P. 1
Alroya Newspaper 12-01-2011

Alroya Newspaper 12-01-2011

|Views: 136|Likes:
منشور بواسطةAlroya Newspaper

More info:

Published by: Alroya Newspaper on Jan 12, 2011
حقوق الطبع:Attribution Non-commercial

Availability:

Read on Scribd mobile: iPhone, iPad and Android.
download as PDF, TXT or read online from Scribd
See more
See less

02/24/2011

pdf

text

original

‫الوحدة االلكرتونية املتنقلة لتثبيت البطاقات لإنتخابات ال�شورى تبد�أ عملها ال�سبت‬

‫‪2‬‬

‫الأربعاء‬

‫‪ 7‬من �صفر ‪ 1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬
‫العدد (‪)308‬‬

‫‪Wednesday 12 - January 2011‬‬
‫)‪issue No (308‬‬

‫‪� 24‬صفحة‬

‫املدير العام رئي�س التحرير‬

‫سوق مسقط‬

‫احلياة ‪ ..‬ر�ؤية‬
‫الـربيــد االلكــرتونـي‪:‬‬

‫‪www.alroya.info‬‬

‫حامت الطائي‬

‫‪info@alroya.info‬‬

‫يومية اقت�صادية �شاملة ت�صدر عن م�ؤ�س�سة الر�ؤيا لل�صحافة والن�شر‬
‫‪%0.02‬‬

‫‪6٫918.59‬‬

‫تكريــم وزارة الرتبيـــة‬
‫فـي منتدى عاملي باململكة املتحدة‬

‫سوق دبي‬

‫‪%1.52-‬‬

‫‪1٫633.53‬‬

‫سوق أبوظبي‬

‫‪%0.53-‬‬

‫‪2٫740٫18‬‬

‫‪ 200‬بيسة‬
‫سوق الكويت‬

‫‪02 ........................‬‬
‫‪%0.05‬‬

‫مكرمة �سامية لفرق الرماية الع�سكرية والوطنية‬

‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬

‫ت��ف�����ض��ل ح�������ض���رة ����ص���اح���ب اجلاللة‬
‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم‪،‬‬
‫ال��ق��ائ��د الأع���ل���ى ل��ل��ق��وات امل�����س��ل��ح��ة ‪-‬‬
‫ح��ف��ظ��ه اهلل ورع�����اه ‪ -‬ف���أن��ع��م على‬
‫ف��رق ال��رم��اي��ة الع�سكرية والوطنية‬
‫ومنتخبي ق��وات ال�سلطان امل�سلحـة‬
‫لل�ضاحية الع�سكرية و�ألعاب القوى‬
‫ال���ت���ي مت��ث��ل ال�����س��ل��ط��ن��ة يف املحافل‬
‫ال���دول���ي���ة‪ ،‬وذل�����ك ت���ق���دي���راً للنتائج‬
‫امل�����ش��رف��ة ال��ت��ي حققتها خ�لال العام‬
‫املن�صرم‪.‬‬
‫وق���د اح��ت��ف��ل �أم�������س ب��رئ��ا���س��ة �أرك����ان‬

‫ق����وات ال�����س��ل��ط��ان امل�����س��ل��ح��ة بت�سليم‬
‫املكرمة ال�سامية‪ ،‬حيث ق��ام الفريق‬
‫ال���رك���ن �أح���م���د ب���ن ح����ارث النبهاين‬
‫رئي�س �أركان قوات ال�سلطان امل�سلحة‬
‫رئي�س االحتاد العماين للرماية راعي‬
‫املنا�سبة بت�سليم املكرمة ال�سامية لكل‬
‫م��ن ف��ري��ق ق���وات ال�سلطان امل�سلحة‬
‫للرماية والفريق الوطني للرماية‬
‫ومنتخبي ق��وات ال�سلطان امل�سلحـة‬
‫لل�ضاحية الع�سكرية و�ألعاب القوى‪،‬‬
‫وذل�����ك يف االح���ت���ف���ال ال�����ذي نظمته‬
‫مديرية الريا�ضة الع�سكرية برئا�سة‬
‫�أركان قوات ال�سلطان امل�سلحة مبقر‬
‫وحدة الرماية الدولية ‪.‬‬
‫‪23‬‬

‫االنتهـاء مـن تنفيـذ «حمطـة الغـربة»‬
‫بطاقــة ‪ 5‬مـاليني جالــون يوميـا‬

‫‪6٫950.60‬‬

‫ال�سيد علي بن بدر‪ :‬جاللة ال�سلطان يويل‬
‫اهتماما كبريا باالن�سان باعتباره حمور التنمية‬

‫‪03 ........................‬‬

‫سوق السعودية‬

‫‪%0.50‬‬

‫‪6٫701.28‬‬

‫برقية �شكر جلاللة ال�سلطان من امل�شاركني‬
‫يف ندوة ال�شعر ال�شعبي العماين‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫رفع امل�شاركون يف فعاليات ندوة ال�شعر ال�شعبي العماين “الهوية والتطلعات” التي‬
‫عقدت فعالياتها خالل الفرتة من ‪� 9‬إىل ‪ 11‬يناير اجلاري برقية �شكر وعرفان �إىل‬
‫املقام ال�سامي حل�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم‪ -‬حفظه‬
‫اهلل ورعاه‪ -‬مبنا�سبة انتهاء فعاليات الندوة التي جاء انعقادها بتوجيهات �سامية‬
‫من جاللته من �أجل تطوير وجتذير راهن ال�شعر ال�شعبي العماين يف ال�سلطنة‬
‫واكت�شاف �أ�صوله وخ�صائ�صه ومميزاته وتوجهاته ما�ضيا وحا�ضراً وم�ستقب ًال‪،‬‬
‫وربطه مبوروثه التاريخي وخ�صائ�صه اللهجية واالجتماعية‪.‬‬
‫�أعربوا فيها عن خال�ص عبارات ال�شكر والوالء والعرفان واالمتنان ملقام جاللته‬
‫ال�سامي على في�ض مكارم جاللته الغامر ‪،‬م�ؤكدين �أن �سري فعاليات الندوة وما‬
‫تخللها من �أطروحات ور�ؤى ومناق�شات وما مثلته من فر�صة طيبة اللتقاء عدد‬
‫م��ن ال�شعراء والباحثني وامل�شتغلني ب�ش�أن ال�شعر ال�شعبي مث ّل مرتكزاً �أ�سا�سياً‬
‫لتحديد خمرجاتها و�صياغة تو�صياتها‪.‬‬
‫‪21‬‬

‫الأمني العام للأمم املتحدة‬
‫يزور ال�سلطنة ‪ ..‬الثالثاء‬

‫ممثــل املفــو�ض العــام لـ«الأنروا»‬
‫يثمن دعم ال�سلطنة للفل�سطينيني‬

‫م�سقط – الر�ؤية‬

‫م�سقط – الر�ؤية‬

‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬

‫ت�سلمت الهيئة العامة للكهرباء واملياه م�شروع حمطة الغربة املتنقلة لتحلية‬
‫املياه من ال�شركة املنفذة بوالية بو�شر‪ ،‬والتي بد�أ ت�شغيلها الفعلي بطاقة �إنتاجية‬
‫من املياه ال�صاحلة لل�شرب ت�صل ل ـ ‪ 5‬ماليني جالون يوميا مبا يعادل (‪22,700‬‬
‫�ألف مرت مكعب) و�أو�ضح املهند�س عبداهلل بن خليفة العربي امل�شرف على �سري‬
‫عمل م�شروع املحطة �أن املحطة تعد �إحدى �أهم املحطات املتنقلة لتحلية املياه‬
‫على م�ستوى العامل والتي كلف تنفيذها ‪ 17,600,000‬ريال عماين‪.‬‬
‫‪04‬‬

‫يقوم معايل ب��ان ك��ي م��ون الأم�ي�ن ال��ع��ام ل�ل�أمم املتحدة بزيارة‬
‫ر�سمية �إىل ال�سلطنة ت��ب��د�أ ي��وم ال��ث�لاث��اء امل��ق��ب��ل ومل���دة يومني‪.‬‬
‫يلتقي م��ع��ال��ي��ه خ�لال��ه��ا ب��ع��دد م��ن امل�����س���ؤول�ين بال�سلطنة‪ ،‬كما‬
‫يت�ضمن برنامج الزيارة عقد م�ؤمتر �صحفي يلتقي فيه بو�سائل‬
‫الإعالم املحلية واخلارجية‪ ،‬وذلك م�سا ًء من يوم الأربعاء املقبل‬
‫يف فندق ق�صر الب�ستان ‪.‬‬

‫عرب �سعادة ال�سفري بيرت فورد ممثل املفو�ض العام لوكالة الأمم املتحدة لإغاثة وت�شغيل‬
‫الالجئني الفل�سطينيني «الأن���روا» عن �شكره للدعم املتوا�صل ال��ذي تقدمه ال�سلطنة‬
‫بقيادة ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ‪-‬حفظه اهلل ورعاه‪-‬‬
‫لوكالة الأونروا من �أجل توفري االحتياجات واخلدمات الأ�سا�سية لالجئني الفل�سطينيني‬
‫يف لبنان وقطاع غزة وال�ضفة الغربية من خالل �إن�شاء املدار�س وامل�ست�شفيات‪ ،‬بالإ�ضافة‬
‫�إىل تنظيم وتنفيذ امل�شاريع اخلريية عرب الهيئة العمانية للأعمال اخلريية‪02 .‬‬

‫جاللته يتمنى لرئي�س الإمارات عاجل ال�شفاء‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫بعث ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ‪-‬حفظه اهلل‬
‫ورعاه ‪ -‬برقية �إىل �أخيه �صاحب ال�سمو ال�شيخ خليفة بن زايد �آل نهيان رئي�س‬
‫دولة الإمارات العربية املتحدة‪.‬‬
‫�أع��رب جاللته فيها عن خال�ص متنياته ل�سموه بال�شفاء العاجل �إث��ر تعر�ض‬
‫�سموه لك�سر يف الذراع‪ ،‬داعياً اهلل تعاىل �أن يحفظه ومين عليه مبوفور ال�صحة‬
‫والعافية والعمر املديد ليحقق املزيد مما يتطلع �إليه ال�شعب الإماراتي ال�شقيق‬
‫من تقدم ورقي وازدهار ‪.‬‬
‫وطنية القطاع اخلا�ص لي�ست حمل «مزايدة» وت�شهري ‪14‬‬

‫‪2‬‬

‫الر�ؤية اليوم‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫املنتدى العاملي للتعليم بربيطانيا‬
‫يكرم وزارة الرتبية العمانية‬
‫ال�ستخدامها ال�سبورات التفاعلية‬
‫م�سقط ‪ -‬طاهرة بنت عبداخلالق اللواتي‬
‫ي�شارك م�ع��ايل يحيى ب��ن �سعود ال�سليمي وزير‬
‫الرتبية والتعليم يف املنتدى العاملي للتعليم‪ ،‬والذي‬
‫افتتح يف العا�صمة الربيطانية ل�ن��دن ام����س االول‬
‫ويختتم ال�ي��وم ‪ ،‬بح�ضور ع��دد م��ن وزراء الرتبية‬
‫والتعليم من الدول العربية واالجنبية ‪،‬ومب�شاركة‬
‫ايرينا بوكوفا املديرة العامة لليون�سكو وع��دد من‬
‫مم�ث�ل��ي امل��ؤ��س���س��ات ال�ترب��وي��ة ال��دول �ي��ة وال�شركات‬
‫املتخ�ص�صة‪.‬‬
‫ويناق�ش املنتدى هذا العام جمموعة من املحاور‬
‫امل�ت�ع�ل�ق��ة ب�ت�ط��وي��ر ال�ت�ع�ل�ي��م وع��ر���ض جت ��ارب الدول‬
‫امل�خ�ت�ل�ف��ة ال� �س �ي �م��ا ف�ي�م��ا ي�خ����ص ت �ق �ن �ي��ات التعليم‬
‫وتطبيقاتها املختلفة وقد مت خالل املنتدى تكرمي‬
‫وزارة الرتبية والتعليم العمانية على م�ساهمتها‬
‫الفاعلة يف توظيف ال�سبورات التفاعلية والأجهزة‬
‫التعليمية يف املدار�س ‪.‬‬

‫اليوم ‪� ..‬سباق اخليل‬
‫ال�سلطاين بالفليج‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫ينظم �سباق اخليل ال�سلطاين ب�ش�ؤون البالط‬
‫ال�سلطاين ال�ي��وم الأرب �ع��اء اوىل �سباقات املو�سم‬
‫احلايل لعام ‪ 2011‬وذلك مب�ضمار الفليج ل�سباقات‬
‫اخل�ي��ل وال�ه�ج��ن ب��والي��ة ب��رك��اء حت��ت رع��اي��ة �سعادة‬
‫ال�شيخ ن�صر بن حمود الكندي رئي�س ال�ش�ؤون املالية‬
‫والتموين ب�ش�ؤون البالط ال�سلطاين ‪.‬‬
‫وي�أتي هذا ال�سباق تنفيذا للتوجيهات ال�سامية‬
‫التي تف�ضل بها ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان‬
‫قابو�س بن �سعيد املعظم‪/‬حفظه اهلل ورع��اه‪ /‬و�أمر‬
‫ب��اق��ام �ت �ه��ا ت���ش�ج�ي�ع��ا ل �ل �ح �ف��اظ ع �ل��ى ه ��ذا امل� ��وروث‬
‫العماين الأ�صيل وتطوير �سباقات اخليل بال�سلطنة‪.‬‬
‫و�سيت�ضمن ال�سباق �إق��ام��ة ت�سعة �أ� �ش��واط خ�ص�ص‬
‫ال�شوط الأول للخيول العربية الأ�صيلة ‪ /‬م�ستورد‬
‫‪ /‬مل�سافة ‪ 1600‬مرت للخيول الفائزة باملركز الأول يف‬
‫ال�سلطنة وال�شوط الثاين خ�ص�ص للخيول العربية‬
‫الأ�صيلة ‪ /‬م�ستورد ‪ /‬مل�سافة ‪ 1600‬م�تر للخيول‬
‫التي �ست�شارك لأول مرة يف ال�سباقات التي ينظمها‬
‫ن ��ادي ��س�ب��اق اخل �ي��ل ال���س�ل�ط��اين وال �� �ش��وط الثالث‬
‫خ���ص����ص خل �ي��ول ‪ /‬ال�ث�رب��رد ‪ /‬مل���س��اف��ة ‪ 1600‬مرت‬
‫للخيول الفائزة باملركز الأول يف ال�سلطنة وال�شوط‬
‫ال��راب��ع خ�ص�ص للخيول العربية الأ�صيلة ‪� /‬إنتاج‬
‫حملي ‪ /‬مل�سافة ‪ 1600‬مرت وللخيول الفائزة باملركز‬
‫الأول يف ال�سلطنة‪.‬‬

‫وزير البلديات الإقليمية يرعى‬
‫تكرمي عدد من املوظفني املجيدين‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫ي��رع��ى م �ع��ايل ال���ش�ي��خ ع �ب��داهلل ب��ن � �س��امل بن‬
‫عامر الروا�س وزير البلديات الإقليمية وموارد‬
‫املياه �صباح اليوم الأربعاء حفل تكرمي املوظف‬
‫امل�ج�ي��د ل�ع��ام ‪ 2010‬ب ��وزارة ال�ب�ل��دي��ات الإقليمية‬
‫وم ��وارد امل�ي��اه وذل��ك ب�ف�ن��دق ك ��راون ب�ل�ازا حيث‬
‫�سيتم تكرمي ع��دداً من املوظفني املجيدين من‬
‫الوزارة ومديرياتها العامة والبلديات الإقليمية‬
‫يف املناطق‪.‬‬

‫جملـــ�س الدولـــة يناقـــ�ش �صعـــوبات تنفــيذ الأحكام‬
‫الق�ضائيـــــة ومتابعـــة �أداء قطـــاع التدريـــب‬
‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬

‫اللجنة القانونية حول مو�ضوع ال�صعوبات التي‬
‫تواجه تنفيذ الأحكام الق�ضائية” كما مت تقييم‬
‫اجلل�سة العادية الثانية لدور االنعقاد ال�سنوي‬
‫ال��راب��ع من الفرتة الرابعة واملنعقدة بتاريخ ‪4‬‬
‫يناير ‪2011‬م‪ .‬كما مت مناق�شة عدد من املوا�ضيع‬
‫الأخ ��رى ال�ت��ي ات�خ��ذ امل�ك�ت��ب ب���ش��أن�ه��ا القرارات‬
‫املنا�سبة ‪.‬‬
‫ك �م��ا ع �ق��دت جل �ن��ة م �ت��اب �ع��ة ت�ن�ف�ي��ذ اخلطط‬
‫ال �ت �ن �م��وي��ة مب�ج�ل����س ال ��دول ��ة ام ����س اجتماعها‬
‫الثاين لدور االنعقاد ال�سنوي الرابع من الفرتة‬
‫ال��راب �ع��ة وذل� ��ك يف ق��اع��ة االج �ت �م��اع��ات مببنى‬
‫املجل�س برئا�سة املكرم الدكتور �أحمد بن خلفان‬
‫ال ��رواح ��ي رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة وب�ح���ض��ور املكرمني‬
‫�أع�ضاء اللجنة‪.‬‬
‫وقامت اللجنة با�ستعرا�ض امل�سودة النهائية‬

‫عقد مكتب جمل�س الدولة اجتماعه الرابع‬
‫ل ��دور االن �ع �ق��اد ال���س�ن��وي ال��راب��ع م��ن الفرتة‬
‫الرابعة ام�س مببنى املجل�س باخلوير برئا�سة‬
‫م�ع��ايل ال��دك�ت��ور يحيى ب��ن حم�ف��وظ املنذري‬
‫رئ�ي����س جم�ل����س ال��دول��ة وب�ح���ض��ور املكرمني‬
‫�أع���ض��اء امل�ك�ت��ب و��س�ع��ادة �أم�ي�ن ع��ام املجل�س ‪.‬‬
‫مت خ�لال االج�ت�م��اع الت�صديق ع�ل��ى حم�ضر‬
‫اجتماع املكتب الثالث لدور االنعقاد ال�سنوي‬
‫ال��راب��ع م��ن ال �ف�ترة ال��راب �ع��ة والإط�ل��اع على‬
‫قائمة الإج��راءات التنفيذية املتخذة يف �ش�أن‬
‫قرارات املكتب وتقرير متابعة �أن�شطة اللجان‬
‫خ�ل�ال ال �ف�ت�رة ال��واق �ع��ة بي��ن اج �ت �م��اع املكتب‬
‫ال�سابق وهذا االجتماع ‪ ..‬ومت مناق�شة تقرير •املندري لدى تر�ؤ�سه مكتب جمل�س الدولة‬

‫حمود بن في�صل ير�أ�س وفد ال�سلطنة لالجتماع الوزاري للمنظمة الإقليمية حلماية البيئة البحرية بجدة‬
‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬
‫تر�أ�س معايل ال�سيد حمود بن في�صل البو�سعيدي وزير البيئة وال�ش�ؤون املناخية‬
‫وفد ال�سلطنة امل�شارك يف االجتماع اخلام�س ع�شر للمجل�س الوزاري للمنظمة الإقليمية‬
‫حلماية البيئة البحرية‪ .‬باململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬حيث غادر معاليه متوجها �إىل‬
‫مدينة جدة ام�س‪ .‬ومن املقرر �أن يناق�ش االجتماع مراجعة �سري عملية تنفيذ االتفاقية‬
‫والربوتوكوالت وخطة عمل الكويت و�أن�شطة الربنامج املقرتح لعامي ‪ 2012 - 2011‬م‬
‫بالإ�ضافة �إىل مراجعة و�إق��رار تو�صيات االجتماع الثالثون للجنة التنفيذية ‪ ..‬كما‬
‫�سيناق�ش املجتمعون مراجعة الو�ضع البيئي الراهن للبيئة البحرية باملنطقة‪.‬‬
‫ي�شار �إىل �أن املنظمة د�أبت منذ �إن�شائها يف الكويت عام ‪ 1979‬على تن�سيق اجلهود‬
‫بني الدول الأع�ضاء للمحافظة على �سالمة نوعية املياه يف املنطقة البحرية للمنظمة‬
‫واملحافظة على النظم البيئية والأح�ي��اء املائية التي تعي�ش فيها كما تقوم املنظمة‬
‫ب ��إع��داد ال�برام��ج والأن���ش�ط��ة ال�لازم��ة على امل�ستويني ال��دويل والإق�ل�ي�م��ي لرت�سيخ‬
‫الرتبية البيئية لدى ال��ر�أي العام يف املنطقة وامل�ساهمة يف التوعية البيئية ملعرفة‬
‫امل�شكالت الناجمة عن تلوث البيئة ‪.‬وتبذل املنظمة جهود حثيثة لإدخ��ال املفاهيم‬
‫البيئية ال�سليمة على خمتلف امل�ستويات لكي ت�صبح البيئة �أحد املكونات الرئي�سية •حمود بن في�صل لدى مغادرته �إىل جدة‬
‫للعملية التنموية ب�صورة عامة ‪ ..‬كما �أنها تقيم �سنويا مبنا�سبة يوم البيئة الإقليمي‬
‫معر�ضا للر�سوم البيئية لطلبة املدار�س بالدول الأع�ضاء يف املنظمة وكثريا ما حتذر و�أ�سباب �أخرى ‪ .‬وكان يف وداع معاليه �سعادة حممد بن خمي�س العرميي وكيل الوزارة‬
‫م��ن خ�ط��ورة التلوث اليومي ال��ذي تتعر�ض ل��ه مياه اخلليج العربي ب�سبب النفط وعدد من امل�س�ؤولني بالوزارة‪.‬‬

‫ممثل املفو�ض العام لـ«االنروا» يثمن دعم ال�سلطنة للفل�سطينيني‬
‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬
‫ع�ب�ر � �س �ع��ادة ال���س�ف�ير ب�ي�تر ف ��ورد مم�ث��ل املفو�ض‬
‫العام لوكالة االمم املتحدة الغاثة وت�شغيل الالجئني‬
‫الفل�سطينيني «االن ��روا» ع��ن �شكره للدعم املتوا�صل‬
‫الذي تقدمه ال�سلطنة بقيادة ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬
‫ال �� �س �ل �ط��ان ق��اب��و���س ب ��ن ��س�ع�ي��د امل �ع �ظ��م ‪-‬ح �ف �ظ��ه اهلل‬
‫ورع��اه‪ -‬لوكالة االون��روا من اجل توفري االحتياجات‬
‫واخلدمات الأ�سا�سية لالجئني الفل�سطينيني يف لبنان‬
‫وقطاع غزة وال�ضفة الغربية من خالل ان�شاء املدار�س‬
‫وامل�ست�شفيات بالإ�ضافة �إىل تنظيم وتنفيذ امل�شاريع‬

‫اخلريية عرب الهيئة العمانية لالعمال اخلريية‪.‬‬
‫وق��ال �سعادة ال�سفري ممثل املفو�ض ال�ع��ام لوكالة‬
‫ال �غ ��وث ال��دول �ي��ة وال � ��ذي ي� ��زور ال���س�ل�ط�ن��ة ح��ال �ي��ا يف‬
‫ت�صريح لوكالة الأن �ب��اء العمانية �أن وك��ال��ة االونروا‬
‫لديها العديد من الربامج التي تنفذها �سواء يف قطاع‬
‫غزة �أو ال�ضفة الغربية من �أهمها ايجاد فر�ص عمل‬
‫لالجئني الفل�سطينيني خا�صة مع ارتفاع ن�سبة عدد‬
‫ال�ب��اح�ث�ين ع��ن ع�م��ل وذل��ك نتيجة احل���ص��ار واجلدار‬
‫الإ��س��رائ�ي�ل��ي الأم��ر ال��ذي يتطلب ال�ع�ث��ور على موارد‬
‫مالية كافية من �أجل متابعة العديد من االحتياجات‬
‫واملتطلبات لالجئني‪.‬‬

‫وح��ول �سبب زي��ارت��ه لل�سلطنة �أك��د �سعادة ال�سفري‬
‫ب�ي�تر ف��ورد مم�ث��ل امل�ف��و���ض ال �ع��ام ل�لان��روا �أن زيارته‬
‫لل�سلطنة ت ��أت��ي ل�ل�ت�ن��اق����ش م��ع ع ��دد م��ن امل�س�ؤولني‬
‫بال�سلطنة ح��ول ع��دة م��وا��ض�ي��ع م��ن اه �م��ا امل�ساعدة‬
‫يف ت��وف�ير بع�ض االح�ت�ي��اج��ات ال�ط�ب�ي��ة يف ق�ط��اع غزة‬
‫وال�ضفة الغربية مثل ��ض��رورة ت��وف�ير ع�ي��ادات طبية‬
‫م�ت�ن�ق�ل��ة ‪ ..‬م �� �ش�يرا اىل �أن ال �ك �ث�ير م��ن امل��ر� �ض��ى ال‬
‫ي���س�ت�ط�ي�ع��ون ال��و� �ص��ول �إىل امل��راك��ز ال���ص�ح�ي��ة ب�سبب‬
‫احل��واج��ز الأم�ن�ي��ة واجل ��دار الإ��س��رائ�ي�ل��ي الأم��ر الذي‬
‫يتطلب توفري عيادات متنقلة وجمهزة بطاقم طبي‬
‫ي�ستطيع الو�صول �إىل ه�ؤالء املر�ضى ‪.‬‬

‫م�ست�شار قائد الثورة الإ�سالمية يف �إيران يزور جامعة ال�سلطان قابو�س‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫ا�ستقبل �سعادة ال��دك�ت��ور علي ب��ن �سعود البيماين رئي�س جامعة ال�سلطان‬
‫قابو�س مبكتبه �أم����س م�ع��ايل ال��دك�ت��ور غ�لام علي ح��داد م�ست�شار ق��ائ��د الثورة‬
‫الإ�سالمية وع�ضو جمل�س ال�شورى يف اجلمهورية الإ�سالمية الإيرانية والوفد‬
‫املرافق له وذلك �ضمن الزيارة التي يقوم بها حاليا لل�سلطنة‪.‬‬
‫ح�ضر ال�ل�ق��اء �صاحبة ال�سمو ال���س�ي��دة ال��دك�ت��ورة م�ن��ى ب�ن��ت ف�ه��د �آل �سعيد‬
‫م�ساعدة رئي�س اجلامعة للتعاون اخلارجي والدكتور �سعيد بن علي اليحيائي‬
‫نائب رئي�س اجلامعة لل�ش�ؤون الأكادميية وخدمة املجتمع‪.‬‬
‫و��ش��اه��د م�ع��ايل غ�لام ح��داد وال��وف��د امل��راف��ق ل��ه عر�ضا تعريفيا مرئيا عن‬
‫اجلامعة وكلياتها ومراكزها البحثية واخلدمية وبرامج الدرا�سات اجلامعية‬
‫والعليا بها كما مت خالل اللقاء مناق�شة الأمور ذات االهتمام امل�شرتك و�إمكانية‬
‫قيام تعاون بني اجلانبني يف املجاالت العلمية والأكادميية‪.‬‬
‫وق��ام معايل غ�لام ح��داد وال��وف��د امل��راف��ق ل��ه ب��زي��ارة مركز جامعة ال�سلطان‬
‫قابو�س الثقايف وتعرفوا على املكتبة الرئي�سية وخدماتها وم��رك��ز الدرا�سات‬
‫العمانية بالإ�ضافة �إىل القاعة الكربى وذك��ر معايل غ�لام ح��داد ب�أنه م�سرور‬
‫لزيارة اجلامعة وي�شعر ك�أنه يف بيته وذلك نظرا لعمله يف �سلك التدري�س منذ‬
‫‪� 45‬سنة كذلك و�صف املركز الثقايف للجامعة ب�أنه ث��روة وطنية ك�برى ويجب‬
‫احلفاظ عليها خلدمة املجتمع داخل اجلامعة وخارجها‪.‬‬

‫«حوارات عمان» يف طوكيو تناق�ش‬
‫تطور التعليم يف ال�سلطنة‬
‫طوكيو ‪ -‬العمانية‬
‫نظمت وزارة الإعالم بالتعاون مع �سفارة ال�سلطنة يف اليابان احللقة التا�سعة‬
‫م��ن ((ح ��وارات ع �م��ان)) حت��ت ع�ن��وان (التعليم) وذل��ك حت��ت رع��اي��ة �أح�م��د بن‬
‫حممد العرميي �سكرتري �أول ب�سفارة ال�سلطنة يف اليابان ‪ .‬و�شارك يف احللقة‬
‫(‪� )115‬شخ�صا ميثلون طلبة جامعة طوكيو والعديد من اجلامعات الأخرى‬
‫يف العا�صمة اليابانية طوكيو و�أع�ضاء �شبكة اليابان للتعليم الطويل والعديد‬
‫من املنظمات �إىل جانب م�س�ؤولني من املركز الياباين للتعاون الدويل والطلبة‬
‫الدار�سني يف املدار�س العربية واملركز العربي الإ�سالمي و�أع�ضاء النادي العماين‬
‫وممثلني عن بع�ض ال�شركات الكربى يف اليابان ‪.‬‬
‫و�أك��د الربوف�سور يوهي كوندو ال��ذي يدر�س الدكتوراه يف جامعة �أك�سفورد‬
‫وخريج كلية الدرا�سات الإن�سانية وعلم االجتماع والباحث ال�سابق يف �سفارة‬
‫ال�ي��اب��ان يف م�سقط يف ال�ف�ترة م��ن ‪� 2008‬إىل ‪ 2009‬خ�لال احل�ل�ق��ة ع�ل��ى الدور‬
‫الإيجابي لالتفاقية املوقعة بني حكومة ال�سلطنة واحلكومة اليابانية لت�أ�سي�س‬
‫كر�سي ال�سلطان قابو�س للدرا�سات ال�شرق �أو�سطية يف جامعة طوكيو ‪.‬‬

‫لتقرير متابعة �أداء قطاع التدريب خالل الأربع‬
‫�سنوات من اخلطة اخلم�سية ال�سابعة (‪-2006‬‬
‫‪2010‬م)‪.‬‬
‫وعقـدت اللجنة الفرعية للجنة االقت�صاديـــة‬
‫مبجل�س ال��دول��ة ام�س اجتماعها الثالث لدور‬
‫االن�ع�ق��اد ال���س�ن��وي ال��راب��ع م��ن ال �ف�ترة الرابعة‬
‫وذل� ��ك يف ق��اع��ة االج �ت �م��اع��ات مب�ب�ن��ى املجل�س‬
‫باخلوير برئا�سة املكرم املهند�س �سامل بن حمد‬
‫ال�ك�م�ي��اين رئ�ي����س ال�ل�ج�ن��ة وب�ح���ض��ور املكرمني‬
‫�أع �� �ض��اء ال�ل�ج�ن��ة ال �ف��رع �ي��ة وم��وظ �ف��ي الأمانة‬
‫العامة للمجل�س ‪.‬مت خالل االجتماع ا�ست�ضافة‬
‫ع �ب��داهلل ب��ن خ�م�ي����س ال �� �ش �ي��دي ن��ائ��ب الرئي�س‬
‫التنفيذي مب�شروع �شركة املوج ال�سياحي وذلك‬
‫لإلقاء ال�ضوء على مو�ضوع تقرير اللجنة حول‬
‫“اال�ستثمار يف قطاع ال�سياحة” ‪.‬‬

‫الوحدة االلكرتونية املتنقلة‬
‫لتثبيت البطاقات النتخابات‬
‫ال�شورى تبد�أ عملها ال�سبت‬
‫م�سقط – العمانية‬
‫�أعلنت وزارة الداخلية بالتعاون مع �شرطة عمان ال�سلطانية عن‬
‫خطة عمل الوحدة االلكرتونية املتنقلة يف حمافظة م�سقط يف الفرتة‬
‫م��ن ‪ 15‬وح �ت��ى‪ 19‬ي�ن��اي��ر احل��ايل ب�ه��دف تثبيت ال�ب�ط��اق��ات ال�شخ�صية‬
‫للمواطنني الذين �سيدلون ب�أ�صواتهم يف انتخابات جمل�س ال�شورى‬
‫للفرتة ال�سابعة‪.‬‬
‫وقد �أعدت وزارة الداخلية و�شرطة عمان ال�سلطانية برناجما بهدف‬
‫و�صول الوحدة االلكرتونية اىل املوظفني بالوزارة والهيئات وامل�ؤ�س�سات‬
‫احلكومية وم�ؤ�س�سات املجتمع املدين‪.‬‬
‫و�ستتواجد الوحدة االلكرتونية املتنقلة يوم ال�سبت القادم ‪ 15‬يناير‬
‫‪2011‬م من ال�ساعة ‪� 8‬صباحا اىل الواحدة ظهرا مبجل�س الدولة ومن ‪5‬‬
‫اىل ‪ 8‬م�ساء من نف�س اليوم بجمعية املر�أة العمانية مب�سقط ‪.‬‬
‫ويف ي ��وم الأح� ��د ‪ 16‬ي �ن��اي��ر ‪�� 2011‬س�ت�ك��ون ال�ل�ج�ن��ة خ�ل�ال الفرتة‬
‫ال�صباحية مبجل�س ال�شورى ويف الفرتة امل�سائية بجمعية املر�أة العمانية‬
‫بال�سيب ‪..‬ام ��ا ي��وم االث�ن�ين ‪ 17‬يناير ‪2011‬م ف�ستكون خ�لال الفرتة‬
‫ال�صباحية بوزارة البلديات االقليمية وموارد املياه ويف امل�ساء بجمعية‬
‫املراة العمانية بالعامرات ‪.‬‬
‫و�ستتواجد اللجنة خالل الفرتة ال�صباحية يوم الثالثاء ‪ 18‬يناير‬
‫‪2011‬م بوزارة الإ�سكان ويف الفرتة امل�سائية مبجمع العرميي التجاري ‪.‬‬
‫وتختتم اللجنة زي��ارت�ه��ا ي��وم الأرب �ع��اء ‪ 19‬ي�ن��اي��ر ‪ 2011‬م��ن خالل‬
‫التواجد يف الفرتة ال�صباحية بوزارة التنمية االجتماعية ومركز �سابكو‬
‫التجاري خالل الفرتة امل�سائية‪.‬‬
‫وكانت وزارة الداخلية قد د�شنت اال�سبوع املا�ضي النظام االلكرتوين‬
‫يف البطاقة ال�شخ�صية الثبات ح�ضور الناخب يوم الت�صويت يف العملية‬
‫االنتخابية و�شعار انتخابات جمل�س ال�شورى للفرتة ال�سابعة‪.‬‬
‫من جانب اخر �صرح م�صدر م�س�ؤول بوزارة الداخلية لوكالة االنباء‬
‫العمانية بان الوزارة �سوف ت�ستقبل اعتبارا من تاريخ ‪ 22‬يناير احلايل‬
‫وح�ت��ى ‪ 2‬ف�براي��ر ال �ق��ادم ط�ل�ب��ات ال�تر��ش��ح لع�ضوية جمل�س ال�شورى‬
‫للفرتة ال�سابعة ‪.‬‬

‫�شاهد على النه�ضة‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫‪3‬‬

‫ال�سيـــد علـــي بـــن بـــدر البو�ســـعيدي‪ :‬احلــــياة‬
‫احلقيــــقية بـــد�أت فـي الـ ‪ 23‬يولـــيـــو ‪1970‬‬
‫ي�ؤكد ال�سيد علي بن بدر بن علي البو�سعيدي يف �شهادته على‬
‫النه�ضة‪ ،‬والتي ت�أتي م�سك ختام لهذه ال�سل�سلة التي ن�شرتها‬
‫«الر�ؤية» على مدى �أكرث من ثالثة �أ�شهر مبنا�سبة العيد الوطني‬
‫الأربعني املجيد‪ ،‬على �أن جاللة ال�سلطان قابو�س ‪ -‬حفظه اهلل‬
‫ورعاه – ب�شر ومنذ اللحظة الأوىل من عمر النه�ضة املباركة‬
‫وجهل‬
‫فقر ٍ‬
‫ظالم دام�س و ٍ‬
‫بتحول جذري ينقل عمان من ٍ‬
‫�إىل �آفاق النور والرفاهية والتقدم والتطور يف كافة‬
‫جماالت احلياة ‪ .‬وي�شري ال�سيد علي بن بدر �إىل �أن‬
‫عبارة ‪�« :‬س�أعمل ب�أ�سرع ما ميكن جِ َ‬
‫ل ْع ِل ُك ْم تعي�شون‬
‫ُّ�س َعدَا ِء مل�ستقبل �أف�ضل»‪ ،‬مازال �صداها يرتدد يف‬
‫الأمكنة وترتجم �إىل �إجنازات يف كل يوم جديد‬
‫لتحقيق الوعد ال�سامي باملزيد من الرفاه لل�شعب‬
‫والتطور للوطن ‪ .‬وي�ضيف ال�سيد علي لقد �أ�شعلت‬
‫تلك العبارة كل ما بداخل الإن�سان العماين من‬
‫حالة �إيجابية م�ستفزة نحو العمل واالنقالب الكلي‬
‫على الواقع‪ .‬كما �أن اخلطاب حمل روح التفا�ؤل‬
‫والأمل والإ�شراق والتجديد ‪.‬‬

‫وجد مثيلٍ لها‪ ،‬وبعد تلكم «الغفوة» قامت عمان من جديد‪،‬‬
‫حوار ‪ -‬حاتـــم الطــــائي‬
‫ري وملهم‪ ،‬وبد�أت‬
‫تبني ح�ضارتها‪ ،‬ب�سواعد فتية‪ ،‬وبفك ٍر م�ستن ٍ‬
‫عمان تقلب ثوبها‪ ،‬بل غيرّ ته وبدلته‪ ،‬و�شرعت ترتدي ثوباً‬
‫ �أحمد الهنائي‬‫ج��دي��داً ف��اره��اً‪ ،‬يحوكه العمانيون م��ن �إ���ش��راق��ة �شم�س يوليو‬
‫ب����د�أت م�لام��ح ال�����س��ع��ادة ت��ط��ف��ح ع��ل��ى ق�����س��م��ات وج���ه ال�سيد و�إىل اليوم‪ ،‬وكل عا ٍم يزدان الثوب ويكون �أكرث �إبهاراً و�ضيا ًء‬
‫علي بن ب��در بن علي البو�سعيدي وه��و يتحدث عن النه�ضة وج���م���ا ًال‪ ،‬ف��ي��ا ل��ه��ذا ال���ث���وب ال����ذي ���ش��م��ل ك���ل م��ن��اح��ي احلياة‪،‬‬
‫العمانية يف م�سريتها الأربعينية‪ .‬ك��ان يتحدث وك���أن��ه ممث ٌل ويرتديه مليونا مواطن»‪.‬‬
‫جلميع العمانيني‪ ،‬يتحدث بل�سانهم‪ ،‬وينطق مبكنوناتهم‪،‬‬
‫منهج ثري‬
‫ولذا كلما حاولنا التطرق ل�شخ�صه‪ ،‬ي�أبى �إال �أن يجيب حول‬
‫وح��ول درا�سته يخربنا بذكرياته ع��ن املدر�سة ال�سعيدية‬
‫مفهوم النه�ضة ومفرداتها وتكوينها الإن�ساين‪ ،‬ج َّل ما عرفناه‬
‫عنه �أنه متزو ٌج ولديه ثالثة �أبناء (فرا�س و�سعود و�أحمد) وهو ق���ائ ً‬
‫�ل�ا‪ :‬ك���ان وال������دي‪ ،‬ي��رغ��ب يف ا���ص��ط��ح��اب��ي �إىل البحرين‬
‫خريج جامعة ب�يروت العربية تخ�ص�ص �آداب ق�سم التاريخ‪ ،‬للدرا�سة هناك‪ ،‬لكنما ال�سيد املرحوم �أحمد بن �إبراهيم بن‬
‫يهوى املطالعة خ�صو�صاً كتب التاريخ والأن�ساب‪ ،‬كما �أنه حمب قي�س ف�ضل �أن �أدر����س يف امل��در���س��ة ال�سعيدية‪ ،‬ف�سافر والدي‬
‫للريا�ضة ال�سيما ال�سباحة وك��رة القدم التي يع�شقها كثرياً‪ ،‬وحيداً �إىل البحرين وبقيت �أعي�ش يف كنف ال�سيد �أحمد بن‬
‫ومتابع جيد لها‪ ،‬وق��د تعدت هوايته متابعة ال��ف��رق العاملية �إبراهيم؛ �أدر�س يف املدر�سة ال�سعيدية �صباحاً وم�سجد اخلور‬
‫ال�سيما نادي بر�شلونة الأ�سباين ومولع بالعبه ال�شهري مي�سي م�ساءً‪ ،‬وق��د در���س معي يف املدر�سة �أ�صدقاء �أع��زة مثل ال�سيد‬
‫الأرجنتيني‪ ،‬وهو �أي�ضاً ع�ضو �شرف يف نادي العروبة الريا�ضي‪ ،‬حمود بن في�صل وال�سيد خالد بن هالل البو�سعيدي وال�سيد‬
‫مبدياً كذلك انزعاجه وت�أ�سفه كثرياً من عدم حتقيق منتخب ب��در ب��ن حمد ب��ن ح��م��ود وال�سيد �سلطان ب��ن حمد ب��ن �سعود‬
‫عمان ك�أ�س اخلليج الأخرية‪ ،‬وكذا عدم ت�أهله للدورة الآ�سيوية وال�����ش��ي��خ ع��ب��دال��ع��زي��ز ب��ن ع��ب��داهلل ب��ن زاه���ر ال��ه��ن��ائ��ي وال�شيخ‬
‫املقامة حالياً يف دولة قطر‪ ،‬ومتنى �أن تكون اجلهود م�ضاعفة ال�����س��ف�ير ب���در ب��ن حم��م��د ب��ن زاه���ر ال��ه��ن��ائ��ي والأخ ج��م��ع��ة بن‬
‫للريا�ضة العمانية خا�صة االهتمام باملنتخبات الوطنية بدءاً علي �آل جمعة والأخ عدنان بن حفيظ الغ�ساين والأخ العزيز‬
‫م��ن النا�شئة فالفريق الأومل��ب��ي وبعدها الفريق الأول‪ ،‬حيث حامت بن حمد الطائي والأخ خليل بن عبداهلل اخلنجي ونبيل‬
‫للريا�ضة اليوم �ش� ٌأن كبري‪ ،‬وكم يكون الإن�سان العماين �سعيدا الزدجايل وفي�صل احل�شار و�سامل اخل�صيبي والدكتور ال�شيخ‬
‫ومنتخبه ي�شارك يف التظاهرات الريا�ضية العاملية وعلم بالده عبدامللك بن عبداهلل الهنائي و�آخ���رون‪ .‬ك��ان املنهج الدرا�سي‬
‫باملدر�سة قوياً‪ ،‬وهو من املناهج الدرا�سية التي جتعل الطالب‬
‫يرفرف بني تلك الدول‪.‬‬
‫ك��ان حديثه املقت�ضب عن عائلته متحور يف قوله‪ :‬ترجع يتخرج وه��و ميتلك ح�صيلة علمية مم��ي��زة وث��ري��ة‪ ،‬وتدفعه‬
‫�أ�صول عائلتي �إىل والي��ة الر�ستاق‪ ،‬من بلدة ت�سمى املن�صور‪ ،‬بقوة الجتياز املراحل الالحقة‪ ،‬وهذا ما مل�سناه حني موا�صلتنا‬
‫وكان والدي من مرافقي ال�سلطان �سعيد بن تيمور ل�سنوات‪ ،‬ل��درا���س��ت��ن��ا ب���اخل���ارج‪ ،‬ف��ق��د ك���ان الأ���س��ات��ذة يف ال��ب��ح��ري��ن ودول‬
‫ثم ارحتل �أواخر ال�ستينيات �إىل البحرين للعمل �أ�سو ًة بالكثري اخلليج االخرى مبهورين بح�صيلتنا العلمية واملعرفية‪ ،‬مما‬
‫من العمانيني‪ ،‬وبعد عودته يف عهد ح�ضرة �صاحب اجلاللة جعلهم يت�ساءلون دائ��م��ا ع��ن امل��در���س��ة التي كنا ن��در���س فيها‪،‬‬
‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد –حفظه اهلل ورعاه‪ -‬عمل والدي وحني يعلمون �أننا خريجو املدر�سة ال�سعيدية بعمان يفغرون‬
‫نائباً لوايل �صور ومن ثم والياً على �صحم وبعدها والياً على �أفواههم �شدهاً»‪.‬‬
‫والية امل�صنعة ومن ثم �إىل وايل قريات وبعدها انتقل للعمل‬
‫الوعاء احلقيقي‬
‫يف حمافظة م�سقط‪ ،‬حينما كان �صاحب ال�سمو املرحوم ال�سيد‬
‫يتنهد بعمقٍ وهو يحت�سي قهوته‪ ،‬ويظل �شارداً لوهل ٍة ثم‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ثويني بن �شهاب حمافظا عليها‪ ،‬حيث عني واليا على والية يقول‪�« :‬أج���ل‪ ،‬فجّ ر �صاحب اجلاللة كل �شي ٍء يف احل��ي��اة‪ ،‬مل‬
‫ً‬
‫وبعدها‬
‫قريات‪،‬‬
‫والية‬
‫يف‬
‫ا‬
‫أخري‬
‫�‬
‫و‬
‫بو�شر‪،‬‬
‫ال�سيب وبعدها والية‬
‫ً ً يفجّ ر الطاقات الكامنة بداخلنا‪ ،‬بل فجَّ ر الأر�ض ينابيع‪ .‬نعم‪،‬‬
‫ا‬
‫والي‬
‫ا‬
‫حالي‬
‫�لال‬
‫ه‬
‫��ي‬
‫خ‬
‫�‬
‫أ‬
‫ويعمل‬
‫املحافظة‪،‬‬
‫ع�ين م�ست�شاراً يف‬
‫�إنها ينابيع العلم واملعرفة‪ ،‬مل يطلب من النا�س �أن ير�سلوا‬
‫كجزء من �إرث العائلة وهو اليوم والياً‬
‫�صحار‪.‬‬
‫على‬
‫�أوالدهم �إىل م�سقط للدرا�سة يف املدر�سة ال�سعيدية يف م�سقط‬
‫تبدل جذري‬
‫�أو ���ص�لال��ة‪� ،‬إمن���ا �أط��ل��ق ع��ب��ارت��ه ال�����ش��ه�يرة‪�( :‬سنعلم �أوالدن����ا‬
‫لعل ع��ب��ارة‪�« :‬س�أعمل ب���أ���س��رع م��ا ميكن لجِ َ �� ْع�� ِل�� ُك�� ْم تعي�شون حتى ل��و حت��ت ظ�لال الأ���ش��ج��ار)‪ .‬ي��ا لهذه العزمية‪ ،‬وي��ا لهذه‬
‫���سُّ �� َع��دَا ِء مل�ستقبل �أف�ضل»‪ .‬ما زال��ت ت�ترد على م�سامع ال�سيد البداية التنموية الراقية‪� ،‬إنها بناء العقول‪� .‬إذ �شعر ال�سلطان‬
‫ب��در �إىل ال��ي��وم‪ ،‬خ�صو�صاً و�أن احل��ي��اة ك��ان��ت ت��ت��ب��دل جذرياً‪ ،‬ب���أن ال�شعب هو ال��وع��اء احلقيقي للنه�ضة‪ ،‬ومب��ا مت�ل�أ الإناء‬
‫�إذ ي��ق��ول‪� :‬سمعنا �صاحب اجل�لال��ة ي��دع��ون��ا �إىل العمل و�إىل �سيفي�ض به‪ ،‬فقرر �أن ميلأه بالعلم واملعرفة‪ ،‬فانطلقت رحلة‬
‫التغيري‪ ،‬بل املبهر حقاً‪� ،‬أنه كان يتحدث عن حيا ٍة ع�صري ٍة يف التعليم يف كل بقاع ال�سلطنة‪ ،‬وانت�شر التعليم من عام ال�سبعني‪،‬‬
‫وقتٍ كان النا�س فيه يعي�شون يف ظال ٍم دام�س‪ ،‬ويف فق ٍر وجهلٍ يف القالع واحل�صون وحتت ظالل �أ�شجار ال�سمر وال�سدر ويف‬
‫وانغالق‪ ،‬تلك العبارة �أ�شعلت كل ما بداخل الإن�سان العماين اخل��ي��ام وداخ���ل «ال��ع��ر���ش��ان»‪ .‬وب���د�أ ا�ستئجار ال��ب��ي��وت واملباين‬
‫من حالة �إيجابية م�ستفزة نحو العمل واالنقالب الكلي على لتحويلها �إىل مدار�س‪ ،‬ويف �أقل من عامني‪� ،‬شمل التعليم كل‬
‫الواقع‪ .‬حقاً كان وقع اخلطاب نف�سياً على ال�شعب كبرياً‪ ،‬بل رب��وع ال�سلطنة‪ ،‬واليوم تنت�شر امل��دار���س يف كل قرية‪ ،‬بل جتد‬
‫هم لأول مر ٍة ي�سمعون خطاباً ت�سري فيه روح التفا�ؤل والأمل بع�ض القرى لديها �أكرث من مدر�سة‪� .‬صاحب اجلاللة اعتنى‬
‫والإ���ش��راق والتجديد‪ ،‬ويح�سون بقيمة احل�ض وال��دع��وة �إىل بالتعليم كثرياً‪ ،‬فزار اجلامعة عام ‪2000‬م‪ ،‬وكرر الزيارة يف �آخر‬
‫أدبي كرمي من عام ‪2010‬م‪� ،‬أي بعد ع�شر �سنوات‪ ،‬ليناق�ش نف�س الأم��ر ولكن‬
‫العمل والقيام بدو ٍر �أكرب‪ ،‬وفيه كذلك التزا ٌم � ٌ‬
‫قبل ال�سلطان عينه حينما قطع عهداً ووع��داً على نف�سه ب�أن بتحديات �أكرب وبتطلعاتٍ �أعمق وبطموح �أو�سع‪ ،‬و�إىل �أربعني‬
‫عاماً من النه�ضة وهو ينادي بالتعليم»‪.‬‬
‫يكون �أول العاملني‪ ،‬و�أن ي�سهر على حماية البلد و�أهله»‪.‬‬

‫ثوب فاخر‬

‫ي��وا���ص��ل ال�سيد ع��ل��ي ح��دي��ث��ه ب��ا���س��ت��م��ت��ا ٍع و�أري��ح��ي�� ٍة فائقة‪،‬‬
‫فيقول‪�« :‬أن���ا هنا ال �أود احل��دي��ث ع��ن احل��ي��اة قبل ع��ام ‪،1970‬‬
‫ف��احل��ي��اة احل��ق��ي��ق��ي��ة ق���د ب�����د�أت ب��ع��د ‪ 23‬ي��ول��ي��و‪ ،‬ي���وم اعتالء‬
‫ال�سلطان ع��ر���ش احل��ك��م‪ ،‬فما قبله انقطع ال��ت��اري��خ العماين‬
‫فيه عن التدوين فرت ًة �ساد فيها الركود‪ ،‬بعد �أن كان التاريخ‬
‫العماين نا�صعاً وم�شرفاً‪ ،‬بل وم�شرقاً بح�ضار ٍة عظيمة‪ ،‬ق ّلما‬

‫جاللة ال�سلطان ي�ؤمن �أن‬
‫الإن�سان هو املحور الأ�سا�سي‬
‫للتنمية و�صانع النه�ضة‬

‫ال�صحية‪ .‬فنحن اليوم ن�شهد �إن�شاء م�ست�شفياتٍ تخ�ص�صي ٍة يف‬
‫جماالتٍ كثرية‪ ،‬ويف اخلطة اخلم�سية الثامنة ح�صلت ال�صحة‬
‫ري منها‪ ،‬حيث مت م�ؤخرا تخ�صي�ص مبلغ ‪335‬‬
‫على‬
‫ن�صيب كب ٍ‬
‫ٍ‬
‫مليون ري��ال لتطوير القطاع ال�صحي �ضمن موازنة ‪2011‬م‪،‬‬
‫وهذا يدل دالل ًة جازمة على �أن ويل الأمر يعتني عناي ًة خا�ص ًة‬
‫بحياة الب�شر‪ ،‬ولذا ارتفع معدل حياة النا�س من ‪� 47‬سنة �إىل‬
‫‪� 73‬سنة‪ ،‬وبعد �أن كانت �أمرا�ض الكولريا واجلدري واحل�صبة‬
‫وغريها تفتك ب���أرواح النا�س‪� ،‬أ�صبحت الآن �أمرا�ضاً عادية ال‬
‫ت�شكل �أي خط ٍر بف�ضل العناية الطبية الكبرية‪ ،‬ناهيكم عن �أي‬
‫مر�ض يظهر على ال�سطح تتم مكافحته �سريعاً ويتم توفري‬
‫ٍ‬
‫اللقاح والعالج الآمن له»‪.‬‬

‫مقدم ميمون‬

‫جوالت جاللته ال�سامية برملان‬
‫مفتوح يلتقي فيه �أبناء الوطن‬
‫ال�سيا�سة اخلارجية لل�سلطنة‬
‫مر�سومة بدقة ووفق خطط معينة‬

‫�أما عن امل�شهد الذي امتزجت فيه حالة الفرح باحلزن فهو‬
‫م�شهد اال�ستعداد ملقابلة ال�سلطان يف بداية احلكم‪ ،‬يقول ال�سيد‬
‫علي‪« :‬حينما جاء خرب تويل �صاحب اجلاللة ملقاليد احلكم‬
‫يف البالد‪ ،‬كنا حينها يف وادي امل��ع��اول‪ ،‬وق��د ب��د�أ مع جمموعة‬
‫من النا�س يف التهي�ؤ لل�سفر �إىل م�سقط ال�ستقبال ال�سلطان‬
‫اجل���دي���د‪ ،‬وق���د مت ت��زي�ين ���س��ي��ارة «ال�ل�ان���دروف���ر» لالحتفاء‬
‫باملقدم امليمون‪ ،‬يومها ُ‬
‫كنت يف غاية الفرح لر�ؤية منقذ عمان‬
‫وح��ام��ي��ه��ا‪ .‬ا�ستعددنا ل��ذل��ك ج��ي��داً‪ ،‬وب���د�أت الأه��ازي��ج مبكراً‪،‬‬
‫وال��ن��ا���س مي��وج��ون يف ف���ر ٍح ع��ام��ر ا���س��ت��وط��ن ال��ب��ي��وت والقلوب‬
‫والعقول والنفو�س‪ ،‬لكنما الأمر الذي �أحزنني هو عدم ال�سفر‬
‫ل�سبب ما ‪-‬ال �أتذكره الآن‪ ،-‬فتحولت فرحتي �إىل حزنٍ‬
‫معهم‪ٍ ،‬‬
‫وك�آبة‪ ،‬لكن بقي فرحي �أعظم بظهور جاللة ال�سلطان قابو�س‬
‫وهو يحمل على عاتقه �إنقاذ عمان من الهاوية فلواله لبقينا‬
‫يف غيابات اجلب»‪.‬‬

‫�سرد ال�سيد الكثري من الذكريات‪ ،‬لكن حديثه عن تنمية‬
‫الإن�����س��ان بقي ي�تردد على ل�سانه ك��ث�يراً‪ ،‬فكلما ج��اء للحديث‬
‫عن نقط ٍة معينة‪ ،‬ا�ستلذ بالعودة �إليها‪ ،‬فقال‪« :‬ال �أعجب‪� ،‬أكرث‬
‫ما �أعجب من اهتمام ال�سلطان بالإن�سان‪ ،‬هذا القائد العظيم‬
‫املحنك احلكيم‪ ،‬مل يفته �أن الإن�سان هو �أهم من �أي مكونٍ �آخر‬
‫للنه�ضة‪� ،‬إنه املحور الأ�سا�س للتنمية‪ ،‬بل هو �صانع النه�ضة بال‬
‫�شك‪ ،‬لذا مل يخ ُل خطاب من خطاباته ال�سامية من مفردات‬
‫تنمية الإن�سان العماين وتطوير قدراته وت�أهيله‪ .‬حقاً‪ ،‬بنيت‬
‫النه�ضة العمانية على بناء الإن�سان ال احلجر واملباين‪ ،‬فجاءت‬
‫التقارير الدولية ت�شهد على ذلك‪ ،‬و�أ�صبحت عمان ماد ًة خ�صب ًة‬
‫لكل امل�ؤمترات الدولية حول التنمية الب�شرية‪ ،‬فمن ال�سبعني‬
‫و�صاحب اجلاللة يتحدث عن التنمية الب�شرية امل�ستدامة‪،‬‬
‫والعامل مل يعرف هذا امل�صطلح �إال مت�أخراً‪ ،‬وال غرو �أن حتتل‬
‫ال�سلطنة املكانة الأوىل عاملياً يف تنمية املوارد الب�شرية‪ ،‬ويظل‬
‫االهتمام بالإن�سان العماين كبرياً»‪.‬‬

‫�سيا�سة االحرتام‬

‫وعن ال�سيا�سة اخلارجية لل�سلطنة قال‪« :‬ال�سيا�سة اخلارجية‬
‫لل�سلطنة مر�سوم ٍة ب��دق�� ٍة ووف��ق خ��ط ٍ��ط معينة‪ ،‬حيث رفعنا‬
‫�شعار احرتام اجلميع‪ ،‬فوجدنا يف املقابل احرتام اجلميع‪ ،‬ومل‬
‫نتدخل يف �ش�ؤون الغري ولن ن�سمح للغري بالتدخل يف �ش�ؤوننا‪،‬‬
‫مددنا يد ال�صداقة للجميع‪ ،‬فمد اجلميع يد املحبة لنا‪ ،‬مل‬
‫نقطع عالقتنا ب�أحد‪ ،‬حتى حينما قاطع العرب جميعاً م�صر‬
‫بقينا نحن على توا�صلٍ و�صداق ٍة معها‪ ،‬وتبني حكمة ما فعلنا‪،‬‬
‫حافظنا على عالقتنا الودية الكبرية مع جرياننا‪ .‬وعليه جتد‬
‫ال�شخ�صية العمانية مرحبٌ بها يف جميع بلدان العامل‪ ،‬وتنال‬
‫االح�ت�رام الكبري والتقدير العظيم‪ .‬كما �ساهمت ال�سلطنة‬
‫يف �إط�لاق �سراح ال�صحفية الأمريكية «�سارة» املحتجزة لدى‬
‫�إيران‪� .‬إننا نقوم ب�أعمالٍ جليلة‪ ،‬ولكن دون جعجع ٍة �إعالمية»‪.‬‬

‫رد اجلميل‬

‫�أما املواطن فهو الآخر مل يخذل قيادته‪� ،‬إذ يقول‪�« :‬شهدت‬
‫الأن���واء املناخية (ج��ون��و) تكاتف اجلميع‪ ،‬وه��ب جميع �أبناء‬
‫عمان خلدمة هذا الوطن ورد اجلميل‪ .‬الأنواء املناخية �أكدت‬
‫على �أ�صالة هذا ال�شعب‪ ،‬وحبه لوطنه و�أهله‪ ،‬الكل تهافت على‬
‫خدمة املت�ضررين‪ ،‬فتحولت عمان من �أق�صاها �إىل �أق�صاها‬
‫�إىل خلية نحل من �أج��ل �إع���ادة بناء ما هدمته الأن���واء‪ ،‬حتى‬
‫دمعت عينا �صاحب اجلاللة لتلكم اللحمة الوطنية العظيمة‪،‬‬
‫والتي �أ�صبحت مثار اهتمام العاملني»‪.‬‬

‫برملان مفتوح‬

‫امل��وق��ف ال���ذي يق�شعر ل��ه ب��دن��ه ه��و م��وق��ف ال�سلطان �أمام‬
‫���ش��ع��ب��ه‪� ،‬إذ ي��ق��ول م��ت��ح��ف��زاً‪« :‬م���ا �أع���ظ���م ج�لال��ت��ه‪ ،‬وه���و يقوم‬
‫بجوالته ال�سامية ويزور املواطن �إىل حيث يقطن‪� ،‬إنه ٌ‬
‫برملان‬
‫م��ف��ت��وحٌ‪ ،‬م�����س��اح�� ٌة ق�����ص�ير ٌة ج����داً ت��ف�����ص��ل امل���واط���ن و�سلطانه‪،‬‬
‫فتنتقل معه حكومته كلها‪ ،‬هنالك يلتقي العمانيون بقائدهم‬
‫امل��ظ��ف��ر‪ ،‬ي�ستمعون ل��ه ب���إن�����ص��اتٍ وخ�شية‪ ،‬وي�سمعهم باهتما ٍم‬
‫رفيع‪ ،‬هذا املوقف يحرك كل �شواجني‪ ،‬ف�أغدو �شاعراً فطح ُال‬
‫وبلب ًال �صداحاً‪ ،‬بل كل �أع�ضائي م�شاعر تعزف على نغم املوقف‬
‫الراقي وح�ضور النا�س بني يدي موالهم»‪.‬‬

‫نفحة العود‬

‫م�ست�شفى طوم�س‬

‫�أم����ا ع���ن ق��ط��اع ال�����ص��ح��ة ف��ق��ال ال�����س��ي��د م��ف��ع��م��اً بال�صحة‬
‫واالم��ت��ن��ان‪« :‬ل��ق��د �شهد ق��ط��اع النه�ضة حت���و ًال ج���ب���اراً‪ ،‬فمن‬
‫ري ج��داً ي��دي��ره الطبيب‬
‫م�ست�شفى واح��د ع��ب��ارة ع��ن بيتٍ �صغ ٍ‬
‫االمريكي املعروف يف �أو�ساط مطرح �آنذاك «طوم�س» يتقاطر‬
‫كل النا�س عنده‪ ،‬ويف الغالب ال يجدون مبتغاهم‪� ،‬إىل اليوم‬
‫م�ست�شفياتٍ وم��راك��ز يف ك��ل م��ك��ان‪ ،‬ويف ال��ع��ام امل��ا���ض��ي احتلت‬
‫ال�����س��ل��ط��ن��ة امل���رك���ز الأول ع��ل��ى م�����س��ت��وى ال���ع���امل يف اخلدمات‬

‫تنمية الإن�سان‬

‫ •فـي و�سط ال�صورة ال�سيد �سعيد بن تيمور وعلى ميينه ال�سيد �سعود بن علي بن بدر وخلفه ال�شي ــخ الزبي ــر بن‬
‫عل ــي ‪ ،‬وعلى ي�ساره ال�شيخ حممد بن �أحمد الغ�شام‬

‫�آخر ما قاله ال�سيد يف حواره‪ ،‬هي عباراتٍ ق�صرية جامعة‪،‬‬
‫حت��م��ل م��ع��اين ع��م��ي��ق��ة ف���ق���ال‪« :‬ال��ت��ن��م��ي��ة ���ش��م��ل��ت ك���ل املناطق‬
‫وال��ب��ق��اع»‪ ،‬و»ال�����س��ائ��ح ي��ج��د ك��ل الأم����ان يف ع��م��ان»‪ ،‬و»يبهرك‬
‫الرتاث يف كل رقع ٍة من رقاع ال�سلطنة»‪ ،‬و»عمان بنت امل�ساجد‬
‫و�سمحت ببناء الكنائ�س واملعابد الأخ���رى‪ ،‬ما يعني �أننا بلد‬
‫ت�سامح‪ ،‬والعماين �سم ٌح ب�سليقته»‪ ،‬و«ت��اري��خ عمان ���ض��اربٌ يف‬
‫ٍ‬
‫القدم موغ ٌل يف احل�ضارة»‪ ،‬و«ما بني الأم�س واليوم ال ي�صدق‬
‫�أب��داً»‪ ،‬و�أخرياً اقول‪�« :‬صافحت جاللة ال�سلطان يف عام ‪1971‬‬
‫لأول مرة حينما فزت يف م�سابقة الوثب الطويل يف املدر�سة‬
‫ال�سعيدية‪ ،‬وظلت يدي تنفح برائحة العود لعدة �أيام»‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫اخبـــــــــار‬

‫اقت�صاد‬

‫«اخلدمة املدنية»‬
‫تنظم امللتقى التعريفي‬
‫باملعر�ض الأول لتنمية‬
‫املوارد الب�شرية‬

‫اخل�صيبي يفتتح حلقة العمل الإقليمية حول �إح�صاءات التجارة الدولية يف اخلدمات‬

‫م�سقط ‪ -‬العمانية‬

‫م�سقط – الر�ؤية‬

‫�أق��������ام��������ت وزارة اخل�����دم�����ة‬
‫امل��دن��ي��ة ام�����س يف م��ب��ن��ى ال�����وزارة‬
‫ملتقى تعريفياً مل��دي��ري العموم‬
‫ً‬
‫ب��ال��وح��دات امل�����ش��ارك��ة يف املعر�ض‬
‫الأول لتنمية امل���وارد الب�شرية ‪.‬‬
‫و�أو���ض��ح ���س��ع��ادة ال�سيد ���س��امل بن‬
‫م�سلم البو�سعيدي وك��ي��ل وزارة‬
‫اخلدمة املدنية ل�ش�ؤون التطوير‬
‫الإداري يف كلمة له �أهمية املعر�ض‬
‫والغر�ض م��ن �إقامته والأهداف‬
‫املنتظرة م��ن��ه‪ .‬م�����ش��دداً ب�ضرورة‬
‫م�����ش��ارك��ة ال����وح����دات احلكومية‬
‫الأخ��رى فيه لإيجاد م�ساحة من‬
‫ال��ن��ق��ا���ش وت��ب��ادل اخل��ب�رات فيما‬
‫بينهم ‪ .‬من جانب �آخر ا�شار حبيب‬
‫ال��ع��ي��درو���س م��دي��ر ع���ام ال�شركة‬
‫ال��ع��م��ان��ي��ة ل��ل��م��ع��ار���ض والتجارة‬
‫ال��دول��ي��ة اىل ال���دور ال���ذي قامت‬
‫ب���ه ال�����ش��رك��ة يف ت��ن��ظ��ي��م املعر�ض‬
‫وال��ت��ن�����س��ي��ق م��ع ���ش��رك��ات القطاع‬
‫اخلا�ص للم�شاركة وهدف امللتقى‬
‫�إىل ال��ت��ع��ري��ف ب���أه��م��ي��ة املعر�ض‬
‫الذي �سوف تنفذه وزارة اخلدمة‬
‫املدنية وال���ذي ي���أت��ي متا�شياً مع‬
‫ال��ت��وج��ي��ه��ات ال�����س��ام��ي��ة حل�ضرة‬
‫�����ص����اح����ب اجل��ل��ال�����ة ال�سلطان‬
‫قابو�س بن �سعيد املعظم ‪-‬حفظه‬
‫اهلل ورع����اه‪ -‬ال��داع��ي��ة لالهتمام‬
‫باملوارد الب�شرية‪ ،‬حيث �سي�سلط‬
‫ال�ضوء على تعزيز وتنمية املوارد‬
‫الب�شرية بوحدات اجلهاز الإداري‬
‫للدولة‪.‬‬
‫كما �سي�صاحب املعر�ض �أي�ضا‬
‫�إق�����ام�����ة جم���م���وع���ة م����ن حلقات‬
‫العمل ملدة يومني لتبادل الأفكار‬
‫ووجهات النظر بني كافة املهتمني‬
‫بتنمية املوارد الب�شرية مب�شاركة‬
‫م���ع���ظ���م ال������وح������دات احلكومية‬
‫وامل���ؤ���س�����س��ات ال��ت��دري��ب��ي��ة واملراكز‬
‫وم����ق����دم����ي خ�����دم�����ات ال���ت���دري���ب‬
‫وت��ن��م��ي��ة امل����وارد ال��ب�����ش��ري��ة بهدف‬
‫حت��ق��ي��ق ال��ت��وا���ص��ل امل��ب��ا���ش��ر بني‬
‫هذه اجلهات وبحث �سبل التعاون‬
‫م����ن �أج������ل ال���ن���ه���و����ض مب�ستوى‬
‫التدريب وتنمية املوارد الب�شرية‬
‫يف ال�سلطنة‪.‬‬

‫رعى معايل حممد بن نا�صر اخل�صيبي �أمني عام وزارة‬
‫االق��ت�����ص��اد ال��وط��ن��ي ام�����س اف��ت��ت��اح حلقة ال��ع��م��ل الإقليمية‬
‫ح���ول �إح�������ص���اءات ال��ت��ج��ارة ال��دول��ي��ة يف اخل���دم���ات‪ ،‬والتي‬
‫تنظمها وزارة االقت�صاد الوطني بالتعاون مع جلنة الأمم‬
‫املتحدة وجامعة ال��دول العربية والبنك ال��دويل ومنظمة‬
‫ال��ت��ج��ارة العاملية‪ ،‬وق��ال عقب االف��ت��ت��اح‪ :‬ان احللقة العمل‬
‫ت�أتي تزامنا مع تزايد النمو التجارة الدولية يف جماالت‬
‫النقل والت�أمني واالت�صاالت وال�سياحة ونظرا لعدم وجود‬
‫م�سوحات منتظمة فقد ج���اءت لتطوير ال��ق��درات الفنية‬
‫والعملية‪ ،‬وت�سنح الندوة للم�شاركني الفر�صة يف التعرف‬
‫على اهم املنهجيات واال�ساليب يف فهم االح�صائيات وطرق‬
‫حتليلها ا�ضافة اىل الآليات التي طرات يف هذا املجال‪.‬‬
‫م���ن ج��ه��ت��ه ق���ال ���ص��اب��ر ب���ن ���س��ع��ي��د احل���رب���ي م��دي��ر عام‬
‫املديرية العامة للإح�صاءات االقت�صادية بوزارة االقت�صاد‬
‫الوطني يف كلمة خالل افتتاح احللقة ت�أتي مبادرة ال�سلطنة‬
‫با�ست�ضافة وتنظيم ه��ذه احللقة ‪ -‬بالتعاون م��ع اللجنة‬
‫االقت�صادية واالجتماعية لغربي �آ�سيا (الأ�سكوا) ‪ ،‬ومنظمة‬
‫التجارة العاملية ‪ ،‬ومكتب الإح�صاء الأوروبي وجامعة الدول‬
‫العربية ‪� .‬إمي��ان��اً بالأهمية املتنامية للتجارة ال��دول��ي��ة يف‬
‫اخلدمات ‪ ،‬خا�صة خالل ال�سنوات القليلة املا�ضية ‪ ،‬و�أهمية‬
‫الإطالع على �أحدث الأنظمة الإح�صائية املتعلقة ب�أ�ساليب‬
‫جتميع وحتليل ون�شر هذه الإح�صاءات ‪.‬‬
‫وت�شمل التجارة الدولية يف اخلدمات عدداً من الأن�شطة‬
‫منها خدمات الت�أمني وخدمات النقل وخدمات االت�صاالت‬
‫وخ���دم���ات احل��ا���س��ب الآيل وال��ب�رام����ج ‪ ،‬وخ���دم���ات البناء‬
‫والت�شييد ‪ ،‬واخل��دم��ات املالية وال�سياحة ‪ .‬وق��د تعاظمت‬
‫التجارة الدولية من اخلدمات حيث بلغت �صادرات العامل‬
‫م��ن اخل��دم��ات يف ع���ام ‪2009‬م (ح�����س��ب �إح�����ص��اءات منظمة‬
‫التجارة العاملية) (‪ )3.350‬مليار دوالر �أمريكي م�سج ً‬
‫ال‬
‫من��واً �سنوياً بلغ (‪ )%7.9‬منذ ع��ام ‪1980‬م ‪� ،‬أي �أ���س��رع من‬
‫متو�سط النمو ال�سنوي ل�صادرات ال�سلع والذي بلغ خالل‬
‫نف�س ال��ف�ترة (‪ . )%6.6‬كما بلغت م�ساهمة اخل��دم��ات يف‬

‫منو واردات ال�سلطنة من اخلدمات �إىل ‪ 2134‬مليون ريال‬

‫ •راعي احلفل واحل�ضور خالل االفتتاح‬
‫التجارة العاملية ما ن�سبته (‪ )%21‬يف العام ‪2009‬م ‪.‬‬
‫ويف ال�سلطنة �شهدت الواردات من اخلدمات خالل الفرتة‬
‫‪2005‬م‪2009 -‬م منواً عالياً‪ .‬حيث منت من (‪ )1209‬مليون‬
‫ريال عماين يف عام ‪2005‬م �إىل (‪ )2134‬مليون ريال عماين‬
‫يف عام ‪2009‬م �أي مبتو�سط منو �سنوي بـلـ ــغ (‪. )%15.3‬‬
‫بينما منت �صادرات ال�سلطنة من اخلدمات خالل نف�س‬
‫الفرتة بن�سبة (‪ )%17.5‬لتبلغ (‪ )689‬مليون ري��ال عماين‬
‫يف عام ‪2009‬م ‪.‬‬
‫كل ذلك يدل على تعاظم هذه التجارة‪ ،‬وبالتايل ي�صبح‬
‫من م�س�ؤولياتنا ك�أجهزة �إح�صائية وبنوك مركزية العمل‬
‫ع��ل��ى حت�����س�ين ن��وع��ي��ة ه���ذه الإح�������ص���اءات وت�����س��ج��ي��ل��ه��ا حتى‬
‫تخدم ب�شكل �أك�بر �صانعي ال�سيا�سات التجارية وم�س�ؤويل‬
‫االتفاقيات التجارية الثنائية والإقليمية ‪.‬‬
‫و�أن خطة العمل التي و�ضعتها وزارة االقت�صاد الوطني‬

‫ب�أكرث من ‪ 17‬مليون ريال‬

‫االنتهاء من تنفيذ «حمطة الغربة املتنقلة»‬
‫بطاقة ‪ 5‬ماليني جالون من املياه يوميا‬

‫ •حمطة الغربة املتنقلة‬

‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬
‫اك������د امل���ه���ن���د����س ع����ب����داهلل بن‬
‫خ��ل��ي��ف��ة ال����ع��ب�ري امل�������ش���رف على‬
‫�����س��ي�ر ع����م����ل م�����������ش�����روع حمطة‬
‫ال��غ�برة املتنقلة لتحلية امل��ي��اه ان‬
‫الهيئة ال��ع��ام��ة ل��ل��ك��ه��رب��اء واملياه‬
‫ا�ستلمت م�����ش��روع حمطة الغربة‬
‫امل��ت��ن��ق��ل��ة م����ن ال�������ش���رك���ة املنفذة‬
‫بوالية بو�شر‪ ،‬والتي بد�أ ت�شغيلها‬
‫الفعلي م���ؤخ��را ب��ط��اق��ة �إنتاجية‬
‫من املياه ال�صاحلة لل�شرب ت�صل‬
‫ل��ـ��ـ ‪ 5‬م�لاي�ين ج��ال��ون ي��وم��ي��ا مبا‬
‫يعادل (‪� 22,700‬ألف مرت مكعب)‬
‫ت�ضخ يف خ��زان��ات حمطة الغربة‬
‫الرئي�سية لتحلية املياه» ‪ .‬وقال ان‬
‫املحطة تعد �إحدى �أهم املحطات‬
‫املتنقلة لتحلية املياه على م�ستوى‬
‫ال����ع����امل وال����ت����ي ك���ل���ف تنفيذها‬
‫‪ 17,600,000‬ريال عماين‪ .‬م�شريا‬
‫�إىل �أنه مع جاهزية املحطة وبد�أ‬
‫ت�شغيلها �أ���ص��ب��ح��ت راف���دا مغذيا‬
‫م����ن امل����ي����اه ال�������ص���احل���ة لل�شرب‬
‫امل��ن��ت��ج��ة ب��ال��ت��ح��ل��ي��ة ‪ ،‬ح��ي��ث تقدر‬
‫�إن��ت��اج��ي��ت��ه��ا م��ع �إن��ت��اج��ي��ة حمطة‬
‫ال��غ�برة الرئي�سية لتحلية املياه‬
‫ل ــ‪ 45‬مليون جالون يوميا وبذلك‬
‫�أ�صبحت املحطتان تغذيان خزانات‬
‫م��ي��اه حم��اف��ظ��ة م�����س��ق��ط بالقرم‬
‫و ال��وط��ي��ة وم�����س��ق��ط والعامرات‬
‫وال��وادي الكبري والب�ستان وروي‬
‫وخزانا الو�شل وممتاز» ‪ .‬واختتم‬
‫امل���ه���ن���د����س ع����ب����داهلل ب����ن خليفة‬
‫العربي‪ ،‬مبينا ان املحطة تتميز‬
‫بت�صميمها الديناميكي املرن الذي‬
‫يوظف احللول الهند�سية الذكية‬
‫واملبتكرة يف معاجلة وحتلية مياه‬
‫البحر بتقنية التنا�ضح العك�سي‬
‫ال�����ص��دي��ق��ة ل��ل��ب��ي��ئ��ة مب���ا يتطابق‬
‫م���ع �أع���ل���ى امل��ع��اي�ير واملوا�صفات‬
‫القيا�سية عاملياً» ‪ .‬م�شريا �إىل �أن‬
‫نظام عمل املحطة يتميز ب�إمكانية‬
‫�إعادة ت�شكيلها وفق عدة ت�صاميم‬
‫مم��ا ي��وف��ر ح��ري��ة تفكيك �أج���زاء‬
‫حم����ددة م���ن امل��ح��ط��ة �أو املحطة‬
‫ب�أكملها لنقلها �إىل �أي منطقة‬
‫على ال�ساحل العماين‪.‬‬

