‫‪ 15‬ورقة ت�ستعر�ض �إجراءات الوقاية من الأ�سلحة الكيميائية‪ ..

‬ال�سبت‬
‫االربعاء‬

‫‪ 4‬من ذي القعدة ‪ 1431‬هـ املوافق ‪� 13‬أكتوبر ‪2010‬م‬
‫العدد (‪)240‬‬
‫‪Wednesday 13 - October 2010‬‬
‫)‪issue No (240‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫املدير العام رئي�س التحرير‬

‫الـربيــد االلكــرتونـي‪:‬‬

‫‪www.alroya.info‬‬

‫حامت الطائي‬

‫سوق مسقط‬

‫احلياة ‪ ..‬ر�ؤية‬
‫‪info@alroya.info‬‬

‫‪ 200‬بيسة‬

‫يومية اقت�صادية �شاملة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة الر�ؤيا لل�صحافة والن�شر‬
‫‪6٫504.34‬‬

‫‪%0.09‬‬

‫سوق دبي‬

‫‪1٫742.63‬‬

‫‪%0.74-‬‬

‫سوق أبوظبي‬

‫‪%0.34-‬‬

‫متديــد اكتتــاب «النـــور�س» ملــدة �أ�ســبوع‬
‫ل�سوق املال ملد فرتة االكتتاب يف �أ�سهمها ملدة �أ�سبوع‬
‫الر�ؤية – �أمل رجب – علي بن �صالح العجمي‬
‫لينتهي يف ‪ 21‬اكتوبر بدال من غد اخلمي�س ‪ .‬و�أعلنت‬
‫ك�شفت م�صادر مطلعة �أم�س عن تقدم ال�شركة العمانية الهيئة العامة ل�سوق املال �أم�س �أنها تلقت ر�سالة من‬
‫القطرية لالت�صاالت «النور�س» بطلب للهيئة العامة (النور�س) تفيد ب���أن ردود الفعل التي ح�صلت عليها‬

‫ال�شركة ت�شري �إىل �أن طلبات االكتتاب يف �أ�سهم �شركة‬
‫ال��ن��ور���س م��ن قبل امل�ستثمرين امل�ؤ�س�سني يف �سلطنة‬
‫عمان واخل���ارج ق��د فاقت �إج��م��ايل الأ�سهم املطروحة‬
‫لهذه الفئة ‪.‬‬
‫‪09‬‬

‫توقيع مذكرة تفاهم بني �سلطتي الطريان املدين يف ال�سلطنة و العراق‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫اخ��ت��ت��م��ت يف م��ق��ر �����ش�����ؤون الطريان‬
‫امل���دين مب��ط��ار م�سقط ال���دويل �أم�س‬
‫مباحثات تنظيم خدمات النقل اجلوي‬
‫ب�ي�ن ال�����س��ل��ط��ن��ة وج��م��ه��وري��ة العراق‪،‬‬
‫وال��ت��ي ا���س��ت��م��رت ي��وم�ين ومت خاللها‬
‫مناق�شة الأمور التنظيمية والت�شغيلية‬
‫يف جمال النقل اجلوي مبا يتواكب مع‬
‫ال��ت��ط��ورات وامل�����س��ت��ج��دات احل��دي��ث��ة يف‬
‫هذا املجال وي�شجع الناقالت اجلوية‬
‫ال��وط��ن��ي��ة ع��ل��ى ال��ت�����ش��غ��ي��ل وم���د �شبكة‬
‫خطوطها بني البلدين ‪.‬‬
‫وقد مت التوقيع على مذكرة التفاهم‬

‫ال��ع��راق��ي ع��ل��ي خ��ل��ي��ل �إب��راه��ي��م مدير‬
‫ال���رق���اب���ة اجل����وي����ة ب���امل���ن�������ش����أة العامة‬
‫ل��ل��ط�يران امل���دين ال��ع��راق��ي ‪.‬وت�ضمنت‬
‫م��ذك��رة ال��ت��ف��اه��م ح��ق ال��ن��ق��ل الوطني‬
‫ل��ل�����س��ل��ط��ن��ة ال�����ط��ي��ران ال����ع����م����اين يف‬
‫ت�شغيل عدد ‪ 29‬رحلة جوية �أ�سبوعية‬
‫�إىل ج���م���ه���وري���ة ال�����ع�����راق ب����واق����ع ‪14‬‬
‫رح��ل��ة �إىل م��ط��ار ب��غ��داد و ‪ 3‬رحالت‬
‫�أ�سبوعية �إىل كل من م��ط��ارات �أربيل‬
‫ال�سليمانية املو�صل النجف الب�صرة‬
‫مقابل �أحقية الناقل الوطني العراقي‬
‫ب��ي��ن ����س���ل���ط���ت���ي ال�����ط��ي��ران امل�������دين يف ���ص��ال��ح امل���ن���ذري م���دي���ر دائ�����رة النقل اخلطوط اجلوية العراقية يف ت�شغيل‬
‫ال���ب���ل���دي���ن‪ ،‬وق����د وق��ع��ه��ا ع���ن اجلانب اجلوي ب�ش�ؤون الطريان املدين وزارة عدد مماثل �إىل مطار م�سقط الدويل‬
‫ال���ع���م���اين ع���ب���دال���رزاق ب���ن ���س��ع��ي��د بن ال���ن���ق���ل واالت���������ص����االت وع����ن اجلانب ومطار �صاللة ‪.‬‬

‫تنفيـذ املرحلــة الثانيـة من م�شـروع‬
‫مطـار �صحـار بـ ‪ 27٫6‬مليـون ريـال‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫�صادقت وزارة املالية على ثالث اتفاقيات بلغت‬
‫قيمتها ‪ 33‬مليونا و ‪� 246‬أل���ف ري���ال عماين‪،‬‬
‫وا�شتملت امل�صادقة على اتفاقية تنفيذ املرحلة‬
‫الثانية م��ن م�شروع �إن�شاء مطار �صحار بتكلفة‬

‫ق���دره���ا ‪ 27‬م��ل��ي��ون��ا و‪� 605‬آالف ري�����ال عماين‬
‫واتفاقية تطوير امل�ساكن اخلا�صة ب�ش�ؤون الطريان‬
‫املدين يف ال�سيب بتكلفة قدرها ‪ 4‬ماليني و ‪378‬‬
‫�أل��ف ري��ال عماين واتفاقية الأعمال اال�ست�شارية‬
‫مل�شروع �إن�شاء م�ست�شفى ال�سلطان قابو�س اجلديد‬
‫مبحافظة ظفار ‪.‬‬

‫�أكادميية �إيطالية ‪ :‬تطور «عمان دار‬
‫الأمان» مل يفقدها �إرثها الثقايف‬
‫الر�ؤية‪ -‬وفاء �سامل‬
‫�أك���دت ال�بروف��ي�����س��ورة الإي��ط��ال��ي��ة ف��ال�يري��ا بيا�سنتيني فيوراين‬
‫�أن التطور ال��ذي �شهدته ال�سلطنة‪ ،‬مل يفقدها �إرثها الثقايف‬
‫العريق ‪ ،‬ومل ي�ؤثر على �شعور �أهلها القوي بتاريخهم العريق‬
‫وموروثاتهم الثقافية التي يع�شقونها‪.‬‬
‫‪21‬‬

‫ملحــق خــا�ص بالديكــور والأثــاث ‪15 ، 14 ..............................................‬‬

‫‪2٫712٫42‬‬

‫برقية �شكر جلاللة‬
‫ال�سلطان من‬
‫امل�شاركني يف م�ؤمتر‬
‫ال�سياحة امل�س�ؤولة‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫رفع امل�شاركون يف امل�ؤمتر الدويل‬
‫الرابع لل�سياحة امل�س�ؤولة والذي‬
‫نظمته وزارة ال�سياحة بالتعاون‬
‫م��ع منظمة ال�سياحة العاملية و‬
‫اجل���ه���ات الأخ������رى ذات العالقة‬
‫يف م�سقط خ�لال ال��ف�ترة م��ن ‪10‬‬
‫اىل ‪� 12‬أك���ت���وب���ر ‪ 2010‬م برقية‬
‫�شكر وع��رف��ان �إىل امل��ق��ام ال�سامي‬
‫حل�����������ض�����رة ������ص�����اح�����ب اجل��ل��ال�����ة‬
‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم‬
‫ ح��ف��ظ��ه اهلل ورع�����اه‪ -‬مبنا�سبة‬‫انتهاء فعاليات امل�ؤمتر ‪.‬‬
‫�أع���رب���وا ف��ي��ه��ا ع��ن �أ���س��م��ى �آيات‬
‫ال�شكر و التقدير و العرفان ملقام‬
‫جاللته ال�سامي على ا�ست�ضافة‬
‫ال�����س��ل��ط��ن��ة ل��ه��ذا امل����ؤمت���ر الدويل‬
‫امل����ه����م وع����ل����ى ح�������س���ن ال�ضيافة‬
‫واحل�����ف�����اوة ال���ت���ي ل���ق���وه���ا خالل‬
‫ف�ت�رة ان��ع��ق��اد امل����ؤمت���ر‪ .‬م�شيدين‬
‫ب����الإجن����ازات ال���ت���ي حت��ق��ق��ت على‬
‫�أر����ض ال�سلطنة خ�لال الأربعني‬
‫عاما املا�ضية‪ ،‬وخا�صة يف جمال‬
‫التنمية ال�سياحية‪ ،‬داع�ين املوىل‬
‫ع����ز وج������ل �أن ي���ح���ف���ظ جاللته‬
‫وي��ط��ي��ل يف ع���م���ره و ي��ن��ع��م عليه‬
‫ب��دوام ال�صحة‪ ،‬متمنني لل�شعب‬
‫ال���ع���م���اين م����زي����دا م����ن ال����رق����ي و‬
‫ال��ت��ق��دم و االزده����ار يف ظ��ل قيادة‬
‫جاللته احلكيمة ‪.‬‬
‫‪05‬‬

‫سوق الكويت‬

‫‪%0.66‬‬

‫‪7٫054.70‬‬

‫سوق السعودية‬

‫‪%0.38-‬‬

‫‪6٫343.86‬‬

‫‪2‬‬

‫‪2‬‬

‫�صباح اخلري‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪ 1431‬هـ املوافق ‪� 13‬أكتوبر ‪2010‬م‬

‫وزير الداخلية ي�صدر‬
‫قرارين وزاريني‬

‫‪  ‬م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬

‫‪� ‬أ�صدر معايل ال�سيد �سعود بن �إبراهيم بن �سعود‬
‫البو�سعيدي وزير الداخلية قرارين وزاريني‪ ،‬يق�ضى‬
‫الأول بنقل �سعادة ال�شيخ حمد بن �سامل بن �سيف‬
‫وايل ينقل ليكون واليا على والية لوى‪ ،‬فيما يق�ضى‬
‫القرار الثاين بتعيني ال�شيخ حممد بن عبداهلل بن‬
‫حممد �آل مالك ال�شحي نائب وايل الر�ستاق ليكون‬
‫والياً على والية ينقل ‪.‬‬

‫احلارثي ي�شارك يف اجتماع‬
‫املنظمة العربية للتنمية الإدارية‬

‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬

‫غ����ادر ال���ب�ل�اد ���ص��ب��اح ام�����س م��ع��ايل ال�شيخ‬
‫حم��م��د ب���ن ع���ب���داهلل احل���ارث���ي وزي����ر اخلدمة‬
‫املدنية والوفد املرافق له متوجها �إىل مدينة‬
‫الرباط باململكة املغربية للم�شاركة يف اجتماع‬
‫امل��ج��ل�����س ال��ت��ن��ف��ي��ذي ال���ع���ادي ال����ـ‪ 92‬للمنظمة‬
‫العربية للتنمية الإدارية ‪.‬‬
‫وك����ان يف وداع م��ع��ال��ي��ه ل���دى م��غ��ادرت��ه �سعادة‬
‫الدكتور حماد بن حمد الغافري م�ست�شار وزارة‬
‫اخلدمة املدنية و�سعادة الدكتور نور الدين بنعمر‬
‫�سفري اململكة املغربية املعتمد لدى ال�سلطنة وعدد‬
‫من امل�س�ؤولني بوزارة اخلدمة املدنية‪.‬‬

‫ال�سلطنة ت�شارك يف اجتماع‬
‫اللجنة اخلليجية الع�سكرية العليا‬

‫م�سقط – الر�ؤية‬

‫غادر البالد ظهر ام�س الفريق الركن �أحمد‬
‫بن ح��ارث بن نا�صر النبهاين رئي�س �أرك��ان قوات‬
‫ال�سلطان امل�سلحة وال��وف��د الع�سكري امل��راف��ق له‬
‫متوجها �إىل دولة الكويت ال�شقيقة لرت�ؤ�س وفد‬
‫ال�سلطنة يف االجتماع التا�سع للجنة الع�سكرية‬
‫العليا ل��ر�ؤ���س��اء الأرك����ان ب���دول جمل�س التعاون‬
‫ل���دول اخل��ل��ي��ج ال��ع��رب��ي��ة‪ .‬وك���ان يف وداع���ه والوفد‬
‫امل��راف��ق له ل��دى مغادرته قاعدة ال�سيب اجلوية‬
‫العميد الركن بحري ه�لال بن جمعة النجا�شي‬
‫م�ساعد رئي�س الأرك���ان ل�ل��إدارة والعميد الركن‬
‫عو�ض بن حممد امل�شيخي رئي�س جلنة �إن�شاء كلية‬
‫ال��دف��اع ال��وط��ن��ي والعميد ال��رك��ن ول��ي��د ب��ن عمر‬
‫ال���زواوي رئي�س خ��دم��ات تقنية املعلومات‪ ،‬وعدد‬
‫من كبار ال�ضباط برئا�سة �أركان قوات ال�سلطان‬
‫امل�سلحة ‪.‬‬

‫فهد بن حممود يبحث مع حمافظ املنامة تعزيز �آفاق التعاون‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫ا�ستقبل �صاحب ال�سمو ال�سيد فهد‬
‫بن حممود �آل �سعيد نائب رئي�س الوزراء‬
‫ل�����ش���ؤون جم��ل�����س ال�����وزراء ال��ي��وم معايل‬
‫ال�����ش��ي��خ ح���م���ود ب���ن ع���ب���داهلل ال خليفة‬
‫حم��اف��ظ ال��ع��ا���ص��م��ة مب��م��ل��ك��ة البحرين‬
‫‪ ..‬ح��ي��ث رح���ب ���س��م��وه مب��ع��ال��ي��ه والوفد‬
‫امل��راف��ق ل��ه ‪ ..‬وق��د ن��ق��ل م��ع��ايل ال�ضيف‬
‫حت���ي���ات ج�ل�ال���ة امل���ل���ك ح��م��د ب���ن عي�سى‬
‫ال خ��ل��ي��ف��ة م��ل��ك مم��ل��ك��ة ال��ب��ح��ري��ن اىل‬
‫اخيه ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان‬
‫قابو�س بن �سعيد املعظم ‪ -‬حفظهما اهلل‬
‫ ومتنياته الطيبة جلاللته وحكومته‬‫ب��دوام التوفيق ولل�شعب العماين املزيد‬
‫من التقدم والرخاء ‪.‬‬
‫ت�����ن�����اول احل�����دي�����ث خ���ل���ال امل���ق���اب���ل���ة‬
‫العالقات االخوية الوطيدة بني البلدين‬

‫ال�����ش��ق��ي��ق�ين و���س��ب��ل دع����م وت���ع���زي���ز �آف����اق‬
‫التعاون بينهما كما مت ا�ستعرا�ض عدد‬
‫من الق�ضايا ذات االهتمام امل�شرتك على‬
‫ال�ساحة االقليمية ‪.‬‬
‫واعرب معايل ال�شيخ حمود بن عبداهلل‬
‫ال خليفة عن �سعادته بزيارته لل�سلطنة‬
‫التي تكن لها مملكة البحرين ولقيادتها‬
‫احلكيمة ك��ل التقدير واالج�ل�ال ‪ ..‬كما‬
‫ا�شاد معاليه باملباحثات التي اجراها مع‬
‫م��ع��ايل ال�����س��ي��د وزي����ر ال���دول���ة وحمافظ‬
‫م�سقط وكبار امل�س�ؤولني يف البالد مبديا‬
‫ارت��ي��اح��ه مل��ا تو�صلت اليه تلك اللقاءات‬
‫م��ن نتائج طيبة على �صعيد العالقات‬
‫العمانية ‪ /‬البحرينية ‪.‬‬
‫وقد طلب �صاحب ال�سمو ال�سيد فهد‬
‫بن حممود ال �سعيد من معايل ال�ضيف‬
‫ابالغ حتيات عاهل البالد املفدى الخيه‬
‫جاللة ملك مملكة البحرين ومتنياته‬

‫باكو ‪ -‬العمانية‬

‫ •ال�سيد فهد لدى ا�ستقباله حمافظ املنامة‬
‫جل�لال��ت��ه ول��ل��ح��ك��وم��ة ب������دوام التوفيق‬
‫ولل�شعب البحريني ال�شقيق باملزيد من‬
‫النماء واالزده���ار ‪.‬ح�ضر املقابلة معايل‬
‫ال�سيد املعت�صم ب��ن ح��م��ود البو�سعيدي‬

‫وزي���ر ال��دول��ة وحم��اف��ظ م�سقط ‪ ..‬كما‬
‫ح�ضرها �سعادة ف���ؤاد بن �سلمان املعاودة‬
‫���س��ف�ير مم��ل��ك��ة ال��ب��ح��ري��ن امل��ع��ت��م��د لدى‬
‫ال�سلطنة ‪.‬‬

‫بحث تعزيز التعاون بني حمافظتي م�سقط واملنامة‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫ا���س��ت��ق��ب��ل م��ع��ايل ال�����س��ي��د امل��ع��ت�����ص��م ب���ن حمود‬
‫ال��ب��و���س��ع��ي��دي وزي�����ر ال���دول���ة وحم���اف���ظ م�سقط‬
‫مبكتبه ام�س �سعادة ال�شيخ حمود بن عبداهلل ال‬
‫خليفة حمافظ املنامة مبملكة البحرين والوفد‬
‫امل��راف��ق ل��ه ال��ذي ي��زور ال��ب�لاد حاليا ‪ .‬ومت خالل‬

‫رئي�س �أذربيجان يت�سلم �أوراق‬
‫اعتماد �سفري ال�سلطنة‬

‫املقابلة بحث عدد من املو�ضوعات املتعلقة بتعزيز‬
‫جم���االت ال��ت��ع��اون ال��ث��ن��ائ��ي ال��ق��ائ��م ب�ين البلدين‬
‫ال�شقيقني يف خمتلف املجاالت خا�صة فيما يتعلق‬
‫بالتعاون بني حمافظتي م�سقط واملنامة ‪.‬‬
‫ح�ضر املقابلة ع��دد م��ن امل�س�ؤولني مبحافظة‬
‫م�سقط و���س��ع��ادة �سفري مملكة البحرين املعتمد‬
‫لدى ال�سلطنة ‪.‬‬

‫ا�ستقبل فخامة الرئي�س الهام علييف رئي�س جمهورية اذربيجان‬
‫�صاحب ال�سمو ال�سيد قي�س بن �سامل بن علي ال �سعيد �سفري ال�سلطنة‬
‫املعتمد لدى اجلمهورية الرتكية بالق�صر اجلمهوري يف باكو الذي‬
‫ق��دم اوراق اع��ت��م��اده ك�سفري غ�ير مقيم لل�سلطنة ل��دى اجلمهورية‬
‫االذربيجانية ال�صديقة‪ .‬ونقل �سموه خالل املقابلة حتيات ومتنيات‬
‫ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ‪ -‬حفظه‬
‫اهلل ورعاه ‪ -‬لفخامة الرئي�س االذربيجاين‪.‬‬
‫من جانبه حمل فخامة الرئي�س الهام علييف �سموه نقل حتياته‬
‫ومتنياته الطيبة حل�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد‬
‫املعظم ‪ -‬حفظه اهلل ورع��اه ‪ -‬وثمن فخامة الرئي�س االذربيجاين‬
‫املواقف امل�شرفة لل�سلطنة والداعمة الذربيجان يف املحافل الدولية‬
‫‪ ..‬واكد فخامته �سعي بالده لتطوير العالقات القائمة بني البلدين‬
‫ال�صديقني ‪.‬كما قدم فخامة الرئي�س الدعوة جلاللة ال�سلطان املعظم‬
‫لزيارة اجلمهورية االذربيجانية ‪.‬‬

‫وزير الدولة وحمافظ ظفار‬
‫ي�ستقبل قائد �سفينة �صينية‬
‫�صاللة ‪ -‬العمانية‬

‫ •املعت�صم البو�سعيدي خالل لقائه حمافظ املنامة‬

‫‪15‬ورقةت�ستعر�ض�إجراءاتالوقايةمنالأ�سلحةالكيميائية‪..‬ال�سبت‬

‫ا�ستقبل معايل ال�شيخ حممد بن مرهون بن علي املعمري وزير‬
‫الدولة وحمافظ ظفار مبكتبه ام�س قائد ال�سفينة ال�صينية كونلن‬
‫�شان النزهو �أثناء ر�سوها مبيناء �صاللة ‪ .‬مت خالل املقابلة تبادل‬
‫الأح��ادي��ث ال��ودي��ة والأم���ور ال��ت��ي تهم البلدين ال�صديقني ‪ .‬ح�ضر‬
‫امل��ق��اب��ل��ة ال��ق��ائ��م ب���أع��م��ال ���س��ف��ارة ج��م��ه��وري��ة ال�����ص�ين ال�����ش��ع��ب��ي��ة لدى‬
‫ال�سلطنة‪.‬‬

‫ال�سيابية تر�أ�س اجتماع جمل�س «ال�صناعات احلرفية»‬

‫الر�ؤية‪ -‬عهود اجليالين‬

‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬

‫تنظم ال�سلطة الوطنية التفاقية حظر اال�سلحة الكيميائية ممثلة بوزارة البيئة‬
‫وال�ش�ؤون املناخية ووزارة الدفاع ووزارة اخلارجية‪ ،‬ال�سبت املقبل حلقة عمل حول‬
‫التوعية الوطنية لتطبيق اتفاقية حظر وا�ستحداث وان��ت��اج وتخزين وا�ستعمال‬
‫الأ�سلحة الكيميائية وتدمري تلك اال�سلحة‪ ،‬بالتعاون مع منظمة حظر الأ�سلحة‬
‫الكيميائية بهولندا ومب�شاركة ع��دد من اجلهات احلكومية واخلا�صة بال�سلطنة‬
‫واملعنية بالتعامل مع املواد الكيميائية‪ ،‬حتت رعاية �سعادة حممد بن خمي�س العرميي‪،‬‬
‫وكيل وزارة البيئة وال�ش�ؤون املناخية‪ ،‬بنادي ال�شفق التابع لوزارة الدفاع وت�ستمر ملدة‬
‫يومني‪ .‬وتتناول احللقة خم�سة ع�شر ورقة عمل تهتم بعدة حماور �أهمها‪ :‬تاريخ‬
‫اتفاقية حظر الأ�سلحة الكيميائية‪ ،‬تطوير الأ�سلحة الكيميائية‪ ،‬واجراءات الوقاية‬
‫منها‪ ،‬باال�ضافة �إىل ا�ستعرا�ض املواد الكيميائية املدرجة يف جداول التفاقية واملواد‬
‫الع�ضوية املميزة‪ ،‬كما تتناول حلقة العمل �أهم الق�ضايا املتعلقة بالتفتي�ش وتو�ضيح‬
‫دور ال�سلطة الوطنية يف ال�سلطنة يف جمال هذه االتفاقية‪.‬‬

‫ع��ق��د جم��ل�����س �إدارة ال��ه��ي��ئ��ة العامة‬
‫ل��ل�����ص��ن��اع��ات احل��رف��ي��ة ام�������س اجتماعه‬
‫الثاين لهذا العام برئا�سة معايل ال�شيخة‬
‫عائ�شة بنت خلفان ب��ن جميل ال�سيابية‬
‫رئي�سة الهيئة وبح�ضور �أع�ضاء جمل�س‬
‫الإدارة ‪.‬‬
‫ج��رى خ�لال االجتماع مناق�شة عدد‬
‫م��ن امل��وا���ض��ي��ع امل��ه��م��ة وامل���درج���ة بجدول‬
‫الأعمال ومت اتخاذ القرارات والإجراءات‬
‫املنا�سبة ب�ش�أنها والتي تهدف �إىل تعزيز‬
‫ال��ع��م��ل وط���رق ال�����س�ير يف تنفيذها فيما‬
‫ي���خ���دم ال���ق���ط���اع احل�����ريف ‪ ..‬ك��م��ا اعتمد •ال�سيابية لدى تر�ؤ�سها اجتماع املجل�س‬

‫ •حممد العرميي‬

‫�شاهد على النه�ضة‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫الدبلوما�سي مال اهلل حبيب اللواتي يفتح خزانة �أ�سراره لـ«‬

‫»‪:‬‬

‫‪3‬‬

‫‪3-2‬‬

‫برقيــة من ال�سيــد طــارق �أعــادتني �إىل م�ســـقط‬
‫تطرقت احللقة الأوىل من هذا احلوار مع الدبلوما�سي‬
‫مال اهلل حبيب �إىل البدايات املبكرة عندما تعلم يف‬
‫نظارة ال�ش�ؤون اخلارجية بق�صر العلم �أدوات التعامل‬
‫مع الغري‪ ،‬حيث كان ق�صر العلم يف ذلك الزمن مفتوحا‬
‫ملختلف ال�شرائح من املجتمع العماين ف�ضال عن تعامالتة‬
‫مع الدول االجنبية ‪.‬‬
‫كما عر�ضنا يف احللقة الأوىل جتربة مال اهلل حبيب يف‬
‫ال�سفر واالغرتاب‪ ،‬حيث عا�ش ع�شرين عاما يف بغداد يف‬
‫من ‪ 1953‬حتى ‪ .. 1973‬تلك الفرتة الطويلة التي عا�شها‬
‫حبيب خارج عمان �صقلت جتربته احلياتية وطورت‬
‫�أدواته ونظرته للعامل ومع كثري من التقاطعات ت�صل‬
‫برقية من م�سقط �إليه فيغلق �صفحة من كتاب حياته‬
‫ويبد�أ �صفحة جديدة هي تلك التي نحكي عنها يف حلقتنا‬
‫الثانية‪.‬‬

‫حوار‬
‫حممد ر�ضا اللواتي ‪ -‬خالد حريب‬

‫الربقية‬
‫يف ‪ 1971‬يتلقى مال اهلل حبيب برقية من �سمو ال�سيد طارق بن تيمور‬
‫�آل �سعيد الذي تبو�أ موقع رئي�س ال��وزراء يف العهد اجلديد‪ ،‬عهد النه�ضة‬
‫املباركة التي �أر�سى دعائمها جاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املفدى –‬
‫حفظه اهلل ورعاه _ مي�سك مال اهلل الربقية ويرجتف قلبه من الفرحة ‪..‬‬
‫ولكن ظروف عمله �أبت �إال �أن حتول دون عودته على الفور وطال االنتظار‬
‫ومل تت�سن له العودة �إال يف عام ‪. 1973‬‬
‫ي�صل ال��رج��ل �إىل ع��م��ان ‪ ،‬مت�شوقا لعهد ج��دي��د زاه���ر‪ ،‬متطوعا ي�ضع‬
‫خ�برات عمره يف البناء اجل��دي��د للوطن وت��ك��ون �أول م��واع��ي��ده يف م�سقط‬
‫مع �صاحب ال�سمو ال�سيد فهد بن حممود ال��ذي ك��ان ي�شغل حينها موقع‬
‫وزير اخلارجية‪ ،‬يدور احلوار بينهما حول �سفر مال اهلل م�ست�شارا لل�سفارة‬
‫العمانية بوا�شنطن‪ ،‬فالعهد اجلديد يحتاج �إىل خ�برات رفيعة امل�ستوى‪،‬‬
‫وخا�صة يف عا�صمة ذات ح�سا�سية مفرطة مثل وا�شنطن‪ ،‬ويوافق حبيب على‬
‫الفور ولي�س ملثله �أن يرتدد‪ ،‬فالمانع من �إ�ضافة �سنوات �سفر جديدة فوق‬
‫ال�سنوات القدمية‪ ،‬فالوطن يف حاجة �إىل بناء قوي ‪ ..‬ت��دور املناق�شات يف‬
‫الأروقة حول كيف ميكن اال�ستفادة الق�صوى من مال اهلل حبيب ‪ ..‬ويربز‬
‫اقرتاح جديد ب�إلغاء �سفر حبيب �إىل وا�شنطن وليتجه فورا رئي�سا للبعثة‬
‫الدبلوما�سية العمانية بالهند‪.‬‬
‫ويتحدد موعد مع ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س _ حفظه‬
‫اهلل ورعاه _ ويتم تكليفه ر�سميا باملهمة‬

‫�سنة �أوىل دبلوما�سية‬

‫ويف نيودلهي ميار�س مال اهلل حبيب �أول من�صب دبلوما�سي له ‪ ...‬ا�ستلم‬
‫عمله هناك‪ ،‬وهو يعرف �أن الهند ت�ضم ثقافات متنوعة وكرئي�س البعثة‬
‫الدبلوما�سية يبد�أ يف ن�سج العالقات �سريعا ويدر�س اخلارطة هناك‪ .‬يقول‬
‫لنا‪ :‬يف نيودلهي �صادقت �شخ�صيات مهمة للغاية وتعرفت على م�س�ؤولني‬
‫ي�شغلون مواقع وظيفية رفيعة‪ ،‬وا�ستفدت على امل�ستوى املهني كثريا من‬
‫ه���ؤالء حتى �أن��ه��م رتبوا موعدا يل ملقابلة ال�سيدة رئي�سة ال���وزراء انديرا‬
‫غاندي ‪...‬‬
‫يقول لنا مال اهلل حبيب « يف عام ‪ 1973‬كانت لدينا �سفارة يف الهند‪ ،‬ولكن‬
‫اليوجد لدينا �سفري هناك‪ ،‬و�إمنا قائم بالأعمال فقط‪ ،‬وكما هو معروف‬
‫القائم بالأعمال يف العامل الدبلوما�سي نوعان‪ :‬نوع يقوم بالأعمال يف غياب‬
‫ال�سفري وال��ن��وع ال��ث��اين ه��و قائم ب��الأع��م��ال مفو�ض ل��ه �صالحيات �سفري»‬
‫وبالن�سبة للو�ضع الدبلوما�سي لعمان يف الهند‪ ،‬فكان قائما بالأعمال من‬
‫النوع الثاين ‪.‬‬
‫�أم��ا ع��ن الب�صمة ال��ت��ي تركها خ�لال ال�سنة ال��واح��دة ال��ت��ي �أم�ضاها يف‬
‫الهند �سفريا فيقول لنا « ب�صراحة الفرتة التي ق�ضيتها يف الهند كانت‬
‫ق�صرية جدا‪ ،‬فال�سنة يف عمر الدبلوما�سية ال يح�سب لها ح�ساب‪ ،‬وبالرغم‬
‫من ذلك ف�أنا �أعتز ب�أنني كنت �صاحب اق�تراح فتح قن�صلية لل�سلطنة يف‬
‫بومباي وتقدمت بهذا االقرتاح بعد درا�ستي للأو�ضاع هناك‪ ،‬حيث الحظت‬
‫�أن بومباي �أه��م من نيودلهي من حيث كثافة الأع��م��ال‪ ،‬وبعد �أن تقدمت‬
‫باقرتاحي وا�صلت �إحل��اح��ي لتنفيذه وق��د حتقق االق�ت�راح بالفعل وحتى‬
‫يومنا هذا قن�صليتنا العامة هناك يف بومباي م�ستمرة برعاية املواطنني‬
‫العمانيني «‪.‬‬
‫القاهرة و�سيا�سة اجل�سر‬
‫ع��ام واح��د يف الهند وت�شتعل ح��رب �أكتوبر ‪ 1973‬وت�صبح القاهرة ب�ؤرة‬
‫لالهتمام العاملي‪ ،‬وعمان حري�صة على احل�ضور املنتج يف عا�صمة العرب‬
‫الكربى ‪ ،‬ي�صدر القرار بنقله ليتجه مبا�شرة �إىل هناك لي�صبح ثاين �سفري‬

‫جاللة ال�سلطان قابو�س – حفظه اهلل ‪-‬عميق الفكر و�صاحب ب�صرية‬

‫بد�أت رحلتي ك�سفري يف الهند وتطورت يف القاهرة‬
‫ع�شت �أحداث معاهدة ال�سالم امل�صرية ‪ /‬الإ�سرائيلية وعمان �ساهمت‬
‫يف تقريب وجهات النظر بني القاهرة و�أ�شقائها العرب‬
‫التقيت الرئي�س ال�سادات �أكرث من مرة وكان يقدر جيدا الدور العماين‬
‫يف ال�سبعينيات ابتكرنا دبلوما�سية اجل�سر العمانية مل�ساعدة كل‬
‫الأطراف عند ال�ضرورة‬
‫لل�سلطنة يف القاهرة‪ ،‬تلك القاهرة التي كانت تتعافى باخلروج من احلرب‬
‫منت�صرة‪ ،‬وحيث تدفق الطالب العمانيون بكثافة على قاهرة ال�سبعينيات‬
‫املبتعثني‪ ، .‬وقد كان فور و�صوله �أن حتول نادي الطلبة العماين من مقر‬
‫م�ست�أجر �إىل مقر متليك‪ ،‬وه��و م��ا ي�شع بال�سكينة يف روح �أك�ثر م��ن ‪300‬‬
‫طالب عماين كانوا يدر�سون يف حينها يف املعاهد العلمية امل�صرية املختلفة‬
‫ويلتفت مال اهلل حبيب �إىل مقر �سكن ال�سفري العماين هناك لي�صر �أي�ضا‬
‫على �إر�ساء بنية �أ�سا�سية قوية تليق بعمان ومبن �سي�أتي من بعده ‪ ،‬فبعد‬
‫�أن كان ال�سفري ي�سكن يف ا�سرتاحة ملحقة مبقر ال�سفارة يتم �شراء �سكن‬
‫م�ؤثث لل�سفري يف حي املهند�سني ‪.‬‬
‫يف ر�أي مال اهلل حبيب �أن الكالم يطول عن القاهرة ويقارن بني املدر�سة‬
‫الدبلوما�سية يف القاهرة ونظريتها يف لندن‪ ،‬م�شريا �إىل �أنه �إذا كانت لندن‬
‫تعترب ور�شة للعمل الدبلوما�سي‪ ،‬حيث ي�ستفيد ال�سفراء �أق�صى درجات‬
‫اال�ستفادة من العمل فيها؛ نظرا ملا ت�ضمه لندن من �ألوان الطيف ال�سيا�سي‬
‫من كل بقاع‪� ،‬سواء امل�ؤيد �أو املعار�ض ف�إن القاهرة ب�شكل ما متثل لندن يف‬
‫هذه الأهمية من حيث الزخم ‪.‬‬
‫ثالث �سنوات ون�صف ال�سنة ومال اهلل يعمل �سفريا لل�سلطنة يف القاهرة‪،‬‬
‫قبيل اتفاقية كامب ديفيد التي �أبرمتها م�صر مع �إ�سرائيل وقيام جبهة‬
‫ال�صمود والت�صدي يف الدول العربية الراف�ضة لكامب ديفيد وقتها قاطعت‬
‫كل ال��دول العربية م�صر ماعدا �سلطنة عمان و�سفارتها بالقاهرة‪ ،‬وهنا‬
‫يتذكر مال اهلل حبيب « كنا نتعر�ض للتجريح من �إخواننا العرب وطالبونا‬
‫�أك�ث�ر م��ن م���رة ب��االن�����ض��م��ام ل��ه��م يف م��ق��اط��ع��ة ال��ق��اه��رة « وك��ان��ت ال�سيا�سة‬
‫اخلارجية لعمان قد تبلورت ون�ضجت متاما بر�ؤية �صافية‪ ،‬فيقول مال اهلل‬
‫« قلنا لهم �إن �سيا�ستنا وا�ضحة واملقاطعة لي�ست جزءا من �آلياتنا‪ ،‬ونحن‬
‫يف عمان اخرتنا �أن نكون ج�سرا �سيا�سيا ودبلوما�سيا لكل الأط���راف عند‬
‫ال�ضرورة «‪.‬‬
‫والقاعدة الأ�سا�سية التي ي�ؤمن بها مال اهلل حبيب يف العالقات الدولية‬
‫هي �أنه ال يجوز و�صول العالقات بني دولة و�أخرى لدرجة التجميد فهذه‬
‫الدرجة تعترب غري �صحية على االطالق‪ ،‬وذلك بح�سابات الزمن وح�سابات‬
‫تغري امل��واق��ف‪ ،‬ووف��ق ه��ذه القاعدة انطلقت ال�سيا�سة العمانية اخلارجية‬
‫يف واح��د م��ن �أدق امل��واق��ف التي تعر�ض لها ال��ع��رب وب���دون ت��ردد وبو�ضوح‬
‫ومكا�شفة ك��ان ال�سفري العماين يقول لزمالئه ال�سفراء ال��ع��رب �إن��ه �إذا‬
‫اتخذت الدول العربية قرارا باحلرب �ضد �إ�سرائيل ف�سلطنة عمان �ستكون‬
‫معكم ويف مقدمة ال�صفوف ثم ي�ضيف يف كالمه لهم قائال « ولكن �أين هذا‬
‫القرار الذي تريدوننا �أن نلتف حوله « ‪.‬‬
‫هذه املرحلة احلا�سمة يراها مال اهلل حبيب كانت من �أخطر املراحل يف‬
‫امتحان منهج ال�سيا�سة اخلارجية العمانية‪ ،‬وي�ؤكد يف حديثه للر�ؤية بعد‬
‫�أكرث من ثالثني عاما على احلدث « الذين انتقدونا يف ذلك احلني فتحوا‬
‫عيونهم فيما بعد وت���أك��دوا �أن موقفنا ه��و ال�صحيح ‪..‬وع����ادت العالقات‬
‫العربية حميمة مرتابطة مع م�صر كما كانت» ‪.‬‬
‫وهنا يرجع مال اهلل حبيب الف�ضل يف هذه الر�ؤية الفريدة للأمور �إىل‬
‫�صاحب اجلاللة‪ ،‬فيقول» �أن هذا املوقف التاريخي مكتوب بحروف من نور‬
‫جلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد _ حفظة اهلل و�أع��زه _ فهو �سيا�سي‬
‫عميق الفكر ن�ير الب�صرية ينطلق يف مواقفة م��ن معطيات على الأر�ض‬
‫لينطلق يف العمل وال يرتب �أم���وره �أب���دا على خ��ي��االت �أو �أوه���ام‪ ،‬حيث �أن‬
‫امل�ستوى الثقايف جلاللة ال�سلطان املعظم متقدما جدا بحمد اهلل ‪ ،‬ويف�سر‬
‫حبيب ذل��ك ب���أن العقل ال�سيا�سي جلاللته متزن ج��دا‪ ،‬فقد تتلمذ مبكرا‬
‫على يد مدر�سني متخ�ص�صني‪ ،‬و�أن �صاحب اجلاللة _ حفظة اهلل ورعاه‬
‫_ توجه �إىل الدرا�سة كرغبة �شخ�صية منه يف التثقيف‪ ،‬فتعب على نف�سه‪،‬‬
‫وي��ق��ول حبيب « ك��ل م��ن ت�شرف بلقاء جاللة ال�سلطان قابو�س ب��ن �سعيد‬
‫ي�شعر بحجم املطالعات والقراءات املتنوعة جلاللته‪ ،‬وهو ما مكنه باقتدار‬

‫دور بارز يف املنظمات الدولية‬
‫ع��ل��ى ال�صعيد ال���دويل واالق��ل��ي��م��ي مت�سكت �سلطنة ع��م��ان ب�سيا�سة عدم‬
‫االنحياز‪ .‬وتعمل منذ �سبعينيات القرن الع�شرين مع املجتمع ال��دويل من‬
‫اجل حتقيق العدل يف خمتلف ربوع العامل يف اطار التعاون واالحرتام املتبادل‬
‫واالل��ت��زام بالقوانني واملواثيق الدولية ‪ .‬وان�ضمت �سلطنة عمان اىل االمم‬
‫املتحدة عام واحد و�سبعني وت�سع مائة و�ألف‪ ،‬وجمموعة دول عدم االنحياز‪،‬‬
‫كما �شاركت فى �أعمال املنظمات الدولية وم�ؤمتراتها على اختالف انواعها‪.‬‬
‫وت��ل��ع��ب �سلطنة ع��م��ان دورا ب���ارزا يف خمتلف ه��ي��ئ��ات وجل���ان االمم املتحدة‪،‬‬
‫فباال�ضافة اىل الوفد الدائم الذي يعترب اال�سا�س واملحرك لالعمال املرتبطة‬
‫بني االمم املتحدة وال��دول االع�ضاء فيها فهناك وف��د دائ��م يف مقر منظمة‬
‫االونكتاد ومنظمة ال�صحة العاملية يف جنيف واليون�سكو يف باري�س‪.‬‬
‫وتطالب ال�سلطنة دائ��م��ا بتنفيذ ق���رارات الأمم املتحدة باعتبار املحيط‬
‫الهندي منطقة �سالم كما تطالب مب�ضاعفة اجلهود الدولية الرامية اىل‬
‫الق�ضاء التام على �سيا�سة الف�صل والتمييز العن�صري‪ .‬وتدعو ال�سلطنة اىل‬
‫اهمية و�ضرورة ايجاد وتعميق التفاهم والثقة واحلوار بني ال�شعوب ك�سبيل‬
‫لتحقيق التقارب بني احل�ضارات تعزيزا لل�سالم واال�ستقرار يف العامل و�سعيا‬
‫للتغلب على ما يواجهه من م�شكالت‪.‬‬
‫ويف نف�س الوقت ترف�ض ال�سلطنة االره��اب وتدينه ب�شكل وا�ضح وحا�سم‬

‫باعتباره اعتداء على ال�سالم الذي تن�شده كافة ال�شعوب‪.‬‬
‫ويف ه��ذا االط���ار �أي���دت ال�سلطنة اجل��ه��ود ال��دول��ي��ة ملكافحة االره����اب مع‬
‫الت�أكيد على اهمية و�ضرورة اال يتحول ذلك اىل م�صدر او اىل و�سيلة اليذاء‬
‫ال�شعوب او حتميل االب��ري��اء ثمن مم��ار���س��ات ال عالقة لهم بها يف اي��ة دولة‬
‫عربية او ا�سالمية‪.‬‬
‫�إن اخل�برة التاريخية لل�سلطنة وخا�صة فيما يت�صل بعالقتها بالقوى‬
‫ال��ك�برى وب���إف��ري��ق��ي��ا وا���س��ي��ا‪ ،‬تلعب دورا حيويا ���س��واء على �صعيد العالقات‬
‫الثنائية �أو من خالل ع�ضوية ال�سلطنة يف رابطة الدول املطلة على املحيط‬
‫الهندي للتعاون الإقليمي التي لعبت ال�سلطنة دورا حيويا يف ت�أ�سي�سها ودعم‬
‫�أن�شطتها ويف هذا الإطار �أي�ضا �ساهمت ال�سلطنة بفاعلية من خالل ع�ضويتها‬
‫يف جامعة الدول العربية يف تطوير العالقة العربية مع دول �أمريكا اجلنوبية‬
‫والتي توجت بعقد قمتني الأوىل يف مايو خم�س و�ألفني للميالد بالربازيل‬
‫والثانية يف مار�س من نف�س العام يف الدوحة �إىل جانب دور ال�سلطنة البناء‬
‫يف الأمم املتحدة واملنظمات املتخ�ص�صة التابعة لها ويف مقدمتها اليون�سكو‬
‫ومنظمة العمل الدولية وغريها‪ ،‬و�أخريا فقد ان�ضمت ال�سلطنة �إىل ع�ضوية‬
‫الوكالة الدولية للطاقة الذرية وذلك بناء على مر�سوم �سلطاين و�أ�صبحت‬
‫ع�ضوا ر�سميا فيها يف ‪ 5‬فرباير ت�سع و�ألفني للميالد‪.‬‬

‫من ر�سم مالمح اخلريطة ال�سيا�سية العمانية بدقة وواقعية منذ فجر‬
‫النه�ضة قبل �أربعني عاما «‪.‬‬
‫وعلى اجلانب الآخر يتذكر معنا مال اهلل حبيب اللقاءات التي جمعته‬
‫م��ع الرئي�س امل�صري الراحل حممد �أن��ور ال�سادات‪ ،‬م�شريا �إىل �أن تلك‬
‫ال��ل��ق��اءات ت��ع��ددت يف ف�ت�رة ق�����ص�يرة‪ ،‬وك���ان ال�����س��ادات ي��ق��در ج��ي��دا املوقف‬
‫ال��ع��م��اين و�أن تلك ال��زي��ارات امل��ت��وال��ي��ة تتوجت ب��زي��ارة تاريخية جلاللة‬
‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد _ حفظه اهلل ورعاه _ �إىل القاهرة يرافقه‬
‫وزي��ر اخلارجية الراحل قي�س ال��زواوي‪ .. ،‬ويو�ضح لنا حبيب �أن��ه رتبت‬

‫جلاللة ال�سلطان قابو�س املعظم لقاء مع الطلبة العمانيني بالقاهرة و�أن‬
‫واح��دا من الطلبة �ألقى كلمة ترحيبية رائعة جلاللة ال�سلطان‪ ،‬وكان‬
‫اللقاء بعيدا كل البعد عن ال�سيا�سة‪ ،‬حيث �أعترب جاللته �أن اللقاء هو‬
‫لقاء الأب مع �أبنائه؛ ولأن الطالب هم �أبناء لل�سلطان فقد قرر جاللته‬
‫منح كل واحد منهم هبة �سلطانية �سخية‪ ،‬وبدقة يتذكر مال اهلل حبيب‬
‫عدد الطالب الذين �شاركوا يف لقاء جاللة ال�سلطان ب�أنهم كانوا ‪ 72‬طالبا‬
‫مت اختيارهم من بني �أكرث من ‪ 300‬طالب وكلهم عادوا �إىل البالد ليتب�ؤوا‬
‫مواقع وظيفية مهمة وي�ساهموا يف دفع النه�ضة املباركة يف البالد‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫اقت�صاد‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫برعاية وزير البلديات الإقليمية ‪ 25‬اجلاري‬

‫وزير الزراعة يفتتح‬
‫اجتماعات املنظمة‬
‫الأفريقية الآ�سيوية‬
‫للتنمية الريفية ‪..‬الأحد‬

‫‪ 200‬خبري و�شركات عاملية وحملية يف م�ؤمتر عمان ل�سالمة الغذاء‬

‫م�سقط ‪ -‬نا�صر بن �سامل املجريف‬

‫م�سقط – خالد الدخيل‬

‫ت�ست�ضيف ال�سلطنة مم��ث��ل��ة ب�����وزارة الزراعة‬
‫ي��وم الأح��د ال��ق��ادم اجتماعات ال���دورة ال��ـ‪ 60‬للجنة‬
‫التنفيذية للمنظمة الأفريقية الآ�سيوية للتنمية‬
‫ال��ري��ف��ي��ة ال��ت��ي ت��ع��ق��د ف��ع��ال��ي��ت��ه��ا يف ف��ن��دق جولدن‬
‫ت��ول��ي��ب مب�����س��ق��ط خ�ل�ال ال���ف�ت�رة م���ن ‪ 19-17‬من‬
‫ال�شهر اجلاري‪ ،‬يرعى حفل االفتتاح معايل ال�شيخ‬
‫���س��امل ب��ن ه�ل�ال ب��ن ع��ل��ي اخل��ل��ي��ل��ي وزي���ر الزراعة‬
‫وب��ح�����ض��ور ����س���ع���ادة ال���دك���ت���ور ع���ب���داهلل ي��ح��ي��ى �آدم‬
‫�أم�ي�ن ع���ام امل��ن��ظ��م��ة ي�����ش��ارك يف االج��ت��م��اع ك�لا من‬
‫الأردن ول��ب��ن��ان وم���االوي وم��ال��ي��زي��ا وموري�شيو�س‬
‫ونيجرييا و�سوريا وزامبيا وك��وري��ا وليبيا وم�صر‬
‫والهند �إ�ضافة �إىل �سلطنة عمان ووفد من املنظمة‬
‫الأف��ري��ق��ي��ة الآ���س��ي��وي��ة للتنمية ال��ري��ف��ي��ة ويناق�ش‬
‫االجتماع تقرير املخاطر للجنة االت�صال للدورتني‬
‫‪54‬و‪ 55‬كما �سوف يطرح ما مت تنفيذه من تو�صيات‬
‫وق����رارات خ��ا���ص��ة باللجنة التنفيذية ل��ل��دورة ‪59‬‬
‫وكذلك ما مت تنفيذه من تو�صيات وقرارات للجنة‬
‫االت�صال خالل الدورتني ‪54‬و‪ ، 55‬ويت�ضمن جدول‬
‫الأعمال للدورة املنعقدة مراجعة �أن�شطة املنظمة‬
‫للعامني ‪2009‬و‪2010‬م‪ .‬ويرتكز جل عمل املنظمة يف‬
‫تنمية املوارد الب�شرية من خالل التدريب امل�ستمر‬
‫ل��ل��ك��وادر الفنية ب��ال��دول الأع�����ض��اء ل��رف��ع كفاءتها‬
‫وزي�����ادة ق��درات��ه��ا ع��ل��ى م��واج��ه��ة ل�����ص��ع��وب��ات التي‬
‫تعرتي م�سرية التنمية الزراعية والريفية بدولها‪،‬‬
‫كما تقوم املنظمة بتنفيذ برامج لتنمية امل�شروعات‬
‫ال��رائ��دة ببع�ض ال��دول الأع�����ض��اء‪ ،‬وتنفذ برناجما‬
‫لتبادل زي��ارات اخلرباء بني الدول الأع�ضاء و�آخر‬
‫ل��ل��زي��ارات اال�ستطالعية �إىل ع��دد م��ن امل�شروعات‬
‫الرائدة بالدول الأع�ضاء وبرنامج لإيفاد اخلرباء‬
‫يف مهمات ا�ست�شارية ق�صرية للدول ‪.‬‬

‫حت��ت رع��اي��ة معايل ال�شيخ ع��ب��داهلل بن‬
‫�سامل بن عامر ال��روا���س وزي��ر البلديات‬
‫الإق��ل��ي��م��ي��ة وم����وارد امل��ي��اه‪ ،‬يفتتح ي���وم ‪25‬‬
‫اك���ت���وب���ر اجل�������اري م�����ؤمت����ر ع���م���ان الأول‬
‫ل�سالمة الغذاء وال��ذي ي�ستعر�ض �أحدث‬
‫تكنولوجيا ال��غ��ذاء وي�سلط ال�����ض��وء على‬
‫�آخر الإبتكارات والآليات ل�سالمة الأغذية‬
‫‪.‬‬
‫وي�����ش��ارك يف امل���ؤمت��ر ‪ 200‬م�����ش��ارك من‬
‫خم��ت��ل��ف ال���ق���ط���اع���ات واجل����ه����ات املعنية‬
‫مبجال �سالمة الأغذية‪ .‬و�سيقدم العديد‬
‫من الإخت�صا�صيني واملهتمني بهذا املجال‬
‫�أوراق ع��م��ل ملناق�شتها م��ن ق��ب��ل املعنيني‬
‫للتغلب على امل�شاكل التي تواجه �سالمة‬
‫الأغ��ذي��ة‪ .‬وم��ن املقرر �أن يح�ضر امل�ؤمتر‬
‫ال��ع��دي��د م��ن املعنيني م��ن وزارة ال�صحة‪،‬‬
‫م�������س����ؤويل ����س�ل�ام���ة الأغ�����ذي�����ة‪� ،‬أ�صحاب‬
‫ال�����ش��رك��ات وال��ع��ام��ل�ين يف جم��ال الأغذية‪،‬‬
‫الطهاة وغريهم من املهتمني بهذا املجال‪.‬‬
‫وي�����ش��م��ل ال��ي��وم االف��ت��ت��اح��ي ط��رح العديد‬
‫من الأفكار واملقرتحات املتعلقة ب�سالمة‬
‫الغذاء‪.‬‬
‫وي���ع���د امل�����ؤمت����ر الأول م����ن ن���وع���ه يف‬
‫�سلطنة ُعمان‪ ،‬وتنظمه ال�شركة ال ُعمانية‬
‫ل��ل��م��ع��ار���ض وال��ت��ج��ارة ال��دول��ي��ة بالتعاون •خالل االعالن عن تنظيم املعر�ض‬
‫م���ع وزارة ال��ب��ل��دي��ات الإق��ل��ي��م��ي��ة وم����وارد‬
‫وقد مت ت�شكيل جلنة علمية �إ�ست�شارية‬
‫املياه ووزارة التجارة وال�صناعة‪ ،‬و�سيعقد ه��ذا احل���دث‪ ،‬م��ث��ل‪� :‬شركة ن�ستلة ال�شرق وط����ا�ؤو�����س ل�ل�أن��ظ��م��ة ال���زراع���ي���ة (راع����ي‬
‫خالل الفرتة من ‪� 26 - 25‬أكتوبر ‪2010‬م الأو���س��ط (ك���را ٍع رئي�سي)‪� ،‬شركة النه�ضة ذهبي)‪ ،‬جمموعة �شركات التموين (راعي تت�ألف من كبار امل�س�ؤولني وخرباء �صناعة‬
‫بفندق ق�صر الب�ستان‪ .‬و���س��ارع��ت العديد ل��ل��خ��دم��ات و����س���وك���ات (راع�����ي بالتيني)‪ ،‬حقائب ال��زوار) واملعهد التعاوين لل�صحة الأغ��ذي��ة م��ن احلكومة وال��ق��ط��اع اخلا�ص‬
‫للم�ساعدة يف ت��ق��دمي امل�����ش��ورة وامل�ساعدة‬
‫م���ن امل���ؤ���س�����س��ات �إىل اال�����ش��ت�راك برعاية �شركة �أري��ج للزيوت النباتية وم�شتقاتها البيئية (راعي اجلل�سات) ‪.‬‬

‫ع��ل��ى خ��ل��ق احل��ل��ول يف جميع امل�����س��ائ��ل ذات‬
‫ال�صلة بال�سالمة الغذائية يف �سلطنة عمان‬
‫و�ضمان ح�صولها‪ .‬كما �سيهدف �إىل تعزيز‬
‫ال��ت��ع��اون ب�ين احل��ك��وم��ة ال��ق��ط��اع اخلا�ص‬
‫م���ن �أج����ل زي�����ادة ال���وع���ي ل����دى امل�ستهلك‬
‫حول �سالمة الغذاء‪ .‬وتت�ألف اللجنة من‪:‬‬
‫وزارة التجارة وال�صناعة‪ ،‬وزارة البلديات‬
‫الإقليمية وم��وارد املياه‪ ،‬جامعة ال�سلطان‬
‫قابو�س‪ ،‬كلية الزراعة‪ ،‬العلوم البيطرية‪،‬‬
‫�شركة ن�ستله ال�شرق الأو�سط‪ ،‬الأكادميية‬
‫الوطنية لل�ضيافة وغريها‪.‬‬
‫وي�����أت����ي ان���ع���ق���اد م����ؤمت���ر ُع���م���ان الأول‬
‫ل�����س�لام��ة ال���غ���ذاء ‪2010‬م‪ ،‬خل��ل��ق �أف�ضل‬
‫الفر�ص لل�شركات من �أجل تبادل الأفكار‬
‫واك��ت�����س��اب امل��ع��ل��وم��ات وال��ق��اء ن��ظ��رة �أو�سع‬
‫على �أحدث التقنيات امل�ستخدمة يف �سالمة‬
‫ال����غ����ذاء‪ .‬ه����ذا و����س���وف ي��ت��م ع��ق��د معر�ض‬
‫م�����ص��غ��ر ع��ل��ى ه��ام�����ش امل�����ؤمت����ر‪ ،‬ي��ت��م من‬
‫خالله ت�سليط ال�ضوء على �أحدث الآليات‬
‫امل�ستحدثة وامل��ت��ط��ورة وع��ر���ض اخلدمات‬
‫واملنتجات الغذائية‪.‬‬
‫و�أك����د ال��دك��ت��ور ح�����س��ان ب�يرق��دار املدير‬
‫الإق��ل��ي��م��ي ل��ل�����ش���ؤون العلمية والتنظيمية‬
‫ب�شركة ن�ستله ال�شرق الأو�سط �أن م�شاركة‬
‫ال�شركة يف م�ؤمتر عمان ل�سالمة الأغذية‬
‫يعد فر�صة جيدة لعر�ض خرباتها يف جمال‬
‫�سالمة الأغذية‪ ،‬وقال يف امل�ؤمترال�صحفي‬
‫ال��ذي عقد باملقر الرئي�سي لغرفة جتارة‬
‫و�صناعة ع��م��ان �أم�����س “ن�سعى م��ن خالل‬
‫م�شاركتنا �إىل الت�أكيد على دور امل�ؤ�س�سات‬
‫ك�شركاء حقيقيني للهيئات التنظيمية يف‬
‫ن�شر مبادئ �سالمة وجودة الأغذية “‪.‬‬

‫‪� 450‬شركة يف املعر�ض اال�ستهالكي ‪ 22‬اجلاري‬

‫ •جانب من امل�ؤمتر ال�صحفي‬

‫الر�ؤية ‪ -‬حممد حاردان‬
‫�أع��ل��ن��ت ���ش��رك��ة اململكة لتنظيم امل��ع��ار���ض يف م���ؤمت��ر �صحفي‬
‫ب��ف��ن��دق رادي�����س��ون ب��ل��و ب��اخل��وي��ر ام�����س ع��ن ت��ن��ظ��ي��م املعر�ض‬
‫اال���س��ت��ه�لاك��ي خ�ل�ال ال��ف�ترة م���ن ‪ 22‬اىل ‪ 31‬اك��ت��وب��ر اجلاري‬
‫مبركز عمان ال��دويل للمعار�ض وت�شارك يف املعر�ض اك�ثر من‬
‫‪� 450‬شركة حملية وعربية واجنبية ‪.‬‬
‫واو�ضح ابوبكر ال�صبحي م�س�ؤول العالقات العامة بال�شركة ان‬
‫تنظيم هذا املعر�ض ي�أتي تزامنا مع اقرتاب عيد اال�ضحى املبارك‬
‫حيث يوفر فر�صة فريدة جلميع اال�سر للت�سوق والتعرف على‬
‫احدث املعرو�ضات من املالب�س اجلاهزة للن�ساء واالطفال وكذلك‬
‫املفرو�شات املنزلية وغ�يره��ا‪ ،‬مبينا ان��ه ي�شارك بالعر�ض ولأول‬
‫مرة يف ال�سلطنة اكرث من ‪� 450‬شركة حملية واجنبية من بينها‬
‫‪� 100‬شركة ت�شارك باملعر�ض الول مرة‪ .‬واو�ضح ابوبكر‪ :‬ما مييز‬
‫هذا املعر�ض ا�شتماله على اكرب جناح �صيني ي�شارك للمرة االوىل‬
‫ويقدم ب�ضائع جديدة من نوعها مل ت�شهدها ا�سواق ال�سلطنة ‪.‬‬
‫وقالت اميان امليمنية مديرة الت�سويق ب�شركة اململكة لتنظيم‬
‫املعار�ض‪ :‬ان املعر�ض ي�ضم ب�ضائع جديدة ومميزة تتنا�سب مع‬

‫متطلبات امل�ستهلك يف ال�سلطنة وه��ي م��ن دول خمتلفة عربية‬
‫واجنبية ومن ال�صني‪ ،‬وبينت ان من ال��دول العربية امل�شاركة يف‬
‫املعر�ض �سوريا‪ ،‬الكويت‪ ،‬م�صر‪ ،‬ال�سعودية‪ ،‬الأردن لبنان‪ ،‬الأمارات‪،‬‬
‫اليمن‪ ،‬املغرب والدول االخرى “ماليزيا‪ ،‬الهند‪ ،‬كوريا‪ ،‬تايلند‪،‬‬
‫ايران‪� ،‬سنغافورة‪ ،‬تركيا‪ ،‬وغريها من البلدان‪ .‬واكدت ان املعر�ض‬
‫يقدم ت�شكيلة كبرية م��ن الب�ضائع املتميزة مثل االك�س�سوارات‬
‫وادوات التجميل ومالب�س االطفال واملنتجات اجللدية واحلقائب‬
‫واالحذية والعطور وادوات زينة املنزل واالث��اث وال�ستائر ولعب‬
‫الأطفال والعديد من املنتجات ذات اجلودة العالية‪.‬‬
‫وق��ال خمتار حممد خمتار امل�ست�شار القانوين ب�شركة اململكة‬
‫لتنظيم املعار�ض‪ :‬ان هناك جهات رقابية تقوم باال�شراف على‬
‫املنتجات الغذائية وال�سلع الغذائية التي �ست�أتي اىل املعر�ض‬
‫من حيث اجل��ودة وال�صالحية م�شريا اىل ان��ه يتم اي�لاء اهمية‬
‫ق�صوى للمنتجات التي �ستعر�ضها ال�شركات خالل فرتة اقامة‬
‫املعر�ض وا�ضاف ان اململكة لتنظيم املعار�ض تويل اهتماما خا�صا‬
‫ب��ال�����ش��رك��ات العمانية وب��امل��ن��ت��ج ال��ع��م��اين ون��ح��ن ب��دورن��ا �سن�سلط‬
‫ال�ضوء يف هذا املعر�ض على املنتج العماين لدعم وابراز ال�شركات‬
‫العمانية ‪.‬‬

‫فريق من «�أت�ش �إ�س بي �سي» ي�شارك يف رحلة غو�ص لدرا�سة احلياة البحرية مب�سندم‬
‫م�سقط – الر�ؤية ‪ ‬‬
‫�أعلن بنك «�أت�ش �إ���س بي �سي» عمان عن‬
‫ب��دء املرحلة النهائية من رح�لات الغو�ص‬
‫اال�ستك�شافية العلمية املعروفة با�سم «بايو‬
‫�سفري �إك�سبدي�شن» لهذا العام‪ ،‬والتي تهدف‬
‫�إىل ال��ت��ع�� ّرف ع��ل��ى �أمن���اط ال��ت��ن�� ّوع احليوي‬
‫ال��ب��ح��ري يف ���ش��ب��ه ج��زي��رة م�����س��ن��دم‪ .‬وت�أتي‬
‫هذه املبادرة متا�شيا مع ا�سرتاتيجية البالد‬
‫حلماية البيئة ل�سرب �أغوار بحار ال�سلطنة‬
‫العميقة‪ ،‬وللم�ساهمة يف �إي��ج��اد الأ�ساليب‬
‫الفاعلة ح��ول ط��رق املحافظة على احلياة‬
‫البحرية‪ .‬وانطالقا من ا�سرتاتيجية البنك‬
‫للتنمية امل�ستدامة فقد �أوىل رعاية كاملة‬
‫للدرا�سة نظرا لأهميتها يف تعقّب امل�ؤ�شرات‬
‫وال���ظ���روف ال��ب��ي��ئ��ي��ة امل�لائ��م��ة ل��ت��ك�� ّي��ف كال‬
‫م��ن ال�شعب املرجانية و�أ���ص��ن��اف الأ�سماك‬

‫وال�ل�اف���ق���اري���ات ال���ب���ح���ري���ة يف ال�سلطنة‪.‬‬
‫وا�ستناداً �إىل منهجية البنك لغر�س مبد�أ‬
‫اخل��دم��ة االج��ت��م��اع��ي��ة ب�ين �أف�����راده‪� ،‬شارك‬
‫حممد الذهب م�ساعد مدير العالقات يف‬
‫ق�سم ال�����ص��راف��ة ال��ت��ج��اري��ة بالبنك وهالل‬
‫البلو�شي م��دي��ر �إدارة امل��دف��وع��ات وال�سداد‬

‫النقدي يف الرحلة �إىل جانب ‪ 10‬متط ّوعني‬
‫من خمتلف �أنحاء العامل‪ ،‬م�شكلني بذلك‬
‫ف���ري���ق غ���و����ص ال��رح��ل��ة ق��ب��ل الأخ���ي��رة من‬
‫م��ب��ادرة ال��ـ «ب��اي��و �سفري �إك�سبدي�شن»‪ .‬وقد‬
‫�شهدت ال��رح�لات البحرية منذ انطالقها‬
‫وح��ت��ى الآن م�����ش��ارك��ة ال��ع��دي��د م���ن ع�شّ اق‬
‫اال���س��ت��ط�لاع وحم�ت�ريف ال��غ��و���ص العامليني‪،‬‬
‫وال��ذي��ن َق��دِ م��وا ليكونوا ج��زءاً م��ن املبادرة‬
‫ال��ت��ي ت��ع��دُّ الأوىل م��ن ن��وع��ه��ا يف ال�سلطنة‬
‫حم��ق��ق�� ًة ب���ذل���ك ���ص��ي��ت��اً حم��ل��ي��اً و�إقليمياً‬
‫وع��امل��ي��اً‪ .‬وي��ع��م��ل ال��ف��ري��ق ح��ال��ي��ا ع��ل��ى جمع‬
‫وحتليل البيانات ال�ضرورية بهذا ال�صدد‬
‫�إىل �أن ي�ستكمل مهمته بتاريخ ‪� 16‬أكتوبر‪،‬‬
‫ح��ي��ث �سيتّجه ف��ري��ق �آخ���ر لتنفيذ الرحلة‬
‫الأخ��ي�رة ل��ه��ذا ال��ع��ام‪ .‬ه���ذا‪ ،‬و�سيتم �إعالن‬
‫نتائج امل��ب��ادرة ومعطياتها النهائية خالل‬
‫العام القادم‪.‬‬

‫اقت�صاد‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫متابعات‬

‫بدء تنفيذ ال�سيا�سة الوطنية لل�سياحة امل�ستدامة يف «اخلم�سية الثامنة»‬

‫م�ؤمتر ال�سياحة امل�س�ؤولة يو�صي بو�ضع الأطر القانونية حلماية الإرث الطبيعي للمجتمعات املحلية‬
‫م�سقط – تركي بن علي البلو�شي‬
‫�أو�����ص����ى م����ؤمت���ر ال�����س��ي��اح��ة امل�������س����ؤول���ة يف الوجهات‬
‫ال�سياحية وال��ذي نظمته وزارة ال�سياحة بالتعاون مع‬
‫منظمة ال�سياحة العاملية‪ ،‬يف فندق االنرتكونتيننتال‪،‬‬
‫ب�����ض��رورة و���ض��ع االط����ر ال��ق��ان��ون��ي��ة وت��ف��ع��ي��ل تطبيقها‬
‫ومراقبة االل��ت��زام بها ل�ضمان حماية الإرث الطبيعي‬
‫وال���ث���ق���ايف م���ع ال��ع��م��ل ع��ل��ى ت��ر���ش��ي��د ا���س��ت��خ��دام امل�����وارد‬
‫الطبيعية مثل امل��ي��اه وال��وق��ود االح��ف��وري والعمل على‬
‫توفري بدائل انظف باقت�صادات منا�سبة و�أو�صى امل�ؤمتر‬
‫ب�����ض��رورة تفهم واح�ت�رام وت��ق��دي��ر ال�ت�راث امل���ادي وغري‬
‫املادي وعادات املجتمعات املحلية والرتاث الثقايف لها وان‬
‫يتم االهتمام بهذا الرتاث وت�سويقه مب�س�ؤولية‪ ،‬ا�ضافة‬
‫اىل ت�شجيع جميع اجلهات املعنية ل�ل�إدارة امل�ستنرية‬
‫للموارد املحلية ك����أداة لتو�سيع نطاق ا�ستفادة املجتمع‬
‫املحلي من ال�سياحة‪ .‬و�أو�صى باهمية الت�سويق والإدارة‬
‫امل�س�ؤولة بالوجهات ال�سياحية والت�أكيد على ا�ستخدام‬
‫الت�سويق بالنمط الذي ي�ضمن ا�ستقطاب ال�سياح الذي‬
‫يقدرون ويحرتمون املجتمعات املحلية واالرث الطبيعي‬
‫وال��ث��ق��ايف و�أه��م��ي��ة ق��ي��ام م�ؤ�س�سات الإدارة بالعمل على‬
‫حتقيق ما مت ت�سويقه‪.‬‬
‫واك�����د امل�����ؤمت����ر يف ب��ي��ان��ه اخل���ت���ام���ي ام�������س ع��ل��ى ان‬
‫ال�سياحة امل�س�ؤولة منوذج ميكن تطويعه وتطبيقه على‬
‫امل�ستويات الإقليمية والوطنية واملحلية كمنهج لتحقيق‬
‫اال���س��ت��دام��ة يف ال��ق��ط��اع ال�سياحي‪ ،‬ك��م��ا دع��ا اىل اهمية‬
‫البحوث التطبيقية و���ض��رورة مراقبة الإداء يف حتقيق‬
‫الأه��داف املرجوة على جميع امل�ستويات‪ .‬وا�شار البيان‬
‫اىل ان ال��ق��ط��اع ال�����س��ي��اح��ي ق��ط��اع دي��ن��ام��ي��ك��ي ي�ساهم‬
‫يف ال��ع��دي��د م��ن اجل��ه��ات ي��ت��وج��ه امل����ؤمت���ر ب��ال��دع��وة اىل‬
‫جميع اجل��ه��ات املعنية لتحمل ح�صتها م��ن امل�س�ؤولية‬
‫�ضمن اجل��ه��ود اجلماعية والعمل مب�س�ؤولية لتحقيق‬
‫التنمية ال�سياحية امل�ستدامة‪ .‬وت�أكيدا لدورها الرائد يف‬
‫اال�ضطالع مب�س�ؤوليتها تقوم وزارة ال�سياحة بال�سلطنة‬
‫ح��ال��ي��ا ب��خ��ط��وات ن��ه��ائ��ة لإع������داد ���س��ي��ا���س��ت��ه��ا لل�سياحة‬
‫امل�ستدامة بالتعاون مع �شركاء من اجلهات احلكومية‬
‫والقطاع اخلا�ص واملنظمات غري احلكومية واملجتمعات‬
‫املحلية‪ ،‬و���س��وف ت�شكل اط��ارا للعمل امل�شرتك لتحقيق‬
‫�أهداف التنمية امل�ستدامة‪.‬‬

‫جانب من اجلل�سة اخلتامية للم�ؤمتر‬
‫م�س�ؤولية م�شرتكة‬
‫فيما قال حممد بن عبداهلل ال�سناين مدير عام‬
‫التخطيط واملتابعة واملعلومات بوزارة ال�سياحة ان‬
‫ال�سياحة امل�ستدامة ه��ي م�س�ؤولية م�شرتكة بني‬
‫اجلهات املعنية والقطاع اخلا�ص واملجتمع‪ ،‬م�شريا‬
‫اىل ان ال������وزارة ت��ق��وم ب��و���ض��ع ال��ل��م�����س��ات النهائية‬
‫لل�سيا�سة الوطنية للتنمية امل�ستدامة والتي �سيبد�أ‬
‫بتنفيذها فعليا خ�لال اخلطة اخلم�سية الثامنة‪،‬‬
‫م�شريا اىل الوزارة قامت لو�ضع خطط للتعاون مع‬
‫اجلهات املعنية‪ .‬وا���ض��اف ال�سناين ‪� :‬إن ال�سياحة‬
‫ت��ع��اين م���ن ع���دة حت���دي���ات ب�����س��ب��ب ال��ت��غ�يرات التي‬
‫ت��ط��ر�أ يف الطبيعة ب�سبب التغري املناخي والتلوث‬
‫ول��ه��ذا ف����إن ا���ش��راك امل��ج��ت��م��ع وال��ق��ط��اع اخل��ا���ص يف‬
‫احلفاظ على املناطق الطبيعية وفق ر�ؤية ال�سياحة‬
‫امل�ستدامة ه��ي متطلب ���ض��روري وم��رك��زي ‪ .‬من‬
‫جهته قال الدكتور علي نا�صر ح�سن خبري الدعم‬
‫الفني ان وزارة ال�سياحة باعتبارها ع�ضوا يف منظمة‬
‫ال�����س��ي��اح��ة ال��ع��امل��ي��ة ا���س��ت��ط��اع��ت م��ن تنظيم امل�ؤمتر‬

‫بنك م�ســقط يــد�شــــــن �أوىل‬
‫حا�ضنات الأعمال بوالية قريات‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫د�شن بنك م�سقط بالتعاون مع وزارة التنمية‬
‫االج��ت��م��اع��ي��ة (ح��ا���ض��ن��ة االع���م���ال الأوىل بوالية‬
‫ق���ري���ات) ���ض��م��ن م�����ش��روع ح��ا���ض��ن��ات ب��ن��ك م�سقط‬
‫‪ ،‬وذل��ك حت��ت رع��اي��ة الفا�ضلة م��ن��ال بنت حممد‬
‫ب���ن ح�����س��ن ال��ع��ب��دوان��ي��ة‪ ،‬امل���دي���ر ال���ع���ام للتخطيط‬
‫واملتابعه بوزارة التجارة وال�صناعة‪ ،‬وبح�ضور عدد‬
‫من �أهايل امل�ستفيدات وممثلني عن وزارة التنمية‬
‫االج��ت��م��اع��ي��ة وب��ن��ك م�����س��ق��ط‪ ،‬ح��ي��ث اط��ل��ع��ت راعية‬
‫احلفل واحل�ضور على التجهيزات التي مت تركيبها‬
‫يف احلا�ضنة مبقر جمعية امل��ر�أة العمانية بقريات‬
‫واملتمثلة يف ا�ستوديو ت�صوير وور�شة خلياطة الكمة‬
‫العمانية باال�ضافة اىل �صالون جتميل و�سوف يتم‬
‫تدريب عدد (‪ )75‬ام��ر�أة عمانية من �أ�سر ال�ضمان‬
‫االجتماعي والدخل املحدود �ضمن برنامج تدريبي‬
‫ن���ظ���ري وع��م��ل��ي ي�����س��ت��م��ر مل����دة خ��م�����س��ة �أ���س��اب��ي��ع يف‬
‫جماالت الت�صوير الفوتغرايف والتجميل وخياطة‬
‫الكمة العمانية ‪.‬‬
‫اجل���دي���ر ب��ال��ذك��ر �أن ب��ن��ك م�����س��ق��ط ق���د وق���ع يف‬
‫يونيو ‪2010‬م ‪� ،‬إت��ف��اق��ي��ة «م�����ش��روع حا�ضنات بنك‬
‫م�سقط» مع وزارة التنمية االجتماعية‪ ،‬لتدريب‬
‫وت���أه��ي��ل ‪� 300‬إم������ر�أة ع��م��ان��ي��ة يف جم����االت العمل‬
‫احل����ر وال�����ص��ن��اع��ات ال���ي���دوي���ة يف ���س��ل��ط��ن��ة عمان‪.‬‬
‫ويطرح امل�شروع على �شكل مراحل ب��دءاً بحا�ضنة‬
‫ب��ن��ك م�����س��ق��ط يف حم��اف��ظ��ة م�����س��ق��ط و���س��ت��ل��ي هذه‬
‫املرحلة مراحل �أخرى ت�ستهدف الن�ساء يف منطقة‬
‫ال��ب��اط��ن��ة‪ ،‬وحم��اف��ظ��ة ظ��ف��ار وامل��ن��ط��ق��ة ال�شرقية‪.‬‬
‫وت�����ش��م��ل احل��ا���ض��ن��ة امل�����ش��اري��ع ال��ت��ج��اري��ة اخلا�صة‬
‫بالت�صوير الفوتوغرايف‪ ،‬ومركز للتجميل‪ ،‬والكمة‬
‫العمانية ‪� .‬إ�ضافة �إىل ذلك وكجزء من احتفاالت‬
‫بنك م�سقط بالعيد الوطني الأربعني �سيدعم بنك‬
‫م�سقط �أربعني جميدة ملهنتها من ه�ؤالء املتدربات‬
‫بواقع ع�شر متدربات لكل حا�ضنة بعد انتهاء فرتة‬
‫التدريب من خالل تخ�صي�ص منحة مالية قدرها‬
‫�ألف ريال عماين لتجهيز ور�ش عمل ذاتية بهدف‬
‫م�ساعدة املتدربات للبدء يف م�شاريعهن التجارية‬
‫اخلا�صة‪.‬‬
‫وق���د ج���اءت ف��ك��رة ه���ذه امل���ب���ادرة ا���س��ت�����ش��ع��ارا من‬
‫بنك م�سقط بامل�س�ؤولية االجتماعية جتاه املجتمع‪،‬‬
‫وامتثا ًال للتوجيهات ال�سامية لدعم املر�أة العمانية‬
‫ل��ت��ك��ون ���ش��ري��ك �أ���س��ا���س��ي يف دف��ع عجلة ال��ت��ق��دم مع‬
‫�أخيها الرجل‪ ،‬ورغبة منه يف امل�ساهمة ببناء �شراكة‬
‫م��ع وزارة ال��ت��ن��م��ي��ة االج��ت��م��اع��ي��ة ل��ت��ح��ق��ي��ق تنمية‬
‫م�ستدامة عرب ت�أهيل وبناء القدرات واالمكانيات‬
‫ل�ل�اف���راد امل��ن��ت��ف��ع�ين ب��رات��ب ال�����ض��م��ان االجتماعي‬
‫لتمكينهم م��ن العمل ال��ذات��ي لتح�سني م�ستواهم‬
‫املعي�شي‪.‬‬
‫ان م�������ش���روع ح���ا����ض���ن���ات ب���ن���ك م�����س��ق��ط يقوم‬
‫ب��اح��ت�����ض��ان الأع����م����ال ال���ت���ج���اري���ة ل���دع���م التنمية‬
‫ال��ن��اج��ح��ة ل��ل��م�����ش��اري��ع ال��ول��ي��دة م��ن خ�ل�ال جتهيز‬
‫وتهيئة م��راك��ز جمعيات امل����ر�أة العمانية املختارة‬
‫وتوفري الدعم املهني وتطوير امل��ه��ارات الأ�سا�سية‬
‫ذات ال�صلة لفكرة امل�شروع ال��ت��ج��اري‪ ،‬وه��و يهدف‬
‫�إىل تنمية مهارات املر�أة لإيجاد �سبل �أف�ضل للدخل‬
‫لهن ولأ�سرهن‪.‬‬
‫وق���د �أع���رب���ت ال��ف��ا���ض��ل��ة م��ن��ال ب��ن��ت حم��م��د بن‬
‫ح�سن العبدوانية‪ ،‬املدير العام للتخطيط واملتابعة‬
‫– وزارة التجارة وال�صناعة عن �شكرها وتقديرها‬

‫لبنك م�سقط على مبادرته الطيبة والتي �ستكون‬
‫�أح����د �أه����م ال����رواف����د ل��ت���أه��ي��ل ال��ن�����س��اء العمانيات‬
‫خ�صو�صا فئات ال�ضمان االجتماعي والأيتام وذوي‬
‫ال��دخ��ل امل��ح��دود وم��ن يف حكمهم مم��ا �سي�ساهم يف‬
‫ت��وف�ير ح��ي��اة �أف�����ض��ل ل��ه��م و ل��ذوي��ه��م يف امل�ستقبل‬
‫على الدور البارز مل�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص ب�شكل‬
‫ع��ام وب��ن��ك م�سقط ب�شكل خ��ا���ص يف دع��م الربامج‬
‫االجتماعية والتعليمية الطموحة التي تخدم كافة‬

‫وا�ست�ضافت ابرز اخلرباء الدوليني وجنحت ب�شكل‬
‫ب��ارز على التنظيم‪ ،‬م�ؤكدا يف الوقت ذات��ه ان وزارة‬
‫ال�سياحة تويل اهتماما كبريا بال�سياحة امل�ستدامة‪،‬‬
‫وهي تعترب من اوائل الدول يف العامل التي ان�ضمت‬
‫اىل املبادرة العاملية لل�سياحة امل�ستدامة‪.‬‬
‫اىل ذلك قال عبدالعزيز ال�صالح وكيل ال�سياحة‬
‫امل�صري ان��ه الب��د م��ن رف��ع ن�سبة ال�تروي��ج للقطاع‬
‫ال�����س��ي��اح��ي ب��امل��ن��ط��ق��ة‪ ،‬م���ؤك��دا ان ال�سلطنة �شهدت‬
‫من��وا كبريا يف القطاع ال�سياحي يف ف�ترة ق�صرية‪،‬‬
‫وا�ضاف ال�صالح ان املناخ اال�ستثماري يف ال�سلطنة‬
‫ي�����ش��ه��د ت���ط���ورات ك��ب�يرة وي��ج��ب ع��ل��ي��ه��ا اال�ستفادة‬
‫م��ن احل��واف��ز م��ن خ�لال منح االرا���ض��ي لال�ستثمار‬
‫با�سعار رمزية‪ ،‬ا�ضافة اىل االعفاء من ال�ضرائب‪.‬‬
‫وق��ال ال�صالح ان��ه على امل�ستثمرين اال�ستفادة من‬
‫املقومات ال�سياحية بال�سلطنة‪ ،‬يف ظ��ل التطورات‬
‫االقت�صادية املهمة ال��ت��ي ت�شهدها‪ .‬و�أك���د الدكتور‬
‫بابكر مو�سى حممد مدير عام التخطيط والبحوث‬
‫ب�������وزارة ال�����س��ي��اح��ة واحل����ي����اة ال��ب�ري����ة ال�سودانية‬

‫ان ال�ب�رن���ام���ج االك����ادمي����ي ل��ل��م���ؤمت��ر ���ش��ه��د اقباال‬
‫كبريا م��ن اخل�ب�راء واملهتمني‪ ،‬وه��ذه امل��ح��اور التي‬
‫ار�سلت لنا من قبل منظمي امل�ؤمتر جعلتنا ن�سارع‬
‫بامل�شاركة خ�صو�صا يف ظل التطورات االقت�صادية‬
‫واالج��ت��م��اع��ي��ة م���ؤك��دا ان ال�سياحة امل�����س��ت��دام��ة لها‬
‫اهمية كربى يف االقت�صاد‪ .‬وكان امل�ؤمتر قد انطلق‬
‫�صباح االحد املا�ضي فعاليات وتر�أ�س اللجنة املنظمة‬
‫للم�ؤمتر معايل الدكتورة راجحة بنت عبدالأمري‬
‫وزي���رة ال�سياحة‪ ،‬بح�ضور م�����س���ؤول�ين م��ن ال���وزارة‬
‫وم��ن امل��ن��ظ��م��ات ال��ع��امل��ي��ة املت�صلة ب��ق��ط��اع ال�سياحة‬
‫م��ث��ل م��ن��ظ��م��ة ال�����س��ي��اح��ة ال��ع��امل��ي��ة وامل���رك���ز ال���دويل‬
‫لل�سياحة وجامعة ليدز �إ�ضافة �إىل برنامج الأمم‬
‫املتحدة للبيئة ومنظمة الرتبية والعلوم والثقافة‬
‫واالحت���اد ال���دويل ل�صون الطبيعة‪ .‬وج��م��ع افتتاح‬
‫امل�ؤمتر نخبة من االكادمييني واخلرباء من خارج‬
‫ال�سلطنة ميثلون ‪ 24‬دول��ة‪ .‬و�شارك يف هذا امل�ؤمتر‬
‫‪ 18‬متحدثا ا�ستعر�ضوا خالله �أك�ثر من ‪ 50‬ورقة‬
‫حول ال�سياحة امل�س�ؤولة وال�سياحة امل�ستدامة‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫كلية عُ مان لل�سياحة ت�شارك‬
‫يف م�ؤمتر ال�سياحة امل�س�ؤولة‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫����ش���ارك���ت ك��ل��ي��ة عُ���م���ان ل��ل�����س��ي��اح��ة مم��ث��ل��ة يف‬
‫جمموعة من الأكادمييي والطلبة واملوظفني‬
‫يف امل���ؤمت��ر ال���دويل ال��راب��ع لل�سياحة امل�س�ؤولة‬
‫يف ال��وج��ه��ات ال�سياحية حت��ت ���ش��ع��ار (املناطق‬
‫الطبيعية يف �سلطنة عمان) ال��ذي ا�ست�ضافته‬
‫ال�سلطنة خالل الفرتة من العا�شر حتى الثاين‬
‫ع�����ش��ر م��ن ���ش��ه��ر اك��ت��وب��ر‪ ،‬وق���د ك��ان��ت امل�شاركة‬
‫ملمو�سة وقيمة من خالل احل�ضور وامل�شاركة‬
‫بالآراء و�إثراء للنقا�ش فيما يخ�ص �أوراق العمل‬
‫التي قدمت على م��دار �أي���ام امل���ؤمت��ر‪ ،‬ه��ذا �إىل‬
‫جانب �إيجاد توا�صل م�ستمر بني الكلية كهيئة‬
‫�أكادميية وجمموعة من الأكادمييني واخلرباء‬
‫ال���دول���ي�ي�ن م��ث��ل��وا �أك��ث�ر م���ن ‪ 24‬دول����ة الذين‬
‫�شكلوا وجهة توا�صليه مع املهتمني واملخت�صني‬
‫ب��ال��ك��ل��ي��ة‪ ،‬وذل���ك ل��ت��ب��ادل وج��ه��ات ال��ن��ظ��ر حول‬
‫الربامج الدرا�سية والتدريبية و�إمكانية بحث‬
‫ال��ت��ع��اون فيما ي��خ��دم توجهات وخ��ط��ط الكلية‬
‫وي�صب مل�صلحة تطوير قطاع �صناعة ال�سياحة‬
‫وال�ضيافة‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫متابعات‬

‫اقت�صاد‬

‫ا�ستعر�ض دور احلكومة والقطاع اخلا�ص يف« التعمني»‬
‫جغرافية الثقافة‬
‫حممد ر�ضا اللواتي‬

‫قيمة اخلط أ�‬
‫و�صلته بالإهمال‬
‫من منا ال يخطئ؟ ال �أح��د با�ستثناء �أه��ل الع�صمة‪.‬‬
‫ه�ك��ذا يتم ت�بري��ر الأخ �ط��اء امل�ت�ك��ررة وال �ت��ي ت� ��ؤدي �إىل‬
‫اال�ستياء لدى الر�ؤ�ساء ومديري امل�شاريع مهما تعددت‬
‫وتنوع جمالها‪ .‬وما ينبغي االلتفات �إليه �أوال‪ ،‬قيمة اخلط�أ‬
‫يف تطوير العمل و�إ�ضفاء مزيد من اجلودة فيه‪� .‬إن �أغلبنا‬
‫ال يتعامل مع الأخطاء بهذه الروحية وال يجد لها موقعا من‬
‫الإع��راب بتاتا‪ .‬فعند �صدور اخلط�أ يوجه للمخطئ لفت‬
‫نظر‪ ،‬يعقبه �إن تكرر اخلط�أ �أو �صدر عنه خط�أ �آخر ر�سالة‬
‫�إنذار‪ ،‬والأمر ينتهي بتقييم �سيء للأداء وحجب الكفاءة‬
‫والزيادة ورمبا الثقة‪ ،‬وم�آل الأمر كله �إىل الإقالة‪.‬‬
‫لنقم �أوال يتعريف اخلط�أ‪ ،‬متهيدا ملعرفة كيفية التعامل‬
‫معه‪ .‬الواقع �أن تعريفه بال�سهل املمتنع‪ .‬فلقد حدده البع�ض‬
‫ب�أنه فعل ي�صدر عن غري علم ب�شروط ��ص��دوره‪ .‬وهنا‪،‬‬
‫يظل الفعل خاطئا و�إن مل ي�ؤد �إىل وقوع خط�أ يف احلقيقة‪،‬‬
‫�إذ يكفي �أنه �صدر عن مبد�أ «جهلي» فهو فعل خاطئ وال‬
‫ينبغي تكراره ‪ ‬لأن ال�سلبيات �إن مل تقع حقيقة فذاك من‬
‫حم�ض ال�صدفة فح�سب لذا ينبغي منع وقوع �أعمال عن ال‬
‫دراية وعن جهل مببادئها وكيفية وقوعها‪ .‬التعريف الآخر‬
‫للخط�أ �أ�ضيق من الأول‪ ،‬فهو يرى �أن اخلط�أ هو فعل ي�ؤدي‬
‫�إىل �سلبيات حقيقية‪� ،‬سواء �صدر عن علم ومعرفة بكيفية‬
‫�صدوره‪� ،‬أم ال‪ .‬ففي نهاية اليوم‪� ،‬إذا وقعت �أمور ال ينبغي‬
‫�أن تقع‪ ،‬ف�إن الفعل املنتج لها خاطئ‪.‬‬
‫التعريف الثالث للخط�أ ي�صفه ب�أنه فعل ي�صدر عن‬
‫�إهمال ولي�س اجلهل‪ ،‬بكيفية �صدوره و�شروط جناحه‪.‬‬
‫نالحظ �أن هذا التعريف ميتاز ب�أنه قا�س جدا ويكاد مينع‬
‫�أي ا�ستفادة ممكن �أن تتحقق من خالله لأنه فعل �صدر‬
‫عن «�إهمال» ومن غري املتوقع �أن الإهمال ذا قيمة‪.‬‬
‫التعريف الرابع للخط�أ يحدده يف الفعل الذي يك�شف‬
‫يل ن�ق��اط �ضعفي لأج��ل جتنبها وع��دم ت �ك��راره��ا‪ .‬هذا‬
‫هو التعريف الوحيد ال��ذي مينح للخط�أ قيمة معرفية‬
‫وعملية‪ .‬فلعله قد �صدر عن علم‪� ،‬أو �صدر عن جهل‪،‬‬
‫�أو �أنتج �سلبيات‪� ،‬أو مل ينتج‪� ،‬إال �أن��ه «ك�شف» يل ما لك‬
‫يكن مك�شوفا‪ ،‬وهو نقاط ال�ضعف التي ينبغي �أن �أحر�ص‬
‫على �إزال �ت �ه��ا‪ .‬ه��ذا التعريف ي�ستطيع تد�شني منطق‬
‫اخلط�أ يف العمل لأجل تطويره‪ ،‬ومن �إيجابياته الكربى‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل التي مرت‪� ،‬أنه ال ي�سمح للخط�أ ب�أن يتكرر‪،‬‬
‫ذل��ك لأن املخطئ �إن اكت�شف �سلبياته يف فعله ال�سابق‬
‫فينبغي �أ ال ي�سمح لها �أن تعاود الكرة يف عمله فتجعله‬
‫خاطئا جم��ددا‪ .‬يبدو يل ب ��أن �إدارات امل��وارد الب�شرية‬
‫ينبغي لها �أن تتبنى التعريف الأخ�ير للخط�أ‪ ،‬فيتحول‬
‫�إىل منطق ذو قيمة ت�ضفي على الفعل جودة عالية‪ ،‬وال‬
‫ت�سمح يف الوقت ذاته من تكرار ذات اخلط�أ مرة �أخرى‪.‬‬
‫نعم مرحبا ب��الأخ �ط��اء اجل��دي��دة‪� ،‬أم��ا اخل �ط ��أ املتكرر‬
‫فينبغي �أن يكون له جزاء ينا�سبه يف لوائح اجلزاءات‪.‬‬
‫‪mohammed@alroya.net‬‬

‫اعـــــالنك‬
‫يف‬
‫�أو�ســــــع‬
‫انتـــ�شار ا‬
‫�أقـــــــوى‬
‫ت�أثــــريا‬
‫ات�صل‬
‫‪98956518‬‬

‫م�ؤمتر «حتـــديات املوارد الب�شرية» يطـــالب بتطوير‬
‫خمرجــــات التعليم ملواءمة احتياجات �سوق العمـــــل‬
‫م�سقط‪ -‬بثينة لبنة‬

‫�أو�صى م�ؤمتر «حتديات املوارد الب�شرية» ب�ضرورة‬
‫تطوير خمرجات التعليم كي تتنا�سب مع احتياجات‬
‫�سوق العمل وخلق مزيد من التوا�صل مع القطاع‬
‫اخلا�ص‪ ،‬ف�ضال عن ال�سعي جلذب مزيد من‬
‫اال�ستثمارات يف القطاع اخلا�ص والذي بدوره �سيعزز‬
‫توافر فر�ص العمل‪.‬‬
‫وقد ناق�ش �أكرث من ‪ 80‬من مديري املوارد الب�شرية‬
‫من خمتلف قطاعات ال�سلطنة اخلا�صة التحديات‬
‫التي تواجهها �إدارات املوارد الب�شرية يف ال�سلطنة يف‬
‫امل�ؤمتر الذي يعقد لأول مرة يف ال�سلطنة‪.‬‬
‫وقد بد�أت �أم�س �أوىل �أعمال امل�ؤمتر‪ -‬الذي ي�ستمر‬
‫ملدة يومني يف فندق جراند حياة‪ -‬بتعريف من راعي‬
‫احلفل‪ -‬جريدة «الر�ؤية»‪ -‬ب�أهمية املوارد الب�شرية‬
‫بالن�سبة لل�سلطنة و�أهمية عقد مثل هذه امل�ؤمترات‬
‫التي تهدف �إىل تبادل اخلربات واملعلومات حول جمال‬
‫املوارد الب�شرية وكيفية تنميته يف ال�سلطنة‪.‬‬
‫املحا�ضرون يف امل�ؤمتر‬
‫وم��ث��ل اجل��ري��دة حممد ر���ض��ا ال��ل��وات��ي م��دي��ر ق�سم امل���وارد الب�شرية يف‬
‫امل���ؤ���س�����س��ة‪ ،‬حيث حت��دث ع��ن جت��رب��ة التعمني يف اجل��ري��دة وك��ي��ف �أن��ه��م يف‬
‫ب���ادئ الأم���ر عندما ف��ك��روا يف �إط�ل�اق ج��ري��دة يومية اقت�صادية ك��ان كل‬
‫اخلرباء ين�صحونهم بتوظيف �أكرب عدد ممكن من الأجانب ل�ضمان جناح‬
‫اجلريدة‪ .‬وقال اللواتي «قامت بتعيني الكثري من العمانيني وعدد قليل‬
‫ج��دا من اخل�براء الأج��ان��ب‪ ،‬وه��و الأم��ر ال��ذي ميكن مالحظته ب�سهولة‪،‬‬
‫حيث �إن �أغلب حمرري اجلريدة عمانيني وبعك�س ما قد يعتقده البع�ض‬
‫ف���إن الكثري منهم ك��ان��وا حديثو التخرج ج��اءوا م��ن اجلامعة �إىل العمل‬
‫مبا�شرة‪ ،‬وهنا جاء دور امل��وارد الب�شرية فى تعريفهم مبهامهم واملطلوب‬
‫منهم بال�ضبط ولذلك ا�ستطاعوا ان يتقنوا عملهم ويربعوا فيه يف مهلة‬
‫وجيزة»‪.‬‬

‫ملاذا التعمني‬

‫ثم ط��رح الكثري من مديري امل��وارد الب�شرية �أوراق عملهم و�أفكارهم‬
‫املتعلقة بتطوير ه��ذا امل��ج��ال م��ن �أج��ل ت��ب��ادل خ�برات��ه��م‪ ،‬وك��ان��ت ل�سمرية‬
‫ف�ضالين نائب رئي�س املوارد الب�شرية ب�شركة بي‪ .‬بي للنفط ورقة �شاملة‬
‫ومتميزة حتدثت فيها عن �أهمية التعمني وطرحت �س�ؤاال مهما وهو (ملاذا‬
‫التعمني؟) وقالت �أن الإجابة ب�سيطة لأن التعمني يعنى خلق املزيد من‬
‫ف��ر���ص العمل بالن�سبة للعمانيني وه��و م��ا يعني �أن يلتفت ال�شباب �إىل‬
‫�أعمالهم ب��دال من االجت��اه �إىل امل��خ��درات �أو ت�ضييع اوقاتهم يف �أ�شياء ال‬
‫طائل منها وزيادة معدل اجلرائم‪.‬‬
‫�أما عن الفائدة الأخرى التي قد تعود علينا من التعمني فهي حت�سن‬
‫م�ستوى الدخل ل��دى الكثري من العائالت وحت�سني م�ستوى معي�شتهم‬
‫(تقليل معدالت الفقر)‪ ،‬كما ا�شارت �إىل �أن الأجانب ير�سلون �أكرث من ‪%70‬‬
‫مما يربحونه �إىل بالدهم‪ ،‬وهو ما ي�ؤثر بالطبع على االقت�صاد العماين‬
‫والتعمني قد يوفر هذه الأموال لتتم اعادة ا�ستخدامها داخل البالد‪.‬‬
‫ام��ا عن النقطة الأخ�ي�رة التى ت��رد على م�س�ألة مل��اذا التعمني فهي �أن‬
‫الأج��ان��ب والوافدين ي�شاركون املواطنني يف املياه والأر���ض وبالرغم من‬
‫�أنهم يدفعون ثمن ذلك ماليا �إال ان هذه املوارد ال تقدر باملال فقط‪.‬‬
‫ثم تطرقت ف�ضالين �إىل نقطة مهمة وهي ماذا فعلت الدولة لتدعم‬
‫التعمني؟ واج��اب��ت ع��ن ت�سا�ؤلها ب��ع��دة م���ؤ���ش��رات وه��ي �أن��ه��ا �أوال فر�ضت‬
‫ن�سبة تعمني على بع�ض القطاعات‪� ،‬أن تقوم ال�شركات بتعيني العمانيني‬
‫فى وظائف حمددة كال�سائق والعامل لتحقيق ن�سبة التعمني املفرو�ضة‪..‬‬
‫وغ�ي�ره���ا‪ .‬ك��م��ا ق��دم��ت ال���دول���ة اجل��ام��ع��ات ال��ت��ي ت���ؤه��ل��ه��م ك��م��ا �أن جاللة‬
‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم – حفظه اهلل ورعاه‪ -‬قام بدعم املر�أة‪.‬‬
‫كما �أن الدولة فر�ضت ن�سب تعمني مرتفعة جدا يف بع�ض القطاعات مثل‬
‫البنوك‪� ،‬أو تعمني كلي «كالقيادة» كما خلقت هيئة رقابية على ال�شركات‬
‫ملنعها من خرق قوانني تعيني الأجانب ومن �ضمن الآليات الأخرى التي‬
‫قدمتها الدولة هي برنامج �سند وال��ذي نا�سب العديد من الأف��راد �سواء‬
‫الذين ي��ري��دون العمل يف م�شروعات �صغرى �أو كبرية �أو متو�سطة وهو‬
‫ما يعني خلق املزيد من فر�ص العمل‪ .‬وو�ضعت ح��دا �أدن��ى من املرتبات‬
‫لت�شجيع العمانيني على العمل يف خمتلف الوظائف واي�ضا منع ا�صحاب‬
‫االعمال من ا�ستغالل نق�ص م�ستواهم التعليمي‪ .‬وقالت ف�ضالين «ميكننا‬
‫قيا�س اجلهد ال��ذي بذلته الدولة يف جم��ال التعمني بب�ساطة من خالل‬
‫مقارنتها بدول اخلليج الأخرى‪ ،‬وهنا �سندرك �أن ال�سلطنة قطعت �شوطا‬
‫كبرياً»‪.‬‬

‫دور ال�شركات واحلكومات‬

‫ثم طرحت �س�ؤاال �آخ��ر وهو «مل��اذا نركز على القطاع اخلا�ص؟» وقالت‬
‫لأن الأم��ر ال يتعلق فقط بتدين م�ستوى التعمني يف ذلك القطاع و�إمنا‬
‫لأنه ميتلك فر�ص عمل �أكرث من القطاعات احلكومية (مليون مقابل ‪120‬‬

‫حممد ر�ضا اللواتي‬
‫�ألف) وهو ما يعني �أن ارتفاعا ب�سيطا يف ن�سبة تعمني ذلك القطاع �ست�ؤدي‬
‫�إىل زيادة رهيبة يف فر�ص العمل للعمانيني‪.‬‬
‫�أما عن التحديات التي تواجه التعمني يف الوقت احلايل فقد �أو�ضحت‬
‫�أن التعليم يعد من �أكرب هذه التحديات لأن اجلامعات العمانية مازالت‬
‫ال تت�سع �إىل جميع خريجي املرحلة الثانوية بل هي يف الواقع ت�ستوعب‬
‫ن�سبة كبرية منهم‪.‬‬
‫كما ان م�ستوى ت��دري��ب خريجي الثانوية العامة متدن ج��دا فحني‬
‫تقوم بع�ض ال�شركات بتدريب بع�ض منهم وتعيينهم تبحث الأخرى على‬
‫متدربني جاهزين‪ ،‬وهو ما يرتبط �أكرث بالقطاع اخلا�ص لذا ال ي�ساعدهم‬
‫فى �إيجاد الوظائف‪.‬‬
‫�أما التحدي الآخر فهو ( ما تفعله ال�شركات)‪ ،‬وقالت « بع�ض ال�شركات‬
‫تلعب لعبة الرقم» كما ان ال�شركات ال توفر فر�ص تدريب كافية‪ ،‬وتقول «‬
‫من النادر �أن تقدم ال�شركات ما يدفع العمانيني فى اال�ستمرار يف العمل‬
‫لديهم �أو ما يحفز رغباتهم‪ ،‬ثم بعد ذلك ت�شكو ال�شركات من عدم ا�ستقرار‬
‫املواطنني»‬
‫واي�ضا �أن تلك ال�شركات ال ت�سمح بالأخطاء ولكن عليها �إعطاء م�ساحة‬
‫للخط�أ لأن النا�س تتعلم من �أخطائها‪.‬‬
‫ثم تطرقت �إىل (ما تفعله احلكومات) وقالت ‪ :‬يتعني عليها �أال ت�ستمر‬
‫يف �أن تكون جزءا من «لعبة الأرقام» كما انها يجب �أن تناق�ش ال�شركات قبل‬
‫فر�ض ن�سبة تعمني عليها لتعرف العوائق و التحديات التي تواجهها‪.‬‬
‫�أما (م�شكلة العمانيني) فهي ترى �أنه عليهم �أن يقبلوا العمل يف املراتب‬
‫الدنيا حتى يرتقوا لأنه ما من �أحد ي�صل �إىل القمة فج�أة‪ ،‬كما �أنه يجب‬
‫�أال يعطوا الفر�صة لأرب��اب اعمالهم (ف�إما زي��ادة الراتب �أو ت��رك العمل‬
‫ملكان �آخر وهم �سريعو االنتقال) كما �أنهم يتعاملون �أحيانا مع الأجانب‬
‫يف املنا�صب العليا بنوع من اال�ستعالء (ل��ن �أفعل ذل��ك ‪ ،‬ه��ذه بلدي ويل‬
‫حقوق �أعلى منك)‪.‬‬
‫�أما عن (م�شكلة الوافدين) فقالت انهم م�ستعدون للعمل بني ‪� 12‬أو ‪14‬‬
‫�ساعة يف اليوم بينما ال ي�ستطيع العمانيون ذلك‪.‬‬

‫تو�صيات‬

‫كما ا�ستخل�صت �سمرية بع�ض التو�صيات الواجب عملها للتغلب على‬
‫(حت��دي��ات التعمني) وه��ي تطوير التعليم ليتنا�سب مع احتياجات �سوق‬
‫ال��ع��م��ل‪ ،‬ال��ت��وا���ص��ل �أك�ث�ر م��ع ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص‪ ،‬خلق ت���وازن ب�ين املوظفني‬
‫و�أرب�����اب ال��ع��م��ل ب���دال م��ن دع���م امل��وظ��ف�ين دوم����ا‪ ،‬واي�����ض��ا ج���ذب امل��زي��د من‬

‫اال�ستثمارات خللق فر�ص العمل‪.‬‬
‫وتبني �سيا�سات على املدى الطويل لأن التغلب على هذه امل�شكالت لن‬
‫يحدث بني يوم وليلة‪.‬‬
‫وب��د�أ �صادق ح�سن دا�ؤود اللواتي نائب الرئي�س لل�ش�ؤون القانونية‬
‫وامل��وارد الب�شرية ل�شركة حممد جمعة �سلطان بتقدمي �أول ورقة عمل‬
‫وال��ت��ي حت��دث فيها ع��ن �أه��م��ي��ة �إي��ج��اد ال��ت��وازن ب�ين �أ���ص��ح��اب الأعمال‬
‫واملوظفني وقال �إذا كان الهدف الرئي�س هو كيف نخلق عمانيني م�ؤهلني‬
‫للعمل يف جميع القطاعات ف�إنه بالرغم من �أن اجلميع يركز على دور‬
‫القطاع اخلا�ص �إال ان وزارة القوى العاملة �أي�ضا عليها �أن تلعب دورا‬
‫�أهم ‪ ،‬فهم يفر�ضون علينا تعيني ن�سبة معينة من العمانيني ولكن مل‬
‫ي�س�أل �أحد (ملاذا ال نعني العمانيني؟)‬
‫وقال �أنه على الرغم من اعتقاد البع�ض �إن القطاع اخلا�ص يف�ضل‬
‫تعيني الأجانب لأنهم �أرخ�ص ولكن �إذا بحثنا جيدا ف�إن تعيني املواطنني‬
‫�أ�صبح �أقل تكلفة‪ ،‬ولكن مع ذلك ما زالت بع�ض ال�شركات تف�ضل الأجانب‬
‫لأنها تفكر مبنطق هام وهو (ملاذا �أقوم بتعيني مواطنني �أقل �إنتاجية؟)‪،‬‬
‫كما ناق�ش العديد من امل�ؤ�شرات املتعلقة ب�أهمية التعليم ودور الدولة‪.‬‬
‫ومن �ضمن الأوراق الهامة �أي�ضا كانت ورقة عي�سى بن �سامل البلو�شي‬
‫م��دي��ر امل����وارد ال��ب�����ش��ري��ة و����ش����ؤون ال��ت��ع��اون يف ���ش��رك��ة (���ش��دي��د للحديد‬
‫وال�صلب) وال��ذي �أو���ض��ح �أن��ه �إذا ا�ستندنا �إىل بع�ض الإح�صائيات فقد‬
‫كان الوافدون يف القطاع احلكومى يف عام ‪ 1990‬ي�شكلون ما ن�سبته ‪%70‬‬
‫واملواطنون ‪ %30‬ولكن بعد ان �شكلت الدولة فريقا متخ�ص�ص ب�إعداد‬
‫ا�سرتاتيجية لتغيري الن�سبة يف القطاعات احلكومية وجتلى للفريق ان‬
‫هناك م�ؤ�شرات مثل التعليم وال�صحة �أو�ضحت �أن الأم��ر ممكن ووفقا‬
‫لهذه اال�سرتاتيجية ا�صبحت ن�سبة التعمني يف القطاع احلكومي حاليا‬
‫حوايل ‪ ،% 99.9‬وقال «لذا ميكن ان نحقق ذلك يف القطاع اخلا�ص»‬
‫وق��ال ان��ه وف��ق��ا مل��ا قالته �سمرية ب���أن اك�ثر م��ن مليون فر�صة عمل‬
‫بالقطاع اخل��ا���ص ل��ذا ف���إن �إدارات ال�شركات عليها �أن تعطي اهتماما‬
‫للتعمني و�أن ت�ضع ثقتها فيهم وه���ذا ه��و امل��ح��رك الأ���س��ا���س��ي لعملية‬
‫التعميني‪ ،‬وقال «يجب �أن ندرك �أن ذلك لن يحدث بني يوم وليلة ولكن‬
‫ق��د ننتظر لع�شرة ���س��ن��وات �أخ����رى»‪ ،‬وق���ال �أن البع�ض ي��خ��اف م��ن ترك‬
‫املواطنني للعمل ولكن �إذا نظرنا لقطاع البنوك فقد جنح التعمني عن‬
‫جدارة وذلك لأن املوظفني يكاف�أون على اعمالهم وتتم ترقيتهم لذا ال‬
‫يرتكون العمل‪.‬‬
‫و�آ�شار �إىل �أن القطاعات التي تزخر بالعمانيني هي يف الغالب قطاعات‬
‫خدمية‪ ،‬ولكن القطاعات ال�صناعية �أو الطاقة مازالت بها ن�سبة تعمني‬
‫منخف�ضة‪.‬‬
‫كما حتدث را�شد النا�صري مدير املوارد الب�شرية ب�شركة قلهات للغاز‬
‫عن �أهمية خلق �آلية للتعامل مع املوظفني يف جم��ال امل���وارد الب�شرية‬
‫ف���أوال قبل ان تكون هناك وظيفة على مدير امل��وارد الب�شرية ان يحدد‬
‫مدى اهمية الوظيفة وحاجة العمل لها‪ ،‬ثم يحدد ال�صفات التي تتطلبها‬
‫الوظيفة بناء على ذل��ك ير�سم مالمح ال�شخ�صية املفرت�ض �أن ت�شغل‬
‫هذه الوظيفة‪ ،‬وعليه �أن يوفر البيئة املنا�سبة للعمل والأدوات امل�ساعدة‪،‬‬
‫كما انه يجب �أن ينمي مهارات املوظفني عن طريق الدورات التدريبية‬
‫وبعد �أن يوفر كل �شيء وبعد �أن يختار املوظف املنا�سب هنا ي�أتي �أ�سو�أ‬
‫ما يف عمل امل���وارد الب�شرية «وق��ال ه��ذا اك�ثر ما يكرهه موظف املوارد‬
‫الب�شرية وهو م�س�ألة التقييم واملحا�سبة» حيث يتعني على مدير املوارد‬
‫الب�شرية حما�سبة املوظفني على تق�صريهم فى العمل وقال « للأ�سف‬
‫هذا ما يعتقده �أغلب املوظفني وي�ؤمنون �أن مدير املوارد الب�شرية �ضد‬
‫املوظف يف حني �أن��ه يجب القول �أن م�س�ؤول امل��وارد الب�شرية يعمل مع‬
‫امل��وظ��ف �ضد م�شكلته» وهنا يجب �أن يجل�س امل�����س���ؤول ويبحث م�شكلة‬
‫املوظف بدال من حما�سبته‪ ،‬ويحاول خلق الأفكار‪.‬‬

‫ورقة عمل ت�ستعر�ض �آليات �ضمان ا�ستقرار املوظف وزيادة انتاجيته‬
‫ق����دم د‪.‬حم���م���د ب���ن ع���ي���ون ال��رئ��ي�����س ال��ت��ن��ف��ي��ذي ملركز‬
‫«‪ »Achievements‬يف ال�شرق الأو�سط ورقة جمال‬
‫حول امل��وارد الب�شرية والآل��ي��ات الواجب تنفيذها ل�ضمان‬
‫ا�ستقرار املوظفني وزيادة �إنتاجيتهم يف عملهم‪.‬‬
‫وق���ال �إن وج���ود م����ؤمت���رات م��ث��ل ه���ذه ت���ؤك��د �أن جمال‬
‫امل��وارد الب�شرية ا�صبح حمل اهتمام عاملي‪ ،‬و�إن ال�سلطنة‬
‫تنتهج خطة �صحيحة مت��ام��ا يف ه��ذا امل��ج��ال‪ .‬و�أ���ض��اف �أن‬
‫اهم الأخطاء التي تقع فيها ال�شركات والتي ت�ؤدي لرتك‬
‫املوظفني للعمل لديها �أن��ه��ا يف البداية ال تو�ضح طبيعة‬
‫الوظيفة للمتقدمني‪ ،‬وهذا هو دور املوارد الب�شرية ‪ ،‬وبناء‬
‫ع��ل��ى طبيعة ال��وظ��ي��ف��ة مي��ك��ن اخ��ت��ي��ار امل����ؤه�ل�ات املطلوبة‬
‫واي�����ض��ا ات���اح���ت ب���رام���ج ال��ت��دري��ب ال��ت��ي ت��رف��ع م���ن كفاءة‬
‫املوظفني‪.‬‬
‫وق���ال �أن ع��ل��ى امل����وادر الب�شرية �أن تعمل جنبا بجنب‬
‫لتحقيق هدف ال�شركة بحيث �أن تدرك ر�ؤيتها ثم تو�ضح‬

‫للموظفني ه��ذا ال��ه��دف بحيث جتعلها ثقافة يت�شربوها‬
‫وت�صبح ر�ؤيتهم‪.‬‬
‫وجاء يف ورقته �أنه يتعني على املوارد الب�شرية �أن تقدم‬
‫الت�سهيالت الالزمة للموظفني بعد ذل��ك والتي متكنهم‬
‫من حتقيق هذه الر�ؤية‪ ،‬وذلك ي�أتي عن طريق «خلق البيئة‬
‫املنا�سبة للعمل �أوال‪ ،‬وتنمية الروح القيادية وقال «يجب �أن‬
‫يجعل م�س�ؤول املوارد الب�شرية كل موظف ي�شعر انه قائد‬
‫داخل املنظمة‪ ،‬هل توىل املهامتا غاندي من�صب قيادي‪،‬ال‪،‬‬
‫ولكنه كان قائدا وذلك نتج عن �شعوره بامل�س�ؤولية»‬
‫كما او���ض��ح �أن امل���وارد الب�شرية يتعني عليها ان تركز‬
‫ب��ج��دي��ة ع��ل��ى ت��ن��م��ي��ة م���ه���ارات امل��وظ��ف�ين وال��ت��ع��رف عليها‬
‫لإدراك مدى مالئمتهم للوظائف كل فرتة‪.‬‬
‫ثم تطرق �إىل نقطة هامة تعد من �آليات احلفاظ على‬
‫امل��وظ��ف�ين وه��ي «ال�شخ�ص ال�صحيح ف��ى امل��ك��ان ال�صحيح‬
‫وال��ك��ف��اءات ال�صحيحة»‪ ،‬وق���ال «ان تنا�سب الوظيفة مع‬

‫امل��وظ��ف ه��و �أ�سا�س النجاح وب��ن��اء على ذل��ك يجب متابعة‬
‫�أدائ��ه��م ك��ل ف�ترة ملعرفة م��ن ارتفعت كفاءته وم��ن تدنت‪،‬‬
‫وهنا ينبغي �أن ندرك �شيء مهم وهو �أن علينا اوال ان نخرب‬
‫املوظفني باملتوقع منهم وبعد ذلك نقيم �أدائهم»‬
‫ثم تطرق �إىل نقطة �أخرى وهي �أهمية نظام الرتقيات‬
‫وامل��ك��اف���آت و�أك��د �أن��ه على امل��وارد الب�شرية �أن تو�ضح جيدا‬
‫ن��ظ��ام امل��ك��اف���آت وب��ه��ذا ي�شعر ك��ل م��وظ��ف ان ف��ر���ص��ت��ه فى‬
‫ال�ترق��ي��ة متكافئة م��ع غ�ي�ره وه��ن��ا �سيعمل ال��ك��ل بجدية‬
‫ويبذلون �أكرث‪.‬‬
‫�أما التو�صية الآخرية من وجهة نظره فهي �أهمية ترك‬
‫م�ساحة للخط�أ وقال �أنه على ال�شركات �أن ت�سمح للموظفني‬
‫ب�أرتكاب الأخطاء لأن النا�س تتعلم من �أخطائها‪.‬‬
‫ثم تطرق �إىل ال�شركة نف�سها و�أنها تقدم خدمات و�ضع‬
‫حلول منا�سبة فى جمال امل��وارد الب�شرية لأى �شركة‪ ،‬كما‬
‫انها توفر الربامج التدريبية املنا�سبة ملن يحتاج‪.‬‬

‫امل�شاركون يتابعون فعاليات امل�ؤمتر‬

‫اقت�صاد‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫متــابــعـــــــــات‬

‫‪ 270‬بي�سة لكيلو الطماطم‬

‫«الزراعة»‪ :‬انخفا�ض �أ�سعار اخل�ضراوات والفواكه ب�سوق املوالح‬
‫من جهة �أخرى‪ ،‬ونظرا لنق�ص الإنتاج املحلي بال�سلطنة خالل الفرتة املا�ضية‬
‫الر�ؤية‪ -‬م�سقط‬
‫(م��و���س��م ال�صيف) فقد ل��وح��ظ نق�صا يف املنتجات املحلية امل��ع��رو���ض��ة بال�سوق‬
‫قالت وزارة الزراعة �إن �سوق املوالح املركزي �شهد خالل الأيام املا�ضية �إن�سيابا م��ع ارت��ف��اع��ا يف �أ���س��ع��ار بع�ضها‪ .‬ووف���ق م��ا ج��اء يف ال��ب��ي��ان��ات ال�����ص��ادرة م��ن وزارة‬
‫يف حركة البيع وال�شراء‪� ،‬صاحبه انخفا�ضا ملحوظا يف �أ�سعار الكثري من املنتجات الزراعة املديرية العامة للتخطيط وتنمية اال�ستثمار‪ -‬دائرة تنمية اال�ستثمار‬
‫امل�ستوردة نتيجة لزيادة الواردات من خمتلف الدول وخا�صة �إيران‪ ،‬كما �سجلت والت�سويق‪ -‬ق�سم معلومات ال�سوق وتقنية الت�سويق �إن �سعر الطماطم امل�ستورد‬
‫�أ�سعار الطماطم ‪ 270‬بي�سة للكيلو الواحد‪.‬‬
‫من الأردن و�صل يوم �أم�س �إىل ‪ 270‬بي�سة للكيلو و‪ 2.700‬للعبوة اخل�شب التي‬

‫تزن ‪ 10‬كيلو وقد و�صل �سعر كرتون الليمون العماين الذي يزن ‪ 16‬كيلو جرام‬
‫ب‪ 9.500‬و‪ 594‬للكيلو‪..‬وترواحت �أ�سعار اخليار املحلي بنوعيها بني ‪ 3‬و‪4.500‬‬
‫ريال للكرتون الذي يزن ‪ 10‬كجم و‪ 300‬و‪ 450‬بي�سة للكيلو‪� .‬أما الكو�سة املحلية‬
‫فقد و�صل �سعر الكرتون الذي يزن ‪10‬كجم �إىل ‪ 2.500‬ريال و‪ 250‬بي�سة للكيلو‬
‫فيما و�صل �سعر الكو�سة امل�ستوردة من ال�سعودية �إىل ريال واحد للكرتون الذي‬
‫يزن ‪10‬كجم و‪ 100‬بي�سة للكيلو‪.‬‬

‫«االقت�صـاد الوطني»‪ :‬ارتفاع �أ�سعار مواد البنــاء فـــي م�سقـط ‪ %2.4‬خالل الـربع الثاين‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫�سجل الرقم القيا�سي لأ�سعار اجلملة ملواد البناء يف حمافظة م�سقط للن�صف‬
‫الأول من هذا العام �سجل ارتفاعاً بن�سبة ‪ %2,4‬مقارنة بنف�س الفرتة من عام ‪،2009‬‬
‫وبن�سبة ‪ %0,8‬يف الربع الثاين من عام ‪ 2010‬مقارنة مع الربع الأول من نف�س‬
‫العام‪ .‬و�أ�شارت �أحدث بيانات �أ�سعار مواد البناء يف حمافظة م�سقط ال�صادرة عن‬
‫وزارة االقت�صاد الوطني �إىل �أن هذا العام �شهد ارتفاعاً يف �أ�سعار بع�ض جمموعات‬

‫مواد البناء وذلك باملقارنة مع نف�س الفرتة من عام ‪ ،2009‬حيث ارتفعت �أ�سعار‬
‫جمموعة منتجات احلديد وال�صلب بن�سبة ‪ ، %11,2‬وجمموعة الأجهزة واملواد‬
‫الكهربائية بن�سبة ‪ ،%12,4‬وجمموعة احلجارة والرمل واجلب�س بن�سبة ‪،%9,1‬‬
‫وجمموعة املنتجات النحا�سية بن�سبة ‪ ،%7,6‬كما ارتفعت �أ�سعار جمموعة املطاط‬
‫ومنتجات اللدائن والبال�ستيك بن�سبة ‪ ،%12,8‬وجمموعة املنتجات اخلزفية بن�سبة‬
‫‪ .%3,2‬وت�شكل هذه املواد نحو ‪ %48.6‬من جممل �سلة املواد الداخلة يف احت�ساب‬
‫امل�ؤ�شر العام لأ�سعار اجلملة ملواد البناء يف حمافظة م�سقط‪ .‬ويف املقابل‪� ،‬سجلت‬

‫تلك الفرتة انخفا�ضاً يف �أ�سعار اجلملة للعديد من م��واد البناء الأخ��رى حيث‬
‫انخف�ضت �أ�سعار جمموعة منتجات الأملنيوم بن�سبة ‪ ،%9,7‬وجمموعة الأخ�شاب‬
‫بن�سبة ‪ ،%3‬وجمموعة الأ�صباغ بن�سبة ‪ ،%4,6‬وجمموعة الزجاج و�ألياف الزجاج‬
‫بن�سبة ‪ ،%5,5‬كما انخف�ضت �أ�سعار جمموعة اال�سمنت بن�سبة ‪ ،%6,7‬والطابوق‬
‫بن�سبة ‪ %1,7‬والرخام ومنتجات اال�سب�ستو�س بن�سبة ‪ %1,1‬كما انخف�ضت جمموعة‬
‫املنتجات املعدنية الأخ��رى بن�سبة ‪ .%5.5‬وت�شكل امل��واد التي انخف�ضت �أ�سعارها‬
‫نحو ‪ %51.4‬من �سلة املواد الداخلة يف احت�ساب امل�ؤ�شر‪.‬‬

‫مركـــز ات�صـــاالت «كهرباء مزون» يتلــــقى ‪ 450‬مكـــاملة يومـــيا‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫تعمل ال�شركات ذات اخلدمات العامة على تطوير خدمات امل�شرتكيني وخدمتهم‬
‫بكل الو�سائل املمكنة والعمل على تدعيم االت�صال بهم من خالل مراكز االت�صال‬
‫التي ت�ستلم مكاملات امل�شرتكيني واجلمهور ب�شكل عام من مناطق ترخي�ص ال�شركة‬
‫والرد على ا�ستف�ساراتهم �أو توجيه م�شكالتهم �إىل الدوائر املخت�صة يف ال�شركات‬
‫وبهدف ايجاد حلوال لها‪ ،‬والوقوف عليها والإبالغ عن بع�ض الظواهر وامل�شكالت‬
‫التي تعاين منها بع�ض اخلدمات‪ ،‬الأمر الذي وفر قنوات �سهلة وعلى مدار ال�ساعة‬
‫للتوا�صل مع اجلمهور يف كل ما يتعلق باخلدمات وغريها و�أ�سهم يف زيادة التفاعل‬
‫بني ال�شركات وم�شرتكيها و�ضيق العديد من الفجوات يف جوانب االت�صال‪ ،‬واداركا‬
‫لأهمية هذه املراكز ودوره��ا يف تقدمي خدمات للم�شرتكني‪ ،‬عملت �شركة كهرباء‬
‫م��زون على ا�ستحداث م��رك��زا لالت�صاالت يقوم ب��دور حيوي كنقطة ات�صال بني‬
‫ال�شركة واجلمهور‪ ،‬وقد �ساهم املركز م�ساهمة ايجابية يف التعرف على البالغات‬
‫و�أنواعها ووف��ر للم�شرتكيني قناة يف عر�ض م�شكالتهم وطلباتهم عرب االت�صال‬
‫بالرقم املجاين ‪ 80077771‬ويوفر اخلط خا�صية الرد الآيل ال�سريع‪ .‬وحول �أهداف‬
‫ •�أحد موظفي ال�شركة خالل تلقي املكاملات‬
‫امل��رك��ز ق��ال الفا�ضل مو�سى ال��ع�بري ‪ :‬ي��ه��دف امل��رك��ز �إىل تنظيم وتن�سيق عملية‬
‫التبليغ عن �أية طارئ تتم من قبل امل�شرتكني و�ضمان ا�ستجابة مكاتب الطوارئ وا�ستف�ساراتهم �إىل اجلهات املخت�صة باال�ضافة �إىل �أية �أعمال �أخرى قد ت�سند �إليه‬
‫لأية انقطاع مفاجئ للتيار الكهربائي ومتابعة مكاتب الطوارئ من حيث االلتزام الحقا‪.‬‬
‫ب��ال��وق��ت وال�����س��رع��ة لإع����ادة ال��ت��ي��ار ال��ك��ه��رب��ائ��ي وم��ع وج���ود رق��م م��وح��د للبالغات‬
‫وع��ن اخل��دم��ات ال��ت��ي يقدمها امل��رك��ز‪ ،‬وطبيعية اال���س��ت��ف�����س��ارات ال��ت��ي ت��رد �إليه‬
‫وجم��اين يف نف�س ال��وق��ت ي�ضمن �سرعة التبليغ ع��ن �أي��ة ط��ارئ وم��ن ث��م معاجلة ق��ال الفا�ضل مو�سى ال��ع�بري‪ :‬ي��ق��دم امل��رك��ز خ��دم��ات اال�ستف�سارات مثل بالغات‬
‫امل�شكلة بال�سرعة املمكنة‪ ،‬وكذلك الرد على ا�ستف�سارات امل�شرتكني املتعلقة بخدمة االن���ق���ط���اع���ات‪ ،‬ال��ت��ذب��ذب يف ال��ت��ي��ار ال��ك��ه��رب��ائ��ي وم�����ش��اك��ل ال����ع����دادات والفواتري‬
‫التزويد بالكهرباء والفواتري و�إر�شادهم‪ ،‬والرد على امل�شرتكني الذين يتوا�صلون واال�ستف�سارات املختلفة وال�شكاوي وبالتايل يعمل على �إيجاد قناة للتوا�صل بني‬
‫مع املركز عرب البوابة االلكرتونية و�إدارة ا�شرتاكاتهم بها وتو�صيل مالحظاتهم ال�شركة وم�شرتكيها ب�شكل �سريع وي�ساهم يف معاجلة امل�شكالت التي قد حتدث‬

‫يف خدمات الكهرباء التي تقدم ال�شركة لعمالئها‪ ،‬وقال يعمل يف املركز ‪ 12‬موظفاً‬
‫باال�ضافة �إىل م�س�ؤول املركز ويعمل املركز ‪� 24‬ساعة يوميا و‪� 7‬أيام يف الأ�سبوع �أي‬
‫على مدار ال�ساعة ويوفر بذلك خدمة جليلة متميزة يف خدمة امل�شرتكني يف �أي‬
‫وقت ك��ان‪ .‬وح��ول النجاح ال��ذي حققته هذه التجربة يف �إيجاد حلول للم�شكالت‬
‫التي تواجه امل�ستهلكني‪ ،‬قال الفا�ضل مو�سى العربي �أن النجاح ال��ذي حتقق هو‬
‫�إدراك امل�شرتك �أن��ه بات�صاله مبركز االت�صاالت هناك من يرحب ب�سماع �صوته‬
‫ويتابع امل�شاكل التي تخ�ص ال�شبكة الكهربائية و�أن �شركة كهرباء مزون قريبه منه‪،‬‬
‫و�أي�ضاً ت�ضيق الفجوة بني ال�شركة والعمالء وتوفري قنوات ات�صال مع امل�شرتكيني‬
‫و�سرعة الو�صول ملعاجلة امل�شكلة متى حدثت‪.‬‬
‫�أم��ا عن ع��دد ال�شكاوى التي يتلقاها املركز يف اليوم فقال يقدم املركز حلو ًال‬
‫فعالة لإن��ه��اء امل�شكالت ال��ت��ي ت��واج��ه امل�شرتكني حيث يتلقى امل��رك��ز يف املتو�سط‬
‫اليومي من املكاملات ما بني ‪� 400‬إىل ‪ 450‬مكاملة من �ضمنها ال�شكاوي ‪ ،‬حيث يقوم‬
‫موظفو املركز بالتوا�صل مع مكاتب الطوارئ �أوال ب�أول �إذا كان الأمر يتعلق بالتيار‬
‫الكهربائي مبا�شرة �أو الفوترة والتح�صيل فيما يتعلق بالفوترة وبقية امل�شاكل‬
‫حتال �إىل خدمات امل�شرتكني باملناطق للمتابعة والرد ومن ثم الرد على امل�شرتك‪.‬‬
‫وعن التكاليف التي تتحملها ال�شركة جراء �إجراء ات�صاالت امل�شرتكني على ح�ساب‬
‫ال�شركة وذلك با�ستخدام الرقم املجاين ‪،80077771‬م��ا مدلوالت ذلك وهل �ساهم‬
‫ذلك يف �سرعة التبليغ عن امل�شكالت التي حتدث لل�شبكة واملحوالت وغريها‪ .‬وقال‬
‫الفا�ضل مو�سى العربي بالفعل لقد �ساهم الرقم املجاين ب�شكل وا�ضح وملمو�س يف‬
‫�سرعة التبليغ عن �أية م�شاكل حتدث يف ال�شبكة مما �ساعد بدوره يف �سرعة معاجلة‬
‫هذه امل�شاكل و�إعادة البتار وخا�صة يف ال�شبكات التي تقع خارج نطاق تغطية مركز‬
‫التحكم وتقليل مدد هذه االنقطاعات بقدر االمكان وهناك(جتربة االنواء املناخية‬
‫الأخرية خري دليل)‪.‬‬

‫بنك �صحار يجري �سحب �سبتمري على اجلوائز الرتويجية لبطاقات التميز االئتمانية‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫�أجرى بنك �صحار م�ؤخراً �سحبه على‬
‫اجل���وائ���ز ال�تروي��ج��ي��ة ل��ب��ط��اق��ات التميز‬
‫الإئتمانية ل�شهر �سبتمرب ‪2010‬م وذلك‬
‫بفرعه بوالية �صحم‪ ،‬وقد جرت مرا�سم‬
‫ال�����س��ح��ب حت��ت رع��اي��ة ال�����ش��ي��خ خليفة بن‬
‫حم��م��د ال�����س��دي��ري وب��ح�����ض��ور الفا�ضل‬
‫����س���امل ب���ن خ��م��ي�����س امل�����س��ك��ري ‪ -‬م�ساعد‬
‫امل����دي����ر ال����ع����ام ل���ل���ف���روع ب���ب���ن���ك �صحار‪،‬‬
‫والفا�ضل م��ازن بن حممود الرئي�سي –‬
‫م�ساعد امل��دي��ر ال��ع��ام للت�سويق والإعالم‬
‫ببنك �صحار‪ ،‬والفا�ضلة نعيمة الفار�سي‬
‫م��دي��رة ف��رع بنك �صحار ب�صحم و�أعيان‬
‫امل��ن��ط��ق��ة وال���زب���ائ���ن‪ .‬ول���ق���د مت ال�سحب‬
‫ع��ل��ى احل��م��ل��ت�ين ال�تروي��ج��ي��ت�ين اخلا�صة‬
‫ب���ب���ط���اق���ات ال��ت��م��ي��ز االئ���ت���م���ان���ي���ة‪ ،‬حملة‬
‫“اح�صل و�أربح” وي��ت���أه��ل لل�سحوبات‬
‫ال��زب��ائ��ن ال��ذي��ن يح�صلون على بطاقات‬
‫التميز االئتمانية �أو بطاقات الإنرتنت‪.‬‬
‫حيث مت ال�سحب على فائز واح��د للفوز‬
‫خالل اجراء عملية ال�سحب‬
‫باجلائزة الكربى لهذا الربنامج وقيمتها‬
‫‪ 5,000‬ري���ال ت�����ض��اف �إىل ر���ص��ي��د الفائز‪،‬‬
‫ب��الإ���ض��اف��ة �إىل ‪ 5‬ف��ائ��زي��ن �سيحظى كل املبالغ امل�ستحقة على بطاقاتهم االئتمانية “�أنت ت�شرتي ون��ح��ن ن�سدد” اخلا�ص‬
‫منهم بفر�صة الفوز بتغطية �ضعف قيمة ح��ت��ى ‪ 500‬ري���ال ع��م��اين ���ش��ه��ري��ا‪ .‬ك��م��ا مت بت�شجيع ا�ستخدام البطاقات االئتمانية‬
‫اختيار ‪ 30‬ف��ائ��زاً �ضمن الربنامج الآخر يف التعامالت امل�صرفية اليومية خالل‬

‫“�أن الربنامج الرتويجي “�أنت ت�شرتي‬
‫ونحن ن�سدد” ال�ستخدام بطاقات التميز‬
‫االئ��ت��م��ان��ي��ة ق��د و���ص��ل حم��ط��ت��ه الأخ�ي�رة‬
‫ب��ن��ه��اي��ة ���ش��ه��ر ���س��ب��ت��م�بر امل���ا����ض���ي‪ .‬وقد‬
‫�شهد ه��ذا ال�برن��ام��ج ال��ذي ب��د�أ يف يونيو‬
‫‪2010‬م وق���د م��ن��ح ‪ 122‬ج���ائ���زة للزبائن‬
‫ال��ك��رام ال��ذي��ن �أ���س��ع��ده��م احل���ظ بالفوز‪.‬‬
‫�أم��ا الربنامج الرتويجي للح�صول على‬
‫ب��ط��اق��ات ال��ت��م��ي��ز االئ��ت��م��ان��ي��ة والإنرتنت‬
‫“اح�صل وارب��ح “ ف�سوف ي�ستمر حتى‬
‫نهاية ال�سنة‪ ،‬حيث يتم اختيار فائز واحد‬
‫�شهرياً لل�شهور الثالثة املتبقية ‪� -‬أكتوبر‬
‫ون��وف��م�بر ودي�����س��م�بر ‪ -‬ل��ل��ف��وز باجلائزة‬
‫ال��ك�برى وق��دره��ا “‪ 5,000‬ر‪,‬ع “‪ .‬نِّ‬
‫وبي‬
‫ل��ل��ح�����ض��ور �أن���ه م��ا زال ه��ن��اك مت�سع من‬
‫الوقت لال�شرتاك يف الربنامج الرتويجي‬
‫“اح�صل واربح” قبل نهاية �شهر دي�سمرب‪.‬‬
‫م�ضيفاً “�أن كافة فئات بطاقات التميز‬
‫االئتمانية من بنك �صحار‪ :‬الكال�سيكية‬
‫وال��ذه��ب��ي��ة وال��ب�لات��ي��ن��ي��ة ب��الإ���ض��اف��ة �إىل‬
‫ب��ط��اق��ات الإن�ت�رن���ت ال��ت��ي ي��ت��م احل�صول‬
‫عليها خ�لال ف�ترة ال�تروي��ج املمتدة من‬
‫مايو – دي�سمرب ‪2010‬م‪ ،‬ت���ؤه��ل حاملها‬
‫���ش��ه��ر ���س��ب��ت��م�بر‪ .‬و���ص��رح ال��ف��ا���ض��ل �سامل للدخول يف ال�سحوبات اخلا�صة باحلملة‬
‫ب���ن خ��م��ي�����س امل�������س���ك���ري‪ ،‬م�����س��اع��د املدير الرتويجية”‪.‬‬
‫ال��ع��ام ل��ل��ف��روع ب��ب��ن��ك ���ص��ح��ار للح�ضور‪:‬‬

‫«عمان لالمتياز اللوج�ستية»‬
‫‪� 18‬شركة حت�صد جوائز ُ‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫احتفل م�ساء �أم�س الأول بفندق ق�صر الب�ستان بتوزيع‬
‫جوائز عمان لالمتياز اللوج�ستية‪� ،‬ضمن فعاليات معر�ض‬
‫ع���م���ان ل��ل��ن��ق��ل‪ .‬وح�����ص��ل��ت دي����ت ن��ور���س��ك ف�يري��ت��ا���س على‬
‫جائزة املبتكر اللوج�ستي للعام بينما ف��ازت �شركة وكالة‬
‫اخلليج بجائزة �أف�ضل عالمة لوج�ستية خليجية تعمل‬
‫يف ال�سلطنة و�شركة املدينة للخدمات اللوج�ستية بجائزة‬
‫�أف�ضل العالمات التجارية املحلية يف اخلدمات اللوج�ستية‬
‫وال�شركة ال ُعمانية للنقل البحري بجائزة ال�شركة الرائدة‬
‫يف ت��ط��وي��ر الأف����راد وت���رك عُ��م��ان ب��ج��ائ��زة رائ���د اخلدمات‬
‫اللوج�ستية يف ال�سالمة على الطريق �سخي بن حممود‬
‫البلو�شي بجائزة اللوج�ستي للعام وحممد ال�ساملي بجائزة‬
‫�أف�ضل لوج�ستي �شاب نا�شئ و�سليمان بن �سامل الأغربي‬
‫بجائزة ال�سائق املحرتف للعام ووارث اخلرو�صي بجائزة‬
‫�إجنازات احلياة‪.‬‬

‫ويف م�سابقة رعاة اجلوائز فازت �شركة تنمية نفط عُمان‬
‫ب��ج��ائ��زة املبتكر اللوج�ستي للعام و���ش��رك��ة وك��ال��ة اخلليج‬
‫بجائزة �أف�ضل عالمة لوج�ستية خليجية تعمل يف عُمان‬
‫و�أ�سكو ال�شرق الأو�سط بجائزة �أف�ضل العالمات التجارية‬
‫املحلية يف اخل��دم��ات اللوج�ستية وميناء �صاللة بجائزة‬
‫ال�شركة الرائدة يف تطوير الأفراد و�شركة ال�شرق الأو�سط‬
‫لل�شحن وال��ن��ق��ل ب��ج��ائ��زة رائ���د اخل��دم��ات اللوج�ستية يف‬
‫ال�سالمة على الطريق وراي الدولية بجائزة اللوج�ستي‬
‫للعام وبهوان دي �إت�ش �إل بجائزة ال�سائق املحرتف للعام‬
‫وميناء �صحار ال�صناعي بجائزة �إجنازات احلياة‪.‬‬
‫ي��ذك��ر �أن م��ع��ر���ض ع��م��ان للنقل وال����ذي تنظمه وزارة‬
‫النقل واالت�صاالت و ال�شركة العمانية للمعار�ض والتجارة‬
‫الدولية �شهد ه��ذا العام اقبا ًال كبرياً من امل�ستثمرين يف‬
‫جم��االت الإن�����ش��اءات احلديثة م��ن داخ��ل وخ��ارج ال�سلطنة‬
‫‪ ،‬حيث قامت ك�برى امل�ؤ�س�سات بعر�ض �أح���دث �آلياتها يف‬
‫ه��ذا امل��ج��ال كم�ؤ�س�سات و���ش��رك��ات امل��وان��ئ وامل��ن��اط��ق احلرة‬

‫التي �شملت خمتلف الآليات الثقيلة احلديثة والرافعات‬
‫مبختلف �أنواعها التي تلعب دروا كبريا يف خمتلف �أ�شكال‬
‫ال�صناعة الإن�شائية والعمرانية خا�صة تلك التي ت�شهدها‬
‫منطقة اخلليج كافة م��ن خ�لال �إن�شاء امل��وان��ئ واملطارات‬
‫وخمتلف ال�صناعات العمرانية يف املنطقة‪.‬‬
‫و�شمل املعر�ض �أي�ضا العديد من اال�ست�شارات لزواره‬
‫�إىل ج��ان��ب ع��ر���ض جم��م��وع��ة وا���س��ع��ة م��ن �أح����دث الآليات‬
‫امل�����س��ت��خ��دم��ة يف ق��ط��اع��ات ال��ن��ق��ل واخل���دم���ات اللوج�ستية‬
‫ال���ت���ي حت��ت��اج��ه��ا خم��ت��ل��ف امل�������ش���روع���ات ال��ق��ائ��م��ة م���ن قبل‬
‫ال�شركات واملنظمات الرائدة يف هذا املجال‪ ،‬لتطوير قطاع‬
‫النقل وال�شحن (البحري‪ ،‬ال�بري واجل��وي) يف ال�سلطنة‬
‫والعامل‪.‬‬
‫حيث �شهد امل��ع��ر���ض �إق��ب��اال ك��ب�يرا خا�صة بعد النجاح‬
‫ال��ذي حققه يف ال��ع��ام املا�ضي م��ن خ�لال ت�سليطه ال�ضوء‬
‫على زيادة الفر�ص اال�ستثمارية يف هذا املجال الذي ي�شهد‬
‫منوا وا�سعا باعتباره �إحدى دعائم االقت�صاد العاملي‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫ال�سلطنة ت�شارك يف ندوة‬
‫حول اال�ستزراع وتربية‬
‫الأ�سماك بتون�س‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫ت�����ش��ارك ال�سلطنة مم��ث��ل��ة يف وزارة الرثوة‬
‫ال�����س��م��ك��ي��ة يف �أع����م����ال ال����ن����دوة ال��ع��رب��ي��ة حول‬
‫اال���س��ت��زراع وتربية الأ���س��م��اك والأح��ي��اء املائية‬
‫وال����ت����ي ي��ن��ظ��م��ه��ا االحت��������اد ال����ع����رب����ي ملنتجي‬
‫الأ�سماك بالتعاون مع وزارة الفالحة وامل�صائد‬
‫باجلمهورية التون�سية ال�شقيقة والتي تعقد‬
‫فعالياتها يف مدينة تون�س خ�لال الفرتة من‬
‫‪ 21-20‬من �شهر �أكتوبر اجلاري‪.‬‬
‫وميثل ال���وزارة يف فعاليات الندوة الدكتور‬
‫ف��ه��د ب��ن ���ص��ال��ح ب��ن �إب��راه��ي��م ال��ع��ج��م��ي املكلف‬
‫ب��ت�����س��ي�ير �أع���م���ال م���رك���ز اال����س���ت���زراع ال�سمكي‬
‫وامل���ه���ن���د����س خ��ل��ف��ان ب���ن حم��م��د ب���ن ع��ب��د اهلل‬
‫ال���را����ش���دي رئ��ي�����س ق�����س��م امل���ف���رخ���ات ال�سمكية‬
‫ب����امل����رك����ز‪ .‬و�����س����وف ت���ن���اق�������ش ال�����ن�����دوة حم����اور‬
‫ومو�ضوعات عديدة متعلقة برتبية الأ�سماك‬
‫وا�ستزراع الأحياء املائية مثل ‪ :‬خطط وبرامج‬
‫وجت����ارب ال����دول ال��ع��رب��ي��ة يف ت��ن��م��ي��ة وتطوير‬
‫اال�ستزراع وتربية الأ�سماك وم��دى اال�ستفادة‬
‫م���ن ال��ت��ج��ارب ال��ع��امل��ي��ة والإم���ك���ان���ي���ات املتاحة‬
‫ل�ترب��ي��ة الأ����س���م���اك ال��ب��ح��ري��ة وامل���ي���اه العذبة‬
‫وال��ن��ظ��م وال��ت��ق��ن��ي��ات امل�����س��ت��خ��دم��ة مب���ا ت�شمل‬
‫م��ن امل���وارد املائية واملناطق وامل��واق��ع البحرية‬
‫و�أن�������واع الأ����س���م���اك وال���ب���ع���د ال��ب��ي��ئ��ي واخل��ب�رة‬
‫وال��ت��م��وي��ل ودور ال��ب��ع��د ال��ب��ي��ئ��ي وت����أث�ي�ره على‬
‫التو�سع و�إن��ت��اج��ي��ة تربية الأ���س��م��اك والأحياء‬
‫املائية والإدارة ال�ساحلية املتكاملة من تربية‬
‫الأ�سماك البحرية وعدم التداخل مع الأن�شطة‬
‫ال�ساحلية الأخ����رى وال��ت��ح��دي��ات ال��ت��ي تواجه‬
‫اال�ستزراع وتربية الأ�سماك يف الدول العربية‬
‫و�آف��اق امل�ستقبل وجم��االت التعاون بني الدول‬
‫ال��ع��رب��ي��ة وال�ترك��ي��ز ع��ل��ى ال��ت��ع��اون ال��ت��ق��ن��ي يف‬
‫جمال تربية الأ�سماك البحرية و�أ�سماك املياه‬
‫ال��ع��ذب��ة وال���ت���ع���اون ال��ت��ج��اري يف جم���ال �إنتاج‬
‫الزريعة والأعالف ودرا�سة الأ�صناف امل�ستزرعة‬
‫و�إدخ��ال �أ�صناف ذات قيمة اقت�صادية و�سوقية‬
‫ع��رب��ي��ا ودول���ي���ا وت��ط��وي��ر ال��ت�����س��وي��ق للأ�سماك‬
‫امل�����س��ت��زرع��ة وم��ن��اق�����ش��ة ف��ر���ص �إق���ام���ة م�شاريع‬
‫ا�ستثمارية م�شرتكة و�إع��داد درا�سات اجلدوى‬
‫وت��ن��ف��ي��ذ ب��ح��وث تطبيقية م�����ش�ترك��ة يف جمال‬
‫اال���س��ت��زراع وتربية الأ���س��م��اك والأح��ي��اء املائية‬
‫مبا يخدم زيادة الإنتاجية والعائد االقت�صادي‬
‫وت��دع��ي��م جن��اح خطط ال���دول العربية يف هذا‬
‫امل��ج��ال‪ .‬وت��ه��دف ال��ن��دوة �إىل‪ :‬مراجعة احلالة‬
‫الراهنة لال�ستزراع وتربية الأ�سماك والأحياء‬
‫امل��ائ��ي��ة وت���أ���ش�ير ال��ن��ج��اح��ات وحت��دي��د املعوقات‬
‫ب�����ال�����دول ال���ع���رب���ي���ة يف ظ����ل ال���ت���ط���ور الكبري‬
‫احلا�صل �إقليميا وعامليا يف هذا املجال وتقييم‬
‫وت���ق���ومي اال���س�ترات��ي��ج��ي��ات وال���ف���ر����ص وحجم‬
‫ال��ت��ح��دي��ات ال��ت��ي ت��واج��ه اال����س���ت���زراع ال�سمكي‬
‫ح��ال��ي��ا وم�ستقبال وخ��ا���ص��ة اجل��وان��ب البيئية‬
‫والت�سويقية والإنتاجية واالقت�صادية وت�شجيع‬
‫ال��ت��وج��ه ن��ح��و اال����س���ت���زراع وت��رب��ي��ة الأ�سماك‬
‫ال��ب��ح��ري��ة وت��ع��ظ��ي��م ال��ع��ائ��د االق��ت�����ص��ادي منها‬
‫واخلروج بر�ؤى وا�ضحة وحمددة حول تطوير‬
‫تربية الأ�سماك ح�سب ظروف كل دولة عربية‬
‫و�إيجاد �آليات وفر�ص للتعاون العربي يف هذا‬
‫املجال واال�ستفادة من جتارب العديد من دول‬
‫العامل يف هذا امل�ضمار‪..‬‬

‫‪8‬‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪ 1431‬هـ املوافق ‪� 13‬أكتوبر ‪2010‬م‬

‫متابعــــــــــــــات‬

‫ال�سيا�سة واالقت�صاد يف‬
‫العالقات العمانية الإيرانية‬

‫حممد حاردان‬
‫ان املتتبع لل�ش�أن ال�سيا�سي واالقت�صادي‬
‫يعي متاما م��دى القوا�سم امل�شرتكة بينهما‬
‫وبنا ًء على ذلك ارتبط املفهومان ارتباطا‬
‫وثيقا لتحديد م�سار الطرق امل�ؤدية التخاذ‬
‫ق���رارات من �أج��ل املجموعات و املجتمعات‬
‫الب�شرية‪.‬‬
‫يف الآون�����ة االخ��ي�رة ���ش��ه��دت العالقات‬
‫االق��ت�����ص��ادي��ة ب�ي�ن اجل��م��ه��وري��ة االي��ران��ي��ة‬
‫وال�سلطنة من��وا ك��ب�يرا وك��م��ا ا���ش��ار رئي�سا‬
‫اجلانبني العماين وااليراين ف�إن االقت�صاد مل‬
‫يكن بعمق وال بقوة ومتانة ال�سيا�سة ‪ ،‬وبدا كل‬
‫من معايل وزير التجارة وال�صناعة العماين‬
‫ومعايل وزير اخلارجية االيراين غري را�ضيني‬
‫عن االداء على امل�ستوى االقت�صادي ‪ ،‬وكانا‬
‫يف غاية احل��ر���ص على اال يخرج االجتماع‬
‫ال��ذي يحمل الرقم ‪ 13‬دون �أن يتم االتفاق‬
‫على �آلية لتفعيل حم�ضر االجتماع‬
‫وح��ت��ى ام�����س الأول مل ي�����ص��ل م�ستوى‬
‫العالقات التجارية واالقت�صادية اىل م�ستوى‬
‫العالقات ال�سيا�سية الوطيدة بني البلدين‬
‫ال�شقيقني‪ ،‬حيث ان ال�سلطنة تتمتع بعالقات‬
‫دبلوما�سية قوية مع اجلمهوية االيرانية ومع‬
‫ك��ل دول ال��ع��امل وم��ن هنا ن��ود اال���ش��ارة اىل‬
‫ان الدولتني ت�سعيان اىل تطوير العالقات‬
‫االقت�صادية املبنية على ح�سن اجلوار وتبادل‬
‫امل�صالح امل�شرتكة‪ ،‬كما ان للجوار واملنافذ‬
‫امل�شرتكة ابعادا اقت�صادية و�أمنية قد تعيد‬
‫�صيغية احلوار اذا ما كانت هنالك عالقات‬
‫جيدة‪.‬‬
‫ف��ف��ي ت�����ص��ري��ح مل��ع��ايل ي��و���س��ف ب��ن علوي‬
‫ب��ن ع��ب��داهلل ال��وزي��ر امل�����س ��ؤول ع��ن ال�ش�ؤون‬
‫اخل��ارج��ي��ة ن�شر اخلمي�س املا�ضي بجريدة‬
‫ال��ر�ؤي��ة �أك����د‪:‬ان اي���ران دول���ة ك�برى وج��ارة‬
‫ولديها ح�ضارة عمرها اكرث من �أربعة �آالف‬
‫�سنة وان العامل ينظر اليها من هذا املنظور‬
‫وا�ضاف ان ال�سلطنة ت�سعى دائما اىل دعم‬
‫ا�ستقرار املنطقة وجتنبها كل ا�شكال التوتر ‪.‬‬
‫ون��وه معاليه وقبل اي��ام قليلة من و�صول‬
‫م��ع��ايل وزي���ر اخل��ارج��ي��ة االي�����راين والوفد‬
‫املرافق له اىل دعوة االمني العام للجامعة‬
‫العربية الق��ام��ة ح��وار م��ع دول اجل���وار ومن‬
‫�ضمنها اي���ران ‪ ،‬يف ر���س��ال��ة وا���ض��ح��ة ت�شري‬
‫اىل رغبة ال�سلطنة ال�صادقة يف مد ج�سور‬
‫التعاون واملودة اىل كل جريانها بال ا�ستثناء ‪،‬‬
‫فما بالنا وهناك الكثري والكثري من الروابط‬
‫امل�شرتكة بني البلدين ‪.‬‬
‫م��ن خ�ل�ال ه���ذا احل��دي��ث مل��ع��ايل الوزير‬
‫امل�س�ؤول عن ال�ش�ؤون اخلارجية يت�ضح لنا‬
‫م��دى عمق العالقة العمانية االيرانية التي‬
‫ت�سعى كل من ال�سلطنة وايران فقد تزامنت‬
‫مع زيارة وزير خارجية ايران معايل منو �شهر‬
‫متكي الذي تر�أ�س الوفد االيراين يف اللجنة‬
‫االقت�صادية العمانية االيرانية امل�شرتكة يف‬
‫دورتها الثالثة ع�شرة توقيع عدة اتفاقيات‬
‫اقت�صادية بني اجلانب العماين واالي��راين‬
‫اث��ن��اء اخ��ت��ت��ام اع��م��ال اللجنة االقت�صادية‬
‫ال��ع��م��ان��ي��ة امل�����ش�ترك��ة واب����دى ك��ل الطرفني‬
‫ا�ستعداده للتعاون التام وت�أ�سي�س �شراكات‬
‫عمانية ايرانية على م�ستوى اقت�صادي مكثف‬
‫اىل ذل��ك االهتمام بتنمية وتعزيز التبادل‬
‫التجاري وتذليل كافة العقبات التي حتول‬
‫دون ذلك مع اال�ستفادة من الفر�ص التجارية‬
‫وال�صناعية ‪.‬‬
‫ويف نف�س ال�����س��ي��اق ك�شف م��ع��ايل مقبول‬
‫ب��ن علي �سلطان وزي��ر التجارة وال�صناعة‬
‫ع���ن م��زي��د م���ن ال��ت��ع��اون يف جم���ال النقل‬
‫اجل��وي والبحري بني ال�سلطنة واجلمهوري‬
‫واال�سالمية ‪.‬‬

‫«‬

‫اقت�صاد‬

‫» تن�شر تفا�صيل اجتماع اللجنة العمانية الإيرانية امل�شرتكة‬

‫مـقبـــول ومــتكي يقرتحـــان جلنــة‬
‫للمتابعــة جتتمــع كــل ثالثــة �شــهور‬
‫�أكد معايل مقبول بن علي بن �سلطان وزير التجارة وال�صناعة �أن هناك بطءا يف‬
‫تنفيذ م�شاريع وبرامج �سبق �أن مت االتفاق عليها مع ايران وطالب بت�شكيل جلنة‬
‫تتابع تنفيذ ما يتم االتفاق عليه ‪ ،‬وهو ما وافق عليه معايل منو �شهر متكي وزير‬
‫اخلارجية االيراين الذي قال “علينا ان نركز على تفعيل �آلية املتابعة يف هذا املجال‬
‫و ميكن �أن يكون اع�ضاء هذه اللجنة من ر�ؤ�ساء جلنة املتابعة ‪ ،‬بالتن�سيق مع ا�صحاب‬
‫ال�سعادة ال�سفراء ‪.‬‬
‫جاء هذا خالل اجتماع اللجنة العمانية ‪ -‬الإيرانية امل�شرتكة �أم�س الأول بفندق‬
‫ق�صر الب�ستان يف دورتها الثالثة ع�شرة‪ ،‬والذي جاء مزدحما بالتفا�صيل املهمة‬
‫والقرارات واالتفاقيات التي كان �أهمها ت�أ�سي�س ال�شركة العمانية الإيرانية‬
‫لال�ستثمار امل�شرتك وافتتاح مكتبها الرئي�سي يف م�سقط �أو االتفاق على �إيجاد‬
‫خط ترانزيت) لنقل الب�ضائع واملنتجات العمانية �إىل �آ�سيا الو�سطى وبالعك�س‪،‬‬
‫وذلك عرب املوانئ واملناطق احلرة يف البلدين عن طريق ا�ستخدام خطوط ال�سكك‬
‫احلديدية والطرق الربية‬
‫�أو قائمة امل�شاريع االخرى التي مت االتفاق على تنفيذها ‪ ،‬لكن الأهم هو احلر�ص من‬
‫اجلانبني على ترجمة كل ما يتم االتفاق عليه اىل واقع ‪ ،‬وعلى �أن ترتقي العالقات‬
‫االقت�صادية بني البلدين الكبريين لت�صبح قريبة من متانة وعمق العالقات‬
‫االقت�صادية والروابط التي جتمع كل من ال�سلطنة وايران‪.‬‬

‫م�سقط – خالد الدخيل‬
‫�أ� � �ش� ��ار م� �ع ��ايل م �ن��و � �ش �ه��ر متكي‬
‫وزي ��ر خ��ارج�ي��ة اجل�م�ه��وري��ة الإ�سالمية‬
‫االيرانية يف بداية االجتماع اىل الزيارة‬
‫التاريخية التي قام بها جاللة ال�سلطان‬
‫قابو�س املعظم اىل ايران ‪،‬وزيارة فخامة‬
‫ال��رئ �ي ����س �أح� �م ��دي جن ��اد اىل ال�سلطنة‬
‫وقال �إن الزيارتني و�ضعتا البنية التحتية‬
‫لعالقة متينة ت��رب��ط ب�ين البلدين ‪ ،‬يف‬
‫وجود ارادة من حاكمي البلدين لتطوير‬
‫العالقات التجارية واالقت�صادية لت�صل‬
‫اىل م�ستوى العالقات ال�سيا�سية املتميزة‬
‫بني البلدين‪.‬‬
‫وا� � � �ض� � ��اف م� �ع ��ال� �ي ��ه ‪ :‬اجل� �م� �ه ��وري ��ة‬
‫اال��س�لام�ي��ة االي��ران�ي��ة ارادت ان ت�شارك‬
‫يف اللجنة امل���ش�ترك��ة ب�ين ال�ب�ل��دي��ن لكي‬
‫ت�ؤكد على متانة هذه العالقات ‪ ،‬ونحن‬
‫� �س �ع��داء اذ ن ��رى ان ال�ب�ل��دي��ن تربطهما‬
‫عالقات وثيقة وروابط م�شرتكة ثقافية‬
‫واجتماعية واقت�صادية و�سيا�سية ‪.‬‬
‫ك �م��ا �أن اي� ��ران وال���س�ل�ط�ن��ة تتمتعان‬
‫بامكانيات كبرية لتطوير ال�ع�لاق��ات يف‬
‫��ش�ت��ى امل �ج ��االت االق �ت �� �ص��ادي��ة املختلفة‬
‫ل�لارت �ق��اء مب���س�ت��وى ال �ع�لاق��ات وخا�صة‬
‫يف اال� �س �ت �ث �م��ار امل �� �ش�ت�رك ويف جم ��االت‬
‫ال�ط��اق��ة وال���س�ي��اح��ة واجل��وان��ب التقنية‬
‫وغريها من املجاالت االقت�صادية‪ ،‬وقد‬
‫متكنا خ�لال االج�ت�م��اع��ات ان ن�صل اىل‬
‫اتفاقيات جيدة يف �شتى املجاالت ‪ ،‬وجزء‬
‫من تلك االتفاقيات متت ترجمتها على‬
‫�أر�ض الواقع وهناك عدد من االتفاقيات‬
‫مل يت�سن للطرفني ترجمتها ‪ ،‬ونحن ال‬
‫نريد �أن نكون كمن ي�ؤمن بجزء ويكفر‬
‫باجلزء الباقي ولهذا نريد �أن ترتجم كل‬
‫االتفاقيات بني البلدين ب�شكل فعلي على‬
‫ار�ض الواقع ‪.‬‬
‫و�أك �م��ل معاليه ب�ق��ول��ه ‪ :‬ان االرتقاء‬
‫مب�ستوى العالقات بني البلدين يتطلب‬
‫مزيدا من االهتمام بني الطرفني بالبنى‬
‫التحتية اال�سا�سية للعالقات االقت�صادية‬
‫والتجارية والتعاون التقني وال�صناعي‬
‫بني البلدين ‪.‬‬
‫املو�ضوع املهم ال��ذي و�ضع يف اال�شهر‬
‫االخرية يف جدول االعمال بني البلدين‬
‫ه��و ا�ستغالل امل��وق��ع اجل�غ��رايف واحلدود‬
‫امل��ائ�ي��ة امل���ش�ترك��ة ب�ين ال�ب�ل��دي��ن واقامة‬
‫ترانزيت الب�ضائع وال�سلع م��ن �سلطنة‬
‫عمان اىل �آ�سيا الو�سطى عرب اجلمهورية‬
‫اال�سالمية االيرانية ‪.‬‬
‫ان اال� �س �ت �ث �م��ارات ال �ك �ب�يرة م ��ن قبل‬

‫�سلطنة ع�م��ان يف ه��ذا امل �ج��ال ي��دل على‬
‫وجود عزمية جادة من جانبكم لتحقيق‬
‫ه��ذا امل���ش��روع العظيم ول�ه��ذا ف��ان ايران‬
‫على ا�ستعداد للتفاهم وعقد االتفاقيات‬
‫لبدء هذا امل�شروع الكبري ‪.‬‬
‫واختتم معاليه قائ ً‬
‫ال ‪ :‬ا�ؤك��د على ان‬
‫تنفيذ جميع االت�ف��اق�ي��ات وك��ذل��ك هذه‬
‫املذكرة كل هذا �سيمهد االر�ضية الزالة‬
‫ك��ل احل ��واج ��ز ال �ت��ي حت ��ول دون حتقيق‬
‫تقارب حقيقي بني البلدين ‪.‬‬
‫اوج��ه ال��دع��وة ال�ي�ك��م ح�ت��ى جنتمع يف‬
‫بلدكم الثاين ايران‬
‫ب � ��د�أ االج �ت �م ��اع ب��ا� �س �ت �ع��را���ض معايل‬
‫مقبول بن علي بن �سلطان وزير التجارة‬
‫وال�صناعة ع��دة م��و��ض��وع��ات يف حم�ضر‬
‫االجتماع والت�أكيد على �أهمية ان تخرج‬
‫االت�ف��اق�ي��ات اىل �أر� ��ض ال��واق��ع يف �أ�سرع‬
‫فر�صة ‪ ،‬وا�شار اىل وجود مزايا تناف�سية‬
‫تتمتع بها ايران وميكن ا�ستغاللها ‪.‬‬
‫وقال معاليه ‪ :‬م�شروع املح�ضر مليء‬
‫ب��امل��و��ض��وع��ات املهمة ول�ك��ن �أود الرتكيز‬
‫على بع�ض ه��ذه النقاط التي �أرى �أنها‬
‫مهمة جداً ‪ ،‬واملو�ضوع االول هو التجارة‬
‫ال�ب�ي�ن�ي��ة ول��و ع��دن��ا ل�لاح���ص��ائ�ي��ات نرى‬
‫ان ه �ن��اك من��وا م���س�ت�م��را م��ن ‪ 2005‬اىل‬
‫‪ 2008‬يف ال�ت�ج��ارة وخ��ا��ص��ة واردات �ن��ا من‬
‫اجلمهورية اال�سالمية االيرانية ‪ ،‬ولكن‬
‫يف عام ‪ 2009‬انخف�ضت وارداتنا من ايران‬
‫وهذا كان جزءا من انخفا�ض عام خالل‬
‫هذه ال�سنة ‪ ،‬ونعتقد �أن عام ‪� 2010‬سي�شهد‬
‫من ��واً ج��دي��داً ‪ ،‬ول �ك��ن اع �ت �ق��د �أن هناك‬
‫ف��ر��ص��ا ك �ب�يرة وك �ث�يرة ل��زي��ادة التجارة‬
‫البينية �سواء كانت وارداتنا من ايران �أو‬
‫�صادراتنا اليها ‪ ،‬وهنا اريد الرتكيز على‬
‫نقطتني االوىل �أننا يف ال�سلطنة ن�ستورد‬
‫‪ 90‬يف امل�ئ��ة م��ن امل ��واد ال�غ��ذائ�ي��ة واي ��ران‬
‫ل��دي�ه��ا م �ي��زة ن�سبية وت�ن��اف���س�ي��ة يف هذا‬
‫امل�ج��ال ‪ ،‬وان��ا امتنى ان القطاع اخلا�ص‬
‫وخا�صة ال�شركات ال�صغرية واملتو�سطة‬
‫�أن تن�شط يف ه��ذا امل�ج��ال لي�س فقط يف‬
‫ا�سترياد امل��واد الغذائية ولكن يف اقامة‬
‫م��راك��ز للتجميع وال�ت�خ��زي��ن والتكيي�س‬
‫وال�ت�ع�ل�ي��ب ‪ ،‬واع�ت�ق��د �أن امل �� �ش��روع الأول‬
‫لل�شركة اال�ستثمارية امل�شرتكة وبالتعاون‬
‫مع �شركات القطاع اخلا�ص اول م�شروع‬
‫ل �ه��ا ي �ك��ون يف ه ��ذا اجل ��ان ��ب واذا كانت‬
‫هناك معوقات او عراقيل فعلى حكومتي‬
‫البلدين تذليلها ‪.‬‬
‫وندر�س يف نف�س الوقت قطاعات �أخرى‬
‫مثل مواد البناء وهناك فر�ص جيدة يف‬
‫هذا القطاع مثل املواد الغذائية ‪.‬‬

‫اجلانب الإيراين‬
‫يعر�ض ت�صدير‬
‫النحـــــا�س‬

‫تعاون بني �شركة‬
‫النفط العمانية‬
‫والإيرانية و�إن�شاء‬
‫حمطة كهرباء يف‬
‫جزيرة ق�شم‬

‫ا� �ض��اف م�ع��ايل م�ق�ب��ول ب��ن ��س�ل�ط��ان ‪:‬‬
‫النقطة الثانية تتعلق بامل�شاريع الكبرية‬
‫امل���ش�ترك��ة ‪� � ،‬س��واء ل���ش��رك��ات ع�م��ان�ي��ة يف‬
‫اي��ران �أو �شركات ايرانية يف ال�سلطنة ‪،‬‬
‫وه �ن��اك ع��دة ن�ق��اط اول �ه��ا ال �ت �ع��اون بني‬
‫� �ش��رك��ة ال �ن �ف��ط ال �ع �م��ان �ي��ة وال�شركات‬
‫االيرانية وهناك م�شروع يدر�س حاليا‬
‫الق��ام��ة حمطة ك�ه��رب��اء يف ق�شم واي�ضا‬
‫ت� ��در�� ��س م� ��� �ش ��اري ��ع �أخ � � ��رى يف مناطق‬
‫خمتلفة‪� ،‬أما املو�ضوع الثاين فهو النقل‪،‬‬
‫وقد ذكر معايل الوزير االيراين مو�ضوع‬
‫ال�ت�ران ��زي ��ت ويف ال� �ع ��ام امل ��ا�� �ض ��ي قمت‬
‫بزيارة اىل اوزباك�ستان والتقيت الرئي�س‬
‫ال��وزب �ك��ي وحت��دث�ن��ا ح��ول ه��ذا املو�ضوع‬
‫وع ��ن ال �ت �ع��اون ب�ي�ن�ن��ا واي � ��ران بالن�سبة‬
‫للرتانزيت ‪ ،‬وحتدثت مع �سعادة ال�سفري‬
‫عن املو�ضوع وكان االتفاق ان هذا املو�ضوع‬
‫ب�ي�ن ‪ 3‬وزارات ه��ي اخل��ارج �ي��ة والنقل‬
‫والتجارة وال�صناعة وبالن�سبة لدينا يف‬
‫عمان ال مانع من ان ميثلنا وزير واحد‬
‫بعد االتفاق مع الوزارات الأخرى ويجب‬
‫�أن نبد�أ التن�سيق من الآن‪ ،‬وبخ�صو�ص‬
‫امل��و� �ض��وع الآخ � ��ر يف امل �� �ش��اري��ع الكبرية‬
‫يتعلق بالنحا�س وحتدثنا عن ا�ستعداد‬
‫اجلانب االي��راين يف ان ي�صدر النحا�س‬
‫لل�سلطنة لتكريره او �صهره يف م�صنع‬
‫ل�شركة التعدين العمانية ونحن نرحب‬
‫ب�ه��ذا ال�ت�ع��اون ‪ ،‬وان��ا حت��دث��ت ح��ول هذا‬
‫املو�ضوع مع اجلانب االيراين عدة مرات‬
‫وزرت امل �ن��اج��م االي��ران �ي��ة واذا اجلانب‬
‫االي � � ��راين ب��ال �ف �ع��ل م �� �س �ت �ع��د لت�صدير‬
‫كميات من النحا�س او مركزات النحا�س‬
‫ف ��أن��ا م���س�ت�ع��د الر� �س��ال وف ��د م��ن �شركة‬
‫التعدين العمانية لزيارة طهران �أو �أي‬
‫مكان ترونه ‪.‬‬
‫و�أ�ضاف معايل مقبول بن علي �سلطان‬
‫‪ :‬اع ��ود اىل م��و��ض��وع ال�ن�ق��ل واع ��رف ان‬
‫الطريان العماين وهتم بت�سيري رحالت‬
‫اىل ط �ه��ران واول رح �ل��ة ��س�ت�ك��ون العام‬
‫ال �ق��ادم وه ��ذا ��ش��ي ج�ي��د ‪ ،‬ام ��ا بالن�سبة‬
‫للنقل البحري ف�أعتقد �أنه البد �أن تكون‬
‫ه �ن��اك درا� �س ��ة م���ش�ترك��ة ب�ي�ن الطرفني‬
‫ت ��وزع تكلفتها ب��ال�ت���س��اوي ب�ين البلدين‬
‫‪ ،‬واذا ات�ضح �أن امل���ش��روع الق��ام��ة �شركة‬
‫م�لاح�ي��ة م���ش�ترك��ة �أم ��ر جم��د فلنن�شئ‬
‫�شركة واذا ات�ضح ان االف�ضل هو التعاون‬
‫مع �شركات ايرانية كبرية فليكن ذلك ‪.‬‬
‫مو�ضوع القمح نحن ن�ستورد كميات‬
‫كبرية من القمح كل ع��ام ويف ه��ذا العام‬
‫ا� �س �ت��وردن��ا م��ن اي� ��ران ك�م�ي��ة م��ن القمح‬
‫فاذا كان هناك اتفاقية لتزويد ال�سلطنة‬

‫بكمية م��ن القمح ك��ل ع��ام فهذا �سيكون‬
‫جيد ا‪.‬‬
‫امل ��و�� �ض ��وع الآخ � � ��ر ه ��و ال� �ت� �ع ��اون بني‬
‫احلكومتني واملح�ضر مليء مبو�ضوعات‬
‫ال� �ت� �ع ��اون يف خم �ت �ل��ف امل � �ج� ��االت وه ��ذه‬
‫املو�ضوعات تتكرر يف كل حم�ضر ويبدو‬
‫�أن��ه ال يكون هناك تنفيذ يف اغلب هذه‬
‫املجاالت ولهذا اعتقد �أنه من ال�ضروري‬
‫وجود جلنة متابعة بالتن�سيق مع ا�صحاب‬
‫ال�سعادة ال�سفراء ‪.‬‬
‫من جهته �أكد معايل منو �شهر متكي‬
‫وزي��ر اخلارجية االي ��راين �أن العالقات‬
‫و�صلت اىل مرحلة النظرة ال�شاملة بني‬
‫البلدين وق��ال ‪ :‬امامنا طريقان االول‬
‫�أن علينا ان ندرج املو�ضوعات يف املح�ضر‬
‫ال��ذي ميكن تنفيذه عمليا م��ن القطاع‬
‫اخل��ا���ص او اجل �ه��ات امل�ع�ن�ي��ة ‪ ،‬او �إع ��داد‬
‫برنامج يتم تنفيذه يف ف�ترة زمنية من‬
‫ع��ام اىل ‪ 3‬اع ��وام ‪ ،‬واع�ت�ق��د ان الطريق‬
‫الثاين هو ان نقوم ب�سرد كل املحاور التي‬
‫ميكن التعاون فيها من اجلانبني وهذه‬
‫تعترب وث�ي�ق��ة ا�سرتاتيجية �شاملة بني‬
‫البلدين ‪ ،‬ويف نهاية هذه الوثيقة نحدد‬
‫برامج ق�صرية االجل ميكن تنفيذها ‪.‬‬
‫و�أ�� � �ض � ��اف م �ع��ال �ي��ه ع �ل �ي �ن��ا ان نحدد‬
‫ال��وث��ائ��ق املتعلقة ب��اجل�م��ارك والرحالت‬
‫اجلوية والرتانزيت واعتقد اننا بحاجة‬
‫اىل وثائق منف�صلة لكل هذه املو�ضوعات‬
‫‪ ،‬واتفاقية التعاون يف جم��ايل اال�سمنت‬
‫والنحا�س جاهزة و�سنقوم بالتوقيع عليها‬
‫‪ ،‬واحيطكم علما �أن ‪ 5‬م�لاي�ين مواطن‬
‫ايراين يقومون بزيارة بلدان اخرى كل‬
‫عام ‪ ،‬منهم مليون زاروا �سوريا �أو �أكرث‬
‫م��ن مليون زاروا ال�سعودية ‪ ،‬وبالن�سبة‬
‫ل�ل�ع��راق ن�ن��وي �أن ن�ضاعف ال �ع��دد الذي‬
‫ك��ان ه��ذا ال�ع��ام وه��و ‪ 800‬ال��ف �شخ�ص ‪،‬‬
‫وه�ن��اك اك�ثر م��ن مليون ي ��زورون اوروا‬
‫وع��دد كبري اىل ا�سيا الو�سطى ‪ ،‬وي�صل‬
‫ع ��دد رح�لات �ن��ا اىل االم� � ��ارات اىل �أكرث‬
‫م��ن ال��ف رح�ل��ة ��ش�ه��ري�اً ‪ ،‬ول��ذل��ك ف�إنني‬
‫�أن�صح اخواننا م��ن اجل��ان��ب العماين �أن‬
‫يفكروا يف ان�شاء �شركة جوية م�شرتكة‬
‫لتغطية كل هذا االقبال ال �شك �أن مئات‬
‫الطائرات التجارية يحتاجها ال�سوق ‪.‬‬
‫م��ن اج��ل ال�ت�ع��اون امل���ص��ريف علينا ان‬
‫نفكر يف �آلية ج��ادة ولو كان هذا لتبادل‬
‫ال �ع �م�ل�ات امل �ح �ل �ي��ة ب�ي �ن �ن��ا ‪ ،‬وبالت�أكيد‬
‫ع�ل�ي�ن��ا �أن ن ��أخ��ذ م��و� �ض��وع امل�ق��اي���ض��ة يف‬
‫احل�سبان ‪ ،‬وميكن لعملتي البلدين �أن‬
‫تكونا ن�شطتني يف التجارة البينية بني‬
‫البلدين ‪.‬‬

‫ت�صدير ال�سلع العمانية للجمهوريات الإ�سالمية وم�شروعات اخرى يف «االجتماع»‬
‫ب �ح��ث اجل ��ان� �ب ��ان ال �ع �م��اين واالي � � ��راين خالل‬
‫االج �ت �م��اع ال �ت �ع��اون ال��رب��اع��ي امل �ق�ت�رح (ع �م��ان ‪-‬‬
‫�إيران ‪ -‬تركمن�ستان ‪� -‬أوزبك�ستان) بهدف ت�صدير‬
‫ال���س�ل��ع ال�ع�م��ان�ي��ة ع�ب�ر اجل �م �ه��وري��ة الإ�سالمية‬
‫الإي��ران �ي��ة �إىل دول �آ��س�ي��ا ال��و��س�ط��ى‪ ،‬وذل��ك نظرا‬
‫لأه�م�ي��ة ال�ع�لاق��ات ال�ت�ج��اري��ة واالق�ت���ص��ادي��ة بني‬
‫�سلطنة عمان واجلمهورية الإ�سالمية الإيرانية‬
‫وجمهوريتي تركمن�ستان و�أوزبك�ستان‪.‬‬
‫كما اتفق اجلانبان على �إي�ج��اد خ��ط ترانزيت‬
‫(ال �ن �ق��ل ب��ال �ع �ب��ور) ل �ن �ق��ل ال �ب �� �ض��ائ��ع واملنتجات‬
‫العمانية �إىل �آ�سيا الو�سطى وبالعك�س‪ ،‬وذلك عرب‬
‫امل��وان��ئ وامل �ن��اط��ق احل ��رة يف ال�ب�ل��دي��ن ع��ن طريق‬
‫ا��س�ت�خ��دام خ�ط��وط ال���س�ك��ك احل��دي��دي��ة والطرق‬
‫الربية ‪ ،‬و عقد اجتماع رباعي على م�ستوى وزراء‬
‫اخلارجية والوزراء املعنيني يف هذه الدول‪ ،‬وذلك‬
‫خالل الربع الأول من عام ‪2011‬م‪ ،‬لبحث ودرا�سة‬
‫امل�سار التجاري بني الدول املذكورة‬
‫وقدم اجلانب الإيراين م�شروع اتفاقية للتعاون‬

‫اجل�م��رك��ي وم �� �ش��روع م��ذك��رة ت�ف��اه��م ح��ول النقل‬
‫بالرتانزيت للب�ضائع بني �إي��ران و�سلطنة عمان‬
‫ع�بر امل��وان��ئ اجل�ن��وب�ي��ة (ج��اب �ه��ار) باجلمهورية‬
‫الإ�سالمية الإيرانية‪ ،‬وذلك لدرا�ستهما‪.‬‬
‫ورح��ب اجل��ان�ب��ان بت�أ�سي�س ال�شركة العمانية‬
‫الإي��ران�ي��ة لال�ستثمار امل���ش�ترك واف�ت�ت��اح مكتبها‬
‫الرئي�سي يف م�سقط و�أك��دا على �أهمية �أن تتبنى‬
‫ال�شركة درا��س��ة امل�شاريع اال�ستثمارية امل�شرتكة‬
‫املقرتحة من كال اجلانبني‪.‬‬
‫وقد �أعرب بنك تنمية ال�صادرات يف �إي��ران عن‬
‫ا�ستعداده للتمويل املايل ل�صادرات �أنواع الب�ضائع‬
‫واخل��دم��ات‪ ،‬وتنفيذ م�شاريع اخل��دم��ات التقنية‬
‫وال�ه�ن��د��س�ي��ة ب�ن���س�ب�ـ��ة (‪ 60‬ب��امل��ائ��ة م��ن مدخالت‬
‫ال�صناعة �إي��ران�ي��ة املن�ش�أ) �ضمن �صندوق �ضمان‬
‫ال�صادرات الإيرانية‪.‬‬
‫كما �أعرب �صندوق �ضمان ال�صادرات الإيراين‬
‫ع ��ن ا�� �س� �ت� �ع ��داده ل �ت �غ �ط �ي��ة خم ��اط ��ر ع� ��دم ت� ��أدي ��ة‬
‫الإعتمادات الق�صرية واملتو�سطة والطويلة الأجل‬

‫القابلة لإعطائها للم�شرتين العمانيني ب�شرط‬
‫فتح االعتماد امل�ستند غري القابل للرتاجع �أو �أخذ‬
‫�ضمان م�صريف من امل�صارف املعتمدة‪� ،‬أو مقابل‬
‫�ضمان حكومة ذل��ك البلد‪ ،‬و�أي�ضاً ميكن تغطية‬
‫خماطر عدم ت�أدية االعتمادات املعطاة لل�شركات‬
‫العمانية ب�أ�سلوب الدفع ب�صورة احل�ساب املفتوح‪،‬‬
‫وذل � ��ك ب �ع��د ت �ق �ي �ي��م االع� �ت� �م ��اد و�إح� � � ��راز اعتماد‬
‫امل � �� � �ش �ت�ري‪.‬واق �ت�رح اجل ��ان ��ب الإي � � � ��راين يف هذا‬
‫املجال التمويل امل��ايل خلدمات ال�سياحة وزيارة‬
‫�إىل �إي ��ران م��ع دع��م امل��ؤ��س���س��ات امل�شابهة وت�أمني‬
‫الت�سهيالت الالزمة لدعم �شركات املقاوالت لعقد‬
‫اتفاقية �إج��راء امل�شاريع ال ُعمرانية يف ال�سلطنة‬
‫و�إن� ��� �ش ��اء اخل� �ط ��وط االئ �ت �م��ان �ي��ة ب���ش�ك��ل متقابل‬
‫ب�ين بنك تنمية ال���ص��ادرات وال�ب�ن��وك العاملة يف‬
‫ال�سلطنة واال�ستفادة من ت�سهيالت بنك التنمية‬
‫الإ�سالمي‪ ،‬واملنظمات التابعة له ودرا�سة ت�أ�سي�س‬
‫�صندوق م�شرتك للتمويل امل��ايل مل�شاريع الدول‬
‫الإ�سالمية‪.‬‬

‫اقت�صاد‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫�ســوق املـــال‬

‫طلبات امل�ؤ�س�سات فاقت الأ�سهم املطروحة‬

‫«النــور�س» متــد فتــرة االكتتــاب يف �أ�سهمهـا ملـدة �أ�سبـوع‬
‫الر�ؤية – امل رجب – على بن �صالح العجمي‬
‫ك���ش�ف��ت م �� �ص��ادر م�ط�ل�ع��ة ام ����س ع��ن تقدم‬
‫العمانية ال�ق�ط��ري��ة ل�لات���ص��االت «النور�س»‬
‫بطلب للهيئة ال�ع��ام��ة ل���س��وق امل��ال مل��د فرتة‬
‫االكتتاب يف ا�سهمها ملدة ا�سبوع لينتهي يف ‪21‬‬
‫اكتوبر بدال من غد اخلمي�س ‪.‬‬
‫وق��د وج�ه��ت ال�ن��ور���س ام����س دع��وة خا�صة‬
‫ل ��و�� �س� �ط ��اء �� �س ��وق م �� �س �ق��ط ل�ل�اج� �ت� �م ��اع مع‬
‫رو���س ك��ورم��اك الرئي�س التنفيذي ل�شركة‬
‫(ال �ن��ور���س) يف ق��اع��ة رج ��ال االع �م��ال مببنى‬
‫الهيئة العامة ل�سوق امل��ال‪ ،‬حيث اعلن لهم‬
‫بيانات ح��ول و�ضع ا�سهم ال�شركة املطروحة‬
‫لالكتتاب وك�شف ع��ن ان ال�سعر الت�أ�شريي‬
‫احل ��ايل لل�سهم ب�ين ‪ 802- 702‬ب�ي���س��ة وان‬
‫طلبات االكتتاب يف ال�سهم من قبل امل�ؤ�س�سات‬
‫– امل�خ���ص����ص ل �ه��ا ‪ 30‬يف امل �ئ��ة م��ن اال�سهم‬
‫امل �ط��روح��ة ‪ -‬و��ص�ل��ت اىل ‪ 350‬م�ل�ي��ون �سهم‬
‫بينما و��ص�ل��ت ط�ل�ب��ات االك�ت�ت��اب م��ن االفراد‬
‫اىل ‪ 9‬ماليني �سهم مبا يوازي ‪ 5‬يف املئة من‬
‫ن�سبة ال� �ـ‪ 70‬يف امل�ئ��ة م��ن اال��س�ه��م املخ�ص�صة‬

‫لالفراد‪.‬‬
‫وك�شفت م�صادر ل�ل��ر�ؤي��ة ع��ن ان كورماك‬
‫اع�ل��ن خ�ل�ال االج �ت �م��اع ‪ -‬ال ��ذي مل حت�ضره‬
‫و�سائل االع�لام ‪ -‬ان امل�ؤ�س�سات التي �شاركت‬
‫يف االكتتاب حتى الآن اغلبها عمانية بن�سبة‬
‫‪ 75‬يف امل�ئ��ة و‪ 25‬يف امل�ئ��ة م��ن امل�ؤ�س�سات غري‬
‫ال�ع�م��ان�ي��ة وق��د رك��ز ك��ورم��اك يف ح��دي�ث��ه مع‬
‫الو�سطاء على انه يعترب معدل االكتتاب من‬
‫قبل امل�ؤ�س�سات مر�ضي للغاية معتربا ان احد‬
‫ا�سباب انخفا�ض اقبال االفراد على االكتتاب‬
‫عدم توافر طلبات االكتتاب يف البنوك التي‬
‫تتلقي طلبات االك�ت�ت��اب وان ال�شركة قامت‬
‫مب��د ف�ت�رة االك �ت �ت��اب ل�ت�ق��وم ب�ت��وف�ير �أع ��داد‬
‫�ضخمة من طلبات االكتتاب وتوزيعها على‬
‫البنوك امل�شاركة يف االكتتاب‪.‬‬
‫وي��ذك��ر ان م��اك��ورم��اك ق��د اع�ل��ن اال�سبوع‬
‫امل��ا��ض��ي ان ط�ل�ب��ات االك�ت�ت��اب ق��د و��ص�ل��ت اىل‬
‫م�ل�ي��وين �سهم متوقعا ا��ش�ت��داد ال�ط�ل��ب على‬
‫اال�سهم يف اال�سبوع االخري لالكتتاب‪.‬‬
‫وم��ن ناحية اخ��رى اعلنت الهيئة العامة‬
‫ل �� �س��وق امل� ��ال ام ����س ان �ه��ا ت �ل �ق��ت ر� �س��ال��ة من‬

‫ •كورماك‬
‫ال �� �ش��رك��ة ال �ع �م��ان �ي��ة ال �ق �ط��ري��ة لالت�صاالت‬
‫(النور�س) تفيد ب�أن ردود الفعل التي ح�صلت‬
‫عليها ال�شركة ت�شري �إىل �أن طلبات االكتتاب‬
‫يف �أ�سهم �شركة النور�س من قبل امل�ستثمرين‬
‫امل�ؤ�س�سني يف �سلطنة عمان واخلارج قد فاقت‬
‫�إجمايل الأ�سهم املطروحة لهذه الفئة‪.‬‬

‫و�أو� �ض �ح��ت ال��ر� �س��ال��ة �أن امل ��ؤ� �ش��رات التي‬
‫و��ص�ل��ت م��ن معظم امل�ستثمرين امل�ؤ�س�سيني‬
‫الك �ت �ت��اب � �ش��رك��ة ال �ن��ور���س ت�ف�ي��د ب � ��أن نطاق‬
‫ال�سعر املف�ضل لديهم ينح�صر م��ا ب�ين ‪702‬‬
‫و‪ 802‬بي�سة لل�سهم الواحد‪.‬‬
‫وك � ��ان � ��ت ال� � �ن � ��ور� � ��س ق � ��د ح � � � ��ددت ن� �ط ��اق‬
‫�سعرالإكتتاب العام ال��ذي تطرح من خالله‬
‫‪ %40‬م��ن �أ�سهم ال�شركة ب�ين ‪ 702‬بي�سة �إىل‬
‫‪ 902‬بي�سة مت�ضمنا ذلك م�صاريف الإ�صدار‬
‫ب��واق��ع ‪ 2‬بي�سة لل�سهم‪ .‬ون�ط��اق �سعر ال�سهم‬
‫ي �� �ش�ير �إىل �أن ر�أ� � ��س م ��ال ال �� �ش��رك��ة الأوىل‬
‫�سيرتاوح بني ‪ 456‬و ‪ 586‬مليون ريال عماين‬
‫مم��ا يجعل ��ش��رك��ة ال�ن��ور���س واح ��دة م��ن �أهم‬
‫خم�س �شركات يف عُمان من حيث القيمة‪.‬‬
‫وك��ان املوعد ال��ذي حددته ن�شرة الإكتتاب‬
‫هو من ‪� 15‬سبتمرب ‪ ،2010‬و�سي�ستمر حتى ‪14‬‬
‫�أكتوبر ‪ 2010‬بحيث ان ‪ %70‬من حجم الإ�صدار‬
‫م �ف �ت��وح��ا ل�ل�م���س�ت�ث�م��ري��ن يف ال �ف �ئ��ة الأوىل‬
‫واملكتتبني على �أ�سهم بقيمة ‪ 902‬بي�سة لل�سهم‬
‫وهم م�ستثمرون افراد ‪ ،‬و ‪ %30‬للم�ستثمرين‬
‫يف ال �ف �ئ��ة ال �ث��ان �ي��ة وال ��ذي ��ن ��س�ي���ش�ترك��ون يف‬

‫منهجية بناء �سجل الأوام��ر وهم امل�ؤ�س�سات‪.‬‬
‫ومي�ك��ن للم�ستثمرين يف ال�ف�ئ��ة الأوىل من‬
‫ال� ُع�م��ان�ي�ين وغ�ير ال� ُع�م��ان�ي�ين احل���ص��ول على‬
‫‪� 500‬سهم بحد �أدن��ى ومب�ضاعفات ‪� 100‬سهم‬
‫بعد هذا العدد �إىل حد �أق�صى يبلغ ‪500,000‬‬
‫� �س �ه��م‪� .‬أم� ��ا امل �� �س �ت �ث �م��رون يف ال �ف �ئ��ة الثانية‬
‫فيمكنهم احل�صول على ‪� 500,100‬سهم بحد‬
‫�أدن��ى ومب�ضاعفات ‪� 100‬سهم بعد هذا العدد‬
‫حتى ح��د �أق���ص��ى يبلغ ‪� 26,037,700‬سهم �أو‬
‫‪ %10‬من حجم الإ�صدار‪.‬‬
‫وم��ن املتوقع �أن يتم �إدراج �أ�سهم النور�س‬
‫يف �سوق م�سقط للأوراق املالية يف ‪� 27‬أكتوبر‬
‫‪.2010‬‬
‫وه ��ذا الإك �ت �ت��اب وال� ��ذي م��ن امل �ت��وق��ع �أن‬
‫يجمع بني ‪ 182‬مليونا �إىل ‪ 234‬مليون ريال‬
‫عماين للم�ساهمني امل�ؤ�س�سني‪� ،‬سيكون الأول‬
‫يف ال�سلطنة م�ن��ذ ي��ول�ي��و ‪ .2008‬ل�ق��د قامت‬
‫ال �ن��ور���س ب�ت�ع�ي�ين ب�ن��ك م���س�ق��ط ���ش‪ .‬م‪ .‬ع‪ .‬ع‬
‫كمدير الإ� �ص��دار احل���ص��ري لهذا االكتتاب‪،‬‬
‫و�شركة مورجان �ستانلي وبنك م�سقط �ش‪ .‬م‪.‬‬
‫ع‪ .‬ع كمديرين ل�سجل طلبات امل�شرتكني‪.‬‬

‫�سوق م�سقط يرتفع �إىل ‪ 6504‬نقاط ‪ ..‬وزيادة اال�ستثمار غري العماين‬
‫الر�ؤية – علي بن �صالح العجمي‬
‫ا�ستمر م�ؤ�شر �سوق م�سقط �أم�س يف حركته االفقية مع‬
‫ترقب امل�ستثمرين العالن ال�شركات والبنوك الكربى عن‬
‫نتائجها املالية للربع الثالث من العام احلايل والتي يرى‬
‫اخل�ب�راء ان�ه��ا �ستكون امل ��ؤث��ر الرئي�سي على جت��اه ال�سوق‬
‫لبقية العام‪.‬‬
‫وو��ص��ل امل�ؤ�شر ام�س اىل م�ستوى ‪ 6504‬نقطة مرتفعاً‬
‫ب�شكل طفيف بنحو ‪ 6‬ن�ق��اط وبن�سبة ت�غ�ير ‪ 0.09‬يف املئة‬
‫مقارنة مع �آخ��ر جل�سة ت��داول ‪ ،‬مدعوماً ب�إرتفاع م�ؤ�شري‬
‫البنوك واال�ستثمار بنحو ‪ 18‬نقطة وبن�سبة تغري ‪ 0.21‬يف‬
‫املئة ليغلق عند ‪ 8844‬نقطة‪ ،‬واخلدمات والت�أمني بنحو ‪12‬‬
‫نقطة وبن�سبة تغري ‪ 0.49‬يف املئة ليغلق عند ‪ 2474‬نقطة‬
‫‪ ،‬فيما انخف�ض م�ؤ�شر ال�صناعة بنحو ‪ 13‬نقطة و بن�سبة‬
‫‪ 0.18‬يف امل�ئ��ة ليغلق ع�ن��د ‪ 7272‬ن�ق�ط��ة ‪ .‬ومت ت ��داول ‪8.3‬‬
‫مليون ورق��ة مالية بقيمة ت��داول بلغت نحو ‪ 23.5‬مليون‬
‫ريال بن�سبة انخفا�ض ‪ 10.5‬يف املئة مقارنة مع �آخر جل�سة‬
‫تداول ‪ ..‬وارتفعت القيمة ال�سوقية �إىل نحو ‪ 10.01‬مليار‬
‫ريال عماين بن�سبة ارتفاع بلغت ‪ 0.08‬يف املئة ‪.‬‬
‫وقد ت�صدرت ال�صفاء للأغذية ال�شركات الأكرث ارتفاعاً‬
‫وبن�سبة تغري ‪ 3.14‬يف ملئة ليغلق �سهمها عند ‪ 329‬بي�سة ‪ ،‬ثم‬
‫�صناعة مواد البناء بن�سبة ارتفاع ‪ 3‬يف املئة ليغلق �سهمها‬
‫عند ‪ 68‬بي�سة ‪ ،‬ثم اخلدمات املالية بن�سبة ‪ 2.5‬يف املئة ليغلق‬
‫�سهمها عند ‪ 122‬بي�سة ‪ ..‬فيما ت�صدرت ري�سوت لال�سمنت‬
‫ال�شركات الأكرث انخفا�ضاً وبن�سبة بلغت ‪ 1.9‬يف املئة ليغلق‬
‫�سهمها عند ‪ 1.218‬ريال ‪ ،‬ثم حلويات عمان وبن�سبة ‪1.51‬‬
‫يف املئة ليغلق �سهمها عند ‪ 847‬بي�سة ‪ ،‬ثم املتحدة للتمويل‬
‫وبن�سبة ‪ 1.24‬يف املئة ليغلق ال�سهم عند ‪ 80‬بي�سة ‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫عمومية «�آيه �أ�س بركا»‬
‫توافق على تغيري ا�سم‬
‫ال�شركة �إىل «�أكوى باور‬
‫بركا»‬
‫م�سقط – الر�ؤية‪ ‬‬
‫واف��ق م�ساهمو �شركة �آي��ه �أ���س بركا (�ش م ع‬
‫ع) يف اجتماع اجلمعية العامة غري العادية على‬
‫تغيري ا�سم ال�شركة من �آيه �إي �أ�س بركا �ش م ع‬
‫ع اىل �أك��وى ب��اور بركا ( ���ش م ع ع ) ‪ .‬كما قرر‬
‫جمل�س �إدارة ال�شركة يف االجتماع ال��ذي عقده‬
‫م��ؤخ��راً تعيني حممد ع�ب��داهلل اب��و نيان رئي�ساً‬
‫ملجل�س الإدارة ب��الإج�م��اع ‪ .‬وق��رر كذلك تعيني‬
‫مارينال كانتي �ساجنبتا و �سانثار�سن بادمانثان‬
‫�أع �� �ض��ا ًء يف جل�ن��ة ال�ت��دق�ي��ق �إىل ج��ان��ب الع�ضو‬
‫ال���س��اب��ق �أن�ي��ل ك��وم��ار ن��اه��ار ‪ .‬وم��ن ج��ان��ب �آخر‬
‫ق��ررت اجلمعية العامة العادية لل�شركة تعيني‬
‫حممد ع�ب��داهلل ابونيان – رئي�س املجل�س – و‬
‫�سانرث�سن بادمانثان‪ ،‬مارينال كانتي �سنجبتا‪،‬‬
‫بارتيك جون �شارل�س تاون�سند �أع�ضا ًء دائمني‬
‫يف جمل�س الإدارة ‪ .‬يذكر �أ ّن �شركة �آيه �أ�س بركا‬
‫(���ش م ع ع) ت�أ�س�ست يف ‪ 19‬ن��وف�م�بر ‪ 2000‬م و‬
‫تتمثل االن�شطة الرئي�سية لل�شركة يف تطوير‬
‫ومت��وي��ل وت���ص�م�ي��م و�إن �� �ش��اء وت���ش�غ�ي��ل و�صيانة‬
‫وت�أمني ومتلك حمطة توليد الكهرباء ووحدة‬
‫حتلية مياه والت�سهيالت املتعلقة بتو�صيالت‬
‫الغاز والت�سهيالت الأخرى املتعلقة بها ‪.‬‬

‫ارتفاع �أرباح ال�صفاء‬
‫للأغذية �إىل ‪2.445‬‬
‫مليون ريال‬
‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬

‫وت�صدرت جلفار للهند�سة ال�شركات الأك�ثر ت��داو ًال من‬
‫حيث القيمة بتداول نحو ‪ 1.2‬مليون �سهم بلغت قيمتها‬
‫ن�ح��و ‪� 624‬أل ��ف ري ��ال ‪ ،‬ف�ي�م��ا ت �� �ص��درت ال���ص�ف��اء للأغذية‬
‫ال�شركات الأكرث تداو ًال من حيث عدد الأ�سهم بتداول ‪1.6‬‬
‫مليون �سهم بلغت قيمتها نحو ‪� 539‬ألف ريال ‪.‬‬
‫وبلغت قيمة �شراء غري العمانيني ‪� 829‬ألف ريال وبن�سبة‬
‫‪ 23.51‬يف املئة ‪ ،‬وقيمة بيع غري العمانيني ‪� 688‬أل��ف ريال‬
‫وبن�سبة ‪ 19.52‬يف املئة ‪ ،‬كما ارتفع �صايف اال�ستثمار غري‬
‫العماين �إىل ‪ 141‬الف ريال وبن�سبة ‪ 3.99‬يف املئة ‪.‬‬
‫وب��ال�ن���س�ب��ة ل �ت��داول اجل�ن���س�ي��ات ف�ق��د ب�ل�غ��ت م�شرتيات‬

‫العمانيني من حيث عدد الأ�سهم نحو ‪ 82‬يف املئة من �إجمايل‬
‫عدد الأ�سهم امل�شرتاة ‪ ،‬و نحو ‪ 76.5‬يف املئة من حيث القيمة‬
‫االجمالية لل�شراء ‪ ،‬وبلغ �شراء اخلليجيني نحو ‪ 10‬يف املئة‬
‫من �إجمايل عدد الأ�سهم امل�شرتاة و نحو ‪ 14.7‬يف املئة من‬
‫حيث القيمة الإجمالية لل�شراء ‪ ،‬وبلغ �شراء العرب نحو‬
‫‪ 4.6‬يف املئة من �إجمايل عدد الأ�سهم امل�شرتاة و نحو ‪3.8‬‬
‫يف املئة من �إجمايل قيم ال�شراء ‪ ،‬وبلغ �شراء الأجانب نحو‬
‫‪ 3.2‬يف املئة من �إجمايل عدد الأ�سهم امل�شرتاة و نحو ‪4.9‬‬
‫يف املئة من القيمة االجمالية لل�شراء ‪ .‬فيما بلغت مبيعات‬
‫ال�ع�م��ان�ي�ين ن�ح��و ‪ 79.4‬يف امل�ئ��ة م��ن �إج �م��ايل ع��دد الأ�سهم‬

‫املباعة و نحو ‪ 80.4‬يف املئة من �إج�م��ايل قيم البيع ‪ ،‬وبلغ‬
‫بيع اخلليجيني نحو ‪ 6.1‬يف املئة من �إجمايل عدد الأ�سهم‬
‫املباعة و نحو ‪ 6.4‬يف املئة من �إجمايل قيم البيع ‪ ،‬وبلغ بيع‬
‫العرب نحو ‪ 7.2‬يف املئة من �إجمايل عدد الأ�سهم املباعة و‬
‫‪ 3.9‬يف املئة من �إجمايل قيم البيع ‪ ،‬وبلغ بيع الأجانب نحو‬
‫‪ 7.2‬يف املئة من �إجمايل عدد الأ�سهم املباعة و ‪ 9.2‬يف املئة‬
‫من �إجمايل قيم البيع ‪.‬‬
‫بلغ ع��دد ال�صفقات ‪� 1747‬صفقة ‪ ،‬و بلغ ع��دد ال�شركات‬
‫املتداولة ‪� 47‬شركة ارتفعت ‪� 17‬شركة منها و انخف�ضت ‪10‬‬
‫�شركات فيما ا�ستقرت ‪� 20‬شركة ‪.‬‬

‫�أع�ل��ن املهند�س �صالح ب��ن حممد ال�شنفري‬
‫رئي�س جمل�س �إدارة ال�صفاء للأغذية النتائج‬
‫املالية غري املدققة للفرتة املنتهية يف �سبتمرب‬
‫‪ 2010‬والتي �أو�ضحت ارتفاع �صايف �أرباح ال�شركة‬
‫�إىل ‪ 2.445‬م �ل �ي��ون ري ��ال ع �م��اين م �ق��ارن��ة مع‬
‫‪ 2.172‬مليون ري��ال حققتها ال�شركة يف الفرتة‬
‫نف�سها م��ن ال�ع��ام امل��ا��ض��ي �أي ب��زي��ادة مقدارها‬
‫‪ . %12.60‬ك�م��ا بلغت امل�ب�ي�ع��ات ح�ت��ى ن�ه��اي��ة ‪30‬‬
‫�سبتمرب املا�ضي مبلغ و ق��دره ‪ 13.994‬مليون‬
‫ري ��ال ع �م��اين م�ق��ارن��ة ب �ـ ‪ 11.729‬م�ل�ي��ون ريال‬
‫ع�م��اين ‪ ‬يف ال�ف�ترة ذات�ه��ا م��ن ال�ع��ام امل��ا��ض��ي �أي‬
‫بزيادة وقدرها ‪ 19.32‬يف املئة ‪ .‬وا�شار ال�شنفري‬
‫�إىل حت�سن �أداء ال�شركة يف ن�شاطاتها الفعلية‬
‫خالل الربع الثالث من العام اجلاري من خالل‬
‫الزيادة يف الإنتاج واملبيعات ‪.‬‬
‫ومن جانب �آخر وافق‪  ‬جمل�س ادارة ال�صفاء‬
‫للأغذية‪  ‬على‪  ‬ق ��رار‪  ‬ب��ال�ت��و��س��ع بن�سبة‪%20  ‬‬
‫يف امل��زرع��ة ال�ق��ائ�م��ة بثمريت واخل��ا��ص��ة بانتاج‬
‫الدواجن الالحم و �سوف يزيد هذا التو�سع من‬
‫انتاج الدواجن و�سوف تكون التكلفة االجمالية‬
‫ل �ل �م �� �ش��روع ح� ��وايل ‪ 4‬م�ل�اي�ي�ن ري� ��ال ع �م��اين و‬
‫��س�ي�ت��م مت��وي��ل امل �� �ش��روع ع ��ن ط��ري��ق التمويل‬
‫الذاتي ‪ ‬وخطوط متويل حملية ‪.‬‬
‫اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر �أ ّن جم�ل����س ادارة ال�صفاء‬
‫لالغذية � ��ش‪.‬م‪.‬ع‪.‬ع �أعتمد ‪ ‬يف اجتماع املجل�س‬
‫ال � ��ذي ع �ق��د م � ��ؤخ ��راً ال �ب �ي��ان��ات امل��ال �ي��ة (غري‬
‫امل��دق�ق��ة) للفرتة املنتهية يف ‪� 30‬سبتمرب‪2010‬‬
‫‪ .‬يذكر �أ ّن �شركة ال�صفاء للأغذية ت�أ�س�ست يف‬
‫‪ 30‬دي�سمرب ‪ 2001‬بهدف ممار�سة ن�شاط ‪ ‬انتاج‬
‫ج�م�ي��ع ان ��واع ال�ل�ح��وم ب��اال��ض��اف��ة اىل منتجات‬
‫ال��دواج��ن املختلفة وال�ل�ح��وم احل�م��راء وكذلك‬
‫املنتجات ال�سمكية وم�ستلزمات االنتاج املختلفة‬
‫‪ -‬اال�سترياد والت�صدير ‪.‬‬

‫تعامالت �أع�ضاء جمال�س‬
‫الإدارات‬
‫�أو�ضحت �سوق م�سقط لل��أوراق املالية على‬
‫موقعها الإلكرتوين تعامالت �أع�ضاء جمال�س‬
‫�إدارات ال���ش��رك��ات امل�ساهمة ل�ي��وم �أم����س ‪ ،‬حيث‬
‫قام �أحد �أع�ضاء جمل�س �إدارة العمانية الوطنية‬
‫ل�ل�إ��س�ت�ث�م��ار ال�ق��اب���ض��ة ( �أون ��ك ) ب���ش��راء ‪6500‬‬
‫�سهم ‪ ،‬فيما قام �أحد �أع�ضاء جمل�س �إدارة �شركة‬
‫مطاحن �صاللة ببيع ‪� 9000‬سهم ‪.‬‬

‫ارتفاع �صايف �أ�صول �صندوق التوازن �إىل ‪ 1.238‬ريال للوحدة‬
‫الر�ؤية – امل رجب‬
‫اع �ل��ن ال�ب�ن��ك ال��وط �ن��ي ال �ع �م��اين احلار�س‬
‫االم�ين ومدير �صندوق التوازن اال�ستثماري‬
‫ان �صايف ا�صول ال�صندوق كما يف ‪ 7‬اكتوبر قد‬
‫و�صل اىل ‪ 1,238‬ريال للوحدة الواحدة ‪.‬‬
‫وي�أتي ارتفاع �صايف ا�صول وحدات �صندوق‬
‫ال� �ت ��وازن م��ع االرت� �ف ��اع ال� ��ذي � �ش �ه��ده م�ؤ�شر‬
‫�سوق م�سقط خ�لال ال��رب��ع الثالث م��ن العام‬
‫احلايل‪.‬‬
‫وك � ��ان ت �ق��ري��ر االداء اخل ��ا� ��ص ب�صندوق‬
‫ال�ت��وازن عن الن�صف االول من العام احلايل‬
‫قد ا�شار اىل انه بالن�سبة لل�صندوق بلغ عدد‬
‫احل�ص�ص اململوكة ‪ 110,9‬مليون وو�صل �صايف‬
‫ق�ي�م��ة اال� �ص ��ول ‪ 130,6‬م �ل �ي��ون ري ��ال عماين‬

‫بينما ك��ان ��ص��ايف اال� �ص��ول لكل وح��دة ‪1,178‬‬
‫ريال عماين ‪.‬‬
‫وذك� ��ر ال �ت �ق��ري��ر ان م ��ؤ� �ش��ر � �س��وق م�سقط‬
‫ل � �ل� ��أوراق امل��ال �ي��ة ق ��د ت ��راج ��ع م �ع ��دل ‪%4.8‬‬
‫خ�ل�ال ال�ن���ص��ف االول م��ن ع ��ام ‪ 2010‬وذلك‬
‫مب�ع��دل انخفا�ض و��ص��ل اىل ‪ %8.5‬يف م�ؤ�شر‬
‫ق �ط��اع ال �� �ص �ن��اع��ة ال� ��ذي ت�ل�اه م ��ؤ� �ش��ر قطاع‬
‫ال �ب �ن��وك واال� �س �ت �ث �م��ار ال� ��ذي ت��راج��ع بن�سبة‬
‫‪ %8.8‬باال�ضافة اىل انخفا�ض م��ؤ��ش��ر قطاع‬
‫اخلدمات بن�سبة ‪ %13.6‬اال �أن هذا االنخفا�ض‬
‫يتطابق م��ع االن�خ�ف��ا���ض امل�ل�ح��وظ يف ال�سوق‬
‫العاملي خالل االزم��ة االقت�صادية االخ�يرة يف‬
‫اليونان وبقية الدول االوروبية‪.‬‬
‫وبلغ متو�سط حجم التداول اليومي خالل‬
‫هذه الفرتة ما يقارب مليون ريال عماين‪ ،‬كما‬

‫�شهد ال�سوق اخلليجي انخفا�ضا تراوح بني ‪%5‬‬
‫اىل ‪� .%20‬أما �صايف قيمة اال�صول لل�صندوق‬
‫فقد انخف�ضت هام�شيا بن�سبة ‪ %0.8‬خالل‬
‫الن�صف االول وتعدى �أداء ال�صندوق م�ؤ�شر‬
‫ال�سوق كما حقق ال�صندوق اهدافه الرئي�سة‬
‫املر�سومة له‪.‬‬
‫وقال التقرير ‪»:‬نحن م�ستمرون بالتفا�ؤل‬
‫ف�ي�م��ا ي�خ����ص ال��و� �ض��ع ال �ع��ام ل�لاق�ت���ص��اد على‬
‫��ض��وء اال��س�ت�ق��رار يف ا�سعار النفط باال�ضافة‬
‫اىل املبادرات احلكومية املختلفة‪ .‬ولقد تبني‬
‫ان هنالك حت�سنا كليا يف قطاع ال�شركات حيث‬
‫دلت نتائج الن�صف االول على منو يف االرباح‪،‬‬
‫وبالتايل ف�إننا نتوقع اداء اف�ضل لل�سوق على‬
‫املدى البعيد يف ظل هذه الظروف‪».‬‬

‫‪10‬‬

‫اقت�صاد‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫�ســوق املـــال‬

‫«�أوبك» ترى �إجماعا عاما على امل�ستويات احلالية‬

‫الذهب دون ‪ 1345‬دوالرا‬

‫تراجع العقــــود الآجلــــة للنفط �إىل اقل مــــن ‪ 81‬دوالرا‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬
‫تراجع الذهب يف املعامالت االوروب�ي��ة �أم�س‬
‫الثالثاء مع انتعا�ش الدوالر نتيجة عدم اليقني‬
‫ب�ش�أن حجم التي�سري الكمي املتوقع من ال�سلطات‬
‫االمريكية مما قل�ص االقبال على املعدن النفي�س‬
‫كمالذ من العمالت ال�ضعيفة‪ .‬وبحلول ال�ساعة‬
‫‪ 0911‬ب�ت��وق�ي��ت ج��ري�ن�ت����ش ب�ل��غ ��س�ع��ر ال��ذه��ب يف‬
‫امل �ع��ام�لات ال �ف��وري��ة ‪ 1343.25‬دوالر لالوقية‬
‫(االون�صة) مقارنة مع ‪ 1352.95‬دوالر يف �أواخر‬
‫تعامالت ن�ي��وي��ورك ي��وم االث�ن�ين‪ .‬وت��راج��ع �سعر‬
‫عقود الذهب االمريكية االجلة ت�سليم دي�سمرب‬
‫‪ 10.10‬دوالر لالوقية اىل ‪ 1344.30‬دوالر‪ .‬وكان‬
‫الذهب �سجل �أعلى م�ستوى على االط�لاق عند‬
‫‪ 1364.6‬دوالر اال� �س �ب��وع امل��ا� �ض��ي ح�ي��ث تراجع‬
‫ال � � ��دوالر ب �� �س �ب��ب ت ��وق �ع ��ات ب� � ��أن ي �ل �ج ��أ جمل�س‬
‫االحتياطي االحتادي (البنك املركزي االمريكي)‬
‫اىل ت �ي �� �س�ير ك �م��ي ا�� �ض ��ايف ل �ت �ع��زي��ز االقت�صاد‬
‫االمريكي‪ .‬وتراجع �سعر الف�ضة اىل ‪ 22.98‬دوالر‬
‫لالوقية من ‪ 23.29‬دوالر‪ .‬وانخف�ض البالتني‬
‫اىل ‪ 1676.50‬دوالر لالوقية من ‪ 1683.15‬دوالر‬
‫بينما �سجل البالديوم �أكرب ت�صحيح بني املعادن‬
‫النفي�سة �أم�س الثالثاء مرتاجعا ‪ 1.6‬باملئة اىل‬
‫‪ 576‬دوالرا لالوقية من ‪ 45‬ر‪ 585‬دوالر يف �أواخر‬
‫تعامالت يوم االثنني‪.‬‬

‫الإ�سرتليني ي�سجل �أدنى‬
‫م�ستوى يف �أ�سبوع �أمام الدوالر‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬
‫ت��راج �ع��ت �أ� �س �ع ��ار ال �ع �ق��ود الآج� �ل ��ة للنفط‬
‫الأمريكي �إىل �أقل من ‪ 81‬دوالرا للربميل �أم�س‬
‫الثالثاء مع �صعود الدوالر �أمام اليورو‪ ،‬وبحلول‬
‫ال�ساعة ‪ 0850‬بتوقيت جرينت�ش تراجعت عقود‬
‫اخل��ام االم��ري�ك��ي اخلفيف ‪� 130‬سنتا اىل �أدنى‬
‫م �� �س �ت��وى خ �ل�ال اجل �ل �� �س��ة ع �ن��د ‪ 80.90‬دوالر‬
‫للربميل قبل �أن تعو�ض بع�ض خ�سائرها‪.‬‬
‫من ناحية ثانية‪ ،‬قالت منظمة �أوب��ك �أم�س‬
‫الثالثاء ان هناك اجماعا عاما على �أن �أ�سعار‬
‫النفط عند م�ستوياتها احلالية دعمت االنتعا�ش‬
‫االق�ت���ص��ادي وت���ش�ج��ع اال��س�ت�ث�م��ار يف ال�صناعة‬
‫وذل ��ك ق�ب��ل ي��وم�ين م��ن ع�ق��د اج�ت�م��اع املنظمة‬
‫لتحديد �سيا�سة االنتاج‪ .‬ويف تقرير �شهري �أبقت‬
‫�أوب��ك معظم توقعاتها ل�سوق النفط يف ‪2011‬‬
‫دون ت�غ�ي�ير مب��ا يف ذل ��ك ت��وق �ع��ات من��و الطلب‬
‫ال�ع��امل��ي ع�ل��ى ال�ن�ف��ط وت��وق�ع��ات ال�ط�ل��ب العاملي‬
‫ع �ل��ى ن �ف��ط امل �ن �ظ �م��ة‪ .‬ورف �ع��ت �أوب� ��ك تقديرها‬
‫لنمو الطلب العاملي يف ‪ .2010‬و�ستعقد �أوبك‬
‫اجتماعا يف فيينا غ��دا اخلمي�س وم��ن املتوقع‬
‫�أن تبقي �سيا�سة االن�ت��اج دون تغيري كما فعلت‬
‫منذ اتفاقها على تخفي�ضات قيا�سية لالنتاج‬

‫مكا�سب جيدة للبور�صة الكويتية‪..‬‬
‫وامل�ؤ�شر يخرتق م�ستوى ‪ 7000‬نقطة‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬
‫�سجل اجل�ن�ي��ه اال��س�ترل�ي�ن��ي �أدن ��ى م�ستوى يف‬
‫�أ�سبوع �أمام الدوالر �أم�س الثالثاء بعدما قال ع�ضو‬
‫جلنة ال�سيا�سة النقدية ببنك اجن�ل�ترا املركزي‬
‫ديفيد مايلز ان البنك قد ي�ضطر اىل اللجوء اىل‬
‫التي�سري الكمي‪ .‬وق��ال مايلز ان التي�سري الكمي‬
‫ال ي��زال و�سيلة قوية حمتملة لكنه قال ان هناك‬
‫حالة ع��دم تيقن ب�ش�أن توقعات النمو والت�ضخم‬
‫يف بريطانيا‪ .‬وتراجع اجلنيه اال�سرتليني حوايل‬
‫ن�صف �سنت �أم��ام ال��دوالر بعد ه��ذه الت�صريحات‬
‫اىل ‪ 1.5800‬دوالر بانخفا�ض ن�سبته ‪ 0.4‬باملئة عن‬
‫اجلل�سة ال�سابقة‪ .‬وق��ال مايلز يف وق��ت �سابق ان‬
‫�صناع ال�سيا�سة يجازفون اذا مل يفعلوا ما يكفي‬
‫لكبح الت�ضخم م��ن ن��اح�ي��ة واذا ق��ام��وا بت�شديد‬
‫ال�سيا�سة قبل االوان من ناحية �أخرى‪.‬‬

‫رو�سيا‪ :‬ال «حرب عمالت»‬
‫يف الوقت الراهن‬
‫مو�سكو‪ -‬وكاالت‬
‫قال م�سئول رو�سي رفيع امل�ستوى �إن بالده‬
‫ال ت��رى وج��ودا ملا و�صفه “حرب عمالت” يف‬
‫الوقت الراهن‪..‬فيما �صعدت ال��دول الكربى‬
‫م �ط��ال �ب �ه��ا ل �ل �� �ص�ين ب� ��� �ض ��رورة زي � � ��ادة قيمة‬
‫عملتها‪ ،‬و�سط خم��اوف من اجت��اه دول �أخرى‬
‫�إىل تقلي�ص قيمة عملتها م��ن �أج��ل املناف�سة‬
‫بال�سوق الدولية‪.‬‬
‫وق ��ال ن��ائ��ب رئ�ي����س ال� ��وزراء ووزي ��ر املالية‬
‫الرو�سي �ألك�سى كودرين �أم�س �إن هناك م�شكلة‬
‫“اختالل تنا�سب”‪ ،‬لكن ال ميكن ت�سميتها‬
‫ب �ح��رب ع �م�لات‪ ،‬م �ق��را ب���ص�ع��وب��ة وت�ع�ق��د هذه‬
‫الق�ضية وغياب ر�ؤية وا�ضحة حول الإجراءات‬
‫الأ�سا�سية التي يجب اتخاذها يف هذه احلالة‪.‬‬
‫واعترب كودرين �أن “امل�شكلة موجودة وتكمن‬
‫يف الن�شاط الذي يقوم به املجل�س االحتياطي‬
‫الإحتادي الأمريكي �أو البنك املركزي الأوروبي‬
‫وال��ذي يحدد تغيري �سعر �صرف العمالت”‪.‬‬
‫وقال “الق�ضية هنا يف �أنه يجب على العديد‬
‫م ��ن ال � ��دول �أن ت�ت�ك�ي��ف م ��ع ه ��ذه احلالة”‪.‬‬
‫و�أو��ض��ح امل�سئول ال��رو��س��ي �أن �أ��س�ع��ار ال�صرف‬
‫تعد م�ؤ�شرا لل�سوق و�أن��ه من اخلط�أ ا�ستبعاد‬
‫هذا امل�ؤ�شر ورب��ط العمالت بع�ضها بالبع�ض‪،‬‬
‫و�أ�ضاف “ال ن�ستطيع �أن نفهم ماذا يحدث يف‬
‫ال�سوق‪ ،‬وت�صبح �أ�سعار ال�صرف �أث��را لبع�ض‬
‫ال�سيا�سات‪ ،‬وب��ذل��ك ت�شوه حقيقة الو�ضع يف‬
‫ال�سوق”‪ .‬وكان �صندوق النقد الدويل قد حذر‬
‫من التداعيات اخلطرية التى �سوف تنجم عن‬
‫الإجراءات املنفردة التى تتخذها الدول �سواء‬
‫ال �ك�برى �أو ال�ن��ام�ي��ة خل�ف����ض ق�ي�م��ة عملتها‪،‬‬
‫م�شددا على �أن �أزم��ة ح��رب العمالت “عاملية‬
‫ولي�ست حملية”‪.‬‬

‫يف دي�سمرب ‪ .2008‬من جهته‪ ،‬قال �شكري غامن‬
‫رئي�س امل�ؤ�س�سة الوطنية الليبية للنفط �أم�س‬
‫الثالثاء �إن من امل�ستبعد �أن تغري �أوب��ك �سقف‬
‫الإنتاج املتفق عليه خالل اجتماعها يف فيينا هذا‬
‫الأ�سبوع‪ .‬ويف رد على �س�ؤال لل�صحفيني خالل‬
‫م�ؤمتر يف لندن عما �إذا كانت �أوبك �ستغري احلد‬
‫امل�ستهدف للإنتاج قال غامن «ال �أعتقد ذلك»‪.‬‬
‫و�أ� �ض��اف «��س�ع��ر ال�ن�ف��ط متقلب ل�ل�غ��اي��ة وهناك‬
‫حالة من عدم التيقن بال�سوق»‪ .‬و�أو�ضح غامن‬
‫�أن عدم التيقن يف �سوق النفط �أ�صبح �أقوى من‬
‫�أي وقت م�ضى و�سي�ستمر لبع�ض الوقت‪.‬‬
‫و�أع �ل �ن��ت امل�ن�ظ�م��ة �إن م�ت��و��س��ط �أ� �س �ع��ار �سلة‬
‫خ��ام��ات �ه��ا ال�ق�ي��ا��س�ي��ة ارت �ف��ع �إىل ‪ 80.44‬دوالر‬
‫للربميل �أم�س الأول االثنني من ‪ 79.95‬دوالر‬
‫ي��وم اجل�م�ع��ة‪ .‬وت���ض��م �سلة �أوب ��ك ‪ 12‬ن��وع��ا من‬
‫ال �ن �ف��ط اخل� ��ام‪ .‬وه ��ذه اخل ��ام ��ات ه��ي �صحارى‬
‫اجل ��زائ ��ري وج�ي�را� �س��ول الأجن � ��ويل والإي � ��راين‬
‫ال �ث �ق �ي��ل وال �ب �� �ص��رة اخل �ف �ي��ف ال �ع ��راق ��ي وخ ��ام‬
‫ال �ت �� �ص��دي��ر ال �ك��وي �ت��ي وال �� �س��در ال �ل �ي �ب��ي وب ��وين‬
‫اخلفيف النيجريي واخل��ام البحري القطري‬
‫واخل��ام العربي اخلفيف ال�سعودي وخام مربان‬
‫الإم ��ارات ��ي وم �ي�ري ال �ف �ن��زوي �ل��ي و�أوري� �ن ��ت من‬
‫الإكوادور‪.‬‬

‫الكويت‪ -‬وكاالت‬
‫�سجل م�ؤ�شر �سوق الكويت لالوراق املالية �أداء نتج عنه حتقيق مكا�سب جيدة بدعم من اال�سهم‬
‫القيادية بعد عمليات �شراء �شهدتها �أغلب القطاعات‪ ،‬الأمر الذي دفع امل�ؤ�شر لالرتفاع ‪ 46‬نقطة‬
‫لي�صل �إىل ‪ 7054.7‬نقطة بنهاية التعامالت‪.‬‬
‫وب�ل�غ��ت كمية اال��س�ه��م امل �ت��داول��ة ن�ح��و ‪1‬ر‪ 426‬م�ل�ي��ون �سهم بقيمة بلغت ح��وايل ‪4‬ر‪ 51‬مليون‬
‫دينار كويتي موزعة على ‪� 6074‬صفقة نقدية‪ .‬و�أغلق امل�ؤ�شر ال�سعري اجلل�سة على ارتفاع بـ ‪46‬‬
‫نقطة‪ ،‬م�سج ً‬
‫ال ‪ 6054.7‬نقطة‪ ،‬و»ال��وزين» بحوايل ‪ 3.9‬نقطة ليغلق عند م�ستوى ‪ 478.68‬نقطة‪.‬‬
‫وارتفعت م�ؤ�شرات �ستة قطاعات من ا�صل ثمانية حيث �سجل قطاع اخلدمات اعلى ارتفاع من بني‬
‫القطاعات مرتفعا بـ ‪1‬ر‪ 124‬نقطة تاله قطاع البنوك بارتفاع قدره ‪ 78‬نقطة ثم قطاع اال�ستثمار‬
‫بارتفاع قدره ‪4‬ر‪ 73‬نقطة‪ .‬و�سجل قطاع الت�أمني اعلى تراجع من بني القطاعات مرتاجعا ب ‪3‬ر‪17‬‬
‫نقطة تاله قطاع االغذية برتاجع قدره ‪ 4‬نقاط‪ .‬وحقق �سهم �شركة االوىل للت�أمني التكافلي اعلى‬
‫م�ستوى بني اال�سهم الرابحة مرتفعا بن�سبة ‪6‬ر‪ 11‬يف املئة ت�لاه �سهما �شركتي (هيت�س تيليكوم‬
‫القاب�ضة) ون��ور لال�ستثمار امل��ايل مرتفعني بن�سبة ‪8‬ر‪ 9‬يف املئة لكل منهما‪ .‬و�سجل �سهم �شركة‬
‫ا�صول لال�ستثمار اك�بر تراجع من بني اال�سهم اخلا�سرة بن�سبة بلغت نحو ‪ 8‬يف املئة ت�لاه �سهم‬
‫�شركة نفائ�س القاب�ضة مرتاجعا بن�سبة ‪7‬ر‪ 6‬يف املئة ثم �سهم ال�شركة الكويتية للتمويل واال�ستثمار‬
‫(كفيك) بن�سبة تراجع قدرها ‪8‬ر‪ 5‬يف املئة‪ .‬وحقق �سهم �شركة جمموعة امل�ستثمرون القاب�ضة اعلى‬
‫م�ستوى تداول من بني ال�شركات املتداولة بكمية ا�سهم بلغت نحو ‪6‬ر‪ 87‬مليون �سهم‪ .‬وا�ستحوذت‬
‫خم�س �شركات ه��ي جمموعة امل�ستثمرون القاب�ضة وبيت التمويل اخلليجي و(هيت�س تيليكوم‬
‫القاب�ضة) وجمموعة ال�سالم القاب�ضة واملدينة للتمويل واال�ستثمار على ‪1‬ر‪ 42‬يف املئة من اجمايل‬
‫كمية اال�سهم املتداولة مبجموع بلغ نحو ‪6‬ر‪ 179‬مليون �سهم‪.‬‬

‫طوكيو ت�ؤكد القيام بخطوات «حا�سمة» ب�ش�أن �أ�سعار ال�صرف عند احلاجة‬

‫«نيكـــي» يـفقــد ‪ %2.1‬و�ســط تـرقــب‬
‫لتدخــالت حكوميــة فـي �ســوق العملــة‬
‫طوكيو‪ -‬رويرتز‬
‫تراجع م�ؤ�شر نيكي لال�سهم اليابانية ‪ 2.1‬باملئة �أم�س الثالثاء مت�أثرا ب�صعود الني اىل م�ستوى‬
‫مرتفع جديد يف ‪ 15‬عاما مقابل ال��دوالر مع ترقب امل�ستثمرين ان كانت ال�سلطات �ستتدخل يف‬
‫�أ�سواق العملة‪ .‬وجاء ذلك رغم مكا�سب مبكرة على خلفية ارتفاعات اال�سهم العاملية بعدما عززت‬
‫بيانات �ضعيفة للوظائف االمريكية فر�ص اجراء مزيد من التحفيز من جانب جمل�س االحتياطي‬
‫االحت��ادي (البنك املركزي االمريكي)‪ .‬وتراجع نيكي ‪ 200.24‬نقطة اىل ‪ 9388.64‬نقطة يف �أ�سو�أ‬
‫انخفا�ض له بالن�سبة املئوية على مدى �شهر تقريبا‪ .‬وفقد م�ؤ�شر توبك�س االو�سع نطاقا ‪ 1.8‬باملئة‬
‫م�سجال ‪ 824.60‬نقطة‪ .‬ودفعت توقعات مفاجئة الرباح �ضعيفة من فا�ست ريتيلينج �سهم ال�شركة‬
‫الرائج لينخف�ض �أكرث من ت�سعة باملئة مما �أثر �سلبا على نيكي‪ .‬ويبد�أ مو�سم اعالن نتائج �أعمال‬
‫ال�شركات يف اليابان يف وقت الحق هذا ال�شهر‪ .‬من ناحية ثانية‪ ،‬قال وزير املالية الياباين يو�شيهيكو‬
‫نودا �أم�س الثالثاء �إن اليابان �ستوا�صل �إتخاذ خطوات حا�سمة مبا يف ذلك التدخل يف �سوق العمالت‬
‫ردا على التحركات امل�ف��رط��ة يف ��س��وق ال���ص��رف االج�ن�ب��ي‪ .‬وا��ض��اف �أن��ه يتابع التحركات يف �سوق‬
‫العمالت باهتمام كبري‪ .‬و�سئل نودا يف م�ؤمتر �صحفي عن �صعود الني الياباين �إىل م�ستوى مرتفع‬
‫جديد يف ‪ 51‬عاما مقابل الدوالر االمريكي بعد اجتماع وزراء مالية وحمافظي البنوك املركزية‬
‫ملجموعة الدول ال�صناعية ال�سبع الكربى يف مطلع اال�سبوع فقال «جمموعة ال�سبع �أكدت جمددا‬
‫ان التحركات املفرطة للعمالت من �ش�أنها �أن ت�ضر اال�ستقرار يف االقت�صاد ويف النظام املايل‪ ...‬من‬
‫هذا املنطلق �سنتخذ اجراءات حا�سمة ‪-‬مبا يف ذلك التدخل يف ال�سوق‪ -‬عند احلاجة‪».‬‬

‫توقعاتبارتفاعالنفط�إىل‪100‬دوالرحالا�ستمرارتراجع�أ�سعارال�صرف‬
‫دنفر‪ -‬رويرتز‬
‫قال االقت�صادي املتخ�ص�ص يف �ش�ؤون الطاقة فيليب فريليجر �إن �أ�سعار‬
‫النفط ق��د تتجاوز ‪ 100‬دوالر للربميل اذا ا�ست�أنف ال��دوالر هبوطه �أمام‬
‫اليورو نظرا الن �أ�سعار ال�صرف ولي�س عوامل العر�ض والطلب هي التي‬
‫تلعب الدور الرئي�سي يف حتديد �أ�سعار اخلام‪ .‬ويعني هبوط ال��دوالر زيادة‬
‫جاذبية النفط امل�ق��وم بالعملة االمريكية للم�ستثمرين ال��ذي��ن ي�شرتونه‬
‫ب�ع�م�لات �أخ ��رى‪ .‬وت��راج�ع��ت �أ��س�ع��ار ال�ن�ف��ط ي��وم االث �ن�ين اىل ‪ 82.21‬دوالر‬
‫للربميل بينما �صعد ال��دوالر �أم��ام اليورو وال�ين‪ .‬لكن حمللني يقولون ان‬
‫من املرجح بعد اخفاق القادة املاليني العامليني يف مطلع اال�سبوع يف اخماد‬
‫توترات �أ�سواق العملة �أن يعاود امل�ستثمرون بيع الدوالر وهو ما �أو�صل العملة‬
‫االمريكية اىل �أدنى م�ستوى يف ثمانية �أ�شهر ون�صف يف الآونة االخرية‪ .‬وقال‬
‫فريليجر �أمام الرابطة الوطنية القت�صادات االعمال �إن هذا �سي�ؤدي بدوره‬
‫اىل ارت�ف��اع �أ�سعار النفط‪ .‬و�أ��ض��اف فريليجر «اع�ت�ب��ارا م��ن امل��دى الق�صري‬
‫ف�صاعدا �ستمثل العملة ‪-‬ولي�س العوامل اال�سا�سية‪ -‬عامل اخلطر‪ ».‬وتابع‬
‫«جتاهل ال��دوالر قد يرفع النفط فوق ‪ 100‬دوالر»‪ .‬وذكر فريليجر �أنه اذا‬
‫ارتفع اليورو اىل ‪ 1.75‬دوالر من م�ستواه احلايل عند حوايل ‪ 1.40‬دوالر فان‬
‫النفط قد ي�صل اىل ‪ 100‬دوالر للربميل‪ .‬وق��ال �إن حاجة �أوروب��ا اىل وقود‬
‫الديزل منخف�ض الكربيت رفعت �أ�سعار النفط اىل ‪ 145‬دوالرا للربميل يف‬
‫عام ‪ .2008‬ويف ظل انتعا�ش االقت�صاد االوروب��ي يتجدد الطلب مما يجعل‬
‫�أوروبا وعملتها املحرك الرئي�سي لال�سعار العاملية‪ .‬وتابع فريليجر «اليوم‬
‫لي�ست العوامل اال�سا�سية هي امل�س�ؤولة عن تقلبات �أ�سعار النفط‪ ..‬املخزونات‬
‫مرتفعة وطاقة التكرير فائ�ضة واال�ستهالك م�ستقر‪ ».‬و�أ��ض��اف «ال�سوق‬
‫الهام�شية انتقلت من الواليات املتحدة اىل �أوروبا‪ .‬هذا �سيجعل �سعر النفط‬
‫املقوم بالدوالر عر�ضة لتذبذبات اليورو»‪ .‬و�أكد فريليجر ان ال�سعودية �أكرب‬
‫م�صدر للنفط يف العامل �ستحاول تعزيز ا�ستقرار ال�سوق لكنها من امل�ستبعد‬

‫حركة ت�صحيحية تفقد بور�صة قطر ‪% 0.30‬‬

‫�ســوق دبــي تتــراجــــع ‪ %0.74‬و�ســـــط انخفــــا�ض‬
‫غالبيــة الأ�سهــم‪ ..‬و«�أبــوظبــي» يغلـــق علـــى خ�سائـر‬
‫دبي‪ ،‬الدوحة‪ -‬وكاالت‬
‫�أغ�ل�ق��ت الأ��س�ه��م الإم��ارات �ي��ة خ�لال تعامالت‬
‫�أم�س الثالثاء على تراجع متخلية عن مكا�سب‬
‫حققتها ط ��وال الأ� �س �ب��وع‪ ،‬ح�ي��ث ان�خ�ف����ض �سوق‬
‫دب��ي لل��أوراق املالية بن�سبة بلغت ‪ %0.74‬و�سط‬
‫انخفا�ض غالبية الأ�سهم �أثناء جل�سة التداول‪،‬‬
‫وت�سببت عمليات جني �أرب��اح على �أ�سهم قيادية‬
‫يف خ�سائر للم�ؤ�شر‪ ،‬ومل تختلف احل��ال يف �سوق‬
‫�أبوظبي حيث تراجعت ‪.%0.43‬‬
‫ف�ف��ي دب��ي خ���س��ر امل��ؤ��ش��ر ‪ ،%0,74‬ه��اب�ط�اً �إىل‬
‫م �� �س �ت��وى ‪ 1742‬ن �ق �ط��ة‪ ،‬و� �س��ط ت ��راج ��ع جميع‬
‫الأ�سهم با�ستثناء �أ�سهم ‪� 4‬شركات‪ .‬وهبط �سهم‬
‫�شركة «�إعمار» العقارية ‪� %0,76‬إىل ‪ 3,94‬درهماً‪،‬‬
‫و�سهم �شركة «�أرابتك» القاب�ضة ‪� %1,75‬إىل ‪2,25‬‬
‫دره �م �اً‪ .‬وب�ل�غ��ت ك�م�ي��ات ال �ت��داول ‪ 161,8‬مليون‬

‫الأ�سهم الأوروبية ترتاجع يف تعقب خل�سائر البور�صة اليابانية‬
‫لندن‪ -‬رويرتز‬
‫تراجعت اال�سهم االوروبية يف م�ستهل تعامالت‬
‫�أم����س ال�ث�لاث��اء لتتعقب ت��راج�ع��ات �أ��س�ه��م اليابان‬
‫وتراجعت �أ�سهم �شركات التعدين يف ظل انخفا�ض‬
‫�أ�سعار النحا�س واملعادن االخرى بعد ارتفاع قوي‪.‬‬
‫وب �ح �ل��ول ال �� �س��اع��ة ‪ 0706‬ب �ت��وق �ي��ت جرينت�ش‬
‫تراجع م�ؤ�شر يوروفر�ست ‪ 300‬ال�سهم ال�شركات‬
‫االوروبية الكربى ‪ 0.7‬باملئة اىل ‪ 1066.76‬نقطة‬
‫بعدما ارتفع ‪ 0.3‬باملئة يف اجلل�سة ال�سابقة و�سجل‬
‫�أعلى م�ستوى اغالق يف �أ�سبوعني‪.‬‬
‫ومع تراجع �أ�سعار النحا�س ال�سباب من بينها‬
‫م�ؤ�شرات فنية �أظهرت �أن هناك مبالغة يف ال�شراء‬
‫بال�سوق انخف�ضت �أ�سهم �شركات التعدين التي‬
‫�شملت �أجن �ل��و �أم��ري �ك��ان وب��ي‪.‬ات ����ش‪.‬ب��ي بيليتون‬

‫وري��و تينتو واك�سرتاتا بن�سب ت��راوح��ت ب�ين ‪1.1‬‬
‫و‪ 2.2‬باملئة‪ .‬ويرتقب امل�ستثمرون حم�ضر اجتماع‬
‫جمل�س االح�ت�ي��اط��ي االحت ��ادي (ال�ب�ن��ك املركزي‬
‫االم ��ري� �ك ��ي) يف ‪�� 21‬س�ب�ت�م�بر وامل �ت��وق��ع �صدوره‬
‫ال�ساعة ‪ 1800‬بتوقيت جرينت�ش‪ .‬وق��ال برنارد‬
‫مكاليندن حملل �ش�ؤون اال�ستثمار لدى ان‪�.‬سي‪.‬‬
‫بي �ستوك بروكرز يف دبلن “�أ�سعار ال�سلع االولية‬
‫تتخلى ع��ن ب�ع����ض مكا�سبها امل�سجلة يف االونة‬
‫االخرية‪ .‬ال�سوق االمريكية تنتظر حمظر اجتماع‬
‫االحتياطي االحتادي ملعرفة فر�ص اجراء تي�سري‬
‫كمي يف نوفمرب”‪ .‬وتراجع م�ؤ�شر نيكي الياباين‬
‫‪ 2.1‬ب��امل�ئ��ة �أم ����س ال�ث�لاث��اء م�ت��أث��را ب��ارت�ف��اع الني‬
‫العلى م�ستوى يف ‪ 15‬عاما �أمام الدوالر وبتوقعات‬
‫�ضعيفة الرباح �شركة فا�ست ريتيلينج‪ .‬ويف �أنحاء‬
‫�أوروب� ��ا ت��راج��ع م��ؤ��ش��ر فاينن�شال ت��امي��ز ‪ 100‬يف‬

‫�أن تفلح يف ذلك‪ .‬من جهة �أخرى‪ ،‬قال جتار وم�صدر ب�شركة النفط الوطنية‬
‫االيرانية �أم�س الثالثاء �إن �إي��ران رفعت �أ�سعار البيع الر�سمية المدادات‬
‫اخلام �إىل ا�سيا حتميل نوفمرب‪ .‬وتتما�شى الزيادة مع توقعات التجار بعدما‬
‫رفعت ال�سعودية �أ�سعار خاميها املناف�سني العربي اخلفيف واملتو�سط‪ .‬لكن‬
‫ايران خف�ضت �أ�سعار البيع الر�سمية ل�صادراتها من اخلام اىل �شمال غرب‬
‫�أوروبا وحو�ض املتو�سط يف نوفمرب‪.‬‬

‫ب��ور��ص��ة ل�ن��دن ‪ 0.6‬ب��امل�ئ��ة يف ح�ين ه�ب��ط م�ؤ�شرا‬
‫ك ��اك ‪ 40‬يف ب��ور� �ص��ة ب��اري ����س وداك ����س يف بور�صة‬
‫فرانكفورت ‪ 0.9‬باملئة‪.‬‬
‫ويف الواليات املتحدة الأمريكية‪� ،‬أغلقت �أ�سهم‬
‫بور�صة وول �سرتيت دون تغيري يذكر بعد تعامالت‬
‫حم � ��دودة ي ��وم االث �ن�ي�ن م��ع ت��رق��ب امل�ستثمرين‬
‫لنتائج مهمة يف وقت الحق من اال�سبوع اجلاري‪.‬‬
‫وارت� �ف ��ع م ��ؤ� �ش��ر داو ج��ون��ز ال �� �ص �ن��اع��ي ال�سهم‬
‫ال�شركات االمريكية الكربى ‪ 2.11‬نقطة �أي ‪0.02‬‬
‫يف املئة اىل ‪ 11008.59‬نقطة ح�سب بيانات اولية‪.‬‬
‫وانخف�ض م�ؤ�شر �ستاندرد اند ب��ورز ‪ 500‬االو�سع‬
‫نطاقا ‪ 0.11‬نقطة �أي ‪ 0.01‬يف املئة اىل ‪1165.04‬‬
‫نقطة‪ .‬و�صعد م�ؤ�شر نا�سداك املجمع الذي تغلب‬
‫عليه �أ�سهم ال�شركات التكنولوجية ‪ 0.42‬نقطة �أي‬
‫‪ 0.02‬يف املئة اىل ‪ 2402.33‬نقطة‪.‬‬

‫�سهم ب��إج�م��ايل قيمة بلغت ‪ 267‬م�ل�ي��ون درهم‪،‬‬
‫وه ��ي ق�ي�م��ة م�ت��دن�ي��ة م �ق��ارن��ة ب�ق�ي��م ال �ت��داوالت‬
‫الأ�سبوع املا�ضي‪� .‬أما يف �أبوظبي مل يكمل امل�ؤ�شر‬
‫حت�ق�ي��ق امل�ك��ا��س��ب ال �ت��ي ح�ق�ق�ه��ا ب��داي��ة اجلل�سة‪،‬‬
‫حيث �سرعان ما حتول �إىل اخل�سائر التي و�صلت‬
‫�إىل ‪ %0,43‬نتيجة بيع الأ�سهم العقارية �أي�ضاً‪.‬‬
‫وك��ان��ت �أ� �س��واق الإم ��ارات جنحت ب��الإغ�لاق على‬
‫ارت�ف��اع يف جل�سة �أم����س الأول يف ج��و م��ن الثقة‬
‫ال�سيما م��ع ارت �ف��اع �أ��س�ع��ار ال�ن�ف��ط‪ ،‬ح�ي��ث �سجل‬
‫م�ؤ�شر �سوق دبي ارتفاعا بلغ ‪ % 0,34‬لي�صل �إىل‬
‫‪ 1755‬نقطة‪ ،‬و�سط كميات تداول و�صلت �إىل ‪423‬‬
‫مليون درهم‪ .‬ويف �أبوظبي ارتفع امل�ؤ�شر ‪% 0,65‬‬
‫�إىل ‪ 2721‬نقطة بدعم من قطاع العقارات‪ .‬ويف‬
‫العا�صمة القطرية ال��دوح��ة‪ ،‬وا�صلت البور�صة‬
‫ت �ع��ام�ل�ات الأم� �� ��س ع �ل��ى م �ي��ل ل �ل�ت�راج��ع و�سط‬
‫��ض�غ��ط م��ن ج��ان��ب غ��ال�ب�ي��ة ال�ق�ط��اع��ات‪ ،‬م��ا دفع‬

‫امل�ؤ�شر لفقد ما ن�سبته ‪� %0.30‬أو ‪ 24‬نقطة لي�صل‬
‫مل�ستوى ‪ 7806‬نقطة‪ ،‬وذلك يف عملية ت�صحيحية‬
‫ب�ع��د �أن اخ�ت�رق امل ��ؤ� �ش��ر ب��الأم ����س ‪ 7830‬نقطة‪.‬‬
‫وارتفع خالل اجلل�سة ‪� 3‬أ�سهم‪ ،‬وا�ستقرت �أ�سعار‬
‫‪� 8‬أ�سهم‪ ،‬فيما تراجع ‪� 14‬سهماً‪.‬‬
‫وكان م�ؤ�شر بور�صة قطر قد �أنهى تعامالت‬
‫�أم�س على ارتفاع بـ ‪ ،%0.79‬و�أغلق عند م�ستوى‬
‫‪ 7830‬ن�ق�ط��ة‪ .‬وم��ن ب�ين الأ��س�ه��م امل��رت�ف�ع��ة �سهم‬
‫ال��رع��اي��ة ب �ـ ‪ ،%1.13‬و� �س �ه��م ال ��دوح ��ة للت�أمني‬
‫بن�سبة ‪ ،%0.66‬واملخازن بن�سبة ‪ .%0.54‬وتراجع‬
‫خالل اجلل�سة �سهم الوطني بن�سبة ‪� ،%1.18‬إىل‬
‫م�ستوى ‪ 159.60‬ري��ا ًال‪ ،‬و�سهم �أع�م��ال القاب�ضة‬
‫ب�ن���س�ب��ة ‪ ،%0.97‬ك �م��ا ان �خ �ف ����ض � �س �ه��م ال�سالم‬
‫بـ‪ .%0.97‬وجاء يف مقدمة الأ�سهم الأكرث ن�شاطاً‬
‫ال��ري��ان‪ ،‬م���ص��رف ق�ط��ر الإ� �س�ل�ام��ي‪ ،‬بالإ�ضافة‬
‫ل�سهم ناقالت‪.‬‬

‫اقت�صاد‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫دويل‬

‫اقت�صاديون‪� :‬أمريكا تخ�شى �إ�صدار قرار ب�ش�أن «تالعب ال�صني باليوان»‬
‫وا�شنطن ‪ -‬رويرتز‬
‫تواجه ادارة الرئي�س ب��اراك اوباما ي��وم اجلمعة املقبل‬
‫حلول �أج��ل موعد نهائي ب�ش�أن ما اذا كانت �ستعلن ر�سميا‬
‫للمرة االوىل ان ال�صني تتالعب بعملتها وذلك بعد موافقة‬
‫الكوجنر�س االمريكي على الت�شدد مع بكني‪.‬‬
‫وواف ��ق جمل�س ال �ن��واب االم��ري�ك��ي ال�شهر امل��ا��ض��ي على‬
‫ت�شريع ي�ستهدف ال�صني �سي�سمح للواليات املتحدة بالعمل‬
‫ع �ل��ى ح �م��اي��ة ال��وظ��ائ��ف م ��ن خ �ل�ال ت�ط�ب�ي��ق ر�� �س ��وم على‬
‫الواردات من الدول ذات العمالت املقومة ب�أقل من قيمتها‬
‫ب�صورة جوهرية‪ .‬ويديل الناخبون الأمريكيون ب�أ�صواتهم‬
‫يف انتخابات الكوجنر�س ي��وم ال�ث��اين م��ن ن��وف�م�بر والتي‬
‫تعترب على نطاق وا�سع ا�ستفتاء على ا�سلوب معاجلة اوباما‬
‫لالقت�صاد وج�ع��ل بع�ض ال�سيا�سيني م��ن �سيا�سة ال�صني‬
‫ب���ش��أن ال�ع�م�لات م��و��ض��وع��ا يف احل�م�ل��ة االن�ت�خ��اب�ي��ة‪ .‬وف�شل‬
‫اجتماع ل�صندوق النقد الدويل يف وا�شنطن اال�سبوع املا�ضي‬
‫يف نزع فتيل التوترات بني ال�صني وبع�ض الدول املتقدمة‬
‫ومنها الواليات املتحدة‪ -‬التي ت�ضغط على بكني من اجل‬‫ال�سماح بارتفاع قيمة اليوان‪ .‬ومبوجب القانون الأمريكي‬
‫يجب ان ت�صدر وزارة اخلزانة تقريرا كل �ستة ا�شهر ب�ش�أن‬
‫ممار�سات ال�شركاء التجاريني الرئي�سيني يف جمال العملة‪.‬‬
‫ومنذ توليها ال�سلطة يف يناير ‪ 2009‬رف�ضت ادارة اوباما‬
‫ت�صنيف ال�صني على �أنها تتالعب بالعمالت رغم ان كثريا‬
‫ •اوباما‬
‫من االقت�صاديني يعتقدون ان اليوان ال�صيني مقوم ب�أقل‬
‫ب�أقل من قيمتها ملنع ارتفاع قيمة العملة فان ذلك ي�شجع ح��ذوه��ا‪ .‬وق ��ال ف��ري��د ب��رج���س�تن رئ�ي����س م�ع�ه��د بيرت�سون‬
‫من قيمته مبا ي�صل ملا بني ‪ 25‬يف املئة و‪ 40‬يف املئة‪.‬‬
‫وم�شكلة العملة واحدة من امل�شكالت التي ت�ضغط على دوال اخ��رى على ان حت��ذو ح��ذوه��ا‪ ».‬وا� �ض��اف ان «امل�شكلة لالقت�صادات الدولية انه بالنظر اىل هذا الت�صريح ي�صعب‬
‫ال�ع�لاق��ات االم��ري�ك�ي��ة ال�صينية وم�ن�ه��ا مبيعات اال�سلحة الرئي�سية اليوم هي ان لديك جمموعة من االقت�صادات ت�صديق ان جايترن لن ي�شري اىل ال�صني ب�ش�أن التالعب يف‬
‫االمريكية لتايوان واملمار�سات التجارية ال�صينية وجهود النا�شئة التي ما زال��ت مقومة ب�أقل من قيمتها ويف نف�س العملة يف تقرير يوم اجلمعة‪ .‬لكنه ا�ستدرك قائال ان االمر‬
‫كبح الربنامج النووي لكوريا ال�شمالية‪ .‬وقال وزير املالية الوقت متانع ب�شدة رف��ع قيمة العملة‪ ».‬وق��ال ان «ال�صني االكرث احتماال رمبا يكون �أن ي�ؤخر جايترن التقرير اىل ما‬
‫تيموثي جايترن اال��س�ب��وع امل��ا��ض��ي يف معهد بروكينجز يف ��س�ت�ك��ون اق��ل اح�ت�م��اال ل�ل�ت�ح��رك ل�ل���س�م��اح ب��ارت �ف��اع عملتها بعد االنتخابات‪.‬‬
‫وق��ال برج�سنت «ت�أخري التقرير هو امل�سار املرجح مرة‬
‫وا�شنطن «حني تتحرك اقت�صادات كبرية ذات عمالت مقومة ب�سرعة اكرب» ما مل تكن واثقة من ان دوال �أخرى �ستحذو‬

‫اخ��رى‪ ..‬الن��ه اذا �أ�صدر ه��ذا التقرير قبل االنتخابات ويف‬
‫مواجهة م�شروع قانون جمل�س ال�ن��واب‪ ...‬فكيف �سيمكنه‬
‫اال (يعلن ال�صني متالعبا)‪ ..‬كيف �سيمكنه �أال يفعل ذلك‪..‬‬
‫بالن�سبة يل هذا �أمر ال ميكن ت�صوره تقريبا‪».‬‬
‫وي �ع �ت �ق��د م �� �ش��رع��ون ام��ري �ك �ي��ون �أن ال ��والي ��ات املتحدة‬
‫ينبغي ان تبد�أ بت�صنيف ال�صني ر�سميا على �أنها متالعب‬
‫يف العمالت وهي خطوة �ستتطلب من ادارة اوباما تكثيف‬
‫العمل مع ال�صني لدفعها للتحرك‪ .‬وقال جايترن مل�شرعني‬
‫اثناء جل�سات يف الكوجنر�س ال�شهر املا�ضي انه ي�شاطرهم‬
‫القلق ب�ش�أن عملة ال�صني «املقومة ب�أقل من قيمتها» لكن‬
‫و�صف دولة ر�سميا ب�أنها تتالعب يف العملة م�س�ألة عقيمة‬
‫ا�سا�سا النها لن ت�ؤدي �سوى ملزيد من املحادثات مع بكني‪.‬‬
‫وق ��ال ج��اي�ت�نر ان ال �ط��ري �ق��ة ال �ت��ي ك �ت��ب ب �ه��ا ال �ق��ان��ون «ال‬
‫جتعله اداة فعالة على نحو خ��ا���ص يف ال��وق��ت احل��ايل من‬
‫اج��ل دف��ع م�صلحتنا اال�سا�سية وحم��اول��ة ال��و��ص��ول لرفع‬
‫�سعر ال�صرف مع الوقت‪ ...‬ان متني �شيء ال يعني حدوثه‬
‫وا��ص��دار تقرير يطلب مني الدخول يف م�شاورات ال يغري‬
‫�شيئا‪ ».‬لكن برج�سنت يقول انه اذا كان التقرير بال معنى‬
‫«ف�ل�م��اذا ي�ق��ات��ل ال�صينيون ب�ك��ل ق��وت�ه��م ��ض��د ت�صنيفهم‪».‬‬
‫وقالت متحدثة با�سم وزارة اخلزانة االمريكية ام�س االول‬
‫ان�ه��ا لي�ست ل��دي�ه��ا م�ع�ل��وم��ات ب���ش��أن م��وع��د � �ص��دور تقرير‬
‫العملة �سوى تعهد جايترن للم�شرعني ال�شهر املا�ضي ب�أنه‬
‫�سي�صدر «يف الوقت املنا�سب»‪ .‬واثناء جل�سات اال�ستماع يف‬
‫الكوجنر�س تعر�ض جايترن ل�ضغط ب�ش�أن هذه النقطة النه‬
‫�أخ��ر تقرير اب��ري��ل الك�ثر م��ن �شهرين الع�ط��اء بكني وقتا‬
‫ا�ضافيا للتحرك من تلقاء نف�سها‪ .‬ويف �أواخر يونيو خففت‬
‫بكني من ارت�ب��اط ال�ي��وان ب��ال��دوالر وارتفعت قيمة العملة‬
‫ال�صينية حوايل اثنني باملئة منذ ذلك احلني‪ .‬ويريد كثري‬
‫من امل�شرعني االمريكيني م�سارا ا�سرع كثريا لرفع قيمة‬
‫العملة لكن امل�س�ؤولني ال�صينيني ا�ستبعدوا ذلك باعتباره‬
‫تهديدا لال�ستقرار االقت�صادي واالجتماعي‪.‬‬

‫«غرفة التجارة»‪ :‬االقت�صاد الربيطاين تباط�أ ب�شدة يف الربع الثالث‬
‫لندن ‪ -‬رويرتز‬
‫اك��دت غرفة التجارة الربيطانية ام�س ان ن�شاط االقت�صاد الربيطاين تباط�أ‬
‫ب�شكل حاد يف الربع الثالث من هذا العام جم��ددة دعوتها لبنك اجنلرتا املركزي‬
‫ل�ضخ امل��زي��د م��ن احل��واف��ز املالية حلماية االنتعا�ش م��ن تخفي�ضات يف االن�ف��اق يف‬
‫امليزانية‪.‬‬
‫و�أظهر امل�سح االقت�صادي الف�صلي لغرفة التجارة تدهورا حادا يف الطلب املحلي‬
‫لكل من اخلدمات و�شركات الت�صنيع وتراجع الطلب على ال�صادرات مما ي�شري اىل‬
‫�ضعف للنمو من م�ستوى قوي بلغ ‪ 1.2‬باملئة يف الربع الثاين‪.‬‬
‫وقال ديفيد كرين كبري اخلرباء االقت�صاديني يف غرفة التجارة ان التباط�ؤ يف‬
‫قطاع اخلدمات مبعث لقلق خا�ص النه جاء حتى قبل ان ت�شرع احلكومة يف تنفيذ‬
‫اج��راءات التق�شف والتي �ستبد�أ بزيادة يف �ضريبة القيمة امل�ضافة يف يناير‪ .‬وحث‬
‫كرين بنك اجنلرتا على زيادة برناجمه ل�ضخ اموال ل�شراء ا�صول مبقدار ‪ 50‬مليار‬

‫جنيه ا�سرتليني قبل نهاية العام احلايل ملنع بريطانيا من االنزالق اىل الركود مرة‬
‫اخرى‪ .‬وا�ضاف «نحن ال نقول �أن اخلم�سني مليار (ا�سرتليني) هي �ضمان للنجاح‬
‫لكنها على الرغم ذلك �شيء ن�شعر ب�أنه ينبغي القيام به قبل نهاية العام الن ما‬
‫نعرفه هو ان اثار زي��ادة �ضريبة القيمة امل�ضافة والتخفي�ضات التي �ستتلوها (يف‬
‫امليزانية) �ست�ؤثر �سلبا على االقت�صاد‪».‬‬
‫و�ستك�شف حكومة رئي�س ال��وزراء ديفيد كامريون اال�سبوع القادم عن تفا�صيل‬
‫تخفي�ضات يف االنفاق قيمتها ‪ 80‬مليار ا�سرتليني مع �سعيها للق�ضاء فعليا على‬
‫عجز يف امليزانية يعادل حوايل ‪ 11‬باملئة من الناجت االقت�صادي على مدى االعوام‬
‫اخلم�سة القادمة‪ .‬ومن املتوقع ان تت�سبب تخفي�ضات االنفاق يف فقدان �أكرث من‬
‫ن�صف مليون وظيفة يف القطاع العام‪ .‬وي�شري امل�سح الف�صلي لغرفة التجارة اىل‬
‫منو اقت�صادي بلغ ‪ 0.5‬باملئة فقط يف الربع الثالث من العام �أو �أقل من ن�صف ن�سبة‬
‫النمو يف الربع الثاين كما يوحي ب�أنه من غري املتوقع �أن ي�سد القطاع اخلا�ص‬
‫الفجوة التي �ستن�ش�أ عن التخفي�ضات يف االنفاق احلكومي‪.‬‬

‫«مايكرو�سوفت» تطرح هواتف ذكية جديدة نوفمرب املقبل‬
‫�سياتل‪/‬نيويورك ‪ -‬رويرتز‬

‫ • �ستيف باملر الرئي�س التنفيذي ملايكرو�سوفت‬

‫ا�ستطالع‬

‫نيويورك ‪ -‬رويرتز‬
‫�أظهر ا�ستطالع �أمريكي تراجع عدد املديرين الذين يخ�شون �أن‬
‫يتطلع موظفوهم اىل اقتنا�ص منا�صبهم حيث بات �أغلب املوظفني‬
‫را��ض�ين مب�ج��رد ام�ت�لاك وظ�ي�ف��ة ‪.‬وك���ش��ف اال�ستطالع ال��ذي �أجرته‬
‫�شركة التوظيف االمريكية اديكو مبنا�سبة اليوم الوطني للمديرين‬
‫يف الواليات املتحدة يف منت�صف �أكتوبر �أن الركود عزز الروابط بني‬
‫املديرين واملوظفني و�أن ‪ 30‬باملئة فقط من املوظفني يتطلعون اىل‬
‫منا�صب ر�ؤ�سائهم ال�شاقة‪ .‬لكن اال�ستطالع �أظهر �أن البع�ض م�ستعد‬
‫لتقدمي الكثري للمحافظة على عمله يف ظل ظروف ال�سوق القا�سية‪.‬‬
‫لكن ال�سعي وراء وظيفة املدير لي�س �أولوية كربى‪.‬‬
‫واملوظفون الذين لديهم �أبناء يف �سن ‪ 18‬عاما �أو �أ�صغر هم االكرث‬
‫رغبة يف احل�صول على منا�صب مديريهم للم�ساعدة على دفع نفقات‬

‫�أزاح��ت مايكرو�سوفت ام����س ال�ستار ع��ن خ��ط جديد من‬
‫الهواتف يعمل بنظام ت�شغيل ويندوز وذلك يف اطار حماوالتها‬
‫ل�لا��س�ت�ح��واذ ع�ل��ى ح���ص��ة ب��ال���س��وق م��ن ه��ات��ف اي ف��ون الذي‬
‫تنتجه ابل ونظام ت�شغيل �أندرويد الذي تنتجه جوجل يف �سوق‬
‫الهواتف الذكية �سريعة النمو‪ .‬وت�أمل �أكرب �شركة للربجميات‬
‫يف العامل �أن تعيدها الهواتف اجلديدة والتي تنتجها �شركات‬
‫��س��ام���س��وجن وال‪.‬ج� ��ي وات ����ش‪.‬ت��ي‪� �.‬س��ي ودل اىل � �س��وق الهاتف‬
‫املحمول ال��ذي يعتربه كثريون ذا �أهمية رئي�سية يف م�ستقبل‬
‫ق �ط��اع احل��و� �س �ب��ة‪ .‬وت���ش�ب��ه ال �ه��وات��ف اجل��دي��دة ال �ت��ي �ستكون‬
‫متاحة مبدئيا على �شبكة ايه‪.‬تي اند تي بالواليات املتحدة يف‬
‫ال�شكل وامللم�س هاتف اي فون الذي تنتجه ابل ب�شا�شات زاهية‬
‫االل��وان تعمل باللم�س وخ�ي��ارات ت�سهل الو�صول اىل الربيد‬
‫االل �ك�ت�روين واالن�ت�رن��ت وت�ط�ب�ي�ق��ات امل��و��س�ي�ق��ى والتطبيقات‬
‫االخ��رى‪ .‬وي�ق��ول بع�ض املحللني ان تلك الهواتف متثل اخر‬
‫فر�صة �أم��ام مايكرو�سوفت يف �سوق الهاتف املحمول للحاق‬
‫مبناف�سني تخطوها يف ال�سنوات القليلة املا�ضية‪.‬‬
‫وق��ال �ستيف ب��امل��ر الرئي�س التنفيذي ملايكرو�سوفت وهو‬
‫يعر�ض ت�سعة ط��رازات يف حفل يف نيويورك مبنا�سبة اطالق‬
‫الهواتف اجلديدة «كنت اتطلع لهذا اليوم منذ فرتة»‪.‬‬
‫و�أ�ضاف باملر ال��ذي اع�ترف �أن �شركته «فاتها جيل» ب�سبب‬
‫هواتفها غ�ير اجل��ذاب��ة م��ؤخ��را �أن الهواتف اجل��دي��دة �ستكون‬
‫متاحة من ‪� 60‬شركة خلدمات الهاتف املحمول يف ‪ 30‬دولة‪.‬‬
‫وقال رافل دي ال فيجا الرئي�س التنفيذي للهاتف املحمول‬
‫واال�� �س ��واق اال��س�ت�ه�لاك�ي��ة ل ��دى اي��ه‪.‬ت��ي ان ��د ت��ي ان �أول تلك‬
‫الهواتف الذي �سيبلغ �سعره ‪ 200‬دوالر �سيكون متاحا من ايه‪.‬‬
‫تي اند تي يف الثامن من نوفمرب ‪.‬‬

‫ •رئي�س الوزراء الربيطاين ديفيد كامريون‬

‫الهند متهــل‬
‫«بالك بريي»‬
‫حتى ينـــاير‬
‫مومباي ‪ -‬رويرتز‬
‫�أف ��ادت �صحيفة «اي�ك��ون��وم��ك ت��امي��ز» �أن احلكومة‬
‫الهندية �أع�ط��ت �شركة ري�سري�ش ان مو�شن م�صنعة‬
‫الهاتف الذكي بالكبريي مهلة جديدة حتى ‪ 31‬يناير‬
‫للتو�صل اىل حل نهائي للدخول على كل خدماتها‪.‬‬
‫وقالت ال�صحيفة نقال عن مذكرة لوزارة الداخلية‬
‫انه يتعني على ال�شركة ايجاد حل قبل انق�ضاء املهلة‬
‫ي�سمح الج�ه��زة امل�خ��اب��رات الهندية ب��ال��دخ��ول الكامل‬
‫على كل خدمات الهاتف‪.‬‬
‫وك��ان �أك�ب�ر م���س��ؤول ب ��وزارة ال��داخ�ل�ي��ة ق��ال يف �أول‬
‫�أك �ت��وب��ر ان ال���ش��رك��ة �أع �ط��ت احل�ك��وم��ة ال�ه�ن��دي��ة حق‬
‫ال��دخ��ول ع�ل��ى خ��دم�ت�ه��ا ل�ل�ترا��س��ل ال �ف��وري م�سنجر‬
‫وتعهدت باتاحة دخ��ول تلقائي بحلول �أول يناير مما‬
‫�سيمكن ال�سلطات من تتبع مثل تلك الر�سائل ب�شكل‬
‫اين‪.‬‬
‫والهند من �أ��س��رع �أ��س��واق الهاتف املحمول من��وا يف‬
‫العامل وه��ي تريد �أي�ضا االط�لاع على ر�سائل الربيد‬
‫االلكرتوين امل�شفرة التي تر�سل عرب خادمات ري�سري�ش‬
‫ان مو�شن املخ�ص�صة لل�شركات‪.‬‬
‫وتقول ال�شركة امل�صنعة جلهاز بالكبريي ان نظامها‬
‫م���ص�م��م ب�ح�ي��ث ال مي�ك��ن م��ن ال�ن��اح�ي��ة ال�ف�ن�ي��ة اتاحة‬
‫االط�لاع على تلك الر�سائل اال من خالل ال�شركة �أو‬
‫امل�ؤ�س�سة امل�شرتكة يف اخلدمة ‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫ماليزيا تخف�ض عجز‬
‫امليزانية يف ‪2011‬‬
‫كواالملبور ‪ -‬رويرتز‬

‫�أب�ل��غ م���ص��دران حكوميان روي�ت�رز ام����س �أن‬
‫حكومة ماليزيا تتجه �صوب امل�ستوى امل�ستهدف‬
‫لعجز امليزانية عند ‪ 5.6‬باملئة من الناجت املحلي‬
‫االج �م��ايل يف ‪ 2010‬و�أن �ه��ا �ستخف�ضه �أك�ث�ر يف‬
‫‪ .2011‬ويعر�ض رئي�س ال��وزراء املاليزي جنيب‬
‫ع �ب��د ال � ��رزاق امل �ي��زان �ي��ة ي ��وم اجل �م �ع��ة‪ .‬وطلب‬
‫امل�صدران املطلعان ع��دم ن�شر ا�سميهما ب�سبب‬
‫ح�سا�سية االم��ر وق��اال ان امليزانية �ستفرت�ض‬
‫من��وا اقت�صادية بن�سبة �ستة باملئة لعام ‪.2011‬‬
‫وق��ال �أح��د امل�صدرين احلكوميني «حت��دد �أي�ضا‬
‫هدف منو الناجت املحلي االجمايل للعام القادم‬
‫ب�شكل متحفظ عند حوايل �ستة باملئة‪ .‬كان من‬
‫املمكن �أن يزيد لكننا �أخذنا يف احل�سبان �أوجه‬
‫عدم التيقن االقت�صادي على ال�صعيد العاملي‪».‬‬

‫اليابان ‪ :‬خطـــــوات‬
‫«حا�سمة» ب�ش�أن �أ�سعار‬
‫ال�صرف عند احلاجة‬
‫طوكيو ‪ -‬رويرتز‬

‫ق��ال وزي��ر امل��ال�ي��ة ال�ي��اب��اين يو�شيهيكو نودا‬
‫ام ����س ال �ث�ل�اث��اء �إن ال �ي��اب��ان ��س�ت��وا��ص��ل اتخاذ‬
‫خ�ط��وات حا�سمة مب��ا يف ذل��ك ال�ت��دخ��ل يف �سوق‬
‫العمالت ردا على التحركات املفرطة يف �سوق‬
‫ال�صرف االجنبي‪.‬وا�ضاف �أنه يتابع التحركات‬
‫يف ��س��وق ال�ع�م�لات ب��اه�ت�م��ام ك�ب�ير‪ .‬و��س�ئ��ل نودا‬
‫يف م ��ؤمت��ر ��ص�ح�ف��ي ع��ن ��ص�ع��ود ال�ي�ن الياباين‬
‫ايل م�ستوى مرتفع جديد يف ‪ 15‬عاما مقابل‬
‫ال� ��دوالر االم��ري �ك��ي ب�ع��د اج�ت�م��اع وزراء مالية‬
‫وحم��اف�ظ��ي ال�ب�ن��وك امل��رك��زي��ة ملجموعة الدول‬
‫ال�صناعية ال�سبع ال �ك�برى يف مطلع اال�سبوع‬
‫ف� �ق ��ال «جم �م ��وع ��ة ال �� �س �ب��ع �أك� � ��دت جم � ��ددا ان‬
‫التحركات املفرطة للعمالت من �ش�أنها �أن ت�ضر‬
‫اال�ستقرار يف االقت�صاد ويف النظام املايل‪ ...‬من‬
‫ه��ذا املنطلق �سنتخذ اج��راءات حا�سمة ‪-‬مب��ا يف‬
‫ذلك التدخل يف ال�سوق‪ -‬عند احلاجة‪ ».‬من جهة‬
‫ث��ان�ي��ة �أظ �ه��ر ا��س�ت�ط�لاع ملكتب جمل�س ال ��وزراء‬
‫الياباين ام�س �أن ثقة امل�ستهلكني اليابانيني‬
‫تراجعت يف �سبتمرب يف ا�شارة اىل �أن عدم التيقن‬
‫ب�ش�أن توقعات االقت�صاد قد �أثر على املعنويات‪.‬‬

‫ال�صني �أكرب م�ستهلك‬
‫للطاقة يف الــــــعامل‬
‫لندن ‪ -‬رويرتز‬
‫قال نوبو تاناكا رئي�س وكالة الطاقة الدولية‬
‫ام ����س ان ال �� �ص�ين �أ� �ص �ب �ح��ت �أك �ب�ر م�ستهلك‬
‫للطاقة يف العامل متجاوزة الواليات املتحدة‪.‬‬
‫وقال تاناكا يف م�ؤمتر عن الطاقة «�أ�صبحت‬
‫ال �� �ص�ين االن �أك�ب��ر م���س�ت�ه�ل��ك ل �ل �ط��اق��ة وفقا‬
‫لتعريفنا‪ .‬على االرجح ي�أتي ن�صف االرتفاع يف‬
‫الطلب على النفط من ال�صني‪ .‬ال يعرف �أحد‬
‫متى �سيتباط�أ‬

‫البنك الأوروبي‬
‫لال�ستثمار يقر�ض تون�س‬
‫‪ 256‬مليون دوالر‬
‫تون�س ‪ -‬رويرتز‬
‫اعلن البنك الأوروبي لال�ستثمار وهو الذارع‬
‫التمويلي لالحتاد االوروبي ام�س الثالثاء انه‬
‫�سيمنح تون�س قر�ضا بقيمة ‪ 185‬مليون يورو‬
‫(‪ 256‬مليون دوالر) لتمويل م�شروع كهربائي‪.‬‬
‫وا� �ض��اف ال�ب�ن��ك ان «ف�ي�ل�ي��ب دي ف��ون�ت��ان فيف‬
‫نائب رئي�س البنك �سيوقع مع رئي�س مدير عام‬
‫�شركة الكهرباء وال�غ��از احلكومية قر�ضا يوم‬
‫اجلمعة املقبل بقيمة ‪ 185‬مليون يورو لتمويل‬
‫ان���ش��اء خ�ط��وط كهربائية ذات �ضغط ع��ايل»‪.‬‬
‫و�أنفق االحتاد االوروبي مليارات يورو يف �شكل‬
‫قرو�ض وم�ساعدات جلريانه يف جنوب املتو�سط‬
‫الجل حت�سني مناخ اال�ستثمار والبنية التحتية‬
‫يف اطار ال�شراكة االورومتو�سطية‪.‬‬

‫الركــود يعـــزز العـــالقة بني املديرين واملوظفــــني‬
‫التعليم ونفقات �أخرى حيث بلغت الن�سبة ‪ 39‬باملئة مقابل ‪ 23‬باملئة‪.‬‬
‫وق��ال ديفيد ادام��ز نائب رئي�س جمموعة اديكو �أمريكا ال�شمالية‬
‫ل�ش�ؤون التدريب والتطوير يف �سياتل انه يف ظل ارتفاع معدل البحث‬
‫عن عمل اىل نحو ع�شرة باملئة فان املوظفني الذين مازالوا يعملون‬
‫«ي�شعرون وك�أنهم خم�ت��ارون‪ ..‬وك�أنهم ف��ازوا باقرتاع على الثقة من‬
‫مديريهم ب�أن م�ستواهم جيد مبا يكفي لالبقاء عليهم ‪ ».‬و�أدى هذا‬
‫باال�ضافة اىل قلة ع��دد املوظفني يف كثري من القطاعات اىل تعزيز‬
‫الروابط بني املوظفني واملديرين‪.‬‬
‫وق��ال ادام��ز «ال��رك��ود امتحن قيم النا�س و�أدرك كثريون �أن االمر‬
‫ال يتمحور كله ح��ول الوظيفة» م�ضيفا �أن املوظفني ر�أوا �أقرانهم‬
‫ي�صعدون ال�سلم الوظيفي ثم يجري ت�سريحهم‪.‬‬
‫وقال �أكرث من ثالثة �أرباع املديرين انهم ي�شعرون بروابط �أقوى‬
‫مع موظفيهم مما كان عليه احلال قبل ثالث �سنوات ووافقهم الر�أي‬

‫‪ 61‬باملئة من املوظفني‪.‬‬
‫وق��د ال ي�ت�غ�ير ال��و��ض��ع يف االم ��د ال�ق��ري��ب ب��ال��رغ��م م��ن �أن املكتب‬
‫الوطني لالبحاث االقت�صادية �أعلن ال�شهر املا�ضي انتهاء الركود يف‬
‫يونيو ‪.2009‬‬
‫وقال ادامز «بالرغم من �أنه انتهى من الناحية العملية اال �أن �أحدا‬
‫ال ي�شعر �أنه انتهى‪».‬‬
‫ومازال املوظفون يتوقعون املزيد من مديريهم ويتعني على �أرباب‬
‫العمل �أن يتوخوا احلر�ص لكي يحافظوا على �أف�ضل املواهب عندما‬
‫ينتع�ش االقت�صاد و�سوق العمل‪.‬‬
‫ويف حني يف�ضل املوظفون املديرين الذين يقودونهم ويوجهونهم‬
‫ب��أه��داف و�أدوات وا�ضحة م��ن �أج��ل منوهم الوظيفي ف��ان كثريا من‬
‫املديرين ال يحققون ذلك ويكتفون باعطاء االوامر‪.‬‬
‫وب��ال��رغ��م م��ن ذل��ك ف��ان ‪ 91‬ب��امل�ئ��ة م��ن امل��وظ�ف�ين ي�ع�ت�ق��دون �أنهم‬

‫يحظون ب��اح�ترام متبادل م��ع مديريهم ويثق ‪ 86‬باملئة مبديريهم‪.‬‬
‫لكن م�ستوى االحرتام يقل عادة كلما زاد فارق ال�سن‪.‬‬
‫ويف حني �أن غالبية املوظفني يعتربون مديريهم �أ�صدقاء لهم اال‬
‫�أن �أق��ل من رب��ع املوظفني ي�ستمتعون بتم�ضية الوقت مع مديريهم‬
‫خارج مكان العمل‪.‬‬
‫وق��ال ثلث املوظفني الذين يتوا�صلون مع مديريهم عرب مواقع‬
‫ال�ت��وا��ص��ل االج�ت�م��اع��ي ان�ه��م � �ص��اروا ال ي��ري��دون ذل��ك وق��ام ‪ 45‬باملئة‬
‫بتعديل �ضوابط اخل�صو�صية يف هذه املواقع‪.‬‬
‫�أم��ا من هو مدير االح�لام‪ ..‬فقد ت�صدرت اوب��را وينفري القائمة‬
‫بينما ج��اء الرئي�س االم��ري�ك��ي ب��اراك �أوب��ام��ا يف املرتبة الثانية‪� .‬أما‬
‫املديرون االقل �شعبية فهم توين هايوارد الرئي�س التنفيذي ال�سابق‬
‫ل���ش��رك��ة ب��ي‪.‬ب��ي و��س��امي��ون ك��ووي��ل ع�ضو جل�ن��ة التحكيم ال���س��اب��ق يف‬
‫برنامج امريكان ايدول‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫�سيارات‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫�سيارات تعمل بنظام‬
‫القيادة الآلية‬
‫�أع �ل �ن��ت جم �م��وع��ة ج��وج��ل االمريكية‬
‫نهاية اال�سبوع املا�ضي انها تخترب �سيارات‬
‫ت�ع�م��ل ب�ن�ظ��ام ال �ق �ي��ادة الآل �ي��ة “تقود من‬
‫تلقاء نف�سها”‪ ،‬وق��د ج��اب��ت بالفعل والية‬
‫كاليفورنيا‪.‬‬
‫وك �ت��ب اح� ��د امل �ه �ن��د� �س�ين ال �ع��ام �ل�ي�ن يف‬
‫جوجل على امل��دون��ة الر�سمية للمجموعة‬
‫“�سياراتنا الآل �ي��ة � �س��ارت م��ن م�ق��رن��ا يف‬
‫م��اون�تن ف�ي��و يف ��س��ان�ت��ا م��ون�ي�ك��ا اىل جادة‬
‫ه��ول�ي��وود (يف ل��و���س اجن�ل��و���س)‪ .‬ون��زل��ت يف‬
‫�شارع لومبارد (امل�ع��روف بانحداره القوي‬
‫وت�ع��رج��ات��ه) و��س�ل�ك��ت ال�ط��ري��ق امل�م�ت��د على‬
‫� �س��اح��ل امل �ح �ي��ط ال � �ه� ��ادىء‪ ،‬وو� �ص �ل��ت اىل‬
‫بحرية تاهو”‪ .‬وبذلك تكون هذه ال�سيارات‬
‫ق��د قطعت اك�ث�ر م��ن ‪ 224‬ال��ف كيلومرت‪،‬‬
‫ع�ل��ى م��ا ق ��ال ه ��ذا امل�ه�ن��د���س ال ��ذي يدعى‬
‫�سيبا�ستيان ثرون‪ ،‬والذي و�صفته �صحيفة‬
‫ن�ي��وي��ورك ت��امي��ز ب��أن��ه اح��د مبتكري نظام‬
‫“�سرتيت فيو”‪ .‬وبح�سب ثرون‪ ،‬فان هذه‬
‫املبادرة “التي ما زالت يف طور االختبار”‪،‬‬
‫ت��رم��ي اىل “امل�ساعدة على جتنب حوادث‬
‫ال�سري‪ ،‬وتوفري الوقت وتخفي�ض انبعاثات‬
‫ال �ك��رب��ون م��ن خ�ل�ال ال�ت�غ�ي�ير اجل ��ذري يف‬
‫ا�ستخدام ال�سيارات”‪.‬‬

‫«فرياري» ت�سحب‬
‫‪� 1240‬سيارة‬
‫ق��ال��ت ��ش��رك��ة ف�ي�راري ان�ه��ا ا�سرتجعت‬
‫�أك�ثر من ‪ 1240‬من �سياراتها الفاخرة من‬
‫طراز ‪ 458‬ايطاليا ال�ستبدال مادة ال�صقة‬
‫معر�ضة لالن�صهار بعد خم�سة تقارير عن‬
‫ح� ��وادث ح��ري��ق‪ .‬وب � ��د�أت ف�ي��راري حتقيقا‬
‫ال���ش�ه��ر امل��ا��ض��ي اث��ر ت�ق��اري��ر اع�لام�ي��ة عن‬
‫ح��وادث حريق �شملت خم�س من �سياراتها‬
‫يف كاليفورنيا وباري�س و�سوي�سرا وال�صني‬
‫ومكان �آخر مل يذكر‪.‬‬
‫وقال متحدث با�سم ال�شركة ان امل�شكلة‬
‫تتعلق مب��ادة ال��ص�ق��ة ت�ستخدم يف جتميع‬
‫غطاء االطارات والتي ميكن �أن تن�صهر يف‬
‫بع�ض ال�ظ��روف ب�سبب احل ��رارة ال�شديدة‬
‫ث��م ت�شتعل‪ .‬و�أ� �ض��اف امل�ت�ح��دث ان��ه نتيجة‬
‫ل��ذل��ك ت�ط�ل��ب ف �ي��راري امل �م �ل��وك��ة ل�شركة‬
‫فيات االيطالية من ا�صحاب ‪� 1248‬سيارة‬
‫انتجت قبل يوليو ‪ 2010‬اعادتها ال�ستبدال‬
‫امل��ادة الال�صقة ب��أج��زاء ميكانيكية‪ .‬وتابع‬
‫�أن �أ��ص�ح��اب ال���س�ي��ارات ال��ذي��ن وق�ع��ت لهم‬
‫ح ��وادث ح��ري��ق ل�ه��ذا ال���س�ب��ب �سيح�صلون‬
‫على �سيارات من هذا الطراز‪.‬‬

‫هيونداي تك�شف‬
‫عن «الينرتا ‪»2011‬‬
‫ك�شفت �شركة هيونداي النقاب عن‬
‫�سيارتها اجل��دي��دة ه�ي��ون��داي �إلنرتا‬
‫‪ 2011‬يف م �ع��ر���ض ب��و� �س��ان ال� ��دويل‬
‫ل �ل �� �س �ي��ارات ‪ 2010‬امل� �ق ��ام يف كوريا‬
‫اجل�ن��وب�ي��ة ال���س�ي��ارة ي�ط�ل��ق عليها يف‬
‫بلد املن�ش�أ “�أفانتي” ومعروفة حول‬
‫ال�ع��امل با�سم “�إلنرتا” وه��ي تعد من‬
‫�أكرث املوديالت مبيعاً لل�شركة حيث بيع‬
‫منها �ستة ماليني ن�سخة �إىل الآن ‪.‬‬
‫واجليل اجلديد من ال�سيارة مزود‬
‫مب �ح��رك ال �� �ش��رك��ة اجل��دي��د “جاما”‬
‫��س�ع��ة ‪ 1.6‬ل�تر وال� ��ذي ي�ع�م��ل باحلقن‬
‫املبا�شر للوقود وال��ذي ينتج قوة ت�صل‬
‫�إىل ح��وايل ‪ 140‬ح�صانا وع��زم��ا ي�صل‬
‫�إىل ‪ 123‬رط� ��ل‪/‬ق� ��دم او مب ��ا يعادل‬
‫تقريباً ‪ 167‬نيوتن مرت ويت�صل حمرك‬
‫ال�سيارة بناقل �سرعة �أتوماتيك مكون �ست‬
‫�سرعات لتكون اوىل طرازات ال�شركة التى‬
‫حت�م��ل امل �ح��رك اجل��دي��د وال �ن��اق��ل اجلديد‬
‫معاً وتعمل ال�سيارة بالدفع الأمامي‪.‬‬

‫«مازدا» تعلن الفائز‬
‫بال�سحب الكبري على‬
‫العر�ض الرم�ضاين‬

‫ت�صميم جذاب يعك�س القدرات الريا�ضية‬

‫مت�سوبي�شي تناف�س �سيارات الدفع الرباعي ب�سيارة «�إيه‪�.‬إ�س‪�.‬إك�س» اجلديدة‬
‫ملحق �أ�سبوعي يعده �شريف �صالح‬
‫مت�سوبي�شي �أح ��د الأ� �س �م��اء ال �ت��ي ف��ر��ض��ت نف�سها على‬
‫م�ستوى ال�سوق العاملي لل�سيارات وذل��ك بف�ضل ما تقدمه‬
‫من امكانيات غري حمدودة يف موديالتها وجمعها بر�شاقة‬
‫وكفاءة كاملة بني مميزات �أك�ثر من فئة‪ ..‬حيث ا�شتهرت‬
‫ميت�سوبي�شي ب�سيارات ال��دف��ع ال��رب��اع��ي ذات ال�ق��وة والأداء‬
‫املتني‪ ،‬والتي ح�صدت لها اجنازات م�شهودة على مر العقود‪،‬‬
‫واليوم تقدم ميت�سوبي�شي �سيارة جديدة من فئة «الكرو�س‬
‫�أوف� ��ر» ال �ت��ي جت�م��ع ب�ين ��ص�ف��ات � �س �ي��ارات ال��دف��ع الرباعي‬
‫و�سيارات ال�صالون العملية‪� ،‬أنها �آي ا�س اك�س اجلديدة كلياً‪،‬‬
‫وم��ع النجاح الهائل ال��ذي حققته ط��رازات الدفع الرباعي‬
‫ال�ت��ي �سبق مليت�سوبي�شي تد�شينها‪ ،‬ي��أت��ي ال �ط��راز اجلديد‬
‫ج��اه��زاً للمناف�سة يف فئته متميزاً بالعديد م��ن التقنيات‬
‫احلديثة‬

‫ال�شكل اخلارجي‬

‫متتلك «اي��ه ا���س �إك ����س» مظهرا خ��ارج�ي��ا ج��ذاب��ا بكل ما‬
‫تعنيه ال�ك�ل�م��ة بف�ضل اع�ت�م��اده��ا ع�ل��ى خ�ط��وط ت�صميمية‬
‫ع�صرية �ساهمت يف تعزيز هويتها دون الت�ضحية مبظهرها‬
‫اجلذاب‪ ..‬حيث تعك�س ال�شبكة الأمامية وامل�صابيح الكبرية‬
‫واالك�صدام كبري احلجم بفتحة التهوية وم�صابيح ال�ضباب‬
‫عن �إمكانيات ال�سيارة العالية و�شخ�صيتها الريا�ضية‪ ،‬خا�صة‬
‫و�أن امل�صممني حاولوا جعل «ايه �إ�س �إك�س» يف �شكلها الأمامي‬
‫�أق��رب �إىل ال�سيارة اخلارقة من مت�سوبي�شي «الإفليو�شن»‬
‫ول��ذل��ك لتعزيز املظهر ال��ري��ا��ض��ي يف تلك ال���س�ي��ارة‪ ،‬الأمر‬
‫ال��ذي ظهر جليا يف حجم الإط ��ارات الكبرية ال�ب��ارزة من‬
‫جانبي ال�سيارة كالع�ضالت املفتولة‪ ..‬اجلميل يف ت�صميم‬
‫هذه ال�سيارة هي اخلطوط الع�صرية �ساهمت يف الو�صول‬
‫بها لأبعاد منا�سبة جدا ترتاوح بني ‪ 4.545‬م للطول و‪١٫٦١٥‬‬
‫م للعر�ض ‪ ١٩٥‬ل�لارت�ف��اع‪ ..‬وبذلك تكون “ايه ا���س �إك�س”‬
‫م��ن ال���س�ي��ارات املنا�سبة ج��دا لتلبي احتياجات قائديها يف‬
‫كافة املناخات‪� ،‬سواء على الطرق املعبدة �أو غري املعبدة‪..‬‬
‫وهي �أ�شياء تتغلب عليها بف�ضل االرتفاع املنا�سب عن الأر�ض‬
‫حيث �أن �أدن��ى نقطة م��ن الأر� ��ض على ارت �ف��اع ‪� 20.5‬سم‪..‬‬
‫مق�صورة مريحة وعملية‪.‬‬
‫لكن على ال��رغ��م م��ن ال�شكل الريا�ضي واجل ��ذاب الذي‬
‫ج��اءت ب�ـ “ايه ا���س �إك�س” ف�ق��د اع�ت�م��دت ع�ل��ى و��ض��ع �شكل‬
‫خارجي مميز ليعك�س املميزات وال�ق��درات الريا�ضية التي‬
‫و�ضعت فيها‪ ،‬وهو ما انعك�س على ال�شكل الأمامي لل�سيارة‬
‫الذي جاء مكمال المكانات ال�سيارة �إال �أن م�ؤخرة ال�سيارة‬
‫مل يتم حت�سينها ب�شكل منا�سب كما حدث يف اجلزء الأمامي‬
‫م��ن ال���س�ي��ارة فم�صابيح الإ� �ض��اءة يف املناف�سة لها ك��ان��ت يف‬
‫املا�ضي ت�أتي ب�شكل عمودي وهو ما اعتربه الكثريون �أف�ضل‬
‫من الو�ضع الأفقي الذي جاءت فيه الإ�ضاءة اخللفية بهذا‬
‫املوديل‪ ،‬هذا بالإ�ضافة �إىل م�ستقبل الإ�شارة الذي مل يتغري‬
‫مكانه �أو �شكله يف هذا املوديل فو�ضعه ب�شكل بارز فوق �سطح‬
‫ال�سيارة يجعله يف كثري من الأح�ي��ان عر�ضة للك�سر �أثناء‬
‫عملية الغ�سيل الآيل‪ .‬لهذا ا�ستحقت ه��ذه ال�سيارة �أربعة‬
‫جنوم من �أ�صل خم�سة‪.‬‬

‫الفخامة والرفاهية‬

‫ال يتوقف الأمر عند مظهر ال�سيارة اجلذاب فمق�صورة‬
‫«ايه ا�س �إك�س» توفر لركابها حلوال عديدة بف�ضل ما يوجد‬
‫بها من مميزات حيث �أن مقاعدها قابلة للطي ب�شكل كامل‬
‫ل�ت��وف��ر م�ساحة ط��وي�ل��ة م�سطحة‬
‫ع � � � �ن � � � ��د رغ � � �ب � � ��ة‬
‫�سا ئقها‬
‫يف‬

‫ف��از نا�صر �سيف نا�صر �سيف ال��را��ش��دي م��ن والي��ة بركاء‬
‫وذل��ك يف ال�سحب الكبري يف عر�ض م��ازدا الرم�ضاين‪ .‬حيث‬
‫فاز ب�سيارة مازدا �سي �أك�س ‪ 7‬الكرو�سوفر الريا�ضية ذات الدفع‬
‫الرباعي مبحرك ت��ورب��و‪ .‬ونا�صر رج��ل �أع�م��ال ناجح ا�شرتى‬
‫بيك �أب مازدا بي تي‪ 50 -‬خالل العر�ض الرتويجي الذي جرى‬
‫خالل �شهر رم�ضان املبارك‪ ،‬وح�ضر املنا�سبة كا�سثرييرجنان‬
‫الرئي�س التنفيذي ملركز ت��اول لل�سيارات‪ .‬وك��ان كل ما توجب‬
‫على ال��زب��ون ل�لا��ش�تراك يف �سحب ه��ذا ال�ع��ام فقط ��ش��راء �أي‬
‫�سيارة من ت�شكيلة م��ازدا خ�لال عر�ض م��ازدا الإث��ارة‪ .‬و�أي�ضاً‬
‫يف ه��ذا ال�ع��ر���ض ال�تروي�ج��ي �أم �ك��ن مل���ش�تري م ��ازدا احل�صول‬
‫على خ��دم��ة جمانية مل�سافة ‪ 100‬ك��م على م��ودي�لات خمتارة‬

‫نقل �أغ��را���ض طويلة م��ع الإ� �ش��ارة �إىل �أن�ه��ا توفر م�ساحات‬
‫�ضخمة للحقائب والأغ��را���ض يف ظ��ل وج��ود املقاعد بدون‬
‫ط��ي‪ ..‬وب�صفة عامة تعود الرحابة الوا�سعة التي توفرها‬
‫مق�صورة «ايه ا�س �إك�س» لبنائها على قاعدة عجالت طويلة‬
‫تبلغ ‪ 2.625‬م �إىل جانب براعة امل�صممون يف ميت�سوبي�شي‬
‫الذين ا�ستغلوا تلك امل�ساحة بكل ذك��اء‪ ..‬ونود هنا �أن ن�شري‬
‫�إىل �أن ال�سقف البانورامي املوجود يف ه��ذا الإ��ص��دار فريد‬
‫من نوعه الذي ي�ضفي بعدا جديدا �إىل القيادة حيث يتيح‬
‫ل�سائقها وللركاب امل�صاحبني له �أي�ضا التمتع باملناظر املمتدة‬
‫على جانبي الطريق من كل �صوب ومبجرد �إبعاد التظليل‬
‫ال�شم�سي تظهر لوحة ال�سقف الزجاجي ذات املقا�س الكامل‬
‫والتي متتد فوق املقاعد الأمامية واخللفية ويف الليل ي�ضاء‬
‫ال�سقف مب�صابيح ‪ LED‬على نحو جذاب وفريد للغاية‪.‬‬
‫باال�ضافة �إىل �أن �سائق “ايه ا���س �إك�س” يتمتع بو�ضعية‬
‫قيادة رائعة بف�ضل االرتفاع املنا�سب للمقعد و�أي�ضا الت�ساع‬
‫ال��زج��اج الأم��ام��ي‪� ،‬أم��ا رك��اب “ايه ا���س �إك�س” فيتمتعون‬
‫�أي�ضا مبيزة التوا�صل مع البيئة اخلارجية عرب امل�ساحات‬
‫ال��زج��اج�ي��ة ال�ت��ي حتيط باملق�صورة ال��داخ�ل�ي��ة ال�ت��ي تناغم‬
‫جيداً مع الطابع الريا�ضي الراقي‪� .‬أ�شكال ان�سيابية و�ألواح‬
‫�أبواب منحوتة تف�صلها �ألواح تنجيد مب�سحات ف�ضية‪ ,‬كما‬
‫�أن املقاعد الأمامية التي ت�شبه الدلو والتي تتميز بهام�ش‬
‫حميطي عميق ترفع م�ستوى ال��راح��ة وال�شعور بالأناقة‪.‬‬
‫حمرك فعال‬
‫الأمان وال�سالمة‬
‫وي�أتي التنجيد الراقي ليجمع بني الن�سيج على �شكل اجللد‬
‫ل�ق��د ج ��اءت «اي ��ه ا���س �إك ����س» مب �ح��رك واح ��د ف�ق��ط على‬
‫بنية ج�سم»ايه ا�س �إك�س» ت�ستويف متطلبات التوافق �أثناء‬
‫ال�صناعي والقما�ش ال�شبكي الريا�ضي‪.‬‬
‫وتوفر «ايه ا�س �إك�س» حيزاً ف�سيحا خلم�سة �أ�شخا�ص مع خالف املوديالت الأخرى من مت�سوبي�شي التي يتوافر فيها الت�صادم مع �سيارات �صغرية وحماية امل�شاة �أثناء الت�صادم‪.‬‬
‫خا�صية طي وقلب ظهور مقاعد ال�صف الثاين بلم�سة واحدة خيارين على الأق��ل م��ن امل�ح��رك��ات �إال �أن الأم��ر اختلف يف ه��ذا وتت�ض ّمن م�ع�دّات الأم��ان �أح��زم��ة الأم��ان ذات ال ّثالثة‬
‫لتو�سيع ق��درة حتميل الأم�ت�ع��ة‪� .‬أم��ا ح�شوات �صف املقاعد «ايه ا�س �إك�س» التي جاءت مبحرك �سعة ‪ ٢٫٠‬لرت الذي مت ن�ق��اط ل�ك� ّل خم�سة �أو� �ض��اع م�ق��اع��د و م�ق�ع��د �أم ��ان ّ‬
‫الطفل‬
‫لل�سائق ولراكب‬
‫الثاين املق�سمة بن�سبة ‪ 60:40‬فيمكن حتريك كل منها على ت�صنيعه من االملنيوم خفيف الوزن لتحقيق �أداء مثايل حيث (‪ ) MARS‬املخدّات الهوائ ّية اجلانب ّية ّ‬
‫أمامي و الفرامل �ض ّد الغلق و هي معدّات اختيار ّية‬
‫انفراد �ضمن م�سافة ‪ 80‬ملم لإتاحة �إمكانية حتقيق �أف�ضل تبلغ ال�ق��درة التي يولدها ه��ذا امل�ح��رك (‪ ١١٠‬ك‪.‬و) �أي ما املقعد ال ّ‬
‫ا�ستفادة من حيز الركاب �أو حيز الأمتعة ح�سب احلاجة‪ .‬يعادل ‪ 150‬ح�صانا وهو ما مينحك بدوره قيادة م�سيطرة‪ ،‬على فئة ‪.XLS‬‬
‫ي���ض��اف �إىل ذل��ك �أن ظ�ه��ور امل�ق��اع��د �أي���ض��ا ت�ن�ط��وي ب�شكل يف حني تقدم تكنولوجيا ‪ MIVEC‬نظام ميت�سوبي�شي‬
‫فمنظومة الأمان يف “ايه ا�س �إك�س” اجلديدة بالكامل‬
‫م�ستقل بحيث ت�سمح لركاب �صف املقاعد الثاين بتف�صيل امل �ب �ت �ك��ر للتحكم‬
‫االل� � � � � �ك� � �ت � ��روين يف ت� ��وق � �ي� ��ت ه��ي واح ��دة م��ن �أك�ث�ر امل�ن�ظ��وم��ات �شمولية يف ه��ذا القطاع‬
‫ال �� �ص �م ��ام ��ات وت���ش�م��ل ن �ظ��ام ت�ق�ي�ي��د ح��رك��ة ت�ك�م�ي�ل��ي (‪ )SRS‬متطور‬
‫الو�ضع ح�سبما يحقق راحتهم الذاتية‪،‬‬
‫ب�أكيا�س هوائية �أمامية مزدوجة مع م�ست�شعرات للركاب‪،‬‬
‫ل�ي����س ه ��ذا وح �� �س��ب فقد‬
‫و�أكيا�س ه��واء لل�صدمات اجلانبية ميكن تريبها اختيارياً‬
‫و�� � � � � � �ض� � � � � � �ع � � � � � ��ت‬
‫على امل�ق��اع��د الأم��ام�ي��ة و�أك�ي��ا���س ه��واء ��س�ت��ارة جانبية‬
‫(ل�صفي امل�ق��اع��د الأم��ام��ي وال �ث��اين)‪� .‬إ��ض��اف��ة �إىل‬
‫دع��ائ��م ارت �ك��از امل�ق���ص��ورة ال�ت��ي حت�م��ي الر�ؤو�س‬
‫عن طريق امت�صا�ص طاقة ال�صدمة‪ ،‬وت�أتي‬
‫ج�م�ي��ع امل��ودي�ل�ات جم �ه��زة ق�ي��ا��س�ي�اً بنظام‬
‫مكابح م��ان��ع لالنغالق (‪ )ABS‬مع‬
‫ن �ظ��ام �إل �ك�ت�روين ل�ت��وزي��ع ق��وة الكبح‬
‫(‪ .)EBD‬وجتلى عوامل ال�سالمة‬
‫يف”ايه ا���س �إك�س” بالهيكل املبني‬
‫على �أ��س��ا���س ال�ت�ط��ور امل�ع��زز لي�ؤمن‬
‫ال���س�لام��ة م��ن ال���ص��دم��ات جلميع‬
‫رك��اب “ايه ا���س �إك�س” وذل��ك من‬
‫خ�ل�ال م �ن��اط��ق جم �ع��دة �أمامية‬
‫وخ �ل �ف �ي��ة الم �ت �� �ص��ا���ص وت ��وزي ��ع‬
‫الأ��ض��رار ودع��ام��ات جانبية �صلبة‬
‫يف الأب��واب والكابينة لتوجيه قوة‬
‫ال �ت �� �ص��ادم ب �ع �ي��دا ع��ن ال ��داخ ��ل ما‬
‫يعزز من �سالمة الركاب �إ�ضافة �إىل‬
‫�أكيا�س الهواء الأمامية واحزمة املقاعد‬
‫املزودة مبفاعل �إغالق للطوارئ‪.‬‬
‫ك��ل ه ��ذه امل��وا� �ص �ف��ات جت �ع��ل “ايه ا�س‬
‫ت�صوير �شكيل البلو�شي‬
‫�إك�س” حت�صل ع�ل��ى اخل�م����س جن�م��ات ك��ام�ل��ة من‬
‫ناحية الأمن وال�سالمة‪.‬‬

‫وت�أمني جم��اين وت�سجيل جم��اين و�ضمان مل��دة خم�س �سنوات‬
‫دون حتديد امل�سافة وبطاقة ‪ AAA‬للم�ساعدة على الطريق‬
‫على م��دار ‪� 24‬ساعة يف ال�سلطنة والإم ��ارات العربية املتحدة‬
‫وهدية رائعة م�شرتيات‪ ،‬طبقا لل�شروط‪� .‬أو�ضح �أنوراج ت�شاوال‪،‬‬
‫رئي�س الت�سويق والتن�سيق يف مركز تاول لل�سيارات قائ ًال « يف‬
‫مركز تاول لل�سيارات‪ ،‬نحاول دائماً �أن نرد اجلميل �إىل املجتمع‬
‫وزبائننا ب��أي طريقة ن�ستطيع‪ .‬وق��د ك��ان العر�ض الرتويجي‬
‫خالل رم�ضان هذا العام �أحد �أعمالنا الناجحة»‪ .‬و�أ�ضاف قائ ًال‬
‫« نحن فخورون �أن ر�سخت مازدا نف�سها كعالمة رائدة مظهراً‬
‫و�أدا ًء يف ال�سوق العُماين‪ .‬ويربهن على ذلك تزايد عدد زبائنها‬
‫با�ستمرار‪ .‬جتعل موديالت مازدا اجلديدة واملطوَّرة مع عر�ض‬

‫مت�سوبي�شي يف هذا املوديل العديد من اخلوا�ص واالمكانات‬
‫التي توفرها ع��ادة ال�سيارات الريا�ضية العملية الراقية‪،‬‬
‫وبع�ضها ت�ستخدم لأول مرة‪ ،‬وذلك مثل نظام الت�شغيل بال‬
‫م�ف�ت��اح‪ ،‬وه��و م��ن التجهيزات االخ�ت�ي��اري��ة‪ ،‬ي�سمح بتحرير‬
‫قفل ال�سيارة ت�شغيل‪�/‬إيقاف املحرك بطريقة غري مبا�شرة‬
‫مبجرد حمل وحدة التحكم عن بعد –الرميوت‪.-‬‬
‫يبدو جليا �أن �شركة مت�سوبي�شي حاولت وب�شتى الطرق‬
‫�أن توفر كافة عوامل الرفاهية والراحة يف هذا اال�صدار من‬
‫“ايه ا�س �إك�س” حيث وفر امل�صنع بع�ض امل�ؤ�شرات اجلديدة‬
‫ال�ت��ي ت�ساعد ق��ائ��د امل��رك�ب��ة ع�ل��ى ال�ت�ع��رف ع�ل��ى م��ا حتتاجه‬
‫ال�سيارة وذلك مثل م�ؤ�شر الوقود الذي يظهر كمية الوقود‬
‫املتبقية وامل�سافة قطعها ب�ه��ذه الكمية لكن ه��ذا ال مينع‬
‫�أن تكون هناك بع�ض العيوب يف املق�صورة الداخلية لهذه‬
‫ال�سيارة فعلى الرغم من ارتفاع ثمن ال�سيارة الذي قد ي�صل‬
‫�إىل ‪� 10‬آالف ري��ال –للفئة الأوىل منها‪ -‬مل ت ��أت ب�شا�شة‬
‫ع��ر���ض للمق�صورة الأم��ام�ي��ة عند ال�سائق يف ح�ين يتحكم‬
‫ال���س��ائ��ق يف االم�ك��ان��ات التكنولوجية ال��داخ�ل�ي��ة م��ن خالل‬
‫�شا�شة �صغرية جدا توجد بني م�ؤ�شري ال�سرعة وقوة العزم‬
‫وهو ما ي�صعب عملية التحكم يف خوا�ص ال�سيارة الداخلية‬
‫الأم��ر ال��ذي يجعل ال�سيارة تخ�سر نقطة من �أ�صل خم�س‬
‫جنوم لتح�صل على �أربعة جنوم من �أ�صل خم�سة‪.‬‬

‫حتكم امثل يف �صمامات املحرك وعلى كافة ال�سرعات‪.‬‬
‫وم ��ن اب� ��رز مم �ي ��زات ه ��ذه ال �� �س �ي��ارة ع ��زم ت ��دوي ��ر بعدد‬
‫منخف�ض م��ن ال� ��دورات يف ال��دق�ي�ق��ة ال��واح��دة وم�ستجيب‬
‫مع ت�صعيد كف�ؤ للوقود‪ .‬وي�ؤمن ه��ذا املحرك ق��درة عالية‬
‫وا�ستجابة �سريعة مع الإبقاء على املواد املنبعثة منخف�ضة‪.‬‬
‫املحركات اجلديدة املدجمة احلجم واخلفيفة الوزن تتميز‬
‫بكتالت �أ�سطوانية م��ن الأمل�ن�ي��وم م�ط��ورة حديثاً وناقالت‬
‫حركة جديدة ل�ضمان �أدائها املثري‪.‬‬
‫وذل ��ك يف ال��وق��ت ال ��ذي ت�ت�ج�ل��ى ف�ل���س�ف��ة ميت�سوبي�شي‬
‫للتحكم بكل العجالت با�ستخدام نظام (‪ )AWC‬الذي‬
‫يجمع ب�ين ال��دف��ع ال��رب��اع��ي امل�ت�ط��ور الإل �ك�ت�روين التحكم‬
‫والتحكم الن�شط يف اال�ستقرار ونظام تعليق املعايري‪� ،‬إ�ضافة‬
‫�إىل �سقف م��ن الأمل�ن�ي��وم يحقق خف�ضاً يف م��رك��ز اجلاذبية‬
‫لتح�سني ا�ستجابة االنقياد‪.‬‬
‫ويعد نظام التعليق هو الآخر �أحد املميزات‪ ،‬حيث يعمل‬
‫على تثبيت ال�سيارة بالطريق ويتكون من �أعمدة ماكفر�سون‬
‫و�أذرع ��س�ف�ل�ي��ة يف الأم � ��ام م �ق��اب��ل ت�ع�ل�ي��ق م���س�ت�ق��ل متعدد‬
‫الو�صالت يف اخللف‪� ..‬إ�ضافه لق�ضيب م�ضاد لالنقالب يف‬
‫الأمام واخللف‪ ..‬فالتعليق الأمامي ي�ستخدم ق�ضبانا �سفلية‬
‫للقائمة االن�ضغاطة لتح�سني التما�سك العر�ضي وبالتايل‬
‫حتقيق ا�ستجابة �أدق للتوجيه‪.‬‬
‫و يحقق ن�ظ��ام التعليق اخل�ل�ف��ي ب��ال��و��ص�لات املتعددة‬
‫ت��وازن��ا مم �ت��ازا ب�ين �أداء االن�ق�ي��اد وراح ��ة ال��رح�لات‪ .‬كما‬
‫ت�سمح بنية ج�سم «ايه ا�س �إك�س» الأحادية القالب ال�شديدة‬
‫ال�صالبة التي ي�ستخدم فيها ال�ف��والذ ال�شديد املقاومة‬
‫ع �ل��ى ن �ط��اق وا� �س��ع مب �ع��اي��رة ال�ت�ع�ل�ي��ق ل �ل ��أداء الريا�ضي‬
‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ت�ضمن ��س�لا��س��ة وان���س�ي��اب�ي��ة الرحالت‪.‬‬
‫على الرغم من قوة املحرك والكفاءة العالية التي يعمل‬
‫بها ن�ظ��را ل�ضاءلة حجم ال���س�ي��ارة م�ق��ارن��ة ب�ق��وة املحرك‬
‫�إال �أن نقطة الو�صل ب�ين امل�ح��رك وت��رو���س التع�شيق بها‬
‫بع�ض العيوب والتي تظهر جلية �إذا ما �أراد ال�سائق زيادة‬
‫�سرعة ال�سيارة ب�شكل مفاجئ وهو ما يجعلها ال ت�ستجيب‬
‫بال�سرعة املطلوبة‪ ،‬ف��الأم��ر قد ي�أخذ بع�ض الأج��زاء من‬
‫الثانية حتى ت�ب��د�أ ال�سيارة باال�ستجابة لأوام ��ر قائدها‬
‫ب��زي��ادة ال�سرعة يف ال��وق��ت ال��ذي ي�سمع فيه ��ص��وت زئري‬
‫املحرك وه��و ما يتنافى ما روح ال�سيارة الريا�ضية لهذا‬
‫ت���س�ت�ح��ق ه ��ذه ال �� �س �ي��ارة ‪ 3‬جن ��وم م��ن �أ� �ص��ل خ�م���س��ة على‬
‫تكنولوجيا و�أداء واملحرك‪.‬‬

‫ترويجي مثل عر�ض الإثارة من �شراء �أي �سيارة مازدا �صفقة‬
‫مميزة»‪ .‬ويوفر مركز تاول لل�سيارات خدمة متميزة جلميع‬
‫م��ودي�لات �سيارات م��ازدا ‪ ،‬ويجعل م��ن ام�ت�لاك م��ازدا جتربة‬
‫ممتعة مب��ا يقدمه م��ن خدمة متميزة مل��ا بعد البيع وكذلك‬
‫اال�ستجابة الفورية‪ .‬وب�شبكة تت�ألف من ‪ 14‬مركز خدمة و‬
‫‪ 10‬مراكز لقطع الغيار تنت�شر يف �أرجاء ال�سلطنة ‪ ،‬يعد مركز‬
‫تاول لل�سيارات املوزع الوحيد من بني موزعي �سيارات مازدا يف‬
‫العامل الذي يفوز بجائزة مازدا خلدمة العمالء لأربع �سنوات‬
‫متتالية‪ .‬ويقدم مركز تاول لل�سيارات خدمات فعالة و�سريعة‬
‫بتوفري ‪ %98.2‬م��ن قطع ال�غ�ي��ار الأ��ص�ل�ي��ة جلميع موديالت‬
‫مازدا ‪ ،‬وخدمات طاقم فني مدرب‪.‬‬

‫�سيارات‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫«�آ�ستون مارتن» توافق على �إنتاج �سيارة «�سايجنت» يف ‪2011‬‬
‫�أعلنت �شركة �آ�ستون مارتن م�ؤخرا الإعالن عن موافقتها‬
‫ع�ل��ى �إن �ت��اج ��س�ي��ارة امل��دي�ن��ة ال�ف�خ�م��ة ‪ Cygnet‬وال �ت��ي مت‬
‫عر�ضها ك���س�ي��ارة اخ�ت�ب��اري��ة يف م��ار���س امل��ا��ض��ي وذل��ك باملقر‬
‫الرئي�سي يف جايدون مبقاطعة وارويك�شاير عام ‪.2011‬‬
‫و�آ�ستون مارتن ‪ Cygnet‬هي �سيارة خم�ص�صة لطرقات‬
‫املدينة ت�ضع مفاهيما جديدة لفخامة ال�سيارات املدجمة‪،‬‬
‫وي�ع�ت�م��د ب �ن��ا�ؤه��ا ع�ل��ى ق��راب��ة ق ��رن م��ن اخل�ب�رة يف �صناعة‬
‫ال�سيارات الريا�ضية فائقة الأداء‪ ،‬و��س�ي��ارات اجلراندتورر‬
‫املاراثونية الفخمة‪ ،‬و�سيارات ال�سباق �شديدة التناف�سية‪.‬‬
‫وتظهر ال�سيارة ‪ Cygnet‬التزام �آ�ستون مارتن بالإبداع‬
‫والتكامل‪.‬‬
‫يقول املدير العام لآ�ستون مارتن‪ ،‬الدكتور �أولري�ش بيز‪:‬‬
‫«ل�ق��د �آن الأوان للتفكري ب��أ��س�ل��وب خمتلف‪� ،‬آ��س�ت��ون مارتن‬
‫�صادقة ونحن ال نقبل ب�أن�صاف احللول»‪.‬‬
‫و�أ�ضاف �أولري�ش «نحن ننفذ كل �شيء على الوجه الأمثل‬
‫ف ��إذا �أردن ��ا الأداء‪ ،‬قدمنا �أداء متميزا‪ ،‬ول�ك��ن دون تقلي�ص‬
‫حجم �سياراتنا الريا�ضية �أو التقليل من م�ستواها‪ .‬يجب �أن‬
‫تفي ال�سيارة ‪ Cygnet‬مبعايري االنبعاثات وامل�ساحة‪� .‬إنها‬
‫وت �ع�بر ال �� �س �ي��ارة ‪ Cygnet‬ع��ن ف �ك��رة ب���س�ي�ط��ة ولكن امل���س��اح��ات‪ ،‬وا�ستهالك �أق��ل كمية م��ن ال��وق��ود و�إط�ل�اق �أقل‬
‫�سيارة بال تنازالت‪ ،‬متاما مثل باقي �سيارات �آ�ستون مارتن‪.‬‬
‫«عمال�ؤنا يف حاجة �إىل �سيارة �صغرية لال�ستخدام داخل جوهرية وهي‪ :‬يف املدينة احلديثة‪ ،‬احلجم ي�ساوي ال�سرعة كمية من االنبعاثات‪ ،‬بينما تقدم م�ستويات ا�ستثنائية من‬
‫املدن‪ ،‬ويريدون ال�سيارة املنا�سبة يف املكان املنا�سب‪� ،‬أي �سيارة واحل ��ري ��ة‪ .‬ف �ب �ط��ول ث�ل�اث��ة �أم� �ت ��ار ف �ق��ط‪ ،‬ت�ع�ط��ي ال�سيارة اجلودة والراحة‪.‬‬
‫ويقول ال�سيد ماريك راي�شمان‪ ،‬مدير ت�صميمات �آ�ستون‬
‫تتمتع ب�صغر احلجم دون تنازل عن معايري الذكاء واحلرفية ‪ Cygnet‬ال�سائق �أبعادا جديدة للحرية‪ ،‬والقدرة على‬
‫التحرك و�سط االختناقات املرورية‪ ،‬و�صف ال�سيارة يف �أ�ضيق م��ارت��ن‪�« :‬إن ال���س�ي��ارة ‪� Cygnet‬صغرية ولكنها فخمة‪،‬‬
‫وتفرد ال�شخ�صية‪».‬‬

‫ومتثل حل �آ�ستون مارتن الأمثل للمدينة‪ ».‬فبتوافر جمال‬
‫غ�ير حم��دود م��ن اخل��ام��ات‪ ،‬والأل ��وان وال�ف��ر���ش‪� ،‬ستكون كل‬
‫�سيارة ‪ Cygnet‬فريدة من نوعها حقا‪ ،‬ومتثل م�ساحة‬
‫�شخ�صية خ��ا��ص��ة داخ ��ل امل��دي�ن��ة‪« .‬ال�ف�خ��ام��ة لي�ست مقيدة‬
‫بحجم معني‪».‬‬
‫وال �� �س �ي��ارة ‪ Cygnet‬ه��ى ن �ت��اج خ�ب�رة �آ� �س �ت��ون مارتن‬
‫منقطعة النظري يف مهارة الت�صنيع والتقنية والت�صميم‪.‬‬
‫�سوف تقدم املدينة امل�ستقبلية ر�ؤية خمتلفة متاما للماركة‬
‫ال�ف��اخ��رة‪ ،‬حينما وت��زي��د ال�ت�غ�يرات املجتمعية والت�شريعية‬
‫االن�ق���س��ام ب�ين ف�ئ��ات امل�ن�ت�ج��ات امل��دن�ي��ة وغ�ير امل��دن�ي��ة‪ .‬ومن‬
‫خ�لال ال�سيارة ‪� ،Cygnet‬سوف تكون �آ�ستون م��ارت��ن يف‬
‫طليعة هذه التحديات‪ ،‬مبا ي�ضمن ا�ستمرار وازدهار ال�صورة‬
‫الرا�سخة ملاركة ال�شركة يف ظل ظروف ال�سوق اجلديدة‪.‬‬
‫وي���س�ت�ط��رد دك �ت��ور �أول��ري ����ش ب�ي��ز ق��ائ�ل�ا‪« :‬ل �ق��د ٌ�صممت‬
‫ال�سيارة ‪ Cygnet‬لدعم �سياراتنا الريا�ضية‪ ،‬لأنها تتيح‬
‫درج��ة �أك�بر من احلرية يف بيئة املدينة‪� ،‬إنها �سيارة مميزة‬
‫ل�ل�غ��اي��ة‪ ،‬ع �ب��ارة ع��ن ب��اق��ة ف��اخ��رة ول�ك�ن�ه��ا م��دجم��ة يف نف�س‬
‫الوقت‪ ،‬وتتمتع بجوهر وروح و�شخ�صية‪».‬‬
‫و� �س ��وف ت �� �س��اع��د ال �� �س �ي��ارة ‪ ،Cygnet‬احل ��ل الأمثل‬
‫للمدينة‪ ،‬على ق�ي��ادة �آ��س�ت��ون م��ارت��ن نحو امل�ستقبل‪« .‬هذه‬
‫ال�سيارة حقيقة واقعة‪� ،‬إنها االختيار الطبيعي له�ؤالء الذين‬
‫يرغبون يف �سيارة يومية فاخرة مف�صلة ح�سب الطلب‪ .‬من‬
‫�أجل ه�ؤالء الذين يريدون االختيار‪».‬‬

‫ال�شباب العماين يبدي �إعجابه ب�سيارة مازدا «�سي‪�.‬إك�س‪»7-‬‬
‫ا� �س �ت �ط��اع��ت م � ��ازدا � �س��ي �أك � ��� ��س‪ 7-‬اجل��دي��دة‬
‫ك �ل �ي �اً وال� �ت ��ي د� �ش �ن��ت م � ��ؤخ � ��راً ت �غ �ي�ي�ر مفهوم‬
‫ال�سيارات الريا�ضية العائلية امل��دجم��ة احلجم‬
‫(ال�ك��رو��س��وف��ر) ع�ل��ى م�ستوى ال �ع��امل ب��ل �أي�ضاً‬
‫ع��ززت �أ�سلوب حياة زبائنها‪ ،‬وق��د نالت ال�سيارة‬
‫�إعجاب الكثري من ال�شباب العماين‪.‬‬
‫تقول �سلمى عبد الرحمن حممد الرئي�سي‬
‫ع��ن ان�ط�ب��اع��ات�ه��ا الأوىل ل �ه��ذه ال �� �س �ي��ارة وعن‬
‫� �س��روره��ا ال���ش��دي��د ب��ام�ت�لاك�ه��ا ل �ه��ذه ال�سيارة‪:‬‬
‫“كان �أول ان�ط�ب��اع ت�ك��ون ل��دي ع��ن م��ازدا �سي‬
‫�أك����س‪� 7-‬أنها �سيارة جميلة! لقد �أعجبني �شكل‬
‫�سي �أك����س‪ 7-‬الأن�ي��ق وبعد جتربة قيادة ق�صرية‬
‫لل�سيارة واال�ستف�سار عن مزاياها وقدراتها من‬
‫موظف املبيعات يف مركز تاول لل�سيارات‪ ،‬قررت‬
‫�أن ا��ش�تري واح��دة‪ ،‬وبعد �شرائي ل�سيارتي �سي‬
‫�أك����س‪ 7-‬الرمادية اللون وقيادتها من املعر�ض‪،‬‬
‫ا��س�ت�م��رت ��س��ي �أك ����س‪ 7-‬يف اب �ه��اره��ا يل‪ ،‬ويجعل‬
‫علو �سقف مق�صورتها املنا�سب مل�ستوى الر�أ�س‬
‫وامل�ساحة املريحة ل�ل�أرج��ل منها �سيارة عائلية‬
‫م�ث��ال�ي��ة‪ ،‬وك �م��ا ت��وق �ع��ت‪ ،‬ع�ن��د و� �ص��ويل للمنزل‬

‫�أع�ج�ب��ت ب�ه��ا عائلتي �أي�ضاً”‪�� .‬س��ي �أك ����س‪ 7-‬هي‬
‫�سيارة عائلية مثالية جتمع بني املظهر الريا�ضي‬
‫الأن�ي��ق ومفهوم زووم زووم يف القيادة الر�شيقة‬
‫�إ�ضافة �إىل حمرك توربو ‪ 2.3‬لرت‪ .‬وبالعديد من‬
‫املزايا القيا�سية‪ ،‬تنطلق �سي �أك����س‪ 7-‬بقوة ‪244‬‬
‫ح�صاناً مربهنة على �أن االقت�صاد يف ا�ستهالك‬
‫الوقود ال يعني التخلي عن القيادة الريا�ضية‪،‬‬
‫وات�ساع املق�صورة يجب �أال مي�س املظهر الأنيق‪،‬‬
‫تزخر �سي �أك�س‪ 7-‬بالعديد من املزايا القيا�سية‬
‫ت�شمل عجالت �أملنيوم قيا�س ‪ 18‬بو�صة‪ ،‬م�صابيح‬
‫�أمامية بغاز الزينون‪ ،‬نظام مو�سيقي من عالمة‬
‫ب��و���س ب�ستة �أدراج ل�ل�أق��را���ص امل��دجم��ة م��ن نوع‬
‫�أم ب��ي ‪ ،3‬م�ق��اع��د ج�ل��دي��ة‪ ،‬م�ف�ت��اح ذك ��ي‪ ،‬كامريا‬
‫ل�ل��رج��وع‪ ،‬تكييف ه ��واء‪ ،‬ن�ظ��ام تثبيت ال�سرعة‪،‬‬
‫التحكم الديناميكي بثبات ال�سيارة واملزيد غريها‬
‫من املزايا‪� .‬أو�ضح �أنوراج ت�شاوال‪ ،‬رئي�س الت�سويق‬
‫والتن�سيق يف مركز ت��اول لل�سيارات قائ ًال “�أي‬
‫خطوة يتخذها مركز تاول لل�سيارات هي خطوة‬
‫لنقرتب �أك�ثر م��ن زبائننا‪ .‬وي�ظ��ل دائ�م�اً تعزيز‬
‫عالقاتنا م��ع امل�شرتين وتلبية احتياجاتهم يف‬

‫كل نقطة �شراء هو الدافع الرئي�سي لنا‪ .‬ونحن‬
‫�سعداء بالإقبال الكبري الذي حققته �سي �أك�س‪-‬‬
‫‪ 7‬خالل فرتة ق�صرية منذ تد�شينها‪”.‬‬
‫يظل �سعي مركز تاول لل�سيارات دائماً �أن يتيح‬
‫ل��زب��ائ�ن��ه ت�شكيلة وا��س�ع��ة م��ن ال���س�ي��ارات‪ ،‬وي�أتي‬
‫ت �ق��دمي ال �ط��راز ��س��ي �أك ����س‪ 7-‬يف ه��ذا الإجت ��اه‪.‬‬
‫�سي �أك�س‪ 7-‬هي �سيارة ريا�ضية عائلية مدجمة‬
‫احل �ج��م مم �ي��زة يف ف �ئ �ت �ه��ا‪ .‬وك � �ط� ��رازات م� ��ازدا‬
‫الأخ ��رى‪� ،‬صممت �سي �أك����س‪ 7-‬لتجتذب الذين‬
‫يطمحون �إىل متعة القيادة‪.‬‬
‫ي��وف��ر م��رك��ز ت��اول لل�سيارات خ��دم��ة متميزة‬
‫جلميع م��ودي�لات ��س�ي��ارات م ��ازدا ‪ ،‬وي�ج�ع��ل من‬
‫ام �ت�لاك م ��ازدا جت��رب��ة مم�ت�ع��ة مب��ا ي�ق��دم��ه من‬
‫خدمة متميزة ملا بعد البيع وكذلك اال�ستجابة‬
‫الفورية‪ .‬وب�شبكة تت�ألف من ‪ 14‬مركز خدمة و‬
‫‪ 10‬مراكز لقطع الغيار تنت�شر يف �أرجاء ال�سلطنة‬
‫‪ ،‬يعد مركز ت��اول لل�سيارات امل��وزع الوحيد من‬
‫بني موزعي �سيارات م��ازدا يف العامل الذي يفوز‬
‫ب�ج��ائ��زة م ��ازدا خل��دم��ة ال�ع�م�لاء الرب ��ع �سنوات‬
‫متتالية‪.‬‬

‫�أعطال حمتملة يف عجلة القيادة جترب‬
‫«مر�سيد�س» على �سحب ‪� 85‬ألف �سيارة‬

‫ك�شفت �شركة “مر�سيد�س” الأملانية ل�صناعة ال�سيارات �أنها �ست�ستدعي نحو ‪� 85‬ألف �سيارة من موديالت‬
‫معينة لعامي ‪ 2011-2010‬اعتبارا من �شهر �أكتوبر اجلاري ب�سبب �أعطال حمتملة يف عجلة القيادة ‪ .‬وي�شمل‬
‫اال�ستدعاء �سيارات من طراز “‪� ،2010 ”C class‬إىل جانب “‪ ”E class coupe‬العادية والقابلة للطي‬
‫لعامي ‪ 2010‬و‪ ،2011‬اعتبارا من �شهر �أكتوبر‪ ،‬كما �أوردت قناة “�سي �إن �إن” الإخبارية ‪ .‬وقالت ال�شركة �إن‬
‫“�أنظمة التوجيه يف ال�سيارات رمبا تتعطل ب�سبب فقدان �سائل دعم التوجيه”‪ ،‬ما يجعل ال�سائق يفقد ال�سيطرة‬
‫متاما على �سيارته‪ .‬و�أو�ضحت الدائرة الوطنية لأمن الطرق ال�سريعة بالواليات املتحدة �أن “ال�سيارات املت�أثرة‬
‫بقرار اال�ستدعاء هي تلك امل�صنعة خالل الفرتة من يناير عام ‪� 2009‬إىل �سبتمرب عام ‪ .”2010‬كما بررت قرار‬
‫ال�سحب ب�أنه “ب�سبب وجود خلل يف مفا�صل عامود املقود‪ ،‬الذي رمبا مل يجر تركيبه على نحو �صحيح �أو �إحكام‬
‫تثبيته‪ ،‬ونتيجة لذلك قد يتعر�ض �سائق ال�سيارة �إىل تراجع يف قدرات املقود”‪.‬‬

‫ني�سان «بيك �أب»‪ ..‬ال�سيارة‬
‫املثالية الحتياجات العمل‬
‫ال�شاق يف اخلليج‬

‫�أعلنت �شركة بروتون املاليزية ل�صناعة‬
‫ال�سيارات م��ؤخ��را �أنها ب�صدد �سحب �آالف‬
‫ال�سيارات ب�سبب عيوب �صناعية حمتملة‪،‬‬
‫لتن�ضم بذلك �إىل �شركات يابانية و�أمريكية‬
‫و�أوروب �ي ��ة �سحبت م�لاي�ين ال���س�ي��ارات من‬
‫الأ� �س ��واق ب�سبب ع�ي��وب خم�ت�ل�ف��ة‪ .‬وقدرت‬
‫ال �� �ش��رك��ة يف ب �ي��ان ع� ��دد ال �� �س �ي��ارات التي‬
‫تعمل على �سحبها الحتمال وج��ود عيوب‬
‫فيها منها انتفاخ ال �إرادي لو�سادة الأمان‬
‫الهوائية املتاخمة ملقعد ال�سائق‪ ،‬بنحو ‪16‬‬
‫�ألفا‪ .‬وحثت ال�شركة مالكي طرازي “جني‬
‫تو” و”�ساتريا نيو” املنتجني ب�ين ‪2004‬‬
‫و‪ 2008‬ع �ل��ى ع��ر���ض � �س �ي��ارت �ه��م للفح�ص‬
‫يف ال��وك��االت ال�ت��اب�ع��ة ل�ل���ش��رك��ة‪ .‬و�أظهرت‬
‫فحو�ص روتينية وج��ود اخ�ت�لاالت بع�ضها‬
‫يف ن �ظ��ام ال �ق �ي��ادة‪ ,‬وال�ت�ح�ك��م يف ال�سرعة‪,‬‬
‫والأ� �ض��واء الأم��ام�ي��ة وف��ق م��ا ج��اء يف بيان‬
‫ال�شركة التي اعتذرت عن تلك االختالالت‪.‬‬
‫وق ��ال �سيد زي��ن ال�ع��اب��دي��ن ط��اه��ر الع�ضو‬
‫امل�ن�ت��دب مبجل�س �إدارة ب��روت��ون �إن ��ه على‬
‫ال ��رغ ��م �أن ع� ��دد ال �� �س �ي ��ارات ال �ت ��ي تقرر‬
‫�سحبها قليل‪ ,‬ف ��إن ال�شركة ت�ضع �سالمة‬
‫عمالئها على ر�أ�س �أولوياتها‪ .‬وعرب طاهر‬
‫ع��ن �أم�ل��ه يف �أن ي��درك ال�ع�م�لاء �أن �سحب‬
‫تلك ال�سيارات ��ض��روري ل�ضمان ا�ستمرار‬
‫وث��وق �ه��م ب���س�لام��ة ��س�ي��ارات�ه��م وكفاءتها‪.‬‬
‫وكانت �شركة تويوتا اليابانية ‪�-‬أكرب م�ص ّنع‬
‫ل�ل���س�ي��ارات يف ال �ع��امل‪ -‬ق��د ��س�ح�ب��ت �أواخ ��ر‬
‫العام املا�ضي و�أوائل هذا العام ما ي�صل �إىل‬
‫ع�شرة ماليني �سيارة ب�سبب عيوب خمتلفة‬
‫منها فقدان ال�سيطرة على ال�سرعة‪.‬‬

‫تعتزم �شركة �صناعة ال�سيارات اليابانية‬
‫“تويوتا” �إط�لاق طرازين جديدين من‬
‫�سيارتها الهجينة “بريو�س” يف الواليات‬
‫املتحدة مع حلول عام ‪ .2012‬ومن املتوقع �أن‬
‫تطلق “تويوتا” العام القادم طرازاً معد ًال‬
‫من “بريو�س” ميكنه ال�سفر ثالثة ع�شر‬
‫مي ًال دون احلاجة �إىل �إعادة �شحن ال�سيارة‬
‫كهربائياً‪ ،‬وفقا ملا �أورده موقع تويوتا ‪ .‬كما‬
‫�أكد التقرير �أن رئي�س “تويوتا” بالواليات‬
‫امل�ت�ح��دة “يو�شي �إينابا” دع��ا ال�ت�ج��ار من‬
‫خالل م�ؤمتر “ال�س فيجا�س” �إىل تعزيز‬
‫مبيعات ال�شركة داخل الواليات املتحدة �إىل‬
‫‪ 2‬مليون �سيارة بحلول عام ‪.2013‬‬

‫قدمت �شركة “وايلز اند مور” املتخ�ص�صة‬
‫يف تعديل ال���س�ي��ارات ن�سخة معدلة م��ن طراز‬
‫“�أودي ار‪ ”8‬التابع ملجموعة “فولك�س فاجن”‪،‬‬
‫وهي مزودة بالعديد من التكنولوجيا املتطورة‪،‬‬
‫�أب ��رزه ��ا حم ��رك ج �ب��ار ع �ل��ى غ� ��رار امل ��ودي�ل�ات‬
‫الريا�ضية ‪.‬‬
‫وزودت “وايلز اند مور”‪ ،‬طراز “�أودي ار‪”8‬‬
‫مب�ح��رك ‪�� 10‬س�ل�ن��در “‪ ”TFSI‬ي�ب�ل��غ �سعته‬
‫ال�ل�تري��ة ‪ ،5،2‬وب �ق��وة ح�صانية ت�صل �إىل ‪600‬‬
‫ح�صان (‪ 441‬كيلوواط) و‪ 590‬نيوتن مرت (‪435‬‬
‫رطل قدم) من عزم الدوران‪ .‬ويوجد يف “ار‪،”8‬‬
‫وف �ق��ا مل��ا �أورده موقع”‪orldcarfans.،‬‬
‫‪ ،”com‬ن �ظ��ام ع� ��ادم ري��ا� �ض��ي م���ص�ن��ع من‬
‫الفوالذ مقاوم لل�صد�أ ‪ ،‬ونظام التحكم يف عمل‬
‫ال�صمامات‪ ،‬كذلك نظام تعليق هيدروليكي ‪4،5‬‬
‫�سم‪ ،‬وجنوط �أمامية ‪ 20 × 9‬وخلفية ‪.20 × 11‬‬
‫وغلفت ال�شركة املتخ�ص�صة يف تعديل ال�سيارات ان ��د مور” م��ن ال �� �ش��رك��ات ال���ش�ه�يرة يف املانيا ‪ .W‬ودع�م��ت ال�شركة امل�ح��رك بنظام مزدوج‬
‫ج �ن ��وط �أودي‪ ،‬يف اط � � ��ارات “كونتيننتال” وم��ن ا�شهر طرازاتها املعدلة موديل “بينتلي لل�شحن التوربيني للهواء ليتم ّكن من توليد‬
‫ال� ��� �ش� �ه�ي�رة‪ ،‬وه � ��ي ب �ق �ي��ا���س ‪ 20/30/235‬يف �سوبر�سبورت”‪ ،‬حيث رفعت ال�ق��وة احل�صانية قوة ح�صانية تبلغ ‪ 621‬ح�صاناً عند ‪ 6000‬دورة‬
‫ال �ع �ج �ل �ت�ين الأم��ام �ي �ت�ي�ن و‪ / 20/25/295‬يف بن�سبة ‪ ،%11.5‬لتبلغ �سعته ‪ 6‬ل�ت�رات مو ّزعة يف ال��دق�ي�ق��ة‪ ،‬وع��زم �أق���ص��ى ل �ل��دوران يبلغ ‪800‬‬
‫ال�ع�ج�ل�ت�ين اخل�ل�ف�ي�ت�ين‪ .‬وت �ع��د ��ش��رك��ة “وايلز ع�ل��ى ‪� 12‬أ��س�ط��وان��ة ا�صطفت ع�ل��ى �شكل حرف نيوتن‪ /‬مرت عند ‪ 1700‬دورة يف الدقيقة‪.‬‬

‫يعترب �أداء ال�سيارة ني�سان بيك �أب رائعاً �ضمن فئتها‪ ،‬حيث‬
‫توفر ه��ذه ال�سيارة ال�ق��وة‪ ،‬كما �أن�ه��ا ق��ادرة على القيام باملهام‬
‫ال�صعبة وتلبية احتياجات العمل ال���ش��اق يف منطقة اخلليج‬
‫العربي‪.‬‬
‫وقال املتحدث با�سم �شركة �سيهل بهوان لل�سيارات‪ ،‬امل�ستورد‬
‫الوحيد لكافة �سيارات ني�سان يف ال�سلطنة‪“ :‬نحن ن�ساند كل‬
‫�سياراتنا ب�شكل جيد وني�سان بيك �أب توفر قيمة كبرية مقابل‬
‫امل��ال وتعطي قوة و�أداء راقيني عندما حتتاج لذلك”‪ .‬وت�ضم‬
‫ال�سيارة بيك �أب العديد من التقنيات املتطورة التي ت�ضمن‬
‫الأداء ال�سل�س والقوة الفائقة والعزم القوي وكذلك الكفاءة‬
‫الفائقة يف ا�ستهالك الوقود‪ .‬كما ت�ضم ال�سيارة ني�سان بيك �أب‬

‫«بروتون» تعتزم �سحب �آالف‬
‫ال�سيارات لعيوب �صناعية‬

‫تويوتا تطلق موديلني‬
‫جديدين من «بريو�س»‬

‫�صاروخ جديد من «�أودي» بقوة ‪ 600‬ح�صان‬

‫العديد من �أنظمة ال�سالمة التي ت�ضمن قيادة �آمنة ومن ذلك‬
‫نظام “ مناطق التعر�ض لال�صطدام “ و “مناطق ال�سالمة‬
‫املعززة” حلماية ال�سائق والركاب يف حالة التعر�ض للحوادث‬
‫�أو ظهور ظرف ط��ارئ‪ .‬كذلك هناك وب�شكل اختياري �أكيا�س‬
‫ال �ه��واء الأم��ام�ي��ة ون�ظ��ام ال�ف��رام��ل امل��ان��ع للغلق لتوفر املزيد‬
‫م��ن احل�م��اي��ة لع�شاق امل �ن��اورات ال�ق��وي��ة ال��ذي��ن يحتاجون �إىل‬
‫�أنظمة �أم��ان قوية‪ .‬كذلك فقد مت تدعيم الأب��واب لتقليل �أثر‬
‫اال�صطدام من اجلانب بو�ضع بيمات �صلبة ت�ضيف مقاومة‬
‫�إىل جانب �أن هناك �أقرا�ص الفرامل التي يتم تهويتها والتي‬
‫تعطي قدرة فائقة على التحكم يف توقيف املركبة متى ما �أراد‬
‫ال�سائق ذلك‪ .‬كل ذلك وال �شك يجعل ني�سان بيك �أب ال�سيارة‬

‫‪13‬‬

‫العملية التي تنا�سب كل ظ��روف الأر���ض والتي تفي بالكثري‬
‫من الأغرا�ض‪ .‬وقد مت بناء كافة �سيارات بيك �أب بحيث تكون‬
‫قوية و�صلبة وقادرة على حتمل �أق�سى ظروف العمل وطبيعة‬
‫الأر�ض‪ .‬كما متت �إ�ضافة العديد من اللم�سات على ني�سان بيك‬
‫�أب من الداخل وهي اللم�سات التي ت�ضمن جتربة قيادة فائقة‬
‫و�سل�سة وناعمة ومن ذلك الباور �ستريجن الذي يعجل ال�سيارة‬
‫قادرة على املناورة على الطريق وك�أنها ن�سمة هواء تتحرك هنا‬
‫وهناك‪ .‬من بني امليزات االختيارية نظام الدخول بدون مفتاح‬
‫وال��ذي يقدم لك الطريقة املثالية لغلق وفتح الأب��واب كما �أن‬
‫هناك نظام التكييف القوي الذي يجعل جتربة القيادة ممتعة‬
‫�إىل �أبعد حد‪.‬‬

‫فولك�س فاجن ت�ستعد‬
‫لطرح «بيتلز» جديدة‬
‫يف معر�ض ديرتويت‬
‫قامت �شركة “فولك�س فاجن” الأملانية‪،‬‬
‫�أك�بر �صانع لل�سيارات يف �أوروب ��ا‪ ،‬بتجربة‬
‫ط��راز “بيتلز” اجلديد يف جبال الأل��ب يف‬
‫�أوروب� ��ا ا��س�ت�ع��دادا ل�ط��رح��ه خ�ل�ال معر�ض‬
‫ديرتويت الدويل لل�سيارات‪ ،‬والذي �سيقام‬
‫يف يناير املقبل‪.‬‬
‫وميتاز الت�صميم احلايل لـ”بيتلز” من‬
‫خ�لال ال�صور التج�س�سية التي التقطتها‬
‫عد�سات الكامريات‪ ،‬بتقلي�ص حجم النوافذ‬
‫اجل��ان�ب�ي��ة وك��ذل��ك ال��زج��اج الأم ��ام ��ي‪� ،‬أما‬
‫اق��وا���س العجالت اخللفية فج�أت م�شابهة‬
‫ل �ل �ط��راز ال� �ق ��دمي‪ ،‬وف �ق��ا مل ��ا �أورده موقع‬
‫مونتاكت ك��ارز‪ .‬وينتظر �أن يتم جتميع الـ‬
‫“بيتلز” يف م�صنع تابع ل�شركة “فولك�س”‬
‫باملك�سيك مبنطقة “بويبال” وه��و يعترب‬
‫م��ن امل �� �ص��ان��ع ال �� �ش �ه�يرة ال �ت��ي ك��ان��ت تقوم‬
‫ب�إنتاج اجليل الأول‪ ،‬والتي مت �إغالقها منذ‬
‫ف�ت�رة قليلة و��س��ط ح��زن ك�ب�ير م��ن حمبي‬
‫تلك الفئة‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫الديـكور واالثاث‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫فن اختيار �ألوان‬
‫احلوائط‬
‫يعتقد كثري من النا�س �أن احل�صول‬
‫على دي��ك��ور ن��اج��ح يتطلب علما وذوقا‬
‫وم����اال‪...‬ل����ذل����ك ق����د ي��ف�����ض��ل البع�ض‬
‫اال����س���ت���ع���ان���ة ب�����ش��خ�����ص م��ت��خ�����ص�����ص يف‬
‫ال��دي��ك��ور �أو اال�ستعانة بالكتب ملعرفة‬
‫امل��زي��د ع��ن �أ���س��ا���س��ي��ات ال��ت��زي�ين‪� ،‬إال �أنه‬
‫ي��ج��ب �أال ن��غ��ف��ل �أن اخل��ب�رة والإط��ل�اع‬
‫والتجربة عوامل �أ�سا�سية �أي�ضاً خا�صة‬
‫يف ع�����امل ال����دي����ك����ور وه������ذه معلومات‬
‫وقواعد خمت�صرة �سطرها لكم �أ�صحاب‬
‫خ�برة مي��ك��ن �أن تعطي ن��ت��ائ��ج مر�ضية‬
‫عند تطبيقها‪....‬‬
‫�إال �أن ال��دي��ك��ور وال��ت��زي�ين الداخلي‬
‫للم�سكن م�س�ألة �شخ�صية جداً وتخ�ضع‬
‫يف امل���ق���ام الأول ل���ل���ذوق���ي���ات اخلا�صة‬
‫لأ�صحابه املقيمني فيه‪..‬‬
‫ول�ل�أل��وان ت���أث�ير ق��وي على �سلوكنا‬
‫وحالتنا املزاجية‏‪ ،‬‏ لذلك ف�إن اختيارك‬
‫لونا معينا �سيتوقف عليه مدى �شعورك‬
‫ب��ال��راح��ة م��ع��ه‪ ،‬ل��ك��ن ق��د ي��ك��ون حتديد‬
‫ن�سبة الألوان امل�ستخدمة ما ي�سبب حرية‬
‫للكثريين لذلك يف�ضل �أن‏ يتم توزيع‬
‫الأل��وان بحيث‪ :‬ي�شغل اللون الرئي�سي‬
‫(‏‪)60%‬‏ م��ن م�����س��اح��ة ال��غ��رف��ة‪ .‬واللون‬
‫ال��ث��ان��وي (‏‪ )30%‬‏ م��ن م�ساحة الغرفة‪.‬‬
‫ال��ل��ون ال��ث��ال��ث ع���ادة ي�ساعد على �إبراز‬
‫اللونني ال�سابقني اللذين مت اختيارهما‬
‫وين�صح �أن ي�شغل (‏‪)10%‬‏ من امل�ساحة‏‪.‬‏‬
‫مع الأخذ باالعتبار �أن الألوان الفاحتة‬
‫تالئم الغرف ال�صغرية‏ وال�ضيقة‪،‬‏ حيث‬
‫جتعلها تبدو �أك�ثر ات�ساعا‏‪ ،‬‏ والأ�سقف‬
‫املنخف�ضة جتعلها �أكرث ارتفاعا‏‪ ،‬‏ وعلى‬
‫ال��ع��ك�����س م��ن ذل����ك‏‪،‬‏ ت�����س��ت��خ��دم الأل����وان‬
‫الداكنة يف الغرف الكبرية �أو الأ�سقف‬
‫املرتفعة‏‪.‬‏‬
‫وي���ج���ب ع��ل��ي��ك ع��ن��د اخ���ت���ي���ار �أل�����وان‬
‫احل���وائ���ط اخل��ا���ص��ة مب��ن��زل��ك ات��ب��اع ما‬
‫يلي‪:‬‬
‫�أو ًال‪ :‬ي�����س��ت��ح�����س��ن جت���رب���ة الأل������وان‬
‫املرغوب بها يف ال�ضوء الطبيعي وال�ضوء‬
‫ال�صناعي حيث �أن الألوان تتغري ب�شكل‬
‫ملحوظ باختالف ال�ضوء‪.‬‬
‫ث��ان��ي��اً‪ :‬ب��ال��رج��وع �إىل دائ���رة الألوان‬
‫جن��د �أن الأل�����وان امل��ت��م��م��ة ه��ي الأل����وان‬
‫التي تقع مقابل بع�ضها البع�ض وعند‬
‫ا�ستخدامها يف ت�صميم معني فهي تولد‬
‫�أثراً �شديد التوازن‪.‬‬
‫ثالثاً‪� :‬أما الألوان املتجاورة يف دائرة‬
‫الأل������وان ف��ي��ول��د ا���س��ت��ع��م��ال��ه��ا ت�صميماً‬
‫�شديد التناغم يخلو من تباين قوي يف‬
‫الألوان‪.‬‬
‫رابعا‪:‬ا�ستخدام ورق اجل��دران يعني‬
‫ع���م���وم���اً �أن ال���ر����س���وم���ات امل����وج����ودة به‬
‫�ست�ؤدي دوراً �أ�سا�سياً يف الت�صميم �أما‬
‫م��ع ال��ده��ان ف��ي��ت��م ال�ترك��ي��ز �أك�ث�ر على‬
‫م�ساحات �أحادية اللون‪.‬‬
‫خام�ساً ‪ :‬فكر ب�ألوان وت�صميم جميع‬
‫عنا�صر الت�صميم الداخلي من حوائط‬
‫و�أ����س���ق���ف و�أر�����ض����ي����ات و�أث�������اث و�إ�����ض����اءة‬
‫وكراني�ش و�ستائر وكيفية تنا�سب هذه‬
‫الأ���ش��ي��اء م��ع بع�ضها ال��ب��ع�����ض لإعطاء‬
‫�شكل نهائي مريح وم�ؤثر ‪.‬‬
‫الثاين‪ :‬من احلكمة ا�ستخدام �أكرث‬
‫الأل��وان �سيطرة �أو قوة بن�سب �أقل و�إال‬
‫ف�إنها �ست�سيطر على املكان وعليه ي�ستحب‬
‫ا���س��ت��خ��دام الأل�������وان ال���ق���وي���ة مبقادير‬
‫�أ�صغر لت�صبح وظيفتها و�ضوحاً وتعمل‬
‫ب��ال��ت��ايل ع��ل��ى �إح���ي���اء الأل�����وان الهادئة‬
‫غ���ال���ب���اً م���ا ن���ق���ف يف ح��ي�رة م���ن �أم���رن���ا‬
‫ع��ن��دم��ا ن��ن��ت��ق��ي الأل������وان ال��ت��ي نريدها‬
‫لأي و�سيلة ديكور مهما كانت ب�سيطة‬
‫و�صغرية وهناك ط��رق عملية للتحقق‬
‫م��ن الأل����وان ال��ت��ي ن��رت��اح �إل��ي��ه��ا وبع�ض‬
‫اخلطوط الإر�شادية ل�ضمان �أن الألوان‬
‫التي نختارها تنا�سب املكان املحيط بها‬
‫�إن احلرية التي نقع فيها ب�سبب الألوان‬
‫مردها �إىل �أمرين‪:‬‬
‫الأول‪ :‬هو �أننا لي�س لدينا ثقة كافية‬
‫ب��الأل��وان التي ن��رت��اح �إليها وه��ذا �شيء‬
‫طبيعي جدا‪.‬‬
‫ال���ث���اين ‪ :‬ت�����ش��ك��ك��ن��ا يف �أن ال���ل���ون �أو‬
‫جمموعة الألوان التي نختارها تنا�سب‬
‫املكان املحيط به ‪.‬‬

‫جددي ديكور بيتك فـي ‪� 8‬ساعات‬

‫تغيري الديكور ي�ضفي البهجة واحليوية على املنزل‬
‫�شريف �صالح ‪ -‬الر�ؤية‬
‫ميل الإن�سان الثبات والتكرار ومييل بطبيعته‬
‫�إىل التغيري والتجديد خا�صة يف �شكل ومعامل‬
‫امل��ك��ان ال��ذي يعي�ش داخ��ل��ه ويق�ضي ب�ين جنباته‬
‫�ساعات طويلة يوميا‪ ،‬ل��ذا ي���ؤك��د علماء النف�س‬
‫وخرباء الديكور �ضرورة جتديد ديكور املنزل بني‬
‫احلني والآخر ويف املوا�سم املختلفة دفعا للرتابة‬
‫وامللل ولإ�ضفاء جو من البهجة وال�سعادة على‬
‫�أف����راد الأ���س��رة ‪ ..‬ومب��ا �أن��ن��ا على م�����ش��ارف نهاية‬
‫ال��ع��ام احل���ايل وب��داي��ة ع��ام ج��دي��د ف����إن ه��ذا يعد‬
‫�أح��د �أه��م املنا�سبات التي حتتاج لتجديد ديكور‬
‫املنزل‪ ،‬فالتغيري يف مطلع العام اجلديد ي�ضيف‬
‫�إىل قيمة املنا�سبة جماليات �أكرث‪ ،‬وي�ضخ �شحنات‬
‫غري ملمو�سة من احليوية والتفا�ؤل وااليجابية‬
‫واالنطالق يف حياة الأ�سرة‪.‬‬
‫يف معظم الأح��ي��ان ي�سبب احلديث عن تغيري‬
‫دي��ك��ور امل��ن��زل ن��وع��ا م��ن ال��ق��ل��ق واالن���زع���اج لرب‬
‫الأ����س���رة‪ ،‬ف��ال��ت��غ��ي�ير م��رت��ب��ط يف �أذه�����ان معظمنا‬
‫ب�شراء �أط��ق��م دي��ك��ور ج��دي��دة م��ن �أث���اث وموكيت‬
‫و�ستائر و�سجاد وتغيري �ألوان الأ�سقف واجلدران‬
‫وقد ن�صل �إىل تغيري الأر�ضيات واحلمامات وهي‬
‫وال �شك يف �أنها عملية مكلفة تلتهم كثريا من املال‬
‫والوقت واجلهد ‪ ..‬لكن خرباء الديكور ي�ؤكدون‬
‫�أن���ه ميكن �إع���ادة �صياغة وت�شكيل دي��ك��ور املنزل‬
‫بنف�س ما هو متوافر من مفرو�شات و�أث���اث مع‬
‫�شراء بع�ض الإك�س�سوارات والقطع ال�صغرية‪.‬‬

‫خرباء الديكور‬
‫ين�صحون ‪ :‬بتجديده مع‬
‫مطلع كل عام‬

‫توزيع االثاث يلعب‬
‫دورا رئي�سيا يف تغيري‬
‫ال�شكل العام‬

‫غرفة املعي�شة‬

‫وي���ؤك��د اخل�براء �أن��ه م��ن املمكن �إك�ساب املنزل‬
‫�شكال جديدا متاما خالل ‪� 8‬ساعات فقط وذلك‬
‫عن طريق �إع��ادة ترتيب وتن�سيق الأث��اث وتغيري‬
‫�أم��اك��ن بع�ض ال��ق��ط��ع و�إ���ض��اف��ة بع�ض اللم�سات‬
‫اجلديدة ‪ ..‬فغرفتي اال�ستقبال واملعي�شة ميكن‬
‫�إ�ضفاء �شكل جديد عليهما من خالل اخلطوات‬
‫التالية ‪:‬‬
‫ �إعادة توزيع الأثاث بطريقة مغايرة ملا كانت‬‫عليه من قبل‪ ،‬ب�شرط االحتفاظ مب�ساحة ت�سمح‬
‫بحرية التحرك خا�صة يف و�سط الغرفة‪ ،‬وذلك‬
‫لإعطاء �إح�سا�س متميز بالرحابة واالت�ساع‪.‬‬
‫ـ عند �إعادة التوزيع يجب االنتباه �إىل �أن قطع‬
‫الأثاث املرتكزة على �أرجل كالأرائك والطاوالت‪،‬‬
‫وتلك امل�صنوعة من اخلامات ال�شفافة كالزجاج‬
‫والبال�ستيك غال�س ت�ضفي �شعورا برحابة املكان‬
‫كونها ت�سمح بر�ؤية م�ساحات �أكرب من الأر�ضية‪،‬‬
‫�إال �إن��ه يجب عدم الإف��راط يف اختيار هذا النوع‬
‫م��ن الأث���اث لتجنب ال�شعور ب���أن امل��ك��ان ع��ائ��م �أو‬
‫معلق يف الهواء ‪ ..‬ولتجنب هذه امل�شكلة ميكنك‬
‫اخ��ت��ي��ار ق��ط��ع��ة واح�����دة ع��ل��ى الأق�����ل ت��رت��ك��ز على‬
‫الأر�ضية دون �أرجل‪.‬‬
‫ـ ت��غ��ي�ير �أل�����وان ال���و����س���ادات ال��ت��ي ت��و���ض��ع على‬
‫الأري��ك��ة‪ ،‬ونقل �سجادة غرفة املعي�شة �إىل غرفة‬
‫اال�ستقبال والعك�س‪.‬‬
‫ـ �إذا ك��ان��ت غرفتك م���ودرن ين�صح بتطعيمها‬
‫ببع�ض قطع الأث���اث ال��ق��دمي‪ ،‬كمقعد �أو خزانة‪،‬‬
‫وال تخايف من التنافر ف�أنت بذلك تعطني الغرفة‬
‫نفحة م��ن الأ���ص��ال��ة وت�ضفني ف��خ��ام��ة ومظهرا‬
‫�أنيقا وفخما عليها‪.‬‬
‫ـ علقي بع�ض ال�صور الفوتوغرافية اخلا�صة‬
‫ب��ك وب���أف��راد �أ���س��رت��ك على �أح��د ج���دران الغرفة‪،‬‬
‫ف���أف��راد �أ���س��رت��ك �سي�شعرون ف���ورا ب��ه��ذا التغيري‬
‫و�سي�سعدون ب��ه‪ ،‬كما �أن��ه يعترب طريقة مثالية‬
‫لإ�ضفاء خ�صو�صية على املكان‪ ،‬ال �سيما �إذا نوعت‬
‫يف اختيار �إطارات ال�صور و�أ�شكالها‪.‬‬
‫ـ ال��ف��ازات والأط��ب��اق الزجاجية تعك�س ال�ضوء‬
‫وتعطي الغرفة مت��ي��زا و�إ���ش��راق��ا فتعمدي و�ضع‬
‫بع�ضها على موائد الأركان‪.‬‬
‫ـ �إذا ك��ان امل��م��ر امل����ؤدي �إىل غ��رف��ة اجللو�س �أو‬
‫غ���رف ال���ن���وم ���ض��ي��ق��ا �أو م��ع��ت��م��ا ف�����إن ه���ذا يعطي‬
‫�شعورا باالنقبا�ض واالنزعاج فبادري بعالج هذا‬
‫اخللل الذي ال يتنا�سب مع ما يجب �أن ن�شعر به‬
‫يف مطلع عام جديد وقومي بتعليق م��ر�آة كبرية‬
‫ن�سبيا لتعك�س ال�ضوء وت�ضفي رحابة على املكان‪.‬‬
‫ـ �إ�ضافة بع�ض اللم�سات اجلديدة غري املكلفة‬
‫كو�ضع بع�ض نباتات الزينة �أو قف�ص للع�صافري‬
‫يف �أحد الأركان يعطي �شعورا بالراحة‪.‬‬
‫ـ �إ�ضافة وحدة �إ�ضاءة ملونة للغرفة فهذا النوع‬
‫م��ن الإ���ض��اءة م��ث��ايل لإن��ع��ا���ش غ��رف اجل��ل��و���س �أو‬
‫اال�ستقبال ذات الألوان الأحادية‪.‬‬

‫للإ�ضاءة دور رئي�سي‬
‫يف �إ�ضفاء ال�شعور‬
‫بالراحـــة‬

‫غرفة النوم‬
‫هذا وقد قدم اخلرباء عددا من الطرق واحليل‬
‫ميكن االعتماد عليها لإك�ساب غرف النوم �شكال‬
‫ورونقا جميال يتنا�سب مع ا�شراقة العام اجلديد‬
‫‪ ..‬ومي��ك��ن ل��ك��ل زوج����ة �أن ت��خ��ت��ار م���ن ب�ي�ن هذه‬
‫الطرق ما ينا�سبها ‪:‬‬
‫ـ ه��ن��اك ال��ع��دي��د م��ن امل��ف��ار���ش وال��ب��ط��ان��ي��ات يف‬
‫الأ���س��واق ب���أل��وان وت�صميمات جديدة ومبتكرة ‪،‬‬
‫فحاويل التجديد وال ترتددي ‪ ..‬غامري باختيار‬
‫ل��ون جديد مل ت�ستخدميه من ق��ب��ل‪ ...‬فمثال ‪:‬‬
‫ل��و ك��ان��ت ���س��ج��ادة غ��رف��ت��ك وردي����ه ف��ه��ذا ال يعني‬
‫بال�ضرورة اختيار مفر�ش وردي �أو �أبي�ض جربي‬
‫ال��ل��ون ال�����س��م��اوي �أو الأخ�����ض��ر ال��ف��احت �أو مزيج‬
‫ب��ي��ن��ه��م‪ ...‬اب��ت��ع��دي ع��ن الأل�����وان الكئيبة ( مثل‬
‫الأ�سود �أو البني �أو البيج ) لأنها رغم جمالها فهي‬
‫ال تعطي �أحيانا مظهرا حيويا ينا�سب غرفتك‪ .‬ـ‬
‫لإعطاء الغرفة مظهرا م�شابها لغرف الفنادق يف‬
‫�شكلها اختاري مفر�ش ال�سرير بنف�س لون �ستارة‬
‫النافذة‪.‬‬
‫ـ ا���س��ت��خ��دام ال��و���س��ائ��د ال�����ص��غ�يرة امل��ل��ون��ة على‬
‫ال�سرير يعطيه منظرا متجددا وجميال فحاويل‬
‫اختيار �أل��وان منا�سبة‪ ،‬ويف نف�س الوقت خمتلفة‬
‫عن لون املفر�ش قليال حتى تتمايز الألوان‪.‬‬
‫ـ ميكنك �أي�����ض��اً التجديد يف مفر�ش �سريرك‬

‫ال����ق����دمي ب����إ����ض���اف���ة ب��ع�����ض ال���ك���ل���ف وال�شرائط‬
‫والأقم�شة �إليه ‪ ،‬وتغري املفار�ش الداخلية التي‬
‫ت�����س��ت��خ��دم ع�����ادة م��ع��ه مل���ف���ار����ش �أخ������رى منا�سبة‬
‫واختيارها بلون �سادة �سي�سهل كثري يف البحث ‪،‬‬
‫وميكن ا�ستغالل املفار�ش الداخلية القدمية يف‬
‫تلبي�س علب للمناديل والإطارات و�سلة املهمالت‬
‫وال�صناديق ال�صغرية‪.‬‬
‫ـ �إذا كانت �إ�ضاءة غرفتك �صفراء اللون‪ ،‬فجربي‬
‫تغيريها �إىل الأبي�ض �ست�شعرين �أن املكان �أ�صبح‬
‫�أكرث �إ�ضاءة و�أو�سع حتى �ألوان املفار�ش واملوكيت‬
‫�ست�صبح �أ�سطع‪ .‬ـ جربي �أي�ضا ا�ستخدام امل�صابيح‬
‫ال�صغرية « الأب��اج��ورات « و�إذا كان لديك واحدة‬
‫ف�ل�ا داع����ي ل��ت��غ��ي�يره��ا‪� ،‬إذ ي��ك��ف��ي ت��غ��ي�ير الغطاء‬
‫الذي يعلوها ما بني احلني والآخر ب�ألوان زاهية‬
‫متنوعة تنا�سب غرفتك‪.‬‬
‫ـ تلعب الإك�����س�����س��وارات ال����دور الأك��ب�ر يف هذا‬
‫ال اللوحات والر�سومات اجلدارية‬
‫التغري فمث ً‬
‫ت��ع��ط��ي رق���ة ون��ع��وم��ة ل��ل��غ��رف��ة وت����دل ع��ل��ى ذوق‬
‫���ص��اح��ب��ت��ه��ا وح�����س��ه��ا اجل��م��ايل ‪ ،‬ل���ذا دق��ق��ي عند‬
‫اخ��ت��ي��ارك ل��ل��وح��ة غ��رف��ت��ك واح��ر���ص��ي ع��ل��ى �أن‬
‫حتتوي على مناظر رقيقة و�ألوان هادئة تنا�سب‬
‫الغرفة لكي تريح الناظر �إليها وميكن التجديد‬
‫مبجرد تغري �إط��ار ال�صورة القدمي لإط��ار �آخر‬
‫منا�سب للون �أثاث الغرفة‪.‬‬

‫«جوتن للإ�صباغ» تد�شن �سل�سلة «ليدي �إفـّكت�س» اجلديدة‬
‫االبتكار عملية م�ستمرة يف جوتن للأ�صباغ منذ عام ‪ 2007‬حيث د�شنت‬
‫جوتن �أرقى �أ�صباغها الداخلية عالية اجلودة «‪.»Lady Essentials‬‬
‫ينبغي �أن يكون الديكور الداخلي و�صيانته عملية ب�سيطة وممتعة وخالية‬
‫من الإجهاد‪ ،‬ودهان ليدي �إ�سين�شيالز «‪ »Lady Essentials‬جتعلها‬
‫كذلك بت�شكيلتها الوا�سعة من الأل��وان وقوامه و�سهولة متابعة خطوات‬
‫تطبيقه‪.‬‬
‫�إن خ�صائ�ص ده���ان ل��ي��دي �إ�سين�شيالز «‪»Lady Essentials‬‬
‫معروفة يف ال�سوق حيث ي�شتهر ب�سهولة تنظيفه و�إنعدام رائحته وا�ستدامة‬
‫ل��ون��ه‪ .‬وب��اب��ت��ك��اره��ا �سل�سلة ل��ي��دي �إف��ـ��ّك��ت�����س (‪ )Lady Effects‬فقد‬
‫وف��رت �شركة جوتن املزيد من اخليارات الوا�سعة لإع��ادة طالء اجلدران‬
‫الداخلية‪.‬‬
‫ده��ان��ات ل��ي��دي �إفـّكت�س ه��ي جمموعة فائقة اجل���ودة تعطي م�ؤثرات‬
‫خا�صة �إ�ضافة �إىل �أ�ساليب ومل�سات غري حمدودة‪ .‬وتقدم لعمالئها الكرام‬
‫من خالل جمموعة ليدي �إفـّكت�س �أجمل و�أف�ضل الت�شطيبات الداخلية‬

‫مما ي�سمح لهم ب�أن يكونوا متميزين فنياً‪.‬‬
‫وحتتوي جمموعة ليدي �إفـّكت�س على كل من ‪ :‬ليدي ميتاليك وليدي‬
‫غليز وليدي �ستكـّو �أنتيكا وليدي بريل‪� .‬إن املجموعة املتكاملة من هذه‬
‫الدهانات من �ش�أنها �أن متنحك الإح�سا�س بالر�ضا ال�شخ�صي والفر�صة‬
‫للتعبري ع��ن ال�شعور ب��الأن��اق��ة م��ن خ�لال اب��ت��داع امل���ؤث��رات اخلا�صة على‬
‫اجل��دران‪ ،‬والأه��م من ذلك ف�إن هذه املجموعة تلبّي الرغـبة يف التغيري‪.‬‬
‫ليدي ميتاليك (‪� :)Lady Metallic‬صمم ده��ان ليدي ميتاليك‬
‫بت�شكيلة ثالثية الأن��واع هي ليدي �إفـّكت�س ميتاليك �ستاراليت‪ ،‬وليدي‬
‫�إفـّكت�س ميتاليك مووند�ست‪ ،‬وليدي �إفـّكت�س ميتاليك جولدن غلو‪� .‬إن‬
‫دهان ليدي �إفـّكت�س ميتاليك �ستاراليت هو ن�سخة مطورة من دهان جوتن‬
‫ميتاليك ال��ق��دمي‪ ،‬حيث مينحك الآن ذل��ك ال�بري��ق ال��ذي يوحي بحركة‬
‫الألوان واللم�سة اجلمالية الرائعة‪ ،‬وهو متوفر بلمعان النجوم الف�ضي‪.‬‬
‫ليدي �إفـّكت�س ميتاليك مووند�ست هو جمموعة جديدة بالكامل متنحك‬
‫مل�سة �أخرية كلها بريق وجاذبية‪ .‬ليدي غليز (‪ : )Lady Glaze‬الدهان‬

‫عايل اجل��ودة ذو القاعدة الزيتية الالمعة وال��ذي يتنا�سب ا�ستخداماته‬
‫مع تقنيات الر�سم مثل غ�سل الألوان والطالء الأ�سفنجي والتلميع ور�سم‬
‫اللهب‪ ،‬والر�سم على القما�ش و�شتى �أ�شكال الر�سم الإب��داع��ي ‪ ،‬ويتميز‬
‫بالوقت الطويل املفتوح مما ي�سمح ب�أطول زمن ممكن للر�سم على احلائط‬
‫و�إ�ضافة اللم�سات اجلمالية مع احتفاظه بنف�س اجلودة املمتازة ولفرتات‬
‫زمنية طويلة‪ .‬ليدي �ستكـّو �آنتيكا (‪: )Lady Stucco Antica‬‬
‫املعجون ذو القاعدة املائية والذي مينح اجلدران الداخلية ت�أثرياً رخامياً‬
‫جذاباً كما يقدم مل�سات هي عبارة عن مزيج من الرتف والفخامة والقِـدم‬
‫والأ�صالة كما مينحك العديد من احللول اللونية‪ .‬ليدي بريل (‪Lady‬‬
‫‪ : )Pearl‬ل��ي��دي �إف��ـّ��ك��ت�����س ب�ي�رل ه��و ده���ان حم��� ّ��س��ن ب��ال��ك��ام��ل مقارنة‬
‫م��ع ده���ان ج��وت��ن ب�يرل ال��ق��دمي حيث �ستحتاج �إىل ط�لاء طبقتني فقط‬
‫ليمنحك اللمعان ومزيداً من الربيق‪� .‬إال �أن امليزة الأهم لهذه ال�سل�سلة‬
‫من الدهانات هي جـاذبية مل�ستها الل�ؤل�ؤية واملظهر والإح�سا�س املتفردين‬
‫حيث يتوفـر منه (‪ )25‬لوناً‪.‬‬

‫املطبخ‬
‫ع��ل��ى اجل��ان��ب الآخ����ر جن��د امل��ط��ب��خ ال���ذي يعد‬
‫م��ن �أه���م �أك�ث�ر الأم��اك��ن ح��اج��ة �إىل التغيري كل‬
‫فرتة خا�صة و�أن املر�أة تق�ضي فيه �أغلب �أوقاتها‬
‫ناهيك عن تراكم ال��ده��ون والأت��رب��ة على �أثاثه‬
‫وم���ا ي��ج��ع��ل��ه��ا ع��ر���ض��ة ب�����ش��ك��ل دائ����م ل��ل��ت��ل��ف لهذا‬
‫يقدم لك خ�براء الديكور بع�ض الن�صائح التي‬
‫ت�ستطيعني بها جتديد مطبخك ب�أب�سط الطرق‬
‫وب�أقل التكاليف ومنها‪:‬‬
‫ـ تغيري مقاب�ض الدواليب ب���أخ��رى ذات �شكل‬
‫ج�����ذاب ب����دال م���ن ت��غ��ي�ير ل����ون دوال����ي����ب املطبخ‬
‫بالكامل‪.‬‬
‫ـ �أ�ضيفي بع�ض نباتات الزينة واختاري الأماكن‬
‫املنا�سبة لها يف الزوايا �أو على �أ�سطح الدواليب‬
‫العلوية �أو حتت النافدة فهذا �سي�ضفي مزيدا‬
‫من احليوية واجلمال على املطبخ‪.‬‬
‫ـ �أ�ضيفي بع�ض الر�سومات الب�سيطة ك�صور‬
‫الفواكه �أو ال�صور الطيور واحليوانات الأليفة‬
‫على خزائن املطبخ واحلائط والباب‪.‬‬
‫ـ الإ����ض���اءة امل��ت��دل��ي��ة م��ن ال�����س��ق��ف‪ ،‬والفازات‬
‫امللونة ‪ ،‬واللوحات الب�سيطة على اجل��دار‪ ،‬كلها‬
‫عوامل جتعل املطبخ يتغري متاماً‪.‬‬
‫ـ �إ���ض��اف��ة ���س��ت��ارة منا�سبة ع��ن��د ���ش��ب��اك املطبخ‬
‫�ستغري من مظهره كثرياً‪.‬‬

‫الديكور واالثاث‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫�أثاث فهمـــي �صـــرح كبيـــــر يف عامل �صنـــاعة الأثـــاث‬

‫ت�أ�س�ست �أث��اث فهمي ���ش‪.‬م‪.‬م يف عام ‪ 1975‬م كمحل �صغري للبيع بالتجزئة‬
‫يف روي يبيع الأثاث املنزيل ومنذ ذلك الوقت �أ�صبح عالمة م�شهورة يف جمال‬
‫جتارته مع ا�ستمرارية كفاءة العمل واخلدمة بالإ�ضافة �إىل �سل�سلة املنتجات‬
‫املعرو�ضة ‪،‬وا�ستمرت البدايات املتوا�ضعة وذلك ب�صرب املوظفني و�أيده حتولهم‬
‫�إىل حمل كبري ي�شمل الأثاث املنزيل واملكتبي وميتد على م�ساحة تقارب ‪10000‬‬
‫مربع يف املنطقة التجارية ملدينة اخلوير‪.‬‬
‫يقول ال�شيخ �سيف بن �صالح الهنائي املدير التنفيذي لأث��اث فهمي‪ :‬لقد‬
‫بد�أنا العمل يف �أثاث فهمي يف معر�ض �صغري بروي يف نهاية ال�سبعينيات وكانت‬
‫امل�ساحة ال جتاوز ‪ 400‬مرت وبعد حوايل ‪� 15‬سنة قررنا االنتقال �إىل اخلوير يف‬
‫معر�ض تقدر م�ساحته بحوايل ‪ 8000‬مرت تقريبا‪ ،‬وعلى الرغم من املناف�سة‬
‫املوجودة يف �سوق �صناعة الأث��اث �إال �أننا واحلمد هلل ا�ستطعنا خالل كل هذه‬
‫ال�سنوات �أن نثبت �أنف�سنا و�أن نتبو�أ مركز ال�صدارة يف هذه ال�صناعة بل وو�صلت‬
‫منتجاتنا �إىل خارج ال�سوق املحلي ون�صدرها حاليا �إىل العديد من البلدان يف‬
‫�آ�سيا و�أوروبا‪.‬‬
‫ي�ضيف‪ :‬لقد كان النجاح حليفا لنا وذلك بالر�ؤية الثاقبة وبكفاح موظفينا‬
‫وامل��دع��وم باحرتافية بارعة ظهرت يف جميع امل�ستويات الإداري���ة وبتوافق مع‬
‫ال��دع��م املتوا�صل وامل�ستمر م��ن املكاتب الإداري����ة ب��الإ���ض��اف��ة �إىل �أن املجموعة‬
‫قادرة على احلفاظ ورعاية عالقتها مع املوردين حول العامل مما ميكنها من‬
‫احل�صول على الأحدث فيما يتعلق مب�صادر املحل والتي تعد كعن�صر حيوي يف‬
‫البيع بالتجزئة حيث بامكاننا اعتباره على �أ�سا�س ان املورد لديه حقوق توزيع‬

‫خمتلفة من دول �أمريكا الالتينية و�إىل ال�صني مما �ساهم بدرجة كبرية يف‬
‫تعزيز جمموعة املنتجات املعرو�ضة لتتوافق مع الأذواق املختلفة للزبائن ومع‬
‫حر�ص �أثاث فهمي على التزامه املتوا�صل وعلى توفري املنتجات عالية اجلودة‬
‫وب�أ�سعار منا�سبة فقد و�ضع يف احل�سبان املتطلبات املتغرية با�ستمرار لزبائنه‬
‫والتي ترتاوح بني الأثاث امل�شرتك �إىل املنزيل ف�إن �أثاث فهمي مدعوم ب�شركات‬
‫امل�ساعدة مثل �شركة منتجات البويل �ش‪.‬م‪.‬م و�شركة اخلو�ض للفوالذ وكالهما‬
‫توفر منتجات العقود واملنتجات املنزلية امل�صنعة حمليا لتتوافق مع الأذواق‬
‫املختلفة للزبائن ‪،‬كما �أن العالمتني التجاريتني ال�شهريتني للفرا�ش (راحة‬
‫و�سيمون�س) ملك ل�شركة منتجات البويل وهذا بدوره ي�ساعد يف عر�ض �أف�ضل‬
‫املنتجات املنزلية وتقدميها ب�أف�ضل الأ���س��ع��ار ‪ ،‬كما �أن ال��ع��دي��د م��ن املنتجات‬
‫الفوالذية وامل�ستخدمة يف امل�ؤ�س�سات التجارية وجمال ال�ضيافة �أي�ضا مف�ضلة‬
‫وم���ذك���ورة يف ج��م��ي��ع ال��ع��ط��اءات احل��ك��وم��ي��ة ي��ت��م ت�صنيعها م��ن ق��ب��ل اخلو�ض‬
‫للفوالذ‪.‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل �أنه بات معروف ب�أن �أعمال العقود �أ�صبحت املجال الرئي�سي‬

‫�أ�س�س اختيار‬
‫�ستائر املنزل‬

‫يف عملنا وب��ه��ذا ن�ستطيع دع��م ف��ر���ص العمل بالو�صول �إىل ال����وزارات وقطاع‬
‫ال�شركات ‪.‬‬
‫حيث ب��د�أن��ا ب�إ�ضافة املنتجات املنا�سبة وال��ت��ي ت�ستخدم يف ال�شركات ولقد‬
‫جنحنا يف ع��ام ‪ 2002‬بتد�شني منتج (روك وورث) ملجموعة الأن��ظ��م��ة فكانت‬
‫ر�ؤيتنا توفري احللول واخلدمات التي تفوق توقعات زبائننا ولقد ح�صلنا على‬
‫النجاح بوفائنا التام لإر���ض��اء زبائننا بتزويد احللول املبتكرة واملرنة خلدمة‬
‫امل�ؤ�س�سات التجارية ويف ظروف ال�سوق التناف�سية املت�صاعدة ف�إن ال�شركة ت�ؤمن‬
‫ب�أنه يف ظل وجود �إدارة منظمه ومع التطوير امل�ستمر للموارد الب�شرية وتعاون‬
‫املوظفني ومع توفر كفاءة ت�شغيلية عالية امل�ستوى �ستقود ال�شركة لأن ت�صل �إىل‬
‫�أعلى الأهداف وتدعم موقعها يف فر�ص الغد‪.‬‬
‫ومع التحديثات اجلديدة وخطط التو�سع قمنا ب�إن�شاء ق�سم خا�ص بالديكور‬
‫الداخلي وور�شة عمل للنجارة لنتمكن من القيام ب�أعمال وم�شاريع متكاملة‬
‫وحتى ت�سليم املفتاح كما لدينا عدد من امل�صممني لتزويدنا باحللول املتكاملة‬
‫والقيام بالأعمال الداخلية‪.‬‬

‫«الذهبية للمفرو�شات» �صاحبة �أول معر�ض متخ�ص�ص يف الأثاث املكتبي‬

‫ت���ع���د ال�������س���ت���ائ���ر م����ن �أه������م املكمالت‬
‫ل��ل��دي��ك��ور امل��ن��زيل خ��ا���ص��ة و�أن اختيارها‬
‫ب�����ش��ك��ل م�ل�ائ���م ي�����ض��ف��ي ع���ل���ى الديكور‬
‫ال��داخ��ل��ي ل��ل��م��ن��زل ملم�سا م��ن الأناقة‬
‫واجل��م��ال لهذا و�ضع مهند�سو الديكور‬
‫وخ����ب����را�ؤه جم���م���وع���ة م����ن الإج���������راءات‬
‫وال����ط����رق ال���ت���ي ي���ج���ب ع���ل���ى ال�شخ�ص‬
‫اتباعها عند اختياره ل�ستائر املنزل‪.‬‬
‫‪ -1‬نوع القما�ش‪:‬‬
‫ال�شك يف �أن مكان ال�ستارة يحدد نوع‬
‫القما�ش امل�ستخدم ‪ ،‬فغرف ال��ن��وم البد‬
‫�أن تكون ال�ستائر فيها من الأن��واع التي‬
‫تعك�س طبيعة املكان‪ ،‬وهي لي�ست عر�ضة‬
‫ل��ل��ك��ث��اف��ة ل����ذا ت���وج���د ح���ري���ة يف اختيار‬
‫�أقم�شتها مع الرتكيز على حجبها اجليد‬
‫لل�ضوء‪� ،‬أم��ا غرف الأطفال ف�إنها تكون‬
‫عر�ضة لالت�ساخ ب�سرعة كذلك الأبواب‬
‫امل�ؤدية �إىل احلدائق �أو املمرات لذا يجب‬
‫�أن ت��ك��ون م��ن الأق��م�����ش��ة امل��ج��ه��زة مبادة‬
‫ع��ازل��ة لي�سهل تنظيفها و�إزال�����ة البقع‬
‫ع��ن��ه��ا‪� ،‬أم���ا غ���رف اال���س��ت��ق��ب��ال والقاعات‬
‫واملكاتب فيمكن اختيار الأقم�شة الفخمة‬
‫ال��ت��ي تعك�س طبيعة امل��ك��ان‪� ،‬أم���ا املطبخ‬
‫فيف�ضل اخ��ت��ي��ار ال��ن��وع��ي��ة ال��ت��ي ي�سهل‬
‫غ�سلها وتكون يف الغالب من القطن �أو‬
‫مواد غري قابلة للإ�شعال‪.‬‬
‫‪ -2‬نق�ش القما�ش‪:‬‬
‫م���ن امل���ه���م �أن ن���ك���ون ح���ي���ادي�ي�ن عند‬
‫اختيار نقو�ش ال�ستائر و�أال نبني ر�ؤيتنا‬
‫ع��ل��ى ن��ق�����ش حم���دد ول����ون م��ع�ين نحبه‪،‬‬
‫حتى ال نفاج�أ ب�أن النتيجة غري مر�ضية‪،‬‬
‫ف��ال�����س��ت��ائ��ر ال��ت��ي ت�����ص��ـ��ل��ح ل��غ��رف��ة النوم‬
‫لي�ست تلك التي ت�صـلح لغرفة املكتب �أو‬
‫غرف الأطفال �أو غرف الطعام‪ ،‬فالطراز‬
‫الرومان�سي منا�سب لغرف النوم‪ ،‬ولكنه‬
‫ال ي�صلح لغرف الطعام والقما�ش الذي‬
‫يحمل ر�سوم زاهية للفواكه مثال ي�صـلح‬
‫للمطبخ يف ح�ين ن��خ��ت��ار الأق��م�����ش��ة ذات‬
‫الأل��������وان ال��ب�����س��ي��ط��ة وال���ن���اع���م���ة لغرف‬
‫الأط�����ف�����ال‪ ،‬وت����ك����ون يف ال���غ���ال���ب ل�صور‬
‫�أل��ع��اب��ه��م �أو �أ����ش���ك���ال ح���ي���وان���ات ور�سوم‬
‫م��ت��ح��رك��ة‪� ،‬أم���ا �إذا ك��ان��ت ال��غ��رف��ة حتمل‬
‫ط��رازا ع�صـرا معينا فالبد من االلتزام‬
‫بن�سق الع�صر يف نقو�ش القما�ش ‪.‬‬

‫كيف نختار طراز ال�ستائر املنا�سب؟‬

‫ع��ن��دم��ا ت��ق��وم ب��اخ��ت��ي��ار ط���رق معينة‬
‫لتزيني النوافذ فيجب �أن تهتم بطراز‬
‫ال�������س���ت���ارة وم������دى ت��ن��ا���س��ق��ه م����ع ديكور‬
‫م��ن��زل��ك‪ ،‬حيث ميكن بقليل م��ن اجلهد‬
‫�إيجاد املعاجلة املنا�سبة لطراز منزلك ‪...‬‬
‫طبعاً اختيار ال�ستائر ي�أتي بعد اختيار‬
‫الأث��اث وفر�ش املنزل وعلى �أ�سا�سه يتم‬
‫حت��دي��د ال�ستائر املنا�سبة‪.‬و�ست�ساعدك‬
‫ال���ن�������ص���ائ���ح ال���ت���ال���ي���ة يف ات����خ����اذ ال���ق���رار‬
‫ال�سليم‬

‫�أمين �أبو الف�ضل ‪« :‬الذهبية» تقدم �أ�ضخم العرو�ض يف جمال الأثاث املنزيل‬
‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬
‫ق��ال �أمي��ن �أب��و الف�ضل مدير ال�شركة الذهبية للمفرو�شات العاملية �أن‬
‫الإق��ب��ال الكبري لزبائن ال�شركة على اقتناء �أف�ضل الأث���اث امل��ن��زيل دليل‬
‫وا�ضح على مدى �أهمية «الذهبية للمفرو�شات» يف حياة كل �أ�سرة يف جمال‬
‫الأثاث املنزيل واملكتبي بالإ�ضافة �إىل �أنّ عرو�ضها تعطي دافعاً لنا على بذل‬
‫املزيد من اجلهد جتاه كافة زبائننا والعمل على اختيار الأف�ضل لهم دائماً‬
‫وب�أ�سعار منا�سبة جداً من خمتلف امل�صانع العاملية املتخ�ص�صة يف �صناعة‬
‫الأثاث املنزيل خا�صة غرف النوم الفاخرة وامل�صنوعة من اخل�شب الأ�صلي‬
‫والتي تتميز بجودتها العالية ومنظرها اجلذاب واحلديث ‪.‬‬
‫و�أ���ض��اف �أب���و ال��ف�����ض��ل‪� :‬أنّ ه��ذا ال��ع��ر���ض ال��ك��ب�ير ال���ذي ت��ق��دم��ه ال�شركة‬
‫الذهبية للمفرو�شات العاملية يعترب من �أكرب و�أ�ضخم العرو�ض يف جمال‬
‫الأثاث املنزيل خا�صة غرف النوم وهي فر�صة القتناء غرف النوم الفاخرة‬
‫وب���أ���س��ع��ار ج��ي��دة م��ع ت��ق��دمي مرتبة م��ن ن��وع اجنليندر الأم��ري��ك��ي��ة العاملية‬
‫جماناً م�شرياً �إىل �أنّ الذهبية للمفرو�شات تتميز ب�أ�سعارها املنا�سبة كون‬
‫�أنّ الذهبية حري�صة كل احلر�ص على تقدمي العرو�ض والأ�سعار املنا�سبة‬
‫جداً لزبائنها وروادها ‪.‬‬
‫و�أ���ش��ار �أمي��ن حممد �أب��و الف�ضل �إىل �أنّ «الذهبية للمفرو�شات» تعترب‬
‫من الوكالء الوحيدين يف ال�سلطنة ملراتب اجنليندر الأمريكية العاملية‪،‬‬
‫ب��الإ���ض��اف��ة �إىل كونها متتلك م��ع��ار���ض حديثة و�ضخمة يف جم��ال الأثاث‬
‫املنزيل واملكتبي يف كل من م�سقط ويقع مبدينة ال�سلطان قابو�س والفرع‬
‫الثاين مبدينة �صاللة ‪.‬‬
‫اجل��دي��ر بالذكر �أنّ ال�شركة الذهبية للمفرو�شات العاملية ه��ي �إحدى‬
‫�شركات الأث��اث الرائدة يف �سلطة عمان حيث متتلك ال�شركة العديد من‬
‫املعار�ض والأق�سام التي تزود زبائنها باختيارات متعددة من الأثاث العاملي‬
‫الراقي مثل الأثاث املنزيل‪ ،‬و�أثاث املكاتب‪ ،‬و�أثاث احلدائق والأثاث املدر�سي‪،‬‬
‫ه���ذا ب��اال���ض��اف��ة ل�لال��ك�ترون��ي��ات والأواين ال��ك��ه��رب��ائ��ي��ة وامل���ع���دات املكتبية‬
‫واختيارات متعددة من الكماليات املتعلقة بالأثاث‪ ،‬وبو�صفها �شركة رائدة‬
‫يف ع��امل الأث���اث متكنت ال�شركة الذهبية م��ن حتقيق �إجن��از غ�ير م�سبوق‬
‫يف جمال الت�أثيث املكتبي وذل��ك عند افتتاحها �أول معر�ض متخ�ص�ص يف‬
‫الأث��اث املكتبي يف �سلطنة عمان وبافتتاحها لهذا الفرع �أح��دث��ت ال�شركة‬
‫الذهبية للمفرو�شات العاملية ثورة يف عامل الت�أثيث املكتبي بال�سوق املحلي‬
‫وزودت زبائنها ب�أحدث الت�صاميم العاملية املعا�صرة و�أجودها‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫كيف تختار طراز ال�ستائر‪:‬‬

‫وللمحافظة على ريادتها ومتابعة التطورات العاملية يف عامل الت�أثيث‬
‫ت�����ش��ارك ال�����ش��رك��ة ال��ذه��ب��ي��ة ل��ل��م��ف��رو���ش��ات ال��ع��امل��ي��ة يف امل��ع��ر���ض والأ����س���واق‬
‫املحلية والعاملية للأثاث ونتيجة لهذه امل�شاركات �أ�ضحت ال�شركة الذهبية‬
‫للمفرو�شات العاملية معروفة ل��دى اك�بر م�صنعي الأث���اث يف ال��ع��امل على‬
‫�سبيل املثال �أمريكا وايطاليا واملانيا وماليزيا وال�صني وتايوان و�أخرى ‪.‬‬
‫م��ن ج��ان��ب �آخ���ر ‪ ‬تقوم ال�شركة الذهبية للمفرو�شات العاملية بتمثيل‬
‫العديد من م�صنعي الأثاث امل�شهورين عامليا على �سبيل املثال ‪ ‬ال ايه ا�س‪،‬‬
‫بو�ستان‪ ،‬ت��ي اي��ه‪ ،‬دي��ن��و‪ ،‬ا ّب���ر‪ ،‬جاك�سون‪ ،‬دومي���و‪ ،‬با�ست‪ ،‬دم��ي�ير‪ ،‬برويهيل‪،‬‬
‫فلمينجو‪ ،‬ا�شلي‪ ،‬بوينت‪ ،‬اوليمبيك‪ ،‬بي و�سي‪ ،‬اجنلو‪  ‬وع�لام��ات جتارية‪ ‬‬

‫عاملية ‪.‬‬
‫يذكر �أنّ جممع الذهبية يقع مبدينة ال�سلطان قابو�س بالقرب من حي‬
‫ال�سفارات والوزارات وهو من �أرقى و�أكرب معار�ض الأثاث املنزيل ‪ ،‬واملكتبي‬
‫‪ ،‬والإلكرتونيات يف �سلطنة عمان حيث يحتوي املعر�ض على العديد من‬
‫الأق�سام املوزعة على �أدوارها الثالثة‪ .‬ويقع فرع ال�شركة يف مدينة �صاللة‬
‫يف ���ش��ارع ‪ 23‬يوليو وه��و موقع متميز يف احل��ي التجاري مبدينة �صاللة‬
‫ويعد من �أكرب معار�ض الأث��اث املنزيل واملكتبي والإلكرتونيات مبحافظة‬
‫ظفار‪ ،‬كما يقوم فرع ال�شركة الذهبية للمفرو�شات العاملية بتنفيذ العديد‬
‫من امل�شاريع الكربى بالقطاعني العام واخلا�ص مبحافظة ظفار ‪.‬‬

‫الختيار منط وموديل ولون ال�ستائر‬
‫وي��ج��ب �أن ت��ع��رف ط����راز ال��غ��رف��ة التي‬
‫�ست�ضع فيها ال�ستارة هل هي ر�سمية �أو‬
‫ب�سيطة �أو ناعمة �أو فخمة ‪.......‬ال����خ‬
‫و�أل��وان��ه��ا ون��وع��ي��ة ا�ستخدامها ه��ل هي‬
‫غ��رف��ة ج��ل��و���س �أم غ��رف��ة ن���وم �أم غرفة‬
‫�أطفال ‪....‬الخ‬
‫ث�����م ����ش���اه���د امل����ع����رو�����ض يف امل���ت���اج���ر‬
‫وكتالوجات وجمالت الديكور‪ .‬ثم حدد‬
‫الفكرة املنا�سبة لطراز غرفتك ‪.‬‬
‫و يتم اختيار الطراز املنا�سب لل�ستارة‬
‫من خالل ما يلي ‪:‬‬
‫ن�����وع ال���ق���م���ا����ش ‪� :‬أق���م�������ش���ة ال�ستائر‬
‫متنوعة منها الأقم�شة الر�سمية الفخمة‬
‫ك���امل���خ���م���ل ال��ق��ط��ي��ف��ة وم���ن���ه���ا الأنيقة‬
‫ك���أق��م�����ش��ة ال�����ش��ان��ي��ل وم��ن��ه��ا الب�سيطة‬
‫ك��الأق��م�����ش��ة ال��ق��ط��ن��ي��ة وم��ن��ه��ا الناعمة‬
‫كت�شكيالت ال�شيفون ومي��ك��ن��ك البحث‬
‫عن �أح��دث االبتكارات يف عامل الأقم�شة‬
‫يف حمالتها املتخ�ص�صة ‪.‬‬
‫لون القما�ش ‪ :‬تتوافر �ستائر النوافذ‬
‫ب����أل���وان ح��دي��ث��ة ج��ذاب��ة ف��م��ن��ه��ا الأل����وان‬
‫الزاهية والألوان الكال�سيكية‪ ،‬بالإ�ضافة‬
‫�إىل ت�شكيلة �أخرى متنوعة تنا�سب �أجواء‬
‫املكان الذي �ست�ضع فيه �ستارتك ‪ .‬طبعاً‬
‫ي��ج��ب م��راع��اة تنا�سق ل��ون ال�����س��ت��ارة مع‬
‫لون ديكور الغرفة وفر�شها ‪.‬‬

‫النوافذ ‪ ..‬عيون الغرف‬
‫تعد النوافذ هي الوا�صل املبا�شر للمنزل مع الو�سط‬
‫اخلارجي‪ ..‬وتغطيتها ال يعني حجب هذه العالقة‪..‬‬
‫ولكن يعني اال�ستمرارية وال�شفافية واخل�صو�صية‬
‫يف �آن واح��د‪ ،‬واختيار �أل���وان و�أ���ش��ك��ال ال�ستائر املنا�سبة‬
‫عملية حت��ت��اج �إىل وق��ت وب��ح��ث وت��ف��ك�ير فالت�صميمات‬
‫امل��ت��ع��ددة امل��ت��وف��رة جتعل مهمة االخ��ت��ي��ار اك�ثر �صعوبة‪،‬‬
‫لكن ا�ستخدام الغرفة و�أل��وان��ه��ا و�أ�شكال النوافذ فيها‬
‫ك��ل��ه��ا ع��وام��ل م�����س��اع��دة ع��ل��ى تب�سيط ه���ذه امل��ه��م��ة لكن‬
‫امل�شكلة احلقيقية التي تقابل معظم رب��ات امل��ن��ازل هي‬
‫عدم �إدراكهن لفن �صناعة �ستائر احلوائط‪ ...‬من هذا‬
‫املنطلق نقدم لك عزيزتي بع�ض الن�صائح والإر�شادات‬
‫التي متكنك من �صنع ال�ستائر بكل �سهولة مها كان نوع‬
‫احلائط �أو الغرفة التي �سرتكب فيه‪.‬‬

‫�ستائر غرف اجللو�س والطعام‪:‬‬

‫ت�صميمها ع��ادة م��ا يكون الأك�ثر تعقيدا وه��ي �ستائر غرفة النوم طابع الأناقة والرتتيب ‪.‬‬
‫ت��ت��ك��ون ب��ع��دة ط��ب��ق��ات‪ ،‬ك��م��ا �أن ا���س��ت��خ��دام الإك�س�سوارات‬
‫�ستائر املطابخ ‪:‬‬
‫اخلا�صة بال�ستائر هنا �ضروري جدا‪ ،‬خا�صة �إذا كان طابع‬
‫ال��ب�����س��اط��ة ه��ي احل���ل ال��وح��ي��د يف امل��ط��ب��خ لأن جمال‬
‫الغرفة مييل �إىل الكال�سيكية وهنا يجب �أن منيز نوافذنا‬
‫بت�صميمات ف��ري��دة ومم��ي��زة ال �أن نثقل كاهلها بكميات املطبخ يكمن يف ب�ساطته مع الت�أكيد على �أن تكون �آمنة‬
‫مهولة من القما�ش خا�صة �إذا كان حجم الغرفة �صغري ومادتها ال تكون �سريعة اال�شتعال‪.‬‬
‫وب��ه��ا �أك�ث�ر م��ن �شباك وجن��ع��ل �شكل ال��غ��رف��ة غ�ير مريح‬
‫م�شاكل وحلول مع ال�ستائر والنوافذ‪:‬‬
‫ومتعباً للنظر‪.‬‬
‫م��ه��م��ا ت��غ�ير ���ش��ك��ل ال��ن��اف��ذة ف��الأف�����ض��ل �أن ال نحاول‬
‫�ستائر غرف النوم‪:‬‬
‫�إخ��ف��اءه ب��ل �إظ��ه��اره ب���أي طريقة الن حم��اول��ة التغطية‬
‫�إ���ض��اف��ة �إىل حجبها ل��ل�����ض��وء وت��وف�ير اخل�صو�صية ���س��ت��زي��د م��ن ���س��وء ال��و���ض��ع‪ ،‬وه���ذا ال�����ش��ك��ل رمب���ا يح�سب‬
‫للغرفة ف�إنها حتتاج �إىل مل�سات �أن��ث��وي��ة خا�صة و�ألوان كنقطة ل�صالح ال�شكل ال��ع��ام وه��و م��ا �سيميز بالتايل‬
‫دافئة‪ ،‬ويف�ضل �أن يكون مفر�ش ال�سرير وال�ستائر من �شخ�صية الغرفة ‪.‬‬
‫قما�ش واح���د �أو م��ن �أل���وان وت�صاميم م��ق��ارب��ة لتعطي‬
‫نوافذ ب�شكل �أقوا�س ‪:‬‬

‫م��ن غ�ير امل��ن��ط��ق��ي �أن ن��خ��ف��ي ج��م��ال الأق���وا����س وراء‬
‫القما�ش فهذا ال�شكل ي�ضيف الأن��اق��ة وال��رون��ق للمكان‬
‫ل��ذل��ك ف���إن��ه م��ن امل�ستح�سن �إظ��ه��ار الأق��وا���س والت�أكيد‬
‫عليها بت�صميم ال�ستائر على �شكل النوافذ‪.‬‬

‫نوافذ �صغرية ومتجاورة ‪:‬‬

‫ميكن عمل �ستائر ف��ري��دة لكل ن��اف��ذة ث��م جتمع كل‬
‫واحدة على طرف النافذة لت�شكل بالنهاية توازنا جميال‬
‫ومريحا للناظر‪�،‬أو يتم عمل �ستارة واحدة ممتدة فوق‬
‫جميع النوافذ لتجمعها كقطعة واحدة‪.‬‬

‫نافذة طويلة و�ضيقة ‪:‬‬

‫ميكن االهتمام بو�ضع ت�صميم علوي للحد من طول‬
‫ال�شباك �أما بقية ال�ستارة فتجمع على طرف واحد من‬
‫�أطراف ال�شباك وتثبت برباط ب�سيط ‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫ندوة‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫قــال انــه يــعي�ش حالــة مــن االن�شطـــــــــــ‬

‫ال عالقة‬

‫وحول �إذا ما كانت هناك عالقة مبا�شرة‬
‫ب�ين الأع��م��ال الأك�ث�ر مبيعا وب�ين الأعمال‬
‫الأك�ثر قيمة فنيا‪ ،‬وه��ل �أي��ا م��ن ه��ذه تعني‬
‫ال���ق���ارئ يف ت��ق��ي��ي��م ال���ك���ات���ب‪ ،‬ن��ف��ى �صبحي‬
‫حديدي قائال‪ :‬ال عالقة مبا�شرة ميكانيكية‬
‫بني الأك�ثر مبيعاً وب�ين الأك�ثر قيمة فنيا‪،‬‬
‫قد يكون الأكرث بيعا جيدا وقد يكون رديئا‬
‫وق���د ي��ك��ون ال��ك��ت��اب اجل��ي��د م��ب��ي��ع��ات��ه جيدة‬
‫وق��د تكون �ضعيفة‪ ،‬وبالتايل الأك�ثر مبيعا‬
‫ل��ه ق��وان�ين تخ�ص ال�����س��وق وتخ�ص طرائق‬
‫القراءة وقد تخ�ص العمل نف�سه‪ ،‬فال توجد‬
‫م�سطرة �أو و���ص��ف م�سبق للكتاب الأكرث‬
‫مبيعا‪� ،‬سواء كان رواي��ة �أو كتابا �سيا�سيا �أو‬
‫اقت�صاديا �أو �أي��ا ك��ان‪ ،‬لنقرب امل��و���ض��وع‪� ،‬أنا‬
‫�أظ��ن �أن كتاب عالء الأ�سواين خاطب �أكرث‬
‫من �شريحة قراءة‪ ،‬كل قدم له زاد ير�ضيه‪،‬‬
‫ف��ف��ي ال���غ���رب ويف ف��رن�����س��ا ب��ال��ت��ح��دي��د �أث����ار‬
‫�إعجابهم هذا الو�ضوح يف احلديث املك�شوف‬
‫ع��ن املثلية اجلن�سية‪ ،‬ففي فرن�سا ه��و حق‬
‫م��ط��ل��ق ف�لا ت�ستطيع �أن ت�����س��اج��ل �أح����دا يف‬
‫فرن�سا ملجرد �أن��ه مثلي‪ ،‬وبالتايل يف م�صر‬
‫يف هذه الأي��ام بدا يكون فيها هذا الو�ضوح‬
‫يف احلديث عن املثلية‪.‬‬
‫اجل���ان���ب الآخ�����ر ه���و دغ���دغ���ة «التاريخ‬
‫ال���ك���ول���ن���ي���ايل» ف��ال��ف��رن�����س��ي ي����ق����ر�أ «ع���م���ارة‬
‫يعقوبيان» فهذا العمل يو�ضح �أن موقفها‬
‫ل��ي�����س ك��اره��ا ل��ل��ت��اري��خ ال��ك��ول��ن��ي��ايل‪ ،‬مبعنى‬
‫ال���ع���م���ارة ومب��ع��ن��ى ال����ع����ادات والربجوازية‬
‫ومب���ع���ن���ى اي����دي����ث ب���ي���ار ومب���ع���ن���ى احلنني‪،‬‬
‫ب��الإ���ض��اف��ة حلقيقة م��ع��روف��ة �س�سيولوجيا‬
‫يف علم االج��ت��م��اع �أن��ك عندما حت�شد عددا‬
‫ك��ب�يرا ج��دا م��ن ال��ن��م��اذج االجتماعية مثال‬
‫يف ق���ط���ار �أو يف ع���م���ارة ب�����دءا م���ن «�أج���اث���ا‬
‫كر�ستي» حت�شر �سل�سلة من ال�شخ�صيات ثم‬
‫ت��ق��دم جم��م��وع��ة تناق�ضات ت�لاق��ي جناحا‪،‬‬
‫فقد ا�ستجابت فتجاوزت الذائقة امل�صرية‬
‫وال��ذائ��ق��ة العربية ف�أ�صبحت م��ن الأعمال‬
‫الأك�ث�ر مبيعا يف م�صر وم��ن ث��م يف العامل‬
‫ال��ع��رب��ي يف ال�ترج��م��ة الأمل��ان��ي��ة والفرن�سية‬
‫والأمريكية الإجنليزية وال�صينية‪ ،‬فهناك‬
‫�أ���س��رار تخ�ص امل��و���ض��وع ولي�ست بال�ضرورة‬
‫�أ�سرار فنية‪.‬‬

‫الكتابة للجمهور‬
‫وف��ي��م��ا ي��خ�����ص ال��ك��ت��اب��ة وم���ا ت��ع��ان��ي��ه من‬
‫�أزم�����ات ���س��واء ع��ن��د ال���ق���راء وال��ن��ق��اد‪ ،‬وهل‬
‫�أ���ص��ب��ح ال��ك��ات��ب ي��ك��ت��ب م���ا ي���ري���ده القارئ‬
‫وم����ا ي���ري���ده ال���ن���اق���د؟ ق����ال ح���دي���دي‪ :‬لكي‬
‫�أك���ون من�صفا ك��ل يغني على ل��ي�لاه‪ ،‬فالآن‬
‫ال ���ش��ك ه��ن��اك ك��ت��اب ي��ع��رف��ون جمهورهم‬
‫وي��ك��ت��ب��ون ل��ه��م ول�����س��ت م��ت���أك��دا �أن���ه ي�صيب‬
‫ال��و���ص��ول �إىل ذل���ك اجل��م��ه��ور دائ���م���ا‪ ،‬لكن‬
‫فيما يخ�ص الإب����داع دائ��م��ا ال يطربني �أن‬
‫يكتب ا�ستجابة ملعرفة م�سبقة بجمهور ما‬
‫وك���أن��ه ي��ح��اول دغ��دغ��ة ذل��ك اجل��م��ه��ور فهو‬
‫يف احلقيقة يعطل الإبداع ويعطل التجاوز‬
‫للإبداع‪ ،‬فالإبداع يجب �أن يكون بني حني‬
‫و�آخ��ر �صادما للذائقة امل�ستكينة والذائقة‬
‫امل��ت��ج��ددة‪ ،‬فيما يخ�ص الكتابة اليومية يف‬
‫ال�صحافة‪ ،‬الأم��ر يتوقف على طبيعة املادة‬
‫لأن ه��ن��اك ك��ت��اب ع��م��ود ي��وم��ي‪ ،‬فاخليارات‬
‫لديهم بقدر ما تكون �ضيقة فهي مفتوحة‬
‫ف�ل�ا ي���ح���ار ف��ي��م��ا ي��ك��ت��ب‪ ،‬ف��ك��ل ي����وم هناك‬
‫�أحداث جديدة يف العامل‪ ،‬لكن هذا ال يعني‬
‫فعال �أن��ه �سيكت�سب نف�س اجلمهور لو كتب‬
‫عمودا �أ�سبوعيا �أو �سيكت�سب نف�س اجلمهور‬
‫ل���و ك��ت��ب يف جم��ل��ة ���ش��ه��ري��ة‪ ،‬ف��ه��ي م�س�ألة‬
‫تخ�ص �إي��ق��اع احلياة �أي�ضا‪ ،‬م��اذا يقر�أ املرء‬
‫يف مطبوعة يومية م��اذا يقر�أ يف �أ�سبوعية‬
‫و�شهرية و�أي�ضا م��اذا يقر�أ عن م��ادة حتليل‬
‫�سيا�سي يف ف�صلية �أك��ادمي��ي��ة؟ وم���اذا يقر�أ‬
‫يف م��ادة حتليل �سيا�سي يف ف�صلية ثقافية‬
‫عامة‪ ،‬خيوط القراءة ت�صبح خمتلفة‪ ،‬و�أنا‬
‫�إجماال ل�ست مع الكاتب الذي يكتب لرياعي‬
‫اجل��م��ه��ور �أو لري�ضي اجل��م��ه��ور �أو ليك�سب‬
‫اجل���م���ه���ور م�����س��ب��ق��ا‪ ،‬ول���ك���ن �أي�������ض���ا ال �أميل‬
‫�إىل ال��ك��ات��ب ال����ذي يكتب م�سبقا لي�ستفز‬
‫اجلمهور ب�شكل جم��اين‪ ،‬فينبغي �أن تكون‬
‫هناك موازنة وينبغي �أن يكون وفيا لذاته‪،‬‬
‫ففي ح��ال ا�ستفز اجلمهور فهذه هي حاله‬
‫ويتحمل امل�س�ؤولية‪ ،‬لكن هناك فعال كتابات‬
‫كتبت ت�شعر �أنها كتبت ال�ستفزاز اجلمهور‬
‫وغالبا تكون مف�ضوحة وال ي�ستطيع الكاتب‬
‫متويهها بح�سن ال��ن��واي��ا �أو بحجة حرية‬
‫التعبري‪.‬‬

‫�صبحي حديدي ‪ :‬املثقف داخل الوطن العربـــــــ‬
‫�أكد الناقد واملرتجم ال�سوري �صبحي‬
‫حديدي �أن املثقف العربي‪ ،‬يعي�ش يف‬
‫الغرب حالة من االن�شطار بني واقعني‪،‬‬
‫واقعه يف الغرب‪ ،‬حيث ينبغي �أن يخ�ضع‬
‫لقوانني علمانية و دميقراطية ودولة‬
‫القانون‪ ،‬وواقع امتدادات �أ�صوله بال�شرق‪،‬‬
‫حيث عليه �أن يراعي اعتبارات لي�ست‬
‫دائما علمانية �أو دميقراطية‪.‬‬
‫وطرح حديدي �إ�شكالية مهمة يعي�شها‬
‫املثقف العربي عندما قال �إن املثقف املقيم‬
‫يف العامل العربي يعاين من مع�ضلة �شاقة‪،‬‬
‫لأنه «يحمل ال�سلم بالعر�ض» وك�أنه يعاند‬
‫الطبيعة‪ ،‬رمبا لأنه يف الغرب لديه فر�صة‬
‫املناورة ب�سبب متتعه باحلرية ‪.‬‬
‫و�أعرب حديدي خالل الندوة التي نظمتها‬
‫جريدة الر�ؤية‪ ،‬والتي �أدارها حامت الطائي‬
‫رئي�س التحرير وخالد عبد اللطيف مدير‬
‫التحرير والأديب وال�سينمائي عبد اهلل‬
‫حبيب عن ا�شتياقه لوطنه بعد حياة املنفى‬
‫الطويلة التي عا�شها خارجه‪ ،‬م�ؤكدا �أنه‬
‫يتوا�صل مع �أبناء بلدته يف كل دولة يزورها‬
‫ملقاومة الغربة والبقاء على الأمل‪.‬‬
‫ويعد �صبحي حديدي واحدا من �أهم‬
‫املرتجمني والنقاد العرب يف الوقت‬
‫الراهن‪ ،‬ولد يف القام�شلي‪� ،‬سوريا‪ ،‬عام‬
‫‪ ،1951‬لوحق لأ�سباب �سيا�سية‪ ،‬فكان‬
‫اخلروج هو احلل‪ ،‬وظل متنقال بني لندن‬
‫وباري�س‪ ،‬حتى ا�ستقر يف فرن�سا‪ ،‬ون�شر‬
‫العديد من الأبحاث النقدية والرتجمات‬
‫يف دوريات عربية و�أجنبية خمتلفة‪ ،‬وقدّم‬
‫درا�سات مع ّمقة يف التعريف بالنظرية‬
‫الأدبية واملدار�س النقدية املعا�صرة‬
‫(اخلطاب ما بعد اال�ستعمار‪� ،‬إعادة‬
‫قراءة فرانتز فانون‪ ،‬القارىء والقراءة‬
‫واال�ستجابة‪ ،‬املو�ضوعة الغنائية‪ ،‬احلديث‬
‫وما بعد احلداثة‪ ،‬كما نقل �إىل اللغة‬
‫العربية العديد من الأعمال يف الفل�سفة‬
‫والرواية وال�شعر والنظرية النقدية‪،‬‬
‫بينها مونتغمري واط‪« :‬الفكر ال�سيا�سي‬
‫الإ�سالمي»؛ وكني كي�سي «طريان فوق‬
‫ّ‬
‫ع�ش الوقواق»‪ ،‬ورواية‪ ،‬مي�شيل زيرافا‬
‫«الأ�سطورة والرواية»‪ ،‬ورواية «�ضجيج‬
‫اجلبل» ليا�سوناري كاواباتا‪ ،‬وغريها من‬
‫الأعمال‬

‫الر�ؤية ‪� -‬أحمد بن �سيف الهنائي‬

‫ابتد�أ �صبحي باحلديث عن املنفى‪ ،‬بعد �أن باغته حامت الطائي بال�س�ؤال عنه‪ ،‬وعن ت�شكيل املنفى‬
‫حلركة الإبداع الكتابية‪ ،‬وم�ساهمة من ا�شتهر فيه من كتاب �أمثال �إدوارد �سعيد‪ ،‬فاملنفى كون طاقة‬
‫�إبداعية كبرية لديهم‪ ،‬فقال‪ :‬املنفى ق�ضية تعرفونها جيدا‪ ،‬وال �أريد �أن �أتطرق �إليها كثريا‪ ،‬لكنني‬
‫�س�أحتدث عن نهايات املنفى‪ ،‬بادئ ذي بدء �أنا مل اخرت املنفى ومل ينفني �أحد باملعنى املبا�شر‪ ،‬لكني‬
‫لأ�سباب �سيا�سية لوحقت يف بلدي وق�ضيت فرتة طويلة من باحلياة ال�سرية‪ ،‬و�أ�صبح خروجي من‬
‫البلد مبثابة حل للآخرين‪ ،‬فقد �شكلت عبئا على الآخرين؛ بدءا من والدتي وانتها ًء مبن حويل‪،‬‬
‫فكان رحيلي من �سوريا �إىل بلد �أوروبي هو احلل ‪ ،‬بالتايل بد�أ املنفى �إذا �شئتم من هذه الزاوية‪ ،‬هو‬
‫منفى طوعي‪ ،‬ولكنني مل �أذهب �إليه لأ�سباب �إرادية كانت �أم ق�سرية‪ .‬للمنفى �أكرث من وط�أة و�أكرث‬
‫من عذاب‪ ،‬لكن �أي�ضا �إذا كان املرء قادرا على ا�ستب�صار ر�ؤية حمددة لوجوده و�آفاق هذا الوجود‪� ،‬أظن‬
‫�أنه ي�ستطيع تطويع عذابات املنفى لكي ال �أقول ي�ستطيع ا�ستثمار ال�ثروات الكثرية التي مينحها‬
‫املنفى‪ ،‬الرثوات على م�ستوى الوعي وعلى م�ستوى العقل وعلى م�ستوى تطوير الذات وعلى م�ستوى‬
‫الرتبية الإن�سانية‪ ،‬فعلى �سبيل املثال �أنا مدين للمنفى على الأقل لتطوير وعيي يف م�ستوى عالقتي‬
‫مع �أطفايل �أو زوجتي �أو يف م�ستوى تطوير تربيتي الدميقراطية وطبيعة عالقتي بالآخرين وفهمي‬
‫علي مل ت�أخذ ال�شكل التقليدي �أو باملعنى‬
‫مل�س�ألة التعددية‪ .‬لذلك �أ�ستطيع القول �أن وط���أة املنفى َّ‬
‫التقليدي ت�أخذ �صفة امل�شاق والعذابات فقط‪ ،‬و�إمنا �أنا �أعرتف �أنني يف ال�سنوات الأخرية �أفلحت يف‬
‫تطوير منفاي وحتويله �إىل �صيغة �إيجابية ال متنعني البتة من التوا�صل مع وطني و�أهلي لي�س‬
‫يف �سوريا فح�سب‪ ،‬و�إمنا على م�ستوى العامل العربي‪ ،‬والدليل �أنني �أتعاون معكم ومن جهة �أخرى‬
‫مل �أنعزل عن البلد الذي �أنا فيه‪� ،‬أنا ل�ست على الإطالق منعزال عن الثقافة الفرن�سية وعن احلياة‬
‫ال�سيا�سية واالجتماعية الفرن�سية‪ ،‬لأين ال �أ�ستطيع �أن �أكون عابر �سبيل �أو غريبا رغم �أنني فعال‬
‫عابر �سبيل وغريب مهما بقيت يف فرن�سا‪ ،‬لكنني ال �أ�ستطيع �إال �أن �أنتمي �أو �أتابع ما يجري يف هذا‬
‫املجتمع‪.‬‬
‫يوا�صل �صبحي حديثه قائ ًال‪� :‬أذكر عبارة جميلة لإدوارد �سعيد عندما حاورته حوارا مطوال عام‬
‫‪1995‬م وطلب مني �أن �أجعل عبارة «املنفى حقل كرمي» عنوانا للحوار بالن�سبة لإدوارد �سعيد الذي‬
‫ق�ضى كل هذه ال�سنوات ولديه حالة االقتالع من اجلذور �سواء على �صعيد الوطن �أو على �صعيد‬
‫اغرتابه الفكري وال�سيا�سي واللغوي‪ ،‬فقد تو�صل �إىل نتيجة �أن هذا املنفى كان بالن�سبة له وعاء‬
‫حوى كل عذاباته وكل ما لقيه هو و�سواه من �ضنك‪ ،‬وبالتايل الت�أثري على الكتابة �أغلب الظن �أُعترب‬
‫�أنه �إيجابي على �أكرث من �صعيد‪� ،‬إذا �أردمت حم�صلة �أو موازنة بني ت�أثريات املنفى وامل�ستوى ال�سلبي‬
‫والإيجابي‪� ،‬أظن �أن امل�ستوى الإيجابي �أكرث بكثري‪ ،‬ونتذكر دائما �أن املنايف لها خ�صوبة خا�صة يف‬
‫�إطالق طاقات التغيري‪ ،‬للتذكري فقط �أخال �أن كبار الأنبياء ملختلف الديانات الروحية توفوا على‬
‫هذا النحو �أو ذلك‪ ،‬ومنهم الر�سول حممد لوال الهجرة وهي �شكل من �أ�شكال النفي وهو �شكل من‬
‫�أ�شكال الإبداع حتى يف العمل ال�سيا�سي ويف تنظيم التب�شري للدعوة‪ ،‬وبالتايل للمنفى من جانبي على‬
‫الأقل خ�صو�صية �إطالق الطاقات‪ ،‬وهناك جانب �آخر �أ�سا�سي وهو تروي�ض املرء بطريقة قد تكون‬
‫مرهقة ومتعبة على �أن يحرتم الهويات الأخرى بالقيا�س �إىل هويته من جهة و�أن يقبل بالتعددية‪،‬‬
‫ثم �أال يعتقد �أن هويته جوهرانية وخال�صة و�صافية متاماً‪ ،‬وبالتايل ينظر �إىل الآخرين ب�أي �شكل‬
‫من �أ�شكال الدونية �أو التفوق �أو اال�ستعالء‪.‬‬

‫ال وجود لهوية �صافية‬

‫ويف احلقيقة لي�س هناك هوية �صافية على الإطالق‪ ،‬ويف الأ�صل هذا مناق�ض للإن�سانية وللتطور‬
‫الإن�ساين‪ ،‬الهوية غناها يف تعددها ويف اختالفها ويف تالقح عنا�صرها من خالل هذا االختالط‬
‫املتوازن‪.‬‬
‫ثم عقب الكاتب عبداهلل حبيب‪ ،‬فقال‪ :‬هذه العملة قد يكون لها وجه �آخر‪ ،‬هو �أن اجلميع عانى‬
‫من ال�شوفينية القيمية ال�ضيقة «و�أق�صد جتربة القومية العرب على الأقل» وكان هذا على ح�ساب‬
‫�أقليات �أثنية و�أقليات عرقية و�أقليات جندرية‪...‬الخ؛ كبح جماح ه��ذه اجلوهرانية وه��ذا ال�شعور‬
‫بالتفوق ك�أنك تقول «�إنه �شعب اهلل املختار» لكن ب�إخفاق امل�شروع القومي يف بدايات ما بعد احلداثة‬
‫نتج النقي�ض م��ن ت�شرذم وع��دم الإح�����س��ا���س باالنتماء وع��دم الإح�����س��ا���س بالهوية‪ ،‬ه��ذا ي�شكل �أحد‬
‫التحديات التي واجهت الثقافة العربية‪ ،‬ف�أ�صبح املفكر ال�سوري ك�سوري واملفكر امل�صري كم�صري‬
‫والعماين كعماين‪ ،‬هنا �شكل �إ�شكالية توحيد ال�شعور والإح�سا�س باالنتماء مل�صري معني‪ ،‬فالأوروبيون‬
‫على اختالف دياناتهم ولغاتهم وتوجهاتهم ومعتقداتهم لديهم احتاد �أوروبي‪.‬‬
‫االحتاد الأوروبي ائتالف مل�صالح اقت�صادية‬
‫و�أ���ض��اف �صبحي حديدي ‪� :‬أعتقد عند احلديث ع��ن م�ستوى عالقة الفرد بالثقافة وعالقته‬
‫بالهوية‪ ،‬رمب��ا تكون امل�س�ألة �أك�بر وبالتايل �شبكاتها خمتلفة قليال مبا يخ�ص الأمم‪ ،‬التي ميكن‬
‫�أن تتالقى �أو تتفارق حول هذه �أو تلك من العنا�صر‪ .‬بر�أيي بالن�سبة لالحتاد الأوروبي يف �صيغته‬
‫الراهنة هو ائتالف م�صالح اقت�صادية رمبا تكون مو�ضوعية �أو رمبا تكون ق�سرية مبعنى احلاجة‬
‫�إىل امل�صلحة وح�سن ا�ستثمار امل�����ص��ال��ح‪ ،‬فعلى م�ستوى الأق����وام يكفي �أن �أع��ط��ي��ك م��ث��ا ًال لي�س يف‬
‫الإ�شكاالت بني �أملانيا وفرن�سا كتكتلني‪ ،‬ال‪ ،‬بل بني جنوب فرن�سا على �سبيل املثال و�شمال �أملانيا‪،‬‬
‫بل داخل فرن�سا بني البا�سك والو�سط وال�شمال‪� ،‬أذهب �إىل مثال �آخر وهو بلجيكا التي تو�شك على‬
‫الت�شظي الآن ونحن نتحدث بلجيكا كانت احتادا خالل التجربة اال�ستعمارية توحدت لغاتها الثالث‬
‫و�شعوبها الثالث وثقافاتها‪ ،‬فهي ثالث دول يف واحدة فالإمرباطورية وم�صاحلها وا�ستثمار احلديد‬
‫والعاج جعلهم يتجهون للوحدة والآن يفكرون يف االنف�صال �إىل ثالث قوميات ل�سبب �أ�سا�سي‪ ،‬هو‬
‫�أن هناك قومية ثرية ج��دا وهناك قومية متو�سطة �إىل جانب وج��ود قومية فقرية‪ ،‬ولأن��ه نظام‬
‫دميقراطي وتكافلي‪ ،‬فالقومية الغنية ت�شعر �أنها تنفق على القوميتني الأخريني‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬
‫ا�ستيقاظ الأ�شباح الأثنية‪ ،‬احلقيقة �أن الأ�شباح الأثنية تعود مرة �أخرى‪ ،‬ففي احتفال �أملانيا الأخري‬
‫بذكرى توحيد �أملانيا‪ ،‬تبني �أن العديد من ال�شرائح يف ال�شرقية ال�سابقة والغربية ال�سابقة لي�سوا‬
‫�سعداء اثنيا اقت�صاديا‪ ،‬رمبا جرى التوافق على �صيغة معينة خلدمة ال�شعبني‪ ،‬لكن باملعنى الأثني‬
‫هناك ح�سا�سيات بالرغم من �أن اجنيال مريكل �أ�صلها �أملاين �شرقي‪� ،‬أعتقد فيما يخ�ص الأمم امل�س�ألة‬
‫مل حتل بعد حتى الآن وخ�صو�صا �أوروبا باعتبارها كانت �أمم دول و�أمم قوميات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ما‬
‫�سيفرزه التاريخ من تناق�ضات قادمة‪� ،‬أظ��ن �إذا �أفلحت رو�سيا يف ا�ستقطاب بع�ض مراكز نفوذها‬
‫ال�سابقة‪ ،‬ورمب��ا يتخذ اال�ستقطاب �صفة مع�سكرين لي�س كال�سابق مع�سكر ر�أ�سمايل وا�شرتاكي‪،‬‬
‫و�إمنا مع�سكران لهما عالقة بتق�سيمات �أثنية وقومية و�أحيانا ي�صاب املرء بالعجب �إنه بعد كل هذه‬
‫الثقافة التحررية وثقافة جتاوز العنا�صر القومية‪ ،‬وهذا لي�س على �صعيد الأمم فقط‪ ،‬و�إمنا على‬
‫�صعيد الأف��راد‪ ،‬قد ترى من��اذج ال تفكر �أنها �أملانية �أو بلجيكية �أو هولندية‪ ،‬فهو ي�شعر متاما من‬
‫العدمية القومية متاما‪ ،‬لكن عندما ينخرط بعمل فيه �صفة الأمة ت�شعر �أن انتماءه ا�ستيقظ‪ ،‬وهي‬
‫انتماءات قدمية تعود �إىل قرون �سابقة‪.‬‬

‫وا�ستطرد حديثه عن مفهوم «الهوية لي�ست جوهرانية» بالقول‪ :‬نحن مثال يف تربيتنا يف بلد‬
‫م�ؤدلج مثل �سوريا �أو معظم البلدان التي كانت فيها �أنظمة �سيا�سية قومية‪ ،‬يتم الرتكيز فيها على‬
‫تطرق �صبحي �أي�ضاً يف الندوة �إىل دور املثقف يف الغرب وم�ساحة عملية التنوير يف ظل العوملة‪� ،‬إذ‬
‫القومية باعتبارها قومية �صافية عليا نقية جوهرانية لي�ست بها �شوائب‪ ،‬ويوجد تعبري فل�سفي‬
‫عند البعثيني يف �سوريا ين�ص على �أن «العربي �سيد القدر» و�شعار البعث‪« :‬الأمة العربية الواحدة يقول‪ :‬لكي �أكون �صادقا معكم‪ ،‬فاملثقف العربي يف الغرب (غريب الوجه واليد والل�سان) وهو جزء‬
‫ذات ر�سالة خالدة» هذا التثمني املبالغ به يف الذات القومية‪� ،‬سواء كان ب�شكل مبا�شر �أو غري مبا�شر مما يجري ويعي�ش حالة من االن�شطار بني واقعني �أو حالني‪ :‬حالة يف الغرب‪ ،‬حيث ينبغي �أن يخ�ضع‬
‫يعلي ه��ذه القومية وه��ذه ال��ذات على الآخ��ري��ن‪ ،‬وبالتايل ت�صبح جوهرانية تتحلى بجوه ٍر �صافٍ لقوانني علمانية وقوانني دميقراطية ودولة القانون وحال امتداداته يف �أ�صوله بال�شرق‪ ،‬حيث عليه‬

‫االن�شطار بني واقعني‬

‫ف�شل الربامج الربجوازية �أك�سب اخلطاب الإ�سالمي جاذبية‬
‫وعن ر�أيه يف اخلطاب ال�سيا�سي وتطوره‪ ،‬قال �صبحي حديدي �إن هناك �أ�شكاال و�أنواعا خمتلفة‬
‫من اخلطابات‪ ،‬منها خطابات �سائرة على �أل�سنة اجلموع و�أذهان النا�س‪ ،‬مبعنى هي خطابات تبنتها‬
‫�أحزاب وا�سعة النطاق �أو احلركات اجلماهريية واخلطابات الرائجة من قبيل املو�ضة واخلطابات‬
‫الأقلوية �أو اخلطابات التي يب�شر بها �أفراد منفيون ومطاردون ومنبوذون؛ لأنه ال يوجد يف احلقيقة‬
‫خطاب واحد حتى �ضمن �صعيد الرزمة الواحدة من التفكري لأنه داخل التفكري الإ�سالمي هناك‬
‫خط م�ستنري‪ ،‬وهناك خط حمافظ وخط متطرف وهناك خط بني بني و�إىل �آخره‪ ،‬ولكنني �أظن �أن‬
‫تباين هذه اخلطابات له عالقة بتطورات املجتمعات يف نهاية الأمر‪ ،‬لديك برامج �سيا�سية �صعدت‬
‫ثم هبطت‪ ،‬حركات حترر بدت وك�أنها �صخرة اخلال�ص تبني �أنها �صخرة الف�ساد واال�ستبداد‪ ،‬هناك‬
‫برامج الربجوازية ال�صغرية التي طرحت لإنقاذ الإن�سان نّ‬
‫وتبي �أنها ت�سعى ال�ستعباده‪ ،‬وهناك حالة‬
‫�إحباط‪ ،‬ويف تقديري الذي �أك�سب اخلطاب الإ�سالمي امل�سي�س جاذبية لدى ال�شارع ال�شعبي حقيقة‬
‫لي�س �صعود اخلمينية وغريها‪ ،‬و�إمن��ا هو ف�شل برامج الربجوازية ال�صغرية وف�شل ما �أرادت �أن‬
‫تفعله الإمرباطورية‪ ،‬وما �أراد �أن يفعله حزب البعث‪ ،‬وما �أراد �أن يفعله احلزب ال�سوري القومي‬
‫اال�شرتاكي‪ ،‬فهي �أحزاب �أرادت �أن تكون علمانية ونه�ضوية بني الأهلة‪ ،‬لكنها ف�شلت لأنها مل تكن‬

‫متاما علمانية وف�شلت‪ ،‬والآن اخلطاب الإ�سالمي يعاين النقي�ض‪ ،‬يعاين من انح�سار الربامج‬
‫ويعاين من العجز وجت�سيد �أ�شكال التعبري الب�سيط الآن‪ ،‬فاخلطاب الإ�سالمي يعاين من �شرخ‬
‫عنيف‪ ،‬و�أنا ال �أنظر �إىل اخلطاب الإ�سالمي �إال نظرة �شديدة الت�شكك و�شديدة املراقبة‪ ،‬ف�أنا رجل‬
‫علماين و�أ�ؤمن �أن ما هلل هلل وما لقي�صر لقي�صر‪ ،‬ف�أنا رجل م�سلم ون�ش�أت يف بيئة م�سلمة‪ ،‬لكنني‬
‫�أحرتم باقي الديانات والعقائد‪ ،‬لكن التطبيق املدين لل�شريعة الإ�سالمية وحماولة فر�ض ال�شريعة‬
‫الإ�سالمية من زاوي��ة العقيدة مبعنى �أن تكون م�سلما بالإميان هذا يعطيك حق �أن تفر�ض علي‬
‫قوانني �شريعة‪ ،‬هذا ما �أرف�ضه و�أنظر �إليه بت�شكك كبري‪ ،‬وهذا ال يعني على الإطالق �أن ن�ست�سلم‬
‫ب�سهولة للعلمانية الكاذبة والعلمانية املفرطة‪ ،‬على �سبيل املثال الآن ما يقوم به حزب العدالة‬
‫والتنمية يف تركيا هو �أف�ضل ما قام به �أحزاب العلمانية الأتاتوركية‪ ،‬لكن �أنا �أنظر دائما بحذر �إىل‬
‫ما يفعله �أردوج��ان‪ ،‬فقد يقرر غدا فر�ض احلجاب على النا�س بالد�ستور �أو بالدميقراطية‪ ،‬لكن‬
‫حني جتري الإجن��ازات من واقع �إ�سالم م�ستنري و�إ�سالم معتدل حتى على ال�صعيد االقت�صادي‪،‬‬
‫الآن االقت�صاد الرتكي مذهل وتغار منه �أملانيا‪ ،‬وبالتايل على �صعيد احلريات لي�س هناك م�سا�س‬
‫جوهري‪ ،‬فاحلريات مت�س مبا ت�سمى الدول العلمانية مثل �سوريا وغريها �أكرث بكثري مما مت�س‬

‫يف تركيا‪ ،‬و�أي�ضا �أنظر بنف�س االرتياب �إىل اخلطاب العلماين املغايل �أي تغم�ض عينيك‪ ،‬وتقول �أنا‬
‫علماين وليذهب �إىل اجلحيم البقية‪ ،‬فهذه حماقة وهو ما ي�سهم يف الت�أخر والرجوع �إىل الوراء‪،‬‬
‫يجب �أن يكون هناك موقف ن�سبي معقلن وه��ادف و موقف نقدي‪ ،‬فال ن�ستطيع �أن نتخذ موقفا‬
‫م�سبقا ب�سبب حتزب �أو تع�صب من �أي نوع كان‪.‬‬
‫يف مداخلة حل��امت الطائي ق��ال‪ :‬م��ن هنا تت�ضح لنا �أهمية االهتمام باملثقف النقدي‪ ،‬فمثال‬
‫عندما نتحدث عن حزب الرفاه يف تركيا هو حزب متقدم جدا وال يقارن ب�أي حزب �إ�سالمي �آخر‪،‬‬
‫�إنه حزب �إ�سالمي حمافظ وله ميوله الإ�سالمية �إال �أنه حزب بر�أيي تقدم كثريا يف �أطروحاته‬
‫حتى اال�ستفتاء الأخري يف حتييد اجلي�ش‪ ،‬وهو مو�ضوع لي�س بال�سهل‪ ،‬فقبل خم�س �سنوات كان من‬
‫ال�صعب امل�سا�س باجلي�ش �أو االقرتاب منه �أو نقده‪ ،‬فهو يعترب م�ؤ�س�سة حاكمة يف تركيا‪ ،‬فهذا يعترب‬
‫�إجنازا حققه احلزب ل�صالح التحديث واحلداثة يف البالد‪ ،‬وهذا لي�س موجودا لدينا يف الأحزاب‬
‫الإ�سالمية يف العامل العربي وهي �أحزاب �أ�صولية‪ ،‬تهتم بال�شكل كاللحية وتق�صري الثوب و�أ�شكال‬
‫الو�ضوء‪ ،‬وهي �أ�شياء لي�ست لها عالقة بتقدم املجتمع‪ ،‬كما �أنه ال يخفى على اجلميع �أن التيارات‬
‫الأ�صولية خدمت كثريا ال�سيا�سة الأمريكية‪.‬‬

‫ندوة‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫ــــــــــــار بيـــن واقـــعيــن فــــي املنـــفــــى‬

‫ـــــي يعاند الطبيعة وعليه تبني موقف م�ستنري‬

‫�أن يراعي هذه �أو تلك من االعتبارات التي لي�ست دائما علمانية �أو دميقراطية‪ ،‬هو‬
‫نوع من االن�شطار لي�س ان�شطار الذات وقد يكون علمانيا �أو دميقراطيا يف �أعماقه‪،‬‬
‫لكن �سلوكه لي�س دائما انعكا�سا �صحيحا لقناعته‪ ،‬مثال �أن يكون علمانيا مثقفا يف‬
‫فرن�سا لي�س بال�ضرورة �أن يتحلى بنف�س العلمانية يف �سلطنة عمان‪ ،‬وبالتايل يجب‬
‫عليه مو�ضوعيا �أن ين�شطر‪ ،‬وبهذا املعنى رمبا يجد نف�سه عاجزاً عن �أدائه الوظيفي‬
‫كمثقف م�ستنري وطليعي يجب �أن ي�ؤدي واجبه‪ ،‬هناك كثريون من ي�شار �إليهم بالبنان‬
‫يف التجاوز‪ ،‬ولكن تظل هذه حاالت فردية لكن يف احلقيقة دورهم متوا�ضع‪.‬‬

‫معاندة الطبيعة‬

‫هو ن�شاط معريف وحتليلي حول العمل الإبداعي‪� ،‬أما عن ق�صيدة النرث هي م�س�ألة‬
‫معقدة‪� ،‬أعتقد �أن م�شكلتها الكربى ال تزال �أنها يف حالة اغرتاب عن القارئ؛ لأنها‬
‫تتخلى طواعية عن الإي�ق��اع املو�سيقي املبا�شر �أو ال��وزن‪� ،‬سواء ك��ان وزن��ا يف العمود‬
‫�أو يف التفعيلة‪ ،‬وبالتايل التحدي الأك�بر �أن تقنع ال�ق��ارئ ال��ذي اعتاد خ�لال قرون‬
‫على الذائقة الأذن�ي��ة «�إي�ق��اع ع��الٍ » فعندما نقر�أ ال�شعر العمودي �أو �شعر التفعيلة‬
‫ف��إن املو�سيقى تت�صف ب�إيقاع ع��الٍ ‪ ،‬فهذا �شيء تعودنا عليه‪ ،‬في�صبح هناك ن��وع من‬
‫االغ�تراب‪ ،‬لأن��ك ككاتب نرث تتنازل بطواعية عن الإي�ق��اع وال��وزن‪ ،‬لكن ال ت�ستطيع‬
‫�أبدا اقرتاح بديل �إيقاعي يدغدغ الذائقة الطويلة التي يتحلى بها املتلقون‪ ،‬وطبعا‬
‫الكثري من ال�شعر العربي القدمي الذي يتحلى مبو�سيقى عالية هو نظم حم�ض‪ ،‬كما‬
‫�أن املثال ال�شهري يف ع�صر االنحطاط «ك�أننا واملاء من حولنا قوم جلو�س حولهم ماء»‬
‫هذا البيت �إذا �أتينا لتحليله فهو به �إيقاع ومو�سيقى وتفاعيل وهو �سليم لغويا لكنه‬
‫ه��ذر‪ ،‬ق�صيدة النرث حتديها كبري وبالتايل حتديها �أم��ام القارئ �أك�بر‪ .‬هناك مناذج‬
‫جميلة ج��دا وعاملية من ق�صائد النرث العربية‪ ،‬لكنها ال ت��زال مغرتبة عن القارئ‬
‫العربي‪.‬‬

‫�أم��ا عن املثقف املقيم يف العامل العربي ف�أنا �أظ��ن �أن مع�ضلته �شاقة �أك�ثر‪ ،‬فهو‬
‫«يحمل ال�سلم بالعر�ض» وك�أنه يعاند الطبيعة‪ ،‬ذلك �أن يف الغرب لدى املثقف فر�صة‬
‫للمناورة ب�سبب متتعه باحلرية وحرية الر�أي‪ ،‬ف�أنا �أ�ستطيع �أن �أقول ما �أ�شاء �إذا مل‬
‫�أخرق القانون عن بلدي �أو فرن�سا �أو �ساركوزي �أو عن كارل بروين‪ ،‬بينما مثال �إذا ما‬
‫ذهبت لزيارة �أي بلدٍ عربي‪ ،‬فينبغي علي �أن �أحتفظ لكي ال �أقع يف مطب القمع املبا�شر‬
‫على الأق��ل لكي �أراع��ي م�شاعر النا�س‪ ،‬و�أن��ا هنا ال �أق�صد ال�سلطة ال�سيا�سية و�إمنا‬
‫�إبداع ال�صحراء‬
‫�أعني ال�سلطة الدينية (عقائد النا�س �أو يقينهم)‪ ،‬فاملثقف العربي يف العامل العربي‬
‫وعن الت�صنيف اجلغرايف يف املنجز الثقايف وماهية وجهة نظره النقدية وت�صنيفه‬
‫مع�ضلته �أ��ش��د‪ ،‬وبالتايل م�س�ؤوليته �أك�بر و�إجن��ازه جدير بالتكرمي �أك�ثر‪ ،‬يعني �أن‬
‫ي�صدر موقفا م�ستنريا مثل موقف ن�صر حامد �أبو زيد وهو يف هولندا �شيء م�شرف‪ ،‬ملنجز منطقة اخلليج رد قائال‪� :‬أحيانا نحتاج �إىل الت�صنيف اجلغرايف لأ�سباب حتليلية‬
‫لكن امل�شرف �أك�ثر �أن لو كان موقفه قبل خروجه من م�صر وحينما جرى ال�ضغط �صرفة‪ ،‬لكن يجب �أال نقع يف مطب حتويلها �إىل جزر �إبداعية م�ستقلة‪ ،‬ف�أنا كنت �ضد‬
‫عليه‪ ،‬يعني هنالك �سيكون موقفه م�شرفا �أكرث‪ ،‬رغم �أن موقفه يف هولندا كان �أو�ضح احلديث عن �إبداع ال�صحراء ومرت فرتة خرج الأخ��وان يف ال�سعودية بنظرية ثقافة‬
‫وامتلك حرية �أكرب يف التعبري‪ ،‬بالتايل �إن م�ؤثرات وعراقيل �أنظمة اال�ستبداد و�أ�شكال ال�صحراء ف�أ�صبح قا�سم حداد �إجباريا �ضمن هذه الثقافة‪ ،‬كما �ضمت ق�صيدة �سيف‬
‫القمع املختلفة �سواء كان القمع املبا�شر �أو غري املبا�شر‪ ،‬وهو قمع املجتمع نف�سه �أو الرحبي عن هولندا �إىل ثقافة ال�صحراء؛ نظرا لأنه من عمان‪ ،‬لكن البد �أن هناك‬
‫خ�صو�صية حني تتبحر عميقا وحتاول الربط من باب الت�صنيف ثم من باب التحليل‬
‫الرقابة املبا�شرة ورقابة املثقف على ذاته‪ ،‬وهي الأ�شد هوال يف بع�ض الأحيان‪.‬‬
‫�إذا �شئت الت�أليف ما بني جمموعة من الظواهر البد من الأخذ بعني االعتبار قيمة‬
‫منهجية القراءة‬
‫امل�ك��ان و�أث ��ره‪ ،‬وه��ذا يعني �أن��ه لي�س م��ن ال���ض��رورة �أن العنا�صر اجلغرافية حمددة‬
‫وعن تقييمه مل�سرية النقد يف الأدب العربي ب�شكل عام وللق�صيدة النرثية ب�شكل لطبيعة الأعمال الإبداعية؛ لكننا نحتاجها لفهم خلفيات معينة‪ ،‬هناك كتل �إذا �صح‬
‫خا�ص قال حديدي‪ :‬من وجهة نظري �أن النقد الأدبي يقوم بوظيفة �أ�سا�سية ورمبا التعبري فهناك كتلة �شعر خليجي لها خ�صو�صية لكنها �إىل حد كبري هي �شكل من‬
‫وظيفتني‪� ،‬إذا قام بهما معا فهذا خري و�أبقى ‪ ،‬الأوىل تتمثل يف �أن يقرتح على القارئ �أ�شكال تطوير التجربة اللبنانية يف ق�صيدة نرث مثال مع بع�ض اال�ستثناءات‪.‬‬
‫ق��راءة م�سلحة م��درب��ة تعتمد على ت��درب الناقد وب��ال�ت��ايل ق��راءة فيها منهجية قد‬
‫ويف ال��رواي��ة �أن��ا ال �أع�ت�ق��د �أن �ه��ا لي�ست مب�ع��زل ع��ن ال��رواي��ات ال��ردي�ئ��ة للكاتبات‬
‫ت�ساعد القارئ يف جت��اوز ق��راءات ال�شخ�صية للعمل‪ ،‬وبالتايل تن�صف العمل الأدبي ال�سعوديات والتي تكتب فعال لتدغدغ فتتحدث عن املثلية والق�صور‪...‬الخ مع بع�ض‬
‫وقد تنتج عن هذه القراءة رمبا نظرية �أدبية ما �أو خبط يف التفكري النظري يتجاوز اال�ستثناءات فال �أجد روابط م�شرتكة بني ال�سرد اخلليجي‪ ،‬لكن �أجد خ�صو�صيات‬
‫العمل امل��درو���س لي�صبح نظرية مكر�سة على �سبيل امل�ث��ال «ت��ي �إ���س ال�ي��وت» ال�شاعر جتمع بينها‪ ،‬على هذا النحو �أو ذاك‪ ،‬و�أنا �أركز على خ�صو�صية ال�صوت الذاتي للكاتب‬
‫ال�شهري ك��ان يتحدث ع��ن �شخ�صية هاملت يف م�سرحية �شك�سبري‪ ،‬ول�ك��ن يف �سياق �أك�ث�ر م��ن �أي��ن ج��اء؟ وم��ن �أي ب�ل��د؟ وللحديث ب�شكل �أك�ب�ر �أع�ت�ق��د �أن م��ن احلماقة‬
‫احلديث تو�صل �إىل فكرة املعادلة املو�ضوعية والتي �أ�صبحت فيما بعد بذاتها نظرية والتعدي واالعتداء احلديث عن الأدب الأفريقي ملجرد �أنه يف دولة �أفريقية فهناك‬
‫�أدب�ي��ة‪ ،‬بالتايل �أ�صبحت �صاحلة لال�ستخدام مع ن�صو�ص �أخ��رى لي�ست بال�ضرورة تعددية هائلة و�أ��ص��وات مغايرة متاما يف التجارب الأفريقية لي�س فقط يف �شمال‬
‫مت�صلة مع �شخ�صية هاملت‪ .‬ه��ذا من وجهة نظري �أق�صى ما يقوم به النقد‪ ،‬و�أنا �أفريقيا بني الدول املغاربية وم�صر وال�سودان‪ ،‬ف�أدب الطيب ال�صالح يف احلقيقة ال‬
‫�أكرر دائما �أن النقد هو رديف الإبداع ولي�س فوق الإبداع ولي�س قبل الإبداع‪ ،‬كما �أنه عالقة له‪ ،‬هو �أدب �سوداين فال �أعتربه �أدبا �أفريقيا فهو �أدب �سوداين بامتياز‪ ،‬لكن‬
‫لي�س �إبداعا‪ ،‬ف�أجمل النقاد الذين ن�ستطيع البحث عن �صفات �إبداعيه يف كتاباتهم هناك خ�صو�صية �أفريقيا يف ال�سودان كما مل�صر خ�صو�صية �أفريقية لها مالحمها‬
‫هم النقاد الذين يتحلون بلغة �أدبية عالية‪ ،‬فيكتب النقد لي�س بالطريقة التحليلية ولها �سماتها‪ ،‬لكن ال �أ�ستطيع القول �أن هذا �أدب �أفريقي مبعنى الت�صنيف القاري‪،‬‬
‫فقط‪ ،‬و�إمنا فيها لغة �أدبية عالية من �أمثالهم عبدالفتاح كليطوا املغربي وعبدالكبري وهذا �أي�ضا ال يلغي حقه‪ ،‬فهناك �أنا�س يحبون االنتماء �إىل القارة الأفريقية‪ ،‬فهذا‬
‫اخلطيبي �أو كاروال مبارك الذي قد جتد له مقاال حتليليا جافا ومقاال �آخر بالغيا ال ب�أ�س به عندما نحتاجه يف الت�صنيف الأك��ادمي��ي وحم��اوالت جتميع الفروقات يف‬
‫جميال‪ ،‬هناك جوانب �إبداعية‪� .‬أم��ا عن ر�أي��ي وقد يختلف الكثريون معي �أن النقد �إطارات من �أجل ت�سهيل التحليل لي�س �أكرث‪.‬‬

‫الرتجمة واجب‬
‫وح��ول جتربته يف الرتجمة �إىل العربية يف الأدب وال��رواي��ة والنظرية النقدية‬
‫وتقييمه مل�ستوى الرتجمة يف العامل العربي ق��ال‪� :‬أعترب �أن كل مثقف عربي قادر‬
‫على الرتجمة عليه واجب وم�س�ؤولية �أن يرتجم‪ ،‬لأن الرتجمة بقدر ما هي خيانة‬
‫للأ�صل كما يقول الإيطاليون‪»،‬املرتجمون خونة» �إال �أنها ن�شاط معريف ال غنى عنه‬
‫على الإط�لاق من جانبي‪ ،‬فقد ترجمت يف الفل�سفة ويف التاريخ ال�سيا�سي والرواية‬
‫ويف ال�شعر ويف ال��درا��س��ات النقدية‪ ،‬ومعياري الأول �أن العمل ي�ستطيع �أن ي�شدين‬
‫لكنه ال يكفي لكي �أذهب �إىل ترجمته‪ ،‬املعيار الآخر عندما �أعلم �أن هذا العمل �سيعود‬
‫بالفائدة على القارئ العربي‪ ،‬واملعيار الثالث �أت�ساءل �إذا كنت �أ�ستطيع ترجمته �أم‬
‫ال‪ ،‬ف�إذا ا�ستجبت للمعيارين و�شعرت �أين غري قادر لال�ستجابة للمعيار الثالث‪ ،‬فهنا‬
‫ميكنني �أن �أن�صح فيه �صديق‪ ،‬ولكنني �أ�شعر �أن املثقف الذي ي�ستطيع على الرتجمة‬
‫وال يرتجم �أو يتمنع عن الرتجمة فهو من وجهة نظري ي�ستقيل من وظيفة بالغة‬
‫احليوية وبالغة الأهمية‪ ،‬هناك حركة ترجمة وا�سعة بقدر ما تتيح امل�ؤ�س�سات ودعم‬
‫من جهات ثقافية‪ ،‬لكن يف الإجمال �أظ��ن �أن هناك ن�شاطا يف الرتجمة �أن��ا �أ�ستطيع‬
‫احلديث عنه بايجابية‪ ،‬و�سواء كان هذا الن�شاط من حيث الفرز والت�صنيف و�إهمال‬
‫�أعمال والرتكيز على �أعمال �أخرى �أيا كانت ال�سلبيات‪� ،‬أنا �أعترب �أن جميعه مفيد حتى‬
‫�إذا ترجم كتابا رديئا‪� .‬أ�شعر يف نهاية الأمر و�ضع مادة رديئة يف يد القارئ لريى بعينه‬
‫�أنها رديئة �أف�ضل من تركها مغيبة عنه وهي رديئة‪ ،‬لكنني �أعتقد �أن قلة قليلة جدا‬
‫من الذين يت�صدون للرتجمة من موقع معريف وموقع م�س�ؤولية ميكن فعال �أن يقدم‬
‫على ترجمة كتاب رديء �إال �إذا ترجمه من باب احل�صول على مورد رزق ـب�صراحة‬
‫لي�س يف بلد م�ستنري مثل فرن�ساـ حني �صعدت موجة روايات املر�أة ال�سعودية‪� .‬أنا �أعرف‬
‫نا�شرا فرن�سيا ترجم رواي��ة الم��ر�أة �سعودية يف مدة �أ�سبوع فجلب خم�س مرتجمني‬
‫مغاربة وق�سم الرواية �إىل مالزم وترجمها لأنهم �أقنعوه �إذا ترجمها �ستحقق ربحا‬
‫ماديا هائال وفعال القت �إقباال كبريا مع �أنها يف منتهى الرداءة لدرجة �أن املرتجمني‬
‫رف�ضوا و�ضع �أ�سمائهم وكان النا�شر غري معني بهذا الأمر‪.‬‬
‫كما �أنني �أعرف عن رواية �سعودية �أي�ضا كان امل�س�ؤول �أو مدير الأعمال ذكيا جدا‪،‬‬
‫وهو بريطاين‪� ،‬إذ قال لها ال تقبلي �أي عر�ض للرتجمة باللغة الفرن�سية‪ ،‬حيث يف تلك‬
‫الفرتة ظهرت موجة يف فرن�سا على �أدب امل��ر�أة الذي يهتم ب��الأدب اجلن�سي املك�شوف‬
‫مثل رواي��ة (برهان الع�سل) وهي بر�أيي لي�ست رواي��ة رديئة طبعا‪ ،‬وبالتايل قال لها‬
‫�أنا �س�أجلب لك �أف�ضل �سعر ترجمة عن طريق املزايدة فو�ضع �سعرا �أدن��ى ثم بد�أوا‬
‫يزايدون وبلغ بها ثالث �أ�ضعاف املكاف�أة التي كانت متوقعة‪ ،‬وهذا يف بلد مثل فرن�سا‬
‫وهي م�س�ألة ن�سبية‪.‬‬
‫ويف نهاية الندوة حتدث حديدي عن احلنني �إىل الوطن فقال‪� :‬أ�شتاق �إىل بلدي‬
‫كثريا‪ ،‬فدائما �أتلقى �أخبارا �سعيدة وغري �سعيدة عن �أهلي‪ ،‬فقد توفيت والدتي ـرحمها‬
‫اهلل ـ و�أنا بعيد عنها‪ ،‬حيث كنت يف عمان بالأردن‪ .‬يف الواقع امل�س�ألة بالن�سبة يل �أكرث‬
‫من حنني �أو ا�شتياق‪ ،‬فلدي موقف له عالقة بطرائق ت�صعيد املنفى بحيث يتحول‬
‫فعال �إىل حالة �إيجابية من التوا�صل مع ال��وط��ن‪ ،‬حيث �أ�سعى �إىل التوا�صل ماديا‬
‫عن طريق و�سائل االت�صاالت التي تتيح ذلك‪ ،‬كما و�أ�سعى كل ما زرت بلدا عربيا �إىل‬
‫�أتوا�صل مع �أبناء بلدي لي�س لكي �أمار�س احلنني‪ ،‬و�إمنا هو �شكل من �أ�شكال املقاومة‬
‫على توا�ضع كبري مقاومة الغربة والبقاء على �أمل �أن �أعود �إىل بلدي‪ ،‬فاحلائل دون‬
‫عودتي �إىل بلدي لن يكون �أزليا‪.‬‬

‫فرن�سا تعاين الآن من ردة يف الفكر والفل�سفة‬
‫وعن التطورات ال�سيا�سية والثقافية يف فرن�سا والتي ظهر عليها‬
‫ن��وع م��ن ال��ردة يف الأف �ك��ار الفرن�سية امل�ح��ر��ض��ة‪ ،‬مثل ق�ضية الغجر‬
‫وغريها‪ ،‬وما هو دور املثقف العربي هناك وما مت اتخاذه من �إجراءات‬
‫�ضده من حتييده و�إ�سكاته و�إ�ساءة معاملته‪ ،‬قال احلديدي‪ :‬الق�ضية‬
‫نتناولها من م�ستويني امل�ستوى الأول الردة وهي ت�شمل ما هو �أخطر‬
‫بكثري م��ن امل��وق��ف ال�غ�ج��ر وامل�ه��اج��ري��ن يف رده ع�ل��ى م�ستوى الفكر‬
‫الفرن�سي والفل�سفة‪ ،‬و�أظن �أن �آخر فيل�سوف فرن�سي كبري هو املفكر‬
‫«كانبيري ب��ردي��وا» والآن لديك ع��دد كبري من الأق��زام والبهلوانيني‬
‫وهم غالبا فال�سفة يهود وي�سيطرون على الإعالم‪،‬هناك ردة على هذا‬
‫ال�صعيد فالفكر والفل�سفة مرتاجعة جدا‪ ،‬لكن االرت��داد الآخ��ر وهو‬
‫ارت��داد �سيا�سي وال يقت�صر على فرن�سا‪ ،‬و�إمن��ا هناك �أ�شكال متعددة‬
‫من ال��ردة ال�سيا�سية يف �أوروب��ا قاطبة يف فرن�سا اليمني �أف��رز نيكوال‬
‫��س��ارك��وزي لأن ج��اك ��ش�يراك ح��اول �أن يبعد ك��ل اخل�صوم املحتملني‬

‫ال��ذي��ن م��ن املمكن �أن يناف�سوه يف ال��دورة الثانية‪ ،‬ف�ح��اول �أن يبقى‬
‫الأقزام ومبا �أن لديهم قدرة عالية يف القفز فتقافزوا عليه يف النهاية‪،‬‬
‫�أما الي�سار احلزب اال�شرتاكي الفرن�سي يعاين من تناق�ضات وبالتايل‬
‫�أن ع ��ددا ك�ب�يرا م��ن ال �ق��رارات امل�ج�ح�ف��ة ب�ح��ق امل�ه��اج��ري��ن واملجتمع‬
‫اتخذت يف قيام اال�شرتاكية‪ ،‬فربامج الي�سار اليمني الر�سمي والي�سار‬
‫الر�سمي تقريبا مت�شابهة‪� ،‬أما بالن�سبة للإجراءات الأخرية‪ ،‬فالعرب‬
‫هم �ضحايا واملثقف العربي �أحد �ضحايا ما يجري وموقفه على الأقل‬
‫هناك �أولويات دفاع هناك ميكانيزم دفاع عن الذات وميكانيزم دفاع‬
‫عن ثقافته وامل�شكلة مل تعد وج��ود غريب امل�شكلة حدد ا�سمه م�سلم‬
‫حت��دي��دا وه��ذه ال�ث�ق��اف��ة ت�ه��دد ثقافتنا لي�س باملعنى ال��دي�ن��ي‪ ،‬ولكن‬
‫مبعنى اللحم احل�لال‪،‬ال���ص�ي��ام‪ ،‬ال��ذب��ح يف العيد الأ��ض�ح��ى‪ ،‬الطهور‬
‫واخل�ت��ان كلها م�شاكل ت�ه��دد ثقافتنا فهو ال ي�ح��دد �أن��ت م�سيحي �أو‬
‫م�سلم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل تغليفها ه��ذا ديني �إره��اب��ي و�أ��ص��ويل ومت�شدد‬

‫لذلك كلها حركات �شكالنية وق�ص�ص النقاب التي �أث��اروه��ا م�ؤخرا‬
‫وه��ي �أك��ذوب��ة ح�ت��ى مل��ا ��ص��وت ع�ل��ى ال �ق��ان��ون ج��رى ال�ت���ص��وي��ت عليه‬
‫م��ن قبيل ال�ه��اء ال��ر�أي ال�ع��ام بعيدا ع��ن م�شاكل ال�سلطة والآن بعد‬
‫الت�صويت عليه ال ي�ستطيع �شرطي �أن يطبقه‪ ،‬فالقانون يقول ن�صا‬
‫ممنوع النقاب يف �أماكن عامة فال يعرف كيف يخالف �سيدة منقبة‬
‫يف مكان ع��ام فلي�س لديه �آلية عمل بالتايل ك��ان نوعا من االلتفاف‬
‫حول امل�شاكل الأعمق مثل البطالة وامل�شاكل املالية العميقة لفرن�سا‬
‫ول�ل�ح��زب احل��اك��م وال�ف���ض��ائ��ح امل��ال�ي��ة ل��رج��االت � �س��ارك��وزي وه��و على‬
‫ر�أ�سهم بالتايل كيف تلهي النا�س تلهيهم مبعارك ثقافية م�صطنعة‬
‫بني الإ�سالم وامل�سيحية و�أن الإ�سالم يهدد ثقافتنا وهو منقب وهذا‬
‫ال�شكل ال�سطحي من الردة‪� ،‬أما ال�شكل الأعمق من الردة يتمثل يف‬
‫انح�سار الفكر الفرن�سي وهذا الت�سعري مل�س�ألة ال�صراع الثقايف ولي�س‬
‫الديني بني الإ�سالم وامل�سيحي‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫الناقد النجم‬
‫ويف ت���س��ا�ؤل ح��ول طبيعة ت �ن��اول الن�صو�ص‬
‫واخلطاب النقدي احلديث‪ ،‬والذي جنى كثريا‬
‫على الإبداع العربي لكونه قد بنى �إبداعا موازيا‬
‫وا�ست�شهادا بالكثري من هذه اخلطابات النقدية‬
‫احل��دي �ث��ة مب��ا ف�ي�ه��ا ك �ت��اب��ات ��ص�ب�ح��ي حديدي‬
‫وميلهم يف اال�شتغال على ن�ص اخلطاب النقدي‪،‬‬
‫وبالتايل ت�سريب املعلومة النقدية والتحليلية‬
‫وت�ق��دمي الن�صو�ص لتكون ب��ال���ص��ورة املطلوبة‬
‫وتقدمي ن�صو�ص يف الكثري من الأحايني تبدو‬
‫�أن�ه��ا خ�ط��اب��ات منغلقة على ذات�ه��ا وم�ف��رط��ة يف‬
‫�إبداعياتها‪.‬‬
‫�أج � ��اب ح ��دي ��دي‪ :‬ه ��ذا ق��د ي �ك��ون �صحيحا‪،‬‬
‫ورمبا قد يكون �سنة احلياة �أكرث من �أنه �ضعف‬
‫�أو تراجع‪ ،‬ف�سنة احلياة تقت�ضي تغري الن�صو�ص‬
‫وت�غ�ير ط��رائ��ق ال �ق��راءة وعليه تتغري الذائقة‪،‬‬
‫وب��ال �ت��ايل ط�ب�ي�ع��ة ت �ن��اول ال�ن���ص��و���ص �أ�صبحت‬
‫�إجباريا خمتلفة‪ .‬ف�إذا كنت تفكر بالنقد العربي‬
‫يف زمن �إح�سان عبا�س و�شوقي �ضيف فهذا زمن‬
‫كان ذهبيا وانطوى‪ ،‬يف ظني �أن الناقد النجم‬
‫مل ي�ع��د ل��ه وج ��ود و�أ��ص�ب��ح لي�س م��ن الواقعية‬
‫�أن نطالب ب��وج��وده مبعنى الناقد ال��ذي تركن‬
‫�إل�ي��ه دون م�ساءلة ك�ب�يرة‪� .‬أف�ضل م��ا ي�ستطيع‬
‫النقد العربي �إجنازه الآن يف تقديري هو جهد‬
‫جماعي �أكرث منه فردي �أيا كان مواهب الناقد‬
‫الفذة و�أ ّياً كانت قدرته يف تناول الن�ص من جهة‬
‫�أخ��رى وه��و �أ�سا�سي‪ ،‬و�أرى �أن العمل الإبداعي‬
‫و�إن ك��ان يحتاج �إىل النقد �إال �أن��ه ح�ين ي�صاب‬
‫عمل ما بنجاح فلي�س دائما �أن النقد هو ال�سبب‬
‫يف ذل��ك‪ ،‬و�أ��ض��رب مثاال على ذل��ك عمل «عمارة‬
‫يعقوبيان» فقد جنح مبعزل عن �أي نقد و�أنا يف‬
‫تقديري �أن ك��ل ناقد يحرتم نف�سه ل��ن يرحب‬
‫بهذا العمل ولن ي�ستطيع �إقناعي ب�أهمية العمل‬
‫لكنه جنح يف اللغة العربية ويف م�صر ويف العامل‬
‫العربي ويف ترجمته يف بريطانيا ففر�ض نف�سه‬
‫ومل ي�ك��ن يف ح��اج��ه �إىل ن��اق��د ي�ق� ّي�م��ه‪ ،‬رمب��ا �إذا‬
‫كتب عنه ناقد يريد �أن يكون �صادقا وال يخ�شى‬
‫يف احل��ق ل��وم��ة الئ��م ك��ان ميكن �أن يقيّمه ب�أنه‬
‫عمل متو�سط‪ ،‬فامل�س�ألة لي�ست تبادلية باملعنى‬
‫امل�ي�ك��ان�ي�ك��ي مب�ع�ن��ى �إن ��ه �إذا ك��ان ال�ن�ق��د �ضعيفا‬
‫فالإبداع ي�ضعف والعك�س �صحيح‪ ،‬فيما يخ�ص‬
‫على الأق��ل ق�صيدة ال�ن�ثر ف��أن��ا �أع�ل��م �أن النقد‬
‫الأدب��ي مق�صر ل�صعوبات نظرية تخ�ص �أدوات‬
‫حتليل ق�صيدة النرث �أي�ضا‪ ،‬لكن ملاذا هو مق�صر‬
‫ب�شكل كبري يف خ�صو�ص ال��رواي��ة؟ وه��ذا �س�ؤال‬
‫مهم جدا‪.‬‬

‫عملية اال�ستقبال‬

‫�أم��ا ع��ن كيفية ك�ت��اب��ة م�ق��ال �صحفي ناجح‪،‬‬
‫ف�ي�رى ح��دي��دي �أن م���ش�ك�ل��ة اال��س�ت�ق�ب��ال �أثناء‬
‫ال�ق��راءة ه��ي م�شكلة معقدة ج��دا �أ�ست�شهد هنا‬
‫بغالف عن القراءة ي�صور حافلة ي�سري فيه عدد‬
‫م��ن ال��رك��اب تظهر �سيدة منهمكة يف القراءة‪،‬‬
‫وهي واقفة ودموعها منهمرة‪ ،‬كما ي�صور رجال‬
‫�أر�ستقراطيا يرتدي نظارات ويقر�أ نف�س الكتاب‬
‫وه��و ي�ضحك‪� ،‬إ��ض��اف��ة �إىل �شخ�ص ث��ال��ث يقر�أ‬
‫الكتاب وهو يهر�ش �شعره ووا�ضح جدا �أنه غري‬
‫مندمج و� �س��اهٍ‪ ،‬ب��ال�ت��ايل ه��ي نف�س امل��ادة لثالث‬
‫ا�ستجابات وقد تكون هناك ع�شرات اال�ستجابات‪.‬‬
‫بالن�سبة للمقال ال�صحفي ف�أنا �شخ�صيا فيما‬
‫ي�خ����ص امل �ق��ال ال���س�ي��ا��س��ي ح��ري����ص ع�ل��ى توافر‬
‫��ش�ي�ئ�ين وه �م��ا‪ :‬ت���س�خ�ير �أك�ب�ر ق ��در مم�ك��ن من‬
‫املعلومات ذات الوظيفة يف املقال ت�ساعد القارئ‬
‫على م�ساءلة ما �أكتب ال �أن تعلمه‪ ،‬ثانيا �أميل‬
‫�إىل �أال تكون اللغة تقريرية‪ ،‬ف�أحر�ص على �أن‬
‫تكون اللغة فيها نوع من التوتري للقارئ �أو نوع‬
‫م��ن اال��س�ت�ف��زاز امل�ح�ب��ب‪ ،‬بحيث ي�ك��ون يف يقظة‬
‫ووع��ي ورمب��ا �سخط جتعله يعيد ق��راءة املقال‬
‫للمرة الثانية وهذا ل�صاحله و�صاحلي‪.‬‬

‫اجلوائز العربية‬

‫وع��ن ال��دع��م ال��ذي تتلقاه الأع�م��ال العربية‬
‫وت�ق�ي�ي�م��ه ل �ه��ا ق ��ال ��ص�ب�ح��ي ح��دي��دي ‪ :‬لدينا‬
‫ج��وائ��ز �أك�ث�ر م��ن ال�غ��رب و�أ��س�خ��ى و�أغ �ن��ى‪ ،‬لكن‬
‫ال�س�ؤال كيف مننح اجلوائز هنا امل�شكلة �إذا �شئت‬
‫عدد اجلوائز العربية والقيمة املالية للجوائز‬
‫العربية ما عدا «نوبل» وهي جائزة ا�ستثنائية‪،‬‬
‫ل �ك��ن امل���ش�ك�ل��ة ك�ي�ف�ي��ة حت��دي��د جل ��ان التحكيم‬
‫وك �ي��ف ي�ح�ك��م رج� ��ال ال�ت�ح�ك�ي��م و�إىل �أي �أحد‬
‫متنح اجلوائز ومل��اذا؟ فاجلوائز ت�شجع الكتابة‬
‫رمب��ا لكن اح�ت�ج��اب اجل��وائ��ز ال ي ��ؤذي الكتابة‪،‬‬
‫فالعالقة لي�ست ميكانيكية ‪،‬وه�ن��اك دع��م من‬
‫م�ؤ�س�سات ثقافية تدعم م�شاريع ثقافية و مبالغ‬
‫ك�ب�يرة ت�صب للثقافة‪ ،‬ول�ك��ن يف �أح �ي��ان كثرية‬
‫ت�صب يف املناحي واخلاطئة ولأغرا�ض خاطئة‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫متابعات‬
‫ال�ساملــي يعتمــد بعثــة احلـج العمانيــة لهــذا العــام‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪ 1431‬هـ املوافق ‪� 13‬أكتوبر ‪2010‬م‬

‫غدا الندوة الوطنية الثانية‬
‫ملر�ض ان�سداد ال�شعب الهوائية‬
‫تبد�أ غ��دا اخلمي�س يف جامعة ال�سلطان قابو�س‬
‫ف�ع��ال�ي��ات ال �ن��دوة ال��وط�ن�ي��ة ال�ث��ان�ي��ة مل��ر���ض ان�سداد‬
‫ال�شعب الهوائية امل��زم��ن وذل��ك حت��ت رع��اي��ة �سعادة‬
‫ال��دك�ت��ور ع�ب��د اهلل ب��ن حم�م��د الفطي�سي‪ ،‬الرئي�س‬
‫ال �ت �ن �ف �ي��ذي ل�ل�م�ج�ل����س ال �ع �م��اين لالخت�صا�صات‬
‫الطبية‪ ،‬وذلك يف قاعة امل�ؤمترات وت�أتي هذه الندوة‬
‫تزامنا م��ع ال�ي��وم العاملي لقيا�س النف�س وتنظمها‬
‫ال��راب�ط��ة العمانية للجهاز التنف�سي بالتعاون مع‬
‫كلية الطب والعلوم ال�صحية يف اجلامعة‪.‬‬
‫ت�شتمل ال�ن��دوة على حما�ضرات علمية يف فرتة‬
‫ال���ص�ب��اح وح�ل�ق�ت��ي ع�م��ل ب�ع��د ال�ظ�ه��ر وم ��ن املتوقع‬
‫ح�ضور ما يزيد عن ثالثمائة م�شارك من الكوادر‬
‫الطبية‪ ،‬والتمري�ضية وغريها من خمتلف مناطق‬
‫ال�سلطنة‪.‬‬
‫تعك�س الندوة جهود الأطباء املخت�صني �أع�ضاء‬
‫ال��راب �ط��ة ال�ع�م��ان�ي��ة ل�ل�ج�ه��از التنف�سي م��ن جامعة‬
‫ال�سلطان قابو�س‪ ،‬وامل�ست�شفى ال�سلطاين وم�ست�شفى‬
‫القوات امل�سلحة‪.‬‬
‫اجلدير بالذكر �أن الندوة الأوىل قد �أقيمت يف‬
‫�سنة ‪٢٠٠٥‬م وت�أتي الندوة احلالية لت�ساهم يف ن�شر‬
‫�أه��م امل�ستجدات املتعلقة ب�ه��ذا امل��ر���ض ال�شائع من‬
‫الناحيتني العلمية والعالجية‪.‬‬

‫ال�سلطنة ت�شارك يف معـر�ض‬
‫الكــويت الدويل للكتاب‬
‫ت �� �ش��ارك ال �� �س �ل �ط �ن��ة ‪ ‬ممثلة يف وزارة ال �ت�راث‬
‫وال �ث �ق��اف��ة يف م �ع��ر���ض ال �ك��وي��ت ال � ��دويل اخلام�س‬
‫والثالثني للكتـاب ال��ذي �سيقـام خ�لال الفـرتة من‬
‫‪2010 / 10 / 23 – 13‬م‪  ‬حيـث ت�أتـي ه��ذه امل�شاركة‬
‫�إميـانا من ال��وزارة ب�أهميـة م�شاركة ال�سلطنة فـــي‬
‫كـافة‪  ‬املعار�ض واملحـافل الثقـافية العـربية والدولية‬
‫‪ ،‬مـن �أجــل التـعريـف بالإ�صـدارات العمـانية و�إبــراز‬
‫ال�ت�راث ال�ث�ق�ـ��ايف وال�ت�ـ��اري�خ�ـ��ي واالدب �ـ �ـ��ي لل�سـلطنة‬
‫وزي � ��ادة ت�ف�ع�ي�ـ��ل ال �ت��وا� �ص��ل ال �ث �ق��ايف ب�ي�ن ال�سلطنة‬
‫وخمتلف دول العـامل ‪ ،‬وكـذلك لإب��راز اخل�صو�صية‬
‫الثقافية العمانية وت�أكيدا لأهمية التوا�صل يف مثـل‬
‫هذه املعــار�ض ‪ .‬و�سي�ضم جناح ال�سلطنة العديد من‬
‫�إ� �ص��دارات ال ��وزارة ب��الإ��ض��اف��ة لإ� �ص��دارات ع��دد مـن‬
‫اجلهـات وامل�ؤ�س�سات احلكـومية فـي �شتـى جمــاالت‬
‫العلــم واملعــرفــة ‪.‬‬
‫اجلدير بالذكر �أن الوزارة قد �شاركت خالل هذا‬
‫العام يف معر�ض القاهـــرة ومعر�ض ال��دار البي�ضاء‬
‫‪ ،‬ومعر�ض الريا�ض ‪ ،‬ومعر�ض ابوظبي والبحرين‬
‫وت��ون �ـ ����س وم �ع��ر���ض ط� �ه ��ران وم �ع��ر���ض ال�شارقة‬
‫ومعر�ض فرانكفورت والعديد من املعار�ض الأخرى‬
‫‪ ،‬وت ��أت��ي ه��ذه امل���ش��ارك��ة م�ت��وا��ص�ل��ة ��ض�م��ن املعار�ض‬
‫الأخرى والتي �ستقام خالل هذا العام ‪.‬‬

‫العام القادم �إن�شاء مدر�سة‬
‫ثنائية اللغة يف الظاهرة‬
‫م ��ع �إط�ل�ال ��ة ال �ع �ي��د ال��وط �ن��ي الأرب� �ع�ي�ن املجيد‬
‫وم �� �ش��ارك��ة م ��ن �أه � ��ايل م�ن�ط�ق��ة ال �ظ ��اه ��رة يف دعم‬
‫م�سرية التعليم التي ت�شهدها عماننا احلبيبة ‪ ،‬تبني‬
‫جم�م��وع��ة م��ن الأخ� ��وات ال�ترب��وي��ات م���ش��روع �إن�شاء‬
‫مدر�سة منوذجية ثنائية اللغة با�سم مدر�سة براعم‬
‫الظاهرة اخلا�صة والتي �سرتى النور يف مطلع العام‬
‫القادم لتكون رافدا تعليميا �إ�ضافيا يغذي م�ؤ�س�سات‬
‫التعليم العايل باملنطقة وجامعة الظاهرة م�ستقبال‬
‫‪.‬‬
‫وقالت عائ�شة بنت �سامل البلو�شية من م�ؤ�س�سي‬
‫امل �� �ش��روع وم ��ن رواد امل �� �س�يرة ال�ت�رب��وي��ة يف منطقة‬
‫الظاهرة �أن فكرة امل�شروع القت ترحيبا كبريا من قبل‬
‫الأه��ايل و�أول�ي��اء الأم��ور �سواء العمانيني �أواملقيمني‬
‫ح�ي��ث يطمح اجل�م�ي��ع يف �إحل ��اق �أب�ن��ائ�ه��م يف مدر�سة‬
‫ثنائية ال�ل�غ��ة ذات منهج دويل معتمد ل�ك��ي يتيحوا‬
‫لأبنائهم فر�صة التعلم باللغتني متهيدا لأحلاقهم‬
‫بالكليات واجلامعات م�ستقبال ‪ .‬و�أ�ضافت البلو�شية‬
‫ب ��أن هناك م�ب��ادرات �سخية للم�ساهمة وامل�شاركة يف‬
‫هذا امل�شروع الرتبوي والتعليمي وهو ما دفع عجلة‬
‫امل�ضي قدما لتحقيقه‪ .‬كما �أك��دت �أن املدر�سة �سوف‬
‫تتبع �أف�ضل املناهج املعتمدة من قبل املديرية العامة‬
‫ل�ل�م��دار���س اخل��ا��ص��ة وال�ت��ي ت��دع��م م�شكورة امل�شاريع‬
‫التعليمية اجلادة يف كافة ربوع ال�سلطنة‪.‬‬
‫و�أ� �ش��ارت اىل �أن ر��س��ال��ة امل��در��س��ة ��س��وف تت�ضمن‬
‫ال�ت�م�ي��ز يف ت �ق��دمي خ��دم��ة ت��رب��وي��ة وت�ع�ل�ي�م�ي��ة ذات‬
‫ج��ودة عالية وفقا ملعايري و�إر��ش��ادات املديرية العامة‬
‫للمدرا�س اخلا�صة واملديرية العامة للرتبية والتعليم‬
‫ب��امل�ن�ط�ق��ة وك��ذل��ك خ�ط��ة امل��در� �س��ة اىل ت�ع�ي�ين طاقم‬
‫تدري�سي م�ؤهل ولديه اخلربة والقدرة على التطوير‬
‫وت�شجيع املبادرات والإبداعات الطالبية‪.‬‬

‫م�سقط ‪ :‬الر�ؤية‬
‫اع �ت �م��د وزي� ��ر الأوق� � ��اف وال �� �ش ��ؤون الدينية‬
‫م�ع��ايل ع�ب��داهلل ب��ن حم�م��د ب��ن ع�ب��داهلل ال�ساملي‬
‫ت�شكيل بعثة احلج العمانية لعام ‪1431‬ه �ـ‪ ،‬حيث‬
‫تغادر البعثة �إىل اململكة العربية ال�سعودية �صباح‬
‫يوم الثالثاء ‪ 24‬من ذي القعدة ‪1431‬ه�ـ املوافق‬

‫‪ 2‬من نوفمرب ‪2010‬م‪ ،‬وتعود �إىل ال�سلطنة يوم‬
‫الثالثاء ‪ 16‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق له ‪23‬‬
‫من نوفمرب ‪2010‬م‪ ،‬وحتديد ال�شيخ عي�سى بن‬
‫يو�سف ب��ن �سلطان البو�سعيدي رئي�سا للبعثة‪،‬‬
‫وال�شيخ نا�صر بن حممد بن حمود اخلرو�صي‬
‫نائباً للرئي�س‪ ،‬وو��ض��ع ف�ضيلة ال�شيخ �سليمان‬
‫ب��ن ع �ب��داهلل ب��ن خ�ل�ف��ان ال�ل��وي�ه��ي رئ�ي���س��ا لوفد‬

‫االف�ت��اء واالر��ش��اد الديني‪ ،‬ونائبه ال�شيخ نا�صر‬
‫ب��ن ي��و��س��ف ب��ن ن��ا��ص��ر ال �ع��زري‪ ،‬ورئ�ي����س الوفد‬
‫الإداري واملايل ال�شيخ �سيف بن �سلمان بن �سيف‬
‫اخلليلي‪ ،‬والنائب الدكتور �صالح بن نا�صر بن‬
‫حممد القا�سمي‪ ،‬وي�ق��وم يو�سف ب��ن حممد بن‬
‫� �ص �غ��رون ال�ب�ل��و��ش��ي ب��اال� �ش��راف ع�ل��ى املقاولني‪،‬‬
‫و�صالح بن �سعيد بن نا�صر ال�سعدي نائب رئي�س‬

‫اال�شراف على املقاولني‪ ،‬والوفد الطبي برئا�سة‬
‫الدكتور عبداهلل بن �سعيد بن نا�صر اليحمدي‪،‬‬
‫والرائد �سعيد بن حمد بن حميد البادي رئي�سا‬
‫ل��وف��د �شرطة ع�م��ان ال�سلطانية‪ ،‬وب��در ب��ن علي‬
‫ب��ن �سلطان ال�شيباين رئي�سا للوفد االعالمي‪،‬‬
‫والوفد الك�شفي �سيكون برئا�سة �أحمد بن مبارك‬
‫بن خمي�س البادري‪.‬‬

‫ر�شاد الهنائي يرعى احتفال تطبيقية �صور بتخريج الدفعة الأوىل من طلبتها يف التخ�ص�صات التطبيقية‬

‫د‪� .‬سعيد الربيعـي ‪ :‬طالبنـا قـادرون علـى �أن يقدمــوا‬
‫�أنف�ســهم �إلــى �ســوق العمــل بطريقــة م�شرفــة‬
‫تغطية ‪« :‬املركز االعالمي» بتطبيقية �صور‬
‫اح �ت �ف �ل��ت ك �ل �ي��ة ال �ع �ل ��وم ال �ت �ط �ب �ي �ق �ي��ة ب�صور‬
‫م���س��اء �أم����س بتخريج ط�لاب ال��دف�ع��ة االوىل من‬
‫التخ�ص�صات التطبيقية يف تخ�ص�صي درا�سات‬
‫االت�صال وتقنية املعلومات حتت رعاية �سعادة ر�شاد‬
‫بن �أحمد الهنائي وكيل وزارة ال�ش�ؤون الريا�ضية‬
‫وبح�ضور كل من علي بن �أحمد ال�شام�سي وايل‬
‫��ص��ور‪،‬وع�م��ادة الكلية ‪ ،‬وع��دد م��ن �أع���ض��اء الهيئة‬
‫االكادميية واالكادميية امل�ساندة واالدارية واولياء‬
‫االمور‪ .‬حيث بلغ عدد اخلريجني ‪180‬خريجا و ‪89‬‬
‫خريجة‪.‬‬
‫وق ��ال ال��دك �ت��ور ح�م��د ب��ن ع�ل��ي ال�ع�ل��وي عميد‬
‫الكلية بهذه املنا�سبة ‪� :‬أن احتفالنا اليوم بتخرج‬
‫الدفعة الأوىل من طالب كلية العلوم التطبيقية‬
‫ب�صور امللبية حلاجة النه�ضة ال�شاملة التي �أر�سى‬
‫قواعدها جاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد �أدام‬
‫اهلل في�ض ج��وده وع��دل��ه‪ ،‬فقد �أ ّك��د جاللته على‬
‫ال�ي�ق�ين ب� ��أن ال�ع�ل��م وال�ع�م��ل اجل ��اد م�ع��ا و�سيلتنا‬
‫مل��واج �ه��ة حت ��دي ��ات ه ��ذا ال �ع �� �ص��ر‪ ،‬وب� �ن ��اء نه�ضة‬
‫قوية م��زده��رة على �أ�سا�س من قيمنا اال�سالمية‬
‫واحل�ضارية ‪.‬وم��ن مين الطالع �أن ي�أتي تخريج‬
‫ه��ذه الدفعة الأوىل تزامنا مع احتفاالت البالد‬
‫بالعيد الوطني الأربعني‪.‬‬
‫وا�ضاف ‪� :‬أنه مما ال �شك فيه من �أن ال�سلطنة‬
‫ت��ويل جانب التعليم عنايتها اخلا�صة؛ لكونه‬
‫ا�ستثمارا ذا عائد كبري‪ ،‬فكل تنمية وتطور �أثر‬
‫لعمل و�صناعة ب�شرية واع�ي��ة‪ ،‬فاخلريج الذي‬
‫ن�ع��ول عليه لال�سهام يف التنمية ال�شاملة هو‬
‫املتعلم وامل�ت��درب تدريبا حديثا كافيا‪ ،‬املتحمل‬
‫م���س��ؤول�ي��ة حت�ق�ي��ق الأه � ��داف ب�ب���ص�يرة وتدبر‬
‫�سليم‪ ،‬وادراك م�صلحة الوطن؛ ووزارة التعليم‬
‫العايل تعمل جاهدة من �أجل هذا؛ لتوفري كل‬
‫املتطلبات واالمكانات والتجهيزات واملختربات‬
‫احلديثة‪ ،‬ا�ضافة اىل اف�ضل الربامج املتطورة‬
‫وط ��رائ ��ق ال �ت��دري ����س احل��دي �ث��ة وال� �ق ��درة على‬
‫�أداء امل �ه��ارات والأن���ش�ط��ة املتنوعة وغ�ير ذلك‪،‬‬
‫�سائلني اهلل التوفيق ب�سعة الأف��ق‪ ،‬والتجويد‬
‫‪،‬وا� �س �ت �م��رار االرت �ق��اء �إىل الأف �� �ض��ل‪� .‬إن جملة‬
‫التطوير والتحديث للربامج م�ستمرة حيث ان‬
‫الكلية �ستطرح يف العام القادم برنامج التقنية‬
‫احليوية التطبيقية الذي ن�أمل �أن يكون �إ�ضافة‬
‫ت�سهم يف �إع��داد �أجيال تخدم متطلبات تنموية‬
‫ج��دي��دة ك�م��ا �أن ال�سعي حثيث لتطوير جودة‬
‫املخرجات‪.‬‬
‫وق � ��ال ه �ي �ث��م ب ��ن حم �م��د احل� ��ارث� ��ي يف كلمة‬
‫اخلريجني‪� ”:‬أنها لفر�صة ثمينة �أن �ألقي كلمة‬
‫خريجي ال��دف�ع��ة الأوىل م��ن ط�لاب كلية العلوم‬
‫التطبيقية ب�صور يف ه��ذه اللحظة العزيزة على‬
‫ن �ف ����س ك ��ل � �ش ��اب؛ ل �ك��ي ن �ع�بر ف �ي �ه��ا ع ��ن فرحتنا‬
‫و�شكرنا يف ي��وم �سيتوا�صل (بعونه ت�ع��اىل ) �سنة‬
‫ب�ع��د �سنة ب��ال�ع�ط��اء امل�ت�ع��اظ��م‪ ،‬واالجن ��از ال�شامخ‬
‫املرتبط بالبناء‪ ،‬ونف�صح عن �شعورنا ب�أننا الدفعة‬
‫الأوىل التي عليها م�س�ؤولية امل�ضي بعزم وثقة يف‬
‫ال��دور ال�ف��اع��ل مب��واج�ه��ة حت��دي��ات العلم والعمل‬
‫‪،‬متم�سكني بامل�ستقبل امل�شرق املنظور اليه بالأمل‬
‫اجل � ��اد‪ ،‬م ��ن خ�ل�ال اال� �س �ت �م��رار ب�ت�ن�م�ي��ة اخل�ب�رة‬
‫والتدريب واالبداع‪ ،‬وم�س�ؤولية �أن نكون �أمنوذجا‬
‫مب�شرا بخري لهذه الكليات التي مل تدخر و�سعا‬
‫يف ر� �ص��ان��ة ب �ن��ائ �ن��ا‪ ،‬وداف� �ع ��ا ل��زم�لائ �ن��ا الطالب‬
‫والطالبات لال�ستمرار بالتطور واحلداثة‪.‬‬
‫فيما �ألقت اخلريجة �أمرية بنت علي البلو�شية‬
‫كلمة اخلريجات جاء يف كلمتها‪� :‬أت�شرف بوقويف‬
‫معربة عن ال�سعادة العظيمة للخريجات بتخرج‬
‫الدفعة الأوىل‪ ،‬تزامنا مع �أفراح ال�سلطنة بالعيد‬
‫الأرب �ع�ي�ن ‪ ،‬اىل ج��ان��ب ت��رق�ب�ن��ا ن�ح��ن اخلريجات‬

‫مع العديد من اجلامعات وبيوت اخلربة العاملية‬
‫لالرتقاء بامل�ستوى االك��ادمي��ي للكليات‪ ،‬كما اننا‬
‫م�ه�ت�م��ون ب��االع�ت�م��اد االك��ادمي��ي وع�م�ل�ي��ة اجلودة‬
‫ب��ال�ك�ل�ي��ات‪ .‬وال��دع��م م���س�ت�م��ر ل �ه��ذه ال�ك�ل�ي��ات مبا‬
‫ي�ضمن رفد �سوق العمل العماين بطاقات عمانية‬
‫ق��ادرة على التعامل م��ع ك��ل ال�ت�غ�يرات املت�سارعة‬
‫التي ي�شهدها العامل يف كل املجاالت»‪.‬‬

‫خ�صو�صا منا�سبة ال�سابع ع�شرمن اكتوبر (يوم‬
‫املر�أة العمانية) ‪،‬هذه املنا�سبة العزيزة التي ت�شرف‬
‫ب �ه��ا ع�ل�ي�ن��ا ح �� �ض��رة � �ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة ال�سلطان‬
‫قابو�س بن �سعيد املعظم حفظه اهلل ورعاه‪.‬‬
‫و ا�ضافت ‪ :‬اىل ان ه��ذا ال�ي��وم ه��و مرحلة‬
‫علم مهمة‪ ،‬العلم الذي يرتقي به االن�سان ويتقدم‬
‫‪ ،‬وي ��درك خ�ير ع �م��ان‪ ،‬خ�ير ه��ذا الأل ��ق ال�ضارب‬
‫يف �أع�م��اق ال�ت��اري��خ ‪ ،‬وامل�ج��د يف ظ��ل ب��اين النه�ضة‬
‫�سفراء الكليات‬
‫جاللة موالنا ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم‬
‫اما الدكتور حمد بن علي العلوي عميد الكلية‬
‫الذي جعل بنطقه ال�سامي ‪ (( :‬كل الو�سائل �أكانت‬
‫يف الوطن نف�سه �أو خارج الوطن �أ�صبحت متاحة فقال‪»:‬كنت �سعيد جدا بتخريج الدفعة الأوىل من‬
‫لكل من يريد �أن ينمي مواهبه و�أن ينمي مداركه كلية العلوم التطبيقية ب�صور و�أك�ثر ما �أ�سعدين‬
‫وي�صل اىل �أع�ل��ى امل��رات��ب م��ن العلم واالدراك))‪ ،‬هو �أن التوا�صل مع هذه املجموعة �سي�ستمر بعد‬
‫وي��وم ع��رف��ان وام�ت�ن��ان اىل وزارة التعليم العايل ما مت احل�صول على بياناتهم ومعرقة اخلطوات‬
‫ب�ك��ل م��ؤ��س���س��ات�ه��ا ل���س�ع�ي�ه��م يف ت��واف��ر املتطلبات التي اجتازوها حتى االن»‪ .‬وي�ضيف قائال‪ :‬ح�سب‬
‫والو�سائل العلمية والتقنية والأن�شطة‪ ،‬واملالكات الدرا�سات الأولية التي بنيت عليها هذه الربامج‬
‫ي�ف�تر���ض وج��ود ك ��وادر م��ؤه�ل��ة ل�ل��دخ��ول يف �سوق‬
‫الب�شرية الفاعلة والربامج وتدري�سها املتطور‪.‬‬
‫العمل بحكم �أن ه��ذه امل�خ��رج��ات ه��ي الأوىل لذا‬
‫التكرمي‬
‫عليها �أن ت�شق طريقها وتثبت وج��وده��ا‪ ،‬ون�أمل‬
‫وم ��ن ث ��م ت��وا� �ص �ل��ت ف� �ق ��رات احل �ف��ل بت�سليم �أن ت �ك��ون ه��ذه ال��دف�ع��ة ب���ش�ب��اب�ه��ا و��ش��اب��ات�ه��ا خري‬
‫اجلوائز للطلبة املجيدين �أكادمييا و�أوائل الدفعة �سفراء لهذه الكليات بحكم انهم م�ؤهلني ليثبتوا‬
‫حيث مت تكرمي اخلريج �إبراهيم �سعيد التوبي جدارتهم ‪،‬والفر�ص متاحة لي�س فقط فالقطاعات‬
‫من تخ�ص�ص �أمن تقنية معلومات ‪،‬واخلريج �أحمد اخلا�صة وامن��ا يف احلكومية �أي�ضا وال نن�سى من‬
‫زهران الربا�شدي من تخ�ص�ص تطويربرجميات ال�ضروري التوجه اىل االعتماد على الذات وخلق‬
‫‪،‬واخل��ري �ج��ة غ��ادة �سعيد املخينية م��ن تخ�ص�ص الفر�ص يف ظل وجود القدرات»‬
‫�شبكات احل��ا��س��وب ‪ .‬ومت ت�ك��رمي اخل��ري�ج��ة موزة‬
‫امل�ساهمة يف تنمية الوطن‬
‫ب�ن��ت ع �ب��دهلل ال��رواح �ي��ة منتخ�ص�ص ��ص�ح��اف��ة ‪،‬‬
‫�أما الدكتور �سعيد الفار�سي م�ساعد العميد‬
‫واخلريجة �سناء بنت جمعة الهدابية من تخ�ص�ص‬
‫�إعالم رقمي‪ ،‬واخلريجة �آمال بنت هدوب احلارثية ل �ل �� �ش ��ؤون الأك ��ادمي� �ي ��ة ع�ب�ر ع ��ن ر�أي � ��ه بالتخرج‬
‫من تخ�ص�ص ات�صال دويل ‪ ،‬واخلريجة زكية بنت قائال‪ :‬حفل التخرج على م�ستوى رائع من خالل‬
‫الأ�ستعدادت التي كانت ت�سبقه ممثلة يف اللجان‬
‫خليفة اجلابرية من تخ�ص�ص عالقات عامة‪.‬‬
‫تال ذلك ت�سليم �شهادات التخرج للخريجني الرئي�سية للتنظيم واللجان الفرعية حيث كانت‬
‫ول�ل�خ��ري�ج��ات‪ .‬ا��س�ت�ك�م��ل ب�ع��ده��ا احل�ف��ل بق�صيدة ع�ل��ى درج ��ة ع��ال�ي��ه وال �ك��ل ��س��اه��م ف�ي�ه��ا م��ن قبل‬
‫�شعرية للخريج �أحمد بن زهران الربا�شدي القاها املوظفني والطالب لكي يكون على م�ستوى يليق‬
‫اخلريج خليل بن �سعيد الرحبي ‪ ،‬واختتم احلفل خمرجات التعليم العايل ممثلة ب�أول دفعة كليات‬
‫بتقدمي هدية تذكارية لراعي احلفل �سعادة ر�شاد العلوم التطبيقية‪ .‬امتنى �أن تنال هذه املخرجات‬
‫��ش��رف امل���س��اه�م��ة يف تنمية ه��ذا ال��وط��ن ح�ي��ث �أن‬
‫بن �أحمد الهنائي ‪.‬‬
‫وبهذه املنا�سبة يقول الدكتور �سعيد بن حمد امل�ؤ�شرات الأوىل والتي متثل كتغذيه راجعه من‬
‫الربيعي مدير عام كليات العلوم التطبيقية‪»:‬انها ق�ب��ل امل��ؤ��س���س��ات ال�ت��ي ال�ت�ح��ق ب�ه��ا ال�ط�لاب تب�شر‬
‫ملنا�سبة �سعيدة ان ن�شهد ه��ذا اليوم تخرج الفوج باخلري وتدل على �أن خمرجات العلوم التطبيقية‬
‫االول م��ن ط�ل�اب تطبيقية � �ص��ور يف ظ��ل غمرة ع �ل��ى م���س�ت��وى وك �ف ��اءه ع��ال �ي��ه ول �ي �� �س��وا اق ��ل من‬
‫اح �ت �ف��االت ال���س�ل�ط�ن��ة ب��ال�ع�ي��د ال��وط �ن��ي االربعني غريهم وما عليهم �أال �أن يثبتوا جدارتهم يف �سوق‬
‫املجيد‪ ،‬واننا اذ نبارك لطالبنا تخرجهم‪ ،‬فاننا العمل‪.‬‬
‫نتمنى لهم التوفيق يف م�شوارهم الوظيفي‪ ،‬ونحن‬
‫كفاءات م�ؤهلة‬
‫واث�ق��ون م��ن ان طالبنا ق ��ادرون على ان يقدموا‬
‫و�أ�ضافت الدكتورة �ساملة بنت خمي�س امل�شريف‬
‫انف�سهم اىل �سوق العمل بالطريقة امل�شرفة التي‬
‫نتوقعها من طالبنا ال�سيما بعد ما اكت�سبوه من م���س��اع��دة العميد ل�ل���ش��ؤون الأك��ادمي �ي��ة امل�ساندة‬
‫معرفة ومهارات‪ ،‬ومل تبخل وزارة التعليم العايل قائلة‪»:‬حفل التخرج هو �سمفونية تقدير جلهود‬
‫ممثلة يف كليات العلوم التطبيقية يف توفري بيئة �سنوات كللت بالنجاح‪ ،‬احتفالية وطنية لكفاءات‬
‫التعليم العايل املنا�سبة للطالب‪ ،‬متمثال ذلك يف عمانيه‪ ،‬تنظم �إىل م�سرية البناء والعطاء ولذلك‬
‫الهيئات االكادميية ‪ ،‬واملختربات العلمية وحتديث فكلية العلوم التطبيقية ب�صور مل ت�ألو جهدا يف‬
‫وتطوير الكليات ‪ ،‬ناهيك عن توقيع االتفاقيات الأعداد امل�سبق للتنظيم وبهذه املنا�سبة ي�سرين ب�أن‬

‫�أب��ارك خلريجي الدفعة الأوىل تخرجهم راجية‬
‫املوىل لهم التوفيق وحتقيق امل�ساعي البناءه‪.‬‬
‫وق � ��ال ال��دك �ت��ور ج��ان �ك�ير خ ��ان رئ �ي ����س ق�سم‬
‫الإت �� �ص ��ال يف ح��دي �ث��ه مب�ن��ا��س�ب��ة ي ��وم التخرج‪»:‬‬
‫ذك��ري��ات جميلة ق�ضيتها م��ع ط�لاب��ي اخلريجني‬
‫الذين مل�ست فيهم العزم والطموح والعمل الد�ؤوب‬
‫‪ ،‬وهاهم اليوم يحتفون بيوم تخرجهم وكل ال�شكر‬
‫جلميع القائمني على هذا الدعم‪ ».‬وثقتي كبرية‬
‫ب� �ه� ��ؤالء اخل��ري �ج�ي�ن ب � ��أن ي �ح �ظ��وا ع �ل��ى وظائف‬
‫منا�سبة لهم يف خمتلف جماالت الإعالم فاملعرفة‬
‫التي اكت�سبوها خ�لال درا�ستهم كفيلة بتهي�أتهم‬
‫للوظائف الإعالمية وكلمتي الأخرية لهم «مزيدا‬
‫من الإجتهاد لتحقيق جناحهم مع متنياتي لهم‬
‫مب�ستقبل م�شرق»‪.‬‬

‫ثمرة جهد متوا�صل‬

‫م� ��وزة ال ��رواح �ي ��ة ت�خ���ص����ص ��ص�ح��اف��ة ت�صف‬
‫التخرج ب�أنه ن�شوة الإجناز مع الر�ضا التام فلطاملا‬
‫ح�ل�م��ت ب��ال�ت�خ��رج وه ��ا ه��و االن �أم��ام �ه��ا يتجلى‪.‬‬
‫وت�ضيف لقد تعلمت فيها ما مل �أتعلمه من قبل‬
‫وتعرفت على ماهيتي عن كثب واطلعت فيها على‬
‫عادات وثقافات خمتلفة واالهم من ذلك الروابط‬
‫االجتماعية التي كونتها يف حرم الكلية‪� .‬س�أوا�صل‬
‫درا��س��ة املاج�ستري لأك��ون معيدة بكليات العلوم‬
‫التطبيقية‪ .‬وتبعث �شكرها وجزيل عرفانها �إىل‬
‫ك��ل م��ن ��س��ان��ده��ا يف م�سريتها العلمية وك ��ان له‬
‫الف�ضل الكبري �أثناء درا�ستها وتخ�ص بال�شكر �إىل‬
‫عميد الكلية الدكتور حمد العلوي وق�سم �ش�ؤون‬
‫الطالب و�أع�ضاء الهيئة التدري�سية‪.‬‬
‫يقول اخلريج خليل الرحبي‪« :‬ال �شك �أن يوم‬
‫ال �ت �خ��رج ه��و ت�ت��وي��ج خل�م����س � �س �ن��وات م��ن اجلهد‬
‫املتوا�صل وح�صاد ثمرة لعمل د�ؤوب خ�لال فرتة‬
‫درا�ستنا حيث متتزج الأحا�سي�س بهذا اليوم الذي‬
‫يعلن بدء مرحلة جديدة من حياتنا ونقطة حتول‬
‫يف حياتنا ال�شخ�صية التي م��ن خاللها �سنحمل‬
‫على عاتقنا امل�ساهمه يف بناء الوطن الغايل علينا‬
‫جميعا‪ .‬كذلك يف هذا اليوم �سنودع �أحبة و �أ�ساتذه‬
‫راف�ق��ون��ا خ�لال ف�ترة درا�ستنا وك��ان لهم الف�ضل‬
‫الكبري فيما و�صلنا �إل�ي��ه ال�ي��وم و�سنفارق كذلك‬
‫�أروق ��ة كليات ال�ع�ل��وم التطبيقية بجميع مافيها‬
‫وخ��ا� �ص��ةال�نرك��ز الإع�ل�ام ��ي وامل �� �س��رح والأن�شطه‬
‫الطالبية ب�شكل عام ‪.‬‬
‫وقال اخلريج يون�س البلو�شي‪ »:‬حينما �س�ألت‬
‫ع��ن ��ش�ع��وري ور�أي ب�ي��وم ال�ت�خ��رج وق�ف��ت للحظة‬
‫ع��اج��زا ع��ن ال��رد واجل ��واب ال لقلة الكلمات التي‬
‫�أملكها و�أمن��ا ل�صعوبة اختيارها وانتقائها‪ .‬فكم‬
‫ه��ي حل �ظ��ة ج�م�ي�ل��ة ي�ع�ج��ز ال �ل �� �س��ان ع��ن و�صفها‬
‫والأنامل عن خطها‪ .‬نعم �أنه عر�س حقيقي رائع‬
‫يحمل يف طياته �أروع اللحظات و�أ�صدق ال�ساعات‬
‫يف ح �ي��اة اخل ��ري ��ج‪ .‬ر�أي �ت �ه��ا خ �ف�لا رائ �ع��ا ومبهرا‬
‫ب�ك�م��ل م��ا حت�م�ل��ه ال�ك�ل�م��ة م��ن م�ع�ن��ى ب��داي��ة من‬
‫حفاوة وكرم الأ�ستقبال ومرورا بامل�شاهد الرائعه‬

‫ك�ف��رح��ة اخل��ري�ج�ين واخل��ري �ج��ات ��س��اع��ة ا�ستالم‬
‫�شهادتهم �إ��ض��اف��ة �إىل روع��ة الت�صميم والإب ��داع‪.‬‬
‫ونهاية بتعانق الأخ��وة والأ�صدقاء �ساعات الوداع‬
‫والرحيل»‪.‬‬
‫وت�ضم �صوتها �إىل اخلريجة خ�ضرية ال�سلطية‬
‫تخ�ص�ص ع�لاق��ات عامة قائلة ‪ »:‬حلظة التخرج‬
‫ه��ي حل �ظ��ات ت �ف��رح ال�ق�ل��ب ب �ق��در م��ا حت��زن��ه فهي‬
‫حل�ظ��ات ت�سرتجع معها ذك��ري��ات درا��س�ي��ة جميلة‬
‫ينتظره م�ستقبل نرجو م�ضيئاً وباهراً‪.‬وت�ضيف‬
‫ب ��أن طموحها �أن ت�ط��ور م��ن ق��درات�ه��ا ومهاراتها‬
‫ل�ل��إن� �خ ��راط يف ب �ي �ئ��ة ال �ع �م��ل وت �ب �ع��ث ب�شكرها‬
‫ومتنياتها لل�صرح التعليمي مبزيد م��ن التطور‬
‫والتقدم يف �شتى املجاالت‪.‬‬
‫�أم ��ا ف��اي��زة ال�ك�ل�ب��ان�ي��ة ف�ت�ق��ول ع��ن التخرج‪»:‬‬
‫ت �خ��رج��ي ب��ال �ف �ع��ل م �ي�ل�ادي �إن �ه ��ا حل �ظ��ات مننت‬
‫ون�ت��ذك��ر فيها ك��ل ي��د ام �ت��دت وك��ل ب�سمة ر�سمت‬
‫وكل حرف علم ليخلق منا ما �صرنا اليه‪ .‬فاليوم‬
‫ن�ح���ص��د ث �م��ار ت�ع�ب�ن��ا ط�ي�ل��ة ‪�� 5‬س�ن��وات م���ض��ت من‬
‫عمرنا‪..‬فهنيئا لنا عر�سنا هذا وهنيئا لوطننا هذه‬
‫النخبه من �أبنائه ف�شكرا لوالدي‪ ,‬و�شكرا لكل من‬
‫علمني حرفا و�شكر �أكرب لك يا وطن‪ ،‬و�أعدكم ب�أن‬
‫�أكون �أحد �شموع هذا الوطن املعطاء»‪.‬‬
‫ام��ا يعقوب امل�ح��روق��ي ف�ي�ق��ول‪ »:‬ي��وم التخرج‬
‫هو يوم التتويج املكلل بالنجاح وال ي�صل �إليه اال‬
‫م��ن �إج�ت��از خم�س �سنوات ب��إق�ت��دار‪ .‬ه��و ي��وم يفرح‬
‫به اجلميع فهو جن��اح للطالب ومعلمه وم��ن قام‬
‫ب ��إدارة نهج التعلم والتعليم‪ .‬ين�شرح �صدر الأباء‬
‫والأمهات وهم ي�سمعون �أن �أبنائهم �أ�صبحوا اليوم‬
‫��س��واع��د ف�ت�ي��ة ق ��ادرة ع�ل��ى ال�ع�ط��اء وه ��ذا ه��و يوم‬
‫تخرجهم‪ .‬اخل��روج م��ن دار العلم يجب �أن يكون‬
‫عر�سا يزف فيه اخلريج لي�ستلم �شهادته التي عمل‬
‫جاهدا للح�صول عليها وال �شك �أنها مفخرة له‬
‫ت�ستحق �أن ي�ك��ون لها ي��وم خ��ا���ص م��ن الذكريات‬
‫ويوم من حالوته ي�سمى حفل تخرج‪ .‬رمبا يكون‬
‫ه��ذا ال�ي��وم ح��زي��ن �أي���ض��ا فهو حفل وداع��ي لكلية‬
‫�إحت�ضنتني وق��د �إع �ت��دت ع�ل��ى �أح���ض��ان�ه��ا‪ ،‬ووداع‬
‫�أخر لزمالء ومعلمني و�إداري�ين الذين �سيرتكون‬
‫حيزا لن ميلأه غريهم يف الف�ؤاد ولكن تبقى لهم‬
‫وللكلية ذكريات ال تن�سى‪� .‬أم��ا عن التنظيم فقد‬
‫ك��ان متميزا بداية من الت�صميم املتقن و�إنتهاءا‬
‫مب �ق��ر �إق ��ام ��ة ج �ي��د‪ .‬ال ي���س�ع�ن��ي � �س��وى �أن �أ�شكر‬
‫ل�ه��م ه��ذا اجل�ه��د وال�ع�م��ل امل�ت��وا��ص��ل لإجن ��اح هذا‬
‫احلفل»‪.‬‬
‫��س�ع��ادة وت�ت��وي��ج م���ش��اع��ر�أك��ده��ا اخل��ري��ج زاهر‬
‫الأ��س�م��اع�ي�ل��ي ق��ائ�لا‪ :‬ت�ع�ج��ز ال�ك�ل�م��ات ع��ن و�صف‬
‫ال�سعاده اوالفرحة الغامره بعد هذا احلفل والذي‬
‫يعترب تتويجا لل�سنوات اخلم�س التي در�سناها يف‬
‫كلية ال�ع�ل��وم التطبيقية ب�صور بحلوها ومرها‪.‬‬
‫وه��ذا ال�ي��وم م��ن �أف�ضل �أي��ام حياتي بعد التتويج‬
‫ب�شهادة البكالوريو�س ونحمد اهلل على التوفيق‬
‫و�أه �ن��ي زم�لائ��ي و�أخ� ��واين اخل��ري�ج�ين و�أخواتي‬
‫اخلريجات‪.‬‬

‫«املدينة للخدمات اللوج�ستية» تفوز بجائزة �أف�ضل عالمة جتارية حملية‬
‫ف��ازت �شركة املدينة للخدمات اللوج�ستية بجائزتني مرموقتني‬
‫خ�ل�ال ح �ف��ل �إع �ل��ان ج ��وائ ��ز ع �م��ان ل �ل��إج ��ادة يف جم ��ال اخلدمات‬
‫اللوج�ستية وال ��ذي �أق�ي��م م���س��اء �أم����س الأول الأث �ن�ين ب�ق��اع��ة جمان‬
‫بفندق ق�صر الب�ستان انرتكونتنتال على هام�ش فعاليات م�ؤمتر عمان‬
‫للنقل ‪ 2010‬وق��د رع��ى حفل توزيع اجلوائز �سعادة املهند�س ‪� /‬سامل‬
‫ب��ن حممد النعيمي وك�ي��ل وزارة النقل واالت���ص��االت للنقل بح�ضور‬
‫ع��دد م��ن �أ�صحاب ال�سعادة وال��ر�ؤ��س��اء التنفيذيني لكربيات الهيئات‬
‫وال�شركات العاملة يف جمال اخلدمات اللوج�ستية وقد ف��ازت �شركة‬
‫املدينة للخدمات اللوج�ستية بجائزة �أف�ضل عالمة جتارية حملية يف‬
‫اخلدمات اللوج�ستية وهي �أعلى جائزة متنح لل�شركات املجيدة التي‬
‫ت�ساهم يف تطوير �صناعة اخلدمات اللوج�ستية يف ال�سلطنة كما متكن‬
‫الرئي�س التنفيذي ل�شركة املدينة للخدمات اللوج�ستية حممود بن‬
‫�سخي البلو�شي م��ن نيل ج��ائ��زة �شخ�صية ال�ع��ام يف جم��ال اخلدمات‬
‫اللوج�ستية على م�ستوى العاملني يف ق�ط��اع اخل��دم��ات اللوج�ستية‬
‫حيث حقق البلو�شي اجن��ازات لتقدمي خدمات القيمة امل�ضافة وخلق‬
‫م�ستوى عال من االحرتافية يف �صناعة اخلدمات اللوج�ستية �ضمن‬
‫ر�ؤية وا�ضحة يف هذا اجلانب ‪.‬‬
‫وبهذه املنا�سبة �أكد حممود بن �سخي البلو�شي الرئي�س التنفيذي‬

‫ل�شركة املدينة للخدمات اللوج�ستية ب�أننا ف�خ��ورون بتحقيق هذه‬
‫الإجن ��ازات ك��إح��دى ال�شركات الوطنية ال��رائ��دة يف جم��ال اخلدمات‬
‫اللوج�ستية حيث ت�ضع ال�شركة معايري اجل��ودة يف االداء ك�أحد �أهم‬
‫ركائز العمل يف ال�شركة ‪.‬‬
‫عر�ض متكامل للخدمات اللوج�ستية يف معر�ض النقل‬
‫واكد البلو�شي ب�أن م�شاركة ال�شركة يف املعر�ض املقام على هام�ش‬
‫م��ؤمت��ر ع�م��ان للنقل ت��أت��ي انطالقا م��ن ح��ر���ص ال�شركة على تنمية‬
‫العالقة مع كافة القطاعات االقت�صادية العاملة يف جمال اخلدمات‬
‫اللوج�ستية و�سل�سلة التوريدات خا�صة مع تنامي �صناعة اخلدمات‬
‫اللوج�ستية وتطورها لتكون �أكرث احرتافا‪ ،‬ويعد معر�ض عمان للنقل‬
‫مبثابة من�صة مثالية للمتخ�ص�صني للدخول يف حوار مفتوح وتبادل‬
‫الآراء حول �أحدث االجتاهات واخلدمات يف هذه ال�صناعة التي ت�شهدا‬
‫تناميا وهو ما يعد م�ؤ�شرا �إيجابيا على تنامي القطاعات االقت�صادية‬
‫امل�خ�ت�ل�ف��ة ب��ال �ب�ل�اد‪ ،‬ح �ي��ث ي �ع��د امل �ع��ر���ض ف��ر� �ص��ة ��س��ان�ح��ة لل�شركات‬
‫الوطنية للإلتقاء بكربيات ال�شركات واجلهات احلكومية امل�شاركة يف‬
‫ه��ذا احل��دث املهم والتعرف ع��ن ق��رب على م�شاريع وخطط اجلهات‬
‫وال�شركات العاملة يف ادارة النقل كادارة ميناء �صحار وميناء ال�سلطان‬
‫قابو�س وال�شركة العمانية لإدارة املطارات والطريان العماين وميناء‬

‫�صاللة وغريها من اجلهات ‪.‬‬
‫و�أ�ضاف البلو�شي‪ :‬ال �شيء ي�أتي ويذهب دون و�سيلة نقل‪ ,‬وب�صفة‬
‫عامة تلعب اخلدمات اللوج�ستية والنقل دورا رئي�سياً لأي اقت�صاد‪.‬‬
‫ولقد ت�أ�س�ست ال�شركة لتقوم بامل�ساهمة يف تطوير وتوفري خدمات‬
‫لوج�ستية فائقة ومب�ستوى عال لزبائننا‪ .‬وهدفنا هو تقدمي خدمات‬
‫لوج�ستية فائقة يف جم��ال النقل والتخزين وال�شحن واخلدمات‬
‫‪ 3PL‬و�إدارة �ساحات احلاويات يف جميع مناطق ال�سلطنة وخا�صة يف‬
‫م�سقط و�صحار و�صاللة‪ .‬ولهذا ال�سبب‪� ،‬ساهمنا يف الدعم الكامل‬
‫ملعر�ض عُمان للنقل لأن هذا احلدث بالتحديد �سيدفع م�ستقبل هذه‬
‫ال�صناعة نحو الأمام ‪.‬‬
‫وقال البلو�شي ‪ :‬نحن متفائلون للغاية مل�ستقبل �صناعة اخلدمات‬
‫اللوج�ستية وم��ا ميكن �أن ي�سهم ب��ه ه��ذا القطاع ت��زام�ن�اً م��ع الطلب‬
‫امل �ت��زاي��د يف ��ص�ن��اع��ة ال�ن�ق��ل واخل��دم��ات ال�ل��وج���س�ت�ي��ة يف ال�سلطنة”‪.‬‬
‫وق��د مهد املوقع الإ�سرتاتيجي ل�سلطنة عُمان يف جم��ال النقل نحو‬
‫التطورات الرئي�سية يف �أن�شطة النقل واخلدمات اللوج�ستية و�إيجاد‬
‫ف��ر���ص عمل �أك�ث�ر‪ .‬ويف معر�ض ُع�م��ان للنقل ‪ ،2010‬عر�ضت املدينة‬
‫ل�ل�خ��دم��ات اللوج�ستية خ��دم��ات�ه��ا امل�ت�ن��وع��ة يف جم��ال اللوج�ستيات‪،‬‬
‫وم��ن �أه��م ه��ذه اخل��دم��ات «حم�ط��ة م�سقط ل�ل�ح��اوي��ات» وال�ت��ي تعترب‬

‫�أول ميناء ب��ري يف ال�سلطنة لتقدمي خدمات لوج�ستية والتخلي�ص‬
‫اجلمركي وذلك بالتعاون مع ميناء �صحار والإدارة العامة للجمارك‪.‬‬
‫وكجزء من خدماتها الفائقة يف تقدمي جمموعة �سل�سلة التوريدات‪،‬‬
‫�ستقوم املدينة للخدمات اللوج�ستية بعر�ض خدماتها املتنوعة مثل‪:‬‬
‫خ��دم��ات التخزين والنقل وال�شحن‪ ،‬والتخزين يف امل��واق��ع املفتوحة‬
‫و�ساحات احلاويات وخدمات اال�ست�شارات اللوج�ستية‪ .‬ومتتلك املدينة‬
‫للخدمات اللوج�ستية �أ��س�ط��وال ك�ب�يرا لتقدمي خ��دم��ات نقل فائقة‪،‬‬
‫وي�شمل الأ�سطول على نقل الب�ضائع العامة والب�ضائع التي حتتاج‬
‫�إىل ثالجات وتربيد بالإ�ضافة �إىل الب�ضائع ذات الأح�ج��ام الكبرية‬
‫وغريها‪.‬‬
‫بد�أت �شركة املدينة للخدمات اللوج�ستية �أعمالها يف �سلطنة عُمان‬
‫ع��ام ‪2008‬م وت�صل ن�سبة التعمني فيها لأك�ثر م��ن ‪ %54‬رغ��م حداثة‬
‫ال�شركة‪ .‬كما توفر ال�شركة فر�ص التدريب لطلبة اجلامعات والكليات‬
‫واحل�صول على التدريب املنا�سب وبناء م�ستقبلهم املهني مع ال�شركة‪.‬‬
‫وت �ع��د ��ش��رك��ة امل��دي �ن��ة ل�ل�خ��دم��ات ال�ل��وج���س�ت�ي��ة ال ��رائ ��دة يف قطاع‬
‫اخل��دم��ات اللوج�ستية و�سل�سلة ال�ت��وري��دات يف �سلطنة عُمان وتوفري‬
‫�أعلى م�ستوى من الكفاءة املهنية واخلدمات �سواء حمليا �أو باملنطقة‪.‬‬

‫متابعات‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫تختتم فعالياتها اليوم مب�شاركة ‪ 31‬دولة‬

‫اليحيائية متثل ال�سلطنة يف �أعمال «قمة ال�سيدات الأوىل» مباليزيا ملناق�شة ق�ضايا الأطفال‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫ت�شارك معايل ال��دك��ت��ورة �شريفة بنت خلفان اليحيائية وزي��رة التنمية االجتماعية‬
‫يف �أعمال قمة ال�سيدات الأول حتت �شعار «�أطفال اليوم قادة الغد»‪ ،‬حيث متثل معاليها‬
‫ال�سلطنة يف االجتماعات التي تعقد يف مدنية برتوجايا املاليزية‪ ،‬و�سوف تختتم الفاعليات‬
‫اليوم مب�شاركة ‪ 31‬دولة‪.‬‬
‫وقد بد�أت �أعمال قمة ال�سيدات الأول بكلمة �ألقتها معايل �شهرزاد عبداجلليل وزيرة‬
‫الأ���س��رة وامل��ر�أة وتنمية املجتمع املاليزية رحبت فيها باحل�ضور‪ ،‬و�أ���ش��ارت �إىل �أن اجتماع‬
‫ال�سيدات ال ُ‬
‫أول يف ماليزيا وبدعوة من زوجة رئي�س الوزراء املاليزي له �أهمية كبرية جدا‬
‫وي�سلط ال�ضوء على �أه��م الق�ضايا التي تواجه الأطفال يف العامل ويتيح ل��دول امل�شاركة‬
‫اكت�ساب اخلربة و�إك�سابها للآخرين وذلك من خالل عر�ض جتربة كل دولة م�شاركة يف‬
‫�أثناء املناق�شة واحلوار ‪ ،‬و�أكدت معاليها �أن �إعداد القادة يتطلب الكثري من اجلهد واملثابرة‬
‫‪ ،‬و�إعداد الدرا�سات واال�سرتاتيجيات وتبادل اخلربات ‪ ،‬خللق �أجيال قيادية قادرة ومتمكنة‬
‫للقيادة‪ .‬بعدها قامت الدكتورة رفيعة �سامل مديرة معهد نام لتمكني املر�أة بوزارة الأ�سرة‬
‫وامل��ر�أة وتنمية املجتمع املاليزية‪ ،‬ب�شرح كيفية العمل و�إدارة املناق�شات خالل �أي��ام القمة‬
‫حيث انق�سمت حلقات العمل �إىل ث�لاث حم��اور ‪ ،‬يتمحور الأول ح��ول كيفية �إع��داد بناء‬
‫ال��ق��ادة وم��ا هي ال�سبل وال��ظ��روف املنا�سبة لذلك ‪ ،‬وكيفية رف��ع م�ستوى التوا�صل بيننا‬
‫لبناء جيل ق��ادر على القيادة ‪ ،‬كما ناق�ش املحور الثاين كيفية �إث��راء ومتكني وذل��ك من‬
‫خالل تعزيز جمموعة من ال�صفات التي يجب توافرها يف القادة ‪� ،‬أما املحور الثالث فجاء‬
‫حول كيفية خلق بيئة مالئمة لتمكني الأطفال ورعايتهم ليتمكنوا من تطوير ذاتهم‬
‫ولي�صبحوا قادة يف امل�ستقبل ‪ ،‬واعتمدت حلقات العمل على تق�سيم ر�ؤ�ساء الوفود �إىل ثالث‬
‫جمموعات يطرح على كل جمموعة �س�ؤال يتعلق مبو�ضوع احللقة وتعطى كل جمموعة‬
‫مدة ‪ 20‬دقيقة للمناق�شة وعر�ض التجارب ‪ ،‬بعده تتبادل املجموعات الأ�سئلة وهكذا تبعا يف‬
‫كل حلقة عمل‪ .‬و�أكد املنظمون �أن هذا الأ�سلوب يتيح للم�شاركني فر�صة لتعبري عن �أرائهم‬
‫وعر�ض جتاربهم يف كل املجاالت ب�إ�ضافة �إىل االبتعاد عن الروتني وامللل ‪.‬‬
‫اجلدير بالذكر �أن االفتتاح الر�سمي للقمة �سيكون حتت رعاية عقيلة رئي�س الوزراء‬
‫املاليزي ال�سيدة رو�سمة من�صور‪ ،‬يحتوي برنامج االفتتاح على كلمة ملعايل وزي��رة وزارة‬
‫الأ�سرة واملر�أة وتنمية املجتمع ‪ ،‬تليها كلمة لعقيلة رئي�س وزراء املاليزي ‪ ،‬كما �سيقام حفل‬
‫ع�شاء جلميع الوفود امل�شاركة‪.‬‬

‫معايل وزيرة التنمية االجتماعية خالل م�شاركتها يف �أعمال القمة‬

‫من بينهم ‪ 3‬عمانيني وبجوائز مالية ت�صل �إىل ‪ 500.000‬ريال �سعودي‬

‫�إعـــالن �أ�سمــاء الفـــائزين بجوائز مكتب الرتبية العربي يف دورته الأوىل‬
‫الر�ؤية‪ -‬حممد بن خلفان ال�شكري‬
‫�أعلن مكتب الرتبية العربي لدول اخلليج عن �أ�سماء الفائزين يف م�سابقة‬
‫بوابة مكتب الرتبية العربي ل��دول اخلليج يف دورتها الأوىل والتي ا�ستمرت‬
‫يف الفرتة من‪  8‬مايو �إىل �أغ�سط�س املا�ضي‪ ،‬وح�صل فيها ثالثة عمانيني على‬
‫اجلوائز‪.‬‬
‫ففي جم��ال املنتديات ح�صل �سلطان �سعيد را�شد البلو�شي من ال�سلطنة‬
‫على املركز الأول‪ ،‬بينما �أتت منرية بنت خمي�س املعمرية من ال�سلطنة يف املركز‬
‫الثاين يف جمال البحوث والدرا�سات‪� ،‬أما ال�سهاد البو�سعيدية فجاءت يف املركز‬
‫الثاين ك�أف�ضل الأع�ضاء املميزين يف موقع بوابة املكتب‪ .‬وجاءت بقية النتائج‬
‫على النحو الآت���ي ‪ :‬ففي جم��ال امل��دون��ات ح�صلت انت�صار حممد م��ق��داد من‬
‫اململكة العربية ال�سعودية على املركز الأول ‪ ،‬بينما نالت حنان مريزا �أحمد علي‬
‫من مملكة البحرين املركز الثاين‪ ،‬وجاء يف املركز الثالث‪ ‬خالد �سامل‪ ‬اليحياوي‬
‫من اململكة العربية ال�سعودية‪ .‬ويف جمال الرتبويات فقد ح�صلت على املركز‬
‫الأول منار �سعيد املزروعي من دولة الإمارات العربية املتحدة‪ ،‬وجاء اجليالين‬
‫احلطاب‪ ‬من اجلمهورية التون�سية يف املركز ال��ث��اين‪ ،‬بينما ن��ال عبد احلميد‬
‫ح�سن �شاهني من جمهورية م�صر العربية على املركز الثالث ‪.‬‬

‫ويف جمال البحوث والدرا�سات جاءت �أريج علي ال�سالمة من اململكة العربية‬
‫ال�سعودية يف املركز الأول‪ ،‬و�أت��ت منرية بنت خمي�س املعمرية من ال�سلطنة يف‬
‫املركز الثاين ‪� ،‬أما املركز الثالث فكان من ن�صيب د‪ .‬ح�سن عبدالبا�سط �أحمد‬
‫علي من جمهورية م�صر العربية‪.‬‬
‫ويف جمال املنتديات ح�صل �سلطان �سعيد را�شد البلو�شي من ال�سلطنة على‬
‫املركز الأول ‪ ،‬وجاء �شاكر ال�سليم من اململكة العربية ال�سعودية يف املركز الثاين‬
‫‪ ،‬وذهب املركز الثالث �إىل مها حممد من اململكة العربية ال�سعودية‪.‬‬
‫�أم��ا يف جم��ال الأع�ضاء املميزين يف بوابة املكتب االلكرتونية فكان املركز‬
‫الأول من ن�صيب د ‪ .‬ماهر �شعبان عبد الباري ‪ ‬من جمهورية م�صر العربية ‪،‬‬
‫�أما املركز الثاين فكان من ن�صيب ال�سهاد البو�سعيدية من ال�سلطنة ‪.‬‬
‫وي�سعى املكتب م��ن وراء ه��ذه اجل��وائ��ز �إىل حتفيز الأداء ال�ترب��وي‪ ،‬ون�شر‬
‫الثقافة الرتبوية يف املجتمع‪ ،‬وا�ستقطاب القدرات الفكرية والرتبوية لت�سهم‬
‫يف م�سرية جمتمعاتها نحو بناء املجتمع الثقايف الرتبوي القادر على تلم�س‬
‫حاجاته‪ ،‬والك�شف عن مواطن الإبداع فيه‪ ،‬من �أجل حتقيق ال�شخ�صية القادرة‬
‫على املناف�سة‪ .‬‬
‫الدورة الثانية‬
‫م��ن ج��ان��ب �آخ���ر �أع��ل��ن مكتب ال�ترب��ي��ة ال��ع��رب��ي ل���دول اخلليج ع��ن ا�ستمرار‬

‫ال����دورة ال��ث��ان��ي��ة جل��ائ��زة ب��واب��ة مكتب ال�ترب��ي��ة ال��ع��رب��ي ل���دول اخل��ل��ي��ج ح��ت��ى ‪9‬‬
‫نوفمرب القادم يف جماالت‪ :‬االختبارات الإلكرتونية‪ ،‬و�إثراء امل�ستودع الرقمي‪،‬‬
‫والرتبويات‪ ،‬واملدونات‪ ،‬وجائزة الع�ضو املميز‪.‬‬
‫وت�ضمن الإع�لان عن ه��ذه اجل��ائ��زة جمموعة من ال�شروط التي يجب �أن‬
‫يلتزم بها الراغب يف امل�شاركة وهي �أن يكون املت�سابق ع�ض ًوا م�سج ً‬
‫ال يف البوابة‪،‬‬
‫و�أن ي�سهم العمل املقدم يف تنمية البوابة‪� ،‬إىل جانب �أن يكون العمل باللغة‬
‫العربية‪ ،‬و�أن تت�صف امل�شاركة بالأ�صالة‪ ،‬ودقة التوثيق‪ ،‬و�سالمة املنهج‪ ،‬و �أن‬
‫يكون العمل املر�شح خالل دورة اجلائزة املعلن عنها‪ ،‬و�أن الأعمال امل�شاركة حق‬
‫للمكتب �سواء فاز �صاحبها‪� ،‬أم مل يفز‪.‬‬
‫وتبلغ ج��وائ��ز ب��واب��ة مكتب ال�ترب��ي��ة ال��ع��رب��ي ل��دول اخلليج يف ه��ذه الدورة‬
‫خم�سني �أل��ف ري��ال �سعودي ‪ ،‬ومت تخ�صي�ص ج��وائ��ز لكل جم��ال م��ن جماالت‬
‫امل�سابقة ‪ ،‬فاجلائزة الأوىل تبلغ ‪ 5000‬ريال �سعودي ‪ ،‬بينما قيمة اجلائزة الثانية‬
‫‪ 3000‬ري��ال‪ ،‬واجلائزة الثالثة ‪ 2000‬ريال ‪ ،‬يف كل جمال من جماالت امل�سابقة‬
‫‪�،‬أم��ا جائزة الع�ضو املميز‪ 5000‬ري��ال وينالها ع�ضوان مميزان‪ .‬وللمزيد من‬
‫املعلومات ميكن الرجوع �إىل املوقع االلكرتوين ملكتب الرتبية العربي لدول‬
‫اخلليج على الرابط ‪:‬‬
‫‪.www.abegs.org‬‬

‫املنتدى الأدبي ب�أدم ي�ستعر�ض تاريخ الوالية وتراثها يف ندوة ثقافية‬
‫�أدم‪� -‬سعيد بن الذيب‬
‫نظم املنتدى الأدب��ي �ضمن �سل�سلة ندواته ال�سنوية ن��دوة حتت عنوان «�أدم‬
‫عرب التاريخ» حتت رعاية معايل ال�شيخ �سعود بن �سليمان بن حمري النبهاين‬
‫م�ست�شار الدولة و�سط ح�ضور فاعل والفت من قبل املكرمني �أع�ضاء جمل�س‬
‫الدولة و�أ�صحاب ال�سعادة وامل�س�ؤولني ومن قبل املواطنني والباحثني واملهتمني‬
‫ب�ش�أن التاريخ العماين والتطور الذي �شهدته املدن العمانية على مر التاريخ‪.‬‬
‫وهدفت الندوة �إىل تناول خمتلف اجلوانب املتعلقة باملدن العمانية قدميا‬
‫وحديثا وتربزها يف �أحلى �صورها النا�صعة‪ .‬و�سعت الندوة �إىل قراءة التاريخ‬
‫والت�أكيد على مكانة الوالية وثرائها يف ما�ضيها العريق وحا�ضرها امل�شرق‪.‬‬
‫وق��ال �سعادة ال�شيخ عو�ض بن عبداهلل بن منذر املنذري وايل �أدم �إن هذه‬
‫الندوة تكت�سب طابعا متميزا لكونها تعقد يف غمرة احتفاالت ال�سلطنة بالعيد‬
‫الوطني الأربعني املجيد من عمر النه�ضة التي �أر�سى قواعدها ح�ضرة �صاحب‬
‫اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم‪ -‬حفظه اهلل ورع��اه‪ .-‬و�أو�ضح �أن‬
‫بوالية �أدم بزغت �شم�س البو�سعيد املجيدة مبولد م�ؤ�س�سها الإم��ام �أحمد بن مفعمة باملعلومات القيمة و�أختتم كلمته التقدم بجزيل ال�شكر والتقدير �إىل‬
‫�سعيد البو�سعيدي و�سيك�شف العلم �أ���س��راره الدفينة يف والي��ة �أدم و�أك��د على �صاحب ال�سمو ال�سيد هيثم بن ط��ارق �آل �سعيد وزي��ر ال�تراث والثقافة على‬
‫�أهمية جعل التاريخ وبكل �أعالمه و�آث��اره وموروثاته وتقاليده‪ ،‬مادة �شاحذة موافقته الكرمية على �إق��ام��ة ه��ذه ال��ن��دوة يف ه��ذا ال��ع��ام ب��والي��ة �أدم و�شكره‬
‫لأجيالنا ليكون حمركا واع��ي��ا يف م�سرية عمان املعا�صرة‪ .‬وق��ال �سعادته �إن وت��ق��دي��ره ل��راع��ي امل��ن��ا���س��ب��ة ع��ل��ى تف�ضله ب��رع��اي��ة ف��ع��ال��ي��ات ال��ن��دوة وللأخوة‬
‫الندوة قد ت�ضمنت �أبحاثا مهمة ترتبط مبا�ضي والية �أدم و�آثارها و�أعالمها امل�س�ؤولني باملنتدى الأدب��ي على ما �أب��دوه من تعاون وتن�سيق م�ستمر طوال‬
‫وموروثاتها وحا�ضرها‪ ،‬وقد حر�ص اجلميع على تقدمي هذه الندوة ب�صورة التح�ضري ل��ه��ذه ال��ن��دوة وال�شكر م��و���ص��ول لكل م��ن �ساهم يف �إجن���اح الندوة‬

‫وفعالياتها امل�صاحبة‪.‬‬
‫و�ألقى كلمة املنتدى الأدبي ال�شيخ حممد بن حمد امل�سروري رئي�س املنتدى‪،‬‬
‫ح��ي��ث �أ���ش��ار �إىل �أن والي���ة �أدم ���ش��ه��دت م�����ش��ارك��ات ف��اع��ل��ة يف جم��ري��ات التاريخ‬
‫العماين القدمي واحل��دي��ث ‪ ،‬فهي من�ش�أ العديد من ال��ق��ادة العظام والعلماء‬
‫ريا يف رقيها‬
‫و�أ�سر العلم والفقهاء والأدباء وال�شعراء الذين �أ�سهموا �إ�سهامًا كب ً‬
‫العلمي واحل�ضاري‪ .‬و�أ���ض��اف رئي�س املنتدى يف كلمته �أن االحتفاء والتكرمي‬
‫لوالية �أدم من قبل وزارة الرتاث والثقافة ممثلة يف املنتدى الأدبي ما هو �إال‬
‫ت�أكيد وا�ستكمال للمهمة العلمية والوطنية التي �أخذناها على �أنف�سنا ب�إقامة‬
‫هذه الندوات ال�سنوية حول مدن وحوا�ضر ال�سلطنة‪ .‬و�شملت الندوة ح�ضورا‬
‫�شعريا وفنونا عمانية مغناة‪.‬‬
‫وتناولت اجلل�سة الأوىل ثالثة مو�ضوعات‪ ،‬وحملت الورقة الأوىل عنوان‬
‫«جغرافية والية �أدم» قدمها ال�شيخ الدكتور حممود بن �سيف املحروقي رئي�س‬
‫اجلمعية اجليولوجية العمانية‪ ،‬والورقة الثانية بعنوان «املعامل الأثرية لوالية‬
‫�أدم ودورها يف التن�شيط ال�سياحي» وقدمها علي بن حمود بن �سيف املحروقي‬
‫باحث درا���س��ات تاريخية ب���وزارة ال�تراث والثقافة �أم��ا ال��ورق��ة الثالثة قدمها‬
‫�سامل بن �سعيد البو�سعيدي من املديرية العامة للرتبية والتعليم للمنطقة‬
‫الداخلية بعنوان «املكانة التاريخية لوالية �أدم» حيث خ�ص�صت بعد كل ورقة‬
‫عمل ف�ترة ملناق�شتها م��ن جانب احل�ضور‪ .‬وق��د �أدار اجلل�سة الدكتور �سعيد‬
‫بن حممد الها�شمي �أ�ستاذ التاريخ احلديث واملعا�صر امل�شارك بق�سم التاريخ‬
‫بجامعة ال�سلطان قابو�س‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫«اخلدمــــات ال�صحية»‬
‫يف ظفار تطلق حملة‬
‫«املباعدة بني الوالدات»‬
‫م�سقط‪ -‬عو�ض املغني‬
‫تنظم املديرية العامة للخدمات ال�صحية‬
‫مبحافظة ظفار ممثلة بق�سم التثقيف ال�صحي‬
‫حملة �سنوية مو�سعة مبنا�سبة ال��ي��وم العاملي‬
‫للمباعدة بني الوالدات‪.‬‬
‫وا�شتمل برنامج احلملة الوطنية للمباعدة‬
‫بني ال��والدات هذا العام يف والي��ة مرباط على‬
‫زي����ارات منزلية ا���س��ت��ه��دف��ت ال��ن�����س��اء احلوامل‬
‫و املر�ضعات باال�ضافة اىل اقامة حما�ضرات‬
‫�صحية ون��دوة للرجال وزع��ت فيها املطويات‬
‫واملل�صقات التوعوية والتعريف بنماذج املباعدة‬
‫ب�ين ال���والدات ‪ .‬بينما يف والي��ة ���س��دح ت�ضمن‬
‫برنامج هذا العام تنظيم عدد من املحا�ضرات‬
‫ال�����ص��ح��ي��ة ال��ت��وع��وي��ة يف ع����دد م���ن م�ؤ�س�سات‬
‫امل��ج��ت��م��ع ك���امل���دار����س وامل�������س���اج���د وامل�ؤ�س�سات‬
‫ال�صحية وجمعية املر�أة بالوالية ‪.‬‬
‫و اح��ت�����ض��ن��ت م��در���س��ة ���س��دح للتعليم العام‬
‫م���ؤخ��را حما�ضرة ح��ول املباعدة بني الوالدات‬
‫حت��دث��ت ف��ي��ه امل��ث��ق��ف��ة ال�����ص��ح��ي��ة ب��ال��والي��ة عن‬
‫ت��ع��ري��ف امل��ب��اع��دة وه���ي ع��ب��ارة ع��ن ت���رك فرتة‬
‫زمنية منا�سبة ال تقل عن ثالث �سنوات بني كل‬
‫حمل و�آخر وذلك با�ستخدام و�سائل املباعدة بني‬
‫الوالدات الفعالة وامل�أمونة والتي توفرها وزارة‬
‫ال�صحة ‪ ،‬كما ا�شارت اىل الفوائد املرجوة من‬
‫ه��ذه العملية ل�صحة االم مثل ح��دوث وفيات‬
‫الأم��ه��ات ح��ي��ث تقلل م��ن ح���االت ال��ن��زي��ف فى‬
‫�أثناء احلمل وبخا�صة الثالثة �شهور الأخرية‬
‫من احلمل و ‪  ‬التقليل من م�شاكل الأنيميا ‪.‬‬

‫«التعليم العايل» تنظم‬
‫ندوة تفعيل تو�صيات‬
‫«املر�أة العمانية»‬
‫الر�ستاق‪� -‬سلطان الزيدي‬
‫ت��ن��ظ��م وزارة التعليم ال��ع��ايل ن���دوة بعنوان‬
‫«ت��ف��ع��ي��ل ت���و����ص���ي���ات ن�����دوة امل�������ر�أة العمانية‪..‬‬
‫�إ���س��ه��ام��ات ومن�����اذج» يف ‪� 17‬أك��ت��وب��ر اجل����اري يف‬
‫ك��ل��ي��ة ال��ع��ل��وم ال��ت��ط��ب��ي��ق��ي��ة ب��ال��ر���س��ت��اق برعاية‬
‫�سعادة الدكتورة منى اجلردانية وكيلة الرتبية‬
‫والتعليم للمناهج‪ .‬وت�أتي هذه الندوة تفعيال‬
‫لتو�صيات ن��دوة امل��ر�أة العمانية التي �أقيمت يف‬
‫الفرتة من ‪ 19 -17‬من �أكتوبر لعام ‪ 2009‬ب�سيح‬
‫امل��ك��ارم ب��والي��ة �صحار حيث تهدف ال��ن��دوة �إىل‬
‫تعزيز متكني املر�أة يف �شقني �أ�سا�سيني ‪ :‬التمكني‬
‫االج��ت��م��اع��ي والتمكني االق��ت�����ص��ادي م��ن تعزيز‬
‫ال��ف��ر���ص امل��ت��اح��ة لها وزي���ادة م��ع��دل �إنتاجيتها‬
‫وفعاليتها وتطوير م�شاركتها يف بناء جمتمع‬
‫املعلومات و���ص��و ًال لتحقيق التنمية امل�ستدامة‬
‫‪.‬ح���ي���ث �أن ت���وف�ي�ر ال��ب��ن��ي��ة ال��ت��م��ك��ي��ن��ي��ة وبناء‬
‫ال��ق��درات ل��دى امل���ر�أة يتطلب �صياغة �سيا�سات‬
‫وا�سرتاتيجيات يف كافة القطاعات واملجاالت‬
‫ويف الوقت نف�سه العمل على بناء الثقة والأمن‬
‫يف ح�صول املر�أة على الرعاية املتكاملة‪.‬‬

‫جامعة �صحار ت�شارك‬
‫يف معر�ض التعليم العايل‬
‫ب�إمارة ال�شارقة‬
‫م�سقط‪ -‬خالد الرو�شدي‬
‫���ش��ارك��ت ج��ام��ع��ة ���ص��ح��ار خ�ل�ال ال��ف�ترة من‬
‫‪ 6‬وح��ت��ى ‪ 8‬اك��ت��وب��ر احل���ايل بفعاليات معر�ض‬
‫التعليم العايل ب�إمارة ال�شارقة بدولة الإمارات‬
‫العربية املتحدة ال�شقيقة وذلك مبركز اك�سبو‬
‫ال�شارقة‪ .‬وجاء حفل االفتتاح حتت رعاية حميد‬
‫حممد عبيد القطامي وزير الرتبية والتعليم‬
‫بدولة الإم��ارات‪ ،‬و�شاركت باملعر�ض حوايل ‪70‬‬
‫م�ؤ�س�سة تعليم عال من خمتلف �أنحاء العامل‪.‬‬
‫وت���أت��ي م�شاركة جامعة �صحار يف ه��ذا احلدث‬
‫املهم �إميانا منها ب�ضرورة امل�شاركة يف فعاليات‬
‫التعليم العايل لي�س بداخل ال�سلطنة فقط بل‬
‫حتى خارجها كونها �إحدى امل�ؤ�س�سات التعليمية‬
‫ال��رائ��دة باملنطقة وال��ت��ي �إ�ستطاعت �أن ت�أخذ‬
‫مكانة متميزة بني امل�ؤ�س�سات التعليمية بداخل‬
‫ال�سلطنة وخارجها‪.‬‬

‫دعوة لتعزيز الن�شاط الك�شفي يف اجتماع قادة وقائدات «املفو�ضية» بجنوب ال�شرقية‬
‫ال�شرقية‪ -‬الر�ؤية‬
‫دع��ا اج��ت��م��اع مكتب املفو�ضية الك�شفية‬
‫والإر����ش���ادي���ة ب��ت��ع��ل��ي��م��ي��ة ج��ن��وب ال�شرقية‬
‫ب��غ��رف��ة جت���ارة و���ص��ن��اع��ة ع��م��ان ب�����ص��ور �إىل‬
‫�أه��م��ي��ة ت��ع��زي��ز ال��ن�����ش��اط ال��ك�����ش��ف��ي للطلبة‬
‫والطالبات‪.‬‬
‫وع��ق��د امل��ك��ت��ب اج��ت��م��اع ل���ق���ادة وقائدات‬
‫الفرق الك�شفية والإر�شادية برئا�سة القائد‬
‫ب��در بن م��راد البلو�شي املفو�ض التنفيذي‬
‫للك�شافة واملر�شدات والإر�شادية وبح�ضور‬
‫�أع�����ض��اء اللجنة الفنية باملفو�ضية وقادة‬
‫وقائدات الفرق الك�شفية والإ ر�شادية‪.‬‬
‫وبد�أ االجتماع بكلمة املفو�ض التنفيذي‬
‫ح��ي��ث �أك����د �أن ه���ذا ال��ن�����ش��اط ه���و م���ن �أهم‬
‫الأن�شطة التي ميار�سها الطالب باملدر�سة‬

‫ول��ه عائد كبري ج��دا يف �شخ�صية الطالب‬
‫ويف نف�س الوقت اعتقد ب���أن الإق��ب��ال كبري‬
‫ل�ل�ا����ش�ت�راك يف ه���ذه احل���رك���ة ول����ذا ندعو‬
‫جميع �إدارات امل��دار���س وال��ق��ادة والقائدات‬
‫�أن ي��ول��وا رع��اي��ة خا�صة للن�شاط الك�شفي‬
‫والإر�شادي مبدار�سهم ويتابعوه با�ستمرار‬
‫ويعطوه جل اهتمامهم متمنني للمنطقة‬
‫�أن ت�صل لتحقيق الأه����داف ال��ت��ي و�ضعت‬
‫م��ن �أج��ل��ه��ا ه��ذه احل��رك��ة واملنطقة �ساعية‬
‫وم�سخرة ك��ل الإم��ك��ان��ي��ات خل��دم��ة الفرق‬
‫امل�شاركة و بني بدر البلو�شي �أهمية احلركة‬
‫يف تكوين �شخ�صية الطالب وخلق املواطنة‬
‫ال�صاحلة وذل���ك م��ن خ�لال جمموعة من‬
‫الربامج والأن�شطة التي متار�س يف جمال‬
‫احل��رك��ة الك�شفية والإر���ش��ادي��ة ع��ن طريق‬
‫العمل يف جمموعات ال�صغرية والرحالت‬

‫امل�شاركون يف احللقة‬

‫اخللوية وحياة اخلالء وحث على �ضرورة‬
‫ت�سجيل جميع الفرق الك�شفية والإر�شادية‬
‫و���ض��ع خ��ط��ة ل��ل��ف��رق الك�شفية والإر�شادية‬
‫وااله����ت����م����ام ب���اجل���ان���ب امل����ع����ريف والنظري‬
‫باحلركة الك�شفية والإر���ش��ادي��ة وامل�شاركة‬
‫بفاعلية يف جميع املنا�شط والربامج التي‬
‫تنفذ م��ن ق��ب��ل امل��دي��ري��ة ال��ع��ام��ة للك�شافة‬
‫واملر�شدات وامل�ؤ�س�سات احلكومية واخلا�صة‬
‫باملنطقة‪.‬‬
‫ثم تناول ثابت بن حمد الرزيقي املوجه‬
‫الك�شفي يف كيفية ت�سجيل الوحدة الك�شفية‬
‫وامل���راح���ل ال��ك�����ش��ف��ي��ة والإر�����ش����ادي����ة وحول‬
‫ا���س��ت�����ض��اف��ة امل��ف��و���ض��ي��ة ل��ل��م��خ��ي��م الك�شفي‬
‫ال��ع��امل��ي ع��ل��ى ال��ه��واء ‪ 53‬وامل��خ��ي��م الك�شفي‬
‫ال��ع��امل��ي ‪ 14‬ع��ل��ى الإن�ترن��ت و�أه���م الربامج‬
‫والأن�����ش��ط��ة ال��ت��ي تنفذها املفو�ضية خالل‬

‫الف�صل الدرا�سي الأول وق��ام القائد ثابت‬
‫ب���ن ح��م��د ال��رزي��ق��ي ب�����ش��رح ال�����س��ج��ل العام‬
‫ل���ل���وح���دة وك��ي��ف��ي��ة و����ض���ع اخل���ط���ة وتطرق‬
‫القائد نا�صر بن �سعيد العلوي عن برنامج‬
‫املخيم وكيفية �إقامة و�ضع برنامج ملخيم‬
‫ال��ف��رق��ة‪.‬وت��ط��رق ال��ق��ائ��د ح�����س�ين ب���ن على‬
‫ال��درو���ش��ي ع��ن امل��خ��ي��م الك�شفي ال��ع��امل��ي الـ‬
‫‪ 53‬وامل��خ��ي��م ال��ك�����ش��ف��ي ال��ع��امل��ي ال���ـ ‪ 14‬على‬
‫الإن�ترن��ت و���ض��رروة م�شاركة جميع الفرق‬
‫الك�شفية والإر�شادية باملنطقة بهذا احلدث‬
‫ال��ع��امل��ي وك��ي��ف��ي��ة تفعيل امل��ن��ت��دي الرتبوي‬
‫ومنتدى ك�شافة ومر�شدات عمان‪.‬‬
‫وتطرق القائد ح�سني بن علي الدرو�شي‬
‫�إىل �شرح برنامج املخيم الك�شفي العاملي الـ‬
‫‪ 53‬على الهواء واملخيم الك�شفي العاملي الـ‬
‫‪ 14‬على الإنرتنت‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫ر�ؤى‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫ر�ؤية‬
‫الدكتور غازي الزبيدي‬
‫يومية اقت�صادية �شاملة‬
‫ت�صدرها م�ؤ�س�سة الر�ؤيا لل�صحافة والن�شر‬

‫رئي�س جمل�س الإدارة‬
‫رئيــ�س التحرير‬

‫حاتــم بن حمد الطائ ــي‬
‫التحرير‬

‫هاتف‪24479885 :‬‬
‫‪info@alroya.info‬‬

‫االقت�صاد‬
‫حمول‪230 ، 208 :‬‬

‫‪businessdesk@alroya.info‬‬

‫املحليات‬
‫حمول‪244 ، 242 :‬‬

‫‪localdesk@alroya.info‬‬

‫الريا�ضة‬
‫حمول‪239 :‬‬

‫‪sportdesk@alroya.info‬‬

‫االعالنات‬

‫هاتف‪24479888 :‬‬
‫‪ads@alroya.info‬‬

‫التوزيع واال�شرتاكات‬
‫هاتف‪24479886 :‬‬
‫فاك�س‪24479889 :‬‬
‫الطباعـة والتوزيــع‬

‫م�ؤ�س�سة عمان لل�صحافة والن�شر والإعالن‬

‫الآراء املن�شورة ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي اجلريدة وامنا عن وجهة نظر كاتبيها‬

‫�أقيمت �أم�س الأول احتفالية وداعية لأحد رواد احلقل الطبي يف بالدنا‪ ،‬بعد انتقاله من موقعه كمدير عام للم�ست�شفى‬
‫ال�سلطاين �إىل العمل كم�ست�شار مبكتب معايل وزير ال�صحة‪ ،‬وكانت �أجواء احلفل وكلماته تعرب يف جمملها عن مكانة‬
‫الرجل و�إ�سهاماته و�إجنازاته خالل �سنوات طويلة من العطاء املخل�ص واجلاد‪ ،‬و �أعتربه اجلميع �أخا �أكرب وقدوة و�أمنوذجا‬
‫جليل وهب حياته لأنبل املهن الإن�سانية و�سخر قدراته يف خدمة املر�ضى وطالبي العالج والت�شخي�ص وال�شفاء ‪.‬‬
‫در�س الدكتور غازي الزبيدي الطب يف �أملانيا ال�شرقية وعاد �إىل الوطن يف ال�سبعينيات وا�شتغل ا�ست�شاريا لأمرا�ض‬
‫اجلهاز اله�ضمي مب�ست�شفى النه�ضة‪ ،‬ومع افتتاح امل�ست�شفى ال�سلطاين مت تعيينه فيها ا�ست�شاريا للأمرا�ض الباطنية‬
‫واجلهاز اله�ضمي �إىل �أن �أ�صبح مديرا عاما للم�ست�شفى يف مننت�صف الت�سعينيات‪ ،‬وظل ي�شرف عن كثب على التطورات‬
‫املتالحقة يف هذا ال�صرح الطبي املهم‪ ،‬وي�ساهم بكفاءة عالية يف التخطيط الإداري وو�ضع القواعد واللوائح املنظمة للعمل‬
‫الداخلي؛ حتقيقا لالن�ضباط وااللتزام وتهيئة البيئة املالئمة لتقدمي �أف�ضل اخلدمات الطبية ‪.‬‬
‫ظل دكتور غازي مهموما بق�ضايا �أ�سا�سية وهي تعزيز دور امل�ست�شفى ال�سلطاين كوجهة عالجية «مرجعية» وحا�ضنة للمراكز‬
‫التخ�ص�صية املهمة‪ ،‬ومنها املت�صلة ب�أمرا�ض ال�سرطان والقلب وال�سكري‪ ،‬و تدريب وت�أهيل الكادر العماين العامل يف‬
‫امل�ست�شفى‪ ،‬والعمل على ادخال التقنيات احلديثة وكل ما هو جديد ومبتكر يف عامل الطب‪ ،‬وكان من ثمرة ذلك النقالت‬
‫النوعية الوا�ضحة يف جانبي الت�شخي�ص والعالج ووجود منظومة �إدارية را�سخة وقائمة على �أ�س�س علمية ومعايري من�ضبطة‬
‫‪.‬‬
‫ما قدمه الزبيدي كثريا و ال ميكن ح�صره واختزاله المتداده عرب �سنوات طويلة وزمنيات ت�أ�سي�سية مل�سرية امل�ست�شفى‬
‫ال�سلطاين الذي يعد معلما طبيا را�سخا يف بالدنا و �أحد �أهم ال�صروح ال�صحية والعالجية التي �أجنزتها النه�ضة العمانية‬
‫املباركة �ضمن اهتمامها بالقطاع ال�صحي وعنايتها بكفالة العالج لكل املواطنني‪ ،‬وقد ظل الدكتور الزبيدي �أمينا على هذه‬
‫القيم وواعيا ب�أهمية الدور احليوي الذي �أن�شئت امل�ست�شفى من �أجله‪ ،‬فبذل ق�صارى جهده لتظل يف مكانة مرموقة ت�ؤدي‬
‫مهامها بكل كفاءة واقتدار‪ ،‬حيث ي�شهد القا�صي والداين بالدور الريادي للم�ست�شفى ال�سلطاين وما يتمتع به من �سمعة‬
‫طيبة تعززت عرب �سنوات من اجلهد املت�صل والعطاء اخلال�ص ‪.‬‬
‫والذين عرفوا الدكتور عن قرب يقرون برحابة �صدره والتفهم للآخرين واحلكمة يف الإدارة‪ ،‬واحلر�ص الكبري على ترقية‬
‫الأداء املهني لكل العاملني‪ ،‬ورغم جديته و�صرامته يف تطبيق لوائح وقواعد العمل‪ ،‬لكن اجلميع ي�شهد له �أنه �صاحب قلب‬
‫كبري وحمب للآخرين‪ ،‬ويكفي �أن العاملني بامل�ست�شفى ال�سلطاين يحفظون جيدا للدكتور �أنه كان �أول احلا�ضرين كل �صباح‬
‫و�أكرثهم تواجدا ال مينعه عن ذلك ارتباطاته اخلارجية �أحيانا وم�شاركاته يف االجتماعات وامل�ؤمترات‪ ،‬فالرجل يعد‬
‫�صاحب خربة كبرية يف جماله بو�صفه من �أوائل الأطباء العمانيني ورواد التخ�ص�ص يف الطب الباطني وا�ستخدام املنظار‬
‫يف �أمرا�ض اجلهاز اله�ضمي‪ ،‬عالوة على �إطالعه ومتابعته امل�ستمرين للجديد واحلديث يف جماله ‪.‬‬
‫واتقان‪ ،‬ويغادر مكتبه تاركا وراءه ذكريات �إن�سانية رائعة وخربات‬
‫تفان ٍ‬
‫يرتك الزبيدي موقعه بعد �أن �أدى ر�سالته بكل ٍ‬
‫مهنية عالية �ستظل زادا ومعينا للآجيال القادمة‪ ،‬وهي تنطلق بقوة نحو امل�ستقبل‪ ،‬م�ستمدة طاقة العطاء وروح االنتماء‬
‫من الرواد الذين رافقوا م�سرية النه�ضة العمانية من بواكريها وكانوا ومازالوا �شموعا م�ضيئة تنري دروب العمل وتوقد‬
‫يف النفو�س جذوة العطاء ‪.‬‬
‫ينتقل الزبيدي �إىل موقع جديد ليوا�صل رحلة العطاء ويخلفه الدكتور قا�سم بن �أحمد ال�ساملي وهو �أحد تالميذه النجباء‬
‫لي�ستكمل امل�سرية‪ ،‬فلهما خال�ص الأمنيات بالتوفيق وال�سداد ووافر املحبة والتقدير ‪.‬‬

‫م�ستوطن فل�سطيني‪�« ..‬شك�شوكة» �إ�سرائيليّة؟‬

‫بيت الأرواح وبيت الأ�شباح‬

‫جميل حامد‬

‫�إبراهيم �سعيد‬
‫من مبادئ احلياة التناغم مع الطبيعة والعي�ش داخ��ل �شروط‬
‫البيئة الأر�ضية؛ هذا ما تفهمه كل الكائنات وتعي�ش وفق منظومته‪،‬‬
‫ومن مبادئ الع�صر احلديث خلق بيئة خا�صة بالإنتاج ال تلتفت �إال‬
‫ل�شروطها اخلا�صة والتي دوم ًا ما ت�صطدم وتتعار�ض مع الطبيعة‬
‫ومع البيئة‪.‬‬
‫نخ�سر االت�صال مع الطبيعة‪ ،‬وال ن�ستطيع التفاهم معها بكل‬
‫�أجهزتنا احلديثة بعد �أن �صارت املدنية جحيم ًا ال يطاق من الأفق‬
‫امل�سدود‪ ،‬وم��ن احل��رارة والأدخ�ن��ة واالزدح ��ام اخلانق ال��ذي يقتل‬
‫احل��وا���س ويبلدها وي�ستمر يف مت��دده الهائل ال�ضخم‪ ،‬والإن�سان‬
‫ال�صغري املحبو�س داخل ذلك الإطار ال ي�شعر ب�أن قنوات روحه تقتل‬
‫يف كل حلظة وتتبلد‪ ،‬وتظل الروح �سجينة وغريبة تبحث عن منفذ‬
‫�إىل احلياة و�إبداعها وال تعرث عليه‪.‬‬
‫حني يبد�أ الأفق يف الربوز لأعيننا وقد تركنا املدنية خلفنا ف�إن‬
‫�أب�سط �شعور يتبادر �إلينا هو ذلك االنعتاق وتلك احلرية كالذي‬
‫يخرج من احلب�س ومن احلجز‪ ،‬دون �أن نكون قد �شعرنا من قبل‬
‫بفقدان احلرية‪ ،‬لكن ما �إن يتبادر �إىل �أذهاننا و�إىل وعينا ذلك‬
‫الأف��ق املفتوح يف البحر ويف الف�ضاء‪ ،‬حتى ونحن داخ��ل املدينة‪،‬‬
‫جند �أعيننا تتعلق تلقائي ًا بخط الأفق‪� ،‬إنه التوق الذي ي�شدنا نحو‬
‫الأفق حني نرى �سماء مليئة بالنجوم‪ ،‬ننجذب نحو الف�ضاء احلقيقي‬
‫الذي حجبته عنا املدنية ب�أبنيتها و�أ�ضوائها‪ ،‬نلت�صق برغبة احلرية‬
‫واالن �ط�لاق‪ ،‬نحو هناء ال�ب��ال ال�صايف الب�سيط‪ ،‬ال��ذي ت�شع على‬
‫�أطرافه ال�شم�س الهادئة‪.‬‬
‫لكن كيف ميكنني احلديث عن رغبتنا يف االندماج يف الطبيعة من‬
‫حولنا ونحن نوا�صل تهدمي الب�ساتني من �أجل بناء البيوت والعمارات‪،‬‬
‫كيف ميكننا احلديث عن العي�ش يف ظروف متناغمة مع الطبيعة وتنبع‬
‫من الطبيعة وت�صب يف الطبيعة ونحن نح�شر �أنف�سنا يف �صناديق‬
‫طوال الوقت ونقتل الأ�شجار‪ ،‬نعم ي�ستطيع االن�سان �أن يعي�ش يف جحر‬
‫�إذا لزم الأمر‪ ،‬لكن اجلحر لن يخلق منه �إن�سان ًا بل ف�أر ًا‪.‬‬
‫الأم�س واليوم تت�سابق مدنيتنا احلديثة يف البناء والتعمري ومن‬
‫ورائها القرى والبلدات‪ ،‬لكن ذلك البناء والتعمري يقوم على هدم‬
‫وتدمري االخ���ض��رار‪ ،‬واال�ستحواذ على كل م�ساحة على ال�ساحل‬
‫الهادئ‪ ،‬على ال��وادي‪ ،‬يف مكان احلديقة العامة‪ ،‬ومكان الب�ساتني‬
‫وال�ضواحي‪ .‬فهل نن�سى �أن الإن�سان ال ي�شعر بالأمان داخل �صندوق‬
‫ا�سمنتي‪ ،‬و�أن الأ��ش�ج��ار ال�ت��ي على جانبي الطريق ال تكفي عن‬
‫احلديقة‪ ،‬وال عن الب�ستان‪ ،‬و�أن كيلومرتات معدودة من البحر ال‬
‫تكفي عن ال�ساحل الذي تتناهبه الأبنية والعقارات‪.‬‬
‫�إن ال�صباح املبكر يف بيت و�سط الأ�شجار‪ ،‬لي�س نف�سه ال�صباح‬
‫يف ال�شقة‪ ،‬وال يف بيت و�سط البيوت‪ ،‬حاجة املدنية تتفاقم �إىل مزيد‬
‫من امل�ساحات لل�سكن والعمل وذلك يجعل العقارات ت�شتعل ب�أ�سعار‬
‫تفوق اخليال‪ ،‬لكن هناك �أي�ض ًا �سوء طوية وج�شع مف�ضوح وكذب‬
‫وطمع بال حدود يقود �إىل حتويل الأرا�ضي ال�صاحلة وغري ال�صاحلة‬
‫�إىل عقارات‪ ،‬وبالتايل �إىل مبانٍ �سكنية و�أموال‪ ،‬لكن حني منر بعد‬

‫امنحني هذه الرق�صة‬
‫ْ‬

‫فاطمة ناعوت‬

‫�أعوام على منطقة �سكنية مكتظة بالبيوت حتى حلق اجلبل‪ ،‬لكنها‬
‫بال حديقة حقيقية‪ ،‬وب�لا ب�ستان واح��د‪ ،‬وب�لا نافذة على البحر‪،‬‬
‫ن�شفق على حال الإن�سان‪.‬‬
‫حني �أزور منطقة �سكنية و�أرى حديقتها مقفلة مع ع��دد زوار‬
‫قليل ج��د ًا مقارنة بعدد ال�سكان الهائل‪� ،‬أعلم �أن احلديقة �أي�ض ًا‬
‫حتتاج �إىل ت�صميم فني مبدع يجعل النا�س يقبلون على احلديقة‬
‫وال يعزفون عنها ب�سبب ب�سيط ال يدركه �إال املعماريون هو الت�صميم‬
‫الفني اجل��اذب‪ ،‬فلي�ست احلديقة جمموعة �أ�شجار حتتها ع�شب‬
‫ويحيط بها �سور مرتفع‪ ،‬وح�ين �أرى الب�ساتني القدمية �أدرك �أن‬
‫الإن�سان املتناغم مع طبيعته كان ي�ستطيع ب�سهولة �أن يدرك حاجته‬
‫و�أن يلبيها يف احلياة ب�أب�سط ت�صميم هو حتفة فنية مريحة للنف�س‬
‫وللأع�صاب‪ ،‬حتقق مبد�أ الآية (جتري من حتتها الأنهار) ورغم ما‬
‫جرفته احلداثة من تلك الب�ساتني‪ ،‬و ما ت�ستعد جلرفه‪ ،‬ف�إن ال�سري‬
‫وامل�شي يف ال�شوارع الب�سيطة املمتدة قرب ما تبقى من تلك الب�ساتني‬
‫يعطي الإن�سان �شعور ًا وقوة وقدرة ال تتيحها �أية و�سيلة �أخرى‪ ،‬تلك‬
‫ه��ي ق��وة الأ��ش�ج��ار التي ال يقدرها الإ�سمنت واحل��دي��د يف املركز‬
‫التجاري ال�ضخم‪.‬‬
‫اليوم �أرى من حويل �أ�شخا�ص ًا كثريين يتمنون �أن تتحول ب�ساتينهم‬
‫�إىل قطع �سكنية! و�أن يجف الرمق املتبقي يف �ساقية الأف�لاج كي‬
‫يعجل بتلك النتيجة التي تعدهم بوفرة مالية يح�سبونها بقطع‬
‫ّ‬
‫الأرا��ض��ي‪� ،‬أولئك الأ�شخا�ص الذين ي�شعرون �أن تلك الب�ساتني ال‬
‫قيمة لها ما دامت ال ت�ساوي �شيئ ًا كثري ًا حينما حت�سب بالنقود‪ ،‬لكن‬
‫ال �أحد يدرك ماذا �سيفقد الإن�سان لو فقد تلك الب�ساتني‪ ،‬لي�س يف‬
‫�أمواله‪ ،‬ولكن يف روحه‪ ،‬ولي�س يف �أمالكه ولكن يف باله ويف �صباحه‬
‫وم�سائه‪.‬‬
‫الحق ًا ت�صري البيوت امل�شيدة واملنازل امل�صفوفة �سجون ًا ي�سعى‬
‫�أهلها �إىل الهرب منها‪ ،‬يجاهد �أهلها جهاد ًا حمموم ًا كي ال يظلوا يف‬
‫البيت‪ ،‬ودومنا �سبب معروف ل�صاحب البيت ي�صري البيت موح�ش ًا‪،‬‬
‫يخنقك فيه �صمت اجل ��دران‪ ،‬ي�صري البيت وا�سع ًا وفائ�ض ًا عن‬
‫احلاجة‪ ،‬ق�صر ًا �ضخم ًا خالي ًا من الأرواح حيث كما قال ال�شاعر‬
‫أحب �إ ّ‬
‫منيف) ‪.‬حني تغادر‬
‫ق�صر ِ‬
‫يل من ٍ‬
‫(لبيتٌ ت�سكن ال ُ‬
‫أرواح في ِه � ُّ‬
‫روح احلياة مكان ًا ي�صري ذلك املكان غاية يف الوح�شة‪ ،‬وبيت �أ�شباح‪،‬‬
‫مثل البيت الذي ي�شري �إليه النا�س على �أنه بيت �أ�شباح وجن‪ ،‬لكن‬
‫امت�ص حياة‬
‫احلقيقة هي �أن بيت الأ�شباح واجلن هو البيت الذي‬
‫ّ‬
‫�سكانه و�شتتهم ومل يعد ي�سكن ُه غري الغبار وال�صدى‪.‬‬
‫فلنفكر جيد ًا بالطبيعة من حولنا قبل �أن نختار منز ًال‪ ،‬ولندقق‬
‫�أكرث يف حماية البيئة من ج�شعنا وطمعنا‪ ،‬ولنتعرف على حاجاتنا‬
‫الطبيعية قبل �أن نقدم على قطع �شجرة واح��دة‪ ،‬و�إغ�لاق �ساحل‬
‫بحري ب�صفوف من الأبنية‪ ،‬لنفكر يف الأفق املمتد وال�شجرة والظل‬
‫قبل �أن ن�سد الأفق ب�صناديق اال�سمنت املرتا�صة‪.‬‬
‫‪ebrahimsea@gmail.com‬‬

‫تناولنا الأ�سبوع املا�ضي كتابا �أمريك ًّيا مه ّما هو‬
‫«اال�ستعارات التي بها نحيا» ال�صادر عن جامعة‬
‫�شيكاغو‪ ،‬م��ن ت��أل�ي��ف �أك��ادمي�ي�ين �أمريكيني هما‪:‬‬
‫جورج الكوف‪� ،‬أ�ستاذ اللغويات بجامعة كاليفورنيا‬
‫­بريكيلي‪ ،‬والثاين هو مارك جون�سون‪� ،‬أ�ستاذ الفل�سفة‬
‫بجامعة �إلينوي�س اجلنوبية­ كربوديل‪ .‬طرحنا كيف‬
‫�أن العقل الب�شري هو كِ نائي الرتكيب‪ .‬تقوم �آلي ُة‬
‫عمله على اال�ستعارة واملجاز والر�سم الت�صويري‪.‬‬
‫وك�شفنا كيف �أن�ن��ا ح�ين نتكلم ع��ن «اجل ��دال» بني‬
‫اثنني‪ ،‬ف�إننا «ن�ستعري» معجم «املعركة‪ ،‬واحلرب»‪.‬‬
‫أ�صبت الهدف‪ ،‬لقد‬
‫مثل عبارات من قبيل‪« :‬لقد � َ‬
‫أر�ضا جديدة‪ ،‬لقد د ّمر‬
‫هزمني يف احلوار‪ ،‬وك�سب � ً‬
‫كل ح�صوين»‪ ،‬الخ‪ .‬واحل ُّق �أن العديد من الأمور التي‬
‫نفعلها يف تناول احلديث عن اجل��دل �أو احل��وار �أو‬
‫تخ�ص مفهوم املعركة‬
‫املناظرة هي يف الأ�سا�س ِبني ٌة ُّ‬
‫�أو احلرب‪ ،‬بالرغم من عدم وجود معركة فيزيقية‬
‫ج�سدية‪� ،‬إن هي �إال معرك ٌة �شفاهية ذهنية‪� ،‬أدواتُها‬
‫العقل والل�سان‪ .‬ذاك �أن الرتكيب اللغوي للمفردات‪:‬‬
‫الهجوم والهجوم امل�ضاد والدفاع‪� ..‬إلخ يعك�س هذا‬
‫بو�ضوح‪ .‬ومن هنا كانت عبارة «اجلدل معركة» �إحدى‬
‫اال�ستعارات التي نعي�ش بها يف ثقافتنا‪ ،‬وهي التي‬

‫الفل�سطيني حممود عبا�س �أوع َز �إىل م�ساعديه لرتتيب‬
‫يقولون �إنّ الرئي�س‬
‫ّ‬
‫وال�سكن‬
‫ة‬
‫ي‬
‫الفل�سطين‬
‫لطة‬
‫ال�س‬
‫رئا�سة‬
‫من‬
‫ا�ستقالته‬
‫تقدمي‬
‫بيته يف عَ ّمان‪ ،‬لن ّيته‬
‫ّ ّ‬
‫ّ‬
‫يف ع ّمان!‬
‫ويقولون �إن الأردن وم�صر ال يرغبان ب�أن يعلن الرئي�س الفل�سطيني عن‬
‫قراره من �أي منهما‪.‬‬
‫وي �ق��ول��ون �إن ال�ع�ق�ي��د م �ع � ّم��ر ال� �ق ��ذايف‪  ‬ح ��ذر م��ن ان �ف �� �ص��ال اجلنوب‬
‫ال�سوداين‪ ،‬لتخ ّوفه م��ن ت �ك��رار االن�ف���ص��ال�ي��ات يف دول ع��رب�ي��ة �أخ ��رى يف‬
‫امل�ستقبل!‬
‫ويقولون الآن �إن �إ�سرائيل �ستلج�أ �إىل م�صر والأردن وتركيا حلل �أزمة‬
‫ارتفاع �أ�سعار الطماطم يف ال�سوق الإ�سرائيلي‪ ،‬بل وتال�شيها نتيجة لأزمة‬
‫احلر‪ ،‬التي الزمت املنطقة خالل ال�شهرين الأخريين!‬
‫هل �سترتفع تركيا عن �أزمتها ال�سيا�سية‪ ،‬وتنقذ مطاعم «ال�شك�شوكة»‬
‫الإ�سرائيلية؟‬
‫وكيف للأردن التي �صدرت ‪� 17‬ألف طن‪ ‬طماطم للخارج حتى �أواخر �شهر‬
‫�سبتمرب‪ ،‬وا�ستوردت ‪� 23‬ألف طن على �أبواب �أزمة ارتفاع الأ�سعار �أن ت�صدر‬
‫لإ�سرائيل؟‬
‫‪�  ‬إ�سرائيل النموذجية ا�ستكملت م�شاريعها يف ال�ضفة الغربية املحتلة‪،‬‬
‫وال حتتاج �إىل �سلطة فل�سطينية لتغطية ممار�ساتها على الأر� ��ض و�ضد‬
‫املواطنني الفل�سطينيني‪ ،‬وه��ذا يعرفه الرئي�س الفل�سطيني ال��ذي يئن الآن‬
‫حتت خيارين‪  :‬‬
‫�أ ّولهما‪ :‬البقاء يف املنفى االختياري خارج الأرا�ضي الفل�سطينية‪� ،‬سواء‬
‫اتخذ قراره باال�ستقالة �أم مل يتخذه!‬
‫وثانيهما‪ :‬ال �ع��ودة واالرت���ض��اء بح�صار املقاطعة‪ ،‬على غ��رار الرئي�س‬
‫الراحل يا�سر عرفات‪ ،‬وانتظار امل�صري املحتوم ال��ذي �ستفرزه �آل��ة املوت‬
‫الإ�سرائيلية‪ ،‬لآخر م�شاريع الت�سوية ال�سلمية يف املنطقة!‬
‫لكن ملاذا ال ترغب م�صر والأردن يف قيام الرئي�س الفل�سطيني ب�إعالن‬
‫ا�ستقالته من �أرا�ضيهما؟‬
‫هل خوفا‪ ‬على االتفاقيات املربمة مع الدولة العربية؟ هل ً‬
‫رف�ضا لتحمل‬
‫جزء من النتائج الكارثية التي‪� ‬ست�صاحب ا�ستقالة �أبو مازن؟ هل هو تهرب‬
‫من امل�س�ؤولية اجتاه‪  ‬امل�ستقبل الفل�سطيني القادم‪ ،‬الذي ت�شوبه ال�ضبابية يف‬
‫ظل الت�شرذم الفل�سطيني هنا وهناك؟ �أم هو انتظار لدورهما القادم على‬
‫�صعيد التمثيل الفل�سطيني؟‬
‫قبل �أيام معدودة وبالتحديد يف ‪� 8‬أكتوبر ده�س م�ستوطن يهودي جمموعة‬
‫�أطفال يف حي �سلوان بالقد�س املحتلة‪ ،‬فجاء اخلرب عرب الأثري العربي على‬
‫قناة العربية حتت عنوان «م�ستوطن (فل�سطيني) يده�س طفلني فل�سطينيني‬
‫وي�صيبهما بجروح»!‬
‫بالطبع هنا ال يدور احلديث عن مدونة �إلكرتونية �أو منتدى �شبابي‪ ،‬بل‬
‫يتعلق بف�ضائية عربية‪ ‬متلك من ال�ضخامة ما يعجز العقل عن ت�صوره!‬
‫هل‪  ‬من ال�براءة اعتبار ما ورد على �شا�شة العربية وموقعها االلكرتوين‬
‫�سقوطا لغويا؟ هل هو تعبري عن الهروب العربي �إىل الر�ضا الإ�سرائيلي؟ �أم‬
‫هو مترير لقناعاتها فيما يتعلق بال�صراع؟‬
‫ملاذا ّمر النقاد واملحللني العرب عن هذا ال�سقوط‪� ،‬أو الهفوة‪� ،‬أو املنهج؟‬

‫تبني منت الأداء الذي منار�سه يف فعل املجادلة‪.‬‬
‫ل�ن�ح��اولْ �أن نتخيل ث�ق��اف� ًة ال تنظر �إىل اجلدل‬
‫أحد‬
‫من منظور املعركة‪ .‬فال �أح� َ�د ثمة‬
‫يك�سب‪ ،‬وال � َ‬
‫ُ‬
‫مفهوم للهجوم �أو للدفاع ولي�س‬
‫يخ�سر! وحيث ال‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫لنتخيل ثقاف ًة تنظر‬
‫أرا�ض‪� ،‬أو خ�سارتها‪.‬‬
‫من ك�سب � ٍ‬
‫�إىل اجلدل باعتباره «رق�صة»‪ .‬حيث املتناظرون يف‬
‫احل��وار هم الراق�صون‪ ،‬وحيث الأه � ُ‬
‫�داف تحُ �صد‬
‫علي نحو متناغم مع املو�سيقى‪ ،‬فيتحقق االت��زانُ‬
‫ُ‬
‫النا�س �إىل‬
‫واجلمال‪ .‬يف مثل هكذا ثقافة‪� ،‬سينظر‬
‫ُ‬
‫اجل��دل علي نحو خمتلف‪ ،‬ومي��ار��س��ون��ه علي نحو‬
‫نتائجه على نحو خمتلف‪،‬‬
‫خمتلف‪ ،‬وي�ستقبلون‬
‫َ‬
‫ويقدمون تو�صياتهم النهائية ب�ش�أنه‪ً � ،‬‬
‫أي�ضا‪ ،‬علي‬
‫نحو خمتلف‪ .‬على �إننا‪ ،‬حت ًما‪ ،‬لن ننظر �إليهم علي‬
‫الإطالق‪ ،‬من خالل ثقافتنا‪ ،‬على �أنهم متحاورون‪،‬‬
‫ب��ل �سيكونون‪ ،‬م��ن وجهة نظرنا‪ ،‬ب�ش ًرا ميار�سون‬
‫�شي ًئا خمتلفًا يبدو لنا غري ًبا‪ ،‬حتى �إننا لن ن�ستطيع‬
‫�إطالق لفظة «جدل» عليه‪ .‬رمبا النحو الأكرث حيادية‬
‫يف تو�صيف هذا االختالف بني ثقافتني كهاتني‪ ،‬هو‬
‫�أن نقول �إن معاجلتنا اللغوية البنائية متت لدينا‬
‫مبعجم «املعركة»‪ ،‬يف حني متت لديهم عرب معجم‬
‫«الرق�ص»‪.‬‬

‫هل باتت العربية‪  ‬تقر وت�ؤمن‪ ،‬ب�أن املواطن املقد�سي يف ار�ض الرباط بات‬
‫م�ستوطنا يف �أر�ض �إ�سرائيل؟‬
‫‪ ‬يف‪  ‬ايرلندا الو�ضع خمتلف‪:‬‬
‫طالبة ايرلندية تدعى كليونا كالمبل من مدينة كورك االيرلندية‪ ،‬تبلغ من‬
‫العمر ‪ 19‬عاما ِقدمت �إىل �إ�سرائيل‪ ،‬وخدمت تطوعا يف اجلي�ش الإ�سرائيلي‬
‫ملدة �شهرين‪ ،‬وبعد عودتها اليرلندا كتبت عن خدمتها يف اجلي�ش الإ�سرائيلي‬
‫على �صفحتها على االنرتنت‪ ،‬و�إذا بها تتعر�ض �إىل حملة كبرية من الكراهية‬
‫خلدمتها يف اجلي�ش الإ�سرائيلي‪ ،‬وقد جاء يف احد التعليقات‪ ،‬عليك �أن حتني‬
‫ر�أ�سك و�أن تخجلي مما فعلت‪ ،‬ويف �أحد الأ�سواق اقرتب منها �أحد احلرا�س‬
‫و�شتمها‪ ،‬وما زال��ت تت�سلم العديد من الر�سائل االلكرتونية التي تعتربها‬
‫خارجة عن القانون ولي�ست ايرلندية‪ ..‬لكنها �أي كليونا ادعت قناعتها مبا‬
‫فعلت‪ ،‬رغم كل ما تواجه من م�ضايقات وت�شهري!‬
‫ويف �أمريكا و�إ��س��رائ�ي��ل يدافعون ع��ن الهجرة‪ ،‬ويرف�ضون التعبري عن‬
‫انخفا�ضها «باجلفاف»‪ ،‬فوكالة الهجرة اليهودية رف�ضت اعتبار‪  ‬انخفا�ض‬
‫ع��دد ال��واف��دي��ن للم�ستوطنات الإ�سرائيلية م��ن �أم��ري�ك��ا يف ال�ع��ام العربي‬
‫املن�صرم‪ ،‬الذي انتهى ح�سب التقومي امليالدي يف الثامن من �سبتمرب �أيلول‬
‫املا�ضي باجلفاف‪ ،‬حيث و�صل‪  ‬للم�ستوطنات‪  ‬االحتاللية ‪ 3750‬م�ستوطنا من‬
‫�أمريكا‪ ،‬م�ؤكدة على �أن هذا العدد �سريتفع يف العام القادم‪ ،‬نتيجة للجهد‬
‫الذي تبذله الوكالة اليهودية لإغراء الأمريكان بالهجرة �إىل �إ�سرائيل‪.‬‬
‫‪ ‬يف الوقت ال��ذي يبحث به‪ ‬الفاتيكان مبعية ‪ 180‬رجل دين م�سيحي من‬
‫ال�شرق الأو�سط �أ�سباب الهجرة امل�سيحية من ال�شرق الأو�سط‪ ،‬حيث كان‬
‫امل�سيحيون ميثلون ‪ %20‬من جمموع‪  ‬ال�سكان يف ال�شرق الأو�سط‪  ،‬ليتقل�ص‬
‫عددهم �إىل ‪  %5‬نتيجة النعدام اال�ستقرار ال�سيا�سي والأمني واالقت�صادي‪،‬‬
‫�سواء يف لبنان والأرا�ضي الفل�سطينية‪� ،‬أو نتيجة للحرب يف العراق �أو للفنت‬
‫الطائفية يف م�صر‪� ،‬أو لتنامي احلركات الأ�صولية التي يجد بها امل�سيحيون‬
‫تهديدا ال�ستقرارهم و�أمنهم يف مناطق �سكناهم!‬
‫ملاذا ال يعقد م�ؤمتر عربي �إ�سالمي م�سيحي يف منطقة ال�شرق الأو�سط‪،‬‬
‫ل�ب�ح��ث �أ� �س �ب��اب ال �ه �ج��رة امل�سيحية م��ن ال� ��دول ال �ع��رب �ي��ة؟ �أمل ي�ق��ل احد‬
‫امل�ست�شرقني‪ ‬االنكليز يف معر�ض رده على م�ساعد له يدعوه العتناق الإ�سالم‪:‬‬
‫�أعيدوا العادل الفاروق عمر بن اخلطاب‪ ،‬ثم ابحثوا عن �إن�سان واحد غري‬
‫م�سلم!‬
‫اختتم‪  ‬بف�صل‪  ‬الطالبة اليهودية املتدينة من �سالح اجلو الإ�سرائيلي‪ ،‬بعد‬
‫�أن ف�شلت يف عملية هبوط‪  ‬الطائرة التي كانت تقودها‪ ،‬وهي من طراز افروين‬
‫املخ�ص�صة للتدريب التي ت�ستطيع االرتفاع يف اجلو �إىل ‪� 18‬ألف قدم خالل �ست‬
‫دقائق‪ ،‬ب�سبب �أن املتدربة مل ت�صغ ومل تنفذ التعليمات اخلا�صة بالهبوط‪  ‬ب�س�ؤال‬
‫واح��د‪ :‬كم من‪�  ‬صناع القرار ال�سيا�سي واالقت�صادي‪  ‬والع�سكري والأمني‬
‫واخلدماتي‪ ،‬وكم من امل�س�ؤولني واملوظفني و�أ�صحاب حق االقرتاع وامل�س�ؤولني‬
‫عن اجلياع‪ ،‬بحاجة �إىل ف�صل وعزل وحما�سبة!‬
‫ا�س�ألوا مثال م�س�ؤول ملف املفاو�ضات يف ال�سلطة الفل�سطينية‪ ،‬كم طار وكم‬
‫وقع!‬

‫ه��ذا م�ث� ٌل مل��ا ميكن �أن تعنيه ع �ب��ارة «ا�ستعارة‬
‫ت�صويرية» مثل‪« :‬اجل��دل معركة»‪ ،‬وم��ا ميكنها �أن‬
‫جتعلنا نفكر ونفهم ونتناول لفظة «يجادل»‪ .‬جوهر‬
‫اال�ستعارة هو ا�ستيعاب وممار�سة �أحد الأمور بداللة‬
‫�أم��ر �آخ��ر‪ ،‬ال ي�شبهه‪ .‬فاحلوار �أو اجل��دل لي�س �أحد‬
‫الفروع من �أ�صل احلرب �أو املعركة‪ ،‬بل هما �أمران‬
‫خمتلفان كلي ًة‪� .‬أحدهما معاجل ٌة خطابية‪ ،‬والآخر‬
‫�صرا ٌع م�س ّلح‪ .‬والأداء يف �أيهما خمتلفٌ ‪ .‬مع هذا تظ ُّل‬
‫لفظة «ي�ج��ادل» تُفهم وت���ؤ َدى عرب املعجم اخلا�ص‬
‫ب��احل��رب‪ .‬ف��ال���ص��ورة ا��س�ت�ع��اري� ُة ال �ب �ن��اء‪ ،‬والأدا ُء‬
‫ا�ستعاري البناء‪ ،‬وبالتايل فاللغة ا�ستعاري ُة البناء‪.‬‬
‫ُّ‬
‫عالوة علي ذلك‪ ،‬فهذه هي الطريقة العادية‪ ،‬غري‬
‫البالغية‪ ،‬لتناول حوار واحلديث عنه‪ .‬فنحن حني‬
‫نود احلديث عن الهجوم علي مواقع ن�ستخدم كلمات‬
‫اال�صطالحي يف‬
‫«الهجوم علي املواقع»‪� ،‬أما ُعر ُفنا‬
‫ّ‬
‫يقرتح م�سبقا ا�ستعار ًة ال نكاد‬
‫احلديث عن اجلدل‬
‫ُ‬
‫نفعلها بوعينا‪ .‬اللغ ُة التي نتناول بها اجل��دل �أو‬
‫احلديث عنه لي�ست �شعري ًة وال خيالي ًة وال حتتوي‬
‫َ‬
‫زخارف لغوي ٍة‪� ،‬إنها اللغ ُة‬
‫نات بديعية وال‬
‫علي محُ ِّ�س ٍ‬
‫َ‬
‫احلرفية الب�سيطة‪ .‬نحن نتكلم عن احل��وارات علي‬
‫ه��ذا النحو‪ ،‬لأن�ن��ا نت�صورها ه�ك��ذا‪ ،‬ونحن نتكلم‬

‫‪hjam32@hotmail.com‬‬

‫ونت�صرف تبعا ملا نت�صوره عن الأ�شياء‪.‬‬
‫الزعم الأه ُّم الذي طرحناه يف البدء‪ ،‬وهو‬
‫يبقي‬
‫ُ‬
‫�أن اال�ستعار َة لي�ست م�س�أل ًة لغوي ًة وح�سب‪� ،‬أو �آلي ًة‬
‫كالمية‪ .‬لكننا نناق�ش‪ ،‬علي النقي�ض م��ن ذلك‪،‬‬
‫الب�شري هي جمازي ٌة بالأ�سا�س‪.‬‬
‫�أن عملي َة التفكري‬
‫ّ‬
‫الت�شكيلي‬
‫وهذا هو ما نعنيه عندما نقول �إن اجلهاز‬
‫ّ‬
‫إدراكي �إمنا هو ذو طبيعة ا�ستعارية‪ .‬فاال�ستعارةُ‪،‬‬
‫ال ّ‬
‫ك ��إح��دى �أدوات التعبري ال�ل�غ��وي‪ ،‬مم�ك�ن� ٌة بالفعل‬
‫نظ ًرا لوجودها داخل �آلية جهاز الإدراك الب�شري‪.‬‬
‫كتاب كهذا عن ا�ستعارة مثل‬
‫وهكذا‪ ،‬فعندما يتكلم ٌ‬
‫«اجلدل معركة»‪ ،‬ف�إنه يعني بلفظة» ا�ستعارة» املجا َز‬
‫منهج �أو منوذ ٌج‪ .‬مبعني‬
‫الت�صويري‪ .‬للحوارات عادة ٌ‬
‫منطي‪ ،‬و�أخري ال‬
‫�أن ثمة �أمو ًرا بعينها نفعلها ب�شكل‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫اجلدل‬
‫والثابت �أن ت�صويرنا‬
‫نفعلها حني نتجادل‪.‬‬
‫ُ‬
‫ت�صنيفي‪ ،‬ال�صور َة‬
‫يعك�س‪ ،‬علي نحو‬
‫بداللة املعركة‪ُ ،‬‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫اجلدل يف �أذهاننا‪ ،‬والطرائق التي بها‬
‫التي ي�أخذها‬
‫ُ‬
‫ن�صف ما نفعله يف حماوراتنا! ُت��رى‪ ،‬هل يجوز �أن‬
‫�وم يكون فيه اجل� ُ‬
‫�دل يف‬
‫�أجنح بخيايل و�أطمح يف ي� ٍ‬
‫حياتنا‪ ،‬رق�ص ًة‪ ،‬ولي�ست «حر ًبا»؟‬
‫‪fatma_naoot@hotmail.com‬‬

‫ثقــافـة‬
‫�أوراق م�سافـــر‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫‪21‬‬

‫تون�س‪ :‬بالد اخل�ضرة‪ ..‬واحل�سن (‪)4-3‬‬

‫بني باب بحـر وقرطـاج مواعيـد للفرجــة والت�ســوق‬

‫حممد بن �سيف الرحبي‬
‫‪alrahby@gmail.com‬‬
‫�سمعتها للمرة الأوىل باب حر‪� ،‬أدغم �أحدهم‬
‫البائني حتى فك �سائق �سيارة الأجرة اال�شتباك‬
‫بتلقائية‪ ،‬ق��ال �أن��ه �سمي كذلك لأن البحر كان‬
‫هنا ذات ي��وم‪ ،‬عرفت �أن هناك مفردة بحر‪ ..‬ال‬
‫حر‪.‬‬
‫�سوق مغطى ال ي��درك امل��رء �إىل �أي��ن يقف به‬
‫املم�شى �إن �سار فيه‪ ..‬قيل �أنه ال�سوق العربي‪..‬‬
‫املحالت متقاربة جدا‪ ،‬ذكرين بزنقة ال�ستات‬
‫يف الإ���س��ك��ن��دري��ة‪ ،‬لكنه ممتد وك���أن��ه ال نهاية له‬
‫ومعه‪� ،‬أمام بوابة قدمية هي باب البحر‪ ،‬ولوجا‬
‫�إىل ال��زن��ق��ة ال��ط��وي��ل��ة ل��ل�����س��وق‪ ،‬يتكاثف النا�س‬
‫�أحيانا فال يجد املرء نف�سه �إال مزدحما ب�أج�ساد‬
‫من ن�ساء يتكاثرن حتى يتوقف ال�سائرون لعل‬
‫احلركة ت�ست�أنف جمراها‪.‬‬
‫على جوانب املمر الرئي�سي انعطافات �صغرية‬
‫ك�أنها املنابع الهام�شية تزود النهر الكبري مبزيد‬
‫من امل��اء‪ ،‬والب�شر ال يكفون عن احلركة‪ ،‬يت�سع‬
‫ال�سوق قليال لكن هجمات الباعة عليه ظاملة‪،‬‬
‫املحالت تدلع ل�سانا يزحم ال�سوق تعر�ض فيه‬
‫ما ت��رى �أن��ه يجذب الزبائن لدخولها‪ ،‬والباعة‬
‫اجلوالون ي�أخذون ح�صتهم من مما�شي الب�شر‬
‫ال�ساعني لل�شراء �أو للفرجة‪.‬‬
‫م�شيا ل��ع��دة ك��ي��ل��وم�ترات حت��ت �سقف مغطى‬
‫تتغري �ألوانه و�أ�شكاله‪ ،‬ت�ضيق اخلطوة وتت�سع‪،‬‬
‫�أغ��ل��ب امل��ع��رو���ض��ات م�ستلزمات ن�سائية‪ ،‬وقليل‬
‫منها منزلية‪.‬‬
‫خروجا من باب �سيدي حمرز وجدت خطواتي‬
‫تقودين �إىل خ��ارج تلك الأنبوبة ال�ضخمة بعد‬
‫�أك�ث�ر م��ن ���س��اع��ة م�شي داخ��ل��ه��ا حم��اط��ا بروائح‬
‫ب�ضاعات ومتب�ضعني‪ ،‬مع كل انعطافة �أ�س�أل عن‬
‫�شارع احلبيب بورقيبة‪ ،‬مل يبد برج �ساعة �ساحة‬
‫ال�سابع من نوفمرب كداللة على املكان‪ ،‬م ّر وقت‬
‫ط��وي��ل ع��ل��ى امل�����س�ير‪ ،‬وي��ا ل��ل��م��ف��اج���أة‪ ،‬ع��دت لباب‬
‫بحر مرة �أخرى‪ ،‬ك�إطاللته الأوىل قبل �ساعتني‬
‫من الزمان‪ ،‬وهو الواقف خارج املكان والزمان‪.‬‬

‫بني قرطاج‪ ..‬ودحدح‪:‬‬

‫زي��ارة تون�س دون قرطاج ناق�صة‪ ،‬لكن زيارة‬
‫قرطاج حل النق�ص بها‪ ،‬هكذا �شاء احلظ ال�سيء‪،‬‬
‫ال�شم�س وهي تنتظر ال�ساعات لتغرب مل ت�سمح‬
‫لل�سائرين حت��ت وه��ج��ه��ا لال�ستمتاع مب��ا لدى‬
‫قرطاج من م�سارح و�آث��ار‪� ،‬أر���ش��دين �أحدهم �إىل‬
‫منتزه ق��رط��اج‪ ،‬ك��ان خ��اوي��ا‪ ،‬و���ش��ج��رات��ه ال تلقي‬
‫الكثري من الظل‪ ،‬هناك اجلامع وم�أوى‪/‬موقف‬
‫ال�سيارات حيث احلافالت ال�سياحية ت�أتي وتروح‬
‫دون و�ضوح هدف‪ ،‬بحثت عن الهدف حتت وهج‬
‫ال�شم�س بال فائدة‪ ،‬يف اجلانب الآخر من املنتزه‪،‬‬
‫وح��ي��ث ���س��ي��ارات الأج����رة مت��ر ب��ن��درة‪ ،‬و�إن فعلت‬
‫فهي مكتفية بحمولتها ر�أي��ت �سياحا ب��دا �أنهم‬
‫�أورب���ي���ون‪ ،‬تبعت م��ا ي�����ص��ورن��ه‪ ،‬ك��ان ه��ن��اك مكان‬
‫�أث���ري ع��ب��ارة ع��ن ���ص��ه��اري��ج �ضخمة ب���دت ك�أنها‬
‫اكت�شفت م��ن حت��ت ال�ت�راب‪ ،‬مل �أج��د م��ن �أ�س�أله‬
‫عنها‪ ،‬و�أجربتني ال�شم�س على الرجوع ملحاولة‬
‫البحث‪ ..‬عن (تاك�سي)‪.‬‬
‫ث��ن��ائ��ي��ت��ي (ال��ت��اك�����س��ي) وال�����ش��م�����س ت���ك���ررا مع‬

‫ •بائعو اليا�سمني يف كل مكان‬

‫ •اطاللة على املكان التون�سي‬
‫جارتها دح���دح‪ ،‬بعد �أن تفنن ال�سائق يف �إظهار‬
‫مهاراته خا�صة على املنعطفات وال���دوارات وما‬
‫ي�����ص��اح��ب ذل���ك م��ن �أ����ص���وات اح��ت��ك��اك العجالت‬
‫و�صلنا �إىل مبتغانا‪ ،‬كان املكان مغلقا‪ ،‬واالنتظار‬
‫رف��ي��ق دائ����م ل��ل��م�����س��اف��ر‪ ،‬ق��ي��ل �أن ه��ن��اك بحرية‪،‬‬
‫وحتت ال�ضوء امل�شرق (جدا) مل تكن االنعطافة‬
‫ت�سمح �إال بالقليل لعا�شقني ي�سرقان املتاح كلما‬
‫خال املمر الطويل واملت�سع من عابريه‪.‬‬
‫بني ر�ؤي��ت�ين نهارية وليلية ب��دت البحرية يف‬
‫حالة خمتلفة‪ ،‬تكاثر ال�سامرون عليها حينما‬
‫غابت ال�شم�س وقد كان امل�شهد خاويا قبل حني‪،‬‬
‫البحرية واملطاعم الكثرية امل�صطفة يف �شبه دائرة‬
‫قريبا منها تبدو ك�أنها جزء من ممر الطائرات‪،‬‬
‫مطار ق��رط��اج تون�س على مرمى حجر‪ ،‬وهكذا‬
‫الطائرات حني عبورها فوق اجلال�سني يف ف�ضاء‬
‫املطاعم تبدو على مرمى‪ ..‬حجر‪.‬‬
‫ال�سري على �ضفاف البحرية ممتع‪ ،‬ويف العتمة‬
‫اخلفيفة والأن��وار املنعك�سة على مياهها تتوغل‬
‫ال�������ص���ورة يف احل��ل��م ف�ل�ا ي����درك ال�����س��ائ��ر بخفة‬
‫جمالية �أن امل��ي��اه �ضحلة ج��دا‪ ،‬يكتفي بالر�ؤية‬
‫املتخيلة ل�سطح املاء دون التفكر بعمقه‪.‬‬

‫النحلي وع�سل املكان‪:‬‬

‫ •الرتاث يتداخل مع الت�سوق‬
‫ال�����ص��ن��وب��ر ع��ال��ي��ة‪ ،‬خم��ل��ف��ة ظ�لا ظ��ل��ي�لا‪ ،‬وهواء‬
‫عليال‪ ،‬و�أل��ق��ى الإن�����س��ان بب�ضع ك��را���س وطاوالت‬
‫ا�سمنتية تي�سر اجللو�س يف حلق الطبيعة ومن‬
‫�أراد مم��ار���س��ة ال��ري��ا���ض��ة ف��ك��ل �أم���ر حم��ف��ز على‬
‫الإنطالق عدوا �أو هرولة‪ ،‬ح�سناء تعربنا بهمة‬
‫ن��ع��ج��ز ع��ن��ه��ا لتكمل م��ع��ج��زة �أخ����رى م��ع املكان‪،‬‬
‫ال ���ش��يء ينق�ص اك��ت��م��ال احل�����س��ن ك��م��ا ه��و و�ضع‬
‫ال��ط��ب��ي��ع��ة م��ن ح��ول��ه��ا‪ ،‬مل �أدر �أي��ه��م��ا حمظوظ‬
‫بالآخر‪ :‬املكان‪� ،‬أم هي؟!‬
‫ذلك التوح�ش يف الطبيعة مينح املرء �إح�سا�سا‬
‫بالذوبان يف فطرة الف�ضاء من حوله‪ ،‬الإح�سا�س‬
‫ب�أنه مندمج مع م��وروث��ات وخم�� ّب���آت قادمة من‬
‫ال��ب��ع��ي��د‪ ،‬ال��ط��ف��ول��ة و�أ���ش��ي��اء ال حت�صى تراكمت‬
‫بفعل ال�سنني‪.‬‬
‫بجانب �ألعاب للأطفال رحبت بنا امر�أة ر�أت‬
‫فينا مالمح خليجية حيث تقيم‪ ،‬قالت �أن زوجها‬
‫يلعب يف ال�سعودية‪ ،‬وا�سمه طارق التائب‪� ،‬إذن هو‬
‫جنم الهالل ال�سعودي واملنتقل حديثا �إىل نادي‬
‫ال�شباب‪ ،‬ولأن��ه جنم ك��روي انتظرته كيما ينهي‬
‫ح�صته ال��ت��دري��ب��ي��ة ال��ي��وم��ي��ة ب�ين روع���ة املتنزه‪،‬‬
‫وطفله ال�صغري يداعب الكرة بعقلية جنم قادم‪،‬‬

‫ •املدن القدمية تاريخ وت�سوق‬

‫قال التائب ب�أنه �أم�ضى �ست �سنوات بني �أندية‬
‫تون�س ال��ك�برى‪ ،‬ا���ش�ترى فيلال ويقيم ال�صيف‬
‫فيها‪ ،‬متخذا م��ن متنزه النحلي مكانا مثاليا‬
‫للحفاظ على لياقته البدنية‪.‬‬
‫حت��دث��ن��ا ط��وي�لا ح���ول ك���رة ال��ق��دم وال����دوري‬
‫ال�سعودي والكرة العمانية‪ ..‬واتفقنا على �أمنيات‬
‫بلقاءات �أخرى من بينها‪ ..‬م�سقط‪.‬‬
‫يوليو يكاد ينق�ضي‪ ،‬الن�سمات تنبعث باردة‬
‫من وراء الأكمات‪ ،‬ون�صف قمر يف العلية يحفز‬
‫على ال�سهر‪ ،‬لكن الطبيعة تكت�سي ب�سواد الليل‪،‬‬
‫ومن عرف اخ�ضرارها ال يقبل باللون احلزين‬
‫ح��ي��ث ال��ل��ي��ل ي��ل��ق��ي رداء ����س���واده ع��ل��ى الكائنات‬
‫جميعها‪.‬‬
‫يف زيارة تالية ت�شاقيت لأبلغ قمة اجلبل حيث‬
‫ر�سم ا�سم املتنزه باللغتني العربية واالجنليزية‪،‬‬
‫ح�سبته قريبا من املتناول‪ ،‬لكن املوانع اجلبلية‬
‫والنباتية جعلت م��ن ال��و���ص��ول مغامرة ممتعة‬
‫وم�����ض��ن��ي��ة‪ ،‬ال��ك��ل��م��ات ق��ري��ب��ة يف امل��ت��ن��اول لكنها‬
‫وك���أن��ه��ا ترتفع كلما اق�ترب��ت منها‪ ،‬م��ن الأعلى‬
‫كانت املدينة يف متناول العينني‪ ،‬كا�شفة عما وراء‬
‫اجلبال املحيطة باملتنزه و�صوال �إىل البحر القابع‬

‫ك��ل��م��ا ق��ي��ل م��ت��ن��زه ت���ذك���رت وه����ج ال�شم�س‪،‬‬
‫والفراغ احلائم حول �أ�شجار ال متنح الظل مبا‬
‫يكفي ال�سائر بجوارها‪.‬‬
‫ه��ذه امل��رة ا�سمه النحلي‪ ،‬ن�سبة �إىل النحلة‬
‫ال��ت��ي �صادفنا وج��وده��ا ب�ين امل��م��رات الطبيعية‬
‫للمتنزه‪ ،‬كلما �أوغ��ل��ت يف امل�شي اكت�شفت روعة‬
‫الطبيعة‪ ،‬وكلما �أن��ه��ي��ت جملة جميلة انتبهت‬
‫�إىل �أن��ك تنجز ق�صيدة تولد م��ع امل��ك��ان‪ ،‬ك�أنك‬
‫يف غ���اب���ة ك��ث��ي��ف��ة ال���ن���ب���ات���ات حت������اول اكت�شاف‬
‫املمرات ال�صغرية‪� ،‬إن �أردت ب�إمكانك �صنع ممر‬
‫خا�ص بخطواتك‪ ،‬لكن ما تركه ال�سابقون من‬
‫مم��ا���ش ي��دف��ع��ك لل�سري ع��ل��ى خ��ط��اه��م‪ ،‬اجلبال‬
‫باخ�ضرار مهيب حتف باملكان‪ ،‬والر�ؤية من عل‬
‫تظهر املدينة ال�سابحة يف �سكون �شم�س ت�سعى‬
‫للمغيب‪.‬‬
‫يف ب��ق��ع��ة ت��ت��و���س��ط امل���ت���ن���زه ���ش��م��خ��ت �أ�شجار •طربقة ‪ ..‬اخل�ضرة حا�ضرة‬

‫وراء املدينة‪ ،‬م�شهد �ساحر غ�سل ما خلفته رحلة‬
‫ال�صعود م��ن �إره���اق وج���روح‪ ،‬البقعة اخل�ضراء‬
‫تت�شكل يف دائرة مت�سعة‪ ،‬طائرة هليوكبرت تبدو‬
‫موحية حينما ننظر �إىل مروحتها من �أعالها‪،‬‬
‫من فوق ارتفاعات املكان‪.‬‬
‫خلت �أن رحلة النزول دائما �أ�سهل‪ ،‬مل �أفطن‬
‫�إىل �أن الهبوط قد يعني ال�سقوط ال�سريع‪ ،‬تقع‬
‫و�أنت متجه للقمة م�شرف جدا‪ ،‬و�أف�ضل مبراحل‬
‫من �أن تقع وعينيك �إىل الأ�سفل‪.‬‬
‫مل �أق��ع‪ ،‬لكنني فطنت �إىل �أن الهبوط �سريع‬
‫ج���دا رغ���م �إن��ه��اك��ه للج�سد‪ ،‬بينما ك���ان االجتاه‬
‫ل�ل��أع���ل���ى م�����وح م����ع ك����ل خ����ط����وة ت���ت���ج���ه �صوب‬
‫الـ”فوق”‪.‬‬
‫ال��ع��ودة ك��ل ل��ي��ل��ة �إىل ح��ي ال��ن�����ص��ر‪ ،‬وبناياته‬
‫التي ت�شكل فيما بينها �سدا حيث ال فوا�صل بني‬
‫هذه وتلك‪ ،‬والإ�شارة دوما �إىل اجلامع‪ ،‬يقال �أن‬
‫الكويتيني بنوه‪ ،‬لذلك مل يكن غريبا �أن تكون‬
‫قبته ك�أنها واحد من �أبراج الكويت ال�شهرية‪.‬‬

‫اللواج �إىل بنزرت‬

‫ق��ال م��وظ��ف يف ال�سفارة العمانية يف تون�س‬
‫وقد م�ضت عليه �سنوات ع�شر يف هذه البالد �أن‬
‫زيارتها ال يكفيها النظرة ال�سياحية فقط‪ ،‬هناك‬
‫ح��ي الت�ضامن مب��ا ف��ي��ه م��ن وج��ه يتيح للزائر‬
‫معرفة كيف يعي�ش مليون �شخ�ص يف �أك�بر حي‬
‫يف اف��ري��ق��ي��ا (ح�����س��ب ق��ول��ه)‪��� ،‬س���أل��ت��ه ع��ن اجلزء‬
‫اجلميل يف هذه البالد‪ ،‬ذلك ما يعنيني ك�سائح‬
‫ب�صدد الكتابة ع��ن امل��ك��ان بجماليات الكتابة ال‬
‫فتنة التحقيق ال�صحفي‪ ،‬ر ّد ال�����ش��اب ب����أن عدم‬
‫زيارة بنزرت �ستجعل الكتابة ناق�صة‪.‬‬
‫ق���ال �أن���ه عليك ب��ال��ل��واج ينقلك �إىل بنزرت‪،‬‬
‫���س��ت��ج��ده يف حم��ط��ة ال��ل��واج��ات يف ب���اب �سعدون‪،‬‬
‫وال���ل���واج ح��اف��ل��ة ���ص��غ�يرة ت��ت�����س��ع ل��ث��م��ان��ي��ة ركاب‬
‫يتم ح�سابهم بال�شخ�ص‪� ،‬أما احلافالت الكبرية‬
‫في�سمونها بالـ(كار)‪.‬‬
‫يف جتارب تالية �أدركت �أن �سائق �سيارة اللواج‬
‫ي��ل��ت��زم ب��ال��ق��ان��ون �إال �إذا وج���د دن��ان�ير �إ�ضافية‪،‬‬
‫مي��ك��ن��ه ح��ي��ن��ه��ا �إي�������ص���ال���ك ب���ع���ي���دا ع����ن املحطة‬
‫املفرو�ضة عليه‪ .‬كلما خرجنا من حدود املدينة‪/‬‬

‫العا�صمة ازدادت اخل�ضرة كثافة‪ ،‬ثم حتولت �إىل‬
‫غ��اب��ة م��ن ال��ل��ون الأخ�����ض��ر‪ ،‬و���ص��وال �إىل بنزرت‪،‬‬
‫كانت اجل��ب��ال ترتفع بجمال �أخ���اذ‪ ،‬وفيما تودع‬
‫�شم�سها وراء �أ���ش��ج��ار اجل��ب��ل الكثيفة ك��ان قمر‬
‫�شعبان يطل مكتمال من اجلانب الآخر‪.‬‬
‫ق��ال ال�سائق �أن���ه مينع دخ��ول��ه للمدينة �إال‬
‫با�ستئذان الإدارة‪ ،‬وم�ضى بنا �إىل ال�شارع البحري‪،‬‬
‫راف�ضا �أخذنا �إىل و�سط املدينة م�ستخدما كلما‬
‫اك��ت��ظ��اظ للتعبري ع��ن ال��زح��ام‪ ،‬وح�ين ح��ان دور‬
‫احل�ساب ق��ال �أن الثالثني دي��ن��ارا (ن��ح��و ع�شرة‬
‫ري���االت عمانية) للنقل م��ن تون�س �إىل بنزرت‪،‬‬
‫�أم��ا ال��دخ��ول �إىل ج��وار البحر في�ستدعي قيمة‬
‫�إ�ضافية‪ ،‬وال��ع��ودة �إلينا م��رة �أخ��رى للعودة �إىل‬
‫باب �سعدون كلفتها ‪ 50‬دينارا‪ ،‬وحينما عاد كنا يف‬
‫و�سط املدينة حيث دخلناه بحافلة �ضخمة ا�شبه‬
‫بحافالت امل��ط��ارات‪ ،‬تت�شابه امل��دن يف تفا�صيلها‬
‫ال��داخ��ل��ي��ة‪ ،‬ال��ف��ات��ري��ن��ات ال��ت��ي ت��ع��ر���ض املالب�س‬
‫واملنحوتات اخل�شبية والتذكارات البحرية �إىل‬
‫جانب املطاعم التي تتنا�سخ فيما بينها وك�أنها‬
‫ذات املدينة لوال ال�شكل اخلارجي الذي تطل منه‬
‫على زائرها‪.‬‬
‫مدينة مت�أنقة ال تختلف كثريا عن الأمكنة‬
‫امل���ج���اورة للبحر ك��ح��ل��ق ال�����وادي وغ�ي�ره���ا‪ ،‬على‬
‫مقربة من ال�صيادين جل�ست �أراق��ب حركتهم‪،‬‬
‫ك��ان �صيدهم ج��ي��دا‪ ،‬ب�صنارات و�شباك �صغرية‬
‫احلجم‪ ،‬الأ�سماك التي تخرج من فم امل��اء �أكرب‬
‫ب��ك��ث�ير مم���ا ���ش��اه��دن��اه��ا يف م��ط��اع��م العا�صمة‪،‬‬
‫ي�ضعها �أحدهم يف كي�س بال�ستيكي فتكاد متزقه‬
‫وه���ي ت��ت��ح��رك وال��ب��ي��ع ف����ورا‪ ،‬وب��ق��ي��م��ة منا�سبة‬
‫جدا‪.‬‬
‫مم��ا���ش��ي ال�����ش��ارع ال��ب��ح��ري وا���س��ع��ة ومبهجة‪،‬‬
‫مع ه��واء ب��ارد يعطي النف�س �إيحاء ب�أنها �أ�شهر‬
‫ال�����ص��ي��ف ه����ذه ف��ك��ي��ف ب��ه��ا وال�����ش��ت��اء ي��ط��ل على‬
‫املكان؟!‪.‬‬
‫�سيارة حتمل مكرب �صوت تعلن عن الفعاليات‬
‫ال��ث��ق��اف��ي��ة وال��ف��ن��ي��ة م���ع �أ����س���ع���ار ت���ذاك���ره���ا‪ ،‬كما‬
‫�شاهدت الأم��ر يف حلق ال��وادي‪ ،‬وتكرر الحقا يف‬
‫طربقة‪.‬‬

‫فـي حما�ضرة بعنوان «عمان دار الأمان»‬

‫الربوفي�ســورة فاليــريا ‪ :‬تطــور ال�سلطنــة لــم يفقــدها �إرثهــا الثقافــي‬
‫الر�ؤية‪ -‬وفاء �سامل‬
‫�أك���دت ال�بروف��ي�����س��ورة االي��ط��ال��ي��ة ف��ال�يري��ا بيا�سنتيني‬
‫فيوراين انه بالرغم من التطور الذي �شهدته ال�سلطنة‪،‬‬
‫اال �أن �أه��ل��ه��ا مل ي��ف��ق��دوا امل��ن��ظ��ور ال��ث��ق��ايف و�شعورهم‬
‫ال��ق��وي بتاريخهم ال��ع��ري��ق وم��وروث��ات��ه��م الثقافية التي‬
‫يع�شقونها‪ ،‬م�ضيفة �أنها خالل زيارتها الثانية لل�سلطنة‬
‫وج��دت عمان قد تغريت ب�صورة كبرية ج��اء ذل��ك خالل‬
‫امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقد �صباح �أم�س بوزارة االوقاف‬
‫وال�ش�ؤون الدينية للحديث حول حما�ضرتها التي حملت‬
‫عنوان عمان دار االمان (املحيط الهندي مع الربتغاليني‬
‫يف القرن اخلام�س ع�شر وال�ساد�س ع�شر)‬
‫والربوفي�سورة االيطالية فالرييا بيا�سنتيني فيوراين‪،‬‬
‫�أ���س��ت��اذة متفرغة للتاريخ وم�ؤ�س�سات ال��دول اال�سالمية‬
‫باجلامعة الكاثوليكية‪ ،‬نالت �شهادات عديدة‪ ،‬ك�شهادتها‬
‫يف العلوم ال�سيا�سية‪ ،‬و�شهادة الدبلوم يف اللغة والثقافة‬
‫الفار�سية‪ ،‬كما ح�صلت على �شهادة الدبلوم يف الثقافة‬
‫اال�سالمية واللغة العربية من جامعة روم��ا‪ ،‬باال�ضافة‬
‫�إىل خربتها يف التدري�س‪ ،‬و�سبق لها �أن �ألقت حما�ضرة‬
‫يف اللغة العربية باجلامعة الكاثوليكية للقلب املقد�س يف‬
‫ايطاليا‪ ،‬باال�ضافة �إىل غريها من االعمال‪.‬‬
‫حتدثت الربوفي�سورة يف البداية عن زيارتها لعمان‪،‬‬
‫والتي تعترب الثانية‪ ،‬حيث قالت ب�أنها وج��دت عمان قد‬
‫تغريت ب�صورة كبرية �إال ان تغريها كان بطريقة تقليدية‪،‬‬
‫لأن �أهاليها ال ي��ف��ق��دون امل��ن��ظ��ور ال��ث��ق��ايف ل��ب�لاده��م‪ ،‬كما‬
‫لديهم ال�شعور القوي بتاريخهم العريق‪ ،‬و�أي�ضا ال�شعور‬

‫القوي اجتاه املوروثات الثقافية لبالدهم‪ ،‬التي يع�شقون‬
‫تاريخها‪.‬‬
‫وقالت الربوفي�سورة متحدثة عن اجلانب اال�سالمي‬
‫يف ايطاليا‪� ،‬أن دول��ة ايطاليا هي دول��ة تقليدية حقيقة‪،‬‬
‫ف��ف��ي ال��ق��رن ال��ت��ا���س��ع امل��ي�لادي ق��ام ال��ع��رب بفتح �صقلية‬
‫وبع�ض االج���زاء م��ن ايطاليا‪ ،‬وق��د �ضلوا يف ايطاليا ما‬
‫ي��ق��رب ال��ق��رن�ين م��ن ال���زم���ن‪ ،‬وان���دجم���وا م��ع املواطنني‬
‫املحليني‪ ،‬ولو ذهب �أحدهم االن جلنوب ايطاليا و�أماكن‬
‫�أخ������رى‪ ،‬ل��وج��د ث��ق��اف��ات ع��رب��ي��ة م���ت���واج���دة ه���ن���اك‪ ،‬هذا‬
‫باال�ضافة �إىل بع�ض امل��ف��ردات العربية ال��ت��ي دخ��ل��ت �إىل‬
‫اللغة االيطالية‪ ،‬حتى �أ�سماء بع�ض العائالت والأماكن‪،‬‬
‫ا�ستمدت ا�سمها من العربية‪ ،‬فاال�سالم نحن تعاي�شنا معه‬
‫لقرون طويلة‪ ،‬وكدليل على ذلك تعلمي اللغة العربية‬
‫والفار�سية‪ ،‬وعاملنا هو عامل عوملي‪ ،‬والبد لنا من التعلم‬
‫با�ستمرار لنحرتم بع�ضنا البع�ض مع اختالف �أدياننا‪،‬‬
‫و�ألواننا‪ ،‬و�أنا يف احلقيقة ال �أ�ؤمن ب�صدام احل�ضارات‪.‬‬
‫و�أ�شارت الربوفي�سورة �إىل �أن موقفها وا�ضح وراف�ض‬
‫متاما الي ا�ساءة للر�سول‪ ،‬وت�ساءلت �إن كانوا يفعلون ذلك‬
‫بغر�ض م��ادي‪ ،‬حيث ان��ه ل��و ك��ان االم��ر كذلك فعلينا �أن‬
‫نبحث يف من ميول ه�ؤالء‪ ،‬لأنهم عبارة عن �أداوات لي�س‬
‫�إال‪� ،‬أم��ا �إذا كانوا يقدمون على ذل��ك من تلقاء �أنف�سهم •فالرييا بيا�سنتيني‬
‫فهناك حماكم‪ ،‬وتعامالت قانونية يجب �أن تطبق هنا‪،‬‬
‫وما �أعلمه �أن هذا ال�شخ�ص قد تقدم باعتذار ر�سمي يف قالت انها عبارة قر�أتها للم�ؤلف عبدالرزاق ال�سمرقندي‬
‫اجل��ه��ات االع�لام��ي��ة‪ .‬وكحل ملثل ه��ذه امل�شاكل‪ ،‬يجب �أن ال���ذي ك���ان دائ��م��ا ع��ل��ى ر�أ����س ال��وف��ود ال���زائ���رة لل�سفارات‬
‫وال����دول امل��خ��ت��ل��ف��ة‪ ،‬وك���ان ي���زور ق��ل��ه��ات ب��ا���س��ت��م��رار‪ ،‬ومن‬
‫يكون احلل االول هو التعليم واللقاءات‪.‬‬
‫وحول اختيارها لعنوان املحا�ضرة “عمان دار االمان” �ضمن اال�شياء التي ر�أه��ا وعا�شها‪� ،‬أن ه���ؤالء العمانيني‬

‫بغ�ض النظر عن دي��ان��ات من ي��زور بلدهم‪ ،‬كانوا يكنون‬
‫لهم ك��ل االح�ت�رام وال��ت��ع��ام��ل ال��ل��ب��ق‪ ،‬ول��ه��ذا ال�سبب قرر‬
‫ان ي�سمي ه��ذه البالد عمان دار االم��ان‪ ،‬كذلك وجودوا‬
‫ب��ع�����ض اخل���رائ���ط يف ال��ب��ن��دق��ي��ة ب��اي��ط��ال��ي��ا‪ ،‬وت��ق��اري��ر من‬
‫التجار وال�سفراء �أطلقوا فيها على �سلطان عمان بـ”�سيد‬
‫االمان”‪.‬‬
‫و�أ�ضافت الربوفي�سورة فيما يخ�ص التاريخ العماين‬
‫م��ع ال�برت��غ��ال‪ ،‬فعمان ك��ان �سفرها يف ال�سابق لأغرا�ض‬
‫جتارية فقط‪ ،‬بينما الربتغال جا�ؤوا حمملني بالأ�سلحة‬
‫وبالق�ساو�سة لتحويل ال��ن��ا���س ع��ن دي��ن��ه��م‪ ،‬غ�ير ان هذا‬
‫االجت���اه ال��دي��ن��ي مل ي�شكل خ��ط��راً‪ ،‬لأن رغبتهم الأوىل‬
‫كانت ال�سيطرة احلربية‪ ،‬كما كان ملك الربتغال ي�صدر‬
‫لهم االوام��ر بعدم االحتكاك بال�سكان املحليني واقت�صر‬
‫وج��وده��م يف ال��ق�لاع‪ ،‬وك��ان��ت اهتماماتهم ت��ن��درج �أي�ضاً‬
‫لت�صل �إىل ال��ت��ج��ارة امل��ح��ل��ي��ة‪ ،‬ح��ي��ث ك��ان��وا ي����أخ���ذون من‬
‫التجار العمانيني �ضرائب وفوائد باهظة على التجارة‬
‫التي يقومون بها‪.‬‬
‫م���ن ن��اح��ي��ة �أخ����رى �أل���ق���ت ال�بروف��ي�����س��ورة يف ال�ساعة‬
‫ال�ساد�سة والن�صف م�ساء �أم�س بجامع ال�سلطان قابو�س‬
‫الأك��ب��ر‪ ،‬حم��ا���ض��رة ب��ع��ن��وان ع��م��ان دار االم����ان (املحيط‬
‫ال���ه���ن���دي م���ع ال�برت��غ��ال��ي�ين يف ال���ق���رن اخل���ام�������س ع�شر‬
‫وال�ساد�س ع�شر) تناولت فيها عدة حماور من �ضمنها ‪:‬‬
‫�سبب ت�سمية عمان بدار االمان‪ ،‬وقد ركزت الربوفي�سورة‬
‫على ويل عهد منطقة هرمز �أنذاك‪ ،‬والذي كان حمافظ‬
‫قلهات يف نف�س الوقت ويدعى �سلغور �شاه‪ ،‬الذي تزوج من‬
‫امر�أة من النباهنة‪ ،‬وحينما �أ�صبح حاكما على هرمز واجه‬

‫الكثري من امل�شاكل من عنا�صر مملكته االيرانيه وو�ضع‬
‫حظر على كل املواد اال�سرتاتيجية التي تتجه �إىل املوانئ‬
‫االي��ران��ي��ة م��ث��ل احل��ب��ال وامل��ع��ادن وغ�يره��ا‪ ،‬وب��ذل��ك هذه‬
‫املوانئ �أ�صبحت بدون عمل لأنها مل تتمكن من �صناعة‬
‫ال�سفن‪ ،‬وكنتيجة لذلك ارتفع م�ستوى املوانئ العمانية‪،‬‬
‫باال�ضافة �إىل �أن كل التجار القادمني من ال�صني واوروبا‬
‫وافريقيا كانوا ي�أتون �إىل عمان‪ ،‬وه�ؤالء راحوا ي�صفونها‬
‫على انها دار االم��ان‪ ،‬وكل امل�صادر االيطالية والفار�سية‬
‫واال�سبانية ت�صف منطقة قلهات بذلك‪.‬‬
‫و�أ����ض���اف���ت �أن دخ����ول ع���ب���ارة دار االم����ان �إىل املحاكم‬
‫واالو�ساط االيطالية واالوروبية ذات �أهمية بالغة‪ ،‬ففي‬
‫اخلرائط االوروبية يف تلك الفرتة �سميت املنطقة بذلك‬
‫وك��ان��ت ت��ط��ل ع��ل��ى ح���دود وا���س��ع��ة م��ن اجل��زي��رة العربية‬
‫وال�����س��واح��ل االي��ران��ي��ة ومت��ت��د ���ش��رق��ا �إىل ه��رم��ز �إىل دار‬
‫االمان التي ت�ضم ال�سفراء امل�سيحني وامل�سافرين التجار‬
‫ومبعوثني م��ن امل��ح��اك��م وال��ذي��ن اختلطوا كلهم هناك‪،‬‬
‫وكانوا دائما �أهال لالن�صات والنقا�ش واالحرتام‬
‫وركزت الربوفي�سورة بعد ذلك على هرمز التي تعترب‬
‫ب��واب��ة على البحر لي�س لها مثيل‪ ،‬مت��ر بها ك��ل التجارة‬
‫العاملية‪ ،‬وبذلك كانت ذا �أهمية كبرية لدى الربتغاليني‬
‫الذين وجدوا فيها كل �شيء ثمني‪.‬‬
‫وم��ن ثم تناولت املحا�ضرة بع�ض النقاط ال�سيا�سية‬
‫التاريخية ك�سلغور �شاه وال��ت��وازن��ات اجل��دي��دة و�ش�ؤونه‬
‫اخل��ا���ص��ة‪ ،‬و�أي�����ض��اً ح�����ض��ره ع��ل��ى م��وان��ئ اي�����ران‪ ،‬و�أخ��ي�راً‬
‫اال����ص�ل�اح االداري ال����ذي ات���خ���ذه ���س��ل��غ��ور ���ش��اه كتنظيم‬
‫اجليو�ش وجتهيز احل�صون و�أليات الدفاع‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫مالعب‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫امل�صنعة يعلن عن جاهزية‬
‫ملعبه ال�ست�ضافة العروبة‬

‫�أخبار النجوم‪ :‬ريال مدريد لن يتخلى عن بنزمية‬

‫الر�ؤية ‪ :‬نبيل الفار�سي‬

‫ابن �شيخة ‪ :‬مل ن�ست�سلم بعد!!‬

‫هويدي واحلب�سي و�شباك الأحمر‪ ..‬جيل �آخر وق�صة مل تكتب بعد!!‬
‫الر�ؤية ‪� :‬سلطان املقر�شي‬
‫م��ن �أك�ث�ر الأم� ��ور ال�ت��ي ت ��دور يف �أروق� ��ة ال�شارع‬
‫ال��ري��ا� �ض��ي يف ال���س�ل�ط�ن��ة‪ ،‬احل��دي��ث ح ��ول م�شاركة‬
‫احلب�سي م��ن ع��دم�ه��ا يف خليجي ‪ ،20‬احلقيقة �أن‬
‫احل�ب���س��ي يعترب ع�ن���ص��راً م�ه�م�اً يف امل�ن�ت�خ��ب‪ ،‬ولكن‬
‫املنتخب ال يعاين كثرياً يف حرا�سة املرمى‪ ،‬فاملنتخب‬
‫يقدم ب�شكل جيد حتى بغياب احلب�سي‪ ،‬بالرغم من‬
‫ت�ألقه الكبري يف مباريات املنتخب‪ ،‬وهو بحق احلار�س‬
‫الأف�ضل لي�س على امل�ستوى اخلليجي فح�سب‪ ،‬هو‬
‫االف�ضل على امل�ستوى العربي‪ ،‬فقد �أثبت �أنه الأف�ضل‬
‫من خالل ت�ألقه يف الربميرليج التي تعترب �أقوى‬
‫البطوالت العاملية‪ ،‬ولكن يظل ا�سم حممد هويدي‬
‫ح��ا��ض��راً ب�ق��وة رغ��م �أن ��ه ال ميلك اخل�ب�رة الدولية‬
‫الكبرية التي ت�ساعده ملواجهات منتخبات خليجية‬
‫على م�ستوى كبري‪� ،‬إال �أن هويدي �سبق له �أن مثل‬
‫املنتخب يف العديد من املنا�سبات‪ ،‬وكان ت�ألقه كبرياً‬
‫يف لقاء ال��ذه��اب يف م�ب��اراة منتخبنا �أم��ام الكويت‪،‬‬
‫يف ت�صفيات الأمم الآ�سيوية التي ك�سبها املنتخب‬
‫بهدف دون رد‪ ،‬كل هذه الأمور جتعل غياب احلب�سي‬
‫عن البطولة اخلليجية �أمراً ال ي�شكل نقطة �ضعف‬
‫بالن�سبة للمنتخب‪ ،‬فاحلار�س حممد هويدي يعترب‬
‫م��ن طينة احل��را���س املتميزين وميلكون �إمكانيات‬
‫كبرية يف حرا�سة املرمى ‪.‬‬

‫احلب�سي خارج احل�سابات منطقي ًا‬

‫االحتاد امل�صري ينفي اقالة ح�سن �شحاته‬
‫خ�ضرية يطلب ن�صائح من زيدان‬

‫دع��ا ع�ب��د احل��ق ب��ن �شيخة م ��درب املنتخب‬
‫اجل ��زائ ��ري‪� ،‬إىل ع ��دم اال� �س �ت �� �س�لام و�ضرورة‬
‫الفوز باملباريات املتبقية من الت�صفيات امل�ؤهلة‬
‫ل�ن�ه��ائ�ي��ات ك ��أ���س �أمم �أف��ري �ق �ي��ا ‪.2012‬وب ��ات ��ت‬
‫اجل��زائ��ر يف موقف ح��رج للغاية بعد خ�سارتها‬
‫�أمام م�ضيفتها �أفريقيا الو�سطى بهدفني دون‬
‫رد يف اجل��ول��ة الثانية م��ن م�ب��اري��ات املجموعة‬
‫الرابعة لتحتل املركز الأخ�ير بنقطة واح��دة‪.‬‬
‫وق��ال اب��ن �شيخة‪ ،‬يف ت�صريح ل��وك��ال��ة الأنباء‬
‫اجل ��زائ ��ري ��ة‪�»:‬أ�� �ش� �ع ��ر ب �� �ش��دي��د الأ�� �س ��ف لهذه‬
‫اخل���س��ارة‪ .‬امل�ن��اف����س ك��ان �أك�ث�ر �إرادة م�ن��ا‪ .‬لقد‬
‫ك�ن��ا خ ��ارج الأج � ��واء مت��ام �اً‪ ،‬ول �ك��ن ي�ج��ب عدم‬
‫اال�ست�سالم‪ ،‬علينا انتزاع النقاط الـ ‪ 12‬املتبقية‪،‬‬
‫ابتداء من املباراة املقبلة �أمام املغرب املقررة يف‬
‫ن�ه��اي��ة �شهر م��ار���س ال �ق��ادم»‪.‬وع��زا اب��ن �شيخة‬
‫ال �ه��زمي��ة �إىل غ �ي��اب ع ��دد م��ن ك� ��وادر الفريق‬
‫وق�صر م��دة اال��س�ت�ع��داد ل�ل�م�ب��اراة‪ ،‬م�ضيفاً �أن‬
‫«هناك غيابات كثرية‪ .‬فالالعبون مثل زياين‬
‫وبودبوز تركوا فراغاً كبرياً خالل هذه املباراة‪.‬‬
‫ولكن مع عودة كافة امل�صابني من هذه اللحظة‬
‫�إىل �شهر م��ار���س‪ ،‬ك��ل ��ش��يء �سيتغري و�ستكون‬
‫نتائجنا �أف�ضل يف امل�ستقبل»‪.‬وتابع ‪»:‬مل ا�ستفد‬
‫كاف لتح�ضري الفريق لهذه املباراة‪.‬‬
‫من وقت ٍ‬
‫كاف يف ‪� 4‬أيام‪ .‬فيما‬
‫ال ميكننا اال�ستعداد ب�شكل ٍ‬
‫يخ�صني‪ ،‬كنت �أحبذ �أن �أب��د�أ مهمتي الر�سمية‬
‫بتحقيق الفريق ال�ف��وز ولكن مل ت�سر الأمور‬
‫ع�ل��ى ه��ذا ال�ن�ح��و‪ .‬ال�لاع�ب��ون ج ��اءوا مل�ؤازرتي‪،‬‬
‫م�ؤكدين �أنهم كانوا يريدون �إر�ضائي»‪.‬‬

‫ثنائي االرجنتني ميلتو وكامبيا�سو يغيبان عن االنرت‬

‫يلتقي نادي امل�صنعة م�ساء يوم ال�سبت القادم‬
‫يف ال�ساعة‪، 6:30‬على ملعبه وبني جمهوره نادي‬
‫العروبة �ضمن ت�صفيات ك�أ�س �صاحب اجلاللة‬
‫يف دور الـ ‪ ، 16‬حيث �أعلنت �إدارة النادي �أن جميع‬
‫الأمور التنظيمية ال�ست�ضافة املباراة مت�شي يف‬
‫الطريق ال�صحيح وملعب النادي جاهز متاماً‬
‫لإقامة امل�ب��اراة ‪ ،‬وم��ن املتوقع �أن تكون املباراة‬
‫جماهريية وك�ب�يرة ب�ين الفريقني فالعروبة‬
‫�أح � ��د االرق � � ��ام ال �� �ص �ع �ب��ة يف ال� �ك ��رة العمانية‬
‫وامل�صنعة ميلك عزمية كبرية ملوا�صلة عرو�ضه‪،‬‬
‫و�إح ��داث مفاجئة ب�إق�صاء ن��ادي ال�ع��روب��ة من‬
‫هذا الدور‪ ،‬من جانب �آخر كثف اجلهاز الفني‬
‫م��ن ال �ت��دري �ب��ات ل �ه��ذا ال �ل �ق��اء وال ��وق ��وف على‬
‫بع�ض الأخطاء التي وقع فيها يف مباراته مع‬
‫نادي �صور وحتا�شيها خ�شية الوقوع فيها مرة‬
‫�أخرى ورفع معنويات الالعبني ‪ ،‬وطالبا املدرب‬
‫ال �� �س��وري حم�م��د ح ��وايل م��ن الع�ب�ي��ه يف خط‬
‫املقدمة خليل العلوي و�أحمد العلوي وحلمي‬
‫ال���س�ع��دي وامل �ح�ترف ال�ت��ون���س��ي ط ��ارق جمعان‬
‫الرتكيز وا�ستغالل الفر�ص املتاحة لهم �أمام‬
‫امل��رم��ى ‪ ،‬كما تنا�شد �إدارة ال �ن��ادي م��ن الفرق‬
‫الأهلية بالوالية التكاتف والوقوف جنباً �إىل‬
‫جنب مع فريقهم وت�شجيعه حتى �آخ��ر دقيقة‬
‫من عمر ‪ ،‬ويظل ال�س�ؤال هل يوا�صل امل�صنعة‬
‫�إق�ضاء �أندية �صور �أم �أن للمارد ر�أيا �آخر ؟‪.‬‬

‫بكري �سانيا يغيب عن �صفوف ار�سنال ‪ 3‬ا�سابيع‬

‫ال�ب�ع����ض ي��رج��ح ع ��دم م �� �ش��ارك��ة احل�ب���س��ي رفقة‬
‫املنتخب يف خليجي ‪ ،20‬ولكن تبدو م�شاركة حار�س‬
‫منتخبنا ال��وط�ن��ي ع�ل��ي احل�ب���س��ي‪�� ،‬ض�م��ن ت�شكيلة‬
‫امل�ن�ت�خ��ب يف ب �ط��ول��ة ك ��أ���س اخل �ل �ي��ج يف ال �ي �م��ن ‪،20‬‬
‫�أم��را غري وارد منطقياً‪ ،‬نظراً لأن بطولة اخلليج‬
‫ال ت�ق��ف حت��ت مظلة االحت ��اد ال ��دويل ل�ك��رة القدم‪،‬‬
‫واحل��ار���س مل ي�ع��د ح��ار��س��ا ب��دي�لا يف ن��ادي��ه‪ ،‬و�إمنا‬
‫مي �ث��ل �أح� ��د ال�ع�ن��ا��ص��ر اال� �س��ا� �س �ي��ة يف ن� ��ادي ويغان‬
‫اتلتيك االجنليزي‪ ،‬وبالتايل ف��ان ال�ن��ادي ال ميكن‬
‫�أن مينح احلب�سي الفر�صة للم�شاركة مع املنتخب‬
‫يف وقت حرج جداً من الربميرليج‪ ،‬فالنادي ميلك‬
‫مباريات مهمة تتزامن و�إقامة البطولة اخلليجية‪،‬‬
‫ال�ت��ي تنطلق يف ال �ـ ‪ 22‬م��ن نوفمرب ال �ق��ادم‪ ،‬يف ذات‬
‫الفرتة ميلك ويغان مباراة مهمة يف اال�سبوع الـ ‪14‬‬
‫من الدوري االجنليزي املمتاز يف الـ ‪ 20‬من نوفمري‬

‫ال� �ق ��ادم‪ ،‬امل� �ب ��اراة جت �م��ع وي �غ��ان ب �ن��ادي مان�ش�سرت‬
‫يونايتد على ملعب االولدترافرود‪ ،‬كما �أن اال�سبوع‬
‫الـ ‪ 15‬يف الـ ‪ 27‬من نوفمري‪� ،‬سيحل فيه ويغان �ضيفاً‬
‫على النادي اللندين وي�ست هام‪ ،‬ويف اال�سبوع الـ ‪16‬‬
‫من ال��دوري االجنليزي �سيكون ويغان على موعد‬
‫م��ع ��س�ت��وك ��س�ي�ت��ي ع�ل��ى م�ل�ع�ب��ه‪ ،‬يف ال �ـ ‪ 4‬م��ن �شهر‬
‫دي�سمرب‪ ،‬علماً ن بطولة اخلليج ت�سدل ال�ستار يف الـ‬
‫‪ 5‬من دي�سمرب‪ ،‬كل هذه االم��ور جتعل من م�شاركة‬
‫احل�ب���س��ي رف�ق��ة امل�ن�ت�خ��ب �أم ��را غ�ير وارد‪ ،‬البع�ض‬
‫يرجح �أن م�شاركته ورادة ‪ ،‬ولكن مكانه اال�سا�سي‬
‫يف نادي ويغان جتعل �إلتزام الالعب مع ناديه �أمرا‬
‫ال ي�سمح ل��ه بامل�شاركة يف وق��ت ح��رج ج��داً بالن�سبة‬
‫للنادي ‪ ،‬خ�صو�صاً و�أن ويغان يناف�س على البقاء يف‬
‫ال��دوري االجنليزي املمتاز بعد البداية املتعرثة يف‬
‫انطالقة املو�سم ‪.‬‬

‫هويدي اخليار اجلاهز للوروا‬

‫دائ �م �اً م��ا ي �ع��اين م ��درب منتخبنا ال��وط �ن��ي من‬
‫م���ش�ك�ل��ة اجل � � ��ر�أة‪ ،‬يف امل� �ب ��اري ��ات ال �ت �ج��ري �ب �ي��ة التي‬
‫يخو�ضها املنتخب‪ ،‬االم��ر ال يتعلق باحلار�س علي‬
‫احلب�سي وبديله االول حممد هويدي‪ ،‬ولكن االمر‬
‫يتعلق بجميع خطوط اللعب يف املنتخب الوطني‬

‫مينيزي�س فـي �أوروبا‬

‫ديل بو�سكي فـي القاهرة‬

‫لعر�ض جتربة التتويج باملونديال‬
‫�سيعر�ض في�سنتي ديل بو�سكي مدرب منتخب �أ�سبانيا �أم��ام مدربي‬
‫املنتخبات االفريقية جتربته يف قيادة منتخب بالده للفوز بك�أ�س العامل‬
‫لكرة القدم يف جنوب افريقيا‪.‬وينظم االحت��اد االفريقي لكرة القدم يف‬
‫مقره بالقاهرة م�ؤمترا يجمع ديل بو�سكي مع ‪ 53‬من مدربي منتخبات‬
‫القارة ال�سمراء بينهم ح�سن �شحاتة ال��ذي قاد منتخب م�صر للفوز‬
‫بثالثة �ألقاب متتالية يف ك�أ�س الأمم االفريقية‪ ،‬و�سيتواجد ديل‬
‫بو�سكي يف ال�ق��اه��رة م��ن ‪ 13‬و‪� 15‬أك�ت��وب��ر احل��ايل‪.‬وق��ال م�صدر‬
‫ب��االحت��اد االف��ري �ق��ي ل��روي�ت�رز �إن امل ��ؤمت��ر ��س�ي�ن��اق����ش نتائج‬
‫نهائيات ك�أ�س العامل التي نظمتها جنوب افريقيا يف يونيو‬
‫ويوليو و�أح ��رزت ا�سبانيا لقبها لأول م��رة يف تاريخها‪.‬‬
‫وتغلبت ا�سبانيا يف النهائي على هولندا بهدف دون‬
‫مقابل يف ملعب �سوكر �سيتي بجوهان�سربج لت�ضيف‬
‫اللقب العاملي �إىل لقبها االوروبي وتوا�صل ت�صدر‬
‫الت�صنيف العاملي للمنتخبات‪.‬و�شاركت خم�سة‬
‫منتخبات افريقية يف النهائيات �إ�ضافة جلنوب‬
‫افريقيا البلد املنظم لكن وحده منتخب غانا‬
‫جت��اوز ال��دور الأول وبلغ دور الثمانية حيث‬
‫خ�سر بركالت الرتجيح �أمام اوروجواي‪.‬‬

‫عودة بيرت ليم‬

‫املحكمـــــة العليـــا م�ســــرح الليفــــر‬
‫بعد �أن حتولت ق�ضية بيع نادي ليفربول �إىل املحكمة العليا ‪،‬‬
‫بعد �أن بات �أمر انتقال ملكية النادي �إىل «نيو اجنلند �سبورت�س‬
‫فنت�شرز»‪ ،‬بات احلديث يدور حول حكم املحكمة وكيف �ستنتهي‬
‫االمور؟‪ ،‬ولكن بني كل هذه االحداث ظهر امللياردير ال�سنغافوري‬
‫ال�شهري بيرت ليم‪ ،‬الذي ف�شل يف وقت �سابق يف �شراء النادي بعد‬
‫�أم ذه�ب��ت االم ��ور ل���ص��ال��ح االم��ري�ك�ي�ين هيك�س وج�ي�ل�ي��ت‪ ،‬بيرت‬
‫ليم الذي �أعلن عن رغبته يف �شراء النادي االجنليزي ال�شهري‪،‬‬
‫وبالتايل ف��ان االم��ور رمب��ا تذهب ملنحنى �آخ��ر مل يكن متوقعاً‪،‬‬
‫وال�ن��ادي يعي�ش على وق��ع ه��ذه االح��داث يف �أ��س��و�أ مو�سم للنادي‬
‫االجنليزي املتوج بلقب الربميرليج ‪ 18‬م��رة‪ ،‬و‪� 5‬ألقاب لدوري‬
‫�أبطال �أوروب��ا‪ ،‬وع��دد كبري من البطوالت املحلية والقارية‪ ،‬كل‬
‫ه��ذه االح ��داث وم��ا زال �أم��ر ملكية ال �ن��ادي مل ينته‪ ،‬وم��ا زالت‬
‫ال�صحافة االجنليزية الرابح االكرب يف الق�ضية برمتها‪.‬‬
‫حيث �أعلنت متحدثة با�سم بيرت ليم �أن امللياردير ال�سنغافوري‪،‬‬

‫والذي ف�شل يف حماولته ال�سابقة ل�شراء ليفربول م�ستعد لزيادة‬
‫عر�ضه من �أج��ل اال�ستحواذ على ال�ن��ادي املنتمي للربميرليج‪.‬‬
‫وقالت املتحدثة لرويرتز «�أر�سل بيرت خطابا �إىل جمل�س �إدارة‬
‫ل�ي�ف��رب��ول وه��و م�ستعد ل�ت�ق��دمي ع��ر���ض مببلغ �أكرب»‪.‬و�أ�ضافت‬
‫املتحدثة �أن ليم ال��ذي جمع ث��روت��ه م��ن العمل بال�سم�سرة يف‬
‫البور�صة هو الطرف الآ�سيوي غري املعلن الذي قدم عر�ضا ل�شراء‬
‫ليفربول مقابل ‪ 300‬مليون جنيه �إ�سرتلينيي ما يعادل ‪476.5‬‬
‫مليون دوالر لكنه خ�سر املناف�سة ل�صالح عر�ض مايل مماثل من‬
‫�شركة نيو اجنلند �سبورت�س فنت�شرز التي متلك فريق بو�سطن رد‬
‫�سوك�س الذي يناف�س يف دوري البي�سبول الأمريكي للمحرتفني‪.‬‬
‫وواف��ق بنك روي��ال اوف �سكوتالند �أك�ب�ر دائ��ن لليفربول على‬
‫�صفقة بيع النادي ل�شركة نيو اجنلند لكن الأمريكي توم هيك�س‬
‫ومواطنه جورج جيليت اللذين ميلكان النادي االجنليزي رف�ضا‬
‫ذلك بداعي �أنه �أقل من القيمة احلقيقية للنادي‪.‬‬

‫خ�صو�صاً يف خط الدفاع‪ ،‬الذي يلعب املباراة الودية‬
‫ب��أك�م�ل�ه��ا‪ ،‬وك ��أن��ه يلعب م �ب��اراة ر��س�م�ي��ة للمنتخب‪،‬‬
‫االمر الذي يجعل ظهور هويدي قلي ً‬
‫ال يف املباريات‬
‫ال�ت��ي ت�ت��واف��ق و�أي ��ام الفيفا‪ ،‬عندما ي�ك��ون احلار�س‬
‫علي احلب�سي م��وج��ودا يف �صفوف املنتخب االول‪،‬‬
‫كل هذه االمور ويظل احلار�س اخليار اجلاهز دائماً‬
‫بالن�سبة للمدرب كلود ل��وروا‪ ،‬خ�صو�صاً وانه ميلك‬
‫مقومات حار�س مرمى على م�ستوى كبري‪ ،‬بالرغم‬
‫من االنتقادات التي نالت احلار�س يف م�شاركة رفقة‬
‫املنتخب يف بطولة غ��رب �آ��س�ي��ا‪ ،‬ول�ك��ن احل��ار���س مل‬
‫يكن الالعب الوحيد غري املقنع يف البطولة‪ ،‬فخط‬
‫الدفاع �إرتكب الكثري من الهفوات يف تلك امل�شاركة‪،‬‬
‫خ�صو�صاً يف مباراة البحرين التي خ�سرها املنتخب‬
‫ب ��أخ �ط��اء دف��اع�ي��ة ف��ادح��ة‪ ،‬ك��ل ه��ذه الأم � ��ور جتعل‬
‫م��ن تلك التجربة جم��رد جت��رب��ة ال �أك�ثر بالن�سبة‬
‫ل�ه��وي��دي‪ ،‬وال�ت�ق�ي�ي��م ل�ل�ح��ار���س ال ي ��أت��ي من�صفاً يف‬
‫االو� �ض��اع ال���ص�ع�ب��ة ال �ت��ي ك��ان يعي�شها امل�ن�ت�خ��ب يف‬
‫ت �ل��ك ال �ب �ط��ول��ة‪ ،‬وب��ال �ت��ايل ف ��ان م �ي�لاد �أم �ي�ن �آخر‬
‫�سيكون حا�ضراً يف البطولة اخلليجية ‪ 20‬يف اليمن‪،‬‬
‫ليحافظ على جائزة احلار�س االف�ضل التي حازها‬
‫�سلفه علي احلب�سي يف ال�سنوات االخرية ‪.‬‬

‫ويقول هيك�س وجيليت انهما �سيخ�سران نحو ‪ 140‬مليون‬
‫جنيه �إ�سرتليني �أي ما يعادل‪ 223.1‬مليون دوالر �إذا متت عملية‬
‫اال�ستحواذ ويعرت�ضان على �أن مارتن بروتون رئي�س ليفربول‬
‫ال ميلك احلق يف املوافقة على العر�ض لبيع النادي‪.‬و�إذا جنح‬
‫�إيقاف �صفقة اال�ستحواذ �سيخ�ضع النادي للحرا�سة الق�ضائية‬
‫مع خ�صم ‪ 9‬نقاط من ر�صيده يف ال��دوري االجنليزي املمتاز‪.‬‬
‫وح�ضر بروتون جل�سة ا�ستماع يف املحكمة العليا يف لندن �أم�س‬
‫لتحديد ما �إذا كان يتمتع بال�سلطة الالزمة للموافقة على بيع‬
‫النادي‪.‬ويحتل ليفربول املركز الثامن ع�شر يف الدوري املكون‬
‫م��ن ‪ 20‬فريقاً و�سيتعر�ض ل�ضربة كبرية �إذا تق ّل�ص ر�صيده‬
‫مبقدار ‪ 9‬نقاط‪ ،‬ويف حال ف�شلت ال�صفقة فان نادي ليفربول‬
‫قد يجد نف�سه خارج ح�سابات الدوري االجنليزي املمتاز‪ ،‬نظراً‬
‫ل�ل�م��وق��ع امل�ت��أخ��ر ال ��ذي ي�ق��ع ف�ي��ه ال �ن��ادي يف �إن�ط�لاق��ة املو�سم‬
‫احلايل ‪.‬‬

‫رونالدينهو �سيكون حتت ال�ضوء‬
‫��س�ي�ب�ق��ى م��ان��و م�ي�ن�ي��زي����س‪ ،‬م ��درب املنتخب‬
‫ال�برازي �ل��ي يف �أوروب� ��ا مل��دة ‪� 10‬أي ��ام‪ ،‬ك��ي يتابع‬
‫عن قرب م�ستوى النجم املخ�ضرم رونالدينيو‬
‫وع ��دد م��ن الع �ب��ي ال �ب�ل�اد بالكالت�شيو‪.‬وذكر‬
‫االحت��اد ال�برازي�ل��ي ل�ك��رة ال�ق��دم �أن مينيزي�س‬
‫ال ��ذي ق ��اد امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ي �إىل ال �ف��وز على‬
‫�أوكرانيا بهدفني دون رد وديا يف مدينة ديربي‬
‫االجن �ل �ي��زي��ة‪ ،‬ي��رغ��ب يف ح �� �ض��ور ‪ 3‬مباريات‪،‬‬
‫جتمع الأوىل ميالن‪ ،‬الذي يلعب له املهاجمان‬
‫روبينيو و�ألك�سندر باتو واملدافع تياغو �سيلفا‬
‫ف�ضال عن رونالدينيو‪� ،‬أمام كييفو يف الـ ‪ 17‬من ال�شهر اجلاري �ضمن مناف�سات‬
‫ال��دوري الإي�ط��ايل‪.‬ب�ع��ده��ا بيومني‪� ،‬سيتوجه امل��دي��ر الفني �إىل م��دري��د ملتابعة‬
‫م�ب��اراة ميالن مع م�ضيفه ري��ال مدريد يف بطولة دوري �أب�ط��ال �أوروب ��ا‪ ،‬حيث‬
‫�سيتمكن �أي�ضا م��ن ال��وق��وف على م�ستوى مار�سيلو الظهري الأي���س��ر للفريق‬
‫الإ�سباين‪.‬و�ستنتهي اجلولة الأوروبية ملدرب الربازيل يف الـ‪ 20‬من هذا ال�شهر‬
‫يف ل�ن��دن‪ ،‬حيث يحل �إن�تر ميالن �ضيفا على توتنهام االجنليزي يف البطولة‬
‫نف�سها‪.‬وخالل تلك املباراة‪� ،‬سي�سعى مينيزي�س �إىل تقييم احلار�س جوليو �سيزار‬
‫والظهري الأمين مايكون وقلب الدفاع لو�سيو‪ ،‬الثالثي املخ�ضرم الذين كانوا‬
‫مع منتخب الربازيل يف مونديال جنوب �أفريقيا �صيف هذا العام و�أعلنوا م�ؤخرا‬
‫عن رغبتهم يف امل�شاركة مع الفريق يف مونديال ‪ 2014‬الذي ت�ست�ضيفه الربازيل‬
‫بحثا عن لقبها العاملي ال�ساد�س‪.‬‬

‫‪www.alroya.info‬‬

‫من الذاكرة العمانية‬

‫االربعاء ‪ 4‬من ذي القعدة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 13‬اكتوبر ‪2010‬م‬

‫ت�صدر عن م�ؤ�س�سة الر�ؤيا لل�صحافة والن�شر‬
‫املرا�سالت‪� :‬ص‪.‬ب ‪ - 343‬الرمز الربيدي‪118 :‬‬
‫م�سقط ‪� -‬سلطنة عمان‬
‫‪24479889‬‬
‫فاك�س‪:‬‬
‫هاتف‪24479888 :‬‬
‫الربيد االلكرتوين‬

‫حممد املرجبي‬
‫‪info@alroya.info‬‬

‫‪� 13‬أكتوبر‬

‫‪� 13‬أكتوبر ‪1904‬م‪..‬‬
‫اتفقت بريطانيا وفرن�سا على �إح��ال��ة ق�ضية‬
‫الأعالم الفرن�سية التي حتملها ال�سفن العمانية‬
‫�إىل حم��ك��م��ة ال���ع���دل ال���دول���ي���ة يف اله������اي‪ ،‬وقد‬
‫اجتمعت املحكمة يف ‪ 25‬يوليو ‪1905‬م للف�صل يف‬
‫هذه الق�ضية‪.‬‬
‫‪� 13‬أكتوبر ‪2008‬م‪..‬‬
‫ان�����ض��م��ت ال�����س��ل��ط��ن��ة �إىل االحت������اد الربملاين‬
‫ال�����دويل‪ ،‬ح��ي��ث واف���ق جم��ل�����س الإحت�����اد الربملاين‬
‫ال��دويل باالجماع على ان�ضمام جمل�س ال�شورى‬
‫العماين لالحتاد‪ ،‬وذلك يف االجتماع ‪ 183‬لالحتاد‪،‬‬
‫وي��ع��د ه��ذا ال�برمل��ان املنظمة ال��دول��ي��ة ال��ت��ي ت�ضم‬
‫برملانات دول ذات �سيادة‪ ،‬وه��ي املنظمة الوحيدة‬
‫متثل الفرع الت�شريعي على ال�صعيد العاملي‪.‬‬

‫‪� 13‬أكتوبر ‪2008‬م‪..‬‬
‫ط�����رح جم��ل�����س امل���ن���اق�������ص���ات الإ�سرتاتيجية‬
‫الوطنية للتنمية العمرانية‪ ،‬التي ت�شرف عليها‬
‫الأم���ان���ة ال��ع��ام��ة ل��ل��ج��ن��ة ال��ع��ل��ي��ا لتخطيط املدن‬
‫بالتن�سيق مع اجلهات املخت�صة‪ ،‬وتهدف �إىل و�ضع‬
‫�إط��ار ع��ام لتوجيه التنمية العمرانية يف خمتلف‬
‫حمافظات ومناطق ال�سلطنة‪.‬‬
‫‪ 13‬و‪� 14‬أكتوبر ‪2009‬م‪..‬‬
‫���ش��ارك��ت ال�سلطنة يف امل���ؤمت��ر ال�سنوي الثاين‬
‫ملعهد ال�شرق الأو�سط بجامعة بت�سربج بالواليات‬
‫املتحدة بدعوة من املعهد ل�شرح �سيا�سة وتوجهات‬
‫ال�����س��ل��ط��ن��ة يف جم����االت ت��ن��وي��ع م�����ص��ادر الطاقة‬
‫وال��ط��اق��ة امل��ت��ج��ددة‪ ،‬ح��ي��ث �أك����دت ال�سلطنة على‬
‫احرتام ال�سلطنة للبيئة وتنويع م�صادر الطاقة‪.‬‬

‫ا�ضاءة‬

‫ح�سـن املطـرو�شي‬

‫عن «املركز» و«درا الأوبرا»‬
‫و«ال�شعر ال�شعبي» « ‪2‬ـ ‪» 2‬‬

‫فرقتـا ظفـــار و�صاللة ت�شـــــاركان يف مهــــرجان‬
‫اجلــــزائر الـــدويل للم�ســـرح بـ«بطـــلة واحـــدة»‬

‫كتب‪ -‬حممد بن �سيف الرحبي‬
‫غ��ادرت �إىل اجل��زائ��ر فجر اليوم فرقتان م�سرحيتان للم�شاركة يف‬
‫مهرجان اجلزائر ال��دويل للم�سرح‪ ،‬ما يجمعهما �أنهما من حمافظة‬
‫ظ��ف��ار‪ ،‬وب��ب��ط��ل��ة واح����دة للعر�ضني ه��ي ال��ف��ن��ان��ة ���س��م�يرة ال��وه��ي��ب��ي‪ ،‬يف‬
‫حماولة فنية جميلة للتقريب بني الفرقتني املتناف�ستني يف املحافظة‪،‬‬
‫وهما فرقة �صاللة وفرقة ظفار‪.‬‬
‫تقدم فرقة ظفار عر�ض «ذات �صباح معتم» من �إخراج طالب كحيالن‬
‫ون�ص الزميل ال�صحفي وال�شاعر العراقي عبد الرزاق الربيعي‪ ،‬فيما‬
‫�ستقدم فرقة �صاللة م�سرحية �أوراق مك�شوفة من ت�أليف و�إخراج عماد‬
‫بن حم�سن ال�شنفري‪.‬‬
‫م�����ص��ادر (ظ��ف��اري��ة) ذك���رت ل��ل��ر�ؤي��ة �أن م�����ش��ارك��ة ال��ف��رق��ت�ين (ومن‬
‫حمافظة واحدة) �سببه التناف�س والغرية الكبرية بينهما‪ ،‬ففيما �سجلت‬
‫واح���دة ع�بر موقع امل��ه��رج��ان �سعت الأخ���رى للم�شاركة ع�بر خماطبة‬
‫�إدارة املهرجان والتي مل جتد بدا من دعوتها نظرا للعالقة بني �إدارتي‬
‫الفرقة واملهرجان‪.‬‬
‫يعتمد ال��ع��ر���ض��ان امل��ق��دم��ان �ضمن ع��رو���ض امل��ه��رج��ان على الفنانة‬
‫ال��ع��م��ان��ي��ة ���س��م�يرة ال��وه��ي��ب��ي يف جت�سيد دور ال��ب��ط��ول��ة فيهما‪ ،‬وكانت‬
‫الأ�سابيع املا�ضية يف �صاللة للم�شاركة يف بروفات يومية مكثفة‪ ،‬وتقوم يف‬
‫م�سرحية «ذات �صباح معتم» ب�أدوار جمموعة من ال�شخ�صيات الن�سائية‬
‫منها البنت للمت�سلطة واملر�أة النا�ضجة و�أخرى تلهث وراء العرافني‪،‬‬

‫�ضمن قالب م�سرحي فكرته ت��دور يف ليلة حت��ل على مدينة وحينما‬
‫ي�صحو �سكانها ال ت�أتيهم ال�شم�س فيبقى الظالم �سيد املوقف‪ ،‬وي�أتي‬
‫ال��ع��راف ليخربهم ب�أنهم �أغ�ضبوا ال�شم�س وعلى املخطئ االعرتاف‬
‫بذنبه كي ي�أتي النهار مع عودة ال�شم�س �إىل طق�سها اليومي‪.‬‬
‫وتقوم �سمرية والتي �سبق �أن نالت جوائز م�سرحية خليجية بدور‬
‫ال�صحفية �أم��ل يف م�سرحية «�أوراق مك�شوفة» حيث تدافع عن القيم‬
‫وامل��ب��ادئ رغ��م ال�ضغوط وامل��غ��ري��ات‪ ،‬يف فكرة قائمة على �صراع اخلري‬
‫وال�شر‪ .‬يذكر �أن �أوراق مك�شوفة فازت بعدد من اجلوائز يف املهرجان‬
‫امل�سرحي العماين الثالث ال��ذي �أقيم قبل ع��دة �أ�شهر‪ ،‬وتطرح ق�ضية‬
‫ال��ف�����س��اد الإداري مبختلف �أن��واع��ه م��ن خ�لال ق��ال��ب م�سرحي حديث‬
‫يجمع بني الواقعية والرمزية يتخلل العر�ض جمموعة من املواويل‬
‫الرتاثية التي وظفت ب�شكل يتالءم مع الفكرة‪.‬‬
‫وي�شارك يف ال��دورة الثانية من مهرجان اجلزائر املقام من ‪� 14‬إىل‬
‫‪ 25‬اكتوبر اجلاري فرق حمرتفة من فرن�سا و�إيطاليا و �أملانيا والكونغو‬
‫برازافيل والنيجر واملغرب وتون�س والعراق والأرجنتني‪� ،‬إ�ضافة �إىل‬
‫ال�سلطنة‪ ،‬و�ستمثل اجلزائر بثالث م�سرحيات هي نزهة يف غ�ضب و�أمام‬
‫�أ���س��وار املدينة و�شظايا‪ ،‬و�سيكرم املهرجان جمموعة من امل�سرحيني ‪،‬‬
‫من اجل��زائ��ر �سيكرم امل�سرحي ال��راح��ل احل��اج عمر و احل��اج ا�سماعيل‬
‫وحبيب عبد الكرمي‪ ،‬ال�سوري غ�سان م�سعود‪ ،‬واملغربي عبد الرحمن‬
‫بن الزين‪،‬و اال�سباين فريناندو �آراب��ال والفل�سطيني كمال با�شا‪ ،‬مع‬
‫دعوة فل�سطني ك�ضيف �شرف‪.‬‬

‫مانديال يك�شف �أفراحه و�أحزانه‬
‫وخمــــاوفه يف كتــاب جديد‬
‫جوهان�سربج‪� -‬أ‪.‬ف‪.‬ب‬

‫يف كتاب جديد ي�صدر هذا الأ�سبوع يك�شف نل�سون مانديال ب�شكل حميمي حتم�سه وتردداته‬
‫والأمل الكبري الذي �شكله االن�سالخ عن عائلته خالل اعتقاله من خالل ر�سائل كتبها يف ال�سجن‬
‫ومالحظات دونها على مر الأيام ومقتطفات من �أحاديث‪.‬‬
‫ويحمل ه��ذا الكتاب ا�سم «ح��وار مع نف�سي»‪ ،‬وه��ي ن�صو�ص كتبها مانديال البالغ اليوم من‬
‫العمر ‪ 92‬عاما‪ ،‬وهو يظهر الوجه ال�شخ�صي لهذا الرجل الذي حتول رمزا عامليا للم�صاحلة يف‬
‫القرن الع�شرين‪ .‬وكتب مقدمة الكتاب الرئي�س الأمريكي باراك اوباما‪ ،‬وحيا فيها حياة مانيال‬
‫«املناق�ضة للعبث ولال�ست�سالم للقدر ال�شائعني يف عاملنا»‪ .‬ومن املنتظر �أن ي�صدر الكتاب الثالثاء‬
‫يف عدد من دول العامل‪ .‬ويتناول الكتاب حمطات وعناوين خمتلفة من حياة مانديال‪ ،‬من حبه‬
‫الكبري لزوجته الثانية ويني‪ ،‬وحركة جوهان�سبورغ يف اخلم�سينيات‪ ،‬والعقود الثالثة التي ق�ضاها‬
‫وراء الق�ضبان‪ ،‬ومن ثم الأعوام االنتقالية‪ ،‬و�صوال �إىل رئا�سته البالد بني العامني ‪ 1994‬و‪1999‬‬
‫بعد خروجها من نظام الف�صل العن�صري ال��ذي ا�ستمر ن�صف ق��رن‪ .‬وتلقي جمموعة الر�سائل‬
‫واملذكرات واحل��وارات ال�ضوء على �إح��دى املراحل الأق��ل ب��روزا يف حياته‪ ،‬وهي املرحلة ال�سابقة‬
‫لل�سنوات ال�سبع والع�شرين التي ق�ضاها يف ال�سجن بني العامني ‪ 1962‬و‪.1989‬‬

‫املت�أمل يف التوجيهات ال�سامية ب�إقامة الندوة حول ال�شعر ال�شعبي‪ ،‬يالحظ �أنها ترتكز على حموري «الهوية»‬
‫و»التطلعات»‪.‬‬
‫وقد تابعت الكثري من ردود الفعل امل�ستب�شرة بهذه الندوة واملباركة لها واملدركة لأهميتها؛ نظرا ل�صدور التوجيهات‬
‫ب�إقامتها من قبل املقام ال�سامي‪.‬‬
‫ورغم ردود الفعل والرتحيب واالحتفاء والإ�شادة التي حظيت بها هذه الندوة امل�ؤمل انعقادها يف �شهر دي�سمرب‬
‫القادم‪� ،‬إال �أنني مل �أحلظ ـ فيما قر�أت ـ �أحدا ركز على روح التوجيهات ال�سامية ودالالتها وم�ضامينها و�أهدافها التي‬
‫يراد حتقيقها‪ ،‬والتي حددتها التعليمات ال�سامية بو�ضوح وهي «الهوية» و»التطلعات»‪ ،‬مما يدق ناقو�س اخلطر حول‬
‫«هوية» ال�شعر ال�شعبي يف عمان‪ ،‬و�أن ثمة �آماال وتطلعات �أخرى يتوجب �أن يرتقي �إليها ال�شعر‪ ،‬ال�سيما فيما يتعلق‬
‫بالهوية واخل�صو�صية لل�شعب العماين‪.‬‬
‫ل�ست معنيا كثريا بالتخريجات اللغوية لكلمة «هوية» هل هي بفتح الهاء �أم ب�ض ِّمها‪ ،‬ولكن ما �أود الرتكيز عليه هنا‬
‫هو املدلول العملي لهذه الكلمة‪ .‬ولعلني �أذكر هنا لقا ًء جمعني بال�شاعر ال�سعودي الراحل طالل الر�شيد ـ رحمه اهلل‬
‫ـ يف مبنى جملة فوا�صل يف العا�صمة ال�سعودية الريا�ض‪ ،‬وقد كان احلديث يدور حول ال�شعر يف منطقة اخلليج ومدى‬
‫تقارب الألوان ال�شعرية واللهجات املحكية يف جزيرة العرب‪ .‬وعندما جاء احلديث عن ال�شعر ال�شعبي يف عمان قال‬
‫ب�أنه ال يلم�س فارقا �أبدا بني ال�شعر العماين وال�شعر ال�سعودي‪ ،‬بل �أنه زاد �أنه حينما ي�سمع �أحد ال�شعراء العمانيني‬
‫ال�شعبيني ي�شعر �أنه ي�سمع �أحد �شعراء احلجاز!‬
‫كنت بالأم�س القريب �أ�ستمع �إىل �أحد ال�شعراء ال�شعبيني لدينا يف ق�صيدة وطنية له‪ ،‬ولوال �أنني �أعرفه �شخ�صيا‪،‬‬
‫و�أن الق�صيدة تتحدث عن عمان لظننت �أنه من احلجاز‪ ،‬كما قال طالل الر�شيد!‬
‫�إن ثمة �إ�شكالية كربى تعي�شها الق�صيدة ال�شعبية لدينا‪ ،‬وهي ـ �إن �صح التعبري ـ «�أزمة هوية»‪ .‬فال�شعر ال�شعبي‬
‫لدينا ـ با�ستثناء النزر الي�سري ـ ما هو �إال ا�ستن�ساخ متكلف كتابة ونطقا و�إلقا ًء‪ ،‬من النماذج الأخرى لل�شعر ال�شعبي يف‬
‫منطقة اخلليج‪ ،‬وخ�صو�صا ال�شعر ال�سعودي الذي ميار�س هيمنة كربى على ال�شعر ال�شعبي خليجيا‪ ،‬با�ستثناء ال�شعر‬
‫البحريني بنكهة اخلا�صة‪ ،‬وال�شعر الإماراتي �إىل درجة ما‪.‬‬
‫وبالتايل �أرى �أن هذه الندوة بقدر ما هي ت�شريف هي �أي�ضا م�ؤ�شر مهم على �ضرورة الإ�صالح وت�صحيح الأو�ضاع‪،‬‬
‫ال �سيما و�أن هذا اللون من الآداب هو الفن املكتوب بلهجات ال�شعوب ومفرداتها املحكية‪ ،‬وبالتايل فهو ميثل �سجال‬
‫تاريخيا مهما لأمناط عي�شها و�أ�ساليب حياتها وتفكريها وطرائق تعبريها‪ .‬ومن هنا فالق�ضية جد خطرية‪.‬‬
‫ولعلنا جميعا ندرك معنى �أن يتدخل عاهل البالد بنف�سه لإ�صدار توجيهاته ال�سامية‪ ،‬لت�ؤكد �ضرورة درا�سة «هوية»‬
‫ال�شعر ال�شعبي لهذا ال�شعب دون �سواه‪ ،‬و�ضرورة ر�سم مالمح «تطلعات» اخلروج من نفق هذا ال�شتات الذي تاهت‬
‫فيه ق�صيدتنا ال�شعبي‪.‬‬

‫‪shaddad99@hotmail.com‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful