النكييار ‪ 2‬نحييو قييوله ‪ :‬أل طعييان أل فرسييان‬
‫عادية ‪.‬‬
‫و للتمني نحو قوله ‪ :‬أل عمر ولى مستطاع رجوعه ‪.‬‬
‫و للستفهام عن النفي نحو قييوله ‪ :‬أل اصييطبار لسييلمى‬
‫أم لها جلد ‪.‬‬
‫و التحضيض نحو قوله تعييالى ‪ :‬أل تحبيون أن يغفير الليه‬
‫لكم ‪.‬‬
‫و منه قوله ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬كانت الخيييل وحوشييا فييي بلد‬
‫العرب ‪ ،‬فصعد إبراهيم و إسماعيل على أبي قييبيس فناديييا ‪:‬‬
‫أل هل أل هلم ‪ ،‬فما بقي فرس إل أعطى بقياده و أمكن ميين‬
‫ناصيته‬
‫فإن أل و هل كل منهمييا للحييث و التحضيييض ‪ ،‬و كأنهمييا‬
‫أرادا بذلك الحث و السراع ‪ ،‬يعني إسراعهن بالطاعة ‪.‬‬
‫و أولى ‪ -‬بضم الهمزة ‪ -‬قال الجوهري ‪ :‬هو جمع ل واحد‬
‫لييه ميين لفظييه ‪ ، 3‬واحييده ذا للمييذكر و ذه للمييؤنث ‪ ،‬يمييد و‬
‫يقصيير ‪ ،‬فييإن قصييرته كتبتييه بالييياء و إن مييددت بنيتييه علييى‬
‫الكسر ‪ ،‬و يستوي فيه المذكر و المؤنث ‪ ،‬و تدخل عليه الهاء‬
‫للتنبيه فيقال ‪ :‬هؤلء ‪ ،‬و تدخل عليه الكاف للخطاب تقييول ‪:‬‬
‫أولئك و أولك ‪.‬‬
‫قال الكسائي ‪ :‬من قييال ‪ :‬أولئك فواحييده ذلييك ‪ ،‬و ميين‬
‫قال ‪ :‬أولك فواحده ذاك ‪ ،‬و أوللك مثل‬

‫‪ 1‬نحو قوله تعالى ‪ :‬أل يوم يأتيهم ليس مصروفا عنهم ‪.‬‬
‫‪ 2‬المعروف عند أئمة العربية أن الذي يفيد التوبيخ و النكار هو الهمزة‬
‫‪ ،‬و أن ل باقية الدللة على النفي ‪.‬‬
‫‪ 3‬و أما قولهم ‪ :‬ذهبت العرب اللى فهو مقلييوب مين الول لنيه جمييع‬
‫أولى مثل أخرى و أخر – هي ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 32 ) :‬‬

‫أولئك ‪ ،‬و ربما قالوا ‪ :‬أولئك في غييير العقلء ‪ ،‬قييال تعييالى ‪:‬‬
‫إن السييمع و البصيير و الفييؤاد كييل أولئك كييان عنييه مسييئول‬
‫قال ‪ :‬و أما الولى ‪ -‬بوزن العلى ‪ -‬فهو أيضا جمع ل واحد لييه‬
‫من لفظه ‪ ،‬واحده الذي ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و إل ‪ -‬بالكسر و التشيديد ‪ -‬قيال الجيوهري ‪ :‬هيو حيرف‬
‫استثناء ‪ ،‬يستثنى بها على خمسة أوجه ‪ :‬بعد اليجاب ‪ ،‬و بعد‬
‫النفي ‪ ،‬و المفرغ ‪ ،‬و المقدم ‪ ،‬و المنقطع ‪.‬‬
‫فتكون في المنقطع بمعنى لكن لن المستثنى من غييير‬
‫جنس المستثنى منه ‪.‬‬
‫و قد يوصف بإل ‪ ،‬فإن وصفت بها جعلتها و ما بعدها في‬
‫موضع غير ‪ ،‬و أتبعت السم بعييدها مييا قبلييه فييي العييراب ‪،‬‬
‫فقلت ‪ :‬جاءني القوم إل زيدا كقوله تعييالى ‪ :‬لييو كييان فيهمييا‬
‫آلهة إل الله لفسدتا ‪ ،‬و قال عمرو بن معديكرب ‪:‬‬
‫و كل أخ مفارقه أخوه * لعمر أبيك إل الفرقدان‬
‫كأنه قال ‪ :‬غير الفرقدين ‪ ،‬ثم قال ‪ :‬و أصل إل الستثناء‬
‫و الصفة عارضة ‪ ،‬و أصل غييير صييفة و السييتثناء عييارض ‪ ،‬و‬
‫قد تكون إل بمنزلة الواو في العطف ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و قد جعلوا منه قوله تعييالى ‪ :‬لئل يكييون للنيياس عليكييم‬
‫حجة إل الذين ظلموا و قوله ‪ :‬و ل يخاف لدي المرسييلون إل‬
‫من ظلم ثم بدل حسنا بعد سوء ‪ ،‬أي و ل الييذين ظلمييوا و ل‬
‫من ظلم ‪ ،‬و تأولهما الجمهور على الستثناء المنقطع ‪.‬‬
‫و في التنزيل ‪ :‬كيف يكون للمشركين عهييد عنييد اللييه و‬
‫عند رسوله إل الذين عاهدتم عند المسجد الحرام ‪ ،‬أي لكيين‬
‫الذين عاهدتم منهم عند المسجد الحييرام و لييم يظهيير منهييم‬
‫نكث ‪ ،‬كبني كنانة و بني ضمرة ‪ ،‬فتربصوا أمرهم ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬قل ل اسئلكم عليه أجرا إل المودة فييي القربييى‬
‫قيل ‪ :‬إنها ليست للسييتثناء ‪ ،‬إذ لييو كييانت لييه كييانت المييودة‬
‫مسئولة ‪ ،‬و ليس كذلك ‪ ،‬بل المعنى ‪ :‬و لكن افعلييوا المييودة‬
‫في القربى ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 33 ) :‬‬

‫و فيه ‪ :‬إل من تولى و كفر قييال الشيييخ أبييو علييي‬
‫الللله ( ‪ :‬قييرىء أل ميين تييولى و كفيير بييالتخفيف ‪ ،‬علييى أن أل‬
‫للفتتاح ‪ ،‬و من شرط و جوابه فيعذبه ‪.‬‬
‫) تنييبيه ( السييتثناء ميين النفييي إثبييات و بييالعكس فييي‬
‫المشهور ‪ ،‬نص عليه جماعة ‪ ،‬و دل عليييه كلميية التوحيييد ‪ ،‬و‬
‫القول بأنها شرعية ل لغوية باطل ‪.‬‬
‫و قوله ) صّلى الله عليه و آلللله ( ‪ :‬ل صلة إل بطهور ‪ ،‬و ل نكيياح‬
‫إل بولي ‪ ،‬متأول ‪ :‬إما بأن المعنى ‪ :‬ل صلة حاصلة إل صييلة‬
‫بطهييور ‪ ،‬أو ل صييلة تثبييت بييوجه ميين الوجييوه إل باقترانهييا‬
‫بطهور ‪.‬‬
‫و في الحييديث ‪ :‬و إل كييانت نافليية ‪ ،‬أي إن لييم تصييادف‬
‫المر على ما قصدته كانت الصلة لك نافلة ‪.‬‬
‫و أل ‪ -‬بالفتييح و التشييديد ‪ -‬حييرف تحضيييض ‪ ،‬تختييص‬
‫بالجمل الفعلية الخبرية كسائر أدوات التحضيض ‪. 1‬‬
‫و أولو ‪ :‬جمع ل واحد له من لفظه ‪ ،‬واحده ذو ‪.‬‬
‫و أولت ‪ :‬للناث ‪ ،‬واحدها ذات ‪.‬‬
‫تقول ‪ :‬جاءني أولو اللباب و أولت الحمال ‪.‬‬
‫) أمللا ( قييد تكييرر فييي الحييديث ذكيير الميية ‪ ،‬قييال‬
‫الجوهري ‪ :‬المة خلف الحرة ‪ ،‬و الجمييع إميياء و آم و يجمييع‬
‫على إموان كإخوان ‪ 2‬و أصل أمة أمو ‪ -‬بالتحريك ‪ -‬و النسييبة‬
‫إليها أموي بالفتح ‪ ،‬و تصغيره على أمية ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬و أمية أيضا ميين قريييش ‪ ،‬و النسييبة إليهييم أمييوي‬
‫بالضم و ربما فتحوا ‪ ،‬و هو‬
‫) رحملله‬

‫‪ 1‬يذكر في حضض شيئا في أل التحضيضية – ز ‪.‬‬
‫‪ 2‬يذكر في فتى النهي عن قول أمتي ‪ ،‬و في كسب شيئا في الميياء ‪،‬‬
‫و في خضخض و ملك نكاح الماء ‪ ،‬و في قين شيئا في بيع الماء ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 34 ) :‬‬

‫في الصل اسم رجل ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و في نقل آخر ‪ :‬أن بني أمييية ليسييوا ميين قريييش ‪ ،‬بييل‬
‫كان لعبد شمس بن مناف عبد رومي يقال له ‪ :‬أمية فنسييب‬
‫إلى عبد شمس ‪ ،‬فقيل ‪ :‬أمية بن عبييد شييمس فنسييبوا بنييي‬
‫أمية إلى قريش لذلك ‪ ،‬و أصييلهم ميين الييروم ‪ ،‬و كييان ذلييك‬
‫عند العرب جائزا أن يلحق بالنسييب مثييل ذلييك ‪ ،‬و قييد فعييل‬
‫رسول الله ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( بزيد بيين حارثيية الكلييبي مثييل‬
‫ذلك ‪ ،‬حيث تبناه بعد أسره و نسبه إليه حين تبرأ أبوه منييه ‪،‬‬
‫فقال ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬يا معشر قريش و العرب زيد ابني و‬
‫أنا أبوه فدعي بزيد بن محمد ‪. 1‬‬
‫و إما المشددة المكسورة ‪ ،‬قال الجوهري ‪ :‬هي بمنزليية‬
‫أو في جميع أحكامها ‪ ،‬إل في وجه واحد و هو ‪ :‬أنييك تبتييدىء‬
‫في أو متيقنا ثم يدركك الشك ‪ ،‬و إما تبتدىء بها شيياكا ‪ ،‬و ل‬
‫بد من تكريرها تقول ‪ :‬جاءني ؟ إما زيييد و ؟ إمييا عمييرو ‪. . .‬‬
‫انتهى ‪.‬‬
‫و في التنزيل ‪ :‬إما يأتينكم مني هدى قيييل ‪ :‬هييي شييرط‬
‫ذكرت بحرف الشك للتنبيه على أن إتيان الرسييل أميير جييائز‬
‫غير واجب ‪ ،‬كما ظنه أهل التعليم ‪ ،‬و ضمت إليهييا مييا لتأكيييد‬
‫معنى الشرط ‪ ،‬و لذلك أكد فعلها بالنون ‪.‬‬
‫و في حديث بيع الثمرة ‪ :‬إما ل فل تبايع حتى يبدو صييلح‬
‫الثمرة ‪ ،‬قيل ‪ :‬هي كلمة ترد في المحاورات كثيرا ‪ ،‬و أصييلها‬
‫إن و ما و ل فأدغمت النون في الميم و ما زائدة في اللفييظ‬
‫ل حكم لها ‪ ،‬و معناها ‪ :‬إن لم تفعل هذا فليكن هذا ‪.‬‬
‫و أما المشددة المفتوحة ‪ ،‬قال الجوهري ‪ :‬هييي لفتتيياح‬
‫الكلم ‪ ،‬و ل بد‬

‫‪ 1‬يذكر في سلخ أمية بين أبييي الصيلت ‪ ،‬و فيي شيجر شييئا فيي بنييي‬
‫أمية ‪ ،‬و كذا في قهر و ركض و وزغ و رحم ‪ ،‬و في ألف شيئا فييي دولتهييم ‪،‬‬
‫و في خلف خلفاءهم و مدة خلفتهم ‪ ،‬و في فرق شييئا فيهيم ‪ ،‬و فيي عبيل‬
‫أمية الصغرى ‪ ،‬و في مرا آخر ملوكهم – ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 35 ) :‬‬

‫من الفاء في جوابه ‪ ،‬تقييول ‪ :‬أمييا عبييد اللييه فقييائم ‪ ،‬و إنمييا‬
‫احتيج إلى الفاء في جوابه لن فيه تأويل الجزاء ‪ ،‬كأنك قلت‬
‫‪ :‬مهما يكن من شيء فعبد الله قائم ‪.‬‬
‫ثييم قييال ‪ :‬و أمييا مخففييا لتحقيييق الكلم الييذي يتلييوه ‪،‬‬
‫تقول ‪ :‬أما إن زيدا عاقل يعني أنه عاقل علييى الحقيقيية دون‬
‫المجاز ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و قال الزمخشري ‪ :‬أما من مقدمات اليمييين و طلئعهييا‬
‫نحو ‪ :‬أما و الذي ل يعلم الغيب غيييره ‪ ،‬أمييا و الييذي أبكييى و‬
‫أضحك و الذي ‪.‬‬
‫و قد تحذف ألفها نحو أم و الله زيد قائم ‪.‬‬
‫) أنا ( قوله تعالى ‪ :‬إل أن يييؤذن لكييم إلييى طعييام غييير‬
‫نيياظرين إنيياه ‪ ،‬أي نضييجه و إدراكييه ‪ ،‬ميين النييا ‪ -‬بالكسيير و‬
‫القصر ‪ -‬النضج ‪ ،‬و قيل ‪ :‬إناه ‪ :‬وقته ‪ ،‬أي غييير نيياظرين إلييى‬
‫وقت الطعام و ساعة أكله ‪.‬‬
‫قال المفسر ‪ :‬هو حال من ل تدخلوا وقع الستثناء علييى‬
‫الحال و الوقت معيا ‪ ،‬كيأنه قيال ‪ :‬ل تيدخلوا بييوت النيبي إل‬
‫وقت الذن ‪ ،‬و ل تدخلوها إل غير ناظرين إناه ‪.‬‬
‫روي ‪ :‬أن رسول الله ) صّلى الله عليه و آلللله ( أولم على زينييب‬
‫بتمر و سويق و ذبح شاة ‪ ،‬فأمر أنسا أن يدعو له الصييحابة ‪،‬‬
‫فترادفوا أفواجا أفواجا ‪ ،‬يأكل كل فوج فيخرج ثم يدخل فوج‬
‫‪ ،‬إلى أن قال ‪ :‬يا رسول الله ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( قييد دعييوت‬
‫حتى ل أجد أحدا أدعوه ‪ .‬فقال ‪ :‬ارفعييوا طعييامكم ‪ ،‬و تفييرق‬
‫الناس و بقي ثلثة نفر يتحدثون فأطالوا ‪ ،‬فقام رسييول اللييه‬
‫ليخرجييوا ‪ ،‬فطيياف بييالحجرات و رجييع فييإذا الثلثيية جلييوس‬
‫مكانهم ‪ ،‬و كان ) صّلى الله عليه و آله ( شديد الحياء فتييولى عنهييم ‪،‬‬
‫‪1‬‬
‫فلما رأوه متوليا خرجوا ‪ ،‬فنزلت الية‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ألم يأن للييذين آمنييوا ميين أنييى الميير ‪ :‬إذا‬
‫جاء أناه ‪ ،‬أي وقته ‪ ،‬و المعنى ‪ :‬ألم يحن للمييؤمنين أن تلييين‬
‫قلوبهم ‪ ،‬أي ألم يأت وقت ذلك ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫أسباب النزول للواحدي ‪. 270 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 36 ) :‬‬

‫قييوله تعييالى ‪ :‬و بييين حميييم آن ‪ ،‬أي سيياخن منتهييي‬
‫الحرارة ‪ ،‬من قولهم ‪ :‬أنى الماء إذا سخن و انتهى حره ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬عين آنية ‪ ،‬أي قد انتهى حرها ‪.‬‬
‫و في تفسير علي بن إبراهيم ) رحمه الله ( ‪ :‬أي لها أنين من‬
‫شدة حرها ‪. 1‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬آنيياء الليييل ‪ ،‬أي سيياعاته ‪ ،‬واحييدها أنييى‬
‫بحركات الهمزة ‪.‬‬
‫و في حديث زرارة عن الباقر ) عليللله الّسللللم ( ‪ -‬و قد سييأله‬
‫عن قوله تعالى ‪ :‬أم من هو قانت آناء الليل سيياجدا و قائمييا‬
‫يحذر الخرة و يرجو رحمة ربه ‪ -‬قييال ‪ :‬يعنييي صييلة الليييل ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬قلت ‪ :‬و أطراف النهار لعلك ترضى ؟ قال ‪ :‬يعني ميين‬
‫تطوع بالنهار ‪ .‬قال ‪ :‬قلت ‪ :‬و إدبار النجوم ؟ قييال ‪ :‬ركعتييان‬
‫قبل الصبح ‪ .‬قلييت ‪ :‬و أدبييار السييجود ؟ قييال ‪ :‬ركعتييان بعييد‬
‫‪2‬‬
‫المغرب‬
‫و تأنى له في المر ترفق و تنظر ‪ ،‬و السم الناة كقنيياة‬
‫ قاله الجوهري و غيره ‪. 3‬‬‫و في الحديث ‪ :‬و الرأي مع النيياة ‪ ،‬و ذلييك لنهييا مظنيية‬
‫الفكر في الهتداء إلى وجوه المصالح ‪.‬‬
‫و الناء معروف ‪ ،‬و جمعه النية ‪ 4‬و جمع النييية أوانييي ‪،‬‬
‫مثل سقاء و أسقية و أساقي ‪.‬‬
‫و أنا ‪ 5‬ضمير متكلم ‪ ،‬و أصله على مييا ذكييره البعييض أن‬
‫بسكون النون ‪ ،‬و الكثرون على فتحها وصل و التيان باللف‬
‫وقفا ‪ ،‬تقول ‪ :‬أن فعلت و فعلت أنا ‪.‬‬
‫) أوا ( قوله ‪ :‬آوى إليه أخاه ‪ ،‬أي ضم إليه أخاه بنيامين‬
‫‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬فأووا إلى الكهف ‪ ،‬أي‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬

‫تفسير علي بن إبراهيم ‪. 418 / 2 :‬‬
‫البرهان ‪. 69 / 4 :‬‬
‫يذكر في دار شيئا في التأني ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫يذكر في كفى و وكى و نجم حديث في النية ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫يذكر في أ و نحن شيئا في أنا ضمير المتكلم ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 37 ) :‬‬

‫انضموا إليه ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬آوى إلييى ركيين شييديد ‪ ،‬أي انضييم إلييى عشيييرة‬
‫منيعة ‪.‬‬
‫و مثله قوله ‪ :‬سآوي إلى جبل يعصمني من الماء ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬فأما الذين آمنوا و عملوا الصالحات فلهييم جنييات‬
‫المأوى نزل جنات المأوى ‪ :‬نوع من الجنان ‪.‬‬
‫و عن ابن عباس ‪ :‬تأوي إليها أرواح الشهداء ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬هي عن يمين العرش ‪ ،‬و نزل عطاء بأعمييالهم ‪-‬‬
‫كذا ذكره الشيخ ابو علي ) رحمه الله ( ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من تطهر ثم آوى إلى فراشه ‪ ،‬أي رجع‬
‫و انضم إليه بات و فراشه كمسييجده ‪ ،‬أي يحصييل لييه ثييواب‬
‫المتعبد في ليلته ‪.‬‬
‫و آوى إلى الله فييآواه ‪ ،‬أي انضييم إلييى مجلسييه فجييازاه‬
‫بمثله ‪ ،‬بأن ضمه إلى رحمته ‪.‬‬
‫قيال فيي المجمييع ‪ :‬آوى ‪ -‬بالمييد و القصير ‪ -‬بمعنييى ‪ ،‬و‬
‫المقصييور لزم و متعييد ‪ ،‬قييال ‪ :‬و أنكيير بعضييهم المقصييور‬
‫المتعدي ‪.‬‬
‫و في حديث الدعاء ‪ :‬الحمد لله الذي كفانييا و آوانييا ‪ ،‬أي‬
‫ردنا إلى مأوى لنا و لم يجعلنا منتشرين كالبهائم ‪.‬‬
‫و آويتييه إيييواء ‪ -‬بالمييد ‪ -‬و أويتييه أيضييا ‪ -‬بالقصيير ‪ : -‬إذا‬
‫أنزلته بك ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬من آوى محدثا ‪ ، 1‬إلى آخره ‪ ،‬هو بكسر اليدال ‪،‬‬
‫و هو الذي جنى على غيره جناية ‪.‬‬
‫و إيواه ‪ :‬إجارته من خصمه ‪ ،‬و الحيلولية بينيه و بيين مييا‬
‫يستحق استيفاءه منه ‪ ،‬قيل ‪ :‬و يدخل في ذلك الجاني علييى‬
‫السلم بإحداث بدعة إذا حماه عن التعرض له و الخذ علييى‬
‫يده ‪ ،‬لدفع عاديته ‪.‬‬
‫و يجوز أوى بالقصر ‪ ،‬يعني ضمه ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬ل يأوي الضالة إل ضال ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫الكافي ‪. 565 / 4 :‬‬

‫و أويت في قوله تعالى ‪ :‬إني أويت على نفسي أن أذكر‬
‫ميين ذكرنييي قييال القتيييبي نقل عنييه ‪ :‬هييذا ميين المقلييوب و‬
‫الصحيح وأيت من الوأي ‪ :‬الوعد ‪ ،‬يقول ‪ :‬جعلته وعييدا علييى‬
‫نفسي ‪.‬‬
‫و اليواء بالمد ‪ :‬العهد ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 38 ) :‬‬

‫و منه حديث الدعاء ‪ :‬اللهييم إنيي أنشييدك بيإيوائك علييى‬
‫نفسك ‪ ،‬أي بعهدك على نفسك و وعييدك الييذي وعييدته أهييل‬
‫طاعتك فيكون أيضا من باب القلب ‪ -‬كما نبييه عليييه القتيييبي‬
‫سابقا ‪.‬‬
‫و المأوى ‪ :‬المنزل ‪.‬‬
‫و ميييأوى الشيييياطين موضيييع اجتمييياعهم كالسيييواق و‬
‫الحمامات و نحوها ‪.‬‬
‫و ابيين آوى ‪ 1‬بمييد فييي أولييه ‪ :‬حيييوان معييروف ‪ ،‬و قييال‬
‫الجوهري ‪ :‬يسمى بالفارسية شغال ‪.‬‬
‫و الجمع بنات آوى ‪.‬‬
‫و آوى ل ينصرف ‪ ،‬لنه أفعل ‪ ،‬و هو معرفة ‪.‬‬
‫و أو قال الجوهري ‪ :‬هييي حييرف إذا دخلييت علييى الخييبر‬
‫دلت على الشك و البهام و إذا دخلييت علييى الميير أو النهييي‬
‫دلت على التخيير و الباحة ‪. 2‬‬
‫و قد تكون بمعنى إلى تقول ‪ :‬لضربنك أو تتوب ‪.‬‬
‫و قد تكون بمعنى بل في توسع الكلم ‪ ،‬قييال تعييالى ‪ :‬و‬
‫أرسلناه إلى مائة ألف أو يزيدون و يقييال ‪ :‬معنيياه إلييى مييائة‬
‫ألف عنييد النيياس أو يزيييدون عنييد النيياس ‪ ،‬لن الشييك عليييه‬
‫تعالى محال ‪.‬‬
‫و في المغني ‪ :‬و تكون أو للتقسيم نحو الكلميية اسييم أو‬
‫فعل أو حرف ‪.‬‬
‫و بمعنييى إل فييي السييتثناء كقييوله ‪ :‬كسييرت كعوبهييا أو‬
‫تستقيما ‪.‬‬
‫و للتقريب نحييو ل أدري أسييلم أو ودع و للشييرطية نحييو‬
‫لضربنه عاش أو مات و للتبعيض نحييو قييالوا كونييوا هييودا أو‬
‫نصارى ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و في التنزيل أ و لما أصابتكم مصيبة قييد أصييبتم مثليهييا‬
‫قييال بعييض المفسييرين ‪ :‬الهمييزة فييي أ و لمييا للتقرييير و‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫م‪.‬‬

‫يذكر في فنك اسم لفرخ ابن آوى ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫قد وردت رواية صحيحة أن أو في القرآن للتخييير حيثميا وقعيت ‪ -‬و‬

‫التقريع ‪ ،‬دخلت على الواو العاطفة على محذوف ‪ ،‬تقديره ‪:‬‬
‫أ فعلتييم كييذا ميين الفشييل و التنييازع و لمييا أصييابتكم مصيييبة‬
‫بأحد ‪ ،‬الية ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 39 ) :‬‬

‫و أمييا قييوله تعييالى ‪ :‬و أنييا أو إييياكم لعلييى هييدى أو فييي‬
‫ضلل مبين فقيل ‪ :‬هو من باب التعريض كمييا يقييول أحييدنا ‪:‬‬
‫أنا كاذب و أنت تعلم أنه صادق ‪.‬‬
‫و مثله حديث أبي ذر ‪ ،‬قال لفلن ‪ :‬أشهد أن النبي ) صللّلى‬
‫الله عليلله و آللله ( قال ‪ :‬أشهد أني أو إييياك لفرعييون هييذه الميية ‪،‬‬
‫يريد أنك و لكنه ألقاه إليه تعريضا ‪.‬‬
‫) أيللا ( قييوله ‪ :‬لقييد كييان فييي يوسييف و إخييوته آيييات‬
‫للسائلين هي جمع آية و هي العبرة ‪.‬‬
‫و اليات ‪ :‬العلمات و العجائب ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬ثم بدا لهم من بعد ما رأوا اليات ليسييجننه حييتى‬
‫حين قيل ‪ :‬هي شهادة الصبي ‪ ،‬و القميص المخرق من دبر ‪،‬‬
‫و استباقهما الباب حتى سمع مجاذبتها إياه على الباب ‪ ،‬فلما‬
‫عصاها لم تزل مولعة بزوجها حتى حبسه ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬فيه آيات بينات ‪ ،‬أي علمات واضحات ‪ ،‬و هييي ‪-‬‬
‫على ما جاءت به الرواية ‪ -‬أثر قدمي إبراهيييم ) عليلله الّسلللم ( و‬
‫الحجر السود و منزل إسماعيل ) عليه الّسلم ( ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫قوله ‪ :‬لنريه من آياتنا قييال الشيييخ إبييو علييي ‪ :‬اليييات‬
‫التي أراها الله تعالى لمحمد ) صّلى الله عليه و آله ( حين أسرى بييه‬
‫إلييى الييبيت المقييدس أن حشيير اللييه عييز ذكييره الولييين و‬
‫الخرييين ميين النييبيين و المرسييلين ‪ ،‬ثييم أميير جبرئيييل فييأذن‬
‫شفعا و أقام شفعا ‪ ،‬و قال في أذانه ‪ :‬حي على خير العمييل‬
‫ثم تقدم فصلى بييالقوم ‪ ،‬فلمييا انصييرف قييال لهييم ‪ :‬علييى م‬
‫تشهدون و ما كنتم تعبييدون قييالوا ‪ :‬نشييهد أن ل إلييه إل اللييه‬
‫وحده ل شريك له ‪ ،‬و أنك رسوله أخييذ علييى ذلييك عهودنييا و‬
‫ميثاقنا ‪ ،‬انتهى ‪ ،‬و منه يعلم جواب من يقول ‪ :‬كيف قال‬

‫‪ 1‬المراد به فيما مضى و يأتي كثيرا هو الشيييخ أمييين الييدين أبييو علييي‬
‫الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسييي ‪ ،‬تييوفي سيينة ‪ 548 :‬هجرييية فييي‬
‫سلللم ( لييه تييأليف قيميية‬
‫سبزوار و حملت جنازته إلى مشييهد الرضييا ) عليلله ال ّ‬
‫كثيرة أشهرها تفسيره ) مجمع البيان في تفسير القرآن ( طبع في إيييران و‬
‫صيدا و بيروت ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 40 ) :‬‬

‫تعالى ‪ :‬و سئل من أرسلنا قبلك من رسلنا و النبي‬
‫عليه و آله ( لم يدركهم ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬سنريهم آياتنييا فييي الفيياق و فييي أنفسييهم حييتى‬
‫يتبين لهم أنه الحق في الفاق مثل الكسوف و الزلزل و مييا‬
‫يعرض في السماء من اليات ‪ ،‬و في أنفسهم مرة بالجوع و‬
‫مرة بالعطش و مرة يشبع و مرة يروى و مرة يمرض و مرة‬
‫يصييح و مييرة يفتقيير و مييرة يسييتغني و مييرة يرضييى و مييرة‬
‫يغضب و مرة يخاف و مرة يأمن ‪ ،‬فهذا من عظيم دللة الله‬
‫على التوحيد ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و جعلنا ابن مريم و أمييه آييية لييم يقييل آيييتين لن‬
‫قصتهما واحدة ‪ ،‬و قيل ‪ :‬لن الية فيهما معا ‪ ،‬و هي الييولدة‬
‫بغير فحل ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و لقد تركناها آية فهل من مدكر نقل ‪ :‬أنييه أبقييى‬
‫الله سفينة نوح حتى أدركها أوائل هذه الميية ‪ ،‬أي شيييئا ميين‬
‫أجزائها إلى زمان بعثة النبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬بلغييوا عنييي و لييو آييية ‪ ،‬الييية هنييا ‪ :‬الكلم‬
‫المفيد نحو من سكت نجا ‪ ،‬أي بلغوا عني أحاديث و لو قليلة‬
‫‪.‬‬
‫و في حديث مدح السلم و جعله آية لمن توسم ‪.‬‬
‫التوسم ‪ :‬التفرس ‪ ،‬أي من تفييرس الخييير فييي السييلم‬
‫كان علمة له عليه ‪.‬‬
‫و الية من القرآن ‪ ،‬قيل ‪ :‬كل كلم متصل إلى انقطاعه‬
‫‪ ،‬و قيل ‪ :‬ما يحسيين السييكوت عليييه ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬هييي جماعيية‬
‫حروف ‪ ،‬من قولهم ‪ :‬خرج القوم بآيتهم ‪ ،‬أي بجماعتهم ‪.‬‬
‫و قيييال الجيييوهري ‪ :‬اليييية العلمييية ‪ ،‬و الصيييل أويييية‬
‫بالتحرييييك ‪ ،‬و جميييع اليييية آي و آييييات ‪ . . .‬انتهيييى و منيييه‬
‫الحديث ‪ :‬نزل جبرئيل بآي من القرآن ‪ ،‬أي آيات منه ‪. 1‬‬
‫و أي في الكلم اسم معرب‬
‫) صلللّلى اللللله‬

‫‪ 1‬يذكر في لوك آيات تقرأ في وقتين ‪ ،‬و في أول حديث فييي اليييات ‪،‬‬
‫و في وجه آييية يقرؤهييا المسييافر ‪ ،‬و فييي رضييا أرجييى آييية فييي كتيياب اللييه‬
‫تعالى ‪ ،‬و في عقب آية يقرؤها المسافر ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 41 ) :‬‬

‫يستفهم به و يجازى فيمن يعقل و فيمن ل يعقل ‪. 1‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬و هو معرفة للضافة ‪ ،‬و قد يتعجب به ‪.‬‬
‫قال الفراء ‪ :‬أي يعمل فيه مييا بعييده و ل يعمييل فيييه مييا‬
‫قبله كقوله تعالى ‪ :‬لنعلم أي الحزبين أحصى فرفع ‪.‬‬
‫و إذا ناديت اسما فيه اللييف و اللم أدخلييت بينييه و بييين‬
‫حرف النداء أيها فتقول ‪ :‬يا أيها الرجل و يا أيتها المرأة فييأي‬
‫اسم مبهييم مفييرد معرفيية بالنييداء مبنييي علييى الضييم ‪ ،‬و هييا‬
‫حرف تنبيه ‪ ،‬و هي عوض مما كانت أي تضاف إليه ‪ ،‬و ترفييع‬
‫الرجل لنه صفة أي ‪.‬‬
‫قال في المغني ‪ :‬و قد تزاد ما على أي مثل ‪ :‬أيما إهاب‬
‫دبغ فقد طهر ‪.‬‬
‫و قد تكون أي خبرا بمعنى كييم للعييدد كقييوله تعييالى ‪ :‬و‬
‫كأين من قرية و كأين من نبي أصله أي دخلت الكيياف عليهييا‬
‫فصارت بمعنى كم التي للتكثير ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬و أي شيء الدنيا‬
‫و لعل أي للستفهام الذي يراد به النفي لقصد التحقير ‪،‬‬
‫كقولك لمن ادعى إكرامك ‪ :‬أي يوم أكرمتني ‪.‬‬
‫و إيا بكسر الهمزة و التشديد ‪ ،‬قال الجوهري ‪ :‬هو اسم‬
‫مبهم و يتصل به جميع المضمرات المتصلة للنصب نحو إياي‬
‫و إياك و إياه و إيانا و جعلت الياء و الكيياف و الهيياء و النييون‬
‫بيانا عن المقصود ‪ ،‬ليعلم المخاطب من الغائب ‪ ،‬و ل موضع‬
‫لها من العراب ‪ ،‬فهي كالكاف في ذلييك قييال ‪ :‬و قييد تكييون‬
‫للتحذير تقول ‪ :‬إياك و السد و هو بدل من فعل ‪ ،‬كأنك قلت‬
‫‪ :‬باعد ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬و أما أيا مخففة فهي ميين حييروف النييداء ‪ ،‬ينييادى‬
‫بها القريب و البعيد و أي مثال كييي ينييادى بهييا القريييب دون‬
‫البعيد ‪ ،‬و هي أيضا كلمة تتقدم التفسير تقول ‪ :‬أي كييذا كمييا‬
‫أن إي‬

‫‪1‬‬

‫يذكر أي الستفهامية في فهم أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 42 ) :‬‬

‫بالكسر تتقدم القسم ‪ ،‬و معناها بلى تقول ‪ :‬إي و ربييي إي و‬
‫الله ‪.‬‬
‫و في المغني ‪ :‬إذا وقعت أي للتفسير بعد تقييول و قبييل‬
‫فعل مسند للضمير حكي الضمير ‪ ،‬أي أتيت به على الحكاييية‬
‫نحو تقول استكتمته الحديث ‪ ،‬أي سييألته كتمييانه يقييال ذلييك‬
‫بضم التاء ‪ ،‬و لو جئت بييإذا مكييان ‪ ،‬أي فتحييت ‪ ،‬فقلييت ‪ :‬إذا‬
‫سألته لن إذا ظرف لتقول ‪ ،‬و قد نظم بعضهم ذلك فقال ‪:‬‬
‫إذا كنيت بأي فعل تفسره * فضم تاءك فيه ضم معترف‬
‫و إن تكيين بييإذا يومييا تفسييره * ففتحيية التيياء أميير غييير‬
‫مختلف‬

‫باب ما أوله الباء‬
‫) با ( قال الجييوهري ‪ :‬البيياء ميين حييروف الشييفة بنيييت‬
‫على الكسر لستحالة البتداء بالموقوف ‪.‬‬
‫و قال غيره ‪ :‬الباء المفردة لمعان ‪ :‬اللصاق ‪. 1‬‬
‫و التعدية ‪. 2‬‬
‫و الستعانة ‪. 3‬‬
‫و السببية كقوله تعالى ‪ :‬إنكم ظلمتم أنفسكم باتخيياذكم‬
‫العجل ‪.‬‬
‫و المصاحبة كقوله تعالى ‪ :‬اهبط بسلم ‪.‬‬
‫و الظرفية كقوله ‪ :‬و لقد نصركم الله ببدر ‪.‬‬
‫و البدل نحو قول الشاعر ‪:‬‬
‫فليت لي بهم قوما إذا ركبوا * شيينوا الغييارة فرسييانا و‬
‫ركبانا‬

‫‪ 1‬و هو حقيقي و مجازي ‪ ،‬فييالحقيقي نحييو أمسييكت بزيييد و المجييازي‬
‫نحو مررت بزيد ‪.‬‬
‫‪ 2‬نحو قوله تعالى ‪ :‬ذهب الله بنورهم ‪.‬‬
‫‪ 3‬نحو كتبت بالقلم ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 43 ) :‬‬

‫و المقابلة ‪. 1‬‬
‫و المجاوزة ‪ -‬كعن ‪ -‬كقوله تعالى ‪ :‬و اسييئل بييه خييبيرا و‬
‫قوله ‪ :‬يسعى نييورهم بييين أيييديهم و بأيمييانهم و قييوله ‪ :‬يييوم‬
‫تشقق السماء بالغمام و قيل ‪ :‬الباء هنا للحييال ‪ ،‬أي و عليهييا‬
‫الغمام ‪ ،‬كما تقول ‪ :‬ركب المير بسلحه ‪ ،‬أي و عليه سلحه‬
‫و الستعلء ‪ -‬كعلى ‪ -‬كقييوله تعييالى ‪ :‬و منهييم ميين إن تييأمنه‬
‫بقنطار ‪ ،‬أي على قنطار ‪.‬‬
‫و القسم ‪. 2‬‬
‫و الغاية كقوله تعالى ‪ :‬و قد أحسن بي ‪ ،‬أي إلي ‪.‬‬
‫و التوكيد ‪ -‬و هي الييزائدة ‪ -‬كقييوله تعييالى و كفييى بييالله‬
‫حسيبا ‪.‬‬
‫و للدللة على التكرير و الدوام كأخذت بالخطام ‪.‬‬
‫و في المغني ‪ :‬اختلف النحويييون فييي البيياء ميين قييوله ‪:‬‬
‫فسبح بحمد ربييك فقيييل ‪ :‬للمصيياحبة و الحمييد مضيياف إلييى‬
‫المفعول ‪ ،‬أي سبحه حامدا ‪ ،‬أي نزهه عما ل يليق به و أثبييت‬
‫له مييا يليييق بييه ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬للسييتعانة و الحمييد مضيياف إلييى‬
‫الفاعل ‪ ،‬أي سبحه بما حمد به نفسه ‪.‬‬
‫قييال ‪ :‬و اختلييف أيضييا فييي سييبحانك اللهييم و بحمييدك‬
‫فقيل ‪ :‬جملة واحدة ‪ ،‬و الواو زائدة ‪ ،‬و قيل ‪ :‬جملتان و الواو‬
‫عاطفيية و متعلييق البيياء محييذوف ‪ ،‬ثييم قييال ‪ :‬و تكييون البيياء‬
‫للتبعيض ‪ -‬أثبت ذلك الصمعي و الفارسييي و الثعلييبي و ابيين‬
‫مالييك ‪ ،‬قيييل و الكوفيييون و جعلييوا منييه قييوله تعييالى ‪ :‬عينييا‬
‫يشرب بها عباد الله قيييل ‪ :‬و منييه قييوله تعييالى ‪ :‬و امسييحوا‬
‫برءوسكم انتهى و مجيئها للتبعيض و كونها في الية لييه ممييا‬
‫ل شك فيه ‪ ،‬كما عليه المامية و نطق به الخبر الصحيح عيين‬
‫زرارة عن الباقر ) عليه الّسلم ( ‪ 3‬و يتم الكلم في بعض إن شاء‬
‫الله تعالى ‪. 4‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫نحو قوله تعالى ‪ :‬ادخلوا الجنة بما كنتم تعملون ‪.‬‬
‫نحو بالله لصادقنك ‪.‬‬
‫انظر الكافي ‪. 30 / 3 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 44 ) :‬‬

‫) بأبأ ( روي ميين طريييق الخاصيية و العاميية ‪ :‬أن النييبي‬
‫) صّلى الله عليه و آله ( بأبأ الحسن و الحسين‬
‫و كذا علي ‪ ،‬و ذلك من بأبأت الصبي إذا قلت له ‪ :‬بأبي أنييت‬
‫و أمي ‪ ،‬أي أنت مفدى بهما أو فديتك بهما ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫) بدأ ( قوله تعالى ‪ :‬كما بدأنا أول خلق نعيده هو من‬
‫بدأت الشيء ‪ :‬فعلته ابتداء ‪ ،‬و يقال ‪ :‬بديت بالشيييء بكسيير‬
‫الييدال ‪ :‬بييدأت بييه ‪ ،‬فلمييا خففييت الهمييزة كسييرت الييدال و‬
‫انقلبت ياء ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬فبييدأ بييأوعيتهم ‪ ،‬أي بتفتيشييها قبييل وعيياء أخيييه‬
‫بنيامين لنفي التهمة ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬بادي الرأي ‪ ،‬أي في أول رأي رآه و ابتدائه‬
‫‪.‬‬
‫و بادي الرأي ‪ -‬غير مهمييوز ‪ -‬ميين البييدو و الظهييور ‪ ،‬أي‬
‫في ظاهر الرأي و النظر ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و كلهم قرأ بغير همزة غير أبي عمرو قوله ‪ :‬بدت‬
‫لهما سوآتهما ‪ ،‬أي ظهيرت لهميا عوراتهميا ‪ ،‬و ظهيرت لكيل‬
‫واحد منهما عورة صاحبه و طفقا يخصفان عليهمييا ميين ورق‬
‫الجنة قال المفسر ‪ :‬و هذا إنمييا كييان لن المصييلحة اقتضييت‬
‫إخراجهمييا ميين الجنيية و إهباطهمييا إلييى الرض ل علييى وجييه‬
‫العقوبة فإن النبياء ل يستحقون العقوبة ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و ل يبدين زينتهن إل ما ظهر منهييا هييي الثييياب و‬
‫الكحل و الخاتم و خضاب الكف و السوار ‪.‬‬
‫قال علي بيين إبراهيييم ) رحملله الللله ( ‪ :‬و الزينيية ثلث ‪ :‬زينيية‬
‫للناس و زينة للمحرم و زينة للزوج ‪ ،‬فأما زينيية النيياس فقييد‬
‫ذكرناه ‪ ،‬و أمييا زينيية المحييرم فموضييع القلدة فمييا فوقهييا و‬
‫الدملج فما دونييه و الخلخييال و مييا أسييفل منييه ‪ ،‬و أمييا زينيية‬
‫‪2‬‬
‫الزوج فالجسد كله‬
‫‪ 4‬تقدم في أبا كلم في الباء ‪ ،‬و سيأتي في سييبح بعييض كلم فيهييا ‪ ،‬و‬
‫في بسم شيء في باب البسملة ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 1‬سيأتي في دخن أول ما خلق الله تعالى ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 2‬تفسير علي بن إبراهيم ‪. 110 / 2 :‬‬

‫قوله ‪ :‬و ما يبدىء الباطل و ما يعيد قال الشيخ أبو علي‬
‫) رحمه الله ( ‪ :‬الحي إما أن يبدأ فعل أو يعيده ‪ ،‬فإذا هلك لم يكن‬
‫منه إبداء و ل إعادة ‪ ،‬فجعلوا قولهم ل يبدىء‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 45 ) :‬‬

‫و ل يعيد مثل للهلك ‪ ،‬و المعنى جاء الحق و هلك الباطل ‪.‬‬
‫و أبدى الشيء أظهره ‪.‬‬
‫و منه سميت البادية لظهورها ‪.‬‬
‫و البدو ‪ -‬على فعول ‪ : -‬الظهور ‪ ،‬و منه الحييديث ‪ :‬نهييى‬
‫عن بيع الثمرة قبل بدو صلحها ‪ ،‬أي قبل ظهييوره ‪ ،‬و هييو أن‬
‫يحمر البسر أو يصفر ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬سواء العيياكف فيييه و البيياد ‪ ،‬أي الييذي ميين أهييل‬
‫البدو ‪.‬‬
‫و البدو ‪ -‬كفلس ‪ : -‬خلف الحضر ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬بادون في العراب ‪ :‬خارجون إلى البييدو ‪ ،‬و أراد‬
‫البداوة ‪ ،‬أي الخروج إلى البادية ‪ ،‬و تفتح باؤها و تكسر‬
‫و في الحديث ‪ :‬أتى أهل البادية رسول الله ‪ ،‬أي جماعة‬
‫من العراب سكان البادية ‪.‬‬
‫و البدوي ‪ :‬نسبة إلى البادية على غير القياس ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬كره شهادة البييدوي علييى صيياحب قرييية ‪،‬‬
‫قيل ‪ :‬لما فيه من الجفاء في الدين و الجهالة بأحكام الشرع‬
‫‪ ،‬و لنهم في الغالب ل يضبطون الشهادة على وجهها ‪.‬‬
‫و فلن ذو بداوة ‪ ،‬أي ل يزال يبدو له رأي جديد ‪.‬‬
‫و منه بدا له في المر إذا ظهر له استصواب شيء غييير‬
‫الول ‪.‬‬
‫و السييم منييه البييداء ‪ -‬كسييلم ‪ -‬و هييو بهييذا المعنييى‬
‫مستحيل على الله تعالى ‪ ،‬كما جاءت به الرواية عنهييم ) عليللله‬
‫الّسلم ( ‪ :‬بأن الله لم يبد له من جهل و قوله ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬مييا‬
‫بدا لله في شيء إل كان فييي علمييه قبييل أن يبييدو لييه و قييد‬
‫تكثرت الحاديث من الفريقين في البييداء ‪ ،‬مثييل ‪ :‬مييا عظييم‬
‫الله بمثل البداء ‪. 1‬‬
‫و قوله ‪ :‬ما بعث الله نبيا حتى يقر له بالبداء ‪ ، 2‬أي يقيير‬
‫له بقضاء مجدد في كل يوم بحسب مصييالح العبيياد لييم يكيين‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫الكافي ‪. 146 / 1 :‬‬
‫الكافي ‪. 165 / 8 :‬‬

‫ظاهرا عندهم ‪ ،‬و كان القييرار عليهييم بيذلك لليرد علييى مين‬
‫زعم أنه تعالى فرغ من المر ‪ ،‬و هم اليهود ‪ ،‬لنهم يقولون ‪:‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 46 ) :‬‬

‫إن الله عالم في الزل بمقتضيات الشييياء فقييدر كييل شيييء‬
‫على وفق علمه ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬القرع و البرص و العمى بييدا للييه عييز و‬
‫جل أن يبتليهم ‪ ،‬أي قضى بييذلك ‪ ،‬و هييو معنييى البييداء هاهنييا‬
‫لن القضاء سابق ‪.‬‬
‫و مثله فييي اليهييود ‪ :‬بييدا للييه أن يبتليهييم ‪ ،‬أي ظهيير لييه‬
‫إرادة و قضاء مجدد بذلك عند المخلوقين ‪.‬‬
‫و في حديث الصادق ) عليه الّسلم ( ‪ :‬ما بدا للييه فييي شيييء‬
‫كما بدا له في إسماعيل ابني يعني ما ظهر لييه سييبحانه أميير‬
‫في شيء كما ظهر له في إسماعيل ابني ‪ ،‬إذ اخترمه قبلييي‬
‫ليعلم أنه ليس بإمام بعدي ‪ -‬كذا قرره الصدوق ) رحمه الله ( ‪.‬‬
‫و في حديث العالم ) عليه الّسلم ( ‪ :‬المبرم ميين المفعييولت‬
‫ذوات الجسام المدركات بييالحواس ميين ذوي لييون و ريييح و‬
‫وزن و كيل ‪ ،‬و ما دب و درج من إنس و جن و طير و سييباع‬
‫و غير ذلييك ممييا يييدرك بييالحواس فللييه تبييارك و تعييالى فيييه‬
‫البداء مما ل عين له ‪ ،‬فإذا وقع العييين المفهييوم المييدرك فل‬
‫بداء و الله يفعل ما يشاء ‪ ،‬و فيه من توضيح معنى البداء مييا‬
‫ل يخفى ‪. 1‬‬
‫و قال الشيخ في العدة ‪ :‬و أما البداء فحقيقته في اللغة‬
‫‪ :‬الظهور ‪ ،‬و لذلك يقال ‪ :‬بدا لنا سور المدينة و بدا لنييا وجييه‬
‫الرأي قال تعالى ‪ :‬و بدا لهم سييئات ميا عمليوا ‪ ،‬و بيدا لهيم‬
‫سيئات ما كسبوا و يراد بذلك كله ‪ :‬ظهر ‪.‬‬
‫و قد يستعمل ذلك في العلم بالشيييء بعييد أن لييم يكيين‬
‫حاصل ‪ ،‬و كذلك في الظن ‪ ،‬فأما‬

‫‪ 1‬قد ثبت في الحاديث الصحاح أن لله علما مكنونا يكون منه البداء و‬
‫له علم مبذول يكون فيه البداء ‪ ،‬و هو المكتوب في اللوح ‪ ،‬و هو المراد من‬
‫المبرم من المفعولت و قد ظهر أن في القول بالبييداء انقطاعييا للعبييد إلييى‬
‫الله في كل حال ‪ ،‬و فيه وقوف للعبد في مقام العبودييية ‪ ،‬و لييذا مييا عظييم‬
‫الله بشيء مثل البداء كما ذكره ‪ ،‬و قد صححنا الحديث على الكييافي كتيياب‬
‫التوحيد باب البداء ‪ -‬ن ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 47 ) :‬‬

‫إذا أضيفت هذه اللفظة إلى الله تعالى فمنه ما يجوز إطلقه‬
‫عليه و منه ما ل يجوز ‪ ،‬فأما ما يجوز من ذليك فهيو مييا أفياد‬
‫النسييخ بعينييه ‪ ،‬و يكييون إطلق ذلييك عليييه علييى ضييرب ميين‬
‫التوسييع ‪ ،‬و علييى هييذا الييوجه يحمييل جميييع مييا ورد عيين‬
‫الصادقين ) عليهما الّسلللم ( من الخبار المتضييمنة لضييافة البييداء‬
‫إلى الله تعالى ‪ ،‬دون ما ل يجوز عليه من حصول العلييم بعييد‬
‫أن لم يكن ‪ ،‬و يكون وجه إطلق ذليك علييه و التشيبيه هيو ‪:‬‬
‫أنه إذا كان ما يدل على النسخ يظهر به للمكلفين ما لم يكن‬
‫ظاهرا و يحصل لهم العلم به بعد أن لم يكن حاصل و أطلييق‬
‫على ذلك لفظ البداء ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬و ذكر سيدنا المرتضى ) قللدس روحلله ( وجها آخر فييي‬
‫ذلك ‪ ،‬و هو أن قال ‪ :‬يمكن حمييل ذلييك علييى حقيقتييه ‪ ،‬بييأن‬
‫يقال ‪ :‬بدا لله بمعنى أنه ظهر له من المر ما لم يكن ظاهرا‬
‫له ‪ ،‬و بدا له من النهي ما لم يكن ظاهرا له ‪ ،‬لن قبل وجود‬
‫المر و النهي ل يكونان ظاهرين مييدركين ‪ ،‬و إنمييا يعلييم أنييه‬
‫يأمر أو ينهى في المستقبل ‪ ،‬فأما كونه آمرا و ناهيا فل يصح‬
‫أن يعلمه إل إذا وجد المر و النهي ‪ ،‬و جرى ذلك مجرى أحد‬
‫الوجهين المذكورين في قوله تعالى ‪ :‬و لنبلونكم حييتى نعلييم‬
‫المجاهدين منكم بأن تحمله على أن المراد بييه ‪ :‬حييتى نعلييم‬
‫جهييادكم موجييودا ‪ ،‬لن قبييل وجييود الجهيياد ل يعلييم الجهيياد‬
‫موجودا ‪ ،‬و إنما يعلم كذلك بعد حصوله ‪ ،‬فكذلك القييول فييي‬
‫البداء ‪ 1‬ثم قال ‪ :‬و هذا وجه حسن جدا ‪.‬‬
‫و ابتداء بدء المور بيده ‪ -‬بمفتوحة ثم ساكنة و همزة ‪، -‬‬
‫أي ابتداء أوائل المور بقدرته ‪.‬‬
‫و البدي ‪ -‬بالتشديد ‪ : -‬الول ‪ ،‬و منه ‪ :‬الحمد لله بديا ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬أفعل ذلك بديا ‪ ،‬أي أول كل شيء ‪.‬‬
‫و البييدي ‪ :‬الييبئر الييتي حفييرت فييي السييلم و ليسييت‬
‫بعادية ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬حريم البئر البدي خمسة و عشرون ذراعا ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫يذكر في سلط حديثا في البداء ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 48 ) :‬‬

‫) بذا ( فييي الحييديث ‪ :‬إن اللييه حييرم الجنيية علييى كييل‬
‫فحاش بذي ‪. 1‬‬
‫البذي ‪ -‬على فعيل ‪ : -‬السفيه ‪ ،‬ميين قييولهم ‪ :‬بييذا علييى‬
‫القوم يبذو بذاء بالفتح و المييد ‪ :‬سييفه عليهييم و أفحييش فييي‬
‫منطقه ‪ ،‬و إن كان صادقا فيه ‪ ،‬و لعلهما فييي الحييديث واحييد‬
‫مفسر بالخر ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و ربما كان التحريم زمانا طويل ل تحريما مؤبييدا ‪،‬‬
‫و المييراد بالجنيية جنيية خاصيية معييدة لغييير الفحيياش ‪ ،‬و إل‬
‫فظاهره مشكل ‪.‬‬
‫و في الخييبر ‪ :‬البييذاء ميين الجفيياء ‪ ،‬يعنييي الفحييش ميين‬
‫القول ‪.‬‬
‫و قد جاء أبذى يبذي باللف ‪ ،‬و بذي يبذو من بابي تعييب‬
‫و قرب ‪.‬‬
‫) برا ( قوله تعالى ‪ :‬هو اللييه الخييالق البييارىء المصييور‬
‫قيل ‪ :‬الخالق المقدر لما يوجده ‪ ،‬و البارىء ‪ :‬المميز بعضهم‬
‫عن بعض بالشكال المختلفة ‪ ،‬و المصور ‪ :‬الممثل ‪.‬‬
‫و يتم الكلم في خلق إن شاء الله تعالى ‪.‬‬
‫و البارىء ‪ : 2‬اسم ميين أسييمائه تعييالى ‪ ،‬و فسيير بالييذي‬
‫خلق الخلق من غير مثال ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و لهذه اللفظة من الختصاص بخلييق الحيييوان مييا‬
‫ليس لها بغيره من المخلوقييات ‪ ،‬و قلمييا تسييتعمل فييي غييير‬
‫الحيييوان ‪ ،‬فيقييال ‪ :‬بييرأ اللييه النسييمة و خلييق السييموات و‬
‫الرض ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬ما أصاب من مصيبة في الرض و ل في أنفسكم‬
‫إل في كتاب من قبل أن نبرأها الضمير في نبرأها للنفييس أو‬
‫المصيبة ‪ ،‬و المراد بالمصيبة في الرض مثل القحط و نقييص‬
‫الثميار ‪ ،‬و فيي النفيس مثيل الميراض و الثكيل بيالولد ‪ ،‬و‬
‫المراد بالكتاب اللوح المحفوظ ثم بين تعالى وجه الحكم في‬
‫ذلك بقوله ‪ :‬لكيل تأسوا على ما فاتكم و ل تفرحوا بما آتيكم‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫تحف العقول ‪. 44 :‬‬
‫يذكر الباري في خلق أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫‪ ،‬أي لكيل تأسوا على ما فاتكم من نعيم الدنيا ‪ ،‬و ل تفرحييوا‬
‫بما آتيكم الله عز و جل ‪ ،‬يعني إذا علمتم أن كل شيء مقدر‬
‫مكتوب قل حزنكم على الفائت‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 49 ) :‬‬

‫و فرحكم على التي ‪ ،‬و كذا إذا علمتم أن شيئا منها ل يبقييى‬
‫لم تهتمييوا لجلييه و اهتممتييم لمييور الخييرة الييتي تييدوم و ل‬
‫تبيد ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬إنا برآء منكم و مما تعبدون براءة ‪ -‬بالضم ‪ ، -‬أي‬
‫بريئون ‪ ،‬و قرىء براء بالفتح وزن سلم ‪. 1‬‬
‫قييوله ‪ :‬بييراءة ميين اللييه ‪ ،‬أي هييذه اليييات بييراءة و ميين‬
‫لبتداء الغاية ‪.‬‬
‫قال الشيخ أبو علي ) رحملله الللله ( ‪ :‬أجمع المفسييرون علييى‬
‫أن رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( حين نزلت براءة دفعهييا إلييى‬
‫أبي بكر ثم أخذها منييه و دفعهييا إلييى علييي ) عليلله الّسلللم ( و إن‬
‫اختلفوا في تفصيله ‪. 2‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬أولئك هم خير البرية ‪ ،‬أي هم خير الخلق ‪،‬‬
‫من برأ الله الخلق ‪ ،‬أي خلقهييم ‪ ،‬فييتركت همزتهييا ‪ ،‬و منهييم‬
‫من يجعلها من البرء و هو التراب لخلق آدم منه ‪.‬‬
‫قال الشيخ أبو علي ) رحمه الله ( ‪ :‬قرأ نافع و ذكييوان الييبرأة‬
‫مهمييوزا و البيياقون بغييير همييز ‪ ،‬و المعنييى ‪ :‬أولئك هييم خييير‬
‫الخليقيية ‪ ،‬قييال ‪ :‬و روي مرفوعييا إلييى يزيييد بيين شييراحيل‬
‫سلم ( قال ‪ :‬سمعت عن علي ) عليلله‬
‫النصاري كاتب علي ) عليه ال ّ‬
‫الّسلم ( قال ‪ :‬قبض رسول الله ) صّلى الله عليللله و آلللله ( و أنا مسنده‬
‫إلى صدري فقال ‪ :‬يا علي أ لم تسمع قول اللييه تعييالى ‪ :‬إن‬
‫الذين آمنوا و عملوا الصالحات أولئك هييم خييير البرييية و هييم‬
‫شيييعتك و موعييدي و موعييدك الحييوض إذا اجتمعييت المييم‬
‫للحساب ‪ ،‬يدعون غرا محجلين‬
‫و عن ابن عباس في قوله تعالى ‪ :‬أولئك هم خير البرييية‬
‫قال ‪ :‬نزلت في علي ) عليه الّسلم ( و أهل بيته ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و ما أبرىء نفسي الية ‪.‬‬
‫قال الشيخ أبو علي ) رحملله الللله ( ‪ :‬ثييم تواضييع للييه ‪ -‬يعنييي‬
‫يوسف ‪ -‬و بين أن ما به من المانة إنمييا هييو بتوفيييق اللييه و‬
‫‪ 1‬و هذا ل يثنى و ل يجمع ‪ ،‬لنه في الصل مصييدر مثييل سييمع سييماعا‬
‫بخلف ما إذا قلت ‪ :‬أنا بريء منه فإنه يثنى و يجمع ‪ ،‬كما يأتي تفصيله ‪ -‬م ‪.‬‬
‫‪ 2‬انظر البرهان ‪ ، 100 / 2 :‬و الدر المنثور ‪. 209 / 3‬‬

‫عصمته و ما أبرىء نفسي ميين الزلييل ل إن النفييس لمييارة‬
‫بالسوء أراد الجنس إل ما رحم ربي إل البعييض الييذي رحمييه‬
‫ربي بالعصمة ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬من كلم امرأة العزيز ‪،‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 50 ) :‬‬

‫أي ذلك قلت ليعلم يوسييف أنييي لييم أكييذب عليييه فييي حييال‬
‫الغيبة و صدقت فيما سييئلت عنييه ‪ ،‬و مييا أبييرىء نفسييي مييع‬
‫ذلك من الخيانة ‪ ،‬فييإني خنتييه حييين فرقتييه و سييجنته ‪ ،‬تريييد‬
‫العتذار مما كان ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من نييام علييى سييطح غييير محجيير فقييد‬
‫برئت منييه الذميية ‪ ،‬و معنيياه ‪ :‬أن لكييل أحييد ميين اللييه عهييدا‬
‫بالحفظ و الكلءة ‪ ،‬فإذا ألقى بيده إلييى التهلكيية أو فعييل مييا‬
‫حرم أو خالف ما أمر به خذلته ذمة الله ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬من يطيقيك و أنيت تبياري الرييح ‪ ،‬أي تسيابقه ‪،‬‬
‫من قولهم ‪ :‬فلن يباري الريح سماحة ‪ ،‬أي يسابقه فيهييا ‪ ،‬أو‬
‫من المعارضة من قولهم ‪ :‬فلن يباري فلنا إذا صيينع كصيينعه‬
‫ليعجزه ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬نهي عيين طعييام المتبيياريين ‪ ،‬أي يفعلهمييا‬
‫ليعجز أحدهما الخر ‪ ،‬و إنما كرهه لمييا فيييه ميين المباهييات و‬
‫الرياء ‪.‬‬
‫و برأت من المرض أبييرأ بييراء بالفتييح ‪ ،‬و يقييال ‪ :‬بييرئت‬
‫بالكسر برءا بالضم ‪ ،‬و و أبرأه الله من المرض ‪.‬‬
‫و برىء فلن من دينه من باب تعب ‪ :‬سقط عنه طلبه ‪.‬‬
‫و برىء فلن من فلن إذا تبرأ منه و الله منه بريء ‪ ،‬أي‬
‫متبرىء ‪ ،‬و هو من باب الوعيد ‪.‬‬
‫و إذا قلت ‪ :‬أنا بريء منه قلييت فييي الجمييع ‪ :‬نحيين منييه‬
‫برآء مثل فقيه و فقهاء ‪ ،‬و براء مثل كريم و كييرام ‪ ،‬و أبييراء‬
‫مثل شريف و أشييراف ‪ ،‬و أبرييياء مثييل نصيييب و أنصييباء ‪ ،‬و‬
‫بريئون ‪ -‬كذا قاله الجوهري ‪.‬‬
‫و أنا منه براء ‪ ،‬أي بريء عن مساواته فييي الحكييم و أن‬
‫أقاس به ‪ ،‬و لم يرد براءة اليمان و الولية ‪.‬‬
‫و في حديث الطب و التطير ‪ :‬فليطلب من وليه البراء ‪،‬‬
‫كأنه يريد البراءة من الضمان عند عروض التلف ‪.‬‬
‫و أبرأ إلى الله أن يكون لي منكم خليل ‪ ،‬أي أمتنع ‪.‬‬
‫و استبرأت الشيء طلبت آخره‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 51 ) :‬‬

‫لقطع الشبهة عنه ‪.‬‬
‫و منه استبراء الخبر ‪.‬‬
‫و السييتبراء ميين البييول ‪ : 1‬أن يسييتفرغ بقيتييه و ينقييي‬
‫موضعه و مجراه حتى يبرئهما منه ‪ ،‬و من الحيض ‪ :‬هو طلب‬
‫نقاوة الرحم من الدم ‪ ،‬و كيفيته ‪ -‬على ما ذكر في الفقيييه ‪-‬‬
‫هو أن تلصق المرأة بطنها بالحائط و ترفع رجلهييا اليسييرى ‪-‬‬
‫كما ترى الكلب إذا بال ‪ -‬و تدخل قطنة فإن خرج الييدم فهييو‬
‫حيض ‪.‬‬
‫و ميين الجلييل ‪ :‬هييو ربييط الجلل و حبسييه عيين أكييل‬
‫النجاسييات مييدة مقييدرة ميين الشييرع ‪ ،‬و فييي كمييية القييدر‬
‫خلف ‪ ،‬و محصييله ‪ -‬علييى مييا ذكييره بعييض المحققييين ‪: -‬‬
‫اسييتبراء الناقيية بييأربعين يومييا ‪ ،‬و البقييرة بعشييرين ‪ -‬و قيييل‬
‫بثلثين ‪ -‬و الشاة بعشرة و البطة و شييبهها بخمسيية ‪ -‬و فييي‬
‫الفقيه بثلثة أيييام و روي سييتة أيييام ‪ ، -‬و الدجاجيية و شييبهها‬
‫بثلثيية أيييام ‪ ،‬و السييمك ‪ ،‬بيييوم و ليليية ‪ ،‬و مييا عييدا هييذه‬
‫المذكورات بما يزيل حكم الجلل ‪ ،‬و مرجعه إلى العرف ‪.‬‬
‫و استبرأ لدينه و عرضه ‪ ،‬أي طلب البراء لجل دينه من‬
‫الذم الشرعي و من الثم و لعرضه من الطعن فيه ‪.‬‬
‫و بارى الرجل امرأته إذا فارقها ‪.‬‬
‫و المباراة ‪ :‬أن تقول المييرأة لزوجهييا ‪ :‬لييك مييا عليييك و‬
‫اتركني ‪ 2‬فيتركها ‪.‬‬
‫إل أنييه يقييول لهييا ‪ :‬إن ارتجعييت فييي شيييء فأنييا أملييك‬
‫ببضعك إلى غير ذلك من الشروط المذكورة في محالها ‪.‬‬
‫و البرى ‪ :‬التراب ‪ ،‬و منه اللهييم صييل علييى محمييد عييدد‬
‫الثرى و البرى ‪.‬‬
‫و البراء ‪ - :‬بالمد و التخفيف ‪ -‬يقييال لبيين معييرور الييذي‬
‫هو من النقباء ليلة العقبة ‪ ،‬و لبن عازب الذي نقل أنييه روى‬
‫عن النبي ) صّلى الله عليه و آله ( ثلثمائة و خمسة أحيياديث ‪ ،‬و أنييه‬
‫‪ 1‬يذكر في نتر كيفية الستبراء من البول ‪ ،‬و في سوق حديثا فيه ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 2‬و قد صححنا الحديث على ما في الوسائل الباب الثامن ميين أبييواب‬
‫الخلع و المباراة ‪ -‬ن ‪.‬‬

‫حضر مقتل الحسين ) عليه الّسلللم ( و لم ينصره ‪ ،‬و كييان يطيييل‬
‫الحسرة و الندم على ذلك ‪ ،‬و لبن مالك أخو أنس بن مالييك‬
‫الذي‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 52 ) :‬‬

‫شهد أحدا و الخندق ‪.‬‬
‫و البرة ‪ -‬بالضم و خفة الراء ‪ : -‬الحلقة التي توضييع فييي‬
‫أنف البعير ‪ ،‬و هي الخزامة ‪ ،‬و ربما كانت من شعر ‪. 1‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬كانت برة رسول الله ) ص لّلى الللله عليلله و آللله (‬
‫من فضة ‪. 2‬‬
‫و نهي عن بري النبل فييي المسيياجد ‪ ،‬أي نحتييه و عملييه‬
‫فيها ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬بريت النبل و القلم بريا من باب رمييى ‪ ،‬و بروتييه‬
‫لغة ‪ ،‬و اسم الفعل البرائة بالكسر ‪.‬‬
‫و الباريييية الحصيييير الخشييين ‪ ،‬و هيييو المعيييروف فيييي‬
‫الستعمال ‪ ،‬و قال المطرزي ‪ :‬الباري الحصييير ‪ ،‬و يقييال لييه‬
‫بالفارسية ‪ :‬البوريا ‪. 3‬‬
‫) بزا ( في حديث أبي طييالب يعيياتب قريشييا فييي أميير‬
‫النبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬كذبتم و بيت الله يبزى محمييد و لمييا‬
‫نطأ عن دونه و نناضل‬
‫يبزى ‪ :‬أي يقهر ‪ ،‬و المعنى ‪ :‬ل يبزى ‪ ،‬بحييذف ل ‪ ،‬أي ل‬
‫يقهر و لم نقاتل عنه و ندافع ‪.‬‬
‫و البازي ‪ -‬وزان القاضي ‪ -‬واحييد الييبزاة الييتي تصيييد ‪ ،‬و‬
‫يجمع أيضا على أبواز و بيزان مثل أبواب و نيران ‪.‬‬
‫و في حياة الحيوان ‪ :‬أفصيح اللغيات البيازي مخففية ‪ ،‬و‬
‫الثانية باز و الثالثة بازي بتشديد الياء ‪ ،‬و يقييال فييي التثنييية ‪:‬‬
‫بازيان و في الجمع بزاة ‪.‬‬
‫و يقال للبزاة و الشواهين و غيرها مما يصيييد صييقورة و‬
‫كنيته أبو الشعث و أبو بهلول و أبيو لحيق ‪ ،‬و هيو مين أشيد‬
‫الحيوان تكبرا و أضيقها خلقا ‪.‬‬
‫قال القزويني فييي عجييائب المخلوقييات ‪ :‬قييالوا ‪ :‬إنييه ل‬
‫يكون إل أنثى و ذكرها من نوع آخر من الحدأة و الشواهين ‪،‬‬
‫و لهذا اختلفت‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫يذكر البرة في خشش أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫يذكر في جفس البرة من الوصياء ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫يذكر الباري و البوريا في بور أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 53 ) :‬‬

‫أشكالها ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و عيين كعييب الحبييار ‪ :‬البييازي يقييول ‪ :‬سييبحان ربييي و‬
‫بحمده ‪.‬‬
‫) بطللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬و إن منكييم لميين ليبطئن ميين‬
‫التبطئة ‪ ،‬و هو التأخر عن المر ‪.‬‬
‫و المبطئون ‪ :‬المنافقون ‪ ،‬تثاقلوا و تخلفوا عن الجهيياد ‪،‬‬
‫من بطأ بمعنى أبطأ ‪.‬‬
‫و منه الخبر ‪ :‬من بطؤ به عمله لم ينفعه نسبه ‪ ،‬أي من‬
‫أخره عمله السيء و تفريطه في العمييل الصييالح لييم ينفعييه‬
‫في الخرة شرف النسب ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬اللم الولى في الية للتأكيييد ‪ ،‬و الثانييية‬
‫جواب ‪ ،‬لن القسم جملة توصل بأخرى و هي المقسم عليييه‬
‫لتوكيييد الثانييية بييالولى ‪ ،‬و يربطييون بييين الجملييتين بحييروف‬
‫يسميها النحويون جواب القسم ‪.‬‬
‫و أبطأ الرجل تأخر مجيئه ‪.‬‬
‫و يقييال ‪ :‬بطييؤ مجيئه بطءا ميين بيياب قييرب فهييو بطيء‬
‫على فعيل ‪.‬‬
‫و في الصحاح ‪ :‬بطؤ مجيئك و أبطأت ‪ ،‬و ل يقال أبطيت‬
‫‪.‬‬
‫و فييي القيياموس ‪ :‬بطييؤ ككييرم بطءا بالضييم ‪ ،‬و بطيياء‬
‫ككتاب ‪ ،‬و أبطأ ‪ :‬ضد أسرع ‪.‬‬
‫و بيياطي بيين شييرجيل السييامري ‪ :‬رجييل عييالم ‪ ،‬أعلييم‬
‫الناس باليهودية ‪.‬‬
‫و الباطية ‪ :‬الناء ‪ ،‬قال الجوهري ‪ :‬و أظنه معربا ‪. 1‬‬
‫) بغللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬و مييا كييانت أمييك بغيييا البغييي ‪:‬‬
‫المرأة الفاجرة ‪ ،‬يقال ‪ :‬بغت المرأة تبغييي بغيياء ‪ -‬بالكسيير و‬
‫المد ‪ -‬فجرت ‪ ،‬فهييي بغييي ‪ ،‬و الجمييع البغايييا ‪ ،‬و هييو وصييف‬
‫يختص بالمرأة الفاجرة و ل يقال للرجل بغي ‪. 2‬‬
‫‪ 1‬الظاهر أنه معرب بادية ‪ ،‬و هي الناء بالفارسية ‪.‬‬
‫‪ 2‬يذكر في عنق أول بغي علييى وجييه الرض ‪ ،‬و فييي خييبر حييديثا فييي‬
‫البغي ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫و البغاء ‪ -‬بالكسر و المد ‪ -‬الزنا ‪.‬‬
‫و بغيت الشيييء أبغيتييه بغيييا طلبتيه ‪ ،‬و ابتغيتييه مثليه ‪ ،‬و‬
‫السم ‪ :‬البغاء ‪ -‬بالضم ‪ -‬كغراب ‪.‬‬
‫قال تعالى ‪ :‬أ فغير دين الله يبغون‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 54 ) :‬‬

‫أي يطلبون ‪.‬‬
‫و بغيا أن ينزل الله ‪ ،‬أي طلبا أن ينزل الله ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و ما ينفقون إل ابتغاء وجه الله قيل ‪ :‬هييو نفييي و‬
‫يراد به النهي ‪ ،‬مثل ل تنكح المرأة علييى عمتهييا و خالتهييا ‪ ،‬و‬
‫مراده ل ينفقون شيئا إل ابتغاء وجه الله ‪ ،‬أي طلب وجه الله‬
‫‪ ،‬و فيه نهيي عين الرييياء و طلييب السيمعة بالنفيياق ‪ ،‬و أميير‬
‫بالخلص لما في الكلم من النفي و الثبات ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و أحل لكم ما وراء ذلكم أن تبتغوا بأموالكم قيل‬
‫‪ :‬هو في محل النصب مفعول له ‪ ،‬و المفعول محييذوف ‪ :‬أي‬
‫أحل لكم ما وراء ذلكم لن تطلبوا النساء ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬غير باغ و ل عاد أن ل يبغي الميتيية و ل يطلبهييا و‬
‫هو يجد غيرها ‪ ،‬و ل عاد يعدو شبعه ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و ابتغوا من فضييل اللييه ‪ ،‬أي رزقييه أو علمييه ‪ ،‬و‬
‫ورد أنه عيادة مريض و حضور جنييازة و زيييارة أخ ‪ ،‬قييوله ‪ :‬و‬
‫ابتغوا إليه الوسيلة الوسيلة فعيلة من قولهم ‪ :‬توسلت إليه ‪،‬‬
‫أي تقربييت ‪ ،‬و الضييمير راجييع إلييى اللييه تعييالى ‪ ،‬أي اطلبييوا‬
‫التقرب إلى الله تعالى بأعمالكم ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬إنمييا بغيكييم علييى أنفسييكم ‪ ،‬أي فسييادكم علييى‬
‫أنفسكم ‪.‬‬
‫و البغي ‪ :‬الفسيياد ‪ ،‬و أصييل البغييي ‪ :‬الحسييد ثييم سييمي‬
‫الظالم بغيا ‪ ،‬لن الحاسد ظالم ‪.‬‬
‫و منييه قييوله تعييالى ‪ :‬فبغييى عليهييم ‪ ،‬أي ترفييع و جيياوز‬
‫المقدار ‪.‬‬
‫و قوله تعالى ‪ :‬و من عاقب بمثل ما عوقب به ثييم بغييى‬
‫عليه لينصرنه الله في تفسير علي بن إبراهيم ) رحمه الله ( ‪ :‬هييو‬
‫رسول الله ) صّلى الله عليه و آللله ( لما أخرجته قريييش ميين مكيية و‬
‫هرب منهم إلى الغار ‪ ،‬فطلبوه ليقتلوه ‪ ،‬فعيياقبهم اللييه يييوم‬
‫بدر ‪ ،‬فقتل عتبة و شيبة و الوليد و أبو جهل و حنظلة بن أبي‬
‫يه ) صللّلى الللله عليلله و آللله (‬
‫سفيان و غيرهم ‪ ،‬فلما قبض رسول اللي‬
‫طلب بدمائهم ‪ ،‬فقتل الحسين ) عليه الّسلم ( و آل محمد بغيييا و‬
‫عدوانا و ظلما ‪ ،‬و هو قول يزيد ‪:‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 55 ) :‬‬

‫ليت أشياخي ببدر شهدوا * وقعة الخزرج مع وقع السل‬
‫إلى قوله ‪ :‬قد قتلنا القوم ميين سيياداتهم و عييدلناه ببييدر‬
‫‪1‬‬
‫فاعتدل‬
‫فقوله ‪ :‬و من عاقب يعني رسول الله ) صلّلى الللله عليلله و آللله (‬
‫يين ) عليلله‬
‫بمثل ما عوقب به ثم بغييى عليييه يعنييي بقتييل الحسي‬
‫الّسلم ( بغيا و ظلما و عدوانا لينصرنه اللييه يعنييي بالقييائم ميين‬
‫ولده ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و ما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولييدا ‪ ،‬أي مييا يتييأتى‬
‫للرحمن اتخاذ الولد ‪ ،‬و ل يصلح له ذلك ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬ما ينبغييي لييك أن تفعييل كييذا ‪ ،‬أي مييا يصييلح لييك‬
‫ذلك ‪.‬‬
‫و فييي المصييباح ‪ :‬حكييي عيين الكسييائي أنييه سييمع ميين‬
‫العييرب ‪ :‬و مييا ينبغييي أن يكييون كييذا ‪ ،‬أي مييا يسييتقيم و مييا‬
‫يحسن ‪ ،‬قال ‪ :‬و ينبغي أن يكون كذا معناه يندب ندبا مؤكييدا‬
‫ل يحسن تركه ‪ ،‬ثم قال ‪ :‬و استعمال ماضيه مهجور ‪ ،‬و قيل‬
‫‪ :‬عدوا ينبغي من الفعييال الييتي ل تتصييرف و ل يقييال انبغييى‬
‫قال ‪ :‬و قيل في وجهه أن ينبغي مطيياوع بغييى و ل يسييتعمل‬
‫انفعل إل إذا كان فيه علج و انفعييال ‪ ،‬و هييو ل علج فيييه ‪ ،‬و‬
‫أجازه بعضهم ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬أل و إن الله يحب بغاة العلم‬
‫بضييم موحييده ‪ ،‬أي طلبتييه ‪ ،‬جمييع بيياغ بمعنييى طييالب و‬
‫الجمع بغيان كراع و رعيان يقال ‪ :‬بغيت الشيييء بغييا و بغتيية‬
‫إذا طلبته قال الحاجبي ‪ :‬الصفة من نحو جاهل عليى جهيل و‬
‫جهال غالبا و فسقة كثيرا و على قضاة ‪.‬‬
‫و البغيياة أيضييا جمييع بيياغ و هييم الخييارجون علييى إمييام‬
‫معصوم ‪ -‬كما في الجمل و صفين ‪ -‬سموا بذلك لقوله تعالى‬
‫‪ :‬فإن بغت إحديهما علييى الخييرى فقيياتلوا الييتي تبغييي حييتى‬
‫تفيء و الفئة الباغية الخارجة عيين طاعيية المييام ميين البغييي‬
‫الذي هو مجاوزة الحد ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫تفسير علي بن إبراهيم ‪. 76 / 2 :‬‬
‫الكافي ‪. 31 / 1 :‬‬

‫و منه حديث عمار ‪ :‬تقتله الفئة الباغية ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬إياك أن يسمع منك كلمة بغي‬
‫‪ ،‬أي ظلم و فساد ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 56 ) :‬‬

‫و بغى على الناس ظلم و اعتدى ‪ ،‬فهو باغ ‪.‬‬
‫و بغى سعى في الفساد ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و منه الفئة الباغية لنها عدلت عن القصد ‪.‬‬
‫و البغية ‪ -‬بالكسر مثل الجلسة ‪ -‬الحال التي تبغيها ‪.‬‬
‫و البغية ‪ -‬بضم الموحدة ‪ -‬الحاجة نفسها ‪.‬‬
‫عن الصمعي ‪ :‬و بغى ضالته طلبها ‪ ،‬و كل طلبيية بغيياء ‪-‬‬
‫بالضم ‪ -‬و بغاية أيضا ‪ -‬قاله الجوهري ‪.‬‬
‫و في الحديث في رجل أعار جارية لم يبغهييا غائليية ‪ ،‬أي‬
‫ل يقصد اغتيالها ‪ ،‬فقضى أن ل يغرمها ‪.‬‬
‫و ابغنييي كييذا ‪ -‬بهمييزة الوصييل ‪ -‬اطلييب لييي ‪ ،‬و بهمييزة‬
‫القطع أعني على الطلب قاله في الدر ‪.‬‬
‫) بقا ( قوله تعالى ‪ :‬فهل ترى لهم من باقييية ‪ ،‬أي ميين‬
‫بقية ‪ ،‬أو من بقاء مصدر كالعافية ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و الله خير و أبقى ‪ ،‬أي أكثر بقاء ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و الباقيات الصالحات قيييل ‪ :‬هييي العمييال يبقييى‬
‫ثوابها ‪ ،‬و قيل ‪ :‬الصلوات الخمس ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬سييبحان اللييه و‬
‫الحمد لله و ل إله إل الله و الله أكبر ‪.‬‬
‫و عن بعض المفسرين من الخاصة و العاميية فييي قييوله‬
‫تعييالى ‪ :‬المييال و البنييون زينيية الحيييوة الييدنيا و الباقيييات‬
‫الصالحات خير عند ربك ثوابا و خير أمل ‪ :‬المراد بهييا أعمييال‬
‫الخير ‪ ،‬فإن ثمرتها تبقى أبد البدين ‪ ،‬فهي باقيات ‪ ،‬و معنييى‬
‫كونها خيرا أمل أن فاعلها ينال بها في الخرة مييا كييان يأمييل‬
‫بها في الدنيا ‪.‬‬
‫و مييا جيياء فييي الخييبر ميين قييوله ‪ :‬هيين ميين الباقيييات‬
‫الصالحات ‪ ،‬فمعناه ‪ -‬على ما ذكر ‪ : -‬أن تلييك الكلمييات ميين‬
‫جملة ما ذكره الله سبحانه فييي القييرآن المجيييد و عييبر عنييه‬
‫بالباقيات الصالحات و جعل ثوابه و أملييه خيييرا ميين المييال و‬
‫البنين ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬بقية الله خير لكم ‪ ،‬أي ما أبقى‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 57 ) :‬‬

‫الله لكم من الحلل و لم يحرمه عليكم ‪ ،‬فيه مقنييع و رضييى‬
‫فذلك خير لكم ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و بقية مما ترك آل موسى و آل هرون ‪ ،‬أي فييي‬
‫التابوت مما تكسر من اللييواح الييتي كتييب اللييه لموسييى ‪ ،‬و‬
‫عصا موسى و ثيابه ‪ ،‬و عمامة هارون ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬بقية مما ترك رضاض قطع اللواح ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬أولوا بقية ‪ ،‬أي أولوا تمييز و طاعة ‪ ،‬يقال ‪ :‬فلن‬
‫بقية ‪ ،‬أي فضل مما يمدح به ‪.‬‬
‫و البقية ‪ :‬الرحمة ‪ ،‬و منه حديث وصفهم ) عليهللم الّسلللم ( ‪:‬‬
‫أنتم بقية الله في عباده ‪ ،‬أي رحمة اللييه الييتي ميين اللييه بهييا‬
‫على عباده ‪.‬‬
‫و جمييع البقييية بقايييا و بقيييات مثييل عطييية و عطايييا و‬
‫عطيات ‪.‬‬
‫و في حديث النار ‪ :‬ل تبقي على من تضرع إليهييا ‪ ،‬أي ل‬
‫ترحمه ‪ ،‬من أبقيت عليه إبقاء ‪ :‬إذا رحمته و أشفقت عليه ‪.‬‬
‫و السم البقيا ‪.‬‬
‫و بقي الشيء يبقى ‪ -‬من باب تعب ‪ -‬دام و ثبت ‪.‬‬
‫و يتعدى باللف فيقال ‪ :‬أبقيته ‪.‬‬
‫و السم ‪ :‬البقوى بالفتييح مييع الييواو و البقيييا بالضييم مييع‬
‫الياء ‪.‬‬
‫قال في المصباح ‪ :‬و مثلييه الفتييوى و الفتيييا و الثنييوى و‬
‫الثنيا ‪ ،‬قال ‪ :‬و طي تبدل الكسرة فتحة فتقلب الياء ألفييا ‪ ،‬و‬
‫كذلك كل فعل ثلثي مثل بقي و نسي و فتي ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و بقي من الدين كذا فضل و تأخر و تبقى مثله ‪.‬‬
‫و السم ‪ :‬البقية ‪.‬‬
‫و في حديث ملك الموت لبني آدم ‪ :‬إن لنا فيكم بقية‬
‫يريد ما يبقى من الشيء و يفضل ‪.‬‬
‫و لربع بقين من كذا ‪ ،‬أي بقيت منه ‪ ،‬و كذا خلييون ‪ ،‬أي‬
‫خلون منه ‪.‬‬

‫و في الحديث ‪ :‬ما من نبي و ل وصي يبقييى فييي الرض‬
‫أكثر من ثلثة أيام حتى يرفع بروحييه و عظمييه و لحمييه إلييى‬
‫السماء‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 58 ) :‬‬

‫‪ ،‬و فيه تأويل ‪. 1‬‬
‫و الباقي من صفاته تعييالى ‪ ،‬و هييو ميين ل ينتهييي تقييدير‬
‫وجوده في الستقبال إلى آخر ينتهي إليه ‪.‬‬
‫) بكا ( قوله تعالى ‪ :‬بكيا هيو جميع بياك و أصيله بكيوي‬
‫على فعول ‪ ،‬فأدغمت الواو في الياء ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬البكي على فعيل ‪ :‬الكثير البكاء ‪ ،‬و البكي على‬
‫فعول جمع باك ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬فمييا بكييت عليهييم السييماء و الرض عيين ابيين‬
‫عباس ‪ :‬ما من مؤمن إل و يبكي عليه إذا مات مصله و باب‬
‫ارتفاع عمله‬
‫و قيل ‪ :‬معناه أهل السييماء ‪ ،‬فحييذف ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬العييرب‬
‫تقول إذا هلك العظيم فيهييا ‪ :‬بكييت عليييه السييماء و كسييفت‬
‫لموته الشمس ‪.‬‬
‫و فييي حييديث علييي للحسيين ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬و ابييك علييى‬
‫خطيئتك ‪ ،‬قال بعض أهل التحقيييق ‪ :‬و هييذا ل يسييتقيم علييى‬
‫ظاهره على قواعييد المامييية القييائلين بالعصييمة ‪ ،‬و قييد ورد‬
‫مثله كثيرا في الدعية المروية عن أئمتنا ) عليهم الّسللللم ( ‪ ،‬و قد‬
‫روى في الكافي في باب الستغفار عن الصادق ) عليه الّسلم ( ‪:‬‬
‫أن رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( كان يتوب إلى الله عز و جل‬
‫‪2‬‬
‫كل يوم سبعين مرة‬
‫و أمثال ذلييك ميين طريييق الخاصيية و العاميية كييثير ‪ ،‬ثييم‬
‫قال ‪ :‬و أحسيين مييا تضييمحل بييه الشييبهة مييا أفيياده الفاضييل‬
‫الجليل بهاء الدين علي بن عيسى الربلي فييي كتيياب كشييف‬
‫الغمة ‪ ،‬قال ‪ :‬إن النبياء و الئمة ) عليهم الّسلللم ( تكون أوقيياتهم‬
‫مستغرقة بذكر الله تعالى ‪،‬‬
‫‪1‬‬
‫سلللم ( من سييرنديب‬
‫و إل لورد عليه أن نوحا نقل عظام آدم ) عليه ال ّ‬
‫إلى النجف ‪ ،‬و موسى نقل عظام يوسف من مصر إلييى بيييت المقييدس ‪ ،‬و‬
‫سلللم ( مين كيربل إليى الشييام إليى النجييف ‪ ،‬و‬
‫نقيل رأس الحسييين ) عليلله ال ّ‬
‫التأويل فيه ‪ :‬أنها ترفع ثم ترجع إلى الرض لحكمة اقتضت ذلك ‪ ،‬و لما فيييه‬
‫من قطع طمع العييداء و المنييافقين الييذين يسييبقونهم فييي قبييورهم ‪ ،‬فييإذا‬
‫علموا ذلك انقطع الطلب و كفوا عن ذلك ‪ -‬م ‪.‬‬
‫‪ 2‬الكافي ‪. 438 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 59 ) :‬‬

‫و قلوبهم مشغولة ‪ ،‬و خييواطرهم متعلقيية بييالمل العلييى ‪ ،‬و‬
‫هم أبدا في المراقبة كما قال ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬اعبد اللييه كأنييك‬
‫تراه فإن لييم تييره فييإنه يييراك ‪ ،‬فهييم أبييدا متوجهييون إليييه و‬
‫مقبلون بكليتهم عليه ‪ ،‬فمتى انحطوا عن تلك المرتبة العلييية‬
‫و المنزليية الرفيعيية إلييى الشييتغال بالمأكييل و المشييرب و‬
‫التفرغ إلى النكاح و غيره من المباحات عدوه ذنبا و اعتقدوه‬
‫خطيئة فاستغفروا منه ‪ ،‬أل ترى إلى بعض عبيييد أبنيياء الييدنيا‬
‫لو قعد يأكل و يشرب و ينكح و هو يعلم أنه بمرأى من سيده‬
‫و مييالكه يعييده ذنبييا ‪ ،‬فمييا ظنييك بسيييد السييادات و مالييك‬
‫الملك ‪ ،‬و إلى هذا أشار بقوله ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬إنه ليغان علييى‬
‫قلبي و إني أستغفر بالنهار سبعين مرة ‪ ، 1‬و قوله ‪ :‬حسنات‬
‫البرار سيئات المقربين‬
‫‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و يجيء في غين إن شاء الله تعالى ما يتم به الكلم ‪.‬‬
‫و بكى يبكي بكى و بكاء ‪ -‬بالقصر و المد ‪ -‬قيل ‪ :‬القصر‬
‫مع خروج الدموع ‪ ،‬و المد على إرادة الصوت ‪. 2‬‬
‫قال في المصباح ‪ :‬و قد جمييع الشيياعر بييين المعنيييين ‪،‬‬
‫فقال ‪:‬‬
‫بكييت عينييي و حييق لهييا بكاهييا * و مييا يغنييي البكيياء و ل‬
‫العويل‬
‫و قييد تكييرر ذكيير البكيياء فييي الحييديث ‪ ،‬و المبطييل منييه‬
‫للصييلة ‪ 3‬يحتمييل معنيييين ‪ ،‬و قصيير البعييض تحريمييه علييى‬
‫الممدود لمكان الستصحاب في صحة الصلة ‪ ،‬و إطلق‬
‫‪ 1‬يأتي في غين حديث مشابه لما ذكره هنا مع تفسيره ‪ -‬ن ‪.‬‬
‫‪ 2‬يذكر في عذب شيئا فيي البكياء عليى المييت ‪ ،‬و فيي عشير البكياء‬
‫سلم ( ‪ ،‬و في وله البكاء لله تعالى ‪ ،‬و فييي غنييا البكيياء‬
‫على الحسين ) عليه ال ّ‬
‫عند قراءة القرآن ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 3‬و هو ما كييان للييدنيا كييذهاب ميال أو فقييد محبييوب ‪ ،‬و أمييا مييا كييان‬
‫للخرة كبكى ‪ -‬بالقصر ‪ -‬أو بكيياء ‪ -‬بالمييد ‪ -‬ميين خشييية اللييه تعييالى أو ذكيير‬
‫الجنة و النار فهييو أفضييل العمييال ‪ ،‬كمييا نطقييت بييه الخبييار عنهييم ) عليهللم‬
‫السلم ( ‪ -‬و م ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 60 ) :‬‬

‫النص يأباه ‪. 1‬‬
‫و تباكى الرجل ‪ :‬تكلف البكاء ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬إن لم تجدوا البكيياء فتبيياكوا ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬معنيياه ل‬
‫تكلفوا البكاء ‪.‬‬
‫و بكيته و بكيت عليه و بكيت له و بكيتييه ‪ -‬بالتشييديد ‪ -‬و‬
‫بكت السماء إذا أمطرت ‪ ،‬و منه بكت السحابة ‪.‬‬
‫) بل ( قوله تعييالى ‪ :‬إن هييذا لهييو البلء المييبين أراد بييه‬
‫الختبار و المتحان ‪ ،‬يقال ‪ :‬بله يبلوه ‪ ،‬إذا اختبره و امتحنه ‪.‬‬
‫و بله بيالخير أو الشير يبليوه بليوا ‪ ،‬و أبله ‪ -‬بياللف ‪ -‬و‬
‫ابتله بمعنى ‪ :‬امتحنه ‪.‬‬
‫و السم ‪ :‬البلء ‪ 2‬مثل سلم ‪.‬‬
‫و البلوى و البلية مثله ‪.‬‬
‫و يقييال البلء علييى ثلثيية أوجييه ‪ :‬نعميية ‪ ،‬و اختبييار ‪ ،‬و‬
‫مكروه ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬لتبلون في أموالكم و في أنفسييكم يريييد تييوطين‬
‫النفس على الصبر كما جاءت به الرواية عنهم ) عليه الّسلم ( ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و إذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمييات ‪ ،‬أي اختييبره بمييا‬
‫تعبده به من السنن ‪ ،‬و قيل ‪ :‬هي عشر خصييال خمييس فييي‬
‫الرأس ‪ ،‬و هي ‪ :‬الفرق و السواك و المضمضة و الستنشاق‬
‫و قص الشارب ‪ ،‬و خمسة في البدن ‪ :‬الختان و حلق العانيية‬
‫و الستنجاء و تقليم الظفار و نتف البط ‪ ،‬قييوله ‪ :‬فيياتمهن ‪،‬‬
‫أي عمل بهن و لم يدع منهن شيئا ‪.‬‬
‫و البلء يكون حسنا و سيئا ‪ ،‬و أصله المحنة ‪.‬‬
‫‪ 1‬ل يخفى بأن النصوص الواردة بأن البكاء على الميت يفسييد الصييلة‬
‫ل ندري أ هو على الممدود أم على المقصور ‪ ،‬فإن جعلناهييا لمطلييق البكيياء‬
‫ناسب قول الوالد المصورة ‪ :‬و إطلق النص يأباه ‪ ،‬و إن فرقنييا بينهمييا كييان‬
‫في العبارة المذكورة مساهلة ‪ ،‬و في لفظ الحديث إجمال ‪ ،‬فيشكل التعلق‬
‫به في إثبات حكم مخالف للصيل ‪ ،‬خصوصيا و قيد اشيتمل عليى عيدة مين‬
‫الضعفاء ‪ -‬و م ‪.‬‬
‫‪ 2‬يذكر في جهد شيئا في البلء ‪ ،‬و كذا في وجييد و حطييط و سييخف و‬
‫مثل و وكل ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 61 ) :‬‬

‫و الله يبلو العبد بما يحبه ليمتحن شكره ‪ ،‬و بمييا يكرهييه‬
‫ليمتحن صبره ‪ ،‬قال تعالى ‪ :‬و نبلوكم بالشر و الخير فتنة ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬يوم تبلى السرائر ‪ ،‬أي تختبر السرائر فييي‬
‫القلوب ‪ ،‬من العقائد و النيات و غيرها و ما أسر و أخفى من‬
‫العمال ‪ ،‬فيتميز منها ما طاب و ما خبث ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬ليبلوكم أيكم أحسن عمل ‪ ،‬أي ليعياملكم معاملية‬
‫المختبرين لكم ‪ ،‬و إل فعالم الغيب و الشهادة ل يخفى عليييه‬
‫شيء ‪ ،‬و إنما يبلو و يختبر من تخفى عليه العواقب ‪.‬‬
‫و عن الصادق ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬ليس يعنييي أكييثركم عمل و‬
‫لكن أصوبكم عمل و إنما الصابة خشية الله و النية الصييادقة‬
‫‪1‬‬

‫و عن بعييض المفسييرين ‪ :‬جمليية ليبلييوكم أيكييم أحسيين‬
‫عمل تعليل لخلق الموت و الحياة في قوله ‪ :‬خلييق المييوت و‬
‫الحيوة و النييية الصييادقة انبعيياث القلييب نحييو الطاعيية ‪ ،‬غييير‬
‫مخلوط فيه شيء سوى وجه الله سبحانه كميين يعتييق عبييده‬
‫مثل ملحظا مع القربة الخلص من مئونتييه أو سييوء خلقييه و‬
‫نحو ذلك ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و هو الذي خلق السموات و الرض في ستة أيام‬
‫و كان عرشه على الماء ليبلوكم أيكييم أحسيين عمل ليبلييوكم‬
‫متعلق بما تقدم ‪ ،‬أي خلقهن لحكمة بالغة ‪ ،‬و هي أن يجعلهييا‬
‫مساكن لعباده ‪ ،‬و ينعم عليهم فيها بفنون النعييم و يكلفهييم و‬
‫يعرضهم للثواب ‪ ،‬و لما أشبه ذلك اختبار المختبر ‪.‬‬
‫قييال ‪ :‬ليبلييوكم ‪ ،‬أي ليفعييل بكييم مييا يفعييل المبتلييي‬
‫لحوالكم ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬أعوذ بك من الذنوب التي تنزل البلء‬
‫سلم (‬
‫و هي كما جاءت به الرواية عن سيد العابدين ) عليه ال ّ‬
‫‪ :‬ترك إغاثة الملهيوف ‪ ،‬و تيرك معاونية المظليوم ‪ ،‬و تضيييع‬
‫المر بالمعروف و النهي عن المنكر ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬الحمد لله على ما أبلنا ‪ ،‬أي أنعم علينا و تفضل‬
‫‪ ،‬من البلء الذي هو الحسان و النعام ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫البرهان ‪. 207 / 2 :‬‬

‫و فيه ‪ :‬الحمد لله على ما أبلى و ابتلى‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 62 ) :‬‬

‫‪ ،‬أي على ما أبلى من النعم و ابتلى من النقم ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬أبله الله بلء حسنا ‪ ،‬أي بكثرة المال و الصحة و‬
‫الشباب ‪ ،‬و ابتله ‪ ،‬أي بالمرض و الفقر و المشيب ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬ل تبتلنا إل بالتي هييي أحسيين ‪ ،‬أي ل تمتحنييا و ل‬
‫تختبرنا إل بالتي هي أحسن ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬إنما بعثتك لبتليك و أبتلي بك ‪ ،‬أي لمتحنك هييل‬
‫تقوم بما أمرت به من تبليييغ الرسييالة و الجهيياد و الصييبر ‪ ،‬و‬
‫أبتلي بك قومك من يتبعك و من يتخلييف عنييك و ميين ينييافق‬
‫معك ‪.‬‬
‫و ابتليت بهذا العلم ‪ ،‬أي اختبرت به و امتحنت ‪.‬‬
‫و البلية و البلوى و البلء واحد ‪ ،‬و الجمع البليا ‪.‬‬
‫و ل أباليه ‪ :‬ل أكترث به و ل أهتم لجله ‪. 1‬‬
‫و منه ما باليت به ‪.‬‬
‫و منه ل أبالي أ بول أصابني أم ماء ‪.‬‬
‫و منه حديث أهل الجنة و النييار ‪ :‬هييؤلء إلييى الجنيية و ل‬
‫أبالي ‪ ،‬و هؤلء إلى النار و ل أبالي‬
‫و فيه ‪ :‬من ل يبالي ما قال و ما قيييل فيييه فهييو لغييية أو‬
‫شرك شيطان ‪ ، 2‬و فسره بمن تعرض للناس يشتمهم و هييو‬
‫يعلم أنهم ل يتركونه ‪.‬‬
‫و بلييي الثييوب يبلييى ‪ -‬ميين بيياب تعييب بلييى ‪ -‬بالكسيير و‬
‫القصر ‪ -‬و بلء ‪ -‬بالضم و المد ‪ : -‬خلق ‪ ،‬فهو بال ‪.‬‬
‫و بلي الميت أفنته الرض ‪.‬‬
‫و في حديث الصادق ) عليه الّسلم ( ‪ -‬و قد سئل عن الميت‬
‫يبلى جسده ‪ -‬قال ‪ :‬نعم حتى ل يبقى لييه لحييم و ل عظييم إل‬
‫طينتييه الييتي خلييق منهييا فإنهييا ل تبلييى بييل تبقييى فييي القييبر‬
‫مستديرة حتى يخلق منها كما خلق منها أول مرة ‪.‬‬
‫و بلى حرف إيجاب ‪ ،‬فإذا قيل ‪:‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫في قدر أيضا حديث في من ل يبالي ‪ ،‬و كذا في سفل و لغا ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫يذكر مثل ذلك في غيا أيضا – ز ‪ ،‬و انظر الكافي ‪. 323 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 63 ) :‬‬

‫مييا قييام زيييد و قلييت فييي الجييواب بلييى فمعنيياه إثبييات‬
‫القيام ‪ ،‬و إذا قلييت ‪ :‬ليييس كييان كييذا و قلييت ‪ :‬بلييى فمعنيياه‬
‫التقرير و الثبات ‪.‬‬
‫و ل يكون معنيياه إل بعييد نفييي إمييا فييي أول كلم ‪ -‬كمييا‬
‫تقدم ‪ ، -‬و إما فييي أثنييائه كمييا فييي قييوله تعييالى ‪ :‬أ يحسييب‬
‫النسان أن لن نجمع عظامه بلى و التقدير ‪ :‬بلييى نجمعهييا و‬
‫قد يكون مع النفي استفهام و قد ل يكون ‪ -‬كما تقدم ‪ -‬فهييو‬
‫أبدا يرفع حكم النفي و يوجب نقيضه ‪ - 1‬جميع ذلك قاله في‬
‫المصباح ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬تجديد الوضوء لصلة العشياء يمحييو ل و‬
‫الله و بلى و الله ‪ ،‬أي يمحو ما وقع للعبد من القسم الكاذب‬
‫في اليوم‬
‫) بنا ( قييوله تعييالى ‪ :‬كييأنهم بنيييان مرصييوص البنيييان ‪:‬‬
‫الحائط ‪ ،‬و المرصوص الملصق بعضه على بعض ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و ابنوا له بنيانا عن ابيين عبيياس ‪ :‬بنيوا ليه حائطييا‬
‫من حجارة طوله في السماء ثلثون ذراعا و عرضه عشرون‬
‫ذراعا و ملؤه نارا و ألقوه فيه ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و نادى نوح ابنه هو ‪ -‬علييى مييا فييي الرواييية عيين‬
‫أهل البيت ) عليه الّسلم ( ابنه ‪ ،‬و إنما نفاه عنه بقوله ‪ :‬إنه ليييس‬
‫من أهلك لنه خالفه في دينه ‪.‬‬
‫و في تفسير علي بن إبراهيم ) رحمه الله ( ‪ :‬إنه ليس ابنييه ‪،‬‬
‫إنما هو ابن امرأته ‪ ،‬و هو بلغة طي ‪ ،‬يقولون لبيين المييرأة ‪:‬‬
‫ابنه ‪. 2‬‬

‫‪ 1‬يأتي في نعم أنها ل تبطل النفي كما تبطله بليى ‪ ،‬و فييي التنزيييل ‪ :‬أ‬
‫لست بربكم ؟ قالوا بلى و لو قالوا ‪ :‬نعم لكفروا ‪ ،‬و في صحيحة أبييي ولد ‪:‬‬
‫) قلت ‪ :‬أ رأيت لو عطب البغل أو نفق أ ليييس كييان يلزمنييي ؟ قييال ‪ :‬نعييم‬
‫قيمة بغل يوم خالفته ( ‪ ،‬يعني ليس يلزمك ‪ ،‬و على ذلك يسقط السييتدلل‬
‫بها على أن المدار في الضمان على قيمة يوم المخالفة ‪ -‬ن ‪.‬‬
‫‪ 2‬تفسير علي بن إبراهيم ‪. 328 / 1 :‬‬

‫و في تفسير الشيخ أبي علي ) رحمه الله ( ‪ :‬و قرأ علي‬
‫الّسلم ( ‪ :‬ابنه ‪ -‬بفتح الهاء ‪ -‬اكتفاء بالفتحة عن اللييف ‪ ،‬و روي‬
‫أيضا باللف و قوله ‪ :‬هؤلء بناتي هن أطهر لكم‬
‫) عليه‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 64 ) :‬‬

‫نسبهم إليه باعتبار أن كل نبي أب لقومه ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬ل يزال بنيانهم الذي بنوا ريبة فييي قلييوبهم إل أن‬
‫تقطع قلوبهم قال المفسر ‪ :‬المعنييى ‪ :‬ل يييزال هييدم بنيييانهم‬
‫الذي بنوه سبب شك و نفاق في قلييوبهم ‪ ،‬ل يضييمحل أثييره‬
‫إل أن تقطييع ‪ ،‬أي تقطييع قلييوبهم قطعييا و تتفييرق أجييزاء ‪،‬‬
‫فحينئذ يميلون عنه ‪ ،‬و الريبة باقية فيها ما دامت سالمة ‪.‬‬
‫و قرىء تقطييع بالتشييديد و التخفيييف ‪ ،‬و يجييوز أن يييراد‬
‫حقيقة تقطيعهم بقتلهم أو في النار ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬معناه ‪ :‬إل أن يتوبوا توبة تتقطع بها قلوبهم ندما‬
‫على تفريطهم ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من هدم بنيان ربه فهو ملعون ‪ ،‬أي ميين‬
‫قتل نفسا بغير حق لن الجسم بنيان الله تعالى ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬الكلمات التي بني عليه السييلم أربييع ‪ :‬سييبحان‬
‫الله و الحمد لله و ل إله إل اللييه و اللييه أكييبر ‪ ،‬أي الكلمييات‬
‫التي هي أصل السلم يبنى عليها كما يبنى على الساس ‪ ،‬و‬
‫كان الوجه في ذلك ‪ -‬على مييا قيييل ‪ -‬اشييتمالها علييى عمييدة‬
‫أصول الدين ‪ :‬من التوحيد و الصفات الثبوتية و السلبية ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬بنى بالثقفية ‪ ،‬أي نكح زوجة من ثقيف ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬تزوج رسول الله بعائشة و هي بنت ست ‪ ،‬و بنا‬
‫بها و هي بنت تسع ‪ ،‬أي دخل بها و هي بنت تسع سنين ‪.‬‬
‫قال في المصباح و غيييره ‪ :‬و أصييله أن الرجييل كييان إذا‬
‫تزوج بنى للعرس خباء جديدا و عمييره بمييا يحتيياج إليييه ‪ ،‬ثييم‬
‫كثر حتى كني به عن الجماع ‪.‬‬
‫ثم حكى عن ابن دريد أنه قال ‪ :‬بنى عليهييا و بنييى بهييا و‬
‫الول أفصح ‪ ،‬و حكى عن ابن السكيت أنه قييال ‪ :‬بنييى علييى‬
‫أهله إذا زفت إليه ‪ ،‬و العامة تقول ‪ :‬بنى بأهله و ابتنيى عليى‬
‫أهله إذا أعرس ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬أول ما نييزل الحجيياب فييي مبتنييى رسييول‬
‫الله ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ ،‬أراد بالمبتنى هنا البتناء ‪.‬‬
‫و في حديث العتكاف فأمر ببناه فقوض ‪ ،‬أي نقييض ‪ ،‬و‬
‫يريد به واحد‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 65 ) :‬‬

‫البنية ‪ ،‬و هي البيوت التي تسكنها العرب في الصحاري ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬أبنية العرب طراف و أخبية ‪ ،‬فييالطراف‬
‫من أدم و الخباء من صوف أو وبر ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬كل بناء وبال إل ما ل بد منه ‪ ،‬قيل ‪ :‬أراد ما بني‬
‫للتفاخر و التنعم ‪ ،‬ل أبنية الخير من المسيياجد و المييدارس و‬
‫الربط و نحوها ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬اتقوا الحرام في البناء ‪ ،‬أي احيترزوا عين إنفياق‬
‫مال الحرام فييي البنيييان فييإنه أسيياس الخييراب ‪ ،‬أي خييراب‬
‫الدين ‪ ،‬و المعنى ‪ :‬اتقوا ارتكاب الحييرام فييي البنيييان ‪ ،‬فييإنه‬
‫أسيياس الخييراب ‪ ،‬فييإنه لييو لييم يبيين لييم يخييرب – كمييا فييي‬
‫الحديث ‪ :‬لدوا للموت و ابنوا للخراب ‪.‬‬
‫و البنية ‪ -‬على فعيلة بفتح الباء ‪ : -‬الكعبة ‪ ،‬يقال ‪ :‬و رب‬
‫هذه البنية و كانت تدعى بنية إبراهيم ) عليه الّسللللم ( قالوا ‪ :‬أول‬
‫من بنى الكعبة الملئكة ‪ ،‬ثم إبراهيم ) عليه الّسلم ( ‪ ،‬ثم قريييش‬
‫في الجاهلية ‪ ،‬و حضره النبي ) صّلى الله عليه و آله ( و له خمييس و‬
‫ثلثون أو خمس و عشرون ‪ ،‬ثم ابن الزبير ‪ ،‬ثم الحجاج ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬بنيت بعد ذلك مرتين أو ثلثا ‪.‬‬
‫و البن ‪ :‬ولد الرجل ‪ ،‬و أصله بنو ‪ -‬بالفتييح ‪ -‬لنييه يجمييع‬
‫على بنين و هو جمييع سييلمة ‪ ،‬و جمييع السييلمة ل يتغييير ‪ ،‬و‬
‫جمع القلة أبناء و أصله بنو ‪ -‬بكسر الباء ‪ -‬مثل حمل ‪ ،‬بدليل‬
‫بنت ‪.‬‬
‫و يطلق البن على ابن البن و إن سفل مجازا ‪.‬‬
‫و أما غير الناسي مما ل يعقل كابن مخاض و ابن لبييون‬
‫فيقال في الجمع ‪ :‬بنات مخاض و بنات لبون و ما أشبهه ‪.‬‬
‫قال في المصباح ‪ :‬قال ابن النبيياري ‪ :‬و اعلييم أن جمييع‬
‫غير الناس بمنزلة جمع المرأة من الناس ‪ ،‬تقول فيه ‪ :‬منزل‬
‫و منييزلت و مصييلى و مصييليات و فييي ابيين عييرس ‪ :‬بنييات‬
‫عرس و في ابن نعش ‪ :‬بنات نعش و ربما قيل فييي ضييرورة‬
‫الشعر بنو نعش و فيه لغة محكية عن الخفش أنه يقال ‪:‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 66 ) :‬‬

‫بنات عييرس و بنييو عييرس و بنييات نعييش و بنييو نعييش ‪،‬‬
‫فقول الفقهيياء بنييو لبييون يخييرج إمييا علييى هييذه اللغيية و إميا‬
‫للتمييز بين الذكور و الناث ‪ ،‬قال ‪ :‬و يضيياف البيين إلييى مييا‬
‫يخصصييه لملبسيية بينهمييا نحييو ابيين السييبيل لمييار الطريييق‬
‫المسافر ‪ ،‬و ابن الدنيا لصاحب الييثروة ‪ ،‬و ابيين الميياء لطييير‬
‫الماء ‪ ،‬و ابن فاطمة و ابن الحنفية و نحو ذلك ‪ ،‬و هو قاعييدة‬
‫العييرب ينسييب النسييان إلييى أمييه عنييد ذكييره لمرييين ‪ :‬إمييا‬
‫لشرفها و علييو منزلتهييا أو لخساسييتها و دناءتهييا ‪ ،‬و يريييدون‬
‫النقص في ولدها ‪ ،‬كما يقييال فييي معاوييية ‪ :‬ابيين هنييد و فييي‬
‫عمرو بن العاص ابن النابغة لشهرتها بالزنا ‪.‬‬
‫و مؤنث البن ابنة ‪ ،‬و في لغة بنت و الجمييع بنييات قييال‬
‫ابن العرابي ‪ :‬و سألت الكسائي ‪ :‬كيييف تقييف علييى بنييت ؟‬
‫فقال ‪ :‬بالتاء ‪ ،‬تبعا للكتاب ‪ ،‬و الصل بالهيياء لن فيهييا معنييى‬
‫التأنيث ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و في حديث المواضع ‪ :‬و اذكيير خييروج بنييات الميياء ميين‬
‫منخريك ‪ ،‬يريد الديدان الصغار ‪ ،‬و الضافة للملبسة ‪.‬‬
‫و بنات الماء أيضييا سييمكة ببحيير الييروم شييبيهة بالنسيياء‬
‫ذوات شعر سبط ‪ ،‬ألوانهن تميل إلى السمرة ‪ ،‬ذوات فييروج‬
‫عظام و ثدي و كلم ل يكيياد يفهييم و يضييحكن و يقهقهيين ‪ ،‬و‬
‫ربما وقعيين فييي أييدي بعييض أهييل المراكييب فينكحييوهن ثييم‬
‫يعيدوهن إلى البحر ‪ -‬كذا في حياة الحيوان ‪.‬‬
‫و البنييات أيضييا ‪ :‬التماثيييل الصييغار الييتي يلعييب بهييا‬
‫الجواري ‪.‬‬
‫و إذا نسبت إلى ابن و بنت حذفت ألف الوصل و التاء ‪،‬‬
‫و رددت المحذوف ‪ ،‬فقلت ‪ :‬بنوي ‪.‬‬
‫قال في المصباح ‪ :‬و يجوز مراعاة اللفظ فيقييال ‪ :‬ابنييي‬
‫و ابنتي ‪.‬‬
‫و يصغر برد المحذوف ‪ ،‬فيقال بني و الصل بنيو ‪.‬‬
‫و إذا اختلط ذكور الناسي بإناثهم غلب التذكير و قيييل ‪:‬‬
‫بنو فلن حتى قالوا ‪:‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 67 ) :‬‬

‫امرأة بني تميم و لييم يقولييوا ‪ :‬ميين بنييات تميييم بخلف غييير‬
‫الناسي حيث قالوا ‪ :‬بنات لبون ‪.‬‬
‫قال في المصباح ‪ :‬و على هذا لو أوصى لبني فلن دخل‬
‫الذكور و الناث ‪ -‬كما عليه الفتيا ‪.‬‬
‫) بوا ( قوله تعالى ‪ :‬باءوا بغضب ‪ ،‬أي انصرفوا بييذلك ‪،‬‬
‫و ل يقال ‪ :‬إل بالشر ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و تبوء بإثمي و إثمك ‪ ،‬أي تنصييرف بييإثم قتلييي و‬
‫إثمك الذي من أجله لم يتقبل قربانييك فتكييون ميين أصييحاب‬
‫النار ‪ ،‬قوله ‪ :‬و لقد بوأنا بني إسرائيل ‪ ،‬أي أنزلناهم ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬جعلنا لهم مباء و هو المنزل الملزوم ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬لنبوئنهم في الدنيا حسنة قيل ‪ :‬معناه ‪ :‬لنبييوئنهم‬
‫مبييياءة حسييينة ‪ ،‬و هيييي المدينييية حييييث آواهيييم النصيييار و‬
‫نصروهم ‪.‬‬
‫و الذين تبوءوا الدار ‪ ،‬أي المدينة و اليمان و هو كقولهم‬
‫‪ :‬علفتها تبنا و ماء باردا ‪.‬‬
‫و تبوءا لقومكما بمصر بيوتا ‪ ،‬أي اتخذا بناء ‪.‬‬
‫و تبوىء المييؤمنين مقاعييد للقتييال ‪ ،‬أي تسييوي و تهيىء‬
‫لهم ‪.‬‬
‫و نتبوأ من الجنيية حيييث نشيياء ‪ ،‬أي ننييزل منازلهييا حيييث‬
‫نهوي ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من طلب علما ليباهي به العلماء فليتبوأ‬
‫مقعده من النار ‪ ، 1‬أي لينزل منزله منهييا ‪ ،‬أو ليهيىء منزلييه‬
‫منها ‪ ،‬من بوأت للرجييل منيزل ‪ :‬هييأته ليه أو مين تبييوأت لييه‬
‫منزل ‪ :‬اتخذته له و أصله الرجوع ‪ ،‬من باء إذا رجييع و سييمي‬
‫المنزل مباءة لكون صاحبه يرجع إليه إذا خرج منه ‪.‬‬
‫و مثله ‪ :‬من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده من النار ‪،‬‬
‫و قد بلغ هذا الحديث غاية الشتهار حتى قيل بتواتره لفظا ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من حفر للمؤمن قبرا فكأنمييا بييوأه بيتييا‬
‫موافقا إلى يوم القيامة ‪ ،‬أي أنزله فيه و أسكنه ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫الكافي ‪. 47 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 68 ) :‬‬

‫و بؤت بييذنبي ‪ -‬بالبيياء المضييمومة و الهمييزة و تيياء فييي‬
‫الخر ‪ -‬أقررت و اعترفت و مثله أبوء بنعمتك علي ‪ ،‬أي أقيير‬
‫و أعترف بها ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من استطاع منكم البيياءة ‪ -‬يعنييي مييؤن‬
‫النكاح – فليتزوج ‪.‬‬
‫و الباءة ‪ -‬بالمد لغة ‪ : -‬الجماع ‪ ،‬ثم قيل لعقد النكاح ‪.‬‬
‫و حكي في ذلك أربع لغات الباءة ‪ -‬بالمييد مييع الهيياء ‪ -‬و‬
‫هو المشهور ‪ ،‬و حذفها و الباهة ‪ -‬وزان العاهة ‪ ، -‬و الباه مييع‬
‫الهاء ‪ ،‬و قيل ‪ :‬الخيرة تصحيف ‪ 1‬و منه ‪ ،‬حييديث أبييي بصييير‬
‫قال ‪ :‬دخلت علييى أبييي عبييد اللييه ) عليلله الّسلللم ( يييوم الجمعيية‬
‫فوجدته قد باهى ‪ ،‬من الباه ‪ ،‬أي جامع ‪ ،‬و إنما سمي النكيياح‬
‫باها لنه من المباءة ‪ :‬المنييزل ‪ ،‬لن ميين تييزوج امييرأة بوأهييا‬
‫منزل ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬لن الرجل يتبوأ من أهله ‪ ،‬أي يتمكن كمييا يتبييوأ‬
‫من منزله ‪.‬‬
‫و البو ‪ :‬جلد الحوار يحشى ثماما فتعطف عليييه الناقيية ‪،‬‬
‫إذا مات ولدها ‪ -‬قاله الجوهري ‪.‬‬
‫) بها ( في الحديث ‪ :‬يتباهون بأكفانهم ‪ -‬بفتح الهيياء ‪، -‬‬
‫أي يتفاخرون بها و بجودتها ‪ ،‬و يييترفع بعضييهم علييى بعييض ‪،‬‬
‫من المباهاة و هي المفاخرة ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬إن الله ليبيياهي بالعبييد الملئكيية ‪ ،‬أي يحلييه ميين‬
‫قربه و كرامته بين أولئك المل محل الشيء المبيياهى بييه ‪ ،‬و‬
‫ذلك لن الله عز و جل غني عن التعزز بما اخترعه ثم تعبييده‬
‫‪ ،‬و لن المباهاة موضوعة للمخلوقين فيما يترفعون به علييى‬
‫أكفائهم ‪ ،‬و الله تعالى غني عن ذلك ‪ ،‬فهو من باب المجاز ‪.‬‬
‫و مثله حديث أهل عرفيية ‪ :‬ثييم يبيياهي بهييم الملئكيية ‪ ،‬و‬
‫يحتمييل الحقيقيية و يكييون راجعييا إلييى أهييل عرفيية ‪ ،‬لتنزلهييم‬
‫منزلة تقتضي المباهاة بينهم و بين الملئكة ‪ ،‬و أضاف الفعل‬
‫إلى نفسه تحقيقا لكون ذلك هو موهبته تعالى ‪ ،‬و هو يجزي‬
‫‪1‬‬

‫ز‪.‬‬

‫يذكر في برر حديثا في الباه ‪ ،‬و في حبر و كرفييس مييا يزيييد البيياه ‪-‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 69 ) :‬‬

‫في الول ‪.‬‬
‫و البهاء ‪ :‬الحسن و الجمال ‪ ،‬يقييال ‪ :‬بهيياء الملييوك ‪ ،‬أي‬
‫هيئتهم و جمالهم ‪ ،‬و بهاء الله عظمته ‪. 1‬‬
‫و أبهوا الخيل عطلوها من الغزو ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫) بيا ( في حديث آدم ) عليه الّسلم ( ‪ :‬حياك الله و بياك ‪،‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬معنى حياك ملكييك ‪ ،‬و قييال فييي بييياك قييال‬
‫الصمعي اعتمدك بالتحية ‪ ،‬و قال ابن العرابي ‪ :‬جاء بك ‪ ،‬و‬
‫قال خلف الحمر ‪ :‬بييياك معنيياه ‪ :‬بييوأك منييزل ‪ ،‬إل أنهييا لمييا‬
‫جاءت مع حياك تركت همزتها و حولت واوها ياء قال ‪ :‬و في‬
‫الحديث ‪ :‬أن آدم ) عليه الّسلم ( لما قتل ابنه مكث مييائة سيينة ل‬
‫يضحك ‪ ،‬ثم قيل له ‪ :‬حياك الله و بياك ‪ ،‬فقال ‪ :‬و ما بييياك ؟‬
‫فقيل ‪ :‬أضحكك ‪ ،‬و قال بعض الناس ‪ :‬إنه إتباع ‪ ،‬و هو عندي‬
‫ليس بإتباع ‪ ،‬و ذلييك لن التبيياع ل يكيياد يكييون بييالواو و هييذا‬
‫بالواو ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬

‫باب ما أوله التاء‬
‫) تأتأ ( يقال ‪ :‬فيه تأتأة لمن يييتردد فييي التيياء إذا تكلييم‬
‫قاله الجوهري ‪.‬‬
‫و التاء من حروف المعجم ‪.‬‬
‫و تا اسم يشار به إلى المؤنث مثل ذا للمذكر و ته مثييل‬
‫ذه و تان للتثنية ‪.‬‬
‫و لك أن تدخل عليها هاء تقول ‪ :‬هاتا هنييد و هاتييان فييإن‬
‫خاطبت جئت بالكاف ‪ ،‬فقلت ‪ :‬تييك و تليك و التثنييية تانيك و‬
‫تشدد ‪ ،‬و الجمع أولئك و أوللييك فالكيياف لميين تخيياطبه فييي‬
‫التذكير و التأنيث و التثنية و الجمع ‪ ،‬و تدخل الهاء علييى تييك‬
‫و تاك فنقول ‪ :‬هاتيك هند و هاتاك و ل تدخل على تلك لنهييم‬
‫جعلوا اللم عوضا عن هاء التنبيه ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫يذكر في كشف و ربل بهاء الدين الربلي ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫معاني الخبار ‪. 269 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 70 ) :‬‬

‫ثم قال ‪ :‬و التاء في القسم بييدل ميين الييواو كمييا أبييدلوا‬
‫منها في تترى و في تراث و تخمه و تجاه ‪.‬‬
‫و في الكتيياب العزيييز ‪ :‬تييالله تفتييؤ تييذكر يوسييف و فيييه‬
‫حذف ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬تالله أنت ‪ ،‬قلبت الواو تاء مع اللييه دون‬
‫سائر السماء ‪.‬‬
‫و في المصباح ‪ :‬تكون التاء للقسم ‪ ،‬و تختص باسم الله‬
‫على الشهر ‪.‬‬
‫) تل ( قوله تعييالى ‪ :‬و اتبعييوا مييا تتلييوا الشييياطين ميين‬
‫الجن أو النس أو منهما على ملك سليمان ‪ ،‬أي عهده قيل ‪:‬‬
‫كانوا يسترقون السمع و يضمون إلييى مييا سييمعوا أكيياذيب و‬
‫يلقونها إلى الكهنة و هم يدونونها و يعلميون النياس ‪ ،‬و فشيا‬
‫ذلك في عهد سليمان ) عليه الّسلم ( حتى قيل ‪ :‬إن الجيين تعلييم‬
‫الغيب ‪ ،‬و إن ملك سليمان يتييم بهييذا العلييم ‪ ،‬و إن سييليمان‬
‫يسخر بالسحر النس و الجن و الريح ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و ما يتلى عليكم في الكتيياب فييي يتييامى النسيياء‬
‫اللتي ل تؤتونهن الية ‪ ،‬قيل في ما يتلى عليكم إنه في محل‬
‫الرفع على العطف ‪ ،‬أي الله يفتيكم و المتلو في الكتاب ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و القمر إذا تلها ‪ ،‬أي تبعها في الضياء ‪ ،‬و ذا في‬
‫النصف الول من الشهر و منه قرىء ‪ :‬هنالك تبلو كل نفييس‬
‫ما أسييلفت بمعنييى تتبييع ‪ ، 1‬و قيييل ‪ :‬تتلييو كتيياب حسييناتها و‬
‫سيئاتها ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬يتلونه حق تلوته قيل ‪ :‬يتبعونه ‪.‬‬
‫و سمي القارىء تاليا لنه يتبع ما يقيرأ ‪ 2‬و فيي الحيديث‬
‫عن الباقر ) عليه الّسلم ( قال ‪ :‬يتلون آياته ‪ ،‬و يتفقهييون فيييه ‪ ،‬و‬
‫يعملون‬
‫‪ 1‬الية في سورة يونس آية ‪ 30‬هنالك تبلو ‪ -‬بالباء الموحدة ‪ -‬على مييا‬
‫قرأ عاصم ‪ ،‬و غيره من أهل الكوفية قيرءوا تتليو بالتياء المثنياة ‪ ،‬و المعنيى‬
‫على الول ‪ :‬تختبر أي تذعن بجييزاء مييا أسييلفت ميين خييير أو شيير ‪ ،‬و علييى‬
‫الثاني ما يثبته في المتن من الوجهين ‪ -‬ن ‪.‬‬
‫‪ 2‬يذكر في مرا و منا شيئا في تلوة القرآن ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 71 ) :‬‬

‫بأحكامه ‪ ،‬و يرجييون وعييده ‪ ،‬و يخييافون وعيييده ‪ ،‬و يعتييبرون‬
‫بقصصه ‪ ،‬و يأتمرون بأوامره ‪ ،‬و ينتهييون بنييواهيه ‪ ،‬مييا هييو و‬
‫اللييه حفيييظ آييياته و درس حروفيييه و تلوة سيييوره و درس‬
‫أعشاره و أخماسييه ‪ ،‬حفظييوا حروفييه و أضيياعوا حييدوده ‪ ،‬و‬
‫إنما هو تدبر آياته و العمل بأحكامه ‪ .‬قال الله تعالى ‪ :‬كتيياب‬
‫أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬فالتاليييات ذكييرا ‪ ،‬عييذرا أو نييذرا ‪ 1‬قيييل ‪ :‬هييي‬
‫الملئكة تلقي بالوحي إلى النبياء عييذرا ميين اللييه و إنييذارا و‬
‫تلوت الكتاب تلوة ‪.‬‬
‫و التالي في قولهم ) عليهم الّسلم ( ‪ :‬و يلحق بنا التالي ‪ ،‬هو‬
‫المرتاد الذي يريد الخير ليؤجر عليه ‪.‬‬
‫و تلوت الرجل أتلوه تلوا ‪ -‬على فعول تبعته ‪ ،‬فأنا تييال ‪،‬‬
‫و تلو أيضا وزان حمل ‪.‬‬
‫) توا ( في الحديث ‪ :‬القصد مييثراة و الصييرف متييواة ‪،‬‬
‫أي فقر و قلة ‪.‬‬
‫و التييوى ‪ -‬مقصييور و يمييد ‪ : -‬هلك المييال يقييال ‪ :‬تييوي‬
‫المال ‪ -‬بالكسر ‪ -‬توى و تواء هلك ‪.‬‬
‫و هذا مال تو ‪ -‬على فعل ‪.‬‬
‫و منه حديث السلف في اللحم ‪ :‬يعطيك مرة السمين و‬
‫مرة التاوي ‪ ،‬أي الضعيف الهالك ‪.‬‬
‫و منه قوله ‪ :‬فما تييوي فعلييي ‪ ،‬أي مييا هلييك ميين المييال‬
‫يلزمني ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬جهاد المرأة أن تصبر على ما تييوي ميين‬
‫أذى زوجها ‪.‬‬

‫‪ 1‬اليتان المفسرتان معا هما في سورتي الصافات آية ‪ 4‬و المرسلت‬
‫آية ‪ 7‬و ل نعلم ما الربط بينهما حتى فسرهما معا ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 72 ) :‬‬

‫باب ما أوله الثاء‬
‫) ثبللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬فييانفروا ثبييات ‪ ،‬أي جماعييات‬
‫متفرقة ‪ ،‬جمع ثبة من ثبيت على فلن ثبية إذا ذكرت متفرق‬
‫محاسنه ‪.‬‬
‫و تجمع أيضا على ثبين ‪.‬‬
‫و قال الجوهري ‪ :‬و أصلها ثبي و الجميع ثبيات و ثبيون و‬
‫أثابي ‪.‬‬
‫) ثدى ( في الحديث ‪ :‬حد القبر إلييى الثييدى ‪ -‬بالفتييح و‬
‫سكون المهملة و خفة الياء يييذكر و يييؤنث ‪ -‬و هييو للمييرأة و‬
‫الرجل ‪ ،‬و الجمع أثد و ثدي على فعول ‪ ،‬و ثدي بكسر الثاء ‪،‬‬
‫و ربما جاء على ثداء كسهم و سهام ‪ ،‬و المعنى ‪ :‬أن منتهييى‬
‫الحفرة في الرض ذلك ‪ ،‬و عد من الفضل دون الفرض ‪.‬‬
‫و الثندوة للرجل بمنزلة الثدي للمرأة ‪ -‬قاله الجوهري ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬و قال الصمعي ‪ :‬هييي مغييرز الثيدي و حكيي عين‬
‫ابن السكيت ‪ :‬هي اللحم الذي حول الثدي ‪.‬‬
‫و ذو الثدية لقب رجل من الخوارج ‪ ،‬اسييمه ثرمليية قتييل‬
‫يوم النهروان ‪. 1‬‬
‫فمن قال في الثدي ‪ :‬أنييه مييذكر ‪ ،‬يقييول ‪ :‬إنمييا أدخلييوا‬
‫الهاء في التصغير لن معناه اليد و هي مؤنثة ‪ ،‬و ذلك أن يده‬
‫كانت قصيرة مقييدار الثييدي ‪ ،‬يييدل علييى ذليك أنهييم يقولييون‬
‫فيييه ‪ :‬ذو الثدييية و ذو اليدييية و قيييل ‪ :‬هييو تصييغير الثنييدوة ‪-‬‬
‫بحذف النون ‪ -‬لنها من تركيييب الثييدي ‪ ،‬و انقلب الييياء فيهييا‬
‫واوا لضييم مييا قبلهييا ‪ ،‬و لييم يضيير ارتكيياب الشيياذ لظهييور‬
‫الشتقاق ‪.‬‬
‫) ثرا ( قوله تعالى ‪ :‬و ما تحت الثرى ‪ ،‬الثرى ‪ :‬الييتراب‬
‫الندي ‪ ،‬و هو الذي تحت‬

‫‪1‬‬

‫يذكر ذا الثدية في خدج و مرق أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 73 ) :‬‬

‫الظيياهر ميين وجييه الرض ‪ ،‬فييإن لييم يكيين فهييو تييراب ‪ ،‬و ل‬
‫يقال ‪ :‬ثرى ‪.‬‬
‫و المال الثري ‪ -‬على فعيل ‪ -‬الكثير ‪. 1‬‬
‫و منه ‪ :‬رجل ثروان و امرأة ثروى ‪.‬‬
‫و الثراء ‪ -‬بالمد ‪ : -‬كثرة المال ‪.‬‬
‫و أثرى الرجل ‪ :‬كثرت أمواله ‪.‬‬
‫و الثروة ‪ :‬كثرة العدد ‪.‬‬
‫و فييي حييديث علييي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬صييلة الرحييم مييثراة‬
‫للمال ‪ ،‬بالفتح فالسكون على مفعليية مكييثرة للمييال منسييأة‬
‫للجل ‪ ،‬أي موسعة للعمر ‪.‬‬
‫و الثريا ‪ -‬بالقصر ‪ : -‬النجييم المعييروف ‪ ،‬تصييغير ثييروى ‪،‬‬
‫يقال ‪ :‬إن خلل أنجمها الظاهرة كواكب خفية كثيرة العدد ‪.‬‬
‫) ثغا ( الثغاء ‪ -‬بالضم و المد ‪ : -‬صوت الشاة ‪ ،‬يقييال ‪:‬‬
‫ثغت الشاة تثغو ثغاء مثل صراخ وزنا و معنى ‪ ،‬فهي ثاغية ‪.‬‬
‫قالوا ‪ :‬ما له ثاغية و ل راغية ‪ ،‬أي ل نعجة و ل ناقة ‪ ،‬أي‬
‫ما له شيء ‪.‬‬
‫) ثفا ( في الحديث ‪ :‬أثييافي السييلم ثلثيية ‪ :‬الصييلة و‬
‫الزكاة و الولية ‪ ،‬ل تصح واحدة إل بصاحبتها ‪.‬‬
‫الثافي ‪ :‬جمع الثفية ‪ -‬بالضم و الكسر ‪ -‬على أفعوليية ‪،‬‬
‫و هي الحجارة التي تنصب و يجعل القدر عليها ‪ ،‬و قد تخفف‬
‫الياء في الجمع ‪ ،‬و استعارها هنا لما قام السلم عليه و ثبت‬
‫كثبوت القدر على الثافي ‪.‬‬
‫) ثنا ( قوله ‪ :‬ثاني اثنين ‪ ،‬أي أحد اثنين ‪ -‬كقييوله ثييالث‬
‫ثلثة ‪ -‬و هما رسول الله و أبو بكر ‪ ،‬و انتصابه علييى الحييال ‪،‬‬
‫أو هما بدل من إذ أخرجه و إذ يقول بدل ثان ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬يثنون صدورهم ‪ ،‬أي يطوون علييى معيياداة النييبي‬
‫) صّلى الللله عليلله و آللله ( نقل ‪ :‬أن قوما من المشييركين قييالوا ‪ :‬إذا‬
‫أغلقنا أبوابنا‬
‫‪1‬‬

‫‪-‬ز‪.‬‬

‫يذكر في بنا ابن الدنيا لصاحب الثروة و في طمح حديثا فييي الييثروة‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 74 ) :‬‬

‫و أرخينا ستورنا و استغشينا ثيابنا و ثنينا صدورنا على عييداوة‬
‫محمد كيف يعلم بنا ‪ ،‬فأنبأه الله عما كتموه ‪ ،‬فقييال تعييالى ‪:‬‬
‫أل حين يستغشون ثيابهم يعلم ما يسرون و ما يعلنون ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬مثنى و ثلث و رباع يعني اثنين اثنين و ثلثا ثلثا و‬
‫أربعا أربعا ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و ليست الواو هنا على حالها و إل لزم الجمع بييين‬
‫تسع نسييوة ‪ ،‬و أجيييب ‪ :‬بييأن الجمييع فييي الحكييم ل يسييتلزم‬
‫الجمع في الزمان فل محذور ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬من الضأن اثنين الية ‪ ،‬قيال ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( ‪:‬‬
‫من الضأن اثنين عنيى الهليي و الجبليي و مين المعيز اثنيين‬
‫عنييى الهلييي و الجبلييي و ميين البقيير اثنييين عنييى الهلييي و‬
‫الوحشي و من البل اثنين عنى البخاتي و العراب ‪. 1‬‬
‫قوله ‪ :‬و لقد آتيناك سبعا من المثاني يعني سورة الحمد‬
‫‪ ،‬إذ هي سبع آيات اتفاقا ‪ ،‬و ليس في القرآن ما هو كييذلك ‪،‬‬
‫غييير أن بعضييهم عييد البسييملة ‪ ،‬دون صييراط الييذين أنعمييت‬
‫عليهم و بعضهم عكس ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و المراد بالتسمية مطلق التكرير لنها تتكييرر كييل‬
‫يوم عشر مرات فصاعدا ‪ ،‬و قيل ‪ :‬لنها تثنى في كل صلة ‪.‬‬
‫و في أنها مكية أو مدنية خلف ‪ ،‬و الول مروي عن ابن‬
‫عباس ‪.‬‬
‫و في حييديث علييي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬أنييه قييال ‪ :‬بسييم اللييه‬
‫الرحمن الرحيم آية ميين فاتحيية الكتيياب ‪ ،‬و هييي سييبع آيييات‬
‫تمامها بسم الله الرحمن الرحيم سمعت رسول الله ) صّلى الله‬
‫عليه و آله ( يقول ‪ :‬إن الله عز و جل قال لي ‪ :‬يييا محمييد و لقييد‬
‫آتيناك سبعا من المثاني و القرآن العظيم و إن فاتحة الكتاب‬
‫أشرف مييا فييي كنييوز العييرش ‪ ،‬و إن اللييه عييز و جييل خييص‬
‫محمدا و شرفه بها ‪ ،‬و لم يشرك معه فيها أحدا من أنبيييائه ‪،‬‬
‫خل سليمان بن داود فييإنه أعطيياه منهييا بسييم اللييه الرحميين‬
‫الرحيييم ‪ ،‬أل فميين قرأهييا معتقييدا لمييوالة محمييد و آلييه‬
‫الطاهرين ‪ ،‬منقادا لمرها ‪ ،‬مؤمنا بظاهرها و باطنها ‪ ،‬أعطاه‬
‫‪1‬‬

‫تفسير علي بن إبراهيم ‪. 219 / 1 :‬‬

‫الله عز و جل بكل حرف منها حسنة ‪ ،‬كل واحد منها أفضييل‬
‫له من الدنيا بما‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 75 ) :‬‬

‫فيها من أصناف أموالها و خيراتها ‪ ،‬و من استمع إلى قييارىء‬
‫يقرأها كان له ما للقارىء ‪ ،‬فليستكثر أحدكم من هييذا الخييير‬
‫المعرض لكم ‪ ،‬فإنه غنيمة ل يذهبن أوانه فيبقى في قلييوبكم‬
‫حسرة ‪. 1‬‬
‫و سمي القرآن مثاني لن النباء و القصص تثنييى فيييه ‪،‬‬
‫أو لقتران آية الرحمة بآية العذاب ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬هي سبع سور ‪ ،‬و قيل ‪ :‬هييي السييبع الطييوال و‬
‫السابعة النفال و براءة لنهما في حكم سورة واحدة ‪.‬‬
‫و فييي الخييبر عنييه ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( ‪ :‬أعطيييت السييور‬
‫الطوال مكان التوراة ‪ ،‬و أعطيت المئييين مكييان النجيييل ‪ ،‬و‬
‫أعطيت المثاني مكان الزبور ‪ ،‬و فضلت بالمفصل ‪ ، 2‬و لعله‬
‫أراد بالمثاني سورة الفاتحة ‪.‬‬
‫و في حديث أهل البيت ‪ :‬نحن المثاني التي أعطاها الله‬
‫نبينا ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ ،‬و معنى ذلك ‪ -‬على ما ذكره الصييدوق‬
‫) رحملله الللله ( ‪ : -‬نحن الذين قرننا النبي ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( إلييى‬
‫القرآن ‪ ،‬و أوصى بالتمسك بالقرآن و بنا ‪ ،‬و أخبر أمته بأن ل‬
‫نفترق حتى نرد على الحوض ‪.‬‬
‫و في حديث وصفه ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( ‪ :‬لييس بالطوييل‬
‫المتثني ‪ ،‬و هو الذاهب طول ‪ ،‬و أكثر ما تستعمل في طويييل‬
‫ل عرض له ‪.‬‬
‫و في الحييديث ‪ :‬الوضييوء مثنييى مثنييى ‪ ،‬أي مرتييان فييي‬
‫الغسل ‪ ،‬أو غسلتان و مسحتان ‪.‬‬
‫‪ 1‬البرهان ‪. 41 / 1 :‬‬
‫‪ 2‬روى في الصافي هذا الخبر عن الكافي ‪ ،‬ثم قييال ‪ :‬اختلييف القييوال‬
‫في تفسير هذه اللفاظ ‪ ،‬أقربها إلى الصواب و أحوطها لسييور الكتيياب ‪ :‬أن‬
‫الطول ‪ -‬كصرد ‪ -‬هي السبع الول بعد الفاتحة على أن يعد النفال و البراءة‬
‫واحدة لنزولهما جميعا في المغازي و تسييميتهما بييالقرينتين ‪ ،‬و المئييين ميين‬
‫بني إسرائيل إلى سبع سور سميت بها لن كل منها على نحييو مييائة آييية ‪ ،‬و‬
‫المفصل من سورة محمد إلى آخر القرآن سميت به لكثرة الفواصل بينها ‪،‬‬
‫و المثاني بقية السور و هي التي تقصر عن المئين و تزيييد علييى المفصييل ‪،‬‬
‫كأن الطول جعلت مبادىء ‪ -‬تارة ‪ -‬و التي تليها مثاني لها لنها ثنييت الطييول‬
‫أي تلتها ‪ ،‬و المئين جعلت مبادىء ‪ -‬أخرى ‪ -‬و التي تلتها مثاني لهما ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 76 ) :‬‬

‫و صلة الليل مثنى مثنى ‪ ،‬أي ركعتان ركعتان ‪.‬‬
‫و القامة مثنى مثنى ‪ ، 1‬أي يكرر فيها اللفظ ‪.‬‬
‫و أثن على ربك ‪ ،‬أي اذكره ذكرا حسنا جميل ‪ ،‬من الثناء‬
‫ بالمييد ‪ -‬و هييو الييذكر الحسيين و الكلم الجميييل ‪ ، 2‬يقييال ‪:‬‬‫أثنيت على زيد ‪ -‬باللف ‪ -‬مدحته ‪.‬‬
‫و السم الثناء و استعماله في الييذكر الجميييل أكييثر ميين‬
‫القبيح ‪.‬‬
‫و قوله ‪ :‬ل أحصي ثناء عليييك يييأتي فيي حصيى إن شيياء‬
‫الله تعالى ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من أتى إليه معروف فليكييافىء عليييه ‪،‬‬
‫فإن عجز فليثيين ‪ ،‬و إن لييم يفعييل فقييد كفيير النعميية ‪ ،‬أراد ‪:‬‬
‫فليثن على من جاء بها ‪.‬‬
‫و الثنيا ‪ -‬بالضم مع القصيير ‪ : -‬السييم ميين السييتثناء ‪ ،‬و‬
‫كذلك الثنوى ‪ -‬بالواو مع فتح الثاء ‪.‬‬
‫و في حديث زرارة ‪ -‬و قد حصر الناس بمؤمن و كييافر ‪-‬‬
‫فأين أهل ثنييوى اللييه ‪ ،‬أي الييذين اسييتثناهم اللييه بقييوله ‪ :‬إل‬
‫المستضعفين الية ‪.‬‬
‫و في بعض نسخ الحديث غير ذلك ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬الشهداء ثنية الله ‪ ،‬أي الذين استثناهم في‬
‫قوله ‪ :‬فصعق من فيي السييموات و ميين فييي الرض إل ميين‬
‫شاء الله ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬نهى عن الثنيا إل أن تعلم ‪ ،‬و هي ‪ -‬على ما قيل‬
‫ أن يستثنى في عقد البيع شيء مجهول ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬أن يبيياع‬‫شيء جزافا ‪ ،‬فل يجوز أن يستثنى منه شيء قل أو كثر ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬من استثنى فله ثنياه ‪ ،‬أي ما استثناه ‪.‬‬
‫و الستثناء ‪ -‬من ثنيت الشيء أثنيه ثنيا من بيياب رمييى ‪-‬‬
‫إذا عطفته و رددته ‪.‬‬
‫و ثنيته عن مراده إذا صرفته عنه‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫يذكر في ثلث شيئا في المثنى و نحوه ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫يذكر شيئا في نثا في الثناء ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 77 ) :‬‬

‫و عدلته ‪.‬‬
‫و على هذا فالستثناء ‪ :‬صرف العامل عن المستثنى ‪. 1‬‬
‫و ثنيت الشيء ‪ -‬بالتشديد ‪ : -‬جعلته اثنين ‪.‬‬
‫و الثني ‪ -‬بالكسر و القصر ‪ : -‬المر يعاد مرتين ‪.‬‬
‫و الثنية من السنان جمعها ثنايا و ثنايات و هي في الفم‬
‫أربع في العلى و السفل ‪.‬‬
‫و الثنييي الجمييل الييذي يييدخل فييي السيينة السادسيية ‪ ،‬و‬
‫الناقة ثنية و الشيء الذي ألقى ثنيته ‪.‬‬
‫و هو من ذوات الظلف و الحافر فييي السيينة الثالثيية ‪ ،‬و‬
‫من ذوات الخف في السنة السادسة ‪ ،‬و هييو بعييد الجييذع ‪ ،‬و‬
‫الجمع ثناء ‪ -‬بالكسر و المد ‪ -‬و ثنيان مثل رغيف و رغفان ‪.‬‬
‫و منييه ‪ :‬سييألته عيين الرجييل أسييلم فييي الغنييم ثنيييان و‬
‫جذعان ‪. 2‬‬
‫و أثنى ‪ :‬إذا ألقى ثنيته فهو ثني فعيل بمعنى فاعل ‪.‬‬
‫و على مييا ذكرنيياه ميين معرفيية الثنييي الجمييع ميين أهييل‬
‫اللغة ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬الثني من الخيل ‪ :‬ما دخل فييي الرابعيية ‪ ،‬و ميين‬
‫المعز ‪ ،‬ما له سنة و دخل في الثانية ‪.‬‬
‫و قد جاء في الحديث ‪ :‬و الثني ميين البقيير و المعييز هييو‬
‫الذي تم له سنة ‪.‬‬
‫و في المجمع ‪ :‬الثنية من الغنم ‪ :‬ما دخل في الثالثة ‪ ،‬و‬
‫كذا من البقر و البل فييي السادسيية ‪ ،‬و الييذكر ثنييي ‪ ،‬و عيين‬
‫أحمد ‪ :‬من المعز ‪ :‬ما دخل في الثانية ‪ 3‬انتهى ‪.‬‬
‫و الثنية ‪ :‬الطريق العالي في الجبييل ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬كالعقبيية‬
‫فيه ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬مكة يأتيها رزقها من أعلها‬
‫‪ 1‬يذكر في سبح شيئا في الستثناء ‪ ،‬و كذا في قول و ال ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 2‬يذكر في سلم معنى السلم و السلف و كيفيته ‪ -‬ن ‪.‬‬
‫‪ 3‬يذكر في قرح شيئا في ذي الحافر ‪ ،‬و في حور شيييئا فييي البييل ‪ ،‬و‬
‫في تبع شيئا في البقر ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 78 ) :‬‬

‫و أسفلها و الثنية يريد المعلى و المسفل و عقبة المدنيين ‪.‬‬
‫و منه الخبر ‪ :‬و كان ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( يدخل مكيية ميين‬
‫الثنية العليا و يخرج من السفلى‬
‫و الثنية العليا ‪ :‬التي تنزل منها إلى المعلى مقابر مكيية ‪،‬‬
‫و السفلى عند باب شبكة ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و السر في ذلك قصد أن يشهد له الطريقان ‪.‬‬
‫و الثنييان ‪ :‬اسييم ميين أسييماء العييدد ‪ ،‬حييذفت لمييه ثييم‬
‫عوض همزة وصل فقيل ‪ :‬اثنييان كمييا يقييال ‪ :‬ابنييان و مييؤنثه‬
‫اثنتان و في لغة ثنتان بغير همز ‪ ،‬ثم سمي اليوم بييه فقيييل ‪:‬‬
‫يوم الثنين و هو أحد أيام السبوع ‪ ،‬ل يثنى و ل يجمييع ‪ ،‬و إذا‬
‫عاد عليه ضمير جاز الفييراد فيييه علييى معنييى اليييوم ‪ ،‬و هييو‬
‫الصح ‪ ،‬فيقال ‪ :‬مضى يوم الثنييين بمييا فيييه و الثيياني اعتبييار‬
‫المعنى ‪ ،‬فيقال ‪ :‬بما فيهما ‪.‬‬
‫و جاء في أثناء المر ‪ ،‬أي في خلله ‪.‬‬
‫و ثنييى رجليييه ‪ -‬بخفيية النييون ‪ ، -‬أي عطييف ‪ ،‬و يثنييى‬
‫رجليه ‪ ،‬أي يعطفهما ‪.‬‬
‫و منيييه الحيييديث ‪ :‬مييين قيييال و هيييو ثيييان رجلييييه ‪ ،‬أي‬
‫عاطفهما ‪.‬‬
‫و الثنوية ‪ :‬من يثبت مع القديم قديما غيره ‪ ،‬قيل ‪ :‬و هم‬
‫فرق المجوس يثبتون مبدأين مبدأ للخير و مبدأ للشر و همييا‬
‫النور و الظلمة ‪ ،‬و يقولون بنبوة إبراهيم ) عليه الّسلم ( ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬هييم طائفيية يقولييون ‪ :‬إن كييل مخلييوق مخلييوق‬
‫للخلق الول ‪ ،‬و قد شهد لبطلن قولهم قوله ) عليه الّسلم ( فييي‬
‫وصف الحق تعالى ‪ :‬ل من شيء كان و ل من شيء خلق ما‬
‫كان ) و بهذا يبطل ( جميع حجج الثنوية و شبههم ‪. 1‬‬
‫) ثوا ( قوله ‪ :‬أكرمي مثواه ‪ ،‬أي اجعلييي مقييامه عنييدنا‬
‫كريما ‪ ،‬أي حسنا ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬مثوى لهم ‪ ،‬أي منزل لهم ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬ثاويا في أهل مدين‬
‫‪1‬‬

‫يذكر في بيض و زندق شيئا في الثنوية ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 79 ) :‬‬

‫‪ ،‬أي مقيما عندهم ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬النار مثويكم ‪ ،‬أي مقامكم ‪.‬‬
‫و الثواء ‪ :‬القامة ‪.‬‬
‫و المثوى ‪ -‬بالفتح ‪ : -‬المنزل ‪ ،‬مين ثيوى بالمكيان يثيوي‬
‫ثواء ‪ -‬بالمد ‪ : -‬إذا أقام فيه ‪ ،‬و الجمع ‪ :‬مثاوي ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬أصلحوا مثاويكم ‪.‬‬
‫و منه الدعاء ‪ :‬اللهم عظم مثواي ‪ ،‬أي منزلييي عنييدك و‬
‫مقامي ‪.‬‬
‫و منييه ‪ :‬و اجعلنييي مييع محمييد و آلييه فييي كييل مثييوى و‬
‫منقلب ‪.‬‬
‫و فييي حييديث الميييت مييع إخييوانه ‪ :‬أشييكو إليكييم طييول‬
‫الثواء في قبري ‪ ،‬أي القامة فيه ‪.‬‬
‫و أما قول العشى ‪:‬‬
‫لقد كان في حول ثييواء ثييويته * تقضييي لبانييات و يسييأم‬
‫‪1‬‬
‫سائم‬
‫فحكى الجر في ثواء مع كونه اسما لكان لمجاورة حول‬
‫‪ ،‬و تقضي ممكن البدلية من اسم كان ‪ ،‬و لبانات جمييع لبانيية‬
‫ بالضييم ‪ -‬و هييي الحاجيية ‪ ،‬و السييآمة ‪ :‬الملليية ‪ ،‬و الجمليية‬‫مقدرة بالمصدر لصحة العطف ‪ ،‬أي سييآمة السييائم و ملليية‬
‫المييال ‪ ،‬و ربمييا احتمييل غييير ذلييك ميين العييراب فييإنه بيياب‬
‫واسع ‪.‬‬
‫و في حييديث علييي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬عبيياد اللييه إنكييم و مييا‬
‫تأملون في هذه الدنيا أثوياء مؤجلييون و مييدينون مقتضييون ‪،‬‬
‫أثوياء جمع ثوي و هو الضيف ‪ ،‬و يتم الكلم في مدن ‪.‬‬
‫و الثوييية ‪ -‬بضييم الثيياء و فتييح الييواو و تشييديد الييياء ‪ ،‬و‬
‫يقال ‪ :‬بفتح الثاء و كسر الواو ‪ : -‬موضع بالكوفة به قبر أبييي‬
‫موسى الشعري و المغيرة بن شييعبة ‪ -‬قيياله فييي المجمييع و‬
‫غيره ‪.‬‬
‫و الثوية ‪ :‬حد من حدود عرفة ‪ ،‬و في الحييديث ‪ :‬ليسييت‬
‫منها ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫انظر ديوانه ‪. 56 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 80 ) :‬‬

‫باب ما أوله الجيم‬
‫) جا ( في حديث علي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬لن أطلييي بجييواء‬
‫قدر أحب إلي من أن أطلي بالزعفران ‪ ،‬يريد به سواد القدر‬
‫‪ ،‬من الجؤوة ‪ ،‬و هي لون الحمرة تضرب إلى السواد ‪.‬‬
‫و جأى عليه جأيا ‪ ،‬أي عض قاله الجوهري ‪.‬‬
‫) جأجأ ( في الحديث ‪ :‬ينبغي لمن سجد سجدة الشكر‬
‫أن يلصق جؤجؤه بالرض‬
‫الجؤجييؤ ‪ :‬بضييم المعجمييتين ميين الطييائر و السييفينة‬
‫صدرهما ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬الجؤجؤ عظام الصدر ‪ ،‬و منه حديث سفينة نوح‬
‫) عليه الّسلم ( ‪ :‬فضربت بجؤجؤها حول الجبل ‪. 1‬‬
‫و المراد بالجبل ما قرب من نجف الكوفة ‪.‬‬
‫و الجمع ‪ :‬الجآجىء ‪.‬‬
‫و جأجأت بالبل إذا دعوتها للشرب ‪ -‬قاله الجوهري نقل‬
‫عن الموي ‪.‬‬
‫) جبللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬ثييم اجتبيياه ربييه ‪ ،‬أي اختيياره و‬
‫اصطفاه و قربه إليه ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و اجتبيناهم ‪ ،‬أي اخترناهم ‪ ،‬و مثله ‪ :‬يجتبيك ربك‬
‫‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬لو ل اجتبيتها ‪ ،‬أي هل اخترتها لنفسييك ‪ ،‬و قيييل ‪:‬‬
‫هل تقبلتها من ربك ‪ ،‬و قيل ‪ :‬هل أبيت بها من قبييل نفسييك ‪،‬‬
‫فليس كل ما تقوله وحيا من السماء ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬يجبى إليه ثمرات كل شيييء ‪ ،‬أي يجمييع ‪ ،‬قيييل ‪:‬‬
‫كلهم قرأ بالييياء ميين تحييت غييير نييافع فييإنه قييرأ بالتيياء علييى‬
‫التأنيث ‪.‬‬
‫و يجبى لهم الفيء ‪ ،‬أي يجمع لهم الخراج ‪.‬‬
‫و الجابي ‪ :‬الذي يدور في الجباية ‪. 2‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫الكافي ‪. 124 / 2 :‬‬
‫يذكر في شعر الجبائي ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫يقال ‪ :‬جبيت الخراج جباية و‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 81 ) :‬‬

‫جبوته جباوة ‪ :‬جمعته ‪ -‬قال الجوهري ‪ :‬و ل يهمز ‪.‬‬
‫و الجييوابي ‪ : 1‬الحييياض الكبييار ‪ ،‬جمييع جابييية لن الميياء‬
‫يجبى فيها ‪ ،‬أي يجمع ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬من أجبى فقد أربى ‪ ،‬قيل ‪ :‬هو من أجبأت‬
‫الزرع إذا بعته قبل أن يبدو صلحه ‪.‬‬
‫و في الدعاء و أجبأ بشعاعه ظلمة الغطش ‪ ،‬أي وارى ‪.‬‬
‫) جثا ( قوله تعالى جثيا ‪ ،‬أي على الركب ل يستطيعون‬
‫القيام بما هم فيه ‪ ،‬واحدهم جاث و تلك جلسيية المخاصييم و‬
‫المجادل ‪ ،‬و فييي تفسييير علييي بيين إبراهيييم جثيييا يعنييي فييي‬
‫الرض إذا تحولت نيرانا ‪.‬‬
‫و فييي حييديث علييي ) عليللله الّسللللم ( ‪ :‬أنييا أول ميين يجثييو‬
‫للخصومة ‪ ،‬أي يجلس عليى الركيب و أطيراف الصيابع عنيد‬
‫الحساب ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬و ترى كل أمة جاثية و قيل ‪ :‬جاثية مجتمعيية ‪ ،‬و‬
‫الول أعرف ‪.‬‬
‫و الجثو و الجثي ‪ -‬بالضم فيهما ‪ -‬بمعنى ‪.‬‬
‫و الفعل جثا ‪ -‬كدعا و رمى ‪. -‬‬
‫) جحا ( في الخبر ‪ :‬إنه جحى في سجوده ‪ ،‬أي خيوى و‬
‫مد ضبيعه و تجافى عن الرض ‪.‬‬
‫) جدا ( في حديث القبلة ‪ :‬ضع الجدي قفاك و صل ‪.‬‬
‫الجدي ‪ -‬بالفتييح فالسييكون ‪ : -‬نجييم إلييى جنييب القطييب‬
‫تعييرف بييه القبلية ‪ ،‬و يقيال لييه ‪ :‬جيدي الفرقييد و قييل ‪ :‬هييو‬
‫الجدي مصغرا ‪ ،‬و الول أعرف ‪.‬‬
‫قال في المغرب نقل عنه ‪ :‬و المنجمون يسمونه الجدي‬
‫على لفظ التصغير ‪ ،‬فرقا بينه و بين البرج ‪.‬‬
‫و الجدي أيضا من أولد المعز ‪ ،‬و هو ما بلغ سييتة أشييهر‬
‫أو سبعة ‪ ،‬و الجمع جداء و أجد أيضا مثل دلو و دلء و أدل ‪.‬‬
‫و في المصباح عن ابن النبيياري أنييه قييال ‪ :‬الجييدي هييو‬
‫الذكر من أولد المعز و النييثى عنيياق ‪ ،‬و قيييده بعضييهم فييي‬
‫السنة‬
‫‪1‬‬

‫في قوله تعالى ‪ :‬و جفان كالجواب سورة سبإ آية ‪. 13 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 82 ) :‬‬

‫الولى ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و الجداية ‪ -‬بكسر الجيم و فتحها ‪ : -‬الذكر و النييثى ميين‬
‫أولد الظبيياء ‪ ،‬و هييو مييا بلييغ سييتة أشييهر أو سييبعة ‪ ،‬بمنزليية‬
‫الجدي من أولد المعز ‪.‬‬
‫و ما أجدى فعله شيئا مستعار من العطيياء إذا لييم يكيين‬
‫فيه نفع ‪.‬‬
‫و أجدى عليك الشيء كفاك ‪.‬‬
‫و أجدى عليه يجدي إذا أعطاه ‪.‬‬
‫و اجتدى ‪ :‬إذا سأل و طلب ‪.‬‬
‫و الجدي ‪ :‬المطر العييام ‪ ،‬و منييه الييدعاء ‪ :‬اللهييم اسييقنا‬
‫جدي طبقا ‪ ،‬أي عاما لنا و لغيرنا ‪.‬‬
‫) جللذا ( قييوله ‪ :‬أو جييذوة ميين النييار هييي بالحركييات‬
‫الثلث ‪ :‬قطعة غليظة من الحطب فيها نار بغير لهب ‪.‬‬
‫و جذا على ركبتيه لغة في جثا ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬دخلنا عليه و قد جذا منخراه و شخصت عيناه ‪.‬‬
‫) جللرا ( قييوله تعييالى ‪ :‬حملنيياكم فييي الجارييية يعنييي‬
‫السفينة ‪ ،‬سميت بذلك لجريها في البحر ‪.‬‬
‫و منييه قيييل للميية ‪ :‬الجارييية ‪ ،‬علييى التشييبيه لجريهييا‬
‫مستمرة في إشغال مواليها ‪ ،‬ثييم توسييعوا فسييموا كييل أميية‬
‫جارية و إن كانت عجييوزا ل تقييدر علييى السييعي ‪ ،‬و الجمييع ‪:‬‬
‫الجواري ‪.‬‬
‫و الجواري ‪ :‬السفن ‪ ،‬و منييه قييوله تعييالى ‪ :‬و ميين آييياته‬
‫الجوار في البحر قييل ‪ :‬قيرأ نيافع بإثبيات اليياء فيي الوصيل‬
‫خاصة ‪ ،‬و ابن كثير في الحالين ‪ ،‬و الباقون بحذفها فيهما ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬فالجاريات يسييرا هييي السييفن تجييري فييي الميياء‬
‫جريا سهل ‪ ،‬و يقال ‪ :‬ميسرة مسخرة ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬بسييم اللييه مجريهييا و مرسيييها ‪ ،‬أي إجراؤهييا و‬
‫إرساؤها و قرىء مجريها بالفتح ‪ ،‬أي جريها و مجاريها ‪ ،‬قييال‬
‫الجوهري فيهما ‪ :‬هما مصدران من‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 83 ) :‬‬

‫أجريت السفينة و أرسيييت و مجراهييا و مرسيياها ميين جييرت‬
‫السفينة و رست ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و الجارية من النساء ‪ :‬من لم تبلغ الحلم ‪. 1‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬إذا مييات ابيين آدم انقطييع عملييه إل ميين‬
‫ثلث ‪ ،‬و عد منها الصدقة الجارية ‪ ،‬أي الدارة المستمرة غير‬
‫المنقطعة كالوقف و نحوه من أبواب البر ‪.‬‬
‫و جرى الماء ‪ :‬سال ‪ ،‬خلف وقف و سكن ‪.‬‬
‫و المصدر الجري بفتح الجيم ‪.‬‬
‫و جرية الماء بالكسر ‪ :‬حالة الجريان ‪.‬‬
‫و الماء الجاري هو المتدافع في انحدار و استواء ‪ -‬قيياله‬
‫في المصباح ‪.‬‬
‫و جرى القلم بمييا فيييه ‪ ،‬أي مضييى علييى مييا ثبييت عليييه‬
‫حكمه في اللوح المحفوظ ‪.‬‬
‫و جرى المر وقع ‪.‬‬
‫و جرى عليييه القلييم تعلييق التكليييف بييه و جييرت السيينة‬
‫بكذا ‪ ،‬أي استمرت به ‪.‬‬
‫و منه السنة الجارية ‪ ،‬أي المستمرة غير المنقطعة ‪.‬‬
‫و الرزاق الجارية الدارة المتصلة ‪.‬‬
‫و جريت إلى كذا قصدت و أسرعت ‪.‬‬
‫و جرى الخلف بينهم وقع أو استمر ‪.‬‬
‫و الشيطان يجري في ابن آدم مجرى الدم في العروق‬
‫قيل ‪ :‬أي يجري كيده و تسري وساوسه فييي العييروق و‬
‫البشار مجييرى الييدم حييتى تصييل إلييى القلييب ‪ ،‬مييع احتمييال‬
‫الحقيقة ‪ ،‬فإنه من نار ل يمتنع سريانه كالدم ‪.‬‬
‫و مجرى إما مصدر أو اسم مكان ‪.‬‬
‫و تجارينا ذكر الصعاليك ‪ ،‬أي تذاكرناهم ‪.‬‬
‫و المجيياراة فييي قييوله ) عليللله الّسلللم ( ‪ :‬ميين طلييب علمييا‬
‫ليجاري بيه العلمياء ‪ ،‬هيي أن يجيري معهيم فيي المنياظرة ‪،‬‬
‫ليظهر علمه إلى الناس‬
‫‪1‬‬

‫يذكر في قبب و قرر حديثا في الجارية – ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 84 ) :‬‬

‫رياء و سمعة و ترفعا ‪.‬‬
‫و أكثر ما يستعمل التجاري في الحييديث يقييال ‪ :‬تجيياروا‬
‫في الحديث ‪ ،‬أي جرى كل واحد مع صاحبه و جاراه ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬مجاراة من ل عقييل لييه ‪ ،‬أي الخييوض معييه فييي‬
‫الكلم ‪.‬‬
‫و تتجييارى بهييم الهييواء ‪ ،‬أي يتواقعييون فييي الهييواء‬
‫الفاسدة و يتداعون ‪ ،‬تشبيها بجري الفرس ‪.‬‬
‫و قيل في قوله ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( ‪ :‬سيخرج مين أميتي‬
‫قوم تجاري بهم تلك الهواء ‪ ،‬أي تسري بهم في عروقهييم و‬
‫مفاصلهم ‪ ،‬فتستمر بهم و تتمارى ‪ ،‬و تذهب بهم في كل واد‬
‫‪.‬‬
‫و اجترأ على القول ‪ -‬بالهمز ‪ -‬أسرع بالهجوم عليييه ميين‬
‫غير ترو ‪.‬‬
‫و السم الجرأة كغرفيية ‪ ،‬و ربمييا تركييت الهمييزة فيقييال‬
‫الجرة كالكرة ‪.‬‬
‫و الجريء على ‪ -‬فعيل ‪ : -‬اسم من جرؤ جراءة كضييخم‬
‫ضخامة ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬ل تبتليني بالجرأة على معاصيك ‪.‬‬
‫و الجري ‪ -‬بغير ‪ -‬همز الرسول و الجير أو الوكيل ‪ ،‬لنه‬
‫يجري مجرى موكله ‪.‬‬
‫و أجرى الخيل ‪ ،‬أي سابق بها ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬قد سابق رسول الله ) صللّلى الللله عليلله و آللله (‬
‫أسامة بن زيد و أجرى الخيل ‪.‬‬
‫و الجرو ‪ :‬ولد الكلب و السباع ‪ ،‬و الفتح و الضم لغة ‪ ،‬و‬
‫الجمع أجراء و جراء ككتاب ‪.‬‬
‫) جزا ( قوله تعالى ‪ :‬ل تجزي نفس عيين نفييس شيييئا ‪،‬‬
‫أي ل تقضي و ل تغني عنها شيئا ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬جزى المر يجزي جزاء مثل قضى يقضييي قضيياء‬
‫وزنا و معنى ‪ ،‬و الجزء من الشيييء الطائفيية منييه ‪ ،‬و الجمييع‬
‫أجزاء كأقفال ‪.‬‬

‫و الجزء ‪ :‬النصيب ‪ ،‬قال تعييالى و جعلييوا لييه ميين عبيياده‬
‫جييزءا ‪ ،‬أي نصيييبا ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬بنييات ‪ ،‬و فييي التفسييير ‪ :‬أن‬
‫مشركي العرب قالوا ‪ :‬إن الملئكة بنييات اللييه ‪ ،‬تعييالى عمييا‬
‫يقول الظالمون علوا كبيرا ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 85 ) :‬‬

‫و جازاه بفعله إذا كافأه ‪ ،‬قال تعييالى ‪ :‬و هييل نجييازي إل‬
‫الكفور و قرىء بالنون و نصب الكفور ‪ ،‬و قرىء بالياء و رفع‬
‫الكفور ‪ ،‬أي و هل يجازى بمثل جزائهم إل الكفور ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و من قتله منكم متعمدا فجزاء مثل ما قتييل ميين‬
‫النعييم قيييل ‪ :‬قييرأ أهييل الكوفيية فجييزاء منونييا و رفييع مثييل‬
‫تقديره ‪ :‬فالواجب جزاء ‪ ،‬فيكييون خييبرا ‪ ،‬أو ‪ :‬فعليييه جييزاء ‪،‬‬
‫فيكون مبتدأ ‪ ،‬و مثل صفته على التقديرين ‪ ،‬و الباقون بضييم‬
‫جزاء و إضافته إلى مثل ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬من وجد في رحله فهو جزاؤه قيييل ‪ :‬هكييذا كييان‬
‫في شرع يعقوب ) عليه الّسلم ( ‪.‬‬
‫و الجزية ‪ :‬الخراج المعروف المجعول على رأس الذمي‬
‫‪ ،‬يأخذه المام ) عليه الّسلم ( في كل عام ‪.‬‬
‫قال تعالى ‪ :‬حتى يعطوا الجزية عن يييد و هييم صيياغرون‬
‫قيل ‪ :‬سميت بذلك لنها قضاية منهييم لمييا عليهييم ‪ ،‬و قيييل ‪:‬‬
‫لنها يجتزأ بها و يكتفى بهييا منهييم ‪ ،‬يقييال أجزأنييي الشيييء ‪:‬‬
‫كفاني ‪ ،‬من جزأ بمعنى كفى ‪.‬‬
‫و المجازاة ‪ :‬المكافأة ‪.‬‬
‫و في الحديث القدسي ‪ :‬الصوم لي و أنيا أجيزي علييه ‪،‬‬
‫بفتح الهمزة ‪ ،‬أي أكافىء عليه ‪ ،‬من جزى بمعنى كفى ل من‬
‫أجزأ الذي هو من الجزاء ‪ ،‬إذ ل معنى له ‪.‬‬
‫و قد كثر الكلم في توجيهه ‪ ،‬و أحسن ما قيل فيه هييو ‪:‬‬
‫أن جميع العبادات التي يتقرب بها إلى الله تعالى ميين صييلة‬
‫و غيرها ‪ -‬قد عبد المشركون بها ما كييانوا يتخييذون ميين دون‬
‫الله أندادا ‪ ،‬و لم يسمع أن طائفة من طييوائف المشييركين و‬
‫أرباب النحل في الزمنة المتقدميية عبييدت إلهييا بالصييوم و ل‬
‫تقربييت إليييه بييه ‪ ،‬و ل عييرف الصييوم فييي العبييادات إل ميين‬
‫الشرائع ‪ ،‬فلذلك قال تعالى ‪ :‬الصوم لي و من مخصوصيياتي‬
‫و أنا أجزي عليه بنفسي ‪ ،‬ل أكله إلييى أحييد غيييري ميين ملييك‬
‫مقرب و ل غيره ‪ ،‬و يكون قوله ‪ :‬و أنا أجزي عليه بيانا‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 86 ) :‬‬

‫لكثرة الثواب ‪ ،‬و يكون مستثنى من قييوله تعييالى ‪ :‬ميين جيياء‬
‫بالحسيينة فلييه عشيير أمثالهييا ‪ 1‬هكييذا روي الحييديث ‪ ،‬و روي‬
‫بعبارة أخرى ‪ :‬كل عمل ابن آدم له إل الصوم ‪ ،‬فإنه لي و أنا‬
‫أجزي عليه ‪ ،‬و على هذا فيمكن أن يقال فيه ‪ :‬هييو أن معنييى‬
‫كل عمل ابن آدم له بحسب ما يظهيير ميين أعميياله الظيياهرة‬
‫بييين المل فإنهييا بحسييب الظيياهر لييه و إن كييانت للييه فييي‬
‫الباطن ‪ ،‬بخلف الصوم فإنه لله تعييالى لييم يطلييع عليييه أحييد‬
‫سواه و لم يظهر لحد غيره ‪ ،‬فكان ممييا اسييتأثر بعلمييه دون‬
‫غيره ‪ ،‬و إذا كان بهذه المرتبة العظيمة عند العظيييم الواسييع‬
‫كان هو العالم بييالجزاء الييذي يسييتحقه الصييائم ‪ ،‬و فيييه ميين‬
‫الترغيب ما ل يخفى ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬جييزاه اللييه خيييرا ‪ ،‬أي أعطيياه اللييه جييزاء مييا‬
‫أسلف من طاعته ‪ ،‬و قولهم ‪ :‬أجزأت عنك شاة هي لغة في‬
‫جزت بمعنى قضت ‪.‬‬
‫و أجزأت عنك مجزى فلن ‪ ،‬أي أغنيت عنك مغناه ‪.‬‬
‫و جزأت الشيء ‪ ،‬أي قسمته و جعلتييه أجييزاء ‪ ،‬و كييذلك‬
‫التجزأة ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬الملئكة أجزاء ‪ ،‬أي أقسام ‪ :‬جزء له جناحان ‪ ،‬و‬
‫جزء له ثلثة ‪ ،‬و جزء له أربعة ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬الهدى الصالح جزء من خمسيية و عشييرين‬
‫جزء من النبوة ‪.‬‬
‫و مثله ‪ :‬الرؤيا الصالحة جزء من كذا ‪.‬‬
‫قال بعض الشارحين ‪ :‬معناه ‪ :‬هذه الخلل و نحوها ميين‬
‫شمائل النبياء فاقتدوا بهم فيها ‪ ،‬و ل يريد أن النبوة تتجييزأ ‪،‬‬
‫و ل أن من جمع هذه الخلل كان فيه جزء من النبوة ‪.‬‬
‫و فيييه ‪ :‬و أمييا خيييبر فجزأهييا ثلثيية أجييزاء ‪ ،‬أي ثلثيية‬
‫أقسام ‪ ،‬و وجه ذلك بأن خيبر ذات قييرى كييثيرة فتييح بعضييها‬
‫عنوة و كان له منها الخمس ‪ ،‬و كان بعضييها صييلحا ميين غييير‬
‫قتييال فكييان فيئا خاصييا بييه ‪ ،‬و اقتضييت القسييمة أن يكييون‬
‫الجميع بينه‬
‫‪1‬‬

‫يذكر في خمش حديثا في آية ‪ :‬و جزاء سيئة سيئة مثلها ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 87 ) :‬‬

‫و بين الجيش أثلثا ‪.‬‬
‫و الجزاء ‪ -‬بفتح الهمزة الولى ‪ : -‬أجزاء القرآن و غيره‬
‫‪.‬‬
‫و منه حديث الصادق ) عليه الّسللللم ( ‪ :‬عندي مصحف مجييزأ‬
‫بأربعة أجزاء ‪.‬‬
‫و منه في أوصاف الحق تعالى ‪ :‬ل يتبعض بتجزأة العييدد‬
‫في كماله ‪ ،‬قيل في معنيياه ‪ :‬أن أوصييافه الكامليية كييثيرة ‪ ،‬و‬
‫هو عالم قادر سميع و نحو ذلك ‪ ،‬و مصداق الكييل واحييد هييو‬
‫ذاته تعالى ‪ ،‬و هو منزه عن التجزأة الييتي تسييتلزم الكييثرة و‬
‫العدد ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و يجزيه التيمم ما لم يحييدث ‪ ،‬يقييرأ بضييم مثنيياه‬
‫من الجزاء ‪ ،‬و بفتحها بمعنى كفى ‪. 1‬‬
‫و مثله ‪ :‬و يجزيه المسح ببعض الرأس ‪.‬‬
‫و مثله ‪ :‬يجزي من ذلك ركعييات ‪ ،‬كييل ذلييك يقييال بضييم‬
‫الياء و فتحها ‪.‬‬
‫و الجازي ‪ -‬بييالجيم و الييزاء ‪ : -‬منسييوب إلييى الجازييية ‪،‬‬
‫قرية ‪.‬‬
‫) جسا ( فييي دعيياء ختييم القييرآن ‪ :‬و سييهلت جواسييي‬
‫ألسنتنا بحسن عبارته ‪ ،‬كييأن المييراد ‪ :‬مييا صييلب منهييا ‪ ،‬ميين‬
‫قولهم جسيت يده من العمل تجسى جسا ‪ :‬صلبت ‪.‬‬
‫و السم ‪ :‬الجسأة كالجرعة ‪.‬‬
‫و في بعض النسخ ‪ :‬حواشي ألسنتنا ‪ ،‬بالحاء المهمليية و‬
‫الشين المعجمة ‪ ،‬و المعنى واضح ‪.‬‬
‫) جشا ( في الحديث ‪ :‬إذا تجشأتم فل ترفعوا جشاءكم‬
‫إلى السماء ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬أطولكم جشيياء فييي الييدنيا أطييولكم جوعييا يييوم‬
‫القيامة‬
‫الجشاء كغراب صوت مع ريح يخرج من الفم عند شييدة‬
‫المتلء ‪.‬‬
‫و جشأت الروم ‪ :‬نهضت و أقبلت من بلدها ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫يذكر في قبل شيئا في الجزاء ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫و جشأت النفس ‪ :‬نهضت من حزن أو فزع ‪.‬‬
‫و جشأ على نفسه ضيق عليها ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 88 ) :‬‬

‫) جفا ( قوله تعالى ‪ :‬تتجافى جنييوبهم عيين المضيياجع ‪،‬‬
‫أي ترفييع و تنبييو عيين الفييرش ‪ ،‬يقييال ‪ :‬تجييافى جنبييه عيين‬
‫الفراش إذا لم يستقر عليه من خوف أو وجع أو هم ‪.‬‬
‫قال الشيخ أبو علي ) رحمه اللللله ( ‪ :‬و هم المتهجدون بالليييل‬
‫الذين يقومون لصلة الليل ‪ ،‬يدعون ربهم لجل خييوفهم ميين‬
‫سخطه و طمعهم في رحمته ‪ ،‬قال ‪ :‬و عيين بلل عيين النييبي‬
‫) صللّلى الللله عليلله و آللله ( ‪ :‬عليكم بقيام الليل فييإنه دأب الصييالحين‬
‫قبلكم ‪ ،‬و إن قيام الليل قربة إلى الله ‪ ،‬و منهاة عيين الثييم ‪،‬‬
‫و مكفرة عن السيئات ‪ ،‬و مطردة للداء عن الجسد ‪.‬‬
‫و عنه ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬شرف المييؤمن قيييامه بالليييل و‬
‫عزه كف الذى عن الناس ‪.‬‬
‫و الجفاء ‪ -‬بالضم و المد ‪ : -‬الباطل ‪.‬‬
‫و منه قوله تعالى ‪ :‬فأما الزبد فيذهب جفاء ‪.‬‬
‫و الجفاء ‪ :‬ما رمى به السيل و القذى من الزبد ‪.‬‬
‫و فييي الخييبر ‪ :‬خلييق اللييه الرض السييفلى ميين الرض‬
‫الجفاء ‪ ،‬أي من زبد اجتمع ‪.‬‬
‫و فيه ‪ -‬و قد قيل له مييتى تحييل الميتيية ‪ -‬قييال ‪ :‬مييا لييم‬
‫تجتفئوا بقل ‪ ،‬أي تقتلعوه و ترموا به ‪ ،‬ميين جفييأت القييدر إذا‬
‫رمت بما يجتمع على رأسها من الزبد و الوسخ ‪ ،‬و فيه نسييخ‬
‫ل طائل بذكرها ‪.‬‬
‫و في حديث المسبوق بالصلة ‪ :‬إذا جلييس يتجييافى و ل‬
‫يتمكن من القعود ‪ ،‬أي يرتفع عن الرض و يجلس مقعيا غير‬
‫متمكن ‪ ،‬لنه أقرب إلى القيام ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬أنه ) عليلله الّسلللم ( كان يجييافي عضييديه عيين جنييبيه‬
‫للسجود ‪ ،‬أي يباعدهما عن جنبيه و ل يلصقهما بهما ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬إذا سجدت فتجيياف ‪ ،‬أي ارتفييع عيين الرض و ل‬
‫تلصق جؤجؤك بها و فيه ‪ :‬الستنجاء باليمين من الجفاء ‪ ،‬أي‬
‫فيه بعد عن الداب الشرعية ‪.‬‬
‫و تجافوا عن الدنيا ‪ ،‬أي تباعدوا عنها و اتركوها لهلها ‪.‬‬
‫و في حديث الجريدة للميت ‪ :‬يتجييافى عنييه العييذاب مييا‬
‫دامت رطبة ‪ ،‬أي يرتفع‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 89 ) :‬‬

‫عنه عذاب القبر ما دامت كذلك ‪.‬‬
‫و الجفاء ‪ -‬بالمييد ‪ : -‬غلييظ الطبييع و البعييد و العييراض ‪،‬‬
‫يقال ‪ :‬جفوت الرجل أجفوه إذا أعرضت عنه ‪.‬‬
‫و الجفاوة ‪ :‬قساوة القلب ‪. 1‬‬
‫و في حديث النبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬ليس بالجييافي و ل‬
‫بييالمهين ‪ ، 2‬أي ليييس بالييذي يجفييو أحييدا ميين أصييحابه ‪ ،‬و ل‬
‫المهييين ‪ :‬الييذي يهييين أصييحابه أو يحقرهييم فييي قييوله ‪ :‬هييو‬
‫مهين ‪ ،‬أي حقير ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من ل يفعل كذا جفوته يييوم القياميية ‪، 3‬‬
‫أي أبعدته عني يوم القيامة و لم أقربه إلي ‪.‬‬
‫و في حديث الصلة ‪ :‬إنما يفعييل ذليك أهييل الجفيياء مين‬
‫الناس ‪ ،‬أي غليظو الطباع البعيدون عن آداب الشرع ‪.‬‬
‫و في حديث العلم ‪ :‬ل يقبض الله العلم بعد ما يهبطييه ‪،‬‬
‫و لكيين يمييوت العييالم فيييذهب بمييا يعلييم ‪ ،‬فتليهييم الجفيياة‬
‫فيضلون و يضلون ‪ ،‬يريد بالجفاة ‪ :‬الييذين يعملييون بييالرأي و‬
‫نحوه مما لم يرد به شرع ‪.‬‬
‫و في حديث السفر ‪ :‬زاد المسافر الحييداء و الشييعر مييا‬
‫كان منه ليس فيه جفاء ‪ ،‬أي بعد عن آداب الشرع ‪.‬‬
‫و في حديث البل ‪ :‬فيها الشقاء و الجفاء ‪ ،‬أي المشييقة‬
‫و العناء و عدم الخير ‪ ،‬لنها إذا أقبلت أدبرت ‪.‬‬
‫) جل ( قييوله تعييالى ‪ :‬و النهييار إذا جلهييا ‪ ،‬أي جلييى‬
‫الظلمة و إن لم يجر لها ذكر ‪ ،‬مثلها أنها اليوم بييارزة و يريييد‬
‫الغداة ‪.‬‬
‫و الجلء ‪ :‬الخروج عن الوطن و البلد ‪.‬‬
‫و قد جلوا عن أوطانهم و جلوتهم أنا يتعدى و ل يتعدى ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و النهار إذا تجلى ‪ ،‬أي ظهر و انكشف ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬ل يجليها لوقتها ‪ ،‬أي يظهرها ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫يذكر في فدد من فيه الجفاء ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫مكارم الخلق ‪. 11 :‬‬
‫التهذيب ‪. 4 / 6 :‬‬

‫قوله ‪ :‬فلما تجلى ربه للجبل جعله دكا ‪ ،‬أي ظهيير بآييياته‬
‫التي أحدثها في الجبل ‪ ،‬و التجلي هو الظهور ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 90 ) :‬‬

‫و في الحديث ‪ :‬أنه برز من نور العرش مقييدار الخنصيير‬
‫فتدكييدك بييه الجبييل ‪ ،‬و تدكييدك ‪ :‬صييار مسييتويا بييالرض ‪ ،‬و‬
‫قيل ‪ :‬صار ترابا ‪ ،‬و قيل ‪ :‬ساخ في الرض ‪. 1‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬القرآن جلء للقلب ‪ ،‬أي يذهب الشكوك‬
‫و الحزان ‪ ،‬من جلوت السيييف ‪ :‬صييقلته ‪ ،‬أو جلييوت بصييري‬
‫بالكحل ‪ :‬كشفت عنه ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬تحدثوا فإن الحييديث جلء للقلييوب ‪ ،‬إن القلييوب‬
‫لترين كما يرين السيف ‪ ،‬جلؤه الحيديث ‪ ،‬برفيع جلؤه عليى‬
‫البتداء ‪ -‬كما هو الظاهر من النسخ ‪ -‬و معناه واضح ‪.‬‬
‫و الجلء ‪ -‬بالكسر و القصر و المد ‪ : -‬الثمد ‪.‬‬
‫و الجلء ‪ -‬بالضييم و المييد ‪ : -‬حكاكيية حجيير علييى حجيير‬
‫يكتحل بها ‪ ،‬سميت بذلك لنهييا تجلييو البصيير ‪ 2‬و يجلييون عيين‬
‫الحوض ‪ ،‬أي ينفون و يطردون عنه ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬غير مجلين عن ورد و الشهر بالحاء و الهمييزة ‪-‬‬
‫كما يأتي في بابه ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬السيواك مجلة للبصير ‪ ،‬أي آلية لتقويية‬
‫البصر و كشف لما يغطيه ‪.‬‬
‫و في حديث النبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬فجلى الله لي بيت‬
‫المقدس ‪ ،‬بتشديد اللم و تخفيفها ‪ :‬كشفه ‪.‬‬
‫و في وصفه ) صّلى الله عليه و آللله ( ‪ :‬إنه أجلييى الجبهيية ‪ ، 3‬أي‬
‫الخفيف الشعر ما بين النزعتين من الصدغين ‪.‬‬
‫و جلوت العروس جلوة بالكسيير ‪ -‬و الفتيح لغية ‪ -‬و جلء‬
‫ككتاب ‪ ،‬و اجتليتها مثله ‪.‬‬
‫و أجلى القوم عن القتيل تفرقوا عنييه ‪ ،‬بيياللف ل غييير ‪-‬‬
‫نقل عن ابن فارس ‪.‬‬

‫‪ 1‬ساخ في الرض ‪ :‬دخل و غاب فيه – هي ‪.‬‬
‫‪ 2‬قال فييي النهاييية ) جل ( ‪ :‬فأمييا الحلء بضييم الحيياء المهمليية و المييد‬
‫فحكاكة حجر على حجر يكتحل بها فيتأذى البصر ‪.‬‬
‫‪ 3‬مكارم الخلق ‪. 11 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 91 ) :‬‬

‫) جنا ( قوله تعالى ‪ :‬و جنا الجنتين دان ‪ ،‬أي ما يجتنييى‬
‫منهما قريب ‪ ،‬يقال ‪ :‬جنيت الثمرة أجنيها ‪ ،‬و أجتنيها بمعنى ‪.‬‬
‫و الجنى مثل الحصى ما يجني من الشجر ما دام غضا ‪،‬‬
‫و الجني على فعيل مثله ‪.‬‬
‫و منه قوله ‪ :‬رطبا جنيا ‪ ،‬أي غضا ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬جني ‪ ،‬أي مجني طري ‪.‬‬
‫و الجناييية ‪ -‬بالكسيير ‪ : -‬الييذنب و الجييرم ممييا يييوجب‬
‫العقيياب و القصيياص ‪ ،‬و هييي فييي اللغيية عبييارة عيين إيصييال‬
‫المكروه إلى غير مستحق ‪ ،‬و في الشرع عبارة عيين إيصييال‬
‫اللم إلى بدن النسان كله أو بعضه ‪ ،‬فالول جناية النفييس و‬
‫الثاني جناية الطرف ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ل يجني الجاني إل على نفسه ‪ ،‬هو مثل‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و ل تزر وازرة وزر أخرى و السبب فيه أن أهل‬
‫الجاهلية كانوا يرون أخذ الرجل بجناية غيره من ذوي الرحييم‬
‫و أولي القرابة فجاء الحديث في رده ‪.‬‬
‫و جنى على قومه ‪ ،‬أي أذنب ذنبا يؤاخذون به ‪.‬‬
‫و غلبييت الجناييية فييي ألسيينة الفقهيياء علييى الجييرح و‬
‫القطع ‪ ،‬و الجمع جنايات و جنايا ‪ -‬مثل عطايا ‪ -‬قليل ‪.‬‬
‫) جوا ( في الحييديث ‪ :‬فنييودي ميين الجييو ‪ ،‬و يسييبحون‬
‫الله في الجو ‪.‬‬
‫و في حييديث الشييمس ‪ :‬حييتى إذا بلغييت الجييو ‪ ،‬الجييو ‪-‬‬
‫بتشديد الواو ‪ : -‬ما بين السماء و الرض ‪. 1‬‬
‫و الجييو أيضييا ‪ :‬مييا اتسييع ميين الودييية ‪ ،‬و الجمييع جييواء‬
‫كسهام ‪.‬‬
‫و الجواء ‪ :‬الهواء ‪ ،‬و جو السماء ‪ :‬ما تحتها من الهييواء ‪،‬‬
‫و لعله أراد بالجو في حديث الشمس أعلى دائرة الفق ‪.‬‬
‫و الجواء جمع الجو ‪ ،‬و منه حديث علي ) عليه الّسلللم ( ‪ :‬ثم‬
‫أنشأ سبحانه فتق الجواء و شق الرجاء‬
‫‪ ،‬أي النواحي ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫يذكر في برر البرانية و الجرانية ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 92 ) :‬‬

‫و الجوى ‪ :‬الداء في البطن ‪.‬‬
‫و فييي الصييحاح ‪ :‬الجييوى ‪ :‬الحرقيية و شييدة الوجييد ميين‬
‫عشق أو خوف ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬رحم الله من داوى أجواءه ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬التقوى دواء أجوائه ‪.‬‬
‫و اجتويت البلد ‪ :‬كرهت المقام فيه و إن كنت في نعمة‬
‫‪.‬‬
‫و منييه حييديث أبييي ذر ‪ :‬إنييي قييد اجتييويت المدينيية ‪ ،‬أي‬
‫كرهت المقام فيها ‪ ،‬و كان ذلك من شدة ما ناله ميين مقييت‬
‫عثمان ‪.‬‬
‫و الجوة مثل الحوة ‪ ،‬و هي لون كالسمرة و صدأ الحديد‬
‫ قاله الجوهري ‪.‬‬‫و الجوية ‪ -‬بالجيم و الياء المشددة ‪ -‬بعد الواو ‪ -‬على مييا‬
‫في كثير من النسخ ‪ :‬اسم موضع بمكة ‪.‬‬
‫) جيا ( قوله تعالى ‪ :‬فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة‬
‫‪ ،‬أي جاء بها ‪ ،‬و يقال ‪ :‬ألجأها ميين قييولهم ‪ :‬أجييأته إلييى كييذا‬
‫بمعنى ألجأته و اضطررته إليه ‪.‬‬
‫و منه حديث الستسقاء ‪ :‬أجاءتنا المضائق الوعرة ‪.‬‬
‫و عن الشيخ أبي علي ) رحملله الللله ( فييي تفسيييره فأجاءهييا‬
‫الية ‪ :‬أن أجاء منقول من جاء إل أن استعماله قد تغييير بعييد‬
‫النقل إلييى معنييى اللجيياء ‪ ،‬و المخيياض ‪ :‬تمخييض الولييد فيي‬
‫بطنها ‪ ،‬أي ألجأها وجع الولدة إلى جذع نخليية فييي الصييحراء‬
‫يابسة ليس لها ثمر و ل خضرة ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و جيء يومئذ بجهنم روي أنه لما نزلت هذه الية‬
‫تغير وجه رسول الله ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( و عرف فييي وجهييه‬
‫حتى اشتد على أصحابه ما رأوا من حيياله ‪ ،‬فييانطلق بعضييهم‬
‫إلى علي بن أبي طالب ) عليه الّسلم ( فقالوا ‪ :‬يا علي لقد حدث‬
‫أمر قد رأيناه في نبي الله ‪ ،‬فجاء علي ) عليلله الّسلللم ( فاحتضنه‬
‫من خلفه و قبل بين عاتقيه ‪ ،‬ثم قال ‪ :‬يا نبي الله بأبي أنييت‬
‫و أمي ما الذي حدث اليوم ؟ قال ‪ :‬جيياء جبرئيييل فييأقرأني و‬

‫جيء يومئذ بجهنييم قييال ‪ :‬فقلييت ‪ :‬كيييف يجيياء بهييا ؟ قييال ‪:‬‬
‫يجيء بها سبعون ألف ملك‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 93 ) :‬‬

‫يقودونها بسبعين ألف زمام فتشرد شردة لو تركت لحرقت‬
‫أهل الجمع ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬سئل عن امييرأة كييانت تصييلي المغييرب‬
‫ذاهبة و جائية ركعتين ‪ ،‬أي آتية ‪ ،‬بتقديم الهمزة علييى الييياء ‪،‬‬
‫لن اسم الفاعل من جاء يجيء جاء و الصييل جييايء بتقييديم‬
‫الياء على الهمزة ‪ ،‬و لكن وقع الخلف فييي إعللييه ‪ ،‬فقيييل ‪:‬‬
‫الصل في جاء ‪ :‬جايء فقلبت الياء همزة ‪ -‬كما في صييائن ‪-‬‬
‫لوقوعها بعد ألف فاعل فصارت جاءء بهمزتين قلبييت الثانييية‬
‫ياء لنكسار ما قبلها فقيل جائي ثم أعييل إعلل رام ‪ ،‬فييوزنه‬
‫فاع ‪ ،‬و إلى هذا ذهب سيبويه ‪ ،‬و عند الخليييل الصييل جييايء‬
‫نقلييت العييين إلييى موضييع اللم و اللم إلييى موضييع العييين و‬
‫أعلت ‪ ،‬و الوزن فالع ‪.‬‬
‫و منه قييوله ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬التقصييير بريييد ذاهييب و بريييد‬
‫جاء ‪.‬‬
‫و جاء زيد أتى و حضر ‪.‬‬
‫و يسييتعمل أيضييا بنفسييه و بالبيياء ‪ ،‬فيقييال ‪ :‬جئت شيييئا‬
‫حسنا إذا فعلته ‪ ،‬و جئت زيييدا إذا أتيييت إليييه ‪ ،‬و جئت بييه إذا‬
‫أحضرته معك ‪.‬‬
‫قال في المصباح و قد يقال جئت إليه على معنى ذهبت‬
‫إليه ‪ ،‬و يقال ‪ :‬جاء الغيث ‪ ،‬أي نزل ‪ ،‬و جاء أميير السييلطان ‪:‬‬
‫بلييغ ‪ ،‬و المجيىء التيييان ‪ ،‬يقييال ‪ :‬جيياء مجيئا حسيينا قييال‬
‫الجوهري ‪ :‬و هو شاذ ‪ ،‬لن المصدر ميين فعييل يفعييل مفعييل‬
‫بفتييح العييين ‪ ،‬و قييد شييذ منييه حييروف فجيياءت علييى مفعييل‬
‫كالمجيىء و المحيض و المكيل و المصير ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و الجيئة ‪ -‬كالجيعة ‪ -‬السم من جاء يجيء ‪.‬‬
‫و الجية ‪ -‬بالكسر و تشديد الياء ‪ : -‬مستنقع الماء ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 94 ) :‬‬

‫باب ما أوله الحاء‬
‫) حبللا ( فيييي الحيييديث ‪ :‬إن أول حبيييائك الجنييية ‪ ،‬أي‬
‫عطاؤك ‪ ،‬يقال ‪ :‬حبوت الرجل حباء بالكسر و المد ‪ :‬أعطيته‬
‫الشيء بغير عوض ‪ ،‬و السم منه الحبوة ‪ -‬بالضم ‪. 1‬‬
‫و منه بيع المحاباة و هو أن يبيع شيئا بدون ثميين مثلييه ‪،‬‬
‫فالزائد من قيمة المبيع عن الثمن عطية ‪ ،‬يقال ‪ :‬حابيته فييي‬
‫البيع محاباة ‪.‬‬
‫و الحبيياء ‪ :‬القييرب و الرتفيياع ‪ ،‬و عليييه حمييل قييوله ‪:‬‬
‫أعلهم درجة و أقربهم حبوة زوار ولييدي علييي ) عليلله الّسلللم ( ‪،‬‬
‫أي أعلهم و أرفعهم عند الله ‪ -‬كذا فسر في كنز اللغة ‪.‬‬
‫و في الحييديث ‪ :‬العقييل حبيياء ميين اللييه و الدب كلفيية ‪،‬‬
‫يريد أن العقل موهبي و الدب كسبي فمن تكلف الدب قدر‬
‫عليه ‪ ،‬و من تكلف العقل لم يزدد بذلك إل جهل ‪ ، 2‬أي حمقا‬
‫‪ ،‬و فيييه نهييي عيين الحبييوة فييي المسيياجد ‪ ،‬هييي بالكسيير و‬
‫الضم ‪ :‬السم من الحتباء الذي هو ضم الساقين إلى البطن‬
‫بالثوب أو اليدين ‪ ،‬و لعل العلة لكونها مجلبيية للنييوم ‪ ،‬فربمييا‬
‫أفضت إلى نقض الطهارة ‪ ،‬أو لكونهييا جلسيية تنييافي تعظيييم‬
‫الله و توقيره ‪ ،‬كيف ل و هو جالس بين يدي الله تعالى ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬الحتباء حيطان العييرب و كييان ذلييك لنييه يقييوم‬
‫مقام الستناد إلى الجدران ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬نهى عن الحتباء في ثييوب واحييد ‪ ،‬و علييل‬
‫بأنه ربما تحرك أو تحرك الثوب فتبدو عورته ‪.‬‬
‫و حبا الصبي يحبو حبوا ‪ ،‬و حبي يحييبى حبيييا ‪ -‬ميين بيياب‬
‫رمى لغة ‪ : -‬إذا مشى على أربع ‪.‬‬

‫‪ 1‬و بالكسر أيضا و الفتح فيه أفصح ‪ -‬كما في لسان العرب ‪.‬‬
‫‪ 2‬صححناه على الكافي كتاب العقل و الجهل الحديث رقم ‪ 18‬و كييان‬
‫فيه تقديم و تأخير ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 95 ) :‬‬

‫و منييه الحييديث فييي صييلة الفجيير و العشيياء ‪ :‬لييو علييم‬
‫المنافقون الفضل فيهما لتوهما و لو حبوا ‪ ،‬يعني زحفا علييى‬
‫الركب ‪.‬‬
‫و صييلة الحبييوة هييي صييلة جعفيير بيين أبييي طييالب‬
‫المشييهورة بييين الفريقييين ‪ ،‬سييميت بييذلك لنهييا حبيياء ميين‬
‫الرسول ) صّلى الله عليلله و آللله ( و منحة منه ‪ ،‬و عطية ميين اللييه ‪،‬‬
‫تفضل بها على جعفر ) رض ( ‪. 1‬‬
‫) حثا ( في الحديث ‪ :‬احثوا في وجوه المداحين التراب‬
‫‪ ، 2‬أي ارموا التراب في وجوههم ‪ ،‬إجراء للفظ على ظيياهره‬
‫‪ ،‬و قيل ‪ :‬هو كناية عن الخيبة و أن ل يعطوا شيييئا ‪ ،‬و قيييل ‪:‬‬
‫هو كناية عن قليية إعطييائهم ‪ ،‬و يحتمييل إرادة دفعهييم عنييه و‬
‫قطع لسييانهم بمييا يرضيييهم ميين الرضييخ ‪ ،‬و أراد بالمييداحين‬
‫الذين اتخذوا مدح الناس عادة و جعلوه بضاعة ليستأكلوا بييه‬
‫الممييدوح ‪ ،‬فأمييا ميين مييدح علييى الفعييل الحسيين و الميير‬
‫المحمود ترغيبا و تحريضا للناس على القتداء به في أشباهه‬
‫فليس به بأس ‪.‬‬
‫و حثا الرجل التراب يحثوه حثوا و يحثيه حثيا ‪ -‬ميين بيياب‬
‫رمى ‪ -‬لغة ‪ :‬إذا أهاله بيده ‪ ،‬و بعضهم يقول ‪ :‬قبضه بيده ثييم‬
‫رماه ‪.‬‬
‫و منييه ‪ :‬فيياحثوا الييتراب فييي وجهييه و ل يكييون إل فييي‬
‫القبض و الرمي ‪.‬‬
‫و منه حديث الميييت ‪ :‬فحثييا عليييه الييتراب ‪ ، 3‬أي رفعييه‬
‫بيده و ألقاه عليه ‪.‬‬
‫و قوله ‪ :‬يكفيه أن يحثييو ثلث حثيييات علييى رأسييه يريييد‬
‫ثلث غرف على التشبيه ‪.‬‬
‫و الحثى ‪ -‬بالفتح و القصر ‪ : -‬دقاق التبن ‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫يذكر في منح شيئا في الحباء ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫من ل يحضره الفقيه ‪. 273 / 4 :‬‬
‫التهذيب ‪. 318 / 1 :‬‬

‫) حجا ( في الحديث ‪ :‬من بات علييى ظهيير بيييت ليييس‬
‫عليه حجا فقد برئت منه الذمة ‪ ،‬أي ليس عليييه سييتر يمنعييه‬
‫من السقوط ‪.‬‬
‫و الحجا ‪ -‬بالكسر و القصر ‪ : -‬العقل شبه الستر به فييي‬
‫المنع عن التعرض للهلك ‪.‬‬
‫و روي ‪ :‬ليييس عليييه حجييار ‪ ،‬جمييع حجيير مييا يحجيير بييه‬
‫كالحائط ‪ ،‬و قد سبق المعنى في برئت منه الذمة في برا ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 96 ) :‬‬

‫و الحجا ‪ -‬وزان العصا ‪ : -‬الناحية و الجمع أحجاء ‪.‬‬
‫و أولي الحجا أصحاب العقول ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬و يختل ذلك على ذي حجا ‪ ،‬أي ذي عقل ‪.‬‬
‫و أحجى ‪ :‬أجدر و أحق ‪.‬‬
‫و منه حديث علي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬فرأيت أن الصييبر علييى‬
‫هاتا أحجى ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬هو حجي بذلك على فعيل ‪ ،‬و حج بييذلك ‪ ،‬أي‬
‫خليق به ‪.‬‬
‫و الحجييية ‪ ،‬و الحجييوة ‪ -‬بضييم الهمييزة لغيية ‪ : -‬لعبيية و‬
‫أغلوطة يتعاطاهييا النيياس بينهييم ‪ ،‬و الجمييع الحيياجي و يعييبر‬
‫عنها باللغاز ‪.‬‬
‫) حدا ( في الحييديث ذكيير الحييدأة كعنبيية ‪ ،‬و هييو طييائر‬
‫خبيث ‪ ،‬و يجمع بحذف الهاء كعنب ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬ل بأس بقتل الحدو للمحرم ‪. 1‬‬
‫قيل ‪ :‬هو لغة في الوقف على ما آخره ألف بقلب اللف‬
‫واوا ‪ ،‬و المييراد بييه جمييع حييدأة للطييائر المعييروف ‪ ،‬سييكنت‬
‫الهمزة للوقف فصارت ألفا فقلبت واوا ‪ ،‬و منهم ميين يقلبهييا‬
‫ياء و يخفف و يشدد ‪.‬‬
‫و عن كعب الحبار ‪ :‬الحدأة تقول ‪ :‬كييل شيييء هالييك إل‬
‫الله ‪.‬‬
‫حدا و حدا بالبل حدوا و حداء مثل غراب ‪ :‬إذا زجرهييا و‬
‫غنى لها ليحثها على السير ‪. 2‬‬
‫و منه ‪ :‬زاد المسافر الحداء و الشعر ما كان ليييس فيييه‬
‫الخنا ‪ ،‬أي الفحش ‪ ،‬و في بعض النسخ جفا و قد مر في بابه‬
‫‪.‬‬
‫و قوله ‪ :‬و ساكن الدنيا يحدو بالموت على التشبيه ‪.‬‬
‫و مثله ‪ :‬و طالب حثيث في الدنيا يحدوه ‪ ،‬أي يحدو به ‪،‬‬
‫و المراد الموت ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫يذكر قتل الحدأة في فسق أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫يذكر في غنا شيئا في حدو البل ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫و في الدعاء ‪ :‬و تحدوني عليها خلة واحييدة ‪ ،‬أي تبعثنييي‬
‫و تسوقني عليها خصلة واحدة ‪ ،‬و هو من حدو البل على مييا‬
‫قيل ‪،‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 97 ) :‬‬

‫فإنه من أكبر الشياء على سوقها و بعثها ‪.‬‬
‫و فيييه ذكيير إلحيياديين و همييا الليييل و النهييار ‪ ،‬كأنهمييا‬
‫يحدوان بالناس للسير إلى قبورهم كالذي يحدو بالبل ‪.‬‬
‫حدي و التحدي من حاديت فلنا إذا باريته و نييازعته فييي‬
‫فعله لتغلبه ‪ ،‬أو من تحديت الناس القرآن طلبت مييا عنييدهم‬
‫لتعرف أينا أقرأ ‪.‬‬
‫قال في المصباح ‪ :‬و هو في المعنى مثل قول الشييخص‬
‫الذي يفاخر الناس بقوله ‪ :‬هيياتوا قومييا مثييل قييومي أو مثييل‬
‫واحد منهم ‪.‬‬
‫و في حييديث جييابر ‪ :‬فجعلتييه فييي قييبر علييى حييدة ‪ ،‬أي‬
‫منفردا وحده و سيأتي في بابه ‪.‬‬
‫) حذا ( و في الحديث ‪ :‬ل يصلى على الجنييازة بحييذاء ‪،‬‬
‫هو بالكسر و المييد ‪ :‬النعييل ‪ ،‬و الجمييع أحذييية مثييل كسيياء و‬
‫أكسية ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬ل تصل على الجنازة بنعل حذو ‪ ،‬أي نعل يحتذى‬
‫به ‪. 1‬‬
‫و الحذاء أيضا ‪ :‬ما وطأ عليه البعير من خفه ‪.‬‬
‫و منه قوله ) عليه الّسلم ( ‪ :‬معها حذاؤها و سييقاؤها ‪ ،‬يعنييي‬
‫الناقة ‪.‬‬
‫و حاذيت الشيء صرت بحذائه و بجنبه ‪.‬‬
‫و منه حديث المأموم ‪ :‬يقوم عن يمييين المييام بحييذائه ‪،‬‬
‫أي بجنبه مساويا له من غير تأخر اللهم ‪ ،‬إل بالعقب ‪.‬‬
‫و مثله ‪ :‬المرأة تصلي بحذاء الرجل ‪ ،‬أي بإزائه ‪.‬‬
‫و حذوت النعل بالنعل إذا قدرت كل واحدة من طاقاتهييا‬
‫على صاحبتها ليكونا على سواء ‪.‬‬
‫و في حديث النبي ) صّلى الله عليلله و آللله ( ‪ :‬لتركبن سنن ميين‬
‫كان قبلكم حذو النعل بالنعل ‪ ،‬أي تشابهونهم و تعملون مثل‬
‫أعمالهم على السواء ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬أخذ قبضة من تراب فحذا بهييا فييي وجييوه‬
‫المشركين ‪ ،‬حذا ‪ :‬لغة في حثا ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫يذكر في روء و ملس حديثا في الحذاء ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 98 ) :‬‬

‫و استحذيته فأحذاني ‪ ،‬أي استعطيته فأعطاني ‪.‬‬
‫و السم حذيا على فعلى ‪ -‬بالضم ‪.‬‬
‫و الحذية على فعيلة مثل الحذيا ميين الغنيميية ‪ ،‬و كييذلك‬
‫الحذوة بالكسر ‪.‬‬
‫و الحذوة أيضا ‪ :‬القطعة ‪ ،‬و منييه الخييبر ‪ :‬يعمييدون إلييى‬
‫عرض جنب أحدهم فيحذون منه الحذوة من اللحييم ‪ ،‬و يريييد‬
‫الغيبة ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬مثل الجليس الصالح مثل الداري إن لم‬
‫يحذك من عطرة علقك من ريحه ‪ ،‬أي إن لم يعطك ‪.‬‬
‫و الحذية ‪ :‬العطية ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬لم يحذني من العطية بالضم فالسييكون ‪ :‬لييم‬
‫يعطني منها شيئا ‪.‬‬
‫) حرا ( قييوله تعيالى ‪ :‬أولئك تحيروا رشيدا ‪ ،‬أي طلبيوا‬
‫الحق ‪.‬‬
‫و التحري و التييوخي ‪ :‬القصييد و الجتهيياد فييي الطلييب و‬
‫العزم على تخصيص الشيء بالفعل و القول ‪.‬‬
‫و منييه الحييديث ‪ :‬ل تتحييروا بالصييلة طلييوع الشييمس و‬
‫غروبها ‪ ،‬أي ل تقصدوا بها ذلك ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬تحروا ليلة القييدر فييي العشيير الخيير ‪ ،‬أي‬
‫تعمدوا طلبها فيها ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من تحرى القصييد خفييت عليييه المئون ‪،‬‬
‫أي من طلب القصد في المور كان كذلك ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬التحري يجزي عند الضرورة ‪ ،‬أعني طلب ما هو‬
‫الحرى في الستعمال في غالب الظن ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬التحري في النائين ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬إنك حري أن تقضى حاجتك ‪ ،‬أي جييدير و خليييق‬
‫بذلك ‪.‬‬
‫و قد تكرر فيه ذكر الحروري و الحرورية ‪ -‬بضم الحيياء و‬
‫فتحها ‪ -‬و هييم طائفيية ميين الخييوارج ‪ ،‬نسييبوا إلييى حييروراء ‪-‬‬
‫بالمييد و القصيير ‪ -‬موضييع بقييرب ميين الكوفيية ‪ ،‬كييان أول‬

‫مجتمعهم و تحكيمهم فيه ‪ ،‬و هم أحد الخوارج الييذين قيياتلهم‬
‫علي ) عليه الّسلم ( ‪ ،‬و كان عندهم من التشدد في الدين ما هو‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 99 ) :‬‬

‫معروف ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬الحروري هو الذي يبرأ من علي بن أبي‬
‫طالب ) عليه الّسلم ( و يشهد عليه بالكفر ‪.‬‬
‫و حييراء ‪ -‬بالكسيير و المييد ‪ : -‬جبييل بمكيية ‪ -‬قيياله فييي‬
‫المجمع ‪.‬‬
‫) حزا ( في الحديث ‪ :‬شرب الحزاء بالماء البييارد ينفييع‬
‫المعدة ‪ ،‬الحزاء ‪ -‬بفتييح الحيياء و المييد ‪ -‬نبييت بالبادييية يشييبه‬
‫الكزبرة إل أنه أعرض ورقا منه ‪.‬‬
‫قال في المصباح ‪ :‬و في الدر ‪ :‬هيو نبيت بالباديية يشيبه‬
‫الكرفس ‪ ،‬واحده حزاءة ‪.‬‬
‫و حزوت النخل ‪ -‬و حزيته حزيا ‪ -‬لغة ‪ : -‬إذا خرصته ‪.‬‬
‫و اسم الفاعل حاز كقاض ‪.‬‬
‫و في الخبر هرقل كان حزاء ‪ ،‬بشد الزاي و آخره همزة‬
‫‪ ،‬من يحييزو الشييياء و يقييدرها بظنييه ‪ ،‬لنييه كييان ينظيير فييي‬
‫النجوم ‪ ،‬و يقال لمن كان كذلك ‪ :‬حزاء ‪ ،‬و لخييارص النخييل ‪:‬‬
‫الحازي و كان هرقيل عليم مين الحسياب أن الموليد النبيوي‬
‫كان بقران العلويين ببرج العقرب كذا في المجمع ‪.‬‬
‫) حسا ( في الحديث ‪ :‬فأكل رسول الله ) صللّلى الللله عليلله و‬
‫آله ( و علي ) عليه الّسلللم ( و حسوا المرق ‪ ،‬أي شييربا منييه شيييئا‬
‫بعد شيء ‪.‬‬
‫و الحسوة بالضم ‪ -‬و الفتح لغة ‪ : -‬الجرعة من الشراب‬
‫‪ ،‬ملء الفييم ممييا يحسييى مييرة واحييدة ‪ ،‬و الجمييع حسييى و‬
‫حسيات مثل مدية و مدى و مديات ‪.‬‬
‫و في الناء حسوة ‪ -‬بالضم ‪ ، -‬أي قدر ما يحتسى ‪.‬‬
‫و الحسو على فعول ‪ -‬بالفتح ‪ : -‬طعام معروف ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث مييا التلبينيية ؟ قييال ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( ‪:‬‬
‫الحسو باللبن ‪.‬‬
‫و الحسواء ‪ -‬بالفتح و المد ‪ : -‬طبيييخ يتخييذ ميين دقيييق و‬
‫ماء و دهن ‪ ،‬و قد يحلى ليحسى ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 100 ) :‬‬

‫و الحسي ‪ -‬بالكسر فالسكون ‪ : -‬ما تشييربه الرض ميين‬
‫الرمل عند الحفر فيستخرج منه الماء ‪.‬‬
‫) حشا ( فييي الحييديث و احييش ركعييتي الفجيير بصييلة‬
‫الليل ‪ ،‬هو على التشبيه ‪ ، ،‬أي أدخلهما فيها و ل تفرق بينهما‬
‫‪.‬‬
‫و في حديث المستحاضة ‪ :‬أمرها أن تغتسل ‪ ،‬فييإن رأت‬
‫شيئا احتشت ‪ ، 1‬أي استدخلت شيئا يمنع الدم من القطر ‪.‬‬
‫و به سمي الحشو للقطن ‪ ،‬لنه يحشى به ‪.‬‬
‫و حشوت الوسييادة و غيرهييا حشييوا إذا أدخلييت الحشييو‬
‫فيها ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬الحائض تحتشي بالكرسف ليحتبس الدم ‪.‬‬
‫و الحشا ‪ -‬مقصورا ‪ -‬كمعييا ‪ ،‬و الجمييع أحشيياء كسييبب و‬
‫أسباب ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬ل أدري ‪ ،‬أي الحشا آخذ أي أي الناحية آخذ ‪.‬‬
‫) حصا ( قوله تعالى ‪ :‬و أحصى كل شيء عددا هو ميين‬
‫أحصى الشيء إذا عده كله ‪ ،‬أي أحصى ما كييان و مييا يكييون‬
‫منذ يوم خلييق اللييه آدم إلييى أن تقييوم السيياعة ميين فتنيية أو‬
‫زلزلة أو خسييف أو أميية أهلكييت فيمييا مضييى أو تهلييك فيمييا‬
‫بقي ‪ ،‬و كم من إمام عادل أو جائر يعرفه باسمه و نسبه ‪ ،‬و‬
‫ميين يمييوت موتييا أو يقتييل قتل ‪ ،‬و كييم ميين إمييام مخييذول ل‬
‫يضره خذلن ميين خييذله ‪ ،‬و كييم ميين إمييام منصييور ل تنفعييه‬
‫نصرة من نصره ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و إن تعدوا نعمت الله ل تحصوها ‪ ،‬أي ل تطيقون‬
‫إحصاءها و الحصاء يكون علما و معرفة و يكون إطاقة ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬ثم بعثناهم لنعلم أي الحزبييين أحصييى الييية ‪ ،‬أي‬
‫الفريقييين أصييوب و أحفييظ لمييا لبثييوا ‪ ،‬أي مكثييوا ‪ ،‬يعنييي‬
‫أصحاب الكهف في كهفهم ‪ ،‬و أمدا غاية ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬عييددا ‪ ،‬و‬
‫في نصبه وجهان ‪ :‬أحدهما على التفسير ‪ -‬كييذا قيييل ‪ ،‬و فييي‬
‫تفسير الشيخ أبي علي ‪ ) :‬رحمه الله ( ثم بعثناهم ‪ ،‬أي أيقظنيياهم‬
‫‪1‬‬

‫التهذيب ‪. 389 / 1 :‬‬

‫من نومهم ‪ ،‬أي الحزبين فيه معنى الستفهام ‪ ،‬و لذلك علييق‬
‫فيه‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 101 ) :‬‬

‫لنعلم فلم يعمل فيه ‪ ،‬و أحصييى فعييل ميياض ‪ ،‬و معنيياه ‪ :‬أي‬
‫الحزبين من المؤمنين و الكافرين من قييوم أصييحاب الكهييف‬
‫أضييبط أمييدا لوقييات لبثهييم ‪ ،‬و ل يكييون أحصييى ميين أفعييل‬
‫التفضيل في شيء ‪ ،‬لنه ل يبنى من غير الثلثي المجييرد ‪ ،‬و‬
‫لم يزل سبحانه عالما بذلك و إنما أراد ما تعلق به العلم ميين‬
‫ظهور المر لهم ليزدادوا إيمانا ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬يعنييي ب الحزبييين‬
‫أصحاب الكهييف و إنهييم لمييا اسييتيقظوا اختلفييوا فييي مقييدار‬
‫لبثهم ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و الله يقدر الليييل و النهييار علييم أن ليين تحصييوه‬
‫فتاب عليكم يعني أنييه يعسيير عليكييم ضييبط أوقييات الليييل و‬
‫حصر سيياعاته ‪ ،‬بييل سييبحانه هييو المقييدر لييذلك ‪ ،‬أي العييالم‬
‫بمقداره ‪ ،‬قوله ‪ :‬فتاب عليكم قيل ‪ :‬معناه نسخ الحكم الول‬
‫‪ ،‬بأن جعل قيام الليل تطوعييا بعييد أن كييان فرضييا ‪ ،‬و قيييل ‪:‬‬
‫معناه لم يلزمكم إثما و ل تبعه ‪ ،‬و قيل ‪ :‬معناه خفف عليكييم‬
‫‪ ،‬لنهييم كييانوا يقومييون الليييل كلييه حييتى انتفخييت أقييدامهم‬
‫فخفف ذلك عنهم ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و كل شيء أحصيييناه فييي إمييام مييبين روي ‪ :‬أن‬
‫أمير المؤمنين ) عليه الّسلم ( هو ذلك المام ‪.‬‬
‫و روي ‪ :‬أنه ) عليه الّسلللم ( مر بأصحابه علييى واد يضييطرب‬
‫نمل ‪ ،‬فقال بعضييهم ‪ :‬سييبحان ميين يعلييم عييدد هييذا النمييل ‪،‬‬
‫فقال ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬ل تقل كذا قل ‪ :‬سييبحان ميين خلييق هييذا‬
‫سلللم (‬
‫النمل ‪ ،‬فقال ‪ :‬كأنييك تعلمييه يييا أمييير المييؤمنين ) عليلله ال ّ‬
‫قال ‪ :‬نعم و الله إني لعلمه و أعلم الذكر منييه ميين النييثى ‪،‬‬
‫فلم تطب نفسه إلى ذلك ‪ ،‬فقال ) عليللله الّسللللم ( ‪ :‬أ و ما قرأت‬
‫يس ؟ فقال ‪ :‬بلى ‪ ،‬قييال ‪ :‬فمييا قييرأت قييوله تعييالى ‪ :‬و كييل‬
‫شيء أحصيناه في إمام مبين ؟‬
‫و في الحديث ‪ :‬إن لله تعالى تسعة و تسعين اسما ميين‬
‫أحصاها دخل الجنة ‪ ،‬قيل ‪ :‬المراد من حفظهييا فييي قلبييه ‪ ،‬و‬
‫قيل ‪ :‬من علمها و آميين بهييا ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬ميين اسييتخرجها ميين‬
‫الكتاب و السنة ‪ ،‬و قيل ‪ :‬من أطيياق العمييل بهييا ‪ ،‬مثييل ميين‬

‫يعلم أنه سميع بصير يكف سمعه و لسانه عما ل يجوز له ‪ ،‬و‬
‫كذا‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 102 ) :‬‬

‫باقي أسمائه ‪ ،‬و قيل ‪ :‬من أخطر بباله عند ذكرهييا معانيهييا و‬
‫تفكر في مدلولها معظما لمسماها و مقدسا معتبرا بمعانيهييا‬
‫و متدبرا راغبا فيها و راهبا ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬تركك حديثا لم تدره خير مين روايتيك حيديثا ليم‬
‫تحصييه ‪ ،‬أي لييم تحييط بييه خييبرا ‪ ،‬ميين الحصيياء ‪ :‬الحاطيية‬
‫بالشيء حصرا و تعدادا ‪.‬‬
‫و في حديث أسماء ‪ :‬ل تحييص فيحصييى عليييك ‪ ،‬المييراد‬
‫عد الشيء للقنية و الدخار و العتداد بييه ‪ ،‬فيحصييى عليييك ‪،‬‬
‫يحتمل أن يراد به يحبس عليييك مييادة الييرزق و يقللييه بقطييع‬
‫البركة حتى يصير كالشىء المعييدود ‪ ،‬و الخيير أنييه يحاسييبك‬
‫في الخرة ‪.‬‬
‫و المحصي من أسمائه تعالى ‪ ،‬و هو الييذي أحصييى كييل‬
‫شيء بعلمه و أحاط به ‪ ،‬فل يفوته دقيق منهييا و ل جليييل ‪ ،‬و‬
‫ل يعزب عنه مثقال ذرة في الرض و ل في السماء ‪.‬‬
‫و في حديث الييدعاء ‪ :‬ل أحصييي ثنيياء عليييك ‪ ،‬أنييت كمييا‬
‫أثنيييت علييى نفسييك ‪ ،‬أي ل أطيقييه و ل أحصييي نعمييك و‬
‫إحسانك و إن اجتهدت ‪ ،‬أنت كما أثنيت على نفسييك ‪ ،‬و هييو‬
‫اعتراف بالعجز ‪ ،‬أي ل أطيق أن أثني عليييك كمييا تسييتحقه و‬
‫تحبه ‪ ،‬أنت كما أثنيت على نفسك بقوليك ‪ :‬فلليه الحميد رب‬
‫السماوات و ما في كما موصولة أو موصوفة ‪.‬‬
‫و في المصباح ‪ :‬قال الغزالي في الحياء ‪ :‬ليس المييراد‬
‫أنه عيياجز عمييا أدركييه ‪ ،‬بييل معنيياه العييتراف بالقصييور عيين‬
‫إدراك كنه جلله ‪ ،‬و على هذا فيرجع المعنى إلى الثناء علييى‬
‫الله بأتم الصفات و أكملها التي ارتضاها لنفسه و استأثر بهييا‬
‫مما هو لئق بجلله تعالى ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و يتم الكلم في رضا إن شاء الله تعالى ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬نهى عن بيع الحصاة ‪ ،‬و فسر بأن يقييول ‪ :‬بعتييك‬
‫من السلع ما تقع حصيياتك عليييه إذا رميييت بهييا ‪ ،‬و إذا نبييذت‬
‫إليك الحصاة فقد وجب البيع ‪ ،‬و هو بيع كان في الجاهلية ‪.‬‬
‫و الحصاة واحدة الحصى‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 103 ) :‬‬

‫و الجمع حصيات مثل بقرة و بقرات ‪ -‬قاله الجوهري ‪.‬‬
‫و في القاموس الحصى ‪ :‬صغار الحجارة الواحدة حصاة‬
‫و الجمع حصيات و حصى ‪.‬‬
‫و الحصاة ‪ :‬اللب و العقل ‪.‬‬
‫) حطا ( في حديث ابن عباس ‪ :‬أخذ النبي ) صّلى الللله عليلله‬
‫و آلللله ( بقفيياي فحطيياني حطييوة ‪ ،‬الحطييو ‪ :‬تحريييك الشيييء‬
‫مزعزعا ‪ ،‬و روي بالهمزة ميين حطييأه ‪ -‬بييالهمز ‪ : -‬إذا دفعييه‬
‫بكفه بين الكتفين ‪ ،‬و إنما فعله ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( ملطفة و‬
‫تأنيسا ‪.‬‬
‫) حظا ( في حديث أزواج النبي ‪ :‬تزوجني رسييول اللييه‬
‫في شوال ‪ ،‬و بنى بي فييي شييوال فييأي نسييائه كييان أحظييى‬
‫مني ‪ ،‬أي أقرب إليه و أسعد به ‪ ،‬من قولهم ‪ :‬حظيت المرأة‬
‫عند زوجها تحظى حظوة ‪ -‬بالضم و الكسر ‪ : -‬سييعدت بييه و‬
‫دنت من قلبه و أحبها ‪.‬‬
‫و فيه من الرد على من كيره التزويييج فيي شيوال ميا ل‬
‫يخفى ‪.‬‬
‫و الحظوة ‪ -‬بفتح الحيياء ‪ : -‬بلييوغ المييرام يقييال ‪ :‬حظييي‬
‫في الناس يحظى من باب تعب حظة وزان فعة و حظوة إذا‬
‫أحبوه و رفعوه منزلة فهو حظي على فعيل ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬و ما يقرب منك و يحظى عنييدك ‪ ،‬أي مييا‬
‫يييوجب لييي الحييظ عنييدك و التفضيييل و بلييوغ المييرام ‪ ،‬ميين‬
‫قولهم ‪ :‬أحظيته على فلن ‪ :‬فضلته عليه ‪.‬‬
‫) حفللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬كأنييك حفييي عنهييا ‪ ،‬أي كأنييك‬
‫استحفيت بالسؤال عنها حتى علمتها ‪.‬‬
‫و الحفي ‪ :‬المستقصي بالسؤال عن الشيء ‪.‬‬
‫و أحفى فلن في المسألة ‪ :‬إذا ألح فيها و بالغ ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬فيحفكم تبخلوا ‪ ،‬أي يلح عليكم و يجهدكم ‪.‬‬
‫و الحفي ‪ :‬البار ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 104 ) :‬‬

‫و منه قوله تعالى ‪ :‬كان بي حفيا ‪ ،‬أي بارا معينا ‪.‬‬
‫و فيي الحيديث ‪ :‬سيألوا النيبي ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( حيتى‬
‫أحفوه ‪ ،‬أي استقصوه بالسؤال ‪.‬‬
‫سلم ( مع رسول الله ) صّلى الله عليلله‬
‫و في حديث علي ) عليه ال ّ‬
‫و آلللله ( ‪ :‬و سييتنبئك ابنتييك النازليية بييك فأحفهييا السييؤال ‪ ،‬أي‬
‫استقصها فييه تحكيي ليك ميا صيدر مين المنيافقين و أعيداء‬
‫الدين ‪.‬‬
‫و من كلمه ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬لزمت السواك حتى كدت‬
‫أحفي فمي ‪ ،‬أي أستقصي على أسناني فأذهبها بالتسوك ‪.‬‬
‫و فييي الييدعاء ‪ :‬ل يحفيييه سييائل ‪ ،‬قيييل ‪ :‬معنيياه ‪ ،‬أي‬
‫يمنعه ‪ ،‬من حفوت الرجل من كذا ‪ :‬منعته ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬إن رجل عطس عنده فوق ثلث ‪ ،‬فقال ) صّلى الللله‬
‫عليه و آله ( له ‪ :‬حفوت ‪ ،‬أي منعتنا من أن نشمتك بعد الثلث ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬كييان أبييي ) عليلله الّسلللم ( يحفييي رأسييه إذا‬
‫جزه ‪ ،‬أي يستقصيه و يقطع أثر الشعر بالكلييية ‪ ،‬ميين أحفييى‬
‫شاربه من باب أكرم ‪ :‬إذا بالغ في جزه ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬أحفوا الشوارب ‪ ،‬يقرأ بفتح اللف مع القطع ‪ ،‬و‬
‫بضمها مع الوصييل ‪ ،‬أي بييالغوا فييي جزهييا حييتى يلييزق الجييز‬
‫بالشفة ‪.‬‬
‫و في معناه ‪ :‬أنهكوا الشوارب ‪.‬‬
‫و مثله ‪ :‬نحن نجز الشوارب و نعفي اللحيى ‪ ،‬أي نتركهيا‬
‫على حالها ‪.‬‬
‫و في كراهة حلق اللحى و تحريمها وجهان أما تحسييينها‬
‫فحسن ‪ ،‬و اختلف في تحديده ‪ ،‬فمنهم من حده بجييز مييا زاد‬
‫على القبضة ‪ ،‬و في الخبر ما يشهد له ‪.‬‬
‫و حفي الرجل حفاء مثل سلم ميين بيياب تعييب ‪ :‬مشييى‬
‫بغير نعل و ل خف فهو حاف و الجمع حفاة كقاض و قضاة ‪.‬‬
‫و الحفاء ‪ -‬بالكسر و المد ‪ : -‬اسم منه ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬حفي من كثرة المشي حتى رقت قدماه ‪.‬‬
‫و الحفيييا ‪ -‬بالمييد و القصيير ‪ : -‬موضييع بالمدينيية علييى‬
‫أميال ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 105 ) :‬‬

‫) حقللا ( فييي الحييديث ذكيير الحقييو ‪ -‬بفتييح المهمليية و‬
‫سكون القيياف ‪ : -‬موضييع شييد الزار ‪ ،‬و هييو الخاصييرة ‪ ،‬ثييم‬
‫توسعوا حتى سييموا الزار الييذي يشييد علييى العييورة حقييوا و‬
‫الجمع أحييق و حقييي مثييل فلييس و أفلييس و فلييوس ‪ ،‬و قييد‬
‫يجمع على حقاء كسهام ‪.‬‬
‫و في حديث الرحم ‪ :‬قامت و أخذت بحقو الرحمن ‪ ،‬هو‬
‫على الستعارة و التمثيل ‪ ،‬أي استمسكت به كما يستمسييك‬
‫القريب بقريبه و النسيب بنسيبه ‪.‬‬
‫) حكا ( في الحديث أل أحكي لكم وضييوء رسييول اللييه‬
‫) صّلى الله عليه و آللله ( ‪ ،‬هو من قولهم ‪ :‬حكييى الشيييء عيين غيييره‬
‫حكاية ‪ :‬إذا أتى به على الصفة التي أتى بها غيييره قبلييه ميين‬
‫غير زيادة و ل نقصان منه ‪.‬‬
‫و منه الحكاية في العربية ‪ ،‬و هو أن تييأتي بييالقول علييى‬
‫مييا تسييمعه ميين غيييرك كمييا تقييول ‪ :‬قييرأت الحمييد للييه رب‬
‫العالمين و ل تعمل قرأت ‪.‬‬
‫و الحكأة العضاءة و جمعها حكييا بالقصيير ‪ . . 1‬و الحكيياء‬
‫ممدودة ذكر الخنافس ‪.‬‬
‫) حلي ( قوله تعالى ‪ :‬من حليهم عجل جسدا هو بضييم‬
‫الحاء و تشديد الياء جميع حليي ‪ -‬بفتيح الحياء و خفية اليياء ‪-‬‬
‫اسم لكل ما يتزين به من الذهب و الفضة ‪. 2‬‬
‫و منه قوله ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬تصدقن و لو من حليكيين ‪،‬‬
‫سلللم ( ‪ :‬ليس فييي الحلييي زكيياة ‪ ،‬و قييوله ) عليلله‬
‫و قوله ) عليلله ال ّ‬
‫الّسلم ( في حديث آدم ‪ :‬فطار الحلي و الحلل من جسده ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬حلية ‪ ،‬أي ذهب و فضيية أو متيياع ‪ :‬حديييد و‬
‫صفر و نحاس و رصاص ‪.‬‬
‫و جمع الحلية حلي كلحية و لحييى ‪ - ،‬و يضييم ‪ -‬و كييذلك‬
‫جمع الحلية بالكسر بمعنى الصفة ‪.‬‬
‫‪ 1‬في النهاية ) حكا ( ‪ :‬و جمعها حكاء ‪ ،‬و قد يقال بغير همز ‪ ،‬و يجمييع‬
‫على حكا مقصورا ‪.‬‬
‫‪ 2‬يذكر في عطل حديثا في تحلى المرأة ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 106 ) :‬‬

‫و تحلى بالحلي ‪ :‬تزين به ‪.‬‬
‫و حلية السيف ‪ :‬زينته ‪.‬‬
‫و في حديث التختم بالحديييد ‪ :‬مييا لييي أرى عليييك حلييية‬
‫أهل النار ؟‬
‫لن الحديد زي بعض الكفار ‪ ،‬و هم أهل النييار ‪ ،‬و قيييل ‪:‬‬
‫إنما كرهه لريحه و زهوكته ‪.‬‬
‫و حله تحلية وصفه و نعته ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬ما نبي سلف إل كان موصيا باتبيياع رسييول اللييه‬
‫) صّلى الله عليه و آله ( و محليه عند قومه ‪.‬‬
‫و حلي الشيء بعيني من باب تعييب ‪ :‬أعجبنييي و حسيين‬
‫عندي ‪.‬‬
‫حل و حليته في عين صاحبه إذا جعلته حلوا ‪.‬‬
‫و حل الشيء يحلو حلوة فهو حلو ‪.‬‬
‫و حل لي الشيء لذ لي ‪.‬‬
‫و استحليته وجدته حلوا ‪.‬‬
‫و الحلوة نقيض المرارة ‪.‬‬
‫و احلولى الشيء مثل حل ‪ ،‬مبالغة في العذوبة ‪.‬‬
‫و منه حديث الدنيا ‪ :‬قد تنكرت و احلولت ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬حييرام علييى قلييوبكم أن تجييد حلوة‬
‫اليمان حتى تزهد في الدنيا ‪ ،‬و قد اختلف في حلوة اليمان‬
‫هييل هييي معقوليية أو محسوسيية ؟ و يشييهد للثيياني الحييديث‬
‫المذكور ‪ ،‬مع قييول ميين قييال ‪ :‬وا طربيياه غييدا ألقييى الحبيية‬
‫محمدا و صحبه ‪.‬‬
‫و الحليواء بالفتيح و الميد ‪ -‬و يقصير ‪ : -‬اليذي يؤكييل ‪ ،‬و‬
‫جمع الممدود حلوي كصحارى بالتشييديد ‪ ،‬و جمييع المقصييور‬
‫حلوي بفتح الواو ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬فهو لحلوائهم هاضم ‪ ،‬يريد أن مثل هييذا‬
‫يأكل حلواء هؤلء و يهضمها ‪ ،‬أي لم يبق لها أثرا في قلبه ‪ ،‬و‬
‫الكلم استعارة و تمثيل ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬نهى عن حلوان الكاهن‬

‫‪ ،‬و هو ما يعطى عند كهييانته ‪ 1‬و الحلييوان ‪ -‬بالضييم ‪ -‬العطيياء‬
‫غير الجرة و أصله من الحلوة ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫يذكر في سحت حديثا في حلوان الكاهن ‪ -‬و في كهن أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 107 ) :‬‬

‫و الحلوان أيضا ‪ :‬أن يأخذ الرجل من مهر ابنته ‪ ،‬و كانت‬
‫العرب تعير من يفعل ذلك ‪.‬‬
‫و حلوان بلد مشهور من سواد العييراق و هييو آخيير مييدن‬
‫العراق ‪ ،‬قيل ‪ :‬بينه و بين بغداد خمس مراحييل ‪ ،‬و هييي ميين‬
‫طييرف العييراق ميين المشييرق و القادسييية ميين طرفييه ميين‬
‫المغرب ‪ ،‬قيل ‪ :‬سميت باسم بانيها ‪ ،‬و هو حلوان بن عمران‬
‫بن الحارث ‪ 1‬بن قضاعة ‪.‬‬
‫حل و المحل عن الورد ‪ :‬المطرود عنه ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬غير محلئين عن ورد ‪ ،‬أي غير مطرودين عنه ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬حلت البل ‪ -‬بالتشديد ‪ -‬عن الميياء تحلئة و تحلء‬
‫طردتها عنه و منعتها أن ترده ‪ ،‬و كذلك غير البل ‪.‬‬
‫و في بعض نسخ الحديث مجلين بييالجيم بييدل الحيياء ‪ ،‬و‬
‫قد مر في بابه ‪.‬‬
‫) حمأ ( قوله ‪ :‬من حمإ مسنون الحمأ جمع حمأة و هييو‬
‫الطييين السييود المتغييير ‪ ،‬و المسيينون المصييور ‪ ،‬و قيييل ‪:‬‬
‫المصبوب المفرغ ‪ ،‬كأنه أفرغ حتى صار صورة ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬وجدها تغييرب فييي عييين حمئة الحمئة بييالهمزة ‪:‬‬
‫ذات حمأة ‪ ،‬و حمية و حامييية بل همييز ‪ ،‬أي حييارة ‪ ،‬قيييل ‪ :‬و‬
‫ليس المعنى أنها تسقط في تلييك العييين بييل خييبر عيين غاييية‬
‫بلغها ذو القرنين و وجدها تتدلى عند غروبها فوق هذه العييين‬
‫أو سمتها و كذلك يراها من كان في البحر ‪.‬‬
‫و الحمية ‪ -‬بفتح الحاء و كسر الميييم و تشييديد التحتييية ‪-‬‬
‫النفة و الغضب ‪. 2‬‬
‫و حمية الجاهلية هي قييولهم ‪ :‬قييد قتييل محمييد أبناءنييا و‬
‫إخواننا و يدخلون علينا في منازلنا ‪ ،‬ل تتحدث العرب بذلك ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و ل حام الحام ‪ :‬الفحل إذا أنتج من صلبه عشرة‬
‫أبطن ‪ ،‬قالوا ‪ :‬حمى ظهره فل يركب و ل يمنع ميين كلء و ل‬
‫ماء ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫في معجم البلدان ‪ 290 / 2 :‬بن الحاف ‪.‬‬
‫يذكر في حفظ و أنف شيئا في الحمية ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫و في الحديث ‪ :‬لم تدخل الجنة حمية غير حمية حمييزة ‪،‬‬
‫و ذلك حين أسلم غضبا للنبي ) صلى الله عليه وآله (‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 108 ) :‬‬

‫في حديث السل ‪ 1‬الذي ألقى على النبي‬
‫و حمزة هو عم النبي ‪.‬‬
‫و الحمى ‪ -‬كإلى ‪ -‬المكييان و الكلء و الميياء يحمييى ‪ ،‬أي‬
‫يمنع ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬حمى السلطان و هو كالمرعى الذي حماه فمنع‬
‫منه ‪ ،‬فإذا سيب ‪ 3‬النسان ماشية هناك لييم يييؤمن عليهييا أن‬
‫ترتع في حماه فيصيبه من بطشه ما ل قبل له به ‪.‬‬
‫و تثنية الحمى حميان بكسر الحاء ‪ ،‬على لفظ الواحد ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬أل و إن لكل ملك حمييى أل و إن حمييى‬
‫الله محارمه ‪ ،‬فمن رتع حول الحمى أوشك أن يقع فييه ‪ ،‬أي‬
‫قرب أن يدخله ‪.‬‬
‫و مثله ‪ :‬و المعاصييي حمييى اللييه عييز و جييل فميين يرتييع‬
‫حولها يوشك أن يدخلها ‪ ،‬و في قوله ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬إن حمييى‬
‫الله محارمه ‪ ،‬إعلم بييأن التجنيب عين مقاربية حيدود اللييه و‬
‫الحذر من الخوض في حماه أحييق و أجييدر ميين مجانبيية كييل‬
‫ملك ‪ ،‬فإن النفس المارة بالسوء إذا أخطأتها السياسيية فييي‬
‫ذلك الموطن كانت أسوأ عاقبة من كل بهيمة خليع العذار ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬جعل رسول الله اثنييي عشيير ميل حييول‬
‫المدينة حمى ‪ ،‬أراد تحريييم صيييدها و قطييع شييجرها ‪ ،‬و هييذا‬
‫شيييء حمييى علييى فعييل بكسيير الفيياء و فتييح العييين ‪ ،‬يعنييي‬
‫محظور ل يقرب ‪.‬‬
‫و منييه ‪ :‬ل حمييى فييي الراك ‪ ،‬و قييوله ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬ل‬
‫حمى إل لله و لرسوله ‪ ،‬هو رد لما كان يصنع في الجاهلييية ‪،‬‬
‫و ذلك أن الشريف منهم كان إذا نزل أرضييا حماهييا و رعاهييا‬
‫من غير أن يشرك فيها غيره و هو يشارك القييوم فييي سييائر‬
‫) صّلى الله عليه و آله (‬

‫‪2‬‬

‫‪،‬‬

‫‪ 1‬السل كحصى الجلدة الرقيقة التي يكون فيهيا الولييد مين النسيان و‬
‫المواشي تنزع من وجه الفصيييل سيياعة يولييد و إل قتلتييه – هي ي ‪ ،‬و الحييديث‬
‫مروي في أصول الكافي باب العصبية ‪.‬‬
‫‪ 2‬الكافي ‪. 308 / 2 :‬‬
‫‪ 3‬سيب الدابة تركها تسيب ‪ ) :‬ترعى ( حيث شاءت ‪ -‬هي ‪.‬‬

‫ما يرعون فيه ‪ ،‬فجاء النهي عن ذلك ‪ ،‬و أضييافه إلييى اللييه و‬
‫رسوله ‪ ،‬أي إل ما يحمى للخيل التي ترصد للجهاد و البل‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 109 ) :‬‬

‫التي يحمل عليها في سبيل الله و إبل الزكاة ‪.‬‬
‫و قوله ‪ :‬القرض حمى الزكاة ‪ ،‬أي حييافظ لهييا ‪ ،‬بمعنييى‬
‫إذا مات المقترض أو أعسر احتسبت عليه ‪.‬‬
‫و حميت المكان من باب رمى حميييا و حمييية بالكسيير ‪:‬‬
‫منعته عنهم ‪.‬‬
‫و حميته حماية إذا دفعت عنه و منعييت و حميييت القييوم‬
‫الماء ‪ ،‬أي منعتهم إياه ‪.‬‬
‫و حماه عن الدنيا حفظه من مالها و مناصبها و مييا يضيير‬
‫بها ‪.‬‬
‫و احتمى من الطعام لم يقربه ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬عجبت لمن يحتمييي ميين طعييام مخافيية‬
‫الداء كيف ل يحتمييي ميين الييذنوب مخافيية النييار ‪ ، 1‬و إطلق‬
‫الحمية على الذنوب من باب المشاكلة ‪.‬‬
‫و حميت الحديدة من باب تعب ‪ :‬إذا اشييتد حرهييا بالنييار‬
‫فهي حامية ‪.‬‬
‫و حمي الوحي كثر نزوله ‪.‬‬
‫و الحم واحد الحماء و هم أقييارب الييزوج ‪ ،‬مثييل الب و‬
‫الخ ‪ ،‬و فيه أربع لغات ذكرت في الصحاح و المصباح ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫و عن ابن فارس ‪ :‬الحم أب الزوج و أبو امرأة الرجييل‬
‫و حماه المرأة وزان حصاة ‪ :‬أم زوجها ‪ ،‬و ل يجوز فيهييا غييير‬
‫القصر ‪.‬‬
‫و ميين أسيمائه ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( فيي الكتييب السييالفة‬
‫حمياطى ‪ 3‬و معناه يحمي الحريييم ] و يمنييع ميين الحييرام [ و‬
‫يوطىء الحلل كذا فسره من أسلم من اليهود ‪.‬‬
‫) حنللا ( فييي الحييديث ‪ :‬أربييع ميين سيينن المرسييلين ‪:‬‬
‫التعطر و السواك ‪ ،‬و النساء و الحناء ‪. 4‬‬
‫و فيه ‪ :‬سميت الحناء حناء لنها حنت‬
‫‪ 1‬مكارم الخلق ‪. 168 :‬‬
‫‪ 2‬يذكر الحماء في صهر أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 3‬في نسخ الكتيياب و النهاييية و اللسييان ) حمياطييا ( بيياللف ميين دون‬
‫ضبط ‪ ،‬و لكن في تاج العروس ) حمياطى ( و ضبطه بقوله ‪ :‬بالكسر ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 110 ) :‬‬

‫إلى أهل البيت ) عليه الّسلم ( و هي خشبة خرجت من الجنة ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬الحناء ‪ -‬بالمد و التشييديد ‪ -‬معييروف ‪ ،‬و‬
‫الحناءة أخص منه و حنأت لحيته بالحناء ‪ :‬خضبت ‪. 1‬‬
‫و في المصباح ‪ :‬و التخفيف من باب نفع لغة ‪.‬‬
‫قييال بعييض شييراح الحييديث ميين العاميية ‪ :‬افييترق أهييل‬
‫الرواية في قوله ‪ :‬الحناء ميين سيينن المرسييلين ‪ ،‬علييى ثلث‬
‫طوائف ‪ ،‬منهم من يرويه الختان بإسقاط النون ‪ ،‬قال و هييذا‬
‫أشبه اللفاظ ‪ ،‬لن الختان لم يزل مشروعا في الرسل ميين‬
‫لدن إبراهيم ) عليه الّسلم ( إلى زمان نبينا ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( إل‬
‫عيسى ) عليه الّسلم ( فإنه ولد مختونا على ما نقل ‪ ،‬و منهم من‬
‫يرويه الحياء ‪ -‬بالياء المثناة التحتانية ‪ -‬من الستر و النقبيياض‬
‫عما يفحش و يستقبح قوله ‪ ،‬و منهييم ميين يرويييه بييالنون ‪ ،‬و‬
‫قد قيل ‪ :‬إنه تصحيف ‪ ،‬و من الشواهد على ذلك أنه لو كييان‬
‫لكييان ميين حقييه أن يقييول ‪ :‬التحنييية أو اسييتعمال الحنيياء أو‬
‫الخضاب بالحناء و لو قدر ذلك لكان إما في الطراف أو في‬
‫الشعور ‪ ،‬أما في الطراف فمنفي في حقهم ‪ ،‬لن ذلك ميين‬
‫دأب أهل التصنع و قد نزه الله أقدارهم عيين ذلييك ‪ ،‬كمييا دل‬
‫عليه قوله ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬طيب الرجال ما خفييي لييونه ‪ ،‬و‬
‫طيب النساء ما ظهر لونه و خفي ريحه ‪ ،‬و كان ) صّلى الله عليه و‬
‫آله ( يأمر النساء بتغيير أظفارهن بالحناء ‪ ،‬و أما فييي الشييعور‬
‫و الخضاب فيها فميين شييعار هييذه الميية لييم يشيياركهم فيهييا‬
‫أحد ‪ ،‬لنه لم يبلغنا عن أحد من الرسل قبل نبينا ) صّلى الله عليلله‬
‫و آله ( أنه كان يختضب ‪ ،‬فاللفظ غير محفوظ ‪ ،‬و الكثرون أنه‬
‫تصحيف ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و فيه ما فيه ‪ ،‬فإن ارتكاب التصييحيف ل حاجيية إليييه ‪ ،‬و‬
‫ما ذكره من الشييواهد غييير شيياهدة ‪ ،‬و إل لجييري مثلييه فييي‬
‫نظائرها ‪ ،‬و دعوى أن خضاب الشعور من مخصوصات‬
‫‪ 4‬رواه الشيخ الصدوق في من ل يحضره الفقيه مرسل و في الخصال‬
‫مسندا و صححناه عليهما ‪.‬‬
‫‪ 1‬يذكر الحناء في خضب أيضا ‪ ،‬و في نكييب حييديثا فيييه ‪ ،‬و يييذكر فييي‬
‫سهك و بهرم شيئا فيه ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 111 ) :‬‬

‫هذه المة تحكم ل شاهد له ‪ ،‬و قوله ‪ :‬لم يبلغنا عن أحد من‬
‫الرسل قبل نبينا أنه كان يختضييب غييير مسييلم ‪ ،‬كيييف و قييد‬
‫اشتهر بين الفريقين الخبر به ‪.‬‬
‫و فييي حييديث المستحاضيية ‪ :‬و تحتشييي و تسييتثفر و ل‬
‫تحنييى ‪ ،‬أي ل تختضييب بالحنيياء فتكييون الكلميية عبييارة عيين‬
‫مضارع حذفت منه ‪ ،‬أي إحييدى التيياءين ‪ ،‬و فييي بعييض نسييخ‬
‫العارفين و ل تحيي بياءين أولهما مشددة و هي الشييهر ميين‬
‫النسخ ‪ ،‬أي ل تصلي تحية المسجد ‪ ،‬و فييي بعضييها و تحتييبي‬
‫من الحبوة و هييي جمييع السيياقين بعماميية و نحوهييا ‪ ،‬ليكييون‬
‫ذلك موجبا لزيادة التحفظ من الييدم ‪ ،‬و فييي بعييض حواشييي‬
‫المنتهى بخط العلمة عليه الرحمة و ل تجثي بييالجيم و الثيياء‬
‫المثلثة ثم الياء ‪ ،‬و يكون معناه ‪ :‬و ل تجلس على الركبييتين ‪،‬‬
‫قييال ‪ :‬و يمكيين أن يكييون بالهيياء المهمليية و النييون ثييم الييياء‬
‫بمعنى ل تنحرف حفظا لعدم تفرق الدم ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬لييو صييليتم حييتى تكونييوا كالحنايييا ‪ ،‬هييي‬
‫جمع حنية أو حني القوس لنهييا محنييية معطوفيية ‪ ،‬و سيييأتي‬
‫حتى تكونوا كالحنايز في حنز ‪.‬‬
‫و فيييه ‪ :‬فهييل ينتظيير أهييل بضاضيية الشييباب إل حييواني‬
‫الهرم ‪ ،‬جمع حانية و هي التي تحني ظهر الشيخ و تكبه ‪.‬‬
‫و حنوت عليه عطفت عليه ‪.‬‬
‫و حنت المرأة على ولدها تحني ‪ -‬و تحنو ‪ -‬حنوا عطفت‬
‫و أشفقت فلم تتزوج بعد أبيهم ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬المرأة الحانية ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ليس أحنى على ولد من نساء قريييش ‪،‬‬
‫أي أشفق و أحن و أعطف ‪ ،‬من قولهم ‪ :‬فلن أحنييى النيياس‬
‫ضلوعا عليك ‪ ،‬أي أشفقهم و أعطفهم و أحنهم ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬ل يحني عليكن بعدي إل الصابرون ‪.‬‬
‫و حنى ظهره ‪ ،‬أي أماله فييي اسييتواء ميين رقبتييه و ميين‬
‫ظهره من غير تقويس ‪.‬‬
‫و حنيت العود ‪ -‬و حنوته ‪ -‬أحنوه حنوا ثنيته ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 112 ) :‬‬

‫و يقال للرجل إذا انحنى من الكبر ‪ :‬حنيياه الييدهر ‪ ،‬فهييو‬
‫محني و محنو ‪.‬‬
‫و الحنو واحد الحناء ‪ ،‬و هي الجوانب ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬ل بصيرة له في أحنائه ‪ ،‬بفتح الهمييزة ‪ ،‬أي فييي‬
‫جوانبه ‪ ،‬أي ليس له غور و تعمق ‪ ،‬في بعييض النسييخ أحيييائه‬
‫بالياء المثناة من تحت ‪ ،‬أي في ترويجه و تقويته ‪.‬‬
‫) حللوا ( قييوله تعييالى ‪ :‬غثيياء أحييوى ‪ ،‬أي أسييود ليييس‬
‫بشديد السواد ‪ ،‬من الحوة و منه قولهم ‪ :‬ولييدت أحييوى ‪ ،‬أي‬
‫ليس بشديد السواد ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬أو الحوايا هي جمع حاوية و هي ما تحوي البطيين‬
‫من المعاء ‪.‬‬
‫و منه الشعر المنسوب إلى تأبط شييرا ‪ :‬و أطييوي علييى‬
‫الخمص الحوايا كأنها خيوطة ماري تغار و تقتل ‪ ،‬و يتم معناه‬
‫في مرا إن شاء الله تعالى ‪.‬‬
‫و فييي الخييبر ‪ :‬خييير الخيييل الحييو ‪ ،‬جمييع أحييوى و هييو‬
‫الكميت الذي يعلوه سواد و الحوة لون تخالطه الكمتيية مثييل‬
‫صدا الحديد و عن الصمعي ‪ :‬حمرة تضرب إلى السواد ‪.‬‬
‫و حويت الشيييء أحييويه حواييية إذا ضييممته و اسييتوليت‬
‫عليه ‪.‬‬
‫و حويته ملكته و جمعته ‪ ،‬و حييوى الشيييء إذا أحيياط بييه‬
‫من جهاته ‪.‬‬
‫و احتوى الشيء جمعه و اشتمل عليه ‪.‬‬
‫و حواء اسم أم البشر ‪ ، 1‬و معنى حواء أنها خلقييت ميين‬
‫حي و هو آدم ) عليه الّسلم ( ‪ - 2‬قاله في معاني الخبار ‪ ،‬عاشت‬
‫بعد آدم سنة ‪ ،‬و دفنت معه ‪ -‬كذا في بعض التواريخ ‪.‬‬
‫) حيا ( قوله ‪ :‬إن الله ل يستحيي أن يضرب‬
‫‪ 1‬يذكر في صفا شيئا في حييواء ‪ ،‬و كييذا فييي سييرندب و زوج و وتيير و‬
‫جمع ‪ ،‬و يذكر في قور و طول قامتها ‪ ،‬و في عصا تزويجها ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 2‬روي أنها و الحمام و النخلة جميع ذلك خلقوا من فضييل طينيية آدم ‪-‬‬
‫م‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 113 ) :‬‬

‫‪ ، . . .‬الية ‪.‬‬
‫قال المفسر ‪ :‬الحياء تغير و انكسار يعتري النسان ميين‬
‫تخوف ما يعاب به و يذم ‪ ،‬فإن قيل ‪ :‬كيف جيياز وصييف اللييه‬
‫سبحانه به و ل يجوز عليه التغير و الخوف و الييذم ‪ ،‬و ذلييك ‪،‬‬
‫في حديث سييلمان ‪ :‬إن اللييه حيييي كريييم يسييتحيي إذا رفييع‬
‫العبد يديه أن يردهما صفرا حتى يضييع فيهمييا خيييرا ‪ ،‬قلييت ‪:‬‬
‫هييو جييار علييى سييبيل التمثيييل ‪ ،‬كقييوله تعييالى ‪ :‬أن اللييه ل‬
‫يسييتحيي ‪ ،‬أي ل يييترك ضييرب المثييل بالبعوضيية تييرك ميين‬
‫يستحيي أن يمثل بها لحقارتها ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و إذا حييتيم بتحيية فحييوا بأحسين منهيا أو‬
‫ردوها ‪ ،‬أصل التحية تحيية و يعدى بتضعيف العييين ‪ ،‬قيييل ‪ :‬و‬
‫إنما قال ‪ :‬بتحية بالباء لنه لم يرد المصدر بل المراد نوع من‬
‫التحايا ‪ ،‬و التنوين فيها للنوعية ‪ ،‬و اشتقاقها ميين الحييياة لن‬
‫المسلم إذا قال ‪ :‬سلم عليك فقييد دعييا لمخيياطب بالسييلمة‬
‫من كل مكروه ‪ ،‬و الموت من أشييد المكيياره ‪ ،‬فييدخل تحييت‬
‫الييدعاء ‪ ،‬و المييراد بالتحييية السييلم و غيييره ميين الييبر ‪ -‬كمييا‬
‫جاءت به الرواية عنهم ) عليه الّسلم ( ‪.‬‬
‫إذا تم هذا فاعلم أن الجمهور من الفقهيياء و المفسييرين‬
‫اتفقوا على أنه إذا قال المسلم ‪ :‬سلم عليكم و رحميية اللييه‬
‫فأجيب ب سلم عليكم و رحمة الله فهو رد بالمثل و لو زيييد‬
‫و بركاته فهو أحسن ‪ ،‬و إذا قال ‪ :‬سلم عليكم و رحميية اللييه‬
‫و بركاته فليييس فوقهييا مييا يزيييد عليهييا ‪ ،‬و يقييال ‪ :‬أميير اللييه‬
‫تعالى المسلمين برد السلم للمسلم بأحسيين ممييا سييلم إن‬
‫كان مؤمنا ‪ ،‬و إل فليقل ‪ :‬و عليكييم ل يزيييد عليهييا ‪ ،‬فقييوله ‪:‬‬
‫بأحسيين منهييا للمسييلمين خاصيية ‪ ،‬و قييوله ‪ :‬أو ردوهييا لهييل‬
‫الكتاب ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و تحيتهييم فيهييا سييلم معنيياه ‪ :‬أن يحيييي بعضييهم‬
‫بعضا في الجنة بالسلم ‪ ،‬و قيل ‪ :‬هي تحية الملئكة إييياهم ‪،‬‬
‫فيكون المصدر مضافا إلى المفعول ‪ ،‬و قيل ‪ :‬هي تحية اللييه‬
‫لهم ‪.‬‬

‫قوله ‪ :‬فسلموا على أنفسييكم تحييية ميين عنييد اللييه ‪ ،‬أي‬
‫ثابتة مشروعة من عنده ‪ ،‬لن التسليم طلب سلمة المسلم‬
‫عليه ‪،‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 114 ) :‬‬

‫و التحية طلب حياة المحيا من عند الله ‪ ،‬و وصفها بالبركة و‬
‫الطيب لنها دعوة مييؤمن لمييؤمن يرجييى بهييا ميين عنييد اللييه‬
‫زيادة الخير و طيب الرزق ‪.‬‬
‫و منه قوله ) عليه الّسلم ( ‪ :‬سلم على أهل بيتييك يكييثر خييير‬
‫بيتك ‪ ،‬ف تحية منسوب إلى سلموا لنها في معنى تسييليما ‪،‬‬
‫مثل حمدت شكرا ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و ميين أحياهييا ‪ ،‬أي بالنقيياذ ميين قتييل أو غييرق أو‬
‫حرق أو هدم فكأنما أحيا الناس جميعا ‪.‬‬
‫و الحياء الستبقاء ‪ ،‬قوله حكاية عن نمرود ‪ :‬أنا أحيي و‬
‫أميت قال المفسر يريد ‪ :‬أخلييي ميين وجييب عليييه القتييل ‪ ،‬و‬
‫أميت بالقتل ‪. 1‬‬
‫قوله ‪ :‬و لكم في القصاص حيوة ‪ ،‬أي منفعة ‪ -‬عيين أبييي‬
‫عبيدة ‪ -‬و عن ابن عرفة ‪ :‬إذا علم القاتل أنه يقتل كييف عيين‬
‫القتل ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬حيوك بمييا لييم يحيييك بييه اللييه ‪ ،‬أي يقولييون فييي‬
‫تحيتك ‪ :‬السام عليك و السام ‪ :‬الموت ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬ل يموت فيها و ل يحيى النفييي ‪ -‬علييى مييا قيييل ‪-‬‬
‫إنما هو لصفة محذوفة ‪ ،‬أي ل يحيى حياة طيبة ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬لتجييدنهم أحييرص النيياس علييى حيييوة قييال فييي‬
‫الكشاف ‪ :‬فإن قلت ‪ :‬لم قال ‪ :‬على حيوة بالتنكير ؟ قلييت ‪:‬‬
‫لنه أراد حياة مخصوصة ‪ ،‬و هي الحياة المتطاولة ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و محياي و مماتي لله قد يفسران بالخيرات التي‬
‫تقع فييي حييال الحييياة منجييزة و الييتي تصييل إلييى الغييير بعييد‬
‫الموت كالوصية للفقراء بشيييء ‪ ،‬أو معنيياه ‪ :‬أن الييذي أتيتييه‬
‫في حياتي و أموت عليييه ميين اليمييان و العمييل الصييالح للييه‬
‫خالصا له ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬الحي القيييوم ‪ ،‬أي البيياقي الييذي ل سييبيل للفنيياء‬
‫عليه ‪.‬‬
‫قال الزمخشييري ‪ :‬و هييو ‪ -‬علييى اصييطلح المتكلمييين ‪-‬‬
‫الذي يصح أن يعلم و يقدر ‪ ،‬و القيوم ‪ :‬الدائم القيام‬
‫‪1‬‬

‫يأتي الكلم في أحييتنا اثنتين في موت ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 115 ) :‬‬

‫بتدبير الخلق و حفظه ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و إن الدار الخييرة لهييي الحيييوان بالتحريييك ‪ ،‬أي‬
‫ليييس فيهييا إل حييياة مسييتمرة دائميية خالييدة ل مييوت فيهييا ‪،‬‬
‫فكأنهييا فييي ذاتهييا حييياة ‪ ،‬و الحيييوان مصييدر حييي و قياسييه‬
‫حييان ‪.‬‬
‫و الحياة حركيية كمييا أن المييوت سييكون ‪ ،‬فمجيئه علييى‬
‫ذلك مبالغة في الحياة ‪ -‬كذا قاله الزمخشري نقل عنه ‪. 1‬‬
‫و يقال ‪ :‬الحيوان جنس للحي ‪ ،‬و الحيوان الحياة ‪ ،‬و ماء‬
‫في الجنة ‪ 2‬و في شييمس العلييوم ‪ :‬الحيييوان ‪ -‬بفتييح الفيياء و‬
‫العييين ‪ : -‬كييل ذي روح ‪ ،‬هييو علييى نييوعين ‪ :‬مكلييف و غييير‬
‫مكلف ‪. 3‬‬
‫و قوله ‪ :‬لهي الحيوان ‪ ،‬أي الباقية ‪ . .‬انتهى ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬فييإذا هييي حييية تسييعى الحييية الفعييى ‪ ،‬يييذكر و‬
‫يؤنث ‪ ،‬فيقال ‪ :‬هي الحية و هو الحية ‪. 4‬‬
‫قييوله تمشييي علييى اسييتحياء فييي موضييع الحييال ‪ ، ،‬أي‬
‫مستحيية ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬يسييتحيون نسيياءكم يسييتفعلون ميين الحييياة ‪ ،‬أي‬
‫يستبقونهن ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬و الله ل يستحيي من الحق ل يأمر بالحياء فيه ‪.‬‬
‫‪5‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬الحياء من اليمان‬
‫‪ 1‬باختصار و تغيير في بعض ألفاظه ‪.‬‬
‫‪ 2‬يييذكر فييي خضيير عييين الحييياة ‪ ،‬و فييي قييرر الحييياة المسييتقرة فييي‬
‫الصيد ‪ ،‬و في بين حديثا فيما قطع من حي ‪ ،‬و في جنيين خلييق الحييياة قبييل‬
‫الموت ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 3‬يييذكر فييي جنييد شيييئا فييي حيوانييات البحيير ‪ ،‬و فييي فسييد أن فسيياد‬
‫الحيوان أسرع من فساد النبات ‪ ،‬و في حشر شييئا فيي الحيوانيات ‪ ،‬و فيي‬
‫صبر قتل شيء منها صبرا ‪ ،‬و في ظفر المحرم منهييا ‪ ،‬و فييي عصييعص أول‬
‫ما يخلق فيها و آخر ما يبلى ‪ ،‬و في فسق قتييل خمسيية منهييا ‪ ،‬و فييي عجييم‬
‫حديثا فيها ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 4‬يذكر في طفا و سرندب حييديثا فييي الحييية ‪ ،‬و فييي فخييت و سيييد و‬
‫عمر و طوس شيئا فيها ‪ ،‬و في فسق قتلها ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 5‬تحف العقول ‪. 56 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 116 ) :‬‬

‫‪ ،‬و الحياء من شعب اليمان ‪ ، 1‬و ذلك لن المستحيي ينقطع‬
‫بحيائه عن المعاصي ‪ ،‬و إنمييا جعلييه بعضييه و ميين شييعبه لن‬
‫اليمان ينقسم إلى الئتمار بميا أميير اللييه بييه و النتهيياء عمييا‬
‫نهى الله عنه ‪ ،‬فإذا حصل النتهاء بالحياء كان بعض اليمان ‪.‬‬
‫و الحييياء ‪ -‬ممييدودا ‪ : -‬السييتحياء ‪ ،‬و هييو النقبيياض و‬
‫النزواء عن القبيييح مخافيية الييذم ‪ ، 2‬قييال الخفييش ‪ :‬يتعييدى‬
‫بنفسه و بالحرف ‪ ،‬فيقال ‪ :‬استحييت منه و اسييتحييته و فيييه‬
‫لغتييان ‪ :‬إحييداهما للحجيياز ‪ -‬و بهييا جيياء القييرآن ‪ -‬بييياءين ‪ ،‬و‬
‫الثانية لتميم بياء واحدة ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬الستحياء ميين اللييه حييق الحييياء ‪ ،‬فسيير بييأن‬
‫تحفييظ الييرأس و مييا وعييى ‪ ،‬و البطيين و مييا حييوى ‪ ،‬و تييذكر‬
‫الموت و البلى ‪.‬‬
‫و من كلم النبياء السييابقين ‪ :‬إذا لييم تسييتح فاصيينع مييا‬
‫شئت ‪ ،‬و معناه ‪ :‬إذا لم تسيتح مين العييب و ليم تخيش مين‬
‫العار مما تفعله فافعل ما تحدثك بييه نفسييك ميين أغراضييها ‪،‬‬
‫فقوله ‪ :‬اصنع أمر و معنيياه التهديييد و التوبيييخ ‪ ،‬أي اصيينع مييا‬
‫شييئت فييإن اللييه يجزيييك ‪ ،‬و فيييه إشييعار بييأن الييرادع عيين‬
‫المساوىء هو الحياء ‪ ،‬فإذا انخلع عنه كان كالمأمور بارتكاب‬
‫كل ضللة و تعاطى كل سيييئة ‪ ،‬قيييل ‪ :‬و يمكيين حمييل الميير‬
‫على بابه ‪ ،‬و معناه ‪ :‬إذا كنت فييي فعلييك آمنييا أن تسييتحيي ‪،‬‬
‫لجريك فيه علييى سيينن الصييواب و ليييس ميين الفعييال الييتي‬
‫يستحيا منها فاعمل ما شئت ‪.‬‬
‫و التحيات لله قيييل ‪ :‬معنيياه الملييك للييه ‪ ، 3‬و إنمييا قيييل‬
‫للملك ‪ :‬التحية لنهم كانوا يخصون الملوك بتحييية مخصوصيية‬
‫بهم ‪ ،‬فلما كان الملييك موجبييا للتحييية المييذكورة علييى نعييت‬
‫التعظيم سمي بها ‪ ،‬و قيل ‪ :‬أراد بها السلم و قيل ‪ :‬التحيات‬
‫المال ‪ ،‬و قيل ‪ :‬البقاء ‪.‬‬
‫‪ 1‬يذكر مثل الحديث في شعب أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 2‬يذكر في جلب حديثا في الحييياء ‪ ،‬و كييذا فييي رقييق و قييرن ‪ ،‬و فييي‬
‫خرم موضع الحياء من النسان ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 3‬هذا مضمون حديث ورد في التهذيب ‪. 316 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 117 ) :‬‬

‫و حياكما الله ميين كيياتبين ‪ ،‬ميين التحييية ‪ ،‬و هييي الييدعاء‬
‫بالبقاء لهما و السلم عليهما من اللييه تعييالى ‪ ،‬ميين قييولهم ‪:‬‬
‫حياك ‪ ،‬أي سلم عليك ‪ ،‬و في دعيياء الستسييقاء اسييقنا غيثييا‬
‫مغيثا و حيا ربيعا ‪ ،‬بقصر ‪ :‬الحيا ‪ ،‬و هو المطر ‪ ،‬سمي بييذلك‬
‫لحيائه الرض ‪ ،‬و قيل ‪ :‬الخصب و ما يحيا به الناس ‪.‬‬
‫و الحي ‪ :‬ضد الميت ‪.‬‬
‫و الحي ‪ :‬واحد أحياء العرب ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬مسجد الحي أعني القبيلة ‪.‬‬
‫و حي من الجن ‪ :‬قبيلة منها ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من أحيا مواتا فهو أحق به ‪ ،‬و الموات ‪:‬‬
‫أرض لم يجر عليها ملك لحد ‪ ،‬و إحياؤهييا بتييأثير شيييء فيهييا‬
‫ميين إحاطيية أو زرع أو عمييارة أو نحييو ذلييك ‪ ،‬تشييبيها بإحييياء‬
‫الميت ‪ ،‬كما فييي قييوله ‪ :‬شييد مئزره و أحيييا ليلييه ‪ ،‬أي تييرك‬
‫نومه الذي هو أخ الموت و اشتغل بالعبادة ‪.‬‬
‫و الحياء ‪ -‬بالمد ‪ : -‬الفرج ‪.‬‬
‫و منييه الحييديث ‪ :‬كييره ميين الذبيحيية الييدم و المييرارة و‬
‫الحياء ‪. 1‬‬
‫و مييا ل تحلييه الحييياة ميين الذبيحيية حصيير فييي عشييرة ‪:‬‬
‫الصييوف و الشييعر و الييوبر و العظييم و الظفيير و الظلييف و‬
‫القرن و الحافر و قشر البيض العلى و النفحة ‪.‬‬
‫و في بعييض الحيياديث ‪ :‬مييا ل تحلييه الحييياة ميين الميييت‬
‫عشرة ‪ :‬القرن و الحافر و العظم و السن و النفحة و اللبيين‬
‫و الشعر و الصوف و الريش و البيض ‪.‬‬
‫و حي على الصلة ‪ ،‬أي هلم و أقبل و أسرع و عجل ‪ ،‬و‬
‫فتحت الياء لسكون ما قبلها كما قيل ليت و لعل ‪.‬‬
‫و الحيعلة كلمة جمعت بيين كلميتين ‪ ،‬مثيل بسيملة مين‬
‫بسم الله ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫و الحيعلت الثلث معروفة ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫يذكر حياء الذبيحة في رحم أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫يذكر في أيا حي على خير العمل ‪ ،‬و كذا في نبح ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫و قولهم ‪ :‬إذا ذكر الصالحون فحيهل بعلي ‪ ،‬أي ابدأ به و‬
‫عجل بذكره ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 118 ) :‬‬

‫و حيهل كلمة مركبة من حي و هل و حي بمعنى هلم ‪ ،‬و‬
‫هل بمعنى عجل ‪.‬‬
‫و يجيء متعيييديا بنفسيييه و بالبييياء و بيييإلى و عليييى ‪ ،‬و‬
‫يستعمل حي وحده و هل وحده كذا قيل ‪.‬‬
‫و حيي يحيا ‪ -‬من باب تعب ‪ -‬حييياة فهييو حييي ‪ ،‬و الجمييع‬
‫أحياء ‪.‬‬
‫و يقال في تصريفه ‪ :‬حيى حييييا حييييوا ‪ ،‬و يجييوز ‪ :‬حيييوا‬
‫كرضوا ‪ ،‬و وزنه فعوا و يجوز حي بالدغام حيا ‪ 1‬فييي الثنييين‬
‫حيوا في الجمع المذكر ‪ ،‬فهم أحياء و تقول في غير الثلثي ‪:‬‬
‫أحيا يحيي و ل تدغم ‪ ،‬و حايا يحايي محاياة ‪.‬‬
‫و تقول ‪ :‬استحيا يستحيي استحياء ‪ ،‬بالييياء و منهييم ميين‬
‫يحذفها لكثرة الستعمال كما في ل أدر ‪.‬‬
‫و يحيى بن زكريا معروف ‪ ،‬قيل ‪ :‬كان هو و عيسييى بيين‬
‫مريم ابني خالة ‪. 2‬‬
‫و يحيى بن أكثم كان قاضيا في سر من رأى ‪. 3‬‬

‫باب ما أوله الخاء‬
‫) خبللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬يخييرج الخبء ‪ ،‬أي المخبييوء ‪،‬‬
‫سييماه بالمصييدر ‪ ،‬و هييو النبييات للرض و المطيير للسييماء و‬
‫غيرهما مما خبأه الله فييي غيييوبه ‪ ،‬و قييرىء الخييب بتخفيييف‬
‫الهمزة بالحذف ‪.‬‬

‫‪ 1‬يذكر في شتت شيئا في حيان بن السمين ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫سلللم ( ‪ ،‬و فيي نبيا و صيبح و‬
‫يذكر في سما حديثا في يحييى ) عليلله ال ّ‬
‫حور و بلس و خنن شيئا فيه ‪ ،‬و في نذر وصيته ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 3‬يذكر في فتح يحيى بن أم الطويل ‪ ،‬و في زيد يحيى بن زيد ‪ ،‬و فييي‬
‫أمم يحيى بن المغيرة ‪ ،‬و في كثم يحيى بيين أكثييم ‪ ،‬و فييي سييما يحيييى بيين‬
‫سلم ( ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫علي ) عليه ال ّ‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 119 ) :‬‬

‫قوله ‪ :‬كلمييا خبييت زدنيياهم سييعيرا ‪ ،‬أي سييكنت ‪ ،‬يقييال‬
‫خبت النار خبوا من باب قعد ‪ :‬خمد لهبها ‪ ،‬و يعدى بالهمز ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬مييا عبييد اللييه بشيييء أحييب إليييه ميين‬
‫الخباء ‪ ،‬يعني التقية و السييتتار ‪ ،‬يقييال ‪ :‬خبييأت الشيييء خبييأ‬
‫من باب نفع ‪ :‬سترته ‪.‬‬
‫و منه الخابية و تركت الهمييزة تخفيفييا ‪ ،‬و ربمييا همييزت‬
‫على الصل ‪ ،‬و خبأته حفظته ‪ ،‬و التشديد مبالغة ‪.‬‬
‫و الخباء ‪ :‬اسم لما خبىء و ستر ‪.‬‬
‫و منه الحييديث اطلبييوا الييرزق فييي خبايييا الرض ‪ ،‬يريييد‬
‫الزرع و ما خبأه الله في معادن الرض ‪.‬‬
‫و اختبأت عند الله خصال ادخرتها و جعلتها عنده ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬هذا من المخبيات مميا علمنيي ربيي ‪، 1‬‬
‫أي المستورات التي لم تظهر لكل أحد و الخباء ‪ -‬بالكسيير و‬
‫المد كالكساء ‪ : -‬مييا يعمييل ميين وبيير أو صييوف أو شييعر ‪ ،‬و‬
‫الجمع أخبية بغير همز ‪ ،‬و يكون على عمودين أو ثلثة ‪ ،‬و مييا‬
‫فوق ذلك فهو بيت ‪ ،‬قاله الجوهري و غيره ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬ضييعوا لييي الميياء فييي الخبيياء ‪ ،‬أي فييي‬
‫الخيمة ‪.‬‬
‫و الخباء ‪ -‬أيضا ‪ -‬يعبر به عن مسييكن الرجييل و داره ‪ ،‬و‬
‫منه ‪ :‬أتى خباء فاطمة يريد منزلها ‪ ،‬لنه يخبأ به و يستتر ‪.‬‬
‫) خثا ( في الخبر ‪ :‬فأخذ من خثى البل ‪ ،‬أي روثهييا ‪ ،‬و‬
‫أصله للبقر و استعاره للبل ‪ ،‬يقال ‪ :‬خثى البقر خثيا من باب‬
‫رمى ‪ ،‬أي روث ‪ ،‬و هو كالتغوط للنسان ‪.‬‬
‫) خرا ( الخراءة ‪ -‬بالكسر و المد ‪ ، -‬أي أدب التخلييي و‬
‫القعود للحاجة ‪ ،‬و بعضهم يفتح الخاء ككره كراهيية قييال فييي‬
‫‪2‬‬
‫المجمع‬
‫‪ 1‬القييياس فيييه المخبييوآت و لعلييه فييي المقييام المخبييآت ميين بيياب‬
‫الفعال ‪ ،‬و الحديث في التهذيب ‪. 108 / 2 :‬‬
‫‪ 2‬المراد به فيما تقدم و يأتي كثيرا هو كتاب مجمع البحار فييي غيرائب‬
‫التنزيل و لطائف الخبار للشيخ محمييد طيياهر الصييديقي الفتنييي المتييوفى ‪:‬‬
‫‪ 981‬كما أشار إليه المؤلف في المقدمة ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 120 ) :‬‬

‫‪ ،‬و لعله بالفتح المصدر و بالكسر السم ‪.‬‬
‫و في المجمع الخرا ‪ :‬الغييائط كتبييت الهمييز بيياللف فييي‬
‫الحديث ‪ ،‬إما بحذف حركتها أو قلبت ألفا بنقل الحركة فصار‬
‫كالعصا ‪.‬‬
‫و في المصباح ‪ :‬يقييال خييرىء بييالهمز يخييرأ ‪ -‬ميين بيياب‬
‫تعب ‪ -‬إذا تغييوط و اسييم الخيارج خييرء و الجميع خييروء مثييل‬
‫فلس و فلوس ‪ ،‬و قيل ‪ :‬هما مثل جند و جنود ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫و قييد تكييرر ذكيير الخييرء كخييرء الطييير و الكلب و نحييو‬
‫ذلك ‪ ،‬و المراد ما خرج منها كالعذرة من النسان ‪.‬‬
‫و يقييال للمخييرج ‪ :‬مخييرؤة و ) مخييرأة ( بضييم الييراء و‬
‫فتحها ‪.‬‬
‫و منه حديث علي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬فأمر برجل فلييوث فييي‬
‫مخرأته ‪.‬‬
‫) خزا ( قوله تعالى ‪ :‬من تدخل النار فقييد أخزيتييه ‪ ،‬أي‬
‫أهلكته ‪ ،‬و قيل ‪ :‬باعدته من الخير ‪ ،‬من قوله ‪ :‬يوم ل يخييزي‬
‫الله النبي قوله ‪ :‬مخزي الكافرين ‪ ،‬أي مهلكهم ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬أخزاه الله ‪ ،‬أي مقته ‪.‬‬
‫و قد يكون الخزي بمعنى الهلك و الوقوع في بلية ‪.‬‬
‫و في حديث الييدعاء ‪ :‬غييير خزايييا و ل نييدامى ‪ ،‬هييو ميين‬
‫خزي بالكسيير ميين بيياب علييم فهييو خزيييان إذا اسييتحيا حييياء‬
‫مفرطا ‪.‬‬
‫و جمع الخزيان خزايا و الندامى جمع نادم ‪ ،‬و حقييه فييي‬
‫القياس نادمين ‪ 1‬و إنما جمع على ذلييك إتباعييا للكلم الول ‪،‬‬
‫و العرب تفعل ذلك للزدواج بين الكلمتين‬

‫‪ 1‬و المحفوظ من حديث الدعاء وروده على القياس كما في الغريييبين‬
‫للهروي و النهاية و اللسان و التاج ففيها جميعا ‪ ) :‬غير خزايا و ل نادمين ( ‪،‬‬
‫نعيم ذكير فيهيا حيديث وفيد عبيد القييس ‪ ) :‬مرحبيا بالوفيد غيير خزاييا و ل‬
‫ندامى ( ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 121 ) :‬‬

‫‪ ،‬كقولهم ‪ :‬الغدايا و العشايا ‪.‬‬
‫و فييي حييديث شييارب الخميير ‪ :‬أخييزاه اللييه ‪ ، 1‬و يييروى‬
‫خزاه ‪ ،‬أي قهره و أذلييه و أهييانه ‪ ،‬ميين خييزي خزيييا إذا ذل و‬
‫هان ‪.‬‬
‫و قد يكون الخزي بمعنى الفضيييحة ‪ ،‬و منييه اللهييم اخييز‬
‫عبدك في بلدك ‪ ،‬في الوصييل دون القطييع ‪ ،‬أي افضييحه ‪ ،‬و‬
‫قيل ‪ :‬أهلكه أو أهنه أو أذله ‪.‬‬
‫و في حديث وصف المام مع المجاهدين ‪ :‬و لم يخزهييم‬
‫في بعوثهم‬
‫قال بعض شراح الحديث ‪ :‬لعله ميين الخييزي ‪ ،‬و خزاهييم‬
‫أنهم يغلبون فيقتلون ‪ ،‬و لكن يرفق بهم ‪ ،‬كييأن يبعييث جيشييا‬
‫مقاوما للعداء ‪.‬‬
‫و البعث ‪ -‬بالتحريك ‪ : -‬الجيش ‪ ،‬و الجمع بعوث ‪.‬‬
‫و المخزية ‪ -‬على صيغة اسم الفاعل ‪ : -‬الخصلة القبيحة‬
‫‪ ،‬و الجمع المخزيات و المخازي ‪ ،‬و منه ذق مخزية في الدنيا‬
‫‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫و قوله ‪ :‬إل أن الكاذب على شفا مخزاة و هلكة‬
‫يقرأ على صيغة اسم المفعول ‪ ،‬من الخزي بالكسيير ‪ ،‬و‬
‫هو الذل و الهوان و المقت ‪.‬‬
‫) خسللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬اخسييئوا فيهييا و ل تكلمييون ]‬
‫‪ ، [108/23‬أي ابعدوا ‪ ،‬و هو إبعاد بمكروه ‪.‬‬
‫و منه خاسئين ]‪ ، [65/2‬أي باعدين و مبعدين ‪.‬‬
‫قوله خاسئا و هو حسير ]‪ ، [4/67‬أي مبعدا و هو كليل ‪،‬‬
‫و الخاسىء الصاغر ‪.‬‬
‫و في حديث الدعاء ‪ :‬و اخسأ شيطاني ‪ ،‬بهمزة وصييل و‬
‫آخره همزة ساكنة ‪ ،‬أي أسكته صاغرا مطرودا و أبعده عنييي‬
‫حتى ل يكون سبيل له علي و اجعله مبعدا‬
‫‪ 1‬لسان العرب ) خزى ( ‪.‬‬
‫‪ 2‬بحار النوار ‪ 15 :‬ق ‪. 47 / 3‬‬
‫و في مشكاة النوار ‪ 156 :‬ردى بييدل مخييزاة و فييي تحييف العقييول ‪:‬‬
‫‪ 151‬مهواة ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 122 ) :‬‬

‫كالكلب المهين ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و إنما قييال ‪ :‬شيييطاني ‪ ،‬لنييه أراد بييه قرينييه ميين‬
‫الجن ‪ ،‬أو أراد الذي يبغي غوايته ‪ ،‬فأضافه إلى نفسه ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬و خسأ بنفسه يتعدى و ل يتعدى ‪.‬‬
‫) خشى ( قوله تعالى ‪ :‬إن الذين هم من خشييية ربهييم‬
‫مشفقون ]‪ ، [57/23‬أي من خوف ربهم ‪.‬‬
‫و الخشية ‪ :‬الخوف ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬خشي الرجل يخشى خشية ‪ ،‬أي خيياف ‪ ،‬و رجييل‬
‫خشيان و امرأة خشياء ‪.‬‬
‫و الخشية ‪ :‬الكراهة ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬فخشييينا أن يرهقهمييا طغيانييا و كفييرا ]‬
‫‪ ، [80/18‬أي كرهنييا ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬خشييينا علمنييا ‪ ،‬و منييه قييول‬
‫جرير ‪ :‬و لقد خشيت بأن من تبييع الهييدى سييكن الجنييان مييع‬
‫النبي محمد ‪. 1‬‬
‫قال المفسر في الجامع ‪ :‬فخشينا ‪ ،‬أي خفنييا أن يغشييي‬
‫الوالدين المؤمنين طغيانييا و كفييرا فيعقهمييا بعقييوقه و سييوء‬
‫صيينعته ‪ ،‬و يلحييق بهمييا بلء ‪ ،‬أو يعييذبهما علييى الطغيييان و‬
‫الكفران ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و ليخش الذين لو تركوا ميين خلفهييم ذرييية‬
‫ضعافا خافوا عليهم فليتقوا الله و ليقولوا قول سييديدا ]‪[9/4‬‬
‫قيل ‪ :‬هم الذين يجلسون عند المريض‬

‫‪ 1‬لم أظفر على من نسب هذا البيت إلى جرييير ‪ -‬فيمييا اطلعييت عليييه‬
‫من الكتب اللغوية ‪ -‬و هو أيضا غير موجود في ديوانه المطبوع ‪.‬‬
‫و جرير ‪ -‬بفتح الجيم و كسر الراء ‪ -‬هو أبو حزرة جرير بيين عطييية بيين‬
‫حذيفة بن بدر بن سلمة بن عوف بن كليب بن يربوع ‪ ،‬الشاعر الذي اشييتهر‬
‫بكثرة هجائه و قذفه ‪ ،‬و فيه مع ذلك دين و عفة و حسن خلق و رقة طبييع ‪،‬‬
‫و كان بينه و بين الفرزدق مناوشات شعرية و أماجي كثيرة ‪ ،‬ولد سنة ‪42 :‬‬
‫هجرية باليمامة و مات فيها سنة ‪ 114 :‬هجرية ‪.‬‬
‫المؤتلف و المختلف ‪ 71 :‬الشعر و الشييعراء ‪ ، 108 :‬جييواهر الدب ‪:‬‬
‫‪. 150 / 2‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 123 ) :‬‬

‫يقولون ‪ :‬إن أولدك ل يغنون عنك من الله شيئا ‪ ،‬فقييدم‬
‫مالك في سبيل الله ‪ ،‬فيفعل المريض بقولهم ‪ ،‬فيبقى أولده‬
‫ضائعين كل على الناس ‪ ،‬فأمر هؤلء بأن يخافوا الله في هذا‬
‫القول ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬فليتقييوا اللييه و ليقولييوا قييول سييديدا ‪ ،‬أي‬
‫موافقا بأن ل يشيروا بزائد على الثلث ‪.‬‬
‫و في حديث الصادق ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬إن آكييل مييال اليييتيم‬
‫ظلما يستدركه وبال ذلك في عقبه من بعده فقال ‪ :‬ذلك أما‬
‫في الدنيا فإن الله قال ‪ :‬و ليخش الذين لو تركوا من خلفهم‬
‫ذرية ضعافا خافوا عليهم و أما في الخرة فييإن اللييه يقييول ‪:‬‬
‫الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما إنما يييأكلون فييي بطييونهم‬
‫نارا و سيصلون سعيرا ‪. 1‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬إنمييا يخشييى اللييه ميين عبيياده العلميياء ]‬
‫‪ [28/35‬قال الشيخ أبو علي ) رحملله الللله ( ‪ :‬المعنى ‪ :‬إن الييذين‬
‫يخشون اللييه ميين بييين عبيياده هييم العلميياء دون غيرهييم ‪ ،‬إذ‬
‫عرفوه حق معرفته و علموه حق علمه ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬و عين الصييادق ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬يعنيي بالعلمياء ميين‬
‫صدق قوله فعله ‪ ،‬و من لم يصدق قوله فعله فليس بعييالم ‪-‬‬
‫انتهى ‪. 2‬‬
‫و في المغني ‪ :‬جزم النحويييون بييأن مييا فييي هييذه الييية‬
‫كافة ‪ ،‬و ل يمتنع أن تكون بمعنى الييذي ‪ ،‬و العلميياء خييبر ‪ ،‬و‬
‫العائد مستتر في يخشى ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و ذلك مؤكد لما ذكره الشيخ ) رحمه الله ( ‪.‬‬
‫و في كلم بعض الفاضل ‪ :‬قرىء بنصب الجلليية و رفييع‬
‫العلميياء و بييالعكس ‪ ،‬علييى أن تكييون الخشييية مسييتعارة‬
‫للتعظيم ‪ ،‬و فيه بعد ‪.‬‬
‫و في بعض مؤلفات المحقق الطوسيي ميا حاصيله ‪ :‬أن‬
‫الخشية و الخوف ‪ -‬و إن كانا في اللغة بمعنى واحييد ‪ -‬إل أن‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫البرهان ‪. 346 / 1 :‬‬
‫الحديث في البرهان ‪. 361 / 3 :‬‬

‫بين خوف الله و خشيته في عرف أربيياب القلييوب فرقييا ‪ ،‬و‬
‫هو أن الخوف تألم النفس من‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 124 ) :‬‬

‫العقيياب المتوقييع بسييبب ارتكيياب المنهيييات و التقصييير فييي‬
‫الطاعات ‪ ،‬و هييو يحصييل لكييثر الخلييق ‪ -‬و إن كييانت مراتبييه‬
‫متفاوتة جدا ‪ -‬و المرتبة العليييا منييه ل تحصييل إل للقليييل ‪ ،‬و‬
‫الخشية حالة تحصييل عنييد الشييعور بعظميية الحييق و هيبتييه و‬
‫خوف الحجب عنه ‪ ،‬و هذه حالة ل تحصل إل لمن اطلع على‬
‫حال الكبرياء و ذاق لذة القيرب ‪ ،‬و ليذا قيال سيبحانه ‪ :‬إنميا‬
‫يخشى الله من عباده العلماء فالخشية خييوف خيياص ‪ ،‬و قييد‬
‫يطلقون عليها الخوف أيضا ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و في خبر ابيين عبيياس لعميير ‪ :‬لقييد أكييثرت ميين الييدعاء‬
‫بالموت حتى خشيت أن يكون ذلييك أسييهل عنييد نزولييه ‪ ،‬أي‬
‫حتى رجوت ‪ -‬كذا قيل ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫) خصا ( في الحديث ‪ :‬سألته عن الخصي يبول‬
‫هو من خصيت العبد أخصيه خصاء ‪ -‬بالكسيير و المييد ‪: -‬‬
‫سللت خصييه ‪ ،‬فهو خصي ‪ -‬على فعيل ‪ -‬بمعنى مفعول ‪.‬‬
‫و الخصية كمدية جمعها خصى كمدى ‪.‬‬
‫و عن أبي عبيدة ‪ :‬لم أسمع خصية بالكسر ‪.‬‬
‫و إذا ثنيييت الخصييية قلييت ‪ :‬خصيييان بإسييقاط التيياء ‪ ،‬و‬
‫كذلك اللية ‪.‬‬
‫و الخصيان هما ‪ :‬الجلدتان فيهما البيضتان ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬سألته عن الخصيان ‪ ،‬هو بكسر الخيياء ‪:‬‬
‫جمع خصي ‪. 2‬‬
‫) خطا ( قوله تعالى ‪ :‬ل يييأكله إل الخيياطئون ]‪[37/69‬‬
‫قيل ‪ :‬هو من خطىء الرجل خطئا ‪ -‬من باب علم ‪ : -‬إذا أتى‬
‫بالذنب متعمدا ‪ ،‬فهو خاطىء ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫يبول ‪.‬‬

‫في الكافي ‪ 20 / 3 :‬كتبت إلى أبي الحسن‬

‫سلم (‬
‫) عليه ال ّ‬

‫في خصي‬

‫‪ 2‬يذكر في أرب حديثا في الخصى ‪ ،‬و كذا في صييلع و غييير شيييئا فييي‬
‫الخصاء ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 125 ) :‬‬

‫و عن أبي عبيدة ‪ :‬خطىء و أخطأ بمعنى ‪.‬‬
‫و قال غيره ‪ :‬خطىء في الدين و أخطأ فييي كييل شيييء‬
‫إذا سلك سبيل خطإ ‪ -‬عامدا أو غير عمد ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬خطىء إذا أثم ‪ ،‬و أخطأ إذا فاته الصواب ‪.‬‬
‫و الخطء ‪ -‬بالكسر فالسكون ‪ : -‬الذنب و ما فيه إثم ‪ ،‬و‬
‫الخطأ ما ل إثم فيه ‪ ،‬قال تعالى ‪ :‬إن قتلهم كان خطأ كبيرا ]‬
‫‪ ، [31/17‬أي إثما كبيرا ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و ما كان لمؤمن أن يقتل مؤمنا إل خطييأ ]‬
‫‪ [92/4‬ظاهره جواز القتل خطأ و ليس كذلك ‪.‬‬
‫قال الشيخ أبييو علييي ‪ :‬أجمييع المحققييون ميين النحييويين‬
‫على أن قييوله ‪ :‬إل خطييأ اسييتثناء منقطييع ميين الول ‪ ،‬علييى‬
‫معنى ‪ :‬مييا كييان لمييؤمن أن يقتييل مؤمنييا البتييه إل أن يخطييأ‬
‫المؤمن ‪ . . .‬و قال بعضهم ‪ :‬السييتثناء متصييل ‪ ،‬و المعنييى ‪:‬‬
‫لم يكن لمؤمن أن يقتل مؤمنا متعمدا ‪ ،‬و متى قتله متعمييد ‪،‬‬
‫لم يكن مؤمنا ‪ ،‬فإن ذلك يخرجه من اليمييان ‪ ،‬ثييم قييال ‪ :‬إل‬
‫خطأ ‪ ،‬أي فإن قتله له خطأ ل يخرجه من اليمان انتهى ‪. 1‬‬
‫و الخطأ ‪ :‬نقيض الصواب ‪ ،‬و قد يمد ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬و قرىء بهما قيوله ‪ :‬و مين قتيل مؤمنيا‬
‫خطاء ‪ ،‬و مثله قال في المصباح ‪.‬‬
‫و الخطيئة ‪ -‬على فعيلة ‪ ،‬و لك أن تشييدد الييياء ‪ -‬السييم‬
‫من الخطء ‪ -‬بالكسر ‪ : -‬الثم ‪ ،‬و الجمع الخطايا ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬و ل تتبعييوا خطييوات الشيييطان ]‪ [168/2‬قيييل ‪:‬‬
‫أعميياله ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬خطراتييه الييتي تخطيير بالبييال ‪ ،‬و قيييل ‪:‬‬
‫خطاياه ‪.‬‬
‫و قرىء بضم الطاء و سكونها ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬اتبع خطييواته و وطىء علييى عقبييه فييي معنييى‬
‫اقتدى به و استن‬

‫‪1‬‬

‫مجمع البيان ‪. 90 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 126 ) :‬‬

‫سنته ‪.‬‬
‫في الحديث ‪ :‬يتخطى رقاب الناس ‪ ،‬أي يخطو خطييوة ‪-‬‬
‫بالضم ‪ -‬و هي بعد مييا بييين القييدمين فييي المشييي ‪ ،‬و تجمييع‬
‫على خطى و خطوات مثل غرف و غرفات ‪.‬‬
‫و الخطوة ‪ -‬بالفتح ‪ : -‬المرة من الخطو ‪ ،‬و تجمييع علييى‬
‫خطوات مثل شهوة و شهوات ‪.‬‬
‫و خطا خطوا ‪ :‬مشييى ‪ ،‬و منييه قصيير اللييه خطييوك ‪ ،‬أي‬
‫مشيك ‪.‬‬
‫و يخطو في مشيه ‪ ،‬أي يتمايل و يمشي مشية المعجب‬
‫‪.‬‬
‫و تخطيت الشيء ‪ :‬تجاوزته ‪ ،‬و ل يقال ‪ :‬تخطأته ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬الرجل يأتي جاريته و هي طامث خطييأ ‪ ،‬أي ميين‬
‫غير تعمد ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬من احتكر فهو خيياطىء ‪ - 1‬بييالهمز ‪ ، -‬أي‬
‫مذنب ‪ ،‬و المحرم منييه مييا يكييون فييي الوقييات وقييت الغلء‬
‫للتجييارة ‪ ،‬و يييؤخره ليغلييو ‪ ،‬ل فيمييا جيياء بييه ميين قريتييه ‪ ،‬أو‬
‫اشييتراه فييي وقييت الرخييص و أخييره ‪ ،‬أو ابتيياعه فييي الغلء‬
‫ليبيعه في الحال ‪.‬‬
‫) خفا ( قوله تعييالى ‪ :‬تضييرعا و خفييية ]‪ [63/6‬الخفييية‬
‫السم من الستخفاء ‪ ،‬أعني الستتار ‪.‬‬
‫و خفي الشيء خفاء إذا استتر ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ل تخفييى منكييم خافييية ]‪ [18/69‬و قييرىء‬
‫بالياء ‪ ،‬لنه تأنيث غير حقيقي ‪.‬‬
‫و أخفى الشيء كتمه و ستره ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فل تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين‬
‫]‪ [17/32‬هو بالبناء للمجهول ‪ ،‬أي ستر عنهم ‪.‬‬
‫قال الشيخ أبو علي ) رحمه الله ( ‪ :‬و قرىء أخفى لهم بالبناء‬
‫للفاعل ‪ ،‬و هو الله تعالى ‪ ،‬و ما‬
‫‪ 1‬التاج ‪ 187 / 2 :‬و في من ل يحضره الفقيه ‪ 169 / 3 :‬ل يحتكيير‬
‫الطعام إل خاطىء ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 127 ) :‬‬

‫بمعنى الذي ‪ ،‬أو بمعنى أي ‪ ،‬و قرىء عن النبي‬
‫آله ( ‪ :‬قراة أعين ‪ ،‬أي ل تعلم النفوس كلهن و ل نفس واحييدة‬
‫منهن ‪ ،‬ل ملك مقرب و ل نبي مرسل ‪ ،‬أي نييوع عظيييم ميين‬
‫الثواب جني لهم و ادخر ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬أكيياد أخفيهييا ]‪ ، [15/20‬أي أسييترها أو‬
‫أظهرها ‪ ،‬يعنييي أزيييل عنهييا خفيياء ‪ ،‬أي غطاءهييا ‪ ،‬و هييو ميين‬
‫الضداد ‪.‬‬
‫و قال في المصباح ‪ -‬بعد أن ذكر خفي ميين الضييداد ‪: -‬‬
‫و بعضهم يجعل حرف الصلة فارقا ‪ ،‬فيقول ‪ :‬خفييي عليييه إذا‬
‫استتر ‪ ،‬و خفي له إذا ظهر ‪.‬‬
‫و الخفييي الخييافي ‪ ،‬و منييه قييوله تعييالى ‪ :‬ينظييرون ميين‬
‫طرف خفي ‪[45/42].‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و من هييو مسييتخف بالليييل ]‪ ، [10/13‬أي‬
‫مستتر به ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و تخفي في نفسك ما الله مبديه و تخشى‬
‫الناس و اللييه أحييق أن تخشيياه ]‪ [37/33‬قيييل ‪ :‬أخفييى فييي‬
‫نفسه أنه إن طلقها زيييد و تزوجهييا لمييه النيياس أن يقولييوا ‪:‬‬
‫أمره بطلقها ثم تزوجها ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬إن الذي أخفاه هو أن اللييه سييبحانه أعلمييه بمييا‬
‫ستكون من أزواجه ‪ ،‬و أن زيدا سيطلقها ‪ ،‬فأبدى سبحانه ما‬
‫أخفاه في نفسه بقوله زوجناكها و لم يرد سبحانه بقييوله ‪ :‬و‬
‫تخشى الناس و الله أحق أن تخشاه خشييية التقييوى ‪ ،‬لنييه ‪-‬‬
‫) صّلى الله عليه و آللله ( ‪ -‬كان يتق الله حييق تقيياته ‪ ،‬و يخشيياه فيمييا‬
‫يجب أن يخشى فيه ‪ ،‬و لكن المييراد خشييية السييتحياء ‪ ،‬لن‬
‫الحياء من شيمة الكرام ‪. 1‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬إن الله يحب العبد التقي الغنييي الخفييي‬
‫‪ ، 2‬يعني المعتزل عن الناس ‪ ،‬الذي يخفى عليهم مكييانه ‪ ،‬أو‬
‫المنقطع إلى العبادة ‪ ،‬المشتغل بأمور نفسه ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬خير الذكر الخفي ‪ ،‬أي‬
‫) صّلى الللله عليلله و‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫انظر تفسير الية الشريفة في مجمع البيان ‪. 160 / 4 :‬‬
‫في عدة الداعي ‪ 158 :‬أحب العباد إلى الله التقياء الخفياء ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 128 ) :‬‬

‫ما أخفاه الذاكر ‪.‬‬
‫و المخفي للصدقات المستتر بها ‪.‬‬
‫ذكر المؤرخون أن زين العابدين علي بيين الحسييين) عليلله‬
‫الّسلللم (كان يعول أربعمائة بييت فيي المدينيية ‪ ،‬و كييان يوصييل‬
‫قوتهم إليهم بالليل ‪ ،‬و هم ل يعرفون من أييين يييأتيهم ‪ ،‬فلمييا‬
‫مات ) عليه الّسلم ( انقطع عنهم ذلك ‪ ،‬فعلموا أن ذلك منه ‪. 1‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬تصدق إخفاء حتى ل تعلم شماله ‪. 2‬‬
‫قيييل ‪ :‬هييو ضييرب مثييل ‪ ،‬و المعنييى حييتى ل يعلييم ملييك‬
‫شماله ‪.‬‬
‫و اسييتخفيت منييه تييواريت ‪ ،‬و ل تقييل اختفيييت ‪ ،‬و فيييه‬
‫لغة ‪.‬‬
‫و فعلته خفية ‪ -‬بضم الخاء و كسرها ‪.‬‬
‫‪3‬‬
‫و في حديث أبي ذر ‪ :‬سقطت كأني خفاء‬
‫الخفيياء ‪ :‬الكسيياء ‪ ،‬و كييل شيييء غطيييت بييه شيييئا فهييو‬
‫خفاء ‪.‬‬
‫‪ 1‬انظر تفصيل هباته و سخائه‬
‫المام زين العابدين للمقرم ‪. 334 - 337 :‬‬
‫‪ 2‬في التاج ‪ 2 :‬في ‪ 40 :‬من حديث عن النبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬و‬
‫رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى ل تعلم شماله ما تنفق يمينه ‪.‬‬
‫‪ 3‬أبو ذر الغفاري هو جندب ‪ -‬بضم الجيم و سكون النون و فتح الييدال‬
‫المهملة ‪ -‬ابن جنادة الصحابي المشهور الذي قال فيه النبي ) صّلى الله عليه و‬
‫آله ( ‪ :‬ما أظلت الخضراء و ل أقلت الغبراء على ذي لهجة أصدق من أبي ذر‬
‫‪.‬‬
‫و قال ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬أبو ذر في أمتي شييبيه عيسييى بيين مريييم‬
‫في زهده و ورعه ‪ ،‬أخرجه عثمان من المدينة إلى الشام فجعل يذكر هنيياك‬
‫مساوىء معاوية و مخازيه و يييبين مييا جيياء بييه معاوييية ميين البييدع ‪ ،‬فطلييب‬
‫معاوية إلى عثمان استرداد أبي ذر من الشام ‪ ،‬فأمره عثمان بييالرجوع إلييى‬
‫المدينة ثم نفاه إلى ربذة فمات فيها سنة ‪ 31 :‬أو ‪ 32‬و صلى عليه عبد الله‬
‫بن مسعود في نفر من أصحاب النبي ) صّلى الله عليلله و آللله ( و كيانوا مقبليين‬
‫من الكوفة ‪.‬‬
‫الصابة ‪ 63 / 4 :‬تنقيح المقال ‪ 234 / 1 :‬الكنى و اللقاب ‪72 / 1 :‬‬
‫الستيعاب ‪ 62 / 4 :‬أعيان الشيعة ‪ 16 :‬م ‪ 419 - 531 / 17‬أمالي الشيخ‬
‫المفيد ‪ 71 :‬و ‪ 96‬علل الشرائع ‪. 169 / 1 :‬‬
‫سلم (‬
‫) عليه ال ّ‬

‫في أعلم الورى ‪، 256 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 129 ) :‬‬

‫و فييي الحييديث ‪ :‬إن مدينيية لييوط حملهييا جبرئيييل علييى‬
‫‪1‬‬
‫خوافي جناحه‬
‫و هييي الريييش الصييغار الييتي فييي جنيياح الطييير عنييد‬
‫القوادم ‪ ،‬واحدها خافية ‪.‬‬
‫) خل ( قوله تعالى ‪ :‬و إن من أميية إل خل فيهييا نييذير ]‬
‫‪ ، [24/35‬أي مضى و أرسل ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و إذا خلوا إلى شييياطينهم ]‪ ، [14/2‬أي إذا‬
‫خل بعضهم إلييى بعييض ‪ ،‬يقييال ‪ :‬خل الرجييل إلييى الرجييل إذا‬
‫اجتمعا في خلوة ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬إلى بمعنى مع مثل قوله تعييالى ‪ :‬ميين أنصيياري‬
‫إلى الله ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و قد خلت القرون ]‪ ، [17/46‬أي مضييت ‪،‬‬
‫و مثله قوله تعالى ‪ :‬قد خلت من قبلها أمييم ]‪ [30/13‬قييوله‬
‫تعالى ‪ :‬و ألقت ما فيها و تخلت ]‪ [4/84‬تفعلت ‪ ،‬من الخلوة‬
‫‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬إن الله خلو من خلقه و خلقه خلييو منييه‬
‫‪ ، 2‬بكسر الخاء و تسكين اللم ‪ ،‬و المييراد المباينيية الذاتييية و‬
‫الصفاتية بين الخالق و المخلوق ‪ ،‬فكل منهما خلو ميين شييبه‬
‫الخر ‪.‬‬
‫و في حديث علي ) عليه الّسللللم ( ‪ :‬فيخليني أدور معه كيييف‬
‫دار ‪ ،‬قيل ‪ :‬هو إما ميين الخلييوة أو ميين التخلييية ‪ ،‬أي يييتركني‬
‫أدور معه كيف دار ‪.‬‬
‫و عيين بعييض الفاضييل ‪ :‬أنييه ليييس المييراد الييدوران‬
‫الحسي ‪ ،‬بل العقلي ‪ ،‬و المعنييى ‪ :‬أنييه ‪ ) -‬صللّلى الللله عليلله و آللله ( ‪-‬‬
‫كان يطلعني على السرار المصونة عن‬
‫‪ 1‬في البحار ‪ 153 / 5 :‬عين علييل الشييرائع و تفسييير العياشيي ‪ :‬إن‬
‫جبرئيل قال للنبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬ثم عرجت بها في جوافي جناحي ‪.‬‬
‫ثم قال المجلسي ‪ :‬الجيوافي جميع الجوفياء أي الواسيعة‪ ...‬و الظهير‬
‫الخوافي بالخاء المعجمة – انتهى ‪.‬‬
‫‪ 2‬الكافي ‪. 82 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 130 ) :‬‬

‫الغيييار ‪ ،‬و يييتركني أخييوض معييه فييي المعييارف اللهوتييية و‬
‫العليوم الملكوتيية ‪ ،‬اليتي جليت عين أن تكيون شيرعة لكيل‬
‫وارد ‪ ،‬أو يطلع عليها جماعة إل واحدا بعد واحد ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬ل تخلني من يدك ‪ ،‬هو بالخاء المعجميية و‬
‫تشديد اللم ‪ ،‬من التخلية ‪ ،‬و جوزوا أن يراد النعمة ‪ ،‬و حينئذ‬
‫يقرأ بتخفيف اللم ‪ ،‬أي ل تجعلني خاليا من نعمتك ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬أسلمت وجهييي للييه و تخليييت ‪ ،‬قيييل ‪ :‬أراد ميين‬
‫التخلي التبري من الشرك ‪ ،‬و عقد القلب على اليمان ‪.‬‬
‫و التخلي التفرغ ‪ ،‬و منه أنت خلو من مصيييبتي ‪ -‬بكسيير‬
‫الخاء ‪ ، -‬أي فارغ البال منها ‪.‬‬
‫و خلى عنهم ‪ ،‬أي تركهم ‪ ،‬و أعرض عنهم ‪.‬‬
‫و الخلي الخالي من الهم ‪ ،‬و هو خلف الشجي ‪.‬‬
‫و الخلء ‪ -‬بالمد ‪ : -‬المتوضأ ‪ ،‬و المكان المعد للخييروج ‪،‬‬
‫سمي بذلك لن النسان يخلو فيه بنفسه ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬و كان ) صّلى الللله عليلله و آللله ( إذا دخل الخلء‬
‫‪1‬‬
‫نزع خاتمه‬
‫و اختلف فيه أنييه مختييص بالبنيييان أو يعييم الصييحراء ‪ ،‬و‬
‫لفظ دخل يخصه ‪.‬‬
‫و تخلييى تغييوط ‪ ،‬و منييه الحييديث ‪ :‬ل يقطييع الصييلة إل‬
‫أربعة ‪ ، 2‬و عد ّ منهييا الخلء ‪ ،‬يعنييي الغييائط فقييط ‪ ،‬لمقييابلته‬
‫بالبول و الريح و الصوت ‪. 3‬‬
‫و تخلى دخل الخلء ‪.‬‬

‫‪ 1‬التاج ‪. 80 / 1 :‬‬
‫‪ 2‬الكافي ‪. 364 / 3 :‬‬
‫‪ 3‬يذكر في قذا دعاء في الخلء ‪ ،‬و في وقى شيئا في التخلي ‪ ،‬و كييذا‬
‫في وهب و ضرب ‪ ،‬و في سرع شيئا من دعائه ‪ ،‬و كذا في غفيير و رجييس ‪،‬‬
‫و في بعد و شرق شيئا فيه ‪ ،‬و في لعن فييي موضييع التخلييي ‪ ،‬و فييي خبييث‬
‫شيئا في حديث الخلوة ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 131 ) :‬‬

‫و الخلء ‪ -‬أيضا ‪ -‬المكان ل شيء فيه ‪.‬‬
‫و خل المنزل من أهله فهو خال ‪ ،‬و أخلى باللف ‪ -‬لغة ‪.‬‬
‫و خل الزوج بزوجته انفرد بها ‪ ،‬و أخلى لغة ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و ل تسمى خلوة إل بالستمتاع و المفاخذة ‪ ،‬فييإن‬
‫حصل معها وطي فهو الدخول ‪.‬‬
‫و خل من العيب خلوا برىء منه ‪ ،‬فهو خلي ‪.‬‬
‫و الخلى ‪ -‬بالقصر ‪ : -‬الرطب من النبات ‪ ،‬الواحدة خلة‬
‫‪ ،‬مثل حصى و حصاة ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫و اختليته اقتطعته ‪ ،‬و منه حديث مكة ‪ :‬ل يختلى خلها‬
‫ بضم أوله و فتح اللم ‪ ، -‬أي ل يجييز نبتهييا الرقيييق و ل‬‫يقطع ما دام رطبا ‪ ،‬و إذا يبس فهو حشيش ‪.‬‬
‫و منتك نفسك في الخلء ضلل ‪ ،‬أي في الخلوة ‪.‬‬
‫و في حديث علييي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬سييتعقبون منييي حشيية‬
‫خلء ‪ ،‬أي ل روح معها ‪ ،‬و معناه الموت ‪.‬‬
‫و خلت الناقة خل و خلء ‪ -‬بالمد و الكسيير ‪ : -‬حرنييت و‬
‫بركت من غييير علية ‪ ،‬و منييه حيديث سيراقة ‪ :‬مييا خلت و ل‬
‫حرنت و لكن حبسها حابس الفيل ‪ ،‬و منه حييديث الحديبييية ‪:‬‬
‫خلت القصوى ‪ ، 2‬أي حرنت و تصعبت ‪.‬‬
‫و خلت المييرأة ميين النكيياح فهييي خلييية ‪ .‬و ميين كنايييات‬
‫الطلق عندهم‬

‫‪ 1‬في من ل يحضره الفقيه ‪ ، 336 / 2 :‬أن يختلى خلها ‪.‬‬
‫‪ 2‬في البحار ‪ 6 :‬أوائل حييديث غييزوة الحديبييية ‪ :‬مييا خلت القصييوى و‬
‫لكن حبسها حابس الفيل ‪.‬‬
‫و الحديبية قريية سيميت بيبئر هنياك عنيد مسيجد الشيجرة اليتي بيايع‬
‫رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( أصحابه عندها ‪ ،‬و بينها و بين مكة مرحلة ‪.‬‬
‫مراصد الطلع ‪. 386 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 132 ) :‬‬

‫أنت خلية ‪ ،‬أي طالق ‪.‬‬
‫و خلكم ذم في حديث علي ) عليلله الّسلللم ( ‪ ،‬أي أعييذرتم و‬
‫سقط الذم عنكم ‪ ،‬و معنى آخر ‪ :‬أي عداكم و جاوزكم ‪.‬‬
‫و خييوالي العييوام مواضيييها ‪ ،‬ميين أضييافة الصييفة إلييى‬
‫الموصوف ‪.‬‬
‫و خل كلمة يستثنى بها ‪ ،‬و تنصب ما بعدها و تجر ‪ ،‬فهي‬
‫عند بعض النحويين حرف جر بمنزلة حاشييا ‪ ،‬و عنييد بعضييهم‬
‫مصدر مضاف ‪.‬‬
‫أما ما خل فل يكون فيما بعدها إل النصب ‪ ،‬لن خل بعييد‬
‫ما ل تكون إل صلة لهييا ‪ ،‬و هييي مييع مييا بعييدها مصييدر ‪ -‬كييذا‬
‫قرره الجوهري ‪.‬‬
‫) خنا ( الخنا ‪ -‬مقصور ‪ : -‬الفحش من القول ‪.‬‬
‫و أخنى عليه الدهر إذا مال عليه و أهلكه ‪.‬‬
‫و أخنيت عليه أفسدت ‪.‬‬
‫) خوا ( قييوله تعييالى ‪ :‬و هييي خاوييية علييى عروشييها ]‬
‫‪ ، [259/2‬أي سيياقطة ‪ ،‬ميين خييوى النجييم إذا سييقط ‪ ،‬أو‬
‫خالية ‪ ،‬من خوى المنزل خل من أهله ‪ ،‬و كل مرتفع أظلك ‪-‬‬
‫ميين سييقف أو بيييت أو كييرم ‪ -‬فهييو عييرش ‪ ،‬فقييوله ‪ :‬علييى‬
‫عروشييها إن تعلييق بخاوييية ‪ ،‬فييالمعنى ‪ :‬أنهييا سيياقطة ‪ ،‬بييأن‬
‫سقطت سقوفها على الرض ثم سقطت حيطانهييا عليهييا ‪ ،‬و‬
‫إن كان خبرا بعد خبر ‪ ،‬فييالمعنى ‪ :‬هييي خاوييية و هييي مظليية‬
‫على عروشها ‪ ،‬على معنى أن العروش سقطت على الرض‬
‫و بقيت الحيطان مشرفة عليها ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬كان علي ) عليه الّسلم ( يتخوى كما يتخييوى‬
‫البعير الضامر عند بروكه ‪ ،‬أي يجافي بطنييه عيين الرض فييي‬
‫سييجوده ‪ ،‬بييأن يجنييح بمرفقيييه و يرفعهمييا عيين الرض و ل‬
‫يفرشهما افتراش السد ‪ ،‬و يكييون شييبه المعلييق ‪ ،‬و يسييمى‬
‫هذا تخوية ‪،‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 133 ) :‬‬

‫لنه ألقى التخوية بين العضاء ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬نخل خاوية التي انقطعت من أصييولها ‪ ،‬فخييوى‬
‫مكانها ‪ ،‬أي خل ‪.‬‬
‫و الخوي المكان الخالي ‪.‬‬
‫و خوت الدار خواء ‪ -‬ممدودا ‪ : -‬أقوت ‪ ،‬و هييو ميين بيياب‬
‫ضرب ‪. 1‬‬

‫باب ما أوله الدال‬
‫) دبا ( في الحديث ‪ :‬إني أصبت دباة و أنا محرم ‪.‬‬
‫و فيييه ‪ :‬سييألته عيين الييدبا ‪ ،‬هييو بفتييح الييدال المهمليية و‬
‫تخفيييف ألبيياء الموحييدة و القصيير ‪ :‬الجييراد قبييل أن يطييير ‪،‬‬
‫الواحدة دباة ‪.‬‬
‫و أرض مدببة كثيرة الدبا ‪.‬‬
‫و الدباء ‪ -‬فعييال ‪ ،‬بالضييم ‪ : -‬القييرع ‪ ،‬و حكييى القصيير ‪،‬‬
‫الواحدة دباءة ‪. 2‬‬
‫و فيه ‪ :‬نهى رسول الله ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( عن الدباء و‬
‫المزفييت و الحنتييم و النقييير ‪ ، 3‬ثييم فسيير الييدباء بييالقرع ‪ ،‬و‬
‫المزفت بالدنان ‪ ،‬و الختم بالجرار الخضر ‪ ،‬و النقير بخشييب‬
‫كان أهل الجاهلية ينقرونهييا حييتى يصييير لهييا أجييواف ينبييذون‬
‫فيها ‪ ،‬و ذلك لنهييم كييانوا ينبييذون فيهييا فتسييرع الشييدة فييي‬
‫الشراب ‪.‬‬
‫و الدباء لمه همزة ‪ ،‬لنه لم يعرف انقلب لمه عيين واو‬
‫أو ياء ‪.‬‬
‫قال الزمخشييري ‪ :‬و أخرجييه الهييروي فييي هييذا البيياب ‪،‬‬
‫علييى أن الهمييزة زائدة ‪ ،‬و أخرجييه الجييوهري فييي المعتييل ‪،‬‬
‫على أن همزته منقلبة ‪.‬‬
‫قال ابن الثير ‪ :‬و كأنه أشبه ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫يذكر في أخا الخوة بمعنى الخوة ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫و يذكر الدبا في قرع و دمغ و قطن ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫معاني الخبار ‪. 224 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 134 ) :‬‬

‫) دجا ( فييي الحييديث ‪ :‬فهييو عييالم بمييا يييرد عليييه ميين‬
‫‪1‬‬
‫سلللم (‬
‫ملتبسات الدجى و معميات السنن‬
‫‪ ،‬يريد ‪ :‬أنه ) عليلله ال ّ‬
‫عالم بما يرد عليه من المييور المظلميية الييتي ل ظهييور فيهييا‬
‫لغيره ‪ ،‬من عميت البيت تعمية و الشعر المعمييى و بالسيينن‬
‫المشبهة التي ل شعور لحد في الطلع عليها ‪.‬‬
‫و ليل دجى ‪ -‬كغنى ‪ ، -‬أي مظلم ‪ ،‬و منه ‪ :‬ل يوارى منك‬
‫ليل داج ‪.‬‬
‫و غياهب الدجى ظلماته ‪ ،‬جمع الغيهب ‪.‬‬
‫و دياجي الليل حنادسه ‪.‬‬
‫و الدواجي المظلم جمع الداجية ‪.‬‬
‫و دجا السلم شاع و كثر ‪.‬‬
‫) دحللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬و الرض بعييد ذلييك دحاهييا ]‬
‫‪ ، [30/79‬أي بسطها ‪ ،‬من دحوت الشيء دحوا بسطته ‪.‬‬
‫و في الحديث يوم دحييو الرض ‪ ،‬أي بسييطها ميين تحييت‬
‫الكعبة ‪ ،‬و هو اليوم الخامس و العشرون من ذي القعدة ‪.‬‬
‫سلللم (‬
‫و فيه ‪ :‬خرج علينا أبو الحسن يعنييي الرضييا ) عليلله ال ّ‬
‫بمرو في يييوم خمسيية و عشييرين ميين ذي القعييدة ‪ ،‬فقييال ‪:‬‬
‫صوموا ‪ ،‬فإني أصبحت صائما ‪ ،‬قلنا ‪ :‬جعلنا اللييه فييداك ‪ ،‬أي‬
‫يوم هو ؟ قال ‪ :‬يوم نشرت فيه الرحمة و دحيت فيييه الرض‬
‫‪2‬‬

‫قال بعض شراح الحديث ‪ :‬فيه إشكال ‪ ،‬و هو أن المراد‬
‫من اليوم دوران الشمس في فلكها دورة واحدة ‪ ،‬و قد دلت‬
‫اليات علييى أن خلييق السييماوات و الرض و مييا بينهمييا فييي‬
‫ستة أيام ‪ ،‬فكيف تتحقق الشهر في تلك المدة ؟ ثييم قييال ‪:‬‬
‫و أجيب بأن في بعض اليات دللة على أن الدحو متأخر‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫الكافي ‪. 202 / 1 :‬‬
‫التهذيب ‪. 306 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 135) :‬‬

‫عن خلق السماوات و الرض ‪ 1‬و الليل و النهار ‪ ،‬و ذلك قول‬
‫الله تعالى ‪ :‬ء أنتم أشد خلقا أم السماء بناها ‪ .‬رفييع سييمكها‬
‫فسواها ‪ .‬و أغطش ليلها و أخرج ضحيها ‪ .‬و الرض بعد ذلييك‬
‫دحاهييا ]‪ [27/79 - 30‬ثييم قييال ‪ :‬و هييذا غييير واف بحييل‬
‫الشكال ‪ ،‬و التحقيييق أن يقييال ‪ :‬الظيياهر ميين معنييى الييدحو‬
‫كييونه أمييرا زائدا علييى الخلييق ‪ ،‬و فييي كلم أهييل اللغيية و‬
‫التفسير ‪ :‬أنه البسط و التمهيد للسكنى ‪ ،‬و تحقيييق اليييام و‬
‫الشهور بالمعنى الذي ذكر في اليراد إنما يتوقف على خلييق‬
‫الرض ل دحوها ‪ ،‬و التقدير بالستة أيام إنما هييو فييي الخلييق‬
‫أيضا ‪ ،‬فل ينافي تأخر الدحو بما يتحقق معه الشهر ‪.‬‬
‫و عن أبي جعفر ) عليه الّسلم ( ‪ :‬لما أراد الله عز و جييل أن‬
‫يخلق الرض أمر الرياح الربع فضربن متن الماء حييتى صييار‬
‫موجا ‪ ،‬ثم أزبد فصار زبدا واحدا ‪ ،‬فجمعه في موضع البيت ‪،‬‬
‫ثم جعله جبل من زبد ثم دحا الرض ميين تحتييه ‪ ،‬و هييو قييول‬
‫‪2‬‬
‫الله عز و جل ‪ :‬إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا‬
‫‪ .‬فأول بقعة خلقت من الرض ‪.‬‬
‫و فيييي اليييدعاء ‪ :‬اللهيييم داحيييي الميييدحوات ‪ ،‬و روي‬
‫المدحيات ‪. 3‬‬
‫و المدحوات ‪ ،‬الرضون ‪ ،‬من دحييا يييدحو ‪ ،‬و المييدحيات‬
‫من دحى يدحي ‪.‬‬
‫و الداحي جمع أدحي أفعول ميين الييدحو و هييو الموضييع‬
‫الذي تفرخ فيه النعامة ‪.‬‬
‫و الدحو الرمي بقهر ‪ ،‬و منه الحديث ‪ :‬أخذه ثم دحا به ‪.‬‬

‫‪ 1‬سيأتي في بعد حديث عن ابن عباس يدل على أن دحو الرض كييان‬
‫قبل خلق السماء ‪.‬‬
‫‪ 2‬البرهان ‪ 298 / 1 :‬و من ل يحضره الفقيه ‪. 156 / 2 :‬‬
‫‪ 3‬النهاية ‪. 16 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 136 ) :‬‬

‫و فيه ‪ :‬دحية الكلييبي ‪ - 1‬بكسيير الييدال ‪ ،‬و يييروى الفتييح‬
‫أيضا ‪ -‬و هو دحية بن خليفة الكلبي رضيع رسييول اللييه ) صللّلى‬
‫الله عليه و آله ( ‪ ،‬كان جبرئيل يأتي النبي ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( فييي‬
‫صورته و كان من أجمل الناس ‪.‬‬
‫) درا ( قوله تعييالى ‪ :‬فييادرءوا عيين أنفسييكم المييوت ]‬
‫‪ ، [168/3‬أي ادفعوا عنها ‪.‬‬
‫و يدرءون ]‪ [22/13‬يدفعون ‪.‬‬
‫و فادارأتم فيها ]‪ [72/2‬تدافعتم و اختلفتم فييي القتييل ‪،‬‬
‫فييأدغمت التيياء فييي الييدال لنهمييا ميين مخييرج واحييد ‪ ،‬فلمييا‬
‫أدغمت سييكنت فيياجتلب لهييا ألييف وصييل للبتييداء ‪ ،‬و كييذلك‬
‫اداركوا و اثاقلتم و ما أشبهه ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ادرءوا الحدود بالشبهات ‪ ، 2‬أي ادفعوها‬
‫بها ‪ ،‬و مثله قوله ) عليه الّسلم ( ‪ :‬ل يقطع صلة المسلم شيء و‬
‫لكن ادرءوا ما استطعتم ‪. 3‬‬
‫و في الدعاء على العداء ‪ :‬و أدرأ بك في نحييورهم ‪ ،‬أي‬
‫أدفع بك فيها لتكفيني أمرهييم ‪ ،‬و خييص النحيير لنييه أسييرع و‬
‫أقوى في الدفع و التمكن من المدفوع ‪.‬‬
‫و في الحييديث ‪ :‬يتييدارءون الحييديث ‪ ،‬أي يتييدافعونه ‪ ،‬و‬
‫ذلك أن كل واحد منهم يدفع قول صاحبه بما ينفع له من‬

‫‪ 1‬هو دحية بن خليفة بن فروة بن فضالة بن زيد بن امرىء القيس بن‬
‫الخييزرج بيين عييامر بيين بكيير بين عييامر الكييبر بين عييوف الكلييبي ‪ ،‬صييحابي‬
‫مشهور ‪ ،‬كان يضرب به المثل فيي حسين الصيورة ‪ ،‬و كيان جبرئيييل ) عليلله‬
‫سلم ( ينزل على صورته ‪ ،‬بعثه رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( إلى قيصيير‬
‫ال ّ‬
‫رسول سنة ست في الهدنة فآمن به ‪ ،‬مات في خلفة معاوية ‪.‬‬
‫تنقيح المقال ‪ 416 / 1 :‬الصابة ‪ 163 / 1 :‬و يذكره ابن عبد البر في‬
‫الستيعاب ‪ 463 / 1 :‬مع اختلف في نسبه ‪.‬‬
‫‪ 2‬من ل يحضره الفقيه ‪. 53 / 4 :‬‬
‫‪ 3‬الكافي ‪ 365 / 3 :‬و فيه ‪ :‬و لكن أدرأ ما استطعت ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 137 ) :‬‬

‫القول ‪ ،‬و كأن المعنى ‪ :‬إذا كييان بينهييم محاجيية فييي القييرآن‬
‫طفقوا يدافعون باليات ‪ ،‬و ذلك كأن يسند أحدهم كلمه إلى‬
‫آية ‪ ،‬ثم يأتي صاحبه بآية أخرى مدافعا لييه ‪ ،‬يزعييم أن الييذي‬
‫أتى به نقيض ما استدل به صاحبه ‪ ،‬و لهييذا شييبه لهييم بحييال‬
‫ميين قبلهييم ‪ ،‬فقييال ‪ :‬ضييربوا كتيياب اللييه بعضييه ببعييض فلييم‬
‫يميييزوا المحكييم ميين المتشييابه و الناسييخ ميين المنسييوخ –‬
‫الحديث ‪.‬‬
‫و في حديث الخلع ‪ :‬إذا كان الدرء من قبلها فل بأس أن‬
‫يأخذ منها ‪ ،‬يريد الخلف و النشوز ‪.‬‬
‫و درأته ‪ -‬من باب نفع ‪ : -‬دفعته ‪.‬‬
‫و دارأته دافعته ‪.‬‬
‫و دريته دريا من باب رمى ‪ ،‬و درية و دراية علمته ‪.‬‬
‫و يعدى بالهمز ‪ ،‬فيقال ‪ :‬أدريته ‪.‬‬
‫و داريته مداراة ‪ -‬بدون همزة ‪ ،‬و قد يهمز ‪ : -‬لطفتييه و‬
‫لينته ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬أمرت بمداراة الناس ‪ ، 1‬و مثله الخبر ‪:‬‬
‫رأس العقل بعد اليمان بييالله مييداراة النيياس ‪ ، 2‬أي ملءميية‬
‫الناس و حسن صحبتهم و احتمالهم لئل ينفروا ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬دارأته ‪ -‬بهمز و بدونها ‪ : -‬اتقيته و لينته ‪.‬‬
‫و في حديث غسل اليد عند الوضوء بعد النييوم ‪ :‬فييإنه ل‬
‫يدري أين باتت يده ‪ ، 3‬قيل في توجيهه ‪ :‬كان أكثرهم يييومئذ‬
‫يستنجي بالحجار فيقتصر عليها ‪ ،‬لعواز الماء و قلته بييأرض‬
‫الحجاز ‪ ،‬فإذا نام عرق منه محل السييتنجاء ‪ ،‬و كييان عنييدهم‬
‫إذا أتى المضجع حل إزاره و نام معروريا ‪ ،‬فربما أصاب يييده‬
‫ذلك الموضع و لم يشييعر بييه ‪ ،‬فييأمرهم أن ل يغمسييوها فييي‬
‫الناء حتى يغسلوها ‪ ،‬لحتمال ورودها على النجاسة ‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫تحف العقول ‪ 48 :‬و في مشكاة النوار ‪ 161 :‬أمرني ربي بمييداراة‬

‫الناس ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫تحف العقول ‪. 42 :‬‬
‫من ل يحضره الفقيه ‪. 31 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 138 ) :‬‬

‫و هو أمر ندب ‪ ،‬و فيه حث على الحتياط ‪.‬‬
‫و الدراييية بالشيييء ‪ :‬العلييم بييه ‪ ،‬و هييي فييي الصييطلح‬
‫العلمي ‪ :‬ما أخذ بالنظر و الستدلل الذي هو رد الفروع إلى‬
‫الصول ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬حديث تدريه خير من ألف ترويه ‪.‬‬
‫) دعا ( قييوله تعييالى ‪ :‬أجيييب دعييوة الييداع إذا دعييان ]‬
‫‪ [186/2‬قيييل ‪ :‬هييي الجابيية المتعارفيية ‪ ،‬و السييؤال الييوارد‬
‫مدفوع بتقدير إن شئت فتكون الجابة مخصوصة بالمشييئة ‪،‬‬
‫مثل قوله ‪ :‬فيكشف ما تدعون إليه إن شاء ]‪ [41/6‬و قيل ‪:‬‬
‫مشروطة بكونها خيرا ‪ ،‬و قيل ‪ :‬أراد بالجابيية لزمهييا ‪ ،‬و هييو‬
‫السماع ‪ ،‬فإنه من لوازم الجابة ‪ ،‬فإنه يجيب دعييوة المييؤمن‬
‫في الحال و يؤخر إعطاءه ‪ ،‬ليدعوه و يسمع صوته فإنه يحبه‬
‫‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬قل ادعوا الله أو ادعييوا الرحميين ‪ -‬الييية ]‬
‫‪ [110/17‬قال المفسرون ‪ :‬الحذف لمجرد الختصاص ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬قييل ادعييوا اللييه أو ادعييوا الرحميين علييى‬
‫معنى إن الدعاء بمعنى التسمية التي تتعدى إليى مفعيولين ‪،‬‬
‫أي سموه الله أو سموه الرحمن أيا ما تسموه فلييه السييماء‬
‫الحسيينى ‪ ،‬إذ لييو كييان الييدعاء بمعنييى النييداء المتعييدي إلييى‬
‫مفعييول واحييد لييزم الشييتراك ‪ -‬إن كييان مسييمى اللييه غييير‬
‫مسمى الرحمن ‪ -‬و لزم عطف الشيء على نفسه ‪ -‬إن كان‬
‫عينه ‪ ، -‬قال ‪ :‬و مثل هذا العطف ‪ -‬و إن صح بييالواو باعتبييار‬
‫الصييفات ‪ -‬و لكنييه ل يصييح فييي أو لنهييا لحييدى الشيييئين‬
‫المتغايرين ‪ ،‬و لن التخيير إنما يكون بين الشيئين ‪ ،‬و أيضا ل‬
‫يصح قوله ‪ :‬أيا ما تدعوا لن أيا إنما تكون لواحد ميين الثنييين‬
‫أو جماعة ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬و ادعييوا شييهداءكم ]‪ [23/2‬قيييل ‪ :‬هييو‬
‫بمعنى السؤال ‪ ،‬و مثله قوله ‪ :‬و إن تدع مثقلة إلى حملهييا ل‬
‫يحمل منه شيء ‪[18/35].‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و ل تجعلوا دعاء الرسول‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 139 ) :‬‬

‫بينكم كدعاء بعضكم بعضا ]‪ [63/24‬قيل ‪ :‬أمييروا أن يييدعوه‬
‫في لين و تواضع ‪ ،‬و قيل ‪ :‬دعاؤه إييياكم الميير و النهييي ‪ ،‬أي‬
‫سارعوا إلى ما يأمركم به ‪ ،‬أ ل تييراه يقييول ‪ :‬قييد يعلييم اللييه‬
‫المعوقين ‪ -‬الية ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬لو ل دعاؤكم ]‪ ، [77/25‬أي عبادتكم ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬تدعو من أدبر ]‪ [17/70‬قيل ‪ :‬أي تعييذب ‪،‬‬
‫يشهد له قول العرابي لخر ‪ :‬دعاك الله ‪ ،‬أي عذبك ‪ ،‬و قيل‬
‫‪ :‬تنادي ‪ ،‬و يشهد له قول ابن عباس ‪ :‬نيار جهنيم تنيادي ييوم‬
‫القيامة بلسان فصيح ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬دعواهم فيها سبحانك اللهم ]‪ [10/10‬قال‬
‫المفسييرون ‪ :‬معنيياه اللهييم إنييا نسييبحك ‪ ،‬و يجييوز أن يييراد‬
‫بالدعاء العبييادة ‪ ،‬علييى معنييى أنييه ل تكليييف فييي الجنيية و ل‬
‫عبادة إل أن يسبحوا الله و يحمدوه ‪ ،‬ينطقون بذلك من غييير‬
‫كلفة ‪ ،‬و آخر دعواهم أن يقولوا ‪ :‬الحمد للييه رب العييالمين ‪.‬‬
‫و أن هييي المخففيية ميين المثقليية ‪ ،‬و أصييله أن الحمييد للييه ‪-‬‬
‫انتهى ‪ .‬و عن ابن عباس ‪ :‬كلما اشتهى أهل الجنة شيئا قالوا‬
‫‪ :‬سبحانك اللهم ‪ ،‬فيجيئهييم كييل مييا يشييتهون ‪ ،‬فييإذا طعمييوا‬
‫قالوا ‪ :‬الحمد لله رب العالمين فذلك آخر دعواهم ‪. 1‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬أن دعييوا للرحميين ولييدا ]‪ ، [91/19‬أي‬
‫جعلوا ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬لن ندعو من دونييه إلهييا ]‪ ، [14/18‬أي ليين نعبييد‬
‫أحدا غيره ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬له دعييوة الحييق ]‪ [14/13‬هييي ‪ -‬علييى مييا‬
‫قيل ‪ : -‬شهادة أن ل إله إل الله ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬يوم يدعو الداع إلى شيييء نكيير ]‪[6/54‬ي ‪،‬‬
‫أي منكر ‪ ،‬فسر الداعي بإسرافيل و قوله ‪ :‬إلى شيء نكيير ‪،‬‬
‫أي منكر فضيع ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬و لهييم مييا يييدعون ]‪ ، [57/36‬أي مييا‬
‫يتمنون ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬هذا الذي كنتم به‬
‫‪1‬‬

‫انظر تفسير هذه الية في مجمع البيان ‪. 93 / 3 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 140 ) :‬‬

‫تدعون ]‪ ، [27/67‬أي تستنبطونه فتدعون به ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و ما جعل أدعييياءكم أبنيياءكم ]‪ ، [4/33‬أي‬
‫من تتبنونه ‪ ،‬و ل يكون الرجل الواحد دعيا لرجل و ابنييا لييه ‪،‬‬
‫لن البن هو المعروف في النسييب ‪ ،‬و الييدعي اللصييق فييي‬
‫التسمية ل غير ‪ ،‬و ل يجتمع في الشيء أصيل و غير أصيل ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬إن الله يعلم ما يدعون من دونه من شيء‬
‫]‪ [42/29‬النفي ‪ -‬على ما قيل ‪ -‬إنما هو لصييفة محذوفيية ‪ ،‬و‬
‫التقدير ‪ :‬من شيء ينفهم كما سيأتي تحقيقه في نفا ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فميا كيان دعيواهم ]‪ ، [5/7‬أي ميا ييدعون‬
‫من دينهم إل اعترافهم ببطلنه و قوله لهم ‪ :‬إنا كنا ظالمين ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬أدعوهم لبائهم هو أقسط عند الله فإن لم‬
‫تعلموا آباءهم فييإخوانكم فييي الييدين و مييواليكم ]‪ [5/33‬هييو‬
‫أمر بأن يدعى الرجل باسم أبيه ‪ ،‬و هذا مثل ضربه الله فييي‬
‫زيد بن حارثة ‪ ،‬و قصته مشييهورة ‪ ،‬فييإن لييم تعلمييوا آبيياءهم‬
‫فييإخوانكم فييي الييدين و مييواليكم ‪ ،‬أي بنييو أعمييامكم ‪ ،‬أو‬
‫ناصروكم ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ل يرد القضيياء إل الييدعاء ‪ ،‬قيييل ‪ :‬أراد‬
‫بالقضاء مييا تخييافه ميين نييزول مكييروه و تتوقيياه ‪ ،‬و تسييميته‬
‫قضاء مجاز ‪ ،‬و يراد به حقيقة القضاء ‪ ،‬و معنى رده تسييهيله‬
‫و تيسيره ‪ ،‬حتى كأن القضاء النييازل لييم ينييزل ‪ ،‬و يؤيييده مييا‬
‫روي من أن الدعاء ينفع مما نزل و مما لم ينييزل ‪ ،‬أمييا ممييا‬
‫نزل فصبره عليه و تحمله له و رضاه به ‪ ،‬و أما نفعه مما لم‬
‫ينزل فيصرفه عنه‬
‫و في حديث علي بن الحسين ) عليه الّسلم ( ‪ -‬و قد سييئل ‪:‬‬
‫كيف الدعوة إلى الدين ؟ فقال ‪ :‬يقول ‪ :‬أدعوك إلييى اللييه و‬
‫إلى دينه ‪ ،‬ثم قال ‪ :‬و جماعه أمران ‪. 2‬‬
‫و فيه ‪ :‬أعوذ بك من الذنوب التي ترد الدعاء ‪ ، 3‬و هي ‪-‬‬
‫كما جاءت به الرواية عن الصادق ) عليه الّسلم ( ‪ :‬سوء النية‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫مكارم الخلق ‪. 314 :‬‬
‫التهذيب ‪. 47 / 2 :‬‬
‫عدة الداعي ‪. 151 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 141 ) :‬‬

‫و السيييريرة ‪ ،‬و تيييرك التصيييديق بالجابييية ‪ ،‬و النفييياق ميييع‬
‫الخوان ‪ ،‬و تأخير الصلة عن وقتها ‪. 1‬‬
‫و فيييه ‪ :‬الييدعاء هييو العبييادة ‪ ، 2‬أي يسييتحق أن يسييمى‬
‫عبادة ‪ ،‬لدللته على القبييال عليييه تعييالى ‪ ،‬و العييراض عمييا‬
‫سواه ‪.‬‬
‫و دعييوت اللييه أدعييوه دعيياء ابتهلييت إليييه بالسييؤال ‪ ،‬و‬
‫رغبت فيما عنده من الخير ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬دعا ‪ ،‬أي استغاث ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ادعوا اللييه و أنتييم موقنييون بالجابيية ‪، 3‬‬
‫أي كونوا وقييت الييدعاء علييى شييرائط الجابيية ‪ ،‬ميين التيييان‬
‫بالمعروف ‪ ،‬و اجتناب المنهي ‪ ،‬و رعاية الداب ‪.‬‬
‫و فيييه ‪ :‬ل تييدعوا علييى أنفسييكم ‪ ،‬أي ل تقولييوا شييرا و‬
‫ويل ‪.‬‬
‫و فيه أفضييل الييدعاء ‪ :‬الحمييد للييه ‪ ،‬قيييل ‪ :‬لنييه سييؤال‬
‫لطيف يدق مسلكه ‪ ،‬و منه قول الشاعر ‪:‬‬
‫إذا أثنى عليك المرء يوما * كفاه من تعرضه الثناء‬
‫و لن التهليل و التمجيد و التحميييد دعيياء ‪ ،‬لنييه بمنزلتييه‬
‫في استيجاب الله و جزائه ‪.‬‬
‫و الدعاء الذي علمه جبرئيل ليعقوب فرد الله عليه ابنييه‬
‫هو ‪ :‬يا من ل يعلم أحد كيف هو إل هو ‪ ،‬يا ميين سييد السييماء‬
‫بييالهواء و كبييس الرض علييى الميياء و اختييار لنفسييه أحسيين‬
‫السماء ائتني بكذا ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ل دعوة في السلم ‪ ،‬و هييي بالكسيير و‬
‫بالفتح عند بعض ‪ ،‬أي ل تنسييب ‪ ،‬و هييو أن تنسييب إلييى غييير‬
‫‪ 1‬في عدة الداعي ‪ 154 :‬يذكر حديثا عن المييام زييين العابييدين‬
‫سلم ( يقول فيه ‪ :‬و الذنوب التي ترد الدعاء ‪ :‬سوء النية ‪ ،‬و خبث السريرة‬
‫ال ّ‬
‫‪ ،‬و النفيياق مييع الخييوان ‪ ،‬و تييرك التصييديق بالجابيية ‪ ،‬و تييأخير الصييلوات‬
‫المفروضة حتى تذهب أوقاتها ‪.‬‬
‫‪ 2‬عدة الداعي ‪. 24 :‬‬
‫‪ 3‬بحار النوار ‪. 40 / 19 :‬‬

‫) عليلله‬

‫أبيه و عشيرته ‪ ،‬و قد كييانوا يفعلييونه ‪ ،‬فنهييى عنييه ‪ ،‬و جعييل‬
‫الولد للفراش ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 142 ) :‬‬

‫و فيه ‪ :‬لكل نبي دعوة مستجابة‬
‫قيل ‪ :‬أي مجابة البته ‪ ،‬و هو على يقييين ميين إجابتهييا ‪ ،‬و‬
‫قيل ‪ :‬جميع دعوات النبييياء مسييتجابة ‪ ،‬و معنيياه ‪ :‬لكييل نييبي‬
‫دعوة لمته ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬أعوذ بك من دعوة المظلييوم ‪ ،‬أي ميين الظلييم ‪،‬‬
‫لنه يترتب عليه دعييوة المظلييوم ‪ ،‬و ليييس بينهييا و بييين اللييه‬
‫حجاب ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬اللهم رب الدعوة التامة ‪ ،‬قيل ‪ :‬النافعة ‪،‬‬
‫لن كلمه تعالى ل نقص فيه ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬المباركيية ‪ ،‬و تمامهييا‬
‫فضلها و بركتها ‪ ،‬و يتم الكلم في تم ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬أنا دعوة أبي إبراهيم ) عليه الّسلم ( ‪ ،‬هي‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬رب اجعلنييي مقيييم الصييلوة و ميين ذريييتي ‪].‬‬
‫‪. [40/14‬‬
‫و فيه ‪ :‬دعوة سليمان ‪ ،‬و هي ‪ :‬هب لييي ملكييا ل ينبغييي‬
‫لحد من بعدي ‪[35/38].‬‬
‫و فيه ‪ :‬دعوة إبراهيم ‪ ،‬هييي ربنييا و ابعييث فيهييم رسييول‬
‫منهم ‪[129/2].‬‬
‫و فيه الطيياعون دعييوة نييبيكم ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( ‪ ،‬هييي‬
‫قوله ‪ :‬اللهم اجعل فناء أمتي بالطاعون‬
‫و قول بعضهم ‪ :‬هو منييي علييى دعييوة الرجييل ‪ ،‬أي ذاك‬
‫قدر ما بيني و بينه ‪ ،‬و مثله سناباذ من موقان على دعوة ‪، 2‬‬
‫أي قدر سماع صوت ‪ ،‬و ربمييا أريييد ميين ذلييك المبالغيية فييي‬
‫القرب ‪.‬‬
‫و الدعاء واحد الدعية ‪ ،‬و أصله دعاو ‪ ،‬لنه من دعوة ‪. 3‬‬
‫‪ 1‬تفسير علي بن إبراهيم ‪. 53 :‬‬
‫‪2‬‬
‫سناباذ قرية بطوس فيها قبر المام علييي بيين موسييى الرضييا ) عليلله‬
‫سلم ( ‪ ،‬بينها و بين طوس نحو ميل ‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫و موقان ولية فيها قييرى و مييروج كييثيرة يحتلهييا التركمييان المرعييى ‪،‬‬
‫فأكثر أهلها منهم ‪ ،‬و هي من آذربيجان‬
‫مراصد الطلع ‪ 742 :‬و ‪. 1334‬‬
‫‪ 3‬يذكر في جوب حييديثا فييي اسييتجابة الييدعاء ‪ ،‬و فييي رغييب و رهييب‬
‫كيفية الدعاء ‪ ،‬و في ضرب وقته ‪ ،‬و في نصب الييدعاء بعييد الصييلة ‪ ،‬و فييي‬

‫و دعاء المؤذن إلى الله فهو داع و الجمع‬

‫مسح مسح الرقبة بعد الدعاء ‪ ،‬و في مخخ و صلح و نجييح و ردد الييدعاء ‪ ،‬و‬
‫في جهر الجهر بالدعاء ‪ ،‬و في خسر و وخز حديثا في الدعاء ‪ ،‬و فييي شييكر‬
‫دعاء الشكر في الصباح و المساء ‪ ،‬و في ظهر كيفية رفع اليد إلييى السييماء‬
‫في الدعاء ‪ ،‬و فييي هجييس شيييئا ميين شييروط إجييابته ‪ ،‬و فييي بصييبص رفييع‬
‫السبابتين إلى السماء في الدعاء ‪ ،‬و في شفع شييئا فيي دعياء مين يسيعى‬
‫في المسعى ‪ ،‬و في هيع الدعاء على الكفار ‪ ،‬و في نبل الدعاء بالصابع ‪ ،‬و‬
‫في بهل الدعاء باليدين ‪ ،‬و في حطم مسييح الييوجه باليييدين عنييد الييدعاء ‪ ،‬و‬
‫في حيا إجابة الدعاء ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 143 ) :‬‬

‫دعاة ‪ ،‬مثل قاض و قضاة و قاضون ‪.‬‬
‫و النبي ) صّلى الله عليه و آله ( داع الخلق إلى التوحيد ‪.‬‬
‫و ادعيييت الشيييء طلبتييه لنفسييي ‪ ،‬و منييه الييدعوة فييي‬
‫الطعام اسم من دعوت الناس إذا طلبتهم ليييأكلوا عنييدك ‪ ،‬و‬
‫السم الدعوى ‪.‬‬
‫و دعوى فلن كذا ‪ ،‬أي قوله ‪ ،‬و الجمع الييدعاوي بكسيير‬
‫الواو و فتحها ‪ ،‬و قال بعضييهم ‪ :‬و الفتييح أولييى ‪ ،‬لن العييرب‬
‫آثرت التخفيف و حافظت على ألف التأنيث التي بنييي عليهييا‬
‫المفرد ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬البينيية علييى المييدعي و اليمييين علييى‬
‫المييدعى عليييه ‪ ، 1‬و المييراد بالمييدعي علييى مييا يفهييم ميين‬
‫الحييديث ميين يكييون فييي إثبييات قضييية علييى غيييره ‪ ،‬و ميين‬
‫المدعى عليه المانع من ذلك ‪ ،‬و هو المعبر عنه بالمنكر ‪.‬‬
‫و المييدعى موضييع دون الييروم فييي مكيية ‪ ،‬يعييبر عنييه‬
‫بالرقطاء ‪ ،‬سمي بذلك لنه مدعى القوام و مجتميع قبيائلهم‬
‫‪ ، 2‬يقال ‪ :‬تداعت عليه المم من كل جانب‬

‫‪ 1‬التهذيب ‪. 71 / 2 :‬‬
‫‪ 2‬مدعا ‪ -‬بفتح الميم و سكون الدال ‪ -‬ماء لبني جعفر بيين كلب‪ ...‬هييو‬
‫خير مياههم ‪.‬‬
‫كذا في مراصد الطلع ‪ 1245 :‬و أما المييدعى المييذكور فييي الكتيياب‬
‫فلم أجد له ذكرا في المعاجم المتيسرة لدي ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 144 ) :‬‬

‫‪ ،‬أي اجتمعت عليه ‪. 1‬‬
‫و التداعي التتابع ‪.‬‬
‫و تداعت الحيطان تساقطت أو كادت ‪.‬‬
‫و الدعي من تبنيته ‪ ،‬و الدعييياء جمييع دعييي ‪ ،‬و هييو ميين‬
‫يدعي في نسب كاذبا ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬الدعياء الذين ينتسبون إلى السلم و ينتحلييون‬
‫أنهم على سنة النبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ ،‬كأهل بدر و غيرهم ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬أدعوك بداعية السييلم قيييل ‪ :‬أي بييدعوته ‪ ،‬و‬
‫هي كلمة الشهادة التي يدعى إليها أهل الملل الكافرة ‪.‬‬
‫) دفا ( قوله تعالى ‪ :‬لكم فيهييا دفء ]‪ [5/16‬الييدفء ‪-‬‬
‫كحمل ‪ : -‬ما استدفىء به من الكسية و الخبئة و غير ذلك ‪،‬‬
‫و عن ابن عباس ‪ :‬الدفء نسل كييل دابيية ‪ ،‬و عيين المييوي ‪:‬‬
‫نتيياج البييل ‪ ،‬و قييال الجييوهري ‪ :‬الييدفء ‪ -‬بالكسيير ‪ : -‬مييا‬
‫يييدفئك ‪ ،‬و الجمييع الدفيياء ‪ ،‬و تقييول ‪ :‬أقعييد فييي دفء هييذا‬
‫الحائط ‪ ،‬أي كنه ‪ ،‬و قيد أدفييأه الثيوب و تيدفأ هييو بيه و يييوم‬
‫دفيء ‪ -‬على فعيل ‪ -‬و ليل دفيئة ‪.‬‬
‫و قال في باب المعتل ‪ :‬دفوت الجريييح أدفييوه دفييوا إذا‬
‫أجهزت عليه ‪ . . .‬انتهى ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬و كان ) عليه الّسلم ( ل تدفئه فراء الحجاز‬
‫‪ ،‬أي ل تقية من البرد ‪.‬‬
‫و دفىء البيت يدفأ مهموز من باب تعب ‪ ،‬في المصييباح‬
‫قالوا ‪ :‬و ل يقال فييي اسييم الفاعييل ‪ :‬دفيء وزان كريييم بييل‬
‫وزان تعييب ‪ ،‬يقييال ‪ :‬دفىء الشييخص فهييو دفىء ‪ ،‬و الييذكر‬
‫دفآن و النثى دفأى ‪ ،‬مثل غضبان و غضبى ‪.‬‬
‫) دكا ( يقال ‪ :‬دكأت القوم دكاء إذا زاحمتهييم ‪ ،‬و تييداكأ‬
‫القوم ‪ ،‬أي ازدحموا‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫و يذكر المدعى في رقط و روم أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫التهذيب ‪. 193 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 145 ) :‬‬

‫‪ ،‬و منه ‪ :‬تداكأت عليه الديون ‪.‬‬
‫) دل ( قييوله تعييالى ‪ :‬فييدلهما بغييرور ]‪ [22/7‬قيييل ‪:‬‬
‫قربهما إلى المعصييية ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬أطمعهمييا ‪ ،‬قييال الزهييري ‪:‬‬
‫أصله العطشان يييدلي فييي الييبئر فل يجييد ميياء فيكييون مييدل‬
‫بغرور ‪ ،‬فوضع التدلية موضع الطماع فيما ل يجدي نفعييا ‪ ،‬و‬
‫قيل ‪ :‬جرأهما على الكل ‪ ،‬من الدل و الدالة ‪ ،‬أي الجرأة ‪ ،‬و‬
‫قيل ‪ :‬دلهما من الجنة إلى الرض ‪ ،‬و قيل ‪ :‬أضلهما ‪.‬‬
‫قيييوله تعيييالى ‪ :‬فيييأدلى دليييوه ]‪ ، [19/12‬أي أرسيييلها‬
‫ليملها ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ثم دنا فتدلى ]‪ [8/35‬يعني دنا جبرئيل من‬
‫رسول الله ) صّلى الله عليه و آللله ( فتعلق عليه فييي الهييواء ‪ ،‬و هييو‬
‫مثل في القرب ‪ ،‬و فيه إشعار أنه عرج فيه غير منفصل عن‬
‫محله ‪ ،‬فإن التدلي إرسال مع تعلق كتدلي الثمرة ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬و تييدلوا بهييا إلييى الحكييام ]‪ ، [188/2‬أي‬
‫تلقوا حكومة الموال إلى الحكييام ‪ ،‬و الدلء اللقيياء ‪ ،‬و فييي‬
‫الصحاح ‪ :‬و تدلوا بها إلى الحكام يعني الرشوة ‪.‬‬
‫و منه حديث علي ) عليه الّسلم ( في أمر الخلفة ‪ :‬حييتى إذا‬
‫مضييى الول بسييبيله فييأدلى بهييا إلييى فلن بعييده ‪ ، 1‬و يريييد‬
‫بالول أبا بكر و بفلن بعييده عميير ‪ ،‬أي ألقاهييا إليييه ‪ ،‬و كنييى‬
‫بذلك عن نص أبي بكر عليه بالخلفة بعده ‪.‬‬
‫و قد تكرر في الحديث ذكر الدلء و هي جمع دلييو للييتي‬
‫يستقى بها ‪ ،‬و يجمع في القلة على أدل ‪ ،‬و في الكثرة علييى‬
‫دلء ‪.‬‬
‫و دلي كفعال و فعول ‪ ،‬قال في المصباح ‪ :‬تييأنيث الييدلو‬
‫أكثر فيقال ‪ :‬هي دلو ‪.‬‬
‫و دلوتها و دلوت بها ‪ ،‬أي أخرجتها مملوءة ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬يمشي على الصراط مدل‬

‫‪1‬‬

‫من خطبته‬

‫سلم (‬
‫) عليه ال ّ‬

‫المعروفة بالشقشقية ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 146 ) :‬‬

‫‪ ،‬أي منبسطا ل خوف عليه ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬مدل عليك فيمييا قصييدت فيييه إليييك ‪ ،‬هييو‬
‫أيضا من الدلل على من لك عنده منزلة و قرب كالول ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬فيما سقت الدوالي نصف العشر ‪ ،‬هييي‬
‫جمع دالية ‪ ،‬و الدالية جذع طويل يركب تركيب مييدال الرز ‪،‬‬
‫و في رأسه مغرفة كبيرة يستقى بها ‪.‬‬
‫قييال فييي المغييرب ‪ :‬و فييي المصييباح ‪ :‬الدالييية دلييو و‬
‫نحوها ‪ ،‬و خشبة تصنع كهيئة الصييليب و تشييد بييرأس الييدلو ‪،‬‬
‫ثم يؤخذ حبل يربط طرفه بذلك و طرفه الخر بجييذع قائميية‬
‫على رأس البئر و يستقى بها ‪ ،‬فهي فاعلة بمعنييى مفعوليية ‪-‬‬
‫انتهى ‪.‬‬
‫و قال الجوهري ‪ :‬هي منجنون تديرها البقرة ‪.‬‬
‫) دما ( قوله تعالى ‪ :‬فأرسلنا عليهم الطوفان و الجييراد‬
‫و القمييل و الضييفادع و الييدم ‪ [133/7]-‬فالييدم ميين جمليية‬
‫اليات الخمس التي أرسلها الله على بني إسرائيل ‪ ،‬فسييلل‬
‫النيل عليهم فصار دما ‪ ،‬فما يستقون ميين النهييار و البييار إل‬
‫دمييا عبيطييا أحميير ‪ ،‬فشييكوا إلييى فرعييون فقييال ‪ :‬إنييه قييد‬
‫سحركم ‪ ،‬و كان فرعييون يجمييع بييين القبطييي و السييرائيلي‬
‫على إناء واحييد فيكييون مييا يلييي السييرائيلي ميياء و مييا يلييي‬
‫القبطي دما ‪ ،‬حتى كانت المرأة من آل فرعون تأتي المييرأة‬
‫من بني إسرائيل حين جهدهم العطش ‪ ،‬فتقول ‪ :‬ضعي فييي‬
‫فمي ماء فلما تضعه في فيها يصير دما عبيطييا ‪ ،‬حييتى ذاقييوا‬
‫العذاب الشديد ‪. 1‬‬
‫و في الحييديث ‪ :‬كلمييا ليييس لييه دم فل بييأس بييه ‪ ، 2‬أي‬
‫نفس سائلة كالعقارب و الخنافس و الديدان و نحوها ‪.‬‬
‫و في الخبر نهى عن الدم ‪ ،‬أي ل يجوز‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫تفسير علي بن إبراهيم ‪. 221 :‬‬
‫الوسائل ‪ :‬كتاب الطهارة ‪. 173 /‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 147 ) :‬‬

‫بيعه ‪ ،‬و قيل ‪ :‬يعني أجرة الحجام ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬ثم ائت مقام جبرئيل بالمدينة ‪ ،‬ثم تدعوا بييدعاء‬
‫الدم ‪ ،‬و هو مقام ل تدعوا فيه الحائض ‪ -‬يعني المستحاضة ‪-‬‬
‫‪ ،‬فتسييتقبل القبليية ‪ ،‬إل رأت الطهيير ‪ ،‬و هييو دعيياء مشييهور‬
‫مذكور في الفقيه ‪. 1‬‬
‫و فيه ‪ :‬ل يبطييل دم امييرىء مسييلم ‪ ،‬أي ل يييذهب دمييه‬
‫هدرا ‪.‬‬
‫و دمي الجرح دمى من باب تعب ‪ ،‬و دميييا أيضييا ‪ :‬خييرج‬
‫منه الدم ‪ ،‬فهو دم على النقص ‪. 2‬‬
‫و شجة دامية للتي خييرج منهييا الييدم ‪ ،‬فييإن سييال فهييي‬
‫الدامعة ‪ ،‬و منه في الدامية بعير ‪. 3‬‬
‫و يقال ‪ :‬أدميته أنا و دميته تدمية إذا ضربته فخييرج منييه‬
‫الدم ‪.‬‬
‫و أصل الدم دمي بسييكون الميييم ‪ ،‬لكيين حيذفت اللم و‬
‫جعلت الميم حرف أعراب ‪ ،‬و قيل ‪ :‬الصييل بفتييح الميييم ‪ ،‬و‬
‫يثنى بالياء ‪ ،‬فيقال ‪ :‬دميييان ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬أصييله واو ‪ ،‬لقييولهم ‪:‬‬
‫دموان ‪ ،‬و قد يثنى الواحد ‪ ،‬فيقال ‪ :‬دمان ‪ -‬كذا في المصباح‬
‫‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬و تغتسل المرأة الدمية بين كل صييلة ‪،‬‬
‫هي في كثير من النسخ بالدال المهملة ‪ ،‬يعني صاحبة الدم ‪،‬‬
‫و في بعضييها ‪ -‬بييل ربمييا كييان أغلييب ‪ -‬بالييذال المعجميية ‪ ،‬و‬
‫فسرت بمن اشتغلت ذمتها بالصلة ‪ ،‬و كونها نسبة إلى أهييل‬
‫الذمة غير مناسب ‪ -‬كما ل يخفى ‪.‬‬
‫و في وصفه ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬كأن عنقه جيد‬

‫‪ 1‬من ل يحضره الفقيه ‪. 340 / 2 :‬‬
‫‪ 2‬يذكر في دوا أن الجاص يسكن الدم ‪ ،‬و في صلصل طبيعة الدم ‪ ،‬و‬
‫في عدم دم الخوين ‪ ،‬و في نعم شيئا ميين أسييماء الييدم و فييي غنييى فصييد‬
‫الدم ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 3‬يذكر الدامية في دمع أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 148 ) :‬‬

‫دمية ‪ ، 1‬هي بضم دال مهملة و سكون ميم ‪ :‬صنم يتخذ ميين‬
‫عاج ‪ ،‬أو صورة يتنوق في صنعتها و يبالغ في تحسينها ‪.‬‬
‫و جمع الدمية دمى ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬وجدت الرنب تدمي ‪ ،‬أي تحيض ‪.‬‬
‫و سهم مدمى للذي دمي فيه فأصابه الدم ‪.‬‬
‫) دنا ( قييوله تعييالى ‪ :‬فيي أدنييى الرض ]‪ [3/30‬قيييل ‪:‬‬
‫في أطراف الشام ‪ ،‬أي في أدنى أرض العرب ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬هييي أرض الجزيييرة ‪ ،‬و هييي أدنييى أرض الييروم‬
‫إلى فارس ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬عرض هذا الدنييى ]‪ [169/7‬يعنييي الييدنيا ‪،‬‬
‫من الدنو بمعنى القرب ‪ ،‬فكأنه أجل قريب ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و لنذيقنهم من العذاب الدنى دون العذاب‬
‫الكييبر ]‪ [21/32‬قيييل ‪ :‬العييذاب الدنييى عييذاب الييدنيا ‪ ،‬ميين‬
‫القتل و السر و ما محنوا به ميين المحييل سييبع سيينين حييتى‬
‫أكلوا الجيف ‪ ،‬و قيل ‪ :‬هو القتل يوم بدر بالسيييف ‪ ،‬و قيييل ‪:‬‬
‫عذاب القبر و عذاب الخرة ‪.‬‬
‫و الدنى يصرف على وجوه ‪ :‬فتارة يعييبر بييه عيين القييل‬
‫فيقابل بالكثر و الكبر ‪ ،‬و تارة علييى الذل و الحقيير فيقابييل‬
‫بالعلى و الفضل ‪ ،‬و تارة عن القرب فيقابييل بالقصييى ‪ ،‬و‬
‫تارة عن الول فيقابل بالخر ‪ ،‬و بجميع ذلك ورد التنزيل ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬الذي هو أدنى ]‪ ، [61/2‬أي الذي هو أخس‬
‫‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬يدنين عليهن ميين جلبيبهيين ]‪ ، [59/33‬أي‬
‫يرخينها و يغطين بها وجوههن أو أعطافهن ليعلم أنهن حرائر‬
‫‪.‬‬
‫قيييوله تعيييالى ‪ :‬قطوفهيييا دانيييية ]‪ ، [23/69‬أي دانيييية‬
‫المتنيياول ‪ ،‬و مثلييه قييوله تعييالى ‪ :‬و جنييى الجنييتين دان ‪].‬‬
‫‪. [54/55‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬على م تعطى الدنيا‬
‫‪1‬‬

‫مكارم الخلق ‪. 10 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 149 ) :‬‬

‫‪ ،‬أي الخصلة المذمومة المحقورة ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫و منه ‪ :‬إن المنية قبل الدنية‬
‫يعني الموت خير للنسان من التيان بخصييلة مذموميية ‪،‬‬
‫و الصل فيه الهمز فخفف ‪.‬‬
‫و الدنية أيضا ‪ :‬النقيصة ‪ ،‬و منه يقال ‪ :‬نفس فلن تدنؤه‬
‫‪ ،‬أي تحمله على الدناءة ‪.‬‬
‫و الجمرة الدنيا القريبة ‪ ،‬و كذا السييماء الييدنيا لقربهييا و‬
‫دنوها ‪ ،‬و الجمع الدني مثل الكبرى و الكبر ‪.‬‬
‫و الدنيا مقابل الخرة ‪ ،‬سميت بذلك لقربها ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬الدنيا دنييان ‪ :‬دنيا بلغ ‪ ،‬و دنيا ملعونة‬
‫‪ ،‬البلغ ما يتبلغ به لخرته ‪ ،‬و الملعونة بخلفه ‪.‬‬
‫و قد جاء في ذم الييدنيا الكتيياب و الحيياديث المتييواترة ‪،‬‬
‫قال تعالى ‪ :‬إنما الحييوة اليدنيا لعيب و لهيو و زينية و تفياخر‬
‫بينكييم و تكيياثر فييي المييوال و الولد ]‪ [20/57‬و ذلييك ممييا‬
‫يندرج تحته جميع المهلكات الباطنة ‪ :‬ميين الغييل و الحسييد و‬
‫الرياء و النفاق و التفاخر و حب الدنيا و حب النساء ‪.‬‬
‫قال ) عليه الّسلم ( ‪ :‬حب الدنيا رأس كل خطيئة ‪. 3‬‬
‫قال بعض العارفين ‪ :‬و ليس الييدنيا عبييارة عيين الجيياه و‬
‫المال فقط بييل همييا حظييان ميين حظوظهمييا ‪ ،‬و إنمييا الييدنيا‬
‫عبارة عيين حالتييك قبييل المييوت كمييا أن الخييرة عبييارة عيين‬
‫حالتك بعد الموت ‪ ،‬و كل ما لك فيه حييظ قبييل المييوت فهييو‬
‫دنياك ‪ ،‬و ليعلم الناظر أنما الييدنيا خلقييت للمييرور منهييا إلييى‬
‫الخرة ‪ ،‬و أنها مزرعة‬

‫‪ 1‬قد وردت هذه الكلمة في كتاب تحف العقول ‪ 95 :‬في حييديث عيين‬
‫سلم ( و ذكرها ابن قتيبة عن أوس بيين حارثيية فييي كتييابه‬
‫المام علي ) عليه ال ّ‬
‫الشعر و الشعراء ‪. 23 :‬‬
‫سلم ( المنية و ل الدنية ‪.‬‬
‫و نقل في نهج البلغة قوله ) عليه ال ّ‬
‫‪ 2‬مشكاة النوار ‪. 241 :‬‬
‫‪ 3‬إرشاد القلوب ‪. 19 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 150 ) :‬‬

‫الخييرة فييي حييق ميين عرفهييا ‪ ،‬إذ يعييرف أنهييا ميين منييازل‬
‫السائرين إلى الله ‪ ،‬و هي كرباط بني على طريق أعييد فيهييا‬
‫العلف و الزاد و أسباب السفر ‪ ،‬فمن تييزود لخرتييه فاقتصيير‬
‫منها على قدر الضرورة من المطعم و الملبييس و المنكييح و‬
‫سائر الضروريات فقد حرث و بذر و سيحصد في الخييرة مييا‬
‫زرع و من عرج عليهييا و اشييتغل بلييذاتها و حظوظهييا هلييك ‪،‬‬
‫قال تعالى ‪ :‬زين للنيياس حييب الشييهوات ]‪ [14/3‬و قييد عييبر‬
‫العزيز عن حظك منهييا بييالهوى فقييال ‪ :‬و نهييى النفييس عيين‬
‫الهوى ‪ .‬فإن الجنة هي المأوى ‪ [40/79 - 41] -‬انتهى ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬كانت الدنيا بأسرها لدم و لبرار ولده ‪،‬‬
‫فما غلب عليه العداء ثم رجع إليهييم بييالحرب و الغلبيية فهييو‬
‫فيىء ‪ ،‬و ما رجع إليهم بغير ذلك سييمي أنفييال ‪ ،‬و هييو للييه و‬
‫لرسوله‬
‫و فيه لروحة أو غدوة في سبيل الله خير من الدنيا و ما‬
‫فيها ‪ ، 1‬أي من إنفاقها لو ملكها ‪ ،‬أو من نفسها لو ملكها ‪ ،‬أو‬
‫تصور تعميرها ‪ ،‬لنه زائل ل محالة ‪ ،‬و هما عبارة عن وقت و‬
‫ساعة ‪.‬‬
‫و أدنوه مني ‪ -‬بفتح همزة ‪ ، -‬أي قربوه مني ‪.‬‬
‫و التداني إلى الشيء التقرب منه ‪.‬‬
‫و أدناهما من فيه قربهما ‪.‬‬
‫و أدنى من صداقها ‪ ،‬أي أقل من مهرها ‪.‬‬
‫و أدنى خيبر ‪ ،‬أي أسفلها و طرفها مما يلي المدينة ‪.‬‬
‫و فييي حييديث أهييل الجنيية ‪ :‬مييا فيييه دنييي ‪ ،‬أي دون أو‬
‫خسيس ‪ ،‬و إنما فيهم أدنى ‪ ،‬أي أقل رتبة ‪.‬‬
‫و الدنيء الخسيس من الرجال ‪.‬‬
‫و الدني القريب ‪ -‬غير مهموز ‪.‬‬
‫و دنا يدنو مثل قرب يقرب ‪.‬‬
‫و دانيت بين المرين قاربت بينهما ‪.‬‬
‫و ادن ‪ -‬بضم الهمزة و سكون‬
‫‪1‬‬

‫التاج ‪. 292 / 4 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 151 ) :‬‬

‫الدال ‪ : -‬أمر المخاطب ‪ ،‬و ربما لحقته الهاء فيقييال ‪ :‬ادنييه ‪،‬‬
‫و قد تكرر في الحديث ‪.‬‬
‫و في حديث علي ) عليه الّسلللم ( ‪ :‬قطعتم الدنى ميين أهييل‬
‫بدر ‪ ،‬و وصلتم البعد من أبناء الحييرب لرسييول اللييه ‪ ،‬يعنييي‬
‫تركتم بيعة الحق و بايعتم أولد العباس ‪.‬‬
‫) دوا ( في الحديث ‪ :‬و أي داء أدوى من البخييل ‪ ، 1‬أي‬
‫أشد ‪ ،‬أي ‪ ،‬أي عيب أقبح منه ‪.‬‬
‫و في حديث علي ) عليه الّسلم ( ‪ :‬قد ملت أطباء هذا الييداء‬
‫الدوي ‪ ،‬أي الشديد ‪ ،‬استعار لفظ الداء الدوي ‪ ،‬لما هم عليه‬
‫من مخالفة أمره ‪ ،‬و لفظ الطباء لنفسه و أعوانه ‪.‬‬
‫و في حديث ‪ :‬الجاص يسكن الدم و يسيل الداء الييدوي‬
‫‪.2‬‬
‫قييال فييي النهاييية ‪ :‬الييدوي منسييوب إلييى دو ميين دوي‬
‫بالكسر يدوى دوا فهو دوي إذا هلك بمرض باطن ‪. 3‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬و يسمع دوي صوته ‪ - 4‬بفتح الدال و كسر‬
‫الواو ‪ ،‬و هو صوت ليس بالعالي كصوت النحل ‪.‬‬
‫قال في المشارق ‪ :‬و جاء عندنا في البخاري بضم الدال‬
‫و الصواب فتحها ‪ ،‬و هو شدة الصوت و بعده في الهواء ‪.‬‬
‫و دوي الريح حفيفها ‪ ،‬و كذلك دوي النحل و الطائر ‪.‬‬
‫و الداء المرض ‪ ،‬و الجمع أدواء ‪،‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫الكافي ‪ ، 44 / 4 :‬من ل يحضره الفقيه ‪. 272 / 4 :‬‬
‫مكارم الخلق ‪. 199 :‬‬
‫في النهاية ‪ 36 / 2 :‬و في حديث علي ‪ :‬إلى مرعى وبي و مشرب‬

‫دوي ‪.‬‬
‫أي فيه داء ‪ ،‬و هو منسوب إلى دو من دوي ‪ -‬بالكسر ‪ -‬يدوى ‪.‬‬
‫‪ 4‬النهاية ‪. 36 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 152 ) :‬‬

‫مثل باب و أبواب ‪ ،‬و بابه تعب ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬إذا بلغ المؤمن أربعييين سيينة أمنييه اللييه‬
‫من الدواء الثلثة ‪ :‬البرص و الجذام و الجنون ‪. 1‬‬
‫و الدواء ما يتييداوى بييه ‪ ،‬و فييي الصييحاح الييدواء ممييدود‬
‫واحد الدوية ‪ ،‬و الدواء بالكسر لغة ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬به دواء الظبي معناه أنه ليييس بييه داء كمييا ل‬
‫داء في الظبي و دواه عالجه ‪ ،‬و يداوي بالشيء يعالج به ‪.‬‬
‫و الدواة الييتي يكتييب منهييا ‪ ،‬و الجمييع دويييات كحصيياة و‬
‫حصيات ‪.‬‬
‫) دها ( قوله تعالى ‪ :‬أدهى و أمر ]‪ ، [46/54‬أي أشد و‬
‫أنكر ‪.‬‬
‫و الداهية النائبة العظيمة النازلة ‪ ،‬و الجمع الييدواهي ‪ ،‬و‬
‫هي فاعل من دهاه المر يدهاه إذا نزل به ‪.‬‬
‫و دواهي الدهر عظيم نوبه ‪.‬‬
‫و عن ابن السكيت ‪ :‬دهته داهية دهياء و دهواء أيضييا ‪ ،‬و‬
‫هي توكيد لها ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬كان رجل دهياء ‪ ،‬أي فطنا جيد الرأي ‪.‬‬
‫و في الصحاح ‪ :‬الدهي ‪ -‬ساكنة الهاء ‪ : -‬النكيير و جييودة‬
‫الرأي ‪.‬‬

‫باب ما أوله الذال‬
‫) ذا ( قوله تعالى ‪ :‬و هو عليم بذات الصدور ]‪، [57/6‬‬
‫أي عليم بنفس الصدور ‪ ،‬أي ببواطنها و خفياتها ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬و أصييلحوا ذات بينكييم ]‪ ، [1/8‬أي حقيقيية‬
‫أحوال بينكم ‪،‬‬

‫‪1‬‬

‫الكافي ‪. 107 / 8 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 153 ) :‬‬

‫و المعنى ‪ :‬أصلحوا ما بينكم من الحوال حتى تكييون أحييوال‬
‫ألفة و محبة و اتفيياق و مييودة ‪ ،‬و مثلييه و أصييلح ذات بيننييا و‬
‫بينهم من الحوال ‪.‬‬
‫و ذات الشيء نفسه و حقيقته ‪ ،‬و إذا استعمل فيي ذات‬
‫يوم و ذات ليلة و ذات غداة و نحوها فإنها إشارة إلى حقيقة‬
‫المشار إليه نفسه ‪.‬‬
‫و حكييي عيين الخفييش أنييه قييال فييي قييوله تعييالى ‪ :‬و‬
‫أصلحوا ذات بينكييم ‪ :‬إنمييا أنثييوا ذات لن بعييض الشييياء قييد‬
‫يوضع له اسم مؤنث و لبعضها اسم مذكر ‪ ،‬كما قالوا ‪ :‬دار و‬
‫حائط أنثوا الدار و ذكروا الحائط ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬فلما كان ذات يييوم يقييال بييالرفع و النصييب ‪،‬‬
‫بمعنى ‪ :‬كان الزمان ذات يوم أو يوم من اليام ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ذلك و من يعظم حرمات الله ‪، [30/22].‬‬
‫قال بعض المفسييرين ‪ :‬الحسيين فييي ذلييك أن يكييون فصييل‬
‫خطاب ‪ ،‬كقوله ‪ :‬هذا و إن للطاغين لشر مآب ‪.‬‬
‫و قوله ‪ :‬و من يعظم حرمات الله ابتييداء كلم ‪ ،‬و كييثيرا‬
‫ما يتكيرر ذكير ذليك فيي الكلم و ييراد بيه الشيارة إليى ميا‬
‫تقدم ‪ ،‬و تقديره المر ذلك ‪ .‬و أما كذلك مثييل قييوله تعييالى ‪:‬‬
‫كذلك يبين الله آياته للناس لعلهم يتقون ]‪ ، [187/2‬أي مثل‬
‫ذلك البيان يبين الله آياته للناس ‪ ،‬و قد تكررت فييي القييرآن‬
‫الكريم ‪.‬‬
‫و المييراد ميين ذلييك قييوله ‪ :‬و ميين النيياس و الييدواب و‬
‫النعام مختلف ألوانه كذلك ]‪ ، [28/35‬أي كاختلف الثمرات‬
‫و الجبال ‪ ،‬و ذا لمه محذوف ‪ ،‬و أما عينه فقيل ‪ :‬ياء ‪ ،‬و قيل‬
‫‪ :‬واو ‪ ،‬و هو القيس قاله في المصباح ‪.‬‬
‫و قال الجوهري في بحث اللف اللينة ‪ :‬ذا اسم يشار به‬
‫إلى المذكر ‪ ،‬و ذي ‪ -‬بكسيير الييذال ‪ -‬للمييؤنث ‪ ،‬فييإن وقفييت‬
‫عليها قلت ‪ :‬ذه بهاء ‪ ،‬فإن أدخلت عليهييا هيياء التنييبيه قلييت ‪:‬‬
‫هذا زيد‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 154 ) :‬‬

‫و هذه أمة الله ‪ ،‬و هذه بتحريك الهاء ‪ ،‬فإن صغرت ذا قلت ‪:‬‬
‫ذيا و تصييغيره هييذيا ‪ ،‬إن ثنيييت ذا قلييت ‪ :‬ذان فتسييقط أحييد‬
‫اللفين ‪ ،‬فمن أسقط ألف ذا قرأ ‪ :‬إن هذين لساحران و من‬
‫أسقط ألف التثنية قرأ إن هذان لساحران لن ألف ذا ل يقييع‬
‫فيها أعراب ‪ ،‬قال ‪ :‬و إن خاطبت جئت بالكاف فقلييت ‪ :‬ذاك‬
‫و ذلك فاللم زائدة و الكاف للخطاب ‪ ،‬و فيه دليييل علييى أن‬
‫ما يومى إليه بعيد ‪ ،‬و تدخل الهاء على ذاك و ل تييدخل علييى‬
‫ذلك ‪ ،‬و ل تدخل الكاف على ذي للمؤنث ‪ ،‬و إنما تدخل على‬
‫تا تقول ‪ :‬تلك و تيك و ل تقل ‪ :‬ذيييك ‪ ،‬و تقييول فييي التثنييية ‪:‬‬
‫جاءني ذانك الرجلن ‪ ،‬و ربما قالوا ‪ :‬ذانك بالتشديد تأكيييدا و‬
‫تكثيرا للسم ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬و أما ذا و الذي بمعنى صاحب فل يكون إل مضافا‬
‫‪ ،‬و أصل ذو ذوا مثل عصا ‪ ،‬يدل على ذلييك قييولهم ‪ :‬هاتييان ‪،‬‬
‫ذواتا مال ‪ ،‬قال تعالى ‪ :‬ذواتا أفنان ‪ ، [48/55].‬ثييم قييال ‪ :‬و‬
‫أما ذو التي فييي اللغيية بمعنييى الييذي فحقهييا أن يوصييف بهييا‬
‫المعارف ‪ ،‬ثم حكى قول سيبويه ‪ ،‬و هو أن ذا وحدها بمعنييى‬
‫الذي مستشهدا بقول لبيد ‪: 1‬‬

‫‪ 1‬هو أبو عقيل لبيد بن ربيعة بن عامر بن مالك بن جعفر بن كلب بيين‬
‫ربيعة ابن عييامر بيين صعصييعة الكلبييي الجعفييري الشيياعر المشييهور ‪ ،‬كييان‬
‫فارسا شجاعا سخيا ميين مشيياهير الشييعراء ‪ ،‬و لمييا ميين اللييه علييى النيياس‬
‫بالسلم أسلم و هجر الشعر و حفظ القرآن الكريم عوضا عنه ‪ ،‬قال النييبي‬
‫) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬أصدق كلمة قالها الشاعر كلمة لبيد ‪ :‬أل كل شيء ما‬
‫خل الله باطل ‪.‬‬
‫مات سنة ‪ 41 :‬هجرية و قييد بليغ مين العمير أكييثر مين ‪ 130‬سينة ‪ ،‬و‬
‫أشهر قصيدة له قصيدته الهائية ‪ ،‬و هي إحدى المعلقات السبع التي تعد من‬
‫عيون الشعر العربي ‪.‬‬
‫الصابة ‪ 307 / 3 :‬المؤتلف و المختلف ‪ 174 :‬جواهر الدب ‪86 / 2 :‬‬
‫‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 155 ) :‬‬

‫أ ل تسألن المرء ما ذا يحاول ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ما أنييت و ذاك ‪ ،‬كييأن المعنييى ‪ :‬ل يليييق‬
‫بك ذلك و ل تصل إليه ‪.‬‬
‫و من كلمهم ‪ :‬إيها الله ذا و لها اللييه ذا قييال الخطييابي‬
‫نقل عنه ‪ :‬لها الله ذا و إيها الله ذا بغير ألف قبييل الييذال ‪ ،‬و‬
‫معناه في كلمهم ‪ :‬ل و الله ذا و أي و الله ذا يجعلييون الهيياء‬
‫مكان الواو ‪ ،‬و معناه ‪ :‬ل و الله يكون ذا ‪.‬‬
‫و عن الخفش ‪ :‬أنه من جملة القسييم توكيييد لييه ‪ ،‬كييأنه‬
‫قال ‪ :‬ذا قسمي قال ‪ :‬و الدليل عليه أنهم يقولون ‪ :‬لها الله‬
‫ذا لقد كان كذا فيجيئون بالمقسم عليه بعده ‪.‬‬
‫) ذرا ( قيييوله تعيييالى ‪ :‬تيييذروه الريييياح ]‪ ، [45/18‬أي‬
‫تطيييره و تفرقييه ‪ ،‬ميين قييولهم ‪ :‬ذرت الريييح الييتراب تييذروه‬
‫فرقته ‪ ،‬و ذرأكم خلقكم ‪ ،‬و بابه نفع ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬يذرؤكم فيه ]‪ ، [11/42‬أي في هذا التدبير‬
‫‪ ،‬و هو أن جعل لكم من الذكور و الناث من الناس و النعام‬
‫للتوالد و التناسل ‪ ،‬و الضمير في يذرأ يرجع إلى المخيياطبين‬
‫و النعام ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و لقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن و النس‬
‫]‪ [179/7‬على أن مصيرهم إلييى جهنييم بسييوء اختيييارهم ‪ ،‬و‬
‫هم الذين علم الله أنه ل لطف لهم ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ذرية مين حملنيا ميع نيوح ]‪ [3/17‬عزيير و‬
‫عيسييى ) عليللله الّسللللم ( ‪ ،‬و الذرييية مثلثيية ‪ ،‬اسييم يجمييع نسييل‬
‫النسان من ذكر و أنثى ‪ ،‬كالولد و أولد الولد و هلم جييرا ‪،‬‬
‫قيل ‪ :‬و أصلها الهمز لنها فعولة من يذرأ الله الخلق فأبدلت‬
‫الهمزة ياء كنبي ‪ ،‬فلم يستعملوها إل غير مهموزة ‪ ،‬و قيل ‪:‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 156 ) :‬‬

‫أصلها ذرورة على وزن فعلولة من الذر بمعنى التفريق ‪ ،‬لن‬
‫اللييه ذرهييم فييي الرض ‪ ،‬فلمييا كييثر التضييعيف أبييدلوا الييراء‬
‫الخيرة ياء فصارت ذروية فأدغمت الواو فييي الييياء فصييارت‬
‫ذرية ‪ ،‬و تجمع على ذريات و ذراري بالتشديد ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و من ذريته ‪ -‬الية ]‪ [84/6‬قال المفسيير ‪:‬‬
‫أي من ذرية نوح ) عليلله الّسلللم ( ‪ ،‬لنه أقييرب المييذكورين و لن‬
‫فيمن عددهم ليس من ذرية إبراهيييم ) عليلله الّسلللم ( ‪ ،‬و قيييل ‪:‬‬
‫أراد و من ذرية إبراهيم ) عليه الّسلم ( ‪ ،‬و إنما سمي ذريتييه إلييى‬
‫قيوله ‪ :‬كيذلك نجيزي المحسينين ثيم عطيف علييه قيوله ‪ :‬و‬
‫زكريا و يحيى ‪ ،‬قال ‪ :‬و ل يمتنع أن يكون غلب الكييثر الييذين‬
‫هم من نسل إبراهيم ) عليه الّسلم ( ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬و آييية لهييم أنييا حملنييا ذريتهييم فييي الفلييك‬
‫المشحون ‪ .‬و خلقنا لهم من مثله ما يركبون ]‪[41/36 - 42‬‬
‫قال المفسر ‪ :‬ذريتهم أولدهم و من يهمهم حمله ‪.‬‬
‫و قيييل ‪ :‬إن اسييم الذرييية يقييع علييى النسيياء لنهيين ميين‬
‫مزارعها ‪.‬‬
‫و في الحديث نهى عن قتل الذراري ‪ ،‬و خصهم بالحمييل‬
‫لضعفهم ‪ ،‬و لنهم ل قوة لهم على السفر كقييوة الرجييال ‪ ،‬و‬
‫من مثله ‪ ،‬أي من مثل الفلك ما يركبون ‪ ،‬يعني البييل و هييي‬
‫سييفن الييبر ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬الفلييك المشييحون سييفينة نييوح ) عليلله‬
‫الّسلللم ( ‪ ،‬و من مثله ‪ ،‬أي مثييل ذلييك الفلييك مييا يركبييون ميين‬
‫السفن و الزوارق ‪. 1‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬و الييذين آمنييوا و اتبعتهييم ذريتهييم بإيمييان‬
‫سلللم (‬
‫ألحقنا بهم ذريتهم ]‪ ، [21/52‬روي عن الصييادق ) عليلله ال ّ‬
‫قال ‪ :‬قصرت البناء عيين البيياء فييألحقوا البنيياء بالبيياء لتقيير‬
‫‪2‬‬
‫أعينهم‬
‫و عنه ) عليه الّسلم ( أنه قال ‪ :‬إن الله تبارك و تعالى أكفييل‬
‫إبراهيم و سارة أطفال‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫انظر مجمع البيان ‪. 426 / 4 :‬‬
‫البرهان ‪. 241 / 4 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 158 ) :‬‬

‫المييؤمنين يغييذونهم بشييجرة فييي الجنيية لهييا أخلف كييأخلف‬
‫البقر في قصرة من درة ‪ ،‬فيإذا كييان يييوم القياميية ألبسييوا و‬
‫طيبوا و أهدوا إلى آبائهم ‪ ،‬فهم ملوك في الجنة مع آبييائهم ‪،‬‬
‫و هو قول الله تعالى ‪ :‬و الذين آمنوا و اتبعتهم ذريتهم بإيمان‬
‫ألحقنا بهم ذريتهم ‪. 1‬‬
‫و قال الشيخ أبييو علييي ) رحملله الللله ( فييي تفسييير الييية ‪ :‬و‬
‫الذين آمنوا عطف على حور عييين ‪ ،‬أي و بالييذين آمنييوا ‪ ،‬أي‬
‫بالرفقاء و الجلساء ‪ ،‬فيتمتعون تييارة بملعبيية الحييور و تييارة‬
‫بمؤانسيية الخييوان ‪ ،‬و قييرىء و اتبعتهييم ذريتهييم ذرييياتهم و‬
‫أتبعناهم ذرياتهم و ألحقنا بهم ذريتهم و ذرياتهم ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و عن النبي ) صّلى الله عليه و آلللله ( ‪ :‬المؤمنون و أولدهم فييي‬
‫الجنة ‪ ،‬و قرأ هذه الية ‪ ، 2‬و المعنى ‪ :‬أن الله سبحانه يجمييع‬
‫لهم أنواع السرور بسعادتهم في أنفسهم و بمزاوجيية الحييور‬
‫العييين و بمؤانسيية الخييوان المييؤمنين المتقييابلين و باجتميياع‬
‫أولدهم و نسلهم معهم ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و الذاريات ذروا ]‪ [1/51‬و هي الرياح تذرو‬
‫الشيء ذروا و ذريا ‪ :‬تنسفه و تذهبه ‪ ،‬و يقال ‪ :‬ذرته الريييح و‬
‫أذرته طيرته ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬سييئل أمييير المييؤمنين) عليلله الّسلللم (عيين‬
‫الذاريات ذروا فقال ‪ :‬الذاريات هي الريح ‪ ،‬و عيين الحيياملت‬
‫وقرا فقال ‪ :‬هي السييحاب ‪ ،‬و عيين الجاريييات يسييرا فقييال ‪:‬‬
‫هي السفن ‪ ،‬و عن المقسمات أمرا قييال ‪ :‬الملئكيية ‪ ،‬و هييو‬
‫قسم كله ‪. 3‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬كسب الحييرام يييبين فييي الذرييية ‪ ،‬قيييل‬
‫عليه ‪ :‬أنه ينافي قوله‬
‫‪ 1‬البرهان ‪. 242 / 4 :‬‬
‫و يلحيظ أن اليية الكريمية وردت فيي الحيديث موافقية لقيراءة أبيي‬
‫عمرو ‪.‬‬
‫‪ 2‬الدر المنثور ‪. 119 / 6 :‬‬
‫‪ 3‬تفسير علي بن إبراهيم ‪. 646 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 158 ) :‬‬

‫تعالى ‪ :‬و ل تزر وازرة وزر أخرى ]‪ [164/6‬و يمكن الجييواب‬
‫بأن كسب الحرام له تأثير فييي الذرييية يسييبب التربييية منييه ‪،‬‬
‫فيفعلون الفعال القبيحة ‪ ،‬أو هو للتوبيخ و التحذير عن تناوله‬
‫‪.‬‬
‫و في حديث علي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬يذرو الرواية ذرو الريييح‬
‫الهشيم ‪ ،‬أي يسرد الرواية كما تنسف الريح هشيم النبت ‪.‬‬
‫و الذروة ‪ -‬بالكسر و الضم ميين كييل شيييء ‪ : -‬أعله ‪ ،‬و‬
‫سنام كل شيء ‪ :‬أعله أيضا ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬ذروة السلم و سنامه الجهاد ‪.‬‬
‫و منه قول ) عليه الّسلم ( ‪ :‬على ذروة كل بعير شيطان ‪. 1‬‬
‫و منييه ذرى الكييام ‪ -‬بالضييم ‪ -‬فإنهييا جمييع ذروة يعنييي‬
‫أعاليها ‪.‬‬
‫و الذروة ‪ -‬بالضم ‪ : -‬الشيييب أو أول بياضييه فييي مقييدم‬
‫الرأس ‪.‬‬
‫و الذرى ‪ -‬بالفتح ‪ -‬كلما استترت به ‪.‬‬
‫و الذرة ‪ -‬بضم معجمة و خفة مهملة و ها عوض عن لم‬
‫محذوفة ‪ : -‬حب معروف ‪.‬‬
‫و أذرأت العين دمعها صبته ‪.‬‬
‫و المذرى خشبة ذات أطراف يذرى بها الطعام ‪.‬‬
‫) ذكا ( قييوله تعييالى ‪ :‬إل مييا ذكيتييم ]‪ ، [3/5‬أي إل مييا‬
‫أدركتم ذبحه على التمام ‪ ،‬و معنى ذكيتم ذبحتم ‪ ،‬أي قطعتم‬
‫الوداج و ذكرتم اسم الله عليه إذا ذبحتموه ‪.‬‬
‫و في حديث السمك ‪ :‬ذكاها اللييه لبنييي آدم ‪ ،‬هييو كناييية‬
‫عن إحلل السمك لهم من غير تذكية ‪.‬‬
‫و التذكية الذبح و النحيير ‪ ،‬و السييم الييذكاة ‪ ،‬و المييذبوح‬
‫ذكي ‪.‬‬
‫و في الحديث المشهور بين الفريقين ‪:‬‬

‫‪1‬‬

‫الكافي ‪. 542 / 6 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 159) :‬‬

‫ذكاة الجنين ذكاة أمه ‪. 1‬‬
‫قال في النهاية ‪ :‬و يروى هذا الحديث بالرفع و النصب ‪،‬‬
‫فمن رفعه جعله خبر المبتدأ الذي هو ذكاة الجنييين ‪ ،‬فتكييون‬
‫ذكاة الم هي ذكاة الجنين ‪ ،‬فل يحتاج إلى ذبييح مسييتأنف ‪ ،‬و‬
‫من نصب كان التقدير ‪ :‬ذكاة الجنين كذكاة أمييه فلمييا حييذف‬
‫الجار نصب ‪ ،‬أو علييى تقييدير ‪ :‬يييذكى تذكييية مثييل ذكيياة أمييه‬
‫فحذف المصدر و صفته و أقام المضاف إليه مقامه ‪ ،‬فل بييد‬
‫عنده من ذبح الجنين إذا خرج حيا ‪ ،‬و منهم من يرويه بنصييب‬
‫الذكاتين ‪ ،‬أي ذكوا الجنين كذكاة أمه ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫في الحييديث ‪ :‬كييل ييابس ذكييي ‪ ، 2‬أي طيياهر ‪ ،‬و منييه ‪:‬‬
‫ذكاة الرض يبسها ‪ ،‬أي طهارتها من النجاسة ‪.‬‬
‫و فيييه ‪ :‬أذك بييالدب قلبييك ‪ ،‬أي طهييره و نظفييه عيين‬
‫الدناس و الرذائل ‪.‬‬
‫و ذكي الشخص و ذكا من باب تعب و من بيياب عل لغيية‬
‫يريد سرعة الفهم ‪.‬‬
‫و عن بعض المحققين ‪ :‬الذكاء حدة الفؤاد ‪ ،‬و هي شدة‬
‫قوة النفس معدة لكتساب الراء ‪.‬‬
‫و قيييل ‪ :‬هييو أن يكييون سييرعة إنتيياج القضييايا و سييهولة‬
‫استخراج النتائج ملكة النفس كالبرق اللمييع بواسييطة كييثرة‬
‫مزاولة المقدمات المنتجة ‪.‬‬
‫الييذكي ‪ -‬علييى فعيييل ‪ : -‬الشييخص المتصييف بييذلك ‪ ،‬و‬
‫الجمع أذكياء ‪.‬‬
‫و ذكاء ‪ -‬بالضم ‪ -‬اسم للشمس معرفة ‪.‬‬
‫و الذكاء ‪ -‬بالفتح ‪ : -‬شدة وهج النار و اشييتعالها ‪ ،‬و فييي‬
‫القيياموس ‪ :‬ذكييت النييار ذكييوا و ذكييا ذكيياء ‪ -‬بالمييد ‪ : -‬اشييتد‬
‫لهبها ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪. 95‬‬

‫من ل يحضره الفقيه ‪ 209 / 3 :‬التهذيب ‪ 297 / 2 :‬التيياج ‪/ 3 :‬‬

‫‪ 2‬الوسائل ب ‪ 31‬أبواب الخلوة ‪ 5 :‬و فييي الستبصييار ‪ 57 / 5 :‬كييل‬
‫شيء يابس زكي ‪.‬‬

‫و الذكوات جمع ذكاة الجمرة الملتهبيية ميين الحصييى ‪ ،‬و‬
‫منه الحديث ‪ :‬قبر‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 160 ) :‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ ،‬و أحييب التختييم بمييا‬

‫علي ) عليلله الّسلللم ( بييين ذكييوات بيييض‬
‫يظهره الله بالذكوات البيض ‪.‬‬
‫و ذكوان قبيلة من سليم ‪. 2‬‬
‫و أذكوتكين بالذال المعجمة بعد ألييف ثييم الكيياف فالتيياء‬
‫المثناة الفوقانية بعد الواو ثم الياء التحتانييية بعييد الكيياف ثييم‬
‫النون أخيرا على ما وجدناه في النسخ ‪ :‬اسم حاكم جائر ‪.‬‬
‫) ذوا ( قييوله تعييالى ‪ :‬ذواتييا أفنييان ]‪ [48/55‬تثنييية ذو‬
‫الييتي بمعنييى صيياحب ‪ ،‬و أفنييان أغصييان ‪ ،‬و مثلييه قييوله ‪ :‬و‬
‫اشهدوا ذوي عدل منكم ]‪ [2/65‬و ذوى العييود و البقييل ميين‬
‫باب رمى يذوي ذويا فهو ذاو ‪ ،‬أي ذبل ‪.‬‬
‫و في الدر " ذوى العود " يبس ‪.‬‬
‫و في الحديث في صييفة المهييدي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬قرشييي‬
‫يمييان ليييس ميين ذي و ل ذوا ‪ ،‬أي ليييس نسييبه نسييب أذواء‬
‫اليمن ‪ ،‬و هييم ملييوك حمييير مثييل ذي يييزن و ذو رعييين ‪ ، 3‬و‬
‫قوله ‪ :‬قرشي النسب يمان ‪ ،‬أي يماني المنشإ ‪.‬‬

‫‪ 1‬الوافي ‪. 209 / 8 :‬‬
‫‪ 2‬يذكر قبيلة ذكوان في بجل و رعل و لحا ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 3‬انظر تفصيييل تاريييخ ملييوك حمييير فييي كتيياب العييرب قبييل السييلم‬
‫لجرجي زيدان ‪. 121 - 125 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 161 ) :‬‬

‫باب ما أوله الراء‬
‫) رأى ( قوله تعالى ‪ :‬أ لم تيير إلييى الييذين خرجييوا ميين‬
‫ديارهم و هم ألوف ]‪ [243/2‬يقال ‪ :‬أ ليم تير إلييى كييذا تياؤه‬
‫مفتوحة أبدا ‪ ،‬و هي كلمة تقولها عند التعجب ميين الشيييء و‬
‫عند تنبيه المخاطب ‪ ،‬كقوله ‪ :‬أ لم تر إلى الذين ‪ -‬الييية أ لييم‬
‫تر إلى الذين أوتوا نصيبا من الكتاب ]‪ [23/3‬أ لم تعجب من‬
‫فعلهم و لم ينبه شأنهم إليك ‪.‬‬
‫قوله ‪ :‬قال الذين كفروا ربنا أرنا اللذين أضلنا من الجن‬
‫و النس ‪ -‬الية ‪[29/41].‬‬
‫قال العالم ‪ :‬من الجن الذي دل على قتييل رسييول اللييه‬
‫) صّلى الله عليه و آللله ( في دار الندوة و أضيل النياس بالمعاصيي و‬
‫جاء بعد وفاة رسول الله ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( إلى أبييي بكيير و‬
‫بايعه ‪ ،‬و من النس فلن نجعلهما تحييت أقييدامنا ليكونييا ميين‬
‫‪1‬‬
‫السفلين‬
‫قوله تعالى ‪ :‬أ رأيتكم إن أتاكم عذاب الله ]‪ [40/6‬قييال‬
‫المفسر ‪ :‬أمر الله تعالى نبيه بمحاجة الكفار ‪ ،‬فقال ‪ :‬قل يييا‬
‫محمد لهؤلء الكفار ‪ :‬أ رأيتكم إن أتاكم عذاب الله في الدنيا‬
‫كما نزل بالمم قبلكم ‪ ،‬مثل عاد و ثمييود أو أتتكييم السيياعة ‪،‬‬
‫أي القياميية أ غييير اللييه تييدعون لكشييف ذلييك عنكييم ‪ ،‬يعنييي‬
‫تدعون هذه الوثان التي تعلمييون أنهييا ل تضيير و ل تنفييع ‪ ،‬أو‬
‫تدعون الله الذي هو خالقكم و مييالككم يكشييف ذلييك عنكييم‬
‫إن كنتم صادقين في أن هذه الوثان آلهة ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬أ فرأييت اليذي كفير بآياتنيا ]‪ [77/19‬قيال‬
‫الشيخ‬

‫‪1‬‬

‫تفسير علي بن إبراهيم ‪. 592 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 162 ) :‬‬

‫أبو علي ) رحمه الله ( ‪ :‬استعملوا أ رأيت في معنى أخبر ‪ ،‬و الفاء‬
‫جاءت للتعقيب ‪ ،‬فكأنه قال ‪ :‬أخييبر أيضييا بقصيية هييذا الكييافر‬
‫عقيب حديث أولئك ‪.‬‬
‫و هو ابن وائل ‪ ،‬كان لخباب بن الرت عليه دين فتقضاه‬
‫‪ ،‬قال ‪ :‬و الله حتى تكفر بمحمييد ‪ ،‬فقييال ‪ :‬ل و اللييه ل أكفيير‬
‫بمحمد حيا و ل ميتا و ل حين أبعييث ‪ ،‬فقييال ‪ :‬فييإني مبعييوث‬
‫فإذا بعثت سيكون لي مال و ولد سأعطيك ‪. 1‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬أ رأيتك هذا الذي كرمت علييي ]‪[62/17‬ي ‪،‬‬
‫أي أخبرني عن حاله ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و أرنا مناسكنا ]‪ ، [128/2‬أي عرفنا ‪.‬‬
‫و تكون الرؤيا بمعنى العلم ‪ ،‬كقوله تعيالى ‪ :‬لرينياكهم ]‬
‫‪ [30/47‬و قوله تعالى ‪ :‬فهو يرى ‪. [35/53].‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬و مييا جعلنييا الرؤيييا الييتي أرينيياك إل فتنيية‬
‫للناس ]‪ [60/17‬قيل ‪ :‬هييي الرؤييية المييذكورة ميين السييراء‬
‫إلى بيت المقدس و المعييراج ‪ ،‬و الفتنيية ‪ :‬المتحييان و شييدة‬
‫التكليف ‪ ،‬ليعرض المصدق بذلك الجزيل الثييواب و المكييذب‬
‫الليم العقاب ‪ ،‬و قيل ‪ :‬الرؤيا هي الييتي رآهييا بالمدينيية حييين‬
‫صييده المشييركون ‪ ،‬و إنمييا كييانت فتنيية لمييا دخييل علييى‬
‫المسلمين من الشبهة و الشك لما تراخى الدخول إلى مكيية‬
‫حتى العييام القابييل ‪ ،‬قيييل ‪ :‬هييي رؤيييا فييي منييامه أن قييرودا‬
‫تصعد منبره و تنزل ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬لقد صييدق اللييه و رسييوله الرؤيييا بييالحق ]‬
‫‪ [27/48‬قال المفسر ‪ :‬رأى ‪ -‬أي رسييول اللييه ‪ -‬فييي المنييام‬
‫بالمدينة قبل أن يخرج إلى الحديبييية أن المسييلمين يييدخلون‬
‫المسييجد الحييرام ‪ ،‬و أخييبر بييذلك أصييحابه ففرحييوا ‪ ،‬فلمييا‬
‫انصرفوا من الحديبية و لم يدخلوا مكة قال المنييافقون ‪ :‬مييا‬
‫حلقنا و ل قصرنا و ل دخلنا المسجد الحرام ‪ ،‬فنزلت أخبرهم‬
‫الله أن منامك‬

‫‪1‬‬

‫انظر تفصيل القصة في البرهان ‪. 21 / 3 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 163 ) :‬‬

‫حق و صدق ‪ ،‬و أكد الدخول بالقسم ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و لقييد رآه بييالفق المييبين ]‪ [23/81‬يعنييي‬
‫رأى محمد ) صّلى الله عليه و آله ( جبرئيل في صورته الحقيقة التي‬
‫جبل عليها في الفق المبين ‪ ،‬أي في أفق الشمس و قد مل‬
‫الفق ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬ما رآه أحد من النبياء في صييورته الحقيقييية غييير‬
‫محمد ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( ‪ ،‬رآه مرتين ‪ :‬مرة فييي الرض ‪ ،‬و‬
‫مرة في السماء ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ما كذب الفييؤاد مييا رأى ]‪ ، [11/53‬أي مييا‬
‫كذب فؤاد محمد ) صّلى الله عليه و آللله ( ما رآه ببصره ميين صييورة‬
‫جبرئيل ) عليه الّسلم ( ‪ ،‬أي ما قال فؤاده لما رآه ‪ :‬لم أعرفييك ‪،‬‬
‫و لو كان كذلك لكان كاذبا لنه عرفه ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و لقد رآه نزلة أخرى ‪ .‬عند سدرة المنتهى‬
‫]‪ ، [13/53 - 14‬أي و لقد رأى ) صّلى الله عليه و آله ( جبرئيل نزلة‬
‫أخرى ‪ ،‬أي مرة أخرى عند سدرة المنتهى ‪. 1‬‬
‫و في حديث أحمد بن محمد بن أبي نصر ‪ 2‬عن علي بن‬
‫موسى الرضا ) عليه الّسلم ( قال ‪ :‬قال لي ‪ :‬يا أحمد مييا الخلف‬
‫بينكم و بين أصحاب هشام بن الحكم في التوحيد ؟ فقلييت ‪:‬‬
‫جعلييت فييداك قلنييا نحيين بالصييورة للحييديث الييذي روي أن‬
‫رسول الله ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( رأى ربه في صورة شيياب ‪ ،‬و‬
‫قال هشام بن الحكم بييالنفي للجسييم ‪ ،‬فقييال ‪ :‬يييا أحمييد إن‬
‫رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( لما أسري به إلى السييماء و بلييغ‬
‫عند سدرة المنتهى خرق لييه فييي الحجييب مثييل سييم البييرة‬

‫‪ 1‬انظر تفصيل رؤية النبي‬
‫‪. 251 / 4‬‬
‫‪ 2‬هو أبو جعفر أو أبو علييي أحمييد بيين محمييد بيين أبييي نصيير الييبزنطي‬
‫سلللم ( و كيان عظييم المنزلية‬
‫الكيوفي ‪ ،‬لقيي الرضيا و أبيا جعفير ) عليهمللا ال ّ‬
‫عندهما ‪ ،‬توفي سنة ‪ 221 :‬هجرية ‪.‬‬
‫معالم العلماء ‪ 9 :‬تنقيح المقال ‪. 77 / 1 :‬‬
‫) صّلى الله عليه و آله (‬

‫لجبرئيل في البرهييان ‪:‬‬

‫فرأى من نور العظميية مييا شيياء اللييه أن يييرى و أردتييم أنتييم‬
‫التشبيه ‪ ،‬دع هذا يا أحمد ل ينفتح عليك منه أمر عظيم ‪. 3‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬قال رب أرني أنظر‬

‫‪3‬‬

‫البرهان ‪. 38 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 164 ) :‬‬

‫إليك ]‪ [143/7‬أورد عليه ‪ :‬كيييف يجييوز أن يكييون كليييم اللييه‬
‫موسى بن عمران ل يعلم أن الله تعالى ل يرى حييتى يسييأله‬
‫هذا السؤال ؟ و أجاب عنه الرضا ) عليه الّسلللم ( ‪ :‬أن كليم اللييه‬
‫علم أن الله منزه عن أن يييرى بالبصييار ‪ ،‬و لكنييه لمييا كلمييه‬
‫الله عز و جل و قربه نجيا رجع إلى قومه فييأخبرهم أن اللييه‬
‫تعالى كلمه و قربييه و ناجيياه ‪ ،‬فقييالوا ‪ :‬ليين نييؤمن لييك حييتى‬
‫نسييمع كلمييه كمييا سييمعته ‪ ،‬و كييان القييوم سييبعمائة ألييف ‪،‬‬
‫فاختار منهم سبعين ألفا ثم اختار منهم سبعة آلف ثم اختييار‬
‫منهم سبعمائة ثم اختار منهم سبعين رجل لميقات ربييه ‪ ،‬ثييم‬
‫خرج بهم إلى طور سيناء فأقييامهم فييي سييفح جبييل و صييعد‬
‫موسى إلى الطور و سأل الله أن يكلمه و يسمعهم كلمييه ‪،‬‬
‫و كلمه الله تعالى و سمعوا كلمه من فوق و أسفل و يمييين‬
‫و شيمال و وراء و أميام ‪ ،‬لن الليه أحيدثه فيي الشيجرة ثيم‬
‫جعله منبعثا منها حتى سمعوه ميين جميييع الوجييوه ‪ ،‬فقييالوا ‪:‬‬
‫لن نؤمن بأن هييذا الييذي سييمعناه كلم اللييه حييتى نييرى اللييه‬
‫جهرة ‪ ،‬فلما قييالوا هييذا القييول العظيييم و اسييتكبروا و عتييوا‬
‫بعث الله عليهم صاعقة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم فميياتوا ‪،‬‬
‫فقال موسييى ‪ :‬يييا رب مييا أقييول لبنييي إسييرائيل إذا رجعييت‬
‫إليهم و قالوا ‪ :‬إنك ذهبت بهم و قتلتهم لنك لم تكيين صييادقا‬
‫فيما ادعيت من مناجات الله تعييالى إييياك ؟ فأحييياهم اللييه و‬
‫بعثهم معييه ‪ ،‬فقييالوا ‪ :‬إنييك لييو سييألت اللييه تعييالى أن يريييك‬
‫لتنظر إليه لجابك فتخبرنا كيف هييو و نعرفييه حييق معرفتييه ‪،‬‬
‫فقال موسى ‪ :‬يا قوم إن الله ل يرى بالبصار و ل كيفية له و‬
‫إنما يعرف بآياته و يعلم بأعلمه ‪ ،‬فقالوا ‪ :‬لن نؤمن لك حتى‬
‫تسأله ‪ ،‬فقال موسى ‪ :‬يييا رب إنييك قييد سييمعت مقاليية بنييي‬
‫إسرائيل و أنت أعلم بصلحهم ‪ ،‬فأوحى الله إليه ‪ :‬يا موسى‬
‫سلني ما سألوك فلن آخذك بجهلهم ‪ ،‬فعند ذلك قال موسيى‬
‫‪ :‬رب أرني أنظر إليك قال لن تراني و لكن انظر إلى الجبييل‬
‫فإن‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 165 ) :‬‬
‫‪1‬‬

‫استقر مكانه‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فمن يعمل مثقييال ذرة خيييرا يييره ‪ .‬و ميين‬
‫يعمل مثقال ذرة شرا يره ]‪ [7/99 - 8‬قال الشيخ أبو علي‬
‫) رحمه الله ( ‪ :‬في بعض الروايات عن الكسائي خيييرا يييره بضييم‬
‫الياء فيهما ‪ ،‬و هو رواية أبان عن عاصم ‪ ،‬و قراءة علي ) عليلله‬
‫الّسلم ( و الباقون بفتح الياء في الموضعين ‪ 2‬و المعنييى ‪ :‬ميين‬
‫يعمل وزن ذرة من الخير ييير ثييوابه و جييزاءه ‪ ،‬و ميين يعمييل‬
‫مثقال ذرة شرا يره ‪ ،‬أي يرى ما يستحق من العقاب ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬و يمكيين أن يسييتدل بهييذا علييى بطلن الحبيياط ‪-‬‬
‫إلى أن قال ‪ -‬و قال محمد بيين كعييب ‪ :‬معنيياه ‪ :‬فميين يعمييل‬
‫مثقال ذرة خيرا و هو كافر يرثوا به فييي الييدنيا فييي نفسييه و‬
‫أهله و ماله و ولده حتى يخرج من الدنيا و ليس له عند اللييه‬
‫خير ‪ ،‬و من يعمييل مثقييال ذرة شييرا يييره و هييو مييؤمن يييرى‬
‫عقوبته في الدنيا في نفسه و أهله و ماله و ولده حتى يخرج‬
‫من الدنيا و ليس له عند الله شر ‪.‬‬
‫ثم قال ‪ :‬و قال مقاتل ‪ :‬فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره‬
‫يوم القيامة في كتابه فيفرح به ‪ ،‬و كييذلك ميين يعمييل الشيير‬
‫يراه في كتابه فيسوؤه ذلك ‪.‬‬
‫قييال ‪ :‬و كييان أحييدهم يسييتقل أن يعطييي اليسييير ‪ ،‬و‬
‫يقول ‪ :‬إنما نؤجر على ما نعطي و نحن نحبه و ليس اليسييير‬
‫مما نحب ‪ ،‬و يتهاون بالذنب اليسير و يقول ‪ :‬إنما وعييد اللييه‬
‫النار على الكبائر ‪ ،‬فأنزل الله هذه الية يرغبهييم فيي القليييل‬
‫من الخير و يحذرهم من اليسير من الشر ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫قال بعض المحققين في هذه الية و فييي قييوله تعييالى ‪:‬‬
‫يومئذ يصدر الناس أشتاتا ليروا أعمالهم ]‪ [6/99‬و في قييوله‬
‫تعالى ‪ :‬يوم تجد كل نفس ما عملت مين خييير محضيرا و ميا‬
‫عملت من سوء تود‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫يره ‪.‬‬

‫البرهان ‪. 33 / 2 :‬‬
‫المراد من فيهما و الموضعين هييو قييوله تعييالى ‪ :‬خيييرا يييره و شييرا‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 166 ) :‬‬

‫لو أن بينهييا و بينييه أمييدا بعيييدا ‪ [30/3] :‬دلليية علييى تجسييم‬
‫العمال في النشييأة الخييرى ‪ ،‬و قييد ورد فييي بعييض الخبييار‬
‫تجسم العتقييادات أيضييا ‪ ،‬فالعمييال الصييالحة و العتقييادات‬
‫الصحيحة تظهيير صييورا نورانييية مستحسيينة تييوجب لصيياحبها‬
‫كمال السييرور و البتهيياج ‪ ،‬و العمييال السيييئة و العتقييادات‬
‫الباطلة تظهر صورا ظلمانية مستقبحة توجب غاية الحييزن و‬
‫التألم ‪ ،‬كما قال جماعة ميين المفسييرين عنييد هييذه اليييات ‪-‬‬
‫انتهى ‪.‬‬
‫و يؤيده ما روي من أنه ‪ :‬إذا بعث الله المؤمن من قبره‬
‫خييرج معييه مثييال يقييدمه أمييامه ‪ -‬يعنييي صييورة لن المثييال‬
‫الصورة ‪ -‬كلما رأى المؤمن هول من أهوال يوم القيامة قييال‬
‫له المثال ‪ :‬ل تفزع و ل تحييزن و أبشيير بالسييرور و الكراميية‬
‫من الله تعالى ‪ ،‬حتى يقييف بييين يييدي اللييه تعييالى فيحاسييبه‬
‫حسابا يسيرا و يأمر به إلى الجنة و المثال أمامه ‪ -‬إلى قوله‬
‫) عليه الّسلم ( ‪ -‬فيقول ‪ :‬من أنت ؟ فيقييول ‪ :‬أنييا السييرور الييذي‬
‫‪1‬‬
‫كنت أدخلته على أخيك المؤمن في الدنيا‬
‫قوله تعالى ‪ :‬لترون الجحيييم ]‪ [6/102‬قييال الشيييخ أبييو‬
‫علي ) رحمه الله ( ‪ :‬قرأ ابن عباس لييترون بضييم التيياء روي ذلييك‬
‫عن علي ) عليه الّسلم ( ‪ ،‬و الباقون لترون بفتح التاء ‪.‬‬
‫و قد تكرر في الكتاب و السنة أ رأيتك و أ رأيتكم و هييي‬
‫كلميية تقييال عنييد السييتخبار و التعجييب ‪ ،‬يعنييي أخييبروني و‬
‫أخبروني ‪ ،‬و تاؤها مفتوحة أبدا ‪ ،‬و كم فيهييا ل محييل لييه ميين‬
‫العراب ‪ ،‬لنك تقول ‪ :‬أ رأيتك زيييدا مييا شييأنه ‪ ،‬فلييو جعلييت‬
‫للكاف محل لكنت كأنك تقول ‪ :‬أ رأيت نفسك زيدا مييا شييأنه‬
‫و ذلييك فاسييد ‪ ،‬و لييو جعلييت الكيياف مفعييول ‪ -‬كمييا قيياله‬
‫الكوفيييون ‪ -‬للييزم أن يصييح القتصييار علييى المنسييوب فييي‬
‫المثال المذكور ‪ ،‬لنه المفعول الثاني على ذلييك التقييدير ‪ ،‬و‬
‫لكن الفائدة ل تتم عنده ‪،‬‬

‫‪1‬‬

‫الوافي ‪. 117 / 3 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 167 ) :‬‬

‫فل يجوز القتصار عليه ‪.‬‬
‫و أما أ رأيتك هذا الذي كرمت علي ]‪ [62/17‬فالمفعول‬
‫الثاني محذوف ‪ ،‬أي كرمته علي و أنا خير منه لعديت الفعييل‬
‫إلى ثلث مفاعيل ‪ ،‬و للزم أن تقول ‪ :‬أ رأيتموكم بييل الفعييل‬
‫معلق عن العمل للستفهام ‪ ،‬أو المفعول محذوف تقييديره ‪:‬‬
‫أ رأيتكم آلهتكم تنفعكم إذ تدعونها ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬يراءون النيياس ]‪ [142/4‬قييال الشيييخ أبييو‬
‫علي ) رحملله الللله ( ‪ :‬قرىء فييي الشييواذ يييرءون مثييل يييدعون و‬
‫القراءة المشهورة يراءون مثييل يراعييون قييال ابيين جنييي ‪: 1‬‬
‫يرءون و معناه يبصييرون النيياس و يحملييون علييى أن يروهييم‬
‫يتعاطون ‪ ،‬و هذا أقوى من يراءون بالمد على يفاعلون ‪ ،‬لن‬
‫معناه يتعرضون لن يروهم ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله‬
‫و المؤمنون ]‪[105/9‬‬
‫روي عنهم ) عليه الّسلم ( ‪ :‬تعرض العمال على رسول الله‬
‫) صّلى الله عليه و آله ( كل صباح ‪ -‬أبرارها و فجارها ‪ -‬فاحذروها ‪، 2‬‬
‫و المؤمنون هم الئمة ) عليهم السلم ( ‪. 3‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬سروا رسول الله‬

‫‪ 1‬هو أبو الفتح عثمان بن جني ‪ -‬معرب كني ‪ -‬النحوي المعروف الييذي‬
‫يتردد اسييمه فييي كييثير ميين كتييب النحييو و الدب ‪ ،‬كييان يقييرأ النحييو بجييامع‬
‫الموصل فمر به أبو علي الفارسي فسأله عن مسألة في التصييريف فقصيير‬
‫فيها فقال أبو علي ‪ :‬زببت قبل أن تحصرم فلزمييه ميين يييومئذ مييدة أربعييين‬
‫سنة و اعتنى بالتصريف ‪ ،‬و لما مات أبو علي تصدر ابن جني مكانه ببغداد ‪،‬‬
‫و كان المتنبي يقول فيه ‪ :‬هذا رجل ل يعرف قدره كثير من الناس ‪ ،‬و كييان‬
‫من شيوخ الشريف الرضي ‪ ،‬و كان أبوه مملوكييا روميييا لسييليمان بيين فهييد‬
‫الزري الموصلي ‪ ،‬ولييد قبييل سيينة ‪ 330 :‬و مييات فييي سيينة ‪ 392 :‬هجرييية‬
‫الكنى و اللقاب ‪ 241 / 1 :‬بغية الوعاة ‪ 322 :‬معجم الدباء ‪- 115 / 12 :‬‬
‫‪. 81‬‬
‫‪ 2‬الكافي ‪. 219 / 1 :‬‬
‫‪ 3‬الكافي ‪. 219 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 168 ) :‬‬

‫و ل تسوءوه ‪ ، 1‬لنه إذا رأى معصية ساءه ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬أثاثا و ريا ]‪ [74/19‬بغييير همييز ‪ ،‬يجييوز أن‬
‫يكون من الري ‪ ،‬أي منظرهم مريييوء ميين النعميية ‪ ،‬و أثاثييا و‬
‫رئيا ‪ -‬بهمزة قبل الياء ‪ : -‬ما رأيت عليه بشارة و هيئة ‪ ،‬و إن‬
‫شئت قلييت ‪ :‬المنظيير الحسيين ‪ ،‬و زيييا ‪ -‬بييالزاي المعجميية ‪-‬‬
‫يعني هيئة و منظرا ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و قرئت بهذه الثلثة أوجه ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬إني لراه مؤمنا ‪ ،‬بفتح الهمزة ‪ ،‬أي أعلمه‬
‫‪ ،‬و بضييمها ‪ ،‬أي أظنييه و الرؤيييا ‪ -‬بالضييم و القصيير و منييع‬
‫الصرف ‪ : -‬ما يرى في المنام ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬من رآني فقد رآني ‪ ،‬يعني إن رؤيته ) صلللّلى‬
‫الللله عليلله و آللله ( ليسييت أضييغاث أحلم و ل تخيلت شيييطان ‪ ،‬و‬
‫الرؤية بخلق الله ل يشترط فيها مواجهة و ل مقابلة إن قيييل‬
‫الجزاء هو الشرط ‪ ،‬أجيب بإرادة لزمه ‪ ،‬أي فليستبشر فييإنه‬
‫رآني ‪.‬‬
‫و في الحديث عن أبي الحسن الرضا ) عليلله الّسلللم ( قال ‪:‬‬
‫حدثني أبي عن جدي عن أبيه ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬أن رسييول اللييه‬
‫) صّلى الله عليه و آله ( قال ‪ :‬من رآني فقييد رآنييي لن الشيييطان ل‬
‫يتمثل في صورتي ‪ ،‬و ل في صورة أحييد ميين أوصيييائي ‪ ،‬و ل‬
‫في صورة أحد من شيعتهم ‪ ،‬و أن الرؤيا الصيادقة جيزء مين‬
‫سييبعين جييزءا ميين النبييوة ‪ ، 2‬و فييي بعييض نسييخ الحييديث‬
‫الصالحة ‪ ،‬و وصفها بها لن غير الصالحة تسمى الحلم ‪. 3‬‬
‫و فيييه ‪ :‬رأي المييؤمن و رؤييياه فييي آخيير الزمييان علييى‬
‫سبعين جزءا من أجييزاء النبييوة ‪ ، 4‬قيييل ‪ :‬المييراد بييالول مييا‬
‫يخلق‬
‫‪ 1‬الكافي ‪. 219 / 1 :‬‬
‫‪ 2‬جامع الخبار ‪.‬‬
‫‪ 3‬أشار في جزا إلى حديث في الرؤيا الصييالحة ‪ ،‬و يييذكر فييي بشيير و‬
‫أول شيئا فيها ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 4‬الكافي ‪. 90 / 8 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 169 ) :‬‬

‫الله في قلبه من الصور العلمييية فييي حييال اليقظيية ‪ ،‬و ميين‬
‫الثاني ما يخلق الله في قلبه حال النوم ‪ ،‬و كأن المييراد ميين‬
‫في آخر الزمان زمان ظهور الصاحب ) عليه الّسلللللم ( ‪ ،‬فإنه وقع‬
‫التصريح في بعض الخبار بأن في زمان ظهييوره يجمييع اللييه‬
‫قلوب المؤمنين على الصواب ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬و لفظة على نهجية ‪ ،‬أي على هذا النهج ‪ ،‬يعنييي‬
‫يكون مثل الوحي موافقين للواقع ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬الرؤيا الصادقة و الكاذبية مخرجهميا مين موضيع‬
‫واحد ‪ ،‬يعني القلب ‪ ،‬فالرؤيا الكاذبة المختلقة هي التي يراها‬
‫الرجل في أول ليله في سلطان المردة الفسقة ‪ ،‬و إنما هي‬
‫شيء يخيل إليه و هييي كاذبيية ل خييير فيهييا ‪ ،‬و أمييا الصييادقة‬
‫فيراها بعد الثلثين من الليل مع حلييول الملئكيية و ذلييك قبييل‬
‫السحر ‪ ،‬و هييي صييادقة ل تختلييف إل أن يكييون جنبييا أو ينييام‬
‫على غير طهر و لم يذكر الله تعالى ‪ ،‬فإنها تختلييف و تبطىء‬
‫على صاحبها ‪. 1‬‬
‫و في الخبر عنه ) صّلى الله عليه و آله ( أنه قال ‪ :‬الرؤيا ثلثيية ‪:‬‬
‫رؤيا بشرى من الله ‪ ،‬و رؤيا تحزين مين الشييطان ‪ ،‬و اليذي‬
‫يحدث به النسان نفسه فيراه في منامه ‪. 2‬‬
‫و في خبر آخر عنه ) عليلله الّسلللم ( أنييه قييال ‪ :‬الرؤيييا علييى‬
‫رجل طييائر مييا لييم تعييبر ‪ ،‬فييإذا عييبرت وقعييت ‪ ،‬قييال بعييض‬
‫الشارحين ‪ :‬وجييه الجمييع بييين هييذين الخييبرين أنييه عييبر عيين‬
‫مطلق الرؤيا بكونها كالطائر الييذي ل قييرار لييه و ل ثبييات لييه‬
‫حتى يحصل تعبيرها فإذا حصل طارت كالطائر الييذي أصيييب‬
‫بالضربة أو الرمية فوقع بعد طيرانه ‪ ،‬و أمييا الرؤيييا الحقيقييية‬
‫التي يعبر عنها بأنها بشرى من الله فهي ما تشيياهده النفييس‬
‫المطمئنة ميين الروحانيييات و العييالم العلييوي ‪ ،‬و تلييك الرؤيييا‬
‫واقعة عبرت أم لم تعبر ‪ ،‬لن ما في ذلك‬
‫‪ 1‬هذا الحديث و شرحه المذكور في الكتاب من رواية عن أبييي بصييير‬
‫سلم ( مذكور في الكافي ‪. 91 / 8 :‬‬
‫عن الصادق ) عليه ال ّ‬
‫‪ 2‬البحار ‪. 441 / 14 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 170 ) :‬‬

‫العالم كله حقيقي ل يتغير ‪ ،‬و أما الرؤيا التي هي تحزين من‬
‫الشيييطان فهييي مييا تشيياهده النفييس عنييد اسييتيلء القييوة‬
‫الشييهوية أو الغضييبية ‪ ،‬فييإن ذلييك ممييا يحصييل بييه المييور‬
‫الشريرة باعتبييار الشييخص فييي المييور الواقعيية فييي العييالم‬
‫الجسماني باعتبار حصييوله عيين هييذه النفييس الشيييطانية ‪ ،‬و‬
‫كذا ما يراه النسان ميين المييور المرتسييمة فييي نفسييه ميين‬
‫القييوة المتخيليية و المتوهميية ‪ ،‬لنهييا صييور ل حقييائق لهييا ‪ ،‬و‬
‫هاتان المرتبتان تقعان مع التعبير بحسب ما يعبران ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و سيأتي في حلم مزيد كلم في الحلم ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬يعطي الزكاة على ما يرى ‪ ،‬أي على ما‬
‫يعرف من أهل الستحقاق و غيرهم ‪.‬‬
‫و قد تكرر فيه ‪ :‬فما ترى و معناه قريييب ميين معنييى مييا‬
‫تقول و المراد الستخبار ‪.‬‬
‫و فلن يرى رأي الخوارج يذهب مذهبهم ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬لم يقل ) عليه الّسلم ( برأي و ل قياس‬
‫قيل فييي معنيياه ‪ :‬الييرأي التفكيير فييي مبييادىء المييور و‬
‫النظيير فييي عواقبهييا و علييم مييا يئول إليييه ميين الخطييإ و‬
‫الصييواب ‪ ،‬أي لييم يقييل ) عليللله الّسللللم ( بمقتضييى العقييل و ل‬
‫بالقياس ‪ ،‬و قيل ‪ :‬الرأي أعم لتناوله مثل الستحسان ‪.‬‬
‫و جمع الرأي أرآء ‪ ،‬و رئي ‪.‬‬
‫آراء أيضا مقلوب ‪.‬‬
‫و ارتأى ‪ ،‬أي طلب الرأي و التدبير ‪.‬‬
‫و أصييحاب الييرأي عنييد الفقهيياء هييم أصييحاب القييياس و‬
‫التأويل كأصحاب أبي حنيفة ‪ 1‬و أبي الحسن‬
‫‪ 1‬أبو حنيفة النعمان بن ثابت بن زوطي بن ماه ‪ ،‬أحييد أئميية المييذاهب‬
‫الربعة عند السنة ‪ ،‬كان يقول بالرأي و الستحسان ‪ ،‬و كان ضعيف الحديث‬
‫لم يخرج له أصحاب الصحاح شيئا عنييه ‪ ،‬و نقييل فييي زهييده و تقييواه أشييياء‬
‫كثيرة ربما ل نتمكن من قبول كل ذلك ‪ ،‬ولد سنة ‪ 80 :‬و توفي سنة ‪150 :‬‬
‫هجرية ‪ ،‬و دفن ببغداد في مقبرة خيزران الكنى و اللقاب ‪ 51 - 54 / 1 :‬و‬
‫‪ 403 / 2 :‬وفيييات العييان ‪ 39 - 47 / 5 :‬الميام الصيادق و المييذاهب‬
‫الربعة ‪. 287 - 346 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 171 ) :‬‬

‫الشعري ‪ ، 1‬و هم الذين قالوا ‪ :‬نحيين بعييد مييا قبييض رسييول‬
‫الله ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( يسعنا أن نأخذ بميا اجتمييع علييه رأي‬
‫الناس ‪.‬‬
‫قال العلمة الييدميري ‪ -‬نقل عنييه فييي تفسييير الييرأي ‪: -‬‬
‫روى نوح الجامع أنييه سييمع أبييا حنيفيية يقييول ‪ :‬مييا جيياء عيين‬
‫رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( فعلى الرأس و العين ‪ ،‬و ما جاء‬
‫عن الصحابة اخترناه ‪ ،‬و ما كان غير ذلك فهم رجييال و نحيين‬
‫رجال ‪.‬‬
‫و عن أبي حنيفة أنه قال ‪ :‬علمنا هذا رأي ‪ ،‬و هو أحسن‬
‫ما قدرنا عليه ‪ ،‬فمن جاء بأحسن منه قبلناه ‪ -‬انتهى ‪ ، 2‬و هو‬
‫باطل مردود ‪.‬‬

‫سلللم ( مييع أبييي حنيفيية منيياظرة مهميية حييول‬
‫و للمام الصادق ) عليلله ال ّ‬
‫الرأي و القياس ذكرها الدميري في كتاب حياة الحيوان ‪ 103 / 2 :‬فراجع ‪.‬‬
‫‪ 1‬أبو الحسن علي بن إسماعيل بن أبييي بشيير إسييحاق بيين سييالم بيين‬
‫إسماعيل بن عبد الله بن موسى بن بلل بن أبي بردة عامر بن أبي موسى‬
‫الشعري ‪ ،‬إليه تنسب الطائفة الشعرية ‪ ،‬كان معتزليا ثم عييدل و قييال فييي‬
‫جامع البصرة ‪ :‬من عرفني فقد عرفني و من لم يعرفني فأنا أعرفه بنفسي‬
‫‪ ،‬أنا فلن بن فلن كنت أقول بخلق القرآن و أن اللييه ل تييراه البصييار و أن‬
‫أفعال الشر أنا أفعلها ‪ ،‬و أنا تائب مقلع معتقييد للييرد علييى المعتزليية مخييرج‬
‫لفضييائحهم و قبييائحهم‪ ...‬ولييد سيينة ‪ 260 :‬أو ‪ 270‬و تييوفي سيينة ‪ 224 :‬أو‬
‫‪ 329‬أو ‪ 330‬أو ‪ 334‬و دفن ببغداد و طمس قبره خوفا من أن تنبش قييبره‬
‫الحنابلة لنهم كانوا يعتقدون كفره و يبيحون دمه ‪.‬‬
‫الكنى و اللقاب ‪ 45 / 1 :‬وفيات العيان ‪ 402 / 2 :‬و انظر تفاصيل‬
‫أقواله و معتقداته في الملل و النحل ‪. 126 / 1 :‬‬
‫‪ 2‬في الملل و النحل ‪ 368 / 1 :‬نقل أن أبا حنيفة قييال ‪ :‬علمنييا هييذا‬
‫رأي و هو أحسن ما قدرنا عليه ‪ ،‬فمن قدر على غير ذلك فله مييا رأى و لنييا‬
‫ما رأيناه ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 172 ) :‬‬

‫و فييي خييبر معيياذ فييي قييوله ‪ :‬اجتهييد رأيييي ‪ -‬إن صييح ‪-‬‬
‫فالمراد به رد القضية التي تعرض للحكم من طريق القياس‬
‫أو غيره إلى الكتاب و السنة ‪ ،‬و لم يرد الرأي الذي يراه من‬
‫قبل نفسه من غير حمييل علييى كتيياب و سيينة ‪ ،‬و علييى هييذا‬
‫يحمل قوله ) عليه الّسلم ( ‪ :‬من قال في القرآن برأيه فقد أخطأ‬
‫‪ ،‬أي قال فيه قول غير مستفاد من كتيياب و ل سيينة و ل ميين‬
‫دليل يعتمد عليه بل قييال برأيييه حسييب مييا يقتضيييه عقلييه و‬
‫يذهب إليه وهمه بالظن و التخمين ‪ ،‬و من خيياض فييي كتيياب‬
‫الله بمثييل ذلييك فبييالحري أن يكييون قييوله مهجييورا و سييعيه‬
‫مبتورا ‪. 1‬‬
‫و الترائي تفاعل مين الرؤيية ‪ ،‬يقيال ‪ :‬تيراءى القيوم إذا‬
‫رأى بعضييهم بعضييا ‪ ،‬و تييراءى لييي الشيييء ظهيير لييي حييتى‬
‫رأيتييه ‪ ،‬و تراءينييا الهلل تكلفنييا النظيير إلييى جهتييه لنييراه ‪ ،‬و‬
‫تراءى لي الشيء من الجن ظهر ‪.‬‬
‫و فلن له رئي من الجن ‪ -‬بتشييديد الييياء علييى فعيييل أو‬
‫فعول ‪ -‬لنه يتراءى لمتبوعه ‪ ،‬أو هو من الييرأي يقييال ‪ :‬فلن‬
‫رئي قومه إذا كان صاحب رأيهم التي ينظيير فيهييا ‪ ،‬و جمعهييا‬
‫مراء كجوار و مناص ‪ ،‬و الكثير مرايا ‪.‬‬
‫و فلن بمييرأى منييي و مسييمع ‪ ،‬أي حيييث أراه و أسييمع‬
‫قوله ‪.‬‬
‫و سامراء المدينة التي بناها المعتصم و دفن فيهييا علييي‬
‫الهادي ) عليه الّسلم ( و الحسن العسكري ) عليه الّسلم ( ‪.‬‬
‫ن رأى ‪ -‬بفتح السين‬
‫ن رأى و ُ‬
‫و فيها لغات ‪َ :‬‬
‫سّر َ‬
‫سّر َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫و ضمها ‪ -‬و ساء ميين رأى ] و سييامرا [ قيياله الجييوهري عيين‬
‫أحمد بن يحيى و ابن النباري ‪. 2‬‬
‫‪1‬‬

‫يذكر في هوا و رمس و قبس و جرثم و اجن و جفا شيئا في الييرأى‬

‫ز‪.‬‬‫‪ 2‬و يقال لها أيضا سامرا بتخفيف الراء و سر من راء و سيير ميين را و‬
‫سامرة و هي المدينة التي أنشأها المعتصييم العباسييي بييين بغييداد و تكريييت‬
‫سنة ‪ 220 :‬هجرية ليسييكن فيهييا التييراك ميين عبيييده الييذين كييانوا يركبييون‬
‫اليدواب فيي طرقيات بغيداد فيصيدمون النياس يمينيا و شيمال ‪ ،‬ثيم جعلهيا‬
‫عاصمة له ‪ ،‬قيل كان اسمها قديما ساميرا ‪.‬‬

‫و رأيته عالما يستعمل بمعنى العلم‬

‫مراصد الطلع ‪ 684 :‬و ‪ 709‬البلدان ‪ 22 - 35 :‬معجم ما استعجم ‪:‬‬
‫‪. 734‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 173 ) :‬‬

‫و الظن ‪ ،‬فيعدى إلى مفعولين ‪.‬‬
‫و رأيت زيدا أبصرته ‪ ،‬و يعييدى إلييى مفعييول واحييد ‪ ،‬لن‬
‫أفعال الحواس إنما تتعدى إلى واحد ‪ ،‬فإن رأيته هيئة نصبتها‬
‫على الحال و قلت ‪ :‬رأيته قائما ‪.‬‬
‫و تقييول ‪ :‬رأى يييرى و القييياس يييرأى ‪ -‬كينعييى ‪ -‬لكيين‬
‫العرب أجمعت على حذف الهمزة من مضارعه فقالوا ‪ :‬يرى‬
‫يريان يرون ‪ -‬إلخ ‪.‬‬
‫و اسم الفاعل منه راء كييرام ‪ ،‬و إذا أمييرت بنيييت الميير‬
‫على الصل فقلت ‪ :‬ارء كارع ‪ ،‬و على تقدير الحذف ر كييق ‪،‬‬
‫و يلزمه الهاء في الوقف ‪.‬‬
‫و بنيياء أفعييل ميين رأى مخييالف لخييواته ‪ ،‬تقييول ‪ :‬أرأى‬
‫كأعطى يرئي كيعطي نقلييت و حييذفت إراءة فييي المصييدر و‬
‫الصل إرآيا على وزن إفعال قلبت الياء همييزة لوقوعهييا بعييد‬
‫ألف زائدة فصار إرآء ثيم نقليت حركية الهميزة إليى اليراء و‬
‫حذفت ‪ -‬كما في الفعل ‪ -‬و عوضت تاء التيأنيث عين الهميزة‬
‫كما عوضت عن الواو فيي إقاميية فقييل ‪ :‬إراءة ‪ -‬كييذا ذكييره‬
‫المحقق التفتازاني ‪.‬‬
‫) ربللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬اهييتزت و ربييت ]‪ ، [5/22‬أي‬
‫انتفخت ‪ ،‬و اهتزت النبات ‪ -‬بالهمز ‪ : -‬ارتفعت ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬هييي أربيى ميين أميية ]‪ ، [92/16‬أي أكييثر‬
‫عددا ‪ ،‬و منه سمي الربا ‪ ،‬أي إذا كان بينكم و بين أميية عقييد‬
‫أو حلف نقضتم ذلك و جعلتم مكانهم أمة هي أكثر عييددا ‪ ،‬و‬
‫الربا‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 174 ) :‬‬

‫الكثرة ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬زبييدا رابيييا ]‪ ، [17/13‬أي طافيييا فييوق‬
‫الماء ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬أخييذة رابييية ]‪ ، [10/69‬أي شييديدة زائدة‬
‫في الشدة على الخذات كما زادت قبائحهم في القبح قييوله‬
‫تعالى ‪ :‬ربوة ذات قرار و معين ]‪ [50/23‬قيل ‪ :‬هي دمشييق‬
‫و الربوة مثلثة الراء الرتفاع من الرض و ذات قييرار يسييتقر‬
‫فيها الماء للعمارة ‪ ،‬و معين ماء ظاهر جار ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬الربييوة نجييف الكوفيية ‪ ،‬و المعييين ‪:‬‬
‫الفرات ‪ 1‬قوله تعالى ‪ :‬و ما آتيتم من ربا ليربييوا ]‪[39/30‬ي ‪،‬‬
‫أي من أعطى يبتغي أفضل من ذلك فل أجر له عند الله فيه‬
‫‪.‬‬
‫و الربا الفضل و الزيادة ‪ ،‬و هو مقصور على الشهر ‪ ،‬و‬
‫تثنيته ربوان على الصل ‪ ،‬و ربيان على التخفيف ‪ ،‬و النسييبة‬
‫إليه ربوي ‪.‬‬
‫و أربى الرجل دخل في الربا ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬الربا ربوان ‪ -‬أو رباءان ‪ -‬ربا يؤكل و ربا‬
‫ل يؤكل ‪ ،‬فأما الذي يؤكل فهو هديتك إلى رجل تريد الثييواب‬
‫أفضل منها ‪ ،‬و ذلك قوله تعالى ‪ :‬و ما آتيتييم ميين ربييا ليربييوا‬
‫في أموال الناس فل يربو عند الله ‪ ،‬و أما الذي ل يؤكل فهييو‬
‫أن يدفع الرجل إلى الرجل عشرة دراهم علييى أن يييرد أكييثر‬
‫منها ‪ ،‬فهذا الربا الذي نهى اللييه عنييه فقييال ‪ :‬يييا أيهييا الييذين‬
‫آمنوا اتقوا الله و ذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين ‪. 2‬‬
‫و فيه ‪ :‬إنما الربا في النسيئة ‪ ،‬أي الربا الذي عرف فييي‬
‫النقدين و المطعوم أو المكيل و الموزون ثابت فييي النسيييئة‬
‫و الحصر للمبالغة ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬الصدقة تربو في كف الرحمن ‪ ،‬أي يعظييم‬
‫أجرها أو جثتها حتى‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫البرهان ‪. 113 / 3 :‬‬
‫هذا الحديث مذكور في الكافي ‪ 145 / 5 :‬باختلف يسير ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 175 ) :‬‬

‫تثقل في الميزان ‪ ،‬و أراد بالكف كف السييائل ‪ ،‬أضيييف إلييى‬
‫الرحمن إضافة ملك ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬الفردوس ربوة الجنة ‪ ،‬أي أرفعها ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬قوائم منبر رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( ربت في‬
‫الجنيية ‪ ، 1‬أي نشييأت ‪ ،‬و فييي بعييض النسييخ رتييب ‪ ،‬بتقييديم‬
‫المثناة على الموحييدة ‪ ،‬و كييأن المييراد ‪ :‬درجييات فييي الجنيية‬
‫يعلو عليها كما كان يعلو على المنبر ‪.‬‬
‫و ربوت في بني فلن ‪.‬‬
‫و في حديث الصادق ) عليه الّسلم ( ‪ :‬درهم ربا أعظييم عنييد‬
‫‪2‬‬
‫الله من سبعين زنية بذات محرم في بيت الله الحرام‬
‫و فيه من المبالغة في التحريم ما ل يخفى ‪. 3‬‬
‫و ربيتييه تربييية غييذيته ‪ ،‬و هييو لكييل مييا ينمييي كالولييد و‬
‫الزرع ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬مثلي و مثلكم كرجل ذهب يربأ أهلييه ‪ ،‬أي‬
‫يحفظهم ميين عييدوهم ‪ ،‬و السييم الييربيئة و هييو العييين الييذي‬
‫ينظر للقوم لئل يييدهمهم عييدو ‪ ،‬و ل يكييون إل علييى جبييل أو‬
‫شرف ‪.‬‬
‫و الزنجبيل المربى معروف ‪.‬‬
‫) رثللا ( رثييى لييه ‪ ،‬أي رق لييه و رحمييه ‪ ،‬و رثيييت لييه‬
‫ترحمت و ترفقت ‪.‬‬
‫و في الثر رثى النبي سعد بن خوليية ‪ ،‬و هييو ميين رثيييت‬
‫الميت ‪ -‬من باب رمى ‪ -‬مرثية ‪.‬‬
‫و رثوته أيضا إذا بكيتييه و عييددت محاسيينه ‪ ،‬و كييذلك إذا‬
‫نظمت فيه شعرا ‪.‬‬
‫و في الدر ‪ :‬الترثي هو أن يندب‬
‫‪ 1‬في الكافي ‪ 554 / 4 :‬في حديث عن النبي‬
‫قوائم منبري ربت في الجنة ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫في الكافي ‪ 144 / 5 :‬و التهذيب ‪ 122 / 2 :‬عيين الصيادق ) عليلله‬
‫سلم ( ‪ :‬درهم ربا أشد من سبعين زنية كلها بذات محرم ‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫‪ 3‬يذكر الربا في هنا و زيد و كبر و مسييس و وكييس و محييق و أكييل و‬
‫رسل ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫) صّلى الله عليه و آله (‬

‫‪:‬و‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 176 ) :‬‬

‫الميت ‪ ،‬فيقال ‪ :‬وا فلناه ‪.‬‬
‫) رجا ( قوله تعالى ‪ :‬و الملك على أرجائها ]‪، [17/69‬‬
‫أي جوانبهيييا و نواحيهيييا ‪ ،‬واحيييدها رجيييا مقصيييور كسيييبب و‬
‫أسباب ‪ ،‬يعنييي أن السييماء تتشييقق و هييي مسييكن الملئكيية‬
‫فيفيضون إلى أطرافها و حافاتها ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ما لكم ل ترجون لله وقييارا ]‪ ، [13/71‬أي‬
‫ل تخييافون عظميية اللييه ‪ ،‬ميين الرجيياء بمعنييى الخييوف قييال‬
‫الشاعر ‪ :‬لعمرك ما أرجو إذا مت مسلما على أي جنب كييان‬
‫في الله مصرعي ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ترجي من تشيياء منهيين و تييؤوي إليييك ميين‬
‫تشاء ]‪ [51/33‬يقييال ‪ :‬ترجييي ‪ -‬بهمييز و غييير همييز ‪ -‬بمعنييى‬
‫تؤخر ‪ ،‬و تؤوي ‪ -‬بضم ‪ -‬يعني تترك مضاجعة من تشاء منهيين‬
‫و تطلق من تشياء و تمسيك مين تشيياء ‪ ،‬و ل تقسييم ليتهيين‬
‫شئت ‪ ،‬و كان ) صّلى الله عليلله و آللله ( يقسم بين أزواجه فأبيييح لييه‬
‫ترك ذلك ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬أرجه و أخاه ]‪ ، [111/7‬أي احبسييه و أخيير‬
‫أمره و ل تعجل بقتله ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و آخرون مرجون لمر اللييه ]‪ ، [106/9‬أي‬
‫مؤخرون حتى ينزل الله فيهم ما يريد ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬و منه سميت المرجئة مثييال المرجعيية ‪،‬‬
‫يقال ‪ :‬رجل مييرجىء مثييال مرجييع ‪ ،‬و النسييبة إليييه مييرجئي‬
‫مثال مرجعي ‪ ،‬هذا إذا همييزت فييإذا لييم تهمييز قلييت ‪ :‬رجييل‬
‫مرج مثال معط ‪ ،‬و هم المرجية بالتشديد ‪. 1‬‬
‫و فييي القيياموس ‪ ] :‬و إذا لييم تهمييز ف [ رجييل مرجييي‬
‫بالتشديد ‪ ،‬و إذا همزت ف رجييل مييرجىء ] كمرجييع ل مييرج‬
‫كمعييط [ ‪ ،‬و وهييم الجييوهري ‪ ،‬و هييم المييرجئة بييالهمز و‬
‫المرجية بالياء‬

‫‪1‬‬

‫انظر الصحاح للجوهري ) رجا ( ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 177 ) :‬‬

‫مخففة ‪. 1‬‬
‫و قد اختلف في الميرجئة فقييل ‪ :‬هيم فرقية مين فيرق‬
‫السلم يعتقدون أنه ل يضر مع اليمان معصييية كمييا ل ينفييع‬
‫مع الكفر طاعيية ‪ ،‬سييموا مييرجئة لعتقييادهم أن اللييه تعييالى‬
‫أرجأ تعذيبهم عن المعاصي ‪ ،‬أي أخره عنهم ‪.‬‬
‫و عن ابن قتيبة أنه قال ‪ :‬هم الذين يقولون اليمان قول‬
‫بل عمل ‪ ،‬لنهم يقدمون القول و يؤخرون العمل ‪.‬‬
‫و قييال بعييض أهييل المعرفيية بالملييل ‪ :‬إن المييرجئة هييم‬
‫الفرقة الجبرية الذين يقولون ‪ :‬إن العبد ل فعل له ‪ ،‬و إضافة‬
‫الفعل إليه بمنزلة إضييافته إلييى المجييازات ‪ ،‬كجييرى النهيير و‬
‫دارت الرحا ‪ ،‬و إنما سميت المجبرة مييرجئة لنهييم يييؤخرون‬
‫أمر الله و يرتكبون الكبائر ‪.‬‬
‫و في المغرب ‪ -‬نقل عنه ‪ : -‬سموا بذلك لرجائهم حكييم‬
‫أهل الكبائر إلى يوم القيامة ‪. 2‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬مرجىء يقول ‪ :‬من لم يصل و لم يصييم‬
‫و لم يغتسل من جنابة و هدم الكعبيية و نكييح أمييه فهييو علييى‬
‫إيمان جبرئيل و ميكائيل ‪. 3‬‬
‫و فييي الحييديث خطابييا للشيييعة ‪ :‬أنتييم أشييد تقليييدا أم‬
‫‪4‬‬
‫المرجئة‬
‫قيل ‪ :‬أراد بهم ما عدا الشيعة من العامة ‪ ،‬اختيياروا ميين‬
‫عند أنفسهم رجل بعييد رسييول اللييه و جعلييوه رئيسييا ‪ ،‬و لييم‬
‫يقولوا بعصمته عن الخطإ ‪ ،‬و أوجبوا طاعته في كل ما يقول‬
‫‪ ،‬و مع ذلك قلدوه فييي كييل مييا قييال ‪ ،‬و أنتييم نصييبتم رجل ‪-‬‬
‫‪ 1‬القياموس ) أرجييأ ( و الزييادات مين القيياموس و ليسييت فييي نسييخ‬
‫المجمع ‪.‬‬
‫‪ 2‬يذكر المرجئة في صنف أيضا ‪ -‬ز و انظر تفصيل عقائد المرجئة في‬
‫الملل و النحل ‪ 222 / 1 :‬و فرق الشيييعة ‪ 26 :‬التبصييير فييي الييدين ‪59 :‬‬
‫الفرق بين الفرق ‪. 19 :‬‬
‫‪ 3‬بحار النوار ‪ 216 / 11 :‬و الكافي ‪. 404 / 1 :‬‬
‫‪ 4‬الكافي ‪. 53 / 1 :‬‬

‫يعني عليا‬
‫ذلك خالفتموه في‬

‫سلللم (‬
‫) عليه ال ّ‬

‫‪ -‬و اعتقدتم عصمته عيين الخطييإ و مييع‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 178 ) :‬‬

‫كيثير مين الميور ‪ ،‬و سيماهم ميرجئة لنهيم زعميوا أن الليه‬
‫تعالى أخر نصب المام ليكون نصبه باختيار المة بعييد النييبي‬
‫) صّلى الله عليه و آله ( ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬القرآن يخاصم به المرجىء و القدري و‬
‫الزنديق الذي ل يؤمن به ‪.‬‬
‫و فسر المرجىء بالشعري ‪ ،‬و القدري بالمعتزلي ‪.‬‬
‫و فيي حيديث آخير قيال ‪ :‬ذكيرت الميرجئة و القدريية و‬
‫الحرورية ‪ ،‬فقال ) عليه الّسلللم ( ‪ :‬لعن الله تليك الملييل الكييافرة‬
‫المشركة التي ل يعبدون الله على شيء ‪.‬‬
‫و في حديث المشتبه أمره ‪ :‬فأرجه حييتى تلقييى إمامييك‬
‫‪ ، 1‬أي أخره و احبس أمره ‪ ،‬من الرجاء و هو التأخير ‪.‬‬
‫قال بعض الفاضل من نقلة الحديث ‪ :‬في هييذا الحييديث‬
‫و ما وافقه دللة على وجوب التوقييف عنييد تعييادل الحييديثين‬
‫المتناقضين ‪ ،‬و في بعض الخبار التوسييعة فييي التخيييير ميين‬
‫باب التسييليم ‪ ،‬و قييد جمييع بعييض فقهائنييا بييين الكييل بحمييل‬
‫التخيير على واقعة ل تعلق لها في حقوق النيياس ‪ ،‬كالوضييوء‬
‫و الصلوة و نحوها ‪ ،‬و التوقف في واقعة لها تعلييق بحقييوقهم‬
‫ انتهى ‪ ،‬و هو جيد ‪.‬‬‫و في حيديث عليي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬ييدعي ] بزعميه [ أنيه‬
‫يرجو الله ‪ ،‬كييذب و العظيييم ‪ ،‬مييا بيياله ل يتييبين رجيياؤه فييي‬
‫عمله ‪. 2‬‬
‫و فيييه ذم ميين يرجييو اللييه بل عمييل ‪ ،‬فهييو كالمييدعي‬
‫للرجاء ‪ ،‬و كل من رجا عرف رجاؤه في عمله ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬أرجو ما بيني و ما بين الله ‪ ،‬أي أتوقع ‪.‬‬
‫و الرجاء من المل ممدود ‪ -‬قاله الجوهري ‪. 3‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬أعوذ بك من الذنوب التي تقطع الرجاء‬
‫و هي فسرها ) عليلله الّسلللم ( باليأس ميين روح اللييه ‪ ،‬و القنييوط‬
‫من رحمة الله ‪ ،‬و الثقة بغير الله ‪ ،‬و التكذيب‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫الكافي ‪. 68 / 1 :‬‬
‫نهج البلغة ‪. 71 / 2 :‬‬
‫يذكر في عنف رجاء العاقل ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 179 ) :‬‬

‫بوعده ‪.‬‬
‫و فييي حييديث خيميية آدم ) عليللله الّسللللم ( الييتي هبييط بهييا‬
‫جبرئيييل ‪ :‬أطنابهييا ميين ظفييائر الرجييوان ‪ ،‬هييو بضييم همييز و‬
‫جيم ‪ :‬اللون الحمر شديد الحمرة ‪ ،‬قيل ‪ :‬هو معرب ‪ ،‬و قيل‬
‫‪ :‬الكلمة عربية و اللف و النون زائدتان ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬و يقال أيضا ‪ :‬شجر له نور أحمر أحسن‬
‫ما يكون ‪ ،‬و كل لون يشبهه فهو أرجواني ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و فيه نهى عن ميثرة الرجوان ‪ ،‬و ستذكر فييي بابهييا إن‬
‫شاء الله تعالى ‪.‬‬
‫) رحا ( في الحديث ‪ :‬أوليوا العيزم مين الرسيل سيادة‬
‫المرسيييييلين و النيييييبيين ‪ ،‬عليهيييييم دارت الرحيييييى ‪ ، 1‬أي‬
‫السماوات ‪ ،‬أو هي مع الرض ‪.‬‬
‫و فييي الخييبر ‪ :‬تييدور رحييى السييلم لخمييس و ثلثييين ‪،‬‬
‫دوران الرحى قيل ‪ :‬هو كناية عن الحييرب و القتييال ‪ ،‬شييبهها‬
‫بالرحى الدائرة التي تطحن الحب ‪ ،‬لما يكون فيها ميين تلييف‬
‫الرواح و هلك النفس ‪.‬‬
‫و دارت عليه رحى الموت إذا نزل به ‪.‬‬
‫و فيييي وصيييف السيييحاب ‪ :‬كييييف تيييرون رحاهيييا ‪ ،‬أي‬
‫استدارتها ‪ ،‬أو ما استدار منها ‪.‬‬
‫و عن ابن العرابي ‪ :‬رحاها وسطها و معظمها ‪.‬‬
‫و الرحى القطعة من الرض تستدير و ترفع ما حولها ‪.‬‬
‫و الرحى معروفة مؤنثة مقصورة ‪ ،‬و الصل فيها ‪ -‬علييى‬
‫ما قالوه ‪ -‬رحي قلبت ألفييا و حييذفت للتقيياء السيياكنين بييين‬
‫اللف و التنوين ‪ ،‬و المنقلبيية عيين الييياء تكتييب بصييورة الييياء‬
‫فرقا بينها و بين المنقلبة عن الواو ‪ ،‬و تقول فييي تصييريفها ‪:‬‬
‫رحى رحيان ‪ ،‬و كل من مييد قييال ‪ :‬رحيياء و رحيييان و أرحييية‬
‫جعلها منقلبة عن‬
‫‪1‬‬
‫سلللم ( ‪ :‬سييادة النييبيين و‬
‫في الوافي ‪ 18 / 2 :‬عن الصادق ) عليلله ال ّ‬
‫المرسييلين هييم خمسيية و هييم أولييو العييزم ميين الرسييل و عليهييم دارت‬
‫الرحى‪. ...‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 180 ) :‬‬

‫الواو ‪. 1‬‬
‫قال الجوهر ‪ -‬و ل أدري ما حجته ‪ : -‬و أرحية الميياء ميين‬
‫عمل الشياطين و كذا الحمامات و النورة ‪.‬‬
‫) رخللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬رخيياء حيييث أصيياب ]‪[36/38‬‬
‫الرخاء ‪ -‬بالضم ‪ : -‬الريح اللينة ‪ ،‬أي رخييوة لينيية حيييث أراد ‪،‬‬
‫يقال ‪ :‬أصاب الله لك خيرا ‪ ،‬أي أراد الله بك خيرا ‪.‬‬
‫ُنقل أن الريح كانت مطيعة لسليمان بن داود إذا أراد أن‬
‫تعصف عصفت و إذا أراد أن ترخي أرخت ‪ ،‬و هو معنى قول‬
‫الله تعالى ‪ :‬رخاء حيث أصاب ‪. 2‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬اذكيير اللييه فييي الرخيياء يييذكرك فييي‬
‫الشدة ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬المؤمن شكور عند الرخاء ‪ ،‬و أراد بالرخاء سعة‬
‫العيش و لينه و يقابله الشدة ‪ ،‬يقال ‪ :‬زيييد رخييي البييال ‪ ،‬أي‬
‫في نعمة و خصب ‪.‬‬
‫و منييه راخ الخييوان فييي اللييه ‪ ،‬بالخيياء المعجميية ميين‬
‫المراخيياة و هييي ضييد التشييدد و منييه ‪ :‬ل تملييك المييرأة ميين‬
‫أمرها ما جيياوز نفسييها فييإنه أرخييى لبالهييا و أدوم لحسيينها و‬
‫جمالها ‪ ،‬فإن المرأة ريحانة ليست بقهرمانة ‪.‬‬
‫و أرخى الشيء بين كتفيه سدله و أرسله ‪. 3‬‬
‫و أرخيت الستر و غيره أرسلته ‪.‬‬
‫و شيء رخو ‪ -‬بكسر الراء و فتحها ‪ : -‬أي هش ‪.‬‬
‫و فرس رخوة ‪ -‬بالكسر ‪ ، -‬أي سهلة ‪.‬‬
‫و رخي الشيييء و رخييو ميين بيياب تعييب و قييرب رخيياوة‬
‫بالفتح ‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫سلم ( بالرحى ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫يذكر في مجل حديث طحن الزهراء ) عليها ال ّ‬
‫انظر تفصيل إطاعة الريح لسليمان في الدر المنثور ‪. 314 / 5 :‬‬
‫يذكر في عفا حديث أرخوا اللحى‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 181 ) :‬‬

‫و تراخى المر امتد زمانه و في المر تراخ ‪ ،‬أي فسحة‬
‫) ردا ( قيييوله تعيييالى ‪ :‬ردءا يصيييدقني ]‪ ، [34/28‬أي‬
‫معينا ‪ ،‬يقال ‪ :‬ردأته على عدوه ‪ ،‬أي أعنته عليه ‪.‬‬
‫و الردء العون ‪ ،‬فعل بمعنى مفعول ‪ ،‬كالدفء لمييا يييدفأ‬
‫به ‪.‬‬
‫و قوله تعالى ‪ :‬أرداكم ]‪ [23/41‬أهلككم ‪.‬‬
‫و قيييوله تعيييالى ‪ :‬ليردوهيييم ]‪ ، [137/6‬أي يهلكيييوكم‬
‫بالغواء ‪ ،‬و كذلك قوله تعييالى ‪ :‬تييردى ]‪ [11/92‬فييإنه تفعييل‬
‫ميين الييردى ‪ ،‬أي الهلك ‪ ،‬و يقييال ‪ :‬سييقط علييى رأسييه ميين‬
‫قولهم ‪ :‬فلن تييردى ميين رأس الجبييل إذا سييقط ‪ ،‬و يقييال ‪:‬‬
‫تردى إذا مات فسقط في قييبره ‪ ،‬و قيييل تييردى سييقط فييي‬
‫جهنم ‪.‬‬
‫و المتردية التي تردت و سقطت ميين جبييل أو حييائط أو‬
‫بئر و ما يدرك ذكاته ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬الكبرييياء ردائي و العظميية إزاري ‪ ،‬و‬
‫المعنى على ما نقل عن بعض العارفين ‪ :‬أنهمييا صييفتان للييه‬
‫اختص بهمييا ‪ ،‬و ضييرب الييرداء و الزار مثل ‪ ،‬أي ل يشييركني‬
‫في هاتين الصفتين مخلوق كما ل يشييرك النسييان فيمييا هييو‬
‫لبسه من الزار و الرداء أحد ‪ ،‬و ذلك من مجازات العييرب و‬
‫بديع استعاراتها ‪ ،‬يكنون عن الصفة اللزمة بالثوب يقولييون ‪:‬‬
‫شييعار فلن الزهييد و لباسييه التقييوى ‪ ،‬و فيييه تنييبيه علييى أن‬
‫الصفتين المذكورتين ل يدخلهما المجاز كما يدخل في ألفاظ‬
‫بعض الصفات مثل الرحمة و الكرم ‪ ،‬و مثلييه فييي التييوجيه ‪:‬‬
‫العز رداء الله و الكبرياء إزاره ‪.‬‬
‫و الرداء ‪ -‬بالكسر ‪ : -‬مييا يسييتر أعييالي البييدن فقييط ‪ ،‬و‬
‫الجمع أردية مثل سلح و أسلحة ‪ ،‬و إن شئت قلييت ‪ :‬الييرداء‬
‫الثوب الذي يجعل على العاتقين و بين الكتفين فوق الثياب ‪،‬‬
‫و التثنية رداءان و إن شئت رداوان ‪ -‬قاله الجوهري و غيره ‪.‬‬
‫و هو حسن الردية بالكسر‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 182 ) :‬‬

‫كالجلسة ‪.‬‬
‫و في حديث علي ) عليه الّسللللم ( ‪ :‬من أراد البقاء و ل بقيياء‬
‫فليباكر الغداء ‪ ،‬و ليجيد الحذاء ‪ ،‬و ليخفييف الييرداء ‪ ،‬و ليقييل‬
‫‪1‬‬
‫مجامعة النساء ‪ .‬قيل ‪ :‬و ما خفة الرداء ؟ قال ‪ :‬قلة الدين‬
‫قيل ‪ :‬سمي رداء لقولهم ‪ :‬دينك في ذمتي و في عنقييي‬
‫و لزم في رقبتي و هو موضع الرداء ‪.‬‬
‫و عيين الفارسييي ‪ :‬يجييوز أن يقييال ‪ :‬كنييى بييالرداء عيين‬
‫الظهر لن الرداء يقع عليييه ‪ ،‬فمعنيياه ‪ :‬فليخفييف ظهييره و ل‬
‫يثقله بالدين ‪.‬‬
‫و ارتدى و تردى لبس الرداء ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬إن أردييية الغييزاة لسيييوفهم ‪ ،‬سييمي‬
‫السيف رداء لن من تقلده فكأنه قد تردى به ‪.‬‬
‫و فييي الييدعاء ‪ :‬أعييوذ بييك ميين الهييوى المييردي ‪ ،‬أي‬
‫المهلك ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬أعوذ بك مين مرديييات سيخطك ‪ ،‬أي مييا يييوجب‬
‫الردى ‪ ،‬أي الهلك من سخطك ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬ل تردني في هلكة ‪ ،‬أي ل توقعني في هلك ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬أعوذ بك من التردي ‪ ،‬أي من الوقوع في الهلك‬
‫‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من تكلم بكلمة ميين سييخط اللييه ترديييه‬
‫بعد ما بين السماء و الرض ‪ ،‬أي توقعه في مهلكة ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬نهى عن الشاة المردية ‪ ،‬و ذلك لنها ميياتت ميين‬
‫غير ذكاة ‪.‬‬
‫و في حديث بعض أزواج النبي ) صّلى الله عليه و آلللله ( ‪ :‬عشاء‬
‫الليل لعينك ردي ‪ ،‬أي ضار مضر ‪.‬‬
‫و ردؤ الشييء ‪ -‬بيالهمز ‪ -‬ييردؤ كحسين يحسين رداءة ‪-‬‬
‫بالمد ‪ : -‬فسد ‪.‬‬
‫و الرديء ‪ -‬على وزن فعيل ‪ : -‬الفاسد ‪ ،‬و رجل رديء ‪،‬‬
‫أي وضيع خسيس ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫و آله (‬

‫‪.‬‬

‫جاء هذا الحديث في مكارم الخلق ‪ 243 :‬عن النبي‬

‫) صّلى الله عليلله‬

‫و ردي بالكسر يردى من باب تعب ‪ :‬هلك ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 183 ) :‬‬

‫و ردا يردو من باب عل لغة ‪.‬‬
‫و المردي خشبة تدفع بها السفينة تكون في يييد الملح ‪،‬‬
‫و الجمع المرادي ‪ -‬قاله الجوهري ‪.‬‬
‫) رزا ( في الحديث ‪ :‬إني ل أرزأ من فيئكم درهما ‪ ،‬أي‬
‫ل أنقص شيئا و ل درهما ‪.‬‬
‫و رزأته رزيئة بفتييح راء و كسيير زاي فتحتييية فهمييزة ‪ ،‬و‬
‫قد يشدد التحتية بالدغام ‪ :‬أصييابته مصيييبة ‪ ،‬و كييذا المييرزئة‬
‫بالفتح ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من صبر على الرزية يعوضه الله ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬المؤمن مرزى ‪ ،‬براء فزاي مشددة ‪ ،‬أي مفعول‬
‫الرزية ‪ ،‬أي المصيبة و مصاب بالبلء ‪.‬‬
‫و الييرزء ‪ -‬بالضييم ‪ : -‬المصيييبة بفقييد العييزة ‪ ،‬و الجمييع‬
‫أرزاء ‪.‬‬
‫) رسللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬يسييئلونك عيين السيياعة أيييان‬
‫مرسها ]‪ ، [187/7‬أي مثبتها ‪ ،‬ميين أرسيياها اللييه أثبتهييا ‪ ،‬أي‬
‫متى الوقت التي تقوم فيه القيامة ‪ ،‬و ليس من القيام علييى‬
‫الرجل و إنما هو كقولك ‪ :‬قام الحق ‪ ،‬أي ظهر ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و قدور راسيات ]‪ [13/34‬يعني ثابتات في‬
‫أماكنها ل تزول لعظمها ‪ ،‬و يقال ‪ :‬أثافيها منها ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و ألقينا فيها رواسييي ]‪ ، [19/15‬أي جبييال‬
‫راسية ‪ ،‬أي ثابتة ‪.‬‬
‫علل أرباب الهيئة ذلك أنهييا كييرة حاصييلة فييي الميياء ‪ ،‬و‬
‫إنما الطالع منها ربعها المسكون ‪ ،‬فلو كانت خفيفة لم تثبييت‬
‫على وضع واحد ‪ ،‬لن بعض أوضاعها ليس أولى ميين بعييض ‪،‬‬
‫فجعلت الجبال عليها لتخرجها عن كونهييا خفيفيية و تثبييت و ل‬
‫تضطرب ‪.‬‬
‫و في حديث أهل البيت ) عليه الّسللللم ( ‪ :‬بكم تستقل جبييال‬
‫الرض عن مراسيها ‪ ،‬أي عن ما يمسكها ‪.‬‬
‫و ألقت السحابة مراسيها ‪ ،‬أي دامت ‪.‬‬
‫و رسوت بين القوم أصلحت ‪.‬‬
‫و رسا الشيء يرسو رسوا ثبت ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 184 ) :‬‬

‫و جبال راسية و راسيات و رواسي ‪.‬‬
‫و رست أقدامهم في الحرب ثبتت ‪.‬‬
‫) رشا ( في الحديث ‪ :‬لعن رسول الله ) صّلى الله عليه و آله (‬
‫الراشي و المرتشي و الرائش ‪ ، 1‬يعني المعطييي للرشييوة و‬
‫الخذ لها و الساعي بينهمييا يزيييد لهييذا و ينقييص لهييذا ‪ ،‬و هيو‬
‫الرائش ‪.‬‬
‫و الرشييوة ‪ -‬بالكسيير ‪ : -‬مييا يعطيييه الشييخص الحيياكم و‬
‫غيره ليحكم له أو يحمله على ما يريييد ‪ ،‬و الجمييع رشييا مثييل‬
‫سدرة و سدر ‪ ،‬و الضييم لغيية ‪ ،‬و أصييلها ميين الرشيياء الحبييل‬
‫الييذي يتوصييل بييه إلييى الميياء ‪ ،‬و جمعييه أرشييية ككسيياء و‬
‫أكسييية ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬ميين رشييا الفييرخ إذا مييد عنقييه إلييى أمييه‬
‫لتزقه ‪.‬‬
‫و الرشوة قل ما تستعمل إل فيما يتوصل به إلى إبطييال‬
‫حق أو تمشية باطل ‪.‬‬
‫و رشوته رشوا ‪ -‬من باب قتل ‪ : -‬أعطيته رشوة ‪.‬‬
‫و ارتشى أخذ الرشوة ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫و استرشى في حكمه طلب عليه الرشوة ‪.‬‬
‫و الرشأ ‪ -‬مهموز ‪ : -‬ولد الظبية إذا تحرك و مشى و هو‬
‫الغزال ‪ ،‬و الجمع أرشاء كسبب و أسباب ‪.‬‬
‫) رضا ( قوله تعالى ‪ :‬في عيشة راضييية ]‪ ، [21/69‬أي‬
‫مرضية ‪.‬‬

‫‪ 1‬هذا اللفظ مذكور في رواية أحمد بن حنبييل فييي مسيينده ‪ ،‬و كييذلك‬
‫مذكور في لسان العرب و الفائق و النهاية في مادة ) رشا ( ‪ ،‬و فييي سيينن‬
‫أبي داود ‪ 270 / 2 :‬و صحيح الترمذي ‪ 81 / 6 :‬و التيياج ‪ 50 / 3 :‬لعيين‬
‫رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( الراشي و المرتشي ‪.‬‬
‫و في جامع الخبار ‪ 156 :‬لعن اللييه الراشييي و المرتشييي و الماشييي‬
‫بينهما ‪.‬‬
‫و في أساس البلغة ) ر ش و ( ‪ :‬لعن الله الراشي و المرتشي ‪.‬‬
‫‪ 2‬يذكر في سحت و دل شيئا في الرشوة ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 185 ) :‬‬

‫قوله تعالى ‪ :‬و ل يشفعون إل لميين ارتضييى ]‪[28/21‬ي ‪،‬‬
‫أي ارتضاه الله لن يشفع له ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬و لسييوف يعطيييك ربييك فترضييى ]‪[5/93‬‬
‫قييال المفسيير ‪ :‬اللم فييي و لسييوف لم البتييداء المؤكييدة‬
‫لمضمون الجملة ‪ ،‬و المبتييدأ محييذوف ‪ ،‬و التقييدير ‪ :‬و لنييت‬
‫سييوف يعطيييك و ليسييت بلم قسييم لنهييا ل تييدخل علييى‬
‫المضارع إل مع نون التأكيد ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و في الرواية ‪ :‬إن أرجى آية في كتاب الليه هيذه اليية ‪،‬‬
‫لنه ل يرضى بدخول أحد من أمته النار ‪. 1‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬يهدي به الله من اتبع رضوانه سبل السلم‬
‫]‪ [16/5‬الرضوان من الله ضد السخط ‪ ،‬و قيل ‪ :‬هييو المييدح‬
‫على الطاعة و الثناء ‪ ،‬و الرضى مثله ‪ ،‬فرضييى اللييه ثييوابه و‬
‫سخطه عقابه من غير شيء يتداخله فيهيجييه ميين حييال إلييى‬
‫حال ‪ ،‬لن ذلك من صفات المخلوقين‬

‫‪ 1‬في الدر المنثور ‪ 361 / 6 :‬عن حرب بن شريح قال ‪ :‬قلييت لبييي‬
‫جعفر محمد بن علي بن الحسين ‪ :‬أ رأيت هذه الشييفاعة الييتي يتحييدث بهييا‬
‫أهل العراق أ حق هي؟ قال ‪ :‬أي و الله حدثني عمي محمد بن الحنفية عيين‬
‫علي أن رسول الله ) صّلى الله عليه و آللله ( قال ‪ :‬أشييفع لمييتي حييتى ينيياديني‬
‫ربي ‪ :‬أ رضيت يا محمد؟ فأقول ‪ :‬نعم يا رب رضيت ‪ ،‬ثم أقبل علي فقييال ‪:‬‬
‫إنكم تقولون يا معشر أهل العراق إن أرجى آييية فييي كتيياب اللييه يييا عبييادي‬
‫الذين أسرفوا على أنفسهم ل تقنطوا من رحمة الله إن اللييه يغفيير الييذنوب‬
‫جميعا قلت ‪ :‬إنا لنقول ذلك قال ‪ :‬فكلنا أهل البيت نقول ‪ :‬إن أرجى آية في‬
‫كتاب الله و لسوف يعطيك ربك فترضى و هي الشفاعة ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 186 ) :‬‬

‫العاجزين المحتاجين ‪. 1‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و ليرضوه ]‪ ، [113/6‬أي ليرضوا ما أوحي‬
‫إليهييم ميين القييول و ليقييترفوا ‪ ،‬أي و ليكتسييبوا ميين الثييم و‬
‫المعاصي ما هم مقترفون‬
‫و في الحديث ‪ :‬سبحان الله رضا نفسه ‪ ،‬أي ما يقع منه‬
‫سبحانه موقع الرضا أو ما يرضاه لنفسه ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬و خذ لنفسك رضا من نفسي ‪ ،‬أي اجعييل‬
‫نفسي راضية بكل ما يرد عليها منك ‪ -‬هكذا نقييل عيين بعييض‬
‫العارفين ‪.‬‬
‫و فيييه ‪ :‬أعييوذ برضيياك ميين سييخطك و بمعافاتييك ميين‬
‫عقوبتك ‪ ،‬و أعوذ بك منك ‪ ،‬ل أحصي ثنيياء عليييك ‪ ،‬أنييت كمييا‬
‫أثنيت على نفسك‬
‫قيييل ‪ :‬قييدم الرضييا لن المعافيياة ميين العقوبيية تحصييل‬
‫بالرضا ‪ ،‬و إنما ذكرها ليدل عليها مطابقيية ‪ ،‬فكنييى عنهييا أول‬
‫ثييم صييرح بهييا ثانيييا ‪ ،‬و لن الرضييا قييد يعيياقب لمصييلحة أو‬
‫لستيفاء حق الغير ‪.‬‬
‫و روي أنه بدأ بالمعافاة من العقوبة أول ثم بالرضا ثانيييا‬
‫ليترقي من الدنييى إلييى العلييى ‪ ،‬ثييم لمييا ازداد يقينييا قصيير‬
‫نظره على الذات فقال ‪ :‬أعوذ بييك منييك ثييم لمييا ازداد قربييا‬
‫استحى من الستعاذة على بساط القرب فالتجييأ إلييى الثنيياء‬
‫فقال ‪ :‬ل أحصي ثناء عليك ثم علم قصوره فقال ‪ :‬أنت كمييا‬
‫أثنيت على نفسك ‪.‬‬
‫و في حديث الشيعة مع مخالفيهم ‪ :‬أرضوا ما رضي الله‬
‫منهم من الضلل ‪ ،‬أي أقروهم على ما أقرهم اللييه عليييه ‪ ،‬و‬
‫ليس المراد حقيقة الرضا ‪.‬‬
‫و فييي حييديث ميين قييال ‪ :‬الحمييد للييه منتهييى علمييه ‪ :‬ل‬
‫تقولن منتهى علمه و قل منتهى رضاه ‪. 2‬‬
‫و في حديث علي ) عليه الّسلم ( ‪ :‬أ ما ترضى‬
‫‪ 1‬يذكر في قلب و روح و زهد و هجس و حفظ و وجه شيئا في الرضا‬
‫‪ ،‬و في خير طلب رضا الله تعالى و رضا الناس ‪.‬‬
‫‪ 2‬الكافي ‪ 106 / 1 :‬و الوافي ‪. 100 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 187 ) :‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ ،‬أي فييي‬

‫أن تكييون منييي بمنزليية هييارون ميين موسييى‬
‫استخلفه على ذريته و أهله و قومه ‪.‬‬
‫و رضيت بالشيء رضى اخترته ‪ ،‬و ارتضيته مثله ‪.‬‬
‫و رضيت عن زيد و رضيت عليه لغة ‪ ،‬و السييم الرضيياء‬
‫بالمد ‪.‬‬
‫و رضيت بالله ربا قنعت به و ل أطلب معه غيره ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من رضي بالقليل من الييرزق قبييل اللييه‬
‫منه اليسيير مين العميل ‪ ،‬و مين رضيي باليسيير مين الحلل‬
‫خفت مئونته و تنعم أهله ‪ ،‬و بصره الله داء الدنيا و دواءهييا ‪،‬‬
‫و أخرجه منها سالما إلى دار السلم ‪.‬‬
‫و الراضي الذي ل يسييخط بمييا قييدر عليييه ‪ ،‬و ل يرضييى‬
‫لنفسه بالقليل من العمل ‪.‬‬
‫و الرضا هو علي بن موسييى ) عليلله الّسلللم ( ‪ 2‬و إنمييا لقييب‬
‫بذلك لنه كان رضى الله في سمائه ‪ ،‬و رضى الرسول ) صللّلى‬
‫الللله عليلله و آللله ( في أرضييه ‪ ،‬و رضييى للئميية ) عليهللم الّسلللم ( ميين‬
‫بعييده ‪ ،‬و رضييي بييه المخييالفون ميين أعييدائه كمييا رضييي بييه‬
‫الموافقون من أوليائه ‪ ،‬و لم يكن ذلك لحد من آبييائه ) عليهلللم‬
‫الّسلم ( ‪ ،‬ولد سنة ثمان و أربعين و مييائة ‪ ،‬و قبييض و هييو ابيين‬
‫خمس و خمسين سيينة ‪ -‬كييذا فييي الكييافي ‪ ،‬و فييي رواييية و‬
‫قبض و هو ابن تسع و أربعين سنة و أشهر ‪.‬‬
‫و قول الفقهاء ‪ :‬أشهد علييى رضيياها ‪ ،‬أي إذنهييا ‪ ،‬جعلييوا‬
‫الذن رضى لدللته عليه ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬الصلة رضوان الله‬

‫‪ 1‬ذكيير هييذا الحييديث و الراوييين لييه و تمحيصييه و ذب الشييبهات عنييه‬
‫العلمة الميني في كتابه القيم الغدير ‪. 199 - 202 / 3 :‬‬
‫‪2‬‬
‫سلم ( توفي في سناباذ ‪ ،‬و فييي حفييد‬
‫يذكر في سنا أن الرضا ) عليه ال ّ‬
‫حديثا في قتله بأرض خراسان ‪ ،‬و في عهييد تعهييده للمييأمون ‪ ،‬و فييي سيينبذ‬
‫سلللم ( ‪ ،‬و فييي كتييم و نجييم أمييه ) عليلله‬
‫مدفنه ‪ ،‬و في نحل كنييية لييه ) عليلله ال ّ‬
‫سلم ( ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫ال ّ‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 188 ) :‬‬

‫‪ ،‬أي سبب رضوانه ‪ ،‬أو مبالغة كزيد عدل ‪.‬‬
‫و الرضييوان ‪ -‬بكسيير الييراء و ضييمها ‪ : -‬أعلييى مراتييب‬
‫الرضا ‪.‬‬
‫و بلغ بي رضوانك ‪ ،‬أي أبلغني منتهى رضاك ‪.‬‬
‫و قوله ‪ :‬حتى ترضى و بعد الرضا قيييل ‪ :‬هييو كناييية عيين‬
‫دخول الجنة ‪ ،‬و يمكن أن يكون كناية عيين كمييال الحمييد ‪ ،‬أو‬
‫إني ل أقطع شكري لك بعد حصول رضاك ‪.‬‬
‫و رضوان خازن الجنان ‪.‬‬
‫و رضوى جبل بالمدينة ‪.‬‬
‫و المرتضى لقب علي بن الحسين بن موسى بن محمييد‬
‫بن موسى بن إبراهيم بن موسييى بيين جعفيير بيين محمييد بيين‬
‫علي بن الحسين بن علييي بيين أبييي طييالب ) عليلله الّسلللم ( ‪ ،‬ذو‬
‫المجدين علم الهدى ‪ ،‬متوحد في علوم كثيرة ‪ ،‬مجمييع علييى‬
‫فضييله ‪ ،‬متقييدم فييي علييم الكلم و الفقييه و أصييول الفقييه و‬
‫الدب و النحو و الشعر و اللغة ‪ ،‬له ديييوان شييعر يزيييد علييى‬
‫عشرين ألف بيت ‪. 1‬‬
‫قال في مجامع الصول ‪ -‬نقل عنييه عنييد ذكيير السيييد ‪: -‬‬
‫كانت للسيييد نقابيية الطييالبيين ببغييداد ‪ ،‬و كييان عالمييا فاضييل‬
‫متكلما فقيهييا علييى مييذاهب الشيييعة و لييه تصييانيف كييثيرة ‪-‬‬
‫انتهى ‪.‬‬
‫توفي ) رحمه الله ( في شهر ربيع الول سنة ستة و ثلثييين و‬
‫أربعمائة ‪ ،‬و كان مولده في رجب سينة خمييس و خمسييين و‬
‫ثلثمائة ‪ ،‬و يوم توفي كان عمره ثمانين سنة و ثمانية أشييهر‬
‫و أياما ‪ ،‬صلى عليه ابنه في داره و دفن فيها ‪.‬‬

‫‪ 1‬طبع ديوان المرتضى في ثلث مجلدات بمصر سنة ‪ 1958 :‬بتحقيق‬
‫الستاذ المحامي رشيد الصفار و هو ما يقارب ‪ 15000‬بيت ‪.‬‬

‫ذكر أبو القاسم التنوخي‬
‫مات السيد‬

‫‪1‬‬

‫‪ ،‬صاحب السيييد ‪ -‬قييال ‪ :‬لمييا‬

‫‪ 1‬هو أبو القاسم علي بن أبي علي المحسن بن أبي القاسم علي بيين‬
‫محمد بن أبي الفهم النطاكي البغدادي التنوخي ‪ ،‬ولد بالبصرة سيينة ‪365 :‬‬
‫و قبلت شهادته عند الحكام و هو حديث السيين ‪ ،‬تييولى القضيياء بالمييدائن و‬
‫غيرها ‪ ،‬و كان محتاطييا صيدوقا فييي الحييديث ‪ ،‬تيوفي فيي ليلية الثياني مين‬
‫المحرم سنة ‪ 447 :‬هجرية ‪.‬‬
‫الكنى و اللقاب ‪. 114 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 189 ) :‬‬

‫حصييرنا كتبييه فوجييدناها ثمييانين ألييف مجلييد ميين مصيينفاته و‬
‫محفوظاته و مقرواته ‪.‬‬
‫و قييال الثعييالبي ‪ -‬نقل عنييه ‪ -‬فييي كتيياب اليتيميية ‪ :‬إنهييا‬
‫قومت بثلثين ألف دينار بعد أن أخذ الوزراء و الرؤساء منهييا‬
‫شيئا عظيما ‪. 1‬‬
‫و أما أخوه السيد الرضي ‪ 2‬فإنه توفي في المحييرم ميين‬
‫سيينة أربييع و أربعمييائة ‪ ،‬و حضيير الييوزير و جميييع العيييان و‬
‫الشراف و القضاة جنازته و الصلة عليه ‪ ،‬و دفيين فييي داره‬
‫بمسجد النباريين بالكرخ ‪ ،‬و مضى أخوه المرتضى ) رحمه الللله (‬
‫من جزعه عليه إلى مشهد موسييى بيين جعفيير ) عليلله الّسلللم ( ‪،‬‬
‫لنه لم يستطع أن ينظر إلى جنييازته و دفنييه ‪ ،‬و صييلى عليييه‬
‫فخر الملك أبو غالب ‪. 3‬‬

‫‪ 1‬انظر ترجمته في الغدير ‪ 262 - 298 / 4 :‬الكنى و اللقاب ‪/ 2 :‬‬
‫‪ 445‬مقدمة ديوانه المطبوع بمصر ‪.‬‬
‫‪ 2‬انظر ترجمته في الغدير ‪ 180 - 221 / 4 :‬الكنى و اللقاب ‪/ 2 :‬‬
‫‪ 247‬شرح نهج البلغة لبن أبي الحديد ‪. 30 - 41 / 1 :‬‬
‫‪ 3‬هو محمد بن علي بن خلف الواسطي وزييير بهيياء الدوليية البييويهي ‪،‬‬
‫كان كثير الصلة و الصدقات حتى أنه كان يكسي في يوم ألف فقير ‪ ،‬حكي‬
‫أن شيخا رفع إليه قصة سعى فيهييا بهلك شييخص فلمييا وقييف فخيير الملييك‬
‫عليها قلبها و كتب في ظهرها ‪ :‬السعاية قبيحيية و إن كييانت صييحيحة ‪ ،‬فييإن‬
‫كنت أجريتها مجرى النصح فخسرانك فيها أكثر من الربييح ‪ ،‬و معيياذ اللييه أن‬
‫نقبل في مهتوك من مستور ‪ ،‬و لو ل أنك في خفارة من شيبك لقابلناك بما‬
‫يشبه مقالك و تردع به أمثالك ‪ ،‬فاكتم هذا العيب و اتق ميين يعلييم الغيييب و‬
‫السلم ‪ ،‬قتل سنة ‪ 407 :‬هجرية ‪.‬‬
‫الكنى و اللقاب ‪. 14 / 3 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 190 ) :‬‬

‫و راضيته مراضاة و رضاء مثل وافقتييه موافقيية و وفاقييا‬
‫وزنا و معنى و شهادة أن ل إله إل الله مرضاة للرحميين ‪ ،‬أي‬
‫محل رضاه ‪.‬‬
‫) رطو ( الرطى شجر من شجر الرمييل ‪ ،‬و هييو أفعييل‬
‫من وجه [و فعلى من وجه] لنهم يقولون ‪ :‬أديييم مييأروط إذا‬
‫دبغ بورقه ‪ ،‬و يقولون ‪ :‬أديم مرطي و الواحدة أرطاة ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬و لحييوق تيياء التييأنيث لييه يييدل علييى أن‬
‫اللييف ليسييت للتييأنيث و إنمييا هييي لللحيياق أو بنييي السييم‬
‫عليها ‪.‬‬
‫) رعا ( قييوله تعييالى ‪ :‬و اسييمع غييير مسييمع و راعنييا ]‬
‫‪ ، [46/4‬أي أرعنا سمعك ‪ ،‬من أرعيته سييمعي ‪ ،‬أي أصييغيت‬
‫إليه ‪ ،‬و الياء ذهبيت للميير ‪ ،‬و كييان اليهيود ييذهبون بهيا إليى‬
‫الرعونة ‪ ،‬و هي الحمق ‪ ،‬و قرىء راعنا بالتنوين على إعمال‬
‫القول فيه ‪ ،‬كأنه قال ‪ :‬ل تقولوا حقا و ل تقولوا هجرا ‪ ،‬و هو‬
‫من الرعونة ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬حييتى يصييدر الرعيياء ]‪ [23/28‬بالكسيير و‬
‫المد جمع راع الغنم من الرعي و هي حفييظ العييين ‪ ،‬يقييال ‪:‬‬
‫رعيت الرجل إذا تأملته و حفظته و تعرفييت أعميياله ‪ ،‬و منييه‬
‫راعون ‪[8/23].‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬رواة الكتاب كثير و رعاته قليييل ‪ ، 1‬هييو‬
‫من الرعاية و هي المراعاة و الملحظة ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬العلماء يحزنهم ترك الرعاية ‪ ،‬أي رعاية الحييق و‬
‫امتثال ما علموه من العلم ‪ ،‬فإنه حزن عليهم لعييدم حصييول‬
‫الغاية منه ‪.‬‬
‫فالعالم منهم كالراقم على الميياء ‪ ،‬بييل ربمييا كييان وبييال‬
‫عليه ‪ ،‬و منه قيل ‪ :‬ويل‬

‫‪ 1‬في الكافي ‪ 49 / 1 :‬إن رواة الكتاب كثير و إن رعاته قليل ‪ ،‬و كم‬
‫من مستنصح للحديث مستغش للكتاب ‪ ،‬فالعلماء يحزنهم ترك الرعاية‪. ...‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 191 ) :‬‬

‫للعالم من علمه ‪.‬‬
‫و رعاية الحق حفظه و النظر فيه و رعاك الله حفظك و‬
‫وقاك ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ليسا من رعيياة الييدين فييي شيييء ‪ ،‬هييو‬
‫من الرعاة بالضم جمع راع بمعنى الولي ‪ ،‬كقيياض و قضيياة ‪،‬‬
‫يعني من ولته و حفظته ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬رعاء بالكسر و المد و رعيييان كزعفييان ‪ ،‬و فيييه‬
‫إشعار بأن العالم الحقيقي وال على الدين و قيم عليه ‪.‬‬
‫و الراعي الوالي ‪ ،‬و الرعييية ميين عييداه ‪ ،‬و منييه يقييال ‪:‬‬
‫ليس المرعي كالراعي ‪.‬‬
‫و قوله ‪ :‬ل يعطى من الغنائم شيييء إل راع ‪ ،‬قيييل ‪ :‬هييو‬
‫عين القوم على العدو ‪.‬‬
‫و استرعاكم أمر خلقه ‪ ، 1‬في حديث الئمة ) عليه الّسلم ( ‪،‬‬
‫أي جعلكم ولة على خلقه و جعلهم رعية لكم تحكم بهم بما‬
‫أمرتم ‪.‬‬
‫و المرعى ما ترعاه الدواب ‪ ،‬و الجمع المراعي ‪.‬‬
‫و رعت الماشية رعيا فهي راعية إذا سرحت بنفسها ‪.‬‬
‫و رعيتها أرعاها تستعمل لزما و متعييديا ‪ ،‬و الفاعيل راع‬
‫كقاض ‪.‬‬
‫و رعيت النجوم رغبتها ‪.‬‬
‫و راعيت المر نظرت في عاقبته ‪.‬‬
‫و راعيته لحظته ‪.‬‬
‫و أرعيت عليه إذا أبقيت عليه و رحمته ‪.‬‬
‫و رعا يرعو ‪ ،‬أي كف عن المر ‪.‬‬
‫و قييد ارعييوى عيين القبيييح ارتييدع ‪ ،‬و السييم الرعيييا ‪،‬‬
‫بالضم ‪ ،‬و الرعوى بالفتح ‪.‬‬
‫و يرعوي عنه يكف ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬شر الناس من يقييرأ كتيياب اللييه ل يرعييوي إلييى‬
‫شيء منه ‪ ،‬أي ل ينكف و ل ينزجر و في الحديث ‪ :‬ثلثة ميين‬
‫كن فيه‬
‫‪1‬‬

‫من زيارة الجامعة الكبيرة ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 192 ) :‬‬

‫فل يرجى خيره ‪ ،‬و عد ّ منهن من ل يرعييو عنييد الشيييب ‪ ،‬أي‬
‫من لم ينكف و يندم ‪.‬‬
‫و الرعواء الندم على الشيء و تركه ‪.‬‬
‫) رغا ( في الحديث ‪ :‬رغوة السييدر ‪ ، 1‬و المييراد زبييده‬
‫الذي يعلوه عند ضربه في الماء ‪ ،‬مين الرغيوة بفتيح اليراء و‬
‫ضمها و حكي الكسر ‪ :‬زبد يعلو الشيء عند غليييانه ‪ ،‬و جمييع‬
‫المفتوح رغوات مثييل شييهوة و شييهوات ‪ ،‬و جمييع المضييموم‬
‫رغى مثل مدية و مدى ‪.‬‬
‫و الرغاء كغراب صوت ذوات الخف ‪.‬‬
‫و قد رغا البعير يرغو رغاء ضج ‪ ،‬و رغت الناقة صوتت ‪،‬‬
‫فهي راغية ‪.‬‬
‫) رفا ( في الحديث ‪ :‬نهى رسول الله ) صّلى الله عليه و آللله (‬
‫عن الرفاء ‪ ،‬و هي كما جاءت به الرواية ‪ :‬كثرة التدهن ‪. 2‬‬
‫و الرفاء ككتاب ‪ :‬اللتئام و النفاق و البركة و النماء ‪ ،‬و‬
‫منه حديث خديجة عند ما وصاها رسول الله ) صّلى الله عليه و آله (‬
‫حيث قالت ‪ :‬بالرفاء يا رسييول اللييه ‪ ، 3‬و فييي بعييض النسييخ‬
‫بالوفاء ‪ ،‬و معناه واضح ‪.‬‬
‫و في الخبر نهى أن يقال للمييتزوج ‪ :‬بالرفيياء و البنييين ‪،‬‬
‫قيل ‪ :‬و إنما نهى عنه كراهية لنه كان ميين عييادات الجاهلييية‬
‫يرفئون بعض المتزوجين ‪ ،‬و ربما كان في قييولهم ‪ :‬و البنييين‬
‫تنفير عن البنات ‪ ،‬و كان ذلك الباعث عليى وأدهيم المفضيي‬
‫إلييى انقطيياع النسييل ‪ ،‬فلييذلك نهييوا عيين ذلييك و بييدلوا سيينة‬
‫إسلمية ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬بين القوم رفاء ‪ ،‬أي التحام و اتفاق ‪.‬‬
‫‪ 1‬فييي الكييافي ‪ 141 / 3 :‬فييي حييديث غسيل المييت ‪ :‬و اعمييد إليى‬
‫السدر‪ ...‬و اضربه بيدك حتى ترتفع رغوته و اعزل الرغوة فييي شيييء‪ ...‬ثييم‬
‫اغسل رأسه بالرغوة ‪.‬‬
‫‪ 2‬لم نجد الرفاء بهذا المعنى ‪ ،‬بل هو الرفاه بالهاء كما فييي المعيياجم‬
‫و سيذكره المؤلف نفسه في رفه أيضا ‪.‬‬
‫‪ 3‬من ل يحضره الفقيه ‪. 84 / 1 :‬‬

‫و رفوت الثوب رفوا من باب قتييل ‪ ،‬و رفيييت رفيييا ميين‬
‫باب رمى‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 193 ) :‬‬

‫لغة ‪ :‬أصلحت مييا وأى منييه ‪ ،‬و يقييال ‪ :‬رفييأت الثييوب أرفييؤه‬
‫رفاء بالهمز ‪.‬‬
‫و رفوت الرجل سكنته من الرعب ‪.‬‬
‫) رقا ( قييوله تعييالى ‪ :‬و قيييل ميين راق ]‪ ، [27/75‬أي‬
‫صاحب رقية ‪ ،‬أي هل طبيب يرقي ‪ ،‬و قيل ‪ :‬معنى ميين راق‬
‫من يرقى بروحه ملئكة الرحمة أم ملئكة العذاب ‪.‬‬
‫و في الحديث سئل أبو جعفر) عليه الّسلم (عن قول الله ‪ :‬و‬
‫قيل من راق و ظن أنه الفراق قال ‪ :‬ذلك ابن آدم إذا حل به‬
‫المييوت قييال ‪ :‬هييل ميين طييبيب ؟ و ظيين أنييه الفييراق أيقيين‬
‫بمفارقيية الحبيية و التفييت السيياق بالسيياق التفييت الييدنيا‬
‫بالخرة ‪ ،‬إلى ربيك ييومئذ المسياق قيال ‪ :‬المصيير إليى رب‬
‫العالمين ‪. 1‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فليرتقوا في السييباب ]‪ ، [10/38‬أي فييي‬
‫معارج السماء و طرقها التي يتوصل بها إلى العييرش و يييدبر‬
‫بها أمر العالم ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ترقيى فيي السيماء ]‪ ، [93/17‬أي معيارج‬
‫السماء فحذف المضاف ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬و ليين نييؤمن لرقيييك ]‪ ، [93/17‬أي لجييل‬
‫رقيك ‪ ،‬و الكل بمعنى الصعود ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬يقال لقارىء القييرآن ‪ :‬اقييرأ و ارق ‪ ،‬أي‬
‫ارق درجات الجنان ‪.‬‬
‫و بسم الله أرقيك يا محمد ‪ ، 2‬أي أعوذك ‪.‬‬
‫و الرقية ‪ -‬كمدية ‪ : -‬العوذة التي ترقي بها صاحب الفة‬
‫‪ ،‬كالحمى و الصرع و غير ذلك من الفات ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬اللهم هييب لييي رقييية ميين ضييمة القييبر و‬
‫رقيته ‪ -‬من باب رمى ‪ : -‬عوذته بالله ‪ ،‬و السم الرقيييا علييى‬
‫فعلى ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬رقى النبي ) صّلى الله عليه و آله (‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫البرهان ‪. 408 / 4 :‬‬
‫مكارم الخلق ‪. 478 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 194 ) :‬‬

‫حسنا و حسينا بكذا ‪.‬‬
‫و رقية ‪ 1‬بنت رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( قيل ‪ :‬تزوجهييا‬
‫عثمان ‪ ،‬و قيل إنها ربيبته و هو الصح ‪. 2‬‬
‫و رقيت في السلم من باب تعب رقيا و رقيا على فعول‬
‫‪ :‬صعدت ‪ ،‬و ارتقيت مثله ‪.‬‬
‫و رقيت السطح و الجبل علوته ‪.‬‬
‫و رقي إلي رفع ‪.‬‬
‫و المرقاة بالفتح ‪ :‬الدرجة ‪ ،‬فمن كسييرها شييبهها بالليية‬
‫التي يعمل بها ‪.‬‬
‫و المرتقى موضع الرقى كالمرقاة ‪.‬‬
‫رقأ و رقأ الدمع و الدم من باب نفع رقوءا ‪ -‬على فعييول‬
‫ ‪ :‬انقطع بعد جريانه ‪ ،‬و الرقوء على فعول اسم منه ‪.‬‬‫و ما ل يرقأ من الدم ما ل ينقطع منه ‪.‬‬
‫و في الخييبر ‪ :‬ل تسييبوا البييل فإنهييا رقييوء الييدم ‪ ،‬علييى‬
‫فعول بالفتح ‪ ،‬أي إنها تعطى في الديات فيحقن بها الدماء ‪.‬‬
‫) ركا ( في الحديث تكرر ذكيير الركييوة بالفتييح ‪ ،‬و هييي‬
‫دلو صغير من جلد ‪ ،‬و كثيرا ما يستصحبه الصوفية ‪ ،‬و الجمع‬
‫ركيياء مثييل كلييب و كلب ‪ ،‬و قييال فييي المصييباح ‪ :‬و يجييوز‬
‫ركوات مثل شهوة و شهوات ‪.‬‬
‫و الركوة بالضم ‪ :‬زق يتخذ للخمر‬

‫‪ 1‬يذكر رقية في خدج أيضا ‪ ،‬و يذكر في ورق رقية أم لوط ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 2‬زوجها النبي ) صّلى الله عليلله و آللله ( عتبة بن أبييي لهييب ‪ ،‬و لمييا بعييث‬
‫) صّلى الله عليه و آله ( و أنزل الله تعالى عليه ‪ :‬تبت يدا أبي لهييب و تييب قييال‬
‫أبو لهب لبنه ‪ :‬رأسي من رأسك حرام إن لم تطلق ابنة محمد ‪ ،‬ففارقهييا و‬
‫لم يكن دخل بها ‪ ،‬فتزوجها بعد إسلمها عثمان بن عفان و هاجرت معه إلى‬
‫أرض الحبشة الهجريتين و توفيت في السنة الثانية من الهجرة ‪.‬‬
‫أعيان الشيعة ‪. 132 / 32 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 195 ) :‬‬

‫و الخل ‪ -‬قاله في القاموس ‪.‬‬
‫و الركييو المخميير ‪ ،‬أي المغطييى قييد يفسيير بييالركوة‬
‫المعروفة ‪.‬‬
‫و الركو أيضا ‪ :‬الحوض الكبير ‪.‬‬
‫و الركية بالفتح و تشييديد الييياء ‪ :‬الييبئر ‪ ،‬و الجمييع ركايييا‬
‫كعطية و عطايا ‪.‬‬
‫و في الصحاح ‪ :‬و جمعها ركي و ركايا ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬إذا كان الماء في الركي كرا لم ينجسييه‬
‫شيء ‪. 1‬‬
‫) رما ( قوله تعالى ‪ :‬و ما رميت إذ رميييت و لكيين اللييه‬
‫رمى ]‪ [17/8‬قال جماعة من المفسييرين ‪ :‬إن جبرئيييل قييال‬
‫للنيبي ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( ييوم بيدر ‪ :‬خيذ قبضية مين حصيى‬
‫الوادي ‪ ،‬فناوله كفا من حصييباء عليييه تييراب فرمييى بييه فييي‬
‫وجوه القوم و قال شاهت الوجوه ‪ ،‬فلم يبق مشرك إل دخل‬
‫في عينه و فمه و منخره منها شيء ‪ ،‬ثييم ردفهييم المؤمنييون‬
‫يقتلونهم و يأسييرونهم ‪ ،‬و كييانت تلييك الرمييية سييبب هزيميية‬
‫القوم ‪. 2‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ذكيير الرماييية ‪ -‬بالكسيير ‪ 3 -‬و هييي عقييد‬
‫شرعي لفييائدة التمييرن علييى مباشييرة النصييال و السييتعداد‬
‫لممارسة القتال ‪. 4‬‬
‫و فيه ‪ :‬الرمية و هي بالفتح فعيلة بمعنى مفعول ‪ ،‬و هي‬
‫الصيد المرمييى ميين ذكيير كييان أو أنييثى ‪ ،‬و الجمييع رميييات و‬
‫رمايا كعطية و عطيات و عطايا ‪.‬‬
‫و في حديث الخوارج ‪ :‬يمرقييون ميين الييدين كمييا يمييرق‬
‫السهم من الرمية ‪ ، 5‬و مجيئها بالهيياء لصيييرورتها فييي عييداد‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬

‫الكافي ‪. 2 / 3 :‬‬
‫البرهان ‪ 70 / 2 :‬باختلف ‪.‬‬
‫انظر أحاديث الرماية في الكافي ‪. 49 / 5 :‬‬
‫يذكر في بدر شيئا في الرماية ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫بحار النوار ‪ 596 / 8 :‬و الرشاد للمفيد ‪. 68 :‬‬

‫السماء ‪ ،‬يريد أن دخولهم في الدين ثم خروجهم منييه و لييم‬
‫يتمسكوا بشيء منه كسهم دخل في صيد‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 196 ) :‬‬

‫ثم خرج و لم يعلق به منه شيء من الدم و الفييرث لسييرعة‬
‫نفوذه ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬ليس وراء اللييه مرمييى ‪ ،‬أي مقصييد ترمييى إليييه‬
‫المال و يوجه نحوه الرجاء ‪ ،‬تشبيها بالهدف التي ترمى إليييه‬
‫السهام ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬لو أن أحدهم دعي إلى مرماتين لجيياب و‬
‫هو ل يجيب للصلة ‪ ،‬المرماة بكسر الميييم و ضييمها ‪ :‬ظلييف‬
‫الشيياة ‪ ،‬و قيييل مييا بييين ظلفيهييا ‪ ،‬و قيييل بالكسيير ‪ :‬السييهم‬
‫الصغير ‪ ،‬و هو أرذل السهام ‪ ،‬أي لو دعي أن يعطى سييهمين‬
‫لسرع الجابة ‪ ،‬و قيل ‪ :‬هي لعبيية كييانوا يلعبييون بهييا بنصييال‬
‫محدودة يرمونها في كوم الييتراب فييأيهم أثبتهييا فييي الكوميية‬
‫غلب ‪.‬‬
‫و رميت الشيء من يدي ألقيته ‪.‬‬
‫و رميت السهم و تراميييت و راميييت إذا رميييت بييه عيين‬
‫القسي ‪.‬‬
‫و رميت على الخمسين زدت ‪.‬‬
‫و طعنه فأرماه عن فرسه ‪ ،‬أي ألقاه عنها ‪.‬‬
‫و ترامى به المر إلى كذا ‪ ،‬أي رمته القدار إليه ‪.‬‬
‫و رماني القوم بأبصارهم ‪ ،‬أي نظروا إلي نظر الزجر ‪.‬‬
‫و أرميا هو الذي بعثه الله إلى بيييت المقييدس ‪ ،‬فكفييروا‬
‫به ‪ ،‬فسلط الله عليهم بخت نصر فخرج إلى مصيير ثييم رجييع‬
‫إلى بيت المقدس ‪. 1‬‬
‫) رنا ( رنا إليه يرنو رنوا من بيياب عل ‪ :‬أدام النظيير ‪ ،‬و‬
‫يقال ‪ :‬رجل رناء للذي يديم النظر إلى السماء ‪.‬‬
‫و جاء يرنا في مشيته يتثاقل ‪.‬‬
‫و الرناء بالضم و المد ‪ :‬الصوت ‪ -‬قاله الجوهري ‪.‬‬
‫) روا ( يوم التروييية هييو يييوم الثييامن ميين ذي الحجيية ‪،‬‬
‫سمي بذلك لنهم كييانوا يرتييوون ميين الميياء لمييا بعييد ‪ -‬قيياله‬
‫الجوهري ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬لما كان يوم التروية‬
‫‪1‬‬

‫يذكر أرميا أيضا في خضر و مرر و قرأ ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 197 ) :‬‬

‫قال جبرئيييل لبراهيييم‬
‫التروية ‪.‬‬
‫و ارتييأى ‪ ،‬ف ّ‬
‫كيير ‪ ،‬و منييه قييوله ) عليللله الّسللللم ( ‪ :‬فطفقييت‬
‫أرتئي ‪ ،‬أي فجعلت أفكر في أمري ‪.‬‬
‫و فييي حييديث علييي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬ميين عمييل بييالرأي و‬
‫المقاييس قد ارتوى من أجن ‪ ،‬هو افتعل من روي من الميياء‬
‫ريييا ‪ ،‬و الجيين الميياء المتغييير ‪ ،‬و هييذا عنييدهم ميين المجيياز‬
‫المرشح ‪ ،‬و قد شبه علمه بالماء الجن لنه ل ينتفع به ‪.‬‬
‫قال في المغرب ‪ -‬نقل عنييه ‪ : -‬و مثلييه قييد ارتييوى ميين‬
‫أجن و أكثر من غير طييائل ‪ ،‬و فييي بعييض النسييخ و أكييثر ‪ ،‬و‬
‫المعنى واضح ‪.‬‬
‫و الري بالراء المهملة و الياء المشددة ‪ :‬اسم قعب كان‬
‫للنبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪.‬‬
‫و الري بالفتح ‪ :‬اسم بلد من بلد العجم ‪ ،‬و النسبة إليييه‬
‫رازي بالزاي على غير القياس ‪ -‬قيياله فييي المصييباح و غيييره‬
‫‪.1‬‬
‫و الري ‪ -‬بالكسر من روي من الماء يروى ريييا و الجمييع‬
‫فييي المييذكر و المييؤنث رواء مثييل كتيياب و منييه حييديث‬
‫الستسقاء ‪ :‬ريا بعض بالري ربابه ‪ ،‬و رباب النبت ‪.‬‬
‫و الريان أحد رواة الحديث ‪. 2‬‬
‫سلللم (‬
‫) عليلله ال ّ‬

‫تييرو ميين الميياء فسييميت‬

‫‪ 1‬في بعض التواريخ ‪ :‬أول من بنى مدينة الري هو الملك كيخسرو ابن‬
‫سياوش ‪ ،‬و عمرها ثانيا المهدي العباسي في خلفة المنصور لما قييدم إليهييا‬
‫و جعل حولها خندقا و بنى فيهييا مسييجدا جامعييا ‪ ،‬و تييم بناؤهييا سيينة ‪158 :‬‬
‫هجرية ‪ ،‬و يقال ‪ :‬إن الذي تولى مرمتها و إصلحها هو ميسرة التغلييبي أحييد‬
‫وجوه قواد المهدي ‪ ،‬و فيها الن بعض الثار الباقية من تلك البنية ‪ -‬ملخصييا‬
‫من معجم البلدان ) رى ( ‪.‬‬
‫‪ 2‬يطلق هذا السم على اثنين من رواة الحاديث ‪ ) :‬أحدهما ( الريييان‬
‫بن شبيب ‪ ،‬و هو أخو ميياردة أم المعتصييم الخليفيية العباسييي ‪ ،‬سييكن قييم و‬
‫سلم ( و حديثه ‪.‬‬
‫روى عنه أهلها ‪ ،‬و له كتاب جمع فيه كلم الرضا ) عليه ال ّ‬
‫و ) ثانيهما ( أبو علي الريان بن الصلت البغدادي الشعري القمييي ‪ ،‬و‬
‫سلللم ( و كان ميين خييواص المييأمون و صيياحب‬
‫هو من أصحاب الرضا ) عليه ال ّ‬
‫أسراره ‪ ،‬و كان المأمون يبعثه و الفضل بن سهل في حوائجه ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 198 ) :‬‬

‫و الريان ضد العطشان ‪ ،‬و المرأة ريا ‪.‬‬
‫و روأت فييي الميير تييروئة إذا نظييرت فيييه و لييم تعجييل‬
‫بجواب ‪ ،‬و السم الروية جرت في كلمهم غير مهموزة ‪.‬‬
‫و الروية الحاجة ‪.‬‬
‫و الروية البقية من الدين ‪.‬‬
‫و الييرواء بالكسيير و المييد ‪ :‬حبييل يشييد بييه المتيياع علييى‬
‫البعير ‪.‬‬
‫و رويت من الماء ‪ -‬بالكسيير ‪ -‬أروى ريييا و ريييا ‪ -‬أيضييا و‬
‫روي ‪ -‬وزان رضي ‪ -‬و ارتويت و ترويت كله بمعنى ‪.‬‬
‫و عين رية كثيرة الماء ‪.‬‬
‫و ماء رواء بالفتح و المد ‪ ،‬أي عذب ‪ ،‬و إذا كسرت الراء‬
‫قصرته و كتبته بالياء ‪.‬‬
‫و رجل راوية للشعر للمبالغة ‪.‬‬
‫و الروي حروف القافية ‪. 1‬‬
‫و الروي أيضييا سييحابة عظيميية القطيير شييديدة الوقييع و‬
‫الروايا من البل ‪ :‬الحوامل للماء جمع راوية فشييبهها بهييا ‪ ،‬و‬
‫منه سميت المزادة راوية و قيل بالعكس ‪. 2‬‬
‫و في حديث بدر ‪ :‬فإذا هو بروايا‬

‫انظر ترجمتهما في رجال النجاشي ‪ 125 :‬أعيان الشيعة ‪153 / 32 :‬‬
‫ ‪ 148‬تنقيح المقال ‪. 435 / 1 :‬‬‫‪ 1‬يذكر في قوا شيئا في الروي المصطلح في الشعر ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫في هذه العبارة قصور و هي في النهاية ) روى ( هكييذا ‪ :‬إنييه ) عليلله‬
‫سلم ( سمى السحاب روايا البلد ‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫الروايا من البل ‪ :‬الحوامل للماء ‪ ،‬واحدتها راوية فشبهها بها ‪ ،‬و منييه‬
‫سميت المزادة راوية ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 199 ) :‬‬

‫قريش ‪ ،‬أي إبلهم للماء ‪.‬‬
‫و في المصباح ‪ :‬روى البعير الماء من باب رمى ‪ :‬حملييه‬
‫‪ ،‬فهو رواية ‪ ،‬ثم أطلقت على كل دابة يستقى الميياء عليهييا ‪،‬‬
‫و منه قييل ‪ :‬رويييت الحييديث روايية و رويتييه الحييديث ترويية‬
‫حملته على روايته ‪.‬‬
‫و الرواية في الصطلح العلمي ‪ :‬الخبر المنتهي بطريييق‬
‫النقل من ناقل إلى ناقل حتى ينتهي إلى المنقييول عنييه ميين‬
‫النبي أو المام ‪ ،‬على مراتبه من المتييواتر و المسييتفيض ‪ ،‬و‬
‫خبر الواحد على مراتبه أيضا ‪. 1‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬الجهال يحزنهم ترك الرواييية ‪ ،‬أي تييرك‬
‫رواية العلم ‪ ،‬إذ ل عذر للجاهل عن التعلم ‪.‬‬
‫و الراية العلم الكبير ‪ 2‬و اللواء دون ذلك ‪ ،‬و الراييية هييي‬
‫الييتي يتولهييا صيياحب الحييرب و يقاتييل عليهييا و إليهييا تميييل‬
‫المقاتلة ‪ ،‬و اللواء علمة كبكبة المير تدور معه حيث دار ‪.‬‬
‫و في الحديث ذكر الراية ‪ ،‬و هي القلدة التي توضع في‬
‫عنق الغلم البق ليعلم أنه أبق ‪.‬‬
‫و منه قوله ) عليه الّسلم ( و قد سئل عن رجل يتخوف إبيياق‬
‫مملوكه أو يكون المملوك قد أبق ‪ ،‬قال ‪ :‬يقيده أو يجعل في‬
‫رقبته راية ‪.‬‬
‫و منه يعلم أن قوله ‪ :‬أو يجعييل فييي رقبتييه دابيية بالييدال‬
‫المهملة و الباء الموحدة تصحيف و إن تكثرت نسخه ‪.‬‬
‫و ابن أروى عثمان بن عفان ‪ ،‬و أروى أمه ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬كان النبي ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( يكرم فييي‬
‫الذان أو يكرر و أول من حذفه‬

‫‪ 1‬يذكر في صحب عدة الرواة عند وفاة النبي‬
‫يذكر في فرع حديثا في الرواية ‪ ،‬و في نزل شيئا في الروات ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 2‬يذكر في عقب راية للنبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫) صّلى الله عليه و آللله (‬

‫‪،‬و‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 200 ) :‬‬

‫ابن أروى ‪. 1‬‬
‫) رها ( قوله تعالى ‪ :‬و اترك البحر رهوا ]‪ ، [24/44‬أي‬
‫ساكنا كهيئته ‪ ،‬و قيل ‪ :‬منفرجييا ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬واسييعا ‪ ،‬و قيييل ‪:‬‬
‫دمثا ‪ ،‬و هو السهل الذي ليس برمل ‪ ،‬و قيل ‪ :‬طريقا يابسا ‪،‬‬
‫ف رهوا حال من البحر ‪ ،‬أي دعه كذا ‪.‬‬
‫و من كلم الجوهري ‪ :‬رها بين رجليه يرهو رهوا فتح ‪ ،‬و‬
‫منه قوله تعالى ‪ :‬و اترك البحر رهييوا قييال ‪ :‬و الرهييو السييير‬
‫السهل ‪ ،‬و الرهوة المكان المرتفع و المنخفض أيضييا يجتمييع‬
‫فيه الماء ‪ ،‬و الجمع رهوات بالتحريك ‪.‬‬
‫و الرهو ضرب من الطير يقال له ‪ :‬الكركي ‪.‬‬
‫و رهيياء بالضييم ‪ :‬حييي ميين مذحييج ‪ ،‬و النسييبة إليهييم‬
‫رهاوي ‪.‬‬

‫باب ما أوله الزاي‬
‫) زآ ( تزأزأت من الرجل تزأزؤ شديدا إذا تصيياغرت لييه‬
‫و خفت منه ‪ -‬قاله الجوهري ‪.‬‬

‫‪ 1‬في من ل يحضره الفقيه ‪ 195 / 1 :‬كان النبي‬
‫يكرر في الذان فأول من حذفه ابن أروى ‪.‬‬

‫) صّلى الله عليه و آله (‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 201 ) :‬‬

‫) زبا ( الزبية مثل مدية ‪ :‬حفرة تحفيير للسييد و الصيييد‬
‫يغطى رأسها بما يسترها ليقع فيها ‪ ،‬و إنما تحفر فييي مكييان‬
‫عال لئل يبلغ السيل ‪ ،‬و الجمع زبى مثل مدى ‪ ،‬و منه المثييل‬
‫قد بلغ السيل الزبي ‪. 1‬‬
‫‪2‬‬
‫سلم (‬
‫و في حديث محمد بن قيس‬
‫عن أبي جعفر ) عليه ال ّ‬
‫قال ‪ :‬قضى أمير المؤمنين) عليه الّسلللم (في أربعة نفيير اطلعييوا‬
‫في زبية السد فخر أحييدهم فاستمسييك بالثيياني فاستمسييك‬
‫الثاني بالثييالث و استمسييك الثييالث بيالرابع ‪ ،‬فقضييى بيالول‬
‫فريسة السد و غرم أهله ثلييث الدييية لهييل الثيياني ‪ ،‬و غييرم‬
‫الثاني لهل الثالث ثلثي الديية ‪ ،‬و غيرم الثيالث لهيل الرابيع‬
‫الدية كاملة ‪ ، 3‬و به عمل أكييثر فقهائنييا ‪ ،‬و يتييوجه عليييه أنييه‬
‫مخالف للصول و وجه بتوجيهين ‪:‬‬
‫) أحدهما ( أن الول لم يقتله أحد و الثاني قتلييه الول و‬
‫قتل هو الثالث و الرابع ‪ ،‬فسقطت الدية أثلثا فاسييتحق كييل‬
‫واحد منهم بحسب ما جني عليه ‪ ،‬فالثيياني قتلييه واحييد و هييو‬
‫قتل اثنين فلذلك استحق الثلث ‪ ،‬و الثالث قتله اثنييان و قتييل‬
‫هو واحدا فاستحق لذلك ثلثين ‪ ،‬و الرابع قتله ثلثة فاسييتحق‬
‫الدية كاملة ‪.‬‬
‫) الثاني ( أن دية الرابع إنميا هيي عليى الثلثية بالسيوية‬
‫لشتراكهم جميعا في سببية قتله ‪ ،‬و إنما نسبها إلييى الثييالث‬
‫لن الثاني استحق على الول ثلييث الدييية فيضيييف إليييه ثلثييا‬
‫آخر‬

‫‪ 1‬في لسان العرب ) زبى ( ‪ :‬و كتب عثمان إلى علي رضي اللييه عنييه‬
‫لمييا حوصيير ‪ :‬أمييا بعييد ‪ ،‬فقييد بلييغ السيييل الزبييى و جيياوز‪ ....‬و فييي معيياني‬
‫الخبار ‪ 358 :‬فقد جاوز الماء الزبى ‪. ...‬‬
‫‪ 2‬هو أبو عبد الله محمد بن قيس البجلي الكوفي ‪ ،‬كييان ميين أصييحاب‬
‫سلم ( ‪ ،‬و له كتاب القضايا ‪.‬‬
‫أبي جعفر و أبي عبد الله ) عليهما ال ّ‬
‫رجال النجاشي ‪. 247 :‬‬
‫‪ 3‬التهذيب ‪. 456 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 202 ) :‬‬

‫و يدفعه إلى الثالث فيضيف إلى ذلك ثلثا آخيير و يييدفعه إلييى‬
‫الرابع ‪.‬‬
‫و ردهما بعض المحققين بأن الول تعليل بموضع النييزاع‬
‫إذ ل يلزم من قتله لغيره سقوط شيء من ديته عيين قيياتله ‪،‬‬
‫و بييأن الثيياني مييع مخييالفته للظيياهر ل يتييم فييي الخيرييين‬
‫لستلزام كون دية الثييالث علييى الولييين و دييية الثيياني علييى‬
‫الول إذ ل مدخل لقتله بعده في إسقاط حقه ‪ -‬كما مر ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬إل أن يفرض كون الواقع عليه سببا فييي افييتراس‬
‫السد له فيقرب إل أنه خلف الظاهر ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و هو كما قال ‪.‬‬
‫و روي أن عليييا ) عليلله الّسلللم ( قضييى للول بربييع الدييية و‬
‫للثاني بالثلث ‪ ،‬و للثالث بالنصف و للرابع بالدية تماما ‪. 1‬‬
‫و وجهت بكون البئر حفرت عييدوانا و الفييتراس مسييتند‬
‫إلييى الزدحييام المييانع ميين التخلييص ‪ ،‬فييالول مييات بسييبب‬
‫الوقوع في البئر و وقوع الثلثة فوقه إل أنه بسببه و هو ثلثة‬
‫أرباع السبب فيبقى الربع على الحافر ‪ ،‬و الثاني مات بسبب‬
‫جذب الول و هو ثلث السييبب و وقييوع البيياقين فييوقه و هييو‬
‫ثلثاه و وقوعهما عليه من فعلييه فيبقييى لييه نصييف ‪ ،‬و الرابييع‬
‫موته بسبب جذب الثالث فله كمال الدية ‪.‬‬
‫و يرد عليه ‪ -‬مع ما فيه من التكلف ‪ -‬أن الجناية إما عمد‬
‫أو شبهه و كلهما يمنع تعلق العاقلة به ‪ ،‬على أن في الرواية‬
‫فازدحم الناس عليها ينظرون إلى السد و ذلك ينافي ضمان‬
‫حافر البئر ‪.‬‬
‫هذا ‪ ،‬و قد ذهب بعض علمائنا إلى ضمان كل واحييد دييية‬
‫من أمسكه أجمع ‪ ،‬لستقلله بإتلفه ‪ ،‬و للبحث فيه مجال ‪.‬‬
‫) زجا ( قوله تعالى ‪ :‬و جئنا ببضاعة مزجاة ]‪، [88/12‬‬
‫أي يسيرة قليلة ‪ ،‬من قولك ‪ :‬فلن يزجي العيش ‪ ،‬أي يقتنييع‬
‫بالقليل و يكتفي به ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬يزجي سحابا ]‪ ، [43/24‬أي يسوق ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫التهذيب ‪. 456 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 203 ) :‬‬

‫قييوله تعييالى ‪ :‬يزجييي لكييم الفلييك ]‪ ، [66/17‬أي يسييير‬
‫لكم الفلك و يجريه في البحر ‪.‬‬
‫) زرا ( قييوله تعييالى ‪ :‬تييزدري أعينكييم ميين ازدراه و‬
‫ازدرى به إذا احتقره ‪.‬‬
‫و الزدراء افتعال من زرى عليه إذا عاب علييه فعليه ‪ ،‬و‬
‫المعنى ‪ :‬استرذلتموهم لفقرهم ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ل تزدروا نعميية اللييه ‪ ،‬أي ل تحتقروهييا ‪،‬‬
‫ميين الزدراء الحتقييار و العيييب ‪ ،‬يقييال ‪ :‬ازدريتييه إذا عبتييه و‬
‫احتقرته ‪ ،‬و أصل ازدريت ازتريييت فهييو افتعلييت قلبييت التيياء‬
‫دال لجل الزأي ‪.‬‬
‫و زرى عليه زريا من باب رمى و زراية بالكسر ‪ :‬عابه و‬
‫استهزأ به ‪.‬‬
‫) زكللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬قييد أفلييح ميين زكاهييا ]‪[9/91‬‬
‫الضييمير للنفييس ‪ ،‬و التزكييية التطهييير ميين الخلق الذميميية‬
‫الناشئة من شر البطن و الكلم و الغضب و الحسد و البخييل‬
‫و حب الجاه و حييب الييدنيا و الكييبر و العجييب ‪ ،‬و لكييل هييذه‬
‫المذكورات علج في المطولت ‪.‬‬
‫و في الغريب ‪ :‬قد أفلح من زكاها ‪ ،‬أي ظفيير ميين طهيير‬
‫نفسه بالعمل الصالح ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ما زكى منكم ]‪ ، [21/24‬أي ما طهر ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و أوصيياني بالصييلوة و الزكييوة ]‪[31/19‬ي ‪،‬‬
‫أي الطهارة ‪ ،‬و قيل ‪ :‬زكيياة الييرءوس لن كييل النيياس ليييس‬
‫لهم أموال و إنما الفطرة عليى الفقييير و الغنييي و الصييغير و‬
‫الكبير ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و تزكيهم بها ]‪ ، [103/9‬أي تطهرهم بها ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬أ قتلت نفسا زكييية ]‪ ، [74/18‬أي طيياهرة‬
‫لم تجن ما يوجب قتلها ‪ ،‬و قييرىء زكييية و زاكييية فالزاكييية ‪:‬‬
‫نفس لم تذنب قط ‪ ،‬و الزكية ‪ :‬أذنبت ثم غفر لها ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ذلك أزكى لكم و أطهر‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 204 ) :‬‬

‫]‪ ، [232/2‬أي أنمى لكم و أعظم بركة ‪ ،‬و إل لكان تأكيييدا و‬
‫التأسيس خير منه ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬يزكون أنفسييهم ]‪ ، [49/4‬أي يمييدحونها و‬
‫يزعمون أنهم أزكياء ‪ ،‬يقال ‪ :‬زكى نفسه ‪ ،‬أي مدحها و أثنييى‬
‫عليها ‪.‬‬
‫قيييوله تعيييالى ‪ :‬فل تزكيييوا أنفسيييكم ]‪ ، [32/53‬أي ل‬
‫تعظموها و ل تمدحوها بما ليس لها فإني أعلم بها ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫قال ‪ :‬سألت أبييا عبييد اللييه ) عليلله‬
‫و عن جميل بن دراج‬
‫الّسلم ( عن قوله عز و جل ‪ :‬فل تزكوا أنفسكم هو أعلم بميين‬
‫اتقى ؟ قال ‪ :‬هييو قييول النسييان ‪ :‬صييليت البارحيية و صييمت‬
‫أمس و نحو هذا ثم قال ) عليه الّسلم ( ‪ :‬إن قوما كانوا يصييبحون‬
‫سلم (‬
‫فيقولون ‪ :‬صلينا البارحة و صمنا أمس فقال علي ) عليه ال ّ‬
‫‪ :‬لكني أنام الليل و النهار و لو أجد شيئا بينهما لنمته ‪. 2‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬و مييا عليييك أل يزكييى ]‪ ، [7/80‬أي أن ل‬
‫يسلم فيتطهر من الشرك ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬قييد أفلييح ميين تزكييى ‪ .‬و ذكيير اسييم ربييه‬
‫فصلى ]‪ [14/87 - 15‬قيل ‪ :‬تزكى ‪ ،‬أي أدى زكاة الفطرة و‬
‫صلى صلة العيد ‪ ،‬و به جاءت الرواية عنهم ) عليهم السلم ( ‪. 3‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬أزكى طعاما‬

‫‪ 1‬هو أبو محمد جميل بن دراج وجه الطائفة ثقة ‪ ،‬روى عيين أبييي عبييد‬
‫سلم ( ‪.‬‬
‫الله و أبي الحسن ) عليهما ال ّ‬
‫رجال النجاشي ‪. 98 :‬‬
‫‪ 2‬البرهان ‪. 254 / 4 :‬‬
‫‪ 3‬تفسير علي بن إبراهيم ‪ 721 :‬و في الدر المنثييور ‪ 340 / 6 :‬عيين‬
‫أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قد أفلح من تزكييى قييال ‪ :‬أعطييى صييدقة‬
‫الفطرة قبل أن يخرج إلى العيد و ذكر اسييم ربييه فصييلى قييال ‪ :‬خييرج إلييى‬
‫العيد فصلى ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 205 ) :‬‬

‫]‪ ، [19/18‬أي أطيب و أحل ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬غلمييا زكيييا ]‪ ، [19/19‬أي طيياهرا ميين‬
‫الذنوب ‪ ،‬و قيل ‪ :‬تاما في أفعال الخير ‪.‬‬
‫و قد تكرر ذكر الزكاة في الكتاب و السيينة ‪ ،‬و هييي إمييا‬
‫مصدر زكى إذا نمى لنها تستجلب البركة في المال و تنميييه‬
‫و تفيد النفس فضيلة الكرم ‪ ،‬و إما مصدر زكا إذا طهير لنهيا‬
‫تطهر المال من الخبث و النفس البخيلة من البخل ‪.‬‬
‫و في الشرع ‪ :‬صدقة مقدرة بأصل الشييرع ابتييداء ثبييت‬
‫في المال أو في الذمة للطهييارة لهمييا ‪ ،‬فزكيياة المييال طهيير‬
‫للمال و زكاة الفطرة طهر للبدان ‪. 1‬‬

‫‪ 1‬ذكر في ثفا و حما حديثا في الزكاة ‪ ،‬و يذكر في سنا و عرا و قفييا و‬
‫مشى و ول و جلب و ربب و غرب و قضب و ثيب و بيت و مرح و روح شيئا‬
‫فيها ‪ ،‬و يذكر في مسخ و مسح و ذود زكاة البل ‪ ،‬و يذكر في رصد السؤال‬
‫عنها ‪ ،‬و في تبر زكاة الذهب ‪ ،‬و في جفر زكيياة النخيييل ‪ ،‬و فييي جهيير زكيياة‬
‫الجوهر ‪ ،‬و في خضر زكاة الخضروات و في عفر و عور زكاة النخل ‪ ،‬و في‬
‫فطر قسمتها ‪ ،‬و في قرر مانعها ‪ ،‬و في كسيير زكيياة الكسييور ‪ ،‬و فييي نفيير‬
‫زكاة الذهب و الفضة ‪ ،‬و في أزز و جبس و حوش مانع الزكاة ‪ ،‬و في قلص‬
‫زكاة الناقة ‪ ،‬و في وقص شيئا منها ‪ ،‬و في فرض و فضض و دفييع و وقييع و‬
‫وضع حديثا فيها ‪ ،‬و يذكر في ظلف زكاة ذوات الظلييف ‪ ،‬و فييي رقييق زكيياة‬
‫الرقيق ‪ ،‬و في شنق و صدق شيئا فيها ‪ ،‬و في طييوق مييانع الزكيياة ‪ ،‬و فييي‬
‫ورق زكاة الدرهم ‪ ،‬و فييي وشييق زكيياة الحنطيية و الشييعير ‪ ،‬و فييي سييبك و‬
‫فرسك و حييرك زكيياة الييذهب ‪ ،‬و فييي سييبل مصييرفها ‪ ،‬و فييي عمييل زكيياة‬
‫العوامل ‪ ،‬و في مول و دعم شيئا فيها ‪ ،‬و في سوم و غرم زكيياة الغنييم ‪ ،‬و‬
‫في ألف و همم و غرم مصرفها ‪ ،‬و في ندم منعها ‪ ،‬و في لعن و معن زكيياة‬
‫الجسد ‪ ،‬و ذكر في اتى و حلي زكاة الحلي ‪ ،‬و في دل ما سييقيت الييدوالي ‪،‬‬
‫و في روى مصرف الزكاة ‪ ،‬و يذكر في سما حييديثا فييي منعهييا ‪ ،‬و فييي قيييا‬
‫زكاة الشاة ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 206 ) :‬‬

‫قوله تعالى ‪ :‬فأردنا أن يبدلهما ربهما خيييرا منييه زكييوة ]‬
‫‪ ، [81/18‬أي إسييلما ‪ ،‬و قيييل صييلحا و أقييرب رحمييا ‪ ،‬أي‬
‫رحمة لوالديه ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬أبييدلهما اللييه تعييالى ابنييه فولييد منهييا‬
‫سبعون نبيا ‪. 1‬‬
‫و زكى عمله ‪ ،‬أي طهره و وقره ‪.‬‬
‫و زكا الزرع يزكو من باب قعد زكاء بالمد ‪ :‬إذا نما ‪.‬‬
‫و صلة زاكية ‪ ،‬تامة مباركة ‪.‬‬
‫و زكيياة الرض يبسييها ‪ ، 2‬أي طهارتهييا ميين النجاسيية‬
‫كالبول ‪ ،‬بأن يجف و يذهب أثره و زكاة الوضوء أن تقول كذا‬
‫‪ ،‬أي بركته و فضله ‪.‬‬
‫و هذا المر ل يزكو بفلن ‪ ،‬أي ل يليق به ‪.‬‬
‫و النفييس الزكييية محمييد بيين عبييد اللييه بيين الحسيين ‪ ،‬و‬
‫سيأتي ذكره ‪.‬‬
‫و الزكي عند الطلق هو الحسن بن علي ) عليه الّسلم ( ‪.‬‬
‫) زنا ( قييوله تعييالى ‪ :‬و ل تقربييوا الزنييى ]‪ [32/17‬هييو‬
‫بالقصر و المد ‪ :‬وطء المرأة حرامييا ميين دون عقييد ‪ ،‬و عنييد‬
‫فقهائنا هو إيلج فرج البالغ العاقل في فرج امرأة‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫البرهان ‪. 478 / 2 :‬‬
‫مضى في ‪ 159 :‬بلفظ ذكاة بدل زكاة ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 207 ) :‬‬

‫محرمة من غير عقد و ل ملك و ل شبهة قدر الحشفة عالمييا‬
‫مختارا ‪.‬‬
‫و الزاني فاعل الزنا ‪ ،‬و الجمع الزناة كالقضاة ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬ل يزنييي الزانييي ] حييين يزنييي [ و هييو‬
‫مؤمن ‪ ، 1‬و في معناه وجوه ‪:‬‬
‫أحدها ‪ -‬أن يحمل على نفي الفضيلة عنييه حيييث اتصييف‬
‫منها بما ل يشبه أوصاف المؤمنين و ل يليق بهم ‪.‬‬
‫و ثانيها ‪ -‬أن يقال ‪ :‬لفظه خبر و معناه نهي ‪ ،‬و قييد روي‬
‫ل يزن على صيغة النهي بحذف الياء ‪.‬‬
‫الثالث ‪ -‬أن يقال ‪ :‬و هو مؤمن من عييذاب اللييه ‪ ،‬أي ذو‬
‫أمن من عذابه ‪.‬‬
‫الرابع ‪ -‬أن يقال ‪ :‬و هو مصدق بما جاء فيه من النهي و‬
‫الوعيد ‪.‬‬
‫الخامس ‪ -‬أن يصرف إلى المستحل ‪.‬‬
‫و فيه توجيه آخر هو أنه وعيد يقصد به الردع ‪ ،‬كمييا فييي‬
‫قييوله ‪ :‬ل إيمييان لميين ل أمانيية لييه ‪ ،‬و المسييلم ميين سييلم‬
‫المسلمون من يده و لسانه ‪.‬‬
‫و قيل في معناه أيضا ‪ :‬هو أن الهييوى ليطفييي اليمييان ‪،‬‬
‫فصاحب الهوى ل يرى إل هواه و ل ينظيير إيمييانه النيياهي لييه‬
‫عن ارتكاب الفاحشيية ‪ ،‬فكييأن اليمييان فييي تلييك الحاليية قييد‬
‫انعييدم ‪ ،‬و فيييه وجييه آخيير و هييو الحمييل علييى المقاربيية و‬
‫المشارفة ‪ ،‬بمعنى أن الزاني حال حصوله في حاليية مقاربيية‬
‫لحال الكفر مشارفة له ‪ ،‬فأطلق عليه السم مجازا ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬إذا زنا الرجل خييرج منييه اليمييان فكييان‬
‫‪2‬‬
‫فوق رأسه كالظلة فإذا أقلع رجع إليه‬
‫و لعييل المييراد روح اليمييان و كميياله و نييوره و لييم يييرد‬
‫الحقيقة ‪ ،‬و يجيىء إن شاء اللييه تعييالى مزيييد كلم فييي هييذا‬
‫المقام في روح ‪.‬‬
‫‪ 1‬من ل يحضره الفقيه ‪. 14 / 4 :‬‬
‫‪ 2‬في من ل يحضره الفقيه ‪ 14 / 4 :‬إذا زنييا الزانييي خييرج منييه روح‬
‫اليمان فإن استغفر عاد إليه ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 208 ) :‬‬

‫و في الخبر نهى أن يصلي الرجل و هو زنيياء ‪ -‬بالفتييح و‬
‫المد كجبان ‪ ، -‬أي حاقن بوله ‪ ،‬و الزناء فييي الصييل الضيييق‬
‫ثم أستعير للحاقن لنه يضيق ببوله ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬ل تقبل صلة زانىء ‪ ،‬و هو الحاقن أيضا ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬درهم في ربا أشد عند الله من سييبعين‬
‫زنية ‪ - 1‬بالفتح ‪ -‬و هو المرة من الزنا ‪ ،‬و أجاز البعض الكسر‬
‫‪.‬‬
‫و الزنية بالفتح و الكسر ‪ :‬آخر ولد الرجل ‪.‬‬
‫و يقال للولد من الزنا ‪ :‬و هو لزنية ‪ ،‬و قيل ‪ :‬الفتيح فيي‬
‫الزنية و الرشدة أفصح ‪ ،‬و ولييد الرشييدة مييا كييان عيين نكيياح‬
‫صحيح ‪.‬‬
‫) زوا ( في الحديث ‪ :‬إن المسجد ليييزوي ميين النخاميية‬
‫كما يزوي الجلدة ميين النييار ‪ ،‬أي ينضييم و ينقبييض ‪ ،‬و قيييل ‪:‬‬
‫المراد أهل المسجد و هم الملئكة ‪.‬‬
‫و في حديث المؤمن ‪ :‬و إني لبتليييه لمييا هييو خييير لييه و‬
‫أزوي عنه لما هو خير له ‪ ،‬أي أضم و أقبض ‪.‬‬
‫و مثله ‪ :‬ما زوى الله عن المؤمن فييي هييذه الييدنيا خييير‬
‫مما عجل له فيها ‪ ،‬أي ضم و قبض ‪ ،‬أو ما نحى من الخييير و‬
‫الفضل ‪ ،‬و تصديق ذلك أن الرجل منهم يوم القيامة يقييول ‪:‬‬
‫يا رب إن أهل الدنيا تنافسييوا فييي دنييياهم فنكحييوا النسيياء و‬
‫لبسوا الثياب اللينة و أكلوا الطعييام و سييكنوا الييدور و ركبييوا‬
‫المشهور من الدواب فأعطني مثل ما أعطيتهم ‪ ،‬فيقول الله‬
‫تبارك و تعالى ‪ :‬و لكل عبد منكم مثل ما أعطيت أهل الييدنيا‬
‫منذ كانت الدنيا إلى أن انقضت سبعون ضعفا ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬اللهم ما زويت عني ما أحب اجعله فراغا‬
‫لي فيما تحب ‪ ،‬يعني اجعل ما نحيته عنييي ميين محييابي عونييا‬
‫على شغلي بمحابك ‪ ،‬و ذلك لن الفراغ خلف الشغل ‪ ،‬فييإذا‬
‫زوى عنه الدنيا ليتفرغ‬

‫‪1‬‬

‫في الكافي ‪ 144 / 5 :‬درهم ربا أشد من سبعين زنية ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 209 ) :‬‬

‫بمحاب ربه كان ذلك الفراغ عونا على الشتغال بطاعة اللييه‬
‫تعالى ‪.‬‬
‫و في حديث النبي ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( ‪ :‬إن الله زوى لي‬
‫الرض فرأيت مشارقها و مغاربها ‪ ،‬أي جعلها لي ‪ ،‬من زويته‬
‫أزويه زويا يريد تقريب البعيد منها حييتى يطلييع عليييه اطلعييه‬
‫على القريب منها ‪.‬‬
‫و مثله ‪ :‬أعطياني ربيي اثنيتين و زوى عنيي واحيدة ‪ ،‬أي‬
‫ضم و قبض ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬و ازو لنا البعيد ‪ ،‬أي اجمعه و اطوه ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ليس للمام أن يزوي المامة عن الييذي‬
‫يكون من بعده ‪، 1‬أي يقبضها عنه ‪.‬‬
‫و زويته أزويه أخفيته ‪.‬‬
‫و زويت المال عن صاحبه مثله ‪.‬‬
‫و زاوية البيت اسم فاعل من ذلك ‪ ،‬لنها جمعييت قطييرا‬
‫منه ‪ ،‬و الجمع زوايا ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬صييل فييي زوايييا الييبيت ‪ ،‬يريييد الكعبيية‬
‫المشييرفة ‪ ،‬و بالصييلة فيهييا صييلة النافليية دون المكتوبيية ‪،‬‬
‫لورود النهي عن ذلك ‪.‬‬
‫و الزي بالكسر ‪ :‬الهيئة ‪ ،‬و أصله زوي ‪.‬‬
‫و منه قولهم ‪ :‬زي المسلم مخالف لزي الكافر ‪.‬‬
‫قال في المصباح ‪ :‬و قولهم ‪ :‬زييتييه بكييذا إذا جعلييت لييه‬
‫زيا ‪ ،‬و القياس زويته لنييه ميين بنييات الييواو و لكنهييم حملييوه‬
‫على لفظ الزي تخفيفا ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و الزاي حرف يمد و يقصر و ل يكتب إل بياء بعيد الليف‬
‫ قاله الجوهري ‪.‬‬‫) زها ( في الحديث نهى عن بيع الثمار حييتى تزهييو ‪، 2‬‬
‫أي تصفر أو تحمر كما فسرته الرواية ‪.‬‬
‫‪ 1‬الكافي ‪. 278 / 1 :‬‬
‫‪ 2‬في الكافي ‪ 176 / 6 :‬في حديث عن علي بن أبي حمزة ‪ :‬و سألته‬
‫عن رجل اشترى بستانا فيه نخل ليس فيه غير بسر أخضر ‪ ،‬فقال ‪ :‬ل حييتى‬
‫يزهو ‪ ،‬قلت ‪ :‬و ما الزهو؟ قال ‪ :‬حتى يتلون ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 210 ) :‬‬

‫قال بعضهم ‪ :‬زها النخل يزهو ظهييرت ثمرتييه ‪ ،‬و أزهييى‬
‫يزهي احمر و اصفر ‪ ،‬و منهييم ميين أنكيير يزهييو و منهييم ميين‬
‫أنكر يزهي ‪.‬‬
‫و في الصحاح ‪ :‬زها النخل زهوا و أزهى أيضا لغة حكيياه‬
‫أبييو زيييد و لييم يعرفهييا الصييمعي ‪ ،‬قييال ‪ :‬و الزهييو البسيير‬
‫الملون ‪ ،‬و أهل الحجاز يقولون ‪ :‬الزهو بالضم ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و عن بعضهم ‪ :‬إنما يسمى زهوا إذا أخلييص لييون البسيير‬
‫في الحمرة و الصفرة ‪.‬‬
‫و الزهو الكييبر و الفخيير ‪ ،‬و منييه حييديث الشيييعة ‪ :‬لييو ل‬
‫يدخل الناس زهو لسلمت عليكييم الملئكيية قبل ‪ ،‬أي فخيير و‬
‫كبر و استعظام ‪.‬‬
‫و مثله ‪ :‬لو ل أن يتعاضييم النيياس ذلييك أو يييدخلهم زهييو‬
‫لسلمت عليكم الملئكة قبل‬
‫و الزهو الباطل و الكذب ‪.‬‬
‫و الزهو المنظر الحسن ‪.‬‬
‫و زهاء في العدد وزان غراب ‪ ،‬يقال ‪ :‬لهم زهيياء ألييف ‪،‬‬
‫أي قدر ألف ‪ ،‬كأنه من زهوت القوم إذا حزرتهم ‪.‬‬
‫قال بعض الفاضل ‪ :‬إذا قلت ‪ :‬أوصيييت لييه أو لييه علييي‬
‫زهاء ألف فمعنيياه مقييدار اللييف وفاقييا لهييل اللغيية و بعييض‬
‫النحاة ‪.‬‬
‫و قال بعض الفقهاء ‪ :‬إنه أكثر الشيء حتى يستحق فييي‬
‫مثالنا خمسمائة و حبة ‪ ،‬و ل شاهد له ‪.‬‬
‫و تزهو مناكبهم تهتز من قولهم ‪ :‬زهت الريح الشجر إذا‬
‫هزته ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 211 ) :‬‬

‫باب ما أوله السين‬
‫السين المفردة و هي حرف يختص بالمضارع و تخليصه‬
‫للستقبال و ينزل منه منزلة الجزء و لهذا لم يعمييل فيييه مييع‬
‫اختصاصه به ‪ ،‬و ليس مقتطعا من سوف خلفا للكوفيين ‪ ،‬و‬
‫ل مييدة السييتقبال معييه أضيييق منهييا مييع سييوف خلفييا‬
‫للبصييريين ‪ ،‬و زعييم بعضييهم أنهييا للسييتمرار ل للسييتقبال و‬
‫اسييتدل عليهييا بقييوله تعييالى ‪ :‬سييتجدون آخرييين ‪ ،‬سيييقول‬
‫السفهاء من النيياس مييا وليهييم عيين قبلتهييم فجيياءت السييين‬
‫إعلما بالستمرار ل بالستقبال ‪.‬‬
‫قال ابن هشام ‪ :‬هذا الذي قاله ل يعرفه النحويييون ‪ ،‬ثييم‬
‫حكى عن الزمخشري أنه قييال ‪ :‬فييإن قلييت ‪ :‬أي فييائدة فييي‬
‫الخبييار بقييولهم قبييل وقييوعه ؟ قلييت ‪ :‬فييائدته أن المفاجييأة‬
‫للمكروه أشد و العلم به قبل وقوعه أبعد عن الضطراب إذا‬
‫وقع ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و تسمى هذه السين حرف توسييع ‪ ،‬و ذلييك لنهييا تقلييب‬
‫المضارع من الزمن الضيق و هو الحال إلى الزميين الموسييع‬
‫و هو الستقبال ‪.‬‬
‫) سبا ( قوله تعالى ‪ :‬لقد كان لسبإ فييي مسييكنهم آييية‬
‫جنتان عن يمين و شمال ]‪[15/34‬‬
‫قال ) عليه الّسلم ( ‪ :‬إن بحرا كان من اليمن و كان سليمان‬
‫أمر جنوده أن يجروا لهم خليجييا ميين البحيير العييذب إلييى بلد‬
‫الهند ففعلوا ذلك و عقدوا له عقدة عظيميية ميين الصييخر ] و‬
‫الكلس [ ‪ 1‬حتى يفيض على بلدهم و جعلوا للخليج‬

‫‪1‬‬

‫الكلس ‪ -‬بكسر الكاف و سكون اللم ‪ : -‬الصاروج يبنى به ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 212 ) :‬‬

‫مجاري فكانوا إذا أرادوا أن يرسلوا منه الماء أرسييلوه بقييدر‬
‫ما يحتاجون إليه ‪ ،‬و كانت لهم جنتان عن يمين و شمال ميين‬
‫مسيييرة عشييرة أيييام فيهييا ثميير ل يقييع عليهييا الشييمس ميين‬
‫التفافهيا ‪ ،‬فلميا عمليوا بالمعاصيي و عتيوا عين أمير ربهيم و‬
‫نهاهم الصالحون فلم ينتهوا بعث الله على ذلك السد الجييرذ‬
‫ و هييي الفييأرة الكييبيرة ‪ -‬فكييانت تقتلييع الصييخرة الييتي ل‬‫يستقلها الرجال و ترمي بها ‪ ،‬فلما رأي ذلك قوم منهم هربوا‬
‫و تركوا البلد ‪ ،‬فما زال الجرذ يقلع الحجر حييتى خربييوا ذلييك‬
‫السد ‪ ،‬فلم يشعروا حتى غشيييهم السيييل و خييرب بلدهييم و‬
‫قلع أشييجارهم ‪ ،‬و هييو قييوله تعييالى ‪ :‬فأرسييلنا عليهييم سيييل‬
‫العرم ي أي العظيم الشديد ي و بدلناهم بجنتيهم جنتين ‪ -‬الييية‬
‫‪.1‬‬
‫و قرىء سبأ بالهمز منونا و غير منون على منع الصرف‬
‫‪ ،‬و سبا باللف ‪ ،‬فمن جعله اسما للقبيليية لييم يصييرفه و ميين‬
‫جعله اسما للحي أو للب الكبر صرفه ‪.‬‬
‫و سبأ أبو عرب اليمن كلها ‪ ،‬و هو سييبأ بيين يشييجب بيين‬
‫يعرب بن قحطان ‪ ،‬ثم سميت مدينة مأرب المسييماة بمييازن‬
‫سبأ ‪ ،‬و هي قرب اليمن بينها و بين صنعاء مسيرة ثلث ليال‬
‫‪.‬‬
‫و يقييال ‪ :‬إن سيبأ مدينيية بلقيييس بياليمن ‪ ،‬و هيي ملكيية‬
‫سبإ ‪.‬‬
‫و قيييولهم ‪ :‬ذهبيييوا أييييدي سيييبا و أييييادي سيييبا ‪ 2‬مثيييل‬
‫متفرقين ‪ ،‬و هما اسمان جعل واحدا كمعديكرب ‪.‬‬
‫و سبا قبيلة من أولد سبأ بن يشجب المتقدم ذكييره ‪ ،‬و‬
‫هذه القبيلة كانت بمازن و قصتهم في تفرقهم مشهورة‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫البرهان ‪. 346 / 3 :‬‬
‫في مجمع المثال ‪ 278 / 1 :‬ذهبوا أيدي سبا و تفرقوا أيدي سبا ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 213 ) :‬‬
‫‪1‬‬

‫‪.‬‬

‫يضرب فيها المثل‬
‫و فييي وصييفه ) عليللله الّسلللم ( ‪ :‬لييم يسييتحل السييباء ‪ ،‬هييو‬
‫بالكسر و المد ‪ :‬الخمر ‪.‬‬
‫و السباء أيضا ‪ -‬و القصر لغة ‪ -‬السم من سييبيت العييدو‬
‫سبيا من باب رمى ‪ :‬أسرته ‪.‬‬
‫و السبي ما يسبى ‪ ،‬و هو أخذ الناس عبيدا و إماء ‪.‬‬
‫و السييبية المييرأة المنهوبيية ‪ ،‬و الجمييع سييبايا كعطييية و‬
‫عطايا ‪.‬‬
‫و سباه الله سبيا إذا غربه و أبعده ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬تسعه أعشار البركة فييي التجييارة و عشيير‬
‫في السبايا ‪ ،‬و فسر بالنتاج ‪.‬‬
‫) سجا ( قوله تعالى ‪ :‬و الليييل إذا سييجى ]‪ ، [2/93‬أي‬
‫إذا سكن و استوت ظلمته ‪ ،‬و منه ‪ :‬بحر ساج ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬ل يواريك ليل ساج ‪ ،‬أي ل يستر عنك ‪ ،‬و‬
‫ساج اسم فاعل من سجي بمعنى ركييد و اسييتقر ‪ ،‬و المييراد‬
‫ليل راكد ظلمه مستقر قد بلغ غايته ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬إذا مييات لحييدكم ميييت فسييجوه ‪ ،‬أي‬
‫غطوه تجاه القبلة ‪ ،‬أي تلقاها ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬سجيت الميت بالتثقيل إذا غطيته بثوب و نحييوه ‪،‬‬
‫و تسجية الميت ‪ :‬تغطيته ‪.‬‬
‫و فييي وصييف الريييح مييع الميياء تييرد أولييه علييى آخييره و‬
‫ساجيه على ما تراه ‪ ،‬أي ساكنه على متحركه ‪.‬‬
‫و السجية كعطية ‪ :‬الغريزة و الطبيعة الييتي جبييل عليهييا‬
‫النسان ‪.‬‬
‫و في وصفه ) عليه الّسلللم ( ‪ :‬خلقه سجية ‪ ،‬أي طبيعيية ميين‬
‫غير تكلف ‪.‬‬
‫و مثله في وصفهم ) عليه الّسلم ( ‪ :‬سجيتكم‬
‫‪ 1‬في تاريخ أبي الفداء ‪ 105 / 1 :‬و اسم سبأ عبد شمس فلما أكثروا‬
‫الغزو و السبي سمي سبأ ‪.‬‬
‫‪ 2‬الكافي ‪. 127 / 3 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 214 ) :‬‬

‫الكرم ‪. 1‬‬
‫) سحا ( في حديث خيبر ‪ :‬فخرجوا فييي مسيياحيهم ‪ ،‬و‬
‫هي جمع مسحاة من السحو ‪ :‬الكشف و الزالة ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬المسحاة كالمجرفة إل أنها من حديد ‪.‬‬
‫و فييي حييديث العبيياس بيين موسييى لخيييه أبييي الحسيين‬
‫الرضا ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬ما أعرفنييي بلسييانك و ليييس لمسييحاتك‬
‫عندي طين ‪ ،‬هو مثل أو خارج مخرجييه لكييل ميين لييم يسييمع‬
‫كلم غيره و لم يصغ لنصيحته ‪. 2‬‬
‫و التمسيح قييول الحسيين ممين يخيدعك بيه ‪ -‬قياله فيي‬
‫القاموس ‪.‬‬
‫و السحاء بالكسر و المد ‪ :‬شجرة صغيرة مثل الكف لها‬
‫شوك و زهرة حمراء في بياض ‪ ،‬تسمى زهرتهييا البهرميية إذا‬
‫أكلته النحل طاب عسلها و حل ‪.‬‬
‫و السحا الخفاش ‪ ،‬الواحدة سحاة مفتوحتان مقصورتان‬
‫ قاله الجوهري ‪.‬‬‫و سحيته أسحاه إذا قشرته ‪.‬‬
‫) سخا ( في الحديث ‪ :‬مما سخى بنفسي كذا ‪ ،‬أي مما‬
‫أرضاني كذا ‪.‬‬
‫و السخاء بالمد ‪ :‬الجود و الكرم ‪ 3‬قال في المصييباح ‪ :‬و‬
‫في الفعل ثلث لغات ‪:‬‬

‫‪ 1‬من زيارة الجامعة الكبيرة ‪.‬‬
‫‪ 2‬الوافي ‪. 88 / 2 :‬‬
‫و يظهر من هذه الرواية أن العباس بن المام موسى بن جعفر القائل‬
‫لهذا القول لم يكن شخصا موثوقا عند الرواة و ل تقبل شهادته عند القضيياة‬
‫لن إبراهيم بن محمد يقول فيها ‪ :‬بصراحة نعرفك بالكذب صييغيرا و كييبيرا ‪،‬‬
‫و كان أبوك أعرف بك لو كييان فيييك خييير و إن كييان أبييوك لعارفييا بييك فييي‬
‫الظاهر و الباطن و ما كان ليأمنك على تمرتين ‪.‬‬
‫و قال له عمه إسحاق بن جعفر ‪ :‬إنك لسفيه ضعيف أحمق ‪.‬‬
‫‪ 3‬يذكر في يدا و سمح و شرد حديثا في السخاء ‪ ،‬و فييي سييم و كييرم‬
‫شيئا فيه ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 215 ) :‬‬

‫سخا و سخت نفسه من بيياب عل ‪ ،‬و الثانييية سييخي يسييخى‬
‫من باب تعب ‪ ،‬و الثالثة سخو يسخو من بياب قيرب سيخاوة‬
‫فهو سخي ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬السخاء ما كان ابتداء و أما ما كان عيين‬
‫‪1‬‬
‫مسألة فحياء و تذمم‬
‫قييال بعييض الشييارحين ‪ :‬السييخاء ملكيية بييذل المييال‬
‫لمستحقه بقدر ما ينبغي ابتداء ‪ ،‬و تذمم الستنكاف مما يقييع‬
‫من السائل ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬المسخية ريح يبعثهييا اللييه إلييى المييؤمن تسييخي‬
‫نفسه عن الدنيا حتى يختار ما عند الله تعالى‬
‫كأنه من سخوت نفسي عن الشيء ‪ :‬تركته ‪.‬‬
‫و سخو الرجل صار سخيا ‪.‬‬
‫و فلن يتسخى على أصحابه ‪ ،‬أي يتكلف السخاء ‪.‬‬
‫و السخواء الرض السهلة الواسعة ‪ ،‬و الجمع السييخاوي‬
‫مثل الصحاري ‪ -‬قاله الجوهري ‪.‬‬
‫) سدا ( قوله تعالى ‪ :‬أ يحسب النسان أن يترك سدى‬
‫]‪ ، [36/75‬أي مهمل غييير مكليف ل يحاسييب و ل يعيذب و ل‬
‫يسأل عن شيء ‪.‬‬
‫و منه قوله ) عليه الّسلم ( ‪ :‬و لم يترك جوارحك سدى ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من أسييدى إليكييم معروفييا فكييافئوه ‪، 2‬‬
‫أي من أعطاكم معروفا فكافئوه ‪.‬‬
‫قال في النهاية ‪ :‬أسدى و أولى و أعطى بمعنى ‪ -‬انتهى‬
‫‪.‬‬
‫و السدى من الثوب كحصى ‪ ،‬و الستا لغيية فيييه ‪ :‬خلف‬
‫اللحمة ‪ ،‬و هو مما يمد طويل في النسج ‪ ،‬و السداة مثله ‪ ،‬و‬
‫هما سديان و الجمع أسدية ‪.‬‬
‫و السادي السادس ‪ ،‬وقع البدال من السين ‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫نهج البلغة ‪. 164 / 3 :‬‬
‫في تحف العقول ‪ 49 :‬من أتى إليكم معروفا فكافئوه ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 216 ) :‬‬

‫) سرا ( قوله تعالى ‪ :‬فأسر بأهلك ]‪ ، [81/11‬أي سيير‬
‫بهم ليل ‪ ،‬يقال ‪ :‬سرى بهم ليل و أسرى ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬سييبحان الييذي أسييرى بعبييده ليل ميين‬
‫المسجد الحرام إلى المسجد القصى ]‪ [1/17‬المعنييى علييى‬
‫ما قيل ‪ :‬أنه أسرى به في ليلة من جمليية الليييالي ميين مكيية‬
‫إلى الشام مسيرة أربعين ليلة ‪ ،‬و قد عرج إلى السييماء ميين‬
‫بيت المقيدس فيي تليك الليلية و بليغ اليبيت المعميور و بليغ‬
‫سدرة المنتهى ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬السراء إلى السماوات في المنييام ل بجسييده ‪،‬‬
‫و الحق الول كما عليه الجمهور ‪ ،‬و أحاديث البراق مشهورة‬
‫‪.1‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و الليل إذا يسر ]‪ [4/89‬قيل ‪ :‬المعنييى إذا‬
‫يمضي و سار و ذهب ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬تحتييك سييريا ]‪ [24/19‬قيييل السييري‬
‫الشريف الرفيع ‪ ،‬يعني عيسى ) عليه الّسلم ( ‪.‬‬
‫و منه قوله ) عليه الّسلم ( ‪ :‬يكره للرجل السييري أن يحمييل‬
‫الشيء الدنيء ‪ ،‬و جمعه سراة بالفتح على غير القياس ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬سريا ‪ ،‬أي نهرا تشربين منه و تطهرين فيه ‪.‬‬
‫و منه قوله ) صّلى الله عليلله و آللله ( ‪ :‬مثل الصلة فيكييم كمثييل‬
‫السري على باب أحدكم يخرج إليه اليوم و الليل يغتسل منه‬
‫خمس مرات ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬فبعث سرية ‪ ،‬هييي بفتييح سييين ‪ ،‬فعيليية‬
‫بمعنى فاعلة ‪ :‬القطعة من الجيييش ميين خمييس أنفييس إلييى‬
‫ثلثمائة و أربعمائة ‪ ،‬توجه مقدم الجيش إلى العدو ‪ ،‬و الجمع‬
‫سرايا و سرايات مثل عطية و عطايا و عطايات ‪.‬‬
‫قيييل ‪ :‬سييموا بييذلك لنهييم يكونييون خلصيية العسييكر و‬
‫خيارهم ‪ ،‬أو من الشيء السري ‪ :‬النفيس ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬سموا بذلك لنهم ينفذون سرا و خفية ‪.‬‬
‫قال في النهاية ‪ :‬و ليس بالوجه لن لم‬
‫‪ 1‬تقدم في أبا شيئا في ليلة السراء ‪ ،‬و يذكر في سييجد و بييرق شيييئا‬
‫في إسرائه ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 217 ) :‬‬

‫السر راء و هذه ياء ‪. 1‬‬
‫و منه الدعاء ‪ :‬اللهم انصر جيوش المسلمين و سراياهم‬
‫و مرابطيهم ‪.‬‬
‫و سرينا سرية واحدة السم السييرية بالضييم ‪ ،‬و سييراية‬
‫الليل و هو مصدر ‪.‬‬
‫و سرية الليل و سريت فيه سريا إذا قطعته بالسير ‪.‬‬
‫و أسريت لغة حجازية ‪ ،‬و يستعملن متعديان بالباء إلييى‬
‫مفعول فيقال ‪ :‬سريت بزيد ‪ ،‬و سرينا سرية من الليل ‪.‬‬
‫و سرية و الجمع السرى مثل مدية و مدى ‪.‬‬
‫و عن أبي زيد ‪ :‬السرى أول الليل و وسطه و آخييره ‪ ،‬و‬
‫قييد اسييتعملت العييرب السييرى فييي المعيياني تشييبيها لهييا‬
‫بالجسام مجازا ‪ ،‬قال تعالى ‪ :‬و الليل إذا يسر ‪.‬‬
‫و سرى فيه السم إذا تعدى أثره إليه ‪.‬‬
‫و سرى عليه الهم إذا أتاه ليل ‪.‬‬
‫و سرى همه ذهب ‪.‬‬
‫و سرى الجرح إلييى النفييس دام ألمييه حييتى حييدث منييه‬
‫الموت ‪.‬‬
‫و سرى العتق بمعنى التعدية ‪.‬‬
‫و اللغة السريانية لغة القس و الجاثليق ‪. 2‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬ليس للنساء سروات الطريق ‪ ، 3‬أي ظهر‬
‫الطريق و وسطه ‪ ،‬و لكنهن يمشين في الجوانب ‪.‬‬
‫و السرو شجر معروف ‪ ،‬الواحدة السروة ‪.‬‬
‫) سطا ( قوله تعالى ‪ :‬يكادون يسطون ]‪ ، [72/22‬أي‬
‫يتداولونهم بالمكروه و يبطشون بهم من شدة الغيظ ‪.‬‬
‫و في حديث النبي ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( مييع قريييش ‪ :‬أمييا‬
‫ليسطن بكم سطوة يتحدث بها أهل المشرق و المغرب‬
‫يقال ‪ :‬سطا عليه و به يسطو سيطوا و سيطوة قهيره و‬
‫أذله ‪،‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫يذكر في بعث السرية أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫يذكر في جثق و قسس اللغة السريانية أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫الكافي ‪. 518 / 5 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 218 ) :‬‬

‫و هو البطش بشدة ‪ ،‬و الجمع سطوات ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬ل بأس أن يسطو الرجل علييى المييرأة إذا‬
‫لم تجد امرأة تعالجها و خيف عليها‬
‫يعني إذا نشب ولدها في بطنها ميتا فله مع عدم القابلة‬
‫أن يدخل يده و يستخرج الولد ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬نعييوذ بييالله ميين سييطوات الليييل ‪ ،‬يعنييي‬
‫الخذ بالمعاصي ‪.‬‬
‫) سعا ( قوله تعالى ‪ :‬و أن ليس للنسان إل ما سعى ]‬
‫‪ ، [39/53‬أي إل ما عمل ‪.‬‬
‫قال المفسر ‪ :‬و أما ما جاء في الخبار من الصدقة عيين‬
‫الميت و الحج عنه و الصلة فإن ذلك و إن كان سييعي غيييره‬
‫فكأنه سيعي نفسيه ‪ ،‬لكيونه قائميا مقيامه و تابعيا ليه ‪ ،‬فهيو‬
‫بحكم الشريعة كالوكيل النائب عنه ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فاسعوا إلى ذكر اللييه ]‪ ، [9/62‬أي بييادروا‬
‫بالنية و الجد ‪ ،‬و لييم يييرد العييدو و السييراع فييي المشييي ‪ ،‬و‬
‫السعي يكون عدوا و مشيا و قصدا و عمل ‪ ،‬و يكييون تصييرفا‬
‫بالصييلح و الفسيياد ‪ ،‬و الصييل فيييه المشييي السييريع لكنييه‬
‫يستعمل لما ذكر و للخذ في المر ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬يييوم تييرى المييؤمنين و المؤمنييات يسييعى‬
‫نورهم بين أيديهم و بأيمانهم بشييريكم اليييوم ]‪ [12/57‬قييال‬
‫الشيييخ أبييو علييي ) رحملله الللله ( ‪ :‬يسييعى نييورهم بييين أيييديهم و‬
‫بأيمانهم لنهم أوتوا صحائف أعمييالهم ميين هيياتين الجهييتين ‪،‬‬
‫فجعييل النييور فييي الجهييتين شييعارا لهييم و آييية لسييعادتهم و‬
‫فلحهم ‪ ،‬فإذا ذهب بهييم إلييى الجنيية و مييروا علييى الصييراط‬
‫يسييعون سييعي ذلييك النييور لسييعيهم ‪ ،‬و يقييول لهييم الييذين‬
‫يتلقونهم ‪ :‬بشريكم اليوم ‪ -‬الية ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فلما بلغ معه السعي ]‪ ، [102/37‬أي الحد‬
‫الذي يقدر فيه على السعي ‪ ،‬و كان إذ ذاك ابيين ثلثيية عشيير‬
‫سنة ‪.‬‬

‫و في الحديث ‪ :‬ذمة المسلمين واحدة يسعى بها أدناهم‬
‫سئل الصادق ) عليه الّسلم ( عن معناه فقال ‪ :‬لو أن جيشييا ميين‬
‫المسلمين حاصروا قوما من المشركين‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 219 ) :‬‬

‫فأشييرف رجييل منهييم فقييال ‪ :‬أعطييوني المييان حييتى ألقييى‬
‫صيياحبكم و أنيياظره ‪ ،‬فأعطيياه أدنيياهم المييان وجييب علييى‬
‫أفضلهم الوفاء به ‪. 1‬‬
‫و سعى به إلى الوالي وشى به ‪. 2‬‬
‫و كل من ولي شيئا على قوم فهو ساع عليهم ‪.‬‬
‫قيييل ‪ :‬و أكييثر مييا يقييال ذلييك فييي ولة الصييدقة و هييم‬
‫السعاة ‪ ،‬يقال ‪ :‬سييعى الرجييل علييى الصييدقة يسييعى سييعيا‬
‫عمل في أخذها من أربابها ‪.‬‬
‫و سعى إلى الصلة ذهب إليها على ‪ ،‬أي وجه كان ‪.‬‬
‫و استسعيته في قيمته طلبت منه ‪ ،‬و الفاعل ساع ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬إذا عتييق العبييد استسييعى و هييو أن يسييعى فييي‬
‫فكاك ما بقي من رقه‬
‫و السيييعاية بكسييير السيييين ‪ :‬العميييل ‪ ،‬و منيييه سيييعاة‬
‫الصدقات ‪.‬‬
‫و في حديث علي ) عليلله الّسلللم ( في الييدنيا ‪ :‬ميين سيياعاها‬
‫فاتته ‪ ،‬أي سابقها ‪ ،‬و هي مفاعلة من السعي ‪.‬‬
‫و من أمثييال العييرب ‪ :‬رب سيياع لقاعييد قيييل ‪ :‬أول ميين‬
‫قال ذلك نابغة الذبياني ‪ 3‬و من قصته أنه وفد إلى النعمان‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫‪-‬ز‪.‬‬

‫الكافي ‪. 30 / 5 :‬‬
‫يذكر في فرج و قلع و محل شيئا في السعاة بالناس إلى السييلطان‬

‫‪ 3‬هو أبو أمامة زياد بن معاوية الييذبياني الشيياعر الجيياهلي الييذي قيييل‬
‫في شعره ‪ :‬إنه أحسن الناس ديباجة شعر و أكييثرهم رونييق كلم و أجزلهييم‬
‫بيتا ‪ ،‬كان يفد على النعمان بن المنذر و كان خاصا بييه و جمييع ميين عطاييياه‬
‫ثروة كاملة ‪ ،‬لقب بالنابغة لنبوغه في الشعر و هو كبير بعد أن امتنع عليييه و‬
‫هو صغير ‪ ،‬عمر طويل و مات قبييل البعثية ‪ ،‬و مين شيعره قصييدته الرائيية‬
‫التي هي إحدى المعلقات السبع ‪.‬‬
‫الشعر و الشعراء ‪ 20 :‬الكنييى و اللقيياب ‪ 197 / 3 :‬جيواهر الدب ‪:‬‬
‫‪. 39 / 2‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 220 ) :‬‬

‫بن المنييذر وفييد ميين العييرب فيهييم رجييل ميين عبييس فمييات‬
‫عنده ‪ ،‬فلما حبا النعمان الوفد بعث إلييى أهييل الميييت بمثييل‬
‫حباء الوفود ‪ ،‬فبلغ النابغة ذلك فقال ‪ :‬رب ساع لقاعد ‪. 1‬‬
‫) سفا ( في حديث أصحاب الفيل ‪ :‬جاءهم طير سيياف‬
‫ميين قبييل البحيير رءوسييها كأمثييال رءوس السييباع ‪ ، 2‬أي‬
‫مسرع ‪ ،‬من سفا يسفو أسرع في المشي و في الطيران ‪.‬‬
‫و السييافي كييالرامي ‪ :‬الريييح الييتي تسييفي الييتراب و‬
‫تذروه ‪ ،‬و السافيات مثله ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬سفت الريح الييتراب بييالتخفيف تسييفيه سييفيا إذا‬
‫ذرته ‪ ،‬و منه‬
‫‪3‬‬
‫قبر سفى عليه السافي ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬لم يوضع التقصير على البغليية السييفواء‬
‫و الدابيية الناجييية ‪ ، 4‬أراد بالسييفواء الخفيفيية السييريعة ‪ ،‬و‬
‫بالدابة الناجية مثله ‪.‬‬
‫) سقا ( قوله تعالى ‪ :‬ناقة اللييه و سييقياها ]‪[13/91‬ي ‪،‬‬
‫أي شربها ‪ ،‬و نصب ناقة بفعل مقدر ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و إذا استسييقى موسييى لقييومه ]‪[60/2‬ي ‪،‬‬
‫أي دعا لهم بالسقيا ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬جعييل السييقاية فييي رحييل أخيييه ]‪[70/12‬‬
‫السييقاية ‪ -‬بالكسيير ‪ : -‬مشييربة يسييقى بهييا و هييو الصييواع ‪،‬‬
‫قيل ‪ :‬كان يسقى بها الملك ثييم جعلييت صييواعا يكييال بييه ‪ ،‬و‬
‫كانت من فضة مموهة بالييذهب ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬كييانت ميين ذهييب‬
‫مرصع بالجواهر ‪.‬‬
‫و السقاية موضع يتخذ لسقي الناس ‪. 5‬‬
‫و منه قوله تعالى ‪ :‬أ جعلتم سييقاية الحيياج ]‪ ، [19/9‬أي‬
‫أهل سقاية‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬

‫مجمع المثال ‪. 311 / 1 :‬‬
‫البرهان ‪. 508 / 4 :‬‬
‫الكافي ‪. 260 / 3 :‬‬
‫من ل يحضره الفقيه ‪. 280 / 1 :‬‬
‫يذكر في كبد و حرر شيئا في سقي العطشان ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 221 ) :‬‬

‫الحاج و عمارة المسجد الحرام كمن آمن ‪ -‬الية ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬نزلييت حييين افتخييروا بالسييقاية ‪ ،‬يعنييي‬
‫زمزم و الحجابيية ‪ ،‬روي عيين أبييي جعفيير ) عليلله الّسلللم ( قييال ‪:‬‬
‫نزلت في علي ) عليه الّسلم ( و العباس و شيبة ‪ ،‬قال العبيياس ‪:‬‬
‫أنا أفضل لن سقاية الحاج بيدي ‪ ،‬و قال شيبة أنا أفضل لن‬
‫حجابة البيت بيدي ‪ ،‬و قال علي ) عليه الّسلم ( ‪ :‬أنا أفضل فييإني‬
‫آمنت قبلكما ثييم هيياجرت و جاهييدت ‪ ،‬فرضييوا برسييول اللييه‬
‫) صّلى الله عليه و آله ( فنزلت الية ‪. 1‬‬
‫و السقيا بالضم ‪ :‬موضع يقييرب ميين المدينيية ‪ ،‬و قيييل ‪:‬‬
‫هي على يومين منها ‪. 2‬‬
‫و السقيا بالضم السم من سقاه الغيث و أسقاه ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬سقيا رحميية ل سييقيا عييذاب ‪ ،‬أي اسييقنا‬
‫غيثا فيه نفع بل ضرر و ل تخريب ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬يستسييقون فل يسييقون ‪ ،‬أي يطلبييون‬
‫السقي فل يسقون ‪ ،‬بضم المثناة فسكون المهملة ‪.‬‬
‫و الستسقاء استفعال و هو طلب السقيا ‪ ،‬و منه صييلة‬
‫الستسقاء ‪.‬‬
‫و سييقيت الييزرع سييقيا فأنييا سيياق و هييو مسييقي علييى‬
‫مفعول ‪.‬‬
‫و المساقاة مفاعلة من السقي ‪ ،‬و شرعا معامليية علييى‬
‫الصول بحصة من ثمرتها ‪.‬‬
‫و السقاء ككتاب ‪ :‬جلد السخلة إذا جييذع يكييون للميياء و‬
‫اللبن ‪ ،‬و الجمع أسقية و أساقي ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬سافر بسقائك ‪.‬‬
‫و في حديث الجمل ‪ :‬كرشه سقاؤه ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ذكر هذا الحديث علي بن إبراهيم في تفسيره ‪ 260 :‬باختلف يسير‬

‫‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫السقيا هي من أسافل أودية تهاميية ‪ ،‬لمييا رجييع تبييع ميين قتييال أهييل‬
‫المدينة يريد مكيية نييزل السييقيا و قييد عطييش فأصييابه بهيا المطيير فسييماها‬
‫السقيا ‪ -‬معجم البلدان ) سقيا ( ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 222 ) :‬‬

‫و مثله في الناقة الضالة ‪ :‬معها سقاؤها و حييذاؤها ‪ ،‬أراد‬
‫بالسقاء ما يحويه كرشها من الماء و الحذاء مييا وطىء عليييه‬
‫البعير من خفه ‪ ،‬أي يؤمن عليها من الظماء و الحفاء ‪ ،‬لنهييا‬
‫تقوى على السير الدائم و الظماء المجهد ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬أتى رسول اللييه رجييل سييقي بطنييه ‪ ،‬و‬
‫استسقى بطنه ‪ :‬حصل فيه الماء الصفر و ل يكاد يبرأ ‪.‬‬
‫) سل ( قوله تعالى ‪ :‬و أنزلنا عليكم المن و السييلوى ]‬
‫‪ [57/2‬قيل ‪ :‬هو طائر يشبه السماني ل واحد لييه ‪ ،‬و الفييراء‬
‫يقول ‪ :‬سمانات ‪ -‬نقل عنه ‪.‬‬
‫و عن ابن عباس و قد سييئل عيين السييلوى فقييال ‪ :‬هييي‬
‫المرعة ‪ -‬بضم الميم و فتييح الييراء و سييكونها ‪ -‬طييائر أبيييض‬
‫حسن اللون طويل الرجلين بقدر السماني يقييع فييي المطيير‬
‫من السماء ‪.‬‬
‫و قال الشيخ أبو علي ) رحملله الللله ( في الميين و السييلوى ‪:‬‬
‫كان ينزل عليهييم الترنجييبين مثييل الثلييج و يبعييث اللييه إليهييم‬
‫الحبوب فتحشر عليهييم السييلوى ‪ -‬و هييي السييماني ‪ -‬فيذبييح‬
‫الرجل منها ما يكفيه و ذلك في التيه ‪.‬‬
‫و في المصباح السلوى طائر نحو الحمامة و هييو أطييول‬
‫ساقا و عنقا ‪ ،‬قاله الخفش ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و السلوى العسل ‪ -‬قاله الجييوهري و أنشييد عليييه ‪ :‬ألييذ‬
‫من السلوى إذا ما نشورها ‪.‬‬
‫و السل كحصى ‪ :‬الجلدة الرقيقة التي يكون فيهييا الولييد‬
‫من المواشي تنزع من وجه الفصيل ساعة يولد و إل قتلتييه ‪،‬‬
‫و الجمع أسلء مثل سبب و أسباب ‪.‬‬
‫و قال بعضييهم ‪ :‬هييو فييي الماشييية السييل و فييي النيياس‬
‫المشيمة تخرج بعد الولد و ل يكون الولد فيها يخرج ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬إن المشييركين جيياءوا بسييل جييزور و‬
‫طرحوه على رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( ‪.‬‬

‫و في آخيير ‪ :‬بينييا النييبي ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( جييالس فييي‬
‫المسجد الحرام و عليه ثياب جييدد فييألقى المشييركون عليييه‬
‫سل ناقة فملئوا بها ثيابه ‪. 1‬‬
‫و السلء ككساء من سلت السمن‬

‫‪1‬‬

‫الكافي ‪. 449 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 223 ) :‬‬

‫من باب نفع و استلته ‪ ،‬و ذلك إذا طبخ و عولج حتى خلص ‪.‬‬
‫و السلء بالضم مهموز مشدد ‪ :‬النخل ‪ ،‬الواحد سلءة ‪.‬‬
‫و سييلوت عنييه سييلوا ميين بيياب قعييد ‪ :‬صييبرت عنييه ‪ ،‬و‬
‫السلوة اسم منه ‪.‬‬
‫و سليت أسلى من باب تعب سليا لغة ‪.‬‬
‫و في القاموس ‪ :‬سله كدعاه و رضيه ‪ ،‬سلوا و سييلوانا‬
‫و سليا ‪ :‬نسيه ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬إن الله تعالى ألقى على عباده السييلوة‬
‫بعد المصيبة و لو ل ذلك لنقطع النسل ‪.‬‬
‫و سلني من همي كشفه عني ‪.‬‬
‫و هو في سلوة من العيييش ‪ ،‬أي فييي نعميية و رفاهييية و‬
‫رغد ‪.‬‬
‫) سما ( قوله تعالى ‪ :‬و علم آدم السماء كلها ]‪[31/2‬‬
‫قيل ‪ :‬أي أسماء المسميات كلها فحذف المضاف إليه لكييونه‬
‫معلوما مدلول عليه بذكر السماء ‪ ،‬لن السييم ل بييد لييه ميين‬
‫مسمى ‪ ،‬و عوض منه اللم ‪.‬‬
‫قال الشيخ أبو علي ) رحملله الللله ( ‪ :‬و ليييس التقييدير و علييم‬
‫آدم مسميات السماء فيكييون حييذفا للمضيياف ‪ ،‬لن التعليييم‬
‫تعلق بالسماء ل المسميات ‪ ،‬لقوله ‪ :‬أنبئوني بأسييماء هييؤلء‬
‫و معنى تعليمه السماء المسييميات أنييه أراه الجنيياس الييتي‬
‫خلقها ‪ ،‬و علمه هذا اسمه فرس و هذا اسمه كييذا ‪ ،‬و علمييه‬
‫أحوالها و ما يتعلق فيها من المنافع الدينية و الدنيوية ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬و للييه السييماء الحسيينى فييادعوه بهييا ]‬
‫‪ [180/7‬قيييل ‪ :‬هييي ‪ :‬اللييه ‪ ،‬الرحميين ‪ ،‬الرحيييم ‪ ،‬الملييك ‪،‬‬
‫القدوس ‪ ،‬الخالق ‪ ،‬البارىء ‪ ،‬المصور ‪ -‬إلى تمييام ثلثمييائة و‬
‫ستين اسما ‪.‬‬
‫و قال الشيخ أبو علي ) رحمه الله ( ‪ :‬و لله السماء الحسيينى‬
‫التي هي أحسن السماء لنها تتضمن معاني حسنة ‪ ،‬بعضييها‬
‫يرجع إلى صفات ذاتيه كالعيالم و القيادر و الحيي و الليه ‪ ،‬و‬
‫بعضها يرجع إلى صفات فعله كالخالق و الرازق و البييارىء و‬
‫المصور ‪،‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 224 ) :‬‬

‫و بعضييها يفيييد التمجيييد و التقييديس كالقييدوس و الغنييي و‬
‫الواحد ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و عيين بعييض المحققييين ‪ :‬السييماء بالنسييبة إلييى ذاتييه‬
‫المقدسة على أقسام ثلثة ‪:‬‬
‫) الول ( ‪ -‬ما يمنع إطلقه عليه تعالى ‪ ،‬و ذلك كل اسم‬
‫يدل علييى معنييى يحيييل العقييل نسييبته إلييى ذاتييه الشييريفة ‪،‬‬
‫كالسماء الدالة على المييور الجسييمانية أو مييا هييو مشييتمل‬
‫على النقص و الحاجة ‪.‬‬
‫) الثاني ( ‪ -‬ما يجوز عقل إطلقه عليه و ورد في الكتاب‬
‫العزييز و السينة الشيريفة تسيميته بيه ‪ ،‬فيذلك ل حيرج فيي‬
‫تسميته به بل يجب امتثال المر الشرعي في كيفية إطلقييه‬
‫بحسب الحوال و الوقات و التعبدات إما وجوبا أو ندبا ‪.‬‬
‫) الثالث ( ‪ -‬ما يجوز إطلقه عليييه و لكيين لييم يييرد ذلييك‬
‫في الكتاب و السنة ‪ ،‬كالجوهر فإن أحد معانيه كون الشيييء‬
‫قائما بذاته غير مفتقر إلييى غيييره ‪ ،‬و هييذا المعنييى ثييابت لييه‬
‫تعالى ‪ ،‬فيجوز تسميته به ‪ ،‬إذ ل مانع في العقييل ميين ذلييك و‬
‫لكنه ليس من الدب ‪ ،‬لنه ‪ -‬و إن كان جائزا عقل و لم يمنييع‬
‫منه مانع ‪ -‬لكنه جاز أن ل يناسبه من جهة أخييرى ل تعلمهييا ‪،‬‬
‫إذ العقل لم يطلع علييى كافيية مييا يمكيين أن يكييون معلومييا ‪،‬‬
‫فإن كثيرا من الشياء ل نعلمها إجمال و ل تفصيل ‪ ،‬و إذا جاز‬
‫عييدم المناسييبة و ل ضييرورة داعييية إلييى التسييمية فيجييب‬
‫المتناع من جميع ما لم يرد به نص شرعي ميين السييماء ‪ ،‬و‬
‫هذا معنى قييول العلميياء ‪ :‬إن أسييماءه تعييالى توقيفييية يعنييي‬
‫موقوفة على النص و الذن في الطلق ‪.‬‬
‫إذا تقرر هذا فاعلم أن أسماءه تعالى إما أن تييدل علييى‬
‫الذات فقط من غير اعتبار أمر ‪ ،‬أو مع اعتبييار أميير ‪ ،‬و ذلييك‬
‫المر إمييا إضييافة ذهنييية فقييط أو سييلب فقيط ‪ ،‬أو إضييافة و‬
‫سلب فالقسام أربعة ‪:‬‬
‫) الول ( ‪ -‬ما يدل على الذات فقط ‪ ،‬و هو لفييظ اللييه ‪،‬‬
‫فييإنه اسييم للييذات الموصييوفة بجميييع الكمييالت الربانييية‬

‫المنفيردة بيالوجود الحقيقيي ‪ ،‬فيإن كيل موجيود سيواه غيير‬
‫مستحق للوجود بذاته ‪ ،‬بل إنما‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 225 ) :‬‬

‫استفاده من الغير ‪ ،‬و يقرب من هييذا السييم لفييظ الحييق إذا‬
‫أريد به الذات من حيث هي واجبة الوجود ‪ ،‬فيإن الحيق ييراد‬
‫به دائم الثبوت و الواجب ثابت دائما غير قابل للعدم و الفناء‬
‫‪ ،‬فهو حق بل هو أحق من كل حق ‪.‬‬
‫) الثاني ( ‪ -‬ما يدل علييى الييذات مييع إضيافة ‪ ،‬ك القييادر‬
‫فإنه بالضافة إلى مقدور تعلقت به القدرة بالتأثير ‪ ،‬و العالم‬
‫فإنه أيضا اسم للذات باعتبار انكشاف الشياء لها ‪ ،‬و الخالق‬
‫فإنه اسم للذات باعتبار تقدير الشياء ‪ ،‬و البارىء فإنه اسييم‬
‫للذات باعتبييار اختراعهييا و إيجادهييا ‪ ،‬و المصييور باعتبييار أنييه‬
‫مرتب صور المخترعات أحسن ترتيب ‪ ،‬و الكريم فييإنه اسييم‬
‫للذات باعتبييار إعطيياء السييؤالت و العفييو عيين السيييئات ‪ ،‬و‬
‫العلى اسم للذات باعتبار أنه فوق سائر الذوات ‪ ،‬و العظيييم‬
‫فإنه اسم للذات باعتبييار تجاوزهييا حييد الدراكييات الحسييية و‬
‫العقلية ‪ ،‬و الول باعتبار سييبقه علييى الموجييودات ‪ ،‬و الخيير‬
‫باعتبار صيرورة الموجودات إليه ‪ ،‬و الظاهر هو اسييم للييذات‬
‫باعتبار دللة العقل على وجودها دللة بينيية ‪ ،‬و البيياطن فييإنه‬
‫اسم للذات بالضافة إلى عدم إدراك الحس و الييوهم ‪ ،‬إلييى‬
‫غير ذلك من السماء ‪.‬‬
‫) الثالث ( ‪ -‬مييا يييدل علييى الييذات باعتبييار سييلب الغييير‬
‫عنه ‪ ،‬ك الواحد باعتبييار سييلب النظييير و الشييريك ‪ ،‬و الفييرد‬
‫باعتبار سييلب القسييمة و البعضييية ‪ ،‬و الغنييي باعتبييار سييلب‬
‫الحاجة ‪ ،‬و القيديم باعتبيار سيلب العيدم ‪ ،‬و السيلم باعتبيار‬
‫سلب العيوب و النقائص ‪ ،‬و القدوس باعتبار سلب ما يخطر‬
‫بالبال عنه ‪ ،‬إلى غير ذلك ‪.‬‬
‫) الرابع ( ‪ -‬باعتبار الضافة و السلب معا ‪ ،‬ك الحي فإنه‬
‫المييدرك الفعييال اليذي ل تلحقييه الفيات ‪ ،‬و الواسيع باعتبيار‬
‫سعة علمه و عدم فوت شيء منه ‪ ،‬و العزيييز و هييو الييذي ل‬
‫نظير له و هو مما يصعب إدراكه و الوصول إليه ‪،‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 226 ) :‬‬

‫و الرحيم و هو اسم للذات باعتبييار شييمول رحمتييه لخلقييه و‬
‫عنايته بهم و إرادته لهم الخيرات ‪ ،‬إلى غير ذلك ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و في الحديث عن الصادق ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬إن الليه تعيالى‬
‫خلق أسماء بالحروف غير متصوت‬
‫إلى أن قال ‪ :‬فجعله ‪ ،‬يعني فجعل ما خلييق علييى أربعيية‬
‫أجزاء معا ‪ ،‬يعني غير مترتبة فأظهر منها ثلثة أسماء ‪ ،‬كأنهييا‬
‫الله العلي العظيم أو اللييه الرحميين الرحيييم لفاقيية الخلييق و‬
‫حاجتهم إليها ‪ ،‬و حجب واحدا و هو السييم العظيم المكنيون‬
‫المخزون ‪ ،‬و سخر سبحانه لكل اسم من هذه السماء أربعة‬
‫أركان ‪ ،‬فذلك اثنييي عشيير ركنييا ‪ ،‬ثييم خلييق لكييل ركيين منهييا‬
‫ثلثييين اسييما فعل منسييوبا إليهييا ‪ ،‬كييأنه علييى البدلييية فهييو‬
‫الرحمن الرحيم ‪ ،‬إلى آخر ما ذكر ‪ ،‬ثم قال ‪ :‬فهييذه السييماء‬
‫و ما كان من السييماء الحسيينى حييتى يتييم ثلثمييائة و سييتين‬
‫اسما فهي نسبة لهذه السماء الثلثة ‪ ،‬و هذه السماء الثلثة‬
‫أركييان و حجييب السييم الواحييد المكنييون المخييزون بهييذه‬
‫السماء الثلثة ‪ 1‬فعلها لحكمة اقتضت ذلك كمييا حجييب ليليية‬
‫القدر و ساعة الجابة ‪.‬‬
‫قييال بعييض شييراح الحييديث ‪ :‬ل يخفييى عليييك أن هييذا‬
‫الحديث من أسرارهم ) عليه الّسلم ( ل يعقله إل العالمون ‪ ،‬و ما‬
‫ذكره الشارحون إنما هو لجل التقريب إلى الفهييام ‪ ،‬و اللييه‬
‫أعلم ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و ذكيير اسييم ربييه فصييلى ]‪ [15/87‬قيييل ‪:‬‬
‫المراد بالسم هنا الذان بدللة تعقيبه بالفاء الترتيبية ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬هييل تعلييم لييه سييميا ]‪ ، [65/19‬أي مثل و‬
‫نظيرا ‪ ،‬و إنما قيل للمثل سييمي لن كييل متشييابهين يسييمى‬
‫كل واحد منهما سميا لصاحبه ‪.‬‬
‫‪ 1‬الوافي ‪. 102 / 1 :‬‬
‫و قد أدخل الطريحييي فييي ضييمن الحييديث بعييض الشييروح ‪ ،‬و تمييييزا‬
‫للحديث عن الشرح جعلنا لفييظ الحييديث فييي القويسييات الصييغار ‪ -‬فراجييع‬
‫المصدر ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 227 ) :‬‬

‫و عن ابن عباس ‪ :‬لم يسم أحد قبله بيحيى ‪.‬‬
‫سلم ( ‪ :‬و كذلك الحسين ) عليللله‬
‫و في حديث الصادق ) عليه ال ّ‬
‫الّسلم ( لم يكن له من قبل سمي و لم تبك السماء إل عليهمييا‬
‫أربعين صباحا قيل له ‪ :‬و ما كان بكاؤها ؟ قال ‪ :‬كانت تطلييع‬
‫حمراء ‪ ،‬و كان قاتل يحيى ولد زنا ‪ ،‬و كان قاتل الحسين ولد‬
‫زنا ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و أجل مسمى ]‪ ، [8/30‬أي معلوم باليييام‬
‫و الشهر ل بالحصاد و قدوم الحاج ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و أنزلنا من السماء ميياء طهييورا ]‪[48/25‬‬
‫قيل ‪ :‬يمكن حملها على الفلك ‪ ،‬بمعنى أن المطر ينزل منييه‬
‫إلى السحاب و منه إلى الرض و على السحاب أيضا لعلوه ‪،‬‬
‫و على ما زعمه الطبيعيون من أن المطيير ميين بحييار الرض‬
‫يصعد منها فينعقد سحابا ‪ ،‬إن تم يكون المييراد بييإنزال الميياء‬
‫من السماء أنه حصل ذلك بأسباب سماوية ‪.‬‬
‫قال بعض الفاضل ‪ :‬قد استفاد بعض أئمة الحييديث ميين‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و أنزلنا ميين السييماء ميياء طهييورا و ميين قييوله‬
‫تعالى ‪ :‬و أنزلنا من السماء ماء بقدر فأسييكناه فييي الرض و‬
‫إنا على ذهاب به لقادرون و من قوله تعالى ‪ :‬و ينزل عليكييم‬
‫من السماء ماء ليطهركم به أن أصل الماء كله من السماء ‪،‬‬
‫فأورد عليه أن النكرة غير مفيدة للعموم في الثبات كما هي‬
‫في النفييي فل يتييم السييتدلل ‪ ،‬و أجيييب بييأن التفريييع علييى‬
‫مجموع اليات الكريمة التي ما فيه إيماء إلى التهديد ‪ ،‬أعنيي‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و إنا على ذهاب به لقادرون و هييي واردة كلهييا‬
‫في مقام المتنان على الخلييق ‪ ،‬فلييو كييان بعييض الميياء ميين‬
‫السييماء و الخيير ميين الرض كييان المتنييان بهمييا أتييم ميين‬
‫المتنان بالول فقط ‪ ،‬خصوصييا مييع شييدة النتفيياع بالثيياني ‪،‬‬
‫فإن أكثر المدار عليه ‪ ،‬ففي الغماض عنييه و القتصييار علييى‬
‫ذكر غيره في هذا البيياب دلليية واضييحة علييى مييا ذكييره هييذا‬
‫القائل عند التأمل ‪ -‬انتهى ‪ ،‬و هو جيد ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و هو الذي في السماء‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 228 ) :‬‬

‫إله و في الرض إليه ]‪ [84/43‬المعنيى ‪ :‬هيو إليه واحيد فيي‬
‫السماء و الرض ل شريك له تعالى عن ذلك ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬قد تحير أبييو شيياكر الديصيياني الزنييديق‬
‫في معنى قوله تعالى ‪ :‬و هييو الييذي فييي السييماء إلييه و فييي‬
‫الرض إله فسأل هشام بن الحكم عن ذلييك فسييأل الصييادق‬
‫) عليه الّسلللم ( عن ذلك ‪ ،‬فقال ‪ :‬إذا رجعييت إليييه فقييل لييه ‪ :‬مييا‬
‫اسمك بالكوفة ؟ فإنه يقول ‪ :‬فلن ‪ ،‬فقل له ‪ :‬ما اسمك في‬
‫البصيرة ؟ فيإنه يقيول ‪ :‬فلن ‪ ،‬فقيل ‪ :‬كييذلك الليه ربنيا فيي‬
‫السماء إله و في البحار إله و فييي الرض إلييه و فييي القفييار‬
‫إله و في كل مكان إله ‪. 1‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬سييطح يبييال عليييه فتصيييبه السييماء ‪-‬‬
‫الحديث ‪. 2‬‬
‫قيييل ‪ :‬يمكيين أن يييراد بالسييماء معناهييا المتعييارف ‪ ،‬أي‬
‫تصيبه بمطرها ‪ ،‬و أن يراد المطر فإنه من أسمائه ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬و حينئذ فحرف المضارعة يمكيين قراءتييه بالتيياء و‬
‫الياء ‪ ،‬فالول على الول و الثاني على الثاني ‪.‬‬
‫و السيييماء ييييذكر و ييييؤنث ‪ ،‬و يجميييع عليييى أسيييمية و‬
‫سماوات و حكى ابن النباري أن التذكير قليييل ‪ ،‬و هييو علييى‬
‫معنى السقف ‪ ،‬و جمعها سمي على فعييول ‪ ،‬و النسييبة إلييى‬
‫السماء سمائي بالهمز على لفظها و سييماوي بييالواو اعتبييارا‬
‫بالصل ‪. 3‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬أعوذ بك من الييذنوب الييتي تحبييس غيييث‬
‫السماء ‪ ،‬و هي كما جاءت به الرواية جييور الحكييام و شييهادة‬
‫الزور و كتمان الشهادة و منع الزكاة و المعاونة على الظلييم‬
‫و قساوة القلب على الفقراء ‪.‬‬
‫‪ 1‬البرهان ‪. 156 / 4 :‬‬
‫‪ 2‬الوافي ‪. 9 / 4 :‬‬
‫‪ 3‬يذكر في بعد و حجر و عرش و رفق و أول و دخيين شييئا فييي خلييق‬
‫السماء ‪ ،‬و في خلد سماء الخرة ‪ ،‬و فييي خضيير إطلق الخضييراء عليهييا ‪ ،‬و‬
‫في قيض شقها في القيامة ‪ ،‬و في حفظ منع الشياطين عنها ‪ ،‬و في طييوع‬
‫كلمها ‪ ،‬و في حفظ شيئا فيها ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 229 ) :‬‬

‫و بنو ميياء السييماء هييم العييرب لنهييم يعيشييون بمييائه و‬
‫يتبعون مساقط الغيث ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬هاجر أمكم يا بني ماء السماء‬
‫و في حديث علي ) عليه الّسلللم ( ‪ :‬فسوى منه ‪ -‬يعنييي ميين‬
‫الميياء ‪ -‬سييبع سييماوات جعييل سييفلهن موجييا مكفوفييا ‪ ،‬و‬
‫علياهن سقفا محفوظا ‪. 1‬‬
‫قييال بعييض الفاضييل ‪ :‬قييوله ‪ :‬جعييل سييفلهن ‪ -‬إلييخ‬
‫كالتفسير لقوله ‪ :‬فسوى لن التسوية عبييارة عيين التعييديل و‬
‫الوضع و الهيئة التي عليها السييماوات بمييا فيهيين ‪ ،‬و اسييتعار‬
‫لفييظ المييوج للسييماء ملحظيية للمشييابهة بينهمييا بييالعلو و‬
‫اللون ‪ ،‬و مكفوفا ممنوعييا ميين السييقوط ‪ ،‬و علييياهن سييقفا‬
‫محفوظا من الشياطين ‪.‬‬
‫و المسيياماة المبيياراة و المفيياخرة ‪ ،‬يقييال ‪ :‬سيياماه إذا‬
‫فاخره و باراه ‪ ،‬و يساومني يفاخرني ‪.‬‬
‫و في وصفه ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬أبطحي ل يسامي ‪ ،‬أي ل‬
‫يفاخر و ل يضاهي ‪.‬‬
‫و السييم هييو اللفييظ الييدال علييى المسييمى بالسييتقلل‬
‫المجرد عن الزمان ‪ ،‬فقد يكون نفس المسمى كلفظ السم‬
‫فإنه لما كان إشارة إلى اللفظ اليدال عليى المسييمى و ميين‬
‫جملة المسييميات لفييظ السييم فقييد دل عليييه ‪ ،‬و قييد يكييون‬
‫مغايرا كلفظ الجدار الدال على معناه المغاير و نحو ذلك ‪.‬‬
‫قال جار الله ‪ :‬و السم واحد السماء العشرة التي بنييوا‬
‫أوائلها على السكون ‪.‬‬
‫فإذا نطقوا بهييا مبتييدءين زادوا همييزة لئل يقييع ابتييداؤهم‬
‫بالسيياكن ‪ ،‬إذ دأبهييم أن يبتييدءوا بييالمتحرك و يقفييوا علييى‬
‫الساكن ‪.‬‬
‫فإن قيل ‪ :‬فلم حذفت اللف في بسم الله و أثبتت فييي‬
‫باسم ربك ؟ قلت ‪ :‬قد اتبعييوا فييي حييذفها حكييم الييدرج دون‬
‫البتداء الذي عليه وضع الخييط لكييثرة السييتعمال ‪ ،‬فقييالوا ‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫نهج البلغة ‪. 25 / 1 :‬‬

‫طولت الباء في بسم الله الرحمن الرحيم تعويضا من طييرح‬
‫اللف ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 230 ) :‬‬

‫قال الجوهري ‪ :‬و السم مشتق من سموت لنه تنويه و‬
‫رفعة ‪ ،‬و تقديره افع ‪ ،‬و الذاهب منه الواو لن جمعه أسييماء‬
‫و جمع السماء أسام و تصغيره سمي ‪ ،‬و اختلف فييي تقييدير‬
‫أصله فقال بعضهم فعييل و قييال آخييرون فعييل ‪ ،‬و فيييه أربييع‬
‫لغات ‪ :‬اسم و اسم و سم و سم ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و قال بعييض الكييوفيين ‪ :‬أصييله وسييم لنييه ميين الوسييم‬
‫] بمعنى [ العلمة فحذفت الواو و هي فيياء الكلميية و عييوض‬
‫عنها الهمزة ‪ ،‬فوزنه أعل ‪ ،‬و استضعفه المحققون ‪.‬‬
‫و في حديث النبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬تسموا باسمي و ل‬
‫تكتنوا بكنيتي ‪ ، 1‬يعني أبا القاسم ‪ ،‬و تسموا بفتح تاء و سين‬
‫و ميييم مشييددة ‪ ،‬و فييي عييدم الحييل مطلقييا أو لميين اسييمه‬
‫محمدا و أحمد أو نسخ عدم الحل أقوال ‪.‬‬
‫سلللم (‬
‫و اسم الله العظم على ما روي عن الباقر ) عليلله ال ّ‬
‫ثلث و سبعون حرفا ‪ ،‬و كان عند آصف حييرف واحييد فتكلييم‬
‫به فخسف ما بينه و بين سرير بلقيييس حييتى تنيياول السييرير‬
‫بيييده ‪ ،‬و عنييدنا نحيين ميين السييم العظييم اثنييان و سييبعون‬
‫حرفا ‪ ،‬و حرف عند الله استأثر به في علم الغيب عنده ‪. 2‬‬
‫سلم ( ‪ :‬أعطي عيسى بن مريم ) عليلله‬
‫و عن الصادق ) عليه ال ّ‬
‫سلللم (‬
‫الّسلم ( حرفين كان يعمل بهما ‪ ،‬و أعطي موسي‬
‫يى ) عليلله ال ّ‬
‫أربعة أحرف ‪ ،‬و أعطي إبراهيم ) عليه الّسلم ( ثمانية أحييرف ‪ ،‬و‬
‫أعطي نوح ) عليلله الّسلللم ( خمسيية عشيير حرفييا ‪ ،‬و أعطييي آدم‬
‫سلم ( خمسة و عشرين حرفا ‪ ،‬و أعطي محمد ) ص لّلى الللله‬
‫) عليه ال ّ‬
‫عليلله و آللله ( اثنييين و سييبعين حرفييا ‪ ، 3‬و علييم ممييا تقييدم أنهييا‬
‫انتقلت منه ) صّلى الله عليه و آله ( إلى الئمة ) عليه الّسلم ( ‪.‬‬
‫و أسماء بنييت عميييس الخثعمييية زوجيية جعفيير بيين أبييي‬
‫طالب ‪ ،‬كانت من المهاجرات إلى أرض الحبشة مع زوجها‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫التاج ‪. 247 / 5 :‬‬
‫الوافي ‪. 131 / 2 :‬‬
‫الوافي ‪. 131 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 231 ) :‬‬

‫جعفر فولدت له محمدا و عبد الله و عونا ‪ ،‬ثم هيياجرت إلييى‬
‫المدينة ‪ ،‬فلما قتل جعفر تزوجها أبو بكر و ولييدت لييه محمييد‬
‫بن أبي بكر ‪ ،‬ثم مييات عنهييا فتزوجهييا علييي بيين أبييي طييالب‬
‫فولدت له يحيى بن على ‪. 1‬‬
‫و السماوة موضع بالبادية ‪.‬‬
‫و سمية بالتصغير أم زياد المنتسب إلى أبي سفيان أبي‬
‫معاوية ‪ ، 2‬و فيها يقول الشاعر ‪ :‬سمية أضييحى نسييلها عييدد‬
‫الحصى و بنت رسول الله ليس لها نسل ‪.‬‬
‫) سنا ( في الحديث ‪ :‬عليكم بالسيينا ‪ ،‬السيينا بالقصيير ‪:‬‬
‫نبات معروف من الدوية ‪ ،‬له حمل إذا يبس و حركتييه الريييح‬
‫سمعت له زجل ‪ ،‬الواحدة سناة ‪ ،‬و بعضهم يرويه بالمد ‪.‬‬
‫و السنا البرق ‪.‬‬
‫و السانية الناضحة ‪ ،‬و هي الناقة التي يسنى عليهييا ‪ ،‬أي‬
‫يستقى عليها من البئر ‪ ،‬و منه حييديث الزكيياة ‪ :‬فيمييا سييقت‬
‫السواني نصف العشر ‪.‬‬
‫و سنوت استقيت ‪ ،‬و منه حييديث فاطميية ) عليلله الّسلللم ( ‪:‬‬
‫لقد سنوت حتى اشتكيت صدري ‪.‬‬
‫و السييناء بالمييد ‪ :‬الرفعيية ‪ ،‬و فييي الخييبر ‪ :‬بشيير أمييتي‬
‫بالسناء ‪ ،‬أي بارتفاع القدر و المنزلة عند الله ‪.‬‬
‫و السني الرفيع ‪.‬‬
‫و المسناة بضم الميم ‪ :‬نحو المروزور بما كان أزيد ترابا‬
‫منه ‪ ،‬و منه ‪ :‬التحجير بمسناة ‪.‬‬
‫و فييي حييديث النهييي عيين النطيياق و الربعيياء قييال ‪ :‬و‬
‫الربعاء أن تسن مسناة فتحمل الماء و تسقي به الرض ‪.‬‬
‫و سناباذ بالسين المهملة فالنون ثم‬

‫‪1‬‬

‫يذكر أسماء في عمس أيضا ‪ ،‬و يذكر في نطق أسماء بنت أبي بكيير‬

‫–ز‪.‬‬
‫‪2‬‬

‫يذكر سمية في زيد أيضا ‪ ،‬و يذكر في كره سمية أم عمار ‪ -‬ز ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 232 ) :‬‬

‫الباء الموحدة بعد اللف ثم الذال المعجمة بعييد اللييف أيضييا‬
‫قرية توفي فيها علي بن موسى الرضا ) عليه الّسلم ( ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬هي من موقان على دعوة ‪ ،‬أي على قييدر سييماع‬
‫صوت ‪. 1‬‬
‫) سوا ( قييوله تعييالى ‪ :‬ثييم كييان عاقبيية الييذين أسيياءوا‬
‫السوآى ]‪ ، [10/30‬أي عاقبة الذين أشييركوا النييار ‪ ،‬كمييا أن‬
‫عاقبة الذين أحسنوا الحسنى ‪ ،‬أعني الجنة ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬لنصرف عنه السييوء و الفحشيياء ]‪[24/12‬‬
‫السوء ‪ :‬خيانيية صيياحبة العزيييز ‪ ،‬و عيين الرضييا ) عليلله الّسلللم ( ‪:‬‬
‫السوء القتل ‪ ،‬و الفحشاء الزنا ‪. 2‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬يأمركم بالسوء ]‪ ، [169/2‬أي ما يسوؤكم‬
‫عواقبه ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬سوء العذاب ]‪ [49/2‬يعني الجزية ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬سييوء الييدار ]‪ [25/13‬يعنييي النييار تسييوء‬
‫داخلها ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬عليهييم دائرة السييوء ]‪ [98/9‬السييوء و‬
‫السوء هما من ساءه يسوءه سوءا بالفتح و مساءة ‪ :‬نقيييض‬
‫سره ‪ ،‬و السم السوء بالضم ‪ ،‬فمن قرأ عليهم دائرة السوء‬
‫بالفتح فمن المساءة ‪ ،‬و من قرأ بالضم فمن السوء ‪.‬‬
‫و مطر السوء بالفتح يعني الحجارة ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬سيئت وجييوه الييذين كفييروا ]‪ ، [17/67‬أي‬
‫ساءهم ذلك حتى يتبين السوء في وجوههم ‪.‬‬
‫و أصل السوء التكره ‪ ،‬يقييال ‪ :‬سيياءه يسييوءه سييوءا إذا‬
‫أتاه بما يكرهه ‪.‬‬
‫و السيئة الخصلة التي تسوء صاحبها عاقبتها ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ثم بدلنا مكييان السيييئة الحسيينة ]‪[95/7‬ي ‪،‬‬
‫أي مكان الجدب الخصب ‪.‬‬
‫و أصل السيئة سيوءة فقلبت الواو و أدغمت ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ذكر سناباذ في دعا و يذكرها في سنبذ أيضا ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫البرهان ‪. 250 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 233 ) :‬‬

‫قوله تعالى ‪ :‬ادفع بييالتي هييي أحسيين السيييئة ]‪[96/23‬‬
‫قيل ‪ :‬هو مثل رجل أساء إليك فالحسنة أن تعفو عنه و الييتي‬
‫هي أحسن أن تحسيين إليييه مكييان إسيياءته ‪ ،‬مثييل أن يييذمك‬
‫فتمدحه ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬و يسييتعجلونك بالسيييئة قبييل الحسيينة ]‬
‫‪ ، [6/13‬أي يسييتعجلونك بالعييذاب و النقميية قبييل الرحميية‬
‫بالعافييية و الحسييان إليهييم بالمهييال ‪ ،‬و ذلييك أنهييم سييألوا‬
‫رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( أن يأتيهم بالعذاب ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ما أصابك من حسنة فمن الله و ما أصابك‬
‫من سيئة فمن نفسك ]‪ [79/4‬قال الشيخ أبو علي ) رحملله الللله (‬
‫‪ :‬الحسنة تقع على النعمة و الطاعة و السيئة تقع على البلية‬
‫و المعصية ‪ ،‬و المعنى ما أصييابك يييا إنسييان ‪ -‬خطابييا عامييا ‪-‬‬
‫من خير من نعمة و إحسان فمن الله تفضيل منه و امتنانييا و‬
‫امتحانيا ‪ ،‬و مييا أصيابك ميين سييئة ‪ ،‬أي بلييية و مصييبة فميين‬
‫نفسك لنك السبب فيها بما اكتسبت من الذنوب ‪ ،‬و مثله ما‬
‫أصابكم من مصيبة فيما كسبت أيييديكم و يعفييو عيين كييثير ‪].‬‬
‫‪. [30/42‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و إن تصبهم حسنة ]‪ ، [78/4‬أي خصييب و‬
‫رخاء يقولوا هذه من عند الله ‪ ،‬و إن تصبهم سيئة ‪ ،‬أي جدب‬
‫و ضيق رزق يقولوا هذه من عندك قل كل من عند الله فييإن‬
‫الكل منه إيجاد ‪ ،‬غير أن الحسنة إحسان و امتحان و السيييئة‬
‫مجازاة و انتقام ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬إن الحسيينات يييذهبن السيييئات ]‪[114/11‬‬
‫فيه كما قيل إبطال مذهب المعتزلة حيث قيالوا ‪ :‬إن الكبيائر‬
‫غير مغفورة ‪ ،‬لن لفظ السيئات يطلق عليها ‪ ،‬بل هي أسييوأ‬
‫السيئات ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬كل ذلييك كييان سيييئه عنييد ربييك مكروهييا ]‬
‫‪ [38/17‬بإضافة سيء إلى ضمير كل ‪ ،‬أي إثمه ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ليريه كيف يواري سوءة أخيه ]‪ ، [31/5‬أي‬
‫فرجه ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬آذنتكم على سواء‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 234) :‬‬

‫]‪ ، [109/21‬أي أعلمتكم علييى سييواء ؟ ‪ ،‬أي مسييتوين فييي‬
‫العلم ظاهرين بذلك فل عذر و ل خداع ‪.‬‬
‫و السواء العدل ‪ ،‬و منه قوله تعالى ‪ :‬فانبييذ إليهييم علييى‬
‫سواء ‪. [58/8].‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬سييواء عليهييم ]‪ ، [6/2‬أي ذو اسييتواء ‪ ،‬و‬
‫قيل ‪ :‬اسم وضع موضع مستو ‪.‬‬
‫و الصراط السوي ]‪ [135/20‬الدين المستقيم ‪.‬‬
‫و سواء الصراط ]‪ ، [22/38‬أي وسط الصراط ‪ ،‬و مثله‬
‫سواء السبيل و سواء الجحيم و سواء للسائلين ‪ ،‬أي تماما ‪.‬‬
‫و قرىء سييواء بالحركييات الثلث ‪ :‬الجيير علييى الوصييف‬
‫لييام ‪ ،‬و النصيب عليى اسيتوت سييواء ‪ ،‬و الرفيع علييى هيي‬
‫سواء ‪.‬‬
‫تعلق قوله للسائلين بمحذوف ‪ ،‬كأنه قال ‪ :‬هييذا الحصيير‬
‫لجل من سأل في كم خلقييت الرض و مييا فيهييا ‪ ،‬أو بقييدر ‪،‬‬
‫أي قدر فيها أقواتها لجل السائلين ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬إلى كلمة سواء ]‪ ، [94/3‬أي ذات اسييتواء‬
‫ل تختلف فيها الكتب السماوية ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬ثلث ليييال سييويا ]‪ ، [10/19‬أي ميين غييير‬
‫علة من خرس و غيره ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬مكانييا سييوى ]‪ ، [58/20‬أي وسييطا بييين‬
‫الموضعين تستوي مسافته على الفريقين ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فإذا سويته ]‪ ، [29/15‬أي عدلت خلقتييه و‬
‫أكملتها و هيأتها للنفخ ‪ ،‬و مثله خلييق فسييوى ]‪ [38/75‬فإنهيا‬
‫من التسييوية ‪ ،‬و هييي عبييارة عيين التعييديل و الوضييع و الهيئة‬
‫التي عليها الشيء ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬رفييع سييمكها فسييويها ]‪ [28/79‬السييمك‬
‫الرتفاع و هو مقابل العمق ‪ ،‬لنه ذهاب الجسم بالتأليف إلى‬
‫جهة العلو ‪ ،‬و بالعكس صيفة العميق ‪ ،‬و التسيوية هيي جعيل‬
‫أحد الشيئين على مقدار الخر في نفسه أو في حكمه ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ثم استوى إلى السماء‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 235 ) :‬‬

‫]‪ [29/2‬يعني قصد ‪ ،‬و كل من فرغ ميين شيييء و عمييد إلييى‬
‫غيره فقد استوى إليه ‪.‬‬
‫و عن ابن عباس ‪ :‬صعد أمره ‪.‬‬
‫و في حديث علي ) عليه الّسلم ( ‪ :‬ثم استوى إلى السييماء ‪،‬‬
‫أي أخذ في خلقها و إتقانها فسويهن سبع سموات و هو بكل‬
‫شيء عليم ‪. 1‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬الرحمن على العرش استوى ]‪ ، [5/20‬أي‬
‫استوى من كل شيء ‪ ،‬فليس شيء أقرب إليه ميين شيييء ‪-‬‬
‫كذا في الحديث ‪ 2‬أو استولى كما يقال ‪ :‬اسييتوى بشيير علييى‬
‫العراق ‪ ،‬أي استولى من غير سيف و دم يهريقه ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬قل ل يستوي الخبيث و الطيب ]‪، [100/5‬‬
‫أي قل يا محمييد ل يسييتوي الخييبيث و الطيييب ‪ ،‬أي الحلل و‬
‫الحييرام و لييو أعجبييك أيهييا السييامع و أيهييا النسييان كييثرة‬
‫الخبيث ‪ ،‬أي كثرة ما تراه من الحرام لنه ل يكون في الكثير‬
‫من الحرام بركة و يكون في القليل من الحلل بركة ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬ذو مييرة فاسيتوى ]‪ [6/53‬يعنيي جبرئيييل‬
‫استقام على صورته الحقيقية دون الصورة التي كييان يتمثييل‬
‫بها كلما هبط بالوحي ‪ ،‬و كان ييأتيه بصييورة الدمييين فيأحب‬
‫رسول الله ) صّلى الله عليه و آللله ( أن يراه في صييورته الييتي جبييل‬
‫عليها فاستوى له ‪. 3‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬فدمييدم عليهييم ربهييم بييذنبهم فسييويها ]‬
‫‪ ، [14/91‬أي أرجييف الرض بهييم ‪ ،‬يعنييي حركهييا فسييواها‬
‫عليهم ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬فسوى المة بإنزال العذاب صغيرها و كبيرها ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬لييو تسييوى بهييم الرض ]‪ ، [42/4‬أي لييو‬
‫يدفنوا فتسوى بهم الرض كما تسوى بالموتى ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬يودون أنهم لم يبعثوا و أنهم كانوا و الرض‬
‫‪ 1‬البرهان ‪. 72 / 1 :‬‬
‫‪ 2‬تفسير علي بن إبراهيم ‪. 418 :‬‬
‫‪ 3‬انظر تفاصيل رؤية النبي ) صّلى الللله عليلله و آللله ( لجبرئيل فييي ‪163 :‬‬
‫من هذا الكتاب ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 236 ) :‬‬

‫سواء ‪.‬‬
‫و قيل تصير البهائم ترابا فيودون حالها ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬سيئة تسوءك خير من حسنة تعجبك ‪، 1‬‬
‫أي توقعك في العجب ‪ ،‬و كييأن الييوجه فييي ذلييك أن السيييئة‬
‫تزول مع النييدم عليهييا ‪ ،‬و أمييا العجييب فييإنه يبطييل العمييل و‬
‫يثبت السيئة فكانت السيئة خيرا من الحسنة المعجبة ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬أعوذ بك من سييوء المنظيير فييي الهييل و‬
‫المال ‪ ،‬قيل ‪ :‬سوء النظر في الهل و المال هو أن يصيييبهما‬
‫آفة يسوؤه النظر إليهما ‪.‬‬
‫و تقول ‪ :‬هذا رجل سوء بالضافة ثم تدخل عليييه اللييف‬
‫و اللم فتقول ‪ :‬هذا رجل السوء ‪ ،‬و ل يقال ‪ :‬الرجل السييوء‬
‫ كذا قاله الجوهري ‪.‬‬‫و في الدعاء و أعوذ بك ميين جييار سييوء و إنسييان سييوء‬
‫بالضافة ‪.‬‬
‫و في الييدعاء أسييألك ميتييه سيوية ‪ ،‬قيييل ‪ :‬المييراد منهييا‬
‫الموت بعد حصول السييتعداد لنزولييه و التهيييؤ لحصييوله ميين‬
‫تقديم التوبة و قضاء الفوائت و الخروج من حقوق الناس ‪.‬‬
‫و ساواه مساواة ‪ :‬ماثله و عادله قيميية و قييدرا ‪ ،‬و منييه‬
‫قوله ‪ :‬هذا يساوي درهما ‪ ،‬أي يعادل قيمته درهما ‪.‬‬
‫و في وصفه ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬سواء البطن و الصدر ‪، 2‬‬
‫و معناه كما قيل ‪ :‬إن بطنيه ضيامر و صيدره عرييض ‪ ،‬فمين‬
‫هذه الجهة ساوى بطنه ظهره ‪.‬‬
‫و استوى على بعيره ‪ ،‬أي استقر علييى ظهييره ‪ ،‬و مثلييه‬
‫استوى جالسا و استوى على سرير الملك كناية عين التمليك‬
‫و إن لم يجلس عليه ‪.‬‬
‫و استوى الطعام نضج ‪.‬‬
‫و اسييتوى القييوم فييي المييال لييم يفضييل بعضييهم علييى‬
‫بعض ‪.‬‬
‫و استوت به راحلته رفعته على ظهرها ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫نهج البلغة ‪. 162 / 3 :‬‬
‫مكارم الخلق ‪. 10 :‬‬

‫و استوت خلقة السقط ‪ ،‬أي تمت ‪.‬‬
‫و العمل السيء خلف الحسن ‪،‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 237 ) :‬‬

‫و هو اسييم فاعييل ميين سياء يسييوء ‪ :‬إذا قبييح ‪ ،‬و سياء علييى‬
‫فاعل إعللها إعلل جاء ‪.‬‬
‫و هو أسوأ القوم ‪ ،‬أي أقبحهم ‪.‬‬
‫و النيياس يقولييون ‪ :‬أسييوأ الحييوال و يريييدون القييل و‬
‫الضعف ‪.‬‬
‫و المساءة التي هي نقيض المسرة أصلها مسوأة علييى‬
‫مفعلة بفتييح الميييم و العييين ‪ ،‬و لهييذا تييرد الييواو فييي الجمييع‬
‫فيقال ‪ :‬هي المساوي ‪.‬‬
‫و مساوي الفعال ضد محاسنها ‪.‬‬
‫و بدت مساويه ‪ ،‬أي نقائصه و معايبه ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬أسأت به الظن و سوأت بييه ظنييا يكييون الظيين‬
‫معرفة مع الرباعي و نكرة مع الثلثي ‪.‬‬
‫قال في المصباح ‪ :‬و منهم من يجيزه نكرة فيهما ‪ ،‬و هو‬
‫خلف أحسنت به الظن ‪.‬‬
‫و السييوأة بالفتييح و التييأنيث ‪ :‬العييورة ميين الرجييل و‬
‫المرأة ‪ ،‬و التثنية سوأتان و الجمع سوآت ‪.‬‬
‫قييييل ‪ :‬سيييميت سيييوأة لن انكشيييافها للنييياس يسيييوء‬
‫صاحبها ‪.‬‬
‫و ساية فعلة ‪ :‬واد بين الحرمين و قرية بمكة ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬كان أبو الحسن إذا قضييى نسييكه عييدل‬
‫‪1‬‬
‫إلى قرية يقال لها ‪ :‬ساية ‪ ،‬فحلق بها‬
‫و السائي نسبة لعلي بن سويد ثقة من رواة الحديث ‪. 2‬‬
‫و سييواء قييال فييي المغنييي ‪ :‬تكييون بمعنييى مسييتو ‪ ،‬و‬
‫يوصف بهيا المكيان ‪ . . .‬و الفصيح فيييه حينئذ أن يقصير ميع‬
‫الكسر ‪ . . .‬و يوصف به غير المكان فيجب أن يمد مع الفتييح‬
‫نحو مررت برجل سواء و العدم ‪ ،‬و بمعنى الوسط‬

‫‪ 1‬الوافي ‪. 180 / 8 :‬‬
‫‪2‬‬
‫سلم ( ‪ ،‬و قيل إنه روى عن أبي‬
‫روى عن أبي الحسن موسى ) عليه ال ّ‬
‫سلم ( ‪ ،‬رجال النجاشي ‪. 211 :‬‬
‫عبد الله الصادق ) عليه ال ّ‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 238 ) :‬‬

‫‪ ،‬و بمعنى التمام فتمد فيهما مع الفتح نحو قوله تعالى ‪ :‬في‬
‫سواء الجحيم و قولك ‪ :‬هذا درهم سواء ‪ . . .‬و اسييتثناء كمييا‬
‫يقع غير و هو عند الزجاج و ابيين مالييك كغييير فييي المعنييى و‬
‫التصرف فتقول ‪ :‬جاءني سواؤك بالرفع ] على الفاعلييية [ و‬
‫رأيت سواءك بالنصب ] على المفعولية [ ‪ . . .‬و عند سيبويه‬
‫و الجمهور أنها ظرف مكان ملزم للنصب ل يخرج عن ذلييك‬
‫إل فييي الضييرورة ‪ ،‬و عنييد الكييوفيين و جماعيية أنهييا تييرد‬
‫لوجهين ‪.‬‬
‫ثم قيال ‪ :‬يخييبر بسييواء الييتي هييي بمعنييى مسييتوي عيين‬
‫الواحد فما فوقه نحو ليسوا سييواء لنهييا فييي الصييل مصييدر‬
‫بمعنى الستواء ‪ ،‬و قد أجيز في قوله تعالى ‪ :‬سواء عليهييم أ‬
‫أنذرتهم كونها خبرا عما قبلها أو عمييا بعييدها ‪ ،‬أو مبتييدأ و مييا‬
‫بعدها فاعل علييى الول و خييبر و مبتييدأ علييى الثيياني و خييبر‬
‫على الثالث ‪.‬‬
‫) سها ( قوله تعالى ‪ :‬الذين هم عن صلوتهم ساهون ]‬
‫‪ [5/107‬قيل ‪ :‬السهو فييي الشيييء تركييه عيين غييير علييم ‪ ،‬و‬
‫السهو عنه تركه مع العلم ‪ ،‬و منه قييوله تعييالى ‪ :‬الييذين هييم‬
‫عن صلوتهم ساهون ‪.‬‬
‫قال الشيخ أبو علي ) رحمه الله ( في قوله تعييالى ‪ :‬و الييذين‬
‫هم عن صلوتهم ساهون قييال ‪ :‬هييم الييذين يييؤخرون الصييلة‬
‫عن أوقاتها ‪.‬‬
‫و قييل ‪ :‬يرييد المنيافقين اليذين ل يرجيون لهيا ثوابيا إن‬
‫صلوا و ل يخافون عليها عقابا إن تركوا ‪ ،‬فهييم عنهييا غييافلون‬
‫حتى يذهب وقتها ‪ ،‬فإذا كانوا مع المؤمنين صلوها رييياء و إذا‬
‫لم يكونوا معهم لم يصلوا ‪ ،‬و هو قوله ‪ :‬و الذين هم يييراءون‬
‫عن علي و ابن عباس ‪ ،‬و قال أنس ‪ :‬الحمد لله الذي قييال ‪:‬‬
‫عن صلوتهم و لم يقل ‪ :‬في صلوتهم ‪.‬‬
‫و في الحديث عن يونس بيين عمييار عيين أبييي عبييد اللييه‬
‫) عليه الّسلم ( قال ‪ :‬سألته عن قوله ‪ :‬و الذين هم عن صييلوتهم‬
‫ساهون أ هي وسوسة الشيطان ؟ فقال ‪ :‬ل ‪ ،‬كل أحد يصيبه‬
‫هذا ‪ ،‬و لكن أن يغفلها و يدع أن‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 239 ) :‬‬
‫‪1‬‬

‫يصلي في أول وقتها‬
‫و عن أبي أسامة زيد الشييحام ‪ 2‬قييال ‪ :‬سييألت أبييا عبييد‬
‫الله ) عليلله الّسلللم ( عن قول اللييه ‪ :‬و الييذين هييم عيين صييلوتهم‬
‫ساهون قال ‪ :‬هو الترك لها و التواني عنها ‪. 3‬‬
‫‪4‬‬
‫سلللم (‬
‫و عن محمد بن الفضيل‬
‫عن أبي الحسيين ) عليلله ال ّ‬
‫قال ‪ :‬هو التضييع لها ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬وضييع عيين أمييتي السييهو و الخطييأ و‬
‫النسيان ‪ ،‬أي حكم هذه المذكورات و المؤاخذة بها ‪.‬‬
‫و فسر السهو بزوال المعنى عن الذاكرة فقط و بقيياؤه‬
‫مرتسما فييي الحافظيية بحيييث يكييون كالشيييء المسييتور ‪ ،‬و‬
‫النسيان زواله عن القوتين ‪ :‬الذاكرة ‪ ،‬و الحافظة ‪.‬‬
‫و في الصحاح ‪ :‬السهو الغفليية و قييد سييها عيين الشيييء‬
‫فهو ساه ‪ ،‬و النسيان خلف الذكر و الحفظ ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ل سهو في سهو ‪ ،‬أي ل تعيد بالسهو إذا‬
‫وقييع فييي مييوجب السييهو ‪ -‬بفتييح الجيييم ‪ -‬يعنييي فييي صييلة‬
‫الحتياط ‪ ،‬و سجدتا السهو ‪ ،‬و الجييزاء المنسييية المقتضييية ‪،‬‬
‫فيبني على الصحيح كما في النافلة ‪.‬‬
‫و فيه ذكر السها بالقصيير و ضييم السييين ‪ ،‬و هييو كييوكب‬
‫صغير نجم قريب من النجم الوسط من النجييم الثلثيية ميين‬
‫بنييات النعييش ‪ ،‬و يسييمى أسييلم و العييرب تسييميه السييها و‬
‫الناس يمتحنون به أبصارهم ‪.‬‬

‫‪ 1‬البرهان ‪. 511 / 4 :‬‬
‫‪ 2‬هيييو زييييد بييين ييييونس الشيييحام الكيييوفي ‪ ،‬روي عييين الصيييادق و‬
‫سلللم ( فيي حيديث ‪ :‬أبشيير‬
‫سلم (‪ ،‬قال ليه الصيادق ) عليلله ال ّ‬
‫الكاظم) عليهما ال ّ‬
‫فأنت معنا و من شيعتنا ‪.‬‬
‫الكنى و اللقاب ‪. 4 / 1 :‬‬
‫‪ 3‬البرهان ‪. 511 / 4 :‬‬
‫‪ 4‬هو أبو جعفر الزرق محمد بن الفضيل بيين كييثير الزدي الصيييرفي ‪،‬‬
‫سلم ( ‪.‬‬
‫روى عن الكاظم و الرضا ) عليهما ال ّ‬
‫رجال النجاشي ‪. 284 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 240 ) :‬‬
‫‪1‬‬

‫) سيا ( في الحديث ‪ :‬ل تسلم ابنك سياء‬
‫بالياء المثناة التحتانية زنة فعال ‪ ،‬و فسر فيه بميين يييبيع‬
‫الكفان و يتمنى موت الناس ‪ ،‬و لعله من السوء و المسيياءة‬
‫ كما ذكر في المجمع ‪.‬‬‫و سية القييوس بييالتخفيف علييى مييا ذكييره اللغويييون مييا‬
‫عوطف من طرفيه ‪ ،‬و الجمع سيات و الهاء عوض عن الواو‬
‫‪ ،‬و عيين رؤبيية همييزة و العييرب ل تهمييز ‪ ،‬و قييد جيياءت فييي‬
‫الحديث ‪.‬‬
‫و السي المثل ‪ ،‬و السيان المثلن ‪ ،‬و ل سيما مشددة و‬
‫يجوز تخفيفها قال في المصباح ‪ :‬و فتييح السييين مييع التثقيييل‬
‫لغة ‪.‬‬
‫و نقل عن ابن جنييي أنييه يجييوز أن يكييون مييا زائدة فييي‬
‫قوله ‪ : 2‬و ل سيما يوم بداره جلجل‬
‫فيكون يوم مجرورا بها على الضافة ‪ ،‬أي يكييون بمعنييى‬
‫الييذي ‪ ،‬فيكييون يييوم مرفوعييا لنييه خييبر مبتييدإ محييذوف و‬
‫تقديره ‪ :‬و ل مثل اليوم الذي هو يوم بداره جلجل ‪.‬‬
‫و حكي عن تغلب ‪ :‬من قال بغييير اللفييظ الييذي جيياء بييه‬
‫امرىء القيس فقد أخطأ ‪ -‬يعني بغير ل ‪ -‬قال ‪ :‬و وجييه ذلييك‬
‫أن ل سيما تركبا و صارا كالكلمة الواحدة و تساق لترجيح ما‬
‫بعييدها عليى مييا قبلهييا فيكيون كييالمخرج عين مسيياواته إليى‬
‫التفضيل ‪ ،‬فقولهم ‪ :‬تسييتحب الصيدقة فيي شييهر رمضييان ل‬
‫سيييما فييي العشيير الواخيير معنيياه و اسييتحبابها فييي العشيير‬
‫الواخر آكد و أفضيل ‪ ،‬فهيو مفضيل عليى ميا قبليه ‪ ،‬و مثليه‬
‫حكي عن ابن حاجب و ابن فارس و غيرهمييا ‪ ،‬ثييم قييال ‪ :‬إذا‬
‫تقييرر ذلييك فلييو قيييل ‪ :‬سيييما فييي العشيير الواخيير بييدون ل‬
‫اقتضى التسوية و بقي المعنى على التشبيه دون التفضيييل ‪،‬‬
‫فيكون التقدير و تسييتحب الصييدقة فييي شييهر رمضييان مثييل‬
‫استحبابها في العشر الواخر ‪ ،‬و ل يخفى ما فيه ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫معاني الخبار ‪. 150 :‬‬
‫من معلقة امرىء القيس ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 241 ) :‬‬

‫باب ما أوله الشين‬
‫) شآ ( قد جاء في الحديث مما استشهد بييه ميين قييول‬
‫الشاعر ‪ : 1‬حتى شآها كليل موهنا عمل بيياتت طرابييا و بييات‬
‫الليل لم ينم ‪. 2‬‬
‫و قيل في شرحه ‪ :‬شآها ‪ ،‬أي سبقها ‪ ،‬و الضييمير للتيين‬
‫الوحشية من قييولهم ‪ :‬شييأوت القييوم شييأوا إذا سييبقتهم ‪ ،‬و‬
‫الكليل الذي أعيا من شدة العمل يقال ‪ :‬كللييت ميين الشيييء‬
‫أكييل كلليية ‪ ،‬أي عييييت ‪ ،‬و كييذلك البعييير ‪ ،‬و المييراد بييه هنييا‬
‫البرق الضعيف ‪ ،‬و موهنا ظرف معمول الكليل و هو الساعة‬
‫من الليل ‪.‬‬
‫و في الصحاح ‪ :‬الوهن نحو من نصييف الليييل و المييوهن‬
‫مثله ‪ ،‬قال الصمعي ‪ :‬هو حين يدبر الليل ‪.‬‬
‫و عمل بكسر الميم على فعل ‪ :‬الدائب العمل ‪ ،‬يقييال ‪:‬‬
‫رجل عمل ‪ ،‬أي مطبوع على العمل ‪ ،‬و ل فرق بييين عمييل و‬
‫عامل ‪ ،‬و البل الطراب التي تسرع إلى أوطانها ‪. 3‬‬
‫و المعنى ‪ :‬أن البرق الذي سييبق الحميير الوحشييية أكييل‬
‫الساعات من الليل يداومه فباتت الحمر طرابا ميين ضييوئه و‬
‫الليل بات و لم ينم من عمل البرق ‪ ،‬و إكلله إياه ميين قبيييل‬
‫المجاز كما يقال ‪ :‬أتعبت يومك و أسهرت ليلتك ‪.‬‬
‫قال بعض الفاضل ‪ :‬الخليل و سيييبويه و جمهييور النحيياة‬
‫على أن فعيل يعمل عمل‬

‫‪ 1‬لسان العرب‪ ) :‬شأى ( ‪.‬‬
‫و قد استشهد به على أن يكون شأى بمعنى طرب و شاق ‪.‬‬
‫‪ 2‬استشهد به في التهذيب ‪. 215 / 1 :‬‬
‫‪ 3‬قال في الصحاح ‪ :‬و إبل طوارب تنزع إلى أوطانها ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 242 ) :‬‬

‫فعله و قلييل أنيه ل يعميل ‪ ،‬و استشيهد عليى إعمياله بقيول‬
‫الشاعر ‪ :‬حتى شآها ‪ -‬البيت ‪.‬‬
‫ثم قال ‪ :‬فإن قيل ‪ :‬فكليل غييير متعييد لنييه ميين كييل إذا‬
‫أعيا ‪ ،‬و ل يقال ‪ :‬كل زيد عمرا و حينئذ ل حجة فيييه قلنييا ‪ :‬ل‬
‫نسلمه بل كليل بمعنى مكييل كييأنه أكييل حميير الييوحش ‪ ،‬أي‬
‫أتعبها و أعياها بالمشي إلى جهته و لذلك وصفه بأنه لييم ينييم‬
‫يعني البرق ‪ ،‬كيأليم بمعنيى ميؤلم و سيميع بمعنيى مسيمع ‪،‬‬
‫فيكون بمعنييى متعبهييا ‪ ،‬و ل يقييال ‪ :‬إن فعيل ل يييأتي إل ميين‬
‫فعل ‪ -‬بضم العين ‪ -‬و هييو للغييرائز ‪ ،‬كشييرف فهييو شييريف و‬
‫كرم فهو كريم ‪ ،‬و ل يكون إل لزما فل يصح لن يكون عييامل‬
‫‪.‬‬
‫لنا نقول ‪ :‬قد بينييا أن فعيل يييأتي لغييير الغييرائز ‪ ،‬و منييه‬
‫قوله ‪ :‬زيد رحيم عمرا و قوله ‪: 1 :‬‬
‫إذا ما صنعت الزاد فالتمسي له * أكيل فإني لست آكلييه‬
‫وحدي‬
‫فأكيل بمعنى آكل ‪.‬‬
‫) شللتا ( فييي الحييديث ‪ :‬الصييوم فييي الشييتاء الغنيميية‬
‫البيياردة ‪ ، 2‬الشييتاء ‪ -‬ممييدودا ‪ : -‬أحييد الفصييول الربعيية ميين‬
‫السنة ‪ ،‬و هو في حسيياب المنجمييين أحييد و تسييعون يومييا و‬
‫ثميين ‪ ،‬و هييو النصييف ميين تشييرين الثيياني و كييانون الول و‬
‫كانون الثاني و نصف شباط ‪ ،‬و دخوله عنييد حلييول الشييمس‬
‫رأس الجدي ‪ ،‬قيل ‪ :‬هو جمع شتوة مثييل كلبيية و كلب ‪ -‬نقل‬
‫عن ابن فارس و الخليل و الفراء ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬إنه مفرد علم علييى الفعييل و لهييذا جمييع علييى‬
‫أشتية ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬شتونا بمكان كذا شتوا من باب قتل ‪ :‬أقمنا بييه‬
‫شتاء ‪.‬‬
‫و أشتينا باللف ‪ :‬دخلنا في الشتاء ‪.‬‬
‫‪ 1‬البيت من مقطوعة لحاتم الطائي ‪.‬‬
‫انظر الغاني ‪. 150 / 12 :‬‬
‫‪ 2‬الوسائل ‪ ،‬الباب السادس من أبواب الصوم المندوب ‪.‬‬

‫و شتى القوم من باب قال فهو شاة ‪ :‬إذا اشتد برده ‪.‬‬
‫و هذا الشيء يشتيني ‪ ،‬أي يكفيني‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 243 ) :‬‬

‫لشتائي ‪ -‬كذا في المصباح ‪.‬‬
‫) شجا ( في حديث علي ) عليه الّسلم ( في أميير الخلفيية ‪:‬‬
‫‪1‬‬
‫فصبرت و في العين قذى و في الحلق شجى‬
‫القذى ‪ :‬ما يقع فييي العييين فيؤذيهييا كالغبييار و نحييوه ‪ ،‬و‬
‫الشجى ما ينبت في الحلق من عظم و نحيوه فيغيص بييه ‪ ،‬و‬
‫هما على ما قيل كنايتان عن النقمة و مرارة الصيبر و التيألم‬
‫من الغبن ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬كان للنبي ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( فرس يقييال‬
‫له ‪ :‬الشجاء ‪ ، 2‬بمد ‪ ،‬و فسر بواسع الخطو ‪.‬‬
‫و شجي الرجل يشجى شييجى ميين بيياب تعييب ‪ :‬حييزن ‪،‬‬
‫فهو شج بالنقص ‪.‬‬
‫و ربما قيل على قلة شجي بالتثقيل كمييا قيييل ‪ :‬حييزن و‬
‫حزين ‪.‬‬
‫قال في المصباح ‪ :‬و يتعدى بالحركة فيقال ‪ :‬شييجا لهييم‬
‫يشجو شجوا من باب قتل ‪ :‬إذا حزنته ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و من أمثال العرب ‪ :‬ويل للشجي من الخلي ‪ 3‬و المييراد‬
‫بييالخلي الييذي ليييس بييه حييزن فهييو يعييذل الشييجي و يلييومه‬
‫فيؤذيه ‪.‬‬
‫و الشجي بكسر الجيم و سكون الياء على ما قيل منزل‬
‫بطريق مكة ‪.‬‬
‫) شدا ( الشادي الذي يشدو شيئا من الدب ‪ ،‬أي يأخييذ‬
‫طرفا منه ‪.‬‬
‫و شييدوت إذا أنشييدت بيتييا أو بيييتين تمييد بييه صييوتك‬
‫كالغناء ‪ ،‬و يقال للمغني ‪ :‬الشادي ‪ -‬كذا في الصحاح ‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫سلم ( المعروفة بالشقشقية ‪.‬‬
‫من خطبته ) عليه ال ّ‬
‫‪ 2‬لم نعثر على من يذكر للنبي فرسا باسم شجاء ‪ ،‬بل قال في النهاية‬
‫‪ 207 / 2 :‬كان للنبي ) صّلى الله عليه و آله ( فرس يقال لييه الشييحاء ‪ ،‬هكييذا‬
‫روي بالمد و فسر بأنه واسع الخطو ‪.‬‬
‫‪ 3‬مجمع المثال ‪. 330 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 244 ) :‬‬

‫) شذا ( الشذا الذى و الشر ‪.‬‬
‫) شرا ( قوله تعالى ‪ :‬شروا به أنفسييهم ]‪ ، [102/2‬أي‬
‫باعوا بييه أنفسييهم ‪ ،‬و مثلييه و شييروه بثميين بخييس دراهييم ]‬
‫‪ ، [20/12‬أي باعوه ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬و ميين النيياس ميين يشييري نفسييه ابتغيياء‬
‫مرضاة الله ]‪ ، [207/2‬أي يبيعها ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬فليقاتييل فييي سييبيل اللييه الييذين يشييرون‬
‫الحيوة الدنيا بالخرة ]‪ ، [74/4‬أي يبيعونها ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬إن الله اشييترى ميين المييؤمنين أنفسييهم و‬
‫أموالهم ‪ -‬اليية ]‪ [111/9‬نزلييت فيي الئميية خاصية ‪ ،‬و ييدل‬
‫على ذلك أن الله مدحهم و حلهم و وصفهم بصييفة ل تجييوز‬
‫في غيرهم فقال ‪ :‬التييائبون العابييدون الحامييدون السييائحون‬
‫الراكعييون السيياجدون المييرون بييالمعروف و النيياهون عيين‬
‫المنكر و الحافظون لحدود الله ]‪ [112/9‬و من المعلوم أنييه‬
‫ل يقوم بذلك كله صييغيره و كييبيره و دقيقييه و جليلييه إل هييم‬
‫) عليهم السلم ( و ل يجوز أن يكون بهذه الصفة غيرهم ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬اشييتروا الضييللة بالهييدى ]‪ ، [16/2‬أي‬
‫بدلوا ‪ ،‬و أصله اشتريوا ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬لميين اشييتراه ]‪ ، [102/2‬أي اسييتبدلوا مييا‬
‫تتلو الشياطين بكتاب الله ‪.‬‬
‫و في حديث ماء الوضوء ‪ :‬و ما يشتري بذلك مييال كييثير‬
‫‪ ،1‬قيل ‪ :‬لفظ ما يشتري يقرأ بالبناء للفاعييل و المفعييول ‪ ،‬و‬
‫المراد أن الماء المشترى للوضوء مال كثير لما يترتب عليييه‬
‫من الثواب العظيم ‪ ،‬و ربما يقرأ ماء بالمد و الرفع اللفظي ‪،‬‬
‫و الظهر كونها موصولة أو موصوفة ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و هذا على ما في بعييض النسييخ ‪ ،‬و فييي بعضييها ‪ -‬و هييو‬
‫كثير – يسرني ‪ ،‬و في بعضها يسوؤني ‪ ،‬و المعنى واضح ‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫الكافي ‪. 74 / 3 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 245 ) :‬‬

‫و فيه ذكر الشراة ‪ 1‬جمع شار كقضاة جمع قاض ‪ ،‬و هم‬
‫الخوارج الذين خرجوا عن طاعة المام ‪ ،‬و إنمييا لزمهييم هييذا‬
‫اللقب لنهم زعموا أنهم شروا دنياهم بالخرة ‪ ،‬أي باعوا ‪ ،‬أو‬
‫شروا أنفسهم بالجنة لنهم فارقوا أئمة الجور ‪.‬‬
‫‪2‬‬
‫و الشراة بالفتح ‪ :‬اسم جبل دون عسفان ‪.‬‬
‫و شييراء يمييد و يقصيير و هييو الشييهر ‪ ،‬يقييال ‪ :‬شييريت‬
‫الشيء أشريه شرى و شراء إذا بعته و إذا اشتريته أيضييا ‪ ،‬و‬
‫هو من الضداد ‪ ،‬و إنما ساغ أن يكون الشييراء ميين الضييداد‬
‫لن المتبايعين تبايعا الثميين و المثميين ‪ ،‬فكييل ميين العوضييين‬
‫مبيع من جانب و مشتري من جانب ‪.‬‬
‫و شريت الجارية شرى فهي شرية فعيلة بمعنى مفعولة‬
‫‪ ،‬و عبد شري و جييوزوا مشييرية و مشييري ‪ ،‬و الفاعييل شييار‬
‫مثل قاض ‪.‬‬
‫و الشري يجمع على أشرية و أن شذ ‪ ،‬و منه الحييديث ‪:‬‬
‫كلما صغر من أمييورك كلييه إلييى غيييرك ‪ ،‬فقيييل ‪ :‬ضييرب أي‬
‫شيء ؟ فقال ‪ :‬ضرب أشرية العقار و ما أشبهها ‪ ،‬و شييروى‬
‫الشيء مثله ‪.‬‬
‫و الشرية النخلة تنبت من النواة ‪.‬‬
‫و استشرى إذا لج في المر ‪.‬‬
‫و الشرى كحصى ‪ :‬خراج صغار لهييا لييذع شييديد ‪ ،‬و منييه‬
‫شري جلده ‪.‬‬
‫و أشراء الحرم نواحيه ‪.‬‬
‫و المشتري نجم ظاهر معروف ‪.‬‬
‫) شطا ( قوله تعييالى ‪ :‬كييزرع أخييرج شييطأه ]‪[29/48‬‬
‫المراد السنبل و فراخ الزرع ‪ ،‬عن ابن العرابييي ميين أشييطأ‬
‫‪ 1‬في الوافي ‪ ، 170 / 2 :‬عن جابر بن عبد الله النصاري قال ‪ :‬صلى‬
‫سلم ( ببراثا بعد رجوعه من قتال الشراة‪. ...‬‬
‫بنا علي ) عليه ال ّ‬
‫‪ 2‬الشراة جبل شامخ مرتفييع ميين دون عسييفان تييأويه القييرود‪ ...‬و بييه‬
‫عقبة تذهب إلى ناحية الحجاز لمن سلك عسفان ‪.‬‬
‫مراصد الطلع الشراة ‪.‬‬

‫الييزرع بيياللف فهييو مشييطىء إذا فييرخ ‪ ،‬و الجمييع أشييطاء ‪،‬‬
‫قيل ‪ :‬هذا مثل ضرب الله عز و جل للنبي ) صّلى الله عليه و آله (‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 246 ) :‬‬

‫إذ خرج وحده ثم قواه الله بأصحابه ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬شيياطىء الييواد ]‪ ، [30/28‬أي شييطه و‬
‫جانبه ‪.‬‬
‫و شطا بغييير همييز ‪ : 1‬قرييية بناحييية مصيير تنسييب إليهييا‬
‫الثياب الشطوية و منه حديث أبي الحسن ) عليللله الّسللللم ( ‪ :‬إني‬
‫كفنت أبي في ثوبين شطويين ‪. 2‬‬
‫) شظا ( في الخبر ‪ :‬إن الله لما أراد أن يخلق لبليييس‬
‫نسل و زوجة ألقى عليييه الغضييب فطييارت منييه شييظية نييارا‬
‫فخلق منها امرأته ‪. 3‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬الشظية الفلقة من العصييا و نحوهييا ‪ ،‬و‬
‫الجمع شظايا ‪.‬‬
‫) شعا ( قال الجوهري ‪ :‬غارة شعواء ‪ ،‬أي متفرقة ‪.‬‬
‫و شعيا بن راموسى ‪ ،‬قيل ‪ :‬بعثه الله إلى قييوم فقتلييوه‬
‫فأهلكهم الله ‪. 4‬‬
‫) شغا ( السن الشاغية هي الييزائدة علييى النسييان ‪ ،‬و‬
‫هي التي يخالف نبتها نبته ‪.‬‬
‫و الشغواء بفتح الشين و سكون الغين المعجمة و بالمد‬
‫‪ :‬العقاب ‪ ،‬سمي بذلك لفضل منقارها العلى على السفل ‪-‬‬
‫قاله الجوهري و غيره ‪.‬‬
‫) شفا ( قوله تعالى ‪ :‬على شييفا جييرف هييار ]‪[109/9‬‬
‫هو بالقصر و فتح الشين‬

‫‪ 1‬و قيل ‪ :‬شطاة‪ ...‬قال الحسن بن محمد المهلي ‪ :‬عليى ثلثية أمييال‬
‫من دمياط على ضفة البحيير الملييح مدينيية تعييرف بشييطا ‪ ،‬و بهييا و بييدمياط‬
‫يعمل الثوب الرفيع الذي يبلغ الثوب منه ألف درهم و ل ذهب فيه ‪.‬‬
‫معجم البلدان ) شطا ( ‪.‬‬
‫‪ 2‬الوافي ‪. 57 / 13 :‬‬
‫‪ 3‬البحار ‪. 641 / 14 :‬‬
‫‪ 4‬انظر قصة شعيا في البحار ‪. 371 / 5 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 247 ) :‬‬

‫‪ ،‬وزان نوى ‪ :‬طرفه و جانبه ‪ ،‬يقال ‪ :‬شفا جرف و شفا بئر و‬
‫شفا واد و شفا قبر و ما أشييبهها و يييراد بهييا ذلييك ‪ ،‬فقييوله ‪:‬‬
‫على شفا جرف هار ‪ ،‬أي طرف موضع تجرفه السيييول ‪ ،‬أي‬
‫أكلت ما تحته ‪ ،‬و هييار مقلييوب ميين هييائر ‪ ،‬كقييولهم ‪ :‬شيياك‬
‫السلح و شائك السلح كما يأتي في بابه ‪.‬‬
‫و مثله قوله تعالى ‪ :‬كنتم على شييفا حفييرة ]‪[103/3‬ي ‪،‬‬
‫أي طرفها ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬فيييه شييفاء للنيياس ]‪ [69/16‬الضييمير‬
‫للشييراب لنييه ميين جمليية الشييفية و الدوييية المشييهورة ‪ ،‬و‬
‫تنكيره إما لتعظيم الشفاء الذي فيه أو لن فيه بعض الشفاء‬
‫‪.‬‬
‫و قيييل ‪ :‬الضييمير للقييرآن لمييا فيييه ميين شييفاء بعييض‬
‫الدوية ‪.‬‬
‫و في الحديث عن علي ) عليه الّسلللم ( ‪ :‬و لو ل مييا سييبقني‬
‫إليه ابن الخطاب ما زنى من الناس إل شفى ‪ ، 1‬أي إل قليل‬
‫‪ ،‬ميين قييوله ‪ :‬غييابت الشييمس إل شييفى ‪ ،‬أي إل قليييل ميين‬
‫ضوئها لم يغب ‪ ،‬و المراد بما سبقه من تحريييم المتعيية فييإنه‬
‫هو الذي حرمها بعد رسول الله ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( و لم تكن‬
‫محرمة في زمانه ) صّلى الله عليلله و آللله ( و ل في زمان الول ميين‬
‫الخلفاء ‪.‬‬
‫و مثله حديث ابيين عبيياس ‪ :‬مييا كييانت المتعيية إل رحميية‬
‫رحم الله بها أمة محمد ‪ ،‬فلو ل نهيه ما احتاج إلييى الزنييى إل‬
‫شفى ‪.‬‬
‫و أشفى على الشيء بيياللف ‪ :‬أشييرف ‪ ،‬و منييه أشييفى‬
‫على طلق نسائه و أشفى المريض على الموت ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و ل يكاد يأتي شفا إل في الشر ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬ل تنظروا إلى صلة أحييد و صيييامه و لكيين‬
‫انظروا إلى ورعه إذا أشفى ‪ ،‬أي أشرف على الدنيا ‪.‬‬
‫و شفى اللييه المريييض يشييفيه ميين بيياب رمييى شييفاء و‬
‫أشفيت بالعدو و تشفيت به من ذلك ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫الوافي ‪. 53 / 12 :‬‬

‫قال في المصباح ‪ :‬لن الغضب الكامن كالييداء فييإذا زال‬
‫ما يطلبه النسان من عدوه فكأنه‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 248 ) :‬‬

‫برىء من الداء ‪.‬‬
‫و ما شفيتني فيما أردت ما بلغتني مرادي و غرضي ‪.‬‬
‫و استشف الرجل طلب الشفاء ‪.‬‬
‫و منه استشفيت من التربة الحسينية ‪.‬‬
‫و في الحييديث ‪ :‬الحبيية السييوداء شييفاء ميين كييل داء إل‬
‫السام ‪ ،‬قيل ‪ :‬المراد من كل داء ميين الرطوبيية و الييبرودة و‬
‫البلغم لنها حارة يابسة ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬عليكييم بالشييفاء ميين العسييل و القييرآن ‪ ،‬جعييل‬
‫الشفاء حقيقيا و غير حقيقي ‪.‬‬
‫و شفية بالضم و التصغير ‪ :‬بئر بمكة ‪.‬‬
‫و كتاب الشافي للسيد المرتضى في نقض المغني لعبييد‬
‫الجبار ‪ ،‬و أبو الحسن البصري ‪ 1‬كتب نقض الشافي ‪.‬‬
‫و بخط الشهيد ) رحمه الله ( أن السيد المرتضى أميير سييلرا‬
‫بنقض نقض الشافي فنقضه ‪.‬‬
‫) شللقا ( قييوله تعييالى ‪ :‬إذ انبعييث أشييقاها ]‪[12/91‬‬
‫قيل ‪ :‬هو قداد بن سافل عاقر ناقة رسول الله ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و لم أكن بييدعائك رب شييقيا ]‪ ، [4/19‬أي‬
‫لم تشقني بالرد و الخيبة ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬غلبت علينييا شييقوتنا ]‪ [106/23‬بالكسيير ‪،‬‬
‫أي شقاوتنا ‪ ،‬و الفتح لغة ‪.‬‬
‫قيوله تعيالى ‪ :‬فمين اتبيع هيداي فل يضيل و ل يشيقى ]‬
‫‪ [123/20‬قيل ‪ :‬أي في معيشته ‪.‬‬
‫و فييي حييديث علييي ) عليللله الّسللللم ( ‪ :‬و إن أشييقاها الييذي‬
‫يخضب هذه من هذه ‪ ،‬أي لحيته من رأسه ‪ ،‬أي أشقى اليوم‬
‫أو أشقى الثلثة الييذين تعاهييدوا علييى قتييل ثلثيية منهييم ابيين‬
‫ملجم لعنه الله ‪.‬‬
‫و الشقي ضد السعيد ‪ ،‬و شقي يشييقى ضييد سييعد فهييو‬
‫شقي ‪ ،‬و أشقاه الله‬

‫‪1‬‬

‫يريد به أبا الحسن الشعري إمام الشاعرة ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 249 ) :‬‬

‫باللف فهو شقي ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬الشقي من شقي في بطيين أمييه ‪ ، 1‬أي‬
‫من قييدر اللييه عليييه فييي أصييل خلقتييه أن يكييون شييقيا فهييو‬
‫الشقي حقيقة ل من عرض له بعد ذلييك ‪ ،‬و هييو إشييارة إلييى‬
‫شقاء الخرة ل شقاء الدنيا ‪.‬‬
‫و الوضح في معناه ما قيل هو أن الشقي حييق الشييقي‬
‫من علم الله أنييه سيشييقى فيي فعلييه ميين اختييياره الكفيير و‬
‫المعصية في بطن أمه فكأنه في بطيين أمييه علييم اللييه ذلييك‬
‫منه و المعلوم ل يتغير ‪ ،‬لن العلم يتعلق بييالمعلوم علييى مييا‬
‫هو عليه و المعلوم ل يتبع العلم ‪ ،‬فييإذا كييان زيييد أسييود فييي‬
‫علم الله فعلم الله ل يصيره أسود ‪.‬‬
‫و فييي تسييميته فييي بطيين أمييه شييقيا نييوع مبالغيية ‪ ،‬أي‬
‫سيصييير كييذلك ل محاليية كقييوله تعييالى ‪ :‬إنييك ميييت و إنهييم‬
‫ميتون ‪ ،‬أي إنك ستموت ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬أراد بييالم جهنييم كمييا فييي قييوله تعييالى ‪ :‬فييأمه‬
‫هاوية ‪ ،‬أي الشقي كل الشقي من شقي في نار جهنم و هي‬
‫شقاوة ل شقاوة مثلها ‪.‬‬
‫و فيه عن الصادق ) عليه الّسلم ( و قد سئل ‪ :‬من أين لحييق‬
‫الشقاء أهل المعصية حتى حكم الله لهم في علمه بالعييذاب‬
‫على عملهم ؟ فقال ‪ :‬حكم الله عييز و جييل ل يقييوم لييه أحييد‬
‫من خلقه بحقه ‪ ،‬فلما حكم بذلك وهييب لهييل محبتييه القييوة‬
‫عليى معرفتيه و وضيع عنهيم ثقيل العميل ] بحقيقية ميا هيم‬
‫أهله [ ‪ ،‬و وهب لهل المعصية القوة علييى معصيييتهم لسييبق‬
‫علمه فيهم و منعهم إطاقة القبول منييه ‪ ،‬فوافقييوا مييا سييبق‬
‫لهم في علمه و لم يقدروا أن يأتوا حال تنجيهم ميين عييذابه ‪،‬‬
‫لن علمه أولى بحقيقة التصديق ‪ ،‬و هو معنى شاء ما شاء و‬
‫هو سره ‪. 2‬‬
‫سلم (‬
‫قال بعض الفاضل من شراح الحديث ‪ :‬قوله ) عليه ال ّ‬
‫‪ :‬فلما حكم بذلك وهب ‪ . . .‬إلخ‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫الكافي ‪. 81 / 8 :‬‬
‫الكافي ‪. 153 / 1 :‬‬

‫‪ ،‬المراد حكمه تعالى فييي التكليييف الول يييوم الميثيياق قبييل‬
‫تعلييق الرواح بالبييدان حيييث ظهييرت ذلييك يييوم الطاعيية و‬
‫المعصية فقال جل و عز مشيرا إلى من ظهرت ذلييك اليييوم‬
‫منه الطاعة ‪ :‬هؤلء إلى الجنة و ل أبالي‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 250 ) :‬‬

‫‪ ،‬و مشيرا إلى من ظهرت ذلك اليوم منييه المعصييية ‪ :‬هييؤلء‬
‫إلى النار و ل أبالي ‪ ،‬فلما علم تعييالى أن أفعييال الرواح بعييد‬
‫تعلقهييا بالبييدان موافقيية فييي يييوم الميثيياق مهييد لكييل روح‬
‫شروطا تناسب ما في طبعه من السعادة و الشقاوة ‪.‬‬
‫ثم قال ‪ :‬قيوله ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬و منعهيم إطاقية القبيول ‪،‬‬
‫معناه أنه لييم يشييأ و لييم يقييدر قبييولهم ‪ ،‬و ميين المعلييوم أن‬
‫المشية و التقدير شرطان في وجود الحوادث ‪.‬‬
‫ثم قال ‪ :‬و لم يقدروا أن يأتوا ‪ . . .‬إلخ ‪ ،‬معنيياه ‪ -‬و اللييه‬
‫أعلييم ‪ -‬أنييه لييم يقييدروا علييى قلييب حقييائقهم بييأن يجعلييوا‬
‫يوله ) عليلله‬
‫أرواحهم من جنس أرواح السعداء ‪ ،‬و هييو معنييى قي‬
‫الّسلم ( ‪ :‬و ل يستطيع هؤلء أن يكونوا من هؤلء و ل هؤلء أن‬
‫يكونوا من هؤلء ‪ ،‬ثم قال ‪ :‬و قييوله ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬لن علمييه‬
‫أولى بحقيقة التصديق ‪ ،‬تعليل لقوله ‪ :‬فوافقوا ما سبق لهييم‬
‫في علمه‬
‫ثم بين ) رحمه الله ( قاعدة تناسب المقام فقال ‪ :‬الجمييادات‬
‫إذا خليييت و أنفسييها كييانت فييي أمكنيية مخصوصيية تناسييب‬
‫طباعها ‪ ،‬و كذلك الرواح إذا خليت و إرادتها اختارت الطاعيية‬
‫أو المعصية بمقتضى طباعها ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬هم القوم ل يشقى جليسييهم ‪ ،‬أي ل يخيييب عيين‬
‫كرامتهم فيشقى ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬إن صحبتهم مؤثرة في الجليس ‪ ،‬فإذا لييم يكيين‬
‫له نصيب مما أصابهم كان محروما فيشقى ‪.‬‬
‫و في حديث الصييادق ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬إذا أردت أن تعلييم أ‬
‫شقي الرجل أم سعيد فانظر سيبه و معروفه إلى من يضعه‬
‫إلى من هو أهله فاعلم أنه إلى خير ‪ ،‬و إن كييان يضييعه إلييى‬
‫غير أهله فاعلم أنه ليس له عند الله خير ‪.‬‬
‫و فيييه ‪ :‬بييين المييرء و الحكميية نعميية العييالم و الجاهييل‬
‫شقي بينهما ‪ ،‬أي بين نفسييه و الحكميية ‪ ،‬أي ليييس بسييعيد ‪-‬‬
‫كذا وجدناه في النسخ كلها ‪.‬‬
‫و قال بعض علمائنييا المتييأخرين ‪ :‬و ل يييزال يختلييج فييي‬
‫البال أن هنا سهوا ميين قلييم الناسييخ صييوابه و الجاهييل شييفا‬

‫عنهما ‪ ،‬وزان نوى ‪ ،‬و شييفا كييل شيييء طرفييه ‪ ،‬و المعنييى ‪:‬‬
‫صاحب الجهل في‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 251 ) :‬‬

‫طرف عنهما ‪ -‬انتهى ‪ ،‬و هو كما ترى ‪.‬‬
‫و فييي الييدعاء ‪ :‬أعييوذ بييك ميين الييذنوب الييتي تييورث‬
‫الشقاء ‪ ،‬بالفتح و المد و فسر بالشدة و العسر ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و هييو ينقسييم إلييى دنيييوي هييو فييي المعيياش ميين‬
‫النفس و المال و الهل ‪ ،‬و أخروي هو في المعاد ‪.‬‬
‫قييال الجييوهري ‪ :‬الشييقاء و الشييقاوة بالفتييح نقيييض‬
‫السعادة ‪ ،‬و قرأ قتادة شيقاوتنا بالكسير و هيي لغية ‪ ،‬و إنميا‬
‫جاء بالواو لنه بني على التييأنيث فييي أول أحييواله ‪ ،‬و كييذلك‬
‫النهاية ‪ ،‬فلم تكن الواو و الياء حرفي إعراب و لو بنييي علييى‬
‫التذكير لكان مهموزا كعظاءة و عباءة و صلءة ‪ ،‬و هذا أعييل‬
‫قبييل دخييول الهيياء يقييال ‪ :‬شييقي الرجييل انقلبييت الييواو ييياء‬
‫لكسرة ما قبلها ‪ ،‬ثم تقييول ‪ :‬يشييقيان فيكونييان كالماضييي ‪-‬‬
‫انتهى ‪.‬‬
‫) شكا ( قوله تعييالى ‪ :‬مثييل نييوره كمشييكوة ]‪[35/24‬‬
‫المشكاة كوة غير نافذة فيهييا يوضييع المصييباح ‪ ،‬و اسييتعيرت‬
‫لصدره ) صّلى الله عليه و آله ( و شبه اللطيفة القدسية فييي صييدره‬
‫بالمصباح ‪ ،‬فقوله ‪ :‬كمشكوة فيها مصباح ‪ ،‬أي كمصييباح فييي‬
‫زجاجة في مشكاة ‪.‬‬
‫و يتم الكلم في النور إن شاء الله تعالى ‪.‬‬
‫و الشكوى و الشكاية المرض ‪.‬‬
‫و دخلت عليه في شكواه ‪ ،‬أي في مرضه ‪. 1‬‬
‫و الشكوى المذمومة هي ما جاءت به الرواييية عيين أبييي‬
‫عبد اللييه ) عليلله الّسلللم ( قييال ‪ :‬إنمييا الشييكوى أن يقييول ‪ :‬لقييد‬
‫ابتليت بما لم يبتل بييه أحييد ‪ ،‬و يقييول ‪ :‬لقييد أصييابني مييا لييم‬
‫يصب أحدا ‪ ،‬و ليس الشييكوى أن يقييول ‪ :‬سيهرت البارحيية و‬
‫حممت اليوم و نحو هذا ‪. 2‬‬
‫و اشتكى عضو من أعضائه و تشكى بمعنى ‪.‬‬
‫و شكوته شكوى من باب قتل و شكاية ‪،‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫يذكر في قسم حديثا في الشكوى ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫الوافي ‪. 32 / 13 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 252 ) :‬‬

‫و شييكيته شييكاية ‪ :‬إذا أخييبرت عنييه بسييوء فعلييه ‪ ،‬و السييم‬
‫الشكوى ‪.‬‬
‫و المشتكى الشكاية ‪ ،‬و منه الخبر ‪ :‬شكونا إليى رسيول‬
‫الله ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( من حير الرمضياء فليم يشيكنا ‪ ،‬مين‬
‫أشكيته ‪ :‬أزلت شكواه ‪ ،‬فالهمزة للسييلب مثييل أعريتييه ‪ ،‬أي‬
‫أزلت عريته ‪.‬‬
‫و اشتكت أم سلمة عينهييا ‪ ،‬أي وجعهييا و الشييكوة وعيياء‬
‫كالركوة و القربة الصغيرة ‪ ،‬يتخذ للبر ‪ ،‬و الجمع شكى ‪.‬‬
‫) شل ( في الحديث ‪ :‬جعييل لكييم أشييلء ‪ ،‬أي أعضيياء ‪،‬‬
‫جمع شييلو بالكسيير ‪ ،‬و هييو العضييو ميين أعضيياء اللحييم وزان‬
‫أحمال و حمل و أشليت الكلب و غيره إشلء دعوته ‪.‬‬
‫و أشليته على الصيد مثل أغريته وزنا و معنى ‪ -‬كذا ذكر‬
‫جماعة من أهل اللغة ‪.‬‬
‫و نقل عن ابن السكيت منع أشليته على الصيييد بمعنييى‬
‫أغريته ‪ ،‬و إنما يقييال ‪ :‬أوسييدت الكلييب بالصيييد و آسييدته إذا‬
‫أغريته به ‪ ،‬و ل يقال ‪ :‬أشليته إنما الشلء الدعاء ‪.‬‬
‫و عن تغلب أنه قييال ‪ :‬و قييول النيياس ‪ :‬أشييليت الكلييب‬
‫على الصيد خطأ ‪.‬‬
‫) شنا ( قوله تعييالى ‪ :‬شيينآن قييوم ]‪ [2/5‬محركيية ‪ ،‬أي‬
‫بغضاء قوم ‪ ،‬و بسكون النون ‪ :‬بغض قوم ‪ ،‬و قرىء بهما مع‬
‫شذوذهما ‪ :‬أما شذوذ التحريك فمن جهة المعنى ‪ ،‬لن فعلن‬
‫من بنيياء مييا كييان معنيياه الحركيية و الضييطراب كالضييربان و‬
‫الخفقان ‪ ،‬و أما التسكين فلنه لم يجىء شيء من المصييادر‬
‫عليه ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ل أب لشانئيك ‪ ،‬أي لمبغضيك ‪.‬‬
‫و الله شانىء لعماله ‪ ،‬أي باغض لها ‪.‬‬
‫و شنأ المقام بمكة ‪ ،‬أي كرهه ‪.‬‬
‫و شنأ شنأ و شنأ و شنأ و شيينآنا بالتحريييك و شيينآنا كلييه‬
‫بمعنى البغض ‪.‬‬
‫و شنئت أشنؤه من باب تعب مثله ‪.‬‬
‫) شوا ( قوله تعالى ‪ :‬نزاعة للشوى ]‪[16/70‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 253 ) :‬‬

‫‪ ،‬بالفتح جمع شواء بالضم و هي جلدة الرأس ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬الخر من اليد و الرجل و غيرهما ‪.‬‬
‫و النزع القطع ‪.‬‬
‫و الشييواء ككتيياب بمعنييى مشييوي ‪ ،‬ميين شييويت اللحييم‬
‫شيا ‪.‬‬
‫و أشويت القوم أطعمتهم شواء ‪.‬‬
‫) شها ( قوله تعالى ‪ :‬زين للناس حييب الشييهوات ميين‬
‫النسيياء ]‪ [14/3‬الشييهوات بالتحريييك جمييع شييهوة و هييي‬
‫اشتياق النفس إلى الشيء ‪. 1‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬جهنم محفوفة باللييذات و الشييهوات ‪ ،‬و‬
‫معناه ‪ :‬من أعطى نفسه لذتها و شييهوتها دخييل النييار ‪ ،‬نعييوذ‬
‫بالله منها ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬أخوف ما أخياف عليكيم الريياء و الشيهوة‬
‫الخفية ‪ ،‬قيل ‪ :‬هي حب اطلع الناس على العمل ‪.‬‬
‫و شيء شهي مثل لذيذ وزنا و معنى ‪.‬‬
‫و اشتهيت الشيء و شييهوته ميين بيياب تعييب و عل مثييل‬
‫اشتهيته ‪.‬‬
‫قاله في المصباح ‪ :‬و تشهى اقترح شهوة بعد شهوة ‪.‬‬
‫و شهيت الشيء ‪ -‬بالكسر ‪ -‬شهوة ‪ :‬إذا اشتهيته ‪.‬‬
‫) شيأ ( قوله تعييالى ‪ :‬أ و ل يييذكر النسييان أنييا خلقنيياه‬
‫من قبل و لييم يييك شيييئا ]‪ [68/19‬أي ل مقييدرا و ل مكونييا ‪،‬‬
‫قاله الصادق ) عليه الّسلم (‪. 2‬‬
‫قيل ‪ :‬و معناه ‪ :‬ل مقدرا في اللوح المحفوظ و ل مكونا‬
‫مخلوقييا فييي الرض ‪ ،‬و منييه يعلييم تجييدد إرادتييه تعييالى و‬
‫تقديره ‪ ،‬و هي معنى البداء في حقه تعالى ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬على كل شيييء قييدير ]‪ [20/2‬الشيييء مييا‬
‫صح أن يعلم و يخبر عنه ‪.‬‬
‫قال المفسر ‪ :‬و هو أعم العام يجري‬
‫‪ 1‬يذكر في معد و أنس و حفف شيييئا فييي الشييهوات ‪ ،‬و فييي صلصييل‬
‫منشأها ‪ ،‬و في عون كسرها ‪ -‬ز ‪.‬‬
‫‪ 2‬البرهان ‪. 19 / 3 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 254 ) :‬‬

‫على الجسم و العرض و القديم ‪ ،‬تقول ‪ :‬شيء ل كالشييياء ‪،‬‬
‫أي معلوم ل كسائر المعلومات ‪ ،‬و على المعدوم و المحال ‪.‬‬
‫قال ‪ :‬إن قلت ‪ :‬كيف قيل ‪ :‬على كل شيء قييدير و فييي‬
‫الشياء ما ل تعلق به لقادر كالمستحيل و فعييل قييادر آخيير ؟‬
‫قلت ‪ :‬مشروط في حد القادر أن ل يكون الفعييل مسييتحيل ‪،‬‬
‫فالمستحيل مستثنى في نفسه عند ذكر القادر على الشييياء‬
‫كلها ‪ ،‬فكأنه قال ‪ :‬على كل شيء مستقيم قدير ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و لو شاء ربك لمن من فييي الرض كلهييم‬
‫جميعا أ فأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين ]‪[99/10‬‬
‫روي عن علي ) عليه الّسلم ( أنه قال ‪ :‬إن المسييلمين قييالوا‬
‫لرسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬لو أكرهت يا رسول اللييه ميين‬
‫قدرت عليه من الناس كثر عددنا و قوينا علييى عييدونا فقييال‬
‫رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬ما كنت للقى اللييه ببدعيية لييم‬
‫يحدث لي فيها شيئا و ما أنا من المتكلفين فأنزل الله تبييارك‬
‫و تعالى عليه ‪ :‬يا محمد و لو شاء ربك لمن ميين فييي الرض‬
‫كلهم جميعا على سبيل اللجاء و الضييطرار فييي الييدنيا كمييا‬
‫يؤمنون عند المعاينة و رؤية البأس في الخرة ‪ ،‬و لييو فعلييت‬
‫ذلك لم يستحقوا مني ثوابا و ل مدحا ‪ ،‬لكنييي أريييد منهييم أن‬
‫يؤمنييوا مختييارين غييير مضييطرين ليسييتحقوا منييي الزلفييى و‬
‫الكرامة و دوام الخلود في جنة الخلد ‪. 1‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و لو شاء الله لجعلكم أمة واحييدة ]‪[48/5‬‬
‫قال المفسر ‪ :‬أي لو شاء لجعلكم علييى مليية واحييدة و لكيين‬
‫جعلكم على شرائع مختلفة ليمتحنكم فيمييا آتيياكم ‪ ،‬أي فيمييا‬
‫فرض عليكم و شرع لكم ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬فيما أعطاكم من النبيين و الكتاب ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ل تسئلوا عن أشياء إن تبد لكييم تسييؤكم ]‬
‫‪[101/5‬‬
‫روي في معناه ‪ :‬أن رجل قال لرسول الله ) صّلى الللله عليلله و‬
‫آله ( ‪ :‬يا رسول الله أ في كل عام كتب الحج علينا ؟ فأعرض‬
‫‪1‬‬

‫البرهان ‪. 204 / 2 :‬‬

‫عنه حتى أعاد المسألة ثلثا ‪ ،‬فقال ‪ :‬ويحييك و مييا يؤمنييك أن‬
‫أقول‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 255 ) :‬‬

‫نعم ‪ ،‬و الله لو قلت نعم لوجب و لو وجب ما استطعتم و لو‬
‫تركتم لكفرتم ‪ ،‬و إنما يهلك من هلك قبلكم بكثرة سؤالهم و‬
‫اختلفهم على أنبيائهم ‪ ،‬فييإذا أمرتكييم بشيييء فييأتوا منييه مييا‬
‫استطعتم و إذا نهيتكم عن شيييء فيياجتنبوه ‪ ، 1‬و إن تسييألوا‬
‫عن هذه التكاليف الصعبة فييي زمييان الييوحي تبييد لكييم تلييك‬
‫التكاليف تسؤكم و تؤمروا بحملها ‪ -‬كذا نقله الشيخ أبو علييي‬
‫) رحمه الله ( ‪.‬‬
‫و أشياء جمع شيء غير منصرف ‪ ،‬و اختلف فييي تعليلييه‬
‫اختلفا كثيرا ‪ ،‬قال في المصييباح ‪ :‬و القييرب مييا حكييي عيين‬
‫الخليل بأن أصله شيئاء على وزن حمييراء ‪ ،‬فاسييتثقل وجييود‬
‫الهمزتين في آخره فنقلوا الولييى إلييى أول الكلميية فقييالوا ‪:‬‬
‫أشياء و المشيئة ‪ :‬الرادة ‪ ،‬من شاء زيد يشاء من باب نال ‪:‬‬
‫أراده ‪.‬‬
‫و في الحديث عن الصادق ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬ل يكون شيييء‬
‫فيي الرض و ل فيي السيماء إل بخصيال سيبع ‪ :‬بمشييئة ‪ ،‬و‬
‫إرادة ‪ ،‬و قدر ‪ ،‬و قضاء ‪ ،‬و إذن ‪ ،‬و كتاب ‪ ،‬و أجل ‪. 2‬‬
‫قال بعض أفاضل العلماء ‪ :‬المشيئة و الرادة و القييدر و‬
‫القضاء كلها بمعنى النقش في اللييوح المحفييوظ و هييي ميين‬
‫صفات الفعل ل الذات ‪ ،‬و التفاوت بينهييا تفضيييل كييل لحييق‬
‫على سابقه ‪.‬‬
‫ثم قال ‪ :‬توقف أفعال العباد على تلك المور السبعة إما‬
‫بالييذات أو بجعييل اللييه تعييالى ‪ ،‬و تحقيييق المقييام أن تحييرك‬
‫القوى البدنية بأمر النفس الناطقة المخصوصة المتعلقيية بييه‬
‫ليس من مقتضيات الطبيعة فيكون بجعييل جاعييل ‪ ،‬و هييو أن‬
‫يجعل الله بدنا مخصوصا مسخرا لنفس مخصوصة بييأن قييال‬
‫كيين متحركييا بأمرهييا ‪ ،‬ثييم جعييل ذلييك موقوفييا علييى المييور‬
‫السبعة ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫‪ 1‬ذكر الحديث إلى هنا باختلف يسيير الطبرسيي فيي مجميع البييان ‪:‬‬
‫‪ 250 / 2‬و جاء في الدر المنثور ‪ 335 / 2 :‬أحاديث بهذا المضمون ‪. ،‬‬
‫‪ 2‬جاء هذا الحييديث فييي الكييافي ‪ 149 / 1 :‬و الخصييال ‪120 / 2 :‬‬
‫باختلف يسير ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 256 ) :‬‬

‫و عن الرضا ) عليه الّسلم ( ‪ :‬أن البداع و المشيئة و الرادة‬
‫معناها واحد و السماء ثلثة ‪.‬‬
‫و عن الباقر ) عليه الّسلم ( ‪ :‬ل يكون شيء إل ما شيياء اللييه‬
‫و أراد و قدر و قضى سئل ‪ :‬مييا معنييى شيياء ؟ قييال ‪ :‬ابتييداء‬
‫الفعل سئل ‪ :‬ما معنى قدر ؟ قال ‪ :‬تقدير الشيء من طييوله‬
‫و عرضه سئل ‪ :‬ما معنى قضى ؟ قييال ‪ :‬إذا قضييى أمضييى ‪،‬‬
‫فذلك الذي ل مرد له ‪ ، 1‬و على هذا فيكون معنى القضاء هو‬
‫النقش الحتمي في اللوح المحفوظ ‪.‬‬
‫و فيييه ‪ :‬خلييق اللييه المشيييئة بنفسييها ثييم خلييق الشييياء‬
‫بالمشيييئة ‪ ، 2‬قيييل فييي معنيياه ‪ :‬أن الئميية ) عليلله الّسلللم ( تيارة‬
‫يطلقون المشيئة و الرادة على معنييى واحييد ‪ ،‬و تييارة علييى‬
‫معنيين مختلفين ‪ ،‬و المراد بهذه العبارة أن الله تعييالى خلييق‬
‫اللوح المحفوظ و نقوشييها ميين غييير سييبب آخيير ميين لييوح و‬
‫نقش آخيير و خلييق سييائر الشييياء بسييببهما ‪ ،‬و هييذا مناسييب‬
‫لقوله ) عليه الّسلم ( ‪ :‬أبى الله أن يجري الشياء إل بأسبابها ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬أمر الله و لم يشأ و شاء و لم يأمر ‪ :‬أمر إبليس‬
‫أن يسجد لدم و شاء أن ل يسجد و لو شاء لسييجد ‪ ،‬و نهييى‬
‫آدم عن أكل الشجرة و شاء أن يأكل منها و لييو لييم يشييأ لييم‬
‫يأكل ‪. 3‬‬
‫و منه يعلم أن جميع الكائنات مطابقة لعلمه السابق في‬
‫الممكنات و هو ل يؤثر في المعلوم كما سبق فل إشكال ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬إن لله إرادتييين و مشيييئتين ‪ :‬إرادة حتييم و إرادة‬
‫عزم ‪ ،‬ينهى و هو يشاء و يأمر و هو ل يشاء ‪ ،‬نهييى آدم ) عليلله‬
‫الّسلم ( و زوجته أن يأكل من الشجرة و شاء أن يأكل و لو لييم‬
‫يشأ أن يأكل لما غلبت‬

‫‪ 1‬ذكر هذا الحديث في الكافي ‪ 150 / 1 :‬عن أبي الحسن موسى بن‬
‫سلم ( ‪.‬‬
‫جعفر ) عليه ال ّ‬
‫‪ 2‬الكافي ‪. 110 / 1 :‬‬
‫‪ 3‬الكافي ‪. 150 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 257 ) :‬‬

‫شهوتهما مشيئة الله تعالى ‪ ،‬و أمر إبراهيم أن يذبح إسييحاق‬
‫و لم يشييأ أن يييذبحه و لييو شيياء لمييا غلبييت مشيييئة إبراهيييم‬
‫‪1‬‬
‫مشيئته‬
‫و فيه و قد سئل عن علم الله و مشيييئته همييا مختلفييان‬
‫أم متفقان ؟ فقال ) عليه الّسلم ( ‪ :‬العلم ليس هو المشيئة ‪ ،‬أ ل‬
‫ترى أنك تقول سأفعل كذا إن شاء الله تعييالى و ل تقييول إن‬
‫علم الله تعالى ‪ ،‬فقولك إن شاء الله دليل على أنه لييم يشييأ‬
‫فإذا شاء كان الذي شاء كما شاء و علم الله تعييالى السييابق‬
‫للمشيئة ‪ 2‬و لم تجد أحدا إل و لله تعالى عليه حجة و لله فيه‬
‫المشيئة ‪ ،‬و ل أقول إنهم ما شاءوا صنعوا ثم قييال ‪ :‬إن اللييه‬
‫يهدي و يضل ‪.‬‬
‫قال بعض الفاضييل ‪ :‬فييي هييذا الكلم ‪ -‬أعنييي قييوله ‪ :‬ل‬
‫أقول ما شاءوا صنعوا ‪ -‬نفييي لمييا أعتقييده المعتزليية ميين أن‬
‫العباد ما شاءوا صنعوا ‪ ،‬يعنييي أنهييم مسييتقلون بمشيييئتهم و‬
‫قدرتهم و ل توقف لهييا علييى مشيييئة اللييه تعييالى و إرادتييه و‬
‫قضائه ‪ ،‬و هذا يخرج الله عن سلطانه ‪.‬‬
‫و في حديث يونس ‪ :‬ل يكييون إل مييا شيياء اللييه و أراد و‬
‫قدر و قضى ‪ .‬فقال الرضا ) عليه الّسلم ( ‪ :‬يا يونس ليييس هكييذا‬
‫ل يكون إل ما شاء الله و أراد و قدر و قضى ‪. 3‬‬
‫قيل ‪ :‬فيه إنكييار كلم يييونس لجييل إدخييال بيياء السييببية‬
‫على المشيئة و غيرها المستلزمة لمسببها ل من أجل توقف‬
‫أفعال العباد عليها توقف الشرط على المشروط ‪.‬‬
‫و في حديث أيضا ‪ :‬ل يكون إل ما شاء الله و أراد و قدر‬
‫و قضى ‪ ،‬يا يونس تعلم ما المشيئة ؟ قلت ‪ :‬ل ‪ ،‬قييال ‪ :‬هييي‬
‫الييذكر الول ‪ ،‬فتعلييم مييا الرادة ؟ قلييت ‪ :‬ل ‪ ،‬قييال ‪ :‬هييي‬
‫العزيمة على ما يشاء ‪ ،‬فتعلم ما القييدر ؟ قلييت ‪ :‬ل ‪ ،‬قييال ‪:‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫الكافي ‪. 150 / 1 :‬‬
‫الكافي ‪. 113 / 1 :‬‬
‫هذان الحديثان هما حديث واحد مذكور في الكافي ‪. 158 / 1 :‬‬

‫هي الهندسة و وضع الحدود من البقاء و الفنيياء ثييم قييال ‪ :‬و‬
‫القضاء هو البرام و إقامة العين ‪. 4‬‬
‫قال بعض الفاضل ‪ :‬كأن‬

‫‪4‬‬

‫هذان الحديثان هما حديث واحد مذكور في الكافي ‪. 158 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 258 ) :‬‬

‫المراد من الذكر الول و العزيمة و القدر و القضاء النقييوش‬
‫الثابتة في اللوح المحفوظ ‪ ،‬و ميين تفسييير القييدر بالهندسيية‬
‫تقديرات الشياء من طولها و عرضها ‪ ،‬و الهندسة عنييد أهييل‬
‫اللسان هي تقدير مجاري القنى حيث تحفر ‪.‬‬
‫و الشيء فييي اللغيية عبييارة عيين كييل موجييود إمييا حسييا‬
‫كالجسام و إما حكما كالقوال ‪ ،‬نحو ‪ :‬قلت شيئا ‪.‬‬
‫و في حديث إطلق القول بأنه شيء ‪ :‬أ يجييوز أن يقييال‬
‫للييه ‪ :‬إنييه شيييء ؟ قييال ‪ :‬نعييم ‪ ،‬يخرجييه ميين الحييدين ‪ :‬حييد‬
‫التعطيل ‪ ،‬و حد التشبيه ‪ ، 1‬و المعنى ل تقل إنه ل شيء و ل‬
‫تقل إنه شيء كالشياء التي تدرك بييالعقول ‪ ،‬بييل إنييه شيييء‬
‫موجود ل يشابه شيئا من الماهيييات المدركيية و ل شيييئا ميين‬
‫الممكنات ‪.‬‬
‫و في حديث وصفه تعالى ‪ :‬ل ميين شيييء كييان و ل ميين‬
‫شيء خلق ما كان ‪ ،‬قيل فييي معنيياه ‪ :‬إنييه ) عليلله الّسلللم ( نفييى‬
‫بقوله ‪ :‬ل من شيء كان ‪ ،‬جميييع حجييج السيينوية و شييبههم ‪،‬‬
‫لن أكثر ما يعتمدونه في حدوث العييالم أن يقولييوا ‪ :‬ل يخلييو‬
‫من أن يكون الخالق خلق الشياء من شيء أو من ل شيء ‪،‬‬
‫فقولهم ميين شيييء خطييأ و قييولهم ميين ل شيييء مناقضيية و‬
‫سلم‬
‫إحالة لن من توجب شيئا و ل شيء ينفيه ‪ ،‬فأخرج ) عليه ال ّ‬
‫( هذه اللفظة ‪ ،‬فقال ‪ :‬ل من شيء خلق ما كان ‪ ،‬فنفى ميين‬
‫إذ كانت توجب شيئا و نفى الشيء إذ كان كل شيء مخلوقييا‬
‫محدثا ل من أصل أحييدثه الخييالق ‪ ،‬كمييا قييالت الثنوييية ‪ :‬إنييه‬
‫خلق من أصل قديم فل يكون تدبيرا إل باحتذاء مثال ‪.‬‬
‫و إن شياء الليه تكييرر فيي الحييديث بعييد إعطياء الحكييم‬
‫كقوله في حديث الوصية ‪ :‬ل ينبغي لهما أن يخالفييا الميييت و‬
‫أن يعمل حسب ما أمرهما إن شاء الله ‪ ،‬و قوله ) عليه الّسلم ( ‪:‬‬
‫و إنا إن شاء الله بكم لحقون ‪ ،‬و نحو ذلييك ‪ ،‬فقيييل ‪ :‬معنيياه‬
‫إذ شاء الله ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬إن شييرطية و المعنييى ‪ :‬لحقييون فييي‬
‫الموافاة على اليمان و قيل ‪ :‬هو التبري و التفويض ‪،‬‬
‫‪1‬‬

‫الكافي ‪. 82 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 259 ) :‬‬

‫و منه قوله تعالى ‪ :‬لتدخلن المسجد الحييرام إن شيياء اللييه ]‬
‫‪ [27/48‬و يحتمل أن يريد لتدخلن جميعا إن شياء الليه و ليم‬
‫يمت منكم أحد ‪.‬‬
‫و قيل هو على التأديب كقوله تعالى ‪ :‬و ل تقولن لشيء‬
‫إني فاعل ذلك غدا إل أن يشاء الله ]‪ [23/18‬و يحتمل إرادة‬
‫التبرك بذكر الله أو بمعنى قد ‪ -‬و الله أعلم ‪.‬‬

‫باب ما أوله الصاد‬
‫) صبا ( قوله تعالى ‪ :‬و الصابئين ]‪ [62/2‬بالهمز و قييرأ‬
‫نافع بالتخفيف ‪ ،‬هو من صبأ فلن خييرج ميين دينييه إلييى دييين‬
‫آخر ‪ ،‬و صبأت النجوم خرجت من مطالعها ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬أصل دينهم دين نوح ) عليه الّسلم ( فمالوا عنه ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬الصابئون لقب لقب به طائفة من الكفييار يقييال‬
‫إنها تعبد الكيواكب فيي البياطن ‪ ،‬و تنسيب إلييه النصيرانية ‪،‬‬
‫يدعون على أنهم على دين صييابىء بيين شيييث بيين آدم ) عليلله‬
‫الّسلم ( ‪.‬‬
‫و في الصحاح ‪ :‬الصابئون جنس من الكفار ‪.‬‬
‫و في القاموس ‪ :‬الصابئون يزعمون أنهم على دين نييوح‬
‫و قبلتهم من مهب الشمال عند منتصف النهار ‪.‬‬
‫و فييي الكشيياف ‪ :‬هييم قييوم عييدلوا عيين اليهودييية و‬
‫النصرانية و عبدوا الملئكة ‪.‬‬
‫و عيين قتييادة ‪ :‬الديييان سييتة خمسيية للشيييطان و واحييد‬
‫للرحمن ‪ :‬الصابئون يعبدون الملئكة و يصلون إلييى القبليية و‬
‫يقرءون الزبور ‪ ،‬و المجييوس يعبييدون الشييمس و القميير ‪ ،‬و‬
‫الذين أشركوا يعبدون الوثان ‪ ،‬و اليهود ‪ ،‬و النصارى ‪. 1‬‬
‫و في حديث الصادق ) عليه الّسلم ( ‪ :‬سمي الصابئون لنهييم‬
‫صبوا إلى تعطيل النبياء و الرسل و الشرائع ‪ ،‬و قالوا ‪ :‬كلما‬
‫‪1‬‬

‫‪. 108‬‬

‫انظر تفصيل معتقدات الصييابئة فييي الملييل و النحييل ‪- 230 / 2 :‬‬

‫جاءوا به باطل ‪ ،‬فجحدوا توحيد الله و نبوة النبييياء و رسييالة‬
‫المرسلين و وصية الوصياء ‪ ،‬فهم‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 260 ) :‬‬

‫بل شريعة و ل كتاب و ل رسول ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬إن الذين آمنوا و الذين هادوا و الصابئون ]‬
‫‪ [69/5‬قيييال المفسييير ‪ :‬قيييال سييييبويه و الخلييييل و جمييييع‬
‫البصييريين ‪ :‬إن قييوله و الصييابئون محمييول علييى التييأخير و‬
‫محمول على البتداء ‪ ،‬و المعنييى ‪ :‬أن الييذين آمنييوا و الييذين‬
‫هادوا من آمن بالله ‪ . . .‬إلييخ و الصييابئون و النصييارى كييذلك‬
‫أيضا ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و آتيناه الحكم صبيا ]‪ ، [12/19‬أي الحكمة‬
‫و النبوة و هو ابن ثلث سنين ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬أصب إليهن ]‪ ، [33/12‬أي أميل إليهن ‪.‬‬
‫و الصبي الصغير و هو من الواو ‪.‬‬
‫و في القاموس ‪ :‬من لم يفطم بعد ‪.‬‬
‫و في الصحاح ‪ :‬الغلم ‪.‬‬
‫و الجمع صبية بالكسر و الصبيان ‪.‬‬
‫و الصبا مقصور مكسور ‪ :‬الصغر ‪.‬‬
‫و صبا صبوا مثل قعد قعودا و صبوة مثل شهوة ‪ :‬مال ‪.‬‬
‫و الصبية على فعيليية ‪ :‬الجارييية ‪ ،‬و الجمييع الصييبايا مثييل‬
‫المطية و المطايا ‪.‬‬
‫و بنت تسع سيينين ل تستصييبي إل أن يكييون فييي عقلهييا‬
‫ضعف ‪ ،‬أي ل تعد في الصبايا ‪.‬‬
‫و أم الصبيان ريح تعرض لهم ‪.‬‬
‫و المرة الصييبيانية القوييية الشييديدة ‪ ،‬و منييه خييالطوهم‬
‫بالبرانية و خالفوهم بالجوانية إذا كانت المر صبيانية ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬ميين كييان عنييده صييبي فليتصيياب ‪ ،‬أي‬
‫يجعل نفسه مثله و ينزلها منزلته ‪.‬‬
‫و الصبا كعصا ‪ :‬ريح تهييب ميين مطلييع الشييمس ‪ ،‬و هييي‬
‫أحد الرياح الربع ‪.‬‬
‫و قيييل ‪ :‬الصييبا الييتي تجيء ميين ظهييرك إذا اسييتقبلت‬
‫القبلة ‪ ،‬و الدبور عكسها ‪.‬‬
‫و العرب تزعم أن الدبور تزعج السحاب و تشخصه فييي‬
‫الهواء ثم تسوقه ‪ ،‬فييإذا عل كشييفت عنييه و اسييتقبلته الصييبا‬

‫فييوزعت بعضييه علييى بعييض حييتى يصييير كسييفا واحييدا ‪ ،‬و‬
‫الجنوب تلحق روادفه به و تمده ‪ ،‬و الشمال‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 261 ) :‬‬

‫تمزق السحاب ‪.‬‬
‫و عن بعض أهل التحقيق أن الصبا محلها ما بييين مطلييع‬
‫الشييمس و الجييدي فييي العتييدال ‪ ،‬و الشييمال محلهييا ميين‬
‫الجدي إلييى مغييرب الشييمس فييي العتييدال ‪ ،‬و الييدبور ميين‬
‫سهيل إلى المغرب ‪ ،‬و الجنوب من مطلع الشمس إليه ‪.‬‬
‫و قد نظم ذلك بعضهم فقال ‪:‬‬
‫مهب الصبا من مطلع الشمس واصييل * إلييى الجييدي و‬
‫الشمال حتى مغيبها‬
‫و بين سهيل و الغييروب تفييردت * دبييور و مطلعهييا إليييه‬
‫جنوبها‬
‫) صحا ( الصحو ‪ :‬ذهاب الغيم ‪ ،‬يقال ‪ :‬أصحت السييماء‬
‫باللف ‪ ،‬أي انقشع عنها الغيم فهي مصحية ‪.‬‬
‫و عن الكسائي ل يقييال ‪ :‬أصييحت فهييي مصييحية و إنمييا‬
‫يقال ‪ :‬صحت فهييي صييحو ‪ ،‬و أصييحى اليييوم فهييو مصييح ‪ ،‬و‬
‫أصحينا صرنا في صحو ‪.‬‬
‫و عن السجستاني ‪ :‬العامة تظن أن الصييحو ل يكييون إل‬
‫ذهاب الغيم ‪ ،‬و ليس كذلك و إنمييا الصييحو تفييرق الغيييم مييع‬
‫ذهاب البرد ‪.‬‬
‫و صحا من سكره صحوا ‪ ،‬أي زال سكره فهو صاح ‪.‬‬
‫) صدا ( قييوله تعييالى ‪ :‬مكيياء و تصييدية ]‪ [35/8‬قيييل ‪:‬‬
‫المكيياء الصييفير ‪ ،‬و التصييدية تفعليية ميين الصييدى و هييو أن‬
‫يضرب بإحدى يديه على الخرى فيخرج بينهمييا صييوت و هييو‬
‫التصفيق ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬فييأنت لييه تصييدى ]‪ ، [6/80‬أي تعييرض و‬
‫تقبييل عليييه بوجهييك ‪ ،‬ميين التصييدي و هييو الستشييراف إلييى‬
‫الشيء ناظرا إليه ‪ ،‬قال الشيخ أبو علي ) رحملله الللله ( ‪ :‬و قراءة‬
‫أبي جعفر ) عليه الّسلم ( تصدى بضم التاء و فتح الصيياد و تلهييى‬
‫بضم التاء أيضا ‪. 1‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬فجعل الرجل يتصدى له ) ص لّلى الللله عليلله و آللله (‬
‫ليأمره بقتله ‪ ،‬أي يتعرض له ‪ ،‬و المصادة ‪ :‬المعارضة ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫مجمع البيان ‪. 436 / 5 :‬‬

‫و صدى كنوى ‪ :‬ذكر البوم ‪.‬‬
‫و صدأ الحديد وسخه ‪ ،‬و صدىء‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 262 ) :‬‬

‫الحديد صدءا من باب تعب إذا عله الخرب ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬إن هذا القلب يصدأ كما يصدأ الحديد ‪ ،‬أي‬
‫يركبه الرين بمباشرة المعاصي و الثام فيذهب بجلئه ‪.‬‬
‫و في الحييديث عيين أبييي عبييد اللييه ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬يصييدأ‬
‫القلب فإذا ذكرته بل إله إل الله انجلى‬
‫و صييدى صييدى ميين بيياب تعييب ‪ :‬عطييش ‪ ،‬فهييو صيياد و‬
‫صديان و امرأة صديا و قوم صداء ‪ ،‬أي عطاش ‪.‬‬
‫و الصدى صوت يسمعه المصييوت عقيييب صييوته راجعييا‬
‫إليه من جبل أو بناء مرتفع ‪.‬‬
‫و الصدى ما يخرج من الدمي بعد موته و حشو الييرأس‬
‫و الدماغ ‪.‬‬
‫) صرا ( فييي الحييديث ‪ :‬ل تصييروا البييل و الغنييم فييإنه‬
‫خداع ‪ ،‬أي ل تفعلوا ذلك فإنه خداع ‪ ،‬التصرية فيما بينهم هي‬
‫تحفيل الشاة و البقرة و الناقة و جمع لبنها في ضييرعها بييأن‬
‫تربط أخلفها و يترك حلبها اليوم و اليومين و الثلثيية ليتييوفر‬
‫لبنها ليراه المشتري كثيرا فيزيد في ثمنها و هو ل يعلم ‪.‬‬
‫يقييال ‪ :‬صييريت الناقيية ميين بيياب تعييب فهييي صييرية ‪ ،‬و‬
‫صريتها صريا من باب رمى ‪ ،‬و التضعيف مبالغة و تكثير ‪ :‬إذا‬
‫تركت حلبها و جمعت لبنها ‪.‬‬
‫) صعا ( في الحديث ذكر الصعوة كتمييرة ‪ ،‬قيييل ‪ :‬هييي‬
‫اسم طائر من صغار العصافير أحمر الرأس ‪ ،‬و الجمع صييعو‬
‫و صعاء كدلو و دلء ‪.‬‬
‫) صلغا ( قييوله تعييالى ‪ :‬و لتصييغى إليييه ]‪ ، [113/6‬أي‬
‫يميييل إليييه ‪ ،‬أي إلييى هييذا الييوحي أفئدة الييذين ل يؤمنييون‬
‫بالخرة ‪ ،‬أي قلوبهم ‪.‬‬
‫فالعامل في قييوله تعييالى ‪ :‬و لتصييغى قييوله يييوحى و ل‬
‫يجييوز أن يكييون العامييل فيييه جعلنييا لن اللييه ل يريييد إصييغاء‬
‫القلوب إلى الكفر و وحي الشياطين ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬إن تتوبييا إلييى اللييه فقييد صييغت قلوبكمييا ]‬
‫‪ [4/66‬قال الشيخ‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 263 ) :‬‬

‫أبو علي ‪ :‬هو خطاب لعائشة و حفصة على طريقة اللتفييات‬
‫ليكون أبلغ فييي معاتبتهمييا ‪ ،‬فقييد صييغت قلوبكمييا ‪ ،‬أي وجييد‬
‫منهما ما يوجب التوبة و هو ميل قلوبكما عيين الييواجب فيمييا‬
‫يخالف رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( من حب ما يحبه و كراهة‬
‫ما يكرهه ‪ ،‬أو أن تتوبا إلى الله مما هممتما من الشييتم فقييد‬
‫زاغت قلوبكما ‪.‬‬
‫و صغي يصغى صغا من باب تعب و صغيا على فعييول و‬
‫صغوت من باب قعد لغة ‪ ،‬و بالولى جاء القرآن ‪.‬‬
‫و صغت النجوم مالت للغروب ‪.‬‬
‫و أصغيت بسمعي و رأسي أملتهما ‪.‬‬
‫) صفا ( قوله تعالى ‪ :‬أ فأصفيكم ]‪ ، [40/17‬أي آثركم‬
‫‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬إن الصييفا و المييروة ميين شييعائر اللييه ]‬
‫‪ [158/2‬هما جبلن معروفان بمكيية يسييعى بينهمييا ‪ ،‬و يجييوز‬
‫التذكير و التأنيث في الصفا باعتبار لفظ المكان و البقعة ‪ ،‬و‬
‫يستعمل في الجمع و المفرد ‪ ،‬فإذا استعمل في المفرد فهو‬
‫الحجيير و إذا اسييتعمل فييي الجمييع فهييو الحجييارة الملسيياء ‪،‬‬
‫الواحدة صفوانة ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬إنما سمي الصفا صييفاء لن المصييطفى‬
‫آدم هبط عليه فقطع للجبل اسييم ميين اسييم آدم ‪ ،‬و هبطييت‬
‫حواء على المروة فسميت المروة لن المرأة أهبطت عليهييا‬
‫فقطع للجبل اسم من اسم المرأة ‪. 1‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ثم أورثنا الكتاب الذين اصطفينا من عبادنا‬
‫فمنهم ظالم لنفسه و منهم مقتصد و منهم سابق بييالخيرات‬
‫]‪ [32/35‬قيل ‪ :‬هم علماء المة لما روي ‪ :‬أن العلميياء ورثيية‬
‫النبياء ‪. 2‬‬
‫و في حديث الباقر و الصادق ) عليللله الّسللللم ( قال ‪ :‬هي لنييا‬
‫خاصة و إيانا عنى ‪، 3‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫البرهان ‪. 169 / 1 :‬‬
‫الكافي ‪. 32 / 1 :‬‬
‫البرهان ‪. 369 / 3 :‬‬

‫و قوله تعالى ‪ :‬فمنهم‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 264 ) :‬‬

‫ظالم لنفسه قيل ‪ :‬الضمير للعبيياد ‪ ،‬لن ميين عبيياده ميين هييو‬
‫ظالم لنفسه و من هو مقتصد و من هو سابق بالخيرات ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬الضمير للييذين اصييطفاهم لكنييه ل يلئم قييوله ‪:‬‬
‫فمنهم ظالم لنفسه كما ترى ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫و في تفسير الشيخ علي بن إبراهيم ‪ :‬فمنهم ‪ ،‬أي من‬
‫آل محمد غييير الئميية ظييالم لنفسييه و هييو الجاحييد للمييام و‬
‫منهم مقتصد و هو المقر بالمام و منهم سابق بالخيرات هييو‬
‫المام ‪ 2‬قوله تعييالى ‪ :‬كمثييل صييفوان عليييه تييراب ]‪[264/2‬‬
‫صفوان اسم للحجر الملس ‪ ،‬و هو اسييم واحييد معنيياه جمييع‬
‫واحده صفوانة أيضا ‪.‬‬
‫و صفا الماء صفوا من بيياب قعييد و صييفاء ممييدودا ‪ :‬إذا‬
‫خلص من الكدر ‪.‬‬
‫و صفيته من القييذر تصييفية أزلتييه عنييه و صييفو الشيييء‬
‫خالصه و خياره ‪.‬‬
‫و في حديث الئمة ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬نحن قييوم فييرض اللييه‬
‫طاعتنا ‪ ،‬لنا النفال و لنا صفو المييال ‪ ، 3‬أي جيييده و أحسيينه‬
‫كالجارية الفيياره و السيييف القيياطع و الييدرع قبييل أن تقسييم‬
‫الغنيمة ‪ ،‬فهذا صفو المال ‪.‬‬
‫و في آخر ‪ :‬للمام صوافي الملوك ‪ ،‬و هي مييا اصييطفاه‬
‫ملك الكفار لنفسه ‪ ،‬و قيل ‪ :‬الصوافي ما ينقل و القطائع ما‬
‫ل ينقل ‪ ،‬و قد اصطفى رسول الله يوم بدر سيييف منبييه بيين‬
‫الحجاج و هو ذو الفقار اختاره لنفسه ‪.‬‬
‫و محمد ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( صفوة اللييه ميين خلقييه ‪ ،‬أي‬
‫اصطفاه ‪.‬‬
‫‪ 1‬هو أبو الحسن علي بن إبراهيم بن هاشم القمي ‪ ،‬ثقة فييي الحييديث‬
‫ثبت معتمد صحيح المذهب ‪ ،‬سمع فأكثر ‪ ،‬و صنف كتبا كييثيرة ‪ ،‬و أضيير فييي‬
‫وسط عمره ‪ ،‬توفي سنة ‪ 202 :‬هجرية ‪ ،‬طبع تفسيره بإيران سنة ‪1313 :‬‬
‫هجرية ‪.‬‬
‫رجال النجاشي ‪ 197 :‬تنقيح المقال ‪. 260 / 2 :‬‬
‫‪ 2‬انظر التفسير ‪. 546 :‬‬
‫‪ 3‬الكافي ‪. 186 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 265 ) :‬‬

‫و صفوة المال بحركات الصاد ‪ :‬جيده ‪ ،‬فإذا نزعوا الهيياء‬
‫قالوا ‪ :‬صفو المال بالفتح ل غير ‪.‬‬
‫و الصافية أحد الحيطان السبعة لفاطمة ) عليه الّسلم ( ‪.‬‬
‫و صفوان بن يحيى البجلي الثقة أحد رواة الحديث ‪. 1‬‬
‫و الصفواني هو محمييد بيين أحمييد ] بيين عبييد اللييه [ بيين‬
‫قضاعة بن صفوان بن مهران الجمال شيخ الطائفة ثقة فقيه‬
‫فاضل ‪. 2‬‬
‫و صييفوان بيين أمييية الجمحييي هييو الييذي اسييتعار درعييا‬
‫حطمية و كان ذلك قبل إسلمه و هو الذي سييرق رداؤه ميين‬
‫المسجد بعد إسلمه ‪. 3‬‬
‫و صفية بنت عبد المطلب والدة الزبير و لذا كييان علييي‬
‫ابن خاله ‪. 4‬‬

‫‪ 1‬هو أبو محمد صفوان بن يحيى بياع السابري ‪ ،‬أوثق أهل زمانه عنييد‬
‫أصحاب الحديث و أعبدهم ‪ ،‬روى عن الرضا و الجييواد و أبييي جعفيير ) عليهللم‬
‫سلللم ( ‪ ،‬كييان‬
‫سلم ( و روى عن أربعين رجل ميين أصييحاب الصييادق ) عليلله ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫سلم ( ‪ ،‬له كتب كثيرة ‪ ،‬توفي سنة ‪ 210 :‬هجرييية‬
‫وكيل للمام الرضا ) عليه ال ّ‬
‫الفهرست للطوسي ‪. 109 :‬‬
‫‪ 2‬ناظر قاضييي الموصييل فييي الماميية بييين يييدي ابيين حمييدان فطلييب‬
‫القاضي من الصفواني المباهلة غدا ‪ ،‬و عند ما باهله حم و مييات ‪ ،‬قيييل إنييه‬
‫كان أميا و له كتب أملها من ظهر قلبه ‪.‬‬
‫الفهرست للطوسي ‪ 159 :‬رجال النجاشي ‪. 306 :‬‬
‫‪ 3‬هو أبو وهب صفوان بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح ‪،‬‬
‫قتل أبوه يوم بدر كافرا ‪ ،‬و كان إليه أمر الزلم في الجاهلية قيل ‪ :‬إنه مات‬
‫سنة ‪ 41 :‬أو ‪ 42‬هجرية ‪.‬‬
‫الصابة ‪. 181 / 2 :‬‬
‫‪ 4‬تزوجها في الجاهلية الحارث بن حرب بن أمية بن عبد شييمس أخييو‬
‫أبي سفيان فمات عنها فتزوجها العوام بن خويلد فولييدت لييه الزبييير و عبييد‬
‫الكعبة ‪ ،‬و لم يختلف في إسلمها أحيد كميا وقييع الختلف فييي إسييلم بقييية‬
‫عمات النبي ) صّلى الله عليه و آله ( تنقيح المقال ‪ 81 / 3 :‬من فصل النساء ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 266 ) :‬‬

‫) صل ( قوله تعالى ‪ :‬لهدمت صوامع و بيع و صييلوات ]‬
‫‪ [40/22‬قيل ‪ :‬هي كنائس اليهود ‪ ،‬و سميت الكنيسيية صييلة‬
‫لنه يصلى فيها ‪.‬‬
‫و في قراءة مروية عن الصادق ) عليه الّسلم ( صلوات بضم‬
‫الصاد و اللم و فسرها بالحصون و الطام ‪ ، 1‬و هي حصييون‬
‫لهل المدينة ‪.‬‬
‫و البيع للنصارى ‪.‬‬
‫و الصلة في كتاب الله جاءت لمعان ‪:‬‬
‫) منها ( قوله تعالى ‪ :‬و صييل عليهييم ‪ ،‬أي و ادع لهييم إن‬
‫صلوتك ‪ ،‬أي دعاءك سكن و تثبيت لهم ‪. [103/9].‬‬
‫و ) منها ( قوله تعالى ‪ :‬إن الصلوة كانت على المؤمنين‬
‫كتابا موقوتا ]‪ [103/4‬و يريد بها الصلة المفروضة ‪.‬‬
‫و ) منها ( قوله تعالى ‪ :‬أولئك عليهم صلوات ميين ربهييم‬
‫و رحمة ]‪ ، [157/2‬أي ترحم ‪.‬‬
‫و ) منها ( قوله تعالى ‪ :‬أ صلوتك تييأمرك ]‪ ، [87/11‬أي‬
‫دينك ‪ ،‬و قيل ‪ :‬كان شعيب كثير الصلة فقالوا له ذلك ‪.‬‬
‫و المصلى بفتييح اللم موضييع الصييلة و الييدعاء ‪ ،‬و منييه‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و اتخذوا ميين مقييام إبراهيييم مصييلى ]‪[125/2‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬اصلوها ]‪ ، [64/36‬أي احترقوا بها ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬صليت النار و بالنار إذا نالك حرها ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فسوف نصليه نارا ]‪ ، [30/4‬أي نلقيه فيها‬
‫‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و يصلى سعيرا ]‪ [12/84‬قييرىء مخففييا و‬
‫مشددا فمن خفف فهو من صلي بكسيير اللم يصييلى صييليا ‪:‬‬
‫احترق ‪ ،‬و مثله ‪ :‬هم أولى بها صليا ‪[70/19].‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و تصلية جحيم ]‪ [94/56‬التصلية ‪ :‬التلويييح‬
‫على النار ‪.‬‬
‫و اختلف في اشتقاق الصلة بمعنى ذات الركان ‪ :‬فعيين‬
‫المغرب أنها فعلة من صييلى كالزكيياة ميين زكييى و اشييتقاقها‬
‫من‬
‫‪1‬‬

‫انظر البرهان ‪. 94 / 3 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 267 ) :‬‬

‫الصييل و هييو ميين العظييم الييذي عليييه الليييان ‪ ،‬لن المصييلي‬
‫يحرك صلويه في الركوع و السجود ‪.‬‬
‫و عن ابن فارس هي من صليت العود بالنييار إذا لينتييه ‪،‬‬
‫لن المصلي يلين بالخشوع ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬إن اللييه و ملئكتييه يصييلون علييى النييبي ]‬
‫‪ [56/33‬قرىء برفع ملئكته ‪ ،‬فقال الكوفيون بعطفهييا علييى‬
‫أصل إن و اسمها ‪ ،‬و قال البصريون مرفوعة بالبتداء كقييول‬
‫الشاعر ‪ : 1‬نحن بمييا عنييدنا و أنييت بمييا عنييدك راض و الميير‬
‫مختلف ‪.‬‬
‫قال بعض الفاضل ‪ :‬الصلة و إن كانت بمعنييى الرحميية‬
‫لكن المراد بها هنا العتناء بإظهار شرفه و رفع شأنه ‪ ،‬و من‬
‫هنا قال بعضهم ‪ :‬تشريف لله محمدا ) صّلى الله عليه و آله ( بقوله ‪:‬‬
‫إن الله و ملئكته يصلون عليى النيبي أبليغ مين تشيريف آدم‬
‫بالسجود ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬اللهم صل علييى محمييد و آل محمييد كمييا‬
‫‪2‬‬
‫صليت على إبراهيم و آل إبراهيم‬
‫قيل ‪ :‬ليس التشبيه من بيياب إلحيياق النيياقص بالكامييل ‪،‬‬
‫بل لبيان حال من يعييرف بميين ل يعييرف ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬هييو فييي‬
‫أصل الصلة ل في قدرها ‪.‬‬
‫و قيييل ‪ :‬معنيياه اجعييل لمحمييد صييلة بمقييدار الصييلة‬
‫لبراهيييم و آلييه ‪ ،‬و فييي آل إبراهيييم خلئق ل يحصييون ميين‬
‫النبياء و ليس في آله نبي ‪ ،‬فطلب إلحاق جملية فيهيا نيبي ‪،‬‬
‫واحد بما فيه أنبياء ‪.‬‬
‫و اختلف في وجوب الصلة على محمد ) صّلى الله عليه و آللله (‬
‫في الصلة ‪ :‬فذهب أكثر المامييية و أحمييد و الشييافعي إلييى‬
‫وجوبهييا فيهييا ‪ ،‬و خييالف أبييو حنيفيية و مالييك فييي ذلييك و لييم‬
‫يجعلها شرطا في الصلة ‪ ،‬و كذلك اختلف في إيجابها عليييه‬
‫‪ 1‬البيت لعمرو بن امرىء القيس النصاري أو لقيس بيين الخطيييم بيين‬
‫عدي الوسي النصاري ‪.‬‬
‫‪ 2‬البرهان ‪. 335 / 3 :‬‬

‫في غير الصييلة ‪ :‬فييذهب الكرخييي إلييى وجوبهييا فييي العميير‬
‫مرة ‪ ،‬و الصحاوي‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 268 ) :‬‬

‫كلميا ذكير و اختياره الزمخشيري ‪ ،‬و كيذلك ابين بيابويه مين‬
‫فقهائنا و هو قوي ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬الصييلة علييى النييبي ) صللّلى الللله عليلله و آللله (‬
‫أفضل من الدعاء لنفسه ‪ ،‬و وجهه أن فيها ذكر الله و تعظيم‬
‫النبي ‪ ،‬و من ذكره عيين مسييألة أعطيياه أفضييل ممييا يعطييي‬
‫الداعي لنفسه ‪ ،‬و يدخل في ذلك كفاية ما يهمه في الدارين‬
‫‪.‬‬
‫و فيييه ‪ :‬ميين صييلى علييي صييلة صييلت الملئكيية عليييه‬
‫عشييرا ‪ ،‬أي دعييت لييه و بيياركت و جيياءت الصييلة بمعنييى‬
‫التعظيم ‪ ،‬قيل ‪ :‬و منه اللهم صل على محمييد و آل محمييد ‪،‬‬
‫أي عظمه في الدنيا ‪ 1‬بإعلء ذكييره و إظهييار دعييوته و إبقيياء‬
‫شريعته ‪ ،‬و في الخرة بتشفيعه في أمته و تضييعيف أجييره و‬
‫مثوبته ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬ما من صلة يحضر وقتها إل نادى ملك بين يييدي‬
‫الناس ‪ . . .‬إلخ‬
‫قال بعض الشارحين ‪ " :‬ميين " صييلة لتأكيييد النفييي " إل‬
‫نادى ملك " استثناء مفرغ و جملة " نييادى ملييك " حالييية ‪ ،‬و‬
‫المعنى ‪ :‬ما حضر وقت صلة على أي حالة ميين الحييالت إل‬
‫مقارنا لنداء ملك ‪ . . .‬إلخ و إنما صح خلو الماضي عن قييد و‬
‫الواو مع كونه حال لنه في هذه المقامات قصد به تعقيب ما‬
‫بعد إل لما قبلها فأشبه الشرط و الجزاء ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و يتم البحث في يدا إن شاء الله تعالى ‪.‬‬
‫و الصل وزان العصا و هو مغرز الذنب من الفرس ‪.‬‬
‫و الصلوان العظمان النابتان عن يمين الذنب و شماله ‪،‬‬
‫و منه قيل للفرس الذي بعد السابق المصلي لن رأسه عنييد‬
‫صل السابق ‪.‬‬
‫و عليييه حمييل قييوله تعييالى ‪ :‬لييم نييك ميين المصييلين ]‬
‫‪ ، [43/74‬أي لم نك من أتباع السابقين ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪.‬‬

‫في النسخ المطبوعة أعطه في الدنيا و التصحيح من النهاية ) صل (‬

‫و المصالي الشراك تنصب للطير ‪ ،‬و منه إن للشيييطان‬
‫فخوخا و مصالي الواحدة مصلة ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬و مصالي الشيييطان مييا يسييتفز النيياس بييه ميين‬
‫زينة‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 269 ) :‬‬

‫الدنيا و شهواتها ‪.‬‬
‫و الصلء ككساء ‪ :‬الشواء لنه يصلى بالنار ‪.‬‬
‫و الصلء أيضا ‪ :‬صلء النار ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬فإن فتحت الصيياد قصييرت و قلييت صييل‬
‫النار ‪.‬‬
‫و الصطلء بالنار تسخن بها ‪.‬‬
‫و فلن ل يصطلى بناره ‪ ،‬أي شجاع ل يطاق ‪.‬‬
‫) صنا ( قييوله تعييالى ‪ :‬صيينوان و غييير صيينوان ]‪[4/13‬‬
‫الصنوان نخلتان و ثلث من أصل واحد ‪ ،‬فكييل واحييدة منهيين‬
‫صنو كجرو ‪ ،‬و الجمع صنوان ‪.‬‬
‫و الصنو المثل ‪ ،‬و منه حديث ابيين عبيياس ‪ :‬عييم الرجييل‬
‫صنو أبيه ‪ ،‬أي مثله‬
‫) صوا ( الصوى العلم ميين الحجييارة ‪ ،‬الواحييدة صييوة‬
‫مثل مدية و مدى ‪.‬‬
‫و الصاوي اليابس ‪ ،‬و منه صوت النخلة ‪.‬‬
‫) صها ( يقال ‪ :‬صهي الجرح بالكسر ‪ 1‬يصهى صييهيا إذا‬
‫ندي و سال ‪.‬‬

‫باب ما أوله الضاد‬
‫) ضحا ( قوله تعالى ‪ :‬و الشييمس و ضييحيها ]‪[1/91‬ي ‪،‬‬
‫أي ضوئها إذا أشرقت ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬و أخييرج ضييحيها ]‪ ، [29/79‬أي نورهييا و‬
‫الضمير للشمس و ضحى الشمس امتداد ضوئها و انبسيياطه‬
‫و إشراقه ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و ل تضحى ]‪ ، [119/20‬أي ل يصيبك فيها‬
‫أذى الشمس و حرها ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و الضحى ]‪[1/93‬‬

‫‪1‬‬

‫في الصحاح عن أبي عبيد ‪ :‬صهي الجرح بالفتح ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 270 ) :‬‬

‫‪ ،‬أي وقت ارتفيياع الشييمس ‪ ،‬و خصييه لقييوة النهييار فيييه ‪ ،‬أو‬
‫لتكليم موسى فيه ‪ ،‬أو أراد النهار لمقابلته بالليل ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬يوم يرونها لم يلبثوا إل عشييية أو ضييحيها ]‬
‫‪ [46/79‬قيل ‪ :‬معناه يييوم يرونهييا ‪ ،‬أي يعيياينون القياميية لييم‬
‫يلبثوا في الدنيا إل عشييية أو ضييحيها و قيييل ‪ :‬معنيياه إذا رأوا‬
‫الخرة صغرت الدنيا في أعينهم حتى كأنهم لم يقيموا بها إل‬
‫مقدار عشية أو مقدار ضحى تلك العشية ‪.‬‬
‫و مثله قوله ‪ :‬كأنهم يوم يرون ما يوعييدون لييم يلبثييوا إل‬
‫ساعة من نهار ‪[35/46].‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬أضييح لميين أحرمييت لييه ‪ ، 1‬أي أظهيير و‬
‫اعتزل الكن و الظل ‪.‬‬
‫يقييال ‪ :‬ضييحيت للشييمس و ضييحيت إذا بييرزت لهييا و‬
‫ظهرت ‪.‬‬
‫و في الصييحاح ‪ :‬يرويييه المحييدثون أضييح بفتييح اللييف و‬
‫كسر الحاء و إنما هو بالعكس ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و ضحوة النهار بعد طلوع الشمس قييال الجييوهري ‪ :‬ثييم‬
‫بعده الضحى و هي حين تشرق الشمس ‪ ،‬مقصورة تييؤنث و‬
‫تذكر فمن أنث ذهب إلى أنها جمع ضحوة ‪ ،‬و من ذكر ذهييب‬
‫إلى أنها اسم على فعل مثل صرد ‪ ،‬و هو ظرف غير متمكيين‬
‫مثل سحر و يقال ‪ :‬لقيتييه ضييحى إذا أردت بييه ضييحى يوميك‬
‫] لم تنونه [ ‪ ،‬ثم بعده الضحاء ممدود مذكر و هو عند ارتفاع‬
‫النهار العلى ‪ ،‬تقول منه ‪ :‬أقمت بالمكان حتى أضحيت ‪.‬‬
‫و في دعاء الستسييقاء ‪ :‬حييتى ضيياحت بلدنييا و اغييبرت‬
‫أرضنا ‪ ،‬أي برزت للشمس و ظهرت بعد النبييات فيهييا ‪ ،‬ميين‬
‫ضحيت للشمس برزت ‪ ،‬و المروي عن علي ) عليه الّسلم ( ‪ :‬إن‬
‫ضاحت جبالنا ‪ ،‬و سيجيء في محله إن شاء الله تعالى ‪.‬‬
‫و الضحى من الخيل ‪ :‬الشهب و النثى ضحياء ‪.‬‬
‫و ضيياحية كييل شيييء نيياحيته البييارزة ‪ ،‬و منييه ينزلييون‬
‫الضواحي و فلن أضحى‬
‫‪1‬‬

‫الكافي ‪. 350 / 4 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 271 ) :‬‬

‫يفعل كذا كما تقول ‪ :‬ظل يفعل كذا و ضحى تضحية إذا ذبييح‬
‫الضحية وقت الضحى ييوم الضيحى ‪ ،‬و هيذا أصيله ثيم كيثر‬
‫حتى قيل و ضحى في أي وقت كييان ميين أيييام التشييريق ‪ ،‬و‬
‫يتعدى بالحرف فيقال ‪ :‬أضحيت بشاة ‪.‬‬
‫و في الضييحية لغييات محكييية عيين الصييمعي أضييحية و‬
‫إضحية بضم الهمزة و كسرها و ضحية علييى فعيليية و الجمييع‬
‫ضحايا كعطييية و عطايييا و أضييحاة كأرطيياة و الجمييع أضييحى‬
‫كأرطى ‪. 1‬‬
‫) ضرا ( في حديث علي ) عليه الّسلم ( ‪ :‬يمشون الحفيياء و‬
‫يدنون الضراء ‪ ،‬و هو بتخفيف الراء و المد و الفتييح ‪ :‬الشييجر‬
‫الملتف ‪ ،‬يريد المكر و الخديعة ‪ -‬قاله في النهاية ‪.‬‬
‫و فيه نهي عن الشرب فييي النيياء الضيياري و هييو الييذي‬
‫ضري بالخمر و عود بها فإذا جعل فيه العصير صار خمرا ‪.‬‬
‫و الضاري من الكلب ما لهج بالصيد ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬ضييري بالشيييء كتعييب ضييراوة اعتيياده و اجييترى‬
‫عليه فهو ضار ‪ ،‬و كلبيية ضييارية و يعييدى بييالهمز و التضييعيف‬
‫فيقال ‪ :‬أضريته و ضريته ‪.‬‬
‫و الذئب الضاري الذي اعتاد أكل لحوم الناس ‪.‬‬
‫و عرق ضري ل يكاد ينقطع دمه ‪.‬‬
‫) ضفا ( ثوب ضاف ‪ ،‬أي سييابغ ميين الضييفو السييبوغ ‪،‬‬
‫يقال ‪ :‬ضفا الثوب يضفو ضفوا فهو ضاف ‪ ،‬أي تام واسع ‪ ،‬و‬
‫فلن في ضفوة من عيشه و رجل ضاف الييرأس كييثير شييعر‬
‫الرأس ‪ -‬قاله الجوهري ‪.‬‬
‫) ضنا ( في حديث الخضاب ‪ :‬يذهب بالضناء ‪ ، 2‬بالفتييح‬
‫و المد اسم من ضني بالكسيير ‪ :‬مييرض مرضييا ملزمييا حييتى‬
‫أشرف على الموت ‪ ،‬فهو ضن بالنقص ‪ ،‬و منه‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫ذكر في عشر و وتر و نقص و عظم شيئا في الضحى ‪ -‬ز ‪. -‬‬
‫من ل يحضر ‪. 267 / 4 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 272 ) :‬‬

‫الخبر ‪ :‬إن مريضا اشتكى حتى أضنى ‪ ،‬أي أصابه الضنا حتى‬
‫نحمل جسمه ‪.‬‬
‫و أضناه المرض ‪ :‬أثقله ‪.‬‬
‫و فييي حييديث ‪ :‬الييدنيا تضييني ذا الييثروة الضييعيف ‪ ،‬أي‬
‫تمييرض صيياحب الييثروة و الغنيياء الضييعيف العتقيياد بإدخييال‬
‫الحرص و البخل و سوء العتقاد ‪ ،‬فل ينتفع بشيء من غناه ‪.‬‬
‫و الضناء بالفتح ‪ :‬الولد ‪ ،‬يقال ‪ :‬ضنت المرأة ضناء ‪ :‬كثر‬
‫وليييدها فهيييي ضيييانىء ‪ ،‬و ضيييانئة و أضييينأت مثليييه ‪ -‬قييياله‬
‫الجوهري ‪.‬‬
‫و قال في باب اللف ‪ :‬ضنت المرأة ضناء ممدود ‪ :‬كييثر‬
‫ولدها يهمز و ل يهمز و الضنو الولد بفتح الضاد و كسييرها بل‬
‫همز ‪ -‬نقل عن أبي عمرو ‪.‬‬
‫) ضوا ( قوله تعالى ‪ :‬هو الذي جعيل الشيمس ضيياء و‬
‫القمر نورا ]‪ [5/10‬الضياء ‪ :‬الضوء و كذلك الضوء بالضم ‪.‬‬
‫و فرق ما بين الضياء و النور هو أن الضياء ما كييان ميين‬
‫ذات الشيء كالشمس ‪ ،‬و النور ما كييان مكتسييبا ميين غيييره‬
‫كاستنارة الجدران بالشمس ‪.‬‬
‫و أضاء القمر إضاءة أنار و أشرق ‪ ،‬و ضاء ضوءا لغة ‪.‬‬
‫و الكواكب قيل ‪ :‬كلها مضيئة بذاتها إل القمر فييإن نييوره‬
‫مستفاد من الشمس ‪.‬‬
‫و قييل ‪ :‬إن المضييء باليذات هيو الشيمس فقيط و ميا‬
‫سواها مستضيء منها ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬إن الثوابت مستضيئة بذاتها و ما عييدا الشييمس‬
‫من السيارة مستضيئة من الشمس ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬يكاد زيتها يضيء ]‪ [30/24‬قيل ‪ :‬هييو مثييل‬
‫للنبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ ،‬أي يكاد منظره يدل على نبوته و إن‬
‫لم يتل قرآنا ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬أضيياءت مييا حييوله ]‪ ، [17/2‬أي مييا حييول‬
‫المستوقد ‪.‬‬
‫و ضوى إليه و انضوى إليه مال إليييه و مثلييه ضييوى إليييه‬
‫المسلمون ‪.‬‬

‫و منييه حييديث موسييى ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬فميين لجييأ إليييك و‬
‫انضوى إليك ‪ ،‬أي مال إليك و انضم و ضئضىء الشيء أصله‬
‫‪ ،‬و منه‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 273 ) :‬‬

‫حديث علي ‪ :‬سيخرج من ضئضييىء هييذا قييوم يمرقييون ميين‬
‫الدين كما يمرق السهم من الرمية ‪.‬‬
‫و الضوضاة أصييوات النيياس و جلبتهييم و فييي الحييديث ‪:‬‬
‫وقع بين أبي عبد الله و عبد الله بن الحسيين ضوضيياة ‪ ، 1‬أي‬
‫معاركة و مصايحة ‪.‬‬
‫) ضها ( قوله تعييالى ‪ :‬يضيياهئون قييول الييذين كفييروا ]‬
‫‪ [30/9‬يهمييز و ل يهمييز و بهمييا قييرىء ‪ ،‬أي يشييابهونه ‪ ،‬ميين‬
‫المضاهاة أعني المشابهة ‪.‬‬
‫و المضاهاة معارضة الفعييل بمثلييه ‪ ،‬يقييال ‪ :‬ضيياهيته إذا‬
‫فعلت مثل فعله ‪.‬‬
‫و منه الخبر ‪ :‬أشد النيياس عييذابا الييذين يضيياهئون خلييق‬
‫الله ‪ ،‬أراد المصورين الذين يضاهئون خلق الله و يعارضونه ‪.‬‬
‫و يقييال للمييرأة الييتي ل تحيييض ضييهياء لنهييا عارضييت‬
‫الرجال ‪.‬‬

‫باب ما أوله الطاء‬
‫) طأطأ ( في الخبر ‪ :‬تطأطأت لكم تطأطؤ الدلء ‪ ،‬أي‬
‫خفضت نفسي لكييم كمييا يخفضييها المسييتقون بالييدلء ‪ ،‬ميين‬
‫قولهم ‪ :‬تطأطأ تطأطؤ انحنى انحناء و خضع ‪.‬‬
‫و منييه ‪ :‬طأطييأ كييل شييريف لشييرفكم ‪ ، 2‬أي تواضييع و‬
‫خضع ‪.‬‬
‫و في حديث أبي الحسن ) عليللله الّسلللم ( ‪ :‬و قد ركب بغليية‬
‫تطأطأت عن سمو الخيل ‪.‬‬

‫‪ 1‬عبد الله هذا هو عبد الله بن الحسن بن الحسيين بيين علييي بيين أبييي‬
‫سلم ( الملقب بالمحض ‪.‬‬
‫طالب ) عليهما ال ّ‬
‫انظر ترجمته في تنقيح المقال ‪. 177 / 2 :‬‬
‫‪ 2‬من زيارة الجامعة الكبيرة ‪.‬‬

‫) طباطبا ( لقب إبراهيم بن اسماعيل بن إبراهييم بين‬
‫الحسن ‪ ،‬و كان الصييل فيييه َقباَقبييا فعب ّيير عنييه بييذلك لرثاثيية‬
‫بلسانه ‪. 3‬‬

‫‪3‬‬

‫انظر ترجمته في الكنى و اللقاب ‪. 406 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 274 ) :‬‬

‫و طبيياه يطبييوه و يطييبيه ‪ :‬إذا دعيياه و الطييبي للحييافر و‬
‫السباع كالضرع لغيرها ‪.‬‬
‫و من أمثلتهم ‪ :‬قييد بلييغ السيييل الزبييى و جيياوز الحييزام‬
‫الطبيين ‪ ، 1‬هو كناية عن المبالغة في تجاوز الحد فييي الشيير‬
‫و الذى ‪ ،‬لن الحزام إذا انتهى إلى الطبيين فقييد انتهييى إلييى‬
‫أبعد غاياته فكيف إذا جاوزه ‪.‬‬
‫و طبيته عن كذا صرفته عنه ‪.‬‬
‫) طحا ( قوله تعالى ‪ :‬و الرض و ما طحاهييا ]‪[6/91‬ي ‪،‬‬
‫أي بسطها فوسعها ‪ ،‬يقال ‪ :‬طحوته مثل دحوته ‪ ،‬أي بسطته‬
‫‪.‬‬
‫و الطحييا مقصييور ‪ :‬المنبسييط ميين الرض ‪ ،‬و الطيياحي‬
‫الممتد ‪.‬‬
‫) طخا ( في الخبر ‪ :‬إذا وجد أحدكم طخيياء علييى قلبييه‬
‫فليأكل السفرجل ‪ ، 2‬أي ثقل و غشاء ‪ ،‬و أصله الظلمة ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬للقلب طخاء كطخاءة القمر ‪ ،‬أي ما يغشيه ميين‬
‫غيم يغطي نوره ‪.‬‬
‫و الطخاء بالمد ‪ :‬السحاب المرتفع ‪.‬‬
‫و الطخياء ممدودة ‪ :‬الليلة المظلمة ‪.‬‬
‫) طرا ( في الخبر ‪ :‬ل تطرئنييي كمييا أطييرأت النصييارى‬
‫عيسى ‪ ،‬الطراء مجاوزة الحييد فييي المييدح ‪ ،‬يقييال ‪ :‬طييرأت‬
‫فلنا مدحته بأحسن مييا فيييه ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬بييالغت فييي مييدحه و‬
‫جاوزت الحد ‪.‬‬
‫و يقييال ‪ :‬أطرأتييه بييالهمز ‪ :‬مييدحته ‪ ،‬و أطريتييه بييدونه ‪:‬‬
‫أثنيت عليه ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬فأحسن الثناء و زكى و أطرأ ‪.‬‬
‫و في الحييديث ‪ :‬بئس العبييد عبييد يكييون ذا وجهييين و ذا‬
‫لسانين يطري أخاه‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫انظر مجمع المثال ‪. 124 / 2 :‬‬
‫البحار ‪. 848 / 14 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 275 ) :‬‬
‫‪1‬‬

‫شاهدا و يأكله غائبا‬
‫غيبته ‪.‬‬
‫و الطييري هييو الغصيين الييبين الطييراوة ‪ ،‬يقييال ‪ :‬طييرو‬
‫الشيء وزان قرب فهو طري ‪ ،‬و طريء بالهمز وزان تعب ‪.‬‬
‫و طرأ فلن علينا بالهمز و فتحتين طروءا ‪ :‬اطلع ‪ ،‬فهييو‬
‫طارىء ‪.‬‬
‫و العرابي الطاري ‪ :‬المتجدد قدومه ‪.‬‬
‫و الطارية قرية باليمن ‪.‬‬
‫و الطرن بالضم ‪ :‬الخز ‪ ،‬و الطاروني ضرب منييه ‪ -‬قيياله‬
‫في القاموس ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬كييان أبييو جعفيير ) عليلله الّسلللم ( ] الثيياني [‬
‫يصلي الفريضة و غيرها في جبة خز طاروني ‪ ، 2‬و الخز ميين‬
‫الثياب ‪ -‬قاله في القاموس أيضا ‪.‬‬
‫) طغا ( قييوله تعييالى ‪ :‬و ل تطغييوا فيييه فيحييل الييية ]‬
‫‪ ، [81/20‬أي ل تتعدوا حدود الله فيه ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬أل تطغييوا فييي الميييزان ]‪ ، [8/55‬أي ل‬
‫تتجاوزوا القدر و العدل قوله تعالى ‪ :‬اذهب إلى فرعييون إنييه‬
‫طغى ]‪ ، [24/20‬أي عل و تكبر و كفيير بييالله و تجيياوز الحييد‬
‫في الستعلء و التمرد و الفساد ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬لما طغى الماء ]‪ ، [11/69‬أي ارتفيع و عل‬
‫و تجيياوز الحييد قييوله تعييالى ‪ :‬مييا زاغ البصيير و مييا طغييى ]‬
‫‪ ، [17/53‬أي ما جاوز القصد في رؤيته ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فأما ثمود فييأهلكوا بالطاغييية ]‪ ، [5/65‬أي‬
‫بالطغيييان و قيييل بالييذنوب ‪ ،‬و الطاغييية مصييدر كالعافييية و‬
‫الداهية ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬فييي طغيييانهم يعمهييون ]‪ ، [15/3‬أي فييي‬
‫غيهم و كفرهم يتحيرون و يترددون ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬يريييدون أن يتحيياكموا إلييى الطيياغوت ]‬
‫‪ [60/4‬الطاغوت‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫‪ ،‬أي يمدحه في وجهييه و يسييتغيبه فييي‬

‫الكافي ‪. 343 / 2 :‬‬
‫من ل يحضره الفقيه ‪. 170 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 276 ) :‬‬

‫فعلوت من الطغيان ‪ ،‬و هييو تجيياوز الحييد ‪ ،‬و أصييله طغيييوت‬
‫فقدموا لمه على عينه على خلف القياس ثم قلبوا الياء ألفا‬
‫فصييار طيياغوت ‪ ،‬و قييد يطلييق علييى الكييافر و الشيييطان و‬
‫الصنام و على كل رئيس في الضللة و علييى كييل ميين عبييد‬
‫من دون الله ‪.‬‬
‫و يجيء مفردا كقوله تعالى ‪ :‬يريدون أن يتحيياكموا إلييى‬
‫الطاغوت و قد أمروا أن يكفروا به و جمعا كقييوله ‪ :‬و الييذين‬
‫كفروا أولياؤهم الطاغوت يخرجونهم من النور إلى الظلمات‬
‫‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من رفع راية ضللة فصاحبها طاغوت ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬و أعوذ بك من شر كييل بيياغ و طيياغ ‪ ،‬أي‬
‫متجاوز للحد بطغيانه ‪.‬‬
‫و في الحييديث ‪ :‬إن للعلييم طغيانييا كطغيييان المييال ‪ ،‬أي‬
‫يحمل صاحبه على الترخيص بما اشتبه منه إلى ما ل يحل له‬
‫‪ ،‬و يترفع به على من دونه و ل يعطي حقييه بالعمييل بييه كمييا‬
‫يفعل رب المال ‪.‬‬
‫و طغا يطغو من بيياب قييال ‪ ،‬و طغييي يطغييى ميين بيياب‬
‫تعب ‪ ،‬و من باب نفع لغة ‪ ،‬و السم الطغيان ‪.‬‬
‫) طفللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬يريييدون ليطفئوا نييور اللييه‬
‫بييأفواههم ]‪ [8/61‬هييو تهكييم بهييم لرادتهييم إبطييال السييلم‬
‫بقولهم في القرآن ‪ :‬هذا سحر فأشبه حييالهم ميين ينفييخ فييي‬
‫نور الشمس بفيه ليطفئه ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬قوموا إلى نيرانكم التي أوقدتموها على‬
‫‪1‬‬
‫ظهوركم فأطفئوها بصلتكم‬
‫أراد بها الذنوب على الستعارة ‪ ،‬أي قوموا إلى ذنييوبكم‬
‫التي توجب دخول النار فأطفئوها بصلتكم ‪ ،‬أي كفروها بها ‪،‬‬
‫و فيه دللة صريحة على أن الصلة تكفيير الييذنوب و تسييقط‬
‫العقاب ‪ ،‬و في القرآن و الحاديث المتكثرة من الفريقين ما‬
‫يدل على ذلك ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫التهذيب ‪. 238 / 2 :‬‬

‫و في الحديث ‪ :‬ذكر السمك الطافي‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬
‫سلم ( ‪ :‬و‬
‫في الكافي ‪ 218 / 6 :‬في حديث عن أبي عبد الله ) عليه ال ّ‬
‫ل يؤكل الطافي من السمك ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 277 ) :‬‬

‫‪ ،‬و هو الذي يموت في الماء ثم يعلو فوق وجهه ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬طفا الشيء فوق الماء يطفو طفوا ] و طفوا [ ‪:‬‬
‫إذا عل و لم يرسب ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬اقتلوا من الحيييات ذا الطفيييتين و البييتر ‪،‬‬
‫الطفية كمدية ‪ :‬خوصة المقل ‪ ،‬و ذو الطفيييتين ميين الحيييات‬
‫ما على ظهره خطان أسييودان كالخوصييتين ‪ ،‬شييبه الخطييين‬
‫على ظهر الحية بهما ‪.‬‬
‫و طفئت النييار تطفييأ بييالهمز ميين بيياب تعييب طفييوءا ‪:‬‬
‫خمدت و أطفأت الفتنة ‪ :‬سكنتها ‪.‬‬
‫) طل ( في الحييديث ‪ :‬إذا زاد الطلء علييى الثلييث فهييو‬
‫‪1‬‬
‫حرام‬
‫الطلء ككساء ما طبخ من عصير العنب حتى ذهب ثلثاه‬
‫و يبقى ثلثه و يسمى بالمثلث ‪.‬‬
‫و الطل ‪ :‬ولييد الظبييية ‪ ،‬و الولييد ميين ذوات الظلييف ‪ ،‬و‬
‫الجمع أطلء مثل سبب و أسباب ‪.‬‬
‫و الطلي بالفتح ‪ :‬الصغير من أولد المعز ‪.‬‬
‫قال الجوهري ‪ :‬و إنما سييمي بييه لنييه يطلييى ‪ ،‬أي تشييد‬
‫رجله بخيط إلى وتييد أيامييا ‪ ،‬و جمعييه طليييان مثييل رغيييف و‬
‫رغفان ‪.‬‬
‫و الطلي ‪ :‬العناق ‪ ،‬واحدها طلية ‪.‬‬
‫و عن الفراء طله ‪.‬‬
‫و الطلييي بالفتييح فالسييكون معييروف ‪ ،‬يقييال ‪ :‬طليتييه‬
‫بالدهن و غيره طليا و اطليت على افتعلت ‪.‬‬
‫و الطلوة مثلثيية ‪ :‬الحسيين و البهجية ‪ ،‬و طلوة السيلم‬
‫حسنه و بهجته ‪.‬‬
‫و منه حديث أهل البيت ‪ :‬فميين عييرف ميين أميية محمييد‬
‫) صللّلى الللله عليلله و آللله ( واجب حق إمامه ‪ . .‬و عليم فضيل طلوة‬
‫‪2‬‬
‫إسلمه‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫الكافي ‪. 420 / 6 :‬‬
‫الكافي ‪. 203 / 1 :‬‬

‫) طما ( طما الماء يطمييو طمييوا و يطمييي طميييا فهييو‬
‫طام ‪ :‬إذا ارتفع و مل النهر ‪ -‬قاله الجوهري‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 278 ) :‬‬

‫) طوا ( قوله تعييالى ‪ :‬و السييموات مطويييات بيمينييه ]‬
‫‪ [67/39‬هو تصوير لجللييه و عظييم شييأنه ل غييير ‪ ،‬ميين غييير‬
‫تصور قبضته بيمين ل حقيقة و ل مجازا ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬نسب الطي إليى اليميين لشيرف العلوييات عليى‬
‫السفليات قوله تعالى ‪ :‬يييوم نطييوي السييماء كطييي السييجل‬
‫للكتب ]‪ ، [104/21‬أي كطي الصحيفة فيها الكتاب ‪.‬‬
‫و في تفسير علييي بيين إبراهيييم ‪ :‬السييجل اسييم للملييك‬
‫الذي يطوي الكتب ‪ ،‬و معنى يطويها ‪ ،‬أي يفنيها فتحول دخانا‬
‫و الرض نيرانا ‪ 1‬قوله تعالى ‪ :‬إنك بالواد المقدس طوى ]‪12‬‬
‫‪ [/20‬طوى و طوى يقييرآن جميعييا بييالتنوين و عييدمه ‪ ،‬فميين‬
‫جعله اسم أرض لم يصرفه و من جعله اسم الييوادي صييرفه‬
‫لنه مذكر ‪ ،‬و كذا من جعله مصدرا كقوله ناديته طوى و ثنى‬
‫‪ ،‬أي مرتين ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬فكأنه طوي بالبركة كرتين ‪.‬‬
‫و فييي كلم بعييض المفسييرين ‪ :‬ميين لييم يصييرف طييوى‬
‫احتمل قوله أمرين ‪ ) :‬أحدهما ( أنه جعله اسم بلدة أو اسييم‬
‫بقعة [أو يكون معييدول كزفير و عميير] و مين صييرف احتمييل‬
‫أمرين أيضا ‪ ) :‬أحدهما ( أن يكون جعله اسييم موضييع أو بلييد‬
‫أو مكان ‪ ،‬و ) الخر ( أن يكون مثل زحل و حطم و لكع ‪. 2‬‬
‫و في حديث النبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬و طوى فراشه في‬
‫العشر الواخر من شهر رمضان‬
‫قيل ‪ :‬هو كناية عن ترك المجامعة ل حقيقيية الطييي فييي‬
‫الفراش ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬سألتموني عن ليلة القدر و لم أطوهييا عنكييم ‪، 3‬‬
‫أي أفسرها و أبينها لكييم و فييي الحييديث ‪ :‬أخرجييت لييه ثيابييا‬
‫فقال ‪ :‬ردها على مطاويها ‪ ،‬أي على‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫انظر التفسير ‪. 434 :‬‬
‫انظر مجمع البيان ‪. 431 / 5 :‬‬
‫من ل يحضره الفقيه ‪. 60 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 279 ) :‬‬

‫حالتها التي كانت عليها ‪.‬‬
‫و طويت الشيء طيا فانطوى و الطييية مثييل الجلسيية و‬
‫الركبة ‪ -‬قاله الجوهري ‪.‬‬
‫و في حديث زمزم ‪ :‬فلمييا حفرهييا و بلييغ الطييوي طييوي‬
‫إسماعيل ‪ ، 1‬الطوي كعلي ‪ :‬السقاء ‪ ،‬و الطييوي فييي الصييل‬
‫صيييغته فعيييل بمعنييى مفعييول فلييذلك جمعييوه علييى أطييواء‬
‫كشريف على أشراف و يتيم على أيتام ‪.‬‬
‫و ذو طوى بفتح طاء و تضم و الضم أشهر ‪ 2‬هييو موضييع‬
‫بمكة داخل الحرم هو من مكيية عليى نحييو ميين فرسييخ تيرى‬
‫بيوت مكة منه ‪.‬‬
‫قال في المصباح ‪ :‬و يعرف بالزاهر في طريق التنعيم ‪.‬‬
‫و في القاموس ‪ :‬ذي طوى مثلثة الطيياء و ينييون موضييع‬
‫قرب مكة و الطوى ‪ :‬الجوع ‪ ،‬يقيال ‪ :‬طيوي بالكسير يطيوى‬
‫طوى فهو طاو و طيان ‪ ،‬أي خالي البطن جائع لم يأكل ‪.‬‬
‫و طوى بالفتح يطوي طيا إذا تعمد ذلك ‪.‬‬
‫و منه حييديث أهييل الييبيت ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬و صييبروا علييى‬
‫الطوى ‪ ،‬و فلن يطوي نفسه عن جاره ‪ ،‬أي يجمييع نفسييه و‬
‫يؤثر جاره بطعامه ‪.‬‬
‫و اطييو لنيا الرض فيي حيديث السييفر ‪ ،‬أي قربهيا لنيا و‬
‫سهل السير فيها حتى ل يطول علينا ‪ ،‬فكأنما طويت ‪.‬‬
‫و الطيطوى اسم طائر معروف ‪.‬‬
‫و عن كعب الحبار أنها تقول ‪ :‬كل حي ميت و كل جديد‬
‫بال ‪. 3‬‬

‫‪ 1‬الكافي ‪. 219 / 4 :‬‬
‫‪ 2‬في مراصد الطلع ) طوى ( ‪ :‬و الفتح أشهر ‪.‬‬
‫‪ 3‬في حياة الحيوان ‪ 101 / 1 :‬قال أرسطاطاليس في كتاب النعوت ‪:‬‬
‫إنه طائر ل يفارق الجام و كثرة المييياه لن هييذا الطييائر ل يأكييل شيييئا ميين‬
‫النبت و ل من اللحوم و إنما قوته مما يتولد في شيياطىء الغييياض و الجييام‬
‫من دود النتن ‪ -‬إلخ ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 280 ) :‬‬

‫باب ما أوله الظاء‬
‫) ظبا ( في الحديث ‪ :‬احفر ظبية ‪ ،‬قال ‪ :‬و ما ظبييية ؟‬
‫قال ‪ :‬زمزم ‪ ، 1‬قيل ‪ :‬سميت بها تشيبيها لهيا بالظبييية و هيي‬
‫الكيس و الخريطة لجمعها ما فيها ‪.‬‬
‫و الظبي معروف ‪.‬‬
‫و الجمع أظب مثل أفلس و ظبي مثل فلوس ‪ ،‬و التثنية‬
‫ظبيان على لفظه ‪ ،‬و النثى ظبييية كسييجدة بالهيياء ميين غييير‬
‫خلف بين أهل اللغة ‪ ،‬و الجمع ظبيات بالتحريك ‪.‬‬
‫و الظباء جمع يعم الذكور و الناث مثل سهم و سييهام و‬
‫كلبة و كلب ‪.‬‬
‫و ظبية اسم امرأة قيل تخرج قبل الدجال ‪.‬‬
‫و الظبة بيالتخفيف حيد السييف ‪ ،‬و الجميع ] أظيب فيي‬
‫أقل العدد مثل أدل [ ‪ 2‬ظبات و ظبون ‪ ،‬و لمها واو محذوفة‬
‫و أبو ظبيان كنية رجل من الرواة ‪. 3‬‬
‫) ظما ( قوله تعييالى ‪ :‬يحسييبه الظمييآن ميياء ]‪[39/24‬‬
‫هو بالفتح فالسكون ‪ :‬العطشان ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬ل يصيبهم ظمأ ]‪ [120/9‬الظمأ بالتحريك ‪:‬‬
‫شدة العطش ‪ ،‬و فيها دللة على أن كل تعب و جوع و إنفاق‬
‫يحصل في حج أو زيارة أحد المعصومين أو طلب علم أو أي‬
‫طاعة كانت فإن ذلك يكتب لصاحبه و إن لم يتحصل غييايته و‬
‫تعذرت ‪.‬‬

‫‪ 1‬في الكافي ‪ 219 / 4 :‬احفر طيبة ‪.‬‬
‫‪ 2‬الزيادة من الصحاح) ظبي ( ‪.‬‬
‫‪3‬‬
‫هو حصين بن جندب الجنبي ‪ ،‬عد في أصحاب أمير المييؤمنين ) عليلله‬
‫سلم ( ‪ ،‬توفي سنة ‪ 90 :‬بالكوفة ‪.‬‬
‫ال ّ‬
‫تنقيح المقال ‪ 439 / 1 :‬و ‪ 22 / 3 :‬من فصل الكنى ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 281 ) :‬‬

‫و ظمىء من باب فرح ‪ :‬عطييش ‪ ،‬و السييم منييه الظمء‬
‫بالكسر ‪.‬‬
‫و في حديث الستسقاء ‪ :‬و اسييتظمأنا لصييوارخ القييود ‪،‬‬
‫أي ظمئنا ‪ ،‬من ظمىء ظمأ مثل عطش عطشا وزنا و معنى‬
‫‪ ،‬و القود ‪ :‬الخيل ‪.‬‬
‫و ظمييآن و ظمييأى مثييل عطشييان و عطشييى للييذكر و‬
‫النثى ‪ ،‬و الجمع ظماء مثل سهام ‪.‬‬
‫و في حديث الفطار من الصوم ‪ :‬ذهب الظمييأ و ابتلييت‬
‫العروق و ثبت الجر ‪ ،‬الظمأ بكسر الظاء و سييكون الميييم و‬
‫الهمزة أو بفتحهما و هو العطش ‪ ،‬و المعنى ذهب العطش و‬
‫زالت يبوسة العروق التي حصلت من شدة العطييش و بقييي‬
‫الجر ‪.‬‬
‫و عين ظمياء رقيقة الجفن ‪ ،‬و ساق ظمياء قليلة اللحم‬
‫‪.‬‬

‫باب ما أوله العين‬
‫) عبا ( قوله تعالى ‪ :‬قل ما يعبأ بكم ربي لو ل دعيياؤكم‬
‫]‪ [77/25‬قيل ‪ :‬أي ما يبيالي بكييم ربيي و ل يعتييد بكييم لييو ل‬
‫دعاؤكم ‪ ،‬أي عبادتكم ‪ ،‬من قولهم ‪ :‬ما عبييأت بفلن ‪ ،‬أي مييا‬
‫باليت ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬لو ل دعاؤكم إياه إذا مسكم الضير رغبية إلييه و‬
‫خضوعا ‪ ،‬و فيه دللة على أن الدعاء من الله بمكان ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬معنيياه مييا يصيينع بكييم ربييي لييو ل دعيياؤه إييياكم‬
‫للسلم ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ما يعبأ بمن يؤم هذا البيت إل أن يكييون‬
‫فيه ثلث خصال ‪ ،‬أي ل يعتد به و ل يبالي ‪.‬‬
‫و أعباء الرسالة أثقالها جمع عبء و هو الحمل الثقيل و‬
‫ما يحمله من الكفار ‪.‬‬
‫و عبأت المتاع عبأ ‪ :‬إذا هيأت ‪.‬‬

‫و عبيت الجيش ‪ :‬رتبتهم في مواضعهم و هيأتهم للحرب‬
‫‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬بينا أمير المؤمنين مع أصحابه يعييبيهم للحييرب ‪،‬‬
‫أي يهيأهم و يرتبهم ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 282 ) :‬‬

‫و العباءة بالمد و العبايه بالياء ‪ :‬ضرب ميين الكسييية ‪ ،‬و‬
‫الجمع العباءات و العباء بحذف الهاء ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬كان فراش رسول الله ميين عبياه ‪ ،‬قيييل ‪:‬‬
‫الهاء من عباه يجوز أن يكون راجعا إليه و يجوز أن يكون تاء‬
‫من أصل الكلمة ‪.‬‬
‫) عتا ( قوله تعالى ‪ :‬عتوا عتوا ]‪ ، [21/25‬أي تكبروا و‬
‫تجبروا ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و قد بلغت ميين الكييبر عتيييا ]‪ [8/19‬بضييم‬
‫المهملة و كسرها ‪ ،‬أي يبسا في المفاصل ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬عتا الشيخ يعتو عتيا و عتيا كبر و ولى فهو عات ‪،‬‬
‫و الجمع عتي ‪ ،‬يقال ‪ :‬رجل عات و قوم عتي ‪ ،‬و الصل عتييو‬
‫ثم أبدلوا إحدى الضييمتين كسييرة فييانقلبت الييواو ييياء فقييالوا‬
‫عتيا ثم اتبعوا الكسرة الكسرة فقالوا عتيا ‪.‬‬
‫) عثا ( قوله تعالى ‪ :‬و ل تعثييوا فييي الرض مفسييدين ]‬
‫‪ ، [60/2‬أي ل تفسدوا من عثا فييي الرض يعثييو ‪ :‬أفسييد ‪ ،‬و‬
‫مثله عثي بالكسر يعثى من باب قال و تعب ‪.‬‬
‫) عجا ( في الحييديث ‪ :‬العجييوة ميين الجنيية ‪ ،‬قيييل هييي‬
‫ضرب من أجود التمر يضرب إلى السييواد ميين غييرس النييبي‬
‫) صّلى الله عليه و آله ( بالمدينة ‪ ،‬و نخلها يسييمى اللينيية قيييل ‪ :‬أراد‬
‫بذلك مشيياركتها ثمييار الجنيية فييي بعييض مييا جعييل فيهييا ميين‬
‫الشفاء و البركة بدعائه ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( ‪ ،‬و لييم يييرد ثميار‬
‫الجنة نفسها للستحالة التي شاهدناها فيها كاسييتحالة غيرهييا‬
‫من الطعمة ‪ ،‬و لخلوها عن النعوت و الصفات الييواردة فييي‬
‫صفات الجنة ‪.‬‬
‫سلللم ( ‪ :‬إن نخلة مريييم ) عليلله‬
‫و في حديث الصادق ) عليلله ال ّ‬
‫الّسلللم ( إنما كانت عجوة و نزلت ميين السييماء فمييا نبييت ميين‬
‫أصلها كان عجوة و ما كان من لقاط فهييو لييون و هييو جنييس‬
‫من التمر رديء ‪.‬‬
‫قال بعض الفاضل ‪ :‬هذا الكلم خرج مخرج المثييل ميين‬
‫المام ) عليه الّسلم ( فهو يخبر عن نفسييه أنييه ولييد رسييول اللييه‬
‫) صّلى الله عليه و آله (‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 283 ) :‬‬

‫و علم رسول الله عندهم ‪ ،‬فما جاء من عندهم فهييو صييواب‬
‫و ما جاء من عند غيرهم فهو لقاط ‪.‬‬
‫) عدا ( قييوله تعييالى ‪ :‬ل تعييدوا فييي السييبت ]‪[154/4‬‬
‫قال الشيخ أبو علي ‪ :‬قرأ أهل المدينة ل تعييدوا فييي السييبت‬
‫بتسكين العين و تشديد الدال ‪ ،‬و روي عن نافع ل تعدوا بفتح‬
‫العين و تشديد الدال ‪ ،‬و الباقون ل تعدوا خفيفة ‪.‬‬
‫ثم ذكر الحجة فقال ‪ :‬من قرأ ل تعييدوا أدغييم التيياء فييي‬
‫الدال لتقاربهما ‪.‬‬
‫ثم قال ‪ :‬قال أبو علييي ‪ :‬و كييثير ميين النحييويين ينكييرون‬
‫الجمع بين الساكنين إذا كان الثاني منهمييا مييدغما و ل يكييون‬
‫الول حرف لين نحو دابة و يقولييون ‪ :‬إن المييد يصييير عوضييا‬
‫عن الحركة قييال و ميين قييرأ ل تعييدوا فييإن الصييل ل تعتييدوا‬
‫فسييكن التيياء لتييدغم فييي الييدال و نقييل حركتهييا إلييى العييين‬
‫الساكن قبلها فصار تعدوا ‪ ،‬و من قرأ ل تعدوا فهييو ل تفعلييوا‬
‫مثل قوله ‪ :‬و يعدون فييي السييبت ]‪ [163/7‬و حجيية الولييين‬
‫قوله تعالى ‪ :‬اعتدوا منكم في السبت انتهى ‪[65/2].‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬يعدون في السبت ‪ ،‬أي يتجاوزون ما أمروا‬
‫به ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فيسبوا الله عدوا ‪ ،‬أي اعتداء و ظلما ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فل عدوان إل علييى الظييالمين ]‪[193/2‬ي ‪،‬‬
‫أي تعد و ظلم ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬و أولئك هييم العييادون ]‪ ، [7/23‬أي هييم‬
‫الكاملون المتناهون في الظلم ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و ل عيياد ]‪ ، [173/2‬أي ل يعييدوا شييبعه أو‬
‫غير متعد ما حد له ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬و العاديييات ضييبحا ]‪ [1/100‬قيييل ‪ :‬يريييد‬
‫الخيل ‪.‬‬
‫و الضبح ‪ :‬صوت أنفاس الخيل ‪ ،‬أ لم تر إلى الفييرس إذا‬
‫عدا يقول ‪ :‬أح أح ‪.‬‬

‫قيل ‪ :‬إنها سرية كانت لرسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( إلى‬
‫بني كنانة فأبطأ عليه خبرها فنزل عليه الوحي بخبرها فييي و‬
‫العاديات ‪.‬‬
‫و ذكر أن عليا ) عليه الّسلم ( كان يقول ‪ :‬العاديات هي البل‬
‫تذهب إلى‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 284 ) :‬‬

‫وقعة بدر‬
‫‪1‬‬
‫‪ . 1‬قوله تعالى ‪ :‬إن من أزواجكم و أولدكم عدوا لكم ]‬
‫‪ ، [4/64‬أي سببا إلى معاصي اللييه ‪ ،‬يسييتوي فيييه الواحييد و‬
‫غيره ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬إنما يريد الشيطان أن يوقع بينكم العييداوة‬
‫و البغضيياء فييي الخميير و الميسيير ]‪ [91/5‬العييداوة ‪ :‬تباعييد‬
‫القلوب و النيات ‪.‬‬
‫قييال المفسيير ‪ :‬يريييد الشيييطان إيقيياع العييداوة بينكييم‬
‫بالغواء ‪ ،‬فإنكم إذا سييكرتم زاليت عقييولكم و أقيدمتم علييى‬
‫المقابح ‪ ،‬و إذا قام الرجييل فييي ميياله و أهلييه فيقمييره يبقييى‬
‫حزينا سليبا فيكسبه ذلك العداوة و البغضاء ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬إن هذا عدو لك ]‪ [117/20‬قيل في سبب‬
‫عداوة إبليس لدم ‪ :‬الحسد بما أكرمه الله تعالى من إسييجاد‬
‫الملئكة له و تعليمه ما لم يعلموا و إسكانه الجنة ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬السييبب تبيياين أصييليهما و لييذلك أثيير قييوي فييي‬
‫العداوة ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬قل من كان عدوا لجبرئيل فإنه نزله علييى‬
‫قلبييك ]‪ [97/2‬قيييل ‪ :‬إنهييا نزلييت فييي اليهييود الييذين قييالوا‬
‫لرسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬إن لنا من الملئكة أصييدقاء و‬
‫أعداء ‪ ،‬فقال رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( من صديقكم و من‬
‫عدوكم ؟ فقالوا ‪ :‬جبرئيل عيدونا فيإنه ييأتي بالعيذاب ‪ ،‬و ليو‬
‫كييان الييذي ينييزل عليييك ميكائيييل لمنييا بييك فييإن ميكائيييل‬
‫صديقنا ‪ ،‬و جبرئيل ملك الفظاظة و العذاب و ميكائيييل ملييك‬
‫الرحمة ‪ ،‬فأنزل الله قل من كان عدوا الية ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬العدوة الدنيا ]‪ [42/8‬هييي بكسيير العييين و‬
‫ضمها و قرىء بهما في السبعة ‪ :‬شاطىء الوادي ‪ ،‬و الدنيا و‬
‫القصوى تأنيث الدنى و القصى ‪ ،‬فالدنيا التي تلي المدينة و‬
‫القصوى التي تلي مكة ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه ]‪[194/2‬‬
‫قيل ‪ :‬هو أمر إباحة ل ندب ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫الدر المنثور ‪. 383 / 6 :‬‬

‫قوله تعالى ‪ :‬و ل تعد عيناك عنهم‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 285 ) :‬‬

‫]‪ ، [28/18‬أي ل تتجاوزهم إلى غيرهم ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬ل عييدوى و ل طيييرة ‪ ، 1‬أي ل يتعييدى‬
‫المراض من شييخص إلييى آخيير ‪ ،‬و ل طيييرة ‪ ،‬أي ل يتشيياءم‬
‫بالشيء إذا لم يوافييق الحييال ‪ ،‬فالعييدوى اسييم ميين العييداء‬
‫كالدعوى و التقوى من الدعاء و التقاء ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬أعداه الداء يعديه إعداء و هو أن يصيييبه مثييل مييا‬
‫يصيياحب الييداء ‪ ،‬و ذلييك أن يكييون ببعييير جييرب مثل فيتقييى‬
‫مخالطته بإبل أخرى حذرا أن يتعدى ما به ميين الجييرب إليهييا‬
‫فيصيبها ما أصابه و قد أبطله السييلم ‪ ،‬لنهييم كييانوا يظنييون‬
‫أن المرض بنفسه يتعدى ‪ ،‬فييأعلمهم ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( أنييه‬
‫ليس كذلك و إنما الله هو الذي يمرض و ينزل الداء ‪.‬‬
‫و لهذا قال في بعييض الحيياديث ‪ :‬فميين أعييدى الول ‪، 2‬‬
‫أي من أين صار فيه الجرب ‪.‬‬
‫و ما روي من قوله ) صّلى الله عليه و آللله ( ‪ :‬فر ميين المجييذوم‬
‫فرارك من السد ‪ ،3‬و نهيه عن دخول بلد يكون فيييه الوبيياء ‪،‬‬
‫و قوله ‪ :‬ل يييورد ذو عاهيية علييى مصييح فيمكيين تييوجيهه بييأن‬
‫مداناة ذلك من أسباب العلة فليتقه اتقاءه من الجدار المائل‬
‫و السفينة المعيوبة ‪.‬‬
‫و سيأتي الكلم في الطيرة إن شاء الله تعالى ‪.‬‬
‫و العدو ضد الولي ‪ ،‬و الجمييع أعييداء و هييو وصييف لكنييه‬
‫ضارع السم ‪ ،‬يقال ‪ :‬عدو بييين العييداوة و المعيياداة و النييثى‬
‫عدوة ‪.‬‬
‫و في حديث مسألة القييبر ‪ :‬و إذا كييان ‪ -‬يعنييي الميييت ‪-‬‬
‫عدو الله ‪ ،‬الظاهر أن المراد بالعدو هنا ما يشييتمل الكييافر و‬
‫الفاسق المتمادي بالفسق ‪.‬‬
‫و عدا بالكسر و القصر جمع كالعداء ‪ ،‬قالوا ‪ :‬و ل نظير‬
‫له في النعوت لن فعييل وزان عنييب يختييص بالسييماء و لييم‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬

‫الكافي ‪. 196 / 8 :‬‬
‫الكافي ‪. 196 / 8 :‬‬
‫في التاج ‪ 197 / 3 :‬و فر من المجذوم كما تفر من السد ‪.‬‬

‫يأت منه في الصفات إل قوم عييدى و ضييم العييين لغيية مثييل‬
‫سوى و سوى و طرى و طرى ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 286 ) :‬‬

‫و عدا يعدو عليييه عييدوا و عييدوا مثييل فلييس و فلييوس و‬
‫عدوانا و عداء بالفتح و المد ‪ :‬ظلم و تجاوز الحد و هو عيياد و‬
‫الجمع عادون مثل قاض و قاضون ‪.‬‬
‫و المعتدون أصحاب العدوان و الظلم ‪.‬‬
‫و المعتدي في الزكاة الذي هييو كمانعهييا هييو أن يعطيهييا‬
‫غير مستحقها أو يأخذ أكثر من الفريضة أو يختار جيد المال ‪.‬‬
‫و السبع العادي الظالم الذي يقصييد النيياس و المواشييي‬
‫بالقتل و الجرح ‪.‬‬
‫و منه ما ذئبان عاديان – الحديث ‪.‬‬
‫و رفعت عنك عادية فلن ‪ ،‬أي ظلمه و شره ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من دفع عن قوم من المسييلمين عادييية‬
‫ماء أو نار وجبت له الجنة ‪ ،‬كأنها من الظلم و العدوان و من‬
‫كلم علي ) عليلله الّسلللم ( لمعاوية ‪ :‬فعييدوت علييى طلييب الييدنيا‬
‫‪1‬‬
‫بتأويل القرآن‬
‫يحتمل أن يكون من العدو و هو الجري و من العدوان و‬
‫تأويل القرآن كقوله تعالى يا أيهييا الييذين آمنييوا كتييب عليكييم‬
‫القصاص في القتلى ]‪ [178/2‬و تأويله لييذلك بإدخييال نفسييه‬
‫فيييه و طلييب القصيياص لعثمييان ‪ ،‬و إنمييا دخييل بالتأويييل لن‬
‫الخطاب خاص بمن قتل و قتل و معاوية بمعزل عن ذلييك إذ‬
‫لم يكن ولي دم فتأول الية بالعموم ليدخل فيها ‪.‬‬
‫و عييوادي اليدهر عيوائقه و عييدوته عيين المير ‪ :‬صييرفته‬
‫عنه ‪.‬‬
‫و عدوان قبيلة ‪. 2‬‬
‫و عييدي كغنييي ‪ :‬قبيليية ميين قريييش ‪ ،‬رهييط عميير بيين‬
‫الخطاب ‪ ،‬و هو عدي بن كعب بن لؤي بن غييالب ‪ ،‬و النسييبة‬
‫عدوي ‪.‬‬
‫‪ 1‬في نهج البلغة ‪ 123 / 3 :‬فعدوت على الدنيا بتأويل القرآن ‪.‬‬
‫‪ 2‬بطن من قيس بن عيلن من العدنانية‪ ...‬كانت منازلهم الطائف ميين‬
‫أرض نجد ‪.‬‬
‫معجم قبائل العرب ‪. 762 :‬‬

‫و منه قولهم ‪ :‬اجتمع العدوي و التيمي يريييد عميير و أبييا‬
‫بكر ‪.‬‬
‫و عدي بن حاتم معروف ‪ ،‬نقل أنه قدم‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 287 ) :‬‬

‫إلى النبي ) صّلى الللله عليلله و آللله ( فأكرمه و أدخله بيته و لييم يكيين‬
‫عنده في البيت غير خصفة و وسادة أدم فطرحها له ‪. 1‬‬
‫و عدا حرف يستثني به مع ما و بغيرها ‪ ،‬تقول ‪ :‬جيياءني‬
‫القوم ما عدا زيدا و جاءونى عدا زيدا تنصب ما بعييدها بهييا و‬
‫الفاعل مضمر فيها ‪ -‬قاله الجوهري ‪.‬‬
‫و في حديث علي مع الزبير و قد بعييث يلتمييس منييه أن‬
‫يبايعه بعد نكثه البيعة الولى حيث قال ‪ :‬فقل له ‪ :‬يقول لييك‬
‫ابن خالك ‪ :‬عرفتني بالحجاز و أنكرتني بالعراق فما عدا ممييا‬
‫بدا ‪. 2‬‬
‫قيل ‪ :‬هو أول من سمع منييه هييذه اللفظيية ‪ -‬أعنييي فمييا‬
‫عدا مما بدا ‪ -‬و هو مثل لميين يفعييل فعل باختييياره ثييم يرجييع‬
‫عنه و ينكره ‪ ،‬و المعنى فما جاوز بك عيين بيعييتي ممييا بييدا و‬
‫ظهر لك من المور ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬المعنى فما صرفك و منعك عما كييان بييدا منييك‬
‫من طاعتي و بيعتي و العادي ‪ :‬القديم ‪.‬‬
‫و البئر العادية ‪ :‬القديمة كأنها نسبة إلى عاد قوم هييود ‪،‬‬
‫و كل قديم ينسبونه إلى عاد و إن لم يدركهم ‪.‬‬
‫و اسييتعديت المييير فأعييداني ‪ :‬أي طلبييت منييه النصييرة‬
‫فأعييانني و نصييرني ‪ ،‬و السييم العييدوى بالفتييح ‪ ،‬و لييك أن‬
‫تقول ‪ :‬استغثت به فأغاثني ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬جاءت امييرأة اسييتعدت علييى أعرابييي ‪،‬‬
‫أي ذهبت به إلى القاضي للسييتعداء أعنييي طلييب التقوييية و‬
‫النصرة ‪.‬‬
‫و في حديث سليمان ‪ :‬أتته امرأة مستعدية على الريح ‪،‬‬
‫أي تطلب نصرته عليها حيث إنها مسخرة له ‪.‬‬
‫و منه امرأة أتت عليا فاستعدته على أخيها ‪.‬‬
‫‪ 1‬كان نصرانيا أسلم سنة ‪ 9‬أو ‪ 10‬هجرية ‪ ،‬و كييان جييوادا شييريفا فييي‬
‫قومه معظما عندهم و عند غيرهم ‪ ،‬و كان رسول الله ) صّلى الله عليلله و آللله (‬
‫يكرمه إذا دخل عليه تنقيح المقال ‪ 250 / 2 :‬و انظر خبر طييرح النييبي لييه‬
‫الوسادة في الكافي ‪. 659 / 2 :‬‬
‫‪ 2‬نهج البلغة ‪. 73 / 1 :‬‬

‫و في حديث فاطمة‬

‫سلم (‬
‫) عليه ال ّ‬

‫‪:‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 288 ) :‬‬

‫فاستعدتها قريش ‪.‬‬
‫) عذا ( العييذي بكسيير العييين كحمييل ‪ ،‬و فتحهييا لغيية ‪:‬‬
‫النبات و الزرع ما ل يشييرب إل ميين السييماء ‪ ،‬يقييال ‪ :‬عييذي‬
‫يعذى من باب تعب فهو عذ و عذي على فعيل ‪.‬‬
‫و عن الصمعي العييذي مييا تسييقيه السييماء و البعييل مييا‬
‫شرب من عروقه من غير سقي و ل سماء ‪.‬‬
‫و أرض عذية مثل خربة ‪.‬‬
‫) عرا ( قوله تعالى ‪ :‬فنبذناه بالعراء ]‪ [145/37‬العييراء‬
‫بالمد ‪ :‬فضاء ل يتوارى فيه شجر أو غيره ‪ ،‬و يقييال ‪ :‬العييراء‬
‫وجه الرض ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬اعتراك بعييض آلهتنييا بسييوء ]‪ ، [54/11‬أي‬
‫قصييدك بجنييون ‪ ،‬ميين عييراه يعييروه ‪ :‬إذا أصييابه ‪ ،‬و يقييال ‪:‬‬
‫اعترتهم الحمية ‪ :‬غشيتهم ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و من يسلم وجهه إلى اللييه و هييو محسيين‬
‫فقيييد استمسيييك بيييالعروة اليييوثقى ]‪ ، [22/31‬أي بالعقيييد‬
‫الوثيق ‪.‬‬
‫قال الشيخ أبو علي ‪ :‬أي و من يخلص دينه لله و يقصييد‬
‫في أفعيياله التقييرب إليييه و هييو محسيين فيهييا فيفعلهييا علييى‬
‫موجب العلم و مقتضى الشرع ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬إن إسلم الوجه النقياد إلى الله فييي أوامييره و‬
‫نييواهيه ‪ ،‬و ذلييك يتضييمن العلييم و العمييل ‪ ،‬فقييد استمسييك‬
‫بييالعروة الييوثقى ‪ ،‬أي فقييد تعلييق بييالعروة الوثيقيية الييتي ل‬
‫يخشى انفصامها ‪ ،‬و الوثقى تأنيث الوثق ‪.‬‬
‫قييال الزمخشييري ‪ :‬و هييذا تمثيييل للمعلييوم بييالنظر و‬
‫الستدلل بالمشاهد المحسوس حتى يتصييوره السييامع كييأنه‬
‫ينظر إليه بعينه فيحكم اعتقاده و التيقن به ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬العروة الوثقى اليمان ‪ ، 1‬و فييي آخيير ‪:‬‬
‫التسليم لهل البيت ) عليه الّسلم ( ‪ ،‬و العرى جمع عروة كمدييية‬
‫و مييدى ‪ ،‬و قيوله ‪ :‬ذليك أوثييق عييرى اليميان علييى التشييبيه‬
‫بالعروة التي يستمسك بها و يستوثق ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫البرهان ‪. 243 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 289 ) :‬‬

‫و فيه ‪ :‬عرى اليمان الصلة و الزكاة و الحج و العمرة و‬
‫أوثق عرى اليمان الحب في الله‬
‫و فيه ل تشد العرى إل إلى ثلثة ‪ ،‬هي جمع عييروة يريييد‬
‫عرى الحمال و الرواحل و عروة الكوز معروفة ‪.‬‬
‫و عراه يعروه ‪ :‬إذا غشيه طالبا معروفه كاعتراه ‪.‬‬
‫و تعتريهم السكينة ‪ :‬تحل بهم ‪ ،‬و مثلييه تعييتريني قراقيير‬
‫في بطني ‪.‬‬
‫و عرتني الحاجة ‪ :‬شملتني ‪.‬‬
‫و فيه كانت فدك لحقوق رسول اللييه الييتي تعييروه ‪ ،‬أي‬
‫تغشاه ‪.‬‬
‫و عري الرجل عيين ثيييابه يعييرى ميين بيياب تعييب عريييا و‬
‫عرييية فهييو عييار و عريييان ‪ ،‬و يعييدى بييالهمزة و التضييعيف‬
‫فيقال ‪ :‬عريته من ثيابه و أعريته منها ‪.‬‬
‫و اعروريت الفرس ‪ :‬ركبته عريانييا ‪ ،‬يقييال فييرس عييري‬
‫بضم مهملة و سكون راء و قيل بكسر راء و تشديد ياء ‪ ،‬و ل‬
‫يقال ‪ :‬رجل عري و لكن عريان ‪.‬‬
‫و في حديث علي ) عليه الّسلللم ( ‪ :‬الله الله فييي اليتييام فل‬
‫‪1‬‬
‫تعر أفواههم‬
‫بالبناء للمجهول ‪ ،‬أي ل تفتح أفواههم بسوء ‪.‬‬
‫و في وصفه ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬عاري الثييديين ‪ ، 2‬أي لييم‬
‫يكن عليهما شعر ‪.‬‬
‫و العرييية ‪ :‬النخليية يعريهييا صيياحبها غيييره ليأكييل ثمرتهييا‬
‫فيعروها ‪ ،‬أي يأتيها ‪ ،‬من قولهم ‪ :‬عييروت الرجييل أعييروه إذا‬
‫أتيته أو من قولهم ‪ :‬أنا عرو من هييذا الميير ‪ ،‬أي خلييو منييه ‪،‬‬
‫سميت بييذلك لنهييا اسييتثنيت ميين جمليية النخيييل الييذي نهييى‬
‫عنها ‪ ،‬و هي فعيلة بمعنى مفعولة ‪ ،‬و دخلت الهاء لنه ذهييب‬
‫بها مييذهب السييماء كالنطيحيية و الكيليية فييإذا جيء بهييا مييع‬
‫النخلة حذفت الهاء ‪ ،‬و قيل ‪ :‬نخلة عييري كمييا يقييال ‪ :‬امييرأة‬
‫قتيل و الجمع العرايا ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫في الكافي ‪ :‬ل يغيروا أفواههم ‪.‬‬
‫مكارم الخلق ‪. 10 :‬‬

‫و منه الحديث إنه رخص في العرايا بعد‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 290 ) :‬‬

‫نهيه عن المزابنة بجواز بيعها ‪.‬‬
‫) عزا ( قوله تعالى ‪ :‬عن اليمين و عن الشمال عزين ]‬
‫‪ ، [37/70‬أي جماعييات متفرقيية فرقيية فرقيية جمييع عييزة و‬
‫أصلها عزوة ‪ ،‬كان كل فرقة تعزى إلى غييير ميين تعييزى إليييه‬
‫الخرى ‪ ،‬و كانوا يحدقون بالنبي ) صّلى الللله عليلله و آللله ( يستمعون‬
‫كلمه و يسييتهزءون و يقولييون ‪ :‬إن دخييل هييؤلء الجنيية كمييا‬
‫يقول محمد دخلناها قبلهم ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬إن في الله عزاء من كل مصيبة فتعزوا‬
‫بعزاء الله ‪ ،‬العزاء ممدود ‪ :‬الصييبر يقييال ‪ :‬عييزي يعييزى ميين‬
‫باب تعب ‪ :‬صيبر عليى ميا نيابه ‪ ،‬و أراد بيالتعزي بعيزاء الليه‬
‫التصبر و التسلي عند المصيبة ‪ ،‬و شعاره أن يقول ‪ :‬إنييا للييه‬
‫و إنا إليه راجعون كما أمر الله تعييالى ‪ ،‬و معنييى بعييزاء اللييه‬
‫بتعزية الله إياه فأقام السم مقام المصدر ‪.‬‬
‫و منه ‪ :‬من لم يتعز بعزاء الله تقطعت نفسه على الدنيا‬
‫حسرات ‪. 1‬‬
‫و فيه من عزى مصابا فكذا ‪ ،‬أي حمله على العزاء و هو‬
‫الصبر بقوله ‪ :‬عظم الله أجرك و نحو ذلك ‪.‬‬
‫و التعزية تفعلة من العزاء ‪.‬‬
‫و عزيته تعزية قلت له ‪ :‬أحسن اللييه عييزاك ‪ ،‬أي رزقييك‬
‫الله الصبر الحسن ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬التعزية عند المصيبة بأن يراك صيياحب المصيييبة‬
‫‪.2‬‬
‫و فيه ‪ :‬رأيت أبي يعزي قبل الدفن و بعده ‪. 3‬‬
‫و فيه رأيت عزاء حسنا ‪ ،‬أي قصيرا جميل و عزاه إليييه ‪:‬‬
‫أسنده إليه ‪.‬‬
‫) عسا ( قوله تعالى ‪ :‬عسى ربه إن طلقكن‬
‫‪ 1‬مشكاة النوار ‪. 242 :‬‬
‫‪ 2‬في من ل يحضره الفقيه ‪ 110 / 1 :‬كفاك من التعزييية بييأن يييراك‬
‫صاحب المصيبة ‪.‬‬
‫‪ 3‬في التهذيب ‪ 463 / 1 :‬عن هشام بن الحكم قال ‪ :‬رأيت موسى بن‬
‫سلم (يعزي قبل الدفن و بعده ‪.‬‬
‫جعفر) عليه ال ّ‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 291 ) :‬‬

‫‪ ،‬الية ]‪ [5/66‬عسى من أفعال المقاربة و الطمع ‪ ،‬قيييل ‪ :‬و‬
‫هي من الله إيجاب إل هذه الية ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬عسيت أن أفعل ذاك و عسيت بالكسيير ‪ ،‬و بهمييا‬
‫قرىء قوله تعالى فهل عسيتم الية ‪. [47/22].‬‬
‫قال الهشامي ‪ : 1‬عسييى فعييل مطلقييا ل حييرف مطلقييا‬
‫خلفا لبن سراج و تغلب و ل حين تتصل بالضمير المنصييوب‬
‫نحو عساك خلفا لسيبويه ‪ ،‬و معناه الترجي في المحبييوب و‬
‫الشفاق فييي المكييروه ‪ ،‬و قييد اجتمعييا فيي قييوله تعييالى ‪ :‬و‬
‫عسى أن تكرهوا شيئا و هو خير لكم و عسى أن تحبوا شيييئا‬
‫و هو شر لكم ]‪ ، [216/2‬ثم قال ‪ :‬و تستعمل على أوجه ‪:‬‬
‫) أحدها ( أن يقال ‪ :‬عسى زيييد أن يقييوم و اختلييف فييي‬
‫إعرابه على أقوال ‪ :‬أحدها و هو قول الجمهور أنييه مثييل كيياد‬
‫زيد يقوم و استشكل بأن الخبر في تأويل المصدر و المخييبر‬
‫عنه ذات و ل يكون الحدث عين الذات ‪.‬‬
‫ثم أجاب بأمور ‪ :‬منها أنه على تقدير مضاف نحو عسييى‬
‫أميير زيييد القيييام ‪ -‬إلييى أن قييال ‪ ) :‬السييتعمال الثيياني ( أن‬
‫تستند إلى أن و الفعل فتكييون فعل تامييا ‪ ،‬و عيين ابيين مالييك‬
‫أنها ناقصة أبدا و لكن سدت أن و صلتها مسد الجزءييين كمييا‬
‫في أ حسييب النيياس أن يييتركوا ]‪ [2/29‬إذ لييم يقييل أحييد أن‬
‫حسب خرجت في ذلك عن أصلها ‪.‬‬
‫) الستعمال الثالث و الرابع و الخامس ( أن يأتي بعييدها‬
‫المضارع المجرد أو المقرون بالسين أو السييم المفييرد نحييو‬
‫عسى زيد يقوم و عسى زيد سيقوم و عسى زيد قائمييا ‪. . .‬‬
‫و عسى فيهن فعل ناقص بل إشكال ‪.‬‬
‫) الستعمال السييادس ( أن يقييال ‪ :‬عسيياك و عسيياي و‬
‫عساه ‪ ،‬و فيه ثلثة مذاهب ‪:‬‬
‫) أحدها ( أنها أجريت مجييرى لعييل فييي نصييب السييم و‬
‫رفع الخبر ‪ -‬قاله سيبويه ‪.‬‬
‫‪ 1‬يريد ابن هشام ‪.‬‬
‫انظر تفصيل البحث في مغني اللبيب ) عسى ( ‪.‬‬

‫) الثاني ( أنها باقية على عملها عمل كان و لكن أستعير‬
‫ضمير النصب مكان‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 292 ) :‬‬

‫ضمير الرفع ‪ -‬قاله الخفش ‪.‬‬
‫) الثالث ( أنها باقية على إعمالها عمل كان و لكن قلييب‬
‫الكلم فجعل المخبر عنه خبرا و بالعكس ‪ -‬قاله المبرد ‪.‬‬
‫) الستعمال السابع ( عسى زيد قائم ] حكاه ثعلييب [ و‬
‫يتخرج علييى هييذا أنهييا ناقصيية و أن اسييمها ضييمير الشييأن و‬
‫الجملة السمية الخبر ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و في حديث الدنيا ‪ :‬و كم عسى المجرى إلى الغاييية أن‬
‫يجري إليها حتى يبلغها ‪ ،‬و سيأتي معنيياه فييي سييفر إن شيياء‬
‫الله تعالى ‪.‬‬
‫) عشا ( قوله تعالى ‪ :‬و من يعش عن ذكيير الرحميين ]‬
‫‪ ، [36/43‬أي يظلم بصره عنييه كييأن عليييه غشيياوة ‪ ،‬يقييال ‪:‬‬
‫عشوت إلى النار أعشو إليها فأنا عاش ‪ :‬إذا استدللت عليهييا‬
‫ببصر ضعيف ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬معنييى يعييش عيين ذكيير الرحميين أن‬
‫يعرض عنه ‪ ،‬و من قرأ يعش بفتح الشين فمعناه يعم عنه ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬لهم رزقهييم فيهييا بكييرة و عشيييا ]‪[62/19‬‬
‫قال الشيخ علي بيين إبراهيييم ‪ :‬ذلييك فييي جنييات الييدنيا قبييل‬
‫القيامة ‪ ،‬و الييدليل علييى ذلييك قييوله تعييالى ‪ :‬بكييرة و عشيييا‬
‫فالبكرة و العشي ل تكون في الخرة في جنات الخلد و إنما‬
‫يكون الغداة و العشييي فييي جنييات الييدنيا الييتي تنتقييل أرواح‬
‫المؤمنين إليها و تطلع فيها الشمس و القمر ‪. 1‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬بالعشييي و البكييار ]‪ [41/3‬العشييي بفتييح‬
‫العين و تشديد الياء ‪ :‬من بعد زوال الشمس إلى غروبهييا ‪ ،‬و‬
‫صلة العشي صلة الظهر و العصر إلى ذهاب صدر الليل ‪. 2‬‬
‫و فيييي المغيييرب ‪ -‬نقل عنيييه ‪ -‬العشيييي ميييا بيييين زوال‬
‫الشمس إلى غروبها ‪ ،‬و المشهور أنه آخر النهار ‪.‬‬
‫و في القاموس ‪ :‬العشي و العشية ‪ :‬آخر‬

‫‪ 1‬انظر تفسير علي بن إبراهيم ‪. 412 :‬‬
‫‪ 2‬فييي غريييب القييرآن للطريحييي ‪ :‬و صييلة العشيياء ‪ :‬صييلة الظهيير و‬
‫العصر ‪ ،‬أو الغروب إلى ذهاب صدر الليل ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 293 ) :‬‬

‫النهار ‪.‬‬
‫و في الصحاح ‪ :‬العشييي و العشييية ميين صييلة المغييرب‬
‫إلى العتمة ‪ ،‬و العشيياء بالكسيير و المييد مثلييه ‪ ،‬و العشيياءان‬
‫المغييرب و العتميية ‪ ،‬و زعييم قييوم أن العشيياء ميين زوال‬
‫الشمس إلى طلوع الفجر ‪.‬‬
‫و العشوة قيل ‪ :‬هي من أول الليل إلى ربعه ‪.‬‬
‫و في الخبر ‪ :‬احميدوا الليه اليذي رفيع عنكيم العشيوة ‪،‬‬
‫يريد ظلمة الكفر ‪.‬‬
‫و العشييوة بتثليييث العييين الميير الملتبييس و أن يركييب‬
‫الشييخص أمييرا بجهاليية ل يعييرف وجهييه ‪ ،‬ميين عشييوة الليييل‬
‫ظلمته و الجمع عشوات بالتحريك ‪.‬‬
‫و منه قوله ) عليه الّسلم ( ‪ :‬خباط عشوات ‪ ،‬أي يخبييط فييي‬
‫الظلم و المر الملتبس فيتحير ‪.‬‬
‫و منه حديث ‪ :‬العالم كشاف عشوات ‪ ،‬أي أمور مظلمة‬
‫ل يهتدي إليها ‪.‬‬
‫و العشواء الناقة التي في بصرها ضعف تخبط بيديها إذا‬
‫مشت ل تتوقى شيئا و منه قولهم ‪ :‬يخبط خبط عشواء ‪.‬‬
‫و ركب فلن العشواء ‪ :‬إذا خبط أمره على غير بصيرة ‪.‬‬
‫و العشا مقصورة مصدر العشى ‪ ،‬و هييو الييذي ل يبصيير‬
‫بالليل و يبصر بالنهار ‪.‬‬
‫و العشى شاعر بليغ ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬نزلنا عشيشييته يريييدون عشيييته فأبييدلوا ميين‬
‫الياء الوسطى شيئا ‪.‬‬
‫) عصا ( قييوله تعييالى ‪ :‬و إذ استسييقى موسييى لقييومه‬
‫فقلنا اضرب بعصاك الحجر ]‪ [60/2‬قيل ‪ :‬كان عصا موسييى‬
‫طولها عشرة أذرع على طييوله ميين آس الجنيية لهييا شييعبتان‬
‫تتقدان في الظلمة ‪.‬‬
‫و عن الباقر ) عليه الّسلم ( كانت عصا موسى لدم فصييارت‬
‫إلى شعيب ) عليه الّسلم ( ثم صارت إلييى موسيى بين عميران و‬

‫إنها لعندنا و إنها لتنطق إذا استنطقت ‪ . . .‬و تصنع مييا تييؤمر‬
‫به ‪. 1‬‬
‫و فييي حييديث علييي ‪ :‬أول شييجرة غرسييت فييي الرض‬
‫العوسجة و منها عصا موسى ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و عصى آدم ربه فغوى‬

‫‪1‬‬

‫الكافي ‪. 232 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 294 ) :‬‬

‫]‪ ، [121/20‬أي حرم من الثواب الييذي كييان يسييتحقه علييى‬
‫فعل المأمور به ‪ ،‬أو حرم مما كان يطمع فيه بأكييل الشييجرة‬
‫من الخلود في الجنة ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫عن الرضا ) عليلله‬
‫و في حديث علي بن محمد بن الجهم‬
‫الّسللللم ( و قييد سييأله ‪ :‬يييا ابيين رسييول اللييه أ تقييول بعصييمة‬
‫النبياء ؟ قال ‪ :‬نعم ‪ .‬قال ‪ :‬فما تعمل في قول اللييه تعييالى ‪:‬‬
‫و عصى آدم ربه فغوى و في قوله عز و جل ‪ :‬و ذا النييون إذ‬
‫ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه و في قييوله عييز و جييل‬
‫في يوسف ‪ :‬و لقد همت به و هم بهييا و فيي قييوله فييي داود‬
‫) عليه الّسلم ( ‪ :‬و ظن داود أنما فتناه و في قوله عز و جل فييي‬
‫نبيه محمد ) صّلى الله عليه و آله ( و تخفي في نفسك ما الله مبديه‬
‫؟ فقال الرضا ) عليه الّسلم ( ‪ :‬ويحك يا علي اتق الله و ل تنسب‬
‫أنبياء الله إلى الفواحش و ل تتأول كتيياب اللييه برأيييك ‪ ،‬فييإن‬
‫الله عز و جل يقول ‪ :‬و ما يعلم تأويله إل اللييه و الراسييخون‬
‫في العلم أما قوله عز و جل في آدم ) عليه الّسللللم ( فعصى آدم‬
‫ربه فغوى فإن الله عيز و جييل خليق آدم حجيية فيي أرضييه و‬
‫خليفة في بلده و لم يخلقه للجنة ‪ ،‬و كانت المعصية من آدم‬
‫في الجنة ل في الرض و عصمته تجب أن تكون فييي الرض‬
‫ليتم مقادير أمر الله عييز و جييل ‪ ،‬فلمييا أهبييط إلييى الرض و‬
‫جعل حجة و خليفة عصم بقوله عز و جل ‪ :‬إن الله اصييطفى‬
‫آدم و نوحا و آل إبراهيم و آل عمييران علييى العييالمين و أمييا‬
‫قوله عز و جل ‪ :‬و ذا النييون إذ ذهييب مغاضييبا فظيين أن ليين‬
‫نقدر عليه إنما ظن بمعنى استيقن أن اللييه ليين يضيييق عليييه‬
‫رزقه ‪ ،‬أ ل تسمع قول الله تعييالى ‪ :‬و أمييا إذا مييا ابتليييه ربييه‬
‫فقدر عليه رزقه ‪ ،‬أي ضيق عليه رزقه و لييو ظيين أن اللييه ل‬
‫يقدر عليه لكان قد كفر ‪ .‬و أما قوله عز و جييل فييي يوسييف‬
‫) عليه الّسلم ( ‪ :‬و لقد همت به و هم بها فإنها همت بالمعصييية و‬
‫هم يوسف بقتلها إن أجبرته لعظم ما تداخله ‪ ،‬فصييرف اللييه‬
‫تعالى‬
‫‪1‬‬

‫انظر ترجمته في تنقيح المقال ‪. 303 / 2 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 295 ) :‬‬

‫عنه قتلها و الفاحشة ‪ ،‬و هو قول الله تعالى كييذلك لنصييرف‬
‫عنه السوء و الفحشاء يعني القتل و الزنييا ‪ .‬و أمييا داود ) عليلله‬
‫الّسلم ( ‪ . . .‬إنما ظن أن ما خلق الله عز و جل خلقا هو أعلييم‬
‫منه فبعث الله عييز و جييل إليييه الملكييين فتسييورا المحييراب‬
‫فقال له ‪ :‬خصمان بغى بعضنا على بعض فاحكم بيننييا بييالحق‬
‫و ل تشطط و اهدنا إلى سواء الصراط إن هذا أخي له تسييع‬
‫و تسعون نعجة و لي نعجة واحدة فقال اكفلنيها و عزني في‬
‫الخطاب فعجل داود ) عليه الّسلم ( على المدعى عليه فقال لقد‬
‫ظلمك بسؤال نعجتك إلى نعاجه و لم يسييأل المييدعي البينيية‬
‫على ذلك و لم يقبل على المدعى عليه فيقول له ما تقييول ‪،‬‬
‫فكان هذا خطيئة رسم حكم ل ما ذهبتم إليه ‪ .‬أ ل تسمع الله‬
‫عز و جل يقول ‪ :‬يا داود إنا جعلناك خليفة في الرض فاحكم‬
‫بين الناس بالحق إلى آخر الية ‪ . . .‬و أما محمد ) صّلى الللله عليلله‬
‫و آللله ( و قول الله عز و جييل ‪ :‬و تخفييي فييي نفسييك مييا اللييه‬
‫مبديه و تخشى الناس و الله أحق أن تخشاه فإن الله عييرف‬
‫نبيه ) صّلى الله عليه و آللله ( أسماء أزواجه فييي دار الييدنيا و أسييماء‬
‫أزواجه فييي الخييرة و أنهيين أمهييات المييؤمنين و إحييدى ميين‬
‫سمى له زينب بنت جحش و هي يومئذ تحت زيد بيين حارثيية‬
‫فأخفى ) صللّلى الللله عليلله و آللله ( اسمها في نفسييه و لييم يبييد لكيل‬
‫يقول أحد من المنافقين إنه قال في امييرأة فييي بيييت رجييل‬
‫إنهييا أحييد أزواجييه ميين أمهييات المييؤمنين ‪ ،‬و خشييي قييول‬
‫المنافقين قال الله تعييالى و تخشييى النيياس و اللييه أحييق أن‬
‫تخشاه يعني في نفسك ‪ ،‬و أن اللييه تعييالى مييا تييولى تزويييج‬
‫أحد من خلقه إل تزويج حييوى ميين آدم و زينييب ميين رسييول‬
‫الله و فاطمة من علي قال علي بيين محمييد بيين الجهييم ‪ :‬يييا‬
‫ابن رسول الله أنا تائب إلى الله من أن أنطق في أنبياء الله‬
‫) عليهم الّسلم ( بعد يومي هذا إل بما ذكرته ‪. 1‬‬
‫و فييي الحييديث القدسييي علييى مييا رواه الزمخشييري ‪:‬‬
‫لدخل الجنة من أطاع عليا و إن عصيياني و أدخييل النييار ميين‬
‫عصاه و إن‬
‫‪1‬‬

‫عيون أخبار الرضا ‪. 107 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 296 ) :‬‬

‫أطاعني ‪.‬‬
‫سلم (‬
‫قال ‪ :‬و هذا رمز حسن ‪ ،‬و ذلك أن حب علي ) عليه ال ّ‬
‫هو اليمان الكامل و اليمان الكامل ل تضر معه السيئات ‪.‬‬
‫قييوله ‪ :‬و إن عصيياني ‪ ،‬فييإني أغفيير لييه إكرامييا و أدخلييه‬
‫الجنة بإيمانه ‪ ،‬فله الجنة باليمييان و لييه بحييب علييي العفييو و‬
‫الغفران ‪.‬‬
‫و قوله ‪ :‬و أدخل النار من عصاه و إن أطاعني ‪ ،‬و ذلييك‬
‫لنه إن لم يوال عليييا فل إيمييان لييه و طيياعته هنيياك مجيياز ل‬
‫حقيقيية ‪ ،‬لن طاعيية الحقيقيية هييي المضيياف إليهييا سييائر‬
‫العمال ‪ ،‬فمن أحب عليا فقد أطاع الله و من أطاع الله نجا‬
‫فمن أحب عليا نجا ‪ ،‬فعلم أن حب علي هو اليمييان و بغضييه‬
‫كفر ‪ ،‬و ليس يوم القيامة إل محب و مبغض ‪ ،‬فمحبه ل سيئة‬
‫له و ل حساب علييه و مين ل حسياب علييه فالجنية داره ‪ ،‬و‬
‫مبغضه ل إيمان له و من ل إيمان له ل ينظر اللييه إليييه بعييين‬
‫رحمته ‪ ،‬و طاعته عين المعصية و هو في النار ‪ ،‬فعييدو علييي‬
‫هالك و إن جاء بحسنات العبيياد و محبييه نيياج و لييو كييان فييي‬
‫الذنوب غارقا إلى شحمتي أذنيه و أييين الييذنوب مييع اليمييان‬
‫المنير أم أين من السيئات مع وجود الكسير ؟ فمبغضه ميين‬
‫العذاب ل يقال و محبه ل يوقف و ل يقال فطوبى لوليييائه و‬
‫سحقا لعدائه‬
‫و في حديث علي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬و إني لصاحب العصييا و‬
‫الميسم ‪ ،‬كأنه أراد بييذلك عصييا موسييى ) عليلله الّسلللم ( و خيياتم‬
‫سلم (‬
‫سليمان بن داود ) عليه ال ّ‬
‫و فييي الخييبر ‪ :‬ل ترفييع عصيياك عيين أهلييك ‪ ،‬أي ل تييدع‬
‫تأديبهم و جمعهم على طاعة الله و منعهم من الفسيياد و لييم‬
‫يرد الضرب بالعصا و لكن جعله مثل كما يقال ‪ :‬شق العصا ‪،‬‬
‫أي فارق الجماعة و لم يرد الشق حقيقة ‪.‬‬
‫و عصى العبد موله عصيا من باب رمى و معصييية فهييو‬
‫عاص و الجمع عصاة ‪ ،‬و العصيان السم ‪.‬‬
‫و العاصي ‪ :‬العرق الذي ل يرقأ ‪.‬‬

‫و العصا مقصور مؤنث و التثنية عصوان و الجمع عصييي‬
‫و عصي و هو فعول و إنما كسرت العين لما بعييدها و أعييص‬
‫أيضا مثل زمن و أزمن ‪ -‬قاله الجوهري ‪.‬‬
‫و أصل عصا عصو قلبت و حذفت‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 297 ) :‬‬

‫للتقاء الساكنين بين اللف و التنوين ‪ ،‬لن المنقلبة عن الواو‬
‫تكتب ألفا فرقا بينها و بين المنقلبة عن الياء ‪.‬‬
‫و فييي الحييديث ‪ :‬تعصييوا فإنهييا ميين سيينن ] إخييواني [‬
‫النبيين ‪ ، 1‬أي ل تتركوا حمل العصا ‪.‬‬
‫) عضا ( قوله تعييالى ‪ :‬الييذين جعلييوا القييرآن عضييين ]‬
‫‪ [91/15‬هو على ما قيل جمع عضة بالكسر و نقصانها الييواو‬
‫و الهاء من عضوته ‪ :‬فرقته ‪ ،‬لن المشركين فرقوا أقيياويلهم‬
‫فيه فجعلوه كذبا و سحرا و كهانة و شعرا ‪.‬‬
‫و قيييل ‪ :‬أصييله عضييهة لن العضيية و العضييين فييي لغيية‬
‫قريش السحر و هم يقولون للساحر ‪ :‬عاضه ‪.‬‬
‫و العضو كل عظم وافر من الجسم و ضم العييين أشييهر‬
‫من كسرها ‪ -‬قاله في المصباح ‪.‬‬
‫) عطا ( قوله تعالى ‪ :‬فنادوا صاحبهم فتعاطى فعقيير ]‬
‫‪ [29/54‬قيل ‪ :‬هو قداد بيين سييالف أو أحميير ثمييود فتعيياطى‬
‫فعقر فاجترأ على تعاطي المر العظيم غير مبال به فأحييدث‬
‫العقر بالناقة ‪ ،‬أو فتعاطى السيف فعقرها ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬فتعاطى قام على أطراف أصابع رجليه ثم رفييع‬
‫يديه فضربها ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ل تتعياط زوال مليك ليم تنقيص أييامه ‪،‬‬
‫من التعاطي و هو التناول و الجييرأة علييى الشيييء و التنييازع‬
‫فييي الخييذ ‪ ،‬يقييال ‪ :‬تعيياطى الشيييء ‪ ،‬أي تنيياوله ‪ ،‬و فلن‬
‫يتعاطى كذا ‪ ،‬أي يخوض فيه ‪.‬‬
‫و العطية ما تعطيه و الجمع العطايا ‪ ،‬و يقييال ‪ :‬أعطيتييه‬
‫فما أخذوا طعمته فما أكل و سقيته فما شييرب قيييل ‪ :‬ففييي‬
‫ذلك يصير الفاعل قابل لن يفعل و ل يشترط وقوع الفعييل ‪،‬‬
‫و لذا يقال ‪ :‬قعدته فقعد و أقعدته فلم يقعد ‪.‬‬
‫و بيع المعاطاة هو إعطاء كل ميين المتبييايعين مييا يريييده‬
‫من المال عوضا عما يأخذه من الخر من غييير عقييد ‪ ،‬و فييي‬
‫المشهور أنه ليس بيعا بل يباح بالمعاطاة التصرف ‪ ،‬و يجييوز‬
‫الرجوع مع بقاء العين ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫من ل يحضره الفقيه ‪.176 / 2 :‬‬

‫و أعطاه مال ‪ :‬ناوله ‪ ،‬و السم منه‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 298 ) :‬‬

‫العطاء بالمد و أصل عطاء عطيياو لن العييرب تهمييز الييواو و‬
‫الياء بعد اللف لن الهمزة أحمل للحركة منهما ‪ -‬كذا قيييل و‬
‫أصل أعطى أعطو قلييب اللييف فيييه و فيي نظييائره يياء لميا‬
‫تقرر من أنه كلما وقعت الواو رابعة فصيياعدا و لييم يكيين مييا‬
‫قبلها مضموم قلبت ياء تخفيفا ‪ ،‬و قولهم ‪ :‬ما أعطيياه للمييال‬
‫نظير ما أوله للمعروف قال الجوهري ‪ :‬و هو شيياذ ل يطييرد‬
‫لن التعجب ل يدخل على أفعيل و إنميا يجيوز ميا سيمع مين‬
‫العرب و ل يقاس عليه ‪.‬‬
‫و في دعاء الوضوء ‪ :‬و الخلد في الجنييان بيسيياري ‪ ، 1‬و‬
‫قد ذكر في معناه وجوه ‪:‬‬
‫) منها ( أن يقال في الشيء الذي حصييله النسييان ميين‬
‫غير مشقة و تعب ‪ :‬فعله بيساره ‪ ،‬و المراد هنا طلب الخلود‬
‫في الجنة من غير أن يتقدمه عذاب النار و أهوال القيامة ‪.‬‬
‫و ) منها ( أن الباء في بيساري للسببية و يكون المعنييى‬
‫أعطني الخلود في الجنان بسبب غسل يساري ‪ ،‬و على هييذا‬
‫فالباء في قوله في أول الدعاء ‪ :‬أعطني كتابي بيميني كذلك‬
‫‪.‬‬
‫و ) منها ( المراد بالخلد في الجنان على حييذف مضيياف‬
‫فالباء على حالها ظرفية ‪.‬‬
‫و ) منها ( أن المراد باليسار ليس ما يقابييل اليمييين بييل‬
‫ما يقابييل العسييار ‪ ،‬و المييراد يسيياري بالطاعييات أو المييراد‬
‫الخلد في الجنان بكييثرة طاعيياتي ‪ ،‬فالبيياء للسييببية ‪ ،‬و حينئذ‬
‫يكييون فييي الكلم إيهييام التناسييب و هييو الجمييع بييين شيييئين‬
‫متناسبين بلفظين لهمييا معنيييان متناسييبان ‪ ،‬كمييا فييي قييوله‬
‫تعييالى ‪ :‬و الشييمس و القميير بحسييبان و النجييم و الشييجر‬
‫يسييجدان ]‪ [5/55 - 6‬فييإن المييراد بييالنجم مييا ينجييم ميين‬
‫الرض ‪ ،‬أي يظهر و ل ساق له كالبقول و الشجر ما له ساق‬
‫‪ ،‬فالنجم بهذا المعنى و إن لم يكن مناسبا للشمس و القميير‬
‫لكنه بمعنى الكواكب يناسبها ‪.‬‬
‫) عظا ( العظاء ممدود ‪ :‬دويبة أكبر من‬
‫‪1‬‬

‫التهذيب ‪. 53 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 299 ) :‬‬

‫الوزغة ‪ ،‬الواحدة عظاءة و عظاية ‪ ،‬و جمييع الولييى عظيياء و‬
‫الثانية عظايات ‪.‬‬
‫) عفا ( قوله تعالى ‪ :‬عفونا عنكم ]‪ ، [52/2‬أي محونييا‬
‫عنكم ذنوبكم ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬عفا الله عنك لم أذنييت لهييم ]‪ [43/9‬قييال‬
‫الشيخ أبو علي ‪ :‬و هذا من لطيف المعاتبة تبييدأ بييالعفو قبييل‬
‫العتاب و يجوز العتاب فيما غيره منه أولى ل سيييما النبييياء ‪،‬‬
‫و ل يصح ما قاله جار الله ‪ :‬إن عفا الله كناييية عيين الجناييية ‪،‬‬
‫حاشا سيد النبياء من أن ينسب إليه الجناية ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬فميين عفييي لييه ميين أخيييه شيييء فاتبيياع‬
‫بالمعروف ]‪ [178/2‬هو كمييا قيييل ميين العفييو ‪ ،‬كييأنه قيييل ‪:‬‬
‫فمن عفي له عن جناية من جهة أخيه يعني ولي الدم شيييء‬
‫فاتباع بالمعروف و أداء إليييه بإحسييان ‪ ،‬أي فييالمر اتبيياع ‪ ،‬و‬
‫المراد وصية العافي بأن يطالب بالدية بييالمعروف و المعفييو‬
‫عنه بأن يؤديها إليه بإحسان ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬حتى عفييوا ]‪ ، [95/7‬أي كييثروا عييددا فييي‬
‫أنفسهم و أموالهم ‪ ،‬يقال ‪ :‬عفييا النبييات إذا كييثر و قييالوا قييد‬
‫مس آباءنا الضراء و السييراء يريييد بطرتهييم النعميية فقييالوا ‪:‬‬
‫هذه عادة الدهر تعاقب في الناس بييين الضييراء و السييراء و‬
‫قد مس آباءنا نحو ذلك ‪ ،‬فلم ينتقلوا عما كانوا عليه ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬خييذ العفييو ]‪ ، [199/7‬أي الميسييور ميين‬
‫أخلق الناس و ل تستقص عليهم ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬و يسييئلونك مييا ذا ينفقييون قييل العفييو ]‬
‫‪ ، [219/2‬روي عن الصادق ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬العفو هو الوسييط‬
‫من غير إسراف و ل إقتار ‪. 1‬‬
‫‪2‬‬
‫و عن الباقر ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬ما فضل عيين قييوت السيينة‬
‫قال ‪ :‬و نسخ ذلك بآية الزكاة ‪.‬‬
‫و عن ابن عباس ‪ :‬ما فضل عن الهل‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫مجمع البيان ‪. 316 / 1 :‬‬
‫البرهان ‪. 212 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 300 ) :‬‬

‫و العيال ‪. 1‬‬
‫و قيل ‪ :‬أفضل المال و أطيبه و قرىء العفو بالرفع على‬
‫أنييه خييبر ‪ ،‬أي الييذي ينفقييونه هييو العفييو ‪ ،‬و بالنصييب علييى‬
‫المفعولية ‪ ،‬أي أنفقوا العفو ‪.‬‬
‫و فييي الييدعاء ‪ :‬أسييألك العفييو و العافييية و المعافيياة ‪،‬‬
‫فالعفو هو التجاوز عن الذنوب و محوها ‪ ،‬و العافية دفاع الله‬
‫النتقام و البليا عيين العبييد ‪ ،‬و هييي اسييم ميين عافيياه اللييه و‬
‫أعفاه وضع موضع المصدر ‪ ،‬و مثله ناشئة الليل بمعنى نشييؤ‬
‫الليل ‪ ،‬و الخاتمة بمعنى الختم و ليس لوقعتها كاذبيية بمعنييى‬
‫الكذب ‪ ،‬و المعافياة أن يعافييك الليه عيين النيياس و يعيافيهم‬
‫عنك ‪ ،‬أي يغنيك عنهم و يغنيهم عنك و يصرف أذاهم عنييك و‬
‫أذاك عنهم ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬كلكم مذنب إل من عافيته ‪ ،‬و فيه دللة‬
‫على أن الذنب مرض و العفاء الدروس و الهلك ‪.‬‬
‫و عفت الييدار ‪ :‬غطاهييا الييتراب فاندرسييت و عفييا علييى‬
‫قبره محا أثره ‪.‬‬
‫سلللم ( ‪ :‬إنييه دفيين فاطميية ) عليلله‬
‫و منه حديث علي ) عليلله ال ّ‬
‫الّسلللم ( سييرا و عفييا علييى قبرهييا ‪ ،‬و العفيياء بالفتييح و المييد ‪:‬‬
‫التراب و منه قول بعضهم ‪ :‬إذا دخلت بيييتي فييأكلت رغيفييا و‬
‫شربت عليه ماء فعلى الدنيا العفاء ‪ ، 2‬و مثله قول الحسييين‬
‫بن علي ) عليلله الّسلللم ( في ابنييه المقتييول ‪ :‬علييى الييدنيا بعييدك‬
‫العفاء ‪. 3‬‬
‫و في حديث علي ) عليه الّسلم ( ‪ :‬و عفا عن سيييدة النسيياء‬
‫تجلدي ‪ ، 4‬أي درس و انمحى ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬و أعفوا اللحييى ‪ ، 5‬هييو بقطييع الهمييزة ‪،‬‬
‫أي وفروها ‪ ،‬و قيل ‪:‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬

‫مجمع البيان ‪. 316 / 1 :‬‬
‫قائل هذا الكلم هو صفوان بن محرز كما في الصحاح ‪.‬‬
‫المناقب لبن شهر آشوب ‪. 222 / 2 :‬‬
‫في المناقب لبن شهرآشوب ‪ :‬ورق فيها تجلدي ‪.‬‬
‫معاني الخبار ‪. 291 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 301 ) :‬‬

‫عفيت و أعفيت لغتان ‪ ،‬و روي أرخو بقطييع الهمييزة و الخيياء‬
‫المعجمة ‪ ،‬و روي أرجوا بالجيم و أصله أرجئوا بهمزة فخفف‬
‫بمعنى أخروها ‪ ،‬و معنى الكل تركها على حالهييا ‪ ،‬أمييا الخييذ‬
‫من طولها و عرضها للتحسين فحسن ‪.‬‬
‫و الطائر العافي ‪ :‬المستوفي الجناحين يذهب حيث شاء‬
‫‪.‬‬
‫) عقا ( في حييديث خيميية آدم الييتي هبييط بهييا جبرئيييل‬
‫عليه ‪ :‬كان أوتادها من عقيان الجنة‬
‫هو بالكسر ‪ :‬الذهب الخالص ‪.‬‬
‫و قيييل ‪ :‬مييا ينبييت منييه نباتييا و ليييس ممييا يحصييل ميين‬
‫الحجارة ‪.‬‬
‫) عل ( قوله تعالى ‪ :‬سييبح اسييم ربييك العلييى ]‪[1/87‬‬
‫قييال الشيييخ أبييو علييي ‪ :‬إن العلييى نظييير الكييبر ‪ ،‬و معنيياه‬
‫العييالي بسييلطانه و قييدرته و كييل دونييه فييي سييلطانه ‪ ،‬و ل‬
‫يقتضي ذلييك المكييان ثييم أنشييد عليييه قييول الفييرزدق ‪ : 1‬إن‬
‫الذي سمك السماء بنى لنا بيتا دعائمه أعز و أطول‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬أنييا ربكييم العلييى ]‪ ، [24/79‬أي ل رب‬
‫فوقي ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬معناه أنا الييذي أنييال بالضييرر غيييري و ل ينييالني‬
‫غيري ‪ ،‬و كذب اللعين ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬فييي جنيية عالييية ]‪ ، [22/69‬أي مرتفعيية‬
‫القصور و الدرجات ‪.‬‬
‫و قيييل ‪ :‬علييو الجنيية علييى وجهييين ‪ :‬علييو الشييرف و‬
‫الجللة ‪ ،‬و علو المكان و المنزلة بمعنييى أنهييا مشييرفة علييى‬
‫غيرهييا ‪ ،‬و الجنيية درجييات بعضييها فييوق بعييض كمييا أن النييار‬
‫دركات ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬هييذا صييراط ‪ ،‬أي طريييق الخلييق علييي ]‬
‫‪ ، [41/15‬أي ل يفوتني منهم أحد ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و عل في الرض‬
‫‪ 1‬هو همام بن غالب بن صعصعة بن ناجية بيين عقييال ‪ ،‬انظيير ترجمتييه‬
‫في الشعر و الشعراء لبن قتيبة ‪ ،‬و البيت في ديوانه ‪. 714 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 302 ) :‬‬

‫]‪ ، [4/28‬أي تجبر و تكبر فيها ‪.‬‬
‫قيوله تعيالى ‪ :‬و آتنيا ميا وعيدتنا عليى رسيلك ]‪[194/3‬‬
‫على هذه صلة للوعد ‪ ،‬أي وعدتنا على تصديق رسلك ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬معنيياه علييى ألسيينة رسييلك ‪ ،‬و يجييوز أن تكييون‬
‫متعلقيية بمحييذوف ‪ ،‬أي مييا وعييدتنا منييزل علييى رسييلك ‪ ،‬و‬
‫الموعود هو الثواب أو النصر على العداء ‪ -‬كذا ذكره الشيييخ‬
‫أبو علي ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬تعييالوا إلييى كلميية سييواء ]‪ [64/3‬هييو أميير‬
‫بفتح اللم و ربما ضمت مع جمييع المييذكر السييالم لمجانسيية‬
‫الواو و كسرت مع المؤنث ‪.‬‬
‫قال بعض اللغييويين ‪ :‬تعييال فعييل أميير ميين الرتفيياع ‪ ،‬و‬
‫أصله أن الرجل العالي كان ينادي السافل فيقول ‪ :‬تعال ثييم‬
‫كييثر فييي كلمهييم حييتى اسييتعمل بمعنييى عييام ‪ ،‬سييواء كييان‬
‫المدعو أعلى أو أسفل أو مساويا ‪ ،‬و تتصل به الضمائر باقيييا‬
‫على فتحه تقول ‪ :‬تعال يا رجل ‪ ،‬بفتح اللم و للمييرأة تعييالي‬
‫و للمرأتين تعاليا و للنسوة تعالين ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬إن كتاب البرار لفي عليين ]‪ [18/83‬قييال‬
‫الشيخ أبو علي ‪ ،‬أي المطيعين لفي عليين ‪ ،‬أي فييي مراتييب‬
‫عالية محفوفة بالجللة ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬في السماء السابعة و فيها أرواح المؤمنين ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬في سدرة المنتهي و هي التي ينتهييي إليهييا كييل‬
‫من أمر الله تعالى ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬عليون ‪ :‬الجنيية ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬هييو لييوح ميين زبرجييد‬
‫أخضر معلق تحت العرش أعمالهم مكتوبة فيه ‪.‬‬
‫و عن البراء بن عازب عن النبي ) صّلى الله عليلله و آللله ( قال ‪:‬‬
‫في عليين في السماء السابعة تحت العرش ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬تلك الدار الخرة نجعلهييا للييذين ل يريييدون‬
‫علوا في الرض ]‪ [83/28‬قيل ‪ :‬تلك تعظيييم للييدار و تفخيييم‬
‫لها ‪ ،‬أي تلك التي بلغك صفتها يا محمد ‪ ،‬علييق الوعييد بييترك‬
‫إرادة العلو و الفساد كمييا علييق الوعيييد بييالركون فييي قييوله‬
‫تعالى ‪ :‬و ل تركنوا إلى الذين ظلموا ‪.‬‬

‫و في الحديث عن علي ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬إن الرجل ليعجبييه‬
‫أن يكون شراك نعله أجود من شييراك نعييل صيياحبه فيييدخل‬
‫تحتها ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 303 ) :‬‬

‫و في حديث الفضيل أنه قرأها ثم قال ‪ :‬ذهبييت الميياني‬
‫كلها ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من صلى المغرب ثم عقب و لم يتكلييم‬
‫حتى صلى ركعتين كتبتا له في عليين ‪ ،‬قيل ‪ :‬أي فييي ديييوان‬
‫الحفظة المقربين ‪.‬‬
‫و العلية بالكسر و تضم ‪ :‬الغرفة ‪ ،‬و في حديث الفضيييل‬
‫‪ :‬أ ميييا تشيييتهي أن تكيييون مييين عليييية الخيييوان ‪ ،‬أي مييين‬
‫أشرافهم ‪ ،‬يقال ‪ :‬فلن من علية الناس ‪ ،‬أي رفيع شريف ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬قلت ‪ :‬و من هييم ؟ قييال ‪ :‬الراغبييون فييي قضيياء‬
‫حوائج الخوان ‪. 1‬‬
‫و في أسمائه تعيالى العليي و المتعيالي ‪ ،‬فيالعلي اليذي‬
‫ليس فوقه شيء في المرتبة ‪ ،‬و بناء فعيل بمعنى فاعل من‬
‫عل يعلو ‪ ،‬و المتعالي الذي جل عن كل وصف و هو متفاعييل‬
‫من العلو ‪ ،‬و قد يكون بمعنى العالي ‪.‬‬
‫و من أوصييافه تعييالى ‪ :‬عل فقييرب و دنييا فبعييد ‪ ،‬أي عل‬
‫من مشابهة الممكنات و إدراك الوهييام ‪ ،‬و قييرب منهييا ميين‬
‫حيث العلم بها ‪ ،‬و بعد عنها من حيث الذات ‪.‬‬
‫و قريب من هذا قوله ) عليلله الّسلللم ( ‪ :‬قريب ميين الشييياء‬
‫غير ملبس بعيد عنها غير مباين ‪.‬‬
‫و فيييه العالييية و العييوالي ‪ ،‬و هييي قييرى بييأعلى أراضييي‬
‫المدينة و أدناها من المدينة على أربعة أميييال و أبعييدها ميين‬
‫جهة نجد ثمانية أميال و النسبة إليها علوي على غير القييياس‬
‫‪ 2‬و في المغرب نقل عنه ‪ :‬العوالي موضع على نصف فرسخ‬
‫من المدينة ‪.‬‬
‫و في الصحاح ‪ :‬العالية ما فوق نجييد إلييى أرض تهاميية و‬
‫إلى ما وراء مكة و هي الحجاز و ما والها ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و أتيته من عل بكسر اللم و ضمها و من عل و من عال‬
‫‪ ،‬أي من فوق ‪.‬‬
‫‪ 1‬الكافي ‪. 192 / 2 :‬‬
‫‪ 2‬في الصحاح ‪ :‬و النسبة إليها عالي ‪ ،‬و يقييال أيضييا علييوي علييى غييير‬
‫القياس ‪.‬‬

‫و في حديث التيمم ‪ :‬و يستحب ميين العييوالي ‪ ،‬أي ممييا‬
‫ارتفع من الرض و عل‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 304 ) :‬‬

‫‪ ،‬و ذلك لبعده من الستطراق و نزاهته ‪.‬‬
‫و في حديث مكة يأتيها رزقها من ثلثة سبل من أعلهييا‬
‫و أسفلها و الثنية ‪ ،‬أي من المعلى و من المسفلة و الثنييية و‬
‫هي عقبة المدنيين ‪.‬‬
‫و فيه يستحب دخول مكيية ميين أعلهييا ‪ ،‬أي ميين جييانب‬
‫عقبة المدنيين ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و هذا لكل قادم سواء قدم من طريق المدينيية أم‬
‫غيره تأسيا بالنبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬هو مختص بالمدني ‪.‬‬
‫قيل ‪ :‬و الشامي ‪.‬‬
‫و العل بالضم و القصيير موضييع ميين ناحييية وادي القييرى‬
‫نزل فيه رسول الله ) صّلى الله عليه و آله ( في طريقه إلى تبييوك و‬
‫به مسجد ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬اليد العليا خير من اليد السييفلى ‪ ، 1‬العليييا بضييم‬
‫العين فتقصر و بفتحها فتمد ‪ ،‬و الضم مع القصر أكثر قيييل ‪:‬‬
‫هي المنفقة و السفلى السائلة ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬العليا هي المعطية و السفلى الخذة ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬المانعة ‪.‬‬
‫و علو الدار بضم عين و كسرها ‪ :‬خلف السفل ‪.‬‬
‫و عل علوا من باب قعد ‪ :‬ارتفع ‪ ،‬فهو عال ‪.‬‬
‫و تعالى الله تنزه عمييا ل يليييق بشييأنه و تعييالى النهييار ‪:‬‬
‫ارتفع ‪.‬‬
‫و في حديث ابن عباس ‪ :‬فإذا هو يتعلى عني ‪ ،‬أي يترفع‬
‫علي ‪.‬‬
‫و في الييدعاء ‪ :‬و ألحقنييي بييالرفيق العلييى ‪ ،‬قيييل ‪ :‬هييو‬
‫جماعة النبياء الذين يسكنون أعلى عليين ‪ ،‬و هييو اسييم جيياء‬
‫على فعيل ‪ ،‬و معناه الجماعة كالصديق و الخلييط يقيع عليى‬
‫الواحد و الجمع ‪.‬‬
‫و المل العلى هم الملئكة ‪.‬‬
‫و قيل نوع منهم و هم أعظم قدرا ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫الكافي ‪. 26 / 4 :‬‬

‫و عل في المكان يعلو علوا ‪.‬‬
‫و عل في الشرف يعلى بالفتح علء ‪.‬‬
‫و علوته بالسيف ‪ :‬ضربته ‪.‬‬
‫و معالي المور ‪ :‬مكتسب الشرف ‪ ،‬الواحييد معلة بفتييح‬
‫الميم ‪.‬‬
‫و العلوة بالكسر ‪ :‬ما علق على البعير‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 305 ) :‬‬

‫بعد الحمل كالوتاد و نحوها ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬أتي بزنديق فقطع علوتييه ‪ ،‬يريييد قطييع‬
‫رأسه ‪.‬‬
‫و على من حروف الجر تكون للستعلء ‪.‬‬
‫و هو إما على المجرور و هو الغالب أو علييى مييا يقييرب‬
‫منييه ‪ ،‬و ميين الول قييوله تعييالى ‪ :‬و علييى الفلييك تحملييون ]‬
‫‪ [22/23‬و من الثاني قوله تعالى ‪ :‬أو أجد على النييار هييدى ]‬
‫‪ [10/20‬و للمصاحبة كمع نحو قوله تعالى و آتي المال علييى‬
‫حبه ]‪ [177/2‬و إن ربك لذو مغفرة للنيياس علييى ظلمهييم ‪].‬‬
‫‪[6/13‬‬
‫و للتعليييل نحييو قييوله تعييالى ‪ :‬و لتكييبروا اللييه علييى مييا‬
‫هديكم ]‪ [185/2‬و تحتمل أن تكون هنا للسببية ‪.‬‬
‫و للظرفية نحو قوله تعالى ‪ :‬على حييين غفليية ]‪[15/28‬‬
‫على ملك سليمن ‪[102/2].‬‬
‫و بمعنى من نحو قوله ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ :‬من حفظ على‬
‫أمتي‬
‫و يحتمل أن تكون هنا للتعليل ‪.‬‬
‫و بمعنى الباء نحو قوله تعالى ‪ :‬حقيق على أن ل أقول ‪.‬‬
‫]‪[105/7‬‬
‫و بمعنى الحال نحو قوله تعييالى ‪ :‬و إن كنتييم مرضييى أو‬
‫على سفر ‪[43/4].‬‬
‫و بمعنى فوق مثل غدوت من عليه ‪.‬‬
‫و للمجاوزة نحو قوله ‪ : 1‬إذا رضيت على بنو قشير‬
‫و للستدراك و للضراب كما في قولهم ‪ :‬فلن ل يييدخل‬
‫الجنة لسوء فعله على أنه ل ييأس من رحمة الله ‪.‬‬
‫و يكييون مجرورهييا و فاعييل متعلقهييا ضييميرين لمسييمى‬
‫واحد كقوله تعالى ‪ :‬أمسك عليك زوجك ‪. [37/33].‬‬
‫قيل ‪ :‬و تكون زائدة للتعويض أو لغيره و عييد ميين الول‬
‫قوله ‪:‬‬
‫‪ 1‬و بقية البيت ‪ :‬لعمرو الله أعجبني رضاها ‪.‬‬
‫و هو لقحيف بن عمير بن سليم الندي العامري ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪(306 ) :‬‬

‫إن الكريم و أبيك يعتمل إن لم يجد يوما على من يتكل ‪ ،‬أي‬
‫ميين يتكييل عليييه فحييذف عليييه و زاد علييى قبييل الموصييول‬
‫تعويضا ‪ ،‬و قيل ‪ :‬المراد لم يجد شيئا ثم بدأ مستفهما و قال‬
‫‪ :‬على من يتكل ‪.‬‬
‫و من الثاني قوله ‪ :‬أبى اللييه إل أن سييرحة مالييك علييى‬
‫كل أفنان العضاة تروق ‪ ، 1‬قاله ابن مالك ‪ ،‬و فيه ‪ -‬كما قيييل‬
‫ إن راقه الشيء بمعنى أعجبييه ‪ ،‬و ل معنييى لييه هنييا و إنمييا‬‫المراد يعلو و يرتفع ‪.‬‬
‫و إذا دخلت على على الضمير قلبت اللف ياء ‪ ،‬و وجهه‬
‫أنها لو لييم تقلييب ييياء لكييانت واوا و التبييس بالفعييل ‪ ،‬و منييه‬
‫عليك زيدا يعني خذه ‪ ،‬و في الحييديث عليييه أن يفعييل كييذا و‬
‫عليكم بكذا ‪ ،‬أي افعلوا ‪.‬‬
‫و عن بعض اللغويين عليك اسم فعييل إذا تعييدى بنفسييه‬
‫كان بمعنى الزم و إذا تعدى بالباء كان بمعنييى استمسييك ‪ ،‬و‬
‫عن الرضي ) رحمه الله ( أن الباء زائدة ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬ل عليك ‪ ،‬و المراد ل بأس عليك ‪ ،‬لن ل‬
‫النافية للجنس كثيرا ما يحذف اسمها و يستغنى بخبرها ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من ترك الحج فل عليه أن يموت يهوديا‬
‫أو نصرانيا ‪ ،‬قيل ‪ :‬التقدير فل يكون عليه حسرة ‪.‬‬
‫و قيييل ‪ :‬المعنييى أن ل يصييعبن عليييه أن يمييوت موتييا‬
‫مشابها لموت أحد الفئتين في كفران نعم الله و ترك ما أمر‬
‫به ‪ ،‬و يكون هذا من باب التغليظ و المبالغة في الوعيد ‪.‬‬
‫و ذكر بعض الفاضل أن هذا التغليظ استحقه لمشييابهته‬
‫كلتا الطائفتين في قلة المبالة بالحج ‪.‬‬
‫و فيه أدخله الله الجنيية علييى مييا كييان ميين العمييل ‪ ،‬أي‬
‫على حسب أعماله ‪.‬‬
‫و قريب منه قييوله ‪ :‬اللهييم إنييي أدينييك بطاعيية الئميية و‬
‫وليتهم و الرضا بما فضييلتهم غييير منكيير و ل مسييتكبر علييى‬
‫معنى ما أنزلت في‬
‫‪1‬‬

‫البيت من قصيدة لحميد بن ثور الهللي الصحابي ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 307 ) :‬‬

‫كتابك على حدود ما أتانا فيه‬
‫و ل عليييك أن ل تعجييل ‪ ،‬أي ل بييأس عليييك فييي عييدم‬
‫التعجيل ‪ ،‬أو ل زائدة ‪ ،‬أي ليس التعجيل عليك ‪.‬‬
‫و علي بن الحسين هو المام زين العابدين ولد في سنة‬
‫ثمان و ثلثين و قبض في سنة خمس و تسعين و عاش بعييد‬
‫الحسين ) عليه الّسلم ( خمسا و ثلثين سنة ‪ ،‬و فيييه دلليية علييى‬
‫أن عمره بعد قتل أبيه كان اثنين و عشييرين سيينة يؤيييده مييا‬
‫روي أن الباقر ) عليه الّسلم ( كان عمره يوم قتل الحسييين أربييع‬
‫سنوات ‪.‬‬
‫) عما ( قوله تعالى ‪ :‬و من كان فييي هييذه أعمييى فهييو‬
‫في الخرة أعمى ]‪ ، [72/17‬أي فمن كان في الييدنيا أعمييى‬
‫القلب عن الحق فهو أشد عمى فييي الخييرة ل يييرى طريييق‬
‫النجاة و أضل طريقا من العمى ‪.‬‬
‫سلللم ( أنه قال ‪ :‬أتيى رجيل أبيي ) عليلله‬
‫و عن الباقر ) عليلله ال ّ‬
‫الّسلم ( فقال ‪ :‬إن فلنا ‪ -‬يعني عبد الله بن عباس ‪ -‬يزعم أنييه‬
‫يعلم كل آية نزلت في القرآن و في أي يييوم نزلييت ‪ .‬قييال ‪:‬‬
‫فاسأله فيمن نزلييت و ميين كييان فييي هييذه أعمييى فهييو فييي‬
‫الخرة أعمى و أضل سبيل و فيم نزلت ‪ :‬و ل ينفعكم نصحي‬
‫إن أردت أن أنصح لكم ]‪ [34/11‬فسأله فقال ‪ :‬وددت الييذي‬
‫يي ) عليلله‬
‫أمرك بهذا أن تواجهني به ‪ ،‬فانصرف الرجييل إلييى أبي‬
‫الّسلم ( فقال له ‪ :‬ما قال و قد أجابك في اليييتين ؟ قيال ‪ :‬ل ‪.‬‬
‫و قييال ‪ :‬لكيين أجيبييك فيهمييا بنييور و علييم غييير المييدعى و‬
‫المنتحل ‪ ،‬اليتان نزلتا فيه و في أبيه ‪. 1‬‬
‫و عن أبي الحسن ) عليه الّسلم ( و قد سئل عيين هييذه الييية‬
‫فقال ‪ :‬نزلت في من سوف الحج حجيية السييلم و عنييده ميا‬
‫يحج به ‪. 2‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و نحشره يوم القيامة أعمى ]‪، [124/20‬‬
‫أي أعماه الله عن طريق الخير ‪.‬‬
‫و قيل ‪ :‬أعمى القلب ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫البرهان ‪. 433 / 2 :‬‬
‫من ل يحضره الفقيه ‪. 273 / 2 :‬‬

‫قوله تعالى ‪ :‬ثم عموا و صموا ]‪ ، [71/5‬أي بعد أن أبان‬
‫لهم الحق وضوحا ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 308 ) :‬‬

‫قوله تعالى ‪ :‬إنهم كانوا قوما عمييين ]‪ ، [64/7‬أي عمييى‬
‫القلوب غير مستبصرين ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬لييم حشييرتني أعميى ]‪ ، [125/20‬أي عين‬
‫حجتي ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فعميت عليكم ]‪ ، [28/11‬أي خفيت ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬عميت علينا المييور ‪ ،‬أي اشييتبهت و التبسييت ‪ ،‬و‬
‫منييه قييوله تعييالى ‪ :‬فعميييت عليهييم النبيياء يييومئذ ]‪[66/28‬‬
‫قرىء بالتشديد من قولهم ‪ :‬عميت معنى البيت تعمية ‪.‬‬
‫و في الخييبر ‪ :‬حبييك للشيييء يعمييي و يصييم ميين أعميياه‬
‫جعله أعمى و أصمه جعله أصم ‪ ،‬يعنييي تييرى ميين المحبييوب‬
‫القبيح حسنا و تسمع منه الخطأ جميل ‪ ،‬كما قيل فييي ذلييك ‪:‬‬
‫و عين الرضا عن كل عيب كليلة كما أن عين السييخط تبييدي‬
‫المساويا ‪.‬‬
‫و عمي عمى ‪ :‬فقد بصره ‪ ،‬فهو أعمى ‪ ،‬و المرأة عمياء‬
‫‪ ،‬و الجمع عمي كأحمر و حمر ‪ ،‬و عميان أيضا كحمران ‪.‬‬
‫و ل يقع العمى إل على العينين جميعا ‪ ،‬و يستعار للقلب‬
‫كناية عن الضللة و العلقة عدم الهتداء ‪.‬‬
‫و العماية بفتح العين ‪ :‬الضللة ‪.‬‬
‫و التعمية ‪ :‬الخفاء و التلبيس ‪.‬‬
‫) عنا ( قوله تعييالى ‪ :‬و عنييت الوجييوه ]‪ ، [111/20‬أي‬
‫خضعت ‪.‬‬
‫و العنيياء بالفتييح و المييد ‪ :‬التعييب و النصييب ‪ ،‬ميين عنييي‬
‫بالكسر إذا أصابه مشييقة و نصييب و منييه عنييد اللييه احتسييب‬
‫عنائي ‪.‬‬
‫و في الدعاء ‪ :‬الحمد لله الذي أخذ منيا فيي عيانين ‪ ،‬أي‬
‫جعل الناس تخدمنا و نحن بين جماعة من العناء و هو التعب‬
‫و المشقة ‪.‬‬
‫و في حديث ‪ :‬من عرف اللييه و عنييى نفسييه بالصيييام و‬
‫القيام ‪ ،‬بالعين المهملة و النيون المشيددة ‪ ،‬أي تعيب نفسيه‬
‫بذلك ‪.‬‬

‫و معاناة الشيء ‪ :‬ملبسته و مباشييرته ‪ ،‬و منييه الخييبر ‪:‬‬
‫الله جل أن يعاني الشياء بمباشرة‬
‫و العيياني ‪ :‬السييير ‪ ،‬و منييه ‪ :‬أطمعييوا الجييائع و فكييوا‬
‫العاني ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 309 ) :‬‬

‫و كل من ذل و استكان و خضع فقد عنيا و هيو عيان ‪ ،‬و‬
‫المرأة عانية ‪ ،‬و الجمع عوان ‪.‬‬
‫و منييه الخييبر ‪ :‬اتقييوا اللييه فييي النسيياء فييإنهن عييوان‬
‫عندكم ‪ ،‬أي أسراء أو كالسراء ‪.‬‬
‫و فييي حييديث يييوم صييفين ‪ :‬و عنييوا بالصييوات ‪ ،‬أي‬
‫احبسوها و أخفوها ‪ ،‬من التعنية و هي الحبييس ‪ ،‬نهيياهم عيين‬
‫اللفظ و رفع الصوات ‪ ،‬أو أعنيت بالمر اهتممت ‪.‬‬
‫و عنيت من باب رمى مثله ‪ ،‬و منه ‪ :‬عنيت بحاجتك فأنا‬
‫عان ‪ ،‬أي اهتممت بها و اشتغلت ‪.‬‬
‫و في الييدعاء ‪ :‬و ميين يعنينييي أمييره ‪ ،‬أي و ميين يهمنييي‬
‫أمره ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬من حسن إسلم المرء ترك ما ل يعنيييه‬
‫‪ ، 1‬أي ما ل يهمه ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬قد عنى الله بك ‪ ،‬أي حفظك ‪ ،‬لن ميين عنييى‬
‫بشيء حفظه و حرسه أو حفظ عليك دينك و أمرك ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬نزل القرآن بإياك أعنييي و اسييمعي يييا جييارة ‪، 2‬‬
‫هييو مثييل و يييراد بييه التعريييض للشيييء ‪ ،‬يعنييي أن القييرآن‬
‫خوطب به النبي ) صّلى الله عليه و آله ( لكن المراد به المة ‪ ،‬مثييل‬
‫ما عاتب الله به نبيه في قوله تعالى ‪ :‬و لو ل أن ثبتنيياك لقييد‬
‫كدت تركن إليهم شيئا قليل ]‪ [74/17‬فإنه عنى بييذلك غيييره‬
‫كما جاءت به الرواية ‪.‬‬
‫و عنيته عنيا من باب رمى ‪ :‬قصدته ‪.‬‬
‫و معنى الكلم و معناته واحد ‪.‬‬
‫و معنى الشيء و فحواه و مقتضيياه و مضييمونه كييل مييا‬
‫يدل عليه اللفظ ‪ ،‬و عن تغلب المعنييى و التفسييير و التأويييل‬
‫واحد ‪ ،‬و قولهم هذا بمعنى هذا و في معنى هذا ‪ :‬أي مماثييل‬
‫له أو مشابه ‪ ،‬و أنت المعني بذلك ‪ ،‬أي المقصود المكلف به‬
‫‪.‬‬
‫و في حديث وصفه تعالى ‪ :‬واحد صمد واحدي المعنى‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫الكافي ‪. 631 / 2 :‬‬
‫أمالي المفيد ‪. 21 :‬‬

‫يعني أنه ل ينقسم في وجود و ل عقل و ل وهم ‪.‬‬
‫و المعاني التي أثبتها الشاعرة للباري تعييالى عيين ذلييك‬
‫هي الصفات التي زعموها لييه ميين أنييه قييادر بقييدرة و عييالم‬
‫بعلم و حي بحياة‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 310 ) :‬‬

‫إلى غير ذلك ‪ ،‬و زعموا أنها قديمة حالة في ذاته فهييي زائدة‬
‫على ذاته ‪ ،‬و هي غير الحييوال الييتي أثبتهييا لييه تعييالى بعييض‬
‫المعتزلة و هم البهشمية ‪ ،‬و هي خمسة اللهية و الوجودية و‬
‫الجبية و القادرية و العالمية ‪ ،‬فهم يزعمون أن الباري تعييالى‬
‫مساو لغيره من الذوات و يمتاز بحالة تسمى اللهية ‪ ،‬و تلك‬
‫الحالة أوجبت له أحوال أربعة ‪.‬‬
‫و العنوة بالفتح قد يراد بها القهر و الغلبة و قد يييراد بهييا‬
‫الصلح ‪ ،‬فهي من الضداد ‪.‬‬
‫و في حديث مكة ‪ :‬دخلها رسول الله عنوة ‪ ،‬قيل ‪ :‬هييي‬
‫المرة من عنا يعنو إذا ذل ‪ ،‬كأن المأخوذ بها يخضييع و يييذل و‬
‫يقهر و قد اشتهر أن ميين الراضييي المفتوحيية عنييوة و غلبيية‬
‫سواد العراق و الشام و خراسان و أنها للمسلمين قاطبيية ل‬
‫تملك على الخصوص إل تبعييا لثييار التصييرف ‪ ،‬و أن المرجييع‬
‫في كونها عامرة وقييت الفتييح إلييى القييرائن المفيييدة للظيين‬
‫المتأخم للعلم و مع الشك يرجع إلى أصالة عدم البراءة ‪.‬‬
‫في الييدروس ‪ :‬فييي بيييوت مكيية خلف مبنييي علييى أنهييا‬
‫فتحت عنوة أو صلحا و على أن حكمها حكم المسييجد أم ل ‪،‬‬
‫و نقل عن الشيخ في الخلف الجماع على المنع من بيعها و‬
‫إجارتها ‪ ،‬و هو مروي عن النبي ) صّلى الله عليه و آله ( ‪ -‬انتهى ‪.‬‬
‫و منه يعلم وجه الخلف في المسألة بل و من غيره لما‬
‫قيل ميين أنهييا فتحييت عنييوة علييى الطلق ‪ ،‬و قيييل ‪ :‬فتحييت‬
‫صلحا كذلك ‪ ،‬و قيل ‪ :‬فتحت أعاليها عنوة و أسافلها صلحا ‪.‬‬
‫و ربما انسحب هذا أيضا إلى سواد العراق لما قيل ميين‬
‫أنها فتحت عنوة لن الحسن و الحسين كانييا مييع الجيييش ‪ ،‬و‬
‫يام ) عليلله‬
‫قيل ‪ :‬لم يثبت ذلك فتكييون المحاربيية بغييير إذن المي‬
‫الّسلم ( فتكون للمام ‪.‬‬
‫و مما عدوا من الراضي التي لم تفتح عنييوة بييل أسييلم‬
‫عليها أهلهييا طوعييا المدينيية المشييرفة و البحرييين و أطييراف‬
‫اليمن ‪.‬‬
‫و عنييونت الكتيياب و علييونته بيياللم ‪ :‬جعلييت لييه عنوانييا‬
‫بالضم و قد يكسر ‪.‬‬

‫و عنوان كل شيء ‪ :‬ما يستدل به عليييه ‪ ،‬و منييه يقييال ‪:‬‬
‫اكتب على العنوان لبي فلن ‪.‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 311 ) :‬‬

‫) عوا ( في الحييديث ‪ :‬كييأني أسييمع عييواء أهييل النييار ‪،‬‬
‫يعني صياحهم ‪.‬‬
‫و العواء صوت السييباع و هييو بييالكلب و الييذئب أخييص ‪،‬‬
‫يقال ‪ :‬عوى الكلب يعوي عواء ‪ :‬صاح ‪ ،‬فهو عاو ‪.‬‬
‫و العواء بالمد و التشديد ‪ :‬الكلب يعوي كثيرا ‪.‬‬
‫و في حديث من قتل مشركا ‪ :‬فتعاوى المشركون عليه‬
‫حتى قتلوه ‪ ،‬أي تعاونوا و تساعدوا ‪.‬‬
‫) عيا ( قييوله تعييالى ‪ :‬أ فعيينييا بييالخلق الول ]‪[15/50‬‬
‫حين أنشأناكم ‪ ،‬و عدل إلى الغيبيية التفاتييا ‪ ،‬يقييال عيييي ميين‬
‫باب تعب ‪ :‬عجز عنه و لم يهتد لوجه مراده ‪.‬‬
‫قال الشيخ أبو جعفر فييي كتيياب التوحيييد قييال ‪ :‬حييدثني‬
‫أبي بإسناده عن جابر بن يزيد قال ‪ :‬سييألت أبييا جعفيير ) عليلله‬
‫الّسلم ( عن قول الله عز و جل ‪ :‬أ فعيينا بالخلق الول بل هييم‬
‫في لبس من خلق جديد ؟ قال ‪ :‬يا جابر تأويل ذلييك أن اللييه‬
‫عز و جل إذا أفنييى هييذا الخلييق و هييذا العييالم و سييكن أهييل‬
‫الجنة الجنة و أهل النار النار جدد الله عالما غير هذا العالم و‬
‫جدد خلقا من غير فحوليية و ل إنيياث يعبييدونه و يوحييدونه ‪ ،‬و‬
‫خلق لهم أرضا غير هييذه الرض و تحملهييم سييماء غييير هييذه‬
‫السماء تظلهم ‪ .‬لعلييك تييرى أن اللييه إنمييا خلييق هييذا العييالم‬
‫الواحد و ترى أن الله لم يخلق بشرا غيركم ‪ .‬بلى و الله لقد‬
‫خلق الله ألف ألف عالم و ألف ألييف آدم و أنتييم فييي أواخيير‬
‫تلك العوالم و أولئك الدميين ‪. 1‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬دواء العي السؤال ‪ ، 2‬هو بكسر العين و‬
‫تشديد الياء ‪ :‬التحير في الكلم ‪ ،‬و المراد بيه هنيا الجهيل ‪ ،‬و‬
‫لما كان الجهل أحد أسباب العي عبر عنه بييه ‪ ،‬و المعنييى أن‬
‫الذي عي فيما يسييأل عنييه و لييم يييدر بمييا ذا يجيييب فييدواؤه‬
‫السؤال ممن يعلم ‪ ،‬و العي قد يكون في القلب و قد يكييون‬
‫باللسان ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫البرهان ‪. 219 / 4 :‬‬
‫الكافي ‪. 40 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 312 ) :‬‬

‫و أعيا الرجل أصابه العياء فلم يستطع المشي ‪.‬‬
‫و فييي حييديث الجماعيية ‪ :‬فييإن نسييي المييام أو تعايييا‬
‫فقوموه ‪ ،‬يريد العجز و عدم الستطاعة على الفعل ‪.‬‬
‫و في حديث الئمة ) عليهم الّسلم ( ‪ :‬فإن أعيانا شيء تلقانييا‬
‫به روح القدس ‪.‬‬
‫و أعيت الخيل أتعبت ‪ ،‬من قولهم ‪ :‬أعياني كذا أتعبني ‪.‬‬
‫و الداء العياء هو الذي أعيا الطباء و لم ينجع فيه الدواء‬
‫‪.‬‬

‫باب ما أوله الغين‬
‫) غبا ( في الخبر ‪ :‬تغاب عن كييل مييا ل يصييح لييك ‪ ،‬أي‬
‫تغافل ‪.‬‬
‫و الغبي على فعيل ‪ :‬قليل الفطنة ‪ ،‬يقال غبي يغبى ميين‬
‫باب تعب غباوة و يتعدى إلى المفعييول بنفسييه و بييالحرف و‬
‫الجمع الغبياء ‪.‬‬
‫و غبي عليه الشيء ‪ :‬إذا لم يعرفه ‪.‬‬
‫) غثللا ( قييوله تعييالى ‪ :‬فجعلنيياهم غثيياء ]‪ ، [41/23‬أي‬
‫أهلكنيياهم فييذهبنا بهييم كمييا يييذهب السيييل الغثيياء ‪ ،‬و الغثيياء‬
‫بالضم و المد ‪ :‬ما يجيء فوق السيل مما يحمل من الزبييد و‬
‫الوسخ و غيره ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬فجعلناهم غثاء ‪ ،‬أي يابسا ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬الناس ثلثة ‪ :‬عالم ‪ ،‬و متعلم ‪ ،‬و غثيياء ‪.‬‬
‫فنحن العلماء و شيييعتنا المتعلمييون و سييائر النيياس غثيياء ‪، 1‬‬
‫يريد أراذل الناس و أسقاطهم ‪ ،‬شبههم بذلك لدناءة قييدرهم‬
‫و خفة أحلمهم ‪.‬‬
‫و غثت نفسه تغييثي غثيييا ميين بيياب رمييى و غثيانييا و هييو‬
‫اضطرابها حتى تكاد تنسبها‬

‫‪1‬‬

‫الكافي ‪. 34 / 1 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 313 ) :‬‬

‫من خلط ينصب إلى فم المعدة ‪.‬‬
‫) غللدا ( قييوله تعييالى ‪ :‬آتنييا غييداءنا ]‪ [62/18‬الغييداء‬
‫بالمد ‪ :‬الطعام الذي يؤكل أول النهييار ‪ ،‬و هييو خلف العشيياء‬
‫بالمد أيضا ‪ ،‬و منه يقال ‪ :‬غديته تغدية إذا أطعمته الغداء ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬غدوها شهر و رواحها شييهر ]‪ ، [12/34‬أي‬
‫جريها بالغداة مسير شهر و جريها بالعشي كذلك قوله تعالى‬
‫‪ :‬بالغيدو و الصيال ]‪ ، [205/7‬أي بالغييدوات ‪ ،‬فعييبر بالفعيل‬
‫عن الوقت ‪.‬‬
‫و الصال هي جمع أصيل و هي العشي و قد مر بيانه ‪.‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و لتنظر نفس ما قدمت لغد ]‪ [18/59‬أراد‬
‫به يوم القيامة ‪ ،‬و نكره لتعظيم أمره ‪.‬‬
‫و عن بعض المفسرين ‪ :‬لم يزل يقربه حتى جعله كالغد‬
‫‪ ،‬و نحوه في تقريب الزمان كأن لييم تغيين بييالمس و الغييد ‪:‬‬
‫اليوم الذي يأتي بعد يومك على أثره ‪ ،‬ثم توسعوا فيييه حييتى‬
‫أطلق على البعيد المترقب ‪.‬‬
‫و أصييله غييدو كفلييس فحييذفوا اللم بل عييوض و جعلييوا‬
‫الدال حرف إعراب ‪ -‬قاله في المصباح ‪.‬‬
‫و في الحديث ‪ :‬استعينوا بالغدوة و الروحة و شيء ميين‬
‫الدلجة ‪ ،‬فالغدوة بفتح أوله و قيييل بضييمه ‪ :‬سييير أول النهييار‬
‫إلى طلوع الشمس ‪ ،‬و الروحيية ‪ :‬اسييم للييوقت ميين الييزوال‬
‫إلى الليل ‪ ،‬و الدلجة بضم المهملة و سكون لم ‪ :‬سييير آخيير‬
‫الليل أو كل الليل كما سيأتي إن شاء الله تعالى ‪.‬‬
‫و فيه يغدون في غضب اللييه و يروحييون فييي سييخطه ‪،‬‬
‫أراد بهمييا الييدوام ‪ ،‬و المعنييى يصييبحون يييؤذون النيياس و‬
‫يروعونهم و يغضييب اللييه عليهييم ‪ ،‬و يمسييون يتفكييرون فييي‬
‫إيذائهم فيسخط الله عليهم ‪.‬‬
‫و في خبر حكام الجور ‪ :‬يغدون في حلة و يروحون فييي‬
‫أخيرى ‪ ،‬أي يلبسييون فيي أول النهييار ثوبييا و فيي آخييره ثوبيا‬
‫تفاخرا و تنعما ‪.‬‬
‫و المحصن من له فرج يغدو عليه و يروح إل مع المانع ‪،‬‬
‫‪ ،‬أي يتصرف فيه حيث شاء‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 314 ) :‬‬

‫إل مع حصول المانع ‪ ،‬و المراد الدوام ‪.‬‬
‫و قولهم ‪ :‬يغدو بإناء و يروح به ‪ ،‬أي يحلب بكرة و عشيا‬
‫‪.‬‬
‫و غدا غدوا من باب قعد ‪ :‬ذهب غييدوة ‪ ،‬و جمييع الغييدوة‬
‫غدى كمدية و مدى ‪ ،‬هذا أصله ثييم كييثر حييتى اسييتعمل فييي‬
‫الذهاب و النطلق ‪ ،‬أي وقت كان ‪.‬‬
‫و منه قوله ) عليه الّسلم ( ‪ :‬اغد يا أنس ‪ ،‬أي انطلق ‪.‬‬
‫و في حديث يييوم الفطيير ‪ :‬اغييدوا إلييى جييوائزكم ‪ ، 1‬أي‬
‫اذهبوا إليها فحوزوها و منه ‪ :‬يأكل يوم الفطر قبييل أن يغييدو‬
‫إلى المصلى ‪ ،‬أي يذهب إليه ‪.‬‬
‫و أتيتييه غييدوة غييير مصييروفة ‪ -‬قيياله الجييوهري ‪ ،‬لنهييا‬
‫معرفة مثل سحر إل أنهييا ميين الظييروف المتمكنيية ‪ ،‬تقييول ‪:‬‬
‫سر على فرسك غدوة و غدوة و غدوة و غدوة فما نون هييذا‬
‫فهو نكره و ما لم ينون فهو معرفة ‪.‬‬
‫و غداة السبت ‪ :‬أوله ‪.‬‬
‫و الغداة ‪ :‬ما بين طلوع الفجر إلى طلوع الشمس ‪.‬‬
‫و منه الحديث ‪ :‬نوم الغداة مشومة ‪.‬‬
‫و صلة الغداة ‪ :‬هي صلة الفجر ‪.‬‬
‫) غذا ( في حديث الئميية ‪ :‬غييذانا ‪ -‬يعنييي رسييول اللييه‬
‫) صّلى الله عليه و آله ( ‪ -‬بالعلم غذاء ‪ ،‬أي أشبعنا فيه فلم نحتج بعييد‬
‫إلى سؤال ‪.‬‬
‫و الغذاء ككتاب ‪ :‬ما يغتذى به من الطعييام و الشييراب ‪،‬‬
‫يقييال ‪ :‬غييذوت الصييبي اللبيين أغييذوه فاغتييذى بييه ‪ ،‬و غييذوته‬
‫بالتثقيل مبالغة ‪ :‬ربيته بييه ‪ ،‬و ل يقييال ‪ :‬غييذيته بالييياء ‪ -‬قيياله‬
‫الجوهري ‪.‬‬
‫و يتغذى بالطعام ‪ :‬يتربى به ‪.‬‬
‫و في حديث طفل المؤمن إذا مات ‪ :‬يرفع إلى فاطمة )‬
‫عليه الّسلم ( تغذوه حتى يقدم أبواه أو أحدهما أو بعض أهل بيته‬
‫فيدفعه إليه ‪. 2‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫من ل يحضره الفقيه ‪. 114 / 2 :‬‬
‫البحار ‪. 81 / 3 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 315 ) :‬‬

‫و في حديث الفطييرة ‪ :‬علييى كييل قييوم ممييا يغييذون بييه‬
‫عيالتهم ‪ ، 1‬بخفة الذال و شدتها مبالغة ‪ ،‬أي مما يطعمونهم‬
‫مما فيه كفايتهم ‪.‬‬
‫) غرا ( قوله تعالى ‪ :‬أغرينا بينهم العييداوة و البغضيياء ]‬
‫‪ ، [14/5‬أي هيجناها بينهم و يقال ‪ :‬أغرينييا ‪ ،‬أي ألصييقنا بهييم‬
‫ذلك كأنه من الغراء و هو ما يلصق به ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬لنغرينييك بهييم ]‪ ، [60/33‬أي لنسييلطنك‬
‫عليهم ‪ ،‬يعني إن لم ينته المنافقون عن عداوتهم لنأمرنك أن‬
‫تفعل بهييم مييا يسييوؤهم و يضييطرهم إلييى طلييب الجلء ميين‬
‫المدينة ‪ ،‬فسمي ذلك إغراء ‪ -‬و هو التحريييش ‪ -‬علييى سييبيل‬
‫المجاز ‪.‬‬
‫و في الحديث ذكر الغراء و الكيمخت ‪.‬‬
‫الغراء ككتاب ‪ :‬شيء يتخذ من أطراف الجلود يلصق به‬
‫‪ ،‬و ربما يعمل من السمك و الغرا كالعصا لغة ‪.‬‬
‫و الغييري كغنييي ‪ :‬البنيياء الجيييد ‪ ،‬و منييه الغريييان بنيياءان‬
‫مشهوران بالكوفة قاله في القاموس و هو الن مدفن علييي‬
‫) عليه الّسلم ( و المغرى بالشيء ‪ :‬المولع به من حيث ل يحملييه‬
‫عليه حامل ‪.‬‬
‫و منه قوله ) عليه الّسلم ( ‪ :‬أو مغرى بالجمع و الدخييار ‪ ،‬أي‬
‫شديد الحرص على جمييع المييال و ادخيياره كييأن أحييدا يغريييه‬
‫بذلك و يبعثه عليه ‪.‬‬
‫و الغرو العجب ‪ ،‬و ل غرو ‪ :‬أي ليس بعجب ‪.‬‬
‫و غروت ‪ :‬عجبت ‪.‬‬
‫و أغروا بي ‪ :‬لجوا في مطالبتي ‪.‬‬
‫) غللزا ( قييوله تعييالى ‪ :‬أو كييانوا غييزى ]‪ ، [156/3‬أي‬
‫خرجوا إلى الغزو ‪.‬‬
‫و الغزو ‪ :‬الغزاة ‪ ،‬يقال ‪ :‬غزوت العييدو غييزوا ‪ ،‬و السييم‬
‫الغزاة ‪ ،‬و الفاعل غاز ‪ ،‬و الجمع غزاة كقضاة ‪ ،‬و يييأتي علييى‬
‫غير ذلك‬
‫‪1‬‬

‫التهذيب ‪. 78 / 4 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 316 ) :‬‬

‫أيضا ‪. 1‬‬
‫و جمع الغزاة غزي على فعيل ‪.‬‬
‫و الغزوة المرة و الجمع غزوات كشهوات ‪.‬‬
‫و الغازية تأنيث الغازي صفة الجماعة و منه قييوله ) صلللّلى‬
‫الله عليه و آله ( ‪ :‬كل غازية غزت ‪ ،‬الحديث ‪.‬‬
‫و غزو العدو إنما يكون في بلده و غزوان اسم رجل ‪.‬‬
‫و غزية اسم قبيلة ‪. 2‬‬
‫) غشا ( قييوله تعييالى ‪ :‬فأغشيييناهم فهييم ل يبصييرون ]‬
‫‪ ، [9/36‬أي جعلنا على أبصارهم غشاوة ‪ ،‬أي غطاء ‪ ،‬و مثله‬
‫‪ :‬و جعل على بصره غشاوة ‪. [23/45].‬‬
‫قوله تعالى ‪ :‬و استغشوا ثيابهم ]‪ [7/71‬أن تغطوا بهييا ‪،‬‬
‫و مثله ‪ :‬أل حين يستغشون ثيابهم ]‪ ، [5/11‬أي يتوارون بهييا‬
‫كرامة لكلم الله ك جعلوا أصابعهم في آذانهم ‪.‬‬
‫و غشاه بالتشديد تغشية ‪ :‬غطاه ‪ ،‬و منييه قييوله تعييالى ‪:‬‬
‫فغشاها ]‪ ، [54/53‬أي ألبسها من العذاب ميا غشيى ‪ ،‬و هيو‬
‫تأويل لما صب عليها من العذاب و أمطر عليها من الحجييارة‬
‫المسومة ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬غاشييية ميين عييذاب اللييه ]‪ ، [107/12‬أي‬
‫مجللة من عذاب الله ‪.‬‬
‫قوله تعييالى ‪ :‬هييل أتيييك حييديث الغاشييية ]‪ [1/88‬يعنييي‬
‫القيامة لنها تغشاهم بأفزاعها ‪.‬‬
‫قييوله تعييالى ‪ :‬و ميين فييوقهم غييواش ]‪ [41/7‬يعنييي مييا‬
‫يغشاهم فيغطيهم من أنواع العذاب ‪.‬‬

‫‪ 1‬كغزى بضم الغين و تشديد الزأي ‪ ،‬و غزي كحجيج و غزاء كفساق ‪.‬‬
‫‪ 2‬غزية بن أفلت بطن من طي من كهلن من القحطانية ‪ ،‬و كانوا في‬
‫طريق الحاج بين العراق و نجد ‪.‬‬
‫و غزية بن جشم بطن من هوازن من العدنانية ‪ ،‬و هييم بنييو غزييية بيين‬
‫جشم بن معاوية بن بكر بن هوازن ‪ ،‬كانت منازلهم مييع قييومهم بنييي جشييم‬
‫بالسروان بين تهامة و نجد ‪.‬‬
‫معجم قبائل العرب ‪. 884 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 317 ) :‬‬

‫قييوله تعييالى ‪ :‬يغشييي الليييل النهييار ]‪ ، [54/7‬أي يلحييق‬
‫الليل بالنهار و النهار بالليل بييأن يييأتي أحييدهما عقيييب الخيير‬
‫فيغطي أحدهما الخر ‪.‬‬
‫و في حديث عائد المريض ‪ :‬وكييل اللييه بييه أبييدا سييبعين‬
‫‪1‬‬
‫ألفا من الملئكة يغشون رحله‬
‫بفتييح الشييين ميين غشيييه بالكسيير يغشيياه ‪ :‬إذا جيياءه و‬
‫قصييده ‪ ،‬و الرحييل بالفتييح المسييكن ‪ ،‬و المعنييى يقصييدون‬
‫مسكنه و يدخلونه و الغشاء ككساء ‪ :‬الغطيياء و قييد يعييبر بييه‬
‫عن الخيمة فيقال ‪ :‬أوتاد و غشاء ‪.‬‬
‫و غشيتهم الرحمة شملتهم ‪ ،‬و منه غشني برحمتك ‪ ،‬أي‬
‫غطني بها ‪.‬‬
‫و غشي الرجل المييرأة غشيييانا ‪ :‬إذا جامعهييا ‪ ،‬و السييم‬
‫منييه الغشيييان بالكسيير و منييه ‪ ،‬الحييديث ‪ :‬الغشيييان علييى‬
‫المتلء يهدم البدن ‪.‬‬
‫و غشي عليه بالبناء للمفعول غشيا بفتح الغين و ضييمها‬
‫لغة فهو مغشي عليه ‪ :‬إذا أغمي عليه ‪ ،‬و منه قوله ) صللّلى الللله‬
‫عليه و آله ( ‪ :‬أتخوف عليه الغشيان ‪ ،‬و منييه قييوله ) عليلله الّسلللم ( ‪:‬‬
‫الخضاب يذهب بالغشيان ‪ ، 2‬و اختلف فيه فقيل ‪ :‬هو تعطيل‬
‫القوى المحركة لضعف القلب بسييبب وجييع شييديد أو بييرد أو‬
‫جوع مفرط ‪ ،‬و قيل ‪ :‬هو امتلء بطون الدماغ من بلغم بييارد‬
‫و غليظ ‪.‬‬
‫و غشي الليل من باب تعب و أغشى باللف ‪ :‬أظلم ‪.‬‬
‫و غشي الشيء ‪ :‬إذا لبسه ‪ ،‬و منه في وصييفه تعييالى ‪:‬‬
‫ل تغشاه الوهام ‪ ،‬أي ل تباشره و ل تلبسه ‪.‬‬
‫و غشينا رفقة يتغدون ‪ :‬قصييدناهم ‪ ،‬و منييه أ مييا تغشييى‬
‫سلطان هؤلء ‪.‬‬
‫و فييي الخييبر ‪ :‬فلمييا غشيييناه قييال ل إلييه إل اللييه ‪ ،‬أي‬
‫أدركناه و لحقناه ‪.‬‬
‫) غضا ( الغضاء ‪ :‬التغافل عن الشيء ‪.‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬

‫الكافي ‪. 120 / 3 :‬‬
‫الكافي ‪. 482 / 6 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 318 ) :‬‬

‫و الغضاء ‪ :‬إدناء الجفون بعضها من بعض ‪ ،‬و منه قييول‬
‫القائل في مدح علي بن الحسين) عليه الّسلم (‪ : 1‬يغضي حييياء و‬
‫يغضى من مهابته فل يكلم إل حين يتبسم ‪.‬‬
‫و الغضى بالقصر ‪ :‬شجر ذو شوك و خشييبة ميين أصييلب‬
‫الخشب و لذا يكون في فحمه صلبة ‪.‬‬
‫) غطا ( فييي الييدعاء ‪ :‬و أعييوذ بييك ميين الييذنوب الييتي‬
‫تكشف الغطاء‬
‫و هي كما وردت به الرواية عنهم ) عليه الّسلم ( ‪ :‬الستدانة‬
‫بغييير نييية الوفيياء ‪ ،‬و السييراف فييي النفقيية فييي الباطييل ‪ ،‬و‬
‫البخل على الهل و الولد ‪ ،‬و سييوء الخلييق و قليية البصيير ‪ ،‬و‬
‫الكسل ‪ ،‬و الضجر ‪ ،‬و الستهانة بأهل الدين ‪.‬‬
‫و الغطيياء ككسيياء ‪ :‬السييتر و مييا يغطييى بييه ‪ ،‬و جمعييه‬
‫أغطية قيل ‪ :‬مأخوذ من قولهم ‪ :‬غطا الليل يغطو إذا سييترت‬
‫ظلمته كل شيء ‪.‬‬
‫و غطى وجهه بالتشديد ‪ :‬ستره ‪.‬‬
‫و الغطاية بالكسر ‪ :‬ما تغطيت به من حشو الثياب ‪.‬‬
‫) غفا ( أغفيت إغفاء ‪ ،‬أي نمت نومة خفيفة و أنا مغف‬
‫‪ ،‬و ل يقال غفوت و عن الزهري ‪ :‬قل ما يقال غفوت ‪.‬‬
‫) غل ( قوله تعالى ‪ :‬ل تغلوا في دينكييم ]‪ ، [171/4‬أي‬
‫ل تجاوزوا الحد ‪ ،‬بأن ترفعوا عيسى أن تدعوا له اللهية ‪.‬‬
‫يقال ‪ :‬غل في الدين غلوا من باب قعد ‪ :‬تصلب و تشدد‬
‫حتى تجاوز الحد و المقدار ‪ ،‬و غاليت الشيء و بالشيء مثله‬
‫‪ ،‬و منه الحديث ‪ :‬ل تغلوا في صداق النساء ‪.‬‬
‫و في حديث الشيييعة ‪ :‬كونييوا النمرقيية الوسييطى يرجييع‬
‫‪2‬‬
‫إليكم الغالي و يلحق بكم التالي‬
‫فالغالي من يقول في أهل‬

‫‪ 1‬من قصيدة للفرزدق ‪.‬‬
‫انظر الرشاد للمفيد ‪. 243 :‬‬
‫‪ 2‬مشكاة النوار ‪. 57 :‬‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 319 ) :‬‬

‫البيت ) عليهم الّسلم ( ما ل يقولون في أنفسهم كمن يدعي فيهم‬
‫النبوة و اللهية ‪ ،‬و التالي المرتيياد يريييد الخييير ليبلغييه ليييؤجر‬
‫عليه ‪.‬‬
‫و فيه ‪ :‬إن فينا أهل البيت في كييل خلييف عييدول ينفييون‬
‫عنييا تحريييف الغييالين ‪ ،‬أي الييذين لهييم غلييو فييي الييدين ‪،‬‬
‫كالنصيرية و المبتدعة و نحوهم ‪.‬‬
‫و غل السعر ‪ :‬ارتفع ‪.‬‬
‫و أغله الله ‪ :‬رفعه ‪.‬‬
‫و اشتريت شاتين بثمن غلء ‪ :‬أي مرتفع ‪.‬‬
‫و الغالية ضرب من الطيب مركب من مسييك و عنييبر و‬
‫كافور و دهن البان و عود ‪ ،‬و تغليت بالغالييية و تغللييت بهييا ‪:‬‬
‫إذا تطيبت بها ‪.‬‬
‫و غلت القدر غليييا ميين بيياب ضييرب و غليانييا ‪ :‬إذا اشييتد‬
‫فورانها ‪.‬‬
‫و في الحديث ذكر الغلييوة ‪ 1‬و هييي بالفتييح مقييدار رمييية‬
‫سهم ‪.‬‬
‫و عن الليث ‪ :‬الفرسخ التام خمس و عشرون غلوة ‪.‬‬
‫و عن أبي شجاع فييي خراجييه ‪ :‬الغلييوة قييدر ثلث مييائة‬
‫ذراع إلى أربعمائة ‪ ،‬و الجمع غلوات كشهوة و شهوات ‪.‬‬
‫و الغلة هم الذين يغييالون فييي علييي و يجعلييونه ربييا ‪ ،‬و‬
‫التخميس عنييدهم لعنهييم اللييه و هييو أن سييلمان الفارسييي و‬
‫المقييداد و أبييا ذر و عمييار و عميير بيين أمييية الضييمري هييم‬
‫الموكلون بمصالح العالم عن علي ) عليه الّسلم ( و هو رب ‪. 2‬‬
‫‪3‬‬
‫) غما ( في الحديث ‪ :‬أغمي علينا الهلل‬
‫‪1‬‬
‫سلللم ( ‪ :‬يطلب‬
‫في التهذيب ‪ 203 / 1 :‬في حديث عن علي ) عليه ال ّ‬
‫الميياء فييي السييفر إن كييانت الحزونيية فغلييوة سييهم و إن كييانت سييهولة‬
‫فغلوتين‪. ...‬‬
‫‪ 2‬اقييرأ هييذه الجمييل بإمعييان ثييم انظيير إلييى مييا يتقييوله المفرقييون‬
‫الدساسون على الشيعة و ما ينسييبون إليهييم ميين الكيياذيب الشيينيعة و هييم‬
‫منها براء ‪.‬‬
‫‪ 3‬في التهذيب ‪ 177 / 4 :‬ربما غم علينا هلل شهر رمضان ‪.‬‬

‫‪ ،‬يقال ‪ :‬أغمي فهو مغمى و مغمي ‪ :‬إذا حال دون رؤيته غيم‬
‫أو قترة ‪ ،‬و أصل‬

‫مجمع البحرين المجلد الول ‪ :‬إعداد و ترتيب ‪ http://www.islam4u.com‬صفحة ‪( 320 ) :‬‬

‫التغمية الستر و التغطية ‪ ،‬و منه أغمييي علييى المريييض فهييو‬
‫مغمى عليه و غمي عليه فهو مغمي عليه ‪ :‬إذا سييتر عقلييه و‬
‫غطي ‪.‬‬
‫و تركت فلنا غمى مثل قفا ‪ ،‬أي مغشيا عليه ‪.‬‬
‫و أغمي عليه الخبر ‪ ،‬أي استعجم مثل غم ‪.‬‬
‫و يقال ‪ :‬صمنا للغمى و للغمى إذا غم عليهم الهلل ‪.‬‬
‫) غنا ( قوله تعالى ‪ :‬كأن لم تغيين بييالمس ]‪[24/10‬ي ‪،‬‬
‫أي كأن لم تغن زرعها على حذف المضاف ‪ ،‬أي لم ين