‫تتمثل يف ا�ستكمال بناء قاعدة البيانات الإح�صائية املختلفة‬
‫وم��ن بينها �إح�����ص��اءات ال��ت��ج��ارة ال��دول��ي��ة يف اخل��دم��ات من‬
‫خ�لال ال��ت��و���س��ع يف امل�����س��وح احل��ال��ي��ة لت�شمل ه��ذه النوعية‬
‫من الإح�صاءات‪ ،‬وذلك بالتن�سيق التام مع كل من البنك‬
‫امل���رك���زي ال��ع��م��اين‪ ،‬ووزارة ال��ت��ج��ارة وال�����ص��ن��اع��ة‪ ،‬وبع�ض‬
‫اجلهات احلكومية املعنية الأخرى‪ .‬و�ست�شكل هذه الور�شة‬
‫فر�صة منا�سبة ملراجعة خطة العمل وحت�سينها لت�أخذ يف‬
‫االعتبار �أحدث الت�صانيف الإح�صائية الدولية‪.‬‬
‫وجرى خالل اليوم الأول حللقة العمل طرح ومناق�شة‬
‫عدد من املو�ضوعات حيث تناولت اجلل�سة الأوىل املفاهيم‬
‫وال��ت��و���ص��ي��ات ال��دول��ي��ة لإح�������ص���اءات ال��ت��ج��ارة ال��دول��ي��ة يف‬
‫اخلدمات طرحت خاللها عدد من �أوراق العمل من بينها‬
‫ورقة عمل حول دور اخلدمات يف االقت�صاد العاملي وتدفقات‬
‫جت���ارة اخل���دم���ات‪ ،‬وورق����ة ع��م��ل ح���ول االت��ف��اق��ي��ات العامة‬

‫للتجارة يف اخلدمات وطرائق توريد اخلدمة و�إطار نظري‬
‫لقيا�س التجارة الدولية يف اخل��دم��ات‪ ،‬وورق��ة عمل حول‬
‫جتارة اخلدمات يف ميزان املدفوعات‪ :‬التو�صيات الدولية‪،‬‬
‫وتناولت اجلل�سة الثانية لليوم الأول من احللقة الت�صانيف‬
‫التجارية وجتميع �إح�صاءات التجارة يف اخلدمات والتي‬
‫مت طرح عدد من �أوراق العمل فيها من بينها طرح اجلزء‬
‫الأول من ورقة عمل حول الت�صانيف التجارية امل�ستخدمة‬
‫من قبل املفاو�ضني التجاريني والإح�صائيني‪ ،‬وورقة عمل‬
‫�أخرى حول جتميع �إح�صاءات التجارة يف ميزان املدفوعات‪،‬‬
‫وا�ستعرا�ض الدليل العاملي لتجميع �إح�صاءات التجارة يف‬
‫اخلدمات وا�ستعرا�ض واقع �إح�صائيات التجارة الدولية يف‬
‫اخلدمات يف منطقة الإ�سكوا‪.‬‬
‫اجلدير بالذكر �أنه ي�شارك يف هذه احللقة (‪ )54‬م�شاركا‬
‫م���ن خم��ت��ل��ف الأج����ه����زة الإح�����ص��ائ��ي��ة ال��وط��ن��ي��ة والبنوك‬
‫امل��رك��زي��ة يف ال���دول العربية العاملني يف �إن��ت��اج �إح�صاءات‬
‫التجارة الدولية يف اخلدمات‪� ،‬إ�ضافة �إىل م�شاركة خرباء‬
‫يف �إح�����ص��اءات جت���ارة اخل��دم��ات م��ن جل��ن��ة الأمم املتحدة‬
‫االقت�صادية واالجتماعية لغربي �آ�سيا (الإ�سكوا) ومنظمة‬
‫ال��ت��ج��ارة العاملية وال��ب��ن��ك ال���دويل وامل��ك��ت��ب الإح�����ص��ائ��ي يف‬
‫الدول الأوروبية‪.‬‬
‫وت��ه��دف احللقة �إىل زي���ادة معرفة امل�شاركني يف جمال‬
‫ج��م��ع وجت��ه��ي��ز �إح�������ص���اءات ال��ت��ج��ارة يف اخل���دم���ات �إ�ضافة‬
‫الكت�ساب امل�����ش��ارك�ين م��ه��ارات وم��ع��ارف ج��دي��دة بالأنظمة‬
‫الإح�����ص��ائ��ي��ة ذات ال��ع�لاق��ة ومب��ن��ه��ج��ي��ات ع��م��ل و�أ�ساليب‬
‫جت��م��ي��ع ب��ي��ان��ات ال��ت��ج��ارة ال��دول��ي��ة يف اخل���دم���ات‪ ،‬و�سيتم‬
‫مناق�شة التو�صيات ال��دول��ي��ة املتعلقة مب��ي��زان املدفوعات‬
‫بطبعته اجلديدة تنقيح ‪ ،6‬وبتجهيز بيانات فروع ال�شركات‬
‫الأجنبية والدليل اجلديد لإح�صاءات التجارة الدولية يف‬
‫اخلدمات بالإ�ضافة �إىل ا�ستعرا�ض الت�صانيف التجارية‬
‫ال��دول��ي��ة املختلفة‪ .‬كما ت��ه��دف �أي�����ض��ا �إىل حت�سني نوعية‬
‫�إح�صاءات التجارة الدولية يف اخلدمات يف املنطقة العربية‬
‫ل��ك��ي ت��خ��دم ب�شكل �أف�����ض��ل ���ص��ان��ع��ي ال�����س��ي��ا���س��ات التجارية‬
‫وامل���ف���او����ض�ي�ن احل��ك��وم��ي�ين وامل�������س����ؤول�ي�ن ع���ن االتفاقيات‬
‫التجارية الثنائية والإقليمية‪.‬‬

‫اقت�صاد‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫متــابــعـــــــــات‬

‫ا�ستعرا�ض اال�ستعدادات مل�سابقة ك�أ�س جاللة ال�سلطان للرثوة ال�سمكية‬
‫م�سقط ‪ -‬الر�ؤية‬
‫تر�أ�س �سعادة الدكتور حمد بن �سعيد العويف وكيل وزارة ال�ثروة ال�سمكية االجتماع الثاين‬
‫للجنة الرئي�سية مل�سابقة ك�أ�س ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان املعظم للرثوة ال�سمكية والذي‬
‫عقد �صباح �أم�س الثالثاء بقاعة االجتماعات بوزارة الرثوة ال�سمكية وبح�ضور �أع�ضاء اللجنة‪.‬‬
‫ومت خالل االجتماع ا�ستعرا�ض ما مت تنفيذه من تو�صيات االجتماع الأول وكذلك ا�ستعرا�ض‬
‫موقف اجتماعات اللجان التنفيذية مل�سابقة ك�أ�س ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان املعظم‬
‫للرثوة ال�سمكية يف الواليات باملحافظات واملناطق ال�ساحلية ومناق�شة �آلية تقييم املحاور من‬
‫خالل ت�شكيل فرق عمل لإعداد ا�ستمارات التقييم وتعديل يف القرار الوزاري حول تبعية اللجنة‬
‫التنفيذية للم�سابقة بجزيرة م�صرية للمنطقة الو�سطى بدال من املنطقة ال�شرقية �أ�سوة بلجان‬
‫الإ�شراف والتقييم باملنطقتني بالإ�ضافة �إىل تن�سيق اجلهود الإعالمية وو�ضع خطة �إعالمية‬
‫بالتن�سيق مع املديريات والإدارات ال�سمكية باملحافظات واملناطق ومناق�شة ما ا�ستجد من قرارات‬
‫وزارية ذات �صلة بامل�سابقة ‪ ..‬واجلدير بالذكر �أن م�سابقة ك�أ�س ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان‬
‫املعظم للرثوة ال�سمكية التي �أعلن البدء يف فعالياتها مطلع العام املا�ضي ‪2010‬م تقام كل �سنتني‬
‫ويتناف�س فيها الواليات ال�ساحلية مبختلف حمافظات ومناطق ال�سلطنة وتهدف هذه امل�سابقة‬
‫�إىل الإ�سهام يف احل�صول على الأفكار املتميزة و�إيجاد امل�شاريع االقت�صادية الناجحة يف خمتلف‬
‫�أن�شطة ال�ثروة ال�سمكية وت�سليط ال�ضوء على امل�شاريع الناجحة يف قطاعات ال�ثروة ال�سمكية‬
‫املختلفة كال�صناعات ال�سمكية مبا ي�سهم يف تطوير هذه امل�شاريع وتذليل العقبات التي تواجهها‬
‫وت�شجيع االهتمام بالبيئة البحرية واملحافظة عليها مب��ا ي�ضمن ا�ستدامة امل���وارد ال�سمكية‬
‫والإ�سهام يف ت�أهيل ورفع كفاءة املوارد الب�شرية املرتبطة بالقطاع وتنميتها من خالل امل�شاركة‬
‫يف فعاليات هذه امل�سابقة وتفعيل دور ال�صيادين والعاملني بالقطاع و�إ�شراكهم يف �إدارة تنمية‬
‫الرثوة ال�سمكية‪.‬‬

‫وكيل وزارة ال�سياحة يفتتح �أكرب �صالة عر�ض ملعدات املطابخ واملغا�سل باخلوير‬

‫التوبي خالل افتتاح املعر�ض‬

‫رع��ى �سعادة حممد بن حمود التوبي وكيل ال�سياحة‬
‫�أم�����س االول اف��ت��ت��اح �أك�ب�ر ���ص��ال��ة ع��ر���ض مل��ع��دات املطابخ‬
‫وامل��غ��ا���س��ل ال��ت��اب��ع��ة ل�����ش��رك��ة ع��ب��داخل��ال��ق ع��ب��داهلل حبيب‬
‫ن��اج��واين و�شركاه ( لأدوات وم��ع��دات املطابخ واملغا�سل)‬
‫ح��ي��ث جت���ول راع����ي احل��ف��ل واحل�����ض��ور يف �أرج�����اء �صالة‬
‫ال��ع��ر���ض‪ .‬وب��ل��غ��ت م�����س��اح��ت��ه��ا ‪ 13500‬ك��ي��ل��و م�ت�ر مربع‪،‬‬

‫�سعادته يطلع على االجهزة واملعدات‬

‫لتكون الوجهة الرئي�سة جلميع املت�سوقني من اخلارج‬
‫والداخل‪.‬‬
‫ووقال �سعادة حممد بن حمود التوبي وكيل ال�سياحة‬
‫يف ت�صريح خا�ص لـ( الر�ؤية)‪« :‬ان هذه بادرة طيبة من‬
‫قبل ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص و�سيكون لها دور ف��ع��ال يف تنمية‬
‫امل�شاريع املن�ش�آت ال�سياحية بال�سلطنة يف جم��ال �أدوات‬
‫وم��ع��دات املطابخ العاملية‪ ،‬حيث �شاهدنا م�ستوى عايل‬
‫من املهنية يف ما يتعلق باملعدات الالزمة لتجهيز الفنادق‬
‫واملطابخ ب�شتى �أنواعها»‪.‬‬

‫ومن جانبه �صرح عبداملنعم عبداهلل ناجواين بقوله‪:‬‬
‫«�إن��ن��ا ن�سعى �إىل توفري ك��ل م��ا ه��و حديث ويتما�شى مع‬
‫تقنية الع�صر يف جمال �أدوات ومعدات املطابخ‪ ،‬وت�سهيل‬
‫عملية �إي�صالها للمواطن العماين بحيث تكون متاحة‬
‫للح�صول على هذه الأدوات بكل معايريها املتميزة و�أتوقع‬
‫من قطاع الفنادق واملغا�سل ا�ستخدام خدمات ال�شركة‬
‫على نطاق وا�سع من �أ�صغر املعدات �إىل �أكربها‪ .‬م�شريا‬
‫اىل �أن جميع املعدات ذات معايري وماركات عاملية»‪.‬‬
‫يذكر �أن جميع املعدات ذات معايري وماركات عاملية‪،‬‬

‫ب��الإ���ض��اف��ة �إىل �أن ���ش��رك��ة ع��ب��د اخل��ال��ق ع��ب��داهلل حبيب‬
‫ن��اج��واين و���ش��رك��اه ه��ي ال��رائ��دة يف ت��ق��دمي التكنولوجيا‬
‫اجلديدة واالبتكارات يف �سلطنة عمان بح�سب متطلبات‬
‫امل��ط��اب��خ التجارية وم��ع��دات املغا�سل‪ .‬و�أن طبيعة عمان‬
‫ال�سياحية وتراثها اجلميل ي�شكل عام ً‬
‫ال جلذب العديد‬
‫من ال�سياح من خمتلف �أرجاء العامل �سنويا‪ .‬مما �أدى �إىل‬
‫�إثراء القطاع ال�سياحي وقطاع الفندقة يف ال�سلطنة‪ .‬من‬
‫هذا املنطلق ظهرت �أهمية وجود حمطة واحدة لإقتناء‬
‫جميع م�ستلزمات ومعدات املطابخ واملغا�سل‪.‬‬

‫«الأرجان تاول» تعلن االنتهاء من ‪ %75‬من �أعمال البناء للمرحلة الأوىل يف بيوت الفي‬
‫الر�ؤية ‪ -‬فايزة �سويلم الكلباين‬
‫اف��ت��ت��ح��ت «الأرج�������ان ت�����اول» ���ص��ب��اح �أم�س‬
‫ال��ف��ي�لا ال��ع��ي��ن��ة وم��رك��ز امل��ب��ي��ع��ات يف م�شروع‬
‫بيوت ال��ف��ي‪ ،‬حيث مت االنتهاء م��ن ‪ %75‬من‬
‫�أع��م��ال البناء للمرحلة الأوىل م��ن م�شروع‬
‫بيوت الفي ال��ذي يقع يف منطقة اخل��و���ض ‪،‬‬
‫وامل�شروع‪ ،‬ال��ذي قد كلف ‪ 11.9‬ري��ال عماين‬
‫ي��غ��ط��ى م�����س��اح��ة �إج��م��ال��ي��ة ‪ 54,800‬م�ت�ر‪ .‬و‬
‫ي�شمل امل�����ش��روع ج��زء �سكني ع��ب��ارة ع��ن فلل‬
‫م��ن ‪ 5-3‬غ���رف ن����وم‪ ،‬ح��دي��ق��ة‪ ،‬ج���زء جتاري‬
‫وعددا من اخلدمات خلدمة قاطني امل�شروع‪.‬‬
‫ويت�ألف بيوت الفي م��ن ‪ 126‬فيال ك��ل منها‬
‫ع��ل��ى م�����س��اح��ة ك��ل��ي��ة ت��ق��در ب����ـ‪ 300‬م�تر مربع‬
‫وم�ساحات بناء ما بني ‪ 255-139‬مرت مربع‬
‫وت�ضم ‪ 6‬ت�صاميم خمتلفة ‪ .‬بالإ�ضافة �إىل‬
‫ذلك‪ ،‬يتميز موقع امل�شروع بوقوعه على عدة‬
‫م��داخ��ل اىل ط��رق رئي�سية و�أي�����ض��ا بالقرب‬
‫م��ن ج��ام��ع��ة وم�ست�شفى ال�����س��ل��ط��ان قابو�س‬
‫امل��رم��وق��ة وال��ع��دي��د م��ن امل��راف��ق م��ث��ل مركز‬
‫�سلطان و�سيتي �سنرت‪.‬‬
‫وب����ه����ذه امل���ن���ا����س���ب���ة �����ص����رح ح�������س�ي�ن ج����واد‬
‫رئي�س جمل�س الإدارة ل�شركة الأرج��ان تاول‬

‫ح�سني جواد‬
‫لال�ستثمار قائال ‪ :‬حتر�ص الأرج��ان تاول‬
‫دائما على حتقيق معادلة �صعبة وهي تقدمي‬
‫بيوت ذات جودة و�أ�سعار معقولة‪ ،‬لذلك دائما‬
‫تتميز م�شاريعنا بالتنوع لتنا�سب خمتلف‬
‫الأذواق واالح���ت���ي���اج���ات امل��خ��ت��ل��ف��ة للعائلة‬
‫العمانية»‪ .‬كما قال املهند�س خالد امل�شعان‪،‬‬
‫نائب رئي�س �شركة الأرجان تاول لال�ستثمار‪:‬‬
‫«ل��ق��د ح��ر���ص��ن��ا ع��ل��ى ت�صميم م�����ش��روع بيوت‬
‫ال��ف��ي ل��ي��ل��ب��ي اح��ت��ي��اج��ات ال��ع��ائ��ل��ة العمانية‬

‫ويقدم امل�شروع جزء جتاري �سيكون الأول من‬
‫نوعه يف املنطقة ليخدم قاطني م�شروع بيوت‬
‫ال��ف��ي‪ ،‬ه��ذا وي��ت��ك��ون امل�����ش��روع م��ن مرحلتني‪،‬‬
‫الأوىل ج���زء �سكني ي�����ض��م ‪ 48‬ف��ي�لا و�سيتم‬
‫االنتهاء منه يف الربع الثالث ‪ 2011‬واملرحلة‬
‫الثانية املكونة من اجلزء التجاري وال�سكني‬
‫�سيتم االنتهاء منها يف ‪� .2012‬أخذا باالعتبار‬
‫التو�سع الذي متر به مدينة م�سقط فهناك‬
‫ع��دد قليل م��ن امل�شاريع حت��ت التطوير مما‬

‫النور�س تطلق خدمة ترفيهية مو�سيقية‬
‫جـــديدة لأول مــــرة يف ال�ســــلطنة‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫اطلقت النور�س خدمة ‪ Backstage‬لتنزيل املو�سيقى بالحدود‬
‫حت��ت �شعار «خليك الأول‪ ...‬وعي�شها!»‪ -‬وه��ي �أح���دث جت��رب��ة مو�سيقية‬
‫ت��رف��ي��ه��ي��ة ت���أت��ي ب��ال��ت��ع��اون ب�ين ال��ن��ور���س‪ ،‬وجم��م��وع��ة ك��ي��وت��ل‪ ،‬وجمموعة‬
‫يونيفر�سال ميوزيك‪� ،‬أكرب �شركة ت�سجيالت مو�سيقية يف العامل‪.‬‬
‫ومتكن خدمة ‪ Backstage‬العمالء من تنزيل �أحدث الإ�صدارات‬
‫املو�سيقية الأجنبية والعربية بالحدود على هواتفهم النقالة �أو �أجهزة‬
‫الكمبيوتر اخل��ا���ص��ة ب��ه��م‪ ،‬ك��م��ا �أن��ه��ا ت��وف��ر ل��ه��م حم��ت��وى ترفيهي خا�ص‬
‫وح�صري ميكنهم من التفاعل مع جنومهم املف�ضلني‪ ،‬و�أح��دث الأغاين‬
‫والألبومات ‪ -‬قبل طرحها يف الأ�سواق بفرتة ‪ -‬وتعطيهم فر�صة مقابلة‬
‫الفنانني وراء الكوالي�س وح�ضور جل�سات الت�سجيالت اخلا�صة واحل�صول‬
‫على تذاكر‪ VIP‬حل�ضور احلفالت الغنائية‪.‬وي�ستطيع عمالء النور�س‬
‫الإ�شرتاك يف اخلدمة مقابل نظري �شهري خمف�ض يبلغ‪ 1.9‬ريال عُماين‬

‫«بيزت�سى توداي»‬
‫تختار «عمانتل» �أف�ضل‬
‫عالمة جتارية يف قطاع‬
‫االت�صاالت بال�سلطنة‬

‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫جانب من اجتماع اللجنة‬

‫الر�ؤية ‪ -‬فايزة �سويلم الكلبانية‬

‫‪5‬‬

‫واختيار جمموعة وا�سعة من الأغاين العاملية من خالل ملف �ضخم ي�ضم‬
‫�أكرث من ‪� 120000‬أغنية عربية و�أجنبية ومقطوعات مو�سيقية‪ ،‬واملقدمة‬
‫م��ن ي��ون��ي��ف��ر���س��ال م��ي��وزي��ك وم��زي��ك��ا وم��ي��ل��ودي‪ .‬وم���ن ���ض��م��ن ال��ف��ن��ان�ين يف‬
‫القائمة العربية‪ :‬عمرو دي��اب‪ ،‬هيفاء وهبي‪ ،‬تامر ح�سني‪ ،‬خالد ور�شيد‬
‫طه وغريهم الكثري ـ �أم��ا يف القائمة الأجنبية فت�ضم ليدي غاغا‪ ،‬بالك‬
‫�آيد بيز‪ ،‬ماريا كاري‪ ،‬اميينيم‪ ،‬كاين وي�ست‪� ،‬سنوب دوغ و�سنو باترول‪ .‬كما‬
‫تتوفر مو�سيقى الراب لفنانني مثل بو�سيكات دولز و�إيكون بالإ�ضافة �إىل‬
‫املو�سيقى الكال�سيكية لفنانني مثل اندريا بو�سيلي و لوت�شيانو بافاروتي ‪.‬‬
‫تتيح ه���ذه اخل��دم��ة ت��ن��زي��ل ع���دد غ�ير حم���دود م��ن الأغ����اين ط��امل��ا كان‬
‫ال��ع��م��ي��ل م�����ش�ترك ب��ه��ا‪ .‬وب��ذل��ك ي�ستطيع ال��ع��م�لاء �إع�����داد جمموعاتهم‬
‫اخل��ا���ص��ة وال��ق��وائ��م املو�سيقية ال��ت��ي ت�ضم �أغ��ان��ي��ه��م املف�ضلة وم�شاركتها‬
‫م��ع �أ���ص��دق��ائ��ه��م وع��ائ�لات��ه��م‪ ،‬ك��م��ا ي�ستطيعون �أي�����ض��ا ال��ب��ح��ث يف املكتبة‬
‫املو�سيقية ب����إدخ���ال ا���س��م الأغ��ن��ي��ة �أو ن��وع��ه��ا �أو ا���س��م ال��ف��ن��ان �أو الألبوم‪.‬‬
‫وب���إم��ك��ان امل�شرتكني االح��ت��ف��اظ ب��ـ ‪� 10‬أغ���اين م��ن اختيارهم يف ك��ل �شهر‪.‬‬

‫يجعل هناك نق�ص يف ال�سوق للم�شاريع‬
‫املوجهة �إىل هذه الفئة‪ ».‬ويعترب بيوت‬
‫الفي امل�شروع اخلام�س ل�شركة الأرجان‬
‫تاول منذ بدء ت�أ�سي�سها يف ‪ 2003‬وميثل‬

‫خالد ال�شمعان‬
‫حلقة جديدة ت�ضاف ل�سل�سلة م�شاريع‬
‫ال�������ش���رك���ة م���ث���ل امل����وال����ح‪ ،‬ب���ي���وت احليل‬
‫وغ�ي�ره���م���ا يف ت���ق���دمي ح���ل���ول �سكنية‬
‫مبتكرة للمواطن العماين‪.‬‬

‫ح�صلت عمانتل ‪� -‬شركة االت�صاالت الوطنية‬
‫وامل��زود الأول خلدمات االت�صاالت املتكاملة يف‬
‫ال�سلطنة ‪ -‬على ت�صنيف �أف�ضل مزود خلدمات‬
‫االت�����ص��االت يف ال�سلطنة وذل���ك يف اال�ستفتاء‬
‫ال����ذي �أج���رت���ه جم��ل��ة ب��ي��زن�����س ت�����وداي املحلية‬
‫ب��ال��ت��ع��اون م��ع ال�����ش��رك��ة اال���س��ت�����ش��اري��ة الدولية‬
‫لبحوث الت�سويق (‪. )IMRC‬‬
‫ويعود ف��وز عمانتل بهذه املكانة واملرموقة‬
‫للنجاح ال��ك��ب�ير ال���ذي �شهدته خ�ل�ال اال�شهر‬
‫‪ 12‬امل��ا���ض��ي��ة نتيجة ل��ل��ت��ح��ول ال��رئ��ي�����س��ي الذي‬
‫ط��ر�أ على �أعمالها وخدماتها بعد ب��دء العمل‬
‫ب��ال��ن��م��وذج الت�شغيلي امل��وح��د لعمانتل وعمان‬
‫موبايل وال��ذي ت��وج بتد�شني الهوية اجلديدة‬
‫لل�شركة و�شعارها اللفظي اجل��دي��د « معا» يف‬
‫فرباير ‪.2010‬‬
‫وق���د ح�صلت ع��م��ان��ت��ل ع��ل��ى ه���ذا الت�صنيف‬
‫املتميز م��ن خ�لال ت�صويت اك�ثر م��ن ‪ 600‬من‬
‫رواد االعمال من مديرين تنفيذيني ومديري‬
‫ع����م����وم وت���ن���ف���ي���ذي�ي�ن م����ن خم���ت���ل���ف قطاعات‬
‫االعمال يف ال�سلطنة ‪ ،‬وقد متكنت عمانتل يف‬
‫هذا اال�ستفتاء من الفوز لي�س بت�صويت �أف�ضل‬
‫ع�لام��ة جت��اري��ة يف ق��ط��اع االت�����ص��االت فح�سب‬
‫و�إمن��ا مت اختيارها �أي�ضا كالعالمة التجارية‬
‫الأوىل يف قطاع االت�صاالت من قبل خم�س من‬
‫الفئات ال�ست التي مت توزيع اال�ستفتاء عليها‬
‫مبا ي�ؤكد ال�شعبية التي تتمتع بها ال�شركة يف‬
‫�شرائح امل�شرتكني املختلفة وخا�صة �شريحة‬
‫ال�����ش��ب��اب وذل�����ك ن��ت��ي��ج��ة ال����س���ت���م���رار ال�شركة‬
‫يف ت���ق���دمي �أح�����دث ال��ت��ق��ن��ي��ات و�أك��ث��ر خدمات‬
‫االت�������ص���االت اب���ت���ك���ارا ال���ت���ي ت��ل��ب��ي احتياجات‬
‫امل�شرتكني املتزايدة‪.‬‬
‫وق��ال��ت جم��ل��ة ب��ي��زن�����س ت����وداي ال��ت��ي ن�شرت‬
‫نتائج اال�ستفتاء يف عددها الأخري ل�شهر يناير‬
‫‪� 2011‬إن ت��د���ش�ين ال��ه��وي��ة ال��ت��ج��اري��ة اجلديدة‬
‫امل����وح����دة ل��ل�����ش��رك��ة ���س��اه��م يف امل��ح��اف��ظ��ة على‬
‫املكانة الرائدة لعمانتل يف �سوق االت�صاالت يف‬
‫ال�سلطنة‪.‬‬
‫وت��ع��ل��ي��ق��ا ع��ل��ى ن��ت��ائ��ج ه���ذا اال���س��ت��ف��ت��اء قال‬
‫ال��دك��ت��ور ع��ام��ر ب��ن ع��و���ض ال���روا����س الرئي�س‬
‫ال���ت���ن���ف���ي���ذي ل��ع��م��ان��ت��ل «�إن����ن����ا ف����خ����ورون جدا‬
‫ب��اخ��ت��ي��ارن��ا ك���أف�����ض��ل ع�لام��ة جت��اري��ة يف قطاع‬
‫االت�صاالت يف ال�سلطنة من قبل رواد االعمال‬
‫يف ال�سلطنة وه���و م��ا ي���ؤك��د م���رة �أخ����رى على‬
‫املكانة الرائدة التي تتمتع بها ال�شركة كامل�شغل‬
‫الأول خلدمات االت�صاالت يف ال�سلطنة» ‪.‬‬
‫و�أ�ضاف الروا�س قائال «�إن هذا الإجناز يعود‬
‫ل��ن��ج��اح ال�����ش��رك��ة يف تر�سيخ هويتها التجارية‬
‫اجلديدة بعد ب��دء العمل بالنموذج الت�شغيلي‬
‫املوحد لعمانتل وعمان موبايل و�إىل اخلدمات‬
‫امل��ب��ت��ك��رة ال��ت��ي ق��دم��ن��اه��ا م��ن��ذ ت��د���ش�ين الهوية‬
‫التجارية اجل��دي��دة «م��ع��ا» ‪ ،‬ويف احلقيقة ف�إن‬
‫اخ��ت��ي��ار ع��م��ان��ت��ل ك���أف�����ض��ل ع�لام��ة جت��اري��ة من‬
‫قبل ال�شرائح املختلفة كالعمانيني واملقيمني‬
‫وامل�����ش�ترك�ين م���ن خم��ت��ل��ف الأع���م���ار ي����ؤك���د �أن‬
‫ال�شركة قادرة على تقدمي �أف�ضل خدمة و�أو�سع‬
‫ت�شكيلة م��ن خ��دم��ات االت�����ص��االت مل�شرتكيها‬
‫م���ن الأف������راد �أو ال�����ش��رك��ات ع�ب�ر �أو����س���ع �شبكة‬
‫لالت�صاالت يف خمتلف مناطق ال�سلطنة « ‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫حما�ضرة عن الإدارة‬
‫اال�سرتاتيجية بجامعة ظفار‬

‫حتـــــــــــــقـيــــق‬

‫ت�شمل ال�سمك واخل�ضار واملوا�شي وال�سلع التقليدية‬

‫تعدد الأ�سواق التجارية‪� ..‬إجناز متوا�صل ملكتب تطوير �صحار‬
‫�صحار‪ -‬الر�ؤية‬

‫�صاللة ‪ -‬علي املعلم‬
‫�أق���ام���ت ج��ام��ع��ة ظ��ف��ار مم��ث��ل��ة ب��ك��ل��ي��ة التجارة‬
‫والعلوم الإدارية م�ساء �أم�س حما�ضرة عن الإدارة‬
‫الإ�سرتاتيجية لل�شركة الوطنية العمانية لتنمية‬
‫ال�ثروة احليوانية‪ ،‬الن�شاط احل��ايل وامل�ستقبلي‪،‬‬
‫�ضمن برنامج ماج�ستري الإدارة بكلية التجارة‬
‫والعلوم الإدارية وقد قدم املحا�ضرة الدكتور �أزهر‬
‫احلبوبي‪ ،‬مدير ع��ام ال�شركة الوطنية العمانية‬
‫لتنمية الرثوة احليوانية‪.‬‬
‫وب���د�أ املحا�ضرة ب�شكر كلية ال��ت��ج��ارة والعلوم‬
‫الإداري����ة وجامعة ظ��ف��ار على تعاونها وات�صالها‬
‫مبجتمع الأع��م��ال وا���س��ت��ع��ر���ض امل��ح��ا���ض��ر املحاور‬
‫الأ�سا�سية للمحا�ضرة وهي الآم��ن الغذائي ودور‬
‫ال�����ش��رك��ة ف��ي��ه‪ ،‬وال��ن�����ش��اط ال���ق���ائ���م‪ ،‬والن�شاطات‬
‫امل�ستقبلية‪.‬‬
‫ففي حمور الآمن الغذائي ذكر الدكتور �أزهر‬
‫احلبوبي ب�أن الآمن الغذائي للبلد يجب �أن ين�صب‬
‫على توفري ال��غ��ذاء حمليا وتقليل الإعتماد على‬
‫الإ���س��ت�يراد‪ ،‬ويقت�ضي ذل��ك �أن ك��ل ف��رد باملجتمع‬
‫ميكن �أن يح�صل على غذائه ليعي�ش ب�شكل �صحي‬
‫ومنتج‪ ،‬وعدد بعد ذلك مدير عام ال�شركة الوطنية‬
‫ال��ع��م��ان��ي��ة ل��ت��ن��م��ي��ة ال��ث��روة احل��ي��وان��ي��ة املقومات‬
‫التي تتمتع بها حمافظة ظفار يف حت�سني ن�سبة‬
‫االكتفاء الذاتي باللحوم احلمراء والألبان ومنها‬
‫ال���ع���دد ال��ك��ب�ير م���ن الأب���ق���ار واجل���م���ال و�إمكانية‬
‫حت��وي��ل احل���ي���وان �إىل ع��ن�����ص��ر ه���ام يف االقت�صاد‬
‫الوطني يف حالة حتويله �إىل وحدة �إنتاجية فاعلة‬
‫ذات مردود اقت�صادي‪ ،‬والبيئة املنا�سبة للتنوع يف‬
‫تربية احليوانات واملراعي و احليوانات املتميزة‪.‬‬
‫وع��دد بعدها ال��دك��ت��ور �أزه���ر احلبوبي �أهداف‬
‫ال�����ش��رك��ة ع��ن��د الت�أ�سي�س ح��ي��ث ذك��ر ب����أن ال�شركة‬
‫ت��ه��دف �إىل اال���س��ه��ام م��ع ال��دول��ة لتطوير تربية‬
‫احل��ي��وان��ات ب��ال��ق��ط��اع ال��ت��ق��ل��ي��دي و�إي���ج���اد م�صادر‬
‫دخل للمربني بقطاع الرثوة احليوانية التقليدية‬
‫واال�ستثمار بامل�شاريع التي ت�سهم يف املحافظة على‬
‫البيئة يف ظفار‪ ،‬واال�ستثمار بامل�شاريع ال�صناعية‬
‫التي ت�ساهم يف فتح املنافذ الت�سويقية ملنتجات‬
‫ال��ث�روة احل��ي��وان��ي��ة‪ ،‬وت��ط��وي��ر م�����ص��ادر االع�ل�اف‬
‫احل��ي��وان��ي��ة والإ����س���ه���ام يف دع����م االم�����ن الغذائي‬
‫بتوفري منتجات اللحوم والألبان‪.‬‬
‫و�أ�ضاف مدير عام ال�شركة الوطنية العمانية‬
‫لتنمية ال�ث�روة احليوانية ب���أن��ه ترجمة لأهداف‬
‫ال�����ش��رك��ة ال�سابقة ف��ق��د ق��ام��ت ال�����ش��رك��ة بت�أ�سي�س‬
‫م�صنع لإنتاج االعالف املركزة عام ‪ 2005‬وبطاقة‬
‫‪� 144‬أل��ف ط��ن يف ال�سنة وه��ي �أع�ل�اف ت�صنع من‬
‫م��واد نباتية طبيعية خالية من امل��واد الكيماوية‪،‬‬
‫وق���د ع��ل��ل جن���اح م�����ش��روع امل�����ص��ن��ع ب��ات��ب��اع الطرق‬
‫احلديثة يف �إنتاج االعالف ومت تنفيذ امل�صنع من‬
‫�شركة متخ�ص�صة‪� ،‬إ�ضافة �إىل امل�صنع يحتوي على‬
‫وح���دة االع�ل�اف اخل�شنة وه��و ب��ذل��ك ال��وح��ي��د يف‬
‫عمان‪ ،‬وينتج امل�صنع تراكيب علفية متخ�ص�صة‬
‫لكل مراحل الإنتاج وحليوانات خمتلفة‪.‬‬
‫وخل�ص الدكتور �أزهر احلبوبي خطة ال�شركة‬
‫م�ستقبليا على ال�صعيد اال�ستثماري القيام بجمع‬
‫وت�صنيع الأل��ب��ان و�إن��ت��اج وت�صنيع اللحوم و�إنتاج‬
‫االع�ل�اف اخل�����ض��راء‪ ،‬و�أم���ا ع��ل��ى �صعيد امل�شاريع‬
‫امل�ساندة فتخطط ال�شركة حاليا مل�شروع لتح�سني‬
‫�إن��ت��اج��ي��ة احل��ي��وان��ات املحلية وم�����ش��روع للأ�سمدة‬
‫ال��ع�����ض��وي��ة وب��ال��ت��ايل ن��ح��ت��اج �إىل ���ش��رك��ة لت�سويق‬
‫املنتجات‪ ،‬و�أخ�يرا على �صعيد امل�شاريع التنموية‬
‫ف��ن��خ��ط��ط ل���ن���ق���ل ال��ت��ق��ن��ي��ة احل���دي���ث���ة للمربني‬
‫واحلفاظ على املراعي والبيئة والرعاية ال�صحية‬
‫والإر�شاد‪.‬‬
‫وق���ال م��دي��ر ع��ام ال�����ش��رك��ة ال��وط��ن��ي��ة العمانية‬
‫لتنمية ال��ث�روة احل��ي��وان��ي��ة ب����أن ال�����ش��رك��ة انتهت‬
‫م�ؤخرا من درا�سة جدوى مل�شروع جميع وت�صنيع‬
‫الألبان‪ ،‬حيث �أكدت الدرا�سة على جدوى امل�شروع‬
‫وق��د ب���د�أت ال�����ش��رك��ة يف التح�ضري ل��ب��دء امل�شروع‬
‫ق��ري��ب��ا ج����دا‪ ،‬وع���ر����ض ب��ع��ده��ا م�����ش��روع �آخ����ر وهو‬
‫م�����ش��روع ت�����س��م�ين احل���ي���وان���ات امل��ح��ل��ي��ة وه����ي من‬
‫امل�����ش��اري��ع اال�ستثمارية وم�����ش��روع �إن��ت��اج االعالف‬
‫اخل�ضراء‪.‬‬
‫وحت��دث عن امل�شاريع امل�ساندة بال�شركة حيث‬
‫�أن ال�����ش��رك��ة ���س��ت��ب��د�أ يف م�����ش��روع حت�سني انتاجية‬
‫احليوانات املحلية عن طريق ا�ستخدام التلقيح‬
‫اال�صطناعي واالهتمام بالعروق الأ�صيلة للأبقار‬
‫والتن�سيق يف ذل��ك م��ع وزارة ال��زراع��ة‪ ،‬وم�شروع‬
‫�آخر هو م�شروع اال�سمدة الع�ضوية وهو ي�ستفيد‬
‫م��ن خم��ل��ف��ات ال��ث�روة احل��ي��وان��ي��ة وان���ت���اج �أ�سمدة‬
‫ع�����ض��وي��ة و���س��م��اد ل�ل�أرا���ض��ي ال��زراع��ي��ة وبالتايل‬
‫ميكن لنا احلفاظ على البيئة‪ ،‬وكما توجد لدينا‬
‫نية ال�ستحداث �شركة لت�سويق املنتجات والتي هي‬
‫االعالف وااللبان واللحوم‪.‬‬
‫و�أ�ضاف ب�أن امل�شاريع التنموية هي يف برنامج‬
‫اخلطة الإ�سرتاتيجية لل�شركة وهي نقل التقانة‬
‫احلديثة للمربني واحلفاظ على املراعي والبيئة‬
‫وال��رع��اي��ة ال�صحية والإر���ش��ادي��ة‪ ،‬وذك���ر الدكتور‬
‫�أزهر احلبوبي ب�أن التكامل بني امل�شاريع هي ميزة‬
‫نتميز بها ونحاول قدر امل�ستطاع اال�ستفادة منها‪،‬‬
‫و�شكر بعد ذلك الدكتور �صبحي �صالح عميد كلية‬
‫التجارة والعلوم الإدارية بالوكالة‪ ،‬الدكتور �أزهر‬
‫احلبوبي‪ ،‬مدير ع��ام ال�شركة الوطنية العمانية‬
‫لتنمية ال��ث�روة احل��ي��وان��ي��ة ع��ل��ى ق��ب��ول��ه الدعوة‬
‫وم�شاركته للجامعة يف ك��ل ال��ل��ق��اءات والندوات‪،‬‬
‫و�أث����ن����ي الأ�����س����ت����اذ ال���دك���ت���ور ع���ا����ص���م الأع����رج����ي‪،‬‬
‫مدير برنامج ماج�ستري الإدارة على املحا�ضرة‬
‫واملعلومات املقدمة وال��ر�ؤي��ة الوا�ضحة لل�شركة‬
‫حيث �أن هناك ع��دد كبري م��ن امل�شاريع مبختلف‬
‫�أنواعها بال�شركة وهذا يدل على تخطيط ور�ؤية‬
‫متميزة بال�شركة‪ ،‬وبعد ذلك فتح املجال للنقا�ش‬
‫واال�ستف�سارات‪.‬‬

‫�إقت�صاد‬

‫�أن�شئ مكتب تطوير �صحار �أ�سواق عامة تنت�شر يف �أماكن‬
‫ع���دة وق���د ك���ان ل��ه��ذه الأ����س���واق ال����دور ال��ك��ب�ير يف االنتعا�ش‬
‫التجاري الذي ت�شهده املدينة يوماً بعد يوم‪ ،‬حيث تعج هذه‬
‫الأ�سواق باملت�سوقني وال�سياح من خمتلف والي��ات ال�سلطنة‬
‫وال���دول الأخ���ر‪ ،‬وتعترب �صحار مركزا ح�ضاريا واقت�صاديا‬
‫فى �ضوء عالقتها التجارية القوية منذ ق��دمي الزمان مع‬
‫ح�����ض��ارات ال�����ش��رق الأدن����ى ال��ق��دمي وغ�يره��ا م��ن احل�ضارات‬
‫املتعاقبة مما جعل �أ�سواقها من �أن�شط الأ�سواق �آنذاك حيث‬
‫�سميت بخزانة ال�شرق ومغوثة اليمن وذلك لكرثة خرياتها‬
‫وث��روات��ه��ا وح��رك��ة البيع وال�����ش��راء‪ ،‬وكما ك��ان ل�سوق �صحار‬
‫�أ�سواق جانبية وفرعية منها‪� :‬سوق الأعالف احليوانية‪� ،‬سوق‬
‫ال�صناعات احلرفية‪� ،‬سوق الأ�سماك الطازجة‪� ،‬سوق اللحوم‪،‬‬
‫�سوق املوا�شي‪.‬‬

‫�سوق �صحار للأ�سماك اجلديد‬

‫�سوق اجلمعة‬

‫موقعه مبنطقة (ك����روان) عند امل��دخ��ل ال�شمايل للطريق‬
‫البحري (الكورني�ش) وداخ��ل �أروق��ة ميناء ال�صيد البحري‬
‫تبلغ امل�ساحة الإجمالية لهذا ال�سوق يف حدود (‪ )5000‬م‪2‬‬
‫ل��ي��ك��ون مرتبطا م��ب��ا���ش��رة ب���أر���ص��ف��ة امل��ي��ن��اء‪ ،‬وت��ب��ل��غ امل�ساحة‬
‫الإجمالية ل�سوق الأ�سماك ما يربو على (‪ )2000‬مرتاً مربع ومت افتتاحه يف عام ‪ 1988‬م ويتكون من مظلة لبيع اخل�ضار‬
‫وهو مكون من �صالة للمناداة وهي ال�صالة الرئي�سية التي املحلية وموقع لبيع الأعالف احليوانية وموقع لبيع التمور‬
‫ت�ستقبل الأ�سماك �سواء من البحر بوا�سطة ال�صيادين �أو و�أخ��ر لبيع املوا�شي املحلية و�سوق الأ�سماك اجلافة والذي‬
‫من ال�سيارات التي جتلب الأ�سماك من خارج الوالية والتي يحتوي على عدد (‪ )16‬موقع‪.‬‬
‫خ�ص�ص لها موقع يت�سع لعدد (‪� )12‬سيارة للتنزيل والتحميل‬
‫يف �آن واح���د‪ ،‬كما ت��وج��د بال�سوق م�صطبات رئي�سية وهي‬
‫�أماكن للعر�ض والتقطيع ومزودة بربادات حلفظ الأ�سماك‬
‫ويبلغ عددها (‪ )92‬وحدة ‪ ،‬وتوجد كذلك (‪ )20‬وحدة �أخرى‬
‫كمواقع للتقطيع تت�سع لعدد (‪� )80‬شخ�صاً وقد روعي فيها‬
‫�سهولة التنظيف بالإ�ضافة اىل ع��ازل زجاجي ينظم عملية‬
‫البيع وال�����ش��راء بال�سوق ‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن��ه مت ت��زوي��د ال�سوق‬
‫بتكييف طبيعي بال�صالة وتكييف �صناعي (م��راوح مربدة)‬
‫وث�لاج��ات تربيد كبرية للأ�سماك ودورات للمياه ومكتب‬
‫�إداري وحم�لات �شوي الأ�سماك الطازجة ومكتب للطبيب‬
‫املخت�ص وغرفة خم�ص�صة لبيع الثلج بال�سوق ‪.‬‬

‫يعد �سوق �صحار للأ�سماك اجلديد من امل�شاريع الكبرية‬
‫التي ي�أتي تنفيذها متا�شيا مع احلركة االقت�صادية والتجارية‬
‫�سوق اخل�ضار والفواكه املركزي‬
‫والعمرانية التي ت�شهدها الوالية وتبلغ تكلفته الإجمالية‬
‫(‪000‬ر‪395‬ر‪ )1‬مليون وثالثمائة وخم�سة وت�سعون �إلف ريال‬
‫ي�شهد ���س��وق اخل�����ض��ار وال��ف��واك��ه امل��رك��زي ب�صحار حركة‬
‫عماين‪ ،‬وقد �صمم ال�سوق مبوا�صفات وقيا�سات عاملية و�أكرث جتارية ن�شطة على مدار العام نتيجة موقعه املتميز مبنطقة‬
‫ما ي�شد الزائر ال�شكل اخلارجي له حيث مت ت�صميمه على �شكل الوقيبة على طريق وادي حيبي الذي يربط مدينة �صحار‬
‫����س���ف���ي���ن���ة‬
‫كبرية تدل داللة وا�ضحة على �سوق بواليات ع�بري وينقل‪ ،‬ويقوم مكتب تطوير �صحار ممثال‬
‫الأ�����س����م����اك‪ ،‬وق�����د مت ب�إدارة بلدية �صحار بجهود كبرية يف �إجناح احلركة التجارية‬
‫ا ختيا ر‬
‫بال�سوق من خالل الت�سهيالت التي يقدمها �سواء للمورد �أو‬
‫البائع �أو امل�ستهلك‪ ،‬وقد مت افتتاحه يف اخلام�س ع�شر‬
‫م��ن ن��وف��م�بر ع���ام ‪2005‬م وت��ب��ل��غ امل�ساحة‬
‫الإجمالية لل�سوق ح��وايل (‪)131062،73‬‬
‫ويتكون ال�سوق من مكاتب �إداري��ة لق�سمي‬
‫الأ����س���واق ومكافحة احل�����ش��رات والقوار�ض‬
‫التابعة لبلدية �صحار وق�سم اجلمارك التابع‬
‫ل�����ش��رط��ة ع��م��ان ال�����س��ل��ط��ان��ي��ة وق�����س��م احلجر‬
‫الزراعي التابع لوزارة الزراعة ويتكون �أي�ضا من‬
‫�صالة لبيع التجزئة مكيفة مب�ساحة (‪ )1887‬م‪2‬‬
‫وحتتوي على (‪ )35‬حمال وعدد (‪ )8‬برادات لبيع‬
‫اجلملة مب�ساحة (‪ )1728‬م‪ 2‬وع��دد (‪ )5‬مظالت‬
‫لبيع امل��واد اجلافة اىل جانب تزويد ال�سوق بطرق‬
‫داخلية ومواقف م�سفلته وممرات للم�شاة مر�صوفة‬
‫بالطابق املت�شابك ( االنرتلوك)‬

‫�سوق جمي�س‬
‫وه����و ����س���وق م��ت��ع��دد الأغ����را�����ض ويوفر‬
‫االحتياجات ال�ضرورية للم�ستهلك كالأ�سماك‬
‫واللحوم والدواجن واخل�ضار والفواكه وهو‬
‫ينق�سم �إىل ق�سمني يتخللهما مكتب لإدارة‬
‫ال�سوق مع عدد (‪ )2‬دورات مياه ‪ ،‬الق�سم الأول‬
‫خا�ص ببيع الأ�سماك ويتكون من حم�لات عدد‬
‫(‪ )4‬تتكون من (‪ )12‬م�صطبة للبيع �إ�ضافة ملحل‬
‫لتقطيع الأ���س��م��اك يت�سع ل��ع��دد (‪� )6‬أ�شخا�ص مع‬
‫وجود م�صطبة لبيع الأ�سماك باملناداة ‪� ،‬أما الق�سم‬
‫الثاين خا�ص باللحوم والدواجن واخل�ضار والفواكه‬
‫وي���ت���ك���ون م���ن حم��ل�ات ع����دد (‪ )2‬للحوم‬
‫وحم��ل�ات ع���دد (‪ )3‬ل��ل��دواج��ن وحمالت‬
‫ع��دد (‪ )2‬للخ�ضار وال��ف��واك��ه وحم��ل عدد‬
‫(‪ )1‬لبيع ال��ت��م��ور‪ ،‬وت��ب��ل��غ م�����س��اح��ة ال�سوق‬
‫(‪ )1160,240‬م‪� 2‬أم���ا م�ساحة مبنى ال�سوق‬
‫فتبلغ (‪ )596,12‬م‪ 2‬وق��د مت ر���ص��ف امل�ساحة‬
‫حول املبنى بالطابوق املت�شابك ( االنرتلوك )‬
‫وقد مت افتتاحه يف عام ‪.2006‬‬

‫�سوق القلعة للتجارة واحلرف‬
‫التقليدية‬
‫مت ب��ن��ا�ؤه مبكرمة �سامية م��ن �صاحب اجلاللة‬
‫ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم ـ يحفظه‬
‫اهلل ويرعاه ـ وذل��ك ت�شجيعا من جاللته‬
‫لتطوير وتنمية املهن احلرفية وال�صناعات‬
‫التقليدية التي ا�شتهرت بها ال�سلطنة منذ‬
‫القدمي ‪ ،‬يقع ه��ذا ال�سوق بالقرب من قلعة‬
‫�صحار التاريخية وجم��اورا جلامع ال�سلطان‬
‫قابو�س ب��ال��والي��ة وحت��دي��دا مبنطقة احلجرة‬
‫وتبلغ م�سـ ـ ــاحته الإجمالية (‪ ) 9000‬مرت مربع‬
‫‪ ،‬و�شيد على ال��ط��راز امل��ع��م��اري اال���س�لام��ي ‪ ،‬ومت‬
‫افتتاحه يف العام ‪ 1999‬م ‪ ،‬وقد كانت تبعية ال�سوق‬
‫�إىل مكتب تطوير �صحار ث��م حتولت التبعية اىل‬
‫الهيئة العامة لل�صناعات احل��رف��ي��ة‪ ،‬ويعترب �سوق‬
‫القلعة للتجارة واحلرف التقليدية من املعامل‬
‫احل�ضارية بالوالية وي��رت��اده الكثري من‬
‫ال��وف��ود ال�سياحية وال�����زوار م��ن خمتلف‬
‫مناطق ال�سلطنة وخارجها ‪.‬‬

‫�سوق املوا�شي‬
‫يحتوي هذا ال�سوق على عدد (‪ )15‬حظرية‬
‫لبيع املوا�شي امل�ستوردة وهي ال�ض�أن اال�سرتايل‬
‫والأب���ق���ار وامل���اع���ز ال�����ص��وم��ايل ‪ ،‬وت��ب��ل��غ امل�ساحة‬
‫الإجمالية لهذه احلظائر (‪)6561،27‬م‪ 2‬وق��د مت‬
‫�إن�شا�ؤه يف عام ‪.2001‬‬

‫�أ�سواق اخل�ضروات والفواكه مبنطقتي الهمبار واحلجرة‬
‫ي��ت��ك��ون ���س��وق اخل�����ض��روات وال��ف��واك��ه مبنطقة ال��ه��م��ب��ار من‬
‫عدد (‪ )26‬حمال ومت افتتاحه يف عام ‪1992‬م وتبلغ امل�ساحة‬
‫الإجمالية لل�سوق (‪ )1500‬م‪ ، 2‬بينما يعترب �سوق اخل�ضروات‬
‫والفواكه مبنطقة احلجرة من الأ���س��واق املتعددة الأن�شطة‬
‫ويتكون من عدد (‪ )58‬حمال مب�ساحة تقدر (‪ )3500‬م‪ 2‬ومت‬
‫افتتاحه يف عام ‪1987‬م‪.‬‬

‫اقت�صاد‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫متابعات‬

‫الهيئة العامة للكهرباء واملياه تكرم ‪ 59‬من موظفيها املجيدين واملتقاعدين‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫احتفلت الهيئة العامة للكهرباء واملياه م�ساء االثنني املا�ضي بفندق كراون‬
‫ب�لازا بتكرمي موظفيها املجيدين والدار�سني واملتقاعدين وذل��ك حتت رعاية‬
‫���س��ع��ادة حممد ب��ن ع��ب��داهلل امل��ح��روق��ي رئي�س الهيئة ال��ع��ام��ة ال��ع��ام��ة للكهرباء‬
‫املياه‪ .‬‬
‫ويف بداية احلفل �ألقى �سليمان بن خلف اليحيائي مدير ���ش���ؤون املوظفني‬
‫كلمة قال فيها ‪ :‬نحتفل اليوم �سويا بتكرمي املتقاعدين واملتميزين والدار�سني‬
‫م��ن موظفي الهيئة العامة للكهرباء وامل��ي��اه ع��ن ع��ام ‪2010‬م‪ ،‬و�إن���ه مل��ن دواعي‬
‫�سرورنا �أن يتزامن بداية هذا العام ‪2011‬م والهيئة تت�أهب النطالقة جديدة‬
‫يف ميدان امل��وارد الب�شرية مع االحتفال بتكرمي فئة من موظفي الهيئة ممن‬
‫كان لهم الف�ضل يف و�ضع اللبنات الأ�سا�سية خلدمات قطاعي الكهرباء واملياه ‪،‬‬
‫حيث قدموا ع�صارة اجلهد والفكر يف خدمة الوطن طيلة �سنوات اخلدمة‪ ،‬بعد‬
‫�أن ام�ضوا زهرة �شبابهم ون�ضجهم يف ميدان العمل ورده��ات املكاتب و�أ�صبحوا‬

‫لي�س له خلطة �سحرية لكنه مزيج من ال�صفات املهنية والوجدانية التي ت�ؤهل‬
‫�صاحبها لأن ي��ك��ون م��وظ��ف��اً ن��اج��ح��اً ك��ال�����ص��دق‪ ،‬وال��داف��ع��ي��ة‪ ،‬وامل���ب���ادرة‪ ،‬ومهارة‬
‫االت�صال‪ ،‬والثقة بالنف�س‪ ،‬وحتمل امل�س�ؤولية‪ ،‬واالبتكار‪ ،‬والتنظيم‪ ،‬والإيثـ ــار‪.‬‬
‫و�أ�شار اليحيائي يف كلمته �أن الهيئة ابتعثت عددا من املوظفني لنيل ال�شهادات‬
‫العليا يف ب��رام��ج وتخ�ص�صات علمية �ستعود نتائجها االي��ج��اب��ي��ة يف االرتقاء‬
‫مب�ستوى اخلدمات املقدمة ‪ ،‬وكذلك الذين �أمت��وا برامج درا�ستهم العليا ف�إن‬
‫الهيئة تنتظر منكم الكثري م��ن الأف��ك��ار اخل�لاق��ة التي �سرتتقي بالهيئة �إىل‬
‫�إجنازات واعدة‪.‬‬
‫وا�شتمل برنامج احلفل عدد من الفقرات الرتفيهية التي نالت ا�ستح�سان‬
‫احل�ضور حيث قدمت �إح��دى الفرق الفنية عدد من الفنون التقليدية كما مت‬
‫تقدمي فقرة �س�ؤال للجمهور والتي حظيت مب�شاركة كبرية من قبل احل�ضور‪ ‬بعد‬
‫ذلك قام �سعادة حممد املحروقي رئي�س الهيئة بتكرمي املجيدين واملتقاعدين‬
‫والدار�سني ويبلغ عددهم ‪ 59‬موظفا منهم ‪ 29‬متقاعدا و‪ 23‬جميدا و‪ 7‬خريجني‬
‫جزءا ال يتجز�أ من كيان الهيئة‪ .‬و�أ�ضاف يف كلمته خماطبا املجيدين �أن النجاح متمنيا لهم التوفيق والتميز يف حياتهم العملية ‪ .‬‬

‫ملتقــــى الأعمــــال العــــماين الفيتنامي يبحث ال�شــراكة االقت�صـــادية‬
‫الر�ؤية ‪ -‬خا�ص‬
‫عقد ي��وم ام�����س ال��ث�لاث��اء بالعا�صمة الفيتنامية ه��ان��وي ملتقى االعمال‬
‫العماين الفيتنامي ال��ذي نظمته غرفة جت��ارة و�صناعة عمان بالتعاون مع‬
‫غرفة جتارة و�صناعة فيتنام وح�ضره �سعادة خليل بن عبداهلل اخلنجي رئي�س‬
‫غرفة جتارة و�صناعة عمان واع�ضاء الوفد التجاري العماين الذي ي�ضم يف‬
‫ع�ضويته عددا من ا�صحاب و�صاحبات االعمال وممثلي ال�شركات وامل�ؤ�س�سات‬
‫يف ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص ال��ع��م��اين وي�����ش��ارك خ�لال ال��ف�ترة احل��ال��ي��ة يف اجتماعات‬
‫اللجنة العمانية الفيتنامية امل�شرتكة كما ح�ضره عددا من ا�صحاب و�صاحبات‬
‫االع��م��ال وال�����ش��رك��ات وامل���ؤ���س�����س��ات يف ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص الفيتنامي وع���دد من‬
‫امل�س�ؤولني واملعنيني احلكوميني من اجلانبني ‪ .‬هدف امللتقى وهو االول بني‬
‫اجلانبني اىل التعريف باملقومات والتطورات االقت�صادية والتجارية يف كل من‬
‫ال�سلطنة وفيتنام والرتويج لفر�ص اال�ستثمار املتاحة يف خمتلف القطاعات‬

‫االقت�صادية والتجارية والت�سهيالت املقدمة للم�ستثمرين وا�صحاب ر�ؤو�س‬
‫االم��وال وت�ضمن كلمات القاها ع��دد من امل�س�ؤولني واملعنيني من اجلانبني‬
‫ح��ي��ث حت���دث مم��ث��ل وزارة ال�����ص��ن��اع��ة وال���ت���ج���ارة ال��ف��ي��ت��ن��ام��ي ع���ن العالقات‬
‫التجارية واالقت�صادية العمانية الفيتنامية وم��ا حتظى به ه��ذه العالقات‬
‫من دعم ورعاية من البلدين م�شريا اىل اتفاق اجلانبني على اهمية تعزيزها‬
‫الفاق او�سع وا�شمل خالل املرحلة القادمة مطالبا القطاع اخلا�ص الفيتنامي‬
‫والعماين باال�ستفادة من هذا الدعم واي�ضا من الفر�ص والت�سهيالت املتاحة ‪.‬‬
‫من جانبه اكد �سعادة خليل بن عبداهلل اخلنجي رئي�س غرفة جتارة و�صناعة‬
‫عمان على اهمية امللتقى لبحث جماالت وفر�ص التعاون وال�شراكة االقت�صادية‬
‫واال�ستثمارية بني ال�سلطنة وفيتنام ال �سيما تعزيز ال�شراكة اال�ستثمارية بني‬
‫القطاع اخلا�ص يف البلدين ‪ .‬م�شريا اىل ان واقع امليزان التجاري و�إح�صائيات‬
‫التجارة البينية يو�ضحان التباين يف حجم ال�صادرات والواردات حيث ت�سجل‬
‫ال���واردات العمانية م��ن فيتنام �أرق��ام��ا �ضئيلة مقارنة مب��ا متلكه م��ن موارد‬
‫و�صناعات غذائية كبرية‪ .‬كما �أن ال�صادرات العمانية �إىل جمهورية فيتنام‬

‫ترتكز معظمها يف م�شتقات نفطية وغاز طبيعي م�سال و�إعادة ت�صدير حيث‬
‫من املمكن ‪ ..‬لذا فقد اكد �سعادة رئي�س الغرفة على اهمية تنويع ال�صادرات‬
‫�إىل فيتنام لي�شمل قطاعات �صناعية خمتلفة كالأ�سماك واملالب�س وغريها من‬
‫املنتجات العمانية القابلة للت�صدير ويف املقابل تنويع ال�صادرات الفيتنامية‬
‫اىل ال�سلطنة‪ .‬مو�ضحا �سعادته انه ب�إمكان الطرفني زيادة هذا التبادل بعدة‬
‫و�سائل لعل �أهمها ت��ب��ادل زي���ارات ال��وف��ود التجارية ل�لاط�لاع ع��ن ق��رب على‬
‫الفر�ص والت�سهيالت اال�ستثمارية وبحث �صيغ ال�شراكة املمكنة لال�ستفادة‬
‫منها‪ ،‬وامل�شاركة يف املعار�ض الدولية املقامة يف كال البلدين‪ ،‬وتبادل املعلومات‬
‫املتعلقة باملنتجات القابلة للت�صدير‪ .‬باال�ضافة اىل الت�شجيع ملزيد من التعاون‬
‫التجاري عن طريق الغرفة واملكاتب التجارية وال�سفارات �أو القن�صليات‪.‬‬
‫وت�شجيع الأط���راف املعنية على اال���س��راع يف توقيع اتفاقيات ت�شجيع تعاون‬
‫مت�صلة باجلانب االقت�صادي والتجاري ويف �أ�سرع وقت ممكن‪ .‬واك��د �سعادة‬
‫خليل اخلنجي على رغ��ب��ة ال��ق��ط��اع اخل��ا���ص ال��ع��م��اين يف تا�سي�س م�شروعات‬
‫ا�ستثمارية م�شرتكة مع القطاع اخلا�ص يف فيتنام‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫الإعالن عن املدير‬
‫العام اجلديد ملنتجع‬
‫مــــاريوت �صــــاللة‬

‫مي�شيل بيار �سر�سق‬

‫�صاللة – الر�ؤية‬
‫ان�����ض��م م��ي�����ش��ي��ل ب��ي��ار ���س��ر���س��ق م��دي��ر ع���ام ملنتجع‬
‫ماريوت �صاللة‪ .‬وكانت بداية م�سرية مي�شيل املهنية‬
‫ع���ام ‪ 1977‬يف دائ����رة ق�����س��م ال��غ��رف ورك���ز يف م�سريته‬
‫امل��ه��ن��ي��ة ع��ل��ى امل��ب��ي��ع��ات وال��ت�����س��وي��ق‪ .‬وع���م���ل مبن�صب‬
‫مدير املبيعات والت�سويق و�شغل من�صب كبري املديري‬
‫التنفيذيني يف ال��ع��دي��د م��ن ال��ف��ن��ادق اخل��م�����س جنوم‬
‫الرائدة يف اململكة العربية ال�سعودية‪ ،‬واملغرب‪ ،‬ولبنان‪،‬‬
‫والدوحة‪.‬‬
‫يف عام ‪ 2007‬مت تعيني مي�شيل مدير عام مرحلة قبل‬
‫افتتاح منتجع رويال توليب مرباط يف �صاللة والذي‬
‫�أ�صبح يف وقت الحق �أول منتجع ماريوت يف ال�سلطنة‪.‬‬
‫وخالل عامني يف ال�سلطنة متكن من تطوير معرفة‬
‫دقيقة عن ال�سوق العماين وتنمية عالقات قوية مع‬
‫امل��ج��ت��م��ع‪ .‬وي�����س��ر منتجع م��اري��وت ���ص�لال��ة �أن يرحب‬
‫بالفا�ضل �سر�سق �ضمن عائلة ماريوت‪ .‬حيث �سي�شكل‬
‫الفا�ضل �سر�سق بخربته الغنية لأك�ثر م��ن ‪ 30‬عاماً‬
‫والتي ت�شتمل على املبيعات والت�سويق والعمليات قوة‬
‫حمفزة يف ت�سريع �أداء الفندق ويف حت�سني و�ضعه‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫�سوق املال‬

‫اقت�صاد‬

‫تراجع قيم التداول �إىل ‪ 4.77‬مليون ريال‬

‫�ســـوق م�سقط يغلق م�ستقـــــر ًا عند ‪ 6919‬نقطة و�سط تداوالت هـــادئة‬
‫الر�ؤية – علي بن �صالح العجمي‬
‫�أغلق �سوق م�سقط �أم�س عند م�ستوى ‪ 6918.59‬مرتفعاً ‪ 1.6‬نقطة‪ ،‬وبن�سبة ‪ 0.02‬يف املئة مقارنة‬
‫مع �آخر جل�سة تداول‪.‬‬
‫وبلغت قيمة التداول ‪ 4.77‬مليون ريال منخف�ضة ‪ 48.5‬يف املئة‪ ،‬وا�ستقرت القيمة ال�سوقية عند‬
‫‪ 11.07‬مليار ريال ‪.‬‬
‫وبلغت قيمة �شراء غري العمانيني ‪ 814‬الف ريال وبن�سبة ‪ 17‬يف املئة‪ ،‬وقيمة بيع غري العمانيني‬
‫‪ 1122‬الف ريال وبن�سبة ‪ 23.5‬يف املئة‪ ،‬وانخف�ض �صايف اال�ستثمار غري العماين ‪ 308.2‬الف ريال‬
‫وبن�سبة ‪ 6.5‬يف املئة ‪.‬‬
‫ومت التداول يف ‪� 50‬شركة‪ ،‬ارتفعت ‪� 17‬شركة‪ ،‬وانخف�ضت ‪� 21‬شركة‪ ،‬فيما ا�ستقرت ‪� 12‬شركة ‪.‬‬
‫ومت التداول يف ‪ 12.117‬مليون �سهم ‪ ،‬وذلك بتنفيذ ‪ 1888‬عقدا ‪ ،‬وتراجعت ن�سبة التغري منذ بداية‬
‫العام بالن�سبة الجمايل قيمة التداول ‪ 20.5‬يف املئة ‪.‬‬

‫«الباطنة لال�ستثمار» يت�صدر الأ�سهم املرتفعة‬

‫ت�صدر �سهم الباطنة لال�ستثمار اال�سهم املرتفعة واغلق عند ‪ 68‬بي�سة وبن�سبة ‪ 4.62‬يف املئة‪ ،‬تاله‬
‫�سهم م�ؤ�س�سة خدمات املوانئ واغلق عند ‪ 568‬بي�سة وبن�سبة ‪ 2.7‬يف املئة‪ ،‬ثم �سهم احل�سن الهند�سية‬
‫و�أغ��ل��ق عند ‪ 529‬بي�سة وبن�سبة ‪ 2.5‬يف املئة‪ ،‬ت�لاه �سهم املها للت�سويق و�أغ��ل��ق عند ‪ 11.056‬ريال‬
‫وبن�سبة ‪ 2.38‬يف املئة‪ ،‬ثم �سهم عمان لال�ستثمارات واغلق عند ‪ 240‬بي�سة وبن�سبة ‪ 0.8‬يف املئة‪ .‬فيما‬
‫ت�صدر �سهم العمانية للتغليف ال�شركات املنخف�ضة و�أغلق عند ‪ 210‬بي�سة وبن�سبة ‪ 7.9‬يف املئة‪ ،‬ثم‬
‫�سهم �صاللة خلدمات املوانئ و�أغلق عند ‪ 481‬بي�سة‪ ،‬وبن�سبة ‪ 2.4‬يف املئة‪ ،‬تاله �سهم ت�أجري للتمويل‬
‫و�أغلق عند ‪ 157‬رياال وبن�سبة ‪ 1.9‬يف املئة ‪ ،‬ثم �سهم املتحدة للت�أمني و�أغلق عند ‪ 157‬بي�سة وبن�سبة‬
‫‪ 1.9‬يف املئة‪ .‬ثم �سهم الدولية لال�ستثمار و�أغلق عند ‪ 77‬بي�سة وبن�سبة ‪ 1.3‬يف املئة ‪.‬‬

‫«النور�س» يحوز ‪ % 16‬من �إجمايل قيمة التداول‬

‫ت�صدر �سهم النور�س اال�سهم املتداولة من حيث القيمة ب��ت��داول بلغت قيمته ‪� 768‬أل��ف ريال‬
‫وبن�سبة ‪ 16.1‬يف املئة‪ ،‬ثم �سهم بنك م�سقط بتداول بلغت قيمته ‪� 749‬ألف ريال وبن�سبة ‪ 15.7‬يف‬
‫املئة‪ ،‬تاله �سهم ا�سمنت عمان بتداول بلغت قيمته ‪ 342.6‬الف ريال وبن�سبة ‪ 7.2‬يف املئة‪ ،‬ثم �سهم‬
‫النه�ضة للخدمات بتداول بلغت قيمته ‪ 275‬ال��ف ري��ال وبن�سبة ‪ 5.76‬يف املئة ‪ ،‬ت�لاه �سهم البنك‬
‫الوطني بتداول بلغت قيمته ‪ 184.5‬الف ريال وبن�سبة ‪ 3.9‬يف املئة ‪ .‬فيما ت�صدر �سهم اخلليجية‬
‫لال�ستثمار اال�سهم املتداولة من حيث العدد بتداول ‪ 1.339‬مليون �سهم وبن�سبة ‪ 11‬يف املئة ‪ ،‬تاله‬
‫�سهم الباطنة لال�ستثمار بتداول ‪ 1.020‬مليون �سهم وبن�سبة ‪ 8.5‬يف املئة ‪ ،‬ثم �سهم النور�س بتداول‬
‫‪� 937‬ألف �سهم وبن�سبة ‪ 7.7‬يف املئة ‪ .‬تاله �سهم بنك م�سقط بتداول ‪ 744‬مليون �سهم وبن�سبة ‪6.15‬‬
‫يف املئة ‪ .‬ثم �سهم عمان لال�ستثمارات بتداول ‪� 585‬ألف �سهم وبن�سبة ‪ 4.8‬يف املئة ‪.‬‬

‫حركة البيع وال�شراء ح�سب اجلن�سيات‬

‫بلغ �شراء العمانيني ‪ 10.2‬مليون �سهم وبن�سبة ‪ 84.2‬يف املئة من اجمايل عدد اال�سهم املتداولة‬
‫‪ ،‬بلغت قيمتها ‪ 3.958‬مليون ري��ال وبن�سبة ‪ 82.9‬يف املئة ‪ ،‬وبلغ �شراء اخلليجيني ‪� 665‬أل��ف �سهم‬
‫وبن�سبة ‪ 5.5‬يف املئة ‪ ،‬بلغت قيمتها ‪ 296‬الف ريال وبن�سبة ‪ 6.2‬يف املئة ‪ ،‬كما بلغ �شراء العرب ‪� 602‬ألف‬
‫�سهم وبن�سبة ‪ 5‬يف املئة بلغت قيمته ‪ 78.9‬الف ريال وبن�سبة ‪ 1.65‬يف املئة ‪ ،‬كما بلغ �شراء االجانب‬
‫‪� 651‬ألف �سهم وبن�سبة ‪ 5.4‬يف املئة ‪ ،‬بلغت قيمتها ‪ 439‬الف ريال وبن�سبة ‪ 9.2‬يف املئة ‪.‬‬
‫اما بيع العمانيني فقد بلغ ‪ 10.485‬مليون �سهم وبن�سبة ‪ 86.5‬يف املئة ‪ ،‬بلغت قيمتها ‪ 3.65‬مليون‬
‫ري��ال وبن�سبة ‪ 76.5‬يف املئة ‪ ،‬وبلغ بيع اخلليجيني ‪ 584.4‬ال��ف �سهم وبن�سبة ‪ 4.8‬يف املئة ‪ ،‬بلغت‬
‫قيمتها ‪� 463.2‬ألف ريال وبن�سبة ‪ 9.7‬يف املئة ‪ ،‬وبلغ بيع العرب ‪ 232‬الف �سهم وبن�سبة ‪ 1.9‬يف املئة ‪،‬‬
‫بلغت قيمتها ‪ 86.8‬الف ريال وبن�سبة ‪ 1.8‬يف املئة ‪ ،‬فيما بلغ بيع االجانب ‪� 814.9‬ألف �سهم وبن�سبة‬
‫‪ 6.7‬يف املئة وبقيمة ‪� 572.2‬ألف ريال وبن�سبة ‪ 12‬يف املئة ‪.‬‬

‫قيمة �شراء غري العمانيني ‪� 814‬ألف ريال‬
‫‪ % 23.5‬قيمة بيع غري العمانيني‬
‫ارتفاع ‪� 17‬شركة‪ ،‬وانخفا�ض ‪ ، 21‬وا�ستقرار ‪12‬‬

‫اقت�صاد‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫�ســـوق املــــال‬

‫الكويت تنفي عقد اجتماع طارئ لـ«�أوبك» حال بلوغ الربميل ‪ 100‬دوالر‬

‫النفط فوق ‪ 89‬دوالرا يف ظل توقعات با�ستئناف خط �أنابيب رئي�سي يف �أال�سكا‬
‫لندن‪ -‬رويرتز‬
‫ا� �س �ت �ق��رت �أ� �س �ع��ار ال �ن �ف��ط ف ��وق ‪ 89‬دوالرا للربميل‬
‫�أم�س الثالثاء مقل�صة املكا�سب التي حققتها يف �أوائل‬
‫التعامالت ب�سبب توقعات با�ستئناف ت�شغيل خط �أنابيب‬
‫رئي�سي للنفط يف �أال�سكا خالل �أيام قليلة‪.‬‬
‫و�أغلق خط �أنابيب �أال�سكا ال��ذي ميتد مل�سافة ‪1280‬‬
‫كيلومرتا بعد اكت�شاف ت�سرب يوم ال�سبت وهو ما ت�سبب‬
‫يف خف�ض انتاج اخلام االمريكي نحو ‪ 12‬باملئة‪.‬‬
‫وبحلول ال�ساعة ‪ 0845‬بتوقيت جرينت�ش مل ت�سجل‬
‫ع�ق��ود اخل��ام االم��ري�ك��ي اخلفيف ت�سليم ف�براي��ر تغريا‬
‫يذكر حيث تراجعت ‪� 15‬سنتا اىل ‪ 89.10‬دوالر للربميل‬
‫بعدما �سجلت ‪ 67‬ر‪ 89‬دوالر يف بداية اجلل�سة‪.‬‬
‫وق ��ال م���س��ؤول��ون ي��وم االث �ن�ين ان��ه �سيعاد ف�ت��ح خط‬
‫�أن��اب �ي��ب �أال� �س �ك��ا يف وق��ت الح��ق ه��ذا اال� �س �ب��وع‪ .‬وقل�ص‬
‫امل�ن�ت�ج��ون يف ب� ��رودو ب��اي يف �أال� �س �ك��ا االن �ت��اج ن�ح��و ‪600‬‬
‫�أل��ف برميل يوميا لي�صل اىل خم�سة باملئة فقط من‬
‫امل�ستويات املعتادة‪.‬‬
‫و�صعدت العقود االجلة ملزيج برنت خام بحر ال�شمال‬
‫ب�شدة �أم����س ال�ث�لاث��اء لرتتفع عالوتها ال�سعرية على‬
‫اخل��ام االمريكي اىل �أك�ثر من �سبعة دوالرات للربميل‬
‫وهو �أكرب فارق منذ فرباير ‪.2009‬‬
‫وارتفعت عقود برنت ت�سليم فرباير ‪ 1.60‬دوالر اىل‬
‫‪ 97.30‬دوالر للربميل قبل �أن ترتاجع ليجري تداولها‬

