‫الطبعة الثانية‬

‫فهمى هويدى يكتب‪:‬‬

‫االثنني‬
‫العدد ‪ 14 -317‬من ديسمبر ‪2009‬م ‪ 27 -‬من ذى احلجة‪ 1430‬هـ‬

‫‪www.shorouknews.com‬‬

‫جـ ـ ـ ــدار العـ ـ ـ ـ ـ ـ ــار‬

‫‪20‬‬

‫عبدالعظيم حماد يكتب‪:‬‬

‫‪ 20‬صفحة ـ جنيه واحد‬

‫حوار مع القراء حول البرادعى‬

‫‪11‬‬

‫البرادعى‬
‫هالل‪:‬‬
‫القاهرة تغير نفسها حلل مشكلة املرور‬
‫وضع نفسه فى مأزق‬
‫«الشروق» تنفرد بنشر خريطة قلب العاصمة اجلديد‬

‫الوطنى غير ملتزم بإعالن مرشحه اآلن‬
‫اإلسكندرية ـ محمد مصطفى عبداملجيد‬
‫وعصام عامر‪:‬‬

‫وص��ف على الدين ه�لال ــ أم�ين اإلع�لام باحلزب‬
‫الوطنى تصريحات محمد البرادعى حول رغبته فى‬
‫خوض انتخابات الرئاسة املقبلة مستقال بعيدا عن‬
‫االنتماء ألى حزب بأنها مأزق كبير وضع نفسه فيه‪،‬‬
‫ألن ذلك يتطلب احلصول على ‪ 250‬تزكية منها ‪65‬‬
‫من أعضاء البرملان‪ ،‬فضال عن ‪ 10‬تزكيات من أعضاء‬
‫املجالس احمللية باحملافظات‪.‬‬
‫جاء ذلك خالل مؤمتر نظمته جمعية رعاية أبناء‬
‫ال �ب �ح �ي��رة‪ ،‬ح ��ول «اإلص�ل��اح ال�ث�ق��اف��ى وأض� ��واء على‬
‫األحداث اجلارية» بحضور أحمد الليثى وزير الزراعة‬
‫ال �س��اب��ق‪ ،‬وع ��ادل لبيب محافظ اإلس�ك�ن��دري��ة أمس‬
‫األول‪.‬‬
‫وقال هالل إنه من الطبيعى أن يكون مرشح الرئاسة‬
‫منتميا حلزب‪ ،‬حيث إن القانون يسمح ملرشح الرئاسة‬

‫باالكتفاء بتمثيل عضو واح��د عن احل��زب بالبرملان‪.‬‬
‫وأض��اف أن البرادعى جانبه التوفيق عندما طالب‬
‫بتغيير الدستور فى شروطه التى وضعها‪« ،‬وكان من‬
‫األجدى به أن يقول‪ :‬تعالوا نبحث معا قضية اإلشراف‬
‫على االن�ت�خ��اب��ات»‪ ،‬مشيرا إل��ى أن جميع األحزاب‬
‫بها خالفات داخلية وليس من مصلحة أح��د تزوير‬
‫االنتخابات أو تشويه اإلرادة الشعبية للمواطنني‪.‬‬
‫وح��ول بحث احل��زب الوطنى أم��ر مرشح الرئاسة‬
‫القادم من عدمه‪ ،‬أشار إلى أن األمر يستدعى عقد‬
‫اجتماع عام قوامه ‪ 6‬آالف عضو‪ ،‬على أن يتم إجراء‬
‫تصويت سرى داخلى الختيار املرشح‪ ،‬وإنه من الناحية‬
‫القانونية احل��زب غير ملتزم ب��أن يتبنى مرشح قبل‬
‫انتهاء مدة الرئاسة‪.‬‬
‫وقال‪ :‬منصب الرئاسة ليس شاغرا‪ ،‬وذلك لن يكون‬
‫إال بانتهاء والي��ة الرئيس وإع�لان��ه ع��دم ن��واي��اه فى‬
‫الترشيح لدورة جديدة لرئاسة البالد‪.‬‬

‫حرب «موبينيل»‬
‫زياد بهاء الدين‪ :‬رفض الهيئة السابق رفع‬
‫قيمة عرض فرانس تيليكوم اجلديد‬

‫مركز سياسى واقتصادى أمام القاهرة اجلديدة يضم مقار مجالس الشعب والشورى والوزراء‬

‫مقاالت‬
‫كلوفيس مقصود‪:‬‬

‫خطاب أوباما وإخراج‬
‫اخلطاب العربى من التلعثم‬
‫أحمد مجاهد‪:‬‬

‫بني العال ــم والق ــط‬
‫ياسني عز العرب‪:‬‬

‫كتبت ـ نيفني كامل وميريت مجدى‪:‬‬

‫قال زي��اد بهاء الدين‪ ،‬رئيس هيئة الرقابة املالية غير املصرفية‪« ،‬لسنا‬
‫طرفا فى النزاع بني فرانس تيليكوم أو أوراسكوم‪ ،‬وال نريد أن يُزج بنا فى‬
‫هذا األمر‪ ،‬فنحن جهة رقابية من شأنها حماية املساهمني فى املقام األول»‪،‬‬
‫على حد قوله‪ ،‬فى تصريحات خاصة لـ«الشروق»‪.‬‬
‫وبينما أشار بهاء الدين‪ ،‬صباح أمس‪ ،‬إلى عدم اعتزام الهيئة إصدار بيان‬
‫جديد‪ ،‬وأنها عدلت عن قرارها‪ ،‬فقد فسره بهاء الدين فى اتصال الحق‬
‫لـ«الشروق»‪ ،‬باستقبال الهيئة للعديد من التليفونات لالستفسار عن نقاط‬
‫عديدة وعليه وجد أنه يتعني على الهيئة إصدار بيان جديد يوضح للمواطنني‬
‫بشكل أفضل حيثيات القرار‪ ،‬تبعا لبهاء الدين‪ .‬وبحسب البيان اجلديد‪،‬‬
‫«عرض الشراء اإلجبارى إمنا هو إجبارى فى حق شركة فرانس تيليكوم‪،‬‬
‫حيث يجبرها القانون على التقدم به لصالح جميع املساهمني‪ ،‬ولكنه فى‬
‫الوقت نفسه ال يجبر أيا من حملة أسهم الشركة املصرية خلدمات التليفون‬
‫احملمول على بيع أسهمه‪ ،‬حيث يظل لكل منهم مطلق احلرية فى أن يستجيب‬
‫للعرض أو يرفضه»‪ .‬وكانت الهيئة قد قالت مساء اخلميس انها قبلت عرضا‬
‫من فرانس تيليكوم لشراء ‪ %100‬من اسهم موبينيل بسعر ‪ 245‬جنيها للسهم‪،‬‬
‫وقال بهاء الدين إن السعر اجلديد يزيد ‪ 58‬جنيها على أول سعر تقدمت به‬
‫الشركة الفرنسية‪ ،‬موضحا أن قيام الهيئة برفض العروض الثالثة األولى‪،‬‬
‫هو الذى ساهم فى الوصول إلى العرض الرابع «املقبول واألفضل»‪ ،‬بحسب‬
‫تعبيره‪ .‬ومن جانبه‪ ،‬استنكر أليكس شلبى‪ ،‬رئيس مجلس إدارة موبينيل‪ ،‬عدم‬
‫إرسال الهيئة نسخة من موافقتها على العرض إلى شركته حتى اآلن‪ ،‬وعليه‬
‫«لن تُصدر موبينيل أى بيان أو رد لتوضيح موقفها ورأيها من قرار الهيئة‪،‬‬
‫حتى تُرسل لها األخيرة نص القرار»‪ ،‬على حد قوله لـ«الشروق»‪.‬‬
‫وأشارت منال عبد احلميد‪ ،‬املتحدث الرسمى باسم أوراسكوم تيليكوم‪،‬‬
‫لـ«الشروق» إلى أن شركتها قد أرسلت بيانا لهيئة سوق املال صباح أمس‪،‬‬
‫وطلبت منها نشره على موقع البورصة‪ ،‬ولم تستجب الهيئة لذلك‪ .‬إال أن‬
‫بهاء الدين ق��ال إن «الهيئة لم تتسلم ه��ذا البيان من أوراس �ك��وم»‪ .‬ويشير‬
‫البيان إلى أن أوراسكوم تيليكوم‪« :‬لم تتح لها الفرصة للتعليق على املستندات‬
‫التى تقدمت بها فرانس تيليكوم وشركاتها التابعة‪ ،‬أو احلجج التى ساقتها‬
‫األخيرة‪ ،‬لتدعيم مشروع عرض الشراء اإلجبارى‪ ،‬ويساورنا القلق من أن‬
‫الهيئة نتيجة لذلك أص��درت ق��راره��ا على أس��اس وقائع غير صحيحة»‪،‬‬
‫بحسب التعبير ال��وارد فى البيان‪ .‬وفى تطور آخ��ر‪ ،‬قال هشام العاليلى‪،‬‬
‫نائب رئيس مجلس إدارة فرانس تيليكوم لشئون الشرق األوسط وأفريقيا‪،‬‬
‫إن شركته تعهدت لوزارة االتصاالت املصرية أن تقوم باختيار شريك محلى‬
‫آخر توافق عليه الوزارة‪ ،‬فى حالة اختيار شركة أوراسكوم تيليكوم بيع كامل‬
‫حصتها فى موبينيل‪.‬‬
‫تفاصيل ص‪6‬‬

‫عن دبى النموذج واألزمة‬

‫‪11-10‬‬

‫صحة وتغذية‪:‬‬

‫اجليوب األنفية وأمل جديد‬
‫لعالج األنيميا‬
‫‪14‬‬

‫كتب ـ أحمد عبداحلافظ‪:‬‬

‫حصلت «الشروق» على خريطة التخطيط النهائى للمركز‬
‫احلكومى اجلديد الذى يهدف إلى تخفيف الضغط املرورى عن‬
‫قلب القاهرة من خالل إنشاء مركز جديد للحكومة مبنطقة‬
‫القاهرة اجلديدة يضم مقارا ملجلسى الشعب والشورى ومجلس‬
‫الوزراء والهيئات العامة والوزارات‪.‬‬
‫وتتلخص أه��داف امل�ش��روع ف��ى أن يصبح احل��ى احلكومى‬
‫اجلديد املركز السياسى ملصر والقلب االقتصادى للقاهرة‬
‫الكبرى بهدف تعزيز مكانة مصر فى منطقة الشرق األوسط‬
‫وش�م��ال أفريقيا‪ ،‬بحيث يكون رم��زا لنهضة مصر وحداثتها‬
‫فى األلفية اجلديدة واملساهمة فى تشكيل القاهرة كعاصمة‬
‫من الطراز العاملى من خالل اختيار موقع متميز الستضافة‬
‫اجلهات احلكومية والهيئات العامة‪.‬‬
‫ويتضمن املشروع إنشاء منطقة متثل مركز أعمال على أرقى‬
‫املستويات العاملية حتقق التكامل فى االستخدامات املختلفة‬
‫ل�لأراض��ى‪ ،‬وذل��ك ب�ه��دف خلخلة الكثافة السكانية املرتفعة‬
‫املوجودة فى قلب القاهرة وإعادة القيمة الثقافية واحلضارية‬
‫لقلب القاهرة مرة أخرى‪.‬‬

‫لگمة ل ـ ـ «بيرلسگونى»‬

‫اتفاق بني شريكى‬
‫احلكم فى السودان‬
‫اخلرطوم ـ (أ‪.‬ف‪.‬ب)‪:‬‬

‫أعلن أمس حزب املؤمتر الوطنى‬
‫واحلركة الشعبية لتحرير السودان‬
‫وهما شريكا احلكم ف��ى السودان‬
‫توصلهما الى اتفاق بشأن االستفتاء‬
‫ح��ول تقرير مصير اجلنوب املقرر‬
‫إج�� ��راؤه ف��ى ع ��ام ‪ 2011‬وانتهاء‬
‫األزمة السياسية فى البالد‪.‬‬
‫ونشبت األزمة السياسية بسبب‬
‫اخل�لاف��ات ب�ين احل��زب�ين الشمالى‬
‫واجل � �ن� ��وب� ��ى ح�� ��ول اإلص �ل�اح� ��ات‬
‫الدميقراطية التى تطالب احلركة‬
‫الشعبية بإقرارها قبل االنتخابات‬
‫ال �ع��ام��ة ف��ى ‪ 2010‬وك��ذل��ك حول‬
‫ق��ان��ون االس�ت�ف�ت��اء ح��ول استقالل‬
‫السودان‪.‬‬
‫وقال نافع على نافع نائب رئيس‬
‫املؤمتر الوطنى أمس‪« :‬نعلن اتفاق‬
‫ال�ش��ري�ك�ين ع�ل��ى ك��ل ال �ن �ق��اط التى‬
‫ك��ان��ت م��ث��ار اخ� �ت�ل�اف ف ��ى قانون‬
‫االستفتاء جلنوب السودان»‪.‬‬

‫ويستهدف املخطط االستفادة من القيمة االقتصادية ملواقع‬
‫الوزارات احلالية فى قلب العاصمة‪ ،‬وكذلك توفير مقار جديدة‬
‫لرئاسة مجلس الوزراء ومجلسى الشعب والشورى تتناسب مع‬
‫أهمية تلك املبانى كمركز للدولة‪ ،‬وكذلك توفير مسطحات‬
‫إداري ��ة مصممة ب�ص��ورة حديثة للمبانى ال��وزاري��ة خ��ارج قلب‬
‫القاهرة‪.‬‬
‫وسيتم تطوير قلب القاهرة املوجود اآلن من خ�لال إعادة‬
‫استغالله فى استعماالت حضارية وثقافية تعيد الوجه احلضارى‬
‫للعاصمة‪ .‬ويهدف هذا املشروع من الناحية االقتصادية إلى‬
‫إمداد القاهرة الكبرى مبحرك جديد للتنمية يسهم فى تنمية‬
‫اخلدمات واتصال القاهرة اجلديدة بقلب القاهرة‪ .‬وتوفير‬
‫مكان للعمل واإلق��ام��ة واالستمتاع وحتسني مستوى املعيشة‬
‫لسكان القاهرة‪.‬‬
‫وعلى صعيد املوقف التنفيذى للمشروع فقد مت تقسيمه‬
‫إلى ثالث مراحل هى تشخيص األوضاع الراهنة التى تتضمن‬
‫تطوير ال��رؤي��ة واالس �ت �ف��ادة م��ن ال�ت�ج��ارب ال��دول�ي��ة السابقة‪،‬‬
‫واملرحلة الثانية هى وض��ع مخطط شامل للمشروع يتضمن‬
‫تطوير دراسة اجلدوى التجارية وحتديد االستراتيجية الشاملة‬

‫للحى احلكومى ووضع تفاصيل القيمة املضافة‪.‬‬
‫وتشمل املرحلة الثالثة اإلع��داد للتنفيذ وتتضمن تصميم‬
‫منوذج التشغيل ووضع تفاصيل خطة هيكلية تنفيذية واستكمال‬
‫وضع الشروط املرجعية للمشروع‪.‬‬
‫وجار تنفيذ‬
‫وبالفعل مت االنتهاء من املرحلتني األولى والثانية ٍ‬
‫املرحلة الثالثة من املشروع‪ ،‬وذلك بناء على اجتماعات اللجنة‬
‫الوزارية املسئولة عن تنفيذ املشروع التى تعاقدت مع إحدى‬
‫الشركات االستشارية العاملية‪ ،‬والتى تعمل اآلن على إعداد‬
‫الدراسات اخلاصة باملشروع‪.‬‬
‫جدير بالذكر أن هيئة التخطيط العمرانى سبق وأن عرضت‬
‫ضمن مخططها القاهرة ‪ 2050‬مشروع احلى احلكومى اجلديد‪،‬‬
‫الذى يهدف إلى تخفيف الكثافة املرورية فى قلب القاهرة‪.‬‬
‫وتعتزم احلكومة استكمال املشروع بشكل متكامل من حيث‬
‫امل��راف��ق واخل��دم��ات عن طريق ربطه بالطريق ال��دائ��رى وأكثر‬
‫من محور م��رورى آخر يخدم منطقة القاهرة اجلديدة واحلى‬
‫احلكومى ف��ى قلبها إل��ى ج��ان��ب رب��ط احل��ى احلكومى بباقى‬
‫مناطق القاهرة الكبرى من خالل عدد من خطوط املترو املقرر‬
‫تنفيذها مرحليا ومنها اخلطان اخلامس والسابع ملترو األنفاق‪.‬‬

‫سيلفيو بيرلسكونى‬

‫وجه شخص مجهول لكمة لوجه رئيس وزراء ايطاليا سيلفيو بيرلسكونى‬
‫وأسقطه أرض��ا خالل مشاركته فى مسيرة فى مدينة ميالنو االيطالية‪.‬‬
‫وظهرت اثار الدماء على وجه بيرلسكونى فيما سارع مرافقوه الى نقله‬
‫ال��ى س�ي��ارة‪ .‬واحتج عشرة أشخاص فى بداية املهرجان االنتخابى على‬
‫بيرلسكونى ووصفوه بأنه «مهرج»‪ ،‬فرد عليهم رئيس ال��وزراء بقوله «عار‬
‫عليكم»‪.‬‬
‫وقال شهود ان املهاجم كان يحمل قطعة معدنية بيده عندما وجه اللكمة‬
‫الى وجه بيرلسكونى‪ .‬وقد اعتقل املهاجم‪ ،‬الذى يعتقد انه فى الثالثينات أو‬
‫األربعينات من العمر‪ ،‬فى موقع احلادث‪.‬‬

‫خالفات اإلخوان متتد ألساتذة جامعة القاهرة‬
‫كتبت ـ داليا العقاد‪:‬‬

‫قبل ‪ 15‬يوما فقط على انتخابات نادى أعضاء هيئة‬
‫تدريس جامعة القاهرة املقرر عقدها نهاية هذا الشهر‪،‬‬
‫وقع شقاق مربك بني أساتذة اإلخوان بجامعة القاهرة‪،‬‬
‫الذين قرروا دخول االنتخابات حتت شعار «إن أريد إال‬
‫اإلصالح ما استطعت»‪.‬‬
‫وحصلت «الشروق» على نص خطاب قدمه أحد أبرز‬
‫أساتذة (اإلخ��وان) إلى الدكتور ع��ادل مبروك املفوض‬

‫على جمعية نادى أعضاء هيئة التدريس يطعن فيه على‬
‫ترشيح كل من عادل عبداجلواد (إخوان)‪ ،‬ورئيس النادى‬
‫املنحل‪ ،‬ونصر رض��وان (إخ ��وان) سكرتير ع��ام النادى‬
‫املنحل‪ ،‬لعضوية مجلس إدارة النادى‪.‬‬
‫املذكرة‪ ،‬طبقا لنص اخلطاب تتهمهما‪ ،‬باإلضافة إلى‬
‫د‪ .‬متولى عبدالعزيز (إخ��وان) أيضا وكان يتولى أمانة‬
‫ال�ص�ن��دوق ب��ال �ن��ادى‪ ،‬ب�ص��رف أم ��وال كبيرة دون إبالغ‬
‫املجلس السابق الذى انتهى فى ‪.2009/4/23‬‬

‫جتار أنفـاق غـزة يتحــدون جدار رف ــح احلديدى‬
‫ق��ال��ت صحيفة ال�ت��امي��ز البريطانية إن املهربني‬
‫الفلسطينيني واثقون من قدرتهم على اختراق اجلدار‬
‫املصرى‪ ،‬اجلارى بناؤه حتت األرض على احلدود مع‬
‫غزة ملنع حفر األنفاق وتهريب السالح‪ ،‬بينما يتشكك‬
‫اإلسرائيليون فى قدرته على وقف التهريب كليا‪.‬‬
‫ونقلت الصحيفة ف��ى ع��دده��ا ال �ص��ادر أم��س عن‬
‫فلسطينى يعمل فى حفر األنفاق إن «معظم أعمال‬
‫بناء اجلدار احلديدى املصرى تتم بالليل ورمبا على‬
‫بعد عدة أمتار من األنفاق»‪.‬‬
‫وأش��ار الرجل ال��ذى ع��رف نفسه بأبويوسف إلى‬
‫إمكانية حفر أنفاق على أعماق تتجاوز عمق اجلدار‬
‫املصرى‪« .‬إذا أردنا أن نحفر بأعماق أكبر‪ ..‬سنفعل‬
‫ذل��ك‪ ..‬فهذا عملنا وتلك ه��ى األرض التى نعرفها‬
‫جيدا»‪ ،‬على حد تعبيره‪ .‬وأوضح أبويوسف أن معظم‬
‫األنفاق التى مت تدميرها بالقصف اإلسرائيلى ميكن‬
‫إعادة حفرها خالل شهر من اآلن‪.‬‬
‫وكشفت «ال �ش��روق» أم��س ع��ن معلومات استقتها‬

‫من شهود عيان وخبراء أمنيني معنيني‪ ،‬تؤكد شروع‬
‫ال�س�ل�ط��ات امل�ص��ري��ة ف��ى إن �ش��اء ج ��دار ح��دي��دى فى‬
‫منطقة الشريط احل ��دودى م��ع ق�ط��اع غ��زة وأن��ه مت‬
‫إنشاء ‪ 5‬كيلومترات و‪ 400‬متر من اجل��دار‪ ،‬الذى ال‬
‫يبدو ظاهرا للعيان ألن��ه أنشئ حتت سطح األرض‬
‫بعمق يصل إلى ‪ 18‬مترا‪ ،‬ومت إنشاء ‪ 5‬كيلو مترات‬
‫شمال معبر رف��ح و‪ 400‬متر جنوب املعبر‪ .‬ويعمل‬
‫اجلدار احلديدى‪ ،‬كما يطلق عليه اخلبراء األمريكيون‬
‫الذين يشرفون على جتهيزه‪ ،‬على حماية أجهزة رصد‬
‫األنفاق‪ ،‬واملجسات اإللكترونية املزروعة حتت سطح‬
‫األرض‪ ،‬من أى عمليات تخريب‪ .‬وقال مصدر مطلع‬
‫لـ«الشروق» فى تصريح سابق إن الغرض من اجلدار‬
‫ليس «اإلسهام فى محاصرة قطاع غزة‪ ،‬ولكن حماية‬
‫األراضى املصرية واملصالح املصرية ألننا ال نستطيع‬
‫أن نسمح بتهريب أسلحة من وإلى مصر كما أننا ال‬
‫نستطيع أن نسكت على اقتحام احل��دود املصرية»‪،‬‬
‫على حد تعبيره‪.‬‬

‫فى املقابل‪ ،‬نقلت التاميز عن مسئولني إسرائيليني‬
‫قولهم إن اجلهود املصرية جاءت قليلة ومتأخرة‪ ،‬بعدما‬
‫متكن املسلحون فى قطاع غزة من استعادة مخزونهم‬
‫من السالح فى مستوى ما قبل احل��رب اإلسرائليية‬
‫على غزة فى ‪ 27‬ديسمبر ‪.2008‬‬
‫وق ��ال ن��ائ��ب إس��رائ�ي�ل��ى ف��ى الكنيست وه��و عضو‬
‫ف��ى جلنة الشئون اخلارجية وال��دف��اع‪« :‬ه�ن��اك عدة‬
‫حلول لوقف األنفاق ومنها ما أوصينا به من حلول‬
‫بسيطة‪ .‬هذا اجلهد الكبير يعد خطوة جيدة لكننا‬
‫لسنا متأكدين بعد من جناحه»‪ ،‬مضيفا أن املراقبة‬
‫الصارمة والدوريات‪ ،‬التى جتوب املنطقة التى يعمل‬
‫فيها امل�ه��رب��ون تستطيع وق��ف وص��ول البضائع إلى‬
‫األنفاق‪.‬‬
‫لكن الصحيفة ذك��رت م��ن ناحية أخ��رى أن معظم‬
‫امل �ه��رب�ين اس �ت �ط��اع��وا ال�ت�غ�ل��ب ع�ل��ى ن �ق��اط التفتيش‬
‫املوضوعة على الطرق الصحراوية‪ .‬ونقلت الصحيفة‬
‫ع��ن أح��د املهربني قوله إن هناك نظاما بسيطا من‬

‫الطرق اخللفية‪ ،‬التى مت إنشاؤها حتت أعني اجلنود‬
‫املصريني‪ .‬وأوضح املهرب للتاميز أنه استطاع االلتفاف‬
‫على نقطة تفتيش موضوعة على طريق رئيسى‪ ،‬وذلك‬
‫باتخاذه طريقا فرعيا بني املنازل الصغيرة على بعد‬
‫نحو ‪ 10‬أمتار فقط من نقطة التفتيس ثم عاد مرة‬
‫أخ��رى إلى الطريق الرئيسى بعدما تخطى النقطة‪.‬‬
‫وقال الرجل‪« :‬بالطبع يستطيعون رؤيتنا‪ .‬لكن توقيفنا‬
‫ال ميثل لهم أهمية‪ ،‬فنقاط التفتيش وضعت من أجل‬
‫أن يراها اإلسرائيليون فقط»‪.‬‬
‫ومثل أبو يوسف‪ ،‬ال يرى أسامة ــ وهو مهرب آخر‬
‫ـ�ـ ف��ى اجل ��دار اجل��دي��د عائقا كبيرا أم��ام التهريب‪،‬‬
‫حيث قال‪ :‬املصريون سيجنون أمواال أكثر عبر هذا‬
‫اجل��دار‪ ..‬ونعرف أنهم غير جادين فى ذلك‪ ..‬وكيف‬
‫سيبدو األمر إذا متكنوا من منعنا وتركوا غزة تواجه‬
‫مجاعة؟ يرى أسامة أن العامل الوحيد الذى يؤثر على‬
‫عمله ليس اجل��دار اجلديد ولكن كثرة األنفاق التى‬
‫قللت حصته من البضائع املهربة‪.‬‬

‫الكويت ‪ 300‬فلس > السعودية ‪ 3.00‬ريال > البحرين‪ 300‬فلس > الدوحة ‪ 3.00‬ريال > اإلمارات ‪ 3.00‬دراهم > سلطنة عمان‪ 300‬بيسة > األردن‪ 500‬فلس > لبنان ‪ 1500‬ليرة > لندن ‪ 1.00‬جك > تونس‪ 750‬مليم > املغرب ‪ 10‬دراهم‬

‫العدد ‪ 317‬ــ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬

‫أخبار وتقارير‬
‫الشروق اجلديد‬

‫جريدة يومية مستقلة‬
‫ت �ص��در ع��ن ال �ش��رك��ة املصرية‬
‫ل� �ل� �ن� �ش ��ر ال � �ع� ��رب� ��ى وال � ��دول � ��ى‬

‫رئيــس مجل ــس اإلدارة‪:‬‬

‫إبراهي ـ ـ ـ ـ ـ ــم املعلـ ـ ـ ــم‬
‫رئيس مجلس التحرير‪:‬‬

‫سالمة أحمد سالمة‬
‫مجلس التحرير‪:‬‬

‫جميـ ـ ــل مطـ ـ ـ ـ ـ ــر‬
‫حســن املستكــاوى‬
‫هانـ ــى شكـ ــر اللـه‬
‫رئيـس التحريـر‪:‬‬

‫عبدالعظيم حماد‬

‫املدي ـ ــر الفن ـ ــى‪:‬‬

‫حسني جبيــل‬

‫األخبـ ـ ـ ـ ـ ــار‪:‬‬

‫عمـ ــاد الدين حسني‬
‫وائ ـ ــل قنديــل‬
‫االقتصـ ـ ــاد‪:‬‬

‫وائـ ــل جمـ ــال‬
‫العــرب والعالــم‪:‬‬

‫القضاء اإلدارى يحكم لصالح الطالبات املنتقبات‬
‫> هالل‪ :‬عدد املنتقبات ارتف ـ ــع إل ـ ــى ‪ %30‬بلجان االمتحان ـ ــات العام املاضـ ــى‬
‫كتبت ــ داليا العقاد ومحمد صالح الدين‪:‬‬
‫قضت محكمة القضاء اإلدارى برئاسةاملستشار أنور إبراهيم نائب رئيس‬
‫مجلس الدولة بأحقية الفتيات املنتقبات بالسكن فى املدينة اجلامعية‬
‫ودخ��ول مبانى جامعة عني شمس‪ ،‬وإلغاء قرار د‪ .‬أحمد زكى بدر رئيس‬
‫اجلامعة مبنعهن‪.‬‬
‫قوبل الدكتور هانى ه�لال وزي��ر التعليم العالى والبحث العلمى أمس‬
‫عند باب اخل��روج فى جامعة القاهرة مبظاهرة حاشدة نظمتها طالبات‬
‫منتقبات‪ ،‬احتجاجا على منعهن من دخول جلان االمتحان‪ ،‬حيث طالنب‬
‫الوزير بإعادة النظر فى قراره الذى يحد من حريتهن داخل اجلامعة‪ ،‬على‬
‫حد قولهن‪ .‬ورد الوزير على الطالبات «بصوا يا بنات إذا كنتم بنات‪ ،‬إحنا‬
‫بنحترمكوا ونحترم حريتكم فى ارت��داء النقاب‪ ،‬أنا لم أمنعكم من دخول‬
‫اجلامعة بالنقاب‪ ،‬والله أعلم إذا كنتم بنات وال أل»‪ ،‬وتابع‪« :‬فى االمتحان‬
‫امللبس الذى ترتدونه يغرى آخرين من ضعاف النفوس بيضروا املجتمع‪،‬‬
‫ولقد الحظنا العام املاضى أن عدد املنتقبات داخل جلان االمتحان زاد إلى‬
‫‪ ،%30‬وفى ناس بتلبس النقاب عشان تغش»‪.‬‬
‫وشدد هالل فى نهاية حديثه مع الطالبات على ضرورة كشف وجوههن‬
‫داخل جلان االمتحانات‪.‬‬
‫وتظاهر أم��س ع��ش��رات م��ن طلبة اإلخ���وان وراب��ط��ة العمل االسالمى‬
‫للتضامن مع املنتقبات رافعني الشعارات التى تندد بقرار الوزير وبقرارات‬
‫مجلس اجلامعة بشأن منع ارتداء النقاب داخل جلان االمتحانات‪.‬‬
‫وك��ان ه�لال قد حضر إل��ى جامعة القاهرة لتوقيع اتفاقية بني وحدة‬
‫النشر العلمى التابعة للوزارة والناشر العاملى السيفير‪ ،‬وتهدف إلى اختيار‬
‫عدد من الدوريات العلمية املصرية ليتم نشرها الكترونيا‪ ،‬وفهرستها فى‬
‫قواعد البيانات الدولية متهيدا حلصولها على معامل تأثير دولى ‪inpact‬‬
‫‪ .factor‬وأكد هالل أن هذه االتفاقية تهدف لالرتقاء بالنشر العلمى فى‬
‫اجلامعات ومراكز البحوث املصرية واالنفتاح على العالم‪.‬‬

‫دينا سليمان‬
‫أشرف البربرى‬

‫محمد موسى‬
‫حمدى عبدالرحيم‬

‫الفـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــن‪:‬‬

‫خالد محمود‬

‫الرياض ـ ـ ـ ــة‪:‬‬

‫شريف عبدالقادر‬
‫عبدالسالم احملجوب‬

‫مدي ـ ــر الصـ ــور‪:‬‬

‫رنـ ــدا شعـ ــث‬

‫كاريكاتي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‪:‬‬

‫وليـد طاه ــر‬
‫مدي ــر اإلخــراج‪:‬‬

‫محمد عطية‬

‫سكرتير التحرير‪:‬‬

‫إكرامى عبدالستار‬
‫مدي ـ ــر اإلنت ـ ــاج‪:‬‬

‫شريف سعد قطب‬
‫العضــو املنتدب‪:‬‬

‫شري ـ ـ ــف املعل ـ ـ ـ ــم‬
‫الناش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‪:‬‬

‫عمـ ـ ــرو خفاجـ ـ ــى‬

‫املوقع اإللكترونى‪:‬‬
‫‪www.shorouknews.com‬‬
‫العنوان‬
‫‪ 26‬ش محمد كامل مرسى ـ املهندسني‬
‫تليفون‪02 / 37623166 :‬‬
‫فاكس‪02 / 37623303 :‬‬
‫التحرير‬
‫تليفون‪02 / 37623244 :‬‬
‫‪02 / 37623277‬‬
‫‪02 / 37623299‬‬
‫فاكس‪02 / 37623390 :‬‬
‫‪02 / 37628727‬‬
‫اإلمييل‪:‬‬
‫‪contactus@shorouknews.com‬‬
‫‪news@shorouknews.com‬‬
‫التوزيع واالشتراكات‪:‬‬
‫تليفون‪02 / 37623423 :‬‬
‫فاكس‪02 / 37623390 :‬‬
‫احلقوق اإلعالنية‪:‬‬

‫شركة آد الين‬

‫تليفون ‪02 / 33450481 :‬‬
‫فاكس ‪02 / 33450489 :‬‬

‫شركة بروموميديا‬

‫تليفون ‪02 / 26440146 :‬‬
‫فاكس ‪02 / 22412420 :‬‬

‫أخبارا‬
‫تنشر جريدة الشروق‬
‫ً‬
‫وموضوعات ومقاالت باتفاق‬
‫حصرى مع‪:‬‬
‫النيويورك تاميز‬
‫الفايننشيال تاميز‬
‫اجلارديان‬
‫األوبزرفر‬
‫النيوزويك‬
‫الواشنطن بوست‬

‫قرار منع النقاب أثار احتجاجات عديدة الفترة املاضية ‬

‫‪ %2.5‬من احلجاج لم يتطعموا بلقاح إنفلونزا اخلنازير‬

‫الثقافة‪:‬‬

‫عماد الغزالى‬

‫تصوير ــ محمد حسن‬

‫الصحة‪:‬‬

‫التحقيقات‪:‬‬

‫مديـر الديســك‪:‬‬

‫‪Issue 317 - 14 Dec. 2009‬‬

‫احملج ـ ــوب يج ـ ــدد تعيي ـ ــن‬
‫‪11‬قي ـ ــادة محلي ـ ــة‬
‫كتبت ــ غادة الشريف‪:‬‬
‫أص��در اللواء محمد عبدالسالم احملجوب وزي��ر التنمية احمللية قرارا‬
‫بتجديد تعيني ‪ 11‬قيادة بدرجة مدير عام باألمانة العامة لإلدراة احمللية‬
‫بالوزارة‪ ،‬وهم‪ :‬فوزى بسيونى على الدغير مديرا عاما للشئون املالية والهام‬
‫محمود عبداحملسن أب��وزي��د مدير عاما للمجالس الشعبية والتنفيذية‬
‫وأحمد عز الدين أبويوسف مديرا عاما لتنمية امل��وارد احمللية ومخلص‬
‫حسن بسام مديرا عاما لشئون القيادات وزك��ى خليل إسماعيل مديرا‬
‫عاما للمتابعة والدكتورة رجاء عثمان مديرا عاما لتنفيذ البرامج والدكتور‬
‫عصام شعث مديرا عاما ملكتب متابعة ورقابة األداء وايزيس أيوب رزق الله‬
‫مديرا عاما للخطة واالستثمارات وصفوت أحمد حسن العقاد مديرا عاما‬
‫للعالقات العامة وإسماعيل عبده إسماعيل مديرا عاما ملركز املعلومات‬
‫وشريف محمد شيخى مديرا عاما ملكتب األمني العام‪.‬‬
‫وجدد تعيني املهندس سعيد سعد عيسى جاد الرب رئيسا لإلدارة املركزية‬
‫للتشغيل واملهندس نبيل محمد الفاحت الشيخ رئيسا لإلدارة املركزية لتشغيل‬
‫األتوبيس بهيئة النقل العام بالقاهرة‪.‬‬

‫أول رحلة طيران بني القاهرة‬
‫وطابا األحد املقبل‬
‫كتبت ــ إجنى عزام‪:‬‬
‫وقع أمس الكابنت صفى الدين بدوى رئيس مجلس إدارة شركة مصر‬
‫للطيران للخطوط الداخلية (إكسبريس) عقد إنشاء خط القاهرة ـ‬
‫طابا‪ ،‬مع محافظة جنوب سيناء وجمعية مستثمرى احملافظة‪.‬‬
‫وق��ال ب��دوى‪« :‬إن أول��ى رح�لات القاهرة ـ طابا تبدأ األح��د املقبل‪،‬‬
‫وستكون مبعدل رحلتني أسبوعيا»‪ .‬مضيفا أن «هذا اخلط جاء تدشينه‬
‫بناء على دراسة أقيمت بالشركة‪ ،‬أوضحت مكانة طابا السياحية لدى‬
‫السائحني الوافدين على مصر‪ ،‬ورغبتهم فى االنتقال من القاهرة إلى‬
‫طابا والعكس»‪.‬‬
‫من ناحية أخرى‪ ،‬أوضح بدوى أن توقف رحالت خط القاهرة شرق‬
‫العوينات يعود إلى أسباب متعلقة بالشركة املؤجرة لطائرة مصر للطيران‬
‫إكسبريس‪ ،‬حيث أقلعت رحلة واحدة ومن بعدها توقف هذا اخلط‪.‬‬

‫إجازة رأس السنة الهجرية للقطاع‬
‫اخلاص والعام واالستثمارى‬
‫صرحت عائشة عبد ال��ه��ادى وزي��رة القوى العاملة والهجرة أمس‬
‫األحد بأنه تقرر اعتبار يوم األول من شهر محرم عام ‪« 1431‬عيد رأس‬
‫السنة الهجرية» إجازة بأجر كامل جلميع العاملني بالقطاعني اخلاص‬
‫واالستثمارى وقطاع األعمال العام‪ .‬يأتى ذلك وفقا ألعمال املادة ‪52‬‬
‫من قانون العمل الصادر برقم ‪ 12‬لسنة ‪ ،2003‬والقرار الوزارى رقم‬
‫‪ 112‬لسنة ‪ 2003‬بشأن حتديد أيام األعياد التى تعد إجازة بأجر كامل‪.‬‬
‫وقالت وزي��رة القوى العاملة والهجرة إنه يحق لصاحب العمل تشغيل‬
‫العامل إذا اقتضت ظروف العمل ذلك‪ ،‬ويستحق العامل فى هذه احلالة‬
‫باإلضافة إلى أجره عن هذا اليوم مثلى هذا األجر‪.‬‬

‫الروابط حتتفل بعيد املعلم‬
‫ببالغ للنائب العام‬
‫كتبت ــ نيفني أشرف‪:‬‬
‫أعلنت رواب��ط املعلمني االحتفال بعيد املعلم ‪ 21‬ديسمبر بطريقة‬
‫مختلفة‪ ،‬حيث ق��ررت تقدمي ب�لاغ للنائب العام ي��وم ‪ 27‬ديسمبر ضد‬
‫أمني عام النقابة محمد كمال سليمان لتعريضه أموال معاش النقابة‬
‫للخطر‪.‬‬
‫وقال عبد احلفيظ طايل مدير املركز املصرى للحق فى التعليم أن‬
‫مجلس النقابة احلالى قام بتغيير اسم النقابة من نقابة املهن التعليمية‬
‫إلى نقابة املعلمني‪ ،‬وأجرى تعديالت فى الالئحه الداخلية للنقابة دون‬
‫اكتمال النصاب‪ ،‬على الرغم من عدم وج��ود شىء فى القانون اسمه‬
‫نقابة املعلمني‪ ،‬وتساءل عندما يصل املعلم إلى سن املعاش‪ ،‬فبأى رقم‬
‫عضوية سيحصل على معاشه‪ ،‬مؤكدا أن ذلك سيؤدى إلى تبديد أموال‬
‫النقابة‪.‬‬

‫كتب ــ خالد أبو بكر‪:‬‬
‫كشف د‪ .‬عبدالرحمن شاهني املتحدث‬
‫الرسمى باسم وزارة الصحة أن استطالعا‬
‫ل��ل��رأى أج��رت��ه البعثة الطبية للحج على‬
‫‪1000‬حاج أثبت أن ‪ % 2.5‬من احلجاج لم‬
‫يتطعموا باللقاح الواقى من فيروس (إتش‪1‬‬
‫إن‪ )1‬املسبب ملرض إنفلونزا اخلنازير‪.‬‬
‫وأوض����ح د‪ .‬ش��اه�ين أن ال��دك��ت��ور حامت‬
‫اجلبلى طلب إج��راء استطالع للرأى على‬
‫عينة من ‪ 500‬حاج مصرى فى مكة‪ ،‬و‪500‬‬
‫فى املدينة‪ ،‬ملعرفة ما إذا كانوا قد تطعموا‬
‫باللقاح الواقى من إنفلونزا اخلنازير فجاءت‬
‫النتيجة‪ ،‬بتأكيد ‪985‬‬
‫حاجا حصولهم على‬
‫ً‬
‫اللقاح القتناعهم بأنه سيقيهم من املرض‪،‬‬
‫فيما أكد ‪ 15‬حاجا عدم تطعيمهم باللقاح‪،‬‬
‫وأرج��ع ‪ 14‬منهم السبب فى ذلك خلوفهم‬
‫من اآلثار اجلانبية‪،‬‬
‫وأكدت حاجة واحدة أنها لم تتطعم ألنها‬

‫حامل وخافت على جنينها‪.‬‬
‫وأض��اف أن ه��ذه النتائج تؤكد حصول‬
‫بعض احلجاج على «كارت تطعيم مزور»‪ ،‬أو‬
‫حصل على الكارت دون التطعيم‪ ،‬والوزارة‬
‫تكثف ج��ه��وده��ا ل��ل��وص��ول ألك��ب��ر ع���دد من‬
‫احل��ج��اج ال��ذي��ن ل��م يحصلوا على الطعم‪،‬‬
‫كى تتمكن من معرفة مكاتب الصحة التى‬
‫تطعموا فيها وإنزال أشد العقاب باملسئولني‬
‫فيها‪ ،‬إلهمالهم فى أداء واجبهم»‪.‬‬
‫وشدد د‪ .‬شاهني على أن تطعيم احلجاج‬
‫باللقاح كان قرارا صائبا‪ ،‬ووقى مصر من‬
‫م��خ��اط��ر ان��ت��ش��ار ال��ف��ي��روس‪ ،‬ع��ن��د إصابة‬
‫احلجاج به أثناء أداء املناسك‪ .‬مشيرا إلى‬
‫أن التجربة أثبتت فاعليته الفائقة‪.‬‬
‫وعلى صعيد انتشار امل��رض ف��ى مصر‬
‫فقد بلغ عدد احلاالت التى سجلتها وزارة‬
‫الصحة حتى أمس ‪ 4458‬حالة‪ ،‬باإلضافة‬
‫إلى ‪ 48‬حالة وفاة‪.‬‬

‫جلنة الصحة بالشورى تطالب‬
‫بتطبيق فتوى إيرانية لتحديد النسل‬
‫كتب ــ محمد عبدالراضى‪:‬‬
‫ح���ذرت جلنة الصحة وال��س��ك��ان مبجلس ال��ش��ورى من‬
‫وقوف اخلطاب الدينى ضد التوجه بتقليل الزيادة السكانية‬
‫املتصاعدة فى مصر‪ ،‬وفى سابقة غريبة من نوعها طالبت‬
‫اللجنة باتباع فتوى إيرانية دينية أدت إلى انخفاض االجناب‬
‫من خمسة أطفال إلى طفلني‪.‬‬
‫وأث��ن��اء االج��ت��م��اع ال���ذى عقد أم��س ب��رئ��اس��ة د‪ .‬صالح‬
‫الشيمى رئيس اللجنة ملنافشة بيان رئيس اجلمهورية الذى‬
‫ألقاه أمام مجلس الشعب والشورى‪ ،‬أكد الشيمى ضرورة‬
‫البحث ع��ن ح��واف��ز ايجابية ل�لأس��ر ال��ت��ى تلتزم بفلسفة‬
‫حتديد اإلجناب وحرمان األسر األخرى من بعض املزايا‬
‫اخلدمية مبا فى ذلك العالوة االجتماعية‪ ،‬وقال الشيمى‬
‫إن ال��زي��ادة السكانية هى السبب الرئىسى وراء تدهور‬
‫التعليم ومخرجاته التى ال تتناسب مع سوق العمل‪ .‬كما‬
‫انتقد الشيمى عدم اهتمام الزوجات بتنظيم األسرة فى‬
‫األعوام األولى من الزواج مما أدى إلى تدنى اخلصائص‬
‫السكانية‪ ،‬كما أشار لفشل قانون الطفل فى حماية أطفال‬
‫مصر‪.‬‬
‫بينما اق��ت��رح ال��ن��ائ��ب د‪ .‬طلعت ال��دي��ب عضو املجلس‬
‫عمل دراس���ة مقارنة ب�ين توجيهات الرئيس م��ب��ارك وما‬
‫يخالفها من ق���رارات حكومية ووزاري���ة موجها انتقادات‬
‫حادة للسياسات احلكومية فى مختلف املجاالت الصحية‬
‫والبيئية والزراعية‪.‬‬

‫‪2‬‬
‫عالمة تعجب‬

‫حروب األجنحة اململوكية‬
‫يس غريبا أن يتعرض وزي��ر ال��رى محمد‬
‫ن��ص��ر ال���دي���ن ع��ل�ام الن���ت���ق���ادات الصحف‬
‫واخلبراء بشأن سياساته وأفكاره بشأن امللف‬
‫اخلطير الذى يديره‪.‬‬
‫ل��ك��ن ال��غ��ري��ب أن م��ع��ظ��م االن���ت���ق���ادات ـ‬
‫خصوصا غير املتعلقة بعمله ـ تأتى من وسائل‬
‫إع�ل�ام حكومية‪ ،‬وك��ت��اب ع��رف ع��ن بعضهم‬
‫أنهم ال يكتبون فى مرات كثيرة إال بتوجيهات‬
‫مباشرة‪.‬‬
‫شخصيا‪ ،‬ال أعرف الوزير‪ ،‬ولم ألتقه‪ ،‬لكن‬
‫لفت ن��ظ��رى قبل أي���ام التهديد ال���ذى وجهه‬
‫د‪ .‬مصطفى الفقى رئ��ي��س جلنة العالقات‬
‫اخلارجية مبجلس الشعب والسياسى املعروف‬
‫عندما خاطب الفقى قبل أي��ام‪ ،‬عالم قائال‪:‬‬
‫«واملصحف لو حملنا عليك هنتعبك» الفقى‬
‫تصالح الحقا مع عالم‪ ،‬واتهم كعادة املسئولني‬
‫الصحف باإلثارة وحتريف تصريحه‪ ،‬رغم أن‬
‫كل الصحف تقريبا نقلت كالمه نصا وبعض‬
‫الزمالء أخبرونى أنه ميلك تسجيال لذلك‪.‬‬
‫تهديد الفقى لعالم ليس هو بيت القصيد‪،‬‬
‫لكنه ي��ج��دد احل��دي��ث ح��ول «ح���رب األجنحة‬
‫اململوكية» داخ��ل احل��زب الوطنى واحلكومة‬
‫والبرملان‪.‬‬
‫حاولت أن أخمن من كان يقصد د‪ .‬الفقى‬
‫بـ«نا الفاعلني» فى فعل حملنا‪ ،‬عندما هدد‬
‫ع�لام‪ ..‬فلم أفلح‪ ،‬سألت زمالء كثيرين على‬
‫اط�ل�اع ب��أح��وال احل���زب احل��ك��وم��ة‪ ،‬فجاءت‬
‫إجاباتهم متعددة وكثيرة‪ ،‬وك��ل يدعى أن ما‬
‫يقوله هو احلقيقة‪.‬‬
‫ويبدو ـ والله أعلم ـ أن احلقيقة الوحيدة‪ ،‬هى‬
‫أننا بصدد‪ ،‬مجموعات من اإلضراب والشلل‬
‫واجليتوهات داخل احلزب واحلكومة‪.‬‬
‫ليس خافيا أن بعض الصحف احلكومية‬
‫أو كبار الكتاب فيها عندما يشنون هجوما‬
‫على وزير أو مسئول‪ ،‬ال يكون ذلك لوجه الله‬
‫أو لوجه احلقيقة‪ ،‬بل فقط ألن جناحا آخر‬
‫أصبح غاضبا على هذا الوزير أو املسئول‪،‬‬
‫وليس خافيا أن هناك بعض الوزراء ال سلطان‬
‫حقيقيا لرئيس احلكومة عليهم‪ ،‬ورمبا قد ال‬
‫يكون على اطالع كامل بشأن ما يفعلونه‪.‬‬
‫كما أنه ليس خافيا أيضا أن غياب التنسيق‬
‫ال���وزارى وع��دم وج��ود فلسفة متكاملة بشأن‬
‫اختيارهم من البداية هو الذى يقود إلى هذه‬
‫اللوحة املتنافرة األل���وان‪ ،‬وينتج عنه حروب‬
‫أهلية بني ال��وزراء حول االختصاصات حينا‬
‫و«املنظرة والشو» أحيانا‪.‬‬
‫والنتيجة النهائية أن الوزير عندنا ال يعرف‬
‫مل��اذا مت اختياره وبالتالى ال يعرف مل��اذا مت‬
‫طرده‪ .‬احلقيقة املؤكدة الوحيدة أن احلكومة‬
‫وأعضاءها وإعالمها وحزبها ستسارع إلى‬
‫ن��ف��ى ك��ل م��ا س��ب��ق‪ ،‬وس��ت��ؤك��د أن��ه��ا كاجلسد‬
‫الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر‬
‫األعضاء بالسهر واحلمى‪.‬‬
‫واحلقيقة األكثر تأكيدا أننا نظلم احلزب‬
‫الوطنى عندما نتعامل معه باعتباره حزبا‬
‫فعليا وليس جتمعا مؤقتا ألصحاب املصالح‪.‬‬

‫عماد الدين حسني‬

‫‪ehussein@shorouknews.com‬‬

‫الش ـ ــورى يناق ــش مـ ـ ــواد القان ـ ــون النـ ـ ـ ـ ـ ــووى‬
‫> صـفـ ـ ــوت الشـ ــريف‪ :‬تقاري ـ ــر دوريـ ـ ــة من احلگومة حـ ـ ـ ـ ــول البرنامج‬
‫كتب ــ محمد أبوزيد ومحمد عبدالراضى‪:‬‬
‫بدأ مجلس الشورى فى مناقشة مشروع قانون‬
‫تنظيم األنشطة النووية واالشعاعية فى جلساته‬
‫ال��ع��ام��ة‪ ،‬وأك���د ص��ف��وت ال��ش��ري��ف رئ��ي��س مجلس‬
‫الشورى أنه يتلقى تقارير دورية من احلكومة حول‬
‫استكمال اإلط���ار التشريعى والهياكل املؤسسية‬
‫واإلج���راءات التنفذية للبرنامج النووى املصرى‪،‬‬
‫وقال الشريف إنه يتابع أيضا عن قرب االتصاالت‬
‫املصرية بالوكالة الدولية للطاقة النووية والدول‬
‫التى تبدى استعدادا للتعاون معنا‪ ،‬وأثنى الشريف‬
‫على مجلس الشورى موضحا أن املجلس كان له دور‬
‫رائد ومتقدم فى بحوث البرنامج النووى املصرى‬
‫وتوثيق هذه البحوث من خالل تقرير املجلس رقم‬
‫‪ 29‬ال��ذى أص��درت��ه اللجنة اخل��اص��ة التى شكلت‬
‫ملناقشة هذا البرنامج وال��ذى واف��ق عليه املجلس‬
‫فى ‪ 27‬يوليو ‪ 1987‬أى منذ نحو ‪ 22‬عاما‪.‬‬
‫من ناحية أخ��رى‪ ،‬ع��رض محمد فريد خميس‬
‫رئيس جلنة الصناعة تقرير اللجنة عن مشروع‬
‫ال���ق���ان���ون م��وض��ح��ا أن����ه راع����ى ت���زاي���د األنشطة‬
‫واملمارسات النووية واإلشعاعية فى جميع مجاالت‬
‫االستخدام السلمى للطاقة الذرية من طب وزراعة‬
‫وصناعة وتواكب مع التشريعات العاملية النووية‬
‫وإنشاء هيئة رقابية مستقلة عن أى جهة معنية‬
‫بهذا العمل‪.‬‬
‫بينما كشف الدكتور مفيد شهاب وزير الشئون‬
‫القانونية واملجالس النيابية عن األول��وي��ات التى‬
‫ستطرحها مصر خالل مؤمتر مراجعة اتفاقية منع‬
‫انتشار األسلحة النووية املقرر عقده عام ‪2010‬‬
‫وق��ال شهاب‪ :‬إن من بني ه��ذه األول��وي��ات ضرورة‬
‫اتخاذ خطوات عملية لتنفيذ قرار مؤمتر املراجعة‬
‫ع��ام ‪ 1990‬واخل���اص ب��إن��ش��اء منطقة خالية من‬
‫األسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل األخرى‪،‬‬

‫إغالق ‪ 18‬اً‬
‫فصل و‪ 7‬مدارس‬
‫باجليزة وأكتوبر والقليوبية‬
‫كتب ــ مجدى أبو الفتوح وحسن صالح‪:‬‬
‫أعلن الدكتور عبد احلليم البحيرى مدير الطب‬
‫الوقائى باجليزة أم��س إغ�لاق ‪ 13‬فصال ومدرسة‬
‫إلص����اب����ة ع�����دد م����ن ال����ط��ل�اب مب��������دارس‪ :‬األلسن‬
‫بالعمرانية‪ ،‬واألهرامات للغات‪ ،‬وعلوى للغات بالهرم‪،‬‬
‫والقومية املشتركة بجنوب اجليزة‪ ،‬واألورمان الثانوية‬
‫بالدقى‪ ،‬واملنار احلديثة للغات بالعمرانية‪ ،‬وجمال‬
‫عبد الناصر ببوالق‪ ،‬واحلرية ببوالق‪ ،‬وهدى شعراوى‬
‫بالدقى‪ ،‬واملعهد األزهرى بالعمرانية‪ ،‬ومعهد العمرانية‬
‫األزهرى‪ ،‬وخامت املرسلني بالعمرانية‪ ،‬وكفر طهرمس‬
‫ببوالق‪ ،‬وإغالق مدرسة مصر للغات اخلاصة بالهرم‪.‬‬
‫وفى محافظة ‪ 6‬أكتوبر أعلن الدكتور محمد سرحان‬
‫مدير مديرية الصحة إغالق ‪ 4‬مدارس إلصابة أكثر‬
‫من طالب بالفيروس‪ .‬وفى القليوبية‪ ،‬قرر احملافظ‬
‫املستشار عدلى حسني غلق مدرستى الكونتيننتال‬
‫اخلاصة وجرين فالى اخلاصة بالعبور لظهور ‪10‬‬
‫حاالت إصابة بإنفلونزا اخلنازير بهما خالل األسبوع‬
‫احل��ال��ى‪ ،‬وق��رر غلق فصل مب��درس��ة اجليل اجلديد‬
‫للغات‪ ،‬وفصلني مبدرسة طيبة املتكاملة للغات‪ ،‬وغلق‬
‫فصل مب��درس��ة ‪ 23‬يوليو باخلانكة وآخ���ر مبجمع‬
‫اخلصوص التعليمى‬

‫مناقشات أمس بني اإلنصات والنوم ‬

‫خاصة من قبل ال��دول التى تقدمت بالقرار وهى‬
‫الواليات املتحدة وإجنلترا وروسيا‪ ،‬وكذلك حث‬
‫ال��دول النامية اخلمس على اتخاذ خطوات أكثر‬
‫جدية تنفيذا لهذا القرار‪ ،‬والتأكيد على االستخدام‬
‫السلمى للطاقة الذرية وعدم وضع قيود على ذلك‬

‫تصو‪،‬ير ــ محمد وهبة‬

‫احلق واحلرص على عدم احتكار الدول الغربية‬
‫للتكنولوجيا النووية املتقدمة‪.‬‬
‫وق���ال امل��ه��ن��دس ح��س��ن ي��ون��س وزي���ر الكهرباء‬
‫والطاقة إن مصر استنفدت جميع مواردها املائية‬
‫إلن��ت��اج الطاقة الكهربائية لكنها متتلك طاقات‬

‫مؤمتر إقليمى يدعو ملناهضة التحرش‬
‫اجلنسى فى العالم العربى‬
‫كتبت ــ صفاء عصام الدين‪:‬‬
‫طالب نشطاء مصريون وعرب بسن قوانني‬
‫لتجرمي التحرش اجلنسى فى املنطقة العربية‬
‫والعمل على مناهضة ه��ذه اجلرمية املرتبطة‬
‫باستباحة النساء‪ ،‬كما دع��وا لتشكيل شرطة‬
‫نسائيه واالهتمام باألمن االجتماعى والوازع‬
‫الدينى واألخالقى‪.‬‬
‫وقالت فرخندة حسن‪ ،‬األمني العام للمجلس‬
‫القومى للحقوق املرأة‪ ،‬خالل مؤمتر «التحرش‬
‫اجلنسى عنف اجتماعى وتأثيره على النساء»‪،‬‬
‫الذى عقده املركز املصرى حلقوق املرأة أمس‪،‬‬
‫إن ال��ت��ح��رش اجلنسى سببه ت��ده��ور أخالقى‬
‫وانحسار الوازع الدينى فى املجتمع‪.‬‬
‫وشددت على دور وزارة األسرة والسكان فى‬
‫وضع سياسات وخطط ملعاجلة هذه األسباب‪،‬‬
‫مشيرة إلى مشروع القانون‪ ،‬الذى قدمه املجلس‬
‫القومى لتجرمي التحرش وقالت إن الكرة اآلن‬
‫ف��ى ملعب مجلس الشعب‪ ،‬ودع���ت إل��ى وجود‬

‫خ��ط��وط ساخنة الستقبال ش��ك��اوى الضحايا‬
‫وشرطة نسائية لتفهما مشكالت املرأة‪.‬‬
‫ورف��ض��ت ف��رخ��ن��دة حتميل ال��ف��ت��اة مسئولية‬
‫ت��ع��رض��ه��ا ل��ل��ت��ح��رش‪ ،‬وق���ال���ت‪« :‬ال��ك��ل يتعرض‬
‫للتحرش حتى املتبرجة واملنتقبة»‪.‬‬
‫م��ن جانبها دع��ت نهاد أبوالقمصان‪ ،‬مدير‬
‫املركز املصرى للحقوق امل��رأة‪ ،‬إلص��دار قانون‬
‫لتجرمي التحرش اجلنسى‪.‬‬
‫وقالت‪« :‬نأمل أن يدرك مجلس الشعب أهمية‬
‫التحرك ويصدر قانون ألن القوانني احلالية‬
‫غير كافية»‪ ،‬معتبرة أن األم��ر ال يقتصر على‬
‫احللول القانونية‪ ،‬مؤكدة أهمية الوجود األمنى‬
‫االجتماعى فى الشارع‪.‬‬
‫وأش�����ارت ن��ه��اد إل���ى ت��أث��ي��ر ان��ت��ش��ار ظاهرة‬
‫التحرش على مشاركة النساء فى كل مناحى‬
‫احلياة لعدم وجود شوارع أو موصالت آمنة‪.‬‬
‫كما طالبت بخط ساخن الستقبال الشكاوى‬
‫وتفعيل دور اإلعالم واملؤسسات التعليمية‪.‬‬

‫م��ه��م��ة م��ن ال���ري���اح وال��ط��اق��ة ال��ش��م��س��ي��ة‪ ،‬وأشار‬
‫يونس إلى املناقصات التى أجرتها وزارة الكهرباء‬
‫وش����ارك فيها ‪ 34‬ش��رك��ة ع��امل��ي��ة رغ���م الظروف‬
‫املالية واالقتصادية العاملية ومت تأهيل ‪ 10‬شركات‬
‫للدخول فى هذا املجال‪ ،‬مضيفا أنه مت التعاقد مع‬
‫استشارى عاملى الختيار املوقع املقترح إلقامة أول‬
‫محطة نووية وسينتهى من دراسته خالل الشهر‬
‫احلالى ضمن خطة الدولة إلقامة محطات نووية‬
‫لتوليد الكهرباء وأضاف أنه مت تشكيل فريق عمل‬
‫لدراسة التشريعات الدولية فى هذا املجال فى‬
‫نحو ‪ 24‬دولة لالسترشاد بها أثناء إعداد القانون‪.‬‬
‫من ناحية أخرى‪ ،‬دعا الدكتور محمد رجب زعيم‬
‫األغلبية بالشورى إل��ى التعاون مع علماء مصر‬
‫ف��ى اخل���ارج وت��ق��دمي جميع التسهيالت املمكنة‬
‫وغير املمكنة جلذبهم إلى مصر‪ ،‬وقال أيضا إنه‬
‫يجب تخصيص أقسام فى كليات الهندسة فى‬
‫تخصصات إنشاء احملطات النووية‪.‬‬
‫وع��ل��ق امل��س��ت��ش��ار ف��ت��ح��ى رج���ب ع��ل��ى القانون‬
‫مطالبا بإلغاء عقوبة اإلع��دام واألشغال الشاقة‬
‫املؤبدة واالكتفاء بالعقوبات املالية املشددة أسوة‬
‫بالتشريعات العاملية النووية‪ ،‬وطلب الدكتور حسني‬
‫ح��ج��ازى رئ��ي��س جل��ن��ة اإلن��ت��اج ال���زراع���ى بإقامة‬
‫الطاقة ال��ن��ووي��ة ف��ى م��ج��االت ال��زراع��ة لتعويض‬
‫الفجوات الغذائية وسد احتياجات املواطنني فى‬
‫املستقبل‪.‬‬
‫وقال النائب د‪ .‬رفعت السعيد إن املشروع النووى‬
‫املصرى هو حلم مرادفه الضبعة لذلك يجب أن‬
‫تتغلب مصلحة الوطن على مصالح البعض‪ ،‬وطلب‬
‫السعيد م��ن صفوت الشريف أن يتحرك باسم‬
‫مجلس ال��ش��ورى ويتبنى دع��وة امل��واط��ن�ين للتبرع‬
‫لبناء مفاعل نووى آخر تلبية لطموحات املصريني‬
‫جميعا‪.‬‬

‫جلنة للبحث عن «ثعبان»‬
‫مدينة الطالبات باألزهر‬
‫شكلت جامعة األزه��ر جلنة علمية من خبراء‬
‫الزواحف واملتخصصني فى اصطياد «الثعابني»‬
‫والتعامل معها‪ ،‬لتقصى احلقائق حول ما أثاره‬
‫طالبات السكن اجلامعى بجامعة األزه���ر‪ ،‬من‬
‫وج��ود ثعابني ف��ى مبنى (أ) باملدينة اجلامعية‪،‬‬
‫وأخ��ل��ت اجل��ام��ع��ة امل��ب��ن��ى م��ن ال��ط��ال��ب��ات الالئى‬
‫أصابهن الذعر‪.‬‬
‫صرح بذلك الدكتور حامد أبو طالب األستاذ‬
‫بجامعة األزه��ر واملشرف على املدينة اجلامعية‬
‫للطالبات‪ ،‬قائلاً ‪« :‬مت إبالغنا مساء أمس األول‬
‫ب��وج��ود ثعابني ف��ى مبنى (أ) وتوجهنا ول��م جند‬
‫شيئا‪ ،‬كما نفت الطالبات رؤية الثعابني إال طالبة‬
‫واحدة فقط أكدت أنها شاهدت ثعبانا‪.‬‬
‫وأضاف أبو طالب «ورغم شعورنا أنها مجرد‬
‫شائعة فإننا تعاملنا معها باعتبارها حقيقة‪،‬‬
‫واستدعينا فريقا متخصصا فى ال��زواح��ف من‬
‫اساتذة األزه��ر‪ ،‬وهدأنا الطالبات وسمحنا لهن‬
‫باملبيت ع��ن��د أق��ارب��ه��ن أو ف��ى امل��ب��ان��ى األخرى‬
‫باملدينة اجلامعية‪.‬‬

‬‬ ‫وفى تصريحات لـ«الشروق»‪ ،‬أكد مكرم‬ ‫محمد أحمد أنه ميتلك تاريخا طويال ولديه‬ ‫القدرة على اإلحساس بالصحفيني‪ ،‬مضيفا‬ ‫«أن���ا ال أدخ���ل ف��ى ص��راع��ات م��ع رؤساء‬ ‫حترير الصحف ألن العالقة ب�ين النقيب‬ ‫ورؤساء الصحف ال بد أن تكون جيدة‪ ،‬وأنا‬ ‫فقط أقف فى وجههم فى حالة ظلم أحد‬ ‫زمالئى»‪.‬‬ ‫وت ��ردد أن رئ�ي��س اللجنة البيطرية املشرفة‬ ‫على أع�م��ال االس�ت�ي��راد الدكتور غريب حسني‪،‬‬ ‫يعمل أيضا مستشارا فنيا لشركة السخنة‪ ،‬التى‬ ‫سيشرف على استيراد شحنة عجول تابعة لها لم‬ ‫يتم اإلعالن عن حجمها بعد أو مدة السفر‪.‬‬ ‫ومن الصيغ املقترحة األخرى «خدعوك فقالوا البرادعى‬ ‫عالم فى الطاقة النووية احلقيقة‪ :‬البرادعى دكتور فى‬ ‫القانون الدولى ومنصب الوكالة منصب سياسى»‪ ،‬و«شرفاء‬ ‫مصر هم من يؤيدون البرادعى ويقول محمد غنيم‪ :‬ليس‬ ‫كل من حصل على نوبل يصلح رئيسا لكن البرادعى بالذات‬ ‫يصلح ألنه واجهة دولية ومارس السياسة ودرس القانون»‪،‬‬ ‫وقبل هذه اخلطوة‪ ،‬رأى قسم آخر من األعضاء ضرورة‬ ‫تنسيق اجل �ه��ود حل��ث ال�ش�ع��ب ع�ل��ى اس �ت �خ��راج بطاقات‬ ‫االنتخابات قبل دع��م ترشيح ال �ب��رادع��ى‪ ،‬واق �ت��رح هؤالء‬ ‫تداول نص الرسالة التالية وهى «معا لنحقق الدميقراطية‬ ‫ــ سارع باستخراج بطاقتك االنتخابية قبل شهر ديسمبر‪.‬أ)‬ ‫تعقد فى قصر اإلليزيه بباريس اليوم االثنني‬ ‫قمة مصرية ــ فرنسية‪ ،‬حيث يستعرض الرئيس‬ ‫حسنى مبارك والرئيس الفرنسى نيكوال ساركوزى‬ ‫ع� ��ددا م��ن ال �ق �ض��اي��ا ال��دول �ي��ة واإلق �ل �ي �م �ي��ة ذات‬ ‫االهتمام املشترك واجلهود املبذولة إلحياء عملية‬ ‫السالم فى الشرق األوسط وبدء مفاوضات جادة‬ ‫ب�ين اجل��ان�ب�ين الفلسطينى واإلس��رائ �ي �ل��ى تهدف‬ ‫إل��ى التوصل حل��ل ع��ادل وش��ام��ل وإق��ام��ة الدولة‬ ‫الفلسطينية املستقلة‪ .‬‬ ‫ص��در احلكم برئاسة املستشار خالد قايد رئيس‬ ‫محكمة جنح ديروط‪.‬‬ ‫وق��ال إن من ميتلك عقارا غير مكتمل أو لم‬ ‫يتم تشطيبه وغير مسكون يعفى من الضريبة‬ ‫حلني تشطيبه حتى فى حالة خلوه من السكان‬ ‫كما يعفى امل��واط��ن ال��ذى م��ازال يسدد أقساط‬ ‫ع�ق��اره ول��م يستلمه ب�ع��د‪ ،‬مضيفا أن املواطنني‬ ‫الذين ميلكون قصورا موروثة عن األج��داد ولم‬ ‫يستطيعوا دف��ع ض��رائ�ب�ه��ا س�ت��دف��ع عنهم هذه‬ ‫مكرم يحتفظ مبقعد نقيب الصحفيني‬ ‫> رشوان‪ :‬معركتنا من أجل الدميقراطية لم تنته بعد‬ ‫إقبال كبير على جولة اإلعادة فى انتخابات نقيب الصحفيني ‬ ‫كتبت ـ ميساء فهمى وياسمني سليم‪:‬‬ ‫أع �ل��ن امل�س�ت�ش��ار محمد ال�س�ي��د رئيس‬ ‫محكمة ج �ن��وب ال �ق��اه��رة وامل��ش��رف على‬ ‫انتخابات النقابات املهنية فوز مكرم محمد‬ ‫احمد مبقعد نقيب الصحفيني فى جولة‬ ‫اإلع � ��ادة ب��ان�ت�خ��اب��ات ال�ت�ج��دي��د النصفى‪،‬‬ ‫بـ‪ 2419‬صوتا مقابل ‪ 1561‬لضياء رشوان‪.‬‬ ‫قمة مصرية ـ ـ ـ فرنسية‬ ‫فى باريس اليوم‬ ‫(أ‪.‬‬ ‫الصفحة الثالثة‬ ‫غالى‪ :‬مبارك وأسرته أول من قدموا إقرارات الضريبة العقارية‬ ‫والدى عاتبنى على الضريبة العقارية وقال لى بغضب «إيه اللى بتهببه ده»‬ ‫كتبت ـ دنيا سالم‪:‬‬ ‫ش��دد يوسف بطرس غالى وزي��ر املالية على‬ ‫ض��رورة تقدمي كل مواطن إق��راره الضريبى مبا‬ ‫ميلك من وحدات عقارية قبل موعد ‪ 12/31‬لكل‬ ‫من ميتلك عقارا س��واء كان عبارة عن كشك أو‬ ‫عشة‪.‬وقال املصدر األمنى إن الثالثة وهم‬ ‫امرأتان ورجل ضمن مجموعة تضم إلى جانبهم ثالثة‬ ‫أملان آخرين وسائقا مصريا أصيبوا ومت نقلهم إلى‬ ‫املستشفى‪ .‬‬ ‫وات �ف��ق م�ع��ه ال��دك �ت��ور محمد ال�ب�ل�ت��اج��ى‪ ،‬ع�ض��و الكتلة‬ ‫البرملانية جلماعة اإلخوان املسلمني مبجلس الشعب‪ ،‬الذى‬ ‫أكد أن الشروط التى طالب بها البرادعى مقابل الترشح‬ ‫ملنصب ال��رئ �ي��س‪ ،‬وال �ت��ى ط��امل��ا ن ��ادت ب�ه��ا ق��وى وأحزاب‬ ‫املعارضة‪ ،‬مبثابة فرصة تستوجب استغاللها‪.‬‬ ‫واعتبر النائب املستقل الدكتور جمال زه��ران‪ ،‬أستاذ‬ ‫العلوم السياسية بجامعة قناة السويس أن «تنظيم احلركة‬ ‫لهذه املظاهرة ظاهرة إيجابية تؤكد أنها متلك عددا من‬ ‫املطالب التى تسعى لتحقيقها»‪.‬وأوض��ح السفير ناصر‬ ‫األنصارى سفير مصر لدى فرنسا فى تصريحات‬ ‫ل��ه أم��س أن ال��رئ�ي��س م �ب��ارك أج��رى ال�ع��دي��د من‬ ‫االت �ص��االت م��ع ع��دد م��ن زع�م��اء العالم واملنطقة‬ ‫العربية‪ ،‬كما استقبل مبدينة شرم الشيخ مؤخرا‬ ‫الرئيس الفلسطينى محمود عباس‪ ،‬وذلك بهدف‬ ‫دفع اجلهود الرامية إلحياء عملية السالم‪.‬‬ ‫إلى هذا منع الفريق الطبى املعالج‬ ‫للبابا شنودة أي��ة زي��ارات عن البابا‪،‬‬ ‫وذل��ك حفاظا على حالته الصحية‬ ‫ال�ت��ى ق��ال��ت م �ص��ادر بكليفالند إنها‬ ‫تتحسن‪ ،‬ومن املقرر أن يعلن الفريق‬ ‫ال��ط��ب��ى م ��وع ��د خ�� ��روج ال� �ب ��اب ��ا من‬ ‫املستشفى اليوم‪ ،‬حيث ينتقل إلى مقر‬ ‫نقاهة بكليفالند حلني حتديد املوعد‬ ‫املناسب لعودته من أمريكا‪.‬‬ ‫وم ��ن األف��ك��ار امل �ط��روح��ة رس��ائ��ل احمل �م��ول القصيرة‪،‬‬ ‫لتعريف الشعب بالدكتور البرادعى فى أيسر طرق الدعاية‬ ‫خصوصا أن اإلنترنت ليس متاحا جلميع املواطنني‪ .‬‬ ‫كما طرح األعضاء فى احلملة التى بلغ عدد املنضمني‬ ‫لها على فيس بوك أكثر من ‪ 18‬ألف شخص‪ ،‬عمل توكيالت‬ ‫رسمية من املواطنني حتمل املوافقة على ترشح البرادعى‬ ‫رئيسا‪ ،‬لتشجيعه على املضى قدما فى خطوات الترشح‪.‬‬ ‫وقال غالى خالل حواره مع برنامج «‪ 90‬دقيقة»‬ ‫على فضائية احملور أمس األول إن املواطنني ال‬ ‫تفرض عليهم الضريبة العقارية مبجرد تقدميهم‬ ‫ل�ل�إق��رار ال�ض��ري�ب��ى م��وض�ح��ا أن ه ��ذه العملية‬ ‫س�ت�س��اع��د ف��ى ح�ص��ر ج�م�ي��ع ال �ع �ق��ارات مبصر‬ ‫لتحديد املعفى منها والذى ستطبق عليه الضريبة‬ ‫ال�ع�ق��اري��ة الف �ت��ا إل��ى أن امل��واط��ن م��ن املفترض‬ ‫ان ي��دف��ع ه��ذه الضريبة إذا أخ�ط��رت��ه مصلحة‬ ‫الضرائب العقارية بانطباق مواصفات عقاره مع‬ ‫ما نص عليه القانون‪.‬‬ ‫وعلى الفور بدأ بعض األعضاء فى شراء خط محمول‬ ‫يقوم م��ن خالله ببعث تلك ال��رس��ائ��ل بشكل مكثف على‬ ‫املواطنني على أن يتبرع أعضاء آخرون بتحويل رصيد له‪.‬‬ ‫الشاعر عبدالرحمن يوسف مقرر حملة «البرادعى»‬ ‫الرسمية‪ ،‬أكد لـ«الشروق» عزم احلملة استخدام جميع هذه‬ ‫الوسائل العملية على أرض الواقع قريبا اعتمادا على متويل‬ ‫شخصى من املتطوعني فى احلملة‪..‬‬ ‫ك �م��ا ك ��ان ل�ل�أح ��زاب ال�س�ي��اس�ي��ة دور فى‬ ‫الدعاية االنتخابية ملكرم مثل أحزاب الغد‪،‬‬ ‫ب��رئ��اس��ة م��وس��ى مصطفى م��وس��ى‪ ،‬الذى‬ ‫حضر مع ع��دد كبير من األش�خ��اص ممن‬ ‫نشرت صورهم أثناء قيامهم بحرق حزب‬ ‫الغد‪ ،‬وأعضاء من احلزب اجلمهورى احلر‬ ‫وح���زب ش �ب��اب م �ص��ر‪ .‬ترجع وقائع القضية إلى‬ ‫شهر سبتمبر ‪ 2009‬دائ��رة قسم شرطة طابا عندما اشتبه‬ ‫املقدم نبيل عبداملنعم كمال رئيس مباحث منفذ طابا البرى‬ ‫بسائحة إسرائيلية تدعى ش��ارون دوبيكان ‪ 31‬سنة مقيمة‬ ‫بتل أبيب وتعمل كاتبة صحفية بإحدى الصحف اإلسرائيلية‬ ‫الشهيرة‪ ،‬وبتفتيشها عثر معها على كمية من مخدر احلشيش‪،‬‬ ‫ألقى القبض على السائحة واعترفت فى أقوالها أمام النيابة‬ ‫العامة بحيازتها للمخدرات بغرض التعاطى‪ ،‬وأحيلت املتهمة‬ ‫إلى محكمة اجلنايات التى أصدرت حكمها املتقدم‪.‬‬ ‫السجن املشدد ثالث سنوات لكاتبة‬ ‫إسرائيلية بتهمة حيازة مخدرات‬ ‫عودة «كفاية» للحياة بعد اتهامات بتراجع دورها فى الشارع‬ ‫نظمت احلركة املصرية من أجل التغيير «كفاية»‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬مظاهرة حاشدة احتفاال بذكرى انطالق أول مظاهرة‬ ‫لها فى نفس التاريخ عام ‪ ،2004‬األمر الذى يراه مراقبون‬ ‫وس�ي��اس�ي��ون ع��ودة ق��وي��ة للحركة ت�ت��زام��ن م��ع تصريحات‬ ‫الدكتور محمد البرادعى‪ ،‬املدير السابق للوكالة الدولية‬ ‫للطاقة النووية‪ ،‬مؤخرا بشأن استعداده «املشروط» للترشح‬ ‫ملنصب رئيس اجلمهورية‪.‬على‬ ‫حد تعبير املشاركني فى احلملة‪.‬‬ ‫ودعا ربيع كوادر احلركة وقياداتها لرأب الصدع‪ ،‬وإنهاء‬ ‫اخل�لاف��ات التى تسببت ف��ى تفكك احل��رك��ة م��ن الداخل‪،‬‬ ‫وتراجع دورها فى املطالبة باإلصالح‪ ،‬حسب قوله‪.‬وأث���ارت سلسلة م��ن ح���وادث السيارات‬ ‫والقطارات خالل السنوات األخيرة غضب املصريني‬ ‫على األداء احلكومى فى مجال سالمة النقل‪.‬‬ ‫وق��ال غ��ال��ى‪« :‬سنبدأ عملية جمع الضرائب‬ ‫ال�ع�ق��اري��ة بكبار ال��دول��ة مم��ن ميتلكون فيلالت‬ ‫مبارينا» مضيفا أن وزارة املالية حصلت على ‪2.‬‬ ‫وأش��ار إل��ى إمكانية إرس��ال استمارة اإلقرار‬ ‫إل ��ى أق���رب م��أم��وري��ة ع��ن ط��ري��ق ال�ب��وس�ط��ة أو‬ ‫البريد االلكترونى عبر املوقع االلكترونى اخلاص‬ ‫بسحب هذه االستمارات على مستوى اجلمهورية‬ ‫وهو ‪ www.‬‬ ‫من جهته‪ ،‬اعتبر الدكتور عمرو هاشم ربيع‪ ،‬رئيس وحدة‬ ‫ال��دراس��ات املصرية مبركز األه��رام للدراسات السياسية‬ ‫واالستراتيجية‪ ،‬املظاهرة مبثابة إحياء لدور احلركة‪ ،‬التى‬ ‫خيمت عليها اخل�لاف��ات بعد وف��اة الدكتور عبدالوهاب‬ ‫املسيرى‪.‬ش‪.‬‬ ‫وع�ق��ب إع�ل�ان النتيجة ضجت القاعة‬ ‫بهتافات أنصار كال املرشحني‪ ،‬حيث ظل‬ ‫ي�ه�ت��ف أن �ص��ار م �ك��رم «ال�ك�ب�ي��ر ك�ب�ي��ر مش‬ ‫عايزين تغيير»‪ ،‬فى حني رد أنصار رشوان‬ ‫«شكرا للكبير جه وقت التغيير»‪.‬‬ ‫تأجيل محاكمة نائب دشنا‬ ‫و‪ 6‬متهمني إلى شهر فبراير‬ ‫(أ‪.‬‬ ‫وقال القائمون على املجموعة الرئيسية لترشيح البرادعى‬ ‫جار اإلعداد لعدد من الوسائل العملية من‬ ‫على اإلنترنت‪ٍ :‬‬ ‫أجل تكوين رأى عام ضاغط يساند ترشيح البرادعى من‬ ‫جهة‪ ،‬ويدعم فكرة التغيير من جهة ثانية‪.‬‬ ‫البابا شنودة‬ ‫الگنيسة تطلب‬ ‫تسجيالت‬ ‫لـ «ظهور العذراء»‬ ‫كتب ـ يوسف رامز‪:‬‬ ‫أك���دت م �ص��ادر كنسية أن األنبا‬ ‫ي ��ؤان ��س‪ ،‬األس��ق��ف ال��ع��ام وسكرتير‬ ‫البابا املرافق له فى رحلته العالجية‬ ‫بكليفالند‪ ،‬طلب تسجيال أو صورا ملا‬ ‫اعتبره مئات األقباط ظهورا للعذراء‬ ‫فى كنيسة بالوراق‪ ،‬وذلك حتى يتمكن‬ ‫امل�ج�م��ع امل �ق��دس‪ ،‬ب�ع��د إرس���ال جلنة‬ ‫للمعاينة‪ ،‬من إعالن رأى رسمى‪ ،‬وإن‬ ‫كان هناك ظهور بالفعل أم ال‪ ،‬خاصة‬ ‫أن األقباط يحتفلون اآلن بشهر كيهك‬ ‫وه� ��و ال �ش �ه��ر امل �خ �ص��ص لـ«متجيد‬ ‫العذراء مرمي»‪.‬‬ ‫وأوض ��ح البلتاجى‪« :‬أن��ه ك��ان م��ن امل�ق��رر مشاركته فى‬ ‫املظاهرة باعتباره ممثال جلماعة اإلخوان املسلمني‪ ،‬إال أن‬ ‫مشاركته فى أحد املؤمترات خ��ارج مصر فى نفس اليوم‬ ‫حالت دون ذلك»‪.‬‬ ‫كشف مصدر مسئول بوزارة الصحة عن وصول الدفعة الثالثة من اللقاح‬ ‫املضاد لفيروس «إتش ‪ 1‬إن‪ »1‬املسبب ملرض إنفلونزا اخلنازير‪ ،‬والتى يصل‬ ‫عدد اجلرعات فيها لنحو مليون جرعة إلى مطار القاهرة أمس‪.‬‬ ‫وأكدت مصادر داخل ميناء السخنة أنه حصل‬ ‫على ت��أش�ي��رة السفر إل��ى أوروج� ��واى منذ أيام‬ ‫قليلة‪.‬‬ ‫ولفت غالى إلى أن وزارة املالية سوف تفصح‬ ‫ع��ن املناطق السكنية ال�ت��ى سيتم إع�ف��اؤه��ا من‬ ‫الضريبة فى أول يناير املقبل‪.‬‬ ‫وكشف أن حصيلة جميع أنواع الضرائب التى‬ ‫حتصل عليها وزارة امل��ال�ي��ة ت�ق��در ب� �ـ‪ 340‬مليار‬ ‫جنيه والضريبة العقارية ستسهم فى زيادة دعم‬ ‫الدولة للخدمات العامة واألمن القومى والعملية‬ ‫التعليمة وإسكان الشباب حيث إن ضريبة نحو‬ ‫ست فيلالت تكفى لبناء وح��دة سكنية إلسكان‬ ‫الشباب‪.‬‬ ‫«الشروق» تتقدم بأخلص التهانى‬ ‫لنقيب الصحفيني األستاذ مكرم‬ ‫محمد أحمد‪.‬‬ ‫كتب ـ حمادة الشوادفى‪:‬‬ ‫قضت محكمة جنايات جنوب سيناء برئاسة املستشار‬ ‫محمد أحمد أبوحامد بالسجن املشدد ثالث سنوات لكاتبة‬ ‫إسرائيلية بتهمة حيازة امل�خ��درات وتغرميها ‪ 20‬أل��ف جنيه‬ ‫ومصادر املخدر املضبوط لديها‪ .‬محمد البرادعى رئيسا‬ ‫ملصر لتطبيقها الفورى على أرض الواقع‪.‬كما تتطرق القمة إلى عدد‬ ‫من امللفات املهمة باملنطقة‪ ،‬وم��ن بينها تطورات‬ ‫األوض���اع ف��ى ال �س��ودان وال�ي�م��ن وال �ع��راق وامللف‬ ‫النووى اإليرانى‪ ،‬كما يستمع الرئيس ساركوزى من‬ ‫الرئيس مبارك لتقييمه حول مجريات األحداث‬ ‫مبنطقة الشرق األوس��ط‪ .‬‬ ‫وأض��اف غالى أن الضريبة العقارية ضريبة‬ ‫محلية ستنضم إلى حصيلة ميزانية كل محافظة‬ ‫ولكن فى البداية ستأخذ كل محافظة ‪ %25‬فقط‬ ‫من هذه الضرائب فى حني يذهب الباقى خلزينة‬ ‫الدولة على عكس ضريبة الدخل التى ال يشترط‬ ‫كونها محلية‪.‬‬ ‫وك�ش��ف ي��وس��ف ع��ن اس �ت �ع��داد حملة ال �ب��رادع��ى حاليا‬ ‫لترتيب استقبال شعبى حاشد له فى مطار القاهرة‪ ،‬عند‬ ‫عودته للبالد فى منتصف يناير املقبل‪.‬‬ ‫«السخنة» تستورد آالف العجول‬ ‫احلية رغم قرار منعها ملدة عام‬ ‫كتب ـ هيثم خيرى‪:‬‬ ‫يستعد الدكتور غريب حسني‪ ،‬مدير إدارة‬ ‫احل �ج��ر ال �ب �ي �ط��رى ف��ى م �ي �ن��اء ال �ع�ين السخنة‬ ‫ل�ل�س�ف��ر ع �ل��ى رأس جل �ن��ة ب�ي�ط��ري��ة لإلشراف‬ ‫على عملية الكشف على عجول من أوروجواى‬ ‫ومعاينتها وذبحها واستيرادها لصالح شركة‬ ‫السخنة للحوم‪ ،‬امل��وق��وف��ة ع��ن االس�ت�ي��راد ملدة‬ ‫عام‪ ،‬بقرار من الدكتور حامد سماحة‪ ،‬رئيس‬ ‫هيئة اخلدمات البيطرية الشهر املاضى‪ ،‬بعدما‬ ‫تبني تزويرها ألوراق دخ��ول عجول قبل عيد‬ ‫األضحى مباشرة‪.‬‬ ‫وخ� ��رج رش�� ��وان ي�ح�م�ل��ه أن� �ص ��اره على‬ ‫األعناق إلى خ��ارج قاعة الفرز ليقول لهم‬ ‫«ف��ى ال�ب��داي��ة أهنئ مكرم على النتيجة»‪،‬‬ ‫مضيفا «املعركة من اجل الدميقراطية لم‬ ‫تنته بعد والقادم هو انتم»‪ ،‬فى إشارة منه‬ ‫إلى شباب الصحفيني الذين ظلوا يهتفون‬ ‫له «كنا شباب بنواجه دولة»‪ .5‬‬ ‫مليون إقرار ضريبى من ‪ 30‬مليون إقرار ميثلون‬ ‫مالكى العقار مبصر مشيرا إلى أن الرئيس مبارك‬ ‫وأسرته هم أول من قدموا اقراراتهم الضريبية‪.rta.‬‬ ‫وأعرب البلتاجى عن أمله فى استعادة كفاية لقوتها‪ ،‬من‬ ‫خالل العودة للشارع مرة أخرى‪ ،‬مؤكدا أن احلركة لعبت‬ ‫دورا جيدا‪ ،‬على حد وصفه‪ ،‬وأنها رفعت سقف املطالبات‬ ‫بإصالح سياسى حقيقى‪.‬وظل رشوان‬ ‫يشير ب�ع�لام��ة ال�ن�ص��ر وي�ه�ت��ف وأنصاره‪:‬‬ ‫زهران‪ :‬احلركة التزال تستهوى اجلماهير وعليها استغالل تصريحات البرادعى للعودة بقوة‬ ‫ربيع‪ :‬املظاهرة إحياء لدور كفاية التى خيمت عليها اخلالفات بعد وفاة املسيرى‬ ‫كتبت ـ ريهام سعود‪:‬‬ ‫جمال زهران‬ ‫محمد البلتاجى‬ ‫بقوة للشارع‪ ،‬واملطالبة بتعديالت دستورية‪ ،‬حسب قوله‪.‬‬ ‫وم��ن األف�ك��ار امل�ت��داول��ة األخ��رى الكتابة على العمالت‬ ‫ال��ورق �ي��ة‪ ،‬واس�ت�غ�لال أي�ض��ا ش��ري��ط «ال �ش��ات» ف��ى قنوات‬ ‫األغ��ان��ى واألف�ل�ام وأث�ن��اء امل�ب��اري��ات‪ ،‬وإط�لاق بالونات فى‬ ‫الهواء عليها صورة البرادعى وعبارة «انتخب البرادعى»‪.‬‬ ‫وقال غالى‪« :‬عالقتنا مع املواطن قائمة على‬ ‫الصراحة وال��وض��وح فلو نصبنا على املواطن‬ ‫سنعترف بذلك كما حدث بضريبة الدخل التى‬ ‫تعرض فيها املواطنون للنصب على يد موظفى‬ ‫مصلحة ال �ض��رائ��ب مم��ا اض �ط��ر ال� ��وزارة إلى‬ ‫إيقاف ذلك بتمكني املواطن من تقدمي تقرير‬ ‫ضريبى عن دخله وم��ن ثم يفرض عليه ‪% 20‬‬ ‫من دخله»‪.‬وكانت املجموعة فى طريقها إلى مرسى‬ ‫علم وهى مدينة سياحية ساحلية تقع إلى اجلنوب‬ ‫من الغردقة‪ .‬‬ ‫وطالب زهران حركة كفاية‪ ،‬وغيرها من حركات اإلصالح‬ ‫السياسى باستغالل إعالن البرادعى عن استعداده خلوض‬ ‫االنتخابات الرئاسية‪ ،‬املزمع تنظيمها عام ‪ ،2011‬للعودة‬ ‫الضريبة خزينة الدولة‪.‬‬ ‫وأف �ص��ح غ��ال��ى ع��ن ن�ي��ة ال� ��وزارة ف��ى تغيير‬ ‫قانون ضرائب املبيعات مما يسهم فى تقليل‬ ‫الضريبة املفروضة على املبيعات مشيرا إلى‬ ‫ان��ه ج� ٍ�ار مناقشة ذل��ك القانون حاليا مبجلس‬ ‫الشورى‪.‬وأشار رشوان‬ ‫إلى أن النتيجة احلقيقية لالنتخابات هو‬ ‫ما حدث فى اجلولة األول��ى‪ .‬‬ ‫ويشهد الرئيس حسنى مبارك فى احتفالية تقام‬ ‫فى العاصمة الفرنسية باريس بعد ظهر اليوم ــ االثنني‬ ‫ــ مراسم تسليم خمس جداريات أثرية مصرية وافقت‬ ‫احلكومة الفرنسية على إعادتها إلى مصر‪ ،‬باعتبار‬ ‫أنها خرجت من القاهرة بشكل غير مشروع‪.‬‬ ‫وسرعان ما طرح هؤالء عددا من الصيغ املقترحة فى‬ ‫رس��ائ��ل احمل �م��ول‪ ،‬التى سيتم ت��داول�ه��ا قريبا‪ ،‬وم��ن بينها‬ ‫«شارك فى حملة البرادعى من أجل حرية مصر ومن أجل‬ ‫مستقبل أفضل ألبنائك»‪ ،‬وأيضا «لكل من ال ي��زال يؤمن‬ ‫بهذا البلد ويحبه ويرغب فى التغيير لألفضل شارك فى‬ ‫حملة البرادعى من أجل حرية مصر»‪.‬‬ ‫وأضاف‪« :‬كفاية ال تزال تستهوى قطاعات عريضة من‬ ‫اجلماهير‪ ،‬وتتمتع بقبول النخب السياسية»‪ ،‬على حد‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫من القسم الذى يتبع منطقة سكنك بإعطاء املوظف صورة‬ ‫للبطاقة الشخصية وصورة لشهادة امليالد»‪.‫وفـ ـ ــاة ‪ 4‬ح ـ ــاالت ودفعـ ـ ــة ثالث ـ ــة‬ ‫من لقاح إنفلونزا اخلنازير‬ ‫االثنني‬ ‫العدد ‪ 14 -317‬من ديسمبر ‪2009‬م ‪ 27 -‬من ذى احلجة ‪ 1430‬هـ‬ ‫كتب ـ خالد بكر‪:‬‬ ‫أعلن الدكتور عبدالرحمن شاهني املتحدث الرسمى ل��وزارة الصحة‬ ‫عن وفاة ‪ 4‬حاالت جديدة مبرض إنفلونزا اخلنازير لترتفع بذلك حاالت‬ ‫الوفاة باملرض إلى ‪ 52‬حالة‪.‬وكان احملامى العام لنيابات شمال قنا قد وجه‬ ‫لعضو مجلس الشعب تهمة االشتراك مع ‪ 6‬آخرين فى ارتكاب‬ ‫جرمية التجمهر وإهانة موظف عام بالقول أثناء تأديته وظيفته‬ ‫والتعدى بالضرب على املخبر السرى أثناء تأديته وظيفته‪.‬‬ ‫وأوض��ح أن قانون الضرائب العقارية يشمل‬ ‫الوحدات العقارية السكنية والتجارية والصناعية‬ ‫والفندقية باستثناء املستشفيات واملدارس‪.‬‬ ‫الضريبة وه��و غاضب وق��ال‪« :‬إي��ه اللى بتهببه‬ ‫ده»‪.eg‬ومن ال يستطيع ملء‬ ‫االستمارة عليه التوجه ملوظفى الضرائب العقارية‬ ‫حيث سيساعده فى ذلك‪.‬وتتسبب رعونة القيادة وقوانني املرور‬ ‫املتهاونة وسوء حالة الطرق فى العديد من احلوادث‬ ‫ف��ى م��ص��ر‪ .gov.‬وق ��د أب���دى هؤالء‬ ‫تأييدهم ملكرم بالهتافات‪ ،‬وذلك على الرغم‬ ‫من دعوة مكرم البتعاد األحزاب السياسية‬ ‫عن النقابة‪.‬‬ ‫وق��ال‪ :‬هذه الفكرة ج��اءت بدافع من شخصيات عامة‪،‬‬ ‫وستكون معنا فى استقبال البرادعى‪.‬‬ ‫وق��ال زه��ران‪« :‬إن اخلالفات التى خيمت على احلركة‬ ‫خ�لال فترة ما أم��ر طبيعى‪ ،‬الفتا إل��ى أن أى حركة تبدأ‬ ‫بقوة‪ ،‬وقد تواجه خالفات تتسبب فى إضعافها‪ ،‬ومن ثم‬ ‫تعود بقوة مرة أخرى»‪.‬‬ ‫وق��د ح�ض��ر الكثير م��ن رؤس� ��اء حترير‬ ‫الصحف وك �ب��ار ال�ك�ت��اب الصحفيني منذ‬ ‫ال �ص �ب��اح ال �ب��اك��ر إل ��ى ال �ن �ق��اب��ة م��ن بينهم‬ ‫إبراهيم نافع‪ ،‬نقيب الصحفيني األسبق‪،‬‬ ‫وأسامة الغزالى حرب‪ ،‬رئيس حترير مجلة‬ ‫السياسة الدولية‪ ،‬وعبدالله كمال‪ ،‬رئيس‬ ‫حترير روز اليوسف‪ ،‬وعبدالله حسن‪ ،‬رئيس‬ ‫حترير وكالة أنباء الشرق األوسط‪ ،‬وأسامة‬ ‫سرايا‪ ،‬رئيس حترير األه��رام‪ ،‬ومصطفى‬ ‫ب� �ك ��رى‪ ،‬رئ �ي��س حت��ري��ر ج ��ري ��دة األسبوع‬ ‫وعضو مجلس الشعب‪ ،‬وحمدين صباحى‪،‬‬ ‫عضو مجلس الشعب‪ ،‬وعبداحلليم قنديل‪،‬‬ ‫رئيس حترير صوت األمة السابق واملنسق‬ ‫العام حلركة كفاية‪ ،‬وأحمد أبوحجى‪ ،‬نائب‬ ‫مجلس الشعب عن دائرة سوهاج‪ ،‬والنائب‬ ‫رجب حميدة‪ ،‬واإلعالمية مليس احلديدى‪،‬‬ ‫واملخرج خالد يوسف‪ ،‬الذى هتف لضياء‪.‬أ)‪:‬‬ ‫قرر املستشار ناصر أبوسديرة رئيس محكمة جنح دشنا أمس‬ ‫تأجيل نظر قضية محمد مندور عضو مجلس الشعب عن دائرة‬ ‫مركز دشنا وباقى املتهمني الستة اآلخرين إلى جلسة ‪ 14‬فبراير‬ ‫املقبل لسماع شهادة حمزة عباس عبد السالم الشاهد على‬ ‫واقعة التجمهر‪ .‬وكان دفاع املتهمني قد دفع‬ ‫فى اجللسة السابقة ببطالن احملاكمة وإجراءات‬ ‫القبض على املتهمني‪ ،‬واستند فى دفاعه على عدم‬ ‫جدية التحريات وبطالنها واعتمادها على املصدر‬ ‫ال �س��رى‪ ،‬وتناقضها م��ع أق���وال املتهمني واملجنى‬ ‫عليهم‪ ،‬وش�ي��وع االت �ه��ام‪ ،‬وخلو القضية م��ن شهود‬ ‫الرؤية‪ ،‬وانتفاء صلة املتهمني بالواقعة األساسية‪.‬ش‪.‬‬ ‫م��ن ناحية أخ���رى لقيت ع��امل��ة اآلث���ار األمريكية‬ ‫س���وزان وي��ك��س وزوج���ة ع��ال��م امل��ص��ري��ات األمريكى‬ ‫الشهير الدكتور كنت ويكس مصرعها غرقا فى مياه‬ ‫النيل باألقصر‪.‬‬ ‫وش�ك�ك��ت امل��ص��ادر ذات �ه��ا ال �ت��ى رف �ض��ت نشر‬ ‫اسمها فى مصداقية عملية استيراد العجول من‬ ‫أوروج ��واى عبر شركة السخنة‪ ،‬مؤكدة أن آخر‬ ‫شحنة ج��اءت كان قوامها ‪ 10‬آالف و‪ 290‬رأس‬ ‫عجول مت حتصينها ليال خالل أقل من ‪ 4‬أيام‪.‬‬ .‬‬ ‫مقت ـ ـ ــل ثالث ـ ــة سائح ـ ــني أمل ــان‬ ‫ف ــى حـ ــادث سي ـ ــر وغـ ـ ــرق أمريگي ـ ــة‬ ‫(رويترز)‪:‬‬ ‫قال مصدر أمنى وشاهد عيان إن ثالثة سائحني‬ ‫أمل��ان قتلوا أمس األح��د عندما اصطدمت سيارتهم‬ ‫بقطار بضائع ق��رب منتجع ال��غ��ردق��ة على ساحل‬ ‫البحر األحمر‪ .‬‬ ‫متهما فى قضية أحداث‬ ‫براءة ‪ً 19‬‬ ‫الفتنة الطائفية بديروط‬ ‫كتب ـ يونس درويش وإسالم رضوان‪:‬‬ ‫قضت محكمة جنح ديروط ببراءة ‪ 19‬متهما‪ ‬فى‬ ‫قضية أح ��داث الشغب ال�ت��ى وق�ع��ت ب�ين املسلمني‬ ‫واملسيحيني مبركز ديروط‪ ،‬والتى حدثت على خلفية‬ ‫قيام أح��د الشبان املسيحيني بهتك ع��رض إحدى‬ ‫الفتيات املسلمات بقرية «امل �ن��اش��ى»‪ ،‬وتصويرها‬ ‫بالهاتف احملمول‪ ،‬وتوزيع صورها عبر اإلنترنت‪،‬‬ ‫والهواتف احملمولة‪ ،‬مما أدى إلى اشتعال نار الفتنة‬ ‫الطائفية داخل املركز‪ .‬‬ ‫تصوير ـ أحمد عبداللطيف‬ ‫«ع��اش نضال الصحفيني» حتى ن��زل إلى‬ ‫بهو النقابة ليتقابل مع أنصار مكرم الذين‬ ‫ظلوا يهتفون «مبروك مبروك يا مكرم» ثم‬ ‫انتهت معركة الهتافات برفع ضياء لصورة‬ ‫م�ك��رم لينشد اجلميع «ب�ل�ادى ب�ل�ادى لك‬ ‫حبى وفؤادى»‪.‬‬ ‫وذك� � ��رت امل� �ص���ادر أن م��دي��ر إدارة احلجر‬ ‫البيطرى بالسخنة السابق ك��ان ق��د سافر إلى‬ ‫أوروج��واى منذ أقل من نصف عام طبقا لقرار‬ ‫وزارى‪ ،‬واستغرقت أعمال اإلشراف على اللحوم‬ ‫املستوردة ‪ 45‬يوما‪ ،‬وعند عودته فوجئ بنقله إلى‬ ‫إدارة العاشر من رمضان‪ ،‬وهى اإلدارة التى كان‬ ‫يعمل بها الدكتور غريب‪ ،‬الذى صدر قرار بنقله‬ ‫إلى ميناء السخنة‪.‬‬ ‫وقال غالى ضاحكا «والدى عاتبنى على هذه‬ ‫توكيـالت رسميـ ــة ورسائ ـ ــل قصي ـ ــرة‬ ‫لدعم «البرادعى» استباق ـ ـًا لعودته‬ ‫كتب ـ أحمد فتحى‪:‬‬ ‫«جمع توكيالت من الشعب» ‪«،‬رسائل محمولة قصيرة»‪،‬‬ ‫«الكتابة على العمالت الورقية»‪« ،‬استغالل شريط الرسائل‬ ‫على قنوات األف�لام واألغانى»‪« ،‬بالونات عليها صور له»‬ ‫تلك ع��دد من األفكار العملية اجل��ارى جتهيزها من قبل‬ ‫أعضاء احلملة الرسمية لترشيح د‪ .

‬‬ ‫تعود األحداث إلى ورود معلومات جلهاز الرقابة‬ ‫اإلدارية باملنيا برئاسة العميد أحمد الصفتى‪ ،‬تؤكد‬ ‫قيام مدير عمليات اإلسكان بإدارة اإلسكان مبركز‬ ‫مغاغة‪ ،‬بطلب رشاوى من املقاولني الذين يتقدمون‬ ‫ملناقصات وعمليات املشروع القومى إلسكان الشباب‪،‬‬ ‫والذى ينفذ بقرية دهمرو‪ ،‬ضمن البرنامج االنتخابى‬ ‫للرئيس مبارك‪ ،‬فى جميع مراكز محافظة املنيا‪،‬‬ ‫ومت عرض املعلومات على اللواء أحمد ضياء الدين‪،‬‬ ‫محافظ املنيا‪ ،‬ال��ذى واف��ق على تقنني اإلجراءات‬ ‫واستئذان النيابة بعمل التسجيالت ال�لازم��ة‪ ،‬ومت‬ ‫وض��ع املتهم حت��ت امل��راق �ب��ة‪ ،‬ومت االت �ف��اق م��ع أحد‬ ‫املقاولني مقدمى البالغات ب��أن يقوم باستدراجه‬ ‫إلمكانية ضبطه متلبسا بتقاضى الرشوة‪.‬‬ ‫وف��ى ش �ب��را ي�ع��ان��ى األه��ال��ى امل�س�ت�خ��دم��ون ملعدية‬ ‫دمنهور شبرا بحى غرب التى تنقلهم من شبرا اخليمة‬ ‫الى جزيرة الوراق من تهالك املعديات باملنطقة وعدم‬ ‫إجراء الصيانة الدورية لها‪.‬‬ ‫محطة «اخلياطة» التالفة قتلت أسماك بحيرة املنزلة وب ّورت األراضى احمليطة‬ ‫كتب ـ حلمى ياسني‪:‬‬ ‫كشف تقرير ص��در حديثا ع��ن جلنة الصرف‬ ‫الصحى مبجلس محلى مركز دمياط عن كارثة‬ ‫بيئية خطيرة تنتج عن محطة الصرف الصحى‬ ‫بقرية اخلياطة التابعة ملركز دمياط‪ ،‬حيث تصرف‬ ‫احملطة املياه غير املعاجلة فى بحيرة املنزلة؛ مما‬ ‫أدى إلى نفوق األسماك وتوقف الصيد بها تقريبا‪،‬‬ ‫وبوار األراضى الزراعية التى تروى منه‪ ،‬وهو ما‬ ‫أصبح خطرا كبيرا على صحة املواطنني‪.‬‬ ‫واع �ت��رف رئ�ي��س احملكمة ب��أن��ه ف��ور اكتشافه‬ ‫الواقعة قام باصطحاب السائق الذى يعمل لدى‬ ‫وال ��ده ه��و وع ��دد م��ن م�ع��ارف��ه إل��ى ك��وف��ى شوب‬ ‫كاستيلو باملنيل لالستفسار منه ح��ول الواقعة‪،‬‬ ‫وطلب منه إع��ادة املنقوالت إال أن السائق نفى‬ ‫قيامه بسرقتها‪ ،‬غير أن ال�ق��اض��ى نفى قيامه‬ ‫بتعذيب السائق‪.‬‬ ‫من جانبه حمل أحد رؤساء األحياء مبدينة الفيوم‬ ‫أجهزة الشرطة ببندر الفيوم بعدم تعاونها معهم فى‬ ‫تنفيذ ق��رارات اإلزال��ة الصادرة للعديد من املبانى‬ ‫املخالفة‪ ،‬وق��ال ل�ـ«ال�ش��روق» نذهب إليهم ونطلب‬ ‫منهم دعمنا ب �ق��وات ام��ن حلمايتنا خ�لال تنفيذ‬ ‫اإلزاالت فال يستجيب أحد منهم لطلبنا‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى انه يتم حترير محاضر مخالفات للمخالفني‬ ‫ولكن متنحهم احملكمة ب��راءة من التهمة مما يفتح‬ ‫الباب على مصراعيه للمواطنني فى مخالفة قانون‬ ‫البناء‪ ،‬وأضاف‪ :‬إن األمر يحتاج إلى أحكام رادعة‬ ‫ملنع املواطنني من املخالفة‪.2012/2011‬‬ ‫وأش� ��ار إل��ى أن أع� ��داد امل�خ�ط�ط��ات ال�ع�م��ران�ي��ة يتم‬ ‫مبشاركة اجلهات املعنية على مستوى القرية‪ ،‬ومنها‬ ‫املجلس الشعبى احمل�ل��ى وال��وح��دة احمللية واجلمعية‬ ‫الزراعية وباقى اجلمعيات األهلية ذات الصلة‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى املشاركة الشعبية من املواطنني بإنشاء هذه القرى‪،‬‬ ‫وذل��ك ب�ه��دف إع ��داد حيز عمرانى ج��دي��د ع��ام ‪2027‬‬ ‫الستيعاب الزيادة السكانية‪ ،‬وإقامة مشروعات تنموية‬ ‫وخدمية للقرية‪.‬‬ ‫وق��ال عريف الشرطة فى نص التحقيقات التى‬ ‫حصلت «ال��ش��روق» على نسخة منها‪ :‬إن��ه ي��وم ‪9‬‬ ‫من سبتمبر املاضى ليلة مقتل اللواء إبراهيم عبد‬ ‫امل�ع�ب��ود‪ ،‬مت إب�لاغ��ى أن�ن��ى س��أق��وم ب��اس�ت�لام سالح‬ ‫م��ن ق�س��م ش��رط��ة ع�ت��اق��ة ب��ال�س��وي��س ال���ذى أعمل‬ ‫به‪ ،‬وبالفعل قبل وق��وع احل��ادث بساعتني استلمت‬ ‫ال�س�لاح اآلل��ى رق��م ‪ ،25338220‬وال ��ذى مت قيده‬ ‫بدفتر أحوال قسم عتاقة رقم ‪ 6‬بتاريخ ‪ 9‬سبتمبر‪،‬‬ ‫ثم طلب منى رؤسائى االستعداد لالشتراك ضمن‬ ‫قوة أمنية للذهاب برفقة اللواء عبد املعبود والرائد‬ ‫أح�م��د البهى وال��رائ��د أح�م��د ي�س��رى لضبط أحد‬ ‫املرشدى‬ ‫إبراهيم عبداملعبود‬ ‫املجرمني املطلوبني‪.‬‬ ‫وأوض �ح��وا أنهم تقدموا ف��ى مسابقة مشروع‬ ‫مبارك فى منطقة البهنسا اجلديدة التابعة لقسم‬ ‫شرطة بنى م��زار‪ ،‬واس�ت��وف��وا ال�ش��روط املطلوبة‬ ‫ح�س��ب ك��راس��ة ال �ش��روط ال��ص��ادرة م��ن الوحدة‬ ‫احمللية واحملافظة‪ ،‬ودفعوا املبالغ املطلوبة منهم‬ ‫والتى مت توريدها خلزينة الوحدة احمللية ملركز‬ ‫بنى مزار ومنها للمحافظة إال انه وحسب ما جاء‬ ‫مبذكرة الشباب فوجئوا من خالل كشف كبير يضم‬ ‫األسماء املختارة لتوزيع األراضى عليهم بأنه يضم‬ ‫أشخاصا آخرين من محافظات أخ��رى مثل بنى‬ ‫سويف وال��وادى اجلديد وأسيوط وه��ذا مخالف‬ ‫لكراسة ال�ش��روط‪ ،‬حيث إن املسابقة مخصصة‬ ‫ألبناء مدينة املنيا‪.‬‬ ‫أحد املتهمني‬ ‫وح �ص �ل��ت «ال� �ش���روق» ع �ل��ى ن��ص ت �ق��ري��ر الطب‬ ‫الشرعى للمتهم أحمد عيد امل��رش��دى‪ ،‬والصادر‬ ‫م��ن مصلحة الطب الشرعى باإلسماعيلية حتت‬ ‫رقم ‪ 364‬لسنة ‪ 2009‬والذى مت حتريره عن طريق‬ ‫الدكتور أحمد السباعى كبير األطباء الشرعيني‪.‬‬ ‫ويأتى التقرير فى ظل استعدادات احملافظة‬ ‫رسميا إلعالنها «صديقة للبيئة» فى مارس القادم‪،‬‬ ‫بعد إعداد مخطط للنهوض باألوضاع البيئية فى‬ ‫احملافظة باعتماد قدره ‪ 16‬مليون جنيه‪ ،‬فى حني‬ ‫أن تقديرات اخلبراء تتطلب إلعادة إصالح احملطة‬ ‫سنتني على األقل فى حال توافر االعتمادات املالية‬ ‫والرغبة العملية فى إصالحها‪.‬‬ ‫أكاد أجزم بأن الرئيس مبارك سيعيد‬ ‫ترشيح نفسه‪ ،‬وس�ي�ك��ون مفاجئا ل��ه أن‬ ‫ي��رى ثالثني أو أربعني منافسا من عامة‬ ‫الناس‪ ،‬نريد أن نقدم ه��ذه الوجوه حتى‬ ‫لو لم تنطبق عليها فرص الترشح‪ ،‬حتى‬ ‫ل��و ل��م يكن لديها أى ف��رص��ة ف��ى الفوز‪،‬‬ ‫فقط لنعلن أن مصر لم متت‪ ،‬وأن نواصل‬ ‫فى الوقت نفسه كفاحنا السلمى لتغيير‬ ‫الدستور‪ ،‬ف��إن لم ننجح مع األب‪ ،‬حتما‬ ‫سننجح مع الوريث‪.‬‬ ‫وأضافت أنه فى يوم الواقعة تلقى ابنها اتصاال‬ ‫تليفونيا م��ن رئيس احملكمة السابق طلب منه‬ ‫احلضور إليه على الفور إلى منزله الكائن بشارع‬ ‫ال �س��ودان‪ ،‬وأن جنلها ق��ام ب��ال��ذه��اب إل�ي��ه ومنذ‬ ‫ذه��اب��ه إليه اختفى مل��دة ‪ 7‬س��اع��ات‪ ،‬حتى تلقت‬ ‫اتصاال تليفونيا من أح��د أمناء الشرطة بقسم‬ ‫مصر القدمية يخبرها بوجود ابنها داخل القسم‬ ‫وأن�ه��ا فوجئت بإصابته إص��اب��ات ع��دي��دة‪ ،‬وأمر‬ ‫رئيس النيابة باإلفراج عنه‪.‬‬ ‫عماد الغزالى‬ ‫‪eghazaly@shorouknews.‬‬ ‫وأش��ار عبدالعظيم إلى أنه مت توزيع األراضى‬ ‫واختيار الشباب إال أن التسليم الفعلى لم يتم‬ ‫بعد قرار رئيس املركز مبراجعة أوراق املتقدمني‬ ‫م��رة أخ��رى وال�ت��أك��د م��ن ع��دم وج��ود تالعب فى‬ ‫الكشوف‪.‬‬ ‫من جانبها كشفت سحر سعيد عضو مجلس محلى‬ ‫كفر شكر عن وجود ‪ 9‬معديات تعمل فى نطاق املركز‬ ‫متثل خطرا على األه��ال��ى الفتقارها لعوامل األمن‪،‬‬ ‫وطالبت بوجود رقابة صارمة عليها مشيرة الى اعتماد‬ ‫ح��وال��ى ‪ 3‬ماليني جنيه إلق��ام��ة ك��وب��رى للمشاة أمام‬ ‫مجمع املدارس إال أنه لم يتم البدء فى تنفيذ املشروع‬ ‫حتى اآلن‪.‬‬ ‫وأض��اف عبد السميع أن��ه عقب اس�ت�لام اللواء‬ ‫للسالح اآلل ��ى ت��وج��ه ال�ض�ب��اط ال�ث�لاث��ة إل��ى موقع‬ ‫احل��ادث‪ ،‬وطلبوا من القوة األمنية عدم مرافقتهم‬ ‫فى البداية‪ ،‬وعلى اجلنود البقاء بالقرب من مركز‬ ‫ق��وات أمن السويس ال��ذى يبعد عن موقع احلادث‬ ‫مسافة كيلومتر ونصف وأنه سيتم استدعاء القوة‬ ‫عبر الالسلكى‪.‬ش‪ ،‬رئيس محكمة سابق‪،‬‬ ‫ووال��د القاضى محرر احملضر‪ ،‬منذ ‪ 3‬سنوات‪،‬‬ ‫وسبق لنجلها أن ت��رك العمل بسبب تصرفات‬ ‫القاضى االبن إال أن والده كان يأمر بعودته‪.‬‬ ‫‪4‬‬ ‫وق��ال‪ :‬إن التحقيق م��ع املوظفني يتم مبعرفة‬ ‫إدارة الشئون القانونية بالوحدة احمللية للمركز‬ ‫وانه سيتم توزيع األراضى على األسماء املنطبقة‬ ‫عليهم الشروط املعلنة‪.‬‬ ‫ص��در ال �ق��رار ب��رئ��اس��ة ال�ق��اض��ى محمد صالح‪،‬‬ ‫رئيس احملكمة‪.‬‬ ‫أوض ��ح التقرير أن احمل�ط��ة ت�خ��دم ‪ 115‬ألف‬ ‫نسمة من سكان قرية اخلياطة‪ ،‬وكمية املعاجلة‬ ‫الواردة للمحطة ‪ 3000‬متر مكعب يوميا‪ ،‬فى حني‬ ‫تعجز احملطة عن معاجلة كميات املياه‪ ،‬كما هو‬ ‫مثبت ف��ى مخاطبات ال��وح��دة احمللية باخلياطة‬ ‫ورئيس مجلس املدينة بتواريخ تعود إلى منتصف‬ ‫العام املاضى‪.‬‬ ‫م��ن ناحية أخ��رى أك��د احمل��اس��ب شريف اجلمسى‬ ‫السكرتير العام للمحافظة أن جميع املعديات التى‬ ‫تعمل ب��دائ��رة احملافظة تخضع لرقابة صارمة ويتم‬ ‫التفتيش دوريا عليها ملتابعة توافر وسائل األمن بها‪.14 Dec. 2009‬‬ ‫مفاجأة فى قضية مقتل مدير مباحث السويس‬ ‫صدى‬ ‫اللواء استخدم سالحً ا لم يكن فى عهدته وفشل فى مبادلة املتهمني إطالق النار‬ ‫كتب ـ سيد نون‪:‬‬ ‫ف ��ور ب ��دء م�ح��اك�م��ة امل�ت�ه�م�ين ف��ى ق�ض�ي��ة مقتل‬ ‫اللواء إبراهيم عبد املعبود‪ ،‬مدير املباحث اجلنائية‬ ‫بالسويس‪ ،‬تسربت نسخ من نص حتقيقات النيابة‬ ‫فى القضية كشفت عن لغز جديد من املنتظر أن‬ ‫يتوقف أمامه الكثيرون خالل جلسات احملاكمة‪.com‬‬ ‫إلزام محافظة القاهرة بدفع ‪ 300‬ألف جنيه ً‬ ‫تعويضا‬ ‫كتب ـ محمد صالح الدين‪:‬‬ ‫ان �ت �ه��ت اجل �م �ع �ي��ة ال �ع �م��وم �ي��ة ل�ق�س�م��ى الفتوى‬ ‫والتشريع مبجلس الدولة‪ ،‬برئاسة املستشار محمد‬ ‫عبدالغنى‪ ،‬النائب األول لرئيس املجلس‪ ،‬إلى إلزام‬ ‫محافظة القاهرة بدفع ‪ 300‬ألف جنيه تعويضا عن‬ ‫قطعة األرض املقام عليها مدرسة السادات الثانوية‪،‬‬ ‫وذلك مبوجب احلكم الصادر من محكمة استئناف‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫وكشفت التحقيقات وجود خالفات بني رئيس‬ ‫احملكمة وزوج��ة أبيه‪ ،‬حيث اتهمته زوج��ة األب‬ ‫بإجبارها على التوقيع على إقرارات بالتنازل عن‬ ‫جميع حقوقها الشرعية ل��دى أبيه‪ ،‬فيما قامت‬ ‫نيابة مصر القدمية بالتحقيق فى الواقعة‪ ،‬حيث‬ ‫مت االستماع ألقوال السائق وزوجة والد القاضى‪،‬‬ ‫ون�ف��ى ال�س��ائ��ق االت �ه��ام��ات امل��وج�ه��ة إل�ي��ه بسرقة‬ ‫ال�س��ري��ر وال � ��دوالب‪ ،‬ق��ائ�لا إن خ�لاف��ات أسرية‬ ‫نشبت بني القاضى وزوجة والده بسبب امليراث‪.‬‬ ‫أخبار وتقارير‬ ‫اعتماد ‪ ٣٤٠٠‬مخطط عمرانى‬ ‫أراض باحملافظات‬ ‫وتقسيم ٍ‬ ‫كتبت ـ غادة الشريف‪:‬‬ ‫ان�ت�ه��ت وزارة التنمية احمل�ل�ي��ة بالتنسيق م��ع وزارة‬ ‫اإلسكان واملرافق واملجتمعات العمرانية اجلديدة من‬ ‫إعداد املخططات العمرانية اإلستراتيجية العامة للقرى‪،‬‬ ‫كما بدأت احملافظات فى إعداد املخططات التفصيلية‬ ‫ال�ع��ام��ة ل �ه��ذه ال �ق��رى‪ .‬وم��ا يستتبعها م��ن مشروعات‬ ‫لتقسيم األراضى وتصاريح وتراخيص البناء‪ ،‬ومت حتى‬ ‫اآلن اعتماد نحو ‪ 1200‬مخطط تفصيلى موزعا على‬ ‫احملافظات املختلفة‪ ،‬ونحو ‪ 2200‬مشروع تقسيم أراض‬ ‫إلى جانب نحو ‪ 85‬ألف ترخيص أو تصريح بناء‪.‬‬ ‫وتضمن احملضر اتهام رئيس احملكمة للسائق‬ ‫بسرقة منقوالت من منزل والده عبارة عن سرير‬ ‫ودوالب مم�ل��وك��ة ل��وال��دت��ه دون علمهما‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ال فى مذكرة تقدم بها لرئيس مباحث مصر‬ ‫القدمية إنه فوجئ فى ‪ 1‬ديسمبر اجلارى باختفاء‬ ‫املنقوالت من منزل والده منذ عدة أيام‪ ،‬وأنه يتهم‬ ‫السائق بسرقتها باعتباره يعمل مع وال��ده وأنه‬ ‫موجود به بصفة مستمرة‪.‬‬ ‫محمد فتحى‬ ‫أهالى شبرا اخليمة وكفر شكر يطالبون باستبدال املعدية بكوبرى مشاة‬ ‫عدلى حسني‬ ‫كتب ـ حسن صالح‪:‬‬ ‫طالب أهالى مركز كفر شكر بالقليوبية باستبدال‬ ‫املعدية املوجودة فى منطقة الرياح التوفيقى بكوبرى‬ ‫مشاة‪ ،‬حيث تقوم املعدية بنقل ‪ 2500‬طالب من طلبة‬ ‫مجمع املدارس يوميا‪.‬‬ ‫وكشف التقرير‪ ،‬أن الرصاصات املوجودة باجلثة‬ ‫تسببت ف��ى ح��دوث تهتكات ب��امل��خ والقلب والرئة‬ ‫اليسرى والكبد ون��زي��ف شديد وص��دم��ة كما تبني‬ ‫حدوث كسر بعظمتى الفخدين وأيضا كسر بعظمة‬ ‫الكعب‪.‬‬ ‫وفى تصريحاته لألستاذ مجدى اجلالد‬ ‫رئ��ي��س حت��ري��ر «امل� �ص ��رى ال � �ي� ��وم»‪ ،‬قال‬ ‫البرادعى إن��ه مستعد للنضال مع جميع‬ ‫املصريني من أج��ل تغيير الدستور الذى‬ ‫ي ��راه ف��اق��دا للشرعية‪ ،‬وإن ��ه ل��ن يشارك‬ ‫فى متثيلية هدفها تلميع وجه النظام فى‬ ‫ظل دستور يحرم ‪ %95‬من املصريني من‬ ‫الترشح للرئاسة‪.‬‬ ‫وقال احملجوب إنه سيتم االنتهاء نهاية العام احلالى‬ ‫أي �ض��ا م��ن ‪ 7800‬ت��اب��ع (ع ��زب وك �ف��ور وجن� ��وع) ف��ى ‪7‬‬ ‫محافظات‪ ،‬هى القليوبية واملنوفية والغربية وكفرالشيخ‬ ‫وبنى سويف وأس�ي��وط وس��وه��اج‪ ،‬متهيدا لالنتهاء من‬ ‫جميع التوابع وعددها ‪ 27‬ألف تابع عام ‪.‬‬ ‫كما جاء نص تقرير الطب الشرعى جلثة اللواء‬ ‫ابراهيم عبد املعبود ليؤكد أن اجلرح الذى أصاب‬ ‫املرشدى وتسبب فى الوفاة‪ ،‬هو جرح مخيط طوله‬ ‫‪ 12‬سم ونتج عن مقذوف أصاب العني اليسرى ونتج‬ ‫عنه كسور باجلمجمة وتهتك باملخ‪.‬‬ .‬‬ ‫وص��رح املستشار محمد عبدالعليم أبوالروس‪،‬‬ ‫عضو املكتب الفنى للجمعية‪ ،‬ب��أن املشرع أضفى‬ ‫ع �ل��ى األح� �ك ��ام ال �ق �ض��ائ �ي��ة ح �ج �ي��ة‪ ،‬ي �ك��ون احلكم‬ ‫مبقتضاها حجة فيما فصل فيه‪ ،‬وال يجوز للخصوم‬ ‫ف��ى ال��دع��وى ال �ع��ودة إل��ى امل�ن��ازع��ة ف��ى احل��ق الذى‬ ‫فصل فيه القضاء‪.‬‬ ‫تزايد مخالفات البناء فى الفيوم‬ ‫كتب ـ ميشيل عبدالله‪:‬‬ ‫اتهم أعضاء مجلس احمللى مبدينة الفيوم الوحدة‬ ‫احمللية بالتقاعس ف��ى مواجهة مخالفات البناء‬ ‫وانتشار األبراج السكنية املخالفة لقواعد االرتفاع‪.‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫حوادث وقضايا‬ ‫‪Issue 317 .‬‬ ‫وأض��اف��ت وال ��دة املجنى عليه أن ابنها يعمل‬ ‫سائقا لدى القاضى م‪.‬‬ ‫بعض كهنة النظام قالوا إن البرادعى‬ ‫ي��دع��و إل ��ى ان �ق�لاب دس� �ت ��ورى‪ ،‬وبصرف‬ ‫النظر عما فى هذا القول من شطط‪ ،‬فإن‬ ‫انقالبا دستوريا سلميا أفضل ألف مرة من‬ ‫فوضى تأكل األخضر واليابس وتدهس‬ ‫فى طريقها سدنة النظام أنفسهم‪.‬‬ ‫وأكد عدد كبير من مستخدميها سوء حالتها وعدم‬ ‫صالحيتها لإلبحار وعدم جتهيز املرسى اخلاص بها‬ ‫وطالبوا بضرورة إنشاء كوبرى يربط املنطقتني حتى ال‬ ‫تتكرر مآساة معديتى رشيد‪.‬‬ ‫وأكد التقرير الطبى للمرشدى‪ ،‬عدم العثور على‬ ‫املقذوفات التى مت إطالقها على جثة املتهم‪ ،‬وأن ما‬ ‫مت العثور عليه مقذوفني فقط مستقرين بالرأس‬ ‫ومت حتديد عيارهما وهما من عيار ‪،39 / 7،62‬‬ ‫وأن��ه لم يتم حتديد ع�ي��ارات الرصاصات التى مت‬ ‫إطالقها على اجلثة التى جتاوزت العشرين بسبب‬ ‫عدم وجودها بجثة املتهم‪ ،‬وقد أطلقت جميعا من‬ ‫مسافة جت��اوزت حد اإلط�لاق القريب وال��ذى يقدر‬ ‫بنصف متر‪ ،‬وقد تعددت اجتاهات إطالق الرصاص‬ ‫على املتهم‪ ،‬حيث مت اإلط�لاق من األم��ام واخللف‬ ‫وبعضها يتجه ألعلى بالنسبة إلصابات الصدر ومن‬ ‫اخل�ل��ف ل�لأم��ام بالنسبة إلص��اب��ات الفخدين ومن‬ ‫أسفل إلى اعلى بالنسبة للقدم اليمنى‪ ،‬ومن أعلى‬ ‫إلى أسفل بالنسبة للقدم اليسرى‪.‬‬ ‫القاض ـ ـ ـ ــى يته ـ ــم السائ ـ ــق بسرق ـ ــة سري ـ ــر ودوالب م ـ ــن من ـ ــزل والدت ـ ــه‬ ‫كتب سامى جاد احلق‪:‬‬ ‫تباشر نيابة اجل�ل�اء حتقيقاتها ف��ى محضر‬ ‫محرر من رئيس محكمة‪ ،‬يتهم فيه أحمد محمد‬ ‫م �ح��روس‪ ،‬ويعمل سائقا ل��دى رئ��ىس احملكمة‪،‬‬ ‫بسرقة منقوالت ع�ب��ارة ع��ن سرير ودوالب من‬ ‫ش�ق��ة وال��دت��ه دون ع�ل�م�ه��ا‪ ،‬فيما ات �ه��م السائق‬ ‫القاضى باختطافه مبعرفة ‪ 18‬بلطجيا واحتجازه‬ ‫ف��ى غ��رف��ة م�ظ�ل�م��ة أس �ف��ل ك��وف��ى ش ��وب شهير‬ ‫مبنطقة املنيل‪ ،‬ورفعت النيابة تقريرا إلى وزير‬ ‫العدل بالواقعة‪.‬‬ ‫جتديد حبس مدير‬ ‫عمليات اإلسكان باملنيا‬ ‫كتب ـ ماهر عبدالصبور‪:‬‬ ‫قرر قاضى املعارضات مبحكمة جنح املنيا أمس‪،‬‬ ‫استمرار حبس صالح خلف محمد‪ ،‬مدير عمليات‬ ‫اإلسكان بإسكان مغاغة‪ ،‬ملدة ‪ 15‬يوما بتهمة التربح‬ ‫وال��رش��وة واس �ت �غ�لال ال�ن�ف��وذ ب�ع��د ضبطه متلبسا‬ ‫بتقاضى رشوة مالية قدرها ‪ 10‬آالف جنيه مقابل‬ ‫إص��دار أمر بإسناد عملية بناء عمارتني سكنيتني‬ ‫باملشروع القومى إلسكان الشباب بقرية دهمرو‪،‬‬ ‫التابعة ملركز مغاغة‪ ،‬ملقاول بعينه دون اإلعالن عن‬ ‫مناقصة الختيار أقل األسعار‪.‬‬ ‫ووص��ف ع��دد م��ن ط�لاب املجمع امل�ع��دي��ة بوسيلة‬ ‫النقل البدائية مؤكدين أنهم يشعرون باخلطر عند‬ ‫استقاللها خصوصا مع إص��رار القائمني عليها على‬ ‫حتميلها بحموالت زائد‪.‬‬ ‫وكشف التقرير عن افتقار احملطة لكل عناصر‬ ‫األم ��ان‪ ،‬باإلضافة إل��ى انبعاث م��راح��ل املعاجلة‬ ‫داخ ��ل وخ ��ارج احمل �ط��ة‪ ،‬مب��ا ي��ؤك��د أن احمل�ط��ة ال‬ ‫تعمل بأسلوب علمى صحيح للمعاجلة‪ ،‬وكذا عدم‬ ‫اخللط املياه اجليدة بواسطة مواتير التهوية‪ ،‬مما‬ ‫أدى إل��ى تراكم ترسيبات فى األح��واض مع منو‬ ‫البكتيريا الالهوائية‪ ،‬وبالتالى تتصاعد على سطح‬ ‫القنوات مع انهيار كامل فى نتائج املعاجلة‪.‬‬ ‫وق��ال السائق ف��ى التحقيقات‪ :‬إن البلطجية‬ ‫اعتدوا عليه باستخدام صاعق كهربائى وأسلحة‬ ‫بيضاء ملدة ‪ 6‬ساعات متواصلة‪ ،‬مما تسبب فى‬ ‫إصابته بعدة إصابات وأجبروه على التوقيع على‬ ‫إيصاالت أمانة على بياض‪ ،‬واستولوا على عدد‬ ‫‪ 3‬ه��وات��ف محمولة‪ ،‬ومبلغ ‪ 200‬جنيه مملوكة‬ ‫للسائق ث��م اصطحبوه إل��ى دي ��وان قسم شرطة‬ ‫مصر القدمية وطالبوه باالعتراف إال أن مباحث‬ ‫مصر القدمية حررت محضرا برقم ‪ 9283‬لسنة‬ ‫‪ 2009‬إدارى مصر القدمية وأحالته للنيابة العامة‬ ‫ملباشرته‪.‬‬ ‫وأشار عريف الشرطة إلى أنه وزمالءه من القوة‬ ‫األمنية ظلوا فى موقعهم الذى أمروا بالبقاء به حتى‬ ‫مت إبالغهم بتعرض سيارة الضباط الثالثة إلطالق‬ ‫الرصاص‪ ،‬وفور توجه القوة إلى املستشفى مت العثور‬ ‫على سالحني داخل سيارة الضباط املصابني‪ ،‬من‬ ‫بينهما السالح اآلل��ى ال��ذى ك��ان فى عهدة عريف‬ ‫الشرطة‪ ،‬وأخذ العريف سالحه بالفعل ثم سلمه إلى‬ ‫مخازن سالح قسم شرطة عتاقة فى الساعة الثانية‬ ‫من صباح اليوم التالى للحادث‪.‬‬ ‫ت�ل�ق��ى ال� �ل ��واء م �ح �م��ود ي��س��رى‪ ،‬م��دي��ر املباحث‬ ‫اجل�ن��ائ�ي��ة‪ ،‬ب�لاغ��ا م��ن امل��واط��ن سليمان إبراهيم‬ ‫عبدالله‪ ،‬أعمال حرة‪ ،‬من قرية الدير بطوخ‪ ،‬بطلب‬ ‫املتهم عماد الدين حجازى‪ ،‬خفير نظامى مبركز‬ ‫طوخ‪ ،‬منتدب للعمل بالنيابة‪ ،‬رشوة لتأجيل عرض‬ ‫تقرير الطب الشرعى اخلاص باستكتاب املبلغ فى‬ ‫قضية إيصاالت أمانة‪.‬‬ ‫وقال شباب مشروع مبارك القومى فى مذكرتهم‬ ‫املقدمة لوزير التنمية احمللية وحصلت «الشروق»‬ ‫على نسخة منها‪ ،‬إن األراض��ى مت توزيعها على‬ ‫مواطنني من خارج احملافظة باإلضافة إلى أن من‬ ‫بينهم موظفني عموميني‪.‬‬ ‫عشرة آالف برادعى‬ ‫فى ختام مقالى «احلقيقة الغائبة فى‬ ‫مسلسل التوريث» يوم ‪ 9‬نوفمبر املاضى‪،‬‬ ‫ق�ل��ت تعليقا ع�ل��ى اجل���دل ال��دائ��ر حول‬ ‫ترشيح زويل وموسى والبرادعى «النظام‬ ‫يدعونا إل��ى مزيد م��ن اللعب والتيه فى‬ ‫ال �ف��راغ‪ ،‬ك��ى ننشغل ع��ن س��اح��ة النضال‬ ‫احل�ق�ي�ق�ي��ة‪ :‬دس �ت��ور ج��دي��د ت �ش��ارك فى‬ ‫صنعه جميع القوى السياسية‪ ،‬ويصيغه‬ ‫خبراء وفقهاء عدول‪ ،‬يتيح تداوال سلميا‬ ‫للسلطة وي �ح��د م��ن س �ل �ط��ات الرئيس‪،‬‬ ‫ويحيلنا إل��ى جمهورية برملانية‪ ،‬قبل أن‬ ‫يبتلعنا حكم العائلة»‪.‬‬ ‫دعنا من هذا كله‪ ،‬ثمة جانب إيجابى‬ ‫فى املسألة علينا أن نستثمره‪ :‬نريد أن‬ ‫تبادر جميع الفعاليات السياسية واإلدارية‬ ‫واألمنية وحتى العسكرية بطرح أسماء‬ ‫مرشحني للرئاسة‪ ،‬وأن��ا على ث�ق��ة‪ ،‬أننا‬ ‫سنحصل خ�لال ف�ت��رة وج �ي��زة على ألف‬ ‫شخص يصلحون للمنافسة على املنصب‪،‬‬ ‫ف�م�ص��ر ل��دي �ه��ا م��ن ال��ك��ف��اءات والنوابغ‬ ‫وأص�ح��اب الهمم ما يسد عني الشمس‪،‬‬ ‫لكنهم على مدى ثالثة عقود سدوا عليهم‬ ‫املنافذ وجففوا الينابيع‪ ،‬كى تضيق أمامنا‬ ‫اخليارات وتنعدم البدائل‪ ،‬وأظ��ن أنه آن‬ ‫اآلوان أن نلقنهم درس العمر‪ :‬مصر ليست‬ ‫عقيمة ول��ن ت�ك��ون‪ ،‬وال��رح��م ال��ذى أخرج‬ ‫زويل والبرادعى ومحفوظ وسيد درويش‬ ‫ومختار وطه حسني وحافظ وشوقى وأم‬ ‫كلثوم وعبد الوهاب وعشرات غيرهم لم‬ ‫يعطب‪ ،‬وأنها دون ما أجنزه هؤالء‪ ،‬تبقى‬ ‫مجرد بقعة صماء على خريطة العالم‪.‬‬ ‫القبض على خفير مبحكمة طلب رشوة‬ ‫كتب ـ حسن صالح‪:‬‬ ‫ألقت مباحث األموال العامة بالقليوبية‪ ،‬القبض‬ ‫على خفير نظامى‪ ،‬منتدب للعمل مبحكمة طوخ‪،‬‬ ‫بتهمة طلب ال��رش��وة‪ ،‬من أح��د املواطنني‪ ،‬وإيهامه‬ ‫بقدرته على تزوير تقرير طبيب شرعى فى قضية‬ ‫إيصاالت أمانة‪.‬‬ ‫وأكد اللواء محمد عبدالسالم احملجوب أن املخططات‬ ‫اإلستراتيجية العامة اجلديدة تشمل ‪ 86‬قرية مبحافظة‬ ‫أس ��وان و‪ 229‬ق��ري��ة ب��أس�ي��وط‪ ،‬و‪ 469‬بالبحيرة‪ ،‬و‪38‬‬ ‫بحلوان و‪ 127‬بأكتوبر و‪ 478‬بالدقهلية و‪ 495‬بالشرقية‬ ‫و‪ 317‬بالغربية و‪ 161‬بالفيوم و‪ 196‬بالقليوبية و‪313‬‬ ‫باملنوفية و‪ 354‬باملنيا و‪ 217‬ببنى سويف و‪ 79‬بدمياط‬ ‫و‪ 262‬ب�س��وه��اج و‪ 205‬بكفرالشيخ و‪ 179‬بقنا و‪25‬‬ ‫باإلسماعيلية و‪ 36‬مبطروح و‪ 72‬بالوادى اجلديد و‪51‬‬ ‫بشمال سيناء و‪ 20‬باألقصر‪.‬‬ ‫ورد رب �ي��ع عبدالعظيم م�س��اع��د رئ �ي��س مركز‬ ‫ومدينة بنى مزار لـ«الشروق» بإن هذه االتهامات‬ ‫ال أس��اس لها من الصحة‪ ،‬وأض��اف أن املوضوع‬ ‫قيد التحقيق مبعرفة رئيس املركز‪ ،‬مشيرا إلى أنه‬ ‫لم يتم تسليم قطع األراضى حتى اآلن بعد أن مت‬ ‫تأجيل اإلعالن عن توزيعها عقب التأكد من وجود‬ ‫بعض املالحظات فى توزيع األراض��ى وهو األمر‬ ‫الذى تسبب فى إعادة النظر عقب تقدمي عدد من‬ ‫املتقدمني بشكاوى تطالب بالتحقيق فى الواقعة‪.‬‬ ‫وأكد عبد السميع محمود أنه فوجئ عقب استالمه‬ ‫السالح اآللى وقبل حترك القوة األمنية‪،‬بقيام الرائد‬ ‫أحمد البهى بإبالغه أن��ه سيقوم بتسليم السالح‬ ‫الذى استلمته رسميا إلى اللواء إبراهيم عبد املعبود‬ ‫«وسلمته إليه بالفعل قبل التحرك»‪.‬‬ ‫كانت محكمة استئناف القاهرة قد قضت بإلزام‬ ‫وزير التربية والتعليم ومحافظ القاهرة ورئيس هيئة‬ ‫األبنية التعليمية‪ ،‬متضامنني‪ ،‬بدفع مبلغ ‪ 900‬ألف‬ ‫جنيه تعويضا للورثة م ّ‬ ‫الك األرض‪ ،‬بعدما ثبت أن‬ ‫عملية بناء املدرسة قد متت دون أداء أى مبالغ مالية‬ ‫لهم‪.‬‬ ‫وتضمنت التحقيقات أن عريف شرطة بقسم‬ ‫عتاقة بالسويس يدعى عبدالسميع محمود عبد‬ ‫السميع أك��د أن ال�س�لاح ال��ذى ك��ان ب�ح��وزة اللواء‬ ‫عبد املعبود ليلة وق��وع احل��ادث وال��ذى فشل فى‬ ‫استخدامه وتسبب فى عدم مقدرته على مبادلة‬ ‫املتهمني إطالق الرصاص‪ ،‬ولم يكن السالح ضمن‬ ‫عهدة اللواء كان فى عهدة عريف الشرطة وهو من‬ ‫قام باستالمه‪.2011‬‬ ‫وأضاف العمدة أن التعديالت الدستورية جرت‬ ‫على سند غير صحيح من القانون‪ ،‬وخالفت وثيقة‬ ‫اإلع�ل�ان األس��اس��ى للدستور‪ ،‬التى نصت على أن‬ ‫جميع املواطنني متساوون فى احلقوق والواجبات‬ ‫وال يجوز التمييز بينهم بسبب اللون أو املعتقد‪.‬‬ ‫فيما أرجع عبدالعليم العمدة رئيس جلنة اإلسكان‬ ‫باملجلس الشعبى احمللى ملدينة الفيوم انتشار مثل‬ ‫هذه املخالفات إلى احملسوبية‪ ،‬وكشف «العمدة» عن‬ ‫وجود مخالفات بناء كثيرة فى منطقة املسلة بالقرب‬ ‫من مضرب األرز وخلف مستشفى نفيسة احلصرى‬ ‫مبنطقة اجلامعة حيث توجد عمارة سكنية قام أحد‬ ‫أعضاء مجلس الشعب ببنائها بدون ترخيص‪.‬‬ ‫وطالب بتغيير مشرفني البناء فى األح�ي��اء كل‬ ‫فترة حتى ال تتاح لهم الفرصة بتكوين صداقات‬ ‫مع املواطنني‪.‬‬ ‫كما طلب العمدة إلغاء شرط االنتماء إلى حزب‬ ‫سياسى ق��ائ��م‪ ،‬حيث إن ع��دد امل�ص��ري�ين املنتمني‬ ‫إلى األح��زاب ال يزيد على ‪ %5‬من إجمالى الشعب‬ ‫املصرى‪ ،‬وبالتالى فلن يتمكن هو أو الدكتور محمد‬ ‫ال�ب��رادع��ى امل��دي��ر السابق للوكالة الدولية للطاقة‬ ‫ال��ذري��ة م��ن ترشيح نفسيهما النتخابات الرئاسة‬ ‫املزمع إجراؤها فى سبتمبر ‪.‬‬ ‫دعوى قضائية لتمكني‬ ‫البرادعى من الترشح للرئاسة‬ ‫سائق يتهم رئيس محكمة باستئجار ‪ 18‬بلطج ًيا لتعذيبه‬ ‫كتب ـ محمد صالح الدين‪:‬‬ ‫أق���ام ال �ن��ائ��ب ال �ب��رمل��ان��ى م�ح�م��د ال �ع �م��دة دعوى‬ ‫قضائية أمام محكمة القضاء اإلدارى إللغاء شروط‬ ‫الترشيح لتولى منصب رئاسة اجلمهورية‪ ،‬وأهمها‬ ‫احلصول على موافقة كتابية موثقة من ‪ 250‬من‬ ‫أعضاء مجلسى الشعب والشورى واملجلس احمللية‪.‬‬ ‫أحمد ضياء الدين‬ ‫إي�ص��االت أم��ان��ة‪ ،‬ك��ل منها مببلغ ‪ 30‬أل��ف جنيه‬ ‫وقاموا باصطحابه إلى القسم وهناك مت حترير‬ ‫محضر ضده‪.‬‬ ‫ومت االتفاق مع املبلغ ملسايرة املتهم‪ ،‬ومت ضبطه‪،‬‬ ‫متلبسا بعد تصويره بالصوت وال �ص��ورة‪ ،‬وأمرت‬ ‫النيابة بحبسه ‪ 4‬أيام على ذمة التحقيق‪.‬‬ ‫وأوضح أنه مت مؤخرا املوافقة على إنشاء مشروع‬ ‫املالحة النهرية باحملافظة كأحد مشروعات صندوق‬ ‫اخل��دم��ات وال�ت�ن�م�ي��ة احمل�ل�ي��ة وأض� ��اف أن ��ه ي�ع��د من‬ ‫املشروعات الرائدة فى مجال تطوير النقل النهرى‪،‬‬ ‫مشيرا إلى وضع نظم صارمة للمراقبة والتحكم بني‬ ‫الوحدات النهرية واحملطات واملراسى باإلضافة إلى‬ ‫تطوير نظم احلصول على التراخيص املالحية جلميع‬ ‫أنواع الوحدات النهرية مبا فيها معديات نقل الركاب‪.‬‬ ‫وقالت والدة املجنى عليه إن البلطجية حاولوا‬ ‫إجبار جنلها على تناول مشروب الليمون املخدر‬ ‫إال أن جنلها رف��ض ت�ن��اول��ه‪ ،‬وق��ام��وا باالعتداء‬ ‫عليه بالضرب باستخدام أسلحة بيضاء وصاعق‬ ‫كهربائى وقاموا بقطع أنبوبة القلم ووضع احلبر‬ ‫على إصبعه بالقوة وإج �ب��اره على البصم على‬ ‫رئيس مدينة بنى مزار ّوزع أراضى مشروع مبارك لغير املستحقني‬ ‫كتب ـ سامى جاداحلق‪:‬‬ ‫اتهم ع��دد م��ن شباب م�ش��روع م�ب��ارك القومى‬ ‫لشباب اخلريجني باملنيا رئيس ال��وح��دة احمللية‬ ‫مل��رك��ز وم��دي�ن��ة بنى م��زار بتحصيل مبالغ مالية‬ ‫كبيرة منهم عن طريق اإلعالن عن مسابقة لتوزيع‬ ‫أراض ��ى امل �ش��روع على الشباب ولكنهم فوجئوا‬ ‫بقيام احملافظة والوحدة احمللية باختيار أشخاص‬ ‫آخرين ال تتوافر فيهم الشروط املطلوبة‪.‬‬ ‫قال محمد صالح عضو املجلس الشعبى احمللى‬ ‫ملدينة الفيوم إن مدينة الفيوم قد شهدت خالل‬ ‫األشهر القليلة املاضية مخالفات بناء كثيرة متثلت‬ ‫فى بناء أدوار زائدة عن الترخيص املقرر لألهالى‬ ‫فى مناطق عديدة بالفيوم منها منطقة احلادقة‬ ‫وتقسيم الهوارى بحى اجل��ون ولم يقم أى مسئول‬ ‫بالوحدة احمللية باتخاذ أى إجراء حيالها وأضاف‬ ‫أن قرارات اإلزالة للمبانى املخالفة ال يتم تنفيذها‪.‬‬ ‫وأوصت اللجنة بضرورة إنشاء خط الطرد من‬ ‫محطات الصرف الصحى باخلياطة إلى محطة‬ ‫الشيخ ضرغام‪ ،‬ومنها إلى محطة التنقية بعزبة‬ ‫البرج للحفاظ على ما تبقى من بحيرة املنزلة‪،‬‬ ‫وإص�لاح مواتير احملطة وتغيير ما ميكن تغييره‬ ‫لتشغيل احملطة بالصورة الصحيحة‪ ،‬وتوفير املواد‬ ‫الكيماوية التى تساعد فى املعاجلة ومنع التلوث‪،‬‬ ‫مع التوصية بشراء بطاريات للمولد املعطل من‬ ‫ش �ه��ور ط��وي�ل��ة وجت��دي��د محطة ال��رف��ع الشرقية‬ ‫وت��زوي��ده��ا مب��ول��د كهرباء لتشغيله عند انقطاع‬ ‫الكهرباء فى احملطة‪.

‬‬ ‫«ام � �ب� ��ارح األم � ��ن رف� ��ض ي��دخ �ل �ن��ا قاعات‬ ‫االمتحانات بالنقاب»‪ ،‬حيث ك��ان البديل هو‬ ‫ارت��داء «امل��اس��ك» الطبى‪ ،‬قالتها هاجر وهى‬ ‫تصف ما حدث مع قرابة ‪ 40‬طالبة منتقبة فى‬ ‫دفعتها‪ ،‬وتابعت أن إح��دى الطالبات رفضت‬ ‫ارتداء «املاسك» فاستدعى لها األمن د‪.‬‬ ‫وف�ي�م��ا يتعلق ب��ال��دع��وى ال�ق�ض��ائ�ي��ة التى‬ ‫رفعتها مجموعة من الطالبات املنتقبات فى‬ ‫اجلامعة ض��د ك��ل د‪.‬‬ ‫كتبت ـ ندى اخلولى‪:‬‬ ‫«م �ض��ى أول ي ��وم ف��ى س�ل�ام‪ ،‬ح�ي��ث سمح‬ ‫لنا د‪.‬حسنى السيد ـ اخلبير التربوى ـ إن‬ ‫حتفيز ال�ط�لاب للعودة للمدرسة ليس باألمر‬ ‫الهني‪ ،‬ألنه نتاج سنوات طويلة سببت العديد من‬ ‫املشكالت التعليمية‪ ،‬ولن يتم حلها إال من خالل‬ ‫مناخ تعليمى صحيح ـ حسب رأيه‪ ،‬وتكون إلدارة‬ ‫املدرسة وسائل حتفيز تشجع الطالب على البقاء‬ ‫فى املدرسة‪ ،‬وتساعد أولياء األمور على توفير‬ ‫األموال التى يدفعوها للدروس اخلصوصية‪.‬محمد الطيب ـ عميد تربية‬ ‫ط�ن�ط��ا س��اب�ق��ا ـ إن ع ��دم ذه���اب ال �ط�لاب إلى‬ ‫املدارس كان يحدث قبل إنفلونزا اخلنازير‪ ،‬لكن‬ ‫األزمة سلطت الضوء على تلك الظاهرة فقط‪.‬‬ ‫موضحا أن من بني هذه الطرق التشديد على‬ ‫أعمال النظافة والتطهير داخل املدارس‪ ،‬وسرعة‬ ‫التعامل مع حاالت االشتباه‪ ،‬واإلعالن عن نسب‬ ‫ح ��االت ال �ش �ف��اء ب�ين ال�ت�لام�ي��ذ امل �ص��اب�ين التى‬ ‫بلغت ‪ %96‬من ح��االت اإلصابة‪ ،‬باالضافة إلى‬ ‫تنظيم إخصائيني اجتماعيني باملدارس جللسات‬ ‫خاصة ألولياء األمور لطمأنتهم واقناعهم باعادة‬ ‫أبنائهم للمدارس وعقد اجتماعات ملجالس اآلباء‬ ‫إلقناعهم بضرورة سير العملية التعليمية بشكل‬ ‫منتظم‪ ،‬وأنها مرتبطة بدرجات األنشطة اليومية‬ ‫وملفات اإلجناز‪.‬‬ ‫وفى أسيوط‪ ،‬فإن اخلوف من تكرار حوادث املعديات‬ ‫يبدو أم��را محتمال ومتوقعا‪ ،‬حيث تعد من احملافظات‬ ‫التى يقسمها النيل إلى شطرين‪ ،‬وتقع ‪ 4‬مراكز كاملة منها‬ ‫ش��رق النيل هى الفتح وأبنوب وساحل سليم والبدارى‬ ‫ويسكنها نحو مليون ونصف املليون نسمة مما أدى إلى‬ ‫انتشار املعديات والعبارات والقوارب الصغيرة لالنتقال‬ ‫بها بني اجلانبني‪ ،‬وتفتقد هذه الوسائل إلى عوامل اآلمان‬ ‫وتسببت فى العديد من احلوادث النيلية‪.‬‬ ‫وأك��د أه��ال��ى تلك ال�ق��رى أن�ه��م يستخدمون النشات‬ ‫صغير للعبور بها وه��ى حتمل ‪ 20‬مواطنا فى حني أن‬ ‫احلمولة الرئيسية ‪10‬أف��راد فقط وهو األم��ر ال��ذى قد‬ ‫ينذر بكارثة قريبة من كارثة غرق معدية قرية املنصورية‪،‬‬ ‫التى وقعت العام املاضى حيث أثبت التقرير أن عمرها‬ ‫االفتراضى انتهى‪.‬‬ ‫واعترف مدحت مسعد مدير مديرية التربية‬ ‫والتعليم مبحافظة القاهرة ـ ب��أن نسب غياب‬ ‫الطالب فى مدارس اقليم القاهرة بشكل خاص‬ ‫مازالت مرتفعة‪ ،‬وأن املديرية حتاول بشتى الطرق‬ ‫إقناع أولياء األم��ور بعودة أبنائهم إلى املدارس‬ ‫م��رة أخ ��رى‪ ،‬وح � ّم��ل وس��ائ��ل االع�ل�ام مسئولية‬ ‫تفشى حالة من الرعب لدى أولياء األمور والذى‬ ‫دفعهم إلى منع ابنائهم من االنتظام فى الذهاب‬ ‫إلى املدارس‪.‬‬ ‫وحدد د‪ .‬طاهر فريد‪ ،‬وكيل كلية الطب البشرى‬ ‫لشئون التعليم والطالب بجامعة عني شمس‪،‬‬ ‫بالدخول إل��ى ق��اع��ات االمتحانات بالنقاب‪،‬‬ ‫نظرا لكونه أول امتحان ومن اخلاطئ إدخال‬ ‫التوتر إلى نفوس الطالبات فى أول مادة»‪.‬‬ ‫فى حني قال د‪ .‬‬ ‫وأش � ��ار إل���ى أن ال ��وف ��د امل� �ص ��رى برئاسة‬ ‫املهندس ماجد جورج وزير الدولة لشئون البيئة‬ ‫مكون من خبراء من ثالثة وزراء أخرى تشمل‬ ‫اخلارجية‪ ،‬والزراعة‪ ،‬والكهرباء والطاقة مما‬ ‫يؤكد اإلحساس بجدية االهتمام بالقضية التى‬ ‫تخص البلد كله‪.‬‬ ‫وقال العرابى «الدول الصناعية تقدم سلسلة‬ ‫من التعهدات املتوالية لكن لم يصل منها أى‬ ‫ش��يء حتى اآلن»‪ ،‬متوقعا أن تصل املعاهدة‬ ‫آلل�ي��ة م �ح��ددة ل�لاس�ت�ف��ادة ال ��دول النامية من‬ ‫األموال التى ستقدمها الدول الصناعية‪.‬‬ ‫وق��ال سيد حسانني ‪ 75‬عاما ـ تاجر ـ إن محافظة‬ ‫أسيوط من أكثر احملافظات التى تستخدم النقل النهرى‬ ‫كوسيلة لالنتقال بها‪ ،‬بالرغم أنها تفتقر إل��ى عوامل‬ ‫اآلمان بسبب تهالك‪ ،‬وانتهاء عمر العبارات اإلفتراضى‪،‬‬ ‫وتعرض القوارب الصغيرة للغرق باستمرار‪.‬‬ ‫«املاسك» الطبى يلعب دور‬ ‫النقاب فى االمتحانات‬ ‫«رويترز»‬ ‫هل متنع الكمامات انتشار الفيروسات؟ ‬ ‫فى معركة الفيروس‬ ‫خطط استعادة الطلبة الهاربني من اإلنفلونزا‬ ‫مدرسون‪ :‬تطبيق التقومي الشامل واالبتعاد عن الترويج لوسائل التعلم البديلة هو احلل‬ ‫كتب ـ أمانى أبواحلسن ونيفني أشرف‬ ‫ومنى زيدان‪:‬‬ ‫فى الوقت الذى م��ازال فيه فيروس انفلونزا‬ ‫اخلنازير يقتحم فصوال ومدارس جديدة‪ ،‬ويجبر‬ ‫املسئولني على اغالقها وتعليق ال��دراس��ة بها‪،‬‬ ‫ينشط مسئولون باملدارس واملديريات التعليمية‬ ‫ل��رس��م خ�ط��ط الس �ت �ع��ادة ال �ط�لاب إل��ى قاعات‬ ‫ال��درس ومعامل امل��دارس فى محاولة لالنتصار‬ ‫فى معركة الفيروس‪ ،‬وانقاذ ما تبقى من أيام‬ ‫النصف االول من العام الدراسى‪.‬هانى هالل وزير التعليم العالى‬ ‫والدولة للبحث العلمى‪ ،‬اعتراضا على قرار‬ ‫حظر دخ��ول املنتقبات إلى اجلامعة واملدينة‬ ‫اجلامعية واالمتحانات بالنقاب‪ ،‬قالت هاجر‬ ‫إن القاضى قرر النطق باحلكم فى جلسة يوم‬ ‫األحد املقبل املوافق ‪ 13‬من الشهر احلالى‪.‬‬ ‫ ‬ ‫األهالى يواصلون عمليات انقاذ «عبارة رشيد»‬ ‫«األوروبية»‬ ‫«عبارات املوت» قابلة لالستنساخ فى كل مكان فى مصر‬ ‫مليون ونصف املليون مواطن فى أسيوط يستخدمون معديات منتهية الصالحية‬ ‫كتب ـ سيد نون وإسالم رضوان ويونس درويش‬ ‫وهدى محمد وحمادة بعزق‪:‬‬ ‫أعاد حادث تصادم املعدتني برشيد إلى األذهان ملف‬ ‫معديات املوت من اإلسكندرية إلى أسوان حيث ال تخلو‬ ‫محافظة ف��ى مصر م��ن وج ��ود م�ع��دي��ات‪ ،‬واستخدمها‬ ‫كوسيلة وح �ي��دة ورخ�ي�ص��ة للنقل وي �ك��اد يجمع معظم‬ ‫املراقبني على أن حداث رشيد قابل لالستنساخ فى كل‬ ‫مكان فى مصر‪.‬‬ ‫وقال د‪ .‬أح �م��د زك��ى ب��در‪ ،‬رئيس‬ ‫اجلامعة‪ ،‬ود‪.‬‬ ‫وفى أسوان‪ ،‬جدد أهالى قرى بنبان واملنصورية مبدينة‬ ‫دراو وال��رم��ادى والسباعية بإدفو وقرية ف��ارس مبدينة‬ ‫كوم أمبو مطالبهم لدى احملافظ ووزارة التنمية احمللية‬ ‫بتنفيذ وعدهم بخصوص الدعم اخلاص بإحضار عدد‬ ‫من املعديات والعبارات للعبور بها على النهر من اجلانب‬ ‫الشرقى إلى الغربى والعكس وذلك بعد أن انتهى العمر‬ ‫االفتراضى للمعديات والعبارات التى تعمل منذ مئات‬ ‫السنني‪.‬‬ ‫ك��ان��ت ب�ع��ض ال ��دراس ��ات ال��دول �ي��ة واحمللية‬ ‫قد حذرت من تأثر مصر بالتغيرات املناخية‬ ‫واحتماالت غرق نحو ‪ 15‬فى املائة من أراضى‬ ‫الدلتا بحلول عام ‪ 2020‬بسبب ارتفاع مستوى‬ ‫مياه البحر املتوسط‪ ،‬وبالتالى تضرر األراضى‬ ‫الزراعية وهجرة ما يصل إلى ‪ 6‬ماليني شخص‬ ‫من أماكنهم‪ ،‬عالوة على تأثر السياحة واإلنتاج‬ ‫السمكى واحليوانى‪.‬بينما يرى عبداملعطى الشيخ مبدرسة‬ ‫خالد بن الوليد التجريبية أن استعادة التالميذ‬ ‫ستكون فقط من خالل االلتزام بتطبيق التقومي‬ ‫الشامل وجميع االمتحانات الشهرية‪ ،‬وليس‬ ‫التهاون فيها كما يحدث اآلن‪ ،‬الفتا إلى أن هذا‬ ‫التهاون هو الذى شجع الطالب وأولياء االمور‬ ‫على الهجرة من امل��دارس إلى البيوت‪ ،‬وضرب‬ ‫املثل مبدرسته التى أج��رت اختبارات الشهر‬ ‫قبل عطلة العيد وص��در لها ق��رار إغ�لاق ‪15‬‬ ‫يوما بسبب ثبوت أكثر من حالة إصابة‪ ،‬لكن‬ ‫ادارة املدرسة أخبرت الطالب أن عليهم العودة‬ ‫الستكمال االختبارات‪ ،‬وع��ادوا بالفعل وانتظم‬ ‫أغلب الطالب فى احلضور‪.14 Dec. 2009‬‬ ‫‪5‬‬ ‫متفائل بإجماع عاملى للوصول إلى اتفاقية للمناخ فى كوبنهاجن‬ ‫العرابى يطالب بعدم املبالغة فى التحذير من أضرار التغيرات املناخية على مصر‬ ‫أعرب السفير محمد العرابى‬ ‫مساعد وزير اخلارجية لشئون‬ ‫االقتصاد عن تفاؤله بوجود‬ ‫إجماع عاملى خالل مؤمتر‬ ‫كوبنهاجن للمناخ للوصول‬ ‫إلى اتفاقية جديدة «إلنقاذ‬ ‫البشرية» مع وجود الرغبة‬ ‫السياسية فى ذلك من قبل الدول‬ ‫النامية واملتقدمة على حد‬ ‫سواء فى ظل إحساس عام «بأنها‬ ‫أصبحت مشكلة ال تقف عند‬ ‫حدود الدول» بعكس بروتوكول‬ ‫كيوتو الذى كان يفتقد إلى‬ ‫موافقة الكثير من الدول عليها‪.‬‬ ‫وق��ال عماد بكرى م��درس مب��درس��ة املعادى‬ ‫االبتدائية ـ إن اول�ي��اء ام��ور الطالب املتغيبني‬ ‫يقولون لنا ال نريد أن نعرض أبناءنا للموت حتى‬ ‫إن ضاع عليهم العام الدراسى‪ ،‬مؤكدا أن احلل‬ ‫يجب أن يبدأ من وسائل اإلع�لام‪ ،‬لتخفف من‬ ‫حدة الرعب الذى تبثه يوميا فى النفوس على‬ ‫أن تركز على ط��رق الوقاية‪ ،‬وتعرض للنماذج‬ ‫التى شفيت من املعرض وإيضاح أن املرض غير‬ ‫قاتل‪ .‬‬ ‫م��ن ج�ه�ت��ه‪ ،‬أك��د محمد ع�ب��داحمل�س��ن ص��ال��ح رئيس‬ ‫املجلس الشعبى احمللى األسبق وأمني املجالس الشعبية‬ ‫احمللية احلالى أن املجلس قام فى عام ‪ 2005‬بإعداد‬ ‫دراسة حول هذا األمر بعد حادثة عبارة أبوتيج التى راح‬ ‫ضحيتها أكثر من ‪ 30‬مواطنا‪ ،‬وأوصى بإنشاء ‪ 20‬كوبرى‬ ‫على النيل وترعة اإلبراهيمية حلل مشكلة العبارات‬ ‫ولكن منذ ذلك احلني لم يتم إرسال االعتمادات املالية‬ ‫حتى اآلن‪ ،‬على الرغم أنه ال يوجد سوى كوبريني علويني‬ ‫فقط على النيل و‪ 3‬آخرين على اإلبراهيمية ونحو ‪628‬‬ ‫كوبرى خرسانيا على الترع‪ ،‬وامل�ص��ارف بقرى وجنوع‬ ‫احملافظة‪.‬‬ ‫كتبت ـ علياء حامد‪:‬‬ ‫وقال العرابى لــ«الشروق»‪« :‬القمة ميكن أن‬ ‫تكون صفحة جديدة فى سبيل حل أزمة املناخ‬ ‫مع وج��ود توافق دول��ى على ض��رورة الوصول‬ ‫لهذا احلل»‪ ،‬مضيفا أن إعالن حضور الرئيس‬ ‫األم��ري�ك��ى ب ��اراك أوب��ام��ا للقمة يعد مؤشرا‬ ‫إيجابيا على ت��واف��ر اإلرادة السياسية لدى‬ ‫ال��والي��ات املتحدة حاليا على عكس ما كانت‬ ‫عليه أثناء إدارة الرئيس السابق ب��وش التى‬ ‫كانت ترفض نهائيا التوقيع على بروتوكول‬ ‫كيوتو‪.‬محمود كامل الناقة ـ رئيس مجلس‬ ‫ادارة اجلمعية املصرية للمناهج وطرق التدريس‬ ‫ـ طرقا محددة الستعادة التالميذ إلى املدرسة‪،‬‬ ‫منها التحفيف من ح��دة االخبار التى تتناولها‬ ‫وس��ائ��ل اإلع�ل�ام ع��ن امل ��رض‪ ،‬ث��م ق�ي��ام املدرسة‬ ‫ب ��دور ج��دي��د مختلف مت��ام��ا ع��ن ال� ��دور الذى‬ ‫تقوم به حاليا‪ ،‬ويتركز ه��ذا ال��دور فى تطبيق‬ ‫االنشطة املكلف بها الطالب حتى نستطيع ربط‬ ‫الطالب باملدرسة‪ ،‬وتطبيق نظام التقومي الشامل‬ ‫والتعلم النشط الذى أقرته وزارة التعليم مؤخرا‪،‬‬ ‫ب��االض��اف��ة إل��ى ال �ت��زام املعلمني ب��ال�ش��رح داخل‬ ‫الفصول‪.‬وأكد أنه رغم أن الهدف من املؤمتر هو‬ ‫ال��وص��ول إل��ى ات�ف��اق بيئى‪ ،‬إال أن املفاوضات‬ ‫تصب أكثر فى اجتاه مصالح كل دولة اقتصاديا‬ ‫وسياسيا والتباين فى اآلراء وإن كان التعامل مع‬ ‫األمر يتم بعقالنية أكثر بعد أن أدركت جميع‬ ‫الدول فداحة اخلطر الذى ينتظر اجلميع‪.‬‬ ‫على الدول الصناعية االلتزام بتعهداتها‬ ‫املالية قبل املطالبة برقابة على الدول النامية‬ ‫مصر ترفض أى التزامات إجبارية‬ ‫ملواجهة آثار التغيرات املناخية‬ ‫أك��دت وزارة الدولة لشئون البيئة أنه مبا أن مصر من ال��دول النامية املتأثرة بظاهرة‬ ‫التغيرات املناخية‪ ،‬فإن سياستها فى هذا امللف تتجه لرفض أى التزامات إجبارية على الدول‬ ‫النامية ملواجهة آثار هذه الظاهرة‪ ،‬والتأكيد على مبادئ إعالن ريودى جانيرو وخطة عمل‬ ‫بالى‪ ،‬خاصة فيما يتعلق باملسئولية املشتركة واملتباينة بني الدول املتقدمة والنامية‪ ،‬وما يتعلق‬ ‫مبسئولية امللوِ ث فى حتمل تكلفة التلوث‪ ،‬والتأكيد على الدول املتقدمة للوفاء بالتزاماتها‬ ‫لنقل التكنولوجيا والتمويل وبناء القدرات للدول النامية وعدم التنصل من هذه االلتزامات‬ ‫بسبب األزمات املالية العاملية‪ .‬‬ ‫وان�ت�ق��ل اجل��دل ع��ن امل�ع��دي��ات م��ن ال �ش��ارع وأحاديث‬ ‫املنازل إلى مجلس الشعب بعد أن اتهم نائب السويس‬ ‫سعد الدين خليفة‪ ،‬عضو مجلس الشعب‪ ،‬احلكومة بأنها‬ ‫املسئول الرئيسى ع��ن ك��ارث��ة غ��رق وم��وت أكثر م��ن ‪65‬‬ ‫مواطنا نتيجة تصادم معديتني لنقل الركاب بنهر النيل‬ ‫بفرع رشيد مبحافظة البحيرة‪ ،‬جاء ذلك من خالل طلب‬ ‫اإلحاطة العاجل الذى تقدم به النائب إلى كل من رئيس‬ ‫مجلس الوزراء ووزير النقل‪.‬‬ ‫وأضاف األهالى أن وراء جتديد هذا املطلب الذى مر‬ ‫عليه أكثر من عامني‪ ،‬ولم ينفذ رغم وعود املسئولني هو‬ ‫وقوع كارثة عبارات رشيد‪.‬‬ ‫وأشار إلى أن الدول الصناعية كانت ترغب‬ ‫فى فرض رقابة على األم��وال التى ستقدمها‬ ‫ك��دع��م ل�ل��دول النامية ف��ى محاولتها للتكيف‬ ‫وم��واج �ه��ة ال�ت�غ�ي��رات امل�ن��اخ�ي��ة‪ ،‬إال أن مصر‬ ‫متضامنة مع باقى الدول النامية رفضت هذا‬ ‫االق�ت��راح «لكونها جميعا دوال ناضجة تعرف‬ ‫كيفية ال�ت�ص��رف ف��ى ه��ذه األم� ��وال بالصورة‬ ‫السليمة»‪ ،‬مستبعدا أن يكون مثل هذا الشرط‬ ‫ضمن بنود االتفاقية اجلديدة فى حال الوصول‬ ‫إليها‪ .‬‬ ‫وتعقيبا‪ ،‬قال اللواء مصطفى السيد محافظ أسوان‬ ‫إن وزارة التنمية احمللية توعدت بجلب عدد من املعديات‬ ‫ألهالى القرى التى تعتمد على العبور من اجلهة الشرقية‬ ‫إل��ى الغربية على امل�ع��دي��ات خ��اص��ة بعد ان�ت�ه��اء العمر‬ ‫االفتراضى لها‪.‬‬ ‫وحول مدى تأثر مصر بالتغيرات املناخية‪،‬‬ ‫حذر العرابى من املبالغة فى احلديث عن مدى‬ ‫ت�ض��رر م�ص��ر مطالبا مب��زي��د م��ن الدراسات‬ ‫املستفيضة فى هذا الشأن‪ ،‬متوقعا أن تتأثر‬ ‫بعض املناطق الزراعية فى الدلتا مبياه البحر‬ ‫املاحلة لكن بدون غرق حقيقى‪.‬‬ ‫وأك��د إبراهيم كمال ـ م��درس مبدرسة فضل‬ ‫اخل��اص��ة ب��ال�ه��رم ـ أن ط�لاب امل��رح�ل��ة الثانوية‬ ‫يستبدلون الدروس اخلصوصية باملدارس‪ ،‬ولذا‬ ‫فلن جت��دى معهم أى وسائل للجذب‪ ،‬فى حني‬ ‫ميكن استعادة تالميذ باقى املراحل من خالل‬ ‫تفعيل األنشطة باملدارس‪ ،‬واالهتمام باالستماع‬ ‫لرأى الطالب حول املشكالت التى تواجههم فى‬ ‫املدرسة ومحاولة حلها‪.‬فريد‬ ‫الذى قال لها إنه اتفق معهن منذ أول امتحان‬ ‫أنه لن يسمح بارتداء الطالبات للنقاب داخل‬ ‫قاعات االمتحانات‪ ،‬وأقنعها بخلعه وارتداء‬ ‫امل��اس��ك أو إج�ب��اره��ا على اخل ��روج م��ن جلنة‬ ‫االمتحان‪.‬‬ ‫وتطالب مصر م��ع ب��اق��ى ال ��دول النامية ب��وض��ع خطة تنفيذية وآل �ي��ات لتطوير‪ ،‬ونقل‬ ‫التكنولوجيا إليها مبا يتفق على نحو تام مع املواد واملبادئ املنصوص عليها فى االتفاقية‬ ‫وبروتوكول كيوتو وإزالة العقبات التى تعوق تنفيذ ذلك‪ ،‬مع عدم القبول بأى تعديل للبروتوكول‬ ‫وقراراته املتعلقة بفترة االلتزام األولى وحتى ‪ ،2012‬ورفض استبدال البروتوكول أو دمجه‬ ‫مع أى اتفاق جديد‪.‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫أخبار وتقارير‬ ‫‪Issue 317 .‬محمد السكران ـ اخلبير التربوى‬ ‫ـ االبتعاد عن الدعاية لبدائل التعليم باملدرسة‬ ‫التى روج لها املسئولون خالل الفترة السابقة‪،‬‬ ‫وأثبتت فشلها ـ حسب رأيه ـ وشجعت التالميذ‬ ‫ع�ل��ى ال�ب�ق��اء ب��امل �ن��ازل‪ ،‬كالتعلم االل�ك�ت��رون��ى أو‬ ‫البرامج التعليمية‪ ،‬ودعا إلى متابعة حقيقة من‬ ‫قبل املسئولني التنفيذيني واحمل�ل�ي��ات ألوضاع‬ ‫امل� ��دارس‪ ،‬وح��ل امل�ش�ك�لات ال�ت��ى تسبب تهرب‬ ‫الطالب من املدارس‪ ،‬معترفا بأن أغلب املدارس‬ ‫خالية من الطالب وأن الدراسة غير منتظمة فى‬ ‫أعداد غير قليلة منها‪ ،‬واقترح تأجيل االختبارات‬ ‫إلى نهاية العام الدراسى‪.‬‬ ‫وع�ل��ى صعيد إم�ك��ان��ات مصر ف��ى مجاالت‬ ‫الطاقة النظيفة‪ ،‬أكد السفير محمد العرابى‬ ‫تنوعها من طاقة شمسية وطاقة رياح ومياه‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن هناك دراسات حالية للربط بني‬ ‫دول شمال إفريقيا وأوروبا لبيع الطاقة املنتجة‬ ‫من الشمس «لتكون فى املستقبل مثل البترول‬ ‫والغاز حاليا»‪.‬‬ ‫وت��اب�ع��ت ه��اج��ر حديثها ع�م��ا ت�ع��رض��ت له‬ ‫الطالبات املنتقبات خ�لال امتحان أول مادة‬ ‫من امتحانات الفصل الدراسى األول التى من‬ ‫املقرر أن تنتهى ي��وم ‪ 21‬من الشهر احلالى‪،‬‬ ‫بقولها إن الطالبات أثناء تأديتهن لالمتحان‬ ‫ق��ام املشرفون بتمرير إق��رار على الطالبات‬ ‫املنتقبات يقضى ب�ع��دم ارت� ��داء ال�ن�ق��اب فى‬ ‫االمتحانات املقبلة‪ ،‬مشيرة إلى أن الطالبات لم‬ ‫يكن أمامهن سوى التوقيع على اإلقرار نظرا‬ ‫لتساهل الكلية معهم فى أول يوم امتحانات‪،‬‬ ‫إلى جانب أن الطالبات مجبرات على التوقيع‬ ‫خوفا من إلغاء االمتحان احلالى‪.‬‬ ‫وه �ك��ذا ان�ص��اع��ت جميع ال�ط��ال�ب��ات لقرار‬ ‫اجلامعة الذى وصفته هاجر بـ«الظالم»‪ ،‬مشيرة‬ ‫إلى أن حجة اجلامعة فى منع ارتداء النقاب‬ ‫فى اجلامعة تكمن فى اخلوف من دخول أفراد‬ ‫بالنقاب غير الطالبات إلى اجلامعة‪ ،‬مؤكدة‬ ‫أن املشرفات والسيدات العامالت فى الكلية‬ ‫بإمكانهن التحقق من هوية الطالبات من خالل‬ ‫التحقق م��ن وج��ه الطالبة بعد خلع النقاب‬ ‫ومطابقته بصورة «كارنيه» الكلية‪.‬‬ ‫ب �ه��ذه ال �ك �ل �م��ات خل �ص��ت ه��اج��ر محمد‪،‬‬ ‫الطالبة بالفرقة السادسة بكلية الطب البشرى‬ ‫باجلامعة‪ ،‬ما جرى مع الطالبات املنتقبات فى‬ ‫االمتحان األول لها يوم الثالثاء املاضى املوافق‬ ‫‪ 8‬من ديسمبر احلالى‪.‬‬ ‫ول�ف��ت مساعد وزي ��ر اخل��ارج�ي��ة النظرإلى‬ ‫أن هناك حاجة إلى دعم مالى للدول النامية‬ ‫بقيمة ‪ 600‬مليار دوالر على م��دى ‪ 20‬عاما‬ ‫لتخفيف ح��دة ان�ب�ع��اث��ات غ� ��ازات االحتباس‬ ‫احلرارى‪ ،‬والتكيف مع آثار التغيرات املناخية‪،‬‬ ‫وه��و املبلغ ال��ذى يوجد خ�لاف عليه م��ن قبل‬ ‫الدول الصناعية‪ ،‬خاصة فى ظل األزمة املالية‬ ‫العاملية‪ ،‬مشيرا إلى أن هناك ‪ 22‬مليار دوالر‬ ‫ك��ان��ت ال ��دول الصناعية الثمانى الكبرى قد‬ ‫تعهدت بها فى القمة األخيرة ملساعدة الدول‬ ‫النامية على مواجهة اجلوع والغذاء إال أنها لم‬ ‫توف بأى شيء منها حتى اآلن‪.‬‬ ‫واقترح د‪ .‬‬ ‫وأوضح أن املفاوضات املصرية تتم بالتنسيق‬ ‫مع مجموعة ‪ + 77‬الصني‪ ،‬واملجموعة العربية‪،‬‬ ‫واإلف��ري �ق �ي��ة‪ ،‬وال �ت��ى ت�ع��د جميعا دوال نامية‬ ‫تقع ضحية للتغيرات املناخية أكثر من كونها‬ ‫املتسبب فيها‪ ،‬مشيرا إلى استعداد هذه الدول‬ ‫للتعاون للوصول إلى اتفاقية جديدة على أن‬ ‫تأخذ فى االعتبار تخفيف انبعاثات االحتباس‬ ‫محمد العرابى‬ ‫احلرارى‪ ،‬ومساعدة هذه الدول على التكيف مع‬ ‫اآلثار الناجتة عن التغيرات املناخية‪ ،‬وكالهما‬ ‫يستدعى املساعدة املالية ونقل التكنولوجيا من‬ ‫الدول الصناعية التى كانت املتسبب الرئيسى‬ ‫فيها‪.‬‬ .‬‬ ‫على اجلانب اآلخر قال عمر مرسى ـ مدرس‬ ‫مب��درس��ة ال �س �ي��دة ن�ف�ي�س��ة االل �ك �ت��رون �ي��ة بنات‬ ‫مبحافظة حلوان ـ أنه ال ميكن أن يعود الطالب‬ ‫إلى االنتظام باملدارس خالل هذه الفترة مهما‬ ‫فعلت ال��وزارة أو امل��دارس‪ ،‬بسبب خ��وف أولياء‬ ‫األمور من املرض‪ ،‬وعدم وجود أى وسائل جذب‬ ‫للطالب ليعودوا للمدارس‪.‬‬ ‫وأض��اف مديح محمد عبداجلابر ‪ 45‬عاما ـ عضو‬ ‫مجلس محلى محافظة بديروط ـ أن العبارات تبدأ عملها‬ ‫الساعة اخلامسة صباحا وتنتهى ف��ى الثامنة مساء‪،‬‬ ‫فتصبح القرية معزولة متاما عن العالم ال يستطيع أحد‬ ‫الدخول اليها أو اخل��روج منها بعد ه��ذا الوقت بسبب‬ ‫عدم وجود وسائل مواصالت بها أو كبارى تربطها باملركز‬ ‫التابعة له‪.‬‬ ‫ومن جانبه قال اللواء نبيل العزبى محافظ أسيوط‬ ‫إن جميع ال �ع �ب��ارات ال�ن�ه��ري��ة ف��ى أس �ي��وط ك��ان��ت غير‬ ‫مرخصة‪ ،‬ولكن اآلن ال��وض��ع تغير‪ ،‬حيث مت ترخيص‬ ‫‪ %90‬منها‪،‬‬ ‫وجار تقنني أوضاع الباقى‪ ،‬مضيفا أنه طلب‬ ‫ٍ‬ ‫من وزي��ر التنمية احمللية إرس��ال عبارات جديدة لتحل‬ ‫محل القدمية‪ ،‬وج� ٍ�ار ايضا تدبير امل��وارد املالية لشراء‬ ‫العبارات اجلديدة‪ ،‬مؤكدا أنه مت وضع حجر األساس‬ ‫لكوبرى أبوتيج ــ الساحل الذى سيربط الشرق بالغرب‪،‬‬ ‫ويعمل على تقليل استخدام العبارات واملعديات‪.‬وأوضحت الوزارة ـ فى تقرير لها حول قضية التغيرات املناخية‬ ‫مبناسبة مؤمتر املناخ املنعقد فى كوبنهاجن حاليا أنها تتعامل مع قضية التغيرات املناخية‬ ‫باهتمام كبير‪ ،‬وتدرس انعكاساتها على مصر أوال ثم على املنطقة ومختلف دول العالم‪ ،‬مع‬ ‫وجود نظريات علمية وسيناريوهات مختلفة داخل مصر وخارجها لتحديد الضرر احملتمل‬ ‫منه فى حالة حدوثه‪ ،‬لكنها جميعا تضع مصر ضمن الدول املتضررة من هذه الظاهرة‪.

‬‬ ‫وكان معدل التضخم السنوى قد ارتفع خالل‬ ‫أكتوبر إلى ‪ %13.‬‬ ‫ومبقارنة أداء القطاعني العام واخلاص‪ ،‬جند‬ ‫أن تقييم القطاع اخلاص جاء أفضل خالل أكتوبر‬ ‫بالنسبة لإلنتاج واملبيعات احمللية والصادرات‪،‬‬ ‫بينما ج��اء تقييم ال�ق�ط��اع ال �ع��ام أف�ض��ل جلميع‬ ‫املتغيرات‪ ،‬عدا األسعار واالستثمار والتشغيل‪.‬‬ ‫ودفع االقبال على شراء السهمني سعرهما ليبدآ اجللسة على ارتفاع‬ ‫بنسبة ‪ %16‬لكل منهما‪.5‬مليار دوالر‪ ،‬نتيجة تأثر إيراداتها‬ ‫باألزمة املالية العاملية‪ ،‬والتى أدت إلى انخفاض أسعار الغاز‬ ‫عامليا‪.‬إال أن بهاء الدين قال إن «الهيئة لم تتسلم‬ ‫ه��ذا البيان م��ن أوراس �ك��وم»‪ .‬‬ ‫فبينما استقرت نسبة الشركات التى توقعت‬ ‫استقرار معدل النمو االقتصادى خ��الل الشهر‬ ‫عند نفس نسبة ال�‪ %62‬من ال�‪ 237‬شركة‪ ،‬تراجعت‬ ‫نسبة الشركات املتوقعة النخفاض النمو إلى ‪%15‬‬ ‫مقابل ‪ %19‬فى الشهر املاضى‪.‬وف��ى ح��ال��ة عدم‬ ‫تغطية االكتتاب فى أسهم الزيادة‪ ،‬فسوف‬ ‫يتم االعالن عن إتاحة فترة اكتتاب ثانية‪.8‬ويصل آخر سعر له إلى ‪ 31.49‬‬ ‫ــ‬ ‫‪ 1.29‬مقارنة‬ ‫بنفس الفترة م��ن ال�ع��ام املاضى‪،‬‬ ‫لتصل إلى ‪ 434.06‬جنيه‪.‬‬ ‫انخفاض التبادل التجارى‬ ‫املصرى ـ الهندى‬ ‫ت��راج��ع حجم التبادل التجارى‬ ‫ب��ني م �ص��ر وال �ه �ن��د خ ��الل الربع‬ ‫األول م��ن ال �ع��ام احل��ال��ى‪ ،‬بنسبة‬ ‫‪ ،%17.‬‬ ‫وفى تطور آخر‪ ،‬قال هشام العاليلى‪ ،‬نائب رئيس مجلس إدارة‬ ‫فرانس تيليكوم لشئون الشرق األوسط وأفريقيا‪ ،‬ل�«الشروق» إن‬ ‫شركته تعهدت لوزارة االتصاالت املصرية أن تقوم باختيار شريك‬ ‫محلى آخر توافق عليه الوزارة‪ ،‬فى حالة اختيار شركة أوراسكوم‬ ‫تيليكوم بيع كامل حصتها فى موبينيل‪ ،‬مضيفا أن شركته تعهدت‬ ‫ببقاء ‪ %20‬من أسهم موبينيل فى وضعية تداول حر بالبورصة‪.‬‬ ‫وق � ��ال ي ��وس ��ف ب� �ط ��رس غالى‬ ‫وزي��ر امل��ال�ي��ة إن املنطقة الغربية‬ ‫والتى تشمل ميناءى اإلسكندرية‬ ‫وال��دخ �ي �ل��ة اس �ت �ح��وذا ع �ل��ى أكبر‬ ‫حصيلة من ه��ذه امل ��زادات‪ ،‬حيث‬ ‫سجال ‪ 29.2011‬‬ ‫وكانت شائعات قد انتشرت داخل البنوك عن جتميد البنوك القروض املمنوحة إلى‬ ‫الشركات اإلماراتية العاملة فى مصر على أثر أزمة دبى األخيرة‪.6‬من‬ ‫أسهم أوراس �ك��وم تيليكوم‪ ،‬بإبالغ األخيرة‬ ‫بالتزامها باالكتتاب فى أسهم الزيادة‪ ،‬بحد‬ ‫أدنى وفق حصتها النسبية فيها‪ ،‬تبعا للبيان‪،‬‬ ‫والذى أشار إلى أن أوراسكوم عينت كال من‬ ‫بنك أوف أمريكا‪ ،‬وميريل لينش‪ ،‬وبنك بى‬ ‫إن بى باريبا‪ ،‬وسيتى جروب جلوبال ماركتس‬ ‫ليميتد‪ ،‬وكريدى سويس سيكيوريتيز‪ ،‬وإى‬ ‫أف جى هيرميس‪ ،‬كمستشارين لإلصدار‬ ‫املزمع‪.‬‬ ‫بارومتر األعمال‪:‬‬ ‫حتسن توقعات الشركات ألداء االقتصاد فى أكتوبر‬ ‫كتب ـ أحمد إسماعيل‪:‬‬ ‫معدالت منو االقتصاد فى أكتوبر سترتفع‪،‬تبعا‬ ‫لتوقعات ‪ %23‬مم��ن شملهم استطالع بارومتر‬ ‫األع �م��ال ال �ص��ادر منذ أي ��ام‪ ،‬وذل��ك مقابل ‪%19‬‬ ‫توقعوا هذا األداء لالقتصاد احمللى خالل سبتمبر‪.765‬‬ ‫مليون برميل يوميا‪ ،‬ضعفى اإلنتاج‬ ‫احلالى للعراق‪.3‬مليون‪.2‬مليار جنيه‪ ،‬ميثل التمويل البنكى‬ ‫نحو ‪ %65‬بينما ستوفر املجموعة النسبة الباقية من مواردها الذاتية‪ .‬‬ ‫الس ــوق فى أس ــبوع‬ ‫االحد‬ ‫اخلميس‬ ‫األربعاء‬ ‫الثالثاء‬ ‫االثنني‬ ‫‪6700‬‬ ‫‪6600‬‬ ‫‪6500‬‬ ‫‪6400‬‬ ‫‪6300‬‬ ‫‪6200‬‬ ‫‪6100‬‬ ‫‪6000‬‬ ‫‪5900‬‬ ‫االحد‬ ‫ارتفاع قياسى للبورصة بسبب تطورات صفقة موبينيل‬ ‫كتبت ـ صفية منير‪:‬‬ ‫قفز مؤشر البورصة الرئيسى ‪ ،EGX30‬خالل تعامالت أمس‪ ،‬بنسبة‬ ‫وصلت إلى ‪ ،%6.‬‬ ‫وأضاف املصدر أن فكرة وقف القرض أو جتميده غير واردة مطلقا‪« ،‬القرض متت‬ ‫دراسته بشكل جيد‪ ،‬كما أنه يقوم على أرض مصرية‪ ،‬وال خوف من صرف دفعات‬ ‫تصرف على إنشاءات داخل السوق احمللية»‪.‬‬ ‫وبررت الهيئة قبولها انخفاض السعر عن سعر التحكيم على‬ ‫أساس وجود نقدية سائلة فى حسابات شركة موبينيل لالتصاالت‬ ‫تستحق فقط ملساهمى شركة موبينيل لالتصاالت‪ ،‬وإعادة تقييم‬ ‫املوارد املالية التى تخص مساهمى شركة موبينيل لالتصاالت‪،‬‬ ‫واملستحقة لهم فى ضوء التعاقدات اخلاصة بخدمات اإلدارة‪.08‬نقطة‬ ‫‪ 31.7‬ليصل آخر سعر له إلى ‪ 208.‬‬ ‫وعلى مستوى القطاعات االقتصادية‪ ،‬أظهر‬ ‫البارومتر حتسن رؤية الشركات لثالثة قطاعات‪،‬‬ ‫هى قطاع الوساطة املالية والنقل‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫التشييد والبناء‪ ،‬بينما استقر تقييم الشركات‬ ‫لقطاع الصناعات التحويلية‪ ،‬وذلك بسبب حتسن‬ ‫أنشطة األغذية والغزل والنسيج واألدوي��ة‪ ،‬كما‬ ‫استقر تقييم الشركات لقطاع السياحة والذى‬ ‫غلبت النظرة السلبية على تقييمه والتوقعات‬ ‫اخلاصة به خالل الشهر املاضى‪.‬‬ ‫وب��رزت أزم��ة السيولة التى تعانى منها‬ ‫شركة أوراس �ك��وم تيليكوم وفقا لعادل فى‬ ‫الوقت الذى وصلت فيه القروض املمنوحة‬ ‫للشركة إلى سقف احلد االئتمانى املسموح‬ ‫لها تبعا لقواعد البنك املركزى‪.‬‬ ‫«الشركة سعت إلى زيادة استثماراتها فى مصر ألن إمكانيات‬ ‫الشركة تتناسب مع احتياجات السوق املصرية» حسب توم‬ ‫فيتو بيتشى‪.39‬‬ ‫«الصعود الكبير الذى شهده سهما أوراسكوم تيليكوم واملصرية خلدمات‬ ‫التليفون احملمول خالل تعامالت أمس دفعا مؤشر البورصة ألعلى»‪ ،‬كما‬ ‫جاء على لسان محمد فؤاد املدير التنفيذى لشركة جلوبال كابيتال لتداول‬ ‫األوراق املالية‪ ،‬وكانت هيئة الرقابة املالية غير املصرفية قد وافقت على‬ ‫العرض الرابع الذى تقدمت به شركة فرانس تيليكوم لشراء ‪ %100‬من أسهم‬ ‫موبينيل‪ ،‬عند سعر ‪ 245‬جنيها للسهم‪« ،‬وهو ما أسفر عن زيادة اإلقبال على‬ ‫شراء السهمني»‪ ،‬تبعا للمحلل‪. 2009‬‬ ‫‪EGX30‬‬ ‫‪EGX70‬‬ ‫أوراسكوم تيليكوم‬ ‫بورصة دبى‬ ‫‪%6.5‬مليون جنيه‪ ،‬بينما جاءت تعامالت األجانب لصالح الشراء‪ ،‬ليصل‬ ‫صافى مشترياتهم إلى ‪ 47.82‬‬ ‫م �ل �ي��ون دوالر‪ ،‬م �ق��اب��ل ‪815.1‬‬ ‫مقارنة بنفس الفترة من العام املاضى‪.69‬ليغلق عند ‪ 7.‬‬ ‫وبحسب البارومتر أظهر م��ؤش��را االستثمار‬ ‫والتشغيل حتسنا طفيفا خ��الل أكتوبر مقارنة‬ ‫بسبتمبر‪ ،‬فقد أف��ادت بعض الشركات باالجتاه‬ ‫إلى زيادة العمالة املؤقتة‪ ،‬سواء الفنية أو اإلدارية‪،‬‬ ‫حيث أشار ‪ %11‬من تلك الشركات إلى ارتفاعها‪.‬وقرار مفاجئ ألوراسكوم بزيادة رأسمالها‬ ‫‪ 92‬مليون جنيه حصيلة‬ ‫مزادات اجلمارك فى ‪ 10‬أشهر‬ ‫بلغت حصيلة مبيعات مزادات‬ ‫هيئة اخل��دم��ات احلكومية للسلع‬ ‫والسيارات التى تركها أصحابها‬ ‫ب ��امل� �ن ��اف ��ذ اجل� �م ��رك� �ي ��ة أو متت‬ ‫مصادرتها نحو ‪ 92.%3.30‬جنيه‪.39‬‬ ‫‪%15.‬‬ ‫ولكن عادل يرى أن أوراسكوم تيليكوم قد‬ ‫ق��ررت اتخاذ ه��ذا ال�ق��رار من أج��ل تدعيم‬ ‫موقفها املالى واستخدام السيولة فى حل‬ ‫مشكلة اجلزائر من خالل رسالة واضحة‬ ‫وهى أن «الشركة قادرة بسهولة تغطية مبلغ‬ ‫الضرائب املطلوب منها»‪ ،‬أو من أجل إجراء‬ ‫عمليات جديدة لالستحواذ أو االندماج‪،‬‬ ‫خصوصا أنها فى حاجة إلى تدعيم موقفها‬ ‫على املستوى احمللى واخلارجى‪.‬‬ ‫وحول االتهامات التى مت شنها على الهيئة منذ قبول عرض‬ ‫فرانس تيليكوم األخير‪ ،‬قال بهاء الدين‪« :‬املسألة أبسط مما يبدو‬ ‫عليه األمر بكثير»‪ ،‬موضحا أن قيام الهيئة برفض ثالثة عروض‬ ‫متتالية لفرانس تيليكوم‪ ،‬هو ما ساهم ب��دوره فى الوصول إلى‬ ‫العرض الرابع «املقبول واألفضل من وجهة نظر الهيئة»‪ ،‬بحسب‬ ‫تعبيره‪.‬‬ ‫يقول فؤاد إن السهمني يستحوذان على نسبة كبيرة من املؤشر‪ ،‬وارتفاعهما‬ ‫يؤثر ايجابيا عليه‪.‬‬ ‫وكانت وزارة السياحة قد أعلنت أخيرا عن‬ ‫انخفاض إي��رادات قطاع السياحة خالل األشهر‬ ‫العشرة األول��ى من العام احلالى بنسبة ‪،%3.‬‬ ‫وتصل حصة جابكس فى الصفقة‬ ‫‪ %40‬والباقى ملك بتروناس‪ .‬‬ ‫وحسب موقع أباتشى فإن الشركة خفضت من حجم اإلنفاق‬ ‫الرأسمالى خالل العام احلالى فى مصر بنحو ‪ %50‬مقارنة‬ ‫ال أثر ألزمة دبى على االتفاق‬ ‫صرف أولى دفعات قرض الفطيم فى الربع‬ ‫األول من العام اجلديد‬ ‫كتب ـ محمد مكى‪:‬‬ ‫نفت البنوك املقرضة ملجموعة الفطيم العقارية اإلماراتية أن تكون قد أوقفت‬ ‫القرض الذى وقعته مع املجموعة بشكل نهائى قبل نحو شهرين‪ ،‬أو أدخلت عليه بعض‬ ‫الضوابط اجلديد‪ ،‬بعد أزمة دبى‪.‬وتبلغ‬ ‫احتياطات حقل غراف ‪ 860‬مليون‬ ‫برميل‪ ،‬استنادا لبيانات وزارة النفط‬ ‫العراقية‪..6‬‬ ‫وكانت البورصة قد أعلنت‪ ،‬أمس‪ ،‬إلغاء جميع العمليات التى مت تنفيذها‬ ‫على سهم موبينيل يوم اخلميس املاضى‪ ،‬وك��ان السهم قد أغلق فى ذلك‬ ‫اليوم‪ ،‬على ارتفاع نسبته ‪ ،%4.2008‬‬ ‫‪ 7‬مليارات دوالر استثمارات‬ ‫ماليزية ـ يابانية فى العراق‬ ‫تعتزم شركة اليابان للتنقيب عن‬ ‫البترول (جابكس) وشركة بتروناس‬ ‫املاليزية استثمار نحو سبعة مليارات‬ ‫دوالر لتطوير حقل غراف العراقى‬ ‫حسب رويترز‪.‬‬ ‫وع �ل��ق جن�ي��ب س��اوي��رس‪ ،‬رئ �ي��س مجلس‬ ‫إدارة أوراسكوم فى بيان الشركة‪ ،‬على هذه‬ ‫الزيادة بأنها «ستساهم فى متكني الشركة‬ ‫من تعزيز ميزانيتها لتحقيق أقصى استفادة‬ ‫م��ن حتسن ال �ظ��روف ف��ى أرج ��اء أسواقنا‬ ‫الرئيسية‪ ،‬فى حني أننا نعمل للتوصل إلى‬ ‫أفضل حل ممكن للوضع فى اجلزائر»‪ ،‬على‬ ‫حد تعبيره‪.‬‬ ‫مع ضخها مليار دوالر استثمارات إضافية‬ ‫توقعات بزيادة إنتاج أباتشى‪ -‬مصر من الغاز والبترول فى ‪2010‬‬ ‫كتبت ـ صفية منير‪:‬‬ ‫توقع ت��وم فيوتو بيتشى‪ ،‬نائب الرئيس التنفيذى واملدير‬ ‫العام‪ ،‬لشركة أباتشى مصر للبترول والغاز‪ ،‬أن ي��زداد حجم‬ ‫إنتاج الشركة من الغاز والبترول فى مصر خالل العام القادم‬ ‫مع زي��ادة ع��دد احلقول املتوقع الكشف عنها فى الصحراء‬ ‫الغربية‪.1‬فى املائة هذا‬ ‫ال �ع��ام مقابل ‪ 7.‬‬ ‫> اليوم االثنن ‪ 14‬ديسمبر ي‬ ‫الثاثاء ‪ 15‬ديسمبر‪ :‬مؤمتر املركز‬ ‫امل�ص��رى ل�ل��دراس��ات االقتصادية‬ ‫عن التنمية الزراعية‪.‬‬ ‫وي ��رى أح �م��د ع���ادل‪ ،‬محلل االتصاالت‬ ‫ف��ى مجموعة نعيم ال�ق��اب�ض��ة‪ ،‬أن��ه اليزال‬ ‫مبكرا التعرف على تأثير هذه الزيادة على‬ ‫الشركة‪ ،‬خصوصا أن الشركة حتى اآلن لم‬ ‫تعلن عن مجال استخدام هذه الزيادة‪.26‬لينهى تعامالته عند ‪ 6580.‬‬ ‫وكانت األسعار املعروضة فى العروض الثالثة السابقة هى ‪187‬‬ ‫و‪ 230‬و‪ 237‬جنيها‪.‬‬ ‫وكانت الهيئة قد أعلمت البورصة املصرية فور إعالنها القرار‪،‬‬ ‫تبعا لبهاء الدين‪ ،‬الذى أشار إلى أن «اجلهة الوحيدة املنوط للهيئة‬ ‫أن تعلمها هى البورصة»‪ ،‬تبعا لقوله‪.‬‬ ‫د‬ ‫يس‬ ‫مبر‬ ‫‪14‬‬ ‫> ال ييييوم االث ينيين ‪ 14‬ديسمبر‬ ‫ي ي ال يثيياثيياء ‪ 15‬دييسيميبيير‪ :‬ملتقى‬ ‫القاهرة الرابع لالستثمار الذى‬ ‫تنظمه وزارة االستثمار‪.33‬‬ ‫‪ 6580.30‬جنيه‪،‬‬ ‫كما ارتفع سهم موبينيل ب�‪ ،%15.‬‬ ‫يفسر ف��ؤاد اجت��اه املصريني إل��ى البيع إل��ى قيام مالكى سهم موبينيل‬ ‫بالتخلص من جزء من حصتهم فى حالة من جنى األرباح‪.6‬ل��ت��ص��ل إلى‬ ‫‪ 238.‬‬ ‫وأشار بهاء الدين إلى أن العرض اجلديد مختلف عن العروض‬ ‫السابقة‪ ،‬حيث إنه يزيد بنحو ‪ 58‬جنيها عن أول سعر تقدمت‬ ‫به الشركة الفرنسية‪« ،‬والتحدث عن إيجاد نوع من املساواة بني‬ ‫حاملى أسهم األقلية وحاملى أسهم أوراسكوم تيليكوم ليس مجرد‬ ‫شعار‪ ،‬وإمن��ا يقوم على أسس تقوم الهيئة بتقييمها»‪ ،‬على حد‬ ‫تعبيره‪.‬ويتوقع‬ ‫صندوق النقد الدولى منو اقتصاد‬ ‫عمان بنسبة ‪ 4.8‬فى سبتمبر ليسجل بذلك الشهر الثانى‬ ‫على التوالى الذى يتجه فيه املؤشر ألعلى‪ ،‬تبعا‬ ‫لألرقام التى نشرت على موقع اجلهاز املركزى‬ ‫للتعبئة العامة واإلحصاء‪.‬بينما أوضح مسئول فى الهيئة‪ ،‬طلب‬ ‫عدم نشر اسمه‪ ،‬أن هذه املادة موجودة فعال فى القانون ولكن‬ ‫«القانون به تفاصيل كثيرة جتعل هذه احلجة غير صاحلة»‪.‬وكانت‬ ‫العروض الثالثة أقل من مبلغ ال�‪ 273‬جنيها للسهم‪ ،‬وهو السعر‬ ‫الذى حكمت محكمة التحكيم الدولى فى مايو املاضى لفرانس‬ ‫تيليكوم بشراء أسهم أوراس �ك��وم تيليكوم فى موبينيل مقابله‪.‬‬ ‫كان كونسورتيوم من بنوك مصر والعربى األفريقى والتجارى الدولى وإتش إس بى‬ ‫سى قد وافق قبل عدة أشهر على املشاركة فى القرض‪ ،‬الذى تصل مدته إلى عشر‬ ‫سنوات منها ثالث سنوات سماحا‪.‬‬ ‫ب�‪ ،2008‬ليصل إلى نحو ‪ 3.‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫مال وأشغال‬ ‫‪Issue 317 .09‬جنيه‬ ‫‪ 9‬جنيهات‬ ‫اجلنيه مقابل‬ ‫الريال السعودى‬ ‫‪%0.3‬‬ ‫فى املائة فى العام املقبل‪ .5‬لينهى تعامالت‬ ‫اجللسة عند ‪ 266‬جنيها‪ ،‬كما أنهى سهم بايونيرز القابضة التعامالت‬ ‫على ارتفاع نسبته ‪ ،%13.‬‬ ‫تبلغ التكلفة االستثمارية للمركز التجارى ‪ 3.‬وإذا حدث أى تغيير‬ ‫فى هيكل ملكية الشركة‪ ،‬فيجب أن جتتمع الشركتان لتعديل بنود‬ ‫هذه االتفاقية»‪ ،‬على حد قول شلبى‪.‬‬ ‫وق��د أش��ارات الغالبية العظمى من الشركات‬ ‫التى استطلع البارومتر آراءهم خالل شهر أكتوبر‬ ‫إلى استقرار األسعار واألجور فى هذا الشهر‪.‬ويشير البيان إل��ى أن أوراسكوم‬ ‫تصوير ـ مجدى إبراهيم‬ ‫تتصدر صفقة موبينيل أحاديث الشارع املصرى‬ ‫‪ 5‬مليارات جنيه زيادة فى رأسمال أوراسكوم لتعزيز وضعها املالى‬ ‫أعلنت أوراسكوم تيليكوم‪ ،‬أمس‪ ،‬اعتزامها‬ ‫زيادة رأسمالها مببلغ ‪ 5‬مليارات جنيه‪ ،‬عن‬ ‫طريق إص��دار أسهم إضافية للمساهمني‬ ‫احلاليني‪ ،‬على أن يكون االكتتاب فى أسهم‬ ‫ال��زي��ادة بالقيمة االس�م�ي��ة للسهم (جنيه‬ ‫واح��د)‪ ،‬وسوف يتم إق��رار هذه الزيادة فى‬ ‫اجلمعية العامة غير العادية يوم ‪ 27‬ديسمبر‬ ‫احلالى‪ ،‬بحسب بيان الشركة‪.‬‬ ‫وتعد أباتشى أكبر منتج للهيدروكربونات السائلة والغاز‬ ‫الطبيعى فى الصحراء الغربية مبصر وتقدر حجم االستثمارات‬ ‫التى ضختها الشركة على مدى اخلمسة عشر عاما األخيرة‬ ‫ب�‪ 8‬مليارات دوالر‪.‬تصل املساحة‬ ‫اإلجمالية للمركز متعدد الطوابق‪ ،‬الذى تشابه تصميماته مركز املجموعة فى مدينة‬ ‫دبى‪ 140 ،‬ألف متر‪ ،‬وينتهى إنشاؤه فى عام ‪.‬‬ ‫‪ %2‬منوً ا باالقتصاد العمانى‬ ‫حقق اقتصاد سلطنة عمان منوا‬ ‫بنسبة ت �ت��راوح ب��ني واح��د واثنني‬ ‫باملائة هذا العام نتيجة انخفاض‬ ‫أس�ع��ار النفط ف��ى ال��رب��ع الثانى‪،‬‬ ‫تبعا مل��ا ص��رح ب��ه وزي��ر االقتصاد‬ ‫أحمد مكى‪ .‬‬ .21‬مليون دوالر‪،‬‬ ‫بينما انخفضت الواردات املصرية‬ ‫ب �ن �س �ب��ة ‪ ،%37.44‬نقطة‪ ،‬مدفوعا بعمليات‬ ‫شراء مكثفة على سهم أوراسكوم تيليكوم‪ ،‬ليسجل أعلى ارتفاع يومى للمؤشر‬ ‫منذ ‪ 18‬شهرا‪ ،‬كما صعد مؤشر ‪ EGX70‬بنسبة ‪.‬‬ ‫وقد أعلنت الهيئة‪ ،‬مساء اخلميس املاضى‪ ،‬أنها وافقت على‬ ‫عرض شركة أوراجن بارتيسيباشينز‪ ،‬اململوكة بالكامل لفرانس‬ ‫تيليكوم‪ ،‬لشراء نسبة ‪ %100‬من أسهم الشركة املصرية خلدمات‬ ‫التليفون احمل�م��ول (موبينيل)‪ ،‬بسعر ‪ 245‬جنيها للسهم‪ ،‬بعد‬ ‫رفضها ثالثة عروض سابقة تقدمت بها فرانس تيليكوم‪ .8‬‬ ‫‪%3.‬‬ ‫وأعرب شلبى عن «دهشته الشديدة من القرار وتوقيته‪ ،‬فلم‬ ‫يكن أحد يتوقع صدور مثل هذا القرار»‪ ،‬على حد تعبيره‪ ،‬مبررا‬ ‫ذلك بأن قانون الهيئة يتضمن بندا‪ ،‬ينص على أنه ال يحق ألى‬ ‫شركة تقدمي عرض شراء جديد إال بعد مرور ‪ 6‬أشهر على آخر‬ ‫ع��رض قدمته ه��ذه الشركة‪ ،‬مشيرا إل��ى أن آخ��ر ع��رض قامت‬ ‫فرانس تيليكوم بتقدميه كان فى يوليو املاضى‪« ،‬أى لم تنته املدة‬ ‫املنصوص عليها فى القانون‪ ،‬فكيف قبلت الهيئة هذا العرض؟»‪،‬‬ ‫تبعا لشلبى‪.3‬فى حضر اجلمهورية مقارنة‬ ‫ب�‪ %10.‬‬ ‫وأشارت منال عبداحلميد‪ ،‬املتحدث الرسمى باسم أوراسكوم‬ ‫تيليكوم‪ ،‬ل�«الشروق» إلى أن شركتها قد أرسلت بيانا لهيئة سوق‬ ‫املال صباح أمس‪ ،‬وطلبت منها نشره على موقع البورصة‪ ،‬ولم‬ ‫تستجب الهيئة لذلك‪ .‬‬ ‫كان وزير النفط العراقى حسني‬ ‫الشهرستانى قد صرح منذ يومني‬ ‫أن الشركتني ف��ازت��ا بعقد لتطوير‬ ‫احلقل‪ ،‬بعد جولة استمرت يومني‬ ‫ل �ت��رس �ي��ة ال �ع �ق��ود ح �ص �ل��ت بغداد‬ ‫خاللها على تعهدات م��ن شركات‬ ‫النفط لزيادة اإلنتاج بواقع ‪4.‬‬ ‫وجاءت مشكلة الضرائب املستحقة على‬ ‫الفرع اجلزائرى للشركة‪ ،‬تصل قيمتها إلى‬ ‫‪ 596‬م�ل�ي��ون دوالر لتضيف ب �ع��دا جديدا‬ ‫للمشكلة‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ش��رك��ة ق��د أعلنت ف��ى أب��ري��ل امل��اض��ى ع��ن ثالثة‬ ‫اكتشافات جديدة للنفط والغاز فى الصحراء الغربية‪.30‬جنيه‬ ‫اجلنيه مقابل‬ ‫الدوالر‬ ‫ ‪%0.‬‬ ‫وكانت أباتشى قد أعلنت مساء أمس األول عن ضخها مليار‬ ‫دوالر إضافية كاستثمارات للتنقيب عن عن حقول جديدة للغاز‬ ‫والبترول فى الصحراء الغربية خالل العام القادم‪.‬‬ ‫وبحسب البيان اجلديد فإن «عرض الشراء اإلجبارى إمنا هو‬ ‫إجبارى فى حق شركة فرانس تيليكوم‪ ،‬حيث يجبرها القانون‬ ‫على التقدم به لصالح جميع املساهمني‪ ،‬ولكنه فى نفس الوقت‬ ‫ال يجبر أيا من حملة أسهم الشركة املصرية خلدمات التليفون‬ ‫احملمول على بيع أسهمه‪ ،‬حيث يظل لكل منهم مطلق احلرية فى‬ ‫أن يستجيب للعرض أو يرفضه»‪.33 -‬‬ ‫‪%0.46‬م �ل �ي��ون ج�ن�ي��ه من‬ ‫حصيلة تلك املزادات‪.‬ويشير‬ ‫البيان إلى أن أوراسكوم تيليكوم «لم يتح لها الفرصة للتعليق على املستندات‬ ‫التى تقدمت بها فرانس تيليكوم وشركاتها التابعة‪ ،‬أو احلجج التى ساقتها‬ ‫األخيرة‪ ،‬لتدعيم مشروع عرض الشراء اإلجبارى‪ ،‬ويساورنا القلق من أن‬ ‫الهيئة نتيجة لذلك أص��درت قرارها على أس��اس وقائع غير صحيحة»‪،‬‬ ‫بحسب التعبير الوارد فى البيان‬ ‫وقد أغلقت كل األسهم القيادية جلسة أمس على ارتفاع حيث ارتفع سهم‬ ‫أوراسكوم لإلنشاء والصناعة ب� ‪ ،%4.‬‬ ‫وفى هذا الصدد‪ ،‬رفض بهاء الدين التعليق‪ ،‬قائال‪« :‬لن نتحدث‬ ‫عن الشئون القانونية من خالل وسائل اإلع��الم‪ ،‬ومن ال يعجبه‬ ‫القرار فليلجأ إلى القضاء»‪ ..2‬‬ ‫‪%3.‬‬ ‫وك��ان أم��ام الشركة بدائل أخ��رى عديدة‬ ‫لزيادة رأس املال مثل بيع ال�‪ %20‬من حصتها‬ ‫فى شركة تونيزيانا فى تونس التى أعلنت‬ ‫عنها من قبل أو بيع بعض األص��ول لديها‬ ‫مثل لينك دوت ن��ت‪ ،‬ولكنها فضلت هذا‬ ‫االختيار‪ ،‬وفقا السباب لم تتضح بعد‪.‬‬ ‫وق��د ق��ام��ت ش��رك��ة وي ��ذر إنفستمنتس‪،‬‬ ‫املساهم األك�ب��ر وال�ت��ى متتلك ‪ %50.‬‬ ‫ومن ناحية أخ��رى‪ ،‬أشار شلبى إلى أن هناك اتفاقية شراكة‬ ‫بني فرانس تيليكوم وأوراسكوم‪ ،‬تقضى بأن يتم توزيع ما يسمى‬ ‫ب�«رسوم إدارة موبينيل»‪ ،‬بينهما مناصفة كل عام‪ ،‬وهذه الرسوم‬ ‫تبلغ ‪ %1.‬‬ ‫وقد جاء صافى تعامالت املصريني نحو البيع ليصل صافى مبيعاتهم إلى‬ ‫‪ 68.‬‬ ‫«بهذا االرتفاع يصل املؤشر إلى أعلى قيمة له منذ‬ ‫أبريل املاضى»‪ ،‬وفقا لبارومتر األعمال اخلاص‬ ‫بشهر نوفمبر‪ ،‬وهو مقياس يصدره شهريا املركز‬ ‫امل �ص��رى ل �ل��دراس��ات االق �ت �ص��ادي��ة‪ ،‬ل��رص��د رؤية‬ ‫‪ 237‬شركة للتطورات االق�ت�ص��ادي��ة‪ ،‬وتوقعاتها‬ ‫املستقبلية‪.50‬جنيه‬ ‫‪ 1695.‬‬ ‫كتبت ـ نيفني كامل وميريت مجدى‪:‬‬ ‫قال زياد بهاء الدين‪ ،‬رئيس هيئة الرقابة املالية غير املصرفية‪،‬‬ ‫«لسنا طرفا فى النزاع بني فرانس تيليكوم أو أوراسكوم‪ ،‬وال نريد‬ ‫أن يُزج بنا فى هذا األمر‪ ،‬فنحن جهة رقابية من شأنها حماية‬ ‫املساهمني فى املقام األول»‪ ،‬على حد قوله‪ ،‬فى تصريحات خاصة‬ ‫ل�«الشروق»‪.44‬نقطة‬ ‫‪ 670.47‬جنيه‬ ‫موبينيل تستنكر عدم إبالغها مبوافقة الهيئة على عرض فرانس تيليكوم‬ ‫زياد بهاء الدين‪ :‬أبلغنا البورصة ولسنا ً‬ ‫طرفا فى النزاع‪ .14 Dec.‬وتوقع‬ ‫استطالع لرويترز الشهر املاضى‬ ‫أن ينمو الناجت احمللى اإلجمالى‬ ‫احلقيقى للسلطنة بنسبة ثالثة‬ ‫ب��امل��ائ��ة ف��ى ‪ 2009‬وب�ن�س�ب��ة ‪4.61‬مليون دوالر‪.‬‬ ‫«لم نوقف القرض املشترك البالغ مليارى جنيه‪ ،‬ملجموعة الفطيم‪ ،‬إلنشاء مركز‬ ‫جتارى بالتجمع اخلامس‪ ،‬وسوف يبدأ صرف الدفعات األولى فى الربع األول من العام‬ ‫القادم»‪ ،‬تبعا ملصدر مسئول فى أحد البنوك املرتبة للقرض‪.5‬من اإليرادات السنوية ملوبينيل‪« .‬‬ ‫وأض � ��اف � ��ت اإلح � � �ص� � ��اءات أن‬ ‫الصادرات املصرية للهند حققت‬ ‫زيادة خالل الربع األول من العام‬ ‫احل��ال��ى‪ ،‬بنسبة ‪ ،%0.‬‬ ‫وبينما أشار بهاء الدين‪ ،‬صباح أمس‪ ،‬إلى عدم اعتزام الهيئة‬ ‫إصدار بيان جديد‪ ،‬إال أنها عدلت عن قرارها‪ ،‬فيما فسره بهاء‬ ‫الدين فى اتصال الحق ل�«الشروق»‪ ،‬باستقبال الهيئة للعديد من‬ ‫التليفونات لالستفسار عن نقاط عديدة وعليه وجد أنه يتعني‬ ‫على الهيئة إصدار بيان جديد» يوضح للمواطنني بشكل أفضل‬ ‫حيثيات القرار‪ ،‬تبعا لبهاء الدين‪ ،‬مشيرا إلى أن العديدين لم‬ ‫يفهموا ما املقصود «بعرض الشراء اإلجبارى»‪ ،‬فقد ظن البعض‬ ‫أنه يعنى أن حاملى األسهم مجبرون على بيعه‪ ،‬ولذلك «كان علينا‬ ‫توضيح األمر»‪ ،‬تبعا لبهاء الدين‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ن �ش��رة امل ��ؤش ��رات االق �ت �ص��ادي��ة التى‬ ‫ي�ص��دره��ا م��رك��ز م�ع�ل��وم��ات مجلس ال� ��وزراء قد‬ ‫أظهرت ارتفاع الطلب على العمالة املصرية خالل‬ ‫أكتوبر بنسبه ‪ ،%60‬مقارنة بسبتمبر‪.‬‬ ‫من املقرر تبعا لنفس املصدر أن يعقد اجتماع بني البنوك املقرضة والفطيم خالل‬ ‫األيام القادمة‪ ،‬تقدم فيه الشركة‪ ،‬تصورا ملراحل التنفيذ ومستندات تدعم موقفها‬ ‫املالى‪ ،‬يتم على أثره وضع جدول صرف الدفعات‪ ،‬وهو ما يؤكد عدم اتخاذ البنوك‬ ‫خطوات احترازية توقف القرض‪.18‬‬‫‪ 5.86‬ليغلق عند ‪.188‬مليون‪،‬‬ ‫وذل� � ��ك خ � ��الل ال� �ف� �ت ��رة م���ن أول‬ ‫يناير وحتى ‪ 20‬أكتوبر املاضى‪،‬‬ ‫واس �ت �ح��وذت م�ب�ي�ع��ات السيارات‬ ‫ع �ل��ى ‪ 28.‬‬ ‫وم��ن ناحية أخ ��رى‪ ،‬استنكر أليكس شلبى‪ ،‬رئ�ي��س مجلس‬ ‫إدارة موبينيل‪ ،‬ع��دم إرس��ال الهيئة نسخة م��ن موافقتها على‬ ‫عرض فرانس تيليكوم الرابع إلى شركته حتى اآلن‪ ،‬وعليه «لن‬ ‫تُصدر موبينيل أى بيان أو رد لتوضيح موقفها ورأيها من قرار‬ ‫الهيئة‪ ،‬حتى تُرسل لها األخيرة نص ال�ق��رار»‪ ،‬كما ق��ال شلبى‪،‬‬ ‫فى تصريحات خاصة ل�«لشروق»‪ ،‬مشيرا إلى أنه علم بالقرار‬ ‫من خالل رسالة نصية أرسلها له أحد الصحفيني على هاتفه‬ ‫احملمول فى وقت متأخر يوم اخلميس‪« ،‬فلم يكن لدى أدنى فكرة‬ ‫عما حدث»‪ ،‬على حد تعبيره‪.‬وكانت عمان‪ ،‬وهى‬ ‫ليست عضوا فى أوبك أقل تأثرا‬ ‫من غيرها من مصدرى البترول‬ ‫ف��ى املنطقة لعدم مشاركتها فى‬ ‫تخفيضات حصص اإلن�ت��اج التى‬ ‫ات �ف �ق��ت ع�ل�ي�ه��ا امل �ن �ظ �م��ة‪ .5‬ل�ي�ص��ل إل���ى ‪672.‬‬ ‫وتعد أباتشى واحدة من الشركات العاملية فى مجال إنتاج‬ ‫الغاز وال�ب�ت��رول‪ ،‬وتوجد فى السوق منذ ‪ 54‬عاما‪ ،‬وجنحت‬ ‫خالل ال�‪ 30‬سنة املاضية فى مضاعفة حجم إنتاجها من الغاز‬ ‫‪ 28‬مرة‪ ،‬وزيادة احتياطاتها ب�‪ 22‬مرة‪.‬‬ ‫تيليكوم «لم يتح لها الفرصة للتعليق على املستندات التى تقدمت‬ ‫بها فرانس تيليكوم وشركاتها التابعة‪ ،‬أو احلجج التى ساقتها‬ ‫األخيرة‪ ،‬لتدعيم مشروع عرض الشراء اإلجبارى‪ ،‬ويساورنا القلق‬ ‫من أن الهيئة نتيجة لذلك أصدرت قرارها على أساس وقائع غير‬ ‫صحيحة»‪ ،‬بحسب التعبير الوارد فى البيان‪.35‬نقطة‬ ‫‪6‬‬ ‫اجلنيه مقابل‬ ‫اليورو‬ ‫اجلنيه مقابل‬ ‫االسترلينى‬ ‫‪ 8.‬‬ ‫«اإلنتاج احلالى ألباتشى فى السوق املصرية يصل إلى ‪165‬‬ ‫ألف برميل من البترول فى اليوم‪ ،‬ونحو ‪ 775‬ألف قدم من‬ ‫للغاز»‪ ،‬تبعا لنائب الرئيس التنفيذى‪.%238.48‬‬ ‫مليون دوالر خالل نفس الفترة من‬ ‫ال�ع��ام امل��اض��ى‪ ،‬وف�ق��ا إلحصاءات‬ ‫ال�ت�ج��ارة اخل��ارج�ي��ة ال �ص��ادرة من‬ ‫وزارة التجارة والصناعة الهندية‪.‬‬ ‫وأكد العاليلى أن «حكم التحكيم الدولى نافذ‪ ،‬وال ميكن الرجوع‬ ‫عن تنفيذه بعد أن أكدته محكمة جنيف فى السابع من مايو‬ ‫امل��اض��ى‪ ،‬أى بعد م��رور مهلة الشهر بكثير‪ ،‬وه��و ما يعنى عدم‬ ‫سريان بند املهلة فى قرار التحكيم»‪.‬‬ ‫وقد تصدر سهم أوراسكوم تيليكوم قائمة األسهم األكثر نشاطا خالل‬ ‫اليوم‪ ،‬ليغلق على ارتفاع بلغ ‪ ،%15.‬‬ ‫وك�ش��ف شلبى أن مجلس إدارة موبينيل س��وف يجتمع فى‬ ‫القريب العاجل‪ ،‬ملناقشة التطورات األخيرة‪ ،‬مضيفا أن الشركة‬ ‫قامت بإصدار بيان داخلى أرسلته جلميع موظفيها‪ ،‬والذى أكدت‬ ‫فيه الشركة على أنه «بغض النظر عن التغيرات التى قد حتدث‬ ‫فى هيكل ملكيتها‪ ،‬فإن هذا سوف ال يؤثر على سير العمل‪ ،‬وأن‬ ‫الشركة ستظل تعمل كما هى‪ ،‬فلن يتغير شىء»‪ ،‬حسبما ذكره أحد‬ ‫موظفى موبينيل ل�«الشروق»‪.‬‬ ‫وأش� � ��ارت أوراس � �ك� ��وم إل���ى أن���ه مبجرد‬ ‫احلصول على موافقة اجلمعية العامة غير‬ ‫العادية‪ ،‬ستبدأ فترة االكتتاب بعد مضى ‪15‬‬ ‫يوما من تاريخ نشر إعالن االكتتاب‪ ،‬ومن‬ ‫املقرر أن تستمر فترة االكتتاب املبدئية ملدة‬ ‫ال تقل عن ‪ 30‬يوما‪ ،‬وس��وف يكون متاحا‬ ‫جلميع ق��دام��ى املساهمني بالتناسب مع‬ ‫األس�ه��م ال�ت��ى ميتلكونها‪ .8‬ف��ى امل��ائ��ة فى‬ ‫‪.8‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫> اخلميس ‪ 17‬ديسمبر‪ :‬مؤمتر‬ ‫القاهرة الثالث لالستثمار‪ ،‬والذى‬ ‫يعقد مبحافظة القليوبية‪.‬‬ ‫وأشارت منال عبداحلميد‪ ،‬املتحدث الرسمى باسم أوراسكوم تيليكوم‪،‬‬ ‫ل�«الشروق» إلى أن شركتها قد أرسلت بيانا لهيئة سوق املال صباح أمس‪،‬‬ ‫وطلبت منها نشره على موقع البورصة‪ ،‬إال أن الهيئة لم تستجب‪ .

‬النشر‬ ‫بإذن خاص‪.2005‬‬ ‫وتبعا الرق��ام وزارة املالية ال�ص��ادرة فى سبتمبر ‪ 2009‬فإن‬ ‫احلصيلة الضريبية حققت ارتفاعا منذ العام األول لصدور‬ ‫قانون ضريبة الدخل والسنوات التالية لترتفع الضريبة احملصلة‬ ‫من ‪ 33‬مليار جنيه عام ‪ 2004/ 2003‬إلى ‪ 54‬مليار جنيه عام‬ ‫‪ 2006/2005‬ثم إلى ‪ 66‬مليار جنيه عام ‪ 2007/2006‬ثم إلى‬ ‫‪ 76‬مليار جنيه عام ‪ 2008/ 2007‬إلى ‪ 90.‬ولعل ما يدعو إل��ى السخرية أن دبى‬ ‫تزخر بشركات العاقات العامة‪ ،‬التى تتراوح بن‬ ‫الشركات الكبرى ذات النشاط املمتد عبر األسواق‬ ‫املالية األوروبية‪ ،‬والشركات التى حتصر نشاطها فى‬ ‫الشرق األوسط وحده‪ . 2009‬‬ ‫‪7‬‬ ‫السباك والبقال وسائق التاكسى‪ ،‬كلهم مطالبون تبعا لقواعد محاسبة املنشآت‬ ‫الصغيرة والتى أصدرتها مصلحة الضرائب بإصدار فواتير عن مبيعاتهم‬ ‫كواحدة من عدة شروط لضمان سالمة محاسبتهم ضريبيا‪.‬‬ ‫وقد ترتب على تلك القفزة فى‬ ‫استهاك ال�غ��از الطبيعى ارتفاع‬ ‫نصيبه م��ن االس �ت �ه��اك العاملى‬ ‫ل �ل �ط��اق��ة خ���ال ال �ف �ت��رة ‪� 1965‬‬ ‫‪ 2008‬من نحو ‪ %15.‬‬ ‫وللمقارنة ف��إن احتياطيات الغاز‬ ‫فى عام ‪ 1970‬لم تكن تتجاوز ‪%45‬‬ ‫من احتياطيات النفط‪.7‬إل��ى نحو‬ ‫‪ %24‬م��ن اس�ت�ه��اك ع��امل��ى ارتفع‬ ‫حجمه خال الفترة املذكورة إلى‬ ‫ما يقرب من ثاثة أمثاله‪.‬كل احلقوق‬ ‫محفوظة‪ .%6‬‬ ‫أم� ��ا ع �ب��ر امل �س �ت �ق �ب��ل املنظور‬ ‫فيتوقع ان ينمو استهاك الغاز‬ ‫فى املجموعة الصناعية الغربية‬ ‫‪ OECD‬مبعدل ‪ %0.5‬مليون‬ ‫برميل نفط مكافئ يوميا ‪Boe/d‬‬ ‫على امتداد العام املذكور‪.‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫مال وأشغال‬ ‫‪Issue 317 .95‬مليار جنيه عام‬ ‫‪ 2009 /2008‬بنسبة منو ‪ %175.‬‬ ‫ويعتقد مديرو العاقات العامة أن دبى مازلت‬ ‫لديها فرصة إلصاح بعض الضرر‪ ،‬لكن عليها أن‬ ‫تتبنى التغيير‪.‬واحدة من أهم مشكالت دبى‬ ‫كتب ـ أندرو إجنالند‪:‬‬ ‫عندما يبدأ مديرو العاقات العامة فى التعليق‬ ‫على الطريقة التى أدارت بها دب��ى إستراتيجيتها‬ ‫اإلعامية خال األسبوعن املاضين‪ ،‬فإن قسماتهم‬ ‫تتغير قبل أن تنطلق االنتقادات من أفواههم‪.‬وإذ يعادل برميل‬ ‫من النفط حراريا نحو ‪ 152‬مترا‬ ‫مكعبا م��ن ال�غ��از‪ ،‬كما ي�ع��ادل طن‬ ‫من النفط نحو ‪ 1111‬مترا مكعبا‬ ‫من ال�غ��از‪ ،‬ف��إن احتياطيات الغاز‬ ‫ف��ى ن�ه��اي��ة ‪ 2008‬ص���ارت تعادل‬ ‫حراريا نحو ‪ 1217‬مليار برميل أو‬ ‫‪ 167‬مليار طن من النفط‪ .2‬سنويا‬ ‫ف��ى امل �ت��وس��ط‪ .‬‬ ‫ويعتبر البعض أن قواعد محاسبة املشروعات الصغيرة جاءت‬ ‫غير مناسبة لهذه املشروعات ألن أصحاب هذه املشروعات لم‬ ‫تتم استشارتهم قبل إصدار القواعد‪ ،‬حيث يشير عمرو عصفور‬ ‫إل��ى أن ال�ق��واع��د اجل��دي��دة ع��رض��ت على مجلس ادارة غرف‬ ‫االحتاد التجارية ولم تنزل إلى مستوى الشعب‪.‬ت�ن�ع�ق��د ال� � ��دورات مبقر‬ ‫مكتبة اإلسكندرية بالقاهرة‪.3‬سنويا فى املتوسط على‬ ‫مدى ‪ 38‬عاما‪ .‬‬ ‫ويتمثل السؤال الذى يطرحه اخلبراء اليوم فيما‬ ‫إذا ك��ان ق��ادة اإلم��ارة على استعداد لالتفات إلى‬ ‫نصيحة املستشارين ال��ذي��ن ج��رى استئجارهم أم‬ ‫ال؟‪.%6‬‬ ‫بذلك تسيطر ثاث دول (روسيا‬ ‫وإيران وقطر) على أكثر من نصف‬ ‫االحتياطيات العاملية للغاز‪ ،‬وتفيض‬ ‫قدرتها اإلنتاجية على احتياجاتها‬ ‫احمللية منه مما يجعلها تلعب دورا‬ ‫رئيسيا ف��ى ال� �ص ��ادرات العاملية‬ ‫من الغاز‪ .%20‬‬ ‫«قواعد احملاسبة اجلديدة لن جتتذب القطاع غير الرسمى‬ ‫ألن القضية أكبر مصلحة الضرائب» تبعا ملا قاله فؤاد ثابت‪،‬‬ ‫رئيس االحت��اد النوعى جلمعيات التنمية االقتصادية‪ ،‬احتاد‬ ‫جلمعيات املشروعات الصغيرة‪ ،‬حيث يشير إلى أن املنشآت غير‬ ‫الرسمية تفضل البقاء على وضعها احلالى بسبب العديد من‬ ‫املشكات التى يجلبها الدخول فى املجال الرسمى «املشروعات‬ ‫الرسمية تتعرض البتزاز بالرشاوى من العديد من اجلهات كما‬ ‫أن إجراءات تصفية األعمال مازالت صعبة للغاية»‪.7‬سنويا فى املتوسط‪ ،‬وذلك‬ ‫ب��اف �ت��راض أن ام� � ��دادات النفط‬ ‫س ��وف ت� ��زداد ن���درة وأن أسعاره‬ ‫س ��وف ت �ع��اود ارت �ف��اع �ه��ا ك�م��ا هو‬ ‫متوقع‪ ،‬وهو ما يجعل الغاز بديا‬ ‫أفضل من النفط‪ ،‬سواء من حيث‬ ‫انخفاض سعره ع��ن سعر النفط‬ ‫كما ج��رت ال �ع��ادة (ب ��دون مبرر)‪،‬‬ ‫أم من حيث أفضليته استخداما‬ ‫وبيئيا م�ق��ارن��ا بالنفط والفحم‪.‬‬ ‫وفى مارس‪ ،‬استدعت وزارة املالية فى دبى وكالة‬ ‫فينسبرى كى تشرح ألصحاب املصلحة «إستراتيجية‬ ‫التمويل اجلديدة لدبى» فى الوقت الذى كانت تكافح‬ ‫فيه اإلم��ارة سعيا للعثور على مخرج ألزمة الدين‪.‬ويضيف قائا‪:‬‬ ‫«لكنه كان مستحيا متاما على أى فرد أن يضع حلم‬ ‫دبى موضع مساءلة‪ .‬وال‬ ‫ي��دخ��ل ف��ى ت �ل��ك األرق � ��ام م��ا يتم‬ ‫انتاجه من الغاز الطبيعى ويجرى‬ ‫التخلص م�ن��ه ب��احل��رق ‪Flared‬‬ ‫ل �ع��دم وج� ��ود اس �ت �خ��دام مناسب‬ ‫ل��ه‪ ،‬أو م��ا ي�ع��اد حقنه ف��ى حقول‬ ‫ال�ن�ف��ط للمحافظة ع�ل��ى مستوى‬ ‫الضغط فيها مما يساعد على رفع‬ ‫معامل االستخاص ‪Recovery‬‬ ‫‪ factor‬الذى يعرف بأنه نسبة ما‬ ‫يستخلص من البترول املوجود فى‬ ‫احلقل على مدى عمره االنتاجى‪.‬‬ ‫محمد جاد يحقق فى إمكانية تطبيق هذه القواعد‪.‬إلخ رمبا كانت قد حمت نفسها‬ ‫من مغبة التعرض للموقف الراهن»‪ .‬‬ ‫فعلى ح��ن يضم اخلليج العربى‬ ‫ف��ى ن�ه��اي��ة ‪ 2008‬ن�ح��و ‪ %60‬من‬ ‫دكتور حسني عبدالله‬ ‫خبير اقتصاديات النفط‬ ‫والطاقة‪ ،‬وكيل أول وزارة‬ ‫البترول سابقا‪.‬‬ ‫اهتزاز صورتها فى أذهان املستثمرين‪ .‬‬ ‫أم��ا الفئة (ج) فهى ملزمة بإمساك دفاتر ومستندات‬ ‫منتظمة وفقا لطبيعة النشاط‪ ،‬وحتدد صافى ربحها على‬ ‫أساس قائمة الدخل املعدة وفقا ملعايير احملاسبة‪.‬‬ ‫يشترك هؤالء فى وصف ما حدث بال�«اخلراب»‬ ‫وال�«كارثة»‪ ،‬كما يتفقون على أن طريقة اإلعان عن‬ ‫إرجاء دبى ورلد سداد ديونها أدت إلى ردود أفعال‬ ‫مبالغ فيها من جانب السوق‪ ،‬وخلقت حالة من عدم‬ ‫التأكد‪ ،‬وأحلقت أضرارا ال توصف بسمعة اخلليج‬ ‫باعتباره مركزا لاستثمار‪.‬وق ��د ت��رت��ب على‬ ‫ذل��ك ان جانبا كبيرا من الغازات‬ ‫امل�ص��اح�ب��ة ظ��ل ل�ع�ش��رات السنن‬ ‫ي �ب��دد ب��إح��راق��ه ف��ى اجل ��و نظرا‬ ‫ل�ع��دم وج ��ود اس�ت�خ��دام��ات كافية‬ ‫الس�ت�ع�م��ال��ه ف��ى ال� ��دول املصدرة‬ ‫للنفط‪ ،‬وأيضا لتقاعس الشركات‬ ‫األجنبية العاملة فى أراض��ى تلك‬ ‫ال ��دول ع��ن تنفيذ ب��رام��ج إلعادة‬ ‫حقنه ف��ى احل �ق��ول ح�ف��اظ��ا على‬ ‫الضغط فيها‪ .7‬فى األربع سنوات‪.‬‬ ‫وخال سنوات االنتعاش‪ ،‬استطاع هؤالء القادة‬ ‫تنحية الشكوك جانبا‪ ،‬حيث كان كل مشروع مفرط‬ ‫فى اإلسراف يتم تنفيذه يستخدم للداللة على وضع‬ ‫دبى املتميز‪ .‬‬ ‫ويشير الدكتور وورتز إلى أنه متت تنحية بعض‬ ‫القادة خال األزمة االقتصادية‪ ،‬من بينهم اثنان من‬ ‫أفضل اخلبراء فى االتصال والتعامل مع االعام‪،‬‬ ‫هما ناصر الشيخ‪ ،‬مدير عام دائرة املالية‪ ،‬وعمر بن‬ ‫سليمان‪ ،‬مدير مركز دبى املالى العاملى‪.‬‬ ‫وبحسب قواعد محاسبة املشروعات الصغيرة والتى أصدرتها‬ ‫مصلحة الضرائب فاملنشآت الفردية‪ ،‬والتى ميلكها شخص واحد‬ ‫وال يزيد رأسمالها عن ‪ 150‬ألف جنيه‪ ،‬غير ُملزمة بإمساك أى‬ ‫دفاتر للنشاط‪ ،‬إال أنها ُملزمة بإصدار فواتير إيرادات عما تؤديه‬ ‫من خدمات وأعمال ومبيعات سلع‪.‬‬ ‫كما ال يدخل فى أرقام انتاج الغاز‬ ‫م ��ا ي �س �ت �خ��دم م �ن��ه ف ��ى عمليات‬ ‫احلقول والشوائب التى تستبعد‬ ‫من الغاز فى وحدات التنقية‪.‬ثانيا‪ ،‬عدم تقدمي تفاصيل‬ ‫حول عملية إرج��اء السداد؛ حيث ورد هذا القرار‬ ‫فى الفقرة قبل األخيرة فى بيان صدر عن صفحة‬ ‫واح��دة‪ .‬ولكن املراقبن يؤكدون أنه مع حدوث‬ ‫األزم��ة‪ ،‬لم يبد أن هناك استعدادا كبيرا لإلقرار‬ ‫بحدة املشكات التى تواجه اإلم��ارة‪ .14 Dec.‬اما‬ ‫حيثما يوجد الغاز مقترنا بالنفط‬ ‫‪ ،Associated gas‬كما هو احلال‬ ‫فى اغلب دول اوب��ك‪ ،‬فإن انتاجه‬ ‫يصبح رهنا بالسياسة املستخدمة‬ ‫فى انتاج النفط اخلام‪ ،‬اذ ال ميكن‬ ‫استخراج النفط مستقا عن الغاز‬ ‫امل �ص��اح��ب ل ��ه‪ .‬أم��ا بالنسبة‬ ‫لباقى دول ال�ع��ال��م‪ ،‬وال �ت��ى تأخر‬ ‫أغ�ل�ب�ه��ا ف��ى اس �ت �خ��دام ال �غ��از وال‬ ‫تزال أنصبتها منه ضئيلة احلجم‪،‬‬ ‫فيتوقع ان ينمو استهاكها من‬ ‫الغاز كمجموعة بنحو ‪ %2.‬‬ ‫ج��ري��دة "ال� �ش ��روق" م�س�ئ��ول��ة مسئولية‬ ‫ت��ام��ة ع�ل��ي ت��وف�ي��ر ه��ذه امل ��ادة املترجمة‪،‬‬ ‫وال تتحمل الفينانشال تاميز ملتد أية‬ ‫مسئولية عن دقة أو مستوي الترجمة‪.‬وثالثا‪ ،‬الفشل فى تقدمي أى وسائل ميكن‬ ‫للمستثمرين واحملللن عن طريقها جمع معلومات‬ ‫حول ما يعنيه البيان‪.act@bibalex.‬‬ ‫ولكن فى يوليو امل��اض��ى‪ ،‬وم��ع ح��دوث تغيرات فى‬ ‫املناصب العليا ف��ى ال� ��وزارة‪ ،‬استبدلت فينسبرى‬ ‫ب�«برنسويك»‪ ،‬وهى وكالة أخرى محترمة كان عليها‬ ‫إدارة أزمة نوفمبر وتبعاتها‪.‬‬ ‫وكانت النتيجة حدوث فراغ ترك املجال مفتوحا‬ ‫أم��ام التكهنات‪ ،‬وأدى إل��ى انهيار ثقة املستثمرين‬ ‫خاصة أن املسئولن كانوا قد أكدوا خال األسابيع‬ ‫السابقة اإلعان عن قدرة دبى على القيام بتسديد‬ ‫التزاماتها‪ ..4‬سنويا فى املتوسط‪ .‬‬ ‫ويقول مايكل فيلدن أحد اخلبراء املتخصصن‬ ‫فى املنطقة إنه «لو كانت دبى سمحت بحوار مفتوح‬ ‫عبر وج��ود صحافة حرة ودرج��ة من املساءلة إزاء‬ ‫السياسات التى يجرى اتباعها ومتكن املواطنن من‬ ‫مقاضاة احلكومة‪.‬‬ ‫لم يعتد «إبراهيم» على التعامل بالفواتير سواء مع الزبائن‬ ‫أو التجار ال��ذي��ن يشترى منهم امل�ع��دات التى يستخدمها فى‬ ‫أعمال السباكة‪« .‬ما‬ ‫هى الطريقة التى ميكننا كسب املجتمع الدولى إلى‬ ‫جانبنا؟»‪.‬‬ ‫وتأتى قواعد محاسبة املشروعات الصغيرة فى إطار عملية‬ ‫اإلصاح الضريبى التى بدأتها وزارة املالية منذ إصدار قانون‬ ‫الضرائب على الدخل ‪ 91‬لسنة ‪.4‬سنويا ف��ى امل�ت��وس��ط‪ .‬‬ ‫وي�ق��ول أح��د م��دي��رى العاقات العامة إن «دبى‬ ‫لم تخسر بعد السباق ألن تكون املركز املالى لهذه‬ ‫املنطقة‪ ،‬فهى مازالت فى وضع متميز‪ ،‬لكن عليها‬ ‫إج ��راء بعض التغيير ف��ى سلوكها‪ .9‬سنويا فى‬ ‫املتوسط نتيجة لبدايتها املبكرة‬ ‫فى استخدامه وارتفاع نصيبها من‬ ‫االستهاك العاملى‪ .‬أق��وم بحساب متوسط‬ ‫سنوى إليراداتى ومصروفاتى وبناء عليه أحدد الضريبة»‪ ،‬تبعا‬ ‫إلبراهيم‪.‬‬ ‫تنظم مكتبة االسكندرية «منتدى‬ ‫احلوار وإدارة املشروعات اخلاصة»‬ ‫دورة تدريبية لتنمية قدرات الشباب‬ ‫ح��دي�ث��ى ال �ت �خ��رج ف��ى ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫احلياة العامة‪ ،‬على أال تزيد سن‬ ‫املتقدم على ‪ 25‬سنة‪ ،‬الدورة مدتها‬ ‫شهران وتشمل سلسلة محاضرات‬ ‫عامة‪ ،‬األيام من االثنن إلى األربعاء‬ ‫من الساعة اخلامسة إلى التاسعة‬ ‫م� �س ��اء‪ ،‬س �ي �ح �ص��ل امل �ل �ت �ح��ق على‬ ‫مجموعة كتب مرجعية‪ ،‬وستنظم له‬ ‫سلسلة زيارات لعدد من املؤسسات‬ ‫امل� �ص���ري���ة وامل � �ت� ��اح� ��ف وامل� ��واق� ��ع‬ ‫ال �ث �ق��اف �ي��ة‪ .‬‬ ‫أم���ا ب��اق��ى اح �ت �ي��اط �ي��ات الغاز‬ ‫ف �ي �ت��وزع بنسب ضئيلة ب��ن عدد‬ ‫كبير م��ن ال���دول‪ ،‬منها م��ا يعانى‬ ‫ع �ج��زا ف��ى اح�ت�ي��اج��ات��ه م��ن الغاز‬ ‫فيعتمد على االس �ت �ي��راد كما هو‬ ‫احل��ال بالنسبة للواليات املتحدة‬ ‫ال�ت��ى استهلكت ع��ام ‪ 2008‬نحو‬ ‫‪ 657‬مليار متر مكعب ‪ Bcm‬بينما‬ ‫ل��م ي�ت�ج��اوز انتاجها ‪Bcm 582‬‬ ‫وب��ذل��ك ل��م تعد احتياطياتها من‬ ‫ال�غ��از تغطى انتاجها احمللى منه‬ ‫ألكثر م��ن ‪ 11‬عاما م��ع استمرار‬ ‫اعتمادها على االستيراد لتغطية‬ ‫العجز‪ .‬وب��دال م��ن لوم‬ ‫اآلخرين‪ ،‬يجب عليها أن تقول «دعونها نركز‪ .org‬‬ ‫وسيتم القبول بعد إج��راء مقابلة‬ ‫ش �خ �ص �ي��ة حت� ��دد وف� �ق ��ا للجدول‬ ‫ال��زم �ن��ى‪ .‬‬ ‫ويشير عصفور ال��ى أن��ه بالرغم من أن مصلحة الضرائب‬ ‫حاولت التيسير على بعض املشروعات الصغيرة‪ ،‬التى ال تقدر‬ ‫على إعداد حسابتها‪ ،‬بعرضها إمكانية قيام مأمورى الضرائب‬ ‫بتقدمي خدمات محاسبية مجانية للممولن الصغار‪ ،‬اال أن هذه‬ ‫الفكرة قد ال تلقى القبول لدى الكثير من أصحاب املشروعات‬ ‫الصغيرة «ألنهم ال يريدون أن تتدخل احلكومة فى أعمالهم»‪.‬‬ ‫ويشير املدير إلى ثاثة أخطاء مهمة‪ ،‬يتعلق أولها‬ ‫بتوقيت اإلعان فى بداية إجازة العيد الطويلة فى‬ ‫الشرق األوس��ط‪ ،‬وأثناء استعداد الواليات املتحدة‬ ‫لاحتفال بعيد الشكر‪ .‬‬ ‫وعندما حتدث حاكم دبى‪ ،‬الشيخ محمد بن راشد‬ ‫آل مكتوم‪ ،‬ألول مرة عن األزم��ة بعد أسبوع تقريبا‬ ‫من اإلعان عن إرجاء سداد االلتزامات املالية ألقى‬ ‫باللوم على وسائل اإلع��ام‪ ،‬متهما إياها باملبالغة‬ ‫فى تصوير املشكلة‪ .‬‬ ‫(ب) وتشمل كل منشأة صغيرة يزيد رأسمالها املستثمر‬ ‫على مبلغ خمسن أل��ف جنيه وال يتجاوز مبلغ مائتن‬ ‫وخمسن أل��ف جنيه أو يزيد رق��م أعمالها السنوى على‬ ‫مبلغ مائتن وخمسن ألف جنيه وال يتجاوز مبلغ مليون‬ ‫جنيه أو يزيد صافى ربحها وفقاً آلخر ربط ضريبى نهائى‬ ‫على مبلغ عشرين ألف جنيه‪.‬فقد امتنعت‬ ‫برنسويك عن التعليق‪ ،‬مؤكدة ضرورة احلفاظ على‬ ‫خصوصية العميل‪.‬‬ ‫وي �خ �ت �ل��ف ال��ت��وزي��ع اجلغرافى‬ ‫الح� �ت� �ي ��اط� �ي ��ات ال � �غ� ��از اختافا‬ ‫م � �ل � �ح� ��وظ� ��ا ع� � ��ن من� � ��ط ت� ��وزي� ��ع‬ ‫االح �ت �ي��اط �ي��ات ال �ع��امل �ي��ة للنفط‪.‬وأهم تلك الدول اجلزائر‬ ‫ونيجيريا (وهما من أعضاء أوبك)‬ ‫ثم كندا وهولندا والنرويج وماليزيا‬ ‫واندونيسيا التى جمدت عضويتها‬ ‫فى أوبك لعجز انتاجها من النفط‬ ‫ع��ن م��واج �ه��ة اس�ت�ه��اك�ه��ا احمللى‬ ‫منه‪.‬‬ ‫أم� � ��ا ب ��ال� �ن� �س� �ب ��ة الح� �ت� �م���االت‬ ‫املستقبل املنظور‪ ،‬فيتوقع ان يرتفع‬ ‫االستهاك العاملى من الغاز من‬ ‫نحو ‪ 2726‬مليون طن نفط مكافئ‬ ‫‪ Toe‬ع��ام ‪ 2008‬إل��ى نحو ‪4007‬‬ ‫مليون ‪ Toe‬عام ‪ 2030‬مبعدل منو‬ ‫‪ %1.)2009‬ك��ل احل �ق��وق محفوظة‪.‬‬ ‫وي �ق��ول امل��راق �ب��ون إن املسئولن مم��ن يحتلون‬ ‫مناصب أدن��ى غير ق��ادري��ن أو غير راغ�ب��ن فى‬ ‫ال�ت�ح��دث‪ .‬وس �ي �ح �ص��ل امللتحق‬ ‫بالدورة على مكافأة شهرية رمزية‪،‬‬ ‫وميكن االلتحاق بالدورة عبر إرسال‬ ‫السيرة الذاتية على‪:‬‬ ‫‪Youth.‬‬ ‫النمو املتسارع فى استهالك الغاز الطبيعى‬ ‫© (‪ ،)2009‬جماعة‬ ‫كتاب الواشنطن‬ ‫بوست‪ .‬‬ ‫وحتتاج دبى إلى صورة عامة‪ ،‬إلى قائد للسفينة‬ ‫ي�ق��ول‪ :‬ح��دث ت�س��رب للماء‪ ،‬لكن ك��ل ش��ىء حتت‬ ‫ال�س�ي�ط��رة‪ ،‬لكنه ال ي��وج��د ه�ن��اك م��ن ي�ق��وم بهذا‬ ‫الدور»‪.‬‬ ‫ويقول املراقبون إن إحدى املشكات هى طبيعة‬ ‫النظام األوتوقراطى فى دبى‪ ،‬الدولة ‪/‬املدينة التى‬ ‫حتكمها ملكية مطلقة‪ ،‬وتخلو متاما من املؤسسات‬ ‫الدميقراطية‪.‬وكمثال‪ ،‬فقد بلغت‬ ‫الكميات ال�ت��ى مت تبديدها على‬ ‫ه ��ذا ال�ن�ح��و ف��ى دول اوب���ك عام‬ ‫‪ 1977‬نحو ‪ 140‬مليار متر مكعب‪،‬‬ ‫وه��و م��ا ي �ع��ادل نحو ‪ 2.‬وقبل ذلك طالب خال مؤمتر‬ ‫استثمارى املنتقدين بإغاق أفواههم‪.‬‬ ‫تصوير ـ هبة خليفة‬ ‫صاحب الكشك واحلالق واملكوجى مطالبون بإصدار فواتير‬ ‫نظ ـ ــرة علـ ــى القواع ــد اجلدي ــدة‬ ‫قسمت وزارة املالية املشروعات الصغيرة لثاث فئات‪:‬‬ ‫(أ) وتشمل كل منشأة صغيرة ال يزيد رأسمالها املستثمر‬ ‫على مبلغ خمسن ألف جنيه وال يزيد رقم أعمالها السنوى‬ ‫على مبلغ مائتن وخمسن ألف جنيه كما ال يتجاوز صافى‬ ‫ربحها السنوى �� وف�ق��ا آلخ��ر رب��ط ضريبى نهائى مبلغ‬ ‫عشرين ألف جنيه‪.%4‬وبينما يبلغ نصيب روسيا من‬ ‫االحتياطى العاملى للغاز نحو ‪%24‬‬ ‫فإن نصيبها من االحتياطى العاملى‬ ‫للنفط يتضاءل إلى نحو ‪..‬‬ ‫وفى عام ‪ 2008‬تعادل استهاك‬ ‫الغاز فى مجموعة الدول الغربية‬ ‫أعضاء ‪ OECD‬مع استهاكه فى‬ ‫باقى العالم‪ ،‬كما ت��وزع نحو ثلثى‬ ‫االستهاك العاملى من الغاز على‬ ‫النحو ال�ت��ال��ى‪ :‬ال��والي��ات املتحدة‬ ‫(‪ )%22‬واالحت��اد األوروب��ى (‪)%16‬‬ ‫وروسيا (‪ ،)%14‬وبلغ نصيب الدول‬ ‫ال��واق �ع��ة ح ��ول اخل �ل �ي��ج العربى‪،‬‬ ‫وبخاصة إي��ران‪ ،‬نحو ‪ ،%10‬بينما‬ ‫تقاسمت اليابان والصن نحو ‪.‬‬ ‫ويقول أحد مديرى العاقات العامة‪ :‬إن األخطاء‬ ‫التى ارتكبت ميكن أن تصبح جزءا من «دليل املغفلن‬ ‫لتحديد ما يجب أن نتجنبه عند اإلعان عن حدث‬ ‫بهذا املستوى من األهمية»‪.‬بذلك‬ ‫تعادلت احتياطيات الغاز الطبيعى‬ ‫مع احتياطيات النفط التى بلغت‬ ‫ف���ى ن��ه��اي��ة ‪ 2008‬ن��ح��و ‪1258‬‬ ‫مليار برميل أو ‪ 171‬مليار طن‪..‬‬ ‫(ج) وتشمل كل منشأة صغيرة يزيد رأسمالها املستثمر‬ ‫على مبلغ مائتن وخمسن أل��ف جنيه أو ي�ت�ج��اوز رقم‬ ‫أعمالها السنوى على مبلغ مليون جنيه أو يزيد صافى‬ ‫ربحها السنوى وفقا آلخر ربط ضريبى نهائى على مبلغ‬ ‫مائة ألف جنيه‪.‬‬ ‫ومن أبرز أهداف القواعد احملاسبية اجلديدة للمشروعات‬ ‫الصغيرة ه��و اج �ت��ذاب العاملن ف��ى ال�ق�ط��اع غير الرسمى‪،‬‬ ‫كمصانع بير السلم‪ ،‬للدخول فى القطاع الرسمى لاستفادة‬ ‫من املزايا التى يقدمها قانون الضرائب على الدخل من ضريبة‬ ‫موحدة بنسبة ‪.‬‬ ‫وي� ��وج� ��د اغ� �ل ��ب احتياطيات‬ ‫الغاز فى حقول ال حتتوى غيره‪،‬‬ ‫باستثناء كمية ضئيلة من السوائل‪،‬‬ ‫مم��ا ي�ج�ع��ل ف��ى االم� �ك ��ان انتهاج‬ ‫س �ي��اس��ات إلن �ت��اج ال �غ��از مستقلة‬ ‫ع��ن س�ي��اس��ات ان �ت��اج ال�ن�ف��ط‪ .‬‬ ‫ارت� �ف ��ع اس��ت��ه��اك ال��ع��ال��م من‬ ‫ال � �ط� ��اق� ��ة‪ ،‬ب �ج �م �ي��ع م� �ص ��ادره ��ا‬ ‫ال �ت �ج��اري��ة‪ ،‬خ ��ال ال �ف �ت��رة ‪1965‬‬ ‫� � ‪ 2008‬م��ن ن�ح��و ‪ 4121‬مليون‬ ‫ط��ن نفط مكافئ ‪ Toe‬إل��ى نحو‬ ‫‪ 11295‬مليون ‪ Toe‬مبعدل منو‬ ‫‪ %2.‬‬ ‫احتياطيات العالم النفطية فإن‬ ‫نصيبه من احتياطيات الغاز يقدر‬ ‫بنحو ‪ ،%41‬يتركز أغلبه فى دولتن‬ ‫هما اي��ران (‪ )%16‬وقطر (‪،)%14‬‬ ‫ثم السعودية واالم��ارات كل بنحو‬ ‫‪ .‬وث�م��ة دول أخ��رى يفيض‬ ‫انتاجها من الغاز على احتياجاتها‬ ‫احمللية‪ ،‬وتتمتع باحتياطيات وفيرة‪،‬‬ ‫فتساهم فى أسواق الغاز بكميات‬ ‫ي� �ت� �ف ��اوت ح �ج �م �ه��ا وف� �ق ��ا حلجم‬ ‫الفائض‪ .‬أما‬ ‫اس�ت�ه��اك ال �غ��از الطبيعى فكان‬ ‫أسرع منوا حيث قفز خال نفس‬ ‫الفترة من نحو ‪ 647‬مليون ‪Toe‬‬ ‫إلى نحو ‪ 2726‬مليون ‪ Toe‬مبعدل‬ ‫منو ‪ %3.‬وبالفعل فقد ق��ام هذا‬ ‫الثاثى عام ‪ 2001‬بإنشاء منتدى‬ ‫ال ��دول امل �ص��درة للغاز ‪Forum‬‬ ‫‪of the Gas Exporting‬‬ ‫‪ )Countries )FGEC‬كخطوة‬ ‫أولى فى االجتاه نحو إقامة منظمة‬ ‫مل�ص��درى ال�غ��از على نهج منظمة‬ ‫أوبك بالنسبة ملصدرى النفط‪.‬وبدت غير‬ ‫قادرة على اإلطاق على انتقاد نفسها أو قبول أى‬ ‫نقد من األجانب»‪.‬ويشير إي �ك��ارت وورت ��ز‪ ،‬اخلبير املالى‬ ‫فى مركز البحوث اخلليجية إلى أنه «من الصعب‬ ‫احل�ص��ول على تصريح م��ن أى مسئول‪ .‬‬ .‬‬ ‫من الفينانشال تاميز (الفينانشال تاميز‬ ‫مل�ت��د (‪ .‬ولدى مؤسسة دبى العديد‬ ‫من هذه الشركات‪.‬تابعت الدعاية اإلعانية التى تذيعها وزارة‬ ‫املالية إلقناع التجار بالتعامل مع الفواتير‪ ،‬ولكن الواقع أن هذا‬ ‫النظام ال يائمنا فى مصر» تبعا ملا قاله مشيرا إلى أنه إذا قام‬ ‫بإصدار فواتير إلثبات اإليرادات فليس كل التجار الذى يشترى‬ ‫منهم املعدات سيصدرون له الفواتير إلثبات مصروفاته‪ ،‬لذا‬ ‫ي��رى «إبراهيم» أن نظام احملاسبة الضريبية ال��ذى يتعامل به‬ ‫والذى يتبعه العديد من املنتمن لقطاع الشركات صغيرة احلجم‬ ‫ومتناهية الصغر‪ ،‬حاليا هو األنسب‪« .‬‬ ‫وقد واكبت االحتياطيات املؤكدة‬ ‫للغاز الطبيعى ذلك النمو السريع‬ ‫ف��ى استهاكه‪ ،‬إذ ارتفعت خال‬ ‫ال �ف �ت��رة ‪ 2008 -1970‬م��ن نحو‬ ‫‪ 38‬ت��ري�ل�ي��ون م�ت��ر م�ك�ع��ب ‪Tcm‬‬ ‫إل��ى نحو ‪( Tcm 185‬أو ‪6534‬‬ ‫تريليون قدم مكعبة ‪ ،)Tcf‬مبعدل‬ ‫منو ‪ %4.‬إذ يبدو‬ ‫أن اجلميع خائفون من أن يقولوا أشياء خاطئة‪.‬‬ ‫وتستثنى املنشأة االعتبارية‪ ،‬التى يوجد بها أكثر من‬ ‫شريك‪ ،‬فى الفئة (أ) من إمساك دفاتر النشاط مقابل‬ ‫أن تلتزم بإمساك أجندة لتسجيل اإليرادات واملصروفات‬ ‫واالحتفاظ بفواتير املُشتريات واملبيعات‪...‬‬ ‫معظم مالكيها أميون‬ ‫الدولة حتاسب املشروعات الصغيرة «بالورقة والقلم»‬ ‫«إبراهيم» سباك يحرص دائما على أن تكون عاقته جيدة مع‬ ‫مصلحة الضرائب «حتى ال تغلق احلكومة احملل» بحسب قوله‪،‬‬ ‫لذا يعتمد على محاسب متخصص فى إعداد إقراره الضريبى‬ ‫ويستشير أيضا «محاميا» إذا تطلب األمر‪.‬‬ ‫وتبدو تلك األفضلية بصفة خاصة‬ ‫فى استخدام الغاز فى محطات‬ ‫توليد الكهرباء التى تنفرد بنحو‬ ‫‪ %35‬م��ن االس�ت�ه��اك العاملى من‬ ‫الغاز‪.‬‬ ‫ويرى البعض أن هذه القواعد غير قابلة للتطبيق فى الواقع‬ ‫العملى‪ ،‬فعلى مستوى محال البقالة على سبيل املثال قد يواجه‬ ‫الكثير من أصحاب هذه احملال مشكات مع النظام احملاسبى‬ ‫اجلديد بسبب األمية بحسب قول عمرو عصفور‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫شعبة املواد الغذائية بالغرفة التجارية بالقاهرة حيث إن أكثر من‬ ‫نصف أصحاب محال البقالة أميون على حد تقديره‪.‬ومنذ أن بدأ التعثر قبل عام‪،‬‬ ‫ظلت دبى تنكر وجود مشكات لديها‪ .‬واذ ي�ب�ل��غ نصيب‬ ‫امل �ج �م��وع��ة ال �ص �ن��اع �ي��ة الغربية‬ ‫ع��ام ‪ 2008‬نحو ‪ %37‬من االنتاج‬ ‫العاملى م��ن ال�غ��از ونحو ‪ %50‬من‬ ‫استهاكه العاملى‪ ،‬فإن اعتمادها‬ ‫على استيراده من خارج املجموعة‬ ‫ي �ق��در بنحو ‪ %25‬ف��ى املتوسط‪،‬‬ ‫على تفاوت بن الدول‪ ،‬حيث يبلغ‬ ‫اعتماد اليابان على استيراد الغاز‬ ‫‪ %100‬بينما ال ي �ت �ج��اوز اعتماد‬ ‫ال��والي��ات املتحدة على االستيراد‬ ‫نحو ‪ %11‬تغطيها بالكامل تقريبا‬ ‫باالستيراد من جارتها كندا عبر‬ ‫شبكة لألنابيب‪ ،‬ويجرى االعداد‬ ‫الستقبال كميات كبيرة من الغاز‬ ‫الطبيعى املسال ‪ LNG‬بالتوسع‬ ‫فى بناء موانئ وناقات متخصصة‬ ‫لهذا الغرض‪.‬‬ ‫وبالنسبة للفئة (ب) فهى غير ملزمة بإمساك دفاتر‬ ‫النشاط وتكتفى بإمساك دفتر يومى حتليلى لإليرادات‬ ‫والنفقات وآخر لألصول‪.‬‬ ‫«عمرو» جنار براويز يتعامل مع الضرائب بنفس النظام الذى‬ ‫يتعامل به «إبراهيم» إال أنه يفضل أن يتعامل بنظام الفواتير إذا‬ ‫التزم التجار املوردون للمواد اخلام بإصدار فواتير بالسلع التى‬ ‫يشتريها منهم «إذا التزمت السوق بفواتير املصروفات والتزمت‬ ‫أن��ا بإصدار فواتير ل��إلي��رادات سيتم حتديد أرباحى السنوية‬ ‫بشكل أدق وهو ما سيجنبنى التعرض للتقدير اجلزافى» كما‬ ‫أضاف عمرو‪.‬‬ ‫ويقترح احلسينى أن توزع احلكومة على املشروعات الصغيرة‬ ‫ماكينات حلساب اإلي��رادات «كاشير» يتم التعامل معها كعهدة‬ ‫ويعتبر التاعب فى اإليرادات املسجلة بها جرمية حتايل‪.‬‬ ‫«ستكون هناك مشكات فى إلزام ممولن صغار «املكوجى»‬ ‫و«احلاق» و«سائق التاكسى» بإصدار فواتير بسبب غياب هذه‬ ‫الثقافة عن تعاماتهم «كما يتوقع هانى احلسينى‪ ،‬احملاسب‬ ‫وع �ض��و اللجنة االق �ت �ص��ادي��ة ب �ح��زب التجمع م�ش�ي��را إل��ى أن‬ ‫محاوالت مصلحة الضرائب فى إلزام املمولن الصغار بإصدار‬ ‫الفواتير وإمساك الدفاتر تتم من منطلق النوايا الطيبة ولكن‬ ‫محاسبة هذه املشروعات بالقواعد اجلديدة سيحمل الدولة‬ ‫بجهود كبيرة فى الوقت الذى ال تتعدى فيه إيرادات هذا القطاع‬ ‫‪ %6‬من مجمل ضرائب الدخل واملبيعات» على حد قوله‪.

‬وق��ال األب ديريك هاركينز من الكنيسة‬ ‫املعمدانية فى الشارع ‪ 19‬بواشنطن إن «سفينة نوح‬ ‫ترمز إلى آخر أمل بالنسبة لنا»‪.‬‬ ‫ووفقا لتقديرات األمم املتحدة فإن أرباح جتارة‬ ‫املخدرات تصل إلى ‪ 352‬مليار دوالر سنويا‪ ،‬حيث‬ ‫حتتفظ بها العصابات إما فى صورة أموال سائلة أو‬ ‫فى حسابات ببعض بنوك املالذات اآلمنة فى جزر‬ ‫البحر الكاريبى هربا من تعقب السلطات لها‪.‬لكن االتصال‬ ‫النهائى بني اجلانبني كان فى العاصمة النمساوية فيينا‬ ‫حيث سافر اليها اميرى من أجل مساعدة مندوب ايران‬ ‫لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية سعيد جليلى‪.‬لكن يبدو انها تقترح نوعا‬ ‫م��ن ت�ب��ادل احملتجزين عبر وس�ط��اء سويسريني‪ ،‬بحسب‬ ‫الصحيفة‪.‬‬ ‫وقالت الصحيفة ان شهرام أميرى أعطى ملراقبى االمم‬ ‫املتحدة النوويني فى اجتماع سرى فى مطار فرانكفورت‬ ‫معلومات حول املنشأة قبل ساعات من توجه وفد املفتشني‬ ‫الى اي��ران لتفتيش املنشأة‪ ،‬بحسب مصادر استخباراتية‬ ‫فرنسية‪.‬‬ ‫خدمة األوبزرفر الصحفية‬ ‫اخلرطوم ـ وكاالت األنباء‪:‬‬ ‫أع� �ل ��ن ح� ��زب امل ��ؤمت ��ر الوطنى‬ ‫واحلركة الشعبية لتحرير السودان‬ ‫شريكا احلكم فى السودان توصلهما‬ ‫إلى اتفاق بشأن االستفتاء حول تقرير‬ ‫مصير اجلنوب املقرر إجراؤه فى عام‬ ‫‪ 2011‬وانتهاء األزم��ة السياسية فى‬ ‫ال �ب�لاد‪ .‬‬ ‫يشار إلى أن سلطات االحتالل ال تخفى خططها‬ ‫لتهويد القدس وتتبع سياسة تطهير عرقى منهجية‬ ‫فى القدس‪ ،‬وال متنح الفلسطينيني تصاريح للبناء‪،‬‬ ‫وتستصدر أم��ر ه��دم ض��د أى مبنى يشيد بدون‬ ‫ترخيص‪ .‬وأوض��ح الرفاعى أن احلكومة‬ ‫املقبلة تضم مجموعة من السيدات لم يشأ أن‬ ‫يحدد ع��دده��ن‪ ،‬لكنه ف��ى املقابل أك��د أن عدد‬ ‫احلقائب ال��وزاري��ة «رمب��ا يتعدى ‪ 25‬حقيبة»‪.‬‬ ‫وقال «فى تلك اللحظة (ذروة األزمة املالية العام‬ ‫املاضى) كان النظام املصرفى الدولى مصابا بالشلل‬ ‫بسبب رفض البنوك إقراض بعضها البعض‪ .‬بالفعل كان‬ ‫هناك نقص واض��ح فى السيولة النقدية بالنظام‬ ‫املصرفى وتدخلت البنوك املركزية ملعاجلة اجلزء‬ ‫األكبر من هذا النقص»‪.‬وذك��رت قناة جيو أن مقاتلى‬ ‫طالبان أب��دوا مقاومة قوية أم��ام ق��وات اجليش‬ ‫التى دمرت العديد من مالذات املتمردين‪.‬‬ ‫وتزعم اإلذاعة أنه بناء على وثائق حصلت عليها‬ ‫يتبني أنه « خالل السنوات الثالث املاضية لم يتم‬ ‫فرض قوانني البناء ولم يتم تطبيق أوام��ر الهدم»‪.‬‬ ‫مقتل ‪ 22‬مسلح ًا باكستاني ًا‬ ‫قتلت القوات االمنية الباكستانية ما ال يقل‬ ‫عن ‪ 22‬مسلحا فى اشتباك فى منطقة كورام‬ ‫القبلية املتاخمة الفغانستان‪ .‬وشهدت كوبنهاجن‬ ‫وال�ع��دي��د م��ن م��دن العالم أم��س األول مظاهرات‬ ‫تطالب القادة فى كوبنهاجن بالتوصل إل��ى اتفاق‬ ‫طموح للتصدى لظاهرة االحتباس احلرارى‪.‬‬ ‫أما االجتاه اآلخير فتبنته الصني ومن ورائها دول‬ ‫مجموعة الـ ‪ ،77‬التى تطالب باإلبقاء على املسارين‪،‬‬ ‫وتهدد بوقف التفاوض على «اتفاق املناخ» إذا لم‬ ‫يجر وضع بروتوكول كيوتو على الطاولة‪.‬‬ ‫كان وفد روسى برئاسة اجلنرال فالديسالف‬ ‫شيراستيوك نائب أمني عام مجلس األمن القومى‬ ‫الروسى والرئيس السابق لوكالة األم��ن القومى‬ ‫الروسية قد زار واشنطن الشهر املاضى والتقى‬ ‫مسئولني ف��ى مجلس األم��ن القومى األمريكى‬ ‫ووزارات اخلارجية والدفاع واألمن الداخلى‪ .‬‬ ‫أما فيكتور سوكولوف نائب مدير معهد أمن‬ ‫امل �ع �ل��وم��ات ف��ى م��وس �ك��و‪ ،‬وه ��و م��ؤس�س��ة بحثية‬ ‫معنية ب��وض��ع خطط ت��أم�ين شبكات املعلومات‬ ‫واإلنترنت إن روسيا رص��دت حتوال واضحا فى‬ ‫املوقف األمريكى خالل الشهور القليلة املاضية‬ ‫مشيرا إل��ى أن احمل��ادث��ات األخ�ي��رة مجرد بداية‬ ‫بهدف التوصل إلى اتفاق أمريكى روس��ى «لنزع‬ ‫أسلحة اإلنترنت» واحلد من استخدامات الشبكة‬ ‫العنكبوتية الدولية فى تنفيذ هجمات ضد مصالح‬ ‫أى دولة‪.‬وأوضحت فى‬ ‫لقاء صحفى‪« :‬لقد تطلب ال��وص��ول إل��ى مستوى‬ ‫الضغط ال��ذى نلحظه عبر العالم‪ ،‬وال��ذى شهدنا‬ ‫آثاره اليوم فى العديد من العواصم‪ ،‬سنوات»‪.‬‬ ‫اختبار صاروخ نووى هندى‬ ‫ذكرت تقارير إخبارية أن الهند أجرت جتربة‬ ‫اطالق ناجحة أمس لصاروخ بالستى متطور قادر‬ ‫على حمل رءوس نووية من سفينة تابعة للبحرية‬ ‫فى خليج البنغال‪ .‬ولقى‬ ‫خمسة جنود أيضا حتفهم خالل االشتباكات التى‬ ‫استمرت يومني‪ .‬‬ ‫ففى االجتماع املغلق الذى عقد أمس األول فى‬ ‫«بالى سنتر» بحضور رؤساء الوفود؛ ملناقشة مسودة‬ ‫«اتفاق املناخ» ومسودة منفصلة لتمديد بروتوكول‬ ‫كيوتو‪ ،‬برز اجتاهان‪ ،‬األول تبنته الواليات املتحدة‬ ‫وم ��ن ورائ��ه��ا ال� ��دول ال�ص�ن��اع�ي��ة ال �ت��ى ت��ري��د دمج‬ ‫املسودتني فى نص واح��د لنسف بروتوكول كيوتو‬ ‫الذى لم تقره واشنطن‪.‬‬ ‫وق��ال��ت صحيفة «م�ع��اري��ف» ال �ص��ادرة بالعبرية‬ ‫إن عباس دع��ا نتنياهو فيها إل��ى تنفيذ صفقة‬ ‫شاليط واالفراج عن السجناء الفلسطينيني من‬ ‫أفراد حركة حماس وكذلك عن مروان البرغوثى‬ ‫وأحمد سعدات‪.‬‬ ‫ويعد العالم االيرانى ــ الذى لم يتجاوز الثالثينيات من‬ ‫عمره ــ حاليا فى قلب ازمة دولية متتد من اخلليج العربى‬ ‫الى واشنطن بعدما اتهمت طهران اململكة العربية السعودية‬ ‫و الواليات املتحدة بـ«السلوك اإلرهابى» بسبب تورطهم فى‬ ‫اختطافه اثناء وجوده فى السعودية الداء مناسك العمرة‬ ‫فى مايو املاضى‪.‬‬ ‫كانت احلركة الشعبية قد انضمت‬ ‫منذ أس��اب�ي��ع إل��ى ال �ق��وى السياسية‬ ‫املعارضة فى السودان رغم استمرارها‬ ‫فى احلكم وشاركت فى املظاهرات‬ ‫التى جرت األسبوع املاضى وأسفرت‬ ‫عن اعتقال عدد كبير من املعارضني‬ ‫بينهم اثنان من قادة احلركة‪ .‬‬ ‫من ناحيته قال مسئول فى اخلارجية األمريكية‬ ‫رفض الكشف عن هويته إنه فى حني تريد روسيا‬ ‫فرض قيود على تطوير أسلحة ووسائل هجومية‬ ‫تعتمد على اإلنترنت فإن الواليات املتحدة تريد‬ ‫امل��زي��د م��ن التعاون ال��دول��ى ف��ى مواجهة جرائم‬ ‫اإلنترنت فقط‪.‬‬ ‫واطلقت املخابرات االمريكية برنامجا سريا فى ‪2005‬‬ ‫متت تسميته بـ «تصفية العقول» وصمم من اج��ل اقناع‬ ‫العلماء املسئولني االيرانيني الرئيسيني من اجل االنشقاق‬ ‫عن النظام‪ .‬‬ ‫وقال كوستا‪ :‬إن األدلة على دخول أموال املخدرات‬ ‫إلى البنوك الكبرى جاءت من مسئولني فى بريطانيا‬ ‫وسويسرا وإيطاليا والواليات املتحدة‪.‬‬ ‫وب�ع��د ه��ذا ال�ل�ق��اء بأسبوعني تقريبا وافقت‬ ‫الواليات املتحدة على بحث موضوع أمن اإلنترنت‬ ‫م��ع ممثلني جل�ن��ة األمم امل�ت�ح��دة ل �ن��زع السالح‬ ‫«أ‪.‬‬ ‫لكن على عكس االدع��اءات االيرانية‪ ،‬فإن احلقيقة ان‬ ‫السيد اميرى قد انشق عن النظام االيرانى بتنسيق مع‬ ‫املخابرات االمريكية‪ ،‬بحسب موقع انتليجانس اون الين‬ ‫الفرنسى املعنى باالستخبارات‪.‬‬ ‫وق ��ال م�س�ئ��ول��ون م�ق��رب��ون م��ن احمل��ادث��ات إن‬ ‫إدارة الرئيس األمريكى باراك أوباما أدركت أن‬ ‫زيادة عدد الدول التى تطور «أسلحة هجومية»‬ ‫فى حروب اإلنترنت تفرض «سباق تسلح» دولى‬ ‫ملواجهة هذه األسلحة‪.‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫العرب والعالم‬ ‫‪Issue 317 .‬وفيما حذرت الدمنارك من‬ ‫ثمن سياسى باهظ فى ح��ال الفشل فى التوصل‬ ‫إلى اتفاق ملواجهة ظاهرة االحتباس احلرارى‪ ،‬أقام‬ ‫متظاهرون فى واشنطن سفينة نوح كرمز إلى آخر‬ ‫أمل إلنقاذ األرض‪.‬‬ ‫بعد سنوات من الرفض‬ ‫أمريگ ــا جت ــرى مفاوض ـ ــات مع روسـ ــيا «لنزع» س ـ ــالح اإلنترن ـ ــت‬ ‫جون ماركوف وأندرو كرمير‪:‬‬ ‫ق��ال مسئولون أمريكيون إن تنامى مخاطر‬ ‫الهجمات على امل�ن�ش��آت األمريكية احلساسة‬ ‫عبر اإلنترنت أدى إلى حتول واضح فى السياسة‬ ‫األمريكية‪ ،‬حيث واف�ق��ت واشنطن على إجراء‬ ‫محادثات مع موسكو حول سبل التصدى لهذه‬ ‫املخاطر بعد سنوات من الرفض األمريكى ألى‬ ‫حوار مع روسيا فى هذا املجال‪.‬والصاروخ الذى‬ ‫يجرى اختباره‪ ،‬يقع ضمن سلسلة أسلحة تقوم‬ ‫بتطويرها منظمة أبحاث وتطوير الدفاع التابعة‬ ‫للدولة وفقا ملشروع صواريخ مدمجة أطلق فى‬ ‫أوائل ثمانينيات القرن املاضى‪.‬‬ ‫وأضاف أنطونيو ماريا كوستا رئيس مكتب األمم‬ ‫املتحدة للمخدرات واجلرمية أن هناك أدلة قوية‬ ‫على أن عائدات اجلرمية املنظمة «كانت السيولة‬ ‫النقدية الوحيدة» املتاحة لبعض البنوك التى كانت‬ ‫على حافة االنهيار العام املاضى‪ ،‬مشيرا إلى أن‬ ‫اجلزء األكبر من أرباح جتارة املخدرات خالل العام‪،‬‬ ‫والتى تبلغ نحو ‪ 352‬مليار دوالر سنويا‪ ،‬دخلت إلى‬ ‫النظام االقتصادى املشروع نتيجة تلك األزمة‪.‬واض��اف ان��ه مت االتفاق‬ ‫ك��ذل��ك ع �ل��ى «ب��ح��ث ق ��ان ��ون االم ��ن‬ ‫الوطنى واملخابرات للتوصل فيه إلى‬ ‫اتفاق ومن ثم الدفع به للبرملان»‪.‬‬ ‫وسط هذه املشادات حذرت الرئيسة الدمناركية‬ ‫للقمة كونى هيديجارد من أن «الثمن السياسى»‬ ‫للفشل ف��ى القمة باهظ ج��دا بالنظر إل��ى اتساع‬ ‫التعبئة عبر العالم من أجل املناخ‪ .‬وال �ص��اروخ ق��ادر على حمل‬ ‫رءوس تقليدية ونووية وميكن أن يحمل رءوسا‬ ‫يصل وزنها حتى ‪ 500‬كيلوجرام‪ .‬‬ ‫وتربط حاليا ايران بني مصير ثالثة من متسلقى اجلبال‬ ‫االمريكيني كانت اعتقلتهم فى يوليو املاضى مع قائمة من‬ ‫املفقودين االيرانيني وبينهم اميرى ال��ذى تعتقد طهران‬ ‫بان الواليات املتحدة حتتجزه‪ .‬وقال‬ ‫تشافيز بعد لقائه «قال لى فيدل اذا حتطمت او‬ ‫فشلت او انهارت الثورة البوليفارية فى فنزويال‬ ‫فكل القارة سوف تسقط بني ايدى امبراطورية‬ ‫يانكى» االمريكية‪ .‬وق ��ال م �ص��در ف��ى الشرطة‬ ‫العراقية «إن س�ي��ارة كانت واق�ف��ة بالقرب من‬ ‫مركز تطوع للجيش العراقى فى منطقة كوكجلى‬ ‫شمالى مدينة املوصل انفجرت‪ ،‬مما أدى إلى‬ ‫مقتل شخصني وإصابة ‪ 23‬آخرين ‪ ،‬مشيرا إلى‬ ‫أن هذه املنطقة تسكنها أغلبية من الشبك‪.‬ونقلت يونهاب عن مسئولني‬ ‫بحكومة كوريا اجلنوبية قولهم ان البلدين اتفقا‬ ‫ع�ل��ى اس�ت�ئ�ن��اف م �ح��ادث��ات ال �س�لام ع�ن��دم��ا زار‬ ‫املبعوث االمريكى ستيفني بوسوورث بيوجنياجن‬ ‫االسبوع املاضى‪. 2009‬‬ ‫‪8‬‬ ‫استمرار اخلالفات بني األغنياء والفقراء فى قمة گوبنهاجن‬ ‫> أمريكا والصني تشتبكان حول بروتوكول كيوتو والدمنارك حتذر من ثمن باهظ للفشل‬ ‫رسالة عباس‬ ‫ب�ع��ث رئ �ي��س ال�س�ل�ط��ة الفلسطينية محمود‬ ‫عباس خ�لال االي��ام األخ�ي��رة رسالة إل��ى رئيس‬ ‫ال��وزراء اإلسرائيلى بنيامني نتنياهو حثه فيها‬ ‫على تنفيذ صفقة ال�ت�ب��ادل م��ع ح��رك��ة حماس‬ ‫لإلفراج عن اجلندى املخطوف جلعاد شاليط‪.‬ففى اكبر عملية من هذا النوع‪ ،‬مت اختفاء نائب‬ ‫وزي��ر الدفاع واجلنزال فى احل��رس الثورى االيرانى على‬ ‫رضا اصغرى فى تركيا عام ‪.‬‬ ‫ورغ ��م س�ي��اس��ة ال �ه��دم وال�ت�ه��وي��د امل�ت��واص�ل��ة فى‬ ‫القدس زعمت اإلذاع��ة اإلسرائيلية «ريشيت بيت»‬ ‫أن «وزارة الداخلية وبلدية القدس لم تنفذا أوامر‬ ‫الهدم التى صدرت بحق نحو ‪ 200‬بيت فى األحياء‬ ‫العربية فى القدس»‪ ،‬وعزت ذلك إلى ما وصفته بأنه‬ ‫«خلل فى عمل جلنة التنظيم والبناء»‪.‬ومن‬ ‫املتوقع أن يطلب الرئيس سليمان خالل زيارته‬ ‫هذه‪ ،‬احلصول على دعم اإلدارة األمريكية لزيادة‬ ‫املساعدات العسكرية التى تقدمها واشنطن‪.‬يستهدف محترفو اختراق‬ ‫الشبكات الذين يصعب حتديد هويته شبكات‬ ‫الكمبيوتر اخل��اص��ة ب���وزارة ال��دف��اع األمريكية‬ ‫والشركات الصناعية الكبرى لسرقة معلومات‬ ‫أو تدمير بيانات أو إصابة هذه الشبكات بشلل‬ ‫مؤقت‪.‬‬ ‫وتثير هذه املعلومات التساؤالت حول مدى نفوذ‬ ‫عصابات اجلرمية املنظمة داخل النظام االقتصادى‬ ‫ال �ع��امل��ى ف ��ى أوق � ��ات األزم � � ��ات‪ .‬وحذر‬ ‫محللون من احتمال العودة للصراع‬ ‫بني الشمال واجل�ن��وب ما لم يتمكن‬ ‫الطرفان من االتفاق على بنود قوانني‬ ‫من املفترض أن متهد الطريق إلجراء‬ ‫انتخابات مقررة فى ابريل واستفتاء‬ ‫على استقالل جنوب ال�س��ودان عام‬ ‫‪ 2011‬وكالهما ورد ذك��ره فى اتفاق‬ ‫السالم‪.‬‬ ‫وعلمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بوجود املنشأة عبر‬ ‫االمريكيني وحلفائهم االوروبيني فى سبتمبر‪ ،‬لكن اجتماع‬ ‫اميرى مع املفتشني فى اكتوبر امدهم مبعلومات اساسية‬ ‫من الداخل قبل ان يقوموا بزيارتهم احلساسة‪.‬‬ ‫«رويترز»‬ ‫األموال السائلة هدف البنوك فى أوقات األزمة ‬ ‫مسئول دولى‪:‬‬ ‫أم ــوال املخ ـ ــدرات أنق ــذت البن ـ ــوك‬ ‫خـ ــالل األزم ــة املالي ـ ــة العامليـ ــة‬ ‫راجيف سيال‪:‬‬ ‫ق��ال مسئول دول��ى رفيع املستوى‪ :‬إن مليارات‬ ‫ال��دوالرات من عائدات جت��ارة املخدرات ساهمت‬ ‫ف��ى إن�ق��اذ النظام امل��ال��ى العاملى ف��ى ذروة األزمة‬ ‫املالية العاملية خالل العام احلالى‪.‬‬ ‫ونشبت االزم��ة السياسية بسبب‬ ‫اخل�ل�اف��ات ب�ين احل��زب�ين الشمالى‬ ‫واجل�� �ن� ��وب� ��ى ح� � ��ول االص �ل��اح � ��ات‬ ‫الدميقراطية ال�ت��ى تطالب احلركة‬ ‫الشعبية ب��إق��راره��ا قبل االنتخابات‬ ‫العامة فى ‪ 2010‬وكذلك حول قانون‬ ‫االستفتاء حول استقالل السودان‪.‬وقد التقى أمس سليمان العديد‬ ‫م��ن اللبنانيني وال�ل�ب�ن��ان�ي�ين األم��ري �ك �ي�ين‪ .‬‬ ‫وأضاف «لم نكن أبدا طرفا فى أى حوار منتظم‬ ‫ميكن أن يدعم نظرية من هذا النوع‪ .14 Dec.‬ك �م��ا ت �ع��زز هذه‬ ‫التصريحات الدعوة إلى مراجعة أعمق للقواعد‬ ‫املالية واملصرفية العاملية فى الوقت الذى يطالب‬ ‫فيه قادة الدول الكبرى مثل باراك أوباما وجوردون‬ ‫ب��راون بوضع قواعد جديدة ملراقبة النظام املالى‬ ‫الدولى حتى ال تكرر األزمة املالية األخيرة‪.‬‬ ‫وأص��در الرئيس أوب��ام��ا تعليمات ف��ى فبراير‬ ‫املاضى مبراجعة نظم تأمني شبكات الكمبيوتر‬ ‫واإلن�ت��رن��ت ف��ى ال��والي��ات ويستعد إلع�لان تعيني‬ ‫مسئول عن تنسيق سياسات الدفاع األمريكية فى‬ ‫مجال اإلنترنت‪.‬وق ��ال ن��ائ��ب رئ �ي��س املؤمتر‬ ‫الوطنى ن��اف��ع على ن��اف��ع ف��ى مؤمتر‬ ‫صحفى مشترك مع السكرتير العام‬ ‫للحركة الشعبية لتحرير السودان‬ ‫ب��اق��ان ام��وم «نعلن ات�ف��اق الشريكني‬ ‫على ك��ل ال�ن�ق��اط ال�ت��ى ك��ان��ت مسار‬ ‫اختالف فى قانون االستفتاء جلنوب‬ ‫ال �س��ودان»‪ .‬‬ ‫وت �ش �ي��ر ت �ق��اري��ر أم��ري �ك �ي��ة إل���ى أن العامني‬ ‫املاضيني شهدا زيادة كبيرة فى عدد الهجمات‪،‬‬ ‫التى تستهدف شبكات معلومات حكومية وغير‬ ‫حكومية فى ال��والي��ات املتحدة ليصل إل��ى عدة‬ ‫آالف هجوم كل يوم‪ .‬‬ ‫ورغ��م إش��ارت��ه إل��ى أن��ه «ل��ن تكون هناك وزارة‬ ‫خاصة حتت مسمى وزارة حقوق اإلنسان»‪ ،‬إال‬ ‫أن الرفاعى شدد على أن موضوع حقوق اإلنسان‬ ‫«يتصدر أولويات احلكومة»‪.‬واوضحنت ان رجل اعمال‬ ‫املانيا كان حلقة الوصل بينه وبني االمريكيني‪ .‬وج��اء ك�لام فيدل فى ختام‬ ‫اجتماع اللجنة احلكومية املشتركة التى وقعت‬ ‫مشاريع مشتركة بقيمة حوالى ثالثة مليارات‬ ‫دوالر للعام ‪ 2010‬فى قطاعات النفط والصحة‬ ‫والتربية والزراعة‪.‬ف‪.‬‬ ‫حيث تناقش عددا من امللفات الساخنة خاصة‬ ‫فى ظل الظروف اإلقليمية والدولية واملستجدات‬ ‫احلالية بالغة األهمية‪ .2013‬‬ ‫وخالفا ملظاهرات كوبنهاجن التى تخللتها أعمال‬ ‫عنف‪ ،‬أقام متظاهرون مؤيدون ملساهمة كبيرة من‬ ‫قبل الواليات املتحدة فى محاربة ظاهرة االحتباس‬ ‫احل��رارى‪ ،‬سفينة نوح خالل مظاهرة سلمية أمس‬ ‫األول فى واشنطن‪.‬‬ ‫التفاصيل التى كشفها عمالء فرنسيون على اطالع‬ ‫باالجتماعات السرية التى ج��رت فى فرانكفورت تعطى‬ ‫صورة الميرى على انه واحد من اذكى الفيزيائيني النووين‬ ‫فى جيله‪ ،‬وه��و ايضا غربى التوجه ويتحدث االجنليزية‬ ‫بشكل جيد‪.‬وستشهد قمة الكويت‬ ‫ت��دش�ين ال �ق��ادة م�ش��روع ال��رب��ط الكهربائى بني‬ ‫دول املجلس وفى امللف االقتصادى اخلليجى‪،‬‬ ‫سيناقش ال �ق��ادة االحت���اد اجل�م��رك��ى ومشروع‬ ‫السكك احلديدية إضافة إلى اتفاقية االحتاد‬ ‫النقدى والعملة اخلليجية املوحدة خاصة بعد أن‬ ‫صادقت الكويت على تلك االتفاقية لتكون بذلك‬ ‫ال��دول��ة الرابعة م��ن دول املجلس التى تصادق‬ ‫عليها‪.2007‬‬ ‫ضغوط إسرائيلية لهدم ‪200‬‬ ‫منزل فلسطينى فى القدس‬ ‫غزة ـ وكاالت األنباء‪:‬‬ ‫أكدت مصادر إسرائيلية وجود ‪ 200‬أمر قضائى‬ ‫بهدم منازل فلسطينية فى القدس احملتلة لم تنفذ‬ ‫بعد وأن عدة جهات تضغط باجتاه تطبيقها وإدخالها‬ ‫إلى حيز التنفيذ‪.‬ولكن الواليات املتحدة كانت ترفض‬ ‫ه��ذه ال��رؤي��ة على أس��اس استحالة وج��ود تشابه‬ ‫بني األسلحة الكيماوية واالستخدامات العسكرية‬ ‫لإلنترنت وشبكات الكمبيوتر‪.‬‬ ‫واخ�ت��ار املتظاهرون األمريكيون ال��راغ�ب��ون فى‬ ‫إبرام اتفاق طموح وملزم فى كوبنهاجن هذا الرمز‬ ‫للفت االنتباه إلى ضرورة التوصل إلى اتفاق إلنقاذ‬ ‫األرض‪ .‬وم��ن املنتظر مشاركة ‪ 110‬رؤساء‬ ‫دول وحكومات فى اليوم األخير للقمة الهادفة إلى‬ ‫التوصل إلى اتفاق جديد حول املناخ يبدأ سريانه‬ ‫مطلع يناير ‪.‬‬ ‫وتنفى واشنطن رسميا اى ان يكون لديها اى معلومات‬ ‫عن مكان اميرى‪ ،‬لكن يعتقد ان العالم النووى موجود فى‬ ‫اوروب��ا محاطا بحماية من املخابرات الغربية فى مهمة‬ ‫يقودها السى اى ايه‪ ،‬حيث يتم استجوابه بواسطة خبراء‬ ‫يريدون ان يتأكدوا من انه ليس عميال مزدوجا زرعته ايران‬ ‫بينهم‪.‬‬ ‫ولكن املوقف األمريكى تغير اآلن‪ ،‬وأصبحت‬ ‫واش �ن �ط��ن أك �ث��ر اس �ت �ع��دادا ورغ �ب��ة ف��ى التعاون‬ ‫م��ع املجتمع ال��دول��ى مل��واج�ه��ة مخاطر هجمات‬ ‫اإلنترنت‪.‬‬ ‫وبعدها بقليل توجه اميرى الى مكة الداء العمرة‪ ،‬ولم‬ ‫يظهر بعدها‪ .‬‬ ‫باقان‬ ‫إحدى املنشآت النووية اإليرانية ‬ ‫كشف عن أهم املعلومات حول منشأة قم النووية‬ ‫صنداى تليجراف‪ :‬العالم النووى اإليرانى‬ ‫املخطوف عميل للمخابرت األمريكية‬ ‫لندن ـ وكاالت األنباء‬ ‫كشفت صحيفة الصنداى تليجراف البريطانية عن ان‬ ‫العالم ال�ن��ووى االي��ران��ى ال��ذى اختفى قبل ستة اشهر فى‬ ‫السعودية قد كشف اسرارا نووية حول منشأة قم اجلديدة‪.‬‬ ‫ورأى شتيرن أن عبارتى «من واجب» و«ميكنها»‬ ‫تشكالن نقطة فنية لكنها مهمة‪ ،‬ومي�ك��ن البدء‬ ‫باملفاوضات على هذا األساس‪ ،‬مضيفا أنه إذا كنا‬ ‫نتحدث عن خفض االحتباس إلى ما دون درجتني‬ ‫مئويتني إضافيتني بالنسبة للدول الصناعية‪ ،‬فال‬ ‫ميكننا التفاوض فعليا ما دامت كبرى الدول النامية‬ ‫(الصني) غير مستعدة للعب دور فعلى‪.‬وقالت الصحيفة إنه تعاقب الرؤساء‬ ‫على وكالة مكافحة التجسس النووى االيرانية‪ ،‬بعد اختفاء‬ ‫اميرى‪ ،‬كما طرح وزير اخلارجية االيرانى منوشهر متكى‬ ‫قضية اختفائه ف��ى ل�ق��اء خ��اص م��ع االم�ي�ن ال�ع��ام لالمم‬ ‫املتحدة بان كى مون‪.‬‬ ‫وأضافت أن «ذلك أسهم فى جعل الثمن السياسى‬ ‫لفشل ما فى كوبنهاجن باهظا جدا حلد يجعلنى‬ ‫مقتنعة متاما بأن القادة سيفكرون بعناية قبل تقرير‬ ‫ما إذا كانوا مستعدين لدفعه»‪ .‬‬ ‫وأضافت أنه فى مداوالت فى احملاكم وجه القضاة‬ ‫انتقادات شديدة للسلطات‪ ،‬واتهموهم بأن «تطبيق‬ ‫القانون ليس من أولوياتهم»‪.‬‬ ‫سيدات فى حكومة األردن اجلديدة‬ ‫ق��ال رئ�ي��س ال� ��وزراء االردن ��ى املكلف سمير‬ ‫ال��رف��اع��ى إن��ه سيعلن تشكيلته احلكومية فى‬ ‫غضون يومني‪ .‬‬ ‫سليمان فى واشنطن‬ ‫وص��ل الرئيس اللبنانى ميشال سليمان إلى‬ ‫واشنطن اس�ت�ع��داداً حمل��ادث��ات رسمية يعقدها‬ ‫اليوم مع الرئيس األمريكى باراك أوباما وعدد‬ ‫م��ن املسئولني األم��ري�ك�ي�ين ال�ك�ب��ار ف��ى اإلدارة‬ ‫والكوجنرس‪ .‬‬ ‫وف��ى ح�ين رف��ض كوستا حت��دي��د أس�م��اء الدول‬ ‫أو ال �ب �ن��وك ال �ت��ى ت�ل�ق��ت أم � ��وال امل� �خ ��درات على‬ ‫أس��اس أن مهمة مكتبه هى حل املشكالت وليس‬ ‫توجيه االتهامات باملسئولية‪ ،‬وقال إن «الكثير من‬ ‫القروض بني البنوك (إنتربنك) كانت تعتمد على‬ ‫أموال جتارة املخدرات وغيرها من األنشطة غير‬ ‫القانونية» خالل فترة األزمة‪.‬‬ ‫وقال كوستا‪ ،‬فى اتصال هاتفى من مقر مكتبه‬ ‫فى العاصمة النمساوية فيينا‪ :‬إن أجهزة مخابرات‬ ‫وأم��ن عديدة لفتت نظره إلى أدل��ة دخ��ول األموال‬ ‫احل��رام إلى النظام املالى الرسمى ألول مرة منذ‬ ‫‪ 18‬شهرا‪.‬‬ ‫استئناف محادثات واشنطن‬ ‫وبيوجن ياجن‬ ‫ذك��رت وكالة يونهاب الكورية اجلنوبية أمس‬ ‫ان كوريا الشمالية والواليات املتحدة اتفقتا على‬ ‫استئناف احملادثات الرباعية املعلقة والتى تهدف‬ ‫إلى استبدال الهدنة الهشة فى احلرب الكورية‬ ‫باتفاق سالم دائم‪ .‬‬ ‫واعترف بأن هذه األموال أصبحت األن جزءا من‬ ‫النظام املالى الرسمى ومت غسلها بطريقة فعالة‪.‬وبالرغم من ان‬ ‫املخابرات الغربية جمعت معلومات ح��ول املنشاة خالل‬ ‫ثالث سنوات‪ ،‬فإن املعلومات التى حصلوا عليها من اميرى‬ ‫كانت «فى غاية الفائدة»‪ ،‬بحسب مصدر مقرب من االدارة‬ ‫العامة لالمن اخلارجى الفرنسية‪.‬وأفادت قناة جيو‬ ‫التليفزيونية الباكستانية أن القوات شنت هجوما‬ ‫على منطقة ل��وي��ر ك ��ورام مدعومة بالطائرات‬ ‫املروحية السبت مما أسفر عن مقتل ‪ 15‬متمردا‬ ‫من بينهم قائد محلى يطلق عليه «واليداد»‪ .‬‬ ‫وأضاف «فى حاالت كثيرة كانت أموال املخدرات‬ ‫هى السيولة النقدية الوحيدة املتاحة للبنوك‪ .‬‬ ‫© ‪ :2009‬كل احلقوق محفوظة لشركة النيويورك‬ ‫تاميز ملبيعات اخلدمات الصحفية‪.‬‬ ‫وقال املوفد األمريكى اخلاص إلى قمة كوبنهاجن‬ ‫تود شتيرن إن املسودة التى صاغها ممثل مالطا‬ ‫ميخائيل زاميت ك��وددج��ار رئيس مجموعة العمل‬ ‫اتفاق بني شريكى احلكم إلنهاء‬ ‫األزمة السياسية فى السودان‬ ‫انفجار سيارة مفخخة باملوصل‬ ‫لقى شخصان مصرعهما وأصيب ‪ 23‬آخرون‬ ‫ج��راء انفجار سيارة مفخخة أمس بالقرب من‬ ‫مركز للتطوع تابع للجيش شمالى مدينة املوصل‬ ‫م�ح��اف�ظ��ة ن �ي �ن��وى‪ .‬وفى‬ ‫النصف الثانى من العام املاضى ومع اشتداد حدة‬ ‫أزمة السيولة النقدية فى النظام املصرفى تزايدت‬ ‫أهمية أموال عصابات املخدرات بالنسبة للبنوك»‪.‬وتواصل عمليات االستيطان فى القدس‬ ‫لفرض أمر واقع على األرض حتول دون تقسيمها‬ ‫مستقبال‪.‬‬ ‫اخل��اص��ة مب �ع��اه��دة األمم امل �ت �ح��دة ح ��ول التغير‬ ‫املناخى‪ ،‬تضمنت ع��ددا من النقاط البناءة‪ ،‬لكنه‬ ‫رف��ض أن تعترف ب�ل�اده ب��اجل��زء املتعلق بتقليص‬ ‫انبعاثات غازات الدفيئة «كقاعده للتفاوض»‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى أن مشروع االتفاق ينص على أنه «من واجب»‬ ‫ال��دول الصناعية ال��وف��اء بالتزاماتها فيما يتعلق‬ ‫بتقليص االنبعاثات وأن ال��دول النامية «ميكنها»‬ ‫القيام بذلك‪.‬‬ ‫كذلك رأى أن حصة الصني‪ ،‬التى تطلق مبفردها‬ ‫‪ %27‬من انبعاثات العالم‪ ،‬ال تستحق دعما ماليا؛‬ ‫وهو ما أثار غضب الوفد الصينى‪ ،‬ودفع بنائب وزير‬ ‫اخلارجية الصينى «هى يا فى»‪ ،‬إلى القول إنه شعر‬ ‫بالصدمة جراء أقوال شتيرن باعتبار أن الصني ال‬ ‫تطلب مساعدات لنفسها بل باسم الدول النامية‪.‬والتحق العالم الشاب بجامعة طهران التى يعتبرها‬ ‫االحت��اد االوروب��ى ج��زءا من عمليات النظام االيرانى فى‬ ‫مجال االنتشار النووى‪.‬‬ ‫اميرى الفيزيائى احلاصل على جائزة فى علوم الذرة‬ ‫عمل فى املنشأة التى اقيمت حتت االرض وسط حراسة‬ ‫مشددة‪ .‬‬ ‫قمة خليجية اليوم‬ ‫تبدأ بالكويت اليوم أعمال القمة الـ‪ 30‬لقادة‬ ‫دول مجلس ال�ت�ع��اون اخلليجى مبشاركة قادة‬ ‫‪ 6‬دول خليجية ه��ى الكويت واململكة العربية‬ ‫ال �س �ع��ودي��ة ودول� ��ة اإلم � ��ارات ال�ع��رب�ي��ة املتحدة‬ ‫ومملكة البحرين وسلطنة عمان ودول��ة قطر‪.‬‬ ‫وباعتبار أن أى ات�ف��اق غير ممكن دون تفاهم‬ ‫بني الصني والواليات املتحدة‪ ،‬أكبر ملوثني للبيئة‬ ‫على مستوى العالم حيث تضخان نحو ‪ %40‬من‬ ‫االنبعاثات الغازية‪ ،‬فقد شدد وزير البيئة السويدى‪،‬‬ ‫ال� ��ذى ت� �ت ��رأس ب�ل��اده ال� � ��دورة احل��ال �ي��ة لالحتاد‬ ‫األوروب��ى‪ ،‬أندرياس جارليجن على ضرورة حتويل‬ ‫التعهدات الطوعية من البلدين خلفض االنبعاثات‬ ‫إلى «التزامات قانونية»‪ ،‬ما ترفضه الصني بشده‬ ‫باعتبارها دوله نامية‪.‬تعد عمليات االختفاء من بقايا ايام احلرب‬ ‫الباردة‪ ،‬حيث مت اختطاف علماء ودبلوماسيني جواسيس‬ ‫فى مؤامرات تضاهى فى غرابتها قصص الكاتب البريطانى‬ ‫جون لو كاريه املثيرة‪ .‬‬ ‫ي�ق��ول فينى ماركوفسكى مستشار احلكومة‬ ‫البلغارية لشئون أم��ن اإلن�ت��رن��ت ومم�ث��ل روسيا‬ ‫فى منظمة أسماء نطاقات اإلنترنت بواشنطن‬ ‫إن التحول فى املوقف األمريكى يشير إل��ى أن‬ ‫مخاطر جرائم اإلنترنت أصبحت أكبر من أن يتم‬ ‫جتاهلها‪.‬‬ ‫تشافيز يجرى محادثات مع كاسترو‬ ‫أج ��رى ال��رئ �ي��س ال�ف�ن��زوي�ل��ى ه��وج��و تشافيز‬ ‫محادثات مع الزعيم الكوبى فيدل كاسترو حول‬ ‫اتفاقات تصل قيمتها إلى ثالثة مليارات دوالر‬ ‫وقعت بني البلدين خ�لال قمة ب��دأت ام��س فى‬ ‫هافانا لكتلة البا املناهضة لالمبريالية‪ .‬‬ .‬‬ ‫وانضم ممثلو اليابان والنرويج واالحتاد األوروبى‬ ‫إلى موقف واشنطن فى انتقادها مسودة االتفاق؛‬ ‫كونها «لم حتدد وجهة نهائية» خلفض االنبعاثات‪،‬‬ ‫غ �ي��ر أن األوروب� �ي�ي�ن ط��ال �ب��وا اجل��ان��ب األمريكى‬ ‫بضرورة اإلق��دام على م�ب��ادرات لدفع املفاوضات‬ ‫قدما فى كوبنهاجن‪.‬ب»‬ ‫واألمن الدولى‪.‬‬ ‫وت �ق��ول السلطات ال�س�ع��ودي��ة ان�ه��ا ال ت�ع��رف شيئا عن‬ ‫مكانه‪ ،‬لكن احلقيقة ان السيد اميرى قد انشق عن النظام‬ ‫االيرانى ‪.‬‬ ‫كوبنهاجن ـ وكاالت األنباء‪:‬‬ ‫خيمت «ح��رب ال�ك�ل�م��ات» ب�ين ممثلى الواليات‬ ‫املتحدة والصني ح��ول مسودة «اتفاق املناخ» على‬ ‫أجواء االجتماعات فى قمة كوبنهاجن‪ ،‬ما اعتبره‬ ‫مسئولون فى األمم املتحدة مؤشرا على انطالق‬ ‫م�ف��اوض��ات ش��اق��ة حتى ال �ي��وم األخ �ي��ر م��ن أعمال‬ ‫املؤمتر اجلمعة املقبلة‪ .‬وقال‬ ‫مسئولون مقربون من هذه احملادثات إن اجلانبني‬ ‫حققا تقدما فى مجال تضييق اخلالفات بينهما‬ ‫بشأن اجلوانب األمنية واالقتصادية لإلنترنت‪.‬‬ ‫وي���رى ال� ��روس أن ��ه مي�ك��ن احل ��د م��ن مخاطر‬ ‫االس�ت�خ��دام��ات العسكرية لشبكة اإلن�ت��رن��ت من‬ ‫خالل معاهدة دولية على غرار معاهدات حظر‬ ‫االن �ت �ش��ار ال��ن��ووى وح �ظ��ر األس �ل �ح��ة الكيماوية‬ ‫والبيولوجية‪ .‬‬ ‫وكشف الرئيس االمريكى ب��اراك اوباما عن منشأة قم‬ ‫بعد بعد اربعة اشهر من اختفاء اميرى‪ .‬‬ ‫وأوق�ف��ت الشرطة الدمناركية ‪ 968‬محتجا فى‬ ‫العاصمة‪ ،‬حيث تظاهر عشرات آالف األشخاص‬ ‫على هامش القمة‪ ،‬ثم أفرجت مساء نفس اليوم‬ ‫عن حوالى ‪ 150‬شخصا بعد استجوابهم‪ ،‬بحسب‬ ‫بيان للشرطة‪ .‬وأمام‬ ‫رغبة البنوك فى حتسني مستوى السيولة لديها‬ ‫وف��ى تعزيز قيمة سهمها ف��ى البورصة أصبحت‬ ‫مشكلة مصدر األموال القادمة أقل أهمية بالنسبة‬ ‫لها»‪.‬‬ ‫م ��ن ن��اح �ي �ت��ه‪ ،‬رف� ��ض م �ت �ح��دث ب ��اس ��م احت ��اد‬ ‫املصرفيني البريطانيني تصريحات كوستا‪ ،‬وقال‬ ‫إنهم فى انتظار طرح أى أدلة تؤكد مزاعمه‪.‬‬ ‫واجتمع اجلانبان مرارا على مدى‬ ‫ال�ع��ام املنصرم حمل��اول��ة كسر جمود‬ ‫ت�س�ب��ب ف �ي��ه خ�ل�اف ح ��ول مشاريع‬ ‫القوانني لكن احملادثات اكتسبت قوة‬ ‫دافعة جديدة خ�لال مطلع األسبوع‬ ‫عندما توجه رئيس جنوب السودان‬ ‫وزع��ي��م احل��رك��ة ال�ش�ع�ب�ي��ة لتحرير‬ ‫ال �س��ودان سيلفا كير إل��ى اخلرطوم‬ ‫ملقابلة البشير‪.‬‬ ‫وقال املوقع ان املخابرات تواصلت مع العالم االيرانى‬ ‫العام املاضى عندما زار اميرى مدينة فرانكفورت االملانية‬ ‫فى مهمة تتعلق بعمله البحثى‪ .‬‬ ‫وق��ال إن هناك أدل��ة لديه تشير إل��ى أن بعض‬ ‫ع �ص��اب��ات امل� �خ ��درات ت��دخ �ل��ت إلن �ق��اذ ب �ن��وك من‬ ‫اإلف�لاس من خ�لال منحها األم��وال السائلة التى‬ ‫حتتاج إليها‪.‬‬ ‫يحظر نشر هذه املادة أو إذاعتها أو توزيعها بأى‬ ‫صورة من الصور‪.‬‬ ‫وشدد على أن بكني التطلب هبات‪ ،‬بيد أن الدول‬ ‫املتقدمة لديها واجبات أخالقية وقانونية للوفاء‬ ‫بالتزاماتها‪ ،‬خصوصا أنها كانت املتسبب الرئيسى‬ ‫ب��االن�ب�ع��اث��ات واالح �ت �ب��اس احل� ��رارى‪ ،‬ف��ى ح�ين أن‬ ‫الصني والدول النامية األخرى هى ضحية لتغيرات‬ ‫املناخ واالنبعاثات من الدول الصناعية‪.‬‬ ‫تشير تقديرات صندوق النقد ال��دول��ى إل��ى أن‬ ‫ال�ب�ن��وك األم��ري�ك�ي��ة واألوروب� �ي ��ة خ�س��رت أك�ث��ر من‬ ‫تريليون دوالر نتيجة األصول اخلطيرة والقروض‬ ‫املعدومة خالل الفترة من يناير ‪ 2007‬إلى سبتمبر‬ ‫‪ ،2009‬وأشهر أكثر من ‪ 200‬بنك عقارى إفالسه‬ ‫وأش �ه��ر ال�ع��دي��د م��ن ال�ب�ن��وك ال�ك�ب��رى إف�لاس��ه أو‬ ‫استحوذت عليها احلكومات إلنقاذها‪.

‬‬ ‫ي��رى أنديك أن فياض هو األنسب خلالفة عباس لعدة‬ ‫أسباب منطقية سردها تباعا بالقول «يعمل فياض على‬ ‫أساس أنه يجب على الفلسطينيني إثبات أنهم شركاء يعتمد‬ ‫عليهم فى السالم قبل أن تتفاوض إسرائيل بحسن نية‪.14 Dec.‬وتساءلت س��ارة عن‬ ‫اللغة االجنليزية‪.‬أما بالنسبة‬ ‫مم� � ��ارس� � ��ة ال� �ط� �ق���وس‬ ‫ل ��ى ف��ان��ا أراه� � ��ا مليئة‬ ‫الدينية»‪.‬وتوقعت أن‬ ‫أرى شخصا متجهما بينما ك��ان على النقيض من‬ ‫ذل��ك‪ ،‬شخصا ممتلئا باحليوية وصوته م��رح‪ .‬‬ ‫ت��ق��وم امل �ع �ل �م��ات بشرح‬ ‫ف��ال �ن �س��اء ف ��ى اليمن‬ ‫ت � �ع� ��ان� ��ني م� � ��ن الفقر‬ ‫القواعد للطالبات‪ .‬وهو‬ ‫موطن والد أسامة بن الدن‪ ،‬الذى هاجر بعدها إلى‬ ‫السعودية‪.‬‬ ‫سألته‪« :‬أال ترى أن الطالبات قد ال يستفدن من‬ ‫الفصل احل ��ازم م��ع ال��رج��ال ف��ى ق��اع��ات الدرس»‪.‬إال أن أماكن‬ ‫الترويح الوحيدة فى هذه املدينة هى املقاهى فقط‪ ،‬وت �ق��ول ن��ور‪« :‬ن�ح��ن ن��درك أن ف��ى االس ��الم الرجل‬ ‫التى ميكن فيها شرب املثلجات‪ .‬فمن خ��الل قوتهم اإلميانية‬ ‫ونسبهم إلى آل البيت أصبحت بركة العلماء أكثر قوة‬ ‫فإن القليل منهن يسافرن إلى هناك‪.‬لكننى وج��دت أن املدارس‬ ‫اإلسالمية فى مدينة ترمي جتذب الكثير من الشباب‬ ‫الغربى املسلم الذى يذهب بحثا عن إجابات ألسئلة‬ ‫تتعلق بكيفية عيش حياته كمسلم فى الغرب؟ وقمت‬ ‫بتتبعهم ملعرفة ماذا يجذب شابة بريطانية إلى وادى‬ ‫بالصحراء اليمينة‪ ،‬وما األفكار التى ستعود بها إلى‬ ‫اململكة املتحدة؟‬ ‫وفى رحلتى من دبى إلى العاصمة اليمنية صنعاء‪،‬‬ ‫كانت كل النساء ترتدين النقاب األسود‪ .‬فهو ف��ى حاجة إل��ى إظ�ه��ار أن‬ ‫طريقته ميكنها أن حترز تقدما ملموسا باجتاه إقامة دولة‬ ‫فلسطينية‪ .‬إن ه��ذه اإلج� ��راءات‬ ‫مدعومة بالنمو االقتصادى السريع‪ ،‬من شأنها غرس األمل‬ ‫فى نفوس الفلسطينيني ليحل محل اليأس املسيطر عليهم‬ ‫حاليا‪ .‬حيث يبدأ اليوم فى الثالثة فجرا بصلوات‬ ‫ما قبل الفجر وتستمر حتى شروق الشمس‪ ،‬وتبدأ الدين االسالمى وهو الزهد‪ .‬‬ ‫مها فهمى‬ ‫تستعرض رؤية‬ ‫معهد بروكنجز‬ ‫ألسباب تعثر‬ ‫خطى أوباما على‬ ‫طريق السالم ‪.‬‬ ‫ويقول أحدث تقارير معهد بروكنجز األمريكى للدراسات‬ ‫السياسية إنه بعد شهور من اجلهود الدبلوماسية األمريكية‬ ‫املكثفة فى املنطقة لتحريك عملية السالم بني اإلسرائيليني‬ ‫والفلسطينيني‪ ،‬بدت واشنطن غير قادرة على القيام بدور‬ ‫الراعى الرئيسى لعملية السالم وراغ��ب فى التخفف من‬ ‫أعباء هذه املهمة الثقيلة بالسماح بدخول فاعليني دوليني‬ ‫على خط العملية التفاوضية‪.‬‬ ‫كان يقطن معى فى املنزل كثيرات‪ ،‬مثل عزيزة وهى‬ ‫من عائلة بريطانية ذات أصول باكستانية‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى مجموعة من السيدات اللواتى غيرن دينهن إلى‬ ‫االس��الم مثل‪ :‬سميرة احملامية من جنوب أفريقيا‪،‬‬ ‫وسارة الطالبة الكندية‪ ،‬ونور الفتاة االجنليزية ذات‬ ‫العيون الزرقاء‪.‬‬ ‫وف��ى ال �ي��وم ال�ت��ال��ى ح �ض��رت أول م�ح��اض��رة فى مدى إجازة وجود الوشم فى جسدها حيث ظهرها‬ ‫مدرسة دار الزهراء فى احلجرة املربعة الصغيرة‪ ،‬مغطى بالكامل بالتاتو ويصعب ازالته‪ .‬‬ ‫وتقول عزيزة‪« :‬املزيد من املعاناة تعنى علو الهمة‬ ‫ف ��ال ��دارس ��ات ال �ب��ري �ط��ان �ي��ات ي�ت�ع��ام�ل��ن م��ع ترمي‬ ‫ون� �ح ��ن ن� �ق ��وم بتشجيع‬ ‫ب��اع �ت �ب��اره��ا ش �ي �ئ��ا غير‬ ‫ب �ع �ض �ن��ا ال� �ب� �ع ��ض على‬ ‫قابل للنقد‪ .‬‬ ‫فى الوقت نفسه يحذر إنديك من خطورة حدوث أى فراغ‬ ‫فى الشرق األوسط ألن هذه املنطقة تكره الفراغ ولديها من‬ ‫البدائل اخلطيرة ما يكفى مللء هذا الفراغ‪.‬‬ ‫وختم أنديك تقريره بالتأكيد على أنه ال ميكن ألى من‬ ‫ه��ذه األش�ي��اء أن تكون بديال ملفاوضات ال��وض��ع النهائى‪.‬‬ ‫||‬ ‫احلماس وحده ال يكفى‪ .‬‬ ‫وترحب الدارسات بالفصل بني الذكور واالناث‪.‬‬ ‫وانتظرتنى فى «أرض املعجزات» أسماء البريطانية‬ ‫ذات العيون الغامقة وهى ترتدى فستانا أسود‪.‬‬ ‫تذكرن أن ظالم الطريق‬ ‫وت��زور ال��دارس��ات مقابر‬ ‫إلى املسجد سيكون نورا‬ ‫االول � �ي� ��اء وه� ��ن يغطني‬ ‫يوم احلساب»‪.‬لكن ه��ذه العملية املتكاملة س��وف تعتمد على‬ ‫مجموعة اخلطوات الصغيرة السابقة‪ ،‬والتى تتضمن قرار‬ ‫نتنياهو بتجميد االستيطان‪ ،‬وتنمية الثقة بني قوات األمن‬ ‫الفلسطينية واجل �ي��ش اإلس��رائ �ي �ل��ى‪ .‬‬ ‫وبالرغم من الصبغة الليبرالية ملدرسة فاطمة وأصبح الطالب يؤمنون بها‪ ،‬كما أنها تنعكس على‬ ‫الزهراء‪ ،‬اال ان احلياة فى املدرسة منضبطة بشكل ممتلكاتهم واألشياء التى يستخدمونها‪.‬ق�ب��ل ال���درس ك�ن��ت أج �ل��س ف��ى مجموعة‬ ‫الدارسات غير املتزوجات فال تختلطن بالرجال‪.‬وقالت‪ :‬قبل اعتناقى‬ ‫االس��الم كنت أشعر أننى مشتتة ال��ذه��ن‪ ،‬وعندما‬ ‫اتبعت االسالم أشعر بالصفاء النفسى»‪.‬ووقتها ب��دأ الشباب البريطانى فى‬ ‫تصوير احملاضرة وكأنه مهرجان سنيمائى وليس‬ ‫جتمعا دينيا‪.‬‬ ‫وتعتبر مدينة ت��رمي من امل��دن النائية التى تبعد‬ ‫‪ 300‬ميل من وادى حضرموت (جنوب اليمن)‪ .‬‬ ‫وب�ع��د أرب �ع��ة أش�ه��ر التقيت ن��ور وس�م�ي��رة وهما‬ ‫يرتديان مالبس عادية وب��دون احلجاب وضحكت‬ ‫عندما رأيتهما مبالبس شتوية ثقيلة تتناسب مع‬ ‫املدينة‪.‬هذه هى احلقيقة التى أدركتها‬ ‫إدارة الرئيس األمريكى ب��اراك أوباما فى تعاملها مع ملف‬ ‫ال �س��الم ف��ى ال �ش��رق األوس ��ط وه��و م��ا انعكس على إيقاع‬ ‫حتركها فى هذه املنطقة املليئة بامللفات امللغومة‪.‬‬ ‫كن يذهن بعد فراغهن من دروسهن إل��ى مكان‬ ‫لم أشعر فيه بتقشف الدين االسالمى‪ ،‬بل شعرت‬ ‫كأننى فى إحدى املدارس اإلجنليزية الصاعدة‪ :‬حيث فى قلبه مثقال ذرة من كبر وال يدخل النار من فى‬ ‫املاكياج ورائ�ح��ة الشامبو والعطور الغربية‪ ،‬لكنى قلبه مثقال ذرة من إميان»‪.‬‬ ‫كتبت واحدة منهن لى أنها كانت تعيش من أجل‬ ‫صديقاتها واجل��ام�ع��ة وعملها فقط‪ ،‬واآلن ك��ل ما‬ ‫أريده هو ارتدائى للنقاب والعيش ببساطة مثل املرأة‬ ‫اليمنية‪ .‬‬ ‫وبدال من لعب دور الضحية‪ ،‬عمل فياض على بناء الدولة‬ ‫الفلسطينية من أسفل إلى أعلى‪ ،‬وبالفعل قد حقق جناحا‬ ‫كبيرا‪ ،‬حيث أع��ادت الشرطة الفلسطينية النظام فى كل‬ ‫امل��دن الرئيسية بالضفة الغربية‪ ،‬واآلن هى جاهزة لبسط‬ ‫سيطرتها على جميع األراضى التى انتقلت مسئوليتها إلى‬ ‫السلطة الفلسطينية مبوجب اتفاقية أوسلو قبل أن تعيد‬ ‫القوات اإلسرائيلية احتاللها بعد انتفاضة عام ‪.‬‬ ‫من مدينة الضباب إلى أرض املعجزات‬ ‫رحل ــة صحفي ــة إل ــى قل ــب اإلس ـ ــالم‬ ‫مدرسة ترمي فى اليمن أقدم املدارس اإلسالمية فى اجلزيرة العربية‬ ‫«أرشيف الشروق»‬ ‫سمعت عن مدينة ترمي اليمنية ومدرستها للمرة‬ ‫األول��ى فى إح��دى ليالى ديسمبر ال�ب��اردة فى شرق‬ ‫لندن‪ ،‬عندما كان واحدا من كبار علماء هذه املدرسة‬ ‫الدينية يعطى محاضرة فى إحدى القاعات املكتظة‬ ‫املقسومة إل��ى نصفني‪ ،‬نصف للشباب ال��ذى كان‬ ‫يرتدى مالبس رياضية وجينزا أو عمامات‪ ،‬والنصف‬ ‫اآلخ��ر للفتيات الالتى يرتدين ايشاربات «أغطية‬ ‫رأس» ملونة‪ .‬وف ��ى امل �ط��ار خ�ل�ع��ت احل �ج��اب والعباءة‬ ‫السوداء ووضعتهم فى احلقيبة وشعرت بدونهم أنى‬ ‫خفيفة وخائفة ألننى غير محمية‪ .‬‬ ‫ويرى إنديك أن استقالة عباس قد تكون مطلوبة بالفعل‬ ‫ف��ى ه��ذه املرحلة شريطة أن يكون خليفته رئيس الوزراء‬ ‫الفلسطينى سالم فياض باعتباره األقدر على تنفيذ الدور‬ ‫الفلسطينى فى سيناريو «النتائج امللموسة قصيرة األجل»‪.‬‬ ‫التقيته أنا وأسماء وفريدة واملترجم االجنبى وكنا‬ ‫نرتدى النقاب وقدموا لنا املياه املثلجة‪ ،‬وكان يجلس‬ ‫احلبيب كاظم مربعا يبدو عليه الورع يحاول أال تلتقى‬ ‫أعيننا‪ ،‬واستمتعت بكاريزميته وحضوره الطاغى‪،‬‬ ‫ورفع عينيه لى وابتسم وقام بتحيتى‪ .‬وأضاف‪« :‬نحن نركز‬ ‫فى تعليمهن على معنى اجلهاد احلقيقى والبحث عن‬ ‫املعرفة ومشاركة اآلخرين فيها»‪.‬وتنام الفتيات من املجتمعات االستهالكية التى ننتمى اليها إلى‬ ‫ساعات قليلة ليال‪ ،‬ويقمن فى كل يوم جمعة بزيارة احلياة البسيطة‪ ،‬فمدرسة ترمي تختلف جذريا عن‬ ‫إلى إحدى مقامات أو مقابر األولياء‪.‬‬ ‫وك��ان��ت ال�ض�ف��ة ال�غ��رب�ي��ة خضعت ل��الح �ت��الل العسكرى‬ ‫اإلسرائيلى املستمر منذ العام ‪ .‬‬ ‫ويضيف أن حركة حماس تنتظر أن متأل ال�ف��راغ الذى‬ ‫ستخلفه االستقالة املنتظرة لرئيس السلطة الفلسطينية‪،‬‬ ‫محمود عباس‪ ،‬الذى أعلنها نتيجة إحساسه باليأس لعدم‬ ‫التوصل إلى حل تفاوضى‪ .‬فأتباع‬ ‫ودائ � � �م� � ��ا م � ��ا تقول‬ ‫العلماء يقودون سيارات‬ ‫عزيزة‪« :‬منذ متى ونحن‬ ‫ف� ��اره� ��ة ف� ��ى ال � �ش� ��وارع‬ ‫ن �ت �ع��ب‪ ،‬ه �ي��ا ي��ا فتيات‪،‬‬ ‫امل� � �م� � �ل � ��وءة ب� ��األت� ��رب� ��ة‪.‬يحظر نشر هذه‬ ‫املادة أو إذاعتها أو توزيعها بأى صورة من الصور‪.‬وبدون ذلك سيطلق على الفلسطينيني على قواته‬ ‫األمنية اسم «رجال الشرطة اإلسرائيلية»‪.‬‬ ‫وتساءل أنديك مجددا «كيف ميكن ألوباما أن يستفيد‬ ‫من حماس كل من نتنياهو وفياض فى العمل من أجل حل‬ ‫القضية؟ ويجيب «العربة � املغروسة فى الوحل � موجودة‬ ‫بالفعل فى االتفاقات التى وقعها اإلسرائيليون والفلسطينيون‬ ‫سابقا‪ .‬‬ ‫التفت ح��ول��ى بقية ال�ط��ال�ب��ات ورح ��ن ب��ى‪ ،‬وكن‬ ‫يرتدين املالبس السوداء‪ ،‬جئن من مختلف األقطار‬ ‫اإلس��الم �ي��ة‪ ،‬م��ن إن��دون�ي�س�ي��ا إل ��ى ش ��رق أفريقيا‪،‬‬ ‫م��رورا بالعالم العربى‪ ،‬وذل��ك الستكمال دراستهم‬ ‫اإلسالمية‪.‬وسيكون أفضل‬ ‫ما يدافع به عن نفسه فى هذا الشأن هو اجلهود الصادقة‬ ‫املبذولة للمساعدة فى بناء دولة فلسطينية‪.‬‬ ‫ب��امل �ت �ن��اق �ض��ات‪ ..‬وقالت أسماء لى‪« :‬هربنا‬ ‫الدينية‪ ،‬باإلضافة إلى علم العقيدة‪ .‬ومن شأنه أيضا أن تبنى الثقة حيث يوجد الشك‪.‬‬ ‫أوباما‬ ‫كثيرون هم الذين تركوا حياتهم فى الغرب وذهبوا إلى دول العالم الثالث بحثا عن السالم الروحى‪،‬‬ ‫بعد أن أنهكت أرواحهم احلياة املادية االستهالكية‪ ،‬وكانت الدول اإلسالمية واحدة من تلك املقاصد‬ ‫بالنسبة للغربيني الذين اعتنقوا اإلسالم‪ .‬وهذا يتطلب العمل مع‬ ‫القادة الذين يشعرون ببعض اإلحلاح»‪.‬‬ ‫وهذا من شأنه املساعدة على تسهيل استئناف املفاوضات‬ ‫الالزمة إلنهاء الصراع‪.‬البروتستانتية‪ ،‬واضافت نور انها كانت تدرس اللغة‬ ‫العربية فى جامعة اسكتلندا عندما عرفها مدرسها‬ ‫وقالت لى احداهن «ماشاء الله تبدين جميلة»‪.‬‬ ‫أجاب‪« :‬التعليم حق للجميع لإلناث والذكور‪ ،‬والقول‬ ‫بخالف ذلك يعتبر أمرا مناقضا ملعتقداتنا»‪ .‬وبعد ضجيج‬ ‫وصخب دبى‪ ،‬شعرت فى صنعاء بالهدوء والعزلة‪.‬واآلن لم‬ ‫يتحقق شىء من‬ ‫تلك األحالم وال‬ ‫يبدو حتقيقها‬ ‫قريبا‪.‬وعلى الرغم من أن ارت���داء احل �ج��اب وع��دم ت �ن��اول الكحوليات‪ ،‬وعدم‬ ‫الشيخ ال��ذى كان يلقى احملاضرة فى نفس الغرفة الذهاب إلى حفالت أو مخالطة الرجال كانت أمورا‬ ‫فإننا كنا نشاهده عن طريق شاشة تليفزيون‪ ،‬ألنه شاقة‪ .‬وأوكلت إلى السلطة الفلسطينية مسئولية‬ ‫الشئون املدنية (من قبيل الصحة والتعليم وتصاريح البناء) فى‬ ‫املنطقتني (أ) و(ب)‪ ،‬اللتني تغطيان ‪ %40‬من أراضى الضفة‪،‬‬ ‫ويعيش فيها ‪ %97‬م��ن السكان الفلسطينيني‪ .‬لى أنهن مللن من حرية احلياة العلمانية‪ ،‬وقالت‬ ‫فكنت مغطاة بالكامل فيما عدا عينى‪ ،‬وعندما سرت ن��ور‪« :‬ال توجد ام��رأة ح��رة اكثر من امل��رأة البيضاء‬ ‫فى الشارع بهذه املالبس شعرت باستحسان أقرانى‪ .‬‬ ‫ويبدو أن القادة العرب واإلسرائيليني شعروا فى البداية‬ ‫بأن أوباما يرغب فى حتقيق سالم الشرق األوسط أكثر مما‬ ‫يرغبون هم فى ذلك ومن ثم قرروا أن يتركوا له القيام بأعباء‬ ‫هذه املهمة الثقيلة‪.‬‬ ‫وعلى اجلانب اإلسرائيلى يقول أنديك إنه ميكن «تكثيف‬ ‫الضغط على نتنياهو بتقرير جولدستون ح��ول ح��رب غزة‬ ‫وال��ذى يطالب ب��إج��راء حتقيقات ح��ول استخدام إسرائيل‬ ‫للقوة أثناء احلرب‪ ،‬ورمبا يؤدى إلى توجيه اتهامات الرتكاب‬ ‫جرائم حرب لدى احملكمة اجلنائية الدولية‪ .‬‬ ‫ول �ك��ن ال��ع��ودة إل ��ى ب��ري�ط��ان�ي��ا جعلتهن يواجهن‬ ‫تعقيدات احلياة التى يواجهها مسلمو الغرب‪ ،‬حيث‬ ‫يعيشون بدون حالة اليقني التى كانوا يحيونها فى‬ ‫دار الزهراء بكل قيودها الصعبة‪.‬حيث يوجد اإلسالم الصحيح فى ترمي»‪.‬‬ ‫على املعلمة أو تناقشوها فيما تشرحه‪« :‬ردت وهى‬ ‫بالنسبة للمسلمني البريطانيني لم يكن من املألوف فى حالة استغراب‪ »:‬بالطبع ال فهى أكثر علما»‪.‬‬ ‫ومبجرد أن خ��رج حبيب واملترجم خلعت فريدة‬ ‫وأسماء النقاب واندفعوا ناحية أكواب العصير واملياه‬ ‫وارتشفوا منها‪ ،‬وقلن بسعادة هذه األكواب بها بركة‬ ‫احلبيب كاظم‪ .‬‬ ‫وفى ليلتى األخيرة جاءت أسماء إلى غرفتى وهى‬ ‫الهثة وقالت‪« :‬تعالى معى سريعا ستلتقني احلبيب‬ ‫كاظم‪ ،‬اندهشت على قبوله لقائى حيث كان يرفض‬ ‫أى لقاءات إعالمية‪.‬‬ ‫اليمنية التى تعانى من عمر بن حافظ أحد كبار علماء ترمي‬ ‫بينما ترى زميالتى انهن‬ ‫اجلهل والفقر‪.‬وأعطت أسماء البنتها الكوب وطلبت‬ ‫منها شرب املاء كله‪.2000‬‬ ‫ورغم األزم��ة املالية العاملية من املتوقع أن تشهد الضفة‬ ‫الغربية منو سنوى أكثر من ‪ %9‬بحلول نهاية الربع األول من‬ ‫عام ‪.‬‬ ‫وف��ى امل�س��اء جلسنا على االرض واستمعنا إلى الصوفى ب��اإلس��الم منذ ‪ 18‬ش�ه��را‪ ،‬وحكت ل��ى أن‬ ‫محاضرة حول «صفات الله»‪ .‬‬ ‫وجوههن بالنقاب‪ ،‬بينما‬ ‫وب �ي �ن �م��ا ن �ح��ن نسير‬ ‫ي �ق �م��ن ب �ت �ص��وي��ر املقام‬ ‫ببطء فى الشوارع املتربة‬ ‫بالكاميرات الديجيتال‪.‬‬ ‫وف ��ى درج���ة ح� ��رارة ت�ب�ل��غ ‪ 40‬درج���ة م�ئ��وي��ة زاد م��ن بريطانيات اعتنقن االس��الم حديثا‪ ،‬وشرحن‬ ‫االحساس باحلرارة نتيجة املالبس التى كنت ارتديها‪ .‬‬ ‫املبنية من الطوب‪ ،‬واس��واق اخلضار‪ .‬‬ ‫ول��م يشجعهن احلبيب على فصل أنفسهن عن‬ ‫مجتمعاتهن ب��ارت��داء النقاب أو رف��ض العمل خارج‬ ‫املنزل‪ ،‬ولكن شجعهن على النقاء الروحى من خالل‬ ‫الصالة والدراسة‪ .‬‬ ‫السفر للخارج لتلقى تعليم دينى‪ ،‬إال فى حالة املدرسة‬ ‫قدمت نور لى شايا بطعم النعناع‪ ،‬وقالت‪« :‬هذه‬ ‫الديوباندية فى شمال باكستان‪ ،‬ولكن بسبب القيود االشياء من منزل احلبيب كاظم‪ ،‬وهى مملوءه بالبركة‬ ‫املفروضة على سفر النساء وحدهن إلى باكستان‪ ،‬وأري��دك أن تأخذيه»‪ .‬أما‬ ‫أراض��ى املنطقتني (أ) و(ب) فليست متصلة مع بعضها‬ ‫البعض وإمن��ا محصورة ضمن ‪ 227‬منطقة محاصرة‬ ‫ومتناثرة حتيط بكل منها أراض تابعة للمنطقة (ج)‪،‬‬ ‫التى تخضع لسيطرة اجليش اإلسرائيلى العسكرية‬ ‫واملدنية‪.‬وهى‬ ‫امل��دق��ع‪ ،‬ونقص الرعاية‬ ‫قواعد صارمة لألخالق‬ ‫الصحية‪ ،‬والتطعيمات‬ ‫تطبق اي�ض��ا على املرأة‬ ‫ال� �ض ��روري ��ة البنائهن‪.‬وخ ��ارج امل��درس��ة ت��رت��دى الدارسات ونحن نريد جتنب املضايقات»‪.2010‬‬ ‫وأوض��ح أنديك بعض املخاطر التى حتيط بفياض حيث‬ ‫قال «ولكن إذا استقال عباس من منصبه أو إذا لم تستأنف‬ ‫مفاوضات السالم‪ ،‬سيترك فياض دون غطاء سياسى‪ ،‬وهو‬ ‫م��ا يقود ش�ع��وره ب��اإلحل��اح‪ .‬‬ ‫وقالت وهى ممسكة بيدى‪« :‬السالم عليكم‪ ،‬مرحبا‬ ‫بك فى دار الزهراء‪ ،‬وقدمت لى فتاة صغيرة كوبا من‬ ‫املاء البارد‪ ،‬وسعفة نخيل على هيئة مروحة للتهوية‪.‬وسألته‬ ‫كيف ت�ع��رف متطلبات طالباتك؟ ق��ال ل��ى حبيب‪:‬‬ ‫«املعلمون يحاولون بذل أقصى ما فى وسعهم لدعم‬ ‫الدارسات الباحثات عن املعرفة والتى سوف ينقلونها‬ ‫تباعا إلى أبنائهن وأزواجهن»‪ .‬‬ ‫وجدت على باب هذا احلمام ملصق عليه أدعية قبل‬ ‫وسألت إحدى الدارسات‪« :‬هل تطرحوا تساؤالت‬ ‫وبعد الدخول‪.‬‬ ‫وتأتى الدارسات إلى دار الزهراء بحثا عن جوهر‬ ‫ص��ارم‪ . 2009‬‬ ‫‪9‬‬ ‫طري ــق السالم ال يبدأ مـ ــن البيــت األبيض‬ ‫عام إال أسابيع‬ ‫قليلة مر على‬ ‫وصول أوباما‬ ‫إلى حكم أمريكا‬ ‫وانطالق أحالم‬ ‫السالم فى الشرق‬ ‫األوسط‪ .‬فاحملاضر ك��ان يجلس االسالم يجعلنى أال أقبل على هذا‪.‬وأحد هذه االتفاقات ما يسمى ب�«خارطة الطريق»‬ ‫التى تطالب بانسحاب اجليش اإلسرائيلى إلى ما وراء حدود‬ ‫االنتفاضة الثانية على أن تقوم السلطة الفلسطينية بإعادة‬ ‫النظام وتفكيك البنية التحتية لإلرهاب فى الضفة الغربية‪.‬‬ ‫ورح �ل��ت ف �ج��ر ال �ي��وم ال �ت��ال��ى وك� ��ان اجل ��و ب ��اردا‬ ‫وم�ن�ع�ش��ا‪ .‬‬ .‬‬ ‫يستهل السفير األمريكى السابق مارتن أنديك مدير إدارة‬ ‫الشئون اخلارجية باملعهد التقرير الذى أعده بسؤال‪« :‬كيف‬ ‫ميكن للرئيس األمريكى ب��اراك أوباما سحب عربة السالم‬ ‫فى الشرق األوسط بعيدا عن الوحل املتعثرة فيه»؟‬ ‫ويجيب عن السؤال «ال ميكن للرئيس األمريكى حتقيق‬ ‫ان�ف��راج��ة ف��ى األزم� ��ة‪ ،‬حتى يشعر زع �م��اء منطقة الشرق‬ ‫األوسط باحلاجة امللحة لتحمل املخاطر الضرورية لعملية‬ ‫السالم»‪.‬‬ ‫لكنى أتيت أللتقى الفتيات الغربيات اللواتى تقدم‬ ‫لهن دورة متهيدية للحياة فى امل��درس��ة‪ ،‬وذل��ك من‬ ‫خالل برنامج مدته ‪ 40‬يوما‪.‬‬ ‫© ‪ :2009‬كل احلقوق محفوظة لشركة النيويورك‬ ‫تاميز ملبيعات اخلدمات الصحفية‪ .‬‬ ‫لذا يحتاج جورج ميتشل املبعوث األمريكى اخلاص لعملية‬ ‫السالم بالشرق األوسط‪ ،‬إلى االستمرار فى دفع الطرفني‬ ‫إل��ى طاولة املفاوضات اعتمادا على قدراته الدبلوماسية‬ ‫امل�ع��روف��ة‪ .‬فكيف يعيش هؤالء فى الدول اإلسالمية? هذا ما ترويه‬ ‫راشيل اسبيدن من خالل رحلتها إلى مدرسة ترمي اليمنية‪.‬‬ ‫وقالت سميرة‪« :‬يقول حبيب ان علينا ممارسة‬ ‫اإلس ��الم وف�ق��ا لثقافة دي��ارن��ا‪ ،‬وك�ن��ت ب��دأت أشعر‬ ‫بالضيق عندما وجدت نفسى حبيسة لفترة طويلة»‪.‬وأحيانا اشتاق ملا كنت عليه ولكن شيئا ما فى‬ ‫ك��ان مفصوال عنا ب�س�ت��ارة‪ .‬فترمي تختلف جذريا‬ ‫م�ح��اض��رات الفقه اإلس��الم��ى‪ ،‬واحل��دي��ث النبوى‪ ،‬ع��ن ال �غ��رب ح�ي��ث ال �ن �ق��اب‪ ،‬وس�ل�ط��ة رج ��ال الدين‪،‬‬ ‫واألدب الصوفى مثل امل��دائ��ح النبوية واملوشحات وقسوة الصحراء احمليطة‪ .‬‬ ‫شارع اوكسفورد»‪.‬‬ ‫وإع��ادة سيطرة السلطة الفلسطينية على مناطق «أ» و«ب»‬ ‫بالضفة الغربية حيث يعيش ‪ %90‬من الفلسطينيني واحملددة‬ ‫من قبل اتفاقية أوسلو‪ ،‬رمبا يسمح لفياض بأن يظهر أنه‬ ‫أحرز تقدما بشأن حترير األراضى الفلسطينية»‪.‬‬ ‫ومب�ج��رد حتقيق النجاح ف��ى ه��ذا األم��ر‪ ،‬ميكن‬ ‫للمفاوضات أن تبدأ على املستوى األمنى النسحاب‬ ‫اجليش اإلسرائيلى من باقى أجزاء الضفة الغربية‬ ‫« منطقة ج» على النحو املنصوص عليه فى اتفاقية‬ ‫أوسلو‪ .‬‬ ‫ويتساءل انديك عما إذا كان االبتعاد األمريكى عن هذه‬ ‫القضية الشائكة نوعا من قلة املسئولية‪ ،‬وما هى الطريقة‬ ‫املثلى للمضى قدما فيها؟ ويرى أنديك أنه فى هذه املرحلة‬ ‫سيكون «من احلكمة خفض سقف التوقعات والتركيز على‬ ‫حتقيق نتائج ملموسة وقصيرة املدى‪ .‬وال تترك الدارسات رج��ل‪ ،‬وامل��رأة ام��رأة‪ ،‬ف��اذا كنا نختلط اثناء الصالة‬ ‫منزلهن للتمشية سوى لقاعات احملاضرات أو للصالة او الدراسة فمن الطبيعى ان نضايق بعضنا البعض‪،‬‬ ‫ف��ى امل�س��اج��د‪ .‬‬ ‫وق��ال��ت ن ��ور‪« :‬ف�ق��دن��ا قيمة االخ ��وة ف��ى ال�ل��ه فى‬ ‫العباءة السوداء‪ ،‬ويضعن النقاب على وجوههن‪ ،‬اما‬ ‫ال��غ��رب»‪ .‬‬ ‫وبخالف الضواحى البعيدة‪ ،‬فإن ترمي تعد مدينة ينعمن بحياة جميلة ويقلن إن دينهن يجعلهن قويات‬ ‫جميلة حيث تشاهد فيها قصور التجار‪ ،‬واملساجد ونقيات‪.‬وهذا األمر من شأنه توسيع نطاق سيطرة السلطة‬ ‫الفلسطينية على أراض لم يسبق لها السيطرة عليها من‬ ‫قبل‪.1967‬ومع تأسيس السلطة‬ ‫الفلسطينية فى ‪ ،1994‬قسمت الضفة الغربية إلى املناطق‬ ‫(أ) و(ب) و(ج)‪ .‬‬ ‫منذ ع��ام ‪ ،2001‬ق��ام احلبيب على وأتباعه من‬ ‫مدرسة ترمي مثل حبيب عمر وحبيب كاظم‪ ،‬بالسفر‬ ‫إل��ى أن�ح��اء مختلفة م��ن ال�ع��ال��م خ��اص��ة ف��ى أوروبا‬ ‫وال��والي��ات املتحدة ليلتقوا املجتمعات اإلسالمية‬ ‫هناك‪ ،‬ومبمثلني عن احلكومات الغربية أيضا‪ ،‬حيث‬ ‫قدموا رؤية إسالمية ضد العنف والتشدد‪ ،‬متمتعني‬ ‫مبا لهم من حضور وشعبية‪ ،‬كثيرا ما متتع بها علماء‬ ‫الدين اليمنيون‪.‬فوضعت إيشاربا‬ ‫على رأسى وجلست أنتظر الطائرة وفى مطار دبى‬ ‫رأي��ت ناطحات السحاب والنساء يرتدين مالبس‬ ‫ضيقة وبدون حجاب ويأكلن البرجر‪.‬وقال‬ ‫املترجم فى لهجة إجنليزية يبدو فيها انه استرالى‬ ‫األصل‪« :‬احلبيب كاظم يرحب بك»‪.‬‬ ‫وف��ى مكان إقامتهن اخل��ال��ى م��ن ال�ن��واف��ذ‪ ،‬تقيم‬ ‫أكثر من عشرين سيدة‪ ،‬مرتديات العباءات والطرح‬ ‫وج��ال�س��ات على وس��ائ��د‪ ،‬ممسكات بكتب ومراجع‬ ‫للدراسة‪ ،‬تظهر عليهن آثار احلر واإلرهاق‪.‬‬ ‫كانت فكرتى عن اليمن أنها واحدة من أفقر بلدان‬ ‫العالم وأكثرها محافظة‪ ،‬وبعيدا عن مدنها الكبرى‪،‬‬ ‫الي ��زال يحكمها ال�ن�ظ��ام القبلى اإلس��الم��ى املتأثر‬ ‫بالوهابية ال�س�ع��ودي��ة‪ .‬ومحاولة حماس ستكون مدعومة‬ ‫بصفقة تبادل األسرى بني الطرفني‪ ،‬وتصاعد التوتر حول‬ ‫القدس‪ ،‬وه��ذه متاما نوعية القضايا التى أحدثت شرارة‬ ‫االنتفاضة الثانية‪.‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫العرب والعالم‬ ‫‪Issue 317 .‬وتقول نور إن‬ ‫حيث ك��ان هناك ‪ 12‬ش��اب��ة‪ ،‬يبدو عليهن أنهن فى حريتها السابقة كانت جوفاء وجعلتها غير راضيه‬ ‫بداية طريق البحث عن االميان‪ ،‬وفى هذه احملاضرة ع��ن نفسها‪ ،‬م�ق��ارن��ة ب��االن�ض�ب��اط ال��ذى ش�ع��رت به‬ ‫قرأت املعلمة عائشة حديثا نبويا «ال يدخل اجلنة من عندما ب��دأت بالقراءة عن االس��الم‪ ،‬واعتناقه قبل‬ ‫شهور من ذهابها إل��ى ت��رمي‪ .‬‬ ‫بدأ حبيب على حديثه باللغة العربية قائال‪« :‬من‬ ‫حقى أن أقول وأنا فى بريطانيا‪ ،‬إن الدور الذى لعبته‬ ‫احلكومة (البريطانية) فى العراق كان جرمية‪ ،‬حيث‬ ‫ال تبرير لقتل األبرياء؟»‪.‬‬ ‫وب�ج��ان�ب��ى ك��ان��ت جت�ل��س س ��ارة ط��ال�ب��ة الهندسة‬ ‫مع الطالب ال��ذك��ور‪ ،‬حيث ك��ان واح��د منهم يصور‬ ‫احملاضرة وبينما يقوم اآلخ��ر بترجمتها فوريا إلى املتفوقة التى قضت فترة مراهقتها تدخن وتشرب‬ ‫الكحوليات وتعزف املوسيقى‪ .‬وهذا أمر شاق‪ ،‬ومعظم الفتيات‬ ‫مشتاقات إلى ترك هذه اإلغراءات فى لندن والعودة‬ ‫إلى ترمي‪.‬واحتفظت‬ ‫إسرائيل باملسئولية عن الشئون املدنية واألمنية‪ ،‬على حد‬ ‫سواء‪ ،‬فى املنطقة (ج)‪ ،‬التى تغطى ‪ %60‬من مساحة الضفة‬ ‫وتضم معظم األراضى غير املأهولة والطرق الرئيسية‪ .‬‬ ‫ي�ق��ول إن��دي��ك ال ��ذى عمل سفيرا ل�ل��والي��ات امل�ت�ح��دة فى‬ ‫إس��رائ �ي��ل ع�ل��ى أوب��ام��ا أن ي�ت��رك ال �ك��رة ف��ى ملعب العرب‬ ‫واإلسرائيليني‪ ،‬حتى يدركوا مدى خطورة هذا األمر إذا كان‬ ‫يريد منهم التحرك فى اجتاه السالم‪.

‬‬ ‫واملدقق فى الطرح والرد يالحظ أن العالم والقط يستندان إلى منهج‬ ‫نقدى واحد يفترض ضرورة انعكاس صورة الواقع االجتماعى فى شعر‬ ‫املبدع بطريقة تكاد تكون آلية‪ ،‬لكن اخلالف بينهما يكمن فى أن العالم يراه‬ ‫واقعا متفائال حافال بالثورة ومبشرا بالقومية العربية‪ ،‬بينما يراه القط‬ ‫واقعا مقلقا غائما لم تتضح بعد معالم النهاية التى ميكن أن نصل إليها‬ ‫على يديه‪ .‬فاالنبهار والتشكيك يشكالن‬ ‫التأرجح بني التبعية‬ ‫اجترارا لتبعية االنبهار وعدائية التشكيك وفى‬ ‫كلتا احلالتني تبرز أمية جتاهل الفرصة التى‬ ‫املعيبة واملكبلة‬ ‫أتاحتها مضامني هذا اخلطاب لكونه حصيلة‬ ‫لعديد من القيم‪.‬فاألستاذ العالم يريد أن «يكسر رقبة البالغة العربية»‬ ‫التى تعنى فى الغالب بالصياغة والزخرف‪ .‬‬ ‫ورد فى خطاب أوباما فى أوسلو أن هناك شعوبا تخاف أن تفقد‬ ‫هويتها وخصوصا الدينية منها‪ .‬‬ ‫بقى علينا أن نعى أن ما انطوى عليه خطاب أوباما مبناسبة تسلمه‬ ‫جائزة نوبل من تكامل فى النهج اجلديد‪ ،‬فيه الكثير من التالقى فى‬ ‫الرؤى واألهداف إذا ما استوعبنا املعنى‪ ..‬‬ ‫وعلى الرغم من ذك��اء الطرح وال��رد‪ ،‬فعلينا تسجيل أن احلديث عن‬ ‫«هدف» مضمونى للشاعر سواء كان محددا أو غير محدد‪ ،‬قد أصبح من‬ ‫طرائف التراث النقدى فى رؤية النظريات النقدية احلديثة‪.‬أما الرسالة غير املنطوقة فكانت‪ :‬نستطيع أن نؤذيك»‪ .‬‬ ‫بينما يتخذ القط فى رده هذه املرة وجهة مختلفة ال تبدأ بدفاعه عن‬ ‫اختياره الفنى‪ ،‬بل تبدأ بهجومه على االجتاه الفنى الذى يخالفه معتمدا‬ ‫على اقتباسات من أقوال العالم نفسه حيث يقول‪« :‬واألستاذ العالم معجب‬ ‫أشد اإلعجاب مبنهج الشعر احلديث الذى ال يتمسك بالصياغة التقليدية‪،‬‬ ‫بالبيتية املقفلة‪ ،‬والرتابة فى عدد أبيات املقطوعة» وأحب أن أصارحه‬ ‫بأنى ال أقل إعجابا باجليد من هذا الشعر‪ ،‬ولكن ال أراه الوسيلة الوحيدة‬ ‫للتعبير الشعرى املوفق‪ ،‬وال أرفض ما عداه من الشعر ملجرد البيتية املقفلة‬ ‫والرتابة فى عدد أبيات املقطوعة‪ .‬‬ ‫وس ��رق ه��ان��ى ب��اش��ا (ال���ذى ق��ام ب���دوره امل�م�ث��ل ال�ب��ري�ط��ان��ى مارك‬ ‫ستروجن) األض��واء‪ ،‬لسبب بسيط‪ ،‬وهو أن الشخصية استندت على‬ ‫أح��د احملترفني احلقيقيني للعبة‪ .‬وكثيرون صدقوا هذا‬ ‫الهراء‪ ،‬متناسني دور املقاومة الشريفة ضد االحتالل‬ ‫منذ نهايات القرن ‪ 19‬إلى اآلن ومتناسني دور اليهود‬ ‫فى اغتصاب األرض بالقوة ومتناسني دور اليهود فى‬ ‫طرد الفلسطينيني خارج بالدهم واالستيالء عليها‬ ‫لذا ارجو من الكاتب فهمى هويدى أن يكتب مقاال‬ ‫مفصال عن حقيقة بيع الفلسطينيني أراضيهم لليهود‬ ‫وعن عرب ‪ 48‬حتى تتضح لنا الرؤية كاملة‪.‬وقد جتاوز النقد احلديث هذا املوقف جملة حتى عند أصحاب‬ ‫املناهج األيديولوجية الذين أخ��ذوا يدعون إلى ض��رورة ت��وارى املضمون‬ ‫الثورى خلف التشكيل اجلمالى للنص‪..‬‬ ‫إذا تكاسلنا فى العمل على تصحيح ما ورد فى اخلطاب وخصوصا‬ ‫التعبير الرسمى عن رفضنا القاطع العتبار الصراع العربى اإلسرائيلى‬ ‫«نزاعا عربيا يهوديا»‪ ،‬فإن تبعات عدم التصدى ستكون أضراره كبيرة‬ ‫على حظوظ س�لام ع��ادل‪ .‬‬ ‫وساعد على ذلك أن جماعة اإلخ��وان باتت هى الرهان احلقيقى‬ ‫للتغيير داخل الشارع املصرى فى ظل حالة االنسداد التام التى تعانى‬ ‫منها احلياة السياسية فى مصر سواء من الناحية احلزبية أو نتيجة‬ ‫تالشى دور ما كان يطلق عليه منظمات املجتمع املدنى من نقابات‬ ‫وأندية وجمعيات وغيرها‪.‬‬ ‫إننى ال أشك فى أن النقد الذى كتبه العالم لشعر القط هو الذى دفعه‬ ‫إلى نشر ديوانه فى نهاية العام مشفوعا بهذه املقدمة النقدية التى ال يغنى‬ ‫عرض بعضها عن قراءتها كاملة‪ ،‬فشكرا لألستاذ العالم وشكرا للدكتور‬ ‫القط‪.‬وكانت والدة الرجل على اخلط‬ ‫بالفعل‪ ،‬فقالت له إنه ابن رائع ألنه اشترى لها جهاز تليفزيون جديدا‬ ‫وأريكة‪ ،‬وأرسل لها مبلغا من املال‪ .»Body of Lies‬‬ ‫وكان خير يدرس مستهدفيه جيدا لدرجة أنه كان يتسلل إلى حياتهم‪.‬فى بعض األماكن جندها فى الشرق‬ ‫األوسط حيث النزاع بني العرب واليهود يشتد‪ .‬وعندما يسرق لص رغيف‬ ‫خبز ليأكله ويسد بعضا من جوعه يقبض عليه‬ ‫ويحال للمحاكمة ويسجن‪ ،‬ولكن عندما يتسبب‬ ‫مسئول كبير فى خسارة البلد ملاليني الدوالرات‬ ‫ويضيع على البلد مبالغ باهظة ويضيع حقها‬ ‫ف��ى اس �ت �خ��دام م��وارده��ا ي�ك��اف��أ ومي �ن��ح وظيفة‬ ‫كبرى ويحصل على راتبه بالعملة الصعبة التى‬ ‫أضاعها على الدولة وأهدرها رغم التحذيرات‪،‬‬ ‫فمن يحاسب من أوصلنا إلى ما حدث فى سياج‬ ‫ومن يحاسب من تسبب فى احلجز على أرصدة‬ ‫مصر فى فرنسا وما الفرق بيننا وبني موضوع‬ ‫لوكيربى وس��داد ليبيا ملئات امل�لاي�ين م��ن قوت‬ ‫الشعب‪.‬ويقول‬ ‫ضابط سابق فى املخابرات املركزية األمريكية عمل بالقرب منه‪« :‬لقد‬ ‫أرسى معايير القيام بعمليات االختراق»‪.shorouknews.‬أجل هذا التوضيح‬ ‫مطلوب تنفيذه فورا وإال أصبح الشرط اإلسرائيلى بأن تعترف السلطة‬ ‫الفلسطينية بيهودية إسرائيل مسلما به‪ .‬فقد كان‬ ‫يتريث حتى يحطموا أنفسهم‪ ،‬وجنحت هذه الوسيلة‪.‬‬ ‫كان واضحا فى الرسالة التى أراد إيصالها إلى العالم فى أن الرئاسة‬ ‫األمريكية منوط بها مهام القائد األعلى للقوات املسلحة‪ ،‬وبالتالى‬ ‫موكول إليها توفير كل أسباب احلماية للشعب األمريكى‪ ،‬مما يفسر‬ ‫ق��راره إرس��ال نيف وثالثني ألف جندى إلى أفغانستان‪ ...‬والشعر الذى ميكن أن نصفه بأنه «ضعيف فى الصياغة‬ ‫والتعبير» «ال ميكن أن يعد شعرا»‪.‬‬ ‫انطباعات‬ ‫أحمد مجاهد‬ ‫بني العالم والقط‬ ‫كتب املفكر وال�ن��اق��د الكبير األس �ت��اذ محمود أم�ين العالم ف��ى مجلة‬ ‫اآلداب البيروتية فى أبريل عام ‪1958‬نقدا يعرض رأيه فى شعر الدكتور‬ ‫عبدالقادر القط‪ ،‬وقد رد عليه القط فى العدد التالى من املجلة نفسها‪،‬‬ ‫كما أثبت القط رأى األستاذ العالم ورده عليه ضمن ما أثبت فى مقدمته‬ ‫صدر بها ديوانه «ذكريات شباب» عند‬ ‫النقدية الضافية واملتميزة التى َّ‬ ‫نشره فى ديسمبر من العام نفسه‪ ،‬التى تعد شاهدا حيا على صراع فكرى‬ ‫وأدبى بني فلول التيار الرومانسى وإرهاصات التيار الواقعى فى الشعر‬ ‫العربى املعاصر‪.‬فى حني أشار إلى أن اإلسراع بإنهاء حرب العراق‬ ‫كان اختيارا لكون احلرب غير ضرورية وغير مشروعة‪ .‬وك��ان أنيق الهندام‪ ،‬كما هو دائما‪:‬‬ ‫سترة من صوف الكشمير‪ ،‬ورب��اط عنق محكم‬ ‫الرسالة «إننا‬ ‫وزوج م��ن األح��ذي��ة ي �ب��دو أن ��ه ص�ن��اع��ة يدوية‬ ‫نستطيع أن نفعل‬ ‫إجنليزية‪.‬وقد‬ ‫اقتبست ذلك املشهد أيضا حرفيا‪.‬‬ ‫محمد الدهشان‬ ‫«التقدم» الوحيد فى امللف الفلسطينى‬ ‫فى مقال فهمى هويدى املنشور يوم ‪ 12‬ديسمبر‬ ‫> م�ع�ظ��م امل �ص��ري�ين ل��دي �ه��م ف �ك��رة خ��اط �ئ��ة عن‬ ‫أن الفلسطينيني ه��م خ��ون��ة وأن �ه��م ب��اع��وا أرضهم‬ ‫ب��رض��اه��م‪ ،‬وه��ذه مقولة روج لها اليهود ك��ى يكره‬ ‫العرب أشقاءهم الفلسطينيني‪ ..‬والشعر اجلديد مازال باعتراف األستاذ‬ ‫العالم مير بدور التجربة وهو «ضعيف فى التعبير والصياغة» كما يقول‪،‬‬ ‫وهذا أمر خطير‪ .‬‬ ‫وحكى لى ضابط سابق فى املخابرات األمريكية عن ضربة بارعة؛ فقد‬ ‫تتبع خير أحد اجلهاديني حتى شقة فى أوروبا الشرقية‪ ،‬وناوله تليفونا‬ ‫جماعة كتاب الواشنطن بوست‬ ‫‪email: letters@shorouknews.‬وبالتالى يكون ترحيبنا باجلديد الواعد‬ ‫والوارد فى خطابه أكثر احتراما إذا انطوى على تصحيح فورى وبدون‬ ‫تردد‪ .‬‬ ‫فؤاد السيد‬ ‫الطريق الصحيح يبدأ من الدستور‬ ‫فى رأي��ى املشكلة ليست فى الدكتور البرادعى‬ ‫أو فى غيره ممن ي��رون أنفسهم يصلحون لتولى‬ ‫منصب الرئاسة ولكن املشكلة فى الدستور احلالى‪،‬‬ ‫والنظام االنتخابى القائم اللذين يهدران أية قيمة‬ ‫حقيقية للتصويت وم��ن ث��م ف��إن احل��دي��ث ع��ن أى‬ ‫م��رش��ح وتقييمه دون النظر إل��ى م ��واد الدستور‬ ‫امل�ع�ي�ب��ة وال �ن �ظ��ام االن�ت�خ��اب��ى ال ��ذى يسمح بأكبر‬ ‫عملية تزوير تشهدها مصر فى تاريخها هو قفز‬ ‫مباشر إل��ى النتائج ألن إج��راء أى انتخابات فى‬ ‫ظل ال�ظ��روف احلالية معناه أن النتيجة معروفة‬ ‫سلفا ومعناه أننا نسمح لهذا النظام باحلصول‬ ‫على شرعية زائفة ال متنحه احلق فى حكم مصر‬ ‫ومعناه إقصاء أكثر من ‪ %77‬من الشعب املصرى‬ ‫عن عملية التصويت وهى األغلبية احلقيقية الغائبة‬ ‫لقناعتها التامة بعدم نزاهة االنتخابات فإذا أردنا‬ ‫ملصر أن ترى ضوء احلرية فيجب علينا جميعا أن‬ ‫نلتف حول هدف واحد ورئيسى ال نحيد عنه إلى‬ ‫التفاصيل الصغيرة هذا الهدف هو تعديل الدستور‬ ‫بإلغاء املادة ‪ 76‬وشروطها التعسفية وإطالق حرية‬ ‫الترشيح باعتباره حقا لكل مصرى‪ ،‬وتعديل املادة‬ ‫‪ 77‬م��ن الدستور وحت��دي��د م��دة الرئاسة بفترتني‬ ‫على األكثر ثم بعد ذل��ك إع��داد كشوف الناخبني‬ ‫بحيث يتم التصويت ببطاقة الرقم القومى على‬ ‫أن يشترك جميع املصريني العاملني باخلارج فى‬ ‫عملية التصويت ثم بعد ذلك يتم التصويت وإعالن‬ ‫النتائج حتت إشراف قضائى كامل ابتداء من أول‬ ‫عملية التصويت وانتهاء بإعالن النتائج‪ ،‬وتشكل‬ ‫جلنة قضائية بحتة تكون مهمتها إدارة العملية‬ ‫االنتخابية بالكامل‪.‬‬ ‫>>>>‬ ‫تسلمه جائزة نوبل‬ ‫صحيح أن االستحسان السائد لهذا اخلطاب‬ ‫من تكامل فى النهج‬ ‫ال �ت��اري �خ��ى ل �ي��س م �ح �ص��ورا ب �ب��راع��ة صياغته‬ ‫الكثير‬ ‫اجلديد‪ ،‬فيه‬ ‫أو ق��درت��ه على نسج األف �ك��ار‪ ،‬وب��ال�ت��ال��ى تبدو‬ ‫السياسات واملواقف بعرض متماسك وترابط‬ ‫من التالقى فى‬ ‫عضوى ملا يبدو مندثرا وباستيعاب كامل لتعدد‬ ‫إذا‬ ‫واألهداف‬ ‫الرؤى‬ ‫التحديات وجعل حلولها مزيجا منطقيا بني‬ ‫املثال والواقع؛ بني املمكن واملستحيل‪ ،‬وإمنا كون‬ ‫ما استوعبنا املعنى‪. 2009‬‬ ‫اخلطاب الذى ألقاه الرئيس أوباما فى حفلة تسلمه جائزة نوبل فى أوسلو كان تاريخيا بكل معنى الكلمة‪ ،‬لكونه‬ ‫انطوى على سياسات ومواقف تندرج فيما ميكن وصفه بعقيدة أوباما‪ ،‬مثل عقيدة مونرو فى مستهل القرن العشرين‬ ‫أو مبدأ ترومان الذى حدد «احتواء» املد السوفييتى بعد احلرب العاملية الثانية‪.‬‬ ‫فاحلديث عن الشأن اإلخوانى أو عن الكرامة املصرية التى ضاعت‬ ‫على أي��دى اجلزائريني أو البكاء على عدم السماح ببناء امل��آذن فى‬ ‫سويسرا ــ أمر شيق ورائع وأرحم وأهون من الكالم عن الفقر والفساد‬ ‫والظلم واالستبداد وتداول السلطة والتوريث‪..‬‬ ‫م��ن ه��ذا امل�ن�ظ��ور ك��ان ت��رك�ي��زه ع�ل��ى أن احل���روب ي�ج��ب أن تكون‬ ‫محصورة فى الدفاع عن النفس وأنها يجب أن تظل اخليار األخير‬ ‫الذى «نلجأ إليه»‪ ..‬‬ ‫أما على املستوى الفنى فإن األستاذ العالم يتحفظ على شعر القط ألنه‬ ‫«يتمسك بالصياغة التقليدية‪ ،‬بالبيتية املقفلة‪ ،‬والرتابة فى عدد أبيات‬ ‫املقطوعة الشعرية‪ ،‬مما يجعل لبالغته طبيعة زخرفية تفقد الكثير من‬ ‫صوره الرائعة حيويتها الدافقة»‪.‬كما أنه ال يخفى على اجلميع ترفع‬ ‫الدكتور البرادعى عن منطق تصفية احلسابات أو‬ ‫املالحقة القضائية أو خالفه مع أى شخص‪ .‬‬ ‫وإذا ك��ان القط يذكر فى بداية مقدمته أن سفره إل��ى أوروب��ا خمس‬ ‫سنوات كان سببا رئيسيا فى تأخر نشر الديوان الذى كتب قصائده بني‬ ‫عامى ‪ 1941‬و‪ ،1943‬فإنه يؤكد أن تردده فى نشره بعد عودته أيضا يرجع‬ ‫إلى «أن لونا جديدا قد ظهر فى الشعر العربى‪ ،‬فنبذ هذا اإلطار الذى‬ ‫كنت أنظم فيه‪ ،‬وتلك التجارب الذاتية التى صورتها فى شعرى القدمي‬ ‫وأحدث بهذا ثورة فنية كنت فى أول األمر من أكثر الناس انتصارا لها‪،‬‬ ‫وأحسست أنه ينبغى أن أتريث حتى أرى ما يكون من أمر هذا املذهب‬ ‫اجلديد‪ ،‬وحتى ال يكون هناك شىء من التناقض بني نشرى لقصائدى‬ ‫القدمية وبني حماستى للشعر اجلديد»‪.‬‬ ‫إسهامات القراء‬ ‫تعيني ال��دك�ت��ور ال �ب��رادع��ى لفترة انتقالية مدتها‬ ‫دورة رئاسية‪ ،‬قرار من شأنه أن يحقق اآلتى‪ :‬تفويت‬ ‫الفرصة على أى من املتناحرين اآلن للوصول إلى‬ ‫كرسى الرئاسة‪ ،‬من متاجرى الشعارات والزاحفني‬ ‫إل���ى ال �ك��رس��ى خ �ل��ف راي � ��ات ك �ح �ق��وق اإلن� �س ��ان أو‬ ‫احلكم بالشريعة‪ ،‬أو غيرها من املعانى الرنانة التى‬ ‫يستخدمونها للعب على أوتار قلوب الشعب املصرى‪،‬‬ ‫‪10‬‬ ‫كل مغرض حاقد‪ ...‬كما ركز على‬ ‫أن احلروب بني الدول تتحول إلى حروب داخلية حيث زادت احلركات‬ ‫االنفصالية والنزاعات العرقية واملذهبية التى أوقعت املدنيني بحالة‬ ‫فوضى متواصلة‪« .‬ولعل ما أدخله الرئيس أوباما‬ ‫مجددا هو اتباع منهج واستنفار سائر الوسائل احلوارية والتفاوضية‪،‬‬ ‫دون التخلى عن فرض عقوبات صارمة عند االقتضاء‪.‬‬ ‫محمد داود‬ .‬وق��د أدار سلسلة من عمليات االخ �ت��راق البارعة‬ ‫ضد اجلماعات الفلسطينية املتطرفة‪ ،‬ثم ضد القاعدة الحقا‪ ..‬‬ ‫وكون هذا الرئيس منغمسا فى إزالة شوائب اإلدارات السابقة‪ ،‬تبدو‬ ‫اإلدارة على استعداد لالستماع إلى الرأى اآلخر واحتمال األخذ به‪.com‬‬ ‫ميكنكم اإلطالع على املزيد من املشاركات والتفاعل مع كتاب الرأى واملشاركني عبر املوقع اإللكترونى‪www.‬ف�ق��د أس��س سمعته عبر‬ ‫أجلك‪ .‬‬ ‫وكان ذلك مرعبا أكثر مما ميكن أن يكون عليه العنف البدنى‪ .2005‬فقد ذكرت وكالة األنباء األردنية الرسمية أنه توفى بأزمة قلبية فى حجرة‬ ‫فندق بفيينا األربعاء املاضى‪ ،‬وهو يناهز السادسة واخلمسني‪.‬‬ ‫لو استبعدنا من ينتقد اإلخوان طبقا لدواعى الوظيفة ووفقا ملتطلبات‬ ‫أكل العيش واتباعا لتوجيهات النظام بتجريف احلياة السياسية فى‬ ‫املرحلة القادمة وقبل االنتخابات النيابية والرئاسية القادمة دون‬ ‫السماح بعدة قراريط أو حتى أسهم ألى حزب أو تيار سياسى آخر‪.‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫آراء‬ ‫‪Issue 317 .‬‬ ‫هشام العطار ـ احملامى بالزقازيق‬ ‫النوبـ ـ ــة‬ ‫والنغم ـ ـ ـ ــة السائ ـ ـ ـ ــدة‬ ‫هجرة النوبيني التى متت إلنقاذ مصر‬ ‫م��ن أخ��ط��ار ال��ف��ي��ض��ان��ات وت��ن��ف��ي��ذا خلطة‬ ‫الدولة لبناء املشاريع العمالقة‪ ،‬لألسف لم‬ ‫تلق االهتمام اجلاد من الدولة‪.‬صحيح أنه ال ميكن وال يجوز‬ ‫اجل��زم فى هذا الشأن كون مستجدات كثيرة قد حتصل من شأنها‬ ‫إعادة النظر بهذا االستنتاج‪ ،‬إال أنه من املؤكد أن اخلطاب‪ ،‬فى ذكرى‬ ‫مرور واحد وستني عاما على اإلعالن العاملى حلقوق اإلنسان‪ ،‬يبطل‬ ‫الكثير من قواعد كانت تعتبر‪ ،‬حتى تاريخه‪ ،‬راسخة فى مؤسسات‬ ‫صناعة القرارات الدولية‪ ،‬خاصة القرارات التى اتخذتها إدارة بوش‬ ‫ــ تشينى فى السنوات الثمانى األخيرة‪ .‬فالقول إن استعمال القوة أمر ضرورى أحيانا‪ ،‬ليس دعوة‬ ‫للسخرية بل اعترافا بالتاريخ وحدود العقالنية»‪.‬ولكن لألسف‪ ،‬لم تكن هذه هى النهاية فى‬ ‫احلياة الواقعية بالنسبة للجنرال سعد خير‪ ،‬رجل املخابرات الذكى واملطعون معنويا‪ ،‬الذى رأس املخابرات العامة‬ ‫األردنية منذ عام ‪ 2000‬حتى ‪ .‬‬ ‫مدير مركز دراسات عالم اجلنوب باجلامعة األمريكية فى‬ ‫واشنطن‬ ‫زعي ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــم اجلواسيـ ـ ـ ـ ــس‬ ‫ك��ان خير ف��ى ذروة جن��اح��ه واح ��دا م��ن أع�ظ��م ض�ب��اط املخابرات‬ ‫العرب فى جيله‪ .‬ثم أشار إلى أن الالعنف لم‬ ‫يستطع وقف جيوش هتلر وأن «التفاوض لن يقنع قادة «القاعدة» نزع‬ ‫سالحهم‪ .‬وقبل أن مي��ر وقت‬ ‫طويل‪ ،‬انطلقت مجموعة أبونضال للقتلة فى‬ ‫موجة من الريبة والتدمير الذاتى‪ .‬‬ ‫حيث يتذكره زم�لاؤه واقفا خلف أح��د املشتبه بهم‪ ،‬يتوعده بصوت‬ ‫عميق‪ ،‬بينما يتحدث عن أسرة املشتبه بهم وأصدقائهم ومعارفهم‪.‬وكان خير هو النموذج الذى‬ ‫استلهمت منه بطل قصتى «هانى سالم» رئيس املخابرات األردنية‪.‬غير أن م��ا حققه خير من‬ ‫جناحات فى االستجواب يرجع غالبا إلى نوع مختلف من التخويف‪.‬؟!‬ ‫التوظيف اخلاطئ‬ ‫لنقد اإلخوان‬ ‫كلوفيس مقصود‬ ‫عندما ينتهى فيلم من أفالم اجلاسوسية‪ ،‬ينفض رئيس املخابرات‪ ،‬بعد أن تغلب على دهاء أعدائه‪ ،‬الغبار عن صدر‬ ‫حلته متقنة التفصيل‪ ،‬ثم يختفى فى عالم الوهم والسيطرة اخلاص به‪ .‬‬ ‫من هنا تبدو أهمية أن يعمل العرب على لفت نظر إدارة الرئيس أوباما‬ ‫دبلوماسيا وإعالميا إلى السبب ال��ذى «يحتم» منع انتشار األسلحة‬ ‫النووية وبالتالى لم اإلص��رار على أن دوال كإيران وكوريا الشمالية‬ ‫«تتالعب» بنظام معاهدة عدم نشر السالح النووى‪ .‬لكن البالغة اجلديدة مع ذلك‬ ‫تستحق «كسر رقبتها» هى األخرى‪ .‬‬ ‫وح �ك��ى ل��ى ال �ب��اش��ا ب �ض��ع ق �ص��ص روى لى‬ ‫أشياء جيدة من‬ ‫آخ� ��رون تفاصيلها‪ .‬‬ ‫اع��ت��رف أوب ��ام ��ا أي �ض��ا أن ه �ن��اك التباسا‬ ‫وش�ك��وك��ا ح��ول اخل �ي��ار ال�ع�س�ك��رى مهما كانت‬ ‫ال��دواف��ع وب��ال�ت��ال��ى ف��إن ه�ن��اك تشكيكا بنوايا‬ ‫انطوى عليه خطاب‬ ‫الواليات املتحدة كونها الدولة األعظم واملتفوقة‬ ‫أوباما مبناسبة‬ ‫عسكريا‪.‬‬ ‫سمير جمعة‬ ‫فريال يا فريال‬ ‫فى مقال جالل أمني املنشور‬ ‫يوم ‪ 12‬ديسمبر‪:‬‬ ‫> ح��ول م��ا ذك��ره الكاتب عن‬ ‫رحيل األميرة فريال إننى أرى أن‬ ‫التعاطف مع األس��رة املالكة هو‬ ‫شعور عقالنى ج��دا وف��ى العقل‬ ‫الباطن لكل مصرى اآلن‪ ،‬حيث‬ ‫اكتشف امل�ص��ري��ون أن�ه��م اخذوا‬ ‫مقلبا وتصورا أن الثورة قد تأتى‬ ‫لهم باحلرية لكن ما حدث أنهم‬ ‫عرفوا قيمة عصر امللك ومتنوا‬ ‫أن ي��رج��ع ه��ذا العصر أو حتى‬ ‫ربعه‪.‬‬ ‫هيثم أبوخليل‬ ‫مدير مركز «ضحايا» حلقوق اإلنسان‬ ‫العربى أن يؤيد وبقوة ه��ذا املوقف األمريكى وأن يربطه بالتساؤل‬ ‫واإلحلاح ملاذا استثناء إسرائيل كما الهند وباكستان من هذا املوقف‪.‬‬ ‫وعلى غرار العديد من أجهزة املخابرات العربية‪ ،‬تشتهر املخابرات‬ ‫األردنية باستخدام أساليب استجواب قاسية‪ ،‬وال شك أنها لم حتصل‬ ‫على لقب «مصنع األظ��اف��ر» ب�لا سبب‪ .‬فتم اقتيادى إل��ى مقر املخابرات املخيف‪ ،‬وم��ررن��ا على‬ ‫علم املخابرات األس��ود الذى يحمل التنبيه «وقل جاء احل��ق»‪ ،‬وجرى‬ ‫اصطحابى إلى الطابق األعلى حيث مكتب الباشا‪.‬يستتبع هذا التزام إدارته مبساندة وتقوية املنظمات‬ ‫الدولية كاألمم املتحدة‪ ،‬وإعالن التزامه باتفاقيات جنيف‪ ،‬والتركيز‬ ‫على نزع السالح النووى‪ .‬‬ ‫خطاب أوباما وإخراج اخلطاب العربى من التلعثم‬ ‫خطاب أوباما فى أوسلو يوم ‪ 10‬ديسمبر كان تاريخيا لكونه تضمن‬ ‫صياغات من شأنها أن ترسم سياسات الواليات املتحدة جتاه املجتمع‬ ‫ألكثر من عشرين سنة مقبلة على األقل‪ .‬فهل يعقل أن العالم العربى كله ليس‬ ‫به رجل رشيد‬ ‫يتقدم لألمم املتحدة أو إلى أوكامبو‬ ‫ّ‬ ‫ال��ذى ليس ل��ه م��ن ه � ّم إال م�ط��اردة البشير بوقائع‬ ‫حصار غزة الستصدار ق��رار ملزم إلسرائيل ودول‬ ‫اجلوار بفتح احلدود لعبور املعونات إلى القطاع‪.‬فهو رج��ل ال‬ ‫يشك عاقل فى نزاهته‪ ،‬وال يشكك فى مصريته إال‬ ‫محموال قائال‪« :‬حتدث إلى والدتك»‪ .‬‬ ‫وفى ‪ 2003‬سألت تينيت عما إذا كان هناك أى أجهزة مخابرات أجنبية‬ ‫أثبتت فائدتها فى املساعدة ضد القاعدة‪ ،‬فأجاب فورا‪« :‬األردنيون»‪،‬‬ ‫واستطرد بحماسه املعهود‪« :‬رجلهم سعد خير‪ ،‬جنم بارز!»‪.‬ولست أدرى بعد قوله‬ ‫هذا ملاذا يطلب منى أن يكون لى هدف محدد؟!»‪.‬‬ ‫وقد تعرفت على خير قبل خمس سنوات‪ ،‬عندما كنت أعد لرواية‬ ‫عن الشرق األوس��ط بعنوان «‪ ،»Body of Lies‬حتولت الحقا إلى‬ ‫فيلم سينمائى بطولة ليوناردو دى كابريو‪ .com :‬‬ ‫عندما قام موظف بشحن هاتفه النقال من‬ ‫«ب��ري��زة» ك�ه��رب��اء ف��ى مكتبه ق��ام��ت ال��دن�ي��ا ولم‬ ‫تقعد ومت إح��ال��ة امل��وظ��ف للتحقيق ث��م للنيابة‬ ‫اإلداري��ة ثم للمحكمة التأديبية كل ذلك بحجة‬ ‫إه��دار امل��ال العام‪ .‬فقد ملست إنسانيتها‬ ‫وك ��ل ال �ق �ي��م اجل�م�ي�ل��ة والشعور‬ ‫الطيب لديها‪.‬‬ ‫مراجعة جذرية ونقدية تعبر عن عدم توجس من‬ ‫نقد الذات‪ ،‬وتفسح مجاالت أن يكون اخلطاب‬ ‫املقابل مميزا بنفس نهج املراجعة النقدية ملناهجنا وتعاملنا مع هذه‬ ‫اإلدارة اجلديدة ومع العالم‪.‬املرحلة‬ ‫احلالية تستلزم اتخاذ هذا القرار وسيسجل التاريخ‬ ‫ما سيجرى من حتول إيجابى‪ ،‬نتيجة اختيار الشخص‬ ‫املناسب لقيادة املرحلة القادمة‪.‬وكانت جميع أساليب الشخصية‬ ‫التى ابتدعتها وسلوكياتها‪ ،‬وحتى مالبسها حتاكى أساليب وسلوكيات‬ ‫ومالبس الباشا الواقعى‪.‬‬ ‫وهكذا‪ ،‬ففى املرة التالية التى زرت فيها عمان‪ ،‬التمست من القصر‬ ‫ديفيد إجناشيوس‬ ‫امللكى مقابلة رئيس املخابرات األسطورى‪ ،‬وجرى ترتيب املقابلة على‬ ‫خير وج��ه‪ .‬‬ ‫وق��د انقسم رأى العالم فى شعر القط إل��ى قسمني األول موضوعى‬ ‫واآلخر فنى‪ ،‬وفيما يتعلق باجلانب املوضوعى فإن العالم يرى أن «اخلاصية‬ ‫العامة لشعر الدكتور القط أنه من حيث املضمون فاقد لهدف محدد وإن‬ ‫كشف عن جهد دائ��ب للوضوح واالستقرار‪ .‬واألستاذ العالم نفسه يقول «وليس معنى‬ ‫هذا أن كل شاعر له اجتاه عام جامد‪ ،‬بل إنه يخضع ملنحنيات متعددة من‬ ‫التغيير على املدى الطويل من حياته التعبيرية»‪« .‬‬ ‫وقد رد القط على هذا االتهام قائال‪« :‬أما أن شعرى فاقد لهدف محدد‬ ‫فهذا صحيح‪ ،‬إذا كان املراد أن يلزم الشعر خطا ضيقا مستقيما ال يحيد‬ ‫عنه‪ ،‬وما أظن أحدا من الناس يستطيع أن يحدد هدفه من احلياة حتديدا‬ ‫دقيقا جامدا غير قابل للتغيير‪ .‬إن ضبط املصطلحات يئول‬ ‫إلى مزيد من وضوح املوقف العربى وإخراجه من االلتباس اخلطير‪.‬‬ ‫أحمد عاطف‬ ‫> لو أن العرب لهم كلمة أو موقف ما وصل حال‬ ‫أه��ل غ��زة مل��ا ه��م فيه اآلن م��ن محنة نشترك كلنا‬ ‫كعرب فيها‪ ،‬ألننا حتى وإن كان لنا حق ظاهر للعيان‬ ‫لكننا ال جنيد الدفاع عنه وانتزاعه من الصهاينة‬ ‫وم��ن يواليهم م��ن دول االستعمار ال�س��اب��ق فطبقا‬ ‫للقانون الدولى والقانون اإلنسانى ال يجوز حصار‬ ‫البشر ومنع وسائل العيش عنهم ألن ذل��ك يش ّكل‬ ‫جرمية إب��ادة جماعية معاقب عليها جنائيا ــ فال‬ ‫يجوز منع الغذاء والكساء وال��دواء ووسائل التعليم‬ ‫ووسائل البناء وكل متطلبات احلياة عن أهل غزة‬ ‫ــ ولألسف لم تتحرك اجلامعة العربية أو أى دولة‬ ‫من الدول العربية التى تدعى القيادة أو الريادة لفك‬ ‫هذا احلصار‪ .‬ميكن للمحاور‬ ‫كثرت األقالم فى اآلونة األخيرة التى تناولت األوضاع داخل جماعة‬ ‫اإلخوان املسلمني سواء من كتاب محايدين وموضوعيني أو من رموز‬ ‫داخل اجلماعة ذاتها أومن غير ذلك وهم كثير‪.‬مشيرا إلى اتفاقية مع الرئيس الروسى‬ ‫تقضى بنزع السالح النووى فى بلديهما تدريجيا والتعبئة لنزع السالح‬ ‫عامليا حيث يوجد‪ .‬وإذا كان البد‬ ‫من توضيح «عقيدة أوباما» فى هذا الشأن‪ ،‬نقول إنه يركز على التزامه‬ ‫بحقوق اإلنسان فى تأمني التنمية املستدامة وتكثيف املعونات لتحرير‬ ‫معظم شعوب العالم من الفقر واحلرمان‪ ،‬وكان يربط بني ذاكرته فى‬ ‫العمل االجتماعى احمللى فى شيكاغو وبني إع�لاء شأن املاليني من‬ ‫الشعوب احملرومة من بديهيات وشروط احلد األدنى للعيش الكرمي‪.‬ل��ذا فالعنف ال يستولد مطلقا سالما دائما وال‬ ‫يحل أية مشكلة اجتماعية بل يعقدها‪ .‬ولكنه كان فى ذروة مجده عبقريا‪،‬‬ ‫ويصعب أن جتد أجنبيا ساعد فى إنقاذ حياة أمريكيني بأكثر مما‬ ‫فعل سعد باشا‪.‬وفى هذا حتريض لألوطان‬ ‫العربية للخروج من حالة التأرجح بني التبعية املعيبة واملكبلة لعديد‬ ‫من القيم التى اعتمدها أوباما فى سياساته الدولية واالنقطاع العبثى‬ ‫ال��ذى يغيب عنا اإلس�ه��ام فى ح��وارات ناجعة واالستفادة من فرص‬ ‫متاحة‪ ،‬كون التقاط اللحظة يحتم علينا وحدة خطابنا باجتاه محاوره‬ ‫االستراتيجية اجلديدة التى أورد عناصرها باحترام عقول وشرعية‬ ‫مطالب ال�ن��اس مم��ا يشكل حت��دي��ا ف��ري��دا ي��دف��ع ال�ع��رب إل��ى حضور‬ ‫فاعل وإخراج اخلطاب العربى باجتاه الواليات املتحدة من التشرذم‬ ‫والتلعثم‪.‬‬ ‫أم��ا ق��ول العالم ع��ن شعر القط أن��ه س��أم��ان ملول قلق متعلق برؤية‬ ‫غائمة يتوقع منها معجزة اخلالص‪ ،‬فهو يعلق عليه قائال‪« :‬أنا سعيد‪ ،‬إذا‬ ‫استطعت أن أنقل هذا اإلحساس إلى األستاذ العالم‪ ،‬فإنى بذلك أعبر عن‬ ‫جتربة العصر والبيئة التى نعيش فيهما‪ .‬والنغمة السائدة اآلن فى‬ ‫األجهزة احلكومية بأسوان تهميش حلق‬ ‫ال��ن��وب��ي�ين ب��ش��ت��ى األس��ال��ي��ب ومحاربتهم‬ ‫وع���رق���ل���ة ك���ل اخل���ط���ط ال���ت���ى ت��ص��ب فى‬ ‫مصلحة النوبيني ه��ذا ف��ى ال��وق��ت الذى‬ ‫ق��ام��ت فيه احل��ك��وم��ة ال��س��ودان��ي��ة بتقدمي‬ ‫كل الدعم والتعويض الالئق ألبناء النوبة‬ ‫ال��س��ودان��ي��ة ف��ب��ال��رغ��م م��ن أن اإلمكانات‬ ‫بسيطة فإنهم استطاعوا أن يقدموا كل‬ ‫احللول والتعويضات املناسبة‪.14 Dec.‬‬ ‫كان القط فى هذه الفترة يقف على األعراف بني تيار رومانسى أخلص‬ ‫له فى إبداعه الشعرى‪ ،‬وبني تيار واقعى جديد يواكب الثورة والقومية‬ ‫العربية شرع فى احلماسة له نقديا فى توقيت مبكر‪ ،‬ولو من باب املجاملة‬ ‫السياسية‪.‬هذا يلفت إلى جدية التزامنا بحقوقنا وفهمنا مبا تنطوى عليه‬ ‫حضارتنا‪ ،‬من عدم االنزالق فى متاهات وعبثية ورجعية أى نزاع مع‬ ‫أى دين‪.‬‬ ‫وكان جورج تينيت‪ ،‬مدير املخابرات املركزية األمريكية (سى آى إيه)‬ ‫فى ذلك احلني‪ ،‬أول من وصف لى براعة خير كمدبر لعمليات التخابر‪.‬‬ ‫إل��ى التصارع فيما بينما‪ .‬أنا‬ ‫شاهدت حديثا تلفزيونيا لألميرة‬ ‫ف��ري��ال وأك �ث��ر م��ا أعجبنى أنها‬ ‫حتدثت بكل تسامح عن املاضى‬ ‫ولم جترح فى أحد ممكن جرحوا‬ ‫فى أسرتها‪ ،‬وب��دون ضغينة وال‬ ‫ح�ق��د ألح��د وق��ال��ت إن �ه��ا تعيش‬ ‫ح �ي��ات �ه��ا ب �ك��ل ح ��ب وت �ط �ل��ع إلى‬ ‫األم��ام قليل يا أستاذى فى هذا‬ ‫ال��زم��ن م��ن ت�ك��ون ب�ه��ذه األخالق‬ ‫والفضائل‪ ..‬‬ ‫وتعرض خير لغضب رئيسه‪ ،‬امللك عبدالله‪ ،‬عندما بدأ يتدخل فى‬ ‫السياسة واألعمال‪ ..‬‬ ‫نستقبل إسهاماتكم وتعليقاتكم على مقاالت كتاب الرأى على العناوين التالية‪ :‬جريدة الشروق ‪ 26‬ش محمد كامل مرسى ‪ -‬املهندسني‬ ‫من يحاسبهم‪.‬أما الرسالة‬ ‫اخ� �ت ��راق امل �ن �ظ �م��ات الفلسطينية املتطرفة‪،‬‬ ‫غير املنطوقة‬ ‫كمنظمة أب��ون �ض��ال‪ .‬‬ ‫بكرى كرار ــ أسوان‬ ‫قرار سيسجله التاريخ‬ ‫وال��ذي��ن ال يصلح أى منهم لهذا املنصب‪ .‬هنا استذكر‬ ‫أوباما أن القاعدة التى احتضنتها أفغانستان ــ طالبان هى التى اعتدت‬ ‫على أمريكا‪ ،‬وبالتالى فاحلرب على «القاعدة» كانت «حربا عادلة» البد‬ ‫من االستمرار بها ألن الواليات املتحدة «لم تنشدها» وإمنا «فرضت‬ ‫عليها»‪ .‬ولكنه سأمان‪ ،‬ملول‪ ،‬قلق‪،‬‬ ‫متعلق دائما برؤيا بعيدة يتوقع منها معجزة اخلالص‪ ..‬فلست وحدى القلق امللول‪ ،‬بل‬ ‫إن ماليني من الشباب العربى يعانون هذه التجربة ويحسون بقلق غامض‬ ‫ال يدركون كنهه ملا فى حياتهم من دواعى الكبت والفشل‪ ،‬ولكنى لم أكتف‬ ‫مبجرد التعبير عن هذا القلق‪ ،‬بل «تعلقت برؤيا غائمة أتوقع منها معجزة‬ ‫اخلالص»‪ ،‬وتلك هى أول مرحلة فى سبيل التحول من الرؤيا الغائمة إلى‬ ‫الرؤية الصادقة املبصرة إذا متشينا مع التطور الطبيعى للمجتمع فى‬ ‫كفاحه نحو مستقبل أفضل»‪.‬فهى لم تزد على أن نقلت العناية من‬ ‫الصياغة إلى املضمون ففعلت ما كانت تفعله البالغة القدمية من فصل‬ ‫غير طبيعى بني اللفظ واملعنى‪ ،‬واألدب كما يقرر األستاذ العالم ـ حني‬ ‫يتحدث عن النظريات دون التطبيق ـ ٌّ‬ ‫كل متماسك ال يتجزأ‪ :‬إما أن يكون‬ ‫أدبا أو ال يكون‪ .‬‬ ‫وكان خير يتمتع بسحر بدائى الفت‪ :‬منطقة‬ ‫وسط بني سحر همفرى بوجارت وسحر عمر‬ ‫كانت منطوق‬ ‫الشريف‪ .‬‬ ‫هذا العرض ص��ادرا عن موقع رئيس الواليات‬ ‫وفى هذا حتريض‬ ‫املتحدة‪ ،‬فهو جدير بدراسة حتيط بكل أبعاد‬ ‫لألوطان العربية‬ ‫معانيه دون االنبهار بروعة األداء وال التشكيك‬ ‫بكونه استمرارا لسياسات «قدمية وثابتة لكن‬ ‫للخروج من حالة‬ ‫ببيان ج��دي��د»‪ .‬‬ ‫صحيح علينا أن ندرك بأنه لن تكون بادئ ذى بدء أى إجابة فورية‬ ‫لكن مجرد التساؤل واإلحل��اح بحد ذات��ه يفرز وضعا جديدا ويجعل‬ ‫من اإلجابة عليه بندا من التزام عربى بتمتني العالقات األمريكية‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫فإننى أعتقد أن من كتب ينتقد بعض أوج��ه القصور داخ��ل جماعة‬ ‫اإلخ��وان املسلمني كان بدافع احلب والغيرة على هذا الفصيل املهم‬ ‫والذى ال يستطيع أحد أن يزايد على إخالصه وحبه لوطنه‪.‬وهذا ما يشيع فى‬ ‫شعره أحيانا مسحة تفاؤلية ولكنها غائمة كذلك»‪.‬ف�ب�م�ج��رد أن ت�س�ل��ل إلى‬ ‫صفوف اإلرهابيني‪ ،‬استطاع أن يبث الشائعات‬ ‫فكانت‪ :‬نستطيع أن‬ ‫واملعلومات املضللة التى دفعت أعضاء املجموعة‬ ‫نؤذيك»‪.‬من هذا املنظور ركز أوباما على شرعية هذه احلرب وضرورة‬ ‫اإلسراع فى إنهائها‪ ..‬‬ ‫وعلى غ��رار جميع رؤس��اء دائ��رة املخابرات العامة‪ ،‬ك��ان خير يدعى‬ ‫باللقب التشريفى العثمانى «باشا»‪ ،‬لذلك منحت بطلى اخليالى لقب‬ ‫«هانى باشا»‪..‬إال أن اوباما أشار إلى أن العقد األول من القرن‬ ‫اختبر «تهديدات جديدة»‪ ،‬لكن انتشار األسلحة النووية من شأنه «أن‬ ‫يئول إلى الكارثة»‪ ،‬ثم تابع‪« :‬إن اإلرهاب كان دائما تكتيكا إال أن التقنية‬ ‫العصرية تسمح للبعض بقتل مدنيني على قياس واسع»‪ ..2005‬وكان‬ ‫لفصله أثرا قاسيا؛ حيث كان خير يشاهد مخمورا فى مطعمه املفضل‬ ‫بعمان فى وقت متأخر من الليل‪ .‬وكان ذلك هو التجاوز الكالسيكى الذى يقع فيه‬ ‫مديرو املخابرات فى الشرق األوسط‪ ،‬فتمت إزاحته فى ‪ .‬إن تسليم‬ ‫مصر ليد رج��ل أم�ين‪ ،‬معروف عامليا بإخالصه فى‬ ‫أداء املهام املوكلة إليه‪ ،‬ناهيكم عن سيرته العلمية‬ ‫احلافلة باملناصب واجلوائز والشهادات العاملية من‬ ‫مختلف دول العالم‪ ،‬ومنها قالدة النيل العظمى والتى‬ ‫تفضل الرئيس مبارك مبنحه إي��اه��ا‪ .‬وشرح لى ضابط املخابرات املركزية‬ ‫األمر قائال‪« :‬كانت منطوق الرسالة‪ :‬إننا نستطيع أن نفعل أشياء جيدة‬ ‫من أجلك‪ .‬فى هذا املضمار على‬ ‫ال��دول العربية كلها من خالل قادتهم ودبلوماسييهم وإعالمهم الرد‬ ‫فورا على هذه الفقرة بأن النزاع ليس بني «العرب واليهود» بل بني‬ ‫العرب واملشروع الصهيونى أو بني العرب وإسرائيل‪ ..‬‬ ‫التعويضات التى قدمتها الدولة كانت‬ ‫هزيلة ج���دا‪ .‬وقد اقتبست‬ ‫هذه الفكرة فى «‪.‬‬ ‫نادر الشرقاوى‬ ‫> أش �ك��ر ال �ك��ات��ب ع �ل��ى هذا‬ ‫الشعور النبيل واإلن�س��ان��ى‪ .

‬فصلب امل��وض��وع ال يتعلق ب��اإلس�لام أو معاداة‬ ‫اإلس�لام‪ ،‬وامل��آذن أو احلجاب‪ ،‬ولكن بأساسيات احلفاظ‬ ‫على مجتمع حر‪ :‬حرية احلديث‪ ،‬وحقوق اإلنسان‪ ،‬واألمان‬ ‫الشخصى ف��ى م��واج�ه��ة اإلره� ��اب واجل��رمي��ة والسلطة‬ ‫التعسفية للدولة؛ وعدم املساواة أمام القانون بني الرجل‬ ‫واملرأة‪ ،‬وبني الغنى والفقير‪ ،‬وبني املؤمنني من كل الديانات‬ ‫وغير املؤمنني‪ ،‬واملدارس التى يتم فيها تعليم األطفال من‬ ‫مختلف االنتماءات قواعد وقيم املجتمع احلر وتدريبهم‬ ‫عليها‪ ،‬سواء كانوا يتعلمونها فى البيت أو ال يتعلمونها‪.‬‬ ‫املسلمون‪ ،‬ال ميكن أن‬ ‫وهناك تعارض حقيقى بني بعض‬ ‫األساسيات وب�ين ما يتم تعليمه‬ ‫يكون لديكم مساجد‪.‬إلى آخر‬ ‫هذه النماذج التى تستحق مقاال أو سلسلة مقاالت‪ ،‬أو رمبا‬ ‫كتابا كامال‪.‬‬ ‫غير أن معظم املسلمني البريطانيني‪ ،‬سوف يدعمون فى‬ ‫الغالب معظم هذه األساسيات‪ .1933‬إذ كانت حكومة صدقى فى قمعها لالحتجاجات‬ ‫الشعبية تلغى رح�ل�ات ال �ق �ط��ارات ال�ت��ى ك��ان م �ق��ررا أن‬ ‫يستقلها النحاس ومحمد محمود‪ ،‬أو تغير مسار الرحلة‬ ‫بالكامل‪ ،‬حتى إن القطار الذى كان مقررا أن يذهب بهما‬ ‫إلى الصعيد‪ ،‬اجته إلى الواحات فى إح��دى امل��رات‪ ،‬لكن‬ ‫تلك البراعة فى االنحطاط فى إدارة الصراع السياسى لم‬ ‫تردع ال النحاس وال زمالءه فى الوفد‪ ،‬وال محمد محمود‬ ‫وزم�ل�اءه فى األح��رار الدستوريني عن مواصلة جهادهم‬ ‫إلعادة دستور األمة‪ ،‬وإسقاط صدقى وحكومته ودستوره‪،‬‬ ‫كما أن هذه األساليب بالغة الوضاعة وغيرها لم تنقذ تلك‬ ‫احلكومة وذلك الدستور من املصير احملتوم‪..‬‬ ‫بأننا «نحن‪ ،‬املسيحيني‬ ‫ول� ��ن ي��ك��ون ج �م �ي��ع املسلمني‬ ‫واليهود‪ ،‬لدينا كنائسنا‬ ‫قادرين‪ ،‬طوال الوقت‪ ،‬على دعم‬ ‫ك��ل ه��ذه األس��اس�ي��ات التى متثل‬ ‫ومعابدنا‪ ،‬ولكنكم‪ ،‬أيها‬ ‫احلد األدنى ملجتمع حر معاصر‪.‬‬ ‫ال �ش��رق �ي��ة وآس��ي��ا وأمريكا‬ ‫الالتينية؟‬ ‫ليخ فاليسا البولندى «العامل» مؤسس حركة تضامن‪،‬‬ ‫دخل السجن أكثر من م��رة‪ ،‬وحركته حظرت كذلك أكثر‬ ‫من م��رة‪ ،‬ولكنه لم يتراجع عن كفاحه السلمى حتى غير‬ ‫وجه احلياة فى بلده وفى العالم كله‪ ،‬والسيناتور الفلبينى‬ ‫آكينو قتل بتحريض من الديكتاتور ماركوس لدى عودته‬ ‫من املنفى الطويل لقيادة املعارضة فى انتخابات البرملان‪،‬‬ ‫وكانت الرصاصة التى اغتالت آكينو هى نفس الرصاصة‬ ‫التى اغتالت نظام ماركوس بجبروته وف�س��اده‪ ،‬ووضعت‬ ‫أرملة آكينو على كرسى الرئاسة‪.‬من هذه األسئلة على‬ ‫امل� �ل ��ح»‪ ،‬درة األدي � ��ب ال �ع��رب��ى الكبير‬ ‫فى دبى أمر ال يعنى‬ ‫امل �س �ت��وى احمل �ل��ى م �ث�لا‪ ،‬إعادة‬ ‫عبدالرحمن منيف‪.‬وماذا فعل مائة عضو‬ ‫مستقل ومعارض فى مجلس الشعب احلالى؟‬ ‫أم��ا الدكتور محمد عبدالرحمن مصطفى فقد انفرد‬ ‫وحده باالستنتاج أن مقال األسبوع املاضى يعارض ترشيح‬ ‫البرادعى للرئاسة ويقطع الطريق عليه أو يقلل من شأنه‪،‬‬ ‫مفسرا ذلك االستنتاج بأننى طامع فى مكافأة من احلزب‬ ‫احلاكم وله بالطبع أن يفهم ما يشاء‪ ،‬ويستنتج ما يحلو‬ ‫ل��ه‪ ،‬ولعله ك��ان يتوقع منى مبايعة على بياض للبرادعى‬ ‫أو ملوسى‪ ،‬فلم يجدها‪ ،‬ووج��د ــ بدال من ذلك ــ اقتراحا‬ ‫بخطة عمل محددة تبدأ بها الشخصيات السياسية ذات‬ ‫االحترام واملصداقية مسيرتها الطويلة فى قيادة أكبر كتلة‬ ‫ممكنة من املواطنني إلحداث التغيير املطلوب‪ ،‬وال خالف‬ ‫على أن االنتخابات البرملانية املقبلة هى مناسبة سياسية‬ ‫من الطراز األول ينبغى أال تضيع فى انتظار االنتخابات‬ ‫الرئاسية بعدها بأكثر من عام‪.‬غير أن اجل��دل متحور ح��ول قضية ضيقة‪:‬‬ ‫هل كانت تلك املدرسة تشجع التطرف بينما تتلقى أمواال‬ ‫حكومية تستهدف منعه؟‬ ‫والتساؤل األكبر الذى يتعني طرحه‪ ،‬عن تلك املدرسة‬ ‫وغيرها‪ ،‬ه��و‪ :‬هل ه��ذه امل��دارس ت��درس اللغة‪ ،‬والتاريخ‪،‬‬ ‫والتربية املدنية‪ ،‬والقيم التى تعد‬ ‫تالميذها ليكونوا مواطنني كاملى‬ ‫احملكمة األوروبية‬ ‫املواطنة فى بلد حر ومشاركني‬ ‫حلقوق اإلنسان‪ ،‬سوف‬ ‫فيه؟ ورمب��ا ت��زداد صعوبة ذلك‬ ‫األم� ��ر‪ ،‬كنتيجة غ �ي��ر مقصودة‬ ‫تثبت أنه ينتهك مبدأ‬ ‫لتركيز حكومة احملافظني على‬ ‫حرية العقيدة‪ ،‬كما‬ ‫الشئون احمللية ومنح املزيد من‬ ‫نفسرها فى أوروبا القرن االس �ت �ق�لال ال��ذات��ى للمدارس‪.com‬‬ ‫ساركوزى معه بعض احلق‬ ‫على األوروبيني فهم اخلطأ السويسرى‬ ‫هكذا‪ ،‬إذن‪ ،‬ينصحنا نيكوال ساركوزى ردا على حظر‬ ‫املآذن فى سويسرا مبمارسة عقائدنا «بتواضع»‪ .‬ولهذا تعتبر امل��دارس أم��را حيويا‪ ،‬فقبل‬ ‫أسبوعني مت إلقاء البيض فى وجه كاميرونى‪ ،‬ألنه حصل‬ ‫على معلومات خاطئة بشأن التمويل احلكومى للمدارس‬ ‫اإلسالمية‪ .‬‬ ‫جنة املستهلكني أم مدينة امللح؟‬ ‫ع ــن دب ـ ــى النمـ ــوذج واألزم ـ ــة‬ ‫ياسني عز العرب‬ ‫ك��ان��ت دب� ��ى ال��ن��م��وذج األوض � ��ح جل �ن��ة االستهالك أو فى القطاع العقارى (القائد للدورة االقتصادية فى‬ ‫واملستهلكني‪ ،‬وكان اإلعالم املقرب من اإلمارة يركز على دب��ى عبر العقد األخ�ي��ر على األق ��ل)‪ ،‬أو ف��ى استيراد‬ ‫أن البترول والغاز ميثالن أقل من ‪ %6‬من إيرادات اإلمارة السلع الكمالية الفاخرة س��واء الستهالكها محليا‪ ،‬أو‬ ‫الغنية‪ ،‬مبا يؤكد أن «املعجزة» التى نقلت اإلم��ارة فى تصديرها لدول مجاورة‪ .‬وعلينا أن نحدد املهم والثانوى فى ذلك‪.‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫آراء‬ ‫‪Issue 317 .‬‬ ‫كما أن الذوق املعمارى واإلبداع التوفيقى مطلوب‪ ،‬مثلما‬ ‫يتمثل على نحو بارع فى املبنيني اجلديدين ملركز أكسفورد‬ ‫للدراسات اإلسالمية‪ ،‬أو املركز الثقافى اإلسالمى فى‬ ‫بوسطن‪ .‬‬ ‫حتى بني التيار الرئيسى املعتدل‬ ‫فى املجتمعات املسلمة احملافظة‪.‬وأرى أن السياسية املسلمة‬ ‫س�ع�ي��دة وأرس���ى ع�ض��و ح��زب احمل��اف �ظ�ين‪ ،‬ك��ان��ت النجم‬ ‫األساسى فى املواجهة التى جرت بينها وبني نيك جريفني‬ ‫زعيم احلزب القومى البريطانى فى برنامج ‪Question‬‬ ‫‪ Time‬الذى تذيعه هيئة اإلذاعة البريطانية بى بى سى‪،‬‬ ‫فقد أفحمته عندما حتدثت عن تقاليد االنفتاح واإلنصاف‬ ‫والتسامح‪ ،‬البريطانية‪ ..‬‬ ‫أما بوريس يلتسني فى روسيا رغم االعتراض على ما‬ ‫فعله بعد ذلك ــ فقد طرد من احلزب‪ ،‬وأوشك على دخول‬ ‫السجن‪ ،‬ولكنه واص��ل التحدى حتى انتخب رئيسا (غير‬ ‫شيوعى) لروسيا وهى التزال جزءا من االحتاد السوفييتى‬ ‫الذى كان يرأسه خصمه ميخائيل جورباتشوف‪ .‬ولعل أس��وأ ما‬ ‫ميكن أن يحدث هو االستقطاب بشأن قضايا رمزية بحتة؛‬ ‫حيث يصرخ طرف يتكون تقريبا بالكامل من غير املسلمني‬ ‫«اإلسالم!» فيما يرد الطرف اآلخر املكون كليا تقريبا من‬ ‫املسلمني صارخا «إسالموفوبيا!» وتبني لنا جتربة سويسرا‬ ‫خطر االن ��زالق إل��ى ح��رب ثقافية‪ ،‬ال تهتم حتى بصلب‬ ‫امل��وض��وع‪ .‬غير أنه بالنظر لغياب قطاع إنتاجى كبير مبا األزمة فى دبى والتعامل معها‪.‬غير أن ك��ل ذل��ك تغير تعتبر جزر كاميان وجزيرة بليز وغيرها من «املناطق‬ ‫فى يوم «األربعاء املشئوم» املوافق ‪ 25‬نوفمبر املاضى‪ ،‬اآلمنة ل��رأس امل��ال» ‪ Capital Safe Havens‬كما‬ ‫عندما طلبت شركة «دبى العاملية» ــ الشركة القابضة تسمى معجزات كبرى جديرة باالحتذاء‪.‬وش�ع��رت أنها تتحدث باسمى‪،‬‬ ‫وباسم بريطانيا‪ ،‬وباسم احلرية‪ .‬‬ ‫االقتصاديني فقط‪ ،‬فهو‬ ‫رسم توازنات القوى داخل دولة‬ ‫م��ا ح��دث ف��ى األرب �ع��اء املشئوم فتح‬ ‫حلقة من سلسلة متصلة اإلم�� ��ارات ب�ين إم� ��ارة أبوظبى‬ ‫نقاشا لم يقتصر على أسباب األزمة‬ ‫وإم��ارة دب��ى‪ ،‬وحسم اخلالفات‬ ‫وحجمها‪ ،‬وإمنا ذهب رأسا إلى السؤال‬ ‫من امللفات الكبرى التى‬ ‫ف� ��ى ال � � ��رؤى ب �ي�ن اإلم� ��ارات�ي��ن‬ ‫األخطر‪ :‬ما هى طبيعة منوذج دبى؟ كيف‬ ‫ستحدد معالم خريطة‬ ‫(وأه �م �ه��ا امل��وق��ف م��ن إي� ��ران‪،‬‬ ‫يعمل؟ وهل هو جدير باالستنساخ؟‬ ‫حيث يبدى قادة إم��ارة أبوظبى‬ ‫ال‬ ‫والغاز‬ ‫والواقع أنه إذا كان البترول‬ ‫القوى فى املنطقة فى‬ ‫ق��درا أكبر م��ن التشدد‪ ،‬أقرب‬ ‫ميثالن نسبة تذكر فى إي��رادات دبى‪،‬‬ ‫املستقبل القريب‪ .14 Dec.‬وبطبيعة احلال‪،‬‬ ‫ينبغى احترام قواعد التخطيط ومنظر املدينة احمللى‪..‬‬ ‫يكفى الستيعاب الفوائض‪ ،‬فإن هذه الفوائض يتم إعادة‬ ‫كاتب مصرى‬ ‫تدويرها أساسا فى مضاربات فى بورصة دبى النشطة‬ ‫‪wtaher@ shorouknews.‬ناطحات سحاب‪،‬‬ ‫فنادق فاخرة يتصدرها فندق «برج العرب» األغلى عامليا‪،‬‬ ‫مجمعات تسوق ال مثيل لها‪.‬‬ ‫وب�ع��د‪ :‬ال أدع��ى أن اق�ت��راح��ى ه��و أف�ض��ل نقطة بداية‬ ‫لكسر احلائط املصمت السميك الذى يعيش فيه نظامنا‬ ‫السياسى‪ ،‬والذى يعتقل التطور الطبيعى نحو الدميقراطية‬ ‫على أرض النيل‪ ،‬بل رمب��ا يكون ل��دى آخرين اقتراحات‬ ‫أفضل ال أعرفها‪ ،‬لكن املهم هنا هو أن السياسة ليست‬ ‫فقط مبادئ وبرامج ومطالب‪ ،‬ولكنها أيضا خطط للعمل‬ ‫والتنظيم لتحقيق ك��ل ذل��ك‪ ،‬ومادمنا نتحدث ع��ن حتول‬ ‫دميقراطى فإن هذه اخلطط ينبغى أن جتذب أكبر عدد‬ ‫من اجلماهير‪ ،‬وحترك هذه اجلماهير للمشاركة والفعل‬ ‫(السلميني)‪ ،‬وحلسن احلظ فإن الدكتور محمد البرادعى‬ ‫نفسه أشار فى أحدث تصريح له «للزميلة املصرى اليوم»‬ ‫أنه سوف يسعى مع الشعب املصرى لتغيير الدستور احلالى‬ ‫ال��ذى يقصى ‪ ٪95‬من الشعب عن املشاركة السياسية‪.‬كان إذا ذكر اسم دبى‪،‬‬ ‫تبادرت للذهن صورة تثير الكثير من اإلعجاب‪ . 2009‬‬ ‫حـ ــوار م ــع الق ــراء ح ــول البرادعــى‬ ‫من بني عشرات الرسائل التى تلقاها بريدى اإللكترونى‪،‬‬ ‫وهاتفى احملمول تعليقا على مقال األسبوع املاضى‪ ،‬اختلف‬ ‫معى ستة قراء فقط على الرغم من أنهم مؤيدون للبرادعى‪،‬‬ ‫أو ملوسى‪ ،‬وللتغيير واإلصالح عموما‪ ،‬وكانت رسالة واحدة‬ ‫فقط هى التى ترفض االثنني‪ ،‬أو أى مرشح محتمل آخر‬ ‫للرئاسة باستثناء مرشح احلزب الوطنى احلاكم‪.‬وال ش��ك أن احملكمة األوروب �ي��ة حلقوق‬ ‫اإلنسان‪ ،‬سوف تثبت أنه ينتهك مبدأ حرية العقيدة‪ ،‬كما‬ ‫نفسرها ف��ى أوروب ��ا ال�ق��رن احل ��ادى والعشرين‪ .‬‬ ‫فعلى اجلانب املسلم‪ ،‬هناك مشكلة التطرف‪ ،‬وهناك‬ ‫املشكلة األخرى املختلفة وهى الرجعية املعادية لليبرالية‬ ‫(ع �ل��ى سبيل امل �ث��ال‪ ،‬ط��ري�ق��ة معاملة ال�ن�س��اء ف��ى بعض‬ ‫التجمعات اإلس�لام�ي��ة احمل��اف �ظ��ة)‪ .‬‬ ‫من املؤكد أن ه��ذه األمثلة من تاريخ مصر السياسى‬ ‫كافية لإلقناع بأن من يطلبون تغيير أوضاع سياسية شديدة‬ ‫التعاسة مثل التى تعيشها مصر عليهم أن يدفعوا ثمنا‪،‬‬ ‫سواء كانوا زعامات أو مواطنني‪ ،‬لكن ال مانع على سبيل‬ ‫االستشهاد بأمثلة التاريخ القريب أن نتذكر م��اذا فعلت‬ ‫الشعوب األخ��رى وقياداتها‬ ‫م� � � � ��ن أج � � � � � ��ل ال� � �ت� � �ح�� ��ول‬ ‫الدميقراطى السلمى‪ ،‬دعنا‬ ‫األمثلة من تاريخ مصر‬ ‫من من��وذج الثورة اإليرانية‪،‬‬ ‫لإلقناع‬ ‫السياسى كافية‬ ‫ف �ه��ذا م��ا ال ن�ت�م�ن��اه ملصر‪،‬‬ ‫ولكننا نخشى م�ن��ه إذا لم‬ ‫بأن من يطلبون تغيير‬ ‫تفلح األساليب التى ندعو‬ ‫شديدة‬ ‫أوضاع سياسية‬ ‫إل� �ي� �ه ��ا‪ ،‬ف� �م���اذا ح� ��دث فى‬ ‫التعاسة مثل التى‬ ‫الفلبـــــــــــــــــني وإندونيســـــــــيا‬ ‫وب��ول�ن��دا‪ ،‬وأملانيا الشرقية‪،‬‬ ‫تعيشها مصر عليهم أن‬ ‫وروسيا نفسها وغيرها من‬ ‫يدفعوا ثمنا‪ ،‬سواء كانوا‬ ‫املجتمعات التى حتولت إلى‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة ف��ى أوروب� ��ا‬ ‫زعامات أو مواطنني‪.‬وعلى ه��ذا األس��اس يجب مراقبة‬ ‫أساسا)‪ .‬بيد أن هذا التصويت لم يكن بشأن التخطيط‬ ‫احلضرى‪.‬من‬ ‫ل �ل �م��وق��ف ال �س �ع��ودى م �ث�لا من‬ ‫وإذا ك��ان��ت اإلم���ارة ال ت ��زرع أو تصنع‬ ‫هذا املنظور أساس يجب‬ ‫إي � ��ران‪ ،‬ب��امل �ق��ارن��ة ب��إم��ارة دبى‬ ‫ش�ي�ئ��ا ي��ذك��ر (ه ��ل ي��ذك��ر ال��ق��ارئ آخر‬ ‫املعتمدة اقتصاديا على العالقة‬ ‫مرة شاهد فيها كلمة «صنع فى دبى»‬ ‫مراقبة األزمة فى دبى‬ ‫مع إيران)‪.‬‬ ‫مثال آخر من تاريخ مصر السياسى يقترب بعض الشىء‬ ‫من جوهر اقتراحنا على البرادعى وموسى وغيرهما بالبدء‬ ‫بخوض االنتخابات البرملانية املقبلة‪ ،‬ففى ع��ام ‪،1938‬‬ ‫وك��ان امل�ل��ك ق��د أط��اح بحكومة النحاس املنتخبة‪ ،‬وحل‬ ‫البرملان‪ ،‬ونصب محمد محمود رئيسا للحكومة أجرت‬ ‫هذه احلكومة انتخابات لبرملان جديد دخلها الوفد‪ ،‬وألن‬ ‫حقائق السياسة وقتها كانت تعنى أن فوز الوفد مؤكد‪،‬‬ ‫فقد استخدمت احلكومة ك��ل ترسانة أسلحة التزوير‪،‬‬ ‫وج��اوز الفجور م��داه بإسقاط النحاس باشا نفسه فى‬ ‫دائرة سمنود مسقط رأسه‪ ،‬ولكن ألنه كان النحاس باشا‪،‬‬ ‫فقد خرج وخرجت مصر كلها من هذه التجربة بدروس‬ ‫ومكاسب هائلة‪ ،‬فقد أصبح مسلما به أن كل انتخابات‬ ‫جتريها حكومات األقلية س��وف تكون م ��زورة‪ ،‬وبالتالى‬ ‫أصبحت مقاطعة ال��وف��د ملثل ه��ذه االن�ت�خ��اب��ات مطلبا‬ ‫شعبيا‪ ،‬وحكما مسبقا على االنتخابات بالبطالن‪ ،‬وأصبح‬ ‫احلل الذى يرضخ له امللك وأحزاب األقلية عند استحكام‬ ‫األزم��ات هو إقامة حكومة محايدة إلج��راء االنتخابات‬ ‫النزيهة‪ ،‬وما كان للحركة الوطنية الدميقراطية املصرية‬ ‫أن حتصل على ه��ذه ال��دروس واملكاسب لو أن النحاس‬ ‫‪11‬‬ ‫عبدالعظيم حماد‬ ‫باشا والوفد لم يخوضا انتخابات يخسرها الوفد ويسقط‬ ‫فيها النحاس شخصيا ليثبت خلصومه قبل أنصاره «ذلك‬ ‫الفجور من جانب حكومات األقليات»‪.‬هؤالء‬ ‫املعارضون معظمهم مشفقون على الدكتور البرادعى على‬ ‫وجه اخلصوص من التعرض «للبلطجة والتزوير والتشويه»‬ ‫على ح��د م��ا ورد ب��احل��رف ف��ى رس��ائ�ل�ه��م‪ ،‬وه��م حتديدا‬ ‫الدكتور ع��ادل قاسم واملهندس أمي��ن زغ�ل��ول والزميالن‬ ‫محمد امل �ص��رى‪ ،‬ومحمد ح�س�ين‪ ،‬أم��ا امل�ه�ن��دس سعيد‪،‬‬ ‫فهو يائس مقدما من أن دخول أمثال هذه الشخصيات‪،‬‬ ‫وجناحها فى احلصول على مقاعد برملانية فسوف يحدث‬ ‫أى اختالف‪ ،‬ألنه يتساءل تهكما‪ .‬فاألزمة وهى معادلة مشروطة بظروف تاريخية وجيوستراتيجية‬ ‫ك��ان��ت ع��امل�ي��ة‪ ،‬وث�ق��ة اجل�م�ي��ع غ�ي��ر م �ح��دودة ف��ى قدرة محددة‪ .‬‬ ‫على حد قوله‪..‬‬ ‫غير أن الرئيس الزئبقى مصيب عندما يقول‪ ،‬فى مقالته‬ ‫األخيرة بصحيفة لوموند‪ ،‬إنه ال يكفى إدانة التصويت على‬ ‫االستفتاء؛ بل علينا محاولة فهم دوافع هذا العدد الكبير‬ ‫م��ن السويسريني‪ ،‬ومب��اذا ينبئنا ذل��ك ع��ن أوروب ��ا اليوم‪..‬‬ ‫على أى منتج؟)‪ ،‬فكيف تنتج الثروة فى‬ ‫والتعامل معها‪.‬‬ ‫وس ��وف ي�ك��ون على ح��زب احمل��اف�ظ�ين ب��زع��ام��ة ديفيد‬ ‫كاميرون االحتراس من أال تنتقص األجندة التى يتصدرها‬ ‫األمن من القضية األكبر وهى قضية توحيد املجتمع فى‬ ‫ظل احل��ري��ات‪ .‬‬ ‫أما اإلشفاق على البرادعى وغيره من تلك الشخصيات‬ ‫من التعرض للبلطجة والتشهير وال�ت��زوي��ر‪ ،‬فإنى مع كل‬ ‫االح�ت��رام ألصحاب ه��ذا ال��رأى أرفضه جملة وتفصيال‪،‬‬ ‫لسبب بسيط ه��و أن ال��رج��ل وغ �ي��ره مم��ن أحمل��وا ضمنا‬ ‫الستعدادهم للتفكير ف��ى الترشح لرئاسة اجلمهورية‪،‬‬ ‫تعرضوا ف��ورا لهذا التشويه والتشهير ال��ذى وص��ل منذ‬ ‫اللحظة األول��ى إلى قاع احلضيض فى أساليب االغتيال‬ ‫املعنوى للشخصيات‪ ،‬أما السبب الثانى واأله��م‪ ،‬فهو أن‬ ‫دفع ثمن باهظ للتغيير كان وسيبقى ضرورة ال مفر منها‪،‬‬ ‫وال شك لدى حلظة واحدة فى أن البرادعى نفسه‪ ،‬وجميع‬ ‫من يفكرون مثله هم أول من يعلمون ذلك‪ ،‬وأول من يجب‬ ‫أن يكونوا مستعدين له‪ ،‬ثم من قال إنهم لن يتعرضوا ملثل‬ ‫ذلك وأكثر منه فى االنتخابات الرئاسية؟ والله لو أن أحدا‬ ‫من هؤالء املشفقني قدم لنا ضمانا بأن البلطجة والتشويه‬ ‫والتزوير لن حتدث فى االنتخابات الرئاسية‪ ،‬لسحبت فورا‬ ‫اقتراحى الذى يعترضون عليه‪.‬‬ ‫لم تتأثر هذه الصورة املشرقة لنموذج دبى باألزمة املفتوحة فى ب��ؤرة منغلقة‪ ،‬واملستندة لتمويل بالدين‪،‬‬ ‫االقتصادية العاملية التى بدأت فى خريف العام املاضى‪ ،‬ودعم اقتصادى مسكوت عنه عادة من إمارة أبوظبى) لها‬ ‫وأدت لتدهور بنسبة ‪ %50‬فى أسعار العقارات (القطاع سوابق فى منطقة جنوب شرق آسيا‪ ،‬ومنطقة الكاريبى‪،‬‬ ‫القائد القتصاد اإلمارة فى السنوات األخيرة)‪ .‬علينا أال نسمح للغبار‬ ‫الطوطمى املتصاعد بشأن املآذن أو احلجاب أن يحجب‬ ‫املعارك التى تستحق االهتمام بالفعل‪.‬‬ ‫املعادلة التى بنى عليها «منوذج دبى» (معادلة النقطة‬ ‫جميع أرجاء منطقتنا الفقيرة‪ ،‬ومن بينها مصر‪.‬فى ظل دورة اقتصادية هذه‬ ‫غضون أقل من ثالثة عقود من غياهب القرن الثامن أهم معاملها‪ ،‬لم يكن مدهشا أن يكون التمويل بالدين‬ ‫عشر إلى طليعة القرن احلادى والعشرين‪ ،‬هى معجزة (ف��ى ص��ورة سندات تصدرها دوري��ا الشركات العاملة‬ ‫من صنع عقل اإلنسان وموهبته‪ ،‬بال سند من موارد بدبى وعلى رأسها مجموعة دبى العاملية) واملضاربة فى‬ ‫مادية‪ ،‬مما يجعل دبى النموذج األجدر بأن يحتذى من القطاع العقارى سمة مركزية «لنموذج دبى» فى األعوام‬ ‫كل املتعطشني لدخول جنة االستهالك الرأسمالى‪ ،‬فى األخيرة‪.‬‬ ‫فكيف ميكن‪ ،‬فى بلد ليس به سوى أربع مآذن‪ ،‬أن يصوت‬ ‫‪ 57‬فى املائة من نسبة ناخبني بلغت ‪ 53‬فى املائة ممن‬ ‫لهم حق االقتراع وبصياغة أخرى‪ ،‬أكثر من ربع الناخبني‬ ‫السويسريني لصالح تغيير الدستور بحيث يتضمن حظرا‬ ‫شامال على بناء املآذن؟‬ ‫فهل كانوا يستجيبون لالفتات التحريضية التى تظهر‬ ‫امل��آذن وكأنها صواريخ على العلم السويسرى‪ ،‬مع رسم‬ ‫تهديدى ميثل امرأة ترتدى النقاب؟ أو يستجيبون للحجج‬ ‫الغريبة كتلك التى يطلقها أوسكار فرايسنجر ممثل حزب‬ ‫الشعب‪ ،‬الذى قال‪« :‬عندما تظهر املآذن فى أوروبا‪ ،‬فذلك‬ ‫يعنى أن اإلس�لام س��وف يسيطر»؟ وبهذا املنطق‪ ،‬تكون‬ ‫إسبانيا وبريطانيا دولتني إسالميتني بالفعل‪ .‬ليس فى املسألة معجزة كبرى‪ ،‬إال مبقدار ما‬ ‫«من ��وذج دب ��ى» على جت��اوزه��ا‪ .‬‬ ‫ويحتج البعض بأنه إذا كان العديد من البلدان اإلسالمية‬ ‫ال يسمح للمسيحيني ببناء كنائس‪ ،‬فلماذا يجب أن تسمح‬ ‫البلدان األوروبية للمسلمني ببناء مآذن؟ وقد عاودت هذه‬ ‫احلجة الظهور إلى السطح‪ .‬وكما ق��ال أحدهم‬ ‫يوما‪ :‬عامل الناس مبا حتب أن يعاملوك به‪ .‬‬ ‫على مدى ما يقرب من عقدين كانت دبى هى «احللم» واجلنة‬ ‫املوعودة التى يتسابق على الذهاب إليها «القطاع املعولم» من‬ ‫النخب العربية واآلسيوية‪ ،‬لالستفادة من فرص عمل استثنائية‪،‬‬ ‫ومنط حياة واستهالك أقرب لألحالم‪ .‬فهل كان ذلك‬ ‫تعبيرا عن «اإلسالموفوبيا» املتفشية‪ ،‬التى تختلف أهدافها‬ ‫من بلد آلخر‪ ،‬بينما يوجد السم نفسه حتت السطح؟ أم أن‬ ‫األمر مجرد أناس منزعجني يصرخون‪« :‬لقد حدث هذا‬ ‫التغير فى مجتمعاتنا بسرعة كبيرة قولوا لنا متى ينتهى‬ ‫كل هذا؟»‬ ‫ويكتب س��ارك��وزى مبتهجا أن التصويت ال ع�لاق��ة له‬ ‫بالتشكيك فى حرية العقيدة‪ ،‬ثم يتناقض تقريبا مع نفسه‪،‬‬ ‫عندما يقول‪« :‬عندما يجبر املرء الناس على ممارسة دينهم‬ ‫فى الكهوف أو املخابئ‪ ،‬فإنه ال يحترمهم»‪.‬‬ ‫ف �ف��ى س �ب �ي��ل حت �ق �ي��ق التكامل‬ ‫احلادى والعشرين‪.‬وهى تشبه القول‪ :‬حسنا‪ ،‬لدى‬ ‫الواليات املتحدة عقوبة اإلع��دام‪ ،‬فلماذا ال تعدم إيطاليا‬ ‫آماندا كنوكس (األمريكية التى حتاكم فى إيطاليا بتهمة‬ ‫قتل صديقها) بالكرسى الكهربائى؟ أو‪ :‬حسنا‪ ،‬السعودية‬ ‫ترجم النساء بتهمة الزنا‪ ،‬فلماذا ال ِّ‬ ‫نعذب الرجال العرب؟‬ ‫وف��ى العديد م��ن البلدان ذات األغلبية املسلمة‪ ،‬هناك‬ ‫تعصب دي�ن��ى س��ائ��د ض��د املسيحيني وال�ي�ه��ود وغيرهما‬ ‫من اجلماعات الدينية (البهائية‪ ،‬أو األحمدية)‪ ،‬وأخيرا‬ ‫وليس آخر‪ ،‬امللحدون؛ ولكننا ال ميكن أن نتمتع باملصداقية‬ ‫فى انتقاد ذلك التعصب‪ ،‬ما لم منارس فى بالدنا املبادئ‬ ‫الشاملة التى نبشر بها فى اخل��ارج‪ .‬‬ ‫ول�ن�ك��ن واض �ح�ين‪ :‬ك��ان ه��ذا االس�ت�ف�ت��اء خ�ط��أ مبدئيا‬ ‫وسياسيا م�ع��ا‪ .‬‬ ‫األزمة االقتصادية فى دبى أمر ال يعنى االقتصاديني‬ ‫ث��ال�ث��ا‪ :‬وب�ن�ف��س منطق «ال��واح��ة املنفتحة ف��ى بؤرة‬ ‫اق�ت�ص��ادي��ة منغلقة نسبيا»‪ ،‬تعد دب��ى م��رك��زا رئيسيا فقط‪ ،‬فهو حلقة من سلسلة متصلة من امللفات الكبرى‬ ‫لتصريف فوائض رءوس األموال سواء احمللية (من إمارة ال�ت��ى ستحدد معالم خريطة ال �ق��وى ف��ى املنطقة فى‬ ‫أبوظبى املنتج الكبير للنفط) أو اإلقليمية (اخلليجية املستقبل القريب‪ .‬فمن غير املتوقع أن تترك‬ ‫«نخيل»)‪ ،‬ليتضح بشكل درامى أن حجم مديونية «دبى دب��ى للغرق كما ي��ردد بعض املراقبني املتشائمني (أو‬ ‫العاملية» بلغ ‪ 80‬مليار دوالر‪ ،‬أى أكثر من ضعف الناجت املتشفني)‪ ،‬فى ظل تداعيات هذا الغرق الكبيرة على‬ ‫احمللى اإلجمالى لإلمارة البالغ ‪ 37‬مليار دوالر‪ .‬‬ ‫وحتى نحصل على مثل ذلك الضمان تعالوا نتذكر معا‬ ‫األث�م��ان الباهظة التى دفعتها زع��ام��ات سياسية قدمت‬ ‫نفسها «روافع للتغيير» فى مصر وفى العالم كله‪ ،‬فى ظرف‬ ‫تاريخى متيبس مثل الذى متر به احلالة املصرية حاليا‪،‬‬ ‫وف��ی ظل نظام متحكم ومحتكر وال ميلك من مسوغات‬ ‫الشرعية سوى قوة األمر الواقع كالنظام املصرى احلالى‪،‬‬ ‫لكنه ميلك إدارة جاهزة الرتكاب جميع املوبقات‪ ،‬واستخدام‬ ‫أحط األساليب فى الصراع السياسى‪ ،‬مستندة إلى تراث‬ ‫تاريخى طويل بعد الثورة وقبلها‪.‬فلم يكن خطأ‬ ‫التصويت على حظر امل��آذن على أن��ه ال توجد مشكالت‬ ‫فيما يتعلق باملسلمني فى أوروبا‪ ،‬وإمنا هو خطأ ألن هناك‬ ‫العديد م��ن املشكالت اخل��اص��ة بالنسبة للمسلمني فى‬ ‫أوروبا‪ .‬‬ ‫املعارضون لدعوتى للبرادعى وموسى وكل الشخصيات‬ ‫احلائزة على ثقة املواطنني‪ ،‬التخاذ انتخابات مجلس الشعب‬ ‫املقبلة نقطة بداية للعمل اجلاد وسط اجلماهير‪ .‬‬ ‫ثانيا‪ :‬نتيجة لنفس الظروف اجلغرافية‪ ،‬فإن دبى التى أوجدت منوذج دبى‪ ،‬والتوقف عن إضاعة الوقت‬ ‫ه��ى املنفذ الرئيسى لعدد م��ن االق�ت�ص��ادات املنغلقة فى النقاش حول استنساخ منوذج دبى فى مصر‪ ،‬وهو‬ ‫نسبيا عن االقتصاد العاملى‪ ،‬إما بفعل قرارات حمائية أمر ال يشبه فى سخافته سوى النقاش حول محاولة‬ ‫تغلق بعض القطاعات االقتصادية (مثال‪ :‬ظلت دبى إعادة إنتاج منوذج جزيرة بليز فى دولة كالبرازيل!!‬ ‫ثانيا‪ :‬بسبب نفس احملددات التاريخية والسياسية‪،‬‬ ‫طوال عقد التسعينيات املصدر الرئيسى لتوريد الذهب‬ ‫إل��ى الهند‪ ،‬حيث مينع اس�ت�ي��راده)‪ ،‬أو بفعل عقوبات فإن مراقبة طبيعة حزمة إنقاذ «دبى العاملية» واملشروطية‬ ‫دولية (مثال‪ :‬االقتصاد اإليرانى‪ ،‬الذى تعد دبى نافذته التى ستصاحبها‪ ،‬ستكون أول املؤشرات على ما سيحدث‬ ‫على العالم‪ ،‬وآلية جتاوزه للحظر على توريد العديد من فى امللف النووى «أم امللفات االستراتيجية فى املنطقة‬ ‫حاليا»!‬ ‫املنتجات له)‪.‬‬ ‫وع �ل��ى امل �س �ت��وى اخلارجى‪،‬‬ ‫دبى؟ هناك فى احلقيقة ثالثة مصادر‬ ‫فإن السؤال املهم يصبح‪ :‬كيف‬ ‫أساسية لتوليد الثروة فى دبى‪ ،‬هى‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬إي��رادات دبى كمركز خدمى ومالى رئيسى يقع سيؤثر القرار املتوقع من مجموعة الدول الست (الدول‬ ‫باجلغرافيا وسط مجموعة من االقتصادات الغنية ولكن اخلمس دائ�م��ة العضوية ف��ى مجلس األم��ن باإلضافة‬ ‫املغلقة نسبيا م��ن الناحية االقتصادية واالجتماعية ألملانيا) بتشديد العقوبات على إي��ران للضغط عليها‬ ‫(العراق‪ ،‬إيران‪ ،‬السعودية‪..‬لكن تفاصيل صفقة اإلنقاذ املنتظرة‪ ،‬والتغييرات‬ ‫التى ستطلب من إمارة دبى لن‬ ‫إلنقاذ «جنة املستهلكني» التى تراجعت‬ ‫تكون بعيدة عن أسئلة سياسية‬ ‫بسرعة ذكرت العديدين بنموذج «مدن‬ ‫األزمة االقتصادية‬ ‫رئيسية‪ .‬‬ ‫بقى أن أش�ك��ر أص �ح��اب التعليقات امل��ؤي��دة لالقتراح‬ ‫الوارد فى مقال األسبوع املاضى‪ ،‬وألن املساحة ال تكفى‪،‬‬ ‫فليعذرنى م��ن ل��م ينشر تعليقه ف��ى ب��اب رس��ائ��ل القراء‬ ‫ب�ـ«ال�ش��روق»‪ ،‬وم��ن لم ي��رد اسمه فى ه��ذه السطور‪ ،‬لكنى‬ ‫أخص بالشكر أستاذنا سيد ياسني‪ ،‬والدكتور على الغتيت‪،‬‬ ‫والزميل عبداملنعم مصطفى‪ ،‬واألس �ت��اذ أحمد جنيدى‪،‬‬ ‫واملهندس سيف عنان‪ ،‬والدكتور كامل حسن‪ ،‬والشكر أيضا‬ ‫للمعارضني واملشفقني‪ .‬وع�ل��ى اجل��ان��ب غير‬ ‫املسلم‪ ،‬توجد مشكلة أولئك الذين يخلطون بني املخاوف‬ ‫بشأن اإلرهابيني‪ ،‬واملهاجرين‪ ،‬وطالبى اللجوء السياسى‪،‬‬ ‫وفقدان فرص العمل‪ ،‬واجلرمية‪ ،‬ويغلفونها بغالف كبير‬ ‫ثم يطلقون على الرزمة كلها «اإلس�ل�ام»‪ .‬‬ ‫هذه احمل��ددات اجليوستراتيجية للنموذج‪ ،‬ستشارك‬ ‫اململوكة إلم��ارة دب��ى‪ ،‬التى تعتبر قاطرة االستثمار فى‬ ‫اإلمارة ــ تأجيل سداد أقساط مديونيتها‪ ،‬وتأجيل سداد أيضا فى حتديد نوعية برنامج اإلغاثة الذى ستحصل‬ ‫قيمة السندات املستحقة على ذراعها العقارية (شركة عليه شركة «دبى العاملية»‪ ..‬فال ينبغى أن تتحول قضية ما إذا كان املسجد‬ ‫ال��ذى به مئذنة خاضعا للتخطيط احمللى أم ال‪ ،‬وما إذا‬ ‫ك��ان ينبغى أن يكون ما ترتديه امل��رأة البالغ خيارا حرا‬ ‫(االستثناءات الواضحة فى بعض أماكن العمل‪ ،‬على سبيل‬ ‫املثال‪ ،‬ال تدحض القاعدة األساسية)؛ وما إذا كان هذا‬ ‫الواعظ محظورا أو تلك املنظمة محظورة أم ال‪ ،‬إلى محك‬ ‫تيموثى جارتون آش‬ ‫الختبار وضع املسلمني ككل فى بريطانيا‪.‬وعندما‬ ‫ينصحنا الرئيس ساركوزى بالتواضع‪ ،‬يكون األمر شبيها‬ ‫بأن تنصحنا املغنية األمريكية ليدى جاجا بالتواضع فى‬ ‫امللبس‪ ،‬أو ينصحنا أحد رجال البنوك بإنكار الذات‪.‬‬ ‫وفى بريطانيا‪ ،‬أيضا‪ ،‬علينا أن ننتبه للخطر السويسرى‬ ‫املتمثل فى االنزالق إلى حرب ثقافية بشأن قضايا ثقافية‬ ‫ورمزية‪ .‬‬ ‫ويعنى ذلك الرجوع بزمن التسامح الدينى ثالثة قرون‬ ‫إلى الوراء‪ ،‬عندما كان البروتستانت ال يستطيعون ممارسة‬ ‫عبادتهم علنا فى فرنسا الكاثوليكية‪ .‬‬ ‫املدنى‪ ،‬يجب علينا زيادة توحيد‬ ‫فحرية العقيدة ال‬ ‫املناهج واملعايير والتفتيش‪ ،‬على‬ ‫ميكن أن تتسق مع القول املستوى القومى وليس اإلقالل‬ ‫منها‪.‬وبات اق�ت�ص��ادات دول��ة اإلم� ��ارات‪ ،‬وع�ل��ى اق�ت�ص��ادات البؤرة‬ ‫مصير «النموذج‪/‬املعجزة» معلقا على ما ستقرره إمارة احمليطة بدبى واملعتمدة عليها كنافذة على االقتصاد‬ ‫أبوظبى‪ ،‬املنتج األهم للنفط والغاز فى دولة اإلمارات‪ ،‬العاملى‪ .‬فحرية‬ ‫العقيدة ال ميكن أن تتسق مع القول بأننا «نحن‪ ،‬املسيحيني‬ ‫واليهود‪ ،‬لدينا كنائسنا ومعابدنا‪ ،‬ولكنكم‪ ،‬أيها املسلمون‪،‬‬ ‫ال ميكن أن يكون لديكم مساجد‪ .‬فال ميكن التسامح مع‬ ‫دينكم إال عندما ميارسه سرا البالغون الصامتون»‪.‬وأقول للجميع إذا كانت املساحة‬ ‫تضيق‪ ،‬فإن الصدور واسعة والعقول أوسع‪.‬‬ ‫نبدأ مبصر نفسها فنذكر أو نتذكر أن صاحب املقام‬ ‫الرفيع الرئيس اجلليل (ب�ح��ق) مصطفى النحاس باشا‬ ‫زعيم األمة ووكيلها األمني كان ينام على أرصفة محطات‬ ‫السكة احلديد بصحبة محمد محمود باشا (ابن من عرض‬ ‫عليه امللك ف��أب��ى»‪ ،‬حني اتفق احل��زب��ان الكبيران «الوفد‬ ‫واألح��رار الدستوريني» على قيادة حملة شعبية إلسقاط‬ ‫دستور صدقى باشا وحكومته من ع��ام ‪ 1930‬حتى عام‬ ‫‪ .‬الخ)‪ ،‬وبالتالى فإن دبى متثل فى امللف النووى‪ ،‬على طبيعة صفقة اإلنقاذ فى دبى‬ ‫نقطة خدمات مالية وسياحية رئيسية لهذه الدول‪ ،‬تقوم وش��روط�ه��ا؟ ف��إذا ك��ان ال �ق��رار ه��و امل��زي��د م��ن احلصار‬ ‫على انفتاح مالى استثنائى (تراجع قليال فى العامني إلي ��ران‪ ،‬فماذا سيكون املطلوب من «ن��اف��ذة االقتصاد‬ ‫األخيرين استجابة لضغوط دولية ترمى ملكافحة غسل اإليرانى على العالم»؟‬ ‫م� ��ن ك� ��ل م� ��ا س� �ب ��ق‪ ،‬مي��ك��ن اس� �ت� �خ�ل�اص نتيجتني‬ ‫األموال) وإعفاءات ضريبية شاملة‪ ،‬وصناعة سياحة تقوم‬ ‫حصريا على الترفيه (فى ظل غياب أى إمكانية جدية أساسيتني‪:‬‬ ‫أوال‪ :‬ضرورة التنبه إلى احملددات التاريخية والسياسية‬ ‫لسياحة اآلثار‪ ،‬أو السياحة العالجية أو التعليمية)‪.‬‬ ‫اجلارديان لألخبار‬ ‫واإلعالم ملتد‪© )2009( ،‬‬ .

‬‬ ‫ـ «ابن خلدون‪ ،‬الشرف والنقمة» اجلائزة الكبرى للكتاب فى‬ ‫أوتاوا‪ ،‬فى مجال الرواية ‪.‬كذلك احلال فى‬ ‫رواية «أمينة واململوك األبيض» التى تتناول فترة‬ ‫حملة بونابرت على مصر وحتى العشرين سنة‬ ‫األول���ى م��ن تأسيس ال��دول��ة احلديثة ف��ى عهد‬ ‫محمد على‪ .‬‬ ‫فى هذه امل��رة يسجل عبلة حلظة أن يدرك‬ ‫ال�ظ�لام ليل امل��دي�ن��ة‪ ،‬وتغمر األض ��واء واجهات‬ ‫األبنية وال�ب�ي��وت‪ ،‬وتنعكس أض ��واء الكشافات‬ ‫العمالقة و ملبات النيون امللونة على صفحة النيل‪،‬‬ ‫فتتغير جغرافية املكان‪ ،‬وتتبدل األشكال وتتخذ‬ ‫أحجاما مختلفة عما عهدتها عيوننا فى ضوء‬ ‫النهار‪ .‬‬ .‬فحني أتناول عصرا تاريخيا ما‪،‬‬ ‫أح���اول أن أدرس بعمق تفاصيل ه��ذا العصر‬ ‫من طرز األث��اث والديكورات املتداولة وطريقة‬ ‫التفكير‪ ،‬وأس��ع��ى أن ت��ك��ون دراس���ة التفاصيل‬ ‫بدقة متناهية قد تصل إلى عامني من التحضير‬ ‫ألنى أحترم عقلية القارئ‪ .1985‬‬ ‫ـ «أمينة واململوك األبيض» فى ‪ 1999‬وصلت إلى تصفيات جائزة‬ ‫«تريليوم» األدبية‪.‬‬ ‫أم��ا جائزة الشعر فحصل عليها «نينو دى فيتا» الذى‬ ‫يحفظ ــ وفقا للجنة التحكيم ــ فى شعره كنوز اللغة احملكية‬ ‫فى صقلية الغربية‪ .‬ويشترك فى احملاكمة‬ ‫مدعى ومحامى دف��اع وشهود من اجلانبني ثم يقرر مائة‬ ‫من مواطنى تاركينيا الذين يحضرون احملاكمة ثبوت االتهام‬ ‫على الكاتب أو تبرئته‪ .‬ما يهمنى فى كتابة الرواية التاريخية‬ ‫ليس املطابقة مع الواقع‪ ،‬ولكن أن يقتنع القارئ‬ ‫ب��األح��داث‪ ،‬وأن تكون فى جتانس مع التاريخ‪،‬‬ ‫فأنا ال أحكى التاريخ‪ ،‬بل تواريخ وقصصا‪.‬وقد يذهب خيال املتلقى إلى املقارنة بني‬ ‫رؤية الفنان وخيال املشاهد‪ ،‬قد تتراءى أقراص‬ ‫االنارة للفنان كقرص الشمس‪ ،‬بينما تتحول لدى‬ ‫املشاهد إلى زهرة عباد الشمس عمالقة تختال‬ ‫فوق عمود شاهق‪ .‬أو‬ ‫كما يعبر الفنان نفسه عن ذلك بحرارة وصدق‪:‬‬ ‫«أحاول من خالل هذا املعرض أن أدعو الناس‬ ‫لتأمل الطبيعة من حولهم‪ ،‬اخترت موضوع ليل‬ ‫املدينة ملا يطرحه من احتماالت وخيال ورؤى ال‬ ‫محدودة لكننا ال نتأمله جيدا‪ ،‬وحرصت رغم‬ ‫صعوبة رس��م الليل أن تكون األع �م��ال بسيطة‬ ‫أق���رب إل ��ى ال �ف��وت��وغ��راف �ي��ا»‪ .‬تشكلت‬ ‫جلنة حتكيم اجلائزة من «ماسيمو أنوفرى» (رئيس اللجنة)‪،‬‬ ‫و«رافييلى شانيل»‪ ،‬و«فيلببو البورتا»‪ ،‬وهم أعضاء «مجموعة‬ ‫النقد اجلديد» بإيطاليا‪ ،‬والذين قرروا التركيز على الفكر‬ ‫النقدى آملني أن تتحول اجلائزة فى السنوات القادمة إلى‬ ‫مرجع أساسى فى النقد األدبى‪ ،‬خاصة أن اجلائزة هى من‬ ‫أكثر اجلوائز األدبية قيمة فى املشهد الثقافى اإليطالى‪.‬‬ ‫فى معرضه اجلديد‬ ‫محمد عبلة يدعو اجلمهور إلى التأمل وإمعان النظر‬ ‫رضوى عاشور‬ ‫بوستر احتفال اجلائزة‬ ‫قالت عنها جلنة التحكيم إنها وجه ثقافى ّ‬ ‫مركب وآسر‬ ‫رضوى عاشور تتسلم اجلائزة الدولية فى النقد األدبى بإيطاليا‬ ‫كتب ـ سامح سامى‪:‬‬ ‫تسلمت أم��س األول السبت األدي�ب��ة وال�ن��اق��دة الكبيرة‬ ‫رض��وى ع��اش��ور ج��ائ��زة النقد العاملى ف��ى ال ��دورة الثامنة‬ ‫جلائزة «تاركينيا كارداريللى ‪ »2009‬بإيطاليا‪ ،‬وج��اء فوز‬ ‫ع��اش��ور حسب جلنة التحكيم ألنها «وج��ه ثقافى مر ّكب‬ ‫وآس��ر» مشيرة إل��ى إنتاجها ف��ى مجال ال��رواي��ة والقصة‬ ‫القصيرة والنقد األدب��ى والعمل األكادميى وإل��ى مواقفها‬ ‫من قضية فلسطني وقضايا احلريات العامة وقضية املرأة‪،‬‬ ‫وإل��ى انحيازها جلميع القضايا العادلة‪ ،‬فضال عن أنها‬ ‫واحدة من الشخصيات الفكرية املهمة فى مصر‪ .‬‬ ‫> غ ��ادرت مصر منذ ‪ 42‬عاما وحت��دي��دا بعد‬ ‫هزمية يونيو ‪ ،67‬هل تعتبر نفسك رغم البعد‬ ‫اجلغرافى من كتاب جيل النكسة؟‬ ‫ـ���ـ أن���ا اب���ن ه���ذا اجل��ي��ل ح��ت��ى وإن اختلفت‬ ‫جماليات كتابتنا‪ ،‬ألن سفرى صبيحة يونيو ‪67‬‬ ‫والرعب‪ ،‬وعدم وجودى فى مصر وكتابتى بغير‬ ‫العربية كلها نتائج لهزمية ‪ .‬‬ ‫كتبت ـ دينا قابيل‪:‬‬ ‫فى قاعة الزمالك للفن‪ ،‬يخرج محمد عبلة‬ ‫من جعبته ‪ 45‬لوحة يهديها لليل املدينة‪ ،‬يطرق‬ ‫فيها مناطق فنية جديدة وال يحيد عن إشراك‬ ‫جمهوره فيها‪.‬فاحلب على سبيل‬ ‫املثال هو شعور واحد على مر تاريخ اإلنسانية‪،‬‬ ‫لكن التعبير عنه يختلف من جيل إلى جيل‪ .‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫ثقافة‬ ‫‪Issue 317 .‬أو فى رواية «ابن خلدون الذى عاش‬ ‫اخلمسة والعشرين عاما األخيرة فى القاهرة‪،‬‬ ‫أو كتاب دخ��ول املسيحية ف��ى مصر ف��ى بداية‬ ‫القرن الثانى وتعذيب اإلم��ب��راط��ور ديوكلسيان‬ ‫للمسيحيني فيما عرف بعصر الشهداء‪ .‬‬ ‫> هل تصبح الكتابة فى املهجر ذريعة للحديث‬ ‫ع��ن ت��اري��خ ال��وط��ن واحل�ن�ين إل�ي��ه؟ حت��دي��دا ملاذا‬ ‫تكتب؟‬ ‫ــ أحببت دائما الكتابة‪ ،‬حينما كنت بالقاهرة‬ ‫بدأت دراستى اجلامعية فى كلية الهندسة‪ ،‬لكنى‬ ‫ل��م أتخيل نفسى مهندسا وك��ن��ت أم��ي��ل لألدب‬ ‫ورغ��م أنه كان فى هذا الزمن ــ ورمب��ا ال يزال‬ ‫ــ من يتخلى عن كلية القمة ليذهب إلى دراسة‬ ‫األدب ينظر إليه كشخص عابث‪ ،‬إال أن والدى‬ ‫وافق مادام فى هذا سعادتى‪ ..‬‬ ‫ّ‬ ‫اجلائزة بالذكر كتاباته عن «ليوباردى»‪ ،‬و«فرانشيسكو دى‬ ‫سانكتيس»‪ ،‬وم��ن مؤلفاته «ال�ع��زل��ة»‪ ،‬دراس��ات فى األدب‬ ‫االيطالى م��ن ال�ق��رن الثالث عشر إل��ى ال�ق��رن العشرين‪.‬ما‬ ‫يجذبنى فى الرواية التاريخية هو هذا املزج بني‬ ‫الشخصيات التاريخية والشخصيات املتخيلة فى‬ ‫الرواية‪ ،‬بحيث يتشكك القارئ إذا كانت شخصية‬ ‫«سكرتير» ابن خلدون هى شخصية حقيقية أم‬ ‫متخيلة‪ ،‬فهو الراوى املخترع الذى يصعب كشفه‬ ‫إال من املتخصصني فى هذه املرحلة التاريخية‪.‬‬ ‫أما على مستوى املغامرة الفنية‪ ،‬كما يسميها‬ ‫الفنان نفسه‪ ،‬فقد كان ضوء النهار هو احملرك‬ ‫واحلافز دائما إلجن��از األعمال الفنية واختبار‬ ‫ت��أث�ي��رات االض���اءة الطبيعية عليها‪ ،‬أم��ا عبلة‬ ‫فقد جعل من اإلضاءة الصناعية وتأثيرها مادة‬ ‫بحثه‪« :‬القاهرة تعشق الضوء فهو ينير وجهها‬ ‫ويرسم معاملها» ويضيف فى مقدمته للمعرض‬ ‫«الضوء فى ليل املدينة يرسم جغرافيا خاصة‬ ‫وعالم مختلف من اخلطوط واألقواس والدوائر‬ ‫والنقاط املضيئة»‪.‬‬ ‫جائزة دور النشر الصغيرة واملتوسطة ُمنحت لدار «إيه ــ‬ ‫أو» للنشر حلرصها على نشر إنتاج كتاب من خارج إيطاليا‪،‬‬ ‫وش��رق أوروب��ا‪ ،‬وأمريكا‪ ،‬والشرق األوس��ط ومثله الكاتب‬ ‫اللبنانى «سليم نصيب» صاحب روايتى «عشقتك لصوتك»‪،‬‬ ‫و«العاشق الفلسطينى»‪ ،‬باإلضافة إلى اكتشافها أصواتا‬ ‫أدبية جديدة من داخل إيطاليا‪ .‬سلك محمد عبلة‬ ‫طريقا معاكسا لالنطباعيني‪ ،‬تأمل من خالله‬ ‫م��دى تغيير الضوء االصطناعى للمكان وكيف‬ ‫تبدل وجه املدينة ليال‪ .‬إنها هذه احلالة التى جتمع‬ ‫بني الغموض والضبابية وبني الكشف والتعرى‬ ‫حتت تأثير األض��واء الكاشفة‪ ،‬التى تؤكد تفرد‬ ‫فكرة املعرض وتساعد على التفاعل مع املتلقى‬ ‫فى منطقة وسط‪ ،‬فال ميكنك أثناء جتوالك فى‬ ‫املعرض أن تنسى صوت فيروز وكلمات جبران‬ ‫خليل جبران منشدة‪« :‬سكن الليل ــ وفى ثوب‬ ‫السكون ــ تختبئ األحالم»‪.‬وجائزة العمل األول فى النقد األدبى‬ ‫ُمنحت لـ«أليشى شنشيتي» على كتابها «جيوفانى باسكولو‪:‬‬ ‫سيرة أدبية»‪ ،‬وهى سيرة تتناول شاعرا من أكثر شعراء‬ ‫إيطاليا تركيبا وإثارة للجدل‪ ،‬وقد اعتمدت «منهجا تفكيكيا»‬ ‫مكنها من جتاوز كل ما كتب عن هذا الشاعر‪.‬ف�ف��ى ل��وح��ة قد‬ ‫يجذبك هذا التناقض الرائع بني السواد احلالك‬ ‫الذى يلف املدينة واأللوان الزاهية املبهرة تضئ‬ ‫السفن والفلوكة فى قلب النيل‪ ،‬وفى لوحة أخرى‬ ‫«يستعيض» الفنان عن اخلط بنقاط الضوء التى‬ ‫ترسم وحدها حدود األشياء‪ ،‬فيتضاعف حجم‬ ‫فوانيس ال�س�ي��ارات امل��ارق��ة ف��وق ك��وب��رى قصر‬ ‫النيل‪ ،‬وتتعاظم هاالت الضوء املنبعثة من أعمدة‬ ‫االنارة لت ّكون أقراص شمس متعددة‪« ،‬يلهو» عبلة‬ ‫بفرشاته وينقر مثل خربشات طفل يذهب بعيدا‬ ‫بخياله‪ ،‬ويقابل فى لهوه هذا‪ ،‬وفى منطقة ما‪،‬‬ ‫تخمينات املتفرج ال��ذى «يحزر ويفزر» ليتعرف‬ ‫على أماكن عهدها و تقاسم معرفتها مع الفنان‪،‬‬ ‫أماكن أحبها أو ضاق بها‪ ،‬لكنه يراها حتت ضوء‬ ‫جديد‪ .‬وحوكم فى هذه ال��دورة الصحفى‬ ‫والكاتب «انريكو مانتانا» الذى أثار كتابه ‪Passionaccia‬‬ ‫ردود فعل واسعة حول الصراع القائم حاليا فى املؤسسات‬ ‫اإلعالمية فى إيطاليا‪ .‬كل هذه‬ ‫الروايات حتكى عن مصريتى‪ ،‬وأفتخر عند جناح‬ ‫أى منها ألن اجلمهور الكندى يعتبرنى مصريا‪،‬‬ ‫حتى وإن كنت ملتحما ومتفاعال م��ع املجتمع‬ ‫الكندى‪.‬وتشمل اجلائزة أيضا عشر‬ ‫جوائز ألفضل عروض كتب يتقدم بها تالميذ من املدارس‬ ‫الثانوية بإيطاليا‪ .‬‬ ‫فقد كنت صحفيا بوكالة األنباء الفرنسية‪ ،‬وكنت‬ ‫ممزقا بني ما تبثه وسائل اإلعالم من تصريحات‬ ‫«انتصرنا» أو «عبرت قواتنا احلدود» أو «نتقدم‬ ‫نحو تل أبيب» بينما التلكس يتدفق أمامى ليبث‬ ‫أخ���ب���ارا م��ن��اق��ض��ة ع��ن ت��دم��ي��ر ال���ق���وات اجلوية‬ ‫املصرية منذ الساعات الست األول��ى ثم دخول‬ ‫القوات اإلسرائيلية لسيناء‪ ،‬مكثت ستة أيام فى‬ ‫املكتب وف��ى اليوم السادس ك��ان مليون مصرى‬ ‫يبكون فى الشوارع‪ ،‬وقررت الهجرة مع زوجتى‬ ‫مباشرة بعدها‪.‬يعطى الفنان لهذا املعرض (الذى يضم‬ ‫حوالى ‪ 45‬لوحة أكريلك وزيت على ورق) عنوان‬ ‫«أضواء املدينة»‪ ،‬ويكتب فى مطوية املعرض بلغة‬ ‫شعرية بليغة‪« :‬فى هذا املعرض ألقيت بنفسى‬ ‫فى ليل املدينة أصارع أمواج الضوء وهى تبرق‬ ‫وت��وم��ض م��ن ح��ول��ى‪ ،‬ف�ج��أة تنير وف �ج��أة تظلم‬ ‫وتتالشى» يتعامل عبلة مع الفن كمادة للبحث‬ ‫يطرح من خاللها أسئلة فنية جديدة وال ينسى‬ ‫أن يدخل معه دائما املتلقى‪ ،‬فعلها حني ابتكر‬ ‫تقنية بسيطة يشرك فيها اجلمهور و«يحثه»‬ ‫ع�ل��ى امل �ش��ارك��ة ف��ى دع���وة ل�ل��رس��م أق��ام �ه��ا فى‬ ‫متحف محمود خليل ومهد فيها السبل جلمهور‬ ‫املتفرجني أن ميسكوا بالقلم ويرسموا بحرية وبال‬ ‫خوف من التجربة‪ ،‬فعلها ثانية حني شارك فى‬ ‫معرض «كتّاب مصر يرسمون» فى ‪ ،2008‬الذى‬ ‫شجع فيه كتابا مصريني على أال يهابوا فرشاة‬ ‫الرسم وأن يطلقوا العنان خليالهم بال قيد أو‬ ‫إحدى لوحات أضواء املدينة «زيت على ورق»‬ ‫ش��رط‪ ،‬أو ف��ى معرضه التوثيقى ع��ن أحداث‬ ‫جزيرة القرصاية التى تبنى فيها الفنان قضية‬ ‫أصحاب األرض وحقهم فى التمسك بأرضهم‪.‬صارت هى القدر الذى يالحقك‬ ‫كما وصفها الشاعر اليونانى كفافى‪ ،‬وسواء كانت‬ ‫القاهرة هى «نداهة» يوسف ادريس أم «مدينة‬ ‫بال قلب» لعنها وأحبها حجازى‪ ،‬فقد خطفت‬ ‫قلب الفنان التشكيلى محمد عبلة ال��ذى سار‬ ‫فى فلكها منذ بداياته‪ ،‬فطبعته املدينة بتغيراتها‬ ‫امل�ت��وات��رة‪ ،‬يهيم على وجهه فى أرجائها معلقا‬ ‫آل��ة التصوير ح��ول رقبته مسجال اندهاشاته‬ ‫الالنهائية‪ ،‬ثم منكفئا فى مرسمه ليخرج لنا فى‬ ‫كل مرة مغامرة فنية جديدة‪.‬‬ ‫كذلك احل��ال بالنسبة مل��وض��وع احل��ب ال��ذى ال‬ ‫يوجد توثيق له فى هذه العصور‪ ،‬لكنى من خالل‬ ‫ال��رواي��ة أدخ��ل اللمحة الرومانسية ف��ى السرد‬ ‫التاريخى‪ .‬‬ ‫وج��ائ��زة ت��اري��خ األدب وف �ق��ه ال�ل�غ��ة ح�ص��ل عليها «نينو‬ ‫بُرسيلينى» أستاذ تاريخ األدب والنقد األدب��ى بسابيينزا‬ ‫روم ��ا‪ ،‬وم �ع��روف أن «بُرسيليني» ق��ام ط��وال ستني عاما‬ ‫ببحث ودراسة األنواع األدبية من «دانتى»‪ ،‬و«ماكيافيللى»‪،‬‬ ‫و«أريوستو» إلى «فارجا»‪ ،‬و«بيرانديلو»‪ .‬كنت أقرأ الرواية‬ ‫التاريخية وكنت مولعا بالكاتب الفرنسى دوما‪،‬‬ ‫وأق��رأ التاريخ ال��ذى يضىء اخليال ويسمح لى‬ ‫جون محسن فهمى‬ ‫بعمل فسيفساء أصنع بها لوحة كاملة‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫بعيدا عن مصر‬ ‫عاما‬ ‫خالل ‪ً 42‬‬ ‫جتسد حبى لها عبر الكتابة‬ ‫رغم دراستى للهندسة فإننى‬ ‫مهندسا‬ ‫لم أتصور نفسى‬ ‫ً‬ ‫ال يهمنى مطابقة الواقع‬ ‫فى الرواية التاريخية‬ ‫ولكن يهمنى إقناع القارئ‬ ‫اجلوائز واألعمال‬ ‫ـ نشرت رسالته للدكتوراه «فولتير وباريس» فى قسم النشر‬ ‫بجامعة أوكسفورد فى ‪.‬وك ��ان همى‬ ‫بعد ذل��ك فى كل رواي��ات��ى هو إب��راز تيمة اللقاء‬ ‫ب�ين ال �ش��رق وال �غ��رب‪ ،‬ب�ين ج��ان�ب��ى امل �ت��وس��ط‪ ،‬أو‬ ‫ب�ين اإلس�ل�ام وامل�س�ي�ح�ي��ة‪ ،‬ف�لا زل �ن��ا ح�ت��ى اليوم‬ ‫نطرح نفس األس�ئ�ل��ة‪ ،‬واملتغير ه��و طريقة طرح‬ ‫السؤال والتعامل معه‪ .‬‬ ‫> ملاذا اخترت ومتسكت بالرواية التاريخية؟‬ ‫ــ أتعامل مع عالقة التاريخى بالتخييلى بدقة‬ ‫تكاد تصل إلى حد الصرامة وأح��اول دائما أن‬ ‫أحترمها‪ .‬ينتهى املعرض مع نهاية العام‪ ،‬ليذهب‬ ‫عبلة باحثا عن عشق جديد ومدينة أخرى هى‬ ‫عروس املتوسط التى يخصها مبعرض فى ‪15‬‬ ‫يناير املقبل مبتحف محمود سعيد‪.‬فى إحدى لوحات عبلة‬ ‫تسيطر زرقة الليل على سطح اللوحة‪ ،‬وتتكاثر‬ ‫البقع اللونية املضيئة ف��وق واج�ه��ات البنايات‪،‬‬ ‫فتتحلل األشكال وتنكسر بفعل الضوء لتستحيل‬ ‫إل��ى أشكال جتريدية متطايرة تؤكد على روح‬ ‫ال�ف�ن��ان احل��داث �ي��ة وم �ش��ارك��ة اآلخ ��ر ف��ى كشف‬ ‫األحالم‪ .‬وأشادت احليثيات‬ ‫مبنهجه النقدى ومت ُّكنه النظرى‪.1978‬‬ ‫ـ أول كتبه الروائية كان للمراهقني «الصحراء والذئب» فى ‪.‬‬ ‫ألنى أعتبر أن حبى ملصر يتجسد فى الكتابة‪.2006‬‬ ‫تصوير ـ هبة خليفة‬ ‫حوار ـ دينا قابيل‪:‬‬ ‫> حتصد أعمالك الروائية اجل��وائ��ز األدبية‬ ‫الكندية وتظل محور اهتمام جمهور القراء‪،‬‬ ‫كيف يتم تقدميك فى بلد املهجر‪ ،‬وهل تعتبر‬ ‫نفسك متأرجحا بني مقعدين كما يقول التعبير‬ ‫الفرنسى‪ ،‬أى بني اجلذور واملنفى االختيارى؟‬ ‫ــ فى أحد كتبى املوجهة لسن املراهقني وعنوانه‬ ‫«ألكسندر ومهربى الصحراء» كانت تدور حول‬ ‫لقاء فصل دراسى من القاهرة مع فصل دراسى‬ ‫من كندا‪ ،‬وفقد شابان ينتمى كل منهما لفريق‪،‬‬ ‫ووقعا فى سلسلة من املغامرات يظهر من خاللها‬ ‫معنى الصداقة‪ ،‬يتم من خاللها قص التاريخ‬ ‫الفرعونى‪ ،‬حني أكتب هذا يكون من السهل على‬ ‫القارئ متييز هويتى املصرية‪ .‬‬ ‫وباإلضافة إلى محاوالت عبلة الدائمة لتجاوز‬ ‫حدود اللوحة والتواصل مع البشر من حوله‪ ،‬فإن‬ ‫أعماله الفنية وأفكار معارضه ال تغفل أبدا وجود‬ ‫املتلقى‪ ،‬وقد تكون جتاربه العديدة فى االعتماد‬ ‫على الفوتوغرافيا أو دمجها بالتصوير الزيتى‬ ‫هى أح��د ص��ور التعبير عن البشر احلقيقيني‪،‬‬ ‫ك �م��ا ل��و ك ��ان ي�س�ع��ى ل�ل�س�ي�ط��رة ع �ل��ى مفردات‬ ‫ال�ل��وح��ة واالم �س��اك مب�لام��ح بحثه الفنى وفى‬ ‫الوقت نفسه أن يالمس املتفرج ويؤثر فيه‪ .‬فقد كانت‬ ‫الكتابة جتمع بني حبى للقراءة والكتابة والتاريخ‪.‬‬ ‫وفاز الناقد «جورجيو فيكارا» أستاذ األدب اإليطالى فى‬ ‫جامعة تورينو بجائزة النقد اإليطالى لـ«قراءاته النقدية‬ ‫اخل�ص�ب��ة ش��دي��دة ال �ت �ن��وع‪ ،‬وع �ل��ى متكنه م��ن اجل �م��ع بني‬ ‫وخصت حيثيات‬ ‫الكثافة والوضوح‪ ،‬وعلى أسلوبه البليغ»‪. 2009‬‬ ‫‪12‬‬ ‫سفرى للخارج وكتابتى بغير العربية سببهما نكسة يونيو‬ ‫ج ــون محس ــن فهمـ ــى‪:‬‬ ‫كتاباتى عن القاهرة والتاريخ الفرعونى متيز هويتى املصرية‬ ‫هاجر إلى كندا منذ ‪ 42‬عاما‪ ،‬وحتول عشقه ألرض الوطن إلى روايات تاريخية‪ ،‬يفتش فيها عن الروح املصرية‬ ‫القدمية بلغة فرنسية معاصرة‪ ،‬ينافس فيها أبناء البلد األصليني ليحصد عن كل رواية جائزة‪ ،‬إلى جانب‬ ‫التصفيات النهائية ملسابقات اإلذاعة الكندية‪ ،‬إنه جون محسن فهمى ابن الصعيد الذى عمل فى مجال‬ ‫التعددية الثقافية وشارك عام ‪ 1988‬فى صياغة قانون كندى يعرف سياسة التعددية الثقافية والتى تقر بأن‬ ‫اللغتني الرسميتني اإلجنليزية والفرنسية تعتبران ضمن محددات الهوية الكندية‪ ،‬وتسمح بالدفاع عن الثقافة‬ ‫األصلية وتطويرها فى بلد املهجر ًأيا كانت اجلنسية واألصول العرقية والدينية لصاحبها‪.‬‬ ‫إن�ه��ا امل��دي�ن��ة ال �ب��اه��رة امل�ب�ه��رة ال�ت��ى سحرت‬ ‫الشعراء‪ ،‬فتغنوا بليل القاهرة‪ ،‬وأضواء باريس‪،‬‬ ‫وليالى روما‪ .2007‬‬ ‫ـ «احتضار اآللهة» حصدت جائزة «تريليوم» األدبية فى ‪2005‬‬ ‫وجائزة «لوديفوار» فى ‪.‬فى رواية «أمينة واململوك‬ ‫األبيض» أتناول عالقة الشرق بالغرب من خالل‬ ‫قصة حب بني أمينة وهى فتاة من املنيا وحتديدا‬ ‫من «نزلة الفالحني» ــ مسقط رأس��ى ــ و«ماثيو»‬ ‫الضابط الفرنسى‪ ،‬ف��ى زم��ن احلملة الفرنسية‬ ‫على مصر التى كانت بداية االستعمار الغربى‬ ‫ملصر‪ ،‬لكنها كانت بداية تطور الزراعة والصناعة‬ ‫وعلم املصريات‪ .‬‬ ‫فاملثال املعروف فى تاريخ الفن كان ألعمال‬ ‫االنطباعيني‪ ،‬الذين عكفوا على دراس��ة تأثير‬ ‫الضوء فى ساعات النهار املختلفة على املوضوع‪،‬‬ ‫وك��ان��ت االثنتى ع�ش��رة ل��وح��ة للفنان الفرنسى‬ ‫مونيه مصورا كاتدرائية نوتر دام مبدينة روان‬ ‫ش��اه��دة على ه��ذا االجت ��اه‪ .2003‬‬ ‫ـ «ألكسندر ومهربى الصحراء» للمراهقني فى ‪.‬أما فى رواية «احتضار اآللهة»‬ ‫فأتناول مرحلة منسية من التاريخ وهى اضطهاد‬ ‫دق �ل��دي��ان��وس للمسيحيني‪ ،‬وب��داي��ة دخ ��ول اإلله‬ ‫ال��واح��د على أرض النيل و بداية املسيحية فى‬ ‫اإلسكندرية‪.67‬فقد كبرت مع‬ ‫الثورة وكنت شديد التواؤم مع مبادئها وأحالمها‬ ‫ب��احل��ري��ة وم��ع��ان��ى الفخر ف��م��ازل��ت أذك���ر شعار‬ ‫«ارفع رأسك يا أخى» وتأثيره علينا آنذاك‪ ،‬لكنى‬ ‫انكسرت بشكل شخصى بعد الهزمية وشعرت‬ ‫بشعور من يكتشف أن قصة غرامه كانت خديعة‪.‬فقد أصبحت الرواية التاريخية اليوم‬ ‫موضة فى الكتابات‪ ،‬وأعتقد أن أح��د عيوبها‬ ‫األساسية أنها ال تأخذ فى االعتبار ذهنية العصر‬ ‫الذى تتناوله‪ .‬والكتاب الذى مت عرضه فى هذه الدورة‬ ‫كان «غموض» للكاتب «آالن ايلكان»‪.14 Dec.‬‬ ‫وشمل احتفال تسليم اجلوائز للفائزين والذى أقيم فى‬ ‫كنيسة «سانتا ماريا دى كاستِللو» محاكمة كتاب أثار االهتمام‬ ‫فى املوسم الثقافى لهذه السنة‪ .‬تقام اجلائزة حتت رعاية رئيس‬ ‫ال��وزراء اإليطالى ووزارة الثقافة اإليطالية وإقليم الزيو‬ ‫ومقاطعة فيتربو وهيئات فى مدينة تاركينيا‪.‬‬ ‫> تناولت فى رواياتك حملة بونابرت و عصر‬ ‫محمد على وعصر الشهداء وفترة حكم املماليك‪،‬‬ ‫ما ال��ذى يفجر الكتابة عن مرحلة بعينها‪ ،‬هل‬ ‫الواقع يدعوك للتفتيش فى ِع َبر التاريخ؟‬ ‫ــ السبب األساسى الذى فجر كتابة ابن خلدون‬ ‫على سبيل املثال هو حضورى مؤمترا دوليا فى‬ ‫مصر عن هذا العالم النابغة وال��ذى ش��ارك فيه‬ ‫مختصون م��ن جميع ب �ق��اع ال �ع��ال��م‪ .

‬يعرض األمر على عجل على رؤساء دول مجموعة‬ ‫الثمانى األعظم‪ ..‬‬ ‫الفيلم يتبقى له عشرة أيام وينتهى من تصويره متاما‪.‬فلماذا ال‬ ‫يكونون بشرا كسائر البشر‪ :‬تنجح أحيانا وتفشل أحيانا أخرى‪ ،‬تنجو مرات وتهلك‬ ‫مرة‪ .‬‬ ‫بطال ملسرحية‬ ‫أحمد بدير اًال‬ ‫مشتركة بني مصر والسودان‬ ‫السقا ينتظر الديلر‬ ‫حتقيق ـ وليد أبوالسعود‪:‬‬ ‫مخرج «الديلر» أحمد صالح يؤكد متسكه باستكمال‬ ‫مشروع فيلمه‪ ،‬وكذلك يؤكد متسك األبطال بالعمل خاصة‬ ‫أحمد السقا وخالد النبوى‪ ،‬ويقول إن فيلمه مت صنعه على‬ ‫مستوى فنى عال ومن الصعب التنازل عن ذلك املجهود‬ ‫بسهولة‪.‬يتم طرح عدد من «تذاكر الركوب»‬ ‫على هذه السفينة بصورة سرية بسعر بليون يورو للتذكرة وذلك لتغطية تكاليف‬ ‫املشروع الهائلة (انصحكم بالبدء فى االدخار من اآلن)‪..‬‬ ‫على مراد‬ .‬وأضاف أنه من املقرر البدء فى تصوير املسلسل فى يناير املقبل‪،‬‬ ‫وسيتم معظم التصوير فى األماكن الطبيعية كاملعابد األثرية وغيرها‪ ،‬الفتا إلى‬ ‫أنه مت ترشيح عدة ممثلني مثل فتحى عبد الوهاب وبشرى ونيللى كرمي وخالد‬ ‫سليم وصالح عبدالله‪ ،‬ولكن لم يتم االستقرار على أى منهم حتى اآلن‪.‬وإن كانت الدوافع بالتأكيد مختلفة‪.‬‬ ‫ف ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــى‬ ‫ف�(أدريان) عالم جيولوجيا أمريكى يكتشف وهو فى الهند‪ ،‬ومبساعدة عالم‬ ‫جيولوجيا هندى‪ ،‬عالمة أرضية لنهاية العالم‪ :‬مجموعة من التفاعالت حتدث‬ ‫داخل األرض وتؤدى إلى تصاعد مستمر وسريع فى درجة حرارتها سيؤدى حتما‬ ‫إلى فنائها حيث إنه ال سبيل إلى وقف تزايده‪.‬‬ ‫اختيار التاريخ ‪ 2012‬لم يكن عبثا‪ ،‬فهو اقتبس فيلمه عن رواية «بصمات الرب»‬ ‫ل�(جراهام هانكوك) والتى اقتبسها بدوره عن قناعة أسطورية عمرها أكثر من‬ ‫أربعة آالف عام كانت لدى أصحاب حضارة املايا على أرض أمريكا الوسطى‪ .‬هل حدثتكم عن‬ ‫الزالزل فى الفيلم وما أصابنى بعدها من خلل فى التوازن؟ حتى إننى اضطررت‬ ‫لترك سيارتى بالسينما واالستعانة بتاكسى للعودة للمنزل‪ .‬‬ ‫استمرار النموذج األمريكى املتكرر ف��ى وج��ود البطل األوح��د ال��ذى يحقق‬ ‫املعجزات ويسوى الهوائل ويستمر ويستمر ويتوغل أصابتنى بإحباط‪ .‬وظللت طوال الطريق‬ ‫أراق��ب األسفلت منتظرا انشقاقه بني حلظة وأخ��رى‪ ،‬وكلما ظهر مطب (وما‬ ‫أكثرها) أصرخ فزعا حتى اضطر السائق إلى إنزالى حتى دون أخذ األجرة‪...‬فكالعادة‬ ‫يكون هو وأبناؤه وزوجته السابقة هم الناجون الوحيدون من كل تلك املجموعة‬ ‫ويستطيعون بالفعل الصعود إلى داخل السفينة‪.‬وقال عبدالرحمن‪ :‬إن املسلسل ينطلق من فترة السبعينيات وصوال‬ ‫إلى عام ‪ ،2006‬ليرصد املتغيرات التى طرأت على املجتمع الصعيدى نتيجة ثورة‬ ‫تكنولوجيا املعلومات والفضائيات وتأثيرها على طريقة تفكير املجتمع الصعيدى‬ ‫واحتياجاته‪ .‬مثلما هلك مليارات من البشر فى نفس الفيلم‪.‬‬ ‫يبقى من الفيلم مشهد م��ازال يثير حيرتى‪ .‬إل��ى مرتبة التماثل والتنافس مع غيره من أف��الم الكوارث‬ ‫الطبيعية الكبرى التى متر على البشرية‪ .‬مشاهد آخر‬ ‫اتصل بأخيه وسط أهوال الفيلم يطلب منه السماح!‬ ‫عالمات الساعة فى الفيلم مختلفة عن عالماتنا السماوية‪ .‬‬ ‫فهو بالقطع أعظم ما مت إنتاجه حتى اآلن من أفالم قائمة على ذلك العنصر‪..‬‬ ‫يقوم (أدريان) بإبالغ رئيس ديوان الرئاسة بالبيت األبيض (كارل) الذى يبلغ‬ ‫بدوره الرئيس األمريكى ذاته‪ .‬‬ ‫وك��ان ق��د مت االن�ت�ه��اء م��ن تصوير الفيلم وع��رض فى‬ ‫مهرجان القاهرة السينمائى الدولى فى مسابقته العربية‬ ‫منذ عامني وبعدها أصبح مصيره مجهوال‪ ،‬حيث لم يعرض‬ ‫جماهيريا حتى اآلن وتؤكد فاطمة ناصر بطلة الفيلم أنهم‬ ‫صوروا األفيش منذ عدة أشهر إال أن موعد عرضه لم يتم‬ ‫حتديده حتى اآلن وهى ال تدرى السبب‪..‬‬ ‫يسعى (جاكسون) إلنقاذ عائلته املكونة من أبنائه وزوجته السابقة وصديقها‬ ‫(ج��وردون) طبيب التجميل ال��ذى يهوى الطيران وذل��ك باللحاق بركب السفينة‬ ‫الراسية بعيدا خاصة أن عالمات الساعة قد بدأت فى الظهور بقسوة‪ ،‬تضرب‬ ‫امل��دن األمريكية ال��واح��دة تلو األخ��رى بال رحمة‪ .‬‬ ‫وتؤكد الشركة العربية موزعة الفيلم ع��دم معرفتها‬ ‫مبصير الفيلم‪ ،‬فيما تؤكد درة أنها ال تعرف شيئا عنه‪،‬‬ ‫ولديها أعمال أخرى تفكر فيها حاليا وكل ما كانت تسمعه‬ ‫هو محاوالت لبيع الفيلم جلهة إنتاجية أو وج��ود ممول‬ ‫يقوم بإكمال الفيلم وهى معلومات متداولة لم يتأكد منها‬ ‫أحد ومازال مصير الفيلم مجهوال‪.‬‬ ‫وأوضح سليمان أن اخلام الذى مت تصويره من الفيلم‬ ‫ذه��ب إلح��دى اجل �ه��ات ال��دائ�ن��ة ملنتجى الفيلم والتى‬ ‫أصبحت حاليا متتلك ما مت تصويره وجترى محاوالت‬ ‫حاليا بعد مشاهدة ما مت تصويره لعرضه على املوزعني‬ ‫واحلصول على سلفة توزيع الستكماله‪ .‬‬ ‫تنجح املجموعة فى ال��وص��ول إل��ى السفينة فى اللحظات األخ�ي��رة بواسطة‬ ‫مهارة (ج��وردون) فى قيادة سلسلة من الطائرات الواحدة بعد األخرى متجهني‬ ‫نحو الهيمااليا وكذلك أم��وال (كاربوف) فى استئجار تلك الطائرات وبطوالت‬ ‫(جاكسون) التقليدية األمريكية فى تخطى األهوال دون خسائر تذكر‪ .‬‬ ‫نيللى كرمي‬ ‫نهاي ـ ـ ــة عال ـ ـ ــم ل ـ ـ ــم تنتـ ــه‬ ‫من الواضح إص��راره الشديد والقوى على فناء األرض مبن عليها‪ .‬هل هى أعراض اكتئاب حاد ال عالج له؟ أم هى مزيج من مازوخية‬ ‫على سادية فى مرحلة حتور متقدمة؟‪.‬‬ ‫فكرة وجود ناجني بعد قناعة املشاهد أنها نهاية العالم احلقيقية أضعفت الفيلم‬ ‫متاما وأنزلته من مرتبة التفرد (الذى كان محتمال ومتوقعا بأن ينتهى بال ممثلني‬ ‫الي��زال��ون أح�ي��اء)‪ .‬فهى عالمات‬ ‫أرضية علمية أقرب إلى االستيعاب والفهم‪ .2012‬ولكن رغم عدم رؤيتنا املسبقة لذلك احلدث من قبل‬ ‫فإنك ال تشك حلظة فى أن��ه‪ ،‬فى حالة حدوثه‪ ،‬سيكون هكذا كما رأيناه فى‬ ‫ثوان‪ ،‬والتهام‬ ‫الفيلم متاما‪ .‬‬ ‫يستطيع باملصادفة (جاكسون) سائق الليموزين اخلاص بامللياردير الروسى‬ ‫(يورى كاربوف) أن يضطلع على سر السفينة حيث إن امللياردير أحد املشترين‬ ‫لتذاكرها فئة البليون يورو‪.14 Dec.‬‬ ‫«الديلر» ينتظر عشرة أيام‪ .‬القرار واحد بالقطع‪ .‬‬ ‫ويواجه فيلم «سحر العشق» والذى تقوم ببطولته ليلى‬ ‫علوى وجمال سليمان ويسرا اللوزى وأحمد عزمى أيضا‬ ‫مصيرا مجهوال‪ .‬فقد رف��ض الرئيس األمريكى‬ ‫فى الفيلم ركوب السفينة مفضال البقاء وترك مكانه لشخص آخر أقل عمرا‬ ‫وأكثر شبابا‪ .‬‬ ‫وأهم ما مييز تنفيذ أعمال اجلرافيكس فى هذا الفيلم هو ما قد اسميه الواقعية‬ ‫اخليالية‪ .‬‬ ‫املصير نفسه ي��واج��ه فيلم «ت��وت��ى ف ��روت» والذى‬ ‫كتبه «إيهاب ملعى» ويخرجه شريف شعبان‪ .‬وهكذا بالنسبة لسحق البراكني للبالد فتنصهر فى ٍ‬ ‫احمليطات بأمواجها للقارات بسكانها ومبانيها فى حملة بصر‪ .‬‬ ‫وي�ق��ول أحمد ب��دي��ر‪ :‬املسرحية تتناول العالقات السودانية �‬ ‫املصرية والتداخل الكبير بني شعبى وادى النيل‪ ،‬فى اطار كوميدى‬ ‫اجتماعى‪ ،‬كما تناقش مجمل األوض��اع السياسية فى السودان‬ ‫والصراعات بني الشمال واجلنوب‪ .‬غير أن��ه عاد‬ ‫وقال بأسى «لكن من الصعب أن يحدث ذلك ألن أشكال‬ ‫املمثلني تغيرت وراكورات الفيلم لم تعد موجودة»!‪.‬انحسار الفرات على جبل من‬ ‫ذهب» فأراه متماسكا متدفقا كعادته فاطمئن‪ .‬‬ ‫انتظر «خروج يأجوج ومأجوج» فيطول انتظارى بحثا عن منشأهما بال نتيجة‬ ‫فأستكني أكثر وأكثر‪ .‬تلك‬ ‫القناعة فحواها بأن نهاية احلياة على األرض ستكون‪ ،‬وبدقة شديدة‪ ،‬بنهاية يوم‬ ‫‪ 21‬ديسمبر عام ‪ 2012‬بتقومينا امليالدى‪ .‬‬ ‫أما عن املستوى الفنى وعن القيمة اإلنسانية للفيلم فهى شديدة التواضع‪.‬‬ ‫وفيلم «الديلر» كتبه مدحت العدل وتدور أحداثه حول‬ ‫صراع بني اثنني نشآ فى منطقة واحدة شعبية عشوائية‬ ‫األول على احللوانى «خالد النبوى» والثانى يوسف الشيخ‬ ‫«أحمد السقا» وهناك صراع دائم بينهما على كل شىء‬ ‫منذ بداية الفيلم وحتى نهايته وينجح األول فى عالم‬ ‫السالح والسياسة بينما ينجح الثانى فى عالم املخدرات‪.‬‬ ‫وأض ��اف أن قصة املسلسل تدور‬ ‫فى إطار رومانسى مشوق بني البطل‬ ‫وحبيبته ول �ك��ن ه �ن��اك ع��دة عقبات‬ ‫تعترض طريق هذا احلب تتمثل فى‬ ‫ت��وازن��ات سياسية م��ن ناحية البطل‬ ‫وتوازنات شخصية من ناحية البطلة‪.‬فهو يحيا لنموت‪ ،‬وال يحلم إال بنهايتنا جميعا‬ ‫نحن البشر‪.‬‬ ‫واعتبر املخرج توقف الفيلم مجرد خالفات إنتاجية‬ ‫عادية‪ ،‬نافيا بشدة وجود أى احتمالية لعرض الفيلم فى‬ ‫موسم إجازة نصف العام‪.‬‬ ‫‪13‬‬ ‫ران��دا البحيرى وكتبه محمد سليمان ويخرجه‬ ‫أكرم فريد‪..‬وكنت أحلم وأتساءل منذ بداية الفيلم‬ ‫عن كيفية إنهاء املخرج له بعد الفناء التام‪.‬أما عن «اختباء يهودى وراء شجرة» فلم يعد فى زحام‬ ‫القاهرة شجرة ميكن االختباء وراءه��ا أو حتى فوقها س��واء ليهودى أو بهائى‪...‬‬ ‫والفيلم تدور أحداثه حول توءم ملتصق يلعبهما أحمد‬ ‫الفيشاوى وعمرو سمير ويحبان فتاتني هما درة ودنيا‪..‬فإن تتشقق األرض البتالع سيارة سيات فى باب الشعرية بسبب حفر‬ ‫املرحلة الثالثة من مترو األنفاق هو شىء عادى متاما اعتدنا عليه‪ .‬وتدور أحداثه حول قصة حب عنيفة بني‬ ‫سيدة مسيحية وتلعبها ليلى علوى ورجل مسلم يلعبه جمال‬ ‫سليمان‪ ،‬ويواجه احلبيبان الكثير من املشاكل واألزمات‬ ‫سواء من قبل أسرتها أو أسرته وتوضع أمامهما عشرات‬ ‫العراقيل ويقف اجلميع ضد رغبتهما فى الزواج‪..‬‬ ‫وإال فبماذا تفسر استمرار هذا املخرج املمسوس‪ ،‬واملبدع فى الوقت ذاته‪ ،‬فى‬ ‫صناعة تلك السلسلة من األفالم الكوارثية عن نهاية العالم وتلذذه بإظهار تفاصيل‬ ‫تلك النهاية بال رحمة أو شفقة بقلوب مشاهدين يدعون رفاهة اإلحساس أحيانا‪.‬ولم يتطرق الفيلم ملوقف باقى الرؤساء فى باقى الدول‪ ،‬خاصة فى‬ ‫منطقتنا العربية‪ .‬خرجت ولم تعد‬ ‫كتب ـ أحمد السنهورى‪:‬‬ ‫وافق الفنان أحمد بدير على القيام ببطولة املسرحية السودانية «داير شنو»‬ ‫باالشتراك مع بعض الفنانني السودانيني بينهم الفنان فخرى خالد املدير‬ ‫الفنى ملجموعة تيراب الكوميدية والفنانة مواهب وغيرهما‪ ،‬فى أول عمل‬ ‫مسرحى يجمع فنانى وادى النيل‪.‬‬ ‫ظللت على سكينتى إلى أن حانت الساعة‪ :‬العاشرة متاما داخل قاعة عرض‬ ‫لفيلم ‪ .‬‬ ‫بينما تندثر األراضى مبن عليها القطعة تلو األخرى والقارة تلو األخرى وتأكلها‬ ‫األمواج يستطيع البعض من النخبة والصفوة والسطوة‪ ،‬سواء بالنفوذ أو السلطة‬ ‫أو املال‪ ،‬النجاة بالوجود داخل السفينة العمالقة‪ ..‬‬ ‫وعلى اجلانب اآلخ��ر‪ ،‬يؤكد منتج الفيلم محمد حسن‬ ‫رم ��زى‪ ،‬واب �ن��ه ص��الح امل �ش��رف على إن �ت��اج الفيلم أنهما‬ ‫يفكران فى بدائل أخرى من أجل اللحاق مبوسم منتصف‬ ‫العام‪.‬‬ ‫كتبت ـ منة عصام‪:‬‬ ‫قال املؤلف محمد صفاء عامر إنه‬ ‫سينتهى م��ن كتابة حلقات مسلسل‬ ‫«الرجل الذى لن أحبه» فى شهر يناير‬ ‫املقبل ليبدأ التصوير ف��ى فبراير‪،‬‬ ‫مشيرا إل��ى أن��ه وق��ع االخ�ت�ي��ار على‬ ‫الفنان حسني فهمى لبطولة العمل‪،‬‬ ‫ومازالت الترشيحات مستمرة الختيار‬ ‫باقى األبطال‪.‬وأضاف بدير‪ :‬مت التعاقد املبدئى مع عالء مرسى‬ ‫وفتوح أحمد ومحمد الصاوى وسهام فتحى للمشاركة فى املسرحية على أن‬ ‫تبدأ بروفاتها بداية يناير القادم فى مصر ويتم عرضها بالسودان أوال على‬ ‫خشبة مسرح قاعة الصداقة باخلرطوم ثم تعرض‬ ‫بعد ذل��ك فى مصر‪ .‬أى أنه أذا صحت النبوءة‪ ،‬ويا ليتها‬ ‫تصح‪ ،‬فيكون أمامنا فقط ثالث سنوات أخرى من العذاب بأفالم كوارثية فنائية‬ ‫أخرى لنفس املخرج‪ .‬‬ ‫اعترف بأنه لم تكن تشغلنى كثيرا حقيقة نهاية العالم‪ .. 2009‬‬ ‫حسني فهم ــى ينتظــر‬ ‫«حبيب ــى الـ ــذى ل ــن أحب ـ ــه»‬ ‫«خرج ولم يعد»‪ .‬‬ ‫جنـ ـ ــوم بل ـ ـ ـ ــون احليـ ـ ـ ــاة‬ ‫أفالم‪ .‬السفينة مصممة لعدد ‪ 400.‬‬ ‫ال أعلم سرا وراء رغبته الدفينة تلك فى القضاء علينا جميعا‪ ،‬أنت وأنا وكل من‬ ‫على املعمورة‪ .‬وجمال سليمان عانى من توقف فيلمني‬ ‫منيب شافعى‪ :‬الغرفة بريئة من «أخطاء» املنتجني‬ ‫خالد النبوى‬ ‫وك��ان رأف��ت امليهى قام بتصوير مجموعة من مشاهد‬ ‫الفيلم مبدينة الغردقة ثم توقف العمل فيه‪ ،‬فيما تؤكد‬ ‫يسرا اللوزى أنها بدأت التصوير ملدة ‪ 4‬أيام وبعدها توقف‬ ‫العمل فى الفيلم وال تعرف شيئا عن مصيره وال متى‬ ‫سيتم استكماله؟‪.‬ذلك هو‬ ‫املخرج األملانى (روالند أمريش)‪ .‬‬ ‫وجل�م��ال سليمان فيلم آخ��ر دخ��ل نفقا مظلما أيضا‬ ‫بعنوان «ليلة واح��دة» وال��ذى كانت تلعب بطولته أمامه‬ ‫وأوض� � ��ح م� �خ ��رج ال��ع��م��ل مجدى‬ ‫أبوعميرة أنه لم يتسلم من املسلسل‬ ‫حتى اآلن سوى ‪ 3‬حلقات فقط‪ ،‬الفتا‬ ‫إلى أن املسلسل سيدور حول الفساد‬ ‫فى عالم رجال األعمال‪.‬استخدام جديد شديد التميز ألحد‬ ‫األفرع اجلديدة لفن السينما وهو املؤثرات البصرية اخلاصة أو اجلرافيكس‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬يعلق رئيس غرفة صناعة السينما منيب‬ ‫الشافعى‪ ،‬على تلك الظاهرة بالقول إن منتجى هذه األفالم‬ ‫ال يبلغونه بشىء‪ ،‬معتبرا أنهم «منتجون فى الطراوة»‪..‬‬ ‫وقيل حينها إن مخرجه رأفت امليهى كان قد بدأ تصويره‬ ‫حتى ال يفقد املنحة اإلنتاجية اخلاصة به وتوقف الفيلم‬ ‫ألن املنحة ال تكفى الستكمال التصوير‪.‬‬ ‫من جهة أخ��رى‪ ،‬كشف أبوعميرة‬ ‫أن��ه لم يتبق له من تصوير مسلسل‬ ‫«اغ� �ت� �ي ��ال ش��م��س» س� ��وى ‪ 10‬أيام‬ ‫فقط‪ ،‬موزعة بني أب��ورواش ومدينة‬ ‫اإلنتاج اإلعالمى وأوكرانيا‪ ،‬التى من‬ ‫املقرر تغييرها إلى سلوفينيا أو أى‬ ‫دول��ة أخ��رى بسبب م��رض إنفلونزا‬ ‫اخلنازير ال��ذى منعهم من التصوير‬ ‫فيها نتيجة حظر دخ ��ول أح��د من‬ ‫خارج الدولة‪.‬‬ ‫«حتت الرماد» يكشف‬ ‫تغيرات املجتمع الصعيدى‬ ‫دنيا سمير غامن‬ ‫كتبت ـ منة عصام‪:‬‬ ‫انتهى املؤلف ياسر عبدالرحمن أحمد من كتابة سيناريو وحوار مسلسل «حتت‬ ‫الرماد» املأخوذ عن قصة للكاتب أسامة أنور عكاشة ويخرجه وينتجه اإلماراتى‬ ‫جابر ناصر‪ .‬‬ ‫كذلك اختياره للناجني بأنهم فقط ذوو السلطة والنفوذ واملال‪ ،‬باستثناء أبطال‬ ‫الفيلم الثالثة‪ ،‬هو فى حد ذاته من أسباب ضعفه‪.‬رمبا كتمهيد‬ ‫لنهايتنا احلتمية كبشرية فى ‪ ،2012‬فيلمه اجلديد‪.‬‬ ‫فيلم رائع ومبهر على الصعيد التقنى‪ .‬‬ ‫أما فيلم «‪ 2‬فى واح��د» بطولة أحمد الفيشاوى ودرة‬ ‫ودنيا سمير غامن وشيرين رضا وعمرو سمير ويخرجه‬ ‫محمد سامى‪ ،‬فقد توقف العمل فيه بعد تصوير ثلث‬ ‫مشاهده ألسباب إنتاجية منذ عام ونصف العام تقريبا‪.‬‬ ‫وهناك فيلم آخر ينتمى لنوعية األفالم مجهولة املصير‬ ‫وه��و «ع ال�ه��وا» ال��ذى كتبه ويخرجه إي�ه��اب ملعى ويلعب‬ ‫بطولته مجموعة من الوجوه اجلديدة هم فاطمة ناصر‬ ‫ومى القاضى ومؤمن نور ورمي عبدالعزيز وتدور أحداثه‬ ‫حول برنامج تليفزيونى عن املسابقات الواقعية‪.‬فتتالحق ال��زالزل والبراكني‬ ‫واألعاصير بال رادع‪ ،‬وتتشقق األرض لتبتلع مدن بكاملها‪ ،‬ترتفع أمواج احمليطات‬ ‫لتمحو مقاطعات وواليات كاملة محوا كامال من الوجود‪.‬والفيلم‬ ‫متبق له ‪ 4‬أيام فى الوقت الذى يؤكد بطله الوجه اجلديد‬ ‫أمين منصور أن الفيلم سيتم عرضه على التليفزيون بعد‬ ‫بيعه له ويشارك أمين بطولة الفيلم سارة بسام ويوسف‬ ‫حايك‪.‬‬ ‫ازدادت سكينتى الداخلية وقناعتى بأن نهايتى ستكون تقليدية رتيبة‪ :‬محترقا‬ ‫فى قطار الصعيد أو أحد مسارح قصور الثقافة‪ ،‬أو معتال بعد أكل ثمرتني من‬ ‫اخليار املسرطن املروى مبياه املجارى‪ ،‬ورمبا أكون محظوظا فأموت غرقا على‬ ‫عبارة ظهيرة يوم صيف حار‪..‬ويقول فخرى خالد املدير‬ ‫الفنى ملجموعة «ت �ي��راب» الكوميدية‬ ‫اجتهت الفرقة فى الفترة األخيرة‬ ‫إل���ى االن��ف��ت��اح ال �ف �ن��ى على‬ ‫العالم العربى عبر بوابة‬ ‫مصر‪..‬وهى الشىء الوحيد الذى جنا‬ ‫من تلك الكارثة متاما كسفينة نوح منذ بضعة آالف من السنني‪.‬وأضاف أن مسرحية «داير شنو»‬ ‫التى تعنى «عايز إيه» من تأليف صالح عربى وج� ٍ�ار اآلن استعراض‬ ‫االسماء املرشحة إلخراجها من اجلانب املصرى‪ ،‬وأشار بدير إلى أن وزير‬ ‫اإلعالم السودانى وكبار املسئولني بالسودان يدعمون املسرحية لكى تخرج‬ ‫إلى النور فى أقرب وقت‪ .‬‬ ‫فبعد أن خرجنا ساملني غير مصدقني النجاة من هجومه الفضائى على كوكب‬ ‫األرض فى ‪ independence day‬عام ‪ ،1996‬استطاع مبهارته أن يجرنا‬ ‫جرا إلى ‪ The day after tomorrow‬فقاومنا ضربات األعاصير وحصار‬ ‫الثلوج وخرجنا أحياء مرة أخرى بأعجوبة‪ ،‬جنرى ولكن للوراء حتى اصطدمنا‬ ‫ب � ‪ 10000BC‬لنشاهد بأعيننا بداياتنا كبشر منذ آالف السنني‪ .2012‬هنا كان قيام الساعة بالنسبة لى ولباقى املشاهدين‪ .‬كنت كلما أحاول البحث‬ ‫عن عالمات تلك النهاية فى الكتب أصطدم بعالمات من نوعية‪« :‬هالك الوعول»‬ ‫فأراها بعيدة فما أكثرهم يحيطوننا فى كل مكان‪« .‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫فــــــن‬ ‫‪Issue 317 ..‬‬ ‫وي��ؤك��د محمد سليمان أن مصير الفيلم مازال‬ ‫مجهوال رغ��م أن��ه ك��ان يتبقى ل��ه ‪ 4‬أي��ام فقط ولكنه‬ ‫متوقف ألسباب إنتاجية أيضا وجميع العاملني فيه لم‬ ‫يحصلوا على أجورهم‪.‬حتى فى «ظهور القينات واملعازف»‬ ‫فال أجد شيئا بهذا االسم من حولى فيزداد هدوئى‪..‬يتخذون قرارا سريا بالتعاون على سرعة صناعة سفينة عمالقة‬ ‫ترسو فوق جبال الهيمااليا تكون هى املالذ الوحيد املمكن إلنقاذ بعضهم بحجة‬ ‫إنقاذ جنس البشرية من الفناء‪ .‬‬ ‫وعن اجلزء الثانى من مسلسل «هامن بنت باشا»‪ ،‬نفى عبدالرحمن إمكانية‬ ‫عرضه فى رمضان املقبل � بالرغم من أنه انتهى من كتابة ‪ 5‬حلقات منه � حيث‬ ‫مت تأجيل املسلسل بسبب إنشغاله فى مسلسل «حتت الرماد» وكذلك انشغال‬ ‫حنان ترك فى فيلم «األخت تريزا»‪..‬‬ ‫كما هو احلال مع فيلم «الديلر» الذى يقوم ببطولته الفنان أحمد‬ ‫السقا وتوقف ألسباب متضاربة‪.‬اسم لفيلم شهير قام ببطولته الفنان يحيى‬ ‫الفخرانى وأخرجه محمد خان‪ ،‬ولكنه فى الوقت نفسه أفضل‬ ‫تعبير يستخدمه بعض السينمائيني لإلشارة إلى األفالم التى‬ ‫يبدأ تنفيذها ثم تتوقف وتدخل نفقا مظلما ألسباب متباينة‪...‬ذلك هو اجلانب املشرق الوحيد لتلك القصة إن صحت‪.‬ترى ما يكون قرارهم فى هذا الوضع؟ أثق متاما فى أن موقف‬ ‫حكامنا كان سيكون مماثال متطابقا فى رفض الصعود على السفينة والتمسك‬ ‫بالبقاء كل فى بالده‪ .‬‬ ‫وأوض��ح أنه لن يكون أكثر حرصا منهم على أموالهم‬ ‫واخلام الذى مت تصويره والعقود التى وقعوها مع املمثلني‬ ‫والفنيني‪ ،‬وق��ال‪ :‬نحن كغرفة صناعة السينما ال يوجد‬ ‫�الم وال من وقف ومن أكمل كل ما‬ ‫لدينا بيان بهذه األف��ال‬ ‫يحدث هو إستمارة إنتاج يقوم مبلئها فى الغرفة وقد ال‬ ‫يقوم‪ ،‬مؤكدا أن كل فرد مسئول عن إنتاجه ونقوده فنحن‬ ‫لسنا جهة متويل‪.‬‬ ‫وت ��دور أح ��داث الفيلم ح��ول مجموعة م��ن الشباب‬ ‫داخ��ل ق��ري��ة سياحية تقع فيها ج��رمي��ة ق�ت��ل‪ ،‬فيأتى‬ ‫احملقق جمال سليمان للبحث عن اجلانى‪.‬وقد سمعت‬ ‫مشاهدة تقرأ الشهادة وفى يدها كيس كبير من الفشار تتمسك به‪ ..000‬فرد من البشر‬ ‫يتم اختيارهم بعناية بواسطة الثمانى الكبار‪ .‬لكن أن تنشق‬ ‫األرض البتالع مدينة نيويورك بكاملها فذلك هو اخليال الذى لم تره عني ولن‬ ‫تراه حتى ديسمبر ‪ .‬ومن هنا يأتى الرعب احلقيقى‪..‬‬ ‫وف��ى الوقت ال��ذى ت��ردد فى األوس��اط السينمائية أن‬ ‫هناك اجتاها إلسناد الفيلم للمخرج أحمد عالء صاحب‬ ‫فيلم «بدل فاقد»‪ ،‬يقال إن هناك رغبة لدى املوزع وائل‬ ‫عبدالله فى أن يكمل الفيلم بنفسه‪.

‬النتيجة حتتاج لدراسات تالية تتيح إمكانية‬ ‫أن يحصل املريض على مصدر سريع لألكسجني النقى فى أى مكان ميكن أن تهاجمه‬ ‫فيه النوبة‪ .‬فى البداية مت تدمير جزء من نخاع املريض‬ ‫باستخدام ج��رع��ات محسوبة م��ن األش�ع��ة العميقة تاله‬ ‫إحالل كم من نخاع سليم ملتطوع باحلقن مما أدى لتكاثر‬ ‫اخلاليا السليمة بصورة صحية أدت النتشارها وانحسار‬ ‫اخل��الي��ا امل��ري�ض��ة واض�م�ح��الل�ه��ا‪ .‬‬ ‫العالج‬ ‫مراجعتك لطبيب األنف واألذن واحلنجرة ستتيح‬ ‫عالجــات منزليـ ــة‬ ‫معرفة إذا ما ك��ان التهاب‬ ‫جيوبك األنفية تصاحبه عدوى‬ ‫م�ي�ك��روب�ي��ة أم أن ��ه ن��اش��ئ ع��ن أى سبب‬ ‫آخر استثار األغشية املخاطية أو تسبب فى ارتفاع‬ ‫الضغط داخل اجليوب األنفية‪.‬اجليوب األمامية أعلى‬ ‫العينني وفى اجلبهة‪ ،‬اجليوب الفكية‬ ‫خلف الوجنتني واجليوب املصفوية‬ ‫مباشرة خلف جسر األنف واجليوب‬ ‫الوتدية تستقر عميقا خلف األنف‬ ‫فى اجلمجمة‪ .‬‬ ‫> صعوبة التنفس أو البلع‪.‬‬ ‫هناك أيضا العالج اجلراحى للزوائد األنفية‬ ‫«اللحمية» أو عالج اعوجاج احلاجز األنفى إذا ما‬ ‫كانا مشكلة لألنف قائمة‪ .‬‬ ‫� فوطة ساخنة مبللة قد تريحك إلى حني إذا ما‬ ‫غطيت بها وجهك من آن آلخر أثناء النهار‪.‬‬ ‫أما إذا طالتها العدوى بأى ميكروبات‬ ‫أصابت األنف زاد معدل إفراز السائل‬ ‫وحتول إلى صورة لزجة مخاطية‬ ‫ميكنها أن متأل اجليوب وتسد املمرات‬ ‫الدقيقة بينها وبني األنف‪ .‬ميكن أيضا العمل على‬ ‫اتساعها وجتويفها بصورة دقيقة‪.‬‬ ‫حوار متصل مع صفحة صحة وتغذية للرد على تساؤالتكم عبر البريد‬ ‫اإللكترونى‬ ‫‪1‬‬ ‫بكتيرية س��رع��ان م��ا ينحصر خ��الل أي��ام قليلة مع‬ ‫استخدام بعض م��ن العالجات ال��دوائ�ي��ة البسيطة‬ ‫مثل‪:‬‬ ‫> األدوي��ة املزيلة لالحتقان تعطى نتيجة سريعة‬ ‫يشعر معها اإلن �س��ان ب��ال��راح��ة نتيجة لتنفسه بال‬ ‫متعاب ع��ادة م��ا تكون امل��ادة الفعالة فيها يدخلها‬ ‫اإلفيدرين وه��ى م��ادة ينتج عنها ارتفاع فى ضغط‬ ‫الدم وزيادة سرعة دقات القلب‪ ،‬لذا يراعى تأثيرها‬ ‫عند مرضى الضغط أو القلب‪ ،‬كما أنها قد تتسبب‬ ‫فى األرق ليال‪.‬‬ ‫لذا فقد ناشدت الدول التى لم توقع على اتفاقية مكافحة التدخني أن‬ ‫تسارع باالنضمام ملن وقعوا بالفعل عليها‪.‬‬ .‬ألم اجلبهة نتيجة إلصابة اجليوب األنفية‬ ‫األم��ام�ي��ة‪ ،‬أم��ا أل��م ال�ف��ك األع�ل��ى واألس �ن��ان نتيجة‬ ‫التهاب اجليوب الفكية وخلف العينني حتدثه إصابة‬ ‫اجليوب املصفوية والوتدية‪.‬استبدال النخاع‬ ‫بآخر سليم من األق��ارب يتم بعملية معقدة تستلزم أعلى‬ ‫درجات االحتياط من التلوث بعزل الطفل متاما فى غرف‬ ‫معتمة‪ .‬‬ ‫> تناول بذور الكتان على ما هى عليه يحرم‬ ‫اإلنسان من فائدتها إذ إنها متر فى األمعاء‬ ‫حتى تخرج منها دون تبديل ف��ى شكلها أو‬ ‫مكوناتها احلصول على فائدتها يتم بطحنها‬ ‫قبل استعمالها مباشرة فى مطحن ال��نب أو‬ ‫ال�ت��واب��ل م��ع االح�ت�ف��اظ بها ف��ى وع��اء محكم‬ ‫الغلق فى الثالجة‪.‬تقع اجليوب األنفية كلها فى‬ ‫منطقة اخلطر من الوجه فى مكان ميكن أال تطال‬ ‫منه العدوى فيها العني واملخ وكل الشرايني واألوعية‬ ‫الدموية للدماغ‪.‬أم��ا تشخيصه إذا م��ا لم‬ ‫يكن نوع األلم كافيا أو مقنعا للطبيب فإن استخدام‬ ‫منظار األن��ف ق��د ي��ؤك��ده قبل أن نلجأ لألشعة أو‬ ‫لصور األشعة املقطعية إذا ما كانت هناك احتماالت‬ ‫ملضاعفات حدثت أو متوقع حدوثها‪.‬‬ ‫� إذا كنت تعانى من احلساسية فتجنب مصادرها‬ ‫أو عاجلها بسرعة‪.‬وهذا ما وعد به فريق البحث اإلجنليزى من املعهد القومى جلراحات املخ‬ ‫واألعصاب بلندن‪.‬أحرص على الزيارة الدورية‬ ‫لطبيب األسنان الذى أفاد فى املرة األخيرة بأن ضرس العقل‬ ‫فى اجلهة اليمنى العلوية مصاب بالتسوس وأنه يحتاج للحشو‪.‬إذا تسربت السوائل الناجمة‬ ‫عن االلتهاب إلى البلعوم فإنها حتدث الشعور بطعم‬ ‫غير مقبول عند ابتالعها فى طريقها للمعدة‪.‬‬ ‫‪LSHALABY@SHOROUKNEWS.‬‬ ‫تؤكد مصادر منظمة الصحة العاملية أن التدخني يقتل خمسة‬ ‫ماليني إن�س��ان على األرض ك��ل ع��ام بينما يقتل التدخني‬ ‫السلبى من يستنشقون الدخان من الهواء احمليط بهم �‬ ‫فى مجال مسموح فيه بالتدخني وال يدخنون � ستمائة‬ ‫ألف إنسان‪.‬‬ ‫هل يتطور التهاب‬ ‫اجليوب األنفية؟‬ ‫� قد يزمن االلتهاب إذا ما تكررت نوباته وأهمل‬ ‫ع��الج�ه��ا أو مت تشخيصها بطريقة خ��اط�ئ��ة أدت‬ ‫الستمرارها دون عالج‪ .‬‬ ‫قد تكون املعلومة صحيحة كاملثل السابق‬ ‫لكنها ناقصة أو فى غير سياقها‪ .‬‬ ‫املعلومة صحيحة وإن كانت قاصرة‪ .‬‬ ‫صياغة املعلومات الطبية وحقائق التغذية‬ ‫أمر يجب أن يخضع لقراءة متأنية من بني‬ ‫متابعها وخلفية معلوماتية تتيح له أن يختار‬ ‫منها ما يالئمه فيعمل به‪.‬األمثل أن تكتب املعلومة بطريقة‬ ‫بسيطة يسهل وصولها لعقل القارئ لكن‬ ‫األهم أن يكون قوامها الصدق العلمى‪ ،‬فهل‬ ‫هذا ما يحدث دائما؟‬ ‫ت �ب��ادر إل��ى ذه �ن��ى ال �س��ؤال وأن ��ا أطالع‬ ‫إحدى املجالت الواسعة االنتشار فى ذات‬ ‫املجال تتحدث عن كيف تفقد عدة أرطال‬ ‫من وزن��ك؟‪ ،‬ذكر املقال عددا من األغذية‬ ‫التى ميكنها أن تساعد على فقدان الوزن‬ ‫بصورة أو بأخرى فذكر منها اجلنب‪ .‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫صحة وتغذية‬ ‫‪Issue 317 .‬‬ ‫أمل جديد لعالج األنيميا‬ ‫املنجلية عند الكبار‬ ‫األنيميا املنجلية أح��د أم ��راض ك��رات ال��دم احلمراء‬ ‫اخلبيثة واملتوارثة‪ ،‬تتسبب فى تشويه كرات الدم وتصيب‬ ‫الهيمجلوبني فيها فتبدو على شكل منجل يختلف متاما عن‬ ‫ذلك الشكل الكروى املألوف للخاليا عند مركزها والذى‬ ‫يتيح لها ظ��روف عمل مثالية فى إم��داد أنسجة اجلسم‬ ‫املختلفة باألكسجني‪ .‬ذكر‬ ‫الكاتب أن اجل��نب أه��م مصدر للكالسيوم‬ ‫وأن محتواه منه يجعله على قائمة األطعمة‬ ‫احل��ارق��ة ل�ل��ده��ون وال �س �ع��رات احلرارية‪.‬‬ ‫> تورم مفاجئ ألى منطقة فى الوجه‪.‬جيوب ميلؤها الهواء‬ ‫ويبطنها من الداخل غشاء خالياه من‬ ‫نوع خاص فى األحوال العادية تفرز‬ ‫سائال مائيا خفيفا ينحدر من داخل‬ ‫اجليوب إلى األنف عبر مسام دقيقة‬ ‫فى العظم ليرطب األنف‪.‬‬ ‫ضروس العقل تعد رصيدا مدخرا لألسنان‪.‬إع ��ادة احل�ق��ن بصورة‬ ‫مدروسة دعمت وجود اخلاليا السلبى مما أدى إلى مرحلة‬ ‫الشفاء الكامل واستعادة اخلاليا بنشاطها‪.‬اللنب‬ ‫ه��و أس��اس ك��ل منتجات األل�ب��ان ومحتواه‬ ‫من عنصر الكالسيوم بالفعل يفوق أطعمة‬ ‫كثيرة لكن الكالسيوم فى اجلنب هو ذاته‬ ‫ن�ف��س نسبة ال�ك��ال�س�ي��وم ف��ى ال �ل��نب خالى‬ ‫الدسم فأيهما تفضل اختياره إذا ما رغبت‬ ‫فى اتباع نظام غذائى يفقدك الزائد من‬ ‫وزنك؟‬ ‫حتدث الكاتب بأسلوب ال يخلو من رشاقة‬ ‫عن الكالسيوم وف��وائ��ده فى اجل��نب وأغفل‬ ‫أن للجنب أن��واع��ا وأش�ك��اال متعددة تتراوح‬ ‫نسبة الدهون فيها بني ‪ ٪18‬ألن��واع اجلنب‬ ‫املصنوعة قليلة ال��دس��م إل��ى نسب تتعدى‬ ‫الثمانني باملائة ألنواع اجلنب األخرى الغنية‬ ‫بالدهون والطعم‪.14 Dec.‬تراكم‬ ‫السائل فى اجليوب يؤدى إلى ارتفاع‬ ‫الضغط فى حيزها احملدود فينجم عنه‬ ‫قاس ينفجر فى الوجه وفقا ملوضع‬ ‫ألم ٍ‬ ‫اجليب الذى أصابته العدوى فألهبته‪،‬‬ ‫ألم تزداد حدته مع حركة االنحناء‬ ‫لألمام‪.‬‬ ‫اكتشفت أخيرا أننى أعانى من مرض السكر رغم أنه ال تاريخ له‬ ‫فى عائلتى وأنا فى بداية األربعينيات وإن كنت أعانى من زيادة‬ ‫فى الوزن قد يتعدى الوزن املناسب لطولى لعشرين كيلو جراما‪.‬‬ ‫‪ � 1‬وجود عدوى بكتيرية يستلزم بالطبع استخدام‬ ‫امل �ض��اد احل �ي��وى امل��الئ��م ل�ن��وع�ه��ا إذ إن استخدام‬ ‫داع قد ي��ؤدى إل��ى متاعب‬ ‫امل�ض��ادات احليوية دون ٍ‬ ‫محتملة مثل تفاعالت احلساسية أو رد فعل مضاد‬ ‫من البكتيريا مقاوم للمضاد احليوى‪.‬‬ ‫� األع��راض التى تصاحب احتقان أغشية األنف‬ ‫الرشح والزكام وارتفاع درجة احلرارة وآالم العضالت‬ ‫واملفاصل وفتور الهمة‪ � .‬‬ ‫تفريغها مما بها من سوائل لتستعيد حالتها الطبيعية‬ ‫الساكنة‪.‬‬ ‫> األدوي��ة املسكنة املعروفة مبكافحة األلم بال‬ ‫آثار جانبية مثل الباراسيتامول أو اإليبورموفني‬ ‫املعروفة مبقاومتها لأللم واالتهاب معا‪.‬يتم سحب النخاع من عظام الطفل وإحالل كميات‬ ‫محسوبة من نخاع متطوع سليم فى عملية ال تخلو من‬ ‫مخاطرة وال حتمل أمال كامال فى الشفاء وإن كان الوحيد‬ ‫حتى اآلن‪ .‬‬ ‫ت�ت�ن��وع امل�ع�ل��وم��ات وتختلف ط��رق كتابتها‬ ‫وعرضها‪ .‬نعم يحدث فى أمريكا أن تخلع‬ ‫ضروس العقل على مرحلتني أو دفعة واحدة فى‬ ‫املستشفى بالطبع حتت تأثير التخدير العام إما‬ ‫لوجود مشكلة حقيقية كما ذكرنا أو ألغراض‬ ‫‪2‬‬ ‫التجميل إذا كان من املتوقع أن تؤثر على انتظام‬ ‫وضع األسنان والضروس املجاورة‪.‬‬ ‫ال يقتصر األمر على العدوى امليكروبية لكن هناك‬ ‫أيضا العديد من األسباب التى قد ينتج عنها التهاب‬ ‫اجليوب األنفية مثل كل تفاعالت احلساسية وما‬ ‫يثيرها كحساسية اختالف الفصول وحبوب اللقاح‬ ‫أو الغازات التى تهيج غشاء األنف‪ ،‬دخان السجائر‬ ‫أيضا‪ ،‬التغيير فى الضغط اجلوى أثناء الطيران أو‬ ‫الغوص حتت املاء‪ ،‬وجود زوائد أنفية أو مشكلة فى‬ ‫احلاجز األنفى‪.‬‬ ‫> ميكن حتضير صلصة خاصة من الزيت‬ ‫احلار بإضافة الثوم وبعض من الفلفل األحمر‬ ‫احلار وعصير الليمون الطازج والقليل من بودرة‬ ‫املستردة وخلطها معا ومزجها فى اخلالط‪،‬‬ ‫إلى جانب نكهتها احملببة ميكن إضافة أى نوع‬ ‫من األعشاب وفقا للرغبة واستخدامها فى‬ ‫حتضير السلطة أو مع اخلضراوت الطازجة‪،‬‬ ‫إنها فى تلك األحوال املذاق والفائدة معا‪. 2009‬‬ ‫حترير‪ -‬د‪ .‬دراسة حديثة عن عالج الصداع العنقودى باستخدام قناع من‬ ‫االكسجني تعطى أمال جيدا فى التخلص من آالمه فى جتربة متت لعالج ‪ 109‬من مرضى‬ ‫الصداع العنقودى تتراوح أعمارهم بني الثامنة عشرة والسبعني عاما‪ .‬‬ ‫> غياب الذهن‪.‬‬ ‫‪ �� 2‬التهاب اجل�ي��وب األنفية ال تصاحبه عدوى‬ ‫‪14‬‬ ‫عالج التهاب اجليوب األنفية يعتمد على تفريغها‬ ‫بلطف‪ ،‬فاحرص على أن تفرغ أنفك بلطف ال بقوة‪.‬ليس عندى أى مانع‬ ‫خللع ضروس العقل ولو باجلراحة إذا كان ذلك أفضل لكن الطبيب يصر على‬ ‫احلشو فقط‪ ،‬هل أطلب مشورة جراح أسنان آخر؟‬ ‫أحمد مسعود ـ بريد إلكترونى‬ ‫� � ال أع�ت�ق��د أن��ك ب�ح��اج��ة الس �ت �ش��ارة طبيب‬ ‫أس�ن��ان آخ��ر إذ إن ف��ى الغالب ض��روس العقل‬ ‫لديك فى وضعها املالئم وال تشكل أى خطورة‬ ‫على ما يجاورها من ضروس أو أسنان وإصابة‬ ‫ضرس العقل لديك أمر وارد نظرا لوجوده فى‬ ‫نهاية الفك مما يصعب تناوله فى أثناء تنظيف‬ ‫األسنان بالفرشاة مما قد ي��ؤدى لتراكم بعض‬ ‫م��ن ف�ض��الت ال�ط�ع��ام على صغر حجمها مما‬ ‫يحفز عملية التسويس‪ .‬‬ ‫� احرص على شرب ما ال يقل عن ثمانية أكواب‬ ‫من املاء يوميا فإنها تساعد على بقاء السوائل خفيفة‬ ‫ب��دال م��ن امل �خ��اط ال�ك�ث�ي��ف‪ ،‬استنشق ال�ب�خ��ار كلما‬ ‫استطعت مرات عديدة فى اليوم أثناء االستحمام أو‬ ‫بغلى املاء واستنشاق بخاره‪.‬أنا ال أنفى‬ ‫مسئولية الكاتب لكنى أنبه لنوع الكتابة فلو‬ ‫أراد ف��ائ��دة ال �ق��ارئ اخل��ال�ص��ة ل��ذك��ر نسب‬ ‫ال�ك��ال�س�ي��وم ف��ى أط�ع�م��ة أخ���رى ي�ق��ل فيها‬ ‫ال��دس��م بالفعل‪ .‬أما عن جهاز‬ ‫اجللوكوميتر ال��ذى يتيح احل�ص��ول على نتائج‬ ‫سريعة فى املنزل فهو ال يلغى احلاجة لتحاليل‬ ‫املعمل الدورية بانتظام‪.6‬إذ إنها تغطى احتياجات اإلنسان‬ ‫اليومية بل وتفيض عليها‪.‬‬ ‫أما عن األدوية أو اإلنسولني فهذا أمر متروك‬ ‫تقديره لطبيبك وفقا للتحاليل املبدئية لتقدير‬ ‫نسبة السكر فى الدم صائم أو بعد ساعتني من‬ ‫اإلفطار ثم متوسط معدل نسبة السكر فى الدم‬ ‫خالل األشهر الثالثة التى تسبق التحليل فيما‬ ‫يعرف بتحليل الهيمجلوبني السكرى‪ .‬اجلديد فى األمر يأتى من بوسطن فى الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية إذ إن تلك الطريقة فى العالج كانت‬ ‫مقصورة على األطفال املرضى ولم تثبت جناحا يذكر فى‬ ‫الكبار نظرا لتعقيداتها‪ ،‬مت عالج تسع حاالت بنجاح من‬ ‫عشرة مرضى باألنيميا املنجلية باستخدام ذات البروتوكول‬ ‫مع تغيير مهم‪ .‬‬ ‫كيف ميكن تشخيص التهاب‬ ‫اجليوب األنفية؟‬ ‫ملاذا تلتهب اجليوب األنفية؟‬ ‫� � ع ��ادة م��ا ت �ك��ون اجل �ي��وب األن�ف�ي��ة معقمة أى‬ ‫خالية من امليكروبات واجلراثيم بينما متأل األنف‬ ‫عشرات األنواع من البكتيريا املساملة التى تتعايش‬ ‫مع بعضها دون أذى يذكر حتى إذا وجدت طريقها‬ ‫للجيوب األنفية فإنها تعود مرة أخرى لألنف مع‬ ‫السائل ال��ذى ت�ف��رزه اجل�ي��وب يتغير األم��ر حينما‬ ‫يهاجم األنف ميكروب شرس «بكتيريا أو فيروس»‬ ‫خاصة إذا صاحبه تغير فى درجة احلرارة كفصل‬ ‫الشتاء مثال تلتهب األنف وتبدأ فى مقاومة الغريب‬ ‫أيا كان؛ هجمة إنفلونزا أو نزلة برد فتبدأ فى صده‬ ‫بزيادة كبيرة فى إفرازاتها «رشح األنف» التى تبدو‬ ‫فى البداية خفيفة مائية لتزداد لزوجتها تدريجيا‬ ‫فى محاولة حملاصرة امليكروب «الزكام»‪.‬‬ ‫وتتكرر مرة ثانية وثالثة غالبا فى نفس اليوم وال يستجيب فيها األلم ألى من املسكنات‬ ‫املعروفة ولم يعرف العلم حتى اآلن له عالجا إذ إن سببه اليزال غير معروف رغم اعتباره‬ ‫أحد األمراض املزمنة‪ .‬‬ ‫> متاعب فى الرؤية أو إحمرار العني‪.‬‬ ‫أم��ا ع��ن خلل النتائج واختالفها فقد يفيد‬ ‫فيها إع��ادة معايرة اجلهاز إما مبعرفة الشركة‬ ‫املنتجة له باالتصال بخدمة العمالء أو استخدام‬ ‫احمللول ال��ذى يوجد دائما مع اجلهاز الختبار‬ ‫دقة النتائج وهو محلول مياثل الدم يستعمل فى‬ ‫ذات املكان الذى يتلقى اجلهاز فيه نقطة الدم‬ ‫لتحليلها ويجب أن تكون القراءة فى احلدود التى‬ ‫جتدها مدونة على زجاجة احمللول أو فى الكتيب‬ ‫املرافق للجهاز يشرح طريقة عمله واستعماله‪،‬‬ ‫نتيجة ال�ق�ي��اس واألع� ��راض ال �ت��ى يستشعرها‬ ‫املريض بذاته وحتاليل املعمل الدورية من عينة‬ ‫من دم الوريد بدال من قطرة الدم من األوعية‬ ‫الدموية الطرفية من األصابع كلها معا تدل على‬ ‫حقيقة األمر‪.‬يظل يدق بال هوادة لتنتهى األزمة فجأة كما بدأت‪.‬‬ ‫� قد تفقد لبعض الوقت حاسة الشم أو التذوق‪.‬إذا كان وضع الضرس‬ ‫تشريحيا سليما أى أنه ليس مدغما فى اللثة‬ ‫وال يعانى من أى اع��وج��اج ول��م يتسبب فى أى‬ ‫ال�ت�ه��اب موضعى فليس ه�ن��اك م��ا ي��دع��و على‬ ‫اإلطالق للقلق‪ .1‬جرام يوميا بينما يحتاج‬ ‫الرجل ‪ 1.‬‬ ‫> يجب مراعاة شرب قدر كاف من السوائل‬ ‫واملياه عند تناول مسحوقه فى كل صوره إذ‬ ‫إنه ميتص املاء‪.‬أيضا احلامض‬ ‫الدهنى املهم الالنولنيك أو األوميجا ‪ 3‬املعروف‬ ‫بدوره فى حماية شرايني القلب والفيتو كيمكال‬ ‫«‪ »Lignans‬ال��ذى يلعب دورا فى احلماية من‬ ‫سرطان الثدى‪.‬‬ ‫احملرر‬ ‫ب ـ ــذور الگتـ ـ ـ ــان وزيته ـ ــا احلـ ـ ــار‬ ‫> ت �ع��د ب� ��ذور ال �ك �ت��ان م��ن أف �ض��ل املصادر‬ ‫للحصول على األلياف التى تذوب فى املاء فيمكن‬ ‫امتصاصها واالس�ت�ف��ادة منها‪ .‬‬ ‫خلع ضروس العقل بال مبرر يعرض اإلنسان‬ ‫ملضاعفات خطيرة منها النزيف أو االلتهابات‬ ‫أو انتشار أى ميكروب كامن للمخ ورمبا إصابة‬ ‫أى من األعصاب أثناء عملية اخللع‪ .‬استنشاق أكسجني‬ ‫نقى ملدة خمس عشرة دقيقة من خالل قناع بسرعة توازى ‪ 12‬لترا للدقيقة كانت كافية‬ ‫إلنهاء نوبة الصداع القاسية بال مضاعفات‪ .‬‬ ‫يتميز األل��م بحدته واستمراريته مما يستوجب‬ ‫اإلس� ��راع ب�ع��الج��ه وي��الح��ظ أن ح��دت��ه ت� ��زداد عند‬ ‫االنحناء لألمام‪ ،‬كما فى الركوع والسجود فى أثناء‬ ‫الصالة‪.‬‬ ‫> معلقتان من مسحوق بذر الكتان ‪ 25‬ملى‬ ‫لتر حتتويان على ‪ 60‬سعرا حراريا فى مقياس‬ ‫الطاقة ‪ 3‬جرامات بروتني‪ 4 ،‬جرامات ألياف‪،‬‬ ‫‪ 2.‬غياب أى‬ ‫أمراض أخرى يعطى انطباعا جيدا عن مستقبل‬ ‫حالتك ويبشر بأن االلتزام بتغيير منط احلياة‬ ‫إل��ى آخ��ر قد يجعل احتماالت العالج باألدوية‬ ‫أمرا مؤقتا وإن كان ال يلغيه متاما‪ .‬‬ ‫تساعد بالطبع فى عمليات املضغ وطحن الطعام‬ ‫مما يسهل بلعه‪ .‬ول��و أراد أن يختار اجلنب‬ ‫كمثل ملصادر الكالسيوم الختار بالطبع ما‬ ‫نعرفه فى بالدنا باجلنب القريش وأضاف‬ ‫وصفة شهية جتعل منه طعاما مقبوال غنيا‬ ‫بالكالسيوم فقيرا فى الدهون يساعد بالفعل‬ ‫على التخلص من الوزن الزائد‪.‬‬ ‫> مسحوق بذر الكتان ميكن تناوله مباشرة‬ ‫أو خلطه مبلعقة عسل‪ ،‬ميكن أيضا إضافته‬ ‫لكل أن ��واع السلطات أو األطعمة بأنواعها‬ ‫بعد متام نضجها حتى ال يتعرض لفساده فى‬ ‫درجات احلرارة العالية أثناء الطهى‪.‬كما أنها رمبا استخدمت كركيزة‬ ‫لتركيب ط��اق��م أس�ن��ان ق��د يضطر ل��ه اإلنسان‬ ‫لسبب ما فى مرحلة الحقة من العمر‪.‬‬ ‫جديد الطب‬ ‫وباء‬ ‫التدخني‬ ‫تعد هيئة الصحة العاملية التدخني وباء يجب أن يتخلص منه العالم‪.‬‬ ‫ال أعانى من أى أمراض أخرى كأمراض الشرايني أو ارتفاع ضغط‬ ‫الدم ولست مدخنا‪ ،‬فهل هناك أمل فى شفائى دون عالج دوائى أو إنسولني؟‬ ‫امتلكت جهازا لقياس نسبة السكر فى الدم لكنى أرى أن قراءته غريبة وال‬ ‫تتوافق مع بعضها فما العيب فيها؟‬ ‫سعيد الشيال ـ الدقى‬ ‫� لطف من الله أال يصاحب السكر أى مرض‬ ‫أو عرض آخر يجب أن يقابله اهتمام بعالجه‬ ‫سواء استخدمنا األدوية أو بدأنا بتنظيم الطعام‬ ‫واتباع نظام غذائى سليم يؤدى للتخلص من كل‬ ‫الوزن الزائد على فترة طويلة من الوقت تضمن‬ ‫أال يعود مرة أخرى‪.‬فهم طبيعة عمل اجليوب‬ ‫األنفية وصفاتها التشريحية وعالقتها باألنف أمر‬ ‫يسهل احلفاظ عليه فى حالة صحية جيدة دائما‬ ‫واحلرص عليها فارغة ونظيفة يقينا شر آالمها وهى‬ ‫مآلنة‪.‬‬ ‫معلوماتى أن ضروس العقل ال فائدة ترجى منها وأنها زائدة على احلاجة‬ ‫وتسبب مشكالت وأن األطباء فى أمريكا يحبذون خلعها جميعها ليفسحوا‬ ‫مكانا للضروس واألسنان األخرى لتنمو بصورة طبيعة‪ .‬اكتشاف املرض عند األطفال مبكرا‬ ‫يتيح عالجهم ب��زرع نخاع جديد لهم‪ .‬‬ ‫‪ � 3‬ع��الج التهاب اجليوب األنفية املزمن‬ ‫ق��د ينتهى إل��ى ال�ت��دخ��ل اجل��راح��ى بواسطة‬ ‫م�ن�ظ��ار األن ��ف مي�ك��ن ل�ل�ج��راج أن ينفذ إلى‬ ‫اجل�ي��وب األنفية ليفتح منها قناة تعمل على‬ ‫تفريغ السوائل فى األنف‪ .‬ليلى إبراهيم شلبى‬ ‫اجل ــيوب األنف ــية‬ ‫صباح الصحة والسعادة‬ ‫حقائق ملونة‬ ‫الصحافة الطبية أحد ألوان القراءة التى‬ ‫تنامت شعبيتها فى السنوات األخ�ي��رة ال‬ ‫تخلو اآلن مطبوعة من بعض الكتابات التى‬ ‫تهتم بصحة اإلن �س��ان وش�ئ��ون تعذيته بل‬ ‫هناك أيضا العديد من املجالت والدوريات‬ ‫املتخصصة فى كل ما يثير انتباه اإلنسان‬ ‫املهتم بقواعد التغذية السليمة والوقاية من‬ ‫أمراض العصر كالسمنة والسكر وأمراض‬ ‫الشرايني وأثر الضغوط النفسية والعصبية‬ ‫والتدخني وانتشار األم��راض الفيروسية‪.‬‬ ‫> يجب جتنب مضادات الهستامني إذ إن‬ ‫استعمالها يزيد األع��راض س��وءا حيث إنها‬ ‫تسهم ف��ى حت��وي��ل اإلف� ��رازات السائلة إلى‬ ‫مخاط‪.‬لذا فبقاء‬ ‫ضروس العقل مكانها ض��رورة واحلفاظ عليها‬ ‫بتنظيفها ب �ص��ورة دائ �م��ة أم ��ر واج� ��ب‪ ،‬حشو‬ ‫الضرس حل ضرورى ملشكلة التسوس والكشف‬ ‫ال � ��دورى ي�ق��ى م��ن أى أخ �ط��ار محتملة ميكن‬ ‫اكتشافها مبكرا‪.4‬ج ��رام م��ن أوم�ي�ج��ا ‪ ،»ALA« 3‬حيث‬ ‫حتتاج املرأة إلى ‪ 1.‬‬ ‫احل ــرص عل ــيها ف ــارغــة يقي ــك ش ــر آالمهـا وهــى م ــآلنة‬ ‫أربعة أرواج متماثلة من التجاويف‬ ‫التى تبدو كالفقاعات داخل عظام‬ ‫اجلمجمة تقع جميعها فى منطقة‬ ‫الوجه حول العينني وعلى جانبى‬ ‫األنف‪ .‬‬ ‫> أم��ا زي��ت ب��ذر ال�ك�ت��ان أو ال��زي��ت احلار‬ ‫ك �م��ا ي �ط �ل��ق ع �ل �ي��ه ف ��ى ب ��ر م �ص��ر فيسخرج‬ ‫بعصر ب��ذور الكتان الستخالصه وق��د عرف‬ ‫املصريون الزيت احل��ار فأضافوه لطعامهم‬ ‫الشعبى الشهى الفول فكان أفضل ما يضاف‬ ‫إليه خاصة إذا صاحبته قطرات من عصير‬ ‫الليمون الطازج‪.‬‬ ‫> اس�ت�خ��دام رش��اش األن��ف ق��د ي�ك��ون وسيلة‬ ‫أس��رع وأكثر أمنا عند استخدامه س��واء ملقاومة‬ ‫االحتقان أو الستخدام مواد فعالة من مشتقات‬ ‫الكورتيزون ملن يعانون من أعراض احلساسية‪.‬‬ ‫� جتنب السفر بالطائرة وإن كان ضرورة استخدم‬ ‫رشاش األنف قبل الصعود والهبوط‪.‬‬ ‫مجرد مالحظة عزيزى القارئ أرج��و أن‬ ‫تذكرها وأنت تطالع صفحات ملونة لتعرف‬ ‫أصلها األبيض واألسود‪.‬‬ ‫استشارة طبية‬ ‫@‬ ‫ان� �ت� �ش���ار‬ ‫ال� � �ع � ��دوى ألى‬ ‫م��ن تلك املناطق‬ ‫له تبعاته اجلسيمة‬ ‫رغ� ��م ن � ��درة ح ��دوث‬ ‫امل�ض��اع�ف��ات ف��إن أى‬ ‫ت �ط��ور ي�ص��اح��ب التهاب‬ ‫اجليوب األنفية يجب مالحقته‬ ‫بتدخل طبى حاسم أى م��ن أعراض‬ ‫اخلطر التى يجب التصرف حيالها‪:‬‬ ‫> احلمى الشديدة والصداع املستمر‪.‬‬ ‫تبنت منظمة ال�ص�ح��ة ال�ع��امل�ي��ة ات�ف��اق�ي��ة مكافحة‬ ‫التدخني عام ‪ 2005‬والتى وقعت عليها فى ذلك احلني‬ ‫مائة وسبعون دولة تعهدت بااللتزام مبا فيها من وسائل‬ ‫ملكافحة التدخني وتفعيل التشريعات التى تساعد على القضاء‬ ‫عليها كظاهرة مدمرة للبيئة وصحة اإلنسان‪.‬‬ ‫متتلئ األنف وتنتفخ أنسجتها فى محاولة إلنتاج‬ ‫املخاط بصورة أس��رع وتنتقل املعركة من األن��ف ملا‬ ‫يجاورها من اجليوب التى حتاول املساعدة فتمتلئ‬ ‫عن آخرها ويرتفع فيها الضغط وتنسد القنوات التى‬ ‫تصلها باألنف فتبدأ املعاناة من اآلالم غير احملتملة‬ ‫التى تشير إل��ى التهاب اجل�ي��وب األنفية وضرورة‬ ‫� أهم عالمات التهاب اجليوب األنفية نوع األلم‬ ‫وم�ك��ان��ه وارت �ب��اط��ه مبظاهر اح�ت�ق��ان األغ�ش�ي��ة فى‬ ‫اجل�ي��وب ذات�ه��ا أو األن��ف‪ .‬‬ ‫� ال��راح��ة فى ال�ف��راش والطعام اخلفيف سهل‬ ‫ال�ه�ض��م أه ��م ال �ع��وام��ل امل �س��اع��دة ع�ل��ى انقضاء‬ ‫النوبة‪.‬‬ ‫ما أعراض التهاب‬ ‫اجليوب األنفية؟‬ ‫�� األل��م القاسى ه��و أول وأه��م ع��الم��ات التهاب‬ ‫اجل�ي��وب األن�ف�ي��ة تتبع خريطة األل��م م�ك��ان اجليب‬ ‫املصاب‪ .COM‬‬ ‫عمرى ثالثون عاما وأعرف جيدا وأقدر أهمية احلفاظ على نظافة‬ ‫األسنان وعالقتها بالصحة العامة‪ .‬‬ ‫عالج ناجح‬ ‫للصداع العنقودى‬ ‫الصداع العنقودى أحد أنواع صداع الرأس األشد إيالما ينفجر فجأة دون مقدمات‬ ‫فى إحدى العينني وقد ينتشر حولها‪ .‬‬ ‫التخلص من زيادة الوزن مع االلتزام ببرنامج‬ ‫رياضى جاد وبرنامج غذائى خاص ملرض السكر‬ ‫يضمن لك انتظام وثبات مستوى السكر فى الدم‪.

‬وأشار‬ ‫املدرب العام للمصرى إلى أن قرار جتميد املستحقات جاء‬ ‫بعد منح الاعبن فرصا كثيرة لتصحيح األوضاع وأكد عدم‬ ‫التزام الاعبن بالتعليمات الفنية خاصة حيدر أبوبكر وبهاء‬ ‫أحمد‪ ...‬‬ ‫على جانب آخ��ر‪ ،‬يواصل الفريق اداء‬ ‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫‪Issue 317 .‬‬ ‫كتب ـ محمد ثابت‪:‬‬ ‫سادت حالة من التفاؤل والسعادة‬ ‫بن أعضاء اجلهاز الفنى للمنتخب‬ ‫ال ��وط� �ن ��ى ب� �ع ��د م��ت��اب��ع��ة مباريات‬ ‫األس �ب��وع ال�ث��ال��ث ع�ش��ر م��ن ال ��دورى‬ ‫املمتاز للوقوف على حالة الاعبن‬ ‫البدنية والفنية اس �ت �ع��دادا لبطولة‬ ‫كأس األمم األفريقية املقرر إقامتها‬ ‫بأجنوال مطلع العام املقبل‪ ،‬بعد عودة‬ ‫ع�م��اد متعب مهاجم ال �ن��ادى األهلى‬ ‫وارت�ف��اع مستوى محمود عبدالرازق‬ ‫«شيكاباال» وأحمد حسام ميدو العبى‬ ‫الزمالك إل��ى جانب الاعبن صغار‬ ‫السن أمثال حازم أمام العب الزمالك‬ ‫وأحمد شكرى العب األهلى‪.‬لعب ال��دراوي��ش ف��ى الشوط‬ ‫األول وحت��دي��دا ف��ى العشرين دقيقة األولى‪،‬‬ ‫وتاعبوا بدفاع األهلى بالتمريرات الدقيقة‬ ‫والبديعة ال�ت��ى ت��ذه��ب فيها ال�ك��رة إل��ى حيث‬ ‫ي�ج��ب أن ي�ك��ون ال��زم �ي��ل‪ ،‬وه��ى م�س��أل��ة مهمة‬ ‫وجميلة فى ك��رة القدم‪ ،‬ألن كثيرا من العبى‬ ‫الكرة فى مصر مي��ررون الكرة إلى حيث كان‬ ‫الزميل‪ ،‬أو إلى حيث يستحيل أن يكون‪ ،‬فتكون‬ ‫نتيجة تلك التمريرات وقتا ضائعا يستهلك فى‬ ‫محاولة السيطرة على الكرة‪ ،‬واإليحاء لنا بأنها‬ ‫ساخنة وتلسع األق ��دام‪ .‬أو نصف‬ ‫ساعة من الشوط األول وترك ما تبقى لألهلى‪،‬‬ ‫ومتيز الدراويش بخط وسط أسطى مكون من‬ ‫حمص‪ ،‬وال�ش�ح��ات‪ ،‬وباجلناح السريع أحمد‬ ‫على‪ ،‬الذى كان يجرى على جناح ميامة!‬ ‫أما األهلى فقد سيطر وهاجم وهدد مرمى‬ ‫احلضرى بالضغط غير املنظم الذى يقترب من‬ ‫الهجوم العشوائى‪ .‬‬ ‫وعلمت «الشروق» ان اجلهاز‬ ‫الفنى طلب خ��ال االجتماع‬ ‫ال��ذى جمع بينه وب��ن سميح‬ ‫س� ��اوي� ��رس رئ� �ي ��س ال� �ن ��ادى‬ ‫التعاقد مع مهاجمن سوبر وحارس مرمى بعد املوافقة‬ ‫املبدئية على رحيل شريف اكرامى وعودته إلى ناديه‬ ‫السابق � األهلى � الذى وضح من خال اعتماد اجلهاز‬ ‫الفنى مؤخرا على الثنائى عصام محمود وعبده شعبان‬ ‫وإن كان اجلهاز الفنى قد أعلن عن انتظاره إلى قرار‬ ‫احتاد الكرة بشأن تطبيق استبدال الاعبن من عدمه‬ ‫فى فترة االنتقاالت الشتوية خاصة فى ظل نية اجلهاز‬ ‫الفنى باالطاحة بأكثر من العب فى يناير املقبل‪..‬‬ ‫وع�ل�م��ت «ال� �ش ��روق» أن صفقة م �ف��اوض��ات أب��وع�ل��ى مع‬ ‫ع �ب��دال �س��ام جن ��اح وه��ان��ى سعيد الع �ب��ى ح ��رس احلدود‬ ‫اصبحت مهددة بالفشل بعد تراجع الاعبن عن نية عزمهما‬ ‫االنضمام للمصرى رغم االتفاقات السابقة مع ابوعلى وذلك‬ ‫بعد علمهما بوجود مشكمات بن اعضاء املجلس وتدهور‬ ‫نتائج الفريق األول وع��دم استقرار االح��وال داخ��ل النادى‬ ‫البورسعيدى‪ .‬إن ��ه م�ش�ه��د ه��وج��ة احل� ��رس فى‬ ‫م �ب��اراة اجل��ون��ة اع �ت��راض��ا ع�ل��ى احل �ك��م‪ .‬ولعب الفريق‬ ‫‪ 20‬دق�ي�ق��ة ق��وي��ة‪ ،‬واس�ت�غ��ل ان�ش�غ��ال املصرى‬ ‫بترتيب أوراقه استعدادا وظنا أنه بصدد خوض‬ ‫مباراة طويلة مدتها ‪ 90‬دقيقة‪ ،‬فسجل الزمالك‬ ‫ه��دف��ن‪ .‬‬ ‫وك��ان شحاتة قد صرح فى إحدى‬ ‫القنوات التليفزيونية بأن الوقت غير‬ ‫مناسب لعملية اإلح ��ال والتجديد‬ ‫لضيق الوقت قبل البطولة األفريقية‬ ‫إضافة إلى أن املنتخب الوطنى ميتلك‬ ‫العديد من الاعبن أصحاب اخلبرة‬ ‫وامل� �ه ��ارة ال �ك �ب �ي��رة ك �م��ا مت �ن��ى عودة‬ ‫امل�ص��اب��ن مضيفا أن ال�ف�ت��رة املقبلة‬ ‫حتتاج الى عنصرى اخلبرة والشباب‬ ‫معا‪ ،‬مؤكدا أنه يحاول إضافة عنصر‬ ‫أو اثنن إلى قوام املنتخب األساسى‬ ‫الذى يتمنى أن يكون مكتما بحلول‬ ‫ال�ب�ط��ول��ة األف��ري�ق�ي��ة ك�م��ا ه��و معتاد‬ ‫دائ��م��ا ك �م��ا أن أى م �ح��اول��ة للدفع‬ ‫بعدد كبير من الاعبن دفعة واحدة‬ ‫سيكون له تاثير عكسى على املنتخب‪،‬‬ ‫وع��ن ب�ط��ول��ة األمم األف��ري�ق�ي��ة وعد‬ ‫ش �ح��ات��ة اجل �م��اه �ي��ر امل �ص��ري��ة ببذل‬ ‫ق�ص��ارى جهده إل��ى جانب مجموعة‬ ‫الاعبن إلسعاد اجلميع خصوصا أن‬ ‫اجلماهير تعودت على الفرحة دائما‬ ‫من خ��ال املنتخب الوطنى‪ ،‬مضيفا‬ ‫أن� ��ه ل ��ن ي �ب �خ��ل ب� ��أى ج �ه��د أو عرق‬ ‫إلسعاد اجلماهير الوفية التى دائما‬ ‫ما تساند املنتخب ومناشدا بضرورة‬ ‫وقوف اجلميع إلى جانبه فى الفترة‬ ‫املقبلة لتحقيق الهدف وهو احلصول‬ ‫على بطولة األمم االفريقية‪.‬‬ ‫يأتى ذل��ك فى الوقت ال��ذى وج��ه فيه ه��ادى خشبة‬ ‫�اع��ب ال �ف��ري��ق ح�س��ن ياسر‬ ‫م��دي��ر ال �ك��رة ان � ��ذارا ل �ا‬ ‫احملمدى بعدم إثارة املشكا‬ ‫ا‬ ‫املشكات أو احلديث لوسائل‬ ‫ا‬ ‫اإلعا‬ ‫اإلعام مؤكدا له ضرورة التحلى بالهدوء واألداء‬ ‫ب��إخ ��اص ف��ى ال �ت��دري �ب��ات ح�ت��ى يحصل على‬ ‫فرصة املشاركة فى املباريات‪..‬‬ ‫على صعيد أخ��ر‪ ،‬نفى حسام البدرى املدير الفنى‬ ‫للفريق أن يكون قد توعد احلكم محمد ف��اروق الذى‬ ‫أدار ل�ق��اء االه�ل��ى واإلسماعيلى ف��ى اجل��ول��ة الثالثة‬ ‫عشرة للدورى والتى انتهت بالتعادل اإليجابى ‪1 / 1‬‬ ‫بن الفريقن وق��ال البدرى انه لم يتحدث مع احلكم‬ ‫واب��دى استياءه من رواي��ة العبى اإلسماعيلى معتصم‬ ‫سالم واحمد على اللذين اكدا ان البدرى توعد احلكم‬ ‫وق��ال له وفقا لهذه ال��رواي��ة إن��ه لن يجعله يحكم من‬ ‫جديد بعد هذه املباراة وقال البدرى إنه اليقبل أن يقدم‬ ‫على مثل هذا التصرف وحت��دث البدرى عن املباراة‪،‬‬ ‫وقال إنه غير راض عن نتيجة التعادل وإنه كان يرغب‬ ‫فى حتقيق الفوز ل��زي��ادة ف��ارق النقاط مع بتروجيت‬ ‫صاحب املركز الثانى ولكن غياب التوفيق عن الاعبن‬ ‫باإلضافة الفتقاد الفريق جلهود أحمد حسن ومحمد‬ ‫بركات وابوتريكة وجيلبرتو ساهم إلى حد بعيد فى‬ ‫ح��دوث التعادل‪ ...‬‬ ‫وشهد امل��ران حالة من املنافسة الشديدة‬ ‫بن الاعبن لنيل ثقة اجلهاز الفنى‬ ‫للفريق بقيادة اسماعيل يوسف‬ ‫امل��دي��ر ال �ف �ن��ى ل �ل��دخ��ول فى‬ ‫ال �ق��ائ �م��ة األس��اس��ي��ة التى‬ ‫ستخوض مباراة االهلى فى‬ ‫األسبوع ال� ‪ 14‬للدورى‬ .‬‬ ‫فى سياق مختلف‪ ،‬لم يحسم بعد مسئولو‬ ‫امل �ص��رى البورسعيدى صفقة التعاقد مع‬ ‫احل��ارس امير عبداحلميد على الرغم من‬ ‫ن التفاق مالى بشأن التعاقد‬ ‫توصل اجلانبن‬ ‫مع احلارس وشهدت الساعات القليلة املاضية‬ ‫عدم وضوح الرؤية بشأن رحيل امير للمصرى‬ ‫املشكات داخل مجلس‬ ‫من عدمه بعدما تفاقمت املشكا‬ ‫ا‬ ‫إدارة املصرى وتهديد كامل ابوعلى ممول صفقة‬ ‫التعاقد مع امير بالرحيل عن إدارة الفريق‬ ‫ال �ب��ورس �ع �ي��دى اع �ت��راض��ا ع�ل��ى عدم‬ ‫االستجابة ملطالبه بإسناد مهمة‬ ‫تشكيل مجلس اإلدارة املعن‬ ‫ن‬ ‫��اق يده‬ ‫للمصرى ل��ه واط ��اق‬ ‫ف� � ��ى حت � ��دي � ��د هوية‬ ‫اعضاء املجلس‪.‬منح كامل أبوعلى رئيس النادى‬ ‫املصرى نفسه مهلة حتى ‪ 20‬ديسمبر احلالى موعد لقاء‬ ‫املصرى واجلونة بالغردقة موعدا اخيرا لتغيير مجلسه املعن‬ ‫بعد املذكرة التى عرضها على اللواء مصطفى عبداللطيف‬ ‫باالحال والتجديد بعدم قدرته على االستمرار‪.‬تعالوا» عندما‬ ‫حدث ذلك أدرك��ت أن تغييرا كبيرا حدث فى‬ ‫فريق الزمالك‪ ..‬‬ ‫وأكد مصدر داخل النادى ان الاعب‬ ‫قد أبدى موافقته املبدئية على االنتقال‬ ‫إل��ى ال �ف��ري��ق ال �ص��اع��د ح��دي�ث��ا اال أنه‬ ‫ره��ن ذل��ك بعد االط�م�ئ�ن��ان على عدم‬ ‫احتياج ناديه السابق � الزمالك � إلى‬ ‫مجهوداته بعد تولى حسام حسن املدير‬ ‫الفنى اجلديد مسئولية قيادة القلعة‬ ‫البيضاء‪.‬‬ ‫اجلونة يقترب من التعاقد مع جمال حمزة‬ ‫كتب ـ محمد الديك‪:‬‬ ‫اقترب مسئولو ن��ادى اجلونة من انهاء التعاقد مع‬ ‫جمال حمزة العب الزمالك السابق والعائد من جتربة‬ ‫احتراف قصيرة فى أملانيا بعد وصول املفاوضات بن‬ ‫اجلانبن إلى مرحلة متقدمة باالضافة إلى االقتناع‬ ‫التام من اجلهاز الفنى بقيادة اسماعيل يوسف املدير‬ ‫الفنى وسامى الشيشينى املدرب العام للفريق بامكانات‬ ‫الاعب الفنية والبدنية خاصة أن االخير قام‬ ‫بتدريب الاعب أثناء وجوده ضمن اجلهاز‬ ‫الفنى بالزمالك فى وقت سابق‪.‬وعلى جانب آخر‪ .‬واخترق دفاع املصرى‬ ‫بنفس الطريقة التى اخترق بها دفاع األهلى فى‬ ‫مباراة القمة رقم ‪ .‬واش��ار إل��ى أن افتقاد الفريق لست‬ ‫نقاط فى الثاث مباريات األخيرة لن يسبب مشكلة‬ ‫لفريقه الذى يتربع على صدارة ترتيب الدورى بفارق‬ ‫‪ 4‬نقاط عن بتروجيت وق��ال إن ضغط املباريات‬ ‫ولعب األندية مباراة كل ثاثة ايام اضر بالفرق‬ ‫وتسبب فى معاناة األندية من إصابة العديد من‬ ‫العبيها معربا عن امله فى ان يحالف التوفيق‬ ‫جلنة املسابقات خ��ال الفترة القادمة وان‬ ‫تراعى صعوبة اللعب كل ثاثة أيام‪.com‬‬ ‫الفخرانى يشكر اجلميع‬ ‫لنجاح مبادرة «فى حب مصر»‬ ‫عدلى‪ :‬لم نستقر على مكان املعسكر اخلارجى‬ ‫راض‬ ‫اجلهاز الفنى لإلسماعيلى ٍ‬ ‫عن نقطة التعادل مع األهلى‬ ‫شحاتة يستبعد اإلحالل والتجديد فى املنتخب قبل األمم األفريقية‬ ‫اإلسماعيلية ـ محمد عبدالعظيم‪:‬‬ ‫جن�ح��ت م �ب��ادرة ال�س�ي��د ع��اء م �ب��ارك «ف��ى ح��ب م�ص��ر» ف��ى إخ���راج لقاء‬ ‫اإلسماعيلى واألهلى بصورة الئقة إلى حد كبير رغم وجود بعض املناوشات‬ ‫والهتافات العدائية بن جمهور الفريقن قبل وأثناء املباراة والتى لم تستمر‬ ‫سوى دقائق معدودات وخرج الاعبون واجلماهير«حبايب» ولم يعكر صفو‬ ‫األحداث املثالية سوى حادث فردى من بعض املارة فى الشارع ألتوبيس العبى‬ ‫األهلى عقب اللقاء فى الطريق السريع بأحد الشوارع اجلانبية خلف االستاد‬ ‫برشق األتوبيس باحلجارة ومتت السيطرة على املوقف سريعا لتدخل قوات‬ ‫األمن ونفى اللواء محمد عيد نائب مدير أمن اإلسماعيلية وجود إصابات بن‬ ‫العبى األهلى أو تعرض األتوبيس ملكروه وأن��ه ح��ادث ف��ردى ولم يكن هناك‬ ‫تربص من مشجعى اإلسماعيلى بل جاء بشكل عشوائى وخط سير أتوبيس‬ ‫العبى األهلى ال يعرفه أحد ويتم تعديله كل مباراة وليس ثابتا وعقب اللقاء‬ ‫حتدث أشرف خضر امل��درب املساعد لإلسماعيلى‪ :‬إنها مباراة قوية وغلب‬ ‫عليها الطابع احلماسى والعصبى وتقاسم الفريقان السيطرة على شوطى‬ ‫ال �ل �ق��اء وب� ��دأ اإلس �م��اع �ي �ل��ى بالهجوم‬ ‫الضاغط ف��ى أول ‪ 11‬دقيقة وأضاع‬ ‫العبوه أربع فرص مؤكدة وأشار خضر‬ ‫إلى أن اجلهاز الفنى الحظ أن األهلى‬ ‫فى بداية جميع اللقاءات يكون فى حالة‬ ‫انعدام وزن ومت استغال ذلك جيدا وأن‬ ‫العبيه تراجعوا فى األداء بعد ضربة‬ ‫اجل���زاء بشكل غ�ي��ر طبيعى وسيطر‬ ‫األهلى بعض الشىء لكن بدون خطورة‬ ‫باستثناء انفراد حملمد فضل والهدف‬ ‫الذى جاء فى الوقت بدل الضائع لقلة‬ ‫خبرة وتركيز العبى اإلسماعيلى ألنه‬ ‫كان من املفترض تهدئة اللعب للخروج‬ ‫بهدف الشوط األول ولكن األهلى جنح‬ ‫فى ال�ع��ودة للقاء وف��ى الشوط الثانى‬ ‫جنح اجلهاز الفنى فى التعامل تكتيكيا‬ ‫م��ع امل �ب��اراة بعد لعب ال�ف��ري��ق بعشرة‬ ‫العبن بطرد معتصم سالم واستغل‬ ‫األهلى النقص العددى واستحوذ على‬ ‫م�ج��ري��ات ال �ش��وط ال�ث��ان��ى وأش ��ار إلى‬ ‫اللواء عبداجلليل الفخرانى‬ ‫أن حكم اللقاء محمد ف��اروق تغاضى‬ ‫ع��ن اح �ت �س��اب ض��رب��ة ج� ��زاء لصالح‬ ‫اإلسماعيلى لدفع مصطفى طلعت ولم‬ ‫يقم بطرد شريف عبدالفضيل ووائل جمعة واكتفى بانذار سيد معوض وفى‬ ‫النهاية أعرب عن رضاه للنتجية فهى عادلة فى ظل النقص العددى وإجراء‬ ‫ثاثة تغييرات اضطرارية لإلصابة وكانت املباراة فى أجواء طبيعية للمبادرة‬ ‫فى حب مصر جنح فيها الصاعدون فى اجلانبن فهم املكسب احلقيقى للقاء‬ ‫من جانبه توجه اللواء عبداجلليل الفخرانى محافظ اإلسماعيلية بالشكر‬ ‫والتقدير والعرفان ومبناسبة االحتفالية الكبرى واملبادرة املباركة يوم فى حب‬ ‫مصر والتى متت على أرض استاد اإلسماعيليةالرياضى مساء السبت املاضى‬ ‫مع مباراة النادى اإلسماعيلى والنادى األهلى‪.‬رغم أن‬ ‫الهدف صحيح فلماذا كل هذا؟!‬ ‫حسن املستكاوى‬ ‫‪helmestikawi@shorouknews..‬هل يعقل أن نعجب‬ ‫بتمريرات العبى اإلسماعيلى‪ .‬ان�ق��ذت العناية االلهية‬ ‫العضوين عاطف مبروك وعصام الزهيرى من املوت احملقق‬ ‫بعد احلادث املرورى قبل ساعات قليلة ملباراة الزمالك وهما‬ ‫فى طريقهما ملشاهدة املباراة ومت اسعافهما وعودتهما إلى‬ ‫بورسعيد مبرافقة احلسينى ابوقمر النائب البورسعيدى‪.104‬أها بالزمالك!‬ ‫>> فى اإلسماعيلية‪ ،‬وفى أجواء حب مصر‪،‬‬ ‫تقاسم اإلسماعيلى وااله �ل��ى ش��وط��ى مباراة‬ ‫القمة ال�ث��ان�ي��ة‪ .‬فبدون التمرير الدقيق املنظم يكون‬ ‫الفريق هاميا‪ ،‬وعلى وجه الدقة «طريا» لكن‬ ‫اإلسماعيلى لعب شوطا إال قليا‪ .‬جتميد «مؤقت» لصفقة بيع أمير‪ .‬‬ ‫كما توجه بشكره وتقديره للسيد عاء مبارك على هذه املبادرة الطيبة‬ ‫وتشرفه لإلسماعيليةوطنا ومواطنن وحضور املباراة ومشاهدتها معهم فى‬ ‫أرض االستاد وتواجده الكرمي بن اجلماهير‪ ،‬ويؤكد على شكره جلماهير‬ ‫النادى اإلسماعيلى وجماهير النادى األهلى على الروح الرياضية والتشجيع‬ ‫املثالى والسلوك احل�ض��ارى وم��ا قدموه من ص��ورة مشرفة تعبر عن مصر‬ ‫احلضارة والسام وكذلك يتوجه بشكره وتقديره لرئيس وأعضاء مجلس إدارة‬ ‫النادى األهلى والنادى اإلسماعيلى ورئ��ىس وأعضاء االحت��اد الصرى لكرة‬ ‫القدم وكذلك املدير الفنى وأعضاء اجلهاز الفنى للمنتخب القومى وكذلك‬ ‫القيادات احلزبية والقيادية الشعبية والتنفيذية ويخص بالشكر أيضا روابط‬ ‫مشجعى النادين وأك��د السيد احملافظ تقديره للجهود العظيمة واملتميزة‬ ‫لوسائل اإلعام املرئية واملقروءة واملسموعة واإللكترونية لاسهام فى اجناح‬ ‫املبادرة‪.‬لعب حسام حسن بنزعة‬ ‫هجومية فى تلك املباراة وشكل ثاث جبهات‪،‬‬ ‫من العمق ومن الطرفن‪ .‬إال أن��ه ب��دأ تلك‬ ‫السياسة منذ بداية املوسم‪ . 2009‬‬ ‫‪15‬‬ ‫مشهدان‬ ‫>> عندما توجه العبو الزمالك إلى حسام‬ ‫حسن والتفوا حوله واحتضنوه ووقف «ميدو»‬ ‫ينادى على زم��ائ��ه‪« :‬تعالوا‪ .‬هذا املشهد له دالالت مهمة‪،‬‬ ‫ومن أهمها أن يحب الاعب مدربه‪ ،‬وأن يرى‬ ‫جناحه جناحا له‪.‬‬ ‫تصوير ‪ -‬مصطفى محمد‬ ‫أن املنتخب الوطنى سيقيم معسكره‬ ‫فى دول��ة اإلم��ارات وإع��ان البرنامج‬ ‫اإلعدادى مجرد اجتهادات وأنه كام‬ ‫ليس له أساس من الصحة مضيفا أن‬ ‫اجلهاز الفنى للمنتخب بقيادة شحاتة‬ ‫لم يستقر حتى اآلن على أسماء الدول‬ ‫التى يخوض معها اللقاءات الودية‪....‬‬ ‫من جانبه أكد سمير عدلى مدير‬ ‫إدارى املنتخب أنه لم يتم االستقرار‬ ‫على املكان ال��ذى يقيم فيه منتخبنا‬ ‫الوطنى املعسكر اإلعدادى حتى اآلن‬ ‫وأن كل ما أثير فى الفترة األخيرة عن‬ ‫جتميد املستحقات املالية لالعبى املصرى‬ ‫بورسعيد ـ إيهاب أبواملعاطى‪:‬‬ ‫ق��رر أن ��ور س��ام��ة امل��دي��ر الفنى للفريق األول بالنادى‬ ‫املصرى جتميد املستحقات املالية لاعبن حلن حتسن‬ ‫وض��ع الفريق ب�ج��دول ال ��دورى بعد وق��وف��ه عند ‪ 12‬نقطة‬ ‫ضمن األن��دي��ة ال�ث��اث��ة امل �ه��ددة بالهبوط ل ��دورى املظاليم‬ ‫وفشلت كل الوعود التى اطلقها كامل أبوعلى داخل املعسكر‬ ‫ليلة مباراة الزمالك مبنح كل العب مكافآت خاصة قدرها‬ ‫‪ 10‬آالف جنيه لتحفيز وتشجيع الاعبن على احراز الفوز‬ ‫ول��م تشفع تصريحات اجل�ه��از الفنى ف��ى تهدئة األوضاع‬ ‫الفنية داخل الشارع البورسعيدى بعد احساس اجلماهير‬ ‫بأن الوضع أصبح متأزما وال يحتمل الوقوف طويا أمام‬ ‫االنهيار الفنى للفريق فقد اكد عبدالله دروي��ش استمرار‬ ‫عدم منح احلكام احليادية الكاملة فى لقاءات فريقه وقال‬ ‫إن عصام عبدالفتاح ظلم فريقه بعدم احتساب ضربتى‬ ‫جزاء واضحتن‪ ،‬باإلضافة إلى حتامله الواضح على العبى‬ ‫املصرى وت��رك احلرية واحلماية لاعبى الزمالك‪ .‬م��ن ناحية أخ ��رى‪ ..‬‬ ‫وي� �ع� �ق ��د ش� �ح ��ات ��ة ال � �ع� ��دي� ��د من‬ ‫االجتماعات الختيار أب��رز العناصر‬ ‫ال �ت��ى مي �ك��ن أن ت �ن �ض��م ال���ى قائمة‬ ‫املنتخب فى الفترة املقبلة خصوصا‬ ‫فى ظل حاجة الفريق إلى دخول عدد‬ ‫من العناصر اجلديدة خصوصا فى‬ ‫ظل كثرة املصابن التى يعانيها القوام‬ ‫األساسى للمنتخب خصوصا فى حالة‬ ‫تعذر انضمام أى منهم إلى املنتخب‬ ‫فى البطولة األفريقية وذلك بعد أن‬ ‫مت االستقرار على أسماء العديد من‬ ‫املنتخبات خلوض املباريات الودية وإن‬ ‫كانت معظمها من املجموعتن األولى‬ ‫والثانية والتى لن يتقابل معها املنتخب‬ ‫حتى دور الثمانية‪.‬فى الوقت الذى‬ ‫اعلن فيه اخلماسى مصطفى الشناوى ون��اص��ر قطامش‬ ‫وعاطف مبروك وعصام الزهيرى واحلسن أبوقمر التمسك‬ ‫بعضوية املجلس وأكدوا رغبتهم الشديدة فى االستمرار فى‬ ‫التكليف الذى اصدره اللواء احملافظ وأوضح اخلماسى أنهم‬ ‫لن يقدموا اعتذارهم عن استكمال املهمة وأك��دوا البقاء‬ ‫جميعا أو الرحيل جميعا مبن فيهم أبوعلى وأمين جبر‪..‬‬ ‫كتب ـ عادل هيبة‪:‬‬ ‫دخل الكونغولى االن كالوييتوكا ديوكو مهاجم مازميبى‬ ‫بطل دورى ابطال افريقيا فى النسخة املاضية وسادس‬ ‫ه��داف��ى العالم دائ ��رة اهتمام اجل�ه��از الفنى لألهلى‬ ‫حتسبا للتعاقد معه خال فترة االنتقاالت الشتوية فى‬ ‫يناير املقبل بدال من اجلزائرى امير سعيود‪ ،‬وسجل‬ ‫اآلن كالوييتوكا ‪ 13‬ه��دف��ا على الصعيد الدولى‬ ‫وح��ل س��ادس��ا ف��ى ت��رت�ي��ب ه��داف��ى ال �ع��ال��م خلف‬ ‫اليابانى كوزاكى والهوندوراسى كارلوس البرتو‬ ‫واإلي� �ف ��وارى دي��دي��ه دروج �ب��ا وال�ب��رازي�ل��ى لويس‬ ‫فابيانو واإلسبانى ديفيد فيا ويبلغ عمر الاعب‬ ‫‪ 26‬سنة ويلقى كالوييتوكا اهتماما من اجلهاز‬ ‫الفنى لألهلى ال��ذى يرغب فى التعاقد مع رأس‬ ‫حربة متميز مثلما كان احلال مع األجنولى فافيو‬ ‫الذى رحل مطلع هذا املوسم لاحتراف فى الشباب‬ ‫السعودى‪ ..‬استمر يابدرى!‬ ‫>> أن �ت �ه��ى مب�ش�ه��د م�خ�ج��ل وم��ؤس��ف فى‬ ‫األس � �ب� ��وع‪ .‬‬ ‫>> عادت الروح إلى الزمالك‪ .‫البدرى ينفى الهجوم على فاروق ويعالج األخطاء قبل مباراة اجلونة‬ ‫ولنا مالحظة‬ ‫الكونغولى ديوكو يدخل دائرة اهتمام األهلى بديال للجزائرى سعيود‬ ‫محاوالت لتجهيز بركات‪ .‬‬ ‫وكان اجلهاز الفنى بقيادة شحاتة‬ ‫وم �ع��اون �ي��ه ش��وق��ى غ��ري��ب وحمادة‬ ‫صدقى وأحمد سليمان قد حضروا‬ ‫ل �ق��اء األه �ل��ى واإلس �م��اع �ي �ل��ى مبلعب‬ ‫اس�ت��اد اإلسماعيلية ملتابعة النجوم‬ ‫الدولين‪.‬فا جمل تكتيكية من خلف‬ ‫دفاع اإلسماعيلى الختراقه‪ ،‬والتركيز كان على‬ ‫سيد معوض طوال الوقت فيما يحسب للبدرى‬ ‫أنه واصل الدفع بالناشئن‪ ،‬وقد يكون مضطرا‬ ‫لغياب العناصر األساسية‪ .‬‬ ‫بعيدا عن ذلك ينتظم الفريق اليوم فى تدريباته‬ ‫على امللعب الفرعى باستاد القاهرة بعد عودته‬ ‫من الراحة السلبية التى منحها اجلهاز الفنى‬ ‫لاعبن عقب الفوز االخير الذى حققه على‬ ‫حساب حرس احل��دود ضمن مباريات اجلولة‬ ‫ال� ‪ 13‬للدورى املمتاز وأدى تدريبه مساء امس‬ ‫على ملعب كلية فكتوريا بالطريق الصحراوى‪..‬وق�ض��ى األم ��ر‪ ،‬فلم تنجح محاوالت‬ ‫امل�ص��رى املنظمة وهجماته املتتالية‪ ،‬خاصة‬ ‫أنه عندما تصدت عارضة عبد الواحد السيد‬ ‫لهدفن محققن ت��أك��دت م��ن ف��وز الزمالك‪،‬‬ ‫وهو ما تأكد أكثر بهدف أحمد جعفر الثانى‬ ‫له والثالث للفريق‪ .14 Dec.‬ف�ق��د احتل‬ ‫امل�ل�ع��ب ع �ش��رات م��ن امل�ع�ت��رض��ن واحملتجن‪،‬‬ ‫واملندهشن‪ ،‬والرافضن‪ ،‬والعصبين‪ .‬وإنذار أخير للمحمدى‬ ‫تدريباته على ملعب التيتش استعدادا ملباراة‬ ‫اجلونة فى اجلولة الرابعة عشرة واملقرر لها‬ ‫ي��وم األرب�ع��اء املقبل ويخضع الع��ب الفريق‬ ‫عاجى مكثف‬ ‫محمد بركات لتنفيذ برنامج عا‬ ‫ا‬ ‫حت��ت اش ��راف إي�ه��اب على طبيب الفريق‬ ‫على أمل جتهيزه للحاق مبباراة اجلونة التى‬ ‫الثاث لتعويض‬ ‫يسعى األهلى للفوز بنقاطها الثا‬ ‫ا‬ ‫الثاث‬ ‫النقاط ال�س��ت ال�ت��ى فقدها ف��ى اجل ��والت الثا‬ ‫ا‬ ‫األخيرة بالتعادل أم��ام االحت��اد السكندرى والزمالك‬ ‫واإلسماعيلى ويخضع كذلك املهاجم هانى العجيزى‬ ‫لتنفيذ برنامج بدنى مع مدرب احمال الفريق محمد‬ ‫لارتقاء بلياقته البدنية حتى يكون قادرا على‬ ‫ابوالعا ا‬ ‫لا‬ ‫ا‬ ‫املشاركة فى املباريات املقبلة‪..‬‬ ‫وعلمت «ال �ش��روق» أن االس �م��اء امل�ط��روح��ة م��ن أبوعلى‬ ‫تتضمن أح�م��د متولى جن��ل ال��راح��ل سيد متولى ومحمد‬ ‫الغريبى وعادل داود باإلضافة إلى بعض االسماء األخرى‬ ‫وعلمت أن أبوعلى رهن بقاءه بدخول هذه األسماء بدال من‬ ‫جبهة املعارضة كما يطلق عليها أبوعلى‪ .‬وحت��وم الشكوك حول استمرار الاعبن‬ ‫اسامة حسنى واحمد ب��ال وعماد متعب مع الفريق‬ ‫حيث يرغب اسامة وبال فى الرحيل اعتراضا على‬ ‫عدم مشاركتهما فى املباريات بينما يرغب متعب فى‬ ‫االحتراف فى اوروبا‪.‬‬ ‫ويتمنى اجلهاز الفنى بقيادة حسن‬ ‫شحاتة عودة جميع الاعبن املصابن‬ ‫وعلى رأسهم محمد أبوتريكة مهاجم‬ ‫األه �ل��ى إل ��ى ج��ان��ب زم�ي�ل��ه بالفريق‬ ‫محمد ب��رك��ات إض��اف��ة إل ��ى مهاجم‬ ‫الزمالك ومنتخب مصر عمرو زكى‪،‬‬ ‫ويطلع اجلهاز الفنى بعد كل مباراة‬ ‫على التقارير الطبية ال�ت��ى ترسلها‬ ‫األجهزة الفنية لفرق ال��دورى املمتاز‬ ‫ل��اط�م�ئ�ن��ان ع�ل��ى س��ام��ة الاعبن‬ ‫وإم�ك��ان�ي��ة ع ��ودة ال��اع�ب��ن املصابن‬ ‫واالع �ت �م��اد عليهم ف��ى ب�ط��ول��ة األمم‬ ‫األف��ري �ق �ي��ة امل �ق �ب �ل��ة‪ ،‬وي��ق��وم شحاتة‬ ‫بدراسة هذه التقارير الطبية واجلهاز‬ ‫الطبى للمنتخب بقيادة الدكتور أحمد‬ ‫جهاز املنتخب بدأ مرحلة االستعداد لكأس األمم‬ ‫ماجد طبيب املنتخب للوقوف على‬ ‫حالة جميع الاعبن‪.‬يعقل‪ ،‬خاصة‬ ‫أن مترير ال�ك��رة ميثل الهيكل العظمى للعبة‬ ‫وللفريق‪ ..‬‬ ‫ومن املنتظر أن يعلن شحاتة قائمة‬ ‫ال��اع �ب��ن امل �ش��ارك��ن ف��ى البطولة‬ ‫األفريقية يوم ‪ 21‬من الشهر احلالى‬ ‫ع �ق��ب م �ب��اري��ات األس� �ب ��وع اخلامس‬ ‫عشر من الدورى املمتاز على أن يبدأ‬ ‫معسكر املنتخب ي��وم ‪ 23‬من الشهر‬ ‫نفسه‪.‬وال‬ ‫يعنينى ال��ه��دف‪ ،‬ل�ك�ن��ى أع��ان��ى م�ث��ل املاين‬ ‫م��ن ت�ل��ك ال�ف��وض��ى ال�ت��ى ت �ت �ك��رر‪ ..

14 Dec..‬وفقد األهلى‬ ‫النقطة السادسة فى آخر ثالث مباريات بتعادله‬ ‫أمام االحتاد السكندرى ‪ 1/1‬وسلبا أمام الزمالك‬ ‫وأخ�ي��را التعادل ‪ 1/1‬أم��ام اإلسماعيلى وبصفة‬ ‫عامة فقد األهلى ‪ 10‬نقاط من أصل ‪ 39‬نقطة‬ ‫بينما فقد اإلسماعيلى ‪ 15‬نقطة نتيجة تعادله فى‬ ‫‪ 6‬مباريات واخلسارة فى مباراة ويحسب لألهلى‬ ‫أنه الفريق الوحيد الذى لم يتلق أى خسارة منذ‬ ‫بداية البطولة‪.‬‬ ‫اجلونة يتماسك واحلرس يتراجع‬ ‫هدافو الدورى‬ ‫أحرز‬ ‫ف��ى اجل��ول��ة التاسعة م��ن جمع أى نقاط ليرحل‬ ‫م��دي��ره الفنى محمد حلمى مسلما ش��ارة قيادة‬ ‫الفريق حملمد صالح على أمل أن ينجح األخير فى‬ ‫انتشال املنصورة من دوامة الهبوط واالستمرار فى‬ ‫البطولة ويعتبر حلمى املدير الفنى الثامن الذى‬ ‫يرحل عن فريقه‪ ،‬وهو رقم قياسى قبل نهاية دور‬ ‫واح��د من البطولة حيث سبقه الصربى نيبوشا‬ ‫ال ��ذى ك��ان يتولى ت��دري��ب اإلسماعيلى وشريف‬ ‫اخلشاب عن احمللة وأنور سالمة من إنبى واملجرى‬ ‫بيشكى عن املصرى وطه بصرى ال��ذى رحل عن‬ ‫االحتاد السكندرى والسويسرى ميشيل ديكستال‬ ‫ومعه الفرنسى هنرى ميشيل واللذان أقيال من‬ ‫ت��دري��ب ال��زم��ال��ك وأخ �ي��را محمد حلمى وتعكس‬ ‫النتائج السلبية للمنصورة مدى انشغال الالعبني‬ ‫بالرحيل ألن��دي��ة أخ��رى ليصبح ال�ف��ري��ق ضحية‬ ‫لوكالء الالعبني الذين جنحوا فى إبعاد الالعبني‬ ‫عن تركيزهم وعدم االكتراث بتحقيق االنتصارات‬ ‫لضمان الرحيل عن املنصورة فى نهاية املوسم‪......6‬هدف فى املباراة الواحدة ولم يسجل‬ ‫سوى ‪ 6‬أهداف فى كل مبارياته التى تعادل فى ‪5‬‬ ‫منها وخسر الثمانى األخرى وبات بترول أسيوط‬ ‫فى حاجة إلى معجزة حقيقية للبقاء فى بطولة‬ ‫الدورى هذا املوسم حيث يحتاج الفريق جلمع ما‬ ‫ال يقل عن ‪ 23‬نقطة لضمان البقاء وعدم الهبوط‬ ‫وهو أمر ليس مستبعدا حدوثه على أرض الواقع‬ ‫فى حالة حتلى العبى الفريق ب��ال��روح والعزمية‬ ‫واإلصرار على عدم الهبوط‪ .‬‬ ‫على النقيض رفع فوز املقاولون رصيده للنقطة‬ ‫‪ 18‬ليقفز ثالثة مراكز فى جدول الترتيب محتال‬ ‫املركز اخلامس وكان قبل هذه اجلولة فى املركز‬ ‫الثامن وجاء الفوز على املنصورة ومن قبل على‬ ‫بترول أسيوط ليضع حدا لسلسلة التعادالت التى‬ ‫مر بها الفريق على مدار ‪ 6‬مباريات فى البطولة‪.‬على النقيض تراجع‬ ‫املصرى للمركز الرابع عشر فى جدول الترتيب‬ ‫بعدما جتمد رصيده عند ‪ 12‬نقطة وأصبح الفريق‬ ‫البورسعيدى ميتلك ثانى أضعف خط دفاع بعد‬ ‫بترول أسيوط حيث سجلت األندية املنافسة ‪19‬‬ ‫فى شباك املصرى منذ بداية البطولة‪.‬‬ ‫‪1‬‬ ‫األهلى‬ ‫‪13‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪29‬‬ ‫‪2‬‬ ‫بتروجيت‬ ‫‪13‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪3‬‬ ‫طالئع اجليش‬ ‫‪13‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪4‬‬ ‫اإلسماعيلى‬ ‫‪13‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪5‬‬ ‫املقاولون العرب‬ ‫‪13‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪6‬‬ ‫االنتاج احلربى‬ ‫‪13‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪7‬‬ ‫غزل احمللة‬ ‫‪13‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪8‬‬ ‫إنبى‬ ‫‪13‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪9‬‬ ‫احتاد الشرطة‬ ‫‪13‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪16‬‬ ‫األهلى يواصل نزيف النقاط‬ ‫‪10‬‬ ‫االحتاد السكندرى‬ ‫‪13‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪16‬‬ ‫ف��رط اإلسماعيلى ف��ى ف��رص��ة تقليص فارق‬ ‫النقاط مع األهلى متصدر ترتيب الدورى بعدما‬ ‫ارتضى بالتعادل فى املباراة التى جمعت الفريقني‬ ‫فى استاد اإلسماعيلية ولم يتمكن اإلسماعيلى‬ ‫م��ن استغالل الغيابات التى عانى منها األهلى‬ ‫خ�ل�ال ال �ل �ق��اء ل �ظ��روف اإلص ��اب ��ات ال �ت��ى حلقت‬ ‫بالعبيه أحمد حسن ومحمد بركات وأبوتريكة‬ ‫وجيلبرتو ومعتز إينو باإلضافة للظهير األمين‬ ‫أحمد على وهم بال شك قوة ضاربة لألهلى الذى‬ ‫جلأ لالعتماد على الصاعدين للتغلب على هذه‬ ‫ال��ورط��ة وج��اء التعادل ليضمن لألهلى احلفاظ‬ ‫على صدارة الترتيب بـ‪ 29‬نقطة بفارق ‪ 4‬نقاط عن‬ ‫بتروجيت صاحب املركز الثانى وظل اإلسماعيلى‬ ‫فى املركز الرابع برصيد ‪ 24‬نقطة‪ ..‬اجلونة يتجاوز أحزانه‪ .‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫رياضـــــة‬ ‫‪Issue 317 ..‬الطالئــع يتراجع‪ .‬‬ ‫اإلنتاج والشرطة‪ ..‬الغزل يبتعد عن دائرة اخلطر‬ ‫> اختف ــاء األجان ــب‪ ..‬‬ ‫بتروجيت وإنبى‪ ..‬بهذه النتيجة ارتقى اإلن�ت��اج احلربى‬ ‫للمركز ال�س��ادس برصيد ‪ 17‬نقطة وح��ل احتاد‬ ‫الشرطة فى املركز التاسع بـ‪ 16‬نقطة‪.‬وصحوة الصغار تشعل البطولة‬ ‫> االحتــاد السكنـدرى األفضل‪ .‬ديربى سلبى‬ ‫تعثر بتروجيت أمام إنبى وتعادل الفريقان سلبا‬ ‫ب��دون أه��داف ليحصل كل فريق على نقطة فى‬ ‫املباراة التى شهدت طرد حارس بتروجيت أحمد‬ ‫فوزى قبل دقيقة من نهاية املباراة ليلعب املدافع‬ ‫كرمي ذكرى حارسا للمرمى ملدة أربع دقائق بعد‬ ‫أن أجرى فريقه الثالثة تبديالت وارتفع رصيد‬ ‫بتروجيت للنقطة ‪ 25‬حل بها فى املركز الثانى‬ ‫فيما حل إنبى فى املركز الثامن بفارق األهداف‬ ‫خ�ل��ف اإلن��ت��اج احل��رب��ى وغ���زل احمل �ل��ة صاحبى‬ ‫املركزين السادس والسابع على التوالى برصيد‬ ‫‪ 17‬نقطة ول��م يقدم الفريقان املستوى املتوقع‬ ‫لتكون نتيجة التعادل فى ديربى البترول عادلة‬ ‫بني الفريقني‪.‬‬ ‫اجلولة املقبلة‬ ‫تنطلق مباريات اجلولة الرابعة عشرة لبطولة‬ ‫الدورى يوم الثالثاء مبواجهات احتاد الشرطة مع‬ ‫غ��زل احمللة وح��رس احل��دود مع اإلنتاج احلربى‬ ‫واملنصورة مع االحتاد السكندرى وتختتم مباريات‬ ‫ه��ذا اليوم مبواجهة إنبى واملقاولون العرب فى‬ ‫بتروسبورت وتستكمل مباريات هذه اجلولة يوم‬ ‫األرب �ع��اء حيث يستضيف ب �ت��رول أس �ي��وط فريق‬ ‫الزمالك فى أسيوط بينما يحل طالئع اجليش‬ ‫ضيفا على بتروجيت وي��واج��ه امل �ص��رى النادى‬ ‫اإلسماعيلى فى ديربى القناة وتختتم املباريات‬ ‫مبواجهة األهلى واجلونة باستاد القاهرة‪.‬‬ ‫أفراح فى احمللة وحزن فى الطالئع‬ ‫متكن غزل احمللة من الفوز بثالث نقاط غالية‬ ‫فى مباراته أم��ام طالئع اجليش ليصل للنقطة‬ ‫السابعة عشرة فى املركز السابع خلف اإلنتاج‬ ‫احلربى صاحب نفس الرصيد من النقاط ليبتعد‬ ‫أبناء الغزل إلى حد بعيد عن دائرة اخلطر التى‬ ‫كانت حتيق بالفريق قبل أن يحصل على هدية‬ ‫جلنة املسابقات باحتاد الكرة بإضافة ثالث نقاط‬ ‫لرصيده واعتباره فائزا على اجلونة فى واقعة‬ ‫إش ��راك األخ�ي��ر ل�لاع��ب حسني على ف��ى مباراة‬ ‫الفريقني رغ��م حصوله على اإلن� ��ذار الثالث‪.‬‬ ‫اختفاء األجانب‬ ‫على ال��رغ��م م��ن احل�ض��ور ال�ق��وى ال��ذى سجله‬ ‫احملترفون األج��ان��ب ف��ى اجل��والت السابقة فإن‬ ‫اجلولة الثالثة عشرة لم تسجل حضورا قويا لهم‬ ‫ولم يتمكن أى من املهاجمني األفارقة من التسجيل‬ ‫فى هذه اجلولة باستثناء اإليفوارى فاليت هيرمن‬ ‫أرمن مهاجم احتاد الشرطة الذى سجل لفريقه‬ ‫فى شباك اإلنتاج احلربى فيما لم‬ ‫يتمكن ب��اب��ا أرك��و مهاجم الطالئع‬ ‫م��ن ال�ت�س�ج�ي��ل ف��ى م��ب��اراة فريقه‬ ‫أم� ��ا ال� �غ ��زل رغ� ��م ت �ص��دي��ه لركلة‬ ‫الترتيب‬ ‫ج��زاء احتسبت لفريقه ولم يسجل‬ ‫زيكا ج��ورى وم��واط�ن��ه ديفونيه مع‬ ‫‪1‬‬ ‫إن�ب��ى ليظل ال��وض��ع ك�م��ا ه��و عليه‬ ‫فى ج��دول ترتيب هدافى املسابقة‬ ‫‪2‬‬ ‫ال��ذى يتصدره الغانى اري��ك بيكوى‬ ‫‪3‬‬ ‫مهاجم بتروجيت برصيد ‪ 8‬أهداف‬ ‫رغم عدم مشاركته فى هذه اجلولة‬ ‫‪4‬‬ ‫ل�ط��رده ف��ى م �ب��اراة فريقه املاضية‬ ‫أم��ام املنصورة وح��ل خلفه برصيد‬ ‫‪5‬‬ ‫‪ 7‬أه��داف الغانى بابا اركو وأحمد‬ ‫عبدالغنى مهاجم احل��دود وأح�م��د حسن العب‬ ‫وسط األهلى والالعبان لم يشاركا ايضا فى هذه‬ ‫اجلولة لظروف اإلصابة‪..‬فيما واصل االحتاد‬ ‫السكندرى صحوته مع البرازيلى كابرال املدير‬ ‫ال�ف�ن��ى ال ��ذى مت�ك��ن م��ن ق �ي��ادة ال�ف��ري��ق الحتالل‬ ‫املركز العاشر بفارق األهداف عن احتاد الشرطة‬ ‫صاحب املركز التاسع ومتوقفا على حرس احلدود‬ ‫صاحب نفس الرصيد من النقاط‪.‬‬ ‫حتسن مستوى التحكيم‬ ‫ك��ان��ت م�ب��اري��ات اجل��ول��ة الثالثة ع�ش��رة حافلة‬ ‫بالندية واإلثارة بني الفرق الستة عشر املتبارية فى‬ ‫هذه اجلولة وجنح احلكام فى اخلروج باملباريات‬ ‫الثمانى لبر األمان وإن كانت هناك بعض األخطاء‬ ‫التى وقع فيها أحمد حنفى حكم مباراة بتروجيت‬ ‫وإنبى الذى جانبه التوفيق فى العديد من القرارات‬ ‫التى اتخذها خالل اللقاء وكان اخلطأ األكبر الذى‬ ‫وقع فيه قيامه بطرد أحمد فوزى حارس بتروجيت‬ ‫وراح حنفى ضحية لتمثيلية مهاجم إنبى زيكا‬ ‫ج��ورى ال��ذى ادع��ى السقوط فى الكرة املشتركة‬ ‫مع فوزى على حدود منطقة جزاء بتروجيت وكان‬ ‫األح��رى أن ينذر زيكا ج��ورى الدع��ائ��ه السقوط‬ ‫وكان احلكم شريف رشوان الذى أدار مباراة غزل‬ ‫احمللة وطالئع اجليش موفقا فى إدارته للقاء وكان‬ ‫التوفيق حليفا للحكم محمد فاروق خالل إدارته‬ ‫ملباراة اإلسماعيلى واألهلى وإن عابه كثرة إشهاره‬ ‫للكروت الصفراء مما تسبب فى تعطيل املباراة‬ ‫التى شهدت حصول العبى الفريقني على ‪10‬‬ ‫كروت صفراء باإلضافة لكارت أحمر حصل عليه‬ ‫املعتصم سالم م��داف��ع اإلسماعيلى ول��م يختلف‬ ‫احل��ال م��ع عصام عبدالفتاح ال��ذى أدار مباراة‬ ‫الزمالك واملصرى‪.‬البترول يحتاج معجزة للبقاء‬ ‫كتب ـ عادل هيبة‪:‬‬ ‫شهدت اجلولة الثالثة عشرة لبطولة الدورى‬ ‫املمتاز ارتفاع حصيلة األه��داف مقارنة باجلولة‬ ‫املاضية التى سجلت فيها الفرق ‪ 12‬هدفا وسجلت‬ ‫اجلولة ‪ 13‬جناحا لألندية فى تسجيل ‪ 16‬هدفا‬ ‫مبعدل هدفني فى كل مباراة وجاءت مباراة غزل‬ ‫احمللة وطالئع اجليش األعنف بني كل املباريات‬ ‫بعدما أشهر حكم اللقاء الكارت األصفر ‪ 15‬مرة‬ ‫فى وجه العبى الفريقني وبعدها مباراة املقاولون‬ ‫العرب واملنصورة وحصل فيها العبو الفريقني على‬ ‫‪ 10‬إنذارات وهو نفس عدد اإلنذارات التى حصل‬ ‫عليها العبو اإلسماعيلى واألهلى وإن ك��ان هذا‬ ‫اللقاء يتفوق بوجود بطاقة حمراء حصل عليها‬ ‫املعتصم سالم مدافع اإلسماعيلى وكانت ركالت‬ ‫اجلزاء حاضرة مرتني فى مباراة الغزل والطالئع‬ ‫ومت إه � ��دار ال��رك �ل �ت�ين ف�ي�م��ا مت �ك��ن ع�ل�اء كمال‬ ‫من التسجيل من الركلة التى احتسبت لفريقه‬ ‫املقاولون فى شباك املنصورة وكذلك أحمد صديق‬ ‫الذى سجل هدف التقدم لفريقه اإلسماعيلى فى‬ ‫شباك األه�ل��ى قبل أن ينجح األخ�ي��ر ف��ى إدراك‬ ‫التعادل عن طريق العبه مصطفى شبيطة‪..‬املنصورة ينهار‪ .‬‬ .‬‬ ‫وج� ��اءت اخل �س��ارة ل�ت��وق��ف زح��ف ال �ط�لائ��ع نحو‬ ‫املقدمة بعد أن فرط الفريق فى الفرصة الذهبية‬ ‫لتقليص الفارق مع املتصدر النادى األهلى وتراجع‬ ‫الطالئع مع ه��ذه اخلسارة للمركز الثالث تاركا‬ ‫املركز الثانى الذى كان يحتله فى اجلولة املاضية‬ ‫لفريق بتروجيت‪.‬‬ ‫املقاولون عاد واملنصورة ينهار ‬ ‫تصوير‪ -‬مصطفى محمد‬ ‫كانت اجلولة ‪ 13‬رحيمة بفريق اجلونة الذى‬ ‫إذ حصل على ثالث نقاط غالية بفوزه املستحق‬ ‫ع��ل��ى ح���رس احل����دود ب��ه��دف�ين نظيفني ليبتعد‬ ‫الفريق عن املركز الرابع عشر الذى احتله فى‬ ‫ج��دول الترتيب عقب انتهاء م��ب��اري��ات اجلولة‬ ‫الثانية عشرة وأصبح اجلونة ميتلك ‪ 14‬نقطة‬ ‫يحتل بها املركز الثانى عشر وإن ك��ان ذل��ك ال‬ ‫يعنى ابتعاد الفريق عن دائ��رة اخلطر فى ظل‬ ‫وج��ود ‪ 4‬نقاط فقط ف��ارق ب�ين رصيد الفريق‬ ‫واملنصورة صاحب املركز قبل األخير فيما نال‬ ‫احلدود اخلسارة اخلامسة له هذا املوسم ليحتل‬ ‫املركز احل��ادى عشر برصيد ‪ 16‬نقطة وتشهد‬ ‫نتائج احلدود تراجعا حادا لم يحدث للفريق منذ‬ ‫ثالثة م��واس��م أس��ف��رت ع��ن دخ��ول بطل الكأس‬ ‫والسوبر دائرة اخلطر ويعانى احلدود من اهتزاز‬ ‫حاد فى مستوى العبيه هذا املوسم فى ظل عدم‬ ‫امتالك الفريق للبديل الكفء القادر على إحداث‬ ‫الفارق على مستوى النتائج‪.‬‬ ‫جدول الترتيب العام للدورى املمتاز بعد انتهاء اجلولة ‪13‬‬ ‫الترتيب‬ ‫الفريق‬ ‫لعب‬ ‫فوز‬ ‫تعادل‬ ‫خسارة‬ ‫له‬ ‫عليه‬ ‫النقاط‬ ‫ت��ذوق ال��زم��ال��ك طعم االن �ت �ص��ارات م��ع مديره‬ ‫الفنى اجلديد حسام حسن بعد الفوز على املصرى‬ ‫البورسعيدى بثالثية نظيفة ليرتفع رصيد الفريق‬ ‫للنقطة ‪ 15‬محتال املركز الثانى عشر فى الترتيب‬ ‫العام للبطولة وفوز الزمالك هو األول للفريق منذ‬ ‫‪ 24‬أكتوبر املاضى الذى شهد فوز الزمالك على‬ ‫اإلنتاج احلربى ‪ 2/3‬فى اجلولة الثامنة لبطولة‬ ‫الدورى املمتاز حيث خسر بعدها أمام غزل احمللة‬ ‫ص �ف��ر‪ 1/‬وم��ن احت ��اد ال �ش��رط��ة ص �ف��ر‪ 2/‬و‪2/1‬‬ ‫أمام حرس احلدود وبعدها التعادل أمام األهلى‬ ‫فى اجلولة الثانية عشرة‪ .‬تعادل‬ ‫لم يفلح احتاد الشرطة فى احلفاظ على تقدمه‬ ‫بهدف على اإلنتاج احلربى الذى جنح فى إدراك‬ ‫هدف التعادل فى الدقيقة الرابعة من الوقت بدل‬ ‫الضائع ليفقد الشرطة ث�لاث ن�ق��اط ك��ان��ت فى‬ ‫متناول يده واملفارقة أن الشرطة جنح فى مباراته‬ ‫املاضية أم��ام اجل��ون��ة ف��ى تسجيل ه��دف الفوز‬ ‫فى الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع فيما‬ ‫جنح اإلنتاج للمرة الثانية على التوالى فى تعديل‬ ‫موقفه وخطف نقطة التعادل حيث متكن الفريق‬ ‫الصاعد حديثا للدورى من التعادل فى مباراته‬ ‫املاضية أمام غزل احمللة فى الدقيقة ‪ 91‬بعدما‬ ‫كان متخلفا بهدف نظيف ويدل ذلك على الروح‬ ‫واإلصرار لدى العبى اإلنتاج الذين يرفضون تقبل‬ ‫الهزمية‪ .‬‬ ‫‪11‬‬ ‫حرس احلدود‬ ‫‪13‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪12‬‬ ‫الزمالك‬ ‫‪13‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪13‬‬ ‫اجلونة‬ ‫‪13‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪14‬‬ ‫املصرى‬ ‫‪13‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪15‬‬ ‫املنصورة‬ ‫‪13‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪16‬‬ ‫بترول أسيوط‬ ‫‪13‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪5‬‬ ‫الزمالك جديد مع العميد‬ ‫املنصورة ينهار واملقاولون كسبان‬ ‫التراجع احل��اد لنادى املنصورة فى املباريات‬ ‫األخيرة للدورى أسفر عن احتالل الوافد اجلديد‬ ‫لبطولة الدورى للمركز اخلامس عشر فى جدول‬ ‫الترتيب بعدما جتمد رصيد الفريق عند ‪ 10‬نقاط‬ ‫ولم يتمكن املنصورة منذ فوزه على بترول أسيوط‬ ‫الالعب‬ ‫الفريق‬ ‫إريك بيكوى‬ ‫بتروجيت‬ ‫‪8‬‬ ‫أحمد عبدالغنى‬ ‫حرس احلدود‬ ‫‪7‬‬ ‫بابا أركو‬ ‫طالئع اجليش‬ ‫‪7‬‬ ‫أحمد حسن‬ ‫األهلى‬ ‫‪7‬‬ ‫طلعت محرم‬ ‫طالئع اجليش‬ ‫‪6‬‬ ‫البترول يواصل السقوط‬ ‫ونشوة لالحتاد‬ ‫غريبة أحوال بترول أسيوط فى بطولة الدورى‪،‬‬ ‫فرغم انقضاء ‪ 13‬مباراة فى البطولة إال أن الفريق‬ ‫لم يفلح فى ت��ذوق طعم االنتصارات ول��م يتمكن‬ ‫من حتقيق الفوز فى أى مباراة ليتجمد رصيده‬ ‫عند ‪ 5‬نقاط يحتل بها املركز األخير فى جدول‬ ‫الترتيب وص��ار خط دف��اع البترول األضعف بني‬ ‫أن��دي��ة البطولة بعدما سكنت شباكه ‪ 21‬هدفا‬ ‫مبعدل ‪ 1. 2009‬‬ ‫تصوير‪ -‬مصطفى محمد‬ ‫شبيطة وطلعت صراع من نوع خاص بني األهلى واإلسماعيلى ‬ ‫حازم امام افتتح ثالثية الزمالك فى مرمى املصرى ‬ ‫‪16‬‬ ‫تصوير‪ -‬محمود رضا‬ ‫انقالب فى جدول الدورى بعد اجلولة ‪13‬‬ ‫لعبة الكراسى املوسيقية تهدد صدارة األهلى‪ .

‬‬ ‫كما وعد اجلهاز الفنى العبيه مبكافآت مجزية ولكن‬ ‫فى األدوار التالية خاصة أن األدوار التمهيدية غالبا‬ ‫ما تأتى سهلة‪ ،‬وأب��دى الشاذلى سعادته بهذا الفوز‪،‬‬ ‫مشيرا إلى أن الفريق عرف طريق االنتصارات وهو ما‬ ‫كان يفتقده الالعبون‪ .‬‬ ‫صبرى على‬ ‫طارق يحيى يشكو من ضغط املباريات‬ ‫قاد املران الرئيسى استعدادً ا لالحتاد‬ ‫اإلنتاج احلربى فى اإلسكندرية استعدا ًدا للحرس ً‬ ‫غدا‬ ‫محمد صالح‪ :‬مهمة املنصورة صعبة وليست مستحيلة‬ ‫املنصورة ـ إيهاب يوسف‪:‬‬ ‫يختتم الفريق الكروى األول بنادى املنصورة‬ ‫تدريباته اليومية بقيادة املدير الفنى اجلديد‬ ‫محمد ص�لاح وذل��ك اس�ت�ع��دادا مل�ب��ارات��ه املهمة‬ ‫واملرتقبة غدا الثالثاء أمام االحت��اد السكندرى‬ ‫على ملعب استاد املنصورة الرياضى فى إطار‬ ‫منافسات اجلولة الرابعة عشرة للدورى العام‪.‬‬ ‫ولم يتضح حتى اآلن موقف العب الوسط أحمد‬ ‫امليرغنى الذى قرر املدير الفنى عدم االستعانة به‬ ‫مطلقا منذ توليه املسئولية‪.‬‬ ‫وأوضح املدير الفنى أن املشكالت التى وضحت‬ ‫فى الفترة املاضية‪ ،‬وأثرت على نتائج الفريق وكان‬ ‫أبرزها كثرة إضاعة املهاجمني للفرص السهلة أمام‬ ‫مرمى املنافس‪ ،‬مشيرا إل��ى أن��ه ل��و جن��ح مهاجمو‬ ‫ال�ف��ري��ق ف��ى ترجمة ال�ف��رص السهلة‪ ،‬ال�ت��ى الحت‬ ‫لهم فى املباريات املاضية لكان وضع الفريق اآلن‬ ‫فى أفضل مما عليه باإلضافة إلى اخلطأ الثانى‪،‬‬ ‫والذى تكرر مؤخرا وهو قلة التركيز من املدافعني‬ ‫حتى الدقائق األخيرة من املباريات وارتكانهم إلى أن‬ ‫الفريق أحرز هدفا‪ ،‬ويبدأ الالعبون فى التراجع مما‬ ‫يعطى الفرص للفرق األخ��رى إلى الهجوم وإحراز‬ ‫أهداف فى الوقت القاتل من املباريات‪.‬‬ ‫رأى يحيى ضرورة البدء فى اإلعداد ملباراة احلرس‬ ‫مبكرا نظرا لضيق الوقت بني املباريات‪ ،‬وأكد أنه ال‬ ‫يلوم الالعبني بعد ضياع فوز كان فى متناول أيديهم‪،‬‬ ‫وضياع العديد من الفرص إلح��راز أه��داف‪ ،‬وأعرب‬ ‫عن ثقته فى إمكانات العبى فريقه‪ ،‬وتفاؤله بإمكانية‬ ‫حتقيق نتيجة إيجابية فى مباراة احلرس‪ ،‬حيث طلب‬ ‫اجلهاز الفنى منهم غلق ملف التعادل مع الشرطة‪،‬‬ ‫وض��رورة التركيز فى اللقاء املقبل إلنهاء ال��دور أول‬ ‫فى مركز متقدم بجدول املسابقة‪ ،‬حيث يحتل اإلنتاج‬ ‫احلربى حاليا املركز السادس برصيد ‪ 17‬نقطة‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى اجرى مهاجم الفريق عمرو زكى‬ ‫أشعة على العضلة اخللفية الصطحابها معه فى‬ ‫رحلته الى أملانيا حيث سيعرض نفسه على طبيب‬ ‫عاملى‪.‬‬ ‫فى سياق آخر استمر اجلهاز الفنى فى القرار‬ ‫ال��ذى ات�خ��ذه بتجميد املستحقات املالية لالعبني‬ ‫حتى انتهاء الدور األول وحتسن موقف الفريق فى‬ ‫الدورى املمتاز‪.‬‬ ‫برنامج تدريبى خاص فى املقاولون‬ ‫ملباراتى إنبى وبتروجيت‬ ‫كتب ـ محمد الديك‪:‬‬ ‫وضع محمد عامر املدير الفنى للمقاولون العرب‬ ‫برنامجا تدريبيا خاصا لالعبى الفريق فى إطار‬ ‫االستعداد ملباراتيه املقبلتني أمام إنبى فى األسبوع‬ ‫ال �ـ‪ 14‬وبتروجيت ف��ى األس�ب��وع ال �ـ‪ 15‬ف��ى الدورى‬ ‫املمتاز‪.‬‬ ‫وش�ه��دت احمل��اض��رة الفنية ال�ت��ى ألقاها طلعت‬ ‫ي��وس��ف امل��دي��ر الفنى للفريق على ال�لاع�ب�ين قبل‬ ‫بدء التدريبات توضيح لألخطاء‪ ،‬التى ظهرت فى‬ ‫املباراة املاضية لتالشيها فى املباريات املقبلة خاصة‬ ‫أن الفريق يسعى إلى إنهاء ال��دور األول فى مركز‬ ‫متقدم بعد تقدم أداء الفريق وشكله فى املسابقة‪،‬‬ ‫وك��ان األفضل فى معظم املباريات املاضية‪ ،‬وجنح‬ ‫ف��ى ال�ف��وز على اجل��ون��ة ف��ى الدقيقة األخ �ي��رة من‬ ‫املباراة‪ ،‬وطالب بالعودة سريعا إلى االنتصارات فى‬ ‫ظل اكتمال الصفوف وارتفاع املستوى الفنى والبدنى‬ ‫لالعبني بعد املنافسة القوية املوجودة بينهم‪ ،‬وأشاد‬ ‫امل��دي��ر الفنى بالتطور املستمر ف��ى أداء الالعبني‬ ‫خاصة فى املباريات املاضية وان كان ينتظر املزيد‬ ‫منهم لتحسني موقف الفريق فى املسابقة‪ ،‬واحتالل‬ ‫مركز متقدم فى اجلدول‪.‬‬ ‫وأرجع املدير الفنى للزمالك سبب إضاعة الفرص‬ ‫السهلة أم��ام املرمى ال��ى الضغط العصبى الكبير‬ ‫الواقع على الالعبني نتيجة مطالبتهم بتحقيق الفوز‬ ‫نظرا للظروف الصعبة التى مير بها الفريق منذ‬ ‫بداية املسابقة‪ ،‬لكنه اكد ان هذه الظاهرة ستختفى‬ ‫خالل األيام املقبلة‪.‬‬ ‫وبرر العميد اسباب تغيير «ميدو» باخلوف عليه‬ ‫من تعرضه للطرد بعد ان الحظ أن أعصابه بدأت‬ ‫تنفلت وتعرضه الستفزازات من جانب العبى املصرى‬ ‫ليخسر الفريق جهده فيما تبقى من املباراة‪.‬‬ ‫محمد صالح‬ ‫خاصة أن القوام الرئيسى للفريق مجموعة من‬ ‫الشباب صغار السن‪.‬‬ ‫وق ��رر ط ��ارق يحيى امل��دي��ر الفنى للفريق إجراء‬ ‫تدريب خفيف لالعبني اليوم قبل اختيار ‪ 20‬العبا‬ ‫ملعسكر اإلسكندرية‪.‬‬ ‫وأض ��اف أن اجل�ه��از الفنى جن��ح خ�لال الفترة‬ ‫املاضية فى ايجاد البديل الكفء فى حالة تعرض‬ ‫الالعبني لإلصابات أو اإلي�ق��اف س��واء للطرد أو‬ ‫احلصول على ‪ 3‬إن��ذارات مشيرا إل��ى أن الفريق‬ ‫سيفقد فى مباراة إنبى مجهودات حمادة السيد‬ ‫ال�ظ�ه�ي��ر األمي ��ن ف��ى ح�ين ي �ع��ود ب��اس��م ع�ل��ى بعد‬ ‫انتهاء إيقافه فى امل�ب��اراة املاضية باإلضافة إلى‬ ‫غياب كل من دياكيتى داوودا حارس املرمى الذى‬ ‫تعرض لتمزق فى العضلة اخللفية فى مباراة بترول‬ ‫أسيوط واستمرار غياب محمود النادى ومدحت‬ ‫رمضان لإلصابة‪.‬‬ ‫وعبر يحيى عن استيائه من ضغط املباريات‪ ،‬حيث‬ ‫إن جميعها لقاءات صعبة‪ ،‬وهو ما يصعب على اجلهاز‬ ‫وضع الالعبني فى حالة التركيز املناسب‪ ،‬ويسبب لهم‬ ‫إجهاد بدنى وذهنى‪ ،‬وبالتالى يقلل من اآلداء ويحول‬ ‫دون تصحيح األخطاء التى حتدث خالل املباريات‪.‬‬ ‫كان الفريق قد عاد للتدريب مباشرة عقب انتهاء‬ ‫مباراة اإلنتاج احلربى‪ ،‬التى أقيمت ضمن مباريات‬ ‫األسبوع الـ ‪ 13‬وتعادل الفريق قيها ‪ 1/1‬بعد أن كان‬ ‫متقدما بهدف‪ ،‬وأدى الالعبون مرانا قويا خاصة‬ ‫الذين لم يشاركوا فى املباراة‪ ،‬فى الوقت الذى أدى‬ ‫فيه الالعبون الذين خاضوا املباراة تدريبا خفيفا‬ ‫لفك العضالت واجلرى حول امللعب ثم اخلضوع إلى‬ ‫جرعات تدريبية خفيفة فى صاالت اجليم‪.‬‬ ‫بعيدا عن ذلك سيطرت حالة من االرتياح على‬ ‫اجلهاز الفنى بعد انتهاء إيقاف صامويل كيرا العب‬ ‫خط وسط الفريق وعودته للمشاركة فى لقاء غزل‬ ‫احمللة املقبل باعتباره احد أهم األوراق الرابحة فى‬ ‫صفوف الشرطة فى اللقاءات األخيرة ويعول اجلهاز‬ ‫الفنى عليه الكثير فى خط الوسط‪.‬‬ ‫‪ 500‬جنيه فقط مگ ــافأة فوز الترسانة فى الگـ ــأس‬ ‫حسن الشاذلى‬ ‫كتب ـ محمد عادل‪:‬‬ ‫حصل العبو الترسانة على ‪ 500‬جنيه كمكافأة رمزية‬ ‫بعد الفوز على فريق الدخان بهدفني لالشىء فى الدور‬ ‫التمهيدى الثالث فى الكأس حرصا من حسن الشاذلى‬ ‫املدير الفنى على حتفيز العبيه على الفوز واستمرار‬ ‫التركيز من أجل استمرار االنتصارات‪.‬‬ ‫وك��ان رض��وان حريصا خ�لال التدريبات على‬ ‫كيفية تلقني املدافعني درسا فى كيفية التغطية فى‬ ‫الكرات العرضية والتركيز فى الدقائق األخيرة‬ ‫من املباريات والتى أتت بثمارها بعد التزامهم‬ ‫بالتعليمات فى مباراة اجليش ثم انفرد رضوان‬ ‫بعد ذلك ومساعده أحمد حسن بعمل تدريبات‬ ‫خاصة للمهاجمني فى كيفية استغاللهم للكرات‬ ‫العرضية من اجلانبني سواء من عبدالرحيم طه‬ ‫أو السيد س��ال��م أو ش��ري��ف رج��ب للتغلب على‬ ‫مشكلة العقم التهديفى التى اصابت الالعبني‬ ‫فى املباريات السابقة وعدم استغاللهم للكرات‬ ‫العرضية ثم قام بعد ذلك بعمل لقاء ودى جمع‬ ‫فيه املهاجمني فى محاولة منه لبث روح الثقة‬ ‫واالص��رار ليكونوا دافعا لالجادة فى املباريات‬ ‫املقبلة وخاصة كرمي عادل‪.‬‬ ‫وواص��ل الفريق تدريباته أمس دون راح��ة‪ ،‬لكن‬ ‫املدير الفنى فضل أن يؤدى الالعبون الذين شاركوا‬ ‫فى مباراة املصرى تدريبات بدنية خفيفة حتى ال‬ ‫يتعرضون لالرهاق‪ ،‬فى الوقت الذى أدى فيه باقى‬ ‫الالعبني مرانهم املعتاد‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من العرض اجليد وال�ف��وز الكبير‬ ‫ال��ذى حققه الزمالك على املصرى بثالثية نظيفة‬ ‫مساء أمس األول إال أن املدير الفنى للزمالك اكد‬ ‫لالعبيه أنه اليزال بانتظار الكثير منهم فى الفترة‬ ‫املقبلة للتعبير عن قدراتهم احلقيقية‪.‬‬ ‫وع��ن امل�ب��اراة املقبلة أك��د املدير الفنى أنها لن‬ ‫تكون سهلة على الفريق إال أن��ه سيخوض اللقاء‬ ‫بحثا عن النقاط الثالث‪ ،‬وهو ما يلعب به فى كل‬ ‫مباريات الفريق املاضية‪.‬‬ ‫وأض ��اف أن��ه سيكون ه�ن��اك ت �ع��اون مشترك‬ ‫مع احلسينى كمال املدرب العام وياسر الكنانى‬ ‫امل��درب وجابر اجلريحى م��درب ح��راس املرمى‬ ‫لتوضيح م�لام��ح ال�ف��ري��ق ف��ى ال�ف�ت��رة القادمة‬ ‫خاصة لضيق ال��وق��ت ومعرفته القليلة ببعض‬ ‫العناصر امل��وج��ودة ف��ى ص�ف��وف امل�ن�ص��ورة بعد‬ ‫جناحهم فى لفت أنظار اجلميع من خالل بعض‬ ‫مباريات ال��دورى املاضية‪ ،‬مشيرا العتماده فى‬ ‫اختيار تشكيلة املنصورة أمام االحتاد السكندرى‬ ‫وال��زم��ال��ك ب�ن��اء على نسبة م�ش��ارك��ة الالعبني‬ ‫فى املباريات املاضية وذل��ك حلني االنتهاء من‬ ‫مباريات ال��دور األول م��ن عمر ال ��دورى والتى‬ ‫يسعى خاللها لتعديل األوضاع وحتسني النتائج‬ ‫فى حالة جناحه فى كسب أحد نقاط اللقاءات‬ ‫املقبلة‪.‬‬ ‫على صعيد مختلف أوضح صبرى سراج املتحدث‬ ‫الرسمى باسم النادى أن الشكوى التى تقدم بها‬ ‫ال�لاع��ب ال�ب��رازي�ل��ى «ان��درس��ون» ال��ذى ل��م يشارك‬ ‫م��ع الزمالك بعد فسخ عقده جت��رى متابعتها مع‬ ‫اإليطالى مازيلى الذى يعد احملامى اخلاص بالنادى‬ ‫واملكلف مبتابعة أكثر م��ن قضية تخص الزمالك‬ ‫منظورة امام الفيفا‪.‬‬ ‫طارق يحيى‬ ‫وأكد حسن أن الفريق يضم مجموعة من العناصر‬ ‫املميزة‪ ،‬التى جتمع بني الشباب واخلبرة وتستطيع‬ ‫تنفيذ واجباتها بنجاح‪ ،‬مشيرا إلى أن الفريق سيلعب‬ ‫بطريقة متوازنة لصعوبة املباراة التى تقام على ملعب‬ ‫خصم ق��وى اليستهان ب��ه‪ ،‬وسيحاول اإلن�ت��اج إحراز‬ ‫هدف مبكر لبث االطمئنان فى نفوس العبيه خالل‬ ‫املباراة‪.‬‬ ‫وأش���اد ح �س��ام ك��ذل��ك ب�ص��ان��ع األل �ع��اب محمود‬ ‫ع�ب��دال��رازق «شيكاباال» وحتركاته اجليدة السيما‬ ‫بدون كرة ومتريراته إلى زمالئه‪ ،‬وحازم إمام الذى‬ ‫أح ��رز ه��دف��ا‪ ،‬ق�ب��ل أن ي �خ��رج ف��ى ال �ش��وط الثانى‬ ‫وي��ش��ارك ب ��دال م�ن��ه إب��راه �ي��م ص�ل�اح ال���ذى أعاد‬ ‫االنضباط الى وسط ملعب الزمالك‪.‬‬ ‫كان الفريق قد رفض منح العبيه راح��ة سلبية‬ ‫عقب انتهاء م�ب��اراة املنصورة ف��ى األس�ب��وع الـ‪13‬‬ ‫ل� �ل ��دورى واس �ت��أن��ف ت��دري �ب��ات��ه أم ��س األول على‬ ‫ملعبه باجلبل األخ�ض��ر وق��دم محمد ع��ام��ر قبل‬ ‫بدء املران الشكر لالعبيه على األداء املميز ونقل‬ ‫إليهم شكر مجلس اإلدارة برئاسة إبراهيم محلب‬ ‫رئيس النادى وفيصل مرتضى نائب رئيس النادى‬ ‫وطالبهم ب��االس�ت�م��رار ف��ى ال �ع��روض القوية حتى‬ ‫يتم اإلف��راج عن املكافآت املالية لهم خصوصا أن‬ ‫اإلدارة ال تبخل بشىء على الفريق ما دام يقدم‬ ‫عروضا قوية‪.‬‬ ‫وسادت حالة من القلق والتوتر بني جماهير‬ ‫ن��ادى املنصورة التى حضرت الستقبال املدير‬ ‫الفنى اجلديد للفريق األول قبل بداية املران‬ ‫وال� ��ذى ب ��دأ أم ��س األول ع�ق��ب ان �ت �ه��اء مباراة‬ ‫فريق ناشئني ‪ 20‬سنة أمام األهلى والتى انتهت‬ ‫بفوز األخير بأربعة أهداف مقابل هدف واحد‬ ‫لينفرد األهلى بقمة الدورى اجلمهورى للناشئني‬ ‫‪ 20‬سنة بفارق ‪ 6‬نقاط عن املنصورة صاحب‬ ‫امل��رك��ز ال�ث��ان��ى وط��ال�ب��ت راب �ط��ة مشجعى نادى‬ ‫املنصورة من أعضاء مجلس إدارة النادى عقب‬ ‫تولى محمد ص�لاح ملهام عمله رسميا ضرورة‬ ‫أن يشمل التغيير بعض أف ��راد اجل�ه��از الفنى‬ ‫واإلدارى املعاون بعد تسببهم فى ظهور العديد‬ ‫من اخلالفات داخل صفوف الفريق فى الفترة‬ ‫األخيرة‪..‬تخلصوا من‬ ‫حسن شحاتة إذا كان هذا هو احلل حتى‬ ‫نضمن إص�لاح كل أم��ورن��ا ونضمن مقعدا‬ ‫ف��ى م��ون��دي��ال ‪ 2030‬أع�ط��ان��ا ال�ل��ه وإياكم‬ ‫العمر املديد‪.‬‬ ‫من صرح محمد رضوان املدير الفنى للفريق‬ ‫أن املباراة صعبة اال اننا سنحاول استغالل الدفعة‬ ‫املعنوية الكبيرة بعد الفوز على اجليش ملواصلة‬ ‫االنتصارات إميانا منا بأن الفوز هو الذى اعاد‬ ‫الثقة والروح لالعبني ووجه املدير الفنى شكره‬ ‫للمهندس ف��ؤاد عبدالعليم رئيس النادى الذى‬ ‫قام برفع مكافآت الفوز الى الضعف حتى فى‬ ‫املباريات املقبلة وهو ما كان له م��ردود إيجابى‬ ‫لدى الالعبني لإلجادة‪.‬شحاتة‬ ‫ك�م��ا ك ��ان م�ت��وق�ع��ا ان�ت�ه��ت ث��ورت �ن��ا «على‬ ‫مفيش» وضاع حماسنا‪ ،‬وضعفت عزميتنا‬ ‫فى البحث عن حقوقنا الضائعة «إن كانت‬ ‫لنا حقوق أصال» فى أزمة مباراة منتخبنا‬ ‫مع اجلزائر فى اخلرطوم وم��ا تبعها‪ ،‬ولم‬ ‫ن �خ��رج ول ��و مب�ك�س��ب واح� ��د م��ن القضية‬ ‫كلها‪ ،‬وكالعادة وبعد أن تذهب «السكرة»‪،‬‬ ‫وت��أت��ى ال�ف�ك��رة ن�ت�ف��رغ ألش �ي��اء أخ ��رى هى‬ ‫أهم عندنا ألنها فى طباعنا ودمنا أال وهى‬ ‫تصفية احلسابات الشخصية وجلد الذات‬ ‫و«تقطيع» كل طرف فى اآلخر!‬ ‫اآلن أنهت كل قنواتنا الفضائية «مولد»‬ ‫ال �ب �ك��اء وال �ع��وي��ل وال� ��ردح م��ن أج��ل كرامة‬ ‫املصريني‪ ،‬وع��ادت ألصولها فى هجوم كل‬ ‫صاحب مصلحة على منافسه‪ ،‬واستضافة‬ ‫مجموعة «الشتامني» للنيل من احتاد الكرة‬ ‫وأحيانا اجلهاز الفنى والالعبني‪ ،‬وكذلك‬ ‫ع��اد مجلس إدارة االحت���اد نفسه ليفكر‬ ‫فى خالفاته السابقة وكيفية التخلص من‬ ‫عضو مزعج وعمل «التربيطات» للدورة‬ ‫املقبلة من اآلن‪ ،‬وأيضا انقسمت اجلماهير‬ ‫و«تاهت» بني كل ما تسمعه وتراه فاختارت‬ ‫االن��دم��اج م��ع األه�ل��ى وص��دارت��ه وإصابات‬ ‫الع�ب�ي��ه وال��زم��ال��ك ومستقبله م��ع حسام‬ ‫حسن وترشيح من يهبط مع بترول أسيوط‬ ‫للمظاليم‪ ،‬وأحيانا التفكير فى إمكانية حلاق‬ ‫احلضرى وأحمد حسن وأبوتريكة مبونديال‬ ‫‪ 2014‬من عدمه رغم أننا نعلم من اآلن أن‬ ‫احللم‪ ،‬الذى يتم التخطيط له بهذه الطريقة‬ ‫البد وأن ينتهى إلى سراب!‬ ‫حتدثنا عن ملف قوى للتقدم به للشكوى‬ ‫ل ��دى ال �ف �ي �ف��ا‪ ،‬ف �غ��اب امل �ل��ف م��ن أساسه‪،‬‬ ‫وحتدثنا عن مفاجآت سوف نفجرها‪ ،‬فكانت‬ ‫املفاجأة أنه ال توجد أى مفاجأة من أى نوع‬ ‫س��وى استمرار اللعب والتالعب مبشاعر‬ ‫الناس رغم أن ذلك أيضا ليس مفاجأة فقد‬ ‫تعود عليه البسطاء فى كل مجاالت احلياة‬ ‫السياسية واالقتصادية وغيرها مثل الوعود‬ ‫االنتخابية الزائفة والتصريحات اإلعالمية‬ ‫العنترية اجلوفاء‪ ،‬التى تضاعف اآلالم بدال‬ ‫من البحث عن العالج!‬ ‫وجتاهل اجلميع كل ذلك لتصبح القضية‬ ‫اجلديدة اإلبقاء على حسن شحاتة ومعاونيه‬ ‫حتى ‪ 2012‬أم ‪ 2014‬أم نبحث عن بديل‬ ‫أف�ض��ل منه ك��ون��ه أس��وأ م��درب ف��ى العالم‬ ‫خسر ‪ 3‬مباريات رسمية فى ‪ 5‬سنوات تولى‬ ‫خاللها املهمة‪ ،‬وحصل على بطولتى أمم‬ ‫أفريقيا فقط وهزم إيطاليا‪ ،‬وكاد يفعلها مع‬ ‫البرازيل فى كأس القارات إنه أسوأ مدرب‬ ‫ألنه البد أن يفوز على كل منافس يقابله‪،‬‬ ‫والبد من رحيله فهو السبب فى كل أزماتنا‬ ‫بناء على تفكيرنا احملدود فهو السبب فى‬ ‫ضعف ملفنا إلى الفيفا وفشلنا فى التأهل‬ ‫للمونديال مل��دة ‪ 20‬ع��ام��ا‪ .‬‬ ‫والح��ظ اجلميع ف��ى امل ��ران األس��اس��ى أمس‬ ‫وجود التنافس بني الالعبني سعيا للدخول فى‬ ‫التشكيل املرشح للمباراة الغد بجانب احملاولة‬ ‫لكسب ثقة املدير الفنى اجلديد‪.‬‬ ‫من ناحية اخرى يبحث حسام حسن عن بديلني‬ ‫للثنائى هانى سعيد وحسن مصطفى إلشراكهما‬ ‫يتعرض الالعبون لالرهاق فى حالة سفرهم بوسائل‬ ‫املواصالت األخرى ال سيما وأن املباراة ستقام فى‬ ‫الثانية ظهرا‪.‬‬ ‫والتمس املدير الفنى العذر ملهاجمهش الدولى فى‬ ‫الفرص العديدة التى يهدرها أمام املرمى‪ ،‬مؤكدا‬ ‫أن أى العب فى العالم قد مير بهذه الفترة‪ ،‬لكنه من‬ ‫جانبه سيعمل على أال تطول‪ ،‬مشيدا فى الوقت ذاته‬ ‫بالدور الذى لعبه «ميدو» سواء فى الناحية الدفاعية‬ ‫أو الهجومية مؤكدا أنه أحد أسباب الفوز الكبير‬ ‫على املصرى‪.‬‬ ‫> حسام يطالب «ميدو» بتمديد إعارته ويأمل فى املزيد بعد ثالثية املصرى‬ ‫كتب ـ محمد القاعود‪:‬‬ ‫طلب ح�س��ام حسن امل��دي��ر الفنى للزمالك من‬ ‫مهاجم الفريق أحمد حسام «ميدو» متديد إعارته‬ ‫موسما آخ��ر بعدما ارتفع مستوى الالعب بشكل‬ ‫ملحوظ ف��ى اآلون ��ة األخ �ي��رة وب��ات امل�ه��اج��م األول‬ ‫للفريق‪.‬ومن ناحية أخ��رى شدد املدير‬ ‫الفنى على العبيه خالل التدريبات على ضرورة التركيز‬ ‫لتالشى األخطاء التى ارتكبوها فى املباريات السابقة‬ ‫رغ��م الفوز خاصة التركيز على وس��ط امللعب‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى أن خط الوسط دائما ما يكون معه مفتاح الفوز فى‬ ‫املباريات الصعبة وهو ما يسعى الشاذلى لتوفيره فى‬ ‫الفريق عن طريق جتهيز كل من محمد أحمد وهيثم‬ ‫مصطفى وإس�لام عبدالله العبى الوسط جتهيزا فنيا‬ ‫احتاد الكاراتيه يدرس تكرمي منتخب الناشئني ثالث العالم‬ ‫ي��درس مجلس إدارة احت��اد الكاراتيه برئاسة‬ ‫عبداملنعم أحمد البشبيشى رئيس االحتاد تكرمي‬ ‫العبى منتخب الناشئني والناشئات للعبة الذين‬ ‫حققوا املركز الثالث فى بطولة كأس العالم التى‬ ‫أقيمت ف��ى امل�غ��رب وحصلوا على ‪ 16‬ميدالية‬ ‫متنوعة‪ 3 ،‬ذهبية و‪ 6‬فضية و‪ 7‬ب��رون��ز‪ ،‬واحتل‬ ‫املركز الثالث بفارق ميدالية واح��دة عن كل من‬ ‫فرنسا واليابان‪ ،‬احلاصلني على املركزين األول‬ ‫والثانى مما يعتبر اجن��ازا جديدا ملجلس إدارة‬ ‫االحتاد‪.‬ك��ان الفريق قد واص��ل استعداده لهذه‬ ‫املباراة بعد راح��ة ليوم واح��د عقب مباراته أمام‬ ‫طالئع اجليش مبعنويات مرتفعة بعد الفوز الكبير‬ ‫على ودخ��ول��ه املنطقة الدافئة وبعد ق��رار رئيس‬ ‫النادى مبضاعفة مكافآت الفوز‪ ،‬وهو ما أضفى‬ ‫احل�م��اس واجل��دي��ة على ال�ت��دري�ب��ات ال�ت��ى شارك‬ ‫فيها جميع الالعبني مبن فيهم عماد عثمان حتى‬ ‫يكون جاهزا للمباريات املقبلة‪ ،‬نظرا لضيق الفترة‬ ‫الزمنية بني املباريات والتى ال تتعدى ‪ 3‬ايام‪.‬‬ ‫وأض ��اف ال�ش��اذل��ى أن ال �ف��وز ه��و ال �ه��دف األساسى‬ ‫خاصة أنه يحاول اخلروج من عنق الزجاجة «على حد‬ ‫تعبيره» بنتيجة إيجابية فى تلك امل�ب��اراة واملتمثلة فى‬ ‫الفوز فى ظل إقامة اللقاء على ملعب ميت عقبة ووسط‬ ‫جماهير الشواكيش‪.14 Dec.‬‬ ‫وأث��ار حسام حسن أزمة جديدة باتهامه اجلهاز‬ ‫الفنى للمنتخب الوطنى بالتسبب فى اصابة الالعب‬ ‫بسبب إعطائه حقنا مسكنة الشراكه فى مباراتى‬ ‫اجل��زائ��ر ف��ى التصفيات امل��ؤه�ل��ة لنهائيات كأس‬ ‫العالم‪ ،‬وهو ما أغضب حسن شحاتة وجهازه املعاون‬ ‫كثيرا‪.‬‬ ‫وح��رص حسام حسن على االن�ف��راد باملهاجمني‬ ‫واعطائهم دروس��ا خاصة فى كيفية االستفادة من‬ ‫جميع الفرص التى تتاح لهم ام��ام املرمى‪ ،‬السيما‬ ‫التمركز السليم داخ��ل منطقة اجل ��زاء الستقبال‬ ‫الكرات العرضية‪.‬‬ ‫األخ�ي��رة‪ .‬‬ ‫الفوز على املصرى بداية جديدة للزمالك فى الدورى‬ ‫فى مباراة الفريق املقبلة أمام بترول أسيوط ضمن‬ ‫م�ب��اري��ات األس �ب��وع ال��راب��ع عشر ملسابقة الدورى‬ ‫املمتاز‪.‬‬ ‫وأك��د محمد ص�لاح املدير الفنى للمنصورة‬ ‫ف��ى أول��ى تصريحاته ل �ـ«ال �ش��روق» عقب توليه‬ ‫املسئولية أن مهمته مع فريق املنصورة صعبة‬ ‫وليست مستحيلة يسعى خاللها ف��ى البداية‬ ‫لتشجيع الالعبني وشحنهم بجرعة من احلماس‪،‬‬ ‫مطالبهم بضرورة عودة الروح لصفوف الفريق‬ ‫‪17‬‬ ‫كتب ـ خالد الشهاوى‪:‬‬ ‫يتوجه فريق اإلنتاج احلربى إلى اإلسكندرية اليوم‬ ‫إلق��ام��ة معسكره اس�ت�ع��دادا للقاء ال�غ��د أم��ام حرس‬ ‫احلدود فى إطار مباريات األسبوع الرابع عشر من‬ ‫الدورى املمتاز‪.‬‬ ‫وبدنيا من أجل مواصلة مشوار الدورى بنفس اجلهد‪.‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫رياضـــــة‬ ‫‪Issue 317 .‬‬ ‫وباتت فرص عمرو زكى صعبة للغاية فى اللحاق‬ ‫مبا تبقى للزمالك من مباريات فى الدور األول من‬ ‫مسابقة الدورى نظرا لتخوفه من املجازفة بالعودة‬ ‫للعب وه��و غير مكتمل الشفاء حتى ال يغيب عن‬ ‫كأس األمم األفريقية التى تنطلق فى أجنوال الشهر‬ ‫املقبل‪.‬‬ ‫‪ 2000‬العب والعبة فى األلعاب اإلقليمية لألوليمبياد اخلاص فى سوريا‬ ‫ت �ع �ق��د ال �ل �ج �ن��ة امل �ن �ظ �م��ة ل�ل�أل��ع��اب االقليمية‬ ‫لألوليمبياد اخلاص مؤمترا صحفيا االسبوع املقبل‬ ‫بالعاصمة السورية دمشق‪ ،‬حيث سيتم خالل املؤمتر‬ ‫تدشني شعار ومتيمة األوليمبياد االقليمية السابعة‬ ‫لالوليمبياد اخل��اص والتى تستضيفها سوريا فى‬ ‫الفترة من ‪ 24‬سبتمبر وحتى ‪ 3‬أكتوبر ‪ 2010‬حتت‬ ‫رعاية السيدة أسماء األسد رئيس شرف االوليمبياد‬ ‫اخلاص السورى‪.‬‬ ‫وأض ��اف أن اإلن �ت��اج احل��رب��ى ي��دخ��ل اللقاء بدون‬ ‫غيابات‪ ،‬ومكتمل الصفوف حيث إن جميع الالعبني‬ ‫جاهزون للمشاركة فى املباراة‪ ،‬باستثناء أحمد عمران‬ ‫العب وسط الفريق الذى ما زال يعانى من آالم فى‬ ‫ع�ظ��ام ال�ي��د بعد أن ك��ان ق��د أج ��رى عملية تركيب‬ ‫شريحة فيها‪ ،‬وينتظر اجلهاز الفنى للفريق التقرير‬ ‫النهائى للجهاز الطبى حول إمكانية مشاركته‪ ،‬ومن‬ ‫املنتظر أن يشارك املهاجم اإلي�ف��وارى أبوكونية منذ‬ ‫بداية املباراة بعد أن أدى بصورة طيبة خالل الدقائق‬ ‫القليلة التى شارك فيها خالل مباراة الشرطة‪.‬‬ ‫ك��ان اإلنتاج قد واص��ل تدريباته على ملعب نادى‬ ‫املصانع احلربية بدون راحة فى اليوم التالى مباشرة‬ ‫ملباراة احتاد الشرطة‪ ،‬التى أقيمت اجلمعة على ملعب‬ ‫اإلنتاج وتعادل فيها إيجابيا مع الشرطة بهدف ملثله‪. 2009‬‬ ‫أزمة جديدة بني الزمالك واجلهاز الفنى للمنتخب بسبب عمرو زكى‬ ‫الزاوية البعيدة‬ ‫السبب‪ .‬‬ ‫وأش��ار طارق حسن مدرب الفريق إلى أن اجلهاز‬ ‫الفنى قد عمل على النزول باحلمل التدريبى خالل‬ ‫التدريبات خوفا من اإلره��اق واإلص��اب��ات من جراء‬ ‫توالى املباريات‪ ،‬باإلضافة إلى إعطاء مدافعى الفريق‬ ‫جرعات تدريبية لعالج األخطاء التى حتدث خالل‬ ‫املباريات‪.‬‬ ‫وأكد محمد عامر أن اجلهاز الفنى يسعى إلى‬ ‫احلصول على النقاط الست من املباراتني حتى‬ ‫يتمكن من إنهاء الدور األول فى مركز متقدم بعد‬ ‫حتسن النتائج م��ؤخ��را‪ ،‬مشيرا إل��ى أن��ه سيستغل‬ ‫احل��ال��ة املعنوية املرتفعة لالعبيه بعد ال�ف��وز فى‬ ‫اللقاءات املاضية حتى يعود الفريق من بتروسبورت‬ ‫ال ��ذى سيحتضن م �ب��اراة ال�ف��ري��ق أم ��ام إن �ب��ى فى‬ ‫األسبوع الـ‪ 14‬غدا الثالثاء بالنقاط الثالث‪.‬‬ ‫بعيدا ع��ن ذل��ك يدخل الفريق معسكرا مغلقا‬ ‫بفندق الالعبني بالنادى عقب انتهاء تدريب اليوم‬ ‫واختيار اجلهاز الفنى لالعبني املرشحني خلوض‬ ‫املباراة والتى لن تشهد ضم عناصر جديدة فى ظل‬ ‫االعتماد على تشكيل ثابت من قبل اجلهاز الفنى‬ ‫فى املباريات املاضية‪..‬‬ ‫واعترف الشاذلى بصعوبة مباراة الداخلية غدا فى‬ ‫األسبوع احلادى عشر للدورى السيما وأن املباراة تهم‬ ‫الفريقني لتدعيم موقفهما فى جدول املسابقة‪.‬‬ ‫إل��ى ذل��ك واف ��ق مجلس ادارة ال �ن��ادى برئاسة‬ ‫مم��دوح عباس على سفر الفريق بطائرة خاصة‬ ‫ال��ى أسيوط ملواجهة فريق البترول وذل��ك حتى ال‬ ‫احمللة فى القاهرة ملواجهة الشرطة ومكافآت خاصة لتحفيز الالعبني‬ ‫محمد رضوان‬ ‫احمللة ـ حسام بشير‪:‬‬ ‫ينهى فريق غزل احمللة تدريباته اليوم استعدادا‬ ‫ملباراته املهمة أم��ام احت��اد الشرطة والتى ستقام‬ ‫غدا مبلعب األخير فى العباسية فى الثانية عصرا‬ ‫ب ��أداء ت��دري��ب خفيف يعلن ب�ع��ده محمد رضوان‬ ‫املدير الفنى للفريق أسماء الالعبني املختارين‬ ‫ألداء امل�ب��اراة على أن يتوجه بعدها مباشرة الى‬ ‫القاهرة للمبيت بأحد الفنادق هناك حتى موعد‬ ‫امل�ب��اراة وق��د وق��ع اختيار رض��وان على ‪ 18‬العبا‪،‬‬ ‫ليس بينهم عماد عثمان الذى سيغيب عن املباراة‬ ‫حلصوله على اإلن��ذار الثالث فى مباراة الطالئع‬ ‫گ ــيرا يعـ ــود لصفوف الشرطـ ــة‬ ‫فـ ـ ــى لقـ ـ ــاء احمللـ ـ ــة‬ ‫كتب ـ محمد الديك‪:‬‬ ‫يختتم ف��ري��ق احت ��اد ال �ش��رط��ة ت��دري �ب��ات��ه اليوم‬ ‫استعدادا ملباراته غدا أمام غزل احمللة فى األسبوع‬ ‫الــ ‪ 14‬للدورى املمتاز على ملعبه بالعباسية ومن‬ ‫املقرر أن يختار طلعت يوسف املدير الفنى للفريق‬ ‫قائمة ال �ـ ‪ 18‬الع�ب��ا خل��وض امل �ب��اراة ل�ل��دخ��ول فى‬ ‫معسكر مغلق بفندق النادى بعد تدريب اليوم‪.‬‬ ‫وحصل الالعبان‪ ،‬وسيشارك إبراهيم صالح‬ ‫اس��اس�ي��ا ف��ى امل��ب��اراة امل�ق�ب�ل��ة‪ ،‬ف��ى ال��وق��ت الذى‬ ‫يفكر فيه املدير الفنى بالدفع بأحمد مجدى فى‬ ‫وسط امللعب بجوار صالح‪ ،‬على أن يشارك عمرو‬ ‫عادل فى الدفاع بجوار محمود فتح الله وعمرو‬ ‫الصفتى‪.‬‬ ‫ومن املتوقع ان يشارك فى ال��دورة ‪ 2000‬العب‬ ‫والع�ب��ة ميثلون ‪ 23‬دول��ة ه��م ال ��دول االع �ض��اء فى‬ ‫منطقة الشرق االوس��ط وشمال افريقيا يتنافسون‬ ‫جميعا فى ‪ 16‬لعبة‪،‬‬ .

‬‬ ‫وال ��رق ��م ال �ق �ي��اس��ى ال �س��اب��ق هو‬ ‫‪ 49.‬ووقع‬ ‫احلادث بالقرب من ممر الاعبن‬ ‫عندما هم إكوتو مبغادرة امللعب‪.‬وس �ج��ل السلوفينى‬ ‫بيتر مانكوتش رقما قياسيا عامليا‬ ‫جديدا فى سباق ‪ 100‬متر متنوعة‬ ‫قدره ‪ 50.‬وتكللت اجلهود الهجومية‬ ‫للفريق املكسيكى بالنجاح فى الدقيقة ‪35‬‬ ‫الثانى بتوقيع بيرمودز الذى‬ ‫استغل متريرة عرضية داخل‬ ‫منطقة اجل� ��زاء وس ��دد الكرة‬ ‫ف��ى ال��زاوي��ة اليسرى للحارس‬ ‫سبونلى فى الدقيقة ‪.‬‬ ‫وال ��رق ��م ال �ق �ي��اس��ى ال �س��اب��ق هو‬ ‫‪ 50.‬وج � ��اءت أه ��داف‬ ‫الفريق املكسيكى عن طريق دانييل أريوال‬ ‫وكريستيان بيرمودز ولوكاس سيلفا‪.‬‬ ‫واجتمع أعضاء مجلس إدارة ريال سرقسطة فور‬ ‫انتهاء املباراة التى أقيمت على ملعب «الروماريدا»‬ ‫م�ع�ق��ل ال �ف��ري��ق‪ ،‬ث��م أب �ل �غ��ت اإلدارة اجل��ه��از الفنى‬ ‫بقرارها‪،‬‬ ‫أطالنتى يهزم أوكالند ويتأهل للقاء برشلونة فى قبل النهائى‬ ‫ت��أه��ل ف��ري��ق أط��ان�ت��ى املكسيكى إلى‬ ‫ال��دور قبل النهائى لبطولة ك��أس العالم‬ ‫ل��أن��دي��ة‪ ،‬ال �ت��ى ت�س�ت�ض�ي�ف�ه��ا العاصمة‬ ‫اإلماراتية أبوظبى بعد تغلبه على أوكاند‬ ‫سيتى النيوزيلندى ‪/3‬ص �ف��ر ف��ى الدور‬ ‫الثانى للبطولة‪.69‬‬ ‫أه��در ماركيز فرصة إحراز‬ ‫ألطانتى بعدما‬ ‫ه��دف محقق ألطا‬ ‫ا‬ ‫انفرد متاما باملرمى النيوزيلندى‬ ‫ولكنه سدد فوق الشباك‪.‬وأسفر الطوفان‬ ‫الهجومى للفريق املكسيكى عن الهدف‬ ‫رف ��ض ح� ��ارس امل��رم��ى األملانى‬ ‫الدولى السابق ينس ليمان سداد‬ ‫الغرامة الباهظة‪ ،‬التى فرضها عليه‬ ‫ناديه شتوجتارت بسبب انتقاداته‬ ‫مل�س�ئ��ول��ى ال� �ن ��ادى ب �ش��أن إقالتهم‬ ‫املدير الفنى ماركوس بابل‪ .‬‬ ‫ن‬ ‫نقطتن‬ ‫ورفع بايرن رصيده إلى ‪ 30‬نقطة من ‪ 16‬مباراة ليحتل املركز الثالث بفارق‬ ‫خلف بايرن ليفركوزن املتصدر‪ ،‬الذى تعادل مع مضيفه هيرتا ن‬ ‫برلن ‪ 2/2‬يوم اجلمعة‪.‬‬ ‫أطانتى‬ ‫إعداد ـ هيثم الدرديرى‪:‬‬ ‫شهدت املرحلة السادسة عشرة من‬ ‫الدورى اإلجنليزى العديد من املفاجآت‪،‬‬ ‫حيث فشل تشيلسى املتصدر فى حتقيق‬ ‫الفوز على ملعبه ووسط جماهيره على‬ ‫حساب إيفرتون وتعادل معه ‪.‬‬ ‫أرقام قياسية فى السباحة‬ ‫ب ـ ــارى‬ ‫كأس العالم لألندية ـ اإلمارات ‪2009‬‬ ‫بعدما أح��رز أري��وال هدف السبق للفريق‬ ‫إث��ر ض��رب��ة رك�ن�ي��ة م��ن ال�ن��اح�ي��ة اليسرى‬ ‫أخطأها الدفاع النيوزيلندى لتصل الكرة‬ ‫إلى أريوال أمام املرمى مباشرة ليسددها‬ ‫بسهولة داخل الشباك‪.20‬ثانية وه��و مسجل باسم‬ ‫ال�س�ب��اح اإلس�ب��ان��ى آرش��وي��ن فابر‪،‬‬ ‫وقد حققه فى ‪ 21‬ديسمبر ‪2008‬‬ ‫ف��ى م ��دري ��د‪ .‬‬ ‫وتقدم إبراهيموفيتش لتسديد ضربة اجلزاء محرزا‬ ‫هدف برشلونة‪.‬وبدأت‬ ‫املتاعب مبكرا ليوفنتوس بعد أن تقدم ميجيورينى‬ ‫بهدف لبارى فى الدقيقة السابعة عندما حالفه‬ ‫احل ��ظ أث �ن��اء م��داخ�ل�ت��ه م��ع ك��اودي��و ماركيزيو‬ ‫لتصطدم الكرة بأقدام املدافع نيكوال ليجروتالى‬ ‫وتسكن شباك جان لويجى بوفون‪.‬‬ ‫ول��م يختلف الوضع كثيرا فى الشوط‬ ‫الثانى‪ ،‬حيث واصل أطانتى هجماته أما‬ ‫فى تسجيل هدف االطمئنان‪ .‬‬ ‫على مرمى فيا‬ ‫ا‬ ‫وف��ى الدقيقة األول��ى م��ن ال��وق��ت بدل‬ ‫ال�ض��ائ��ع أض ��اف ل��وك��اس سيلفا الهدف‬ ‫ألطانتى بعدما وصلت له الكرة‬ ‫الثالث ألطا‬ ‫ا‬ ‫داخ��ل منطقة اجل��زاء ليسدد كرة زاحفة‬ ‫سكنت الشباك‪.‬‬ ‫وتقدم بلباو بهدف فى الدقيقة ‪ 61‬عن طريق ميكيل‬ ‫سان خوسيه إثر متريرة من الصاعد ايكر مونياين‪.‬‬ ‫وواص��ل يوفنتوس نتائجه املخيبة لآلمال هذا‬ ‫املوسم وأحبط جماهيره بهزمية جديدة بعد فوزه‬ ‫احملفز على املتصدر إنتر ميان ‪ 1/2‬األسبوع‬ ‫امل��اض��ى تبعه ه��زمي��ة ساحقة ‪ 1/4‬أم��ام بايرن‬ ‫ميونيخ األملانى فى دورى أبطال أوروبا‪.‬‬ ‫وجن��ح ن��اب��ول��ى ف��ى حت��وي��ل ت��أخ��ره ‪ 2/3‬أمام‬ ‫كاليارى لتعادل ‪ 3/3‬ف��ى ال��وق��ت القاتل بفضل‬ ‫الضربة الرأسية ملاريانو بوجلياتشينو‪.‬‬ ‫وع��زز إبراهيموفيتش موقفه فى قائمة هدافى‬ ‫ال��دورى اإلسبانى‪ ،‬حيث يحتل املركز الثانى‬ ‫برصيد ‪ 11‬هدفا بفارق هدف واحد خلف‬ ‫املتصدر ديفيد بيا مهاجم فالنسيا‪.‬‬ ‫وفى مباراة أخرى‪ ،‬تعرض ريال سرقسطة للهزمية‬ ‫‪ 1/2‬أمام ضيفه أتليتيك بلباو‪.76‬ثانية فى نصف نهائى‬ ‫بطولة أوروبا للسباحة أيضا‪.‬‬ ‫وق��ال البرازيلى دانيل ألفيش‬ ‫ظ�ه�ي��ر ب��رش �ل��ون��ة ب �ع��د املباراة‪:‬‬ ‫«لم نكن فى قمة مستوانا لكننا‬ ‫حققنا الفوز مجددا واآلن ميكننا‬ ‫التفكير فى كأس العالم ندية»‪.‬وتوج فريق بايرن ميونيخ أسبوعه احلافل بسحق مضيفه بوخوم‬ ‫‪ 1/5‬ليصعد إلى املركز الثالث فى ترتيب البوندزليجا‪ .‬‬ ‫أما ريال مدريد‪ ،‬فقد فاز على مضيفه فالنسيا رغم‬ ‫غياب جنمه البرتغالى امل��وق��وف كريستيانو رونالدو‬ ‫حلصوله على بطاقة حمراء فى مباراة أمليريا وصانع‬ ‫ألعابه البرازيلى املصاب ريكاردو كاكا‪.‬وفى الدقيقة ‪23‬‬ ‫أدرك املهاجم الفرنسى ديفيد تريزيجيه التعادل‬ ‫ليوفنتوس‪ ،‬وقبل دقيقة واحدة على نهاية الشوط‬ ‫األول أحرز باريتو الهدف الثانى لبارى من ضربة‬ ‫ج��زاء حصل عليها بنفسه بعد تعرضه للعرقلة‬ ‫من قبل فابيو كانافارو‪.‬‬ ‫وج ��اء ال �ش��وط ال�ث��ان��ى سلبيا متاما‪،‬‬ ‫حيث بدا برشلونة وأنه يلعب بحالة من‬ ‫احلذر ولكن دفاعه جنح فى التعامل‬ ‫مع هجمات إسبانيول‪.‬وانتهى الشوط األول بتقدم بايرن‬ ‫ثة‬ ‫بثاثة أهداف نظيفة حملت توقيعات ماراليو جوميز وايفيكا أوليتش وميرجيم مافاراى‬ ‫العب بوخوم عن طريق اخلطأ فى مرمى فريقه‪.‬‬ ‫وك��اد جويرمو روخ��اس يضيف الهدف‬ ‫الثانى ألطانتى قبل نهاية الشوط األول‬ ‫ب�ث��اث دق��ائ��ق ول�ك��ن تسديدته الزاحفة‬ ‫ضلت طريقها للمرمى‪ .‬‬ ‫وظل سرقسطة فى املركز الرابع من القاع‪ ،‬وشكل‬ ‫خواكن كاباروس مجموعة من الاعبن اليافعن فى‬ ‫بلباو وحافظ على قائمة خالية من الاعبن األجانب‪،‬‬ ‫واحتل بهم املركز السابع فى ترتيب املسابقة‪.‬‬ ‫حما توقيع كيفن‬ ‫وجاء فوز شالكة فى الشوط الثانى بهدفن ا‬ ‫ن كورانى والبديل يان‬ ‫مورافيك ليصعد الفريق إلى املركز الثانى برصيد ‪ 31‬نقطة فيما تراجع برمين إلى املركز‬ ‫الرابع برصيد ‪ 28‬نقطة‪ .‬وأطلق خوسيه جونزاليس قذيفة‬ ‫صاروخية من على بعد ‪ 35‬ي��اردة ولكنها‬ ‫م��رت ب��ال�ك��اد م��ن ف��وق ال�ع��ارض��ة لتضيع‬ ‫فرصة هدف محقق للفريق املكسيكى‪.‬‬ ‫وقبل ست دقائق على نهاية الشوط األول حصل‬ ‫برشلونة على ضربة جزاء مثيرة للجدل عندما اعتقد‬ ‫احلكم أن خوسيه باينا ق��ام بجذب شابى إيرنانديز‬ ‫داخل منطقة اجلزاء‪.‬‬ ‫وقام جو جوردان املدرب املساعد‬ ‫لتوتنهام بسحب إكوتو بعيدا بعدما‬ ‫تردد أنه قام برفع يده باجتاه رقبة‬ ‫املشجع عقب إهانته بشدة‪.‬‬ ‫وك ��ادت الدقيقة ‪ 22‬تعلن ع��ن هدف‬ ‫التقدم ألطانتى عندما أرسل كريستيان‬ ‫بيرمودز كرة عرضية من الناحية اليسرى‬ ‫ان�ق��ض عليها م��ارك�ي��ز ول�ك��ن ال �ك��رة علت‬ ‫الشباك‪.‬‬ ‫ويلتقى أطانتى فى الدور قبل النهائى‬ ‫مع برشلونة اإلسبانى حامل لقب دورى‬ ‫أب�ط��ال أوروب ��ا ي��وم األرب �ع��اء املقبل فيما‬ ‫يلتقى ف��ى امل �ب��اراة األخ ��رى ب��ال��دور قبل‬ ‫ال�ن�ه��ائ��ى إس �ت��ودي��ان �ت��س األرج�ن�ت�ي�ن��ى مع‬ ‫ب��وه��اجن س�ت�ي�ل��رز ال��ك��ورى اجل �ن��وب��ى يوم‬ ‫الثاثاء فيما يلتقى أوكاند مع مازميبى‬ ‫الكونغولى ف��ى م �ب��اراة حت��دي��د املركزين‬ ‫اخل��ام��س وال� �س���ادس‪ .‬‬ ‫وسيطر برشلونة على مجريات اللعب منذ البداية‬ ‫وحتى النهاية ولكنه فشل فى اختراق الدفاع الصلب‬ ‫إلسبانيول والذى اعتمد على طريقة ‪.‬‬ ‫لأندية»‪.‬‬ .‬‬ ‫ً‬ ‫مثالياا وأحرز الهولندى الدولى اليرو اليا‬ ‫شوطا ثان ًيا مثال ًي‬ ‫وفى نورنبيرج‪ ،‬قدم هامبورج‬ ‫ن‬ ‫‪،‬‬ ‫الهدفن اآلخرين‪.‬‬ ‫هدفن‪ ،‬وأضاف مارسيل يانسن وتوناى تورون‬ ‫وظل نورنبيرج فى دائرة الهبوط محتا املركز السابع عشر برصيد ‪ 12‬نقطة‪ .‬‬ ‫ووجه النادى حتذيرا إلى ليمان‬ ‫اجل�م�ع��ة ك�م��ا ف ��رض عليه غرامة‬ ‫ي� �ت ��ردد أن �ه��ا ت �ص��ل إل���ى ‪ 40‬ألف‬ ‫ي��ورو (‪ 59‬أل��ف دوالر)‪ ،‬وذل��ك بعد‬ ‫تصريحاته فى مقابلة تليفزيونية‪،‬‬ ‫وال �ت��ى أش� ��ار ف�ي�ه��ا إل ��ى أن إدارة‬ ‫ال �ن��ادى رض�خ��ت ملطالب وضغوط‬ ‫م�ج�م��وع��ة م��ن امل�ش�ج�ع��ن الشبان‬ ‫وأقالت بابل‪.‬‬ ‫ول��م يقدم العبو أوك��ان��د ما‬ ‫يشفع لهم لتسجيل أى أهداف‪،‬‬ ‫حيث لم يشكل الفريق أى خطورة‬ ‫فيار‪.‬‬ ‫فعلى استاد كامب نو‪ ،‬حسم برشلونة ديربى كاتالونيا‬ ‫بهدف جاء بتوقيع السويدى زالتان إبراهيموفيتش من‬ ‫ضربة ج��زاء مثيرة للجدل احتسبها احلكم ادواردو‬ ‫ايتورالدى فى الدقيقة ‪ 36‬من زمن املباراة‪.‬‬ ‫وأضاف أوليتش ودانييل برانيتش هدفن آخرين فى الشوط الثانى واكتفى كريستيان‬ ‫فوشس بتسجيل الهدف الوحيد ألصحاب األرض‪.‬‬ ‫وفى مباراة مثيرة أخرى تعادل بولتون‬ ‫مع مانشستر سيتى صاحب أكبر عدد‬ ‫من التعادالت فى الدورى اإلجنليزى هذا‬ ‫املوسم ‪،3/3‬‬ ‫وارتفع رصيد مانشستر سيتى إلى ‪26‬‬ ‫نقطة محتا املركز السادس‪ ،‬بينما ارتفع‬ ‫رصيد بولتون إل��ى ‪ 12‬نقطة فى املركز‬ ‫قبل األخير‪.‬‬ ‫وفاز فريق برمنجهام على فريق وست‬ ‫ه��ام بهدف سجله املهاجم لى بوير فى‬ ‫الدقيقة ‪ 52‬م��ن عمر امل �ب��اراة ليسجل‬ ‫خ��ام��س أه��داف��ه ه��ذا امل��وس��م وليرتفع‬ ‫رصيد برمنجهام إل��ى ‪ 24‬نقطة محتا‬ ‫املركز الثامن‪ ،‬بينما جتمد رصيد وست‬ ‫هام عند ‪ 14‬نقطة محتا املركز الثامن‬ ‫عشر‪.‬‬ ‫ولم تشهد الدقائق املتبقية من الوقت‬ ‫بدل الضائع أى جديد لينتهى اللقاء بفوز‬ ‫انتى ‪/3‬صفر‪.‬وتفنن العبو‬ ‫أطانتى فى إه��دار الفرص الواحدة تلو‬ ‫األخرى فى الوقت‪ ،‬الذى سعى فيه مدرب‬ ‫أوكاند سيتى إلنعاش صفوفه فدفع بيوجن‬ ‫بدال من كوبريفسيتش‪ .1/3/2/4‬‬ ‫وك ��اد ب �ي��درو وت �ي��رى ه �ن��رى أن يفتتحا التسجيل‬ ‫لبرشلونة ولكن غاب عنهما التوفيق‪.‬‬ ‫وق�ب��ل تسع دق��ائ��ق على نهاية امل �ب��اراة أحرز‬ ‫امل �ي��رون ال�ه��دف الثالث ل�ب��ارى إث��ر تسديدة من‬ ‫مسافة بعيدة‪.‬‬ ‫وجاءت األهداف الثاثة لكاليارى فى الشوط‬ ‫الثانى بتوقيع خواكن الريفى واليساندرو ماترى‬ ‫والبرازيلى جيدا كابوتشو نيفاس ولكن العب‬ ‫منتخب أوروج ��واى بوجلياتشينو أدرك التعادل‬ ‫ل�ن��اب��ول��ى ف��ى ال �ث��وان��ى األخ �ي��رة ب�ع��د أن تصدى‬ ‫احلارس فيدريكو مارشيتى لتسديدة رأسية من‬ ‫األرجنتينى جيرمان دينيس‪. 2009‬‬ ‫‪18‬‬ ‫برشلونة يفوز فى ديربى كتالونيا‬ ‫والريال يقهر فالنسيا العنيد‬ ‫حتقيق مع مدافع توتنهام‬ ‫قد يواجه الكاميرونى بينوا إكوتو‬ ‫م��داف��ع فريق توتنهام اإلجنليزى‬ ‫حتقيقات م��ن قبل الشرطة بعد‬ ‫ادعاءات حول تشاجره مع مشجع‬ ‫ع �ق��ب ه��زمي��ة ف��ري �ق��ه ‪/1‬صفر‬ ‫ع�ل��ى ملعبه أم ��ام ولفرهامبتون‬ ‫فى ال��دورى اإلجنليزى‪ .‬‬ ‫وع �ل��ى م�ل�ع��ب أول� ��د ت� ��راف� ��ورد‪ ،‬فشل‬ ‫مانشستر فى استغال تعثر تشيلسى‪،‬‬ ‫وفجر فريق أستون فيا مفاجأة بفوزه‬ ‫ع �ل��ى م��ان�ش�س�ت��ر ب �ه��دف ن�ظ�ي��ف سجله‬ ‫ج��اب��ري��ل أج�ب��وت��اه��ور ف��ى الدقيقة ‪21‬‬ ‫ل �ي��رت �ف��ع رص �ي��د ف �ي��ا إل���ى ‪ 29‬نقطة‪،‬‬ ‫ويقفز للمركز الثالث بينما جتمد رصيد‬ ‫مانشستر يونايتد عند ‪ 34‬نقطة محتا‬ ‫املركز الثانى‪.17‬‬ ‫ث��ان �ي��ة ف ��ى اس �ت��ان �ب��ول ف ��ى نصف‬ ‫نهائى السباق ضمن بطولة أوروبا‬ ‫للسباحة داخل خوض صغير‪.‬‬ ‫وبدأت املباراة وسط سيطرة كبيرة من‬ ‫جانب العبى أطانتى على مرمى احلارس‬ ‫ياكوب سبونلى‪.‬وأحرز‬ ‫اإليفوارى ديديه ياكونان هدفن لهانوفر قبل أن يتعرض للطرد لتنقلب املباراة رأسا على‬ ‫عقب ويفوز مونشن جادباخ ‪ 3/5‬فى مباراة شهدت تسجيل العبى هانوفر ثا‬ ‫ا‬ ‫ثاثة أهداف‬ ‫عن طريق اخلطأ فى مرمى فريقهم‪ ،‬سجل منهم التونسى كرمي حقى هدفن فى مرمى‬ ‫فريقه وفى مباريات أخرى تعادل هوفنهامي مع ضيفه فرانكفورت ‪ ،1/1‬وفرايبورج مع‬ ‫ضيفه كولن سلبيا‪.3/3‬‬ ‫افتتح إيفرتون التسجيل فى الدقيقة‬ ‫‪ 12‬ب��واس��ط��ة ه� ��دف س �ج �ل��ه احل� ��ارس‬ ‫التشيكى بيتر تشيك عن طريق اخلطأ‬ ‫ف��ى م��رم��اه ف��ى ال��دق�ي�ق��ة ‪ 12‬م��ن عمر‬ ‫املباراة‪ ،‬وتعادل اإليفوارى ديدييه دروجبا‬ ‫ف ��ى ال��دق �ي �ق��ة ‪ ،18‬وت� �ق ��دم الفرنسى‬ ‫نيكوالس أنيلكا لتشيلسى فى الدقيقة‬ ‫‪ ،23‬وت�ع��ادل النيجيرى ياكوبو أبيجينى‬ ‫فى الدقيقة ‪ 45‬إليفرتون‪ ،‬وتقدم دروجبا‬ ‫م��رة أخ��رى لتشيلسى فى الدقيقة ‪،59‬‬ ‫قبل أن يسجل الفرنسى لويس ساها آخر‬ ‫أهداف املباراة وهدف التعادل إليفرتون‬ ‫فى الدقيقة ‪.‬‬ ‫وج ��اءت األه� ��داف ال�ث��اث��ة ل �ب��ارى ع��ن طريق‬ ‫ري �ك��اردو ميجيورينى وال�ب��رازي�ل��ى ب��اول��و باريتو‬ ‫واألرجنتينى سيرجيو امل�ي��رون الع��ب يوفنتوس‬ ‫السابق‪.‬‬ ‫وتعادل ستوك سيتى مع ويجان ‪2/2‬‬ ‫ليرتفع رصيد ويجان إلى ‪ 18‬نقطة محتا‬ ‫املركز الرابع عشر‪ ،‬بينما ارتفع رصيد‬ ‫ستوك سيتى عند ‪ 21‬نقطة محتا املركز‬ ‫احلادى عشر‪ ،‬وكذلك تعادل ساندرالند‬ ‫مع بورتسموث ‪ ،1/1‬وتعادل هال سيتى‬ ‫سلبيا مع باكبيرن‪.‬‬ ‫وفى الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع سجل‬ ‫كارلوس دييجو الهدف الوحيد لسرقسطة إثر تسديدة‬ ‫ق��وي��ة اص�ط��دم��ت مب��داف��ع ب�ل�ب��او ام��وري�ب�ي�ت��ا وسكنت‬ ‫الشباك‪.‬‬ ‫وبذلك رفع الريال رصيده إلى ‪ 34‬نقطة فى املركز‬ ‫الثانى بفارق ‪ 5‬نقاط خلف برشلونة‪ ،‬بينما جتمد‬ ‫رصيد فالنسيا عند ‪ 28‬نقطة فى املركز الثالث‪.95‬ثانية وه��و مسجل باسم‬ ‫السباح الروسى سيرجى فيسيكوف‪،‬‬ ‫وقد حققه فى ‪ 14‬نوفمبر املاضى‬ ‫فى برلن‪.‬‬ ‫وتقدم األرجنتينى جونزالو هيجوين بهدف لريال‬ ‫مدريد فى الدقيقة ‪ ،54‬وأدرك بيا التعادل ألصحاب‬ ‫األرض ف��ى الدقيقة ‪ 60‬م��ن ضربة رأس �ي��ة‪ ،‬وواصل‬ ‫هيجوين ت��أل�ق��ه‪ ،‬وجن��ح ف��ى تسجيل ال �ه��دف الثانى‬ ‫لريال مدريد فى الدقيقة ‪ 65‬عندما مرر له البرازيلى‬ ‫مارسيلو كرة رائعة‪ ،‬وقبل ‪ 10‬دقائق على نهاية املباراة‬ ‫أسفر الضغط املكثف لفالنسيا عن هدف التعادل‬ ‫‪ 2/2‬عن طريق سانشيز خواكن الذى لم يجد أى‬ ‫صعوبة فى إدراك التعادل ألصحاب األرض‪ ،‬وبعد‬ ‫ثاث دقائق فقط حصل ري��ال مدريد على ضربة‬ ‫حرة مباشرة نفذها شابى ألونسو لتصل الكرة إلى‬ ‫ج��اراى داخل منطقة اجل��زاء الذى لم يهدر الفرصة‬ ‫وجنح فى تسجيل هدف احلسم لفريقه‪.‬‬ ‫ورف��ع ب��ارى رصيده إل��ى ‪ 24‬نقطة فى املركز‬ ‫اخلامس بينما جتمد رصيد يوفنتوس عند ‪30‬‬ ‫نقطة فى املركز الثالث‪.‬‬ ‫يعمق جراح يوفنتوس‬ ‫فى الدورى اإليطالى‬ ‫تعثر تشيلسى ومانشستر وتوتنهام فى يوم سقوط الكبار هانوفر يسجل ‪ 3‬أهداف فى مرماه‬ ‫أنهى شالكة مسيرة املباريات التى خاضها فيردر برمين دون هزمية‪ ،‬والتى امتدت‬ ‫ل�‪ 23‬مباراة على مستوى جميع املنافسات‪ ،‬وتغلب عليه ‪/2‬صفر فى املرحلة السادسة‬ ‫عشرة من الدورى األملانى‪.‬‬ ‫عروض يوفنتوس املهتزة فى دورى أبطال أوروبا‬ ‫«األوروبية»‬ ‫امتدت للدورى اإليطالى‬ ‫فجر بارى مفاجأة من العيار الثقيل وتغلب على‬ ‫ضيفه يوفنتوس ‪ 1/3‬فى املرحلة السادسة عشرة‬ ‫من الدورى اإليطالى‪.‬‬ ‫وبعد نهاية املباراة‪ ،‬أق��ال مجلس إدارة ن��ادى ريال‬ ‫سرقسطة املدير الفنى للفريق مارسيلينو جارسيا‬ ‫تورال‪ ،‬إثر خسارة الفريق أمام ضيفه بلباو‪.‬‬ ‫وفى مفاجأة أخرى‪ ،‬فاز ولفرهامبتون‬ ‫على توتنهام بهدف للمهاجم اإليطالى‬ ‫كيفن دوبل فى الدقيقة الثالثة من عمر‬ ‫املباراة‪ ،‬ليرتفع رصيد ولفرهامبتون إلى‬ ‫‪ 16‬نقطة محتا امل��رك��ز السابع عشر‪،‬‬ ‫بينما جتمد رصيد توتنهام عند ‪ 27‬نقطة‬ ‫متراجعا للمركز اخلامس‪.‬وتعرض‬ ‫توتنهام خليبة أمل حقيقية عقب‬ ‫هزميته مما وجه له صدمة قوية‬ ‫آلم ��ال ف��ى اح �ت��ال أح��د املراكز‬ ‫املؤهلة لدورى أبطال أوروبا‪ .‬‬ ‫واس �ت �م��رت ال�ص�ح��وة املكسيكية على‬ ‫م��رم��ى ال �ف��ري��ق ال�ن�ي��وزي�ل�ن��دى ط ��وال ربع‬ ‫ال�س��اع��ة األول م��ن امل �ب��اراة دون أن يرد‬ ‫أوكاند ب��أى هجمة حقيقية على مرمى‬ ‫فيدريكو فيار‪.‬‬ ‫وقبل ثمانى دقائق على النهاية أرسل مونياين كرة‬ ‫عرضية رائعة ملاركيل سوسايتا‪ ،‬الذى أضاف الهدف‬ ‫الثانى للفريق بتسديدة بقدمه اليسرى‪.‬‬ ‫وق ��ال م�ت�ح��دث ب��اس��م توتنهام‬ ‫«نحن على دراية باحلادث ونحقق‬ ‫ف �ي��ه‪ ،‬ال �ش��رط��ة ت �ت �ح��دث م��ع كل‬ ‫شخص متورط فى احلادث»‪.‬‬ ‫ورف��ع برشلونة رص�ي��ده ف��ى ص��دارة ج��دول ترتيب‬ ‫املسابقة برصيد ‪ 39‬نقطة‪.‬وشكلت الهجمات املرتدة‬ ‫لبارى خطورة حقيقية على مرمى بوفون قبل أن‬ ‫يتصدى جيليت لتسديدة قوية من تريزيجيه‪.‬‬ ‫وت��وج��ه ب��رش�ل��ون��ة إل ��ى العاصمة‬ ‫اإلماراتية أبوظبى أم��س األح��د ليلتقى مع‬ ‫نتى‬ ‫أطانتى املكسيكى فى الدور قبل النهائى لكأس‬ ‫العالم ندية‬ ‫لأندية يوم األربعاء املقبل‪.62‬‬ ‫وارتفع رصيد تشيلسى إلى ‪ 37‬نقطة‬ ‫محتا املركز األول‪.‬‬ ‫سجل الروسى آركادى فياتشانن‬ ‫رق �م��ا ق�ي��اس�ي��ا ع��امل�ي��ا ج��دي��دا فى‬ ‫سباق ‪ 100‬متر ظهر قدره ‪49.‬ونقلت‬ ‫صحيفة «بيلد» األملانية عن ليمان‬ ‫ق��ول��ه «ال أت�ق�ب��ل ال �غ��رام��ة وأبلغت‬ ‫مجلس إدارة النادى بأسبابى»‪.‬‬ ‫ورغم غيابه عن املباراة بسبب تعرضه اللتواء‬ ‫ف��ى الكاحل األمي ��ن‪ ،‬ف��إن��ه أش�ع��ل األج ��واء بعد أن‬ ‫اصطحب معه جائزة الكرة الذهبية‪ ،‬التى منحتها‬ ‫وسرقسط ــة يقي ــل مدربـ ــه بعد اخلس ــارة من بلبـ ـ ـ ــاو‬ ‫ميسى ذهب للكامب نو مع كرته‬ ‫الذهبية وأهداها للجماهير‬ ‫«األوروبية»‬ ‫له مجلة فرانس فوتبول الفرنسية املتخصصة فى كرة‬ ‫القدم ألفضل العب فى أوروبا إلى االستاد‪.‬‬ ‫وحصل دانييل أري��وال الع��ب أطانتى‬ ‫على بطاقة صفراء فى الدقيقة ‪ 25‬بعد‬ ‫أن ملس الكرة بيده وهو فى مواجهة املرمى‬ ‫النيوزيلندى‪ .‬‬ ‫وأش �ه��ر احل�ك��م البنينى ك��وف��ى كودجا‬ ‫ال �ب �ط��اق��ة ال �ص �ف��راء ف ��ى وج���ه رافائيل‬ ‫ماركيز العب أطانتى لتعمده ملس الكرة‬ ‫بيده‪ .‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫رياضـة‬ ‫‪Issue 317 .14 Dec.‬وم��رت الدقائق‬ ‫األخيرة من الشوط األول دون أن تشهد‬ ‫ج��دي��دا ل�ي�ط�ل��ق احل �ك��م ص��اف��رت��ه معلنا‬ ‫نهاية نصف املباراة األول بتقدم الفريق‬ ‫املكسيكى بهدف نظيف‪.‬‬ ‫ليمان يرفض العقوبة‬ ‫«األوروبية»‬ ‫ريال مدريد انتزع فوزا بشق األنفس على فالنسيا‬ ‫ميسى يقدم الگرة الذهبية جلماهير كامب ن ـ ــو‬ ‫إعداد ـ أحمد محمود السداوى‪:‬‬ ‫استمرت مسيرة االنتصارات لكل من برشلونة وريال‬ ‫مدريد فى املرحلة الرابعة عشرة من الدورى اإلسبانى‪،‬‬ ‫حيث فاز برشلونة املتص ��در على ضيف� ��ه إس ��بانيول‬ ‫‪/1‬صفر‪ ،‬فى الوقت الذى تغلب فيه الريال على مضيفه‬ ‫فالنسيا ‪ 2/3‬فى مباراة مثيرة‪ ،‬ليستمر صراع القمة‬ ‫بن الفريقن‪.

‬ويشارك فى الندوة كل من الدكتور عبدامللك منصور مندوب اليمن‬ ‫الدائم ل��دى جامعة ال��دول العربية‪ ،‬والدكتور أمي��ن ف��ؤاد السيد أستاذ التاريخ‬ ‫اإلسامى بجامعة األزهر‪ ،‬والدكتور حسن أبوطالب مدير معهد األهرام اإلقليمى‬ ‫للصحافة‪ ،‬والدكتور جعفر عبدالسام أمني عام رابطة اجلامعات اإلسامية‪،‬‬ ‫والدكتور أشرف كشك مدير املركز الدبلوماسى للدراسات االستراتيجية‪.‬‬ ‫البيه رومانسي‬ ‫الـقــاهــرة‪ :‬هيلتون رمسيس �‬ ‫جراند حياة � كوزموس � أوديون‬ ‫� � دي��ان��ا � � ال �ت��رج �م��ان � � ال �ه��رم �‬ ‫جالكسى فاميلى امل �ع��ادى فندق‬ ‫ال�س��ام �� هليوبوليس �� فلوريدا‬ ‫�� سيتى س�ت��ارز �� ج��ول��دن ستارز‬ ‫�� سيتى سنتر �� ال �س��راى م��ول �‬ ‫م� ��ودرن ش �ب��را � � درمي ‪ 6‬أكتوبر‬ ‫� � دان ��دى م��ول � � فيوتشر م��ول �‬ ‫م��اج��دة ح �ل��وان � � ع�م��ر اخل �ي��ام �‬ ‫دار املدفعية � دار اإلم��داد � دار‬ ‫املركبات � دار القوات اجلوية‪ 2‬ـ‬ ‫العبور جولف سيتي‪.‬كما‬ ‫تستضيف ن�ش��وة ال��روي�ن��ى امل��ذي��ع ش��ري��ف مدكور‬ ‫وال ��ذى ك��ان ضحية ألح��د امل��واق��ع اإلب��اح�ي��ة حيث‬ ‫وض�ع��ت ص ��ورة ف��ى أح��د امل��واق��ع ب�ه��دف االنتقام‬ ‫منه‪ .‬‬ ‫‪ � � � 11‬س� ��ارع «م �ع �ك��وس��ة» � � أم� ��رض � � يرجو‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫والليلة فى السابعة مساء تعقد ورشة الزيتون‬ ‫ن��دوة ملناقشة رواي��ة «عربيد عشق آب��اد» بحضور‬ ‫كل من الدكتورة فاتن حسني‪ ،‬محمود الضبع‪ ،‬عمر‬ ‫شهريار ويديرها الشاعر شعبان يوسف‪.‬‬ ‫> ي��ق��ي��م م� ��رك� ��ز اخل� ��زف‬ ‫واحلرف التقليدية بالفسطاط‬ ‫(خلف جامع عمرو بن العاص)‬ ‫م ��ن ال� �ع ��اش ��رة ص �ب��اح��ا حتى‬ ‫ال�ت��اس�ع��ة م�س��اء م�ع��رض��ا لبيع‬ ‫منتجاته من اخلزف والنحاس‬ ‫واخليامية واألخشاب واحللى‪.‬‬ ‫السويس‪ :‬السويس‪.‬‬ ‫األسد ‪8/23 : 7/24‬‬ ‫‪15 14 13 12 11 10‬‬ ‫‪16:00‬‬ ‫‪MBC2‬‬ ‫‪The Twilight saga:‬‬ ‫‪New Moon‬‬ ‫احذر من غيرتك على شريك حياتك ألنها‬ ‫قد جتعله يعيد النظر فى عالقتكما‪.‬‬ ‫> يحيى أوركسترا احلجرة‬ ‫ألوبرا اإلسكندرية فى الثامنة‬ ‫مساء حفل موسيقى كاسيكية‬ ‫ع��ل��ى م� �س ��رح س��ي��د دروي � ��ش‬ ‫باإلسكندرية‪.‬‬ ‫القاهرة‪ :‬جنينة‪.‬‬ ‫نشوة‬ ‫ليلى علوى‬ ‫تتناول اإلعامية نشوة الروينى فى حلقة اليوم‬ ‫م��ن برنامجها «ن �ش��وة» خ �ط��ورة امل��واق��ع اإلباحية‬ ‫امل��وج��ودة على اإلنترنت وتأثيراتها السلبية على‬ ‫الشباب‪ ،‬وذلك عبر شهادات لضحايا هذه املواقع‪،‬‬ ‫حيث ي ��روى ش��اب ع��رب��ى قصة إدم��ان��ه ملشاهدة‬ ‫املواقع اإلباحية والتى كانت سببا رئيسيا فى فشله‬ ‫الدراسى‪ ،‬فيما يروى رجل متزوج ملاذا يدمن هذه‬ ‫املواقع وال يستطيع اإلق��اع عن مشاهدتها‪ .‬‬ ‫أسيوط‪ :‬أسيوط‬ ‫السويس‪ :‬السويس‪.‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪20:30‬‬ ‫القاهرة‪ :‬جنينة � نايل سيتي‪.‬‬ ‫اإلسماعيلية‪ :‬اإلسماعيلية‪.‬‬ ‫‪ � � 6‬ج�ب��ال بأمريكا الشمالية «معكوسة» �‬ ‫راجيا � حيوان‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬سيتى سنتر‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬سان ستيفانو �‬ ‫سيتى سنتر‪.‬‬ ‫‪ � 3‬شهر هجرى � الطاعون‪. 2009‬‬ ‫‪19‬‬ ‫حرب اليمن بني التاريخ واملذهبية‬ ‫>‬ ‫شغلت احلرب األخيرة فى اليمن فكر الكثير من املهتمني بالسياسة والتاريخ‪.‬‬ ‫السويس‪ :‬بلوبيتش‪.‬‬ ‫‪ � � �13‬جت��ده��ا ف��ى «م ��واوي ��ل» � � صوت‬ ‫األسد «معكوسة» � جف‪.‬‬ ‫‪ � 12‬عضدها � حرف ندبة � مينحنى‬ ‫فسحة من الوقت‪.‬‬ ‫عزبة آدم‬ ‫تزعج أسرتك بسبب رفضك االستماع إلى‬ ‫توجيهاتهم ونصائحهم‪.‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫استمرار املسابقة األدبية بـ«طلعت حرب»‬ ‫لقطة من الفيلم‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫العديد من املناسبات العائلية بانتظارك‬ ‫وتتعرف خاللها على أشخاص جدد‪.‬‬ ‫‪ � 15‬يتيقن � وحدة موازين � يعلو‪.‬‬ ‫‪ARN:The Knight‬‬ ‫‪Templar‬‬ ‫ميكنك أن تثق بحدسك ه��ذه امل��رة لكى‬ ‫تتمكن من الوصول إلى قرار صائب‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬سان ستيفانو‪.‬‬ ‫> ام��أ الشبكة بحيث يحتوى كل ص��ف‪ ،‬وكل‬ ‫عمود‪ ،‬وك��ل شبكة فرعية «‪ 3*3‬مربعات» على‬ ‫األرقام من ‪ 1‬إلى ‪.‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫القاهرة‪ :‬ستارز � فاميلي‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬أمير � سموحة‬ ‫� كيروسيز � الديب م��ول � ري��و �‬ ‫ريالتو � سمرمون‪.‬‬ ‫‪ � 12‬أغنية ألم كلثوم � من األصابع � وعاء‪.‬الفيلم بطولة كريستينا ريتشى‬ ‫وكيرى فوكس وإخراج بريان جيلبرت‪.‬‬ ‫حيث تبلغ قيمة اجلائزة األولى ‪ 800‬جنيه‪ ،‬اجلائزة الثانية ‪ 600‬جنيه واجلائزة الثالثة‬ ‫‪ 400‬جنيه‪ ،‬باإلضافة إلى طباعة كتاب يضم األعمال الفائزة فى نهاية املسابقة‪.‬‬ ‫> «دول� � � ��ة ال� �ي� �م ��ن تاريخ‬ ‫عريق وحضارة مؤثرة» عنوان‬ ‫احمل���اض���رة ال� �ت ��ى ي�ل�ق�ي�ه��ا د‪.‬‬ ‫السرطان ‪7/23 : 6/22‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7 3‬‬ ‫‪Michael Jackson’s‬‬ ‫‪This is it‬‬ ‫‪Aliens In The Attic‬‬ ‫تفكر فى احلصول على إج��ازة ألن هناك‬ ‫كثيرا من العمل األسبوع املقبل‪.‬‬ ‫‪ � 15‬سيطرة «معكوسة» � كثير � نأمل‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬جرين بازا‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬سان ستيفانو‪.‬‬ ‫ندوة ملناقشة رواية «عربيد عشق آباد» للروائى‬ ‫عمرو عافية‬ ‫ورشة الزيتون‬ ‫السابعة مساء‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬سيتى سنتر ‪-‬‬ ‫سان ستيفانو‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬جرين بازا‪.‬‬ ‫ويعقد مركز ال��دراس��ات احلضارية وح��وار الثقافات بكلية االقتصاد والعلوم‬ ‫السياسية بجامعة القاهرة ن��دوة حتت عنوان «احل��رب فى اليمن بني التاريخ‬ ‫واملذهبية والسياسة � قراءة فى األبعاد الداخلية واخلارجية»‪ .‬‬ ‫بورسعيد‪ :‬النورس‪.‬‬ ‫بورسعيد‪ :‬النورس � مصر‪.‬كما تناقش احللقة كيفية اتخاذ‬ ‫القرار ال��ذى يتعلق بأمور استراتيجية فى‬ ‫ح�ي��اة اإلن �س��ان ك�ق��رار ت��رك العمل مثا أو‬ ‫ال�ت�خ�ص��ص ال ��دراس ��ى أو اخ �ت �ي��ار الزوجة‬ ‫املناسبة‪.‬‬ ‫‪1 9 3‬‬ ‫‪4 8 5‬‬ ‫‪7 6 2‬‬ ‫‪3 5 7‬‬ ‫‪6 2 9‬‬ ‫‪8 1 4‬‬ ‫‪2 4 8‬‬ ‫‪9 3 1‬‬ ‫‪5 7 6‬‬ ‫حل مسابقة أمس‬ ‫‪2‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫صعب‬ ‫القاهرة‪ :‬هيلتون � ستارز‪.‬‬ ‫اإلسـكـنــدريــة‪ :‬س��ان ستيفانو �‬ ‫سيتى سنتر‪.‬‬ ‫القاهرة‪ :‬ستارز‪.‬‬ ‫‪ � 14‬وزيرة مصرية سابقة � أصلح‪.‬‬ ‫‪ � �5‬جمال «معكوسة» � من األم��راض � ثغر‬ ‫بيت املقدس � ثلثا «مهر»‪.‬‬ ‫اإلس ـك ـنــدريــة‪ :‬س ��ان س�ت�ي�ف��ان��و �‬ ‫س�ي�ت��ى س�ن�ت��ر �� � م�ج�م��ع س �م��وح��ة �‬ ‫سموحة زهران مول � رويال � مترو‪.‬‬ ‫حد سامع حاجة‬ ‫ال ـقــاهــرة‪ :‬أودي � ��ون � � كوزموس‬ ‫� � ال �ه��رم � � ال��س��راى م ��ول � � سيتى‬ ‫سنتر � � ال�س��ام � � هيلتون رمسيس‬ ‫� جالكسى � ستارز � جولف سيتى‬ ‫� درمي � نورماندى � بيجال � جراند‬ ‫حياة � جامعة مصر � داندى مول‪.‬‬ ‫أدرينالني‬ ‫‪ 1000‬مبروك‬ ‫ت��دور أح��داث فيلم ‪The Gathering‬‬ ‫حول رحالة أمريكية تتعرض حلادثة سيارة‬ ‫فى إح��دى القرى فى اجنلترا وتفقد على‬ ‫إثرها ذاكرتها‪ ،‬وحتى تسترد صحتها وتعود‬ ‫ألحوالها الطبيعية وتخف عنها آثار احلادثة‬ ‫تقيم هذه الرحالة فى منزل العائلة املسئولة‬ ‫ع��ن احل��ادث��ة وب��ال�ت��دري��ج تسترد حواسها‪،‬‬ ‫لكنها وهى تعيش وسط العائلة تدرك امورا‬ ‫غير عادية‪ .‬‬ ‫‪ � � 5‬متشابهان �� ه��ذب �� ي��رج �� قبيح‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫تستغل سفرك وابتعادك عن أصدقائك‬ ‫وأسرتك للبدء فى ممارسة الرياضة‪.‬حيث تناقش الندوة‬ ‫العديد من املوضوعات املتعلقة بهذا املوضوع كتناولها ألبعاد احلرب األخيرة‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى مناقشة إمكانية وجود مبادرات عربية وإسامية حلل مثل هذه‬ ‫الصراعات‪ .‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬جرين بازا � أمير‬ ‫‪ -‬كيرو سيز‪.‬‬ ‫‪ � 9‬راعنا «معكوسة» � أرش��د � من احلشرات‬ ‫� بعل‪.‬‬ ‫اإلسماعيلية‪ :‬احلرية‪.‬‬ ‫‪JENNIFER’S‬‬ ‫‪BODY‬‬ ‫‪Whiteout‬‬ ‫القاهرة‪ :‬جولدن ستارز � أكتوبر‪.14 Dec.‬‬ ‫> ‪ 1799‬ـ ـ ـ ت ��وف ��ى ج� ��ورج‬ ‫واشنطن أول رئيس ألمريكا‪.‬‬ ‫> ينظم فريق زدنى (ميدان‬ ‫راب�ع��ة ال�ع��دوي��ة مبدينة نصر)‬ ‫فى السادسة والنصف مساء‬ ‫برنامجا تدريبيا بعنوان «متكن‬ ‫من مهاراتك الذاتية» يتضمن‬ ‫كيفية ال�ت�ع��ام��ل م��ع املشاعر‬ ‫السلبية وإدارة الضغوط‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬س��ان ستيفانو‬ ‫�� سيتى سنتر �� مجمع سموحة‬ ‫� سموحة زه��ران م��ول � روي��ال �‬ ‫مترو‪.‬‬ ‫القاهرة‪ :‬هيلتون رمسيس �‬ ‫التحرير � جالكسى جراند حياة‬ ‫� كوزموس � ميامى أوديون � ديانا‬ ‫�� أمير شبرا �� فاميلى املعادى‬ ‫ال�ه��رم �� رادوب �ي��س �� سفنكس �‬ ‫ماجدة حلوان � سراى احلدائق‬ ‫� الشرق السيدة زينب � داندى‬ ‫م��ول � � ج��ام�ع��ة م�ص��ر ‪ 6‬أكتوبر‬ ‫� � درمي ‪ 6‬أك �ت��وب��ر � � الترجمان‬ ‫� � ف�ي��وت�ش��ر ال�ت�ج�م��ع اخل��ام��س �‬ ‫فندق السام � سيتى ستارز �‬ ‫ج��ول��دن س�ت��ارز �� دار اإلش��ارة �‬ ‫روكسى هيلوبوليس � فلوريدا �‬ ‫القوات اجلوية‪ � 1‬العبور جولف‬ ‫سيتى الرحاب‪.‬‬ ‫> ‪ 1963‬ــ ـ رح� ��ل الشيخ‬ ‫محمود شلتوت شيخ اجلامع‬ ‫األزهر‪.‬‬ ‫> استم � � � � � ��را ًرا ل � ��سلسلة‬ ‫ال � �ل � �ق� ��اءات ال� �ش� �ه ��ري ��ة التى‬ ‫تعقدها ساقية الصاوى يعقد‬ ‫ل �ق��اء االث �ن��ني «ف��ى املواجهة»‬ ‫حت ��ت ع� �ن ��وان «أح � ��ق الناس‬ ‫بحسن الصحبة» فى الثامنة‬ ‫مساء بقاعة النهر والدخول‬ ‫مجانا‪.‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫أجنــــدة‬ ‫‪Issue 317 .‬‬ ‫> ‪ 1995‬ـ ـ توفيت اإلذاعية‬ ‫امل�ص��ري��ة ه�م��ت مصطفى فى‬ ‫ايطاليا وهى كانت مقربة من‬ ‫الرئيس الراحل السادات‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬مترو‪.‬‬ ‫‪2012‬‬ ‫‪Couple's retreat‬‬ ‫ال ـقــاهــرة‪ :‬جنينة � � ن��اي��ل سيتي‬ ‫املعادى‪.‬كما يتناول الدكتور جاسم امل��رزوق��ى رئيس‬ ‫جمعية اإلمارات النفسية‪ ،‬أخطار تلك املواقع وما‬ ‫يتسبب عنها من جرائم وانحرافات وإفساد ألخاق‬ ‫الشباب‪.‬‬ ‫اجلدى ‪1/20 : 12/23‬‬ ‫األفقى‪:‬‬ ‫‪8‬‬ ‫حاسما؟‬ ‫كيف تتخذ قرا ًرا ً‬ ‫‪ ART‬أفالم ‪1‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬سان ستيفانو‪.‬‬ ‫الرأسى‪:‬‬ ‫‪ � 1‬مهبط أقدم فالح فى الدنيا � حفرة � من‬ ‫أسماء جهنم‪.‬‬ ‫ندوة «احلرب فى اليمن بني التاريخ واملذهبية والسياسة � قراءة فى األبعاد‬ ‫الداخلية واخلارجية»‬ ‫كلية االقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة‬ ‫> «حقيقة التفاؤل والتشاؤم‬ ‫وتأثيرها على ال�ف��رد» عنوان‬ ‫ن� ��دوة ال �ت��وع �ي��ة ال �ت��ى تلقيها‬ ‫األس � � �ت� � ��اذة ف� �ي� �ف ��ى روم� ��ان� ��ى‬ ‫احمل ��اض ��رة بجمعية مهارات‬ ‫احل � �ي� ��اة ل �ل �ت �ن �م �ي��ة البشرية‬ ‫ف��ى احل ��ادي ��ة ع �ش��رة صباحا‬ ‫بقصر األمير طاز (‪ 27‬شارع‬ ‫السيوفية م��ن ش��ارع الصليبة‬ ‫بحى اخلليفة)‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬جرين بازا � أمير‪.‬‬ ‫القاهرة‪ :‬جالكسى ستارز‪.‬‬ ‫‪ � � � 10‬م��دي �ن��ة ب �ف��رن �س��ا � � � ال �ك �س��ول �‬ ‫أعاتب‪.‬‬ ‫‪8‬‬ ‫الـ ـق ــاه ــرة‪ :‬ون � ��در الن� ��د � � � نايل‬ ‫سيتي‪.‬‬ ‫‪ � 14‬من اخلضروات � زعيم نازى‪.‬‬ ‫مركز إبداع بيت السحيمى‬ ‫حفل إنشاد صوفى‬ ‫السابعة مساء‬ ‫القاهرة‪ � :‬وندر الند‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬جرين بازا‪.‬‬ ‫‪1901‬‬ ‫جنح ماركونى فى إرسال أول‬ ‫رسالة السلكية عبر القارات‪.‬‬ ‫‪ � 6‬صوت البقر «معكوسة» � أبى‪.‬‬ ‫«املسابقة األدبية السنوية للموهوبني من الشباب لعام ‪»2010/2009‬‬ ‫مركز طلعت حرب الثقافى‪.‬‬ ‫> فى الثانية عشرة ظهرا‬ ‫يستقبل م��رك��ز ط�ل�ع��ت حرب‬ ‫الثقافى (شارع السيدة نفيسة‬ ‫مبنطقة زينهم) عرض األراجوز‬ ‫وخيال الظل‪.‬‬ ‫‪ � � �10‬كلمة زج��ر للطفل «م�ع�ك��وس��ة» � � من‬ ‫مؤلفات املعرى‪.‬‬ ‫طير أنت‬ ‫‪OTV‬‬ ‫«ابن الفارص � ابن العربى � اجليلى � الشبلى»‬ ‫هى مجموعة من قصائد بعض الشعراء الصوفية‬ ‫التى يتضمنها حفل مركز إب��داع بيت السحيمى‬ ‫ف��ى ال �س��اب �ع��ة م �س��اء ل �ف��رق��ة احل �ض��رة لإلنشاد‬ ‫الدينى الصوفى‪ ،‬فى إطار االحتفال برأس السنة‬ ‫الهجرية‪ ،‬وفرقة احلضرة أحد الفرق التى تقدم‬ ‫الفنون الصوفية املصرية بشكل درامى‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إل��ى بعض التصميمات احلركية‪ ،‬ومؤسسها هو‬ ‫الشيخ جودة هيكل‪.‬‬ ‫أسيوط‪ :‬أسيوط‪.‬‬ ‫القوس ‪12/22 : 11/23‬‬ ‫العذراء ‪9/23 : 8/24‬‬ ‫‪4‬‬ ‫دبى‬ ‫‪A Christmas Carol‬‬ ‫ت��رف��ض ال�س�ف��ر ل�ل�خ��ارج م��ع أس��رت��ك فى‬ ‫الفترة املقبلة مما يثير غضبهم منك‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬سان ستيفانو �‬ ‫سيتى سنتر‪.‬‬ ‫ويختتم البرنامج فقراته باستضافة شاب يتبنى‬ ‫حملة عنوانها (حياتى أفضل بدون تدخني) ليظهر‬ ‫اجلانب اإليجابى ألخاقيات الشباب الواعى‪.‬‬ ‫‪9‬‬ ‫ت� � ��دور األح� � � ��داث ح � ��ول زوج� ��ني‬ ‫يبحثان عن شقة منخفضة اإليجار‬ ‫ف���ى ن� �ي���وي���ورك‪ ،‬وع� �ن ��دم ��ا يقع‬ ‫اختيارهما على إحدى الشقق‪،‬‬ ‫حتدث أشياء غريبة من قبل‬ ‫اجل� �ي ��ران‪ ،‬وي �ش �ع��ران أنهما‬ ‫وقعا فريسة ملختلني عقليا‪،‬‬ ‫وتتوالى املفاجآت فى الفيلم‬ ‫األج� �ن� �ب ��ى ‪،The Glow‬‬ ‫أو«ال��وه��ج» بطولة بورتيا دى‬ ‫روسى‪ ،‬ودان كاين‪.‬‬ ‫‪ � � 9‬اس��م م��ن أس�م��اء جهنم �� طائفة‬ ‫دينية بالهند‪.‬‬ ‫السويس‪ :‬السويس‪.‬‬ ‫احلوت ‪3/21 : 2/20‬‬ ‫أوضاعك املالية تبدأ فى التحسن املرحلة‬ ‫املقبلة بعد فترة من عدم االستقرار‪.‬‬ ‫‪ � 13‬من أبطال السير الشعبية العربية‪.‬‬ ‫القاهرة‪ :‬ستارز � دان��دى مول �‬ ‫أوديون � فاميلى الهرم‪.‬‬ ‫يعود املرشد السياحى حسام من ال��والي��ات املتحدة‬ ‫األمريكية إل��ى أرض ال��وط��ن ف��ى آخ��ر ي��وم م��ن العام‬ ‫لقضاء ليلة رأس السنة امليادية مع زوجته‪ ،‬مصطحبا‬ ‫معه لتلك املناسبة املميزة قميص ن��وم «بيبى دول»‬ ‫م�ث�ي��را‪ ،‬ول�ك��ن م��ا ي�ح��دث ه��و ت��ورط��ه ف��ى سلسلة من‬ ‫األح ��داث التى تعيقه ع��ن االن �ف��راد بزوجته‪ ،‬ويكون‬ ‫وراءها اإلرهابى عوضني الذى يسعى فى تلك الليلة‬ ‫إلى تفجير الفندق املقيم فيه الفوج األمريكى الذى‬ ‫جاء برفقة حسام‪ ،‬واملنعقد به االجتماع السنوى‬ ‫للجنة الصداقة املصرية � األمريكية وتتصاعد‬ ‫األحداث فى فيلم «ليلة البيبى دول» آخر أعمال‬ ‫الكاتب الراحل عبداحلى أديب وإخراج عادل‬ ‫أديب وبطولة نور الشريف ومحمود عبدالعزيز‬ ‫ول �ي �ل��ى ع� �ل ��وى وم��ح��م��ود ح �م �ي��دة وس ��اف‬ ‫فواخرجى وجمال سليمان وأحمد مكى‪.‬‬ ‫> ت �ق��دم ف��رق �ت��ا «سالم»‬ ‫و«أوت���وس� �ت���راد» ف��ى الثامنة‬ ‫مساء بقاعة احلكمة بساقية‬ ‫الصاوى حفل أغنيات عربية‬ ‫ساخرة‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬جرين بازا‪.‬‬ .‬‬ ‫بورسعيد‪ :‬الكروان‪.‬‬ ‫اإلس ـك ـنــدريــة‪ :‬ج��ري��ن ب� ��ازا �‬ ‫أمير‪.‬‬ ‫الزقازيق‪ :‬مصرية بازا‪.‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8 5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5 6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫ز‬ ‫ع‬ ‫ق‬ ‫ى‬ ‫ز‬ ‫ى‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ى‬ ‫هـ‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫ا‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫هـ‬ ‫ا‬ ‫ب ب ن‬ ‫ا ل ع‬ ‫ت‬ ‫س‬ ‫ل ن‬ ‫ع د‬ ‫ب ل‬ ‫س ر هـ‬ ‫ر هـ‬ ‫ف ا ك‬ ‫س‬ ‫ا‬ ‫ن و ا‬ ‫ت س ن‬ ‫س ا م‬ ‫و ل‬ ‫ت س ا‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ى‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ل ا ن‬ ‫ن ا هـ‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ى‬ ‫هـ‬ ‫ا‬ ‫خ ز ى‬ ‫ا ى ل‬ ‫ت ع ن‬ ‫ش م‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫ت ى ن‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ر ا‬ ‫ى ح ب‬ ‫ا م هـ‬ ‫ن د‬ ‫م ى‬ ‫هـ ا‬ ‫م هـ و‬ ‫هـ ر و‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫ر‬ ‫ى‬ ‫م هـ‬ ‫ى‬ ‫خ ا‬ ‫ا ن‬ ‫ى ا‬ ‫ى‬ ‫ل ا‬ ‫ر ى‬ ‫و‬ ‫م و‬ ‫ا س‬ ‫ن ا‬ ‫ى‬ ‫ل د‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ى‬ ‫ل‬ ‫ج‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ك‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ط‬ ‫ل‬ ‫و ب‬ ‫ن و‬ ‫س د‬ ‫س ى‬ ‫د ك‬ ‫ت و ر‬ ‫ش ن م‬ ‫و‬ ‫ن‬ ‫ف و ز‬ ‫حل مسابقة أمس‬ ‫‪ � � � 1‬ب �ط��ل أمل ��ان ��ى ع ��امل ��ى ف ��ى سباق‬ ‫السيارات � جاء‪.‬‬ ‫‪Management‬‬ ‫القاهرة‪ :‬ستارز � جولدن ستارز‬ ‫� جالكسي‪.‬‬ ‫> ‪ 2008‬ـ ـ ـ خ � ��ال مؤمتر‬ ‫صحفى جل��ورج ب��وش ورئيس‬ ‫ال��وزراء العراقى ن��ورى املالكى‬ ‫ال �ص �ح �ف��ى ال��ع��راق��ى منتصر‬ ‫ال� � ��زي� � ��دى ي� ��رش� ��ق الرئيس‬ ‫االميركى بفردتى حذاء‪.‬‬ ‫‪Inglourious Basterds‬‬ ‫‪Dance Flick‬‬ ‫القاهرة‪ :‬نايل سيتي‪.‬‬ ‫ليلة البيبى دول‬ ‫‪Funny people‬‬ ‫‪Drag Me To Hell‬‬ ‫القاهرة‪ :‬نايل سيتى � وندرالند‪.‬‬ ‫> ‪ 1998‬ـ املجلس التشريعى‬ ‫الفلسطينى يلغى امل ��واد التى‬ ‫تدعو إلى تدمير إسرائيل فى‬ ‫امليثاق الوطنى الفلسطينى‪.‬‬ ‫‪Fighting‬‬ ‫القاهرة‪ :‬نايل سيتى أكتوبر‪.‬‬ ‫اإلسـ ـكـ ـن ــدري ــة‪ :‬س �م��وح��ة �‬ ‫كيروسيز � أمير � ريالتو � كرمون �‬ ‫أليكس سنتر‪.‬‬ ‫ابقى قابلني‬ ‫القاهرة‪ :‬وندرالند � جنينة �‬ ‫طيبة � الزيتون � املعادى أكتوبر‬ ‫� � ن��اي��ل سيتى ش �ي��رات��ون � � فاتن‬ ‫حمامة � العاشر � مترو � وسط‬ ‫البلد � كايرومول‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬جرين بازا �‬ ‫أمير � ديب مول‪.‬‬ ‫‪23:00‬‬ ‫يناقش برنامج «خ�ط��وة» م��وض��وع اتخاذ‬ ‫القرار وكيف يكون صائبا خاصة فى األوقات‬ ‫املصيرية احلاسمة‪ .‬‬ ‫ع �ل��ى ال �ق��ري �ع��ى رئ��ي��س جلنة‬ ‫البيئة بجمعية رج��ال األعمال‬ ‫املصريني بقاعة الكلمة بساقية‬ ‫الصاوى فى السابعة والنصف‬ ‫مساء واحلضور مجانا‪.‬‬ ‫‪ � 4‬أرهقك «معكوسة» � أبخل � لعبة رياضية‪.‬‬ ‫‪ � 11‬سخر � عالم مصرى عاملى‪.‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬سان ستيفانو‪.‬‬ ‫أسيوط‪ :‬أسيوط‬ ‫اإلسماعيلية‪ :‬اإلسماعيلية‪.‬‬ ‫الـ ـق ــاه ــرة‪ :‬س��ت��ارز �� � جولدن‬ ‫س��ت��ارز �� � ج��ال �ك �س��ى ه �ي �ل �ت��ون �‬ ‫السام‪.‬‬ ‫> ‪ 1977‬ـ ـ ـ ع �ق��د مندوبو‬ ‫م�ص��ر وإس��رائ �ي��ل أول مؤمتر‬ ‫رس �م��ى ل�ل�س��ام ف��ى القاهرة‬ ‫وهو املؤمتر الذى عرف باسم‬ ‫(مؤمتر مينا هاوس)‪.‬واملسابقة تقبل أعمال الشباب‬ ‫حتى سن ‪ 35‬سنة‪ ،‬ويتقدم املتسابق بثاثة أعمال على األقل‪ ،‬ومينح صندوق التنمية‬ ‫الثقافية اجلوائز ألفضل األعمال الفائزة باملراكز الثاثة األولى‪.‬‬ ‫العقرب ‪11/22 : 10/24‬‬ ‫‪8‬‬ ‫املواقع اإلباحية‬ ‫‪Case 39‬‬ ‫بعض احمليطني ب��ك ف��ى العمل يغارون‬ ‫مؤخرا من تفوقك وتدعيم رؤسائك لك‪.‬‬ ‫> ت��ع��ق��د ف� ��ى اخلامسة‬ ‫والنصف مساء بقصر التذوق‬ ‫ب�س�ي��دى ج��اب��ر باإلسكندرية‪،‬‬ ‫ورشة القصة مع الناقد شوقى‬ ‫بدر يوسف‪ ،‬كما ينظم القصر‬ ‫فى اخلامسة والنصف مساء‬ ‫أيضا ورشة شعر‪.‬‬ ‫‪Sorority Row‬‬ ‫اإلس ـك ـنــدريــة‪ :‬ج��ري��ن ب� ��ازا �‬ ‫أمير‪.9‬‬ ‫> ليست ه�ناك إضافة لرقم إلى أى رقم آخر‪.‬‬ ‫‪ � � �7‬م �س �م��ار ال� �ق ��دم «م �ع �ك��وس��ة» � � � ح �ب��ك �‬ ‫تسقيان‪.‬‬ ‫احلمل ‪4/20 : 3/22‬‬ ‫احتفاالت صوفية بالسنة الهجرية فقدان ذاكرة‬ ‫� � سيتى سنتر � � مجمع سموحة �‬ ‫سموحة زهران مول � رويال � مترو‪.‬‬ ‫اإلسماعيلية‪ :‬احلرية‪.‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪15 14 13 12 11 10‬‬ ‫الدلو ‪2/19 : 1/21‬‬ ‫جتنب أن يضعك بعض أصدقائك فى مواقف‬ ‫محرجة تدفع من حولك للتحدث عنك‪.‬‬ ‫اإلس ـك ـنــدريــة‪ :‬س ��ان ستيفانو‬ ‫القاهرة‪ :‬وندرالند ‪ -‬مترو ‪-‬‬ ‫كايرومول‪.‬‬ ‫‪ � 4‬ضمير � ميناء باملغرب «معكوسة»‪.‬ويتناول الدكتور خليفة‬ ‫السويدى مع ضيفه الدكتور أحمد النجار‬ ‫مهارة اتخاذ القرار التى تتلخص فى اختيار‬ ‫البديل املناسب من ضمن عدد من البدائل‬ ‫‪Ghosts Of Girl‬‬ ‫‪Friend’s Past‬‬ ‫القاهرة ‪ :‬هيلتون ‪ -‬التحرير ‪-‬‬ ‫جراند حياة ‪ -‬جاالكسى ‪ -‬الهرم‬ ‫ كوزموس ‪ -‬أوديون ‪ -‬دي� � � ��انا ‪-‬‬‫بيج � � � ��ال ‪ -‬الس ��راى مول ‪ -‬سيتى‬ ‫ستارز ‪ -‬جولدن ستارز ‪ -‬سيتى‬ ‫سنتر ‪ -‬فندق السام ‪ -‬روكسى‬ ‫ هليوبوليس ‪ -‬فلوريدا ‪ -‬فاميلى‬‫املعادى ‪ -‬رادوبيس ‪ -‬ريجينسى‬ ‫ال �ع �ب��اس �ي��ة ‪ -‬ال ��رح ��اب ‪ -‬درمي‬ ‫أكتوبر ‪ -‬جامعة مصر أكتوبر‪.‬‬ ‫ت�ب��دو احل �ي��اة سهلة بالنسبة ل��ك بسبب‬ ‫قدرتك على التكيف مع شريك حياتك‪..‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬جرين بازا‪.‬‬ ‫بورسعيد‪ :‬الكروان‬ ‫‪Accidental Husband‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪Halloween 2‬‬ ‫القاهرة‪ :‬املعادى أكتوبر � نايل‬ ‫سيتي‪.‬‬ ‫أمير البحار‬ ‫والد العم‬ ‫القاهرة‪ :‬وسط البلد‪.‬‬ ‫‪ � �8‬نصف «انشوجة» � آخ��ر فيلم قام‬ ‫ببطولته عبدالوهاب «معكوسة»‪.‬‬ ‫القاهرة‪ :‬وندرالند � جنينة � طيبة‬ ‫� الزيتون � املعادى أكتوبر � نايل سيتى‬ ‫� مترو � وسط البلد � كايرومول‪.‬‬ ‫الكلمات‬ ‫املتقاطعة‬ ‫‪6‬‬ ‫‪19:00‬‬ ‫أبوظبى األولى‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬جرين ب��ازا �‬ ‫أمير‪.‬‬ ‫امليزان ‪10/23 : 9/24‬‬ ‫‪6‬‬ ‫وه��ذا البديل ه��و األك�ث��ر حتقيقا ألهداف‬ ‫اإلن�س��ان‪ .‬‬ ‫«عربيد عشق آباد» بورشة الزيتون‬ ‫«قصة حب أكتوبرية» و«حد الغواية» و«رقصات‬ ‫ال���رؤى امل �ش��وش��ة» وامل�ج�م��وع��ة القصصية «املاء‬ ‫احلرام» كلها أعمال صدرت للكاتب الروائى عمرو‬ ‫عافية‪.‬‬ ‫ال ـ ـقـ ــاهـ ــرة‪ :‬ج� ��ول� ��دن س � �ت� ��ارز �‬ ‫جالكسى ستارز � فاميلى هيلتون‬ ‫� كوزموس � درمي مول ‪ 6‬أكتوبر‪.‬‬ ‫‪Land Of The Lost‬‬ ‫اإلس ـ ـ ـك ـ ـ ـنـ ـ ــدريـ ـ ــة‪ :‬مجمع‬ ‫سموحة‪.‬‬ ‫‪ � 7‬مدينة بغربى إيران � ماء العني �‬ ‫أقوض‪.‬‬ ‫السويس‪ :‬بلوبيتش‪.‬‬ ‫‪ � � 3‬يقترب وقته � � الع��ب ك��رة مصرى راحل‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫الثور ‪5/21 : 4/21‬‬ ‫‪SU DO KU‬‬ ‫‪Defiance‬‬ ‫‪Orphan‬‬ ‫اجلوزاء ‪6/21 : 5/22‬‬ ‫‪4 6‬‬ ‫اإلسكندرية‪ :‬جرين بازا ‪-‬‬ ‫أمير‪.‬‬ ‫‪ � 8‬مدينة بأملانيا � الكوارث املؤملة‪.‬‬ ‫‪ � 2‬أرفضه � بلد آسيوى‪.‬‬ ‫السويس‪ :‬السويس‪.‬‬ ‫‪ � 2‬مثل شعبى‪.‬‬ ‫اإلسـكـنــدريــة‪ :‬س��ان ستيفانو �‬ ‫سيتى سنتر‪.‬‬ ‫> زم��ن احل��ل يتراوح ع��ادة بني ‪ 10‬و‪ 30‬دقيقة‬ ‫حسب مه�ارتك وخبرتك‪.‬‬ ‫اإلسـكـنــدريــة‪ :‬س��ان ستيفانو �‬ ‫سيتى سنتر‪.‬‬ ‫‪Surrogates‬‬ ‫ينقصك م��زي��د م��ن ال �ص��دق والشجاعة‬ ‫لتتمكن من مواجهة خصومك‪.‬‬ ‫> ي �ع��رض امل��رك��ز الثقافى‬ ‫اإلس �ب��ان��ى (‪ 20‬ش ��ارع بولس‬ ‫ح �ن��ا ب��ال��دق��ى) ف��ى السابعة‬ ‫مساء الفيلم الكوميدى «سر‬ ‫ك��ري�س�ت�ي��ان��و» إخ� ��راج أرتشيا‬ ‫لوبث‪.‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪22:00‬‬ ‫وهج فى نيويورك‬ ‫الـ ـق ــاه ــرة‪ :‬س���ت���ارز ����� جولدن‬ ‫س��ت��ارز ���� جالكسى هيلتون ��‬ ‫فاميلي‪.‬‬ ‫‪9‬‬ ‫ال ـقــاهــرة‪ :‬دان� ��دى م��ول ‪ -‬درمي‬ ‫مول‪.‬‬ ‫القاهـرة‪ :‬وندرالند � جنينة �‬ ‫الزيتون � أكتوبر � نايل سيتى ‪-‬‬ ‫مترو � كايرومول ‪ -‬وسط البلد‪.‬‬ ‫بيت السحيمى‬ ‫حتى ي��وم ‪ 15‬يناير ‪ 2010‬يستمر مركز «طلعت ح��رب الثقافى» التابع لصندوق‬ ‫التنمية الثقافية فى تلقى األعمال املتقدمة للمشاركة فى «املسابقة األدبية السنوية‬ ‫للموهوبني من الشباب لعام ‪ »2010/2009‬وتشمل املسابقة (شعر الفصحى‪ ،‬شعر‬ ‫العامية‪ ،‬القصة القصيرة) وذلك مبقر املركز‪ ،‬وسيتم تقييم األعمال املتقدمة من خال‬ ‫جلنة حتكيم مكونة من نخبة من كبار األدباء والنقاد‪ .‬‬ ‫القاهرة‪ :‬ستارز � كوزموس‪.‬‬ ‫اإلس ـمــاع ـي ـل ـيــة‪ :‬احل ��ري ��ة �‬ ‫رويال‪.

.‬‬ ‫د‪ .‬وق��د مت االنتهاء من إقامة ج��زء منه‬ ‫ميتد بطول ‪ 5‬كيلومترات و‪ 400‬متر‪ .‬‬ ‫وف � ��ازت ب �ي��رال ب �ل �ت��ران من‬ ‫املكسيك بلقب الوصيفة األولى‬ ‫فيما جاءت تاتوم كيشوار من‬ ‫الدولة املضيفة جنوب أفريقيا‬ ‫فى املركز الثالث‪.‬وغالبيتهم‬ ‫تعرضوا لتجارب قاسية فى مشارق األرض ومغاربها‬ ‫من أفغانستان إلى ألبانيا ومن أمريكا إلى إندونيسيا‪.‬وأن الترتيبات تضع فى االعتبار أن الوضع‬ ‫املقلق ب�ين سيناء والقطاع مستمر ألج��ل طويل غير منظور‪ ،‬وأن‬ ‫ال��والي��ات امل�ت�ح��دة األمريكية ه��ى ال �ط��رف األس��اس��ى ال��ذى يباشر‬ ‫العملية‪ ،‬فيوفر لها اإلمكانات وجميع املستلزمات‪ ،‬ويشرف على‬ ‫التنفيذ وي��راق��ب أداء الوظيفة املنوطة ب��اجل��دار اخلفى ومنظومة‬ ‫مراقبة األنفاق طول الوقت‪.‬‬ ‫استوقفته يوم الثالثاء املاضى قوة من كمني احملاجر‬ ‫بالكيلو ‪ 6‬بطريق قنا البحر األحمر‪ ،‬أثناء سفره بسيارة‬ ‫نقل قنا احململة عليها ‪ 4‬عجول لكى يبيعها مبدينة‬ ‫الغردقة‪ ،‬وبدأت املأساة‪..‬‬ ‫امل �ع��رض ال��ذى يستمر حتى ‪ 20‬م��ن الشهر‬ ‫احلالى وتشارك فى تنظيمه مؤسسة القدس‬ ‫الدولية وجلنة احتفالية القدس عاصمة الثقافة‬ ‫العربية وساقية عبداملنعم الصاوى‪ ،‬يستضيف‬ ‫ال�ف�ن��ان التشكيلى الفرنسى «دان �ي��ل دوتيير»؛‬ ‫الذى استحق لقب «ضيف شرف املعرض» بعد‬ ‫أن أج��ل معرضه ف��ى مدينة «ل �ي��ل» الفرنسية‬ ‫خصيصا لهذا السبب‪ ،‬وطلب أن يذهب عائد‬ ‫بيع لوحاته لصالح القدس‪.‬ف‪.50‬‬ ‫‪2.13‬‬ ‫‪148.33‬‬ ‫درجات احلرارة‬ ‫املدينة‬ ‫عظمى صغرى‬ ‫‪21‬‬ ‫القاهرة‬ ‫اإلسكندرية ‪22‬‬ ‫‪23‬‬ ‫أسوان‬ ‫‪23‬‬ ‫األقصر‬ ‫‪12‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪8‬‬ ‫ الليالى‬ ‫الباردة‬ ‫ط � � �ق� � ��س م � �ع � �ت� ��دل‬ ‫احل� � � ��رارة ع��ل��ى اغلب‬ ‫األنحاء نهارا‪ ،‬وتتكاثر‬ ‫ال� �س� �ح ��ب املنخفضة‬ ‫واملتوسطة على شمال‬ ‫وشرق البالد‪.»12/13‬إذا حتدثت كلمات العنوان‬ ‫الرئيسى «املانشيت» عن «جدار رفح العظيم حتت األرض»‪ .‫‪20‬‬ ‫العدد ‪ 317‬ـ االثنني ‪ 14‬من ديسمبر ‪2009‬‬ ‫‪Issue 317 ..45‬‬ ‫‪1.‬إحنا مش مجموعة‬ ‫رسمية‪ ،‬ومش بنشتغل حتت رعاية أى مؤسسة‬ ‫أهلية أو حكومية»‪ ،‬فكل ما يجمع شباب هذه‬ ‫املسيرة هو اهتمامهم الشخصى بالبيئة‪ ،‬طبقا‬ ‫ملنسق الوقفة‪ ،‬أمين السيد‪..‬علما‬ ‫بأن هذا الذى يجرى ال يخدم أمن مصر فى شىء‪ ،‬الذى ليس مهددا‬ ‫فى حقيقة األمر من جانب فلسطينيى القطاع‪ ،‬ولكنه ال يخدم إال‬ ‫أمن إسرائيل ويعزز من خطتها فى قمع سكان القطاع وإذاللهم‪ .‬‬ ‫وق� � ��ال م �ن �ظ �م��و املسابقة‬ ‫البريطانيون‪ :‬إن ماليني من‬ ‫املشاهدين فى مختلف أنحاء‬ ‫ال�ع��ال��م ت��اب�ع��وا امل�س��اب�ق��ة عبر‬ ‫شاشات التلفزيون‪.‬‬ ‫بن ــت جب ــل‬ ‫ط ـ ــارق ملكـ ـ ــة‬ ‫جم ـ ــال العال ـ ـ ـ ــم‬ ‫مسيرة القارة تشارك أبناء الكوكب الهموم املناخية ‬ ‫ودع��ت احلركة النشطاء من خالل موقعها‬ ‫على اإلنترنت ‪ www.‬‬ ‫حينما تختار النيويورك تاميز الظواهرى كواحد من‬ ‫أهم العقول التى أثرت فى السنوات العشر املاضية‬ ‫فهى تقدمه مرة أخرى ملوائد البحث وبيوت التفكير‬ ‫لتفهم ال��ذى يفعله هذا العقل ال��ذى صار إلكترونيا‪،‬‬ ‫وأعتقد أننا هنا فى مصر علينا أن نذهب مبا يحدث‬ ‫ــ فى مجتمعنا‪ ،‬خاصة ما يحدث من التزين باإلسالم‬ ‫ونثر أفكار ونشر مفاهيم مختلف عليها‪ ،‬أعتقد أن‬ ‫علينا أن نواجه بشجاعة وج��رأة ما يحدث قبل أن‬ ‫تتحول ه��ذه النعومة واألن��اق��ة إل��ى شراسة ووحشية‬ ‫تضيق معها البنادق من صمتها ويستيقظ الرصاص‬ ‫ليلعلع من جديد‪.96‬‬ ‫‪1.‬‬ ‫واخ �ت��ار القضاة الدورينو‪،‬‬ ‫‪ 23‬ع��ام��ا‪ ،‬ال �ت��ى ت�ن�ت�م��ى إلى‬ ‫منطقة ج�ب��ل ط ��ارق الواقعة‬ ‫على الطرف اجلنوبى إلسبانيا‬ ‫م��ن ب�ين متنافسات م��ن ‪111‬‬ ‫دولة‪.com‬‬ ‫احلركة ‪ 350‬أمل العالم فى كوكب نظيف‪ ‬‬ ‫كتب ـ أحمد عطية‪:‬‬ ‫العابرون لشوارع الزمالك واملهندسني أمس‬ ‫األول تعجبوا من مشهد الشباب الذين يقطعون‬ ‫الطرق راكبني الدراجات و«الباتيناج»‪.14 Dec.‬‬ ‫كايان تلوح بيدها بعد إعالن فوزها بالتاج رقم ‪ 59‬مللكة جمال العالم‬ ‫«أ‪.‬مطيعني‬ ‫ألوامره حتى فى أفكارهم وما يدور برءوسهم‪ ،‬بينما‬ ‫لم يسأل أحد أو حاول البحث طوال ثالثني عاما عن‬ ‫نتائج وج��ود عشرات اآلالف من ه��ؤالء الشباب فى‬ ‫السجون واملعتقالت بعضهم ملا يغادرها‪ .‬وتدعو احلركة إلى ضرورة‬ ‫تقليل أثر األنشطة اإلنسانية الصناعية امللوثة‬ ‫للبيئة للوصول إلى هذه النسبة اآلمنة‪..‬هذه‬ ‫الطبقة التى تتزين باإلسالم ال تتوقف عند محاباة‬ ‫هؤالء الدعاة بل جتعلهم رموز احلج «الشيك» فهذا‬ ‫حج بيت الله بقيادة الداعية ف�لان‪ ،‬وه��ذا حج بيت‬ ‫الله بقيادة الداعية عالن‪ ..43‬‬ ‫‪11.‬هذه األلواح يتم زرعها فى بطن األرض بواسطة آالت‬ ‫ضخمة حتدد مقاييسها بالليزر‪ .‬‬ ‫أمين‪ ،‬الذى يعمل مهندسا فى إحدى شركات‬ ‫احملمول‪ ،‬جنح فى أن ينفذ مع زمالئه بعض‬ ‫امل��ب��ادرات الفردية الهادفة للحد م��ن تدمير‬ ‫اإلنسان للكوكب الذى يؤويه‪« ،‬أنا وبعض زمايلى‬ ‫بنروح الشغل مرتني فى األسبوع على العجل‪،‬‬ ‫وبنشجع مشاركة السيارات ‪carpooling‬‬ ‫اللوحات تتذكر مفاتيح فلسطني وأبواب القدس‬ ‫كتب ـ خالد عبدالرسول‪:‬‬ ‫«على أب��واب ال�ق��دس» ع�ن��وان امل�ع��رض الذى‬ ‫افتتحه أم��س األول ال�ف�ن��ان التشكيلى عمرو‬ ‫ص �ل�اح ال ��دي ��ن ب �س��اق �ي��ة ال� �ص���اوى ف ��ى إط ��ار‬ ‫«اح�ت�ف��ال�ي��ة ال �ق��دس ع��اص�م��ة ال�ث�ق��اف��ة العربية‬ ‫‪ ،»2009‬وي�ض��م أع�م��اال ف��ى ال��رس��م والتصوير‬ ‫ال �ض��وئ��ى وال �ك��اري �ك��ات �ي��ر ل�ف�ن��ان�ين م��ن فرنسا‬ ‫والبرازيل واألردن وفلسطني وسوريا ومصر‪.‬إذا أك��دت أن ثمة حائطا حديديا ب��دأ العمل فى‬ ‫بنائه بني سيناء وقطاع غ��زة‪ .‬‬ ‫ال يحتاج امل��رء لكى يبذل جهدا ليدرك أن ذل��ك كله موجه ضد‬ ‫الفلسطينيني فى غزة‪ .‬‬ ‫وجت��اوب��وا مع كل أفكار الغضب واحل�ن��ق‪ ،‬ليس على‬ ‫أنظمة احلكم ولكن على احلياة نفسها‪..‬‬ ‫وك ��ل ه ��ذا ي�ش�ب��ه امل��ع��ادل امل��وض��وع��ى الستخدام‬ ‫تكنولوجيا املعلومات عند الظواهرى وأتباعه‪.‬‬ ‫كتب ـ حمادة عاشور‪:‬‬ ‫ج��اء ق ��رار ح�ظ��ر ب�ي��ع ال�ل�ح��وم احل �ي��ة باحملافظات‬ ‫املجاورة الذى تطبقة محافظة قنا‪ ،‬لكى يضع املواطن‬ ‫عبدالله محمود عبدالشافى‪ ،‬تاجر مواشى‪ ،‬فى أسوأ‬ ‫موقف ميكن أن يتخيله‪.‬وهو‬ ‫ما يضعنا أمام حقيقة صادمة ومفجعة خالصتها أن القبول بإقامة‬ ‫السور الفوالذى بات يعنى أن الرؤيةاالستراتيجية قد تغيرت‪ ،‬بحيث‬ ‫أصبح اخلطر الذى باتت تتحسب له مصر هو الفلسطينيون وليس‬ ‫اإلسرائيليني‪ .75‬‬ ‫‪173.‬تكون قد استجابت للضغوط اإلسرائيلية‬ ‫واألمريكية‪ ،‬وآثرت أن تشدد من احلصار وحتكم سد منافذه‪ .‬‬ ‫أق��ل من ‪ 50‬مشاركا تظاهروا دون هتاف‬ ‫داخل ساقية الصاوى السبت املاضى‪ ،‬رافعني‬ ‫الفتات كتبوا عليها «‪ 350‬ــ مصر تريد حال‬ ‫حقيقيا بقمة كوبنهاجن»‪« . 2009‬‬ ‫عقل الظواهرى‬ ‫وعقل مصر‬ ‫حينما قرر محررو وباحثو صحيفة النيويورك تاميز‬ ‫أن يختاروا أهم العقول التى بدلت العالم خالل العقد‬ ‫املاضى (‪ 2000‬ــ ‪ ،)2010‬لم يجدوا من مصر سوى‬ ‫عقل وحيد شرير هو عقل أمين الظواهرى‪ ،‬ناسبني‬ ‫إل�ي��ه بطولة ال�س�ن��وات اإللكترونية حل��رك��ة التطرف‬ ‫اإلس�لام��ى‪ ،‬فهم يعتقدون أن��ه العقل امل��دب��ر لتنظيم‬ ‫القاعدة وال��رأس املفكر لإلرهاب فى العالم‪ ،‬وأن أى‬ ‫انفجار يدوى يصيب مصلحة ما فى الشرق أو الغرب‬ ‫ه��و م��ن تخطيطه‪ ،‬وأن ه��ذا العقل اجل �ب��ار للجراح‬ ‫امل�ص��رى‪ ،‬هو ال��ذى يحرك أصابع اإلره ��اب اخلشنة‬ ‫والقاسية فى أرجاء الدنيا‪ ،‬وأن هذا الشخص املختفى‬ ‫فى كهوف اجلبال الشاهقة بأفغانستان هو الذى أصر‬ ‫على ارت�ك��اب جرمية احل��ادى عشر م��ن سبتمبر فى‬ ‫بداية العقد املنصرم‪.‬وه��و يتكون م��ن أل��واح من‬ ‫الصلب بعرض ‪ 50‬سنتيمترا وطول ‪ 18‬مترا‪ ،‬صنعت خصيصا فى‬ ‫الواليات املتحدة‪ .‬دعاة «مودرن» يتوافقون معهم‬ ‫ويتحدثون لغتهم‪ .‬رشدى محمود‪ ،‬مدير الطب البيطرى بقنا‪ ،‬قال إن‬ ‫قرار حظر بيع اللحوم احلية فى احملافظات املجاورة‬ ‫جاء لتحقيق االكتفاء الذاتى للمحافظة من اللحوم‪ ،‬ونفى‬ ‫رشدى معرفته بأى شىء آخر حول هذا املوضوع‪..‬لم يعد التطرف هو اجلالليب القصيرة‬ ‫والذقون املبعثرة على وجوه شباب مغلوب على أمره‪،‬‬ ‫وال التطرف عند جماعة املصحف والسيف‪ ،‬بل ذهبت‬ ‫األفكار ناعمة أنيقة لطبقة جديدة تتزين «باإلسالم»‬ ‫طبقة غير بعيدة عن أفكار الظواهرى وإن كانت ــ‬ ‫حتى اآلن ـ�ـ بعيدة ع��ن عنفه‪ ،‬طبقة تختار دعاتها‬ ‫وفقا لشكل هندامهم‪ .‬وهى من الصلب املعالج الذى مت اختبار تفجيره‬ ‫بالديناميت‪ .‬‬ ‫ويضيف موضحا‪« :‬على عكس السياسى فإن‬ ‫الفنان إذا تعرض لضغوط ال يتزحزح عن موقفه‪،‬‬ ‫وإمنا يحول هذه الضغوط ملوضوع‪ .10‬‬ ‫‪6.47‬‬ ‫‪18.‬‬ ‫أج� � � � � � ��واء ش � ��دي � ��دة‬ ‫البرودة ليال‪ ،‬كما يتكون‬ ‫الثلج على وسط سيناء‬ ‫والصعيد‪..‬وتضمن‬ ‫التقرير املنشور حت��ت العنوان بعض املعلومات املذهلة واملخجلة‬ ‫فى ذات ال��وق��ت‪ .‬‬ ‫تاجر املواشى عبدالله محمود قال لـ«الشروق»‪ :‬إن‬ ‫ثمن العجول األربعة يصل إلى ‪ 35‬ألف جنيه‪ ،‬وأشار‬ ‫محمود إلى أنه حصل على تأشيرتني بالبراءة من نيابة‬ ‫قنا مع األمر باإلفراج عن السيارة‪ ،‬إال أن مدير الطب‬ ‫البيطرى رفض تسليمى العجول ألن احملافظ يحظر‬ ‫ذل��ك وبعد مفاوضات بينى وب�ين مسئولى احملافظة‪،‬‬ ‫أمر اللواء مجدى أيوب بعرض املوضوع مرة أخرى على‬ ‫النيابة التى أمرت بذبح العجول فى امليدان العام بسعر‬ ‫‪ 25‬جنيها للكيلوجرام «املشفى» وهذا بعد خصم نسبة‬ ‫‪ %10‬للمحافظة مما يعنى خسارتى مبلغ أكثر من ‪20‬‬ ‫ألف جنيه فى هذه العجول‪ .‬انتصار‬ ‫عبدالفتاح‪ .‬وهكذا جتىء أعمال الفنانني‬ ‫املشاركني جميعها لتركز على قضية القدس‬ ‫وهويتها العربية وإحياء أمل العودة إليها مرة‬ ‫أخرى‪ ،‬كما يشير إلى ذلك أيضا اسم املعرض‪:‬‬ ‫على أبواب القدس»‪ .‬‬ ‫واحلفل إعداد وإخراج د‪ .‬أضاف التقرير أن العملية‬ ‫تتم حتت إش��راف مجموعة اخلبراء األمريكيني الذين اقتربوا من‬ ‫إكمال ملحقات املنظومة التقنية اخلاصة برصد األنفاق‪ ،‬التى تتضمن‬ ‫إنشاء بوابتني فريدتني من نوعهما فى الشرق األوس��ط‪ ،‬تسمحان‬ ‫مبرور الشاحنات دون تدخل يدوى‪ ،‬فى الوقت الذى تستطيعان فيه‬ ‫كشف وجود أى أسلحة أو متفجرات‪ .‬‬ ‫إنهم مجموعة من محبى البيئة‪ ،‬قرروا أن‬ ‫يشاركوا ف��ى وقفة عاملية م��ن أج��ل التذكير‬ ‫بأهمية احلفاظ على البيئة والدفاع عنها ضد‬ ‫التلوث وأخطار التغير العاملى للمناخ‪.‬‬ ‫هذه الترتيبات الضخمة تتذرع بأمرين‪ :‬عبور فلسطينيني القطاع‬ ‫لبوابة رفح فى مستهل العام املاضى‪ ،‬ثم جلوؤهم إلى شق األنفاق‬ ‫لتوفير احتياجاتهم املعيشية والتخفيف من أثر احلصار‪ .‬‬ ‫ذبح ‪ 4‬عجول بقرار من نيابة قنا‪ ‬‬ ‫عمرو صالح الدين‪ ،‬الزميل أيضا فى قسم‬ ‫التصوير ب �ـ«ال �ش��روق»‪ ،‬ي��رى أن «ه��ذا املعرض‬ ‫يعيد التأكيد على دور الفن الفعال فى القضايا‬ ‫القومية والوطنية ومن بينها قضية القدس»‪.‬‬ ‫بني العاملني فى الشركة»‪ .‬‬ ‫ت � �ق� ��ل ال� � ��رؤي� � ��ة فى‬ ‫الشبورة املائية صباحا‬ ‫ع �ل��ى ال ��وج ��ه البحرى‬ ‫والقاهرة ومدن القناة‪..‬وبالنسبة لى‬ ‫فقد متثلت هذه الضغوط فى محاوالت «تهويد‬ ‫ال�ق��دس» من خ�لال االستيطان وتغيير أسماء‬ ‫الشوارع وهويات الفلسطينيني فى الوقت الذى‬ ‫يتم فيه تعبئة األمة بشكل مقصود فى اجتاهات‬ ‫هزلية أخرى كما حدث فى مباراتى الكرة بني‬ ‫مصر واجلزائر»‪« .‬‬ ‫‪fhoweidy@gmail.‬‬ ‫أب��ح��اث ه��ان��س��ن حت���ذر م��ن زي����ادة مطردة‬ ‫فى نسبة ثانى أكسيد الكربون بسبب التلوث‬ ‫الناجت عن أفعال مختلفة لإلنسان‪ ،‬بداية من‬ ‫التدخني وإفراز عوادم السيارات إلى املصانع‬ ‫امللوثة‪ ،‬مشيرا إل��ى أن ه��ذه ال��زي��ادة ستؤدى‬ ‫فى النهاية إلى ذوب��ان القطبني وتغيير املناخ‬ ‫ال��ع��امل��ى بشكل م��دم��ر ل��ق��درة اإلن��س��ان على‬ ‫احلياة باألرض‪.‬‬ ‫ال���ري���ال السعـودى‬ ‫ال��دره��م اإلماراتى‬ ‫ال���دي���ن���ار الكويتى‬ ‫ج‪ .‬ذكر التقرير أيضا أنه إلى جانب‬ ‫اخلبراء األمريكيني الذين يشرفون على العمل فى منظومة رصد‬ ‫األنفاق‪ ،‬فإن وفودا تابعة للسفارة األمريكية والسفارات الغربية تقوم‬ ‫بزيارات تفقدية بشكل روتينى للشريط احلدودى لالطالع على سير‬ ‫العمل فى املشروع‪.350.20‬‬ ‫العمــالت‬ ‫ال��������������������دوالر‬ ‫ال�������������ي�������������ورو‬ ‫عمــرو خفـاج ــى‬ ‫العقول بقيت هنا ملا أجنزت ما يهتم به العالم‪ ،‬ولنا‬ ‫فى قصة أحمد زويل أسوة حسنة فهو عقل مصرى‪،‬‬ ‫بينما أبحاثه وإجنازاته العلمية نشأت وترعرعت هناك‬ ‫فى الواليات املتحدة‪ ،‬واآلن هو يعمل على اإلسهام فى‬ ‫الفكر السياسى عبر العلم‪ ،‬وأيضا ضمن فريق الرئيس‬ ‫األمريكى أوب��ام��ا‪ ،‬وإن ك��ان الرجل يحمل نوايا طيبة‬ ‫جت��اه أوط��ان��ه محاوال سد الفجوة التى حدثت بيننا‬ ‫وبني الغرب بفعل عقل الدكتور أمين الظواهرى‪.org‬أن ينظموا‬ ‫وق��ف��ات حت��ذي��ري��ة ح��ول ال��ع��ال��م أي���ام اجلمعة‬ ‫والسبت واألحد‪ ،‬وهى أيام اإلجازات الرسمية‬ ‫للدول املشاركة مبؤمتر كوبنهاجن الذى تنظمه‬ ‫األمم امل��ت��ح��دة ه���ذا ال��ش��ه��ر ب��ه��دف مناقشة‬ ‫مشكلة تغير امل��ن��اخ ال��ع��امل��ى‪ ،‬وم��ن املتوقع أن‬ ‫تصوير ـ أحمد عبداللطيف‬ ‫يشارك بها نشطاء من أكثر من ‪ 180‬دولة‪.‬‬ ‫كما يقيم الصندوق بالتعاون مع‬ ‫قطاع العالقات الثقافية اخلارجية‬ ‫حفال للفنان السلوفينى «زوران‬ ‫بردين» مبركز إب��داع قبة الغورى‪،‬‬ ‫ي �ق��دم خ�لال��ه ع���ددا م��ن األغانى‬ ‫الشعبية والفلكلورية السلوفينية‪.‬وبدال من‬ ‫املواجهة الشجاعة ألصل املشكلة املتمثل فى االحتالل واحلصار الذى‬ ‫أجلأ الفلسطينى إلى اقتحام البوابة وشق األنفاق‪ ،‬فإن مصر بقبولها‬ ‫تنفيذ هذين املشروعني‪ .‬وفى مركز إبداع (بيت‬ ‫ال �س �ح �ي �م��ى) ي��ق��ام ح �ف��ل للفنان‬ ‫ال �ن��وب��ى م�ص�ط�ف��ى احل � ��اج‪ ،‬يقدم‬ ‫فيه مجموعة م��ن أغ��ان��ى التراث‬ ‫النوبى‪ ،‬فضال عن تقدمي مجموعة‬ ‫من األغنيات اخلاصة به‪ ،‬ويعقب‬ ‫احلفل عروض فرقة «النيل لآلالت‬ ‫ال�ش�ع�ب�ي��ة» حت��ت إش� ��راف املخرج‬ ‫عبدالرحمن الشافعى‪.‬دعاة جنوم مثل جنوم السينما فيهم‬ ‫من الزيف أكثر بكثير مما فيهم من الصدق‪ .‬‬ ‫ويحتفل الصندوق بالعام الهجرى‬ ‫اجلديد فى عدد من مراكز اإلبداع‬ ‫التابعة له‪ ،‬فتقام فى قبة الغورى‬ ‫احتفالية حتت عنوان «التعطيرة»‬ ‫تشارك فيها ف��رق سماع لإلنشاد‬ ‫ال��ص��وف��ى‪ ،‬إن��دون �ي �س �ي��ا لإلنشاد‬ ‫الدينى‪ ،‬وفرقة الرقص الصوفي‪.86‬‬ ‫أسعار الذهب‬ ‫اجلنيه‪:‬‬ ‫عيار‪:24‬‬ ‫عيار‪:21‬‬ ‫عيار‪:18‬‬ ‫‪1.‬‬ ‫أما ما يلفت النظر‪ ،‬فى اختيار النيويورك تاميز‪ ،‬أن‬ ‫عقولهم هناك متنبهة ملا يفعله الظواهرى بهم وبالدنيا‬ ‫كلها‪ ،‬بينما نحن ال��ذي��ن أطلقنا ش ��رارة الظواهرى‬ ‫و«اتلسعنا» بها طويال‪ ،‬وأعتقد مازلنا‪ ،‬بينما العقل‬ ‫السياسى واالج�ت�م��اع��ى ف��ى مصر ل��م ي�ب��ذل اجلهد‬ ‫الكافى لقراءة ما فعله عقل الظواهرى بنا وببالدنا‪،‬‬ ‫وبصراحة كنا األولى بفعل ذلك‪ ،‬وأعتقد ومازلنا يجب‬ ‫أن نفعل ذلك‪.03‬‬ ‫‪197.‬‬ ‫مت تطبيق قرار حظر نقل اللحوم احلية من احملافظة‪،‬‬ ‫وأم��رت النيابة‪ ،‬فى احملضر رق��م ‪ 6144‬لسنة ‪2009‬‬ ‫واحمل��رر بتاريخ ‪ 8‬ديسمبر املاضى‪ ،‬بذبح العجول فى‬ ‫ميدان عام بسعر ‪ 25‬جنيها للكيلوجرام‪  .‬‬ ‫وإذا كان الظواهرى قد فطن إلى الفضاء اإللكترونى‬ ‫ليواجه به من يعتقد أنهم أع��داؤه‪ ،‬وصارت الرسائل‬ ‫اإللكترونية هى سالحه وذخيرته‪ ،‬فإن التطرف فى‬ ‫مصر وجد ضالته فى فئة أخرى وطبقة غير الطبقة‬ ‫التى استهدفها فى البداية‪ ،‬لألسف العقل السياسى‬ ‫واالج�ت�م��اع��ى ف��ى م�ص��ر يلعن ال �ظ��واه��رى ورسائله‬ ‫اإللكترونية وفى ذات الوقت يرحب بكل أشكال التطرف‬ ‫فى العقول التى استطاع الظواهرى أن يتملكها بطرائق‬ ‫أخرى‪ ،‬أكثر نعومة وأناقة مما كان يفعل قبل ربع قرن‬ ‫من الزمان‪ .‬‬ ‫ال��وق��ف��ة ال��داع��ي��ة ل��ل��ح��ك��وم��ات والشعوب‬ ‫باتخاذ مواقف حازمة ملواجهة مخاطر التلوث‬ ‫هى جزء من دعوة عاملية حتمل اسم «حركة‬ ‫‪ .‬‬ ‫أمريكا تابعت الظوهرى وأف�ك��اره وم��ا ينتج عنها‪،‬‬ ‫ونحن نفتخر ب��أن اإلره��اب قد ول��ى بال رجعة وأنه‬ ‫أصبح فعال ماضيا غير قابل للتكرار وك��أن األفكار‬ ‫ال تنتشر بصورة أو بأخرى وكأن الظواهرى وصحبه‬ ‫ساكنون هاربون وكأن وقود اإلرهاب قد نفد وما علينا‬ ‫إال أن نقول وداعا لإلرهاب‪.com‬‬ ‫‪amr@shorouknews.38‬‬ ‫‪4.‬‬ ‫توجت ك��اي��ان ال��دوري�ن��و من‬ ‫منطقة جبل طارق البريطانية‬ ‫املتمتعة باحلكم الذاتى بلقب‬ ‫ملكة جمال العالم لعام ‪2009‬‬ ‫ف ��ى امل �س��اب �ق��ة امل��ب��ه��رة التى‬ ‫أقيمت فى جوهانسبرج‪.»350‬الرقم الذى تتخذه احلركة عنوانا لها‬ ‫مأخوذ من كتابات للعالم جيمس هانسن وكالة‬ ‫ناسا الفضائية األمريكية‪.‬وصار هؤالء الدعاة فى‬ ‫احلج أحد مظاهر التمايز الطبقى وكأنهم يتحدثون‬ ‫عن ماركات مالبس عاملية أو ساعات يد شهيرة أو‬ ‫منتجعات سياحية مثيرة‪.‬‬ ‫الرياح اغلبها شمالية‬ ‫ش��رق��ي��ة خ �ف �ي �ف��ة إلى‬ ‫م �ع �ت��دل��ة ت �ن �ش��ط غربا‬ ‫مثيرة للرمال واألتربة‪.‬‬ ‫فى عام ‪ 2007‬نشر هانسن بحثا يؤكد فيه‬ ‫أن أق��ل نسبة آمنة لتركز غ��از ثانى أكسيد‬ ‫الكربون فى اجلو هو ‪ 350‬جزءا من املليون‪،‬‬ ‫فى حني أن نسبة هذا الغاز فى الغالف اجلوى‬ ‫قد زادت بعد الثورة الصناعية لتصل إلى ‪398‬‬ ‫جزءا من املليون‪ .‬لكن ال�ك��اب��وس الذى‬ ‫تساءلت عنه قبل يومني تبني أنه حقيقة‪ ،‬وأن اخلبر ال��ذى نشرته‬ ‫صحيفة هاآرتس عن املوضوع‪ ،‬وتصورنا أو متنينا أنه من قبيل الدس‬ ‫والوقيعة وتشويه صورة مصر‪ ،‬أكدته التفاصيل التى نشرتها صحيفة‬ ‫الشروق فى عدد أمس «األحد ‪ .47‬‬ ‫‪7.‬وه��و غير ظاهر للعيان ألنه‬ ‫يصل إل��ى عمق ‪ 18‬مترا حت��ت األرض‪ .‬‬ ‫املدهش‪ ،‬أن الظواهرى هو الوحيد الذى جاء اسمه‬ ‫ممثال للشر ب�ين ال�ع�ق��ول ال� �ـ‪ 25‬فجميعهم أصحاب‬ ‫جن��اح��ات مم �ي��زة وم�ت�م�ي��زة تفيد ال�ب�ش��ري��ة ب ��دءا من‬ ‫أصحاب محرك البحث الشهير «جوجل» إلى أساتذة‬ ‫الطب والقانون والصحة والصحافة‪ ،‬فقط الظواهرى‬ ‫هو العقل السلبى الوحيد بينهم‪ ،‬فقد جاء فى املرتبة‬ ‫الـ‪ 21‬بعد ويل رايت قائد ثورة الترفيه فى العالم وقبل‬ ‫مايكل بلومبرج عمدة نيويورك ال��ذى أع��اد االنتعاش‬ ‫للمدينة األكبر فى الواليات املتحدة‪ ،‬العقول جميعها‬ ‫مشرفة وقائدة للخير ومفيدة للبشرية إال الظواهرى‬ ‫فهو الوحيد‪ ،‬شيطان وسط مالئكة‪ ،‬وهو أيضا املالحق‬ ‫من كل العالم وما زالت تضع أمريكا ‪ 25‬مليون دوالر‬ ‫ملن يساعد ولو بطرف معلومة تفيد فى القبض عليه‪.‬‬ ‫فى تبرير تلك األنشطة قال املسئولون املصريون الذين حتدثوا فى‬ ‫املوضوع إلى صحيفة «الشروق» إن الهدف منها هو ضمان عدم تكرار‬ ‫اقتحام مواطنى غزة لألراضى املصرية كما حدث من قبل فى شهر‬ ‫يناير عام ‪ ،2008‬وأضاف أولئك املسئولون أن ما يجرى على احلدود‬ ‫املصرية على قطاع غ��زة هو «ش��أن مصرى بحت يرتبط مبمارسة‬ ‫حقوق السيادة الوطنية»‪.‬قيادة الدراجات‬ ‫وال��ت��ش��ارك ب�ين ع��دد م��ن األف���راد ف��ى سيارة‬ ‫واحدة للتقليل من عوادم السيارات هى أفعال‬ ‫بسيطة تنبع م��ن اق��ت��ن��اع أمي��ن وزم�لائ��ه بأن‬ ‫امل��ب��ادرات الفردية لها أهميتها‪ ،‬مهما صغر‬ ‫نطاقها‪ ،‬إال أن الدور األكبر ملقى على عاتق‬ ‫قادة العالم املجتمعني فى كوبنهاجن‪.‬ثم يجرى لصقها بواسطة تداخل‬ ‫األطراف التى تسمى «العاشق واملعشوق»‪ .‬ب»‬ ‫عطر الهجرة املباركة فى أمسيات اإلنشاد الدينى‬ ‫لوحة «العودة» للفنان عمرو صالح الدين‬ ‫كتب ـ هشام أصالن‪:‬‬ ‫مجموعة متميزة من األنشطة‬ ‫الثقافية والفنية يقيمها صندوق‬ ‫التنمية الثقافية برئاسة محمد‬ ‫أبو سعدة تستمر حتى الغد‪ ،‬بدأت‬ ‫ب��ال�ص��ال��ون ال ��ذى يعقد ف��ى قصر‬ ‫األمير طاز ملناقشة أح��دث أفالم‬ ‫السينما املصرية التى مت عرضها‬ ‫خ�لال عيد األضحى ومنها «والد‬ ‫ال �ع��م‪ ،‬أم�ي��ر ال�ب�ح��ار‪ ،‬ع��زب��ة آدم»‪،‬‬ ‫وش��ارك ف��ى ال �ن��دوة مجموعة من‬ ‫النقاد‪ ،‬هم‪ :‬ماجدة موريس‪ ،‬ماجدة‬ ‫خ�ي��ر ال �ل��ه‪ ،‬سمير اجل �م��ل‪ ،‬رامى‬ ‫عبدالرازق باإلضافة إلى مجموعة‬ ‫من الفنانني‪ ،‬تدير الندوة الكاتبة‬ ‫الصحفية سوسن الدويك‪..78‬‬ ‫‪8.‬‬ ‫طبعا النيويورك تاميز لم تختره ألن��ه مصرى‪ ،‬بل‬ ‫ألن��ه إره��اب��ى‪ ،‬جن��ح ف��ى وض��ع تنظيمه على الفضاء‬ ‫اإللكترونى‪ ،‬ووضعه فى مكانة جيدة وهذا من وجهة‬ ‫ن�ظ��ره��م ب��دل م�لام��ح ال �س �ن��وات األول� ��ى م��ن األلفية‬ ‫اجلديدة‪ ،‬وفى ذات الوقت ال ضرر من خلو القائمة‬ ‫من عقول مصرية‪ ،‬فهذا وضع طبيعى ومنطقى‪ ،‬ملا متر‬ ‫به مصر منذ سنوات طوال‪ ،‬فالوضع العام ال ينبئ بأى‬ ‫قدرة على تقدمي أى شىء فى أى مجال‪ ،‬فنحن نعيش‬ ‫أس��وأ عصور التعليم‪ ،‬والبحث العلمى ال تعرفه وال‬ ‫تعترف به‪ ،‬وأى إجناز قدمه عقل مصرى منذ نصف‬ ‫قرن تقريبا‪ ،‬كان بأدوات غير مصرية‪ ،‬وفى بيئة غير‬ ‫مصرية‪ ،‬وبتشجيع ودعم غير مصرى‪ ،‬فعقول أبنائنا‬ ‫تنتج هناك فى أوروب��ا وأمريكا‪ ،‬ولو كانت نفس هذه‬ ‫فهمى هويدى‬ ‫مواقيت الصالة‬ ‫ا لفج���ر ‪:‬‬ ‫الشروق‪:‬‬ ‫ا لظه���ر ‪:‬‬ ‫ا لعص���ر ‪:‬‬ ‫املغ���رب‪:‬‬ ‫العش���اء‪:‬‬ ‫‪5.385.‬‬ ‫ج ــدار الع ـ ــار‬ ‫ال أري��د أص��دق أن مصر فى آخ��ر الزمان ق��ررت أن تقيم جدارا‬ ‫ف��والذي��ا بينها وب�ين الفلسطينيني ف��ى غ ��زة‪ .‬‬ ‫طبعت مبطابع األهرام باجلالء‬ .‬وبعضهم‬ ‫اآلخر يتركها قليال ثم يعود ليستقر بها‪ .‬طيعني ل��رغ�ب��ات األم� ��ن‪ .‬لكنها مراجعات مصطنعة موجهة ال حترك‬ ‫ساكنا وال تبدل سلوكا آمن به بعض من هذا الشباب‬ ‫املغلوب على أمره‪ ،‬فشباب مطلع الثمانينيات صاروا‬ ‫ك�ه��وال م�ت�ع�ب�ين‪ .‬‬ ‫رمب��ا ت�ك��ون وط��أة اإلره ��اب ق��د خفتت‪ ،‬واألسحة‬ ‫ق��د صمتت وت��وق��ف النزيف‪ ،‬ورمب��ا تراجعت صورة‬ ‫اجلالليب القصيرة وال��ذق��ون الطويلة املبعثرة على‬ ‫وجوه شباب مغلوب على أمره‪ ،‬وجد نفسه ــ فجأة ــ‬ ‫خصما للبشرية جمعاء‪ ،‬ورمبا صرنا نعيش ــ أو هكذا‬ ‫نعتقد ــ حالة نشطة من املراجعات الفقهية والفكرية‬ ‫ب�ق�ي��ادة ش�ب��اب اجل�لال�ي��ب وال��ذق��ون «وأح �ي��ان��ا رجال‬ ‫األمن»‪ .‬وإذا صح ذلك االستنتاج املخزى‪ ،‬فإننى ال أجد مناصا‬ ‫من وصف السور الفوالذى املزمع إقامته بأنه جدار العار‪.‬اس����ت����رل����ي����ن����ى‬ ‫‪5.57‬‬ ‫‪6..

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful