‫المملكة‬

‫المغربية‬

‫وزارة‬
‫العدل‬

‫مدونة السير‬
‫على الطرق‬
‫إصدارات مركز الدراسات والبحاث الجنائية بمديرية الشؤون‬
‫الجنائية والعفو‬
‫سلسلة نصوص قانونية ‪ -‬ماي ‪ ، 2010‬العدد ‪7‬‬

‫فهرس‬
‫‪‬‬

‫تقديــــم‪......................................................................................................‬‬
‫‪6...‬‬

‫‪ ‬ظهير شريف رقم ‪ 1.10.07‬صادر في ‪ 26‬من صفر ‪ 11) 1431‬فبراير ‪(2010‬‬
‫بتنفيذ القانون رقم ‪ 52.05‬المتعلق بمدونة السير على الطرق‪8....................................‬‬
‫الكتاب الول‪ :‬شروط السير على الطريق العمومية‪9....................................................‬‬
‫القسم الول‪ :‬رخصة السياقة‪9............................................................................‬‬
‫الباب الول‪ :‬إلزامية رخصة السياقة‪9...........................................................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬أصناف رخصة السياقة‪10........................................................‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬شروط الحصول على رخصة السياقة‪12.......................................‬‬
‫الفرع ‪ :1‬أحكام عامة‪12................................................................‬‬
‫الفرع ‪ :2‬الهلية البدنية والعقلية‪13...................................................‬‬
‫الباب الرابع‪ :‬تخصيص النقط لرخصة السياقة‪16.............................................‬‬
‫الفرع ‪ :1‬أحكام عامة‪16................................................................‬‬
‫الفرع ‪ :2‬رخصة السياقة للفترة الختبارية‪16.......................................‬‬
‫الفرع ‪ :3‬رخصة السياقة بعد انتهاء الفترة الختبارية‪17..........................‬‬
‫الفرع ‪ :4‬خصم النقط واسترجاعها‪17................................................‬‬
‫الباب الخامس‪ :‬الحامل المحررة فيه رخصة السياقة‪19......................................‬‬
‫الباب السادس‪ :‬السياقة المهنية‪.................................................................‬‬
‫‪21‬‬
‫القسم الثاني‪ :‬المركبة‪22...................................................................................‬‬
‫الباب الول‪ :‬أحكام عامة‪22.......................................................................‬‬
‫الفرع ‪ :1‬تعاريف‪20.....................................................................‬‬
‫الفرع ‪ :2‬تجهيز المركبات والمصادقة عليها‪24.....................................‬‬
‫الفرع ‪ :3‬التسجيل‪26....................................................................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬أحكام خاصة تتعلق بالدراجات والدراجات ثلثية العجلت‬
‫والدراجات رباعية العجلت‪28....................................................‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬المراقبة التقنية‪29..................................................................‬‬
‫الباب الرابع‪ :‬المركبات المصابة في حادثة‪30.................................................‬‬
‫الفرع ‪ :1‬المركبات المصابة بأضرار خطيرة‪30...................................‬‬
‫الفرع ‪ :2‬المركبات المصرح بعدم صلحيتها تقنيا أو اقتصاديا‪31..............‬‬
‫الباب الخامس‪ :‬المركبات المدرجة في عداد التحف‪32.......................................‬‬

‫‪2‬‬

‫القسم الثالث‪ :‬قواعد السير على الطرق‪33.............................................................‬‬
‫الباب الول‪ :‬تعاريف‪33...........................................................................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬استعمال الطريق العمومية‪35.....................................................‬‬
‫الكتاب الثاني‪ :‬العقوبات والمسطرة‪38........................................................................‬‬
‫القسم الول‪ :‬العقوبات والتدابير الدارية‪38...........................................................‬‬
‫الباب الول‪ :‬التوقيف والسحب الداريان لرخصة السياقة‪38...............................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬سحب النقط من رخصة السياقة‪39..............................................‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬توقيف المركبات وإيداعها بالمحجز‪42.........................................‬‬
‫الفرع الول‪ :‬توقيف المركبات‪42.....................................................‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬إيداع المركبات في المحجز‪45.......................................‬‬
‫الباب الرابع‪ :‬أحكام متفرقة‪49....................................................................‬‬
‫الباب الخامس‪ :‬الجذاذيات الدارية المتعلقة برخص السياقة وبالمركبات‪49..............‬‬
‫الفرع الول‪ :‬أحكام مشتركة‪49........................................................‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬أحكام تتعلق برخص السياقة‪51.......................................‬‬
‫الفرع الثالث‪ :‬أحكام تتعلق بالمركبات‪54.............................................‬‬
‫الباب السادس‪ :‬لجان البحث في حوادث السير المميتة‪55....................................‬‬
‫القسم الثاني‪ :‬العقوبات الزجرية‪56......................................................................‬‬
‫الباب الول‪ :‬أحكام عامة‪56.......................................................................‬‬
‫الباب الثاني‪ :‬الجنح‪58..............................................................................‬‬
‫الفرع الول‪ :‬الجنح المتعلقة برخصة السياقة‪58....................................‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬الجنح المتعلقة بالمركبة‪61.............................................‬‬
‫الفرع الثالث‪ :‬الجروح غير العمدية الناتجة عن حادثة سير‪64...................‬‬
‫الفرع الرابع‪ :‬القتل غير العمدي الناتج عن حادثة سير‪66.........................‬‬
‫الفرع الخامس‪ :‬الجنح المتعلقة بسلوك السائق‪67....................................‬‬
‫الباب الثالث‪ :‬المخالفات‪70........................................................................‬‬
‫الفرع الول‪ :‬المخالفات من الدرجة الولى‪70......................................‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬المخالفات من الدرجة الثانية‪71.......................................‬‬
‫الفرع الثالث‪ :‬المخالفات من الدرجة الثالثة‪74.......................................‬‬
‫الفرع الرابع‪ :‬مخالفة خاصة بسائقي وحراس الحيوانات‪74.......................‬‬
‫الفرع الخامس‪ :‬أحكام متفرقة‪74.......................................................‬‬
‫القسم الثالث‪ :‬المسطرة‪75.................................................................................‬‬
‫الباب الول‪ :‬معاينة المخالفات‪75................................................................‬‬
‫الفرع الول‪ :‬العوان المكلفون بمعاينة المخالفات‪75..............................‬‬
‫الفرع الثاني‪ :‬بعض وسائل معاينة المخالفات‪78....................................‬‬
‫القسم الفرعي الول‪ :‬المعاينة اللية‪78.................................................................‬‬
‫القسم الفرعي الثاني‪ :‬معاينة حالة السياقة تحت تأثير الكحول‪80...................................‬‬
‫القسم الفرعي الثالث‪:‬معاينة حالة السياقة تحت تأثير مواد مخدرة أو أدوية‪81...................‬‬

‫‪3‬‬

...................................................‬‬ ‫دورية عدد ‪ 12‬س ‪ 3‬بتاريخ ‪ 19‬أكتوبر ‪2006‬‬ ‫‪‬‬ ‫حول تقوية تدابير مراقبة مخالفات قواعد السلمة الطرقية‪114...‬‬ ‫الباب الول‪ :‬شروط مزاولة المهنة‪88..............................................‬‬ ‫‪‬‬ ‫ملحق مناشير ودوريات‪110............‬‬ ‫‪4‬‬ .......................................‬‬ ‫القسم الثاني‪ :‬المراقبة التقنية‪95.......‬‬ ‫الباب الثاني‪ :‬مراكز وشبكات المراقبة التقنية‪95.......................‫القسم الفرعي الرابع‪ :‬أحكام متفرقة‪82....................................................................................‬‬ ‫القسم الثالث‪ :‬أحكام ختامية‪109........................................‬‬ ‫دورية عدد ‪ 1‬س ‪ 3‬بتاريخ ‪ 14‬يناير ‪ 2010‬حول اليوم الوطني للسلمة‬ ‫‪‬‬ ‫الطرقية‪121...................................................................................................................................................‬‬ ‫الباب الثاني‪ :‬العقوبات والتدابير الدارية والعقوبات الزجرية‪92.‬‬ ‫الباب الثالث‪ :‬الغرامات التصالحية والجزافية وتحصيلها‪83.....................................................................‬‬ ‫القسم الول‪ :‬العمال الممنوع القيام بها في الطريق العمومية وملحقاتها‪102...........‬‬ ‫الكتاب الرابع‪ :‬القواعد المتعلقة بالمحافظة على الطريق العمومية‪102...................‬‬ ‫دورية مشتركة لوزراء العدل والداخلية والتجهيز والنقل بتاريخ ‪ 19‬أكتوبر ‪2006‬‬ ‫‪‬‬ ‫حول تقوية تدابير مراقبة مخالفات قواعد السلمة الطرقية‪115.........................................................................................‬‬ ‫القسم الثاني‪ :‬أحكام انتقالية‪107.............................................................................‬‬ ‫دورية عدد ‪ 74‬س ‪ 3‬بتاريخ ‪ 31‬أكتوبر ‪ 2003‬حول حوادث سير‬ ‫‪‬‬ ‫وهمية‪122............................................................................‬‬ ‫الفرع الول‪ :‬العقوبات والتدابير الدارية‪92...........................................................‬‬ ‫القسم الثاني‪ :‬العمال التي يتوقف القيام بها على الطريق العمومية‬ ‫وملحقاتها على رخصة‪104.................................................................‬‬ ‫الفرع الول‪ :‬العقوبات والتدابير الدارية‪98............................................‬‬ ‫الكتاب الخامس‪ :‬أحكام متفرقة وانتقالية وختامية‪107......................................‬‬ ‫الباب الرابع‪ :‬أحكام متفرقة‪87...................................................................................................................................................‬‬ ‫دورية عدد ‪ 33‬س ‪ 3‬بتاريخ ‪ 23‬دجنبر ‪ 2005‬حول إعلن‬ ‫‪‬‬ ‫عن يوم ‪ 18‬فبراير من كل سنة يوما وطنيا للسلمة الطرقية‪111.........................‬‬ ‫القسم الول‪ :‬أحكام متفرقة‪107.......................‬‬ ‫الفرع الثاني‪ :‬العقوبات الزجرية‪94........................................‬‬ ‫الكتاب الثالث‪ :‬تعليم السياقة والتربية على السلمة الطرقية والمراقبة التقنية للمركبات‪88....................................‬‬ ‫الباب الول‪ :‬أحكام عامة‪95...............................................................‬‬ ‫الباب الثالث‪ :‬العقوبات والتدابير الدارية والعقوبات الزجرية‪98....‬‬ ‫القسم الول‪ :‬مؤسسات تعليم السياقة والتربية على السلمة الطرقية‪88.................................................‬‬ ‫الفرع الثاني‪ :‬العقوبات الزجرية‪100..................‬‬ ‫منشور الوزير الول رقم ‪ 2005/13‬بتاريخ ‪ 29‬غشت ‪2005‬‬ ‫‪‬‬ ‫حول إعلن يوم ‪ 18‬يبراير من كل سنة يوما وطنيا للسلمة الطرقية‪112.........‬‬ ‫الباب الثاني‪ :‬الحتفاظ برخصة السياقة وبشهادة تسجيل المركبة‪82............

.......................................................‬‬ ‫‪5‬‬ ............‬‬ ‫منشور رقم ‪ 27‬س ‪ 3‬بتاريخ ‪ 30‬يونيو ‪ 2005‬حول قضايا حوادث‬ ‫‪‬‬ ‫السير‪124.............‬‬ ‫دورية عدد ‪ 8‬س ‪ 3‬بتاريخ ‪ 17‬مارس ‪ 2010‬حول الوضعية غير‬ ‫‪‬‬ ‫القانونية لبعض الدراجات النارية‪126........................................................‫دورية عدد ‪ 27‬س ‪ 3‬بتاريخ ‪ 03‬يونيو ‪ 2004‬حول حوادث سير‬ ‫‪‬‬ ‫خطيرة‪123..........

6 .

‬‬ ‫وتتوخى مدونة السير الجديدة‪ ،‬بالضيافة إليى الجيوانب التقنيية الراميية إليى تحسيين مسيتوى السيلمة‬ ‫الطرقية‪ ،‬وضع لبنة إضافية في مسار ترسيخ دولة القانون‪ ،‬والبحييث عيين التوازنييات الجيييدة والتوصييل إلييى‬ ‫إصلح هام يأخذ بعين العتبار الواقع المغربي بهدف تعزيز السلمة الطرقية وإصلح قطاع النقل‪.‬وهكذا سيفقد السائق النقيياط عنييد ارتكيياب أييية‬ ‫مخالفة وحسب خطورتها‪ ،‬إلى أن يتم سحب رخصيية السييياقة منييه‪ ،‬وجعييل العقوبييات السييالبة للحرييية نتيجيية‬ ‫الحوادث المسببة في وفيات أو إصابات‪ ،‬في مستوى العقوبات الحبسية التي ينص عليها القانون الجنائي‪.‬‬ ‫لقد سجل المغرب حصيلة مرعبة في ما يخص حوادث السير‪ ،‬حيث أن هذه الحوادث تحصد مزيدا من‬ ‫الرواح‪ ،‬وفضل عن الخسائر البشرية الكبيرة‪ ،‬فإن التكلفة المادية باهضة أيضا‪ ،‬حيييث تكلييف الحييوادث ‪11‬‬ ‫مليار درهم في السنة‪ ،‬وهو ما يفرض استعجالية التصدي لحرب الطرق التي يواجهها المغاربة يوميا‪.‬‬ ‫وأخيرا‪ ،‬يسعد أعضاء المركز تقديم هذا العمل للقراء والمهتمين مساهمة منهم في التحسيس بمضييامين‬ ‫هذا القانون من أجل نشر ثقافة احترام مقتضيات مدونة السير على الطرق من أجل حماييية أرواح مسييتعملي‬ ‫الطريق وممتلكاتهم‪.‬‬ ‫كما ستخضع مراكز الفحص التقني لصلح عميق من خلل تييدبير موحييد فييي إطييار شييبكة‪ ،‬حيييث ل‬ ‫يمكن الستعانة بمركز آخر في حالة رفض أحد المراكز تسليم الشهادة‪.‬‬ ‫وأحدثت أيضا "بطاقة سياقة مهنية" لسائقي سيارات الجرة ونقل الشخاص والبضييائع وغيرهييم‪ ،‬مييع‬ ‫إلزامية خضوعهم لتكوين أساسي ومسييتمر كيل خمييس سيينوات‪ ،‬فضييل عين متابعيية طبييية لحييالتهم الصيحية‬ ‫والعقلية‪ ،‬كما يتوجب عليهم احترام مدتي السييياقة والراحيية‪ ،‬لتفييادي الحييوادث الناجميية عيين حييالت النعيياس‬ ‫والتعب‪ ،‬مع إلزامهم‪ ،‬في حالة العود أو ممارسة سلوكات خطيرة‪ ،‬على إجييراء تييدريب فييي مراكييز التكييوين‬ ‫والتحسيس بالتربية الطرقية‪.‬‬ ‫وهناك إجراءات تتمثل في إجبار الضباط والعوان التابعون للدرك الملكي وللمن الوطني والعييوان‬ ‫المكلفون بمراقبة النقل والسير على الطرق التابعون للسلطة الحكومية المكلفيية بالنقييل‪ ،‬حمييل شييارة تتضييمن‬ ‫السم الشخصي والعائلي وصفتهم وصورتهم ورقمهم المهني‪ ،‬وذلك ميين أجييل تمكييين المييواطن ميين معرفيية‬ ‫الجهة التي يتعامل معها‪ ،‬وكذا استخدام أجهزة رادار مثبتة للكشف عن حالت الفراط في السرعة‪ ،‬التي تعد‬ ‫من السباب الرئيسية في وقوع حوادث السير‪.‬‬ ‫وفي إطار تحسين مستوى السييلمة الطرقيية‪ ،‬جياءت المدونية بشييروط أكيثر صيرامة للحصيول علييى‬ ‫رخصة السياقة‪ ،‬كما حددت دفاتر تحملت جديدة وإطارا تنظيميا جديدا لمدارس تعليم السياقة‪.‫تقديـم‬ ‫تشكل مدونة السير على الطرق ترسانة من الجراءات الوقائية والزجرية الرامية إلى تحقيق أكبر قدر‬ ‫ممكن من السلمة الطرقية والتقليص من المآسي التي تخلفها حوادث السير بالمغرب‪ ،‬وتخول حقوقييا جديييدة‬ ‫لمستعملي الطريق‪.‬‬ ‫والله ولي‬ ‫التوفيق‬ ‫‪7‬‬ .‬‬ ‫وقد جاءت المدونة بآليات جديدة من شأنها المسيياهمة فييي تحسييين السييلمة الطرقييية وتشييجيع وتحفيييز‬ ‫السائقين الملتزمين وتعزيز الوقاية‪ ،‬منها اختبار مستوى تنيياول الكحييول الييذي يعتييبر أحييد المسييتجدات الييتي‬ ‫جاءت بها المدونة قصد محاربة السياقة في حاليية سييكر أو تحييت تييأثير المخييدرات‪ ،‬واعتميياد نظييام رخصيية‬ ‫السياقة بالنقاط‪ ،‬حيث سيصل الرصيد الجمالي إلى ‪ 30‬نقطة‪ .

8 .

2168‬‬‫‪9‬‬ .07‬صادر في ‪ 26‬من صفر ‪11) 1431‬‬ ‫فبراير ‪(2010‬‬ ‫‪1‬‬ ‫بتنفيذ القانون رقم ‪ 52.‫ظهير شريف رقم ‪ 1.05‬المتعلييق‬ ‫بمدونة السير على الطرق‪ ،‬كما وافق عليه مجلس النواب ومجلس المستشارين‪.(2010‬‬ ‫وقعه بالعطف ‪:‬‬ ‫الوزير الول‪،‬‬ ‫المضاء ‪ :‬عباس الفاسي‪.‬‬ ‫*‬ ‫*‬ ‫‪1‬‬ ‫*‬ ‫ الجريدة الرسمية عدد ‪ 5824‬الصادرة بتاريخ ‪ 8‬ربيع الخر ‪ 25) 1431‬مارس ‪ (2010‬ص ‪.10.05‬المتعلق بمدونة السير على الطرق‬ ‫الحمد ل وحده‪،‬‬ ‫الطابع الشريف – بداخله ‪:‬‬ ‫)محمد بن الحسن بن محمد بن يوسف ال وليه(‬ ‫يعلم من ظهيرنا الشريف هذا‪ ،‬أسماه ال وأعز أمره أننا ‪:‬‬ ‫بناء على الدستور ولسيما الفصلين ‪ 26‬و ‪ 58‬منه ‪،‬‬ ‫أصدرنا أمرنا الشريف بما يلي ‪:‬‬ ‫ينفذ وينشر بالجريدة الرسمية‪ ،‬عقب ظهيرنا الشريف هييذا‪ ،‬القييانون رقييم ‪ 52.‬‬ ‫وحرر بطنجة في ‪ 26‬من صفر ‪ 11) 1431‬فبراير ‪.

2‬‬ ‫المادة ‪3‬‬ ‫يجب على السائقين الحاصلين على رخصة سياقة مسلمة بالخارج‪ ،‬بعييد انصييرام المييدة المشييار‬ ‫إليها في المادة السابقة‪ ،‬أن يتقدموا لمتحانات الحصول على رخصة السياقة المغربية‪ ،‬أو أن يطلبييوا‬ ‫تبديل رخصتهم للسياقة تطبيقا للفقرات الموالية‪.03‬المتعلق بدخول وإقامة الجانب بالمملكيية المغربييية وبييالهجرة غييير المشييروعة‪ ،‬الصييادر‬‫بتنفيذه الظهير الشريف رقم ‪ 1.607‬الصادر بتاريخ ‪ 15‬من ربيع الخر ‪) 1431‬فاتييح أبريييل ‪ (2010‬بتطييبيق القييانون رقييم‬ ‫‪ ،02.196‬بتاريخ ‪ 16‬من رمضان ‪ 11) 1424‬نوفمييبر ‪ ، (2003‬ج ر عييدد ‪5160‬‬ ‫بتاريخ ‪ 18‬رمضان ‪ 13) 1424‬نوفمبر ‪ (2003‬ص ‪3817‬؛‬ ‫والمرسوم رقم ‪ 2.‬‬ ‫المادة ‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ القانون رقم ‪ 02.2541‬‬ ‫‪10‬‬ .‬‬ ‫يمكين للحاصيلين عليى رخصية سيياقة مسيلمة مين قبييل دولية تعيترف بتبيديل رخصيية السييياقة‬ ‫المغربية مقابل رخصتها الوطنية‪ ،‬تبديل سنداتهم مقابييل رخصيية سييياقة مغربييية وفييق الشييروط الييتي‬ ‫تحددها الدارة‪.03.‬‬ ‫يمكن للمغاربة والجانب الحاصلين على رخصة سياقة مسلمة من قبل دولة يربطهييا بييالمغرب‬ ‫اتفاق اعتراف متبادل بسندات السياقة‪ ،‬تبييديل سيينداتهم مقابييل رخصيية سييياقة مغربييية وفييق الشييروط‬ ‫المحددة بمقتضى التفاق المذكور‪.‬‬ ‫المادة ‪2‬‬ ‫استثناء من أحكام المادة الولى أعله ‪:‬‬ ‫‪ -1‬يجوز للمغاربة القاطنين بالخارج أن يسوقوا‪ ،‬داخل التراب الوطني‪ ،‬خلل مدة أقصاها سيينة‬ ‫واحدة ابتداء من إقامتهم بالمغرب‪ ،‬بواسطة رخصة السياقة المسلمة لهم بالخارج سارية الصلحية ؛‬ ‫‪ -2‬يجوز للسائقين من جنسية أجنبية‪ ،‬أن يسوقوا بواسطة رخصة السياقة المسلمة لهييم بالخييارج‬ ‫سارية الصلحية‪ ،‬لكن فقط‪ ،‬خلل مدة أقصاها سيينة مين تاريييخ إقيامتهم المؤقتية بيالمغرب كميا هييي‬ ‫محددة في النصوص التشريعية والتنظيمية المتعلقة بدخول وإقامة الجانب بالمملكة المغربية‪.09.03‬ج ر عدد ‪ 5831‬بتاريخ ‪ 4‬جمادى الولى ‪ 19) 1431‬أبريل ‪ (2010‬ص ‪.‫قانون رقم ‪52.05‬‬ ‫يتعلق بمدونة السير على الطرق‬ ‫الكتاب الول‬ ‫شروط السير على الطريق العمومية‬ ‫القسم الول‬ ‫رخصة السياقة‬ ‫الباب الول‬ ‫إلزامية رخصة السياقة‬ ‫المادة ‪1‬‬ ‫ل يجوز لي شخص أن يسوق مركبة ذات محرك أو مجموعة مركبات على الطريق العمومية‬ ‫ما لم يكن حاصل على رخصة للسياقة سييارية الصييلحية ومسييلمة ميين قبييل الدارة‪ ،‬تناسييب صيينف‬ ‫المركبة أو مجموعة المركبات التي يسوقها‪.‬‬ ‫يمكن للمغاربة‪ ،‬القاطنين بالخارج والعائدين بصفة نهائييية إلييى المغييرب‪ ،‬تبييديل سيينداتهم مقابييل‬ ‫رخصة سياقة مغربية وفق الشروط المحددة من قبل الدارة‪.

‬‬ ‫أصييناف رخصيية السييياقة هييي »أ ‪ (A 1) «1‬و »أ« )‪ (A‬و »ب« )‪(B‬و»ج« )‪ (C‬و »د«‬ ‫‪ ((D‬و »هي )ب(« )‪ (B)) E‬و »هي )ج( « )))‪ E ( C‬و »هي )د(« ‪.‬‬ ‫المادة ‪6‬‬ ‫ل يجوز لي كان سييياقة مركبيية فلحييية ذات محييرك أو مركبيية غابوييية ذات محييرك أو أريبيية‬ ‫للشغال العمومية أو أريبة خاصة ذات محرك‪ ،‬علييى الطريييق العمومييية‪ ،‬مييا لييم يكيين حاصييل علييى‬ ‫رخصة للسياقة مسلمة طبقا للمادة الولى أعله‪.(D))) E‬‬ ‫وتسمح هذه الصناف بسياقة المركبات التالية ‪:‬‬ ‫صنف »أ ‪:(A1) «1‬‬ ‫ الدراجات النارية الخفيفة ؛‬‫ الدراجات ثلثية العجلت الخفيفة المزودة بمحرك ؛‬‫ الدراجات رباعية العجلت الثقيلة المزودة بمحرك ؛‬‫صنف »أ« )‪: (A‬‬ ‫ الدراجات النارية ؛‬‫ الدراجات ثلثية العجلت المزودة بمحرك ؛‬‫صنف »ب« )‪:(B‬‬ ‫ السيارات المعدة لنقييل الشيخاص والمحتوييية زيييادة علييى مقعييد السييائق‪ ،‬علييى ثمانييية مقاعييد‬‫للجلوس على الكثر ؛‬ ‫‪3‬‬ ‫ ظهير شريف رقم ‪ 1.‬‬ ‫الباب الثاني‬ ‫أصناف رخصة السياقة‬ ‫المادة ‪7‬‬ ‫يحدد صنف رخصة السياقة حسب صنف أو أصناف المركبة التي يمكن سياقتها‪.58.210‬في نشر التفاقية الدولية بشأن السير عبر الطرق وكذا البروتوكول والعقد‬‫النهائي الموقيع عليهيا جميعيا بمدينية جنييف بتارييخ ‪ 19‬شيتنبر ‪ ،1949‬ج ر عيدد ‪ 2467‬بتارييخ ‪ 7‬شيعبان‬ ‫‪ 5) 1379‬يبراير ‪ (1960‬ص ‪.‬‬ ‫المادة ‪5‬‬ ‫استثناء من أحكام المادة الولى أعله‪ ،‬يجوز للسائقين العسكريين الحاصلين على إجازة السياقة‬ ‫المسلمة من قبل السلطة التابعين لها‪ ،‬من أجل سياقة المركبات العسكرية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬أن يسوقوا‪ ،‬على الطريق العمومية المركبات العسييكرية الييتي عهييد إليهييم بسييياقتها ميين قبييل‬ ‫السلطة العسييكرية المختصيية‪ ،‬شييريطة احييترام قواعييد السييير المحييددة فييي هييذا القييانون والنصييوص‬ ‫المتخذة لتطبيقه والقواعد المقررة في شأنهم من قبل السلطة العسكرية ؛‬ ‫‪ -2‬أن يقوموا بتبديل الجازة مقابل رخصة للسياقة من نفييس الصيينف‪ ،‬مسييلمة ميين قبييل الدارة‬ ‫المدنية‪ ،‬وذلك بعد النجاح في الختبار المشار إليه في البند ‪ 1‬من المادة ‪ 10‬أسفله‪.366‬‬ ‫‪11‬‬ .‬‬ ‫يجوز للسائقين من جنسية أجنبية‪ ،‬الحاصلين على رخصة دولية للسيياقة‪ ،‬السيياقة عليى اليتراب‬ ‫الوطني خلل مدة صلحية الرخصة المذكورة دون أن تتجاوز المييدة المشييار إليهييا فييي البنييد ‪ 2‬ميين‬ ‫المادة ‪ 2‬أعله‪.‫في حالة السير الدولي ووفقا للتفاقية الدولية للسير على الطييرق‪ ،3‬تسييلم الهيئات المؤهليية لييذلك‬ ‫من قبل الدارة‪ ،‬رخصة دولية للسياقة موضوعة في دفتر خاص‪.

‬‬ ‫صنف »هي )ج( « )))‪: E ( C‬‬ ‫مجموعة مركبات مقرونة بعضها ببعض من ضمنها مركبة جارة تندرج في صيينف »ج« )‪(C‬‬ ‫ومقرونة بمقطورة يتجاوز وزنها الجمالي محملة ‪ 750‬كيلوغراما‪.‬‬ ‫ويجوز ربط المركبات من هذا الصنف بمقطورة ل يتجاوز وزنها الجمالي المأذون بييه محمليية‬ ‫‪ 750‬كيلوغراما‪.‫ السيارات المعدة لنقل البضائع والتي ل يتجاوز وزنها الجمييالي المييأذون بييه محمليية ))‪PTC‬‬‫‪ 3500‬كيلوغرام؛‬ ‫ المركبات الفلحية ذات محرك والمركبات الغابوية ذات محرك وأريبييات الشييغال العمومييية‬‫ذات محرك والريبات الخاصة ذات محيرك‪ ،‬اليتي ل يتجياوز وزنهيا الجميالي الميأذون بيه محملية‬ ‫‪ 3500‬كيلوغرام‪ ،‬وذلك عند سيرها على الطريق العمومية‪.‬‬ ‫المادة ‪8‬‬ ‫ل يسمح كل صنف من أصناف رخصة السياقة إل بسياقة صنف المركبات المقابل له فقييط كمييا‬ ‫هو مقرر في المادة ‪ 7‬أعله‪.‬‬ ‫ويجوز أن تقرن المركبات من هذا الصنف بمقطورة ل يتجيياوز وزنهييا الجمييالي محمليية ‪750‬‬ ‫كيلوغراما‪ ،‬أو بمقطورة يتجاوز وزنها الجمالي المأذون به محملة ‪ 750‬كيلوغرامييا‪ ،‬شييريطة أن ل‬ ‫يتجياوز اليوزن الجميالي ميع الحمولية للمركبية الجيارة والمقطيورة معيا ‪ 3500‬كيليوغرام أو أن ل‬ ‫يتجاوز الوزن الجمالي المأذون به للمقطورة محملة وزن المركبة الجارة وهي فارغة‪.‬‬ ‫صنف »ج« )‪: (C‬‬ ‫ السيارات المعدة لنقل البضائع التي يتجاوز وزنها الجمالي محملة ‪ 3500‬كيلوغرام ؛‬‫ المركبات الفلحية ذات محرك والمركبات الغابوية ذات محرك وأريبييات الشييغال العمومييية‬‫ذات محرك والريبات الخاصية ذات محيرك‪ ،‬اليتي يتجياوز وزنهيا الجميالي الميأذون بيه محملية )‬ ‫‪ PTC ) 3500‬كيلوغرام‪ ،‬وذلك عند سيرها على الطريق العمومية‪.‬‬ ‫صنف »هي )د(« ‪:(D))) E‬‬ ‫مجموعة مركبات مقرونة بعضها ببعض من ضمنها مركبة جارة تندرج فييي صيينف »د« ‪((D‬‬ ‫ومقرونة بمقطورة يتجاوز وزنها الجمالي محملة ‪ 750‬كيلوغراما‪.‬‬ ‫ويجوز أن تقرن السيارات من هذا الصينف بمقطييورة ل يتجياوز وزنهييا الجميالي المييأذون بييه‬ ‫محملة ‪ 750‬كيلوغراما‪.‬‬ ‫‪12‬‬ .‬‬ ‫صنف »هي )ب(« )‪:(B)) E‬‬ ‫المركبات ميين الصيينف »ب« )‪ (B‬المقرونيية بمقطييورة يتجيياوز وزنهييا الجمييالي محمليية ‪750‬‬ ‫كيلوغراما‪ ،‬وذلك إذا كييان الييوزن الجمييالي للمقطييورة محمليية يتجيياوز وزن المركبيية الجييارة وهييي‬ ‫فارغة أو إذا كان مجميوع الييوزن الجميالي مييع الحمولية للمركبية الجييارة وللمقطيورة معيا يتجياوز‬ ‫‪ 3500‬كيلوغرام‪.‬‬ ‫صنف »د« )‪: (D‬‬ ‫السيارات المعدة لنقل الشخاص والمحتوية‪ ،‬علوة على مقعييد السييائق‪ ،‬علييى أكييثر ميين ثمانييية‬ ‫مقاعد للجلوس أو تنقل على متنها أكثر من ثمانية أشخاص دون احتساب السائق‪.‬‬ ‫إذا كييانت المركبييات ميين صيينف »أ ‪ (A 1) «1‬و »أ« )‪ (A‬و »ب« )‪ (B‬مهيييأة خصيصييا‬ ‫للشخاص المعاقين‪ ،‬تجب الشارة إلى ذلك في رخصة السياقة المعنية برموز تحددها الدارة‪.

‬‬ ‫المادة ‪11‬‬ ‫ل يجييوز لي كييان أن يتقييدم لجتييياز امتحييان الحصييول علييى رخصيية سييياقة إحييدى أصييناف‬ ‫المركبات‪ ،‬إذا لم يكن مستوفيا للشروط التالية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬أن ل تقل سنه عن ‪:‬‬ ‫ ‪ 16‬سنة شمسية كاملة لسياقة المركبات من الصنف »أ ‪(A 1) «1‬؛‬‫ ‪ 18‬سنة شمسية كاملة لسياقة المركبات من الصنف »أ« )‪ (A‬والصنف »ب« )‪(B‬والصيينف‬‫»هي )ب(« )‪ (B)) E‬؛‬ ‫ ‪ 21‬سنة شمسية كاملة لسياقة المركبات من الصنف »ج« )‪ (C‬و »د« ‪» ((D‬هي )ج( « )))‪E‬‬‫‪ ( C‬و »هي )د(« ‪ . (A 1) «1‬‬ ‫مع مراعاة أحكام المادة ‪ 309‬بعده‪ ،‬تخول رخصة السياقة من الصنف »ي« ‪ ((J‬المسييلمة قبييل‬ ‫تاريخ صدور هذا القانون الحق في سياقة الدراجات النارية من صنف »أ ‪.(D))) E‬ويشترط بلوغ هذه السن أيضا عندما يتعلق الميير بسييياقة مركبيية ميين‬ ‫الصنف »ب« )‪(B‬مخصصة لمصلحة للنقل الجماعي للشخاص ؛‬ ‫‪ -2‬أن يكيون أهل بيدنيا وعقلييا لسيياقة المركبيات مين الصينف المعنيي برخصية السيياقة‪.‫غير أن ‪:‬‬ ‫‪ -1‬رخصة السياقة من الصنف »هي )ج( « )))‪ E ( C‬أو »هي )د(« ‪ ،(D))) E‬تقبييل أيضيا‬ ‫بالنسبة للصنف »هي )ب(« )‪ ، (B)) E‬شريطة أن يكون صيياحب الرخصيية حاصييل علييى رخصيية‬ ‫السياقة من الصنف »ب» )‪(B‬؛‬ ‫‪ -2‬رخصة السياقة من الصنف »هيي )ج( « )))‪ ، E ( C‬تقبييل أيضييا بالنسييبة للصيينف »هيي‬ ‫)د(« ‪ ،(D))) E‬شريطة أن يكون صاحب الرخصة حاصل على رخصة السياقة ميين الصيينف »د«‬ ‫)‪(D‬؛‬ ‫‪ -3‬رخصة السياقة من الصنف»أ« )‪ (A‬تقبل أيضا بالنسبة للصنف »أ ‪.‬‬ ‫وتثبت هذه الهلية بشهادة طبية مسلمة وفق الفرع ‪ 2‬بعده ؛‬ ‫‪13‬‬ .‬‬ ‫الباب الثالث‬ ‫شروط الحصول على رخصة السياقة‬ ‫الفرع ‪1‬‬ ‫أحكام عامة‬ ‫المادة ‪10‬‬ ‫تسلم رخصة السياقة إلى المترشح بعد اجتيازه بنجاح ‪:‬‬ ‫‪ -1‬لختبار في مراقبة المعارف ينصب خاصة على الحكام التشريعية والتنظيمية في مجييال‬ ‫سياقة المركبات ذات محرك وسلمة السير الطرقي ؛‬ ‫‪ -2‬لختبار في مراقبة القدرات والسلوكات المرتبطة بقيادة مركبة ذات محرك‪ ،‬الغرض منييه‬ ‫التأكد من أن المترشح قادر على تمييز الخطار الناتجيية عيين السييير وتقييدير جسيامتها‪ ،‬والتحكييم فييي‬ ‫مركبته واحترام الحكام التشريعية والتنظيمية فييي مجييال السييير الطرقييي واكتشيياف العيييوب التقنييية‬ ‫الكثر أهمية والمساهمة في سلمة كافة مستعملي الطريق العمومية‪.(A 1) «1‬‬ ‫المادة ‪9‬‬ ‫يجب الدلء برخصة السياقة أو بالوثيقة التي تحل محلها إلى العوان المكلفين بمراقبيية تطييبيق‬ ‫أحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه‪ ،‬كلما طلبوا ذلك‪.

‬‬ ‫يدلي المعني بالمر بالشهادة الطبية المثبتة لقدراته البدنية والعقلية عند إيييداع ترشيييحه لجتييياز‬ ‫امتحان الحصول على رخصة السياقة‪.‬‬ ‫يتم تحيين قائمة المراض التي تمنع السياقة كييل ثلث سيينوات بعييد استشييارة المجلييس الييوطني‬ ‫لهيئة الطباء الوطنية‪.‬‬ ‫يبين ذلك في رخصة السياقة وفق أحكام الفقرة الخيرة من المادة ‪ 7‬أعله‪.‫‪ -3‬أن يثبت خضوعه‪ ،‬بالنسبة للصناف »ج« )‪ (C‬و »د« ‪» ((D‬هيي )ج(« )))‪E ( C‬‬ ‫و»هي )د(« ‪ ،(D))) E‬لتعليم في سياقة المركبات ذات محرك في إحييدى المؤسسييات المرخييص لهييا‬ ‫لهذا الغرض ؛‬ ‫‪ -4‬أن يكون حاصل على ‪:‬‬ ‫ رخصة السياقة بعد انتهاء الفترة الختبارية من صنف »ب« )‪(B‬منذ سنتين على القييل‬‫وأل يقل رصيد النقط المخصص لرخصته عن اثنتي عشرة نقطة‪ ،‬للحصول على رخصة السياقة من‬ ‫الصنفين »ج« )‪ (C‬و »د« ‪((D‬؛‬ ‫ رخصة السياقة بعد انتهاء الفترة الختبارية من صنف »ب« )‪(B‬منذ سنتين على القييل‬‫وأل يقل رصيد النقط المخصص لرخصته عن اثنتي عشرة نقطة‪ ،‬للحصول على رخصة السياقة من‬ ‫الصنف »هي )ب(« )‪ (B)) E‬؛‬ ‫ رخصة السياقة مين الصنف »ج« )‪(C‬للحصييول علييى رخصيية السييييياقة ميين الصيينف‬‫»هي )ج(« )))‪ E ( C‬؛‬ ‫ رخصة السياقة ميين الصنف »د« ‪ ((D‬للحصييول علييى رخصيية السييييياقة ميين الصيينف‬‫»هي )د(« ‪.‬‬ ‫تحيدد الدارة القيدرات البدنيية والعقليية المطلوبية حسيب صينف رخصية السيياقة اليتي يرغيب‬ ‫المترشح في الحصول عليها‪.‬‬ ‫المادة ‪14‬‬ ‫‪14‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪13‬‬ ‫إذا كان المترشح لختبارات امتحان الحصول على رخصة السياقة مصابا بعجز بدني ل يتنافى‬ ‫مع سياقة المركبات ذات محرك‪ ،‬أمكن تعويض هذا العجز بتهيئة خاصيية للمركبيية أو بواسييطة حمييل‬ ‫وباستعمال أجهزة طبية أو هما معا‪ ،‬ميين قبييل السييائق تبعييا لتعليمييات الطييبيب الييذي أجييرى الفحييص‬ ‫الطبي‪.‬‬ ‫يجب أن تشير الشهادات الطبية إلى التقييدات والتهييئات أو إلى الجهزة الخاصة‪.(D))) E‬‬ ‫الفرع ‪2‬‬ ‫الهلية البدنية والعقلية‬ ‫المادة ‪12‬‬ ‫يخضع وجوبا كل مترشييح لختبييارات امتحييان الحصييول علييى رخصيية السييياقة لفحييص طييبي‬ ‫مسبق‪ ،‬الغاية منه التأكد من أن قدراته البدنية والعقلية تمكنه من سياقة مركبة على الطريق العمومييية‬ ‫دون خطر وخاصة التأكد من أنه غير مصاب بأحد المراض التي تمنع السياقة والمحددة قائمتها من‬ ‫قبل الدارة بعد استشارة المجلس الوطني لهيئة الطباء الوطنية‪.

‬‬ ‫المادة ‪16‬‬ ‫تجرى الفحوص الطبية الجبارية المفروضة بموجب هذا القييانون ميين قبييل أطبيياء ميين القطيياع‬ ‫العام أو من القطاع الخاص يستوفون الشييروط المنصييوص عليهييا فييي المييادة ‪ 21‬بعييده‪ .‬ويقييوم عنييد‬ ‫القتضاء بإجراء الفحص متخصص أو متخصصون حسب طبيعة الفحص اللزم إجراؤه‪.‬‬ ‫يجب كذلك أن يقوم بإخبار الدارة‪ ،‬بعد أن يكون قييد خضييع لفحييص طييبي ملئم داخييل أجييل ل‬ ‫يزيد على شهر واحد يبتدئ من تاريخ الفحص الطييبي المييذكور‪ ،‬كييل شيخص حاصييل علييى رخصيية‬ ‫للسياقة تعرض لحادثة أصيب بسببها بمرض أو عجز أثر في قييدراته البدنييية أو العقلييية‪ ،‬أو تعييرض‬ ‫لي عارض أو مرض آخر أثر في تلك القدرات‪.‫يجب على كل شخص حاصل على رخصة السياقة الخضوع لفحص طييبي كييل عشيير سيينوات‪.‬‬ ‫‪ -1‬يخضع لفحص طبي كل شيخص حاصيل عليى رخصية سيياقة أصييب بميرض أو بعجيز‬ ‫منصوص عليه في قائمة تضعها الدارة‪ ،‬بعد استشارة المجلس الوطني لهيئة الطباء الوطنية‪ ،‬وذلك‬ ‫داخل أجل ثلثين يوما الموالية للصابة بالمرض أو العجز ‪.‬‬ ‫يجب على الطبيب الذي عاين الصابة بالمرض أو العجز أن يخبر فورا الدارة الييتي تقييوم فييي‬ ‫أجل ثلثين يوما باستدعاء المعني بالمر‪ ،‬من أجل الفحص الطبي الجباري‪.‬‬ ‫يجب على الحاصلين على رخصة سياقة المركبات المخصصة لنقل البضائع أو للنقل الجميياعي‬ ‫للشخاص‪ ،‬الخضوع لفحص طبي كل سنتين‪ .‬‬ ‫ويجرى الفحص الول على الكثر‪ ،‬داخل ثلثة أشهر بعد انصرام السنة التاسعة الموالية للسنة الييتي‬ ‫سلمت خللها رخصة السياقة بعد انتهاء الفترة الختبارية‪.‬ويجييب أن يجييرى الفحييص الول‪ ،‬ثلثيية أشييهر علييى‬ ‫الكثر‪ ،‬بعد انصرام السنة الموالية للسنة التي سلمت خللها رخصة السياقة‪.‬ويجب أن يجرى الفحص الول‪ ،‬على الكثر‪ ،‬داخل الثلثة أشهر الموالية‬ ‫لتاريخ بلوغهم سن الخامسة والستين‪.‬‬ ‫‪15‬‬ .‬‬ ‫غير أنه يجب تجديد الفحص الطبي كل سنتين‪ ،‬بالنسبة للحاصلين على رخصيية السييياقة‪ ،‬الييذين‬ ‫تتجاوز أعمارهم ‪ 65‬سنة‪ .‬‬ ‫‪ -2‬يخضع لفحص طبي‪ ،‬بأمر من الدارة‪ ،‬كل شخص حاصل على رخصة سياقة تسبب فييي‬ ‫حادثة سير نجم عنها قتل غير عمدي ‪.‬‬ ‫المادة ‪15‬‬ ‫علوة على الفحوص الطبية المنصوص عليها في المادتين ‪ 12‬و ‪ 14‬أعله‪.

‬‬ ‫تسحب رخصة السياقة أو تلغى في الحالة المنصوص عليها في البند ‪ 4‬من هذه المادة‪ .‬‬ ‫المادة ‪19‬‬ ‫إذا نازع صاحب رخصة السياقة أو الدارة في استنتاجات الطبيب المضمنة في الشهادة الطبية‪،‬‬ ‫يخضع المعني بيالمر‪ ،‬بطليب منيه أو بطليب مين الدارة‪ ،‬لفحيص طيبي مضياد تجرييه لجنية طبيية‬ ‫للستئناف تتكون وفق أحكام المادة ‪ 21‬بعده‪.‬‬ ‫المادة ‪20‬‬ ‫إذا نازع صاحب رخصة السياقة أو الدارة فيي اسيتنتاجات اللجنية الطبيية للسيتئناف‪ ،‬يخضيع‬ ‫المعني بالمر‪ ،‬بطلب منه أو بطلب من الدارة‪ ،‬لفحص طبي مضاد يجريه طييبيب خييبير يعييين بييأمر‬ ‫من رئيس المحكمة البتدائية التابع لدائرة نفوذها المكان الذي يقيم فيه صاحب الرخصة‪.‬‬ ‫تسلم في الحالت المنصوص عليها فييي البنييدين ‪ 2‬و ‪ 3‬ميين هييذه المييادة‪ ،‬رخصيية سييياقة جديييدة‬ ‫مقابييل الرخصية القديمية‪ ،‬تيبين نيوع التقيييد المفيروض أو تهيئة المركبيية‪ ،‬أو هميا معييا‪ ،‬دون حاجيية‬ ‫لجتياز المعني بالمر لمتحان جديد للحصول على رخصة السياقة‪.‬غير أنييه‬ ‫إذا كان سحب أو إلغاء رخصة السياقة مييبررا بعجييز بييدني يهييم صيينفا أو أكييثر ميين المركبييات‪ ،‬فيإن‬ ‫السحب أو اللغاء ل يطبق إل على الصنف أو الصناف المعنية‪.‫المادة ‪17‬‬ ‫يوجه الطبيب الذي قام بالفحص الطبي‪ ،‬وفق أحكام المييادة ‪ 12‬أعله‪ ،‬نسييخة ميين الشييهادة الييتي‬ ‫سلمها إلى المعني بالمر إلى الدارة المختصة‪ ،‬تثبت أنه قادر على السياقة‪ ،‬أو قادر على السياقة مع‬ ‫مراعاة التقييدات المشار إليها في المادة ‪ 18‬بعده‪ ،‬أو أنه غير قادر على السياقة‪.‬‬ ‫المادة ‪18‬‬ ‫يوجه الطبيب الذي قييام بييالفحص الطييبي‪ ،‬طبقييا لحكييام المييادتين ‪ 14‬و ‪ 15‬أعله‪ ،‬إلييى الدارة‬ ‫المختصة‪ ،‬نسخة من الشهادة التي سلمها للمعني بالمر والتي تثبت ‪:‬‬ ‫‪ -1‬إمييا أنييه يمكيين لصيياحب رخصيية السييياقة السييتمرار فييي اسييتعمال رخصييته‪ ،‬شييريطة‬ ‫الخضوع‪ ،‬إن اقتضى الحال‪ ،‬لفحص طبي تكميلي يحدد الطبيب تاريخ إجرائه ؛‬ ‫‪ -2‬وإما أنه يجوز لصاحب رخصة السياقة الستمرار في استعمال رخصته‪ ،‬لكن مع مراعاة‬ ‫التقييدات المتعلقة بالسياقة في ظروف خاصة‪ ،‬وعند القتضاء‪ ،‬داخل أجل محدد ؛‬ ‫‪ -3‬وإما أن صاحب الرخصة مصاب بمرض أو عجز يستلزم تهيئة ملئمة للمركبة أو حمييل‬ ‫أو استعمال السائق للة أو لجهاز طبي تعويضي خاصين‪ ،‬أو هما معا ؛‬ ‫‪ -4‬وإما أن السائق مصاب بمرض أو عجز يتنافى مع السياقة على الطريق العمومية‪.4‬‬ ‫المادة ‪21‬‬ ‫‪4‬‬ ‫ ينص الفصل ‪ 148‬من قانون المسطرة المدنية على ما يلي‪:‬‬‫"يختص رؤساء المحاكم البتدائية وحدهم بالبت في كل مقال يستهدف الحصول على أميير بإثبييات حييال‬ ‫أو توجيه إنذار أو أي إجراء مستعجل في أية مادة لييم يييرد بشييأنها نييص خيياص ول يضيير بحقييوق الطييراف‪.‬‬ ‫يتم تقديم الطلب والبت فيه وفق الشكليات المنصوص عليها في المادة ‪ 148‬من القانون المتعلييق‬ ‫بالمسطرة المدنية‪.‬‬ ‫ل يجوز للطبيب الذي قييام بييإجراء الفحييص الطييبي موضييوع السييتئناف أن يكييون عضييوا فييي‬ ‫اللجنة الطبية للستئناف‪.‬‬ ‫‪16‬‬ .‬‬ ‫ويصدرون المر في غيبة الطراف دون حضور كيياتب الضييبط بشييرط الرجييوع إليهييم فييي حاليية وجييود أييية‬ ‫صعوبة‪.

‬ويخفض هذا الرصيد بقوة القانون إذا أدين صيياحب‬ ‫الرخصة من أجل مخالفة تستوجب هذا التخفيض أو أدى الغرامة التصالحية والجزافية فييي الحييالت‬ ‫المنصوص عليها في هذا القانون وفي النصوص الصادرة لتطبيقه‪.‬‬ ‫الباب الرابع‬ ‫تخصيص النقط لرخصة السياقة‬ ‫الفرع ‪1‬‬ ‫أحكام عامة‬ ‫المادة ‪22‬‬ ‫يخصص رصيد من النقط لرخصة السياقة‪ .‬‬ ‫إذا لم يكن القيام بالمعاينة المطلوبة مفيدا إل بواسطة رجل فني أمكن للقاضي تعيين خبير للقيام بذلك‪".‬‬ ‫الفرع ‪2‬‬ ‫رخصة السياقة للفترة الختبارية‬ ‫المادة ‪23‬‬ ‫يحصل المترشح الذي اجتاز بنجاح الختبارات المشار إليها في المادة ‪ 10‬أعله‪ ،‬على رخصيية‬ ‫السياقة لفترة اختبارية‪.‬‬ ‫يكون المر في حالة الرفض قابل للستيناف داخل خمسة عشر يوما ميين يييوم النطييق بييه عييدا إذا تعلييق‬ ‫المر بإثبات حال أو توجيه إنذار‪.‬‬ ‫تحدد الدارة التعاب الواجب أداؤها عن الفحوص الطبية الجبارية المنصوص عليها فييي هييذا‬ ‫الفرع‪ ،‬بعد استطلع رأي المجلس الوطني لهيئة الطباء الوطنية والهيئات المهنية المعنية‪.‬‬ ‫يخصص لرخصة السياقة المذكورة رصيد من عشرين )‪ (20‬نقطة‪.‬‬ ‫تحدد مدة الفترة الختبارية في سنتين‪.‬‬ ‫تلغى رخصة السياقة عند نفاد رصيد النقط المخصص لها‪.‬‬ ‫غير أن الحاصلين على رخصة السياقة‪ ،‬في الحييالت المشييار إليهييا فييي البنييد ‪ 4‬ميين المييادة ‪11‬‬ ‫أعله‪ ،‬يعفون من الفترة الختبارية‪.‫تعتمد الدارة الطباء والطباء أعضاء اللجنة الطبية للستئناف المشار إليهم في المادتين ‪ 16‬و‬ ‫‪ 19‬أعله‪ ،‬المؤهلين لتسليم الشهادات الطبية المنصوص عليها في هذا الفرع‪ ،‬إذا أثبتوا توفرهم علييى‬ ‫معارف علمية وتجهيزات خاصة وملئمة تحدد الدارة لئحتها بعد استطلع رأي المجلييس الييوطني‬ ‫لهيئة الطباء الوطنية وتنشر هذه اللئحة بالجريدة الرسمية وتبلغها للمجلس المذكور‪.‬‬ ‫يمكن استرجاع النقط وفق الشروط المحددة في هذا القانون‪.‬‬ ‫‪17‬‬ .‬‬ ‫إذا عاق الرئيس مانع ناب عنه أقدم القضاة‪.‬‬ ‫يقوم عون كتابيية الضييبط المكلييف بإنييذار أو بإثبييات حاليية بتحرييير محضيير يثبييت فيييه باختصييار أقييوال‬ ‫وملحظات المدعى عليه الحتمالي أو ممثله ويمكين تبلييغ هيذا المحضير بنياء عليى طليب الطيرف الملتميس‬ ‫للجراء إلى كل من يعنيه المر‪ ،‬ولهذا الخير أن يطلب في جميع الحوال نسخة من المحضر‪.‬‬ ‫المادة ‪24‬‬ ‫تلغى الرخصة بقوة القانون ابتداء ميين تاريييخ فقييدان آخيير نقطيية‪ ،‬عنييدما يفقييد صيياحب رخصيية‬ ‫السياقة مجموع النقط المخصصة لرخصته قبل انقضاء مدة صلحيتها‪ ،‬خلل الفترة الختيارية‪.‬‬ ‫تخضع اللئحة المعتمدة من طرف الدارة للتحيين كلما دعت الضرورة لذلك‪.‬‬ ‫ويرفع هذا الستيناف أمام محكمة الستيناف‪.