‫م��دع��وم��ا ب�ت���ض��ا�ؤل ام � ��دادات اخل ��ام م��ن ب�ح��ر ال�شمال‬
‫وتعطل انتاج خامات تفوقه �سعرا‪ .‬ويف الوقت ذاته واجه‬
‫النفط االمريكي �ضغطا من ارتفاع م�ستوى املخزونات‬
‫يف كا�شينج يف اوكالهوما نقطة ت�سليم العقود االجلة‬
‫للخام االمريكي‪.‬‬
‫وق��ال��ت م�ن�ظ�م��ة �أوب� ��ك �إن ��س�ع��ر ��س�ل��ة خ��ام��ات نفط‬
‫املنظمة ارتفع اىل ‪ 91.33‬دوالر للربميل ي��وم االثنني‬
‫من ‪ 90.81‬دوالر يوم اجلمعة‪.‬‬
‫من ناحية ثانية‪� ،‬أبلغ وزير النفط الكويتي ال�صحفيني‬
‫�أم�س �أن منظمة �أوبك لن تدعو اىل اجتماع طارئ قبيل‬
‫م�ؤمترها املقرر يف يونيو ‪ 2011‬اذا بلغ �سعر النفط اخلام‬
‫‪ 100‬دوالر للربميل‪ .‬و�أجاب الوزير ال�شيخ �أحمد العبد‬
‫اهلل ال�صباح بالنفي عندما �سئل ان كانت �أوب��ك �ستعقد‬
‫اجتماعا طارئا اذا و�صل ال�سعر اىل ‪ 100‬دوالر‪.‬‬
‫وكانت �أ�سعار اخلام االمريكي بلغت �أعلى م�ستوى يف‬
‫‪� 27‬شهرا عندما �سجلت ‪ 92.58‬دوالر اال�سبوع املا�ضي‬
‫لتوقعات ب�أن تعافيا اقت�صاديا م�ستداما �سيعزز الطلب‬
‫على الطاقة من اال��س��واق النا�شئة وال��دول ال�صناعية‬
‫على حد �سواء‪ .‬و�أبقت �أوب��ك التي ت�ضخ �أك�ثر من ثلث‬
‫امدادات النفط العاملية هدفها النتاج اخلام دون تغيري‬
‫خالل اجتماع عقدته يف ‪ 11‬دي�سمرب لتحافظ على نف�س‬
‫قرب ‪ 97‬دوالرا ال�ساعة ‪ 1357‬بتوقيت جرينت�ش‪ .‬و�سجلت ال �ع�ل�اوة ال���س�ع��ري��ة مل��زي��ج ب��رن��ت ع�ل��ى اخل ��ام االمريكي امل�ستوى منذ اق��رار خف�ض قيا�سي مبقدار ‪ 4.2‬مليون‬
‫عقود اخل��ام االمريكي ت�سليم فرباير م�ستوى مرتفعا ‪ 7.02‬دوالر‪ .‬وق��ال متعاملون ان برنت يجري تداوله برميل يوميا يف دي�سمرب ‪ 2008‬عندما ع�صف الركود‬
‫بلغ ‪ 90.33‬دوالر للربميل بارتفاع ‪ 1.08‬دوالر‪ .‬وبلغت ب�سعر �أعلى من اخلام االمريكي منذ اغ�سط�س املا�ضي بالطلب واال�سعار‪.‬‬

‫«وول �سرتيت» تعو�ض خ�سائرها بدعم التوقعات لنتائج ال�شركات‬
‫نيويورك‪ -‬رويرتز‬
‫ع ��و�� �ض ��ت اال�� �س� �ه ��م االم ��ري� �ك� �ي ��ة �أغ� �ل ��ب‬
‫اخل� ��� �س ��ائ ��ر ال � �ت� ��ي م� �ن� �ي ��ت ب� �ه ��ا يف ب ��داي ��ة‬
‫التعامالت �أول �أم����س االث�ن�ين لتغلق على‬
‫انخفا�ض طفيف بعدما �ساعدت التوقعات‬
‫بنتائج ق��وي��ة لل�شركات على تعوي�ض �أثر‬
‫املخاوف من �أن الربتغال قد ت�ضطر لطلب‬
‫م�ساعدات انقاذ‪.‬‬
‫ويقول م�ستثمرون ان التوجه ال�صعودي‬

‫لل�سوق ال يزال قائما اال �أن تراجع م�ؤ�شر‬
‫��س�ت��ان��درد ان��د ب��ورز للجل�سة ال�ث��ال�ث��ة على‬
‫التوايل ي�شري اىل �أن قوة الدفع توقفت‪.‬‬
‫و�أ� �ش��ار متعاملون �أي���ض��ا اىل التوقعات‬
‫االيجابية لنتائج ال�شركات كداعم للتعايف‪.‬‬
‫وك��ان��ت اال� �س �ه��م ق��د ت��راج �ع��ت يف البداية‬
‫ب�ف�ع��ل خم ��اوف م��ن �أن ل�شبونة �ست�ضطر‬
‫ل�ط�ل��ب م �� �س��اع��دات ان �ق��اذ اال �أن املخاوف‬
‫ت��راج �ع��ت ب��دع��م م ��ن �أن� �ب ��اء ع ��ن دع ��م من‬
‫البنك امل��رك��زي االوروب ��ي‪ .‬وت��راج��ع م�ؤ�شر‬

‫داو جونز ال�صناعي ال�سهم كربى ال�شركات‬
‫االمريكية ‪ 37.31‬نقطة �أو ‪ 0.32‬يف املئة اىل‬
‫‪ 11637.45‬نقطة‪.‬‬
‫وخ���س��ر م��ؤ��ش��ر ��س�ت��ان��درد ان��د ب ��ورز ‪500‬‬
‫االو�سع نطاقا ‪ 1.75‬نقطة �أو ‪ 0.14‬يف املئة‬
‫اىل ‪ 1269.75‬نقطة‪.‬‬
‫وارت �ف��ع م ��ؤ� �ش��ر ن��ا� �س��داك امل�ج�م��ع الذي‬
‫تغلب عليه �أ�سهم �شركات التكنولوجيا ‪63‬‬
‫ر‪ 4‬ن�ق�ط��ة �أو ‪ 0.17‬يف امل �ئ��ة اىل ‪2707.80‬‬
‫نقطة‪.‬‬

‫تراجع البور�صة امل�صرية و�سط عمليات جني �أرباح على الأ�سهم القيادية‬
‫القاهرة‪ -‬رويرتز‬
‫انخف�ض امل�ؤ�شر الرئي�سي للبور�صة امل�صرية ‪ 0.65‬باملئة �إىل ‪7154‬‬
‫نقطة بينما ارت�ف��ع امل��ؤ��ش��ر ال�ث��ان��وي ‪ 0.2‬باملئة �إىل ‪ 780.5‬نقطة و�سط‬
‫عمليات جني �أرباح على الأ�سهم القيادية عدا �سهم �أورا�سكوم للإن�شاء‪.‬‬
‫وقال وائل عنبة الع�ضو املنتدب ل�شركة الأوائل لإدارة املحافظ املالية‬
‫“ال�سوق �شهد عمليات جني �أرباح يف ظل قيم تداوالت مرتفعة للجل�سة‬
‫الثانية على التواىل‪».‬‬
‫وانخف�ض �سهم �أورا�سكوم تليكوم ‪ 0.9‬باملئة لي�صل �إىل ‪ 4.39‬جنيه‪.‬‬
‫وهبط �سهم البنك التجاري الدويل ‪ 1.44‬باملئة �إىل ‪ 44.50‬جنيه بينما‬
‫خالف �سهم �أورا��س�ك��وم للإن�شاء وال�صناعة تراجعات الأ�سهم القيادية‬
‫لريبح ‪ 0.29‬باملئة لي�صل �إىل ‪ 291‬جنيها‪.‬‬
‫توقع عنبة “اجتاه امل�ؤ�شرات امل�صرية لل�صعود بداية من جل�سة الغد‪..‬‬
‫�شهية امل�خ��اط��رة ارت�ف�ع��ت ال�ي��وم ب�شدة عند الأف ��راد امل�صريني ‪ ..‬دخلوا‬
‫الكثري من الأ�سهم ال�صغرية‪..‬والبد �أن �أحذرهم من امل�ضاربة ال�شديدة‪..‬‬

‫قد ت�ضر بهم‪».‬‬
‫وك�سب من الأ�سهم ال�صغرية التي ت�شتهر بامل�ضاربات وفقا للمحللني‬
‫�سهم �شارم درميز ‪ 13.45‬باملئة �إىل ‪ 18.9‬جنيه و�آراب ديري ‪ 12‬باملئة �إىل‬
‫‪ 56.72‬جنيه وروبك�س ‪ 11‬باملئة �إىل ‪ 14.99‬جنيه‪.‬‬
‫و�صعد �سهم حديد عز ‪ 2.11‬باملئة لي�صل �إىل ‪ 21.30‬جنيه و�صاحبه‬
‫�سهم جي‪.‬بي �أوتو ‪ 2.98‬باملئة �إىل ‪ 47.40‬جنيه بينما خ�سر �سهم القلعة‬
‫‪ 3.28‬باملئة �إىل ‪ 9.15‬جنيه‪.‬‬
‫وقال عنبة “الأجانب يخرجون الآن من �سهم القلعة منذ �أكرث من‬
‫جل�سة ‪ ...‬ولكنني �أتوقع لل�سهم ال�صعود من بداية الأ�سبوع القادم‪».‬‬
‫و�أرج��ع ارت�ف��اع حديد ع��ز �إىل “ارتفاعات عاملية يف �أ�سعار امل�ع��ادن ‪...‬‬
‫�أتوقع �أنها �سبب رئي�سي يف �صعود عز ونتوقع ا�ستمراره باالرتفاعات‪».‬‬
‫وربح �سهم جهينة ‪ 0.33‬باملئة لي�صل �إىل �ستة جنيهات رغم �أن م�س�ؤوال‬
‫بال�شركة قال لرويرتز يوم االثنني �إن ال�سهم مل ي�صل بعد �إىل ال�سعر‬
‫الذي ت�ستهدفه ال�شركة ولذا مل تقم ببيع �أي من �أ�سهم اخلزينة التي مت‬
‫الإعالن عن خطة بيعها منذ ما يقرب من �شهر‪.‬‬

‫«الكويت» ترتفع بدعم من «القيادية»‬

‫«الدار» و«�أرابتك» يقودان خ�سائر‬
‫الأ�سهـــــــــم الإمـــاراتيــــــة‬
‫دبي‪ -‬وكاالت‬
‫ق��اد �سهم �شركة ال��دار العقارية م�ؤ�شر ��س��وق �أب��وظ�ب��ي �إىل ال�ه�ب��وط‪ ،‬بعد �إعالن‬
‫ال�شركة عن اجتماع ملجل�س �إدارت�ه��ا للموافقة على �إ��ص��دار �سندات قابلة للتحويل‪،‬‬
‫ف�ض ً‬
‫ال عن بيع �أ�صول‪ .‬وخ�سر ال�سهم ‪� ،%4.58‬أما امل�ؤ�شر فرتاجع ‪� %0.52‬إىل ‪2740.1‬‬
‫نقطة‪ .‬و�شهد �سوق �أبوظبي ت��داول ‪ 80.3‬مليون �سهم بقيمة ‪ 164.2‬مليون درهم‪.‬‬
‫وتراجع �سهما “دانا غاز” و”�صروح” ‪ %1.28‬و‪ %1.2‬على التوايل‪.‬‬
‫ويف دبي‪ ،‬هبط �سهم “�أرابتك” ‪ %3‬بعد �إعالن ال�شركة �أنها تخطط لزيادة ر�أ�س املال‬
‫من خالل �إ�صدار حقوق وبيع �سندات قابلة للتحويل مدتها خم�س �سنوات‪ .‬و�أدى هذا‬
‫االنخفا�ض �إىل حتقيق م�ؤ�شر �سوق دبي هبوطاً ن�سبته ‪� %1.51‬إىل ‪ 1633.5‬نقطة‪.‬‬
‫وبلغ حجم التداوالت يف �سوق دبي ‪ 90.1‬مليون �سهم بقيمة ‪ 150.7‬مليون درهم‪.‬‬
‫وتراجع �سهما “�سوق دبي املايل” و”�إعمار” ‪ %0.66‬و‪ %1.43‬على التوايل‪.‬‬
‫ويف الكويت‪ ،‬قادت مكا�سب عدد من الأ�سهم القيادية‪ ،‬امل�ؤ�شر الرئي�س ل�سوق الكويت‬
‫للأوراق املالية �إىل االرتفاع بنهاية التداوالت التي �شهدت اجتاههاً نزولياً طوال زمن‬
‫اجلل�سة‪� ،‬إال �أن امل�ؤ�شر الي��زال قابعاً دون م�ستوى ‪ 7000‬نقطة‪ ،‬ال��ذي يحاول جاهداً‬
‫�إخرتاقه منذ عدة جل�سات‪� ،‬إال �أن عمليات جني الأرباح ال�سريعة التي حتدث عقب �أية‬
‫مكا�سب حتول دون الو�صول �إىل هذا امل�ستوى‪ ،‬فيما �شهدت �أحجام وقيم التداوالت‬
‫م�ستويات ن�شطة مقارنة بالأيام املا�ضية عند ‪ 45‬مليون دينار‪.‬‬
‫و�شكل ارتفاع �سهم “�آجيليتي” بـ‪ 10‬فلو�س عامل دعم لل�سوق طوال زمن اجلل�سة‪،‬‬
‫ليغلق عند �سعر ‪ 495‬فل�ساً‪ .‬و�شهد �سهم �إيفا تداوالت حممومة يف جل�سة الأم�س بلغت‬
‫نحو ‪ 121‬مليون �سهم‪ ،‬الأمر الذي �أرجعه الزغاري فادي و�سيط �أول �أوراق مالية يف‬
‫�أن بي كه كابيتال �إىل وجود م�ضاربات قوية على ال�سهم‪.‬‬
‫وج��اء ال��دع��م يف اجلل�سة ب�شكل �أ��س��ا��س��ي م��ن مكا�سب �أ��س�ه��م امل���ص��ارف ال�ت��ي �شهد‬
‫عمليات �شراء حممومة يف ظل توقعات بنتائج �أعمال قوية عن الربع الرابع من العام‬
‫‪ ،2010‬وكذلك �شركات الأغذية‪ ،‬فيما جاءت ال�ضغوط من قبل بع�ض �أ�سهم �شركات‬
‫الت�أمني‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫الذهب يرتفع بدفع من‬
‫«الديون الأوروبية»‬
‫والطلب ال�صيني‬

‫لندن‪ -‬رويرتز‬
‫ارتفع �سعر الذهب �أم�س الثالثاء لليوم الثاين‬
‫مدفوعا بتنامي املخاوف ب�ش�أن مدى انت�شار �أزمة‬
‫الديون االوروبية ومدى حدتها وزيادة الطلب من‬
‫ال�صني ثاين �أكرب م�ستهلك للمعدن النفي�س‪.‬‬
‫و��ش�ج��ع ان�خ�ف��ا���ض �أ� �س �ع��ار ال��ذه��ب يف اال�سبوع‬
‫امل��ا��ض��ي اىل �أدن ��ى م�ستوياتها يف ن�ح��و �شهر على‬
‫زي��ادة الطلب اال�ستهالكي يف ال�صني قبل ال�سنة‬
‫القمرية اجلديدة التي تبد�أ يف مطلع فرباير وهو‬
‫م��ا رف��ع ال �ع�لاوات ال�سعرية ل�سبائك ال��ذه��ب اىل‬
‫�أعلى م�ستوياتها يف عامني‪.‬‬
‫وارتفع ال�سعر الفوري للمعدن النفي�س ‪0.70‬‬
‫باملئة اىل ‪ 1384‬دوالرا لالوقية (االون�صة) بحلول‬
‫ال���س��اع��ة ‪ 1200‬بتوقيت جرينت�ش بينما ارتفعت‬
‫عقود الذهب االمريكي ت�سليم فرباير �شباط ‪0.8‬‬
‫باملئة اىل ‪ 1384.50‬دوالر لالوقية‪ .‬وم��ازال �سعر‬
‫الذهب يف ال�سوق الفورية �أقل نحو �أربعة باملئة عن‬
‫م�ستواه القيا�سي امل�سجل يف دي�سمرب عند ‪1430.95‬‬
‫دوالر لالوقية‪.‬‬
‫وارتفعت الف�ضة للجل�سة الثانية على التوايل‬
‫وزادت بن�سبة ‪ 1.4‬باملئة اىل ‪ 29.45‬دوالر لالوقية‪.‬‬
‫ويتجه البالتني اىل ت�سجيل رابع ارتفاع يومي‬
‫على التوايل بعد �صعوده واحدا باملئة اىل ‪1755.49‬‬
‫دوالر لالوقية‪.‬‬
‫وزاد �سعر البالديوم ‪ 2.5‬باملئة م�سجال ‪768.50‬‬
‫دوالر لالوقية‪.‬‬

‫ا�ستقرار اليورو بعد‬
‫تعهد اليابان ب�شراء‬
‫�سندات �أوروبية‬
‫لندن‪ -‬رويرتز‬
‫ا�ستقر اليورو فوق �أدنى م�ستوى يف �أربعة �أ�شهر‬
‫�أم�س الثالثاء بعدما قالت اليابان انها قد ت�شرتي‬
‫ن�ح��و ‪ 20‬ب��امل�ئ��ة م��ن ��س�ن��دات ي�ع�ت��زم ��ص�ن��دوق انقاذ‬
‫�أوروب ��ي بيعها يف وق��ت الح��ق ه��ذا ال�شهر لتمويل‬
‫برنامج مل�ساعدة �أيرلندا‪.‬‬
‫لكن وزير املالية الياباين يو�شيهيكو نودا �أ�شار‬
‫اىل �أن اليابان قد ت�ستخدم احتياطياتها النقدية‬
‫من اليورو ل�شراء هذه ال�سندات وهو ما نال من‬
‫احلما�سة االولية للمتعاملني الذين ظنوا �أن هذه‬
‫اخلطوة قد تت�ضمن م�شرتيات جديدة لليورو‪.‬‬
‫وي ��أت��ي التعهد بعدما �أك ��دت ال�صني ال�سبانيا‬
‫ب��أن�ه��ا �ست�ستثمر يف ��س�ن��دات البلد امل��دي��ن الع�ضو‬
‫مبنطقة اليورو وهو ما كان له �أثر ايجابي‪.‬‬
‫وا�ستقر اليورو يف �أحدث معامالته عند ‪1.2930‬‬
‫دوالر وذلك دون تغري يذكر عن م�ستويات اواخر‬
‫م�ع��ام�لات ن�ي��وي��ورك وب�ع��دم��ا ارت �ف��ع اىل ‪1.2992‬‬
‫دوالر اثر ت�صريحات نودا‪.‬‬
‫وارت �ف �ع��ت ال �ع �م �ل��ة امل ��وح ��دة اىل ‪ 107.50‬ين‬
‫مقارنة مع ‪ 106.83‬ين ي��وم االثنني واالخ�ير هو‬
‫�أدنى �سعر يف �أربعة �أ�شهر‪ .‬وارتفع اليورو ‪ 0.2‬باملئة‬
‫مقابل الفرنك ال�سوي�سري اىل ‪ 1.2530‬فرنك من‬
‫‪ 1.2432‬فرنك يوم االثنني‪.‬‬
‫وارتفع م�ؤ�شر الدوالر الذي يقي�س �أداء العملة‬
‫مقابل �سلة عمالت رئي�سية ‪ 0.1‬باملئة اىل ‪.80.97‬‬
‫و��س�ج�ل��ت ال�ع�م�ل��ة االم��ري�ك�ي��ة ‪ 83.08‬ي��ن مرتفعة‬
‫‪ 0.4‬باملئة ع��ن االغ�ل�اق ال�سابق بدعم م�شرتيات‬
‫م�ستوردين يابانيني‪.‬‬
‫وفقد الدوالر اال�سرتايل �أكرث من واحد باملئة‬
‫حيث عمد امل�ضاربون اىل البيع جلني االرب��اح يف‬
‫ظل �أنباء عن مزيد من الفي�ضانات يف �شمال �شرق‬
‫البالد‪ .‬و�سجلت العملة �أدنى م�ستوى يف �شهر عند‬
‫‪ 0.9820‬دوالر‪.‬‬

‫�شركات العقارات االماراتية تلج�أ للتمويل من امل�ساهمني لتحقيق انتعا�ش‬
‫دبي‪ -‬رويرتز‬
‫ت�سعى �شركتان م��ن �أك�ب�ر ال���ش��رك��ات ال�ع�ق��اري��ة االماراتية‬
‫جلمع امل��ال م��ن امل�ساهمني اذ جت��دان �صعوبة يف االنتعا�ش‬
‫م��ن ان�ه�ي��ار ا��س�ع��ار ال�ع�ق��ارات ال��ذي جعل ال�ب�ن��وك حتجم عن‬
‫االقرا�ض‪.‬‬
‫وقالت �شركة الدار العقارية املثقلة بالديون انها تعتزم بيع‬
‫�أ�صول وا�صدار �سندات قابلة للتحويل يف حني قالت ارابتك‬
‫�أك�ب�ر ��ش��رك��ة ت�ط��وي��ر ع �ق��اري يف االم� ��ارات م��ن ح�ي��ث القيمة‬
‫ال�سوقية انها تعتزم ا�صدار حقوق بقيمة ‪ 108.5‬مليون دوالر‬
‫و�سندات قابلة للتحويل بقيمة ‪ 150‬مليون دوالر‪.‬‬
‫وق ��ال حم�م��د ي��ا��س�ين رئ�ي����س اال��س�ت�ث�م��ار يف ��ش��رك��ة ك��اب ام‬
‫لال�ستثمار يف �أبوظبي “هذه عالمات على �أن تلك ال�شركات‬
‫حتتاج اىل �سيولة و�سي�ؤدي ا�صدار احلقوق �أو ال�سندات القابلة‬

‫للتحويل اىل ا�ضعاف قيمة ح�ص�ص م�ساهمي االقلية”‪ .‬ويف‬
‫ال�ساعة ‪ 0846‬بتوقيت جرينت�ش هبط �سهم الدار ‪ 5.8‬باملئة يف‬
‫بور�صة ابوظبي يف حني نزل �سهم ارابتك يف دبي ‪ 3.5‬باملئة‪.‬‬
‫وق��ال يا�سني “�سوق ال�ع�ق��ارات االم��ارات�ي��ة م��ازال��ت ت�شهد‬
‫عملية ت�صحيح وال�شركات ال ميكنها ايجاد �أي م�صدر اخر‬
‫للتمويل‪ .‬ال ميكنها بيع م�شروعات جديدة �أو اقرتا�ض املزيد‬
‫من امل��ال من البنوك‪ ”.‬وتابع “لذلك فاخليار الوحيد هو‬
‫اللجوء للم�ساهمني �سواء القدامى عن طريق ا�صدار حقوق‬
‫�أو للم�ستثمرين اجل ��دد ع��ن ط��ري��ق ا� �ص��دار � �س �ن��دات قابلة‬
‫للتحويل”‪.‬‬
‫وت�ضررت �شركات العقارات يف منطقة اخلليج من االزمة‬
‫املالية العاملية وم��ن املتوقع �أن ت�ستمر امل�ع��ان��اة ب�ين �شركات‬
‫دبي و�أبوظبي ب�سبب وفرة املعرو�ض وتراجع الطلب ما يزيد‬
‫ال�ضغوط على اال�سعار يف ال�سوق‪.‬‬

‫وا��س�ع��ار امل�ن��ازل يف دب��ي �أق��ل بنحو ‪ 60‬باملئة امل�ئ��ة االن عن‬
‫ذروتها التي بلغتها يف ‪ 2008‬وفقا ال�ستطالع �أجرته رويرتز‬
‫يف �أكتوبر‪ .‬وقالت الدار �أكرب �شركة عقارات يف دبي من حيث‬
‫القيمة ال�سوقية يف بيان للبور�صة �أنها �ستدر�س كذلك حتويل‬
‫�سندات باعتها ل�صندوق اال�ستثمار احلكومي مبادلة يف عام‬
‫‪ 2008‬اىل �أ�سهم يف ال�شركة‪ .‬وتقرر عقد اجتماع ملجل�س االدارة‬
‫يوم ‪ 13‬يناير كانون الثاين‪.‬‬
‫وقال ماجد عزام حملل العقارات لدى اليمبك ات�ش‪�.‬سي‬
‫“من ال�سابق الوانه اخلروج بوجهة نظر قاطعة‪ .‬هل �ست�ضخ‬
‫احلكومة �أمواال جديدة‪� ..‬أي اال�صول �ستباع وب�أي ثمن‪.”..‬‬
‫ويقول بنك اال�ستثمار املجموعة املالية‪ -‬هريمي�س ان الدار‬
‫تكبدت خ�سائر على مدى �أربعة ف�صول متتالية ولديها ديون‬
‫بقيمة ‪ 14‬مليار درهم (‪ 3.8‬مليار دوالر) ت�ستحق يف ‪.2011‬‬
‫ويف نوفمرب قالت الدار انها يف املراحل االخرية من حمادثات‬

‫مع احلكومة ب�ش�أن احتياجاتها من ال�سيولة وقال م�س�ؤولها‬
‫املايل لرويرتز انه يتوقع ا�ستكمال االطار العام التفاق ب�ش�أن‬
‫ال�سيولة بحلول نهاية ‪ .2010‬ونزلت �أ�سهم ال�شركة ب�أكرث من‬
‫‪ 50‬باملئة منذ �أن باعت �أ�صوال يف مار�س املا�ضي فيما يعك�س‬
‫قلق امل�ساهمني ب�ش�أن الو�ضع املايل لل�شركة‪.‬‬
‫وق � ��ال اراب� �ت ��ك ان� �ه ��ا � �س �ت��دع��و ل �ع �ق��د اج �ت �م��اع ا�ستثنائي‬
‫للم�ساهمني لبحث ا��ص��دار ‪ 398.7‬مليون �سهم ب�سعر درهم‬
‫واح ��د ل�ل���س�ه��م ل�ل�م���س��اه�م�ين احل��ال �ي�ين وب �ي��ع � �س �ن��دات قابلة‬
‫للتحويل ذات �أج��ل خم�س �سنوات‪ .‬و�أ�ضافت �أنها �ست�ستخدم‬
‫ح�صيلة ذلك يف خططها التو�سعية وزيادة ر�أ�سمالها العامل‪.‬‬
‫وق� ��ال ي��ا� �س�ين “خطوة اراب� �ت ��ك ا�� �ش ��ارة ع �ل��ى ان �ه��ا تواجه‬
‫م�شكالت تتعلق بالتدفقات املالية‪ .‬ال يقوم احد بذلك يف �سوق‬
‫حمبطة وتقييماتها منخف�ضة و�أحجام التدول فيها حمدودة‬
‫ما مل يكون يف حاجة ما�سة لل�سيولة”‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫دويل‬

‫�ساركوزي يطمئن‬
‫�أوباما ب�ش�أن الدوالر‬
‫وا�شنطن ‪ -‬رويرتز‬
‫طم�أن الرئي�س الفرن�سي نيكوال �ساركوزي‬
‫نظريه االمريكي ب��اراك �أوب��ام��ا ام�س االول‬
‫ب�أنه يعرتف ب��دور ال���دوالر بو�صفه «العملة‬
‫رق����م واح������د» يف ال���ع���امل وت��ع��ه��د الرئي�سان‬
‫ب��ت��ن�����س��ي��ق االف����ك����ار ب�������ش����أن ا�����ص��ل�اح النظام‬
‫االقت�صادي العاملي‪ .‬وجاء �ساركوزي ‪ -‬الذي‬
‫ت��ق��ود ب��ل�اده جم��م��وع��ة ال��ع�����ش��ري��ن ح��ال��ي��ا ‪-‬‬
‫اىل وا���ش��ن��ط��ن ح��ام�لا ج���دول �أع��م��ال ي�شمل‬
‫مناق�شة مو�ضوع ح�سا�س هو احلد من و�ضع‬
‫ال��دوالر الذي يحتله منذ عقود كعملة �أوىل‬
‫لالحتياطيات العاملية‪.‬‬
‫اال �أن��ه ح��اول �سريعا ن��زع فتيل �أي خالف‬
‫مع وا�شنطن ب�ش�أن التحدي العاملي املتزايد‬
‫لهيمنة الدوالر بدعم من اقت�صادات �صاعدة‬
‫عمالقة مثل ال�صني‪.‬‬
‫وق��ال �ساركوزي بينما ك��ان جال�سا بجوار‬
‫�أوب���ام���ا ع��ق��ب حم���ادث���ات يف ال��ب��ي��ت االبي�ض‬
‫«كنت دوم��ا �صديقا جيدا ل��ل��والي��ات املتحدة‬
‫و�أدرك م���دى �أه��م��ي��ة دور ال���والي���ات املتحدة‬
‫يف ال��ع��امل‪ ..‬وم���دى �أه��م��ي��ة ال����دوالر بو�صفه‬
‫العملة االوىل يف العامل‪».‬‬
‫ومل يكرر �ساركوزي �صراحة دعوته لبدء‬
‫خف�ض االعتماد العاملي على ال��دوالر اال �أنه‬
‫حت���دث ب�����ش��ك��ل ع���ام ع��ن احل��اج��ة اىل «�أفكار‬
‫جديدة» لالقت�صاد العاملي‪.‬‬

‫ا�شتباكات‬
‫يف بور�صة بنجالد�ش‬
‫اطلقت �شرطة بنجالد�ش غ��ازات م�سيلة‬
‫للدموع وخراطيم املياه لتفريق احتجاجات‬
‫من جانب م�ستثمرين ام�س االول بعد وقف‬
‫التعامالت يف البور�صة نتيجة الهبوط احلاد‬
‫ال�سعار اال�سهم‪ .‬ووفقا الرقام جرى حتديثها‬
‫م��ن البور�صة فقد ت��راج��ع م�ؤ�شر البور�صة‬
‫‪ 8.9‬يف املئة يف �أقل من �ساعة من التعامالت‬
‫وهو �أكرب انخفا�ض على االطالق‪ .‬وجاء ذلك‬
‫بعد �أن انخف�ض ‪ 6.7‬يف املئة يوم االحد بعدما‬
‫�شهد ال�سوق �ضعفا ال�سابيع‪.‬‬
‫وات��ل��ف م��ئ��ات م��ن امل�ستثمرين الغا�ضبني‬
‫�سيارات و�سدوا الطرق حول مبنى البور�صة‬
‫الرئي�سي يف داكا قبل ان تتدخل ال�شرطة‪.‬‬
‫واطلق امل�ستثمرون �شعارات تتهم �سما�سرة‬
‫وم��ت��ع��ام��ل��ون بالتحايل ل��ل��ت���أث�ير ع��ل��ى �أ�سعار‬
‫اال���س��ه��م‪ .‬وق��ال��ت جل��ن��ة ال��ب��ور���ص��ة واالوراق‬
‫املالية بعد اجتماع طارئ مع البنك املركزي‬
‫ان التعامالت ا�ست�أنفت ام�س الثالثاء‬
‫و�شهدت �أ�سعار اال�سهم تراجعا منذ بداية‬
‫ال�شهر املا�ضي بعد ان اتخذ البنك املركزي‬
‫وه��ي��ئ��ة ال���رق���اب���ة ع��ل��ى ال��ب��ور���ص��ة اج�����راءات‬
‫ل��ت��ه��دئ��ة ال�������س���وق مم���ا ق����اد الح���ت���ج���اج���ات يف‬
‫ال�شوارع‪.‬‬

‫اقت�صاد‬

‫الربتغال ت�ؤكد �أنها لن تطلب م�ساعدة ‪ ..‬واليابان تتعهد ب�شراء �سندات من منطقة اليورو‬
‫عوا�صم – الوكاالت‬
‫قال وزير مالية الربتغال فرناندو تيك�سريا‬
‫دو�س �سانتو�س ام�س انه ال توجد خطط لطلب‬
‫احل�صول على م�ساعدة من االحت��اد االوروبي‬
‫و�صندوق النقد الدويل وان احلكومة تبذل كل‬
‫ما بو�سعها لتحا�شي ذلك‪ .‬ورد تيك�سريا دو�س‬
‫�سانتو�س عندما �سئل عن م�ساعدة حمتملة‪،‬‬
‫قائال ‪« :‬ن�سعى لتجنب هذا االحتمال‪ ».‬و�أ�ضاف‬
‫«نقوم بواجبنا‪ .‬ومن الوا�ضح �أن �أوروبا ال تقوم‬
‫بواجبها ل�ضمان ا�ستقرار اليورو‬
‫ي��ات��ي ذل��ك يف ال��وق��ت ال��ذي ق��ال متعاملون‬
‫ان ال��ب��ن��ك امل��رك��زي االوروب����ي �أل��ق��ى للربتغال‬
‫طوق جناة م�ؤقتا ب�شراء �سنداتها مع ت�صاعد‬
‫�ضغوط ال�سوق ودول �أخ��رى مبنطقة اليورو‬
‫على ل�شبونة لطلب م�ساعدة انقاذ دولية‪.‬‬
‫وكان م�صدر رفيع مبنطقة اليورو قد قال‬
‫ام�����س االول ان امل��ان��ي��ا وف��رن�����س��ا ودوال �أخرى‬
‫مبنطقة اليورو متار�س �ضغوطا على الربتغال‬
‫لطلب برنامج م�ساعدة من االحت��اد االوروبي‬
‫و���ص��ن��دوق النقد ال���دويل ‪-‬ب��ع��د تلقي اليونان‬
‫و�أي���رل���ن���دا م�����س��اع��دات م�����ش��اب��ه��ة‪ -‬ب��ه��دف منع‬
‫ات�����س��اع ن��ط��اق االزم����ة اىل ا���س��ب��ان��ي��ا راب���ع �أكرب‬
‫اقت�صاد يف منطقة اليورو‪.‬‬
‫وقوبل ذلك بالنفي من امل�ست�شارة االملانية‬
‫اجن��ي�لا م�يرك��ل ل��ك��ن اق��ت�����ص��ادي�ين وحمللني‬

‫‪‎‬وزير املالية الفنلندي يركي كاتاينن‬

‫‪‎‬وزير املالية الياباين يو�شيهيكو نودا‬

‫بال�سوق قالوا انها م�س�ألة وقت فح�سب قبل �أن‬
‫حتتاج ل�شبونة �أي�ضا مل�ساعدات انقاذ‪.‬‬
‫وقالت مريكل خ�لال زي��ارة اىل مالطا «مل‬
‫ن�ضغط قط على �أي دولة لفعل �أي �شيء ولن‬
‫نفعل ذل��ك‪ ».‬و�أ�ضافت �أن��ه �سيكون على الدول‬
‫�أن تقرر بنف�سها ان كانت بحاجة مل�ساعدة‪.‬‬
‫وت��راج��ع��ت ع��ل�اوة ال��ف��ائ��دة ع��ل��ى ال�سندات‬
‫الربتغالية ام�س االول بعدما ارتفعت ب�شدة‬
‫يف �أواخر اال�سبوع املا�ضي اذ قال متعاملون ان‬
‫البنك املركزي االوروبي تدخل ل�شراء �سندات‬
‫حكومية من ال�سوق الثانوية‪.‬‬

‫وق��ال متعامل ان البنك ي�شرتي ال�سندات‬
‫اليونانية وااليرلندية اي�ضا فيما يبدو‪ .‬وتقول‬
‫م�صادر ب��االحت��اد االوروب���ي ان البنك املركزي‬
‫مل ي�شرت بعد �سندات حكومية ا�سبانية‪.‬‬
‫وا���ش�ترى البنك �سندات �سيادية بقيمة ‪74‬‬
‫م��ل��ي��ار ي����ورو (‪ 95.53‬م��ل��ي��ار دوالر) م��ن دول‬
‫م��ت��ع�ثرة مب��ن��ط��ق��ة ال���ي���ورو م��ن��ذ ب����د�أ التدخل‬
‫لتحقيق اال���س��ت��ق��رار يف اال���س��واق يف م��اي��و �أيار‬
‫امل��ا���ض��ي‪ .‬وك��ان��ت م�����ش�تري��ات��ه اال���س��ب��وع املا�ضي‬
‫ال��ب��ال��غ��ة ‪ 113‬م��ل��ي��ون ي�����ورو ه���ي االق�����ل منذ‬
‫�أكتوبر‪.‬‬

‫نيودلهي تدر�س حال ملدفوعات النفط الإيراين ‪..‬‬
‫وارتفــــاع مبيعات ال�ســـيارات يف الهند ‪% 29‬‬

‫اىل ذل��ك ق��ال وزي��ر املالية الفنلندي يركي‬
‫ك��ات��اي�نن ام�����س ان ع��ل��ى ال�ب�رت���غ���ال �أن تتخذ‬
‫خ��ط��وات ���س��ي��ا���س��ي��ة ح��ا���س��م��ة ل��ت��ه��دئ��ة اال�سواق‬
‫العاملية‪.‬‬
‫و�أب��ل��غ اذاع���ة ام‪.‬ت����ي‪.‬يف‪ 3‬الفنلندية «�أعلنت‬
‫ال�برت��غ��ال ب��ال��ف��ع��ل ع��ن خ��ط��وات ع��دي��دة لكن‬
‫���س��ي��ك��ون م��ن اجل��ي��د اج����راء م��راج��ع��ة مل��ا ميكن‬
‫القيام ب��ه ف��وق ذل��ك‪».‬و�أ���ض��اف �أن �أي��رل��ن��دا قد‬
‫ال ت��ك��ون اخ��ر بلد يطلب م�ساعدة مالية من‬
‫االحتاد االوروبي و�صندوق النقد الدويل لكنه‬
‫�أح��ج��م ع��ن ق��ول م��ا اذا ك��ان��ت ه��ن��اك مباحثات‬
‫ب�ش�أن اقرا�ض الربتغال‪.‬‬
‫وتعهدت اليابان ب�شراء �سندات من منطقة‬
‫ال��ي��ورو يف ال�شهر اجل���اري تعبريا ع��ن دعمها‬
‫الوروب���ا يف مواجهة �أزم���ة دي��ون م�شتعلة لكن‬
‫م�ستثمرين �شككوا يف �أن تقدم ه��ذه اخلطوة‬
‫لليورو عونا كبريا‪ .‬وقال وزير املالية الياباين‬
‫يو�شيهيكو نودا لل�صحفيني بعد اجتماع وزاري‬
‫ام�س الثالثاء ان طوكيو تدر�س �شراء نحو ‪20‬‬
‫باملئة من �سندات �ست�صدر من منطقة اليورو‬
‫ب�����ش��ك��ل م�����ش�ترك يف وق����ت الح����ق ه����ذا ال�شهر‬
‫جل��م��ع مت��وي��ل مل�����س��اع��دة �أي��رل��ن��دا‪ .‬و�أ����ض���اف �أن‬
‫اليابان �ست�ستخدم احتياطياتها القائمة من‬
‫ال��ي��ورو ل�����ش��راء ه��ذه ال�����س��ن��دات‪ .‬وج���اء عر�ض‬
‫اليابان بعد �أن �أكدت ال�صني قبل �أيام التزامها‬
‫ب�شراء �سندات ا�سبانية‪ .‬وقال حمللون ان هذه‬

‫اخلطوة تعك�س قلق طوكيو ب�ش�أن �أث��ر االزمة‬
‫على اقت�صادها ال��ذي يعتمد على ال�صادرات‬
‫وجهودها العادة تر�سيخ موقعها على ال�ساحة‬
‫العاملية‪.‬‬
‫وقال نودا «�أعتقد �أن من املالئم �أن ت�شرتي‬
‫اليابان قدرا معينا من ال�سندات لتعزيز الثقة‬
‫يف �صندوق اال�ستقرار املايل االوروبي وتقدمي‬
‫م�ساهمة كبلد رئي�سي‪».‬‬
‫من جهة اخرى قالت وزارة املالية اليابانية‬
‫ام�������س �إن االح���ت���ي���اط���ي���ات االج��ن��ب��ي��ة لليابان‬
‫ت��راج��ع��ت اىل ‪ 1.10‬ت��ري��ل��ي��ون دوالر يف نهاية‬
‫دي�سمرب من العام املا�ضي‪.‬‬
‫وكانت ال�سلطات اليابانية �أنفقت ‪2.1249‬‬
‫تريليون ين (‪ 25.69‬مليار دوالر) للتدخل يف‬
‫�سوق العملة على مدى �شهر حتى ‪� 28‬سبتمرب‬
‫وذل���ك يف �أول خ��ط��وة ل��ه��ا م��ن ن��وع��ه��ا يف �أكرث‬
‫من �ست �سنوات لكن بيانات الوزارة تظهر �أنها‬
‫�أح��ج��م��ت ع��ن دخ���ول ال�����س��وق م��ن��ذ ذل��ك احلني‬
‫وحتى ‪ 28‬دي�سمرب على �أقل تقدير‪.‬‬
‫واح���ت���ي���اط���ي���ات ال���ن���ق���د االج���ن���ب���ي لليابان‬
‫ه���ي ث����اين �أك��ب��ر اح��ت��ي��اط��ي��ات يف ال���ع���امل بعد‬
‫االحتياطيات ال�صينية وق��د �سجلت م�ستوى‬
‫قيا�سيا مرتفعا بلغ ‪ 1.118‬تريليون دوالر يف‬
‫نهاية �أكتوبر �أي بعد �شهر من تدخل الدولة‬
‫للحيلولة دون ت�ضرر قطاع الت�صدير املهم من‬
‫جراء �صعود الني‪.‬‬

‫الوكالة الدولية للطاقة املتجددة‬
‫ت�سعــــى لزيادة ميــــــزانيتها‬

‫نيودلهي – رويرتز‬

‫�أبوظبي – رويرتز‬

‫اعلن ر‪ .‬جوباالن وكيل اخلدمات املالية بوزارة املالية الهندية‬
‫لل�صحفيني ام�س ان ب�لاده تبحث دف��ع ثمن �شحنات م��ن النفط‬
‫االيراين با�ستخدام الني واليورو والدرهم االماراتي‪.‬‬
‫و�أ�ضاف �أن وفدا هنديا �سيزور العا�صمة االيرانية طهران يف ‪14‬‬
‫يناير‪ .‬وحت��اول الهند انهاء خالف مع اي��ران ب�ش�أن املدفوعات قد‬
‫يعطل امدادات النفط بعدما التزمت نيودلهي بعقوبات �أمريكية‬
‫ودولية ت�ستهدف طموحات طهران النووية‪.‬‬
‫و�أخفق البلدان حتى االن يف ايجاد حل ي�سمح لنيودلهي بدفع‬
‫ثمن واردات النفط من اي��ران بعدما قال البنك املركزي الهندي‬
‫ال�����ش��ه��ر امل��ا���ض��ي ان���ه ال مي��ك��ن اال���س��ت��م��رار يف ت�����س��وي��ة املدفوعات‬
‫با�ستخدام نظام مقا�صة معمول به منذ �أم��د طويل تديره بنوك‬
‫مركزية اقليمية اىل ذلك قال احت��اد ل�صناعة ال�سيارات الهندية‬
‫ام�س الثالثاء ان مبيعات ال�سيارات يف الهند زادت ‪ 28.9‬باملئة على‬
‫�أ�سا�س �سنوي يف دي�سمرب مدفوعة بدرجة كبرية بطبقة و�سطى‬
‫م���زده���رة و���س��ط اق��ت�����ص��اد ي��ن��م��و ب�����س��رع��ة و���س��ه��ول��ة احل�����ص��ول على‬

‫ق��ال عدنان �أم�ين املدير العام امل�ؤقت للوكالة الدولية للطاقة املتجددة (اري��ن��ا) انها ت�سعى‬
‫لزيادة ميزانيتها ال�سنوية اىل �أكرث من ع�شرة �أمثالها لت�شجيع الطاقة امل�ستدامة‪ .‬وقال �أمني‬
‫لل�صحفيني «بالن�سبة لنوع العمل الذي نفكر فيه فان امليزانية املنا�سبة ت�تراوح بني ‪ 250‬و‪300‬‬
‫مليون دوالر‪ ..‬من املنطقي توقع زيادة امليزانية يف االجل املتو�سط‪».‬‬
‫وتبلغ امليزانية الراهنة للوكالة التي تتخذ من �أبوظبي مقرا لها نحو ‪ 20‬مليون دوالر‪.‬‬
‫وقال �أن ارينا متفائلة ب�ش�أن ت�أمني احل�صول على هذه امليزانية مع ا�ستمرار منو اال�ستثمارات‬
‫املوجهة للطاقة املتجددة مدفوعة بارتفاع الطلب على الطاقة‪ .‬لكنه �أ�ضاف �أن احلكومة �سرتاجع‬
‫�أداء الوكالة وتقرر م�ستوى امليزانية املطلوب‪.‬‬
‫وت�أ�س�ست ارينا يف يناير عام ‪ 2009‬لت�شجيع �أنواع من الطاقة املتجددة امل�ستدامة‪ .‬ووقعت نحو‬
‫‪ 150‬دولة على معاهدة ارينا يف حني وقعت االتفاقية و�صدقت عليها ‪ 50‬دولة‪.‬‬
‫وق��ال �أم�ين ان��ه بحلول ابريل عندما تعقد اجلمعية العامة االوىل للوكالة يف �أبوظبي من‬
‫املرجح �أن توقع ع�شر دول �أخرى على املعاهدة‪.‬‬
‫وم��ن بني ال��دول الكربى من املرجح �أن توقع ال�صني قريبا يف حني تتابع رو�سيا والربازيل‬
‫تطور عمل ارينا قبل الت�صديق‪ .‬و�أ�ضاف �أمني �أن الواليات املتحدة وال�سعودية تدر�سان كذلك‬
‫امكانية االن�ضمام‪.‬‬

‫قرو�ض وتنوع الطرز املعرو�ضة‪ .‬وتفيد بيانات من جمعية م�صنعي‬
‫ال�سيارات الهنود ب�أن ال�شركات الهندية باعت ‪� 148‬ألفا و‪� 681‬سيارة‬
‫يف ال�شهر االخ�ير من العام املا�ضي‪ .‬وقالت اجلمعية ان مبيعات‬
‫ال�شاحنات واحلافالت وهي م�ؤ�شر مهم للن�شاط االقت�صادي زادت‬
‫‪ 27.3‬باملئة اىل ‪� 61‬ألفا و‪ 880‬وحدة يف دي�سمرب‪.‬‬

‫و�صفت اتهامات «ف�ضيحة جت�س�س رينو» بانها ال �أ�سا�س لها‬

‫زيادة منو االقت�صاد ال�صيني ‪ ..% 9.2‬وبكني تتجاوز امل�ستوى امل�ستهدف للقرو�ض امل�صرفية‬

‫مبيعات �أقوى من املتوقع‬
‫لـ« مارك�س اند �سبن�سر»‬

‫بكني – رويرتز‬

‫حققت مارك�س ان��د �سبن�سر الربيطانية‬
‫للتجزئة زي��ادة يف مبيعات عيد امليالد حيث‬
‫�ساعدت دفعة من قاعدة زبائنها االكرث ثراء‬
‫بوجه عام يف تعوي�ض �أثر التعطل الناجت عن‬
‫طق�س �شتوي قار�س يف دي�سمرب‪.‬‬
‫وقالت �أكرب �شركة بريطانية لبيع املالب�س‬
‫وال��ت��ي تبيع �أي�����ض��ا االدوات امل��ن��زل��ي��ة و�أن����واع‬
‫ال��ب��ق��ال��ة ال��ف��اخ��رة ي��وم ال��ث�لاث��اء ان مبيعات‬
‫متاجرها الربيطانية املفتتحة منذ عام على‬
‫االق��ل زادت ‪ 2.8‬باملئة على مدى ‪� 13‬أ�سبوعا‬
‫حتى �أول يناير وهي فرتة الربع الثالث من‬
‫ال�سنة املالية لل�شركة‪.‬‬
‫وتلك هي الزيادة الف�صلية اخلام�سة على‬
‫التوايل وتفوق متو�سط تقديرات ‪ 12‬حملال‬
‫توقعوا زي��ادة ن�سبتها اثنان باملئة لكنها �أقل‬
‫من ال��زي��ادة امل�سجلة يف الربع الثاين والتي‬
‫كانت بن�سبة ‪ 5.3‬باملئة‪.‬‬
‫وت��ق��در م��ارك�����س ان��د �سبن�سر �أن االحوال‬
‫اجلوية غري املواتية قل�صت مبيعات الب�ضائع‬
‫العامة التي ت�شمل املالب�س واالدوات املنزلية‬
‫ثالثة باملئة ومبيعات امل��واد الغذائية واحدا‬
‫باملئة‪.‬‬

‫عدلت ال�صني بالزيادة ام�س الثالثاء معدل النمو احلقيقي لعام‬
‫‪ 2009‬اىل ‪ 9.2‬باملئة من ‪ 9.1‬باملئة يف القراءة ال�سابقة‪.‬‬
‫ومل ي��ذك��ر امل��ك��ت��ب ال��وط��ن��ي ل�لاح�����ص��اءات يف ب��ي��ان مب��وق��ع��ه على‬
‫االنرتنت �سببا للمراجعة لكن تفا�صيل �أرقام الناجت املجمعة تظهر‬
‫�أن كل املكا�سب ال�ضافية جاءت من قطاع اخلدمات اىل ذلك تخطت‬
‫ال�صني امل�ستوى امل�ستهدف للقرو�ض امل�صرفية يف ‪ 2010‬واختتمت‬
‫ال��ع��ام على من��و ن��ق��دي م���ازال مت�سارعا ج��دا وه��و م��ا ي�برز احلاجة‬
‫اىل م��زي��د م��ن ال��ت�����ش��دي��د ال�����ص��ارم لل�سيا�سة ال��ن��ق��دي��ة لكبح جماح‬
‫الت�ضخم‪.‬‬
‫يف ال��وق��ت نف�سه ارت��ف��ع��ت اح��ت��ي��اط��ي��ات ال��ن��ق��د االج��ن��ب��ي ارتفاعا‬
‫قيا�سيا قدره ‪ 199‬مليار دوالر يف الربع االخري لريتفع االحتياطي‬
‫ال�صيني ‪-‬االكرب يف العامل‪ -‬اىل ‪ 2.85‬تريليون دوالر وهو ما ي�شري‬
‫�أن تدفقات االم���وال من اخل��ارج تعقد جهود ال�سيا�سة النقدية يف‬
‫ال��داخ��ل‪ .‬وق��ال البنك امل��رك��زي ام�س ان البنوك ال�صينية �أ�صدرت‬
‫قرو�ضا ج��دي��دة بقيمة ‪ 7.95‬تريليون ي��وان (‪ 1.2‬تريليون دوالر)‬
‫يف العام املن�صرم مقارنة مع ‪ 7.5‬تريليون يوان وهو امل�ستوى الذي‬
‫كانت ت�ستهدفه احلكومة للعام ب�أكمله‪ .‬ومنا املعرو�ض النقدي (ن‪)2‬‬
‫‪ 19.7‬باملئة متجاوزا �أي�ضا امل�ستهدف الر�سمي ‪ 17‬باملئة‪.‬‬
‫على �صعيد مت�صل �أظهرت بيانات ام�س تراجع الفائ�ض التجاري‬
‫ال�صيني يف ‪ 2010‬للعام الثاين على التوايل مما مينح بكني مربرا‬
‫ملواجهة ال�ضغط االمريكي لت�سريع وترية رفع قيمة عملتها اليوان‬
‫ق��ب��ل زي����ارة م��زم��ع��ة للرئي�س ه��و ج�ين ت���او اىل وا���ش��ن��ط��ن اال�سبوع‬

‫القادم‪.‬‬
‫وقالت هيئة اجلمارك ان ال�صادرات ارتفعت يف دي�سمرب ‪ 17.9‬يف‬
‫املئة مقارنة معها قبل عام والواردات ‪ 25.6‬يف املئة‪.‬‬
‫ووفقا لذلك بلغ الفائ�ض التجاري ‪ 13.1‬مليار دوالر مقارنة مع‬
‫‪ 22.6‬مليار يف نوفمرب ‪.‬‬
‫وبلغ متو�سط توقعات املحللني يف م�سح �أجرته روي�ترز اال�سبوع‬
‫املا�ضي للنمو يف ال�صادرات عند ‪ 22.5‬يف املئة ويف الواردات عند ‪24.5‬‬
‫يف املئة ليبلغ الفائ�ض التجاري ‪ 20‬مليار دوالر‪.‬‬
‫وبالن�سبة للعام ‪ 2010‬ب�أكمله بلغ الفائ�ض ال��ت��ج��اري ال�صيني‬
‫‪ 183.1‬مليار دوالر بانخفا�ض �سبعة يف امل��ئ��ة م��ن ‪ 196.1‬مليار يف‬
‫‪ .2009‬وكان الفائ�ض قد انخف�ض ‪ 34‬يف املئة يف ‪ 2009‬من م�ستواه‬
‫قبل االزم��ة عند ح��وايل ‪ 300‬مليار دوالر يف ‪. 2008‬و�سمحت بكني‬
‫ب��ارت��ف��اع قيمة ال��ي��وان ثالثة يف املئة مقابل ال���دوالر منذ منت�صف‬
‫يونيو عندما رفعت �سعر العملة بعد ربطها بالدوالر لنحو عامني‪.‬‬
‫ويقول منتقدون يف الواليات املتحدة ان ال�صني تبقي �سعر اليوان‬
‫منخف�ضا ملنح م�صدريها ميزة غري عادلة يف بيع منتجاتهم للعامل‪.‬‬
‫م��ن جهة اخ��رى ق��ال متحدث با�سم وزارة اخل��ارج��ي��ة ال�صينية‬
‫ام�س ان ال�صني تنفي وجود �أي �صلة لها بف�ضيحة جت�س�س �صناعي‬
‫يف �شركة رينو الفرن�سية ل�صناعة ال�سيارات‪.‬‬
‫وقال املتحدث هونغ يل خالل م�ؤمتر �صحفي عادي «اطلعنا على‬
‫تقارير يف هذا ال�ش�أن ‪ ...‬تلك االتهامات ال �أ�سا�س لها وتنم عن عدم‬
‫اح�سا�س بامل�س�ؤولية‪ .‬اجلانب ال�صيني ال يقبلها‪».‬‬
‫وك��ان م�صدر حكومي ق��ال ي��وم اجلمعة ان املخابرات الفرن�سية‬
‫حتقق ب�ش�أن دور �صيني حمتمل يف ق�ضية رينو‪.‬‬

‫العــراق �سيـدعـو �شـــركــات لتــطويـــر‬
‫حقـــــل النــــــــــــــا�صــرية النفـــطي‬
‫بغداد ‪ -‬رويرتز‬
‫قال ح�سني ال�شهر�ستاين نائب رئي�س ال��وزراء العراقي ل�ش�ؤون‬
‫الطاقة �إن العراق �سيدعو �شركات نفط عاملية اىل جولة عطاءات‬
‫ل��ت��ط��وي��ر ح��ق��ل ال��ن��ا���ص��ري��ة ال��ن��ف��ط��ي ال��ع��م�لاق يف وق���ت الح���ق هذا‬
‫العام‪.‬‬
‫وقال ال�شهر�ستاين لل�صحفيني يف م�ؤمتر �صحفي م�شرتك مع‬
‫وزير االقت�صاد والتجارة الياباين ان العراق �سيدعو �شركات يابانية‬
‫م�ؤهلة م�سبقا و�شركات عاملية �أخرى مهتمة لتطوير احلقل‪.‬‬
‫وك���ان ال��ع��راق ق��ال يف ال��ع��ام املن�صرم ان��ه �سيتوىل تطوير حقل‬
‫ال��ن��ا���ص��ري��ة بنف�سه ب��ع��د ف�شل حم��ادث��ات ا���س��ت��م��رت ع��دة �أ���ش��ه��ر مع‬
‫جمموعة يابانية بقيادة نيبون �أويل كورب وهي وحدة ل�شركة جيه‪.‬‬

‫اك�س هولدجنز ب�سبب م�سائل تتعلق بالتمويل‪.‬‬
‫وق���ال ���ض��ي��اء جعفر رئ��ي�����س ���ش��رك��ة ن��ف��ط اجل��ن��وب ال��ت��ي تديرها‬
‫الدولة لرويرتز يف مقابلة يف ميناء الب�صرة اجلنوبي يف مايو ان‬
‫االنتاج من حقل النا�صرية يبلغ ع�شرة االف برميل يوميا ويخطط‬
‫العراق لزيادته اىل ‪� 50‬ألف برميل يوميا هذا العام‪.‬‬
‫وتفيد ال�سجالت ان حقل النا�صرية وه��و غري م�ستغل بدرجة‬
‫كبرية ي�ضم احتياطيات تقل عن خم�سة مليارات برميل‪.‬‬
‫ووق��ع ال��ع��راق �سل�سلة م��ن االت��ف��اق��ات م��ع �شركات نفط �أجنبية‬
‫ل��ت��ط��وي��ر ح��ق��ول��ه ال��ن��ف��ط��ي��ة ال��ك��ب�يرة يف حم���اول���ة ل���زي���ادة طاقته‬
‫االنتاجية اىل ‪ 12‬مليون برميل يوميا يف �ست اىل �سبع �سنوات من‬
‫نحو ‪ 2.7‬مليون برميل يوميا حاليا‪.‬‬

‫الب�شيـــــر يعــــر�ض حتمـــل كــــــل‬
‫ديون ال�سودان يف حال انف�صال اجلنوب‬
‫اخلرطوم – رويرتز‬
‫ك�شف الرئي�س الأمريكي الأ�سبق جيمي كارتر �أن الرئي�س‬
‫ال�سوداين عمر ح�سن الب�شري عر�ض �أن تتحمل اخلرطوم كل‬
‫ديون البالد �إذا قرر اجلنوبيون ‪-‬الذين يقرتعون حاليا يف‬
‫ا�ستفتاء م�صريي‪ -‬االنف�صال وت�شكيل دولة م�ستقلة‪.‬‬
‫و�أو�ضح كارتر يف مقابلة مع قناة �سي �أن �أن التلفزيونية‬
‫«حتدثت مع الرئي�س الب�شري وق��ال �إن الدين ب�أ�سره ينبغي‬
‫�أن ي���ؤول �إىل �شمال ال�سودان ال اجلزء اجلنوبي‪ ..‬لذا ميكن‬
‫القول �إن جنوب ال�سودان �سيبد�أ ب�صفحة بي�ضاء على �صعيد‬
‫الديون»‪.‬‬
‫ومل يو�ضح كارتر �إذا ما مت التو�صل بني طريف ال�سودان‬

‫�إىل اتفاقية ب�ش�أن ه��ذا الأم��ر �أم �أن��ه �سيكون خطوة �أحادية‬
‫اجلانب من اخلرطوم‪.‬‬
‫وكان مو�ضوع �إعداد اتفاقيات حلل م�شكلة تقا�سم الرثوة‬
‫والديون من الق�ضايا العالقة بني �شطري ال�سودان ومن �أهم‬
‫امل�شاكل التي تواجه ترتيبات ما بعد اال�ستفتاء بني �شريكي‬
‫احلكم يف البالد‪ ،‬امل�ؤمتر الوطني واحلركة ال�شعبية لتحرير‬
‫ال�����س��ودان‪ ،‬خا�صة �أن الأخ�ي�رة ترف�ض م��ب��د�أ تقا�سم الدين‬
‫معتربة �أن���ه �أن��ف��ق على م�شاريع يف ال�شمال ولي�س لتنمية‬
‫اجلنوب‪.‬‬
‫وطالب ال�سودان م�ؤخرا املجتمع الدويل ب�إعفائه من ديونه‬
‫البالغة نحو ‪ 38‬مليار دوالر لتعزيز ف��ر���ص ال�����س�لام‪ ،‬ووفق‬
‫�صندوق النقد الدويل ف�إن معظم الديون مت�أخرة ال�سداد‪.‬‬

‫تقارير‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫بائع خ�ضار متجول �أ�شعل االنتفا�ضة باحراق نف�سه !!‬

‫انفجـــار ثورة اجليـــاع يف ال�شمـــال الأفريـــقي‬
‫‪ ..‬وم�ســــاع حكـــــومية لكبـــــح االحتجـــاجات‬
‫حتول ال�شاب الب�سيط الذي مل يكن �أحد يعرفه‬
‫تقريب ًا �أو يتابع �آالمه ويهتم بها ‪ ،‬اىل �أيقونة للغ�ضب‬
‫يف االحداث التي ي�شهدها ال�شارع التون�سي‪ ،‬و�صار‬
‫ا�سم حممد البوعزيزي على كل ل�سان ‪ ،‬يردده‬
‫ال�شباب مثل كلمة ال�سر لالنتفا�ضة التي عمت‬
‫الدولة التون�سية قبل ايام‪ ..‬ف�شل البوعزيزي يف‬
‫احل�صول على وظيفة و�أغلقت يف وجهه �أبواب‬
‫امل�س�ؤولني‪ ،‬حاول �أن يتظلم مما يجري له ولكثريين‬
‫مثله‪ ،‬لكنه مل يفلح يف اقتحام حواجز موظفي‬
‫العالقات العامة والدخول اىل مكتب �أي م�س�ؤول‬
‫ليبلغه �شكواه‪..‬‬

‫‪11‬‬

‫البوعزيزي‪..‬‬
‫�أ�شعل �شرارة الثورة‬
‫بعد حرق نف�سه‬

‫حممد البوعزيزي‬

‫الر�ؤية‪ -‬خالد الدخيل‬

‫اختار البوعزيزي نهاية تليق مبا عا�شه من ويالت‪،‬‬
‫اختار ان يدخل مكاتب ه���ؤالء امل�س�ؤولني عرب ال�صحف‬
‫ووك���االت الأن��ب��اء ‪ ،‬واخ��ت��ار القدر �أن ت�صبح حكاية بائع‬
‫اخل�ضار املتجول « خريج اجلامعة « ن�شيد االنتفا�ضة‬
‫التي ه��زت ال�شارع التون�سي‪ ،‬وا�ستمرت تداعياتها عرب‬
‫ال�شبكة االل��ك�ترون��ي��ة والأق���م���ار ال�صناعية اىل العامل‬
‫كله‪ ،‬ورغم �أن ال�سلطات حاولت قدر ا�ستطاعتها حجب‬
‫ال�����ص��ورة وت��ق��ل��ي��ل ان��ت�����ش��اره��ا‪ ،‬اال �أن ال��ه��وات��ف النقالة‬
‫واج���ه���زة ال��ك��م��ب��ي��وت��ر ط��ّي�رّ ت اىل ال���ع���امل االف ال�صور‬
‫وامل�شاهد احلقيقية حتى �صار هناك بث مبا�شر ملراحل‬
‫غ�ضب ال�شارع التون�سي تابعه اجلميع حلظة بلحظة ‪..‬‬
‫لتدخل التقنيات احلديثة ط��رف��اً ا�صي ً‬
‫ال يف �أحداث‬
‫تون�س كما كانت يف �أح��داث �أخ��رى م�شابهة‪ ،‬وا�ضطرت‬
‫احلكومة اىل اتخاذ اجراءات كثرية من اغالق املدار�س‬
‫اىل ال�����ض��رب بيد م��ن ح��دي��د على املتظاهرين ‪ ،‬وحتى‬
‫و�صفهم بالقلة املند�سة و�سط اجلماهري‪ ،‬و»الع�صابات‬
‫امللثمة « ‪ ،‬بينما كانت حدود الغ�ضب تت�سع اىل الف�ضاء‬
‫االلكرتوين وجتعل من الفي�س بوك واليوتيوب وجهتها‬
‫ونافذتها اىل العامل ‪...‬‬
‫ون��ال��ت منطقة ���س��ي��دي �أب���وزي���د ���ش��ه��رة ت����وازي �شهرة‬
‫ال��ب��وع��زي��زي ‪..‬وحت���� ّول «في�س ب���وك» امل��وق��ع االجتماعي‬
‫الأ���ش��ه��ر يف ال��ع��امل �إىل قبلة ال�شباب التون�سي‪ :‬ن�شروا‬
‫ال�����ص��ور‪ ،‬والأ���ش��رط��ة وامل��ق��اب�لات‪ ،‬وك�شفوا ع��ن الو�سائل‬
‫التي ا�ستخدمتها احلكومة يف التعاطي مع احتجاجاتهم‬
‫‪ ،‬و�����ص���� ّوروا ب��ط��ري��ق��ة م��ب��ا���ش��رة ع��م��ل��ي��ة ق��ت��ل ال�شرطة‬
‫للمتظاهرين يف منطق َتي تالة والق�صرين‪.‬‬
‫ويف غ�ضون �أي��ام قليلة فقط‪ ،‬مت ّكنت هذه املجموعة‬
‫من ا�ستقطاب �أكرث من ‪� 300‬ألف ع�ضو‪ ،‬من داخل تون�س‬
‫وخارجها‪ ،‬وه��و ما ي�شري �إىل ال��دور البارز ال��ذي ي�ؤديه‬
‫الإنرتنت يف مواكبة كل التط ّورات‪.‬‬
‫يف الأيام الأوىل الندالع الإنتفا�ضة حاولت احلكومة‬
‫ت��وخ��ي �سيا�سية التعتيم على م��ا ي��ج��ري ‪� ،‬إال �أن ات�ساع‬
‫دائرتها جغرافيا لت�شمل تقريبا كل مناطق وجمتمعيا‬
‫بحيث ���ش��ارك��ت فيها �أه���م ن��خ��ب املجتمع التون�سي من‬
‫حمامني وطلبة ومثقفني وم�ؤ�س�ساتيا بالتحاق نقابات‬
‫و�أح���زاب وجمعيات ‪ .‬وب��ال��ت��دري��ج تعاملت احلكومة مع‬
‫احل���دث ال���ذي ب���دا م��ث��ل ك���رة ال��ث��ل��ج ت��ت��دح��رج م��ن اعلى‬
‫املنحدر‪ ،‬باعتباره نوع من الفو�ضى التي ميكن ال�سيطرة‬
‫عليها ‪ ،‬واعتربت �أن كل املعلومات التي تناقلتها و�سائل‬
‫االع�لام العربية واالجنبية جمرد �شائعات مغر�ضة مت‬
‫جمعها من عنا�صر معادية لتون�س ‪� ،‬أو هكذا على االقل �ضمائرهم على ك��ف �أط���راف ال��ت��ط��رف والإره����اب التي‬
‫قالت ال�سلطات التون�سية لل�سفري الأمريكي فى تون�س ت�سريها من اخلارج �أطراف ال تكن اخلري لبلد حري�ص‬
‫جوردون غراى ‪ .‬وكما يجري يف مثل هذه الأمور لوحت على العمل واملثابرة»‪.‬‬
‫ث��م وع��د الرئي�س التون�سي زي��ن العابدين ب��ن علي‪،‬‬
‫اجلهات الر�سمية باالتهام اجلاهز بوجود �أيدي خارجية‬
‫ال حتب تون�س وتبغي هز ا�ستقرارها ‪ ،‬واعترب الرئي�س بتوفري ‪� 300‬أل��ف فر�صة عمل جديدة قبل ع��ام ‪، 2012‬‬
‫التون�سي �أن وراء �أعمال ال�شغب هذه «مناوئون م�أجورون‪ ،‬وذلك بعد �أحداث ال�شغب الغري م�سبوقة احتجاجا على‬

‫بث وقــائع الغــــ�ضب التون�سي‬
‫على الهواء عرب الهواتف‬
‫النقالة و«في�سبوك»‬

‫اجلمعة املا�ضي ال�سفري التون�سي يف وا�شنطن حممد‬
‫تف�شي البطالة وغالء الأ�سعار‪.‬‬
‫وحر�ص بن على التنديد مبا فعلته تلك «الع�صابات �صالح تقية و�سلمته ر�سالة تعرب عن القلق الأمريكي‬
‫امللثمة التى نفذت عمال �إرهابيا ال ميكن ال�سكوت عنه من الطريقة التي مت التعامل بها مع االحتجاجات يف‬
‫ف��ى غ��رب تون�س « وال��ذى �شهد �أع��م��ال �شغب خلفت ‪ 14‬تون�س‪.‬‬
‫قتيال على الأقل بح�سب ال�سلطات‪ ،‬و�أكرث من ‪ 20‬قتيال‬
‫االنرتنت ‪..‬بطل امل�شهد‬
‫بح�سب م�صادر املعار�ضة‪.‬‬
‫ك�شفت �صحيفة «الفاينان�شيال ت��امي��ز» الربيطانية‬
‫و�أك����د ب��ن ع��ل��ى‪ ،‬ان���ه ق���رر م�����ض��اع��ف��ة ط��اق��ة الت�شغيل‬
‫و�إح��داث م��وارد ال��رزق وتنويع ميادينها ودعمها فى كل يف ع��دده��ا ام�س �أن اال���ض��ط��راب��ات التي �شهدتها تون�س‬
‫االخ��ت�����ص��ا���ص��ات خ�ل�ال �سنتي ‪ 2011‬و‪ ،2012‬معلنا �أنه ب�سبب �ضعف امل�ستوى املعي�شي وتف�شي البطالة انتقلت‬
‫بذلك ترتفع طاقة الت�شغيل خالل هذه الفرتة �إىل ‪� 300‬إىل ال��ع��امل العربي وزاد ت�أثريها ع��ن طريق االنرتنت‬
‫�ألف موطن �شغل جديد عالوة على ‪� 50‬ألف فر�صة عمل وخا�صة املدونات‪.‬‬
‫و�أ����ش���ارت ال�صحيفة ال�بري��ط��ان��ي��ة �إىل جت��رب��ة املدون‬
‫وعدت بتوفريها م�ؤخرا منظمة �أرب��اب العمل‪ ،‬مو�ضحا‬
‫�أن هذا �سيتيح توفري عمل لكل حاملي ال�شهادات العليا ال�سعودي ح�سن امل�صطفى وال���ذي ق��ال يف مدونته �إنه‬
‫ق�ضى ليال طويلة بال نوم منذ بدء االنتفا�ضة التون�سية‬
‫الذين جتاوزت مدة بطالتهم عامني قبل �سنة ‪.2012‬‬
‫وبينما ك��ان��ت احل��ك��وم��ة ت���وزع احل��ب��وب امل�سكنة على ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل نا�شطني �آخ��ري��ن يف ال�سعودية وم�صر‬
‫اجلمهور على �شكل وع��ود بوظائف جديدة ورف��ع طاقة ول��ب��ن��ان والأردن ل��ن��ق��ل وم��ت��اب��ع��ة م���ا ي��ح��دث يف تون�س‬
‫الت�شغيل اعلنت اي�ضاً عن غلق املدار�س واجلامعات «حتى ونقلها للقراء على �شبكة االنرتنت عرب مواقع التوا�صل‬
‫�إ�شعار �آخر» يف كافة �أنحاء البالد التي ت�شهد ا�ضطرابات االجتماعي مثل «في�س بوك» و»تويرت»‪.‬‬
‫و�أ���ض��اف��ت ال�����ص��ح��ي��ف��ة �أن ه�����ؤالء ال��ن��ا���ش��ط�ين قدموا‬
‫على خلفية البطالة منذ منت�صف دي�سمرب‪.‬‬
‫و�أع��ل��ن��ت وزارت�����ا ال�ترب��ي��ة وال��ت��ع��ل��ي��م ال��ع��ايل يف بيان الن�صائح لل�شباب التون�سي عن كيفية جتنب الرقابة التي‬
‫م�������ش�ت�رك‪�« :‬إث������ر اال����ض���ط���راب���ات ال���ت���ي ج����دت يف بع�ض فر�ضتها احلكومة على بريدهم االلكرتوين والقر�صنة‬
‫امل�ؤ�س�سات فقد تقرر تعليق ال��درو���س حتى ا�شعار �آخر على �صفحاتهم اخلا�صة على موقع» في�س بوك»‪.‬‬
‫ونقلت ال�صحيفة عن م�سعود �أحمد املدير الإقليمي‬
‫بداية من الثالثاء»‪.‬‬
‫يف ���ص��ن��دوق ال��ن��ق��د ال���دويل ق��ول��ه �إن اال���ض��ط��راب��ات هي‬
‫االحتاد الأوربي على اخلط‬
‫«دع����وة ل�لا���س��ت��ي��ق��اظ وت��ع��ك�����س ال�����ض��غ��وط ال��ك��ام��ن��ة على‬
‫ويبدو �أن ال�ضجيج الذي احدثته االنتفا�ضة التون�سية جمتمعات تنمو فيها القوى العاملة ب�سرعة كبرية يف‬
‫ع�ب�ر االن�ت�رن���ت وال��ف�����ض��ائ��ي��ات ك���ان حم��ر���ض��اً لالحتاد ظل اقت�صادات بطيئة النمو تعجز عن ا�ستيعابهم»‪.‬‬
‫ولفتت ال�صحيفة �إىل �أن اال���ض��ط��راب��ات وج���دت لها‬
‫الأورب����ي ل��ي��دخ��ل ع��ل��ى خ��ط الأزم����ة التون�سية مبا�شرة‬
‫‪ ،‬ح��ي��ث دع���ت وزي����رة خ��ارج��ي��ة االحت����اد ك��اث��ري��ن �أ�شتون ���ص��دى يف ���ش��ت��ى �أن���ح���اء دول ال�����ش��رق الأو����س���ط و�شمال‬
‫ال�سلطات التون�سية �إىل الإف���راج ف��ورا عن املتظاهرين �أفريقيا حيث ي�شعر ال�شباب باالحباط من حتقيق �أي‬
‫ال��ذي��ن اعتقلوا ب�سبب االحتجاجات ال�شعبية الوا�سعة تقدم �سواء على امل�ستوى االجتماعي �أو االقت�صادي يف‬
‫ظل ارتفاع البطالة و�إحكام قب�ضة الأنظمة اال�ستبدادية‬
‫التي ت�شهدها البالد منذ نحو �أربعة �أ�سابيع‪.‬‬
‫كما دع��ت املفو�ضية الأوروب��ي��ة على ل�سان املتحدثة على البالد‪.‬‬
‫وذك��رت �أن تون�س التي يعي�ش بها ح��وايل ‪ 10‬مليون‬
‫مايا كو�سيان�سيت�ش �إىل «�ضبط النف�س يف ا�ستخدام القوة‬
‫�شخ�ص مل تكن معروفة من قبل ب�أخبار مفزعة من هذا‬
‫واحرتام احلريات الأ�سا�سية»‪.‬‬
‫ويف ال�سياق نف�سه عرب بيان �صادر عن مكتب الأمني النوع‪� ،‬إال �أن ارتفاع معدالت الفقر والبطالة هو ال�سبب‬
‫العام ل�ل�أمم املتحدة عن ال�شعور بالقلق �إزاء «ت�صاعد ال��رئ��ي�����س ل��ل��م��ظ��اه��رات واالح��ت��ج��اج��ات‪ ،‬اال ان��ه��ا لي�ست‬
‫العنف» يف تون�س‪ ،‬ودع��ا �إىل �ضبط النف�س وح��ث جميع ال�سبب ال��وح��ي��د ‪ .‬وق��ال��ت �إن م��ا ح��دث يف تون�س انتقل‬
‫الأط���راف على ح��ل اخل�لاف��ات ع�بر احل���وار م��ع الت�أكيد وب�شكل متطابق اىل اجل��زائ��ر وال��ت��ي ق��ت��ل فيها نهاية‬
‫الأ�سبوع ثالثة افراد يف الوقت الذي تعاين فيه الأخرية‬
‫على االلتزام الكامل بحرية التعبري‪.‬‬
‫يف غ�ضون ذل��ك �أف��اد م�صدر ر�سمي تون�سي �أن وزارة من ارتفاع معدالت البطالة بني ال�شباب وعجز ايرادات‬
‫اخلارجية ا�ستدعت �سفري الواليات املتحدة لدى تون�س ال��ن��ف��ط ع��ن حت�����س�ين م�����س��ت��وى اخل���دم���ات ل���دى املواطن‬
‫غ��وردن غراي و�أبلغته ا�ستغرابها من املوقف الذي عبرّ اجلزائري �سواء العمل او ال�صحة وغريها من خدمات‪،‬‬
‫ع��ن��ه ال��ن��اط��ق ب��ا���س��م اخل��ارج��ي��ة الأم��ري��ك��ي��ة ع��ل��ى خلفية وهو الأمر الذي ي�سبب تخوفات لدول عربية اخرى من‬
‫بينها م�صر والأردن والتي تخ�شيان من امتداد موجات‬
‫االحتجاجات ال�شعبية يف تون�س‪.‬‬
‫وك��ان��ت وزارة اخل��ارج��ي��ة الأم��ري��ك��ي��ة ا���س��ت��دع��ت يو َم االحتجاج التون�سية واجلزائرية اىل ارا�ضيهما ‪.‬‬

‫غ������ي������ب امل��������������وت ال���������������ش�������اب حم���م���د‬
‫ال���ب���وع���زي���زي‪ ،‬ال�����ذي �أط���ل���ق ال�شرارة‬
‫الأوىل ل�لاح��ت��ج��اج��ات ال��ت��ي �شهدتها‬
‫ال��ع��دي��د م���ن امل����دن ال��ت��ون�����س��ي��ة ال�شهر‬
‫املا�ضي‪ ،‬مت�أثراً باحلروق التي �أُ�صيب‬
‫بها‪ ،‬عندما �أق��دم على �إ���ض��رام النار يف‬
‫ن��ف�����س��ه‪ ،‬ب��ع��دم��ا ت��ع��ر���ض ل��ل�����ض��رب على‬
‫�أيدي قوات ال�شرطة‪.‬‬
‫وقال احتاد منظمات حقوق الإن�سان‬
‫‪ ،FIDH‬الذي يتخذ من العا�صمة‬
‫ال��ف��رن�����س��ي��ة ب���اري�������س م����ق����راً ل�����ه‪ ،‬على‬
‫ل�سان املتحدث با�سمه �آرث��ر مانيت‪� ،‬إن‬
‫البوعزيزي‪ ،‬البالغ من العمر ‪ 26‬عاماً‪،‬‬
‫تويف م�ساء الثالثاء املا�ضي يف م�ست�شفى‬
‫«بن عرو�س» بالعا�صمة التون�سية‪.‬‬
‫وا�ضطر البوعزيزي‪ ،‬ال��ذي مل يجد‬
‫ف��ر���ص��ة ع��م��ل ب��ع��د ت��خ��رج��ه م��ن �إحدى‬
‫اجلامعات التون�سية‪� ،‬إىل العمل بائعاً‬
‫للفواكه واخل�ضروات‪ ،‬ولأنه مل يح�صل‬
‫على ت�صريح من ال�سلطات الر�سمية‪،‬‬
‫ف��ق��د ك����ان م��و���ض��ع م�لاح��ق��ة م���ن قبل‬
‫ال�شرطة ‪.‬‬
‫وذك��رت خديجة �شريف‪ ،‬التي تعمل‬
‫م��ع امل��ن��ظ��م��ة احل��ق��وق��ي��ة‪« :‬مل يقت�صر‬
‫الأمر على قيام �أفراد الأمن مب�صادرة‬
‫عربته التي ك��ان يعمل عليها وح�سب‪،‬‬
‫ب��ل اع��ت��دوا عليه بال�ضرب»‪ ،‬مم��ا دفعه‬
‫�إىل الإقدام على �إ�شعال النار يف نف�سه‪،‬‬
‫احتجاجاً على امل�ضايقات التي تعر�ض‬
‫لها‪.‬‬
‫وظ���ل ال��ب��وع��زي��زي ع��ل��ى ق��ي��د احلياة‬
‫ق��راب��ة ‪ 18‬ي��وم��اً‪� ،‬إال �أن��ه �أ�صبح «رمزاً»‬
‫مل��ع��ظ��م خ��ري��ج��ي اجل��ام��ع��ات ال��ذي��ن مل‬
‫ي���ج���دوا ف��ر���ص��ة ع��م��ل يف ب��ل��ده��م‪ ،‬مما‬
‫�أدى �إىل ان���دالع اح��ت��ج��اج��ات �صاخبة‪،‬‬
‫تخللتها �أع���م���ال ���ش��غ��ب‪ ،‬ان��ط��ل��ق��ت من‬
‫حمافظة «�سيدي بوزيد»‪ ،‬وامتدت �إىل‬
‫مناطق �أخرى‪ ،‬حتى تون�س العا�صمة‪.‬‬
‫ورغ���م �أن���ه ���ص��اح��ب ال�����ش��رارة الأوىل‬
‫ل�����ـ»ال�����ث�����ورة ����ض���د ال����ب����ط����ال����ة»‪� ،‬إال �أن‬
‫ال��ب��وع��زي��زي ُي��ع��د راب����ع ���ش��خ�����ص يلقى‬
‫حتفه منذ ان���دالع تلك االحتجاجات‪،‬‬
‫حيث �سقط قتيالن بر�صا�ص ال�شرطة‪،‬‬
‫ب��ي��ن��م��ا �أق����دم ث��ال��ث ع��ل��ى االن��ت��ح��ار عن‬
‫طريق �صعق نف�سه بالكهرباء‪ ،‬وفق ما‬
‫ذكرت النا�شطة احلقوقية‪.‬‬
‫ُي���ذك���ر �أن ال��رئ��ي�����س ال��ت��ون�����س��ي زين‬
‫العابدين بن علي‪ ،‬ال��ذي يحكم تون�س‬
‫منذ ‪ 23‬ع��ام��اً‪ ،‬ق��ام ب��زي��ارة البوعزيزي‬
‫يف امل�ست�شفى‪ ،‬يف وقت �سابق من ال�شهر‬
‫امل��ا���ض��ي‪ ،‬و�أم���ر بـ»ت�سخري ك��ل اجلهود»‬
‫ملتابعة ح��ال��ت��ه‪ ،‬كما التقى �أ���س��رة �شاب‬
‫�آخ��ر قُتل بر�صا�ص ق��وات الأم��ن خالل‬
‫احتجاجات «�سيدي بوزيد‪».‬‬
‫وي��ح��ر���ص ال��رئ��ي�����س ال��ت��ون�����س��ي ع���اد ًة‬
‫على الرتكيز على «�إجنازات التنمية» يف‬
‫خطاباته العامة‪ ،‬غري �أن تقارير غري‬
‫ر�سمية ت�شري �إىل ارتفاع كبري يف ن�سبة‬
‫البطالة‪ ،‬خا�ص ًة مع الأزمة االقت�صادية‬
‫العاملية التي �أ�ضرت بالأ�سواق الأوروبية‬
‫التي تعتمد عليها تون�س‪.‬‬

‫حمـــاده بن عمـــر‪ ..‬ي�ســـدد �ضـــريبة الغناء للوطـــن على �إيقـــاعات الــراب‬
‫ال ّ‬
‫�شك �أنّ النجم التون�سي يف الأي���ام الأخ�ي�رة كان‬
‫«اجل��ن��رال»‪� ،‬أو م��غ��ن��ي ال����راب ح��م��ادة ب��ن ع��م��ر‪ ،‬الذي‬
‫اعتقلته ال�سلطات التون�سية‪ ،‬ث ّم �أفرجت عنه قبل ايام‬
‫‪ ،‬مع عدد من املد ّونني‪.‬‬
‫واف���رج���ت ال�����ش��رط��ة ال��ت��ون�����س��ي��ة ع���ن م��غ��ن��ي ال����راب‬
‫التون�سي حمادة بن عمر (‪ 22‬عاما)‪ ،‬الذي ّ‬
‫مت اعتقاله‬
‫يف بيته ب�صفاق�س على خلفية �أغانيه التي تنتقد �أ�سلوب‬
‫احلكومة يف التعامل مع التحركات االجتماعية‪ ،‬التي‬
‫انطلقت من �سيدي بوزيد‪.‬‬
‫بعد �أن انطلقت على ال�شبكة العنكبوتية حمالت‬
‫الت�ضامن م��ع «اجل�ن�رال»‪ ،‬مم��ا �أث��ار الإع�ل�ام الغربي‪،‬‬
‫الذي اهتم باملو�ضوع‪ ،‬ون�شرت �صحف ومواقع �شهرية‬
‫تفا�صيل اعتقال « اجل�نرال « واملطالب ل�ل�إف��راج عنه‬
‫‪ ..‬وهذا رمبا جعل ال�سلطات تفرج عنه‪ ،‬لكنّ االهتمام‬
‫ال��غ��رب��ي ب��احل��ري��ات يف ت��ون�����س مل يعجب ك��ث�يري��ن من‬
‫املتعاملني م��ع الف�ضاء االل���ك�ت�روين‪ ،‬وق���ال �أحدهم‪:‬‬

‫احلكومات الغربية �سكتت عن انتهاكات كثرية تعر�ضنا‬
‫ل��ه��ا ‪ ...‬ل��ك��ن ع��ن��دم��ا ر�أوا دم��اءن��ا ت�سيل يف ال�شوارع‪،‬‬
‫قرروا التح ّرك لتربئة �ضمريهم»‬
‫ومن تون�س �إىل اجلزائر‪ ،‬ا�ستم ّر «في�سبوك» ب�أداء‬
‫دور الإعالم البديل احلقيقي‪ .‬حيث ن�شرت املئات من‬
‫ال�����ص��ور لالحتجاجات‪ ،‬والأخ��ب��ار ال��ع��اج��ل��ة‪ ،‬و�أ�شرطة‬
‫فيديو ت�ص ّور ت�شييع ال�شهداء ال��ذي��ن �سقطوا‪ .‬وبدا‬
‫ت��ع��اط��ي اجل��زائ��ري�ين م��ع االن��ت��ف��ا���ض��ة ال��ت��ي انطلقت‬
‫يف ���ش��وارع��ه��م �أك��ث�ر ع��ن��ف��اً مم��ا ح�����ص��ل يف املجموعات‬
‫التون�سية‪� .‬أم��ا ال�لاف��ت‪ ،‬فكان دخ��ول بع�ض الأع�ضاء‬
‫امل�صريني على امل��ج��م��وع��ات اجل��زائ��ري��ة للت�أكيد على‬
‫«الت�ضامن مع الإخوة يف اجلزائر �ض ّد القمع والغالء‬
‫والتهمي�ش الذي يتع ّر�ضون له»‬
‫وكما هي احل��ال دوم��اً‪ ،‬ف���إن احل��راك االجتماعي ال‬
‫يقت�صر على «فاي�سبوك» بل يتجاوزه ليطاول �أي�ضاً‬
‫«يوتيوب» و«ت��وي�تر»‪ .‬و�إن ك��ان املوقع الأخ�ير قد بات‬

‫اخت�صا�صه نقل الأخبار العاجلة واملبا�شرة من خمتلف‬
‫امل��ن��اط��ق‪ ،‬ف����إن «ي��وت��ي��وب» ب���د�أ ب�����أداء دور ج��دي��د‪ ،‬وهو‬
‫ر�صد و�سائل الإع�ل�ام وتغطياتها ل�ل�أح��داث املندلعة‬
‫يف تون�س واجلزائر‪ .‬هكذا ميكن متابعة كل التغطية‬
‫الإعالمية لالنتفا�ض َتني‪ ،‬وخ�صو�صاً تلك التي بثتها‬
‫قنوات «العربية»‪ ،‬و«اجلزيرة»‪ ،‬و«بي بي �سي العربية»‪.‬‬
‫ويبدو وا�ضحاً تعاطف التون�سيني واجل��زائ��ري�ين مع‬
‫«اجلزيرة»‪ .‬وقد انتقد بع�ضهم على «يوتيوب» تغطية‬
‫«العربية» خلرب التحركات يف اجلزائر بعد خرب تناول‬
‫لقاء رئي�س ال���وزراء اللبناين �سعد احل��ري��ري بوزيرة‬
‫اخلارجية الأمريكية هيالري كلينتون يف نيويورك‪.‬‬
‫و�إىل جانب ر�صد و�سائل الإع�ل�ام‪ ،‬ب��الإم��ك��ان متابعة‬
‫كل الت�صريحات الر�سمية واملعارِ�ضة‪ ...‬و�أغاين الراب‬
‫التي انت�شرت بكرثة على املوقع ال�شهري منذ �أحداث‬
‫�سيدي بوزيد‪ ،‬مما �أعاد �إىل الأذهان ازدهار هذا الفن‬
‫يف اجلزائر �إبان «ال�صراع ال ُكروي» مع م�صر‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫�سـيارات‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫«�إف تي»‪� ..‬أول وريث �شرعي‬
‫لـ«تويوتا» و«�سوبارو»‬

‫الأمان واجلمال يلتقيان فـي �شكل مثايل‬

‫«�شفروليه ترافر�س»‪� ..‬أناقــة ريا�ضيــة مبوا�صفــات �أمريكيــة‬
‫ملحق ا�سبوعي يعده ‪� /‬شريف �صالح‬

‫�أع��ل��ن م���وري اي��ك��و رئي�س �شركة “فوجي”‬
‫لل�صناعات الثقيلة يف مقابلة �صحفية �أن �شركتي‬
‫“تويوتا” و”�سوبارو” ال��ي��اب��ان��ي��ت�ين �سوف‬
‫تطلقان ���س��ي��ارة م�شرتكة ري��ا���ض��ي��ة “كوبيه”‬
‫حتت م�سمى “‪ ”86-FT‬يف نهاية عام ‪. 2011‬‬
‫و�أك���د م���وري �أن ال��ت��ج��ارب ق��د اكتملت تقري ًبا‬
‫وف���ري���ق ال��ت�����ص��م��ي��م ���س��وف ي��ج��ري التعديالت‬
‫ال��ن��ه��ائ��ي��ة ل��ل��ط��راز اجل��دي��د‪ ،‬ك��م��ا �أ���ش��ار �إىل �أن‬
‫ال�������س���ي���ارة ����س���وف ت���ك���ون م��ري��ح��ة واقت�صادية‬
‫يف ا����س���ت���ه�ل�اك ال����وق����ود م���ع ان���خ���ف���ا����ض مركز‬
‫ال��ث��ق��ل وه����و م���ا ي���ع���زز ال��ث��ق��ة ل����دى ال�����س��ائ��ق ‪.‬‬
‫وم�����ن امل����رج����ح �أن ت�������زود ت���وي���وت���ا ال�������س���ي���ارة‪،‬‬
‫مب��ح��رك دي���زل ‪ 2.0‬ل��ي�تر ت��رب��و ت�شارجيد مع‬
‫‪ 260‬ح�صانا (ك��ي��ل��وواط ‪ 264 / 194‬ح�صانا)‪،‬‬
‫و���س��وف يرتبط ذل��ك امل��ح��رك م��ع علبة ترو�س‬
‫ي��دوي��ة م��ن �ست ���س��رع��ات‪ ،‬وال��ت��ي ���س��وف تر�سل‬
‫ال��ق��وة �إىل ال��ع��ج�لات اخل��ل��ف��ي��ة‪ .‬ي�����ش��ار �إىل �أن‬
‫ال�����ش��رك��ة ال��ي��اب��ان��ي��ة ك��ان��ت ق��د ق����ررت م��ن قبل‬
‫ت�سعري �سيارتها الريا�ضية اجل��دي��دة “‪-FT‬‬
‫‪ ”86‬م���ن ف��ئ��ة ال��ك��وب��ي��ه مب��ب��ل��غ ي���ب���د�أ م���ن ‪23‬‬
‫�أل����ف دوالر �أم���ري���ك���ي‪ ،‬وذل����ك ب��ع��د ع��ر���ض��ه��ا يف‬
‫معر�ض طوكيو لل�سيارات �أكتوبر قبل املا�ضي ‪.‬‬
‫جاء ذلك بعدما �أكد �أحد املهند�سني امل�شرفني‬
‫على ت�صميم ال�سيارة �أن ال�شركة كانت تنوي‬
‫ت�سعريها بـ ‪� 19‬أل��ف دوالر �أمريكي‪ ،‬وك��ان هذا‬
‫نابعا من ا�سرتاتيجية ال�شركة التي ت�ستهدف‬
‫مناف�سة املوديالت الكوبية الأخرى ‪.‬‬

‫«هوندا» تك�شف‬
‫عن طراز اختباري‬
‫لـ«�سيفك» ‪2012‬‬

‫يف خ��ط��وة م��ف��اج��ئ��ة ك�����ش��ف��ت ���ش��رك��ة هوندا‬
‫ال��ن��ق��اب ع��ن ن�سختني اختباريتني م��ن �سيفك‬
‫يف ال��ي��وم االول م��ن معر�ض دي�تروي��ت العاملي‬
‫ل��ل�����س��ي��ارات‪ .‬بت�صميمهما ال����ذي ي��ع��ط��ي فكرة‬
‫�أولية عن طراز ‪ 2012‬من �سيفيك ف�أن ‪� ‬سيدان‬
‫و�أ�س �أي كوبيه االختباريتني تتمتعان بت�صميم‬
‫م�شابه للطراز اجليل احلايل من �سيفيك ولكن‬
‫م��ع خ��ط��وط اك�ثر ع�صرية ت�سهم يف تعزيزها‬
‫العجالت املعدنية قيا�س ‪ 19‬ان�ش ‪.‬‬
‫�أما فيما يتعلق بالقوة الدافعة‪ ،‬فان هوندا‬
‫ت���ؤم��ن ل�سيفك �أو���س��ع جمموعة م��ن املحركات‬
‫يف فئتها وت�����ش��م��ل ك��ل م��ن امل��ح��رك��ات العاملة‬
‫ب��ال��وق��ود و�أخ����رى تعمل على ال��غ��از الطبيعي‪،‬‬
‫باال�ضافة طبعا اىل ن�سخ هجينة �ستكون من‬
‫�أوائل �سيارات هوندا التي �ست�ستفيد من نظام‬
‫�أي �أم �إي للم�ساعدة املتكاملة والذي ي�ستخدم‬
‫بطاريات تعمل بتقنية االيون ليثيوم‪.‬‬
‫م��ن امل��ت��وق��ع �أن ي��ت��م �أط��ل�اق ‪ ‬ط���راز االنتاج‬
‫التجاري من �سيفك ‪ 2012‬يف اال�سواق العاملية‬
‫خالل ال�صيف القادم‪.‬‬

‫�شفروليه ترافر�س �سيارة يلتقي فيها الأم��ان مع اجلمال‬
‫على نحو مثايل‪ .‬فبالإ�ضافة �إىل املقاعد التي ت ّت�سع ل�سبعة �أو‬
‫ثمانية ر ّكاب‪ ،‬متتلك ترافر�س خلف �صف املقاعد الثالث حيّز‬
‫�أمتعة هو الأو�سع �ضمن هذه الفئة‪ .‬وت�سمح تقنية �شفروليه‬
‫يف االقت�صاد يف ا�ستهالك ال��وق��ود ل�سيارة ترافر�س �أن جتتاز‬
‫‪ 9.8‬كلم لك ّل ليرت من الوقود‪ ،‬ما يجعلها الأكرث اقت�صاداً بني‬
‫�سيارات الثمانية رك��اب‪ .‬وعندما يتعلق الأم��ر ب�أمان و�سالمة‬
‫ع��ائ��ل��ت��ك‪ ،‬ف��ع��ل��ي��ك �أن ت��ط��م��ئ��ن م���ع ت�����ص��ن��ي��ف اخل��م�����س جنوم‬
‫ال��ذي ح��ازت عليه ترافر�س يف اختبارات اال�صطدام الأمامي‬
‫واجلانبي‪ ،‬ويعود ذل��ك �إىل ال��و���س��ادات الهوائية ّ‬
‫ال�ست املزوّدة‬
‫حل��م��اي��ة رك���اب ال�����ص��ف��وف ال��ث�لاث��ة‪ ،‬ون��ظ��ام �شفروليه للتح ّكم‬
‫الإلكرتوين بالثبات �ستابيلي تراك‪ ،‬والدفع الرباعي املتوا�صل‬
‫املتو ّفر اللذان ي�ضمنان حتكماً ا�ستثنائياً بالقيادة‪.‬‬

‫ال�شكل اخلارجي‬

‫يرافقها ‪ 389‬نيوتن مرت من عزم الدوران الذي تتوافر حدوده‬
‫الق�صوى عند م�ستوى ‪ 3300‬دورة يف الدقيقة‪ .‬وميكن ا�ضفاء‬
‫طابع �شخ�صي على �سيارة �شيفروليه ت��راف��ر���س اث��ن��اء عملية‬
‫ال�شراء باختيار طراز ‪� LS‬أو ‪� LT‬أو ‪ .LTZ‬ويرتبط املحرك‬
‫ب�سعة ‪ 3،6‬ليرتات مع علبة ترو�س �أوتوماتيكية من �ست ن�سب‬
‫طراز ‪ ،6T75 Hydra-Matic‬وهي علبة ترو�س متطورة‬
‫بنظام الكرتوين لنقل احلركة ملنح ال�سيارة كفاءة ال ت�ضاهى يف‬
‫ا�ستهالك الوقود‪ .‬وهنا تكمن ميزة ترافر�س‪ ،‬فعلى الرغم من‬
‫القوة التي تتمتع بها هذه العمالقة �إال �أن ا�ستهالكها للوقود‬
‫يعد الأق���ل يف فئة ال�سيارات ذات الثماين رك��اب حيث تقطع‬
‫ال�سيارة م�سافة ‪ 9.5‬كلم لكل ليرت وقود‪.‬‬
‫لكن على ال��رغ��م م��ن ق��وة امل��ح��رك وال��ك��ف��اءة املكينيبة التي‬
‫�صمم بها نقال احلركة �إال �أن ال�سيارة ال ت�ستجيب ب�شكل �سل�سل‬
‫عندما ي�ضغط قائد املركبة على دوا�سة البنزين لزيادة �سرعة‬
‫ال�سيارة فقد ي�ستغرق الأمر حوايل ثانية �أو �أقل حتى ت�ستجيب‬
‫ال�سيارة يف ي�شعر رك��اب ال�سيارة ب��دف��اع مفاجئ لأم��ام نتيجة‬
‫زي��ادة ال�سرعة وهو ما ي�ؤكد على �أن �صانعي هذه ال�سيارة مل‬
‫ي�ضعوا يف ع�ين االع��ت��ب��ار نقطة زي���ادة ال�سرعة املفاجئ الذي‬
‫قد ي�ضطر قائد املركبة �إىل ا�ستخدامه يف كثري من الأحيان‪.‬‬
‫�أي�ضا من النقاط اجلوهرية التي لوحظت على تلك ال�سيارة‬
‫هي �صوتها املرتفع ن�سبيا مقارنة بباقي ال�سيارات التي تنتمي‬
‫لتلك الفئة وه��و م��ا يجعل ه��ذه ال�سيارة تخ�سر جنمتني من‬
‫جنوم التقيم اخلم�سة‪.‬‬

‫ل��ق��د �شكلت ال��ت��ف��ا���ص��ي��ل ال��دق��ي��ق��ة ل��ـ��ـ «ت��راف��ر���س» وحجمها‬
‫امل��ت��ن��ا���س��ق ���ص��ورة ج��دي��دة ل�����س��ي��ارات ���ش��ي��ف��رول��ي��ه‪ ،‬ف��ق��د �صممت‬
‫ب��ذك��اء‪ ،‬ال �سيما ان زواي��اه��ا مف�صلة ج��ي��دا وخطوطها مائلة‬
‫�إىل الأمام‪ ،‬كذلك تتمتع «ترافر�س» ب�شكل ديناميكي ان�سيابي‬
‫يتمثل مب�صابيح �أمامية وخلفية جميلة وجناح مدمج يف �أعلى‬
‫نافذة الباب اخللفي لل�سيارة‪.‬‬
‫وتتميز �شيفروليه ترافر�س بكونها �سيارة يفخر مالكوها‬
‫باقتنائها وعر�ضها على امللأ‪ ..‬وقد برزت ترافر�س بت�صميمها‬
‫الفريد و�شكلها االن�سيابي وداخلها الفخم اىل جانب ميزاتها‬
‫املتعلقة بال�سالمة واالم����ان‪ ،‬وت�سهم اخل��ط��وط ال��ت��ي تعتمد‬
‫ال��ب�����س��اط��ة وال��ت��ق��ل��ي��ل م��ن ا���س��ت��خ��دام ال���زوائ���د يف االي���ح���اء ب�أن‬
‫ال�سيارة �أ�صغر مما هي عليه يف الواقع‪ .‬مما يعزز من �سهولة‬
‫قيادة ترار�س كرو�س �أوف��ر الكبرية وك�أنها �سيارة �صغرية ويف‬
‫���س��ي��ارة م�����ص��م��م��ة ل��ت��ل��ب��ي��ة ج��م��ي��ع االح��ت��ي��اج��ات ال��ع��ائ��ل��ي��ة تربز‬
‫الأه��م��ي��ة ال��ق�����ص��وى ل��ت��وف��ر مم���ي���زات ال��ع��م�لان��ي��ة وال���راح���ة يف‬
‫املق�صورة الداخلية‪.‬‬
‫ومن �أجل تزويد املق�صورة مب�ستويات ا�ستثنائية من الأناقة‬
‫والعملية‪ ،‬حر�ص م�صممو ترار�س على اجلمع بني الت�صميم‬
‫اجلذاب والتقنيات احلديثة و�أق�صى درجات االنتباه اىل الدقة‬
‫يف التفا�صيل‪ .‬وم��ن امل���ؤك��د �أن ال��ع��ائ�لات يف ال�����ش��رق الأو�سط‬
‫�ستعجب ب��ك��ل م��ا تتمتع ب��ه امل��ق�����ص��ورة م��ن ال����ذوق ال��رف��ي��ع يف‬
‫الت�صميم واجل��ودة العالية للمواد والدقة املتناهية يف حرفية‬
‫الت�صنيع‪.‬‬
‫ت��راف��ر���س ���س��ي��ارة مُلهمة بت�صميمها و�أ���س��ل��وب��ه��ا وتقنياتها‬
‫امل��ت��ط��ورة‪ ،‬م��ث��ل ن��ظ��ام ال��ك��ام�يرا ل��ل��ر�ؤي��ة اخل��ل��ف��ي��ة م��ع �شا�شة‬
‫الفخامة والرفاهية‬
‫مدجمة باملر�آة الداخلية العاك�سة‪ٌ .‬ت��زود ترافر�س ‪ 2010‬بباب‬
‫ت���ب��رز الأه�����م�����ي�����ة ال����ق���������ص����وى ل����ت����وف����ر مم�����ي�����زات ال����راح����ة‬
‫ً‬
‫خلفي قابل للفتح عن بعد كهربائيا يزيد من �سهولة حتميل يف امل����ق���������ص����ورة ال����داخ����ل����ي����ة‪ ،‬يف �����س����ي����ارة م�������ص���م���م���ة لتلبية‬
‫الأم��ت��ع��ة وتفريغها م��ن اجل��ه��ة اخللفية يف ت��راف ّ��ر���س ‪ LT2‬و ج�����م�����ي�����ع االح��������ت��������ي��������اج��������ات ال������ع������ائ������ل������ي������ة‪.‬وم������ن �أج��������ل‬
‫‪ .LTZ‬عندما تكون ال�سيّارة يف و�ضعية ال��ت��وق��ف ‪ ،Park‬ت���زوي���د امل���ق�������ص���ورة مب�ستويات‬
‫ُيكفي �أن ت�ضغط ز ّر الفتح الكهربائي يف جهاز فتح ال�سيارة ا�ستثنائية م��ن الأناقة‬
‫وتبقي يدك عليه كي يفتح الباب اخللفي بهدوء‪ .‬ميزة مثالية‬
‫للتعامل مع احلموالت الثقيلة والكبرية‪.‬‬
‫ال�����ش��ك��ل اخل���ارج���ي ل��ل�����س��ي��ارة مم��ي��ز ج���دا خم��ت��ل��ف ع��ن كافة‬
‫املوديالت اخلا�صة ب�شركة �شفرولية يف ت�صميم �سياراتها ولي�س‬
‫بال�شكل اخلارجي �أية عيوب ما يجعل ال�سيارة حت�صل على‬
‫النجوم اخلم�سة كاملة‪.‬‬

‫املحرك‬
‫تتميز «ترافر�س» بنظامي‬
‫الدفع بالعجالت الأمامية‬
‫‪� FWD‬أو بالعجالت‬
‫الأرب����ع ‪ AWD‬وهي‬
‫م������زودة مب���ح���رك ‪V6‬‬
‫ج�����دي�����د ب�������س���ع���ة ‪3،6‬‬
‫ل��ي�ترات يعمل بنظام‬
‫احل������ق������ن امل����ب����ا�����ش����ر‪،‬‬
‫لتحقيق ت���وازن رائع‬
‫ب��ي�ن الأداء املذهل‬
‫والكفاءة يف ا�ستهالك‬
‫ال����وق����ود‪ .‬ي���ول���د هذا‬
‫امل��ح��رك ق��وة رائ��دة يف‬
‫الفئة تبلغ ‪ 313‬ح�صاناً‬
‫عند ‪ 6300‬دورة يف الدقيقة‬

‫«كار ميدل �إي�ست» متنح «فرياري ‪� 458‬إيطاليا» لقب «�سيارة ‪»2010‬‬
‫�أح����رزت ���س��ي��ارة “فرياري ‪� 458‬إيطاليا”‪،‬‬
‫احل���ائ���زة ع��ل��ى ال��ع��دي��د م���ن اجل���وائ���ز‪ ،‬جائزة‬
‫عاملية �أخرى متثلت بفوزها بلقب “�سيارة عام‬
‫‪ ”2010‬و “�سوبر كار عام ‪ ”2010‬من جملة‬
‫“كار ميدل �إي�ست”‪ ،‬وهي �إحدى �أهم املجالت‬
‫ال�شهرية املتخ�ص�صة بال�سيارات يف املنطقة‪.‬‬
‫وت��ع��ت�بر “فرياري ‪� 458‬إيطاليا” �إحدى‬
‫�أكرث �سيارات فرياري طلباً على مدار ال�سنوات‬
‫املا�ضية وذل��ك كونها تتمتع ب�أف�ضل تقنيات‬
‫�إىل جانب �سهولة قيادتها مبا يجعلها ال�سيارة‬

‫املثالية لكل الأوقات‪.‬‬
‫و�أم������ا ه����ذا الإق����ب����ال ال��ك��ب�ير يف ال���ع���امل يف‬
‫ال���وق���ت احل����ايل وامل���ت���وق���ع يف امل�����س��ت��ق��ب��ل ف�إنه‬
‫يعود �إىل �شكلها املذهل وتفا�صيلها الدقيقة‬
‫و�أدائ���ه���ا ال��رائ��ع وق��ي��ادت��ه��ا امل��ده�����ش��ة و�سهولة‬
‫ا�ستخدامها‪.‬‬
‫ويقول �شاهزاد �شيخ‪ ،‬مدير حترير جملة كار‬
‫ميدل �إي�ست “�إنها ال�سيارة الأكرث قوة والتي‬
‫ميكنها �سحق مناف�سيها ب�سهولة فائقة”‪.‬‬
‫وت�أتي جوائز “�سيارة عام ‪ ”2010‬و “�سوبر‬

‫كار عام ‪ ”2010‬من جملة “كار ميدل �إي�ست”‬
‫بعد �سل�سلة من اجل��وائ��ز الأخ��رى التي فازت‬
‫ب��ه��ا “فرياري ‪� 458‬إيطاليا” م��ث��ل جائزة‬
‫“�سيارة العام الأ�سرع” من “فيفث جري” و‬
‫ج��ائ��زة “�سوبركار العام” و “�سيارة العام”‬
‫من جملة “بي بي �سي ت��وب جري”‪ ،‬و جائزة‬
‫“�سوبركار العام” م��ن جملة “جي كيو”‪،‬‬
‫وجائزة “�سيارة العام” من “�إم �إ�س �إن كارز”‪،‬‬
‫وج��ائ��زة “�أف�ضل ال�����س��ي��ارات �أداء للعام” من‬
‫“�أوتو �إك�سرب�س”‪.‬‬

‫والعملية يف الأداء‪ ،‬حر�ص م�صممو ت��رار���س على اجلمع بني‬
‫الت�صميم اجلذاب والتقنيات احلديثة و�أق�صى درجات االنتباه‬
‫اىل الدقة يف التفا�صيل‪ .‬وا�ستكما ًال لت�صميم «ترافر�س» على‬
‫نحو يجعلها �سيارة تتقدم على جميع مناف�ساتها‪ ،‬فقد �أ�ضيفت‬
‫اليها قائمة من امليزات القيا�سية التي تتوافر لل�سائق والركاب‪،‬‬
‫ومن هذه املزايا فتحة �سقف �آلية‪ ،‬ومرايا خارجية قابلة للطي‪،‬‬
‫وب��واب��ة خلفية تعمل �آل��ي��اً‪ ،‬وم��ق��اع��د جم��ه��زة بتقنية التربيد‬
‫والتدفئة‪ ،‬ونظام ت�شغيل �آيل عن بعد ونظام ترفيهي لت�شغيل‬
‫�أق���را����ص ال��ف��ي��دي��و ال��رق��م��ي��ة ‪ ،DVD‬ب��اال���ض��اف��ة اىل تقنية‬
‫امل�ساعدة ف��وق ال�صوتية عند رك��ن ال�سيارة وك��ام�يرا للر�ؤية‬
‫اخللفية‪ .‬كما زودت ت��راف��ر���س ‪ 2010‬ب��ب��اب خلفي ق��اب��ل للفتح‬
‫عن بعد كهربائياً يزيد من �سهولة حتميل الأمتعة وتفريغها‬
‫من اجلهة اخللفية يف ترافر�س ‪ LT2‬و‪ .LTZ‬عندما تكون‬
‫ال�سيّارة يف و�ضعية التو ّقف ‪ ،Park‬يكفي �أن ت�ضغط ز ّر الفتح‬
‫الكهربائي يف جهاز فتح ال�سيارة و ُتبقي ي��دك عليه كي يفتح‬
‫ال��ب��اب اخللفي ب��ه��دوء‪ .‬م��ي��زة مثالية للتعامل م��ع احلموالت‬
‫الثقيلة وال��ك��ب�يرة‪ُ .‬ت�ساعد م��ي��زة االن���زالق ال��ذك��ي ‪Smart‬‬
‫‪ Slide‬يف �صف املقاعد الثاين يف �سيارة ترافر�س على حترير‬
‫املقعد و�سحبه ب�سرعة �إىل الأم���ام بحركة ي��د واح���دة لي�سمح‬
‫للركاب من كافة الأعمار والأحجام بالدخول �إىل �صف املقاعد‬
‫ال��ث��ال��ث واخل���روج منه بكل �سهولة‪ .‬وك��ذل��ك‪ ،‬تتحرك مقاعد‬
‫ال�صف ال��ث��اين �إىل الأم���ام واخل��ل��ف مب��ق��دار ‪ 4‬درج���ات‪ .‬متتلك‬
‫ت��راف��ر���س ح��ي��ز �أم��ت��ع��ة ه��و الأو���س��ع يف ه��ذه ال��ف��ئ��ة‪ ،‬ول��ي�����س هذا‬
‫وح�سب‪ ،‬فهي توفر رحابة داخلية تتفوق فيها على الكثري من‬
‫�سيارات الدفع الرباعي ‪ .SUV‬فحتى عندما تكون بحاجة‬
‫ال�ستخدام �صفوف املقاعد الثالثة‪ ،‬ترافر�س ت�ترك لك حيز‬
‫�أمتعة خلف �صف املقاعد الثالث �أكرب من �أي حيز �أمتعة يف �أي‬

‫�سيارة مناف�سة‪ .‬ومع �إمكانية طي �صفي املقاعد الثاين والثالث‪،‬‬
‫ت��ث��ب��ت ت��راف��ر���س ب���أن��ه��ا ق�����ادرة ع��ل��ى ال��ت��ك��ي��ف م���ع احتياجاتك‬
‫بخ�صو�ص ا�ستيعاب ال��رك��اب �أو حتميل الأم��ت��ع��ة‪ .‬ك��م��ا تقدّم‬
‫ترافر�س العديد من خيارات التخزين ويف كافة �أنحاء ال�سيارة‪،‬‬
‫ومنها حيز التخزين الكبري بني املقعدين الأماميني‪.‬‬
‫على ال��رغ��م م��ن االم��ك��ان��ت ال��ت��ي و�ضعتها ال�شركة يف هذه‬
‫ال�سيارة �إال ان هناك الكثري من الأمور التي ت�أخذ عليها والتي‬
‫م��ن �أه��م��ه��ا ع��دم وج���ود دع��ام��ات جانبية ا���س��ف��ل الأب����واب حتى‬
‫ي�ستطيع الركاب ا�ستخدامها اثناء عملية اخل��روج والدخول‬
‫�إىل ال�سيارة املادة التي غطاء الأب��واب والطابلوة غري منا�سبة‬
‫لهذه ال�سيارة فقد ج��اءت م��ن البال�ستيك يف ح�ين �أن �سيارة‬
‫ب��ه��ذه ال��ك��ف��اءة والت�صميم ك��ان يجب �أن تغطى دال��ي��ا باجللد‬
‫ولي�س بالبال�ستيك‪ .‬لهذا ن�ستطعني �أن نعطي ال�سيارة ثالث‬
‫جنمات من �أ�صل خم�سة‪.‬‬

‫ال�سالمة والأمان‬
‫تتمتع ت��راف��ر���س ب��ن��ظ��ام �أم����ان ���ش��ام��ل ي�����س��اع��د ع��ل��ى حماية‬
‫ال���رك���اب ق��ب��ل وخ�ل�ال ح����وادث ال��ت�����ص��ادم‪ ،‬مب��ا يف ذل���ك �أحزمة‬
‫�أم��ان للمقاعد اجلانبية م��زودة ب�أنظمة حديثة لل�شد امل�سبق‪.‬‬
‫وت�أتي «ترافر�س» جمهزة قيا�سياً ب�ست و�سائد هوائية‪ ،‬ت�شتمل‬
‫على و�سادتني هوائيتني �أماميتني ثنائيتي امل��راح��ل‪ ،‬لل�سائق‬
‫والراكب الأمامي‪ ،‬وعلى و�سادتني هوائيتني جانبيتني مثبتتني‬
‫على مقاعد ال�صف الأول حلماية احلو�ض والقف�ص ال�صدري‬
‫من الت�صادمات اجلانبية‪ .‬كما ت�شتمل على و�سادتني هوائيتني‬
‫ر�أ���س��ي��ت�ين على مقاعد ال�صفوف ال��ث�لاث��ة ك��اف��ة للحماية من‬
‫اال�صطدامات اجلانبية‪.‬‬
‫وت��ع��ت�بر ال��و���س��ائ��د ال��ه��وائ��ي��ة ال��ر�أ���س��ي��ة م��ن �ضمن الو�سائد‬
‫الهوائية الأكرث طو ًال يف ال�سيارات االنتاجية‪ .‬كما توفر راحة‬
‫البال التامة للآباء والأمهات حول �سالمة �أطفالهم يف املقاعد‬
‫اخل��ل��ف��ي��ة‪ ،‬م��ن خ�لال وج���ود �أق��ف��ال �أم���ان يف الأب����واب اخللفية‬
‫كتجهيزات قيا�سية‪ ،‬باال�ضافة اىل نظام ‪ LATCH‬لأحزمة‬
‫التثبيت ال�سفلية والعلوية ل�ضمان تثبيت الأطفال وتوفري‬
‫�أعلى م�ستوى من �سالمتهم يف املقاعد اخللفية ويكفينا‬
‫�أن ن�شري �إىل �أن ت��راف��ر���س ح���ازت ع��ل��ى درج���ة خم�س‬
‫جنوم يف اختبارات ال�صدم الأمامية واجلانبية‪.‬‬
‫لقد وفر امل�صنع يف هذه ال�سيارة مرايا ك�شف‬
‫املنطقة العمياء امل��دجم��ة بطريقة خمفية يف‬
‫امل��راي��ا اخل��ارج��ي��ة قيا�سية يف ط���رازي ‪ LT‬و‬
‫‪� .LTZ‬صُ مّمت ه��ذه امل��راي��ا لتعزيز جمال‬
‫ال���ر�ؤي���ة ع��ل��ى ج��ان��ب��ي ال�����س��ي��ارة‪ .‬ف��ك��رة �أخرى‬
‫م��ن ت��راف��ر���س لتعزيز ع��وام��ل ال�سالمة‪ .‬كما‬
‫يتوافر يف ه��ذا الطراز نظام الإن���ذار اخللفي‬
‫للم�ساعدة عند الركن ونظام الكامريا للر�ؤية‬
‫اخل��ل��ف��ي��ة امل�����ص��م��م�ين ل��ي�����س��م��ح��ا ل���ك ب���ر�ؤي���ة‬
‫الأج�����س��ام امل���وج���ودة خ��ل��ف ���س��ي��ارت��ك‪ .‬فعندما‬
‫تكون ال�سيارة يف و�ضعية الرجوع �إىل الوراء‪،‬‬
‫�ستعر�ض �صورة الكامريا اخللفية على �شا�شة‬
‫�أمام ال�سائق ليتمكن من ركن ال�سيارة بكل ثقة‬
‫ودق��ة‪ .‬لكن على الرغم من كل هذه االمكانات‬
‫امل��ت��واف��رة يف ال�����س��ي��ارة �إال ال��ت��ح��ك��م ف��ي��ه��ا �أثناء‬
‫عملية ال��دخ��ول واخل���روج م��ن امل��واق��ف �سيعد‬
‫�صعبا ن�سبيا م��ا يجعل ال�سيارة حت�صل على‬
‫اربع جنمات من �أ�صل النجوم اخلم�س‪.‬‬

‫�سـيارات‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫حممد الرواحي يقطع ‪� 320‬ألف كيلومرت خالل ‪� 6‬سنوات‬

‫«باجيـــرو»‪� ..‬سيـــارة املهمـــات ال�صعبـــة وقـــوة التحمـــل‬
‫حني ي�أتي احلديث عن �سيارة الدفع الرباعي الرائدة‪،‬‬
‫وال��ت��ي متنحك مم��ي��زات ب��ان��ورام��ي��ة ت�شمل ال��ق��وة والثقة‬
‫وفاعلية الأداء والراحة وطول العمر‪ ،‬ف�إن حممد بن عي�سى‬
‫الرواحي �سي�شري دون تردد �إىل تلك ال�سيارة التي ت�ستطيع‬
‫�أن حتقق له كل ذلك‪� ،‬إنها ميت�سوبي�شي باجريو‪.‬‬
‫حيث ي���أت��ي حممد ال��رواح��ي �ضمن قائمة العمالء ذي‬
‫الأم����د ال��ط��وي��ل يف ���س��ي��اق اال���س��ت��ف��ادة م��ن خ��دم��ات الزبري‬
‫لل�سيارات‪� ،‬إذ �أنه ال زال يجري خدمات ال�صيانة ل�سياراته‬
‫ب��اج�يرو وال��ت��ي قطعت ‪ 320,000‬كيلومرت �إىل الآن‪ ،‬لدى‬
‫جمموعة ال��زب�ير لل�سيارات‪ ،‬وذل���ك منذ �ست ���س��ن��وات من‬
‫�شرائه �إياها من �صالة عر�ض ميت�سوبي�شي بالعذيبة‪.‬‬
‫وتعد باجريو ‪ 2005‬التي يقتنيها حممد الرواحي حمل‬
‫ثقة من قبل قائدها وعائلته الكرمية‪ ،‬حيث يقود حممد‬
‫�سياراته باجريو لزيارة مناطق ال�سلطنة والدول املجاورة‪،‬‬
‫حيث زار �سابقا با�ستخدام �سياراته باجريو عدد من دول‬
‫اجلوار كال�سعودية والإمارات‪.‬‬
‫ون��ظ��را ل��ل��ه��واي��ة ال��ت��ي يتمتع ب��ه��ا حم��م��د يف ا�ستك�شاف‬
‫وزي����ارة الأم���اك���ن ال�����س��ي��اح��ي��ة يف ال�����س��ل��ط��ن��ة‪ ،‬ف���إن��ه وعائلته‬
‫يق�ضون وقتا ممتعا خالل عطلة الأ�سبوع بقيادة باجريو‬
‫وذلك لزيارة الأماكن ال�سياحية ك�صاللة ورمال �آل وهيبة‪،‬‬
‫ج���االن���ت‪ ،‬وق���د ك��ن��ت م��ع��ج��ب��ا ب������أداء ال��ث�لاث ط�����رازات التي �أف�ضل �سيارات الدفع الرباعي املوجودة يف الأ�سواق‪ ،‬وذلك‬
‫والعديد من الأودية واجلبال كاجليل الأخ�ضر‪.‬‬
‫ويف �سياق ذل��ك �أو���ض��ح حممد ال��رواح��ي ق��ائ�لا‪“ :‬لقد امتلكتها‪ .‬حيث �أنه من ال�صعب �أن جتد ما ي�ضاهي طرازات يف �سياق الراحة‪.‬‬
‫و�أو�ضح‪“ :‬يتطلب مني عملي قيادة العديد من �سيارات‬
‫ا�ستمتعت �أن��ا وعائلتي كثريا ب���أداء ميت�سوبي�شي باجريو‪ ،‬ميت�سوبي�شي” و�أو���ض��ح حممد ب���أن �أف�ضل ميزة ي��راه��ا يف‬
‫�إذ �أن ه��ذه ه��ي ال�����س��ي��ارة الثالثة ال��ت��ي �أمتلكها م��ن عائلة باجريو هي و�ضعية قائد املركبة‪ ،‬حيث �أنه يرى ب�أنها توفر الدفع الرباعي‪ ،‬والتي تت�ضمن �أك�ثر العالمات التجارية‬
‫ميت�سوبي�شي‪ ،‬حيث كانت ال�سيارة ال�سابقة لهذه من الطراز مقاعد ذات ت�صميم توفر الأريحية لقائد املركبة‪ ،‬كما يرى �شهرة يف الأ�سواق‪ ،‬ولكن �أرى ب�أنهن ل�سنا يف نف�س امل�ستوى‬
‫القدمي‪ ،‬وا�ضطررت لبيعها لأين �أعاين من �آالم يف الظهر‪ ،‬حممد ب�أن و�ضعية املقاعد القطنية لباجريو توفر الراحة من الراحة مقارنة بباجريو‪ ،‬مما يجعلني �أ�شعر بالراحة‬
‫وكنت �أرغ��ب يف �سيارة توفر يل الراحة �أثناء القيادة‪ ،‬وقد له �أثناء القيادة‪ ،‬يف الوقت الذي تخفف لديه �أمل الظهر‪ ،‬حني �أعود لقيادة �سياراتي باجريو”‬
‫وخالل ال�ستة �أع��وام من امتالك حممد لباجريو يرى‬
‫خ�صو�صا �أثناء القيادة مل�سافات طويلة‪ ،‬كما يرى حممد ب�أن‬
‫وجدت ذلك حقا يف طراز باجريو ‪”2005‬‬
‫و�أ����ض���اف‪“ :‬لقد ك��ان��ت ال�����س��ي��ارة الأوىل ميت�سوبي�شي و�ضعية مقود ال�سيارة وناقل احلركة جتعالن من باجريو ب�أن ال�سيارة قادرة على مواجهة �أكرث ال�صعوبات والتحديات‬

‫نائب الرئي�س التنفيذي لـ«ني�سان»‪ :‬ال�سلطنة‬
‫ت�شهد انتعا�شا يف �سوق ال�سيارات الفارهة‬
‫�أك�����د ك���ول�ي�ن دودج ن���ائ���ب الرئي�س‬
‫التنفيذي ل�شركة ني�سان موتورز ب�أن‬
‫���س��وق ال�����س��ي��ارات ال��ف��اره��ة يف �سلطنة‬
‫عمان قد ا�ستعاد قوته ب�شكل ملحوظ‪،‬‬
‫ق��ائ�لا �إن���ه وع��ل��ى ال��رغ��م م��ن الإقبال‬
‫ال��ك��ب�ير م���ن ج���ان���ب امل�����س��ت��ه��ل��ك�ين على‬
‫ال�سيارات ذات ال�سعر املنا�سب والأ�صغر‬
‫يف احلجم ب�سبب ال�ضغوط املالية �إال‬
‫�أن هناك منو ملحوظ يف الإقبال على‬
‫ال�سيارات الفارهة يف �سلطنة عمان كان‬
‫ذل��ك خ�لال االفتتاح الر�سمي ملعر�ض‬
‫“مبادرة �إنفينيتي لت�صميم �صاالت‬
‫ •كولني دودج‬
‫ع��ر���ض ال��ب��ي��ع بالتجزئة” ال����ذي مت‬
‫افتتاحه م�ؤخراً يف القرم‪.‬‬
‫وا�ضاف قائال “ نحن يف انفينيتي ندرك �أنه مع هذا التحول يف االقت�صاديات‬
‫فقد كان هناك �أي�ضا حتول يف �أمن��اط �شراء ال�سيارات اجلديدة ولكي حتافظ‬
‫ال�����ش��رك��ات ال�صانعة و ال��وك��االت على ق��درت��ه��ا على تلبية اح��ت��ي��اج��ات الزبائن‬
‫ك��ان عليهما مواكبة ه��ذا التغري ب�سرعة‪ ،‬كما ي�شهد �سوق ال�سيارات الفارهة‬
‫بع�ض التحوالت امللمو�سة يف �أمن��اط امل�ستهلكني ولذلك هناك حاجة �إىل دعم‬
‫الإح�سا�س باحل�صرية والتميز وهذا بدوره كان �أكرب حتدي بالن�سبة لل�شركات‬
‫التي تعمل يف جمال الب�ضائع واخلدمات الفارهة”‪ .‬يتميز ت�صميم املعر�ض‬
‫اجلديد بالعديد من اخل�صائ�ص ومنها على �سبيل املثال ال احل�صر �أنه ع�صري‬
‫و�أنيق ومتنا�سق مع الرتكيز على ا�ستخدام املواد الطبيعية والإ�ضاءة املفتوحة‪.‬‬
‫ع�لاوة على ذل��ك ف���إن التخطيط العام يُظهر مركبات انفينيتي والكثري من‬
‫اجل��وان��ب العملياتية بها ‪ .‬كذلك ي�ضم املعر�ض �أم��اك��ن ال�ست�شارات املبيعات‬
‫وت�سليم ال�سيارات‪ .‬ت�أ�س�س مفهوم مبادرة �إنفينيتي لت�صميم �صاالت عر�ض البيع‬
‫بالتجزئة” يف عام ‪ 2005‬ومت تطبيقه لأول مرة يف وكالة انفينيتي يف كوريا يف‬
‫يوليو عام ‪ 2005‬م ‪ “ .‬ال يقت�صر التعبري الفني بت�صميم انفينيتي على مركبات‬
‫انفينيتي فقط حيث �أن الت�صاميم الراقية موجودة يف كل نقطة يتعامل فيها‬
‫الزبون مع الوكالة ويت�ضح ذلك ب�شكل جلي يف املعر�ض الذي مت افتتاحه م�ؤخراً‬
‫حيث قامت انفينيتي بو�ضع معايري عاملية للمرافق اجل��دي��دة ل��وك��االت بيع‬
‫انفيينتي ت�سمى “‪ ,”IREDI‬ومعناها مبادرة �إنفينيتي لت�صميم �صاالت‬
‫عر�ض البيع بالتجزئة وت�ضم هذه املبادرة املبادئ الأ�سا�سية لت�صاميم انفينيتي‬
‫والتي يجب �أن تكون حا�ضرة يف كافة عنا�صر الوكالة بداية من �صالة العر�ض‬
‫الرئي�سية �إىل مناطق عر�ض املركبات �إىل ت�صميم �صاالت اخلدمة والتي يجب‬
‫�أن تكون مريحة ومنا�سبة ملواعيد الزبائن‪.‬‬

‫خ�صو�صا خ�لال ف�ترة �إع�����ص��ار ج��ون��و وف��ي��ت‪ .‬حيث �أو�ضح‬
‫حم��م��د ب���أن��ه خ�ل�ال ت��ل��ك ال��ف�ترة الع�صيبة ك���ان ل�سيارته‬
‫باجريو دور كبري يف خدمة الآخرين‪ ،‬حيث ا�ستطاع حممد‬
‫من خالل �سياراته �سحب املركبات العالقة و�إزالة الأ�شجار‬
‫التي �سقطت نتيجة الإع�صار‪.‬‬
‫وب��الإ���ض��اف��ة �إىل الأداء ال��ف��ع��ال ل��ب��اج�يرو ف�����إن حممد‬
‫م�سرور ج��دا باخلدمة ال��ت��ي يتلقاها م��ن خ��دم��ة العمالء‬
‫بالزبري لل�سيارات حيث ق��ال‪“ :‬عندما �أق��رر �شراء �سيارة‬
‫معينة ف�إنني ال �أ�ضع �أداء ال�سيارة‪ ،‬و�سعرها ومميزاتها يف‬
‫عني الإعتبار فح�سب‪ ،‬و�إمنا كذلك خدمة ما بعد ال�شراء‪،‬‬
‫ح��ي��ث �أن ذل���ك م��ه��م ب�����ش��ك��ل ك��ب�ير ب��ال��ن�����س��ب��ة �إيل‪ ،‬وخالل‬
‫تعاملي مع الزبري لل�سيارات ك��وين �أح��د عمالئهم ف�إنني‬
‫�أرى ب����أن اخل��دم��ة ال��ت��ي يقدمونها ذات م�ستوى ع��ال من‬
‫اجلودة والأف�ضلية‪ .‬كما �أن الأريحية وال�سعر ي�أتيان �ضمن‬
‫�أولوياتي وقد وج��دت ذلك بالفعل يف باجريو‪ .‬حيث �أنني‬
‫دائما ما ا�ستلم �سيارتي بعد اخلدمة يف املوعد املحدد‪ ،‬كما‬
‫�أنهم ي���زودوين بكل الأ�شياء التي �أحتاجها مل�ساعدة �أهلي‬
‫حني تكون �سيارتي يف اخلدمة‪ .‬بالإ�ضافة �إىل ذلك ف�إنني‬
‫�أنظر بعني الإعتبار �إىل مدى توفر قطع الغيار و�سعرها‪.‬‬
‫وكل ذلك وجدته يف باجريو”‬
‫و�أ�ضاف‪“ :‬حني ي�أتي الوقت ل�شراء �سيارة جديدة يجب‬
‫�أن ت�ضع يف احل�سبان كل ه��ذه الأم���ور‪� ،‬إذ ما اجل��دوى من‬
‫���ش��راء �سيارة رائ��ع��ة �إال �أن خدمة العمالء وخ��دم��ة مابعد‬
‫ال�شراء لي�ست على م�ستوى جيد من اجل��ودة‪ ،‬وقد ح�صل‬
‫يل ذلك مع �أحد املناف�سني ملجموعة الزبري لل�سيارات وقد‬
‫كانت جتربة قا�سية” و�أو�ضح حممد ب�أنه ال يعتزم ا�ستبدال‬
‫���س��ي��ارات��ه ط��امل��ا �أن��ه��ا ت��وف��ر ل��ه �أداءا ج��ي��دا‪ ،‬دون االك�ت�راث‬
‫للم�سافة الطويلة التي قطعتها‪ ،‬حيث �أن ذل��ك ي��دل على‬
‫جودة حمرك ميت�سوبي�شي‪.‬‬

‫«بيجو» تطرح عر�ض ما بعد ال�شراء لطرازات ‪ 2007‬وما قبلها‬
‫حتتفل بيجو بالعام اجلديد ‪ 2011‬مع عمالئها بتوفري عر�ض مابعد ال�شراء‬
‫الرائع‪ ،‬حيث �أ�صبح الآن ب�إمكان عمالء بيجو اال�ستمتاع باال�ستفادة من العر�ض‬
‫الرائع‪ ،‬حيث التخفي�ضات التي ت�صل �إىل ‪ ،%25‬والتي ت�شمل قطع الغيار وتغيري‬
‫القطع‪ .‬وتطلق بيجو‪ ،‬املوزعة ح�صريا من جمموعة الزبري لل�سيارات ممثلة يف‬
‫ال�سيارات الأوروبية‪ ،‬العر�ض الرائع ابتداء من ‪ 1‬وحتى ‪ 15‬يناير من العام اجلديد‬
‫‪ ،2011‬والتي ي�شمل طرازات ‪ 2007‬فما قبل‪ .‬حيث ميكن للعمالء �أن ي�أخذوا مركباتهم‬
‫�إىل �صاالت العر�ض املوجودة يف كل من م�سقط‪ ،‬و�صحار‪ ،‬ون��زوى‪ ،‬و�صاللة وذلك‬
‫لال�ستفادة من العر�ض الرائع والذي يوفر زيت حمرك‪ ،‬وزيت فلرت جمانا‪.‬‬
‫ويف �سياق ذلك حتدث الفا�ضل بوب �سي�شادري املدير العام ال�سيارات الأوروبية‬
‫‪ ،‬قائال‪“ :‬نحن �سعداء للغاية ال�ستقبالنا العام اجلديد ب�إطالق العر�ض الرائع‬
‫ل��ع��م�لائ��ن��ا‪ ،‬وال����ذي مينحهم ال��ع��دي��د م��ن ال��ف��وائ��د ال��ت��ي ت��وف��ر ل��ه��م ���ض��م��ان وجود‬
‫�سياراتهم يف �أف�ضل حالة‪ ،‬وذلك ملواجهة حتديات القيادة يف عام ‪”2011‬‬

‫و�أ�ضاف‪“ :‬لي�س على العمالء �سوى �إح�ضار مركباتهم لل�صيانة الدورية‪ ،‬ومن‬
‫ثم �إذا كانت هناك �أي قطعة بحاجة �إىل تغيري‪ ،‬ف�إن �سعر القطعة وعملية تغيريها‬
‫�سيتم تخفي�ضه بن�سبة ‪ .%25‬كما �سيحظون بزيت املحرك‪ ،‬وزيت الفلرت جمانا”‬
‫ك��م��ا �سيحظى ال��ع��م�لاء خ�لال زي��ارت��ه��م ���ص��ال��ة ال��ع��ر���ض بفر�صة الإط��ل�اع على‬
‫الطرازات احلديثة لبيجو‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل التحدث �إىل فريق املبيعات‪ ،‬واال�ستف�سار‬
‫عن �إج���راءات �شراء �سيارة جديدة من �صالة العر�ض‪ .‬و�سي�شمل العر�ض كال من‬
‫ال��ط��رازات ال��ت��ي مت ���ش��را�ؤه��ا م��ن قبل ال�����س��ي��ارات الأوروب���ي���ة‪ ،‬وال��ت��ي ت�ضم ك�لا من‬
‫طرازات ال�سيدان ‪ ،206cc‬و ‪ ، 206‬و‪ ،coupe 207‬والطرازات ذات ال�سقف القابل‬
‫للطي ‪ ،308cc‬و ‪ ،coupe 407‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل ط���راز ‪.the Boxer van‬‬
‫اجلدير ذكره �أن بيجو‪ ،‬العالمة التجارية الفرن�سية‪ ،‬حتتفل الآن بالذكرى ال�سنوية‬
‫املائتني‪ ،‬حيث مت�ضي العالمة التجارية قدما لتحقيق قاعدة �أو�سع من ال�شعبية‬
‫واالنت�شار‪ ،‬حيث ت�أتي ال�سلطنة �إحدى هذه الأ�سواق التي ت�ستهدفها‪.‬‬

‫الرئي�س التنفيذي اجلديد لـ«مر�سيد�س بنز»‬
‫ي�سعى لنمو �أعمال الزواوي لل�سيارات‬
‫�أعلنت �شركة الزواوي للتجارة �ش‪ .‬م‪ .‬م املوزع املعتمد ملر�سيد�س‪ -‬بنز يف ال�سلطنة‬
‫عن تعيني كريج ه��اردي يف من�صب الرئي�س التنفيذي ب�أثر ف��وري‪ .‬ين�ضم هاردي‬
‫الذي يتمتع بخربة ‪ 20‬عاماً يف جمال ال�سيارات �إىل �شركة ال��زواوي للتجارة بعد‬
‫�أن �شغل �سابقاً من�صباً مزدوجاً يف كراي�سلر �إنرتنا�شيونال جي ام بي ات�ش كرئي�س‬
‫لإدارة �سوق غرب �أوروب��ا ورئي�س الت�سويق والإت�صاالت لأوروب��ا وال�شرق الأو�سط‬
‫و�أفريقيا‪ .‬ترتكز م�س�ؤولية هاردي يف موقعه اجلديد يف تنمية �أعمال مر�سيد�س‪-‬‬
‫بنز ومبيعاتها يف ال�سلطنة‪ .‬ونظراً لكونها العالمة الرائدة لل�سيارات الفاخرة يف‬
‫ال�سوق العُماين‪� ،‬سوف يكون الرتكيز الرئي�سي لهاردي يف �أن ي�ضيف �إىل مركز‬
‫مر�سيد�س‪ -‬بنز يف ال�سوق من خالل التو�سع يف مبيعات �سيارات الركوب واملركبات‬
‫التجارية وكذلك عرب تو�سيع �شبكة مراكز خدمة ما بعد البيع يف ال�سنوات القليلة‬
‫القادمة‪ .‬كما ي�شكل تطوير عمليات ال�سيارات الفاخرة امل�ستعملة مكوناً هاماً يف‬
‫خطط هاردي‪ ،‬و�سوف تتيح هذه العمليات قاعدة �إ�ضافية لزبائننا احلاليني ومن‬
‫ناحية �أخ��رى �سوف تقود �أي�ضاً النمو امل�ستقبلي‪ .‬و�صرح كريج ه��اردي‪ ،‬الرئي�س‬
‫التنفيذي يف �شركة ال��زواوي للتجارة معلقاً على موقعه اجلديد فقال “ امتدت من ال�سوق �إىل م�ستوى �أبعد و�أن ا�ستمر يف تو�سيع الفر�ص لت�شكيلتها احلالية‬
‫�شراكتنا مع مر�سيد�س‪ -‬بنز لأكرث من ‪ 37‬عاماً وخالل هذه الفرتة الزمنية ر�سخت وال��ق��ادم��ة م��ن امل��ودي�لات والتقنيات اجلديدة‪ ”.‬منطقة ال�شرق الأو���س��ط لي�ست‬
‫�شركة ال���زواوي للتجارة نف�سها ك�شركة رائ��دة يف ال�سوق يف جميع فئات ت�شكيلة غريبة على هاردي‪ ،‬حيث يتمتع بخربة �أكرث من ‪� 10‬سنوات يف املنطقة من �ضمنها‬
‫مر�سيد�س‪ -‬بنز‪ .‬ويف موقعي اجلديد �أتطلع �إىل �أن اخطو بن�صيب مر�سيد�س‪ -‬بنز عمله كرئي�س للت�سويق والإت�صاالت لكراي�سلر وجيب ودودج‪.‬‬

‫اختيار «جاجوار �إك�س جيه» �أف�ضل �سيارة فخمة يف ‪2010‬‬
‫اختارت جملة “توب جري” الربيطانية ال�شهرية املتخ�ص�صة يف �أخبار ال�سيارات‪� ،‬سيارة‬
‫“جاجوار ‪ ”XJ‬ك�أف�ضل �سيارة فخمة لعام ‪ . 2010‬وو�صف الكاتب جي�سون بارلو ال�سيارة‬
‫ب�أنها “قنبلة امل�ستقبل” وام��ت��دح فريق “توب جري” هيكل ال�سيارة امل�صنوع من معدن‬
‫الأملينيوم اخلفيف وو�صفوها ب�أنها �أكرث ال�سيارات الفاخرة اقت�صاداً للوقود يف فئتها‪ ،‬ح�سب‬
‫تقارير عاملية الثالثاء‪.‬‬
‫ومتكنت ال�سيارة من تر�سيخ مكانتها باعتبارها اخليار الربيطاين الأف�ضل لل�سيارات‪،‬‬
‫خا�صة بني كبار م�س�ؤويل ال�شركات‪ .‬وكانت “جاجوار ‪ ”XJ‬فازت منذ �إطالقها ب�أكرث من‬
‫‪ 20‬تكرمياً عاملياً بينها “�أف�ضل �سيارة فخمة” من جملة “�أوتو نيوز” ال�صينية‪ ،‬و”ملكة‬
‫�سيارات الليموزين” من جملة “كواتروروتي” الإيطالية‪ ،‬ولقب “ت�صميم العام” من‬
‫جملة “�أوتوموبيل جمازين”‪ ،‬ولقب “�أف�ضل �سيارة �سيدان” يف جوائز بلومربج‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫‪ 3.6‬مليون �سيارة من‬
‫«بيجو �سرتوين» يف ‪2010‬‬
‫�أع��ل��ن��ت ���ش��رك��ة بيجو ���س��ي�تروي��ن ع��ن ارتفاع‬
‫ن�سبة مبيعاتها �إىل ‪ 3.6‬مليون �سيارة عام ‪2010‬‬
‫مقارنة بـ‪ 3.2‬مليون �سيارة يف ‪ ،2009‬بعد تعايف‬
‫�صناعة ال�سيارات من الأزمة العاملية يف الأعوام‬
‫ال�سابقة‪ .‬و�أعلن الرئي�س التنفيذي لل�شركة �أن‬
‫املبيعات يف عام ‪ 2010‬كانت �أف�ضل من املتوقع‪،‬‬
‫علماً ب�أن بيجو �سرتوين تعترب يف املركز الثاين‬
‫‪ 2‬يف الأ����س���واق الأوروب����ي����ة ب��ع��د فولك�سفاجن‪.‬‬
‫جتدر الإ�شارة �إىل �أن �صناعة ال�سيارات �شهدت‬
‫بع�ض الدعم يف عدة دول ب�ش�أن �إلغاء ال�سيارات‬
‫القدمية وا�ستبدالها ب�سيارة جديدة‪ ،‬كجزء من‬
‫مكافحة االنكما�ش االقت�صادي‪ ،‬و�أع��ل��ن �صناع‬
‫ال�����س��ي��ارات �أن���ه م��ن امل��ت��وق��ع �أن ت�شهد مبيعات‬
‫ال�����س��ي��ارات يف ع���ام ‪ 2011‬ب��ع�����ض ال��ث��ب��ات‪ ،‬ومن‬
‫املحتمل �أن ت�شهد �صناعة ال�سيارات الفرن�سية‬
‫تراجعا بن�سبة ‪ %10‬هذا العام بعد �إيقاف نظام‬
‫احلوافز يف رواتب املوظفني الفرن�سيني‪.‬‬

‫«�شفروليه» تطرح‬
‫«كروز هات�شباك»‬
‫منت�صف العام‬
‫ت�ستعد �شركة �شيفروليه التابعة ملجموعة‬
‫جرنال موتورز حاليا لطرح “�شيفروليه كروز”‬
‫من فئة الهات�ش يف منت�صف ال�سنة املقبلة‪ ،‬ومن‬
‫املتوقع �أن ت��زود �شيفروليه ال�سيارة اجلديدة‬
‫مبحركني على الأول بنزيني ب�سعة ‪ 1.6‬ليرت‪،‬‬
‫والثاين ديزل ‪ 2.0‬ليرت‪.‬‬
‫ومن املرجح �أن يك�شف النقاب عن ال�سيارة‪،‬‬
‫وف��ق��ا مل��ا �أورده م��وق��ع ‪worldcarfans.‬‬
‫‪ ،com‬يف معر�ض جنيف املقبل لل�سيارات‪،‬‬
‫ق��ب��ل �أن ت��ط��رح للبيع يف منت�صف ع���ام ‪.2011‬‬
‫وتتم ّتع �سيارة كروز هات�شباك اجلديدة بالنمط‬
‫الديناميكي ذاته ل�سيارات ال�سيدان التي ميكن‬
‫مالحظته على الفور‪ ،‬وذلك بف�ضل خط �سقف‬
‫الكوبيه اجل��ام��ج اجل��ذاب وامل�سافات الق�صرية‬
‫ما بني ممت�ص ال�صدمات والعجالت يف الأمام‬
‫واخللف‪.‬‬
‫وت�ستفيد ال�سيارة من ال�شعور االنيق بثباتها‬
‫وقوتها على الطرقات التي جرى تقدميها من‬
‫خ�ل�ال هيكل �إط����ار ال�����س��ي��ارة امل��ت��ك��ام��ل اجلديد‬
‫ال��ذي ت��ع��ززه اللم�سات النهائية ملكونات هيكل‬
‫ال�سيارة‪ ،‬الأم��ر الذي مينحها م�ستويات عالية‬
‫من الثبات والقوة‪.‬‬

‫ارتفاع درجة حرارة املحرك‬
‫عند ارت��ف��اع درج��ة ح��رارة امل��ح��رك فج�أة‪،‬‬
‫يجب على ال��ف��ور ات��خ��اذ اجلهة اليمنى من‬
‫ال��ط��ري��ق وال��ت��وق��ف بال�سيارة يف م��ك��ان �آمن‬
‫م��ن ج��ان��ب ال��ط��ري��ق‪ ،‬وع��ل��ى ال��ف��ور يتم غلق‬
‫مفتاح الإ�شعال (الكونتاكت) لإيقاف ت�شغيل‬
‫املحرك عن ال��دوران‪ ،‬بعد ذلك يفتح غطاء‬
‫امل��ح��رك ب��ح��ذر وي�لاح��ظ الأت����ي‪ :‬وج���ود �آي‬
‫ت�سرب للمياه ب��دورة التربيد والعمل على‬
‫منعها �أو �إ�صالح وتغري ما يلزم‪ ،‬الت�أكد من‬
‫�سالمة ت�شغيل م��روح��ة ال��ت�بري��د‪ ،‬وب��ع��د �أن‬
‫ي�برد امل��ح��رك مي��ك��ن ف��ت��ح غ��ط��اء الردياتري‬
‫وال���ت����أك���د م���ن وج����ود م��ي��اه ب��داخ��ل��ه‪ ،‬كذلك‬
‫الت�أكد من �سالمة قربة مياه الردياتري و�أن‬
‫يكون بداخلها مياه حتى امل�ستوى املطلوب‪،‬‬
‫الت�أكد من �سالمة غطاء الردياتري‪ ،‬الت�أكد‬
‫من �سالمة الردياتري نف�سه وعدم وجود �أي‬
‫�شيء يحجب الهواء عنه‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫الر�أي والر�أي الآخر‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫«لي�س هكذا تورد الكلمات يا �صديقي »‬
‫وطنيــة القطــاع اخلـــا�ص لي�ســت حمــل «مزايدة» وت�شهري‬
‫حامت الطائي‬

‫« ‪ ...‬وي�سعدنا اليوم �أن نقول‪� ،‬أن ا�ستجابة القطاع‬
‫اخلا�ص لهذا النداء الوطني كانت طيبة ودالة على‬
‫روحه الوطنية ومعربة عن �شعوره جتاه جمتمعه؛‬
‫�إذ جتلى ذلك يف التن�سيق الذي مت خالل الأ�شهر‬
‫املن�صرمة بني اجلهات احلكومية املعنية وهذا‬
‫القطاع يف �سبيل �إعداد اخلطط والربامج و�صياغة‬
‫ال�سيا�سات والإجراءات الهادفة �إىل زيادة ن�سب‬
‫التعمني ورفع م�ستوى التدريب‪ ،‬مما �أدى �إىل قيام‬
‫جلان م�شرتكة يف قطاعات خمتلفة‪ ،‬ونرجو لها‬
‫التوفيق يف �أعمالها‪ ،‬ويف الوقت الذي ن�شيد بهذه‬
‫اخلطوة املباركة‪ ،‬ف�إننا نتطلع نحو املزيد من العمل‬
‫يف هذا االجتاه و�صو ًال �إىل الغاية املن�شودة التي‬
‫يتطلع �إليها املجتمع العماين‪« .‬‬
‫من �أقوال القائد‪2002-11-04 :‬‬

‫بهذه العبارات امل�ضيئة الوا�ضحة ين�صف ح�ضرة �صاحب‬
‫اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد املعظم – حفظه اهلل‬
‫ورعاه – القطاع اخلا�ص‪ ،‬ويثمن دوره الإيجابي والفاعل يف‬
‫عملية التنمية وتوظيف الكوادر الوطنية‪..‬‬
‫ورغم هذا الإن�صاف من املقام ال�سامي الذي يعد قالدة‬
‫�شرف وو�سام فخر يطوق عنق القطاع اخلا�ص ويدفعه �إىل‬
‫بذل املزيد من اجلهد والتفاين خلدمة وطنه‪.‬‬
‫جند �أن املقال الذي طالعنا به الكاتب الزميل حممد بن‬
‫�سيف الرحبي يف ال�صفحة الأخرية من جريدة ال�شبيبة يف‬

‫العدد ال�صادر �أم�س الأول االثنني بعنوان «الفتى املدلل» مل‬
‫يكن موفقا البتة من عنوانه وحتى �آخر كلمة فيه بل واحتوى‬
‫جملة «افرتاءات « ومغالطات بحق القطاع اخلا�ص‪ ،‬واعتمد‬
‫منطق التعميم ال��ظ��امل‪ ،‬متجردا من �أب�سط م�س�ؤوليات‬
‫الكتابة‪.‬‬
‫فالكاتب ي�صور القطاع اخلا�ص العماين وك�أنه ب�أكمله‬
‫« �شحات » يقف على �أبواب احلكومة‪ ،‬يقوده انتهازيون ال‬
‫هم لهم �إال ت�ضخيم �أر�صدتهم يف البنوك‪ ،‬وتكبري «�أكوام»‬
‫ثرواتهم‪ .‬ولدرجة �أن��ه جردهم من �شرف االنتماء لهذا‬
‫الوطن الغايل‪ ،‬وك ��أن الوطنية « �صك» بيديه مينحه ملن‬
‫يريد ومينعه عمن ي�شاء!!!‬
‫وهنا يعك�س املقال �سطحية مفرطة يف الطرح‪ ،‬وا�ست�سهاال‬
‫يف الكتابة‪ ،‬و ق�صورا يف الفهم وعدم دراية مبا يقوم به‬
‫القطاع اخلا�ص من �أدوار بناءة يف م�شاركة القطاع العام‬
‫يف ملحمة التنمية‪ ،‬ا�ستلهاما ل��دوره الوطني‪ ،‬وا�ستجابة‬
‫لدعوة باين النه�ضة الذي ما فتئ ي�ؤكد على الدور املحوري‬
‫للقطاع اخلا�ص يف عملية التنمية يف كافة املجاالت‪.‬‬
‫ويتنا�سى الكاتب �أنه مبحاولة النيل من القطاع اخلا�ص‪،‬‬
‫ي�سيئ �إىل الوطن ب�أكمله‪ ،‬لأن القطاع اخلا�ص جزء �أ�صيل‬
‫من ن�سيج هذا الوطن‪ ،‬ورواده ي�شكلون �أبناء �أوفياء لهذه‬
‫الوطن الغايل‪ ،‬ويحظون برعاية واهتمام جاللة ال�سلطان‬
‫ويوليهم جاللته ثقة كبرية‪ ،‬هي حافزهم لبذل املزيد يف‬
‫�سبيل ا�ستمرار نه�ضة الوطن الغايل ‪.‬‬
‫و «االنتهازية» التي حاول الكاتب �أن يو�صم بها القطاع‬
‫اخلا�ص‪� ،‬أمر ال ي�سنده دليل من الواقع على الإطالق ‪ .‬كما‬
‫يحاول الكاتب �أن يزايد على وطنية هذا القطاع‪ ،‬وهذا‬
‫مرفو�ض ب�شدة‪ ،‬فالقطاع اخلا�ص العماين لي�س بحاجة �إىل‬
‫�شهادة من �أحد خا�صة عندما ذكر وا�صفا رجال القطاع‬
‫اخلا�ص ب�أنهم « يتم�سحون بالوطنية » ‪ ،‬فهذا اتهام خطري‬
‫وغري م�سبوق ويت�سم بقدر واف��ر من الزيف‪ ،‬مل نعتده يف‬
‫�إعالمنا العماين ال��ذي يت�سم بطرحه املتزن العقالين‬

‫وبعيدا عن الأحكام التهكمية واملجانية غري املجدية‪.‬‬
‫وال ينبغي يف نف�س ال��وق��ت م��رور مثل ه��ذه الكتابات‬
‫الطافحة باالفرتاءات والتجني على الغري‪ ،‬مرور الكرام‪،‬‬
‫بل يجب م�ساءلة كاتبها‪ ،‬خا�صة �أنها من�شورة يف جريدة‬
‫يومية معروفة ولي�س يف «�سبلة �أنرتنتية » وهنا املفارقة‪،‬‬
‫حيث �إن الكاتب يتجاهل �أن حتى ال�صحيفة التي يكتب‬
‫فيها هي �إحدى ثمار جهود القطاع اخلا�ص خلدمة الإعالم‬
‫العماين !!‬
‫امل��ق��ال مبجمله يعك�س‪ ،‬روح ال��ت��ج��ن��ي‪ ،‬ويعك�س جهال‬
‫باحلقائق الظاهرة للعيان‪ ،‬وينبئ ع��ن نية لرمبا غري‬
‫مق�صودة يف ت�شويه احلقائق على �أر�ض الواقع؛ لتحقيق‬
‫غر�ضه يف التعري�ض بالقطاع اخلا�ص ك�آخر يجب �أن يدان‬
‫والنقد املجاين من �أجل النقد فح�سب‪.‬‬
‫واتخذ الكاتب من �إع�لان القطاع اخلا�ص عن �إقامة‬
‫مهرجان احتفاله اخلا�ص بالعيد الوطني الأربعني يف مار�س‬
‫املقبل‪ ،‬ذريعة ل�صب جام غ�ضبه املجاين على هذا القطاع‬
‫احليوي؛ باعتبار �أن التوقيت جاء مت�أخرا‪.‬‬
‫ومايجهله الكاتب ان املعر�ض ت�شارك فيه ‪ 12‬وزارة‬
‫حكومية وما درى الكاتب �أن االحتفاالت ب�أربعينية النه�ضة‬
‫مل تنته بعد‪ ،‬ولن تتوقف بانق�ضاء �شهري نوفمرب ودي�سمرب‪،‬‬
‫بل �ست�ستمر حتى ا�ستيفاء كافة الفعاليات املعدة لالحتفال‬
‫بهذه املنا�سبة الغالية على وجدان جميع العمانيني‪.‬‬
‫والقطاع اخلا�ص ‪ -‬كما يعلم الكاتب يف دواخله ‪ -‬مل يكن‬
‫غائبا عن الفعاليات االحتفائية التي متت �إقامتها بالعيد‬
‫الوطني الأرب��ع�ين املجيد‪ ،‬ب��ل �سجل ع�بر كافة قطاعاته‬
‫ح�ضورا �صادقا‪ ،‬واالحتفالية التي �ستقام يف مار�س هي‬
‫تتويج لهذه امل�شاركات‪ ،‬ومنا�سبة للعرفان وجتديد العهد‬
‫وال��والء لباين النه�ضة وامل�ضي قدما يف م�شاركة القطاع‬
‫العام يف م�سرية التنمية الظافرة ‪.‬‬
‫وال يختلف اثنان على �أن القطاع اخلا�ص ك��ان �شريكا‬
‫للحكومة يف م�سرية التنمية منذ فجر النه�ضة املباركة وال‬

‫ي��زال‪ .‬ناهيك عن امل�س�ؤولية االجتماعية التي يتحلى بها‬
‫هذا القطاع يف العديد من مبادراته املعلنة وغري املعلنة‪.‬‬
‫و�إن كان ثمة قلة من املح�سوبني على هذا القطاع تنطبق‬
‫عليهم �صفة االنتهازية‪ ،‬ف�إن هذا لي�س مربرا لو�صم القطاع‬
‫ب�أكمله بهذه ال�صفة الدخيلة‪ ،‬حيث �إن رج��ال القطاع‬
‫العماين يقدمون ت�ضحيات يف �سبيل بناء وطنهم من كمزار‬
‫وحتى رملة احل�شمان‪ ،‬كما �أنه ومع �إ�شراقة �شم�س كل يوم‬
‫ينطلق مئات الألوف من العمانيني �إىل وظائفهم بالقطاع‬
‫اخلا�ص خلدمة وطنهم‪ ،‬ومن �أجل رفعة عمان ولي�س من‬
‫�أجل املال فقط‪ ،‬كما حاول �أن ي�صور الكاتب‪.‬‬
‫فلتعلم �أن من رجال القطاع اخلا�ص من قدم الت�ضحيات‬
‫اجل�سام‪ ،‬ومنهم من قادته �أعماله �إىل اخل�سائر والإفال�س‬
‫�أو انتهت به يف ال�سجن‪� ،‬أو ماتوا على الطرقات البعيدة عن‬
‫قراهم وعائالتهم وهم يخدمون الوطن من خالل تنفيذ‬
‫مقاولة بناء مدر�سة �أو مركز �صحي �أو �إي�صال خدمة �إىل‬
‫املناطق البعيدة يف الوطن احلبيب‪.‬‬
‫و املقال يف غالبه يعترب «كبوة « ت�ستوجب اعتذار الكاتب‪،‬‬
‫ال��ذي ال ي��رى يف القطاع اخلا�ص �إال «غ��وال » راب�ضا يف‬
‫انتظار �صدور املوازنة ال�سنوية لأخذ ح�صته من «الكعكة»‬
‫دون عناء �أو التزامات!!‬
‫كما �أن املقال يعد دليال على �أن البع�ض ممن يكتبون يف‬
‫�صحفنا اليومية‪ ،‬ينتقدون من �أجل النقد والتلميع الذاتي‪،‬‬
‫ولي�س بغر�ض امل�صلحة الوطنية �أو ال�صالح العام‪ ،‬كما‬
‫يحاولون �أن ي�صوروا‪ ،‬وه�ؤالء ي�سيئون كثريا �إىل ال�صحف‬
‫التي يكتبون فيها �أوال وي�سهمون يف ع��زوف القراء عنها‬
‫لفقدان امل�صداقية‪ ،‬الأمر الذي يحتم �إ�صدار ميثاق �شرف‬
‫مهني متوافق عليه للكتابة ال�صحفية‪ ،‬ي��راع��ي ثوابت‬
‫الكتابة امل�س�ؤولة املن�ضبطة‪ .‬ويف اخلتام نقول ال ي�صح �إال‬
‫ال�صحيح‪.‬‬
‫‪hatim@alroya.net‬‬

‫الفتى املجتهد‬
‫‪  ‬حممد ر�ضا اللواتي‬

‫عدد االثنني ‪ 10‬يناير ‪2011‬‬
‫رقم ‪5547‬‬

‫عندما �أجرينا مقابلة �شاملة مع معايل حممد الزبري قبل عدة �أ�سابيع �ضمن‬
‫حلقات «�شاهد على النه�ضة»‪� ،‬س�ألناه عن هذا ال�صرح االقت�صادي املتني على‬
‫�أر�ض ال�سلطنة‪ ،‬وكيف كانت �أوىل خطواته‪ ،‬ف�أجاب ب�أن نخبة من �أ�صحاب الأعمال‬
‫لبوا نداء �صاحب اجلاللة لبناء عمان فالتفوا حوله وبد�أوا بو�ضع اللبنات الأوىل‬
‫لهرم القطاع اخلا�ص العماين‪ ،‬واليوم وبعد م�ضي �أربعني �سنة على هذه النه�ضة‪،‬‬
‫نرى �أن �أولئك الأوائ��ل ال يزالون يرتبعون على �أعلى هذا الهرم املتني الذي مل‬
‫ت�ضع�ضعه كثريا �أعوام الركود االقت�صادي ال�شديد‪.‬‬
‫واليوم‪ ،‬يح�ضنت القطاع اخلا�ص قرابة ‪� 204‬آالف و‪ 838‬مواطنا عمانيا‪ ،‬وقد‬
‫قام بت�أهيل العديد منهم مهنيا‪ ،‬وال يزال يقوم بدوره‪ ،‬ناهيك عن دوره يف بناء‬
‫اللبنات للبنى الأ�سا�سية ويف جمال تنمية املوارد الب�شرية �أي�ضا‪ ،‬حتى و�صفت‬
‫احلكومة الر�شيدة دوره يف العملية التنموية «بال�شريك»‪ .‬هذا ال�شريك الذي مل‬
‫يكن العديد من خريجي املعاهد والكليات وحتى اجلامعات يف�ضلون العمل فيه‪،‬‬
‫و�إن فعلوا‪ ،‬ف�إن �أحالم اليقظة كانت تداعب م�شاعرهم با�ستمرار لعلها تتحقق‬
‫ويجدون �أنف�سهم وقد انتقلوا �إىل قطاع الراحة وهدوء البال واخلروج من الدوام‬
‫قبل الثانية ظهرا وت�أجيل عمل اليوم �إىل الغد‪.‬‬
‫لقد لفتت هذه الظاهرة جمموعة من الدرا�سات التي متحورت حول هذا‪.‬‬
‫فالقطاع اخل��ا���ص‪ ،‬ال جم��ال للراغبني يف ال��راح��ة والك�ساىل م��ن املدللني يف‬
‫�شغل وظائفه‪ ،‬فهو يعد �أوق��ات ح�ضور ال��دوام‪ ،‬و�أوق��ات اخل��روج‪ ،‬ويخ�ضع كافة‬
‫موظفيه بال ا�ستثناء لنظام تقييم الأداء ال�سنوي و�أحيانا الن�صف �سنوي‪ ،‬وال‬
‫مينح الرتقيات والزيادات �إال لذوي الأداء اجليد واجلهد املتميز‪ ،‬وعندما يبعث‬
‫موظفيه للدورات‪ ،‬يريد �أن يرى �أثر تلك الدورات على �أدائه يف امليدان‪ ،‬وكم من‬
‫املرات ي�ستدعي موظفيه يف �أوقات الإجازات الر�سمية‪ ،‬لتنفيذ تكاليف غاية يف‬
‫الأهمية‪ ،‬كل هذا للإ�سراع يف عملية بلوغ الأهداف‪ ،‬والتي ت�صب كلها يف نهاية‬
‫املطاف يف تنمية املوارد الب�شرية ال �سيما العماين‪ ،‬واالقت�صاد العماين‪.‬‬
‫لذا مل يكن العمل فيه حمبوبا جدا‪ ،‬جلدية امل�س�ؤوليات التي ي�ضعها على كاهل‬
‫ك��وادره‪ .‬من هنا‪ ،‬ف�إن و�صف القطاع اخلا�ص «باملدلل» غري الئق به‪ ،‬ملخالفته‬
‫للواقع القائم وامل�شهود عيانا‪ ،‬والذي ينبغي �أن ن�صفه به‪� ،‬إن �شئنا احرتاز الدقة‪،‬‬
‫فهو «املجتهد»‪.‬‬
‫ثمة �إتهامات‪ ،‬مل �أجد لها مربرا يف مقال «الفتى املدلل» يف ال�صفحة الأخرية‬
‫بجريدة ال�شبيبة �أم�س الأول االثنني للكاتب حممد بن �سيف الرحبي وجهت‬
‫للقطاع اخلا�ص‪ ،‬الأول‪� :‬أنه ت�أخر كثريا يف االحتفال بالعيد الوطني الأربعني‬
‫املجيد‪ ،‬وال�ث��اين ب�أنه انتظر حتى يتم الإع�لان عن امل��وازن��ة اجل��دي��دة ليحدد‬
‫مكا�سبه وحجم ا�ستحواذه من الكعكة‪ .‬والثالث �أن قوانني التعمني يتم التحايل‬
‫عليها‪ ،‬االلتفاف على زيادة الرواتب عن املحددة قانونا‪ .‬ففي الواقع‪ ،‬لي�س من‬
‫املنطقي �أن يكون القطاع اخلا�ص قد ت�أخر دون تن�سيق م�سبق مع احلكومة‪ ،‬فهذا‬
‫التوقيت ل�ست �أظنه قد جاء �إال مبوافقة احلكومة ومعرفتها وتوجيهاتها‪ .‬كما �أن‬
‫تقدمي هذه ال�صورة امل�شوهة عنه‪� ،‬أعني �صورة املرتب�ص ملعرفة م�صاحله �أوال قبل‬
‫�أن يحتفي بهذا العيد العظيم‪ ،‬لبعيد غاية البعد عن الواقع‪ ،‬بل ال ينبغي التفوه به‬
‫على االطالق‪� .‬إذ �إن اال�ستعجال لكتابة عمود لي�س مربرا للطخ قطاع كامل بات‬
‫�شريكا منذ اخلطوة الأوىل للحكومة و�إىل يومنا هذا‪ ،‬يف عملية التنمية‪ ،‬بهذه‬
‫الأو�صاف‪ ،‬حتى و�إن ثبت �أن بع�ضا من ال�شركات وامل�ؤ�س�سات ينطبق عليها بع�ض‬
‫تلك الأو�صاف املذكورة يف عمود «الفتى املدلل»‪.‬‬
‫‪ ‬ال ينبغي �أن يغيب عن �أذهاننا ب�أن �أ�ؤلئك الذين ير�أ�سون القطاع اخلا�ص‬
‫عمانيون‪ ،‬ووطنيون‪ ،‬وخمل�صون لبلدهم و�أبناء بلدهم‪ ،‬وقد �أثبتوا ذلك عمليا‬

‫على �أر�ض الوطن‪ .‬فهم اخوانناو�أخواتنا‪ .‬ومن البعيد متاما‪ ،‬بل من غري الالئق‬
‫�أن يو�صفوا ب�أنهم يعملون على االحتيال على قوانني التعمني! يزخر قطاع‬
‫امل�صارف وقطاع النفط والغاز وقطاع االت�صاالت بن�سب عالية من التعمني‪ ،‬ومن‬
‫امل�ؤكد �أن هذه الن�سب �سوف تزحف تدريجيا لتحتل ال�صدارة يف بقية القطاعات‬
‫�أي�ضا‪ ،‬طاملا �أن الرغبة ال�صادقة موجودة‪.‬‬
‫�أما الإثارة املتعلقة بالرواتب املتدنية‪ ،‬فالأزمة ينبغي فكها وحل عقدتها يف‬
‫�أروقة وزارة القوى العاملة �أوال‪� ،‬إذ �إن العديد من اخلرباء ي�ؤكدون �أن القانون‬
‫الذي حدد �أقل راتب ممكن �أن مينح ملواطن‪ ،‬قد �آن �أوانه لأن ي�ضمحل يف �آخر‬
‫يحدد �أقل راتب ميكن للمواطن ا�ستالمه طبقا للم�ؤهالت الأكادميية واخلربات‬
‫ومنط الوظيفة‪ .‬ملاذا ال يوجد نظام يو�ضح �أقل راتب م�سموح به حلامل الدبلوم‬
‫�أن ي�ستلمه؟ و�صاحب بكالوريو�س وماج�ستري والدكتوراه؟ هذا‪ ،‬ناهيك عن غياب‬
‫ق�سم يف الوزارة املوقرة لر�صد م�صري حملة املاج�ستريات والدكتوراة‪� ،‬أين هم‬
‫وما مواقع م�س�ؤولياتهم و�أعمالهم‪ ،‬ذلك للم�ضي بعملية الإحالل الوظيفي نحو‬
‫�أعلى معايري الكفاءة‪.‬‬
‫�إن لهذا اجل��دول �إيجابيات عديدة ج��دا منها قطع املجال للتالعب مبنح‬
‫املرتبات‪ ،‬كما وميكنه �شحذ الهمم لبلوغ مراتب عالية يف الدرجات الأكادميية‬
‫وك�سب اخل�برات املرتاكمة لأجل حتقيق الأف�ضل من جهة امل��ردود املايل الذي‬
‫ي�ضعفه وي�صبح م�صري الأ�سرة العمانية يف مهب الريح وي�ؤخر يف ن�شوئها ويف�سح‬
‫املجال �أمام ت�سرب انحرافات اخالقية وف�ساد اجتماعي واداري ال ميكن التقدير‬
‫بحجم م�ساوئه‪.‬‬
‫ال نزال ننتظر حدوث تغيريات �إيجابية يف �أنظمة منح الرواتب التي ت�صدر عن‬
‫وزارة القوى العاملة‪ ،‬لكي تتما�شى مع امل�ؤهالت واخلربات‪ ،‬وننتظر تغري نظام‬
‫متابعة التعمني بن�سب �إجمالية‪ ،‬وحلول �آخر تتابع ن�سب التعمني يف كل ق�سم‪ .‬فعلى‬
‫�سبيل املثال‪ ،‬تتكد�س اٌق�سام املحا�سبة وتوابعها من اخلزينة والعمالت وغريها‬
‫بالوافدين‪ ،‬بينما جند �أن خمرجات اجلامعات املحلية يف هذا اجلانب ت�سد‬
‫االحتياج‪� ،‬إال �أن ن�سبة التعمني املتوقعة هي �إجمالية �ضبابية ولي�ست تف�صيلية‬
‫دقيقة تتعلق بكل ق�سم على حدة‪.‬‬
‫وال �أجد داعيا الآن �أن نتذكر ما ح�صل يف �أواخر العام قبل املن�صرم وبداية‬
‫املن�صرم‪ ،‬عندما توقفت امل�ؤذونيات عن ال�صدور‪ ،‬حتى ت�ستكمل فرق التفتي�ش‬
‫بحثها عن املخالفات‪ ،‬والعجب �أن منع �إ�صدار املاذونيات طال حتى ال�شركات‬
‫التي ال تكل جهدا عن توظيف العمانيني‪ ،‬وت�ضخ الألوف من الرياالت يف تدريبهم‬
‫وت�أهيلهم‪ .‬وال �أود الرتكيز هنا على م��دى ا�ستياء �أ�صحاب تلك امل�ؤ�س�سات‬
‫الكبرية من تلك الإجراءات‪ ،‬وال�شعور الذي كان يراودهم حينها من قلة تقدير‬
‫لأدوارهم‪ ،‬هذا ف�ضال عن الأ�ضرار التي كانت تلحق بهم‪ ،‬ويف �آخر املطاف كانت‬
‫تلحق بالعملية التنموية دون �أن ن�شعر‪.‬‬
‫ال �شك ب�إ�شراقة �شم�س هذه التغيريات وغريها من تطورات ايجابية كثرية يف‬
‫الطريق ا�ستمرارا لعملية النه�ضة العمانية ومنجزاتها العظيمة‪ ،‬ف�سوف ند�شن‬
‫عهدا جديدا للعمانيني يف القطاع اخلا�ص‪ ،‬وبالتحديد �أولئك الذين يرغبون يف‬
‫�أداء دور جاد يف عملية البناء‪ ،‬و�سوف نفوت الفر�صة على من ي�صطادون يف املاء‬
‫العكر وكل من يرغب يف ت�شويه �صورة هذا القطاع الفاعل واحليوي على �أر�ض‬
‫هذا البلد املعطاء‪ .‬فالوطنية خط �أحمر ال ينبغي امل�سا�س به‪ .‬وكان اهلل من وراء‬
‫الق�صد‪   .‬‬
‫‪mohammed@alroya.net‬‬

‫ر�ؤى‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫‪15‬‬

‫ر�ؤية‬

‫م�شروع ح�ضاري وتعوي�ضات جمزية‬

‫يومية اقت�صادية �شاملة‬
‫ت�صدرها م�ؤ�س�سة الر�ؤيا لل�صحافة والن�شر‬

‫رئي�س جمل�س الإدارة‬
‫رئيــ�س التحرير‬

‫حاتــم بن حمد الطائ ــي‬
‫التحرير‬

‫هاتف‪24479885 :‬‬
‫‪info@alroya.info‬‬

‫االقت�صاد‬
‫حمول‪239 ، 234 :‬‬

‫‪businessdesk@alroya.info‬‬

‫املحليات‬
‫حمول‪263 ، 242 :‬‬

‫‪localdesk@alroya.info‬‬

‫الريا�ضة‬
‫حمول‪244 :‬‬

‫‪sportdesk@alroya.info‬‬

‫االعالنات‬

‫هاتف‪24479888 :‬‬
‫‪ads@alroya.info‬‬

‫التوزيع واال�شرتاكات‬
‫هاتف‪24479886 :‬‬
‫فاك�س‪24479889 :‬‬
‫الطباعـة والتوزيــع‬

‫م�ؤ�س�سة عمان لل�صحافة والن�شر والإعالن‬

‫الآراء املن�شورة ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي اجلريدة وامنا عن وجهة نظر كاتبيها‬

‫جمل�س ال�شورى «‪»2-2‬‬
‫ال�شــورى‪ ..‬الر�ؤيـــة والتطلعـــات‬

‫التعوي�ضات املجزية التي تقرر �صرفها للمواطنني املت�أثرة �أمالكهم مب�شروع تطوير منطقة‬
‫احلافة بوالية �صاللة‪ ،‬وذلك مبكرمة من لدن ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن �سعيد‬
‫املعظم – حفظه اهلل ورعاه ‪ ،-‬لفتة �سامية ت�ضاف �إىل املكرمات التي تعودها �أبناء هذا الوطن‬
‫املعطاء من القائد املفدى‪ ،‬وت�أتي ت�أكيدا لالهتمام الذي يوليه جاللته لراحة املواطنني وحر�صه –‬
‫حفظه اهلل – على كل ما من �ش�أنه خدمتهم والتي�سري عليهم وحتقيق تطلعاتهم‪.‬‬
‫التقديرات اجلديدة والتي ثمنت املرت الواحد بـ ‪ 250‬رياال عمانيا‪ ،‬قوبلت بارتياح عميق يف‬
‫�أو�ساط املواطنني الذين ت�أثرت �أمالكهم مب�شروع تطوير منطقة احلافة‪ ،‬فهي تعد من�صفة‪ ،‬ومقنعة‬
‫للجميع‪.‬‬
‫خا�صة �أنها جاءت وفقا مل�ساحات البناء املر�صودة و بعد الإطالع على م�ساحات الأرا�ضي التعوي�ضية‬
‫يف املخطط اجلديد واملخ�ص�ص لتعوي�ضات منطقة احلافة ‪.‬‬
‫وقد ت�ضمنت املوازنة العامة للدولة لعام ‪ 2011‬اعتماد مبلغ �إجمايل يبلغ نحو ‪ 2‬ر ‪ 27‬مليون‬
‫ريال عماين لهذه التعوي�ضات‪   .‬‬
‫وي�أتي هذا التعوي�ض تتويجا جلهود كبرية‪ ،‬منها ما قامت به اللجنة العليا لتخطيط املدن من‬
‫ح�صر �أ�سماء الأهايل الذين تقع منازلهم �ضمن امل�شروع‪ ،‬و من ثم مت تثمني املمتلكات بعد ح�صر‬
‫الأ�سماء و ا�ستدعاء املواطنني من �أهايل املنطقة لأخذ بياناتهم وا�ستكمال الإجراءات الثبوتية الالزمة‬
‫ال�ستكمال عملية احل�صر ‪ ،‬وذلك يف �إطار املرحلة الأوىل من امل�شروع‪.‬‬
‫كما �أن بلدية ظفار وبالتن�سيق مع اللجنة العليا لتخطيط امل��دن قامت بالإ�شراف على و�ضع‬
‫املقرتحات اخلا�صة مب�شروع تطوير منطقة احلافة ب�صاللة على �ضوء الدرا�سة التي �أعدها املكتب‬
‫اال�ست�شاري مو�ضع التنفيذ‪.‬‬
‫ويبقى القول �أن م�شروع تطوير منطقة احلافة ي�أتي كلفتة كرمية من جاللة ال�سلطان– حفظه اهلل‬
‫و رعاه – لتطوير منطقة احلافة مبدينة �صاللة‪ ،‬حيث �صدر يف هذا ال�صدد املر�سوم ال�سامي بتقرير‬
‫�صفة املنفعة العامة للم�شروع‪ ،‬ليكون مبثابة �إ�ضافة نوعية مل�شاريع التنمية ال�سياحية ويهدف �إىل‬
‫االرتقاء بالوجه ال�سياحي للمحافظة‪ ،‬ومعاجلة الأو�ضاع العمرانية والبيئية بتنفيذ �أعمال احلماية‬
‫من مياه البحر ونظام ت�صريف مياه الأمطار وت�أهيل وتطوير خدمات البنية الأ�سا�سية من ال�شوارع‬
‫و مواقف ال�سيارات و ممرات امل�شاة ‪ .‬ويهدف امل�شروع �إىل �إيجاد منطقة جذب �سياحي من خالل‬
‫التو�سع يف �إقامة املرافق الرتفيهية والت�سهيالت ال�سياحية و تطوير منطقة الواجهة البحرية والقرية‬
‫الرتاثية وو�ضع احلوافز لت�شجيع �أ�صحاب املمتلكات القائمة وامل�ستثمرين ال�ستغالل الإمكانيات‬
‫ال�سياحية والتجارية التي تتمتع بها املنطقة‪.‬‬

‫روبوت ب�شري‬

‫منى �سامل جعبوب‬
‫مم��ا ال �شك فيه �أن جمل�س ال�����ش��ورى مل ي�صل بعد ل�صيغته‬
‫ال��ن��ه��ائ��ي��ة‪ ،‬و ال���ش��ك �أن ل��دي��ن��ا م��ن الآم����ال ال��ع��ري�����ض��ات الكثري‬
‫كعمانيني فيما يخ�ص هذا املجل�س الفتي و هذه التجربة الرائدة‪،‬‬
‫والطموحات كثرية و الآمال عري�ضة و الدميقراطية ت�صنع الروح‬
‫الوطنية و تقوي و تثبت بالواقع العملي امل�شاركة ال�شعبية واالنتماء‬
‫ال�صادق للوطن‪.‬‬
‫لكن فيما يبدو �أن التطور يف الت�شريعات اخلا�ص مبجل�س ال�شورى‬
‫ي�سري بتثاقل كبري و ال �أعلم هل مرد هذا التثاقل تخوف من التقدم‬
‫يف العملية الدميقراطية‪� ،‬أم هناك �أ�سباب �أخرى تخفى علينا و‬
‫هي جديرة ب�أن توقف �صالحيات جمل�س ال�شورى عند هذا احلد‬
‫لأمد غري م�سمى بعد؟!‬
‫عموما كل كائن حي عندما يبد�أ خطواته الأوىل نحو امل�شي‬
‫البد �أن يتعرث و�أن يقف و ي�سقط و يرتنح ثم يعود فيقف و مي�شي‬
‫بخطى ثابتة‪ ،‬ومن امل�ؤكد �إنْ و�سعت �صالحيات املجل�س �ستظهر‬
‫بع�ض املثالب و لكن حان الأوان للتقدم بخطوات ت�شريعية واثقة‬
‫للدفع باملجل�س ل�صنع �شراكة فعالة بني املواطنني و احلكومة‪،‬‬
‫�أو دعنا نقول بني ممثلي ال�شعب (املواطنني) و ممثلي احلكومة‬
‫(الوزراء)‪ .‬و من املعلوم حاليا �أن جمل�س ال�شورى يعطي ر�أيه يف‬
‫القوانني و اللوائح التي �ستقرها ال��وزارات و اجلهات املختلفة يف‬
‫الدولة ثم يعر�ض ذلك على وزارة ال�ش�ؤون القانونية لإبداء الر�أي و‬
‫من ثم تقرر اجلهة املعنية الأخذ بها من عدمه‪.‬‬
‫و رغم �أن التاريخ الإ�سالمي ال��ذي ا�ستقيت مبادئ ال�شورى‬
‫العمانية منه يحمل لنا يف طياته مبد�أ �أن قرار ال�شورى �إلزامي‬
‫‪ ،‬بل و يف غ��زوة �أح��د خالف ق��رار ال�شورى ر�أي النبي �صلى اهلل‬
‫عليه و �سلم و جر على امل�سلمني خ�سائر فادحة لكن املبادئ ال تقبل‬
‫التجزئة و اال�ستثناءات ور�أي ال�شورى ملزم و واجب التنفيذ‪.‬‬
‫حكومتنا لها �سيا�ساتها العري�ضة و عمان لها تاريخها احلافل‬
‫و هي لي�ست دولة و جدت فج�أة على اخلارطة‪ .‬املواطن العماين‬
‫ميلك �إرثا ح�ضاريا و ي�ستند �إىل خلفية تاريخية و مع ذلك �أعجب‬
‫ملاذا �إىل الآن ن�ضع اخلطط اخلم�سية للم�شاريع اخلدمية ولكن ال‬
‫ن�ضع اخلطط اخلم�سية �أو الع�شرية للتطلعات العمانية نحو تكوين‬
‫و ت�شكيل املفاهيم و ال�سيا�سات و م�ؤ�س�سات املجتمع املدين بل نحو‬
‫بناء الثقافة و تو�سيع املعرفة لهذا الإن�سان العماين و ما يخ�ص‬
‫حياته اليومية؟! جميعنا يعلم �أن هذا املجل�س ولد ليتطور و وجد‬
‫ليعزز امل�شاركة ال�شعبية و لكن ال �أحد منا كمواطنني يعلم كيف‬
‫�سيتطور؟ و �إىل �أي حد �سي�صل؟‬
‫و امل�س�ألة هنا ال عالقة لها بال�شفافية ب��ل بو�ضوح ال���ر�ؤى و‬
‫�إ�شراك املواطن فيها لت�صبح جزءا منه‪ ،‬جزءا من �أحالمه‪ ،‬جزءا‬
‫من تطلعاته ليعلم �أن يف ال�سنة الفالنية يحق للمجل�س تعديل ن�ص‬

‫اللهم ال جتعل بلدنا‬
‫ك�سائر بالد امل�سلمني!‬

‫حممد ال�شحري‬

‫�إبراهيم �سعيد‬

‫قانوين و قراره ملزم و �أن بعد خم�س �سنوات مثال �سيحق للمجل�س‬
‫ا�ستجواب وزير و بعد خم�س �سنوات �أخرى يحق للمجل�س �سحب‬
‫الثقة عن وزير و هكذا‪ ،‬وخالل هذه ال�سنوات لدى احلكومة خطة‬
‫متكاملة للمواطنني و املواطنات‪ ..‬برامج متخ�ص�صة تغر�س الوعي‬
‫و ت�شكل الثقافة‪ .‬فكم نود �أن ن�شعر �أ ّننا ُ�أنا�س نخطط لكل �شيء‬
‫حتى كيف �ستكون �أجيالنا القادمة‪.‬‬
‫قبل ب�ضع �سنوات يف �إح��دى والي��ات حمافظة ظفار ف��از �أحد‬
‫الأع�ضاء بالتزكية مل يتقدم �أي ع�ضو ملناف�سته و �سيقر كع�ضو حتى‬
‫و �إن مل ير�شحه �أحد! وعندما �س�ألت‪ :‬و ملاذا هذا بالذات؟ قيل �أنه‬
‫�شيخ �أفل�س و بات مديونا و راتب جمل�س ال�شورى �سيعينه على �إعالة‬
‫�أ�سرته فعائدات ما ميلك ال تكفي ل�سداد ديونه!!‬
‫هل يعقل هذا؟!‬
‫هل هذا هو ما �أريد ملجل�س ال�شورى و كيف و�صل التفكري بالبع�ض‬
‫لهذا احلد؟!‬
‫هل جمل�س ال�شورى �أحد م�ؤ�س�سات ال�ضمان االجتماعي؟!‬
‫بالطبع دار نقا�ش و ك��ان اجل��واب‪« :‬و���ش يعني ي�سوي جمل�س‬
‫ال�شورى عندنا ال��وايل يتخرب اللجان و ال�شيوخ و ميج�صر يخرب‬
‫احلكومة واحلكومة ما جت�صر»! هذا وجه‪ ،‬و هناك وجه �آخر‪ .‬لقد‬
‫جنح البع�ض يف �إيجاد �أحالف ‪ ،‬ثم ما لبثت �أن �إنق�سمت الأحالف‬
‫لأحالف �أخرى مبنية على اجلغرافيا و ال �أبالغ �إن قلت لقد جنح‬
‫البع�ض يف ا�ستغالل مظلة جمل�س ال�شورى لإحياء ال��روح القبلية‬
‫حني تثاقلت خطواته نحو الدميقراطية‪.‬‬
‫طبعا عرفا ال يجوز و �إن جاز التمرد ال�سري على القبيلة جتنبا‬
‫للحرب املعلنة‪ .‬وهناك وجه ثالث لبع�ض �إرها�صات جمل�س ال�شورى‪.‬‬
‫املتعلمون �أ�صحاب الر�ؤى و الدرجات العلمية و الوظيفية املرموقة‬
‫يف املجتمع يرف�ضون الرت�شح ملجل�س ال�شورى‪ ،‬فلماذا؟!‬
‫راتب جمل�س ال�شورى �أقل من مرتباتهم التي يح�صلون عليها يف‬
‫الوزارات التي ينتمون �إليها و�صالحياتهم يف تلك الوزارات �أكرث‬
‫بكثري من �صالحيات املجل�س برمته وامتيازاتهم املالية من �سكن‬
‫و �سيارات و مكافئات و حت�سني و�ضع غري متوفرة لأع�ضاء جمل�س‬
‫ال�شورى‪ ،‬فهل ي�ضحون بكل ذلك ويقبلون الرت�شح للع�ضوية؟! و‬
‫االحتمال �أن��ه قد يخ�سر و ظيفته فالع�ضو ال يعترب منتدبا لعمل‬
‫وطني بل قد تُنهى خدماته‪.‬‬
‫و كل تلك الإرها�صات لها عواقب و خيمة فهي �إذا ا�ستمرت ف�إنها‬
‫قد تغر�س ثقافة �سلبية وتعزز االنتماءات و الو الءات ال�ضيقة‪ ،‬و‬
‫على املدى القريب �إذا مل ُيدفع مبجل�س ال�شورى نحو خطوات �أكرث‬
‫فعالية فقد تظهر على ال�سطح تداعيات كثرية نحن يف غنى عنها‪.‬‬
‫‪muna_s_2005@yahoo.com‬‬

‫يبدو �أن البالد العربية واال�سالمية مل تعد �آمنة مطمئة لكي‬
‫ندعو اهلل �أن يجعل بلدنا ك�سائر بالد امل�سلمني‪ ،‬فمن ك�شمري‬
‫وباك�ستان و�أفغان�ستان والعراق وفل�سطني واليمن وم�صر‪ ،‬مرورا‬
‫بتون�س واجلزائر �إىل ال�صحراء الغربية ونيجرييا وال�صومال‪،‬‬
‫والدماء تنزف‪ ،‬والأرواح تفارق �أج�سادها‪ ،‬واخلارج من منزله‬
‫ال ي��دري هل يرجع لأه��ل��ه؟‪� ،‬أم يختطفه ر�صا�ص طائ�ش بني‬
‫ف�صيل و�آخر‪� ،‬أو �صاروخ من طائرة بال طيار‪� ،‬أو يلقي حتفه يف‬
‫انفجار م�سجد �أو كني�سة‪� ،‬أو يقتل حتت التعذيب �أو بر�صا�ص‬
‫�شرطة بلده التي ُيفرت�ض بها �أن حتمي الأرواح ال �أن تزهقها‪.‬‬
‫بالد امل�سلمني مل تعد بالدا م�ساملة‪ ،‬ب�سبب تردي الأو�ضاع‬
‫الأمنية واالقت�صادية واالجتماعية وال�سيا�سية فيها‪ ،‬على الرغم‬
‫من احتوائها على ث��روات طبيعية وب�شرية ميكنها �أن تُ�ستغل‬
‫لتُغري مالمح الب�ؤ�س والفقر واحل��رم��ان‪ ،‬املهيمنة على هذه‬
‫البلدان‪ ،‬لكن احتكار فئة قليلة يف هذه البلدان للمال وال�سلطة‪،‬‬
‫وتغييب القانون‪ ،‬وااللتفاف حول ال�شرعية‪ ،‬وقمع احلريات‪،‬‬
‫�أدى �إىل ب��روز م�شكالت اجتماعية واقت�صادية و�سيا�سية‬

‫بني اجتماعني يخرج املوظف امل�ش ّو�ش الذهن ليتنف�س ه��وا ًء نقي ًا‬
‫(بغ�ض النظر عن درجة النقاوة) ولي�سرح بب�صره (بغ�ض النظر عن‬
‫العوائق الب�صرية)‪ ،‬وحبذا كوب �شاي يهدئ الأع�صاب‪� ،‬أو قهوة‪ ،‬و�إذا‬
‫كان مدخن ًا ف�سيجارة حقيقية الدم بالنيكوتني‪� ،‬أو‪ ،‬الأف�ضل من ذلك‬
‫كله ع�صري ليمون يهدئ الأع�صاب‪ .‬ا�سرتاحة ق�صرية تهدئ النف�س‬
‫وت�شجعها للعودة �إىل االجتماع التايل‪ ،‬لكن هل تلك اال�سرتاحة الق�صرية‬
‫كافية لت�ضمن لنا �أن هذا املوظف �سيعود بابت�سامة على وجهه يف امل�ساء‬
‫حني يفتح باب بيته ليالقي �أ�سرته؟ للأ�سف ال‪.‬‬
‫هذا الأ�سبوع �أخ�برين �صديق التقيته م�صادفة بعد فرتة طويلة من‬
‫الغياب عن ق�صة وقعت له‪ ،‬قال‪:‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫كنت يف طريقي لإجناز بع�ض الأعمال ور�أيت �شيخا كبريا يف الطريق‬
‫ف�أخذته معي‪ ،‬والحظ ال�شيخ ا�ستعجايل يف القيادة فقال يل‪ :‬يا ولدي‬
‫دع عنك العجلة؛ ف�أخربته ب���أين م�ستعجل وعندي �أ�شغال كثرية �أريد‬
‫�إنهاءها ب�سرعة والعودة للعمل الذي ينتظرين‪ ،‬فقال ال�شيخ يل‪� :‬أنظر �إىل‬
‫ي�سارك‪ .‬فنظرت فلم �أر �شيئ ًا غريب ًا فقط بنك وبع�ض املحالت التجارية‪،‬‬
‫قال ال�شيخ‪ :‬يا ولدي لي�س فوق الأر�ض ولكن حتت الأر���ض‪ ،‬ه�ؤالء كلهم‬
‫ماتوا عن �شغل‪ .‬وبالفعل كانت هناك مقربة ال تكاد تبني خلف البنك‬
‫واملحالت التجارية! ويا لها من موعظة‪.‬‬
‫نكره االزدحام لي�س لأنه يجعلنا نبطئ ال�سري وي�ؤخرنا عن مواعيدنا‬
‫فقط بل لأن��ه يوترنا �أ�سا� ًسا‪� ،‬إن ن�سبة التوتر مرتفعة ج��د ًا يف حياتنا‬
‫اليومية خا�صة يف �أجواء املدنية ال�ضاغطة‪ .‬فنحن دائم ًا متوترون نبحث‬
‫عما يريح �أع�صابنا املتوترة‪ ،‬املهرتئة من التوتر‪ ،‬نبحث عن م�ؤثر قوي‬
‫يقلب �أمزجتنا املرهقة من ال�ضغوط‪ ،‬ويف غمرة االن�شغاالت اليومية‬
‫املتكررة نن�سى �صحتنا النف�سية وبالتايل �صحتنا اجل�سدية‪.‬‬
‫�سهر مت�أخر نوم قليل ونهو�ض مبكر للعمل‪ ،‬وج�س ٌد نريد منه �أن يعمل‬
‫بكامل فعاليته‪ ،‬ونريد �أن ال تقرتب الأمرا�ض من �أج�سادنا‪� ،‬أج�سادنا تر�سل‬
‫�إلينا �إ�شارات وا�ضحة بعدم اكتفائها من النوم‪ ،‬مهما طال النوم‪ ،‬ونحن‬
‫نح�سب النوم بال�ساعات غري �أن حاجتنا �إىل النوم تزداد �أكرث ف�أكرث مع‬
‫مرور الأيام‪ ،‬وال ن�شبع من النوم‪ ،‬غافلني عن حقيقة نعرفها جميع ًا وهي‬
‫ُح�سب بال�ساعات بل بالراحة النف�سية‪ ،‬و�أن ن�صف �ساعة من‬
‫�أن النوم ال ي ُ‬
‫النوم املريح تعادل �ساعات طويلة من النوم امل�ضطرب‪.‬‬
‫الذهن واجل�سد مرهقان من ال�ضغوط امل�ستمرة‪ ،‬وهاربان من �أية‬
‫تكاليف �إ�ضافية ب�شتى الو�سائل‪ ،‬غري �أننا دائم ًا ما جند �أنف�سنا حما�صرين‬
‫يف جدول مزدحم من الأعباء والأحمال الثقيلة‪ ،‬وحتى الراحة ال�صغرية‬
‫جندها حتولت �إىل واجب‪.‬‬
‫احلياة كواجب حياة مدمرة تتلف النف�س والأع�ضاء والأذهان‪ ،‬يتحول‬
‫العقل معها �إىل جمرد (كرة عاقلة) بتعبري غا�ستون با�شالر‪� ،‬أي �أننا‬
‫نتحول �أنف�سنا من ب�شر حقيقيني �إىل ب�شر نافعني‪ ،‬ميلكون الذهن الكايف‬

‫وثقافية‪ ،‬يف ظل جتاهل ال�سلطات احلاكمة لهذه امل�شكالت‪� ،‬أو‬
‫التقليل من خطورتها‪ ،‬تاركة تفاقمها لل�شارع الذي بد�أ يفي�ض‬
‫مبا امتلأ من غي�ض وحقد وعنف‪ ،‬وتراكم االحتقان �إىل درجة‬
‫االنفجار الذي و�صل حد ا�شعال النار يف الأج�ساد‪ ،‬كما حدث‬
‫مع ال�شاب التون�سي حممد البوعزيزي‪� ،‬أو املظاهرات التي تلت‬
‫موت ال�شاب اال�سكندراين خالد �سعيد ب�أيادي رجال ال�شرطة‪،‬‬
‫�أو غريها من الأمثلة التي تعج بها ال�ساحات يف البالد العربية‬
‫خا�صة والبلدان اال�سالمية ب�شكل ع��ام‪ ،‬ويف معظم احلاالت‬
‫نرى �أن ال�شارع املنتف�ض يحركه �شباب فاقد الأمل والكرامة‪،‬‬
‫خاليا هذه من املرة من �إطار �سيا�سي �أو مرجعية ايديولوجية‪،‬‬
‫مما ي�صعب التكهن مبا قد ت�صل �إليه الأمور‪.‬‬
‫كنا �إىل وقت قريب ن�شبه حالنا املزري بحال بع�ض الدول‬
‫يف �أمريكا الالتينية التي كانت ت�سمى جمهوريات املوز‪ ،‬لكن‬
‫ال�صحوة التي قامت م�ؤخرا يف دول �أمريكا الالتينية �أنهت‬
‫�أوجه ال�شبه بيننا وبينهم بعد و�صول ت�شافيز �إىل �سدة احلكم‬
‫يف فنزويال‪ ،‬وايفو موراليو�س يف بوليفيا‪ ،‬اللذين انحازا �إىل‬

‫لإجناز الأعمال وتقا�ضي الأجور‪ ،‬و�إذا ا�ستطاعت ال�شركات التكنولوجية‬
‫يف امل�ستقبل �إخرتاع روبوت قادر على القيام بكافة �أعمالنا‪ ،‬كما تر ّوج‬
‫لذلك بع�ض الأفالم والأخبار‪ ،‬ف�إن ذلك يعني لنا الك�ساد العظيم‪ ،‬لأن‬
‫ال�شركات واحلكومات لن ت�تردد �أب��د ًا عن ا�ستبدالنا ب�أجهزة خف� ًضا‬
‫للنفقات والتكاليف‪.‬‬
‫العقول والأذهان والأج�ساد واحلياة تطلب الرحمة وت�ستنجد من كرثة‬
‫الأ�شغال و�ضغوطاتها‪ ،‬نحن دوم ًا م�شغولون وخارجون من ُ�شغل وذاهبون‬
‫لآخ��ر‪ ،‬وبني ال�شغلني مكاملة هاتفية هي �شغل �أي�ضا‪ ،‬ور�سالة هي �شغل‬
‫�آخر‪ ،‬والأ�شغال ال تنتهي ونحن ننفد‪ ،‬ورغم كل تلك الأ�شغال امل�ستمرة‬
‫ف�إن النتائج التي ننتظرها من تلك الأ�شغال هي ال�سراب بعينه‪ ،‬نراه‬
‫لكن ال ن�شرب منه وال نلم�سه‪ ،‬النتائج خاوية وم�ستعدة البتالعنا ونحن‬
‫ندفع ثمن تلك الأ�شغال من �صحتنا‪ ،‬وعمرنا‪ ،‬وهما الرثوتان اللتان تقوم‬
‫عليهما �أية ثروة �أخرى حقيقية‪ ،‬ال�صحة والعمر هما الرثوة التي نبذرها‬
‫ب�إ�سراف لإر�ضاء ج�شعنا و�أطماعنا ورغباتنا‪.‬‬
‫كلما ازداد ال�ضغط فكرنا بال�سفر كحل �س ُين�سينا امل�صاعب احلياتية‬
‫و�سيخفف عنا ال�ضغوط اليومية‪ ،‬ونتحدث عن ال�سفر بانتظار ال�سفر‪،‬‬
‫لكن ال�سفر يف حالتنا جمرد حبة (بارا�سيتامول) مهدئة‪ ،‬لي�ست عالج ًا‬
‫للمر�ض ولكنها جمرد خمفف لأعرا�ضه‪� ،‬أما �أ�سباب املر�ض فم�ستمرة‬
‫وباقية واملر�ض نف�سه باق‪ ،‬حتى مل نعد نرى �إال وجوه ًا مهمومة‪ ،‬و�سحنات‬
‫كاحلة‪ ،‬ومت�أملة‪ ،‬ومل نعد ن�سمع من بع�ضنا البع�ض �إال الت�شكي من الظلم‪،‬‬
‫والت�أفف من احلالة‪ :‬اي�ش هذي احلالة؟‬
‫�أجرا�س التنبيه تقرع منذ زمن طويل لكننا ال ن�سمعها ب�سبب ال�ضجيج‬
‫وال�صراخ العايل‪ ،‬وقوائم املهام الغري منجزة‪ ،‬ال�سالم مفقود �أو ال�سالم‬
‫مزيف بخدع و�أقنعة كما هو حال ال�سالم امل�ستحيل مع �إ�سرائيل‪� :‬سالم‬
‫زائف‪.‬‬
‫التوتر ظاهر يف ت�صرفات النا�س من حولنا‪ ،‬يف عدم قدرتهم على‬
‫احللم والعفو‪ ،‬ويف فقدان املقدرة على تقدمي امل�ساعدة‪ ،‬ويف االمتناع عن‬
‫ِ‬
‫طلبها‪ ،‬يف فقدان الثقة االجتماعية امل�شرتكة‪ ،‬ويف حتويل املعاين العميقة‬
‫والأعمال الرائعة الب�سيطة �إىل جمرد ق�شور خاوية ميكن مدحها‪ ،‬وميكن‬
‫االنقالب عليها وذمها‪ ،‬ح�سبما تقت�ضيه م�صلحة وظروف العمل‪.‬‬
‫فليكن عام ًا جديد ًا خالي ًا من ال�ضغوط بالعودة �إىل الأ�شياء اجلملة‬
‫املتبقية يف حياتنا وااللتفات والعناية بها‪ ،‬ولنخلع الأقنعة الزائفة التي‬
‫نعي�ش بها‪ ،‬ولنكن �إن�سانيني �أك�ثر‪ ،‬لأن احلقيقة �أن�� ُه ما دام��ت حالتنا‬
‫على ما هي عليه‪ ،‬فال يوجد داعي الخرتاع روبوتات كهربائية ما دامت‬
‫الروبوتات الب�شرية تقوم ب�أعمالها على �أكمل وجه‪.‬‬
‫لنتعلم ك�أحياء الدر�س ممن ماتوا فكما قال ال�شيخ احلكيم ل�صديقي‬
‫(كلهم ماتوا عن �شغل)!‬
‫‪ebrahimsea@gmail.com‬‬

‫الطبقات الفقرية لتلبية رغباتها وتوفري احتياجاتها‪ ،‬وقد ر�أينا‬
‫كيف وقفت هذه الطبقات الفقرية مع الرئي�س هوجو ت�شافيز يف‬
‫االنقالب الفا�شل �ضده �سنة ‪2002‬م‪ ،‬ولي�س بعيدا عن فنزويال‬
‫فقد تابعنا على �شا�شة القنوات الف�ضائية انتظار الرئي�س‬
‫الت�شيلي �سيبا�ستيان بينريا ملواطنيه املحتجزين يف منجم �سان‬
‫خو�سيه يف خريف العام املن�صرم‪ ،‬وكيف �أوجد هذا الرئي�س‬
‫لنف�سه مكانة يف قلوب ماليني امل�شاهدين يف العامل‪.‬‬
‫�إذن يتغري ال��ع��امل م��ن حولنا ونبقى وح��دن��ا ن��ق��اوم قانون‬
‫املنطق‪ ،‬دون �أن نتعظ من التاريخ‪ ،‬الذي يعطينا درو�سا ب�أنه‬
‫ال تنفع القوة الع�سكرية ‪ ،‬يف ا�ستقرار البلدان ودوام الأنظمة‪،‬‬
‫ووح��ده القانون ه��و م��ن يحكم وم��ن يقرر بقاء ال�سلطة من‬
‫زوالها‪ ،‬وهذا ما تفتقده بع�ض الأنظمة يف البالد الإ�سالمية‪،‬‬
‫فاللهم �أجعل هذا البلد �آمنا مطمئنا �سخاء رخاء ولي�س ك�سائر‬
‫بالد امل�سلمني‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫العامل‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫م�صرع ‪ 36‬يف حوادث‬
‫مرورية مبحافظة م�صرية‬
‫القاهرة‪ -‬رويرتز‬
‫قالت م�صادر �أمنية �إن ‪� 36‬شخ�صا قتلوا‬
‫�أم�����س الثالثاء و�أ�صيب ‪� 28‬آخ���رون يف �أربع‬
‫ح������وادث م����روري����ة يف حم��اف��ظ��ة ال�شرقية‬
‫امل�صرية (‪ 80‬كيلو �شمال القاهرة)‪.‬‬
‫ويف م�صر واحد من �أعلى معدالت حوادث‬
‫املرور يف العامل ب�سبب رعونة القيادة و�سوء‬
‫حالة الطرق وتهالك بع�ض ال�سيارات‪ .‬ويقتل‬
‫�ألوف الأ�شخا�ص وي�صاب ع�شرات الألوف يف‬
‫حوادث ال�سيارات يف البالد كل عام‪.‬‬
‫وق������ال م�������ص���در �إن ‪��� 20‬ش��خ�����ص��ا قتلوا‬
‫و�أ���ص��ي��ب �أرب��ع��ة �آخ����رون يف �أح���د احل���وادث‬
‫الأرب��ع��ة‪ .‬و�أ���ض��اف �أن ال�ضحايا وه��م عمال‬
‫ك��ان��وا يف طريقهم ملنطقة �صناعية لقوا‬
‫حتفهم �أو ا�صيبوا ل��دى ا�صطدام �شاحنة‬
‫���ص��غ�يرة جم��ه��زة ب��غ��ط��اء ق��م��ا���ش ت�ستعمل‬
‫يف نقل ال��رك��اب كانوا ي�ستقلونها ب�شاحنة‬
‫حتمل رماال كانت ت�سري �أمامها‪ .‬وتابع �أن‬
‫التخطي اخلاطيء على الطريق وال�شبورة‬
‫الكثيفة يف �ساعات ال�صباح الأوىل ت�سببا يف‬
‫احلادث‪.‬‬
‫وت��ق��ع حم��اف��ظ��ة ال�����ش��رق��ي��ة �إىل ال�شمال‬
‫ال�شرقي من القاهرة‪ .‬وق��ال امل�صدر �إن ‪12‬‬
‫عامال قتلوا و�أ���ص��ي��ب ‪� 20‬آخ���رون يف حادث‬
‫ا���ص��ط��دام �شاحنة �صغرية مماثلة ب�شاحنة‬
‫حتمل �أنابيب غاز‪ .‬و�أ�ضاف �أن ال�ضحايا عمال‬
‫زراعيون بينهم �أطفال ترتاوح �أعمارهم بني‬
‫ت�سع �سنوات و‪� 17‬سنة و�أن ال�شبورة الكثيفة‬
‫ت�سببت يف احلادث‪.‬‬
‫ويف احلادث الثالث قتل �شخ�صان و�أ�صيب‬
‫�أربعة �آخرون يف ت�صادم ثالث �سيارات بح�سب‬
‫امل�صادر الأمنية التي ذكرت �أن امر�أة وابنتها‬
‫قتلتا حتت عجالت قطار خالل حماولتهما‬
‫عبور الق�ضبان يف مكان غري خم�ص�ص لعبور‬
‫امل�شاة يف احلادث الرابع‪ .‬وقالت م�صادر طبية‬
‫�إن عددا من امل�صابني يف حالة خطرية‪.‬‬

‫كمبوديا تتهم تايالنديني‬
‫اثنني بالتج�س�س‬
‫فنومبينه‪ -‬رويرتز‬
‫وج���ه���ت ك��م��ب��ودي��ا ات���ه���ام���ات بالتج�س�س‬
‫الث��ن�ين ب�ين �سبعة م��واط��ن�ين تايالنديني‬
‫ت�سللوا ل��ل��ح��دود ال�شهر امل��ا���ض��ي يف خطوة‬
‫رمب��ا ت�شعل جم��ددا خالفا دبلوما�سيا بني‬
‫البلدين‪.‬‬
‫و�أل���ق���ى ج��ن��ود ك��م��ب��ودي��ون ال��ق��ب�����ض على‬
‫التايالنديني يوم ‪ 29‬دي�سمرب عندما دخلوا‬
‫منطقة حدودية حمل نزاع‪ .‬ووجهت �إليهم‬
‫يف بادئ الأمر اتهامات بالدخول ب�شكل غري‬
‫م�شروع وبالتعدي على منطقة ع�سكرية دون‬
‫ت�صريح وهي اتهامات من املمكن �أن يعاقبوا‬
‫عليها بال�سجن لفرتة ت�صل �إىل ‪� 18‬شهرا‪.‬‬
‫وقال ممثل االدعاء الكمبودي �سوك روين‬
‫لرويرتز �أم�س الثالثاء “طبقا لأدلة جديدة‬
‫جمعتها ال�سلطات اتهمنا �أي�ضا اثنني منهم‬
‫مب��ح��اول��ة ج��م��ع م��ع��ل��وم��ات تتعلق بالدفاع‬
‫الوطني‪ ”.‬ويحمل التج�س�س عقوبة ال�سجن‬
‫لفرتة ت�صل �إىل ‪� 10‬سنوات يف كمبوديا‪.‬‬
‫وقال رئي�س الوزراء التايالندي �أبهي�سيت‬
‫ف��ي��ج��اج��ي��ف��ا ل��ل�����ص��ح��ف��ي�ين يف ب��ان��ك��وك بعد‬
‫اج��ت��م��اع �أ���س��ب��وع��ي ل��ل��ح��ك��وم��ة “ال �أري����د �أن‬
‫�أق��ول كثريا لأنها (الق�ضية) منظورة �أمام‬
‫حمكمة كمبودية‪ ”.‬و�أغلب من �ألقي القب�ض‬
‫عليهم من ف�صيل من�شق من جماعة ن�شطاء‬
‫تايالندية ه��ي التحالف ال�شعبي م��ن �أجل‬
‫الدميقراطية التي حتث حكومة �أبهي�سيت‬
‫على اتخاذ موقف �أكرث �صرامة من كبموديا‬
‫فيما يتعلق بالنزاعات احلدودية‪ .‬وحت�سنت‬
‫ال����ع��ل�اق����ات ال���دب���ل���وم���ا����س���ي���ة ب��ي�ن تايالند‬
‫وك��م��ب��ودي��ا يف الأ���ش��ه��ر الأخ��ي��رة ب��ع��د قطع‬
‫العالقات الدبلوما�سية ب�سبب خ�لاف على‬
‫منطقة حدودية حميطة مبعبد عمره ‪900‬‬
‫�سنة وقرار كمبوديا اال�ستفزازي باال�ستعانة‬
‫ب��رئ��ي�����س ال�����وزراء ال�����س��اب��ق ال���ه���ارب تاك�سني‬
‫���ش��ي��ن��اوات��را ب���دال م���ن ت�����س��ل��ي��م��ه‪ .‬وا�ست�أنف‬
‫ال��ب��ل��دان ال��ع�لاق��ات يف �أغ�سط�س �آب عندما‬
‫قالت كمبوديا �إن تاك�سني ‪-‬ال��ذي يعي�ش يف‬
‫املنفى لتجنب حكما بال�سجن بتهمة الف�ساد‪-‬‬
‫ا�ستقال م��ن من�صب امل�ست�شار االقت�صادي‬
‫حلكومة كمبوديا‪.‬‬

‫احلكومة تغلق املدار�س واجلامعات مع �إخفاق الوعود بتوفري الوظائف‬

‫ارتفاعح�صيلةقتلىاال�شتباكاتيفتون�س�إىل‪..23‬وال�شرطةتوا�صلتفريقاملتظاهرين‬
‫تون�س‪ -‬رويرتز‬
‫قال �شهود �أم�س الثالثاء �إن �شرطة مكافحة‬
‫ال�شغب يف تون�س �أطلقت الغاز امل�سيل للدموع يف‬
‫ا�شتباكات الليلة املا�ضية يف بلدتني بغرب البالد‬
‫رغم وعد من الرئي�س بتوفري ‪� 300‬ألف وظيفة‬
‫قبل نهاية عام ‪. 2012‬‬
‫و�أم������رت احل��ك��وم��ة ال��ت��ون�����س��ي��ة ي���وم االثنني‬
‫ب�إغالق املدار�س واجلامعات لأجل غري م�سمى‬
‫يف حماولة لإنهاء اال�شتباكات مع ال�شرطة والتي‬
‫�أودت بحياة ‪ 18‬مدنيا منذ مطلع العام‪ .‬وتقول‬
‫منظمة العفو الدولية �إن العدد بلغ ‪ 23‬قتيال‪.‬‬
‫و�أ�صدرت وزارة الداخلية التون�سية �أم�س بيانا‬
‫تعلن فيه مقتل �أربعة مدنيني يف بلدة الق�صرين‬
‫�أم���������س االول االث����ن��ي�ن خ��ل��ال ا����ش���ت���ب���اك���ات مع‬
‫ال�شرطة‪ .‬وو�صل ع��دد حم��دود من التون�سيني‬
‫�أم�س �إىل مركز للتوظيف يف العا�صمة تون�س‬
‫بعد �أن وع��د الرئي�س زي��ن ال��ع��اب��دي��ن ب��ن علي‬
‫بخف�ض ن�سبة البطالة ب�ين اخلريجني والتي‬
‫كانت من الأ�سباب الرئي�سية وراء �أ�سو�أ ع�صيان‬
‫مدين ت�شهده البالد خالل فرتة حكمه املمتدة‬
‫‪ 23‬ع��ام��ا‪ .‬ل��ك��ن وع���د ب��ن ع��ل��ي مل ي�����س��اع��د على‬
‫تهدئة بع�ض املناطق الأك�ثر فقرا‪ .‬وقال �شهود‬
‫طلبوا ع��دم ن�شر �أ�سمائهم �إن ال�شرطة �أطلقت‬
‫ال���غ���از امل�����س��ي��ل ل��ل��دم��وع ل��ت��ف��رق��ة امل��ح��ت��ج�ين يف‬
‫مدينتي الكاف وقف�صة بعد الكلمة التي �ألقاها‬
‫ابن علي‪ .‬وقبل اال�شتباكات التي وقعت يف مطلع‬
‫الأ�سبوع لقي خم�سة على الأق��ل حتفهم منهم‬
‫اثنان قتلتهما ال�شرطة بالر�صا�ص واثنان �آخران‬

‫اخلارجية التون�سية �أم�س �إنها ا�ستدعت ال�سفري‬
‫الأمريكي يف تون�س للتعبري عن “االندها�ش”‬
‫من موقف وا�شنطن‪.‬‬
‫وقال ابن علي يف خطاب وجهه للبالد �أم�س‬
‫للمرة الثانية منذ ب��دء ال�شغب �إن اال�شتباكات‬
‫التي وقعت يف مطلع الأ�سبوع “عمل �إرهابي”‬
‫دبرته �أطراف خارجية‪.‬‬
‫ويف مواجهة �أ���س��و�أ ا�ضطرابات منذ ع�شرات‬
‫ال�سنني �أر�سلت احلكومة اجلي�ش �إىل ال�شوارع‬
‫يف �أكرث املناطق ت�ضررا يف وقت مت�أخر من يوم‬
‫الأح��د مما ك��ان له �أث��ر فيما يبدو نظرا لوقوع‬
‫ع��دد �أق���ل م��ن اال���ش��ت��ب��اك��ات وع���دم الإع��ل�ان عن‬
‫�سقوط قتلى منذ مطلع الأ�سبوع‪ .‬ويف العا�صمة‬
‫تون�س التي �شهدت احتجاجات نادرة من الطالب‬
‫بدت الأو�ضاع عادية فيما يبدو وفتحت املتاجر‬
‫�أبوابها رغم قرار �إغالق املدار�س‪ .‬لكن يبدو �أن‬
‫وج��ود ال�شرطة �أ�صبح �أك�ثر كثافة يف العا�صمة‬
‫حيث يعتزم �صحفيون تون�سيون تنظيم احتجاج‬
‫يف وقت الحق اليوم‪.‬‬
‫وقالت �صحيفة ال�صباح �إن ابن علي طلب من‬
‫عميد املحامني عبد ال��رزاق الكيالين امل�ساعدة‬
‫بخ�صو�ص “ما ميكن ل�سلك املحامني �أن يقوم‬
‫ب��ه م��ن دور وطني لتخفيف التوتر”‪ .‬و�أ�ضرب‬
‫�آالف املحامني التون�سيني يف الأ���س��ب��وع املا�ضي‬
‫احتجاجا على �ضرب ال�شرطة للمواطنني‪.‬‬
‫ •�أحد ال�شباب الغا�ضبني ير�شق قوات مكافحة ال�شغب باحلجارة‬
‫و�أم��ام مركز التوظيف ا�صطف عدد حمدود‬
‫انتحرا احتجاجا على نق�ص فر�ص العمل‪.‬‬
‫اىل �ضبط النف�س‪ .‬وقال االحتاد االوروبي �أكرب �أدى اىل ازه���اق �أرواح‪ .‬وك��ان��ت وا�شنطن �أبدت م���ن ال�����ش��ب��ان ال��ت��ون�����س��ي�ين مل��ع��رف��ة م���ا �إذا كان‬
‫ويف نيويورك قال الأمني العام للأمم املتحدة �شريك جتاري لتون�س يف �أول بيان منذ �سقوط ب��ال��ف��ع��ل قلقها �إزاء ط��ري��ق��ة ت��ع��ام��ل احلكومة ب�إمكانهم اال�ستفادة من وعد الرئي�س بن علي‬
‫بان جي مون انه قلق ب�سبب ت�صاعد العنف ودعا قتلى يف مطلع اال�سبوع انه يندد بالعنف الذي ال��ت��ون�����س��ي��ة م���ع االح���ت���ج���اج���ات‪ .‬وق���ال���ت وزارة بتوفري وظائف‪.‬‬

‫�إجالء �آالف ال�سكان يف �أ�سرتاليا بعد في�ضانات عنيفة‬
‫برزبني ‪-‬ا�سرتاليا‪ -‬رويرتز‬
‫حثت ال�سلطات اال�سرتالية �أم�س الثالثاء �آالف ال�سكان على مغادرة‬
‫م�شارف مدينة برزبني ثالث �أكرب مدينة يف البالد بينما و�ضع �آخرون‬
‫�أجولة الرمال �أمام منازلهم وخزنوا الطعام ا�ستعدادا الرتفاع من�سوب‬
‫مياه الفي�ضانات ول�سقوط املزيد من االمطار الغزيرة‪.‬‬
‫وقتل ع�شرة �أ�شخا�ص �أول �أم�س وجرفت املياه �سيارات ومرتجلني‬
‫عندما �ضربت عا�صفة �صاحبتها امطار غزيرة �شوارع بلدة توومبا‬
‫غربي برزبني‪ .‬وقالت ال�شرطة �إن طائرت الهليكوبرت انت�شلت �أكرث‬
‫من ‪� 40‬شخ�صا من �أ�سطح املنازل لكن عدد املفقودين و�صل ظهر اليوم‬
‫�إىل ‪� 78‬شخ�صا‪ .‬و�أ�سفرت الفي�ضانات وهي الأ�سو�أ يف والية كوينزالند‬
‫اال�سرتالية منذ ‪ 50‬عاما ع��ن مقتل ‪� 14‬شخ�صا خ�لال اال�سبوعني‬
‫املن�صرمني لكن ال�شرطة ح���ذرت م��ن ارت��ف��اع كبري يف ع��دد القتلى‬
‫وعربت عن خوفها من غرق �أ�شخا�ص حما�صرين يف منازل و�سيارات‬
‫غمرتها املياه‪.‬‬
‫وح��دث��ت اخ��ت��ن��اق��ات م��روري��ة يف و���س��ط ب��رزب�ين ح��ي��ث ق���اد النا�س‬
‫�سياراتهم رغم االمطار الغزيرة وبوادر الفي�ضانات اىل خارج املدينة‬
‫وخ���زن ال�سكان �إم�����دادات ال��غ��ذاء وب����د�أت اال���س��ر ت��ت��واف��د على مراكز‬
‫االجالء يف املدينة وبلدة �إيب�سويت�ش القريبة‪ .‬وقالت ال�شرطة �إن ت�سعة‬
‫�آالف منزل �ستغمرها الفي�ضانات يف برزبني بحلول يوم اخلمي�س و�إن‬

‫بكني‪ -‬رويرتز‬

‫‪� 30‬ألفا من املمتلكات �ستت�ضرر من املياه‪.‬‬
‫وقال كامبل نيومان رئي�س بلدية برزبني يف م�ؤمتر �صحفي “من‬
‫الوا�ضح �أن الو�ضع ت��ده��ور‪ .‬ال��ي��وم خطر ج��دا وغ��دا �سيء و�سيكون‬
‫ي��وم اخلمي�س مدمرا لل�سكان وقطاعات العمل املت�ضررة”‪ .‬وغطت‬
‫الفي�ضانات يف �أ�سرتاليا يف بع�ض االوق���ات منطقة تفوق م�ساحتها‬
‫فرن�سا و�أمل��ان��ي��ا معا و�سببت �أ���ض��رارا ت�صل �إىل �ستة م��ل��ي��ارات دوالر‬
‫�أمريكي وغمرت ‪ 70‬بلدة‪ .‬و�أدت الفي�ضانات �إىل توقف فعلي ل�صناعة‬
‫ت�صدير فحم الكوك يف الوالية والتي تقدر بنحو ‪ 25‬مليار دوالر كما‬
‫�أ�ضرت بال�سياحة ودمرت الزراعة‪.‬‬

‫�إقبال كبري يف ثالث �أيام ا�ستفتاء جنوب ال�سودان‬
‫جوبا‪ ،‬اخلرطوم‪ -‬وكاالت‬
‫لليوم الثالث على التوايل‪ ،‬وقف ال�سودانيون اجلنوبيون �أم�س‬
‫يف �صفوف طويلة �أم��ام مراكز االق�تراع للم�شاركة يف اال�ستفتاء‬
‫ال��ذي يرجح �أن يفتح ال��ب��اب �أم���ام �إق��ام��ة دول��ة م�ستقلة لهم يف‬
‫جنوب ال�سودان‪.‬‬
‫و�أف���اد مرا�سل وك��ال��ة ال�صحافة الفرن�سية يف جوبا عا�صمة‬
‫اجلنوب �أن الناخبني وقفوا يف �صفوف طويلة �صباح الثالثاء‬
‫بانتظار فتح م��راك��ز االق��ت�راع يف ال�ساعة الثامنة (اخلام�سة‬
‫بتوقيت غرينت�ش)‪ .‬وكانت مفو�ضية اال�ستفتاء �أعلنت الإثنني‬
‫�أن نحو ‪ %20‬من الناخبني الأربعة ماليني امل�سجلني للم�شاركة‬
‫يف ه��ذا اال�ستفتاء اق�ترع��وا يف اليوم الأول الأح���د‪ .‬و�ستتوا�صل‬
‫عمليات االق�ت�راع مل��دة �أ�سبوع حتى ال�سبت املقبل ب�سبب وعورة‬
‫الطرق وغياب املوا�صالت يف املناطق الريفية يف واليات اجلنوب‬
‫الع�شر‪ .‬وي�أتي هذا اال�ستفتاء الذي يعطي اجلنوبيني حق تقرير‬
‫امل�صري يف �إطار اتفاقية ال�سالم التي وقعت بني ال�شمال واجلنوب‬
‫عام ‪ ،2005‬والتي و�ضعت حداً حلرب �أهلية طويلة �أوقعت مليونني‬
‫ون�صف املليون قتيل منذ اخلم�سينات‪.‬‬
‫وال ب���د م���ن م�����ش��ارك��ة ‪ %60‬م���ن ال��ن��اخ��ب�ين الأرب���ع���ة ماليني‬
‫امل�سجلني يف ه��ذا اال�ستفتاء العتماد نتائجه‪ .‬م��ن جانب �آخر‪،‬‬
‫هاجم م�سلحون من قبائل امل�سريية ال�سودانية العربية م�ساء‬
‫�أم�س قافلة جنوبية عند احل��دود بني �شمال ال�سودان وجنوبه‪،‬‬
‫م��ا �أ�سفر ع��ن مقتل ع�شرة مدنيني جنوبيني‪ ،‬و�إ���ص��اب��ة ثمانية‬
‫ع�شر �آخرين‪ ،‬كما �أعلن وزير الداخلية ال�سوداين اجلنوبي �أم�س‬

‫الكويت‪ -‬رويرتز‬
‫دع����ا رئ��ي�����س ال��������وزراء ال�ت�رك���ي رج����ب طيب‬
‫�أردوغان �أم�س الثالثاء الدول وال�شعوب العربية‬
‫�إىل ���ش��راك��ة م��ع ب��ل�اده يف امل���ج���االت ال�سيا�سية‬
‫واالقت�صادية والثقافية وغريها‪.‬‬
‫وق����ال �أردوغ������ان يف ك��ل��م��ة �أل��ق��اه��ا يف افتتاح‬
‫م�ؤمتر العالقات العربية الرتكية يف الكويت‬
‫�إن العرب والأتراك ي�شرتكون يف تاريخ م�شرتك‬
‫وثقافة واح��دة وجغرافيا واح��دة وه��ذا ي�ؤ�س�س‬
‫لعالقة ميكن �أن متتد لت�شمل كافة املجاالت‬
‫االقت�صادية وال�سيا�سية واالجتماعية والثقافية‬
‫وغ�ي�ره���ا‪ .‬و�أ����ض���اف “لنكن دق��ي��ق�ين وا�ضحني‬
‫ن��ح��ن ال ن��ت�����ش��ارك يف ج��غ��راف��ي��ا واح����دة فقط‪..‬‬
‫مل ن��ت�����ش��ارك ف��ق��ط اخل��ب��ز اجل����اف م���ع بع�ضنا‬
‫البع�ض‪ ..‬نحن ت�شاركنا معاين وقيم ال�شهادة‬
‫وامل���وت يف �سبيل اهلل‪� ..‬ألي�ست ه��ذه مقت�ضيات‬

‫�أكد وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيت�س‬
‫لل�صحفيني يف ب��ك�ين �أم�������س ال���ث�ل�اث���اء‪ -‬يف‬
‫�أع��ق��اب حم��ادث��ات مع الرئي�س ال�صيني هو‬
‫جني تاو‪� -‬أن كوريا ال�شمالية �أ�صبحت متثل‬
‫تهديدا مبا�شرا للواليات املتحدة وميكنها‬
‫تطوير ���ص��واري��خ بال�ستية ع��اب��رة للقارات‬
‫خالل خم�س �سنوات‪.‬‬
‫وت��اب��ع �أن��ه ال يعتقد �أن ك��وري��ا ال�شمالية‬
‫����س���ت���ن���ت���ج ع��������ددا ك����ب��ي�را م�����ن ال�������ص���واري���خ‬
‫م�ضيفا �أنها �ستكون ق��درة حم���دودة‪ .‬وقال‬
‫لل�صحفيني “�أعتقد �أن ك��وري��ا ال�شمالية‬
‫�ستكون قد ط��ورت �صاروخا بال�ستيا عابرا‬
‫ل��ل��ق��ارات يف غ�ضون ه��ذه ال��ف�ترة لكنها لن‬
‫متلك �أعدادا كبرية �أو �شيئا من هذا القبيل‪.‬‬
‫م�ضيفا “لكنني �أعتقد �أنهم �سيملكون قدرة‬
‫حمدودة جدا”‪.‬‬
‫ومت��ل��ك ك��وري��ا ال�شمالية �أك�ث�ر م��ن ‪800‬‬
‫�صاروخ بال�ستي و�أكرث من �ألف �صاروخ ذات‬
‫م��دى متنوع‪ .‬وب��اع��ت بيوجنياجن �صواريخ‬
‫وتكنولوجيا �إىل اخل���ارج و�إي���ران م��ن �أكرب‬
‫امل�����ش�تري��ن م��ن��ه��ا‪ .‬ون��ق��ل��ت وك���ال���ة يونهاب‬

‫ال��ك��وري��ة اجل��ن��وب��ي��ة ل�لان��ب��اء ع��ن م�س�ؤول‬
‫كوري جنوبي قوله العام املا�ضي �إن تر�سانة‬
‫كوريا ال�شمالية ت�شمل �صواريخ ذات مدى‬
‫متو�سط ميكنها �إ�صابة �أهداف على م�سافة‬
‫ت�صل �إىل ثالثة �آالف كيلومرت‪ .‬وقد ت�صيب‬
‫هذه ال�صواريخ كل اليابان وتهدد القواعد‬
‫الع�سكرية االم��ري��ك��ي��ة يف ج����وام‪ .‬و�سيزور‬
‫الرئي�س ال�صيني الواليات املتحدة اال�سبوع‬
‫املقبل حيث من املتوقع �أن يحثه الرئي�س‬
‫االمريكي باراك �أوباما على بذل جهد �أكرب‬
‫لل�ضغط على كوريا ال�شمالية التي �أثارت‬
‫ال��ق��ل��ق يف املنطقة ب��ع��د �أن ق�صفت جزيرة‬
‫ك��وري��ة ج��ن��وب��ي��ة وك�����ش��ف��ت ع��ن �أوج����ه تقدم‬
‫حققها برناجمها النووي‪ .‬وقال جيت�س �إن‬
‫“من البديهي” �أن يناق�ش هو مع �أوباما‬
‫ك���وري���ا ال�����ش��م��ال��ي��ة‪ .‬وال�����ص�ين ه���ي الداعم‬
‫الدبلوما�سي واالقت�صادي الرئي�سي لكوريا‬
‫ال�شمالية‪.‬‬
‫وي�سافر جيت�س بعد ال�صني �إىل كوريا‬
‫اجل��ن��وب��ي��ة وال���ي���اب���ان ال��ل��ت�ين ت�����ش��ارك��ان يف‬
‫حم������ادث������ات م����ت����ع��ث�رة ت����ه����دف �إىل حمل‬
‫ب��ي��وجن��ي��اجن ع��ل��ى التخلي ع��ن طموحاتها‬
‫المتالك �أ�سلحة نووية‪.‬‬

‫مقتـل ‪ 3‬و�إ�صابـة ‪ 13‬فـي انفجـار‬
‫بقاعـدة ع�سـكرية جورجيـة‬
‫ •م�صوتون جنوبيون يف انتظار دخول جلان االقرتاع‬

‫تفلي�س‪ -‬رويرتز‬

‫الثالثاء‪ .‬هذا وع��ززت ق��وات الأمم املتحدة دورياتها يف منطقة‬
‫�أبيي بال�سودان‪ ،‬حيث قتل ع�شرات الأ�شخا�ص يف مواجهات بني‬
‫قبائل متناف�سة‪ ،‬ح�سب ما �أعلن متحدث با�سم املنظمة الدولية‪.‬‬
‫وارتفع عدد قتلى املواجهات املندلعة منذ يوم اجلمعة �إىل �ستة‬
‫وثالثني �شخ�صاً‪.‬‬
‫وكان م�س�ؤول من جنوب ال�سودان قال يف وقت �سابق �إن �شمال‬
‫ال�سودان وجنوبه �سيح�سمان �أم��ر منطقة �أبيي املتنازع عليها‪،‬‬
‫لكن قبيلة امل�سريية العربية تخاطر ب�إثارة غ�ضب دول��ة جنوب‬
‫ال�سودان امل�ستقلة امل�ستقبلية يف حال ا�ستمرارها يف القتال‪ .‬وجاءت‬
‫ت�صريحات امل�س�ؤول اجلنوبي يف �أع��ق��اب �إع�لان قبيلة امل�سريية‬
‫العربية مبنطقة �أبيي تبعية املنطقة لل�شمال‪ ،‬وذلك بعد اجتماع‬
‫عقد �أم�س بني قادة امل�سريية‪.‬‬

‫قالت وزارة الدفاع اجلورجية �إن ثالثة‬
‫ج��ن��ود ج��ورج��ي�ين ق��ت��ل��وا و�أ���ص��ي��ب ‪� 13‬أم�س‬
‫ال��ث�لاث��اء ع��ن��دم��ا ان��ف��ج��رت ق��ذي��ف��ة مورتر‬
‫خ�ل�ال ت��دري��ب��ات يف ق���اع���دة ع�����س��ك��ري��ة على‬
‫م�شارف العا�صمة تفلي�س‪.‬‬
‫ووق���ع االن��ف��ج��ار يف ق��اع��دة كرت�ساني�سي‬
‫الع�سكرية للتدريب حيث ت���درب جورجيا‬
‫حليفة الواليات املتحدة اجلنود لن�شرهم يف‬
‫افغان�ستان‪ .‬وارجعت ال���وزارة االنفجار �إىل‬
‫“خط�أ فني” اثناء التدريبات‪.‬‬
‫وقالت يف بيان “انفجار قذيفة مورتر‬
‫عيار ‪ 120‬ملليمرتا وقع نتيجة لعيب خلط�أ‬

‫�أردوجانيدعوالعرب�إىل�شراكة�سيا�سيةواقت�صاديةمعتركيا‬
‫الأخوة”‪ .‬و�أو�ضح �أردوغان �إن العالقات العربية‬
‫الرتكية �شهدت خالل املئة �سنة الأخرية بع�ض‬
‫اخلالفات و�أ�صابها بع�ض ال�ضعف م�شريا �إىل‬
‫�أن هناك �أط��راف��ا مل ي�سمها ال تريد للعالقات‬
‫العربية الرتكية �أن تتطور وت��ري��د اف�سادها‪.‬‬
‫وتابع �إن هذه الأط��راف نف�سها هي التي تنتقد‬
‫ع�ل�اق���ات ت��رك��ي��ا ب���االحت���اد الأوروب�������ي والتريد‬
‫لرتكيا �أن ت��ط��ور عالقتها ب��االحت��اد الأوروب���ي‬
‫م���ؤك��دا �أن ه����ؤالء لي�سوا ه��م م��ن ي�ضع �سيا�سة‬
‫تركيا اخلارجية‪.‬‬
‫وق���ال �أردوغ�����ان “�سيا�ستنا اخل��ارج��ي��ة نحن‬
‫ن��ع��رف �أي���ن ت��ت��ج��ه‪ ..‬نحن ن��ع��رف الأج��ن��دة التي‬
‫ن��ح��م��ل��ه��ا‪ ..‬ال��ع��رب اخ��وان��ن��ا ون��ح��ن اخوانهم”‪.‬‬
‫و�أكد �أن تركيا �ست�ستمر يف التفاو�ض مع االحتاد‬
‫الأوروب����ي كما �ستعمل على ال��و���ص��ول مل�ستويات‬
‫عليا حل��ق��وق االن�����س��ان لكنها ل��ن ت��دي��ر ظهرها‬
‫ل��ل��ت��اري��خ امل�����ش�ترك واجل��غ��راف��ي��ا امل�����ش�ترك��ة مع‬

‫جيت�س‪ :‬كوريا ال�شمالية تهديــد‬
‫مبا�شــر للواليــات املتحــدة‬

‫املنطقة العربية‪.‬‬
‫وق���ال رئ��ي�����س ال�����وزراء ال�ترك��ي �إن ال�سيا�سة‬
‫ال�ت�رك���ي���ة ت��ن��ط��ل��ق م���ن م���ب���د�أ ال���ع���دال���ة ولي�س‬
‫التع�صب الديني �أو العرقي‪ .‬و�أ�ضاف “الأقباط‬
‫يف الإ�سكندرية همهم همنا‪ ..‬ويف هذا الإطار ف�إن‬
‫العمل الإرهابي امل�شني يف م�صر �أدينه‪ ..‬و�أمتنى‬
‫العزاء لإخواين امل�صريني‪ ..‬ال نريد �أن نرى الدم‬
‫والدموع والإرهاب يف هذه املنطقة”‪.‬‬
‫وتابع �أردوغ���ان “ميكننا بالتكاتف والت�شاور‬
‫�أن نحل م�شكلة فل�سطني وال��ع��راق و�أن نتغلب‬
‫على م���آ���س��ي �أف��غ��ان�����س��ت��ان‪ ..‬نحن ل�سنا يف حاجة‬
‫ل�ل�آخ��ري��ن‪ ..‬ه��ذه امل�شاكل ميكن �أن نحلها مع‬
‫بع�ضنا البع�ض �إال �أن��ه يجب �أن نتحد‪ ..‬ميكننا‬
‫�أن نحقق اال���س��ت��ق��رار يف ل��ب��ن��ان و�أن ن�ضع حدا‬
‫للإرهاب الذي يقع يف القاهرة وتركيا من خالل‬
‫التعاون‪ ..‬و�أن نرفع م�ستوى الرفاة ل�شعوبنا‪...‬‬
‫ب�إمكاننا �أن ن�صل �إىل �شراكة واحدة م�ؤ�س�سة”‪.‬‬

‫فني اثناء التدريب وا�سفر عن مقتل ثالثة‬
‫جنود وا�صابة ‪ 13‬اخرين”‪ .‬وقالت تقارير‬
‫�إع�ل�ام���ي���ة حم��ل��ي��ة �إن اجل���ن���ود امل�صابني‬
‫يجرى عالجهم يف مدينة رو�ستايف جنوبي‬
‫العا�صمة تفلي�س‪ .‬ومل حت���دد ب��ع��د مدى‬
‫ا�صاباتهم‪.‬‬
‫وي��ن��ت�����ش��ر ن��ح��و ‪ 900‬ج��ن��دي ج���ورج���ي يف‬
‫افغان�ستان منذ ابريل ني�سان املا�ضي وب�شكل‬
‫ا�سا�سي يف اقليم هلمند اجلنوبي امل�ضطرب‪.‬‬
‫وكانت جورجيا تن�شر ‪ 2000‬جندي يف العراق‬
‫ل��ك��ن��ه��ا ���س��ح��ب��ت��ه��م يف اغ�����س��ط�����س ‪ 2008‬بعد‬
‫ن�شوب ح��رب ق�صرية بني جورجيا ورو�سيا‬
‫ب�ش�أن منطقة او�سيتيا اجلنوبية االنف�صالية‬
‫املوالية لرو�سيا‪.‬‬

‫تعليم‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫الربيكي‪ :‬املرحلة القادمة �ست�شهد تطوير ن�شاط حمو الأمية باملنطقة‬

‫الدار�ســـات بـــمراكز حمــو الأمية بالبــــاطنة �شمــــال‬
‫ي�ؤكـــــــدن ‪ :‬التعليـــم حـــــررنا من قيــــود الأميــــة‪ ‬‬
‫حتتفل املديرية العامة للرتبية والتعليم مبنطقة‬
‫الباطنة �شمال ممثلة يف مكتب الإ�شراف الرتبوي‬
‫بوالية ال�سويق‪� ،‬صباح اليوم باليوم العربي ملحو‬
‫الأمية حتت �شعار (عندما تقر�أ وتكتب تذكر �أن‬
‫هناك من يحتاج �إليك ليتعلم كيف يقر�أ ويكتب)‬
‫وذلك مبقر نادي والية ال�سويق الريا�ضي‪ ،‬حتت‬
‫رعاية �سعادة ال�شيخ �أحمد بن �صالح بن �سعود‬
‫املعويل وايل والية ال�سويق وبح�ضور حمد بن علي‬
‫ال�سرحاين مدير عام تعليمية �شمال الباطنة‬
‫و�أع�ضاء جمل�س ال�شورى بالوالية ومديري عموم‬
‫الدوائر احلكومية واخلا�صة باملنطقة وجمع من‬
‫الرتبويني واملواطنني‪.‬‬
‫وللوقوف على ر�ؤية تعليمية �شمال الباطنة يف جمال‬
‫مكافحة الأمية‪ ،‬ا�ستطلعت الر�ؤية �آراء عدد من‬
‫امل�س�ؤولني مبكتب الإ�شراف الرتبوي بوالية ال�سويق‬
‫وكذلك بع�ض من الدار�سات يف مراكز حمو الأمية‬
‫وعدد من امل�شاركني يف حفل املنطقة بهذه املنا�سبة ‪.‬‬

‫ال�سويق – �صفية بنت عبداهلل املنورية‬
‫اقبال على مراكز حمو االمية‬
‫ح��ي��ث ق��ال حم��م��د ب��ن ع��ب��داهلل ال�بري��ك��ي م��دي��ر مكتب‬
‫الإ���ش��راف الرتبوي بالوالية‪ :‬ان املنطقة ممثلة يف ق�سم‬
‫التعليم امل�ستمر وبالتن�سيق م��ع ق�سم الإ���ش��راف الفني‬
‫باملكتب تخطو بخطى حثيثة وم�ساعي جادة للرقي بن�شاط‬
‫حمو الأمية الذي �أ�صبح ركيزة �أ�سا�سية من ركائز حركة‬
‫التعليم املت�صاعد يف ال�سلطنة‪ ،‬فامل�سح امليداين جار طوال‬
‫العام الدرا�سي لر�صد حاالت الأمية يف كل بقعة يف املنطقة‬
‫من خالل الزيارات امليدانية للمخت�صني وكل امل�ؤ�س�سات‬
‫ذات ال�����ص��ل��ة م�ستعينني ب���الأه���ايل وال�����ش��ي��وخ والطلبات‬
‫املقدمة م�سرعني اخلطى للتخل�ص من الأمية يف �أ�سرع‬
‫وق��ت ممكن ‪.‬وث��م��ن الربيكي جهود املنطقة فيما يتعلق‬
‫مب�شروع القرية املتعلمة بقوله‪ :‬نفذت املنطقة م�شروع‬
‫القرى املتعلمة يف والياتها املختلفة وذل��ك بهدف حمو‬
‫�أمية اكرب �شريحة من املجتمع يف زمن حمدد‪ ،‬م�ستعينني‬
‫بامل�ؤ�س�سات اخلا�صة والأفراد واجلمعيات برئا�سة �أ�صحاب‬
‫ال�سعادة ال��والة م��ن �أج��ل الق�ضاء على الأم��ي��ة ب�أ�شكالها‬
‫امل��خ��ت��ل��ف��ة ح��ي��ث ب��ل��غ ع���دد ال��ق��رى امل��ت��ع��ل��م��ة يف ه���ذا العام‬
‫(‪ )4‬قرى‪ ،‬ومت ح�صد �أول ثمار هذا امل�شروع بوالية لوى‬
‫ب��ق��ري��ة (ح��رم��ول ) و���س��وف نح�صد ث��م��ار ق��ري��ة بديعوه‬
‫بوالية ال�سويق بنهاية ه��ذا العام ‪. 2011/2010‬و�أو�ضح‬
‫الربيكي ب�أن املرحلة القادمة �ست�شهد جتديد وتطوير يف‬
‫م�سرية حمو الأمية حيث �سيتم جتويد املناهج الدرا�سية‬
‫والعمل يف حمو الأمية و�ستكون هناك نقلة جديدة خالل‬
‫اخل��ط��ة ال��ق��ادم��ة وه���ذا م��ا ���س�ترك��ز عليه وزارة الرتبية‬
‫والتعليم ممثلة يف املناطق التعليمية ‪.‬وي�ؤكد �صالح بن‬
‫نا�صر النا�صري نائب مدير مكتب الإ���ش��راف الرتبوي‬
‫ب���أن تعليمية �شمال الباطنة �سوف ت�ستمر يف بذل املزيد‬
‫م��ن اجل��ه��د وال��ع��ط��اء م��ن �أج��ل الق�ضاء على �آف��ة الأمية‬
‫وذلك وفق خطط منهجية وبالتعاون مع كافة امل�ؤ�س�سات‬
‫احلكومية واخلا�صة وكذلك التعاون مع املدار�س من �أجل‬
‫ا�ستثمار املبنى املدر�سي وخ�برات العاملني فيه حيث مت‬
‫تنفيذ م�شروع امل��دار���س املتعاونة حيث بلغ ع��دده��ا لهذا‬
‫ال��ع��ام (‪ )13‬م��در���س��ة و�أ���ض��اف النا�صري ب���أن��ه مت تطبيق‬
‫م�شروع حمو �أمية العاملني باملدار�س يف العام املن�صرم‬
‫ويف ه��ذا ال��ع��ام وب��ل��غ ع��دد ال�شعب على م�ستوى املنطقة‬
‫(‪� )14‬شعبة للذكور والإناث‪ ،‬و�سوف ي�ستمر هذا امل�شروع‬
‫حتى نهاية العام احلايل‪.‬‬

‫الربامج املقدمة‬

‫وعن الربامج املقدمة للدار�سني والدار�سات يف املراكز‬
‫وم����دى م�لاءم��ت��ه��ا ل��ف��ئ��ات��ه��م ال��ع��م��ري��ة امل��خ��ت��ل��ف��ة حتدث‬
‫ح��م��ي��د ب��ن ع��ل��ي امل��ع��م��ري م�����ش��رف تعليم ك��ب��ار بتعليمية‬
‫�شمال الباطنة بقوله ‪ :‬ان ال�برام��ج املقدمة للدار�سني‬
‫مبحو الأمية هي عبارة عن مناهج مت ت�صميمها من قبل‬
‫خ�براء روع��ي فيها جميع اجلوانب اخلا�صة بالأمي من‬
‫حيث اخل�صائ�ص النف�سية واالجتماعية للكبار والظروف‬

‫حيث �أعمل على ا�ستثمار وقتي مبا يفيد املجتمع و�أ�ساهم‬
‫ب�شكل فعال يف الق�ضاء على الأمية بني الن�ساء ‪.‬‬
‫وتدرك راجية بنت بالل ال�سعدية معلمة مبركز ثابت‬
‫بن كعب �أهمية مواكبة التطور الرقمي ولذا حتر�ص متام‬
‫احلر�ص على عر�ض بع�ض ال��درو���س بوا�سطة احلا�سوب‬
‫وكذلك اال�ستعانة بال�صور وامل�ؤثرات ال�صوتية من �أجل‬
‫�إي�صال املعلومة للدار�سات‪.‬‬

‫�إىل الأف�ضل ويح�سن من م�ستواهم االقت�صادي و�أمتنى‬
‫�أن ي�أتي ذلك اليوم ال��ذي �سيتم فيه الإع�لان نهائيا عن‬
‫التخل�ص من �أمية القراءة والكتابة �إىل الأبد‪.‬‬
‫م��ب��ارك القطيطي �أخ�����ص��ائ��ي ن�شاط ث��ق��ايف ي��رى ب�أن‬
‫م�ؤ�س�سات املجتمع املختلفة تلعب دورا كبريا يف التقليل‬
‫من خطورة الأمية على املجتمع وي�ضيف ب�أن امل�سرح رغم‬
‫ا�ستهانة البع�ض به �إال �أن��ه ي�سهم يف جم��ال ن�شر الوعي‬
‫ب�أهمية مراكز حمو الأمية والدور احليوي الذي تقوم به‬
‫كما ي�ساعد على ت�سليط ال�ضوء على العقبات التي تواجه‬
‫العاملني عليها ‪.‬‬

‫املحيطة بهم والعمر وخ�صو�صية املجتمع‪ .‬ومن �أهم هذه‬
‫الربامج اللغة العربية والرتبية الإ�سالمية والريا�ضيات‬
‫والثقافة العامة وتنفذ على مدى ثالث �سنوات بالإ�ضافة‬
‫�إىل مادة اللغة الإجنليزية يف ال�سنة الثالثة‪ ،‬هذا بالإ�ضافة‬
‫�إىل العديد من املحا�ضرات والندوات وذلك بالتعاون مع‬
‫م�ؤ�س�سات املجتمع املحلي‪.‬‬
‫وت��رى �أ���س��م��اء بنت غاب�ش اخلرو�صية م�شرفة تعليم‬
‫كبار من �شعبة التعليم امل�ستمر باملنطقة ورئي�سة جلنة‬
‫التحرر من قيود الأمية‬
‫معر�ض ال��دار���س��ات ب���أن املناهج منا�سبة ومالئمة لبيئة‬
‫ت�شعر �سامية بنت خلفان احل��را���ص��ي��ة دار���س��ة مبركز‬
‫الدار�سات وكذلك املعلمات من خمرجات الدبلوم العام‬
‫ح��ي��ث ي��ت��م ت��ق��دمي دورة يف جم���ال ت��دري�����س م��ن��اه��ج حمو الفردو�س بال�صف الثالث وك�أنها ولدت من جديد حيث‬
‫مقرتحات‬
‫الأمية للمتطوعات للتدري�س من �أج��ل اكت�ساب املهارات ت��ق��ول‪ :‬حياتي ال��ي��وم ���ص��ارت �أف�����ض��ل مم��ا �سبق فقد كنت‬
‫اق�ترح��ت جم��م��وع��ة م��ن ال��دار���س��ات يف ب��ع�����ض املراكز‬
‫اخلا�صة بالتعليم وتو�صيل املعلومة للدار�سة بكل �سهولة �أمية �أما الآن ف�أنا �أ�ستطيع الكتابة والقراءة بنف�سي وهذا‬
‫وي�����س��ر وك��ذل��ك كيفية ال��ت��ع��ام��ل م��ع ال��دار���س��ات مبختلف الربنامج �أتاح يل القدرة على متابعة �أبنائي يف فرو�ضهم ملحو الأمية وبالأخ�ص مركز الفردو�س ب�أن تكثف درو�س‬
‫املدر�سية وكذلك �أ�صبحت �أ�ستطيع �أن �أفهم بع�ض املفردات احلا�سب الآيل وعدم االكتفاء على �إعطاء الدار�سات بع�ض‬
‫فئاتهن العمرية ‪.‬‬
‫الدرو�س لفرتة ب�سيطة يف بع�ض املراكز‪ .‬كذلك �ضرورة‬
‫باللغة الإجنليزية ‪.‬‬
‫الق�ضاء على الأمية‬
‫وجود معلمة م�ؤهلة لتدري�س القر�آن الكرمي والتجويد‬
‫العلم نور‬
‫والأم��ور الدينية كال�صالة وال�صيام وغريها‪ .‬بالإ�ضافة‬
‫ومبا �أن املعلم هو نقطة االرتكاز للم�سرية التعليمية‬
‫ال��ع��ل��م ن���ور ب��ه��ذه ال��ع��ب��ارة اب���ت���د�أت ع��ب��ي��دة ب��ن��ت ح�سن �إىل فتح ف�صل �آخ���ر ل��ل��دار���س��ات يف ال��ع��ام ال��ق��ادم لإكمال‬
‫والتنموية وي��ق��ع على عاتقه م�س�ؤولية تنوير وتثقيف‬
‫امل��ج��ت��م��ع ف��ق��د ال��ت��ق��ت ال���ر�ؤي���ة مب��ج��م��وع��ة م���ن املعلمات ال�سعدية دار�سة مبركز الفردو�س حديثها م�ضيفة‪ :‬طلب ال�صف ال�سابع ويف نف�س الفرتة ال�صباحية وذلك لأن هذا‬
‫العلم ال يقيده العمر �أبدا فالتعليم �أف�ضل من اجللو�س يف التوقيت منا�سب لظروف الدار�سات الأ�سرية‪.‬‬
‫والدار�سات مبراكز حمو االمية ‪..‬‬
‫حيث تقول نادية بنت �سامل اخل�صيبية رئي�سة وم�ؤ�س�سة �أوحال الظلمة‪ ،‬و�أ�شجع كل �أمي و�أمية على التعليم مهما‬
‫‪  ‬ر�ؤية اقت�صادية‬
‫مركز ال��ف��ردو���س ملحو الأم��ي��ة ع��ن جتربتها‪ :‬مت ت�أ�سي�س ك��ان ع��م��ره‪ ،‬فقد �أ���ص��ب��ح ال��ي��وم مب��ق��دوري ق���راءة اللوائح‬
‫للتعليم امل�ستمر �أث���ره على حت�سني م�ستوى الأ�سر‬
‫امل��رك��ز منذ خم�س �سنوات تقريبا وذل��ك نتيجة ملطالبة الإر�شادية يف امل�ست�شفى ويف الأماكن العامة كما �أ�صبحت املعي�شية ويف هذا اجلانب يقول حممد بن را�شد القريني‬
‫الأمهات باملناطق التابعة لروافد مدر�سة الفردو�س بفتح �أجيد قراءة ر�سائل الهاتف وطلب الأرق��ام عند االت�صال رئي�س ق�سم الإ���ش��راف الفني مبكتب الإ���ش��راف الرتبوي‬
‫ف�صل درا���س��ي لتلقي التعليم و�أث��ن��اء ال��ف�ترة ال�صباحية ومل �أعد �أعتمد على �أحد يف ذلك كما كان يف ال�سابق‪.‬‬
‫بوالية ال�سويق ب�أنه من خالل امل�شاريع امل�ساندة كدورات‬
‫اخلياطة للدار�سات من �ش�أنه رف��ع امل�ستوى االقت�صادي‬
‫ونتيجة لعدم توافر ف�صل درا�سي �شاغر يف ذل��ك الوقت‬
‫الوعي بخطورة الأمية‬
‫وعن مدى وعي اجليل احلا�ضر بخطورة تف�شي الأمية ل��ه��ن‪ ،‬حيث تعمل ه��ذه ال���دورات على �إك�سابهن املهارات‬
‫ا���ض��ط��ررن��ا لفتح ���ص��ف ب��ن��ي م��ن �سعف النخيل وفر�شت‬
‫�أر�ضيته باحل�صري و�أو�ضحت اخل�صيبية ب�أنها وجدت يف وم��دى �إ�سهامهم يف مكافحتها مبختلف الو�سائل تقول اخل���ا����ص���ة ب���اخل���ي���اط���ة وال���ت���ط���ري���ز وت���ع���ل���م ���ص��ن��ع بع�ض‬
‫الدار�سات الإ�صرار والعزمية على حمو �أميتهن حتت �أي هاجر بنت طالل ال�شيادية طالبة مبدر�سة الوفاء للتعليم امل�شغوالت اليدوية وبالتايل ي�ستطعن بعد ذلك مزاولة‬
‫ظرف من الظروف‪ .‬وتكمل بقولها احلمد هلل اليوم هناك الأ�سا�سي ‪ :‬عندما �شاركت يف حفل هذا العام يف الأوبريت مهنة اخلياطة مما ي�ساهم يف رفع دخل الأ�سرة ‪.‬‬
‫وت��ع�بر �أم���ل ب��ن��ت حم��م��د ال�شكيلية �أخ�����ص��ائ��ي��ة ن�شاط‬
‫ف�صل درا�سي متكامل تتلقى فيه الدار�سات جميع ما ر�سم اال�ستعرا�ضي مل يكن فقط لإجادتي يف فن امل�سرح و�إمنا‬
‫لإمياين العميق ب�أهمية تكاتف جميع فئات املجتمع على ث���ق���ايف ب��امل��ن��ط��ق��ة ع���ن �أه��م��ي��ة ال��ت��ع��ل��ي��م وذل����ك مبنا�سبة‬
‫لهن من مناهج وبرامج ‪.‬‬
‫م���ن ج��ان��ب��ه��ا �أ����ش���ارت ع��ائ�����ش��ة ب��ن��ت ���س��امل الربيدعية الق�ضاء على الأمية ف�أنا يف البيت �أ�ساعد خالتي يف درو�س االحتفال باليوم العربي ملحو الأمية بقولها‪ :‬ما �أجمل‬
‫معلمة مبركز الفردو�س �إىل حجم امل�س�ؤولية امللقاة على حمو الأمية كما �أخ�ص�ص �أوقات خا�صة لتدري�س �أخوتي تلك ال�سطور (اطلبوا العلم من املهد �إىل اللحد) ال عمر‬
‫للعلم فهو ام��ت��داد ال نهاية ل��ه وب��ح��ر ال تن�ضب مياهه‬
‫عاتق املعلمات بقولها‪ :‬دور املعلمة مبراكز حمو الأمية ملحو الأمية الثقافية ‪.‬‬
‫‪ ‬وقد �أعربت زميلتها هاجر بنت ماجد ال�صاحلية طالبة ونحن جميعا املبحرون و�سفينتا م�ستمرة يقودها القلم‬
‫مهم جدا ويجب عليها �أن تعي ذلك فالدار�سات بحاجة‬
‫ما�سة �إىل رعاية وعناية خا�صة وتفهم للظروف املحيطة مب��در���س��ة ال��وف��اء ع��ن �سعادتها مب�شاركتها يف الأوبريت وجمدافها كتاب فال �أمية بيننا‪.‬‬
‫وت��ق��ول م��ن�يرة ب��ن��ت ع��ب��داهلل ال��ه��ن��ائ��ي��ة م��ع��ل��م��ة فنون‬
‫بالدار�سة وك��ذل��ك �إىل التحلي بال�صرب حتى ال تت�سبب (الطريق �إىل ال��ن��ور) حيث قالت‪ :‬العلم لي�س له حدود‬
‫ف�أنا �أنظر ملن يكمل تعليمه نظرة تقدير واح�ترام و�أراه ت�شكيلية مب��در���س��ة ح��ل��ي��م��ة ال�����س��ع��دي��ة وم�����ص��م��م��ة �شعار‬
‫املعلمة يف هروب الدار�سات من التعليم ‪.‬‬
‫�شجاعا فلي�س عيبا �أن يبد�أ حياته من جديد‪ ،‬ف�سلطاننا املنطقة ب��ه��ذه امل��ن��ا���س��ب��ة ل��ه��ذا ال��ع��ام ‪ :‬ع��ن��دم��ا ���ش��رع��ت يف‬
‫من طالبة �إىل معلمة مبركز حمو االمية‬
‫ومن مقاعد حمو الأمية �إىل التدري�س يف املراكز جناة حفظه اهلل �أعلن على امللأ ب�أن التعليم للجميع‪ ،‬و�س�أعمل الت�صميم �أخ����ذت يف ب���ايل ت��رج��م��ة ���ش��ع��ار (ع��ن��دم��ا تقر�أ‬
‫الر�شيدية معلمة لغة اجنليزية مب��رك��ز ث��اب��ت ب��ن كعب على ت�شجيع قريباتي ممن مل يحظني بفر�ص التعليم وتكتب تذكر �أن هناك من يحتاج �إليك ليتعلم كيف يقر�أ‬
‫ويكتب ) فعملت عن طريق برنامج الفوت�شوب على دمج‬
‫وم��رك��ز قرية القرحة قالت بهذا اخل�صو�ص‪� :‬أعتربها �سابقا على االلتحاق مبراكز حمو الأمية‪.‬‬
‫وي���ؤم��ن �أح��م��د ب��ن ن��ا���ص��ر ال�����ص��احل��ي ط��ال��ب مبدر�سة �شخ�صيتني وذلك ليمثل التعاون بني الآخرين يف اكت�ساب‬
‫ن��ق��ل��ة ك��ب�يرة يف م�����ش��وار ح��ي��ات��ي ف��ق��د �أك��م��ل��ت درا���س��ت��ي يف‬
‫مراكز حمو الأمية وها �أنا ذا اليوم معلمة متطوعة فيها جميل بن خمي�س ال�سعدي ب���أن العلم يغري حياة النا�س العلم واملعرفة‬

‫‪17‬‬

‫وفد من «الرتبية والتعليم»‬
‫يتابع برناجمي الدمج‬
‫وال�صعوبات بتعليمية ظفار‬
‫ظفار‪� -‬سعيدة ال�شحري‪� -‬أمينة الزوامري‬
‫يف �إط�����ار امل��ت��اب��ع��ة امل��ي��دان��ي��ة ل��ب��ع�����ض الربامج‬
‫الرتبوية املطبقة يف مدار�س ال�سلطنة زار حمافظة‬
‫ظ��ف��ار م���ؤخ��را ف��ري��ق م��ن وزارة ال�ترب��ي��ة والتعليم‬
‫ل���ل���وق���وف ع��ل��ى ���س�ير ال��ع��م��ل ب�ب�رن���اجم���ي الدمج‬
‫و�صعوبات التعلم باملحافظة يتكون م��ن الدكتور‬
‫���س��ي��ف ب���ن ���س��ع��ي��د ب���ن م���اج���د امل���ع���م���ري امل�ست�شار‬
‫مبكتب الوزير ل�ش�ؤون الإدارة الرتبوية و منري بن‬
‫�أحمد البلو�شي اخلبري مبكتب �سعادة الدكتورة‬
‫وكيلة ال��وزارة للتعليم واملناهج و�سعيد بن �صالح‬
‫ال�سعدي م�شرف �صعوبات تعلم ب��دائ��رة الرتبية‬
‫اخلا�صة‪ .‬حيث التقى بنائبة مدير ع��ام املديرية‬
‫العامة للرتبية والتعليم مبحافظة ظفار لل�ش�ؤون‬
‫الرتبوية ميزون بنت بخيت ال�شحرية وحممد بن‬
‫عامر النقيب مدير دائرة الربامج التعليمية و�آمنة‬
‫بنت ناجي اليافعية رئي�سة ق�سم الرتبية اخلا�صة‬
‫وم�شرفات معاجلة �صعوبات التعلم والدمج وذلك‬
‫ملناق�شة واقع تطبيق الربناجمني باملحافظة‪.‬‬
‫ثم ق��ام الفريق بزيارة بع�ض امل��دار���س املطبقة‬
‫لربناجمي الدمج و�صعوبات التعلم‪ ،‬حيث زار يف‬
‫ال��ي��وم الأول مدر�سة ال��ده��اري��ز للتعليم الأ�سا�سي‬
‫(‪ )4-1‬ومدر�سة ال�سالم للتعليم الأ�سا�سي(‪)4-1‬‬
‫ومت االجتماع ب���إدارات املدر�ستني ومعلمات الدمج‬
‫ال��ف��ك��ري وال�����ص��ع��وب��ات ل��ل��وق��وف ع��ل��ى ���س�ير العمل‬
‫ب��ال�برن��اجم�ين‪ ،‬ك��م��ا ت�ضمنت ال����زي����ارات مدر�سة‬
‫‪23‬ي��ول��ي��و للتعليم الأ����س���ا����س���ي(‪ )9-5‬ب��ن��ات ملتابعة‬
‫ب��رن��ام��ج ال��دم��ج (�سمعي) يف احللقة الثانية ‪ .‬ثم‬
‫انتقلت اللجنة يف اليوم الثاين �إىل والية ثمريت‬
‫مل��ت��اب��ع��ة ���س�ير ب��رن��ام��ج م��ع��اجل��ة ���ص��ع��وب��ات التعلم‬
‫مبدر�ستي روية للتعليم الأ�سا�سي(‪ )12-1‬والنعيم‬
‫للتعليم الأ�سا�سي(‪. )4-1‬‬

‫اللجنة املركزية للتح�صيل‬
‫الدرا�سي تبحث امل�ستجدات‬
‫الرتبوية بتعليمية جنوب الباطنة‬
‫الر�ستاق‪ -‬وليد بن حميد ال�سليمي‬
‫زار �أم�س �أع�ضاء اللجنة املركزية للجنة متابعة‬
‫التح�صيل الدرا�سي واملمار�سات التعليمية بالوزارة‬
‫تعليمية جنوب الباطنة بهدف بحث امل�ستجدات‬
‫ال�ترب��وي��ة املتعلقة بالتح�صيل ال��درا���س��ي ومتابعة‬
‫نتائج التح�صيل ال��درا���س��ي على م�ستوى املنطقة‬
‫اىل ج��ان��ب ال��وق��وف ع��ل��ى اجل��ه��ود امل��ب��ذول��ة لرفع‬
‫امل�����س��ت��وي��ات التح�صيلة وط���رح ر�ؤى ج��دي��دة لرفع‬
‫امل�ستويات التح�صيلة‪.‬‬
‫و���ض��م ال��وف��د ال��زائ��ر ك�لا م��ن م�ست�شار معايل‬
‫ال���وزي���ر ع���ب���داهلل ب���ن خ��م��ي�����س ال��ك��ع��ب��ي و اخلبري‬
‫ال�ت�رب���وي ب��امل��دي��ري��ة ال��ع��ام��ة ل��ل��ت��ق��ومي الرتبوي‬
‫ب��ال��وزارة د‪� .‬سامل ب��ن خلفان اخلايفي ود‪ .‬حممد‬
‫بن �شهاب اللوتيا نائب مديرعام املديرية العامة‬
‫لتنمية امل����وارد ال��ب�����ش��ري��ة ود‪ .‬حم��م��د ب��ن خلفان‬
‫ال�شيدي نائب مديرعام املديرية العامة للمناهج‬
‫مت خالل الزيارة عقد اجتماع مبكتب املديرة العامة‬
‫م��ع �أع�����ض��اء جل��ن��ة التح�صيل ال��درا���س��ي باملنطقة‬
‫بح�ضور نائب املدير العام علي بن حممد اجلابري‬
‫و اخلبري الرتبوي �سامل بن علي الفار�سي واخلبري‬
‫الإداري �أحمد بن �صالح الزدجايل و�أع�ضاء جلنة‬
‫متابعة التح�صيل الدرا�سي واملمار�سات التعليمية‬
‫باملنطقة مت خالل االجتماع ا�ستعرا�ض ورقة عمل‬
‫بعنوان حتليل نتائج املنطقة ومناق�شتها قدمتها‬
‫ع�ضو ف��ن��ي ام��ت��ح��ان��ات ب��دائ��رة ال��ت��ق��ومي الرتبوي‬
‫باملنطقة رح��اب احلكمانية عقب ذل��ك ق��دم ع�ضو‬
‫فني امتحانات بدائرة التقومي الرتبوي �سامل بن‬
‫�سيف اللمكي ورقة �أخرى بعنوان جهود املنطقة يف‬
‫تطوير التح�صيل الدرا�سي ‪ .‬كما التقى �أع�ضاء‬
‫اللجنة املركزية �صباح �أم�س بامل�شرفني الرتبويني‬
‫والإداريني ومديري ومديرات املدار�س ر�ؤ�ساء جلان‬
‫التح�صيل مبدار�س املنطقة وذلك على م�سرح كلية‬
‫العلوم التطبيقة بالر�ستاق ومت خ�لال االجتماع‬
‫تقدمي ع��دد م��ن اوراق العمل حيث ق��دم م�ست�شار‬
‫م��ع��ايل ال��وزي��ر ع��ب��داهلل ب��ن خمي�س الكعبي ورقة‬
‫عمل بعنوان واقع التح�صيل الدرا�سي يف ال�سلطنة‬
‫وم��ت��ط��ل��ب��ات رف���ع امل�����س��ت��وى ال��ت��ح�����ص��ي��ل��ي ب��ع��د ذلك‬
‫ق��دم اخل��ب�ير باملديرية العامة للتقومي الرتبوي‬
‫بالوزارة د‪� .‬سامل بن خلفان اخلايفي ورقة بعنوان‬
‫االختبارات والدرا�سات الوطنية والدولية وكيفية‬
‫اال�ستفادة منها يف تطوير التح�صيل الدرا�سي‪.‬‬

‫جامعة ال�سلطان قابو�س تكمل ا�ستعداداتها ال�ست�ضافة الدورة الريا�ضية ال�سابعة جلامعات «دول التعاون»‬

‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫�أكلمت اجلامعة ا�ستعداداتها ال�ست�ضافة الدورة الريا�ضية ال�سابعة جلامعات‬
‫وم�ؤ�س�سات التعليم العايل ب��دول جمل�س التعاون ل��دول اخلليج العربية والتي‬
‫�ستقام بال�سلطنة خ�لال ال��ف�ترة م��ن ‪� 20‬إىل ‪ 27‬م��ن �شهر يناير ‪2011‬م‪ ،‬والذي‬
‫ت�ست�ضيف اجلامعة فيها ‪ 21‬جامعة وم�ؤ�س�سة من جامعات دول اخلليج العربية‪.‬‬
‫جاء ت�أكيد ذلك خالل امل�ؤمتر ال�صحفي الذي عقدته اللجنة املنظمة للدورة‬
‫يف جامعة ال�سلطان قابو�س‪ ،‬ويف البداية رح��ب �سعادة الدكتور علي ب��ن �سعود‬
‫البيماين رئي�س اجلامعة باحل�ضور وقال‪� :‬أرحب بكم جميعًا يف امل�ؤمتر ال�صحفي‬
‫اخلا�ص بالدورة الريا�ضية ال�سابعة جلامعات وم�ؤ�س�سات التعليم العايل بدول‬
‫جمل�س ال��ت��ع��اون اخل��ل��ي��ج��ي‪ ،‬وه��ي ال����دورة ال��ت��ي ت��ق��ام ك��ل �سنتني‪ ،‬ب��ال��ت��ن��اوب بني‬
‫جانب من امل�ؤمتر ال�صحفي‬
‫جامعات وم�ؤ�س�سات التعليم العايل ب��دول املجل�س‪ ،‬حتت مظلة الأم��ان��ة العامة‬
‫تناف�سي �شريف‪ ،‬حممد امل�شيخي ب�أن اجلامعة لديها خطة طموحة لت�شجيع الريا�ضة اجلامعية‪،‬‬
‫ملجل�س التعاون لدول اخلليج العربية‪ .‬وقد حظيت جامعة ال�سلطان قابو�س هذه املتكامل يف �شخ�صيته وقدرته على املمار�سة الريا�ضية يف ج�� ٍّو‬
‫ّ‬
‫املرة ب�شرف ا�ست�ضافتها‪ ،‬التي �ستكون ‪ -‬ب�إذن اهلل‪ -‬خالل الفرتة من ‪� 20‬إىل ‪ 27‬ب��الإ���ض��اف��ة �إىل حر�صها ع��ل��ى ت��ق��وي��ة �أه����داف جمل�س ال��ت��ع��اون ال��ت��ي ي�سعى اىل ودعم براجمها املختلفة‪ ،‬وحتديث املرافق الريا�ضية باجلامعة ‪.‬‬
‫و�أك��د الدكتور من�صور بن �سلطان الطوقي على ا�ستعداد منتخبات اجلامعة‬
‫يناير ‪2011‬م‪ ،‬مب�شاركة ما يقارب من ‪ 20‬جامعة وم�ؤ�س�سة خليجية من م�ؤ�س�سات حتقيقها‪ .‬ولأجل �إجناح هذه الدورة الريا�ضية‪ ،‬و�إخراجها يف �أح�سن �صورها‪ ،‬فقد‬
‫حر�صت جامعة ال�سلطان قابو�س على ت�شكيل جلنة رئي�سية للدورة‪ ،‬وجلان فرعية للبطولة منذ وقت مبكر من خالل �إقامة مع�سكرات يف املغرب و�صاللة‪ ،‬وكذلك‬
‫التعليم العايل بدول املجل�س‪.‬‬
‫لقد �أقيمت هذه الدورة وهي حتمل يف طياتها �أهدا ًفا نبيلة‪ ،‬ت�سعى �إىل غر�سها تابعة لها‪ ،‬ت�شرف على جتهيزات ال��دورة والإع���داد لها‪ ،‬وت�شرف على فعالياتها امل�شاركة يف بطوالت خارجية متنوعة ‪ .‬ومن خالل القرعة التي متت مت تق�سيم‬
‫الفرق واجلامعات امل�شاركة على الألعاب اجلماعية وهي الكرة الطائرة وخما�سيات‬
‫يف ال�شباب اخلليجي اجلامعي‪ ،‬فهي تهدف �أوال �إىل ت�أكيد روح االنتماء وتعميق و�أن�شطتها الريا�ضية املختلفة‪.‬‬
‫كذلك حتدث الدكتور حممد بن عو�ض امل�شيخي عميد �ش�ؤون الطالب ‪ :‬على كرة القدم حيث جاء التق�سيم كالتايل ‪ :‬جاء يف املجموعة الأوىل ‪ :‬جامعة الإمام‬
‫ال�شعور الوطني بني �أب��ن��اء دول املجل�س‪ ،‬وتعميق ال�صالت وال��رواب��ط الأخوي ــة‬
‫بينهم‪ ،‬كما تهدف �إىل تنمية الوعي الريا�ضي للطالب اجلامعي؛ حتقي ًقا للنمو دور اجلامعة يف ت�شيع الأن�شطة الثقافية والعلمية والريا�ضية وقد �أكد الدكتور حممد بن �سعود الإ�سالمية ‪ ،‬وجامعة الكويت ‪ ،‬وجامعة البحرين‪ ،‬وجامعة جازان‪،‬‬

‫وجامعة طيبة ‪ .‬ويف املجموعة الثانية ‪ :‬جامعة �أم القرى ‪ ،‬والكليات التطبيقية‬
‫بال�سلطنة‪ ،‬وجامعة ال�سلطان قابو�س‪ ،‬وجامعة تبوك‪ ،‬وجامعة الق�صيم ‪ .‬ويف‬
‫املجموعة الثالثة ‪ :‬الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بدولة الكويت‪،‬‬
‫واجلامعة الإ�سالمية باملدينة امل��ن��ورة‪ ،‬وجامعة امللك خ��ال��د‪ ،‬وجامعة الإمارات‬
‫العربية املتحدة‪ ،‬وجامعة احل��دود ال�شمالية ‪ .‬ويف املجموعة الرابعة ‪ :‬جامعة‬
‫اجلوف ‪ ،‬وجامعة امللك �سعود‪ ،‬وجامعة قطر‪ ،‬وجامعة الباحة‪ ،‬وجامعة امللك عبد‬
‫العزيز ‪.‬‬
‫ويف الكرة الطائرة مت تق�سيم الفرق امل�شاركة �إىل جمموعتني وهي‪ :‬املجموعة‬
‫الأوىل ‪ :‬وت�ضم جامعة البحرين‪ ،‬وجامعة اجلوف‪ ،‬وجامعة �أم القرى‪ ،‬وجامعة‬
‫طيبة‪ ،‬وجامعة امللك عبد العزيز ‪ .‬و�أم��ا املجموعة الثانية فقد �ضمت‪ :‬جامعة‬
‫ال�سلطان قابو�س‪ ،‬وجامعة الإم��ام حممد بن �سعود الإ�سالمية‪ ،‬وجامعة جازان‪،‬‬
‫والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب ب��دول الكويت‪ ،‬وجامعة احلدود‬
‫ال�شمالية‪ .‬وتهدف ال��دورة �إىل الت�أكيد على روح االنتماء الإ�سالمي وتعميق‬
‫ال�شعور ب��ذل��ك ب�ين �أب��ن��اء دول املجل�س‪ ،‬و تعميق ال�صالت و ال��رواب��ط الأخوية‬
‫بني طالب اجلامعات وم�ؤ�س�سات التعليم العايل من �أبناء دول املجل�س‪ ،‬و تقوية‬
‫وتعميق �أهداف جمل�س التعاون التي ي�سعى اىل حتقيقها‪ ،‬وتنمية الوعي الريا�ضي‬
‫للطالب اجلامعي حتقيقاً للنمو املتكامل يف �شخ�صيته وق��درت��ه على املمار�سة‬
‫الريا�ضية‪ ،‬و يف جو تناف�سي �شريف‪ ،‬و�إع��داد الطالب اجلامعي ريا�ضياً لتمثيل‬
‫جامعته مبا ين�سجم ور�سالتها الأكادميية على امل�ستوى املحلي والإقليمي‪.‬‬

‫‪18‬‬

‫متــابعــات‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫الدكتور عبود ال�صوايف يك�شف �شروط احل�صول على املنح‬

‫«الرتبية والتعليم» تختتم‬
‫حلقة عمل مهارات ت�صميم‬
‫و�إنتاج الألعاب التعليمية‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫تختتم ال�ي��وم حلقة عمل ح��ول م�ه��ارات ت�صميم‬
‫و�إن �ت��اج الأل �ع��اب ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة وال �ت��ي نظمتها وزارة‬
‫الرتبية والتعليم ممثلة يف املديرية العامة لتنمية‬
‫املوارد الب�شرية والتي ا�ستمرت ملدة خم�سة �أيام‪.‬‬
‫وت �ه ��دف ه ��ذه احل �ل �ق��ة �إىل ت �ع��ري��ف امل�شاركني‬
‫مب�ف�ه��وم الأل �ع��اب التعليمية و�أه�م�ي�ت�ه��ا يف عمليتي‬
‫التعلم والتعليم‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �إك�ساب امل�شاركني‬
‫مهارات اختيار وت�صميم و�إنتاج الألعاب ال�شعبية ‪.‬‬
‫ك�م��ا ت�ه��دف ه��ذه احل�ل�ق��ة �إىل �إك���س��اب امل�شاركني‬
‫م �ه ��ارات ت��وظ�ي��ف الأل� �ع ��اب ال�ت�ع�ل�ي�م�ي��ة يف املواقف‬
‫التعلمية والتعليمية‪.‬‬
‫وا� �س �ت �ه��دف��ت ه ��ذه احل �ل �ق��ة ال �ف��ري��ق التدريبي‬
‫للو�سائل التعليمية البالغ عددهم خم�سة وثالثني‬
‫م�ت��درب�اً ‪،‬وت�ضمنت ج��وان��ب نظرية وتطبيقية من‬
‫خ�لال املحاور ذات ال�صلة باحللقة التدريبية التي‬
‫حا�ضرت فيها الدكتورة مريفت �سعيد احلار�س –‬
‫خبرية التدريب على الألعاب التعليمية بالوزارة‪.‬‬

‫«البيئة» تختتم دورة املدير‬
‫املعتمد‪ ..‬اليوم‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫تختتم �صباح اليوم الأربعاء وزارة البيئة وال�ش�ؤون‬
‫امل�ن��اخ�ي��ة دورة امل��دي��ر املعتمد ال�ت��ي تنفذها مبركز‬
‫التدريب التابع ل��وزارة البلديات الإقليمية وموارد‬
‫امل�ي��اه وذل��ك لعدد م��ن م��دي��ري ور�ؤ� �س��اء الأق���س��ام يف‬
‫ديوان عام الوزارة و�إدارات البيئة وال�ش�ؤون املناخية‬
‫التابعة للوزارة يف املناطق ‪.‬‬
‫ومت خ�ل�ال ال � ��دورة م�ن��اق���ش��ة ع ��دد م��ن املحاور‬
‫امل�ه�م��ة يف جم��ال الإدارة احل��دي�ث��ة وال�ع�ل�م�ي��ة منها‬
‫حمور املدير املعتمد وطبيعة العملية الإداري��ة مثل‬
‫مناق�شة وظ��ائ��ف امل��دي��ر ‪ ،‬وامل�ه��ارات الفنية لالزمة‬
‫له‪ ،‬و�شخ�صية املدير الناجح ‪،‬و�صفات املدير القائد‬
‫‪ ،‬ودور امل��دي��ر يف ح��ل امل�شكالت وات�خ��اذ ال �ق��رارات ‪.‬‬
‫وكذلك حمور املدير املعتمد ومهارات االت�صال مثل‬
‫دور امل��دي��ر يف عمليات االت���ص��ال‪ ،‬و�أن ��واع االت�صال‬
‫ومعوقاته‪ ،‬وحمور تفوي�ض ومتكني العاملني مثل‬
‫مفهوم التفوي�ض‪ ،‬وخ�صائ�ص التمكني وعنا�صره‬
‫وم��راح�ل��ه وم�ق��وم��ات��ه‪ ،‬وم��ؤ��ش��رات فاعلية التمكني‬
‫ع�ن��د امل��دي��ر امل�ع�ت�م��د ‪� .‬إىل ج��ان��ب م�ن��اق���ش��ة حمور‬
‫الذكاء العاطفي للمدير املعتمد و�أثره يف بناء فرق‬
‫العمل‪ ،‬وحمور مهارات املدير التفاو�ضية مثل دور‬
‫امل��دي��ر يف التخطيط ل�ل�ت�ف��او���ض‪ ،‬ودوره يف ت�شكيل‬
‫فريق التفاو�ض ‪ ،‬و�سلوكيات التفاو�ض عند املدير‬
‫املعتمد ‪ .‬تهدف هذه ال��دورة اىل تعريف امل�شاركني‬
‫مبهارات و�صفات املدير املعتمد‪ ،‬و�إك�ساب امل�شاركني‬
‫املهارات الفنية للمدير ‪ ،‬ومهارات بناء وت�شكيل فرق‬
‫ال�ع�م��ل ال�ف�ع��ال��ة ‪ ،‬وم �ه��ارات ال�ت�ف��او���ض ‪� ،‬إىل جانب‬
‫�إك�سابهم مهارات التمكني والتفوي�ض ‪ ،‬ومهارات حل‬
‫امل�شكالت ‪ ،‬ومهارات العمل اجلماعي‪.‬‬

‫حمالت نظافة مبختلف‬
‫واليات جنوب ال�شرقية‬
‫�صور – حمد بن �صالح العلوي‬
‫احتفلت �إدارة البيئة وال�ش�ؤون املناخية باملنطقة‬
‫ال�شرقية ج�ن��وب ب�ي��وم البيئة ال�ع�م��اين بجملة من‬
‫ال�ف�ع��ال�ي��ات واحل �م�لات يف خمتلف والي ��ات املنطقة‬
‫وقد د�شن �صباح �أم�س الأول ال�شيخ خليفة بن �صالح‬
‫البو�سعيدي نائب وايل �صور بنيابة ر�أ�س احلد حملة‬
‫تنظيف �أ� �ش �ج��ار ال �ق��رم ب��والي��ة ��ص��ور ح�ي��ث نظمت‬
‫الإدارة بالتعاون مع بلدية �صور واملديرية العامة‬
‫للرتبية والتعليم باملنطقة ال�شرقية جنوب ممثلة‬
‫باملفو�ضية الك�شفية والإر�شادية باملنطقة حيث قام‬
‫راعي املنا�سبة بتد�شني احلملة بعدها قام امل�شاركون‬
‫من ك�شافة مدار�س الوالية بتنظيف �أ�شجار القرم‬
‫املحيطة بخور البطح وق�ص الأ�شجار من الزوائد‬
‫كما نظمت الإدارة كذلك بالتعاون مع بلدية �صور‬
‫بر�أ�س احلد وطلبة مدار�س نيابة ر�أ���س احلد حملة‬
‫تنظيف �شواطئ النيابة وقد �شارك يف احلملة طلبة‬
‫املدار�س الذين قاموا بجمع املخلفات ب�أنواعها من‬
‫�شاطئ ر�أ�س احلد للمحافظة على جماليات ونظافة‬
‫ال�شواطئ العمانية كما �أقيمت حملة �أخرى بوالية‬
‫جعالن بني بوح�سن �شملت زراعة �أ�شجار الغاف ‪.‬‬

‫رئي�س جامعة �صحار‪ :‬ال يحق للطالب تغيري التخ�ص�ص الذي ا�ستحق من خالله املنحة‬
‫�صحار‪ -‬خالد الرو�شدي‬

‫وك��ذل��ك بكالوريو�س يف ع�ل��وم احل��ا��س��وب‪� :‬أال تقل الن�سبة‬
‫ال�ع��ام��ة يف ��ش�ه��ادة دب �ل��وم التعليم ال �ع��ام ع��ن ‪ ، %75‬و�أال تقل‬
‫الن�سبة يف م��ادة الريا�ضيات البحته ع��ن (ب)‪ ،‬وبكالوريو�س‬
‫اللغة الإجنليزية والرتجمة (بكالوريو�س درا��س��ات يف اللغة‬
‫الإجنليزية) ‪� :‬أال تقل الن�سبة العامة يف �شهادة دبلوم التعليم‬
‫ال�ع��ام ع��ن ‪ ، %75‬و�أال تقل الن�سبة يف م��ادة اللغة االجنليزية‬
‫الإجبارية عن (ب)‪ ،‬وبكالوريو�س اللغة العربية و�آدابها ‪� :‬أال‬
‫تقل الن�سبة العامة يف �شهادة دبلوم التعليم العام عن ‪، %80‬‬
‫و�أال تقل الن�سبة يف مادة اللغة العربية الإجبارية عن (ب)‬
‫�أما بالن�سبة لطالب اجلامعة املوا�صلني (احلا�صلني على‬
‫الدبلوم من جامعة �صحار) فيجب �أال يقل املعدل الرتاكمي‬
‫ع��ن ‪ 2.5‬م��ن ‪ ،4‬وتو�صية م��ن عميد الكلية املعني‪ ،‬و�أن يكون‬
‫الطالب ح�سن ال�سري وال�سلوك مل ُت�سجل يف ملفه اية عقوبة‬
‫�أكادميية او خمالفة لقواعد ال�سلوك‪.‬‬

‫�أكد الدكتور عبود بن حمد ال�صوايف رئي�س جامعة �صحار‬
‫�أن��ه ال يحق للطالب احلا�صل على منحة ما �أن يقوم بتغيري‬
‫التخ�ص�ص ال��ذي ا�ستحق م��ن خ�لال��ه املنحة‪ ،‬م�شريا �إىل �أن‬
‫ال�ط��ال��ب يخ�ضع ل���ش��روط و�أح �ك��ام ال�ق�ب��ول ب�ج��ام�ع��ة �صحار‬
‫ووزارة التعليم العايل ح�سب التخ�ص�صات‪.‬‬
‫وقدمت جامعة �صحار ‪ 500‬منحة جمانية مبنا�سبة العيد‬
‫ال��وط�ن��ي الأرب �ع�ين لأب �ن��اء ال��وط��ن‪ .‬وق��ال ال���ص��وايف �إن طالب‬
‫ال�ضمان االجتماعي هم امل�ستفيدون من املنح‪.‬‬

‫ماهي الفئات امل�ستفيدة من املنح املقدمة من جامعة‬
‫�صحار؟‬
‫فئة طلبة ال�ضمان االجتماعي هم امل�ستفيدون من املنح‪،‬‬
‫ولهذه الفئة الن�صيب الأك�بر (‪ )%60‬من عدد املنح �أما الفئة‬
‫الثانية فهي فئة طلبة الدخل املحدود‪ ،‬ويخ�ص�ص لهم (‪)%40‬‬
‫وقد مت اختيار هذه الفئات‪ ،‬حيث �أنها الأوىل خ�صو�صا �إذا كانت‬
‫معايري القبول مرتبطة بالدافعية والتميز التح�صيلي لطلبة‬
‫دبلوم التعليم العام والأكادميي لطالب اجلامعة‪ ،‬خا�صة و�أن‬
‫ظروف بع�ضهم الأ�سرية حتول بينهم وبني رغبتهم با�ستكمال‬
‫التعليم اجلامعي‬

‫هل هناك تخ�ص�صات حمددة مطروحة للم�ستفيدين من‬
‫هذه املنح؟‬

‫هل من فرتة حمددة لعدد �سنوات املنحة؟‬
‫ •د‪ .‬عبود ال�صوافـي‬
‫ال�صحافة والإعالم وبكالوريو�س يف علوم احلا�سوب بتخ�ص�صات‬
‫املختلفة (ع�ل��وم احل��ا��س��وب وهند�سة ال��وي��ب‪ ،‬علوم احلا�سوب‬
‫والو�سائط املتعددة) وبكالوريو�س اللغة الإجنليزية والرتجمة‬
‫(بكالوريو�س درا�سات يف اللغة الإجنليزية) وبكالوريو�س اللغة‬
‫العربية و�آدابها‪.‬‬

‫�أود �أن �أن��وه ل�شيء مهم وه��و �أن اجلامعة وبالن�سبة لهذه ما هي ال�شروط الواجب توافرها لدى الطالب للح�صول على‬
‫املنح مل تويل اهتمامها فقط للطالب اجل��دد خريجي دبلوم منحة؟‬

‫التعليم العام ولكن �أي�ضا طالب اجلامعة املجيدين �أكادمييا‬
‫من نف�س الفئتني وغري قادرين ماليا على ا�ستكمال درجاتهم‬
‫العلمية ب��واق��ع ‪ %50‬ل�ل�ط�لاب اجل��دد ‪ %50‬ل�ط�لاب اجلامعة‬
‫وهنا تختلف ال�صورة يف التخ�ص�صات املطروحة‪ ،‬حيث جميع‬
‫ال�ت�خ���ص���ص��ات م �ط��روح��ة ل �ط�ل�اب اجل��ام �ع��ة وف ��ق ال�شروط‬
‫واملعايري الأكادميية املو�ضوعة‪� ،‬أما الطالب اجلدد فيمكنهم‬
‫الت�سجيل يف التخ�ص�صات التالية‪ ،‬وقد راعت اجلامعة حاجات‬
‫� �س��وق ال �ع �م��ل وق �ل��ة اخل��ري �ج�ين يف ال�ت�خ���ص���ص��ات املطروحة‬
‫مقارنة باملوارد الب�شرية املتاحة والتخ�ص�صات هي بكالوريو�س‬

‫�أدرك �أن هنالك املزيد من اال�ستف�سارات من قبل املتقدمني‬
‫التي قد ال تغطيها هذه املقابلة ولكن اجلامعة �ستطلع كافة‬
‫املتقدمني على الئحة ال�شروط واملعايري املو�ضوعة واملراعى‬
‫فيها م�صلحة كافة الأط��راف‪ ،‬والب��د للطالب �أن يطلع جيدا‬
‫على الالئحة لإلتزام امل�صداقية والو�ضوح‪.‬‬
‫�أما بالن�سبة للطلبة اجلدد (احلا�صلني على �شهادة دبلوم‬
‫التعليم ال �ع��ام)‪ :‬ب�ك��ال��وري��و���س ال�صحافة والإع �ل�ام‪� :‬أال تقل‬
‫الن�سبة العامة يف �شهادة دبلوم التعليم العام عن ‪ ، %75‬و�أال‬
‫تقل الن�سبة يف مادة اللغة االجنليزية الإجبارية عن (ب)‬

‫درا�سيني (متتاليني او منف�صلني) بعد موافقة اجلامعة على‬
‫طلب الت�أجيل‪ .‬الف�صل ال��درا��س��ي االول م��ن املنحة ال ميكن‬
‫ت�أجيله‪ .‬كما ميكن �أي�ضا �أن يتم �إي�ق��اف املنحة كليا يف حالة‬
‫عدم �إلتحاق الطالب مبا�شرة عند بدء �أول ف�صل درا�سي بعد‬
‫املوافقة على املنحة كما �سيتم �إيقاف املنحة يف حالة ح�صول‬
‫ال �ط��ال��ب ع �ل��ى م�ن�ح��ة ك�ل�ي��ة �أو ج��زئ �ي��ة م��ن �أي ج �ه��ة �أخ ��رى‬
‫حكومية �أو خا�صة وللجامعة احلق بتغطية فرق الر�سوم اذا‬
‫كانت بعثة الطالب جزئية‪ ،‬كما �سيتم �إيقاف املنحة �أي�ضا يف‬
‫ح��االت االن���س�ح��اب م��ن اجل��ام�ع��ة ور� �س��وب ال�ط��ال��ب م��رت�ين يف‬
‫املادة وكذلك يف حالة ادانة الطالب ب�سوء ال�سلوك االكادميي‬
‫او خمالفته لقواعد ال�سلوك وغياب الطالب بن�سبة تزيد عن‬
‫‪ %30‬يف امل��ادة الواحدة‪ ،‬وغياب الطالب بعذر غري مقبول عن‬
‫اختبار نهائي لأي مادة يدر�سها الطالب ويف حالة �إنتهاء مدة‬
‫املنحة وجتاوز مدة الت�أجيل امل�سموح بها (التي متت املوافقه‬
‫عليها) خمالفة الأنظمة والتعليمات املعمول بها يف اجلامعة‬
‫‪ ،‬وخ�صو�صا تلك التي ت�شري اىل‪ :‬مواعيد الت�سجيل‪ ،‬احلذف‬
‫واال�ضافة‪ ،‬االن�سحاب‪ ،‬والت�أجيل ال�سكن والنقل وغريها‬

‫نعم للمنحة مدة زمنية حم��ددة وذل��ك بح�سب التخ�ص�ص‬
‫الذي يدر�س فيه الطالب‪ ،‬حيث �ستكون املدة الزمنية‬
‫لربنامج هل من �أحكام �أخرى حول هذه املنح؟‬
‫ب�ك��ال��وري��و���س ال�ل�غ��ة ال�ع��رب�ي��ة و�آداب �ه ��ا �أرب ��ع ��س�ن��وات درا�سية‪،‬‬
‫نعم هناك بع�ض الأحكام التي من املهم �أن يتم �إي�ضاحها‬
‫حيث �أن ه��ذا الربنامج ال يحتاج اىل برنامج حت�ضريي‪ ،‬اما‬
‫التخ�ص�صات الأخ ��رى وال �ت��ي حت�ت��اج اىل ب��رن��ام��ج حت�ضريي وه ��ي‪ :‬حت��دد اجل��ام�ع��ة ��س�ن��وي��ا �أو ف�صليا التخ�ص�صات التي‬
‫�ستكون مدة املنحة ف�صلني درا�سيني فقط يف برنامج اجلامعة ت�شملها املنح‪ ،‬ع��دد املنح لكل تخ�ص�ص‪ ،‬وع��دد الطلبة الذين‬
‫التح�ضريي و�أرب��ع �سنوات درا�سية فقط بعد �إن�ه��اء الطالب �ست�شملهم امل�ن�ح��ة و ت�ك��ون ه��ذه امل�ن�ح��ة معفية م��ن الر�سوم‬
‫الدرا�سية فقط‪ ،‬وال ت�شمل النفقات املرتتبة عن �أي��ة خدمات‬
‫برنامج اجلامعة التح�ضريي بنجاح‪.‬‬
‫�أخرى كالنقل وال�سكن والكتب و�أية م�صاريف �أخرى كما �أنه‬
‫ال يجوز للطالب اجلمع بني منحتني ‪ ،‬واذا ات�ضح للجامعة‬
‫ما هي احلاالت التي ميكن �إيقاف املنحة عنها �أو حرمان‬
‫ب�أن الطالب كان حا�صال على منحة �أو بعثة من جهة �أخرى‬
‫الطالب منها؟‬
‫‪ ،‬فللجامعة احلق مبطالبة الطالب بدفع قيمة املنحة (وب�أثر‬
‫يتم �إي�ق��اف املنحة ب�شكل م��ؤق��ت يف حالة ع��دم �إن�ه��اء اللغة رج�ع��ي ) وللجامعة احل��ق ب�ح�ج��ب �إف ��ادة �أو ��ش�ه��ادة التخرج‬
‫الإجنليزية يف برنامج اجلامعة التح�ضريي خ�لال ف�صلني اخلا�صة بالطالب وال يحق للطالب تغيري التخ�ص�ص الذي‬
‫درا� �س �ي�ين وت ��دين امل �ع��دل ال�تراك �م��ي ل�ل�ط��ال��ب ع��ن ‪ 2.5‬م��ن ‪ 4‬ا��س�ت�ح��ق م��ن خ�لال��ه ت�ل��ك امل�ن�ح��ة ب��الإ��ض��اف��ة �إىل �أن الطالب‬
‫‪ .‬ومي�ك��ن ل�ل�ط��ال��ب �أث �ن��اء ه��ذه ال �ف�ترة ال��درا� �س��ة ع�ل��ى نفقته يخ�ضع ل�شروط و�أحكام القبول بجامعة �صحار ووزارة التعليم‬
‫اخلا�صة من �أجل الق�ضاء على الأ�سباب التي �أدت �إىل االيقاف ال�ع��ايل ح�سب التخ�ص�صات وعلى الطالب �أي�ضا �أن يتحمل‬
‫امل�ؤقت‪� .‬سوف ُت�ست�أنف املنحة �إذا مت ت�صحيح الأ�سباب التي �أدت جميع املخالفات وقيمة الغرامات (�إن وجدت) ح�سب �شروط‬
‫�إىل االي�ق��اف امل��ؤق��ت يف غ�ضون ف�صلني درا��س�ي�ين‪ ،‬كما ميكن اجل��ام�ع��ة وتعليماتها امل��ال�ي��ة وي�ج��ب ع�ل��ى ال�ط��ال��ب التوقيع‬
‫للطالب �إيقاف املنحة م�ؤقتا وذلك بت�أجيل درا�سته ملدة ف�صلني والإقرار على كافة ال�شروط وال�ضوابط حول املنحة‪.‬‬

‫ا�ستعرا�ض ‪ 73‬حالة م�ساعدة �سكنية جديدة‬

‫موظفو «الإ�سكان» يف برنامج تدريبـي لالرتقاء مب�ستـوى الأداء يف التعامـل مع الآخريـن‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬

‫ال ��دائ �م ��ة ل �ل �م �� �س��اع��دات ال �� �س �ك �ن �ي��ة ب � ��وزارة‬
‫الإ� �س �ك��ان �أم ����س اج�ت�م��اع��ات�ه��ا ال�ستعرا�ض‬
‫طلبات امل��واط�ن�ين ال�ت��ي و��ص��ل �إل�ي�ه��ا الدور‬
‫يف �إط� ��ار ت�ن�ف�ي��ذ م�ك��رم��ة ج�لال�ت��ه لطلبات‬
‫برنامج امل�ساعدات ال�سكنية امل�سجلة حتى‬
‫نهاية ‪2009‬م ‪ .‬وناق�شت اللجنة (‪ )73‬حالة‬
‫م�ساعدة �سكنية يف اجتماعها ال�ث��اين لهذا‬
‫العام‪ ،‬وذلك مبنى الوزارة باخلوير برئا�سة‬
‫عائ�شة بنت عبداهلل العلوية م�ساعدة مدير‬
‫عام م�شروعات الإ�سكان وبح�ضور عدد من‬
‫امل �� �س ��ؤول�ين م��ن وزارة االق �ت �� �ص��اد الوطني‬
‫ووزارة التنمية االجتماعية ووزارة البلديات‬
‫الإقليمية ووزارة الداخلية والهيئة العمانية‬
‫للأعمال اخلريية للنظر يف طلبات برنامـج‬
‫امل���س��اع��دات ال�سكنية ومت خ�ل�ال االجتماع‬
‫ا�ستعرا�ض (‪ )59‬حالة تابعة لدائرة �إ�سكان‬
‫جعالن و(‪ )14‬حالة تابعة للمديرية العامة‬
‫لال�سكان بالداخلية‪.‬‬

‫ي �خ �ت �ت��م ال � �ي ��وم الأرب� � �ع � ��اء “الربنامج‬
‫ال�ت��دري�ب��ي ح��ول كيفية االرت �ق��اء مب�ستوى‬
‫الأداء يف التعامل م��ع الآخرين”‪ ،‬يف اطار‬
‫خ �ط��ة وزارة الإ�� �س� �ك ��ان ال �ت��دري �ب �ي��ة للعام‬
‫اجلديد والذي حتا�ضر فيه الأ�ستاذة �إقبال‬
‫ال�ع�ك�ي�ل��ي خ �ب�يرة ت�ن�م�ي��ة امل � ��وارد الب�شرية‬
‫ب��ال��وزارة‪ .‬ويهدف الربنامج‪  ‬ال��ذي ي�شارك‬
‫ف �ي��ه ‪ 10‬م��وظ �ف�ين �إىل ال �ت �ع��ري��ف مبفهوم‬
‫ال�ت�م�ي��ز يف خ��دم��ة الآخ ��ري ��ن واىل �أه ��داف‬
‫التعامل م��ع الآخ��ري��ن وخدمتهم واجلودة‬
‫يف ت �ق ��دمي اخل ��دم ��ة ل�ل��آخ ��ري ��ن‪ .‬ويهدف‬
‫ال�ب�رن ��ام ��ج ال �ت ��دري �ب ��ي �أي� ��� �ض ��ا �إىل �صقل‬
‫م �ه��ارات الإق �ن��اع وال�ت��أث�ير ل��دى املوظفني‪،‬‬
‫�إ�ضافة اىل تزويدهم باجلوانب ال�سلوكية‬
‫يف خدمة الآخرين والتفاعل الإن�ساين مع‬
‫الآخرين‪ .‬من جهة �أخ��رى‪ ،‬وا�صلت اللجنة •جانب من اجتماع جلنة امل�ساعدات ال�سكنية‬

‫«ال�صحة» ت�ست�ضيف الندوة اخلليجية التا�سعة للتمري�ض ‪ 7‬املقبل‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬

‫ •ماجد املقبايل‬

‫ت�ست�ضيف ال�سلطنة خالل الفرتة من ‪ 8-7‬فرباير القادم‬
‫فعاليات ال�ن��دوة اخلليجية التا�سعة للتمري�ض حتت �شعار‬
‫«ت�ع��زي��ز دور التمري�ض يف ال�صحة ال�ع��ام��ة» بفندق كراون‬
‫ب�لازا م�سقط‪ ،‬وتنظمها وزارة ال�صحة بالتعاون مع املكتب‬
‫التنفيذي ملجل�س وزراء ال�صحة لدول جمل�س التعاون‪.‬‬
‫و�سوف ي�شارك يف هذه الندوة نخبة من اخلرباء العامليني‬
‫واملتخ�ص�صني من دول جمل�س التعاون واملنظمات الإقليمية‬
‫والدولية‪.‬‬
‫تناق�ش الندوة الكثري من املو�ضوعات العلمية وتبحث �آخر‬
‫امل�ستجدات التمري�ضية اخلا�صة بال�صحة العامة و�صحة‬

‫املجتمع‪ .‬كما �ستقدم النماذج واملمار�سات احلالية لتمري�ض‬
‫ال�صحة ال�ع��ام��ة ومت��ري����ض �صحة املجتمع يف دول جمل�س‬
‫التعاون وحتليل االجتاهات العاملية واملنهجيات احلديثة يف‬
‫هذا املجال‪ .‬بالإ�ضافة �إىل ذلك‪� ،‬ستناق�ش الندوة التحديات‬
‫ال�ت��ي ت��واج��ه مم��ار��س��ة مت��ري����ض ال�صحة ال�ع��ام��ة ومتري�ض‬
‫�صحة املجتمع‪ ،‬و��س��وف ت�ق�ترح املتطلبات اخلا�صة ب�إيجاد‬
‫بيئة عمل ايجابية واق�تراح احللول لتعزيز دور التمري�ض‬
‫يف هذا املجال املهم‪.‬‬
‫وح��ول هذا املو�ضوع‪� ،‬أف��اد ماجد بن را�شد املقبايل مدير‬
‫دائ��رة التمري�ض والقبالة رئي�س اللجنة املنظمة للندوة ‪:‬‬
‫مهنة التمري�ض ق��د حظيت باهتمام احل�ك��وم��ات الر�شيدة‬
‫لدول جمل�س التعاون وباهتمام خا�ص من لدن جمل�س وزراء‬

‫بلدية مرباط تنفذ حملة مو�سعة ملكافحة البعو�ض بالوالية‬
‫مرباط‪ -‬الر�ؤية‬
‫�أط �ل �ق��ت ب �ل��دي��ة م ��رب ��اط م� ��ؤخ ��را ح �م �ل��ة مو�سعة‬
‫ملكافحة البعو�ض ب��ال��والي��ة هدفت للح ّد م��ن ظاهرة‬
‫تف�شي البعو�ض بالوالية حيث نفذت البلدية ممثلة‬
‫(بق�سمي ال���ش��ؤون ال�صحية وق�سم النظافة العامة)‬
‫عدة �أعمال لدرء م�سببات انت�شار البعو�ض ومكافحتها‬
‫ب�صورة جذرية و فعالة �إذ مت و�ضع برنامج عمل يومي‬
‫للمكافحة ال�ستهداف امل��واق��ع ال�ت��ي تعد ب ��ؤرا لتكاثر‬
‫ه ��ذه احل �� �ش��رات ول�ل�ق���ض��اء ع�ل��ى م���س�ب�ب��ات انت�شارها‬
‫وتكاثرها من خالل القيام ب�إزالة النفايات واملخلفات‬
‫التي ت�سبب جتمع هذه احل�شرات بالإ�ضافة �إىل القيام‬
‫ب�أعمال ر�ش �صحي يف كافة مناطق و�أحياء الوالية ‪.‬‬
‫وق��ال حممد بن نا�صر بن عبداهلل العمري مدير‬
‫ب�ل��دي��ة م��رب��اط �إن ��ه مت ت��وزي��ع ف��رق ال�ع�م��ل ال�صحية‬

‫للقيام ب��ال��ر���ش ال�صحي على م��واق��ع ت�صريف املياه‬
‫ب��ال��والي��ة وم��ن جهة �أخ��رى و�ضمن �إط��ار احلملة مت‬
‫توزيع ف��رق النظافة لإزال��ة املخلفات بكافة �أنواعها‬
‫و �إزال��ة احل�شائ�ش وال�شجريات ال�ضارة و ردم مواقع‬
‫املياه الراكدة( امل�ستنقعات ) ب�أطراف الوالية كما مت‬
‫تنظيف الأح�ي��اء ال�سكنية و�أ��ض��اف حممد العمري ‪:‬‬
‫لقد مت حتديد م�سببات انت�شار البعو�ض من خالل‬
‫فريق العمل البلدي امل�شكل ويف اط��ار ذلك مت اتخاذ‬
‫التدابري الالزمة للحد من �آفة البعو�ض حيث متت‬
‫�إزال��ة �شتى ان��واع املخلفات وال�شجريات ال�ضارة بني‬
‫اجلفر والأحياء ال�سكنية القدمية كما قامت البلدية‬
‫ب�إعادة ت�أهيل العديد من اجلفر ال�صحية وردم بع�ضها‬
‫كما ت�ضمنت الأعمال �إزالة خملفات البناء املرتاكمة‬
‫وردم امل�ستنقعات والتي تعد من اال�سباب الرئي�سية‬
‫لوجود البعو�ض بكرثة و�أ�ضاف مدير بلدية مرباط‬

‫‪ :‬تدعيما جلهود هذه احلملة وللق�ضاء على م�سببات‬
‫ه��ذه الآف��ة ن�ف��ذت البلدية �أع�م��ال ر���ش �صحي يومي‬
‫مكثف خ�لال ث�لاث��ة ف�ت�رات يف ك��اف��ة �أرج ��اء الوالية‬
‫وامل �ن��اط��ق امل�ح�ي�ط��ة ب��ا� �س �ت �خ��دام امل �ب �ي��دات احل�شرية‬
‫الدخانية وال�سائلة حيث �شملت �أع�م��ال ال��ر���ش ‪421‬‬
‫منزال و‪ 7‬م�ساجد و‪ 2008‬جفرة �صحية و‪ 235‬حاوية‬
‫ق�م��ام��ة ومت خ�لال�ه��ا ا��س�ت�ه�لاك ك�م�ي��ة ‪ 30‬ل�ت�را من‬
‫ال�سائل املائي ( دلتا مو�ست) و‪ 25‬ل�ترا من الدخان‬
‫(لوثريت‪ )%5‬على امتداد فرتة احلملة ‪.‬‬
‫و �أ� �ش��ار م��دي��ر ال�ب�ل��دي��ة �إىل �أن ه��ذه احل�م�ل��ة ت�أتي‬
‫ت ��أك �ي��دا ل �ل��دور اخل��دم��ي امل �ن��وط ب��ال�ب�ل��دي��ة و يف �إطار‬
‫��س�ع�ي�ه��ا ال��دائ��م وامل���س�ت�م��ر يف ��ش�ت��ى امل �ج��االت خلدمة‬
‫املواطنني واملقيمني واالرتقاء مب�ستوى �صحة البيئة‬
‫وال�ن�ظ��اف��ة ال�ع��ام��ة واحل �ف��اظ ع�ل��ى الأج� ��واء ال�صحية‬
‫للوالية واملجتمع‪.‬‬

‫ •جانب من احلملة‬

‫ال�صحة لدول املجل�س منذ ت�شكيل اللجنة الفنية اخلليجية‬
‫للتمري�ض وبرز ذلك يف الكثري من االجنازات التي حتققت‬
‫حتى الآن‪ .‬و �ست�سنح هذه الندوة الفر�صة لقيادات التمري�ض‬
‫يف دول املجل�س لتبادل الآراء واخل�ب�رات املحلية والعاملية‬
‫يف جم��ال متري�ض ال�صحة ال�ع��ام��ة و�صحة املجتمع‪ ،‬ومن‬
‫املتوقع �أن تنتج ه��ذه ال�ن��دوة �إط��ارا �أك��ادمي�ي��ا وعمليا ميكن‬
‫دول املجل�س من تقدمي خدمة �صحة املجتمع وكذلك خدمة‬
‫ال�صحة املنزلية حيث �أن هذا هو االجتاه العاملي‪.‬‬
‫اجل��دي��ر ب��ال��ذك��ر ب ��أن��ه ��س�ي�ت��م ع�ل��ى ه��ام����ش ه ��ذه الندوة‬
‫توزيع جائزة ن�سيبة بنت كعب للكوادر التمري�ضية املجيدة‬
‫بواقع اثنني من كل دولة من دول املجل�س ميثالن خدمات‬
‫التمري�ض وكذلك التعليم‪.‬‬

‫متــابعــات‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫خالد اجلرادي ي�ؤكد االهتمام ال�سامي بتنمية الإن�سان العماين‬

‫وزير الداخلية يرعى‬
‫م�سريا للم�شي للتوعية‬
‫ب�أهمية الن�شاط البدين‬

‫�ش�ؤون البالط ال�سلطاين تكرم امل�شاركني يف فعاليات «الربامج الأربعني»‬

‫م�سقط‪ -‬حممد املعويل‬

‫الر�ؤية‪ -‬عهود اجليالنية‬
‫نظمت املديرية العامة للتخطيط وتنمية املوارد ب�ش�ؤون‬
‫ال�ب�لاط ال�سلطاين �صباح �أم����س مب�سرح وزارة الرتبية‬
‫وال�ت�ع�ل�ي��م ح �ف��ل ت �ك��رمي امل���س��اه�م�ين يف �إجن� ��اح منظومة‬
‫ال�برام��ج الأرب �ع�ين ال�ت��ي ج��اء تنفيذها احتفاء بالذكرى‬
‫الأربعني للنه�ضة املباركة ملوالنا ح�ضرة �صاحب اجلاللة‬
‫ال�سلطان قابو�س ب��ن �سعيد املعظم‪ -‬حفظه اهلل ورعاه‪-‬‬
‫برعاية معايل الفريق �سلطان بن حممد النعماين �أمني‬
‫عام �ش�ؤون البالط ال�سلطاين‪ ،‬وبح�ضور عدد من �أ�صحاب‬
‫ال �� �س �ع��ادة ر�ؤ�� �س ��اء ال ��وح ��دات وم ��دي ��ري ال �ع �م��وم وممثلي‬
‫اجلهات احلكومية واخلا�صة التدريبية التي �ساهمت يف‬
‫�إجناح امل�شروع‪.‬‬
‫و�أت��ي احلفل حر�صا م��ن معايل الفريق الأم�ي�ن العام‬
‫املوقر على حتفيز وتكرمي كل من ك��ان له ال��دور الفاعل‬
‫يف الإ� �س �ه��ام ب ��إجن��اح ف�ع��ال�ي��ات ال�ب�رام��ج الأرب� �ع�ي�ن‪ ،‬التي‬
‫قامت املديرية العامة للتخطيط وتنمية املوارد الب�شرية‬
‫ب�ت�ن�ف�ي��ذه��ا خ�ل�ال ال �ع��ام امل�ن���ص��رم‪ ،‬وال �ت��ي � �ش��ارك يف هذه‬
‫ال�برام��ج ‪ 1505‬موظفني وم��وظ�ف��ات م��ن ��ش��ؤون البالط‬
‫ال �� �س �ل �ط��اين‪� ،‬إ� �ض��اف��ة �إىل ‪ 220‬م��ن اجل �ه��ات احلكومية‬
‫واخلا�صة بال�سلطنة‪ ،‬حيث بلغ �إجمايل امل�شاركني ‪1725‬‬
‫م�شاركا وم�شاركة‪ ،‬وق��د ب��د�أ احلفل بال�سالم ال�سلطاين‬
‫‪ ،‬ت�لاوة �آي��ات من ال�ق��ر�آن الكرمي تالها القارئ خالد بن‬
‫�سعيد البو�صايف‪.‬‬
‫بعدها �ألقى خالد بن �سعيد بن �سامل اجل��رادي مدير‬
‫ع��ام التخطيط وتنمية امل��وارد الب�شرية ب�ش�ؤون البالط‬
‫ال���س�ل�ط��اين ك�ل�م��ة امل��دي��ري��ة ق ��ال ف �ي �ه��ا‪ :‬جت �� �س �ي �دًا لهذه‬
‫ال���س�ي��ا��س��ة احل�ك�ي�م��ة � �ص��درت ال�ت��وج�ي�ه��ات ال �� �س��دي��دة من‬
‫معايل الفريق �أمني عام �ش�ؤون البالط ال�سلطاين املوقر‬
‫بتنفيذ الربامج الأرب�ع�ين التدريبي ِة لعام ‪2010‬م‪� ،‬إميانا‬
‫منه ب�ضرورة تنمية الإن�سان وتطويره‪ ،‬واحتفا ًء بالعيد‬
‫الربامج؛‬
‫الوطني الأربعني املجيد‪ ،‬كما وجه بتنويع تلك‬
‫ِ‬
‫تخ�ص�صاتهم‪،‬‬
‫لتعم فائدتها جميع املوظفني على اختالف ُّ‬
‫و�إ�شراك موظفي امل�ؤ�س�سات والأجهزة احلكومية واخلا�صة‬
‫ريا على منهج تكامل العمل امل�ؤ�س�سي‪،‬‬
‫بال�سلطنة الدولة‪� ،‬س ً‬
‫وق��د ت�ف��اع��ل امل���ش��ارك��ون ب��ال�برام��ج �أمي ��ا ت�ف��اع��ل‪ ،‬وتفي�أُوا‬
‫ظ�لال املعرفة يف ج��و ي�سدوه الت�آليف وامل�ح�ب��ة‪ ،‬كما كان‬
‫موظفو هذه املديرية �سعيدين جدًا �أثناء تنفيذها‪ ،‬وكانوا‬
‫مي��زج��ون متعة ال�برام��ج باجلهد امل�ضني‪ ،‬فتغلب املتعة‬
‫وت�سود جوانح نفو�سهم‪ ،‬فال ترى الب�شا�شة تفارقهم‪ ،‬وال‬
‫التفاعل ي�غ��ادره��م‪ .‬ف�ثرت تلك ال�برام��ج موظفي �ش�ؤون‬
‫ال�ب�لاط ال�سلطاين‪ ،‬و�أث��رت ب�شكل �إي�ج��اب��ي �إجن��از العمل‬
‫و�إت �ق��ان��ه وال���س�م��وب��ه �إىل م���س�ت��وى �أف �� �ض��ل‪ ،‬وت �ع��دى ذلك‬
‫الت�أثري االيجابي �إىل امل�ؤ�س�سات والأجهزة يف ال�سلطنة‪.‬‬
‫و�أ� �ض��اف يف ك�ل�م�ت��ه‪ :‬ل�ق��د وج��ه م �ع��ايل ال �ف��ري��ق املوقر‬
‫و�ساند ودعم وحفز؛ فله كل الثناء والعرفان على توجيهه‬
‫�أوال‪ ،‬وم�ساندت ِه ثان ًيا‪ ،‬ور�سالة ال�شكر املحربة بالتقدير‬
‫واالرت �ي��اح على �إجن ��از ال�برام��ج الأرب �ع�ين ث��ال� ًث��ا‪ ،‬وال�شكر‬
‫البالغ مو�صول لكل من �ساه َم يف �إجناح تلك الربامج من‬
‫املعاهد‪ ،‬واملحا�ضرين‪ ،‬واملوظفني امل�شاركني من الأجهزة‬
‫احلكومية واخلا�صة‪ ،‬ولكل من �أ�سهم و�شارك يف الإعداد‬
‫لهذا احلفل ال�سعيد‪.‬‬
‫و�أ�شار خالل كلمته �إىل �أن االحتفال يهدف �إىل حتقيق‬
‫�أه��داف �سامية‪ ،‬م�ستقاة م��ن فكر �سديد مل��والن��ا ح�ضرة‬
‫��ص��اح��ب اجل�لال��ة ال���س�ل�ط��ان ق��اب��و���س ب��ن �سعيد ‪�-‬أدام ��ه‬
‫اهلل‪ -‬ومن م�ستلزمات احلياة ودور االن�سان فيه �أن ي�شق‬

‫ •راعي احلفل واحل�ضور‬
‫مبا ي�ضمن جودة الأداء ويحقق الأهداف املن�شودة‪ .‬رافعا‬
‫يف خ�ت��ام كلمته للمقام ال���س��ام��ي ا��س�م��ى م�ع��اين التقدير‬
‫و�أغالها‪ ،‬و�أزكى �آيات العرفان و�أ�سناها ‪ :‬فلتفخري عمان‬
‫بقائد م��ا �أح�ك�م��ه‪ ،‬و�سلطان م��ا �أب��رع��ه‪ ،‬ولترتجمي ذلكم‬
‫الفكر املنِري يف كل �صقع من �أ�صقاع بلدك الطيب املعطاء‪،‬‬
‫ونعم يا موالنا املعظم فنحن على نهجكم ال�سديد ن�سري‬
‫يف خدمة عمان و�أبنائها‪.‬‬

‫التكرمي‬

‫بعد ذلك قام معايل الفريق �أم�ين عام �ش�ؤون البالط‬
‫ال�سلطاين راعي املنا�سبة بتكرمي موظفي املديرية العامة‬
‫للتخطيط وتنمية املوارد الب�شرية وامل�ساهمني من اجلهات‬
‫احلكومية واخلا�صة‪ ،‬واملعاهد التدريبية وو�سائل الإعالم‬
‫والبالغ عددهم ‪ 150‬موظفا وم�شاركا‪.‬‬

‫االن�شاد والعر�ض‬

‫ •تكرمي امل�شاركني‬
‫طريقه بتنمية مهاراته و�صقل قدراته وتطوير مواهبه‬
‫حتى يكون ق��ادرا على ق��در امل�س�ؤولية املنوطة ب��ه‪ ،‬ومن‬
‫هذا املنطلقِ الركني كان ذلكم الإ�شعاع الإمنائي من لدن‬
‫جاللته ‪ -‬حفظه ُ‬
‫اهلل ورع��اه ‪ -‬باالهتما ِم املتقد املتجدد‬
‫وتر�صيع‬
‫دون كللٍ �أو مللٍ يف تنمية الإن���س��ان ال�ع�م��اين‪،‬‬
‫ِ‬
‫خِ طاباته ال�سامية بالت�أكيدِ على ه��ذا اجل��ان��بِ ‪ ،‬ودعوة‬
‫كافة الأجهز ِة مبختلف تخ�ص�صاتها با�ستفراغ الو�سع يف‬
‫الواقع ‪� ،‬إذ ما �سمت جهاز‬
‫أر�ض‬
‫جت�سيد هذا االهتما ِم على � ِ‬
‫ِ‬
‫من الأجهزة �إال بنجاحه الفائِق يف تنمية كوادره الب�شرية‬
‫وال��رق��ي ب�ه��ا‪ ،‬م�شريا فيها �إىل حكمة ج�لال��ة ال�سلطان‬
‫ُو�ض‬
‫القائلة‪� “ :‬إ َّن�ن��ا نجُ َ � ِّن� ُد ك� َّل ال� َّ�ط��اق��اتِ من � ْأج��لِ ال ُّنه ِ‬
‫مبُ�ستوى ال�ف��ر ِد و َت� ْن��مِ � َي� ِة م ��وا ِردِه ووع � ِي � ِه “ و” ِ�إنَّ ِبنَا َء‬
‫الإِن َْ�سانِ ال ُع َمانيِ ِّ و َتكْوينَ �شَ خْ ِ�ص َّيتِه امل ُ َت َكامِ لَ ِة و َت ْعلِي َمه‬

‫و�ص ْقلَ ُه و َت ْدرِي َب ُه هُ َو فيِ ُمق ِّد َم ِة الأهْ د ِ‬
‫َاف ال َّنبِيلَ ِة‬
‫و َت ْثقِي َفه َ‬
‫والغَا َياتِ ا َ‬
‫جللِيلَ ِة ا َّلتِي َن ْ�س َعى َد‏ا ِئ ًما و�أ َب�دًا �إلىِ تحَ ْ قِيقِها‬
‫�ض‬
‫مِ نْ � ْأجلِ َتوف ِ‬
‫مي ِل ُك ِّل َف ْر ٍد‏ َعلَى هَذِ ه الأَ ْر ِ‬
‫ري ال َع ِ‬
‫ي�ش ال َك ِر ِ‬
‫َّ‬
‫الط ِّي َب ِة املِ ْع َطا ِء “‬
‫وق ��ال يف خ �ت��ام ك�ل�م�ت��ه‪ :‬ن�ح��ن ع�ل��ى ال��وع��د م��ا��ض��ون يف‬
‫ت�ن�ف�ي��ذ ب��رام��ج ه ��ذا ال �ع��ا ِم والأع � ��وام ال �ق��ادم��ة‪ ،‬ب � ��إذن اهلل‬
‫تعاىل ‪ ،‬واع��دي��ن بالتح�سني وال َّتطوير بعد �أن َّ‬
‫مت تقييم‬
‫ال�ب�رام ��ج الأرب� �ع�ي�ن امل��ا� �ض �ي��ة ‪� ،‬إ ْذ �إ َّن امل��دي��ري��ة العامة‬
‫للتخطيط وتنمية امل��وارد الب�شرية ت�سعى كل ال�سعي �إىل‬
‫ترجمة التوجيهات احلكيمة ملعاليه جلعل �ش�ؤون البالط‬
‫ال�سلطاين ج �ه��ازًا من��وذج�ي��ا راق�ي��ا يف جم��ايل التخطيط‬
‫ال�سليم والتنفيذ الأمني‪ ،‬لتطوير كفاء ِة وفاعلية موارده‬
‫الب�شرية‪ ،‬وتقديرها وا�ستثمار طاقاتها اال�ستثمار الأمثل‪،‬‬

‫ت�ضمن احلفل ن�شيدين الأول بعنوان ن�شيد “�سلطان‬
‫امل �ل ��وك “يف م ��دح ح �� �ض��رة � �ص��اح��ب اجل�ل�ال ��ة ال�سلطان‬
‫قابو�س املفدى‪ ،‬لل�شاعر م�سعود احلمداين و�إن�شاد مر�شد‬
‫اجلابري‪.‬‬
‫وال �ث��اين ب �ع �ن��وان “بالعلم ت��رت�ف��ع الأمم” م��ن �شعر‬
‫و�إن �� �ش��اد ف��رق��ة رت ��اج ال�ف�ن�ي��ة‪ ،‬ك�م��ا ت �ن��اول احل �ف��ل عر�ضا‬
‫غنائيا بعنوان “�شمو�س املجد” �أحلان ابراهيم بن �سامل‬
‫امل �ن��ذري و�إخ ��راج ليلى بنت �أح�م��د ال�ن�ج��ار و اب��راه�ي��م بن‬
‫�سامل املنذري ‪ ،‬ا�شتمل على �أرب��ع لوحات ‪:‬الأوىل بعنوان‬
‫“الفكر امل�ستنري” �شعر الدكتورة ريا بنت �سامل املنذرية‪،‬‬
‫وغناء ليلى ن�صيب‪ ،‬و�سامل الفار�سي ‪ ،‬الثانية ‪ :‬بعنوان “‬
‫التقدم امل�ستمر “ �شعر ب��در بن نا�صر ال�شحيمي‪ ،‬وغناء‬
‫هدى اخلنب�شي‪ ،‬والثالثة بعنوان “ العمل الراقي” علوي‬
‫بن حممد باعمر‪ ،‬غناء خالد الفي�صلي والرابعة بعنوان‬
‫“الوالء املتجدد” ل�ل��دك�ت��ورة ري��ا ب�ن��ت ��س��امل املنذرية‪،‬‬
‫وغناء خالد الفي�صلي‪ ،‬ليلى بنت ن�صيب‪ ،‬و�سامل الفار�سي‪،‬‬
‫وهدى اخلنب�شي‪ ،‬قام باال�ستعرا�ضات طلبة مدر�سة عبد‬
‫ب��ن اجل�ل�ن��دى للتعليم الأ��س��ا��س��ي ‪ ،‬وم��در��س��ة ع�ب��داهلل بن‬
‫وه��ب للتعليم ال�ع��ام‪ ،‬ومدر�سة �سحبان ب��ن وائ��ل للتعليم‬
‫الأ�سا�سي‪ ،‬وطالبات مدر�سة الرمي�س التعليم الأ�سا�سي‪.‬‬

‫ا�ستعرا�ض حتديات �أمرا�ض الكبد يف م�ؤمتر دويل برعاية ال�سعيدي‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫رع��ى م�ساء �أم����س ال�ث�لاث��اء م�ع��ايل ال��دك�ت��ور �أح�م��د ب��ن حممد ب��ن عبيد‬
‫ال�سعيدي وزير ال�صحة امل�ؤمتر الدويل الأول لأمرا�ض الكبد والذي نظمته‬
‫املديرية العامة للم�ست�شفى ال�سلطاين بفندق ق�صر الب�ستان ‪.‬‬
‫وب��د�أ امل�ؤمتر بكلمة �ألقاها الدكتور جمعة بن علي اللواتي ا�ست�شاري‬
‫�أول ورئ�ي����س ق�سم اجل�ه��از اله�ضمي بامل�ست�شفى ال���س�ل�ط��اين‪ :‬ي�شرفنا‬
‫وي�سعدنا �أن نرحب بكم يف افتتاح فعاليات امل�ؤمتر الدويل الأول لأمرا�ض‬
‫الكبد ه��ذه املنا�سبة التي تكتب �أهمية ك�برى بالن�سبة لنا لأنها الأوىل‬
‫من نوعها التي تنعقد يف البالد ‪ ،‬و�أ�أم��ل �أن تكون بداية لعقد م�ؤمترات‬
‫م�شابهة يف امل�ستقبل ‪.‬‬
‫و�أ�ضاف‪� :‬أعتقد �أن العام احلايل �سيكون عاما مثمرا و�سي�شكل انطالقة‬
‫لنا للإحاطة ب�آخر امل�ستجدات العلمية يف جمال الكبد‪ ،‬وي�سرين �أن �أنتهز‬
‫هذه الفر�صة لأتقدم بوافر ال�شكر ملعايل الدكتور وزير ال�صحة لت�شريفه‬
‫ل�ن��ا ب�تر�ؤ� �س��ه ل�ه��ذا امل�ل�ت�ق��ى ال�ع�ل�م��ي ال �ه��ام ‪ ،‬ك�م��ا ي���س��رين �أن �أرح ��ب بكافة‬
‫املتحدثني والوفود والرعاة و�ضيوفنا الكرام و�أمتنى لهم النجاح ملداوالتهم‬
‫خالل اليومني القادمني‪ ،‬حيث �سنتقا�سم خرباتنا فيهما مع متحدثني من‬
‫الواليات املتحدة الأمريكية و�أملانيا وتركيا وهولندا وايرليندا وم�صر و�إيران‬

‫امل�ؤمتر بحوايل ‪ 200‬م�شارك �إال �أن عدد املتقدمني و�صل �إىل ‪ 700‬م�شارك‬
‫فقد �شهد جمال الكبد خالل العامني املن�صرمني تطورات مت�سارعة كانت‬
‫مدعاة للتفا�ؤل والإثارة �إ�ضافة �إىل �إرباكها للممار�سني يف هذا املجال خا�صة‬
‫بعد ظهور الكثري من النقاط املثرية للجدل والتي قررنا الت�صدي لها مثلنا‬
‫مثل املجتمع العلمي على �صعيد العامل ‪.‬‬
‫وهذا ما ي�شكل احلافز والدافع الذي جمعنا اليوم و�إنني على ثقة ب�أننا‬
‫�سنتمكن خ�لال ال�ي��وم�ين ال�ق��ادم�ين وم��ن خ�لال خم�سة جل�سات و�إحدى‬
‫وثالثني حما�ضرة من الإح��اط��ة بكل ما من �ش�أنه م�ساعدتنا يف جمابهة‬
‫معظم التحديات التي تواجه م�سرية العمل يف هذا املجال الطبي احليوي‬
‫حيث �سيناق�ش امل�ؤمتر الكثري من املو�ضوعات الهامة ومنها‪ ،‬االلتهاب‬
‫الكبدي من النوع “جيم” والإ�صابة به و�سط مر�ضى االيدز وكيفية عالجه‬
‫لدى مر�ضى الثال�سيما “انيما الربحر املتو�سط” والف�شل الكلوي وغريها‬
‫وك��ذل��ك االل�ت�ه��اب ال�ك�ب��دي م��ن ال �ن��وع “باء” وال �ع�لاج ال�ط��وي��ل الأم ��د له‬
‫بو�صفه مر�ض مزمن وال�سمنة واملتالزمة الأي�ضية و�أمرا�ض الكبد وتدهن‬
‫ •د‪� .‬أحمد ال�سعيدي‬
‫الكبد و�سرطانات الكبد وزراعة الكبد وغريها من املوا�ضيع الهامة ‪.‬‬
‫وكافة دول جمل�س التعاون اخلليجي‪ ،‬ومع حوايل ‪ 200‬من �أطباء وجراحني‬
‫يناق�ش يف جل�ساته العديد من املوا�ضيع منها التهاب الكبد الفريو�سي‬
‫اجلهاز اله�ضمي واجلراحني واخت�صا�صي الكبد والأ�شعة بالإقليم ‪.‬‬
‫�سي وبي وال�سمنة و�أمرا�ض الكبد وزراع��ة الكبد و�سرطان الكبد مب�شاركة‬
‫و�أ�ضاف اللواتي‪ :‬اجلدير بالذكر �أننا كنا قد حددنا عدد احل�ضور بهذا عدد من املخت�صني من عدة دول‪.‬‬

‫حمـــالت بيئيـــة فـــي واليــات املنطقـــة ال�شرقيـــة‬
‫ال�شرقية‪ -‬الر�ؤية‬
‫نظمت �إدارة البيئة وال�ش�ؤون املناخية باملنطقة ال�شرقية‬
‫جنوب بالتعاون مع نادي الطليعة الريا�ضي حملة لتنظيف‬
‫ال�شواطئ بوالية �صور (منطقة العيجة)‪ ،‬وقد �شارك يف هذه‬
‫احلملة م��ا يقرب م��ن م��ن ‪� 100‬شاب و�شابه مثلوا خمتلف‬
‫امل��راح��ل ال�ع�م��ري��ة‪ ،‬وت��وا��ص�ل��ت ه ��ذه احل�م�ل��ة ح�ت��ى منطقة‬
‫�شياع‪.‬‬
‫ويف ذات الإطار‪� ،‬أكد ذلك نزار بن �سامل ال فنة العرميي‬
‫م��دي��ر �إدارة البيئة وال���ش��ؤون املناخية باملنطقة ال�شرقية‬
‫جنوب عن عزم الإدارة القيام بالعديد من الفعاليات خالل‬
‫منها على �سبيل املثال تنظيم حمالت تنظيف ل�شواطئ نيابة‬
‫ر�أ���س احل��د وحمالت ا�ستزراع �أ�شجار الغاف ال�بري بوالية‬
‫جعالن بني بو ح�سن وحملة ا�ستزراع �أ�شجار القرم بوالية‬
‫م�صرية وذلك دعما ال�سرتاتيجية ال�سلطنة يف تو�سيع الرقعة‬
‫اخل�ضراء يف خمتلف مناطق ال�سلطنة‪ ،‬كما �ستنظم حملة‬
‫�أخ��رى للتخل�ص م��ن �أ��ش�ج��ار ال�غ��اف البحري ب��والي��ة �صور‬

‫‪19‬‬

‫وذل��ك بالتن�سيق مع ع��دد من جهات االخت�صا�ص بالوالية‬
‫وب��دع��م م��ن ال�ق�ط��اع��ات الأه�ل�ي��ة‪ ،‬وم��ن ب�ين جملة الربامج‬
‫البيئية التي �ستقوم بها الإدارة حملة متخ�ص�صة لتنظيف‬
‫م��واق��ع �أ� �ش �ج��ار ال �ق��رم ال�ت��ي ال�ت��ي تنت�شر يف رب ��وع املناطق‬
‫ال�ساحلية باملنطقة ال�شرقية‪ ،‬كما �ستقام م�سابقات للأطفال‬

‫يف والية �صور بهدف تعزيز الوعي البيئي لديهم منذ نعومة‬
‫�أظ��اف��ره��م‪ .‬و�أ��ض��اف‪� :‬أن م��ن �أه��م امل�شاريع التي قامت بها‬
‫االدارة يف االون��ة الأخ�ي�رة ت�سوير منطقة �سيح امل��راع��ي يف‬
‫ر�أ�س احلد‪ ،‬و �صيانة م�شتل اكثار النباتات الربية يف حممية‬
‫ال�سل�سيل وعمل بنظام الري بالتقطري يف املحمية‪.‬‬

‫وفد كويتي يطلع على‬
‫طرق تعامل الإدعاء العام‬
‫مع ق�ضايا حوادث املرور‬
‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬
‫ا��س�ت�ق�ب��ل � �س �ع��ادة ح���س�ين ب��ن ع �ل��ي الهاليل‬
‫امل��دع��ي ال�ع��ام �أم����س مببنى هيئة االدع ��اء العام‬
‫ب��اخل��وي��ر وف��داً كويتياً برئا�سة العميد مدعي‬
‫ع��ام ج��واد ح�سني ال�شطي‪� ،‬ضمن زي��ارة الوفد‬
‫الزائر لل�سلطنة‪ ،‬وذلك للإطالع على الكيفية‬
‫ال�ت��ي ي�ت�ع��ام��ل م�ع�ه��ا االدع� ��اء ال �ع��ام م��ع ق�ضايا‬
‫حوادث املرور‪.‬‬
‫ورح��ب �سعادة امل��دع��ي ال�ع��ام يف ب��داي��ة اللقاء‬
‫بالوفد الزائر ومتنى لهم زيارة موفقة وناجحة‬
‫كما قدم لهم نبذة خمت�صرة عن االدع��اء العام‬
‫يف ال�سلطنة و�أطلعهم على الكيفية التي يتعامل‬
‫م�ع�ه��ا االدع� ��اء م��ع ق���ض��اي��ا ح ��وادث امل ��رور بد ًء‬
‫ب��وق��وع�ه��ا وال�ك�ي�ف�ي��ة ال�ت��ي يتعامل معها ع�ضو‬
‫االدعاء العام بالتن�سيق مع رجال �شرطة عُمان‬
‫ال�سلطانية و��ص� ً‬
‫وال لإح��ال��ة ملف الق�ضية �إىل‬
‫ع��دال��ة امل�ح�ك�م��ة ‪ ،‬ك�م��ا ا��س�ت�ع��ر���ض ��س�ع��ادت��ه مع‬
‫ال��وف��د ال�ضيف جم��االت التن�سيق القائمة بني‬
‫االدعاء العام و�شرطة عُمان ال�سلطانية يف هذا‬
‫اجل��ان��ب‪ ،‬وامل�لاب���س��ات ال�ت��ي ق��د ت�ف��رزه��ا حوادث‬
‫املرور يف جماالت �سري الق�ضية من حيث حتديد‬
‫دق��ة تفا�صيل ه��ذه احل��وادث وجوانبه املختلفة‬
‫ال �ت��ي ت �ق��ود للحقيقة‪ .‬ح���ض��ر ال�ل�ق��اء ع��دد من‬
‫امل�س�ؤولني باالدعاء العام‪ ،‬كما ح�ضره عدد من‬
‫�ضباط �شرطة عُمان ال�سلطانية‪.‬‬

‫بلديــة نخـل تبـد�أ ت�شغيــل املرحلــة الثانيــة‬
‫مـــن م�شاريــــع اجلـــولــــة ال�ســـاميــــة‬
‫نخل‪ -‬وليد بن حميد ال�سليمي‬

‫ •امل�شاركون فـي احلمالت‬

‫رع� ��ى م� �ع ��ايل ال �� �س �ي��د � �س �ع��ود ب ��ن �إب ��راه �ي ��م‬
‫ال �ب��و� �س �ع �ي��دي وزي� ��ر ال��داخ �ل �ي��ة ام ����س انطالق‬
‫م���س�يرا ل�ل�م���ش��ي ال ��ذي ن�ظ�م�ت��ه وزارة ال�صحة‬
‫مم�ث�ل��ة ب��اجل�م�ع�ي��ة ال�ع�م��ان�ي��ة ل�ل�ع�لاج الطبيعي‬
‫وال�ت��أه�ي��ل حت��ت ��ش�ع��ار “احلركة ه��ي احلياة”‬
‫ل�ت��وع�ي��ة امل�ج�ت�م��ع ع��ن �أه�م�ي��ة ال�ن���ش��اط البدين‬
‫وال�صحة‪.‬‬
‫بد�أ امل�سري من �أمام وزارة الإ�سكان مرورا من‬
‫خلف ال ��وزارات وح�ت��ى دوار الثقافة ومل�سافة ‪3‬‬
‫كيلومرتات و�شارك يف امل�سري عدد من �أ�صحاب‬
‫امل�ع��ايل وال�سعادة وم��دي��ري العموم يف الهيئات‬
‫احلكومية وعدد كبري من املهتمني يف الن�شاط‬
‫البدين‪.‬‬
‫وقد �صاحب امل�سري عدد من الفعاليات منها‬
‫معر�ض توعوي للتثقيف ب�أهمية امل�شي والن�شاط‬
‫البدين و�أهميته على م�ستوى ال�صحة‪ ،‬وعر�ض‬
‫بع�ض منتجات ال��رع��اة لإط�لاع امل�شاركني على‬
‫كيفية عملها وف��وائ��ده��ا واخل��دم��ات ال�صحية‬
‫والأجهزة الريا�ضية كما مت توزيع جمموعة من‬
‫املطبوعات التوعوية حول �أهمية ن�شاط امل�شي‬
‫والن�شاط البدين‪.‬‬
‫ي�ه��دف امل���س�ير �إىل ت��وع�ي��ة امل�ج�ت�م��ع ب�أهمية‬
‫الن�شاط البدين االعتيادي لتجنب �أهم امل�شاكل‬
‫ال �� �ص �ح �ي��ة واىل ت �� �ص �ح �ي��ح ال �� �س �ل��وك �ي��ات غري‬
‫ال�صحية لدى �أف��راد املجتمع وتعريفهم بطرق‬
‫ال��وق��اي��ة م��ن الأم��را���ض وت��زوي��ده��م باملعلومات‬
‫ال�صحية حول اخلدمات التي تقدم لهم وكيفية‬
‫اال�ستفادة منها بال�شكل الأمثل‬
‫وت�ع�ت�بر مم��ار��س��ة ال�ن���ش��اط ال �ب��دين املعتدل‬
‫واح� � ��دة م ��ن �أي �� �س��ر و� �س��ائ��ل حت �� �س�ين ال�صحة‬
‫وامل�ح��اف�ظ��ة عليها وب�ه��ا ميكن ات�ق��اء ومكافحة‬
‫الأم� ��را�� ��ض م �ع �ي �ن��ة م �ث��ل الإم� ��را�� ��ض القلبية‬
‫ال��وع��ائ �ي��ة وداء ال���س�ك��ري وال���س�م�ن��ة وتخلخل‬
‫العظام وت�ؤدي ممار�سة الن�شاط البدين �إىل زيادة‬
‫م�ستوى الطاقة البدنية كما ت�ساعد على احلد‬
‫من الكرب وتقلل من م�ستويات الكول�سرتول‬
‫غري ال�صحية و�ضغط ال��دم‪ ،‬كذلك ف�أنها تقلل‬
‫من احتماالت التعر�ض خلطر الإ�صابة ببع�ض‬
‫�أنواع ال�سرطان ال �سيما �سرطان القولون ويعزز‬
‫اللعب الن�شيط واملنتظم منو الأطفال وال�شباب‬
‫ال �ب��دين ومن��اءه��م ال��ذه�ن��ي وال�ن�ف���س��ي وتقدير‬
‫الذات وال�شعور بالإجناز كما ي�ستفيد كبار ال�سن‬
‫من البالغني الذين تعود على ممار�سة الن�شاط‬
‫البدين ط��وال العمر �أو ا�ستحداث ه��ذه العادة‬
‫وه��و م�ه��م بالن�سبة للت�شيخ ال�صحي وحتقيق‬
‫حياة �أف�ضل واال�ستقالل يف �ش�ؤون احلياة‪.‬‬

‫بدات بلدية نخل �أعمال ت�شغيل املرحلة الثانية من‬
‫م�شاريع اجل��ول��ة ال�سامية يف الأح�ي��اء ال�سكنية ببلدة‬
‫الأب �ي ����ض ب��ال��والي��ة‪�� .‬ص��رح ب��ذل��ك ح�م��د ب��ن �سعيد بن‬
‫�سامل التميمي مدير بلدية نخل الذي �أو�ضح ب�أن عدد‬
‫الأعمدة التي مت ت�شغيلها ‪ 148‬عمودا ‪ ،‬مت تركيبها يف‬
‫ع��دد م��ن ال�ق��رى ببلدة الأبي�ض التي تبعد ع��ن مركز‬
‫املدينة ‪23‬كم‪ ،‬وقد مت تركيب االنارة يف الطريق العام‬
‫ب��ال �ب �ل��دة م� ��رورا ب��اجل �� �س��ور ال �ث�لاث��ة اجل ��دي ��دة ببلدة‬
‫الأبي�ض‪ ،‬وكذلك �إنارة الطريق اجلبلي (العقبة) حتى‬
‫حلة طوي ال�سيح و ا�ستكمال االنارة الداخلية يف قريتى‬
‫اخلطم والكثيب‪.‬‬
‫و�أ�ضاف التميمي تعترب هذه هي املرحلة الأوىل من‬

‫م���ش��اري��ع الأن� ��ارة ال�ت��ي ت ��أت��ي يف �أط ��ار م�ك��رم��ات اجلولة‬
‫ال�سامية حل�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان قابو�س بن‬
‫�سعيد املعظم حفظه اهلل و رعاه‪.‬‬
‫جتدر اال�شارة اىل �أن �أعمدة االن��ارة التي مت االنتهاء‬
‫م��ن تركيبها يف امل��رح�ل�ت�ين الأوىل وال�ث��ان�ي��ة ت�ب�ل��غ ‪282‬‬
‫عمود �أنارة يف خمتلف قرى الوالية‪ .‬تغطي باقي القرى‬
‫والأحياء ال�سكنية مبركز املدينة وبع�ض املخططات التي‬
‫مل ت�صلها اخلدمة بعد‪.‬‬
‫وي�أمل الأه��ايل �أن تتمكن البلدية من ت�شغيل �أجزاء‬
‫كبرية من تلك الأعمدة اجلاري العمل بها يف �أقرب وقت‬
‫ممكن ‪ ،‬وا�ستكمال النق�ص يف بع�ض امل�م��رات الداخلية‬
‫الأخ ��رى ال�ت��ي ت�ع��اين م��ن ع��دم كفاية االن ��ارة بها نظرا‬
‫ل��وج��ود م���س��اف��ات م�ت�ب��اع��دة ب�ين الأع �م��دة ح�ي��ث ي�أملون‬
‫تعزيزها ب�أعمدة �أ�ضافية‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫ثقــافة‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫تعليمية جنوب ال�شرقية‬
‫ت�ستعد لتنفيذ م�سابقة‬
‫ثقافية ملدار�س املنطقة‬
‫�صور – حمد بن �صالح العلوي‬
‫تعتزم املديرية العامة للرتبية والتعليم بجنوب‬
‫ال�شرقية ممثلة بفريق تربية امل��واط��ن��ة باملنطقة‬
‫ب��ت��ن��ف��ي��ذ م�����س��اب��ق��ات ث��ق��اف��ي��ة ب�ي�ن م���دار����س احللقة‬
‫الأوىل (‪ )4-1‬باملنطقة‪ ،‬يف ح��ب ال��وط��ن والقائد‪،‬‬
‫حيث �سيتم جتهيز م�سارح خا�صة بهذه امل�سابقات‬
‫يف ع��دد م��ن م��دار���س املنطقة‪ ،‬و�سي�شتمل برنامج‬
‫امل�سابقات على طرح �أ�سئلة تناف�سية تربط الطالب‬
‫بوطنه‪ ،‬وعلى �إتاحة الفر�صة للمواهب الطالبية‬
‫امل��ت��ن��وع��ة يف �إب�����راز م��ه��ارات��ه��ا وق��درات��ه��ا املختلفة‪،‬‬
‫كما �سرتبط هذه امل�سابقات بني الأجيال العديدة‬
‫م���ن �أب���ن���اء ال���وط���ن وذل����ك ب��ا���س��ت�����ض��اف��ة �شخ�صيات‬
‫لهم ب�صمة خ�يرة ناجحة من �أبناء ه��ذا الوطن يف‬
‫خمتلف امل��ج��االت‪ ،‬وح���ول امل�سابقة و�أه��م��ي��ت��ه��ا �أكد‬
‫ال��دك��ت��ور حم��م��د ب��ن ح��م��د ال��ع��رمي��ي م��ق��رر فريق‬
‫تربية املواطنة باملنطقة قائال‪ :‬ن�سعى من خالل‬
‫امل�����س��اب��ق��ة �إىل حت��ق��ي��ق ب��ع�����ض الأه������داف الرتبوية‬
‫م���ن خ�ل�ال �إق��ام��ت��ه��ا وق���د ان��ب��ث��ق��ت ه���ذه الأه�����داف‬
‫من مراجعة املو�ضوعات والق�ضايا التي يطرحها‬
‫امل���ي���دان ال�ت�رب���وي وم���ن ب�ي�ن ه���ذه الأه������داف ربط‬
‫الطالب بوطنه وقائده من خالل �أ�سئلة ومعلومات‬
‫من خمتلف جوانب احلياة وو�سائل العر�ض التي‬
‫�ستقدم م��ن خ�لال امل�سابقة وحم��اول��ة غر�س قيمة‬
‫العمل اجلماعي وبث روح التعاون‪ ،‬وذلك با�شرتاك‬
‫ع����دد م���ن ال���ط�ل�اب يف مت��ث��ي��ل امل����دار�����س امل�شاركة‬
‫و�إت���اح���ة ال��ف��ر���ص��ة ل��ل��ع��دي��د م��ن امل��واه��ب الطالبية‬
‫املجيدة يف امل��ج��االت املتنوعة م��ن خ�لال تقدميهم‬
‫وع��ر���ض��ه��م لبع�ض الإم��ك��ان��ات وامل���ه���ارات واملواهب‬
‫التي يتمتعون بها وتكرمي العديد من هذه املواهب‪،‬‬
‫وك���ذل���ك ت�����س��ل��ي��ط ال�����ض��وء �إع�ل�ام���ي���اً ع��ل��ى املهارات‬
‫التي ميتلكونها وربط الطالب مب�ؤ�س�سات املجتمع‬
‫املختلفة لبع�ض امل�س�ؤولني يف هذه امل�ؤ�س�سات‪ ،‬وخلق‬
‫فر�صة احل��وار للطالب ك��ي يبدي ر�أي��ه يف العديد‬
‫من الق�ضايا التي تهم جمتمعه‪ ،‬و�أ�ضاف العرميي‪:‬‬
‫تعد امل�سابقة فر�صة للربط بني الأجيال العديدة‬
‫يف املجتمع‪ ،‬من احلرفيني واملجيدين يف املجاالت‬
‫الثقافية واالقت�صادية املختلفة‪ ،‬مما �سيخلق فر�صة‬
‫منا�سبة للحوار وتبادل اخلربات‪.‬‬
‫وع����ن م���ك���ان وزم�����ان �إق���ام���ة امل�����س��اب��ق��ة �أ�ضاف‬
‫الدكتور حممد العرميي‪�- :‬سيتم تنفيذ امل�سابقة‬
‫مع بداية الف�صل الدرا�سي الثاين‪ ،‬و�سيكون هناك‬
‫ج���دو ًال يحوي زم��ان وم��ك��ان امل�سابقات‪ ،‬كما قمنا‬
‫بتحديد �آلية تنفيذ امل�سابقة وخماطبة املدار�س‬
‫امل�ستهدفة ‪.‬‬

‫اختتام حلقة عمل تدريبية‬
‫حول ت�سويق الذات مبركز‬
‫املنارة العلمية‬
‫الر�ؤية‪ -‬وليد بن حميد ال�سليمي‬
‫اختتمت �أم�����س مب��رك��ز امل��ن��ارة العلمية خلدمات‬
‫ال��ت��دري��ب ال�����دورة ال��ت��دري��ب��ي��ة ال��ت��ي ح��م��ل��ت عنوان‬
‫ت�سويق ال��ذات وا�ستمرت ملدة يومني قدمها املدرب‬
‫الدويل �سعود الرواحي خبري وم�ست�شار �إداري هدفت‬
‫ال��ور���ش��ة �إىل ت��ع��ري��ف امل�����ش��ارك ع��ل��ى �أ���س�����س و�أهمية‬
‫الت�سويق و�إك�سابه مهارات تنظيم وتخطيط عملية‬
‫البحث واقتنا�ص فر�ص العمل وتعريفه على طرق‬
‫حتليل وتقييم الذات كما تهدف الور�شة �إىل تعريف‬
‫امل�����ش��ارك ع��ل��ى تطبيق م��ب��ادئ ال��ت�����س��وي��ق يف ت�سويق‬
‫مهاراته وخرباته ومهارات �أهمية العالمة التجارية‬
‫ال�شخ�صية وحول �أهمية الدورة قال املدرب الدويل‬
‫�سعود الرواحي‪ :‬الت�سويق هو �شريان احلياة العلمية‬
‫الذي مير عرب الأوردة يف جميع املنظمات الناجحة‬
‫وب��دون وج��ود ت�سويق جيد مهما كانت ج��ودة املنتج‬
‫�أو اخلدمة فحتما �ستكون نتائج املبيعات �أقل كفاءة‬
‫وف��ع��ال��ي��ة ك��م��ا �إن ال��ت�����س��وي��ق ه��و ال����ذي ي��ح��دد �سعر‬
‫املنتج �أو اخلدمة وهو �أي�ضا ال��ذي يعرف امل�ستهلك‬
‫باملميزات والفوائد املنا�سبة التي يتميز بها املنتج‬
‫وم���دى م�لاءم��ت��ه��ا الح��ت��ي��اج��ات��ه ف��م��دى ك��ف��اءت��ه يف‬
‫ذل��ك حتكم على م�صري املنتج �أو اخل��دم��ة و�أ�ضاف‬
‫الرواحي‪ :‬ملاذا نتعرف على �أ�شخا�ص ونكت�شف �أنهم‬
‫كنز من املعرفة لكننا مل ن�سمع بهم من قبل؟ ملاذا‬
‫ال ي�صل الكثريين �إىل حتقيق طموحهم الوظيفي؟‬
‫ملاذا ال ي�سمعنا �أ�صحاب العمل؟ ملاذا ال يتعرفون على‬
‫كفاءتنا م��ع �إن��ن��ا ن���ؤم��ن بكل يقني ب��ذل��ك؟ الإجابة‬
‫على ك��ل ه��ذه ال��ت�����س��ا�ؤالت نحن نحتاج �إىل مهارات‬
‫ت�سويق الذات ‪.‬‬

‫�أكدت �أن جمعية الكتاب والأدباء لي�ست امل�س�ؤولة الوحيدة عن احلراك الثقافـي‬

‫ال�شاعـرة �سعيــدة خاطــر‪ :‬نعي�ش فـي زمــن �أ�صبحــت‬
‫فيــه اخلـــرب�شات �شعــرا فتخلــى النــا�س عن �سماعـه‬
‫بالالئمة على �إدارتنا لتوقيف م�سابقة �أف�ضل �إ�صدار ‪ ...‬من وجهة نظري‬
‫�إن �إ�ضافة كتاب للمكتبة العمانية �أف�ضل من حتكيم غري من�ضبط لتلك‬
‫امل�سابقة ‪.‬‬

‫منذ ال�صغر وا�سم �سعيدة خاطر ميلأ �أ�سماع‬
‫الق�صيدة العمانية‪ ،‬فهذه املر�أة حت ّنت‬
‫بحرب ال�شعر ف�صارت ال�شاعرة العمانية‬
‫التي يعرفها متذوقو الق�صيدة يف ال�سلطنة‬
‫وخارجها‪ ،‬وا�ستمرت يف درب الكتابة �شعرا‬
‫ثم قادتها درا�ستها الأكادميية �إىل النرث‪،‬‬
‫ويف الدربني كانت هي الكاتبة املتمردة التي‬
‫ال تهادن‪ ،‬تطلق طيور املحبة من �أجل بالدها‬
‫يف �سماوات عالية فيهطل حرب �شعرها‬
‫ونرثها �أمطارا تورق الزهر على �أر�ض وطن‬
‫ال ي�ستحق �إال الع�شق‪..‬‬

‫�أال يجب �أن يكون هناك م�سار عمل ت�سري عليه الإدارات بدال من مزاجية‬
‫كل �إدارة؟‬
‫نعم‪ ،‬لكن اجلمعية مازالت يف طور التكوين فامنحوها زمنا لرتتيب كافة‬
‫امورها ‪.‬‬

‫ال�شاعره �سعيدة �أين هي من ال�شعر؟‬
‫مل يعد ال�شعر رايتي الوحيدة‪ ،‬لقد دخلت ال��درا���س��ات الأدب��ي��ة والنقدية‬
‫والبحوث واملقاالت على ال�شعر‪ ..‬وال�شعر كائن غريب متغطر�س الإب��اء ال‬
‫يعطيك بع�ضه �إال �أن �أعطيته كلك وانا �شخ�صيا يهجرين لو ان�شغلت بغريه‬
‫وهذه حاله مع كثري من ال�شعراء الأ�صدقاء كما قيل يل‪ ،‬ف�سبحان من جعله‬
‫وم�ضا �سماوي التخلق والإبهار لكنه �أحيانا ي�سرقني لنف�سه ق�سرا ففي العام‬
‫املا�ضي �أ�صدرت ديوانا جديدا بعنوان (ما زلتُ �أم�شي على املاء) ومت االحتفاء‬
‫به يف اكرث من م�ؤ�س�سة ثقافية يف القاهرة‪.‬‬

‫حوار ـ حممد �سيف الرحبي‬
‫املكرمة �سعيدة بنت خاطر الفار�سية ع�ضو جمل�س ال��دول��ة‪ ،‬وه��ي نائب‬
‫رئي�س جمعية الكتاب والأدب��اء يف ال�سلطنة‪� ،‬أك��دت �أن الوقت احل��ايل �أ�صبح‬
‫زمنا ت�سمى فيه اخلرب�شات �شعرا‪ ،‬وهو ما دفع اجلماهري للتخلي عن دروب‬
‫ال�شعراء‪ ،‬م�شرية �إىل �أن جمعية الكتاب واالدباء لي�ست امل�س�ؤولة الوحيدة عن‬
‫احلراك الثقايف يف ال�سلطنة‪ ،‬بل �إن امل�س�ؤولية تقع على عاتق اجلميع‪.‬‬
‫ورف�ضت خاطر احل��دي��ث ع��ن التكرمي ال��ذي �أق��ام��ت��ه اجلمعية و�صاحبه‬
‫الكثري م��ن اللغط واالح��ت��ج��اج��ات واال���س��ت��ق��االت �أي�����ض��ا‪ ،‬معلنة عزمها على‬
‫التحدث ب�إ�سهاب بعد اجتماع اجلمعية العمومية‪.‬‬

‫هل �أنت را�ضية عما حققته جمعيتكم حتى الآن؟‬
‫را�ضية طبعا يف حدود امكاناتها املحدودة من حيث املكان واملال وبامل�ؤمنني‬
‫بقيمة العمل التطوعي‪ ،‬نعم را�ضية كل الر�ضا‪ ،‬فاجلمعية ال ت�ألو جهدا يف‬
‫التطور واالنتقال من حال �إىل �آخر �أف�ضل‪ ،‬وجمعيتنا هي التي فازت على‬
‫جمعيات املجتمع املدين بجهودها الوا�ضحة وبراجمها على حني جتد بع�ض‬
‫اجلمعيات غري فاعلة وال ن�شاط لها‪.‬‬

‫كيف كنت تنظرين ل�سطوع ا�سمك �سابقا والزحام حاليا ممن يعرف‬
‫ال�شعر �أو ال يعرفه؟‬

‫�ألغينا امل�سابقة الأدبية لعدم‬
‫جدواها‪ ..‬و�إ�ضافة كتاب‬
‫للمكتبة العمانية �أف�ضل من‬
‫حتكيم غري من�ضبط‬

‫كيف ر�أيت الواقع بعد �أحالم االنتخابات؟‬
‫الواقع معقول جدا و�أع��رف حجم ال�صعاب التي �س�أواجهها لأنني �أعرف‬
‫متاعب العمل التطوعي ول�ست جديدة عليه‪ ،‬لكن ما اتعبني حقا عدم الوعي‬
‫بطبيعة العمل التطوعي فالبع�ض دخل للجمعية من باب (ويل فيها م�آرب‬
‫�أخرى) فما ا�سرع ما �أ�صيبوا ب�إحباط وتوالت اال�ستقاالت �أما �أ�صحاب امل�آرب‬
‫الكربى فقد ا�ستمروا دون �أي فعل �إيجابي يعني ع�ضو �إداري �صوري �ضيف‬
‫�شرف ي�ستفيد �شخ�صيا من كونه يف اجلمعية وال يفيد اجلمعية ب�شيء‪.‬‬

‫هل وجدت ما يحفزك على العطاء �أم لالحباط؟‬
‫�أن���ا ال اح��ب��ط ول��ي�����س م��ن ال�سهل ان ات��راج��ع مهما ك��ان��ت ال��ت��ح��دي��ات‪ ،‬بل‬
‫تزيدين �إ�صرارا وثباتا وحتفزين ل�شحذ قدراتي وطاقاتي‪.‬‬

‫�أزمة مهرجان ال�شعر تتمثل يف‬
‫التحكيم‪ ..‬ونتائجها الكارثية‬
‫يبعد ال�شعراء عنها‬

‫هناك من ي�أخذ على اجلمعية �ضعف الأداء‪ ..‬كيف تردين؟ وهل اجلمعية‬
‫وحدها التي ميكنها بعث احليوية يف الن�شاط الثقايف؟‬
‫ه��ذا بال�ضبط ما رددت به عندما ق��ال يل اح��د الكتاب ه��ذا العام ع��ام �أن‬
‫اطلب من جاللة ال�سلطان ن�صف مليون للجمعية فكان ردي‪ :‬نحن ا�ستطعنا‬
‫ت��دب�ير امل���ال ل��ك��ن م��ن �أي���ن ل��ن��ا ت��دب�ير الإن�����س��ان ال��ف��اع��ل امل��ن��ت��ج امل���ؤم��ن بهذه‬
‫النوعية من الأعمال التي تدفع فيها من جيبك �أحيانا كثرية وال ت�أخذ �أو‬
‫هذا ما ينبغي‪ ،‬والأزمة احلقيقية لو دخلها الطامعون لال�ستفادة مبا يتوفر‬
‫من فتاتها‪� ،‬سواء �أكان هذا الفتات ماديا او معنويا‪ ،‬ومن يعيب على اجلمعية‬
‫�ضعف الأداء يتف�ضل ب�إظهار ع�ضالت الفعل لديه‪ ،‬فما ا�سهل الكالم وا�صعب‬
‫الفعل‪ ،‬وال اعتقد �أن اجلمعية م�س�ؤولة وحدها عن الن�شاط الثقايف‪ ،‬ومن‬
‫هي اجلمعية وما امكاناتها حتى تتحمل ثقال كهذا‪ ،‬ال يكلف اهلل نف�سا �إال‬
‫و�سعها‪ ،‬هناك م�ؤ�س�سات ثقافية عريقة وذات امكانات رائعة مل ت�ستطع �أن‬
‫ت�سد الفراغ مبفردها �إمنا الفعل والتفعيل ي�أتي تكامليا‪.‬‬

‫للجميع �سلفا امل�شروع يحتاج على االقل مقرا دائما ودخال ثابتا او متجددا‬
‫لكن ابني م�شاريع على الهواء ميكن �أحت�صل على دعم لها او حتى على مكان‬
‫القامتها هذه �صعبة جدا‪.‬‬
‫امل�سابقة الج���دوى منها‪ ،‬و�أرى �أن نطبع ع�شرة كتب ل�لادب��اء ب��دال من‬
‫خم�سة �أف�ضل من م�سابقة �إ�صدار يتناف�س مع نف�سه �أو �إ�صدار مل يقر�أ جيدا‬
‫من حمكمني من�شغلني غري متفرغني للتحكيم او �إ�صدار ير�شح للمجاملة‬
‫ولل�صداقة‪ ،‬عندما يكون معي نخبة من النقاد واملحكمني الثقات الذين �أوفر‬
‫لهم من املال والوقت ما يعينهم على التفرغ لعملي �س�أقيم امل�سابقة‪� ،‬إن �إقامة‬
‫امل�سابقة تلك من الإدارة ال�سابقة جاء على ح�ساب طباعة الكتب فلم تتمكن‬
‫الإدارة ال�سابقة من تغطية نفقات اربعة كتب مطبوعة وطلبتْ من الكتاب‬
‫ما هي امل�شاريع التي تخططون من �أجلها؟ وملاذا �ألغيتم امل�سابقة التي‬
‫�أن يغطوا نفقات الطباعة فان�سحب البع�ض وبقي �أربعة فقط من القادرين‬
‫ماديا‪ ،‬وعندما جئنا ك���إدارة جديدة ر�أينا ان��ه لي�س من الإن�صاف �أال يُدعم‬
‫تبنتها الإدارة ال�سابقة؟‬
‫الكاتب مطلقا‪ ،‬فدفعنا لكل كاتب طبع كتابه ن�صف املبلغ املطلوب للطباعة‬
‫كلمة م�شاريع كبرية على اجلمعية يف وقتها الراهن ووفق و�ضعها املعروف هذا ا�صرح به ملن ال يعرف مل��اذا �أوقفنا م�سابقة اف�ضل �إ�صدار وملن ينحون‬

‫النادي الثقايف ينظم �أم�سية �شعرية لل�شاعر الأردين جهاد هديب‬

‫حاليا يف زم��ن عجيب ي�صر م��ن يخرب�ش �أن خرب�شته �شعرا وم��ن يكتب‬
‫مقال �صحفي ان هذا ق�صيدة نرث ومن ال يعرف تفعيلة واحدة من �إيقاعات‬
‫ال�شعر من اين ب��د�أت وكيف انتهت انه �شاعر‪ ،‬زمن جار على ال�شعر فتخلى‬
‫النا�س عن �سماعه وهربت جماهريه وق��را�ؤه وا�صبح ال�شاعر يكتب لنف�سه‬
‫ويقر�أ لنف�سه و�صار ال�شعر �آخر املبيعات يف االب��داع القويل النه �أ�صال �شعر‬
‫زائف يترب�أ منه ال�شعر ‪.‬‬

‫كيف تنظرين �إىل مهرجان ال�شعر وماذا ينق�صه؟ وكيف ميكن التعويل‬
‫عليه كحدث؟‬
‫�إ�شكالية هذا املهرجان احلقيقية تكمن يف التحكيم‪ ،‬الوزارة يف احلقيقة ال‬
‫تختار حمكميها ب�شكل �صحيح مثال هذا العام ال�شعر الف�صيح كل املحكمني‬
‫نقاد وه��م نقاد ق�صيدة ن�ثر وك��ل ق�صائد الف�صيح م��وزون��ة م��ا ب�ين تفعيلة‬
‫وعمودي ومعظم الق�صائد تقليدية‪ ،‬و�أن��ا مت�أكدة متاما �إن املحكم منهم ال‬
‫ي�ستطيع ان مييز البيت املك�سور او امل�شوب بالزحاف او العلل من ال�سليم‪،‬‬
‫فمن اخلط�أ املزج بني النقاد وال�شعراء يف التحكيم ف�أهل مكة �أدرى ب�شعابها‪،‬‬
‫بل انظر �إىل نوعية الق�صائد امل�شاركة واخرت حمكميك و�إذا ا�ستثنينا الوكيل‬
‫من م�س�ؤولية االختيار ال ن�ستثني ال�شيخ هالل العامري وهو �شاعر ويعرف‬
‫الفرق بني وجهي العملة ‪.‬‬
‫�أما ال�شعر ال�شعبي فعلى العك�س لي�س يف اللجنة ناقد واحد كلهم �شعراء‬
‫ومعظمهم تقليدي والق�صيدة ال�شعبية العمانية‪ ،‬تكاد تتفوق يف التجديد‬
‫والتجريب على الف�صيح حاليا ب��ل �أن امل�شهد العماين يف ال�شعر ال�شعبي‬
‫يتفوق على حميطه يف اجل��زي��رة واخل��ل��ي��ج م��ن حيث التجديد والتحديث‬
‫والتجريب ب�شهادة كبار �شعراء ال�شعر ال�شعبي من اخلليج‪ ،‬فالنتائج الكارثية‬
‫للمهرجان هي ما يجعل ال�شعراء يعزفون عن امل�شاركات‪.‬‬

‫ما ر�ؤيتك للتدوين واحلرية الواهمة التي يتخيلونها؟‬
‫احلرية وهم كبري �سقط فيه قبلهم كبار الدعاة والأبطال احلقيقيون ‪...‬‬
‫احلرية العدل امل�ساواة املدينة الفا�ضلة هذه �أمور ن�سبية ال ميكن �أن تتحقق‬
‫وف���ق مقايي�سنا ال��دق��ي��ق��ة و�إال ك��ي��ف تف�سر ك���ون مت��ث��ال احل��ري��ة ���ش��اخم��ا يف‬
‫نيويورك و�أمريكا �أر�ض �أكرب �سجن يف جوانتنامو تزج بال�سجناء دون حتقيق‬
‫ودون ت�أكد ويف ظروف ال �إن�سانية‪.‬‬
‫ما �أجمل �أن تكون م�ؤثرا يف م�سرية جمتمعك ال ين�صب كل ن�شاطك يف‬
‫ف�ضائح املدونات االلكرتونية التي ت�ؤكد انها فورة و�سينتهي االهتمام بها‪.‬‬
‫الر�ضا ملح احلياة �إذا �أردن��ا �أن نعي�ش ب��دون �سموم‪� ،‬أم��ا الف�ساد وال�سرقات‬
‫فاك�شفوها ‪ ...‬لكن البينة على من �أدعى ال يجوز �أن �أخلط احلابل بالنابل‬
‫و�أتهم م�س�ؤوال بال�سرقات والف�ساد ال ل�شيء �إال لكونه م�س�ؤوال‪ ،‬كما ال يجوز‬
‫�أن �أتهمك بدون بينة وال تتهمني بدونها‪ ،‬وال يوجد جمتمع فا�ضل يف هذه‬
‫الدنيا‪ ،‬فاليوتوبيا هي �أحد �أوهام املثقفني‪.‬‬
‫�أم��ا الفقراء فليدافعوا عنهم بالعمل وال يتم�سحوا با�سمهم وم��ن �أراد‬
‫�أن يخدم الفقراء عليه بعمل �إيجابي وي�ترك املقاهي‪ ،‬فهناك ن�ساء �شكلن‬
‫فريق ي�سمى فريق اخل�ير مل�ساعدة كل حمتاج وه��ن يعملن بهمة منقطعة‬
‫النظري وهناك جمعية العطاء التي �ضربت مثال يف العمل التطوعي و�صل‬
‫حتى ب��ن��اء امل��ن��ازل للفقراء‪ ،‬وه��ن��اك ن�ساء ���س��داب وه��ن��اك جمعيات تطوعية‬
‫عديدة بها �شباب �أمثالهم �آمنت بالعمل وتعمل دون دعاية وال �ضجيج‪ ،‬لأنها‬
‫تريد وجه اهلل وامل�ساهمة يف بناء الوطن ولن�صدقكم وت�صدقون �أنف�سكم �أوال‬
‫�أعملوا كثريا وتكلموا قليال‪ ،‬فبالعمل وحده تغريون الواقع الذي ترف�ضونه‬
‫وت�سكنون الق�صور التي تطمحون �إليها ب��دون دعم من احلكومة بل بدعم‬
‫�سواعدكم وهمتكم‪.‬‬

‫�سو �ستيوارد ت�ستعر�ض اجتاهات الت�صوير يف بريطانيا بنادي الت�صوير ال�ضوئي‬

‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬

‫م�سقط‪ -‬الر�ؤية‬

‫ينظم النادي الثقايف ممثال يف جلنة الأدب والإبداع‪،‬‬
‫�أم�سية �شعرية لل�شاعر الأردين جهاد هديب‪ ،‬وذلك يف‬
‫متام ال�سابعة من م�ساء ال�سبت القادم املوافق ‪ 15‬يناير‬
‫اجل����اري‪ ،‬حيث �سيقدم ال�شاعر ج��ه��اد ه��دي��ب قراءات‬
‫�شعرية تعك�س حتربة الإب��داع��ي��ة ال�ثري��ة التي متثلت‬
‫يف نتاجه ال�شعري وح�ضوره ال��ب��ارز يف امل�شهد الأرين‬
‫وال��ع��رب��ي احل���دي���ث‪ ،‬ح��ي��ث ���ص��درت ل��ه ح��ت��ى الآن عدة‬
‫جماميع �شعرية منها‪( :‬تعا�شيق) و(ما �أمكن خيانته‬
‫وي�سمى الأمل)‪( ،‬وقبل �أن يربد اليا�سمني)‪ ،‬و(غروب‬
‫كثري مي ّر يف التخوم) و(ليت فمي يعطى يل ـ �أ�صوات‬
‫من ال�صوت ال�شعري الت�سعيني يف الأردن)‪� ،‬إىل جانب‬
‫وخ����ارج����ه‪ ،‬وه����و ي��ح��م��ل ع�����ض��وي��ة ع����دد م���ن النقابات‬
‫كتاب �آخر بعنوان (ق�ضايا يف ال�سرد وال�شعر)‪.‬‬
‫و�إىل جانب ذلك جلهاد هديب دور ب��ارز يف الإعالم والهيئات الثقافية يف الأردن‪.‬‬
‫يف خ��ت��ام الأم�����س��ي��ة �سيفتح ال��ب��اب ل��ل��ح��وار والنقا�ش‬
‫الثقايف كمعد للربامج الثقافية وحمرر ثقايف للعديد‬
‫م���ن ال�����ص��ح��ف ال��ع��رب��ي��ة امل���ع���روف���ة يف ال��ق��ط��ر العربي �أمام مداخالت احل�ضور‪ ،‬والدعوة عامة‪.‬‬

‫ا�ست�ضاف ن��ادي الت�صوير ال�ضوئي م�ساء �أم�س الثالثاء‬
‫‪ 11‬يناير ‪2011‬م ال�صحافية الربيطانية �سو �ستيوارد‪.‬‬
‫�سو �ستيوارد كاتبة ومذيعة وحمررة �صور‪ ،‬وحما�ضرة مع‬
‫خلفية متنوعة ب�شكل ا�ستثنائي يف جمال الن�شر والتحرير‬
‫وال��ك��ت��اب��ة وم���ع���ار����ض ال�����ص��ور ال��ف��وت��وغ��راف��ي��ة ذات ال�صلة‬
‫باملهرجانات وامل�شاريع اخلريية والتعليمية‪ .‬ين�صب تركيزها‬
‫يف الت�صوير وغ�ي�ره م��ن ال��ف��ن��ون الب�صرية واملو�سيقى من‬
‫خمتلف �أنحاء العامل‪ .‬عملت �سو ككاتبة غري متفرغ لكثري من‬
‫ال�صحف الربيطانية واملجالت ل�سنوات عديدة وحاليا تعمل‬
‫كناقدة للت�صوير يف جمموعة من ال�صحف واملجالت منها‬
‫(‪London’s Evening Standard) ، (The‬‬
‫‪Telegraph Independent ) ، (Times)،‬‬
‫‪ )(Eye - Photography & Design‬و (‪the‬‬
‫‪.)British Journal of Photography‬‬
‫ق����دم����ت ال����ن����اق����دة ع���ر����ض���ا عن” اجت�����اه�����ات الت�صوير‬

‫الفوتوغرايف يف بريطانيا اليوم”‪ .‬ا�ستعر�ضت �سو من خالل ب��ري��ط��ان��ي��ا خ�ل�ال ال��وق��ت احل���ايل واجت���اه���ات وم���دار����س هذا‬
‫املحا�ضرة جمموعة من رواد فن الت�صوير الفوتوغرايف يف الفن‪.‬‬

‫ندوة ال�شعر ال�شعبي‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫فـي ختام ندوة ال�شعر ال�شعبي العماين «الهوية والتطلعات»‬

‫تو�صيات ب�إن�شاء مركز للموروث ال�شعبي وا�ستحداث جائزة للأمناط ال�شعرية‬
‫التقليدية وتقدمي الدعم املايل والتقني ملواقع ال�شعر الإلكرتونية‬

‫ورفع امل�شاركون يف ندوة ال�شعر ال�شعبي‬
‫العماين برقية �شكر وعرفان �إىل املقام‬
‫ال�سامي حل�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان‬
‫قابو�س بن �سعيد املعظم ‪-‬حفظه اهلل‬
‫و رعاه‪ -‬مبنا�سبة انتهاء فعاليات ندوة‬
‫ال�شعر ال�شعبي العماين التي جاء انعقادها‬
‫بتوجيهات �سامية من جاللته من �أجل تطوير‬
‫وجتذير راهن ال�شعر ال�شعبي العماين يف‬
‫ال�سلطنة‪ .‬و�أعرب امل�شاركون يف الربقية عن‬
‫خال�ص عبارات ال�شكر والوالء و العرفان و‬
‫االمتنان ملقام جاللته ال�سامي على في�ض‬
‫مكارم جاللته الغامر‪ ،‬م�ؤكدين �أن �سري‬
‫فعاليات الندوة وما تخللها من �أطروحات‬
‫ور�ؤى ومناق�شات وما مثلته من فر�صة‬
‫طيبة اللتقاء عدد من ال�شعراء والباحثني‬
‫وامل�شتغلني ب�ش�أن ال�شعر ال�شعبي‪ ،‬مثل‬
‫مرتكزا �أ�سا�سيا لتحديد خمرجاتها و�صياغة‬
‫تو�صياتها التي �ستكون �أ�سا�سا متينا لتحقيق‬
‫التطلعات التي تخدم ال�شعر ال�شعبي العماين‬
‫يف حا�ضره وم�ستقبله و�ستفتح �أبوابا رحبة له‪.‬‬
‫وقد خرجت ندوة ال�شعر ال�شعبي العماين‬
‫“الهوية والتطلعات” بعدد من التو�صيات‬
‫من �أهمها �إن�شاء مركز للموروث ال�شعبي‬
‫العماين وا�ستحداث جائزة للأمناط ال�شعرية‬
‫التقليدية العمانية �إىل جانب تقدمي الدعم‬
‫املايل والتقني ملواقع ال�شعر الإلكرتونية‪.‬‬

‫الر�ؤية‪� -‬أحمد بن عامر املحرزي‬

‫وه ��دف ��ت ال �ت��و� �ص �ي��ات ل �ل �ع��ب دور ب � ��ارز يف‬
‫النهو�ض بال�شعر ال�شعبي والرقي به‪ ،‬ففي ما‬
‫يتعلق بامل�ؤ�س�سات �أو�صت الندوة ب�إن�شاء مركز‬
‫يعنى ب��امل��وروث ال�شعبي العماين حتت م�سمى‬
‫“املركز العماين للموروث ال�شعبي” يكون له‬
‫اال��س�ت�ق�لال امل��ايل و الإداري و ذل��ك م��ن �أجل‬
‫القيام بجمع و توثيق املوروث ال�شعبي‪ ،‬و�إتاحته‬
‫للباحثني بطرق حديثة و مي�سورة‪ ،‬من خالل‬
‫مكتبة متخ�ص�صة جتمع خمتلف �صيغ املوروث‬
‫ال�شعبي (�شعراً‪ ،‬ونرثا‪ ،‬ومو�سيقى‪ ،‬مقروءة‪� ،‬أو‬
‫مرئية‪� ،‬أو م�سموعة)‪ ،‬و�إعداد الدرا�سات العلمية‬
‫املتعلقة ب�ش�ؤون امل��وروث ال�شعبي‪ ،‬ودعم جهود‬
‫الباحثني يف امل�ؤ�س�سات الأكادميية و الثقافية‬
‫من داخل ال�سلطنة و خارجها‪ ،‬ون�شر و ت�سويق‬
‫مواد املوروث ال�شعبي العماين مبختلف �صيغه‬
‫داخل ال�سلطنة و خارجها‪.‬‬
‫ويف جانب املهرجانات وامل�سابقات واجلوائز‬
‫ال���ش�ع��ري��ة‪� ،‬أو� �ص��ت ال �ن��دوة ب��ا��س�ت�ح��داث جائزة‬
‫�أو ج��وائ��ز تعنى ب��الأمن��اط ال�شعرية العمانية‬
‫ال �ت �ق �ل �ي��دي��ة (م �ق��ا� �ص��ب ال ��رزح ��ة ‪ ،‬التغرود‪،‬‬
‫العازي‪ ،‬الهبوت‪ ،‬امليدان‪ ،‬امل�سبع ‪� ..‬إلخ) �شعراً‬
‫ون� �ق ��داً‪ ،‬م��ع ت��وف�ير ك��ل م��ا ي�ح�ق��ق جن ��اح هذه‬
‫اجلوائز من خ�برات ب�شرية‪ ،‬وم��وارد مالية‪ ،‬و‬
‫تغطيات �إعالمية‪ ،‬و دعم �إعالين‪ ،‬والعمل على‬
‫تطوير املهرجانات و امل�سابقات املحلية القائمة‬
‫ح��ال�ي�اً املعنية بال�شعر ال�شعبي كــ (مهرجان‬
‫ال���ش�ع��ر ال �ع �م��اين‪ ،‬م���س��اب�ق��ة امل �ن �ت��دى الأدب� ��ي‪،‬‬
‫م�سابقة جمل�س ال�شعر ال�شعبي العماين ) و‬
‫ذلك بزيادة موازناتها و جوائزها املعتمدة‪ ،‬و‬
‫ت�سليط ال�ضوء عليها جماهريياً مبا يتنا�سب و‬
‫�أهميتها بالن�سبة لل�ساحة ال�شعرية‪ ،‬و االرتقاء‬
‫مبعايري التقييم فيها‪ ،‬و تطوير �أ�س�س امل�شاركة‬
‫فيها مع كل دورة من دوراتها بحيث ت�ستوعب‬

‫كل الأجيال والأطياف ال�شعرية املوجودة على‬
‫ال�ساحة‪ ،‬و العناية بجوانب �إخراجها الفني و‬
‫الإعالمي‪.‬‬
‫و�أو�صت الندوة �أي�ضا فيما يتعلق بالإعالم‬
‫ب��درا� �س��ة �إ�� �ص ��دار جم �ل��ة م�ت�خ���ص���ص��ة لل�شعر‬
‫ال�شعبي العماين‪ ،‬بتمويل ودعم حكومي‪ ،‬على‬
‫�أن ترتكز يف طرحها على الأمن ��اط ال�شعرية‬
‫ال�شعبية العمانية الأ�صيلة‪ ،‬و �إحيائها يف �صورة‬
‫ح��دي�ث��ة م��ع اح�ت�ف��اظ�ه��ا مب�م�ي��زات�ه��ا العمانية‬
‫يف ج��وان��ب الإي �ق��اع و ال�ب�ح��ور و ال �ق��وايف؛ كما‬

‫تعمل على ا�ستيعاب كافة االجتاهات ال�شعرية‬
‫ال�شعبية الأخرى‪.‬‬
‫وت �ق ��دمي ال ��دع ��م امل �ن��ا� �س��ب م��ال �ي �اً و تقنياً‬
‫للمواقع العمانية املتخ�ص�صة بال�شعر ال�شعبي‬
‫ال �ع �م��اين ع �ل��ى ال���ش�ب�ك��ة امل�ع�ل��وم��ات�ي��ة العاملية‬
‫(الإن�ت�رن ��ت) ع�ل��ى �أن ت��رت�ك��ز ت�ل��ك امل��واق��ع يف‬
‫ط��رح �ه��ا ع �ل��ى الأمن� � ��اط ال �� �ش �ع��ري��ة ال�شعبية‬
‫ال�ع�م��ان�ي��ة الأ� �ص �ي �ل��ة‪ ،‬وت�خ���ص�ي����ص ن���س�ب��ة من‬
‫م���س��اح��ات�ه��ا لأن� ��واع ال���ش�ع��ر ال���ش�ع�ب��ي العماين‬
‫و �أع�لام��ه و ن���ص��و���ص ذاك��رت��ه ال���ش�ع��ري��ة‪ ،‬مبا‬

‫ال�شــعـر ال�شــعبي العمانــي‪..‬‬
‫اجلهــود امل�ؤ�ســ�ســـية والأهـليــــة‬
‫ق ��دم ع �م��ر ب��ن ع �ب��داهلل حم��رو���س ال�صيعري‬
‫الورقة الثانية بعنوان “ال�شعر ال�شعبي العماين‪-‬‬
‫اجل�ه��ود امل�ؤ�س�سية والأهلية”‪ ،‬وق��ال فيها “لقد‬
‫ب��رز االه�ت�م��ام بال�شعر ال�شعبي ال�ع�م��اين وفنونه‬
‫و�أل��وان��ه ع�ل��ى م���س�ت��وى اجل �ه��ات ال��ر��س�م�ي��ة‪ ،‬وكان‬
‫ل��وزارت��ي الإع�ل�ام وال�ت�راث يف ه��ذا الإط��ار الدور‬
‫الأك�بر يف �إب��راز هذا ال�شعر وفنونه املختلفة رغم‬
‫ما يوجه لهاتني الوزارتني من انتقادات كبرية يف‬
‫هذا املجال‪ ،‬ف�ضال عن اجلهات الر�سمية الأخرى‬
‫مثل بلدية م�سقط وب�ل��دي��ة ظ�ف��ار وغ�يره�م��ا من‬
‫اجلهات احلكومية وكذلك اجلهات الأهلية مثل‬
‫جمال�س ال�شعر املختلفة وجمعيات املر�أة العمانية‬
‫وغريها”‪.‬‬
‫وق � � ��دم ال� ��ورق� ��ة الأخ � �ي ��رة ح �م �ي��د ب ��ن خالد‬

‫البلو�شي بعنوان “ ال�شعر ال�شعبي العماين ـ نظرة‬
‫م�ستقبلية وت�ط�ل�ع��ات ـ “ منطلقا يف ب�ح�ث��ه من‬
‫بوابة ا�ست�شراف الغد وامل�ستقبل املنظور لل�شعر‬
‫ق�سم الورقة �إىل ق�سمني‬
‫ال�شعبي العماين‪ ،‬حيث ّ‬
‫�ضم الق�سم الأول تو�صيفا لواقع ال�شعر ال�شعبي‬
‫العماين حاليا وبالتحديد يف جانب من جوانبه‬
‫وهو العالقة بني �شطري تكوين ال�شعر ال�شعبي‬
‫ال �ع �م��اين‪ ،‬وامل �ق �� �ص��ود ه�ن��ا ال �ع�لاق��ة ب�ي�ن امل ��وروث‬
‫ال�شعري ال�شعبي الذي �شكل مرحلة الت�أ�سي�س بكل‬
‫�أبعادها وما زال ميار�س يف نطاقات �شعبية ور�سمية‬
‫معينة وبني ال�شعر ال�شعبي احلديث‪ ،‬هذه العالقة‬
‫التي نرى من الأهمية مبكان �أن ت�أخذ حيزا من‬
‫النظر والتفحي�ص ملا ت�شكله من منطلق ميك ّننا‬
‫م��ن ال�ن�ظ��ر �إىل �أف ��ق وم�ستقبل ال���ش�ع��ر ال�شعبي‬

‫حم��ل ال��درا��س��ة‪ ،‬وت�برز �أهمية مالحظة العالقة‬
‫بني مكو ّ‬
‫ين ال�شعر ال�شعبي يف وق��ت نالحظ فيه‬
‫حالة انق�سام وع��دم تكامل بني ما هو م��وروث مل‬
‫يغادر منطقته الفنية ال�شعرية ومنزوي يف ركنه‬
‫الق�صي حتى و�إن وج��د يف �إط��ارات خمتلفة وبني‬
‫م��ا ه��و حديث ج��اء �إلينا ع�بر ت��أث�ير واق��ع تثاقف‬
‫طبيعي و هيمنة �إعالمية جماوره لل�سلطنة‪.‬‬
‫ام��ا الق�سم الآخ��ر فقد تطرق حميد البلو�شي‬
‫فيه �إىل�أب��رز النقاط التي ميكن �أن متثل حتديا‬
‫حقيقيا وملمو�سا لواقع ال�شعر ال�شعبي العماين‬
‫وال�ت��ي م��ن خاللها ميكن معرفة حجم املعوقات‬
‫ال�ت��ي حت�ت��اج �إىل ج�ه��د مكثف واب �ت �ك��ارات جديدة‬
‫لتخطيها والو�صول �إىل حالة تناغم طبيعية بني‬
‫تفا�صيل م�شهد ال�شعر ال�شعبي يف ال�سلطنة‪.‬‬

‫ي�ساعد على ا�ستمرار نقل التجربة ال�شعرية‬
‫بني الأجيال املختلفة‪.‬‬
‫وخرجت الندوة بعدد من التو�صيات العامة‬
‫متثلت يف اعتماد امل�ؤ�س�سات الأكادميية لل�شعر‬
‫ال�شعبي العماين م��ادة للدرا�سات الأكادميية‬
‫يف جم � ��االت‪ :‬ال �ت��وث �ي��ق‪ ،‬و ال �ن �ق��د الأدب � � ��ي‪ ،‬و‬
‫التاريخ ال�شفهي‪ ،‬و املو�سيقى و الإيقاعات‪ ،‬و‬
‫الدرا�سات الل�سانية‪ ،‬و الدرا�سات االجتماعية‪،‬‬
‫وتبني م�شروع وطني جلمع و توثيق املوروث‬
‫ال�شعبي ال�شفهي العماين ( �شعراً‪ ،‬و ن�ثراً‪ ،‬و‬
‫حكاية‪ ،‬و �أهازيج ‪� ..‬إلخ ) لي�ضم ما مت جمعه‬
‫يف امل���ش��اري��ع اجل��زئ�ي��ة ال�سابقة ‪ ،‬و لي�ستكمل‬
‫ك��اف��ة ع�ن��ا��ص��ر ه��ذا امل� ��وروث ال���ش�ع�ب��ي‪ ،‬ليكون‬
‫منطلقا لتوفري قاعدة بيانات �شاملة‪ ،‬وتكوين‬
‫مو�سوعة مرجعية للموروث ال�شعبي العماين‪،‬‬
‫و ت���س��وي��ق م��ا ي�ن��ا��س��ب م��ن م ��واد ه��ذا امل ��وروث‬
‫ت�سويقاً جتارياً‪ ،‬ودعم �إع��داد ون�شر الدرا�سات‬
‫والإ�صدارات املرتبطة بال�شعر ال�شعبي العماين‪،‬‬
‫و�إدراج عنا�صر املوروث ال�شعبي عامة و ال�شعر‬
‫ال�شعبي العماين على وج��ه اخل�صو�ص �ضمن‬
‫ما ينا�سبه من املناهج الرتبوية و التعليمية‬
‫و ذلك لتعزيز الهوية الوطنية لدى النا�شئة‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل العمل على �إدراج �أن��واع ال�شعر‬

‫ال���ش�ع�ب��ي ال �ع �م��اين ب���س�ج��ل ال �ت�راث الإن�ساين‬
‫ال�ع��امل��ي ب��ا��س��م ال�سلطنة ل��دى منظمة الأمم‬
‫املتحدة للرتبية والعلم والثقافة (اليون�سكو)‪.‬‬
‫واختتمت �أم�س �أع�م��ال ال�ن��دوة حتت رعاية‬
‫م �ع ��ايل ال �� �ش �ي��خ حم �م��د ب ��ن �أح� �م ��د احل��ارث��ي‬
‫م�ست�شار الدولة بعد �أن ا�ستمرت لثالثة �أيام‪،‬‬
‫وقد �ضم اليوم الأخ�ير لندوة جل�ستني تر�أ�س‬
‫اجلل�سة الأوىل �سعادة خالد بن �سامل ال�سعيدي‬
‫�أمني عام جمل�س الدولة والتي حملت عنوان‬
‫“ ال�شعر ال�شعبي ال�ع�م��اين املعا�صر توثيق‬
‫ودرا�سة” حيث ق��دم��ت الأ��س�ت��اذة عائ�شة بنت‬
‫حمد الدرمكية الورقة االوىل بعنوان “ال�شعر‬
‫ال�شعبي ال�ع�م��اين امل�ع��ا��ص��ر ب�ين غ ��زارة املنتج‬
‫ون��درة الدرا�سات” والتي تناولت فيها غزارة‬
‫امل��وروث��ات ال�شعرية ال�شعبية ال�ت��ي مل حت�ض‬
‫باالهتمام ال��ذي يكفل توا�صلها عرب الأجيال‬
‫القادمة‪ ،‬كما �أ�شارت �إىل �أهمية توثيق ال�شعر‬
‫ال���ش�ع�ب��ي ك��ون��ه وث�ي�ق��ة ن�ستطيع م��ن خاللها‬
‫�أن ن�ست�شف �أمن ��اط احل �ي��اة امل��ا��ض�ي��ة لل�شعب‬
‫ون�ست�شرف �آف��اق��ه وال يتم ذل��ك �إ َّال من خالل‬
‫درا�سة �إبداعاته القولية‪ ،‬فهي الطريق املو�صل‬
‫�إىل ال �ف �ه��م ال���ص�ح�ي��ح واال� �س �ت �ي �ع��اب ال�شامل‬
‫لهذه الثقافة لذا ف�إن يف جمع ال�شعر ال�شعبي‬
‫ودرا�سته ر�صداً دقيقاً وتقومياً �شام ً‬
‫ال لتاريخنا‬
‫االجتماعي والثقايف فهو مر�آة تعك�س ثقافتنا‬
‫وعاداتنا وتقاليدنا‪.‬‬
‫اما الورقة الثانية قدمها الدكتور �سعيد بن‬
‫حممد الها�شمي بعنوان “امل�ؤ�س�سات الثقافية‬
‫الإع�ل�ام �ي��ة وج �ه��ود ت��وث �ي��ق ال���ش�ع��ر ال�شعبي‬
‫العماين” و عرج فيها �إىل �إبراز دور امل�ؤ�س�سات‬
‫الثقافية والإعالمية يف توثيق املوروث ال�شعبي‪،‬‬
‫واجلهود املبذولة يف املحافظة على هذا ال�شعر‬
‫من الت�أثري بعوملة الثقافة ومتييزه عن ال�شعر‬
‫احل��ر الطليق ال��ذي ال يلتزم ب��وزن وال قافية‪،‬‬
‫ف���ض�لا ع��ن ال �ت ��أث�ير ال���ش�ع��ر ال�ن�ب�ط��ي ال�سائد‬
‫يف معظم ج��زي��رة ال �ع��رب‪ ،‬وظ��اه��ري��ة التقليد‬
‫يف الإي�ق��اع وال�ق��وايف‪ .‬م�ستندا يف درا�سته على‬
‫حم��وري��ن يتناول امل�ح��ور الأول �أهمية ال�شعر‬
‫ال���ش�ع�ب��ي ل�ك��ون��ه ع�ن���ص��راً م��ن ع�ن��ا��ص��ر تكوين‬
‫الإرث الثقايف يف �أف��راد املجتمع ويركز املحور‬
‫ال�ث��اين على الأ��س�ب��اب الداعية لهذا التوثيق‪،‬‬
‫بينما ي�ت�م�ح��ور امل�ب�ح��ث ال �ث��اين ال��وق��وف على‬
‫جهود هذه امل�ؤ�س�سات يف توثيق ال�شعر ال�شعبي‪،‬‬
‫وتنتهي هذه الورقة بخامتة وتو�صيات تنمي‬
‫ع ّما تو�صلت �إل�ي��ه ه��ذه ال��درا��س��ة والتو�صيات‬
‫القابلة للتطبيق والدرا�سة‪.‬‬

‫‪21‬‬

‫املبادرات الفردية يف‬
‫توثيق ال�شعر ال�شعبي‬
‫�شمل خ�ت��ام اجلل�سة الأوىل ورق��ة ك��ل من‬
‫خمي�س ب��ن جمعة امل��وي�ت��ي وخ��ال��د ب��ن �أحمد‬
‫�صواخرون وجمعة بن خمي�س ال�شيدي و التي‬
‫حملت ع�ن��وان “املبادرات ال�ف��ردي��ة يف توثيق‬
‫ال���ش�ع��ر ال���ش�ع�ب��ي العماين” ح�ي��ث ا�ستعر�ض‬
‫خمي�س املويتي مبادرته الفردية يف امل�ساهمة‬
‫يف حفظ ال�شعر ال�شعبي العماين‪ ،‬كما ناق�ش‬
‫خ��ال��د � �ص��واخ��رون جت��رب�ت��ه يف ج�م��ع وتدوين‬
‫ال���ش�ع��ر ال�شعبي يف ظ�ف��ار وال���ص�ع��وب��ات التي‬
‫واجهها يف طريقه‪ ،‬كعامل الإمل ��ام باللهجات‬
‫الدارجة يف تلك الفرتة التي كان ي�سعى فيها‬
‫جاهداً �إىل جمع وتدوين الق�صائد ال�شعرية‬
‫ال�شعبية من �صدور حفظتها‪ ،‬وكان لإ�صراره‬
‫دوره احلا�سم يف موا�صلة جهده‪ ،‬فبد�أ بجمع‬
‫الأ� �ش �ع��ار امل�ن���س��وب��ة �إىل وال� ��ده‪ ،‬ث��م جل ��ده‪ ،‬و‬
‫يف �أث �ن��اء ذل��ك وج��د ع��دة م�ط��ارح��ات �شعرية‬
‫م��ع ��ش�ع��راء ك�ث�ر‪ ،‬ك��ان ل��زام �اً ع�ل�ي��ه �أن يكتب‬
‫ق�صائدهم‪ ،‬و تو�سع م�شروع التوثيق من جمع‬
‫ق�صائد وال��ده ثم جده �إىل جمع �شعر �شعراء‬
‫والي ��ة ط��اق��ة‪ ،‬ث��م �إىل ف �ك��رة ت��وث�ي��ق ق�صائد‬
‫ال �� �ش �ع��ر ال���ش�ع�ب��ي ل �� �ش �ع��راء ظ �ف��ار ق �ب��ل �سنة‬
‫ال�سبعني من القرن املن�صرم‪ ،‬فجمع �أ�شعاراً‬
‫متنوعة ل�شعراء قدماء يف ظفار كابن عاذال‬
‫وغريه من الأ�سماء ال�شعرية املعروفة‪.‬‬
‫ون��اق����ش اي���ض��ا ج�م�ع��ة ال���ش�ي��دي املبادرات‬
‫ال �ف��ردي��ة يف ت��وث�ي��ق ال���ش�ع��ر ال���ش�ع�ب��ي املغنى‪،‬‬
‫ح �ي��ث ق ��ال “ ال���ش�ع��ر ال���ش�ع�ب��ي ع ��امل مت�سع‬
‫الإرج��اء تكاد ال حت��ده ح��دود ال��زم��ان و املكان‬
‫فهو نب�ض ال�ضمري و امل�شاعر الإن�سانية لأي‬
‫�شعب من ال�شعوب يف كل حلظة من حلظات‬
‫احل�ي��اة حيثما خفق للإن�سان قلب �أو هاجت‬
‫م�شاعر و �أحا�سي�س‪ .‬و يُ�سهم ال�شعر ال�شعبي‬
‫املغنى يف �أمناط املو�سيقى التقليدية العمانية‬
‫بالن�صيب الأوفر من هذا ال�شعر الذي ترتبط‬
‫ب�ع����ض �أ��ش�ك��ال��ه ال���ش�ع��ري��ة ب �ق��وال��ب و �أمن ��اط‬
‫مو�سيقية بعينها‪ ،‬و هناك م��ن ال�شعراء من‬
‫تخ�ص�ص يف قر�ض ال�شعر يف هذه القوالب و‬
‫الأ�شكال مثل �شعر الرزحة و العازي و امليدان‬
‫و ال�ه�ب��وت و غ�يره��ا و �إن��ه مل��ن ال���ض��روري �أن‬
‫تتوا�صل جهود اجلمع و التدوين و التوثيق‬
‫لكافة �أوجه املوروث الثقايف العماين و بخا�صة‬
‫ال�شعر ال�شعبي‪ ،‬و �أن تتوا�صل معها الدرا�سات‬
‫التعريفية والتحليلية و النقدية لهذا املوروث‬
‫احل���ض��اري للم�ساهمة يف ��ص��ون��ه و الرتويج‬
‫لتداوله و ن�شره باعتباه واجباً وطنياً ‪.‬‬

‫اجلل�سة الأخرية‬
‫اما اجلل�سة الثانية فرت�أ�سها �سعادة ال�شيخ‬
‫ع �ب��داهلل ب��ن � �ش��وي��ن احل��و� �س �ن��ي وك �ي��ل وزارة‬
‫الإع �ل��ام‪ ،‬ح�ي��ث ن��اق���ش��ت اجل�ل���س��ة اخلتامية‬
‫ل �ل �ن��دوة حم ��ور “ال�شعر ال���ش�ع�ب��ي العماين‬
‫املعا�صر ـ الآفاق والتطلعات ـ “ ‪ ،‬وقدم الورقة‬
‫الأوىل يف ه ��ذه اجل �ل �� �س��ة را� �ش ��د ب ��ن �سعيد‬
‫ال���ش��ام���س��ي ‪ ،‬وح �م��د ب��ن ع �ب��داهلل اخلرو�صي‬
‫بعنوان “جتارب ال�شعراء العمانيني يف برامج‬
‫امل�سابقات ال�شعرية” حيث تناول فيها را�شد‬
‫ال�شام�سي امل�سابقات ال�شعرية على امل�ستوى‬
‫الوطني و�إ�سهامها يف دع��م احلركة ال�شعرية‬
‫وت�ط��وي��ر �آف��اق�ه��ا مل��ا متثله م��ن �أه�م�ي��ة كربى‬
‫بالن�سبة لل�شعراء‪ ،‬حيث الأل��ق الإع�لام��ي‪ ،‬و‬
‫النجاح اجلماهريي و ثقة ال�شاعر ب�شعره و‬
‫نف�سه‪ ،‬ف�ضال ع��ن املكا�سب امل��ادي��ة و املعنوية‬
‫الأخ � � ��رى ال �ت��ي حت�ق�ق�ه��ا ه ��ذه امل �� �س��اب �ق��ات و‬
‫ال�برام��ج ال�شعرية لكثري م��ن ال���ش�ع��راء‪ .‬كما‬
‫ت �ط��رق �أي���ض��ا �إىل ال�ك���ش��ف ع��ن ح�ق�ي�ق��ة هذه‬
‫امل�سابقات و مدى خدمتها لل�ساحة ال�شعرية‪،‬‬
‫و خ�ل��وه��ا م��ن الأغ��را���ض و الأه ��داف ال�ت��ي ال‬
‫تخدم ال�شعر و ال�شعراء‪.‬‬
‫ام� ��ا ح �م��د اخل ��رو�� �ص ��ي ف �ت �ن ��اول جت ��ارب‬
‫ال �� �ش �ع��راء ال �ع �م��ان �ي�ين يف ب ��رام ��ج امل�سابقات‬
‫ال �� �ش �ع��ري��ة‪ ،‬م���س�ت�ع��ر��ض��ا م �� �ش��ارك��ة ال�شعراء‬
‫ال�شعبيني يف جائزة (ال�شيخ را�شد بن حميد‬
‫النعيمي) للثقافة والعلوم والتي تعترب من‬
‫�أهم امل�سابقات اجل��ادة يف املنطقة والتي �أثبت‬
‫ف�ي�ه��ا ال���ش��اع��ر ال�ع�م��اين ق��درات��ه و�إمكانياته‬
‫ال���ش�ع��ري��ة‪ ،‬ح�ي��ث ح�صد ال�ك�ث�ير م��ن اجلوائز‬
‫ط��وال عمر امل�سابقة‪ .‬ثم قدم عر�ضا مف�صال‬
‫للم�سابقات الف�ضائية ومنها (�شاعر املليون‪،‬‬
‫جنم الق�صيد‪� ،‬شاعر ال�شعراء‪ ،‬درب الليوان‪،‬‬
‫�شاعر العرب‪ ،‬راعي ال�شلة)‪ ،‬ملا لهذه امل�سابقات‬
‫م��ن �إف� ��رازات �أ ّث ��رت ع�ل��ى امل�شهد ال���ش�ع��ري يف‬
‫املنطقة‪ ،‬و�ساهمت يف �شهرة ال�شاعر ال�شعبي‬
‫العماين وح�صده للأ�ضواء وال�شهرة بطرق‬
‫مل تكن متوفرة يف ال�سابق‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫مالعب‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫مي�سي الأف�ضل جمدد ًا‬

‫كــــ�أ�س �آ�سيــــا‪ :‬الكويـــــت * �أوزبك�ستان ‪5:15‬‬

‫قطــــر * ال�صيـــــن ‪8:15‬‬

‫االحتاد القطري يغازل لوروا ‪ ..‬كامل�ستنجد بالرم�ضاء من النار !!‬
‫الر�ؤية ‪� -‬سلطان املقر�شي‬

‫�أح � ��رز ل �ي��ون �ي��ل م �ي �� �س��ي ‪ ،‬يف زي ��وري ��خ جائزة‬
‫�أف�ضل العب يف العامل لعام ‪.2010‬وت�ف��وق مي�سي‬
‫يف احل �� �ص ��ول ع �ل��ى ه� ��ذه اجل� ��ائ� ��زة‪ ،‬ال �ت ��ي تغري‬
‫ا�سمها و�أ��ص�ب��ح ال�ك��رة الذهبية «ف�ي�ف��ا» بعد دمج‬
‫جائزة الكرة الذهبية التي كانت تقدمها املجلة‬
‫الفرن�سية وجائزة �أف�ضل العب يف العامل التي كان‬
‫يقدمها االحت��اد ال��دويل‪ ،‬وذلك بعد توقيع اتفاق‬
‫بني الطرفني يف ‪ 5‬يوليو املا�ضي يف جوهان�سبورغ‪،‬‬
‫ع �ل��ى زم �ي �ل �ي��ه يف ال �ف ��ري ��ق ال� �ك ��ات ��ال ��وين ت�شايف‬
‫هرنانديز و�أندري�س �إنيي�ستا يف ا�ستفتاء �شاركت‬
‫فيه جلنة مكونة م��ن �صحافيني وم��درب��ي وقادة‬
‫‪ 208‬منتخبات وطنية من�ضوية حتت لواء االحتاد‬
‫الدويل‪.‬وهي املرة الثانية على التوايل التي يتوّج‬
‫ب�ه��ا مي�سي ب�ل�ق��ب �أف���ض��ل الع��ب يف العامل‪.‬وقال‬
‫مي�سي �إع�ل�ان اجل��ائ��زة “�أنا مت�أكد م��ن �أن ك�أ�س‬
‫العامل �سيكون لها اثر كبري يف القرار النهائي هذا‬
‫العام‪� .‬سوف ت�صب يف م�صلحتهما‪ .‬و�إذا مل �أفز �أنا‬
‫بها‪� ،‬أمتنى من كل قلبي �أن يفوز بها احد زمالئي‬
‫يف بر�شلونة”‪.‬وتابع “�إن ا�سمي ت�شابي و�إنيي�ستا‬
‫يظهران يف كل النتائج‪ ،‬واحلقيقة انهما رائعان‬
‫بالفعل‪ ،‬انهما العبان عظيمان ي�ستحقان اجلائزة‬
‫�أك �ث�ر م��ن �أي ��ش�خ����ص �آخر”‪ ،‬اجل��دي��ر بالذكر‬
‫�أن ال �ق��رار �أث ��ار الكثري م��ن ع�لام��ات اال�ستفهام‪،‬‬
‫خ�صو�صاً من ال�صحافة واالعالم اال�سباين الذي‬
‫ر�أى ت�شايف واني�ستا االقرب لتحقيق اجلائزة ‪.‬‬

‫مورينهو‪� :‬أنا الأف�ضل ً‬
‫دائما‬

‫اختري الربتغايل جوزيه مورينيو مدرب ريال‬
‫م��دري��د ‪� ،‬أف�ضل م��درب ك��رة ق��دم لعام ‪ 2010‬من‬
‫قبل االحت��اد ال��دويل لكرة القدم (فيفا) يف حفل‬
‫كبري يف زي��وري��خ وذل��ك لقيادته فريقه ال�سابق‬
‫�إن�تر م�ي�لان الإي�ط��ايل �إىل الثالثية التاريخية‬
‫(ال� � ��دوري وال �ك ��أ���س امل �ح �ل �ي��ان وم �� �س��اب �ق��ة دوري‬
‫�أب�ط��ال �أوروب ��ا) املو�سم امل��ا��ض��ي‪.‬وت�ف��وق مورينيو‬
‫يف ه��ذه اجل��ائ��زة ال�ت��ي مينحها االحت ��اد الدويل‬
‫ل�ل�م��رة الأوىل‪ ،‬ع�ل��ى م��درب��ي املنتخب الإ�سباين‬
‫في�سنتي دل بو�سكي وبر�شلونة الإ�سباين جوزيب‬
‫غ ��واردي ��وال‪،‬وك ��ان م��وري�ن�ي��و �أع �ل��ن ب ��أن��ه ي�ستحق‬
‫ال�ت�ت��وي��ج ب�ج��ائ��زة �أف���ض��ل م��درب يف ال �ع��امل ‪،‬وهو‬
‫ك��ان رد على �شائعات مفادها �أن دل بو�سكي هو‬
‫املر�شح لنيلها بقوله «بالن�سبة يل‪ ،‬قمت باختياري‬
‫لأف�ضل مدرب‪ ،‬انه مورينيو‪� 11 .‬شهراً من العمل‬
‫و‪ 57‬م�ب��اراة خ�ضتها يف املو�سم و�أح��رزت ‪� 3‬ألقاب‬
‫بينها �أهم لقب هو م�سابقة دوري �أبطال �أوروبا‪.‬‬
‫لقد ف��زت بجميع الأل�ق��اب املمكنة‪ ،‬وال ميكنني‬
‫�إحراز �أكرث من ذلك على غرار الالعبني �أي�ضاً»‬
‫يف �إ�شارة �إىل العبي �إنرت ميالن‪.‬‬

‫يجرح �شعور لوروا بحكم العالقة القوية بني الطرفني‪،‬‬
‫النه جاء برغبة من الرجل نف�سه ‪.‬‬

‫ب��د�أت االن�ب��اء تتواتر ع��ن رغ�ب��ة االحت��اد القطري يف‬
‫التخلي عن مدربه الفرن�سي برونو ميت�سو بعد بطولة‬
‫ك ��أ���س �آ� �س �ي��ا ‪ ،2011‬ب�ع��د االداء امل �ت��وا� �ض��ع يف البطولة‬
‫اخلليجية وم��وا��ص�ل��ة ال�ع��رو���ض ال�سيئة يف ك��أ���س �آ�سيا‬
‫احل��ال �ي��ة‪ ،‬ع �ي��ون االحت ��اد ال�ق�ط��ري ت�ت��وج��ه �إىل املدرب‬
‫ال�سابق ملنتخبنا الوطني الفرن�سي كلود ل��وروا‪ ،‬حوار‬
‫�أكده املدرب ذاته يف الربنامج التحليلي بقنوات اجلزيرة‬
‫الريا�ضية‪ ،‬بالرغم �أنه مل ي�صرح عالنية �إال �أن االمور‬
‫ب� ��د�أت وا� �ض �ح��ة ب �ع �ب��ارة « ي�ح��ل م �ك��ان م��واط �ن��ه يف �أحد‬
‫املنتخبات اخلليجية»‪ ،‬كل هذه امل�ؤ�شرات رمبا ال ت�شغل‬
‫ب��ال ال�شارع الريا�ضي بالت�أكيد‪ ،‬ولكن العربة فيما هو‬
‫خلف ال�سطور م��ن ق��رار االحت��اد ال�ع�م��اين ل�ك��رة القدم‬
‫ب��إق��ال��ة امل��درب قبل ‪� 4‬أي��ام م��ن االن‪ ،‬امل��درب ك��ان يومها‬
‫يتواجد يف قطر بعقد م�ؤقت يربطه بقنوات اجلزيرة‬
‫لتحليل م�ب��اري��ات ك��أ���س �آ��س�ي��ا ‪ ،2011‬ول�ك��ن االم��ر لي�س‬
‫كما يبدو يف واقعه‪ ،‬فاالحتاد القطري كان على ات�صال‬
‫مع املدرب بعد ال�ضغط اجلماهريي واالعالمي الكبري‬
‫ب�إقالة املدرب برنو ميت�سو بعد اخل�سارة �أمام �أوزبك�ستان‪،‬‬
‫الظروف خدمت امل��درب كثرياً بوجوده يف قطر يف تلك‬
‫الفرتة احل��رج��ة‪ ،‬واالحت��اد العماين حتى تلك اللحظة‬
‫كان متم�سكاً ببقاء املدرب على ر�أ�س عمله‪ ،‬الرجل يعرف‬
‫�أن ��ه مل ي�ع��د م��رغ��وب �اً م��ن ال �� �ش��ارع ال��ري��ا��ض��ي واالع�ل�ام‬
‫والالعبني‪ ،‬رغبة �أبلغها لالحتاد العماين االم��ر الذي‬
‫�أخ��رج االحت��اد ع��ن « حالة ال�ت�ردد « التي ك��ان يعي�شها‪،‬‬
‫و�إتخذ القرار برغبة من لوروا يف الرحيل عن املنتخب‬
‫ال�ع�م��اين‪ ،‬وه�ن��ا ج��اء ال �ق��رار ال ��ذي ي���ض��رب ع�صفورين‬
‫بحجر واح ��د « حت�ق��ق ح�ل��م االق��ال��ة‪ ،‬وك���س��ب التعاطف‬
‫واال��ص��وات حلملة انتخابية»‪ ،‬خ�صو�صاً و�أن ال�ق��رار مل‬

‫لوروا والبحث عن الرثوة‬

‫يف ح ��ال ا��س�ت�ط��اع االحت� ��اد ال �ق �ط��ري احل �� �ص��ول على‬
‫خدمات ل��وروا‪ ،‬ف��إن االم��ر يعني بالت�أكيد عقد عمل ال‬
‫يقل ع��ن ‪1.7‬م�ل�ي��ون دوالر ورمب��ا ‪2‬مليون‪ ،‬االم��ر الذي‬
‫ي�سيل ل�ع��اب �إي م ��درب يف ال �ع��امل‪ ،‬ف�ه��ذا ال��رق��م يعترب‬
‫خرافيا يف منطقة اخلليج وال�شرق االو��س��ط‪ ،‬وبالتايل‬
‫ف��ان كل ما دار يف م�ؤمتر االحت��اد العماين االخ�ير كان‬
‫متفقاً عليه �سلفاً بني االحتاد وامل��درب الفرن�سي لوروا‪،‬‬
‫ال��ذي ك��ان يتمهل يف �إب�لاغ االحت��اد بقرار الرحيل حتى‬
‫يتو�صل �إىل �إتفاق مع منتخب �آخر �أو نا ٍد �آخر‪ ،‬فخربته‬
‫التدريبية يف اخلليج جتعله مرغوباً من كبار االندية‬
‫واملنتخبات‪ ،‬فهو ال يريد �أن يدخل يف معمعة «البطالة‬
‫امل�ؤقتة « قبل �أن يدرك طريقاً �آمناً ي�ضمن به م�ستقبله‬
‫يف ه��ذا العمر‪ ،‬وهنا ج��اء االم��ر وحتقق ل�ل��وورا م��ا اراد‬
‫و�أع �ط��ى ال �� �ض��وء االخ �� �ض��ر ل�ل�احت��اد ال �ع �م��اين ب�إعالن‬
‫االقالة « بالرتا�ضي بني الطرفني»‪ ،‬االقالة املتفق عليها‬
‫تت�ضمن ال�شرط اجلزائي �إي�ضاً فالرجل �سيح�صل عليه‬
‫« كنهاية خدمة»‪ ،‬رمبا ال يكون الدفع بنظام « الكا�ش»‬
‫ولكن التق�سيط ال ي�ضري ب��امل��درب فهو يتواجد يف بلد‬
‫قريب جداً‪ ،‬و�أي م�شاكل يف طريقة دفع هذا املبلغ �سيتم‬
‫ح�ل�ه��ا ب���س�ه��ول��ة‪ ،‬االحت ��اد ال�ع�م��اين ل�ك��رة ال �ق��دم م�سامل‬
‫ج��داً وال يريد الدخول يف م�شاكل مع االحت��اد الدويل‪،‬‬
‫وب��ال �ت��ايل �سيلتزم ب��دف��ع ك��ل م��ا ع�ل�ي��ه م��ن م�ستحقات‪،‬‬
‫وبالطبع « العجوز « الفرن�سي يدرك كل هذه التفا�صيل‬
‫بحكم خربته الطويلة يف البلد‪ ،‬رمبا يكون االمر الذي‬
‫يحزن االع�لام الريا�ضي العماين هو التوقيت الذي ال‬
‫يتجاوز « حت�صيل احلا�صل»‪،‬يف مغادرة لوروا للمنتخب‬
‫بعد �أن فات �أوان االقالة ‪.‬‬

‫بي�سيـــرو الأن�ســـب لقيـــادة الأحمـــر‪..‬‬
‫رجـــل البنـــاء والتغييـــر واالكـت�شـــاف‬
‫ب��ال��رغ��م م��ن ف�شله يف ق �ي��ادة املنتخب‬
‫ال�سعودي يف ك�أ�س �آ�سيا ‪ ،2011‬وت�صفيات‬
‫ك�أ�س العامل ‪� 2010‬إال �أن بي�سريو يظل‬
‫�أح ��د �أب ��رز اال��س�م��اء امل��ر��ش�ح��ة لقيادة‬
‫املنتخب العماين يف الفرتة القادمة‪،‬‬
‫ف�ط�م��وح��ات امل�ن�ت�خ��ب ال���س�ع��ودي مبا‬
‫ميلك م��ن ت��اري��خ و�إجن� ��ازات تختلف‬
‫ب��ال �ت ��أك �ي��د ع ��ن ط �م��وح��ات االح �م ��ر‪،‬‬
‫وف�شله مع املنتخب ال�سعودي ال يعني‬
‫ب ��أي �شكل �أن��ه م��درب ال ميلك ق��درات �أو‬
‫�إمكانيات‪ ،‬فهذا املدرب ميتاز بقدراته على‬
‫ب�ن��اء منتخبات ج��دي��دة خ�صو�صاً �إذا منح‬
‫ال��وق��ت والفر�صة‪ ،‬فالفرتة التي ق�ضاها مع‬
‫املنتخب ال���س�ع��ودي ا�ستطاع �أن‬
‫يكون « �صف ث��اين « من‬
‫العبي الدوري ال�سعودي‪،‬‬
‫ب��االع�ت�م��اد ع�ل��ى عدد‬
‫ق� �ل� �ي ��ل م� � ��ن الع� �ب ��ي‬
‫اخلربة‪ ،‬وا�ستطاع هذا‬
‫املنتخب من بلوغ نهائي بطولة اخلليج ‪ 20‬يف اليمن‪ ،‬ل�ت��دري��ب االح�م��ر يف ال�ف�ترة ال�ق��ادم��ة بحكم خ�برت��ه اخلليجية‬
‫بدليل �أن ال��رج��ل ال يعمل على �إم�ك��ان�ي��ات « الفريق واال�سيوية‪ ،‬كما �أن الرجل ميلك �شخ�صية جيدة ويتقبل النقد‬
‫اجلاهز»‪ ،‬كما يفعل بقية مدربي املنتخبات على طريقة بطريقة مبا�شرة وغري مبا�شرة‪ ،‬ومتابع جيد للبطوالت املحلية‬
‫م��درب��ي االن��دي��ة‪ ،‬فالرجل �سبق ل��ه ت��دري��ب ن��اد بحجم التي ت�سعفه الختيار الالعبني وجتديد الدماء يف �أي فريق �أو‬
‫�سبورتنج ل�شبونة ون��ادي ال�ه�لال ال�سعودي واملنتخب منتخب‪.‬‬
‫املنتخب الوطني العماين ال ميلك �إ�ستحقاقات يف اال�شهر‬
‫ال �� �س �ع��ودي‪ ،‬وه ��ذا ال �ت��درج ي�ج�ع�ل��ه م��ن �أن���س��ب اخليارات‬

‫ال�ق��ادم��ة‪ ،‬وال ��دوري املحلي مل يتجاوز بعد اجل��والت ال �ـ‪ ،9‬مما‬
‫ي�ع�ن��ي �أن ال�ت�ع��اق��د م��ع امل ��درب يف ه��ذا ال�ت��وق�ي��ت ي�ع�ت�بر �أن�سب‬
‫ال�ظ��روف لالحتاد العماين لكرة ال�ق��دم‪ ،‬خ�صو�صاً و�أن هنالك‬
‫�أك�ثر من ‪ 7‬عنا�صر �أ�سا�سية يف املنتخب قريبة من اال�ستبعاد‪،‬‬
‫ف�أي مدرب على م�ستوى كبري ذي جتربة �أوروبية او التينة قد‬
‫ال يكون خيارا جيدا بحكم �أن البحث يجب �أن يكون عن املدرب‬
‫املكت�شف للمواهب يف هذه الفرتة‪ ،‬ف�أي مدرب عاملي قد ال ي�أتي‬
‫باحللول بالن�سبة لالعبني مل يعودوا خيارا منا�سبا للمنتخب‪،‬‬
‫واال�ستمرار على ذات الت�شكيلة يعني �أن االمور لن تتغري‪ ،‬ف�أي‬
‫مدرب ال ميلك « ع�صى �سحرية» يخرج فيها �إمكانيات العبني‬
‫ب��ات��وا خ��ارج نطاق اخل��دم��ة‪ ،‬بي�سريو ولكل م��ا تابع ه��ذا املدرب‬
‫ال��ذي ال يرتبط بعقد عمل حتى الآن بعد اقالته م��ن تدريب‬
‫املنتخب ال�سعودي‪ ،‬هو الرجل الذي تبحث عن الكرة العمانية‬
‫يف ط��ري��ق البناء ملنتخب ي�ستطيع املناف�سة للرت�شح ملونديال‬
‫ك�أ�س العامل الربازيل ‪ ،2014‬بحكم �أن �أي مدرب �آخر ال يعرف‬
‫الكرة اخلليجية واال�سيوية قد تكون رحلته مع املنتخب « جمرد‬
‫جت��رب��ة «‪ ،‬حت�م��ل ط��اب��ع التعلم يف ق�ترة ال تتحمل فيها الكرة‬
‫العمانية تراجعا �آخ��ر‪ ،‬يجعلها يف الرتتيب الع�شري بعد املائة‬
‫يف ت�صنيف « الفيفا»‪ ،‬فحلم جت��اوز ال��دور االول يف الت�صفيات‬
‫امل�ؤهلة للمونديال‪ ،‬يجعل املنتخب يدخل يف دومات املجموعات‬
‫التي �ستجمعه حتماً ب�أحد املنتخبات اخلليجية وال�شرق �آ�سيوية‪،‬‬
‫وب �ي �� �س�يرو ��س�ب��ق ل��ه جت ��اوز ال �ك �ث�ير م��ن امل�ن�ت�خ�ب��ات اخلليجية‬
‫واال�سيوية ب�أكرث من ت�شكيلة من الالعبني‪ ،‬ولكن االمر يظل‬
‫اخليار لالحتاد العماين لكرة القدم ووح��ده يجب من يتحمل‬
‫نتائج هذه اخليارات ‪.‬‬

‫الأزرق والعنابـــي فــي رحلـــة البقــاء‪� ..‬أمـــام التنيـــن ورغـبـــة الأوزبـــاك‬
‫ي�ن�ت�ظ��ر مم �ث�لا ال �ك��رة اخل�ل�ي�ج�ي��ة يف امل �ج �م��وع��ة االوىل الكويت‬
‫وامل�ضيف املنتخب القطري‪ ،‬مباريات كبرية يف اجلولة الثانية من‬
‫دور املجموعات‪ ،‬حيث يالقي املنتخب الكويتي منتخب �أوزبك�ستان‬
‫يف مواجهة كبرية بني املنتخبني‪ ،‬على ملعب ث��اين بن جا�سم بنادي‬
‫الغرافة يف ال�ساعة الـ ‪ 5:15‬بتوقيت ال�سلطنة‪� ،‬أوزبك�ستان التي متلك‬
‫‪ 3‬ن�ق��اط يف املجموعة بعد التفوق على املنتخب القطري يف اللقاء‬
‫االول‪� ،‬أم��ام �أح�لام الكويت التي خ�سرت لقاءها االول �أم��ام املنتخب‬
‫ال�صيني بهدفني دون رد‪ ،‬وب��دون ر�صيد م��ن النقاط يدخل االزرق‬
‫لإحياء �آماله يف املناف�سة على �أح��د بطاقتي الرت�شح من املجموعة‪،‬‬
‫امل��درب غ��وران ال��ذي �أك��د �أن�ه��ا « م�ب��اراة البقاء �أو الرحيل» بالت�أكيد‬
‫ي��درك قيمة املناف�س‪ ،‬ال��ذي يقوده االوزب�ك��ي اب��رام��واف بطموح بلوغ‬
‫ما هو �أبعد من دور الثمانية هذه امل��رة‪ ،‬ولكن الكويت املتوج م�ؤخراً‬
‫بك�أ�س اخلليج وقبلها ك�أ�س غرب �آ�سيا‪ ،‬ال تريد �أن تكون �أول املودعني‬
‫للمناف�سة اال�سيوية الكبرية‪ ،‬التفا�ؤل بد�أ كبرياً قبل اللقاء املرتقب‬
‫يف املع�سكر االزرق‪ ،‬خ�صو�صاً و�أن ظروف املباراة �أمام ال�صني مل تخدم‬
‫ال�ف��ري��ق‪ ،‬ب�إنتظار مواجهة م��ن ن��ار ب�ين املنتخبني‪ .‬العناين بقيادة‬

‫الفرن�سي برونو ميت�سو يدرك �أن كل اال�ضواء م�سلطة عليه قبل لقاء‬
‫ال�صني‪ ،‬و�أن �أي��ة خ�سارة �أو تعادل قد جتعل امل�ضيف خ��ارج ح�سابات‬
‫ال�ب�ط��ول��ة م�ب�ك��راً ج ��داً‪ ،‬ب��رون��و ال ��ذي وع��د بتغيري ال���ص��ورة الباهته‬
‫للعنابي يف اللقاء االول ميلك الكثري من اخليارات يف حال �أراد امل�ضي‬
‫بعيداً يف البطولة‪ ،‬يف حني �أن املنتخب ال�صيني الذي ميلك يف جعبته‬
‫‪ 3‬نقاط من املباراة االوىل �أمام الكويت‪ ،‬ال يجد �أية م�شاكل بالدخول‬
‫للح�صول على تعادل من امل�ضيف املنتخب القطري‪ ،‬يف مواجهة من‬
‫ن��ار على درة امل�لاع��ب القطرية « ا�ستاد خليفة ال��دويل « يف ال�ساعة‬
‫الـ ‪ 8:15‬بتوقيت ال�سلطنة‪ ،‬املنتخب ال�صيني مل يقنع يف اللقاء االول‬
‫بالرغم من النتيجة التي خ��رج بها �أم��ام االزرق‪ ،‬االم��ر ال��ذي يجعل‬
‫املنتخب ال�ق�ط��ري يف ح�ي�رة م��ن ق ��راءة ن��واي��ا « ال�ت�ن�ين» ق�ب��ل اللقاء‬
‫املرتقب‪ ،‬كل امل�ؤ�شرات تقول ب�أن قطر البد �أن يحقق انت�صارا يف هذا‬
‫اللقاء و�أي نتيجة �أخ��رى ال تخدم م�صاحله يف ه��ذه البطولة‪ ،‬و�أي‬
‫�إخفاق �آخر يعني �أن ميت�سو ثاين « الر�ؤو�س» التي �ستطري يف البطولة‬
‫بعد ر�أ�س بي�سريو‪ ،‬ولكن ما زال يف « �آ�سيا « ما ي�ستحق �أن يقاتل عليه‬
‫جنوم العنابي يف لقاء �أمام كبري �أمام ال�صني ‪.‬‬

‫املكرمـة ال�سـامية‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫‪23‬‬

‫رئي�س �أركان قوات ال�سلطان امل�سلحة ي�سلم املكرمة ال�سامية‬

‫جاللة ال�سلطان ينعم مبكرمة �سامية لفرق الرماية الع�سكرية والوطنية‬
‫ومنتخبي قوات ال�سلطان امل�سلحـة لل�ضاحية الع�سكرية و�ألعاب القوى‬
‫م�سقط – الر�ؤية‬
‫تف�ضل ح�ضرة �صاحب اجلاللة ال�سلطان‬
‫ق��اب��و���س ب ��ن ��س�ع�ي��د امل �ع �ظ��م ال �ق��ائ��د الأعلى‬
‫ل�ل�ق��وات امل�سلحة ـ حفظه اهلل ورع ��اه ـ فانعم‬
‫مبكرمة �سامية على فرق الرماية الع�سكرية‬
‫والوطنية ومنتخبي قوات ال�سلطان امل�سلحـة‬
‫ل�ل���ض��اح�ي��ة ال�ع���س�ك��ري��ة و�أل �ع ��اب ال �ق��وى التي‬
‫مت�ث��ل ال���س�ل�ط�ن��ة يف امل �ح��اف��ل ال��دول �ي��ة وذلك‬
‫تقديراً للنتائج امل�شرفة التي حققتها خالل‬
‫العام املن�صرم‪.‬‬
‫وبهذه املنا�سبة �سلم الفريق الركن �أحمد‬
‫ب��ن ح��ارث ب��ن ن��ا��ص��ر ال�ن�ب�ه��اين رئ�ي����س �أركان‬
‫ق � ��وات ال �� �س �ل �ط��ان امل �� �س �ل �ح��ة رئ �ي ����س الإحت � ��اد‬
‫ال �ع �م��اين ل �ل��رم��اي��ة راع� ��ي امل �ن��ا� �س �ب��ة املكرمة‬
‫ال �� �س��ام �ي��ة ل �ك��ل م ��ن ف��ري��ق ق� ��وات ال�سلطان‬
‫امل�سلحة للرماية ‪ ،‬والفريق الوطني للرماية‬
‫‪ ،‬ومنتخبي قوات ال�سلطان امل�سلحـة لل�ضاحية‬
‫الع�سكرية و�ألعاب القوى وذل��ك يف االحتفال‬
‫ال��ذي نظمته م��دي��ري��ة ال��ري��ا��ض��ة الع�سكرية‬
‫برئا�سة �أرك��ان ق��وات ال�سلطان امل�سلحة ظهر‬
‫اليوم مبقر وحدة الرماية الدولية ‪.‬‬
‫ويف ب��داي��ة احل �ف��ل ا��س�ت�م��ع راع ��ي املنا�سبة‬
‫واحل�ضور �إىل �إيجاز عن الفرق املكرمة قدمه‬
‫مدير الريا�ضة الع�سكرية برئا�سة �أركان قوات‬
‫ال�سلطان امل�سلحة �أو��ض��ح م��ن خالله املراكز‬
‫وال �ن �ت��ائ��ج ال �ت��ي �أح��رزت �ه��ا ال �ف��رق امل �ك��رم��ة يف‬
‫خمتلف البطوالت الع�سكرية الريا�ضية على‬
‫م�ستوى ال�ف��رق الع�سكرية ب��ال��دول ال�شقيقة‬
‫وال�صديقة‪ ،‬وع��ن م��دى ج��اه��زي��ة ف��رق قوات‬
‫ال���س�ل�ط��ان امل���س�ل�ح��ة ل�ل�م���ش��ارك��ة ال �ف��اع �ل��ة يف‬
‫خم�ت�ل��ف ال �ب �ط��والت وامل �� �س��اب �ق��ات الريا�ضية‬
‫حملياً وعربيا ودولياً‪.‬‬

‫مكرمات متوا�صلة‬

‫وبهذه املنا�سبة وجه الفريق الركن رئي�س‬
‫�أرك��ان قوات ال�سلطان امل�سلحة راعي املنا�سبة‬
‫ك�ل�م��ة �إىل امل �ك��رم�ين ه �ن ��أه��م ف�ي�ه��ا ع�ل��ى هذا‬
‫اال��س�ت�ح�ق��اق � �ش��اك��راً ل�ه��م ج �ه��وده��م الطيبة‬
‫واجنازاتهم العالية حيث قال يف كلمته ( �إن‬
‫مكرمة اليوم ماهي �إال واح��دة من مكرمات‬
‫ج�لال�ت��ه امل�ت��وا��ص�ل��ة نتيجة ل�ك��ل م��ا بذلتموه‬
‫يف �سبيل رفعة قوات ال�سلطان امل�سلحة ب�شكل‬
‫خا�ص وعمان ب�شكل عام ولتلك النتائج التي‬
‫�شرفتم بها بلدكم ‪ ،‬فهنيئا لكم هذا التكرمي‬
‫ال�سامي وهنيئا لكم تلك النتائج امل�شرفة ‪،‬‬
‫وم��ا ه��ذا ال�ت�ك��رمي �إال ح��اف��زاً لتحقيق مزيد‬
‫من النتائج امل�شرفة التي �ستخو�ضونها خالل‬
‫هذا العام ون�أمل منكم جميعا نتائج م�شرفة‬
‫وم �ت �ق��دم��ة ل�ت���ش��ري��ف ال���س�ل�ط�ن��ة يف املحافل‬
‫الإقليمية والدولية‪ ،‬كما انتهز هذه املنا�سبة‬
‫لأ�شكر كافة ال�ق�ي��ادات الع�سكرية يف اجلي�ش‬
‫ال�سلطاين العماين و�شرطة عمان ال�سلطانية‬
‫واحلر�س ال�سلطاين العماين لدعمهم امل�ستمر‬
‫لفرق الرماية الع�سكرية والفرق الريا�ضية‬
‫الأخرى ‪ ،‬ون�أمل ا�ستمرار هذا الدعم الختيار‬
‫�أف�ضل العنا�صر لتمثيل �أ�سلحتهم وبلدهم‬
‫يف امل�ح��اف��ل الإقليمية وال��دول�ي��ة ‪ ،‬كما ا�شكر‬
‫املدربني وامل�ساندين الذين وقفوا طول فرتة‬
‫ال �ت��دري��ب وامل �� �ش��ارك��ات وامل���س��اب�ق��ات ال�سابقة‬
‫و�أ�س�أل اهلل لكم التوفيق والنجاح ) ‪.‬‬

‫لفتة كرمية‬

‫من جانبهم ثمن الرماة وباقي الريا�ضيني‬
‫ال�ل��ذي��ن ن��ال��وا ��ش��رف ال�ت�ك��رمي ال���س��ام��ي هذه‬
‫املكرمة ال�سامية واللفتة الكرمية م��ن لدن‬
‫جاللة القائد الأعلى للقوات امل�سلحة داعني‬
‫املوىل جلت قدرته �أن يحفظ جاللة ال�سلطان‬

‫ •املكرمون فـي لقطة تذكارية‬
‫املعظم م�ؤكدين يف ذات الوقت حر�صهم على‬
‫امل �� �ض��ي ق��دم �اً يف امل �ح��اف �ظ��ة واالرت� �ق ��اء بهذا‬
‫امل�ستوى لرفع ا�سم ال�سلطنة عالياً يف املحافل‬
‫الدولية ‪.‬‬
‫اجل��دي��ر بالذكر �أن النتائج التي حققتها‬
‫ف ��رق ق� ��وات ال �� �س �ل �ط��ان امل���س�ل�ح��ة الع�سكرية‬
‫والوطنية للرماية خالل العام املن�صرم جاءت‬
‫على النحو الأتي‪:‬‬
‫ف��ري��ق ق ��وات ال���س�ل�ط��ان امل�سلحة للرماية‬
‫امل�شارك يف بطولة الإحتاد الربيطاين بيزيل‬
‫لعام ‪2010‬م حيث حقق الفريق على امل�ستويني‬
‫الفردي والفرق ‪ 17‬ك�أ�ساً و ‪ 63‬ميدالية ذهبية‬
‫‪ ،‬و ‪ 34‬ميدالية ف�ضية ‪ ،‬و‪ 11‬ميدالية برونزية‬
‫‪ ،‬بالإ�ضافة اىل خنجر (ج��ارك��ا) ‪ ،‬كما ح�صل‬
‫الفريق على املراكز الثالثة الأوىل يف بع�ض‬
‫امل�سابقات اجلماعية من امل�ستوى العام ‪� ،‬أما‬
‫الفريق الوطني للرماية امل�شارك يف البطولة‬
‫العربية التا�سعة للرماية والتي �أقيمت بدولة‬
‫الكويت ال�شقيقة خ�لال الفرتة من ‪ 4‬وحتى‬
‫‪ 11‬يناير ‪2010‬م ‪ ،‬فقد ح�صل على ميداليتني‬
‫ذهبيتني يف م�سابقة البندقية احلرة ‪ 50‬مرتاً‬
‫وح�صل على املركز الأول على امل�ستوى الفردي‬
‫وك��ذل��ك يف م�سابقة البندقية ع�ل��ى م�ستوى‬
‫ال �ف��رق ‪ ،‬و�أي �� �ض��ا امل�ي��دال�ي��ة ال�ف���ض�ي��ة واملركز‬
‫ال �ث ��اين ل �ل �ف��رق ب��الإ� �ض��اف��ة اىل ميداليتني‬
‫برونزيتني على امل�ستوى ال�ف��ردي يف رمايات‬
‫امل���س��د���س احل��ر وال�ب�ن��دق�ي��ة ال�ه��وائ�ي��ة ورماية‬
‫الأطباق الطائرة وحقق فيهما الفريق املركز‬
‫الثالث ‪.‬‬
‫ك�م��ا ح���ص��ل ال �ف��ري��ق ال��وط �ن��ي ل�ل��رم��اي��ة يف‬
‫دورة الأل� �ع ��اب ال �ع��رب �ي��ة ال�ع���س�ك��ري��ة الأوىل‬
‫للرماية والتي �أقيمت باجلمهورية العربية‬
‫ال�سورية خالل الفرتة من ‪ 9‬وحتى ‪� 19‬أكتوبر‬
‫‪2010‬م ‪ ،‬ع �ل��ى امل��رك��ز ال �ث��اين ع �ل��ى م�ستوى‬
‫ال ��دول امل���ش��ارك��ة يف ال�ب�ط��ول��ة‪ ،‬ح�ي��ث ح�ق��ق يف‬
‫م�سابقة البندقية ( ‪ ) 50‬م�ترا راق��داً املركز‬
‫الأول وامليدالية الذهبية ‪ ،‬كما �أحرز الفريق‬
‫املركز الثالث وامليدالية الربونزية يف م�سابقة‬
‫البندقية الهوائية ‪� 10‬أمتار‪� ،‬أم��ا يف م�سابقة‬
‫امل�سد�س الهوائي ‪� 10‬أمتار وم�سابقة امل�سد�س‬
‫املركزي ‪ 25‬مرتاً وم�سابقة امل�سد�س الع�سكري‬
‫ال�سريع ‪ 25‬مرتاً �أحرز الفريق الوطني املركز‬
‫الرابع‪.‬‬

‫ال�ضاحية الع�سكرية و�ألعاب القوى‬

‫�أم� ��ا م�ن�ت�خ�ب��ي ق� ��وات ال �� �س �ل �ط��ان امل�سلحة‬
‫لل�ضاحية الع�سكرية والعاب القوى فقد حقق‬
‫امل �ي��دال �ي��ة ال�ب�رون��زي��ة يف م���س��اب�ق��ة ‪ 12‬ك��م يف‬
‫البطولة الثانية لل�ضاحية الع�سكرية لدول‬
‫جمل�س التعاون لدول اخلليج العربية والتي‬
‫�أقيمت على �أر�ض ال�سلطنة خالل الفرتة من‬
‫‪ 14‬وحتى ‪ 16‬من فرباير ‪2010‬م‪ ،‬كما ح�صل‬
‫الفريق على ميداليتني ف�ضيتني يف م�سابقتي‬

‫ •جانب من احلفل‬
‫‪ 100‬و‪ 200‬مرت فردي بوا�سطة العداء اجلندي‬
‫ب ��رك ��ات احل ��ارث ��ي ون ��ائ ��ب ال �ع��ري��ف عبداهلل‬
‫ال���ص��ويل وذل ��ك يف دورة الأل �ع��اب الريا�ضية‬
‫العربية الع�سكرية الأوىل ‪.‬‬

‫الدافع الأكرب‬

‫ول�ت���س�ل�ي��ط ال �� �ض��وء ع �ل��ى امل �ن��ا� �س �ب��ة كان‬
‫ملندوب التوجيه املعنوي اللقاءات التالية‪:‬‬
‫ال �ع �ق �ي��د ال� ��رك� ��ن‪ /‬ع� �ب ��داهلل ب ��ن حممد‬
‫الغيالين مدير الريا�ضة الع�سكرية برئا�سة‬
‫�أركان قوات ال�سلطان امل�سلحة حتدث قائ ً‬
‫ال‪:‬‬
‫( احل�م��د هلل ه��ذه املكرمة م��ن ل��دن موالي‬
‫��ص��اح��ب اجل�ل�ال��ة ال �ق��ائ��د الأع �ل��ى للقوات‬
‫امل �� �س �ل �ح��ة ح �ف �ظ��ه اهلل ورع� � ��اه وه� ��ي متثل‬
‫الكثري والكثري وهي مبثابة الدافع الأكرب‬
‫الجن��از م��ا ه��و �أف�ضل ب ��إذن اهلل م�ستقب ً‬
‫ال ‪،‬‬
‫وه��ذه امل�ك��رم��ة حت�ف��ز ال��رم��اة والريا�ضيني‬
‫الع�سكريني لرفعة ا�سم وعلم عمان يف كل‬
‫املحافل الإقليمية والدولية )‪.‬‬
‫امل �ق��دم ال��رك��ن �سعيد ب��ن ��س��اع��د العربي‬
‫قائد وحدة الرماية الدولية قال ) ي�شرفني‬
‫ب��ا� �س��م ج �م �ي��ع م �ن �ت �� �س �ب��ي وح � ��دة الرماية‬
‫الدولية �أن ارفع للمقام ال�سامي �أ�سمى �آيات‬
‫ال�شكر والتقدير على هذا التكرمي العظيم‬
‫يف عهده الزاهر امليمون ودعمه الالحمدود‬
‫ل� �ق ��وات ج�ل�ال �ت��ه امل �� �س �ل �ح��ة ‪ ،‬وي � ��أت� ��ي هذا‬
‫التكرمي �ضمن مكرمات جاللته املتوا�صلة‬
‫ل��وح��دة ال��رم��اي��ة ال��دول�ي��ة ‪ ،‬وال��ش��ك ان هذا‬
‫التكرمي يعد حافزاً كبرياً لنا جميعا لبذل‬
‫ق���ص��ارى اجل�ه��د ول�ت�ع��زي��ز م�ك��ان��ة ال�سلطنة‬
‫يف املحافل الدولية ‪ ،‬وما مت حتقيقه يف عام‬
‫‪2010‬م ه��و اجن ��از ل�ك��ل ال�ع�م��ان�ي�ين ولكافة‬
‫منت�سبي قوات ال�سلطان امل�سلحة والأجهزة‬
‫الع�سكرية والأمنية الأخ��رى وعلينا جميعاً‬
‫�أن ن�ضاعف اجلهود خا�صة ونحن مقدمني‬
‫على م�سابقات دولية لهذا العام )‪.‬‬

‫ •العقيد الركن ‪ /‬عبداهلل الغيالين‬

‫ •املقدم الركن ‪� /‬سعيد العربي‬

‫ •رقيب �أول ‪� /‬سعيد اجلابري‬

‫ •العريف بحري‪ /‬حمد اخلاطري‬

‫ •العريف ‪ /‬عبداهلل ال�صويل‬

‫ •اجلندي ‪ /‬بركات احلارثي‬

‫�شرف كبري‬
‫ال��رام��ي ال��دويل رقيب �أول ج��وي حممد بن‬
‫ن��ا��ص��ر ال�ن��ا��ص��ري م��ن ��س�لاح اجل��و ال�سلطاين‬
‫ال�ع�م��اين ق��ال‪ ( :‬لقد نلت ��ش��رف ال�ف��وز بك�أ�س‬
‫ج�لال��ة ال�سلطان ق��اب��و���س يف ب��زيل و�أن ��ا فخور‬

‫ب�ح���ص��ويل ع�ل��ى ه��ذه اجل��ائ��زة امل��رم��وق��ة دولياً‬
‫وما التكرمي ال�سامي �إال دافعاً لبذل املزيد من‬
‫العطاء والنتائج امل�شرفة ب�إذن اهلل) ‪.‬‬
‫وق��ال ال�ع��داء الرقيب �أول �سعيد ب��ن جمعة‬
‫اجل ��اب ��ري م ��ن اجل �ي ����ش ال �� �س �ل �ط��اين العماين‬

‫(ا��ش�ك��ر م ��والي ج�لال��ة ال���س�ل�ط��ان امل�ع�ظ��م على‬
‫ه� ��ذه ال �ت �ك��رمي ‪ ،‬وق� ��د ك ��ان ��ت ال �ب �ط��ول��ة التي‬
‫�أقيمت يف ال�سلطنة مل�ساقة ‪ 12‬كيلومرت قوية‬
‫�إال �أن ال�ف��ري��ق ح�ق��ق امل��رك��ز ال�ث��ال��ث وامليدالية‬
‫الربونزية‪.‬‬
‫وق��ال ال��رام��ي ال��دويل العريف بحري حمد‬
‫ب��ن �سعيد اخل��اط��ري م��ن البحرية ال�سلطانية‬
‫العمانية ق��ال ‪ (:‬اجن��ازي ه��و حتقيق امليدالية‬
‫الذهبية يف البطولة العربية ب�سوريا وحتقيق‬
‫رقم عماين جديد يف رماية ‪ 50‬مرتا راقدا وهذا‬
‫التكرمي ح��اف��زا يل ولإخ ��واين ال��رم��اة لتحقيق‬
‫املزيد يف امل�شاركات القادمة )‪.‬‬
‫وق� ��ال ال� �ع ��داء ال �ع��ري��ف ع �ب��داهلل ب��ن �سعيد‬
‫ال�صويل من �شرطة عمان ال�سلطانية قال‪( :‬كان‬
‫اجن ��ازي حتقيق امل�ي��دال�ي��ة الف�ضية بالبطولة‬
‫العربية ب�سوريا يف �سباق ‪ 200‬مرت واحمد اهلل‬
‫على هذه املكرمة من لدن جاللة القائد الأعلى‬
‫للقوات امل�سلحة حفظه اهلل ورعاه والتي �أعدها‬
‫و�ساما على �صدري )‪.‬‬
‫العداء اجلندي ‪ /‬بركات بن مبارك احلارثي‬
‫م��ن احل��ر���س ال���س�ل�ط��اين ال �ع �م��اين ق� ��ال‪( :‬ما‬
‫حققته يف البطولة الع�سكرية العربية ب�سوريا‬
‫يف م�سابقة ‪ 1000‬م�تر ع��دو ونيلي للميدالية‬
‫ال�ف���ض�ي��ة ه��و اجن ��از ملنت�سبي ق ��وات ال�سلطان‬
‫امل�سلحة واه��دي��ه لكل العمانيني و�إن ��ش��اء اهلل‬
‫� �س��وف �أح� ��رز ن�ت��ائ��ج م�ت�ق��دم��ة م�ستقبال وهذا‬
‫التكرمي اعتز به وافتخر )‬
‫ح�ضر املنا�سبة اللواء الركن طيار يحيى بن‬
‫ر��ش�ي��د �آل ج�م�ع��ة ق��ائ��د ��س�لاح اجل��و ال�سلطاين‬
‫العماين واللواء الركن بحري عبداهلل بن خمي�س‬
‫الرئي�سي ق��ائ��د البحرية ال�سلطانية العمانية‬
‫وال �ل��واء ال��رك��ن ‪ /‬خليفة ب��ن ع �ب��داهلل اجلنيبي‬
‫ق��ائ��د احل��ر���س ال���س�ل�ط��اين ال �ع �م��اين وع ��دد من‬
‫كبار ال�ضباط و�ضباط �أ�سلحة ق��وات ال�سلطان‬
‫امل�سلحة واحل��ر���س ال�سلطاين العماين و�شرطة‬
‫عمان ال�سلطانية وعدد من املدعوين‪.‬‬

‫تقرير‪� :‬أكرث من ‪ %62‬من ن�ساء املغرب يتعر�ضن للعنف‬

‫الرباط ‪� -‬أ‪.‬ف‪.‬ب‬

‫‪www.alroya.info‬‬

‫االربعاء ‪ 7‬من �صفر ‪1432‬هـ املوافق ‪ 12‬يناير ‪2011‬م‬

‫ت�صدر عن م�ؤ�س�سة الر�ؤيا لل�صحافة والن�شر‬
‫املرا�سالت‪� :‬ص‪.‬ب ‪ - 343‬الرمز الربيدي‪118 :‬‬
‫م�سقط ‪� -‬سلطنة عمان‬
‫‪24479889‬‬
‫فاك�س‪:‬‬
‫هاتف‪24479888 :‬‬
‫الربيد االلكرتوين‬

‫‪info@alroya.info‬‬

‫�أ���ش��ار تقرير ر�سمي يف املغرب اىل ان اك�ثر من ‪ %62‬من الن�ساء يف ه��ذا البلد تعر�ضن يف‬
‫االون��ة االخ�يرة اىل �شكل من ا�شكال العنف‪ ،‬معظمهن يف املناطق املدينية‪ ،‬وان ‪ %23‬منهن‬
‫تعر�ضن لعنف جن�سي يف وقت ما من حياتهن‪ .‬وجاء يف التقرير «من ا�صل ت�سعة ماليني امر�أة‬
‫بني �سن الثامنة ع�شرة والرابعة وال�ستني‪ ،‬هناك �ستة ماليني منهن تعر�ضن لعنف خالل‬
‫اال�شهر االثني ع�شر التي �سبقت اع��داد التقرير بني يونيو ‪ 2009‬يناير ‪ .»2010‬واو�ضح هذا‬
‫التقرير الذي اعدته املفو�ضية العليا للتخطيط والذي �شمل عينة من ‪ 8300‬امر�أة ان ال�شكل‬
‫االك�ثر انت�شارا للعنف هو العنف اجل�سدي‪ .‬وع��رف التقرير العنف النف�سي على ان��ه «عمل‬
‫يرمي اىل ال�سيطرة على املر�أة او عزلها‪ ،‬او اذاللها او جعلها يف و�ضع غري مريح»‪ .‬وبح�سب‬
‫التقرير «‪ %48,4‬من الن�ساء الالئي �شملهن التقرير» تعر�ضن للعنف النف�سي ال �سيما «الن�ساء‬
‫بني ‪ 18‬و‪ 24‬عاما» وحتديدا املتزوجات‪.‬‬

‫اخلطوط اجلوية الكويتية‬
‫تعلن �أ�سماء ‪ 10‬فائزين يف ال�سحب‬
‫الأول لعر�ض العيد الوطني‬

‫الر�ؤية‪ -‬خا�ص‬

‫مفكرة‬

‫يرعى معايل �أحمد عبدالنبي مكي وزير االقت�صاد الوطني نائب رئي�س‬
‫جمل�س ال�ش�ؤون املالية والطاقة حفل التوقيع على عقد االدارة بني الهيئة‬
‫العامة للكهرباء و�شركة «فيوليا وات��ر» ال��ي��وم االرب��ع��اء مبكتب معاليه يف‬
‫ال�ساعة ‪� 11‬صباحا‪.‬‬

‫بال�صحفيني يف بيت الزبري ال�ساعة التا�سعة �صباحا‪ ،‬وي�أتي اللقاء بتنظيم‬
‫من ال�سفارة الأمريكية يف م�سقط‪.‬‬

‫ينظم النادي الثقايف ممثال يف جلنة الأدب والإبداع‪� ،‬أم�سية �شعرية لل�شاعر‬
‫الأردين جهاد هديب‪ ،‬وذلك يف متام ال�ساعة ال�سابعة من م�ساء ال�سبت املقبل‬
‫تعقد وزي��رة اخلارجية الأمريكية هيالري كلينتون اليوم الأربعاء لقا ًء ‪ 15‬يناير اجلاري‪.‬‬
‫‪localdesk@alroya.info‬‬

‫الرواية العمانية �ضمن الـ«‪»Best Sellers‬‬

‫�أج����رت اخل��ط��وط اجل��وي��ة ال��ك��وي��ت��ي��ة وب��ل��دي��ة م�سقط ال�سحب الأول اخل��ا���ص بعر�ض‬
‫اخلطوط اجلوية الكويتية بالعيد الوطني وق��د �أ�سفر ال�سحب الأول عن ا�سماء ع�شرة‬
‫(‪ )10‬فائزين بتذكرة �سفر خلط الرحلة (م�سقط ‪ -‬دب��ي‪ -‬م�سقط) وه��م �أمي��ن ابراهيم‬
‫الفريج ق�سيمة رقم (الكبون‪ ،)0016 :‬و�سعد �أب��و زي��د رقم الق�سيمة ( الكبون‪،)0130 :‬‬
‫وامانة علي رقم الق�سيمة (الكبون ‪ ،)0104‬ورامي خ�صوة رقم الق�سيمة ( الكبون‪،)0180 :‬‬
‫و�آن ‪ .‬فرانكلني رق��م الق�سيمة (ال��ك��ب��ون‪ ،)0010 :‬وب�شاره �سعيد �شبني رق��م الق�سيمة (‬
‫الكبون‪ ،)0126 :‬وفاطمة حممد ح�سن رقم الق�سيمة ( الكبون‪ ،)0160 :‬ورمزي رطب رقم‬
‫الق�سيمة ( الكبون‪ ،)0170 :‬وعبداللطيف رقم الق�سيمة ( الكبون‪ ،)0023 :‬وحممد عناية‬
‫رق��م الق�سيمة (الكبون‪ .)0109 :‬وكانت اخلطوط اجلوية الكويتية قد �أطلقت حملتها‬
‫الرتويجية مبنا�سبة العيد الوطني اخلم�سني لدولة الكويت منذ �شهر نوفمرب ‪،2010‬‬
‫وي�ستمر العر�ض حتى مار�س املقبل‪ .‬وي�شمل العر�ض ‪ 40‬تذكرة �سفر خلط الرحلة (م�سقط‬
‫دب��ي م�سقط) يجرى على �أربعة �سحوبات ع�لاوة على ‪ 40‬كيلو جمانية وعرو�ض مذهلة‬
‫وبا�سعار مغرية من اخلطوط الكويتية للم�سافرين من م�سقط �إىل �أوروبا �أمريكا وال�شرق‬
‫الأو�سط ‪ .‬و�سوف يجرى ال�سحب على الـ‪ 30‬تذكرة املتبقية على ثالثة �سحوبات وذلك قبل‬
‫نهاية �شهر مار�س ‪� .2011‬إىل ذل��ك‪ ،‬قال مدير البمبيعات يف اخلطوط اجلوية الكويتية‬
‫بال�سلطنة راجان �إن العر�ض قد حظي با�ستح�سان اجلميع وا�ضاف ان اخلطوط اجلوية‬
‫الكويتية تعمل دائما على �ضمان �أف�ضل الأ�سعار يف قيمة التذاكر والفائدة مل�سافريها‪.‬‬

‫«البعد الآخر» حتتل املرتبة اخلام�سة يف قائمة �أف�ضل ‪ 10‬مبيعات دار «‪ »Dorrance‬الأمريكية للن�شر‬
‫الر�ؤية‪ -‬خا�ص‬
‫اح��ت��ل��ت رواي����ة «ال��ب��ع��د ال�����ض��ائ��ع» يف ن�سختها الإجن��ل��ي��زي��ة للزميل‬
‫حم��م��د ر���ض��ا ال��ل��وات��ي امل��رت��ب��ة اخل��ام�����س��ة ���ض��م��ن �أف�����ض��ل ‪ 10‬مبيعات‬
‫«‪ »Best Sellers‬لإ����ص���دارات دار ال��ن�����ش��ر الأم��ري��ك��ي��ة العمالقة‬
‫«‪.»Dorrance‬‬
‫وترجم الرواية عن العربية الدكتور ح�سن �أحمد جواد‪ ،‬حيث ن�شرت‬
‫الرواية قبل ‪� 4‬سنوات‪ ،‬ووتتناول الرواية �أ�سئلة (�صويف) بطلة رواية‬
‫«عامل �صويف» ال�شهرية حول خلق العامل وخالقه‪ .‬ويف «البعد ال�ضائع»‬
‫ق����ررت (����ص���ويف) �أن ت��در���س ال��ف��ل�����س��ف��ة ب��ه��دف احل�����ص��ول ع��ل��ى �أجوبة‬
‫لأ�سئلتها ال�شائكة‪� ،‬إال �أنها يف خامتة املطاف مل حت�صل على ما يجيب‬
‫عن �أ�سئلتها واحتفظت لنف�سها ب�أمل احل�صول على مبتغاها يف يوم‬
‫ما‪ .‬يف حني تتمكن (�إمي��ان) �إح��دى �شخ�صيات الرواية من احل�صول‬
‫على �أ�سئلتها التي كانت ت�شبه �أ�سئلة (�صويف) وهي الأ�سئلة التي تعرف‬
‫بـ»م�شكالت العقل الكربى» وتتناول من�ش�أ العامل وم�صدره بال�س�ؤال‬
‫ومنتهاه‪� .‬إال �أن الأج��م��ل يف ال��رواي��ة �أن (�إمي���ان) و�شقيقها (يقظان)‬
‫ي��ج��وب��ان العا�صمة م�سقط يرافقهما �أ�ستاذهما ال���ذي ي���أخ��ذان منه‬
‫درو�سا يف «احلكمة املتعالية» و»الفل�سفة الإ�سالمية» فيتعرف �أ�ستاذهما‬
‫(ماهر) على معامل م�سقط و�ضواحيها ال�سياحية‪.‬‬

‫لقد متكنت الرواية من دمج الفكر الفل�سفي مع ال�سياحة والرتويج‬
‫مل�سقط يف �آن واحد‪� ،‬إذ ا�ستعر�ضت العديد من مرافقها البارزة ومعاملها‬
‫ال�سياحية امل��ت��ن��وع��ة‪ ،‬وب��ع�����ض هيئاتها االداري�����ة‪ ،‬ك��م��ا �أع��ط��ت الرواية‬
‫للقارئ الأجنبي فكرة عن جمل�س ال�شورى العماين ومهامه وجمل�س‬
‫الدولة‪.‬‬
‫وحر�ص امل�ؤلف على �إزالة امل�صطلحات املعقدة التي مل يعتد عليها‬
‫املثقف العادي حتى ي�ستفيد من الرواية �أكرب قدر ممكن من القراء‪.‬‬
‫ويف تعليقه على ح�صول روايته الدرجة اخلام�سة يف قائمة �أف�ضل ‪10‬‬
‫مبيعات لدار ‪ Dorrance‬العاملية قال اللواتي‪�« :‬إنني متعجب حقا‬
‫وال �أدري كيف ح��ددث ذل��ك‪ ،‬لكنه م�ؤ�شر جيد جدا على رغبة القارئ‬
‫الأمريكي ل�ل�إط�لاع على امل��ع��ارف الإ�سالمية و�إن��ت��اج الفكر الفل�سفي‬
‫العربي‪ ،‬لأن الرواية جتيب على ت�سا�ؤالت النا�س عن م�صدر الوجود‬
‫ب�شكل �سل�س ميكن للجميع ا�ستيعابه»‪ .‬و�أ�ضاف اللواتي «�أرجو �أن تكون‬
‫معامل م�سقط اجلميلة قد جذبت القراء �أي�ضا»‪.‬‬
‫من جهته‪� ،‬صرح الدكتور ح�سن �أحمد جواد يف وقت �سابق لـ»الر�ؤية»‬
‫�أن ال��رواي��ة ت�صلح لأن يفهمها اجل��م��ي��ع‪ ،‬وت�سهم يف تفعيل احلراك‬
‫الفل�سفي يف ال�شارع العماين‪.‬‬
‫وتتناول الرواية �أي�ضا حياة الفال�سفة امل�سلمني الكبار من �أمثال‬
‫«الكندي فيل�سوف العرب» و»الفارابي الفيل�سوف ال�صويف» و»ابن �سينا‬

‫رئي�س العقالء» و»الطو�سي الكالمي الكبري» و»اب��ن ر�شد فيل�سوف‬
‫املغرب» و»�صدرالدين ال�شريازي �صاحب مدر�سة احلكمة املتعالية»‪،‬‬
‫ثم تنتقل �إىل �إنتاجهم الفل�سفي يف حقل الألوهية‪ ،‬فيتعرف القارئ‬
‫على �أقوى الأدل��ة الفل�سفية لإثبات وجود اهلل تعاىل ال �سيما «برهان‬
‫واج����ب ال���وج���ود» و «ب���ره���ان ال�����ص��دي��ق�ين»‪ ،‬وح��ق��ل ال��ع��ل��ي��ة وقوانيها‪،‬‬
‫والنف�س و�صلتها بالبدن‪ ،‬حيثت يتعرف القارئ على �أ�شهر املدار�س‬
‫التي ح��اول��ت تف�سري حقيقة النف�س وكيف تت�صرف ب��ال��ب��دن‪ ،‬وحقل‬
‫نظرية املعرفة وم��ا يرتبط بها م��ن �أب��ح��اث ك�أخطاء احل��وا���س وكيف‬
‫تتم عمليات االدراك وحقيقة االدراكات العرفانية وكيف تتم‪ ،‬وجترد‬
‫املعرفة ب�صفتها ظاهرة ميتافيزيقية‪.‬‬
‫اجلدير بالذكر �أن الدكتور ح�سن �أحمد طبيب �أطفال يف م�ستو�صف‬
‫بو�شر ال�صحي ول��ه ميول فل�سفية ويعكف حاليا على �إمت��ام كتاب يف‬
‫الفل�سفة بلغة بعيدة عن الدارجة يف كتب الفل�سفة املعروفة وتن�شر له‬
‫الر�ؤية حلقات الكتاب ا�سبوعيا‪.‬‬
‫البعد ال�ضائع على قائمة ‪E-BOOKS‬‬
‫تعد ال��رواي��ة �أول عمل مل�ؤلف عماين اقتحم احلاجز العربي وبلغ‬
‫�ضفة العاملية �سواء عرب الن�سخة املتينة و�أي�ضا بالن�سخة االلكرتونية‬
‫�إذ تتوفر الرواية على االنرتنت يف �شكل ‪ E-BOOK‬ب�سعر �أرخ�ص‬
‫وميكن احل�صول عليها من موقع دار ‪ Dorrance‬العاملية‪.‬‬

You're Reading a Free Preview

تحميل
scribd
/*********** DO NOT ALTER ANYTHING BELOW THIS LINE ! ************/ var s_code=s.t();if(s_code)document.write(s_code)//-->