P. 1
Alroya Newspaper 24-11-2010

Alroya Newspaper 24-11-2010

|Views: 138|Likes:
منشور بواسطةAlroya Newspaper

More info:

Published by: Alroya Newspaper on Nov 24, 2010
حقوق الطبع:Attribution Non-commercial

Availability:

Read on Scribd mobile: iPhone, iPad and Android.
download as PDF, TXT or read online from Scribd
See more
See less

11/24/2010

pdf

text

original

‫طريـق م�سـقط ال�سـريـع �سـالك �أمـام احلركـة املروريـة ‪ ..

‬غد ًا‬

‫‪17‬‬

‫االربعاء‬

‫‪ 18‬من ذي احلجة ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬
‫العدد (‪)275‬‬
‫‪Wednesday 24 - November 2010‬‬
‫)‪issue No (275‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫املدير العام رئي�س التحرير‬

‫سوق مسقط‬

‫احلياة ‪ ..‬ر�ؤية‬
‫الـربيــد االلكــرتونـي‪:‬‬

‫‪www.alroya.info‬‬

‫حامت الطائي‬

‫‪info@alroya.info‬‬

‫يومية اقت�صادية �شاملة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة الر�ؤيا لل�صحافة والن�شر‬
‫‪%0.61-‬‬

‫‪6٫555.57‬‬

‫ابن علوي يرعى ت�سليم ك�ؤو�س �صاحب‬
‫اجلاللة لأف�ضل خم�سة م�صانع ‪ 11‬املقبل‬

‫سوق دبي‬

‫‪%1.16-‬‬

‫‪1٫691.48‬‬

‫سوق أبوظبي‬

‫‪%0.07‬‬

‫‪2٫755٫81‬‬

‫‪ 200‬بيسة‬
‫سوق الكويت‬

‫‪07 ........................‬‬
‫‪%0.67-‬‬

‫‪6٫918.00‬‬

‫كوكبة جديدة من الق�ضاة ي�ؤدون‬
‫اليمني القانونية �أمام وزير العدل‬

‫‪17 ........................‬‬

‫سوق السعودية‬

‫‪%1.06-‬‬

‫‪6٫295.49‬‬

‫تقديــر ًا لدورهـــم فــي �أداء واجبهــم الوطنـــي واحتفــا ًال بالعيــد الأربعـــني املجـــيد‬

‫جاللةال�سلطان يتف�ضلمبنح�أو�سمةلعددمن�أ�صحابال�سموواملعايلوال�سعادة كبارامل�س�ؤولنيبالدولة‬

‫وتقديراً من لدن جاللته لدورهم يف �أداء واجبهم الوطني ومبنا�سبة احتفاالت كما ا�ستقبل ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ـ حفظه‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫البالد بالعيد الوطني الأربعني املجيد تف�ضل جاللته ‪� -‬أيده اهلل‪ -‬فمنح عدداً من اهلل ورعاه ـ ببيت الربكة م�ساء �أم�س معايل �سلمان خور�شيد املمثل اخلا�ص لدولة‬
‫ا�ستمراراً للمكارم ال�سامية حل�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد الأو�سمة لعدد من �أ�صحاب ال�سمو واملعايل وال�سعادة كبار امل�س�ؤولني بالدولة وذلك رئي�س وزراء جمهورية الهند وزير الدولة ل�ش�ؤون الأقليات الذي يزور ال�سلطنة‬
‫حالياً‪.‬‬
‫املعظم ‪ -‬حفظه اهلل ورعاه ‪ -‬وعطائه املتدفق على �أبناء �شعبه يف هذا العهد الزاهر ببيت الربكة م�ساء �أم�س ‪.‬‬

‫مكي يبحث زيادة حمطات الطريان العماين بالهند‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫ب��ح��ث م��ع��ايل �أح��م��د ب��ن عبدالنبي م��ك��ي وزير‬
‫االق���ت�������ص���اد ال���وط���ن���ي ن����ائ����ب رئ���ي�������س جمل�س‬
‫ال�����ش���ؤون امل��ال��ي��ة وم�����وارد ال��ط��اق��ة م���ع معايل‬
‫�سلمان خور�شيد املمثل اخلا�ص لدولة رئي�س‬
‫وزراء الهند ووزي���ر ال��دول��ة ل�����ش���ؤون الأقليات‬
‫املو�ضوعات املتعلقة بتعزيز وتطوير جماالت‬
‫ال����ت����ع����اون ال���ث���ن���ائ���ي ال���ق���ائ���م���ة ب��ي�ن البلدين‬

‫ال�صديقني يف ق��ط��اع��ات النقل اجل���وي ‪ ..‬كما‬
‫مت خالل ا�ستقبال معاليه له �أم�س بحث �سبل‬
‫زي��ادة ع��دد حمطات ت�سيري ال��ط�يران العماين‬
‫�إىل املدن الهندية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل اال�ستثمارات‬
‫يف ع��دد م��ن امل�����ش��روع��ات امل�شرتكة يف قطاعات‬
‫ال��ن��ف��ط وال����غ����از وخ����دم����ات ت��ق��ن��ي��ة املعلومات‬
‫والأم���ن ال��غ��ذائ��ي وجم���االت ال��زراع��ة وال�صحة‬
‫وزي��ادة حجم املبادالت التجارية بني ال�سلطنة‬
‫وجمهورية الهند ‪.‬‬

‫ح�ضر املقابلة معايل دروي�����ش بن �إ�سماعيل‬
‫ال��ب��ل��و���ش��ي �أم��ي�ن ع���ام وزارة امل��ال��ي��ة و�سعادة‬
‫ال�شيخ الدكتور عبدامللك بن عبداهلل الهنائي‬
‫وك���ي���ل وزارة االق��ت�����ص��اد ال��وط��ن��ي لل�ش�ؤون‬
‫االق��ت�����ص��ادي��ة وال��رئ��ي�����س ال��ت��ن��ف��ي��ذي ل�شركة‬
‫النفط العمانية وعدد من امل�س�ؤولني بوزارتي‬
‫امل��ال��ي��ة واالق��ت�����ص��اد ال��وط��ن��ي ‪ ..‬كما ح�ضرها‬
‫�سعادة �سفري جمهورية الهند املعتمد لدى‬
‫ال�سلطنة ‪.‬‬

‫منتخبنا الوطني يبد�أ م�شوار الدفاع عن‬
‫لقب ك�أ�س اخلليج بالتعادل مع البحرين‬
‫يف ك�����أ�����س اخل���ل���ي���ج ل���ك���رة القدم‬
‫عدن ‪ -‬الر�ؤية‬
‫ب��ال��ت��ع��ادل م���ع ال��ب��ح��ري��ن بهدف‬
‫اف��ت��ت��ح منتخبنا ال��وط��ن��ي حامل ل��ك��ل منهما يف اف��ت��ت��اح مناف�سات‬
‫ال��ل��ق��ب م�����ش��وار ال��دف��اع ع��ن لقبه املجموعة الثانية يف ع��دن �أم�س‬
‫ال�����ث��ل��اث�����اء‪ .‬و�أح����������رز امل���ه���اج���م‬
‫ع��م��اد احل��و���س��ن��ي ه���دف التقدم‬
‫ملنتخبنا ال��وط��ن��ي يف الدقيقة‬
‫‪� ،37‬إال �أن �إب��راه��ي��م امل�شخ�ص‬
‫�أدرك ال���ت���ع���ادل ل��ل��ب��ح��ري��ن يف‬
‫ال��دق��ي��ق��ة ‪ .67‬و�أ����ص���ب���ح ر�صيد‬
‫م��ن��ت��خ��ب��ن��ا وال���ب���ح���ري���ن نقطة‬
‫واح��دة يف املجموعة التي ت�ضم‬
‫�أي�ضا العراق والإمارات‪ .‬و�أنهى‬
‫منتخبنا املباراة بع�شرة العبني‬
‫بعد طرد املدافع حممد ال�شيبة‬
‫يف الدقيقة ‪.73‬‬

‫�أمريكا‪ :‬ال�صني ترى �أن‬
‫الق�صف الكوري ال�شمايل‬
‫«غري مرغوب فيه»‬

‫بكني ‪ -‬رويرتز‬

‫قال املبعوث الأمريكي الرفيع ب�ش�أن‬
‫ك��وري��ا ال�شمالية �ستيفن بو�سوورث‬
‫�أن ال�صني تتفق مع الواليات املتحدة‬
‫ب���أن ق�صف ك��وري��ا ال�شمالية جلزيرة‬
‫ك���وري���ة ج��ن��وب��ي��ة �أم����ر «غ�ي�ر مرغوب‬
‫فيه جدا» و�أن �ضبط النف�س مطلوب‪.‬‬
‫و�أبلغ بو�سوورث ال�صحفيني يف بكني‬
‫ب��ع��د حم���ادث���ات م���ع م�����س���ؤويل وزارة‬
‫اخل���ارج���ي���ة ال�����ص��ي��ن��ي��ة ب�������ش����أن كوريا‬
‫ال�شمالية املجاورة «وجهة نظر كالنا‬
‫�أن مثل هذا ال�صراع غري مرغوب فيه‬
‫جدا وابديت لهم رغبة يف �أن متار�س‬
‫ك��ل الأط���راف �ضبط النف�س واعتقد‬
‫�أننا متفقون ب�ش�أن ذلك‪.‬‬
‫‪16‬‬

‫وخالل املقابلة نقل معاليه �إىل �صاحب اجلاللة ال�سلطان املعظم حتيات وتهاين رئي�س‬
‫الوزراء الهندي وحكومة الهند مبنا�سبة احتفاالت ال�سلطنة بالعيد الوطني الأربعني‬
‫املجيد‪ .،‬و�أعرب عن �صادق التمنيات جلاللته مبوفور ال�صحة وال�سعادة والعمر املديد‬
‫ولل�سلطنة مبزيد التقدم والنماء يف ظل قيادة جاللته احلكيمة‪.‬‬
‫‪3 ,2‬‬

‫‪2‬‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫تكرمي‬

‫مبنـــــا�سبة احتفــــاالت البـــــالد بالعـــــــــــــ‬

‫جاللة ال�سلطان يتف�ضل مبنح �أو�سمة لعدد من �أ�صحاب ال�سمو واملعايل والـــــــــ‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫ا�ستمراراً للمكارم ال�سامية حل�ضرة �صاحب اجلاللة‬
‫ال�����س��ل��ط��ان ق��اب��و���س ب��ن �سعيد امل��ع��ظ��م ‪ -‬حفظه اهلل ورعاه‬
‫ وعطائه املتدفق على �أب��ن��اء �شعبه يف ه��ذا العهد الزاهر‬‫وتقديراً من لدن جاللته لدورهم يف �أداء واجبهم الوطني‬
‫ومبنا�سبة اح��ت��ف��االت ال��ب�لاد بالعيد الوطني الأربعني‬
‫املجيد تف�ضل جاللته ‪� -‬أيده اهلل‪ -‬فمنح عدداً من الأو�سمة‬
‫لعدد من �أ�صحاب ال�سمو واملعايل وال�سعادة كبار امل�س�ؤولني‬
‫بالدولة وذلك ببيت الربكة م�ساء �أم�س ‪.‬‬
‫فقد تف�ضل جاللته ‪ -‬حفظه اهلل ورع��اه‪ -‬فمنح و�سام‬
‫الر�سوخ م��ن ال��درج��ة الأوىل ل�صاحب ال�سمو ال�سيد فهد‬
‫بن حممود �آل �سعيد نائب رئي�س ال��وزراء ل�ش�ؤون جمل�س‬
‫الوزراء‪.‬‬
‫كما تف�ضل جاللته فمنح و�سام عمان املدين من الدرجة‬
‫الثانية ل�صاحب ال�سمو ال�سيد �شبيب بن تيمور �آل �سعيد‬
‫م�ست�شار جاللة ال�سلطان لل�ش�ؤون البيئية‪.‬‬
‫وت��ف�����ض��ل ج�لال��ت��ه ف��م��ن��ح و����س���ام ال���ر����س���وخ م���ن الدرجة‬
‫الأوىل لكل من ‪� :‬صاحب ال�سمو ال�سيد �أ�سعد بن طارق‬
‫�آل �سعيد ممثل ج�لال��ة ال�سلطان‪� ،‬صاحب ال�سمو ال�سيد‬
‫هيثم بن ط��ارق �آل �سعيد وزي��ر ال�تراث والثقافة‪� ،‬صاحب‬
‫ال�سمو ال�سيد �شهاب بن ط��ارق �آل �سعيد م�ست�شار جاللة‬
‫ال�سلطان‪.‬‬
‫كما تف�ضل جاللته فمنح و�سام عمان املدين من الدرجة‬
‫الثانية لكلٍ من ‪� :‬صاحب ال�سمو ال�سيد تركي بن حممود‬
‫�آل �سعيد م�ست�شار ال��دول��ة ل��ل�����ش���ؤون اجل��زائ��ي��ـ��ة ‪� ،‬صاحب‬
‫ال�سمو ال�سيد ط�لال بن ط��ارق �آل �سعيد ‪� ،‬صاحب ال�سمو‬
‫ال�سيد قي�س بن طارق �آل �سعيد‪� ،‬صاحب ال�سمو ال�سيد �أدهم‬
‫بن ط��ارق �آل �سعيد‪� ،‬صاحب ال�سمو ال�سيد علي بن �سيف‬
‫�آل �سعيد �أمني عام مبكتب وزير ديوان البالط ال�سـلطاين‪،‬‬
‫�صاحب ال�سمو ال�سيد فاتك بن فهر �آل �سعيد �أمني عام يف‬
‫وزارة الرتاث والثقافة‪� ،‬صاحب ال�سمو ال�سيد من�صور بن‬
‫ماجد �آل �سعيد م�ست�شار وزي��ر ال�تراث والثقافة‪� ،‬صاحب‬
‫ال�سمو ال�سيد حمد ب��ن ثويني �آل �سعيد‪� ،‬صاحب ال�سمو‬
‫ال�سيد ط��ارق ب��ن �شبيب �آل �سعيد‪� ،‬صاحب ال�سمو ال�سيد‬
‫حارب بن ثويني �آل �سعيد م�ساعد �أمني عام جمل�س الوزراء‬
‫ل��ل��م���ؤمت��رات ‪��� ،‬ص��اح��ب ال�سمو ال�سيد غ��ال��ب ب��ن خ��ال��د �آل‬
‫�سعيد‪� ،‬صاحب ال�سمو ال�سيد برغ�ش بن �سعيد �آل �سعيد‪،‬‬
‫�صاحب ال�سمو ال�سيد جيفر ب��ن �سيف �آل �سعيد‪� ،‬صاحب‬
‫ال�سمو ال�سيد جلندى بن �سيف �آل �سعيد‪ ،‬ال�سيد حمود بن‬
‫ن�صر البو�سعيدي ‪.‬‬
‫وتف�ضل جاللته فمنح و�سام الر�سوخ من الدرجة الأوىل‬
‫مل��ع��ايل ال�����س��ي��د ع��ل��ي ب���ن ح��م��ود ال��ب��و���س��ع��ي��دي وزي����ر دي���وان‬
‫ال��ب�لاط ال�سلطاين‪ ،‬وم��ع��ايل ال��ف��ري��ق �أول علي ب��ن ماجد‬
‫املعمري وزير املكتب ال�سلطاين ‪.‬‬
‫كما تف�ضل جاللته فمنح و�سام عمان املدين من الدرجة‬
‫الثانية ملعايل الدكتور يحيى بن حمفوظ امل��ن��ذري رئي�س‬
‫جم��ل�����س ال���دول���ة‪ ،‬وت��ف�����ض��ل ج�لال��ت��ه ف��م��ن��ح و���س��ام ال�سلطان‬
‫قابو�س من الدرجة الأوىل ملعايل ال�شيخ �أحمد بن حممد‬
‫ال��ع��ي�����س��ائ��ي رئ��ي�����س جم��ل�����س ال�����ش��ورى‪ ،‬ك��م��ا تف�ضل جاللته‬
‫فمنح و���س��ام الر�سوخ م��ن ال��درج��ة الأوىل لكلٍ م��ن ‪:‬معايل‬
‫ال�����س��ي��د ب���در ب��ن ���س��ع��ود ال��ب��و���س��ع��ي��دي ال���وزي���ر امل�����س���ؤول عن‬
‫�ش�ؤون الدفاع‪ ،‬معايل الفريق �سلطان بن حممد النعماين‬

‫�أم�ين ع��ام ���ش���ؤون ال��ب�لاط ال�سلطاين‪ ،‬معايل ال�سيد �سعود‬
‫بن �إبراهيم البو�سعيدي وزير الداخلية‪ ،‬معايل يو�سف بن‬
‫علوي بن عبداهلل الوزير امل�س�ؤول عن ال�ش�ؤون اخلارجية‪،‬‬
‫م��ع��ايل ال�شيخ حممد ب��ن ع��ب��داهلل الهنائي وزي��ـ��ر ال��ع��دل ‪،‬‬
‫معايل �أح��م��د ب��ن عبدالنبي مكي وزي��ر االقت�صاد الوطني‬
‫نائب رئي�س جمل�س ال�ش�ؤون املالية وموارد الطاقة ‪ ،‬وتف�ضل‬
‫جاللته فمنح و�سام عمان املدين من الدرجة الثانية ملعايل‬
‫ال�����س��ي��د حم��م��د ب���ن �أح���م���د ال��ب��و���س��ع��ي��دي م�����س��ت�����ش��ار جاللة‬
‫ال�سلطان لل�ش�ؤون الدينية والتاريخيـة ومعايل ال�سيد هالل‬
‫بن حمد البو�سعيدي م�ست�شار الدولة لل�ش�ؤون العدلية‪.‬‬
‫كما تف�ضل جاللته فمنح و�سام الر�سوخ من الدرجة‬
‫الأوىل ملعايل حممد ب��ن ال��زب�ير ب��ن علي م�ست�شار جاللة‬
‫ال�سلطان ل�ش�ؤون التخطيط االقت�صادي ‪ ،‬وتف�ضل جاللته‬
‫فمنح و�سام عمان املدين من الدرجة الثانية ملعايل الدكتور‬
‫م��ب��ارك ب��ن ���ص��ال��ح اخل�����ض��وري امل�ست�شار اخل��ا���ص جلاللة‬
‫ال�سلطان‪.‬‬
‫كما تف�ضل جاللته فمنح و���س��ام ال��ر���س��وخ م��ن الدرجة‬
‫الأوىل ملعايل الدكتور عمر بن عبداملنعم الزواوي امل�ست�شار‬
‫اخلا�ص جلاللة ال�سلطان لالت�صاالت اخلارجية ومعايل‬
‫عبدالعزيز بن حممد ال��روا���س م�ست�شار جاللة ال�سلطان‬
‫لل�ش�ؤون الثقافية‪.‬‬
‫وتف�ضل جاللته فمنح و�سام عمان امل��دين من الدرجة‬
‫الثانية لكلٍ من معايل ال�سيد املعت�صم بن حمود البو�سعيدي‬
‫وزير الدولة وحمافظ م�سقط‪ ،‬معايل ال�شيخ م�ستهيل بن‬
‫�أحمد املع�شني م�ست�شار الدولة ‪ ،‬معايل ال�شيخ حممد بن‬
‫علي القتبي وزير الرثوة ال�سمكية ‪.‬‬
‫كما تف�ضل جاللته فمنح و���س��ام ال��ر���س��وخ م��ن الدرجة‬
‫الأوىل لكلٍ من‪ :‬معايل الدكتور علي بن حممد بن مو�سى‬
‫ن��ائ��ب رئ��ي�����س جم��ل�����س حم��اف��ظ��ي ال��ب��ن��ك امل���رك���زي العماين‬
‫رئي�س جمل�س املناق�صات‪ ،‬معايل مقبول بن علي بن �سلطان‬
‫وزير التجارة وال�صناعة‪ ،‬معايل ال�شيخ عبداهلل بن حممد‬
‫ال�ساملي وزير الأوقاف وال�ش�ؤون الدينية ‪.‬‬
‫وتف�ضل جاللته فمنح و���س��ام الإ���ش��ادة ال�سلطانية من‬
‫الدرجة الأوىل ملعايل حمد بن حممد بن حم�سن الرا�شـدي‬
‫وزيـر الإعالم ومعايل يحيى بن �سعود بن من�صور ال�سليمي‬
‫وزير الرتبية والتعليم‪.‬‬
‫كما تف�ضل جاللته فمنح و�سام عمان املدين من الدرجة‬
‫الثانية لكلٍ من معايل ال�شيخ حممد بن مرهون املعمري‬
‫وزي���ر ال���دول���ة وحم���اف���ظ ظ��ف��ار‪ ،‬م��ع��ايل ال�����ش��ي��خ ���س��ي��ف بن‬
‫حممد ال�شبيبي وزي��ر الإ���س��ك��ان ‪ ،‬م��ع��ايل ال�سيد خ��ال��د بن‬
‫هالل البو�سعيدي �أمني عام جمل�س الوزراء ‪ ،‬معايل ال�شيخ‬
‫ع��ب��داهلل ب��ن نا�صر البكري وزي��ـ��ر القـوى العاملة‪ ،‬معايل‬
‫الدكتور �أحمد بن حممد ال�سعيدي وزي��ر ال�صحة‪ ،‬معايل‬
‫ال�شيخ �سامل بن م�ستهيل املع�شني م�ست�شار بديوان البالط‬
‫ال�����س��ل��ط��اين ‪ ،‬م��ع��ايل ال�����ش��ي��خ حم��م��د ب���ن �أح���م���د احلارثي‬
‫م�ست�شـار الدولة‪ ،‬معايل دروي�ش بن ا�سماعيل البلو�شي �أمني‬
‫عام وزارة املالية‪ ،‬معايل ال�سيد بدر بن حمد البو�سعيدي‬
‫�أمني عام وزارة اخلارجية‪ ،‬معايل ال�شيخ �سعود بن �سليمان‬
‫النبهاين م�ست�شار الدولة ‪ ،‬معايل ال�شيخ نا�صر بن حممد‬
‫احل�شار م�ست�شار بديوان البالط ال�سلطاين ‪.‬‬
‫وتف�ضل جاللته فمنح و���س��ام الإ���ش��ادة ال�سلطانية من‬
‫الدرجة الأوىل ل�سعادة جمعة بن را�شد بن �سعيد البلو�شي‬
‫رئي�س املرا�سم ال�سلطانية‪.‬‬

‫تكرمي‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫‪3‬‬

‫ـــــــــــــــيد الوطـــني الأربعـــني املجــــــيد‬

‫ً‬
‫تقديرا لدورهم يف �أداء واجبهم الوطني‬
‫ــــــــــ�سعادة كبار امل�س�ؤولني بالدولة‬
‫تف�ضل مبنح و�سام النعمان من الدرجة الأوىل لل�سفري الإ�سباين‬

‫جاللة ال�سلطان ي�ستقبل وزير الدولة ل�ش�ؤون الأقليات الهندي‬
‫م�سقط – العمانية‬
‫ا�ستقبل ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد‬
‫املعظم ـ حفظه اهلل ورعاه ـ ببيت الربكة م�ساء ام�س معايل �سلمان‬
‫خور�شيد املمثل اخلا�ص لدولة رئي�س وزراء جمهورية الهند وزير‬
‫الدولة ل�ش�ؤون الأقليات الذي يزور ال�سلطنة حالياً‪.‬‬
‫وخ��ل�ال امل��ق��اب��ل��ة ن��ق��ل م��ع��ال��ي��ه �إىل ح�����ض��رة ���ص��اح��ب اجلاللة‬
‫ال�سلطان املعظم حتيات وتهاين رئي�س ال��وزراء الهندي وحكومة‬
‫ال��ه��ن��د مبنا�سبة اح��ت��ف��االت ال�سلطنة بالعيد ال��وط��ن��ي الأربعني‬
‫امل��ج��ي��د‪ ،‬و�أع���رب ع��ن ���ص��ادق التمنيات جلاللته مب��وف��ور ال�صحة‬
‫وال�سعادة والعمر املديد ولل�سلطنة مبزيد التقدم والنماء يف ظل‬
‫قيادة جاللته احلكيمة‪.‬‬
‫من جانبه �شكر جاللة ال�سلطان املعظم معاليه وم��ن خالله‬
‫حكومة بالده على تهانيهم ومتنياتهم الطيبة‪ ،‬متمنياً جلمهورية‬
‫الهند ال�صديقة كل التقدم والرقي واالزدهار‪.‬‬
‫ح�ضر املقابلة معايل ال�سيد علي بن حمود البو�سعيدي وزير‬
‫دي���وان ال��ب�لاط ال�سلطاين و���س��ع��ادة ال�سفري �أن��ي��ل واده����وا �سفري‬
‫جمهورية الهند املعتمد ل��دى ال�سلطنة وال��وف��د امل��راف��ق ملعايل‬
‫ال�ضيف‪.‬‬
‫م��ن ج��ه��ة اخ���رى تف�ضل ح�����ض��رة ���ص��اح��ب اجل�لال��ة ال�سلطان‬
‫قابو�س بن �سعيد املعظم‪ -‬حفظه اهلل ورعاه‪ -‬فمنح و�سام النعمان‬
‫من الدرجة الأوىل ل�سعادة ال�سفري توما�س رودروج��ي��ز بانتوخا‬
‫م��ارك��ي��ز �سفري مملكة �أ���س��ب��ان��ي��ا املعتمد ل��دى ال�سلطنة تقديرا‬
‫جلهوده الطيبة يف خدمة عالقات البلدين ال�صديقني‪.‬‬
‫ج��اء ذل��ك خ�لال ا�ستقبال ج�لال��ة ال�سلطان املعظم ل�سعادته‬
‫�أداء م��ه��ام ع��م��ل��ه متمنيا جل�لال��ت��ه م��وف��ور ال�����ص��ح��ة والهناء الرقي بالعالقات الطيبة التي تربط البلدين ال�صديقني متمنيا‬
‫للتوديع مبنا�سبة انتهاء مهام عمله �سفريا لبالده لدى ال�سلطنة‬
‫ولل�شعب العماين اط��راد التقدم واالزده��ار يف ظل قيادة جاللته له التوفيق يف مهام عمله امل�ستقبلية‪.‬‬
‫وذلك ببيت الربكة م�ساء ام�س ‪.‬‬
‫ح�����ض��ر امل��ق��اب��ل��ة م��ع��ايل ي��و���س��ف ب��ن ع��ل��وي ب��ن ع��ب��داهلل الوزير‬
‫احلكيمة‪.‬‬
‫وقد �شكر �سعادة ال�سفري جاللة ال�سلطان املعظم على الدعم‬
‫كما �شكر جاللته �سعادة ال�سفري على اجلهود التي قام بها يف امل�س�ؤول عن ال�ش�ؤون اخلارجية‪.‬‬
‫والعون الذي لقيه �أثناء وجوده يف ال�سلطنة مما �سهل عليه‬

‫‪4‬‬

‫اخبار‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫وكيل وزارة اخلارجية‬
‫ي�شارك يف اجتمــــاع‬
‫خليـــجي ب�أبو ظـــبي‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫ي�تر�أ���س �سعادة �أح��م��د ب��ن يو�سف احلارثي‬
‫وكيل وزارة اخلارجية لل�ش�ؤون الدبلوما�سية‬
‫وف���د ال�����س��ل��ط��ن��ة امل�����ش��ارك يف �أع���م���ال االجتماع‬
‫الرابع للجنة ال��وزاري��ة املكلفة مبتابعة تنفيذ‬
‫القرارات ذات العالقة بالعمل امل�شرتك لدول‬
‫جمل�س ال��ت��ع��اون ل��دول اخلليج العربية الذي‬
‫ت�ست�ضيفه العا�صمة االماراتية �أبوظبي ‪.‬‬
‫وق���د �أن�������ش����أت ه���ذه ال��ل��ج��ن��ة ال����وزاري����ة بناء‬
‫على ق��رار من �أ�صحاب اجلاللة وال�سمو قادة‬
‫دول جمل�س التعاون لدول اخلليج العربية يف‬
‫قمتهم التي عقدت يف م�سقط عام ‪. 2008‬‬
‫وي�أتي هذا االجتماع متابعة لنتائج االجتماع‬
‫الثالثة للجنة الذي عقد بدولة الكويت خالل‬
‫�شهر مايو املا�ضي وذلك للوقوف على القرارات‬
‫التي مت تنفيذها والقرارات التي ما زالت قيد‬
‫املتابعة والتنفيذ وا�ستعرا�ض ال�سبل الكفيلة‬
‫ب��ت��ذل��ي��ل م���ا ق���د ي��ع�تر���ض��ه��ا مب���ا ي��ع��ود باخلري‬
‫والنماء على دول املجل�س وكافة �شعوبها وذلك‬
‫قبيل انعقاد القمة احلادية والثالثني ملجل�س‬
‫التعاون اخلليجي املقرر انعقادها ب�أبوظبي‬
‫خالل �شهر دي�سمرب القادم ‪.‬‬
‫وق��د غ��ادر �سعادته والوفد املرافق له ام�س‬
‫متوجها اىل دول��ة االم���ارات العربية املتحدة‬
‫وك���ان يف وداع ���س��ع��ادة وك��ي��ل وزارة اخلارجية‬
‫ل��ل�����ش���ؤون ال��دب��ل��وم��ا���س��ي��ة وال���وف���د امل���راف���ق له‬
‫���س��ع��ادة حم��م��د ع��ل��ي ع��ب��دال��رح��م��ن الع�صيمي‬
‫�سفري دولة االمارات العربية املتحدة ال�شقيقة‬
‫املعتمد ل��دى ال�سلطنة و�سمو ال�سيد ال�سفري‬
‫حممد بن �سامل �آل �سعيد رئي�س دائرة املرا�سم‬
‫بوزارة اخلارجية ‪.‬‬

‫�سفينة �سياحية‬
‫تزور ال�سلطنة‬
‫�صاللة ‪ -‬العمانية‬
‫و�صلت اىل ميناء �صاللة ام�����س ال�سفينة‬
‫ال�سياحية االيطالية ‪ /‬كو�ستا لومن�سيا وعلى‬
‫م��ت��ن��ه��ا‪� 2151‬سائحا باال�ضافة اىل ‪� 889‬أفراد‬
‫طاقمها ‪.‬‬

‫جاللة ال�سلطان يتلقى مزيدا من برقيات التهاين مبنا�سبة العيد الوطني الأربعني‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫تلقى ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ـ حفظه‬
‫اهلل ورع���اه ـ م��زي��داً م��ن ب��رق��ي��ات التهنئة مبنا�سبة العيد ال��وط��ن��ي الأربعني‬
‫املجيد‪ ،‬حيث �أعرب املهنئون عن خال�ص تهانيهم و�صادق متنياتهم جلاللته‬
‫بوافر ال�صحة وال�سعادة والعمر املديد ولل�شعب العماين مبزيد التقدم واخلري‬
‫والرقي يف ظل قيادة جاللته احلكيمة فقد تلقى جاللته برقيات تهنئة من‬
‫كل من ‪..‬‬

‫ف��خ��ام��ة ال��رئ��ي�����س ع��ب��دال��ع��زي��ز بوتفليقة رئ��ي�����س اجل��م��ه��وري��ة اجلزائرية‬
‫الدميقراطية ال�شعبية‪ ،‬فخامة الرئي�س امل�شري عمر ح�سن �أحمد الب�شري‬
‫رئي�س جمهورية ال�سودان‪ ،‬جاللة امللك كارجلو�ستاف ملك مملكة ال�سويد‪،‬‬
‫فخامة الرئي�س جريما وولد جورجي�س رئي�س جمهورية �أثيوبيا الفدرالية‬
‫الدميقراطية‪ ،‬فخامة الرئي�س فيكتور يانوكوفيت�ش رئي�س �أوكرانيا‪ ،‬فخامة‬
‫الرئي�س لوي�س �إينا�سو لوال دا �سيلفا رئي�س جمهورية الربازيل االحتادية‪.‬‬
‫فخامة ال��رئ��ي�����س ب��رون��ي�����س��واف كوموروف�سكي رئي�س جمهورية بولندا‪،‬‬
‫فخامة الرئي�س تريان با�سي�سكو رئي�س رومانيا‪ ،‬فخامة الرئي�س ت�ساخيا‬

‫�إلبجدورج رئي�س منغوليا‪ ،‬فخامة الرئي�س بوري�س تاديت�ش رئي�س جمهورية‬
‫�صربيا‪ ،‬فخامة املكرم �أناند �ستياناند احلاكم العام ململكة نيوزيلندا والقائد‬
‫الأعلى للقوات امل�سلحة‪� ،‬صاحب ال�سمو ال�شيخ حميد بن را�شد النعيمي ع�ضو‬
‫املجل�س الأعلى لدولة الإمارات العربية املتحدة حاكم �إمارة عجمان‪،‬‬
‫�سمو ال�شيخ عمار بن حميد النعيمي ويل عهد �إمارة عجمان‪� ،‬سمو ال�شيخ‬
‫نا�صر بن را�شد النعيمي نائب حاكم �إمارة عجمان‪ ،‬معايل عمرو مو�سى الأمني‬
‫العام جلامعة الدول العربية‪ ،‬معايل �أكمل الدين �إح�سان �أوغلي الأمني العام‬
‫ملنظمة امل�ؤمتر الإ�سالمي‪.‬‬

‫�سفارات ال�سلطنة باخلارج توا�صل االحتفال بالعيد الوطني الـ‪ 40‬املجيد‬
‫عوا�صم ‪ -‬العمانية‬
‫�أقامت عدد من �سفارات ال�سلطنة يف اخل��ارج احتفاالت ا�ستقبال مبنا�سبة‬
‫العيد الوطني االربعني املجيد ‪ .‬فقد �أقامت �سفارة ال�سلطنة يف مملكة تايلند‬
‫حفل ا�ستقبال بهذه املنا�سبة بفندق �إنرتكونتينتال حتت رعاية �سعادة ال�سفري‬
‫حفيظ ب��ن ���س��امل باعمر �سفري ال�سلطنة املعتمد ل��دى مملكة تايلند ‪ .‬ومت‬
‫خالل احلفل عر�ض فيلم وثائقي عن ال�سلطنة يظهر االجنازات الكبرية التي‬
‫حتققت على �أر�ض ال�سلطنة يف خمتلف مناحي احلياة وعلى خمتلف الأ�صعدة‬
‫يف ظل القيادة احلكيمة ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد‬
‫املعظم ‪-‬حفظه اهلل ورعاه‪ . -‬كما �أقام �سعادة ال�سفري ف�ؤاد بن مبارك الهنائي‬
‫م��ن��دوب ال�سلطنة ال��دائ��م املعتمد ل��دى هيئة االمم املتحدة بنيويورك حفل‬
‫ا�ستقبال مبنا�سبة العيد الوطني االربعني املجيد وذلك بقاعة ‪ /‬ت�شيربياين‬

‫‪ /‬بنيويورك ‪ .‬ح�ضر احلفل ع��دد م��ن كبار امل�س�ؤولني بهيئة االمم املتحدة‬
‫ومنظماتها و�أ�صحاب ال�سعادة ال�سفراء ر�ؤ�ساء البعثات الدبلوما�سية العربية‬
‫واالجنبية املعتمدة لدى هيئة االمم املتحدة بنيويورك وكبار رجال االعمال‬
‫وممثلو قطاعات االعالم وال�سياحة والطريان‪ .‬و�أقامت �سفارة ال�سلطنة يف‬
‫جمهورية تنزانيا حفل ا�ستقبال مبنا�سبة ال��ذك��رى االرب��ع�ين للعيد الوطني‬
‫املجيد وذل��ك بفندق ‪ /‬كلمنجارو ‪ /‬ب��دار ال�سالم حتت رعاية �سعادة ال�سفري‬
‫يحيى بن مو�سى البكري �سفري ال�سلطنة املعتمد لدى جمهورية تنزانيا املتحدة‬
‫‪ .‬و�أقامت �سفارة ال�سلطنة يف الربازيل حفل ا�ستقبال ر�سمي مبنا�سبة العيد‬
‫الوطني الأربعني و ذلك حتت رعاية عمر بن �سعيد الكثريي القائم ب�أعمال‬
‫�سفارة ال�سلطنة يف الربازيل ‪ .‬تخلل حفل اال�ستقبال فقرات ت�ضمنتها �أفالم‬
‫وثائقية عن النه�ضة املباركة خالل الأربعني عاماً كما خ�ص�ص جناح لعر�ض‬
‫�صور للمناطق املختلفة يف ال�سلطنة مبا فيها املزارات ال�سياحية بالبالد‪.‬‬

‫ح�ضر احلفل ع��دد من كبار امل�س�ؤولني يف احلكومة الربازيلية بالإ�ضافة‬
‫�إىل �إحت��ادات ال�صناعات و�أع�ضاء احلكومة املحلية و�أع�ضاء جمل�سي ال�شيوخ‬
‫والنواب و �أع�ضاء ال�سلك الدبلوما�سي وعدد من افراد اجلالية العربية‪.‬‬
‫كما اقام �سعادة عي�سى بن ابراهيم الفار�سي قن�صل عام ال�سلطنة مبومباي‬
‫حفـ ــل ا�ستقب ــال مبنا�سبة الذكرى االربعني للعيد الوطني املجيد وذلك بفندق‬
‫‪ /‬ترايدنت اوبروي ‪. /‬‬
‫ح�ضر املنا�سبة �سعادة �سوميت ملك الوكيل امل�س�ؤول لالدارة ورئي�س املرا�سم‬
‫ب��والي��ة م��ه��را���ش�تراء مم��ث�لا ل��ل��ح��ك��وم��ة وع���دد م��ن �أع�����ض��اء احل��ك��وم��ة لوالية‬
‫م��ه��را���ش�تراء ‪ .‬وق��د ت�ضمن احل��ف��ل ت��ق��دمي ع��ر���ض ت�سجيلي ب��ع��ن��وان ‪ /‬عمان‬
‫م�سرية النماء ‪ /‬ال��ذي حت��دث ع��ن النه�ضة امل��ب��ارك��ة ال�شاملة التي ت�شهدها‬
‫ال�سلطنة يف جميع القطاعات يف هذا العهد الزاهر حل�ضرة �صاحب اجلاللة‬
‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ‪ -‬حفظه اهلل ورعاه‪.-‬‬

‫والية �شليــــم وجزر احلـــالنيات تنظم م�ســــرية والء وعرفان‬
‫�شليم ‪ -‬العمانية‬
‫نظم �أهايل والية �شليم وجزر احلالنيات‬
‫ام�س م�سرية والء وعرفان حل�ضرة �صاحب‬
‫اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ‪-‬‬
‫حفظه اهلل ورعاه ‪ -‬ابتهاجا بالعيد الوطني‬
‫االرب���ع�ي�ن امل��ج��ي��د‪ .‬وق���د ج�����س��د املواطنون‬
‫خالل امل�سرية معاين احلب وال��والء لباين‬
‫ال��ن��ه�����ض��ة امل���ب���ارك���ة ‪�-‬أي������ده اهلل‪ -‬وم�شاعر‬
‫العرفان واالمتنان مل��ا حتقق من اجنازات‬
‫ت��ن��م��وي��ة ���ش��م��ل��ت ك���اف���ة امل����ج����االت حاملني‬
‫���ص��ور جاللته وع��ل��م ال�سلطنة والالفتات‬
‫املعربة عن م�شاعر الوالء ‪ .‬و�ألقى ال�شعراء‬
‫الق�صائد الوطنية ال��ت��ي ت�شيد مب��ا حتقق‬
‫م���ن م��ك��ا���س��ب يف ال��ع��ه��د ال����زاه����ر حل�ضرة‬

‫�صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد‬
‫املعظم ‪-‬حفظه اهلل ورعاه ‪ -‬خالل االربعني‬
‫ع��ام��ا م��ن ع��م��ر النه�ضة ‪ ..‬كما مت تقدمي‬
‫جم��م��وع��ة م���ن ال���ف���ن���ون ال��ت��ق��ل��ي��دي��ة التي‬
‫ت�شتهر بها والي��ة �شليم وج��زر احلالنيات‪.‬‬
‫وقد تقدم امل�سرية �سعادة ال�شيخ بخيت بن‬
‫�سامل املع�شني وايل �شليم وجزر احلالنيات‬
‫و���س��ع��ادة ع�ضو جمل�س ال�����ش��ورى بالوالية‬
‫مب�شاركة امل�س�ؤولني بامل�ؤ�س�سات احلكومية‬
‫واخل���ا����ص���ة وال�������ش���ي���وخ وال���ن�������س���اء وطلبة‬
‫وطالبات املدار�س ‪ .‬وقال �سعادة ال�شيخ وايل‬
‫�شليم وجزر احلالنيات ان م�شاركة �أبناء‬
‫والي���ة �شليم وج���زر احل�لان��ي��ات يف هذه‬
‫امل�سرية ه��ي تعبري ع��ن م��ا يكنه �أب��ن��اء هذه‬
‫ال��والي��ة م��ن ح��ب ووالء جل�لال��ة ال�سلطان‬

‫امل���ع���ظ���م وف��رح��ت��ه��م مب���ا حت��ق��ق ع��ل��ى ار����ض‬
‫ال�����س��ل��ط��ن��ة ب�����ش��ك��ل ع���ام ووالي����ة ���ش��ل��ي��م وجزر‬
‫احلالنيات ب�شكل خا�ص من منجزات �شملت‬
‫خمتلف اجلوانب التنموية التي تعنى بالفرد‬
‫وت��وف��ر ال��ع��ي�����ش ال��ك��رمي ل�لان�����س��ان العماين‬

‫ع��ل��ى ه���ذه االر�����ض ال��ط��ي��ب��ة و�أو����ض���ح �سعادته‬
‫ان��ه �شارك يف ه��ذه امل�سرية مواطنو النيابات‬
‫وامل��راك��ز واملناطق التابعة للوالية م���ؤك��دا ان‬
‫والي��ة �شليم وج��زر احلالنيات حظيت خالل‬
‫اخل��ط��ط التنموية املا�ضية و�أع����وام النه�ضة‬

‫امل��ب��ارك��ة بالكثري م��ن اخل��دم��ات خا�صة فيما‬
‫يخ�ص املجاالت التنموية كالتعليم وال�صحة‬
‫وامل�����راف�����ق اخل���دم���ي���ة االخ�������رى ال���ت���ي تعنى‬
‫باالن�سان وتركز على توفري متطلبات احلياة‬
‫الع�صرية له ‪.‬‬

‫اقت�صاد‬

‫الأربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫�آخــبــــار‬

‫وزارة الزراعة ت�شارك يف معر�ض الإمارات الدويل الرابع للنخيل والتمور‬
‫م�سقط ‪� -‬سلطان بن �سيف ال�شملي‬
‫ت�شارك ال�سلطنة ممثلة ب��وزارة الزراعة يف معر�ض‬
‫الإم���ارات ال��دويل الرابع للنخيل والتمر مبركز �أبوظبي‬
‫ال��وط��ن��ي للمعار�ض ال���ذي ب���د�أ �أم�����س حت��ت رع��اي��ة ال�شيخ‬
‫من�صور بن زايد �آل نهيان نائب رئي�س الوزراء ووزير �ش�ؤون‬
‫الرئا�سة ورئي�س جهاز �أبوظبي للرقابة الغذائية‪ ،‬ويرت�أ�س‬
‫وفد ال�سلطنة يف هذا املعر�ض املهند�س �صالح بن حممد‬
‫العربي مدير ع��ام ال��زراع��ة وال�ثروة احليوانية باملنطقة‬
‫ال��داخ��ل��ي��ة‪ ،‬ك��م��ا ي�����ش��ارك ف��ي��ه ���ص��ن��دوق التنمية الزراعية‬
‫وال�ث�روة ال�سمكية وع��دد م��ن املخت�صني ب��ال��وزارة �إ�ضافة‬
‫�إىل عدد من وح��دات وم�صانع التمور لعر�ض منتجاتهم‬
‫من التمور وذلك لإتاحة الفر�صة للزائرين للتعرف على‬
‫منتجات التمور العمانية و�أ�صنافها واالطالع على جتارب‬
‫وخربات مزارعي الدول الأخرى ‪.‬‬
‫وي�أتي ه��ذا املعر�ض ال��ذي يعد حدثاً خا�صاً يحتفي‬
‫ب��ت�راث ���ش��ج��رة ال��ن��خ��ي��ل ب��ال��ت��ع��اون م��ع ج��ام��ع��ة الإم�����ارات‬
‫وج��ائ��زة خليفة الدولية لنخيل التمر وجمعية �أ�صدقاء للثقافة والرتاث والذي يقام خالل الفرتة من ‪ 22‬وحتى‬
‫النخلة ب��الإ���ض��اف��ة �إىل ج��ه��از �أب��وظ��ب��ي للرقابة الغذائية ‪ 27‬ن��وف��م�بر اجل����اري مب�����ش��ارك��ة حم��ل��ي��ة وع��رب��ي��ة وعاملية‬
‫ال�شريك اال�سرتاتيجي الرئي�سي وبدعم من هيئة �أبوظبي وا�سعة من كافة امل�ؤ�س�سات وال�شركات والهيئات املخت�صة‬
‫ب���إن��ت��اج ف�سائل النخيل ومنتجي وم�صنعي ال��ت��م��ور وفق‬

‫ال�صناعة‪ ،‬وه��ذه فر�صة لت�شجيع قطاعي �إنتاج وت�صنيع‬
‫التمور مع حتديد �أولويات كل منهما مع عر�ض املنتجات‬
‫الثانوية وال�شتالت الن�سيجية مع تقنيات وخدمة زراعة‬
‫النخيل وتبادل اخل�برات وتوثيق الروابط بني املزارعني‬
‫ومنتجي وم�صنعي التمور داخل وخ��ارج دولة الإم��ارات‪  .‬‬
‫وي��ت�����ض��م��ن امل��ع��ر���ض جم��م��وع��ة م���ن ال��ف��ع��ال��ي��ات املرافقة‬
‫منها عر�ض �أ���ص��ن��اف التمور وع��ر���ض املنتجات الثانوية‬
‫وع��ر���ض ال�����ش��ت�لات الن�سيجية وع��ر���ض اجل��ان��ب ال�صحي‬
‫وال���ق���ي���م���ة ال���غ���ذائ���ي���ة ل��ل��ت��م��ور وع����ر�����ض ت����راث����ي وعر�ض‬
‫تقنيات وخ��دم��ة زراع���ة النخيل وع��ر���ض اللوحات الفنية‬
‫وال�صور الفوتوغرافية وعر�ض معدات ت�صنيع التمور‪ .‬‬
‫جت����در الإ�����ش����ارة �إىل �أن ن��خ��ي��ل ال��ت��م��ر ي��ع��ت�بر املح�صول‬
‫الأول يف ال�سلطنة تعدادا وانت�شارا ونظاما بيئيا وزراعيا‬
‫متكامال وله �أهمية كربى يف حياة الإن�سان العماين على‬
‫مر الع�صور‪ ،‬تبذل وزارة ال��زراع��ة جهودا كبرية لتعظيم‬
‫املردود االقت�صادي واالجتماعي والبيئي لأ�شجار النخيل‬
‫كما �أن املكرمة ال�سامية حل�ضرة �صاحب اجلاللة ـ حفظه‬
‫�أح���دث تقنيات الع�صر‪ ،‬حيث ت��ق��وم �شركة ت��اري��ت ميديا اهلل ـ ب��زراع��ة مليون نخلة مبناطق ال�شرقية والداخلية‬
‫بتنظيم هذا احل��دث‪ .‬ويهدف املعر�ض �إىل االط�لاع على والظاهرة بال �شك �ست�ؤتي ثمارها املرجوة للم�ساهمة يف‬
‫�أج��ود �أن��واع التمور مبا فيها الأ�صناف النادرة‪ ،‬واالرتقاء حتقيق الأمن الغذائي بال�سلطنة ‪.‬‬
‫ب����إن���ت���اج وت�����ص��ن��ي��ع ال��ت��م��ور ودرا�����س����ة �آل���ي���ات ت��ط��وي��ر هذه‬

‫«�سوق املال» ت�صدر �ضوابط لتنظيم عملية التفوي�ض‬
‫حل�ضور اجتماع اجلمعيات العامة‬

‫م�سقط – الر�ؤية‬

‫ا���ص��درت الهيئة ال��ع��ام��ة ل�سوق امل���ال ���ض��واب��ط منظمة‬
‫لعمليات التفوي�ض اخل��ا���ص��ة بح�ضور اجل��م��ع��ي��ات العامة‬
‫ل�شركات امل�ساهمة العامة والت�صويت على قراراتها‪ ،‬وذلك‬
‫بهدف حتقيق العدالة وامل�ساواة يف الت�صويت على القرارات‬
‫والبنود املقرتحة من قبل جمل�س �إدارة ال�شركات مبا يخدم‬
‫م�صالح امل�ساهمني واملتعاملني يف ال�شركة وي��ع��زز وي�أتي‬
‫ذلك يف اطار تطوير املنظومة الت�شريعية والرقابية لقطاع‬

‫م�سقط – الر�ؤية‬

‫�سوق ر�أ�س املال يف ال�سلطنة �أدائها ودورها يف تن�شط حركة‬
‫االقت�صاد الوطني‪.‬‬
‫حيث ح��ددت ال�ضوابط �آل��ي��ة منح التفوي�ض للممثلني‬
‫عن امل�ساهمني يف ال�شركة حل�ضور اجتماع اجلمعية العامة‬
‫‪ ،‬و ت�شري �إىل �أنه يجب �أن يكون التفوي�ض حل�ضور اجتماع‬
‫اجل��م��ع��ي��ة ال��ع��ام��ة وال��ت�����ص��وي��ت ع��ل��ى ق��رارات��ه��ا ع��ل��ى بطاقة‬
‫التفوي�ض املرفقة بالدعوة حل�ضور اجتماع اجلمعية العامة‬
‫ال�����ص��ادرة ع��ن �شركة م�سقط للمقا�صة والإي����داع‪ ،‬و�إذا كان‬
‫املفو�ض �شخ�صاً طبيعياً فهو مطالب ب�أن يرفق مع بطاقة‬

‫التفوي�ض �صورة من بطاقته ال�شخ�صية للبالغني‪ ،‬وجواز‬
‫ال�سفر للن�ساء والق�صر الذين ال يحملون بطاقة �شخ�صية‪،‬‬
‫وبطاقة مقيم �أو ج��واز ال�سفر لغري العمانيني‪ .‬ويف حالة‬
‫ك���ون امل��ف��و���ض ���ش��خ�����ص��اً اع��ت��ب��اري��اً ف��ي��ج��ب �أن ت��ك��ون بطاقة‬
‫التفوي�ض موقعه من قبل الأ�شخا�ص املفو�ضني بالتوقيع‬
‫وخمتومة بختم ال�شركة مع �صورة من �شهادة الت�سجيل يف‬
‫ال�سجل التجاري ومنوذج املفو�ضني بالتوقيع‪ ،‬وت�ؤكد الهيئة‬
‫ب�أن تكرار عملية منح التفوي�ض لأكرث من �شخ�ص �سيرتتب‬
‫عليه �إلغاء جميع هذه التفاوي�ض‪.‬‬

‫اجل��دي��ر بالذكر �أن ح�ضور اجتماع اجلمعية العامة �أو‬
‫تخويل ال�شخ�ص املنا�سب وفق ال�ضوابط امل�شار �إليها من �أهم‬
‫خطوات اال�ستثمار ال�سليم وذلك باعتبار اجلمعيات العامة‬
‫ل�شركات امل�ساهمة العامة فر�صة للتوا�صل مع جمل�س �إدارة‬
‫ال�شركات و�إدارت��ه��ا التنفيذية ب�شكل مبا�شر‪ ،‬الأم���ر الذي‬
‫يتيح للم�ساهم مناق�شتهم حول �أو�ضاع ال�شركة وتوجهاتها‬
‫امل�ستقبلية‪ ،‬وتقدمي املقرتحات البناءة لتعزيز مركز ال�شركة‬
‫يف ال�سوق‪ ،‬وممار�سة حقه يف الت�صويت باملوافقة �أو املمانعة‬
‫يف املقرتحات املطروحة بجدول �أعمال االجتماع‪.‬‬

‫«النــــور�س» تطــــرح «البــــالك بيــــري اليـــت»‬
‫وتــــط ّور خــــدماته املحليــــة والــــــدوليــــة‬

‫�أعلنت النور�س‪ ،‬وهي �إحدى �شركات جمموعة‬
‫كيوتل‪ ،‬عن �إطالقها خدمة بالك بريي اليت‬
‫التي توفر خيارات عديدة بتكلفة مثالية‪ ،‬كما‬
‫ق��ام��ت ال��ن��ور���س بتطوير خ��دم��ات ب�لاك بريي‬
‫املحلية و ال��دول��ي��ة ع��ن طريق �إ���ض��اف��ة خيارات‬
‫ومم��ي��زات جم��ان��ي��ة �أك�ث�ر م��ن �أي وق���ت م�ضى‪.‬‬
‫وقد مت ت�صميم خدمات البالك بريي اجلديدة‬
‫لتلبي جميع احتياجات العمالء وذلك مبنحهم‬
‫خدمات ذات ج��ودة عالية وقيمة �إ�ضافية‪ .‬كما‬
‫�أ���ص��ب��ح م��ت��اح��ا ل��ل��ع��م�لاء اال���س��ت��م��ت��اع بخدمات‬

‫ال��ب�لاك ب�ي�ري اب���ت���داء م��ن ‪ 9‬ري����االت �شهريا‪.‬‬
‫وي��ع��د ال���ب�ل�اك ب�ي�ري الي���ت �أح�����دث اخلدمات‬
‫التي تقوم النور�س مبنحها �ضمن �سل�سلة من‬
‫خدمات البالك بريي املحلية والدولية لتتيح‬
‫ل��ع��م�لائ��ه��ا اال���س��ت��م��ت��اع ب��خ��دم��ة ال��ب�لاك بريي‬
‫ب��ـ ‪ 9‬ري���االت �شهرياً ف��ق��ط‪ ،‬م��ع ت�صفح لبيانات‬
‫جمانية بحجم ‪ 50‬ميجا بايت و‪ 10‬ر�سائل ن�صية‬
‫جمانية لال�ستخدام املحلي‪ .‬ويعد هذا اخليار‬
‫م��ث��ال��ي��ا ل�����ش��ري��ح��ة ك��ب�يرة م��ن ال��ع��م�لاء‪ ،‬حيث‬
‫ميكنهم حتديد م�ستوى ا�ستخدامهم للخدمة‪.‬‬
‫ومت منح قيمة �إ�ضافية �إىل خدمة البالك بريي‬
‫املحلية والتي قيمتها ‪ 19‬رياال �شهريا‪ ،‬لت�شمل‬

‫ا���س��ت��خ��دام غ�ي�ر حم����دود ل��ل�بري��د الإلكرتوين‬
‫واملرا�سالت الفورية عن طريق البالك بريي‬
‫ما�سنجر ب��اال���ض��اف��ة �إىل ‪ 200‬ميجابايت من‬
‫الت�صفح امل��ج��اين للبيانات‪ ،‬و‪ 25‬ر�سالة ن�صية‬
‫جم��ان��ي��ة ل�لا���س��ت��خ��دام امل���ح���ل���ي‪�.‬أم���ا بالن�سبة‬
‫خلدمة بالك بريي الدولية والتي قيمتها ‪29‬‬
‫رياال �شهريا‪ ،‬فقد متت �إ�ضافة مميزات جديدة‬
‫وقيمة ا�ضافية‪ ،‬حيث �أ�صبح ب�إمكان العمالء‬
‫اال���س��ت��م��ت��اع ب��خ��دم��ة ال�ب�ري���د الإل���ك�ت�روين‬
‫وامل���را����س�ل�ات ال��ف��وري��ة ع��ن ط��ري��ق البالك‬
‫بريي ما�سنجر بال ح��دود حمليا‪ ،‬وبحجم‬
‫بيانات جماين ي�صل �إىل ‪ 15‬ميجابايت عند‬
‫ال��ت��ج��وال ال���دويل‪ .‬كما �سيح�صل العمالء‬
‫ع��ل��ى ت�صفح ب��ي��ان��ات جم���اين بحجم ‪1024‬‬
‫م��ي��ج��ا ب���اي���ت حم��ل��ي��ا و‪ 50‬ر����س���ال���ة ن�صية‬
‫جمانية لال�ستخدام املحلي‪.‬‬
‫وت��ع��ل��ي��ق��اً ع��ل��ى ط���رح ه���ذه اخل��دم��ة‪ ،‬قال‬
‫���س��ع��ي��د ب���ن ���س��امل ال�����ش��ن��ف��ري رئ��ي�����س فريق‬
‫اخلدمات الأ�سا�سية يف النور�س‪� « :‬إن �أهم‬
‫�أولويتنا هي تطوير �سل�سلة من اخلدمات‬
‫واملنتجات لإع��ط��اء قيمة ا�ضافية لعمالء‬
‫ال���ب�ل�اك ب��ي�ري م���ع م���راع���اة احتياجاتهم‬
‫وا�ستخداماتهم املختلفة‪ .‬ونركز كثريا على‬
‫م�ستوى اخل��دم��ة وج��ودت��ه��ا لنحظى دائما‬
‫بثقة عمالئنا‪ ،‬وهذا من �صميم ر�ؤية النور�س‬
‫احلائزة على العديد من اجلوائز الدولية‬
‫يف خدمة العمالء»و�أ�ضاف ال�شنفري‪« :‬كما‬
‫ه��و احل����ال دائ���م���ا‪ ،‬ق��ب��ل �إط��ل�اق �أي خدمة‬
‫�أو منتج ‪ ،‬تقوم النور�س بعمل الكثري من‬
‫ال��ب��ح��وث ع��ن اح��ت��ي��اج��ات ال�����س��وق لتحديد‬
‫�أولويات العمالء وما يبحثون عنه من �أجل‬
‫احل�����ص��ول ع��ل��ى �أق�����ص��ى ا���س��ت��ف��ادة‪ .‬وه���ذا ما‬

‫قمنا به قبل طرحنا لهذه اخلدمات اجلديدة»‪.‬‬
‫وك���ج���زء م���ن م��ع��اي�����ش��ة جت��رب��ة ال��ع��م�لاء تقوم‬
‫النور�س ب�إر�سال ر�سالة ق�صرية تعلم بها العميل‬
‫عندما ي�صل حد �إ�ستخدامه �إىل ‪ %80‬و ‪%100‬‬
‫م��ن البيانات املحلية‪ .‬وميكن للعمالء �إر�سال‬
‫ر���س��ال��ة ن�����ص��ي��ة جم��ان��ي��ة �إىل ‪ 80045‬م��ع كلمة‬
‫«ا�ستخدام» ملعرفة حجم البيانات امل�ستخدمة‪.‬‬

‫حني د�شنت النور�س خدماتها غريت م�شهد‬
‫االت�����ص��االت يف ال�سلطنة‪ ،‬فقد جعلت خدمات‬
‫االت�صاالت �أكرث قربا من حياة النا�س لتالم�س‬
‫احتياجاتهم اليومية ‪ .‬ونتيجة لذلك‪ ،‬حازت‬
‫ال��ن��ور���س ع��ل��ى ث��ق��ة �أك��ث�ر م���ن م��ل��ي��وين عميل‬
‫لتكون مزود ات�صاالتهم الذي يثقون به‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫«نعد اليوم لر�ؤية الغد» ‪..‬‬
‫معر�ض بجامعة ال�سلطان قابو�س‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬

‫حت��ت رع��اي��ة ���س��ع��ادة امل��ك��رم ال��دك��ت��ور �سعيد‬
‫ب��ن حم��م��د ال��غ��ي�لاين �أ���س��ت��اذ م�����س��اع��د يف ق�سم‬
‫ال��ت��اري��خ بكلية الآداب وال��ع��ل��وم االجتماعية‪،‬‬
‫اف��ت��ت��ح م��ع��ر���ض ال��ت��ع��داد ب��ع��ن��وان ( ن��ع��د اليوم‬
‫ل��ر�ؤي��ة الغد ) ال��ذي نظمته جمموعة الر�ؤية‬
‫االج��ت��م��اع��ي��ة ال��ت��اب��ع��ة جل��م��اع��ة ك��ل��ي��ة الآداب‬
‫والعلوم االجتماعية بالتعاون مع ادارة التعداد‬
‫العام لل�سكان وامل�ساكن واملن�ش�آت ‪ ،2010‬ي�شتمل‬
‫املعر�ض على ع�شرة �أركان وهي‪ :‬تاريخ التعداد‪،‬‬
‫االج���ت���م���اع ال���رق���م���ي‪ ،‬ع���م���ان وال����ت����ع����داد‪ ،‬ركن‬
‫املرئيات عبارة عن ا�سرتاحة حتتوي على �أفالم‬
‫ع��ن ال��ت��ع��داد‪ ،‬ت��ع��داد ‪ ،2010‬ط��رائ��ف التعداد‪،‬‬
‫التعداد الأ���س��ود‪ ،‬التعداد اجلامعي‪ ،‬تعداد عام‬
‫‪ 2010‬التابع ل���وزارة االقت�صاد الوطني وركن‬
‫جمموعة الر�ؤية االجتماعية ‪.‬‬
‫وع��ن �أهمية اقامة ه��ذا املعر�ض ق��ال رئي�س‬
‫جمموعة ال��ر�ؤي��ة االجتماعية ان ال��ه��دف من‬
‫اق��ام��ة ه��ذا املعر�ض توعية املجتمع اجلامعي‬
‫مب��ا ي��ح��ت��وي م��ن ���ش��ري��ح��ة مثقفة وق����ادر على‬
‫اي�����ص��ال املعلومة للمجتمع اخل��ارج��ي وكذلك‬
‫غر�س امل�س�ؤولية الوطنية باعطاء كل املعلومات‬
‫مب�صداقية للعدادين‪� ،‬أمتنى الدارة التعداد كل‬
‫التوفيق خل��دم��ة ه��ذا امل�����ش��روع ال��وط��ن��ي املهم‪،‬‬
‫و�سوف يختتم املعر�ض فعالياته اليوم ب�أم�سية‬
‫تنظمها جماعة الر�ؤية التي قامت بتنظيم هذا‬
‫املعر�ض ‪.‬‬

‫�صندوق تنمية م�شروعات‬
‫ال�شباب يكرم موظفيه‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫مبنا�سبة العيد الوطني الأرب��ع�ين ااملجيد‪،‬‬
‫ك���رم جمل�س �إدارة ���ص��ن��دوق تنمية م�شروعات‬
‫ال�شباب موظفيه بحوافز نقدية ‪ .‬و�أعرب املجل�س‬
‫عن خال�ص تقديره وامتنانه حل�ضرة �صاحب‬
‫اجل�لال��ة ال�����س��ل��ط��ان ق��اب��و���س ب��ن �سعيد املعظم‬
‫ حفظه اهلل ‪ -‬ع��ل��ى ق��ي��ادت��ه احلكيمة وجزيل‬‫كرمه‪ .‬كما �أ���ش��اد بالدعم ال��دائ��م وامل�ستمر من‬
‫لدن جاللته لل�شباب العماين‪ .‬وتقدم موظفو‬
‫ال�صندوق بال�شكر ملجل�س الإدارة على مكاف�أته‬
‫ل��ل��م��وظ��ف�ين ب���ه���ذه امل��ن��ا���س��ب��ة امل���ج���ي���دة‪ .‬ويعمل‬
‫���ص��ن��دوق تنمية م�����ش��روع��ات ال�شباب – �شراكة‬
‫على دعم ال�شباب العماين يف حتقيق �أحالمهم‬
‫من خالل �إقامة م�شاريع جتارية خا�صة بهم يف‬
‫قطاع ال�شركات ال�صغرية ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫الأربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫�آخبـــــــــــــار‬

‫عالوات ملوظفي‬
‫«تيجان» مبنا�سبة‬
‫العيد الوطني‬

‫م�سقط – الر�ؤية‬

‫�شركة تيجان للتجارة واملقاوالت‬
‫������ش‪.‬م‪.‬م ال�����ش��رك��ة ال��ق��ائ��دة ملجموعة‬
‫����ش���رك���ات ت���ي���ج���ان وال����ت����ي ت�����س��اه��م يف‬
‫م�شروع حقل �إم��داد الطاقة امل�ستقلة‬
‫ب�����ص�لال��ه ق���د ����ش���ارك���ت يف احتفاالت‬
‫ال�سلطنة بالعيد ال��وط��ن��ي الأربعني‬
‫امل��ج��ي��د ع��ن��دم��ا ق����رر رئ��ي�����س جمل�س‬
‫�إدارة امل��ج��م��وع��ة ب��ت��ك��رمي املوظفني‬
‫ب����ع��ل�اوات خ���ا����ص���ة مب��ن��ا���س��ب��ة العيد‬
‫الوطني الأربعني املجيد‪.‬‬
‫ودت تيجان بذلك �أن حتذو بحذو‬
‫امل��ك��رم��ة ال�����س��ام��ي��ه حل�����ض��رة �صاحب‬
‫اجل�ل�ال���ة ال�����س��ل��ط��ان امل��ع��ظ��م حفظه‬
‫اهلل التي كرم بها املوظفني العاملني‬
‫ب����ق����ط����اع احل����ك����وم����ة يف اح����ت����ف����االت‬
‫ال�سلطنة بالعيد ال��وط��ن��ي الأربعني‬
‫امل��ج��ي��د مب�شاركتها ال��ف��رح��ة كتعبري‬
‫ب��خ��ل��ق روح امل�����ش��ارك��ة ب�ين موظفيها‬
‫هذا مع الذكر �أن تيجان تقوم دائما‬
‫مب�شاركة موظفيها يف احتفاالت مثل‬
‫ال��ي��وم ال��ع��ائ��ل��ي للموظفني‪ ،‬الإفطار‬
‫اجلماعي يف رم�ضان و خلق بيئة عمل‬
‫منا�سبة ومريحة‪.‬‬
‫وق����ال ح��م��د ب���ن ���س��امل ب���ن عي�سى‬
‫احل����را�����ص����ي رئ���ي�������س جم���ل�������س �إدارة‬
‫جم��م��وع��ة ����ش���رك���ات ت��ي��ج��ان �أن�����ه من‬
‫�أه���م���ي���ات ت���ي���ج���ان �أن����ن����ا ن���ق���در قيمة‬
‫ال���ف���ر����ص���ة يف االح����ت����ف����االت بالعيد‬
‫ال��وط��ن��ي الأرب��ع�ين امل��ج��ي��د م��ع جميع‬
‫موظفينا‪.‬‬
‫وانني انتهز هذه الفر�صة با�سمي‬
‫وبا�سم جميع العاملني ب�شركة تيجان‬
‫لأت��ق��دم اىل امل��ق��ام ال�����س��ام��ي حل�ضرة‬
‫�صاحب ال�سلطان قابو�س ب��ن �سعيد‬
‫امل���ع���ظ���م ح��ف��ظ��ه اهلل �أب����ق����اه لل�شعب‬
‫العماين االب��ي ب�أ�سمى �آي��ات التهاين‬
‫وال��ع��رف��ان جم��ددي��ن ال��ع��ه��د وال���والء‬
‫لقائد وباين هذه النه�ضة فهنيئا لكم‬
‫ي��ا ���س��ي��دي مب��ا حققته ع��م��ان يف هذه‬
‫ال��ف�ترة ال��وج��ي��زة م��ن �إجن����ازات ي�شاد‬
‫بها يف جميع املحافل الدولية حفظ‬
‫اهلل ال�����س��ل��ط��ان وح���ف���ظ اهلل عماننا‬
‫احلبيبة و�شعبها متمنني امل��زي��د من‬
‫التقدم والرقي والرخاء‪.‬‬
‫ت���ع���رف ����ش���رك���ة ت���ي���ج���ان بهند�سة‬
‫ت��ن��ف��ي��ذ �أج�����ه�����زة و�أن����ظ����م����ة مكافحة‬
‫احلرائق لعدد من امل�شاريع ال�ضخمة‬
‫يف انحاء ال�سلطنة منها حمطة طاقة‬
‫كهرباء ل�شركة �صحار �أملنيوم بطاقة‬
‫تعادل ‪ 1000‬ميجا واط‪ ،‬خزانات مواد‬
‫برتولية وكيميائية لل�شركة الهندية‬
‫ل���ل���خ���زان���ات‪ ،‬حم��ط��ة ك���ه���رب���اء بركاء‬
‫– املرحلة الثانية وحمطة كهرباء‬
‫وحتلية املياه ل�شركة دو�سان الكورية‬

‫تنويه‬
‫تود الر�ؤية التنويه ب�أنه ورد يف‬
‫عدد �أم�س الأول ويف ا�ستطالع‬
‫حول احتفاالت ال�سلطنة بالعيد‬
‫الأربعني‪ ،‬ت�صريح با�سم جمعة‬
‫عبد الر�ضا اللواتيا باعتباره‬
‫مدير عام ال�شركة الوطنية‬
‫للب�سكويت‪ ،‬وال�صحيح �أنه مدير‬
‫دائرة املوارد الإدارية والب�شرية‬
‫بال�شركة الوطنية للب�سكويت‪،‬‬
‫لذا لزم التنويه‪.‬‬

‫اقت�صاد‬

‫‪ 26‬مليون برميل من النفط �إنتاج ال�سلطنة خالل �شهر �أكتوبر‬
‫م�سقط – تركي بن علي البلو�شي‬
‫ب��ل��غ اج��م��ايل ان��ت��اج ���ش��رك��ات ال��ن��ف��ط يف ال�سلطنة ل�شهر‬
‫اكتوبر املا�ضي ما يقارب ‪ 26‬مليون و ‪ 555‬الف ‪ 926‬برميال‬
‫اي مب��ع��دل ي��وم��ي ‪ 876 634‬ب��رم��ي�لا‪ .‬وب��ل��غ اج��م��ايل كميات‬
‫النفط اخلام امل�صدر للخارج ل�شهر اكتوبر ‪ 2010‬مبقدار ‪22‬‬
‫مليون ريال وخم�سة وع�شرون الف و�سبعمائة و�ستة وثمانني‬
‫برميال‪ ،‬اي مبعدل يومي قدره ‪ 710‬الآف وخم�سمائة وت�سعة‬
‫براميل‪ .‬وبلغ �سعر �شهر اكتوبر ‪ .74‬دوالرا امريكيا وثمانية‬
‫وخم�سون �سنتا للربميل‪ ،‬وقد انخف�ض اال�سترياد الياباين‬
‫من النفط العماين مبا يقارب ‪ %8‬من �إجمايل ال�صادرات‬
‫مقارنة ب�شهر اغ�سط�س املا�ضي‪.‬‬
‫و�شهد عقد نفط ع��م��ان الآج���ل يف ب��ور���ص��ة دب��ي للطاقة‬
‫ارتفاعا وانخفا�ضا كغريه من النوعيات الأخرى يف العامل‪.‬‬
‫ح��ي��ث ت����راوح ال���ت���داول ب�ين ت�سعة و�سبعني دوالرا امريكيا‬
‫و���س��ن��ت��ان ل��ل�برم��ي��ل‪ ،‬و‪ 81‬دوالرا ام��ري��ك��ي��ا وث��م��ان�ين �سنتا‬
‫للربميل‪ ،‬وقد بلغ معدل �سعر النفط العماين ت�سليم �شهر‬
‫يناير ‪ 2011‬ما يقارب ‪ 80‬دوالرا امريكيا واثنان وخم�سون‬
‫�سنتا ل��ل�برم��ي��ل‪ ،‬م��رت��ف��ع��ا ب��ذل��ك خم�سة دوالرات امريكية‬
‫و�سبعة ع�شر �سنتا للربميل ع��ن م��ع��دل �سعر ت�سليم �شهر‬
‫دي�سمرب ‪.2010‬‬
‫وب��ل��غ م��ت��و���س��ط ت����داول ال��ع��ق��ود الآج��ل��ة يف ه���ذا ال�����ش��ه��ر ‪3‬‬
‫الآف وم��ائ��ت�ين وارب��ع��ة وث�لاث��ون ع��ق��دا يف ال��ي��وم م��ق��ارن��ة بـ‬

‫الفني و�ستمائة واربعة وع�شرين عقدا يف �شهر اكتوبر ‪2009‬‬
‫م�سجال بذلك ارتفاعا بن�سبة ‪.% 23.2‬‬
‫عامليا اب��ت��د�أ ه��ذا ال�شهر ب�سعر مرتفع و���ص��ل اىل قرابة‬
‫ث�لاث وث��م��ان��ون دوالرا للربميل ال��واح��د حيث و�صلت اىل‬
‫اع��ل��ى م�ستوياتها يف ال�شهرين امل��ن�����ص��رم�ين‪ ،‬وذل���ك ب�سبب‬
‫انخفا�ض �سعر ال�صرف ل��ل��دوالر االمريكي مقابل اليورو‪،‬‬
‫وب�سبب ظهور توقعات ب�أن تخفف البنوك املركزية ال�سيا�سة‬
‫ال��ن��ق��دي��ة ل��دع��م االق��ت�����ص��ادات ال���راك���دة‪ ،‬ول��ك��ن��ه م��ا ل��ب��ث و�إن‬
‫تراجعت اال�سعار وذلك بعد �أن �أظهر تقرير ال�صناعة ارتفاع‬
‫خمزونات النفط االمريكية �أكرث من املتوقع‪ ،‬حيث ارتفعت‬

‫مبقدار ‪ 600.000‬برميل يف اليوم‪.‬‬
‫ام��ا يف ت���داوالت اال�سبوع ال��ث��اين فقد غلب على اال�سعار‬
‫ط��اب��ع االن��خ��ف��ا���ض يف معظم اجل��ل�����س��ات‪ ،‬ولكنه م��ا لبث وان‬
‫ارت���ف���ع يف م��ن��ت�����ص��ف اال���س��ب��وع م��دع��وم��ا ب��ا���س��ت��م��رار تراجع‬
‫ال���دوالر الأم��ري��ك��ي ام��ام �سلة م��ن ال��ع��م�لات‪ ،‬خ�صو�صا وان‬
‫ا���س��ع��ار ال�����ص��رف تلعب دورا مهما يف حت��دي��د ا���س��ع��ار النفط‬
‫اخل��ام فهبوط ال��دوالر يزيد جاذبية النفط املقوم بالعملة‬
‫االمريكية للم�ستثمرين الذين ي�شرتونه لعمالت �أخرى‪،‬‬
‫وب��الإ���ض��اف��ة اىل م��ا �سبق تلقت ا���س��ع��ار ال��ن��ف��ط دع��م��ا جراء‬
‫انخفا�ض خمزون النفط اخلام االمريكي ب�شكل غري متوقع‬

‫الأ�سبوع املا�ضي وذلك ب�سبب اغالق قناة هيو�سنت جزئيا‬
‫حيث انخف�ض خمزون الواليات املتحدة االمريكية مبقدار‬
‫‪ 4‬ماليني برميل‪.‬‬
‫وع��ق��دت م��ن��ظ��م��ة ال��ب��ل��دان امل�����ص��درة ل��ل��ن��ف��ط ( اوب����ك )‬
‫اجتماعا يف فيينا يف منت�صف ال�شهر املا�ضي‪ ،‬حيث �أبقت‬
‫على �سيا�سة الإنتاج دون تغيري كما فعلت منذ اتفاقها على‬
‫تخفي�ضات قيا�سية للإنتاج يف دي�سمرب ‪ ،2008‬وح�سب ما‬
‫ج��اء يف تقرير اوب��ك ال�شهري انها ابقت معظم توقعاتها‬
‫ل�سوق النفط يف عام ‪ 2011‬دون تغيري‪ ،‬مبا يف ذلك توقعات‬
‫من���و ال��ط��ل��ب ال��ع��امل��ي ع��ل��ى ال��ن��ف��ط اخل�����ام ورف���ع���ت اوب���ك‬
‫تقديرها لنمو الطلب العاملي يف عام ‪.2010‬‬
‫وق���د �أخ����ذت اال���س��ع��ار ب��االرت��ف��اع ت��دري��ج��ي��ا يف الن�صف‬
‫ال��ث��اين م��ن ه���ذا ال�����ش��ه��ر ومم���ا دع���م ا���س��ع��ار ال��ن��ف��ط وجود‬
‫�صيانة يف امل�صايف االمريكية‪ ،‬ومل تكن تداوالت النفط اخلام‬
‫يف اال���س��واق الآ���س��ي��وي��ة اح�سن ح��اال م��ن نظرياتها العاملية‪،‬‬
‫حيث ظهر التذبذب يف حركة اال�سعار ب�شكل ملحوظ نتيجة‬
‫العوامل �سابقة الذكر‪ ،‬وال يزال الطلب على ال�سوق الآ�سيوي‬
‫مرنا‪ .‬يذكر ان اال�سهم الآ�سيوية و�أ�سواق ال�سلع قد هبطت‬
‫يف نهاية ال�شهر بعد ان رفعت ال�صني ا�سعار الفائدة لوقود‬
‫التجزئة للمرة االوىل منذ ‪ 2007‬وانخف�ض متو�سط م�ؤ�شر‬
‫نيكاي للأ�سهم اليابانية لأكرث من ‪.%2‬‬

‫كلية ال�شرق الأو�سط تقدم برنامج التوجيه الوظيفي بالتعاون مع «�شل»‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫ن���ظ���م���ت ك���ل���ي���ة ال���������ش����رق الأو�������س������ط لتقنية‬
‫املعلومات م���ؤخ��را بالتعاون م��ع �شركة النماء‬
‫ل�لا���س��ت�����ش��ارات الإدارية‪ ‬برنامج ���ش��ل للتوجيه‬
‫الوظيفي يف م�سرح الكلية‪ .‬وتعترب الكلية �أحد‬
‫�أك�ب�ر م���ؤ���س�����س��ات التعليم ال��ع��ايل يف ال�سلطنة‬

‫وت��ق��دم ب��رام��ج �أك��ادمي��ي��ة يف جم��االت الهند�سة‪،‬‬
‫وتقنية املعلومات‪ ،‬والت�صميم‪ ،‬و�إدارة الأعمال‪.‬‬
‫وتنظم الكلية العديد من الأن�شطة الطالبية‬
‫ال���ت���ي ت�����س��اع��د ع��ل��ى ت��ن��م��ي��ة م���ه���ارات ومعارف‬
‫و���ش��خ�����ص��ي��ة ال��ط�لاب وال��ت��ي ت�����س��اه��م �إعدادهم‬
‫ل�سوق العمل‪ .‬وقام م�سلم بن را�شد بن حممد‬
‫اخل��اي��ف��ي‪ ،‬ا���س��ت�����ش��اري �أول م���ن ���ش��رك��ة النماء‬

‫لال�ست�شارات الإداري���ة بتقدمي ال��ور���ش��ة‪ .‬وكان‬
‫الهدف من تنظيم الور�شة هو توعية الطالب‬
‫من املهارات والكفاءات املطلوبة يف �سوق العمل‪،‬‬
‫و�أن يكون لدى الطالب فهم عام ب�ش�أن فر�ص‬
‫العمل املتوفرة يف ال�سوق املحلية والإقليمية‪،‬‬
‫وتزويدهم مب��ه��ارات التنمية الذاتية‪ ،‬وكيفية‬
‫الت�صرف يف املقابالت ال�شخ�صية و�إعداد ال�سرية‬

‫افتــتاح �أعمال م�ؤمتر «الإنكو�ساي» فــي‬
‫جـــوهان�ســربغ مب�شــاركة ال�سلـــطنة‬

‫الذاتية‪ .‬و�شمل احل�ضور ‪ 50‬طالبا وطالبة من‬
‫طالب الكلية املقبلني على التخرج من خمتلف‬
‫التخ�ص�صات‪ ،‬وكذلك ع��دد من �إداري��ي الكلية‪،‬‬
‫و�أع�����ض��اء ال��ه��ي��ئ��ة الأك���ادمي���ي���ة‪ .‬وق����ال الطالب‬
‫زك��ري��ا ب��ن يحيى الناعبي‪ ،‬ط��ال��ب يف تخ�ص�ص‬
‫ه��ن��د���س��ة الإل���ك�ت�رون���ي���ات والإت���������ص����االت و�أح����د‬
‫امل�شاركني يف الور�شة‪“ :‬لقد كانت فر�صة جيدة‬

‫لأتعلم م��ه��ارات ج��دي��دة لت�سهيل عملية بحثي‬
‫ع��ن ال��وظ��ي��ف��ة يف امل�����س��ت��ق��ب��ل‪ ،‬والآن ل���دي فكرة‬
‫عن �سوق العمل‪ ،‬و�أ�صبحت �أك�ثر ثقة حل�ضور‬
‫املقابالت ال�شخ�صية” و�أ�ضافت الناعبي �أي�ضا‬
‫“كانت ال��ور���ش��ة مم��ت��ع��ة وت��ف��اع��ل��ي��ة‪ ،‬و�أن�صح‬
‫زمالئي الطلبة املتوقع تخرجهم ح�ضور هذه‬
‫الور�شة”‪.‬‬

‫البنك الوطني العماين يحتفل بالعيد‬
‫الوطني ويكرم عددا من املوظفات‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬

‫ •ال�سيد عبداهلل بن حمد خالل م�شاركتة يف امل�ؤمتر‬

‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫اف��ت��ت��ح��ت �أم�����س ال��ث�لاث��اء �أع���م���ال م���ؤمت��ر الإن��ك��و���س��اي الع�شرين‬
‫للمنظمة ال��دول��ي��ة ( الإن��ت��و���س��اي ) وال����ذي ي��ع��ق��د ب��ج��ن��وب �إفريقيا‬
‫وي�ستمر حتى ‪ 27‬نوفمرب اجلاري‪.‬‬
‫وي��ر�أ���س وف��د ال�سلطنة يف �أع��م��ال امل���ؤمت��ر م��ع��ايل ال�سيد عبداهلل‬
‫بن حمد بن �سيف البو�سعيدي رئي�س جهاز الرقابة املالية للدولة‪.‬‬
‫وقد رعى حفل افتتاح امل�ؤمتر معايل ميتي نكواين وزي��رة العالقات‬
‫اخلارجية والتعاون ال��دويل بجمهورية جنوب �أفريقيا حيث �ألقت‬
‫كلم ًة �شكرت من خاللها �أ�صحاب املعايل ر�ؤ���س��اء الأج��ه��زة الرقابية‬
‫على ح�ضورهم م�شري ًة �إىل �أهمية انعقاد امل�ؤمتر وذل��ك ملا يت�ضمنه‬
‫جدول الأعمال من مو�ضوعات حيوية‪ ،‬كما �أ�شارت يف كلمتها �إىل �أن‬
‫العالقة بني املراجع واجلهات اخلا�ضعة للرقابة هي عالقة �إيجابية‬
‫هدفها ت�صحيح الأخ��ط��اء ومعاونة اجل��ه��ات التنفيذية‪� ،‬إ���ض��اف�� ًة �إىل‬
‫�أن دور مهنة التدقيق تلعب دوراً حيوياً يف ال��دول التي تقوم بدفع‬
‫�ضرائب هائلة‪.‬‬
‫و�أ�ضافت ب�أن عملية الرقابة قد ازدادت �أهميتها بعد الأزمة املالية‬
‫العاملية حيث �أك��دت العديد من املنظمات �أن �أح��د �أ�سباب الأزم��ة هو‬
‫�ضعف الرقابة‪ ،‬كما �أ���ش��ارت يف كلمتها �إىل دور الأج��ه��زة الرقابية يف‬
‫الرقابة على البيئة على �ضوء التغري املناخي يف العامل وذلك يف �سبيل‬
‫درء �أية م�شاكل بيئية قد تعاين منها الأجيال امل�ستقبيلة ‪.‬‬
‫ك��م��ا �أل��ق��ى م��ع��ايل ���س��ان��دل جن��وب��و وزي���ر ال��ع��دل ب��ج��ن��وب �إفريقيا‬
‫كلم ًة رحب فيها باحل�ضور م�ؤكداً على ا�ستقاللية الأجهزة الرقابية‬
‫ونزاهتها بني حكومات الدول يف العامل وما تعود عليه هذه الأجهزة‬
‫بالنفع والقيم على بلدانها ‪.‬‬
‫ثم �ألقى ك��ل ٌ من معايل تريين�س نومبيبي املراجع العام بجنوب‬
‫�إفريقيا‪ ،‬ومعايل الدكتور جوزيف مو�سر الأمني العام للأنتو�ساي ‪،‬‬
‫ومعايل �أرت��ورو كونزا ليزدي �أراغ��ون املراجع العام باملك�سيك كلماتٍ‬
‫�أ���ش��اروا فيها �إىل �أه��م��ي��ة ان��ع��ق��اد امل���ؤمت��ر ل��ت��ب��ادل اخل�ب�رات يف خدمة‬

‫العمل الرقابي بالدول الأع�ضاء ‪ ،‬كما �أ�شاروا �إىل �أهمية املو�ضوعني‬
‫اللذين �سيتم مناق�شتهما وهما ‪ :‬قيمة وفوائد الأجهزة الرقابية ‪،‬‬
‫واملراجعة البيئية والتنمية امل�ستدامة ‪ ،‬كما �أ�شاروا �إىل دور الأمانة‬
‫العامة للأنتو�ساي يف دف��ع ا�ستقالل الأج��ه��زة الرقابية وذل��ك من‬
‫خ�لال اجل��ه��ود ال��ت��ي تبذلها واملتج�سدة يف عقد امل���ؤمت��رات وتوقيع‬
‫العديد من االتفاقيات يف هذا املجال ‪� ،‬إ�ضاف ًة �إىل ما ت�صدره الأمانة‬
‫العامة من �أدلة ومعايري تخدم الأجهزة الرقابية يف عملها ‪.‬‬
‫وق��د مت خ�لال افتتاح امل�ؤمتر منح جائزة ( ج��ورخ كاندوت�ش )‬
‫وهي جائزة متنحها املنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة املالية‬
‫واملحا�سبة ( الأنتو�ساي ) كل ثالث �سنوات للأجهزة الرقابية التي‬
‫لها �إ�سهامات عديدة يف املجال الرقابي �سواء على م�ستوى الأجهزة‬
‫�أو بني اجلهاز والأمانة العامة وقد قررت اللجنة منح هذه اجلائزة‬
‫ملكتب املراجع العام بجنوب �إفريقيا نظري �إ�سهاماته خ�لال الفرتة‬
‫املا�ضية ‪.‬‬
‫كما مت منح ج��ائ��زة ( �إمل��ر ب ‪� .‬ستات�س ) لع�ضوين م��ن مكتب‬
‫امل��راج��ع ال��ع��ام الهولندي وه��ي ج��ائ��زة متنح م��ن قبل جملة الرقابة‬
‫املالية الدولية والتي يرت�أ�سها مكتب املراجع العام االمريكي وذلك‬
‫نظري �أف�ضل املقاالت التي تن�شر يف هذه املجلة خالل الثالث �سنوات‬
‫ال�سابقة من �آخ��ر م�ؤمتر وال��ذي ك��ان قد عقد باملك�سيك خ�لال عام‬
‫‪ ، 2007‬وق��د رك��ز الع�ضوان يف مقاالتهم على بناء ال��ق��درات و �أهمية‬
‫التدريب ‪.‬‬
‫ح�ضر مرا�سم حفل االفتتاح �أع�ضاء املجل�س التنفيذي للم�ؤمتر‬
‫‪ ،‬ور�ؤ���س��اء الأج��ه��زة الرقابية لأك�ثر م��ن ‪ 170‬دول��ة �أع�ضاء باملنظمة‬
‫ال��دول��ي��ة ‪� ،‬إ���ض��اف�� ًة �إىل رئ��ي�����س معهد امل��راق��ب�ين ال��داخ��ل��ي�ين ورئي�س‬
‫جمل�س معايري املحا�سبة الدولية للقطاع العام ورئي�س جمل�س املبادئ‬
‫الدولية للرقابة املالية ومراقبني ومندوبني عن م�ؤ�س�سات دولية ‪.‬‬
‫كما ح�ضر افتتاح امل���ؤمت��ر �سعادة ال�سفري خالد بن �سليمان بن‬
‫ع��ب��دال��رح��م��ن ب��اع��م��ر �سفري �سلطنة ع��م��ان املعتمد ل��دى جمهورية‬
‫جنوب �إفريقيا و�أع�ضاء الوفد العماين ‪.‬‬

‫ •من احتفالية البنك الوطني بالعيد الوطني‬
‫احتفل البنك الوطني العماين �أم�س بالعيد الوطني الأربعني املجيد بالفرع الرئي�سي باحلي‬
‫التجاري و�سط فعاليات متنوعة‪.‬‬
‫وح�ضر االحتفالية �سالم بن �سعيد ال�شق�صي الرئي�س التنفيذي للبنك‪ ،‬ف�ضال عن م�شاركة‬
‫العديد من عمالء البنك و�شارك يف احلفل فرقة �شعبية عزفت احلاناً عمانية‪ ،‬وقام املوظفون‬
‫بتوزيع الهدايا واحللوى على عمالء البنك‪ .‬وقال ال�شق�صي �إن هذه البادرة الوطنية من البنك‬
‫ت�أتي يف �إط��ار احتفاالت البالد بالعيد الوطني الأرب��ع�ين املجيد ورغبنا من خ�لال ه��ذه الفعالية‬
‫دعوة عمالئنا مب�شاركتنا يف فرحة اجلميع بهذه املنا�سبة الغالية على كل عماين ومقيم على هذه‬
‫الأر���ض الطيبة‪ .‬وم��ن املقرر �أن يقوم البنك بتنظيم حفالت م�شابهة يف معظم فروعه مبختلف‬
‫مناطق ال�سلطنة‪ ،‬كما �سيقوم برعاية البالون الهوائي ال��ذي �سينطلق يف �سماء والي��ة �صحار يف‬
‫يوم ‪ 7‬دي�سمرب و�سيتواجد يف م�سقط بالقرب من املبنى الرئي�سي للبنك يف يوم ال�سبت املوافق ‪11‬‬
‫دي�سمرب‪ .‬و�سيحمل البالون ولأول مرة تهنئة من الأعماق �إىل املقام ال�سامي ملوالنا �صاحب اجلاللة‬
‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد – حفظه اهلل– من جميع موظفي البنك وعمالئه مبنا�سبة العيد‬
‫الوطني الأربعني املجيد‪.‬‬
‫وعلى �صعيد �آخر‪ ،‬ك ّرم البنك الوطني العماين عددا من املوظفات الالتي خدمن امل�ؤ�س�سة لأكرث‬
‫من ‪ 20‬عاماً تقديراً لإجنازاتهن وجهودهن خلدمة البنك منذ ت�أ�سي�سه عام ‪ 1973‬ك�أول م�ؤ�س�سة‬
‫م�صرفية يف ال�سلطنة ‪ ،‬وق��ام �سالم بن �سعيد ال�شق�صي الرئي�س التنفيذي للبنك بتقدمي هدايا‬
‫تذكارية لهن بهذه املنا�سبة‪ .‬وقال ال�شق�صي “با�سم جميع العاملني بالبنك الوطني العماين نتقدم‬
‫بجزيل ال�شكر �إىل اخواتنا على اجلهود التي بذلت من قبلهن يف خدمة ه��ذه امل�ؤ�س�سة الوطنية‬
‫ونبارك للجميع العيد الوطني االربعني املجيد”‪ .‬وت�أتي هذه البادرة الطيبة من البنك تقديراً‬
‫وع��رف��ان��اً للمر�آة العمانية العاملة يف البنك الوطني العماين على جهودهن يف خدمة امل�ؤ�س�سة‬
‫وال�سلطنة‪.‬‬

‫ال�سلطنة حتتل املرتبة الثامنة فــي �سهولة دفع ال�ضرائب‬
‫دبي ‪ -‬الر�ؤية‬

‫احتلت ال�سلطنة املرتبة الثامنة يف تقرير دفع ال�ضرائب ‪ 2011‬ال�سنوي الذي‬
‫ن�شرته م�ؤخراً �شركة براي�س ووترهاو�س كوبرز بالتعاون مع البنك الدويل وامل�ؤ�س�سة‬
‫الدولية للتمويل‪ .‬كما يظهر التقرير والذي ي�شمل اقت�صادات ‪ 183‬بلداً‪ ،‬متكن ‪40‬‬
‫دولة خالل العام املا�ضي من ت�سهيل �إج��راءات دفع ال�ضرائب لديها‪ ،‬وكانت تون�س‬
‫الأف�ضل من حيث م�ستوى التح�سن‪� .‬أما بالن�سبة لالقت�صادات امل�شمولة يف درا�سات‬
‫دف��ع ال�ضرائب عاملياً لعامي ‪ 2006‬و ‪ ،2011‬فقد انخف�ض ال��زم��ن املطلوب لإمتام‬
‫االلتزام ال�ضريبي بواقع �أ�سبوع واح��د‪ ،‬وانخف�ضت التكاليف ال�ضريبية مبعدل ‪5‬‬
‫باملئة‪ ،‬بينما قل عدد الدفعات بواقع �أربع دفعات تقريباً‪ .‬وبالإجمال فقد عملت ‪90‬‬
‫�سلطة اقت�صادية على تقليل ال�ضرائب على �أرباح ال�شركات منذ العام ‪.2006‬‬
‫وما تزال قطر تتبو�أ املرتبة الثانية يف الت�صنيف العاملي لأ�سهل الدول من حيث‬
‫دف��ع ال�ضرائب‪ ،‬وذل��ك للعام الثاين على ال��ت��وايل‪ ،‬بينما تقع دول جمل�س التعاون‬
‫اخلليجي ال�ست كلها �ضمن املراكز الأربعة ع�شر الأوىل‪.‬‬
‫ويبلغ متو�سط عدد ال�ضرائب املفرو�ضة يف منطقة ال�شرق الأو�سط ‪� 5.5‬ضريبة‪،‬‬
‫ما يعادل ح��وايل ن�صف معدل ال�ضرائب العاملي وهو ‪� 10‬ضرائب‪ .‬كما �أن وقت �إمتام‬
‫االلتزامات ال�ضريبية يف املنطقة �أقل بكثري من بقية دول العامل‪ .‬وتدعم هذه النتائج‬

‫توقعات النمو يف املنطقة‪ ،‬وم�ساعي اقت�صاداتها لتعزيز مكانتها على ال�ساحة العاملية‪.‬‬
‫وتعليقاً على نتائج التقرير يقول دين رولف‪ ،‬مدير وحدة درا�سات ال�ضرائب يف‬
‫ال�شرق الأو�سط لدى �شركة ‪“ :PwC‬لطاملا كان دفع ال�ضرائب يف ال�شرق الأو�سط‬
‫وما يزال‪ -‬وا�ضحاً وخالياً من التعقيدات مقارنة مبناطق �أخرى من العامل‪� .‬إال �أنه‬‫مع تزايد حاجة احلكومات للح�صول على �إيرادات �إ�ضافية لدعم التنوع االقت�صادي‪،‬‬
‫تغدو ال�ضرائب ح ً‬
‫ال منا�سباً وفعا ًال لتمويل االحتياجات املالية احلكومية‪ .‬ويعترب‬
‫تقرير دفع ال�ضرائب ‪ Paying Taxes‬فريداً من نوعه‪ ،‬فهو يتيح لأي حكومة‬
‫مقارنة نظامها ال�ضريبي املحلي ب�أنظمة ‪ 183‬دولة م�شمولة يف الدرا�سة ال�سنوية‪،‬‬
‫ومينحها فر�صة التعرف �إىل �أف�ضل املمار�سات ومواقع الإ�صالح �ضمن م�ساعيها �إىل‬
‫زيادة قدرتها التناف�سية على ال�صعيد الدويل”‪.‬‬
‫وم��ن جهته ق��ال ف����ؤاد دوغ�لا���س‪� ،‬أح��د ك��ب��ار ���ش��رك��اء ‪ PwC‬يف ال��ك��وي��ت‪“ :‬من‬
‫املثري لالهتمام معرفة �أن احلكومات توا�صل فر�ض �ضرائب جديدة بهدف تنويع‬
‫م�صادر دخلها وع��دم االقت�صار على م�صدر �ضريبي واح��د‪ .‬وه��ذا هو تقرير “دفع‬
‫ال�ضرائب” ال�سنوي ال�ساد�س ال��ذي نقدمه‪ ،‬وتظهر �أح���دث النتائج �أن معدالت‬
‫ال�ضريبة م�ستمرة يف االنخفا�ض على ال�صعيد العاملي‪ ،‬ما ي�شري �إىل ازدياد م�ستويات‬
‫ال�شفافية والب�ساطة على نطاق وا�سع”‪.‬‬

‫اقت�صاد‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫متــابــعـــــــــات‬

‫برعاية الوزير امل�س�ؤول عن ال�ش�ؤون اخلارجية‬

‫ت�سليم ك�ؤو�س �صاحب اجلاللة لأف�ضل خم�سة م�صانع ‪ 11‬دي�سمرب املقبل‬
‫م�سقط – خالد الدخيل‬
‫حت��ت رع��اي��ة ال��وزي��ر امل���س��ؤول ع��ن ال���ش��ؤون اخلارجية‬
‫معايل يو�سف بن علوي بن عبداهلل يقام يوم ‪ 11‬دي�سمرب‬
‫القادم حفل ت�سليم جوائز م�سابقة ك�أ�س ح�ضرة �صاحب‬
‫اجلاللة لأف�ضل خم�سة م�صانع لعام ‪ ، 2010‬ويقوم معاليه‬
‫بت�سليم الك�ؤو�س اخلم�سة �إىل ال�شركات الفائزة ‪.‬‬
‫واو��ض�ح��ت م���ص��ادر ل �ـ»ال��ر�ؤي��ة» �أن ا��س�م��اء ال�شركات‬
‫الفائزة بالك�أ�س �ستعلن يف احلفل و�أن ال�شركات التي مت‬
‫اخ�ت�ي��اره��ا م��ن قبل جلنة التحكيم ال�ت��ي ي�تر�أ��س�ه��ا هالل‬
‫احل�سني الرئي�س التنفيذي للم�ؤ�س�سة العامة للمناطق‬
‫ال�صناعية ل��ن تعلن اال ي��وم احلفل ‪ ،‬و�أن اللجنة اكتفت‬
‫ب�إخطار ع�شر �شركات من ال�شركات ال��ـ ‪ 40‬التي تقدمت‬
‫للم�سابقة ب��أن�ه��ا �ضمن امل�ك��رم�ين يف احل�ف��ل دون حتديد‬
‫لنوع التكرمي ‪.‬‬

‫جدير بالذكر �أن عدد ال�شركات التي تقدمت للم�سابقة‬
‫هذا العام بلغ �أربعني �شركة بامل�صادفة ليتنا�سب ذلك مع‬
‫احتفاالت ال�سلطنة بالعيد االربعني ‪.‬‬
‫كذلك �سيقوم معايل يو�سف بن علوي الوزير امل�س�ؤول‬
‫عن ال�ش�ؤون اخلاريجة �سيقوم بت�سليم ‪ 5‬دروع باال�ضافة‬
‫اىل الك�ؤو�س اخلم�سة وذل��ك لل�شركات التي ح�صلت على‬
‫امل��رك��ز ال�ث��اين ‪ .‬ي��ذك��ر �أن��ه مت تعديل ج��وائ��ز امل�سابقة‬
‫بحيث مينح ك�أ�س لل�شركة املتميزة والفائزة بك�أ�س ح�ضرة‬
‫�صاحب اجلاللة الف�ضل خم�سة م�صانع اكرث من خم�س‬
‫مرات ‪ ،‬ويتم ت�صنيف ال�شركات اىل فئة ال�شركات التي‬
‫تزيد ا�ستثماراتها عن ثالثة ماليني ريال عماين ومينح‬
‫الفائزون باملراكز الأوىل ك�أ�سني وث�لاث دروع تكرميية‬
‫‪.‬ث ��م ف�ئ��ة ال���ش��رك��ات ال �ت��ي ت�ق��ل ا��س�ت�ث�م��ارات�ه��ا ع��ن ثالثة‬
‫م�لاي�ين ري��ال ع�م��اين ومي�ن��ح ال�ف��ائ��زون ب��امل��راك��ز الأوىل‬
‫ك�أ�سني ودرعني تكرمييني‪.‬‬

‫يو�سف بن علوي‬

‫ثم فئة ال�شركات التي نالت �شرف الفوز بالك�أ�س �أكرث ‬
‫من خم�س مرات ومتنح ك�أ�س للفائز باملركز الأول ‪.‬‬
‫ه� ��ذا وق� ��د � �ض �م��ت جل �ن��ة حت �ك �ي��م امل �� �س��اب �ق��ة الرئي�س‬
‫التنفيذي للم�ؤ�س�سة العامة للمناطق ال�صناعية رئي�ساً‬
‫للجنة ب��اال��ض��اف��ة اىل م���ش��ارك��ة �أع���ض��اء م��ن ع��دة جهات‬
‫حكومية وخا�صة تتمثل يف وزارة القوى العاملة‪ ،‬غرفة‬
‫جتارة و�صناعة عمان‪ ،‬وزارة املالية‪ ،‬بنك التنمية العماين‪،‬‬
‫وزارة البيئة وال���ش��ؤون املناخية‪ ،‬الإدارة العامة للدفاع‬
‫املدين بالإ�ضافة �إىل �أع�ضاء وزارة التجارة وال�صناعة‪.‬‬
‫كانت ال��وزارة و�سعياً منها لإتاحة الفر�صة �أمام املزيد‬
‫من املن�ش�آت ال�صناعية للم�شاركة يف م�سابقة ك�أ�س ح�ضرة‬
‫��ص��اح��ب اجل�لال��ة لأف���ض��ل خ�م���س��ة م���ص��ان��ع ل �ع��ام ‪2010‬م‬
‫والتي اكت�سبت �أهمية خا�صة لهذا العام نظراً لتزامنها‬
‫مع احتفاالت ال�سلطنة بالعيد الوطني الأرب�ع�ين‪ ،‬قررت‬
‫متديد موعد ا�ستالم امل�شاركات يف امل�سابقة ‪.‬‬

‫ارتفاع نزالء فنادق ‪5‬و‪ 4‬جنوم يف ال�سلطنة‬

‫وكيل وزارة ال�سياحة يفتتح فندق بالتنيوم باخلوير‬
‫م�سقط – بثينة لبنة‬
‫افتتح �سعادة حممد بن حمود التوبي وكيل وزارة ال�سياحة م�ساء �أم�س فندق بالتنيوم اجلديد‬
‫يف منطقة اخلوير بوالية بو�شر‪.‬‬
‫وت�شجع وفرة الفنادق يف ال�سلطنة على تن�شيط احلركة ال�سياحية �سواء الداخلية �أو اخلارجية‪،‬‬
‫وال��زائ��ر لفندق بالتنيوم �سيالحظ م��ن الوهلة االوىل ان الفندق يتبع يف ت�صميماته الرتاث‬
‫الإ�سالمي والزخارف التي ا�شتهر بها مما ي�شعر النزيل بجو من الفخامة‪ ،‬ويجمع الفندق بني‬
‫ذلك الطراز وبني �أحدث و�سائل الرفاهية‪.‬‬
‫جدير بالذكر �أن موقع الفندق يبعد عن مطار م�سقط الدويل م�سافة ‪ 10‬كيلومرتات فقط وهو‬
‫على مقربة من اجلامع الأكرب بالإ�ضافة �إىل الكثري من ال��وزارات وال�سفارات‪ .‬ويحتوي الفندق‬
‫اجلديد ‪ 85‬غرفة ومطعمني بالإ�ضافة �إىل حمام �سباحة بجانب حمام بخار وغرفة «�ساونة» مع‬
‫�صالة للألعاب الريا�ضية خا�صة بالرجال و�أخ��رى منف�صلة للن�ساء‪ ،‬و يقدم مركز الأع�م��ال يف‬
‫الفندق �إمكانية �إدارة الأعمال من خالل قاعات االجتماعات املجهزة ب�أحدث التقنيات الالزمة‪.‬‬
‫وبالن�سبة للمنا�سبات فهناك قاعة «جا�شن» التي ميكن تنظيم بع�ض احلفالت فيها كما ميكن‬
‫تنظيم املنا�سبات يف مطعم «�سما» بجانب بركة ال�سباحة يف �أعلى مبنى الفندق‪ ،‬كما ميكن لنزالء‬
‫الفندق من الن�ساء اال�ستفادة من �صالون التجميل‪ ،‬كما يوجد بالفندق مركز للم�ساج حتت �إ�شراف‬
‫خمت�صني يف ذلك املجال‬
‫ومن ناحية �أخرى �شهد �إجمايل نزالء الفنادق ذات الت�صنيف ‪5‬و‪ 4‬جنوم يف ال�سلطنة ارتفاعا‬
‫بنهاية �شهر �سبتمرب املا�ضي بن�سبة ‪ %3‬ليبلغ ‪� 412.3‬ألف نزيل مقارنة مع ‪� 400.4‬ألف نزيل خالل‬
‫نف�س الفرتة من عام ‪ .2009‬و�أو�ضحت الن�شرة الإح�صائية ال�شهرية التي ت�صدرها وزارة االقت�صاد‬
‫الوطني �أن �إي��رادات هذه الفنادق تراجعت �إىل ‪ 77‬مليونا و‪� 976‬ألف ريال عماين بنهاية �سبتمرب‬
‫املا�ضي وذل��ك باملقارنة مع ‪ 83‬مليونا و‪� 741‬أل��ف ري��ال عماين خالل نف�س الفرتة من عام ‪2009‬‬
‫وبن�سبة انخفا�ض بلغت ‪ 6.9‬يف املائة‪.‬‬

‫حممد التوبي‬

‫ندوة مو�سعة ل�شرح م�ستجدات التعداد بوالية نخل‬
‫نخل ‪ -‬وليد بن حميد ال�سليمي‬

‫‪ ‬‬
‫�أقيمت �صباح �أم�س‪ ‬مبكتب وايل نخل ندوة مو�سعة لأهايل‬
‫الوالية حول التعداد العام لل�سكان وامل�ساكن ‪ ‬واملن�ش�آت ‪2010‬‬
‫‪� .‬ضمن اخلطة الإعالمية ملكتب التعداد بوالية نخل‪ .‬رعى‬
‫فعاليات الندوة‪�  ‬سعادة ال�شيخ يحيى بن حممد الكمايل وايل‬
‫نخل ‪ ،‬بح�ضور ال�شيخ �أحمد بن علي الدرعي نائب وايل نخل‬
‫وع��دد م��ن امل�س�ؤولني ب��ال��دوائ��ر احلكومية‪ ،‬و �شيوخ و�أهايل‬
‫ال��والي��ة‪.‬وق��د ب��د�أت ال�ن��دوة بكلمة �أل�ق��اه��ا �سعادة وايل نخل‬
‫�أ��ش��ار فيها �إىل �أن ال�ت�ع��داد يقدم م�ستويات عالية و بكوادر‬
‫عمانية �سعياً لتحقيق خططها التنموية ‪ ،‬كما حث اجلميع‬
‫على التعاون والتكافل من خالل �إعطاء البيانات ال�صحيحة‬
‫والكاملة ‪� ‬إذ ت�سعى احلكومة الر�شيدة ل�ل�إمن��اء والتطوير‬
‫بطرق علمية مدرو�سة‪.‬‬
‫بعد ذل��ك القى املحا�ضر �سيف النعماين م�ساعد م�شرف‬
‫والي��ة نخل ورق��ة عمل حت��دث فيها عن‪  ‬مواد خم�ت��ارة من‬
‫املر�سوم ال�سلطاين ال�سامي ‪ ،‬والقوانني التي ت�ضمن �سرية‬
‫البيانات الإح�صائية ‪ ،‬كما ق��ام بتعريف التعداد ‪ :‬العملية‬
‫الكلية جلمع وجتهيز وتقييم وحتليل ون�شر البيانات‬
‫كما حت��دث عن �أه��داف التعداد التي منها ‪ ‬توفري قراءة‬
‫جديدة لعدد ال�سكان على م�ستوى ال�سلطنة توفري معلومات‬
‫ح��دي�ث��ة ح��ول ت��رك�ي��ب ال���س�ك��ان ال�ع�م��ل ع�ل��ى �إن �� �ش��اء ال�سجل‬
‫ال�سكاين �إعتماداً على �سجل الأحوال املدنية ‪ ‬و توفري الأ�سا�س‬
‫لعمليات التحليل والدرا�سات الدميوغرافية ‪ ,‬وتوفري قراءة‬
‫حديثة لعدد املباين و امل�ساكن و املن�ش�آت‪� ‬إ�ضافة اىل‪  ‬توفري‬
‫ب �ي��ان��ات و م �ع �ل��وم��ات ح ��ول خ���ص��ائ����ص امل �ب��اين وامل �� �س��اك��ن و‬

‫جانب من الندوة‬
‫املن�ش�آت‪   ‬وحتديث و تنميط الأدوات امل�ستخدمة‪.‬‬
‫كما ت�ضمنت الندوة التطرق اىل ‪ ‬قيمة التعداد ‪ ‬و�إ�ستعرا�ض ‬
‫ت�أريخ التعداد يف ال��دول العربية و‪ ‬تاريخ التعداد يف �سلطنة‬
‫عمان‪   ‬وم ��راح ��ل ع�م�ل�ي��ة ال �ت �ع��داد م �ث��ل م��رح �ل��ة الأع �م ��ال‬
‫التح�ضريية امليدانية‪ ،‬حيث تنفذ ال�سلطنة عملية �إح�صائية‬
‫�ضخمة ت�شمل �إج��راء ثالثة تعدادات دفعة واح��دة ويف �إطار‬
‫برنامج واح��د وه��ذه التعدادات هي ‪ :‬تعداد لل�سكان ‪ ،‬و�آخر‬
‫للم�ساكن ‪ ،‬وث��ال��ث للمن�ش�آت و�سميت العملية م��ن الناحية‬
‫الر�سمية ال�ت�ع��داد ال�ع��ام لل�سكان وامل�ساكن واملن�ش�آت‪   ‬وهي‬
‫تعداد ال�سكان ‪ :‬جمع البيانات الدميغرافية واالقت�صادية‬

‫واالجتماعية ‪.‬وتعداد امل�ساكن ‪ :‬جمع البيانات التي تخ�ص ‬
‫كل �أماكن ال�سكن و�شاغليها‪.  ‬و تعداد املباين ‪ :‬ح�صر �شامل‬
‫جلميع املباين وتوزيعها واخل��دم��ات املتوفرة بها من �شبكة‬
‫الكهرباء واملياه وال�صرف ال�صحي ‪.‬وتعداد املن�ش�آت ‪ :‬ح�صر‬
‫�شامل جلميع املن�ش�آت القائمة باختالف �أنواعها االقت�صادية‬
‫وغري اقت�صادية‪  ‬وعن �أهداف التعداد قال‪  ‬النعماين ‪ : ‬يهدف‬
‫التعداد �إىل توفري قراءة حديثة لعدد ال�سكان على م�ستوى‬
‫ال�سلطنة‪،‬تق�سيماتها الإداري� ��ة و��ص��وال لأ��ص�غ��ر التجمعات‬
‫ال�سكانية وت��وف�ير معلومات حديثة ح��ول تركيبة ال�سكان‪،‬‬
‫توزيعهم اجل�غ��رايف‪ ،‬خ�صائ�صهم الدميوغرافية و الثقافية‬

‫و االج�ت�م��اع�ي��ة و االق �ت �� �ص��ادي��ة‪ ،‬مم��ا ي�ت�ي��ح � �ص��ورة متكاملة‬
‫حول الرتكيبة ال�سكانية وتعترب الأ�سا�س لو�ضع ال�سيا�سات‬
‫الدميوغرافية و االقت�صادية و االجتماعية املوجهة للعناية‬
‫بالإن�سان‪ .‬والعمل على �إن�شاء ال�سجل ال�سكاين اعتمادا على‬
‫�سجل الأح��وال املدنية‪ .‬وتوفري الأ�سا�س لعمليات التحليل‬
‫والدرا�سات الدميوغرافية‪.‬‬
‫كما ت�ضمنت ال �ن��دوة حت��دي��د ال��ر�ؤي��ة امل�ستقبلية لتعداد‬
‫‪  2010‬وامل�ستجدات‪  ‬اجل��دي��دة يف ال �ت �ع��داد م�ث��ل ا�ستخدام‬
‫الهاتف م��ن خ�لال م��رك��ز االت���ص��ال و�ضبط اجلودة‪ ‬وكذلك‬
‫ا�ستخدام الإنرتنت‪.‬‬

‫«رنه» حتتفل بالعيد‬
‫الوطني الأربعني مع‬
‫عمالئها وفريق عملها‬

‫الر�ؤية ـــ م�سقط ‪ ‬‬
‫احتفلت �شركة رنه موبايل (�شركة عمانية‬
‫‪ ) %100‬ب��ال�ع�ي��د ال��وط �ن��ي الأرب� �ع�ي�ن وذلك‬
‫يف مقرها الرئي�سي يف العذيبة ومت خالل‬
‫االحتفال توزيع مكاف�أة العيد الوطني على‬
‫جميع املوظفني‪.‬‬
‫وع�برت غ��ادة بنت حممد اليو�سف‪ ،‬ع�ضو‬
‫جم �ل ����س ادارة � �ش��رك��ة رن ��ه م��وب��اي��ل ‪« ،‬عن‬
‫�سعادتها باالحتفال بالعيد الوطني الأربعني‬
‫مع عائلة رنه موبايل‪ .‬وقالت‪ :‬نحن واثقون‬
‫ب ��أن الف�ضل يف جن��اح رن��ه موبايل يعود �إىل‬
‫اخل��دم��ات واملنتجات التي �صممت معظمها‬
‫ب ��أي��د ع �م��ان �ي��ة‪ .‬ك �م��ا �أن خ�برت �ن��ا ومعرفتنا‬
‫بال�سوق العماين �أتاحت لنا قدرات تناف�سية‬
‫ع��ال �ي��ة‪ ،‬ف �� �س��واء ك ��ان ال �ع �م�لاء ع�م��ان�ي�ين �أو‬
‫واف��دي��ن �سيقوم فريق رن��ه موبايل ب�ضمان‬
‫�أف �� �ض��ل جت��رب��ة ع �م�لاء م��ع �أف �� �ض��ل خدمات‬
‫القيمة امل�ضافة» ‪.‬‬
‫وم��ن �ضمن االحتفاالت �أي�ضا قامت رنه‬
‫م��وب��اي��ل ب��دم��ج ال���س�ح�ب�ين ال �ث��ال��ث والرابع‬
‫يف حملة «ا��ش�ح��ن وارب ��ح م��ع رن ��ه»‪ .‬وتهدف‬
‫هذه احلملة ملكاف�أة والء العمالء من خالل‬
‫ح�صول كافة امل�ستخدمني على فر�صة للفوز‬
‫بهاتف «اي ف��ون» كل �أ�سبوع و�سيارة تويوتا‬
‫«اف جي كروزر» يف �أوائل يناير ‪.2011‬‬
‫‪� ‬سحوبات اال��س�ب��وع الثالث وال��راب��ع متت‬
‫يوم االثنني املا�ضي يف مقر ال�شركة الرئي�سي‬
‫يف العذيبة‪ .‬وقد فاز كل من الفا�ضل فار�س‬
‫بن فهد بن حممد ال�سعدي والفا�ضل حممد‬
‫‪ ‬بن �سعيد بن زهران املعويل بهاتف «�آي فون»‪.‬‬
‫كما �أ�ضافت اليو�سف «حملة ا�شحن واربح مع‬
‫رنه ب�سيطة ووا�ضحة وت�ضمن ح�صول جميع‬
‫ال�ع�م�لاء الأوف� �ي ��اء ع�ل��ى ف��ر��ص��ة ل�ل�ف��وز‪ .‬كل‬
‫�إع��ادة تعبئة ر�صيد بقيمة ريال واحد تعادل‬
‫فر�صة واحدة للفوز»‪ .‬‬
‫و�سيتم‪ ‬ال�سحب اال�سبوعي على الهاتف‬
‫ال �ن �ق��ال «�آي ف� ��ون» ك��ل ي ��وم اث �ن�ي�ن ك �م��ا �أن‬
‫ال �� �س �ح��ب ع �ل ��ى �� �س� �ي ��ارة ت ��وي ��وت ��ا «�أف جي‬
‫ك ��روزر» �سيتم يف ب��داي��ة �شهر ي�ن��اي��ر ‪،2011‬‬
‫‪� ‬أي ب �ع��د ��ش�ه��ري��ن ف �ق��ط م��ن ب ��دء احلملة‪ .‬‬
‫‪ ‬اجل � ��دي � ��ر ب� ��ال� ��ذك� ��ر �أن �� �ش ��رك ��ة «جم� � ��ان»‬
‫لالت�صاالت‪ ‬اطلقت يف‪ ‬مايو ‪ ،2009‬خدمة‬
‫االت�صاالت النقالة‪ ‬يف عمان حتت‪ ‬ا�سم «رنه‬
‫موبايل»‪ ،‬مع حت ّليها بر�ؤية تهدف �إىل جعلها‬
‫�أف�ضل مزود لالت�صاالت البديلة يف املنطقة‪.‬‬
‫ب�صفتها‪� ،‬شريكا يف منو �صناعة االت�صاالت‬
‫وتطورها يف ال�سلطنة‪ ،‬تهدف ال�شركة �إىل‬
‫تقدمي قيمة م�ضافة من خالل �إن�شاء عالقة‬
‫مربحة م��ع امل�شغل امل�ضيف وال�ع�م�لاء على‬
‫ح��د ��س��واء‪ ،‬م��ع الرتكيز على ت��زوي��د ال�سوق‬
‫ب�خ��دم��ة وا��ض�ح��ة وف�ع��ال��ة وم�ب�ت�ك��رة‪ .‬اليوم‬
‫ب��ات��ت �شبكة رن��ه م��وب��اي��ل للتوزيع الوا�سعة‬
‫النطاق‪ ،‬ت�شمل �أك�ثر من ‪ 4,000‬مركز لبيع‬
‫بطاقات �إع ��ادة ال�شحن ف�ضال ع��ن التعاون‬
‫م��ع ‪ 450‬وك�ي�لا م�ع�ت�م��دا ل�ب�ي��ع خ�ط��وط رنه‬
‫م��وب��اي��ل‪ ،‬مب��ا فيها ‪ 13‬متجرا ل��رن��ه موبايل‬
‫موزّعة يف كل �أنحاء البالد‪ .‬وقد اكت�سبت رنه‬
‫موبايل �أكرث من ‪ 145,000‬عميل يف الأنحاء‬
‫امل�خ�ت�ل�ف��ة ل�ل���س�ل�ط�ن��ة‪ ،‬خ�ل�ال ال���س�ن��ة الأوىل‬
‫م��ن �إط �ل�اق ال�ع�م�ل�ي��ات وح��ده��ا‪ .‬باعتبارها‬
‫م� �ث ��ال ي �ح �ت��ذى ب ��ه يف ال� �ف ��وائ ��د املبا�شرة‬
‫ل�ل�ه��وات��ف ال�ن�ق��ال��ة‪ ،‬ت��دم��ج رن��ه م��وب��اي��ل بني‬
‫خدماتها وتفهم خ�صو�صية ال�سوق يف ظل‬
‫حت ّليها ب�أف�ضل امل�م��ار��س��ات ال��دول�ي��ة يف هذا‬
‫املجال‪ .‬باعتبارها �شركة ات�صاالت بالتجزئة‬
‫عمانية ‪ ،%100‬ت�ستثمر رن��ه م��وب��اي��ل ب�شكل‬
‫م�ستمر يف ب�ن��اء ال �ق��درات ال�ب���ش��ري��ة وتق ّدم‬
‫فر�صا وظيفية واعدة للمواطنني العمانيني‬
‫امل�ؤهلني ت�أهيال عاليا‪ .‬وتهدف ال�شركة �إىل‬
‫اال�ستفادة من عملية االط�لاق الناجحة يف‬
‫التو�سع يف‬
‫�سلطنة عمان كمن�صة ملزيد من‬
‫ّ‬
‫املنطقة واملناطق املحيطة‬

‫بنك ظفار يجري ال�سحب على جائزة الـ ‪� 40‬ألف ريال يف فرع �سناو‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫ �أعلن بنك ظفار ( امل�صنف ك�أف�ضل بنك يف عُمان ) عن الفائز بجائزة برنامج‬
‫احل�صن الأ�سبوعية والتي تبلغ قيمتها ‪ 40,000‬ري��ال ‪ ،‬وذل��ك يف احتفال بهيج‬
‫بفرع �سناو حت��ت رع��اي��ة �سعادة امل�ك��رم ال�شيخ �سعيد ب��ن حميد الغفيلي ع�ضو‬
‫جمل�س ال��دول��ة وبح�ضور ��س�ع��ادة م�ب��ارك ب��ن ع��ام��ر ب��ن تعيب احلب�سي ع�ضو‬
‫جمل�س ال���ش��ورى و�شيوخ و�أع�ي��ان وزب��ائ��ن البنك ب��ال��والي��ة‪ .‬وق��د كانت اجلائزة‬
‫من ن�صيب عبداهلل بن �صالح بن نبهان العربي اح��دى زبائن البنك من فرع‬
‫الر�ستاق مبنطقة الباطنة‪.‬‬
‫وبهذه املنا�سبة �صرح في�صل بن حمد الوهيبي‪ ،‬م�ساعد املدير العام للتجزئة‬
‫امل�صرفية بقوله‪« :‬لقد اثبت بنك ظفار على مر الأع��وام جناح برنامج احل�صن‬
‫للتوفري‪ .‬حيث يُعد برنامج احل�صن برنامج فريد من نوعه ال ي�سعى فقط من‬
‫اجل ت�شجيع االف��راد على عادة التوفري و�إمن��ا يعمل �أي�ضا على مكاف�أة الزبائن‬
‫املخل�صني وذلك للثقة التي �أولوها للبنك‪».‬ويقدم الربنامج فر�ص فوز كبرية‬
‫وذلك �إبتداء من �أدنى ر�صيد يف ح�ساب التوفري والبالغ ‪ 100‬ريال عماين حيث‬

‫�سيت�أهل كل من لديه ‪ 100‬ريال يف احل�ساب وملدة ‪ 30‬يوم للم�شاركة يف ال�سحب‬
‫الأ�سبوعي والفوز مببلغ ‪� 40,000‬أ�سبوعيا‪ .‬وحتت �شعار كل ما وفرت �أكرث ازدادت‬
‫فر�ص ف��وزك‪ ،‬يت�ألق ح�ساب احل�صن ه��ذه امل��رة بتقدمي ام�ت�ي��ازات وف��ر���ص فوز‬
‫م�ضاعفة لكل ريال يدخره زبائن البنك ‪ .‬وبني البنك التف�صيل اخلا�ص بفر�ص ‬
‫امل�شاركة حيث انه عند توفري مبالغ ت�تراوح ما بني ‪� 100‬إىل ‪ 999‬ري��ا ًال يح�صل‬
‫الزبون على فر�صة واح��دة عن كل ‪ 100‬ريال ‪� ،‬أي ‪ 9‬فر�ص يف حال توفري مبلغ‬
‫‪ 999‬ري��اال‪ ، .‬وعند توفري مبالغ ت�تراوح ما بني ‪� 1000‬إىل ‪ 9.999‬ري��ا ًال عمانياً ‪،‬‬
‫يح�صل الزبون على فر�صة واحدة عن كل ‪ 50‬ريال‪� ،‬أي ‪ 199‬فر�صة يف حال توفري‬
‫مبلغ ‪ 9,999‬ريال‪ .‬وعند توفري مبلغ ‪ 10,000‬ف�أكرث‪ ،‬يح�صل الزبون على فر�صة‬
‫واحدة عن كل ‪ 20‬ريال‪� ،‬أي ‪ 500‬فر�صة يف حال توفري مبلغ ‪ 10,000‬ريال‪.‬‬
‫وي�سعى برنامج احل�صن اجلديد �إىل ت�شجيع عادة التوفري ومكاف�أة الزبائن‬
‫م��ن خ�لال اجل��وائ��ز الأ�سبوعية وال�ت��ي �ستمكن زبائننا ال�ك��رام م��ن تعزيز منط‬
‫حياتهم ��س��واء م��ن خ�لال جت��دي��د منازلهم �أو تطوير م�ستوى تعليم �أبنائهم‬
‫�أو��ش��راء ال�سيارة التي لطاملا متنوا احل�صول عليها �أو ق�ضاء الأج��ازة التي كان‬
‫يحلم بها البع�ض مع �أفراد �أ�سرهم‪.‬‬

‫خالل اجراء ال�سحب‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫�سـوق املال‬

‫املوافقة على �إدراج زيادة‬
‫ر�أ�س مال «�أوكتال»‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫�أعلنت �شركة اوكتال انه قد متت املوافقة على‬
‫�إدراج زي ��ادة ر�أ��س�م��ال ال���ش��رك��ة يف ال���س��وق الثالثة‬
‫ا�ستنادا على ق��رار اجلمعية العامة غ�ير العادية‬
‫املنعقدة بتاريخ ‪ 23‬يونيو ‪ 2010‬بزيادة ر�أ���س املال‬
‫م��ن ‪ 58.850‬م �ل �ي��ون ري� ��ال ع �م��اين �إىل ‪69.245‬‬
‫مليون عن طريق �إ�صدار ‪ 10.395‬مليون �سهم حق‬
‫�أف�ضلية بقيمة �أ�سمية قدرها ريال واحد لل�سهم‪.‬‬
‫وقد وافقت �إدراة �سوق م�سقط ل�ل�أوراق املالية‬
‫على �إدراج �أ�سهم زيادة ر�أ�س مال ال�شركة بناء على‬
‫ال�لائ�ح��ة التنفيذية ل�ق��ان��ون ر�أ���س امل��ال ال�صادرة‬
‫بالقرار رقم ‪ 2009 /1‬بتاريخ ‪.2009/3/18‬‬

‫احتياطي القانوين‬
‫هو اجلزء املقتطع من �صايف ربح ال�سنة كن�سبة‬
‫حمددة مبوجب قانون ال�شركات امل�أخوذ به‬

‫�أ�صول‬

‫ه��ي ك��ل م��ا متلكها ال�شركة م��ن ا�ستثمارات‬
‫مالية وعقارية وه��ي ت�صنف على نوعني هما ‪-:‬‬
‫الأ�صول املتداولة والأ�صول الغري املتداولة ‪ ،‬ف�أما‬
‫الأ��ص��ول امل�ت��داول��ة فا�شهرها النقد و�شبيه النقد‬
‫مثل ودائع لدى البنوك وتعترب ق�صرية الأجل �أي‬
‫مل��دة اق��ل من ع��ام‪ ،‬والأ��ص��ول الغري متداولة فهي‬
‫ال �ت��ي ت �ك��ون اك�ث�ر م��ن ع��ام م�ث��ل امل �ب��اين واملعدات‬
‫ب��الإ� �ض��اف��ة �إىل وج ��ود الأ� �ص ��ول ال �غ�ير ملمو�سة‬
‫مثل اال��س��م ال�ت�ج��اري وال�شهرة وب ��راءة االخرتاع‬
‫والعالمة التجارية وغريها‪.‬‬

‫جتزئة الأ�سهم ‪ -‬تك�سري ال�سهم‬

‫ه��ي العملية التي تتم تخفي�ض �سعر ال�سهم‬
‫وتو�سعة قاعدة امل�ساهمني وذلك بزيادة عدد الأ�سهم‬
‫املكونة لر�أ�س امل��ال وانخفا�ض يف القيمة ال�سوقية‬
‫لل�سهم دون ان ي�ؤثر على �إجمايل حقوق امل�ساهمني‬
‫مثال‪ 2 :‬لكل ‪ 1‬تعني انه مت توزيع �سهم لكل حامل‬
‫�سهم �أو �إعطاء �سهمني وا�سرتجاع �سهم‪.‬‬

‫حق �أف�ضلية‬

‫ه��و �إع �ط��اء ال���ش��رك��ة احل��ق حل��ام�ل��ي الأ�سهم‬
‫احلاليني (ال�ق��دام��ى) �شراء �أ�سهم ال��زي��ادة �أوال (‬
‫يف حالة قيام ال�شركة بزيادة را�س املال عن طريق‬
‫ا��س�ه��م ج��دي��دة) ق�ب��ل �أن ي�ت��م ط��رح�ه��ا للآخرين‬
‫ويف ح��ال��ة ع��دم قيامهم ب��اال� �ش�تراك يف االكتتاب‬
‫وتغطيته تقوم ال�شركة ببيع الأ�سهم لأي م�ستثمر‬
‫�آخر‬

‫ر�سملة ال�سوق‬

‫ه��ي القيمة ال�سوقية للأ�سهم وحتت�سب عن‬
‫طريق �ضرب عدد الأ�سهم املكتتب بها ب�سعر �إغالق‬
‫ال�سهم عن فرتة ما‪.‬‬

‫ر�أ�س املال امل�صرح به‬

‫هو ر�أ�سمال ال�شركة املعتمد من قبل اجلهات‬
‫الر�سمية واملعنية‪.‬‬

‫ر�أ�س املال املكتتب به‬

‫هو ذلك اجلزء من ر�أ�س املال املرخ�ص به ومت‬
‫االكتتاب به‬

‫ر�أ�س املال املدفوع‬

‫ه��و ذل ��ك اجل ��زء م��ن ر�أ�� ��س امل ��ال امل�ك�ت�ت��ب به‬
‫والذي مت دفعه‬

‫رمز الرتقيم الدويل ‪ISIN‬‬

‫ي���س�ت�خ��دم ل �ت �ع��ري��ف �أي ورق� ��ة امل��ال �ي��ة مقيدة‬
‫بالبور�صة ما لتمييزها عن الأوراق املالية الأخرى‬
‫يف بور�صات الغري‬

‫اقت�صاد‬

‫‪ 4.36‬مليون ريال قيمة التداوالت‬

‫�سوق م�سقط يقتفي �أثر البور�صات اخلليجية ويرتاجع ‪%0.61‬‬
‫الر�ؤية‪ -‬علي بن �صالح العجمي‬
‫تراجع �سوق م�سقط �أم�س ‪ 40‬نقطة بن�سبة بلغت ‪0.61‬‬
‫يف امل�ئ��ة ليغلق عند ‪ 6555‬نقطة‪ ،‬مقتفيا �أث��ر البور�صات‬
‫اخلليجية والتي �أغلقت منخف�ضة ت�أثرا مبخاوف منطقة‬
‫ال �ي��ورو ف���ض�لا ع��ن ال���ش�ك��وك ال �ت��ي �أح��اط��ت ب�خ�ط��ة �إنقاذ‬
‫ايرلندا وكذلك الق�صف الع�سكري بني الكوريتني‪.‬‬
‫ووا�صل ال�سوق �أم�س تراجعه لليوم الثالث على التوايل‬
‫وذل ��ك ب���ض�غ��ط م��ن ج�م�ي��ع ال �ق �ط��اع��ات ال �ت��ي �أغ �ل �ق��ت على‬
‫انخفا�ض‪ ،‬حيث �أغلق م�ؤ�شر البنوك واال�ستثمار عند ‪8455‬‬
‫نقطة منخف�ضاً بـ ‪ 123‬نقطة وبن�سبة ‪ 1.44‬يف املئة عن �آخر‬
‫جل�سة تداول‪ ،‬و�أغلق م�ؤ�شر اخلدمات والت�أمني عند ‪2605‬‬
‫نقطة منخف�ضاً بـ ‪ 25‬نقطة وبن�سبة ‪ 0.96‬يف املئة عن �آخر‬
‫جل�سة تداول‪ ،‬كما �أغلق م�ؤ�شر ال�صناعة عند ‪ 7243.9‬نقطة‬
‫منخف�ضاً بـ ‪ 37‬نقطة وبن�سبة ‪ 0.51‬يف املئة عن �آخر جل�سة‬
‫تداول‪ .‬وبلغت قيمة التداول نحو ‪ 4.36‬مليون ريال عماين‬
‫منخف�ضة بن�سبة ‪ 17.6‬يف املئة عن �آخر جل�سة ت��داول‪ ،‬كما‬
‫انخف�ضت القيمة ال�سوقية �إىل ‪ 10.52‬مليار ري��ال عماين‬
‫وبن�سبة ‪ 0.31‬يف املئة ع��ن �آخ��ر ي��وم ت��داول ‪ .‬وبلغت قيمة‬
‫�شراء غري العمانيني ‪� 532.9‬ألف ريال وبن�سبة ‪ 12.2‬يف املئة‪،‬‬
‫كما بلغت قيمة بيع غري العمانيني مليون ريال وبن�سبة ‪23‬‬
‫يف املئة‪ ،‬وانخف�ض �صايف اال�ستثمار غري العماين ‪� 469‬ألف‬
‫ري��ال عماين وبن�سبة ‪ 10.7‬يف املئة ‪ .‬ومت التداول يف �أ�سهم‬
‫‪� 51‬شركة ‪ ،‬ارتفعت �أ�سهم ‪� 5‬شركات ‪ ،‬وانخف�ضت �أ�سهم ‪30‬‬
‫�شركة ‪ ،‬فيما ا�ستقرت �أ�سهم ‪� 16‬شركة ‪ .‬وبلغ عدد الأ�سهم‬
‫املتداولة ‪ 9.7‬مليون �سهم بتنفيذ ‪� 1811‬صفقة ‪.‬‬

‫ال�شركات املرتفعة واملنخف�ضة‬

‫ت���ص��درت اخل��دم��ات امل��ال�ي��ة ال���ش��رك��ات اخلم�س املرتفعة‬
‫ب�إغالق ال�سهم عند ‪ 114‬بي�سة وبن�سبة ارتفاع ‪ 1.8‬يف املئة‬
‫‪ ،‬ثم �صحار للطاقة ب�إرتفاع �سهمها �إىل ‪ 1.5‬ريال وبن�سبة‬
‫‪ 0.94‬يف املئة ‪ ،‬تالها عمان كلورين ب�إغالق ال�سهم عند ‪430‬‬
‫بي�سة وبن�سبة ‪ 0.47‬يف املئة ‪ ،‬ثم بنك عمان الدويل ب�إغالق‬
‫ال�سهم عند ‪ 260‬بي�سة وبن�سبة ‪ 0.39‬يف املئة ‪ ،‬تاله العمانية‬
‫للهند�سة ب��اغ�لاق �سهمها عند ‪ 500‬بي�سة وبن�سبة ارتفاع‬
‫‪ 0.2‬يف املئة ‪ .‬فيما ت�صدرت ظفار للت�أمني ال�شركات الأكرث‬
‫�إنخفا�ضاً وذلك بعد �أن تراجع �سهم ال�شركة �إىل ‪ 234‬بي�سة‬
‫وبن�سبة ‪ 3.7‬يف املئة ‪ ،‬ثم جلفار للهند�سة برتاجع �سهمها‬
‫�إىل ‪ 548‬بي�سة وبن�سبة ‪ 3.35‬يف املئة ‪ ،‬تالها �صناعة مواد‬
‫البناء باغالق �سهمها عند ‪ 66‬بي�سة وبن�سبة ‪ 2.94‬يف املئة‬
‫‪ ،‬ث��م ال��دول�ي��ة للإ�ستثمار ب��اغ�لاق �سهمها ع�ن��د ‪ 70‬بي�سة‬
‫وبن�سبة ‪ 2.78‬يف املئة ‪ ،‬ثم عمان واالمارات – عمان ياغالق‬

‫املئة من �إجمايل عدد الأ�سهم املتداولة ‪ ،‬تاله عمان كلورين‬
‫ال�سهم عند ‪ 184‬بي�سة وبن�سبة ‪ 2.65‬يف املئة ‪.‬‬
‫ب �ت��داول نحو ‪� 682‬أل��ف �سهم بلغت ن�سبتها ‪ 7‬يف امل�ئ��ة من‬
‫جلفار الأكرث تداو ًال بالقيمة والعدد‬
‫�إجمايل عدد الأ�سهم املتداولة ‪ ،‬ثم الأنوار القاب�ضة بتداول‬
‫ت�صدرت جلفار للهند�سة ال�شركات املتداولة من حيث ‪� 632‬أل ��ف ��س�ه��م وب�ن���س�ب��ة ‪ 6.52‬يف امل �ئ��ة م��ن �إج �م��ايل عدد‬
‫القيمة وذلك بتداول نحو ‪� 908‬آالف �سهم �شكلت ما ن�سبته الأ�سهم املتداولة ‪ ،‬ثم بنك م�سقط بتداول ‪� 611‬ألف �سهم‬
‫‪ 20.8‬يف املئة من �إجمايل قيمة الأ�سهم املتداولة ‪ ،‬ثم بنك وبن�سبة ‪ 6.3‬يف املئة من �إجمايل عدد الأ�سهم املتداولة ‪.‬‬
‫م�سقط بتداول نحو ‪� 542‬ألف �سهم بلغت ن�سبتها ‪ 12.4‬يف‬
‫حركة التداول ح�سب اجلن�سيات‬
‫املئة من �إجمايل قيمة التداول ‪ ،‬ثم النور�س بتداول ‪341‬‬
‫بلغ �شراء العمانيني نحو ‪ 8.6‬مليون �سهم �شكلت ما‬
‫�أل ��ف �سهم بلغت ن�سبتها ‪ 7.8‬يف امل�ئ��ة م��ن �إج �م��ايل قيمة‬
‫التداول ‪ ،‬تالها العمانية لالت�صاالت عمانتل بتداول ‪ 306‬ن�سبته ‪ 89‬يف امل�ئ��ة م��ن �إج �م��ايل ع��دد الأ��س�ه��م امل�شرتاة‬
‫�ألف �سهم بلغت ن�سبتها ‪ 7‬يف املئة من �إجمايل قيمة التداول بلغت قيمتها ‪ 3.82‬مليون ري��ال �أي ما ن�سبته ‪ 87.7‬يف‬
‫‪ ،‬ثم عمان كلورين بتداول نحو ‪� 293‬ألف �سهم بلغت ن�سبتها املئة من �إجمايل قيم ال�شراء ‪ ،‬وبلغ �شراء اخلليجيني‬
‫نحو ‪� 175‬أل��ف �سهم وبن�سبة ‪ 1.8‬يف امل�ئ��ة م��ن �إجمايل‬
‫‪ 6.7‬يف املئة من �إجمايل قيمة التداول ‪.‬‬
‫فيما ت�صدرت جلفار للهند�سة ال�شركات الأك�ثر تداو ًال عدد الأ�سهم امل�شرتاة بلغت قيمتها ‪� 102.5‬ألف ريال �أي‬
‫من حيث عدد الأ�سهم بتداول نحو ‪ 1.65‬مليون �سهم �شكلت ما ن�سبته ‪ 2.35‬يف املئة من �إجمايل قيمة ال�شراء ‪ ،‬كما‬
‫ما ن�سبته ‪ 17‬يف املئة من �إجمايل عدد الأ�سهم املتداولة ‪ ،‬ثم بلغ �شراء العرب ‪� 358‬ألف �سهم وبن�سبة ‪ 3.7‬يف املئة من‬
‫بنك �صحار بتداول ‪� 810‬آالف �سهم بلغت ن�سبتها ‪ 8.36‬يف �إجمايل عدد الأ�سهم امل�شرتاة بلغت قيمتها ‪� 65‬ألف ريال‬

‫�أي م��ا ن�سبته ‪ 1.5‬يف املئة م��ن �إج�م��ايل قيمة ال���ش��راء ‪،‬‬
‫كما بلغ �شراء الأج��ان��ب ‪� 528‬أل��ف �سهم وبن�سبة ‪ 5.4‬يف‬
‫امل�ئ��ة م��ن �إج�م��ايل ع��دد الأ��س�ه��م امل���ش�تراة بلغت قيمتها‬
‫‪� 365‬أل��ف ري��ال �أي ما ن�سبته ‪ 8.4‬يف املئة �إجمايل قيمة‬
‫التداول ‪ .‬فيما بلغ بيع العمانيني نحو ‪ 7.6‬مليون �سهم‬
‫�أي ما ن�سبته ‪ 78.4‬يف املئة من �إجمايل الأ�سهم املباعة‬
‫بلغت قيمتها ‪ 3.35‬مليون ريال وبن�سبة ‪ 77‬يف املئة من‬
‫�إجمايل قيم البيع ‪ ،‬وبلغ بيع اخلليجيني نحو ‪� 444‬ألف‬
‫�سهم وبن�سبة ‪ 4.5‬يف املئة من �إج�م��ايل الأ�سهم املباعة‬
‫بلغت قيمتها ‪� 187.6‬ألف ريال وبن�سبة ‪ 4.3‬يف املئة من‬
‫�إجمايل قيم البيع ‪ ،‬كما بلغ بيع العرب نحو ‪� 407‬آالف‬
‫�سهم وبن�سبة ‪ 4.2‬يف املئة بلغت قيمتها ‪� 121‬أل��ف ريال‬
‫وبن�سبة ‪ 2.78‬يف املئة م��ن �إج�م��ايل قيم البيع ‪ ،‬واجته‬
‫الأجانب للبيع حيث قاموا ببيع نحو ‪ 1.24‬مليون �سهم‬
‫وبن�سبة ‪ 12.8‬يف املئة من �إجمايل ع��دد الأ�سهم املباعة‬
‫بلغت قيمتها ‪� 693.6‬ألف ريال وبن�سبة ‪ 15.9‬يف املئة من‬
‫�إجمايل قيم البيع ‪.‬‬

‫اقت�صاد‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫دويل‬

‫وزير قطري‪�« :‬أوبك» لن تغري ح�ص�ص الإنتاج‬

‫النفط يرتاجع �صوب ‪ 81‬دوالرايف ظل التوترات بني الكوريتني‬
‫لندن‪ -‬رويرتز‬
‫هبطت ا���س��ع��ار النفط ���ص��وب ‪ 81‬دوالرا للربميل �أم�س‬
‫يف ظ��ل �صعود ال���دوالر بعد ق�صف مدفعي متبادل يف �شبه‬
‫اجلزيرة الكورية ومع تراجع الدوالر ب�سبب خماوف من �أن‬
‫ت�ؤدي �أزمة الديون االيرلندية اىل م�شاكل يف دول �أوروبية‬
‫�أخرى‪.‬‬
‫وقالت و�سائل اع�لام كورية جنوبية ان كوريا ال�شمالية‬
‫�أطلقت ع�شرات ال��ق��ذائ��ف على ج��زي��رة جنوبية مم��ا �أ�شعل‬
‫ال��ن��ار يف م��ب��ان وان ك��وري��ا اجل��ن��وب��ي��ة ردت بق�صف مماثل‪.‬‬
‫وانخف�ضت العقود الآج��ل��ة للنفط االمريكي ت�سليم يناير‬
‫‪� 20‬سنتا اىل ‪ 81.54‬دوالر للربميل بحلول ال�ساعة ‪0903‬‬
‫بتوقيت جرينت�ش بعدما فقدت ‪� 71‬سنتا اجلل�سة ال�سابقة‪.‬‬
‫وهبط مزيج برنت ت�سعة �سنتات اىل ‪ 83.87‬دوالر للربميل‪.‬‬
‫وتراجع اليورو يف وقت �سابق اىل ‪ 1.3524‬دوالر مت�أثرا‬
‫ب��ع��دم ال��ت��ي��ق��ن ال�سيا�سي يف �أي��رل��ن��دا وخم����اوف ب�����ش���أن دول‬
‫�أخرى مثقلة بالديون يف منطقة اليورو مما نال من حالة‬
‫التفا�ؤل ال�سابقة ازاء خطة انقاذ مايل لدبلن‪.‬‬

‫من ناحية اخرى‪ ،‬ا�ستبعد وزير الطاقة القطري عبداهلل‬
‫العطية �أن تغري منظمة البلدان امل�صدرة للبرتول «�أوبك»‬
‫ح�ص�ص االنتاج يف اجتماعها القادم يف دي�سمرب باالكوادور‪.‬‬
‫ورف�ض العطية التنب�ؤ مب�ستوى �أ�سعار النفط لكنه‬
‫ق���ال ان���ه ي���رى ارت��ب��اط��ا وث��ي��ق��ا ب�ين ال����دوالر االمريكي‬
‫و�أ�سعار النفط‪ .‬وظلت �أ�سعار النفط يف معظم فرتات‬
‫ال���ع���ام اجل������اري يف ن���ط���اق ‪ 70‬اىل ‪ 80‬دوالرا‪ .‬وقالت‬
‫ال�سعودية و�آخرون يف �أوبك ان �سعرا للنفط ي�صل اىل ‪90‬‬
‫دوالرا �سيكون مقبوال بالن�سبة للمنتجني وامل�ستهلكني‬
‫بينما قالت اي��ران ان ال�سوق ميكنها حتمل �سعرا يبلغ‬
‫‪ 100‬دوالر‪ .‬ويبلغ �سقف االنتاج احل��ايل املفرو�ض على‬
‫‪ 11‬ع�ضوا يف �أوب��ك ‪ 24.84‬مليون برميل يوميا‪ .‬وقال‬
‫العطية ان ق��ط��ر �أك�ب�ر دول���ة م�����ص��درة ل��ل��غ��از الطبيعي‬
‫امل�سال يف العامل تهدف المداد �أربعة اىل خم�سة ماليني‬
‫طن ا�ضافية من الغاز امل�سال اىل الهند وما ي�صل اىل‬
‫���س��ب��ع��ة م�لاي�ين ط���ن ا���ض��اف��ي��ة اىل ال�����ص�ين م�����ض��ي��ف��ا �أن‬
‫ال��دول��ة اخلليجية م��ازال��ت مهتمة بت�صدير الكهرباء‬
‫للدول املجاورة اذا وجد الطلب‪.‬‬

‫تباين �أداء الأ�سهم الإماراتية‪ ..‬و«دبي» يفقد ‪ %1.16‬ت�أثرا برتاجع �أ�سهم العقارات‬
‫دبي‪ -‬رويرتز‬

‫املتعاملني بجلف مينا لال�ستثمارات البديلة « النزال نتبع الأداء العاملي وي�ضر‬
‫القلق ب�ش�أن ديون �أيرلندا وخماوف مماثلة حول دول �أوروبية �أخرى بالأداء‬
‫ب�شكل ع��ام‪ ».‬و�أ���ض��اف «تعد �أ�سهم �شركات التطوير العقاري والبناء الكبرية‬
‫الأ�شد ت�ضررا وجتتذب اجل��زء الأك�بر من قيمة التعامالت رغ��م �أن التداول‬
‫�أق��ل من املتو�سط‪ .‬ت�أتي �ضغوط البيع من امل�ستثمرين الأف��راد وامل�ستثمرين‬
‫املحليني الآخرين‪ ».‬و�شهدت التعامالت التداول على �أ�سهم ‪ 25‬ورقة مالية كان‬
‫من بينها ‪ 21‬ورقة مالية خا�سرة‪ ،‬فى حني ارتفعت ‪ 3‬ورقات مالية اخرى‪ ،‬بينما‬
‫متكنت ورقة واحدة فقط من البقاء عند م�ستوياتها ال�سابقة‪.‬‬
‫�أما يف �أبوظبي فقد ارتفع امل�ؤ�شر ‪ 0,07‬باملئة �إىل م�ستوى ‪ 2755‬نقطة بدعم‬
‫رئي�س من قطاعات التامني والإت�صاالت‪ .‬وارتفعت ‪� 10‬أ�سهم بينما تراجع ‪17‬‬
‫�سهما و ظلت ‪� 7‬أ�سهم ثابتة و على �صعيد �أداء القطاعات فقد ارتفع قطاعان‬
‫فقط وهما قطاع الت�أمني بن�سبة ‪ %1.54‬و قطاع االت�صاالت بن�سبة ‪،%0.46‬‬
‫بينما تراجعت ‪ 6‬قطاعات على ر�أ�سهم القطاع ال�صحى بن�سبة ‪ ،%2.45‬و ظل‬
‫قطاع الطاقة ثابتا‪.‬‬

‫�أغلقت بور�صتا الإمارات تداوالت ام�س على تباين مع انخفا�ض م�ؤ�شر دبي‬
‫وارتفاع نظريه يف �أبوظبي‪.‬‬
‫هبط م�ؤ�شر دبي ‪ 1.16‬باملئة �إىل م�ستوى ‪ 1691‬نقاط عند �إغالقه ب�ضغط‬
‫رئي�س من �أ�سهم �شركة �إعمار التي تراجعت ‪ 1,86‬باملئة‪ ،‬و�أ�سهم �شركة «�آرابتك»‬
‫ال��ت��ي ت��راج��ع��ت بن�سبة ‪ 2,6‬ب��امل��ئ��ة‪ .‬حتى �سجل امل���ؤ���ش��ر �أدن���ى م�ستوياته خالل‬
‫اجلل�سة عند ‪ 1683.29‬نقطة وانخف�ضت م���ؤ���ش��رات ‪ 7‬ق��ط��اع��ات‪ ،‬يف ح�ين ظل‬
‫قطاعان اخريان على اخر �إغالقاتهما ال�سابقة‪.‬‬
‫وت�أثرت بور�صة دبي بت�صريحات ر�سمية حول �إعادة هيكلة ديون جمموعة‬
‫دبي القاب�ضة‪ ،‬والبالغة حوايل ‪ 12‬مليار دوالر‪.‬‬
‫ومن ناحية �أحجام وقيم التداوالت‪ ،‬فقد بلغ �إجمايل حجم تعامالت ال�سوق‬
‫ح���وايل ‪ 97‬مليون �سهم وبلغت قيمة ال��ت��داوالت ق��راب��ة ‪ 155.4‬مليون درهم‬
‫‪,‬وذلك من خالل تنفيذ ‪� 2041‬صفقة‪ .‬قال مروان �شراب نائب الرئي�س وكبري‬

‫�ســـــوق قطــــر تهــــــــوي ‪%1.8‬‬
‫ب�ضغــــط من كـــافة القـــطاعات‬

‫البور�صة ال�سعودية تتكبد �أكرب خ�سارة‬
‫يف ‪� 5‬أ�ســـابيع‪ ..‬وامل�ؤ�شر يهبط ‪%1.1‬‬
‫الريا�ض‪ -‬رويرتز‬

‫عوا�صم‪ -‬وكاالت‬

‫�سجل م�ؤ�شر الأ�سهم ال�سعودية �أكرب تراجع يف خم�سة �أ�سابيع وجاءت �أ�سهم �شركات البرتوكيماويات بني �أكرب اخلا�سرين‬
‫�إذ تتبعت البور�صة تراجع الأ�سواق العاملية لعدم وجود عوامل حمفزة حملية‪.‬‬
‫وتراجع �سهما ال�شركة ال�سعودية لل�صناعات الأ�سا�سية (�سابك) وينبع الوطنية للبرتوكيماويات (ين�ساب) اثنني باملئة‬
‫لكل منهما‪ .‬وانخف�ض �سهم البنك ال�سعودي الفرن�سي ‪ 2.2‬باملئة و�ساب ‪ 1.3‬باملئة‪ .‬وهبط امل�ؤ�شر ‪ 1.1‬باملئة �إىل م�ستوى‬
‫‪ 6296‬نقطة م�سجال �أكرب خ�سائره منذ ‪� 16‬أكتوبر‪ .‬وقال متعامل لدى بنك دويل بالريا�ض طلب عدم ن�شر ا�سمه «اال�سهم‬
‫الآ�سيوية تلقت ال�ضربة يف ال�صباح بعد امل�شاكل الكورية وال توجد �أنباء حملية يف ال�سعودية لذا جاء الأداء رد فعل ملا يحدث‬
‫يف الأ�سواق العاملية»‪ .‬و�أ�ضاف «لدينا �شعور ب�أن كوريا �ستكون حدثا غري متكرر لذا رمبا يكون هذه فر�صة جيدة لال�ستفادة‬
‫من تراجع �أ�سهم البرتوكيماويات‪ ».‬وانخف�ضت اال�سهم العاملية ام�س الثالثاء يف حني �صعد الدوالر على نطاق وا�سع بعدما‬
‫دفعت توترات على �شبه اجلزيرة الكورية امل�ستثمرين لتقلي�ص الأ�صول التي تنطوي على خماطر وظل اليورو حتت �ضغط‬
‫يف ظل ا�ستمرار �أزم��ة الديون االيرلندية‪ .‬وانخف�ضت �أ�سهم ‪� 121‬شركة متداولة‪ ،‬يف حني ارتفع ‪� 13‬أخ��را من �أ�صل ‪145‬‬
‫�سهم متت عليها ت��داوالت‪ .‬وقاد ال�ضغط قطاع البرتوكيماويات الذي �سجل خ�سائر ب�سنبة ‪ 1.7‬باملئة و�سط هبوط ملعظم‬
‫املكونات‪ ،‬حيث خ�سر �سهم املتقدمة بن�سبة ‪ 3.04‬باملئة‪،‬و ال�صحراء للبرتوكيماويات بن�سبة ‪ 2.35‬باملئة‪،‬و�سابك بن�سبة‪2.23‬‬
‫باملئة‪،‬وبرتوكيم بن�سبة ‪ 2.01‬باملئة‪،‬والت�صنيع بن�سبة ‪ 2.21‬باملئة‪.‬‬

‫هوت البور�صة القطرية يف تداوالت االم�س بن�سبة ‪ 1.8‬باملئة لي�صل �إىل م�ستوى ‪ 8121.6‬نقطة‪ .‬حيث تخلى‬
‫امل�ؤ�شر عن الأرباح التي حققتها يوم �أم�س الأول‪ ،‬لكن حجم التداوالت ظل الفتاً للغاية فوق الـ‪ 500‬مليون ريال‪.‬‬
‫وتراجعت جميع القطاعات بدون ا�ستثناء يف عملية جني �أرباح وا�ضحة �شملت �أغلب الأ�سهم‪ .‬وجرى التداول على‬
‫‪� 40‬سهما من الـ‪� 43‬شركة املدرجة‪ ،‬حيث جاء ‪� 5‬أ�سهم منها على ارتفاع‪ ،‬بينما تراجع ‪� 30‬سهما‪ ،‬وظل ‪� 5‬أ�سهم بال تغيري‪.‬‬
‫وكانت البور�صة القطرية قد �سجلت �أم�س الأول �أعلى م�ستويات ت��داول لها منذ �سنتني‪ ،‬حيث بلغت قيمة‬
‫التداوالت ‪ 406‬ماليني ريال‪.‬‬
‫وا�����س����ت����ط����اع م�����ؤ�����ش����ر ال���������س����وق يف اجل����ل���������س����ة ال���������س����اب����ق����ة حت���ق���ي���ق م����ك����ا�����س����ب ب���ن���ح���و ‪ 1,2‬ب����امل����ئ����ة �إىل‬
‫م�������س���ت���وى ‪ 8273‬ن���ق���ط���ة ب����دع����م رئ����ي���������س م�����ن ال����ب����ن����وك وامل�����ؤ�����س���������س����ات امل����ال����ي����ة وال�����ق�����ط�����اع ال�������ص���ن���اع���ي‪.‬‬
‫وقال روبرت برامربجر القائم ب�أعمال رئي�س �إدارة الأ�صول ب�شركة امل�ستثمر الأول ومقرها الدوحة «ت�شهد‬
‫الأ���س��واق العاملية تقلبات يف ظل م�شكالت يف كوريا تطلق موجة بيع يف الأ�سهم على م�ستوى العامل ونرى‬
‫اجتاها مماثال يف قطر»‪ .‬و�أ�ضاف «حققت قطر �أداء �أف�ضل على م�ستوى املنطقة يف اخلم�س جل�سات ال�سابقة‬
‫ول��ذا كان من املتوقع �أن ت�شهد عمليات جني �أرب��اح قوية»‪ .‬وك��ان الفتاً قيمة ال��ت��داوالت التي بلغت م�ستوى‬
‫ممتازاً بتجاوزه ‪ 400‬مليون ريال توزعت على ‪ 9,7‬مليون �سهم‪ ،‬عرب تنفيذ ‪� 4,982‬صفقة‪.‬‬

‫�أ�سهم �أوروبا عند �أدنى م�ستوى يف ‪3‬‬
‫�أ�سابيع‪ ..‬وتباين اداء «وول �سرتيت»‬
‫نيويورك‪ ،‬لندن‪ -‬رويرتز‬
‫ت��راج��ع��ت اال���س��ه��م االوروب��ي��ة اىل �أدن���ى م�ستوياتها يف �أك�ثر من‬
‫ثالثة �أ�سابيع �أم�س بعدما �أطلقت كوريا ال�شمالية ع�شرات القذائف‬
‫على جزيرة كورية جنوبية كما ت�أثرت اال�سواق �سلبا باال�ضطراب‬
‫املايل وال�سيا�سي يف �أيرلندا‪.‬‬
‫ويف ال�ساعة ‪ 0823‬بتوقيت جرينت�ش تراجع م�ؤ�شر يوروفر�ست‬
‫‪ 300‬ال�سهم ال�شركات االوروب��ي��ة ال��ك�برى ‪ 0.8‬باملئة اىل ‪1084.67‬‬
‫نقطة بعدما تراجع يف وق��ت �سابق اىل ‪ 1082.09‬نقطة وه��و �أدنى‬
‫م�ستوياته منذ �أواخر �أكتوبر‪.‬‬
‫ويف �أنحاء �أوروب��ا تراجع م�ؤ�شر فاينن�شال تاميز ‪ 100‬يف بور�صة‬
‫ل���ن���دن ‪ 1.1‬ب��امل��ئ��ة وم����ؤ����ش���ر داك�������س ل�لا���س��ه��م االمل���ان���ي���ة يف بور�صة‬
‫فرانكفورت واح��دا باملئة‪ .‬وفقد م�ؤ�شر ك��اك ‪ 40‬يف بور�صة باري�س‬

‫‪ 1.2‬باملئة من ناحية ثانية‪� ،‬ضغطت �أ�سهم البنوك على �سوق بور�صة‬
‫وول �سرتيت عند �إغالقها �أم�س الأول مع تراجع االهتمام بال�شراء‬
‫ب�سبب �أزم��ة ال��دي��ون االوروب��ي��ة وامل��خ��اوف من حتقيق يف ا�ستخدام‬
‫معلومات �سرية يف التعامالت بالواليات املتحدة‪.‬‬
‫لكن �أداء م���ؤ���ش��ر ن��ا���س��داك ج��اء �أف�����ض��ل م��ن م���ؤ���ش��ري داو جونز‬
‫و�ستاندرد اند بورز ‪ 500‬بعد رفع ت�صنيف �شركة �ساندي�سك كورب‬
‫ل�����ص��ن��اع��ة ال�����ش��رائ��ح م���ن ج��ان��ب روب�����رت دب��ل��ي��و ب�ي�رد وك���ذل���ك رفع‬
‫ت�صنيفات امكو تكنولوجي انك وتريادين من جانب �سيتي جروب‪.‬‬
‫وتراجع م�ؤ�شر داو جونز ال�صناعي للأ�سهم االمريكية الكربى‬
‫‪ 24.97‬نقطة اي ‪ 0.22‬يف املئة ليغلق عند ‪ 11178.58‬نقطة‪ .‬وانخف�ض‬
‫م�ؤ�شر �ستاندرد اند بورز ‪ 500‬االو�سع نطاقا ‪ 1.89‬نقطة اي ‪0.16‬‬
‫يف املئة ليغلق عند ‪ 1197.84‬نقطة‪ .‬وارتفع م�ؤ�شر نا�سداك املجمع‬
‫‪ 13.90‬نقطة اي ‪ 0.55‬يف املئة ليغلق عند ‪ 2532.02‬نقطة‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫التوترات الكورية ت�صعد‬
‫بالعملة الأمريكية ‪%0.3‬‬
‫لندن‪ -‬رويرتز‬
‫ارت��ف��ع ال���دوالر �أم�����س بعدما ق�صفت كوريا‬
‫ال�����ش��م��ال��ي��ة ج���زي���رة ك���وري���ة ج��ن��وب��ي��ة وه����و ما‬
‫�أ����ض���اف ت��وت��را ج��ي��و���س��ي��ا���س��ي��ا اىل �أزم����ة ديون‬
‫�أوروبا وجعل امل�ستثمرين يلج�أون اىل الدوالر‬
‫كمالذ امن ن�سبيا‪.‬‬
‫وقال اجلي�ش وو�سائل اعالم كورية جنوبية‬
‫ان اجلنوب رد باطالق النار وهو ما زاد العزوف‬
‫عن املخاطرة يف اال�سواق املالية العاملية‪.‬‬
‫وارتفع م�ؤ�شر الدوالر ‪ 0.3‬باملئة اىل ‪78.90‬‬
‫ب��ع��دم��ا ���س��ج��ل �أع��ل��ى م�����س��ت��وى خ�ل�ال اجلل�سة‬
‫عند ‪ .79.116‬وت��راج��ع ال��ي��ورو ‪ 0.4‬باملئة اىل‬
‫‪ 1.3561‬دوالر من نحو ‪ 1.3600‬دوالر عندما‬
‫وردت �أنباء اال�شتباك ال��ك��وري‪ .‬و�أم��ام العملة‬
‫ال�سوي�سرية التي تعترب امنة تراجع اليورو‬
‫‪ 0.4‬باملئة اىل ‪ 1.3431‬فرنك‪.‬‬
‫وك�����ان ال������دوالر م��رت��ف��ع��ا ‪ 0.4‬ب��امل��ئ��ة �أم����ام‬
‫ال�ين عند ‪ 83.65‬ين من ‪ 83.40‬ين قبل بدء‬
‫الق�صف‪ .‬وقال متعاملون ان �صناديق حتوط‬
‫�أق��ب��ل��ت على ���ش��راء ال���دوالر بعد ب��دء الق�صف‬
‫ووجدت عرو�ضا من م�صدرين يابانيني‪ .‬ومن‬
‫امل��ت��وق��ع �أن ي��ع��ر���ض امل�����ص��درون ب��ي��ع امل��زي��د يف‬
‫نطاق ‪ 83.80‬ين اىل ‪ 84‬ينا‪.‬‬
‫وق���ال ك��ري�����س ت�يرن��ر ك��ب�ير حمللي العملة‬
‫ل���دى اي‪.‬ان‪.‬ج�������ي «امل��ن��او���ش��ات ال��ع�����س��ك��ري��ة يف‬
‫�شبه اجلزيرة الكورية ال تفيد امل�ستثمرين يف‬
‫�أ�سواق اال�سهم املحلية‪ ».‬وتابع « الدوالر يتجه‬
‫�صعودا مقابل الني وقد ترفع بع�ض البيانات‬
‫االمريكية القوية وعوائد ال�سندات االمريكية‬
‫املرتفعة الدوالر اىل �أكرث من ‪ 84‬ينا‪».‬‬

‫الذهب يرتاجع �إىل‬
‫‪ 1364.40‬دوالر‬
‫لندن ‪ -‬رويرتز‬
‫ا���س��ت��ق��ر ال��ذه��ب ق���رب اع��ل��ى م�ستوياته يف‬
‫�أ���س��ب��وع �أم�����س اذ �أب��ط��ل ت��راج��ع ال��ي��ورو بفعل‬
‫ازمة الديون االوروبية امل�ستمرة �أثر �أي �صعود‬
‫حم��ت��م��ل يف اال����س���ع���ار ن��ت��ي��ج��ة ق�����ص��ف مدفعي‬
‫متبادل على �شبه اجلزيرة الكورية‪.‬‬
‫ومع ا�ستفادة العملة االمريكية من تراجع‬
‫ال��ي��ورو ت��راج��ع ال��ذه��ب امل��ق��وم ب���ال���دوالر ‪0.1‬‬
‫باملئة اىل ‪ 1364.40‬دوالر لالوقية (االون�صة)‬
‫بحلول ال�ساعة ‪ 1000‬بتوقيت جرينت�ش مقارنة‬
‫مع ‪ 1366.09‬دوالر يف �أواخر التعامالت �أم�س‬
‫االول وانخفا�ضا من اعلى م�ستوى يف اجلل�سة‬
‫البالغ ‪ 1369.75‬دوالر‪ .‬و�صعدت العقود االجلة‬
‫ل��ل��ذه��ب االم��ري��ك��ي ‪ 0.4‬ب��امل��ئ��ة اىل ‪1364.10‬‬
‫دوالر‪ .‬وب���ل���غ ���س��ع��ر ال���ذه���ب امل���ق���وم باليورو‬
‫‪ 1004.78‬يورو لالوقية بارتفاع نحو ‪ 0.2‬باملئة‬
‫عن اجلل�سة ال�سابقة بعدما ك�سر حاجز االلف‬
‫يورو يوم االثنني الول مرة يف �أ�سبوع‪.‬‬
‫وانخف�ضت الف�ضة يف ال�سوق الفورية ‪0.7‬‬
‫باملئة اىل ‪ 27.62‬دوالر لالوقية‪.‬‬

‫بدء اكتتاب «املزايا‬
‫الكويتية» لزيادة‬
‫ر�أ�سمالها ‪ 28‬اجلاري‬
‫الكوريت‪ -‬رويرتز‬
‫�أع��ل��ن��ت ���ش��رك��ة امل���زاي���ا ال��ق��اب�����ض��ة الكويتية‬
‫�أم�س �أن االكتتاب يف زي��ادة ر�أ�سمالها من ‪50‬‬
‫مليون دينار كويتي (‪ 128‬مليون دوالر) �إىل‬
‫‪ 65‬م��ل��ي��ون دي��ن��ار ���س��وف ي��ب��د�أ يف ‪ 28‬نوفمرب‬
‫وينتهي يف ‪ 12‬دي�سمرب‪.‬‬
‫وق����ال����ت ال�������ش���رك���ة يف ب���ي���ان ن�������ش���ره موقع‬
‫ال��ب��ور���ص��ة الكويتية على االن�ترن��ت �أم�����س �إن‬
‫ه��ذه ال��زي��ادة تبلغ ن�سبتها ‪ 30‬باملئة من ر�أ�س‬
‫املال املدفوع وبقيمة ا�سمية ‪ 100‬فل�س لل�سهم‬
‫ال��واح��د �إ�ضافة �إىل ع�لاوة �إ���ص��دار بقيمة ‪27‬‬
‫ف��ل�����س��ا ت��ط��رح الك��ت��ت��اب امل�����س��اه��م�ين املقيدين‬
‫يف ���ش��رك��ت��ي دب���ي الأوىل ل��ل��ت��ط��وي��ر العقاري‬
‫وال��واج��ه��ة امل��ائ��ي��ة ال��ع��ق��اري��ة يف ال��ي��وم ال�سابق‬
‫على ‏موعد ا�ستدعاء هذه الزيادة‪.‬‬
‫و�أو����ض���ح ال��ب��ي��ان �أن ه���ذا ج���اء ب��ع��د تنازل‬
‫امل�ساهمني احلاليني ل�شركة املزايا عن �أولوية‬
‫االكتتاب يف زيادة ر�أ�س املال ل�صالح الغري‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫«كانتا�س اال�سرتالية»‬
‫ت�ست�أنف رحالت‬
‫ايربا�ص ‪ 380‬ال�سبت‬
‫�سيدين ‪ -‬رويرتز‬
‫ق��ال��ت �شركة ط�يران كانتا�س اال�سرتالية‬
‫ام� �� ��س ان �ه��ا � �س �ت �� �س �ت ��أن��ف رح �ل��ات طائراتها‬
‫اي��رب��ا���ص ‪ 380‬م��ن ي��وم ال�سبت ال�ق��ادم بعد ان‬
‫تو�صلت فحو�صات للمحركات ايل �أن الطائرة‬
‫امنة للطريان‪.‬‬
‫وكانت كانتا�س قد �أوقفت رحالت ا�سطولها‬
‫امل��ؤل��ف م��ن �ست ط��ائ��رات ايربا�ص اي��ه ‪ 380‬يف‬
‫ال��راب��ع م��ن نوفمرب بعد ان انف�صل ج��زء من‬
‫احد حمركاتها الرولز روي�س اثناء رحلة مما‬
‫دفع قائد الطائرة التي كانت تقل ‪� 466‬شخ�صا‬
‫ايل القيام بهبوط ا�ضطراري يف �سنغافورة‪.‬‬
‫وتو�صلت رول��ز روي����س ايل ان احل��ادث نتج‬
‫ع��ن اح �ت�راق ال��زي��ت ل�ك�ن�ه��ا ق��ال��ت ان امل�شكلة‬
‫تقت�صر على �أحد املكونات وبد�أت على الفور يف‬
‫ا�ستبدال املحركات املعيبة‪.‬‬

‫تون�س تعود �إىل �سوق‬
‫الديون العاملية يف ‪2011‬‬
‫تون�س ‪ -‬رويرتز‬
‫ت �ع �ت��زم ت��ون ����س ال �ع ��ودة اىل � �س��وق الديون‬
‫العاملية يف �أوائل ‪ 2011‬بعد عامني من االنقطاع‬
‫وذلك مل�ساعدة احلكومة على زيادة االنفاق العام‬
‫خم�سة يف امل�ئ��ة ال�ع��ام ال�ق��ادم بينما تبقي على‬
‫عجز امليزانية امل�ستهدف ب��دون تغيري تقريبا‬
‫ع��ن ‪ .2010‬وق��ال��ت وك��ال��ة االن �ب��اء التون�سية‬
‫الر�سمية نقال عن وثيقة تظهر مالمح م�سودة‬
‫ميزانية ‪ 2011‬ان احلكومة تخطط القرتا�ض‬
‫نحو ‪ 3.8‬مليار دينار (‪ 2.7‬مليار دوالر) يف ‪2011‬‬
‫لتغطية عجز امليزانية و�سداد دين عام بقيمة‬
‫‪ 2.3‬مليار دي�ن��ار‪ .‬وقالت الوكالة ان احلكومة‬
‫�ستلج�أ لال�سواق املالية العاملية يف �أوائ��ل ‪2011‬‬
‫‪ .‬ومن املتوقع �أن يرتفع االنفاق اىل ‪ 19.2‬مليار‬
‫دينار (‪ 13.6‬مليار دوالر) من ‪ 18.3‬مليار دينار‬
‫متوقع يف ميزانية ‪.2010‬‬
‫وقالت الوكالة ان عجز امليزانية �سيتقل�ص‬
‫نتيجة لذلك اىل ‪ 2.5‬يف املئة من الناجت املحلي‬
‫االج�م��ايل ل�ع��ام ‪ 2011‬م�ق��ارن��ة م��ع ‪ 2.6‬يف املئة‬
‫لعام ‪ 2010‬بينما �سينخف�ض الدين العام اىل ‪39‬‬
‫يف املئة من الناجت مقارنة مع ‪ 39.8‬يف املئة ‪.‬‬

‫«�سي‪.‬ان‪.‬بي‪�.‬سي‬
‫ال�صينية» تقل�ص خطة‬
‫اال�ستثمار اخلارجي‬
‫بكني ‪ -‬رويرتز‬
‫ق�ل���ص��ت ��ش��رك��ة ال�ن�ف��ط ال��وط�ن�ي��ة ال�صينية‬
‫� �س��ي‪.‬ان‪.‬ب��ي‪� �.‬س��ي) امل �م �ل��وك��ة ل �ل��دول��ة خطتها‬
‫ال�سنوية لال�ستثمار اخلارجي يف النفط والغاز‬
‫ل�ل���س�ن��وات اخل�م����س ح�ت��ى ‪ 2015‬ل�ل�ترك�ي��ز على‬
‫ال�ع��وائ��د ب��دال م��ن االن �ت��اج‪.‬ومل ت��ذك��ر ��س��ي‪.‬ان‪.‬‬
‫ب��ي‪� �.‬س��ي ال �� �ش��رك��ة االم ل �� �ش��رك��ة برتوت�شاينا‬
‫تفا�صيل ن�سبة التقلي�ص �أو خطة اال�ستثمار‬
‫ال���س�ن��وي��ة‪.‬ون�ق�ل��ت �صحيفة ت�شاينا برتوليوم‬
‫دي�ل��ي ع��ن وان ��غ دون ��غ ج�ين ن��ائ��ب امل��دي��ر العام‬
‫لل�شركة ق��ول��ه “لكي نقيم م���ش��روع��ا خارجيا‬
‫ينبغي �أن ننظر اىل اجمايل العوائد بدال من‬
‫االنتاج فقط‪».‬وتتبع ال�صحيفة �شركة �سي‪.‬ان‪.‬‬
‫ب��ي‪� �.‬س��ي‪.‬وق��ال ال �ت �ق��ري��ر ان �سي‪.‬ان‪.‬بي‪�.‬سي‬
‫�أك�ب�ر ��ش��رك��ة للنفط وال �غ��از يف ال���ص�ين حددت‬
‫م��ؤ��ش��رات معينة م��ن بينها ال�ع��ائ��د ع�ل��ى ر�أ�س‬
‫املال و�صايف التدفقات النقدية ومعدل العائد‬
‫ال��داخ �ل��ي ل �ل �م �� �ش��روع��ات اخل��ارج �ي��ة ومل تعد‬
‫ت�ستهدف التو�سع ب��وت�يرة مت�سارعة فح�سب‪.‬‬
‫وك��ان��ت ��س��ي‪.‬ان‪.‬ب��ي‪��.‬س��ي �أب��رم��ت ت�سع �صفقات‬
‫ل�ل�ن�ف��ط وال �غ��از يف ‪ 2009‬ف�ح���س��ب م�ن�ه��ا �أربعة‬
‫ات�ف��اق��ات مل���ش��اري��ع ت�ت�ج��اوز ط��اق�ت�ه��ا االنتاجية‬
‫ع�شرة ماليني طن من املكايفء النفطي �سنويا‪.‬‬
‫وبح�سب تقرير منف�صل لنف�س ال�صحية ت�شغل‬
‫ال�شركة ‪ 81‬م�شروعا للنفط والغاز يف ‪ 29‬بلدا‬
‫ارت �ف��اع��ا م��ن ‪ 58‬م���ش��روع��ا يف ‪ 22‬ب�ل��دا بنهاية‬
‫‪.2005‬‬

‫تقرير‬

‫دولـــــــي‬

‫اقت�صاد‬

‫االحتاد الأوروبي واثق من موافقة كل الدول على م�ساعدة اليونان‬

‫�صندوق النقد يدعو �إىل �إنعا�ش النمو االقت�صادي يف منطقة اليورو‬
‫�أثينا ‪ -‬وا�شنطن ‪ -‬الوكاالت‬

‫االحتاد االوروبي و�صندوق النقد‪.‬‬
‫وقال التقرير انه منذ مطلع ‪ 2008‬تراجع ن�صيب الفرد‬
‫يف منطقة ال�ي��ورو من الناجت املحلي االج�م��ايل ‪ 2.5‬نقطة‬
‫مئوية قيا�سا اىل الواليات املتحدة وظل مت�ساويا تقريبا‬
‫معه يف ال�ي��اب��ان بالرغم م��ن �أن ال��رك��ود ك��ان �أك�ثر ح��دة يف‬
‫اليابان‪.‬‬
‫اىل ذلك قالت املفو�ضية االوروبية ام�س الثالثاء انها‬
‫على ثقة من �أن جميع ال��دول االع�ضاء يف منطقة اليورو‬
‫�ستوافق على تقدمي �شريحة ثالثة من امل�ساعدات لليونان‬
‫املثقلة بالديون مع حتقيقها �أهداف ال�سيولة‪.‬‬
‫وق� ��ال � �س��رف��ا���س دي � ��روز ن��ائ��ب امل ��دي ��ر ال� �ع ��ام لل�ش�ؤون‬
‫االق�ت���ص��ادي��ة وامل��ال �ي��ة ب��امل�ف��و��ض�ي��ة االوروب �ي ��ة ل��روي�ت�رز يف‬
‫مقابلة يف نهاية زيارة تفقدية لبعثة م�شرتكة من �صندوق‬
‫النقد الدويل واالحتاد االوروبي والبنك املركزي االوروبي‬
‫“انني واثق من �أن الدول االع�ضاء �ستتبع تقييمنا (ب�أن‬
‫اليونان بذلت ما يكفي للح�صول على ال�شريحة الثالثة‬
‫من امل�ساعدات ‪».‬‬
‫وك ��ان ��ت ال �ن �م �� �س��ا ق��ال��ت ان �ه��ا رمب� ��ا حت �ج��ب ح�صتها‬
‫يف امل���س��اع��دات الن ال�ي��ون��ان مل ت�ل��ب جميع التزاماتها‬
‫بالكامل‪.‬‬

‫دع��ا ��ص�ن��دوق النقد ال ��دويل اىل «ن�ه��ج ��ش��ام��ل» النعا�ش‬
‫النمو االقت�صادي يف منطقة اليورو مبا يف ذلك ا�صالحات‬
‫تهدف ال�ستغالل القوة العاملة اال�ستغالل االمثل وتعزيز‬
‫االنتاجية‪.‬‬
‫ودع ��ا ال���ص�ن��دوق ام����س االول يف ت�ق��ري��ر ع��ن �أولويات‬
‫تن�شيط ال�ن�م��و يف التكتل امل�ك��ون م��ن ‪ 16‬دول��ة اىل تقوية‬
‫النظام امل��ايل وموا�صلة متويل اال�ستثمار‪ .‬كما ح��ث على‬
‫تن�سيق ال�سيا�سة ب�صورة �أكرب على امل�ستوى االوروبي لدفع‬
‫اال�صالح قدما‪.‬‬
‫وق��ال ال�صندوق «تعزيز النمو �أم��ر ��ض��روري يف �أعقاب‬
‫االزم��ة للحيلولة دون حت��ول البطالة اىل م�شكلة طويلة‬
‫االمد وت�سهيل العودة لال�ستقرار املايل‪».‬‬
‫و�أ�� �ض ��اف “ال ي��وج��د م��ا ي�ب�رر االن �خ �ف��ا���ض ال�ن���س�ب��ي يف‬
‫االن�ت��اج�ي��ة وال ��ذي مي�ث��ل م�شكلة يف ج�ن��وب �أوروب� ��ا ب�شكل‬
‫خا�ص وحتديا متزايدا يف املناطق االخرى‪”.‬‬
‫وي��أت��ي التقرير امل�ك��ون م��ن ‪� 25‬صفحة يف ال��وق��ت الذي‬
‫حتاول فيه منطقة اليورو منع ات�ساع نطاق �أزم��ة الديون‬
‫بينما ت�ت�ف��او���ض �أي��رل �ن��دا ب���ش��أن � �ش��روط ق��ر���ض ان �ق��اذ من‬

‫حمكمة م�صرية تلزم احلكومة بطرح �أر�ض م�شروع «مدينتي» يف مزاد علني‬
‫القاهرة ‪ -‬رويرتز‬
‫ق�ضت حمكمة م�صرية ام�س الثالثاء‬
‫بالزام احلكومة بتنفيذ حكم �سابق بالغاء‬
‫عقد بيع �أر� ��ض م���ش��روع مدينتي التابع‬
‫ملجموعة طلعت م�صطفى وطرح االر�ض‬
‫يف مزاد علني‪.‬‬
‫وي � ��دور ن � ��زاع ق ��ان ��وين ح� ��ول م�شروع‬
‫مدينتي البالغة قيمته ث�لاث��ة مليارات‬
‫دوالر م�ن��ذ �أن ق���ض��ت حم�ك�م��ة ببطالن‬
‫ع�ق��د ب�ي��ع �أر�� ��ض امل �� �ش��روع ل �ع��دم طرحها‬
‫يف م��زاد علني وه��و م��ا �أث��ار خم��اوف بني‬
‫امل�ستثمرين من احتمال الطعن يف عقود‬
‫بيع �أخرى الرا�ض مملوكة للدولة‪.‬‬
‫وردت احلكومة على ذلك بالغاء العقد‬

‫مدينتي ‪ ..‬وال��ذي ت�ضمن �سحب االر�ض‬
‫من ال�شركة واعادة طرحها يف مزاد علني‬
‫وفقا لال�سعار احلالية‪ ”.‬وقوبل احلكم‬
‫بالت�صفيق يف قاعة املحكمة‪.‬‬
‫وت��راج��ع �صايف �أرب��اح جمموعة طلعت‬
‫م�صطفى ‪ 34‬باملئة يف الربع الثالث من‬
‫ال�ع��ام وه��و م��ا ع��زاه حمللون اىل تباط�ؤ‬
‫امل�ب�ي�ع��ات ب�سبب ال���ش�ك��وك ال �ت��ي �أثارتها‬
‫الق�ضية حول م�شروع مدينتي‪.‬‬
‫وه � � � ��زت ق� ��� �ض� �ي ��ة جم � �م� ��وع� ��ة طلعت‬
‫م���ص�ط�ف��ى ث �ق��ة امل �� �س �ت �ث �م��ري��ن يف قطاع‬
‫ال �ع �ق��ارات و�أث � ��ارت م��وج��ة م��ن الق�ضايا‬
‫املماثلة التي تطعن يف بيع �أرا�ض مملوكة‬
‫للدولة اىل �شركات من بينها بامل هيلز‬
‫وامل�صرية للمنتجعات ال�سياحية ‪.‬‬

‫اال� �ص �ل��ي واع � ��ادة االر�� ��ض اىل جمموعة‬
‫طلعت م�صطفى ‪� -‬أك�ب�ر ��ش��رك��ة عقارية‬
‫م��درج��ة يف م���ص��ر‪ -‬مب��وج��ب ع�ق��د جديد‬
‫بنف�س البنود وذلك ا�ستنادا اىل حقها يف‬
‫الت�صرف وفقا لل�صالح العام‪.‬‬
‫ووق � �ع� ��ت ال� ��� �ش ��رك ��ة ب ��ال� �ف� �ع ��ل العقد‬
‫اجلديد لكن ه��ذا مل يحل دون ا�ستمرار‬
‫ن�ظ��ر الق�ضية يف امل�ح��اك��م وه��و م��ا يربز‬
‫احلاجة اىل ت�شريع يزيل الغمو�ض حول‬
‫كيفية بيع �أرا��ض��ي الدولة ح�سبما يقول‬
‫حمللون‪.‬‬
‫وق � ��ال ال �ق��ا� �ض��ي ح �� �س��ن ع �ب��د العزيز‬
‫“حكمت امل�ح�ك�م��ة ب��وق��ف تنفيذ القرار‬
‫ال �� �س �ل �ب��ي ب��االم �ت �ن��اع ع ��ن ت�ن�ف�ي��ذ احلكم‬
‫ال�سابق �صدوره من املحكمة ببطالن عقد‬

‫منو الناجت املحلي الأملاين �إىل ‪ % 0.7‬يف الربع الثالث‬
‫برلني ‪ -‬رويرتز‬
‫�أظهرت بيانات مكتب االح�صاءات االحتادي ام�س الثالثاء تباط�ؤ منو الناجت املحلي االجمايل‬
‫االمل��اين اىل ‪ 0.7‬باملئة يف الربع الثالث من العام اذ تراجع منو ال���ص��ادرات وخفت ح��دة ف��ورة يف‬
‫�أن�شطة البناء‪.‬و�أظهرت البيانات املعدلة مو�سميا والتي �أكدت تقديرا اوليا �سابقا �أن الطلب املحلي‬
‫�أ�ضاف ‪ 0.4‬نقطة مئوية اىل الناجت املحلي االجمايل بني يوليو و�سبتمرب‪ .‬وبلغت م�ساهمة �صايف‬
‫التجارة ‪ 0.3‬نقطة مئوية‪.‬ومنا االقت�صاد ‪ 2.3‬باملئة يف الربع الثاين‪.‬‬
‫وواجهت �أملانيا يف ‪� 2009‬أك�بر رك��ود منذ احل��رب العاملية الثانية حينما انكم�ش اقت�صادها ‪4.7‬‬
‫باملئة لكنها خرجت من الركود بف�ضل قوة �صادراتها وحت�سن معنويات امل�ستهلكني عن املعتاد بينما‬
‫ال يزال كثري من نظرائها مبنطقة اليورو يعاين جراء االزمة وقد �أظهر تقرير حكومي ح�صلت‬
‫رويرتز على ن�سخة منه �أن �أملانيا تريد �أن يواجه م�ستثمرو القطاع اخلا�ص خف�ضا يف م�ستحقاتهم‬
‫�أو �أي اج��راءات �أخ��رى الع��ادة هيكلة مدفوعات مبوجب الية جديدة ملواجهة االزم��ات مبنطقة‬
‫اليورو تريد تطبيقها اعتبارا من منت�صف ‪ .2013‬و�ستهدف االلية اجلديدة وفقا للتقرير اىل‬
‫احليلولة دون تعرث �أي من دول منطقة اليورو وتريد �أملانيا �أن جتعلها �أ�سا�سا للمناق�شات ب�ش�أن‬
‫الية الدارة االزم��ات باملفو�ضية االوروب�ي��ة‪ .‬ويقول التقرير ال��ذي يحمل تاريخ ‪ 11‬نوفمرب “من‬
‫االوىل �أن ي�شارك القطاع اخلا�ص يف العملية‪».‬‬

‫«�شل» �ستد�شن عمليات لتزويد ال�سفن بالوقود يف الإمارات منت�صف العام املقبل‬
‫دبي ‪ -‬رويرتز‬
‫ق ��ال م �� �س ��ؤول ك�ب�ير يف روي� ��ال دات ����ش ��ش��ل ان ال�شركة‬
‫�ستد�شن عمليات لتزويد ال�سفن ب��ال��وق��ود يف ميناء جبل‬
‫علي ب��االم��ارات العربية امل�ت�ح��دة يف منت�صف ‪ 2011‬وانها‬
‫تهدف لتو�سيع �أن�شطة وقود ال�سفن يف ال�شرق االو�سط يف‬
‫غ�ضون ث�لاث اىل خم�س �سنوات‪.‬و�ستجهز �شركة النفط‬
‫الكربى �سفينة لتزويد الوقود يف مركز مزج النفط املزدحم‬
‫و�ستقدم الوقود وزيوت الت�شحيم لل�سفن على �أ�سا�س فوري‬
‫�أو مب��وج��ب ع�ق��ود ذات �أج��ل‪.‬وت�ع�م��ل �شل يف �أك�ث�ر م��ن ‪800‬‬
‫ميناء يف �أنحاء العامل‪.‬‬
‫وقال م�صطفى خاطر املدير االقليمي لتطوير االعمال‬

‫يف �شل للمنتجات البحرية لرويرتز يوم الثالثاء “�ستكون‬
‫احدى �أكرب �سفن تزويد الوقود يف العامل من حيث الطاقة‬
‫االجمالية لزيوت الت�شحيم والوقود‪».‬وتزود ال�شركة حاليا‬
‫ميناء جبل علي بزيوت الت�شحيم فقط من خالل �شاحنات‪.‬‬
‫وق ��ال خ��اط��ر يف رد ع�بر ال�بري��د االل �ك�ت�روين ع�ل��ى �أ�سئلة‬
‫“تتطلع �شل خالل ال�سنوات الثالث اىل اخلم�س املقبلة‬
‫اىل �أن ت�صبح عامال رئي�سيا يف قطاع املنتجات واخلدمات‬
‫ال �ب �ح��ري��ة يف ج �ب��ل ع �ل��ي‪ ».‬ل�ك�ن��ه ام �ت �ن��ع ع��ن حت��دي��د �سعة‬
‫ال�سفينة �أو ذكر �أرق��ام حمددة ب�ش�أن م�ستوى اال�ستثمار �أو‬
‫االحجام امل�ستهدفة‪.‬وقال “بحلول العام املقبل �سنعر�ض‬
‫على عمالئنا و�شركائنا عقودا طويلة االجل للوقود وزيوت‬
‫الت�شحيم وت�ستهدف �شل �أي�ضا عمالء جددا رمبا يكونون‬

‫منو �أقل من املتوقع القت�صاد جنوب �إفريقيا‬
‫بريتوريا ‪ -‬رويرتز‬
‫منا اقت�صاد جنوب افريقيا مبعدل �أقل من املتوقع بلغ ‪ 2.6‬يف املئة يف الربع‬
‫الثالث من عام ‪ 2010‬وهو منو يربز ه�شا�شة االنتعا�ش ويفتح الباب �أمام خف�ض‬
‫جديد يف �أ�سعار الفائدة‪.‬وت�أتي هذه البيانات بعد �أق��ل من �أ�سبوع من اعطاء‬
‫البنك املركزي �صورة اقت�صادية غري وردي��ة‪ .‬وكان البنك املركزي قد خف�ض‬
‫�أ�سعار الفائدة اال�سبوع املا�ضي مبقدار ‪ 50‬نقطة �أ�سا�س ا�ضافة اىل ‪ 600‬نقطة‬
‫�أ�سا�س خف�ضها منذ دي�سمرب ‪� 2008‬سعيا منه لتعزيز االقت�صاد‪ .‬وقال مكتب‬
‫اح�صاءات جنوب افريقيا ام�س الثالثاء ان منو الناجت املحلي االجمايل تباط�أ‬
‫من معدل �سنوي بلغ ‪ 2.8‬يف املئة يف الربع الثاين وفقا لالرقام املعدلة يف �ضوء‬
‫ال�ع��وام��ل املو�سمية وه��و م��ا يقل كثريا ع��ن توقعات املحللني يف م�سح �أجرته‬
‫رويرتز مبعدل منو ‪ 3.2‬يف املئة‪ .‬ومنا االقت�صاد مبعدل ‪ 2.6‬يف املئة على �أ�سا�س‬
‫�سنوي بدون تعديل مقارنة مع ‪ 3.1‬يف املئة معدلة يف الربع الثاين من العام‬
‫وهو ما جاء �أي�ضا �أقل من التوقعات مبعدل ‪ 3.5‬يف املئة‪ .‬كانت جنوب افريقيا‬
‫ق��د خرجت يف ال��رب��ع الثالث م��ن ع��ام ‪ 2009‬م��ن �أول رك��ود ت�شهده منذ ‪1992‬‬
‫لكنها مازالت تكافح للعودة بالنمو اىل �سابق عهده يف وقت يلقي فيه تراجع‬
‫الطلب بثقله على قطاعات رئي�سية مثل ال�صناعات التحويلية‪.‬‬

‫مهتمني بن�شاطنا ال�ق��ادم يف جبل ع�ل��ي‪».‬وق��ال خاطر دون‬
‫ذكر رقم حمدد ان ال�شركة عينت موظفني جددا من �أجل‬
‫العمليات اجل��دي��دة وتتطلع لتوظيف امل��زي��د ق��رب نهاية‬
‫ال� �ع ��ام‪.‬واىل ج��ان��ب االم� ��ارات تتطلع ال���ش��رك��ة اىل مواقع‬
‫ج��دي��دة يف ال���ش��رق االو� �س��ط لتو�سيع عملياتها يف تزويد‬
‫ال�سفن بالوقود‪.‬‬
‫وق��ال خاطر “يجري التخطيط ملبيعات ال��وق��ود وزيت‬
‫ال�غ��از اىل ميناء �صحار يف عمان قريبا جدا‪ ”.‬ومل يذكر‬
‫موعدا حمددا‪ .‬وتزود ال�شركة بالفعل عمالء يف ال�سلطنة‬
‫ب ��زي ��وت ال �ت �� �ش �ح �ي��م‪ .‬و�أ� � �ض� ��اف “ال � �ش��ك يف �أن التباط�ؤ‬
‫االقت�صادي العاملي �أث��ار بع�ض التحديات يف املا�ضي‪ ..‬لكن‬
‫بالن�سبة ل�شركة �شل للمنتجات البحرية ‪ ..‬ميثل ال�شرق‬

‫االو� �س��ط �أح ��د �أ� �س��واق اخل��دم��ات ال�ب�ح��ري��ة ال�ت��ي تت�ضمن‬
‫فر�ص منو رئي�سية بالن�سبة للوقود وزيوت الت�شحيم‪».‬‬
‫وت �ه��دف ال �� �ش��رك��ة �أي �� �ض��ا ل�ت�ع��زي��ز م�ب�ي�ع��ات�ه��ا م��ن وقود‬
‫الطائرات يف االمارات وكانت وحدة الطريان املدين التابعة‬
‫ل�شل قد وقعت يف �أكتوبر اتفاقا لتوريد الوقود مبطار ال‬
‫مكتوم ال��دويل ال��ذي من املزمع �أن يكون االك�بر يف العامل‬
‫بطاقة ا�ستيعاب تقدر بنحو ‪ 160‬مليون راكب �سنويا عندما‬
‫يبد�أ العمل بكامل طاقته خالل ال�سنوات الع�شرة القادمة‪.‬‬
‫وت ��زود ��ش��ل ال���ش��رك��ات مب�ط��ار دب��ي ال ��دويل ب��ال��وق��ود منذ‬
‫حوايل ‪ 40‬عاما‪ .‬و�أ�ضاف خاطر �أنه يف ظل وجود مبنى ال�شحن‬
‫مب�ط��ار �آل م�ك�ت��وم وم�ي�ن��اء ج�ب��ل ع�ل��ي ال�ب�ح��ري ف��ان املنطقة‬
‫تتطور باطراد اىل مركز عاملي للدعم اللوج�ستي‪.‬‬

‫توقع ارتفاع طاقة حقول ال�شمال الكويتية �إىل ‪� 820‬ألف برميل يوميا قريبا‬
‫الكويت ‪ -‬رويرتز‬
‫ن�ق�ل��ت وك��ال��ة االن �ب ��اء ال�ك��وي�ت�ي��ة (ك ��ون ��ا) عن‬
‫م �� �س ��ؤول ت�ن�ف�ي��ذي ك �ب�ير يف ق �ط��اع ال �ن �ف��ط قوله‬
‫ام ����س ال �ث�لاث��اء ان ال �ط��اق��ة االن �ت��اج �ي��ة حلقول‬
‫نفط ال�شمال �سرتتفع قريبا اىل ‪� 820‬ألف برميل‬
‫يوميا‪.‬‬
‫وق ��ال ��س��ام��ي ال��ر��ش�ي��د رئ�ي����س جم�ل����س االدارة‬
‫والع�ضو امل�ن�ت��دب ل�شركة نفط ال�ك��وي��ت اململوكة‬
‫للدولة ان االنتاج احلايل من من�ش�أة لالنتاج املبكر‬
‫�ست�ضيف ‪� 120‬ألف برميل يوميا فور و�صولها اىل‬
‫الطاقة االنتاجية الكاملة‪.‬‬
‫ومل تذكر الوكالة اط��ارا زمنيا �أك�ثر تف�صيال‬
‫لهذه الزيادة‪.‬‬
‫وتعتزم الكويت رابع �أكرب بلد م�صدر للنفط يف‬
‫العامل رفع الطاقة االنتاجية اىل �أربعة ماليني‬

‫ •�سامي الر�شيد‬

‫ب��رم�ي��ل ي��وم�ي��ا ب�ح�ل��ول ع ��ام ‪ 2020‬م��ن امل�ستوى‬
‫احلايل البالغ ‪ 3.3‬مليون برميل يوميا‪.‬‬
‫وقال الر�شيد ان �شركة نفط الكويت اعتمدت‬
‫يف املقام االول على جهودها الذاتية يف رفع الطاقة‬
‫االنتاجية لبع�ض حقول ال�شمال مع وجود بع�ض‬
‫اخل�برات االجنبية‪ .‬و�أ��ض��اف �أن م�شروع الكويت‬
‫ال ��ذي ت�ب�ل��غ قيمته م �ل �ي��ارات ال � ��دوالرات ويهدف‬
‫ل�ت�ط��وي��ر ح�ق��ول ال���ش�م��ال �سيتخذ �شكال جديدا‬
‫مب�ساعدة ال�شركات االجنبية‪ .‬وق��ال ان النقا�ش‬
‫مازال م�ستمرا ب�ش�أن �شكل جديد حمتمل‪.‬‬
‫وع��ار���ض ال�برمل��ان ه��ذا امل���ش��روع ل�ع��دة �سنوات‬
‫خ�شية ح�صول ال�شركات االجنبية على ح�صة من‬
‫الرثوة النفطية‪.‬‬
‫وقال الر�شيد ال�شهر املا�ضي انه جتري درا�سة‬
‫�أ� �ش �ك��ال ج��دي��دة ل�ل�م���ش��روع م��ن ب�ي�ن�ه��ا اتفاقات‬
‫اخلدمات الفنية املطورة مع ال�شركات االجنبية‪.‬‬

‫تــوقعات با�ستمــرار ربـط العمــالت اخلليجيــة بالـدوالر رغـم �ضعفـه‬

‫دبي ‪ -‬رويرتز‬
‫رمب ��ا ت � ��ؤدي حت��رك��ات جم�ل����س االح �ت �ي��اط��ي االحت � ��ادي (ال �ب �ن��ك املركزي‬
‫االمريكي) ل�ضخ �أم��وال يف االقت�صاد االمريكي اىل احياء ت�سا�ؤالت عن ربط‬
‫العمالت اخلليجية بالدوالر‪ ..‬لكن احتمال تغيري ال�سيا�سة النقدية يف منطقة‬
‫اخلليج املحافظة املنتجة للنفط يبدو بعيدا‪.‬‬
‫ومنذ ف�ترة طويلة يقول �صناع ال�سيا�سة يف �أك�بر منطقة م�صدرة للنفط‬
‫يف العامل ان رب��ط العملة ب��ال��دوالر يخدم اقت�صاداتهم ما دام الت�ضخم حتت‬
‫ال�سيطرة‪.‬‬
‫و�أخ��ذ الت�ضخم يرتفع مع ا�ستمرار تعايف االقت�صادات اخلليجية الكربى‬
‫وبلغ يف ال�سعودية والكويت واالم��ارات �أعلى م�ستوياته يف ‪� 18‬شهرا وان كان‬
‫مازال �أقل بكثري من م�ستوياته القيا�سية يف عام ‪.2008‬‬
‫ال عجب اذن يف �أن ينفي امل�س�ؤولون اخلليجيون �أي خماطر على ربط العملة‬
‫يف املنطقة التي تعتمد اعتمادا كبريا على الواردات وذلك رغم �ضعف الدوالر‬
‫ال��ذي الم�س �أدن��ى م�ستوى يف ‪� 11‬شهرا �أم��ام �سلة عمالت يف وق��ت �سابق هذا‬
‫ال�شهر نتيجة �سيا�سات جمل�س االحتياطي االحتادي‪.‬‬
‫وم��ع ذل��ك ت�ت��وق��ع �أ� �س��واق ال���ص��رف االج �ل��ة االن ارت �ف��اع ال��ري��ال ال�سعودي‬

‫بن�سبة ‪ 0.3‬باملئة فقط خ�لال ع��ام مقارنة مع ‪ 2.7‬باملئة يف ‪ 2007‬ال��ذي �شهد‬
‫ذروة التكهنات ب��أن ت�ضخم �أ�سعار ال��واردات �سيجرب املنطقة على التخلي عن‬
‫ربط عمالتها بالدوالر‪ .‬وقال روبرت مندل االقت�صادي بجامعة كولومبيا يف‬
‫نيويورك احلائز على جائزة نوبل لرويرتز “ينبغي �أن تبقي دول اخلليج على‬
‫رب��ط عمالتها ب��ال��دوالر يف امل�ستقبل املنظور‪ ».‬و�أ��ض��اف مندل ال��ذي �أ�صبح يف‬
‫االونة االخرية م�ست�شارا مل�صرف االمارات املركزي “ احلجة الوحيدة اجليدة‬
‫لتغيري ال��رب��ط ه��ي اذا �أ��ص�ب��ح ال ��دوالر غ�ير م�ستقر �أو ت��راج��ع ب�صفته عملة‬
‫الربط االوىل‪».‬‬
‫وح��ذر بع�ض االقت�صاديني من �أن �أح��دث حم��اوالت االحتياطي االحتادي‬
‫لتحفيز االقت�صاد االمريكي من خالل �ضخ ‪ 600‬مليار دوالر قد ت�ؤجج الت�ضخم‬
‫وت�ع��ر���ض م�صداقية ال ��دوالر للخطر‪ .‬لكن م��ادام �أن �ضعف ال ��دوالر يواكبه‬
‫تقلب يف اليورو و�أن النفط املقوم بالدوالر مازال م�صدر االي��رادات الرئي�سي‬
‫للحكومات اخلليجية ف��ان رب��ط العملة ب��ال��دوالر ‪-‬وه��و م�س�ألة ذات ح�سا�سية‬
‫�سيا�سية لدى حلفاء الواليات املتحدة املقربني‪ -‬يبدو �أمرا امنا‪.‬‬
‫وبا�ستثناء خماطر الت�ضخم فان التكهنات ب�ش�أن ربط العملة و�ضعف الدوالر‬
‫قد تلحق �ضررا بدول اخلليج التي ت�ستثمر جزءا �ضخما من احتياطيات النقد‬
‫االجنبي يف �أ�صول �أمريكية‪ .‬ويف عام ‪ 2007‬عندما ث��ارت التكهنات ب�ش�أن رفع‬

‫�سعر ال�صرف تدفقت �أم��وال امل�ضاربة على دول اخلليج وهو ما جعل الكويت‬
‫تخالف دول اخلليج االخ��رى وتتخلى ع��ن رب��ط عملتها ب��ال��دوالر لت�ستبدله‬
‫ب�سلة عمالت لكي تكبح جماح الت�ضخم‪ .‬ويف ال�صيف املا�ضي خف�ض م�صرف‬
‫قطر امل��رك��زي �أ�سعار الفائدة البعاد �أم��وال امل�ضاربة عن االقت�صاد القطري‬
‫الذي ينمو مبعدل يزيد عن ع�شرة يف املئة خالفا لبقية دول اخلليج‪.‬‬
‫ورغم ذلك خ�سر اليورو بع�ض قوته ل�صالح ال��دوالر ب�سبب خماوف ب�ش�أن‬
‫كيفية معاجلة منطقة اليورو مل�شكالت اقت�صاداتها املتعرثة‪ .‬ويف الوقت نف�سه‬
‫هد�أت �أ�سعار النفط بعدما قفزت هذا ال�شهر اىل �أعلى م�ستوى يف عامني عند‬
‫نحو ‪ 89‬دوالرا للربميل وان ظلت بعيدة عن م�ستوياتها القيا�سية امل�سجلة يف‬
‫‪ .2008‬والعامل االخر الذي يخفف ال�ضغط على ربط العمالت بالدوالر هو �أن‬
‫التدفقات الر�أ�سمالية التي زادت نتيجة ال�سيا�سة النقدية االمريكية جتنبت‬
‫اىل حد كبري االقت�صادات اخلليجية التي حتاول التعايف من االزمة االئتمانية‬
‫العاملية وم�شكالت الدين املحلي‪ .‬وقال ليندون لو�س مدير معامالت ال�صرف‬
‫ملنطقة ال�شرق االو�سط و�شمال افريقيا يف �ستاندرد ت�شارترد يف دبي “مل نر‬
‫�أي تدفقات �ضخمة من �أي �صناديق حتوط �أو متعاملني يف العملة من �أوروبا‬
‫�أو �أمريكا خالل ال�شهر املا�ضي‪ ».‬و�أ�ضاف “اذا بلغ الت�ضخم معدال يزيد عن‬
‫ع�شرة يف املئة وحدث �ضعف �شديد يف الدوالر‪ ...‬فان ال�ضغوط �ستتجدد‪».‬‬

‫لكن على النقي�ض مما ح��دث يف ‪ 2008‬ف��ان الت�ضخم عند معدل يقل عن‬
‫ع�شرة يف املئة يف غالبية دول اخلليج حيث حتجم البنوك املعر�ضة لعمليات‬
‫اعادة هيكلة ديون عن االقرا�ض‪.‬‬
‫وق��ال جون �سفاكياناكي�س كبري االقت�صاديني بالبنك ال�سعودي الفرن�سي‬
‫“رغم امل��رح�ل��ة ال��راه�ن��ة م��ن �ضعف ال ��دوالر ف��ان م��ن امل�ستبعد ال �ع��ودة اىل‬
‫م�ستويات الت�ضخم تلك حتى نهاية ‪».2011‬‬
‫ويتوقع حمللون �أن يبلغ الت�ضخم يف ال�سعودية ‪ 5.3‬باملئة يف املتو�سط يف‬
‫العام احلايل و‪ 5.1‬باملئة يف العام املقبل وهو االعلى يف دول اخلليج لكنه �أقل‬
‫بكثري من معدل ‪ 11.1‬باملئة القيا�سي امل�سجل يف يوليو ‪.2008‬‬
‫وع�ل��ى امل��دى االط ��ول رمب��ا ي ��ؤدي ال�ت�ح��ول ع��ن ال�ن�ف��ط اىل تغيري املواقف‬
‫يف املنطقة التي حت��اول اق��ام��ة وح��دة نقدية على غ��رار منطقة ال�ي��ورو‪ .‬لكن‬
‫نظرا للموقف التقليدي املحافظ ب�ش�أن تغيري ال�سيا�سة باال�ضافة اىل �ضعف‬
‫ال�ضغوط الت�ضخمية ن�سبيا فان ربط العملة بالدوالر قد ي�ستمر لفرتة‪.‬‬
‫وق��ال حممد ا��ش�ف��اق كبري االق�ت���ص��ادي�ين يف دائ��رة امل��ال�ي��ة يف دب��ي يف ورقة‬
‫بحثية هذا العام “هذه احلالة �ست�ستمر ب�ضع �سنوات �أخ��رى‪ ..‬رغم �أن زيادة‬
‫تنويع االقت�صاد (االماراتي) خا�صة يف االن�شطة املالية �ستعطي م�سوغا �أكرب‬
‫للتحول اىل �أ�سعار �صرف مرنة‪».‬‬

‫تقارير‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫اللذة واملتعة‪� ..‬آفة املجتمع اال�ستهالكي‬

‫�سقوط دولة الفيزا كارد و�سيا�سة البيت املرهون‬
‫عزا اقت�صاديون ا�سباب الك�ساد الذي تعي�شه عدد‬
‫من االقت�صادات يف العامل اىل نزعة املجتمعات‬
‫الغربية لنظام ا�ستهالكي ا�ضر بال�سيا�سات املالية‬
‫للدول مما ت�سبب يف خلق ازمات اقت�صادية‬
‫ممتتالية ‪.‬‬
‫ويرى املحلل االقت�صادي جمدي كامل من خالل‬
‫درا�سته‪�« :‬سقوط دولة الفيزا كارد و�سيا�سة البيت‬
‫املرهون» ان �سبب االزمات يتمركز يف غالبيته‬
‫اىل ا�ست�سالم املجتمعات الغربية والعربية على‬
‫ال�سواء للنهم اال�ستهالكي مدفوعني به�سرتيا‬
‫البحث عن اللذة واملتعة‪.‬‬

‫وق� ��ال يف درا� �س �ت��ه ال �ق �ي �م��ة (‪� � 407‬ص �ف �ح��ات م ��ن القطع‬
‫الكبري) �إن البيع بالتق�سيط علميا واقت�صاديا يعني االئتمان‬
‫اال�ستهالكي واالئتمان يعني قرو�ضا م�صرفية‪ ،‬وامل�س�ألة لي�ست‬
‫كما يت�صور النا�س كلها خ�ير‪ ،‬ولكن قد يكمن ال�شر يف هذا‬
‫اخل�ير‪ ..‬ثم وا�صل كلماته قائال‪ :‬كما قلنا البيع بالتق�سيط‬
‫ي�ع�ن��ي االئ �ت �م��ان اال� �س �ت �ه�لاك��ي‪ ،‬واالئ �ت �م��ان –يعني قرو�ضا‬
‫م�صرفية‪ ،‬وه��و ن��وع��ان‪� :‬إن�ت��اج��ي ي��وج��ه �إىل رج��ال الأعمال‬
‫جت ��ار وم���س�ت�ث�م��ري��ن وم �� �س �ت��وردي��ن‪ ،‬وا��س�ت�ه�لاك��ي �أي تقدمي‬
‫قرو�ض للم�ستهلكني‪ ،‬وامل�س�ألة كما �أ�شرنا لي�ست كما يت�صور‬
‫ال�ن��ا���س‪� ،‬إذ ي�ت���ص��ورون �أن البيع بالتق�سيط ن��وع م��ن تقدمي‬
‫امل�شروع �أو ال�شركة اخلري مل�ستهلكيها و�أنها تراعي ظروفهم‬
‫املادية وقدراتهم الداخلية ال�ضعيفة‪ ،‬وامل�س�ألة لي�ست هكذا‬
‫على الإط�لاق‪ ،‬بل �إنها ثالثية الأبعاد كل طرف فيها يحقق‬
‫م�صلحته فالبنوك هي التي تعطي القرو�ض كاملة لل�شركات‬
‫التي تبيع بالتق�سيط والبنك هنا يح�صل على قيمة القر�ض‬
‫كامال وف��وائ��ده الب�سيطة �أو املركبة من العميل �أو ال�شركة‬
‫احلا�صلة على القر�ض �أم��ا ال�شركة فمنتجها �إم��ا راك��دا �أو‬
‫تريد تن�شيطه كي تتمكن من �أن تزهو بحجم مبيعاتها مما‬
‫ميكنها م�ستقبال –نتيجة تعود النا�س على �سلعتها‪ -‬من �أن‬
‫ترفع �سعرها مثل �سيارة ماترك�س التي خف�ضت ثمنها �ألفي‬
‫جنيه يف ال�سوق امل�صري لكي تنت�شر يف ال�سوق‪.‬‬

‫الأمريكي ورغبة يف �أن يتم ت�صريفه داخليا من خالل جمتمع‬
‫ال�ب�ي��ع بالتق�سيط‪ ،‬و�إذا �ضربنا �أم�ث�ل��ة ع��رب�ي��ة ول�ت�ك��ن م�صر‬
‫فامل�شكلة فيها �أن االقت�صاد امل�صري يعاين حاليا من مر�ضني‬
‫ع���ض��ال�ين ه�م��ا ال�ب�ط��ال��ة م��ن ن��اح�ي��ة‪ ،‬وال�ت���ض�خ��م م��ن ناحية‬
‫�أخرى فيما ميكن �أن ي�سمى ظاهرة الت�ضخم الركودي ولكي‬
‫تعالج اح��دى الظاهرتني الب��د �أن مي��وت االقت�صاد باملر�ض‬
‫الآخ��ر‪ ،‬ف��إذا كان عندي ت�ضخم وزاد الطلب من خالل البيع‬
‫بالتق�سيط �ستزداد معدالت الت�ضخم وال�غ�لاء بكل �أثارهما‬
‫ال�سيا�سية واالجتماعية علي النا�س‪ ,‬وان قللنا الطلب الكلي‬
‫يف االق�ت���ص��اد ف��ان ه��ذا ��س�ي��ؤدي �إىل امل��زي��د م��ن البطالة لأن‬
‫ال�شركات �ستقلل من �إنتاجها وبالتايل ‪�,‬ستقلل من الت�شغيل‬
‫مما يزيد الطني بلة!‬

‫عجز امليزان التجاري‬

‫�أم ��ا ع��ن ت ��أث�ير ث�ق��اف��ة ال�ب�ي��ع بالتق�سيط ع�ل��ى االقت�صاد‬
‫العربي ككل في�ؤكد امل�ؤلف �أنه مما ال�شك فيه �أن هذه الثقافة‬
‫تن�شط ال�سوق وحتد من الك�ساد وقد تق�ضي علي الركود‪� ,‬أي‬
‫�أنها تنع�ش االقت�صاد لكن ب�شرط �أن تكون املنتجات امل�شرتاه‬
‫بالتق�سيط حملية �أو عربية‪ ,‬لأنها لو كانت م�ستوردة �سيكون‬
‫الت�أثري �سلبيا وم�ضرا لالقت�صاد ‪ ,‬مبعني �أننا �إذا ا�شرتينا‬
‫منتجات �صينية �أو �أوروب �ي��ة �أو �أمريكية فنحن هنا نن�شط‬
‫اقت�صاد هذه ال��دول‪ ,‬وبالتايل �ستزيد ال��واردات مبعدل �أكرب‬
‫من ال���ص��ادرات و �سيرتتب على ذل��ك زي��ادة العجز يف امليزان‬
‫ال�ت�ج��اري ‪ ,‬وب��دء ال�سحب م��ن اح�ت�ي��اط��ي ال�ن�ق��د الأج�ن�ب��ي يف‬
‫البنوك املركزية العربية‪ ،‬و�ستنخف�ض قيمة العمالت العربية‬
‫مقابل العمالت الأجنبية كما �ست�ؤدى �إىل انخفا�ض معدل‬
‫منو الدخل القومي يف الدول امل�ستوردة للمنتجات الأجنبية ‪,‬‬
‫ويجب �أال نن�سى �أن املنتجات امل�ستوردة تناف�س مثيلتها املحلية‬
‫وه��ذا يعني �أن امل�شروعات املحلية �ستقلل من �إنتاجها �أي �أن‬
‫العمالة �ستقل مما يعني زيادة معدل البطالة ‪ .‬ويعد الإعالن‬
‫�أح��د العوامل املهمة التي تتخذها العوملة لفر�ض هيمنتها ‪,‬‬
‫كما ت�ستعني بها املن�ش�آت اجل��دي��دة (ه��اردي��ز‪ -‬ماكدونالدز‪-‬‬
‫كنتاكي ) من �أجل تغيري ال�سلوك يف املجتمع واخرتاق الثقافة‬
‫اال�ستهالكية له؛ لأن الإعالن ذو قوة هائلة‪ ،‬فهو يقوم بعملية‬
‫جتميل املنتج و�إقناع امل�ستهلك بال�سلعة‪.‬‬

‫ق�صور يف املوارد‬

‫انكما�ش االقت�صاد‬

‫وي�ع��د البيع بالتق�سيط �صحيحا ج��دا �إذا ك��ان االقت�صاد‬
‫يعاين من انكما�ش – يعني انخفا�ضا يف ال�سيولة �أو الطلب‪-‬‬
‫يف معظم القطاعات �أو قطاعات معينة‪ ،‬حيث ي ��ؤدي البيع‬
‫بالتق�سيط �إىل حتفيز علي م�ستوى االقت�صاد القومي مبا‬
‫ميثل حال للمع�ضلة �أو امل�شكلة‪.‬‬

‫ال�سعودية‬
‫يف درا�� �س ��ة ق� ��ام ب �ه��ا الدكتور‬
‫ح �� �س��ن �أب � � ��و رك � �ب� ��ة ع� ��ن �سلوك‬
‫امل�ستهلك ال���س�ع��ودي خل�ص �إىل‬
‫�أن ‪ %60: 40‬م��ن دخ ��ل الأ�سرة‬
‫ال�سنوي ينفق على ال�غ��ذاء‪ ،‬و‪15‬‬
‫‪ %20:‬على الك�ساء‪ ،‬ومثلها على‬
‫الرتفيه وال�ع�لاج وال�سياحة‪ ،‬و‪5‬‬
‫‪ %10 :‬على الت�أثيث‪ ،‬ومثلها على‬
‫الأج �ه��زة الكهربائية‪ ،‬و‪%15 : 5‬‬
‫على التعليم‪ ،‬ومثلها على ال�سكن‪،‬‬
‫ومثلها كمدخرات‪.‬‬
‫وق��ال��ت ال��درا� �س��ة‪� :‬إن الإدم ��ان‬
‫على ال�شراء واال�ستهالك الرتيف‬
‫ال يقل خط ًرا ودم��ا ًرا نف�س ًّيا عن‬
‫خ�ط��ر الإدم� ��ان ع�ل��ى ال�ك�ح��ول �أو‬
‫امل� �خ ��درات‪ ،‬وق ��د ي �ك��ون ردة فعل‬
‫للك�آبة والتوتر النف�سي وحاالت‬
‫ال� �ق� �ل ��ق‪ ،‬ف �ي �ج��د امل� � ��رء املتنف�س‬
‫الوحيد ل��ه يف الإغ ��راق بال�شراء‬
‫واال� � �س � �ت � �ه�ل��اك امل � �ت � ��رف‪ ،‬وق� ��د‬
‫ي�شرتي �سل ًعا هو لي�س يف حاجة‬
‫�إل �ي �ه��ا‪ ،‬وق��د ي�ك��ره�ه��ا �أو يرميها‬
‫بعي ًدا بعد �شرائها‪.‬‬

‫الكويت‬

‫الر�ؤية‪ -‬خالد البحريي‬

‫�أما املواطن الذي ي�شرتي بالتق�سيط وينتهي به الأمر �إىل‬
‫دفع �ضعف الثمن الأ�صلي لل�سلعة وقد يدفعها وهو مرتاح!‬
‫لثالثة �أ�سباب الأول �أن��ه يح�صل على ال�سلعة قبل �أن ميلك‬
‫ال�ق��درة املالية احلقيقة على �شرائها ن�ق��دا يعني م��وظ��ف يف‬
‫بنك دفع ‪� 10‬آالف جنيه وا�شرتي �سيارة ثمنها ‪� 80‬ألف جنيه‪،‬‬
‫وال�ث��اين لأن لديه ق�صورا يف م��وارده النقدية احلالية لكن‬
‫تدفق دخله عرب امل�ستقبل املرئي م�ضمون وم�ستمر �أي ميكنه‬
‫من دفع الأق�ساط دون �أية م�شكالت‪.‬‬
‫وال�ث��ال��ث �أن ال���ش��راء بالتق�سيط ينجيه م��ن ارت �ف��اع �سعر‬
‫ال�سلعة يف ال�سنوات املقبلة يف �إط��ار ظ��اه��رة الت�ضخم ف�أنت‬
‫كم�شرت �إذا ما انتظرت حتى توفر لديك امل��وارد املادية على‬
‫ال�شراء نقدا ف�إن الثمن �سيكون قد ت�ضاعف وت�صبح ك�أ�سطورة‬
‫«�سيزف» الذي كان يرفع �صخرة على جبل اليونان وقبل �أن‬
‫ي�صل �إىل القمة تقع منه فيبد�أ يف رفعها من جديد ثم تقع‬
‫وهكذا!‬
‫فامل�شكلة احلقيقية هي على م�ستوى االقت�صاد القومي‪،‬‬
‫حيث �إن��ه يف ظ��ل م�ن��اخ الت�ضخم ال��ذي يتعاي�ش معه النا�س‬
‫متثل زي��ادة الطلب على ال�سلعة زي��ادة يف م�ستوى الأ�سعار‬
‫مم��ا ي�شعلها �أك�ث�ر ف ��أك�ث�ر‪ ،‬وم��ن ث��م ي���ص�ب��ح ه �ن��اك ن��وع من‬
‫ال�شره اال�ستهالكي خ�صو�صا لل�سلع املعمرة مثل ال�سيارات‪،‬‬
‫التليفزيونات‪ ،‬الثالجات‪ ،‬فيديوهات‪ ،‬كمبيوترات‪ ،‬غ�ساالت‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫تغيري النمط اال�ستهالكي‬

‫وي�ؤكد �صاحب الدرا�سة جمدي كامل �أن البيع بالتق�سيط‬
‫رائ��ع يف ح��ال��ة واح ��دة ف�ق��ط وه��ي �إذا ك��ان ال�ت��دف��ق امل�ضمون‬
‫لدخله امل�ستقبلي ميكنه من دف��ع الأق�ساط براحته‪� ،‬أم��ا �إن‬
‫ك��ان غري ذل��ك �أي لي�س لديه دخ��ل م�ضمون ف�ست�سحب منه‬
‫ال�سلعة_�إذا كانت �سيارة ع��ادة ما حتتفظ املعار�ض بن�سخة‬
‫ث��ان�ي��ة م��ن امل�ف�ت��اح ف�ت��أخ��ذه��ا م��ن �أم ��ام م�ن��زل��ه دون ح�ت��ى �أن‬
‫ت�ست�أذنه‪� !-‬أو ي�سجن لأنه كتب �شيكا بدون ر�صيد‪� ،‬أو يبد�أ يف‬
‫ممار�سة الأعمال الفا�سدة في�ضطر �أن يرت�شي ليدفع الق�سط‬
‫�أو يختل�س‪� ،‬أو يرتبح‪� ،‬أو يعطي درو�سا خ�صو�صية �إذا مل يكن‬
‫يعطيها من قبل �أو يتاجر يف املمنوعات!‬
‫فالبيع بالتق�سيط ظ��اه��رة �صحية يف ح ��االت‪ ،‬ومر�ضية‬
‫يف ح��االت �أول �ئ��ك ال��ذي��ن تدفعهم زوج��ات�ه��م بتطلعاتهن �أو‬

‫�أوالده��م باعتيادهم على ال�ترف �إىل �أن ي�شرتوا ما ال ت�سمح‬
‫له مواردهم احلالية ب��الإق��دام على �شرائه من �أج��ل الظهور‬
‫االجتماعي �أو اكت�ساب الهيبة �أو �أن ت�صبح الأ�سرة لها حظوة‬
‫عند النا�س‪ .‬وي�شري جمدي �إىل �أن الواليات املتحدة الأمريكية‬
‫زعيمة ال�ع��امل ال��ر�أ��س�م��ايل ه��ي �أي�ضا زعيمة ن�ظ��ام االئتمان‬
‫اال�ستهالكي �أي البيع بالتق�سيط‪ ،‬يف ظ��ل مرحلة جمتمع‬
‫اال�ستهالك الكبري وهي �أق�صى مراحل الر�أ�سمالية تقدما‪،‬‬
‫حيث يتمكن عامل البناء الأمريكي من الزواج من اليزابيث‬
‫تيلور لي�س لأنه قوي البدن‪ ،‬ولكن لأن نظام البيع بالتق�سيط‬
‫يف �أمريكا ميكن كل مواطن �أمريكي من �شراء الفيال وال�سيارة‬
‫الفارهة والأجهزة املعمرة ويظل مدينا للجهاز امل�صريف طوال‬
‫حياته يف ظل كرب حجم الإنتاج وجودته يف النظام االقت�صادي‬

‫و�أ�صبح الإعالن مثل الهواء الذي نتنف�سه وهو من �أخطر‬
‫الو�سائل احلديثة؛ حيث �إنه يت�سلل دون حواجز �أو معوقات‪,‬‬
‫كما �أنه ميار�س ت�أثريات عميقة ب�سبب حمدوديته الزمنية‬
‫ون���ص��و��ص��ه امل��رك��زة وطبيعتها الإي �ح��ائ �ي��ة وغ� ��زارة تدفقه‬
‫وح�ج��م ت �ك��راره على م��دار ال�ي��وم ‪,‬ك�م��ا �أن��ه يلعب دورا غري‬
‫مبا�شر يف توجيه ال��ر�أي العام وال��ذوق العام ‪ ,‬فنحن اليوم‬
‫�أمام غزو ثقايف لتغيري القيم وال�سلوك والذوق العام‪.‬‬
‫والطعام من �أكرث الأ�شياء التي تت�سم بالنهم اال�ستهالكي‬
‫؛ لأنه يك�شف عن التغيري االجتماعي و التفاعل بني الطعام‬
‫وال�ث�ق��اف��ة ‪ ,‬وي�شهد جمتمعنا اف�ت�ت��اح ال�ع��دي��د م��ن املطاعم‬
‫التابعة لل�شركات م�ت�ع��ددة اجلن�سيات و�أغ�ل�ب�ه��ا �أم��ري�ك��ي ؛‬
‫حيث �أن تلك املطاعم تختلف يف ال�شكل وامل�ضمون عما هو‬
‫معروف يف املطاعم القدمية‪ ,‬ومن هنا ي�أتي عن�صر اجلذب‬
‫والإبهار‪.‬‬

‫ويف ال �ك��وي��ت ت�ن�ت���ش��ر �أي�ضاً‬
‫ظ� � � ��اه� � � ��رة الإن� � � � � �ف � � � � ��اق ال � �ت ��ريف‬
‫اال� �س �ت �ه�ل�اك��ي والأرق� � � � ��ام تقول‬
‫�إن ال �ك��وي �ت �ي�ين ي��دف �ع��ون �سنويا‬
‫يف م� �ك ��امل ��ات امل� �ح� �م ��ول مليارات‬
‫ال��دي �ن��ارات‪ ،‬ك�م��ا ي��دف�ع��ون �أي�ضا‬
‫ن �ف ����س امل �ب �ل��غ يف � � �ش� ��راء �أج� �ه ��زة‬
‫حممول جديدة �سنويا‪.‬‬
‫ق��ال��ت درا�� �س ��ة �إن امل�ستهلكني‬
‫ال�شباب يف الكويت ينفقون ثالث‬
‫م ��رات �أك�ث�ر م��ن م �ع��دل الإنفاق‬
‫العاملي على املالب�س بحجم �إنفاق‬
‫ي �� �ص��ل �إىل ‪ 71‬دوالرا �شهرياً‬
‫م �ق��اب��ل م� �ع ��دل ع ��امل ��ي ي �ب �ل��غ ‪21‬‬
‫دوالرا‬
‫و�أ� �ض��اف��ت ال��درا� �س��ة �أن العامل‬
‫كله بكافة دوله متقدمة كانت �أو‬
‫نامية ي���س��وده حمى اال�ستهالك‬
‫�أو النهم اال�ستهالكي‪ ،‬فقد �أ�صبح‬
‫الإن� ��� �س ��ان امل �ع��ا� �ص��ر جم� ��رد �أداة‬
‫ا�ستهالكية ال هم له �إال �أن يقتل‬
‫نف�سه جهدا ليزيد دخله ويح�صل‬
‫ع� �ل ��ى م� ��ا ي� ��� �ش�ت�ري م� ��ن �أدوات‬
‫ا�ستهالكية مادية غري �ضرورية‬
‫ت�ف��ر��ض�ه��ا ع �ل��ى ت �ف �ك�يره و�سائل‬
‫الإعالم وفنون الإعالم بزعم �أنها‬
‫م�ق��اي�ي����س ل�ل�م�ك��ان��ة االجتماعية‬
‫وم�صادر للهناء الفردي‪ ،‬وقد �أدى‬
‫ذل��ك �إىل ت��داع��ي القيم اخللقية‬
‫وان �ت �� �ش��ار ال �ق �ل��ق وت ��زاي ��د العنف‬
‫وارتفاع معدالت االنتحار ف�ضال‬
‫عن �شيوع �أ�سلوب البذخ و�أمرا�ض‬
‫التخمة وال�سمنة وكل هذا �ضياع‬
‫للفائ�ض وتبديد للرثوة‪.‬‬

‫ن�صيحة‬
‫ال ت�ستخدم بطاقات االئتمان‪،‬‬
‫وجتنبها كما تتجنب ال��داء‪ ،‬فهي‬
‫عالية التكلفة ومليئة بالتغرير‬
‫و�ستقودك �إىل حفرة من الديون‪.‬‬
‫و�إذا كنت حتتاج �إىل (الفيزا) �أو‬
‫(املا�سرت ك��ارد) بغر�ض ال�سفر �أو‬
‫الفنادق‪�..‬إلخ‪ ،‬فيمكنك ا�ستخراج‬
‫ن� � ��وع م � ��ن ب � �ط� ��اق� ��ات ال� ��� �ص ��راف‬
‫ال�ت��ي د�أب ��ت ال�ع��دي��د م��ن البنوك‬
‫ب ��إ� �ص��داره��ا يف الآون� � ��ة الأخ �ي�رة‬
‫وال � �ت� ��ي مي� �ك ��ن ا� �س �ت �خ��دام �ه��ا كـ‬
‫(فيزا) �أو (ما�سرت كارد) �إال �أنها‬
‫مرتبطة بح�سابك‪ ،‬ف�لا ت�صرف‬
‫�إال ما متلك‪ ،‬وبالتايل تكون �أقل‬
‫عر�ضة للوقوع يف فخ اال�ستدانة‬
‫و�أقل عر�ضة للتكاليف املخفية‪.‬‬
‫و�إذا ا�ضطررت لإ�صدار بطاقة‬
‫ائ �ت �م��ان ف�ع�ل�ي��ك ب�ت���س��دي��د كامل‬
‫ال��ر��ص�ي��د ح ��ا ً‬
‫ال وال ت�ستخدمها‬
‫قط ك�أداة للتحويل �أو االقرتا�ض‬
‫نظراً الرتفاع التكلفة ال�شديد‪.‬‬

‫اال�ستهالك الرتيف يف املجتمع العربي‪� ..‬أرقام و�إح�صاءات‬
‫مل يكن النهم وال�سفه اال�ستهالكي �أ�سلوبا مدمرا لالقت�صاد الأمريكي‬
‫فح�سب ب��ل �إن��ه يف ال��وق��ت ال��ذي يبلغ فيه اال�ستهالك العربي ال�تريف حد‬
‫ال�سفه‪ ،‬تقف العديد من الأرق��ام والإح�صائيات املرعبة يف الطرف املقابل‬
‫لل�صورة‪ ،‬وهي �أرقام بقدر ما حتمل من اجلزع والهلع بقدر ما حتمل العديد‬
‫من املفارقات ال�ساخرة‪ ،‬التي تدل على مدى الهوة العميقة التي وقعنا فيها‪.‬‬
‫ففي الوقت الذي يبلغ فيه عدد �سكان العامل العربي الآن ‪ 285‬مليون ن�سمة‪،‬‬
‫ف��إن �إج�م��ايل الناجت القومي يف كل املنطقة العربية ال يتجاوز ‪ 730‬بليون‬
‫دوالر‪ ،‬ومل يتجاوز معدل النمو االقت�صادي خالل ‪� 20‬سنة ‪ ،%2‬بينما يبلغ‬
‫معدل الت�ضخم ‪� %3‬سنويا‪ ،‬يف الوقت الذي و�صل فيه عدد الباحثني عن عمل‬
‫بالعامل العربي �إىل ‪ 18‬مليون ن�سمة من جمموع القوى العاملة البالغة ‪98‬‬
‫مليون ن�سمة‪.‬‬
‫ويف الوقت الذي ينفق فيه العرب مليارات الدوالرات على �أجهزة الهاتف‬
‫املحمول �سنويا‪ ،‬ف�إن هناك حوايل ‪ 62‬مليون عربي ( �أي ما ن�سبته ‪ %22‬من‬
‫جملة ال�سكان) يعي�شون على دوالر واحد فقط يف اليوم‪ ،‬بينما يعي�ش ‪145‬‬

‫مليون عربي (�أي قرابة ‪ %52‬من تعداد ال�سكان ال�ع��رب) على دخ��ل يومي‬
‫يرتاوح ما بني ‪ 2‬و‪ 5‬دوالرات‪ ،‬وفقا لإح�صائيات التقرير االقت�صادي العربي‬
‫املوحد‪ .‬وتتجلى املفارقات التي تدعو للعجب �إذا علمنا �أن الدخل القومي يف‬
‫املنطقة العربية (بدون عائدات النفط) بلغ حوايل‪ 70‬مليار دوالر‪ ،‬وهو رقم‬
‫يقل عن الناجت القومي لفنلندا التي يبلغ عدد �سكانها ‪ 5،5‬مليون ن�سمة‪.‬‬
‫�أما الدخل القومي للعامل العربي بعد �إ�ضافة عائدات النفط �إليه فقد‬
‫و�صل �إىل ‪ 234‬مليار دوالر‪ ،‬يف الوقت ال��ذي بلغت فيه ��ص��ادرات �سنغافورة‬
‫وهوجن كوجن وحدهما نحو ‪ 250‬مليار دوالر‪� ،‬أي ما يتجاوز الناجت القومي‬
‫للمنطقة العربية ب�أكملها‪.‬‬
‫ويف و�سط �سفه �إه��دار املليارات العربية على الفياجرا وحفالت الزفاف‬
‫وت��دخ�ين ال�شي�شة و�أط�ع�م��ة ال�ك�لاب وال�ق�ط��ط‪ ،‬يطل علينا يف املقابل �شبح‬
‫الديون اخلارجية للدول العربية بوجهه القبيح‪� ،‬إذ ت�ضاعفت هذه الديون‬
‫يف العقدين املا�ضيني مبعدل �سبع م��رات‪ ،‬لي�صل حجمها �إىل ‪ 325‬مليارا‪،‬‬
‫بعد �أن كانت ال تتجاوز ‪ 49‬مليار دوالر عام ‪ ،1980‬ومل ي�صاحب هذا االرتفاع‬

‫زي��ادة مماثلة يف الناجت املحلي الإج�م��ايل‪ ،‬وبينما كانت هذه الديون ت�شكل‬
‫‪ %12‬من الناجت املحلي الإجمايل للعامل العربي‪� ،‬أ�صبحت ت�شكل ‪ %46‬من‬
‫�إجمايل هذا الناجت‪ .‬وذكر تقرير اقت�صادي �أن امل�صريني ينفقون �أكرث من‬
‫�أربعة مليارات دوالر �سنويا ال�سترياد �سلع ا�ستهالكية‪ ،‬وا�ستفزازية‪ ،‬و�أنواع‬
‫معينة م��ن ال�ف��واك��ه‪ ،‬وامل ��أك��والت‪ ،‬وب ��ودرة طعمية‪ ،‬ب��الإ��ض��اف��ة �إىل العطور‪،‬‬
‫و�أدوات التجميل يف بلد تخطت فيه ن�سبة الفقر‪ %58‬من جمموع ال�شعب‪.‬‬
‫وقال التقرير ال�صادر عن الإدارة العامة للرقابة على ال�صادرات والواردات‬
‫«�أن واردات م�صر من ال�سلع اال�ستهالكية‪ ،‬والرتفيهية قد قاربت ‪ 5,4‬مليار‬
‫دوالر‪ ،‬وهو ما ميثل ‪ %8,16‬من �إجمايل الواردات‪ ،‬و�أن الواردات اال�ستفزازية‬
‫قد �سجلت ارتفاعا بن�سبة ‪.»%5,2‬‬
‫و�أو�ضح التقرير «�أن امل�صريني ينفقون �أربعة مليارات �سنويا على ا�سترياد‬
‫ورق ال�ع�ن��ب م��ن ج�ن�ي��ف‪ ،‬وحل��م ال �ط��اوو���س م��ن �إي� ��ران‪ ،‬و�أ� �س �م��اك الكافيار‪،‬‬
‫واجلمربي‪ ،‬واال�ستاكوزا‪ ،‬كما ينفقون �أكرث من ‪ 41‬مليون جنيه ال�سترياد‬
‫�آي�س كرمي‪ ،‬وجيالتي من الأنواع الفاخرة»‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫�سيارات‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫فولك�س فاغن ت�ستثمر‬
‫املليارات‬
‫تعتزم جمموعة فولك�س ف��اغ��ن الأملانية‬
‫ل�صناعة ال�سيارات ا�ستثمار ‪ 51.6‬مليار يورو‬
‫(‪ 70‬مليار دوالر) خ�لال ال�سنوات اخلم�س‬
‫امل �ق �ب �ل��ة‪ .‬و�أو� �ض �ح��ت امل �ج �م��وع��ة �أن �ه��ا بهذه‬
‫اخلطة اال�ستثمارية تريد دعم طموحها يف‬
‫التفوق على �شركة تويوتا اليابانية لت�صبح‬
‫�أكرب م�صنع لل�سيارات يف العامل‪.‬‬
‫وت �ن��وي امل �ج �م��وع��ة الأمل��ان �ي��ة ‪-‬ال �ت��ي تعد‬
‫ال�ك�برى ب�ين �شركات ال���س�ي��ارات الأوروبية‪-‬‬
‫م� ��ن خ �ل��ال ه � ��ذه اال�� �س� �ت� �ث� �م ��ارات تطوير‬
‫منتجاتها م��ن امل��ارك��ات ال�ت��ي ت�صنعها‪ .‬كما‬
‫تعتزم فولك�س فاغن �أن ت�ضيف �إىل ماركات‬
‫ال���س�ي��ارات الت�سع ال�ت��ي متتلكها ‪-‬م��ن بينها‬
‫�أودي و�سكودا و�سيات وملربغيني‪ -‬اال�ستحواذ‬
‫على عالمة عا�شرة هي �سيارة بور�ش‪.‬‬
‫ومن �أحدث اخلطط التي تركز املجموعة‬
‫الأمل��ان �ي��ة ع�ل�ي�ه��ا ح��ال �ي��ا ��ص�ن��اع��ة ال�سيارات‬
‫ال�ه�ج�ي�ن��ة وال�ك�ه��رب��ائ�ي��ة ال �ت��ي ت ��أخ��رت فيها‬
‫مقارنة مبناف�سيها وخا�صة تويوتا‪ .‬يذكر �أن‬
‫فولك�س فاغن �أعلنت العام املا�ضي ا�ستثمارات‬
‫بقيمة ‪ 25.8‬مليار يورو (‪ 35.2‬مليار دوالر)‬
‫بني ‪ 2010‬و‪.2012‬‬
‫وه � ��ذه امل �ج �م��وع��ة الأمل ��ان� �ي ��ة ال �ت��ي مرت‬
‫ب ��الأزم ��ة امل��ال �ي��ة م��ن دون م���ش��اك��ل تقريبا‪،‬‬
‫متكنت من �إب��رام �صفقات كبرية منذ نهاية‬
‫‪ 2009‬مدفوعة بنمو �سوق ال�سيارات ال�صيني‪.‬‬
‫ويف �إط ��ار تو�سعاتها اال�ستثمارية �سيطرت‬
‫فولك�س ف��اغ��ن ال�ع��ام امل��ا��ض��ي ع�ل��ى ‪ %20‬من‬
‫�أ�سهم �شركة �سوزوكي اليابانية‪.‬‬

‫تويوتا تك�شف عن خطط‬
‫كبرية لالحتفاظ ب�صدارة‬
‫التكنولوجيا النظيفة‬
‫ك�شفت �شركة �صناعة ال�سيارات تويوتا‬
‫ع��ن خ �ط��ط ك �ب�ي�رة ل�لاح �ت �ف��اظ ب�صدارة‬
‫ق �ط��اع ت�ك�ن��ول��وج�ي��ا ال �� �س �ي��ارات النظيفة‬
‫يف ال��وق��ت ال ��ذي ي �ح��اول ف�ي��ه مناف�سوها‬
‫مالحقتها وقالت �أنها �ستطلق ‪ 11‬طرازا‬
‫هجينا جديدا و�سيارة بريو�س قابلة لإعادة‬
‫ال�شحن ب�سعر قد ي�صل �إىل ‪� 36‬ألف دوالر‪.‬‬
‫وقالت تويوتا �إن �أحد طرازات �سياراتها‬
‫ال �ه �ج �ي �ن��ة الأح� � � ��دى ع �� �ش��ر ال� �ت ��ي �سيتم‬
‫ت��د��ش�ي�ن�ه��ا ب�ن�ه��اي��ة ‪�� 2012‬س�ت�ك��ون �سيارة‬
‫مدجمة تتجاوز كفاءة ا�ستهالكها للوقود‬
‫‪ 40‬ك�ي�ل��وم�ترا ل�ل�تر وه��ي الأع �ل��ى لطراز‬
‫يعمل بالبنزين والكهرباء‪.‬‬
‫ومل يبد امل�ستثمرون ردود فعل تذكر‬
‫ع �ل��ى الإع �ل ��ان ل�ت�ق�ت���ص��ر م �ك��ا� �س��ب �سهم‬
‫ال �� �ش��رك��ة ع �ن��د ‪ 4‬ر‪ 1‬يف امل��ائ��ة يف طوكيو‬
‫مقارنة مع ارتفاع امل�ؤ�شر الرئي�سي ‪ 2.2‬يف‬
‫املائة‪.‬‬
‫وق��ال فوميوكي ناكاني�شي املدير لدى‬
‫ا���س‪.‬ام‪.‬ب��ي‪��.‬س��ي فريند ل�ل�اوراق املالية “‬
‫الأن �ب��اء ال ه��ي ايجابية وال ه��ي �سلبية يف‬
‫ر�أيي‪“ .‬تويوتا تتمتع بال�صدارة بطرازها‬
‫ب ��ري ��و� ��س ‪ ..‬ل �ك��ن ف ��ول ��ت ال� �ت ��ي تنتجها‬
‫�شيفروليه �ستلفت االن�ت�ب��اه على الأرجح‬
‫عند �إدراج ج�نرال م��وت��ورز يف وق��ت الحق‬
‫اليوم‪ .‬ويتحول االنتباه �أي�ضا نحو �سيارات‬
‫كهربائية مثل ليف التي تنتجها ني�سان‬
‫‪ ..‬ورمبا ينظر امل�ستثمرون يف الأ�سهم �إىل‬
‫ال�سيارات الهجينة على �أنها ثانوية‪”.‬‬
‫وق ��ال ��ت ت��وي��وت��ا �أن� �ه ��ا � �س �ت �ب��د�أ يف بيع‬
‫ن�سخة هجينة ت�ستند �إىل الطراز بريو�س‬
‫ب �ح �ل ��ول م �ط �ل��ع ‪ 2012‬ب �� �ش �ك��ل �أ�سا�سي‬
‫يف ال �ي��اب��ان وال ��والي ��ات امل �ت �ح��دة و�أوروب � ��ا‬
‫وت�ستهدف مبيعات بنحو ‪� 50‬أل��ف وحدة‬
‫�سنويا‪ .‬وال�سيارة قابلة لل�شحن بالقاب�س‬
‫الكهربائي ‪ -‬بخالف ال�سيارات الهجينة‬
‫التقليدية ‪ -‬مبا ميكنها من ال�سري مل�سافة‬
‫�أطول بالكهرباء فقط ومن املتوقع �أن تبلغ‬
‫تكلفتها ثالثة ماليني ين (‪� 36‬ألف دوالر)‬
‫يف اليابان وفق ما ذكرته ال�شركة‪.‬‬

‫ركن ال�سيارة �أ�صبح جتربة‬
‫ممتعة مع الفئة اخلام�سة‬
‫اجلديدة من «بي ام دبليو»‬

‫«�إ�س �آر تي»‪ ..‬جمال ال�ستينيات حتركه تكنولوجيا الألفية الثالثة‬
‫ملحق �أ�سبوعي يعده ‪� -‬شريف �صالح‬
‫لقد مر ما يزيد على ‪ 35‬عاماً منذ �أن اجتاحت عالمة دودج‬
‫ت�شالنجر الطرق ال�سريعة بالعامل‪ ،‬لكنها تعود الآن وب�شكل‬
‫جديد! لقد مت تطويرها وفقاً لعنا�صر دودج الأ�سا�سية وهي‬
‫اجل��ر�أة وال�ق��وة وال �ق��درة‪ .‬وحتقق �سيارة ‪ SRT‬الأيقونية‬
‫اجل��دي��دة م�ستوى م��ذه�ل ً‬
‫ا م��ن الأداء وال�ت��ي مت ت�صميمها‬
‫لت�ضاهي ال �ط��راز الأ��ص�ل��ي لت�شالنجر‪ .‬وع�ل�اوة لكل ذلك‪،‬‬
‫ف�إنها ت�شتمل على مزايا وتكنولوجيا ت�ضمن �إدخال البهجة‬
‫يف نفو�س كافة �أفراد اجليل اجلديد من ع�شاق القيادة‪.‬‬

‫ال�شكل اخلارجي‬

‫مت ت�صنيع دودج ت�شالنجر ‪ SRT8‬على �أ�سا�س احلما�س‬
‫ال� ��ذي ب� ��د�أ م��ع �إع � ��ادة ط ��رح ه ��ذا امل ��ودي ��ل ال �� �ش �ه�ير يف عام‬
‫‪ ،2008‬وذل��ك بف�ضل جمموعة من املزايا اجلديدة التي مت‬
‫ت�صميمها لإدخ ��ال البهجة يف ن�ف��و���س ع���ش��اق ال �ق �ي��ادة‪ .‬ويف‬
‫ال��وق��ت ال��ذي حت��اف��ظ فيه ال�سيارة اجل��دي��دة على ال�صيغة‬
‫الأ�صلية لت�شالنجر‪� ،‬أ�ضفت دودج و‪� SRT‬أل��وان �اً جديدة‬
‫وطلة جديدة خلطوط غطاء املحرك‪ .‬والنتيجة هي �سيارة‬
‫دودج مفتولة الع�ضالت جتتذب �أنظار النا�س لإلقاء نظرة‬
‫ثانية عليها‪.‬‬
‫وحققت هذه ال�سيارة مبا متثله من فخامة وق��وة حتكم‬
‫وقيادة رائعة الكثري من الأمنيات التي كان يتمناها ع�شاق‬
‫�أف �� �ض��ل � �س �ي��ارات ال�ع���ض�لات يف ال �ع��امل‪ ،‬ف�م��ن ح�ي��ث ال�شكل‬
‫والت�صميم ت�شتمل طرف مقدمة �سيارة ت�شالنجر ‪SRT8‬‬
‫على عديد من معامل الت�صميم الوظيفية‪ ،‬ويتكامل جناح‬
‫�أم��ام��ي منخف�ض ذو ��ش�ق��ة م�سطحة م��ع م���س��ال��ك لتربيد‬
‫الفرامل ذات �أداء وظيفي‪ ،‬وي�ساهم اجلناح يف ثبات مقدمة‬
‫املركبة عن طريق تقليل عملية رفع املقدمة‪ ،‬وتعمل الأغطية‬
‫الإ�ضافية للعجلتني الأماميتني على زي��ادة حت�سني الأداء‬
‫الأيروديناميكي ل�سيارة دودج ت�شالنجر ‪ ،SRT8‬وت�ستفيد‬
‫ت�شالنجر ‪ SRT8‬من الإغ�لاق الكامل لل�صينية املوجودة‬
‫حت��ت امل�ح��رك لتح�سني ال�ن�ظ��ام الإي��رودي�ن��ام�ي�ك��ي‪ ،‬وخف�ض‬
‫درجات احلرارة يف قمرة املحرك‪� .‬أما ال�شكل اخللفي لل�سيارة‬
‫فال يقل جر�أة عن ال�شكل الأمامي‪ ،‬حيث ي�شتمل على ق�سم‬
‫يحمل جمموعة من منافذ العادم امل�ستطيلة الثنائية الفائقة‬
‫التربيد‪ ،‬كما يدلل اجلناح اخللفي �أي�ضا على موديل ‪T/A‬‬
‫الأ�صلي ل�سيارة دودج ت�شالنجر‪ ،‬وه��و ميثل ج��زءاً وظيفياً‬
‫ل�سيارة دودج ت�شالنجر ‪ ، SRT8‬حيث ي��ول��د ق��وة خلفية‬
‫كبرية تعمل على خف�ض ارتفاع ال�سيارة �أثناء القيادة‪.‬‬
‫�إن من �أكرث الأ�شياء متيزا يف هذه ال�سيارة هي قدرتها على‬
‫اكت�ساب حب واحرتام عا�شقي ال�سيارات مع حمافظتها على‬
‫ال�شكل التقليدي �أو الكال�سيكي الذي بد�أت به تلك ال�سيارة‬
‫ن�ه��اي��ة ال�ستينات الأم ��ر ال��ذي يح�سب ل�ـ ‪ SRT‬ل�ك��ن على‬
‫الرغم من التح�سينات التي �أدخلها املُ�صنع الأمريكي على‬
‫اجلزء الأمامي من ال�شكل اخلارجي ب�إ�ضافة م�صابيح نيون‬
‫عالية الكفاءة �إال �أن حت�سينات الإ�ضاءة يف اجلزء اخللفي من‬
‫ال�سيارة مل تكن على امل�ستوى املطلوب‪ .‬لهذا ت�ستحق ال�سيارة‬
‫�أربعة جنوم من �أ�صل خم�سة على ال�شكل اخلارجي‪.‬‬

‫‪ 69,8‬ح�صاناً لكل ليرت معدالت املحرك الأ�سطوري هيمي‬
‫ا�سرتيت موديل ‪.1966‬‬
‫�أم � ��ا ن �ظ��ام ن �ق��ل احل ��رك ��ة ل �� �س �ي��ارة ت���ش��ال�ن�ج��ر ‪SRT8‬‬
‫ف �ه��و �أوت��وم��ات �ي �ك��ي م��ن خ�م����س � �س��رع��ات ي �ت��م ال�ت�ح�ك��م فيه‬
‫�إل�ك�ترون�ي�اً‪ ،‬وي�شتمل على حم��ول ع��زم دوران مغلق وع�صا‬
‫�آل �ي ��ة ‪ .AutoStick‬ومت ت �غ �ي�ير ن �ظ��ام ن �ق��ل احلركة‬
‫الأوتوماتيكي ليحقق عملية نقل �سل�سة ولكنها قوية للحركة‬
‫وي�شتمل على وظيفة تيبرتونيك ‪.Tiptronic‬‬
‫وي�ساهم نظام حتكم �إلكرتوين بكل عنا�صر نقل احلركة‬
‫متكيفا بالكامل يف جعل جمموعة �أنظمة حتويل الطاقة �إىل‬
‫عجالت ال�سيارة ت�ستجيب ب�سال�سة دون خ�شونة‪ .‬ويحقق‬
‫ع��زم دوران امل�ح��رك ال��ذي يتم التحكم ب��ه �إل�ك�ترون�ي�اً �إدارة‬
‫�سل�سة للحركة‪ .‬وي�ساعد اال�ستخدام الوا�سع النطاق لعلبة‬
‫ت��رو���س ذات حم ��ول م �ع��دل �إل �ك�ترون �ي��ا (‪ )EMCC‬على‬
‫حت�سني االق�ت���ص��اد يف ا��س�ت�ه�لاك ال��وق��ود م��ع احل �ف��اظ على‬
‫عملية انطالق �سل�سة‪.‬‬
‫ال ي�سعنا هنا �سوى �أن ن�شري �إىل �أن �أك�ثر م��ا مييز هذا‬
‫ال�ع�م�لاق ه��ي التكنولوجيا امليكانيكية ال�ت��ي ا�ستخدمتها‬
‫ال�شركة فيها لهذا ا�ستحقت وعن جدارة النجوم اخلم�س‪.‬‬

‫املحرك‬

‫املق�صورة الداخلية‬

‫كان رهان ال�شركة امل�صنعة لت�سويق هذه ال�سيارة معتمدا‬
‫ب���ش�ك��ل ك�ب�ير ع�ل��ى حم��رك�ه��ا ال �ف��ري��د ال ��ذي ي��ول��د ق ��وة عزم‬
‫ج�ب��ارة متكنه م��ن ج��ر ث�لاث �سيارات م��ن نف�س الفئة حيث‬
‫تبلغ �سعة حمرك الهيمي لـ ‪ 6,1 SRT‬ليرتات وهو يولد‬
‫ق��وة ح�صانية تبلغ ‪ 431‬ح�صاناً وه��ذا املحرك الهيمي ‪V8‬‬
‫يحقق ط��اق��ة �أع�ل��ى م��ن امل�ع��دل الطبيعي لأي حم��رك ‪V8‬‬
‫�أن�ت�ج�ت��ه ك��راي��زل��ر ح�ت��ى الآن‪ .‬وي�ت�ج��اوز م�ع��دل��ه ال��ذي يبلغ‬

‫مت�ت��از امل�ق���ص��ورة مبظهر متكامل مت��ام�اً مينحها طابعاً‬
‫ري��ا� �ض �ي �اً �أن �ي �ق �اً ه ��ذا �إىل ج��ان��ب �أن �ه��ا ت �ع��د م��ن ال�سيارات‬
‫الريا�ضية القالئل قد تت�سع جللو�س خم�سة ركاب‪ .‬وقد مت‬
‫اختيار توليفات الأل ��وان وم��واد لزينة احل��وايف ذات نوعية‬
‫عالية لتعزيز ر�سالة الرفاهية واجلمال التي حتاول ال�شركة‬
‫اي�صالها من خالل هذا املوديل‪ ،‬كما مت ابتكار ت�صميم ريا�ضي‬

‫فريد ملقاعد ت�شالنجر‪ ،‬وت�شتمل اجل��وان��ب الريا�ضية على‬
‫مقاعد من اجللد م�ستوحاة من �أج��واء ال�سباقات مدعمة‬
‫بغرز �إ�ضافية وب�شريط �أحمر خا�ص وبخياطة مميزة على‬
‫املقاعد وعجلة القيادة‪ ،‬و�أرب�ع��ة �أج�ه��زة قيا�س ت�شتمل على‬
‫ت��اك��وم�تر وع� ��داد ل�ل���س��رع��ة ح�ت��ى ‪ 180‬م �ي�ل ً‬
‫ا يف ال���س��اع��ة يف‬
‫الو�سط‪ ،‬و�شا�شة عر�ض ح�صرية خا�صة بتكنولوجيا ال�شوارع‬
‫وال�سباقات ‪ SRT‬ت�شتمل على �صفحات خا�صة بالأداء تزود‬
‫ال�سائق مبعلومات خمتلفة عن �سري عملية القيادة‪.‬‬
‫كما متتاز املق�صورة �أي�ضاً مبظهر متكامل متاماً مينحها‬
‫طابعاً ريا�ضياً �أنيقاً‪ .‬وقد مت اختيار توليفات الألوان ومواد‬
‫لزينة احل��وايف ذات نوعية عالية لتعزيز الر�سالة‪ ،‬كما مت‬
‫ابتكار ت�صميم ريا�ضي ف��ري��د ملقاعد ت�شالينجر‪ .‬وت�شتمل‬
‫اجل��وان��ب الريا�ضية على مقاعد م��ن اجللد م�ستوحاة من‬
‫�أجواء ال�سباقات مدعمة بغرز �إ�ضافية وب�شريط �أحمر خا�ص‬
‫وبخياطة مميزة على املقاعد وعجلة القيادة‪ ،‬و�أربعة �أجهزة‬
‫قيا�س ت�شتمل على تاكومرت وعداد لل�سرعة‪.‬‬
‫ل �ك��ن رغ� ��م االه �ت �م ��ام ال ��وا� �ض ��ح ب� �ج ��ودة اخل ��ام ��ات التي‬
‫ا�ستخدمتها ت�شالنجر يف هذه ال�سيارة �إال �أن هناك العديد‬
‫من عوامل الرفاهية ال تتوافر يف هذه ال�سيارة مثل التحكم‬
‫ال �ي��دوي ال���ص�ع��ب ب��امل�ق�ع��د امل �ج��اور ل�ل���س��ائ��ق ال ��ذي مل ي�أتي‬
‫التحكم ب��ه �آل�ي��ا مثل مقعد ال�سائق يف ح�ين �أن ال�سيارة مل‬
‫ت �ت��واف��ر ف�ي�ه��ا �أي �� �ض��ا جم���س��ات اال��س�ت���ش�ع��ار ال اخل�ل�ف�ي��ة وال‬
‫الأمامية لهذا ت�ستحق ال�سيارة احل�صول على جنمتني فقط‬
‫من �أ�صل خم�سة‪.‬‬

‫الأمان‬
‫ت�شتمل ت�شالنجر على �أكرث من ع�شرين ميزة من مميزات‬

‫ال�سالمة والأمان‪ ،‬من بينها و�سائد هوائية �ستارية جانبية‬
‫تكميلية قيا�سية‪ ،‬وو�سائد هوائية متقدمة متعددة املراحل‬
‫لل�سائق والراكب الأمامي‪ .‬كما ي�أتي قيا�سياً بهذه ال�سيارة‬
‫نظام ر�صد �ضغط الهواء يف الإطارات (‪ .)TPM‬وي�ستخدم‬
‫نظام كراي�سلر ‪ UConnect‬لالت�صاالت دون ا�ستخدام‬
‫اليدين تكنولوجيا بلوتوث لتوفري عملية ات�صال ال�سلكية‬
‫يتم التحكم فيها بال�صوت حتقق جتربة قيادة �أكرث �أمانا‪.‬‬
‫وم��ع ت��ول�ي��د م�ث��ل ه��ذه ال�ط��اق��ة ال�ه��ائ�ل��ة وع ��زم ال ��دوران‬
‫ال�ك�ب�ير‪ ،‬ف��إن��ه ي�ك��ون م��ن امل�ه��م بنف�س ال�ق��در �أن ي�ك��ون لدى‬
‫ال���س�ي��ارة ال�ن��وع ال�صحيح م��ن امل�ك��اب��ح ال�ت��ي ت��وق��ف ال�سيارة‬
‫وحتد من �سرعتها‪ .‬وت�شالينجر تقوم بهذه املهمة على خري‬
‫وجه‪ .‬وميكن العثور على �أقرا�ص الكوابح املهواة من نوعية‬
‫‪ Brembo‬مطلية باللون الأحمر على جميع العجالت‬
‫الأربع‪.‬‬
‫وي�أتي نظام الفرامل امل�ضادة لالنغالق ‪ ABS‬للعجالت‬
‫الأرب� ��ع ال ��ذي ي�ع�ت�بر الأح� ��دث ون �ظ��ام ال�ت�ح�ك��م يف ال�سحب‬
‫ون �ظ��ام ال�ث�ب��ات الإلكرتوين(‪ )ESC‬وم���س��اع��دة الفرامل‬
‫ك�أنظمة قيا�سية‪ .‬ومت تطوير ومعايرة واختبار نظام الثبات‬
‫الإل�ك�تروين لتلبية املتطلبات ال�صارمة اخلا�صة بتح�سني‬
‫م�ستويات ال�سالمة دون �أن ي�ك��ون ذل��ك على ح�ساب متعة‬
‫القيادة‪.‬‬
‫وت�ستخدم ت�شالنجر ال�صلب ال�ع��ايل ال�ق��وة يف ت�صنيعها‬
‫للم�ساعدة يف تعزيز ال�سالمة‪ ،‬وكذلك حتقيق عملية قيادة‬
‫رائ �ع��ة وحت�ك��م دي�ن��ام�ي�ك��ي‪ .‬ول��زي��ادة حت���س�ين ح�م��اي��ة جانب‬
‫ال�سيارة م��ن ح��وادث الت�صادم‪ ،‬مت و�ضع �صلب فائق القوة‬
‫يف كل عمود بها لهذا ت�ستحق احل�صول علي جنوم التقييم‬
‫اخلم�س‪.‬‬

‫اخلال�صــــــــة‬
‫ل�ق��د ك��ان��ت جت��رب��ة ق�ي��ادت�ن��ا ل �ه��ذه ال���س�ي��ارة من‬
‫�أورع جت� ��ارب ال �ق �ي��ادة ال �ت��ي ق�م�ن��ا ب �ه��ا ح �ت��ى الآن‬
‫فالقوة التي مينحها حمركها جتعل قائد ال�سيارة‬
‫مت�أهبا يف كافة الظروف الختبار قوة و�سرعة هذه‬
‫ال�سيارة‪ ،‬ف�إذا �أردت �أن ترهب من حولك معلنا عن‬
‫وجود وح�ش كا�سر حتت ت�صرفك فما عليك �سوى‬
‫ال�ضغط على دوا��س��ة ال�ب�ترول حتى ي�ستجيب لك‬
‫الوح�ش مزجمرا ومك�شرا عن �أنيابه ‪� ..‬إنها �سيارة‬
‫ريا�ضية بكل م��ا حتمله الكلمة م��ن م�ع�ن��ى‪ ..‬لكن‬
‫اح�تر���س ف��ال�ق��در ال�ه��ائ��ل ال��ذي تتمتع ب��ه م��ن قوه‬
‫و�سرعة قد يجعلك ال ت�ستطيع ال�سيطرة عليها �إذا‬
‫�أطلقت لها العنان‪.‬‬

‫�أ�صبح رك��ن ال�سيارة يت ّم بكب�سة ز ّر‪ ،‬وكيف �إذا ك��ان ه��ذا ال��ز ّر ق��ادر على �إيجاد‬
‫م�ساحة فارغة لركن �سيارتكم‪ ،‬فيقي�سها ويت�أ ّكد �إذا كانت كافية لركن ال�سيارة‪ ،‬ومن‬
‫ث ّم يقوم مبه ّمة ركن ال�سيارة عنكم‪ ،‬وك ّل ذلك بدون عناء �أو حتى مل�س املقود! لي�س‬
‫ذلك حلماً بل �أ�صبح حقيقة ملمو�سة يتمتع بها �أ�صحاب الفئة اخلام�سة اجلديدة‪.‬‬
‫وم��ن بني الإب��داع��ات الكثرية التي ت�شتهر بها ‪ ،BMW‬لع ّل نظام دع��م ركن‬
‫ال�سيارة ‪ BMW Park Assistant‬هو �أحد الإبداعات الأكرث ا�ستعما ًال‬
‫وق��د �أ��ص�ب��ح م�ت��واف��راً ل�ل�م� ّرة الأوىل يف الفئة اخلام�سة اجل��دي��دة م��ن ‪.BMW‬‬
‫وبف�ضل نظام التوجيه الذاتي‪� ،‬أ�صبحت الفئة اخلام�سة ال�سيارة الوحيدة �ضمن‬
‫فئتها القادرة على الركن بالتوازي مع �سيارات �أخ��رى وب�شكل ذات��ي مع م�ساعدة‬
‫ال�سائق فقط يف ت�شغيل دوا�سة البنزين واملكابح‪.‬‬
‫وحني يت ّم ت�شغيله‪ ،‬يعمل هذا النظام على حتديد موقع ال�سيارات املحاذية من‬

‫خالل �أنظمة اال�ست�شعار فوق ال�صوتية‪ .‬وعند �إيجاد م�سافة منا�سبة لركن ال�سيارة‪،‬‬
‫يُطلب من ال�سائق عرب �شا�شة التح ّكم �إيقاف ال�سيارة لتبد�أ علمية الركن‪ .‬فيقوم‬
‫نظام دع��م رك��ن ال�سيارة بتوجيه املقود �آل�ي�اً‪ ،‬ويتح ّكم ال�سائق بالبنزين واملكابح‪.‬‬
‫وبوا�سطة نظام قيا�س املوقف ‪ ،Park Distance Control‬يت ّم قيا�س‬
‫امل�ساحة بني ال�سيارتني املركونتني على اجلانبني‪ .‬كما �أ ّن ال�سائق ميلك التحكم‬
‫املطلق بال�سيارة يف كافة الأوقات مبج ّرد حتريك املقود‪ .‬وت�شري �شا�شة التح ّكم �إىل‬
‫انتهاء عملية الركن‪.‬‬
‫على �سبيل املثال‪ ،‬عندما تكون �سرعة ال�سيارة ‪ 35‬كيلومرتاً يف ّ‬
‫خط حما ٍذ ملوقع‬
‫ركن ال�سيارات‪ ،‬يقوم نظام ا�ست�شعار بتحديد املواقف ال�شاغرة ب�شكل �آيل‪ .‬فيقوم‬
‫النظام بالبحث عن م�ساحة يفوق عر�ضها عر�ض الفئة اخلام�سة من ‪BMW‬‬
‫مب�سافة ‪ 1.2‬مرت‪ .‬وعندما يوقف ال�سائق ال�سيارة ب�شكل كامل وي�ضع ناقل ال�سرعة‬

‫على وجهة الرجوع‪ ،‬ي�ستخدم النظام ذاكرته لي�ؤ ّكد ما �إذا كانت امل�سافة كافية �أم ال‪.‬‬
‫ويقوم بعد ذلك نظام التوجيه الكهربائي بتوجيه الفئة اخلام�سة وركنها يف املوقع‬
‫املنا�سب بدون ا�ستخدام ال�سائق يديه!‬
‫ي�ش ّكل نظام دعم ركن ال�سيارة �أحد �أنظمة‪BMW Connected Drive‬‬
‫التي تو ّفر جمموعة من �أنظمة دعم ال�سائق يف حاالت مع ّينة مثل وظائف اال ّت�صال‬
‫عند ال �ط��وارئ‪ ،‬وخ��دم��ات ال���س�ي��ارة وت��اري��خ �صيانة ال���س�ي��ارة‪ ،‬واخل��دم��ات املكتبية‪،‬‬
‫وامل�ساعدة على تنظيم الإجازات وال�سفر‪ ،‬و�أنظمة دعم ال�سائق‪ .‬وتر ّكز هذه الوظائف‬
‫ك��ا ّف��ة ب�شكل خ��ا�� ّ�ص على ث�لاث��ة �أه ��داف وه��ي تعزيز ال��راح��ة ال�شخ�صية‪ ،‬وتعزيز‬
‫�سالمة ر ّكاب ال�سيارة‪ ،‬وتقدمي �أحدث �أنظمة الرتفيه واملعلومات يف ال�سيارة‪ .‬ومن‬
‫خالل تقدمي البيانات والتحذيرات‪ ،‬وت�ساعد تقنية ‪BMW Connected‬‬
‫‪ Drive‬ال�سائق على اتخاذ القرار ال�صائب‪.‬‬

‫�سيارات‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫حمرك بـ‪� 8‬أ�سطوانات‬

‫«�أودي �إيه ‪� 8‬إل» ت�صل �أ�سواق ال�سلطنة مبفهوم جديد للفخامة والديناميكية‬
‫ك�شفت �أودي عمان �أم�س الثالثاء النقاب عن حاملة راية‬
‫عالمة ال�صانع الأمل��اين ذو احللقات الأرب��ع‪� ،‬أودي ‪L A8‬‬
‫‪ quattro‬اجلديدة ذات قاعدة العجالت الطويلة‪ ،‬التي‬
‫متتاز بهيبة تر�سم معها معايرياً جديدة ملفهوم الفخامة‪،‬‬
‫الديناميكية والفعالية �ضمن فئة ال�سيارات الفاخرة‪.‬‬
‫ت�ت��وف��ر �أودي ‪ L A8‬م ��زودة مب�ح��رك م�ك��ون م��ن ثمان‬
‫ا��س�ط��وان��ات ‪�� V8‬س�ع��ة ‪ 4.2‬ل�تر ب�ق��وة ‪ 372‬ح���ص��ان�اً تت�صل‬
‫ب��ه علبة ت��رو���س ج��دي��دة ت�ت��أل��ف م��ن ‪ 8‬ن�سب �أم��ام�ي��ة طراز‬
‫‪ tiptronic‬التي تنقل عزم املحرك �إىل املحاور الأمامية‬
‫واخللفية م��ن خ�لال تقنية ‪ quattro‬للدفع الرباعي‬
‫ال��دائ��م‪ ،‬ع�ل��ى �أن ت�ت��وف��ر ‪ L A8‬يف وق��ت الح��ق مبحركات‬
‫�أخرى يف العام ‪�“ .2011‬إنها دون �أدنى �شك ال�سيارة الأكرث‬
‫�أه�م�ي��ة بالن�سبة لأودي يف ال�سلطنة ع�ل��ى م��دى ال�سنوات‬
‫اخلم�س �أو ال�ست القادمة” قال جيم�س �أوليفر مدير عام‬
‫�أودي ع�م��ان و�أ� �ض��اف ب�ه��ذه املنا�سبة قائ ً‬
‫ال‪� ”:‬ستكون ‪A8‬‬
‫‪� L‬إحدى �أهم �سياراتنا مبيعاً على الإطالق‪ ،‬ونهدف �إىل‬
‫اقتطاع ح�صة كبرية من الأ�سواق وخ�صو�صاً يف فئة �سيارات‬
‫ال���س�ي��دان الأمل��ان�ي��ة ال�ف��اخ��رة (ال�ف�ئ��ة ‪ )D‬كما نتوقع معها‬
‫حتقيق مبيعات �سنوية م�ؤلفة م��ن �أرب�ع��ة �أرق��ام يف �أ�سواق‬
‫ال�سلطنة”‪.‬‬
‫وحت� ��دث ال �ف��ا� �ض��ل ه ��اين ال��زب�ي�ر رئ �ي ����س جم�ل����س �إدارة‬
‫جمموعة الزير قائال ‪:‬‬
‫لقد �أ�صبحت جمموعة الزبري لل�سيارات املوزع احل�صري‬
‫يف ال�سلطنة لعالمة �أودي التجارية منذ عام ‪ 1996‬ومنذ ذلك‬
‫احلني �أ�صبحت �شركة �أودي حتظى ب�سمعة عالية يف عامل‬
‫�صناعة ال�سيارات فقد �إ�ستطاعت تطوير منتجاتها لتقدم‬

‫الأف�ضل يف عامل ال�سيارات‪ ،‬كما مل تغفل عن التكنولوجيا‬
‫احلديثة‪  ‬ومواكبة التطور على ال�ساحة العاملية حيث مت‬
‫�إط�لاق العديد من ال�ط��رازات التى تدرجت من‪  4‬طرازات‬
‫حتى بلغ عددها ‪ 12‬ط��رازاً‪ ،‬ومن املتوقع �إط�لاق املزيد من‬
‫الطرازات اجلديدة خالل امل�ستقبل القريب ‪.‬‬
‫‪ ‬لقد مت يف العام ‪�  1995‬إطالق �أودي‪  A8‬لأول مرة فى‬
‫ال�سوق العمانية ومن‪  ‬ذل��ك ال��وق��ت مل يظهر ه��ذا الطراز‬
‫م��زاي��ا ف�خ��ام�ت��ه فح�سب ب��ل ك���ش��ف ب��أن�ه��ا ��س�ي��ارة ال حدود‪ ‬‬
‫لقدراتها املذهلة و�أدائها العايل‪  .‬‬
‫‪ ‬وقد حققت هذه ال�سيارة �سمعة جيدة كونها �أحد �أكرث‬
‫ال�سيارات ديناميكية يف العامل و�أكرثها فخامة‪.‬‬
‫‪� ‬إننا على ثقة تامة �أن هذا الطراز اجلديد �سوف يوفر‬

‫«الزبري» تنظم معر�ضها‬
‫الأول لل�سيارات‪ ..‬اليوم‬
‫تقيم جمموعة ال��زب�ير ال�ي��وم معر�ضها الأول لل�سيارات يف ال�ف�ترة م��ن من‬
‫‪ 24‬وحتى ‪ 26‬من ال�شهر اجل��اري‪ ،‬وذل��ك بحدائق فندق م�سقط �إنرتكونتيننتل‬
‫مب�سقط‪.‬‬
‫ح�ي��ث �سيحظى ال ��زوار بفر�صة ال�ت�ع��رف ع��ن ق��رب ع�ل��ى جم�م��وع��ة العالمات‬
‫التجارية التي ت�أتي حتت مظلة جمموعة الزبري لل�سيارات‪ ،‬والتي ت�تراوح بني‬
‫ال�سيارات الريا�ضية الفاخرة‪ ،‬و�سيارات ال�صالون العائلية‪ ،‬واملركبات التي تتالءم‬
‫مع الطرقات الوعرة‪ ،‬و�سيارات البيك �آب العملية‪ ،‬كما تت�ضمن القائمة القوارب‬
‫ال�سريعة والدراجات املائية‪.‬‬
‫وتقدم جمموعة الزبري لل�سيارات خ�لال �أي��ام العر�ض الثالث جمموعة من‬
‫العرو�ض الرائعة وذلك على كافة عالماتها التجارية‪ ،‬حيث ميكن اال�ستفادة من‬
‫العرو�ض بزيارة املعر�ض ومعرفة املزيد حولها من فريق املبيعات والذي �سيكون‬
‫حا�ضرا طوال �أيام املعر�ض علما ب�أن املعر�ض �سيفتح �أبوابه من الرابعة والن�صف‬
‫م�ساء وحتى العا�شرة م�ساء وذلك ابتداء من تاريخ ‪ 24‬وحتى ‪ 26‬من نوفمرب‪ ،‬حيث‬
‫�سيتمكن ال��زوار من التفح�ص والنظر عن كثب �إىل ‪ 30‬ط��رازا خمتارة من �أكرث‬
‫العالمات التجارية ملجموعة الزبري لل�سيارات �شهرة وانت�شارا‪ ،‬والتي تت�ضمن‬
‫ميت�سوبي�شي‪ ،‬وبنتلي‪ ،‬و�أودي‪ ،‬وفولك�س واجن‪ ،‬وكراي�سلر‪ ،‬وجيب‪ ،‬ودودج‪ ،‬وغريها‬
‫الكثري‪ .‬و�ست�ستمتع العائالت التي �ستزور معر�ض الزبري لل�سيارات خالل �أيامه‬
‫الثالثة بالعديد م��ن الفعاليات الرتفيهية وال�ت��ي ت�شمل العرو�ض ال�سحرية‪،‬‬
‫والر�سم على الوجه‪ ،‬واحلناء‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل امل�سابقات‪.‬‬
‫من جانبه حتدث �سريدار توكتامي�س املدير العام ملجموعة الزبري لل�سيارات‬
‫ق��ائ�لا‪“ :‬نحن ��س�ع��داء ل�ل�غ��اي��ة لتنظيمنا م�ع��ر���ض ال��زب�ير ل�ل���س�ي��ارات الأول يف‬
‫ال�سلطنة‪ ،‬والذي ميثل بوابة متكن كافة العمالء من م�شاهدة جمموعة وا�سعة‬
‫من طرازاتنا وذل��ك يف قالب مفعم باملرح واجل��و العائلي‪ ،‬كما �سيحظى الزوار‬
‫بفر�صة م�شاهدة �أح��دث ال�ط��رازات التي مت تد�شينها خ�لال الأ�سابيع والأ�شهر‬
‫امل��ا��ض�ي��ة‪ ،‬وال�ت��ي تت�ضمن ��س�ي��ارة ال�ك��رو���س �أوف ��ر �إي �أ���س �أك ����س‪ ،‬وفولك�س واجن‬
‫ط��وارق‪ ،‬وجيب جراند �شريوكي‪ ،‬وكذلك ال�ط��رازات التي مت تد�شينها يف مطلع‬
‫العام اجلاري‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الطرازات التي �سيتم تد�شينها الحقا‪ ،‬والتي �ستكون‬
‫�ضمن قائمة ال�سيارات املعرو�ضة يف املعر�ض” و�أ�ضاف‪“ :‬ميثل املعر�ض فر�صة‬
‫رائعة لتو�سيع رقعة معرفة النا�س بامل�شروع امل�شرتك وال��ذي ي�أتي حتت م�سمى‬
‫ظفار لل�سيارات والتي مت تد�شينها يف مطلع العام اجل��اري‪ ،‬حيث �أ�صبحت الآن‬
‫كل من كراي�سلر وجيب ودودج �أكرث �سهولة للو�صول �إليها من قبل العمالء يف‬
‫جميع �أرجاء ال�سلطنة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل توفري خدمات ما بعد ال�شراء مب�ستوى عالٍ‬
‫من اجل��ودة‪ ،‬كما ي�شمل املعر�ض من�صة عر�ض �أح��دث الإ�ضافات �إىل جمموعة‬
‫ال��دراج��ات امل��ائ�ي��ة‪ ،‬وال��دراج��ات ال�ن��اري��ة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل االك���س���س��وارات‪ ،‬و�سيكون‬
‫فريق املبيعات متاحا لتقدمي امل�ساعدة للزوار يف �سياق فهم مميزات ال�سيارات‪،‬‬
‫وكذلك اختيار ال�سيارة املالئمة الحتياجاتهم �سواء �أك��ان��ت ال�سيدان �أو �سيارة‬
‫الدفع الرباعي‪ ،‬مبا يتنا�سب مع احتياجاتهم واحتياجات عائلتهم‪ .‬و�ستكون هناك‬
‫العديد من العرو�ض الرائعة والتي �ستكون متاحة فقط خ�لال �أي��ام املعر�ض‪،‬‬
‫لذلك ندعو اجلميع للح�ضور مع عائالتهم و�أ�صدقائهم مل�شاركتنا احلفل” حيث‬
‫مينح معر�ض الزبري لل�سيارات قائدي املركبات بال�سلطنة فر�صة فريدة لعر�ض‬
‫�سياراتهم املف�ضلة‪ ،‬وذلك حتت �سقف واحد‪ ،‬بل و�أكرث من ذلك‪ ،‬حيث �سي�صاحب‬
‫املعر�ض خالل �أيامه الثالثة العديد من العرو�ض املذهلة‪.‬‬

‫«مت�سوبي�شي» تطلق‬
‫عرو�ضا على طرازات‬
‫«باجريو» يف ال�سلطنة‬

‫للعائالت يف عمان كل ما يواكب توقعاتهم و متطلباتهم من‬
‫�سيارة حتتل مركز ال�صدارة يف ت�شكيلة �سيارات الفخامة ‪.‬‬
‫نحن فخورون ب�شراكتنا الإ�سرتاتيجية مع �شركة �أودي‬
‫وقيامنا اليوم بتد�شني �أودي جديدة‪.‬‬
‫‪ ‬ت�صل ‪� L A8‬إىل م���س�ت��وي��ات ب�ع�ي��دة ل�ن��اح�ي��ة ت�صميم‬
‫املق�صورة الداخلية‪� ،‬إذ تفنت املق�صورة ب�سحرها الناظرين‬
‫�إل�ي�ه��ا م��ع ت�ل��ك الت�شطيبات ال�غ��اي��ة يف ال��دق��ة ال�ت��ي تطال‬
‫ح�ت��ى �أ��ص�غ��ر ال�ت�ف��ا��ص�ي��ل‪ ،‬الأم ��ر ال��ذي ي�ن��م ع��ن ا�ستثنائية‬
‫ال�ق��درات احلرفية اليدوية التي قامت على تعزيز عن�صر‬
‫اجلمال واخل�صو�صية يف مق�صورة هذه ال�سيدان ذات قاعدة‬
‫العجالت الطويلة‪ ،‬هذا �إ�ضاف ًة �إىل روعة الإن��ارة الداخلية‬
‫وج��ودة امل��واد املتميزة‪ .‬وجت��در الإ��ش��ارة �إىل �إمكانية �إ�ضافة‬

‫امل��زي��د م��ن اخل���ص��و��ص�ي��ة ع�ل��ى ‪ L A8‬م��ن خ�ل�ال برنامج‬
‫ال�ت���ص�م�ي��م احل �� �ص��ري ح���س��ب رغ �ب��ة ال�ع�م�ي��ل ح �ي��ث تتوفر‬
‫موا�صفات حم��دودة م��ن ‪ quattro GmbH‬ت�ضفي‬
‫م��زي��داً م��ن التمايز على مق�صورة ه��ذه ال�سيدان املت�ألقة‬
‫وج�سمها اخلارجي‪.‬‬
‫وت�ت�ج�ل��ى م�ف��اه�ي��م ال�ت�ق�ن�ي��ة ال�ع��ال�ي��ة م��ع ‪ L A8‬ب�أبهى‬
‫حللها مرتجم ًة جميع معاين فل�سفة �أودي يف “التقدم عرب‬
‫التكنولوجيا” بكفاءة و�شمولية عاليتني‪� ،‬إذ متتاز �أودي‬
‫‪ L A8‬اجلديدة بنظام ‪ MMI‬املتعدد الو�سائط املطور‬
‫بحيث ي�ت�ع��رف ع�ل��ى متطلبات ال���س��ائ��ق ب��ذك��اء ت��ام وحد�س‬
‫فريد من خالل خا�صية مبتكرة‪� ،‬إذ دمج بنظام املالحة يف‬
‫‪ MMI‬واجهة تعمل باللم�س‪ ،‬واجهة منف�صلة تتمركز‬
‫يف الكون�سول الو�سطي �أم��ام مقب�ض علبة الرتو�س‪ ،‬ت�سمح‬
‫لل�سائق يف حتديد وجهته ب�سهولة وعمالنية‪ ،‬فكل ما عليه‬
‫ه��و �إدخ ��ال الأح ��رف ع�ل��ى ال��واج�ه��ة ب��ال�ل�م����س‪ ،‬ال�ت��ي تتمتع‬
‫ب�ق��درات عالية للتعرف على احل��رف �أو رق��م الهاتف الذي‬
‫مت �إدخ��ال��ه باختالف �أ�سلوب الكتابة‪ .‬وباحلديث عن نظام‬
‫املالحة‪ ،‬فهو يعتمد على برامج تقنية عالية تظهر خارطة‬
‫الطريق بالأبعاد الثالثية (على هيئة جم�سمات) بو�ضوح‬
‫ع��الٍ ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إمكانية تزويده بنظام تثبيت ال�سرعة‬
‫املتكيف‪ ،‬نظام �أودي اجلانبي للم�ساعدة يف االنتقال ب�أمان‬
‫بني م�سارات الطريق ‪،Audi side assist system‬‬
‫ن �ظ��ام �أودي ل�لال �ت��زام مب �� �س��ار ال �ط��ري��ق ‪Audi lane‬‬
‫‪ assist‬والذي ينبه ال�سائق يف حال �شروده عن م�ساره‪� ،‬أو‬
‫حتى �إمكانية تزويد واجهة �أودي املتعددة الو�سائط ‪MMI‬‬
‫بنظام الر�ؤية الليلية �إختيارياً‪.‬‬

‫«كراي�سلر» و»جيب» و»دودج» تطلق عر�ض الدفع املي�سر يف «الزبري لل�سيارات»‬
‫تزامنا مع �إنطالق معر�ض الزبري لل�سيارات تطلق‬
‫ظفار لل�سيارات عر�ض الدفع املي�سر واملذهل وذلك على‬
‫ط ��رازات خم�ت��ارة م��ن كراي�سلر وج�ي��ب ودودج‪ ،‬والذي‬
‫ي�ستمر ح�ت��ى ن�ه��اي��ة ال �ع��ام اجل� ��اري‪ ،‬ح�ي��ث مي�ك��ن دفع‬
‫ن�صف قيمة ال�سيارة نقدا‪ ،‬ودفع املبلغ املتبقي ك�أق�ساط‬
‫بعد �سنتني‪.‬‬
‫و�سي�ستمر العر�ض حتى نهاية دي�سمرب‪ ،‬حيث ي�شمل‬
‫العر�ض العديد من طرازات ‪ 2009‬و ‪ 2010‬ذات ال�شعبية‬
‫ال�ك�ب�يرة ل��دى ق��ائ��دي امل��رك�ب��ات يف ال�سلطنة‪ ،‬وال�ت��ي ال‬
‫تزال متبقية يف �صاالت العر�ض‪.‬‬
‫كما �سيتم عر�ض هذه الطرازات يف معر�ض الزبري‬
‫لل�سيارات وال��ذي ي�ستمر من ‪ 24‬وحتى ‪ 26‬من ال�شهر‬
‫اجل ��اري‪ ،‬اب�ت��داء م��ن ال��راب�ع��ة م�ساء‪ ،‬حيث ت�شمل هذه‬
‫الطرازات ال�سيارة اجلديدة كليا جيب جراند �شريوكي‪،‬‬
‫وج�ي��ب راجن�ل��ر ‪ ،2011‬وج�ي��ب ��ش�يروك��ي‪ ،‬ورام الرامي‬
‫‪ ،1500‬ودودج ت�شالنجر ‪ ،SRT‬وكراي�سلر ‪.300cc‬‬

‫من جانبه حتدث كري�س �إدوارز املدير العام لظفار‬
‫ل�ل���س�ي��ارات ق��ائ�ل�ا‪“ :‬نحن � �س �ع��داء لإط�لاق �ن��ا عر�ض‬
‫الدفع املي�سر وال��ذي ي�أتي مع �إنطالق معر�ض الزبري‬
‫ل�ل���س�ي��ارات‪ ،‬ح�ي��ث ي��أت��ي ه��ذا ال�ع��ر���ض ا�ستجابة لطلب‬
‫الكثري من عمالئنا الذين يف�ضلون دفع مبلغ مقدما‬
‫و�إرج��اء املبلغ املتبقي بحيث يدفع الحقا‪ ،‬ويعد عر�ض‬
‫‪ 50-50‬ب��رن��ام��ج دف ��ع م �ث��ايل‪ ،‬ح�ي��ث �أن �ن��ا واث �ق��ون ب�أن‬
‫العر�ض �سيلقى قبوال وا�سعا من قبل عمالئنا يف �أرجاء‬
‫ال�سلطنة‪ ،‬كما �أين �أدعو اجلميع لزيارة معر�ض الزبري‬
‫لل�سيارات يف ح��دائ��ق ف�ن��دق م�سقط �أنرتكونتيننتال‪،‬‬
‫ح�ي��ث ��س�ي�ك��ون ه�ن��ال��ك ف��ري��ق امل�ب�ي�ع��ات لإع �ط��اء �صورة‬
‫�أو�ضح حول العر�ض” و�أ�ضاف‪� “ :‬سيمكن هذا العر�ض‬
‫العديد من عمالئنا من �شراء �سيارات ذات جودة �أعلى‬
‫و�سعر �أغلى‪ ،‬حيث ميكنهم دفع املبلغ على جز�أين‪ ،‬كما‬
‫�سيتمكن زوار ق�سم ظفار لل�سيارات يف معر�ض الزبري‬
‫ل �ل �� �س �ي��ارات م��ن م �ع��رف��ة امل��زي��د ح ��ول ع��ر���ض اخلدمة‬

‫اجلديد والذي ي�شمل الطرازات اجلديدة”‬
‫وم��ع �إن �ط�لاق ع��ر���ض اخل��دم��ة اجل��دي��د ف ��إن مالكي‬
‫جيب ج��ران��د ��ش�يروك��ي �سيحظون ب�ضمان �شامل ملدة‬
‫خم�س �سنوات �أو حتى ‪ 100,000‬كيلومرت‪ ،‬م�ضافا �إليها‬
‫ال�صيانة الدورية‪ ،‬حيث مينح العر�ض راحة البال ملالكي‬
‫�سيارة الدفع الرباعي جيب جراند �شريوكي‪ ،‬علما ب�أن‬
‫العر�ض ي�شمل كل �أجزاء ال�سيارات‪ ،‬وال�صيانة الدورية‬
‫خ�ل�ال ال �ف�ترة امل �ح��ددة‪ .‬ح�ي��ث ي ��أت��ي ال�ع��ر���ض متا�شيا‬
‫مع التنمية امل�ستمرة جليب باعتبارها عالمة جتارية‬
‫مم�ت��ازة‪ ،‬خ�صو�صا بعد ال�ن�ج��اح ال��ذي حققته ب�إطالق‬
‫ال�سيارة اجلديدة كليا جيب جراند �شريوكي‪ ،‬والتي مت‬
‫تد�شينها يف كل من م�سقط و�صاللة ونزوى و�صحار‪.‬‬
‫كما �سيتمكن ع�شاق جيب من م�شاهدة جيب جرانلر‬
‫ذات امل�ستوى املتقدم واملتطور وذلك للمرة الأوىل‪ ،‬حيث‬
‫ت�أتي جيب جرانلر �ضمن �أكرث �سيارات الدفع الرباعي‬
‫�شعبية بني قائدي املركبات يف ال�سلطنة‪.‬‬

‫الرحابة والقوة يف «رينو �ساندرو» من «�سهيل بهوان»‬
‫�أ�صبح ب�إمكان ع�شاق ال�سيارات املميزة احل�صول على ما يتطلعون �إليه مع تد�شني‬
‫ال�سيارة رينو �ساندرو الهات�شباك يف كافة معار�ض ومراكز البيع التابعة ل�شركة �سهيل‬
‫بهوان لل�سيارات يف �سلطنة عمان‪ .‬تتميز ال�سيارة رينو �ساندرو اجلديدة ب�أنها جاذبة‬
‫للعني وذات ت�صميم ع�صري مميز ب�أبوابها اخلم�سة والهات�شباك وتتميز يف نف�س الوقت‬
‫بالأداء الديناميكي والقدرة على االعتماد عليها و�سعرها املنا�سب‪.‬‬
‫و�أ��ض��اف املتحدث با�سم رينو يف اخلليج العربي “ ال�سيارة رينو ��س��ان��درو �صغرية‬
‫احلجم ذات �سعر مقبول ومدجمه لكي تلبي احتياجات قطاع كبري من النا�س ‪ .‬بعد‬
‫طرح ال�سيارة يف الأ�سواق العاملية‪ ،‬كان هناك �إقبال كبري عليها خا�صة يف �أ�سواق �أوروبا‬
‫و�أمريكا اجلنوبية وقد دفعنا هذا التجاوب الكبري من جانب ع�شاق ال�سيارات املميزة‬
‫�إىل طرحها يف �أ�سواق دول اخلليج العربي”‪ .‬قبل طرح ال�سيارة يف ال�سوق العماين‪ ،‬مت‬
‫�إخ�ضاع ال�سيارة اجلديدة لفحو�صات دقيقة للت�أكد من �أنها تنا�سب ظروف القيادة يف‬
‫خمتلف دول اخلليج العربي ‪.‬‬
‫م��ن ب�ين ال�سمات الرئي�سية التي متيز ه��ذه ال�سيارة ع��ن غريها م��ن املركبات من‬
‫نف�س الفئة احلجم والرحابة ‪ .‬يف الوقت الذي ال يزال فيه �سعر �ساندرو للتجزئة هو‬
‫نف�س فئة ال�سيارات ال�صغرية �إال �أنها تتميز بالرحابة من الداخل والت�صميم اجلذاب‬
‫من اخلارج‪ ،‬حيث يبلغ طول ال�سيارة ‪ 4.02‬مرت وهي قادرة على تخزين ‪ 320‬لرتا من‬
‫الأغرا�ض وهو الأمر الذي يجعل ال�سيارة رينو �ساندرو تعطي قيمة مقابل املال ‪ .‬كذلك‬
‫ف�إن و�ضع الإطار االحتياطي حتت ال�سيارة بدال من داخلها يعترب من الأفكار املتطورة‬
‫والع�صرية حيث �أدى ذلك �إىل توفري م�ساحة �أكرب حلمل خمتلف الأغرا�ض ‪.‬‬
‫و�أ� �ض��اف امل�ت�ح��دث با�سم �شركة �سهيل ب�ه��وان لل�سيارات “ ت��وف��ر ال�سيارة الهات�ش‬
‫اجلديدة �أف�ضل مزيج بني الراحة والقدرة على االعتماد على ال�سيارة والرحابة وال�سعر‬
‫املنا�سب ولهذا ف�إنها االختيار الأول ك�سيارة �شخ�صية واختيار جيد �أي�ضا ك�سيارة عائلة‬

‫�صرحت مي�ستوبي�شي عمان �أن الآن هو الوقت الأكرث مالءمة لال�ستفادة من �أف�ضل‬
‫العرو�ض التي تطلقها على واحدة من �أكرث �سيارات الدفع الرباعي �شهرة يف ال�سلطنة‪،‬‬
‫�سيارة باجريو‪ ،‬حيث ي�ستمر العر�ض ملدة �شهرين وذلك حتى نهاية العام اجلاري‪.‬‬
‫وق��د �أ�صبحت �سيارة ال��دف��ع الرباعي ال�شهرية ب��اج�يرو م�ؤ�س�سة ثابتة يف ال�سلطنة‬
‫ملدة تقارب الثالثة عقود‪ ،‬حيث مت تد�شينها يف �أ�سواق ال�سلطنة يف عام ‪ ،1982‬وذلك بعد‬
‫�سنوات قليلة من و�صول �أول طرازات مي�ستوبي�شي لل�سلطنة‪ .‬كما تتوفر �سيارة الباجريو‬
‫‪ GLX‬خالل فرتة العر�ض احلالية بقيمة تبد�أ من ‪ ،10,500‬م�ضافا �إليها جمموعة‬
‫من الفوائد التي تت�ضمن خدمة جمانية حتى ‪ 30,000‬كيلومرت �أو ملدة �سنتني‪ ،‬وكذلك‬
‫ت�سجيل جماين‪ ،‬و�صفقات متويل مرنة والتي ت�سهم يف ت�سهيل عملية الدفع‪ ،‬بالإ�ضافة‬
‫�إىل تقدمي �أف�ضل العرو�ض القيمة لعمالء مي�ستوبي�شي احلاليني‪.‬‬
‫وحول الفئات املتوفرة للباجريو‪ ،‬هناك فئتان الأول مبحرك �سعة ‪ 3.8‬ليرت‪ ،‬يف حني‬

‫ثانية ول��ذل��ك �إذا كنت تبحث ع��ن �سيارة ت��وف��ر ل��ك م�ساحة ج�ي��دة ب�سعر مقبول ف�إن‬
‫�ساندرو هي ال�سيارة املثالية التي تبحث عنها “ ‪.‬‬
‫ت��وف��ر ال�سيارة لل�سائقني �أف���ض��ل م�ساحة للكتف م�ق��ارن��ة بال�سيارات الأخ ��رى من‬
‫نف�س الفئة �إىل جانب وجود م�ساحة كبرية للر�أ�س يف اخللف وتعترب هذه الرحابة من‬
‫ال�سمات الأ�سا�سية املميزة لل�سيارة �ساندرو ‪ .‬ع�لاوة على ذلك تتميز ال�سيارة ب�أدائها‬
‫الراقي واملميز ويرجع الف�ضل يف ذلك �إىل املحرك ‪ 1.6‬لرت ‪� 16‬صماما واملتوفر بنظام‬
‫نقل حركة عادي و�آيل وهو الأمر الذي ي�ضمن �أن تعمر ال�سيارة طوي ًال ‪ .‬ي�ضمن هذا‬
‫املحرك �أن توفر ال�سيارة �ساندرو قدرة فائقة حيث ت�صل �إىل ‪ %90‬من العزم عند ‪2000‬‬
‫دورة يف الدقيقة مع توفري ا�ستهالك الوقود ‪.‬‬

‫ت�أتي الفئة الثانية مبحرك �سعة ‪ ،3.5‬وقد مت ت�صميم باجريو ‪ GLX‬لتالئم الطرق‬
‫الوعرة واملعبدة على حد �سواء يف الوقت الذي توفر �أريحية تامة جلميع الركاب‪ .‬كما توفر‬
‫باجريو مقاعد ل�سبعة ركاب مما يجعلها ال�سيارة املثالية لال�ستخدام العائلي ولإولئك‬
‫الذين يبحثون عن الأريحية وامل�ساحة الوا�سعة‪ ،‬حيث تلبي باجريو كافة احتياجاتهم‬
‫للت�سوق‪� ،‬أو رحالت التخييم لق�ضاء عطلة الأ�سبوع‪� .‬إنها حقا تتمتع بالعديد من املزايا التي‬
‫جتعلها �صاحلة للعديد من اال�ستخدامات‪ ،‬يف الوقت التي جتعلها ال�سيارة املثالية ملختلف‬
‫�أطياف املجتمع العماين‪ ،‬حيث تع�شق العائالت العمانية م�ساحتها الوا�سعة وطالقتها يف‬
‫احلركة‪ ،‬والتي متكن كل �أفراد العائلة من ال�سفر ب�أريحية لزيارة الأ�سرة والأ�صدقاء يف‬
‫�أرج��اء ال�سلطنة‪ ،‬ال�سيما يف �أوق��ات الأف��راح كعيد الأ�ضحى‪ .‬ويف �سياق ذلك حتدث مارك‬
‫توملين�سون املدير العام ملي�ستوبي�شي يف ال�سلطنة قائال‪“ :‬لقد �أ�صبحت الباجريو واحدة‬
‫من �أكرث طرازات مي�ستوبي�شي �شهرة يف ال�سلطنة وذلك منذ تد�شينها للمرة الأوىل منذ‬

‫‪13‬‬

‫وفاة �سائق �سيارات‬
‫«كارتنج» على حلبة دبي‬
‫ك�شف م�س�ؤول حتقيقات �أولية �أن النريان‬
‫ه��ي ال �ت��ي ت���س�ب�ب��ت يف وف� ��اة ب �ط��ل �سباقات‬
‫ال�ك��ارت�ي�ن��ج البلجيكي كري�ستوف هي�سيت‪،‬‬
‫خ�ل�ال ت���ص�ف�ي��ات ال �ت ��أه��ل ل�ن�ه��ائ�ي��ات ك�أ�س‬
‫رادي�ك��ال اخلليجية على حلبة دب��ي ‪ .‬و�أ�شار‬
‫التحقيق �أن �سيارة ال�سباق كانت على و�شك‬
‫�إنهاء اللفة الثالثة على احللبة و�أنها غادرت‬
‫م���س��ار احل�ل�ب��ة ع�ن��د اق�تراب �ه��ا م��ن اللوحة‬
‫ال �ت �ح��ذي��ري��ة م��ن دون �أي ��س�ب��ب مي �ك��ن �أن‬
‫يعزى �إىل عطل ميكانيكي ‪.‬‬
‫ب�ع��د ذل��ك ان�ح��رف��ت �إىل ال�ي���س��ار ث��م �إىل‬
‫اليمني‪ ،‬قبل ا�صطدامها باجلدار احلاجز‪،‬‬
‫وعلى �إثر اال�صطدام‪ ،‬ت�صدّعت علبة الرت�س‬
‫ال�ت�ف��ا��ض�ل��ي مم��ا �أدى الن�ت���ش��ار رذاذ الزيت‬
‫ف��وق ح�ج�يرة امل�ح��رك مم��ا ن�ت��ج ع�ن��ه ن�شوب‬
‫نار طفيفة‪ ،‬امتدت لت�شعل ناراً ثانية رئي�سة‬
‫ناجتة عن متزق خزان الوقود لتجتاح �أل�سنة‬
‫النريان ال�سيارة برمتها ‪.‬‬
‫وف �ق��د ال �� �س��ائ��ق ال ��وع ��ي خ �ل�ال الفرتة‬
‫الواقعة ما بني مغادرة ال�سيارة مل�سار احللبة‬
‫وتوقفها‪ ،‬وكانت ا�ستجابة امل�س�ؤولني مبا�شرة‬
‫وفورية ب�إيقاف ال�سباق ف��وراً (برفع العلم‬
‫الأح �م��ر) و��س��ارع��وا �إىل م�ك��ان احل ��ادث‪ ،‬مبا‬
‫يتفق متاماً مع معايري �إج��راءات ال�سباقات‬
‫ال��دول �ي��ة ‪ .‬وق ��ال حم�م��د ب��ن ��س�ل�ي��م رئي�س‬
‫نادي الإم��ارات لل�سيارات وال�سياحة يف بيان‬
‫��ص��ادر ع��ن ال�ن��ادي ‪� :‬إن�ن��ا يف ن��ادي الإم ��ارات‬
‫لل�سيارات وال�سياحة ننعي الفقيد ون�شاطر‬
‫عائلته و�أ�صدقاءه احل��زن والأ�سى لقد كان‬
‫كري�ستوف هي�سيت بط ًال حقيقياً يف داخل‬
‫حلبة ال�سباق وخارجها”‬

‫حمادثات لبيع ح�صة ‪%5‬‬
‫من «فرياري» �إىل «فيات»‬
‫�أكدت �شركة مبادلة للتنمية �أنها جتري‬
‫حمادثات ال�ستكمال نقل ح�صتها البالغة ‪%5‬‬
‫يف �صانعة ال�سيارات الريا�ضية “فرياري”‬
‫�إىل “فيات”‪ .‬ون� �ق ��ل ع� ��ن م � �� � �س � ��ؤول يف‬
‫“مبادلة” رف�ض الك�شف عن ا�سمه متا�شياً‬
‫م��ع ��س�ي��ا��س��ة ال���ش��رك��ة ال �ق��ول �إن “فيات”‬
‫مار�ست خيار �إع��ادة �شراء ح�صة ا�ستحوذت‬
‫عليها يف ‪ .2005‬م�ضيفاً �أن مباحثات جتري‬
‫ال�ستكمال عملية التحويل‪ .‬وكانت “فيات”‬
‫دف�ع��ت ‪ 122‬م�ل�ي��ون ي ��ورو‪ ،‬م��ا ي �ع��ادل ‪7,165‬‬
‫م �ل �ي��ون دوالر‪ ،‬مل �م��ار� �س��ة ح��ق �إع � ��ادة �شراء‬
‫ح�صتها ال�ب��ال�غ��ة ‪65‬؟ م��ن “مبادلة”‪ ،‬ما‬
‫يرفع ح�صة “فيات” يف فرياري �إىل ‪.90‬‬

‫«�ألفا روميو» و«مازيراتي»‬
‫تعتزمان العودة �إىل «فورموال ‪»1‬‬
‫تبحث �شركة “فيات” الإيطالية والتي‬
‫تتخذ م��ن ت��وري�ن��و م�ق��را لها ع��ودة ماركتي‬
‫“�ألفا روميو”‪ ،‬و”مازيراتي” �إىل عامل‬
‫� �س �ب��اق��ات ف ��ورم ��وال ‪ .1‬وك �� �ش��ف �سريجيو‬
‫ماركيوين الع�ضو املنتدب لل�شركة االيطالية‬
‫يف ح��وار ن�شرته �صحيفة “الجازيتا ديللو‬
‫�سبورت” امل�ت�خ���ص���ص��ة يف ال��ري��ا� �ض��ة �أنه‬
‫ي��در���س ح��ال�ي��ا ك�ي�ف�ي��ة ع ��ودة ت�ل��ك املاركتني‬
‫العريقتني �إىل عامل ال�سباقات مرة �أخرى ‪.‬‬
‫وق ��ال ال�ع���ض��و امل�ن�ت��دب لل�شركة �أن هذا‬
‫الأم � ��ر ي �ج��ب ال �ع �م��ل ف �ي��ه ب �� �ش �ك��ل �صحيح‬
‫و�أن��ه �سيكون نوعا من الغباء يف حالة عدم‬
‫ال��دف��ع بهم يف ال�ف��ورم��وال ‪ . 1‬ي�شار �إىل ان‬
‫“فيات” يقع م�صنعها الأ�سا�سي يف تورينو‪،‬‬
‫وه��ي اخ�ت���ص��ار مل�صنع ال���س�ي��ارات االيطايل‬
‫وال��ذي يعني بااليطالية (‪Fabbrica‬‬
‫‪Italiana‬‬
‫‪Automobili‬‬
‫‪ ،)Torino‬وت�ضم �ألفا روميو‪ ،‬وفرياري‬
‫ومازيراتي‪ ،‬وفرياري‪ ،‬والن�سيا‪.‬‬

‫ما يقارب الثالثني �سنة‪ ،‬حيث �أنك حني تذهب �إىل �أي منطقة بال�سلطنة �سواء يف نخل‪� ،‬أو‬
‫نزوى‪� ،‬أو �صحار‪� ،‬أو �صاللة‪� ،‬أو حتى �إبرا‪� ،‬أو عربي ب�إمكانك �أن ترى العديد من �سيارات‬
‫الباجريو التي يقودها قائدوها بكل �أريحية ومتعة‪ ،‬وذل��ك مبختلف �أطيافهم‪ ،‬وي�أتي‬
‫متتع باجريو بال�شعبية يف الأ�سواق ملدة ثالثة عقود داللة وا�ضحة على اجلودة والقيمة‬
‫التي تتمتع بهما �سيارة الدفع الرباعي اال�ستثنائية باجريو‪ .‬ومبا �أن العديد �أ�صبح على‬
‫الأب��واب ف��إن باجريو تدعو العمالء القدماء واحلاليني واجل��دد على حد �سواء لزيارة‬
‫�صالة عر�ض مي�ستوبي�شي يف جميع �أرجاء ال�سلطنة‪ ،‬وذلك لتجربة قيادتها” و�أ�ضاف‪:‬‬
‫“انها حقا �سيارة الدفع الرباعي املوثوق بها والرائعة‪ ،‬والتي ميكن االعتماد عليها‪ ،‬حيث‬
‫توفر عرو�ضا رائعة لتجربة القيادة‪ ،‬حيث امل�ساحة الوا�سعة للعائالت‪ ،‬وم�ساحة تخزين‬
‫وا�سعة‪ ،‬والعديد من املميزات التي متنحك نف�س ال�شعور من الثقة والأمان �سواء �أكنت‬
‫تقود يف �أعنف الأودية الداخلية �أو يف الطرقات ال�ساحلية احلديثة” ‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫املواطن ال�صحفي‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫جرافيك‬

‫امل‬
‫�‬
‫س‬
‫ا‬
‫ح‬
‫ـ‬
‫ة‬
‫لكـم‬

‫�أنتم تكتبون‪ ..‬ونحن نقر�أ ونن�شر‪..‬‬
‫طموحنا فك «االحتكار ال�صحفي» ‪ ..‬و�إتاحة‬
‫الفر�صة لكل �صاحب ر�ؤية ليعرب عن نف�سه دون‬
‫قيود‪ ..‬فنحن ن�ؤمن ب�أن املواطن لديه القدرة على‬
‫طرح ق�ضاياه‪.‬‬
‫وبقليل من «ال�صقل» وكثري من احلرية‪ ..‬نبد�أ‬
‫معكم عرب هذه امل�ساحة م�شوارا جديدا يف‬
‫ال�صحافة املحلية‪ ..‬وند�شن مرحلة مفعمة‬
‫بالتوا�صل والتفاعل‪� ..‬إنها مرحلتكم �أنتم حيث‬
‫متار�سون دور ال�صحفي الذي يعرب بنف�سه عن‬
‫ق�ضايا جمتمعه‪ ..‬امل�شروع مفتوح لكم‪ ..‬والرهان‬
‫�أن املواطن �صحفي‪.‬‬

‫للتوا�صل‪:‬‬
‫‪muwatin.sahafi@alroya.info‬‬
‫ت�صميم ‪� :‬سعاد حديد الفراجية‬

‫عُ مان الأربعني‬
‫�ســامل بن �سعيـد العبـري‬
‫حب الوطن ما يختلف عليه اثنني ‪..‬‬
‫وانت يا وطن بني الرم�ش والعني ‪..‬‬
‫يحق لك يا عمان يف هذا اليوم تفرحني ‪..‬‬
‫يف بحر املجد والفخر تبحرين ‪..‬‬
‫دام ربانك قابو�س ن�سل امليامني ‪..‬‬
‫قائد �أ�شم ال يخ�شى املعتدين ‪..‬‬
‫ترخ�ص الأرواح لك �سيد ال�سالطني ‪..‬‬
‫�سيدي قابو�س يا رمز الأكرمني ‪..‬‬
‫جي�شك املغوار ثابت ال ي�ستكني ‪..‬‬
‫وال�شعب بالروح دامي لك يدين ‪..‬‬
‫حنا على عهدك �سيدي �أق�سمنا اليمني ‪..‬‬
‫لك منا وعد نبقى �شعباً خمل�صني ‪..‬‬
‫رافعني الرا�س وللمهانة راف�ضني ‪..‬‬
‫عيدك امليمون يا عمان ي�صدح بالأربعني ‪..‬‬
‫ال�شوارع وامل�صانع للح�ضارة �شاهدين ‪..‬‬
‫وامل�ساكن واملدار�س خري عني ‪..‬‬
‫حبك يا وطن بالقلب م�سكن وطني ‪..‬‬
‫وا�سمك حلن يطرب كل حني ‪..‬‬
‫بالدي ‪ ..‬يا دفا روحي واللحني ‪..‬‬
‫يا عطراً فاح �أريجه باليا�سمني ‪..‬‬
‫عُمان نب�ض قلبي ودمي وال�شرايني ‪..‬‬
‫يف ربوع العز دائم تنعمني ‪..‬‬
‫يحفظك ربي من كل كائد مكني ‪..‬‬
‫وين�صرك باحلق وللحق دائم تنطقني ‪..‬‬
‫فاعذروين �إن حا َد ل�ساين عن الدواوين ‪..‬‬
‫فل�ست يف قايف الق�صيد وزين ‪..‬‬
‫واخلامتة خري ال�صالة على الأمني ‪..‬‬
‫حممد نبع الأبوة رحمة للعاملني ‪..‬‬
‫‪ibnoman.msm@gmail.com‬‬

‫«ال�ستارة» ت�شارك يف مهرجان امل�سرح اجلامعي بالبحرين‬
‫�أماين �أحمد الفزارية‬

‫خطوة �إىل الأمام‬

‫الفوز متوقع‬

‫ت�صميم‪� :‬أحمد جميل البهلويل‬

‫�صرخات �إن�سان‬
‫علي الناعبي‬
‫مهال �أبي‪..‬‬
‫‪ ‬قد غ� ��ادرين ك��ل ال �ع �ن��اء‪ ..‬م �ه�لا ف �ق��د ك���س��ر ك��ل التنهد‬
‫والنداء‪� ...‬أنا مل �أكن رمز ال�شفاء‪ ...‬وما راودتني الكربياء‪...‬‬
‫�أب�ت��اه‪ ..‬قد كنت وديعا‪ ،‬وق��د كنت نربا�س ال��وف��اء‪ ..‬يف ق�صتي‬
‫ير�سو البالء‪ ...‬ودموع عيني يف فناء‪� ...‬إالم ت�ؤن�سني وترخي‬
‫جت عدل ال�سماء‪...‬‬
‫ب�أوردتي اخلواء؟ �أنا ل�ست �إن�سانا �إذا مل �أر ِ‬
‫�أنا ما كنت هيمانا حتي يحطمني الق�ضاء‪ ...‬يف هاج�سي قلب‬
‫رقيق ما مل يخالطه رياء‪ ...‬يف ناظري طفل وديع دوما يحن‬
‫ايل البقاء‪ ..‬ب�سواد عيني تنجلي قمم املهابة والذكاء‪ ،،‬قلمي‬
‫تكلم ناطقا هل من �سطور ‪ ‬ايل رخاء؟؟‬
‫خطي رقيق يبتغي حربا ميازجه العطاء‪ ...‬قم يا �أبي و�أنر‬
‫طريقي ايل ال�سواء‪...‬‬
‫هيا فقد �ضاقت بحوري‪ ،،‬و�ضاق موجي بال حداء‪.‬‬
‫‪h.screamings@hotmail.com  ‬‬

‫جا�سم حممد العلوي‬

‫ت �� �ش��ارك ج �م��اع��ة امل �� �س��رح ب�ك�ل�ي��ة العلوم‬
‫التطبيقية ب�صحار ممثلة عن كليات العلوم‬
‫التطبيقية ال���س��ت يف امل �ه��رج��ان امل�سرحي‬
‫الثاين جلامعات وم�ؤ�س�سات التعليم العايل‬
‫لدول جمل�س التعاون لدول اخلليج العربي‬
‫وذل� ��ك ب�ج��ام�ع��ة ال �ب �ح��ري��ن خ�ل�ال الفرتة‬
‫(‪ )2010/11/26-21‬ب �ج��ان��ب م�شاركة‬
‫جامعة ال�سلطان قابو�س من �سلطنة عمان‪،‬‬
‫و� �س �ي �ك��ون ع��ر���ض م���س��رح�ي��ة “ال�ستارة”‬
‫اخلمي�س ال�ساعة احلادية ع�شرة �صباحا يف‬
‫قاعة مركز الت�سهيالت بجامعة البحرين‪،‬‬
‫و�سوف ت�شارك ‪ 15‬م�سرحية بهذا املهرجان‬
‫امل���س��رح��ي م��ن ج�م�ي��ع دول اخل�ل�ي��ج وت�أتي‬
‫م�سرحية ال�ستارة ال�ف��ائ��زة ب�أف�ضل عر�ض‬
‫متكامل يف امللتقى الطالبي العا�شر لكليات‬
‫ال �ع �ل��وم ال�ت�ط�ب�ي�ق�ي��ة يف االي � ��ام امل�سرحية‬
‫ل�ل�ك�ل�ي��ات ال�ت�ط�ب�ي�ق�ي��ة وال� ��ذي �أق �ي��م بكلية‬
‫الر�ستاق و�شاركت فيه الكليات التطبيقية‬
‫��ص�ح��ار‪�� ،‬ص�لال��ة‪� � ،‬ص��ور‪ ،‬ع�ب�ري‪ ،‬الر�ستاق‪،‬‬
‫نزوى‪.‬‬
‫ح� ��ول ه� ��ذه امل �� �ش��ارك��ة ن �ل �ت �ق��ي ب�أبطال‬
‫امل �� �س��رح �ي��ة وامل �� �ش��رف�ي�ن مب��رك��ز اخلدمات‬
‫ال� �ط�ل�اب� �ي ��ة ب �ك �ل �ي��ة ال� �ع� �ل ��وم التطبيقية‬
‫ب�صحار‪..‬‬
‫الأ� �س �ت��اذة ب��ا��س�م��ة ال��زدج��ال �ي��ة القائمة‬
‫ب��أع�م��ال رئي�س م��رك��ز اخل��دم��ات الطالبية‬
‫بالكلية‬
‫ماذا تعني لك م�شاركة م�سرحية ال�ستارة‬
‫يف مملكة البحرين؟‬
‫جت�ي��ب‪ :‬تعني يل ال���ش��يء ال�ك�ث�ير‪ ،‬فهي‬
‫تعد ظهور م�سرح كلية العلوم التطبيقية‬
‫ب�صحار على ال�ساحة الإقليمية وم�ستوى‬
‫اخل �ل �ي��ج‪ ,‬وه ��ذا ي�ع�ن��ي ال �ت �ح��دي والكربياء‬
‫جلماعة تبحث عن املجد لت�صل �إىل املجد‪,‬‬
‫ه� ��ذه اخل� �ط ��وة الأوىل ب �ع��د ال� �ت� ��أل ��ق على‬
‫م�ستوى الكليات و�إن ��ش��اء اهلل �إىل الأمام‬
‫دائما و�أبدا مع اال�ضواء امل�ضيئة‪.‬‬
‫و�أ�� �ض ��اف ��ت‪ :‬وراء ه ��ذا ال �ن �ت��اج التحدي‬
‫وال �ن �ج��اح ال ��ذي ب�ين �أع�ي�ن اجل�م��اع��ة �سواء‬
‫على م�ستوى الكلية بني اجلماعات �أو على‬
‫م�ستوى الكليات نحر�ص دائما على الظهور‬
‫ب��الأف �� �ض��ل والأح �� �س��ن وه ��ذا ن �ت��اج التفكري‬
‫باجلماعة ولي�س بالفرد‪ .‬و�أخريا �أمتنى لهم‬
‫الفوز والتميز والت�ألق بني الفرق امل�شاركة‬
‫و�أن ال ين�سوا «نحن املتميزون بال جوائز»‬
‫و�أن نتحلى بال�صرب حتى ن�صل �إىل الهدف‪.‬‬
‫الأ� �س �ت ��اذ م � ��روان م ��ن م��رك��ز اخلدمات‬
‫ال�ط�لاب�ي��ة بالكلية وامل���ش��رف ع�ل��ى اللجنة‬
‫الفنية بجماعة امل�سرح قال‪:‬‬
‫توقعت فوز م�سرحية �ستارة ب�أحد املراكز‬
‫املتقدمة والعديد من اجلوائز نظر�آ لوجود‬
‫العنا�صر ال�ت��ي ت�ؤهلها ل��ذل��ك م�ث��ل‪ :‬متعة‬

‫مغرتب ولكن‬

‫الفرجة وت�سل�سل الأحداث الدرامية والأداء‬
‫على اخل�شبة كان مقنع�آ جد�آ والديكور معرب‬
‫ومرتبط ب�أداء املمثل ومت توظيفه بطريقة‬
‫م�ن��ا��س�ب��ة وخ��دم��ت ال �ع��ر���ض امل �� �س��رح��ي‪� .‬إن‬
‫م���س�يرة الإجن� ��ازات امل���ش��رف��ة ال�ت��ي حققتها‬
‫ج�م��اع��ة امل���س��رح بكلية ال�ع�ل��وم التطبيقية‬
‫ب���ص�ح��ار وال �ت��ي �أذك ��ر ج ��زءا ي���س�يرا منها‪:‬‬
‫�أف�ضل عر�ض متكامل �أول و�أف�ضل خمرج‬
‫مب�سرحية (جثة على الر�صيف) يف الأ�سبوع‬
‫الثقايف اخلام�س بكلية نزوى‪� ،‬أف�ضل ديكور‬
‫ع��ن م���س��رح�ي��ة (ب�ي�ن زم �ن�ي�ن) يف الأ�سبوع‬
‫ال �ث �ق��ايف ال���س��اب��ع ب�ك�ل�ي��ة ال��ر� �س �ت��اق‪� ،‬أف�ضل‬
‫عر�ض متكامل ثاين و�أف�ضل ممثل دور �أول‬
‫مب�سرحية (اجل� ��راد) يف الأ� �س �ب��وع الثقايف‬
‫الثامن بكلية عربي‪� ،‬أف�ضل عر�ض متكامل‬
‫ثاين و�أف�ضل ممثل دور �أول و�أف�ضل ديكور‬
‫و�أف���ض��ل �سينوغرافيا مب�سرحية (حكاية‬
‫كل ليلة) يف الأ�سبوع الثقايف التا�سع بكلية‬
‫�صاللة‪� ،‬أف�ضل عر�ض متكامل �أول و�أف�ضل‬
‫خم��رج و�أف���ض��ل مم�ث��ل دور �أول مب�سرحية‬
‫(وحو�ش املدينة) يف الأيام امل�سرحية لكليات‬
‫ال �ع �ل��وم ال�ت�ط�ب�ي�ق�ي��ة ب�ك�ل�ي��ة � �ص��ور‪� ،‬أف�ضل‬
‫عر�ض متكامل �أول و�أف�ضل خمرج و�أف�ضل‬
‫ممثل دور �أول مب�سرحية (�ستارة) يف الأيام‬
‫امل�سرحية لكليات العلوم بكلية الر�ستاق‪.‬‬
‫و�أ�� �ض ��اف‪ :‬امل �� �ش��ارك��ة يف ال�ب�ح��ري��ن تعني‬
‫ل �ن��ا ف��ر� �ص��ة ل �ع��ر���ض ن �ت��اج ج �م��اع��ة امل�سرح‬
‫بكلية �صحار يف جم��ال امل���س��رح ويف املقابل‬

‫�أي�ضا معرفة الن�شاط امل�سرحي يف مملكة‬
‫ال� �ب� �ح ��ري ��ن والإ� � �س � �ت � �ف� ��ادة م� ��ن جتاربهم‬
‫امل�سرحية وي�أتي ه��ذا النجاح بف�ضل اهلل و‬
‫توفيقه ونتيجة تظافر اجلهود املبذوله بني‬
‫امل�شرف والطالب و�إدارة الكلية‪.‬‬

‫�أبحث عن مقعدي‬

‫بطل امل�سرحية الطالب �أحمد العويني‬
‫�أخ�ب��رن� ��ا ع ��ن �� �ش� �ع ��ورك و�أن � � ��ت ت�شارك‬
‫بامل�سرحية خارج ال�سلطنة؟‬
‫ي�ج�ي��ب‪�� :‬ش�ع��ور ج�م�ي��ل‪� ..‬أمت �ن��ى حتقيق‬
‫املزيد من الإجناز لكلية �صحار‬
‫ما تعنى لك امل�شاركة؟‬‫امل� ��� �ش ��ارك ��ة يف مم �ل �ك��ة ال �ب �ح ��ري ��ن مع‬‫جم �م��وع��ة يف ن� �ظ ��ري الأم � �ي� ��ز يف امل�سرح‬
‫اجلامعي �إ�ضافة قوية وحتدي جديد �سوف‬
‫�أتعاي�ش معه كي �أبقى على �صعيد ما ح�صلت‬
‫عليه من �إجناز على �أف�ضلية التمثيل على‬
‫مدار عامني متتاليني ولكن يبقى للخليج‬
‫طعم �آخر �أمتنى �أن �أتذوقه بح�صويل على‬
‫مركز متقدم �إن �شاء اهلل‪.‬‬
‫امل�سرح هل هو هواية �أم م�ستقبل تطمح‬‫له؟‬
‫ال �أعلم ما �سيكون م�ستقبال لأن العلم‬‫ب �ي��د اخل��ال��ق ع��ز وج ��ل ول �ك��ن ط �م��وح��ي ال‬
‫يتوقف متمنياً يف يوم ان اجد مقعدي على‬
‫خ�شبة امل�سرح العماين واخلليجي ان �شاء‬
‫اهلل‪.‬‬

‫ال �غ��رب��ة يف م�ع�ن��اه��ا الأو�� �س ��ع ل�ي���س��ت ال�ب�ع��د ع��ن الأه ��ل‪،‬‬
‫والأ�صحاب‪ ،‬والوطن فقط‪ ،‬بل ميكن �أن تكون الغربة �أي�ضا‬
‫و�سط الأهل‪ ،‬والأ�صحاب‪ ،‬والوطن‪ .‬فالإن�سان الذي يكون‬
‫منعزال مع نف�سه‪� ،‬أال تعترب غربة بل وتكون ا�شد و �أق�سى‬
‫من الغربة التي تكون خارج الوطن‪ ،‬فاملتغرب الذي يكون‬
‫خ��ارج الوطن لديه �أم��ل ان��ه �سوف يعود يوما م��ا‪ ،‬ويطرد‬
‫ذلك الإح�سا�س الغريب الأليم‪ ،‬ولكن الذي تكون غربته يف‬
‫قلبه من الذي �سوف يطردها؟ �أو ما الدافع الذي �سوف‬
‫يجعله يغري حياته �إىل الأف�ضل؟‬
‫ومي�ك��ن �أن تتغري ح�ي��ات��ه وف��ق امل�ث��ل (��ص��دف��ة خ�ير من‬
‫�أل��ف ميعاد)‪ .‬ميكن �أن ي�صادف موقفا يعترب منه‪ ،‬ولكن‬
‫�صعب جدا �أن يتغري الن �سبب هذه الغربة وه��ذه املعاناة‬
‫هو �شخ�ص خانه‪� ،‬أو تعر�ض ملوقف ندم عليه و�سوف يكون‬
‫م��ن ال�صعب �أن يخ�ضع ل�ه��ذه التجربة م��رة �أخ��رى لأنه‬
‫�سوف يكون يف قلبه االعتقاد ب��أن كل من �سوف ي�صارحه‬
‫�أو يكون معه �صداقه �سوف تنتهي هذه ال�صداقة بالف�شل‬
‫ي�صبح �ضحيتها ‪ ،‬وي�ظ��ل ي�ق��ول مل��اذا ك��ل ه��ذا ال�ع�ن��اء وهو‬
‫يعرف �أن النهاية �سوف تكون �سيئة؟ وبذلك لن ي�ستطيع‬
‫�أن يغري حياته‪ ،‬و�سوف يظل يف غربته مدى احلياة بعيدا‬
‫عن الأه��ل والأحباب وال يح�س بطعم احلياة ال ي�أخذ من‬
‫احل�ي��اة ��س��وى ال�ه��م واحل��زن والأمل يعي�ش ال�ي��وم ويتمنى‬
‫�أن ال ي�صبح عليه غدا مي�شى مع الزمن لعله يف يوم من‬
‫الأيام �أن يرحل ويرتاح من هذه احلياة التي �أ�صبحت عنده‬
‫كاجلحيم و�أ�شد ك�أنه عائ�ش داخل غرفة �ضيقة ال ي�ستطيع‬
‫اخلروج‪ ،‬مبعنى �أف�ضل ك�أنه يف قرب ويتمنى �أن يالقي املوت‬
‫وي�ك��ون يف القرب حتى ال يح�س ب��الأمل ال��ذي اف�ق��ده طعم‬
‫احلياة وين�سى كل الأ�سباب التي �أدت �إىل انقالب حياته‬
‫ر�أ�سا على عقب‪.‬‬
‫ه��ذا الإن �� �س��ان ل��ن ي�صلح ح��ال��ة ب��ل ��س��وف ي ��زداد �سوءا‪،‬‬
‫لأن ��ة ل��ن ي ��درك ومل ي�ف�ه��م �أن احل �ي��اة ع �ب��ارة ع��ن جتارب‬
‫يخو�ضها الإن�سان ميكن �أن تكون ل�صاحلة �أو �ضده وعليه‬
‫�أن ي�ستفيد ويعترب م��ن ه��ذه ال�ت�ج��ارب وان (ال ي��أ���س مع‬
‫احلياة وال حياة مع الي�أ�س)‪ ،‬و�إذا زود لنف�سه يف التجارب‬
‫يكون ذا خربة يف احلياة‪ ،‬وقد تبتعد عنه الغربة املوح�شة‬
‫التي يعي�شها مع نف�سه وال ي�شارك �أح��دا فيها‪ ،‬رغبة قد‬
‫تودي �إىل هالكه و�ضياع عمره وكل ذلك ب�سبب عدم الثقة‬
‫بالنف�س على حتدي الواقع والر�ضا بالهزمية واخل�سارة‬
‫فكم من �أنا�س حتدوا هذه احلياة ووقفوا يف وجهها وغريوا‬
‫اجتاه الزمن وزادوا وانق�صوا يف هذا الكون وقد واجهتهم‬
‫�صعوبات وحتديات �أج�برت ال�ضعيف منهم على الرتاجع‬
‫ولكن كانت لديهم ثقة قوية ك�سرت احلاجز ال��ذي وقف‬
‫بينهم وبني احلرية والنجاح‪� ،‬أال �أن هذا الإن�سان الذي مل‬
‫ي�ستطع �أن يخرتق هذا اجلدار لكي يطلع على عامل جديد‬
‫وعلى حياة �سعيدة جديدة والعودة من الغربة امل�ؤبدة �إىل‬
‫احلياة واىل الوطن لكي ي�شاركهم وي�شاركوه يف �أفراحه‬
‫و�أحزانه ويكون قد حقق معنى للعي�ش واحلياة وحذف من‬
‫قامو�سه اخل��وف واجل�بن م��ن مواجهة ال�ع��امل م��ن خالل‬
‫الثقة بالنا�س وعدم اال�ست�سالم للغربة امل�ؤبدة التي جعلت‬
‫منه ال �شيء‪...‬‬

‫رائحة احلب‬
‫تنبعث من كل مكان‪...‬‬
‫عبداهلل الغافري‬
‫من ال�شجر واحلجر والوادي‪...‬‬
‫(‪)1‬‬
‫من الهواء وال�سماء والف�ضاء‪...‬‬
‫رائحة احلب يف كل مكان‪...‬‬
‫(‪)4‬‬
‫�أح � ��ب �أن �أم �� �ش ��ي يف ج �ن �ب��ات حديقة‬
‫اجل� �م� �ي ��ع ي ��رت� ��� �ش ��ف م� �ن� �ه ��ا بب�ساطة‬
‫احلب‪...‬‬
‫وهدوء‪...‬‬
‫�أ�شم رائحة الورود والزهور الندية‪...‬‬
‫كم �أحببنا هذه الرائحة‪...‬‬
‫التي تذهل الأن��وف الب�شرية برائحتها‬
‫وكم �أحببنا �أن نعي�ش معها‪...‬‬
‫‪...‬‬
‫قلوبنا �صافية كقلوب الأطفال‪...‬‬
‫ح �ت��ى ال �ف��را� �ش��ات ت�ن�ق��ل م�ع�ه��ا رائحة‬
‫ال تعرف احلقد لأي �إن�سان‪...‬‬
‫احلب‪...‬‬
‫(‪)2‬‬
‫ف �ت �� �س �ب��ح ب �ي��ن الأزه� � � � � ��ار وت � �ت � �ل ��ون من‬
‫احلياة‪...‬‬
‫م�شاكل‬
‫رغم‬
‫رحيقها‪...‬‬
‫نعي�ش من �أجل هدف واحد‪...‬‬
‫فتظفي على املكان جماال �ساحرا‪...‬‬
‫حب �أبدي ال يعرف املوت‪...‬‬
‫وتزيده �ألقا فوق �ألقه‪...‬‬
‫(‪)3‬‬
‫رائحة احلب �سكنت �أنفا�سي ‪...‬‬
‫جميلة هذه الرائحة‪...‬‬
‫من منا ال يحب هذه الرائحة؟‬

‫ر�ؤى‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫‪15‬‬

‫ر�ؤية‬
‫عمان الرقمية‬
‫تتوا�صل اجلهود يف القطاعات املختلفة لتعزيز مفهوم عمان الرقمية انطالقا من الأهمية‬
‫الكبرية للتقنية احلديثة يف مواكبة التطور املتنامي الذي ت�شهده ال�سلطنة يف خمتلف‬
‫املجاالت‪ ،‬واحلاجة املتزايدة ال�ستخداماتها الوا�سعة والتي توفر الوقت واجلهد وحتقق‬
‫معدالت �إنتاج عالية وت�سهم يف تقريب امل�سافات اجلغرافية وتقوية االرتباط بالعامل‬
‫اخلارجي ‪.‬‬
‫والت�صريح الذي �أدىل به معايل حممد بن نا�صر اخل�صيبي �أمني عام وزارة االقت�صاد‬
‫الوطني‪ ،‬رئي�س جمل�س �إدارة هيئة تقنية املعلومات �أم�س من �أنه �سيتم خالل ال�سنوات‬
‫القادمة تنفيذ خطة لتدريب �أكرث من ‪� 27‬ألف مواطن على �أ�سا�سيات ا�ستخدام احلا�سب‬
‫الآيل و�شبكة املعلومات الدولية واخلدمات االلكرتونية احلكومية‪ ،‬ي�ؤكد العزم على ا�ستكمال‬
‫اخلطط الرامية ملحو الأمية التقنية وتفعيل م�شروع احلكومة االلكرتونية بو�صفها �أحد‬
‫امل�ستلزمات املهمة للتحديث والتطوير الذي هو عنوان املرحلة املقبلة‪.‬‬
‫واخلطة يف جمملها تعد طموحة‪ ،‬حيث يجري العمل على �إيجاد �ستة مراكز تدريبية �إ�ضافية‬
‫يف كل من واليات عربي ونزوى وبدية وخ�صب والعامرات واخلابورة لتن�ضم �إىل مثيالتها‬
‫الأربعة الأوىل ولت�صبح املح�صلة ع�شرة مراكز‪ ،‬وذلك لتنفيذ خطة التدريب‪ ،‬الأمر الذي‬
‫�سيمكن املواطنني مبختلف والياتهم اال�ستفادة من هذه الربامج التي ت�ؤهلهم للتعامل‬
‫مع الأجهزة الرقمية ويوفر لهم م�ستقبال الكثري من اجلهد والوقت وم�شقة احل�ضور �إىل‬
‫الوزارات وامل�ؤ�س�سات احلكومية‪ ،‬وكذلك تلك املتعلقة بالقطاع اخلا�ص‪ ،‬وبالتايل يتحقق‬
‫املجتمع التقني القادر على ا�ستخدام احلوا�سيب ك�أداة حديثة للتوا�صل و�إنهاء خمتلف‬
‫املعامالت ‪.‬‬
‫وامل�ؤكد �أن قطاع تقنية املعلومات منوط به دور حيوي يف املرحلة القادمة‪ ،‬وهو �أهل لهذه‬
‫امل�س�ؤولية بف�ضل االهتمام ال�سامي جلاللة ال�سلطان املعظم ـ حفظه اهلل ورعاه ـ الذي �أوىل‬
‫القطاع كل الدعم الذي ميكنه من القيام مبهامه يف تنفيذ العديد من امل�شروعات اخلا�صة‬
‫بالبنية الأ�سا�سية املتطورة والربامج التدريبية لتنمية قدرات املواطنني ومهاراتهم يف التعامل‬
‫مع التقنيات الع�صرية‪� ،‬إ�ضافة �إىل املبادرات املتكاملة لبناء جمتمع عمان الرقمي‪.‬‬
‫�إن حتقيق �أهداف التنمية االقت�صادية يف الألفية الثالثة واالرتقاء بال�سلطنة �إىل �آفاق‬
‫تطبيق املعارف احلديثة واملتقدمة مرهون مبدى تفاعلنا و جاهزيتنا لالنخراط يف الربامج‬
‫واملبادرات التي ت�سعى لن�شر ثقافة املعلوماتية وتعلم �أدواتها وو�سائلها‪ ،‬وعليه من ال�ضروري‬
‫�أن ن�سارع باال�ستفادة منها و�إدراك �أن امل�ستقبل لن يعتمد لغة غري لغة التقنية احلديثة‪،‬‬
‫الأمر الذي يحتم اللحاق بركب هذا امل�شروع احل�ضاري الذي انتظم يف خمتلف مكونات‬
‫العمل العام واخلا�ص‪ ،‬وبات مدخال رئي�سيا للتوا�صل ومرتكزا حموريا للتنمية ‪.‬‬

‫يومية اقت�صادية �شاملة‬
‫ت�صدرها م�ؤ�س�سة الر�ؤيا لل�صحافة والن�شر‬

‫رئي�س جمل�س الإدارة‬
‫رئيــ�س التحرير‬

‫حاتــم بن حمد الطائ ــي‬
‫التحرير‬

‫هاتف‪24479885 :‬‬
‫‪info@alroya.info‬‬

‫االقت�صاد‬
‫حمول‪230 ، 208 :‬‬

‫‪businessdesk@alroya.info‬‬

‫املحليات‬
‫حمول‪244 ، 242 :‬‬

‫‪localdesk@alroya.info‬‬

‫الريا�ضة‬
‫حمول‪239 :‬‬

‫‪sportdesk@alroya.info‬‬

‫االعالنات‬

‫هاتف‪24479888 :‬‬
‫‪ads@alroya.info‬‬

‫التوزيع واال�شرتاكات‬
‫هاتف‪24479886 :‬‬
‫فاك�س‪24479889 :‬‬
‫الطباعـة والتوزيــع‬

‫م�ؤ�س�سة عمان لل�صحافة والن�شر والإعالن‬

‫الآراء املن�شورة ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي اجلريدة وامنا عن وجهة نظر كاتبيها‬

‫ا�سرتاليا حلم حالل يف �شريعة احتالل؟‬

‫�أ�ضاحي وقرابني‬

‫جميل حامد‬

‫�إبراهيم �سعيد‬
‫الأ�ضاحي والقرابني عادة قدمية ارتبطت بالإن�سان‬
‫منذ ق��دمي ال��زم��ان‪ ،‬حتى �أننا ال جند اليوم �شعب ًا من‬
‫ال�شعوب �أو �أمة من الأمم مل تعرف القرابني‪ ،‬وارتباطها‬
‫ال��وث��ي��ق ب���الأدي���ان‪ ،‬وح�ين ن��ق��ر�أ ال��ت��اري��خ جن��د �أ�شكا ًال‬
‫من تلك القرابني كانت ت�صل يف بع�ض الأح��ي��ان �إىل‬
‫الت�ضحية بقرابني ب�شرية من العذارى �أو من الأطفال‬
‫�أو الرجال الأ���ش��داء‪ ،‬و�إىل القرن املا�ضي كانت بع�ض‬
‫القبائل البدائية ت�ضحي مبلوكها خا�صة عندما يدب‬
‫فيهم الهرم وال��ك�بر‪ .‬وال يخلو العامل �إىل اليوم ممن‬
‫يقدمون قرابني ب�شرية لآلهة غام�ضة‪.‬‬
‫رمب��ا ال تعرف احلكايات �أق��دم من ق�صة ابني �آدم‬
‫هابيل وقابيل حني قدما قربانهما هلل‪ ،‬وحتكي الروايات‬
‫�أن هابيل قدم جدي ًا من �أح�سن جدائه‪ ،‬وق��دم قابيل‬
‫زرع�� ًا من �أ�سو�أ زرع��ه‪ ،‬احلكاية ت�ؤكد على هذا الفرق‬
‫بني االثنني‪ ،‬ومن الوا�ضح جد ًا �أننا نتحدث عن منطني‬
‫خمتلفني من العي�ش بني الأخوين‪ ،‬فمن جهة لدينا هابيل‬
‫ال��راع��ي‪ ،‬وم��ن جهة �أخ��رى لدينا قابيل امل���زارع‪ ،‬ومن‬
‫بني القربانني اللذين قدماهما جاءت النار واختارت‬
‫قربان هابيل وتركت قربان قابيل مكانه‪� .‬إن عدم قبول‬
‫القربان يجعل املرء عاد ًة يعيد التفكري يف �أخطائه �أمام‬
‫اهلل مت�سائ ً‬
‫ال عما فعل‪ ،‬لكن ابن �آدم امل��زارع مل يفعل‬
‫ذلك‪ ،‬بل ا�شتعل ح�سده وغيظه على �أخيه الراعي وقرر‬
‫�أن يبط�ش به كي ال يفوز بالزواج من الأخت التي يحبها‪،‬‬
‫ه��ل ك��ان احل��ب �إذن ه��و ال�سبب الأول جلرمية القتل‬
‫الأوىل؟! ياه ما �أكرث اجلرائم التي ترتكب با�سم احلب!‬
‫ولنا �أن نقر�أ قراءة �أخرى يف احلكاية مفادها انت�صار‬
‫النمط الزراعي لقابيل على النمط الرعوي لهابيل يف‬
‫العي�ش‪ ،‬فالنمط الزراعي ا�ستطاع �أن يحظى باال�ستقرار‬
‫الذي �أتاح له الكثري من اخلريات‪ ،‬مقابل النمط الرعوي‬
‫الذي اعتمد على التنقل بحث ًا عن املراعي والأمطار‪،‬‬
‫وحني مات هابيل ف�إنه مل يكن �إال �إ�شارة رمزية لذلك‬
‫االنت�صار بني �أخ��وي��ن‪ ,‬لكن من بني القربانني اعتمد‬
‫الإن�سان قربان هابيل بن �آدم والذي كان جدي ًا �سمين ًا‪،‬‬
‫�أي روح ًا حيوانية تقدم على من�صة القربان‪ .‬بد ًال من‬
‫تقدمي ق��راب�ين نباتية‪ ،‬م��ن ال��ك��روم وال��زي��وت والتمور‬
‫واملحا�صيل‪ ،‬لقد ا�ستمر تقليد هابيل وجنح‪� ،‬أما قابيل‬
‫القاتل فقد خ�سر �إ�ضافة ل�سمعته �أ�شياء �أخرى كثرية‪.‬‬
‫تعود �إلينا م�س�ألة القرابني الح��ق�� ًا يف حياة النبي‬
‫ي�ضحي‬
‫�إب��راه��ي��م حيث ر�أى �إب��راه��ي��م يف منامه �أن���ه‬
‫ِّ‬
‫ب��اب��ن��ه‪� ،‬أي ُي��ع�� ِّي ُ��د ب��اب��ن��ه‪ ،‬وي��ق��دم��ه ق��رب��ان�� ًا ل��وح��ي اهلل‪،‬‬
‫وبينما يختلف اليهود وامل�سيحيون من جهة وامل�سلمون‬
‫من جهة على �إبن �إبراهيم الذبيح حيث ي�ؤكد اليهود‬

‫ُ‬
‫فتنة امل�سرح‬
‫الرحباين‬

‫فاطمة ناعوت‬

‫�أنه �إ�سحاق �أبو يعقوب امللقب ب�إ�سرائيل ُي�صر امل�سلمون‬
‫على �أنه �إ�سماعيل امللقب ب�أبي العرب امل�ستعربة‪ ،‬وبعيد ًا‬
‫عن م�شاكل الأن�ساب ف�إن النبي �إبراهيم �شرع ال�سكني‬
‫على رقبة الإبن وهنا نزل املالك ليوقف �إبراهيم عن‬
‫تقدمي ابنه قربان ًا‪- ،‬هناك لوحة جميلة ت�صور امل�شهد‬
‫ل��رام�بران��ت‪ -‬وحيث �أن ال��ق��رب��ان ال ب��د �أن يقدم يتم‬
‫ا�ستبداله بذبح عظيم كما تقول الآي��ة ‪ 107‬من �سورة‬
‫ال�صافات‪ ،‬ويف كثري من التفا�سري �أن ذلك الذبح هو‬
‫نف�سه القربان ال��ذي قدمه هابيل وق��د ك��ان يرعى يف‬
‫اجلنة كل تلك القرون حتى قُدم فدا ًء البن �إبراهيم من‬
‫الذبح‪.‬‬
‫وم��ن ذل��ك ال��ق��رب��ان ح�سبما ت�شري التفا�سري ُ�سن‬
‫تقدمي الأ�ضاحي من �أرواح احليوانات للم�سلمني يف عيد‬
‫الأ�ضحى‪ ،‬ومن الوا�ضح �أن ارتباط كثري من املنا�سك‬
‫يرتبط ب�شكل �أو �آخر بالنبي �إبراهيم ابتدا ًء من بناء‬
‫الكعبة‪ ،‬وبدء الدعوة �إىل احلج‪ ،‬وانتها ًء برمي اجلمرات‬
‫حيث كما حتكي احل��ك��اي��ات تعر�ض ال�شيطان للنبي‬
‫�إبراهيم يف ثالثة �أماكن وكان النبي يرميه باحلجارة‪،‬‬
‫ومرور ًا طبع ًا بالأ�ضاحي‪.‬‬
‫�أ�ضاحي العيد يف جميع البالد الإ�سالمية تقدم يف يوم‬
‫واحد هو اليوم التايل لوقفة عرفة‪� ،‬أول �أيام الت�شريق‪،‬‬
‫وهو الأمر نف�سه الذي يقوم به احلجاج يف منى يف نف�س‬
‫اليوم‪ ،‬وتختلف تلك الأ�ضاحي فلي�ست دائم ًا من اخلراف‬
‫بل ميكن �أن تكون من الإب��ل �أو الأبقار �أو غريها‪ ،‬لكن‬
‫ال بد من روح حيوانية يف الأ�ضحية‪ ،‬ويف الآية القر�آنية‬
‫ت��و���ض��ي��ح ل��ل��ع�لاق��ة ب�ين اهلل وب�ي�ن م��ا ي��ق��دم��ه احلجاج‬
‫وامل�سلمون كتعبد (لن ينال اهلل حلومها وال دما�ؤها ولكن‬
‫ينال ُه التقوى منكم كذلك �سخرها لكم لتكربوا اهلل على‬
‫ما هداكم وب�شر املح�سنني) ‪ 37‬احلج‪.‬‬
‫هي �أ�ضحية وتقرب �إىل اهلل تعود �إىل فداء �أ�سا�سي‬
‫هو فداء �إبن النبي �إبراهيم ون�سله من الذبح‪ ،‬واليوم‬
‫ال ن��زال نكرر الأ�ضحية ذاتها وقد اندجمت يف الدين‬
‫و�صارت ركنا �أ�سا�سيا من �أحد �أركانه‪ ،‬و�إذا كانت الآلهة‬
‫القدمية ترتاح لرائحة ال�شواء املت�صاعد وتبتهج ح�سب‬
‫التف�سري القدمي‪ ،‬ف���إن الواقع ال��ذي يتبع هذه الذبائح‬
‫والأ�ضاحي والأع��ي��اد من انت�شار العطاء بني النا�س‪،‬‬
‫والتهادي بينهم على اختالفهم‪ ،‬كل ذلك �أف�ضل من‬
‫رائحة ال�شواء التي ت�صعد للأعلى‪( ،‬ف�إذا وجبت جنوبها‬
‫فكلوا منها و�أطعموا القانع واملعرت كذلك �سخرناها لكم‬
‫لعلكم ت�شكرون)‪.‬‬
‫‪ebrahimsea@gmail.com‬‬

‫أن�شر مقاال عن فريوز مع‬
‫ُ‬
‫آليت على نف�سي ً‬
‫تعودت‪ ،‬و� ُ‬
‫عهدا‪� ،‬أن � َ‬
‫عيد ميالدها يف ‪ 21‬نوفمرب من كل عام‪ .‬مقاال يحمل من احلب‬
‫��ب للحياة‪ ،‬وقوة‬
‫ق��در ما منحتني ف�يروز من بهجة‪ ،‬وطاقة ح ّ‬
‫�أواج��ه بها الواق َع وعرثاته‪ .‬مل �أوفِ ها حقَّها �أب��دا‪ .‬ولن �أوفيها‪.‬‬
‫جدا من قدرتي على‬
‫رب ًّ‬
‫لأن ما منحتني‪ ،‬ومتنحني كل نهار‪� ،‬أك ُ‬
‫حاولت‪ .‬هذا العام فكرت على نحو خمتلف‪.‬‬
‫ر ّد اجلميل‪ ،‬و�إن‬
‫ُ‬
‫ري مما قد ُيقال فيها يظ ُّل‬
‫الكث‬
‫أن‬
‫ل‬
‫عنها‪،‬‬
‫أو‬
‫�‬
‫لها‪،‬‬
‫لن �أكتب مقاال‬
‫َ‬
‫أكتب عن مو�سوعة جميلة كُتبت حول جتربتها‬
‫س�‬
‫�‬
‫قليال! لكنني‬
‫ُ‬
‫رفيقي رحلتها الأخوين رحباين‪.‬‬
‫الرثية يف امل�سرح مع‬
‫ْ‬
‫ين‬
‫�أما‬
‫�صاحب هذه املو�سوعة ف�أحد املفتونني بالإبداع الرحبا ّ‬
‫ُ‬
‫الفريد‪ ،‬وما �أكرثهم‪ ،‬يف �أرجاء الوطن العربي والعامل‪ .‬الرحابنة‬
‫قلوب �أجيال متعاقبة منذ ب��د�أوا‪ ،‬قبل قرابة‬
‫الذين ح�صدوا‬
‫َ‬
‫وم�سرح‬
‫الن�صف ق��رن‪ ،‬جتربتهم الرث ّية من �أ�شعار و�أغنيات‬
‫ٍ‬
‫نف�سها‪ .‬مفيد‬
‫ومو�سيقى‪ ،‬تلك التجربة التي ال �شيء ي�شب ُهها �إال ُ‬
‫قدم للمكتبة‬
‫م�سوح‪ ،‬كاتب من �سورية وبروفي�سور يف اجليولوجيا‪ّ ،‬‬
‫ُّ‬
‫العربية ِ�سفرا غن ًّيا‪ ،‬عنوانه «جماليات الإبداع الرحباين» �صدر‬
‫النقدي‬
‫عن دار «بي�سان» يف بريوت‪ .‬تناولت املو�سوعة بالتحليل‬
‫ّ‬
‫املف�صل �أح َ��د دروب منجزهم الإب��داع ّ��ي املتنوع‪ :‬هو‬
‫يل‬
‫اجلما ّ‬
‫ّ‬
‫امل�سرح الرحباين‪ .‬مو�سوعة �ضخمة تت�ألف من جملد ْين‪ ،‬يقع‬

‫مثل م��اي��وه مثقوب الوجهني ي�صارع االنك�شاف ويخ�شى التو�سع!‬
‫هو احلال الدوين الذي و�صل له العرب‪ ‬يف ظل الهجمة االوروبية على‬
‫عاداتهم ومعتقداتهم‪ ،‬ف�أ�سرتاليا التي ا�ستوردت الإبل من ال�سعودية قبل‬
‫مائة عام‪ ،‬لت�سهيل حركة الربط والتنقل بني مدنها‪ ،‬هي الدولة الأكرث‬
‫يف العامل‪ ‬خ�شية من اجلِ مال ال�سائبة‪ ،‬والأران��ب التي ت�ضاهي جمموع‬
‫ال�سكان بع�شرات امل��رات‪� ،‬شنت‪ ‬عرب �إح��دى منظماتها هجوما كا�سحا‬
‫على الدول العربية وبالأخ�ص اخلليجية‪ ،‬بتهمة‪ ‬انتهاك حقوق احليوان‬
‫خالل‪ ‬عيد الأ�ضحى املبارك‪ ،‬فهذه الدولة التي يبلغ عدد �سكانها ع�شرين‬
‫مليون ن�سمة‪ ،‬ويبلغ عدد الأرانب فيها مليار �أرنب‪� ،‬أغم�ضت عينيها عن‬
‫�سيا�ستها احلكومية اجتاه البط�ش بالإبل‪ ،‬والدعوة لقتلها‪ ‬يف كل مكان‬
‫للحد من تكاثرها‪ ،‬جحظت عيونها على العامل الإ�سالمي لتوثيق كيفية‬
‫احلل والربط والذبح‪ ‬لأ�ضاحي العيد!‬
‫هل هو احلر�ص على حقوق الأغنام واخلرفان واجلديان‪� ،‬أم �أن هناك‬
‫ما تخفيه‪ ‬الهجمة الأ�سرتالية وراء �أكمة حقوق احليوان‪ ،‬التي انت�صرت‬
‫لها املنظمة احلقوقية الأ�سرتالية؟‬
‫اذا كانت �أ�سرتاليا التي �شاركت ب�سلخ‪ ‬وقتل مليون عراقي‪ ،‬وت�سببت‬
‫يف �إعاقة املجتمع العراقي متار�س الغباء‪ ،‬ف�إن الذاكرة العربية ال ميكن‬
‫لها �أن تن�سى‪� ،‬أن هذه الدولة �شاركت يف �صياغة �أول كني�سة تهجريية‬
‫يف مدينة الأحمدية الكويتية يف ‪ 24‬نوفمرب عام ‪ ،1948‬وهذا التاريخ‬
‫الذي يتحر�ش بالذاكرة ملن �أراد التذكر مرتبط‪ ‬بتهجري الفل�سطينيني‬
‫من فل�سطني‪ ،‬وعلى وجه اخل�صو�ص منهم م�سيحي اجلليل‪ ،‬الذي كان‬
‫ي�شهد �أكرب جتمع م�سيحي يف فل�سطني‪ ،‬مما ت�سبب يف فقدان التوازن‬
‫احل�ضاري يف املنطقة العربية‪ ،‬وهذا ما �أرادته دول الغرب اال�ستعماري‬
‫من خالل خمططاتها التهجريية!‬
‫هل منا�صرة حقوق احليوان يف الذهنية الأ�سرتالية احلقوقية له عالقة‬
‫مبنا�صرة حقوق الإن�سان‪� ،‬ضمن‪ ‬الهيمنة اليهودية يف ذات الذهنية؟‬
‫�أم �أن الت�شكيك العربي يف �شرعية اللحم الأ�سرتايل امل�ستورد خليجيا‪،‬‬
‫يقف على ر�أ�س اهتمامات املنظمات احلقوقية الدولية‪ ،‬التي �أ�صبحت‬
‫دكاكني اقت�صادية‪ ‬مدعومة ب�سياط املال وال�سيا�سة؟‬
‫هل بروز هذه املنظمة احليوانية من �سدين يهدف ملمار�سة ال�ضغط‬
‫على الدول العربية ال�سترياد اللحوم الأ�سرتالية؟‬
‫هل �سي�صل العرب ملنع الأ�ضاحي يف امل�ستقبل يف اعيادهم‪ ،‬للذود عن‬
‫منا�صبهم من هجمات االتهامات؟‬
‫هل االحتالل والتهجري انح�صرت �أدواته يف اجلليل الفل�سطيني‪� ،‬أم‬
‫�أن العامل النامي برمته يخ�ضع لهذه الأدوات؟‬
‫�آخ��ر التقارير ال���واردة من �أروق��ة االحت��اد الأوروبي‪ ‬يك�شف حقيقة‬
‫اال�ستعباد‪ ،‬التي متار�سها �أوروب��ا �ضد العامل النامي وال��دول العربية‪،‬‬
‫وخا�صة تلك ال��دول الغنية‪ ،‬فاملفو�ضية الأوروب��ي��ة التي‪ ‬تدعي دعمها‬
‫للعامل النامي اقت�صاديا‪ ،‬حجبت ا�سترياد بروتني الأع�لاف لرثوتها‬
‫احليوانية من الدول النامية‪ ،‬و�سلمت املهمة للربازيل‪ ‬والأرجنتني لتوفري‬
‫ه��ذا ال�بروت�ين‪ ،‬ال��ذي يكلف خزينة املفو�ضية ‪ 55‬مليار دوالر �سنويا‪،‬‬
‫دعما للمزارعني يف �أوروبا الغربية‪ ،‬ومبعزل عن الأ�صوات املناوئة داخل‬

‫ت�ضم ال�سبع‬
‫ك�� ٌّل منهما يف ‪� 450‬صفحة من القطع املتو�سط‪،‬‬
‫ُّ‬
‫ع�شرة م�سرحي ًة التي قدمها عا�صي ومن�صور الرحباين مع د ّرة‬
‫عقدهما الفريد‪ :‬ف�يروز‪ ،‬عطفا على ك��لّ م��ن‪ :‬ودي��ع ال�صايف‪،‬‬
‫�صباح‪ ،‬ن�صري �شم�س الدين‪ ،‬و�سواهم من رموز الإبداع اللبناين‬
‫الرفيع‪ ،‬على م��دى �سبعة ع�شرة عاما ب��دءا من ‪ 1960‬وحتى‬
‫‪ .1977‬امل�سرحيات بالرتتيب الزمني هي‪ :‬مو�سم العز(‪،)1960‬‬
‫ج�سر القمر(‪ ،)1962‬الليلُ والقنديل (‪ ،)1963‬بيا ُع اخلوامت‬
‫ُ‬
‫دواليب الهوا (‪� ،)1965‬أيام فخر الدين (‪،)1966‬‬
‫(‪،)1964‬‬
‫ُ‬
‫ال�صوان‬
‫هالة وامل��ل��ك (‪ ،)1967‬ال�شَّ خ�ص (‪ ،)1968‬جبال َّ‬
‫�صح النوم (‪ ،)1971‬نا�س‬
‫(‪ ،)1969‬يعي�ش يعي�ش (‪ّ ،)1970‬‬
‫من ورق (‪ ،)1972‬ناطورة املفاتيح (‪ ،)1972‬املحطة (‪،)1973‬‬
‫لولو (‪َ ،)1974‬م ْي�س الرمي (‪ ،)1975‬برتا (‪.)1977‬‬
‫ي��ق��ول ال�����ش��اع ُ��ر ال��ل��ب��ن��اين «ه�ن�ري زغ��ي��ب» يف مقدمته تلك‬
‫املو�سوعة‪ ،‬وهو الذي �سبق و�أ�صد َر املجموع َة امل�سرحية الرحبانية‬
‫ين‪،‬‬
‫الن�ص‬
‫احللم يف تقدمي‬
‫الكاملة‪« :‬مل يكن‬
‫امل�سرحي الرحبا ّ‬
‫ُ‬
‫ِّ‬
‫ّ‬
‫بل يف الإ�ضاءة عليه �سر ًدا وتف�صيال وقراء ًة نقدي ًة محُ ّبةً‪ ،‬ترب ُز‬
‫ال�سفر‬
‫ما فيه من ثنايا وجماالت‪ ،‬وقد جاء َمن توالها يف هذا ِّ‬
‫كتاب م�س ّوح‪ ،‬عما �سبقه من‬
‫ُعمق‪ ».‬ثم فنّد زغيب ما مي ّيز‬
‫َ‬
‫امل ّ‬
‫�إ�صدارات عن الرحابنة‪ ،‬من حيث الإطار‪ ،‬وال�شكل‪ ،‬وامل�ضمون‪.‬‬

‫االحتاد الأوروبي‪ ،‬التي تطالب بزيادة عدد الدول امل�ستفيدة من ت�صدير‬
‫بروتني الأعالف!‬
‫�إن الت�آمر الغربي على ال��دول النامية‪ ‬تك�شفت �أدوات���ه التي تفتك‬
‫باقت�صاد الدول النامية �أوال‪ ،‬وت�ستغل فقر �أ�سواقه‪ ‬ثانيا‪ ،‬وتُ�ستعبد �شعبيا‬
‫وحكوميا ثالثا‪.‬‬
‫هل �سيخ�ضع العرب للحم الأ�سرتايل‪ ،‬بغ�ض النظر �إن كان ذبحه على‬
‫الطريقة الإ�سالمية �أم ال؟‬
‫ما مفهوم الذبح على ال�شريعة الإ�سالمية يف الدول الأوروبية؟‬
‫�إذا كانت املنظمة الأ�سرتالية حتتج على ذبح اخلراف‪ ‬يف املجتمعات‬
‫الإ�سالمية على ال�شريعة الإ�سالمية‪ ،‬فهل تقدم اخلراف واللحوم ح�سب‬
‫ال�شريعة الأ�سرتالية باخلنق الرحيم؟‬
‫وماذا ب�ش�أن �إهدار دم امل�سيحيني ال�شرقيني يف العراق؟‬
‫هل يتم ح�سب ال�شريعة الإ�سالمية �أم ح�سب ال�شريعة اال�ستعمارية‪،‬‬
‫التي ت�ستهدف الأوطان وال�شعوب والأر�ض والإن�سان معا؟‬
‫ق���د ت���ك���ون امل���ك���اف����أة ال��ع��رب��ي��ة للغرب‪ ‬تدفق �أم������وال اال�ستثمار‬
‫العربي‪ ‬للمدن‪ ‬ال�صناعية وال�سياحية‪ ‬يف لندن و�سيدين وبرلني وغريها‬
‫من العوا�صم‪� ،‬أمل ي�ستثمر القطريون ‪ 2‬مليار دوالر يف حمالت‪ ‬هارودز؟‬
‫�أمل ُيظهر التقرير الذي �أعدته هيئة �سوق ال�سفر العاملية‪ ،‬بالتعاون‬
‫مع م�ؤ�س�سة يورومينتور للأبحاث‪� ،‬أن �أثرياء خليجيني يت�صدرون قائمة‬
‫املتناف�سني ل�شراء بع�ض �أهم الفنادق الفخمة التي تزخر بها العا�صمة‬
‫الربيطانية‪ ،‬وعلى ر�أ�سها ال�سافوي‪ ،‬غرو�سنوفر هاو�س‪ ،‬كالريدجز‬
‫وكانوت‪ ،‬وكلها معرو�ضة للبيع يف الوقت احلايل‪.‬‬
‫يف املقابل‪� ،‬أمل تتقدم البحرين‪ ‬باقرتاح لرو�سيا بتزويدها بخم�سة‬
‫ماليني مرت مكعب من الغاز‪ ،‬وهي اململكة‪ ‬املجاورة لإم��ارة قطر‪ ،‬التي‬
‫تعترب من �أغنى الدول املنتجة للغاز يف العامل؟‬
‫ه��ل �سيلعب امل��ال العربي دور املنقذ لالقت�صاد الربيطاين الذي‬
‫«انخ�سف» نتيجة خ�سائره يف القطاعني املايل وامل�صريف‪ ،‬وهما ركيزتاه‪،‬‬
‫مكاف�أة لربيطانيا التي لعبت دور املنقذ لليهود وت�سليمهم فل�سطني؟‬
‫�إذا ك��ان العرب ي�ؤمنون فعليا بالتعاي�ش واالنفتاح على الثقافات‬
‫واحل�ضارات الأخرى‪ ،‬فلماذا ما زالوا يبحثون عن �أ�صول القبلة‪ ،‬وعن‬
‫�صلتها بالهندي «كاما �ساترا»؟‬
‫مل���اذا م��ا زال���وا يبحثون ع��ن ال��ف��ن وال��رق��ي الفرن�سي يف املعا�شرة‬
‫الزوجية‪ ،‬وهي فرن�سا التي �صدرت للعرب مفاعل دميونا‪ ،‬لرتكيعهم يف‬
‫حظرية‪ ‬التو�سع والإجرام الإ�سرائيلي؟‬
‫مل��اذا ال ي�ستنفر العرب يف وجه ال�سفراء الغربيني بدال من انتظار‬
‫ال�سفراء الأ�سرتاليني‪ ،‬لرفع احتجاجات دولتهم على‪ ‬ممار�سات امل�سلمني‬
‫لطقو�س العيد؟‬
‫�أم �سيبقون كذلك امل��اي��وه ال��ذي متاهت به �سيدة‪ ‬ر�ضعت من زبد‬
‫البحر‪ ،‬فجاءت تغرد لثقافة ال�صيف وال�شتاء يف �أر�ض املنكوبني‪� ،‬أ�سوة‬
‫ينق�ض على واقعنا كذباب الأر�ض؟‬
‫بالغرب الذي‬
‫ّ‬
‫‪hjam32@hotmail.com‬‬

‫م�سوح‬
‫�أما من�صور الرحباين فقال عن الكتاب ذاته‪« :‬مع مفيد ُّ‬
‫أعدت قراء َة الأعمال الرحبانية بعين َْي القارئ ال امل�ؤلف‪ ،‬ف�إذا‬
‫� ُ‬
‫بها‪ ،‬على قلم ه��ذا الباحث الأم�ين‪� ،‬إ�ضاف ٌة عالي ٌة راقي ٌة �إىل‬
‫نحلم �أن َتبل َغ‬
‫كم كنّا‪ ،‬عا�صي و�أن��ا‪،‬‬
‫ُ‬
‫الر�سالة الرحبانية التي ْ‬
‫النا�س كما �أردناها لهم‪».‬‬
‫َ‬
‫عملَ‬
‫امل�سرحي من �سياقاته‬
‫الن�ص‬
‫ا�ستخال�ص‬
‫على‬
‫ح‬
‫و‬
‫م�س‬
‫َّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫أدبي‪.‬‬
‫الغنائية والتمثيلية‪ ،‬ثم تقدميه للقارئ مجُ��ردا‬
‫ّ‬
‫كن�ص � ّ‬
‫كما اهتم ب�إدراجه كما هو‪ :‬بلهجته اللبنانية الدارجة الفاتنة‪،‬‬
‫الن�ص‬
‫من �أجل تكري�س فكرة �صحيحة ي�ؤمن بها‪ ،‬هي �أن ذاك‬
‫َّ‬
‫يظلُّ‪ ،‬بحقّه اخل��ا���ص‪ ،‬حمتفظا بجماليات �إب��داع��ه من خالل‬
‫ال�صوت‪ ،‬مهما كان عذبا �شج ًّيا‪،‬‬
‫ن�سيجه الأدب��ي فقط‪ ،‬عابرا‬
‫َ‬
‫امل�سرحي‬
‫ء‬
‫أدا‬
‫ل‬
‫وا‬
‫فاتنة‪،‬‬
‫متجددة‬
‫واملو�سيقا مهما كانت رفيعة‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫لون من ر ّد‬
‫الن�ص‬
‫مهما كان ُمتقنًا‪ .‬ا�شتغالُه على‬
‫امل�سرحي هو ٌ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫آليات الن�سيان‬
‫االعتبار لتلك الفرائد الأدبية التي رمبا تطمرها � ُ‬
‫والتنا�سي ب�سبب ندرة وجودها الآن وب�سبب ال�شهرة الوا�سعة‬
‫أغنيات التي قُدمت عرب هذه امل�سرحيات بعدما‬
‫ح�صلتها ال‬
‫ُ‬
‫التي ّ‬
‫ان�سلخت من �سياقاتها‪ ،‬ف ُعرفت ك�أغنيات مفردة‪ ،‬بعيدا عن‬
‫ْ‬
‫امل�سرحي الكامل‪ .‬ونكمل الأ�سبوع القادم‪.‬‬
‫ج�سدها‬
‫ّ‬
‫‪fatma_naoot@hotmail.com‬‬

‫‪16‬‬

‫العامل‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫هجوم على خط �أنابيب‬
‫نفطي يف نيجرييا دون‬
‫�إ�صابات‬
‫ابوجا‪ -‬رويرتز‬
‫ق��ال��ت اجل �م��اع��ة امل �ت �� �ش��ددة ال��رئ�ي���س�ي��ة يف‬
‫نيجرييا �أم�س الثالثاء انها هاجمت ودمرت‬
‫خ�ط��ا الن��اب�ي��ب ال�ن�ف��ط ي�غ��ذي م�صفاة واري‬
‫يف دلتا النيجر يف مطلع اال�سبوع يف �أحدث‬
‫ه�ج��وم على �أك�ب�ر �صناعة للنفط وال �غ��از يف‬
‫�أفريقيا‪.‬‬
‫وق��ال��ت اجل�م��اع��ة يف ب�ي��ان ار��س��ل بالربيد‬
‫االلكرتوين “يوم االحد املوافق ‪ 21‬نوفمرب‬
‫ع� ��ام ‪ 2010‬ن �ح��و ال �� �س��اع��ة ‪ 0200‬بتوقيت‬
‫ج��ري �ن �ت ����ش ه ��اج ��م م �ق��ات �ل��و ح ��رك ��ة حترير‬
‫دل�ت��ا النيجر ودم ��روا خ��ط م�صفاة اوبيدي‬
‫الرئي�سي”‪ .‬وقالت �شركة النفط النيجريية‬
‫ال��وط�ن�ي��ة ان�ه��ا تعمل ع�ل��ى ا� �ص�لاح اال�ضرار‬
‫التي حلقت بخط �أنابيب واري ا�سكرافو�س‬
‫لكنها مل تدل مبزيد من التعليقات‪ .‬واعلنت‬
‫ال�سلطات عن حتقيق انت�صارات كبرية على‬
‫حركة حترير دلتا النيجر يف اال�سابيع القليلة‬
‫امل��ا��ض�ي��ة ب�ع��د �أن اط�ل�ق��ت � �س��راح ‪� 19‬شخ�صا‬
‫ك��ان��ت احل��رك��ة حت�ت�ج��زه��م ره��ائ��ن واعتقلت‬
‫ق��ائ��د احل��رك��ة امل �� �س ��ؤول ع��ن العملية و�أكرث‬
‫من ‪ 60‬من �أتباعه‪ .‬لكن خرباء االمن حذروا‬
‫من �أنه من امل�ستحيل احليلولة بالكامل دون‬
‫وق��وع ه�ج�م��ات ع�ل��ى ق�ط��اع ال�ن�ف��ط‪ .‬فالبنية‬
‫اال��س��ا��س�ي��ة ال�ن�ف�ط�ي��ة يف دل �ت��ا ال�ن�ي�ج��ر وهي‬
‫�شبكة من االف اجلداول ال�صغرية ال�ضحلة‬
‫املفتوحة على خليج غينيا مك�شوفة بدرجة‬
‫ك �ب�ي�رة �أم � ��ام امل �ه��اج �م�ين ك �م��ا مت��ر خطوط‬
‫�أنابيب متتد االف الكيلومرتات عرب املناطق‬
‫النائية وغابات كثيفة‪ .‬وتكرث النزاعات بني‬
‫املجتمعات املحلية و�شركات النفط ويتطلب‬
‫م�ه��اج�م��ة خ �ط��وط االن��اب �ي��ب ووق ��ف االنتاج‬
‫�أك �ث��ر م ��ن جم� ��رد ق �ن �ب �ل��ة ب��دائ �ي��ة ال�صنع‪.‬‬
‫وي �� �ص �ع��ب ل �ل �غ��اي��ة ك��ذل��ك ح �م��اي��ة من�صات‬
‫ال �ن �ف��ط ال �ب �ح��ري��ة م �ث��ل ت �ل��ك ال �ت��ي تديرها‬
‫�أك�سون موبيل وافرين والتي اختطف منها‬
‫‪ 15‬م��ن ب�ين ‪ 19‬رهينة �أحتجزتهم اجلماعة‬
‫وحررتهم ال�سلطات‪.‬‬
‫ويقول اخلرباء االمنيون انهم يف مثل هذه‬
‫الغارات ي�ستخدمون زوارق مك�شوفة �أ�صغر‬
‫م��ن �أن ي��ر��ص��ده��ا ال� ��رادار ك�م��ا ي�ستخدمون‬
‫“�سفينة �أم” وهي �سفينة كبرية متد الزوارق‬
‫بالوقود وامل�ؤن ل�شن هجمات يف عمق البحر‪.‬‬

‫«ويكيلك�س» يعتزم ن�شر‬
‫‪ 3‬ماليني وثيقة �سرية‬
‫وا�شنطن‪ -‬وكاالت‬
‫ذك � ��رت ��ص�ح�ي�ف��ة ال��دي �ل��ى ت �ل �ي �ج��راف �أن‬
‫م��وق��ع وي�ك�ي�ل�ك����س ي���س�ت�ع��د ل�ن���ش��ر ‪ 3‬مليون‬
‫وث�ي�ق��ة �أم��ري �ك �ي��ة ��س��ري��ة ج��دي��دة‪ ،‬و�سيكون‬
‫ع��دد الوثائق ه��ذه امل��رة �سبعة �أ�ضعاف عدد‬
‫الوثائق ال��ذى ن�شرها ال�شهر املا�ضى ب�ش�أن‬
‫االنتهاكات التى ارتكبت بالعراق على مدار‬
‫�سنوات احلرب ال�سبع املا�ضية‪.‬‬
‫وكتب ويكيلك�س على موقع تويرت‪�“ :‬إن‬
‫الإ� � �ص� ��دار امل �ق �ب��ل ��س�ب�ع��ة �أ� �ض �ع��اف الوثائق‬
‫اخلا�صة بحرب العراق‪ .‬و�سيحفظنا �أقوياء‬
‫فى مواجهة ال�ضغوط”‪ .‬و�أكد‪�“ :‬إن الأ�شهر‬
‫القادمة �ست�شهد عاملا ج��دي��دا‪ ،‬حيث �سيعاد‬
‫تعريف تاريخ الكون”‪ .‬ويعد هذا هو التحدى‬
‫الثالث الذى ي�أخذه جوليان �أ�ساندج م�ؤ�س�س‬
‫ويكيلك�س بعد ن�شر ‪� 77‬أل��ف وثيقة �أمريكية‬
‫�سرية حول حرب �أفغان�ستان ثم بعدها ‪440‬‬
‫�أل ��ف وث�ي�ق��ة ح ��ول ح ��رب ال� �ع ��راق‪ .‬وتخ�شى‬
‫ال�سلطات الأمريكية من �أن ن�شر ه��ذا الكم‬
‫م ��ن ال��وث��ائ��ق امل �� �س��رب��ة مي �ك��ن �أن يت�ضمن‬
‫مرا�سالت مع �سفراء ودبلوما�سيني بال�شرق‬
‫الأو�� �س ��ط مم��ا ق��د ي � ��ؤدى �إىل م��وق��ف �أكرث‬
‫حرجا من قبل‪ .‬وكانت اخلارجية الأمريكية‬
‫ق��د �أع��رب��ت ع��ن خم��اوف�ه��ا م��ن �أن امل ��واد قد‬
‫تك�شف عن امل�صادر وال�سبل التي ت�ستخدمها‬
‫الواليات املتحدة يف جمع اال�ستخبارات من‬
‫العامل‪.‬‬
‫وي ��رى حم �ل �ل��ون �أن �إع�ل��ان وي�ك�ي�ل�ك����س عن‬
‫ن�شر هذا الكم من الوثائق‪ ،‬قد يكون حماولة‬
‫لتخفيف ال���ض�غ��ط ع�ل��ى الأ� �س�ت�رايل �أ�ساندج‪،‬‬
‫املطلوب يف ق�ضايا حتر�ش جن�سي واغت�صاب‪.‬‬

‫نذر احلرب تلوح فـي الأفق و�سط تنديد دويل‬

‫مقتل و�إ�صابة ‪ 6‬جنود يف ق�صف ملدفعية بيوجن ياجن على جزيرة كورية جنوبية‬

‫ •الدخان يت�صاعد من مواقع الق�صف‬

‫�سول‪ -‬رويرتز‬
‫ق�ت��ل ج�ن��دي�ين م��ن م���ش��اة ال�ب�ح��ري��ة ال �ك��وري��ة اجلنوبية‬
‫يف �أع�ق��اب ق�صف مدفعي �شنته ق��وات كورية �شمالية على‬
‫جزيرة تابعة للجنوب‪ ،‬واندلعت النريان يف عدد من املباين‬
‫مما ا�ستتبع ردا من جانب اجلي�ش اجلنوبي الذي فتح النار‪،‬‬
‫فيما �أ�صيب �أربعة بجروح بالغة يف اجلزيرة التي �سقطت‬
‫عليها القذائف املدفعية‪.‬‬
‫ويف الوقت ذاته �أعلنت وزارة الوحدة الكورية اجلنوبية‬
‫�أن احلكومة �ست�ؤجل �إىل �أج��ل غري م�سمى املحادثات مع‬
‫كوريا ال�شمالية التي كانت مقررة غدا اخلمي�س‪.‬‬

‫و�أع� �ل ��ن ج�ي����ش ك��وري��ا اجل �ن��وب �ي��ة وو� �س��ائ��ل االع �ل��ام ان‬
‫كوريا ال�شمالية �أطلقت �أم�س الثالثاء ع�شرات من قذائف‬
‫املدفعية‪ ،‬وق��ال �شاهد ان��ه خ�لال الق�صف مت اج�لاء �سكان‬
‫ج��زي��رة يونبيوجن قبالة ال�ساحل الغربي ل�شبه اجلزيرة‬
‫ال �ك��وري��ة وال �ق��ري �ب��ة م ��ن ح� ��دود م �ت �ن��ازع ع�ل�ي�ه��ا يف املياه‬
‫االقليمية‪ .‬وا�ستمر تبادل النريان نحو �ساعة ثم توقف فج�أة‬
‫وه��و االخطر بني الكوريتني منذ �سنوات‪ .‬و�أع�ل��ن اجلي�ش‬
‫الكوري اجلنوبي �أن �أحد م�شاة البحرية الكورية اجلنوبية‬
‫قتل كما �أ�صيب ثالثة بجروح بالغة يف الق�صف املدفعي‪.‬‬
‫وتقع اجلزيرة الكورية اجلنوبية التي تعر�ضت للق�صف يوم‬
‫الثالثاء على بعد نحو ثالثة كيلومرتات اىل اجلنوب من‬

‫احل��دود البحرية وعلى بعد ‪ 120‬كيلومرتا اىل الغرب من‬
‫العا�صمة �سول‪ .‬ونقل تلفزيون يونهاب الكوري اجلنوبي‬
‫ع��ن ��ش��اه��د ع�ي��ان ق��ول��ه ان م��ا ب�ين ‪ 60‬و‪ 70‬م�ن��زال اندلعت‬
‫فيها النريان بعد الق�صف‪ .‬و�أظهرت اللقطات التلفزيونة‬
‫�أعمدة الدخان تت�صاعد من اجلزيرة‪ .‬وذكر التلفزيون ان‬
‫طائرة حربية كورية جنوبية متركزت على ال�ساحل الغربي‬
‫بعد الق�صف‪ .‬وقال �شاهد للتلفزيون “اندلعت النريان يف‬
‫املنازل واجلبال ويجري اجالء النا�س‪ .‬انهم خائفون حتى‬
‫املوت والق�صف م�ستمر بينما نتحدث”‪.‬‬
‫ون�ق�ل��ت وك��ال��ة ي��ون �ه��اب ل�لان �ب��اء ع��ن ال��رئ�ي����س الكوري‬
‫اجلنوبي يل ميوجن ب��اك قوله �إن��ه ي�ح��اول احليلولة دون‬

‫�إ�سرائيل ُتقر ً‬
‫قانونا ي�شرتط ا�ستفتاء عاما قبل �أي ان�سحاب من اجلوالن والقد�س‬
‫القد�س‪ -‬رويرتز‬
‫�أق��ر الكني�ست الإ�سرائيلي م�شروع قانون‬
‫م�ث�ير ل�ل�ج��دل ي�ف��ر���ض تنظيم ا��س�ت�ف�ت��اء قبل‬
‫�أي ان���س�ح��اب م��ن ه�ضبة اجل ��والن ال�سورية‬
‫وال �ق��د���س ال �� �ش��رق �ي��ة‪ ،‬ف��ار� �ض �اً ب��ذل��ك �شرطاً‬
‫م���س�ب�ق�اً لإب� ��رام �أي ات �ف��اق � �س�لام م��ع �سورية‬
‫والفل�سطينيني‪.‬‬
‫وت �ب �ن��ى ال�ك�ن�ي���س��ت الإ� �س��رائ �ي �ل��ي م�شروع‬
‫ال�ق��ان��ون بغالبية ‪�� 56‬ص��وت�اً �ضد ‪ 33‬يف ختام‬
‫ق��راءت�ين ث��ان�ي��ة وث��ال�ث��ة‪ .‬وك��ان ح�صل �أخرياً‬
‫على ال�ضوء الأخ�ضر يف ق��راءة �أوىل مع دعم‬
‫احل �ك��وم��ة‪ .‬وي �ن ����ص ال �ق��ان��ون اجل��دي��د الذي‬
‫قدمه ياريف ليفني النائب عن حزب الليكود‬
‫ع�ل��ى � �ض��رورة ت�ن�ظ�ي��م ا��س�ت�ف�ت��اء ق�ب��ل تطبيق‬
‫�أي اتفاق ين�ص على �أي ان�سحاب �إ�سرائيلي‪.‬‬
‫غ�ي�ر �أن امل �� �ش��روع ي�ن����ص ع �ل��ى �أن� ��ه م ��ن غري‬
‫ال �� �ض��روري تنظيم ا��س�ت�ف�ت��اء يف ح��ال �صوتت‬
‫ال�غ��ال�ب�ي��ة امل��و� �ص��وف��ة م��ن ث�ل�ث��ي ال �ن��واب (‪80‬‬
‫من ‪ )120‬ل�صالح االن�سحاب يف �إطار اتفاقات‬

‫� �س�لام حم�ت�م�ل��ة م��ع � �س��وري��ة �أو م��ع ال�سلطة‬
‫الفل�سطينية‪ .‬وف��ور ان�ت�ه��اء الت�صويت �أ�شاد‬
‫رئي�س ال��وزراء الإ�سرائيلي بنيامني نتنياهو‬
‫ب�ن�ت�ي�ج�ت��ه ع �ل��ى ال��رغ��م م��ن ان���ش�غ��ال��ه حالياً‬
‫مبحاولة ا�سئتنئاف املفاو�ضات م��ع ال�سلطة‬
‫الفل�سطينية‪ .‬وق��ال يف ب�ي��ان �إن “�أي اتفاق‬
‫يتطلب تفاهماً وطنياً وا�سعاً‪ ،‬وهذا ما يحمله‬
‫هذا القانون”‪ .‬و�أ�شار �إىل �أن “الإ�سرائيليني‬
‫ملتزمون ومطلعون وم�س�ؤولون‪ ،‬و�أعلم �أنهم‬
‫�سيدعمون ي��وم ال�ق��رار ات�ف��اق �سالم يتجاوب‬
‫م��ع احل ��اج ��ات الأم �ن �ي��ة وامل �� �ص��ال��ح القومية‬
‫لإ�سرائيل”‪.‬‬
‫وك��ان نتنياهو داف��ع قبل ذل��ك عن م�شروع‬
‫ال� �ق ��ان ��ون‪ ،‬وق � ��ال �إن � ��ه � �س �ي �ح��ول دون توقيع‬
‫“اتفاقات (�سالم) غري م�س�ؤولة”‪.‬‬
‫م ��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬ق ��ال رئ �ي ����س ح ��زب مرييت�س‬
‫(م�ع��ار��ض��ة ي���س��اري��ة) ح��اي�ي��م �أورون متحدثاً‬
‫خالل مناق�شة تلفزيونية‪� ،‬إن هذه املبادرة هي‬
‫مبثابة “خديعة” لعرقلة �أي حماولة �سالم‬
‫مع ال�سوريني والفل�سطينيني‪.‬‬

‫وحتتل �إ�سرائيل القد�س ال�شرقية وه�ضبة‬
‫اجل��والن منذ ح��رب يونيو ‪ ،1967‬و�ضمتهما‬
‫على التوايل عامي ‪ 1967‬و‪ .1981‬ومل تعرتف‬
‫امل�ج�م��وع��ة ال��دول �ي��ة �أب� ��داً ب �ه��ذا ال���ض��م‪ ،‬وهي‬
‫ت�ع�ت�بر اجل� ��والن وال �ق��د���س ال���ش��رق�ي��ة �أرا� ��ض‬
‫حمتلة‪ .‬وي��ري��د الفل�سطينيون جعل القد�س‬
‫ال���ش��رق�ي��ة ع��ا��ص�م��ة ل��دول�ت�ه��م امل�ستقبلية‪ ،‬يف‬
‫حني ت�شرتط دم�شق لتوقيع اتفاق �سالم مع‬
‫�إ��س��رائ�ي��ل ا��س�ت�ع��ادة ه�ضبة اجل��والن بالكامل‬
‫حتى �ضفاف بحرية طربيا‪� ،‬أبرز خزان للمياه‬
‫لإ�سرائيل التي ترف�ض ذلك‪.‬‬
‫وي��رى حمللون ان م�شروع ال�ق��ان��ون يتيح‬
‫و�سيلة لنتنياهو ل�ب�ن��اء اط��ار ع�م��ل ت�شريعي‬
‫قوي احلجة للموافقة على �أي اتفاق �سالم يف‬
‫امل�ستقبل‪ .‬وندد كبري املفاو�ضني الفل�سطينيني‬
‫�صائب عريقات بامل�شروع قائال انه “ا�ستهزاء‬
‫ب��ال�ق��ان��ون الدويل” وح��ث ال ��دول ع�ل��ى الرد‬
‫عليه باالعرتاف بدولة فل�سطينية يف جميع‬
‫ارا�ضي ال�ضفة الغربية التي احتلتها ا�سرائيل‬
‫يف حرب ‪. 1967‬‬

‫م�صرع ‪ 375‬على الأقل يف تدافع على ج�سر بكمبوديا‬
‫فنومبينه‪ -‬رويرتز ‬
‫لقي ‪� 375‬شخ�صا على الأق��ل م�صرعهم يف تدافع على ج�سر يف العا�صمة‬
‫الكمبودية عندما �أ�صاب الذعر الآالف فتدافعوا وده�سوا املحتفلني يف اليوم‬
‫الأخ�ي�ر م��ن االح�ت�ف��االت مبو�سم الأم �ط��ار‪ .‬وب��د�أ ال�ت��داف��ع �أول �أم����س االثنني‬
‫على ج�سر �صغري م�ضاء بالكهرباء يربط فنومبينه بجزيرة دياموند ايالند‬
‫القريبة حيث احت�شد �شبان لالحتفال مبهرجان املاء و�سماع فرقة مو�سيقية‪.‬‬
‫وقال الناجون �إن الذعر بد�أ عندما تعالت �صيحات تفيد ب�أن عدة �أ�شخا�ص‬
‫�صعقوا بالكهرباء‪ .‬وقالت ال�شرطة �إن بع�ض الأ�شخا�ص �صاحوا قائلني �إن‬
‫اجل�سر على و��ش��ك االن�ه�ي��ار يف ال��وق��ت ال��ذي ب��د�أ الآالف ي�ع��ودون �إىل و�سط‬
‫املدينة‪ .‬ولقي ال�ضحايا حتفهم اختناقا �أو ده�سا حتت االق��دام وق��ال بع�ض‬
‫ال�ن��اج�ين �إن�ه��م ظ�ل��وا حما�صرين و��س��ط ح�شد م��ن االح�ي��اء وامل��وت��ى ل�ساعات‬
‫طويلة‪ .‬وق��ال البع�ض �أن ال�شرطة ر�شت امل��اء عليهم لي�شرب الناجون‪ .‬وقال‬
‫التلفزيون احلكومي �إن ‪ 240‬على الأق��ل من القتلى من الن�ساء‪ .‬وق��ال فاي‬
‫�سيفان املتحدث با�سم احلكومة �إن بع�ض اجلثث مل تنت�شل بعد ما ي�شري �إىل‬

‫�أن ع��دد القتلى قد يزيد عن ‪ .375‬وقالت ك��ون �سرو�س (‪ 19‬عاما) من على‬
‫فرا�شها يف امل�ست�شفى �إن البع�ض قفزوا من اجل�سر للنجاة ب�أنف�سهم لكنها‬
‫كانت مثبتة و�سط احل�شد من و�سطها ومل تتمكن من احلركة حتى جاءت‬
‫ال�شرطة‪ .‬وقالت “تويف رجل بجانبي‪ .‬كان �ضعيفا ومل يكن يح�صل على هواء‬
‫كاف‪ ”.‬وقالت تو�ش تيارا (‪ 38‬عاما) انها ظلت حما�صرة و�سط احل�شد ملدة‬
‫ثالث �ساعات “ت�صورت �أنني مت‪ ...‬ر�شت ال�شرطة املاء علينا‪ .‬كنا فقط نفتح‬
‫�أفواهنا لن�شرب”‪ .‬وق��دم رئي�س ال��وزراء هون �سني اعتذارا عن الكارثة التي‬
‫ا�صيب فيها ‪� 755‬شخ�صا على االقل بجروح و�أمر باجراء حتقيق‪ .‬وقال هون‬
‫“هذه �أك�بر م�أ�ساة يف �أك�ثر من ‪ 31‬عاما بعد نظام ب��ول بوت” يف ا��ش��ارة اىل‬
‫نظام اخلمري احلمر الذي قتل يف ثورته بني عامي ‪ 1975‬و‪ 1979‬عددا يقدر‬
‫بنحو ‪ 1.7‬مليون �شخ�ص يف كمبوديا حتت قيادة بول بوت‪ .‬و�أعلن يوم اخلمي�س‬
‫يوم حداد‪ .‬وحتدث هون بينما �أظهرت لقطات تلفزيونية �أقارب ال�ضحايا وهم‬
‫يبكون على جثث القتلى التي و�ضعت يف �أكوام فوق بع�ضها البع�ض‪ .‬وداياموند‬
‫اي�لان��د وه��ي ج��زي��رة �صغرية ميتلكها بنك حملي م��زودة مب��راك��ز م�ؤمترات‬
‫ومعار�ض ومطاعم ومناطق ترفيه اقيمت يف االونة االخرية‪.‬‬

‫برليـــن حتاكـــم �صومالييـــن فــي �أول‬
‫ق�ضيـــة قر�صنــة ب�أملانيــا منــذ قــرون‬

‫ •جانب من املحاكمة‬

‫هامبورج‪ -‬رويرتز‬
‫ب��د�أت يف هامبورج حماكمة ع�شرة قرا�صنة �صوماليني م�شتبه بهم �ألقي القب�ض عليهم �أثناء‬
‫خطف �سفينة �شحن �أملانية يف ابريل املا�ضي يف �أول حماكمة للقرا�صنة ب�أملانيا يف الع�صر احلديث‪.‬‬
‫وامل�شتبه بهم متهمون باعتالء ال�سفينة تايبان التي ترفع علم املانيا حتت تهديد ال�سالح يف‬
‫ابريل بهدف املطالبة بفدية‪ .‬وقال ويلهلم مولرز املتحدث با�سم مكتب املدعي العام يف هامبورج‬
‫“نعتقد �أننا جمعنا ما يكفي من االدلة‪ ...‬قدمنا للمحكمة ‪� 22‬شاهدا والكثري من االدلة املادية مبا‬
‫يف ذلك اال�سلحة التي ا�ستخدمها املتهمون”‪ .‬و�أ�ضاف �أن من بني املتهمني �سبعة بالغني وثالثة من‬
‫�صغار ال�سن الذين رمبا جتري حماكمتهم مبوجب قانون االحداث ويواجهون �أحكاما بال�سجن‬
‫�أق��ل م��ن ع�شر �سنوات يف حالة ادانتهم وذل��ك مبجرد حتديد �أع�م��اره��م‪ .‬وي��واج��ه الكبار �أحكاما‬
‫بال�سجن ملدة ‪� 15‬سنة‪.‬‬
‫وقال توما�س يوجن ‪ -‬الذي �أبلغ ال�صحفيني انه يدافع عن م�شتبه به عمره ‪ 14‬عاما ‪ -‬ان موكله‬
‫ي�صارع من �أجل التغلب على مقا�ضاته‪ .‬وقال يوجن “انهار باكيا �أثناء كل مرحلة من املحاكمة النه‬
‫بو�ضوح ال ي�ستطيع التعامل مع الو�ضع‪”.‬‬
‫وطلب حمامي م�شتبه به اخر الغاء حماكمة موكله النه رمبا يبلغ من العمر ‪ 13‬عاما فقط مما‬
‫يعني انه �صغري جدا للمثول �أمام املحكمة‪ .‬وقال القا�ضي بريند �شتينمتز ان من ال�ضروري حتديد‬
‫�أعمار املتهمني‪ .‬وا�ضاف “لن يخ�ضع طفل للمحاكمة هنا‪ ”.‬وج��ادل الدفاع بانه يجب االخذ يف‬
‫االعتبار الفقر وال�شقاء الذي يواجهه املواطنون يف ال�صومال‪ .‬وقالت حمامية الدفاع جابريله‬
‫هاينيكه “�أي �شخ�ص قر�أ عن ال�صومال قليال يعلم �أنه بلد فقري يت�ضور فيه املاليني جوعا كما‬
‫�أن هناك �صعوبات مروعة‪ ”.‬وت�ساءل الدفاع عما اذا كان االجراء ال�صحيح اتبع عند ت�سليم امل�شتبه‬
‫بهم الع�شرة اىل املانيا‪ .‬و�ألقت قوات كوماندو�س هولندية القب�ض على القرا�صنة يف اخلام�س من‬
‫ابريل بعد معركة ق�صرية لالفراج عن ال�سفينة تايبان قبالة �ساحل ال�صومال‪ .‬ونقلوا اىل هولندا‬
‫ثم مت ت�سليمهم اىل املانيا‪.‬‬

‫توقعات بخ�سارة الإ�سالميني يف االنتخابات الت�شريعية امل�صرية‬
‫الفيوم ( م�صر) رويرتز‬
‫ت��وق��ع حم �ل �ل��ون خ �� �س��ارة الإ� �س�ل�ام �ي��ون يف االنتخابات‬
‫الت�شريعية يف م�صر واملقرر �إج��را�ؤه��ا الأح��د املقبل‪ ،‬وعزا‬
‫مراقبون احتماالت اخل�سارة نظرا للت�ضييق الأمني على‬
‫مر�شحي جماعة الإخ��وان امل�سلمني يف م�صر‪ ،‬وهي بح�سب‬
‫حمللني �أكرب قوة �سيا�سية يف البالد‪.‬‬
‫وواجه �أع�ضاء بجماعة االخوان امل�سلمني املعار�ضة طوقا‬
‫�أمنيا عندما ح��اول��وا ت�سجيل ا�سمائهم يف مدينة الفيوم‬
‫جنوبي القاهرة خلو�ض االنتخابات الربملانية‪.‬‬
‫وم �� �ض��ت �� �س ��اع ��ات ح �ت��ى مت �ك��ن ال� �ط ��احم ��ون خلو�ض‬
‫االنتخابات الذين ي�سجلون انف�سهم باعتبارهم م�ستقلني‬
‫حت��اي�لا ع �ل��ى ح �ظ��ر م �ف��رو���ض ع �ل��ى اجل �م��اع��ة م��ن دخول‬
‫م�ك��ات��ب الت�سجيل‪ .‬ل�ك��ن مر�شحي احل��زب ال��وط�ن��ي الذي‬
‫يتزعمه الرئي�س ح�سني مبارك مل يواجهوا �أي��ا من هذه‬
‫املتاعب لدى ت�سجيل �أ�سمائهم‪ .‬وق��ال �أحمدي قا�سم �أحد‬
‫مر�شحي االخوان “املعار�ض البد �أن يتحلى ب�صفات املقاتل‬

‫حتى ي�ستطيع ف�ضح النظام‪ ...‬لن ني�أ�س �أبدا بالرغم من‬
‫هذا الف�ساد‪”.‬‬
‫وتعزز مثل هذه امل�شاهد بني ال�شرطة ومر�شحي االخوان‬
‫هنا ويف مناطق �أخرى توقعات تراود حتى زعماء االخوان‬
‫�أنف�سهم ب��أن اجلماعة لن تتمكن من تكرار النجاح الذي‬
‫حققته يف ع��ام ‪ 2005‬عندما ف��ازت بخم�س مقاعد جمل�س‬
‫ال�شعب لت�صبح �أكرب كتلة معار�ضة فيه‪.‬‬
‫وي�ت��وق��ع حم�ل�ل��ون �أن تفقد ج�م��اع��ة االخ ��وان امل�سلمني‬
‫�أكرث من ثالثة �أرباع مقاعدها البالغ عددها ‪ 88‬مقعدا من‬
‫بني ‪ 454‬مقعدا م�شريين اىل �أن ال�سلطات تريد تخلي�ص‬
‫املجل�س من �أكرب املعار�ضني قبيل انتخابات الرئا�سة املقررة‬
‫ال �ع��ام امل�ق�ب��ل‪ .‬وق��ال��ت دي �ن��ا ��ش�ح��ات��ة م��ن م��رك��ز الدرا�سات‬
‫ال�سيا�سية واال��س�ترات�ي�ج�ي��ة ب��االه��رام “الدولة ه��ي التي‬
‫ت�ق��رر م�ت��ى ت��دخ��ل االخ ��وان ال�برمل��ان وم�ت��ى ت�خ��رج منه‪”.‬‬
‫لكن دفع االخوان خارج جمل�س ال�شعب لن ي�ضعف �شبكتها‬
‫املتوغلة يف املجتمع‪.‬‬
‫وق��ال��ت دينا �شحاتة “�أهداف االخ��وان للتغيري طويلة‬

‫االم ��د‪� .‬أع �� �ض��ا�ؤه��ا تغلغلوا يف ال�ن�ق��اب��ات وامل�ج�ت�م��ع املدين‬
‫و�سيوا�صلون العمل حتى ت�أتي اللحظة املنا�سبة للتغيري”‪.‬‬
‫وح �� �ش��دت اجل �م��اع��ة ال �ت ��أي �ي��د م��ن خ�ل�ال ال �ع �م��ل الديني‬
‫واخل�ي�ري اذ ت�ق��دم خ��دم��ات ط�ب�ي��ة واج�ت�م��اع�ي��ة للفقراء‪.‬‬
‫وت�ق��ول االمم املتحدة ان نحو خم�س �سكان م�صر البالغ‬
‫عددهم ‪ 79‬مليون ن�سمة يعي�شون ب�أقل من دوالر يف اليوم‪.‬‬
‫وت�شعر احل�ك��وم��ة ال�ت��ي جنحت يف الت�صدي حلملة �شنها‬
‫مت�شددون يف ت�سعينات ال�ق��رن امل��ا��ض��ي بالقلق منذ فرتة‬
‫طويلة م��ن اجل�م��اع��ات ذات االجت��اه��ات اال�سالمية‪ .‬وقبل‬
‫عقود نبذ االخ��وان العنف ك�سبيل لتحقيق تغيري �سيا�سي‬
‫يف م�صر لكن كثريا ما حتتجز ال�سلطات �أع�ضاء باجلماعة‪.‬‬
‫وتقول اجلماعة ومنظمات مدافعة عن حقوق االن�سان ان‬
‫�أن�صار االخوان عادة ما مينعون من دخول جلان االقرتاع‬
‫ل�ل�ادالء ب��ا��ص��وات�ه��م يف االن�ت�خ��اب��ات رغ��م ت��أك�ي��د احلكومة‬
‫على نزاهة عملية الت�صويت‪ .‬وقال حممد الكتاتني رئي�س‬
‫الكتلة الربملانية للجماعة “نحن نعلم �أن ال�ط��ري��ق اىل‬
‫ال�سلطة م�سدود‪”.‬‬

‫ت���ص��اع��د ت �ب��ادل اط �ل�اق ن �ي�ران امل��دف �ع �ي��ة ب�ي�ن الكوريتني‬
‫ال�شمالية واجلنوبية اىل �صدام �أكرب‪ .‬وذكر تلفزيون يونهاب‬
‫�أن �سول ح��ذرت من رد �أق��وى اذا وا�صلت كوريا ال�شمالية‬
‫ا�ستفزازاتها‪ .‬وعربت ال�صني عن قلقها من الق�صف‪ ،‬وقال‬
‫هونغ يل املتحدث با�سم وزارة اخلارجية ال�صينية يف م�ؤمتر‬
‫�صحفي ان على اجلانبني “بذل مزيد من اجلهد القرار‬
‫ال�سالم” وطالب ب�ضرورة العودة اىل املحادثات ال�سدا�سية‬
‫التي تهدف النهاء الربنامج النووي لكوريا ال�شمالية‪.‬‬
‫و�أدان ال�ب�ي��ت الأب�ي����ض ال�ه�ج��وم ب��امل��دف�ع�ي��ة ال ��ذي �شنته‬
‫كوريا ال�شمالية على جزيرة كورية جنوبية وطالب بوقف‬
‫هذه العملية‪.‬‬

‫ •�أع�ضاء جماعة االخوان امل�سلمني يف م�ؤمتر �صحفي‬

‫متابعات‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫تزامنا مع احتفاالت ال�سلطنة بالعيد الوطني الأربعني‬

‫كوكبة جديدة من الق�ضاة ي�ؤدون اليمني القانونية �أمام وزير العدل‬

‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬

‫�أدى ك��وك�ب��ة ج��دي��دة م��ن ال�ق���ض��اة اليمني‬
‫ال �ق��ان��ون �ي��ة �أم � ��ام م �ع��ايل ال �� �ش �ي��خ حم �م��د بن‬
‫ع�ب��داهلل ب��ن زاه��ر الهنائي وزي��ر ال�ع��دل نائب‬
‫رئي�س املجل�س الأعلى للق�ضاء‪ ،‬وذلك بح�ضور‬
‫ف���ض�ي�ل��ة ال���ش�ي��خ ال��دك �ت��ور �إ� �س �ح��اق ب��ن احمد‬
‫البو�سعيدي رئ�ي����س املحكمة العليا وف�ضيلة‬
‫ال�شيخ حممد بن �سيف ال�سعدي رئي�س االدارة‬
‫العامة للمحاكم القائم باعمال وكيل الوزارة‪.‬‬
‫وت�أتي ت�أدية هذه اليمني القانونية ال�صحاب‬
‫الف�ضيلة الق�ضاة تنفيذاً ملا ن�صت عليه املادة‬
‫(‪ )50‬م��ن ق��ان��ون ال�سلطة الق�ضائية ال�صادر‬
‫باملر�سوم ال�سلطاين ال�سامي رق��م (‪)99/ 90‬‬
‫وال��ذي��ن مت تعيينهم مبوجب ال�ق��رار الوزاري‬
‫رق � ��م(‪ )2010/769‬وفقا لن�ص امل��ادة (‪ )32‬من‬
‫قانون ال�سلطة الق�ضائية التي جعلت التعيني‬
‫يف وظ��ائ��ف قا�ضي حمكمة ا�ستئناف وقا�ضي‬
‫حمكمة ابتدائية ب�ق��رار م��ن وزي��ر ال�ع��دل بعد‬
‫موافقة جمل�س ال�ش�ؤون الإدارية‪.‬‬
‫و��س�ي�ت��م �إحل� ��اق ه ��ذه امل�ج�م��وع��ة م��ن رجال‬
‫الق�ضاء مبحاكم ال�سلطنة التي ت�شهد مزيدا‬
‫م��ن ال�ن�م��و واالن �ت �� �ش��ار ‪ ،‬وي �ج��يء ه��ذا احلدث‬
‫متزامنا مع احتفاالت ال�سلطنة بالعيد الوطني‬
‫االربعني املجيد وهو احلدث املقرتن ب�إنطالق‬
‫منجزات ال�سلطنة نحو امل�ستقبل الواعد حيث‬
‫تتحرك قاطرة النه�ضة العمانية خمرتقة �آفاق‬

‫ •الق�ضاة خالل �أداء اليمني القانونية �أمام معايل الوزير‬
‫التقدم بكل اقتدار حاملة ر�صيد من االجنازات‬
‫واملكت�سبات التي ير�صدها العامل بالكثري من‬
‫االكبار واالعتزاز ومن بينها ما حتقق يف قطاع‬
‫ال�ع��دل ك��أح��د مفاخر منجزات العهد امليمون‬

‫حل�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن‬
‫�سعيد املعظم رئي�س املجل�س االع�ل��ى للق�ضاء‬
‫حفظه اهلل ورعاه ‪.‬‬
‫وت���س�ت�م��ر م�ن�ظ��وم��ة ال �ع��دال��ة وال �ق �� �ض��اء يف‬

‫الرقي واالزده��ار ملا جت��ده من رعاية واهتمام‬
‫مكنها من امل�ضي بكل ا�ستقاللية بف�ضل الدعم‬
‫وال��رع��اي��ة ال�سامية ح���ض��رة ��ص��اح��ب اجلاللة‬
‫ال�سلطان قابو�س املعظم‪ -‬حفظه اهلل‪ -‬والذي‬

‫توج الق�ضاء العماين ان ينال مرتبة رفيعة يف‬
‫الت�صنيف العاملي م��ؤخ��را بعد ان حقق ن�سبة‬
‫‪ 7‬و‪ 8‬درج ��ات م��ن ع�شر درج ��ات ع�ل��ى م�ستوى‬
‫العامل لت�ضعه النتيجة بني اف�ضل ع�شرين‬
‫منظومة ق�ضائية على م�ستوى العامل تتوفر‬
‫ف �ي �ه��ا اق �� �ص��ى درج� � ��ات ال �ن ��زاه ��ة وال�شفافية‬
‫واال�ستقاللية ‪.‬‬
‫وبان�ضمام الكوكبة اجل��دي��دة م��ن الق�ضاة‬
‫اىل �سلك الق�ضاء �سي�سهم يف ب�ن��اء منظومة‬
‫ق�ضائية ت�ستجيب ومتطلبات عمان الناه�ضة‬
‫ويج�سد التوجيهات ال�سامية مبا يواكب م�سرية‬
‫النمو والتطور بال�سلطنة مبا يحقق اق�صى‬
‫درج��ات املعايري العاملية من حيث توفر البنى‬
‫اال�سا�سية وك�ف��اءة العن�صر الق�ضائي امل�ؤمتن‬
‫على اداء هذه الر�سالة ال�سيادية ال�شريفة ‪.‬‬
‫وتفخر وزارة العدل وه��ي تخرج مثل هذه‬
‫الكوكبة من ا�صحاب الف�ضيلة الذين ان�ضموا‬
‫بعد فرتة ت�أهيل وتدريب و�صقل للقدرات ‪ ،‬كما‬
‫ك��ان للدعم ال�سخي من ل��دن موالنا ح�ضرة‬
‫� �ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة ال���س�ل�ط��ان ق��اب��و���س املعظم‬
‫حفظه اهلل ورعاه والذي جاء يف الآونة الأخرية‬
‫بدعم موازنة العدل لل�سنوات الع�شر القادمة‬
‫دورا ك �ب�ي�را ل�ي�ت�م�ك��ن ال �ق �� �ض��اء ال �ع �م��اين من‬
‫املحافظة على املكت�سبات ال�ت��ي حققها والتي‬
‫رف�ع�ت��ه لنيل ال�ث�ن��اء ال���س�ل�ط��اين ال���س��ام��ي على‬
‫ادائ��ه لر�سالته وذل��ك يف كلمة جاللته حفظه‬
‫اهلل ورعاه �أمام جمل�س عمان‪.‬‬

‫افتتــاح جــزئي لطريـــق م�ســـقط ال�ســـريع‪ ..‬غـــدا‬
‫م�سقط‪� -‬إبراهيم بن �سعيد احل�سني‬
‫تفتتح بلدية م�سقط غداً اخلمي�س طريق م�سقط ال�سريع‬
‫مبرحلة جزئية �أمام احلركة املرورية وذلك ابتداء من تقاطع‬
‫دوار القرم وحتى التقاطع املرتبط بطريق املنطقة الداخلية‬
‫(الر�سيل‪-‬نزوى)‪ ،‬تزامنا مع احتفاالت البالد بالعيد الوطني‬
‫الأربعني املجيد واحتفاء مبنجزات النه�ضة املباركة‪.‬‬

‫ويعد طريق م�سقط ال�سريع من امل�شاريع الإ�سرتاتيجية‬
‫ال�ت�ن�م��وي��ة يف ق �ط��اع ال �ط��رق وال �ن �ق��ل يف ال���س�ل�ط�ن��ة‪ ،‬ن �ظ��را ملا‬
‫ميثله من �أهمية يف �إح��داث ت��وازن للحركة املرورية مع �شارع‬
‫ال�سلطان ق��اب��و���س الرئي�سي‪ ،‬ومل��ا يحدثه م��ن نقلة نوعية يف‬
‫ف�ت��ح �آف ��اق �سياحية واق�ت���ص��ادي��ة ع�بر امل�ن��اط��ق ال�ت��ي مي��ر بها‪.‬‬
‫ويعترب الطريق من �أه��م امل�شاريع الرئي�سية التي �صبّت فيه‬
‫بلدية م�سقط اهتماما كبريا وجهدا عاليا يف ت�صميمه ب�أحدث‬

‫وفاة حاج عماين و�إ�صابة ‪15‬‬
‫يف حادث حلافلة حجاج بالإمارات‬

‫و�أف���ض��ل امل��وا��ص�ف��ات ال�ع��امل�ي��ة امل�ع�م��ول ب��ه يف ت�صميم وتنفيذ‬
‫ال�ط��رق ال�سريعة‪ .‬وق��د جهز ال�ط��ري��ق باجل�سور العالية ذات‬
‫املقايي�س التي تعادل يف موا�صفاتها الكثري من اجل�سور العاملية‬
‫م��ن حيث اجل ��ودة وال�ك�ف��اءة وال��دق��ة‪ .‬وي�ح�ت��وي ال�ط��ري��ق على‬
‫ثالث ح��ارات لكل م�سار‪� ،‬إ�ضافة �إىل التقاطعات العلوية التي‬
‫ت�سهل عملية التحويل دون �إعاقة ال�سري عليها‪ ،‬وهناك الطرق‬
‫الإ�ضافية املمتدة من الطريق ال�سريع التي يبلغ �أطوالها ‪112‬‬

‫كيلومرتاً‪.‬‬
‫ويتوا�صل العمل بوترية مت�سارعة يف و�ضع اللم�سات الأخرية‬
‫على الأجزاء املتبقية من امل�شروع الذي يبلغ طوله حوايل (‪)56‬‬
‫كيلو م�تراً حيث م��ن امل��ؤم��ل افتتاح امل���ش��روع ر�سميا وب�صورة‬
‫ك��ام�ل��ة منت�صف ال�شهر ال �ق��ادم ‪ .‬وت�ه�ي��ب ب�ل��دي��ة م�سقط على‬
‫م�ستخدمي الطريق وقائدي املركبات التقيد ب�إتباع الإر�شادات‬
‫واللوائح والأنظمة اخلا�صة بال�سالمة املرورية ‪.‬‬

‫حلقة عمل ملوظفي التوجيه الوظيفي‬
‫بالكليات التطبيقية يف ملبورن‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬

‫الر�ؤية‪ -‬يو�سف بن علي البلو�شي‬
‫لقي حاج عماين م�صرعه و�أ�صيب ‪� 15‬آخ��رون يف حادث حتطم حافلة �إثر ا�صطدامها ب�شاحنة‬
‫على الطريق الدويل الذي يربط دولة الإم��ارات العربية املتحدة بال�سعودية‪ ،‬وتراوحت �إ�صابات‬
‫اجلرحى بني اخلفيفة واملتو�سطة‪.‬‬
‫وقالت �صحيفة االحت��اد الإم��ارات�ي��ة يف عددها ال�صادر �أم�س �إن ف��رق �شرطة امل��رور والإ�سعاف‬
‫حتركت فور تلقي البالغ‪ ،‬حيث قام الكادر الطبي بنقل امل�صابني بعد تقدمي الإ�سعافات الأولية‬
‫لهم �إىل م�ست�شفى املرف�أ لتلقي العالج الالزم‪ .‬ونقلت ال�صحيفة عن الرائد حم�سن بخيت املنهايل‬
‫رئي�س ق�سم املرور يف مديرية �شرطة املنطقة الغربية بابوظبي �أنه معظم امل�صابني متاثلوا لل�شفاء‪،‬‬
‫يف حني مت حتويل اثنني منهم �إىل م�ست�شفى امل�ف��رق‪ .‬ورج��ح التقرير املبدئي للحادث �أن يكون‬
‫املت�س ّبب فيه هو �سائق احلافلة الذي كان يقودها وهو يف حالة �إرهاق ب�سبب ال�سفر الطويل‪ ،‬ما �أدى‬
‫�إىل ا�صطدامه من اخللف بال�شاحنة التي كانت ت�سري �أمامه‪.‬‬

‫��ش��ارك موظفو وزارة التعليم ال�ع��ايل م�ؤخرا‬
‫يف ح�ل�ق��ة ال �ع �م��ل مل �� �س ��ؤويل ال �ت��وج �ي��ه الوظيفي‬
‫بالكليات وذلك بجامعة ‪ RMIT‬با�سرتاليا بعد‬
‫�أن التحق الفوج الأول من امل�س�ؤولني بالتدريب‬
‫ب�إحدى اجلامعات النم�ساوية يف �صيف هذا العام‬
‫‪.2010‬‬
‫وت�أتي �أهمية هذه امل�شاركة ملا ميثله التوجيه‬
‫ال��وظ �ي �ف��ي م ��ن دور ح �ي ��وي يف ال �ت��وا� �ص��ل بني‬
‫خمرجات الكلية و�سوق العمل‪ ،‬وما يتطلبه ذلك‬
‫من �إعداد جيد لهذه املخرجات وت�أهيلها الت�أهيل‬
‫املنا�سب القادر على املناف�سة بقوة على الفر�ص‬
‫الوظيفية املطروحة ب�سوق العمل‪ ،‬وج��اء �إن�شاء‬
‫م��راك��ز ال �ت��دري��ب وال �ت��وج �ي��ه ال��وظ�ي�ف��ي بكليات‬
‫العلوم التطبيقية لهذا الهدف‪.‬‬
‫وت ��أت��ي امل���ش��ارك��ة رغ�ب��ة م��ن ال ��وزارة يف ت�أهيل‬
‫الكوادر القائمة على التوجيه الوظيفي بالكليات‪،‬‬
‫مب ��ا ي�ح�ق��ق �أه � ��داف ه ��ذه امل ��راك ��ز‪ ،‬واال�ستفادة‬
‫م��ن جت��ارب ال ��دول امل�ت�ق��دم��ة يف جم��ال التوجيه‬
‫الوظيفي‪.‬‬
‫وت���ض�م��ن ب��رن��ام��ج احل�ل�ق��ة ع�ل��ى ال �ع��دي��د من‬
‫اجل�ل���س��ات ح�ي��ث ال�برن��ام��ج ا��س�ت�م��ر خلم�سة �أيام‬
‫وت�ضمن تعريف عن التوجيه الوظيفي باجلامعات‬
‫اال�سرتالية ‪ JOANNE TYLER‬مديرة مركز‬
‫التنمية الوظيفية بجامعة ‪ ،MONASH‬حتدثت‬
‫عن تطور نظام التعليم يف ا�سرتاليا ثم تطرقت‬
‫�إىل بع�ض الق�ضايا الرئي�سية يف التوجيه الوظيفي‬
‫ب�ج��ام�ع��ة م��ون��ا���ش اال� �س�ترال �ي��ة ( �إدارة عمليات‬
‫التعلم ‪ -‬م�ساعدة الطالب قبل البدء بالدرا�سة‬
‫يف اخ�ت�ي��ار تخ�ص�صاتهم ال �ت��ي ت�ن��ا��س��ب ميولهم‬
‫الوظيفية ‪ -‬التوجيه للطالب �أث �ن��اء الدرا�سة‬

‫ •امل�شاركون فـي احللقة‬
‫وبعد الدرا�سة ‪ -‬التوجيه الوظيفي يعترب جزءا‬
‫م��ن التدري�س حيث �إن الطالب يكون على وعي‬
‫ك��ام��ل بكيفية �إدارة م�ستقبله ب�ع��د ال�ت�خ��رج من‬
‫اجلامعة والرتكيز على نظام ‪DOTS(decision‬‬

‫& ‪making, opportunities ,transition‬‬
‫‪ )self‬يف ت��وج �ي��ه ال� �ط�ل�اب ‪ -‬ت �ق �ي �ي��م خدمات‬

‫التوجيه الوظيفي ‪ ،‬عوامل النجاح‪ :‬حتدثت فيها‬
‫‪ SALLY BROOKS‬مديرة التنمية الوظيفية‬
‫بجامعة ‪� RMIT‬شارحة فكرة عمل مركز التنمية‬
‫الوظيفية باجلامعة م�ستعر�ضة جتربة اجلامعة‬
‫ال�ط��وي�ل��ة يف ه ��ذا امل �ج��ال‪ .‬م ��ؤك��دة ع�ل��ى �ضرورة‬
‫تكامل التعلم والعمل‪.‬‬
‫كما اطلع امل�شاركون على كيفية عمل قاعدة‬
‫البيانات املوجود باملركز وكيفية عمل ‪CAREER‬‬
‫‪ HUB‬يف ت���س�ه�ي��ل م �ت��اب �ع��ة ت ��دري ��ب وتوظيف‬

‫ال�ط�لاب‪ .‬حيث ميكن ه��ذا النظام ال�شركات من‬
‫الإع�ل�ان ع��ن ال��وظ��ائ��ف املتاحة و�شروطها داخل‬
‫موقع الكلية‪ ،‬ويكون الطالب على دراية تامة مبا‬
‫هو جديد يف جمال التوظيف‪.‬‬
‫وق��د � �ش��ارك يف ه��ذه احل�ل�ق��ة ك��ل م��ن يعقوب‬
‫ب��ن �إب��راه �ي��م ال�ف��ار��س��ي‪ -‬رئ�ي����س م��رك��ز التدريب‬
‫الوظيفي بكلية �صور و�أمل بنت �صالح الغيالنية‬
‫– م���س��اع��د رئ�ي����س م��رك��ز ال �ت��دري��ب والتوجيه‬
‫ال��وظ �ي �ف��ي ب�ك�ل�ي��ة � �ص��ور وحم �م��د ب ��ن ع �ب��د اهلل‬
‫املقبايل‪ -‬القائم ب�أعمال رئي�س مركز التدريب‬
‫والتوجيه الوظيفي بكلية �صحار وعي�سى بن عبد‬
‫اهلل النوفلي –رئي�س مركز التدريب والتوجيه‬
‫الوظيفي بكلية الر�ستاق وعبد العزيز بن عي�سى‬
‫حم��اد زعبنوت – م�ساعد رئي�س مركز التدريب‬
‫والتوجيه الوظيفي بكلية �صاللة‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫«املوج م�سقط» يقدم ِم ً‬
‫نحا‬
‫درا�سية بالتعاون مع املعهد‬
‫الوطني لل�ضيافة‬

‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫ق ��ام م �� �ش��روع امل� ��وج‪ ،‬م���س�ق��ط ب�ت��وف�ير منح‬
‫درا�سية يف جمال الفندقة وال�ضيافة لأربعة‬
‫ط �ل �ب��ة م �ت �م �ي��زي��ن مت اخ� �ت� �ي ��اره ��م م� ��ن بني‬
‫‪ 400‬ط��ال��ب م��ن خ��ري�ج��ي ال�ث��ان��وي��ة العامة‪.‬‬
‫وت ��أت��ي ه��ذه امل �ب��ادرة ال�ت��ي مت� ّث��ل �أح��د �أجندة‬
‫�صندوق املنح الدرا�سية ‪ 40/40‬ال��ذي ان�ضم‬
‫�إل�ي��ه امل���ش��روع يف ظ� ّ�ل اح�ت�ف��اء ال�ب�لاد بالعيد‬
‫ال��وط �ن��ي الأرب� �ع�ي�ن ب��ال �� �ش��راك��ة م��ع برنامج‬
‫البعثات الربيطانية لعمان واملعهد الوطني‬
‫لل�ضيافة‪.‬‬
‫و�سيوفر املجمع ال�سياحي املتكامل �أربع‬
‫بعثات تت�ضمن كال منها حيازة �شهادة دبلوم‬
‫يف �إدارة الفندقة وال�ضيافة خالل ‪� 18‬شهراً‬
‫ب��امل�ع�ه��د ال��وط�ن��ي ل�ل���ض�ي��اف��ة‪ ،‬ليتبعها فرتة‬
‫ت��دري��ب م�ه�ن��ي ب �ف �ن��دق ك�م�ب�ي�ن���س�ك��ي‪ ،‬مبول‬
‫الإم ��ارات يف دب��ي مل��دة ‪� 6‬أ�شهر حت��ت �إ�شراف‬
‫وم�ت��اب�ع��ة امل�ع�ه��د‪ .‬ك�م��ا �سيحظى الناجحون‬
‫بفرتة التدريب الأكادميية واملهنية بفر�صة‬
‫ب� ��دء ح �ي��ات �ه��م ال �ع �م �ل �ي��ة يف ك ��ل م ��ن فندق‬
‫ك�م�ب�ي�ن���س�ك��ي امل� ��وج‪ ،‬م���س�ق��ط وم �ل �ع��ب جريج‬
‫نورمان للجولف ذو الـ‪ 18‬حفرة‪.‬‬
‫و�� �ص� � ّرح ع� �ب ��داهلل ب ��ن خ�م�ي����س ال�شيدي‪،‬‬
‫نائب الرئي�س التنفيذي للموج‪ ،‬م�سقط‪�”،‬إن‬
‫�شراكتنا اال�سرتاتيجية مع برنامج البعثات‬
‫الربيطانية لعمان واملعهد الوطني لل�ضيافة‬
‫م��ن ��ش��أن��ه �أن ي �ع �زّز م��ن ن���ش��اط��ات التدريب‬
‫والت�أهيل و�سيا�سات املنح التي نتبنّاها‪ .‬ومن‬
‫خ�لال ه��ذا ال�ت�ع��اون‪ ،‬نحن ن�سعى اىل �إثراء‬
‫خ�برة العاملني مبجال الفندقة وال�ضيافة‬
‫وت �ط��وي��ر م �ه��ارات �ه��م و��ص�ق�ل�ه��ا ب�غ�ي��ة �إن�شاء‬
‫قاعدة ثابتة ولبنة �أ�سا�سية ل�صناعة ال�سياحة‬
‫املحلية وتكوين كفاءات ت�شغيلية متميزة من‬
‫املواهب العمانية اليانعة”‪.‬‬
‫وا�ستطرد بقوله‪ “ ،‬نبعت فكرة الإن�ضمام‬
‫ملبادرة ‪ 40/40‬انطالقا من التزام املوج‪ ،‬م�سقط‬
‫ب��دع��م ج �ه��ود ال�سلطنة و�أول��وي��ات �ه��ا بتعزيز‬
‫اخل�برات وتنمية القدرات الب�شرية الوطنية‬
‫من خالل ت�سليط ال�ضوء على عن�صر التعليم‬
‫الذي يع ّد عماد التقدم والتطور واالزدهار”‪.‬‬
‫هذا وت�شهد املبادرة تقدماً ملمو�ساً‪ ،‬فقد مت‬
‫ت�سخري يو ٍم ب�أكمله النتقاء الطلبة املر�شحني‬
‫من قبل ممثلني من فندق كمبين�سكي‪ ،‬ودبي‬
‫جولف‪.‬‬
‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال روب� ��رت م��اك �ل�ين‪ ،‬مدير‬
‫املعهد الوطني لل�ضيافة‪“ :‬تعد هذه اخلطوة‬
‫ال�ن��اب�ع��ة م��ن اجل��ال�ي��ة ال�بري�ط��ان�ي��ة مب�سقط‬
‫ع�بر ��ص�ن��دوق امل�ن��ح ‪ 40/40‬م �ب��ادرة م�شرفة‬
‫وع�ظ�ي�م��ة‪ ،‬و�إن ��ش��راك�ت�ن��ا م��ع امل� ��وج‪ ،‬م�سقط‬
‫وعملنا امل�ستمر ملدعاة للفخر‪ ،‬وخطوة لفتح‬
‫�آف� ��اق ال �ت �ع��اون يف ��س�ب�ي��ل م�ستقبل واع ��د يف‬
‫جم��ال ال���ض�ي��اف��ة ال�ف�ن��دق�ي��ة وجم ��ال ريا�ضة‬
‫اجلولف”‪.‬‬
‫ه ��ذا‪ ،‬وخ�ل�ال ال�ب�ع�ث��ة ال �ت��ي �ست�ستمر ‪18‬‬
‫�سيتخ�ص�ص الطلبة مبجموعة من‬
‫��ش�ه��را‪،‬‬
‫ّ‬
‫امل ��واد امل�ت�ع� ّل�ق��ة ب � ��إدارة ال���ض�ي��اف��ة ال �ت��ي ت�ضم‬
‫ع�م�ل�ي��ة الإ�� �ش ��راف‪ ،‬و�إدارة الأزم � ��ات وخدمة‬
‫النزالء‪ ،‬والعمليات املتع ّلقة مبجال الأطعمة‬
‫وامل� ��� �ش ��روب ��ات‪� ،‬إىل ج��ان��ب دورات يف اللغة‬
‫الإجنليزية‪.‬‬
‫و�ضمن �سعي امل��وج‪ ،‬م�سقط لبناء جمتمع‬
‫م���س�ت��دام ينب�ض ب��احل�ي��اة‪� ،‬سيحت�ضن خطة‬
‫امل���ش��روع امل�ت�ك��ام��ل �أرب �ع � ًة م��ن �أف �خ��ر الفنادق‬
‫الأربع واخلم�س جنوم‪ ،‬والتي من بينها فندق‬
‫كمبني�سكي‪� ،‬أح��د �أفخم و�أرق��ى فنادق �أوروبا‪،‬‬
‫�إىل ج ��ان ��ب ف� �ن ��ادق وم �ن �ت �ج �ع��ات فريمونت‬
‫الكندية‪.‬‬
‫يذكر �أن كال الفندقني �سيقعان على بعد‬
‫دق��ائ��ق م �ع��دودة م��ن م�ط��ار م�سقط ال ��دويل‪،‬‬
‫وق��د مت تزويدهما ب��أرق��ى �أ�ساليب ال�ضيافة‬
‫واال��س�ت�ق�ب��ال‪ ،‬وذل ��ك يف ��ض��وء ��س�ع��ي امل�شروع‬
‫اىل �إ�ضفاء ب�صمة عميقة على رافد ال�سياحة‬
‫امل�ت�ن��ام��ي يف ال���س�ل�ط�ن��ة‪ .‬ه ��ذا‪ ،‬وم��ن امل�شاريع‬
‫ال�سياحية التي يتم ا�ستكمال �إن�شا�ؤها حالياً‬
‫��ض�م��ن امل ��وج‪ ،‬م�سقط م�ل�ع��ب ج��ري��ج نورمان‬
‫للجولف الذي �سيفتتح العام القادم‪.‬‬

‫�إطالق �أول نظام حوا�سيب عماين خالل تد�شني جماعة الربجميات احلرة يف جامعة ال�سلطان قابو�س‬
‫م�سقط‪� -‬أحمد بن خلفان احل�ضرمي‬
‫د�شنت جامعة ال�سلطان قابو�س �أم�س جماعة الربجميات احلرة‬
‫وامل�ف�ت��وح��ة امل���ص��در وذل ��ك ب�ق��اع��ة امل �ح��ا� �ض��رات رق��م (‪ )1‬حت��ت رعاية‬
‫الدكتور �سامل بن �سلطان الرزيقي الرئي�س التنفيذي لهيئة تقنية‬
‫املعلومات وبح�ضور الأ��س�ت��اذ ال��دك�ت��ور ع��ام��ر ب��ن علي ال��روا���س نائب‬
‫رئي�س اجلامعة للدرا�سات العليا والبحث العلمي‪.‬‬
‫و�أعلن خليل بن �إبراهيم املعويل رئي�س اجلماعة �إطالق �أول نظام‬
‫حوا�سيب عماين جتريبي مبني على نظام جنولينوك�س �أطلق عليه‬
‫ا�سم (عمانيك�س‪ ،‬انطالقة)‪ ،‬ليكون �أول نواة م�ؤ�س�سة لنظام حوا�سيب‬
‫عماين م�ستقل‪ ،‬مع وجود الدعم الفني الكايف للنظام‪.‬‬
‫و�أل �ق��ى ك�ل�م��ة اجل��ام�ع��ة يف ح�ف��ل ال�ت��د��ش�ين الأ� �س �ت��اذ ال��دك �ت��ور حاج‬
‫بوردو�سن مدير مركز بحوث االت�صاالت واملعلومات يف اجلامعة وبني‬
‫من خاللها دور اجلامعة الفعال يف االهتمام بالتطور العلمي يف جانب‬
‫ال�برجم�ي��ات ودوره��ا ال��ري��ادي واملتميز يف خدمة املجتمع وامل�شاركة‬
‫الفاعلة يف نه�ضته‪ ،‬فكانت �سباقة �إىل امل�ساهمة يف امل�ب��ادرة الوطنية‬
‫لدعم الربجميات احلرة واملفتوحة امل�صدر والتي ت�شرف على تنفيذها‬
‫هيئة تقنية امل�ع�ل��وم��ات‪ .‬ول�ق��د �أث�م��رت ج�ه��ود العمل لفريق اجلامعة‬

‫ •خليل املعويل‬

‫ •د‪ .‬حاج بوردو�سن‬

‫ •يعقوب الفار�سي‬

‫املمثل مبركز بحوث االت�صاالت واملعلومات وفريق عمل هيئة تقنية‬
‫املعلومات �إىل التو�صل �إىل توقيع مذكرة التفاهم بني اجلامعة وهيئة‬
‫تقنية املعلومات كقاعدة عمل للم�ساهمة يف امل�ب��ادرة الوطنية لدعم‬
‫الربجميات احلرة والتي �أعلنت يف بداية ربيع عام ‪ ،2010‬ومن بني ما‬
‫حوته املذكرة جماعة الربجميات احلرة واملفتوحة امل�صدر املتخ�ص�صة‬
‫وتوفر حميطا بحثيا و�إبداعيا للتعريف وتطوير هذه الربامج وت�سمح‬

‫ •راعي احلفل واحل�ضور‬

‫بتنمية و�صقل مواهب طلبة وطالبات البكالوريو�س والدرا�سات العليا‬
‫ومتكنهم من امل�ساهمة يف ن�شر ثقافة هذه الربجميات �سواء يف حميط‬
‫اجلامعة �أو داخل املجتمع وامل�ساهمة يف العملية التطويرية بالتعاون‬
‫مع املهتمني على امل�ستوى املحلي والعاملي بهذه الربجميات‪.‬‬
‫كما �ألقى يعقوب بن يو�سف الفار�سي مدير م�شاريع ومدير املبادرة‬
‫الوطنية للربجميات احل��رة كلمة بني فيها ب��أن ه��ذا التد�شني ي�أتي‬

‫�ضمن ال�ت�ع��اون امل���ش�ترك ب�ين اجل��ام�ع��ة وهيئة تقنية امل�ع�ل��وم��ات من‬
‫�أج ��ل دع��م ال�برام��ج ال��وط�ن�ي��ة ل�ل�برجم�ي��ات احل ��رة ال�ت��ي انبثقت من‬
‫�إ�سرتاتيجية عمان الرقمية‪ .‬كذلك بني الفار�سي ب�أن املبادرة الوطنية‬
‫للربجميات احلرة ترتكز على جمموعة من املحاور الرئي�سية �أولها‬
‫بناء وتعزيز ثقافة الربجميات احل��رة يف املجتمع �أم��ا املحور الثاين‬
‫فريكز على بناء القدرات الب�شرية املتخ�ص�صة يف قطاع الربجميات‬
‫احلرة واملحور الثالث يرمي �إىل ت�شجيع تطوير احللول الأخ��رى يف‬
‫مرحلة الحقة‪.‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل ذل��ك ق��دم خليل بن �إبراهيم املعويل رئي�س جماعة‬
‫الربجميات احل��رة واملفتوحة امل�صدر كلمة اجلماعة والتي بني فيها‬
‫ال��دور التي ت�سعى م��ن خالله ه��ذه اجلماعة على حتقيقه وه��و دعم‬
‫روح التعاون والإب��داع لدى طالب وطالبات جامعة ال�سلطان قابو�س‬
‫خا�صة واملجتمع العماين عامة ‪ ،‬ون�شر ال��وع��ي مب�ب��ادئ الربجميات‬
‫احلرة واملفتوحة امل�صدر‪ ،‬لي�سهم يف ا�ستخدامها وتطويرها اجلميع‪،‬‬
‫ولتكون بديال منا�سبا للربجميات املحتكرة‪.‬‬
‫ويف نهاية احلفل مت توزيع ال�شهادات على �أول دفعة من خريجي‬
‫برنامج تدريب املدربني على نظام جنو ‪ /‬لينك�س امل�ستوى الأول والذي‬
‫مت تنفيذه بالتعاون مع معهد لينك�س املهني الدويل‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫متابعات‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫كلية البيان حتتفل بالعيد‬
‫الوطني الأربعني‬
‫‪ ‬‬

‫كتب ‪ -:‬في�صل بن طالل العامري‬

‫‪ ‬‬
‫يف �إطار احتفاالت ال�سلطنة بالعيد الوطني‬
‫الأربعني‪ ،‬نظمت كلية البيان �صباح �أول �أم�س‬
‫الأث��ن�ين �إح��ت��ف��ال��ي��ة وط��ن��ي��ة ج���اءت حت��ت �شعار‬
‫«ارواح����ن����ا ف����داك ي���ا �سيدي»‪ ‬وذلك بح�ضور‬
‫ال��دك��ت��ور ج��ا���س��م حم��م��د ال�����ش��ي��خ ج��اب��ر عميد‬
‫الكلية وعدد من الهيئة التدري�سية والأكادميية‬
‫وال��ط��ل��ب��ة وال��ط��ال��ب��ات‪ ،‬ق��د ���ش��م��ل احل��ف��ل على‬
‫ال�����س�لام ال�����س��ل��ط��اين وال���ق���ران ال��ك��رمي وكلمة‬
‫رئي�س املجل�س الطالبي وفقرة �شعرية يف حب‬
‫ال��وط��ن وال��ق��ائ��د امل��ف��دى �أع���زة اهلل وم�سرحية‬
‫وطنية بعنوان الأربعني‪.‬‬
‫وقالت �ساهرة ع��ب��دال��رزاق م�س�ؤولة �ش�ؤون‬
‫ال��ط��ل��ب��ة ع���ن احل��ف��ل ب����أن���ه‪ -:‬مت��ي��ز بفعاليات‬
‫و�أن�شطة هادفة ونبارك لعمان وقائدها و�شعبها‬
‫ه���ذا ال��ي��وم امل��ج��ي��د ب��ال��ع��ي��د ال��وط��ن��ي الأربعني‬
‫ل��ل�����س��ل��ط��ن��ة‪ ،‬و�أ����ض���اف���ت ق���ائ���ل���ة ك����ان احل�ضور‬
‫ع��ل��ى م�����س��ت��وى ع���ال م��ن ال��ت��ج��اوب وع��ل��ى وجة‬
‫اخل�صو�ص عند �أدائهم ال�سالم ال�سلطاين‪.‬‬
‫وحت����دث ���س��ع��ي��د ب���ن ح��م��ي��د ال���ب���ادي رئي�س‬
‫املجل�س الطالبي ع��ن فرحته وق���ال‪ -:‬عندما‬
‫يحتفل ال��وط��ن ب��ال��ع��ي��د ال��وط��ن��ي �أج���د نف�سي‬
‫عظيما مبا حتقق و�سيتحقق على �أر���ض عمان‬
‫احلبيبة وعلينا جميعا التكاتف من �أج��ل رفع‬
‫علم ال�سلطنة عاليا يف جميع امليادين املحلية‬
‫واخلارجية ‪.‬‬

‫فريق �شبكة امل�صادر العاملية‬
‫بتعليمة جنوب الباطنة‬
‫يعقد اجتماعه الأول‬
‫الر�ستاق‪ -‬وليد بن حميد ال�سليمي‬

‫عقد باملديرية العامة للرتبية والتعليم‬
‫مب��ن��ط��ق��ة ج���ن���وب ال���ب���اط���ن���ة ����ص���ب���اح �أم�س‬
‫االج���ت���م���اع الأول ل��ف��ري��ق ���ش��ب��ك��ة امل�صادر‬
‫الرتبوية العاملية‪ ،‬وذل��ك بقاعة احلا�سوب‬
‫مببنى امل��دي��ري��ة ف��ف��ي ب��داي��ة االج��ت��م��اع مت‬
‫التعريف ب�شبكة امل�صادر الرتبوية العاملية‬
‫و�أه��داف��ه��ا وم�شاريعها‪ ،‬كما ق��دم��ت �شيخة‬
‫العجمية من�سقة �شبكة امل�صادر الرتبوية‬
‫العاملية يف منطقة ج��ن��وب الباطنة عر�ضا‬
‫حول جتربتها يف ال�شبكة و�شرحت امل�شاريع‬
‫ال��ت��ي ���ش��ارك��ت ب��ه��ا يف ال��ع��ام امل��ن�����ص��رم‪ ،‬كما‬
‫حتدثت عن م�شاركتها الدولية يف م�ؤمتر‬
‫ال�شبكة العاملية للم�صادر الرتبوية يف كندا‬
‫والذي �أ�ضاف الكثري �إىل ر�صيدها كمعلمة‬
‫وكع�ضوة يف هذه ال�شبكة العاملية‪.‬‬
‫ع��ق��ب ذل���ك حت��دث��ت ���س��م��ي��ة ال��ب��ل��و���ش��ي��ة عن‬
‫م�شروع ال�صحفي امل��ح�ترف وع��ن جتربتها يف‬
‫ال����دورات ع��ن ط��ري��ق االن�ترن��ت ح��ي��ث �أ�ضافت‬
‫لها هذه الدورات الفر�صة للم�شاركة ب�أفكارها‬
‫وخ�ب�رات���ه���ا م���ع م��ع��ل��م�ين م���ن خم��ت��ل��ف �أنحاء‬
‫العامل و�ساعدتها يف تطبيق م�شروعات ال�شبكة‬
‫م��ع طالبها‪ .‬كما مت خ�لال االجتماع الإ�شارة‬
‫�إىل ال��دورة التدريبية القادمة والتي �ستكون‬
‫ع��ن �إن�����ش��اء امل���دون���ات لأع�����ض��اء �شبكة امل�صادر‬
‫الرتبوية العاملية لتطوير مهاراتهم التقنية‬
‫ولت�ساعدهم يف توثيق �أعمالهم وم�شاريعهم‬
‫يف ال�شبكة يف �شكل تقني حم�ترف و�ست�ساهم‬
‫مثل هذه ال��دورات يف �صقل مهارات الطلبة يف‬
‫املجال التقني‪.‬‬

‫حلقــــــــــة عمل‬
‫يف �إعداد ال�شبكة‬
‫تغطية ـ وليد العربي‬
‫ق��دم ن��ادي تقنية املعلومات بكلية العلوم‬
‫التطبيقية ب�صور حلقة عمل يف �إعداد ال�شبكة‬
‫املكتبية‪ ،‬قدمها الطالب‪ :‬حممد العجمي ‪.‬‬
‫ي�سعى النادي من خالل حلقة العمل هذه‬
‫�إىل تنمية م���ه���ارات ط��ال��ب تقنية املعلومات‪،‬‬
‫وتعريفه على كيفية تكوين ال�شبكة والأدوات‬
‫امل�ستخدمة فيها‪.‬‬
‫وق���د �أع���ط���ى م��ق��دم ال�����دورة اه��ت��م��ام��ا �أكرب‬
‫للناحية العملية مل��ا لها م��ن �أه��م��ي��ة ك��ب�يرة يف‬
‫فهم خطوات الإعداد‪.‬‬

‫بهدف تعزيز العمل الك�شفي واالر�شادي‬

‫مديرية الك�شافة واملر�شدات تلتقي باملفو�ضني التنفيذيني مبحافظات ومناطق ال�سلطنة‬
‫عقدت املديرية العامة للك�شافة واملر�شدات �صباح �أم�س‬
‫لقاء تربويا باملفو�ضني التنفيذيني للك�شافة واملر�شدات‬
‫مب��ح��اف��ظ��ات ال�����س��ل��ط��ن��ة وم��ن��اط��ق��ه��ا‪ ،‬وذل����ك يف اط����ار خطة‬
‫امل��دي��ري��ة للوقوف على ان�شطة وب��رام��ج املفو�ضيات و�أخذ‬
‫التغذية الراجعة من احلقل الك�شفي والإر���ش��ادي بهدف‬
‫تعزيز العمل الك�شفي واالر����ش���ادي مبحافظات ال�سلطنة‬
‫ومناطقها ‪ ،‬تر�أ�س االجتماع علي بن نا�صر املنريي مدير‬
‫عام املديرية العامة للك�شافة واملر�شدات وبح�ضور مديري‬
‫ال���دوائ���ر ون��واب��ه��م ور�ؤ����س���اء اق�����س��ام ال���دوائ���ر ب���دي���وان عام‬
‫املديرية واملفو�ضني التنفيذيني للك�شافة واملر�شدات وذلك‬
‫بقاعة االجتماعات بديوان عام املديرية ‪.‬‬
‫ب��د�أ االجتماع بكلمة علي ب��ن نا�صر امل��ن�يري مدير عام‬
‫امل��دي��ري��ة ال��ع��ام��ة للك�شافة وامل��ر���ش��دات رح��ب يف م�ستهلها‬
‫باحل�ضور وهن�أهم بعيد الأ�ضحى املبارك والعيد الوطني‬
‫االرب��ع�ين امل��ج��ي��د ‪ ،‬و�أك����د ع��ل��ى �أه��م��ي��ة االج��ت��م��اع للوقوف‬
‫على اه��م منا�شط املفو�ضيات الك�شفية واالر���ش��ادي��ة فقال‬
‫ان االجتماع يعترب حلقة و�صل للتعرف على �سري تنفيذ‬
‫االن�شطة والربامج واه��م ال�صعوبات التي �أعاقة تنفيذها‬
‫واخذ التغذية الراجعة لتاليف تلك ال�صعوبات حتى يت�سنى‬
‫للمخت�صني خ�ل�ال ال��ع��ام ال���ق���ادم و���ض��ع الآل���ي���ات الكفيلة‬
‫ل�ضمان �سريها وف��ق اخلطط املو�ضوعة‪ ،‬وح��ث املفو�ضني‬
‫ال��ت��ن��ف��ي��ذي�ين ع��ل��ى اال����س���راع يف ت�سجيل ف��رق��ه��م الك�شفية‬
‫واالر�شادية ‪ ،‬وقال ان الت�سجيل ي�ساعد املديرية على حتديد‬
‫احتياجات املفو�ضيات من املالب�س واملكمالت‪ ،‬م�ؤكدا �سعي‬
‫املديرية على توفري كافة احتياجات حمافظات ال�سلطنة‬
‫وم��ن��اط��ق��ه��ا م���ن ت��ل��ك امل�لاب�����س م���ن خ�ل�ال رف���ع احل�ص�ص‬

‫جانب من االجتماع‬
‫املخ�ص�صة لكل مفو�ضية خالل العام القادم ‪.‬‬
‫واك���د ع��ل��ى اه��م��ي��ة ال���زي���ارات امل��ي��دان��ي��ة ل��ل��ف��رق الك�شفية‬
‫واالر���ش��ادي��ة م��ن ق��ب��ل م��وج��ه��ي امل��ف��و���ض��ي��ات وذل���ك لتعزيز‬
‫العمل الك�شفي واالر���ش��ادي وتقدمي امل�ستجدات الرتبوية‬
‫احلديثة للقادة والقائدات‪ ،‬وا�شاد بجهود بع�ض املفو�ضيات‬
‫ال���س��ت��ث��م��ار امل��ي��زان��ي��ة املخ�ص�صة م��ن ق��ب��ل امل���دي���رة لتنفيذ‬
‫االن�شطة والربامج يف مفو�ضياتها واكد على اهمية ا�ستثمار‬
‫تلك املبالغ لتعزيز وت�أهيل ق��ادة الفرق وع��رف��اء الطالئع‬

‫م���ن ال��ك�����ش��اف��ة وامل���ر����ش���دات اىل ج��ان��ب ت��ن��ف��ي��ذ املع�سكرات‬
‫واالن�شطة والربامج املفيدة ‪ ،‬واو�ضح اهمية اال�ستفادة من‬
‫مراكز التدريب الك�شفية واملخيمات املوجودة يف املحافظات‬
‫وامل��ن��اط��ق م��ن اج��ل اق��ام��ة ان�شطتها وب��راجم��ه��ا على ار�ض‬
‫تلك املراكز واملخيمات ‪.‬‬
‫بعدها حتدث ح�سن بن عبداهلل اللواتي نائب مدير عام‬
‫الك�شافة واملر�شدات لل�ش�ؤون االداري��ة واملالية عن موازنة‬
‫امل��ف��و���ض��ي��ات وامل��ب��ال��غ امل��خ�����ص�����ص��ة ل��ك��ل م��ف��و���ض��ي��ة ‪ ،‬م�ؤكدا‬

‫اهمية ا�ستثمار املبالغ لتعزيز العمل الك�شفي واالر�شادي‬
‫وحث املفو�ضني التنفيذيني اىل �سرعة ار�سال امل�صروفات‬
‫على كافة االن�شطة نظرا لقرب نهاية ال�سنة املالية ‪ ،‬وحث‬
‫املفو�ضني التنفيذيني التي مل ت�ستلم ح�ص�صها من املالب�س‬
‫واملكمالت اىل �سرعة ا�ستالمها ‪.‬‬
‫وحت��دث وليد بن اي��وب الزدجايل مدير دائ��رة الك�شافة‬
‫ع��ن اهمية ات��ب��اع التقاليد الك�شفية واالر���ش��ادي��ة يف جميع‬
‫ال���دورات والن�شطة ال��ت��ي تقيمها املفو�ضيات ‪ ،‬كما طالب‬
‫املفو�ضني التنفيذيني ب�سرعة ار�سال م�شاريع الدورات حتى‬
‫يت�سنى للمديرية تقليد ال��ق��ي��ادات الك�شفية بعد تقيمها‬
‫واجازت تلك امل�شروعات ح�سب االعراف والتقاليد الك�شفية‬
‫والإر�شادية‪ ،‬م�ؤكدا ان املديرية ب�صدد تقليد جمموعة من‬
‫القيادات الك�شفية التي اكملت م�شاريعها وقال ان التتقليد‬
‫�سيتم يف منت�صف �شهر دي�سمرب القادم ‪.‬‬
‫و�أكد انور بن عبدالر�ضا اللواتي مدير دائرة العالقات‬
‫العامة واالع�لام الك�شفي والإر���ش��ادي على دور املفو�ضيات‬
‫الك�شفية واالر�شادية يف ار�سال االخبار وال�صور للدائرة‬
‫‪ ،‬وق��ال ان التوا�صل امل�ستمر مع ال��دائ��رة وار���س��ال االخبار‬
‫وال�صور اجليدة يف وقت مبكر ي�سهل للمعنيني على املجلة‬
‫الك�شفية عملهم ‪ ،‬وحث املفو�ضيني التنفيذيني للم�ساهمة‬
‫االيجابية يف ابواب املجلة املختلفة م�ؤكدا ان املجلة خلدمة‬
‫احلقل الك�شفي واالر�شادي مبحافظات ومناطق ال�سلطنة‪.‬‬
‫ب��ع��ده��ا مت��ت م��ن��اق�����ش��ة ب��ع�����ض ال�����ص��ع��وب��ات ال��ت��ي واجهة‬
‫املفو�ضيات الك�شفية واالر�شادية عند تنفيذ االن�شطة خالل‬
‫العام احلايل ‪ ،‬حيث مت و�ضع الآليات الكفيلة لتفادي تلك‬
‫ال�صعوبات ‪.‬‬

‫كلية‪  ‬الربميي‪ ‬اجلامعية ت�شارك يف م�سرية‪ ‬الوالء و‪ ‬العرفان مبحافظة الربميي‬
‫كتب‪ :‬عبداهلل‪  ‬الكعبي‬

‫وج���م���ع م����ن م���واط���ن�ي�ن حم���اف���ظ���ة الربميي‬
‫راف���ع�ي�ن ال���ل���وائ���ح والأع���ل���ام ال���ت���ي ت��ع�بر عن‬
‫���س��ع��ادت��ه��م ب���ه���ذه امل��ن��ا���س��ب��ة الكرمية‪  ‬والتي‬
‫�شاركتهم فرقة الفنون ال�شعبية بالأهازيج‬
‫الوطنية‬
‫ويف �إطار ذلك �صرح �سعادة ال�شيخ الدكتور‬
‫�سليمان ب��ن �سعود اجل��اب��ري وايل الربميي‪ ‬‬
‫قائ ً‬
‫ال ‪� :‬إن كل ما ن��راه اليوم من خ�لال هذه‬
‫امل�سرية الظافرة التي ت�شهدها والية الربميي‬
‫و خروج �أهاليها قاطبة عن بكرة �أبيها �صغارا‬
‫وكبارا �شيبا و�شبابا يجددون ال��والء والعهد‬
‫لباين نه�ضة عمان املباركة وهذه امل�سرية تعد‬
‫ترجمة �صادقة من �أبناء هذا ال�شعب الـ�أبي‪ ‬‬
‫حل�ضرة �صاحب اجل�لال��ة ال�سلطان قابو�س‬
‫بن �سعيد املعظم – حفظه اهلل ورعاه – ل�سري‬

‫�شاركت كلية الربميي‪ ‬اجلامعية مب�سرية‬
‫ال����والء و‪ ‬العرفان‪  ‬لباين‪ ‬النه�ضة املباركة‬
‫ح�ضرة �صاحب اجلاللة‪  ‬ال�سلطان‪ ‬قابو�س‪ ‬‬
‫بن �سعيد املعظم – حفظه اهلل ورعاه –وذلك‬
‫تعبريا عن فرحة املواطنني مبنا�سبة العيد‬
‫الوطني الأربعني املجيد ‪ ،‬التي انطلقت من‬
‫دوار النه�ضة‪�  ‬إىل دوار مكتب �سعادة حمافظ‬
‫ال�برمي��ي ‪ ،‬ح��ي��ث ���ش��ارك يف امل�����س�يرة العديد‬
‫من امل�ؤ�س�سات احلكومية والأهلية واخلا�صة‬
‫يتقدمهم �أ�صحاب املعايل واملكرمون �أع�ضاء‬
‫جم��ل�����س ال���دول���ة و�أ����ص���ح���اب ال�����س��ع��ادة ال���والة‬
‫و�أع�ضاء جمل�س ال�شورى ‪ ،‬وعدد من مديري‬
‫العموم ومديري امل�صالح احلكومية اخلا�صة‬

‫خلف قيادته احلكيمة �سرياً حثيثا نحو تنمية‬
‫البالد واعمارها ‪ ،‬و�أ�ضاف �سعادته �أن امل�سرية‬
‫���س��ت��وا���ص��ل ب�������إذن اهلل ت���ع���اىل م�����س�يره��ا عرب‬
‫احل��اف�لات ان��ط�لاق��ا م��ن حم��اف��ظ��ة الربميي‬
‫توجها �إىل بيت الربكة ‪.‬‬
‫وق������������ال‪  ‬ال�����������ش�����ي�����خ‪� ‬أح�����م�����د ب��������ن ن����ا�����ص����ر‬
‫النعيمي‪ ‬رئي�س جمل�س �إدارة‪ ‬كلية الربميي‪ ‬‬
‫اجلامعية ‪� :‬أرف��ع �آي��ات التهاين‪ ‬والتربيكات‪ ‬‬
‫ملوالنا‪ ‬ح�ضرة ���ص��اح��ب اجلاللة‪ ‬ال�سلطان‪ ‬‬
‫قابو�س‪ ‬بن �سعيد املعظم‪ -  ‬حفظه اهلل ورعاه‬
‫– على م�سرية �أربعني عاماً من تنمية املواطن‬
‫العماين ونحمد اهلل على معطيات ال�سلطنة‬
‫من �أمن و �أمان و منجزات ‪ ،‬وما هذه امل�سرية‬
‫�إال ت�أكيد قاطع ووالء مطلق لباين النه�ضة‬
‫املباركة ‪.‬‬

‫«معا‪ -‬فريق واحد» تتجه �إىل حمافظة ظفار ‪ ..‬غدا‬

‫‪ ‬احلـــو�سني‪ :‬احلمـــلة زادت من زخـــم البطولة ال�شــاطئية لدى اجلمهــــور‪ ‬‬
‫كتب‪ :‬هالل بن �سامل الزيدي‬
‫ت��ع��اود غ���دا اخل��م��ي�����س ح��م��ل��ة ع��م��ان��ت��ل «م��ع��ا‪ -‬ف��ري��ق واحد»‬
‫ج��ول��ت��ه��ا يف خم��ت��ل��ف م��ن��اط��ق ال�����س��ل��ط��ن��ة ووالي��ات��ه��ا وذل����ك بعد‬
‫ا�سرتاحة �إج��ازة عيد الأ�ضحى امل��ب��ارك‪ ،‬حيث �ستتجه غ��دا �إىل‬
‫حم��اف��ظ��ة ظ��ف��ار يف ج��ول��ة مت��ت��د ح��ت��ى ي��وم اجل��م��ع��ة‪ ،‬وذل���ك من‬
‫�أج��ل التعريف ب��الأه��داف التي و�ضعتها ال�شركة لهذه احلملة‬
‫دعما للريا�ضة العمانية وتكري�سا جلهودها امل�ستمرة يف تطبيق‬
‫مبد�أ امل�س�ؤولية االجتماعية‪ ،‬ه��ذا وق��د حققت احلملة جناحا‬
‫باهرا يف بدايتها يف �إيجاد روح فريدة فيما بني كافة الالعبني‬
‫الذين ميثلون ال�سلطنة يف �سبع لعبات خمتلفة يف دورة الألعاب‬
‫ال�شاطئية الآ���س��ي��وي��ة ال��ث��ان��ي��ة م�سقط ‪2010‬م ‪ -‬ت��ل��ك ه��ي روح‬
‫«فريق عمان» الذي تكون من خالل حملة عمانتل «معا‪ -‬فريق‬
‫واح��د» ليجمع ما يقارب من ‪ 80‬العب ميثلون �سبع منتخبات‬
‫خمتلفة يف جمموعة واح��ده لريفعوا جميعا �شعار واح��د وهو‬
‫«م��ع��ا‪ -‬ف��ري��ق واح����د»‪ .‬وم��ن خ�لال ه��ذه احل��م��ل��ة وال��ت��ي تعترب‬
‫الأوىل من نوعها يف �سلطنة عمان فقد ا�ستطاعت عمانتل جمع‬
‫ريا�ضيني والعبني من خمتلف الألعاب ال�شاطئية واملائية معا‬
‫لأول مرة حيث و�صلت الإثارة واحلما�س �إىل �أوجها لدى حمبي‬
‫الريا�ضة بوجه خا�ص واملواطنني واملقيمني والوافدين يف كافة‬
‫املناطق بوجه ع��ام مع اق�تراب موعد ال��دورة التي ت�ست�ضيفها‬
‫ال�سلطنة يف دي�سمرب املقبل‪ .‬‬
‫وت��ع��د ح��م��ل��ة م��ع��ا ف��ري��ق واح���د جت�����س��ي��دا واق��ع��ي��ا م��ب��ن��ي على‬
‫تكامل الأدوار بني م�ؤ�س�سات القطاع اخلا�ص واملجتمع يف كافة‬
‫جوانبه حيث ي�شارك فيها ريا�ضيني ميثلون ف��رق ك��رة القدم‬
‫ال�شاطئية وال��ك��رة ال��ط��ائ��رة ال�شاطئية وك��رة ال��ي��د ال�شاطئية‪،‬‬

‫ولعبة ال�سباكتاكراو‪ ،‬والكرة اخل�شبية والدراجات املائية‪ ،‬وفريق‬
‫لعبة الكبادي ال�شاطئية الذي ان�ضم �إىل احلملة م�ؤخرا‪ ،‬لي�صل‬
‫عدد امل�شاركني �إىل ما يقرب من ‪� 80‬شخ�ص‪ ،‬وين�ضم �إليهم �آالف‬
‫املواطنني واملقيمني يف كافة الأماكن التي يزورونها يف خمتلف‬
‫بقاع ال�سلطنة من �شمالها �إىل جنوبها‪.‬‬
‫وي���ؤك��د منظموا اجل��ول��ة يف ال�شركة العمانية لالت�صاالت‬

‫ال��ع��ام��ة والإع���ل��ام ب��ع��م��ان��ت��ل وامل�����ش��رف ع��ل��ى احل��م��ل��ة‪ :‬يق�ضي‬
‫ال�ل�اع���ب���ون وق���ت���ا ج��م��ي�لا يف احل���م���ل���ة‪ ،‬وي�����س��ت��م��ت��ع��ون بفر�صة‬
‫م��ق��اب��ل��ة زم�لائ��ه��م م��ن ال��ف��رق الأخ����رى ال��ذي��ن مل ي��ل��ت��ق��وا بهم‬
‫ومل يتوا�صلوا معهم م��ن قبل وه��ذا �أم��ر جيد واي��ج��اب��ي يتيح‬
‫للريا�ضيني فر�صة التعارف وااللتقاء واالندماج معا‪ ،‬وي�سرنا‬
‫الرتحيب بنجوم منتخب الكبادي الذين �أنظموا اىل اجلولة‬
‫و�سيكونوا حا�ضرين لتقدمي عرو�ضهم وابداعاتهم ومهاراتهم‬
‫بد�أ من اجلولة القادمة يومي اخلمي�س واجلمعة القادمني يف‬
‫مدينة �صاللة‪ .‬و�أ�ضاف احلو�سني‪�« :‬إنهم (االعبون) يقيمون‬
‫�صداقات جديدة‪ ،‬وي�شعرون �أنهم جزءا من �أ�سرة فريق عمانتل‬
‫«م��ع��ا‪ -‬فريق واح��د» الكبري وه��م يتجولون م��ن مكان لآخ��ر يف‬
‫ال�سلطنة‪ .‬ك��م��ا �أن��ن��ا حظينا ب��دع��م ه��ائ��ل م��ن م��درب��ي خمتلف‬
‫الفرق الذين �شجعوا العبيهم على امل�شاركة يف ه��ذه الفعالية‬
‫الرائعة واال�ستمتاع بها بل وبع�ض املدربني واالداريني ي�شاركون‬
‫يف احلملة‪  ‬وهو دعم للحملة ودعم لالعبيهم‪».‬‬
‫وق��ال احلو�سني‪ :‬ال �شك �أن ه��ذه اجل��ول��ة �أع��ط��ت الالعبني‬
‫الفر�صة لال�سرتخاء واال�ستمتاع‪ ،‬ف�ضال عن التدريب امل�ستمر‬
‫للمحافظة على قوة ع�ضالتهم فلدى انتقالهم من موقع �إىل‬
‫�آخ���ر ت�سنح لالعبني الفر�صة للتدريب ب�����ص��ورة ممتعة حيث‬
‫ي��ع��ر���ض��ون م��ه��ارات��ه��م ال��رائ��ع��ة �أم���ام امل�شجعني ال��ذي��ن تدفقوا‬
‫«ع��م��ان��ت��ل» �إن رد فعل ال�لاع��ب�ين ك��ان رائ��ع��ا للغاية‪ ،‬حيث عرب ب�أعداد غفرية حل�ضور فعاليات اجلولة وااللتقاء بالالعبني‪،‬‬
‫كثريون منهم بانهم ي�شعرون �أنهم �أ�صبحوا ج��زءا من «فريق و�أكد احلو�سني على �أن الالعبون من خمتلف الألعاب ي�شعرون‬
‫عمان» الأكرب لي�س جمرد العبني يف لعبة واحدة متثل الدولة‪� .‬أنهم يجتمعون يف فريق واحد كبري ومتكامل ويفخرون بتمثيل‬
‫ال�سلطنة يف دورة الأل��ع��اب ال�شاطئية الآ�سيوية الثانية املقبلة‬
‫الكبادي‬
‫ك��ف��ري��ق ع��م��ان ول��ي�����س جم���رد ف���رق م��ن��ف��ردة مت��ث��ل لعبة واحدة‬
‫وي��ق��ول �سلطان ب��ن حميد احل��و���س��ن��ي م��ن دائ���رة العالقات خالل الدورة‪.‬‬

‫وزارة التعليم العايل تكرم امل�شاركني يف م�سح اخلريجني‬
‫احتفلت وزارة التعليم العايل يوم �أم�س يف مركز القبول املوحد‬
‫ب�سحب القرعة على اجلوائز املمنوحة للخريجني امل�شاركني يف تعبئة‬
‫اال�ستبانة االل��ك�ترون��ي��ة اخل��ا���ص��ة مب�سح خريجي التعليم العايل‪،‬‬
‫والتي خ�ص�صت كت�شجيع للم�شاركة يف امل�سح‪ .‬ت��ر�أ���س فريق العمل‬
‫ال��دك��ت��ورة ه��ن��اء بنت حممد �أم�ي�ن نائبة رئي�س اللجنة اال�شرافية‬
‫على م�سح خريجي التعليم العايل‪ ،‬وبح�ضور نائب مدير عام مركز‬
‫ال��ق��ب��ول امل��وح��د وف��ري��ق ال��ع��م��ل امل�����ش��رف ع��ل��ى امل�����س��ح وجم��م��وع��ة من‬
‫موظفي املركز‪.‬‬
‫مت ال�سحب �آل��ي��ا على �أ�سماء امل�شاركني ال��ذي��ن �أج��اب��وا على كافة‬
‫�أ�سئلة اال�ستبانة‪ ،‬وامل�ستوفون ل�شروط دخول ال�سحب على اجلوائز‬
‫امل��ع��ل��ن��ة‪ .‬ومت �إر����س���ال ر���س��ائ��ل ن�صية ع��ل��ى ال��ه��ات��ف ال��ن��ق��ال والربيد‬
‫االلكرتوين للفائزين باجلوائز‪.‬‬
‫حيث ف��از ك��ل م��ن عقيل اب��راه��ي��م حمد العجمي مبنحة لتكملة‬
‫درج��ة املاج�ستري يف تكنولوجيا املعلومات مقدمة من كلية ال�شرق‬

‫االو�����س����ط‪ ،‬ون���ادي���ة ���س��ه��ي��ل �أ���س��ل��م ال��ع��م��ري��ة مب��ن��ح��ة ل��ت��ك��م��ل��ة درجة‬
‫املاج�ستري يف الرتبية مقدمة من جامعة ظفار‪ ،‬وبدرية نا�صر را�شد‬
‫التوبية مبنحة جزئية الك��م��ال املاج�ستري يف الرتبية مقدمة من‬
‫جامعة ظفار‪ ،‬و�سلطان عي�سى حممد ال�سليمي مبنحة الكمال درجة‬
‫البكالوريو�س مقدمة من كلية م�سقط‪ ،‬وهدى عبداهلل علي الهنائية‬
‫مبنحة الكمال درجة البكالوريو�س يف كلية الربميي‪.‬‬
‫كما فازت كل من موزة عبداهلل ثاين العوفية‪ ،‬و�سناء �سامل نا�صر‬
‫امل��ع��ول��ي��ة‪ ،‬وم��ه��اين ���س��امل ط��اه��ر �آل �إب��راه��ي��م‪ ،‬وزي��ن��ب م�سعود حماد‬
‫اخليارية‪ ،‬و�أ�سماء �سيف �سليمان املقبالية‪ ،‬وابت�سام عمر حمفوظ‬
‫باكثري‪ ،‬بجهاز حا�سب �آيل حممول‪.‬‬
‫وف��ازت كل من ن��دى ح�سن عو�ض ال��روا���س‪ ،‬وحممد �سعيد حمد‬
‫اللمكي‪ ،‬و�شيخة فا�ضل دروي�����ش ال�شيادي‪ ،‬و�سامية عبداهلل م�سلم‬
‫امل��ح��روق��ي‪ ،‬ورح��م��ة غ��ري��ب ق��م�بر‪ ،‬وح��ن��ان حم��م��د ع��و���ض البو�صية‬
‫بجهاز هاتف نقال من نوع بالك بريي فئة ‪.8700‬‬

‫وفازت كل من عزه علي �سلطان الكلبانية‪ ،‬و�شبيب عبداهلل �سعيد‬
‫ال�شبيبي‪ ،‬و�أده���م غ�لام حممد البلو�شي‪ ،‬وفخرية خمي�س خلفان‬
‫القطيطية‪ ،‬ون��ور �شيخ حممد الذهب‪ ،‬وفاطمة م�سلم علي فا�ضل‪،‬‬
‫وحم��م��د �أح��م��د حم��م��د ال��ع��ام��ري‪ ،‬ون����وال ع��ب��داهلل ���س��ي��ف املعمرية‪،‬‬
‫ور�ضوى حممد را�شد املعمرية‪ ،‬وفاطمة عبداهلل مرزوق اليعقوبية‪،‬‬
‫مبودم �شبكة اجليل الثالث والن�صف فئة ‪.E1550‬‬
‫وجت��در اال���ش��ارة ب���أن ال�شركة العمانية لالت�صاالت ق��دم��ت اربع‬
‫اجهزة حا�سب �آيل حممول و�ستة اجهزة بالك بريي وع�شرة مودم‪،‬‬
‫كما قدمت كلية جمان جهازين حا�سب �آيل حممول‪.‬‬
‫وي��دع��و ف��ري��ق ال��ع��م��ل ال��ف��ائ��زي��ن ل��ل��ت��وج��ه �إىل دي����وان ع���ام وزارة‬
‫التعليم العايل ‪ -‬قاعة املحا�ضرات‪ -‬يف ي��وم االح��د امل��واف��ق ‪ 28‬من‬
‫نوفمرب لعام ‪2010‬م ال�ساعة (‪� 11- 10‬صباحا) م�صطحبني االوراق‬
‫الثبوتية (البطاقة ال�شخ�صية‪ ،‬و�صورة من �شهادة التخرج) ال�ستالم‬
‫جوائزهم‪.‬‬

‫افتتاح املعر�ض‬
‫احلريف ب�صاللة‬
‫�صاللة ‪ -‬العمانية‬

‫افتتح �سعادة ال�شيخ �سامل ب��ن عوفيت ال�شنفري رئي�س‬
‫بلدية ظفار بالكلية التقنية ب�صاللة ام�س املعر�ض احلريف‬
‫ال��ذي �أع��دت��ه حرفيات مدينة �صاللة بعنوان « بني املا�ضي‬
‫واحل��ا���ض��ر « وذل���ك ت��زام��ن��ا م��ع اح��ت��ف��االت ال�سلطنة بالعيد‬
‫الوطني االربعني املجيد ‪.‬‬
‫وق����د ا���ش��ت��م��ل امل���ع���ر����ض ع��ل��ى جم��م��وع��ة م���ن الف�ضيات‬
‫وال�سعفيات وامل�شغوالت اجللدية واليدوية و�أعمال اخلياطة‬
‫والتطريز والن�سيج التي ت�شتهر بها مدينة �صاللة والتي‬
‫متيزت املعرو�ضات بالتنوع‪.‬‬
‫كما مت على هام�ش املعر�ض تقدمي عر�ضني م�سرحيني‬
‫وعدد من الفنون التقليدية مب�شاركة جمموعة من ال�شباب‬
‫مبحافظة ظفار ‪.‬‬

‫تعليم‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫بعد مرور �أربع �سنوات على تطبيقه‬

‫املنهج التكاملي يف مدار�س احللقة الأوىل من التعليم الأ�سا�سي‬
‫من �أجــــل معــــارف ومهـــارات يف �سياق تعــــليمي واحـــــد‬

‫الر�ؤية ـ حممد بن خلفان ال�شكري‬
‫‪   ‬بد�أت وزارة الرتبية والتعليم منذ العام الدرا�سي ‪2005/2004‬م‬
‫يف تطبيق امل�ن�ه��ج ال�ت�ك��ام�ل��ي يف ع��دد م��ن م��دار���س ال���س�ل�ط�ن��ة‪ ،‬وذلك‬
‫انطالقا من ر�ؤية تربوية تو�صلت �إليها الوزارة تنطلق من النظريات‬
‫النف�سنمائية حول الطفل وتتمحور حول �أن التلميذ يف احللقة الأوىل‬
‫من التعليم الأ�سا�سي ال�صفوف (‪1‬ـــ ‪ )4‬ينمو ب�شكل كلي متكامل من‬
‫جميع النواحي اجل�سدية والنف�سية واالجتماعية والفكرية‪ ،‬ويتميز‬
‫يف ه��ذه امل��رح�ل��ة ب�ك�ثرة احل��رك��ة وال�ن���ش��اط وت�ب�ل��غ ق��درت��ه ع�ل��ى تعلم‬
‫مهارات لغته الأم ولغات �أخ��رى �إىل ذروتها وتكون عمليات التفكري‬
‫لديه متكاملة‪ ،‬فهو ي�ستوعب الأم��ور ب�شكل متكامل كما يعي�شها يف‬
‫احل�ي��اة ال��واق�ع�ي��ة دون جت��زئ��ة ‪ ،‬حيث ت�ق��دم لهم امل�ع��ارف الإ�سالمية‬
‫والعلمية واالجتماعية واملهارات اللغوية والريا�ضية واحلياتية ب�شكل‬
‫متكامل ولي�س من خالل مواد درا�سية منف�صلة‪ ،‬على �أن تكون مهارات‬
‫اللغة العربية امل�ح��ور الأ�سا�سي ال��ذي ت��دور حوله م�ع��ارف ومهارات‬
‫خمتلفة مع الت�أكيد على �ضرورة االلتزام باملبادئ الرتبوية املنطلقة‬
‫منها مناهج احللقة الأوىل من التعليم الأ�سا�سي‪ ،‬و�إعطاء زمن تعلم‬
‫�أو�سع ملادة اللغة الإجنليزية؛ لذا ال بد للعملية التعليمية التعلمية �أن‬
‫تلبي تلك اخل�صائ�ص وذلك بتبني املدخل التكاملي يف تعليم املتعلمني‬
‫ال�صغار‪ .‬ومع بداية العام الدرا�سي احلايل ‪2011/2010‬م يكون طلبة‬
‫املنهج التكاملي قد �أنهوا ال�سنوات الأربع الأوىل من التعليم الأ�سا�سي‬
‫‪ .‬يف التقرير التايل نتعرف على ماهية التعليم التكاملي ‪ ،‬ومناهجه‬
‫الدرا�سية ‪ ،‬و�أهم املربرات واملرتكزات التي ا�ستدعت تطبيق هذا التعليم‬
‫وغريها من اجلوانب الأخرى ذات ال�صلة بالتعليم التكاملي‪.‬‬

‫مفهوم املنهج التكاملي‬

‫‪         ‬ي�ع��رف امل�ن�ه��ج ال�ت�ك��ام�ل��ي ع�ل��ى �أن ��ه‪«  ‬خ�ط��ة منهجية دجمت‬
‫مب��وج�ب�ه��ا م ��واد ال�ترب�ي��ة الإ� �س�لام �ي��ة‪ ،‬وال�ل�غ��ة العربية‪،‬والدرا�سات‬
‫االجتماعية‪ ،‬وال�ع�ل��وم‪ ،‬وامل �ه��ارات احلياتية‪ ،‬والريا�ضيات (لل�صفني‬
‫الأول والثاين) يف �سياق تعليمي واحد ‪ ،‬تتكامل فيه املعارف واملهارات‬
‫مع الرتكيز على املعارف الأ�سا�سية للرتبية الإ�سالمية ومهارات‪ ‬اللغة‬
‫العربية باعتبارهما حمور هذا‪  ‬املنهج»؛ وبالإ�ضافة �إىل املادة التكاملية‪ ‬‬
‫يتم‪  ‬ت��دري����س خم�س م��واد درا��س�ي��ة �أخ��رى وه��ي (ال�ل�غ��ة الإجنليزية‪،‬‬
‫وتقنية املعلومات‪،‬والريا�ضة املدر�سية‪ ،‬والفنون الت�شكيلية‪ ،‬واملهارات‬
‫امل��و��س�ي�ق�ي��ة) ب �ه��دف ت�ن�م�ي��ة امل �ه ��ارات الأ��س��ا��س�ي��ة ال �ث�لاث��ة (ال �ق ��راءة‪،‬‬
‫والكتابة‪ ،‬واحل���س��اب) وم�ه��ارات تقنية املعلومات‪ ،‬وال�ت��ذوق اجلمايل‬
‫لدى التالميذ �ضمن �إطار الهوية العربية الإ�سالمية واللغة العربية‬
‫الف�صحى‪.‬‬

‫املربرات‬

‫‪      ‬ارتكز ت�ط�ب�ي��ق امل�ن�ه��ج ال�ت�ك��ام�ل��ي يف م��دار���س احل�ل�ق��ة الأوىل‬
‫م��ن التعليم الأ��س��ا��س��ي يف م��دار���س ال�سلطنة على ع��دد م��ن املربرات‬
‫التي ا�ستوجبت هذا املنهج ‪ ،‬والتي منها‪�  ‬أن ‪ :‬عمليات التفكري لدى‬
‫املتعلم‪ ‬متكاملة ولي�ست‪ ‬متجزئة وف��ق املجاالت العلمية؛ ل��ذا ينبغي‬
‫�أن يكون التدري�س متكامال‪ ،‬و�أن احلياة الواقعية التي يعي�شها املتعلم‬
‫حياة متكاملة اجل��وان��ب ولي�ست منف�صلة‪ ،‬والتكامل يعك�س ترابط‬
‫امل�ع��ارف وامل �ه��ارات ويعمل على تقليل ت�ك��رار امل�ح�ت��وى‪ ،‬كما �أن وجود‬
‫ال�ع��دي��د م��ن املفاهيم واحل�ق��ائ��ق يتطلب تدري�سها ب���ص��ورة تكاملية‬
‫ولي�س من خالل مواد درا�سية منف�صلة‪ ،‬وي�ساهم التكامل يف حتقيق‬
‫ترابط �أه��داف التعليم واملحتوى وطرق التدري�س والتقومي‪ ،‬كما �أن‬
‫التكامل يلبي احلاجات الفردية املتنوعة للمتعلمني‪.‬‬

‫املرتكزات واملبادئ‬

‫‪      ‬يرتجم املنهج التكاملي املبادئ الرتبوية واملرتكزات الأ�سا�سية‬
‫للتعليم الأ�سا�سي ب�شكل عام وينفرد ببع�ض املرتكزات‪ ،‬وتتمثل تلك‬
‫امل�ب��ادئ وامل��رت�ك��زات يف �أن‪ :‬مبادئ الإ��س�لام وقيمه والنظام الأ�سا�سي‬
‫للدولة وخطاب جاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ‪ -‬حفظه‬
‫اهلل ورع ��اه‪  -‬وت��وج�ي�ه��ات��ه ت�ع��د منطلقا �أ��س��ا��س�ي��ا للمنهج التكاملي‪،‬‬
‫والرتبية املواطنية ركيزة �أ�سا�سية يف املنهج التكاملي‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل‬
‫�أن الطفل كائن متكامل ج�سديا وذهنيا واجتماعيا ونف�سيا‪ ،‬و�أن بناء‬
‫املنهج ب�صورة تكاملية واقعية ين�سجم مع عمليات بناء املعرفة لدى‬
‫املتعلم وخ�صائ�ص منوه ومتطلباته وخ�صائ�ص جمتمعه‪.‬‬

‫جدول «‪ »1‬اخلطة الدرا�سية لل�صفني االول والثاين‬
‫(‪ 8‬ح�ص�ص) يوميا‬
‫املادة‬
‫ال�ساعات‬
‫عدد احل�ص�ص‬
‫‪14:00‬‬
‫‪24‬‬
‫املادة التكاملية‬
‫‪5:50‬‬
‫اللغة الإجنليزية (دمج مفاهيم العلوم والريا�ضيات) ‪10‬‬
‫‪1:10‬‬
‫‪2‬‬
‫الريا�ضة املدر�سية‬
‫‪0:35‬‬
‫‪1‬‬
‫املهارات املو�سيقية‬
‫‪1:10‬‬
‫‪2‬‬
‫الفنون الت�شكيلية‬
‫‪0:35‬‬
‫‪1‬‬
‫تقنية املعلومات‬
‫‪23:10‬‬
‫‪40‬‬
‫املجموع‬

‫الن�سبة املئوية‬
‫‪%60‬‬
‫‪%25‬‬
‫‪%5‬‬
‫‪%2.5‬‬
‫‪%5‬‬
‫‪%2.5‬‬
‫‪%100‬‬

‫جدول «‪ »2‬اخلطة الدرا�سية لل�صف الثالث‬
‫املادة‬
‫املادة التكاملية‬
‫الريا�ضيات‬
‫اللغة الإجنليزية (دمج مفاهيم العلوم والريا�ضيات)‬
‫الريا�ضة املدر�سية‬
‫املهارات املو�سيقية‬
‫الفنون الت�شكيلية‬
‫تقنية املعلومات‬
‫املجموع‬

‫( ‪ 8‬ح�ص�ص ) يوميا‬
‫عدد احل�ص�ص‬
‫‪18‬‬
‫‪6‬‬
‫‪10‬‬
‫‪2‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪1‬‬
‫‪40‬‬

‫املادة‬
‫املادة التكاملية‬
‫الريا�ضيات‬
‫اللغة الإجنليزية (دمج مفاهيم العلوم والريا�ضيات)‬
‫الريا�ضة املدر�سية‬
‫املهارات املو�سيقية‬
‫الفنون الت�شكيلية‬
‫تقنية املعلومات‬
‫املجموع‬

‫اخلطة الدرا�سية لل�صفني االول والثاين‬

‫‪      ‬تقوم اخل�ط��ة ال��درا��س�ي��ة لل�صفني الأول وال �ث��اين من‬
‫التعليم الأ�سا�سي املطبقني للمنهج التكاملي على �أ�سا�س �أن‬
‫اليوم الدرا�سي مكون من ثمان ح�ص�ص يومية ‪ ،‬يتم خاللها‬
‫تدري�س م��واد املنهج التكاملي وف��ق اجل��دول ال��درا��س��ي «انظر‬
‫اجلدول ‪»1‬‬

‫‪      ‬اخلطة الدرا�سية لل�صف الثالث‬

‫ال�ساعات‬
‫‪10:30‬‬
‫‪3:30‬‬
‫‪5:50‬‬
‫‪1:10‬‬
‫‪0:35‬‬
‫‪1:10‬‬
‫‪0:35‬‬
‫‪23:10‬‬

‫الن�سبة املئوية‬
‫‪%45‬‬
‫‪%15‬‬
‫‪%25‬‬
‫‪%5‬‬
‫‪%2.5‬‬
‫‪%5‬‬
‫‪%2.5‬‬
‫‪%100‬‬

‫جدول «‪ »3‬اخلطة الدرا�سية لل�صف الرابع‬
‫( ‪ 8‬ح�ص�ص ) يوميا‬
‫عدد احل�ص�ص‬
‫‪18‬‬
‫‪6‬‬
‫‪10‬‬
‫‪2‬‬
‫‪1‬‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪40‬‬

‫‪       ‬وم ��ن امل��رت �ك��زات الأخ � ��رى ال �ت��ي ي �ق��وم ع�ل�ي�ه��ا املنهج‬
‫التكاملي �أن العملية التعليمية التعلمية تتمحور حول املتعلم‬
‫ب��اع�ت�ب��اره م���ش��ارك��ا ن�شطا وفاعال‪  ‬يف عملية تعلمه ب�إر�شاد‬
‫وت��وج�ي��ه م��ن م�ع�ل�م��ه‪ ،‬م��ع االه�ت�م��ام بتنمية امل �ه��ارات الثالث‬
‫الأ��س��ا��س�ي��ة (ال �ق��راءة وال�ك�ت��اب��ة واحل���س��اب) يف ال�ل�غ��ة العربية‬
‫واللغة الإجنليزية‪ ،‬وتنمية مهارات تقنية املعلومات‪ ،‬ومهارات‬
‫التفكري العليا‪ ،‬والتذوق اجلمايل لدى املتعلم ‪ ،‬واعتبار‪ ‬اللغة‬
‫العربية هي املحور الأ�سا�سي الذي تدور حوله املعارف واملهارات‬
‫املختلفة‪.‬‬
‫‪ ‬وبالإ�ضافة �إىل م��ا �سبق ف��ان املنهج التكاملي ي�ق��وم على‬
‫تنويع ا�سرتاتيجيات التعليم والتعلم مب��ا يحقق خمرجات‬
‫التعلم ومن �أمثلة تلك اال�سرتاتيجيات‪  ‬التعلم باللعب‪ ،‬والتعلم‬
‫التعاوين‪ ،‬والتعلم باملمار�سة العملية‪ ،‬والتعلم ال��ذات��ي‪ ،‬وحل‬
‫امل�شكالت‪ ،‬مع اعتماد التقومي التكويني امل�ستمر ك�إ�سرتاتيجية‬
‫لتقومي تعلم التالميذ ومتابعة �أدائ�ه��م وت�ط��وره‪  .‬ويف املنهج‬
‫ال�ت�ك��ام�ل��ي ت�ت�ع��دد م���ص��ادر ال�ت�ع�ل��م وت�ت�ن��وع م��ع اع�ت�ب��ار الكتاب‬
‫املدر�سي �أحد تلك امل�صادر ولي�س امل�صدر الوحيد‪ ،‬ويقوم املنهج‬
‫التكاملي ع�ل��ى م��راع��اة ال �ف��روق ال�ف��ردي��ة ب�ين املتعلمني عند‬
‫بناء الأن�شطة التعليمية التعلمية و�إع��داد الربامج الإثرائية‬
‫والعالجية املنا�سبة‪.‬‬
‫‪ ‬ويتم يف مناهج التعليم التكاملي �إدم��اج مفاهيم حقوق‬
‫ال�ط�ف��ل والإن �� �س��ان وال �� �س�لام��ة امل ��روري ��ة واالدخ � ��ار وتر�شيد‬
‫اال�ستهالك وا�ستثمار وقت الفراغ والرتبية البيئية يف املنهج‪،‬‬
‫م��ع الأخ ��ذ ب�ع�ين االع�ت�ب��ار ال�ن��وع االج�ت�م��اع��ي «اجل�ن����س»‪ ،‬و�أن‬
‫املدر�سة �صديقة للطفل وه��و حم��بّ لها‪ ،‬والب��د م��ن االعتناء‬
‫ب�صحة ال�ط�ف��ل ع��ن ط��ري��ق تخفيف ث�ق��ل احل�ق�ي�ب��ة املدر�سية‬
‫واحل ��ث ع�ل��ى ال�ت�غ��ذي��ة ال���ص�ح�ي��ة‪  .‬ويقوم امل�ن�ه��ج التكاملي‬
‫على �أ�سا�س التنمية املهنية امل�ستمرة للمعلم وتو�سيع ثقافته‬
‫املعرفية والرتبوية‪ ،‬و�أن التنمية املهنية للإدارة املدر�سية تعد‬
‫العن�صر الفاعل يف جناح �أي تطوير تربوي‪.‬‬

‫ال�ساعات‬
‫‪10:30‬‬
‫‪3:30‬‬
‫‪5:50‬‬
‫‪1:10‬‬
‫‪0:35‬‬
‫‪0:35‬‬
‫‪1:10‬‬
‫‪23:10‬‬

‫الن�سبة املئوية‬
‫‪%45‬‬
‫‪%15‬‬
‫‪%25‬‬
‫‪%5‬‬
‫‪%2.5‬‬
‫‪%2.5‬‬
‫‪%5‬‬
‫‪%100‬‬

‫تقوم اخلطة الدرا�سية للمنهج التكاملي يف ال�صف الثالث‬
‫م��ن التعليم الأ��س��ا��س��ي على �أ��س��ا���س �أن ال�ي��وم ال��درا��س��ي مكون‬
‫م��ن ثمان ح�ص�ص يومية ‪ ،‬يتم خاللها تدري�س م��واد املنهج‬
‫التكاملي وفق اجلدول الدرا�سي «انظر اجلدول ‪.»2‬‬

‫اخلطة الدرا�سية لل�صف الرابع‬

‫تقوم اخلطة الدرا�سية للمنهج التكاملي يف ال�صف الرابع‬
‫م��ن التعليم الأ��س��ا��س��ي على �أ��س��ا���س �أن ال�ي��وم ال��درا��س��ي مكون‬
‫م��ن ثمان ح�ص�ص يومية ‪ ،‬يتم خاللها تدري�س م��واد املنهج‬
‫التكاملي وفق اجلدول الدرا�سي «انظر اجلدول ‪.»3‬‬
‫‪       ‬البيئة ال�صفية‬
‫‪�      ‬إن التعلم يف بيئة �صفيّة مالئمة ي�ضاعف من فر�ص‬
‫النجاح واالرتقاء بالعملية التعليمية التعلمية‪ ،‬لذلك حر�ص‬
‫امل�ن�ه��ج ال�ت�ك��ام�ل��ي ع�ل��ى ت��وف�ير امل���س�ت�ل��زم��ات واحل��اج��ات املادية‬
‫وامل�ع�ن��وي��ة ال�ت��ي م��ن ��ش��أن�ه��ا �أن جت�ع��ل البيئة ال�صفيّة ت�سهم‬
‫يف ت��أط�ير التعلم وال�ن�ه��و���ض مب�ستوى ال�ت�لام�ي��ذ‪       .‬ومن‬
‫�أه��م موا�صفات ه��ذه البيئة ال�صفيّة �أنها توفر العمل �ضمن‬
‫جم �م��وع��ات ل�ت�ع��زي��ز ق�ي��م ال �ت �ع��اون وال �ع�ل�اق��ات االجتماعية‬
‫والإن�سانية‪ ،‬وهي بيئة �صحيّة و�سليمة و�آمنة ت�شجع التالميذ‬
‫على التعلم‪ ،‬كما �أن البيئة ال�صفية بيئة مفيدة تديرها املعلمة‬
‫بحكمة لت�ضمن عملية التعلم ب�شكل دقيق‪ ،‬والبيئة ال�صفية‬
‫بيئة غنية بالو�سائل التعليمية وبفر�ص ال�ق��راءة م��ن خالل‬
‫ركن الكتب واللوحات ال�صفيّة‪ .‬‬

‫‪19‬‬

‫بناء كتب املنهج التكاملي‬
‫على �أ�سا�س تكامل البنية‬
‫املعرفية بني املناهج‪ ‬‬
‫ففي كتب املنهج التكاملي باللغة العربية‬
‫توجد جمموعة من الكتب التي خ�ص�صت‬
‫لطلبة �صفوف املنهج التكاملي‪ ،‬والتي بنيت‬
‫على �أ�سا�س تكامل البنية املعرفية بني هذه‬
‫امل�ن��اه��ج ف�ي�م��ا ب�ي�ن�ه��ا‪ ،‬ف�ف��ي م�ن��اه��ج التهيئة‬
‫لتالميذ ال�صف الأول يوجد كتابا ب�ستان‬
‫احلروف‪ ،‬وب�ستان الأعداد ‪.‬‬
‫فكتاب ب�ستان احل��روف ج‪ ، 1‬ج‪ : 2‬فهما‬
‫عبارة عن تهـيئة لغوية ت�ضم �سورا قر�آنية‬
‫و�أح��ادي��ث نبوية و�أنا�شيد لـتالمـيـذ ال�صف‬
‫الأول حديثي التعلم وي�ت�ك��ون م��ن جز�أين‬
‫يهيئ التلميذ للقراءة والكتابة والتحدث‬
‫واال�ستماع‪.‬‬
‫�أم ��ا ك �ت��اب ب���س�ت��ان الأع � ��داد ف�ه�ـ��و عـبارة‬
‫عـن تـهيئة ريا�ضـية تــهــدف �إلــى تـــعــرف‬
‫الأعداد حتى‪ 100‬وبع�ض الأ�شكال الهند�سية‬
‫الأ�سا�سية‪ .‬ويدر�س هذان الكتابان يف الف�صل‬
‫الدرا�سي الأول‪.‬‬
‫�أم��ا منهج ب�ستان املعرفة فهو عبارة عن‬
‫�سل�سلة من الكتب لل�صفني الأول والثاين‬
‫تتكامل فيها امل �ع��ارف وامل�ع�ل��وم��ات الدينية‬
‫والعلمية واالجتماعية وامل �ه��ارات اللغوية‬
‫وال��ري��ا� �ض �ي��ة واحل �ي��ات �ي��ة ب �� �ص��ورة تتنا�سب‬
‫م ��ع ب �ن �ي��ة ال �ت �ل �م �ي��ذ ال �ع �ق �ل �ي��ة واجل�سمية‬
‫واالنفعالية وه��و يف ه��ذه املرحلة العمرية‪،‬‬
‫وتقوم هذه ال�سل�سلة على بنية متماثلة يف‬
‫جم�م�ل�ه��ا‪ ،‬ح�ي��ث تنق�سم �إىل حم ��اور جتمع‬
‫ال��درو���س �ضمنها حتت عنوان جامع ون�ص‬
‫انطالق‪.‬‬
‫يف حني �أن منهج ينبوع املعارف هو عبارة‬
‫ع��ن ��س�ل���س�ل��ة م��ن ال �ك �ت��ب ل�ل���ص�ف�ين الثالث‬
‫والرابع ت�شتمل على خم�س م��واد مندجمة‬
‫(ال�ت�رب �ي��ة الإ� �س�ل�ام �ي��ة‪ ،‬وال �ل �غ��ة العربية‪،‬‬
‫والعلوم‪ ،‬والدرا�سات االجتماعية‪ ،‬واملهارات‬
‫احل� �ي ��ات� �ي ��ة) ب �ع��د ان �ف �� �ص��ال الريا�ضيات‬
‫وا�ستقاللها يف ه��ذه املرحلة بكتاب خا�ص‪.‬‬
‫حيث تنطلق الدرو�س يف هذه ال�سل�سلة من‬
‫ن�ص ق��رائ��ي ي�شتمل على خمتلف مفردات‬
‫هذه املواد‪.‬‬

‫كتب اللغة الإجنليزية‬

‫ي�ت��أل��ف م�ن�ه��اج ال�ل�غ��ة الإجن�ل�ي��زي��ة من‬
‫كتابني هما ك�ت��اب ال�صف وك�ت��اب املهارات‪.‬‬
‫وي � �ه � ��دف ال� �ك� �ت ��اب ��ان �إىل ت � �ق� ��دمي اللغة‬
‫الإجن�ل�ي��زي��ة للتلميذ ب�شكل م�شوق وممتع‬
‫ومفيد‪ ،‬وتوجد هناك العديد من الفر�ص‬
‫ال�� �س�ت�رج ��اع م ��ا � �س �ب��ق درا�� �س� �ت ��ه يف هذين‬
‫الكتابني حيث تدر�س جميع املهارات ب�شكل‬
‫م�ت�ك��ام��ل م��ع بع�ضها ال�ب�ع����ض �إال �أن كتاب‬
‫امل� �ه ��ارات ي��رك��ز ب���ش�ك��ل �أك �ب�ر ع �ل��ى مهارتي‬
‫القراءة والكتابة‪.‬‬

‫تقومي تعلم التالميذ‬

‫ي�ت��م ت �ق��ومي ت�ع�ل��م ال�ت�لام�ي��ذ يف املنهج‬
‫التكاملي يف ال�صفوف (‪ )4-1‬بنظام التقومي‬
‫التكويني امل�ستمر الذي يعد عن�صرا �أ�سا�سيا‬
‫يف العملية التعليمية التعلمية؛ لأنه ي�ساعد‬
‫التلميذ يف م�ع��رف��ة م��دى ت�ق��دم��ه‪ ،‬ويع ّرف‬
‫�أول � �ي ��اء الأم� � ��ور مب �� �س �ت��وى الإجن� � ��از ال ��ذي‬
‫يحققه �أبنا�ؤهم‪ ،‬كما يزود املعلمة مبعلومات‬
‫مهمة حول تقدم تعلم التالميذ وحتقيقهم‬
‫املخرجات التعلمية �أوال ب�أول‪ ،‬مما ي�ساعدها‬
‫يف تخطيط التدري�س بطريقة �أف�ضل تهدف‬
‫�إىل حت�سني الناجت التعليمي‪ ،‬وحتقيق جودة‬
‫التعليم‪.‬‬

‫مهارات التحدث بالف�صحى‬

‫ي�شكل �إث��راء اللغة العربية الف�صحى‬
‫جزءا �أ�سا�سيا يف املنهج التكاملي ؛ انطالقا‬
‫م� ��ن �أه� �م� �ي ��ة االع� � �ت � ��زاز ب��ال �ل �غ��ة العربية‬
‫وا� �س �ت �خ��دام �ه��ا م �� �ش � ّك �ل��ة م ��ن ق �ب��ل املعلمة‬
‫والتالميذ داخل ال�صفّ وخارجه‪ ،‬ولتحقيق‬
‫ذلك ف��إنّ معلمات املنهج التكاملي يلتحقن‬
‫بربنامج تدريبي قائم على نظرية تعليم‬
‫اللغة العربية وتعلمها بالفطرة واملمار�سة‪،‬‬
‫ومبنية ع�ل��ى تطبيق عملي ل�ق��واع��د اللغة‬
‫العربية وخ�صائ�صها التعبريية يف املجاالت‬
‫االجتماعية اليومية والأدبية والعلمية من‬
‫خ�لال ال�ت��دري��ب على ع�شرة حم��اور ت�شمل‬
‫ال �ق��راءة وال �ت �ح��دث ان�ط�لاق��ا م��ن ن�صو�ص‬
‫وم���س�ت�ن��دات ب���ص��ري��ة �أو م�ت�ح��رك��ة ‪ ،‬وذلك‬
‫ب ��أ� �س �ل��وب ي���ص��ل ب��امل �ت��درب �إىل �إن �ت��اج اللغة‬
‫العربية وحتدثها معربة‪ ،‬بتحريك �أواخر‬
‫الكلمات‪ ،‬ومن ثم ا�ستخدامها لغة للتوا�صل‬
‫والتعليم داخل ال�صف وخارجه ‪.‬‬

‫لقاء ال�صباح‪ ‬لتنمية املتعلم ال�صغري اجتماعي ًا ونف�سي ًا وترديد الن�شيد الوطني‬
‫مت تطوير طابور ال�صباح يف املدار�س املطبقة للمنهج التكاملي‬
‫لل�صفوف (‪ )4-1‬بحيث �أ�صبح �أداء طابور ال�صباح يوما واحدا من‬
‫ك��ل �أ��س�ب��وع كاملعتاد وي�ت��م فيه �أداء حتية العلم والن�شيد الوطني‬
‫ب�شكل جماعي يف �ساحة الطابور و�أداء التمارين الريا�ضية وكذلك‬
‫الإذاعة املدر�سية‪� .‬أما يف بقية �أيام الأ�سبوع فتقوم معلمة الفرتة‬
‫الأوىل يف املنهج التكاملي (�أثناء الزمن املحدد للطابور) بعمل لقاء‬
‫ال�صباح وهو لقاء يتم داخل الغرفة ال�صفية‪ ،‬ويهدف �إىل التنمية‬
‫االجتماعية والنف�سية للمتعلم ال�صغري من خالل تبادل احلديث‬
‫بينه وب�ين املعلمة و�أق��ران��ه ح��ول ع��دة موا�ضيع‪ ،‬كما ويتم كذلك‬
‫ترديد الن�شـيد الـوطـنـي‪ ،‬وقــد تــقــوم املـعـلـمـة ب�شـرح بع�ض معاين‬
‫الن�شـيد الوطني‪ ،‬وتـ�صـحـح ما قـد يــقـع فـيـه الـتـالمـيـذ مـن �أخـطـاء‬
‫يف نطقهم لبع�ض الكلمات‪ ،‬وتـقـدمي فـقـرات �أخ��رى مثل‪ :‬تالوة‬
‫�سورة حفظها �أحد التالميذ‪ ،‬وحـديـث �شــــريف‪ ،‬وحــكمة‪ ،‬والتمارين‬
‫الريا�ضيـة �أو �ألـــعـاب م�سـلية‪ ،‬وقـراءة دعـاء‪ ،‬واالحـتـفـال مبنا�سـبة‬
‫تخ�ص �أحـد تالميذ ال�صف‪ ،‬واحلــديـــث عــما مت يف اليوم ال�سابق‪،‬‬

‫وغري ذلك‪.‬مع الـتــ�أكـد مـن الــتـزام التالميذ بالنظافة وحثهم على‬
‫ذلك‪ ،‬واحلديث عن �أهمية تناول وجبة الإفطار‪ .‬ومن �أهداف لقاء‬
‫ال�صباح يف الف�صل‪� :‬إن�شاء جمتمع يف الف�صل ي�شعر فيه التالميذ‬
‫بالأمان والطم�أنينة‪ ،‬و�إك�ساب التالميذ مهارة االنتباه والإ�صغاء‬
‫وال �ت �ح��دث امل�ت���س��م ب ��االح�ت�رام‪ ،‬ك �م��ا �أن� ��ه ي�ت�ي��ح ل�ل�ت�لام�ي��ذ فر�ص‬
‫التعلم من بع�ضهم البع�ض وينمي لديهم روح التعاون وامل�شاركة‪،‬‬
‫وال�ت�ف��اع��ل ب��إي�ج��اب�ي��ة م��ع الآخ��ري��ن‪ ،‬وي�ه�ي��ئ ال�ت�لام�ي��ذ وين�شطهم‬
‫ويجعلهم م�ستعدين ليوم درا�سي طويل‪ ،‬ويعمل لقاء ال�صباح يف‬
‫الف�صل على م�ساعدة التالميذ على التعبري بحرية عن �أفكارهم‬
‫و�آرائهم‪ ،‬وغر�س االجتاهات والقيم الإيجابية يف نفو�س التالميذ‬
‫وتنمية الثقة بالنف�س‪ ،‬ويوجد جوا من املرح واملتعة و�إثارة دافعية‬
‫التالميذ للتعلم عن طريق املدخل �أو التمهيد امل�شوق للدر�س‪.‬‬

‫الأن�شطة الرتبوية الال�صفية‬

‫حددت جماالت الأن�شطة املدر�سية للتالميذ يف ال�صفوف من‬

‫(‪ )4-1‬بربامج معينة مب�سطة تتفق مع �أعمار تلك الفئة وترتبط‬
‫ارت �ب��اط��ا م�ب��ا��ش��را مب �ق��ررات �ه��م ال��درا� �س �ي��ة‪ ،‬وا��س�ت�ج��اب��ة �إىل مبد�أ‬
‫التطوير والتجديد من خالل الأخ��ذ ب��ر�أي احلقل الرتبوي ومبا‬
‫يتفق والأه��داف العامة ملنظومة العمل الرتبوي وتكامله‪ ،‬لتنفيذ‬
‫هذه الأن�شطة على م�ستوى املدر�سة واملنطقة التعليمية‪.‬‬
‫ومن الأهداف التي ت�سعى هذه الأن�شطة �إىل حتقيقها‪ :‬مراعاة‬
‫خ�صائ�ص النمو العمرية واملعرفية و�إمكانيات وقدرات التالميذ يف‬
‫هذه املرحلة‪ ،‬والرتكيز على زيادة التح�صيل املهاري واملعريف ب�شكل‬
‫�أو�سع لهذه الفئة من التالميذ من خالل ربط الأن�شطة الرتبوية‬
‫باملقررات الدرا�سية‪ ،‬والرتكيز على تربية املواطنة وحقوق الإن�سان‬
‫يف �شكل معارف واجتاهات وقيم ومهارات‪ ،‬وتنمية مواهب التالميذ‬
‫وجوانب الإبداع لديهم‪.‬‬
‫وت�ع�م��ل ع�ل��ى ��ص�ق��ل �شخ�صية ال�ت�لام�ي��ذ و�إع ��داده ��م نف�سيا‬
‫واجتماعيا وحتفيز روح املبادرة لديهم‪ ،‬وتعمل على �إيجاد نوع من‬
‫تفاعل التالميذ مع بيئتهم وجمتمعهم ب�صورة نا�شطة وفاعلة‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫حياة‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫العامل يحتفل بالذكرى الـ‪ 21‬التفاقية حقوق الطفل‬

‫ال�ســـــــلطنة تعزز م�ستــــــــقبل الطفــــولة‬
‫بزيادة الرعـــــاية وتوفيــــــر املكت�سبـــات‬

‫�إبراهيم الهادي‬

‫الأربعون‬
‫واملخ�ضرم‬
‫االكرث اكت�شافا لالجنازات التي حتققت‬
‫يف �سلطنة عمان هو ذلك االن�سان املخ�ضرم‬
‫ال���ذي ع��ا���ش االرب��ع�ين ع��ام��ا قبل النه�ضة‬
‫ثم اعطاه اهلل عمرا ليعي�ش اربعني عاما‬
‫اخرى يف ع�صر النه�ضة املباركه وهو بكامل‬
‫حيويته ون�شاطه امل��ع��ه��ود‪ ،‬ذل��ك املخ�ضرم‬
‫الذي يبلغ من العمر ثمانني عاما يحكي‬
‫ما ار�ست من دعائم وبناء يف عمان خالل‬
‫اربعة عقود متتالية ‪...‬‬
‫املخ�ضرم حكى ع��ن العقود االرب��ع��ة ما‬
‫قبل النه�ضة حينما قال ‪ :‬انني كنت اجول‬
‫عمان ب��االق��دام باحثا ع��ن طريق م�سفلت‬
‫وعن عمران وعن طائرات وعن �شيء ا�سمه‬
‫تكنولوجيا ومواكبه وغريها مما تتطلبه‬
‫احلياة الع�صريه فما وجدت �سوى املبادئ‬
‫ال��را���س��خ��ة يف ال��وط��ن ويف اب��ن��ائ��ه واخللق‬
‫الرفيع والكرم وتلك احلياة الب�سيطة التي‬
‫حتكي تالحم ال�شعب العماين وتكاتفه يف‬
‫احلك الظروف‪.‬‬
‫وب��ع��د انق�ضاء ارب��ع��ة ع��ق��ود م��ن عمري‬
‫وا�صبحت يف عمر االربعني وجدت ب�صي�ص‬
‫ن��ور ي�شع ب�شكل بطيئ وي����زداد ن���وره عند‬
‫م����رور ع��ق��د ت��ل��وى الآخ����ر �إىل �أن و�صلت‬
‫ا�ضاءته اليوم لي�صبح �شم�سا ا�شرقت على‬
‫عمان‪.‬‬
‫وك�������وين ع�������ش���ت ح���ق���ب���ت�ي�ن متتاليتني‬
‫م��ت��ب��اي��ن��ت�ين م���ن ال���زم���ن وج����دت التغيري‬
‫احلقيقي يف م�لام��ح اال���ض ويف الثقافات‬
‫ويف �شتى امل��ج��االت والكثري م��ن املتغريات‬
‫ال ي�����س��ع��ن��ي ذك����ره����ا ه���ن���ا‪ ،‬ول���ك���ن ميكنني‬
‫اخ��ت��زال��ه��ا يف ذك����ر م���ا ي�����راه اجل��م��ي��ع من‬
‫اجن���ازات حتققت يف ف�ترة وج��ي��زة مل يكن‬
‫يتوقع املواطن العماين ان تتحقق خالل‬
‫ارب��ع�ين ع��ام��ا‪ ،‬وي��وا���ص��ل املخ�ضرم حديثه‬
‫ب��ال��ق��ول‪� :‬إن الإجن������ازات ال��ت��ي حت��ق��ق��ت يف‬
‫ال���ط���رق وامل����ط����ارات وال���ع���م���ران وجم���االت‬
‫التعليم وال�����ص��ح��ة واالم���ن ورغ���د العي�ش‬
‫وال���ت���ك���ن���ول���وج���ي���ا وامل���������ش����اري����ع العمالقة‬
‫وغريها من الرفاهية والتقدم واالزدهار‬
‫ال��ت��ي �سطرتها النه�ضة ب��ح�بر م��ن ذهب‬
‫على ب�ساط هذه االر�ض الطيبة تعد نعمة‬
‫كبريه على االن�سان العماين وال يدرك وال‬
‫ي�شعر نف�س �شعوري اال من �شاهد وعاي�ش‬
‫احلقبتني من الزمن‪.‬‬
‫ثم تنهد املخ�ضرم و�سكت قليال ويبدو‬
‫انه �شعر بتعب ب�سيط ثم ا�ستطرد قائال ان‬
‫من حمل م�س�ؤولية هذه الدولة واو�صلها‬
‫اىل هذا امل�ستوى من الرقي والتقدم مل يكن‬
‫�أن�سانا عاديا و�إمنا �إن�سان �ساعده اهلل النه‬
‫و�ضع يف مقدمة �سيا�سته خدمة االن�سان‬
‫وم��ن يعي�ش على ه��ذا الوطن لذلك جنح‬
‫وحقق ما يريد كما ان هذا االن�سان الذي‬
‫حمل على عاتقه �أمانة هذه الدولة �شهد‬
‫ل��ه ال��ع��امل اخل��ارج��ي بال�سالم واحل�صافة‬
‫يف ال���ر�أي واحل��ك��م��ة‪ ،‬كما �أن ل��ه �إ�سهامات‬
‫يف �إر���س��اء دعائم اال�ستقرار يف الكثري من‬
‫امليادين اخلارجية‪ ،‬وطبعا ال ميكن يف اي‬
‫ح���ال م��ن االح����وال ان ن��ذك��ر م��ا حت��ق��ق يف‬
‫ع��م��ان يف م��ق��ال او ك��ت��اب الن م��ا حت��ق��ق ال‬
‫ت�سعه جريدة وال كتاب فقط ن�ستطيع ان‬
‫نقول �شكرا لك يا �صاحب اجلاللة موالي‬
‫ال�����س��ل��ط��ان ق��اب��و���س‪ ،‬ح��ف��ظ��ك اهلل ي���ا باين‬
‫عمان جمددين لك العهد وال��والء و�شكرا‬
‫لكل من �ساندوك يف بناء عمان �شكرا لكل‬
‫م��ن حمل م�س�ؤولية وزارة �أو جهة �أمنية‬
‫�أو ع�سكرية �أو تنموية �أو �أي عمل كبري �أو‬
‫�صغري و�أ�سهم يف تنمية الدوله و�شكرا لكل‬
‫من �ساهم يف بناء عمان ‪.‬‬

‫‪ibrahim@alroya.net‬‬

‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫تبذل ال�سلطنة ممثلة يف وزارة التنمية االجتماعية جهودا‬
‫ك��ب�يرة لتعزيز حقوق الطفل وزي���ادة الرعاية املنا�سبة ف�ضال‬
‫عن توفري العديد من املكت�سبات‪ ،‬ويف هذه الأيام يحتفل العامل‬
‫�أجمع بيوم الطفولة العاملي ال��ذي �شهد توقيع اتفاقية حقوق‬
‫ال��ط��ف��ل م��ن��ذ ‪ 21‬ع��ام��ا‪ .‬وي���أت��ي االه��ت��م��ام ب��ح��ق��وق ال��ط��ف��ل منذ‬
‫�سنوات طويلة‪ ،‬فقد �سنت القوانني الو�ضعية القدمية والأديان‬
‫وال�����ش��رائ��ع ال�����س��م��اوي��ة �أح��ك��ام��اً وا���ض��ح��ة يف ح��م��اي��ة الطفولة‪.‬‬
‫وميتد االهتمام بحقوق الطفل اىل التاريخ الإن�ساين‪ ،‬وتظهر‬
‫امل���راج���ع ال��ت��اري��خ��ي��ة ان�����ش��غ��ال احل��ك��م��اء وال��ف�لا���س��ف��ة والعلماء‬
‫والأدي�����ان املختلفة ب��رع��اي��ة ال��ط��ف��ول��ة وح��م��اي��ت��ه��ا‪ ،‬م��ث��ل قانون‬
‫حمورابي‪ ،‬القانون امل�صري القدمي‪ ،‬القانون الروماين‪ ،‬تعاليم‬
‫كونفو�شيو�س‪� ،‬أف�لاط��ون و�أر���س��ط��و‪ ،‬واب���ن �سيناء‪ ،‬واب���ن ر�شد‪،‬‬
‫وغريهم‪ .‬وتزايد االهتمام الدويل املعا�صر بحقوق الطفل مع‬
‫ا�شتداد ظروف احلروب العاملية التي �شهدتها مناطق خمتلفة‬
‫من العامل‪ ،‬والكوارث العديدة التي عانت منها املجتمعات مع‬
‫بدايات ومنت�صف القرن الع�شرين‪.‬‬
‫وقد �أولت ال�سلطنة �أهتماماً كبرياً بالأ�سرة وال�سيما الطفولة‬
‫حيث ج�سدت اهتمامها بالأطفال يف خمتلف املجاالت من خالل‬
‫خطط التنمية اخلم�سية‪ ،‬وحتديدا التعليم‪ ،‬وال�صحة‪ ،‬والتنمية‬
‫االجتماعية‪ ،‬حيث ات��خ��ذت العديد م��ن االج����راءات والتدابري‬
‫لتنمية االط��ف��ال‪ .‬وا���س��ت��ط��اع��ت ال�سلطنة ان حت��ق��ق م�ستويات‬
‫متقدمة يف ع��دد م��ن امل���ؤ���ش��رات التنموية اخلا�صة بالأطفال‪،‬‬
‫وخ��ا���ص��ة تلك املرتبطة ب��الأه��داف الإمن��ائ��ي��ة للتنمية‪ ،‬وخطة‬
‫ع��امل جدير بالأطفال‪ ،‬كخف�ض ن�سب وفيات االطفال الر�ضع‬
‫ودون اخل��ام�����س��ة‪ ،‬وم��ك��اف��ح��ة ام���را����ض ال��ط��ف��ول��ة‪ ،‬ح��ي��ث قاربت‬
‫نتائجها ما حتقق يف الدول املتقدمة‪.‬‬

‫اتفاقية حقوق الطفل‬

‫تعترب اتفاقية حقوق الطفل ج��زءًا رئي�سياً ومكم ًال لقانون‬
‫حقوق الإن�سان العاملي‪ .‬وتكت�سب االتفاقية �أهمية خا�صة لأنها‬
‫امل��رة الأوىل يف تاريخ القانون ال��دويل التي حت��دَّد فيها حقوق‬
‫الأط��ف��ال �ضمن ات��ف��اق��ي��ة م��ل��زم��ة ل��ل��دول ال��ت��ي ت�����ص��ادق عليها‪.‬‬
‫وت�����س��اه��م االت��ف��اق��ي��ة يف حت�سني ح��ق��وق ال��ط��ف��ل دون �أي اعتبار‬
‫للجن�س �أو ال��ل��ون �أو ال�����س�لال��ة‪� ،‬أو ال��ل��غ��ة �أو ال��دي��ن �أو ال���ر�أي‬
‫ال�سيا�سي �أو الأ�صل العرقي �أو االجتماعي �أو امللكية �أو الإعاقة‬
‫�أو الوالدة �أو ما �سواها‪.‬‬
‫وتتكون االتفاقية م��ن (‪ )54‬م��ادة‪ ،‬م��وزع��ة على (‪� )3‬أجزاء‬
‫وال��دي��ب��اج��ة‪ ،‬اح��ت��وى اجل���زء الأول م��ن االت��ف��اق��ي��ة‪ ،‬وه��و املعني‬
‫ب��احل��ق��وق ع��ل��ى (‪ )41‬م����ادة‪ ،‬واجل����زء ال��ث��اين اخل��ا���ص بالتعهد‬
‫واللجان على (‪ )4‬مواد‪ ،‬واجلزء الثالث على (‪ )9‬مواد تخت�ص‬
‫بال�ضوابط وغريها‪.‬‬
‫و�أك��دت االتفاقية على �أربعة مبادئ رئي�سية ت�شكل فل�سفتها‬
‫العامة وهي‪:‬‬
‫‌�أ) مبد�أ عدم التمييز (املادة ‪)2‬‬
‫‌ب) مبد�أ امل�صلحة الف�ضلى للطفل (املادة ‪)3‬‬
‫‌ج) مبد�أ احلق يف احلماية والرعاية والنماء (املادة ‪)6‬‬
‫‌د) مبد�أ امل�شاركة للأطفال (املادة ‪)12‬‬
‫وت�شمل االتفاقية احلقوق املدنية واالقت�صادية واالجتماعية‬
‫وال��ث��ق��اف��ي��ة للطفل‪ .‬ك��م��ا �أن��ه��ا جت��م��ع ك��ل م��ا يتعلق بالطفل يف ل�ضمان حقوق الطفل يف ال�سلطنة‪.‬‬
‫املواثيق الدولية املختلفة‪ ،‬وق��د �ألزمت االتفاقية ال��دول التي‬
‫وجتدر اال�شارة اىل ان ال�سلطنة ان�ضمت اىل اتفاقية حقوق‬
‫وقعت عليها ب�إتباع الإج���راءات الالزمة لت�أمني �أعلى م�ستوى الطفل يف يونيو ‪ 1996‬مبوجب املر�سوم ال�سلطاين رق��م ‪/ 45‬‬
‫ممكن من املوارد املتاحة لتحقيق هذه احلقوق‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل ‪ ،96‬ودخلت االتفاقية حيز التنفيذ يف ‪ 8‬يناير ‪ .1997‬وقدمت‬
‫�أهمية التعاون الدويل �إذا دعت احلاجة لذلك‪ ،‬كما و�ضعت �آلية تقريرها االول يف ‪ 5‬يوليو ‪ ،1999‬وقد متت مناق�شته بح�ضور‬
‫خا�صة باالتفاقية تركز على خلق بيئة �صاحلة للتعاون الدويل وفد ال�سلطنة بتاريخ ‪� 27‬سبتمرب ‪.2001‬‬
‫والتنمية بهدف تنفيذ االتفاقية‪.‬‬
‫ومت تقدمي التقرير الثاين بتاريخ ‪ 28‬ابريل ‪ ،2005‬ومناق�شته‬
‫بح�ضور وفد ال�سلطنة بتاريخ ‪� 13‬سبتمرب ‪ .2006‬وج��ار حالياً‬
‫متابعة تنفيذ اتفاقية حقوق الطفل بال�سلطنة‬
‫�أولت ال�سلطنة اهتماماً خا�صاً بحقوق الطفل منذ االحتفال الإعداد للتقريرين الثالث والرابع ويتوقع مناق�شتهما يف عام‬
‫بال�سنة ال��دول��ي��ة للطفل يف ع��ام ‪ ،1979‬حيث مت ت�شكيل جلنة ‪.2012‬‬
‫كما ان�ضمت ال�سلطنة اىل ال�بروت��وك��ول�ين االختياريني‬
‫لالحتفال بال�سنة الدولية للطفل بنا ًء على القرار الوزاري رقم‬
‫‪ 78/6‬لتحقيق ع��دد من الربامج والفعاليات‪ ،‬وت�شكلت الح ًقا امل��ل��ح��ق�ين ب���االت���ف���اق���ي���ة‪ ،‬االول ب�������ش����أن ا�����ش��ت�راك االط����ف����ال يف‬
‫اللجنة الوطنية لرعاية الطفولة مبوجب املر�سوم ال�سلطاين النزاعات امل�سلحة‪ ،‬والثاين ب�ش�أن بيع االطفال ودعارة االطفال‬
‫(‪ )85/92‬يف ‪� 6‬إبريل ‪ ،1985‬برئا�سة وزير ال�ش�ؤون االجتماعية وا�ستخدامهم يف العرو�ض وامل��واد غري الأخالقية ‪ ،‬بتاريخ ‪17‬‬
‫والعمل‪ ،‬ث��م �أع��ي��د ت�شكيلها لتتبع وزارة التنمية االجتماعية‪� ،‬سبتمرب ‪ ،2004‬وذل���ك مب��وج��ب امل��ر���س��وم ال�سلطاين رق��م ‪/ 41‬‬
‫ورئي�ستها معايل وزي���رة التنمية االجتماعية‪ .‬ون��ظ��راً لوجود ‪. 2004‬‬
‫وقدمت ال�سلطنة تقريرها االويل ب�ش�أن ا�شرتاك االطفال‬
‫م�ستجدات تت�صل ب��ال��ر�ؤي��ة ال�شمولية لق�ضايا اال���س��رة ومنها‬
‫الطفل‪ ،‬ان�شئت اللجنة الوطنية ل�ش�ؤون الأ�سرة برئا�سة وزير يف النزاعات امل�سلحة يف ‪ 20‬يناير ‪ ،2009‬وقدمت كذلك تقريرها‬
‫التنمية االجتماعية وع�ضوية ال��وك�لاء يف معظم امل�ؤ�س�سات االويل ب�ش�أن بيع االط��ف��ال ودع���ارة االط��ف��ال وا�ستخدامهم يف‬
‫ال��ع��رو���ض وامل����واد غ�ير الأخ�لاق��ي��ة يف ‪ 19‬ي��ن��اي��ر ‪ ،2009‬وجرى‬
‫احلكومية التي تعنى بق�ضايا الأ�سرة واملر�أة والطفل ‪.‬‬
‫وتهتم دائرة �ش�ؤون الطفل باملديرية العامة للتنمية الأ�سرية مناق�شة التقريرين بح�ضور وف��د ال�سلطنة بتاريخ ‪ 12‬يونيو‬
‫ب���وزارة التنمية االج��ت��م��اع��ي��ة‪ ،‬ب��اجل��وان��ب التنفيذية املرتبطة ‪.2009‬‬
‫و�شرعت وزارة التنمية االجتماعية ب���إع��داد خطة وطنية‬
‫ب�صالح الطفولة يف جم���االت ع��دي��دة بالتن�سيق م��ع ال���وزارات‬
‫املعنية من خ�لال جلنة متابعة تنفيذ اتفاقية حقوق الطفل‪ ،‬خ��ا���ص��ة ب��ال��ط��ف��ل‪ .‬ك��م��ا اع�����دت وزارة ال�����ص��ح��ة يف ع����ام ‪2006‬‬
‫التي ت�شكلت بالقرار ال��وزاري رقم ‪ ،2001 / 9‬واملعدل بالقرار ا�سرتاتيجية ب�ش�أن �صحة االطفال ت�ستند على اتفاقية حقوق‬
‫ال���وزاري رق��م ‪ ،2009 / 56‬وه��دف ت�شكيلها العمل على تفعيل الطفل‪ .‬وتعمل وزارة التنمية االجتماعية حالياً على و�ضع‬
‫مبادئ اتفاقية حقوق الطفل وو�ضع الآليات والربامج الالزمة قاعدة بيانات ب�ش�أن االطفال‪ ،‬وجار التن�سيق مع ال��وزارات ذات‬

‫ال�صلة لإعداد الإح�صاءات املتعلقة بالأطفال‪ ،‬لتكون اال�سا�س يف‬
‫بيانات القاعدة‪ ،‬ويف التقارير الدورية عن او�ضاع االطفال يف‬
‫ال�سلطنة‪.‬‬
‫وال��ت��زام��اً م��ن ال�سلطنة مب��ب��ادئ ات��ف��اق��ي��ة ح��ق��وق الطفل‬
‫االربعة اال�سا�سية‪ ،‬فقد عملت على حتقيق الآتي‪:‬‬
‫�أ ) يف جمال حق الطفل يف احلياة والبقاء والنمو‪ :‬تكفل‬
‫ال�سيا�سة الوطنية والت�شريعات حق الطفل يف احلياة والبقاء‬
‫والنمو‪ ،‬من خالل اتخاذ عدد من التدابري منها‪:‬‬
‫ امتداد احلماية القانونية للطفل وه��و جنني فال يجوز‬‫االجها�ض اال لأ�سباب طبية‪.‬‬
‫ �ضمان والدة الطفل يف ا�سرة �شرعية مبنية على االختيار‬‫احلر املتكافئ‪.‬‬
‫ تقدمي الرعاية ال�صحية املنا�سبة للطفل وامه عند الوالدة‬‫وبعدها‪ ،‬واعطاءهما الطعوم املختلفة‪.‬‬
‫ ت��وف�ير ال��رع��اي��ة ال�صحية االول��ي��ة جم��ان��اً‪ ،‬وغ�يره��ا من‬‫اخلدمات الطبية املختلفة التي ت�ضمن حت�صينهم من االمرا�ض‬
‫القاتلة‪ ،‬وعالجهم من بع�ض االمرا�ض امل�ستع�صية‪.‬‬
‫ب ) يف جمال عدم التمييز ‪ :‬كفل النظام اال�سا�سي للدولة‬
‫احل��ق��وق واحل��ري��ات ب��دون �أي ن��وع م��ن التمييز‪ .‬وال ي��وج��د �أي‬
‫متييز بني االطفال ب�سبب اجلن�س او اال�صل او اللون او اللغة او‬
‫الدين او املذهب او املركز االجتماعي‪.‬‬
‫ويتج�سد تطبيق هذا املبد�أ يف خمتلف اخلدمات الرتبوية‬
‫وال�صحية واالجتماعية‪ .‬والقوانني العمانية تكفل عدم التمييز‬
‫لكل املواطنني يف خمتلف املجاالت‪.‬‬
‫ج ) مبد�أ م�صلحة الطفل الف�ضلى ‪ :‬متثل م�صلحة الطفل‬
‫الف�ضلى املرجع اال�سا�سي ملختلف ال�سيا�سات والتدابري املتخذة‬
‫يف ح��االت ال�صحة والتعليم واخل��دم��ات االجتماعية الوقائية‬

‫والرعائية والعالجية‪.‬‬
‫وتكفل العديد من الت�شريعات والتدابري تغليب م�صلحة‬
‫الطفل الف�ضلى يف خمتلف امل�سائل املتعلقة بحياة الطفل وبقائه‬
‫ومنوه‪ ،‬وغريها من احلقوق‪.‬‬
‫د ) حق الطفل يف امل�شاركة ‪� :‬ضم َنت ال�سلطنة العديد من‬
‫القوانني التدابري واالج��راءات‪ ،‬حق اح�ترام �آراء الطفل واخذ‬
‫�آرائ���ه يف امل�سائل التي تخ�صه‪ .‬وكفلت ذل��ك يف جم��ال التعليم‬
‫وري��ا���ض االط��ف��ال وب��ي��وت ال�����ش��ب��اب ودور ال��رع��اي��ة‪ ،‬ح��ي��ث يتاح‬
‫للأطفال التعبري عن �آرائ��ه��م ���س��وا ًء عن االن�شطة امل�ؤ�س�ساتية‬
‫املقدمة لهم او يف الربامج والفعاليات التي ينفذونها‪.‬‬
‫وت��ن��ف��ذ اجل��ه��ات احل��ك��وم��ي��ة امل��ع��ن��ي��ة ب��رع��اي��ة االط���ف���ال عدة‬
‫ان�شطة م��ن اج��ل توعية اال���س��ر وامل���ؤ���س�����س��ات ال�ترب��وي��ة ب�أهمية‬
‫الأ�صغاء ل��ر�أي الطفل‪ ،‬ومن ابرزها امللتقى ال�سنوي للطفولة‬
‫بال�سلطنة حيث يتاح للأطفال ادارة ه��ذه امللتقيات‪ .‬كما يتم‬
‫تفعيل تو�صيات تلك امللتقيات من اجلهات املعنية‪.‬‬
‫وملواءمة الت�شريعات العمانية مع اتفاقية حقوق الطفل‪،‬‬
‫اع��دت وزارة التنمية االجتماعية بالتعاون م��ع منظمة االمم‬
‫امل��ت��ح��دة للطفولة (اليوني�سيف) درا���س��ة م��ق��ارن��ة للت�شريعات‬
‫العمانية ب�أحكام االتفاقية‪ ،‬وبناء على ذلك مت ا�صدار او تعديل‬
‫بع�ض القوانني كقانون م�ساءلة االحداث وقانون رعاية وت�أهيل‬
‫الأ�شخا�ص املعوقني‪ .‬كما مت ت�شكيل فريق عمل من القانونيني‬
‫واالخت�صا�صيني من ال��وزارات املختلفة الع��داد قانون للطفل‪،‬‬
‫وهو الآن يف مراحل ال�صياغات االخرية‪.‬‬
‫وكفلت ال��ع��دي��د م��ن ال��ق��وان�ين ال�����س��اري��ة ح��ق��وق الطفل يف‬
‫جم��االت خمتلفة‪ ،‬فمثال ن�ص قانون العمل يف امل��واد ( ‪ 75‬و‪76‬‬
‫و ‪ ) 77‬على منع ت�شغيل االط��ف��ال ال��ذي��ن مل يبلغوا اخلام�سة‬
‫ع�شرة‪ ،‬كما احاط االطفال الذين يجوز ت�شغيلهم ما بني �سن (‬
‫‪ ) 18 – 15‬بعدة �ضمانات قانونية‪.‬‬
‫وال��زم قانون االح��وال املدنية ت�سجيل املواليد وت�سميتهم‬
‫مب��ا ي�����ض��م��ن احل��ف��اظ ع��ل��ى ه��وي��ة ال��ط��ف��ل وي��ك��ف��ل ت��ع��رف��ه على‬
‫والديه وتعرف والديه عليه‪ ،‬كما يقدم القانون حماية للطفل‬
‫فال يجوز ت�سمية الطفل ب�أ�سماء تت�ضمن �أي اهانة او حتقري‪.‬‬

‫حماية الأطفال‬

‫ول��ت��ع��زي��ز ح��م��اي��ة االط���ف���ال امل��ع��ر���ض�ين ل�ل�إ���س��اءة ا�صدرت‬
‫وزارة التنمية االجتماعية ‪ -‬بناء على ق��رار اللجنة الوطنية‬
‫ل�ش�ؤون اال�سرة – القرار الوزاري رقم ‪ 2008 / 78‬لت�شكيل فرق‬
‫عمل لدرا�سة احل��االت اخلا�صة بالأطفال املعر�ضني للإ�ساءة‬
‫باملحافظات واملناطق‪ ،‬بهدف درا���س��ة ومتابعة ح��االت االطفال‬
‫ال��ذي��ن يتعر�ضون ل�����س��وء امل��ع��ام��ل��ة وااله���م���ال‪ ،‬وو���ض��ع اخلطط‬
‫والربامج الوقائية والرعائية والعالجية بالتعاون مع اجلهات‬
‫املتخ�ص�صة‪ .‬ويف ه���ذا ال�����ص��دد مت م��ن��ع ا���س��ت��خ��دام االط��ف��ال يف‬
‫�سباقات الهجن (اجلمال) واالكتفاء با�ستخدام الركب الآيل‪.‬‬
‫ك��م��ا ا����ص���درت ال�������وزارة ال�لائ��ح��ة ال��ت��ن��ظ��ي��م��ي��ة للرعاية‬
‫واحل�����ض��ان��ة اال���س��ري��ة ب��ال��ق��رار ال����وزاري رق��م ‪ ،2007 / 49‬حيث‬
‫تنظم تلك الالئحة اج���راءات وق��واع��د رعاية االط��ف��ال االيتام‬
‫واملحتاجني للرعاية وتوفري اال�سر احلا�ضنة‪.‬‬

‫�أحمد الهنائي يع�شق جمع العمالت النادرة انطالقا من اكت�شاف التاريخ‬
‫الر�ؤية‪ -‬مدرين املكتومية‬
‫اح��م��د ب��ن خليفة الهنائي �أح��د عا�شقي جمع العمالت النقدية‬
‫ال��ن��ادرة التي وج��د فيها �شيئا من املتعة وال�صعوبة يف نف�س الوقت‬
‫اال ان��ه �سعيد بهذه الهواية التي متيزه عن غ�يره من �شباب جيلة‬
‫وقد مار�س هذه الهواية مب�ساعدة من ابنت خاله رحمة بنت نا�صر‬
‫اليحيائية وابن خاله ن�صر بن نا�صر اليحيائي وقد و�ضعوا العمالت‬
‫النقدية هي الهواية الوحيدة التي يكر�سون لها الوقت واجلهد دون‬
‫اي تقاع�س النهم امنوء انها هواية خمتلفة عن الآخرين ونادرة يف‬
‫نف�س الوقت‪.‬‬
‫ي��ق��ول ال��ه��ن��ائ��ي‪�« :‬إن ال��ف��ك��رة ه��ذه ج���اءت بعد تفكري ط��وي��ل مني‬
‫وم���ن اب��ن��اء خ���ايل ح��ي��ث ك��ن��ا ج��ال�����س�ين ب��ال��غ��رف��ة ن��ت�����ش��اور فيما بيننا‬
‫الخ��ت��ي��ار ���ش��يء خمتلف ن��ق��وم بعمله وي��ك��ون مم��ي��زا ف��ج��اءت الفكرة‬
‫بجمع العمالت النقدية النادرة التي متيزنا عن الآخرين وجتعلنا‬
‫ن�شعر باملتعة ونحن جنمعها ونبحث عنها حيث قمنا بجمع العمالت‬
‫العمانية القدمية يف بداية االم��ر النها كانت اال�سهل بالن�سبة لنا‬

‫ول�سهولة ح�صولنا عليها من االهل او اجدادنا الكبار يف البيت‪ ،‬وقد‬
‫كنا جنمعها يف �شيء ي�شبه احل�صالة او ال�صندوق ل�ضمان املحافظة‬
‫عليها م��ن ال�ضياع»‪ .‬وي�ضيف الهنائي �أن ت�شجيع االه��ل واالقارب‬
‫وخا�صة خايل كان له �سبب يف ا�ستمرارنا يف جمع العمالت وب�إذن اهلل‬
‫نحن ن�سعى جلمع اكرب قدر ممكن من العمالت النادرة ابتداء من‬
‫ال�سلطنة �إىل دول اخلليج وانتهاء بالوطن العربي والعامل وطموحنا‬
‫ال يتوقف على الأم��ر الب�سيط بل �سن�سعى �إىل ان ت�ضم جمموعتنا‬
‫العمالت اخلليجية النادرة لنختلف عن باقي النا�س الذين يجمعون‬
‫العمالت ب�شكل عام‪.‬‬
‫كما ي���ؤك��د‪ :‬اننا نقوم ب�شراء العمالت ال��ن��ادرة اخلليجية من اي‬
‫ف���رد مي��ل��ك��ه��ا ب��ال��ق��ي��م��ة ال��ت��ي ت��ن��ا���س��ب��ن��ا واحل���م���داهلل من��ل��ك جمموعة‬
‫كبرية وفريدة من نوعها وحتى الآن منلك (‪ )62‬عملة قدمية اما‬
‫ع��ن خططنا ال��ق��ادم��ة فن�سعى �إىل ان تنفرد جمموعتنا بالعمالت‬
‫اخلليجية النادرة التي �سوف نقوم بعملها يف لوح كبري ونقوم بعر�ضه‬
‫يف معار�ض �سواء كانت مدر�سية او معار�ض اخ��رى لتكون عمالتنا‬
‫مميزة ومعروفة من قبل النا�س»‬

‫ن�صر بن نا�صر اليحيائي‬

‫رحمة بنت نا�صر اليحيائية‬

‫احمد بن خليفة الهنائي‬

‫‪21‬‬

‫ثقافة‬

‫الأربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪ 1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫قراءة نقدية لـ «حيث‬
‫ال�سحرة ينادون‬
‫بع�ضهم»لل�شاعر �سيف الرحبي‬

‫ق�صيدتان لل�شاعرين عي�سى وها�شم الطائي احتفاء مبيالد جاللة ال�سلطان قابو�س‬

‫ٌ‬
‫عمــان �أ�شرقت‪..‬‬
‫فـــي يوم مـــولده‬
‫الظلماء ِ�صرن �شمو�سا‬
‫وحنــاد�س‬
‫ِ‬

‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬

‫‪1359‬هـ املوافق عام ‪1940‬م ‪ .‬حيث نظم الق�صيدة االوىل وهي‬
‫الر�ؤية ‪ -‬خا�ص‬
‫بعنوان “ب�شرى « ال�شاعر ال�شيخ عي�سى بن �صالح بن عامر‬
‫كتبت هاتان الق�صيدتان مبنا�سبة ب�شرى ميالد ح�ضرة الطائي ‪ .‬ونظم الق�صيدة الثانية وهي بعنوان »ب�شرى ميالد‬
‫���ص��اح��ب اجل�لال��ة ال�����س��ل��ط��ان ق��اب��و���س ب��ن �سعيد امل��ع��ظ��م عام قابو�س “ ال�شاعر ال�شيخ القا�ضي ها�شم بن عي�سى الطائي‬

‫وتن�شر«الر�ؤية» فيما يلي ن�ص الق�صيدتني لل�شاعرين الكبريين ‪..‬‬

‫�أب�شر مبيــــالد قابـــو�س‬

‫ب�شـــــرى‬
‫لل�شاعر ال�شيخ عي�سى بن �صالح بن عامر الطائي‬

‫ب�������ش���ـ���ـ���رى ف���ق���ـ���ـ���ـ���ـ���د �أح����ي����ـ����ـ����ا ال����ب���������ش��ي�ر نفو�سا‬
‫و�أدار م�����ـ�����ـ�����ن خ������م������ر ال�����������������س��������رور ك�������ؤو�������س������ا‬
‫واف������ـ������ـ������ى ي���������زف �إل������ـ������ـ������ى ال�����ب�����ـ�����ـ��ل��اد ب�������ش���ائ���ـ���ـ���را‬
‫وال�����ك�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����لُّ �أ�������ص������ب������ح ب����ال����ه����ن����ـ����ـ����ـ����ـ����ا م����ـ�����أن����و�����س����ا‬
‫ول����ق����ـ����ـ����ـ����د �����ش����ف����ى االح�������������ش������اء م�������ن ُب����رح����ائ����ه����ـ����ا‬
‫ن�����ب�����ـ�����ـ������أ مب�����ول�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����و ٍد ُدع�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ي ق����ـ����ـ����ـ����اب����و�����س����ا‬
‫ف����ـ����ـ����ـ����ي ي����������وم م�����ـ�����ـ�����ـ�����ول�����ده ع�����م�����ـ�����ـ�����انٌ �أ������ش�����رق�����ت‬
‫وح�����ن�����ـ�����ـ�����اد������س ال������ظ������ل������م������ا ِء � ِ�������ص�������رن ����ش���م���و����س���ا‬
‫ف������ـ������ـ������رع حت�������ـ�������ـ�������دّر م�����ـ�����ـ�����ن ذ�ؤاب��������ـ��������ـ��������ة ي�����ع�����ـ�����ربٍ‬
‫ف�����ي�����ـ�����ـ�����ه ن������ؤم�����ـ�����ـ�����ـ�����ل ك����ـ����ـ����ـ����ـ����ل ج�����������رح ي�����ـُ�����و������س�����ى‬
‫ه����ـ����ـ����و جن����ـ����ـ����ل �أق���������ي���������الٍ و�����ش����ب����ـ����ـ����ـ���� ُل ق�������س���ـ���ـ���ـ���اور‬
‫ف�����������اهلل ي�����ك�����ل�����ـ������ؤ �����ش����خ���������ص����ـ����ـ����ه امل����ح����رو�����س����ـ����ـ����ـ����ا‬
‫�إن������ـ������ـ������ا ن������ؤم�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����ل ف����ي����ـ����ـ����ـ����ه ك����ـ����ـ����ـ����ل جن���اب���ـ���ـ���ـ���ـ���ة‬
‫�أول�������ي���������������س حم����ت����ـ����ـ����ـ����د عِ �����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����زّه ق����ـ����ـ����ـ����دم����و�����س����ا‬
‫ق��������������رّت ب�����ـ�����ـ�����ـ�����ه ع�����ي�����ـ�����ـ�����ن امل������ل������ي������ك ول�������ـ�������م ي������زل‬
‫ف�����ـ�����ـ�����ي �����ص����ح����ـ����ـ����ـ����ة و������س��ل��ام�����ـ�����ـ�����ـ�����ة م����غ����م����و�����س����ا‬
‫ي����ـ����ـ����ـ����ا �أي�����ه�����ـ�����ـ�����ـ�����ا امل�������ل�������ك امل����ع����ظ����ـ����ـ����ـ����م م��������ن ل���ه‬
‫حت����������دى ال����ـ����ـ����ـ����روا�����س����ـ����ـ����ـ����ـ����م ي�������ا �أب������������ا ق����اب����و�����س����ا‬
‫ان�����������ت امل�������ل�������ك ب����احل���������س����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����ام وب����ال����ن����ـ����ـ����ـ����دى‬
‫و�����س����ـ����ـ����دي����ـ����ـ����ـ����ـ����د ر�أيٍ ان����������ت ال بلقي�سـ ــا‬
‫�أب���������ش����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����ر ب���������ش����ب����ل����ك �إن�����ـ�����ـ�����ـ�����ه ������س�����ي�����ك�����ون �إن‬
‫�����ش����ـ����ـ����ـ����اء الإل�����ـ�����ـ�����ـ�����ه ع����ل����ـ����ـ����ى ال����ن����ف����ي���������س نفي�سا‬
‫وي�����ك�����ـ�����ـ�����ـ�����ون ل���ل����إ��������س�������ـ���ل���ام �أمي�������ـ�������ـ�������ن ق�����ـ�����ـ�����ـ�����ادم‬
‫ول�����������ش�����ع�����ب ي�������ع�������رب ح����ـ����ـ����اك����م����ـ����ـ����ـ����ـ����ا ورئ����ي���������س����ـ����ا‬
‫اهلل ن�����������س�����ـ�����ـ�����ـ������أل ان ي����ق����ي����ـ����ـ����ـ����ه م��������ن ال�����������ردى‬
‫وي���ق���ي���ـ���ـ���ـ���ـ���ه �أي���������ض����ـ����ـ����ـ����ـ����ا م����ـ����ـ����ـ����ن ُده�����������ا �إب���ل���ي�������س���ا‬
‫ه�����ـ�����ـ�����ـ�����ذا �أب�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����و ق�������اب�������و��������س �أ��������س���������������س م���ل���ك���ه‬
‫ب����ـ����ـ����ال����ع����ـ����ـ����ـ����دل ف����ـ����ـ����ي ه���������ام ال���������س����م����ا ت����أ����س���ي�������س���ا‬
‫�إن ك�����ـ�����ـ�����ـ�����ان ل����ل����ن����ع����م����ـ����ـ����ـ����ـ����ان حَ ����ي���رت��������ه ف����ـ����ذا‬
‫�أه�����ـ�����ـ�����ـ�����ل ال����ه����ـ����ـ����ـ����دى �أح�������ي�������ى ن�����������داه ن���ف���و����س���ـ���ـ���ا‬
‫ف�����ـ�����ـ�����ـ�����ي ك�����ـ�����ـ�����ـ�����ل م����ع���������ض����ل����ـ����ة �������ش������ف������اء ر�أي��������ـ��������ه‬
‫م�����ـ�����ا طِ �����ـ�����ـ�����ـ�����بّ ب����ق����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����راط وج����ـ����ـ����ـ����ال����ي����ن����و�����س����ا‬
‫م���������ا ح������������امت يف اجل�������ـ�������ـ�������ود �أو �أو�������������������س �إذا‬
‫ان�����������ص�����ف�����ت �����ش����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����يء ع�����ن�����ـ�����ـ�����ده �إن قي�ســا‬
‫�إن ف������ـ������ـ������اه خ������ل������ت ال���������ـ���������در ي������ن���ث��ر ح����ول����ـ����ـ����ه‬
‫ف�����ك�����ـ�����ـ������أن ف����ـ����ـ����ي �أح���������ش����ائ����ـ����ـ����ـ����ـ����ه ال���ق���ام���ـ���ـ���ـ���ـ���و����س���ا‬
‫�إن��������ـ��������ـ��������ي ت��������رك��������ت ال�������������ش������ع������ر ل�������ك�������ن ف���������ض����ل����ه‬
‫ق�����ـ�����د ه������ـ������اج ف�����ـ�����ي م�������ن ال�����ق�����ري�����������ض ر����س���ي�������س���ا‬
‫ف����ا�����س����ل����م �أب������������ا ق������اب������و�������س و�أب���������������ش�������ر ف���ال���ع���ل���ى‬
‫وف����ق����ـ����ـ����ـ����اً �أراه�������ـ�������ـ�������ا ع����ن����دك����ـ����ـ����ـ����ـ����م حمبو�سـ ــا‬

‫لل�شاعر ال�شيخ القا�ضي ها�شم بن عي�سى الطائي‬

‫واف����ـ����ـ����ى ال�����������س�����رور وك����ـ����ـ����ل ال�����ه�����م ق���ـ���ـ���د ذهب ــا‬
‫واحل������م������ـ������د هلل ان احل�����م�����ـ�����ـ�����د ق�����ـ�����ـ�����د وج����ب����ـ����ـ����ا‬
‫وا�����ش����ـ����ـ����ـ����رق ال����ك����ـ����ـ����ـ����ون ب�����ال�����ب�����در ال������ـ������ذي ملعت‬
‫ان��������ـ��������ـ��������واره ب�����ظ�����ف�����ـ�����ار ج�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ�����اء ع����ن����ـ����ـ����ه ن���ب���ـ���ا‬
‫اين �أزف ال����ت����ه����ان����ـ����ـ����ي وال����ب���������ش����ائ����ر للملك‬
‫امل�������ع�������ظ�������م ف�������خ�������ر ال�������������������س���������ادة ال����ن����ج����ب����ـ����ـ����ـ����ـ����ا‬
‫����س���ع���ي���ـ���ـ���د م���ـ���ـ���ـ���ـ���ن �����س����ع����دت �أي����ـ����ـ����ام����ـ����ـ����ه و�صفت‬
‫اوق������ات������ـ������ـ������ه ف����ع����ـ����ـ��ل�ا ف�������ـ�������وق ال�����ع�����ـ��ل��ا رت���ب���ـ���ـ���ـ���ـ���ا‬
‫اب���������ش����ـ����ر مب����ي����ـ����ـ����ـ��ل�اد ق���ـ���ـ���ـ���اب���ـ���ـ���ـ���و����س وطلعتـ ــه‬
‫ي������ـ������ـ������اذا اجل���ل��ال������ـ������ة وا�������ش������ك������ر ل������ل������ذي وه���ب���ـ���ـ���ا‬
‫ح������ـ������ازت ظ�����ف�����ار ج����م����ي����ع ال����ف����خ����ـ����ر واب���ت���ه���ج���ت‬
‫يف ي�����������وم م��������ي����ل���اده وا������س�����ت�����ب�����������ش�����رت ط����ـ����رب����ـ����ا‬
‫ل����ي����ث ت���رب���ـ���ـ���ـ���ع ف���ـ���ـ���ـ���ي م���ه���ـ���ـ���ـ���د ال����ـ����ـ����ع��ل�ا فغــدا‬
‫ق�����ـ�����ـ�����اب�����و������س ط����ل����ع����ت����ـ����ـ����ه ي������ب������دي ل����ن����ـ����ـ����ا عجبـا‬
‫م���ـ���ـ���ـ���ن دوح���������ة امل�����ج�����د ف�������رع ق������د ن�������ش���ا ف�سمــا‬
‫ق��������ـ��������درا وب��������ـ��������در ع�����ل�����اه ط��������ـ��������اول ال�������ش���ه���ب���ـ���ـ���ا‬
‫م���ـ���ـ���ل���ك وجن����ـ����ـ����ـ����ـ����ل م���ل���ي���ـ���ـ���ـ���ـ���ك ه���ك���ـ���ـ���ـ���ـ���ذا اب����ـ����ـ����دا‬
‫ف����امل����ج����ـ����د ه�������م و�إل�����ي�����ه�����م‪،‬وع�����ن�����ه�����م انت�سبــا‬
‫ه����ـ����ـ����م امل������ل������وك ال�����ك�����ـ�����ـ�����رام الأق������دم������ـ������ـ������ون وه���ـ���م‬
‫غ����������وث الأن������������������ام ه��������م الأجم������������������اد واخل����ط����ب����ـ����ا‬
‫�آل ال�������س���ع���ي���ـ���ـ���د ل���ك���ـ���ـ���م ف���خ���ـ���ـ���ـ���ـ���ر ومكـرمـ ــة‬
‫ال زال ف����ي���������ض ن�������داك�������م ي����خ����ج����ل ال�������س���ح���ب���ا‬
‫����س���ع���ـ���ـ���ـ���ـ���دت���ـ���ـ���ـ���ـ���م ب�������س���ع���ـ���ي���ـ���ـ���ـ���ـ���ـ���د ����س���ي���ـ���ـ���ـ���ـ���د فطــن‬
‫�أع�������ـ�������ـ�������داه َولّ�������ـ�������ـ�������وا ع�����ل�����ى �أدب�����������اره�����������م ره���ب���ـ���ا‬
‫ك���ـ���ـ���ذل���ـ���ـ���ك���م جن���ل���ـ���ـ���ه ق���ـ���اب���ـ���ـ���ـ���و����س م����ـ����ن حلفت‬
‫ب������ـ������ـ�������أن ت����ك����ـ����ـ����ـ����ـ����ون ال�������عُ���ل���ا �أم�������ـ�������ا ل����ـ����ـ����ه و�أب������ـ������ا‬
‫ف����ا�����س����ل����م ودم ي������ا �أب���������ا ق����اب����ـ����و�����س ف����ـ����ي �شـرف‬
‫وف������ـ������ي ف����خ����ـ����ـ����ار ل����ن���������ص����ر ال������ـ������دي������ن حمت�سبا‬
‫ان�����ـ�����ـ�����ي �أه����ن����ي����ـ����ـ����ك واال������س�����ـ�����ـ�����ـ�����ـ��ل��ام قــاطبـ ــة‬
‫ب������ـ������ذا امل�����ل�����ي�����ك ال�����������ذي ف���������اق ال��������������ورى ح�سبا‬
‫وقُ������������� َّر ع���ي���ن���ـ���ـ���ا ب����ـ����ـ����ـ����ذا امل����ول����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����ود �سيدنــا‬
‫ك����ف����اك����ـ����ـ����ـ����م اخل����ال����ـ����ـ����ـ����ق الأن���������ك���������اد وال����ع����ط����ب����ـ����ا‬
‫وع���������ش����ت����ـ����ـ����ـ����م ب���ن���ع���ي���ـ���ـ���ـ���ـ���م ال ت����ـ����ـ����ـ����ـ����ـ����روا اب����ـ����ـ����ـ����دا‬
‫ب�����ـ�����ـ������ؤ������س�����ـ�����ا وال ن����ك����ـ����ـ����ـ����دا ك�����ـ�����ـ��ل��ا وال ن�صبا‬
‫ث����ـ����ـ����م ال�������������ص���ل��اة ع����ل����ـ����ى امل�����خ�����ت�����ـ�����ار ����س���ي���دن���ـ���ـ���ـ���ا‬
‫و�آل���������ـ���������ه ال����غ����ـ����ـ����ـ����ر ط����������را وال�������ـ�������ـ�������ذي ����ص���ح���ب���ـ���ا‬

‫�إعالميان من هيئة الوثائق واملحفوظات الوطنية يف دورة تدريبية بـ «اجلزيرة »‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬

‫ •الهيثم بن حمد امل�شيفري‬

‫حر�صا م��ن هيئة ال��وث��ائ��ق وامل��ح��ف��وظ��ات الوطنية يف‬
‫تنمية مهارات وقدرات موظفيها يف �شتى املجاالت ‪ ،‬يغادر‬
‫�إىل دولة قطر الهيثم بن حمد امل�شيفري �أخ�صائي �إعالم‬
‫ون�شر و بدر بن حمود الناعبي �أخ�صائي �إعالم ون�شر يف‬
‫دورة تدريبية ينظمها مركز اجلزيرة للتدريب والتطوير‬
‫بعنوان “ م��ه��ارات التعامل مع و�سائل الإع�لام “وذلك‬

‫خالل الفرتة من ‪ 28‬نوفمرب – ‪ 1‬دي�سمرب‪2010‬م‪.‬‬
‫وت��ه��دف ال���دورة ال��ت��ي ت�ستمر �أرب��ع��ة �أي���ام �إىل تعميق‬
‫ال��ف��ه��م ب���الإع�ل�ام و�أدوات������ه وال��ت��ع��ري��ف ب���أ���س�����س وقواعد‬
‫التعامل مع و�سائل الإعالم‪ ،‬كما تك�سب مهارات احلديث‬
‫ل��ل��ت��ل��ف��زي��ون وال����رادي����و ‪    ‬والتعريف ب���أ���س�����س املقابالت‬
‫و�أ�ساليبها املختلفة‪ ،‬كما تك�سب مهارة مواجهة الكامريا‬
‫واال���س��ت��ع��داد النف�سي وامل��ع��ل��وم��اتِ للمقابلة ال�صحفية‬
‫والإذاعية والتلفزيونية‪.‬‬

‫ • بدر بن حمود الناعبي‬

‫نظمت اجلمعية العمانية للكتاب والأدب���اء‬
‫يف ال�سابعة والن�صف من م�ساء الأم�����س‪ ،‬قراءة‬
‫نقدية يف املجموعة ال�شعرية الأخ�ي�رة ل�سيف‬
‫ال��رح��ب��ي وال��ت��ي حملت ع��ن��وان «ح��ي��ث ال�سحرة‬
‫ينادون بع�ضهم ب�أ�سماء م�ستعارة» وذل��ك مبقر‬
‫اجلمعية بالعذيبة‪ ،‬حيث قدم الورقة الدكتور‬
‫حم��م��د ال�����ش��ح��ات (�أك����ادمي����ي ب��ج��ام��ع��ة ن����زوى)‬
‫وال����ذي �أ���ش��ار ب����أن ق�����ص��ي��دة ال��ن�ثر ال��ع��رب��ي��ة‪ ،‬هو‬
‫طرح جمايل �أ�سلوباً ولغة‪ ،‬وهو ملحوظ ومقنع‬
‫للقارئ العربي ملفهوم الإي��ق��اع ال�شعري الذي‬
‫ت��راك��م��ت ف��ي��ه م��وروث��ات��ن��ا م���ن ال�����ش��ع��ر العربي‬
‫القدمي واحلديث يف �شقيه التفعيلة والعمودي‪،‬‬
‫و�أ����ش���ار ال�����ش��ح��ات ب���أن��ه ه��ن��ا ي��ل��ج���أ بع�ض �شعراء‬
‫تتغي‬
‫ق�صيدة النرث �إىل خلق بدائل لـ»الإيقاع» رّ‬
‫تبعا لثقافة ك��ل �شاعر يف ���ض��وء فهمه اخلا�ص‬
‫ل��ن��ظ��ري��ة الإي����ق����اع ال�����ش��ع��ري‪ ،‬ب��ي��ن��م��ا ي�ستجيب‬
‫البع�ض الآخر القتحام مفهوم «ال�شعرية الذي‬
‫تخلقه ك��ل ق�صيدة نرثية ت�سعى �إىل �أن يكون‬
‫«ال�شكل» �أو «الأ�سلوب» – باملعنى «ال ّنوعي الذي‬
‫كان يطرحه الناقد الرو�سي ميخائيل باختني‬
‫(‪ -)1975 -1895‬ا���س��ت��ج��اب�� ًة حل���ال���ة جمالية‬
‫عميقة م��ت��ج�� ّذرة يف ال�لاوع��ي ال�����ش��ع��ري ولي�س‬
‫جم ّرد زخرف �أو �إطار حداثي‪ .‬ويف هذه احلالة‪،‬‬
‫ت�صبح ق�صيدة ال��ن�ثر ا�ستجابة ل��وع��ي �شعري‬
‫خالّ ق يطرح منظورا خمتلفا للعامل والإن�سان‪.‬‬
‫بعد ذل��ك فتح ال�شحات امل��داخ��ل اخلم�سة التي‬
‫كتبها يف ه��ذه املجموعة ال�شعرية والتي تناول‬
‫فيها فل�سفة امل��دي��ن��ة‪� /‬شعرية امل��دي��ن��ة‪ ،‬و�صراع‬
‫ال��غ��ن��ائ��ي ال���درام���ي وامل��ل��ح��م��ي‪ ،‬وا�سرتاتيجيات‬
‫ق�صيدة ال��ن�ثر‪ ،‬وحت���والت ال�ضمائر ال�سردية‪،‬‬
‫وتقاطع‪ ‬ال�شعري وال�سري ذاتي‪.‬‬
‫مم��ا ك���ان يف ذل���ك الإث�����راء ال��ك��ب�ير للح�ضور‬
‫وفتح مناق�شات تناولت جوانب متعددة مرثية‪،‬‬
‫تطرقت ملختلف جوانب ال�شعر‪.‬‬

‫ح�ضور كبري لفعاليات‬
‫قافلة �سبلة عمان يف‬
‫كامربدج ولندن‬
‫لندن ‪ -‬هدى اجلهورية ‪ /‬ت�صوير‪:‬‬
‫جابر الرواحي‬
‫و�سط ح�ضور كبري �أقيمت يوم ‪� ‬أم�س الأول‬
‫ثاين فعاليات قافلة �سبلة عمان‪ ،‬وذلك مبركز‬
‫احلوار الإن�ساين يف العا�صمة لندن‪ ،‬قدمها كل‬
‫من ال�شاعرين عبد ال��رزاق الربيعي ال��ذي قر�أ‬
‫جملة من ن�صو�صه ال�شعرية منها‪ :‬جوال ليلى‪،‬‬
‫�أ���س��ن��ان‪ ،‬خ�شبة ع���وين ك��روم��ي‪ ،‬غ��ي��وم م�سافرة‬
‫جحيم‪ ،‬مب��اذا ي��ع��ود ال��غ��ري��ب‪  .‬وال�شاعر نا�صر‬
‫البدري الذي قر�أ عددا من ن�صو�صه التي تتناوب‬
‫بني الف�صيح وب�ين ال�شعر والنبطي‪ ،‬منها‪ :‬يل‬
‫�أخ‪ ،‬مناجاة‪� ،‬أمي‪� .‬إىل جانب ال�شعر كانت الق�صة‬
‫ح��ا���ض��رة ح��ي��ث ���ش��ارك ك��ل م��ن ال��ق��ا���ص�ين مازن‬
‫حبيب بق�صتيه‪ :‬البطاقة ال�شخ�صية للعمانيني‪،‬‬
‫ل��ع��ب��ة الأ����س���م���اء‪ .‬ف��ي��م��ا ���ش��ارك��ت ال��ق��ا���ص��ة هدى‬
‫اجلهورية بق�صتيها‪ :‬يف بيت �سعيد‪ ،‬و�سوا�س‪.‬‬
‫ك��م��ا ق����دّم امل��ف��ك��ر ����ص���ادق ج����واد م��داخ��ل��ة حول‬
‫ا�ستفادته من ال�شعر العربي يف حياته العملية‪،‬‬
‫و�أمتع اجلمهور بعدد ‪ ‬من املقاطع ال�شعرية من‬
‫الرتاث العربي‪ ،‬يف حني اختتم ال�شاعر خمي�س‬
‫قلم كلمة القافلة بق�صيدة حملت عنوان املرثية‬
‫الأخرية‪.‬‬
‫تتوا�صل ال��ي��وم فعاليات قافلة �سبلة عمان‬
‫ال��ث��ق��اف��ي��ة‪ ،‬وذل���ك ب��ان��ط�لاق رح��ل��ت��ه��ا م��ن لندن‬
‫�إىل م��ان�����س�����ش�تر ح���ي���ث ‪� ‬سيعر�ض يف جامعة‬
‫مان�ش�سرت ‪ ‬الفنان الت�شكيلي مال اهلل الزدجايل‬
‫ثمانية ع�شر عمال ت�شكيليا فنيا يتقا�سمها اثنى‬
‫ع�شر فنانا عمانيا‪ ،‬وه��ي ن��ت��اج ال��ور���ش��ة الفنية‬
‫ال��ت��ي �أق��ي��م��ت ���ض��م��ن ف��ع��ال��ي��ات امل��ل��ت��ق��ى الأدب����ي‬
‫�صيف ‪  2010 ‬يف �صحار‪� .‬إىل جانب ذلك �سيحي‬
‫كل من القا�صني ‪� ‬سليمان املعمري‪،‬مازن حبيب‪،‬‬
‫هدى اجلهورية �أم�سية ق�ص�صية‪ ،‬كما �سي�شارك‬
‫كل من ‪ ‬خمي�س قلم و بدرية العامرية‪ ،‬وجابر‬
‫الرواحي بق�صائدهم ال�شعرية‪ .‬فيما �ستقام غدا‬
‫اخلمي�س �أم�سية �أدب��ي��ة �أخ���رى يف جامعة ليدز‬
‫بدعوى من نادي الطلبة ال�سعوديني‪� ،‬ستتناوب‬
‫�أي�ضا بني منطقتي ال�شعر والق�صة‪.‬‬

‫�إعالن نتائج امللتقى الوطني «كحيل» لر�سم اخليل العربية الأ�صيلة‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫�أع��ل��ن االحت���اد ال��ع��م��اين للفرو�سية ع��ن ن��ت��ائ��ج امللتقى الوطني‬
‫كحيل لر�سم اخليل العربية اال�صيلة الذي نظمه االحتاد مبنا�سبة‬
‫احتفال ال�سلطنة بالعيد الوطني االربعني بالتعاون مع اجلمعية‬
‫العمانية للفنون الت�شكيلية وبرعاية البنك الوطني العماين خالل‬
‫الفرتة من ‪ 6‬ـ ‪ 14‬نوفمرب ‪.2010‬‬
‫وبلغ ع��دد االع��م��ال املقدمة ‪ 65‬عمال فنيا ر�سمها ‪ 56‬فنانا من‬
‫العمانيني واجل��ال��ي��ات االخ��رى با�ستخدام بالفن الواقعي والفن‬
‫احلديث وقد مت فتح ابواب اجلمعية وفرعيها ب�صاللة والربميي‬
‫القامة امل�سابقة ‪.‬‬
‫وج��اءت نتائج الفن الواقعي بح�صول الفنان فهد ب��ن عبداهلل‬
‫الزدجايل على املركز االول واحرز الفنان يو�سف بن علي النحوي‬
‫املركز الثاين اما املركز الثالث فكان من ن�صيب الفنان عدنان بن‬

‫�صالح الرئي�سي ‪.‬‬
‫فيما تربع عر�ش الفن احلديث الفنانة عزة بنت حمد البكرية‬
‫وج��اءت الفنانة �أ�سماء بنت عبدالعزيز �آل كليب يف املركز الثاين ‪،‬‬
‫اما املركز الثالث ف�ستحقه الفنان يا�سر بن علي ال�ضنكي ‪.‬‬
‫واك��دت مرمي بنت حممد الزدجالية رئي�سة اجلمعية العمانية‬
‫للفنون الت�شكيلية ‪ :‬اىل ان اجلمعية احت�ضنت هذا امللتقى الذي‬
‫يعد من اهم واب��رز الفعاليات الفنية التي اقيمت فيها هذا العام‬
‫وخ�صو�صا وان��ه��ا ت��ت��زام��ن م��ع اح��ت��ف��االت ال��ب�لاد بالعيد الوطني‬
‫االرب���ع�ي�ن امل��ج��ي��د ويف احل��ق��ي��ق��ة ه��ي م���ب���ادرة م��ت��م��ي��زة م��ن االحتاد‬
‫ال��ع��م��اين للفرو�سية وف��ك��رة طموحة ج��دا م��ن خ�لال ر���س��م اخليل‬
‫العربية اال�صيلة باعتبار ان اخليل لها دالالت واعماق تف�صيلية‬
‫وا���س��ع��ه ومي��ك��ن للفنان االب����داع فيها بطريقة ج��دي��دة متكنه من‬
‫االرت��ق��اء مب��ه��ارات��ه الفنية ‪ ،‬كما ان ال��ف��ن��ان اليقت�صر ر�سمه على‬
‫امل��ن��اظ��ر ال��ط��ب��ي��ع��ي��ة وامن����ا ه��ن��اك ا���ش��ي��اء ك��ث�يرة ت�����س��ت��ح��ق العناية‬

‫وااله��ت��م��ام م��ن خ�لال �سقيها ب��اف��ك��ار ن�يرة وري�����ش��ة منمقة لتخرج‬
‫اللوحة عن اطارها امل�ألوف‪.‬‬
‫وا�شار ف��اروق بن �صالح العدوي رئي�س جلنة التحكيم ‪ :‬اىل ان‬
‫فكرة هذه امل�سابقة هي ت�شجيع حقيقي لالجيال القادمة واحلالية‬
‫ع��ل��ى حم��ب��ة اخل��ي��ل وااله��ت��م��ام وال��ع��ن��اي��ة ب��ه��ا ب�شكل اك�ب�ر واي�ضا‬
‫التعريف بريا�ضة الفرو�سية ب�شكل عام ويف احلقيقة �شاهدنا اعماال‬
‫جيدة جدا وت�ستحق الفوز �سواء تلك االعمال الواقعية او احلديثة‬
‫الن��ه��ا بالفعل اع��م��اال ���ش��دة ان��ت��ب��اه وع��ن��اي��ة جلنة التقييم ‪ ،‬وكوين‬
‫خبري فرو�سية ور�ساما يف الوقت نف�سه وحكما دوليا يف جمال اخليل‬
‫العربية اال�صيلة كان من ال�سهل جدا ان نقوم بعملية التقييم اال ان‬
‫املناف�سة مل تكن �سهلة ابدا ‪ ،‬وان�صح جميع الفنانني على ممار�سة‬
‫ر���س��م اخل��ي��ل الن��ه جم��ال فيه االب���داع ب�لاح��دود ‪ ،‬كما ان وج��ود يف‬
‫جلنة التحكيم �شرف كبري يل وا�شكر االحت��اد العماين للفرو�سية‬
‫على هذا التكليف الذي اقدره واعتز به‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫مالعب‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬

‫احلرا�صي ت�ألق ‪..‬‬
‫و�أثار اجلدل !!‬

‫باناثينايكو�س * بر�شلونة ‪11:45‬‬

‫ب �ع��د االداء ال �ه��زي��ل ل�ل�م�ن�ت�خ��ب ال�ي�م�ن��ي يف‬
‫البطولة اخلليجية‪ ،‬يبدو �أن اليمن كعادتها‬
‫�ستغادر البطولة م��ن دوره��ا الأول‪ ،‬وبالتايل‬
‫ف� ��ان خ � ��روج امل �� �ض �ي��ف رمب� ��ا ي �ع �ن��ي �أن تكون‬
‫البطولة مهددة بغياب جماهريي نظراً لوداع‬
‫امل�ضيف‪ ،‬بالرغم من ت�أكيدات اللجنة املنظمة‬
‫ب � ��أن م �ب��اري��ات ك��ل ال �ف��رق ��س�ت�ح�ظ��ى ب�إهتمام‬
‫جماهريي كبري‪� ،‬سواء ا�ستمر املنتخب اليمني‬
‫يف البطولة �أو ودعها من دوره��ا االول‪ ،‬ولكن‬
‫امل�شهد اجلماهريي الكبري الذي غطى مدرجات‬
‫ملعب ‪ 22‬مايو‪ ،‬رمب��ا ال يتكرر جم��دداً‪ ،‬االمر‬
‫ال��ذي يثري خم��اوف �أو تفقد البطولة النكهة‬
‫اجلماهريية فيما تبقى من جوالتها القادمة‪،‬‬
‫�صحيح �أن االم��ر م ��ازال م�ب�ك��راً للحديث عن‬
‫غياب اجلماهري‪ ،‬فاليمن مازالت متلك مباراة‬
‫مع املنتخب القطري والكويتي‪� ،‬إال �أن �أو�ضاع‬
‫املنتخب اليمني ت�ب��دو معقدة‪ ،‬خ�صو�صاً بعد‬
‫اخل �� �س��ارة ال�ق��ا��س�ي��ة ب��رب��اع �ي��ة �أم � ��ام االخ�ضر‬
‫ال�سعودي‪ ،‬كما �أن جماهري الكثري من املنتخبات‬
‫اخلليجية ظهر عليها عزوف كبري عن احل�ضور‬
‫لليمن‪ ،‬بحكم التحذيرات االمنية التي �سبقت‬
‫البطولة‪ ،‬ولكن يظل �أن منتخبنا ميلك فر�صة‬
‫كبرية لتواجد اجلماهري العمانية بحكم قرب‬
‫امل�سافة بني البلدين‪ ،‬وكذلك احل��ال بالن�سبة‬
‫للمنتخب ال �� �س �ع��ودي‪ ،‬ول �ك��ن االم ��ور ال يبدو‬
‫مب�شراً بالن�سبة جلماهري االم��ارات والكويت‬
‫وق�ط��ر وال�ب�ح��ري��ن وال �ع��راق‪ ،‬ك��ل ه��ذه االمور‬
‫�ستظهر قدرة اللجنة التنظيمية على الوقوف‬
‫على �أه��م العقبات ال�ت��ي ت��واج��ه البطولة بعد‬
‫�إنطالقتها بيومني‪.‬‬

‫�شالكة * ليون ‪11:45‬‬

‫ً‬
‫جماهريا‬
‫الدورة مهددة‬

‫�صراع اللقب واحللم والبقاء ‪ ..‬وليايل الو�صل يف عدن !!‬
‫�إن�ط�ل�ق��ت ف�ع��ال�ي��ات ك ��أ���س اخل�ل�ي��ج ال �ـ ‪ 20‬يف ع ��دن‪ ،‬ب�ل��وح��ة تراثية‬
‫قدمها �أبناء اليمن بح�ضرة كبار ال�شخ�صيات ال�سيا�سية والريا�ضية‬
‫يف اخل�ل�ي��ج‪ ،‬وخ�ي��م ال�ه��دوء للحظات يف م�ستطيل ‪ 22‬م��اي��و يف مدينة‬
‫ع��دن‪ ،‬وك��ان الهدوء ال��ذي �سبق العا�صفة التي �إنطلقت يف ال�ساعة الـ‬
‫‪ 8‬بتوقيت ال�سلطنة‪� ،‬أبناء الوطن خ�سروا �أول النزاالت �أمام املنتخب‬
‫ال�سعودي ال�شاب برباعية‪ ،‬عكرت �صفو احل�ضور‪ ،‬اجلماهري اليمنية‬

‫ك��ان��ت بطل االم�سية بعد �أن تزينت م��درج��ات ملعب امل �ب��اراة ب�أعالم‬
‫ال��دول اخلليجية امل���ش��ارك��ة‪� ،‬صحيح �أن الهزمية ك��ان��ت قا�سية ولكن‬
‫املنطق فر�ض نف�سه على �أر�ض الواقع‪ ،‬ور�ضي اليمن باخلروج ب�شباك‬
‫مبللة بغيث املنتخب ال�سعودي ال��ذي �أك��رم امل�ضيف‪ ،‬املنتخب االزرق‬
‫البطل التاريخي للخليج ا�ستطاع �أن يعيد اجلميع بالذاكرة �إىل الزمن‬
‫اجلميل للكرة الكويتية‪ ،‬وق��دم مباراة ممتعة �أم��ام املنتخب القطري‬

‫برونـــو الأغــلى دخــــ ًال ولكــــــن ‪..‬‬

‫وخرج منت�صراً بهدف وحيد كان كافياً �أن ي�ضمن النقاط الـ ‪ ،3‬كل هذه‬
‫االم��ور كانت حا�ضرة على ملعب ‪ 22‬مايو واجلميع تابع احلدث بكل‬
‫تفا�صيله‪ ،‬ولكن هنالك جنوم �سرقوا اال�ضواء من اجلميع وا�ستطاعوا‬
‫�أن يكونوا جنوم اليوم اخلليجي االول‪ ،‬البطولة التي يتوقع �أن تربز‬
‫جنوم كبار‪ ،‬نظراً للأ�سماء ال�شابة التي تقدم نف�سها يف ت�شكيلة كبار‬
‫املنتخبات اخلليجية‪.‬‬

‫الرجل العنكبوت قتل �أحالم العنابي‬

‫يعترب امل ��درب الفرن�سي ب��رون��و ميت�سو‬
‫�أعلى املدربني دخ�ل ً‬
‫ا يف بطولة خليجي ‪20‬‬
‫يف ال�ي�م��ن‪ ،‬حيث ي�صل عقد امل ��درب برونو‬
‫ميت�سو �إىل حوايل ‪ 2.5‬مليون �سنوياً‪ ،‬االمر‬
‫الذي يعني �أنه االغلى عربياً �أي�ضاً ومناف�س‬
‫ق� ��وي االغ� �ل ��ى ال �ع��امل �ي��ة‪ ،‬ك ��ل ه� ��ذه االم� ��ور‬
‫واملدرب الفرن�سي ال يقدم نف�سه ب�شكل رائع‬
‫بعد ما كان رفقة منتخب ال�سنغال يف ك�أ�س‬
‫ال �ع��امل ‪ ،2002‬ب��رون��و ميت�سو �سقط حالة‬
‫ح��ال م��درب�ين ك�ب��ار �أم ��ام امل�غ�م��ور ال�صربي‬
‫غوران مدرب املنتخب الكويتي‪ ،‬الذي ميثل‬
‫ظ��اه��رة ال �ت��دري��ب يف �آ� �س �ي��ا‪ ،‬ب�ع��د �أن �سقط‬
‫ميت�سو �أمام غوران بهدف دون رد يف �إفتتاح‬
‫م �ب��اري��ات ك ��أ���س اخل �ل �ي��ج يف ال �ي �م��ن ‪،2010‬‬
‫ب ��ات احل��دي��ث ي ��دور يف �أروق � ��ة ال�صحافة‬
‫اخلليجية ح��ول �إمكانية ميت�سو يف قيادة‬
‫قطر لإجن��از غري م�سبوق يف بطولة ك�أ�س‬
‫االمم الآ��س�ي��وي��ة ال��دوح��ة ‪ ،2011‬احلقيقة‬
‫�أن امل � ��درب االغ �ل��ى دخ �ل� ً‬
‫ا يف ال �ب �ط��ول��ة ال‬
‫يقدم نف�سه بال�شكل الذي يتنا�سب وقيمته‬
‫العقد الذي ميتد حتى ‪ ،2014‬وبالتايل فان‬
‫ميت�سو مطالب بتحقيق �إجناز كبري خالل‬
‫الـ ‪� 4‬سنوات القادمة‪ ،‬فال ميكن �أن يتقبل‬
‫ال���ش��ارع الريا�ضي ال�ق�ط��ري �أن يخ�سر كل‬
‫البطوالت �أم��ام ال�ضخ الهائل من االحتاد‬
‫القطري ملدرب املنتخب واملن�ش�آت الريا�ضية‬
‫وال�ل�اع� �ب�ي�ن‪�� ،‬ص�ح�ي��ح �أن اخل �� �س ��ارة �أم ��ام‬
‫الكويت مل تنه كل �شيء‪ ،‬ولكن البداية ال‬
‫تبدو مب�شرة كثرية للعنابي ‪.‬‬

‫غال�سكو رينجرز * مان�ش�سرت يونايتد ‪11:45‬‬

‫�أدار احل� �ك ��م ال� �ع� �م ��اين ال � � ��دويل ع �ب ��داهلل‬
‫احلرا�صي مباراة املنتخبني القطري والكويتي‬
‫باقتدار‪ ،‬يف افتتاح مباريات املنتخبني يف دورة‬
‫ك�أ�س اخلليج العربي ‪ 20‬يف اليمن‪ ،‬املباراة التي‬
‫انتهت ل�صالح الكويت بهدف من جنمه ال�شاب‬
‫يو�سف نا�صر‪ ،‬وا�ستطاع حكمنا ال��دويل �إدارة‬
‫امل �ب��اراة مب���س�ت��وى ك �ب�ير‪ ،‬ب��ال��رغ��م م��ن اجلدل‬
‫ال ��ذي �أث � ��اره ال �ه��دف امل �ل �غ��ى مل �ه��اج��م املنتخب‬
‫القطري �سبا�ستيان �سوريا من عر�ضية متقنة‬
‫يف مرمى ن��واف اخل��ال��دي‪ ،‬الهدف ال��ذي �ألغي‬
‫بداعي الت�سلل �أظهرت االع��ادة ب�أنه يبدو �أنه‬
‫ه��دف �صحيح ب��ال��رغ��م م��ن اجل ��دل ال ��ذي دار‬
‫حول �صحة الهدف من عدمه‪ ،‬ولكن كل هذه‬
‫االمور مل تقلل من قيمة احلرا�صي الذي ظهر‬
‫بثقة كبرية يف املباراة‪ ،‬وا�ستطاع �أن يقودها �إىل‬
‫ب��ر االم��ان‪ ،‬امل�ب��اراة متثل �أح��د �أق��وى املباريات‬
‫يف البطولة ومل ي ��أت االخ�ت�ي��ار للحرا�صي �إال‬
‫من الثقة الكبرية التي ينالها من جلنة حكام‬
‫ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬ول�ك��ن ي�ظ��ل ه��اج����س ال �ه��دف امللغى‬
‫اح��دى ال�ع�لام��ات ال�ف��ارق��ة يف امل �ب��اراة‪ ،‬ك�م��ا �أن‬
‫قرارات املدرب كانت مر�ضية للطرفني وجرئية‬
‫يف كثري من املواقف‪ ،‬ومل توجد ركالت اجلزاء‬
‫�أو البطاقة احل�م��راء‪ ،‬كما ك��ان عليه احل��ال يف‬
‫مباراة ال�سعودية واليمن يف ذات املجموعة‪.‬‬

‫دوري ابطال اوروبا‪ :‬انرت ميالن * تفنتي ‪11:45‬‬

‫توتنهام * فريدربرمين ‪11:45‬‬

‫ق� ��دم ح ��ار� ��س م ��رم ��ى م �ن �ت �خ��ب ال �ك��وي��ت ن ��واف‬
‫اخل��ال��دي م �ب��اراة ك�ب�يرة �أم ��ام امل�ن�ت�خ��ب القطري‪،‬‬
‫وا�ستطاع �أن يت�صدى لأك�ثر م��ن ك��رة ك��ان��ت متثل‬
‫هدفا بن�سبة ‪ ،%100‬االمر الذي يجعل نواف احلار�س‬
‫االقرب جلائزة �أف�ضل حار�س يف البطولة‪ ،‬خ�صو�صاً‬
‫و�أن البطولة ت�شهد غياب حار�س مرمى منتخبنا‬
‫ال��وط �ن��ي ع�ل��ي احل�ب���س��ي‪ ،‬ك�م��ا ي�غ�ي��ب ح��ار���س نادي‬
‫ال�شباب واملنتخب ال�سعودي وليد عبداهلل اللذان‬
‫ميثالن �أق��وى املناف�سني على اجل��ائ��زة‪ ،‬ن��واف قدم‬
‫مباراة كبرية �أم��ام العنابي وا�ستطاع �أن يقف �سداً‬
‫منيعاً �أمام القطري �سبيا�ستيان �سوريا الذي ال يكل‬
‫وال ميل من املناورات يف مناطق املنتخب الكويتي‪،‬‬

‫ولكن الرجل العنكبوت ق��دم نف�سه ب�شكل كبري يف‬
‫املباراة وحافظ على نظافة ال�شباك وخرج منتخب‬
‫بالده فائزاً يف اللقاء‪ ،‬نواف حار�س نادي القاد�سية‬
‫مي�ت��از باللياقة ال�ب��دن�ي��ة ال�ع��ال�ي��ة ال�ت��ي مت�ي��زه عن‬
‫بقية احلرا�س يف البطولة‪ ،‬ميني النف�س بتحقيق‬
‫بطولة ك�أ�س اخلليج الـ ‪ 20‬يف اليمن‪ ،‬ليدخل ال�سجل‬
‫ال��ذه�ب��ي �ضمن ج�ي��ل ي�ت��وق��ع ل��ه ال�ك�ث�ير يف اخلليج‬
‫و�آ��س�ي��ا‪ ،‬االم��ر ال��ذي ب��ات وا��ض�ح�اً �أم��ام العيان ب�أن‬
‫الكويت منتخب قادم للتتويج هذه املرة وال جمال‬
‫خل�ي��ارات �أخ��رى �أم��ام الكتيبة ال��زرق��اء‪ ،‬التي غابت‬
‫عن اال�ضواء كثرياً‪ ،‬ولكنها عادت كما كانت بقيادة‬
‫نواف اخلالدي‪.‬‬

‫�أحذروا هذا الثنائي !!‬
‫م�ب��اراة املنتخب الكويتي واملنتخب القطري‪،‬‬
‫خ��رج��ت ب��ال�ك�ث�ير م��ن امل �ع �ط �ي��ات امل �ه �م��ة‪� ،‬أهمها‬
‫�أن ال �ك��وي��ت ال �ت��ي ن��ال �ه��ا ال �ك �ث�ير م��ن الرت�شيح‬
‫باحل�صول على اللقب‪ ،‬ب��ات حقيقة م��ؤك��دة ب�أن‬
‫ال �ك��وي��ت م�ن�ت�خ��ب خم �ي��ف يف ال �ب �ط��ول��ة وميلك‬
‫عنا�صر قادرة على �أن تعيد ما كان من املنتخبات‬
‫الكويتية يف بطولة اخلليج‪ ،‬ثنائي ن��ادي كاظمة‬
‫ومنتخب ال�ك��وي��ت فهد ال�ع�ن��زي وي��و��س��ف نا�صر‪،‬‬
‫مثال ثنائي خميف جداً لدفاع املنتخب القطري‪،‬‬
‫خ �� �ص��و� �ص �اً ال�ل�اع ��ب ف �ه��د ال �ع �ن��زي ال� ��ذي ميلك‬
‫�سرعة كبرية يف االنطالق على االط��راف وكرات‬
‫ع��ر��ض�ي��ة م�ت�ق�ن��ة‪ ،‬وم ��راوغ ��ات ق ��ادرة ع�ل��ى جتاوز‬
‫مدافعني على م�ستوى عالٍ من اخلربة واملهاراة‪،‬‬
‫كما �أن ال�شاب يو�سف نا�صر الذي ميثل مفاجئة‬
‫ال�ب�ط��ول��ة ا��س�ت�ط��اع م�ن��ذ ال�ظ�ه��ور االول �أن يقدم‬
‫نف�سه بقوة‪ ،‬الالعب ميلك ت�سديدات �صاروخية‬
‫قوية يطلقها م��ن ح��دود املنطقة و�أح�ي��ان�اً يبادر‬
‫ب��ال �ت��وغ��ل يف امل �ن �ط �ق��ة‪ ،‬وال ي�ك�ت�ف��ي ه ��ذا املهاجم‬

‫ال�شاب بالت�سديدات الي�سارية القوية ولكنه ميلك‬
‫ك��رات ر�أ��س�ي��ة خم��ادع��ة‪ ،‬ا�ستطاع م��ن خاللها �أن‬
‫يخادع حار�س مرمى منتخب قطر ودفاع املنتخب‬
‫القطري بعر�ضية فهد العنزي‪� ،‬أر�سل الالعبني‬
‫ال�ل��ذي��ن مي�ث�لان وج��وه ج��دي��دة على االزرق قوة‬
‫كبرية يف هجوم املنتخب الكويتي‪ ،‬كما �أنها �سكونان‬
‫�ضمن ح�سابات كل املدربني يف املباريات القادمة‬
‫للمنتخب الكويتي‪� ،‬صحيح �أن الت�ألق رافق جنم‬
‫املنتخب الكويتي بدر املطوع ولكن يو�سف نا�صر‬
‫�سرق اال�ضواء من اجلميع وقدم نف�سه ب�شكل �أكرث‬
‫من رائع‪ ،‬وت�أكد �أي فر�صة تقرتب من الالعب �أن‬
‫تكون ه��دف�اً حمققاً‪ ،‬ف��االع��ب ال�شاب ميلك بنية‬
‫ج�سمانية ت���س��اع��دة ع�ل��ى االح�ت�ك��اك باملدافعني‪،‬‬
‫ويتمتع ب�صفات مهاجم من طراز عالٍ من حيث‬
‫ال�سرعة وامل�ه��ارات‪ ،‬الكويت االق��رب لبلوغ الدور‬
‫ال�ث��اين �إذا م��ا ا�ستمرت على ذات االداء‪ ،‬يف حني‬
‫ال ميلك العنابي غري لقاء البقاء �أم��ام امل�ضيف‬
‫منتخب اليمن ‪.‬‬

‫كم كنت قا�سي ًا يا �أخ�ضر ‪� ..‬أمام م�ضيف خمدوع بخطة ال�صف الثاين‬
‫خ ��رج ل �ق��اء امل �ن �ت �خ��ب ال �ي �م �ن��ي وامل �ن �ت �خ��ب ال�سعودي‬
‫بالكثري من املعطيات املهمة‪ ،‬خارج ح�سابات الفوز الكبري‬
‫للمنتخب ال���س�ع��ودي ع�ل��ى امل�ن�ت�خ��ب ال�ي�م�ن��ي يف املباراة‪،‬‬
‫املنتخب ال���س�ع��ودي ال��ذي ج��اء �إىل ال�ب�ط��ول��ة مب��ا يطلق‬
‫ع�ل�ي��ه « ال���ص��ف ال �ث��اين»‪ ،‬خ��رج م��ن ت��ر��ش�ي��ح ال�ك�ث�ير من‬
‫النقاد واملتابعني‪ ،‬ولكن احلقيقة �أن ه��ذا ال�صف الثاين‬
‫ال��ذي ج��اء ب��ه املنتخب ال���س�ع��ودي �أث�ب��ت �أن « ال�سعودية‬
‫مب��ن ح �� �ض��ر»‪ ،‬اال� �س �م��اء احل��ا� �ض��رة مت�ل��ك ��س�م�ع��ة جيدة‬
‫ع�ل��ى م���س�ت��وى ال ��دوري ال���س�ع��ودي امل�م�ت��از» دوري زين»‪،‬‬
‫فالت�شكيلة ت�ضم �أ�سماء بحجم حممد ال�شلهوب وتي�سري‬
‫اجل��ا��س��م وع�ب��دال�ل�ط�ي��ف ال�غ�ن��ام و�أ� �س��ام��ة امل��ول��د وم�شعل‬
‫ال�سعيد‪ ،‬وكلها �أ�سماء معروفة على امل�ستوى اخلليجي‬
‫كونها تلعب يف كبار االندية ال�سعودية‪ ،‬كل هذه املعطيات‬
‫ك��ان��ت ح��ا��ض��رة يف م �ب��اراة امل�ن�ت�خ��ب ال�ي�م�ن��ي‪ ،‬ال ��ذي خدع‬
‫ب��احل��رب االع�لام�ي��ة ال�ت��ي �شنها االع�ل�ام ال�سعودي على‬
‫منتخب بالده امل�شارك‪ ،‬بحجة �أنه منتخب ثان وال ميكن‬

‫�أن يناف�س يف بطولة اخلليج‪ .‬اليمن فتحت املباراة �أمام‬
‫العبني ميلكون خربة دوري املحرتفني‪ ،‬وميلكون عقلية‬
‫اح�تراف �ي��ة ك �ب�يرة وا� �س �ت �ط��اع��وا �أن ي���س�ت�غ�ل��وا امل�ساحات‬
‫التي تركها و�سط ودف��اع املنتخب اليمني امل�خ��دوع قبل‬
‫البطولة‪ ،‬وب��ات ن�صف ملعب املنتخب اليمني « �شوارع»‬
‫لل�شلهوب ورفاقه‪ ،‬وخرج امل�ضيف بنتيجة كبرية وثقيلة‬
‫�أمام االن�صار وامل�شجعني‪.‬‬
‫ال�سعودية مر�شح ف��وق ال�ع��ادة وه��ذه حقيقة ال ميكن‬
‫�أن ي�ع�ك��ر ��ص�ف��وه��ا م��ن ي���ش��ارك وم��ن ي��وج��د يف ت�شكيلة‬
‫املنتخب ال���س�ع��ودي‪ .‬الع�ب��و املنتخب ال���س�ع��ودي تعاملوا‬
‫مع املباراة بعقلية احرتافية كبرية‪ ،‬ومل يكتفوا بتحقيق‬
‫الثالث نقاط بفارق هدف �أو هدفني‪ ،‬عندما �شعروا ب�أن‬
‫املنتخب اليمني �أعتقد ب��أن « ال�صف الثاين « للمنتخب‬
‫ال�سعودي لي�س املنتخب ال�سعودي �صاحب ال�سمة العربية‬
‫والآ�سيوية‪ ،‬هنا مل يقر�أ �سرتي�شكو جمريات املباراة ب�شكل‬
‫جيد وب��ادر بالهجوم لتعوي�ض ف��ارق الهدف يف ال�شوط‬

‫االول‪ ،‬وا�ستنزف ق��درات العبيه يف ‪ 45‬دقيقة ف�ق��ط‪ ،‬يف‬
‫حني بادر بي�سريو �إىل �إمت�صا�ص حما�س العبي املنتخب‬
‫اليمني يف ال�شوط االول‪ ،‬وترك لهم م�ساحة من الوقت‬
‫ب��داي��ة ال�شوط ال�ث��اين ليقدموا ك��ل م��ا ميلكون‪ ،‬ولعبوا‬
‫ب�أ�سلوب �سريع �أق��رب �إىل الت�سرع ‪ ،‬االم��ر ال��ذي ك��اد �أن‬
‫يثمر هدف التعادل‪ ،‬ولكن ال�سرعة التي �إمتاز بها املنتخب‬
‫اليمني يف نقل الكرات افتقد �إىل اخلربة والرتكيز‪ ،‬هنا‬
‫�إن�ط�لاق العبي املنتخب ال�سعودي ي�سرحون وميرحون‬
‫يف ملعب امل �ب��اراة �أم��ام �شكل دف��اع��ي متوا�ضع للمنتخب‬
‫اليمني‪ ،‬خ�صو�صاً و�أن ال�شلهوب رفقة تي�سري اجلا�سم‬
‫وبديله فيما بعد �أح�م��د عبا�س‪ ،‬ق��دم��وا جمال هجومية‬
‫ب��أري�ح�ي��ة ك�ب�يرة وك ��ادوا �أن ي�خ��رج��وا مب��ا ه��و �أك�ث�ر من‬
‫�أربعة �أه��داف‪ ،‬كما �أن املباراة �أب��رزت العب نادي الوحدة‬
‫واملنتخب ال�سعودي مهند ع�سريي‪ ،‬الذي يتمتع مبهارات‬
‫وثقة عالية بالرغم من خربته الدولية الب�سيطة‪� ،‬إال �أنه‬
‫ظهر مب�ستوى كبري و�سجل هدفه اخلليجي الأول ‪.‬‬

‫�أرب �ع��ة �أه ��دف �أم ��ام ح���ض��ور ج�م��اه�يري مي�ن��ي كبري‪،‬‬
‫ج��اء بعد حفل اف�ت�ت��اح ر��س��م ��ص��ورة ح�ضارية للمجمتع‬
‫اليمني ونال ت�صفيق و�إ�ستح�سان احل�ضور‪ ،‬تبدو نتيجة‬
‫االرب �ع��ة �أه ��داف ك�ب�يرة م��ن االخ���ض��ر ال��ذي �أك ��رم وافدة‬
‫امل�ضيف بنتيجة مل تكن متوقعة‪ ،‬ولكن واقعية بي�سريو‬
‫ال��ذي انتقده الكثريون هي من غريت ال�صورة القامتة‬
‫للمنتخب ال�سعودي ال��ذي جاء ح�ضوره �إىل اليمن دون‬
‫بهرجة �إعالمية‪ ،‬وكان م�ستبعداً من املتابعني واملحللني‬
‫م��ن م��وا��ص�ل��ة امل���ش��وار يف دور امل�ج�م��وع��ات‪ ،‬احل�ق�ي�ق��ة �أن‬
‫ال �� �س �ع��ودي��ة ي�ك�ف�ي�ه��ا ح��ال �ت��ي ت �ع��ادل م��ع ال �ك��وي��ت وقطر‬
‫وبالتايل احل�ضور يف ال��دور ن�صف النهائي‪ ،‬ه��ذا �إذا ما‬
‫ك��ان تفكري بي�سريو يف ال�ت�ع��ادل‪ ،‬ولكن ال�سعودية متلك‬
‫م��ا ي��ؤه�ل�ه��ا ل �ل �خ��روج مب��ا ه��و �أك�ب�ر م��ن ن�ق�ط��ة التعادل‬
‫أ�م��ام الكويت وقطر‪ ،‬وبالتايل ف��ان الأخ�ضر دخ��ل دائرة‬
‫الرت�شيح ر�سمياً للبطولة‪ ،‬ولكن ه��ذا ال ينفي الق�سوة‬
‫التي مار�سها االخ�ضر على ال�ضيوف ‪.‬‬

‫من الذاكرة العمانية‬
‫حممد املرجبي‬

‫‪www.alroya.info‬‬

‫االربعاء ‪ 18‬من ذي احلجة ‪1431‬هـ املوافق ‪ 24‬نوفمرب ‪2010‬م‬
‫ت�صدر عن م�ؤ�س�سة الر�ؤيا لل�صحافة والن�شر‬
‫املرا�سالت‪� :‬ص‪.‬ب ‪ - 343‬الرمز الربيدي‪118 :‬‬
‫م�سقط ‪� -‬سلطنة عمان‬
‫‪24479889‬‬
‫فاك�س‪:‬‬
‫هاتف‪24479888 :‬‬
‫الربيد االلكرتوين‬

‫‪info@alroya.info‬‬

‫‪ 24‬نوفمرب ‪2008‬م‪..‬‬
‫����ش���ارك���ت ال�����س��ل��ط��ن��ة يف �أع����م����ال امل�ؤمتر‬
‫ال���وزاري ال��ث��اين ح��ول دور امل���ر�أة يف تنمية‬
‫ال��������دول الأع���������ض����اء يف م���ن���ظ���م���ة امل�����ؤمت����ر‬
‫الإ�سالمي‪ ،‬والذي عقد يف القاهرة وا�ستمر‬
‫ملدة يومني‪.‬‬
‫‪ 24‬نوفمرب ‪2008‬م‪..‬‬
‫وقعت وزارة الإ�سكان ‪ 25‬اتفاقية لبناء‬
‫‪ 348‬وح��دة �سكنية م��ع ع��دد م��ن اخلدمات‬
‫بعدد من مناطق ال�سلطنة‪ ،‬بتكلفة حوايل‬

‫‪24‬‬
‫نوفمرب‬

‫خم�سة ع�شر مليون ريال عماين‪.‬‬
‫‪ 24‬نوفمرب ‪2008‬م‪..‬‬
‫اختتمت يف م�سقط �أعمال (ندوة الأمن‬
‫ال��غ��ذائ��ي يف دول جمل�س ال��ت��ع��اون)‪ ،‬والتي‬
‫ا�ست�ضافتها غرفة جت��ارة و�صناعة عمان‪،‬‬
‫و�أك�����دت ال���ن���دوة ع��ل��ى �أه��م��ي��ة �إن�����ش��اء هيئة‬
‫م��ع��ن��ي��ة ب����الأم����ن ال���غ���ذائ���ي ب�����دول جمل�س‬
‫ال��ت��ع��اون‪ ،‬ك��م��ا ن��ب��ه��ت �إىل خ��ط��ورة الأزم���ة‬
‫الغذائية التي ي�شهدها العامل �إ�ضافة �إىل‬
‫عدد من التو�صيات‪.‬‬

‫ا�ضاءة‬
‫ح�سـن املطـرو�شي‬

‫فــــــــال�ش‬

‫التفق‬

‫بيعت �صورة التقطها امل�صور الأمريكي ريت�شارد افيدون وتظهر فيها عار�ضة‬
‫الأزياء دوفيما يف ف�ستان �سهرة من ت�صميم ديور بني الفيلة مقابل ‪� 841‬ألف يورو‪،‬‬
‫وذلك خالل مزاد علني �أقيم يف دار كري�ستيز يف باري�س‪ ،‬وال�صورة الفريدة من حيث‬
‫حجمها الكبري التي تظهر فيها العار�ضة بني فيلني‪ ،‬والتي التقطت يف العام ‪1955‬‬
‫يف �سريك ال�شتاء يف باري�س‪ ،‬كانت قيمتها مقدرة مبا بني ‪� 400‬ألف و‪� 600‬ألف يورو‪.‬‬

‫تقا�ضى رئي�س الوزراء الربيطاين ال�سابق جوردون براون ‪� 60‬ألف جنيه �إ�سرتليني‪،‬‬
‫�أي ما يعادل نحو ‪� 100‬أل��ف دوالر مقابل كلمة مدتها ‪ 50‬دقيقة هي الأوىل التي‬
‫�سيلقيها بعد رحيله عن ال�سلطة يف مايو املا�ضي‪ ،‬وتقول �صحيفة «ميل �أون �صندي»‬
‫�أن براون‪ ،‬الذي اختفى عن احلياة العامة منذ ترك من�صبه‪ ،‬كان املتحدث الرئي�سي‬
‫يف قمة عقدت يف العا�صمة الهندية نيودلهي عن الأزمة االقت�صادية العاملية‪.‬‬

‫�أول جامعة �إ�سالمية �أمريكية يف كاليفورنيا ترى النور‬
‫كاليفورنيا‪ -‬رويرتز‬
‫د�شنت يف هدوء جامعة �إ�سالمية �أمريكية رائدة يف والية كاليفورنيا تهدف �إىل الت�صدي‬
‫للكراهية وانعدام الثقة يف الإ�سالم‪ .‬ورغم �أن الف�صل الأول به ‪ 15‬طالبا فقط وي�شغل م�ساحة‬
‫من املكاتب امل�ست�أجرة من حرم جامعة كاليفورنيا ف�إن كلية الزيتونة تهدف لأن ت�صبح �أول‬
‫جامعة �إ�سالمية �أمريكية معتمدة على ق��دم امل�ساواة مع اجلامعات العمالقة ذات اجلذور‬
‫الدينية مثل جامعة كولومبيا وجامعة روجت���رز‪ .‬وق��ال حمزة يو�سف �أح��د م�ؤ�س�سي كلية‬
‫الزيتونة والباحث الرائد يف الإ�سالم يف الغرب «كل جماعة دينية ت�أتي �إىل الواليات املتحدة‬
‫ت�صل يف نهاية املطاف �إىل م�ستوى احلاجة لإ�ضفاء الطابع امل�ؤ�س�سي ل�ضمان بقائهم وجماعتنا‬
‫عند هذه النقطة‪ ».‬وال تزال املناق�شات م�ستعرة ب�ش�أن مدى مالءمة وجود م�سجد بالقرب‬
‫من موقع هجمات احل��ادي ع�شر من �سبتمرب ‪ 2001‬يف نيويورك فيما ي��راه بع�ض املحللني‬
‫عالمة وا�ضحة على الت�شكك الأمريكي يف الإ�سالم‪ .‬وي�شري ا�ستطالع جديد للر�أي �أجراه‬
‫مركز بيو للأبحاث �إىل �أن �أك�ثر من ‪ 30‬باملئة من الأمريكيني يعتقدون �أن الإ�سالم يروج‬
‫للعنف ويقول كثريون �إن الإ�سالم ال مكان له يف بلد ت�سوده املعتقدات اليهودية وامل�سيحية‪.‬‬
‫ويقول م�ؤ�س�سو الزيتونة �إن التمييز الذي يواجهه امل�سلمون يف الواليات املتحدة ال يختلف‬
‫عما �شهده الكاثوليك يف القرن التا�سع ع�شر �أو اليهود يف القرن الع�شرين و�أنها فقط م�س�ألة‬
‫وقت قبل قبولهم ب�شكل كامل‪.‬‬

‫‪shaddad99@hotmail.com‬‬

‫درا�سة‪� :‬صيد �أكرث من مليون �سمكة‬
‫قر�ش �سنويا يف املحيط الأطل�سي‬
‫باري�س‪� -‬أ‪.‬ف‪.‬ب‬

‫تكاليف الرعاية ال�صحية تدفع ‪ 100‬مليون �شخ�ص �سنويا �إىل الفقر‬
‫جنيف‪� -‬أ‪.‬ف‪.‬ب‬
‫ال ي���زال مت��وي��ل احل��ك��وم��ات ل��ق��ط��اع ال�صحة غ�ير ك���اف يف‬
‫ال���ع���امل ح��ي��ث ي��غ��رق ���س��ن��وي��ا م��ئ��ة م��ل��ي��ون ���ش��خ�����ص �إ����ض���ايف يف‬
‫الفقر ب�سبب النفقات الطبية على ما �أعلنت منظمة ال�صحة‬
‫العاملية يف تقريرها‪ .‬و�أو�ضح تقرير العام ‪ 2010‬حول ال�صحة‬
‫يف ال��ع��امل «يف ال���دول ح��ي��ث ي���ؤم��ن ج��زء ك��ب�ير م��ن متويالت‬
‫ال�صحة من خالل حتميل املر�ضى النفقات‪ ،‬ف�إن كلفة العناية‬
‫ال�صحية تدفع �سنويا مئة مليون �شخ�ص نحو الفقر»‪ .‬وافقر‬
‫دول العامل هي الأك�ثر ت�ضررا من هذا الو�ضع لكنها لي�ست‬
‫الوحيدة‪ .‬فقد �أظهرت وثيقة منظمة ال�صحة العاملية التي‬

‫ن�شرت يف ب��رل�ين حيث ينطلق االث��ن�ين م���ؤمت��ر وزاري حول‬
‫متويل ال�صحة �أن درا���س��ة �أج��رت��ه��ا جامعة ه��ارف��رد بينت �أن‬
‫الأم��را���ض وال��ف��وات�ير الطبية �ساهمت ال��ع��ام ‪ 2007‬يف ‪% 62‬‬
‫من عمليات �إفال�س عائالت يف الواليات املتحدة (يف مقابل‬
‫‪ % 50‬منها يف ‪ .)2001‬وقالت مديرة منظمة ال�صحة العاملية‬
‫مارغرت ت�شان يف البيان منددة «ينبغي �أال ي�ضطر �أي �شخ�ص‬
‫�إىل الإفال�س للح�صول على العناية ال�صحية»‪ .‬وقال ديفيد‬
‫ايفانز مدير دائ��رة متويل الأنظمة ال�صحية يف املنظمة يف‬
‫م�ؤمتر �صحايف «هذا �أمر غري مقبول بكل ب�ساطة‪ .‬وال �سبب‬
‫لأن يكون الو�ضع كذلك لأن بامكاننا �أن نتحرك»‪ .‬واعتربت‬
‫املنظمة �أن �أف�ضل الطرق لتجنب �إفال�س العائالت يكمن يف‬

‫�أحمدي جناد يعر�ض �سيارته‬
‫القدمية للبيع يف مزاد علني‬
‫طهران‪� -‬أ‪.‬ف‪.‬ب‬
‫قرر الرئي�س الإيراين حممود �أحمدي جناد بيع �سيارته‬
‫القدمية من ن��وع «بيجو ‪ »504‬تعود لل�سبعينيات يف مزاد‬
‫علني عاملي وذل��ك بهدف متويل برنامج ع��ق��اري ل�صالح‬
‫الأ�شد فقرا‪ ،‬بح�سب ما �أ�شارت و�سائل الإعالم الإيرانية‪.‬‬
‫ونقل املوقع الإلكرتوين للتلفزيون الر�سمي الإيراين‬
‫عن وزير ال�ش�ؤون االجتماعية �صادق حم�صويل قوله �أن‬
‫«�أح��م��دي جن��اد ق��رر ع��ر���ض �سيارته للبيع‪ ،‬خ�لال انعقاد‬
‫ح��ل��ق��ة درا����س���ي���ة ح����ول م�����ش��روع (م���ه���ر) ال�����س��ك��ن��ي» بهدف‬
‫امل�ساعدة يف متويله‪ .‬و�أ���ض��اف حم�صويل م��ن دون �إعطاء‬
‫تفا�صيل �إ�ضافية �إىل �أن «هذه ال�سيارة �ستعر�ض للبيع يف‬
‫مزاد علني عاملي‪ ،‬و�سوف نعلن قريبا عن ثمنها»‪.‬‬
‫وك��ان �أحمدي جن��اد قد �أ�شار خ�لال �إعالنه عن ثروته‬
‫عند ت�سلمه الرئا�سة يف العام ‪� ،2005‬أن��ه ميلك �شقة تبلغ‬

‫م�ساحتها ‪ 155‬مرتا مربعا يف حي متوا�ضع �شرق طهران‬
‫ب��الإ���ض��اف��ة �إىل �سيارة بيجو ‪ 504‬بي�ضاء م��ن ط��راز العام‬
‫‪.1977‬‬
‫ويق�ضي م�شروع «م��ه��ر» ب�إن�شاء مليون م�سكن �شعبي‬
‫يف جميع �أنحاء �إي��ران وذلك على �أرا���ض ت�ضعها احلكومة‬
‫جم��ان��ا ب��ت�����ص��رف ج��م��ع��ي��ات ت��ع��اون��ي��ة‪ .‬وه���ذه امل�����س��اك��ن ذات‬
‫الكلفة املنخف�ضة خم�ص�صة لأ�شخا�ص م��ن ذوي الدخل‬
‫املحدود مل ميتلكوا من قبل عقارا �سكنيا‪.‬‬
‫وتقدمت حوايل ‪ 3,7‬ماليني عائلة بطلبات لال�ستفادة‬
‫م���ن امل�����ش��روع ال����ذي �أط���ل���ق خ�ل�ال والي����ة الأوىل �أحمدي‬
‫جناد الأوىل‪ .‬لكن مليون منها فقط اعتربت م�ؤهلة‪ .‬ويف‬
‫�أوائ��ل العام ‪� 2010‬أعلنت احلكومة عن توقيع عقود لبناء‬
‫دفعة �أوىل من ‪� 525‬ألف م�سكن‪ .‬وكان �أحمدي جناد �أعلن‬
‫بعيد �إع��ادة انتخابه يف يونيو ‪� 2009‬أن «الإ�سكان والعمل‬
‫والإ�صالح االقت�صادي هي �أولويات واليته الثانية»‪.‬‬

‫(‪)1‬‬
‫تروي كتب الرتاث العماين �أن ال�شيخ جاعد بن خمي�س اخلرو�صي (رحمه اهلل) مل يكن يف �أول �أمره‬
‫جادا يف طلب العلم‪ ،‬بل كان مياال لل�صيد‪� ،‬شغوفا بالقن�ص‪ .‬ومر يوما على ال�شيخ العالمة �سعيد بن‬
‫�أحمد بن �سعيد الكندي (رحمه اهلل)‪ ،‬فتو�سم ال�شيخ �سعيد فيه النجابة والفطنة‪ ،‬فا�ستب�شر له يف نف�سه‬
‫ب�أن �سيكون له �ش�أن كبري‪ ،‬ثم قال له‪ :‬عندي تفق ( بندقية) ال يخطئ‪� ،‬أريد �أن �أهديه لك‪ ،‬فوعده �أن‬
‫ي�أتيه يف وقت �آخر‪ ،‬وعندما جاءه �أخرج له كتاب (اال�ستقامة) ثم قال له‪� :‬أنت خلقت لهذا ال للقن�ص‪.‬‬
‫فانكب الفتى على قراءة الكتاب‪ ،‬الذي كان فاحتة له �إىل بوابة العلم واملعرفة‪ ،‬حتى �أ�صبح عامل ع�صره‬
‫ومرجع الفتوى يف عمان‪ ،‬بل �إنه �أ�صبح �أ�ستاذا ل�شيخه!‬
‫اجلميل جدا يف الق�صة �أن ال�شيخ �سعيد‪ ‬و�صف الكتاب بـ(التفق) الذي ال يخطئ‪ ،‬الأمر الذي يعك�س‬
‫�أهمية الكتاب‪ ،‬ودوره اخلطري يف تغيري القناعات و�أث��ره يف حياة ال�شعوب واحل�ضارات‪ .‬وحني ي�ؤمن‬
‫الإن�سان حقيقة ب�أهمية الكتاب يتفانى يف طلبه ويتخذه رفيقا وخليال وندميا يق�ضي معه اللحظات‬
‫وي�شاركه امل�سري وامل�صري‪.‬‬
‫ومن جميل ما يروى يف هذا ال�ش�أن ما يورده‪ ‬البطا�شي يف (�إحت��اف الأعيان) �أن ال�شيخ دروي�ش بن‬
‫جمعة املحروقي كان يف �أيام التعليم حري�صا على ا�ستغالل فراغ وقته‪ ،‬فيحكى عنه �أنه كان يف بع�ض‬
‫الأحيان يزجر على ثور ل�سقي مزرعته‪ ،‬ويف �أثناء قيامه بالزجر‪ ،‬ي�ضع كتابا يف �أ�سفل اخلب‪ ،‬ف�إذا و�صلت‬
‫الدلو يف قعر البئر‪ ،‬ا�ستغل تلك الدقائق فيفتح الكتاب ويقر�أ منه �أ�سطرا‪ ،‬حتى متتلئ الدلو!‬
‫هذه الق�صة تذكرين مبا يروى عن‪ ‬الإمام ابن تيمية وحر�صه على ا�ستغالل الوقت يف اكت�ساب العلم‪،‬‬
‫�أنه �إذا دخل للخالء‪� ‬أمر بغالم �أن يقف �أمام الباب ويقر�أ ب�صوت مرتفع‪ ،‬حتى ي�سمعه الإمام وهو يق�ضي‬
‫حاجته‪ ،‬حتى ال ي�صبح وقت اخلالء جمرد وقت للـ‪ !.....‬‬
‫(‪)2‬‬
‫ي�ضرب العمانيون مثال لل�شيء ال��ذي ال فائدة فيه بقولهم ( تفق ب�� ْر َزة) �أي بندقية زينة ُت ُ‬
‫علق �أو‬
‫تلب�س يف املجال�س للزينة والتفاخر‪  .‬وهذا النوع من البنادق ال ي�ستخدم لنزال وال قتال‪ ،‬و�إمنا غاية‬
‫جلبه التعليق واملباهاة ك�أي قطعة فنية �أخرى‪.‬‬
‫�أغلب الكتب التي تقبع يف بيوتنا‪ ،‬من�ضدة على رفوف املكتبات ي�صدق عليها هذا املثل‪ ،‬فهي حتف‬
‫وجملدات �أنيقة متتلئ بها الرفوف‪ ،‬مثلما متتلئ الكرا�سي بجوارها بالر�ؤو�س اخلاوية‪.‬‬
‫هذه الكتب مثل كتب الغزايل التي كان يحملها على راحلته حينما اعرت�ض له ل�ص يف �أحد �أ�سفاره‪،‬‬
‫ف�أراد �أن ي�سلبه ما عنده فقال له الغزايل �أنه عامل ويحتاج هذه الكتب �إىل الرجوع �إليها‪ ،‬فقال له الل�ص‬
‫احلكيم �أن العلم الذي يف الكتب لي�س علمه‪ ،‬و�إمنا علمه هو الذي يف �صدره‪ ،‬فانكب الغزايل بعدها على‬
‫الكتب‪ ،‬ال ي�أتي على كتاب حتى يحفظه!‪ ‬‬
‫(‪)3‬‬
‫�س�ألت �أحد ال�شعراء البارزين يف ال�سلطنة عن �سر توقفه عن الن�شر منذ فرتة طويلة‪ ،‬وهل لديه‬
‫جمموعة جديدة قدمها �أو �سيقدمها للن�شر‪ ‬فقال‪« :‬عندي تفق يف اجلبل»‪ .‬وهذه املقولة من الرتاث‬
‫ال�شفهي العماين‪ ،‬وتعني �أن لدي بندقية ولكنني ن�سيتها يف اجلبل‪ .‬ويقال هذا املثل ملن يدعي �أن لديه‬
‫�شيئا ولكنه ال ميتلكه‪ ،‬كاملحارب الذي يزعم �أن لديه بندقية ولكنه ال ميكنه الو�صول �إليها عند احلاجة‪،‬‬
‫لأنها بعيدة يف اجلبل‪.‬‬
‫�شاعرنا �سلم جمموعته ال�شعرية لإح��دى دور الن�شر العربية منذ �سنوات‪ ،‬بغية ن�شر املجموعة يف‬
‫اخل��ارج‪ ،‬والآن يرغب فقط يف ا�سرتجاع املخطوطة لأنه باخت�صار ال ميلك ن�سخا من الق�صائد‪ ،‬ودار‬
‫الن�شر قد �أغلقت!‪ ‬‬

‫قالت درا�سة �إح�صائية �إن نحو ‪ 1,3‬مليون �سمكة قر�ش يتم ا�صطيادها‪ ،‬الكثري منها من الأنواع‬
‫املهددة يف املحيط الأطل�سي العام ‪ 2008‬من قبل م�صائد �صناعية ال تتوقف عند �أي من احلدود‬
‫املو�ضوعة حول حجم الأ�سماك التي ت�صطادها �أو كمياتها‪.‬‬
‫و�أ�شارت الدرا�سة �إىل �أن العدد الفعلي قد يكون �أكرث بكثري ب�سبب عدم التبليغ عن كل احلاالت‪.‬‬
‫وقد عر�ضت الدرا�سة منظمة «او�سيانا» على هام�ش اجتماع للجنة الدولية للمحافظة على �سمك‬
‫التونة يف املحيط الأطل�سي‪ .‬ويجتمع �أع�ضاء هذه اللجنة ال��ـ‪ 48‬يف باري�س حتى ‪ 27‬نوفمرب وهي‬
‫مكلفة ال�سهر على ا�ستدامة امل�صائد التجارية‪ .‬ومتلك ه��ذه اللجنة �صالحية حتديد ح�ص�ص‬
‫بالكميات امل�صطادة وفر�ض قيود‪ .‬ويقول علماء يف البيولوجيا البحرية �إنه يف حني ت�سلط الأ�ضواء‬
‫على التونة الزرقاء الزعانف يف املحيط الأطل�سي ثمة �أنواع من �أ�سماك القر�ش املهمة التي تعاين‬
‫من و�ضع �أ�سو�أ بكثري‪.‬‬

‫زي���ادة م�ستويات ال��دف��ع امل�سبق ال��ذي يجنب املر�ضى متويل‬
‫ال��ع��ن��اي��ة الطبية ب�أنف�سهم‪ .‬وي��ك��ون ه��ذا ال��ن��ظ��ام ق��ائ��م��ا على‬
‫�صناديق م�شرتكة متولها ال�ضرائب �أو على عقود الت�أمني‬
‫«وه���و «الأ���س��ا���س الأجن���ع والأك�ث�ر ع��دال ل��زي��ادة ع��دد ال�سكان‬
‫الذين ت�شملهم التغطية» الطبية‪� .‬إال �أن «العامل ال يزال بعيدا‬
‫عن التغطية ال�شاملة» التي تعهدت الدول الـ‪ 192‬الأع�ضاء يف‬
‫منظمة ال�صحة العاملي حتقيقها العام ‪ .2005‬و�أ�شارت املنظمة‬
‫الدولية �إىل �أن ال�ضغط امل��ايل العائد اىل الأزم��ة ف�ضال عن‬
‫ت��ق��دم ال�����س��ك��ان يف ال�����س��ن ب�شكل ع��ام مم��ا ي����ؤدي �إىل �أمرا�ض‬
‫مزمنة �أك�ثر وع�لاج��ات مكلفة ي�شكالن حتديات �أم��ام زيادة‬
‫الأموال ال�ضرورية يف هذا املجال‪.‬‬

‫ال�سماح باختبار عقار طبي من اخلاليا‬
‫اجلـــذعية لعالج فقـــدان الب�صر‬

‫وا�شنطن‪� -‬أ‪.‬ف‪.‬ب‬
‫منحت وكالة الأغ��ذي��ة والعقاقري الأمريكية «�أف دي �أي��ه» �شركة �أمريكية لل�صيدلة ال�ضوء‬
‫الأخ�ضر للقيام بدرا�سة �سريرية تعتمد على عالج اختباري على �أ�سا�س خاليا جذعية جنينية‬
‫ب�شرية‪ ،‬وذلك بهدف معاجلة تلف يف النظر غري قابل لل�شفاء لدى الأطفال‪ .‬وهذه هي املرة الثانية‬
‫عامليا التي توافق فيه ال�سلطات املخت�صة على �إج��راء درا���س��ة �سريرية لعالج يرتكز على خاليا‬
‫جذعية جنينية‪ ،‬تعترب يف الوقت نف�سه واعدة ومثرية للجدل‪.‬‬
‫وكانت وكالة «�أف دي �أيه» قد �أعطت موافقتها يف يناير ‪ 2009‬لل�شركة الأمريكية للتكنولوجيا‬
‫احليوية «ج�يرون كوربوري�شن» حتى تبا�شر العمل بدرا�سة �سريرية تعتمد على عالج اختباري‬
‫على �أ�سا�س خاليا جذعية جنينية ب�شرية وذل��ك لدى �أ�شخا�ص �أ�صيبوا بال�شلل على �أث��ر �إ�صابة‬
‫يف النخاع ال�شوكي‪ .‬وانطلقت الدرا�سة يف �أكتوبر املا�ضي‪� .‬أما الت�صريح اجلديد فقد منح ل�شركة‬
‫«�أدفان�سد �سيل تكنولوجي» التي تتخذ يف ما�سات�شو�ست�س (�شمال‪�-‬شرق الواليات املتحدة) مقرا‬
‫لها‪ .‬وهي �سوف تنطلق مبا�شرة بدرا�سة �سريرية تطال ‪ 12‬مري�ضا يف الثامنة ع�شرة من عمرهم‬
‫وما فوق‪ ،‬يعانون من �شكل متقدم من مر�ض «�شتارغارت» (حثل اللطخة ال�صفراء) وهو داء وراثي‬
‫ي�صيب العني ويرتبط بانحالل خلوي يف املنطقة الو�سطى ل�شبكيتها‪ .‬وهذا املر�ض الذي يت�سبب به‬
‫(بن�سبة كبرية) ت�شوه جينة واحدة‪ ،‬ي�صيب �شخ�صا واحدا من بني ‪� 20‬ألفا �أو ‪� 30‬ألف �شخ�ص قبل‬
‫�سن الع�شرين‪ ،‬وغالبا بني �سن ال�سابعة واالثني ع�شر‪.‬‬

You're Reading a Free Preview

تحميل
scribd
/*********** DO NOT ALTER ANYTHING BELOW THIS LINE ! ************/ var s_code=s.t();if(s_code)document.write(s_code)//-->