‬‬ ‫المادة ‪26‬‬ ‫يجب على صاحب رخصيية السييياقة‪ ،‬الييذي فقييد خلل الفييترة الختبارييية أكييثر ميين ثلييثي النقييط‬ ‫المخصصة للرخصة المذكورة‪ ،‬أن يخضع لدورة في التربية على السلمة الطرقية تحدد كيفياتها من‬ ‫قبل الدارة‪.‬‬ ‫‪18‬‬ .‬‬ ‫يشمل خصم النقط في آن واحد جميع أصناف رخصة السياقة التي حصل عليها المعني بالمر‪.‬وتدرج هذه البيانات و مييا‬ ‫بقي في رصيده من النقط في الرسالة التي يتسلمها من الدارة و ذلك مع مراعاة المخالفييات الخييرى‬ ‫التي يكون قد ارتكبها المخالف ولم يتم تسجيلها في الجذاذية الوطنية لرخصة السياقة‪.‬‬ ‫في حالة نجاحه‪ ،‬تسلم له رخصة سياقة لفترة اختبارية جديدة مدتها سنة واحدة‪ .‬‬ ‫في حالة اجتياز المتحان بنجاح‪ ،‬تسلم للمعني رخصة سياقة برصيييد ميين عشييرين )‪ (20‬نقطيية‬ ‫ويخضع لحكام المادة ‪ 24‬أعله ‪.‬‬ ‫الفرع ‪4‬‬ ‫خصم النقط واسترجاعها‬ ‫المادة ‪28‬‬ ‫يثبت ارتكاب مخالفة مؤدية إلى خصم عدد من النقط من رصيد رخصة السييياقة‪ ،‬بييأداء غراميية‬ ‫تصالحية وجزافية أو بمقرر قضائي بالدانة حاز قوة الشيء المقضي به‪.‬ويخصص لهييذه‬ ‫الرخصة رصيد مكون من عشر )‪ (10‬نقط‪.‬‬ ‫المادة ‪30‬‬ ‫يتم إخبار المعني بالمر‪ ،‬عند إشعاره بأن إحدى المخالفات المؤدية إلى خصم النقييط قييد سييجلت‬ ‫عليه‪ ،‬بأنه يمكن أن يتعرض لخصم للنقط و بوجود معالجة آلية لهذه النقط‪ .‬‬ ‫المادة ‪25‬‬ ‫ل يجوز للمعني بالمر‪ ،‬في حالة إلغاء جديد لرخصة السياقة خلل الفترة المحددة فييي الفقييرة ‪3‬‬ ‫من المادة ‪ 24‬أعله‪ ،‬التقدم من جديد لمتحان الحصيول عليى رخصية السيياقة إل بعيد انصيرام ميدة‬ ‫سنتين )‪ (2‬ابتداء من التاريخ الذي سلم فيه رخصيية السييياقة الخاصيية بييه للعييون محييرر المحضيير أو‬ ‫للدارة‪.‬‬ ‫الفرع ‪3‬‬ ‫رخصة السياقة بعد انتهاء الفترة الختبارية‬ ‫المادة ‪27‬‬ ‫عند انتهاء الفترة الختبارييية ومييع مراعيياة أحكييام المييادة ‪ 26‬أعله‪ ،‬يتييم اسييتبدال سييند رخصيية‬ ‫السياقة مقابل سند جديد يخصص له الرصيد القصى المحدد في ثلثين )‪ (30‬نقطة‪.‬‬ ‫يتم إشعار المعني بالمر بخصم النقط بواسطة رسالة مضمونة مع إشعار بالستلم‪.‬‬ ‫المادة ‪29‬‬ ‫يحدد عدد النقط الواجب خصمها تبعا لجسامة المخالفة المرتكبة‪.‫ل يمكن لصاحب الرخصة الملغاة اجتياز الختبارات مرة أخرى لجل الحصول علييى رخصيية‬ ‫سياقة جديدة‪ ،‬إل بعد مضي مدة ستة )‪ (6‬أشهر على القل من تاريخ تسليم رخصة السييياقة الخاصيية‬ ‫به للدارة‪.‬‬ ‫يتم إخبار مرتكب المخالفة بأن أداء الغرامة التصالحية والجزافية يعد اعترافا بارتكاب المخالفيية‬ ‫ويترتب عليها‪ ،‬بقوة القانون‪ ،‬تخفيض رصيده من النقط بخصم النقط المقابلة للمخالفة المعترف بها‪.

‬‬ ‫يرفع الجل المحدد في الفقرة الولى أعله إلى سنتين إذا خصم مجموع النقط ميين جديييد داخييل‬ ‫أجل الخمس السنوات الموالية للخصم السابق‪.‬‬ ‫المادة ‪35‬‬ ‫إذا لم يرتكب صاحب رخصة السياقة مخالفة جديدة معاقبا عليها بخصم النقط‪ ،‬داخل أجييل ثلث‬ ‫)‪ (3‬سنوات من التاريخ الذي حاز فيه آخر مقييرر قضييائي بالدانيية قييوة الشيييء المقضييي بييه أو ميين‬ ‫‪19‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪32‬‬ ‫في ما عدا الحالة المنصوص عليها في المادة ‪ 31‬أعله و في حالة فقدانه مجموع النقييط‪ ،‬يتلقييى‬ ‫المعني بالمر من الدارة‪ ،‬بواسييطة رسييالة مضييمونة مييع إشييعار بالسييتلم‪ ،‬موجهيية إليييه بييالعنوان‬ ‫المصرح به للدارة‪ ،‬تذكيرا بالمخالفات التي سبق ارتكابها و التي أشعر بها بواسطة رسالة مضمونة‬ ‫مع إشعار بالسييتلم و بالمخالفية الخيييرة الييتي ترتييب عليهييا خصييم مجميوع النقييط والمير بتسيليم‬ ‫رخصة السياقة التي بحوزته إلى مصالح الدارة المذكورة‪ .‬وتبعييث‬ ‫رخصة السياقة إلى الدارة من قبل العون محرر المحضر في أجل ‪ 48‬ساعة‪.‫المادة ‪31‬‬ ‫إذا ثبت ارتكاب مخالفة بييأداء غراميية تصييالحية و جزافييية بييين يييدي العييون محييرر المحضيير‬ ‫وترتب على ذلك فقدان مجموع من النقط‪ ،‬يقيوم العيون محيرر المحضير بالحتفيياظ برخصية سيياقة‬ ‫المعني بالمر مقابل تسليمه وصل مؤقتا‪ ،‬تحدد الدارة شييكله و محتييواه‪ .‬ويفقد بذلك حق سياقة أية مركبيية تتطلييب‬ ‫سياقتها الحصول على رخصة سياقة‪.‬وفي حالة النجاح‪ ،‬يمكيين أن يسييترجع أيضييا الصييناف‬ ‫الخرى التي فقدها‪.‬‬ ‫لمادة ‪34‬‬ ‫ل يجوز للحاصل على رخصة السياقة‪ ،‬الذي فقد مجموع النقط بعد الفترة الختبارية‪ ،‬التقدم من‬ ‫جديد لجتياز امتحان الحصول على رخصة السياقة‪ ،‬إل بعد انصرام أجل ستة )‪ (6‬أشهر ابتداء ميين‬ ‫تاريخ تسليم رخصته للسياقة للعييون محييرر المحضيير أو للدارة‪ ،‬طبقييا لحكييام المييادتين ‪ 31‬و ‪32‬‬ ‫أعله‪ ،‬شريطة أن يخضع‪ ،‬على نفقته‪ ،‬لدورة في التربية على السلمة الطرقية في مؤسسيية مرخييص‬ ‫لها وفق أحكام هذا القانون‪.‬‬ ‫المادة ‪33‬‬ ‫يجوز لصاحب رخصة السييياقة‪ ،‬قبييل انصييرام الفييترة الختبارييية‪ ،‬أن يسييترجع أربييع )‪ (4‬نقييط‬ ‫وذلك دون تجاوز الحد القصى المخصيص لرخصيته‪ ،‬إذا خضيع ليدورة فيي التربيية عليى السيلمة‬ ‫الطرقية‪.‬‬ ‫غير أن الحاصل على رخصة السياقة من الصنف »ج« أو »د«‪ ،‬منييذ أربييع )‪ (4‬سيينوات علييى‬ ‫القل في تاريخ فقدان مجموع النقط‪ ،‬يعفى ميين الفييترة الختبارييية وميين الدلء بالشييهادة الطبييية إذا‬ ‫كان المعني بالمر قد خضع‪ ،‬منذ أقل من سنة من هذا التاريخ‪ ،‬للفحص الطبي الجباري المنصوص‬ ‫عليه في الفقرة الثالثة من المادة ‪ 14‬من هذا القانون‪.‬و يفقييد المخيالف‪ ،‬بعيد‬ ‫انصرام هذه المدة‪ ،‬حييق سييياقة أييية مركبيية تتطلييب سييياقتها الحصييول علييى رخصيية سييياقة‪ .‬و يسييمح الوصييل المييذكور‬ ‫للمخالف بالسياقة لمدة ستة وتسيعين )‪ ( 96‬سياعة‪ ،‬ابتييداء ميين سياعة تسييلمه‪ .‬‬ ‫إذا كييانت رخصيية السييياقة الملغيياة تتضييمن عييدة أصييناف‪ ،‬يمكيين لصيياحبها اجتييياز المتحييان‬ ‫الضروري للحصول على صنف واحد فقط‪ .

‬‬ ‫المادة ‪37‬‬ ‫يجب أن يتضمن الحامل المحررة فيه رخصة السياقة‪ ،‬على الخصوص ما يلي‪:‬‬ ‫ البيانات المتعلقة بهوية وعنوان صاحب رخصة السياقة؛‬‫ البيانات المتعلقة بتسليم رخصة السياقة؛‬‫ صنف أو أصناف رخصة السياقة وتاريخ تسليم كل صنف؛‬‫ البيانات المتعلقة بالسلطة التي سلمت رخصة السياقة؛‬‫ التقييدات المفروضة على استعمال رخصة السياقة؛‬‫ البيانات المتعلقة بالدانات القضائية الصادرة في حق صاحب رخصة السياقة‪.‬‬ ‫المادة ‪38‬‬ ‫تحدد مدة صلحية الحامل المحررة فيه رخصة السياقة في عشر سنوات‪.‬‬ ‫تكون للمحرر في شكل إلكتروني نفس القيمة الثبوتية للمحرر على حامل من ورق‪.‬‬ ‫ل يمكن أن يسلم لشخص حاصل على أكثر من صنف ميين أصييناف رخصيية السييياقة إل حامييل‬ ‫واحد‪.‬‬ ‫و تحتسب هذه المدة‪ ،‬بالنسبة للتجديد الول‪ ،‬ابتداء من تاريخ انصرام الفترة الختبارية‪.‬‬‫يمكن للدارة تغيير البيانات الواردة في هذه المادة أو تتميمها‪.‬‬ ‫‪20‬‬ .‫تاريخ أداء آخر غرامة تصالحية وجزافية‪ ،‬خصص لرخصته من جديد‪ ،‬الرصيد القصى ميين النقييط‬ ‫المحدد في المادة ‪ 27‬أعله‪.‬‬ ‫الباب الخامس‬ ‫الحامل المحررة فيه رخصة السياقة‬ ‫المادة ‪36‬‬ ‫يمكن أن تحرر رخصيية السييياقة فييي حامييل يكييون قييابل لن تسييجل عليييه فييي شييكل إلكييتروني‬ ‫المعلومات التي تحتوي عليها الرخصة‪.‬‬ ‫استثناء من أحكام الفقرة الولى أعله‪ ،‬يجوز لصاحب رخصة السياقة ‪ ،‬بعييد الفييترة الختبارييية‬ ‫وقبل انصرام الجل المحدد في الفقرة الولى أعله‪ ،‬أن يسترجع مرة واحدة أربع )‪ (4‬نقط إذا خضع‬ ‫لدورة في التربية على السلمة الطرقية المشار إليهييا فييي المييادة ‪ 34‬أعله‪ ،‬وذلييك دون تجيياوز الحييد‬ ‫القصى للرصيد المخصص لرخصة السياقة‪.‬‬‫إذا كان الحامل المحررة فيه رخصة السياقة يسمح بتسييجيل المعلومييات بشييكل الكييتروني‪ ،‬فييإن‬ ‫هذه المعلومات تشتمل على الخصوص‪ ،‬بالضافة إلى البيانات أعله‪ ،‬على ما يلي‪:‬‬ ‫ البيانات المتعلقة بالغرامات التصالحية والجزافية التي أداها الحاصل على رخصة السياقة؛‬‫ رصيد النقط المخصصة لرخصة السياقة‪.‬‬ ‫غير أنه‪ ،‬و مع مراعاة أحكام الفقرة الولى أعله‪:‬‬ ‫ إذا لم يرتكب صاحب رخصة السياقة مخالفة معاقبا عليها بخصم النقط‪ ،‬داخييل أجييل سيينة ميين‬‫التاريخ الذي حاز فيه آخر مقرر قضييائي بالدانيية قييوة الشيييء المقضييي بييه أو ميين تاريييخ أداء آخيير‬ ‫غرامة تصالحيه وجزافية‪ ،‬يسترجع أربع )‪ (4‬نقط؛‬ ‫ إذا لم يرتكب صاحب رخصة السياقة مخالفة معاقبا عليها بخصييم النقييط‪ ،‬داخييل أجييل سيينتين‬‫من التاريخ المشار إليه أعله وكان الرصيد المتبقى ميين النقييط يقييل عيين ثمييان )‪ (8‬نقييط‪ ،‬يرفييع هييذا‬ ‫الرصيد إلى اثنتي عشرة )‪ (12‬نقطة‪.

‬‬ ‫تحدد الدارة نوع وشكل الحامل المحررة فيه رخصة السياقة وكذا كيفيات تغييره‪.‬‬ ‫‪21‬‬ .‫يجب تجديد الحامل المحررة فيه رخصة السياقة‪:‬‬ ‫‪ 1‬عند كل انصييرام ميدة الصييلحية الميذكورة أعله‪ .‬ول يتيم التجدييد فييي هيذه الحاليية‪ ،‬إل بعييد‬ ‫الدلء بشهادة طبية تثبت الخضوع للفحص الطبي المشار إليه في الفقرة الوليى مين الميادة ‪ 14‬مين‬ ‫هذا القانون؛‬ ‫‪ -2‬عند كل تغيير يطرأ على هوية أو عنوان صاحب رخصة السياقة؛‬ ‫‪ -3‬عند كل تغيير يطرأ على المعلومات المتعلقة بأصناف رخصة السياقة المحصل عليها؛‬ ‫‪ -4‬عند كل تسجيل أو كل رفع للتقييدات المتعلقة بصلحية رخصة السياقة؛‬ ‫‪ -5‬عند أي تلش يلحق بالحامل أو بإحدى مكوناته‪ ،‬تتعذر معه قراءة المعلومييات المسييجلة فيييه‬ ‫أو يترتب عليه تلف تلك المعلومات‪.‬‬ ‫المادة ‪39‬‬ ‫يجب على أصحاب رخصة السياقة أن يقوموا بتغيير الحامييل المحييررة فيييه‪ ،‬إذا قييررت الدارة‬ ‫ذلك التغيير‪ ،‬خاصة اعتبارا للتطور التكنولوجي‪.‬‬ ‫يجب على صاحب رخصة السياقة إشعار الدارة بكل تغيير يطرأ علييى هييويته وعنييوانه داخييل‬ ‫شهر من وقوع التغيير‪ .‬‬ ‫يحق تغيير الحامل المحررة فيه رخصية السيياقة كلميا طليب صياحبها ذليك‪ ،‬ميا عيدا فيي حالية‬ ‫توقيف رخصة السياقة أو سحبها أو إلغائها أو في حالة العجز عن السياقة‪.‬وإذا تعلق التغيير بالعنوان‪ ،‬تقييوم الدارة بتحيييين البيانييات المتعلقيية بييالعنوان‬ ‫في الحامل المحررة فيه رخصة السياقة دون حاجة إلى تجديده‪.

‬‬‫تسلم الدارة رخصة سائق مهني لطالبها الذي تابع تكوينا تأهيليا أوليييا‪ ،‬فييي شييكل بطاقيية يشييار‬ ‫إليها في هذا القانون ب»بطاقة سائق مهني«‪.‬‬ ‫تحدد الدارة برنامج التكوين التأهيلي الولي والتكوين المستمر وكيفيييات التقييييم و كييذا نمييوذج‬ ‫ومضمون بطاقة سائق مهني وكيفيات تسليمها و تجديدها‪.‬‬ ‫المادة ‪41‬‬ ‫يجب على كل حاصل على بطاقة سائق مهني أن يتابع‪ ،‬كييل خمييس سيينوات‪ ،‬لجييل تجديييد هييذه‬ ‫البطاقة‪ ،‬تكوينا مستمرا خلل السنة الخيرة من هذه الفترة‪.500‬كيلوغرام لنقيل البضيائع لحسياب الغيير‬‫أو للحساب الخاص؛‬ ‫ مركبات النقل العمومي للشخاص؛‬‫ مركبيات تسيتلزم سيياقتها رخصية السيياقة مين الصينف »د« )‪ (D‬أو»هيي« »د ) )‪((E(D‬‬‫» لنقل المستخدمين و النقل المدرسي؛‬ ‫ سيارات الجرة من الصنفين الول و الثاني؛‬‫ حافلت النقل الحضري‪.‬‬ ‫المادة ‪43‬‬ ‫يلقن التكييوين التيأهيلي الوليي والتكيوين المسييتمر‪ ،‬المشيار إليهمييا فييي هيذا البيياب‪ ،‬بمؤسسييات‬ ‫تعتمدها الدارة لهذا الغرض‪.‫الباب السادس‬ ‫السياقة المهنية‬ ‫المادة ‪40‬‬ ‫ل يجوز لي كان سياقة المركبات المبينة بعده‪ ،‬بصفة مهنية‪ ،‬إن لم يكن حاصييل علييى رخصيية‬ ‫سائق مهني‪:‬‬ ‫ مركبات يتجاوز وزنها الجمالي مع الحمولة ‪ 3.‬‬ ‫المادة ‪42‬‬ ‫يجب أن ينصب التكوين التأهيلي والتكوين المستمر المشار إليهما في المييادتين ‪ 40‬و ‪ 41‬أعله‬ ‫على‪:‬‬ ‫ الستعمال الرشيد للمركبة حسب خصائصها التقنية؛‬‫ اتخيياذ موقييف مناسييب فييي حييالت السييتعجال لتوقييع الخطيير واحييترام المسييتعملين الخرييين‬‫للطريق العمومية؛‬ ‫ استعمال أجهزة المراقبة و السلمة؛‬‫ تطبيق قواعد السلمة وملءمة سلوك السائق للوسط المهني للسياقة؛‬‫ اكتساب وتحيين المعارف التي تمكيين ميين تطييبيق النصييوص التشييريعية والتنظيمييية المتعلقيية‬‫بالنقل وقواعد سلمة السير الطرقي وكذا تشريع الشغل‪ ،‬أو هما معا؛‬ ‫ التحكم في قواعد السلمة عند الشحن والفراغ وفي قواعد ربط الشييحنة وكييذلك أخييذ أخطييار‬‫البضائع المنقولة بعين العتبار‪.‬‬ ‫‪22‬‬ .

‬‬ ‫غير أنه لتطبيق أحكام هذا القانون‪ ،‬ل تدخل في عداد السيارات المركبات المبينة بعده‪:‬‬ ‫ المركبات المجهزة بزناجير؛‬‫ المركبات الفلحية ذات محرك؛‬‫ المركبات الغابوية ذات محرك؛‬‫ أريبات الشغال العمومية ذات محرك؛‬‫مجموعة مركبات‪ :‬المركبات المقرونة التي تشكل وحدة عند السير على الطريق العمومية‪.‬‬ ‫سيارة‪ :‬كل مركبة ذات محرك تسير على الطريق العمومية دون أن تكون متصلة بسكة حديدييية‬ ‫وتستخدم عادة لنقل الشخاص أو البضائع أو لجر المركبات المستعملة لنقل الشيخاص أو البضيائع‪،‬‬ ‫على الطريق العمومية‪.‬‬ ‫مركبة الغاثة‪ :‬سيارة مختصة بإجلء المركبات ومجهزة خصيصا لهذا الغرض‪.‬‬ ‫‪23‬‬ .‬‬ ‫مركبة متمفصلة‪ :‬مجموعة مركبات مكونة من مركبة جارة ونصف مقطورة‪.‬‬ ‫مقطورة‪ :‬كل مركبيية معييدة لقرنهييا مييع مركبيية ذات محييرك‪ ،‬ويشييمل هييذا الصييطلح أنصيياف‬ ‫المقطورات‪.‬وترفييع هييذه السييرعة إلييى‬ ‫أربعين كيلومترا في الساعة بالنسبة للمركبات التي يساوي عرضها أو يقل عن ‪ 2.‫القسم الثاني‬ ‫المركبة‬ ‫الباب الول‬ ‫أحكام عامة‬ ‫الفرع ‪1‬‬ ‫تعاريف‬ ‫المادة ‪44‬‬ ‫يراد في مفهوم هذا القانون بما يلي‪:‬‬ ‫مركبة‪ :‬كل وسيلة نقل لها عجلتان على القل تسير على الطريق العمومية بواسطة قوتها اللييية‬ ‫الذاتية أو بواسطة قوة خارجية‪.‬‬ ‫أريبة الشغال العمومية‪ :‬مركبة ذات محرك أو جهاز مصمم للشييغال العمومييية ل يسييتخدم أي‬ ‫منهما عادة على الطريق لنقل البضييائع أو الشييخاص‪ ،‬غييير اللت النقاليية أو الشييخاص المرافقييين‬ ‫لها‪ ،‬و تحدد الدارة قائمة هذه الريبات‪.‬‬ ‫مركبة غابوية ذات محرك و جهاز غابوي‪ :‬كييل مركبيية ذات محييرك أو جهيياز يخصييص عييادة‬ ‫للستغلل الغابوي ويخضع لنفس المعايير المعتمدة فيما يخص المركبات والجهزة الفلحية‪.‬‬ ‫مركبة ذات محرك‪ :‬كل مركبة مجهزة بمحرك للدفع تسير على الطريق بوسائلها الذاتية‪.‬‬ ‫مركبة فلحيه ذات محرك‪ :‬مركبة ذات محييرك مخصصيية للسييتغلل الفلحييي ل يمكيين بحكيم‬ ‫صنعها أن تتجاوز سرعة خمسيية وعشييرين )‪ (25‬كيلومييترا فييي السيياعة‪ .‬‬ ‫جهاز فلحي‪ :‬عتاد أو آلة أو أداة فلحييية أو مقطييورة مخصصيية لسييتغلل فلحييي و مصييممة‬ ‫لتجر أو تشغل بواسطة مركبة فلحية ذات محرك‪.‬‬ ‫مقطورة خفيفة‪ :‬كل مقطورة ل يتجاوز وزنها القصييى المييأذون بييه سييبعمائة وخمسييين )‪(750‬‬ ‫كيلوغراما‪.55‬مترا‪.

‬‬ ‫دراجة ثلثية العجلت‪ :‬كل مركبة لها ثلث عجلت يتييم دفعهييا فقييط بواسييطة الطاقيية العضييلية‬ ‫للشخاص الذين يسوقونها‪ ،‬وعلى الخصوص بواسطة المدوسات أو المدورات‪.‬‬ ‫دراجيية رباعييية العجلت ثقيليية بمحييرك‪ :‬دراجيية رباعييية العجلت ل يتجيياوز وزنهييا فارغيية‬ ‫خمسمائة وخمسين )‪ (550‬كيلوغراما و مييزودة بمحييرك تسيياوي قييوته خمسيية عشيير )‪ (15‬كيلييواط‬ ‫على الكثر أو بمحرك حراري ل تتجاوز أسطنته ‪ 125‬سنتمترا مكعبا‪.6‬كيلواط علييى الكييثر ول ينطبييق عليهييا تعريييف الدراجيية بمحييرك‪ .‬‬ ‫‪24‬‬ .‬‬ ‫دراجيية رباعييية العجلت خفيفيية بمحييرك‪ :‬دراجيية رباعييية العجلت ل يتجيياوز وزنهييا فارغيية‬ ‫ثلثمائة وخمسين )‪ (350‬كيلوغراما ومزودة بمحرك تساوي قوته أربعة )‪ (4‬كيلواط على الكييثر أو‬ ‫بمحرك حراري ل تتجاوز أسطنته خمسين )‪ (50‬سنتمترا مكعبا‪.‬‬ ‫الحمولة النافعة المأذون بها للمركبة‪ :‬الفرق بين الييوزن الجمييالي المييأذون بييه للمركبيية محمليية‬ ‫ووزن المركبة فارغة‪.‬‬ ‫دراجة‪ :‬كل مركبة لها عجلتان والتي يتم دفعها فقط بواسطة الطاقيية العضييلية للشييخاص الييذين‬ ‫يسوقونها وعلى الخصوص بواسطة المدوسات أو المدورات‪.‬‬ ‫دراجة رباعية العجلت‪ :‬كل مركبة لها أربع عجلت على القل يتم دفعها فقط بواسطة الطاقيية‬ ‫العضلية للشخاص الذين يسوقونها‪ ،‬وعلى الخصوص بواسطة المدوسات أو المدورات‪.‬و ل يييترتب علييى إضييافة‬ ‫مركبة جانبية قابلة للفصل تغيير تصنيف الدراجة النارية‪.‬‬ ‫وزن المركبة فارغة‪ :‬وزن المركبة في وضع السير‪ ،‬و يشمل القتد مع الحواشييد و خييزان الميياء‬ ‫مملوءا و خزانات الوقود مملوءة أو آلت الغاز مملوءة و الهيكييل والتجهيييزات العادييية والعجلت‬ ‫وعجلت الحتياط ومجموع الدوات العادية المسلمة عادة مع المركبة‪.6‬كيلواط على الكثر ول ينطبق عليهييا تعريييف‬ ‫الدراجة بمحرك‪.‫نصف مقطورة‪ :‬كل مقطورة بدون محور أمامي معدة لقرنها بمركبة ذات محرك بكيفية ترتكز‬ ‫في جزء منها على هذه المركبة التي تتحمل بذلك جزءا مهما من وزنها ووزن حمولتها‪.‬‬ ‫الوزن الجمالي الدارج المأذون به لمركبة‪ :‬الوزن الجمييالي المييأذون بييه لمركبيية متمفصييلة أو‬ ‫لمجموعة مركبات أو لقطار طرقي مزدوج‪.‬‬ ‫الوزن الحقيقي للمركبة‪ :‬الوزن الفعلي للمركبة‪ ،‬كما هي محملة‪ ،‬وعلى مثنها الطاقم و الركاب‪.‬‬ ‫دراجة نارية‪ :‬كل مركبة لها عجلتان‪ ،‬مع مركبة جانبية أو بدونها‪ ،‬مزودة بمحرك تسيياوي قييوته‬ ‫‪ 73.‬‬ ‫دراجة نارية خفيفة‪ :‬دراجة نارية مزودة بمحرك ل تتجيياوز أسييطنته ميائة وخمسيية وعشييرين )‬ ‫‪ (125‬سنتمترا مكعبا أو بمحرك ل تتجاوز قوته خمسة عشر كيلواط أو بهما معا‪.‬‬ ‫دراجة ثلثية العجلت خفيفة بمحييرك‪ :‬دراجيية ثلثييية العجلت مييزودة بمحييرك تسيياوي قييوته‬ ‫خمسة عشر كيلواط على الكثر أو بمحرك حراري ل تتجيياوز أسييطنته مييائة و خمسيية و عشييرين )‬ ‫‪ (125‬سنتمترا مكعبا‪.‬‬ ‫دراجة ثلثية العجلت بمحرك‪ :‬كل مركبة لها ثلث عجلت ل يتجاوز وزنها فارغة أربعمائة‬ ‫)‪ (400‬كيلوغرام مزودة بمحرك تساوي قوته ‪ 73.‬‬ ‫دراجة بمحرك‪ :‬كل مركبة لها عجلتان أو ثلث عجلت‪ ،‬مزودة بمحرك تساوي قييوته أربعيية )‬ ‫‪ (4‬كيلواط على الكثر أو بمحرك حراري ل تتجاوز أسطنته خمسين ) ‪ (50‬سنتمترا مكعبا ول يمكن‬ ‫أن تتعدى سرعة سيرها بحكم صنعها خمسين )‪ (50‬كيلومترا في الساعة‪.

‬‬ ‫السائق‪ :‬كل شخص يقوم بقيادة مركبية أو سييارة أو غيرهيا‪ ،‬بميا فيي ذليك اليدراجات‪ ،‬أو اليذي‬ ‫يسوق على الطريق بهائم منفردة أو في شكل قطعان‪ ،‬أو دواب الجر أو الحمل أو الركوب‪.‬‬ ‫نقل جماعي‪ :‬تعتبر مخصصة للنقل الجماعي‪ ،‬المركبات المخصصة للنقل العمومي أو الخيياص‬ ‫للشخاص‪ ،‬منتظما كان أو عرضيا‪ ،‬بعوض أو بدون عوض‪ ،‬بالضافة إلى خدمات المدينة‪.‬‬ ‫المادة ‪46‬‬ ‫يجب أن تؤمن قواعد صنع و تجهيز المركبات و تهيئتها‪ ،‬حسيب السيتعمال المخصصية ليه‪ ،‬و‬ ‫التي تضعها الدارة‪ ،‬ضمانات صييلبة وسييلمة كافييية تمكيين السييائق ميين التحكييم فييي مركبتييه وميين‬ ‫التقليص قدر المكان من أخطار الحوادث والعواقب الناجمة عنها‪ ،‬سواء بالنسبة لركيياب المركبيية أو‬ ‫بالنسبة للمستعملين الخرين للطريق العمومية‪.‬‬ ‫الفرع ‪2‬‬ ‫تجهيز المركبات و المصادقة عليها‬ ‫المادة ‪45‬‬ ‫يجب صنع المركبات أو مجموعة المركبات و تسويقها واستغللها واستعمالها وصيييانتها وعنييد‬ ‫القتضاء‪ ،‬إصلحها‪ ،‬على نحو يؤمن سلمة مستعملي الطريق العمومية و يقلل من استهلك الطاقة‬ ‫ومن إحداث نفايات غير قابلة لعادة استعمالها و من انبعاث مواد ملوثة‪.‬‬ ‫المادة ‪47‬‬ ‫تحدد قواعييد صيينع و تجهيييز وتهيئة المركبييات الخصييائص التقنييية أو المعييايير المتعلقيية علييى‬ ‫الخصوص بما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الوزان؛‬ ‫‪ -2‬إطارات العجلت و التصال بالرض؛‬ ‫‪ -3‬البعاد؛‬ ‫‪ -4‬أبعاد الحمولة و أجهزة الشحن وربط الشحنة؛‬ ‫‪ -5‬الدوات المحركة؛‬ ‫‪ -6‬أدوات التحريك؛‬ ‫‪ -7‬أدوات التوجيه؛‬ ‫‪ -8‬أدوات الرؤية؛‬ ‫‪ -9‬أدوات النارة و التشوير؛‬ ‫‪ -10‬الدارات و الملقات الكهربائية؛‬ ‫‪ -11‬أجهزة النذار الصوتية و الضوئية؛‬ ‫‪ -12‬أجهزة مراقبة السرعة وإن اقتضى الحال زمن السياقة؛‬ ‫‪25‬‬ .‬‬ ‫يجييب أن تمكيين أيضييا ميين تفييادي أخطييار وقييوع حييرائق أو انفجييارات أو إزعيياج السييكان أو‬ ‫الضرار بالصحة أو السلمة العمومية أو مضايقة مستعملي الطريق العمومية أو السكان المجاورين‬ ‫لها أو هما معا‪.‬‬ ‫حادثة سير‪ :‬كل حادثة تقع على طريق مفتوحة للسير العمومي تتورط فيهييا علييى القييل مركبيية‬ ‫وتتسبب في ضرر جسماني أو مادي‪.‫الوزن الجمالي المأذون به للمركبة محملة‪ :‬الوزن الجمالي للمركبيية محمليية المصييرح بقبييوله‬ ‫من لدن الدارة‪.

‬‬ ‫تطبق أحكييام هييذه المييادة أيضييا علييى الييدراجات بمحييرك والييدراجات ثلثييية العجلت بمحييرك‬ ‫والدراجات رباعية العجلت بمحرك وعلى المقطورات إذا كان الوزن الجمالي لهذه الخيرة محملة‬ ‫يتجاوز سبعمائة وخمسين )‪ (750‬كيلوغراما‪.‬‬ ‫تحدد الدارة أجهزة السلمة ولوازمها و القواعد التي تخضع لها‪.‬‬ ‫يمكن للدارة أن تعتمد هيئات خاصة أو مختبرات للقيام بالمراقبة المنصوص عليهيا فيي الفقييرة‬ ‫الولى أعله‪.‬‬ ‫المادة ‪51‬‬ ‫تخضع كل مركبة أدخلت عليها‪ ،‬بعد المصادقة عليها‪ ،‬إحدى التغييرات المحددة من قبييل الدارة‬ ‫إلى مصادقة جديدة‪.‬‬ ‫يترتب على المصادقة تحرير سند للمصادقة تحدد الدارة شكله ومضمونه‪.‬‬ ‫يجب أن يكون كل رفض للمصادقة معلل ويجب تسليم نسخة منه إلى المعني بالمر‪.‫‪ -13‬أجهزة الحصر؛‬ ‫‪ -14‬أجهزة القطر؛‬ ‫‪ -15‬البنية؛‬ ‫‪ -16‬الهيكلة والتهيئة؛‬ ‫‪ -17‬الصفائح و التقييد؛‬ ‫‪ -18‬تهيئة مركبات النقل الجماعي للشخاص والبضائع؛‬ ‫‪ -19‬التجهيزات و التهييئات الخاصة كتلك المخصصة للشخاص ذوي الحتياجات الخاصة‪.‬‬ ‫تطبق أحكام الفقرة الولى ميين هييذه المييادة أيضييا علييى كييل مقطييورة يتجيياوز وزنهييا الجمييالي‬ ‫المأذون به محملة سبعمائة وخمسين )‪ (750‬كيلوغراما‪.‬‬ ‫‪26‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪50‬‬ ‫يمنع استخدام واستغلل كل مركبة على الطريق العمومية ل تكييون خصائصييها التقنييية مطابقيية‬ ‫للقواعد المقررة تطبيقا للمواد ‪ 46‬و ‪ 47‬و ‪ 48‬أعله إلى حين مطابقتها لتلك القواعد‪.‬‬ ‫المادة ‪49‬‬ ‫تقوم الدارة‪ ،‬قصد التأكد من أن المركبة ذات محرك أو مجموعة المركبات أو الدراجة النارييية‬ ‫يمكيين أن تقبييل للسييير علييى الطريييق العمومييية مييع التقيييد بأحكييام المييواد ‪ 46‬و ‪ 47‬و ‪ 48‬أعله‪،‬‬ ‫بالمصييادقة علييى المركبيية وذلييك بمراقبيية خصائصييها التقنييية أو احييترام المعييايير المشييار إليهييا فييي‬ ‫المادتين ‪ 47‬و ‪ 48‬المذكورتين‪.‬‬ ‫المادة ‪48‬‬ ‫يجب أن تجهز كل مركبة و كل مقطورة بأجهزة السلمة و لوازمها‪.

‬‬ ‫تطبق أحكام الفقرة الولى من هذه المادة على كل مقطورة يتجاوز وزنها الجمالي المأذون بييه‬ ‫محملة سبعمائة وخمسين )‪ (750‬كيلوغراما‪.‬‬ ‫تؤخذ العينات المذكورة بالمجان و ل يجوز أن يترتب على أخذها أية مطالبة أو أي تعويض‪.‬‬ ‫الفرع ‪3‬‬ ‫التسجيل‬ ‫المادة ‪53‬‬ ‫يجب على كل مالك سيارة أو دراجة نارية أو دراجة ثلثية العجلت بمحرك أو دراجة رباعييية‬ ‫العجلت ثقيلة بمحرك‪ ،‬أن يقوم بتسجيلها قبل الشروع فييي اسيتخدامها لول ميرة‪ .‬و تسيلم لييه شييهادة‬ ‫تسجيل‪.‬‬ ‫المادة ‪54‬‬ ‫تثبت شهادة التسجيل‪ ،‬مع مراعاة صحة تصريح المالك‪ ،‬مطابقة المركبة لخصائص المصادقة‪.‬‬ ‫المادة ‪56‬‬ ‫تخضع المركبات التي تملكها الدولة أو الجماعات المحلية لتسجيل خاص تحدده الدارة‪.‬‬ ‫تطبق أحكام الفقرة الولى من هذه المادة علييى كييل الجهيزة الفلحييية والجهييزة الغابوييية الييتي‬ ‫يتجاوز وزنها الجمالي المأذون به محمليية سييبعمائة وخمسييين )‪ (750‬كيلوغرامييا‪ ،‬إذا كييانت تسييير‬ ‫على الطريق العمومية‪.‬‬‫المادة ‪55‬‬ ‫تخضع أيضا للتسجيل‪ ،‬إذا كانت تسير على الطريق العمومية‪ ،‬المركبات الفلحييية ذات محييرك‬ ‫والمركبات الغابوية ذات محرك وأريبات الشغال العمومية‪.‬‬ ‫تتضمن شهادة التسجيل خاصة البيانات التالية‪:‬‬ ‫ رقم ترتيبي يسمى "رقم التسجيل " تمنحه الدارة؛‬‫ تواريخ الشروع في استخدام المركبة وتسجيلها أو نقل ملكيتها؛‬‫ هوية مالك أو مالكي المركبة و عناوينهم؛‬‫ الخصائص التقنية للمركبة و قوتها الجبائية؛‬‫ استعمال المركبة؛‬‫ مدة صلحية الحامل المحررة فيه شهادة التسجيل‪.‬‬ ‫ترجع المركبات أو عناصر أو أجهييزة المركبييات‪ ،‬بعييد المراقبيية‪ ،‬إلييى أصييحابها إذا لييم تتسييبب‬ ‫تجارب المراقبة في إتلفها‪.‬‬ ‫المادة ‪57‬‬ ‫‪27‬‬ .‫المادة ‪52‬‬ ‫يمكن للعوان أو للهيئات المؤهلين قانونا من قبل الدارة‪ ،‬القيام بأخذ عينييات ميين المركبييات أو‬ ‫من عناصر أو أجهزة المركبات التي سبقت المصادقة عليها‪ ،‬كما هو منصوص عليه في هذا القانون‬ ‫والنصوص الصادرة لتطييبيقه‪ ،‬لييدى الصييانعين أو المسييتوردين أو وكلء شييركات المركبييات وذلييك‬ ‫لجل مراقبة مطابقتها لسند المصادقة‪.‬‬ ‫يجب إلغاء سند المصادقة بقرار من الدارة‪ ،‬بعد إنذار المعني بالمر‪ ،‬إذا تبين أن المركبييات أو‬ ‫عناصر أو أجهزة المركبات التي تمت مراقبتها غير مطابقة للسند‪.

‬‬ ‫المادة ‪61‬‬ ‫يجب أن تكون كل مركبية مسيجلة مييزودة بصييفائح تسيجيل تحييدد الدارة خصائصييها وشييروط‬ ‫تثبيتها على المركبة‪.‫يمكيين أن تحييرر شييهادة التسييجيل المركبيية فييي حامييل يكييون قييابل لن تسييجل عليييه فييي شييكل‬ ‫إلكتروني المعلومات التي تحتوي عليها الشهادة والبيانات المتعلقة بالمراقبة التقنية‪.‬‬ ‫تكون للمحرر في شكل إلكتروني نفس القيمة التبوثية للمحرر على حامل من ورق‪.‬ويسري هذا الجل ابتداء من تاريخ تعشير المركبة بالمغرب‪.‬‬ ‫غير أن الجل المشار إليه في الفقرة الولى من المادة ‪ 59‬المذكورة يرفع إلى ‪ 90‬يوما‪.‬‬ ‫يجب على أصحاب شهادة التسييجيل أن يقومييوا بتغييير الحاميل المحييررة فيييه هيذه الشييهادة‪ ،‬إذا‬ ‫قررت الدارة ذلك التغيير‪ ،‬خاصة اعتبارا للتطور التكنولوجي‪.‬‬ ‫المادة ‪58‬‬ ‫تحدد مدة صلحية الحامل المحررة فيه شهادة التسجيل في عشر )‪ (10‬سنوات‪.‬‬ ‫المادة ‪59‬‬ ‫يجب على كل من تملك مركبة‪ ،‬في حالة تغيير مالكها أو شييراء مركبيية جديييدة أو مركبيية سييبق‬ ‫تسجيلها بالمغرب‪ ،‬القيام‪ ،‬داخل أجل ل يتعدى ثلثين )‪ (30‬يومييا مين تاريييخ المعامليية‪ ،‬بإييداع مليف‬ ‫التسجيل أو ملف نقل الملكية لدى الدارة‪.‬‬ ‫غير أن تجديد الحامل المذكور يكون إجباريا في الحالت التالية‪:‬‬ ‫ عند كل تغيير يطرأ على هوية أو عنوان صاحب شهادة التسجيل؛‬‫ عند كل تغيير يطرأ على المعلومات المتعلقة بالخصائص التقنية للمركبة أو بتسجيلها؛‬‫ عند كل تلش يلحق بالحامل المحررة فييه شيهادة التسيجيل أو بإحيدى مكونياته‪ ،‬تتعيذر معيه‬‫قراءة المعلومات المسجلة فيه أو يترتب عليه تلف هذه المعلومات‪.‬‬ ‫‪28‬‬ .‬‬ ‫تحدد الدارة نوع وشكل الحامل المحررة فيه شهادة التسجيل وكذا كيفيات تغييره‪.‬‬ ‫المادة ‪60‬‬ ‫تطبق أحكام المادة ‪ 59‬أعله أيضا على كل شخص يصبح مالكا لمركبة خاضعة للتسجيل‪ ،‬على‬ ‫إثر إرث أو هبة أو قسمة أو تصييفية قضييائية أو ممارسيية حييق اسييترداد أو تخلييي عيين ملكييية أو بيييع‬ ‫قضائي أو بيع بالمزاد العلني‪.‬‬ ‫يجب تجديد الحامل المذكور داخل الثلثيية أشييهر التالييية لنصييرام السيينة العاشييرة علييى تاريييخ‬ ‫إعداده‪.‬وإذا تعلق التغيير بالعنوان‪ ،‬تقييوم الدارة بتحيييين البيانييات المتعلقيية بييالعنوان‬ ‫في الحامل المحررة فيه شهادة التسجيل دون حاجة إلى تجديده‪.‬‬ ‫يجب على صاحب شهادة التسجيل إشعار الدارة بكل تغيير يطرأ على هويته وعنييوانه داخييل‬ ‫شهر من وقوع التغيير‪ .‬‬ ‫ينطبق نفس الجل على المركبات التي سبق تسييجيلها بالخييارج والمعروضيية للسييتهلك بحكييم‬ ‫النظام الجمركي‪ .‬‬ ‫يجب على كل من تملك مركبة‪ ،‬في حاليية تغيييير المالييك‪ ،‬أن يسييلم شييهادة التسييجيل إلييى الدارة‬ ‫لعداد شهادة التسجيل جديدة وتسليمها إلى المالك الجديد‪ ،‬داخل أجل ل يتعدى ثلثة أشهر من تاريييخ‬ ‫إيداع الملف‪.‬‬ ‫يرفع الجل المذكور إلى ‪ 90‬يوما‪ ،‬إذا تعلق المر بتملك مركبة من المركبات المشار إليهييا فييي‬ ‫الفقرة الولى من المادة ‪ 40‬أعله‪.

‬‬ ‫يجب على سائق المركبات المذكورة أن يكون حامل لسند ملكيتها أثناء السير بها علييى الطريييق‬ ‫العمومية‪.‬‬ ‫تحدد الدارة شكل ومضمون سند الملكية ورقم الترتيب للمركبات المذكورة‪.‫المادة ‪62‬‬ ‫يتم سحب كل مركبة خاضعة للتسجيل من السير بصفة نهائية بعييد الدلء بتصييريح بييذلك وفييق‬ ‫المسطرة وداخل الجل المحددين من لدن الدارة‪.‬‬‫المادة ‪65‬‬ ‫يجب على كل من تملك دراجة بمحرك أو دراجيية ثلثييية العجلت بمحييرك أو دراجيية رباعييية‬ ‫العجلت بمحرك‪ ،‬غير تلك المشار إليها في المييادة ‪ 53‬أعله‪ ،‬أن يكييون متييوفرا علييى سييند للملكييية‪.‬‬ ‫المادة ‪63‬‬ ‫يجب أن تكون شهادة التسجيل أو الوثيقيية الييتي تحييل محلهييا موجييودة علييى متيين المركبيية أثنيياء‬ ‫سيرها على الطريق العمومية‪.‬‬ ‫ويجب أن يكون لكل مركبة من المركبات المذكورة رقم ترتيبي‪.‬‬ ‫الباب الثاني‬ ‫أحكام خاصة تتعلق بالدراجات و الدراجات‬ ‫ثلثية العجلت و الدراجات رباعية العجلت‬ ‫المادة ‪64‬‬ ‫ل تقبل الدراجات والدراجات ثلثية العجلت والدراجات رباعية العجلت للسير على الطريييق‬ ‫العمومية إل إذا كان مصادقا عليها من قبل الدارة‪ ،‬بعد مراقبة خصائصها التقنية و ل سيما منها‪:‬‬ ‫ البنية؛‬‫ إطار العجلت؛‬‫ أجهزة التحريك والتوجيه و النارة والتشوير و النذار والحصر؛‬‫ الصفائح والتقييد‪.‬‬ ‫‪29‬‬ .‬‬ ‫تطبق أحكام هذه المادة كذلك على الدراجات والييدراجات ثلثييية العجلت والييدراجات رباعييية‬ ‫العجلت‪.

‬‬ ‫‪30‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪69‬‬ ‫يمكن أن تأمر الدارة بإجراء فحييوص تقنييية مضييادة لمركبيية سييبق أن كييانت موضييوع مراقبيية‬ ‫تقنية‪ ،‬بناء على طلب من هيآت الفتحاص والمراقبة المؤهلة لهييذا الغييرض ميين قبييل الدارة أو بنيياء‬ ‫علييى طلييب ميين العييوان محييرري المحاضيير أو اسييتنادا إلييى تقييارير تحررهييا الهيييآت أو العييوان‬ ‫المذكورون‪.‬‬ ‫تحييدد الدارة دورييية المراقبيية التقنييية و مسييطرة المراقبيية وأجهييزة المركبيية الييواجب مراقبتهييا‬ ‫ومصاريف المراقبة التقنية التي يتحملها مالك المركبة وكذا شكل وثائق المراقبة التقنية ونوعها‪.‫الباب الثالث‬ ‫المراقبة التقنية‬ ‫المادة ‪66‬‬ ‫تخضع جميع المركبات الخاضعة للتسجيل‪ ،‬لمراقبة تقنية دورية‪.‬‬ ‫المادة ‪67‬‬ ‫المراقبة التقنية هي العمليية اليتي تهيدف إليى التحقيق مين أن المركبية الخاضيعة لهيذه المراقبية‬ ‫مطابقة لتشخيصها المحدد بموجب هذا القانون والنصوص الصادرة لتطييبيقه‪ ،‬وأنهييا فييي حاليية جيييدة‬ ‫للسير ول يشوبها أي عيب أو خلل أو تآكل ميكانيكي غير عادي وأن أجهزة سييلمتها تشييتغل بصييفة‬ ‫عادييية وأنهييا مييزودة بيياللوازم الضييرورية وتسييتجيب للشييروط المقييررة فييي النصييوص التشييريعية‬ ‫والتنظيمية المتعلقة بالسلمة الطرقية وحماية البيئة من التلوث‪.‬‬ ‫يجب لزوما أن توجد الوثيقة المذكورة على متن المركبة‪ ،‬أثناء سيرها على الطريق العمومية‪.‬‬ ‫المادة ‪68‬‬ ‫يترتب على إجراء كل نوع من أنواع المراقبة التقنية تسليم وثيقة تثبث هذه المراقبة‪.‬‬ ‫تخضع أيضا للمراقبة التقنية جميع المركبات الخاضعة للتسجيل‪:‬‬ ‫ قبل تغيير مالكيها أو إعادة تسجيلها؛‬‫ بعد خضوعها لي تغيير أو تحويل قد يؤثر في مزاياها الميكانيكية أو فييي خصائصييها التقنييية‬‫أو في نوع استعمالها‪.‬‬ ‫يجب‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬فيما يخص المركبات التي تؤمن النقل الجماعي للشخاص‪ ،‬أن تنصب‬ ‫عملية المراقبة المييذكورة عليى التقييد بالحكيام الخاصية المقيررة ميين ليدن الدارة‪ ،‬لضييمان سييهولة‬ ‫وراحة وسلمة نقل الشخاص‪.‬‬ ‫تهدف هذه العملية أيضا إلى التأكد من أن المركبة لم يدخل عليها أي تحويل ميين شييأنه أن يغييير‬ ‫خصائصها التقنية أو نوع استعمالها‪.

‬‬ ‫المادة ‪71‬‬ ‫إذا لييم تعييد المركبيية صييالحة للسييير أو أصييبحت تشييكل خطييرا علييى السييلمة الطرقييية‪ ،‬بسييبب‬ ‫خطورة الضرار اللحقة بها على إثر حادثة‪ ،‬وجييب توقيفهييا وفييق الشييروط المنصييوص عليهييا فييي‬ ‫المادتين ‪ 102‬و ‪ 105‬أدناه‪ .‬‬ ‫يقع اللزام المذكور أيضا على ‪:‬‬ ‫ المييؤمن‪ ،‬إذا أشييعر بتحمييل العبيياء الناجميية عيين ضييرر مييادي بخصييوص مركبيية أصيييبت‬‫بأضرار خطيرة؛‬ ‫ المسؤول عن مركز المراقبة التقنية للمركبات إذا عاين‪ ،‬خلل عملية مراقبة تقنية لمركبة ما‪،‬‬‫أن هذه المركبة قد أصيبت بأضرار خطيرة‪.‬‬ ‫المادة ‪72‬‬ ‫يجب على مالك المركبة أو سائقها أو حائزها إخبار الدارة في الحال بإصابة مركبيية بأضييرار‬ ‫خطيرة‪ ،‬إذا لم يبلغ ذلك إلى علم المصالح المكلفة بمعاينة الحوادث‪.‫الباب الرابع‬ ‫المركبات المصابة في حادثة‬ ‫الفرع ‪1‬‬ ‫المركبات المصابة بأضرار خطيرة‬ ‫المادة ‪70‬‬ ‫تعتييبر مصييابة بأضييرار خطيييرة كييل مركبيية خاضييعة للتسييجيل تعرضييت‪ ،‬علييى إثيير حادثيية‪،‬‬ ‫لعوجاج دائم أضر ببنيتها الحاملة أو ببنية تجميعها كما حددتها الهندسيية الصييلية للمركبيية المقييررة‬ ‫من قبل صانع السيارة‪.‬‬ ‫‪31‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪73‬‬ ‫يتوقف كل استخدام جديد لمركبة خاضعة للتسجيل أصيبت بأضرار خطيرة‪ ،‬على ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬الدلء بتقرير خبرة يثبت أن الصلحات التي تم القيام بها ل تخييل بسييلمة مسييتعملي‬ ‫الطريق العمومية؛‬ ‫‪ -2‬مصادقة جديدة‪.‬ويقوم حينئذ العون محييرر المحضيير الييذي باشيير المعاينييات‪ ،‬بالحتفيياظ‬ ‫بشهادة التسجيل مقابل وصل تحدد الدارة شكله ومضمونه‪ ،‬ثم يحرر محضرا وينص فيه على ذلك‪.‬‬ ‫ل ترجع شهادة التسجيل إلى صاحبها إل بعد الدلء بتقرير خبرة وسند مصادقة يثبتان إمكانييية‬ ‫استخدام المركبة من جديد‪.‬‬ ‫يوجه المحضر فورا مرفقا بشهادة التسجيل إلى الدارة التابع لهييا مكييان التسييجيل‪ .‬وتسييلم إلييى‬ ‫صاحب شهادة التسجيل نسخة من المحضر تتضمن شروط إرجاع هذه الشهادة‪.‬‬ ‫توجه الدارة‪ ،‬في الحالت المشار إليها أعله‪ ،‬إنذارا إلى مالك المركبة المعنية بتسييليمها شييهادة‬ ‫تسجيل المركبة تحدد فيه الشروط المتعلقة بإرجاع هذه الشهادة‪.

‬‬ ‫غير انه‪ ،‬إذا استنتج الخييبير أن المركبيية قابليية للصييلح فييإن تقريييره يجييب أن يتضييمن وصييفا‬ ‫مفصل للصلحات الواجب القيام بها‪.‬‬ ‫المادة ‪76‬‬ ‫يجب على المشتري‪ ،‬إذا تم تطبيقا للمادة ‪ 75‬أعله تفييويت المركبيية قصييد إصييلحها‪ ،‬أن يييوجه‬ ‫داخل أجل ثلثين )‪ (30‬يوما‪ ،‬تصريحا بالشراء إلى الدارة التي تسلمه وصل بذلك‪.‬و تقييوم الدارة بإلغياء‬ ‫شهادة التسجيل‪.‫الفرع ‪2‬‬ ‫المركبات المصرح بعدم صلحيتها تقنيا أو اقتصاديا‬ ‫المادة ‪74‬‬ ‫يجب على مالك كل مركبة خاضعة للتسجيل أصبحت غير قابلة للصلح تقنيا على إثر حادثة‪،‬‬ ‫أن يخبر الدارة فورا بذلك‪.‬‬ ‫‪32‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪77‬‬ ‫يجب في الحالت المشار إليها في الفقرة ‪ 2‬من المادة ‪ 75‬أعله‪ ،‬أن تخضييع المركبيية المصييرح‬ ‫بعدم صلحيتها اقتصاديا من قبل الخبراء الذين انتدبهم المؤمنون على إثر حادثة‪ ،‬إلييى مراقبيية تقنييية‬ ‫قبل أي استخدام جديد لها‪.‬‬ ‫المادة ‪79‬‬ ‫تضع الدارة القائمة الوطنية للخبراء الذين تتوفر فيهم الهلية المشار إليها في المادة ‪ 78‬أعله‪.‬‬ ‫المادة ‪75‬‬ ‫إذا أعطى مالك مركبة خاضعة للتسجيل موافقته للمييؤمن قصييد تفييويت مركبتييه المصييرح بعييدم‬ ‫صلحيتها اقتصاديا‪ ،‬نظرا لقيمتها التجارية التي تقل عيين التكلفيية المقييدرة للصييلحات الناتجيية عيين‬ ‫حادثة‪ ،‬يوجه المؤمن إليى الدارة‪ ،‬داخيل أجيل شيهر مين تارييخ التفياق الميبرم ميع الماليك‪ ،‬شيهادة‬ ‫تسجيل المركبة مرفقة بنسخة من تقرير الخبرة المصرح فيه بعدم صلحية المركبة‪.‬‬ ‫المادة ‪78‬‬ ‫يقييوم بإعييداد تقييارير الخييبرة المييذكورة فييي المييواد ‪ 71‬و ‪ 73‬و ‪ 74‬و ‪ 75‬أعله‪ ،‬خييبير فييي‬ ‫السيارات‪ ،‬يتوفر على أهلية لتسليم الشهادات التي تثبث أن المركبات غير قابلة للصلح أو مصييابة‬ ‫بأضييرار خطيييرة‪ ،‬ومتييوفر علييى تكييوين أولييي وتكيوين مسيتمر فيي مراقبيية المركبيات غييير القابليية‬ ‫للصلح أو المصابة بأضرار خطيرة‪ ،‬يتم تلقينهما وفق الشروط التي تحددها الدارة‪.‬‬ ‫يجب‪ ،‬في هذه الحالة‪ ،‬أن تسلم إلى الدارة‪ ،‬مقابل وصل تحدد هذه الخيييرة شييكله و مضييمونه‪،‬‬ ‫شهادة التسجيل مرفقة بتقرييير خيبرة يثبييت أن المركبيية غيير قابليية للصيلح‪ .

‬‬ ‫‌أ( أن يكون لها طابع تاريخي ؛‬ ‫ب( أن تكون مملوكة أو كانت في ملك شخصية تتمتع بشهرة وطنية أو عالمية ؛‬ ‫‌ج( أن تكون قد شاركت في حدث تاريخي وطني أو دولي‪.‬‬ ‫‪ -2‬كل مركبة ذات محرك مخصصة للمسابقات ويتوفر فيها أحد الشرطين التاليين‪:‬‬ ‫‌أ( أن تكون حاصلة على جوائز رياضية دولية كبرى؛‬ ‫‌ب( أن يبلغ عمرها أكثر من خمييس سيينوات وأن تكييون مصييممة ومصيينوعة و مسييتخدمة فقييط‬ ‫لغراض المسابقات‪.‬‬ ‫تخضع المركبات المذكورة للمراقبة التقنية الدورية وفق شروط خاصة تحددها الدارة وللتأمين‬ ‫الجباري على السيارات إذا كانت تسير على الطريق العمومية‪.‬‬ ‫المادة ‪84‬‬ ‫تخضع المركبات المدرجة في عداد التحف لشروط مصادقة وتسجيل خاصة تحددها الدارة‪.‬‬ ‫يجب أن تقيد في شهادة التسجيل كل مركبة مدرجة في عداد التحف عبارة "مركبة مدرجيية فييي‬ ‫عداد التحف"‪.‬‬ ‫القسم الثالث‬ ‫قواعد السير على الطرق‬ ‫‪33‬‬ .‫الباب الخامس‬ ‫المركبات المدرجة في عداد التحف‬ ‫المادة ‪80‬‬ ‫يجوز لمالك كل مركبة خاضعة للتسجيل‪ ،‬يتوفر فيها أحد الشروط المشييار إليهييا فييي المييادة ‪81‬‬ ‫بعده‪ ،‬أن يطلب إدراج مركبته في عداد التحف‪.‬‬ ‫‪ -3‬كل مركبة ذات محرك تجاوز عمرها أربعين )‪ (40‬سنة‪ ،‬نفييدت سلسييلة طرازهييا علييى إثيير‬ ‫توقف إنتاج هذا الطراز ولم تعد توجد أية شبكة تجارية لتأمين صيانتها؛‬ ‫‪ -4‬كل مركبة يفوق عمرها خمسا وعشرين )‪ (25‬سنة يكون ابتكارها التقني قد أثيير فييي تطييور‬ ‫السيارات أو الدراجات النارية‪ ،‬شريطة تقديمها فييي حاليية مطابقيية لحالتهييا الصييلية والدلء بتقرييير‬ ‫تقني يثبت ذلك‪.‬‬ ‫المادة ‪82‬‬ ‫يجييب‪ ،‬لجييل إدراج مركبيية فييي عييداد التحييف‪ ،‬أن تكييون مييزودة بييالجهزة المحركيية و أدوات‬ ‫التعليق والحصر و الرؤية والنارة و أن تكون صالحة للسير‪ ،‬وتثبت هذه الصلحية بشهادة للمراقبة‬ ‫التقنية‪.‬‬ ‫ل يمكن أن تدرج في عداد التحف المركبات الموجودة في حالة حطام‪.‬‬ ‫غير أنها تخضع للدلء بتصييريح مسييبق إلييى الدارة‪ ،‬قصييد السييير خييارج المنطقيية المييذكورة‬ ‫لجل المشاركة في التظاهرات أو السباقات الرياضية المطلوبة للمشاركة فيها‪.‬‬ ‫المادة ‪83‬‬ ‫يجب أل تغادر المركبات المدرجة في عداد التحف منطقة تسجيلها والمناطق المجاورة لها‪.‬‬ ‫المادة ‪81‬‬ ‫يمكن أن تدرج في عداد التحف‪:‬‬ ‫‪ -1‬كل مركبة ذات محرك‪ ،‬مهما كان عمرها‪ ،‬يتوفر فيها أحد الشروط التالية‪.

‫الباب الول‬ ‫تعاريف‬ ‫المادة ‪85‬‬ ‫يراد في مفهوم هذا القانون بما يلي‪:‬‬ ‫تجمع عمراني‪ :‬فضاء تجتمع فيه مبان ويشار خصيصا إلى مداخله ومخارجه؛‬ ‫باحة عامة للتوقف‪ :‬كل مكان لتوقف المركبات في فضاء محروس أو غير محروس مملوك‬ ‫لجماعة عمومية ومفتوح في وجه جميع مستعملي الطريق العمومية؛‬ ‫طريق سيار‪ :‬طريق ذات غرض خاص ل تتقاطع مع غيرهييا وينفييذ منهييا وإليهييا ميين منافييذ‬ ‫معدة لذلك‪ ،‬و يقتصر المرور بها على المركبات التي تكون مجهزة بمحرك آلي وخاضعة للتسييجيل‪،‬‬ ‫مع مراعاة أحكام هذا القانون والنصوص الخرى الجاري بها العمل؛‬ ‫شريط التوقف العاجل‪ :‬جزء من جانب الطريق يقع على حافة قارعيية الطريييق السيييار ويتييم‬ ‫انجازه خصيصا للسماح بوقوف المركبات أو توقفها في حالة الضرورة القصوى؛‬ ‫شريط مركزي فاصل‪ :‬الممر الفاصل بين قارعتي الطريق؛‬ ‫مسالك موصلة إلى الطرق السيارة‪ :‬طرق تصل الطرق السيارة بالطرق العمومية الخرى؛‬ ‫ملتقى طرق دوراني‪ :‬ملتقى طرق تتدفق إليه حركة سير المركبات التي تلتقي فيه ثم تفييترق‬ ‫منه على قارعة ذات اتجاه واحد يتوفر على عزيلة مركزية مستديرة وغير قابلة للعبور‪ ،‬ويتم السييير‬ ‫على هذه القارعة في التجاه المعاكس لعقارب الساعة؛‬ ‫قارعة‪ :‬الجزء أو الجزاء من الطريق المستعمل أو المستعملة عادة لسير المركبات؛‬ ‫محرم‪ :‬مجموع المساحة الرضية الييتي تملكهييا الدوليية أو الجماعييات المحلييية والمخصصيية‬ ‫للطريق العمومية وملحقاتها؛‬ ‫تجهيزات طرقية‪ :‬كل شيء أو علمة موضوعة على الطريق تمكيين ميين إصييدار إشييارات إلييى‬ ‫مستعملي الطريق العمومية وإخبارهم وحمايتهم أثناء سيرهم أو تنظيييم حركيية السييير أو مراقبتهييا أو‬ ‫توفير تسهيلت لمستعملي الطريق العمومية؛‬ ‫تقاص أو ملتقى الطرق‪ :‬مكان اللتقاء و التقاطع على سكة السير أو انشعاب طريقين او أكييثر‬ ‫كيفما كانت زوايا محاور هذه الطريق‪ ،‬بما في ذلك المكنة التي تتشيكل مين مثيل هيذه التقاطعيات أو‬ ‫اللتقاءات أو النشعابات؛‬ ‫منشآت طرقية‪ :‬كل بناء مثبيت عليى الطرييق يمكين مسيتعملي الطرييق العموميية مين عبيور‬ ‫مجييرى مييائي أو مميير للسييير الطرقييي أو السييككي أو مميير للراجلييين أو يمكيين ميين حماييية و تقوييية‬ ‫الطريق؛‬ ‫تقاطع الطريق مع السكة الحديدية‪ :‬كل تقاطع للطرييق ميع سيكة حديديية أو ميع سيكة الحافلية‬ ‫الكهربائية "تراموي" ذي مسطحة مستقلة؛‬ ‫طريق‪ :‬مجموع محرم كل سبيل أو زنقة مفتوح للسير العمومي؛‬ ‫تشوير طرقي‪ :‬كل تجهيز طرقي معد‪:‬‬ ‫ إما لتنبيه مستعملي الطريق العمومية بوجود خطر على الطريق والشارة إلى طبيعته؛‬‫ أو لتبليغ مستعملي الطريق العمومية الوامر الخاصة المتعلقة باللزام أو بالتحديد أو بالمنع‬‫التي يجب عليهم التقيد بها؛‬ ‫‪34‬‬ .

‬‬ ‫تعتبر الطريق العمومية جزءا من الملك العمومي‪.‫ أو لتوجيه مستعملي الطريق العمومية أثناء تنقلهم أو لمدهم بإشارات أخرى قد تكييون مفيييدة‬‫لهم؛‬ ‫ أو لتنظيم السير الطرقي‪.‬‬‫طريق عمومية‪ :‬هي الجزء من المحرم المخصص للطريق السيييار أو للطريييق أو لكييل سييبيل‬ ‫مفتوح للسير العمومي‪ ،‬و يضم‪:‬‬ ‫ القارعة والكتاد والطوارات والحافير والمغروسات والراضي المسطحة إن وجدت؛‬‫ جميع المنشات الطرقية ؛‬‫ الباحات العمومية للتوقف المفتوحة للسير العمومي ؛‬‫ جميييع التجهيييزات الطرقييية كالنصيياب الكيلييو مترييية والرمييات والحييواجز والعمييدة و‬‫مسربات المان وأجهزة التشوير الفقي والعمودي والتي ل تحد مع ذلك الطريق العمومية‪.‬ويعتيبر فيي حكييم الراجليين‬ ‫الشخاص الذين يسوقون‪ ،‬على الطريق العمومية عربات الطفال أو عربييات المعيياقين والشييخاص‬ ‫الذين يقودون سيييرا علييى القييدام دراجيية أو دراجية بمحييرك أو دراجية نارييية أو أي نييوع آخيير مين‬ ‫المركبات؛‬ ‫التوقف‪ :‬توقيف المركبة على الطريق العمومية خارج الظروف المميزة للوقوف؛‬ ‫مستعمل الطريق العمومية‪ :‬كل راجل أو سائق مركبة أو سييائق حيوانييات فييي شييكل قطيييع أو‬ ‫منفردة يستعمل فضاء الطريق العمومية؛‬ ‫سرعة مركبة‪ :‬السرعة معبرا عنها بالكيلومتر في الساعة وتقاس بواسطة آليية مصييادق عليهييا‬ ‫أو تحسب بناء على قياس الزمن والمسافة وتطابق سرعة المركبة في اللحظة التي تمر فيها في نقطة‬ ‫محددة على الطريق العمومية أو حاصل قسمة المسييافة الييتي قطعتهييا المركبيية علييى مجمييوع الييوقت‬ ‫المستعمل لقطع هذه المسافة‪ ،‬بما في ذلك التأخير الناتج عن حركة السير؛‬ ‫‪35‬‬ .‬‬ ‫طريق سريعة‪ :‬طريق مصممة ومبنييية خصيصييا لسييير السيييارات‪ ،‬تربييط الملك المجيياورة‬ ‫والتي تشتمل‪ ،‬ما عدا في نقاط خاصة أو بصفة مؤقتة‪ ،‬بالنسبة لتجاهي السير‪ ،‬على قارعيات ممييزة‬ ‫ومفصولة عن بعضها بشريط أرضي غير مخصص للسير أو استثناء بواسطة وسيلة أخرى؛‬ ‫سكة التسييريع أو النييدماج‪ :‬سييكة سييير إضييافية‪ ،‬تسييمح للمركبييات الييتي تييدخل إلييى الطريييق‬ ‫بالزيادة في سرعتها للندماج بسهولة في التيار الرئيسي؛‬ ‫سكة السير‪ :‬أي شريط من الشرطة الطولية‪ ،‬التي يمكن أن تقسم إليهييا القارعية والمجسيدة أو‬ ‫غير المجسدة بعلمات طرقية طولية‪ ،‬و لكن لها عييرض كياف يسييمح بمييرور قافلية المركبييات غيير‬ ‫الدراجات النارية؛‬ ‫سكة تخفيف السرعة أو الخيروج‪ :‬سيكة إضيافية للسيير‪ ،‬تمكين المركبيات اليتي سيتخرج مين‬ ‫الطريق من تخفيف سرعتها خارج التيار الرئيسي؛‬ ‫الوقوف‪ :‬توقيف المركبة مؤقتا على طريق قصد إركاب أو إنزال أشخاص أو شحن أو إفييراغ‬ ‫أشياء‪ ،‬مع بقاء سائقها متمكنا من جهاز قيادتها أو قريبا من المركبة‪ ،‬بحيث يسييتطيع عنييد القتضيياء‪،‬‬ ‫تحويلها من المكان الواقفة فيه؛‬ ‫إلزامية السماح بالمرور ‪ :‬إجبار السائق بوقف سيره أو مناورته‪ ،‬إذا كان من شأن السييتمرار‬ ‫في ذلك‪ ،‬إجبار سائقي مركبات أخرى على تغيير مفاجئ لتجاه أو سرعة مركباتهم؛‬ ‫راجل‪ :‬كل شخص يتنقل مشيا على القدام في الطريق العمومييية‪ .

3‬شروط المرور على المنشآت الفنية؛‬ ‫‪36‬‬ .5‬أسبقية المرور؛‬ ‫‪ .8‬احترام قواعد التقابل والتجاوز؛‬ ‫‪ .‬‬ ‫تحدد هده القواعد من قبل الدارة قصد الحفاظ‪ ،‬في كل مكان وفييي كييل الظييروف‪ ،‬علييى النظييام‬ ‫العام والسلمة العمومية وسلمة السائقين والراكبين وحماية صحة الشخاص وجودة الييبيئة وحماييية‬ ‫الملك المنقولة والعقارية للمسييتعملين والغيييار والشييخاص العاميية أو الخاصيية وحماييية الطريييق‬ ‫العمومية‪.‫تحول السرعة إلى الكيلومتر في الساعة إذا تم حسابها بواسطة وحدة قياس أخرى؛‬ ‫جهاز تقني يعمل بطريقة آلييية ‪ :‬رادارات مراقبيية السييرعة‪ ،‬الثابتيية أو المتحركيية‪ ،‬وكيياميرات‬ ‫المراقبة وأي جهاز قياس آخر يعمل بطريقة آلية يمكن من تقديم دليل مادي عن ارتكاب المخالفة‪.1‬سياقة المركبات والحيوانات؛‬ ‫‪ .6‬احترام الشارات الضوئية المنظمة للسير؛‬ ‫‪ .3‬استعمال المنبهات الضوئية أو الصوتية؛‬ ‫‪ .‬قواعد الستعمال العييام للطييرق المفتوحيية للسييير العمييومي المطبقيية علييى كافيية مسييتعملي‬ ‫الطريق العمومية والمتعلقة على الخصوص بما يلي‪:‬‬ ‫‪ .11‬السلوك الواجب التقيد به بحضور عناصر الصفوف العسكرية أو قوات الشرطة أو‬ ‫مواكب الجنائز أو مواكب الراجلين؛‬ ‫ب‪ .‬قواعد الستعمال الخاص للطرق المفتوحة للسير العمومي والمتعلقة على الخصيوص بميا‬ ‫‌‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫‪ 1‬السير على سكك مخصصة لسير بعض أصناف مستعملي الطريق العمومية؛‬ ‫‪ .9‬شروط الوقوف والتوقف؛‬ ‫‪ .‬‬ ‫لهذه الغاية‪ ،‬تشمل قواعد السير على الطريق العمومية داخل التجمعات العمرانييية وخارجهييا مييا‬ ‫يلي‪:‬‬ ‫‌أ‪ .4‬مسافات المان الكافية التي يجب الحفاظ عليها أثناء السير؛‬ ‫‪ .10‬الشروط التي يوضع وفقا لها التشوير الطرقي؛‬ ‫‪ .7‬احترام السرعة المفروضة؛‬ ‫‪ .2‬استعمال أجهزة إنارة المركبات وأجهزة تشويرها؛‬ ‫‪ .‬‬ ‫الباب الثاني‬ ‫استعمال الطريق العمومية‬ ‫المادة ‪86‬‬ ‫تحدد قواعد السير الواجبات التي على مستعملي الطريق العمومية التقيد بها‪.2‬التدابير الستثنائية خلل فترات تساقط المطار أو الثلوج أو خلل فترات الجليييد أو ذوبييانه‬ ‫أو عند تراكم الرمال أو زحفها أو أثناء الزوابع الرملية؛‬ ‫‪ .‬‬ ‫المادة ‪87‬‬ ‫يجب أن تمكن قواعد السير على الطريق العموميية‪ ،‬المبنيية عليى المبيادئ المحيددة أعله‪ ،‬مين‬ ‫تسهيل سير مستعملي الطريق العمومية وسيولة سير المركبات وسلمة نقييل الشييخاص والممتلكييات‬ ‫واستعمال المركبات من غير مضايقة المستعملين الخرين الطريق العمومية‪.

‬‬ ‫ترجع علمات التشوير المتحركة على العلمات الثابتة‪.‬‬ ‫المادة ‪91‬‬ ‫يمنع على المركبات‪ ،‬بالرغم عن كل الحكام المخالفة‪ ،‬كل إشهار يستعمل الضوء بواسييطة آليية‬ ‫أو جهاز عاكس للضوء‪.‬‬ ‫المادة ‪88‬‬ ‫علوة على قواعد الستعمال العام والستعمال الخاص للطريق العمومية المشار إليها في المادة‬ ‫‪ 87‬أعله‪ ،‬تتعلق قواعد السير على الطريق السيار خاصة بما يلي‪:‬‬ ‫‪ .‫‪ .4‬شروط سير المركبات التي من شأنها أن تلحق أضرارا إما بمرور المركبات الخرى علييى‬ ‫الطريق وإما بمتانة الطريق وذلك بسبب أبعاد هييذه المركبييات أو وزنهييا أو سييرعتها أو بسييبب نقلهييا‬ ‫لشياء غير قابلة للتجزئة؛‬ ‫‪ .6‬الشييروط الخاصيية بالسييير المطبقيية علييى راكييبي الييدراجات وسييائقي الييدراجات بمحييرك‬ ‫والييدراجات النارييية والييدراجات ثلثييية العجلت أو الييدراجات رباعييية العجلت المييزودة أو غييير‬ ‫المزودة بمحرك؛‬ ‫‪ .9‬شروط تنظيم السباقات أو المنافسات الرياضية‪.2‬المستعملون المسموح لهم أو الممنوع عليهم السير على الطريق السيار وعلى مسالك ولييوج‬ ‫الطريق السيار ومسالك الخروج منه؛‬ ‫‪ .‬‬ ‫المادة ‪89‬‬ ‫يمكن للسلطة الحكومية المكلفة بالطرق أو للسلطات المحلية أو للجماعييات المحلييية‪ ،‬كييل داخييل‬ ‫نطاق اختصاصها‪ ،‬أن تسن التدابير الدائمة أو المؤقتيية اللزميية لضييمان سييهولة أو سييلمة السييير أو‬ ‫لتفادي التلف غير العادي للطريق العمومية‪.8‬شروط السير الخاصة المطبقة على الراجلين وسائقي الحيوانات غير المربوطة بمركبة؛‬ ‫‪ .1‬شروط ولوج الطريق السيار والخروج منه عبر المسالك الموصلة إليه؛‬ ‫‪ .7‬مناورات السير على سكك الندماج في السييير أو منيياورات الخييروج عيين طريييق المسييالك‬ ‫الموصلة إلى الطرق السيارة‪.4‬استثناءات السير المتعلقة ببعض أصناف المركبات؛‬ ‫‪ .‬‬ ‫يمكن أن تحد التدابير المذكورة من وزن المركبات التي يمكنها السير على بعض أجزاء الطرق‬ ‫أو على بعض المنشآت الفنية وأن تحد أو تمنع مؤقتا من السير علييى بعييض أجييزاء الطييرق أو علييى‬ ‫بعض المنشآت الفنية‪.‬‬ ‫ترجح إشارات أضواء التشوير على علمات التشوير الطرقي الخرى‪.‬‬ ‫المادة ‪90‬‬ ‫ترجح الشارات التي يعطيها العوان المؤهلييون قانونييا لييذلك والمنظمييون للسييير فييي الطريييق‬ ‫العمومية على كل تشوير أو أضواء التشوير أو قواعد السير‪.7‬شروط السير الخاصة المطبقة على المركبات المجرورة بالدواب والمركبات اليدوية؛‬ ‫‪ .‬‬ ‫تحدد الدارة كيفيات تطبيق هذه المادة‪.‬‬ ‫‪37‬‬ .3‬العاملون والعتاد المسموح لهم بالسير على الطريق السيار؛‬ ‫‪ .5‬النشطة والستعمالت المحظورة أو المنظمة‬ ‫‪ .6‬شروط الوقوف والتوقف؛‬ ‫‪ .5‬السير على الطريق بمحاذاة السكك الحديدية أو فوقها؛‬ ‫‪ .

‬ويجييب أن ل تنقييص إمكانيييات انتبيياهه وحركتييه ومجييال رؤيتييه علييى‬ ‫الخصوص بسبب استعمال أجهزة أو بسبب عدد المسافرين أو وضعهم أو بسبب الشياء المنقوليية أو‬ ‫بسبب وضع أشياء غير شفافة على الزجاج سواء من الداخل أو من الخارج؛‬ ‫‪ -4‬أن يتأكد باستمرار من إمكانية السير دون إلحاق أضرار‪ ،‬بسبب أبعاد مركبتييه أو حمولتهييا‪،‬‬ ‫بالطريق العمومييية أو المغروسييات أو التجهيييزات المقاميية علييى الطريييق العمومييية‪ ،‬أو دون تشييكيل‬ ‫خطر على باقي مستعملي الطريق العمومية؛‬ ‫‪ -5‬عندما يسوق مركبيية بصييفة مهنييية‪ ،‬أن يتقيييد بمييدتي السييياقة والراحيية المحييددتين ميين قبييل‬ ‫الدارة؛‬ ‫‪ -6‬المتناع عن كل عمل يمكن أن يلحق ضررا ببيئة الطريق‪.‬‬ ‫المادة ‪94‬‬ ‫يجب على كل راجل عند استعماله الطريق العمومية‪:‬‬ ‫ اتخاذ الحتياطات اللزمة لتجنب كل خطر سواء على نفسه أو على الغير؛‬‫ التقيد بقواعد السير الخاصة المتعلقة به والمحددة بهذا القانون والنصوص المتخذة لتطبيقه؛‬‫ المتناع عن كل عمل يمكن أن يلحق ضررا ببيئة الطريق‪.‬‬‫الكتاب الثاني‬ ‫العقوبات والمسطرة‬ ‫القسم الول‬ ‫العقوبات والتدابير الدارية‬ ‫الباب الول‬ ‫التوقيف والسحب الداريان لرخصة السياقة‬ ‫المادة ‪95‬‬ ‫تصدر الدارة قرارا بتوقيف رخصة السياقة‪ ،‬إذا لم يدفع الشخص الحاصل عليها مبلغ الغراميية‬ ‫الصادرة في حقه بموجب مقرر قضائي حائز لقوة الشيء المقضي به أو قرار إداري أو إذا لييم يييدفع‬ ‫‪38‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪92‬‬ ‫يجب على كل سائق‪:‬‬ ‫‪ -1‬أن يكون في حاليية بدنيية وعقليية تمكنيه ميين سييياقة مركبتييه أو حيوانيياته وفييي التحكيم فيهيا‬ ‫باستمرار؛‬ ‫‪ -2‬أن يمتنع عن السياقة خاصة في الحالت التالية‪:‬‬ ‫ تحت تأثير الكحول أو المواد المخدرة؛‬‫ تحت تأثير الدوية التي تحظر السياقة بعد تناولها والتي تحدد الدارة قائمتها؛‬‫ في حالة التعب أو الحاجة إلى النوم؛‬‫‪ -3‬أن يكون باستمرار على استعداد وفي وضع يمكنيانه مين القييام بسيهولة وعليى الفيور بكيل‬ ‫المنيياورات الواجبيية عليييه‪ .‫يمنع كذلك‪ ،‬وضع اللوحات الشهارية على الطريق العمومية واللفتات وكل الجهزة الخييرى‬ ‫التي تبهر السائقين أو تؤدي بهم إلى الخطأ أو تمثل أو تقلد‪ ،‬ولو جزئيا‪ ،‬إشارات طرقية أو تختلط من‬ ‫بعيد بإشارات أو تضر‪ ،‬بأي طريقة أخرى‪ ،‬بفعالية الشارات القانونية‪.‬‬ ‫المادة ‪93‬‬ ‫يجب على كل سائق استعمال أجهزة السلمة ولوازمها وفق الشروط المحددة من قبل الدارة‪.

‬‬ ‫يكون التسليم صحيحا إذا سييلم المقيرر القضيائي أو القيرار الداري وفييق الشييروط المنصييوص‬ ‫عليها في الفصل ‪ 38‬من قانون المسطرة المدنية‪.‬ويتخذ قرار توقيف رخصة السياقة بنيياء علييى المحضيير الييذي‬ ‫يثبت المخالفة‪.‫الصوائر المتعلقة بمخالفات لحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه أو هما معا‪ ،‬داخل أجل‬ ‫أقصاه شهر من اليوم الذي تسلم فيه أو رفض تسلم النذار بذلك الموجه إليه عن طريق القضاء‪.‬‬ ‫‪5‬‬ ‫ ينص الفصل ‪ 38‬من قانون المسطرة المدنية على ما يلي‪" :‬يسلم الستدعاء تسليما صحيحا إلييى الشييخص‬‫نفسه أو في موطنه إلى أقاربه أو خدمه أو لكل شخص آخر يسكن معه‪.‬‬ ‫المادة ‪96‬‬ ‫تصدر الدارة قرارا بتوقيف رخصة السياقة لمدة ل تتجاوز ثلثيية أشييهر للمييرة الولييى وسييتة‬ ‫أشهر في حالة العود‪ ،‬في حق كل سائق مركبة يقييوم بنقيل البضيائع أو بالنقيل الجمياعي للشييخاص‪،‬‬ ‫دون التوفر على وثائق النقل التي تحددها الدارة أو في حق كل سائق يقييوم بالنقييل المييذكور مخالفيية‬ ‫للشروط المبينة في الوثائق المذكورة‪ .‬‬ ‫يعتبر محل القامة موطنا بالنسبة لمن ل موطن له بالمغرب‪.5‬‬ ‫ل ترجع الرخصة إل بعد أداء الغرامات أو الصوائر أو هما معا‪.‬‬ ‫يحتفظ العون محرر المحضر برخصة السياقة إلييى حييين الدلء بالوثييائق المييذكورة إذا صييرح‬ ‫السائق أنه يتوفر عليها‪ ،‬لكنه غير قادر على الدلء بها وإذا لم يتم الدلء خلل أجل ‪ 72‬سيياعة ميين‬ ‫تاريخ الحتفاظ برخصة السياقة‪ ،‬تطبق أحكام الفقرة الولى من هذه المادة‪.‬‬ ‫‪39‬‬ .‬‬ ‫يجب أن يسلم الستدعاء في غلف مختيوم ل يحميل إل السيم الشخصيي والعيائلي وعنيوان سيكنى الطيرف‬ ‫وتاريخ التبليغ متبوعا بتوقيع العون وطابع المحكمة‪".‬‬ ‫تطبق أحكام الفقرة الولى أعله على السائق الذي وجه إليه المر بالتوقف وامتنع من تنفيييذه أو‬ ‫من الخضوع لعمال التحقق المقررة أو لم يحترم المر بتوقيف المركبة أو رفض سياقة مركبته أو‬ ‫العمل على سياقتها إلى المحجز أو رفض المتثال للوامر القانونية الصادرة إليه‪.

‬‬ ‫الجييروح غييير العمدييية المؤدييية إلييى عاهيية دائميية مييع‬ ‫ظييروف التشييديد‪ .‬إثيير حادثيية سييير )مييا لييم يتقييرر إلغيياء‬ ‫رخصة السياقة(‪.‬‬ ‫إذا كان العجز البدني المبرر لسييحب رخصيية السييياقة يهييم صيينفا أو أكييثر ميين المركبييات‪ ،‬فييإن‬ ‫السحب ل يطبق إل على هذا الصنف أو الصناف المعنية‪.‬‬ ‫القتل غير العمدي بدون ظروف التشديد‪ ،‬إثر حادثة سير‪.‬‬ ‫ل يمكن إرجيياع رخصيية السييياقة لصيياحبها إل بعييد أن يتبييث بفحييص طييبي يجييرى وفييق نفييس‬ ‫الكيفيات المذكورة أعله‪ ،‬أن الشخص المعني بالمر قد أصبح مؤهل للسياقة‪.‬‬ ‫الباب الثاني‬ ‫سحب النقط من رخصة السياقة‬ ‫المادة ‪99‬‬ ‫طبقا لحكام المادة ‪ 29‬من هيذا القيانون‪ ،‬تقيوم‪ ،‬بقيوة القيانون‪ ،‬السيلطة المحدثية ليديها الجذاذيية‬ ‫الوطنية لرخصة السياقة المشار إليهيا فيي الميادة ‪ 120‬أدنياه بخصيم النقيط مين الرصييد المخصيص‬ ‫لرخصة السياقة‪ ،‬في الحالت المشار إليها في الفقييرة الولييى ميين المييادة ‪ 28‬أعله‪ ،‬بنيياء علييى نسييخ‬ ‫مقررات قضائية حازت قوة الشيء المقضي به‪ ،‬تحيلهييا عليهييا النيابيية العاميية أو نسييخ الوثييائق الييتي‬ ‫تثبت أداء الغرامة التصالحية والجزافية‪ ،‬وفقا لما يلي‪:‬‬ ‫الجنح‬ ‫الرقم الترتيبي‬ ‫الجنحة‬ ‫القتل غير العمدي مع ظروف التشديد‪ ،‬إثر حادثة سير‬ ‫)ما لم يتقرر إلغاء رخصة السياقة(‪.‬‬ ‫الرقم الترتيبي‬ ‫الجنحة‬ ‫الجييروح غييير العمدييية المؤدييية إلييى عاهيية دائميية بييدون‬ ‫ظروف التشديد‪ ،‬إثر حادثة سير‪.‬‬ ‫المادة ‪98‬‬ ‫يتوقف أثر توقيف أو سحب رخصة السياقة المقرر ميين قبييل الدارة وفقييا لحكييام المييواد ‪ 95‬و‬ ‫‪ 96‬و ‪ 97‬أعله‪ ،‬كيفما كانت مدته‪ ،‬بعد أي قييرار بييالحفظ تصييدره النيابيية العاميية أو إذا أصييبح قييابل‬ ‫للتنفيذ‪ ،‬من أجل نفس الفعال‪ ،‬مقرر قضائي حائز لقوة الشيء المقضي به بتوقيييف أو إلغيياء رخصيية‬ ‫السياقة أو بعد صدور أي مقرر قضائي بالبراءة أو بالعفاء أو بعد كل ما ينهي الدعوى العمومية‪.‫المادة ‪97‬‬ ‫يمكن أن تصدر الدارة قرارا بسحب رخصة السياقة‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا تبث‪ ،‬بعد فحص يجرى وفقا للمواد ‪ 14‬و ‪ 15‬و ‪ 16‬و ‪ 19‬و ‪ 20‬من هييذا القييانون‪ ،‬أن‬ ‫صاحبها غير قادر على سياقة المركبات إما بسبب حالته البدنية أو بسبب حالته العقلية‪.‬‬ ‫‪ -2‬إذا لم يخضع الحاصل على رخصة السياقة للفحص الطبي الجباري المنصوص عليييه فييي‬ ‫المادة ‪ 14‬أعله‪.‬‬ ‫الجيروح غيير العمديية ميع ظيروف التشيديد‪ ،‬إثير حادثية‬ ‫‪01‬‬ ‫‪02‬‬ ‫‪03‬‬ ‫‪04‬‬ ‫‪05‬‬ ‫‪40‬‬ ‫النقط الواجب خصمها‬ ‫‪14‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪10‬‬ ‫النقط الواجب خصمها‬ ‫‪4‬‬ ‫‪6‬‬ .‬‬ ‫إذا تعلق المقرر القضائي بأداء غرامة فييإن أثيير التوقيييف أو السييحب المشييار إليهمييا فييي الفقييرة‬ ‫الولى من هذه المادة ل يمكن أن يتوقف إل بعد أداء الغرامة‪.

‬أو بيالفرار أو بتغييير حالية‬ ‫مكان الحادثة أو بأية وسيلة أخرى‪.‬‬ ‫تجاوز الييوزن المييأذون بييه عنييد المييرور بإحييدى منشييآت‬ ‫العبور‪.‬‬ ‫السييير فييي الطريييق السيييار أو فييي الطريييق السييريع فييي‬ ‫التجاه المعاكس للسير‪.‬‬ ‫الجروح غير العمدية بدون ظييروف التشييديد‪ ،‬إثيير حادثيية‬ ‫سير‪.‬‬ ‫سياقة مركبة تحييت تييأثير الكحييول أو تحييت تييأثير المييواد‬ ‫المخدرة‪.‬‬ ‫الرجوع إلى الخلف في طريق سيار أو في طريييق سييريع‬ ‫أو نصييف دورة فييي نفييس الطريييق مييع عبييور الشييريط‬ ‫المركزي الفاصل بين القارعتين‪.‬‬ ‫السييياقة بصييفة مهنييية دون التييوفر علييى بطاقيية السييائق‬ ‫المهني‪.‬‬ ‫سييياقة مركبيية‪ ،‬تتطلييب سييياقتها الحصييول علييى رخصيية‬ ‫السياقة‪ ،‬أثناء مدة الحتفاظ برخصة السياقة‪.‫‪06‬‬ ‫‪07‬‬ ‫‪08‬‬ ‫‪09‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫‪16‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪18‬‬ ‫‪41‬‬ ‫سير‪.‬‬ ‫السائق الذي وجه إليه المر بالتوقف وامتنع من تنفيييذه أو‬ ‫من الخضوع لعمال التحقق المقررة أو لم يحييترم الميير‬ ‫بتوقيف المركبة أو رفض سييياقة مركبتييه أو العمييل علييى‬ ‫سياقتها إلى المحجز أو رفض المتثال للواميير القانونييية‬ ‫الصادرة إليه‪.‬‬ ‫سياقة مركبة تحت تأثير الدوية التي تحظيير السييياقة بعييد‬ ‫تناولها‪.‬‬ ‫تجاوز السرعة القصوى المسموح بها بما يعييادل ‪ 50‬كلييم‬ ‫في الساعة أو أكثر‪.‬‬ ‫عدم إيداع رخصة سياقة تقرر توقيفها‪.‬‬ ‫محاولة التملص من المسؤولية بعدم التوقف‪ ،‬بعد ارتكيياب‬ ‫حادثية سيير أو التسيبب فيهيا‪ .‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ .‬‬ ‫سييياقة مركبيية‪ ،‬تتطلييب سييياقتها الحصييول علييى رخصيية‬ ‫السيياقة‪ ،‬بيالرغم مين توقييف إداري أو قضيائي لرخصية‬ ‫السياقة‪.

‬‬ ‫‪23‬‬ ‫سير مركبة على الطريق العمومية ليل دون إنييارة خييارج‬ ‫‪24‬‬ ‫التجمعات العمرانية‪.‬‬ ‫تجاوز السرعة المسموح بها بمييا يفيوق ‪ 20‬كيلومييترا فييي‬ ‫‪28‬‬ ‫الساعة ول يتجاوز ‪ 30‬كيلومترا في الساعة‪.‬‬ ‫سياقة مركبة دون التوفر على شهادة المراقبة التقنية‪.‬‬ ‫‪21‬‬ ‫عدم احترام حق السبقية‪.‫المخالفات‬ ‫المخالفات‬ ‫الرقم الترتيبي‬ ‫عدم احترام سائق مركبة للوقوف المفيروض بعلمية قيف‬ ‫‪19‬‬ ‫أو بإشارة الضوء الحمر‪.‬‬ ‫إذا تعددت المخالفات المرتكبة في آن واحد‪ ،‬فإن عدد النقط الواجب خصييمها ميين رصيييد النقييط‬ ‫يساوي ‪ 8‬نقط على الكثر‪.‬‬ ‫إذا ارتكبت في آن واحد عدة جرائم مؤدية إلى خصم نقط‪ ،‬من بينها جنحيية واحييدة‪ ،‬وجييب جمييع‬ ‫النقط المخصومة من الرصيد في حدود ‪ 14‬نقطة‪.‬‬ ‫وقوف أو توقف مركبة بقارعة ليست فيها إنارة عمومييية‪،‬‬ ‫ليل أو عنييد عييدم كفاييية الرؤييية وذلييك دون إنييارة أو دون‬ ‫‪27‬‬ ‫تشوير‪.‬‬ ‫السير في التجاه الممنوع‪.‬‬ ‫‪22‬‬ ‫التجاوز غير القانوني‪.‬‬ ‫تجاوز السرعة المسموح بها بمييا يفيوق ‪ 30‬كيلومييترا فييي‬ ‫‪20‬‬ ‫الساعة ويقل عن ‪ 50‬كيلومترا في الساعة‪.‬‬ ‫عدم احترام إجبارية استعمال حزام السلمة‪.‬‬ ‫‪42‬‬ .‬‬ ‫‪30‬‬ ‫إركاب طفل تقل سنه عن عشر سنوات بالمقاعييد المامييية‬ ‫‪31‬‬ ‫للمركبة‪.‬وفي حالة تعدد الجنح الخرى المرتكبة فييي آن واحييد‬ ‫فإن عدد النقط الواجب خصمها من رصيد النقط يساوي ‪ 10‬نقط على الكثر‪.‬‬ ‫سييياقة الييدراجات النارييية أو الييدراجات ثلثييية العجلت‬ ‫بمحييرك أو الييدراجات رباعييية العجلت بمحييرك الييتي ل‬ ‫‪29‬‬ ‫تتوفر على هيكل دون استعمال خوذة معتمدة‪.‬‬ ‫النقط الواجب خصمها‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪1‬‬ ‫المادة ‪100‬‬ ‫استثناء من أحكام المادة ‪ 99‬أعله‪ ،‬وفي حالة تعدد الجنح المرتكبة في آن واحد من بينها جنحيية‬ ‫واحدة من الجنح المشار إليها في ‪ 1‬و ‪ 3‬و ‪ 5‬من المادة ‪ 99‬أعله‪ ،‬فإن عييدد النقييط الييواجب خصييمها‬ ‫من رصيد النقط يساوي ‪ 16‬نقطة على الكثر‪ .‬‬ ‫‪25‬‬ ‫السير على شريط التوقف العاجل أو التوقف غييير المييبرر‬ ‫‪26‬‬ ‫بطريق سيار‪.

‬‬ ‫المادة ‪103‬‬ ‫علوة على الحالت المنصوص عليها في القانون‪ ،‬يجب الميير بتوقيييف المركبيية فييي الحييالت‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬عدم الدلء برخصة السياقة؛‬ ‫‪ -2‬عدم الدلء بشهادة التسجيل؛‬ ‫‪ -3‬عدم الدلء بالوثيقة التي تثبت الخضوع للمراقبة التقنية؛‬ ‫‪ -4‬عدم الدلء بشهادة التأمين الخاصة بتأمين المركبة أو مجموعة المركبات؛‬ ‫‪ -5‬وجود عيب في أجهزة حصر المركبة؛‬ ‫‪ -6‬وجود عيب في أجهزة توجيه المركبة؛‬ ‫‪ -7‬وجود عيب في نظام تعليق المركبة؛‬ ‫‪ -8‬إذا انخفض عمق النقوش المنحوتيية فييي الشييريط الييدارج للطييار المطيياطي عيين المسييتوى‬ ‫المحدد من لييدن الدارة أو إذا كييانت بييه تمزقييات أو شييقوق تعييري القميياش علييى الحواشييي أو علييى‬ ‫الشريط الدارج؛‬ ‫‪ -9‬إذا كانت أجهزة السلمة أو النارة غير مطابقة للمعايير القانونية أو معيبة؛‬ ‫‪ -10‬انعدام أو عدم مطابقة أو عدم اشييتغال جهيياز قييياس السييرعة وزميين السييياقة بالنسييبة إلييى‬ ‫المركبات الخاضعة لوجوب التجهيز به؛‬ ‫‪ -11‬عدم التوفر على جهاز لتجميع السوائل المزيتة بالنسبة إلى المركبييات الخاضييعة لوجييوب‬ ‫التجهيز به؛‬ ‫‪ -12‬عدم الخضوع للمراقبة التقنية؛‬ ‫‪ -13‬عدم التقيد بالمعايير المتعلقة بأبعاد المركبة؛‬ ‫‪ -14‬انبعاث دخان أو غاز من محرك المركبة تتجاوز نسبته النسبة المحددة من قبل الدارة؛‬ ‫‪ -15‬السياقة تحت تأثير الكحول أو المواد المخدرة؛‬ ‫‪ -16‬السياقة تحت تأثير الدوية التي تحظر السياقة بعد تناولها؛‬ ‫‪43‬‬ .‬‬ ‫تبقى المركبة‪ ،‬خلل مدة توقيفها‪ ،‬تحت المسؤولية القانونية لسائقها أو لمالكها‪.‬‬ ‫يجوز للعون محرر المحضر‪ ،‬في حالة غياب السائق أو المالك أو إذا رفض هذا الخييير تغيييير‬ ‫مكان مركبته أو كان عاجزا عن السياقة‪ ،‬اتخاذ كافية التيدابير الضيرورية لوضيع المركبية فيي حالية‬ ‫توقف قانوني على نفقة المالك‪.‬‬ ‫الفرع الول‬ ‫توقيف المركبات‬ ‫المادة ‪102‬‬ ‫توقيف المركبة هيو المير الييذي يصييدره العيون محيرر المحضير‪ ،‬احتياطييا‪ ،‬للسييائق بتوقييف‬ ‫مركبته في مكان معاينة المخالفة أو على مقربة منه‪ ،‬مع التقيد بالقواعد المتعلقة بالتوقف‪.‫الباب الثالث‬ ‫توقيف المركبات وإيداعها بالمحجز‬ ‫المادة ‪101‬‬ ‫ل يمكن توقيف المركبات أو إيداعها بالمحجز إل في الحالت ووفق الشروط المنصوص عليها‬ ‫في هذا القانون‪.

‬‬ ‫‪44‬‬ .‫‪ -17‬عدم التقيد بالزمن القصى للسياقة والزمن الدنى للراحة بالنسبة للسائق المهني؛‬ ‫‪ -18‬تجاوز عدد الركاب المأذون به بالنسبة للنقل الجماعي للشخاص؛‬ ‫‪ -19‬تجاوز الوزن الجمالي المأذون به للمركبة محملة بأكثر من ‪% 10‬؛‬ ‫‪ -20‬تجاوز أبعاد الحمولة المأذون بها؛‬ ‫‪ -21‬شحن الرمل أو التراب أو أية مواد أخرى‪ ،‬دون تغطيتها‪ ،‬إذا كان من شأن ذلك أن يغشي‬ ‫بصر المستعملين الخرين أو إلحاق أضرار بهم؛‬ ‫‪ -22‬عدم اتخاذ الحتياطات الخاصة بالربط أو الشحن في الحالت التالية‪:‬‬ ‫ نقل الحاويات؛‬‫ إذا كانت الحمولة مجرورة على الرض؛‬‫ إذا كانت الغطية والتوابع الخرى‪ ،‬سييواء المتحركيية منهييا أو الطافييية غييير مثبتيية بييالمحيط‬‫الخارجي للمركبة‪.‬‬ ‫المادة ‪104‬‬ ‫يتم توقيف المركبة‪ ،‬كما هو معرف في المادة ‪ 102‬أعله‪ ،‬حسب الحالت‪ ،‬على النحو التالي‪:‬‬ ‫‪ -1‬يصدر المر بتوقيف المركبة إلى حين انتهاء المخالفة في الحالت المشار إليهييا فييي البنييود‬ ‫من ‪ 1‬إلى غاية ‪ 14‬وفي البنود من ‪ 18‬إلى ‪ 22‬من المادة ‪ 103‬أعله؛‬ ‫‪ -2‬يصدر المر بتوقيف المركبة في الحالت المشار إليها في البنود من ‪ 15‬إلى ‪ 17‬من المادة‬ ‫‪ 103‬أعله‪ ،‬إلى حين حضور سائق حاصل على رخصة سياقة من نفس الصنف‪ ،‬يقييترحه المخييالف‬ ‫أو عند القتضاء مالك المركبة‪ ،‬للقيام بسياقتها؛‬ ‫‪ -3‬في الحالت المشار إليها في البند ‪ 10‬من المادة ‪ 103‬أعله‪ ،‬إذا تعلق المر بانعييدام أو عييدم‬ ‫مطابقة جهاز قياس السرعة وزمن السياقة‪ ،‬يتم توقيف المركبيية إلييى حييين إدلء المخييالف بمييا يتبييث‬ ‫شراءه للجهاز وتسلمه له‪ .‬‬ ‫وفي حالة عدم اشتغال الجهاز المذكور‪ ،‬ل يتم توقيف المركبة ويقييوم العييون بالحتفيياظ بشييهادة‬ ‫تسجيل المركبة مقابل وصل يحل محل شهادة التسجيل المذكورة صالح لمدة عشرة أيام عمل تبتييدئ‬ ‫من اليوم الموالي لمعاينة الحالة ويجب عليى صياحب المركبية خلل هيذه الميدة القييام بالصيلحات‬ ‫اللزمة‪.‬‬ ‫غير أنه إذا كانت المركبة موضوع التوقيف مخصصة للنقل الجميياعي للشييخاص وكييانت تقييل‬ ‫على متنها أشخاصا‪ ،‬يجب على المخالف أن يؤمن نقلهم إلى الوجهة التي يقصدونها‪.‬وفي حالة إثبات ذلك يتم الحتفيياظ بشييهادة تسييجيل المركبيية مقابييل وصييل‬ ‫يعتبر بمثابة إذن للمخالف بسياقة المركبة لمدة أربعة أيام عمل تبتييدئ ميين اليييوم المييوالي ليييوم تسييلم‬ ‫الثبات وذلك لتمكينه من تجهيز مركبته بالجهاز المذكور‪.‬‬ ‫وإذا رفض أو تعذر عليه ذلك خلل الساعة الييتي تلييي إصييدار الميير بييالتوقيف‪ ،‬يخييبر العييون‬ ‫محرر المحضر السلطة الحكومية المكلفة بالنقل‪ ،‬التي تتخذ بناء علييى ذلييك‪ ،‬الجييراءات الضييرورية‬ ‫لتأمين وسائل النقل على نفقتها‪ ،‬على أن تقوم فيما بعد طبقا للمساطر الجيياري بهييا العمييل باسييترجاع‬ ‫تلك النفقات من المخالف‪.

‬وتسلم نسخة من هذه الجذاذة إلى المخالف‪ .‬ويجيب أن يشيار فيي الجيذاذة الميذكورة‬ ‫إلى الحتفاظ بالوثائق المنصوص عليها في الفقرة الولى من هذه المادة‪.‬‬ ‫المادة ‪107‬‬ ‫إذا لم يتم إنهاء المخالفة التي بررت التوقيف‪ ،‬وقت مغادرة العون محرر المحضر لمكان إيقاف‬ ‫المركبة‪ ،‬يقوم هذا العون برفع المر إلى الدارة التابع لها مييع تسييليمها شييهادة التسييجيل أو رخصيية‬ ‫السياقة حسب نوعية المخالفة‪.‬ول يمكيين السييماح للمركبيية‬ ‫الموقوفة بمواصلة السير إلى حين ضمان وسائل النقل الضرورية لنقل الشخاص الزائدين؛‬ ‫‪ -2‬إذا تم إثبات ارتكاب مخالفة تتعلق بتجاوز الوزن الجمالي المييأذون بييه للمركبيية محمليية أو‬ ‫بتجاوز أبعاد الحمولة المأذون بها‪ ،‬وجب على المخيالف القييام بييإفراغ الحمولية فيي عييين المكييان أو‬ ‫بمناقلتها على مركبة ملئمة ومرخص لها قانونا على نفقته وتحت مسؤوليته التي تظل قائمة عن كل‬ ‫عوار أو ضياع يصيب البضائع محل الفراغ أو المناقلة وعن التأخير في تسليمها‪.‬‬ ‫المادة ‪108‬‬ ‫يرفع التوقيف‪ ،‬ما لم توجد أحكام مخالفة‪:‬‬ ‫‪ -1‬في عين المكان‪ ،‬من قبل العون محرر المحضر‪ ،‬الذي أمر به وذلك فور إنهاء المخالفة؛‬ ‫‪ -2‬من قبل السييلطة المؤهليية التييابع لهييا العييون محييرر المحضيير والمرفييوع إليهييا الميير وفييق‬ ‫الشروط المنصوص عليها في المادة ‪ 107‬أعله‪ ،‬بمجرد ما يثبت السائق انتهاء المخالفة‪ .‫المادة ‪105‬‬ ‫يمكن تنفيذ قرار التوقيف الناتج عن مخالفة تتعلق بالحالت المشار إليها في البنود من ‪ 5‬إلييى ‪9‬‬ ‫وفي البنود ‪ 11‬و ‪ 12‬و ‪ 14‬من المادة ‪ 103‬أعله‪ ،‬في مكييان يسيتطيع فييه سيائق المركبيية الحصيول‬ ‫على وسائل إنهاء المخالفة‪ .‬‬ ‫المادة ‪106‬‬ ‫يتم توقيف المركبة على النحو التالي‪ ،‬فيما يخص الحالت المشار إليهييا فييي البنييود ‪ 18‬و ‪ 19‬و‬ ‫‪ 20‬من المادة ‪ 103‬أعله‪:‬‬ ‫‪ -1‬يجييب عنييد تجيياوز عييدد الركيياب المييأذون بييه فييي حاليية النقييل الجميياعي للشييخاص‪ ،‬نقييل‬ ‫ألشخاص الزائدين وفق أحكييام الفقييرة الخيييرة ميين المييادة ‪ 104‬أعله‪ .‬‬ ‫يقوم العون أثناء مغادرته بخفر المركبية اليتي ارتكبيت بواسيطتها المخالفية إليى أن توضيع فيي‬ ‫مكان آمن تحدده الدارة التابع لها العون وإذا تعذر ذلك‪ ،‬يقوم العون بخفر المركبة إلى المحجز علييى‬ ‫نفقة المخالف وتحت مسؤوليته‪.‬ول تجوز ممارسة هذه المكانية‪ ،‬إل إذا كان من المتيسر اقتييياد المركبيية‬ ‫إلى هده المكنة وفق شروط السلمة‪ .‬‬ ‫ل يتم إرجاع الوثائق المشار إليها في الفقرة الولى من المادة ‪ 107‬بعده‪ ،‬إل بعد الدلء بشهادة‬ ‫تثبت أن الصلحات قد تمت وفق الشييكل المطلييوب‪ ،‬تسييلمها إمييا الدارة أو مركييز للمراقبيية التقنييية‬ ‫مرخص من قبل الدارة‪.‬‬ ‫في كل الحوال‪ ،‬توجه نسخة من المحضر ومن الجذاذة إلى الدارة‪.‬وترجع إلى‬ ‫المخالف عندئذ‪ ،‬الوثائق المشار إليها في نفس المادة‪.‬‬ ‫المادة ‪109‬‬ ‫‪45‬‬ .‬ويجوز الذن كذلك للسائق في الستعانة بمهني مؤهل لزاحيية‬ ‫مركبته قصد إصلحها‪.‬‬ ‫يوجه المحضر إلى الدارة مرفقا بجذاذة للتوقيف تحدد الدارة نموذجها‪ ،‬محررة من قبل العون‬ ‫محرر المحضر‪ .

‬‬ ‫يجب أن تكون الماكن التي تحجز فيها المركبات مسيجة ومحروسة‪.‬‬ ‫الفرع الثاني‬ ‫إيداع المركبات في المحجز‬ ‫المادة ‪110‬‬ ‫اليداع في المحجز هو تنقيل مركبة أو جزء من مركبة متمفصلة موضوع مخالفيية‪ ،‬إلييى مكييان‬ ‫يعينه العون محرر المحضر أو السلطة المختصة أو السلطة القضائية وحراستها فيه‪ ،‬قصد الحتفيياظ‬ ‫بها في ذلك المكان طوال المدة المقررة‪ ،‬على نفقة مالكها‪.‬‬ ‫غير أنه في الحالت المشار إليها في البنود ‪ 5‬و ‪ 6‬و ‪ 7‬و ‪ 9‬و ‪ 11‬من المييادة ‪ 103‬أعله‪ ،‬يمييدد‬ ‫الجل المذكور في الفقرة الولى إلى سبعة أيام‪.‬‬ ‫المادة ‪111‬‬ ‫علوة على الحالت المنصوص عليها في القانون‪ ،‬يصدر ضيابط الشيرطة القضيائية أو العيون‬ ‫محرر المحضر فورا أو السلطة القضائية المر باليداع في المحجز‪ ،‬في الحالت التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا كانت المركبة تحمل صفائح تسجيل مزورة؛‬ ‫‪ -2‬إذا استعملت شهادة التسجيل بشكل تدليسي؛‬ ‫‪ -3‬إذا لم تكيين المركبيية متييوفرة علييى صييفائح التسييجيل أو علييى التقييييد المنصييوص علييه فيي‬ ‫النصوص الجاري بها العمل؛‬ ‫‪ -4‬عدم تسجيل المركبة؛‬ ‫‪ -5‬سياقة مركبة‪ ،‬تتطلب سياقاتها الحصول على رخصة سييياقة‪ ،‬ميين قبييل سييائق غييير حاصييل‬ ‫على رخصة السياقة أو برخصة منتهية صلحيتها أو صنفها غير مطابق لصنف المركبة؛‬ ‫‪ -6‬عدم تأمين المركبة أو عدم صلحية شهادة التأمين؛‬ ‫‪ -7‬محاولة التملص من المسؤولية بعييدم التوقيف بعييد ارتكياب حادثيية سيير أو التسيبب فيهيا أو‬ ‫بالفرار أو بتغيير حالة مكان الحادثة أو بأية وسيلة أخرى؛‬ ‫‪ -8‬تجاوز الوزن الجمالي المأذون به للمركبة محملة بما يفوق ‪ % 40‬؛‬ ‫‪ -9‬عدم المتثال للوامر‪ ،‬في حالة عرقلة إغلق حاجز يمنع المرور خلل فترات الفيضان أو‬ ‫الجليد أو عند ذوبان الجليد أو عند تراكم الثلوج أو تراكم الرمال أو زحفهيا أو أثنياء الزوابيع الرمليية‬ ‫أو في حالة تقييد السير على الطريق العمومية؛‬ ‫‪ -10‬استعمال الضواء الخاصة والشارات الصييوتية المخصصيية حصييرا لمركبييات الشييرطة‬ ‫والدرك وأعوان السلطة أو لمركبات التدخل الستعجالي؛‬ ‫‪ -11‬استعمال سائق المركبة آلة أو جهازا مضادا لجهاز مراقبة السييرعة )الييرادار( مركبييا فييي‬ ‫المركبة تتعذر مصادرته؛‬ ‫‪ -12‬تغيير أجهزة المركبة المخصصة للحد من السرعة أو لقياس سرعة وزمن السياقة؛‬ ‫‪46‬‬ .‬وتحييرر السييلطة‬ ‫عندئذ محضرا باليداع في المحجز مرفقا بنسخة من جذاذة التوقيف‪.‬‬ ‫يتم توقيف المركبييات المقييرر إيييداعها فييي المحجييز ثييم سييياقتها وحراسييتها فييي أميياكن تحييددها‬ ‫الدارة‪.‫إذا لم يثبت المخيالف انتهياء المخالفية‪ ،‬داخيل أجيل اثنيتين وسيبعين سياعة ) ‪ ،( 72‬مين سياعة‬ ‫توقيف المركبة‪ ،‬ومع مراعاة أحكام البنييد ‪ 3‬ميين المييادة ‪ 104‬أعله‪ ،‬وجييب علييى السييلطة التييابع لهييا‬ ‫العون محرر المحضر الذي عاين المخالفة‪ ،‬تحويل التوقيف إلى إيداع في المحجييز‪ .

‬‬ ‫تحدد مدة اليداع في المحجز كما يلي‪:‬‬ ‫ ‪ 24‬ساعة بالنسبة للحالة المشار إليها في البند ‪ 9‬أعله؛‬‫ ‪ 7‬أيام بالنسبة للحالت المشار إليها في البنود ‪ 3‬و ‪ 6‬و ‪ 8‬أعله؛‬‫ ‪ 10‬أيام بالنسبة للحالت المشار إليها في البنود ‪ 1‬و ‪ 2‬و ‪ 7‬و ‪ 10‬أعله؛‬‫ إلى حين انتهاء المخالفة بالنسبة للحييالت المشييار إليهييا فييي البنييدين ‪ 4‬و ‪ 5‬أعله والحييالت‬‫الخرى التي توجب اليداع بالمحجز‪.‫‪ -13‬وجود المركبات في وضعية مخالفة للحكام المتعلقة بالمصادقة؛‬ ‫‪ -14‬اسييتخدام المركبيية أو المقطييورة ميين جديييد‪ ،‬بعييد تغيييير خصائصييها التقنييية دون أن تتييم‬ ‫المصادقة عليها؛‬ ‫‪ -15‬استخدام المركبة المصابة بأضرار خطيرة من جديد‪ ،‬بعد إصلحها دون أن تتم المصادقة‬ ‫عليها؛‬ ‫‪ -16‬استخدام مركبة غير قابلة للصلح تقنيا؛‬ ‫‪ -17‬استعمال مركبة بشهادة مراقبة تقنية مزورة؛‬ ‫‪ -18‬التخلي عن المركبة على الطريق العمومية أو على ملحقاتها‪.‬‬ ‫تتولى السلطة القضائية‪ ،‬عند القتضاء‪ ،‬تحديد مدة اليداع في المحجز‪ ،‬فييي الحييالت المييذكورة‬ ‫أعله‪.‬‬ ‫المادة ‪112‬‬ ‫علوة على الحالت المنصوص عليها في القانون ومييع مراعيياة أل يكييون قييد صييدر أي مقييرر‬ ‫قضائي بإيييداع المركبيية بييالمحجز أو بحجزهييا تييأمر الدارة‪ ،‬بعييد الطلع علييى محضيير المخالفيية‪،‬‬ ‫بإيداع المركبات بالمحجز وذلك في الحالت التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬تجاوز عدد المقاعد المأذون به في حالة النقل الجماعي للشخاص؛‬ ‫‪ -2‬تجاوز الوزن الجمالي المأذون به للمركبة محملة بنسبة تتراوح بين ‪ %30‬و ‪% 40‬؛‬ ‫‪ -3‬عدم مراعاة البعاد المحددة للمركبة؛‬ ‫‪ -4‬عدم الدلء بما يفيد تجهيز المركبة بجهاز قياس سرعة وزمن السياقة خلل الجال المحددة‬ ‫طبقا للبند ‪ 3‬من المادة ‪ 104‬أعله؛‬ ‫‪ -5‬عدم الدلء بما يفيد إصلح الجهاز المذكور فييي البنييد ‪ 4‬أعله خلل الجييال المحييددة فييي‬ ‫الفقرة الثانية من المادة ‪ 104‬للقيام بالصلحات اللزمة؛‬ ‫‪ -6‬المركبة التي تسير على الطريق السيار ول يمكن أن تبلغ سرعتها ‪ 60‬كيلومترا في الساعة؛‬ ‫‪ -7‬مركبة النقل الستثنائي أو مركبة نقل البضائع لحساب الغير أو للحساب الخاص‪ ،‬التي تسير‬ ‫بدون ترخيص؛‬ ‫‪ -8‬مركبة الغاثة المملوكة لشخص غير معتمد من قبل الدارة أو من صاحب المتييياز والييتي‬ ‫تقوم بخدمات الغاثة في طريق سيار؛‬ ‫‪ -9‬التوقف غير القانوني أو الخطير‪ ،‬مع غياب السائق أو إذا رفض السائق المتثال للمر الذي‬ ‫وجهه إليه العون محرر المحضر من أجل إنهاء المخالفة؛‬ ‫‪ -10‬عدم الخضوع للمراقبة التقنية‪.‬‬ ‫يتوقف أثر اليداع بالمحجز المقرر من قبل الدارة وفقا لحكام هذه المادة‪ ،‬وكيفما كانت مييدته‪،‬‬ ‫بعد أي قرار بالحفظ تصدره النيابة العامة أو إذا أصبح قابل للتنفييذ‪ ،‬مين أجييل نفيس الفعيال‪ ،‬مقييرر‬ ‫‪47‬‬ .

‬‬ ‫‪48‬‬ .‬‬ ‫يجب أيضا في هذه الحالة التقيياط صييورة أو صييور للمركبيية ميين قبييل صيياحب مركبيية الغاثيية‬ ‫المكلف بإزاحتها وتسيليم نسيخ منهيا إلييى ضييابط الشيرطة القضيائية أو السييلطة أو محيرر المحضيير‬ ‫السالفي الذكر؛‬ ‫‪ -3‬تسليم نسخة من الجذاذة وميين الصييورة أو الصييور المتعلقيية بحاليية المركبيية إلييى المالييك أو‬ ‫السائق‪ ،‬إذا كان حاضرا‪ ،‬وعند القتضاء ‪ ،‬تسييليمه إذنييا مؤقتييا بالسييياقة لمييدة ‪ 15‬يومييا‪ ،‬يشييير إلييى‬ ‫الحتفاظ برخصة السياقة‪ ،‬إذا كان القانون يسمح به؛‬ ‫‪ -4‬بيان أسباب اليداع في المحجز في محضر المخالفية والشييارة فيييه إليى الحتفياظ المييؤقت‬ ‫بالوثائق المشار إليها في الفقرة الولييى ميين المييادة ‪ 107‬أعله‪ ،‬وإلييى سيياعة طلييب المركبيية المكلفيية‬ ‫بالزاحة؛‬ ‫‪ -5‬الذن للمخالف أو لمالك المركبة الصيادر المير بإييداعها فييي المحجيز‪ ،‬إذا كيانت محمليية‪،‬‬ ‫القيام بمناقلة الحمولة على مركبة ملئمة ومرخص لها قانونا على نفقته وتحت مسؤوليته الييتي تظييل‬ ‫قائمة عن كل عوار أو ضياع يصيب البضائع موضوع المناقلة وعن التأخير في تسليمها؛‬ ‫‪ -6‬إذا تعلق المر بمركبة للنقل الجماعي للشخاص اتخاذ الجراءات اللزميية لتييأمين إيصييال‬ ‫الركاب إلى الوجهة التي يقصدونها تطبيقا للفقرتين الثالثة والرابعة من المادة ‪ 104‬أعله‪.‬‬ ‫يقوم ضابط الشرطة القضائية المختص من حيث المكان‪ ،‬أو السلطة المذكورة‪ ،‬أو العون محرر‬ ‫المحضر المنتدب خصيصا من قبل أحدهما‪ ،‬بما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬تعيين المحجز الذي يجب أن تنقل المركبة إليه‪ .‬‬ ‫يعد عدم قيام مالك المركبة أو سائقها بتسليم الوثائق السالفة الذكر‪ ،‬فورا‪ ،‬بعد التبليغ الموجه إليه‬ ‫لهذا الغرض‪ ،‬بمثابة عدم امتثال للوامر‪.‬ويجسد هييذا التعيييين بوضييع علميية مميييزة‬ ‫على المركبة‪ ،‬تحدد الدارة خصائصها وكيفيات وضعها؛‬ ‫‪ -2‬تحرير بيان موجز لحالة المركبة الخارجية والداخلية‪ ،‬قبل البدء في تنفيذ عملية اليداع فييي‬ ‫المحجز‪ ،‬بحضور مالك أو سائق المركبة‪ ،‬إن أمكن ذلك‪ ،‬والمكلف بإزاحتها‪ ،‬ودون فتحها‪ ،‬وذلك في‬ ‫جذاذة وصفية تحدد الدارة نموذجها‪.‬‬ ‫يجب الحتفاظ خلل مدة اليداع في المحجز بالوثائق السالفة الذكر وكييذا برخصيية السييياقة فييي‬ ‫الحالة المنصوص عليها في البند ‪ 3‬أعله‪ ،‬لدى المصلحة التي عاينت المخالفة وأمييرت باليييداع فييي‬ ‫المحجز‪ ،‬ما لم تتم إحالة المر على السلطة القضائية‪.‫قضائي بإيداع المركبة بالمحجز أو بحجزها أو بعد صدور أي مقرر قضائي بالبراءة أو بالعفيياء أو‬ ‫بوجود أي سبب من أسباب سقوط الدعوى العمومية‪.‬‬ ‫المادة ‪113‬‬ ‫يجب على العون محييرر المحضيير‪ ،‬الييذي أعييد محضيير معاينيية المخالفيية المييبررة لليييداع فييي‬ ‫المحجز‪ ،‬أن يحيل المر على ضابط الشرطة القضائية المختص ميين حيييث المكييان أو علييى السييلطة‬ ‫التابع لها العون المذكور‪ ،‬في الحالت التي ينص فيها هذا القانون على اليداع في المحجز‪.‬‬ ‫المادة ‪114‬‬ ‫إذا أودع السائق أو المالييك أو المسييؤول المييدني المركبيية بييالمحجز‪ ،‬وجييب عليييه أن يسييلم إلييى‬ ‫حارس المحجز المر باليداع‪ ،‬الذي يعده العون محييرر المحضيير أو الدارة‪ ،‬ويتسييلم ميين الحييارس‬ ‫المذكور شهادة باليداع في المحجز‪.

‬‬ ‫‪49‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪115‬‬ ‫ل يمكن إصلح المركبة المودعة فييي المحجييز بسييبب سييوء حالتهييا الميكانيكييية الييتي ل تسييمح‬ ‫بالسير وفق شروط السلمة العادية‪ ،‬إل بعد انقضاء مدة اليداع‪.‫يجب على العون محرر المحضر عند قيامه باليداع تسليم حارس المحجز المر باليداع وفييي‬ ‫مقابل ذلك‪ ،‬يسلمه حارس المحجز شهادة تثبت أن المركبة مودعة فعل في المحجز‪.‬‬ ‫يجييب علييى سييائق المركبيية أو مالكهييا أو المسييؤول المييدني عنهييا‪ ،‬عنييد انصييرام مييدة اليييداع‬ ‫بالمحجز‪ ،‬للحصول على المر بسحب المركبة من المحجز‪ ،‬أن يدلي للمصالح التي أمرت باليييداع‪،‬‬ ‫بشهادة تثبت تنفيذ هذا اليداع‪ ،‬يسلمها حارس المحجز المعني‪.‬‬ ‫إذا لم يحصل اتفاق على حالة المركبة وجب تعيين خبير في السيارات‪ ،‬وفييق الشييروط المقييررة‬ ‫من قبل الدارة‪ ،‬لتحديد الشغال الواجب القيام بها قبل إرجاع المركبة إلى مالكهييا أو إلييى السييائق أو‬ ‫إلى المسؤول المدني عنها‪.‬‬ ‫ل يمكن أن يسحب المركبة من المحجييز إل المكلفييون ميين قبييل المالييك أو السييائق أو المسييؤول‬ ‫المدني بإنجاز الشغال الضرورية لصلحها‪.‬‬ ‫ل يجوز إرجاع المركبة إلى المالك أو السائق أو المسؤول المدني إل بعد التحقق من إصييلحها‬ ‫وفق الشروط التي تحددها الدارة‪.‬‬ ‫المادة ‪116‬‬ ‫يجب إزاحة المركبة المودعة في المحجييز‪ ،‬لعييدم توفرهييا علييى وثيقيية المراقبيية التقنييية أو لعييدم‬ ‫صلحية هييذه الخيييرة‪ ،‬ونقلهييا إلييى أقييرب مركييز للمراقبيية التقنييية‪ ،‬بواسييطة مركبيية مرخييص لهييا‪،‬‬ ‫لخضاعها إلى المراقبة التقنية‪.‬‬ ‫تحدد الدارة شكل ومضمون المر باليداع وشهادة اليداع في المحجز والمر بالسحب منه‪.‬‬ ‫المادة ‪117‬‬ ‫يتحميل مالييك المركبية أو المسيؤول الميدني عنهيا مصيياريف الزاحية والحراسيية فييي المحجيز‬ ‫والخبرة‪.

‬‬ ‫كل جزء من شهر يعتبر بمثابة شهر‪.‬‬ ‫في حالة العود إلى ارتكاب المخالفة‪ ،‬ترفع الغرامة إلى الضعف‪.‬‬ ‫كل جزء من الطن يعتبر طنا‪.‫الباب الرابع‬ ‫أحكام متفرقة‬ ‫المادة ‪118‬‬ ‫يتعرض كل مالك أو حييائز لمركبيية ل يتقيييد بالجييل المنصييوص عليييه فييي المييادتين ‪ 59‬و ‪60‬‬ ‫أعله لغرامة إدارية مبلغها ألف ) ‪ (1000‬درهم مع غرامة إضافية نسبتها ‪ % 25‬من مبلييغ الغراميية‬ ‫عن كل شهر من التأخير‪.‬‬ ‫تودع المركبة موضوع المخالفة بالمحجز إلى غاية أداء مبلغ الغرامة‪.‬‬ ‫المادة ‪119‬‬ ‫كل مالك مركبة أجنبية‪ ،‬ل تتوفر على رقم تسجيل مغربي‪ ،‬يقوم بعملية النقل بين نقطييتين داخييل‬ ‫التراب المغربي‪ ،‬دون ترخيص خاص مسلم من قبل مصالح السلطة الحكومية المكلفة بالنقل‪ ،‬يعيياقب‬ ‫بغرامة إدارية مبلغها خمسة آلف )‪ (5000‬درهم عن كل طن من الوزن الجمالي للمركبة محملة‪.‬‬ ‫المادة ‪121‬‬ ‫تهدف الجذاذيتان المحدثتان بهذا القانون إلى تمكين‪:‬‬ ‫ الشخاص المعنيين بالمعطيات التي تم تجميعها‪ ،‬ميين التييوفر علييى معلومييات حييول وضييعية‬‫رخصة السياقة أو المركبة المقصودة؛‬ ‫ الدارات والشخاص العموميين الخرين‪ ،‬المأذون لهم بموجب القييانون‪ ،‬ميين الطلع علييى‬‫المعطيات التي تم تجميعها ومن تدبير حظيرة المركبات المسجلة بالتراب الييوطني ورخييص السييياقة‬ ‫المسلمة به ومن تطبيق النصوص التشريعية والتنظيمية الجيياري بهييا العمييل علييى المركبييات وعلييى‬ ‫رخص السياقة؛‬ ‫‪50‬‬ .‬‬ ‫يتعييرض كييل صيياحب رخصيية سييياقة وكييل صيياحب شييهادة تسييجيل مركبيية ل يتقيييد بالجييل‬ ‫المنصوص عليه في المادتين ‪ 38‬و ‪ 58‬أعله لغراميية إدارييية مبلغهييا خمسييمائة )‪ (500‬درهييم مييع‬ ‫غرامة إضافية نسبتها ‪ %10‬من مبلغ الغرامة عن كل شهر من التأخير‪.‬‬ ‫الباب الخامس‬ ‫الجذاذيات الدارية المتعلقة برخص السياقة وبالمركبات‬ ‫الفرع الول‬ ‫أحكام مشتركة‬ ‫المادة ‪120‬‬ ‫تحدث جييذاذيتان إداريتييان تتعلييق الولييى برخيص السييياقة والثانييية بالمركبييات‪ ،‬تسييميان تباعييا‬ ‫"الجدادية الوطنية لرخصة السياقة" و "الجداديية الوطنيية للمركبيية" تسيجل فيهميا تلقائيييا المعطييات‬ ‫المنصوص عليها في المادتين ‪ 128‬و ‪ 133‬بعده‪.‬‬ ‫كل جزء من شهر يعتبر بمثابة شهر‪.

6‬ينص الفصل ‪ 446‬من مجموعة القانون الجنائي المغير والمتمم الفقرة الثانية منه بالمادة الفريدة من القييانون‬ ‫رقييم ‪ ،11.‬‬ ‫إذا استدعي الشخاص المذكورون للشهادة أمام القضاء في قضية متعلقيية بييالجرائم المشييار إليهييا فييي الفقييرة أعله‪،‬‬ ‫فإنهم أحرار في الدلء بشهادتهم أو عند الدلء بها‪" .99.‬‬ ‫يتم الخبار بواسطة رسالة مضمونة مع إشعار بالستلم‪.‬‬ ‫المادة ‪125‬‬ ‫يلزم الشخاص المكلفون‪ ،‬بأي صفة من الصفات‪ ،‬بمسك الجذاذيتين بكتمان السر المهنييي‪ ،‬وفقييا‬ ‫لحكام الفصل ‪ 446‬من القانون الجنائي‪ 6‬وتحت طائلة العقوبات المقررة فيه‪.‬‬ ‫ل يجوز تحت طائلة العقوبات المنصوص عليها في المادة ‪ 125‬بعده‪ ،‬الكشف عن أييية معلوميية‬ ‫مسجلة في الجذاذيتين أو إفشاؤها‪ ،‬باستثناء الحالت المقررة صراحة في هذا القانون‪.‬‬ ‫‪51‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪122‬‬ ‫تختييص السييلطة الحكومييية المكلفيية بالنقييل أو الموظفييون المنتييدبون ميين لييدنها لهييذا الغييرض‪،‬‬ ‫والمنشورة قائمتهم في الجريدة الرسمية‪ ،‬وحدهم‪ ،‬بإصدار المر أو القيام أو العمل على القيام‪ ،‬تحييت‬ ‫مسؤوليتهم‪ ،‬بتسجيل المعطيات المنصوص عليها في هذا القانون وتصحيحها وتحيينهييا وكييذا بإخبييار‬ ‫الشخاص المعنيين بالتسجيل المذكور وببحث طلبات الطلع والتصحيح‪.‫ السلطات القضائية والمساعدين القضائيين المييؤهلين بمييوجب هييذا القييانون ميين التييوفر علييى‬‫معلومات مفيدة للمساطر القضائية أو الدارييية المتعلقيية برخييص السييياقة أو بالمركبييات الييتي تهمهييا‬ ‫المساطر المذكورة؛‬ ‫ الشخاص الخاضعين للقانون الخاص المأذون لهييم بمييوجب هييدا القييانون ميين الطلع علييى‬‫المعطيات المسجلة‪ ،‬ضمن الحدود وللغراض المقررة في هذا القانون فقط‪.99‬الصييادر الميير بتنفيييذه الظهييير الشييريف رقييم ‪ 1.‬‬ ‫غير أن الشخاص المذكورين أعله ل يعاقبون بالعقوبات المقررة في الفقرة السابقة‪:‬‬ ‫‪ – 1‬إذا بلغوا عن إجهاض‪ ،‬علموا به بمناسبة ممارستهم مهنتهم أو وظيفتهم‪ ،‬وإن كانوا غير ملزمين بهذا التبليغ؛‬ ‫‪ – 2‬إذا بلغوا السلطات القضائية أو الدارية المختصة عن ارتكاب أفعال إجرامية أو سوء المعاملة أو الحرمان فييي‬ ‫حق أطفال دون الثامنة عشرة أو من طرف أحد الزوجين في حق الزوج الخر أو فييي حييق امييرأة ‪ ،‬علمييوا بهييا‬ ‫بمناسبة ممارستهم مهنتهم أو وظيفتهم‪.‬‬ ‫المادة ‪124‬‬ ‫يمكن أن تعالج المعلومات والمعطيات التي تم تجميعها تطبيقا لهذا القييانون‪ ،‬بطريقيية آلييية‪ ،‬وفقييا‬ ‫للقواعد التي تحددها الدارة‪.‬‬ ‫المادة ‪126‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫المادة ‪123‬‬ ‫يجييب علييى السييلطة المختصيية‪ ،‬عنييدما تتلقييى المعطيييات الييواجب تسييجيلها‪ ،‬أن تخييبر بييذلك‬ ‫الشخاص المعنيين‪ ،‬مع بيان حقهم في الطلع والتصحيح المخول لهم بموجب هذا القانون وكيفيات‬ ‫ممارسة هذا الحق‪.18‬بتاريييخ ‪ 18‬شييوال ‪ 5) 1419‬فييبراير‬ ‫‪ ،(1999‬ج ر عدد ‪ 4682‬بتاريخ ‪ 28‬ذي الحجة ‪ 5)1419‬أبريل ‪ ،(1999‬ص ‪ ،852‬على ما يلي‪:‬‬ ‫" الطباء والجراحون وملحظو الصحة‪ ،‬وكذلك الصيادلة والمولدات وكل شخص يعتبر من المناء على السرار‪،‬‬ ‫بحكم مهنته أو وظيفته‪ ،‬الدائمة أو المؤقتة‪ ،‬إذا أفشى سرا أودع لديه‪ ،‬وذلك في غير الحوال التي يجيييز لييه فيهييا‬ ‫القانون أو يوجب عليه فيها التبليغ عنه‪ ،‬يعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر وغرامة ميين ألييف ومييائتين إلييى‬ ‫عشرين ألف درهم‪.

‫يعاقب بالحبس من ثلثة أشهر إلى ثلث سنوات وبغرامة من ألفين ) ‪ (2000‬إلى خمسة ألف )‬ ‫‪ (5000‬درهم على القيام‪ ،‬بسوء نييية‪ ،‬بتسييجيل إدانيية قضييائية أو قييرار إداري فييي الجذاذييية الوطنييية‬ ‫لرخصة السياقة أو في الجذاذية الوطنية للمركبة‪.‬‬ ‫المادة ‪127‬‬ ‫بصرف النظر عن العقوبة الشد‪ ،‬يعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر وبغرامة ميين ألفييين )‬ ‫‪ (2000‬إلى خمسة آلف )‪ (5000‬درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين فقييط‪ ،‬علييى كييل انتحييال لسييم أو‬ ‫صفة قصد الحصول على كشف للبيانات المسجلة والمتعلقة بأحد الغيار‪.‬‬ ‫المادة ‪129‬‬ ‫يجب محييو المعلومييات المتعلقيية بالدانييات القضييائية الصييادرة فييي شييأن رخصيية السييياقة عنييد‬ ‫انصرام آجال رد العتبار المنصوص عليها في القانون المتعلق بالمسطرة الجنائية‪ 7‬؛‬ ‫‪7‬‬ ‫ المقتضيات المتعلقة بآجال رد العتبار في قانون المسطرة الجنائية‪:‬‬‫‪52‬‬ .‬‬ ‫تطبق نفس العقوبة على الطلع‪ ،‬بصفة مباشرة أو غير مباشييرة‪ ،‬علييى معلومييات اسييمية غييير‬ ‫منصوص صراحة في هذا القانون على إمكانية إفشائها‪.‬‬ ‫الفرع الثاني‬ ‫أحكام تتعلق برخصة السياقة‬ ‫المادة ‪128‬‬ ‫تقوم السلطات المختصة أو تعمل على القيييام‪ ،‬طبقييا لحكييام المييادة ‪ 122‬أعله ووفييق الشييروط‬ ‫والكيفيات التي تحددها الدارة‪ ،‬بتسجيل المعطيات المتعلقة برخصيية السييياقة‪ ،‬فييي الجذاذييية الوطنييية‬ ‫لرخصة السياقة‪ ،‬وخاصة منها‪:‬‬ ‫‪ -1‬المعلومات المتعلقة برخصة السياقة‪ ،‬المطلوب الحصول عليها أو المسيلمة‪ ،‬وبالخصيوص ‪:‬‬ ‫هوية صاحب الرخصة وجنسيييته ومهنتييه وعنييوانه ورقييم رخصيية السييياقة وتاريييخ ومكييان تسييليمها‬ ‫والتقييدات المتعلقة بالقدرة البدنية والطباء الذين قاموا بتسيليم الشيهادات الطبيية وأصيناف الرخيص‬ ‫المحصل عليها أو المطليوب الحصيول عليهيا وتارييخ الحصيول عليهيا أو طلبهيا ومختليف عملييات‬ ‫استبدال وتسليم نظائر رخصة السياقة أو تمديدها وصلحية الفحص الطبي وتاريخ صلحية الحامييل‬ ‫المحررة فيه رخصة السياقة ؛‬ ‫‪ -2‬المعطيات المتعلقة بالقرارات الدارية المبلغة بكيفية قانونييية إلييى المعنييي بييالمر والمتعلقيية‬ ‫بتوقيف رخصة السياقة وسحبها وإلغائها والحد من صلحيتها ؛‬ ‫‪ .3‬تدابير توقيف رخصة السياقة أو سحبها أو إلغائها أو الحد من صييلحيتها‪ ،‬المتخييذة ميين قبييل‬ ‫سلطة أجنبية والمبلغة إلى السلطات المغربية وفقا للتفاقات الدولية الجاري بها العمل ؛‬ ‫‪ -4‬المعطيات المتعلقة بمحاضر المخالفات لحكام هذا القانون وللنصوص الصادرة لتطبيقه ؛‬ ‫‪ -5‬المعطيات الخاصة بالمقررات القضائية التي حازت قوة الشيء المقضي به والمتعلقة بالحييد‬ ‫من صلحية رخصة السياقة أو بتوقيفها أو بإلغائها أو بالمنع من تسليمها وكذا بتنفيذ هذه المقررات ؛‬ ‫‪ -6‬المعطيييات المتعلقيية بييأداء الغرامييات التصييالحية والجزافييية وعنييد القتضيياء بإيييداع مبييالغ‬ ‫الغرامات؛‬ ‫‪ -7‬المعلومات المتعلقة بخصم النقط المخصصة لرخصة السياقة أو باسترجاعها‪ ،‬طبقييا لحكييام‬ ‫هذا القانون‪.

‬‬ ‫يبتدئ سريان الجل‪ ،‬من يوم الفراج بالنسبة للمحكوم عليه بعقوبة سالبة للحرية ومن يوم الداء في حق المحكوم عليه بغرامة‪.‬‬ ‫في حالة وفاة المحكوم عليه‪ ،‬يمكن لزوجه أو أصوله أو فروعه تتبع الطلب الذي سيبق أن تقيدم بيه المتيوفى ويمكنهيم أن يتقيدموا‬ ‫بالطلب مباشرة داخل أجل ثلث سنوات من تاريخ الوفاة‪ ،‬ويمدد هذا الجل لغاية نهاية السنة الموالية للجل المعتمد عليه لحساب‬ ‫المدة المشار إليها في المادة ‪ 693‬من هذا القانون‪ ،‬إذا طرأت الوفاة قبل مرور المدة القانونية اللزمة لطلب رد العتبار‪".‬ويسري هذا الجل ابتداء من تاريخ أداء مبلغ الغرامة‪.‬‬ ‫المادة ‪":692‬ل يمكن طلب رد العتبار قبل انصرام أجل ثلث سنوات‪.‬‬ ‫غير أن هذا الجل يخفض إلى سنتين إذا كانت العقوبة صادرة من أجل جنحة غير عمدييية‪ ،‬وإلييى سيينة واحييدة إذا كييانت العقوبيية‬ ‫غرامة فقط‪.‬‬ ‫‪53‬‬ .‬‬ ‫في حالة ازدواجية العقوبية بالغرامية النافيذة والعقوبية السيالبة للحريية الموقوفية التنفييذ‪ ،‬يحتسيب الجيل السياري عليى الحبيس‬ ‫الموقوف لرد العتبار‪".‬‬ ‫يجب محو المعلومات المتعلقة بالتدابير الدارية المتخذة في شأن رخصة السياقة‪ ،‬بعييد انصييرام‬ ‫أجل خمس سنوات من تاريخ صدور القرار الداري‪ ،‬ما لم يصدر من جديد قرار إداري مبلغ قانونا‪،‬‬ ‫يتعلق بالحد من صلحية رخصة السياقة أو بتوقيفها أو بسحبها أو بفرض تقييدات على تسليمها‪.‬‬ ‫‪ -1‬فيما يخص العقوبات بالغرامة‪ ،‬بعد انتهاء أجل سنة واحدة تحسب من يوم أدائها أو من يوم انتهاء الكييراه البييدني أو انصييرام‬ ‫أمد التقادم؛‬ ‫‪ -2‬فيما يخص العقوبة الوحيدة الصادرة بالحبس لمدة ل تتجاوز ستة أشهر بعييد انتهيياء أجييل خمييس سيينوات إمييا ميين يييوم انتهيياء‬ ‫العقوبة المنفذة على المحكوم عليه وإما من يوم انصرام أجل التقادم؛‬ ‫‪ -3‬فيما يخص العقوبة الوحيدة بالحبس لمدة ل تتجاوز سنتين أو فيما يخص عدة عقوبات ل يتجاوز مجموعهييا سيينة واحييدة‪ ،‬بعييد‬ ‫انتهاء أجل عشر سنوات تبتدئ حسبما هو منصوص عليه في الفقرة الثانية أعله؛‬ ‫‪ -4‬فيما يخص العقوبة الوحيدة بالحبس لمدة تتجاوز سنتين من أجل جنحة أو فيما يخص عقوبات متعددة يتجاوز مجموعهييا سيينة‬ ‫واحدة من أجل جنح‪ ،‬بعد انصرام أجل خمس عشرة سنة تحسب بنفس الطريقة؛‬ ‫‪ -5‬فيما يخص العقوبة الجنائية الوحيدة أو العقوبات الجنائية المتعددة‪ ،‬بعد انصرام أجل عشرين سنة ابتداء من يوم انقضيياء آخيير‬ ‫عقوبة أو انصرام أمد تقادمها‪.‫يجب محو المعلومات الخاصة بالغرامات التصالحية والجزافييية المتعلقيية برخصيية السييياقة بعييد‬ ‫انصرام أجل سنتين‪ .‬‬ ‫المادة ‪":688‬يكتسب المحكوم عليه رد العتبار بقوة القانون ما لم يصدر ضيده داخيل الجيال المحيددة فيميا بعيد أي حكيم جدييد‬ ‫بعقوبة سالبة للحرية من أجل جناية أو جنحة‪.‬‬ ‫في حالة الحكم بعقوبة مزدوجة بالغرامة والعقوبة السالبة للحرية‪ ،‬يحتسب الجل الساري في العقوبة السالبة للحرية من أجييل رد‬ ‫العتبار‪.‬‬ ‫يعادل السقاط الكلي أو الجزئي للعقوبة بطريق العفو‪ ،‬تنفيذ هذه العقوبة كليا أو جزئيًا‪" .‬‬ ‫إذا تم إدماج عقوبات بمقتضى حكم اعتبرت – لتطبيق المقتضيات الواردة بهذه المادة – بمثابة عقوبة واحدة‪.‬‬ ‫يرفع هذا الجل إلى خمس سنوات في حق المحكوم عليه بعقوبة جنائية‪.‬‬ ‫المادة ‪" :691‬ل يمكن أن يطلب رد العتبار من القضاء‪ ،‬إل المحكوم عليه أو ممثله القانوني إذا كان محجييورًا عليييه أو شخص يًا‬ ‫معنويًا‪.‬‬ ‫يسري الجل المنصوص عليه في الفقرة السابقة من تاريخ صدور آخر قرار إداري‪.‬‬ ‫المادة ‪ ":689‬يرد العتبار كذلك بقوة القانون لكل محكوم عليه بعقوبة حبس أو غرامة مع إيقاف التنفيذ‪ ،‬وذلك بعييد انتهيياء فييترة‬ ‫اختبار مدتها خمس سنوات ما لم يقع إلغاء إيقاف التنفيذ‪ ،‬تحسييب ميين التاريييخ الييذي أصييبحت فيييه العقوبيية مكتسييبة لقييوة الشيييء‬ ‫المقضي به‪.‬‬ ‫وفي حالة الحكم بعقوبة مزدوجة بالغرامة والعقوبة السالبة للحرية‪ ،‬يحتسب الجل الساري في العقوبة السالبة للحرية فقط‪".

‬‬ ‫‪54‬‬ .‬ولييه أن يطلييب تصييحيح المعطيييات المغلوطيية أو محييو المعطيييات وفييق الشييروط‬ ‫المنصوص عليها في هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه‪.‬‬ ‫غير أنه إذا كانت العقوبة الجديدة عقوبة جنائية‪ ،‬رفعت فترة الختبار إلى عشر سنوات‪.‬‬ ‫المادة ‪":701‬في حالة رفض طلب رد العتبار‪ ،‬ل يمكن تقديم طلب جديد ولو في الحالة المنصييوص عليهييا فييي المييادة ‪ 695‬إل‬ ‫بعد انصرام أجل سنتين تحسب من تاريخ هذا الرفض‪ ،‬ما لم يكن الرفض بسبب عدم استيفاء الجال المنصوص عليها في المييادة‬ ‫‪ 692‬أعله‪".‬‬ ‫ل يمكن للمحكوم عليه الذي سقطت عقوبته بالتقادم باستثناء الحالة المنصوص عليها في المييادة ‪ 695‬بعييده‪ ،‬أن يحصييل علييى رد‬ ‫العتبار القضائي‪".‬‬ ‫المادة ‪130‬‬ ‫يحق لصاحب رخصة السياقة الطلع على الكشف الكاميل للبيانييات المتعلقيية بييه وتسيلم نسيخة‬ ‫منييه بطلييب منييه‪ .‬‬ ‫إذا ألغي احد التيدابير الدارييية‪ ،‬وجييب محيو المعلومييات المتعلقية بيه ابتييداء ميين تارييخ القيرار‬ ‫الداري القاضي باللغاء المذكور‪ ،‬أو من تاريخ حيازة المقرر القضائي الصادر باللغاء قوة الشيييء‬ ‫المقضي به‪.‫غييير أنييه إذا كييان التييدبير الداري يتعلييق بالهلييية البدنييية أو العقلييية‪ ،‬فل يمكيين أن يتييم محييو‬ ‫المعلومات إل إذا ثبت بشهادة طبية‪ ،‬تسلم وفقا لحكام المواد من ‪ 15‬إلى ‪ 21‬أعله‪ ،‬زوال السبب في‬ ‫وضع التقييدات على رخصة السياقة‪.‬‬ ‫يباشر محو المعلومات المتعلقة بخصم نقط رخصيية السييياقة‪ ،‬بعييد انقضيياء الجييال المنصييوص‬ ‫عليها في المادة ‪ 35‬من هذا القانون‪.‬‬ ‫المادة ‪132‬‬ ‫تبلغ المعلومات المتعلقة بوجود رخصة السياقة وصنفها وصلحيتها وبهوية صاحبها‪ ،‬بناء على‬ ‫طلبهم‪ ،‬إلى ‪:‬‬ ‫‪ -1‬محامي أو وكيل صاحب رخصة السياقة ؛‬ ‫‪ -2‬السلطات الجنبية المختصة‪ ،‬قصيد إثبيات صيحة رخصية السيياقة‪ ،‬طبقيا للتفاقيات الدوليية‬ ‫الجاري بها العمل ؛‬ ‫‪ -3‬ضباط أو أعوان الشرطة القضائية العاملين في إطار بحث تمهيدي؛‬ ‫المادة ‪":693‬ل يقبل من المحكوم عليه الذي يوجد في حالة العود إلى الجريمة ول من المحكوم عليه اليذي صييدر فييي حقيه حكيم‬ ‫بعقوبة جديدة سالبة للحرية بعد رد العتبار إليه‪ ،‬تقديم طلب رد العتبار إل بعد مرور أجل خمس سنوات من يوم الفراج عنه‪.‬‬ ‫المادة ‪":695‬ل يخضع رد العتبار لي شرط يتعلق بالجل أو بتنفيذ العقوبة إذا أدى المحكوم عليه بعد ارتكابه الجريمة خدمات‬ ‫جليلة للبلد مخاطرًا بحياته‪".‬‬ ‫المادة ‪131‬‬ ‫يسلم كشف البيانات الشخصية المتعلقة برخصة السياقة‪ ،‬إلى السلطات التالية‪ ،‬بناء على طلبها ‪:‬‬ ‫‪ -1‬السلطات القضائية؛‬ ‫‪ -2‬ضباط الشرطة القضائية المكلفون بتنفيذ أمر قضائي أو العاملون في إطار بحث قضائي؛‬ ‫‪ -3‬السلطات الدارية المختصة‪ ،‬للبت في توقيف رخصة السييياقة أو سييحبها أو وضييع تقييييدات‬ ‫على صلحيتها ؛‬ ‫‪ -4‬مصالح السلطة الحكومية المكلفة بالنقل والسلطات المنية لممارسة اختصاصاتها؛‬ ‫‪ -5‬اللجان التقنية والدارية المكلفة بالبحث في حوادث السير المميتة‪.

‬وله أن يطلب تصحيح المعطيات المغلوطيية أو محييو المعطيييات وفقييا للشييروط‬ ‫المحددة في هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه‪.‫‪ -4‬العوان محييرري المحاضيير المييؤهلين لجييراء مراقبييات علييى الطريييق العمومييية‪ ،‬تطبيقييا‬ ‫لحكام هذا القانون؛‬ ‫‪ -5‬السييلطات الدارييية المدنييية أو العسييكرية‪ ،‬بالنسييبة للشييخاص المسييتخدمين أو الممكيين‬ ‫استخدامهم بصفة سائقي مركبات ذات محرك‪.‬‬ ‫المادة ‪134‬‬ ‫يحق لصاحب شهادة التسجيل الطلع علييى الكشييف الكامييل للبيانييات المتعلقية بمركبتييه وتسييلم‬ ‫نسخة منه بطلب منه‪ .‬‬ ‫الفرع الثالث‬ ‫أحكام تتعلق بالمركبات‬ ‫المادة ‪133‬‬ ‫تقوم السلطات المختصة أو تعمل على القيييام‪ ،‬طبقييا لحكييام المييادة ‪ 122‬أعله ووفييق الشييروط‬ ‫والكيفيات التي تحددها الدارة‪ ،‬بتسجيل المعطيات المتعلقة بالمركبات في الجذاذية الوطنية للمركبة‪،‬‬ ‫خاصة منها ‪:‬‬ ‫‪ -1‬المعلومات المتعلقة بهوييية المالييك وعنييوانه ورقييم بطيياقته الوطنييية وجنسيييته ومهنتييه وعنييد‬ ‫القتضاء‪ ،‬رقم التسجيل في السجل التجاري بالنسبة إلى الشخاص المعنوية؛‬ ‫‪ -2‬المعلومات المتعلقة بالمركبة‪ :‬علمة الصانع والصنف والنوع والطييراز والرقييم فييي سلسييلة‬ ‫الصنف والوقود المستعمل وعدد السطوانات والقوة الجبائية والوزن الجمالي المييأذون بييه للمركبيية‬ ‫محملة ووزنها فارغة والوزن الجمالي القصى للحمولة مجرورة أو مقطورة وعدد المقاعد وتاريخ‬ ‫الشروع في استخدام المركبة وتاريخ الشروع في استخدامها في المغرب وتواريخ نقل الملكييية ورقييم‬ ‫التصريح بالستخدام المؤقت ‪ « «WW‬ورقم التسجيل بالخارج والستعمال المخصصة له المركبيية‬ ‫وطريقة التملك ووسائل وطريقة أداء ثمن المركبة ؛‬ ‫‪ -3‬المعطيات المتعلقة بالقرارات الدارية أو المقييررات القضييائية‪ ،‬المبلغيية بكيفييية قانونييية إلييى‬ ‫صاحب شهادة التسجيل والمتضمنة للتعرض على نقل ملكية المركبة؛‬ ‫‪ -4‬المعطيات المتعلقة بمحاضر المخالفات لحكام هذا القانون وللنصوص الصادرة لتطبيقه ؛‬ ‫‪ -5‬المعطيييات الخاصيية بييأداء الغرامييات التصييالحية والجزافييية وعنييد القتضيياء بإيييداع مبييالغ‬ ‫الغرامات والخاصة بالمركبة ؛‬ ‫‪ -6‬المعلومات المتعلقة بسحب المركبة من السير ؛‬ ‫‪ -7‬المعطيات المتعلقة بالمراقبة التقنية للمركبيية وبييالحوادث الخطيييرة الييتي يمكيين أن تكييون قييد‬ ‫تعرضت لها‪.‬‬ ‫المادة ‪135‬‬ ‫تبلغ المعلومات والمعطيات المشار إليها في المادة ‪ 133‬أعله‪ ،‬بناء على طلبهم‪ ،‬إلى‪:‬‬ ‫‪ -1‬محامي أو وكيل صاحب شهادة تسجيل المركبة؛‬ ‫‪ -2‬السلطات القضائية؛‬ ‫‪ -3‬ضباط الشرطة القضائية لمزاولة مهامهم ؛‬ ‫‪ -4‬العوان محرري المحاضر المؤهلين لجراء المراقبة على الطريق العمومية؛‬ ‫‪ -5‬مساعدي القضاء المعينين من طرف المحكمة؛‬ ‫‪55‬‬ .

‬‬ ‫يجب لزوما أن تكون حوادث السير المميتة موضوع تحقيق إعدادي وفقا لحكام المادة ‪ 83‬ميين‬ ‫القانون المتعلق بالمسطرة الجنائية‪.‬‬ ‫تسلم نسخة من التقرير المشار إليه أعله‪ ،‬بطلب منهم‪ ،‬إلييى الطييراف أو إلييى مييوكليهم وتييوجه‬ ‫إلى الهيئة المهنية أو النقابية التي ينتمون إليها‪ ،‬إذا تم التعرف عليها‪.‬‬ ‫تحدث لهيذه لغايية‪ ،‬لييدى السييلطة الحكومييية المكلفيية بالنقييل‪ ،‬لجنية وطنييية ولجييان جهويية تقنييية‬ ‫وإدارية للبحث في حوادث السير المميتة‪ ،‬تحدد الدارة اختصاصاتها وتأليفها وطريقة عملها‪.‬‬ ‫يوجه تقرير البحث التقني والداري الذي تعييده اللجييان الميذكورة‪ ،‬داخييل أجيل عشييرة أيييام مين‬ ‫تاريخ وقوع الحادثة إلى السلطات الدارية المعنية وإلى النيابة العامة وإلى المحكمة المختصة لخذه‬ ‫بعين العتبار في تحديد مسؤولية الطراف‪.‬‬ ‫يكون اختياريًا فيما عدا ذلك من الجنايات وفي الجنح المرتكبة من طرف الحداث‪ ،‬وفي الجنح التي يكون‬ ‫الحد القصى للعقوبة المقررة لها خمس سنوات أو أكثر"‪.‫‪ -6‬اللجان التقنية والدارية المكلفة بالبحث في حوادث السير المميتة ؛‬ ‫‪ -7‬مصالح السلطة الحكومية المكلفة بالنقل والسلطات المنية‪ ،‬لممارسة اختصاصاتها؛‬ ‫‪ -8‬الدارات العمومية والجماعات المحلية‪.‬‬ ‫‪56‬‬ .‬‬ ‫الباب السادس‬ ‫لجان البحث في حوادث السير المميتة‬ ‫المادة ‪137‬‬ ‫يجب أن تكون حوادث السير المميتة‪ ،‬تلقائيا‪ ،‬موضوع بحث تقني وإداري‪.‬‬ ‫يراد بالبحث التقني والداري القيام بجميع التحريات التقنية والدارية الضرورية لتحديد أسييباب‬ ‫وظروف وقوع الحوادث المذكورة ‪.‬ويجييب علييى المقيياولت المييذكورة‬ ‫الدلء دعما لطلباتها بجميع العناصر المفيدة التي تساعد على التأكد من حقيقة العقد أو الحادثة‪.8‬‬ ‫القسم الثاني‬ ‫العقوبات الزجرية‬ ‫الباب الول‬ ‫‪8‬‬ ‫ تنص المادة ‪ 83‬من قانون المسطرة الجنائية‪" :‬يكون التحقيق إلزاميا‪:‬‬‫‪ (1‬في الجنايات المعاقب عليها بالعدام أو السجن المؤبد أو التي يصل الحد القصى للعقوبة المقررة لها‬ ‫ثلثين سنة؛‬ ‫‪ (2‬في الجنايات المرتكبة من طرف الحداث؛‬ ‫‪ (3‬في الجنح بنص خاص في القانون‪.‬‬ ‫المادة ‪136‬‬ ‫تبلغ المعلومات المتعلقة بشهادات التسجيل والخصائص التقنية للمركبة‪ ،‬لجل ممارسة مهييامهم‬ ‫وبناء على طلبهم إلى‪:‬‬ ‫‪ -1‬المؤسسات العمومية والمقاولت ذات المتياز في المرافق العمومية ؛‬ ‫‪ -2‬الخبراء في السيارات ؛‬ ‫‪ -3‬شبكات أو مراكز المراقبة التقنية؛‬ ‫‪ -4‬مقاولت التأمين‪ ،‬بالنسبة إلى الشخاص الذين تؤمنهم أو الذين يطلب منها تأمين مسؤوليتهم‬ ‫الناتجة عن الضرار الييتي تتسييبب فيهييا المركبييات ذات محييرك‪ .

‬‬ ‫المادة ‪142‬‬ ‫إذا ارتكبت مخالفة لحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه‪ ،‬بواسطة مركبة مسجلة في‬ ‫اسم شخص معنوي‪ ،‬ولم يتم التعرف علي هوية السائق أثناء معاينة المخالفة‪ ،‬أو تعذر التعييرف عليييه‬ ‫فيما بعد‪ ،‬يجب على الشخاص الذاتيين الذين يمثلون الشخص المعنوي الكشف عن هوية السائق عند‬ ‫ارتكاب الفعال وإذا لم يتمكنييوا مين ذلييك يتعييين عليهييم الكشييف عيين هوييية الشيخص المسيؤول عيين‬ ‫المركبة‪.‬‬ ‫‪9‬‬ ‫ ينص الفصل ‪ 18‬المغير بالمادة الفرييدة مين القيانون رقيم ‪ 25.‬‬ ‫إذا لم يكن الشخص المسؤول عن المركبة هو الذي كييان يسييوقها عنييد ارتكيياب الفعييال‪ ،‬وجييب‬ ‫عليه كذلك الكشف عن هوية السائق وفقا للكيفيات المحددة أعله‪.‬‬ ‫يجب أن يتم الكشف المذكور‪ ،‬داخل الثلثين )‪ (30‬يوما التالية ليوم تبليغ الشعار بالمخالفة‪.‬‬ ‫المادة ‪141‬‬ ‫إذا ارتكبت مخالفة لحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه‪ ،‬بواسطة مركبة مسجلة في‬ ‫اسم شخص ذاتي ولم يتم التعرف على هوية السائق أثناء معاينة المخالفة‪ ،‬أو تعذر التعرف عليه فيما‬ ‫بعد وكانت العقوبة المنصوص عليها هي الغرامة‪ ،‬اعتبرت هييذه المخافيية كمييا لييو ارتكبهييا الشييخص‬ ‫المقيد اسمه بشهادة تسجيل المركبة‪ ،‬ويمكن إثبات ما يخالف ذلك بأية وسيلة من وسائل الثبات‪.284‬بتارييخ ‪ 15‬مييين صفييير ‪ 25) 1415‬يولييييو ‪ ،(1994‬ج ر عييييدد ‪ 4266‬بتيييياريخ ‪ 3‬أغسييطس‬ ‫‪ 1994‬ص ‪ ،1231‬من مجموعة القانون الجنائي على ما يلي‪:‬‬ ‫" العقوبات الضبطية الصلية هي‪:‬‬ ‫‪ .2‬الغرامة من ‪ 30‬درهم إلى ‪ 1200‬درهم‪".‬‬ ‫المادة ‪140‬‬ ‫يكون كل سييائق مسييؤول جنائيييا عمييا يرتكبييه ميين مخالفييات لحكييام هييذا القييانون والنصييوص‬ ‫الصادرة لتطبيقه‪.‬مييا عييدا الغرامييات‬ ‫المحددة في المواد ‪ 143‬و ‪ 148‬و ‪ 152‬وفي المواد ‪ 155‬إلى ‪ 161‬وفي المواد ‪ 163‬و ‪ 165‬و ‪166‬‬ ‫وفييي المييواد ميين ‪ 175‬إلييى ‪ 177‬وميين ‪ 179‬إلييى ‪ 181‬وفييي الكتييابين الثييالث والرابييع ميين هييذا‬ ‫القانون‪،‬غرامات ضبطية‪ ،‬كيفما كان مبلغها‪ ،‬إذا كانت العقوبة تتمثييل فييي الغراميية فقييط‪ ،‬وذلييك علييى‬ ‫الخصوص‪ ،‬لجل تطبيق قواعد القانون المتعلق بالمسطرة الجنائية‪.1‬العتقال لمدة تقل عن شهر؛‬ ‫‪ .‬‬ ‫المادة ‪139‬‬ ‫استثناء من أحكام الفصل ‪ 18‬من القانون الجنائي‪ ،9‬تعتبر الغرامات المنصوص عليهييا فييي هييذا‬ ‫القانون للمعاقبة على المخالفات لحكامه ولحكييام النصييوص الصييادرة لتطييبيقه‪ .‫‬‫‬‫‬‫‪-‬‬ ‫أحكام عامة‬ ‫المادة ‪138‬‬ ‫تحدد على النحو التالي أنواع المخالفات لحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه‪:‬‬ ‫Ÿ الجنح؛‬ ‫Ÿ المخالفات من الدرجة الولى ؛‬ ‫Ÿ المخالفات من الدرجة الثانية ؛‬ ‫Ÿ المخالفات من الدرجة الثالثة ‪.94.93‬الصيادر بتنفييذه الظهيير الشيريف رقيم‬‫‪ 1.‬‬ ‫‪57‬‬ .

‬ويمكن إثبييات مييا يخييالف‬ ‫ذلك بأية وسيلة من وسائل الثبات‪.‬‬ ‫في حالة عدم احترام أحكام الفقرات السابقة‪ ،‬اعتبرت المخالفة المشييار إليهييا فييي الفقييرة الولييى‬ ‫من هذه المادة كما لو ارتكبها الشخص المقيد اسمه بشهادة تسجيل المركبة‪ .‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬يعاقب الفاعل بالحبس من شهر إلى ثلثة أشهر وبضعف الغراميية المقييررة فييي‬ ‫الفقرة السابقة أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط‪.‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبة الشد‪ ،‬يعاقب بغرامة من ألف ومائتين )‪ (1.‫يجب على الشخاص الذاتيين الذين يمثلون الشخص المعنوي‪ ،‬بصفته صاحب شييهادة التسييجيل‬ ‫أو صفته حائزا للمركبة‪ ،‬اتخاذ التدابير اللزمة من أجل ضمان تطبيق الحكام المذكورة‪.‬‬ ‫إذا لم تتم سياقة المركبيية بييأمر المالييك ولحسييابه‪ ،‬فييإن أداء الغرامييات والتعييويض عيين الضييرر‬ ‫والمصاريف يقع على عاتق المتبوع الذي يشغل السائق مرتكب المخالفة‪.‬‬ ‫المادة ‪143‬‬ ‫يكون مالك المركبة أو الشاحن أو الناقل للبضائع أو للشخاص عبر الطرق أو الوكيل بالعموليية‬ ‫أو المرسل أو المرسل إليه أو كل مصدر آخر للمر‪ ،‬الذي أحدث أو ساهم في إحداث وضعية مسببة‬ ‫لضرر‪ ،‬مسؤول جنائييا‪ ،‬إذا ثبيت أنيه خيرق بشيكل عميدي أحيد واجبيات الحتيياط الخاصية أو أحيد‬ ‫واجبات السلمة المنصوص عليها في هذا القانون أو في النصوص الصادرة لتطبيقه أو أنييه ارتكييب‬ ‫خطأ يعرض الغير لخطر جسيم‪.000‬درهم الشخص الذي يقوم عمدا بإصييدار أواميير أو بارتكيياب أعمييال سيياهمت فييي إحييداث‬ ‫إحدى الوضعيات المشار إليها في الفقرة الولى من هذه المادة‪.‬‬ ‫إذا كان الشخص الصادر عنه المر شخصا معنويا‪ ،‬يعاقب بغرامة ميين خمسيية آلف )‪(5.‬وفي حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة إلى الضعف‪.‬‬ ‫المادة ‪145‬‬ ‫عندما يحرر أكثر من محضر لسائق بشأن مخالفة تتعلق بعييوب ميكانيكيية فيي المركبية أو فيي‬ ‫معداتها‪ ،‬ماعدا العيوب المتعلقة بأجهزة السلمة‪ ،‬فل يجوز معاقبته إل مرة واحدة ميين أجييل ارتكيياب‬ ‫نفس المخالفة داخل أجل اثنين وسبعين )‪ (72‬ساعة الفاصل بين المعاينيية الولييى والمعاينيية الخيييرة‬ ‫للمخالفة‪.000‬درهم‪ ،‬دون الخلل بالمخالفات الييتي يمكيين أن يرتكبهيا مسيييرو‬ ‫الشخص المعنوي‪ .‬‬ ‫المادة ‪144‬‬ ‫يكون كل مالك مركبة أو حيوانات مسؤول عن الغرامات والتعويض عن الضرر والمصيياريف‬ ‫التي يمكن أن يحكم بها على تابعه‪ ،‬بموجب هذا القانون‪ ،‬من أجل مخالفة مرتكبة أثنياء القييام بالمهيام‬ ‫التي كلفه بها‪.200‬إلى اثنييي عشيير ألييف )‬ ‫‪ (12.000‬‬ ‫إلى خمسة وثلثين ألف )‪ (35.‬‬ ‫غير أنه يمكن للمحكمة‪ ،‬دون الخلل بالمسؤولية الجنائية التي يتعرض لها السييائق‪ ،‬أن تقييرر‪،‬‬ ‫مراعاة للظروف المحيطة بالفعال المرتكبة وظروف عمل التابع‪ ،‬بأن يتحمل المتبوع أو التابع أداء‬ ‫مجموع الغرامات المقررة بموجب هذا القانون أو بعضها‪.‬‬ ‫المادة ‪146‬‬ ‫‪58‬‬ .

‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬يعاقب المخالف بغرامة من ثمانية آلف ) ‪ (8.‬‬ ‫المادة ‪147‬‬ ‫ل يمكيين نقييل ملكييية أييية مركبيية‪ ،‬مييا لييم يقييرر القضيياء خلف ذلييك‪ ،‬أو تحصيييل الضييريبة‬ ‫الخصوصية السنوية عليى السييارات أو الرسيم عليى محيور المحيرك إل بعيد إثبيات أداء الغراميات‬ ‫الصادر في شأنها على المالك مقرر قابل للتنفيييذ ميين أجييل مخالفيية لحكييام هييذا القييانون وللنصييوص‬ ‫الصادرة لتطبيقه‪.000‬إلى عشرين ألف )‪(20.‬‬ ‫المادة ‪149‬‬ ‫في الحالت المشار إليها في المادة ‪ 148‬أعله‪ ،‬توقف المركبة في مكانها إلى أن يقييوم بسييياقتها‬ ‫سائق حاصل على رخصة سياقة من نفس صنف المركبة يقترحه المخالف أو‪ ،‬عند القتضيياء‪ ،‬مالييك‬ ‫المركبة أو حائزها‪.‬وعلوة على ذلك ترفع مدة الحرمان من الحصول على رخصة السييياقة المييذكورة أعله إلييى‬ ‫الضعف‪.‫استثناء من أحكام الفصل ‪ 121‬من القانون الجنائي‪ ،10‬عندما تتم معاينة عدة مخالفات ضد نفييس‬ ‫الشخص‪ ،‬تضم العقوبات المالية المقررة بالنسبة إلى كل جنحة وكل مخالفة‪.‬‬ ‫الباب الثاني‬ ‫الجنح‬ ‫الفرع الول‬ ‫الجنح المتعلقة برخصة السياقة‬ ‫المادة ‪148‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبات الشد ومع مراعاة أحكام المادة ‪ 149‬بعده‪ ،‬يعاقب بغراميية ميين ألفييين )‬ ‫‪ (2000‬إلى أربعة آلف )‪ (4.‬وإذا تعذر ذلك‪ ،‬جاز للعوان محرري المحاضر اتخاذ كافة التييدابير الضييرورية‬ ‫ليداع المركبة بالمحجز على نفقة المالك‪.‬‬ ‫تطبق الحكام السابقة أيضا على السائق الذي يسوق على الطريق العمومية مركبة فلحييية ذات‬ ‫محرك أو مركبة غابوية ذات محرك أو أريبة للشغال العمومية‪.000‬‬ ‫درهم‪ .‬‬ ‫يعاقب المخالف‪ ،‬علوة علييى ذلييك ‪ ،‬بالحرمييان ميين الحصييول علييى رخصيية السييياقة المطابقيية‬ ‫لصنف المركبة المعنية لمدة أقصاها ثلثة )‪ (3‬أشهر‪.‬كل شخص ‪:‬‬ ‫‪ -1‬يسوق مركبة تتطلب سياقتها الحصول على رخصيية سييياقة دون أن يكييون حاصييل علييى‬ ‫تلك الرخصة‪.‬‬ ‫المادة ‪150‬‬ ‫‪10‬‬ ‫ ينص الفصل ‪ 121‬من مجموعة القانون الجنائي على ما يلي‪" :‬تضم العقوبات المالية سواء كانت أصلية أو‬‫مضافة إلى عقوبة سالبة للحرية‪ ،‬إل إذا قرر الحكم خلف ذلك بعبارة صريحة‪".‬‬ ‫‪59‬‬ .000‬درهم‪ .‬‬ ‫يعاقب المخالف‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬بالحرمان من الحصول عليى رخصية السيياقة لميدة أقصياها‬ ‫ثلثة )‪ (3‬أشهر ؛‬ ‫‪ -2‬يسوق مركبة برخصة سياقة ل تتناسب مع صنف المركبة المعنية‪.

‬‬ ‫‪60‬‬ .80‬الذي يغير بموجبه بعض مقتضيات القييانون الجنييائي‬ ‫الموافق عليه بمقتضى الظهير الشريف رقم ‪ 1.59.‬‬ ‫وتطبق العقوبات المقررة في الفقرة الولى على من يستعمل وثيقة حصل عليها في الظروف المشار إليهييا فيمييا سييبق أو‬ ‫كانت تحمل اسما غير اسمه‪".‫في ماعدا الحالت المنصييوص عليهييا فييي الفصييل ‪ 361‬ميين القييانون الجنييائي‪ 11‬ودون الخلل‬ ‫بالعقوبات الشد‪ ،‬يعاقب بالحبس من شهر واحد إلى ستة )‪ (6‬أشهر وبغرامة من خمسيية آلف درهييم‬ ‫)‪(5.000‬درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط‪ ،‬كل شخص حصييل بعييد‬ ‫اجتياز امتحان على أكثر من رخصة سياقة مغربية من نفس الصنف‪.‬‬ ‫‪ .11‬ينص الفصل ‪ 361‬المغير بالفصل الثاني من القانون رقم ‪ 3.‬‬ ‫أما الموظف الذي يسلم أو يأمر بتسليم إحدى الوثائق المشار إليها في الفصل ‪ 360‬لشخص يعلم أنه ل حق له فيهييا‪ ،‬فييإنه‬ ‫يعاقب بالحبس من سنة إلى أربع سنوات وغرامة من مائتين وخمسييين إلييى ألفيين وخمسييمائة درهيم‪ ،‬مييا ليم يكيون فعلييه‬ ‫إحدى الجرائم الشد المعاقب عليها بالفصل ‪ 248‬وما بعده؛ كما يجوز الحكم عليه‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬بالحرمان من واحد‬ ‫أو أكثر من الحقوق المشار إليها في الفصل ‪ 40‬من خمس سنوات إلى عشر‪.413‬المؤرخ في ‪ 28‬من جمادى الخرة ‪ 26) 1382‬نونبر ‪،(1962‬‬ ‫ج ر عدد ‪ 3636‬بتاريخ ‪ 7‬يوليوز ‪ 1982‬ص ‪ ،835‬وذلك برفع الحد القصى لجميع الغرامات الضبطية والحييد الدنييى‬ ‫لجميع الغرامات الجنحية إلى مائتي درهم المنصوص عليها في مجموعة القانون الجنائي‪ ،‬على ما يلي‪:‬‬ ‫" من توصل‪ ،‬بغير حق‪ ،‬إلى تسلم إحدى الوثائق المشار إليها في الفصل السييابق‪ ،‬أو حيياول ذلييك‪ ،‬إمييا عيين طريييق الدلء‬ ‫ببيانات غير صحيحة‪ ،‬وإما عن طريق انتحال اسم كاذب أو صفة كاذبة‪ ،‬وإما بتقييديم معلومييات أو شييهادات أو إقيرارات‬ ‫غير صحيحة‪ ،‬يعاقب بالحبس من ثلثة أشهر إلى ثلث سنوات وغرامة من مائتين إلى ثلثمائة درهم‪.000‬إلى عشرين ألف )‪ (20.

000‬إلييى‬ ‫خمسة آلف )‪ (5.‬‬ ‫ل يجوز للمخالف اجتياز امتحان الحصول على رخصة سياقة إل بعد انصرام أجل يتراوح بين‬ ‫سنة واحدة وسنتين‪ ،‬ابتداء من تاريخ صدور مقرر حائز لقوة الشيء المقضي به‪.‬‬ ‫في الحالت المشار إليها أعله‪ ،‬وفي حالة الدانيية‪ ،‬تلغييى اختبييارات امتحييان الحصييول علييى‬ ‫رخصة السياقة ول يجوز للمخالف التقدم للمتحان من أجل الحصول على رخصية سيياقة جدييدة إل‬ ‫بعد انصرام أجل يتراوح بين سنة واحدة وثلث )‪ (3‬سنوات ابتييداء ميين تاريييخ صييدور مقييرر حييائز‬ ‫لقوة الشيء المقضي به‪.‬‬ ‫المادة ‪152‬‬ ‫يعاقب بغرامة من ألفي )‪ (2.000‬درهم كييل شييخص يسييوق برخصيية سييياقة مييزورة مركبيية تتطلييب‬ ‫سياقتها الحصول على رخصة سياقة‪.000‬درهم إلى ثمانية آلف )‪ (8.‫المادة ‪151‬‬ ‫يعاقب بالحبس من سييتة )‪ (6‬أشييهر إلييى ثلث )‪ (3‬سيينوات وبغراميية ميين ألفييين )‪ (2.‬‬ ‫المادة ‪154‬‬ ‫يعاقب بالحبس من ستة )‪ (6‬أشهر إلى ثلث )‪ (3‬سنوات وبغراميية ميين ألييف ومييائتي )‪(1.200‬‬ ‫درهم إلى خمسة آلف )‪ (5.000‬درهم‪ ،‬كل شخص‪:‬‬ ‫‪ -1‬استعمل وسائل غير قانونية للمشاركة في امتحييان الحصييول علييى رخصيية السييياقة دون أن‬ ‫يكون له الحق في ذلك ؛‬ ‫‪ -2‬أدلى بتصريحات كاذبة عن هويته أو انتحل أو حاول انتحال صييفة مرشييح لجتييياز امتحييان‬ ‫الحصول على رخصة السياقة ؛‬ ‫‪ -3‬زيف أو زور رخصة السياقة الخاصة به ‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة إلى الضعف‪.000‬درهم‪ ،‬كل شخص صدر في‬ ‫حقه مقرر قضائي حائز لقوة الشيء المقضي به أو قرار إداري بتوقيف رخصيية السييياقة أو بسييحبها‬ ‫أو بإلغائها ‪:‬‬ ‫‪ -1‬لم يودع رخصة السياقة الخاصة به لدى الدارة‪ ،‬داخل الجال المحددة له ؛‬ ‫‪ -2‬يسوق مركبة تتطلب سياقتها الحصول على رخصة سياقة ؛‬ ‫‪ -3‬حصل أو حاول الحصول على نظير من رخصة السياقة الخاصة به ؛‬ ‫‪ -4‬تقدم لجتياز امتحان الحصول على رخصة السياقة‪ ،‬قبل انصرام الجل المحدد له‪.‬‬ ‫‪61‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪153‬‬ ‫إذا كان المخالف وقت ارتكابه إحدى المخالفييات المنصييوص عليهييا فييي المييادة ‪ 152‬أعله‪ ،‬قييد‬ ‫صدر في حقه مقرر قضائي حائز لقوة الشيء المقضي به بتوقيف رخصيية السييياقة‪ ،‬فعلييى المحكميية‬ ‫المختصة تحويل توقيف الرخصة إلى إلغاء‪ ،‬مع المنييع ميين التقييدم لمتحييان الحصييول علييى رخصيية‬ ‫سياقة جديدة خلل مدة تتراوح بين ستة)‪ (6‬أشهر وسنة واحدة‪ ،‬ابتداء من تاريخ صييدور آخيير مقييرر‬ ‫قضائي حائز لقوة الشيء المقضي به‪.

‫المادة ‪155‬‬ ‫يعيياقب بغراميية ميين أربعيية آلف )‪ (4.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬يعاقب المخالف بالحبس من ثلثة )‪ (3‬أشهر إلى سنة واحدة وبضييعف الغراميية‬ ‫المذكورة أعله أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط‪.000‬درهم عن كل مركبة وذلك دون الخلل بالعقوبييات الييتي يمكيين الحكييم بهييا‬ ‫على مسيريه‪ .000‬درهييم إلييى‬ ‫خمسين ألف )‪ (50.‬‬ ‫‪62‬‬ .‬وفي حالة العود‪ ،‬ترفع الغرامة إلى الضعف‪.000‬درهم عن كل مركبة وذلييك دون الخلل بالعقوبييات الييتي يمكيين الحكييم بهييا علييى‬ ‫مسيريه‪ .‬‬ ‫يمكن كذلك للمحكمة أن تأمر بمصادرة المركبة لفائدة الدولة‪.000‬درهييم عيين كييل‬ ‫مركبة‪ ،‬كل صانع مركبات أو وكيل أو مستورد أو مالك لها‪:‬‬ ‫‪ -1‬عرض أو يعرض للبيع مركبة أو عدة مركبات غير مصادق عليها أو غير مطابقة للصيينف‬ ‫المصادق عليه؛‬ ‫‪ -2‬رفض إخضاع مركبته أو مركباته للمصادقة عليها أو أهمل ذلك؛‬ ‫‪ -3‬أدلى بتصريح كاذب‪ ،‬حين المصادقة على الخصائص التقنية لمركبيية‪ ،‬ولسيييما فيمييا يتعلييق‬ ‫بالوزن الجمالي القصى للمركبة محملة الذي صنعت على أساسه هذه المركبة أو الييوزن الجمييالي‬ ‫الدارج المسموح به لمجموعة مركبات أو للمجموعة الييتي يمكين تركيبهييا انطلقييا مين المركبية ذات‬ ‫محرك المذكورة‪.000‬درهم‪ ،‬كل صانع مركبات‬ ‫أو كل وكيل أو مستورد أو مالك لها رفييض إخضيياع مركبتييه‪ ،‬الييتي أدخييل تغييييرا علييى خصائصييها‬ ‫التقنية‪ ،‬للمصادقة من جديد أو أهمل ذلك‪.000‬درهييم كييل شييخص‬ ‫استعمل رخصة السياقة الخاصة به بصفة مهنية دون أن يكون حاصل على بطاقة سائق مهني‪.000‬إلييى ثلثييين ألييف )‪ (30.‬‬ ‫يعاقب المخالف‪ ،‬إذا كان شخصا معنويا‪ ،‬بغرامة من عشرين ألييف )‪ (20.‬وفي حالة العود‪ ،‬ترفع الغرامة إلى الضعف‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬يعاقب المخالف بالحبس من شهر واحد إلى ثلثة )‪ (3‬أشيهر وبضيعف الغرامية‬ ‫المقررة أعله أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط‪.‬‬ ‫يمكن كذلك للمحكمة أن تأمر بمصادرة المركبة لفائدة الدولة‪.‬‬ ‫الفرع الثاني‬ ‫الجنح المتعلقة بالمركبة‬ ‫المادة ‪156‬‬ ‫يعاقب بغرامة من خمسة عشيير ألييف )‪ (15.‬‬ ‫المادة ‪157‬‬ ‫يعاقب بغرامة من خمسة آلف )‪ (5.‬وفييي حاليية العييود‬ ‫تضاعف الغرامة المنصوص عليها في الفقرة المذكورة‪.000‬درهييم إلييى مييائة‬ ‫ألف )‪ (100.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬يعاقب المخالف بالحبس من ثلثة )‪ (3‬أشهر إلى سنة واحدة وبضييعف الغراميية‬ ‫المذكورة أعله أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط‪.000‬إلى ثلثين ألف )‪ (30.000‬إلييى عشييرة آلف )‪ (10.‬‬ ‫يعيياقب المخييالف‪ ،‬إذا كييان شخصييا معنويييا‪ ،‬بغراميية ميين عشييرين ألييف )‪ (20.‬‬ ‫تطبق أحكام الفقرة الولى من هذه المادة على كل شخص استعمل رخصة السييياقة الخاصيية بييه‬ ‫بصفة مهنية دون تجديد هذه البطاقة داخل أجل شهر من تاريخ انتهيياء صييلحيتها‪ .

‬‬ ‫المادة ‪161‬‬ ‫يعاقب بغرامة من ألفين )‪ (2.000‬إلى اثني عشيير ألييف )‪ (12.000‬درهم‪:‬‬ ‫Ÿ‪ -‬كل مالك مركبة خاضعة للتسجيل أو سائق أو حييائز لهييا قييام عمييدا بوضييع صييفائح تسييجيل‬ ‫مزورة عليها؛‬ ‫Ÿ‪ -‬كل سائق استخدم عمدا المركبة المذكورة؛‬ ‫Ÿ‪ -‬كل شخص قام باستعمال تدليسي لشهادة تسجيل مركبة؛‬ ‫‪63‬‬ .‬ول يسمح بإعادة استخدامها‪ ،‬إل بعييد جعلهييا‬ ‫مطابقة لحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه‪.‬‬ ‫المادة ‪159‬‬ ‫يعاقب على الستمرار في استخدام مركبة‪ ،‬على الطريق العمومية‪ ،‬خاضعة للتسييجيل بمقتضييى‬ ‫أحكام هذا القانون‪ ،‬غير قابلة للصلح تقنيا والمسحوبة شهادة تسجيلها‪ ،‬بغرامة‪:‬‬ ‫‪ -1‬من خمسة آلف )‪ (5.000‬إلى ثلثين ألييف )‪ (30.000‬درهييم بالنسييبة للمركبييات الييتي يقييل‬ ‫وزنها الجمالي المأذون به محملة عن ‪ 3.000‬درهم بالنسبة للمركبات التي يساوي‬ ‫أو يفوق وزنها الجمالي المأذون به محملة ‪ 3.500‬كيلوغرام‪.‬وتييودع المركبيية بييالمحجز إلييى حييين جعلهييا‬ ‫مطابقة لحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه‪.‬‬ ‫إذا تعذرت المطابقة المذكورة‪ ،‬أمرت المحكمة بمصادرة المركبة لفائدة الدولة‪.‫توقف المركبة موضوع المخالفة وتودع بالمحجز‪ .000‬إلى سيتة آلف )‪ (6.‬‬ ‫إذا تعذرت المطابقة‪ ،‬أمرت المحكمة بمصادرة المركبة لفائدة الدولة‪.‬‬ ‫المادة ‪158‬‬ ‫يعاقب على إعادة استخدام كل مركبيية خاضييعة للتسييجيل أصيييبت بأضييرار خطيييرة دون تقييديم‬ ‫تقرير خبرة بشأنها ودون المصادقة عليها بغرامة‪:‬‬ ‫‪ -1‬من خمسة آلف )‪ (5.‬‬ ‫تأمر المحكمة‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬بمصادرة المركبة لفائدة الدولة‪.000‬درهييم بالنسييبة للمركبييات الييتي يقييل‬ ‫وزنها الجمالي المأذون به محملة عن ‪ 3.‬‬ ‫تأمر المحكمة‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬بمصادرة المركبة لفائدة الدولة‪.500‬كيلوغرام ؛‬ ‫‪ -2‬من عشرة آلف )‪ (10.500‬كيلوغرام‪.000‬إلييى‬ ‫خمسة آلف )‪ (5.000‬إلى ثلثين ألييف )‪ (30.‬‬ ‫المادة ‪162‬‬ ‫يعاقب بالحبس من سييتة )‪ (6‬أشييهر إلييى ثلث )‪ (3‬سيينوات وبغراميية ميين ألفييين )‪ (2.000‬إلى ستين ألف )‪ (60.000‬درهييم‪ ،‬كييل سييائق مركبيية‪،‬‬ ‫خاضييعة للتسييجيل‪ ،‬ل تحمييل صييفائح تسييجيل وكييل مالييك أو حييائز لتلييك المركبيية اسييتخدم أو سييمح‬ ‫باستخدام المركبة دون التوفر على الصفائح المييذكورة‪ .‬وتييودع المركبيية المعنييية‬ ‫بالمحجز إلى حين جعلها مطابقة لحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه‪.000‬درهيم‪ ،‬كيل سيائق أو ماليك مركبية‬ ‫خاضعة للتسجيل أو حائز لها استخدمها دون الحصول على شهادة تسييجيل‪ .000‬إلى ستين ألف )‪ (60.500‬كيلوغرام ؛‬ ‫‪ -2‬من عشرة آلف )‪ (10.‬‬ ‫المادة ‪160‬‬ ‫يعاقب بغرامة من ألفين )‪ (2.000‬درهم بالنسبة للمركبات التي تساوي‬ ‫أو يفوق وزنها الجمالي المأذون به محملة ‪ 3.

‬‬ ‫المادة ‪163‬‬ ‫يعيياقب بغراميية ميين ثلثيية آلف )‪ (3.‬‬ ‫يعاقب على كل مخالفة لحكييام الفقييرة السييابقة بغراميية ميين خمسيية آلف )‪ (5.‬ويحكييم علييى‬ ‫المخالف علوة على ذلك‪ ،‬بإرجاع مصاريف إزاحة المركبة أو الحمولة‪.000‬إلييى عشييرة‬ ‫آلف )‪ (10.000‬إلى اثنييي‬ ‫عشر ألف )‪ (12.‬‬ ‫المادة ‪164‬‬ ‫يعاقب بالحبس من شهر واحد إلى ستة )‪ (6‬أشهر وبغرامة من خمسة آلف )‪ (5.‬‬ ‫يعاقب التابع بنفس العقوبات عندما تكون المخالفة ناتجة عن فعله الشخصي‪.000‬درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط‪ ،‬كل مسؤول عن استغلل مركبيية لنقييل‬ ‫البضائع أو مركبة للنقل الجماعي للشخاص خاضعة لجبارية تجهيزهييا بجهيياز لتحديييد السييرعة أو‬ ‫لقياس السرعة أو زمين السيياقة ليم يليتزم بالحكييام الميذكورة وكييل ميين قيام بصيفته متبوعييا بتغييير‬ ‫الجهزة المذكورة أو سمح بذلك‪.‬‬ ‫المادة ‪165‬‬ ‫يمنع وضع أو تكييف أو استعمال أو تركيب آلة أو جهيياز أو مييادة معييدة إمييا لكشييف وجييود أداة‬ ‫مستعملة لمعاينة المخالفات لحكام هذا لقانون والنصوص الصادرة لتطبيقه وإما للخلل بسييير تلييك‬ ‫الداة‪.‬‬ ‫Ÿتودع المركبة المعنية بالمحجز‪.000‬إلييى عشييرة آلف )‬ ‫‪ (10.‬‬ ‫غير أنه يمكن للمحكمة أن تأمر بمصادرة المركبيية لفييائدة الدوليية إذا تعييذرت مصييادرة الليية أو‬ ‫الجهاز أو المادة السالفي الذكر‪.‬‬ ‫ويحكم على المخالف‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬بأداء مصاريف إصلح الخسائر التي ألحقت بييالطريق‬ ‫العمومية أو بملحقاتها؛‬ ‫‪ -2‬ترك مركبة أو حمولة أو هما معا علييى الطريييق العمومييية أو علييى ملحقاتهييا‪ .‬‬ ‫يمكن للمحكمة أن تأمر بمصادرة المركبة لفائدة الدولة‪.‬‬ ‫المادة ‪166‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبات الشد‪ ،‬يعيياقب بغراميية ميين خمسيية آلف )‪ (5.000‬إلييى خمسيية آلف )‪ (5.000‬درهم‪.000‬درهييم عيين عييدم تقييديم‬ ‫التصريح المنصوص عليه في المادة ‪ 62‬أعله‪.‬‬ ‫علوة على ذلك‪ ،‬تأمر المحكمة بمصادرة اللة أو الجهاز أو المادة المستعملة لرتكاب المخافيية‬ ‫المذكورة لفائدة الدولة‪.‬‬ ‫الفرع الثالث‬ ‫الجروح غير العمدية الناتجة عن حادثة سير‬ ‫المادة ‪167‬‬ ‫‪64‬‬ .000‬درهم‪ ،‬على ما يلي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬القيام في الطريق العمومية أو ملحقاتها باستخدام مركبة أو أي آلة أو أريبة أخييرى قييد تلحييق‬ ‫أضرارا بالطريق المذكورة أو بملحقاتها‪.‫Ÿ‪ -‬كل شخص قدم عمدا معلومات كاذبة أو مضللة حييين طلييب تسييجيل مركبيية أو عنييد التخلييي‬ ‫عنها إلى مالك جديد‪.

200‬إلييى سييتة آلف )‪ (6.‬‬ ‫المادة ‪168‬‬ ‫يتعرض مرتكبو المخالفات المنصوص عليها في المادة ‪ 167‬أعله لما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬توقيف رخصة السياقة لمدة ثلثة )‪ (3‬أشهر على الكثر‪ .‬وفييي الحييالت المنصييوص عليهييا‬ ‫في الفقرة الثانية من المادة ‪ 167‬أعله‪ ،‬تحدد مدة التوقيف المذكور في ستة أشهر إلى سنة ؛‬ ‫‪ -2‬إلزامية الخضوع‪ ،‬على نفقتهم‪ ،‬لدورة في التربية على السلمة الطرقية‪.000‬درهييم أو بإحييدى هيياتين‬ ‫العقوبتين فقط‪.‬‬ ‫‪ -7‬إذا لم يتوقف رغم علمه بأنه ارتكب حادثة سير أو تسييبب فييي وقوعهييا أو غييير حاليية مكييان‬ ‫الحادثة‪ ،‬محاول بذلك التملص من المسؤولية الجنائية أو المدنية التي قد يتعرض لها‪.‬‬ ‫ترفع العقوبة إلى الضعف‪ ،‬إذا اقترن ارتكاب الحادثة بإحدى الحالت التية‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا كان الفاعل في حالة سكر أو تحت تأثير الكحول أو تحت تأثير مواد مخدرة؛‬ ‫‪ -2‬إذا كان الفاعل تحت تأثير أدوية تحظر السياقة بعد تناولها ؛‬ ‫‪ -3‬إذا تجاوز السرعة القصوى المسموح بها بما يعادل أو يفوق ‪ 50‬كلم في الساعة ؛‬ ‫‪ -4‬إذا كان غير حاصل على رخصة السياقة أو على الصنف المطلوب لسياقة المركبة المعنية؛‬ ‫‪ -5‬إذا كان يسوق مركبته خرقا لمقرر يقضي بسحب رخصة السياقة أو بتوقيفها أو بإلغائها ؛‬ ‫‪ -6‬إذا ارتكب إحدى المخالفات التالية ‪:‬‬ ‫‌أ( عدم احترام الوقوف الجباري المفروض بضوء تشوير أحمر ؛‬ ‫‌ب( عدم احترام الوقوف الجباري المفروض بعلمة "قف" )‪(stop‬؛‬ ‫‌ج( عدم احترام حق السبقية ؛‬ ‫‌د( التوقف غير القانوني ليل ومن غير إنارة خارج تجمع عمراني؛‬ ‫‌ه( عدم توفر المركبة على الحصارات المحددة بالنصوص التنظيمية‪.‬‬ ‫يتعرض أيضا مرتكبو المخالفييات المنصييوص عليهييا فييي الفقييرة الثانييية ميين المييادة ‪ 167‬أعله‬ ‫للعقوبة الضافية المتعلقة بنشر أو تعليق الحكم المشار إليه في الفصل ‪ 48‬ميين القييانون الجنيائي‪ 12‬أو‬ ‫هما معا‪.‬‬ ‫إذا ثبتت المسؤولية الجنائية للممثل القانوني لشخص معنوي في ارتكاب المخالفات المنصييوص‬ ‫عليها في الميادة ‪ 167‬أعله‪ ،‬جياز الحكيم عليييه بالعقوبيية الضييافية المتعلقية بنشيير أو تعليييق الحكييم‬ ‫المشار إليه في الفصل ‪ 48‬من القانون الجنائي أو هما معا‪.‬والكل على نفقة المحكوم عليييه مين غييير أن تتعييدى صييوائر النشيير مييا قييدرته المحكميية لييذلك ول أن‬ ‫تتجاوز مدة التعليق شهرا واحدا"‪.‬‬ ‫‪65‬‬ .‫كل سائق ثبتت مسؤوليته عن حادثة سير وتسبب للغير‪،‬نتيجة هذه الحادثة‪ ،‬عن غير عمد‪ ،‬بعييدم‬ ‫تبصره أو عدم احتياطه أو عدم انتباهه أو إهماله أو عدم مراعاته لحد التزامات السلمة أو الحيطيية‬ ‫المقررة في هذا القانون أو في النصوص الصادرة لتطبيقه فييي جييروح أو إصييابة أو مييرض‪ ،‬ترتييب‬ ‫عليها عجز مؤقت عن العمل لمدة تفوق واحدا وعشرين )‪ (21‬يوما‪ ،‬يعاقب بالحبس ميين شييهر واحييد‬ ‫إلى سنتين وبغرامة ميين ألييف ومييائتين )‪ (1.‬‬ ‫المادة ‪169‬‬ ‫‪12‬‬ ‫ ينص الفصل ‪ 48‬من القانون الجنائي على ما يلي‪ " :‬للمحكمة‪ ،‬في الحوال التي يحددها القانون‪ ،‬أن تأمر‬‫بنشر الحكم الصادر عنها بالدانة كل أو بعضا‪ ،‬في صييحيفة أو عييدة صييحف تعينهييا‪ ،‬أو بتعليقييه فييي أميياكن‬ ‫تبينها‪ .

‬‬ ‫الفرع الرابع‬ ‫القتل غير العمدي الناتج عن حادثة سير‬ ‫‪66‬‬ .000‬درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط‪.‬‬ ‫إذا ثبتت المسؤولية الجنائية للممثل القانوني لشخص معنوي في ارتكاب المخالفات المنصييوص‬ ‫عليها في المادة ‪ 169‬أعله‪ ،‬جاز الحكم عليه بالعقوبة الضافية المتعلقة بنشر أو تعليق الحكم المشار‬ ‫إليه في الفصل ‪ 48‬من القانون الجنائي أو هما معا‪.‬‬ ‫ترفع العقوبة إلى الضعف‪ ،‬إذا اقترن ارتكاب الحادثة بإحدى الحالت التية‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا كان الفاعل في حالة سكر أو تحت تأثير الكحول أو تحت تأثير مواد مخدرة؛‬ ‫‪ -2‬إذا كان الفاعل تحت تأثير أدوية تحظر السياقة بعد تناولها؛‬ ‫‪ -3‬إذا تجاوز السرعة القصوى المسموح بها بما يعادل أو يفوق ‪ 50‬كلم في الساعة؛‬ ‫‪ -4‬إذا كان غير حاصل على رخصة السياقة أو على الصنف المطلوب لسياقة المركبة المعنية؛‬ ‫‪ -5‬إذا كان يسوق مركبته خرقا لمقرر يقضي بسحب رخصة السياقة أو بتوقيفها أو بإلغائها؛‬ ‫‪ -6‬إذا ارتكب إحدى المخالفات التالية‪:‬‬ ‫‌أ( عدم احترام الوقوف الجباري المفروض بضوء تشوير أحمر؛‬ ‫‌ب( عدم احترام الوقوف الجباري المفروض بعلمة "قف")‪ (Stop‬؛‬ ‫ج( عدم احترام حق السبقية؛‬ ‫‌د( التوقف غير القانوني ليل ومن غير إنارة خارج تجمع عمراني؛‬ ‫‌ه( عدم توفر المركبة على الحصارات المحددة بالنصوص التنظيمية‪.‬‬ ‫‪ -7‬إذا لم يتوقف رغم علمه بأنه ارتكب حادثة سير أو تسييبب فييي وقوعهييا أو غييير حاليية مكييان‬ ‫الحادثة‪ ،‬محاول بذلك التملص من المسؤولية الجنائية أو المدنية التي قد يتعرض لها‪.‫كل سائق ثبتت مسؤوليته عن حادث سير وتسبب للغير‪ ،‬نتيجة هذه الحادثة عن غير عمد‪ ،‬بعييدم‬ ‫تبصره أو عدم احتياطه أو عدم انتباهه أو إهماله أو عدم مراعاته لحد التزامات السلمة أو الحيطيية‬ ‫المقررة في هذا القانون أو في النصوص الصادرة لتطبيقه في جييروح أو إصييابة أو مييرض‪ ،‬ترتبييت‬ ‫عليها عاهة مستديمة‪ ،‬يعاقب بالحبس ميين شييهر واحييد إلييى سيينتين وبغراميية ميين ألفييين وأربعمييائة )‬ ‫‪ (2.‬‬ ‫يتعرض أيضا مرتكبو المخالفييات المنصييوص عليهييا فييي الفقييرة الثانييية ميين المييادة ‪ 169‬أعله‬ ‫للعقوبة الضافية المتعلقة بنشر أو تعليق الحكم المشار إليييه فييي الفصييل ‪ 48‬ميين القييانون الجنييائي أو‬ ‫هما معا‪.400‬إلى عشرة آلف )‪ (10.‬‬ ‫المادة ‪171‬‬ ‫يخضع لزوما لخبرة طبية كل شخص‪ ،‬ضحية حادثة سير أدلى للمحكمة المختصة بشهادة طبييية‬ ‫تبين عجزه عن العمل مؤقتا للمدة المشار إليها في الفقييرة الولييى ميين المييادة ‪ 167‬أعله أو تعرضييه‬ ‫لعاهة مستديمة كما هو مبين في الفقرة الولى من المادة ‪ 169‬أعله‪.‬‬ ‫المادة ‪170‬‬ ‫يتعرض مرتكبو المخالفات المنصوص عليها في المادة ‪ 169‬أعله لما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬توقيف رخصة السياقة لمدة ثلثة أشهر إلى سنة؛‬ ‫‪ -2‬في الحالت المنصوص عليها في الفقرة الثانية من المادة ‪ 169‬أعله‪ ،‬إلغاء رخصة السييياقة‬ ‫مع المنع من اجتياز امتحان الحصول على رخصة جديدة‪ ،‬خلل مدة سنة إلى سنتين؛‬ ‫‪ -3‬إلزامية الخضوع‪ ،‬على نفقتهم‪ ،‬لدورة في التربية على السلمة الطرقية‪.

‫المادة ‪172‬‬ ‫كل سائق ثبتت مسؤوليته عن حادثة سييير وتسييبب‪ ،‬نتيجيية هييذه الحادثيية‪ ،‬بعييدم تبصييره أو عييدم‬ ‫احتياطه أو عدم انتباهه أو إهماله أو عدم مراعاته لحد التزامييات السييلمة أو الحيطيية المقييررة فييي‬ ‫هذا القانون أو في النصوص الصادرة لتطبيقه في قتل غييير عمييدي‪ ،‬يعيياقب بييالحبس ميين ثلثيية )‪(3‬‬ ‫أشييهر إلييى خمييس )‪ (5‬سيينوات وبغراميية ميين سييبعة آلف وخمسييمائة )‪ (7.‬‬ ‫المادة ‪173‬‬ ‫يتعرض مرتكبو المخالفات المنصوص عليها في المادة ‪ 172‬أعله لما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬توقيف رخصة السياقة لمدة سنة إلى ثلث سنوات؛‬ ‫‪ -2‬في الحالت المنصوص عليها في الفقرة الثانية من المادة ‪ 172‬أعله‪ ،‬إلغاء رخصة السييياقة‬ ‫مع المنع من اجتياز امتحان الحصول على رخصة جديدة خلل مدة سنتين إلى أربع سنوات؛‬ ‫‪ -3‬إلزامية الخضوع على نفقتهم لدورة في التربية على السلمة الطرقية‪.‬‬ ‫المادة ‪174‬‬ ‫يجب على الدارة‪ ،‬في حالة عدم توصلها بنسخة من الحكم بتوقيف رخصيية السييياقة‪ ،‬أن ترجييع‬ ‫الرخصة إلى صاحبها‪ ،‬عند انصييرام المييدة القصييوى المنصييوص عليهييا فييي المييواد ‪ 168‬و ‪ 170‬و‬ ‫‪ 173‬أعله‪.000‬درهم؛‬ ‫ترفع العقوبة إلى الضعف‪ ،‬إذا اقترن ارتكاب الحادثة بإحدى الحالت التية‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا كان الفاعل في حالة سكر أو تحت تأثير الكحول أو تحت تأثير مواد مخدرة؛‬ ‫‪ -2‬إذا كان الفاعل تحت تأثير أدوية تحظر السياقة بعد تناولها؛‬ ‫‪ -3‬إذا تجاوز السرعة القصوى المسموح بها بما يعادل أو يفوق ‪ 50‬كلم في الساعة؛‬ ‫‪ -4‬إذا كان غير حاصل على رخصة السياقة أو على الصنف المطلوب لسياقة المركبة المعنية؛‬ ‫‪ -5‬إذا كان يسوق مركبته خرقا لمقرر يقضي بسحب رخصة السياقة أو بتوقيفها أو بإلغائها؛‬ ‫‪ -6‬إذا ارتكب إحدى المخالفات التالية‪:‬‬ ‫‌أ( عدم احترام الوقوف الجباري المفروض بضوء تشوير أحمر؛‬ ‫‌ب( عدم احترام الوقوف الجباري المفروض بعلمة "قف")‪ (Stop‬؛‬ ‫‌ج( عدم احترام حق السبقية؛‬ ‫د( التوقف غير القانوني ليل ومن غير إنارة خارج تجمع عمراني؛‬ ‫‌ه( عدم توفر المركبة على الحصارات المحددة بالنصوص التنظيمية‪.500‬إلييى ثلثييين ألييف )‬ ‫‪ (30.‬‬ ‫إذا ثبتت المسؤولية الجنائية للممثل القانوني لشخص معنوي في ارتكاب المخالفات المنصييوص‬ ‫عليها في المادة ‪ 172‬أعله‪ ،‬جاز الحكم عليه بالعقوبة الضافية المتعلقة بنشر أو تعليق الحكم المشار‬ ‫إليه في الفصل ‪ 48‬من القانون الجنائي أو هما معا‪.‬‬ ‫الفرع الخامس‬ ‫‪67‬‬ .‬‬ ‫يتعرض أيضا مرتكبو المخالفييات المنصييوص عليهييا فييي الفقييرة الثانييية ميين المييادة ‪ 172‬أعله‬ ‫للعقوبة الضافية المتعلقة بنشر أو تعليق الحكم المشار إليييه فييي الفصييل ‪ 48‬ميين القييانون الجنييائي أو‬ ‫هما معا‪.‬‬ ‫‪ -7‬إذا لم يتوقف رغم علمه بأنه ارتكب حادثة سير أو تسييبب فييي وقوعهييا أو غييير حاليية مكييان‬ ‫الحادثة‪ ،‬محاول بذلك التملص من المسؤولية الجنائية أو المدنية التي قد يتعرض لها‪.

500‬إلييى أربعيية آلف )‬ ‫‪ (4.‬‬ ‫المادة ‪176‬‬ ‫يعاقب بغرامة من ألف ومائتين )‪ (1.‬‬ ‫يعتبر كل جزء من الطن يتجاوز خمسمائة كيلوغرام بمثابة طن‪.‬‬ ‫يمكن للمحكمة‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬أن تقرر توقيف رخصة السياقة لمدة أقصاها سنة‪.‬‬ ‫‪68‬‬ .‬‬ ‫في حالة العود إلى ارتكاب المخالفة‪ ،‬داخل أجل سيينة ابتييداء ميين تاريييخ صييدور مقييرر قضييائي‬ ‫حائز لقوة الشيء المقضي به من أجل أفعال مماثلة‪ ،‬ترفع الغرامة إلى الضعف‪.200‬إلى ثلثيية آلف )‪ (3.‬‬‫في حالة العود إلى ارتكاب المخالفة‪ ،‬داخل أجل سيينة ابتييداء ميين تاريييخ صييدور مقييرر قضييائي‬ ‫حائز لقوة الشيء المقضي به من أجل أفعال مماثلة‪ ،‬ترفع العقوبات المشار إليها إلى الضعف‪.000‬درهييم وبتوقيييف رخصيية‬ ‫السياقة لمدة تتراوح ما بين شهر واحد وثلثة أشهر‪ ،‬كل سائق ارتكب إحدى المخالفات التالية‪:‬‬ ‫ عدم تشغيل جهاز قياس السرعة وزمن السياقة؛‬‫ تجاوز المدة القصوى للسياقة؛‬‫ عدم احترام مدة الراحة‪.000‬درهم أو بإحدى هيياتين‬ ‫العقوبتين فقط‪.‬‬ ‫يعاقب بنفس العقوبات أعله كل مرسل أو وكيل بالعمولة أو شاحن أو مرسل إليه أو كل مصدر‬ ‫للوامر تسبب أو شارك في ارتكاب المخالفة أو أصدر أوامر بذلك‪.‫الجنح المتعلقة بسلوك السائق‬ ‫المادة ‪175‬‬ ‫يعاقب بغرامة من أربعية آلف )‪ (4.‬‬‫في حالة العود إلى ارتكاب المخالفة‪ ،‬داخل أجل سيينة ابتييداء ميين تاريييخ صييدور مقييرر قضييائي‬ ‫حائز لقوة الشيء المقضي به من أجل أفعال مماثلة‪ ،‬يعيياقب المخييالف بييالحبس ميين شييهر إلييى ثلثيية‬ ‫أشهر وبغرامة من عشرة آلف )‪ (10.000‬إليى ثمانيية آلف )‪ (8.000‬درهييم عيين كييل‬ ‫طن من الحمولة الزائدة‪.000‬درهيم وبتوقييف رخصية‬ ‫السياقة لمدة تتراوح ما بين شهر واحد وثلثة أشهر‪ ،‬كل سائق ارتكب إحدى المخالفات التالية‪:‬‬ ‫ تجاوز السرعة القصوى المسموح بها بما يعادل أو يفوق ‪ 50‬كلم في الساعة؛‬‫ الرجوع إلى الخلف في طريييق سيييار أو نصييف دورة فييي نفييس الطريييق مييع عبييور الشييريط‬‫المركزي الفاصل بين القارعتين؛‬ ‫ السير في الطريق السيار في التجاه المعاكس للسير‪.200‬إلى ألفييي )‪ (2.‬‬ ‫يعتبر كل جزء من الطن يتجاوز خمسمائة كيلوغرام بمثابة طن‪.‬‬ ‫المادة ‪178‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبات الشد‪ ،‬يعاقب عن تجاوز الوزن المأذون به عند المرور بإحدى منشآت‬ ‫العبور‪ ،‬بالحبس من شهر إلى ثلثة أشهر وبغرامة من ألف وخمسمائة )‪ (1.000‬درهم عن كل طن زائد أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط‪.000‬إلى خمسة عشر ألف )‪ (15.‬‬ ‫المادة ‪177‬‬ ‫يعاقب مالك المركبة عن تجاوز الوزن الجمالي المأذون به للمركبة محملية‪ ،‬المقييد فيي شيهادة‬ ‫التسجيل‪ ،‬بما يفوق ‪ %40‬بغرامة من ألف ومائتين )‪ (1.‬‬ ‫يحكم على المخالف‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬بضعف الحد القصى لمييدة التوقيييف المنصييوص عليهييا‬ ‫أعله‪.

000‬درهم‪ ،‬كل من خالف أحكام‬ ‫الفقرة الولى أعله‪.200‬إلى ثلثيية آلف )‪ (3.‬‬ ‫المادة ‪182‬‬ ‫‪69‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪179‬‬ ‫يمنع القيام فييي الطييرق السيييارة والمسييالك الموصييلة إليهييا بسييباقات المركبييات ذات محييرك أو‬ ‫التظاهرات الرياضية الخرى أيا كان اسمها‪.‫في حالة العود إلى ارتكاب المخالفة‪ ،‬داخل أجل خمس سنوات ابتداء من تاريخ صدور مقرر‬ ‫قضائي حائز لقوة الشيء المقضي به من أجل أفعال مماثلة‪ ،‬ترفع العقوبة إلى الضعف‪.000‬إلى ثلثين ألف )‪ (30.‬‬ ‫المادة ‪181‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبات التي يتعرض لها لي سبب آخر‪ ،‬يعاقب بغرامة من ألف ومائتين )‬ ‫‪ (1.‬‬ ‫المادة ‪180‬‬ ‫يمنع القيام في الطرق السيارة والمسالك الموصلة إليها بسباقات الراجلين أو الدراجات ‪.200‬إلييى ثلثيية آلف )‪ (3.000‬درهييم‪ ،‬كييل سييائق وجييه إليييه الميير بييالتوقف ميين لييدن العييون محييرر‬ ‫المحضيير أو ميين أحييد المييوظفين أو العييوان المكلفييين بمعاينيية المخالفييات لحكييام هييذا القييانون‬ ‫والنصوص الصادرة لتطبيقه‪ ،‬الحاملين لشييارات خارجييية وظيياهرة تييدل علييى صييفتهم‪ ،‬وامتنييع ميين‬ ‫تنفيذه أو امتنع من الخضوع لعمال التحقق المقررة أو لم يحييترم الميير بتوقيييف المركبيية أو رفييض‬ ‫سياقة مركبته أو العمل على سياقتها إلى المحجز أو رفض المتثال للوامير القانونيية الصيادرة إلييه‬ ‫وذلك بصفة عمدية‪.‬‬ ‫يحكم على المخالف‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬بضعف الحد القصى لمييدة التوقيييف المنصييوص عليهييا‬ ‫أعله‪.‬‬ ‫يعاقب بغرامة من عشرين ألف )‪ (20.‬‬ ‫يعاقب بغرامة من ألييف ومييائتين )‪ (1.000‬إلى عشرين ألف )‪ (20.500‬درهييم كييل شييخص‬ ‫يقوم‪ ،‬خلفا للنصوص الجاري بها العمل‪ ،‬بما يلي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬رمي مطبوعات أو أشياء أخرى في طريق تسير فيها تظاهرة رياضية؛‬ ‫‪ -2‬بيع أو توزيع مطبوعات أو أشياء أخرى في طريق تسير فيها تظاهرة رياضية‪.200‬إلى ثلثة آلف )‪ (3.‬‬ ‫يعاقب بغرامة من ألف ومائتين )‪ (1.‬‬ ‫يعاقب بغرامة من ألف ومائتين )‪ (1.200‬إلييى ألفييي )‪ (2.200‬إلييى ألييف وخمسييمائة )‪ (1.000‬درهييم‪ ،‬منظمييو سييباقات‬ ‫الراجلين أو الدراجات على الطريق العمومية‪ ،‬غير الطرق السيييارة والمسييالك الموصييلة إليهييا‪ ،‬دون‬ ‫الحصول على رخص مسبقة من السلطات المختصة‪.000‬درهييم كييل شييخص يقييوم‪،‬‬ ‫خلفا للنصوص الجاري بها العمل‪ ،‬بما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬رمي مطبوعات أو أشياء أخرى في طريق تسير فيها تظاهرة رياضية ؛‬ ‫‪ -2‬بيع أو توزيع مطبوعات أو أشيا ء أخرى في طريق تسير فيها تظاهرة رياضية‪.000‬درهييم‪ ،‬كييل ميين خييالف‬ ‫أحكام الفقرة الولى أعله‪،‬‬ ‫يعاقب بغرامة من عشرة آلف )‪ (10.000‬درهم‪ ،‬منظمو سباقات‬ ‫المركبات ذات محرك أو التظاهرات الرياضية الخرى أيا كان اسمها‪ ،‬على الطريق العمومية‪ ،‬غير‬ ‫الطرق السيارة والمسالك الموصلة إليها‪ ،‬دون الحصول على رخص مسبقة من السلطات المختصة‪.‬‬ ‫يعاقب بغرامة من ألييف ومييائتين )‪ (1.

‬‬ ‫تسري أحكام هذه المادة على كل مدرب يرافق السائق المتعلم‪.‫دون الخلل بأحكام المواد ‪ 167‬و ‪ 169‬و ‪ 172‬من هذا القانون‪ ،‬يعاقب بالحبس من شهر إلييى‬ ‫سييتة أشييهر وبغراميية ميين ألفييين )‪ (2.‬‬ ‫في حالة العود إلى ارتكاب المخالفة‪ ،‬داخل أجل خمس سنوات ابتداء من تاريخ صدور مقرر‬ ‫قضائي حائز لقوة الشيء المقضي به من أجل أفعال مماثلة‪ ،‬تضاعف العقوبة‪.‬‬ ‫تأمر المحكمة بتوقيف رخصة السياقة لمدة تتراوح بين سنة وسنتين‪.‬‬ ‫المادة ‪183‬‬ ‫يعاقب بالحبس من ستة )‪ (6‬أشييهر إلييى سيينة واحييدة وبغراميية ميين خمسيية آلف )‪ (5.‬‬ ‫‪70‬‬ .‬‬ ‫تأمر المحكمة بتوقيف رخصة السياقة لمدة تتراوح بين ‪ 6‬أشهر وسنة واحدة‪.‬‬ ‫في حالة العود ترفع العقوبتان المذكورتان ومدة توقيف رخصة السياقة إلى الضعف‪.000‬درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط‪ ،‬كل شخص يسوق مركبة‪ ،‬ولو لم تكن‬ ‫تظهر عليه أية علمة سكر بين‪ ،‬مع وجوده في حالة سكر‪ ،‬أو تحت تيأثير الكحييول يثبييت ميين وجيود‬ ‫نسبة من الكحول‪ ،‬تحددها الدارة‪ ،‬في الهواء المنبعث ميين فييم السييائق أو ميين وجودهييا فييي دمييه‪ ،‬أو‬ ‫يسوق مركبة مع وجوده تحت تأثير المواد المخدرة أو بعض الدوية التي تحظر السياقة بعد تناولها‪.‬‬ ‫يوجد في حالة العود الشخص الذي يرتكب المخالفة داخل خمس سنوات التالييية لتاريييخ صييدور‬ ‫مقرر قضائي مكتسب قوة الشيء المقضي به‪ ،‬من أجل أفعال مماثلة‪.000‬إلييى عشييرة آلف )‪ (10.‬‬ ‫يحكم على المخييالف‪ ،‬علوة علييى ذلييك‪ ،‬بضييعف الحييد القصييى لمييدة توقيييف رخصيية السييياقة‬ ‫المنصوص عليها في الفقرة الثانية من هذه المادة‪.000‬درهييم أو بإحييدى هيياتين‬ ‫العقوبتين فقط‪ ،‬كل سائق ارتكب حادثة سير أو تسبب في وقوعها ولم يتوقف وحاول‪ ،‬سييواء بييالفرار‬ ‫آو بتغيير حالة مكان الحادثة أو بأي وسيلة أخرى‪ ،‬التملص من المسؤولية الجنائية أو المدنية التي قييد‬ ‫يتعرض لها‪.000‬إلييى‬ ‫عشرة آلف )‪ (10.

‬‬ ‫تطبق الغرامة على كل طن زائد و يعتبر كل جزء من الطن يتجاوز خمسمائة كيلوغرام بمثابيية‬ ‫طن ؛‬ ‫‪71‬‬ .‬‬ ‫تعتبر مخالفة من الدرجة الولى إحدى المخالفات التالية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬تجاوز السرعة القصوى المسموح بها بثلثين )‪ (30‬إلى أقل من خمسين )‪ (50‬كيلومترا في‬ ‫الساعة‪ ،‬بالنسبة لجميع السائقين ؛‬ ‫‪ -2‬سير مركبة على الطريق العمومية‪ ،‬خارج التجمعات العمرانية‪ ،‬ليل دون إنارة؛‬ ‫‪ -3‬التوقف المخالف للنصوص الجيياري بهييا العمييل‪ ،‬ليل ميين غييير أضييواء‪ ،‬خييارج التجمعييات‬ ‫العمرانية؛‬ ‫‪ -4‬عدم احترام الوقوف المفروض بعلمة قف أو بضوء التشوير الحمر ؛‬ ‫‪ -5‬التوقف الخطير لمركبة‪ ،‬عندما تكون الرؤية غير كافية‪ ،‬بالقرب من منعرج أو بييالقرب ميين‬ ‫قمة منحدر أو على قنطرة أو داخل نفق أو التوقف الذي يحجب التشوير أو التوقف على بعد أقل ميين‬ ‫عشرة )‪ (10‬أمتار من تقاطع للطرق ؛‬ ‫‪ -6‬قطع خط متصل ؛‬ ‫‪ -7‬وقوف مركبة على القناطر أو تحتها أو داخل النفاق أو الممييرات تحييت الرضييية أو علييى‬ ‫ممر علوي‪ ،‬ما عدا في حالة قوة قاهرة ؛‬ ‫‪ -8‬التجاوز المعيب؛‬ ‫‪ -9‬وقوف أو توقف مركبة على مستوى تقاطع طريق مع سكة حديدية أو بالقرب منه؛‬ ‫‪ -10‬السير في اتجاه ممنوع ؛‬ ‫‪ -11‬عدم التوفر على الحصارات المحددة بالنصوص التنظيمية‪ ،‬بالنسبة للمركبات أو مجموعة‬ ‫المركبات أو المركبات المتمفصلة أو القطارات الطرقية المزدوجة أو المقطورات ؛‬ ‫‪ -12‬عدم التوفر على أجهزة النارة ؛‬ ‫‪ -13‬النقل الستثنائي دون الحصول على ترخيص أو عدم احترام الشروط الخاصة المحددة في‬ ‫الترخيص بالنقل الستثنائي ؛‬ ‫‪ -14‬دخول الطريق السيار من قبل المركبات التي تقوم بالنقل الستثنائي‪ ،‬دون ترخيييص معلييل‬ ‫تمنحه الدارة المدبرة للطريق السيار المعني‪ ،‬أو صاحب المتياز في حالة وجود امتياز؛‬ ‫‪ -15‬تجاوز الوزن الجمالي المييأذون بييه للمركبية محمليية‪ ،‬المقييد فيي شييهادة التسيجيل‪ ،‬بنسييبة‬ ‫‪ %30‬إلييى غاييية ‪ 40 %‬بالنسييبة للمركبييات أو مجموعيية المركبييات أو المركبييات المتمفصييلة أو‬ ‫القطارات الطرقية المزدوجة‪.400‬درهم‪.‫الباب الثالث‬ ‫المخالفات‬ ‫الفرع الول‬ ‫المخالفات من الدرجة الولى‬ ‫المادة ‪184‬‬ ‫يعاقب كل شخص ارتكب مخالفيية ميين الدرجيية الولييى بغراميية ميين سييبعمائة )‪ (700‬إلييى ألييف‬ ‫وأربعمائة )‪ (1.

000‬درهم‪ ،‬كل شييخص ارتكييب مخالفيية ميين‬ ‫الدرجة الثانية‪.‬‬ ‫تعتبر مخالفة من الدرجة الثانية إحدى المخالفات التالية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬تجاوز السرعة القصوى المسيموح بهيا بعشيرين )‪ (20‬إليى أقيل مين ثلثيين )‪ (30‬كليم فيي‬ ‫الساعة‪ ،‬بالنسبة لجميع السائقين ؛‬ ‫‪ -2‬عدم احترام حق السبقية ؛‬ ‫‪ -3‬عدم احترام التقييدات المتعلقة برخصة السياقة؛‬ ‫‪72‬‬ .‬‬ ‫تطبق الغرامة عن كل شخص منقول ؛‬ ‫‪ -24‬النقل الجماعي للشخاص واقفين‪ ،‬ما لم يكن مأذونا بذلك‪.‬‬ ‫تطبق الغر امة عن كل شخص زائد ؛‬ ‫‪ -23‬نقل الشخاص فوق سقف المركبات‪.‫‪ -16‬انخفاض عمق النقوش المرسومة فوق الشييريط الييدارج للطييار المطيياطي عيين المسييتوى‬ ‫المحدد من لدن الدارة أو وجود تمزقات أو شقوق تبرز النسيييج علييى جييوانب الطييار المطيياطي أو‬ ‫على الشريط الدارج ؛‬ ‫‪ -17‬عدم التوفر على جهاز حزام السلمة ؛‬ ‫‪ -18‬وجود عيب في أجهزة توجيه المركبة ؛‬ ‫‪ -19‬وجود عيب في نظام التعليق ؛‬ ‫‪ -20‬عدم اتخاذ الحتياطات اللزمة لتفادي السوائل المزيتة أو المواد التي تودي إليى النيزلق‬ ‫أو لتفادي تناثر الحصى أو الرمل أو لتفادي تناثر مجموع أو بعض حمولة المركبة ؛‬ ‫‪ -21‬دخول الطريق السيار من قبل الراجلين وراكبي الدواب ومن قبل الحيوانات ؛‬ ‫‪ -22‬تجاوز عدد الر كاب العدد المأذون به في حالة النقل الجماعي للشخاص‪.‬‬ ‫الفرع الثاني‬ ‫المخالفات من الدرجة الثانية‬ ‫المادة ‪185‬‬ ‫يعاقب بغرامة من خمسمائة )‪ (500‬إلى ألف )‪ (1.‬‬ ‫تطبق الغرامة عن كل شخص منقول ؛‬ ‫‪ -25‬عدم الخضوع للمراقبة التقنية ؛‬ ‫‪ -26‬دلوف مركبة إلى تقاطع طريق مع السكة الحديدية غيير مجهيز بحيواجز‪ ،‬دون التأكيد مين‬ ‫وجود أي قطار ظاهر أو معلن عنه ؛‬ ‫‪ -27‬عدم خروج مركبة فورا من السكة الحديدية عند اقتراب قطار؛‬ ‫‪ -28‬الدخول إلى الطريق السيار والخروج منه من مكان غير مخصص لهذه العملية ؛‬ ‫‪ -29‬الوقوف من أجل ركوب أو نزول مسافرين في الطريق السيار وفي المسالك الموصلة إليه؛‬ ‫‪ -30‬القيام بعملية إغاثيية وقطيير المركبييات المتعطليية أو المتضييررة فييي حادثيية‪ ،‬علييى الطريييق‬ ‫السيار والمسالك الموصلة إليه من قبل أشخاص غير معتمدين من لدن مسيير الطريييق السييار‪ ،‬وفييي‬ ‫حالة منح امتياز بذلك‪ ،‬من لدن صاحب امتياز الطريق السيار وفق الشروط المحددة من لدن الدارة‪.‬‬ ‫في حالة العود إلى ارتكاب إحدى المخالفييات المشييار إليهييا أعله‪ ،‬داخييل أجييل سيينة ابتييداء ميين‬ ‫تاريخ صدور مقرر قضائي حائز لقوة الشيء المقضي به‪ ،‬تضاعف الغرامة المنصييوص عليهييا فييي‬ ‫هذه المادة‪.

‬ويعتبر كل جزء من الطن بمثابة طن ؛‬ ‫‪ -20‬تجاوز عرض المركبة أو طولها أو علوها للحييدود المسييموح بهييا‪ ،‬بمييا فييي ذلييك الجييزاء‬ ‫الناتئة؛‬ ‫‪ -21‬عدم اشتغال جهاز قياس الزمن والسرعة أو جهاز تحدييد السيرعة أو جهياز التخفييف مين‬ ‫السرعة أو النظام المضاد لحصر العجلت المسمى ‪( (ABS‬؛‬ ‫‪ -22‬عييدم التييوفر علييى ضييوئي الوضييع الميياميين للسيييارة أو لمجموعيية المركبييات والمركبيية‬ ‫الفلحية ذات محرك أو الجهزة الفلحية أو الغابوية أو أريبات الشغال العمومية ؛‬ ‫‪ -23‬المقطورة الخلفية لمجموعة مركبات غير الحاملة لرقم تسجيل مركبة الجر؛‬ ‫‪73‬‬ .‬‬ ‫تطبق الغرامة عن كل طن زائد‪ .‫‪ -4‬مسك الهاتف باليد أثنياء سييياقة مركبيية أو أي جهياز أخيير مين شييأنه أن يحيد ميين النتبيياه أو‬ ‫الحركة ؛‬ ‫‪ -5‬عدم احترام السبقية المخولة بمقتضى هذا القانون والنصيوص الصيادرة لتطيبيقه لمركبيات‬ ‫مصييالح الييدرك أو الشييرطة أو الوقاييية المدنييية أو سيييارات السييعاف وذلييك إذا اسييتعملت المنبهييات‬ ‫الخاصة بها ؛‬ ‫‪ -6‬دخول الطريق السيار من قبل المركبات ذات المحرك التي ل تستطيع السير بسرعة ثابتة ل‬ ‫تقل عن ‪ 60‬كيلومترا في الساعة ؛‬ ‫‪ -7‬دخول الطريق السيار من قبل المركبات المجرورة بجرار غير ميكانيكي ؛‬ ‫‪ -8‬دخول الطريق السيار من قبييل الييدراجات والييدراجات ثلثييية العجلت والييدراجات رباعييية‬ ‫العجلت ومن قبل الدراجات ذات محرك والدراجات النارية والدراجات ثلثية العجلت ذات محرك‬ ‫والدراجات رباعية العجلت ذات محرك التي تقل أسطنتها عن ‪ 125‬سنتيمترا مكعبا ؛‬ ‫‪ -9‬تلقين دروس في سياقة المركبات وتجريب المركبيات أو هياكلهييا فيي الطريييق السييار وفييي‬ ‫المسالك الموصلة إليه ؛‬ ‫‪ -10‬الوقوف والتوقيف عليى قارعية الطرييق السييار أو عليى شيريط التوقيف العاجيل أو عليى‬ ‫المسالك الموصلة إلى الطريق السيار‪ ،‬ما عدا في حالة الضرورة القصوى ؛‬ ‫‪ -11‬دخول ومكوث المركبات في الشريط المركزي الفاصل بين قارعتي الطريق السيار ؛‬ ‫‪ -12‬السير على أشرطة التوقف العاجل لطريق سيار ؛‬ ‫‪ -13‬القيييام بالصييلحات المهميية علييى أشييرطة الوقييوف العاجييل بطريييق سيييار أو عييدم القيييام‬ ‫بإخراج مركبة تستلزم إصلحات مهمة من الطريق السيار ؛‬ ‫‪ -14‬عدم احييترام السييائق‪ ،‬الييذي يسييير علييى مسييلك موصييل لطريييق سيييار‪ ،‬للسييبقية الواجبيية‬ ‫لمستعملي الطريق السيار؛‬ ‫‪ -15‬عدم التشوير عن بعد لمجمييوع حموليية سيياقطة علييى قارعيية الطريييق أو لبعييض ميين هييذه‬ ‫الحمولة‪ ،‬في حالة عدم إمكانية إزاحتها في الحال ؛‬ ‫‪ -16‬عدم تشوير حمولة تتجاوز عرض أو طول المركبة ؛‬ ‫‪ -17‬الحمولة التي تحجب أضواء النييارة والتشييوير بمييا فييي ذلييك أضييواء الوقييوف والضييواء‬ ‫المشيرة إلى تغيير التجاه والشارات الضوئية للمركبة أو تحجب أرقام التسجيل ؛‬ ‫‪ -18‬الحمولة الموضوعة بطريقة تعيق الرؤية بالنسبة للسائق أو يمكن أن تحدث خلل في ثبييات‬ ‫المركبة أو في سياقتها ؛‬ ‫‪ -19‬عدم التقيد بحدود الوزن المأذون به عن كل محور‪.

02‬بتاريييخ ‪ 21‬ميين ذي القعييدة ‪ 15) 1421‬فييبراير ‪ ،(2001‬ج ر عييدد ‪4882‬‬ ‫بتاريخ ‪ 15‬مارس ‪ 2001‬ص ‪ ،793‬على مييا يلييي‪ " :‬يعيد سيلحا فييي تطييبيق هييذا القيانون‪ ،‬جميييع السييلحة‬ ‫النارية والمتفجرات وجميع الجهزة والدوات أو الشياء الواخزة أو الراضة أو القاطعة أو الخانقة"‪.‬‬ ‫الفرع الثالث‬ ‫المخالفات من الدرجة الثالثة‬ ‫المادة ‪186‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبات الشد‪ ،‬المنصوص عليها في هذا القانون أو في نييص تشييريعي خيياص‪،‬‬ ‫يعاقب على المخالفات للحكام المقررة تطبيقا للمواد ‪ 46‬و ‪ 47‬و ‪ 48‬و ‪ 64‬و ‪ 65‬و ‪ 87‬و ‪ 88‬و ‪92‬‬ ‫و ‪ 93‬أعله‪ ،‬المعتبرة مخالفات من الدرجة الثالثة‪ ،‬بغرامة ميين ثلثمييائة )‪ (300‬إلييى سييتمائة )‪(600‬‬ ‫درهم‪. %30‬‬ ‫تطبق الغرامة على كل طن زائد‪ ،‬ويعتبر كل جزء من الطن يتجاوز خمسمائة كيلوغرام طنا؛‬ ‫‪ -28‬عدم تجهيز سيارة النقييل الجميياعي للشييخاص بزجياج السييلمة )منافييذ الغاثيية( أو بعلبيية‬ ‫أدوات السعافات الولية ؛‬ ‫‪ -29‬عدم الشارة إلى منافذ الغاثة بواسطة بيانات دائمة مكتوبة عليها يتعذر محوها ؛‬ ‫‪ -30‬عدم الشارة في الواجهيية الخارجييية لمركبيية النقييل الجميياعي للشييخاص إلييى اسييم الناقييل‬ ‫وموطنه وصنف المركبة والدرجات التي تحتوي عليها ورقيم اليترخيص فييي القييام بخدميية عموميية‬ ‫للنقل الجماعي للشخاص وبيان المسار الواجب إتباعه؛‬ ‫‪ -31‬عييدم تييوفر مركبيية النقييل الجميياعي للشييخاص علييى وسييائل إطفيياء الحريييق صييالحة‬ ‫للستعمال‪ ،‬المنصوص عليها في النصوص الصادرة لتطبيق هذا القانون؛‬ ‫‪ -32‬عدم توفر مركبة نقل البضائع يفوق مجموع وزنها محملة المأذون بيه ‪ 3.‬‬ ‫‪13‬‬ ‫ ينص الفصل ‪ 303‬من القانون الجنائي المغير بالمييادة الولييى ميين القييانون رقييم ‪ 38.‬‬ ‫‪74‬‬ .‬‬ ‫في حالة العود إلى ارتكاب إحيدى المخالفييات المشيار إليهيا أعله‪ ،‬داخيل أجييل سينة ابتييداء ميين‬ ‫تاريخ صدور مقرر قضائي حائز لقوة الشيء المقضي به‪ ،‬تضاعف الغرامة المنصييوص عليهييا فييي‬ ‫هذه المادة‪.‫‪ -24‬وجود عيب في جهاز قرن المقطورة؛‬ ‫‪ -25‬استعمال وسائل الربط الرتجالية عند أية عملية قطر؛‬ ‫‪ -26‬مركبة الغاثة التي تقطر أكثر ميين مركبيية أو تجيير أو تنقييل أشييياء غييير الشييياء اللزميية‬ ‫لقطر المركبات؛‬ ‫‪ -27‬تجاوز الوزن الجمالي المأذون به محملة‪ ،‬المقيد في شهادة التسجيل‪ ،‬لمركبة أو لمجموعة‬ ‫مركبات أو للمركبات المتمفصلة أو للقطارات الطرقية المزدوجة بنسبة ‪ %10‬إلى أقل من ‪.00‬الصييادر بتنفيييذه‬‫الظهير الشريف رقييم ‪ 1.500‬كيليو غيرام‬ ‫على وسائل إطفاء الحريق صالحة للستعمال‪ ،‬المنصوص عليها في النصوص الصادرة لتطبيق هدا‬ ‫القانون؛‬ ‫‪ -33‬سائق المركبيية المخصصيية للنقييل الجميياعي للشييخاص‪ ،‬الييذي ل يمنييع الشييخص الحامييل‬ ‫لسلح ظاهر حسب التعريف الوارد في الفصل ‪ 303‬من القانون الجنائي‪ 13‬من ركوب مركبته‪ ،‬ما لم‬ ‫يكن الشخص المعني يحمل ذلك السلح بسبب نشاطه المهني أو لسبب مشروع؛‬ ‫‪ -34‬نقل أطفال تقل أعمارهم عن عشر )‪ (10‬سنوات في المقاعد المامية للسيارة؛‬ ‫‪ -35‬السائقون الذين ل يحترمون السبقية الواجبة للراجلين‪.01.

‬‬ ‫الفرع الخامس‬ ‫أحكام متفرقة‬ ‫المادة ‪189‬‬ ‫ل يعاقب على عدم وجود أو عدم كفاية أضواء المركبات‪ ،‬المنصييوص عليهييا فييي هييذا القييانون‬ ‫وفي النصوص الصادرة لتطبيقه‪ ،‬إذا ثبت أن عدم وجودها أو عدم كفايتهييا ناتييج عيين سييبب عييارض‬ ‫طرأ خلل السير على الطريق العمومية وأن السائق تداركه بإنارة ارتجالية كافية للشارة إلى وجود‬ ‫مركبته‪.‬‬ ‫غير أن السائق ل يطالب بالشرط الخير‪ ،‬إذا لم يتمكن من النتباه إلى انقطاع النارة بمركبته‪.‬‬ ‫المادة ‪187‬‬ ‫يعياقب بغرامية مين عشيرين )‪ (20‬إليى خمسيين )‪ (50‬درهميا عين كيل مخالفية لقواعيد السيير‬ ‫المقررة تطبيقا للمادة ‪ 94‬أعله‪.‬‬ ‫الفرع الرابع‬ ‫مخالفة خاصة بسائقي وحراس الحيوانات‬ ‫المادة ‪188‬‬ ‫يعاقب بغرامة من ثلثمائة )‪ (300‬إلى ستمائة )‪ (600‬درهم ‪:‬‬ ‫‪ -1‬كل سائق أو حارس لقطعان أو حيوانات ترك قطعانه أو حيواناته في الطريييق العمومييية‪،‬‬ ‫أو سمح لها بالتجول أو الرعي فيها‪ ،‬وملك القطعان أو الحيوانات في حالة نقص ملحوظ في حراسة‬ ‫القطعان والحيوانات المذكورة؛‬ ‫‪ -2‬كل سائق ل يسوق بعناية الحيوانييات المتنقليية علييى قارعيية الطييرق غييير المتييوفرة علييى‬ ‫مسالك جانبية‪.‬‬ ‫‪75‬‬ .‫في حالة العود إلى ارتكاب المخالفة‪ ،‬داخل أجل سيينة ابتييداء ميين تاريييخ صييدور مقييرر قضييائي‬ ‫حائز لقوة الشيء المقضي به من أجل أفعال مماثليية‪ ،‬تضيياعف الغراميية المنصييوص عليهييا فييي هييذه‬ ‫المادة‪.

‬‬ ‫يجب التشوير عن بعد‪ ،‬وفق الشييروط المحييددة ميين لييدن الدارة‪ ،‬عنييد مراقبيية المركبييات علييى‬ ‫الطريق وعلى الطريق السيار‪ ،‬سواء بالنهار أو بالليل‪.‬‬ ‫المادة ‪192‬‬ ‫يجب على الضباط والعييوان المشييار إليهييم فييي المييادة ‪ 190‬أعله‪ ،‬أن يحملييوا خلل ممارسيية‬ ‫المراقبة على الطريق العمومييية شييارة خاصيية تظهيير علييى الخصييوص‪ ،‬السييم الشخصييي والعييائلي‬ ‫للضابط أو العون المعني وصفته وصورته ورقمه المهني‪.‬‬ ‫تحدد الدارة كيفيات تطبيق هذه المادة‪.‬‬ ‫‪76‬‬ .‫القسم الثالث‬ ‫المسطرة‬ ‫الباب الول‬ ‫معاينة المخالفات‬ ‫الفرع الول‬ ‫العوان المكلفون بمعاينة المخالفات‬ ‫المادة ‪190‬‬ ‫علوة على ضباط وأعوان الشرطة القضائية‪ ،‬يكلف بالبحث عن المخالفات لحكام هذا القييانون‬ ‫والنصوص الصادرة لتطبيقه ومعاينتها ‪:‬‬ ‫‪ -1‬الضباط والعوان التابعون للدرك الملكي ؛‬ ‫‪ -2‬الضباط والعوان التابعون للمن الوطني ؛‬ ‫‪ -3‬العوان المكلفون بمراقبة النقييل والسييير علييى الطييرق التييابعون للسييلطة الحكومييية المكلفيية‬ ‫بالنقل‪ ،‬ضمن حدود اختصاصاتهم‪.‬‬ ‫يكلف كذلك بمعاينة المخالفات لحكام هذا القانون والنصوص الصييادرة لتطييبيقه‪ ،‬ضييمن حييدود‬ ‫اختصاصاتهم‪ ،‬أعوان الدارة أو الهيئات المعتمدة من قبل الدارة‪ ،‬المكلفون لهذا الغييرض‪ ،‬ميين لييدن‬ ‫الدارة أو الهيئات المذكورة‪.‬‬ ‫المادة ‪191‬‬ ‫يؤهل‪ ،‬وفقا لهذا القانون‪ ،‬الضباط والعوان المشار إليهم في المادة السابقة‪ ،‬للقيام بما يلي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬مراقبة سير المركبات على الطريق العمومية ؛‬ ‫‪ -2‬المعاينة بالعين المجردة أو المعاينة على أساس معلومات إلكترونييية للمخالفييات لحكييام هييدا‬ ‫القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه وتحرير محاضر بشأنها؛‬ ‫‪ -3‬تحصيل الغرامات التصالحية والجزافية التي يؤديها المخالفون ؛‬ ‫‪ -4‬الحتفاظ برخصة السياقة وبشهادة التسييجيل أو بإحييداهما فقييط‪ ،‬وعنييد القتضيياء‪ ،‬الحتفيياظ‬ ‫بالمستندات الدارية الضرورية لسير المركبات ؛‬ ‫‪ -5‬توقيف المركبات في الحالت المنصوص عليها في القانون ؛‬ ‫‪ -6‬اتخاذ وتنفيذ المقررات الصادرة بإيييداع المركبييات فييي المحجييز‪ ،‬فييي الحييالت المنصييوص‬ ‫عليها في القانون ؛‬ ‫‪ -7‬استعمال وسائل وأدوات القياس لثبات بعض المخالفات لهذا القانون‪.

‬‬ ‫‪77‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪193‬‬ ‫يجب‪ ،‬تحيت طائليية العقوبيات المنصيوص عليهييا فيي المييادة ‪ 181‬مين هيذا القييانون‪ ،‬علييى كييل‬ ‫مستعمل للطريق العمومية المتثال لوامر الضييباط والعييوان المشييار إليهييم فييي المييادة ‪ 190‬أعله‬ ‫والذين يستوفون الشروط المحددة في المادة ‪ 192‬أعله‪.‬‬ ‫دون الخلل بالبيانات المشار إليهييا فييي مييواد أخيرى مين هييذا القيانون أو فييي نصيوص خاصيية أخيرى‪،‬‬ ‫يتضمن المحضر خاصة اسم محرره وصفته ومكييان عملييه وتييوقيعه‪ ،‬ويشييار فيييه إلييى تاريييخ وسيياعة إنجيياز‬ ‫الجراء وساعة تحرير المحضر إذا كانت تخالف ساعة إنجاز الجراء‪.‫غير أن اعتراض المركبات على الطريق السيار‪ ،‬ميين لييدن الضييباط والعييوان المييذكورين‪ ،‬ل‬ ‫يمكن أن يتم إل عند محطات الداء وعند نقط الخروج من الطريق السيار‪.‬وإذا كان ل يحسن الكتابة أو التوقيع يضع بصمته ويشار إلى ذلك في المحضر‪.‬‬ ‫‪14‬‬ ‫ ينص الفصل ‪ 24‬من قانون المسطرة الجنائية على ما يلي‪ " :‬المحضر في مفهوم المادة السابقة هو الوثيقيية‬‫المكتوبة التي يحررها ضابط الشييرطة القضييائية أثنيياء ممارسيية مهييامه و يضييمنها مييا عيياينه أو مييا تلقيياه ميين‬ ‫تصريحات أو ما قام به من عمليات ترجع لختصاصه‪.‬‬ ‫يتضمن محضر الستماع هوية الشخص المستمع إليه ورقييم بطاقيية تعريفييه عنييد القتضيياء‪ ،‬وتصييريحاته‬ ‫والجوبة التي يرد بها عن أسئلة ضابط الشرطة القضائية‪.‬‬ ‫يوقع المصرح إلى جانب ضابط الشييرطة القضييائية علييى المحضيير عقييب التصييريحات وبعييد الضييافات‬ ‫ويدون اسمه بخط يده‪ .‬‬ ‫يتضمن المحضر كذلك الشارة إلى رفض التوقيع أو البصام أو عدم استطاعته‪ ،‬مع بيان أسباب ذلك‪".‬‬ ‫إذا تعلق المر بمشتبه فيه‪ ،‬يتعين على ضابط الشرطة القضائية إشعاره بالفعال المنسوبة إليه‪.‬‬ ‫يصادق ضابط الشرطة القضائية والمصرح على التشطيبات والحالت‪.‬‬ ‫يقرأ المصرح تصريحاته أو تتلى عليه‪ ،‬ويشار إلييى ذلييك بالمحضيير ثييم يييدون ضييابط الشييرطة القضييائية‬ ‫الضافات أو التغييرات أو الملحظات التي يبديها المصرح‪ ،‬أو يشير إلى عدم وجودها‪.‬‬ ‫المادة ‪194‬‬ ‫يجييب علييى العييون محييرر المحضيير‪ ،‬لجييل معاينيية مخالفيية لحكييام هييذا القييانون وللنصييوص‬ ‫الصادرة لتطبيقه‪:‬‬ ‫‪ -1‬إيقاف المركبة المعنية؛‬ ‫‪ -2‬طلب مستندات السير الخاصة بالسائق وبالمركبة ؛‬ ‫‪ -3‬مراقبة حالة المركبة ؛‬ ‫‪ -4‬استعمال أحد أجهزة القياس التي تحددها الدارة لثبييات المخالفيية فييي الحييالت المنصييوص‬ ‫عليها في هذا القانون وفي النصوص الصادرة لتطبيقه؛‬ ‫‪ -5‬تطبيق الجراءات الرامية إلى إثبات الفعال المشار إليها في المييواد ‪ 207‬و ‪ 208‬و ‪ 213‬و‬ ‫‪ 214‬من هذا القانون‪ ،‬عندما تبرر حالة السائق ذلك ؛‬ ‫‪ -6‬تحديد نوع المخالفة؛‬ ‫‪ -7‬إخبار المخالف بالمخالفة التي تمت معاينتها؛‬ ‫‪14‬‬ ‫‪ -8‬تحرير محضر المخالفة وفقا للمادة ‪ 24‬من القانون المتعلق بالمسطرة الجنائية ‪.

‬‬ ‫المادة ‪196‬‬ ‫يوثق بمضمن المحاضر المحررة في مكان المخالفيية‪ ،‬أو اعتمييادا علييى التقييييدات اللكترونييية‪،‬‬ ‫بموجب هذا القانون إلى أن يثبت ما يخالف ذلك بأية وسيلة من وسائل الثبات‪.‫المادة ‪195‬‬ ‫علوة على البيانات المشار إليها في المادة ‪ 24‬من القييانون المتعلييق بالمسييطرة الجنائييية أو فييي‬ ‫هذا القانون‪ ،‬يجب أن يشار‪ ،‬على الخصوص‪ ،‬في كييل محضيير يتعلييق بمعاينيية مخالفيية لهييذا القييانون‬ ‫وللنصوص الصادرة لتطبيقه إلى ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬رقم تسجيل المركبة موضوع المخالفة وعند القتضاء بيانات تعريفها؛‬ ‫‪ -2‬رقم تسجيل المقطورة أو نصف المقطورة إذا تعلق المر بمركبة متمفصلة ؛‬ ‫‪ -3‬هوية مالك المركبة أو المسؤول المدني عنها وعنوانه ؛‬ ‫‪ -4‬هوية السائق مرتكب المخالفة وعنوانه ؛‬ ‫‪ -5‬رقم رخصة السياقة ورقم بطاقيية التعريييف الوطنييية أو رقييم بطاقيية التسييجيل وجييواز السييفر‬ ‫بالنسبة للسائقين الجانب ؛‬ ‫‪ -6‬المخالفات المسجلة وكذا الشارة إلى الحكام التشريعية والتنظيمية التي تتعلق بها ؛‬ ‫‪ -7‬الوسائل و أدوات القياس المستعملة لثبات المخالفة‪.‬‬‫ل تعتبر مخالفة السرعة المسجلة إذا كانت تتجاوز السرعة المسموح بها بهييامش نسييبته عشييرة‬ ‫في المائة )‪ ( %10‬على أل يتجاوز سبعة كيلومترات في الساعة؛‬ ‫ السرعة المعتمدة‪ ،‬تطبيقا لحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه‪.‬‬ ‫إذا كانت المركبة‪ ،‬موضوع المخالفة‪ ،‬تييؤمن خدميية ميين خييدمات النقييل‪ ،‬وجييب تتميييم المحضيير‬ ‫ببيان نوع الوثائق المتعلقة بمزاولة نشاط النقل‪ ،‬وبالشارة إلى أرقام هييذه الوثييائق وتواريخهييا وعنييد‬ ‫القتضاء إلى تواريخ صلحيتها‪.‬‬ ‫إذا كانت المخالفة المعاينة هييي تجيياوز السييرعة المسييموح بهييا‪ ،‬وجبييت الشييارة فييي المحضيير‬ ‫كذلك‪ ،‬في حالة قياس السرعة بواسطة جهاز تقني‪ ،‬إلى ما يلي‪:‬‬ ‫ السرعة المسجلة بواسطة الجهاز التقني المستعمل‪.‬‬ ‫تجب الشارة في المحضر في حالة إثبات المخالفة باستعمال أدوات ووسائل القياس وفقا للبند‬ ‫‪ 4‬من المادة ‪ 194‬أعله‪ ،‬إلى البيانات التي تم قياسها بهذه الدوات والوسائل‪.‬‬ ‫‪78‬‬ .‬‬‫إذا كانت المخالفة المعاينة هييي تجيياوز الييوزن الجمييالي المييأذون بييه للمركبيية محمليية‪ ،‬وجبييت‬ ‫الشارة إلى الوزن الجمالي المذكور المقيد في شهادة تسجيل المركبة‪ ،‬ول يعتبر مخالفة تجاور هييذا‬ ‫الوزن بنسبة ‪ %10‬على أل يتجاوز أربعة أطنان‪.

‬‬ ‫يمكن أن تقوم الدارة بتغيير أو تتميم قائمة المعلومات المشار إليها أعله‪.‬‬ ‫لهذا الغرض‪ ،‬يحدث لدى السلطة الحكومية المكلفة بالنقل نظام يسمى "نظام المراقبة والمعاينيية‬ ‫اللية للمخالفات"‪ ،‬يهدف إلى تمكين العوان محرري المحاضر المنتدبين من لدن السلطة المذكورة‪،‬‬ ‫من مراقبة ومن معاينة وإثبات المخالفات لحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه‪ ،‬بواسييطة‬ ‫الجهزة التقنية السالفة الذكر المرتبطة بنظام المراقبة والمعاينة اللية للمخالفات‪.‬‬ ‫‪79‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪198‬‬ ‫تسجل‪ ،‬على الخصوص‪ ،‬بواسطة نظام المراقبة والمعاينة اللية للمخالفات‪ ،‬المعلومات التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬رقم المخالفة ؛‬ ‫‪ -2‬الصورة المتعلقة بالمركبة أثناء المخالفة والمتضمنة بيان ساعة المخالفة وتاريخها ومكانها؛‬ ‫‪ -3‬المعطيات المتعلقة بالمخالفة‪ :‬طبيعة المخالفة ومكانها وتاريخها وساعتها ووسيلة المراقبة؛‬ ‫‪ -4‬التعريف بالمركبة‪ :‬رقم تسجيل المركبة التي استعملت لرتكاب المخالفة؛‬ ‫‪ -5‬التعريف بصاحب شهادة التسجيل‪ :‬هييويته ورقييم بطاقيية تعريفييه الوطنييية وعنييوانه أو السييم‬ ‫التجاري ورقم التسجيل في السجل التجاري وعنوان المقر الجتماعي‪ ،‬بالنسييبة للشييركات‪ .‬ويراعييى‬ ‫في تحديد المعلومات المسجلة ملءتها مع الشخص المعني حسبما إذا كان المر يتعلق بشخص ذاتييي‬ ‫أو بشخص معنوي؛‬ ‫‪ -6‬التعريف بالمخالف‪ :‬هويته ورقم بطاقة تعريفه الوطنية وعنوانه؛‬ ‫‪ -7‬رقم رخصة سياقة المخالف وتاريخ ومكان تسليمها ؛‬ ‫‪ -8‬مبلغ الغرامة التصالحية والجزافية ؛‬ ‫‪ -9‬المعلومات المتعلقة بأداء الغرامات أو بإيداع مبلغها من قبل المخالفين‪.‫الفرع الثاني‬ ‫بعض وسائل معاينة المخالفات‬ ‫القسم الفرعي الول‬ ‫المعاينة اللية‬ ‫المادة ‪197‬‬ ‫يمكن أن تتم معاينة وإثبات المخالفات لحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه المتعلقيية‬ ‫بتجاوز السرعة المسموح بها وتلك المحددة قائمتها من لييدن الدارة‪ ،‬باسييتعمال أجهييزة تقنييية‪ ،‬تعمييل‬ ‫بطريقة آلية‪ ،‬حتى في حالة عدم وجود العون محرر المحضر بمكان المخالفة‪.‬‬ ‫تقييام أجهييزة المراقبيية السييالفة الييذكر‪ ،‬المصييادق عليهييا وفقييا للنصييوص التشييريعية والتنظيمييية‬ ‫الجاري بها العمل‪ ،‬داخل التجمعات العمرانييية وخارجهييا‪ ،‬فييي الميياكن المحييددة ميين لييدن السييلطات‬ ‫المختصة‪ ،‬وفقا للنصوص الجاري بها العمل‪.

‬‬ ‫المادة ‪200‬‬ ‫إذا جييرت معاينيية مخالفيية وفييق الشييروط المحييددة فييي المييادة ‪ 197‬أعله‪ ،‬يتييم وضييع محضيير‬ ‫بالمخالفة‪.‬‬ ‫علوة على ذلك‪ ،‬يوجه إشعار بالمخالفة إلى صاحب شهادة تسجيل المركبة‪ ،‬بالعنوان المصييرح‬ ‫به إلى الدارة وذلك بواسطة رسالة مضمونة مع الشعار بالستلم أو عن طريق مفوض قضائي‪.‬‬ ‫‪15‬‬ ‫اسيتثناء ميين أحكيام المييادة ‪ 24‬مين القيانون المتعليق بالمسيطرة الجنائيية ‪ ،‬ل يتطلييب محضيير‬ ‫المخالفة المعد برسم معالجة آلية توقيع المخالف‪.15‬أنظر هامش المادة ‪ 194‬أعله‪.‬‬ ‫المادة ‪201‬‬ ‫علوة على البيانات المشار إليها في المادة ‪ 195‬أعله‪ ،‬يجييب أن تتضييمن محاضيير المخالفييات‬ ‫التي ترتكز معاينتها على أدلة مادية تقدمها أجهزة تعمل بطريقة آلية‪ ،‬عند عدم وجييود العييون محييرر‬ ‫المحضر في مكان المخالفة‪ ،‬على الخصوص‪ ،‬ما يلي‪:‬‬ ‫ طبيعة اللة التقنية المستعملة؛‬‫ بيانات المصادقة وتواريخ صلحية مراقبة اللة ؛‬‫ مكان وتاريخ وساعة التقاط الدليل المادي للمخالفة‪.‬‬ ‫إذا كانت المخالفة التي تمت معاينتها هي تجاوز السرعة المسيموح بهيا‪ ،‬وجبييت الشيارة كيذلك‬ ‫في الشعار بالمخالفة إلى ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬السرعة المسجلة بالجهاز التقني المستعمل ؛‬ ‫‪ -2‬السرعة المعتمدة تطبيقا لحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه‪.‫المادة ‪199‬‬ ‫تهدف المعالجة اللية للمعلومات المشار إليها في المادة ‪ 198‬أعله خصوصا إلى ما يلي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬مراقبة ومعاينة المخالفات لحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه ؛‬ ‫‪ -2‬تدبير العمليات اللزمة لمعالجة المخالفات من أجل تبليغها إلى المخالفين؛‬ ‫‪ -3‬تسهيل تدبير شكايات المخالفين ؛‬ ‫‪ -4‬تسهيل قيام المصالح المختصة بتدبير وتحصيل الغرامات التصالحية والجزافية ؛‬ ‫‪ -5‬تأمين توجيه المحاضر المتعلقة بالمخالفات المشار إليها في ‪ 1‬من هذه المييادة إلييى السييلطات‬ ‫القضائية المختصة‪.‬‬ ‫المادة ‪202‬‬ ‫‪ .‬‬‫غير أن المحاضر المشار إليها أعله يمكن أل تتضمن البيانات المذكورة في البندين ‪ 4‬و ‪ 5‬ميين‬ ‫المادة ‪ 195‬أعله‪.‬‬ ‫يجب أن يشار في الشعار بالمخالفة المذكور خصوصا إلى ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬التعريف بالمركبة ؛‬ ‫‪ -2‬تاريخ المخالفة وساعتها ومكانها؛‬ ‫‪ -3‬وسيلة المراقبة المستعملة؛‬ ‫‪ -4‬السم الشخصي والسم العائلي للعون محرر المحضر وصفته ؛‬ ‫‪ -5‬البيان المصور لصفيحة تسجيل المركبة التي ارتكبت بواسطتها المخالفة؛‬ ‫‪ -6‬مبلغ الغرامة التصالحية والجزافية وكيفيات أدائها‪.‬‬ ‫‪80‬‬ .

‬‬ ‫غير أنه يمكن للدارة أن تحدد أماكن أخرى للداء من أجل تسهيل تحصيل الغرامة‪.‬‬ ‫المادة ‪208‬‬ ‫‪81‬‬ .‬‬ ‫يسري الجل المشار إليه أعله ابتداء من يوم معاينة المخالفة‪.‫يوثق بمضمن محاضر المخالفات التي ترتكييز معاينتهييا علييى أدليية مادييية تقييدمها أجهييزة تعمييل‬ ‫بطريقة آلية‪ ،‬مع عدم وجود العون محييرر المحضيير فييي مكييان ارتكيياب المخالفيية‪ ،‬إلييى أن يثبييت مييا‬ ‫يخالف مضمن هذه المحاضر بأية وسيلة من وسائل الثبات‪.‬‬ ‫غير أنه يمكن لضباط الشرطة القضييائية وللعييوان محييرري المحاضيير‪ ،‬حييتى فييي حاليية عييدم‬ ‫وجود أية علمة على السكر البين‪ ،‬إخضاع أي شخص يسوق مركبة لرائز للنفس للكشف ميين تشييبع‬ ‫الهواء المنبعث من الفم بالكحول‪.‬‬ ‫المادة ‪205‬‬ ‫يتم استخلص مبالغ الغرامات التصالحية والجزافية المتعلقيية بالمخالفييات الييتي جييرت معاينتهييا‬ ‫وفقا لحكيام هيذا الفيرع‪ ،‬مين قبيل كتياب الضيبط ليدى المحياكم ومحصيلي الخزينية العامية للمملكية‬ ‫والمرين بالصرف بإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة‪.‬‬ ‫المادة ‪203‬‬ ‫إذا تعذر التعرف على مكان الشخص صاحب شهادة تسجيل المركبة أو في حالة رفض المعنييي‬ ‫بالمر تلقي التبليغ بالشعار بالمخالفة أو فييي حاليية عييدم أداء الغراميية التصييالحية والجزافييية‪ ،‬يييوجه‬ ‫محضر المخالفة إلى وكيل الملك لدى المحكمة المختصة‪.‬‬ ‫المادة ‪204‬‬ ‫تسلم وفقا للكيفيات المحددة من لدن الدارة إلى المخالف أو إلى صاحب شهادة تسييجيل المركبيية‬ ‫أو إلى المسؤول المدني عنها وبطلب صريح منه‪ ،‬نسخة من صييورة المخالفيية الييتي التقطتهييا أجهييزة‬ ‫المراقبة والمعاينة اللية المشار إليها في المادة ‪ 197‬أعله‪.‬‬ ‫تطبق أحكام هذه المادة على كل مدرب يرافق السائق المتعلم‪.‬‬ ‫القسم الفرعي الثاني‬ ‫معاينة حالة السياقة تحت تأثير الكحول‬ ‫المادة ‪207‬‬ ‫يمكن لضباط الشرطة القضييائية‪ ،‬إمييا بتعليمييات ميين وكيييل الملييك وإمييا بمبييادرة منهييم‪ ،‬ويمكيين‬ ‫للعوان محرري المحاضر‪ ،‬بييأمر ميين ضييباط الشييرطة القضييائية وتحييت مسييؤوليتهم‪ ،‬أن يفرضييوا‬ ‫رائزا للنفس بواسطة النفخ في جهاز للكشف عن مستوى تشبع الهواء المنبعث من الفم بالكحول ‪:‬‬ ‫‪ -1‬على كل من يفترض أنيه ارتكيب حادثية سيير أو اشيترك فيي حيدوثها‪ ،‬حيتى وليو كيان هيو‬ ‫الضحية؛‬ ‫‪ -2‬على كل من يسوق مركبة أو مطية علييى الطريييق العمومييية ويرتكييب مخالفيية لهييذا القييانون‬ ‫والنصوص الصادرة لتطبيقه‪.‬‬ ‫المادة ‪206‬‬ ‫يجييب أن تييوجه نسييخ ميين المحاضيير داخييل أجييل خمسيية عشيير )‪ (15‬يومييا إلييى الدارة‪ ،‬لتتبييع‬ ‫المعلومات ومعالجتها وفقا لحكام المواد ‪ 120‬إلى ‪ 136‬من هذا القانون‪.

‬‬ ‫القسم الفرعي الثالث‬ ‫معاينة حالة السياقة تحت تأثير مواد مخدرة أو أدوية‬ ‫المادة ‪213‬‬ ‫يأمر ضباط أو أعوان الشرطة القضائية بإخضاع الشخاص المشار إليهم في المادة ‪ 207‬أعله‬ ‫لختبارات الكشف لثبات ما إذا كان الشييخص المعنييي قييد اسييتعمل مييواد مخييدرة أو أسييتعمل أدوييية‬ ‫تحظر السياقة بعد تناولها ‪ .‬‬ ‫الباب الثاني‬ ‫‪82‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪209‬‬ ‫تنجز التحققات الهادفة إلييى إثبييات الحاليية الكحولييية عيين طريييق التحاليييل والفحوصييات الطبييية‬ ‫السريرية والبيولوجية أو بواسييطة جهياز يمكين ميين تحديييد تركيز الكحيول ميين خلل تحلييل الهيواء‬ ‫المنبعث من الفم‪ ،‬شريطة أن يكون الجهاز المذكور مطابقا لنوع مصادق عليه‪.‬‬ ‫المادة ‪214‬‬ ‫إذا تييبين أن اختبييارات الكشييف إيجابييية‪ ،‬أو إذا رفييض المعنييي بييالمر الخضييوع للختبييارات‬ ‫المذكورة‪ ،‬أو إذا كان في حالة يسييتحيل عليييه فيهييا الخضييوع لهييا‪ ،‬عمييل ضييباط أو أعييوان الشييرطة‬ ‫القضائية على إجراء تحققات تتمثل في تحاليل أو فحوص طبية سييريرية وبيولوجييية‪ ،‬لثبييات مييا إذا‬ ‫كان الشخص المعني قد تناول مواد مخدرة أو أدوية تحظر السياقة بعد تناولها ‪.‬و تحدد الدارة لئحة هذه الدوية‪.‫إذا مكن الرائز المشار إليه في المادة ‪ 207‬أعله من افتراض وجود نسبة من الكحول في نفييس‬ ‫المعني بالمر‪ ،‬تحددها الدارة‪ ،‬أو إذا رفض المعني بالمر الخضوع للرائز المذكور‪ ،‬قام ضييباط أو‬ ‫أعوان الشرطة القضائية بالتحققات الهادفة إلى إثبات الحالة الكحولية لدى المعني بالمر‪.‬‬ ‫المادة ‪210‬‬ ‫إذا أنجزت التحققات عن طريييق التحاليييل والفحوصييات الطبييية السييريرية والبيولوجييية‪ ،‬وجييب‬ ‫الحتفاظ بعينة وفقا للنصوص الجاري بها العمل‪.‬‬ ‫القسم الفرعي الرابع‬ ‫أحكام متفرقة‬ ‫المادة ‪215‬‬ ‫يجب لجل القيام بالختبارات والتحاليل والفحوص المنصوص عليها في القسييمين الفرعيييين ‪2‬‬ ‫و ‪ 3‬أعله‪ ،‬أن يكون الجل الفاصل بين سيياعة وقييوع الحادثيية أو سيياعة ارتكيياب المخالفيية أو سيياعة‬ ‫مراقبة المعني بالمر وساعة الختبارات والتحاليل والفحوص الميذكورة أقصير ميا يمكين فيي نفيس‬ ‫اليوم‪.‬‬ ‫المادة ‪212‬‬ ‫إذا استحال الخضوع للرائز المشار إليه في المادة ‪ 207‬أعله‪ ،‬نتيجة لعجز بدني مثبت من لييدن‬ ‫طبيب‪ ،‬قام ضباط أو أعوان الشرطة القضائية بالتحققات الهادفة إلى إثبات الحالية الكحوليية بواسيطة‬ ‫التحاليل والفحوصات الطبية السريرية والبيولوجية‪.‬‬ ‫المادة ‪211‬‬ ‫إذا أنجزت التحققات المذكورة بواسطة جهاز يمكن من تحديد تركز الكحييول‪ ،‬ميين خلل تحليييل‬ ‫الهواء المنبعث من الفم‪ ،‬جاز القيام على الفور بمراقبة ثانية‪ ،‬بعد التحقق من حسن اشتغال الجهاز‪.‬‬ ‫تجرى هذه المراقبة بقوة القانون‪ ،‬إذا طلبها المعني بالمر وذلك على نفقته‪.

‫الحتفاظ برخصة السياقة و بشهادة تسجيل المركبة‬ ‫المادة ‪216‬‬ ‫علوة على حالت الحتفاظ برخصة السياقة المنصوص عليها في القانون‪ ،‬يجييب علييى العييون‬ ‫محرر المحضر‪ ،‬الذي يعاين المخالفة‪ ،‬الحتفاظ بالرخصة‪ ،‬في الحالت التالية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا كان القانون ينص على توقيف رخصة السياقة أو سحبها أو إلغائها ؛‬ ‫‪ -2‬إذا عاين العون أن المعني بالمر لم يحترم التقييدات المبينة في رخصة السياقة‪.‬‬ ‫المادة ‪217‬‬ ‫يجب‪ ،‬ما لم ينص هذا القانون على خلف ذلييك‪ ،‬أن يييوجه المحضيير والوثييائق المتعلقيية بإثبييات‬ ‫المخالفة‪ ،‬مع رخصة السياقة المحتفظ بها‪ ،‬وفق الشييروط المنصييوص عليهييا فييي المييادة ‪ 216‬أعله‪،‬‬ ‫إلى وكيل الملك‪ ،‬داخل أجل أقصاه اثنتان وسبعون )‪ (72‬ساعة‪ ،‬ابتداء من تاريخ معاينة المخالفة‪.‬‬ ‫يجب على وكيل الملك‪،‬داخل أجل ل يتعدى سبعة )‪ (7‬أيام‪ ،‬أن يبلغ كل المعلومات المتعلقة بكييل‬ ‫احتفاظ برخصية السيياقة وجمييع المقيررات الصيادرة عنيه إليى السيلطة الحكوميية المختصية قصيد‬ ‫تسجيلها‪.‬‬ ‫‪83‬‬ .‬‬ ‫إذا صرح السائق أنه يتوفر على رخصة السياقة‪ ،‬لكنه غير قييادر علييى الدلء بهييا ‪ ،‬وجييه إليييه‬ ‫العون محرر المحضر إنذارا لتسليمها‪ ،‬داخل أجييل سييت وتسييعين )‪ (96‬سيياعة‪ ،‬إمييا للمصييلحة الييتي‬ ‫سجلت المخالفة‪ ،‬أو عند القتضاء‪ ،‬للسلطة المكلفة بمعاينة المخالفات لحكام هذا القانون والنصوص‬ ‫الصادرة لتطبيقه‪ ،‬التابع لها محل سكناه‪ ،‬التي توجهها فورا إلى المصلحة التي سجلت المخالفة‪.‬غير أن هذا التوقيف يرفع‪ ،‬ما عييدا إذا نييص هييذا القييانون علييى‬ ‫خلف ذلك‪ ،‬بمجرد ما يستطيع سياقتها سائق حاصل على رخصة سياقة من نفييس الصيينف‪ ،‬يقييترحه‬ ‫المخالف أو عند القتضاء مالك المركبة‪ .‬‬ ‫يشار في المحضر إلى الحتفاظ برخصة السياقة وإلى تسليم الوصل‪.‬‬ ‫توقف المركبة في عين المكان‪ .‬وإذا تعذر ذلييك‪ ،‬جيياز للعييوان محييرري المحاضيير اتخيياذ‬ ‫كافة التدابير الضرورية‪ ،‬الرامية إلى وضع المركبة في حالة توقف قانوني على نفقة المالك‪.‬‬ ‫يجب على العون محرر المحضر أو المصلحة أو السييلطة المشييار إليهييم أعله‪ ،‬تسييليم صيياحب‬ ‫رخصة السياقة التي تم الحتفاظ بها وصل تحدد الدارة شكله ومضمونه‪.‬‬ ‫يسري الجل المذكور‪ ،‬بالنسبة إلى الحالة المشار إليها في الفقرة الثانية ميين المييادة ‪ 216‬أعله‪،‬‬ ‫ابتداء من تاريخ تسلم المصالح التي عاينت المخالفة رخصة السياقة‪.

‬‬ ‫المادة ‪222‬‬ ‫في حالة المعاينة اللية للمخالفة‪ ،‬يجييب أن يتضييمن الشييعار بالمخالفيية المييوجه إلييى المخييالف‪،‬‬ ‫عمل بالمادة ‪ 200‬أعله‪ ،‬اقتراحا بأداء الغرامة التصالحية والجزافية‪.‬‬ ‫يجب أن يوجه المحضر المحرر لهذه الغاية من لدن العون محرر المحضر والوثيقيية الييتي وقييع‬ ‫تلشيها‪ ،‬داخل أجل ثمان وأربعين ساعة )‪ (48‬ساعة‪ ،‬إلى الدارة‪.‬‬ ‫الباب الثالث‬ ‫الغرامات التصالحية والجزافية و تحصيلها‬ ‫المادة ‪219‬‬ ‫يمكن أن تكون المخالفات المشار إليها في المواد ‪ 184‬و ‪ 185‬و ‪ 186‬و ‪ 187‬من هذا القييانون‪،‬‬ ‫موضوع مصالحة تتم بأداء غرامة تصالحية وجزافية يحدد مبلغها كما يلي‪:‬‬ ‫ المخالفات من الدرجة الولى‪ :‬سبعمائة ) ‪ ( 700‬درهم؛‬‫ المخالفات من الدرجة الثانية‪ :‬خمسمائة ) ‪ ( 500‬درهم؛‬‫ المخالفات من الدرجة الثالثة‪ :‬ثلثمائة )‪ (300‬درهم؛‬‫ المخالفات المشار إليها في المادة ‪ :187‬خمسة وعشرون ) ‪ ( 25‬درهما‪.‬‬ ‫غير أنه يمكن للدارة أن تحدد أماكن أخرى للداء‪ ،‬من أجل تسهيل تحصيل الغرامة‪.‬‬ ‫يجب‪ ،‬ما عدا في حالة المنازعة المنصوص عليها في المادة ‪ 230‬بعده‪ ،‬أن يتم تحصيل الغرامة‬ ‫التصالحية والجزافية‪ ،‬في الحالة المنصوص عليها في الفقرة السابقة‪ ،‬وذلك داخل أجييل مييدته خمسيية‬ ‫‪84‬‬ .‬‬‫غير أن المخالفات المذكورة ل يمكن أن تكون موضوع مصالحة في الحالت التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬في حالة العود‪ ،‬إذا تعلق المر بمخالفات من الدرجة الولى ؛‬ ‫‪ -2‬إذا سبقت المخالفة جنحة أو صاحبتها أو أعقبتها ؛‬ ‫‪ -3‬إذا ارتكب الفاعل عدة مخالفيات لحكيام هيذا القيانون والنصيوص الصيادرة لتطيبيقه‪ ،‬تميت‬ ‫معاينتها في آن واحد‪ ،‬من بينها واحدة على القل ل يمكن أن تكون موضوع مصالحة‪.‫المادة ‪218‬‬ ‫في حالة تلف واحدة أو أكثر من المعلومات أو من مكونات الحامل المحررة فيه رخصة السياقة‬ ‫أو الحامل المحررة فيه شييهادة التسييجيل‪ ،‬نتيجيية التلشييي‪ ،‬يقييوم العييون محييرر المحضيير بالحتفيياظ‬ ‫بالوثيقة المعنية ويسلم لصاحبها إذنييا مؤقتييا لمييدة ‪ 30‬يومييا‪ ،‬تحييدد الدارة شييكله ومضييمونه‪ ،‬بسييياقة‬ ‫المركبة‪.‬‬ ‫المادة ‪220‬‬ ‫يقترح العون محرر المحضر على المخييالف‪ ،‬عنييد معاينيية إحييدى المخالفييات المشييار إليهييا فييي‬ ‫الفقرة الولى من المادة ‪ 219‬أعله‪ ،‬أداء الغرامة التصالحية والجزافييية‪ .‬ويجييوز كييذلك للمخييالف أن‬ ‫يطلب أداء الغرامة المذكورة‪.‬‬ ‫المادة ‪221‬‬ ‫يمكن أداء مبلغ الغرامات التصالحية والجزافية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬فورا ‪ ،‬إلى العون محرر المحضر؛‬ ‫‪ -2‬داخيل أجييل ميدته خمسيية عشير )‪ (15‬يومييا كامليية يبتييدئ ميين الييوم الميوالي لييوم ارتكياب‬ ‫المخالفة‪ ،‬لدى كتابات الضبط بمحاكم المملكة‪.

‬‬ ‫يعتبر الوصل بمثابة إذن للمخالف بسياقة مركبة داخل أجل كامل مدته خمسة عشيير )‪ (15‬يومييا‬ ‫أو بمثابة شهادة تسجيل مركبة صالحة لنفس الجييل‪ ،‬ويبتييدئ الجييل ميين اليييوم المييوالي ليييوم تسييليم‬ ‫رخصية السيياقة أو شيهادة تسيجيل المركبية‪ ،‬ميا عيدا فيي الحيالت اليتي تسيتوجب توقييف المركبية‬ ‫المنصوص عليها في هذا القانون‪.‬‬ ‫المادة ‪227‬‬ ‫يوجه الملف فورا إلى وكيل الملك في حالة عدم أداء الغرامة التصييالحية والجزافييية‪ .‬‬ ‫المادة ‪226‬‬ ‫يترتب على أداء الغرامة التصالحية والجزافية سقوط الدعوى العمومية‪.‬‬ ‫المادة ‪225‬‬ ‫يجب على العون محرر المحضر‪ ،‬إذا كان الحامل المحررة فيه رخصة السياقة قابل لن تسجل‬ ‫عليه المعلومات في شكل إلكتروني‪ ،‬وكان العون يتوفر على الجهاز اللزم لذلك‪ ،‬أن يسجل على هذا‬ ‫الحامل المعلومات المتعلقة بالمخالفة‪.‬‬ ‫غير أن المحضر يقوم مقام الوصل إذا تمت الشارة فيه إلى أداء الغرامة التصالحية والجزافية‪.‬‬ ‫يسلم العون محرر المحضر إلى المخالف وصل بأداء الغرامة تحدد الدارة شكله ومضمونه‪.‬‬ ‫يجب على العون محرر المحضر أن يتسلم من المخالف‪ ،‬وفييق الشييروط أعله‪ ،‬شييهادة تسييجيل‬ ‫المركبة في حالة ارتكابه أثناء السياقة بصفة مهنية‪ ،‬إحدى المخالفييات المشييار إليهييا فييي ‪ 11‬إلييى ‪20‬‬ ‫‪85‬‬ .‬‬ ‫توجه نسخة من المحضر وعند القتضاء‪ ،‬من وصل الداء إلى الدارة قصد المعالجة والتتبع‪.‬‬ ‫يجب أن توجه فورا السلطة التابع لها العون محرر المحضر مجموع المعلومات المسجلة إلى‬ ‫الدارة قصد التتبع والمعالجة وفقا لحكام هذا القانون‪.‬‬ ‫المادة ‪228‬‬ ‫يجب على العون محرر المحضر‪ ،‬في حالة عدم الداء الفييوري للغراميية التصيالحية والجزافيية‬ ‫وفقا لحكام هذا القانون‪ ،‬أن يتسلم من المخييالف رخصيية السييياقة أو شييهادة تسييجيل المركبيية‪ ،‬مقابييل‬ ‫وصل تحدد الدارة شكله ومضمونه‪.‬‬ ‫وتسلم نسخة من المحضر المذكور إلى المخالف‪.‬ويجييب أن‬ ‫توجه نسخة من المحضر المحرر في شأن المخالفة من قبل السلطة التابع لها العون محرر المحضيير‬ ‫إلى الدارة داخل أجل ثمان وأربعين )‪ (48‬ساعة‪.‬‬ ‫المادة ‪223‬‬ ‫يتم الداء الفوري للغرامة‪ ،‬بصفة نهائية أو برسم اليداع‪ ،‬كما يلي‪:‬‬ ‫نقدا ؛‬ ‫‪-1‬‬ ‫بواسطة شيك ؛‬ ‫‪-2‬‬ ‫بجميع وسائل الداء الخرى التي تحددها الدارة‪.‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫المادة ‪224‬‬ ‫يتم الداء الفوري للغرامة التصالحية والجزافية إلى العون محرر المحضر‪ ،‬بعد إعداده محضر‬ ‫المخالفة‪.‫عشر )‪ (15‬يوما كاملة يبتدئ من اليوم الموالي ليوم تبليغ الشعار بالمخالفة طبقا لحكام الميادة ‪200‬‬ ‫أعله‪.

‬‬ ‫‪86‬‬ .‬ويتعين على المخالف في هييذه الحاليية أداء مبلييغ‬ ‫الغراميية التصييالحية والجزافييية داخييل الجييل المييذكور أو تسييليم رخصيية السييياقة أو شييهادة تسييجيل‬ ‫المركبة داخل نفس الجل‪ ،‬إما للمصلحة اليتي سيجلت المخالفية‪ ،‬أو عنيد القتضياء‪ ،‬للسيلطة المكلفية‬ ‫بمعاينة المخالفات لحكام هذا القانون والنصيوص الصييادرة لتطييبيقه‪ ،‬التييابع لهييا محيل سييكناه‪ ،‬اليتي‬ ‫توجهها إلى المصلحة التي سجلت المخالفة‪.‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫المادة ‪231‬‬ ‫ل تقبل المنازعة في المخالفة إل إذا قام المخالف بإيداع مبلغ الحد القصى للغرامة المحييدد فييي‬ ‫المواد ‪ 184‬و ‪ 185‬و ‪186‬و ‪ 187‬أعله‪ ،‬داخل الجل المحدد في المادتين ‪ 221‬و ‪ 222‬أعله‪.‬‬ ‫ينتهي توقيف رخصة السياقة‪ ،‬خصوصا على إثر ‪:‬‬ ‫‪ -1‬صدور مقرر بالحفظ عن النيابة العامة؛‬ ‫‪ -2‬صدور مقرر بالبراءة ؛‬ ‫‪ -3‬تنفيذ مقرر حائز لقوة الشيء المقضي به‪.‬‬ ‫المادة ‪230‬‬ ‫يمكن للمخالف أن ينازع في المخالفة‪.‬‬ ‫تقدم المنازعة في المخالفات‪ ،‬داخييل الجييل المحييدد فييي المييادتين ‪ 221‬و ‪ 222‬أعله‪ ،‬بواسييطة‬ ‫شكاية معللة توجه إلى ‪:‬‬ ‫وكيل الملك ؛‬ ‫‪-1‬‬ ‫أو إلى العون محرر المحضر الذي عاين المخالفة؛‬ ‫‪-2‬‬ ‫أو في حالة معاينة آلية‪ ،‬إلى المصلحة الصادر عنها الشعار بالمخالفة‪.‫وفي ‪ 25‬و ‪ 30‬من المادة ‪ 184‬و فييي ‪ 19‬إلييى ‪ 24‬و فييي ‪ 27‬إلييى ‪ 32‬ميين المييادة ‪ 185‬أو فييي حاليية‬ ‫ارتكاب مخالفة للحكام المقررة تطبيقا للمواد ‪ 46‬و ‪ 47‬و ‪ 48‬من هذا القانون‪.‬‬ ‫المادة ‪229‬‬ ‫استثناء من أحكام المادة ‪ 228‬أعله‪ ،‬إذا كان حامل رخصة السياقة يمكن من تسجيل المعلومات‬ ‫في شكل إلكتروني‪ ،‬فييإن المعلومييات المتعلقيية بالحتفيياظ برخصيية السييياقة والذن بالسييياقة وتوقيييف‬ ‫رخصة السياقة المشار إليها في المادة المذكورة‪ ،‬يتم تسيجيلها علييى هييذا الحامييل‪ ،‬ويصييبح الحتفيياظ‬ ‫برخصة السياقة عندئذ غير ذي موضوع‪.‬‬ ‫يسري هذا الجل بالنسبة للحالة المنصوص عليها في المادة ‪ 200‬أعله ابتداء ميين تاريييخ تسييلم‬ ‫الرسالة المضمونة المشار إليها في المادة المذكورة‪ .‬‬ ‫يجييب أن يتييم اليييداع المييذكور‪ ،‬مقابييل وصييل‪ ،‬لييدى كتابيية ضييبط المحكميية المختصيية أو لييدى‬ ‫قباضات المالية‪.‬‬ ‫توقف رخصة السياقة بقوة القانون إذا لم يتم الداء داخل الجل المحدد في الفقرة الثانية من هذه‬ ‫المادة‪.‬‬ ‫إذا أدى المخالف مبلغ الغرامة التصالحية والجزافية بصفة نهائية داخل الجل المذكور‪ ،‬أعيييدت‬ ‫إليه رخصة السياقة أو شهادة تسجيل المركبة‪ ،‬إما من قبل المصلحة التي سييجلت المخالفيية وإمييا ميين‬ ‫قبل السلطة المكلفة بمعاينة المخالفات لحكام هييذا القييانون والنصييوص الصييادرة لتطييبيقه التييابع لهييا‬ ‫محل سكناه أو محل أداء الغر امة وذلك حسب اختياره‪ ،‬وفييي هيياتين الحييالتين تييوجه المصييلحة الييتي‬ ‫سجلت المخالفة رخصة السياقة أو شهادة تسجيل المركبة إلى السلطة المذكورة‪.

.‬‬ ‫المادة ‪233‬‬ ‫يجب أن يكون المحضر المشار إليه في المييادة ‪ 232‬أعله مرفقييا بالثباتييات المتعلقيية بالمعاينيية‬ ‫اللية وبرخصة السياقة في حالة الحتفاظ بها‪.‬‬ ‫المادة ‪234‬‬ ‫يجوز للمخالف‪ ،‬قبل أن تبت المحكميية فييي الموضييوع‪ ،‬أن يييؤدي ثلييثي الحييد القصييى للغراميية‬ ‫المحددة في المواد ‪ 184‬و ‪ 185‬و ‪ 186‬و ‪ 187‬أعله وأن يسحب شكايته‪.‬‬ ‫المادة ‪235‬‬ ‫عندما تثبت المخالفة ضييد المخييالف‪ ،‬ل يجييوز أن تطبييق عليييه أحكييام المييادة ‪ 375‬ميين القييانون‬ ‫المتعلق بالمسطرة الجنائية‪ 16‬في حالة منازعة تعسفية‪.‬‬ ‫إذا أدلى المخيالف بالوصيل المشيار إلييه أعله‪ ،‬ترجيع إلييه رخصية السيياقة أو شيهادة تسيجيل‬ ‫المركبة الييتي تسييلمها منييه العييون محييرر المحضيير وفقيا للمييادة ‪ 228‬أعله‪ .‬وتحييدد الدارة كيفيييات‬ ‫الرجاع المذكور‪.‬‬ ‫‪16‬‬ ‫ تنص المادة ‪ 375‬من قانون المسطرة الجنائية على ما يلي‪ " :‬يجوز للنيابة العامة‪ ،‬في سائر الحوال التي‬‫ترتكب فيها مخالفة يعاقب عليها القانون بغرامة مالية فقط ويكون ارتكابهييا مثبتيًا فييي محضيير أو تقرييير ول‬ ‫يظهر فيها متضرر أو ضحية‪ ،‬أن تقترح على المخالف بمقتضى سند قابييل للتنفيييذ أداء غراميية جزافييية تبلييغ‬ ‫نصف الحد القصى للغرامة المنصوص عليها قانونًا‪".‬‬ ‫‪87‬‬ .‫تحدد الدارة مضمون الوصل وشكله‪.‬‬ ‫غير أنه يمكن للدارة أن تحدد أماكن أخرى لليداع المذكور‪ ،‬من أجل تسهيل القيام به‪.‬‬ ‫المادة ‪232‬‬ ‫إذا نازع المخالف في المخالفة‪ ،‬وكان المر يتعلق‪.‬بمعاينة آليية‪ ،‬وجيب أن ييوجه المحضير إليى‬ ‫وكيل الملك داخل أجل ل يتجاوز ‪ 5‬أيام من تاريخ تسلم الشكاية المشار إليها في المادة ‪ 230‬أعله‪.

‫الباب الرابع‬
‫أحكام متفرقة‬
‫المادة ‪236‬‬
‫في حالة حفظ المحاضر مين قبييل النيابية العامية‪ ،‬أو فيي حالية صيدور مقيرر بعيدم المتابعيية أو‬
‫بالدانة أو أي مقرر يبت في موضوع قضية عرضيت عليى محكمية‪ ،‬تنفييذا لحكيام هيذا القيانون أو‬
‫للنصوص الصادرة لتطبيقه‪ ،‬يوجه وكيل الملك على الفور‪ ،‬إلى الدارة نسيخة ميين محضيير المخالفيية‬
‫ومنطوق القرار بعدم المتابعة أو المقرر الصادر عن المحكمة‪ ،‬لجل المعالجيية والتتبييع وفقييا لحكييام‬
‫هذا القانون‪.‬‬
‫المادة ‪237‬‬
‫توجه النيابة العامة نسخا من المقررات أو منطوقا للحكام‪ ،‬الصادرة تنفيذا لحكام هييذا القييانون‬
‫أو للنصوص الصادرة لتطبيقه‪ ،‬التي حازت قوة الشيء المقضي به‪ ،‬إلييى الدارة داخييل أجييل أقصيياه‬
‫خمسة عشر)‪ (15‬يوما من تاريخ صدور المقرر‪.‬‬
‫المادة ‪238‬‬
‫ما عدا في حالة الداء الفوري لغرامة تصالحية وجزافية أو في حالة اليييداع المنصييوص عليييه‬
‫في المادة ‪ 231‬أعله‪ ،‬إذا لم يثبييت مرتكييب المخالفيية تييوفره علييى إقاميية فييوق الييتراب الييوطني‪ ،‬يتييم‬
‫توقيف المركبة التي ارتكبت بها المخالفة إلى أن يودع مرتكييب المخالفيية مبلغييا يحييدده وكيييل الملييك‪،‬‬
‫لييدى كتابييات الضييبط بجميييع محيياكم المملكيية أو لييدى قباضييات المالييية أو لييدى المصييالح المختصيية‬
‫للجمارك‪ ،‬يضمن الداء المحتمل للعقوبات المالية التي يتعرض لها بمقتضى هذا القانون والنصوص‬
‫الصادرة لتطبيقه بما فيها تلك التي تخص الضرار اللحقة بالطريق العمومية وملحقاتها‪.‬‬
‫يتخذ المقرر القاضي باليداع من لدن وكيل الملييك الييذي يجييب عليييه أن يبييت فييي الميير داخييل‬
‫الربع وعشرين ساعة التالية لمعاينة المخالفة‪.‬‬
‫يمكن‪ ،‬في حالة عدم تقديم أييية ميين الضييمانات السييالفة الييذكر‪ ،‬أن تييودع المركبيية فييي المحجييز‪.‬‬
‫ويتحمل المخالف المصاريف المترتبة على ذلك‪.‬‬

‫‪88‬‬

‫الكتاب الثالث‬
‫تعليم السياقة والتربية على السلمة الطرقية‬
‫والمراقبة التقنية للمركبات‬
‫القسم الول‬
‫مؤسسات تعليم السياقة و التربية على السلمة الطرقية‬
‫الباب الول‬
‫شروط مزاولة المهنة‬
‫المادة ‪239‬‬
‫ل يمكن أن يلقن تعليم السياقة أو التربييية علييى السييلمة الطرقييية‪ ،‬إل ميين قبييل مؤسسيية يتوقييف‬
‫فتحها واستغللها على رخصة تسلمها الدارة لهذا الغرض‪.‬‬
‫تسلم الرخصة المشار إليهييا أعله إلييى كييل شييخص ذاتييي أو معنييوي يلييتزم بالتقيييد ببنييود دفييتر‬
‫للتحملت‪ ،‬تضعه الدارة لهذه الغاية ويحدد‪:‬‬
‫‪ -1‬القدرات المالية والتقنية التي يجب أن تتوفر عليها المؤسسة؛‬
‫‪ -2‬وسائل وكيفيات استغلل المؤسسة؛‬
‫‪ -3‬المؤهلت المطلوبة لتعليم السياقة أو التربية على السلمة الطرقية؛‬
‫‪ -4‬مناهج وبرامج وأدوات تعليم السياقة أو التربية على السلمة الطرقية‪.‬‬
‫يجب على الحاصلين على رخصة فتح واستغلل مؤسسييات التربييية علييى السييلمة الطرقييية أن‬
‫يستقبلوا‪ ،‬وفق الشيروط المحيددة فيي دفيتر التحملت‪ ،‬الشيخاص الراغيبين فيي متابعية دورات فيي‬
‫التربييية المنصيوص عليهيا فيي المييواد ‪ 26‬و ‪ 33‬و ‪ 34‬وفيي الفقييرة الثانيية ميين المييادة ‪ 35‬مين هيذا‬
‫القانون‪..‬‬
‫ل يمكن لنفس المؤسسة أن تجمع بين نشاط تعليم السياقة ونشاط تنظيم دورات في التربييية علييى‬
‫السلمة الطرقية‪.‬‬
‫المادة ‪240‬‬
‫تسلم الرخصة بفتح واستغلل مؤسسة لتعليم السياقة أو مؤسسة للتربييية علييى السييلمة الطرقييية‬
‫بمقابل‪ ،‬للمترشحين الذين تتوفر فيهم الشروط التالية‪:‬‬
‫‌أ( بالنسبة للشخاص الذاتيين‪:‬‬
‫‪ -1‬أل تقل سن المترشح عن عشرين سنة شمسية كاملة؛‬
‫‪ -2‬أن يكون متمتعا بحقوقه الوطنية والمدنية؛‬
‫‪ -3‬أل يكون قد صدر في حقه حكم بالدانة من أجل جناييية أو جنحيية منافييية للخلق العاميية أو‬
‫تتعلق بالسرقات أو انتزاع الموال أو التزوير؛‬
‫‪ -4‬أل يكون قد خضع لمسطرة التصفية القضائية‪.‬‬
‫‌ب( بالنسبة للشخاص المعنوية‪:‬‬
‫‪ -1‬أل يكون قد خضع لمسطرة التصفية القضائية؛‬
‫‪ -2‬أن يتوفر الشخاص المقترحون لدارة الشخص المعنوي على الشييروط الييواردة فيي ‪ 1‬و ‪2‬‬
‫و ‪ 3‬من أ( أعله‪.‬‬
‫المادة ‪241‬‬

‫‪89‬‬

‫يجب أن يتولى تسيير كل مؤسسة لتعليم السياقة أو مؤسسة للتربية على السلمة الطرقييية مييدير‬
‫تتوفر فيه الشروط التالية ‪:‬‬
‫‪ -1‬أل تقل سنه إحدى وعشرين سنة شمسية كاملة؛‬
‫‪ -2‬أن يكون متمتعا بحقوقه الوطنية والمدنية؛‬
‫‪ -3‬أل يكون قد صدر في حقه حكم بالدانة من أجل جناييية أو جنحيية منافييية للخلق العاميية أو‬
‫تتعلق بالسرقات أو انتزاع الموال أو التزوير؛‬
‫‪ -4‬أل يكون قد خضع لمسطرة التصفية القضائية؛‬
‫‪ -5‬أن يكون مؤهل لمزاولة مهمة مسير وفق الشروط التي تحددها الدارة‪.‬‬
‫إذا بين الشخص الذاتي أو مدير الشخص المعنوي‪ ،‬في طلبه أنه يعتزم تسيييير المؤسسية بنفسيه‪،‬‬
‫وجب عليه أن يثبت توفره على الشرط المحدد في البند ‪ 5‬أعله‪.‬‬
‫المادة ‪242‬‬
‫يجب على مدير مؤسسة تعليم السياقة أو مدير مؤسسة التربية على السلمة الطرقية أن يسييهر‪،‬‬
‫باستمرار‪ ،‬على حسن التسيير الداري والبيداغوجي للمؤسسة وفقا لحكام هييذا القييانون والنصييوص‬
‫الصادرة لتطبيقه‪.‬‬
‫يجب عليه أن يوجه إلى الدارة‪ ،‬وفييق الكيفيييات المحييددة فييي دفييتر التحملت المشييار إليييه فييي‬
‫المادة ‪ 239‬أعله‪ ،‬المعطيات المتعلقة بنشاط تعليم السياقة أو تنظيم دورات في التربية عليى السيلمة‬
‫الطرقية‪.‬‬
‫المادة ‪243‬‬
‫يجب أن يكون التعليم الملقن في مؤسسات تعليم السياقة مطابقا للبرنامج الييوطني لتعليييم السييياقة‬
‫المحدد من لدن الدارة‪.‬‬
‫يجب أن يكون تنظيم الدورات في التربية على السلمة الطرقية مطابقا للمواصفات المحددة من‬
‫لدن الدارة‪.‬‬
‫المادة ‪244‬‬
‫ل يمكن فتح أية مؤسسة لتعليم السياقة أو للتربييية علييى السييلمة الطرقييية للعمييوم‪ ،‬إل بعييد قيييام‬
‫أعوان الدارة بمعاينة مطابقة محال وتجهيزات تعليم السياقة أو التربية على السييلمة الطرقييية وكييذا‬
‫الموارد البشرية التي تتوفر عليها المؤسسة المييذكورة لبنييود دفييتر التحملت المشييار إليييه فييي المييادة‬
‫‪ 239‬أعله‪.‬‬
‫يحدد للمعني بالمر‪ ،‬في حالة عدم المطابقيية‪ ،‬أجييل للسييتجابة للملحظييات الييتي أبييداها أعييوان‬
‫الدارة المذكورون‪.‬‬
‫يجب أن يكون كل رفض للرخصة معلل‪.‬‬

‫‪90‬‬

‬‬ ‫المادة ‪250‬‬ ‫‪91‬‬ .‬‬ ‫يجيب أن يتيابع ميدرب تعلييم السيياقة أو منشيط دورات التربيية عليى السيلمة الطرقيية تكوينيا‬ ‫مستمرا تقوم به الهيئات المعتمدة من قبل الدارة‪.‬‬ ‫ل يجوز أن يطلب الحصول على رخصة مدرب لتعليم السياقة أو منشط لييدورات التربييية علييى‬ ‫السلمة الطرقية‪ ،‬إل الشخاص الذين تتوفر فيهم الشروط التالية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬يجب أل تقل سن الطالب عن عشرين سنة شمسية كاملة؛‬ ‫‪ -2‬أن يكون متمتعا بحقوقه الوطنية والمدنية؛‬ ‫‪ -3‬أل يكون قد صدر في حقه حكم بالدانة من أجل جناييية أو جنحيية منافييية للخلق العاميية أو‬ ‫تتعلق بالسرقات أو انتزاع الموال أو التزوير؛‬ ‫‪ -4‬أن يكون حاصل على رخصة سياقة من الصنف الذي تحدده الدارة وموجودا خارج الفييترة‬ ‫الختبارية؛‬ ‫‪ -5‬أن يكون مؤهل لمزاولة مهنة مدرب أو منشط وفق الشروط التي تحددها الدارة‪.‬‬ ‫المادة ‪248‬‬ ‫يجب على المتخلي والمتخلى له‪ ،‬في حالة التخلي عيين مؤسسيية لتعليييم السييياقة أو للتربييية علييى‬ ‫السلمة الطرقية‪ ،‬تقديم تصريح مشترك إلى الدارة‪ ،‬قبل إبرام عقييد التخلييي‪ ،‬يلييتزم فيييه المتخلييى لييه‬ ‫باحترام بنود دفتر التحملت المشار إليه في المادة ‪ 239‬أعله‪.‬‬ ‫يجوز لذوي الحقوق الستمرار فييي اسييتغلل المؤسسيية مييدة سيينة ميين تاريييخ التصييريح‪ ،‬يجييب‬ ‫خللها‪ ،‬تحت طائلة سحب الرخصة‪ ،‬تقديم طلب الحصول على رخصة جديدة في اسم شييخص ذاتييي‬ ‫أو معنوي تتوفر فيه الشروط المقررة في هذا القانون‪.‬‬ ‫تحدد الدارة برنامج التكيوين المسيتمر وميدة رخصية ميدرب تعلييم السيياقة أو رخصية منشيط‬ ‫دورات التربية على السلمة الطرقية وشكلها ومضمونها ومسطرة تسليمها وتجديدها‪.‬‬ ‫المادة ‪247‬‬ ‫ل يجوز التخلي عن أية مؤسسة لتعليم السياقة أو للتربية على السلمة الطرقية إل لفائدة شخص‬ ‫معنوي أو ذاتي تتوفر فيه الشروط المنصوص عليها في المادة ‪ 240‬أعله‪.‫المادة ‪245‬‬ ‫يجب أن يلقن تعليم السياقة أو تنشيط دورات التربية على السلمة الطرقية من قبل مدرب لتعليم‬ ‫السياقة أو منشط لدورات التربية على السلمة الطرقية مرخص لهما من لدن الدارة‪.‬‬ ‫المادة ‪246‬‬ ‫يجب على أرباب ومسيري مؤسسات تعليم السياقة أو التربية على السييلمة الطرقييية الخضييوع‬ ‫لعمليات التفتيش التي يقوم بها العوان أو الهيئات المؤهلة لهذا الغرض من لدن الدارة‪ ،‬والتي يييراد‬ ‫بها التحقق من التقيد بأحكام هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه وببنود دفييتر التحملت المشييار‬ ‫إليه في المادة ‪ 239‬أعله‪.‬‬ ‫المادة ‪249‬‬ ‫في حالة وفاة الحاصل على رخصة باستغلل مؤسسة لتعليييم السييياقة أو للتربييية علييى السييلمة‬ ‫الطرقية‪ ،‬يجب على ذوي حقوقه التصريح بذلك إلى الدارة‪ ،‬داخل أجل ثلثة )‪ (3‬أشييهر ميين تاريييخ‬ ‫الوفاة‪.‬‬ ‫تقوم الدارة بتحيين الرخصة المشار إليها في المادة ‪ 239‬أعله بعد الطلع على عقد التخلي‪.

283‬بتاريييخ ‪ 6‬ربيييع الول ‪ 10) 1393‬أبريييل ‪ ،(1973‬ج ر‬ ‫عييدد ‪ 3154‬بتاريييخ ‪ 11‬أبريييل ‪ 1973‬ص ‪1064‬؛ ومغييير ومتمييم للفصييلين ‪ 18‬و ‪ 32‬بالمرسييوم بقييانون رقييم‬ ‫‪ 2.614‬‬ ‫‪92‬‬ .206‬صيادر فيي ‪ 12‬مين جميادى‬ ‫الولى ‪ 23) 1423‬يوليو ‪ (2002‬بتنفيذ القييانون رقييم ‪ ،75.92.09.02.‬‬ ‫‪17‬‬ ‫ الظهير الشريف رقم ‪ 1.‬‬ ‫المادة ‪252‬‬ ‫يجوز للجمعيات التي تزاول نشاطها في مجال الدماج أو إعييادة الدميياج الجتميياعي والمهنييي‬ ‫تلقين التربية على السلمة الطرقية‪ ،‬شريطة الحصول على رخصية تسيلمها الدارة‪ ،‬اليتي تتأكيد فيي‬ ‫هذه الحالة من توفر الشروط المنصوص عليها في المواد ‪ 239‬إلى ‪ 246‬أعله‪.‬‬ ‫المادة ‪253‬‬ ‫يجب للحصول على الرخصة المشيار إليهيا فيي الميادة ‪ 252‬أعله‪ ،‬أن تكيون الجمعيية متيوفرة‬ ‫على الشروط التالية‪:‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪ -1‬أن يكون مصرحا بها وفقا للتشريع المنظم لحق تأسيس الجمعيات ؛‬ ‫‪ -2‬أن تكون طرفا في اتفاقية مبرمة مع الدولة أو جماعة محلية أو مؤسسة عمومييية أو مؤسسيية‬ ‫ذات منفعة عمومية أو جمعية مصرح لهييا بصييفة المنفعيية العاميية أو أن تكييون مسييتفيدة ميين مسياعدة‬ ‫مقدمة من أحد الشخاص المعنويين المذكورين‪ ،‬من أجل أنشييطة يشييكل فيهييا تعلييم السييياقة والتربييية‬ ‫على السلمة الطرقية إحدى وسائل الدماج أو إعادة الدماج الجتماعي أو المهني؛‬ ‫‪ -3‬أن تكون أنشطتها موجهة حصرا لشخاص في وضعية اجتماعية صعبة؛‬ ‫‪ -4‬أن تثبييت توفرهييا علييى حييد أدنييى ميين الضييمانات المتعلقيية بوسييائل التييدبير‪ .‫يجب على الحاصلين على رخصة باسييتغلل مؤسسيية لتعليييم السييياقة أو للتربييية علييى السييلمة‬ ‫الطرقية‪ ،‬قبل توقيف أو إنهاء نشاطهم‪ ،‬إخبار الدارة بييذلك‪ ،‬بواسيطة رسيالة مضييمونة ميع الشييعار‬ ‫بالستلم‪.58.09‬الصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقييم ‪ 1.‬وتتعلييق هييذه‬ ‫الضمانات بالمحال والمركبات والوسائل المادية‪.376‬الصيادر فيي ‪ 3‬جميادى الوليى ‪ 15) 1378‬نوفميبر ‪ (1958‬بتنظيــم حــق‬‫تأسيس الجمعيات‪ ،‬منشور بالجريدة الرسمية عدد ‪ 2404‬مكرر بتاريخ ‪ 27‬نونبر ‪ 1958‬ص ‪ ،2849‬مغير ومتم‬ ‫بمقتضى الظهير الشريف بمثابة قانون رقم ‪ 1.719‬الصادر في ‪ 30‬من ربيع الول ‪ 28) 1413‬سبتمبر ‪ ،(1992‬ج ر عدد ‪ 4169‬مكرر مرتين بتاريييخ‬ ‫‪ 28‬سيبتمبر ‪ 1992‬ص ‪1214‬؛ ومغيير ومتميم بيالظهير الشيريف رقيم ‪ 1.‬‬ ‫المادة ‪251‬‬ ‫تعفى من الحصول على رخصة الستغلل المشار إليها في المادة ‪ 239‬من هذا القيانون‪ ،‬هييأت‬ ‫أو مؤسسات الدولة‪ ،‬التي تلقن حصرا أو بصييفة أساسييية‪ ،‬تعليمييا يفضييي إلييى الحصييول علييى بطاقيية‬ ‫سائق مهني أو على رخصة مدرب لتعليم السياقة أو منشط دورات التربية على السلمة الطرقية‪.00‬ج ر عييدد ‪ 5046‬بتاريييخ ‪ 10‬أكتييوبر ‪ 2002‬ص‬ ‫‪2892‬؛ ومغير ومتمم للفصل ‪ 5‬بالقانون رقم ‪ 07.73.39‬صييادر فييي‬ ‫‪ 22‬من صفر ‪ 18) 1430‬فبراير ‪ ،(2009‬ج ر عدد ‪ 5712‬بتاريخ ‪ 26‬فبراير ‪ 2009‬ص ‪" .

‬‬ ‫إذا استمرت المخالفة شهرا بعد تبليغ المقرر الصادر بفرض الغرامة‪ ،‬تضاعف الغرامة‪.‬‬ ‫المادة ‪256‬‬ ‫تسحب الدارة الرخصة بفتح واستغلل مؤسسة لتعليم السياقة أو للتربية على السلمة الطرقية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا طلب الحاصل عليها ذلك بنفسه؛‬ ‫‪ -2‬إذا قام بفتح مؤسسته للعموم خرقا لحكام المادة ‪ 244‬أعله؛‬ ‫‪ -3‬إذا لم يطلب من الدارة معاينة المطابقة المنصوص عليها في المادة ‪ 244‬السالفة الذكر‪ ،‬من‬ ‫أجل فتح مؤسسته للعمييوم‪ ،‬داخييل أجييل اثنييي عشيير )‪ (12‬شييهرا ميين التاريييخ الييذي وقييع فيييه تبليغييه‬ ‫رخصته أو تسليمها إليه؛‬ ‫‪ -4‬إذا توقف عن مزاولة نشاطه بدون عذر مقبول لزيد من ستة )‪ (6‬أشهر؛‬ ‫‪ -5‬في حالة عدم التقيد المتكرر ببنود دفتر التحملت المشار إليه في المادة ‪ 239‬أعله ؛‬ ‫‪ -6‬إذا خضع صاحب الرخصة لتصفية قضائية بحكم حاز قوة الشيء المقضي به ؛‬ ‫‪ -7‬إذا تعلق المر بشخص ذاتي أدين بمقرر قضائي حائز لقوة الشيء المقضي من أجييل جناييية‬ ‫أو من أجل جنحة منافية للخلق العامة أو تتعلق بالسرقة أو انتزاع الموال أو التزوير‪.‬‬ ‫يجب على الحاصل على رخصة استغلل مؤسسة تعليم السياقة أو مؤسسة التربية على السلمة‬ ‫الطرقية‪ ،‬خلل مدة الغلق‪ ،‬التقيد بالتشريع الجاري به العمل في مجال الشغل‪.000‬درهم‪.‬‬ ‫الباب الثاني‬ ‫العقوبات و التدابير الدارية و العقوبات الزجرية‬ ‫الفرع الول‬ ‫العقوبات و التدابير الدارية‬ ‫المادة ‪255‬‬ ‫إذا عاين العوان أو الهيئات المشار إليهم في المييادة ‪ 246‬أعله‪ ،‬خلل عملييية تفييتيش مؤسسيية‬ ‫لتعليم السياقة أو مؤسسة للتربية على السلمة الطرقية‪ ،‬أن محال المؤسسة أو تجهيزاتها غير مطابقة‬ ‫لدفتر التحملت المشار إليه في المادة ‪ 239‬أعله‪ ،‬أو أن التكوين الملقيين بهييا غييير مطييابق للبرنامييج‬ ‫الوطني للتكوين في مجال السيياقة أو لمواصييفات تنظييم دورات التربييية عليى السيلمة الطرقيية‪ ،‬أو‬ ‫عاينوا أي إخلل آخر ببنود دفتر التحملت المييذكور‪ ،‬فيإن الدارة تبلييغ ذلييك فييي تقرييير معلييل‪ ،‬إلييى‬ ‫الحاصل على رخصة فتح واستغلل مؤسسة تعليم السياقة أو مؤسسة التربية على السييلمة الطرقييية‬ ‫وتوجه إليه إنذارا‪ ،‬بواسطة رسالة مضمونة مع الشعار بالسييتلم أو عيين طريييق مفييوض قضييائي‪،‬‬ ‫لوقف الخرق الذي تمت معاينته وذلك داخل الجل المحدد له في النذار والذي ل يمكن أن يقييل عيين‬ ‫شهرين‪.‬‬ ‫‪93‬‬ .‬‬ ‫تقوم الدارة‪ ،‬إذا استمرت المخالفة شهرا بعد تبليغ المقرر الصادر بمضاعفة الغراميية‪ ،‬بييإغلق‬ ‫المؤسسة المعنية لمدة تتراوح بين شهر واحد وستة )‪ (6‬أشهر‪.‫المادة ‪254‬‬ ‫يجب على الجمعيات المذكورة في المادة السابقة أن تقدم سنويا إلى الدارة تقريرا عيين نشيياطها‬ ‫في مجال تلقين التربية على السلمة الطرقية وفق الشروط المحددة من لدن الدارة‪.‬‬ ‫إذا انصرم الجل المذكور واستمر الخرق الذي تمت معاينته‪ ،‬تجبر الدارة المخييالف علييى أداء‬ ‫غرامة مبلغها خمسة عشر ألف )‪ (15.

000‬درهم‪.‬‬ ‫إذا لييم يسييتجب الحاصييل علييى الرخصيية فييي الحييالت المييذكورة فييي البنييود ‪ 3‬و ‪ 4‬و ‪ 5‬أعله‪،‬‬ ‫للنذار الموجه إليه بواسطة رسالة مضمونة مع الشعار بالستلم أو عيين طريييق مفييوض قضييائي‪،‬‬ ‫داخل الجل المحدد له في النذار والذي ل يمكن أن يقل عيين شييهر واحييد‪ ،‬تجييبره الدارة علييى أداء‬ ‫غرامة مبلغها خمسة وثلثون ألف ) ‪ (35.‬‬ ‫‪94‬‬ .‬‬ ‫توجه النيابة العامة في الحييالت المييذكورة فييي البنييود ‪ 3‬و ‪ 4‬و ‪ 5‬أعله‪ ،‬نسييخا ميين المحاضيير‬ ‫والمقررات القضائية المتعلقة بالفعال المذكورة إلى الدارة‪.‬‬ ‫المادة ‪257‬‬ ‫تسحب رخصة المدرب أو المنشط بصفة مؤقتة‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا اتخذ في حق الحاصل عليها إجراء بتوقيف رخصة السياقة ؛‬ ‫‪ -2‬إذا كان يعاني عجزا بدنيا مؤقتا يتنافى مع تعليم سياقة المركبات ذات محييرك أو مييع تنشيييط‬ ‫دورات التربية على السلمة الطرقية‪.‬‬ ‫إذا استمرت المخالفة شهرا بعد تبليغ المقرر الصادر بفرض الغرامة‪ ،‬تسحب الرخصة‪.‫توجه النيابة العاميية فييي الحييالتين المييذكورتين فييي البنييدين ‪ 6‬و ‪ 7‬أعله‪ ،‬نسييخا ميين المحاضيير‬ ‫والمقررات القضائية المتعلقة بالفعال المذكورة إلى الدارة‪.‬‬ ‫المادة ‪258‬‬ ‫تسحب نهائيا رخصة المدرب أو المنشط من قبل الدارة ‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا لييم يعييد الحاصييل عليهييا متييوفرا علييى الشييروط المنصييوص عليهييا فييي هييذا القييانون‬ ‫والنصوص الصادرة لتطبيقه؛‬ ‫‪ -2‬إذا ارتكب أخطاء مهنية تمت معاينتها بصفة قانونية؛‬ ‫‪ -3‬إذا ارتكب غشا خلل امتحان للحصول على رخصيية السييياقة وذلييك دون الخلل بالحكييام‬ ‫الجنائية الجاري بها العمل؛‬ ‫‪ -4‬إذا ارتكب غشا بمناسبة تسليم شهادة الخضوع لدورات التربية على السلمة الطرقية؛‬ ‫‪ -5‬إذا أدين بمقرر قضائي حائز لقوة الشيييء المقضييي بييه ميين أجييل جناييية أو ميين أجييل جنحيية‬ ‫منافية للخلق العامة أو تتعلق بالسرقة أو انتزاع المييوال أو الييتزوير كالجنحيية المنصييوص عليهييا‬ ‫وعلى عقوبتها في المادة ‪ 183‬أعله‪.

000‬درهم‪.000‬درهم‪:‬‬ ‫‪95‬‬ .000‬‬ ‫درهم‪.000‬درهم‪ ،‬كل شخص فتح أو‬ ‫استغل مؤسسة لتعليم سياقة المركبات أو للتربية على السلمة الطرقية بمقابل دون أن يكون مرخصا‬ ‫له بذلك‪.‬‬ ‫المادة ‪260‬‬ ‫يعاقب بغرامة من خمسة عشر ألف )‪ (15.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬يعاقب المخالف بغرامة من ثلثين ألف )‪ (30.000‬‬ ‫درهم‪ ،‬كل حاصييل علييى رخصيية بفتييح واسييتغلل مؤسسيية لتعليييم السييياقة أو مؤسسيية للتربييية علييى‬ ‫السلمة الطرقية أو كل مدير أو مدرب أو منشط بالمؤسسة المذكورة‪ ،‬غش أو سيياعد علييى الغييش أو‬ ‫قدم تصريحات كاذبة للدارة‪ ،‬أو كل من شارك أو سياهم فيي الغييش بمناسييبة تقيديم مرشيح لمتحييان‬ ‫الحصول على رخصة السياقة أو تسليم شهادة الخضوع لدورات التربية على السلمة الطرقية‪.‬‬ ‫في حاليية العييود‪ ،‬يعيياقب المخييالف بغراميية ميين عشييرين ألييف ) ‪ (20.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة إلى الضعف‪.000‬إلى ستين ألف )‪ (60.‬‬ ‫يعاقب مرتكب المخالفة‪ ،‬إذا كان شخصا معنويا‪ ،‬بغرامة من ستين ألف )‪ (60.‬‬ ‫المادة ‪264‬‬ ‫يعاقب بغرامة من خمسة آلف )‪ (5.000‬درهيم‪ ،‬كيل ميدير‬ ‫مؤسسة ل يتقيد بأحكام المادة ‪ 241‬أو ل يحترم أحكام المادة ‪ 242‬أعله‪.000‬درهم‪ ،‬كييل حاصييل‬ ‫على رخصة بفتح واستغلل مؤسسة تعليم السياقة أو التربية على السلمة الطرقية‪ ،‬شييغل وهييو يعلييم‬ ‫بذلك مديرا أو مدربين أو منشطين ل يتوفر فيهم أو لم يعيد يتيوفر فيهييم شيرط أو أكيثر مين الشيروط‬ ‫المحددة في هذا القانون‪.000‬درهم‪ ،‬دون الخلل بالعقوبات التي يمكيين أن تصييدر فييي حييق مسيييريه‬ ‫طبقا للفقرة السابقة‪.‫الفرع الثاني‬ ‫العقوبات الزجرية‬ ‫المادة ‪259‬‬ ‫يعاقب بغرامة من ثلثين ألف )‪ (30.000‬درهم‪ ،‬كل شييخص ذاتييي‬ ‫أو معنوي قام باستغلل مؤسسة لتعليييم السييياقة أو مؤسسيية للتربييية علييى السييلمة الطرقييية‪ ،‬بعييد أن‬ ‫صدر في حقه مقرر بالغلق المؤقت للمؤسسة أو بالسحب النهائي للرخصة‪.‬‬ ‫المادة ‪261‬‬ ‫يعياقب بغرامية مين عشيرة آلف )‪ (10.000‬إلييى مييائة‬ ‫وعشرين ألف )‪ (120.000‬إلى ستين ألف )‪ (60.000‬إلى عشرة آلف )‪ (10.000‬إليى عشيرين أليف )‪ (20.000‬إلى ثلثين ألف )‪ (30.000‬إلييى أربعييين ألييف )‬ ‫‪ (40.‬‬ ‫المادة ‪262‬‬ ‫يعاقب بالحبس من شييهر إلييى سيينة و بغراميية ميين ألفييين )‪ (2.000‬إلييى خمسيية آلف )‪(5.000‬إلى ستين ألييف )‪(60.‬‬ ‫عندما يتعلق المر بشخص معنوي‪ ،‬تكييون العقوبيية ثلثيية أضييعاف مبلييغ الغراميية المشييار إليييه‬ ‫أعله‪ ،‬دون الخلل بالعقوبات التي يمكن أن تصدر في حق مسيريه تطبيقا للفقرتين السابقتين‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة إلى الضعف‪.‬‬ ‫المادة ‪263‬‬ ‫يعاقب بغرامة من ثلثين ألف )‪ (30.

‬‬ ‫في حالة العود ترفع العقوبة إلى الضعف‪.‬‬ ‫القسم الثاني‬ ‫المراقبة التقنية‬ ‫الباب الول‬ ‫أحكام عامة‬ ‫المادة ‪266‬‬ ‫تقوم بالمراقبة التقنية المشار إليها فييي المييادة ‪ 66‬ميين هييذا القييانون‪ ،‬الدارة أو مراكييز المراقبيية‬ ‫التقنية المرخص لها لهذا الغرض من لدن الدارة‪.‬‬ ‫‪96‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪265‬‬ ‫يعاقب بغرامة من خمسة آلف )‪ (5.000‬درهم‪ ،‬كل شخص زاول‬ ‫مهنة مدرب في تعليم السياقة أو منشط دورات التربية على السلمة الطرقية‪ ،‬بعد أن صدر فييي حقييه‬ ‫مقرر بالسحب المؤقت للرخصة‪.000‬إلى عشرة آلف )‪ (10.‬‬ ‫توقف المركبة المستعملة لرتكاب المخالفة طبقا لحكام المادة ‪ 102‬أعله‪.‫‪ -1‬كل شخص زاول مهنة مييدرب فييي تعليييم السييياقة أو منشييط دورات التربييية علييى السييلمة‬ ‫الطرقية‪ ،‬دون الحصول على رخصة بذلك ؛‬ ‫‪ -2‬كل شخص زاول مهنيية مييدرب فييي تعليييم السييياقة أو منشييط دورات التربييية علييى السييلمة‬ ‫الطرقية بعد أن صدر في حقه مقرر بالسحب النهائي لرخصته‪.‬‬ ‫الباب الثاني‬ ‫مراكز وشبكات المراقبة التقنية‬ ‫المادة ‪267‬‬ ‫تسلم الرخصة لممارسة المراقبة التقنية‪ ،‬المشار إليها فييي المييادة ‪ 266‬أعله‪ ،‬بعييد العلن عيين‬ ‫المنافسة‪ ،‬إلى الشخاص المعنوية التي تلتزم بفتح واستغلل شبكة لمراكز المراقبة التقنية تتكون ميين‬ ‫عدد أدنى من المراكز ومن خطييوط المراقبيية تحييدده الدارة وبالتقيييد ببنييود دفييتر للتحملت‪ ،‬تضييعه‬ ‫الدارة‪ ،‬يحدد على الخصوص ما يلي ‪:‬‬ ‫‪ -1‬القدرات المالية والتقنية التي يجب أن تتوفر عليها الشبكة؛‬ ‫‪ -2‬المؤهلت المطلوبة للقيام بالمراقبة التقنية المنصوص عليها في هذا القانون؛‬ ‫‪ -3‬وسائل وكيفيات استغلل مراكز المراقبة التقنية ؛‬ ‫‪ -4‬عمليات المراقبة التقنية‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة إلى الضعف‪.

‬‬ ‫المادة ‪269‬‬ ‫يجب أن يتولى تسيير كل مركز للمراقبة التقنية شخص تتوفر فيه الشروط التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬أل تقل سنه عن إحدى وعشرين سنة شمسية كاملة؛‬ ‫‪ -2‬أن يكون متمتعا بحقوقه الوطنية والمدنية؛‬ ‫‪ -3‬أل يكون قد صدر في حقه حكم بالدانة من أجييل جناييية أو ميين أجيل جنحية منافييية للخلق‬ ‫العامة أو تتعلق بالسرقة أو انتزاع الموال أو التزوير؛‬ ‫‪ -4‬أل يكون قد خضع لمسطرة التصفية القضائية؛‬ ‫‪ -5‬أن يكون مؤهل للتسيير وفقا للشروط التي تحددها الدارة‪.‫المادة ‪268‬‬ ‫تسلم الرخصة بفتح واسييتغلل شييبكة لمراكييز المراقبيية التقنييية‪ ،‬للمترشييحين الييذين تتييوفر فيهييم‬ ‫الشروط التالية ‪:‬‬ ‫‪ -1‬أل يكون المترشح قد خضع لمسطرة التصفية القضائية؛‬ ‫‪ -2‬أن يتوفر الشخاص المقترحون لدارة الشخص المعنوي على الشروط التالية‪:‬‬ ‫‌أ( يجب أل تقل سن المترشح عن عشرين سنة شمسية كاملة؛‬ ‫ب( أن يكون متمتعا بحقوقه الوطنية والمدنية؛‬ ‫‌‌ج( أل يكون قد صدر في حقه حكم بالدانة من أجل جناييية أو ميين أجييل جنحيية منافييية للخلق‬ ‫العامة أو تتعلق بالسرقة أو انتزاع الموال أو التزوير؛‬ ‫‌‌د( أل يكون قد خضع لمسطرة التصفية القضائية‪.‬‬ ‫ل يجوز أن يطلب الحصول على رخصة عون فاحص إل الشييخص الييذي تتييوفر فيييه الشييروط‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬أل تقل سنه عن إحدى وعشرين سنة شمسية كاملة؛‬ ‫‪ -2‬أن يكون متمتعا بحقوقه الوطنية والمدنية؛‬ ‫‪ -3‬أل يكون قد صدر في حقه حكم بالدانة من أجييل جناييية أو ميين أجيل جنحية منافييية للخلق‬ ‫العامة أو تتعلق بالسرقة أو انتزاع الموال أو التزوير؛‬ ‫‪ -4‬أن يكون حاصل على رخصة سياقة وموجودا خارج الفترة الختبارية؛‬ ‫‪97‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪271‬‬ ‫ل تمنح الرخصة بفتييح أي مركييز للمراقبيية التقنييية للعمييوم إل بعييد قيييام أعييوان الدارة بمعاينيية‬ ‫مطابقة محال وتجهيزات المراقبة التقنية والموارد البشرية بييالمركز المييذكور لبنييود دفييتر التحملت‬ ‫المشار إليه في المادة ‪ 267‬أعله‪.‬‬ ‫المادة ‪270‬‬ ‫يمنيع عليى مراكيز وعليى شيبكات مراكيز الفحيص التقنيي مزاولية أي نشياط مرتبيط بإصيلح‬ ‫السيارات أو التجار فيها‪.‬‬ ‫المادة ‪272‬‬ ‫يجب أن يتولى عملية المراقبة التقنية عون فاحص مرخص له من قبل الدارة‪.‬‬ ‫يجب أن يكون رفض الرخصة معلل‪.‬‬ ‫يحدد للمعني بالمر‪ ،‬في حالة عدم المطابقيية‪ ،‬أجييل للسييتجابة للملحظييات الييتي أبييداها أعييوان‬ ‫الدارة المذكورون‪.

‬‬ ‫المادة ‪275‬‬ ‫ل يجوز التخلي عيين أييية شييبكة لمراكيز المراقبية التقنييية إل لفييائدة شيخص معنيوي تتيوفر فييه‬ ‫الشروط المنصوص عليها في المادة ‪ 268‬أعله‪.‬‬ ‫تحدد الدارة مدة رخصة العون الفاحص ومسطرة تسليمها وتجديدها‪.‬‬ ‫يجب أن يبلغ إلى الدارة كل تغيير للشخص المسؤول المذكور‪.‬‬ ‫المادة ‪277‬‬ ‫إذا توفي الحاصل على رخصة بفتح واستغلل مركز للمراقبة التقنية‪ ،‬وجيب عليى ذوي حقيوقه‬ ‫التصريح بذلك إلى الدارة داخل أجل ثلثة )‪ (3‬أشهر من تاريخ الوفاة‪.‬‬ ‫‪98‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪274‬‬ ‫يجب على الحاصل على رخصة بفتح واستغلل مركز أو شبكة لمراكز المراقبة التقنييية وعلييى‬ ‫الشخص المشار إليه في الفقرة الولى من المادة ‪ 273‬أعله وعلى مسيييري مراكييز المراقبيية التقنييية‬ ‫والعوان الفاحصين الخضوع لعمليات التفييتيش الييتي يقييوم بهييا العييوان أو الهيييآت المؤهلييون لهييذا‬ ‫الغرض من لدن الدارة‪ ،‬والتي يراد بها التحقق من التقيد بأحكام هييذا القييانون والنصييوص الصييادرة‬ ‫لتطبيقه وكذا ببنود دفتر التحملت المشار إليه في المادة ‪ 267‬أعله‪.‬‬ ‫ل يجوز منح الترخيص بالتخلي‪ ،‬عندما يترتب على التخلي عن مركز للمراقبة التقنية تخفيض‬ ‫عدد المراكز أو الخطوط التي يستغلها المتخلي إلى أقل من العدد الدنى المشار إليه فييي المييادة ‪267‬‬ ‫أعله‪ ،‬إل إذ التزم المتخلي بتوفير العدد الدنى المذكور للمراكز والخطوط‪.‬‬ ‫يجب أن يتابع العون الفاحص تكوينا مستمرا‪ ،‬تقوم به الهيييآت المعتمييدة لهييذا الغييرض ميين لييدن‬ ‫الدارة‪.‬‬ ‫تقوم الدارة بتحيين الرخصة بعد الطلع على عقد التخلي‪.‫‪ -5‬أن يثبت تمتعه بقدرة بدنية وعقلية ل تتنافى مع ممارسة مهنة العون الفاحص؛‬ ‫‪ -6‬أن يثبت توفره على الهلية المهنية‪ ،‬طبق الشروط المحددة من لدن الدارة‪.‬‬ ‫المادة ‪273‬‬ ‫يجب على الحاصل على رخصة بفتح واستغلل شبكة لمراكز المراقبة التقنية‪ ،‬أن يعين شخصا‬ ‫ذاتيا تتوفر فيه الشروط المحددة في البند ‪ 2‬من المادة ‪ 268‬أعله‪ ،‬يكون مسييؤول عيين التقيييد بأحكييام‬ ‫هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه‪ ،‬ويجب عليه‪ ،‬لهذا الغرض‪ ،‬أن يتأكد باسييتمرار ميين حسيين‬ ‫تنفيذ عمليات المراقبة التقنية المنجزة من لدن المراكز المذكورة وفقا لحكام هذا القانون والنصييوص‬ ‫الصادرة لتطبيقه‪.‬‬ ‫المادة ‪276‬‬ ‫ل يجييوز التخلييي عيين مركييز للمراقبيية التقنييية إل لفييائدة شييخص معنييوي يتييوفر علييى رخصيية‬ ‫باستغلل شبكة لمراكز المراقبة التقنية‪.‬‬ ‫يجب على المتخلي والمتخلى له‪ ،‬لهذا الغرض‪ ،‬تقديم تصيريح مشيترك إليى الدارة‪ ،‬قبيل إبيرام‬ ‫العقد‪ ،‬يلتزم فيه المتخلى له باحترام بنود دفتر التحملت المشار إليه في المادة ‪ 267‬أعله‪.‬‬ ‫يجب عليه أن يوجه إلى الدارة أو إلى الهيئة المعينيية ميين لييدنها لهييذا الغييرض‪ ،‬وفييق الكيفيييات‬ ‫المحددة في دفتر التحملت المشار إليه في المادة ‪ 267‬أعله‪ ،‬المعطيات المتعلقيية بعمليييات المراقبيية‬ ‫التقنية المرسلة إليه من قبل المراكز السالفة الذكر‪.

‬وفي حاليية العييود‪،‬‬ ‫تأمر الدارة بإغلق المركز المذكور بصفة نهائية‪.000‬درهم بالنسبة للشبكة‪ .000‬درهم بالنسبة للمركز ومائتي ألف )‪ (200.‬‬ ‫غير أنه إذا ثبتت مسؤولية شبكة أو مركز للمراقبة التقنية في حادثيية سييير مميتيية‪ ،‬وفقييا لحكييام‬ ‫الفقرات من ‪ 1‬إلى ‪ 4‬من المادة ‪ ،137‬تجبر الدارة المخييالف علييى أداء غراميية مبلغهييا مييائة ألييف )‬ ‫‪ (100.‬‬ ‫المادة ‪278‬‬ ‫يجب على الحاصييلين علييى رخصيية باسييتغلل مركييز أو شييبكة لمراكييز المراقبيية التقنييية‪ ،‬قبييل‬ ‫توقيف أو إنهاء نشاطهم‪ ،‬إخبار الدارة بذلك في رسالة مضمونة مع إشعار بالستلم‪.000‬درهم‪.‬‬ ‫المادة ‪280‬‬ ‫تسحب الدارة الرخصة بفتح واستغلل شبكة لمراكز المراقبة التقنية‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا طلب الحاصل عليها ذلك بنفسه؛‬ ‫‪ -2‬إذا لم يستعمل رخصته داخل أجل أثني عشر )‪ (12‬شهرا من التاريخ الذي وقييع فيييه تبليغهييا‬ ‫أو تسليمها إليه؛‬ ‫‪ -3‬إذا توقف عن مزاولة نشاطه بدون عذر مقبول لمدة تزيد عن ستة أشهر؛‬ ‫‪ -4‬في حالة عدم التقيد المتكرر ببنود دفتر التحملت المشار إليه في المادة ‪ 267‬أعله ؛‬ ‫‪99‬‬ .‫يجوز لذوي الحقوق الستمرار في استغلل المركز مدة سنة من تاريخ التصريح‪ ،‬ويجب عليهم‬ ‫خللها تحت طائلة إغلق المركز بصفة نهائية تقديم طلب للحصول على رخصة جديدة لفتح المركز‬ ‫للعموم وفق المادة ‪ 271‬من هذا القانون‪.‬‬ ‫الباب الثالث‬ ‫العقوبات و التدابير الدارية و العقوبات الزجرية‬ ‫الفرع الول‬ ‫العقوبات و التدابير الدارية‬ ‫المادة ‪279‬‬ ‫إذا عاين العوان أو الهيييآت المشييار إليهييم فييي المييادة ‪ 274‬أعله‪ ،‬خلل عملييية تفييتيش مركييز‬ ‫للمراقبيية التقنييية‪ ،‬أن محييال المركييز أو تجهيييزات المراقبيية التقنييية أو الوسييائل البشييرية للمركييز أو‬ ‫العمليات المنجزة فيه‪ ،‬غير مطابقة لدفتر التحملت المشار إليه في المادة ‪ 267‬أعله أو لحظييوا أي‬ ‫إخلل آخر ببنود هذا الدفتر‪ ،‬فإن الدارة تبلغ ذلك في تقرير معلل‪ ،‬إلى الحاصل على الرخصة بفتييح‬ ‫واستغلل شبكة مراكز المراقبة التقنية التابع لها المركز المعنيي وتييوجه ليه إنييذارا‪ ،‬بواسيطة رسيالة‬ ‫مضمونة مع الشعار بالستلم أو عن طريق مفوض قضائي‪ ،‬لوقف الخرق داخل الجل المحييدد لييه‬ ‫في النذار والذي ل يمكن أن يقل عن شهرين انطلقا من توصله بالنذار‪.‬‬ ‫يؤدي إلي سحب الرخصة‪ ،‬كل توقيف أو إنهاء للنشاط لمدة تزيد عن ثلثيية )‪ (3‬أشييهر ولييم يتييم‬ ‫إخبار الدارة به‪.‬‬ ‫تجبر الدارة المخالف‪ ،‬إذا انصرم الجل المذكور واستمر الخرق الذي تمت معاينته‪ ،‬على أداء‬ ‫غرامة مبلغها ثلثون ألف )‪ (30.‬‬ ‫تقوم الدارة‪ ،‬إذا استمرت المخالفة بعد مييرور شييهر واحييد عيين تبليييغ المقييرر الصييادر بفييرض‬ ‫الغرامة‪ ،‬بإغلق المركز المعني لمدة تتراوح بين شهر واحد وستة )‪ (6‬أشهر‪.‬‬ ‫يجب على الحاصل على رخصة بفتح واستغلل مركز أو شبكة مراكز المراقبة التقنية التابع‬ ‫لها المركز المعني‪ ،‬خلل مدة الغلق‪ ،‬التقيد بالتشريع الجاري به العمل في مجال الشغل‪.

000‬درهم‪.‬‬ ‫المادة ‪282‬‬ ‫تسحب نهائيا رخصة العون الفاحص من لدن الدارة‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا لييم يعييد الحاصييل عليهييا متييوفرا علييى الشييروط المنصييوص عليهييا فييي هييذا القييانون‬ ‫والنصوص الصادرة لتطبيقه؛‬ ‫‪ -2‬إذا ارتكب أخطاء مهنية تميت معاينتهيا وفقيا لحكيام الميادة ‪ 274‬أعله وذليك دون الخلل‬ ‫بالحكام الجنائية الجاري بها العمل؛‬ ‫‪ -3‬إذا أدين بمقرر قضائي حائز لقوة الشيييء المقضييي بييه ميين أجييل جناييية أو ميين أجييل جنحيية‬ ‫منافية للخلق العامة أو تتعلق بالسرقة أو انتزاع الموال أو التزوير؛‬ ‫‪-4‬إذا ثبتت مسؤوليته في حادثة سير مميتة‪ ،‬وفقا لحكام الفقرات من ‪ 1‬إلييى ‪ 4‬ميين المييادة ‪137‬‬ ‫أعله‪.‬‬ ‫تسحب الرخصة إذا استمرت المخالفة بعد مرور شهر واحد عن تبليغ المقييرر الصييادر بفييرض‬ ‫الغرامة‪.‬‬ ‫إذا لم يستجب الحاصل على الرخصة‪ ،‬فييي الحييالت المييذكورة فييي البنييود ‪ 2‬و ‪ 3‬و ‪ 4‬و ‪ 5‬و ‪6‬‬ ‫أعله‪ ،‬للنذار الموجه إليه بواسطة رسالة مضيمونة مييع الشيعار بالسيتلم أو عيين طرييق مفيوض‬ ‫قضائي‪ ،‬داخل الجل المحدد له في النذار والذي ل يمكن أن يقل عن شهر واحييد‪ ،‬يمكيين للدارة أن‬ ‫تجبره على أداء غرامة مبلغها خمسون ألف )‪ ) 50.‬‬ ‫الفرع الثاني‬ ‫العقوبات الزجرية‬ ‫المادة ‪283‬‬ ‫‪100‬‬ .‬‬ ‫توجه النيابة العاميية فييي الحاليية المييذكورة فييي البنييد ‪ 7‬أعله نسييخا ميين المحاضيير والمقييررات‬ ‫القضائية المتعلقة بالفعال المذكورة إلى الدارة‪.‫‪ -5‬إذا نقص عدد مراكز أو خطوط المراقبة التقنية المكونة للشبكة عيين العييدد المشييار إليييه فييي‬ ‫المادة ‪267‬؛‬ ‫‪ -6‬في حالة الخلل بأحكام المادة ‪ 276‬أعله ؛‬ ‫‪ -7‬إذا خضع الحاصل على الرخصة لتصفية قضائية بمقرر حائز لقوة الشيء المقضي به‪.%50‬‬ ‫تحدد الدارة كيفيات تطبيق هذه المادة‪.‬‬ ‫تحدد الدارة كيفيات تطبيق هذه المادة‪.‬‬ ‫توجه النيابة العامة‪ ،‬في الحالة المييذكورة فييي البنييد ‪ 3‬أعله‪ ،‬نسييخا ميين المحاضيير والمقييررات‬ ‫القضائية المتعلقة بالفعال المذكورة إلى الدارة‪.‬‬ ‫المادة ‪281‬‬ ‫تسحب الدارة رخصة العون الفاحص بصفة مؤقتة‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا لم يتقيد بقواعد سير عملية المراقبة التقنية؛‬ ‫‪ -2‬إذا كان يعاني عجزا بيدنيا أو عقلييا مؤقتيا يتنيافى ميع مزاولية مهنية العيون الفياحص يفيوق‬ ‫‪.

‬‬ ‫المادة ‪287‬‬ ‫‪101‬‬ .000‬درهم‪ ،‬كل مسير لمركز للمراقبية التقنيية للمركبيات سيلم عميدا شيهادة ميزورة للمراقبية‬ ‫التقنية لمركبة‪.000‬إلييى أربعييين ألييف )‪ (40.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبات المذكورة إلى الضعف‪.000‬إلييى‬ ‫خمسة آلف )‪ (5.000‬درهيم إليى ميائة أليف )‬ ‫‪ (100.‬‬ ‫يعاقب بالحبس من سييتة )‪ (6‬أشييهر إلييى ثلث )‪ (3‬سيينوات وبغراميية ميين ألفييين )‪ (2.‫يعاقب بغرامة من ثلثين ألف )‪ (30.000‬درهييم‪ ،‬كييل حاصييل‬ ‫على رخصة فتح واستغلل شبكة لمراكز المراقبة التقنية للمركبات ليتقيد بأحكييام المييادة ‪ 273‬وذلييك‬ ‫دون الخلل بأحكام المادة ‪ 280‬أعله‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬يعاقب المخالف بغرامة من أربعييين ألييف)‪ (40.000‬درهم‪.000‬درهم‪ ،‬كل عون فاحص سلم عمدا شهادة مزورة للمراقبة التقنية لمركبة‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة إلى الضعف‪.000‬درهم‪ ،‬كل مالك مركبة أو كل سائق مركبيية اسييتعمل شييهادة مييزورة للمراقبيية‬ ‫التقنية لمركبة أو استعمل بكيفية تدليسية شهادة مراقبة تقنية لمركبة‪.‬‬ ‫يعاقب المخالف‪ ،‬إذا كان شخصا معنوييا‪ ،‬بغرامية مين سيتين أليف )‪ (60.000‬إلى سيتين ألييف )‪ (60.‬‬ ‫المادة ‪285‬‬ ‫يعاقب بغرامة من عشرين ألييف )‪ (20.‬‬ ‫المادة ‪284‬‬ ‫يعاقب بغرامة من ثلثين ألف )‪ (30.000‬درهييم إلييى سييبعين ألييف )‬ ‫‪ (70.000‬درهم‪.‬‬ ‫تودع بالمحجر‪ ،‬في جميع الحالت‪ ،‬المركبة المرتكبة بها المخالفة‪ ،‬لمدة تتراوح بين سييبعة أيييام‬ ‫وخمسة عشر )‪ (15‬يوما ‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬يعاقب المخالف بغرامة من أربعين ألف )‪ (40.000‬درهيم إليى ميائة‬ ‫وعشرين ألف )‪ (120.000‬درهييم إلييى سييبعين ألييف )‬ ‫‪ (70.000‬إلييى‬ ‫خمسة ألف )‪ (5.000‬درهم‪ ،‬دون الخلل بالعقوبات التي يمكيين أن تصييدر فييي حييق مسيييريه‬ ‫طبقا للفقرة السابقة‪.‬‬ ‫يعاقب بالحبس من سييتة )‪ (6‬أشييهر إلييى ثلث )‪ (3‬سيينوات وبغراميية ميين ألفييين )‪ (2.‬‬ ‫المادة ‪286‬‬ ‫يعاقب بالحبس من شهر إلى سنة وبغرامة من عشرين ألف )‪ (20.000‬درهييم كيل حاصيل عليى‬ ‫رخصة فتح واستغلل شبكة لمراكز المراقبة التقنييية للمركبييات شييغل وهييو يعلييم بييذلك‪ ،‬مسيييرين أو‬ ‫أعوانا فاحصين ل يتوفر فيهم أو لم يعييد يتييوفر فيهييم شييرط أو أكييثر ميين الشييروط المحييددة فييي هييذا‬ ‫القانون‪.000‬درهم‪ ،‬كل شخص فتييح أو‬ ‫استغل شبكة لمراكز المراقبة التقنية للمركبات أو فتييح أو اسييتغل مركييزا للمراقبيية التقنييية للمركبييات‬ ‫دون أن يكون مرخصا له بذلك‪.000‬إلى ستين ألف )‪ (60.

‬‬ ‫‪102‬‬ .000‬درهييم‪ ،‬كييل شييخص قييام‬ ‫باستغلل مركز للمراقبة التقنية للمركبات بعد أن صدر في حقه مقرر بالغلق المؤقت أو بالغلق‬ ‫النهائي للمركز‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة إلى الضعف‪.‫يعاقب بغرامة من ثلثين ألف )‪ (30.‬‬ ‫المادة ‪288‬‬ ‫يعاقب بغرامة من ألفين وخمسمائة )‪ (2.500‬إلى خمسة آلف )‪ (5.000‬درهم‪:‬‬ ‫ كل شخص زاول مهنة عون فاحص دون التوفر على الرخصة المنصوص عليهييا فييي المييادة‬‫‪ 272‬أعله؛‬ ‫ كل عون فاحص استمر في مزاولة المهنة بعد أن صيدر فيي حقيه مقيرر بالسيحب النهيائي أو‬‫بالسحب المؤقت للرخصة‪.000‬إلى سييتين ألييف )‪ (60.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة إلى الضعف‪.

‬‬ ‫يحكم على المخالف‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬بمصاريف إعادة الميياكن إلييى مييا كييانت عليييه وبتحمييل‬ ‫تكلفة إصلح الضرار اللحقة بالمحرم‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة المشار إليها في الفقرة الولى أعله إلى الضعف‪.‬‬ ‫المادة ‪291‬‬ ‫‪103‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪290‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبييات الشييد وبييالرغم ميين الحكييام المخالفيية‪ ،‬يعيياقب بغراميية ميين ألفييين‬ ‫وخمسمائة )‪ (2.500‬درهم‪ ،‬كل من ارتكييب‪ ،‬بسييبب تهييوره أو‬ ‫عدم احتياطه أو عدم انتباهه أو إهماله أو عدم احترامه للحكام التشريعية والتنظيمية أو نتيجيية سييوء‬ ‫حالة المركبة أو عدم مطابقة أحد عناصرها للمعايير والخصائص التقنية المعمول بها‪ ،‬خرقا لحكييام‬ ‫البنود ‪ 1‬و ‪ 2‬و ‪ 3‬و ‪ 4‬و ‪ 5‬و ‪ 6‬من المادة ‪ 289‬أعله‪.‫الكتاب الرابع‬ ‫القواعد المتعلقة بالمحافظة على الطريق العمومية‬ ‫القسم الول‬ ‫العمال الممنوع القيام بها في الطريق العمومية وملحقاتها‬ ‫المادة ‪289‬‬ ‫دون الخلل بالموانع المقررة في أحكام تشريعية أخرى والمتعلقة بما يلحق بالطريق العمومييية‬ ‫من تخريب أو تلف أو ضرر‪ ،‬يمنع القيام بالفعال التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬الترامي على محرم الطريق العمومية؛‬ ‫‪ -2‬إتلف محرم الطريق العمومية والمغروسات والبنية والنصيياب والقارعييات وغيرهييا ميين‬ ‫المباني التي تكون جييزءا ميين الطريييق العمومييية والمنشييات والتجهيييزات المقاميية لصييالح السييير أو‬ ‫للمنفعة أو للزينة العموميتين؛‬ ‫‪ -3‬عرقلة حرية سيلن المياه في القنوات أو المنشآت أو الحافير بالطريق العمومية؛‬ ‫‪ -4‬ترك مياه تنسكب على محرم الطريق العمومية أو إلقاؤها عليه أو ترك أو رمييي مييواد علييى‬ ‫محرم الطريق العمومية‪ ،‬إذا كان من شأن ذلك أن يضر بالصحة العامة وبسلمة وسهولة السير؛‬ ‫‪ -5‬رمي أشياء مشتعلة أو قابلة للشتعال على الطريق العمومية وملحقاتها؛‬ ‫‪ -6‬إقامة بناءات خلف محرم الطريق بالشريط الوقائي الجانبي المقرر في النصوص التشريعية‬ ‫والتنظيمية الجاري بها العمل؛‬ ‫‪ -7‬القيام بتعليق أي شيء أو وضع أية كتابة أو أي شكل آخيير علييى لوحيية للتشييوير الطرقييي أو‬ ‫على أي تجهيز طرقي آخر؛‬ ‫‪ -8‬عرض أو بيع مواد أو بضائع على طريق سيار أو على مسلك من المسييالك الموصييلة إليييه‪،‬‬ ‫ماعدا داخل باحات الستراحة ومحطات توزيع الوقود؛‬ ‫‪ -9‬ترك الحيوانات ترعى في محرم طريييق سيييار أو علييى مسييلك ميين المسييالك الموصييلة إلييى‬ ‫الطريق السيار‬ ‫‪ -10‬وضع لوحات الشهار على طريق سيار أو على مسلك من المسالك الموصلة إليييه‪ ،‬ماعييدا‬ ‫داخل باحات الستراحة ومحطات توزيع الوقود‪.500‬إلى سبعة آلف وخمسمائة )‪ (7.

181997-1996‬غير أن الغرامة المطبقة تساوي ست مرات الرسم الواجب أداؤه‪.VII‬تغطى ملصقات الشهار الموضوعة من دون الترخيص الواجب الحصول علييه أو تنييزع أو تييدمر‬ ‫تلقائيا من قبل الدارة وعلى نفقة المخالف‪ ،‬وعلوة على ذلك‪ ،‬تفرض على المخييالف غراميية إدارييية يسيياوي‬ ‫مبلغها ثلث مرات مبلغ الرسم الواجب دفعه عادة‪".‬‬ ‫‪104‬‬ .77‬بتاريخ ‪ 12‬ميين صييفر ‪ 29) 1417‬يونيييو ‪ ،(1996‬ج ر عييدد ‪4391‬‬ ‫بتاريخ فاتح يوليو ‪ 1996‬ص ‪ ،1198‬على ما يلي‪:‬‬ ‫" ‪ -.‬‬ ‫المادة ‪292‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبات الشد وبالرغم من الحكام المخالفة‪ ،‬يعاقب بغرامة من ألييف )‪(1.‬‬ ‫المادة ‪293‬‬ ‫في حالة خرق أحكام البند ‪ 9‬من المييادة ‪ 289‬أعله ودون الخلل بالعقوبيية المنصييوص عليهييا‬ ‫في المادة ‪ 184‬أعله‪ ،‬يمكن للدارة المدبرة للطريق السيار أو لصاحب المتياز أن يعمل على إيداع‬ ‫الحيوانات التي ترعى في محرم الطريق السيار أو فييي مسييلك ميين المسييالك الموصييلة إلييى الطريييق‬ ‫السيار في المحجز‪.‬‬ ‫المادة ‪294‬‬ ‫في حالة خرق أحكام البند ‪ 10‬من المادة ‪ 289‬أعله‪ ،‬تطبق أحكام الفرع السييابع ميين المييادة ‪17‬‬ ‫من قانون المالية ‪ .‬‬ ‫القسم الثاني‬ ‫العمال التي يتوقف القيام بها على الطريق العمومية‬ ‫وملحقاتها على رخصة‬ ‫المادة ‪296‬‬ ‫يمنع‪ ،‬إل برخصة سابقة تمنحها الدارة‪ ،‬القيام بما يلي‪:‬‬ ‫‪18‬‬ ‫ ينص الفرع السابع من المييادة ‪ 17‬ميين القييانون المييالي رقييم ‪ 8.000‬‬ ‫إلى ألفي )‪ (2.‫دون الخلل بالعقوبات الشد وبالرغم مين الحكيام المخالفية‪ ،‬يعياقب بغرامية مين خمسيمائة )‬ ‫‪ (500‬إلى ألفين وخمسمائة )‪ (2.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة المشار إليها في الفقرة الولى أعله إلى الضعف‪.96.000‬درهم‪ ،‬كل من خالف أحكام البند ‪ 8‬من المادة ‪ 289‬أعله ‪.‬‬ ‫المادة ‪295‬‬ ‫تطبق أحكام المواد ‪ 290‬و ‪ 291‬و ‪ 292‬و ‪ 293‬و ‪ 294‬أعله‪ ،‬على كل شخص معنوي ساهم‬ ‫أو شارك في ارتكاب الفعال المعاقب عليها في المواد المذكورة‪.‬‬ ‫يحكم على المخالف‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬بمصاريف إصلح اللوحة أو التجهيز المشار إليهمييا فييي‬ ‫البند ‪ 7‬السالف الذكر وبمصاريف إعادتهما إلى حالتهما الولى‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة المشار إليها في الفقرة الولى أعله إلى الضعف‪.500‬درهم‪ ،‬كل من خالف أحكام البند ‪ 7‬من المادة ‪ 289‬أعله‪.96‬للسيينة المالييية ‪ 1997-1996‬الصييادر‬‫بتنفيذه الظهير الشريف رقم ‪ 1.‬‬ ‫علوة علييى ذلييك‪ ،‬يمكيين للدارة المييدبرة للطريييق السيييار أو لصيياحب المتييياز حجييز المييواد‬ ‫والبضائع المعروضة للبيع فورا وتسليمها إلى السلطات المختصة‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة المشار إليها في الفقرة الولى أعله إلى الضعف‪.

000‬إلى عشرة آلف )‪ (10.‬‬ ‫المادة ‪297‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبات الشد وبالرغم من الحكام المخالفة‪ ،‬يعاقب بغرامة ميين خمسيية آلف )‬ ‫‪ (5.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة المشار إليها في الفقرة الولى أعله إلى الضعف‪.‬‬ ‫‪105‬‬ .‬‬ ‫يحكييم علييى المخييالف‪ ،‬علوة علييى ذلييك‪ ،‬بمصيياريف إرجيياع الميياكن إلييى حالتهييا الولييى‬ ‫ومصاريف الصلح‪ ،‬فيما إذا ألحق ضرر بمحرم الطريق العمومية‪.000‬درهم‪ ،‬كل خرق لحكام البنود ‪ 1‬و ‪ 2‬و ‪ 5‬و ‪ 7‬و ‪ 8‬من المييادة‬ ‫‪ 296‬أعله‪.‫‪ -1‬إجراء عمليات الحفر في محرم الطريق العمومية؛‬ ‫‪ -2‬إنجاز تجويفات فيما وراء حدود محرم الطريق العمومية‪ ،‬على مسافة تقل عن عشرة أمتييار‬ ‫من حدود هذا المحرم‪ ،‬مع إضافة متر واحد عن كل متر من عمق التجويف‪ ،‬إذا تعلق المر بتجويف‬ ‫باطني بأبار أو بدهاليز؛‬ ‫‪ -3‬إزالة أحجار أو تراب أو خضير أو مغروسات أو منتجاتها من محرم الطريق العمومية؛‬ ‫‪ -4‬غرس أشجار أو أسيجة على بعد يقل عن مترين من حدود محرم الطريق العمومية ؛‬ ‫‪ -5‬وضع أشياء كيفما كانت أو إقامة منشات كيفما كان نوعها في محرم الطريق العمومية؛‬ ‫‪ -6‬ممارسة أي نشاط كيفما كان نوعه‪ ،‬في محرم الطريق العمومية‪ ،‬ولو مؤقتيا‪ ،‬سيواء تيم ذليك‬ ‫بصفة فردية أو جماعية وذلك دون الخلل بالبند ‪ 8‬من المادة ‪ 289‬أعله؛‬ ‫‪ -7‬فتح منافذ على محرم الطريق العمومية ؛‬ ‫‪ -8‬إنجاز معابر جوية أو ممرات تحييت أرضييية بمحييرم الطريييق العمومييية‪ ،‬ولسيييما بخطييوط‬ ‫كهربائية أو تليفونية أو معبرات أو أية منشأة أخرى كيفما كان نوعها ؛‬ ‫‪ -9‬ممارسة نشياط فيي مسييلت الودييان‪ ،‬قيد ييترتب علييه إتلف الطرييق العموميية أو إتلف‬ ‫منشآت طرقية بالمسيلت المذكورة؛‬ ‫‪ -10‬استعمال محرم الطريق العمومية لهبوط أو لقلع الطائرات‪ ،‬ما عدا في حالة قوة قاهرة‪.

‬‬ ‫‪106‬‬ .‫المادة ‪298‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبات الشد وبالرغم من الحكام المخالفة‪ ،‬يعاقب بغرامة من ألف ومييائتين )‬ ‫‪ (1.000‬درهم‪ ،‬كل خرق لحكام البند ‪ 6‬من المادة ‪ 296‬أعله‪.200‬إلييى خمسيية‬ ‫آلف )‪ (5.000‬إلى مائتي ألف )‪ (200.200‬إلى خمسة آلف )‪ (5.‬‬ ‫يحكم على المخالف‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬بمصاريف إصلح الماكن وإعادتها إلى حالتهييا الولييى‬ ‫فيما إذا ألحق ضرر بالطريق العمومية أو بملحقاتها‪.‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبات الشد وبالرغم من الحكام المخالفيية‪ ،‬إذا انصييرم هييذا الجييل مين غييير‬ ‫إزالة الشجار والسيجة المذكورة‪ ،‬يعاقب المخالف بغرامة من ألييف ومييائتين )‪ (1.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة المشار إليها في الفقرة الولى أعله إلى الضعف‪.‬‬ ‫يحكم على المخالف‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬بمصاريف إصلح الماكن ودفع القيميية المقييدرة للمييواد‬ ‫أو للمنتجات المشار إليها في البند ‪ 3‬السالف الذكر‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة المشار إليها في الفقرة الثانية أعله إلى الضعف‪.‬‬ ‫المادة ‪301‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبات الشد وبالرغم من الحكام المخالفة‪ ،‬يعاقب بغرامة من ثلثة آلف )‬ ‫‪ (3.000‬إلى خمسة آلف )‪ (5.000‬درهم‪ ،‬كل خرق لحكام البند ‪ 3‬من المادة ‪ 296‬أعله‪.‬‬ ‫يحكم على المخالف‪ ،‬علوة على ذلك‪ ،‬بمصاريف إصلح الماكن وإعادتها إلى حالتها الولى‪.000‬درهم‪ ،‬كل خرق لحكام البند ‪ 9‬من المادة ‪ 296‬أعله‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة المشار إليها في الفقرة الولى أعله إلى الضعف‪.‬‬ ‫المادة ‪302‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبات الشد وبالرغم من الحكيام المخالفية‪ ،‬يعياقب بغرامية مين ميائة أليف )‬ ‫‪ (100.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة المشار إليها في الفقرة الولى أعله إلى الضعف‪.000‬درهم ويحكم عليه بأداء مصاريف إزالتها‪.‬‬ ‫المادة ‪299‬‬ ‫يوجه إلى كل شخص أقدم على غرس أشجار أو إقامة أسيجة دون رخصة‪ ،‬خلفا لحكييام البنييد‬ ‫‪ 4‬من المادة ‪ 296‬أعله‪ ،‬إنذار لزالتها داخل أجل ثلثين يوما ‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة المشار إليها في الفقرة الولى أعله إلى الضعف‪.000‬درهم‪ ،‬كل من ارتكب‪ ،‬بسبب تهييوره أو عييدم احتييياطه أو‬ ‫عدم انتباهه أو تهاونه أو عدم احترام النظمة‪ ،‬خرقا لحكام البند ‪ 10‬من المادة ‪ 296‬أعله‪.‬‬ ‫المادة ‪300‬‬ ‫دون الخلل بالعقوبات الشد وبالرغم مين الحكيام المخالفية‪ ،‬يعياقب بغرامية مين خمسيمائة )‬ ‫‪ (500‬إلى ألف )‪ (1.

‬‬ ‫تسلم الدارة الرخصة على أسيياس دفييتر تحملت‪ ،‬تحييدده الدارة‪ ،‬ينييص خاصيية علييى كيفيييات‬ ‫استعمال الطريق العمومية وعلى كيفيات المشاركة في صيييانتها وعنييد القتضيياء إصييلح الضييرار‬ ‫اللحقة بها وتقديم كفالة تضمن المشاركة والصلح المذكورين‪.000‬درهييم‪ ،‬كييل شييخص‬ ‫ذاتي أو معنوي يستعمل الطريق العمومية دون رخصة‪ ،‬خرقا لحكام الفقرة الولى من هذه المادة‪.‬‬ ‫في حالة عدم الستجابة داخل الجل المحدد‪ ،‬يمكن إلغاء الرخصة‪.‬‬ ‫‪107‬‬ .‬‬ ‫يعاقب بغرامة من مائة ألف )‪ (100.‬‬ ‫يحكم على المخيالف‪ ،‬علوة عليى ذليك‪ ،‬بمصياريف إصيلح الطرييق العموميية وإعادتهيا إليى‬ ‫حالتها الولى‪.‬‬ ‫في حالة العود‪ ،‬ترفع العقوبة المشار إليها أعله إلى الضعف‪.‬‬ ‫في حالة عدم التقيد ببنيود دفيتر التحملت‪ ،‬تيوجه الدارة إليى المخيالف إنيذارا بواسيطة رسيالة‬ ‫مضمونة مع الشعار بالستلم أو بواسطة مفوض قضائي‪ ،‬من أجل المتثييال لبنييود دفييتر التحملت‬ ‫المذكور داخل الجل الذي تحدده له الدارة‪.‬‬ ‫المادة ‪304‬‬ ‫يخضع للرخصة كل استعمال للطريق العمومية ميين قبييل أي شييخص ذاتييي أو معنييوي‪ ،‬يييزاول‬ ‫نشاطا قد يترتب عليه إتلف الطريق العمومية بسييبب سييير مكثييف ومتكييرر لمركبيياته الييتي يتجيياوز‬ ‫وزنها الجمالي المأذون به محملة ‪ 26.‫المادة ‪303‬‬ ‫تطبييق أحكييام المييواد ‪ 297‬و ‪ 298‬و ‪ 299‬و ‪ 300‬و ‪ 301‬و ‪ 302‬أعله‪ ،‬علييى كييل شييخص‬ ‫معنوي ساهم أو شارك في ارتكاب الفعال المعاقب عليها في المواد المذكورة‪.000‬إلى خمسمائة ألف )‪ (500.000‬كيلوغرام‪.

‬‬ ‫تكون هذه المركبات التي تتكفل المصالح التقنية للدفاع الوطني بتسلمها محل تسجيل خاص‪.‫الكتاب الخامس‬ ‫أحكام متفرقة وانتقالية وختامية‬ ‫القسم الول‬ ‫أحكام متفرقة‬ ‫المادة ‪305‬‬ ‫ل تطبق أحكام هذا القانون على السكك الحديدية الممتدة على قرارة الطريق العمومية ول علييى‬ ‫المركبات التي تسير على قضبان تلك السكك‪.‬‬ ‫المادة ‪306‬‬ ‫ل تطبق أحكام المواد من ‪ 45‬إلى ‪ 51‬والمييواد ‪ 64‬و ‪ 65‬و ‪ 66‬والمييواد ميين ‪ 70‬إلييى ‪ 79‬علييى‬ ‫المركبات الخاصة بالقوات المسلحة الملكية‪.‬‬ ‫المادة ‪308‬‬ ‫تعتبر رخصة السياقة النهائية المسلمة قبل تاريخ دخول هذا القانون حيز التنفيييذ رخصيية سييياقة‬ ‫بعد انتهاء الفترة الختبارية وتطبق عليها أحكام هذا القانون‪.‬‬ ‫القسم الثاني‬ ‫أحكام انتقالية‬ ‫المادة ‪309‬‬ ‫يجب على الشخاص الحاصلين على رخصة السياقة قبل تاريخ دخول هذا القانون حيييز التنفيييذ‬ ‫القيام بتجديد الحامل الييورقي المحييررة فيييه رخصيية السييياقة‪ ،‬وفييق الكيفييية و الجييال الييتي تحييددها‬ ‫الدارة والتي ل يتعدى أقصاها )‪ (5‬سنوات‪.‬‬ ‫المادة ‪310‬‬ ‫يجييب علييى أصييحاب المركبييات الخاضييعة لحكييام هييذا القييانون التقيييد بأحكييامه وبمقتضيييات‬ ‫النصوص الصادرة لتطبيقه داخل أجل تحدده الدارة‪.‬‬ ‫خلفا لحكام المادة ‪ 40‬أعله‪ ،‬يعفى السائقون بصفة مهنييية المزاولييون قبييل تاريييخ دخييول هييذا‬ ‫القانون حيز التنفيذ من إلزامية متابعة التكوين التأهيلي الولي المشار إليه في الفقرة الثانية من المادة‬ ‫‪108‬‬ .‬‬ ‫غير أنه يجب على سائقي الحافلت الكهربائية )ترامواي( احييترام قواعييد السييير علييى الطريييق‬ ‫العمومية التي تحددها الدارة‪.‬‬ ‫يخصص لرخص السياقة المؤقتة المذكورة رصيد من ‪ 20‬نقطة وتطبييق علييى الحاصييل عليهييا‪،‬‬ ‫خلل مييدة صييلحيتها‪ ،‬أحكييام المييواد ‪ 24‬و ‪ 25‬و ‪ 26‬و ‪ 33‬ميين هييذا القييانون وعنييد انصييرام مييدة‬ ‫صلحية هذه الرخص تطبق عليها أحكام المادة ‪ 27‬من هذا القانون‪.‬‬ ‫المادة ‪307‬‬ ‫ل تطبييق أحكييام الفقييرة الثانييية ميين المييادة ‪ 23‬ميين هييذا القييانون علييى رخييص السييياقة المؤقتيية‬ ‫المحصل عليها قبل تاريخ دخول هذا القانون حيز التنفيذ‪.‬‬ ‫يجب على أصحاب شهادة تسجيل مركبة‪ ،‬المحررة على حامل ورقي والمسلمة إليهم قبل تاريخ‬ ‫دخول هذا القانون حيز التنفيذ القيام بتجديد هذا الحامل‪ ،‬وفييق الكيفييية والجييال الييتي تحييددها الدارة‬ ‫والتي ل يتعدى أقصاها )‪ (5‬سنوات‪.

‬غييير‬ ‫أنه يجب عليهم داخل أجل سنتين من تاريخ دخول هذا القانون حيز التنفيذ‪ ،‬أن يجمعوا مراكزهييم فييي‬ ‫شكل شبكة أو شبكات مراكز للمراقبة التقنية مع احترام العدد الدنى للمراكز والخطوط المشييار إليييه‬ ‫في المادة ‪ 267‬أعله أو النضمام إلى إحدى شبكات مراكز المراقبة التقنية‪.‬‬ ‫المادة ‪313‬‬ ‫يحدد للشخاص الحاصلين على شهادة الكفاءة المهنية للمدرب في تعليييم سييياقة السيييارات ذات‬ ‫المحرك‪ ،‬المزاولين عملهم في تاريخ نشر هذا القانون فييي الجريييدة الرسييمية‪ ،‬أجييل سيينة ميين تاريييخ‬ ‫دخول هذا القانون حيز التنفيذ لتقديم طلب رخصة طبقا لحكام المادة ‪ 245‬أعله‪.‬‬ ‫المادة ‪312‬‬ ‫يحدد لرباب مؤسسات تعليم سياقة السيارات ذات المحرك‪ ،‬المزاولين نشاطهم قبل تاريخ نشيير‬ ‫هذا القانون في الجريييدة الرسييمية‪ ،‬أجييل سيينتين ميين تاريييخ دخييول هييذا القييانون حيييز التنفيييذ‪ ،‬للتقيييد‬ ‫بأحكامه‪.‬وتسلم الرخصة إلى طالبها بعد النجاح في امتحان تحييدد الدارة‬ ‫مضمونه وكيفية تنظيمه‪.‬‬ ‫لهذه الغاية‪ ،‬يجب أن يكونوا واحييدا أو أكييثر ميين الشييخاص المعنوييية المتييوفرة علييى الشييروط‬ ‫المحددة في المادة ‪ 268‬تمنح لها رخصة مع التقيد بأحكام المادة ‪ 267‬من هذا القانون‪.‬‬ ‫ل تمنح الرخصة أو الرخص إل بعد معاينة الدارة مطابقة المراكز المعنية لحكام هذا القييانون‬ ‫وللنصوص الصادرة لتطبيقه‪.‬‬ ‫المادة ‪311‬‬ ‫تدخل أحكام المادة ‪ 6‬من هذا القانون حيز التنفيذ وفق الكيفيات والجال التي تحددها الدارة‪.‬‬ ‫يمكن للشخاص غير الحاصلين على شهادة الكفاءة المهنية للمدرب في تعليم سييياقة السيييارات‬ ‫ذات المحرك‪ ،‬الذين يثبتون مزاولتهم لمهنة مييدرب‪ ،‬لمييدة سيينة متصييلة علييى القييل قبييل دخييول هييذا‬ ‫القانون حيز التنفيذ‪ ،‬والمتوفرين على الشروط المنصوص عليها في المادة المذكورة أعله‪ ،‬باسييتثناء‬ ‫الشرط المحدد في البند ‪ 5‬من نفس المادة‪ ،‬تقديم طلب للحصول علييى رخصيية مييدرب لتعليييم السييياقة‬ ‫داخل أجل سنة من التاريخ المذكور‪ .‫‪ 40‬المذكورة للحصول على بطاقة سائق مهني‪ ،‬شييريطة تقييديم طلييب بييذلك إلييى الدارة داخييل أجييل‬ ‫يحدد من قبلها‪.‬‬ ‫‪109‬‬ .‬‬ ‫وإذا انصرم هذا الجل‪ ،‬اعتيبروا كميا ليو قياموا بفتيح واسيتغلل مؤسسية لتعلييم السيياقة بيدون‬ ‫رخصة وتطبق عليهم أحكام المادة ‪ 259‬أعله‪.‬‬ ‫المادة ‪314‬‬ ‫يستمر أرباب مراكز الفحص التقني المزاولون نشاطهم في تاريخ نشر هذا القانون في الجريييدة‬ ‫الرسمية‪ ،‬في القيام بالفحص التقني وفق الرخصة المسلمة إليهيم ودفيتر التحملت المرفيق بهيا‪ .‬‬ ‫يتحمل المشغل نفقات التكوين المستمر المذكور‪ ،‬وإذا تعذر ذلك‪ ،‬تحل محله الدارة‪.‬‬ ‫ويجب أن يرفق الطلب بما يثبت المزاولة بصفة مهنية وفق الكيفيات التي تحددها الدارة‪.‬‬ ‫خلفا لحكام المادة ‪ 41‬من هذا القانون‪ ،‬يخضع السائقون المشار إليهم في الفقرة الثانية من هذه‬ ‫المادة للتكوين المستمر ابتداء من السنة الموالية لنتهاء الجال المحددة لتقديم طلبات الحصييول علييى‬ ‫بطاقة السائق المهني وذلك وفق برنامج تحدده الدارة‪.‬‬ ‫غير أنهم يعفون من الشرط المحدد في البند ‪ 5‬من المادة ‪ 245‬أعله‪.

91.‬‬ ‫ أحكام المواد ‪ 7‬و ‪ 11‬و ‪ 12‬و ‪ 13‬و ‪ 13‬المكييررة و ‪ 14‬و ‪ 15‬و ‪ 16‬و ‪17‬و ‪ 19‬و ‪ 20‬و ‪ 21‬و‬‫‪ 22‬مييين القيييانون رقيييم ‪ 4.2010‬‬ ‫‪110‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪315‬‬ ‫يحدد للشخاص الحاصلين على شهادة الكفاءة المهنية للعييون الفيياحص‪ ،‬المزاولييين عملهييم فييي‬ ‫تاريخ دخول هذا القانون حيز التنفيذ‪ ،‬أجل سنة من التاريخ المذكور لتقديم طلب رخصة طبقا لحكام‬ ‫المادة ‪ 272‬أعله‪.260‬الصييادر فييي ‪ 24‬ميين جمييادى الخييرة ‪ 12) 1383‬نوفمييبر ‪ (1963‬بشييأن النقييل بواسييطة‬ ‫السيارات عبر الطرق‪.‬‬ ‫المادة ‪318‬‬ ‫يدخل هذا القانون حيز التنفيذ ابتداء من فاتح أكتوبر ‪.179‬بتاريييخ ‪ 24‬ميين ذي القعييدة ‪30) 1392‬‬‫ديسمبر ‪ (1972‬بشأن تعليم سياقة السيارات ذات المحرك؛‬ ‫ أحكيييام الفقيييرة الخييييرة مييين الفصيييل ‪ 24‬المكيييرر مرتيييين مييين الظهيييير الشيييريف رقيييم‬‫‪ 1.‫إذا انصرم الجل المحدد في الفقرة الولى أعله‪ ،‬اعتبر أرباب مراكز الفحص التقنييي المعنيييين‬ ‫كما لو قاموا بفتح واستغلل شبكة مراكز للمراقبة التقنييية أو مركييز للمراقبيية التقنييية دون أن يكونييوا‬ ‫مرخصين لذلك وتطبق عليهم أحكام المادة ‪ 283‬أعله‪.109‬بتاريخ ‪ 6‬صفر ‪ 6) 1413‬أغسطس ‪ ،(1992‬كما وقع تغييره وتتميمه ؛‬ ‫ أحكام الظهير الشريف بمثابة قييانون رقييم ‪ 1.‬‬ ‫غير أنهم يعفون من الشرط المحدد في البند ‪ 6‬من المادة ‪ 272‬أعله‪.72.‬‬ ‫المادة ‪317‬‬ ‫تحدد الدارة تاريخ دخول أحكام المادة ‪ 147‬أعله حيز التنفيذ وكيفيات تطبيقها‪ ،‬وذلك فيما يخييص‬ ‫تحصيل الضريبة الخصوصية السنوية على السيارات والرسم على محور المحرك‪.63.89‬المتعليييق بيييالطرق السييييارة الصيييادر بتنفييييذه الظهيييير الشيييريف رقيييم‬ ‫‪ 1.‬‬ ‫القسم الثالث‬ ‫أحكام ختامية‬ ‫المادة ‪316‬‬ ‫تنسخ‪ ،‬ابتداء من تاريخ دخول هذا القانون حيز التنفيذ‪ ،‬الحكام المخالفة له أو التي قد تكون تكرارا‬ ‫له‪ ،‬وخاصة‪:‬‬ ‫ أحكام الظهير الشريف الصادر في ‪ 3‬جمادى الولى ‪ 19) 1372‬يناير ‪ (1953‬بنسخ وتعويض‬‫الظهير الشريف الصادر في ‪ 26‬من شعبان ‪ 4) 1353‬ديسييمبر ‪ (1934‬بشييأن المحافظيية علييى الطييرق‬ ‫العمومية ومراقبة السير والجولن‪ ،‬كما وقع تغييره وتتميمه؛‬ ‫تعوض الحالت إلى أحكييام الظهييير الشييريف الصييادر فييي ‪ 3‬جمييادى الولييى ‪ 19) 1372‬ينيياير‬ ‫‪ (1953‬السالف الذكر‪ ،‬الواردة في النصوص التشريعية والتنظيمية بالحالت المطابقة الواردة في هييذا‬ ‫القانون‪.

111 .

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful