‫نادين السعد‬

‫الصحافة‬
‫نشأة وتطورًا‬
‫الدكتور هلل ناتوت‬
‫استاذ في كلية العلم والتوثيق‬

‫مصصن متطلبصصات درجصصة الصصدكتوراه فصصي الصصصحافة و‬
‫العلم‬
‫انترناشونال كاونسيل ‪ -‬لبنان‬

‫ول‬
‫الفصل ال ّ‬
‫المبحث الول‪ :‬تعريف الصحافة‬
‫‪-‬‬

‫تعريف الصحافة ومحاولت تأريخها‬

‫دمة‪ :‬تعتننبر الصننحافة الغننذاء الفكننري اليننومي فنني تنننوير عقننول الننناس‬
‫مق ّ‬
‫بإطلعهم على مجريات الحوادث والمعارف يتناولها شؤون الحينناة السياسننية‬
‫والقتصادية والجتماعية والدبية‪.‬‬
‫لهذا قال الستاذ الجسر من مهام رسالتها‪ ...‬الكشف عن الحقيقة وهي مهمة‬
‫رسولية ورسالية في آن معًا‪.‬‬
‫أو ً‬
‫ل‪ :‬تعريف الصحافة في اللغة‪:‬‬
‫الصحافة في اللغة مصدر مشتق من العمل صحف‬
‫كمننا أن الصننحافة هنني فننن إنشنناء الجننرائد والمجلت وكتابتهننا‪ ،‬علننى حيننن‬
‫الصحافي هو من يعمل في الصحف بمعنى الوّراق ‪"،‬والجورنال" هي نقل ً عننن‬
‫التسمية الغريبة للدللة على الصحف اليومية ثم ارتأى رشننيد الدحننداح إطلق‬
‫تسمية "صحيفة" إل أن نظير الدحداح اللغوي اعتمنند لقطننة "جرينندة" بمعنننى‬
‫الصحف المكتوبة‪.‬‬
‫ثانيًا‪ :‬تعريف الصحافة في الصطلح‪:‬‬
‫سلطة الرابعة"‬
‫‬‫على حد قول بورك النكليزي "الصحافة هي ال ّ‬
‫في معجم الرائد " الصننحافة هنني فننن إنشنناء الجننرائد والمجلت‬
‫‬‫وكتابتها"‬
‫يعنى بالمطبوعة الصحافية نوعان‪ :‬سياسية وغير سياسية‪.‬‬
‫‬‫المطبوعة الصحفية الدورّية‪ :‬والتي تصدر بصورة مستمرة باسننم‬
‫‬‫معّين وبأجزاء متتابعة مثل الجرائد اليومية كالديار‪...‬‬
‫المطبوعة الصحفية الموقوتة‪ :‬وهي التي ل تصدر أكثر مننن مننرة‬
‫‬‫في السبوع كالشبكة مثل‪.‬‬
‫‬‫•‬
‫•‬
‫•‬

‫وللصحافة أربعة مهام هي‪:‬‬
‫الكشف عن الحقيقة‬
‫التأثير في الرأي العام‬
‫التعبير عن جمهور الشعب‬

‫•‬

‫صناعة التاريخ‬

‫ثالثًا‪:‬‬
‫تعريف الخبر أو الّنبأ‬
‫‪-1‬‬
‫من تستخبر‬
‫أ‪ -‬الخبر في اللغة‪ :‬هو ما أتاك من نبأ ع ّ‬
‫ب‪ -‬الخبر في الصطلح‪ :‬هو إيراد لحادث وقع حال ً وسرد صحيح‬
‫وموقوت لحداث وكشوف وآراء تؤثر في القرار والرأي العام وتثير‬
‫اهتمامهم‪.‬‬
‫تعريف النبأ في اللغة‪:‬‬
‫‪-2‬‬
‫أ‪ -‬النبأ هو الخبر وإن لفلن نبأ أي خبرا‬
‫ب‪ -‬تعريف النبأ في الصطلح‪ :‬النبأ هو الخبر ذو الشأن وقد يكون النبأ‬
‫عن الماضي أو عن القادم التي بأن شيئا ً سيقع في وقت أو مكان يقر‬
‫فيه‪.‬‬
‫الفصل الول‬

‫أول ً‬

‫مؤرخو الصحافة الغريبة‬
‫‬‫مؤرخو الصحافة الوروبية‬
‫‬‫صحافة فرنسا نموذجا ً‬
‫‬‫ومع إصدار دي كاييه "وقائعه" ثم ضمها في مجموعتين إثنتين توثيقيتين‬
‫من ‪ 1559‬إلى ‪ 1604‬عقدت له الريادة في كونه من مؤرخي الصحافة‬
‫الفرنسية مع "له مركور فرنسييه" في وقت اعتمدت الكاديمية‬
‫الفرنسية تسمية جورنال ‪" 1684‬أي رواية ما يحدث من أخبار اليوم"‪.‬‬
‫صحافة القرن الثامن عشر‬
‫‬‫لمع اسم "بانكوك" يشرائه " لغاريت" دي فرانس وله مركور‬
‫والمهجرية مثل "جورنال دي جنيف" ونظيرتها "جورنال دي بروكسل"‬
‫أشبه بالكارتيل العلمي‪.‬‬
‫شهدت فرنسا ظهور أول جريدة يومية هي "جورنال دي باري" كما‬
‫ظهرت ‪ 1000‬صحيفة خلل أربع سنوات رافعة شعار "الصحافة حارس‬
‫الشعب"‪.‬‬
‫صحافة القرن التاسع عشر‪.‬‬
‫‬‫لمع اسم ل بلن – وهاتان بمثابة أهم مؤرخين إثنين للصحافة الفرنسية‬
‫في هذا القرن وبعد هزيمة نابليون لم يبق سوى ‪ 4‬جرائد فقط مع‬
‫السماح بصحيفة واحدة في القاليم‪.‬‬
‫ً‬
‫الصحافة الشعبية‪ :‬ظهرت عبقرية برودون منظرا للعمال وأصنندر‬
‫‬‫أول جريدة شعبية ‪.‬‬
‫صحافة القرن العشرين‬

‫مع بداية القرن الجديد وظهور ‪ 75‬صحيفة في باريس بفننترة قياسننية وظهننور‬
‫‪ 250‬جريدة في القاليم باتت ظهور محاولت تنظيم الصحافة مهني نا ً وقانوني نا ً‬
‫امرا مفروضا‪.‬‬
‫الصحافة الفرنسية بالحرب العالمية الولى‬
‫دة صحف فرنسية في كارتيننل إعلمنني‬
‫مع اشتداد الضائقة المالية اندمجت ع ّ‬
‫ورضخت "لمكتب الصحافة العسننكرية" اضنافة الننى حرمننان المراسننلين مننن‬
‫الجبهات المتقدمة‪ ،‬بينما ظهرت الصحافة المصورة وتقدمت صحف "فرانننس‬
‫سوار" على زميلتها كما ظهرت صحف الطفال ايضا‪.‬‬
‫صحافة الحرب العالمية الثانية خلفا ً للحرب الولى لم تحتجب الصننحافة‬
‫الفرنسية بل تراجعت أقاليم الجنننوب وبلغننت ‪ 1000‬صننحيفة وظهننرت وكالننة‬
‫النباء الفرنسية اللمانية‪.‬‬
‫صحافة خمسششينات القششرن العشششرين بعنند الخمسننينات وتقنندم وسننائل‬
‫التصال مثل الراديو والنترنت‪ ...‬على حسنناب الصننحافة المكتوبننة الننتي غنندا‬
‫دورها مكمل ً للعلم وتأثرت بالتقدم التقننني والتضننخم القتصننادي فض نل ً عننن‬
‫توظيف خدمات وكالت العلم في مؤسسة واحنندة متكاملننة ‪ ،‬كمننا أن أذواق‬
‫الجمهور مال نحو الصحافة المتخصصة والخفيفة المسلية‪.‬‬

‫مؤرخو الصحافة الميركّية‬
‫صحافة الوليات المتحدة نموذجا ً‬
‫‬‫عقدت ريادة " بنسلفانيا غاريت" لفرانكلين بمثابة أول صحيفة مبتكرة‬
‫صدرت سنة ‪ 1728‬في فيلديلفيا وشقيقتها "بنسلفانيا وبوسطن"‬
‫لدامس‪.‬‬
‫نشأة الصحافة الميركية ‪:‬‬
‫‬‫تشير الحصننائيات إلننى وجننود ‪ 217‬دوريننة سنننة ‪ 1800‬فنني ‪13‬‬
‫‬‫ولية مع أولى كبريات الصحف "ذي صن"‪.‬‬
‫أمنا "نيويننورك هيرالند" ففرضننت ريادتهنا التاريخينة فنني تحننديث‬
‫‬‫الصننحافة الميركيننة ‪ 1838‬لجهننة اعتمنناد مراسننلين مينندانيين لهننا فنني‬
‫أوروبا وإصدارها ‪ 33000‬نسخة يوميًا‪.‬‬
‫أمننا "نيويننورك تريننبيون" ابتنندعت مبنندأ المننناظرة ‪1841‬بيننن‬
‫‬‫الليبرالية والشتراكية كما شكلت حننرب النفصننال الميركيننة ‪– 1863‬‬
‫‪ 1865‬قفزة هامة لدى مؤرخي الصحافة لجهة اعتماد مراسلي الميدان‬
‫وتقنيات المراسلت‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫انتشار الصحافة الميركية ‪ :‬شكلت حرب النفصال مفترقا مهما فأحصننيت‬
‫‪ 2400‬دورية سنة ‪ 1910‬طبع منها ‪ 24‬مليون نسخة ثم ظهننرت "سلسننل‬

‫للصحف حيث فاق إصدارها ‪ 40‬مليون نسخة ‪ ، 1940‬ومع صدور سلسننلة‬
‫"ريدرز جست" ‪ 1923‬عننرف عننالم الصننحافة تغييننرات جذريننة فنني نمننط‬
‫المجلت الثقافية السياسية‪.‬‬
‫ازدهار الصحافة الميركية‬
‫حثننت الحربيننن الولننى والثانيننة علننى تطننور الصننحافة الميركيننة وشننكلت‬
‫الوليات المتحدة نموذجا ً ريادينا ً لتكامليننة وسنائل العلم فغنندت الصنحيفة‬
‫دمننة‬
‫فنني نفننس المسننتوى العلمنني دعامننة دعائيننة ووسننيلة اتصننالية متق ّ‬
‫قلتها التقنيات الحديثة ووحدت مناهجها‪.‬‬
‫وع ّ‬
‫وتشير وقائع تاريخ الصحافة اليومية إلى ازدياد إصداراتها حننتى ‪ 60‬مليننون‬
‫نسننخة ‪ 1960‬وأدى ارتفنناع النفقننات والمصنناريف الماليننة إلننى "تجميننع‬
‫سلسنننل صنننحفية" وربمنننا سننناهمت بنننامتلك وإدارة محطنننات إذاعينننة‬
‫وتلفيزيونية ‪ 1760‬مؤسسة "نمطية" عاديننة ‪ ،1960‬أمننا المجلت الدوريننة‬
‫فتقدمت شأن الصننحف اليوميننة فمنهننا علننى سننبيل المثننال صننحف الحنند‬
‫وملحقها السبوعية ونجناح مجلت أخبارينة وسياسنيا ً مصندر مثنل "لنوك"‬
‫واليف" ومجلت نسائية‪.‬‬
‫المبحث الثاني‬
‫ثانيا‪ :‬مؤرخو الصحافة العربية‬
‫نظرا ً لحداثننة تاريننخ الصننحافة العربيننة‪ ،‬لننم يخطننر علننى بننال أحنند القيننام‬
‫بتوثيقهننا وارشننفتها لسننباب عدينندة منهننا سننوء توزيننع البرينند والضننائقة‬
‫القتصننادية فض نل ً أن فننن البيبليوغرافيننا لننم يكننن معروف نا ً باسننتثناء بعننض‬
‫الوروبيين بيننا ومنهم "هنري غملياردو" قنصل فرنسننا فنني القنناهرة سنننة‬
‫‪ 1884‬الذي هب لوضننع تقريننر مسننهب عننن الصننحف الصننادرة فنني وادي‬
‫النيل باللغة الفرنسننية وهننناك نسننختان عننن التقريننر فنني مكتبننة القنناهرة‬
‫وباريس‪.‬‬
‫ثم تبعه جرجي زيدان بنشر مقالة فنني الهلل ‪ 1892‬عننن الجننرائد العربيننة‬
‫في العالم حيننث بلغننت ‪ 147‬صننحيفة ثننم نشننر نبننذة أخننرى فنني "الهلل"‬
‫دة‬
‫‪ 1910‬أحصى فيها ‪ 600‬صحيفة مؤكندا ً علنى المصننرية منهنا وهنناك عن ّ‬
‫محاولت لم تكن دقيقة‪.‬‬
‫ً‬
‫أصدر هيرثمان اللماني كتابا عننن الصننحافة المصننرية سنننة ‪ 1899‬أحصننى‬
‫‪ 168‬صحيفة محفوظة في دار الكتب بالقنناهرة ويعتننبر مننن أهننم العمننال‬
‫البيبليوغرافية الموثقة بالمشاهدة‪.‬‬
‫في العهد العثماني ‪1914‬‬
‫مرحلة ما قبل الدستور كانت الصحف قليلة‬
‫–‬

‬‬ ‫دة قننوانين أهمهننا منننع التوقيننف‬ ‫في عهد الستقلل الوطني ‪ 1943‬صدرت ع ن ّ‬ ‫كما فتحت الدولننة اللبنانيننة ‪ 575‬نننوع امتينناز كمننا فتحننت إمتيننازا ً جدينند منهننا‬ ‫دوريتان رسميتان – ‪ 20‬للطفال –‬ ‫‪ 10‬أدبية – ‪ 6‬كاريكاتورية‪.‬‬ ‫‪ -5‬أول مجلة علمية "مجلة العلماء" الفرنسية ‪.‬‬ ‫‪ -4‬أول جرينندة بننرزت بعنند انتشننار فننن الطباعننة الحرفيننة تسننمى‬ ‫"غزته" ‪ 1566‬في إيطاليا البندقية‪.‬‬ ‫‪ -2‬أول جريدة ظهرت في أوروبا "العمال اليوميننة" فنني رومننا فنني‬ ‫أواسط القرن الول للمسيح‪.‬‬ ‫المبحث الثاني‬ ‫فوائد تاريخية عن الصحافة عموما ً والعربية منها بنوع خاص‬ ‫‪ -1‬أول جرينندة أنشننئت فنني العننالم "كيننن بننان" سنننة ‪ 911‬قبننل‬ ‫المسيح‪.‫مرحلة ما بعد دستور الحريات ‪ 1908‬صدرت ‪ 150‬دوريننة‬ ‫–‬ ‫حتى ‪ 1914‬منها‬ ‫‪ 5‬جرائد رسمية – ‪ 3‬أطفال – ‪ 6‬أدبية ‪ 18 -‬جريدة هزلية‬ ‫في عهد النتداب الفرنسي‪ 1943 – 1918 :‬أعطي ‪ 220‬إمتياز ترخيص ‪4 :‬‬ ‫جرائد رسمية – ‪ 6‬للطفال – ‪ 10‬دوريات أدبية – ‪ 23‬هزلية‪.‬‬ ‫‪ -9‬أول جريدة ظهرت في السلطنة العثمانية "بريد أزمير" ‪1825‬‬ ‫‪ -10‬أول جريدة تركية "تقويمي وقائع" ‪ 1832‬القسطنطينية‬ ‫‪-11‬أول من اعتنى بجمع الجرائد في العالم أندراوس ورزي ‪1835‬‬ ‫‪-12‬أول من كتب عن الصحافة أندراوس وزري ‪ 1820‬ألف تاريخا ً يتضننمن‬ ‫‪ 300‬صفحة أخبار جرائد بلجيكا ‪1844 – 1605‬‬ ‫‪-13‬أول جريدة عربية أنشأها رجل عربي هي "مرآة الحوال" في الستانة‬ ‫‪ 1854‬رزق الله حسون الحلبي‪.1665‬‬ ‫‪ -6‬أول جريدة يومية "الديلي كوران" النكليزية ‪1702‬‬ ‫‪ -7‬أول جريدة في العالم الجديد "بوسطن ثيولستر" ‪1704‬‬ ‫‪ -8‬أول جريدة عربيننة هنني الننتي أنشننأها نننابليون الول سنننة ‪1799‬‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫‪-14‬أول جريدة عربية مصورة أخبار عن انتشار النجيننل ‪ 1863‬للمرسننلين‬ ‫الميركيين بيروت‪.‬‬ ‫‪ -3‬أول جريدة مطبوعة اسمها "كينو" ظهرت محفورة على الخشب‬ ‫في بكين الصين منذ أكثر من أربعة قرون ول تزال‪.‬‬ .

‬‬ ‫‪-31‬أوسننع مجموعننة للصننحف العربيننة يملكهننا فيليننب دي طننرازي ‪1300‬‬ ‫جريدة ومجلة‪.‬‬ ‫‪-26‬أجمل جريدة صدرت بين جميع الصحف العربية "البشير" ‪.‬‬ ‫‪-28‬أول من اخترع آلة لصف حروف الطباعة العربية رشيد أفندي الخوري‬ ‫صاحب جريدة "الرموز" ‪ 1908‬بوينس أيرس‪.‬‬ ‫‪-16‬أول مننن كتننب عننن الصننحافة العربيننة هنننري غلينناردو قنصننل فرنسننا‬ ‫القاهرة‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫‪-17‬أول صحيفة عربية مرسومة بألوان جرينندة "أبننو نظننارة" فنني بنناريس‬ ‫‪1887‬‬ ‫‪-18‬أقدم جريدة عربيننة ل تننزال منتشننرة حت ّننى اليننوم "الوقننائع المصننرية"‬ ‫‪ 1828‬القاهرة‬ ‫‪-19‬أول نادي للمولعين بجمع الجرائد ‪ 1890‬بلجيكا‪.‬‬ ‫‪-22‬أول مؤتمر للصحافة أنشأ ‪ 1894‬في مدينة أنفرس‪.‬‬ ‫المبحث الثاني‬ ‫تطور الصحافة عموما ً‬ ‫انتشار العلم‪ :‬إن ثورة الطباعة الننتي نشننرت منجننزات الفكننر‬ ‫‪-1‬‬ ‫النساني على كننل البشننر فنناذا بالرسنناليات تنشننر مراكزهننا الصننحية‬ ‫والتعليمية في المشرق ل سيما مصر ولبنان‪.‬‬ ‫‪-23‬اول ناد للمولعين بجمع الصحف في بلجيكا‬ ‫‪-24‬أول مدرسة للصحافة ‪ 1899‬باريس‬ ‫‪-25‬أول مؤتمر للصحافة العربية ‪ 1900‬نيويورك‪.‫‪-15‬أول مجلة عربية مصورة "النحلة" ‪ 1877‬ألقس لويس الصابونجي في‬ ‫لندن‪.1902‬‬ ‫‪-27‬أول متحف للصحافة ‪ 1907‬بروكسل‪.‬‬ ‫الصششراع الفكششري‪ :‬أدى ظهننور التيننارات الفكريننة والسياسننية‬ ‫‪-2‬‬ ‫والقتصادية والجتماعية إلى تباين فنني أشننكال أنظمننة الحكننم الدوليننة‬ ‫بحيث غدت الصحافة عامة متمايزة عن بعضها البعض‪.‬‬ ‫‪-20‬أول جريدة عربية ظهرت في العالم الجديد "كوكب أميركا" ‪1892‬‬ ‫‪-21‬أول معرض للجرائد ‪ 1892‬بروكسل‪.‬‬ ‫التقششدم اللششي التقنششي‪ :‬أعطننت الكتشننافات والنتصننارات‬ ‫‪-3‬‬ ‫التقنيننة العدينندة تأثيرهننا علننى مننادة الجرينندة وشننكلها وإخراجهننا و‬ ‫تخصصها وانتشننارها فظهننور"التيلننتيب وجهنناز نقننل الصننور التلفزيننوني‬ .1908‬‬ ‫‪-30‬أشهر مجموعة للجرائد والمجلت يملكها ألننبرت دي فننوفنت ‪ 55‬ألننف‬ ‫صحيفة‪.‬‬ ‫‪-29‬أول جريدة أقننامت احتفننال ً رسننميا ً لمننرور ‪ 50‬سنننة "حديقننة الخبننار"‬ ‫البيرونية ‪.

‬‬ .‬‬ ‫الفصل الول‬ ‫أنواع الحقوق والحريات‬ ‫الحقوق والحريات المتعلقة بالشخصية‬ ‫أ – حق الحياة‪ :‬هو من حق كل إنسان في الوجننود باعتبنناره كائننا ً حينا ً أراد‬ ‫الله له الحياة‪.‬‬ ‫التزايد السكاني‪ :‬النمو المتزايد للمدن ولد فنني المقننام الول‬ ‫‪-4‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مادة ومصدرا أخباريا فننالحوادث والجننرائم موفننورة يومينا كمننا أن دور‬ ‫الحياة العملية والثقافية والجتماعية والقتصننادية ومواضننيع التحقيقننات‬ ‫الصحفية كثيرة‪،‬كمننا ظهننرت ايضننا الصننحافة المتخصصننة فنني التربيننة‬ ‫والتعلينننم والفننننون فهنننناك‪ :‬فئة أهنننل الفكنننر – فئة العمليينننن – فئة‬ ‫اللفكريين‪.‫والهاتف والبرقيات والنترنت ساعدا على تطور عمننل الصننحافة ‪،‬ممننا‬ ‫مكن إستعمال اللة الحديثة البالغة السرعة بعملية الطبننع حيننث غنندت‬ ‫الصننحافة عمل ً تجاري نا ً ضننخما ً فظهننرت دور الصننحافة دار النهننار – دار‬ ‫الصياد – دار الهرام – ودار روز اليوسف أو دار اللومند والباري منناتش‬ ‫فرنسا‪ ..‬‬ ‫حرية الصحافة‪ :‬واجهت الصحافة تحديات عدينندة عننبر الحقننب‬ ‫‪-5‬‬ ‫المختلفننة فعلننى حيننن أدان البابننا غريغوريننو السننابع حننب السننتطلع‬ ‫واعتبره خطيئة حننتى أن ناشننرا قطننع لسننانه فنني رومننا – بينمننا تمنننى‬ ‫سلطين بني عثمان وأد الصحافيين في النار لكن الصحافة صمدت في‬ ‫كل مرة لحين بات في استطاعتها أن تنطق دون خوف كونها السننلطة‬ ‫الرابعة في الدولة‪.‬‬ ‫د – حرية السكن‪ :‬حق العيش داخل مسكنه دون مضايقة أو إزعاج‪.‬‬ ‫هن ن ‪ -‬سننرية المراسننلت‪ :‬بعنندم إفشنناء سننرية المراسننلت المتبادلننة بيننن‬ ‫الشخاص سواء كانت خطابات طرود أو إتصالت‪..‬‬ ‫ب‪ -‬حق المن‪ :‬حق الفرد أن يعيش بأمان واطمئنان دون رهبة أو خوف‬ ‫ج‪-‬حرية النتقال‪ :‬يقصند بحنق النذهاب واليناب أي حرينة السنفر إلنى أي‬ ‫مكان داخل حدود الدولة أو خارجها‪.‬‬ ‫الحقوق والحريات المتعلقة بالفكر‬ ‫حريننة العقينندة والعبننادة‪ :‬حننق الفننرد فنني اعتننناق ديننن معيننن أو‬ ‫‪-1‬‬ ‫عقيدة محددة‬ ‫حرية الرأي‪ :‬حق الشخص في التعبير عن أفكاره ووجهات نظره‬ ‫‪-2‬‬ ‫الخاصة‪.‬أو دار النيويورك تايمز والواشنطن بوست أميركا‪.

‫حرية التعليم‪ :‬تشمل الحق في تلقي العلوم المختلفة وفي تلقين‬ ‫‪-3‬‬ ‫العلم للخرين‪.‬‬ ‫حرية التجارة والصناعة‪ :‬حرية مباشرة للفرد للنشاطات التجارية‬ ‫‪-2‬‬ ‫والصناعية وما يتفرع عنها‪.‬‬ ‫‪ -1‬أن الصحيفة مؤسسة تقوم بخدمة عامة ثقافية إجتماعيننة وطنيننة‬ ‫قومية إنسانية‪.‬‬ ‫حق الملكية‪ :‬حق إمتلك واقتناء الموال مننن عقننارات ومقننولت‬ ‫‪-3‬‬ ‫في إطار القوانين‪.‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫تلتزم المطبوعة بالصدق والمانة والدقة وبسرية المهنة‪.‬‬ ‫تلتزم المطبوعة بمسؤولية أمام الضمير المهني وإزاء القارىء‪.‬‬ ‫‪-6‬‬ ‫النباء المختلفة أو المحرفة ليست صالحة للنشر‪.‬‬ ‫الحقوق والحريات المتعلقة بالنشاط‪ ،‬وتشتمل‪:‬‬ ‫حق العمل‪ :‬لكل فرد الحننق فنني العمننل الشننريف الننذي يناسننبه‬ ‫‪-1‬‬ ‫ويختاره بكامل حريته من ناحية النوع والجننر والنضننمام إلننى النقابننات‬ ‫لحماية مصالحه‪.‬‬ ‫‪-9‬‬ ‫‪-10‬تتحاشى الصحافة نشر المواد من شأنها تشجيع الرزيلة والجريمة‪.‬‬ ‫‪-8‬‬ ‫تتحاشى الصحيفة نشر الخبار غير الموثوق بصحتها‪.‬‬ ‫الصحافة اللبنانية وشرعة الختلف‬ ‫تبنت نقابة الصحافة في ‪ 1974 / 2 / 25‬شرعة الخلق التي وضعتها عمدة‬ ‫النقابة برئاسة النقيب رياض طه وفي ما يلي نص شننرعة الخلق أو "شننرف‬ ‫المهنة"‪.‬‬ ‫ً‬ ‫للصننحيفة أن تعننبىء الننرأي العننام دفاعنا عننن البلد وعننن الحننق‬ ‫‪-5‬‬ ‫والعدل‪.‬‬ ‫الحقوق والحريات السياسية‪ :‬وتعني حق المننواطنين بالمشنناركة‬ ‫‪-4‬‬ ‫في الحياة السياسننية والمشنناركة فنني حكننم أنفسننهم والشننتراك فنني‬ ‫النتخابات والترشيح للهيئات والمجالس وحق التوظيف‪.‬‬ ‫‪-3‬‬ ‫المطبوعننة ملننك القننراء ولهننم فرصننة التعننبير عننن حننق الننرد‬ ‫‪-4‬‬ ‫والتصحيح ‪.‬‬ ‫‪-7‬‬ ‫الفتراء أو الهتمام دونما دليل يسيء الى الصحافة‪.‬‬ ‫حرية تكوين الجمعيات والنضمام إليها‪ :‬الحق في تكوين وإنشنناء‬ ‫‪-5‬‬ ‫جمعيات ذات أهداف مختلفة‪.‬‬ ‫تتجنب الصحيفة إثارة التعصب وإثارة النعرات والقدح والتحقير‪.‬‬ ‫حرية الجتماع‪ :‬حرية تمتع الفرد بالحق في الجتماع مع من يريد‬ ‫‪-4‬‬ ‫وفي المكان الذي يراه مناسبا ً وذلك في الحدود المقررة قانونيا‪ً.‬‬ ‫‪-11‬احترام سمعة الفرد وتصون كرامته وحياته الشخصية‪.‬‬ .

‬‬ ‫‪ -4‬الحريننات الجماعيننة ‪ :13‬إن حريننة الجتمنناع وتننأليف الجمعيننات‬ ‫مضمونة ضمن دائرة القانون‪.‬‬ ‫المادة )‪ :(11‬إن حرية الفكننار والراء مننن أهننم حقننوق النسننان‬ ‫‬‫حيث أن لكل مواطن الحق في الكلم والكتابننة والطباعننة بحريننة علننى‬ ‫أن يتحمل نتيجة سوء استعماله هذه الحرية أمام القانون‪.‬‬ ‫الحريننات القتصننادية‪ :‬النظننام القتصننادي حننر يكفننل المبننادرة‬ ‫‪-5‬‬ ‫الفردية والملكية الخاصة‪.‬‬ ‫وورد في إعلن إستقلل الوليننات المتحنندة الميركيننة ‪/ 7 / 4‬‬ ‫‬‫‪ 1776‬النص التننالي‪" :‬إن البشننر أجمعيننن إنمننا خلقننوا متسنناويين وقنند‬ .‬‬ ‫الحقوق والحريات بالدستور‬ ‫مبدأ المساواة‪ :‬إن كل اللبنانيين سننواء لنندى القننانون إذ ل ميننزة‬ ‫‪-1‬‬ ‫لحد إل من حيث الستحقاق المادة السابقة‪.‬‬ ‫الحريننات المدنيننة والشخصننية المننادة ‪ :8‬إن الحريننة الشخصننية‬ ‫‪-2‬‬ ‫مضمونة في القانون كما أن حرمة المنزل ل يجوز لحد الدخول إليه إل‬ ‫في الحوال القانونية‪.‬‬ ‫المادة )‪ (19‬من العلن العالمي لحقننوق النسننان فنني الجمعيننة‬ ‫‬‫العامة للمم المتحدة في باريس عام ‪ 1948‬لكل فرد الحق فنني حريننة‬ ‫الرأي والتعبير والحق في طلب المعلومننات والفكننار وتلقيهننا ونشننرها‬ ‫بأي وسيلة دون اعتبار الحدود‪.‬‬ ‫‪-14‬عدم اللجوء إلى وسائل غير مشروعة لقتناص النباء والسرار‪.‫‪-12‬الشتم والتهويل والبتزاز من صفات الصحافة الصفراء‪.‬‬ ‫الحريات الفكرية‪ :‬مواد ‪ :13 – 10 – 9‬حرية العتقاد مطلقة –‬ ‫‪-3‬‬ ‫ً‬ ‫حرية التعليم ‪ -‬حرية إبداء الرأي فول وكتابة ضمن دائرة القانون‪.‬‬ ‫حرية التعبير والعلم في الوثائق العالمية‪ :‬إعلن حقوق النسننان‬ ‫‪-2‬‬ ‫والمواطن سنة ‪ 1789‬عن الجمعية التأسيسننية للثننورة الفرنسننية كننان‬ ‫بمثابة أول وثيقة رسمية " ل يجوز التعرض لي إنسان كان مهما كننانت‬ ‫آراؤه شرط أن ل يحدث التعبير عنها تعكيرا ً للنظننام العننام الننذي يعنيننه‬ ‫القانون‪.‬‬ ‫‪-13‬المهاترات الشخصية تحط من كرامة المهنة‪.‬‬ ‫مبدأ حرية العلم في القانون اللبناني‬ ‫تعريف الحريات العامة‪ :‬مجموعة الحقننوق الننتي بنناتت الشننعوب‬ ‫‪-1‬‬ ‫ً‬ ‫تعتبرها حقوقا طبيعية كالحرية الفردية – حرية الفكر – حريننة التعننبير –‬ ‫حرية الجتماع – حرية الدين – حرية التملك‪.‬‬ ‫‪-15‬السبق الصحفي يأتي بعد المصلحة العامة‪.

‬‬ ‫المادة الثامنة‪ :‬لكل شخص الحق أن يلجأ إلى المحاكم الوطنية لنصافه‪.‬‬ ‫البحث الثالث‬ ‫ثالثا‪ :‬العلن العالمي لحقوق النسان‬ ‫لبنان في عننداد البلنندان الننتي اعتنقننت نظرينا ً مبننادىء الوثيقننة الصننادرة عننن‬ ‫الجمعية العامة للمم المتحدة في ‪ 10‬ك ‪ 1948 1‬والمعلنة لحقننوق النسننان‬ ‫إعلنا ً عالميا ً ملتزم ولو معنويًا‪.‬‬ ‫المادة الرابعة‪ :‬ل يجوز استرقاق أو استعباد أي شخص‪.‬‬ ‫حريننة التعننبير والعلم فنني القننانون اللبننناني‪ :‬المننادة ‪ 13‬مننن‬ ‫‪-3‬‬ ‫الدستور ‪ 1926‬المعنندل عننام ‪" 1990‬حريننة إبننداء الننرأي قننول ً وكتابننة‬ ‫وحرية الطباعة وحرية الجتماع وحرية تأليف الجمعيات وكلهننا مكفولننة‬ ‫ضمن القانون"‬ ‫قننانون المطبوعننات ‪ 1962‬يؤكنند علننى حريننة العلم "المطبعننة‬ ‫‬‫والصحافة والمكتبة ودار النشنر والتوزينع حنرة ضنمن القنوانين العامنة‬ ‫وأحكام قانون المطبوعات"‪.‫منحهم خالقهم بعض الحقوق غيننر القابلننة للتصننرف ومننن بينهننا الحينناة‬ ‫والحرية والسعي لتحقيق السعادة‪".‬‬ ‫المادة العاشرة‪ :‬لكل إنسننان الحننق أن تنظننر قضننيته أمننام محكمننة مسننتقلة‬ ‫نزيهة "دون تمييز"‪.‬‬ ‫المادة السابعة‪ :‬كنل النناس سواسنية أمنام القنانون ولهنم الحنق فني التمتنع‬ ‫بحماية كافية دون أية تفرقة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫المادة الحادية عشر‪ :‬كل شخص متهم بجريمة يعتبر بريئا إلى أن تثبننت إدانتننه‬ ‫قانونيا ً بمحاكمة علنية تؤمن له الضمانات الضرورية للدفاع عنه‪.‬‬ ‫المادة الخامسة‪ :‬ل يعرض أي إنسان للتعذيب ول العقوبات القاسية الوحشننية‬ ‫أو الخاصة بالكرامة‪.‬‬ ‫المادة الثانية‪ :‬لكل إنسان حق التمتع بكافة الحقوق والحريننات دون أي تمييننز‬ ‫بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي‪.‬‬ ‫المادة الثالثة‪ :‬لكل فرد الحق في الحياة والحرية وسلمة شخصه‪.‬‬ ‫المادة التاسعة ‪:‬ل يجوز القبض على أي إنسان وحجزه تعسفًا‪.‬‬ ‫فإن الجمعية العامة تنادي بهذا العلن العالمي لحقوق النسان‪:‬‬ ‫‬‫ً‬ ‫المادة الولى‪ :‬يولد جميع الناس أحرارا متساوين في الكرامة والحقوق‪.‬‬ ‫المنادة السادسنة‪ :‬لكنل إنسنان أينمنا وجنند الحننق فني أن يعننترف بشخصننيته‬ ‫القانونية‪.‬‬ .

‬‬ ‫المادة ‪ :15‬لكل فرد الحق في التمتع بجنسية ما‪.‬‬ ‫ملحق‬ ‫اتحاد الصحافة اللبنانية‬ ‫الفصل الول‪-‬احكام عامة‬ ‫المادة ‪:77‬ينتظم الصحفيون في هيئتين مستقلتين هما‪:‬‬ ‫‪ -‬نقابة الصحافة اللبنانية‬ .‬‬ ‫المادة ‪ :30‬ليس في هذا العلن نص يجننوز تنأويله علنى أنننه يخننول لدولننة أو‬ ‫جماعة او فننرد أي حننق فنني القيننام بنشنناط أو تأديننة عمننل يهنندف إلننى هنندم‬ ‫الحقوق والحريات الواردة فيه‪.‬‬ ‫المادة ‪ :13‬لكل فرد حرية التنقل واختيار محل إقامته داخل حنندود كننل دولننة‬ ‫وأن يغادر أية بلد والعودة إليها‪.‬‬ ‫المادة ‪ :16‬للرجل والمرأة الحق متى بلغا سن الزواج حق الننتزاوج وتأسننيس‬ ‫أسرة دون أي قيد بسبب الجنس أو الدين دون إكراه‪.‬‬ ‫المادة ‪ :23‬لكل شخص الحق في العمل بشروط مرضية ‪.‬‬ ‫المادة ‪ :21‬لكل شخص نفس الحق الذي لغيننره فنني تننولي الوظننائف العامننة‬ ‫وإن إرادة الشعب هي مصدر السلطات الحكومية‪.‬‬ ‫المادة ‪ :18‬لكل شخص الحق في حرية الرأي والتعبير‪.‬‬ ‫المادة ‪ :24‬لكل شخص الحق بالراحة في أوقات الفراغ وفنني عطلت دوريننة‬ ‫بأجر‪.‬‬ ‫ً‬ ‫المادة ‪ :14‬لكل فرد الحق في أن يلجأ إلى بلد أخرى هربا من الضطهاد‪.‬‬ ‫المادة ‪ :26‬لكل شخص الحق بالتعلم وللباء الحق الول في اختيار نوع تربيننة‬ ‫أولدهم‪.‫المننادة ‪ :12‬ل يعننرض أحنند لتنندخل تعسننفي فنني حينناته الخاصننة أو أسننرته أو‬ ‫مسكنه أو مراسلته أو لحملت على شرفه وسمعته‪.‬‬ ‫المادة ‪ :22‬لكل شخص الحق في الضمانة الجتماعية‪.‬‬ ‫المادة ‪ :20‬لكل شخص الحق في حريننة الشننتراك بالجمعيننات السننلمية دون‬ ‫إكراه‪.‬‬ ‫المادة ‪ :29‬على كل فرد واجبات نحو التمتع الذي يتاح فيه وحده لشخصننية أو‬ ‫تنمو نموا ً حرا ً كام ً‬ ‫ل‪.‬‬ ‫المادة ‪ :28‬لكل فرد حق التمتع بنظام إجتماعي دولي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المادة ‪ :25‬لكل شننخص الحننق بمسننتوى عيننش لئق مادينا وصنحيا وللمومنة‬ ‫والطفولة والحق بالحماية الجتماعية‪.‬‬ ‫المادة ‪ :17‬حق التملك بمفردة أو بالشتراك مع غيننره ول يجننوز تجريننده مننن‬ ‫ملكه تعسفًا‪.‬‬ ‫المادة ‪ :27‬لكل فرد حق المشاركة في التقدم العلمي‪.

‬‬ ‫الفصل الثاني ‪-‬نقابة الصحافة اللبنانية‬ ‫المادة ‪ :79‬تتألف الجمعية العمومية لنقابة الصحافة اللبنانية من جميع مننالكي‬ ‫المطبوعات الصننحفية فنني لبنننان الننذي تنننوافر فيهننم الشننروط وفقنا ً للمننادة‬ ‫‪10‬على أن يكون للمطبوعة عند التصويت صوت واحد‪.‬‬ ‫المادة ‪ :82‬ل يجوز ان تمثل المطبوعة الصحفية الواحدة في جلسات الجمعية‬ ‫العمومية اذا كانت لكثر من مالك إل بصوت واحد‪.‬‬ ‫المادة ‪ : 87‬تحدد واجبات المجلس بنظام داخلي‪.‬‬ ‫‬‫ً‬ ‫المادة ‪ : 84‬يؤلف مجلس نقابة الصحافة من ‪ 18‬عضوا يوزعننون‬ ‫‬‫كالتي‬ ‫إثنا عشر يمثلون المطبوعات الصحفية السياسية اليومية‬ ‫‬‫خمسة يمثلون المطبوعات الصحفية السياسية الموقوتة‬ ‫‬‫واحد يمثل المطبوعات الصحفية غير السياسية‪.‬‬ ‫‬‫الفئة الثانيننة‪ :‬العضنناء الممثليننن للمطبوعننات الصننحفية غيننر‬ ‫‬‫السياسية والوكالت الخبارية والنقلية والنشرات الختصاصية‪.‫ نقابة محرري الصحافة اللبنانية‬‫ويتألف من هاتين النقابتين هيئة عليا تدعى" اتحاد الصحافة اللبنانيننة" يرئسننها‬ ‫نقيب الصحافة ويتولى أمين السر فيها نقيب المحررين‬ ‫المادة ‪ :78‬مركز اتحاد الصحافة بيروت ونطاقه على جميع الراضنني اللبنانيننة‬ ‫ويتمتع بالشخصية المعنوية‪.‬‬ ‫المادة ‪ : 86‬يرأس النقيننب جميننع جلسنات النقابننة وتكننون لننه الرجحيننة عننند‬ ‫التعادل في اتخاذ القرارات وينوب عنه نائبه في غيابه‪.‬‬ ‫المادة ‪ : 83‬يدخل في اختصاص الجمعية العمومية‪:‬‬ ‫المصادقة على الموازنة السنوية‬ ‫‬‫تحديد بدل الشتراك ورسم القبول‬ ‫‬‫مراجعة حسابات السنة المنصرمة وتصديقها‬ ‫‬‫بحث المسائل التي تهم النقابة‬ ‫‬‫انتخاب مجلس النقابة وإتمامه إذا انخفض العدد‪.‬‬ ‫المادة ‪ :88‬يدخل في اختصاص المجلس النقابي‪:‬‬ ‫‪ -1‬النظر في القضايا التي تهم أعضاء النقابة‬ .‬‬ ‫‬‫المادة ‪ :85‬بعد انقضاء ثلثة أيام على انتخاب المجلس ينتخننب المجلننس مننن‬ ‫بين أعضائه مكتبا ً للنقابة مؤلفنا ً مننن نقيننف ونننائب نقيننب وأميننن سننر وأميننن‬ ‫صندوق‪.‬‬ ‫المادة ‪ :80‬تعقنند الجمعيننة العموميننة دورة عاديننة فنني السنننة تشننرين الثنناني‬ ‫وتعقد دورة انتخابي عامة كل ‪ 3‬سنوات كانون الول ودورة اسننتثنائية كننل منا‬ ‫دعت الحاجة‪.‬‬ ‫المادة ‪ :81‬يقسم أعضاء الجمعية العمومية الى فئتين‪:‬‬ ‫الفئة الولى‪ :‬العضاء الممثلين للمطبوعات الصحفية السياسية‪.

‬‬ ‫‬‫المننادة ‪ : 91‬تعقنند الجمعيننة العموميننة لنقابننة المحرريننن دوراتهننا وتعييننن‬ ‫اختصاصها وفق المادتين ‪80‬و ‪83‬‬ ‫المادة ‪ : 92‬يؤلف مجلس النقابة المحررين من إثني عشر عضوا ً‬ ‫المادة ‪ : 93‬تطبيق البنود ‪ 1‬الى ‪ 8‬من المادة ‪.‬‬ ‫الفصل الثالث‪-‬نقابة محرري الصحافة اللبنانية‬ ‫المادة ‪ : 89‬تتالف الجمعية العموميننة لنقابننة محننرري الصننحافة اللبنانيننة مننن‬ ‫جميع الصحفيين العنناملين فنني مطبوعننات صننحفية تصنندر فنني لبنننان دون أن‬ ‫يكونوا من مالكيها على أن يكونوا مسجلين في الجدول النقابي للصحافة‪.‬‬ ‫‪-7‬‬ ‫‪ -8‬ملحقة العضاء والشننخاص غيننر الصننحفيين بمننا يتعلننق بكرامننة‬ ‫المهنة‪.‬‬ ‫المادة ‪ :90‬يجوز للجنبي أن يمارس التحرير دون النتساب للنقابة وله الحننق‬ ‫بالبطاقة الصحفية كمحرر صحفي على أن‪:‬‬ ‫يكون مأذونا ً بالقامة في لبنان وبالعمل فيه‬ ‫‬‫أن تكون المعاملة بالمثل مطبقة في بلده‪.‬‬ ‫‪-11‬تحديد وتعديل الرسوم المترتبة لصندوق النقابة على المطبوعات‬ ‫‪-12‬إدخال التعديلت اللزمة على الرسوم المترتبة لصننندوق النقابننة علننى‬ ‫المطبوعات عند القتضاء‪.‫‪ -2‬وضع نظامها الداخلي وتعديله عند القتضاء‬ ‫‪ -3‬تعديل نظامها المالي عند القتضاء‬ ‫‪ -4‬إدارة أموال النقابة‬ ‫ً‬ ‫‪ -5‬انتخاب أعضاء المجلس التأديبي وفقا للمادة ‪100‬‬ ‫تسوية النزاعات التي تقننع بيننن العضنناء بننناءا ً لطلبهننم ول يجننوز‬ ‫‪-6‬‬ ‫لصحفي تحت طائلة الحالة إلى المجلس التأديبي أن يقدم شكوى من‬ ‫زميل له ‪ 0‬باللجوء إلى القضنناء فني شننؤون تصننل بالمهنننة البعنند إبلغ‬ ‫المر إلى المجلس للتوفيق بينهما‪.‬‬ ‫‪-10‬النظر في جميع القضايا المتعلقننة بالمهنننة مننن تحدينند حجننم الصننحف‬ ‫وسعرها ومواعيد صدورها‪.‬‬ ‫إحالة العضاء المخالفين إلى المجلس التأديبي‪.‬‬ ‫‪-13‬ملحقة العضاء والشخاص غير الصننحفيين أمننام القضنناء والسننلطات‬ ‫دي علننى صننفوف‬ ‫الداريننة عننند مخننالفتهم أحكننام هننذا القننانون عننند التع ن ّ‬ ‫زملئهم عن طريق التلعب بأنواع مطبوعاتهم‪.88‬‬ ‫المادة ‪ : 94‬يخضع مراسلو الصحف الجنبية لنظام خاص‪.‬‬ ‫الفصل الرابع‪-‬المجلس العلى للصحافة‬ .‬‬ ‫‪ -9‬النظر بالقضايا التي تهم المطبوعننات وإبننداء الننرأي فنني طلبننات‬ ‫الرخص‪.

‬‬ ‫الفصل الخامس‪ -‬لجنة الجدول النقابي للصحافة‬ ‫المادة ‪ : 97‬ينبثق عننن اتحنناد الصننحافة اللبنانيننة هيئة تنندعى " لجنننة الجنندول‬ ‫النقابي للصحافة"‬ ‫تتألف من مكتبي نقابتي الصحافة والمحررين برئاسة نقيب الصحافة‬ ‫المادة ‪ : 98‬يدخل في اختصاص لجنة الجدول‪:‬‬ ‫‪ -1‬النظر في طلب النتساب إلى الجدول النقابي للصحافي‬ ‫منننح البطاقننات الصننحفية والمأذونيننات بالنتننداب الصننحفي إلننى‬ ‫‪-2‬‬ ‫الخارج‬ ‫‪ -3‬منح الشارات الصحفية على اختلفها‪.‬‬ ‫إعداد مشروع قانون بتحديد المتيازات التي يتمتع بها الصحفيون‬ ‫‪-1‬‬ ‫‪ -2‬تحضير مشروع قانون بإنشاء صندوق تقاعد وإسعاف للصحفيين‪.‬‬ ‫الفصل السادس‪-‬المجلس التأديبي‬ ‫الفصل السابع‪-‬أحكام مؤقتة وختامية‬ ‫مادة ‪ : 106‬تؤلف لجنة برئاسة مدير عام وزارة العلم وعضوية رجلي قانون‬ ‫يختارهما وزير الرشاد والسياحة وأربعة صحافيين يختننارهم مناصنفة كنل منن‬ ‫مجلس نقابتيي الصحافة والمحررين ويعهد لهذه اللجنة‪.‬‬ ‫‪ -3‬العمل على إنشاء صندوق تقاعد للصحفيين‪.‬‬ ‫‪ -4‬تعيين لجنان مشننتركة للتمثينل الصنحافي فني المناسنبات‬ ‫الكبرى‪.‬‬ ‫‪ -2‬وضع النظام الداخلي لتحاد الصحافة اللبنانية بعد موافقننة‬ ‫وزير الرشاد والسياحة‪.‬‬ ‫المادة ‪ 96:‬يدخل في اختصاص المجلس العلى للصحافة‪:‬‬ ‫‪ -1‬النظر في جميع القضننايا النتي تهننم الصنحافة والصنحفيين‬ ‫بصورة عامة ومشتركة ما عدا القضايا التي تخص كل نقابة‪.‫المادة ‪ : 95‬يتألف من مكتبي نقابة الصحافة ونقابة المحررينن وعضنوين منن‬ ‫كل نقابة ينتخبها مجلسها لمدة سنة واحدة يجتمع مرة في الشهر على القننل‬ ‫أو عند طلب مجلس أحد النقابين ويكننون رئيننس مصننلحة الصننحافة والقضننايا‬ ‫القانونية في وزارة العلم مفوضا ً للحكومة لدى هذا المجلس‪.‬‬ ‫الفصل الثاني‬ .

..‬‬ ‫وينبغي أن يكون لها أجهزة متخصصننة فنني جمعهننا وتحريرهننا وتوزيعهننا وهننذه‬ ‫الجهزة هي "وكالت النبنناء" وأن المخننبرين هننم وكلء العامننة والخاصننة فنني‬ ‫العلم‪".‬‬ ‫مما حدا بأهل السياسة وقادة الرأي علننى ضننرورة فصننل العلم عننن العلن‬ ‫وما إن تحقق هذا النفصال من العلم والعلن حتى أخذت الزمننات الماليننة‬ ‫تتوالى على وكالة هافاس في فترة مننا بيننن الحربيننن كمننا أن هزيمننة فرنسننا‬ ‫‪ 1940‬عجلت بانهيار كل شيء حيث توقعت الوكالة في بوردو‬ ‫صحافة المقاومة‬ ‫ظهرت في فترة الحتلل النازي لفرنسنا‪ ..‬‬ ‫غدت إيرادات العلنننات الدعامننة الساسننية للوكالننة فنني خططهننا وتسننويقها‬ ‫وانتشارها عبر مراسليها ممننا أتنناح لهننا فنناس توسننيع مؤسسننته وشننراء أكننبر‬ ‫مكتب للعلنات في فرنسا مكتبة "بولييه" ‪ 1860‬مما جعله يقنندم خنندمات ل‬ ‫‪ 200‬صحيفة في القاليم الفرنسية فض نل ً عننن توزيننع مراسننلين للوكالننة فنني‬ ‫معظم عواصم أوروبا لسد حاجات المشننتركين حت ّننى حققننت أرباحنا ً تجنناوزت‬ ‫‪ 500‬مليون فرانك فرنسي‪..‫وكالت العلم الغربية والعربية‬ ‫المبحث الول‪ :‬وكالت العلم الوروبية‬ ‫أو ً‬ ‫ل‪ :‬وكالة النباء الفرنسية‬ ‫ثانيا ً ‪:‬وكالة أنباء رويترز‬ ‫البحث الول‬ ‫وكالة الصحافةالفرنسية‬ ‫أسس هافاس مكتبننة التصننال والمراسننلة فنني بنناريس عننام ‪ 1832‬اسننتطاع‬ ‫هافاس اليهودي الصل تحقيق حلمه وتصوره لوكالة النبنناء مننع تطننوير عمننل‬ ‫مكتبة باسم "وكالة هافناس" إذ ارسننى لّول منرة فني التاريننخ أصننول تجربننة‬ ‫الوكالة الحديثة‬ ‫فعمل على أن ل يقدم الخبر بمثابة شائعة أو نبأ مزاجي إنما أشبه بتقرير‬ ‫وصفي مختصر وصحيح وسريع وإدراك أن هكذا أخبار تشبع احتياجات القراء‬ ‫ورغباتهم وهي أهم الخدمات التي يمكن أن تقدمها وكالة النباء للصحف‬ ‫المستقلة الخبارية والدينية‪..‬حنولت حكومنة فرنسنا الحنرة فني‬ ‫المنفى مكتب هافاس إلى "الوكالة الفرنسية الحرة"‬ ‫ومع عودة السلطة لحكومننة فرنسننا الحننرة كافننأت الدولننة بالوكالننة وسننميت‬ ‫"بالوكالة الفرنسية للنباء عام ‪ 1944‬وهي مؤسسننة عامننة تتمتننع بشخصننيتها‬ ‫المعنوية وباستقللها المالي وترتبننط الوكالننة الفرنسننية مننع ‪ 30‬وكالننة بعقننود‬ ‫مهنية ل سيما كبرى العالمية منها مثل السوشننيت بننرس ورويننترز وانترفنناس‬ ‫وولف‪ .‬ولها ‪ 3‬مراكز للستماع في بيروت وهونغ كونغ وباريس نفسننها هننذا‬ .

‬‬ ‫ً‬ ‫وكننان لظهننور الصننحافة الشننعبية الزهينندة الثمننن أثننرا مهمننا أخننذت تتسننابق‬ ‫الصحف للهتمام بزوايا الخبار على مختلف أنواعها‪.‫وتقدم الوكالنة الفرنسننية بتقنديم الخبنار السياسنية والديبلوماسنية التقليدينة‬ ‫واعننداد خنندمات اقتصننادية لرجننال المننال والعمننال – فضننل ً عننن خنندمات‬ ‫الرياضة‪.‬‬ ‫أدخلننت عننام ‪ 1990‬تحننديثات لنشنناطاتها كالمعلوماتيننة بحيننث كتبننت حننوالي‬ ‫مليون ونصف كلمة يوميًا‪.‬‬ ‫كما ترتبط شبكة خدماتها بكل دول العالم مترافقة مع خدمة ‪ Flash AFP‬على‬ ‫أساس عشر نشرات مقتضبة وسريعة مدة الواحدة دقيقتان ونصف‪.‬‬ ‫أما توزيع نشراتها فيتم بواستطها مباشرة عبر وكلئها المنتشرين في اصننقاع‬ ‫العالم‪.‬‬ ‫ففي القرن التاسع عشر عمدت جريدة التايمس إلى تعيين مندوب مراسننلين‬ ‫لها في العواصم الوروبية لستقطاب الخبر بنناكرا ً مثلمننا تقنندم وكالننة رويننترز‬ ‫وغدا كلهما يرتاب من أعمال الخر‪.‬‬ ‫ومع تسارع نبض الحياة عند الخبر القصير والسريع بل والمصدر أفضننل مننادة‬ ‫رائجة‪.‬‬ ‫كذلك يحضر في هذا المقام عنصر المنافسة الشديدة بين الصحف وإصننرارها‬ ‫على الحتفاظ بالريادة والولوية في عالم الخبر بشننكل تتسنابق فيننه عقنارب‬ ‫الساعة على الزمن نفسه‪.‬‬ ‫حفلت سبعينات القرن التاسع عشر بحننروب أوروبينة وأميركينة بينن الشننمال‬ ‫والجنوب وكننانت أخبارهمننا "مننادة سنناخنة" لتوزيعهننا علننى مشننتركيها بفضننل‬ ‫خطوط التلغراف السلكية وهنا بدأ الصراع بيننن وكننالت النبنناء محمومنا ً ممننا‬ ‫رفع قيمة الخبر وبدل تكلفته المادية فوكالة رويننترز أول مننن أذاع نبننأ هزيمننة‬ ‫نابوليون الثالث واستسلمه وحصل مراسلها علننى النبننأ مننن يسننمارك نفسننه‬ ‫مما جعلها موثوقة المصدرية‪.‬وكالننة أنبنناء‬ ‫محلية ووطنية‪.‬‬ ‫ثانيا ً‬ ‫وكالة رويترز‬ ‫أسس جوليوس رويترز مكتبا ً أخباريا ً له فنني لننندن سنننة ‪ 1851‬وعننني بأخبننار‬ ‫البورصة وأخبار المال والسندات والقتصاد وأثبت كفاءة مهنيننة علننى السناحة‬ ‫العلمية فكانت ثالث وكالة أوروبية بعد الفرنسية واللمانية‪.‬‬ ‫تقدم الوكالة الفرنسية خنندماتها إلننى حننوالي ‪ 12‬ألننف مشننترك مننن مختلننف‬ ‫الهيئات الرسننمية الخاصننة و ‪ 10‬آلف فنني قطنناع العلم والعلن والتسننويق‬ ‫بينهننا ‪ 650‬صننحيفة و ‪ 400‬محطننة إذاعننة و ‪ 200‬تلفزيننون‪ 100 .‬‬ ‫وكالة رويتر في مصر‬ ‫على أثر اتفاق الوكالت الثلثي غدت مصر من نصيب رويتر البريطانيننة ومننع‬ ‫اكتساح النكليز لمصر عسنكريا ً اكتسنحت روينتر أيضنا ً السناحة العلمينة ثنم‬ .

‬‬ ‫ على حين أعتمدت ‪ 1996‬نظام سلسلة ‪ 3000‬المحوسب للمعلومات دفعة‬‫واحدة بحسب التوقيت الحقيقي للخبر في وقت فوري خدمات الن ‪ TV‬المالي‬ ‫والبريد اللكتروني للزبائن‪.‬‬ ‫ كما أنه لها مكاتب في جينيف وستوكهولم‬‫ كما لرويتر مكتب مهم جدا ً في نيويورك يغطي القارة الميركية مع اعتمادها‬‫تكنولوجيننا الجيننل الثننالث مننن الحواسننب زاد سننوق زبائنهننا ليبلننغ منندخولها‬ ‫العلمي ‪ 950‬مليون جنيه‬ ‫ يبلغ زبائنها ‪ 16‬ألف مشترك ‪ %60‬مؤسسات مالية ‪ %25‬خدمات تجارية‬‫ أدخلننت رويننتر عننام ‪ 1992‬نظننام ديلينننغ ‪ 2002‬المتطننور لعقنند الصننفقات‬‫المباشرة المالية الكترونيا لخدمة القطاع المصرفي‬ ‫ كما اشترت قسم التصوير والرسوم من وكالننة اليوناتنندبرس لتحتكننر قطنناع‬‫الصور والرسوم باحترافية عالية فأنشأت بننذلك أفلمنا ً إخباريننة مصننورة لكننل‬ ‫تلفزيونات العالم‪.‬‬ ‫من المنافسة الى الحتكار‬ ‫كثرت تجاذب الوكالت الكبرى منافسة حتى انتهى الننى تقاسننم العننالم‪ :‬سنننة‬ ‫‪1870‬‬ ‫وكالة "وولف اللمانية" حظيت بمحمية بروسيا والنمسا‬ ‫‬‫وكالة "رويتر"‪ ،‬فكان نصننيبها المسننتعمرات البريطانيننة والشننرق‬ ‫‬‫القصى‬ ‫"الوكالة الفرنسية"‪ ،‬المستعمرات الفرنسية وقسننم مننن أميركننا‬ ‫‬‫اللتينية وحوض المتوسط‬ ‫وكالة رويتر بخدمة المبراطور‬ ‫مرت رويتر بعدة مراحل منذ تأسيسها‬ ‫‪ -3‬مرحلة شركة‬ ‫‪ -2‬مرحلة الحتكار‬ ‫‪ -1‬مرحلة التأسيس‬ ‫تعاونية‬ ‫‪ -4‬مرحلة الملكية الرباعية الخاصة وهم مالكو الصحف‪ ،‬ومجمعيننة الصننحافة‪،‬‬ ‫والصحافة السترالية – والصحافة النيوذلندية‬ ‫إنهاء وكالة ل تسير في التبعيننة الرسننمية كمننا أن للوكالننة مكنناتب كننبرى فنني‬ ‫الخننارج مثننل نيويننورك وبنناريس ورومننا – وفرانكفننورت والقنناهرة – وبيننونس‬ ‫أيننرس ينندير كننل منهننا منندير إنكليننزي يعنناونه بعننض المسنناعدين النكليننز‬ ‫والمراسلين المحليين‪.‬‬ .‬‬ ‫والغريب أن رويتر توزع نشراتها مجانا ً على الجنننود النكليننز علننى حيننن تنندفع‬ ‫الحكومة الفرنسية بدلت اشتراكها وثمن النسخ الموزعة على الجنود‪.‫امتدت الى السننودان مننع امتننداد السننتعمار النكليننزي الننى السننودان بحيننث‬ ‫كوفئ الضابط "وينجت" مراسلها الى السودان كحاكم للسودان‪.

‫البحث الثاني‬ ‫وكالت النباء الميركية‬ ‫أول ً ‪ :‬وكالة السوشيتدبرس‬ ‫ثانيا ً ‪ :‬وكالة اليونايتدبرس‬ ‫وكالة السوشيتدبرس‬ ‫تمتننل السننياق بالحصننول علننى الخبننار الخارجيننة الننواردة بواسننطة السننفن‬ ‫الوروبية أشكال ً تمثنل بعضننها فنني أول اتحناد صننحفي مكنون منن ‪ 6‬صننحف‬ ‫أميركية في نيويورك وأطلق عليها "اتحاد أخبار الميناء ‪ " 1848‬ثم ما لبث أن‬ ‫اتخذ اسما ً جديدا ً هو نيويورك أسوشننياتد بننرس" ‪ 1856‬وسننرعان مننا تكننونت‬ ‫اتحادات إقليميننة فنني ‪ U.S.‬وهكننذا اتضننح لنننا‬ ‫حصرية هذه الوكالة للخبار وظل حال التنافس إلى حد اقتنع معه جميع فرقاء‬ ‫وكالت النباء إلى ضرورة التعاون الحقيقي بينهننم بإنشنناء وكالننة كننبرى قويننة‬ ‫ظهننرت بننداياتها فنني الوليننات الغربيننة الوسننطى إلينننوي تنندعى "وكالننة‬ ‫السوشياتد برس" ‪1892‬‬ ‫إل أن نشوة الحتكار لم تدم طويل ً حين قاضتها صننحيفة "نيويننورك صننن" ردا ً‬ ‫على احتكارها فتوزيننع الخبنار ممننا دفنع القضنناء إلننى إبطننال إحتكننار الوكالننة‬ ‫الخبارية وإلزامها بتوزيعها مما حدا بهننا إلننى رحيلهننا عننن إلينننوي سنننة ‪1895‬‬ ‫لتستقر في نيويورك‪.‬‬ ‫تمثلنننت خننندماتها سنننابقا ً تلغرافينننا ً والينننوم الكترونينننا ً عنننبر‬ ‫‬‫القمارالصطناعية على شننبكات النننترنت فنني بننث نشننراتها وتوزيعهننا‬ ‫نصوصا ً وصورا ً وخلفه‪.A‬ممنا زاد مننن حنندة الصننراع ومنهنا حصننر ملكيننة‬ ‫الخبار ول يمكن قبول أي عضو جديد ‪ .‬‬ ‫دة ثلث سنننوات قابلننة للتجدينند ولهننا مئات‬ ‫‬‫يدير الوكالة مدير لمن ّ‬ ‫المكاتب التمثيلية في أميركننا وخارجهننا ومراسننلين فنني مختلننف أنحنناء‬ ‫العالم ومن أهمها مكاتب سان فرانسيسكو ولندن وطوكيننو وتننل أبيننب‬ ‫وفي الشرق القصى‪.‬كمننا ل يمكننن لي صننحيفة عضننو فنني‬ ‫التحاد بيننع الخبننار إلننى الصننحف الخننرى إل عننبر الوكالننة‪ .‬‬ ‫إنتقال الوكالة إلى نيويورك وأوروبا‬ ‫عمدت الوكالة إلى توسيع أعمالها بافتتاح مكاتب لها في أوروبننا دون منافسننة‬ ‫نظيراتها الوروبيات ثم تفاهمت معها على تقاسننم العننالم إلننى مننناطق نفننوذ‬ ‫للوكالت بحيث تدخل الوروبية إلى أميركا عبر السوشياتد برس لكن الخيرة‬ ‫شعرت بأن التفاقية مجحفة وسعت إلى التخلص منهننا بكننل الوسننائل بشننعار‬ ‫"لتسقط الحواجز" وهكذا تكون برسم أخبار الشرق القصى فنني اليابننان ثننم‬ ‫إطلق يد الوكالت في العالم دون قيود وإذا بالوكالة تعود إلننى مبنندأ الحتكننار‬ ‫العلمي لكن الحكومة الميركيننة هننددتها بالمقاضنناة وإلزامهننا بتخفيننف قيننود‬ ‫عضويتها‪.‬‬ .

‫وتعتبر الوكالة مننن المؤسسننات النننادرة فنني احترافيننة التصننوير‬ ‫‬‫الخباري والعلمي ل سننيما اعتمادهننا اللت الرقميننة دون أفلم لتبننث‬ ‫مباشننرة وفننورا ً الصننور التيننة لحننديث معيننن أو صننورة عننبر القمننار‬ ‫الصناعية إلى مشتركيها خلل لحظات والذين يفوقون ‪ 10‬آلف زبون‪.S.‬لكن ما لبثت أن تكشفت عن أزمات مالية حتى عننام ‪ 1985‬حيننث‬ ‫قام الوليد بن طلل بشرائها إل أن السوق العربيننة ل تشننكل سننوى ‪ %3‬مننن‬ ‫سوق العلم الدولي وانتهى المر بأن قادت الوكالة نحوها "مالكين كنوريين "‬ ‫لصن ميونغ موون"‬ ‫الوكالت كإحتكارات إعلمية‬ ‫لقد أثرت الزمننة القتصننادية العالميننة خلل الحربيننن العننالميتين علننى سننوق‬ ‫الصحف والوكالت بحيث ارتفعننت السننعار بحيننث سننقطت صننحف كننثيرة أو‬ ‫اضطر للندماج مع صحف أخرى‪.‬ونيوز اسوسياشن و بابلشننرز‬ ‫برس(وأمام حدة المنافسة دمجت الثلثةباسم "اليونايتد برس اسوسياشن "‬ ‫‪1907‬‬ ‫وهي وكالة ل تعترف بالحتكار بل سارت على سياسة الباب المفتوح لذا كننان‬ ‫طريقها صعبا ً لمقاومننة السوسياشننن بننرس وسننواها مننن الوروبيننات دأبننت‬ ‫الوكالة على تطوير نشاطاتها وخدماتها الذاعيننة بلغننة إذاعيننة مباشننرة كسننبا ً‬ ‫للوقت حتى أصبح عنندد مشننتركيها ‪ 1700‬مشننترك فنني السننبعينات مننوزعين‬ ‫على ‪ 52‬بلدا ً‬ ‫واليونايتد برس ليست اتحاد تعاونيات بل شركة تجارية ذات شخصننية معنويننة‬ ‫وقانونية تبيع الخبار والصور والمواد العلنية للصحف والذاعات البالغ عننددها‬ ‫‪ 2300‬دورية وإذاعة في ‪ ..A‬وتقوم وكالة متفرغة عنها "فيتشر سنديكت"‬ ‫بتوزيع التحقيقننات الصننحفية والمقننالت يضنناف إلننى ذلننك أنهننا تننزود السننفن‬ ‫المشتركة في أخبارها فنني عننرض البحننر وللوكالننة منندير عننام للخبننار وثنناني‬ ‫تجاري وثالث للخارج ورابع للمبيعات وأخيرا ً للصور الخبارية‪.‬‬ .‬‬ ‫وهي ل تتبع أسنلوب المركزينة وتعطني لمكاتبهنا الرئيسنية صنلحيات واسنعة‬ ‫ومكاتبهننا موزعننة فنني سننان فرانسيسننكو – وبننوينس ايننرس ولننندن وبنناريس‬ ‫وطوكيو إضافة إلى ‪ 800‬مكتبا ً في سائر العواصم كالقنناهرة والرينناض والنندار‬ ‫البيضاء ‪ .‬‬ ‫وتتعاون مع شنركة داو جننونز للسنهم بتزويند مشننتركي السنهم‬ ‫‬‫بأحدث البيانات الفورية في كل أنحاء العالم‪.U..‬‬ ‫البحث الثاني‬ ‫ثانيًا‪ :‬وكالة اليونايتد برس اسوسياشن‬ ‫تعود نشأتها إلى سلسلة) سكريبس – ماكري(‪) .

‬‬ .‬‬ ‫غيننر أن العتمنناد علننى وكننالتين اثنننتين يقلننل مننن فننرص الختيننار وتحقيننق‬ ‫الشخصية الصحيفة المستقلة‪.‬‬ ‫لكن الصننحف والمجلت تحنناول جاهنندة أن تتخلننص مننن الطننابع الخطنني وأن‬ ‫تضفي على نفسها طابعنا ً شخصنيا ً منجنزا ً وهننو أمننر جند عسننير فني ظننروف‬ ‫التقدم التكنولوجي الذي فرض نفقننات باهظننة ولعننل أشننهر هننذه المحنناولت‬ ‫"صحيفة نيويورك تايمز" التي بدأت بأربعننة مشننتركين ولهننا الن ‪ 99‬مشننتركا ً‬ ‫داخل ‪ U.‬‬ ‫مث ً‬ ‫ل‪:‬‬ ‫‪ -1‬وكالة المغنرب العربنني للنبنناء تندفع سنتويا ً للصننحافة الفرنسننية‬ ‫‪$57800‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -2‬النباء اليمنية سيأ تدفع سنويا للصحافة الفرنسية ‪$17300‬‬ ‫‪ -3‬النباء اليمنية سيأ تدفع سنويا ً لرويترز ‪$18000‬‬ ‫‪ -4‬وكالة السودان للنباء تدفع سنويا ً للصحافة الفرنسية ‪$24000‬‬ ‫‪ -5‬وكالة النباء الكويتية تدفع سنويا ً للصحافة الفرنسية ‪$78104‬‬ ‫البحث الثالث‬ ‫وكالت النباء العربية‬ ‫أو ً‬ ‫ل‪ :‬وكالت النباء في مصر‬ ‫ثانيًا‪ :‬الوكالة الوطنية للعلم‬ ‫وكالت النباء في مصر‬ ‫ عرف القطر المصري على عهد الخديوي اسماعيل ما يدعى "بوكالة النباء"‬‫عام ‪ 1877‬إل أن البدايات الفعلية لوكالت النباء في مصر فظهرت مننع أربننع‬ ‫مكاتب للخبار وهي‪:‬‬ ‫وكالت الشرق العربي‪ -‬وكالة أبناء العروبننة – وكالننة النبنناء المصننرية ووكالننة‬ ‫مصر‬ ‫‪.S.:‬‬ ‫أسعار بعض وكالت النباء حتى ‪1993‬‬ ‫تختلف باختلف البلد وإمكانية القيمة الشرائية‪.A‬و ‪ 55‬مشتركا ً خارج الوليات من بينها الهرام المصرية‪.1952‬‬ ‫‪1950‬‬ ‫‪1940‬‬ ‫‪1935‬‬ ‫وكالة أنباء الشرق الوسط‪ :‬و‪-‬أ‪-‬ش‬ ‫ارتأى مجلس الثورة نهاية ‪ 1955‬إنشاء وكالة ذات شننأن ظهننر تأسيسننها فنني‬ ‫شباط ‪ 1956‬دعيت "وكالة أنباء الشرق الوسط" على شكل شركة مساهمة‬ ‫رأس مالها ‪ 20000‬جنيه على أن تمتلك أسهمها الصننحف المصننرية متضننامنة‬ ‫وهي الهرام – ودار أخبار اليوم – ودار الهلل – ودار التحري‪.‫إن الوحنندات الصننغيرة لننن تيقننى متنافسننة لمنندة طويلننة ولننذلك يجننب ابتلع‬ ‫المنافس الصغير وانتهت عمليات التركيز إلى أن اصبحت الصحف تعتمد على‬ ‫مصنندرين إثنيننن همننت وكالننة السوشننياتد بننرس ووكالننة اليونايتنند بننرس‬ ‫انترناشيونال‪.

‬‬ ‫ ومننع الضننطراب المسننتمر فنني وضننعها الداري نتيجننة لتنندخل السننلطة‬‫والعسكر في غير اختصاصهم وبدء اهتزاز مركننز الوكالننة صنندر قننرار رئاسنني‬ ‫سنة ‪ 1967‬بتصفية الشركة ونقل كل أصننولها إلننى "وكالننة الصننحافة العربيننة‬ ‫المتحدة" التابعة للهرام ودار المعارف وأخبار اليوم‪.‬‬ ‫بناًء عليننه فقنند اعتمنندتها فنني السننبعينات – الصننحف ومحطننات ‪ T.‬ثننم‬ ‫ألحقت بالقطاع العام ‪ 1962‬ثننم تحننولت إلننى شننركة مسنناهمة ‪ 1964‬تحننت‬ ‫اسم وكالة أنباء الشرق الوسط مهمتها تنننوير الننرأي العننام ومحاربننة الخبننار‬ ‫المدسوسة ضد الجمهور والعالم العربي وطبع الكتب وتوزيعها‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ كما وأن الوكالة أبرمت عقودا مهنية مع أغلب الوكالت العالميننة المشننهورة‬‫لتبادل المعلومات وترجمتها الفورية وبثها ونشرها وتوزيعها علننى المشننتركين‬ ‫والعملء‪.‫ أصدرت الوكالة أولى نشراتها ‪ 31‬آذار ‪ 1956‬في القاهرة و افتتحت فروع نا ً‬‫لها في الخرطوم وغزة وعمان وبيروت ودمشق سنة ‪ 1956‬وكننان إن حننولت‬ ‫الدولة هذه الوكالة إلى "شركة توصية بسيطة" سنننة ‪ 1959‬بنفننس التسننمية‬ ‫السابقة ونصبت عليها أحد العسكريين كمال الدين الحناوي وجاء في أغننراض‬ ‫إنشاء الشركة الجديدة لسننباب إعلنيننة ظاهري نا ً ولكنهننا سياسننته باطنينًا‪ .‬‬ ‫بعد استطلع آراء الوكالت النباء رويتر والسوشياتد برس واللمانيننة مكتوبننة‬ ‫وما هي المعطيات الننتي تراهننا مناسننبة لقبننول الخبننار العربيننة فنني نشننراتها‬ ‫خرجنا بالوصايا الن ‪:14‬‬ ‫‪ -1‬يجننب أن ل تبقننى أي أسننئلة دون إجابننة مننع توضننيح الخننبر بغيننة‬ ‫فهمه‪.‬‬ ‫ورغم كل التحولت الداخلية والخارجيننة لوكالننة أنبنناء الشننرق الوسننط ظلننت‬ ‫متماسكة في هيكليتها احترافية في أدائها ديناميكيننة فنني تحركهننا وطنيننة فنني‬ ‫توجهاتها إقليمية في عروبتها دولية في عصاميتها مهمة فني انتشنارها موثنوق‬ ‫في مصادرها جيدة في تحريرها‪.‬‬ ‫معطيات قبول الخبار العربية بوكالت النباء الدولية‬ ‫لقد استغرق أمر معرفة ذوق وكالت النباء الدولية ومنا ترغبنه منن أخبنار منا‬ ‫يقارب الخمس سنننوات ولننم تكتننف الوكنالت العربينة الطلنب مننن الوكنالت‬ ‫الدولية الثلث بل تجاوزتها إلى وكالننة الصنحافة اللمانيننة الننتي لهنا امتندادات‬ ‫واسعة في الدول العربية‪.V‬العربيننة‬ ‫والسيوية والفريقية فضل ً عن الوروبية والميركيننة بمثابننة المصنندر الموثننوق‬ ‫والديناميكي عن أخبار الشرق الوسط يتراوح منا بينن ‪ 200-150‬خنبر ينومي‬ ‫‪ 300‬تسجيلي وأكثر من ‪ 150‬تحقيق و ‪ 300‬صورة شهريًا‪.‬‬ ‫ ومننع عهنند السننادات الحننق بالوكالننة اتحنناد الذاعننة والتلفزيننون لتجننانس‬‫الختصاص‪.‬‬ .

‬‬ ‫ ومهمتها "جمع الخبار والتعليقات والبيانات المتعلقة بالحداث النية الوطنية‬‫ومحيطنا ونشرها‪.‬‬ ‫السرعة مهمة لكن دون الضرار بالدقة‪.‬‬ ‫البحث الثالث‬ ‫الوكالة الوطنية للعلم في لبنان‬ ‫تأسيس الوكالة الوطنية وصلحيتها‬ ‫‪-1‬‬ ‫تأسست بمرسننوم ‪ 7276‬سنننة ‪ 1961‬وتخضننع لشننراف منندير عننام الننوزارة‬ ‫وصلحيتها لحظها المرسوم ‪ 8588‬سنة ‪ 1962‬حيث أصنندرت نشننرة باللغننات‬ ‫العربية والفرنسية والنكليزية‪.‬‬ ‫‪ -6‬في حال اقتباس جزء من التصريح ضمن خبر فيجب وضعه داخل‬ ‫قوسين‪.‬‬ ‫علننى الوكننالت ذكننر مصننادر الجننوانب المختلفننة للقصننة‬ ‫‪-10‬‬ ‫الخبارية‪.‬‬ ‫من الضروري الخذ بعين العتبننار أن مهمننة الوكالننة إيننراد‬ ‫‪-14‬‬ ‫الخبار وليس إعطاء تفسيرات لها‪.‬‬ ‫من الضروري نشر تقارير إخبارية عن مواضيع خفيفة تننثير‬ ‫‪-13‬‬ ‫اهتمام القارئ إضافة إلى الخبار السياسية‪.‬‬ ‫‪ -5‬الهتمام بدقة الخبر لن الخبر غير الدقيق ل يمكن الفهم منننه إذا‬ ‫كان هو رد فعل على حدث ما أم هو سياسة دولة تجاه حدث ما‪.‬‬ ‫فمهمة المدير بالوكالة "كونه الحارس على التوجيه العلمي الرسمي‪،‬‬ ‫‪ -‬وتتكون الهيكلية الدارية للوكالة من‪:‬‬ .‫‪ -2‬ضرورة تحقيق التوازن في الخبرين المتناقضين‬ ‫‪ -3‬أن يكون الخبر صالحا ً للستعمال‬ ‫‪ -4‬أن يكون بمقدور المحننرر تقييننم قنندرة المتلقنني علننى اسننتيعاب‬ ‫الخبر ومدى احتياجه له‪.‬‬ ‫‪-11‬‬ ‫من المفيد التحقق مرتيننن مننن الرقنام الننواردة فنني بنننود‬ ‫‪-12‬‬ ‫الخبار‪.‬‬ ‫‪ -7‬على المحرر مراعاة استخدام طريقة القتبنناس المباشننر عننندما‬ ‫يتعامل مع افتتاحيات الصحف‪.‬‬ ‫‪ -9‬علننى محننرري الوكننالت العربيننة اسننتخدام تفاصننيل للسننيرة‬ ‫الشخصية للشخاص الواردة ذكرهم في البلغننات وأخبننار التعيينننات‬ ‫كما في الوفيات وذكر العمار‪.‬‬ ‫والغايننة تننأمين مجموعننة يوميننة مننن الخبننار تعمنند إلننى نشننرها فنني الذاعننة‬ ‫والتلفزيون والصحافة‪.‬‬ ‫‪ -8‬عندما تقوم وكالت النباء العربية بتوزيع نشننراتها الخبننار باللغننة‬ ‫النكليزية من المفيد وبقدر المكان نشر الترجمننة الحرفيننة الكاملننة‬ ‫والمباشرة للخبر‪.

‬‬ ‫قسم الحداث النية السياسية‪:‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫ويعننني بإعننداد إذاعننات خاصننة نشننرات مقننابلت اجتماعننات حلقننات‬ ‫ومقتطفات من أقوال الصحف كما يوجد ‪ 24‬مراسل ً في مختلننف القضننية‬ ‫وخمننس مراكننز فنني المحافظننات ومكنناتب فنني القنناهرة‪ ،‬بنناريس‪ ،‬لننندن‬ ‫وواشنطن‪.‬‬ ‫مساعدة الصحافة على نشر المعلومات‬ ‫قسم الريبورتاج‪:‬‬ ‫ج‪-‬‬ ‫التي تحتاج إلى جهد للحصول عليها‪.‫ أمانة السننر الداريننة ودائرة النبنناء العامننة‪ ،‬ودائرة النبنناء الذاعيننة ومعظننم‬‫الجهاز من الصحفيين‪.nna-leb.‬‬ ‫دائرة النباء العامة‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫تتننولى هننذه النندائرة "تحننري" وجمننع النبنناء وتحريرهننا ونشننرها مننع‬ ‫التعليقات والبلغات وخاصننة بمننا يتعلننق بننأوجه نشنناط الدولننة والحينناة‬ ‫السياسية في البلد وتضم ‪ 6‬أقسام‪.lb‬‬ ‫‪ -2‬دائرة النباء الذاعية‬ ‫مهامها‪:‬تهيئة برامج النباء المنتظمنة المعندة للذاعنة لسنيما نشنرات الخبنار‬ ‫اليومية باللغات الثلث وتضم هذه الدائرة قسمين‪:‬‬ ‫قسم الصحيفة الذاعية‪ :‬تقوم بإعداد نشننرات الخبننار والصننحفية‬ ‫‪-1‬‬ ‫الذاعية بناًء على العناصر التي تزوده بها وكالة النباء الوطنية والذاعننة‬ ‫والوكالت اللبنانية الخرى‪.‬‬ ‫ب‪ -‬قسم الخبار والتعليقات‪ :‬جمع النباء وتحريرها لسيما نشاط‬ ‫الدولة وأحداثها‪.gov.‬‬ ‫أمانة التحرير‪ :‬مهمته جمع ما تنتجننه دائرة النبنناء العامننة لتبننويبه‬ ‫أ‪-‬‬ ‫وإعداده‪.‬‬ ‫فرع الستماع الذاعي‪ :‬يصدر نشرة يومية تلخص التعليقات السياسية عربيا ً‬ ‫وعالميًا‪.‬‬ ‫مركز النشر اللبناني‬ .gov.lb :‬‬ ‫‪news@nna-leb.‬‬ ‫اسننتعراض الصننحف الجنبيننة‪ :‬يننترجم كننل مننا ينشننر فنني‬ ‫الصننحف العالميننة ومتابعننة الصننحف العربيننة فيمننا يختننص‬ ‫بلبنان‪.‬‬ ‫قسنم الدراسنات واسنتعراض الصنحف‪ :‬فنرع لتخلينص تعليقنات‬ ‫د‪-‬‬ ‫الصحف والمجلت اللبنانية يوميا‪ً.‬‬ ‫هن‪ -‬قسم المحفوظات والرشيف‪ :‬مهمته حفظ الخبار العالمية‬ ‫والمحلية الهامة‬ ‫‪ -27‬قسم الشبكة الدوليننة‪ :‬يقنندم عنن طريننق التعناون مننع الوكنالت‬ ‫الدولية والجنبينة النتي يمكنن السنتفادة منهنا علنى عننوان صنفحة‬ ‫الوكالة‪www.

‫حدد المرسوم الشتراعي ‪ 25‬سنة ‪ 1983‬لتفعيل "مركز النشننر اللبننناني"‬ ‫وحددت مهماته بما يتلءم مع السياسية العامة الوطنية ويضم‪:‬‬ ‫تتابع الرأي العام اللبناني وشرح الهداف‬ ‫‪ -1‬دائرة العمل الداخلي‪:‬‬ ‫العامة لسياسة الدولة وتضم قسمين‪:‬‬ ‫أ‪ -‬قسم القضايا الجتماعية‪.‬‬ ‫من خطوات تطنوير الوكنالت الوطنينة‪ :‬ينشننر لهنا ‪ 24‬مكتبنا ً لمراسننيلها فني‬ ‫القضية والمحافظات واستحدثت ‪ 3‬أقسام جديدة هي‪:‬‬ ‫ قسم الكمبيوتر – قسم البيئة – والدائرة التقنية‬‫كما عقدت اتفاقيات مع أغلب وكالت العلن العربيننة وعقنندت اتفاقيننات مننع‬ ‫أهم وكالت النباء العالمية مثل وكالنة الشنرق الوسنط ووكالنة السوسنييتيد‬ ‫برس‪ -‬ووكالة اليونايتد برس‪ -‬ووكالة رويتر‪.‬‬ ‫الفصل الثالث‬ ‫تطور الصحافة الفرنسية‪:‬‬ ‫ً‬ ‫من طبع النسان شغفه بالخبار نظرا لحاجته التبادلية مع الخرين‪.‬‬ ‫قسم التوجيه العام‬ ‫ب‪-‬‬ ‫ً‬ ‫دائرة العمل الخارجي‪ :‬تعنى بالتواصل مع المغتربين خصوصا العلقننات‬ ‫‪-2‬‬ ‫العامة مع الخرين عموما ً وتضم ستة أقسام‪:‬‬ ‫قسم النشر بالعربية‬ ‫‪-1‬‬ ‫قسم النشر بالفرنسية‬ ‫‪-2‬‬ ‫قسم النشر بالنكليزية‬ ‫‪-3‬‬ ‫قسم النشر بالسبانية‬ ‫‪-4‬‬ ‫قسم النشر بالبرتغالية‬ ‫‪-5‬‬ ‫قسم المنشورات المختلفة‪.‬‬ ‫كما يجندر النذكر علنى عقندين مميزينن منع وكالنة الصنحافة العالمينة ‪N.A‬‬ ‫والوكالة الفرنسية تتعهدان بإرسال مواد إعلمية إلى الوكالة الوطنية مباشننرة‬ ‫عبر )‪ (5‬أقمار اصطناعية لهذه الخدمة‪.P.‬‬ ‫‪-6‬‬ ‫دائرة الدراسننات والبحنناث‪ :‬وتهتننم بإعننداد الدراسننات والبحنناث‬ ‫‪-3‬‬ ‫وتحليلت الننرأي العننام للمسنناعدة علننى تننوجيه نشنناطات وزارة‬ ‫العلم‪.‬‬ ‫فالوكالة تعتبر من أهم المراجع الموثوقة‪.‬‬ ‫نشأة الصحافة الفرنسية‪:‬‬ ‫ظهرت بدايات الصحافة الوروبية عبارة عن وريقات مخطوطة طائرة بمبادرة‬ ‫فردية طوال أربعة عقود " نشننرة الوقننائع" ثننم أجمعننت وقنائع سنننوية ‪1611‬‬ ‫لتأريخ الثوابت الصحفية عرفت بوقائع "له مركور فرنسننية" وهنني أول دوريننة‬ ‫غيننر موثوقننة وفنني بنناريس حننددت أول دوريننة غيننر موثوقننة تنندعى "نوفيننل‬ ‫أوردينير" ‪ 1631‬إل أن ظهور "لغازيت" ‪ 1631‬كانت أول دورية رسننمية فنني‬ ‫فرنسا‬ .

1771‬‬ ‫في هذه الفترة شهدت باريس أول جرينندة يوميننة هنني "جورنننال‬ ‫‬‫دو باري"‪.‬‬ ‫وأسس أيضا ً صحيفتين مهجرتين "جورنال ده جنيف" و"جورنال ده بروكسننل"‬ ‫وبالمقابننل ظهننرت طفننرة للصننحافة الدبيننة‪ ،‬بمننوازاة الرسننمية ومنهننا "لننه‬ ‫سبيكتارتور فرانسيه" ‪ 1722‬و"له جورنال ديتراجنيه" و"له نوفيل دي باريس"‬ ‫‪ 1735‬ثم ظهرت مقاهي ومكاتب المطلعة حينث تأسسنت صنالة كنبيرة جندا ً‬ ‫‪ 1779‬تضم أغلب الدور الفرنسية والوروبية‪.1771‬‬ ‫صحافة الثورة‪:‬‬ ‫مع عهد التنوير نهض الديب ميرابو مطالبا ً بحرية الصحافة فعمنند إلننى إصنندار‬ ‫جريدتين "ايتا" جينرو وبروفانس ‪ "1789‬حيث وقعت ثننورة نننابليون واتسننعت‬ ‫حرية الصحافة بحيننث صنندرت ‪ 100‬صننحيفة فنني أربننع سنننوات لغايننة ‪1792‬‬ ‫رافقه شننعار الصننحافة "حننارس الشننعب" وتميننزت بالمزاجيننة والعفويننة فنني‬ ‫سجالت بين الملكية والجمهورية فأوجس نابليون خفية لسيما عودة مليننونير‬ ‫الصحافة بننانكوك لصنندار عنندة صننحف ثوريننة منهننا "لننه مونيننتر أونيفرسننال"‬ ‫‪.‬‬ ‫صحافة القرن التاسع عشر‪:‬‬ ‫تميزت بوضع متذبذب للحرية حيث صدر مرسوم عام ‪ 1811‬يسمح بمصننادرة‬ ‫تأميم ملكية الصحف لم يبق في باريس سوى أربعة صحف لكننن التننأميم زال‬ ‫مننع هزيمننة المننبراطور فعننادت الحريننة ومننع عهنند الرجعيننة )‪(1830-1815‬‬ ‫بتحريض من مارتينال إلى الملك بأن الصننحف ليسننت سننوى أدوات للفوضننى‬ .1665‬دي‬ ‫ساللو‪ ،‬وميركور ‪.1660‬‬ ‫اعتمدت الكاديمية الفرنسية تسمية "جورنال" ‪1648‬‬ ‫‬‫وبالمقابل ظهرت غازيل ‪ 1631‬رينودو‪ ،‬جورنال دي سافان ‪ .‬‬ ‫حافظت لغازيت على رسميتها رغم تبديل اسمها إلى "لغننازيت‬ ‫‬‫دي فرانس ‪.1672‬‬ ‫ومن ثم سنلحظ ظاهرة الصحافة الفرنسية المهنناجرة إلننى الجننوار انكلننترا –‬ ‫وبلجيكا – وهولندا لسباب مهنية أمنية أو اقتصادية‪.‬‬ ‫‬‫أولى نابليون صحيفة "له مونيننتر" كامننل عنننايته الرسننمية فكننان‬ ‫‬‫ً‬ ‫يراجع موادها شخصيا لولعه بالصحافة‪.‬‬ ‫بالضننافة إلننى إدراج مجننالس ورواة الخبننار "وصننالوناتها فنني مجننال حركيننة‬ ‫الصحافة الشفهية أو المحلية على نمط الحكواتي" "الكونت دي ليون"‬ ‫كما نننذكر صننالون منندام دوبليننه سنننة ‪ 1570‬إذ خصصننته لمننذكرة "الصننحافة‬ ‫السرية" ومنها جريدة "ايكليز تينيك" حتى ‪.‫سنة ‪ 1650‬قام رينودو بجمع افتتاحيات إعداده وملحقتها سنويا ً في مجلنندات‬ ‫مستقلة فكان رائدا ً في تاريخ التوثيق العلمي‪.1789‬‬ ‫ويعتبر "هاتان" من أهم مؤرخي صحافة الثورة‪.‬‬ ‫صحافة القرن الثامن عشر‪:‬‬ ‫أحد الثرياء يشتري "لغازيت" يدعى بانكوك" ويجننددها باسننم "ل غننازيت دي‬ ‫فرانس" ‪ 1761‬وأيضا ً اشترى "ميركور" ويسميها "ميركور دي فرانس"‪.

‬‬ ‫إل أن الملحظ غياب صنحافة الننرأي المتعلقننة بنالقرار وأصنحابها وعليننه نجند‬ ‫تراجع صحف بنناريس تنندريجيا ً إلننى ‪ 30‬دوريننة بعنندما كننانت قبننل الحننرب ‪75‬‬ ‫صحيفة هذا بالضافة إلى ظهور أثريناء الصننحافة مثنل "كننورتي الكورسننيكي"‬ ‫الذي ل يمت للصحافة إل بصلة المال‪.‬‬ ‫وأحصي ‪ 250‬صحيفة من دوريات القاليم ‪ 1914‬تهتم بشؤون مناطقها‪.‬‬ ‫الصحافة الفرنسية في القرن العشرين‬ ‫نعمت الصحافة الفرنسية بمساحة أوسع من الحرية مطلع القرن فظهننر فنني‬ ‫باريس ‪ 75‬جريدة مختلفة بن ‪ 4‬مليين نسخة‪.‬‬ ‫‪ -2‬ركود الصحافة الفرنسية‪:‬‬ ‫بدأ تطور الصحافة الفرنسية مبتكرا ً مقارنة مع سواها من الوروبيننات فننارتفع‬ ‫توزيعها إلى ‪ 12‬مليون سنة ‪ 1929‬وتقدمت "فرانس سوار" على غيرها ولمع‬ ‫نجم الصحف المصورة وخاصة للطفال والكاريكاتور‪.‬‬ ‫‪ -3‬الصحافة الفرنسية بعد خمسينات العشرين‬ .‬‬ ‫فالعلم في الداخل بخلف المعلومات علنى الجبهنة وعننندما اسننتعيد السنلم‬ ‫فقندت ثقنة الشنعب بالسنلطة حينث سنناهمت الصنحافة الخباريننة المصنورة‬ ‫وكذلك الكاريكاتورية كدور أساسي في التسويق والترويج‪.‫لكننن الغريننب أن السننلطة نفسننها عمنندت بالمقابننل إلننى شننراء ذمننم بعننض‬ ‫الصحف لتسير فنني ركناب الحكننم ليصنندر مرسننوم ‪ 1830‬يقضنني باستصنندار‬ ‫تصريح كل ‪ 3‬أشهر لصدور أية جريدة مما حننرك الشننغب فنني الشننارع حيننث‬ ‫فرض لويس فيليب رقابة غير مسبوقة باعتقاله ‪ 75‬صحفيا ً ورفع ‪ 400‬قضننية‬ ‫بوجه الصحافة وغرامات ‪ 90‬ألف فرنك‪.‬‬ ‫وأيضا ً ركدت خلل الحرب الثانية ونزحت من باريس إلننى نحننو الجنننوب هربنا ً‬ ‫من حكومة فيشي في وقت يوزع اللمان المساعدات على الصحف المواليننة‬ ‫وكان من الطبيعي ظهور صحافة سرية لمقاومة الحتلل‪.‬‬ ‫نخلص للقول أن الربع الثاني من القننرن العشننرين كننان فننترة توقننف وركننود‬ ‫وتراجع للصحافة الفرنسية‪.‬‬ ‫أسفرت الحرب عن شحن الرأي العام المدني والعسكري‪.‬‬ ‫‪ -1‬الصحافة والحرب العالمية الولى‬ ‫اشننتدت الضننائقة القتصننادية علننى الصننحافة فاضننطر بعضننها للننندماج فنني‬ ‫مؤسسة واحدة وخضعت للرقابة العسكرية‪.‬‬ ‫الصحافة الشعبية‪:‬‬ ‫ظهرت الصحافة الشعبية "له بننتي جورنننال" ‪ 1863‬إثننر اضننطرابات سياسننية‬ ‫متعددة حيث بلغ عدد الصننحف عمومنا ً ‪ 200‬صننحيفة سياسننية و ‪ 400‬جرينندة‬ ‫متنوعة أشهرها "له طان و لو فرانس"‬ ‫انتهى الوضع السياسنني بانتصننار بسننمارك علننى نننابليون الثننالث سنننة ‪1880‬‬ ‫للعودة إلى تنظيم الصحافة مما سمح بظهور صحيفة "الكاريكاتور" ‪ 1830‬مع‬ ‫فيليبون‪.

‬‬ .‬‬ ‫التقدم التقني غير حياة الصحافة نحننو الفضننل اسننتنادا ً إلننى تقنيننات التصننال‬ ‫والهاتف النقال إلى الخليوي المصور‪.‬‬ ‫إن غالبيننة الصننحف الباريسننية وجنندت صننعوبة فنني المحافظننة علننى قرائهننا‬ ‫باستثناء "له فيغارو" و"اللومند" التي جاوز إصنندارها ‪ 400‬ألننف نسننخة يومي نا ً‬ ‫‪.1719‬‬ ‫‪ -2‬التطور التقني في الطباعة والتكنولوجيا‪.‬‬ ‫البحث الثاني‬ ‫تطور الصحافة النكليزية‬ ‫أو ً‬ ‫ل‪ :‬نشأة الصحافة النكليزية وتطورها‪.‬‬ ‫نشأة الصحافة النكليزية وتطورها‬ ‫‪ -1‬الصحافة النكليزية في القرنين ‪18-17‬م‬ ‫وسمت الصحافة النكليزية بالدينامية حتى أواخننر القننرن الثننامن عشننر حننتى‬ ‫لقبت "السلطة الرابعة صاحبة الجللة" سنة ‪ 1770‬نظرا ً لتساع الحرية‪.‬‬ ‫بعد توفر صدور الدوريات في بعض أقطار أوروبا أخذت لندن تننروج للصننحافة‬ ‫الهولندية ‪ 1609‬إل أنه لم يكن لها التأثير الكافي‪.‬‬ ‫أما أول صننحيفة إنكليزيننة بننالمعنى المفهننوم مننن اللفننظ الحننديث مننن حيننث‬ ‫الشكل وثبات السم وانتظام الصدور "صحيفة" اكسفورد جازيت" ‪ 1665‬ثننم‬ ‫تحول اسمها إلى "لندن جازيت" ول زالت حننتى يومنننا فصنندرت أول صننحيفة‬ ‫يومية ‪ 1702‬وهي "ديلي كرنت" كما ظهرت صحف إقليمية عديدة‪.1967‬‬ ‫إن بقاء الصحيفة المكتوبة وسيلة ضرورية للتأمل الجماعي للعالم اذ ل يمكننن‬ ‫الستعاضة عنها في الدراسات الجادة بالبرامج التلفزيونية إجما ً‬ ‫ل‪.‬‬ ‫ غير أن الثورة الحقيقية في الفن الصحافي النكليزي كانت علننى ينند اللننورد‬‫نورتكليف الننذي أصنندر صننحيفة "ديلنني ميننل" سنننة ‪ 1896‬فكننانت ثننورة فنني‬ ‫التحرير والخراج وتبعتها صحيفة "ديلي اكسبرس" ‪.‬‬ ‫كما تميل الدراسات إلى ميل شرائح الجمهور نحو الصحافة المتخصصة‪.‬‬ ‫‪ -1‬الصحافة والحرية‪:‬‬ ‫بعد صراع مرير بين السلطة والصننحافة منحتهننا مسنناحة واسننعة مننن الحريننة‬ ‫لكننن الصننحافة الهامننة لننم تعمننر طننويل ً كغننازيت وبالمقابننل ظهننرت "نننورث‬ ‫بريتون" ‪ 1762‬في مناوأة السلطة والبرلمان وبين هذا وذاك ظهننر مسلسننل‬ ‫"روبنسون كروز" في الدايلي بوست ‪.‬‬ ‫ تطور الصحافة النكليزية‬‫صدر أول كتاب أخبننار منظننم الصنندور فنني إنكلننترا سنننة ‪ 1622‬وكننان يصنندر‬ ‫رسميا ً باسم السلطات الحكومية‪.‫تشير دراسات تاريخ الصننحافة الغربيننة الحديثننة إلننى نقلننة نوعيننة فنني مجننال‬ ‫العلم عموما ً وتقدم وسائل التصال مثل الراديننو وال ‪ TV‬والنننترنت وغيرهننا‬ ‫على حساب الصحافة المكتوبة التي غدا دورها مكم ً‬ ‫ل‪.1900‬‬ ‫وقد أتاح نمو التعليم إلى زيادة عدد القراء فكان ظهور الصحافة الشعبية‪.

1855‬‬ ‫ ساهم انتشار الطباعة في ظهور بدعة "صحف الحد" وتتميز بكونها مصورة‬‫وللتسلية في آن يتناولها العامة دون السياسية ومن أشهر الباقيننات "النندايلي‬ ‫تلغراف" ‪ 25‬ألف نسخة ‪ 1845‬ثم ظهرت المجلت المصورة الحترافية مثننل‬ ‫"بننتي ماغننازين" ‪ 1830‬ثننم "ايفنيننغ نيننوز" ‪ 1881‬و"ذي سننتار" ‪ 1888‬كننذلك‬ ‫ظهرت صحافة القاليم‪.‬‬ .‫انصب التطور التقني هذه الفترة على النتاج الصحفي حيننث بنندأت النندوريات‬ ‫عمومًا‪.‬‬ ‫‪ -3‬إمبراطور الصحافة اللورد نورتكليف‬ ‫يذهب البعض إلى أن التجدد في الصحافة النكليزيننة مننردود إلننى هارموسننت‬ ‫من أثرياء الصحافة وقد منح لقننب " اللننورد نورتكليننف" لحقنا ً ‪ 1905‬لرعايننة‬ ‫مجمنوعته الصنحفية الشنعبية "تروسنت" إذ اشنترى صنحف "انسنرز" ‪1888‬‬ ‫و"ايفنينغ نيوز" ‪ 1894‬و"الننديلي ميننل" ‪ 1896‬ومننن خللهننا مننارس الصننحافة‬ ‫النكليزية المتميننزة وابتنندع صننفحات نسننائية حيننث طبننع مليننون نسننخة عننام‬ ‫‪.1850‬‬ ‫‪ -2‬الصحافة الشعبية‬ ‫كننان مننن حسنننات إلغنناء الضننرائب علننى الصننحافة أن ارتفننع عنندد الصننحف‬ ‫مباشرة‪.1861‬‬ ‫‪ -1‬صحيفة التايمز‪:‬‬ ‫تأسست باسم "ديلي يونيفرسال ريجستر" لجون وولننتر ‪ 1785‬ثننم اسننتقرت‬ ‫على التايمز واشتهرت مع مديرها "بين" ‪ 1841‬وتميننزت بنزعتهننا السننتقللية‬ ‫وسايرت مبدأ الصلح وتحسنت أوضاعها لتوزع ‪ 40‬ألف نسخة سنة ‪.1858‬‬ ‫ثانيًا‪ :‬صحافة القرن التاسع عشر‬ ‫دأبت السلطة على تشديد الرقابة على الصننحف خشننية مننن تقنندمها السننريع‬ ‫بفرضها ضرائب الدمغننة ورسنوم البرينند منن أثنار سننخط الشنارع فاضننطرت‬ ‫السلطة لتخفيض الضرائب ‪ 1633‬تم إلغائها ‪.‬‬ ‫ واجهت التايمز منافسة شديدة فاضطر يوليوس إلى حركة التفافية صننحيفة‬‫على صحيفة ستاندر ‪ 1857‬وعلى الديلي تلغراف ‪.‬‬ ‫ تأسيس وكالة رويترز‬‫أنشأ يوليوس رويترز سنة ‪ 1851‬مكتب خدمات الخبننار ‪ 1848‬وهننو متعامننل‬ ‫سابق مننع هافنناكس بواسننطة الحمننام الزاجننل بدايننة المننر حننتى شننهدت لننه‬ ‫"التايمز" بنوعية خدمته واضطرت للشتراك فيها ‪.‬‬ ‫الصحافة النكليزية في القرن العشرين‬ ‫ثالثًا‪:‬‬ ‫غدا الصراع التجنناري والمنافسننة المهنيننة بمثابننة قاعنندة التعنناطي الحننترافي‬ ‫إعلميا ً فنشأت الصراعات وأصبحت الوكالت أبواقا ً دعائية سياسية لكل دولننة‬ ‫تنتمي إليها وعليه يمكن اعتبار كل التفاقيات بين الوكننالت العالميننة أصننبحت‬ ‫ملغاة نهائيا ً عمليًا‪.1901‬‬ ‫وفي مطلع ‪ 1904‬أسس "ديلي الوسترتيدميرور" على النمط الميركي حيننث‬ ‫احتلت الرسوم والصور مكانا ً لهما‪.

‬‬ ‫نشأة الصحافة الميركية وتطورها‬ ‫بدايات‪:‬‬ ‫أن أول صحيفة مبتكرة هي "بنسلفانيا غازيت" ‪ 1828‬بنيامين فرانكلين وفنني‬ ‫كل الحوال كانت معظم مواد الصحف الميركية فنني بدايننة أمرهننا تنقننل مننن‬ ‫الصحف النكليزية الننواردة مننن اوروبننا ومثلننت صننحيفتا بوسننطن وبنسننلفانيا‬ ‫دورهما الصحفي الحقيقي في إشعال ثورة ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫حيال هذا الضطراب والتفاوت في آن معا تآلفت لجنتان لدراسة مطولة عننن‬ ‫أزمة السوق ما بين ‪ 1962-1945‬حيث أنشأ "مجلس الصحافة العلى" أوكل‬ ‫إليه نوع من إقامة وصاية معنوية على الصحافة‪.‬‬ ‫بالمقابل أدت الزمننة القتصننادية سنننة ‪ 1960‬إلننى خسننائر فادحننة أي مينندان‬ ‫الصحافة فاحتجب عدة صحف مثل "ذي ستار" و"نيوز كرونيننل" ثننم اننندمجت‬ ‫صحف أخرى مثل "بابلشينغ" مع "ادهامس"العامل‪.1776‬‬ ‫وفي دستور ‪" 1791‬لن يأتي الكونغرس بأي قانون يحد مننن حريننة الكلمننة أو‬ ‫الصحافة"‬ ‫بانتظار عنام ‪ 1830‬بندأت بنوادر نهضنة الصنحافة الميركينة بنالظهور وتشنير‬ ‫الدراسات إلى وجود ‪ 17‬صحيفة و ‪ 200‬دورية في ‪ 13‬ولية سنة ‪ 1800‬فقنند‬ ‫حققت "نيويننورك هولنند" تحقيقننات ميدانيننة ونقننل الحننداث بسننرعة باعتمنناد‬ ‫مراسلين للصحيفة في الخارج فغدا المر صرعة فظهرت منافسننة الخريننات‬ ‫لسيما "ويكلي تريبون" سنة ‪ 1860‬في وقت بلغت الصحف ‪ 255‬دورية‬ ‫ثانيًا‪ :‬صحافة القرن التاسع عشر‬ .‫ تسويق مجموعات الصحف النكليزية‬‫نظرا ً لحداث الحرب والنتصارات البريطانية ارتفع مجموع عدد نسخ الصحف‬ ‫اللندنية إلى ‪ 45‬مليون نسخة ‪ 1920‬ثم على حين خرجت مجموعننات اللننورد‬ ‫نورتكليف من الحرب أكثر ثوة وانتشننارا ً بننل تقنندمت علننى غيرهننا لكننن وفنناة‬ ‫صاحبها شكل مفترقا ً مهنيا ً صعبا ً في الصحافة اللندنية‪.‬‬ ‫وقد طبع سنة ‪ 1937‬من الصحف البريطانية مننا مجمننوعه ‪ 18‬مليننون نسننخة‬ ‫وصول عام ‪،1961‬ن ‪ 27‬مليون نسخة بينما قفز العدد مننن صننحف الحنند مننن‬ ‫‪ 13‬مليون نسخة إلى ‪ 30‬مليون نسخة‪.‬‬ ‫وبعد انتهاء الحرب أغرقت سوق الصحافة النكليزيننة بنندوريات فرديننة جدينندة‬ ‫مما حشد منافسة المؤسسننات الصننحفية الكننبرى فنني وجههننا ممننا أدى إلننى‬ ‫اعتراف أكثر "الفرديات" بينمننا ظلننت مؤسسننات الصننحف الراقيننة مسننتمرة‬ ‫لثبات رصيدها‪.‬‬ ‫الملحظ أن هذا التطور في الصحافة النكليزيننة شننكل ً ومضننمونا ً وعننددا ً إنمننا‬ ‫جاء على حساب المستوى الصحفي العام الوروبنني والنننوعي إذ أن التنننافس‬ ‫الضاري بينهما من جهة والمجموعات العلمية من جهننة أخننرى إلننى توظيننف‬ ‫الحداث الساخنة والمميزة بشكل استغللي وتهويلي واحتكاري بصورة بعينندة‬ ‫عن التقاليد المهنية والخلق الصحفية النكليزية المألوفة‪.

1910‬‬ ‫‪ -2‬صحافة السنت الواحد‬ ‫شكلت الصحافة الشعبية قطب جذب ساحر باستمرار إذ راجت بأسعار زهيدة‬ ‫إنما بأعداد كبيرة ونذكر في هذا المجال اسم قطبين‪:‬‬ ‫"بوليترز اليهودي" وهيرست الميركي‪ ،‬وتحتل صحفهما الرخيصة بسنت واحنند‬ ‫آخر حقبة من تاريخ الصحافة الشعبية الميركية‪.5‬مليون نسخة‪.‬‬ ‫فمننن الملحننظ انسننجام هننذه الصننحف شننكل ً ومضننمونا ً مننع مفهننوم عقليننة‬ ‫المهاجرين الجدد المتميننزة بالخشننونة ومننن ذوي الثقافننة الضننحلة والراغننبين‬ ‫دائما ً بالصحافة المصورة والمرسومة‪.‫شكلت حرب النفصال بين الشمال والجنوب )‪ (1865-1863‬محطة أساسية‬ ‫في تاريخ الصحافة الميركية وارتفع عدد نسخ الصحف وكننان للتلغننراف دوره‬ ‫الهام في توصيل برقينات الجبهنات السناخنة لمراسنلي الحنرب بمثابنة إعلن‬ ‫ساخن‪.‬‬ ‫أمننا الول‪ :‬بوليننترز الهنغنناري الصننل فقنند ارتحننل إلننى أميركننا بفننترة حننرب‬ ‫النفصال فأغرته الصحافة فاشننترى امتينناز صننحيفتين قننديمتين وأصنندر بننديل ً‬ ‫عنهما صحيفة "سننانت لننويس ديسننيباتش" سنننة ‪ 1878‬كصننحيفة شننعبية ثننم‬ ‫اشننترى صننحيفة "نيويننورك وورلنند" ‪ 1883‬واتجننه بهننا إلننى عننالم الصننحافة‬ ‫الصفراء موظفا ً بدون خجل الجرائم الدموية والحداث المثيرة للفضائح فنجح‬ ‫بشكل مذهل‪.‬‬ ‫أما الثاني هيرست كان مواطنا ً أميركيا ً أصننيل ً وابننن أحنند الثرينناء بنندأ متنندرجا ً‬ ‫صحفيا ً في "إكزا مينر" ثم ارتحل إلى نيويننورك ليؤسننس "نيويننورك جورنننال"‬ ‫الشعبية بسنت واحد وتميز بطمننوحه وكننان أن أسننعفته نشننوب الحننرب ضنند‬ ‫أسبانيا لينفرد في استئثارها من خلل مقنالت وتحقيقناته عنن كوبنا والبناخرة‬ ‫"مين" في مرفأها هافانننا وقنند عننرف بننوطنيته المتطرفننة وبطمننوح سياسنني‬ ‫وظفه في إسقاطاته ضد خصومه على صنفحات جنرائده كمنا عرفنت صنحف‬ ‫الحد انطلقا ً مماثل ً إذ طبع من "ساتردي ايفنينغ بوست" ‪ 1.‬‬ ‫‪ -1‬الصحافة الشعبية‪:‬‬ ‫إن الضننطرابات والزمننات شننكلت المننادة السنناخنة للمحرريننن والمراسننلين‬ ‫ورفعننت مننداخيل الصننحف وأحننرزت صننحافة الوليننات المتحنندة مننع حننرب‬ ‫النفصال وبعدها تقدما ً مذهل ً إذ أشارت الحصاءات إلى وجود ‪ 2500‬صننحيفة‬ ‫سنة ‪ 1910‬تصدر ‪ 24‬مليون نسننخة فنني وقننت تننابع تقنندم صننحف السنننتين"‬ ‫إنطلقه وغدا لكل مدينة كبيرة عدة صحف مع رياسننة نيويننورك لزعامننة أكننبر‬ ‫مركز لنشر الصحف اليومية حيث صدر فيها ‪ 22‬صحيفة كبرى يومية ‪.‬‬ ‫ثالثًا‪ :‬صحافة القرن العشرين‬ .‬‬ ‫ويعود سبب قلة النسخ المطبوعة في الصحف الميركية إلننى اتسنناع مسنناحة‬ ‫البلد جغرافيا ً بالمقابل عرفت سلسل الصحف حتى بلغننت ‪ 13‬سلسننلة عننام‬ ‫‪ 1910‬تضم ‪ 63‬صحيفة يومية أهمها مجموعة هيرسننت ومجموعننة سننركيبس‬ ‫في وقننت لعبننت النقابنات دور وكنالت للمقنالت و لتنأمين الصننور والرسنوم‬ ‫التخزينية‪.

‬‬ ‫د‪ -‬التقنندم التقننني‪ :‬علننى مسننتوى المطننابع وعننبر وسننائل التصننال بهنناتف أو‬ ‫الفاكس أو النترنت أو القمار الصطناعية لتأمين الخبر الساخن‪.‬‬ ‫إل أن الصحافة انتقلت بعد الخمسينات إلى الحتراف المهني والداري‪.‬‬ ‫ازدهننار الصننحافة الميركيننة‪ :‬رغننم تننداعيات الحننرب العالميننة الثانيننة ظلننت‬ ‫الوليات المتحدة تحتل نموذجا ً فريدا ً في وسائل العلم‪.‬‬ .‬‬ ‫هن‪-‬أخيرا ً وكالت النباء‪ :‬وهي الدم الحيوي اللزم لكل صحيفة لتواكب الحنندث‬ ‫بمصداقية واحتراف‪.‬‬ ‫ الصننحافة اليوميننة‪ :‬تشننير الحصننائيات إلننى ازدينناد إنتنناج الصننحف اليوميننة‬‫باستمرار كما ارتفع عدد النسخ من ‪ 40‬مليون إلى ‪ 60‬مليون‪.‬‬ ‫ج‪ -‬التجمعنات الصنحفية‪ :‬أسنفرت إلنى زوال الصننغيرة منهنا بسننبب الزمنات‬ ‫القتصادية وتجميع الباقيات في "تروستات" لتضمن استمرارها‪.‬‬ ‫ما بين ‪ 1960 -1940‬في وقت عجزت صحف الملحقات وبعض القاليم عنن‬ ‫مقاومة المطالب العمالية المسننتمرة فلغننرو إذ بقنني فنني نيويننورك اليننوم ‪3‬‬ ‫صحف بدل ‪ 10‬صحف في الخمسينات‪.‬‬ ‫عناصر مستجدة ومنها‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫أ‪ -‬تحول وظيفنة الصنحافة‪ :‬فقند نافسنت الخبارينة المصنورة سنائر الصنحف‬ ‫المتخصصة التقليديننة وعننندما انتشننر الراديننو خسننرت الصننحافة قراءهننا بعنند‬ ‫الحرب الثانية‪.‫شهدت الصننحافة فنني القننرن العشننرين عنندة عوامننل تجاذبيتهننا التكنولوجيننا‬ ‫الجديدة وفلسفات سياسية وعوامل اقتصادية أثرت في مجمل وضعها‪.‬‬ ‫ج‪ -‬ابتنندعت الصننحافة الميركيننة صننيغة "التايلويينند" اليوميننة بنصننف حجننم‬ ‫الصننحيفة العاديننة بعننناوين فخمننة وصننور مدهشننة ومننثيرة مننع زوايننا صننغيرة‬ ‫للسياسة الخماسية هذا فضل ً عن ظهننور نمننط آخننر جدينند فنني الصننحافة مننع‬ ‫"ريدز جست" لوالس ‪ 1923‬لتفردهننا بنوعيننة خاصننة مننن المعرفننة والثقافننة‬ ‫السريعة‪.‬‬ ‫ب‪-‬ظهور القوميات الوروبية لسيما وقوف النظمة وراء المعسننكر الليننبرالي‬ ‫الوروبي والشيوعي السوفياتي والتمايزي الميركنني وسننعت أميركننا لتصنندير‬ ‫ديمقراطيتها إلى أوروبا‪.‬‬ ‫ب‪ -‬المجموعات الصحفية‪ :‬لم يكن لها سوى تأثير بسيط على تجميع الصننحف‬ ‫حيث انخفض عندد اليومينات منا بينن ‪ 1940 -1910‬منن ‪ 2500‬دورينة إلنى‬ ‫‪ 1800‬دورية‪.‬‬ ‫الصحافة الميركية والمجموعات‪:‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫أ‪ -‬جهدت الصحافة الميركية في المحافظة على تقدم انطلقتها إل أن الزمننة‬ ‫القتصادية بعد الحرب الثانية كبحت جماحها حيث تفاوت عنندد نسننخ الصننحف‬ ‫بين ‪ 24‬مليون سنة ‪ 1910‬ليرتفع إلى ‪ 40‬مليون ‪ 1940‬وازداد صننحف الحنند‬ ‫من ‪ 17‬مليون نسخة إلى ‪ 23‬مليون نسخة في نفس الفترة‪.‬‬ ‫بالمقابل ازدادت محطات الذاعة والراديو تدريجيا ً على حين أفلست مجموعة‬ ‫هيرست المشهورة لمنوأتها روزفلت"‪.

‫الفصل الرابع‬ ‫تطور الصحافة العربية‪:‬‬ ‫ً‬ ‫تدين الصحافة العربية في نشأتها إلى الصحافة الغربية وتحديدا مننع الصننحافة‬ ‫الفرنسية مع بونابرت سنة ‪ 1798‬غزوته إلى مصر وتبعه الخديوي محمد علي‬ ‫باشا الكبير فأصدرا جرنال الخديوي ‪ 1827‬أتبعها بالوقائع المصرية‪.‬‬ ‫الننوجه العلمنني‪ :‬مننا يتعلننق بحينناة الجننندي الفرنسنني الشخصننية مننن‬ ‫ج‪-‬‬ ‫حاجات وغذاء بل تعمد نابليون توصيلها إلى السطول البريطنناني الننذي‬ ‫يحاصره‪.‬‬ ‫ثانيًا‪ :‬تأسيس الوقائع المصرية عام ‪ 1828‬مع الخديوي‬ .‬‬‫ب‪ -‬الننوجه التثقيفنني‪ :‬إطلع الجنننود علننى نشنناط أعضنناء المجمننع العلمنني‬ ‫المصري وثقافتهم وذكر طرائف ادبية ‪.‬‬ ‫وبعد احتلله الثغر في تموز أمر بننإنزال المطننابع فنني السننكندرية ووزع أربننع‬ ‫آلت نسخة من المنشور الرسمي الول شكل ذلك دعاية لحكم نابليون عبر‪:‬‬ ‫منشورات باللغة العربية والفرنسية في السكندرية ثم بالقاهرة‪.1798‬‬ ‫‬‫جريدة بريد مصر‪ 29 :‬آب ‪" 1798‬لو كرييه"‬ ‫هي الوجه العلمي لحملة نابليون أو لجيننش الشننرق وهكننذا تقننارب صننحيفة‬ ‫لوكورييه العلم المتخصص كونهنا الجرينندة الرسننمية لجيننش الشننرق وتحنت‬ ‫إشراف قوادها أنفسهم مباشرة على ثلث عناصر‪:‬‬ ‫الوجه الرسمي‪ :‬ينشر الوامر والقرارات العسننكرية علننى قننواد جيننش‬ ‫‪-1‬‬ ‫الشرق ونقل أخباره‬ ‫ تعريف الجنود الفرنسيين بالمجتمع المصري وإدارته‪.‬‬‫ متابعة سياسة باريس‪.‬‬ ‫أو ً‬ ‫ل‪ :‬أولياتها الرسمية مع بونابرت ‪1798‬‬ ‫أثناء حملته على مصنر وتزوينده بجهنناز طبناعي متكامننل منع فنيينن ومعنندات‬ ‫ولوازمها مما ساعد على "إصدار أول منشور رسمي" باللغة العربية تاريخ ‪28‬‬ ‫حزيران ‪ 1798‬موجه للجمهور المصري من على الباخرة "لوريان"‪.‬‬ ‫أما الجريدة الرسننمية يعننود إلننى الضننرورات الننتي يقتضننيها الواقننع الرسننمي‬ ‫لتنطق‪.‬‬ ‫‬‫مجلة "العشرة المصرية"‪ ،‬باللغة الفرنسية آب ‪.‬‬ ‫الصحافة الرسمية في مصر‪.‬‬ ‫‬‫جريدة "بريد مصر" باللغة الفرنسية في آب ‪ 1798‬بالقاهرة‪.

MAJUSCULE‬‬ .‬‬ ‫مواد الوقائع‪ :‬هيأ الخديوي كل الشننروط اللزمننة لخننراج الوقننائع علننى‬ ‫‪-5‬‬ ‫الصورة الرسمية المرجوة وتولى تحرير موادها باللغننة التركيننة وعنناونه‬ ‫محرر المواد للعربية‪.‫‪ -1‬جرنال الخديوي ‪ :1827‬يمثل جرنال الخديوي ‪ 1813‬الحلقننة الولننى مننن‬ ‫سلسلة الجرائد الرسمية على عهد محمد علنني وكننان علننى دواويننن القنناليم‬ ‫إرسال خلصة اسبوعية الى ديوان الجرنال "في اليوم من كل أسبوع‪".1882‬‬ ‫ثالثا‪ :‬الوقائع في العهد النكليزي ‪.‬‬ ‫التطور اللغوي‪ :‬مع الشيخ محمد عبننده وضننلوعه باللغننة العربيننة غنندت‬ ‫‪-8‬‬ ‫الوقائع مدرسة صحفية لمحرريها حيث رفننع أسننلوبها لمسننتوى الحنندث‬ ‫والهم هو اتفاقه مع وكالت النبنناء العالميننة رويننتر – وهافنناس لتزوينند‬ ‫الوقائع بالخبار الدولية‪.‬‬ ‫ هويتها‪ :‬وردت تسميتها بالخط الديواني "وقائع مصرية"‪.‬‬ ‫أسباب ظهورها‪ 1827 :‬أوعز الخديوي محمد علي باشا بتأسيسها نظرا ً‬ ‫‪-2‬‬ ‫لشغفه بصحافة الستانة وأوروبا وطلب إلى رؤسنناء النندواوين تزوينندها‬ ‫بخلصة خصوصية عن الوقائع التي تحصل بالجبهات‪.1952-1882‬‬ ‫بعد الحتلل النكليزي اتسننمت بطابعهننا الرسننمي المتخصننص بنشننر محاضننر‬ ‫جلسات مجلس شورى القوانين والمقررات الرسمية وغنندت جرينندة رسننمية‬ ‫للحكومة المصرية تصنندر مرتينن أسنبوعيا ً فني أربنع صنفحات علنى نسنختين‬ ‫انكليزية وعربية مع ابتداعها "حروف التاج ‪.‬‬ ‫وصننف الجرينندة‪ :‬بدايننة أربننع صننفحات ثننم أصننبحت ‪ 8‬صننفحات وبلننغ‬ ‫‪-3‬‬ ‫اشتراكها السنوي ‪ 77‬قرش نا ً بدايننة المننر ثننم بلننغ ‪ 100‬ق سنننة ‪1900‬‬ ‫وظهرت ثلث مرات أسبوعيًا‪.‬‬ ‫وما إن احتل النكليز مصر حتى اعتقلوا الشيخ عبده ونفوه لتبدأ الوقائع‬ ‫مع الشيخ عبد الكريم سلمان عام ‪.‬‬ ‫ظروف تأسيس الوقائع المصرية تكون جرنال الخديوي هي النواة‬ ‫‪-1‬‬ ‫الول للوقائع‪.‬‬ ‫تطور الوقنائع منع الطهاطنناوي‪ 1841 :‬أشنار الخنديوي بتطنور وتجدينند‬ ‫‪-6‬‬ ‫الوقائع كصحافة ممالنك أوروبنا حينث وضنع الشنيخ الطهطناوي أصنول‬ ‫الجريدة بحسب تنظيننم اللغننة العربيننة وتنظيننم موادهننا حسننب النظننام‬ ‫التركي حيث طرأ تطوير جذري من أخبار بسننيطة إلننى التجدينند والغلننو‬ ‫في موضوعات في مختلف ضروب المعرفة‪.‬‬‫فهرس الوقائع‪ :‬ضمت النباء الداخلية ومجالس القنناليم ثننم زينند عليهننا‬ ‫‪-4‬‬ ‫أخبار الستانة‪.‬‬ ‫تطور الوقائع مع محمد عبده ‪ :1880‬احتواء أخبار الندواوين والمحناكم‬ ‫‪-7‬‬ ‫والمن – على أعمال المديريات والنظارات – تقسم الوقننائع إلننى عنندة‬ ‫أقسام‪ :‬أوامر الخديوي وللنظارات العليا‪ -‬والعلننوم والداب‪ -‬والحننوادث‬ ‫الخارجية والعلنات‪.

‬‬ ‫وقد عرفت أولى المجلت الدبية العربية في مصر باسننم "روضننة المنندارس"‬ ‫‪ 1870‬وهي أشبه كونها "لسان حال إعلم الفكر والدب"‪.1952‬‬ ‫كان ضروريا ً مواكبة الوقائع المصري لمستجدات الواقع لثورة ‪ 1952‬وجنناءت‬ ‫في ثلثة أقسام‪:‬‬ ‫القسم الول‪ :‬هو القسم الرسمي للتشننريعات‪ :‬قننوانين مراسننم‬ ‫‬‫قرارات‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫القسم الثاني‪ :‬للعلنات ما كان رسميا أو خاصا مسموح به‪.‬‬ ‫الثقافة‪ :‬مجلة أسبوعية للجتماع والداب والعلوم والفنون "صاحب امتياز‬ ‫المجلة رئيس لجنة التننأليف والترجمننة والنشننر" أحمنند أميننن رئيننس التحريننر‬ ‫المسؤول‪:‬محمد عبد الواحد خلف"‬ ‫كما أن اغلب أعضاء لجنة التأليف والترجمة والنشر من أهننل الفكننر وأسنناتذة‬ ‫الجامعات‪.‬‬ ‫مجلة الثقافة‬ ‫أسرتها وموضوعاتها‪:‬‬ ‫وهكذا كان عماد الثقافة نخبة من الشباب المثقف منذ عام ‪ 1914‬ومننع ثننورة‬ ‫‪ 1919‬مع جريدة السفور منبرا ً لهم ثم مننع مجلننة الرسننالة سنننة ‪ 1932‬إلننى‬ .‬‬ ‫‬‫القسم الثالث‪ :‬المتعلق بنشر محاضنر جلسنات مجلننس الشنعب‬ ‫‬‫النواب أما في السبعينات فغدت ملحقنا ً بالجرينندة الرسننمية لجمهوريننة‬ ‫مصر العربة في عهد السادات‪.‬‬ ‫تبقى الشارة إلى أن الصحافة الدبية المتخصصننة لننم تجننذب إليهننا أحنندا ً منن‬ ‫أصننحاب رؤوس المننوال أو المثقفيننن الميسننورين لتوظيننف أمننوالهم فنني‬ ‫قطاعاتها فظلت "رسالة الفكر والدب" وفقا ً على اهل القلم الننذين يحملننون‬ ‫رأس مالهم في عقولهم‪.‬‬ ‫الفصل الرابع‬ ‫الصحافة الدبية‬ ‫ من المعلوم أن الجريدة أسننبق فنني ظهورهننا مننن المجلننة إل أن الخيننرة ل‬‫زالت تمثل ظاهرة من ظواهر الحياة الحديثة‪.‬‬ ‫ومهما يكن من أمر فالصحافة الدبية كما هو معلوم ليست للجميع وإنمننا لفئة‬ ‫متخصصة من الرأي العام‪.‫رابعًا‪ :‬الوقائع في عهد الثورة الجمهورية ‪.‬‬ ‫ونخلص إلى تنقل الوقننائع المصننرية بيننن ثلثننة عهننود‪ :‬خديويننة –‬ ‫‬‫إنكليزية‪ -‬وجمهورية وتبقى في النهاية المصدر الموثوق لتاريخ التشننريع‬ ‫الدستوري والسياسي والداري فيمصر حتى يومنا هذا‪.‬‬ ‫مجلة الثقافة سنة ‪1939‬‬ ‫تأسيسها وهدفها‪ :‬أصدرت لجنة التأليف والترجمة والنشننر مجلننة الثقافننة فنني‬ ‫كانون الثاني ‪ 1939‬تحت إشراف أحمد أمين وإدارته لها وهدفها‬ ‫أو ً‬ ‫ل‪ :‬مزاوجة تراث الشرق السابق وحضارته مع الفكر الوروبي‬ ‫ثانيًا‪ :‬نشر التراث والنتاج الفكري العربي والجنبي الحاضر والسالف‪.

‬‬ ‫نخلص إلى أن المجلة الدبية تشكل عامل ً مهما ً عن عوامل حركة الفكر كونها‬ ..‬‬ ‫الثقافة ومعاجم اللغة العربية دأبت المجلة على الهتمام بموضوع اللغة‬ ‫العربية عرضا ً ونقدا ً وقند أولنى اللغننوي الكنبير انسنتاس الكرملنني اللغننة كنل‬ ‫اهتماماته ودورها في حفظ اللغننة وصننون الننتراث وبعنند ذكننره أهننم المعنناجم‬ ‫اللتينية مع كليمكننس "الموسننيون" وفريننوس "معنناني اللفنناظ" و"المعجننم"‬ ‫المماثل لدوائر المعارف اليوم وقد نشر في باريس سنة ‪ 1502‬ثم ينتقل إلى‬ ‫أول معجم عربي بالمعنى الحقيقي للكلمة فيقف عند الخليل أبن أحمنند الفننرا‬ ‫هيدي منع "معجنم العيننن" ويفصننل لنننا إنشناءه وابتننداعه طريقنة خاصننة فني‬ ‫أسلوبه المعتمد على منطق فلسفي صرف‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ولننم تننأل المجلننة جهنندا ً فنني تجدينند مقالتهننا موضننوعا وأسننلوبا وفنني مطلننع‬ ‫الخمسينات تطعمت المجلة بأقلم شابة متجددة يؤازرها جيل الشيوخ‪.‬‬ ‫وبعد عرض سننريع لظننروف تننأليف كننل معجننم مننع صنناحبه وطريقننة تصنننيفه‬ ‫وعرضه بعض المآخننذ يتجننه الب انسننتاس ليجمننل بعننض الشننوائب والعيننوب‬ ‫المشتركة بين المعاجم وقواميس المرحلة السابقة‪.‬‬ ‫‪ -1‬صعوبة البحث عن الكلمة‬ ‫‪ -2‬جهل اللغويين لصول العجميات مثل الشطرنج الهندية الصل‬ ‫‪ -3‬كثرة التصحيفات في الكلم مثل الحال والخال والجال‬ ‫‪ -4‬كثرة التصحيفات في التفسير‬ ‫‪ -5‬تفسير الواضح بالغامض مثل المبرد أي السوفان بالفارسية‬ ‫ويختم حاولنا الختصار واجتزأنا ما تقدم ليكون مثال ً لنا في تلك المعاجم‬ ‫أثرها وقيمتها‪ :‬حاولت مجلة الثقافة الوصول إلى اكبر عدد ممكن من‬ ‫القراء والمثقفين رائدها اختيننار الفضننل وعننرض غزيننر للمننادة وكننادت تمثننل‬ ‫تزاوج تراث بين الشرق ومدنية الغرب ونشر النشاط الثقافي‪.‫مجلة الثقافة ‪ 1939‬وذلك بهمة ‪ 80‬شخصا ً من خيرة أقلم مصر فهذا توفيننق‬ ‫الحكيم يتناول موضوع الشتغال بالدب والكتابة – وأحمنند أميننن النقنند الدبنني‬ ‫والتراجم – وعائشة عبد الرحمن في التربية والفقه – ومحمد بنننوته بالزراعننة‬ ‫– ومصطفى الديواني في العلم والطب‪..‬‬ ‫ً‬ ‫وتوفر للمجلة لجنة غنية بأعضننائها مادينا ً وفكرينا ً واجتماعينا ً وسننلطويا وهكننذا‬ ‫تبدو قيمتها في ثبوتها الصدارة في عالم الصحافة الدبيننة بشننأن مثيلتهننا مننن‬ ‫المجلت العربيننة الننتي سنناهمت فنني إيقنناظ الفكننر العربنني إذ تننناولت شننتى‬ ‫ضروب النتاج الفكري من أدب وعلم وفن وسياسة واجتماع فننإذ بهننا تعننرض‬ ‫لشتى الراء والبحاث لكبار العلم أمثنال عبنند الوهنناب عنزام محمننود تيمننور‬ ‫وطه حسين‪.‬‬ ‫وأخيرا ً سارت المجلة على سنة النشوء ففنني الطفولننة رعايننة وفنني الشننباب‬ ‫كفاح وازدهار وفي الرجولة مثابرة ومعاناة وأخذت في النحدار أواخننر ‪1952‬‬ ‫بسبب تراكم الديون وقيام الثورة المصرية كما يعزى توقفها أيض نا ً إلننى كننثرة‬ ‫المجلت في الوطن العربي وتنوعها‪.

‬‬ ‫تطور الصحافة في مصر‬ ‫الفصل الرابع‬ ‫يعتبر الصحافيون النابهون أن الفكاهة من العناصر الهامة في تحريك القننارىء‬ ‫أما عند العرب فكانت بداياتها مع يعقوب صنوع المصري سنة ‪ 1877‬اقتباسننا ً‬ ‫مننن الصننحافة الفرنسننية فنندخل عننالم الصننحافة الهزليننة ليهنناجم الخننديوي‬ ‫اسماعيل الذي لحقه فهرب بحرا ً إلى فرنسا ‪.‬‬ ‫‪ -2‬الكاريكاتور في الصطلح‬ ‫تذكر أحدث موسوعة عربية أن الكاريكاتور في الصطلح هو مننن يشننير‬ ‫إلى صورة رسم يبالغ في إظهار تحريف الملمح الطبيعية لشخص ما أو‬ .‬‬ ‫لذلك يؤلف هذا الفن بأنه عبارة عن رسم تصويري يراعى فيننه التهويننل‬ ‫بإبراز السمات الفاقعة الشاذة لحداث أثر ضاحك‪.‬‬ ‫مجلة أبو نظارة ‪1877‬‬ ‫الكاريكاتور فن السخرية التي تدخل السرور إلننى القلننب بشننكل‬ ‫‬‫بنالغ دون اسننتئذان منع إضنافة البسننمة الظناهرة لتضننحك مننن الواقننع‬ ‫المحبط‪.‬‬ ‫بيئة فكرية وخلقيننة‪ :‬فندورها المسناهمة فني بننناء صننرح الفكننر الدبنني‬ ‫والنسنناني مننن خلل البننداع والصننطفاء فنني تهننذيب الننروح العلميننة‬ ‫والدبية‪.‬‬ ‫‪ -1‬تعريف الكاريكاتور في اللغة‪ :‬هناك معلومنات متفاوتننة حنول نشنأة هننذا‬ ‫الفن وتسميته وتعريفه فالبعض ينسبه إلى إيطاليا أو بريطانيا أو فرنسننا‬ ‫أو هولندا حتى أن التسننمية )كاريكنناتور( يشننوبها اضننطراب فنني تفسننير‬ ‫معناها من الناحية اللغوية فمن يقول أصننلها لتيننني "كاريكننار" ‪Caricare‬‬ ‫أي حمل ما ل يطاق في حين يقابلها في الفرنسية المصطلح ‪Caricature‬‬ ‫الذي اعتمدته الكاديمية الفرنسية ‪ 1762‬ويننذهب البعننض مننن اشننتقاق‬ ‫التسننمية مننن عائلننة أنيبننال كاراكشنني الهولنديننة لننبراعته فنني الرسننوم‬ ‫الهزلية‪.‬‬ ‫فالكاريكاتور هننو فننن )الل( الصننريحة المتخفيننة تننارة والسنناذجة‬ ‫‬‫طورا ً إل أنه من نزق صدامي هزلي ساخر يقض مضاجع الحكام ويأخننذ‬ ‫بيد المظلومين ناشدا ً لسان حال الحق والحقيقة في آن معًا‪.‫‪-1‬‬ ‫‪-2‬‬ ‫بيئة ثقافية متجددة يجد المتعلمون في المجلت المتخصصننة مننن أدبيننة‬ ‫وفنية وعلمية فرصتهم للتحصيل والستزادة‪.1877‬‬ ‫يقول صنوع عن الصحافة الهزلية‪" :‬ليس الغرض منه مجرد الضننحك بننل معننه‬ ‫الشتمال على الحكم والمواعظ الحسنة وعلى وجه ل تمل منه النفوس"‬ ‫وكان لتمييز صنوع معرفته عنندة لغننات أوروبيننة أعطتننه قننوة الحضننور وتننألق‬ ‫الشخصية حتى أن الشيخين الفغاني وعبده أشارا عليننه بتنميننة جرينندته "أبننو‬ ‫نظارة" تمثل ً بنظارتيه المشهورتين‪.

‬‬ ‫‪ -2‬صحف أبو نظارة في باريس‬ ‫عمل كمدرس للغة العربية في باريس ليتدبر أمر معيشته‪.‬عدة لغات‪.‬‬ ‫فالرسم الكاريكاتوري يدين بالشيء الكثير لما في التراث النساني مننن‬ ‫مواد ومظاهر هزلية ساخرة يتمثلها من خلل الفن التشكيلي الحديث‪.‬‬ ‫واضطر آخر المر للجوء إلى القنصلية اليطالية ومنها غادر مصر ‪ 22‬حزيننران‬ ‫‪ 1878‬على ظهر باخرة فرنسية زاعما ً أن الجماهير على رصيف الميناء كانت‬ ‫تناشده "ل تتركنا بين مخالب شيخ الحارة" أي الخديوي اسماعيل‪.‬‬ ‫جريدة أبو نظارة لصنوع ‪1877‬‬ ‫تجدر الشارة إلى إصدار صنوع ثلث صحف بسننيطة فنني محنناولته الصننحفية‬ ‫المتخصصة الولى وهي هزلية الطابع‪.‬‬ ‫‪ -2‬جريدة أبو نظارة‪ :‬مصر للمصريين ‪.‬‬ ‫ هويتها‪ :‬إذ يقول ‪ :‬ل نتعرض في هذه الفكاهة ل للديانة ول للسياسة الوطنية‬‫ففي الفتتاحية يتحدث عن نفسه ومجتمعنه المصننري وقصننده مننن جنند لبننس‬ ‫لباس الهزل وأسف تحلى بحلى الفكاهة والغننزل‪ ،‬وتتطننور مسننيرة الصننحيفة‬ ‫رويدا ً وتكشف عن عدائها الساخر للخديوي عبر محاورات وهكذا تجاوز صنننوع‬ ‫حدود الخطر ولم يتورع عن مهاجمة الوزراء والمراء حتى أنه لم يوفرا أفننراد‬ ‫السرة الحاكمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وأصبح يحتل منذ منتصف القرن الثامن عشر مكانا بننارزا فنني الصننحافة‬ ‫الغربية والشرقية وهو قيمة مجالسية في حد ذاته نراه يعننرض التننناقض‬ ‫بين ما هو قائم وبين ما هو مأمول‪.‬‬ ‫‪LA MOUSTIQUE‬‬ ‫البعوضة‬ ‫أ‪-‬‬ ‫‪LOCHIALINO‬‬ ‫ب‪ -‬النظارة باللغة اليطالية‬ ‫‪LE BAVAR EGYPTIAN‬‬ ‫الثرثار المصري‬ ‫ج‪-‬‬ ‫بثماني لغات حية وهي ظاهرة فريدة من نوعها في عالم الصحافة إل أن هذه‬ ‫النشننرات الصننحفية لننم تعمننر بنندليل عنندم العثننور علننى أي منهننا ولملحقننة‬ ‫الخديوي لتحركاته وعاشت مدرسته الهزلية معه واستمرت مننع نظراتننه ومننن‬ ‫أهم صحفه‪ .‬‬ .‬‬ ‫لغة الجريدة‪ :‬تميزت بلغة محاوراتهننا وفكاهاتهننا وهنني اللغننة العاميننة الدارجننة‬ ‫المصرية وتضمن هذا السلوب ‪ -1‬عدة لهجات‪ -2 .1885‬‬ ‫إن تواصل صنندور حلقننة جننرائده فنني بنناريس تحننت أسننماء مختلفننة وبنفننس‬ ‫المضمون والشكل لدليل على استقراره المادي والجتماعي في فرنسا‪.‫ظاهرة معينة حيث يتعمد الرسام إضفاء السخرية على موضوعاته سواء‬ ‫الخاصة أو العامة‪.:‬أبو نظارة زرقا ‪ 1877‬في القاهرة‬ ‫ أبو نضارة ‪ 1885‬ي باريس‬‫جريدة أبو نظارة زرقاء ‪ 1877‬القاهرة‬ ‫‪-1‬‬ ‫أصدرها يعقوب صنوع في القاهرة باللغة العربية بأربع صفحات‪.‬‬ ‫هكذا تمكن صنوع من عرض النكتة وجعل فنني خنندمته اللهجننة العاميننة ونجننح‬ ‫أيما نجاح كونه يتقن ثماني لغات حية ترسلها في تعريب ما يناسبه من صحف‬ ‫الغرب الفكاهية‪.

‬‬ ‫نفى النكليز سعد زغلول إلى مالطا ‪.‫والجدير فيها شكل ً وروعة ومنظرا ً هننذه الصننور الممتعننة الملونننة عنندة ألننوان‬ ‫‪ 1887‬وهي تنافس ما نراه اليوم‪ ،‬صدورها مرة في الشهر ثم مرتين ‪.‬‬ ‫استندت فلسننفة النظننام بننوجه الصننحافة علننى "ملكيننة الشننعب‬ ‫‬‫لوسائل العلم"‬ .‬‬ ‫‬‫فرق قانون المطبوعات بين جريمة الصحافي والمواطن العادي‪.1890‬‬ ‫نشرت موادها باللغة العربيننة والفرنسننية وأحياننا ً منع اللغننة التركيننة وخصننص‬ ‫لمراجع الساعة قضية السودان واسماعيل والنكليز أمننا جديننده فكننان ذكننره‬ ‫لسيرة حياته خوفا ً من أن ينساه مواطنوه‪.‬‬ ‫‬‫بإحالة الصحافي إلى محاكم الجنايات بمثابة إرهاب الدولة للصحافيين‪.‬‬ ‫لهذا يصرح‪" :‬الجرائد ترجمات الفكار وحدائق الخبار خصوصا ً الجرايد الهزلية‬ ‫اللي بالبدايع محلية وبالنكات مطلية‪.‬‬ ‫ظلت الصحف العاملة تمتثل لتوجهننات التحنناد الشننتراكي حننتى‬ ‫‬‫غدت الهرام والخبار لسان حال الثورة والنظام العسكري‪.‬‬ ‫‪ -4‬لجوءه إلى الحوار المباشر باللهجة العامية الدارجة‪.‬‬ ‫في عام ‪ 1960‬صادرت الدولة كبريات الصحف وأممتها‪.‬‬ ‫خلصة عن تطور الصحافة المصرية‬ ‫واكبت الصحافة المصرية منذ وقائعها الرسمية ‪ 1828‬لسيما مع‬ ‫‬‫النكليز بحدود معينة‪.‬‬ ‫ونوجز‪ :‬تمثلت الملمح الفنية لدى صنوع بما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬تمثلت الملمح الفنية عبر نصوص شبه مسرحية دعاها "اللعبننات‬ ‫التياترية"‬ ‫‪ -2‬نشر الرسومات الكاريكاتورية بالمجلة في جميع أعداد صحفه بل‬ ‫استثناء بمثابة لوحات تشكيلية ساخرة‪.‬‬ ‫باركت الصحافة قيننام الثننورة ‪ 1952‬إل أن تجنناوز بعضننها حنندود‬ ‫‬‫حرياتها حملت السلطة على الستيلء على ممتلكاتها‪.‬‬ ‫اسننتبدال الدسننتور بتنظيمننات أخننرى لننم تنجننح فأعينند العمننل‬ ‫‬‫بالدستور ليعلق سنة ‪.‬‬ ‫‬‫عانت الصحف المصرية من تعنت الجهزة العسكرية‪.‬‬ ‫‪ -3‬اعتماده المبالغة في النموذج الفني الكاريكاتوري‪.‬‬ ‫جرت محاولت متكررة لوضع قانون خاص للصحافة لكنهنا بنناءت‬ ‫‬‫بالفشل‪.1919‬‬ ‫‬‫أقفلت الرقابة معظم الصحافة المصرية المناوئة ولم تبق سننوى‬ ‫‬‫الهرام والمقطم ‪.1953‬‬ ‫لم تزل الصحف المصرية تناصر التحرر العربي عمومًا‪.‬‬ ‫خضعت مصننر للحماينة البريطانينة بعنند الحننرب العالميننة الولنى‬ ‫‬‫ً‬ ‫فاحتج الشعب مطالبا بالحرية‪.‬‬ ‫‬‫ظهر تشدد صارم جنندا ً إلننى حنند اسننتحالة الحصننول علننى امتينناز‬ ‫‬‫لدورية سياسية‪.

‬‬ ‫بلغ عدد الدوريات ‪ 160‬صحيفة ومجلة قبننل الحننرب الولننى وبعنند الحننرب‬ ‫إلى ‪ 50‬دورية‪.‬‬ ‫الصفحة الولى – بيان عمومي بتأسيس الحكومة العربية‪.‬‬ ‫وبكلمة نجد جريدة بيروت الرسمية وقد سيطرت عليها النفحة الدبية أسننلوبا ً‬ ‫ومضمونًا‪.‫ ا ما من الناحية الفنية‪ :‬تطورت في مصر بعد الحرب الولى بشكل ملحننوظ‬‫واحتراف مهني بفضل تأسيس معهد الصحافة والعلم منذ الربعينات‪.‬‬ ‫‬‫الفصل الرابع‬ ‫أو ً‬ ‫ل‪ :‬تطور الصحافة العربية‬ ‫تطور الصحافة اللبنانية‬ ‫أو ً‬ ‫ل‪ :‬الصحافة الرسمية‪:‬‬ ‫أسفرت فتن ‪ 1860‬عن قيام نظام المتصننرفية ممننا حمننل المتصننرفين علننى‬ ‫الهتمام بموضوع الصحافة عامة والصحافة الرسمية خاصة فإن إصدار جريدة‬ ‫رسمية في أي عهد سياسي يعود للضرورات الننتي يقتضننيها الواقننع الرسننمي‬ ‫لتنطق بلسان الحكومة الموجودة لتخدم أغراضها كون الحاكم المولج شننؤون‬ ‫البلد بحاجة إلى جريدة رسننمية تنشننر نصننوص أنظمتننه التشننريعية الرسننمية‬ ‫على أفراد الشعب‪.1860‬‬ ‫الجريدة الرسمية "بيروت" ‪1918‬‬ ‫‪ -2‬سبب ظهورها‬ ‫بعد سقوط سوريا في يد الملك فيصل وانهيار السلطة العثمانيننة فنني بيننروت‬ ‫حيث استلم مقاليدها عمر الداعوق الذي أعلننن الحكومننة العربيننة فيهننا ورفننع‬ ‫العلم الشريفية على المباني العامة ورافق ذلك "صنندور الجرينندة الرسننمية‬ ‫بيروت ‪ "1918‬متضمنة بيانات وأوامر‪.‬‬ ‫‬‫ما زال عدد الصحف في تناقص‪.‬‬ ‫‪ -5‬لغة الجريدة‪ :‬اعتماد اللغة العربية الفصحى فني تحرينر الخبنار والمقنالت‬ ‫والتقارير‪.‬‬ ‫أما من ناحية الشننكل العننام فننإن أسننلوب البيننان المننذكور ورد بصننيغة المننر‬ ‫الجازم والمحدود قطعا ً نظرا ً لمتطلبات المرحلة النتقالية‪.‬‬ ‫‪ -4‬فهرس الجريدة خلت من أي فهرس يذكر‪.‬‬ ‫قلة الصحف الصادرة باللغة الجنبية‪.‬‬ .‬‬ ‫تعريف الجريدة‪ :‬جرد الشيء أي قشره والجرينندة فنني الصننطلح هنني لفظننة‬ ‫أول من ابتدع اعتمادها في الصحافة العلمة أحمنند فننارس الشنندياق بننإطلقه‬ ‫"جريدة الجوانب" على صحيفته ‪.‬‬ ‫الصفحة الثانيننة‪ :‬البرقيننات الخيننرة إلننى رئيننس البلديننة – إعلنننات رسننمية –‬ ‫إعلنات خصوصية‪.‬‬ ‫‪ -3‬وصف الجريدة تصدر يوميا ً ما عنندا الجمعننة والحنند وباللغننة العربيننة فقننط‬ ‫وجاءت على صفحتين اثنتين بحجم ‪24x 36‬سم‪.

‬‬ ‫‬‫الثانية‪ :‬إنها تقدم منواد إخبارينة وسياسنية ودقيقنة موثوقنة منع بندايات‬ ‫‬‫الحكم العربي في بيروت‪.‬‬ ‫أما الجريدة نفسها فتناقص ظهورها إلى مرة واحدة في السبوع في كل يننوم‬ ‫خميس فقط وخفض عدد نسخها من ‪ 4500‬إلى ‪ 2500‬نسخة وغدا اشتراكها‬ ‫اليننوم ‪ 240‬ألننف ليننرة وسننعر العنندد ‪ 5‬آلف ليننرة والطريننف فنني المننر أن‬ ‫القوانين والمراسيم والقرارات مرتبطة بمهلة زمنية لتصننبح سننارية المفعننول‬ ‫حسب منطوق المرسوم الشتراعي رقننم ‪ 9‬سنننة ‪ 1939‬لكننن مننع الظننروف‬ ‫الستثنائية فقد أصننبح مفعننول نفنناذ كافننة التشننريعات الصننادرة عننن الجهننات‬ .‬‬ ‫‪ -3‬وصف الجريدة‪ :‬قد تكون من الصعوبة أن تقع على هذا العدد لعدة عوامننل‬ ‫أحاطت بصدوره لناحية السرية والسرعة ولماهيته وقيمتننه مضننمونا ً واعتبنناره‬ ‫أهم وثيقة وطنية دستورية تجسد رغبة الشننعب اللبننناني فنني السننتقلل جنناء‬ ‫عدد ‪ 10‬تشرين الثاني في ‪ 17‬صفحة بالحجم الصغير وتضمن قسمين القسم‬ ‫الرسمي وقسم العلنات والحكام القضائية‪.‬‬ ‫الثالثة‪ :‬إنها الجريدة البكر التي تجاوزها الباحثون دون التمعن فيها‪.‬‬ ‫‪ -6‬لغة الجرينندة‪ :‬نصننت المننادة الثانيننة مننن الدسننتور اللبننناني حرفي نا ً "اللغننة‬ ‫العربية هي اللغة الوطنية الرسمية" أمننا اللغننة الفرنسننية فتسننتعمل بمننوجب‬ ‫قانون‪.‬‬ ‫‪ -7‬تطننور الجرينندة‪ :‬ألحقننت الجرينندة الرسننمية منننذ مطلننع السننتقلل فنني‬ ‫الخمسينات بوزارة العدلية‪.11500‬‬ ‫‪ -4‬هويتها‪ :‬الجريدة الرسمية للجمهورية اللبنانية‪.‬‬ ‫الربعاء ‪ 10‬تشرين الثاني سنننة ‪ 1943‬العنندد ‪ 4106‬تأسسننت ‪ 1860‬صننفحة‬ ‫‪.‫‪ -6‬تطورها‪ :‬لم يتسنى لنا الوقننوف علننى مجموعننات متكاملننة مننن "بيننروت"‬ ‫الجريدة الرسمية لكن المرجح أن النتداب على سوريا ولبنننان حننال دون كننل‬ ‫التيارات العروبية‪.‬‬ ‫مع حركة الصلح فنني عهنند الرئيننس فننؤاد شننهاب أخننذت تصنندر مرتيننن فنني‬ ‫السبوع يننومي الثنيننن والخميننس علنى التنوالي دونمنا انقطنناع لدوار انعقناد‬ ‫جلساء المجلس النيابي اللبناني‪.‬‬ ‫‪ -5‬فهرس العدد‪ :‬شغل النصف السفل لصفحة الغلف‪.‬‬ ‫‬‫الجريدة الرسمية للجمهورية اللبنانية ‪1943‬‬ ‫‪ -2‬سبب ظهورها‪ :‬تعتبر الصحيفة السابعة عشر في سلسلة الجرائد الرسمية‬ ‫التي تزامن صدروها مع موافقة المجلس النيابي بجلسته التاريخيننة ‪ 8‬تشننرين‬ ‫‪ 1943‬لجهة إلغاء قانون النتداب الفرنسي‪.‬‬ ‫محرروهننا‪ :‬ظلننت الهيئة الداريننة الننتي تتننولى إصنندار الجرينندة الرسننمية فنني‬ ‫السراي الكبير‪.‬‬ ‫‪ -7‬قيمتها‪ :‬تكمن قيمتها في عدة نقاط‬ ‫الول‪ :‬كونها المحاولة الولى الرائدة على الصعيد الرسمي‪.‬‬ ‫إل أن السلطة عادت وألحقتها منذ الستينات برئاسة مجلس الوزراء‪.

‬‬ ‫ مرت الصحافة الدبية في العالم العربي بننأطوار عدينندة أهمهننا فننترة الربننع‬‫الثاني من القرن العشرين حين عرفننت المجلت الدبيننة فنني كننل مننن مصننر‬ ‫ولبنان وسوريا والعراق عهدا ً زاهرا ً بلغت فيه الذروة من النتاج الفكري حننتى‬ ‫رأينا مجلت أدبية ثقافية جامعة كالبلغ السبوعي ‪ 1926‬لعبد القادر حمننزة –‬ ‫والثقافة ‪ 1939‬لحمد أمين والكاتب ‪ 1944‬طه حسين والعرفان سننة ‪1909‬‬ ‫لحمد عرف الزين والمعرض السبوعي سنة ‪ 1929‬لميشال زكور‪..‬‬ ‫ملحظة‪ :‬إن بحث الصحافة الرسمية يقدم لنا معلومات قيمة عن جانب مننن‬ ‫ماضينا القانوني والجتماعي والثقافي وان الصحافة الرسمية وغيننر الرسننمية‬ ‫كننانت تفتقننران إلننى عناصننر الدقننة والمانننة أحيان نا ً مننا خل الخطنناء اللغويننة‬ ‫والسلوبية كما قدمت لنا صورة عننن أوضنناعنا السياسننية والقتصننادية طننوال‬ ‫فترة صنندورها فنني العهنند العثمنناني وخلل النتننداب الفرنسنني وتظهننر منندى‬ ‫تشبث اللبنانيين بلغتهم الصرفية‪.‬‬ ‫ موضوعاتها‪ :‬تنحصر في أربع‪ :‬علم – أدب – أخلق – اجتماع‪.‬‬ ‫الصحافة الدبية‬ ‫تميزت الصحافة العربيننة منننذ نشننأتها وحننتى الحننرب العالميننة الولننى بسننمة‬ ‫الدب الصرف فهي صحافة أدبية في جوهرها فمعظم صحفي الفننترة الولننى‬ ‫يأتون عن طريق الدب‪.‬‬‫ موقف العرفان من اللغة العربية‪ :‬انطلقا ً من عروبة المجلة ووطنية الشننيخ‬‫الزين قادت مجلته حملة إعلمية بمبادرة ذاتية لنصرة اللغننة العربيننة واقننتراح‬ ‫اعتمنناد الفصننحى وتحسننينها‪ -‬فخصصننت المجلننة ردودا ً متواصننلة للننرد علننى‬ ‫المنادين باعتماد العامية بدل ًً من الفصحى ومحاربة دعوة التعريب كما تننابعت‬ .‬‬ ‫ هدف المجلة‪ :‬تنننوير الذهننان ونشننر الثقافننة والداب وبفضننل مننؤازرة أهننل‬‫الفكر لمؤسسها أبصرت العرفان النور لتزيل ظلمات الجهل عن حبننل عامننل‬ ‫حيث امتلت الجدران بعبارة "هيا إلى العلم"‪..‬‬ ‫ أسرتها‪ :‬تولى تحريرها ثلثة أعلم )الشيخ الزين‪ -‬الشننيخ محمنند علنني حامنند‬‫حشيشو ‪ (1918‬وسليمان مصوبع ومع ازدياد قراءها ازدادت أسرتها‪.‬‬ ‫ثانيًا‪:‬‬ ‫مجلة العرفان ‪1909‬‬ ‫تأسيسها‪ :‬أسسها الشيخ علي الزيننن بعنند حصننوله علننى امتينناز مننن الدولننة‬ ‫العثمانية ثم أصدرها الشيخ أحمنند عننارف الزيننن ‪ 5‬شننباط ‪ 1909‬فنني مدينننة‬ ‫صيدا "مجلة علمية أدبية أخلقية اجتماعية تصدر في غرة كل شهر عربي"‪.‫الرسمية مرتبطا ً بلحظة توقيعها من مصادرها وتعليقها لصقا ً على باب رئاسننة‬ ‫مجلس الوزراء أو القصر الجمهوري‪.‬‬ ‫وقد قامت هذه المجلت بدورها في خلق نهضننة ثقافيننة جبننارة عمننت العننالم‬ ‫العربي بأسره‪.

‫المجلة رسالتها في الذود عن اللغة العربينة بتصنديها للجهنات المسنتترة وراء‬ ‫أشخاص بعبنهم أو مؤسسات عامة فاعلننة علننى الصننعيد الننتربوي زعمننت أن‬ ‫غايتها "تيسير اللغة"‪.‬‬ ‫ كذلك فنني السننتقلل تأسسننت ‪ 6‬مجلت كاريكاتوريننة لننم يبننق منهننا سننوى‬‫واحدة "الصياد" تنتج الكاريكاتور السياسي‪.‬‬ ‫والملحظ أن خطها الدولي الذي نهجتننه أدبنا ً وثقافننة واجتماعنا ً وسياسننة أثننار‬ ‫حفيظة البعض فدافعت حتى غدت مرهوبة الجانب وأقيم لها احتفننال اليوبيننل‬ ‫الذهبي ‪ 1952‬وهكذا تتجلى قيمة مجلة العرفان في اسننتمرار جهادهننا طننوال‬ ‫ثلث أرباع القرن‪.‬وجهدت في الوصول إلننى‬ ‫أكبر عدد ممكن من القراء والمثقفيننن رائدهننا اختيننار الفضننل وعننرض غزيننر‬ ‫المادة فانتشرت في بلد الشام والعننراق ثننم تناولهننا المهنناجرون فنني افريقننا‬ ‫والميركتين ووزعت مطبوعات مجانية‪.‬‬ ‫سيرة الدبور‬ ‫رحلة في عالم الكاريكاتور‬ .‬‬ ‫ تأسننس فنني لبنننان بعنند النتننداب ‪ 25‬صننحيفة مختلفننة منهننا ‪ 23‬هزليننة‬‫كاريكاتورية قلما عمر بعضها لسنة واحدة على حين استمرت "مجلننة النندبور"‬ ‫حتى يومنا‪.‬‬ ‫البحث الثاني‬ ‫صحافة الكاريكاتور‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫بدأ فن الصحافة الهزلية ضعيفا في المشرق مادة وتحريرا وكما إلننى أن أخننذ‬ ‫يتطور تدريجيا ً في مصر ولبنان بحيث خلقت الصننحافة الهزليننة الكاريكاتوريننة‬ ‫لونا ً جديدا ًً في أساليب الهجاء والنقنند والسننخرية لرتبنناطه بنفننوس الجمنناهير‬ ‫باللهجات العامية والفكاهة والصورة المضحكة‪.‬‬ ‫ومع وفاة نزار في الثمانينننات تخلفننت عننن الركننب إل أن ذلننك لننم يفننت مننن‬ ‫عضدها فأعاد إليها فؤاد الزين الحفيد رونقها ولم تزل‪.‬‬ ‫وبكلمة فمجلة العرفان مجلة نهضوية مستقبلية وليست سلفية متزمتة وهكذا‬ ‫تركت بصماتها على الحياة الفكرية عامة والدبية خاصننة فنني الننوطن العربنني‬ ‫وأخيرا ً انتقلت ملكيتها إلى البن نزار أحمد الزين ‪ 1961‬لكن وقننوع الحننداث‬ ‫اللبنانية ‪ 1975‬أثر كثيرا ً على المجلة ولهجرة الدمغة‪.‬‬ ‫وهكذا بفضل الوعي الثقننافي والمحافظننة علننى مسننتوى اللغننة العربيننة فقنند‬ ‫صرف النظر عن منهج بلغة عقل"‬ ‫أثرها وقيمتها‪ :‬صادفت مجلة العرفان منذ تأسيسها مشقة بالغة في بيئة يخيم‬ ‫عليها الجهل والمية فرفعت شعار "هيا إلى العلم"‪ .‬‬ ‫بيئة فكرية وخلقية‪ :‬إن دور المجلت الدبية بناء صرح الفكرالدبي و النسنناني‬ ‫من خلل البداع والصطفاء وقد ظلت المجلت الدبية فنني لبننان أمينننة علننى‬ ‫هذا التراث تراث الحرية والنفتاح والصالة ول تزال تناضل من أجل أن تبقننى‬ ‫حرة مستقلة‪.

‬‬ ‫ صدر العدد الول ‪ 1923‬هدفها التنبيه على مواضع الخلل والنهوض بننالوطن‬‫وجاء في افتتاحيتها "أصدرنا هذه الجريدة وطنيننة غايتهننا الدلل علننى النقننص‬ ‫والتنبيه إلى الجد وهنني ل تتننأخر عننن أعمننال المبضننع حيننث تننرى النندمل‪ ،‬ول‬ ‫يعجب القارئ إذ يرى تحننت ثننوب الهننزل طنيننا ً منبهنا ً كطنيننن النندبور ولسننعا ً‬ ‫كلسعته فمن أراد أن يتحايده فليسلك المسلك المحمود‪.‬‬ ‫الدبور والداريون‪ :‬ترفع الندبور صنوتها "بالنقند الفكنري إلنى حند لسنع‬ ‫أ‪-‬‬ ‫الدارة النتدابية في منهجية "إشاعاتها" التحديثية بترويجها لمستحدثات غربية‬ ‫فتننذكر المجلننة‪" :‬أمننا المستشننارون فل يحكمننون وكننأنهم هامننان وفرعننون‪،‬‬ ‫ويضربون على أوتار القانون كل ذلك علننى شننرب الويسننكي والفيننون ونغننم‬ ‫الغرامننافون وحالتنننا معهننم فننون فننون‪ ،‬ومننا منعلننم إذا جبننت لهننم فرسنناي‬ ‫والبانتيون"‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الدبور ومحدلة السننلطة‪ :‬تزامنن الموضننوع منع إنشنناء مكتنب لمراقبنة‬ ‫الصحافة والمطبوعات في نهاية ‪ 1922‬أي مع تأسيس الدبور فتنشننر المجلننة‬ ...‬‬ ‫‪ -1‬الدبور والسياسة‪:‬‬ ‫الدبور ومجلس النواب‬ ‫أ‪-‬‬ ‫تصف الدبور وضع مجلس النواب في مرحلة العداد لمشروع الدستور ‪1925‬‬ ‫بأسلوبها في النقد النثري‪:‬‬ ‫"رن مجلس النواب للفصاحة والخطابة يدخل بالمواضيع من الشباك مش من‬ ‫الباب ويتلهى بالقشور ويترك اللباب"‪ ،‬ويبعننزق مننن دون حسنناب علننى ضننهر‬ ‫الجناب‪ ،‬ودولة لبنان الكبير رح تكبر وتصير لبنان صغير مثل أيام المير بشننير"‬ ‫ثننم تتننابع منبهننة "أصننبحت جوانننح النندبور كننبيرة وعقوصننته حاميننة لخدمننة‬ ‫الوطن"‪ .‬‬ ‫ويعتمد اللهجة العامية المطعمة بالفصحى‪.‬‬ ‫ ثننم ذهننب مكننرزل لحق نا ً بتأسيسننه "النندبور اليننومي" ‪ 1935‬لحمننل نفننس‬‫الرسالة لكنها ما لبثت أن توقفت بعد الحرب الثانية لتبقى الدبور السبوعية‪.‬‬ ‫‪ -2‬الدبور والدارة‪ :‬رغم جهننود الفرنسننيين لتطننوير الدارة ظلننت مقولننة‬ ‫"تنابلة السلطان"معشعشة في نفوس الموظفين ومكاتبهم‪..‬‬ ‫الدبور في مرحلة النتداب‪ :‬تزامننن صنندور النندبور فنني مرحلننة سياسننية‬ ‫مفصلية من تاريخ لبنان الحديث مع العداد لدسننتور وطننني انتنندابي فننواكبت‬ ‫التطورات والمتغيرات من زاوية التنبه للخطأ‪.‬‬ ‫وهذا ما يجسد حالة المسؤولين السكارى متجاوزين القانون‪.‫تأسيس الدبور‪ :‬حصل يوسنف مكننرزل علنى امتيناز إصنندار الندبور باسنمه‬ ‫شخصيا ً بمثابة أول جريدة كاريكاتورية انتقادية‪.‬وسيعقص كل خاين وقرص كل متاجر بالوطنيننة لنوصننل لسننتقلل‬ ‫البلد" لذلك تنبهوا يا سادة من عقوصة الدبور وزنبوره‪.‬‬ ‫وينتقد فكرة قبول بعض الصحف لرشوة السلطة‪..‬‬ ‫ب‪ -‬النندبور وقطننار السننلطة‪ :‬فننأوردت النندبور رسننما ً كاريكاتوريننا ً لقطننار‬ ‫السلطة رقم ‪ 2‬عام ‪ 1931‬عهد إميل إده‪ ،‬فنني بيننت شننعر ركننب ركبنا ً ركبننوا‬ ‫قبض قبضا ً قبضوا‪.

.‬‬ ‫ً‬ ‫على صعيد الرسم والصورة فقد تطور نسبيا عما كان عليه في‬ ‫ثانيهما‪:‬‬ ‫العهد العثماني وانتشر الرسم والتصوير على طريقة الزنكوغراف بداية‬ ‫المر ثم تطور في "توليفه ودمجه" مع الفوتوغرافيا تدريجيًا‪.‬‬ ‫وهكذا حملت الصحافة الهزلية رسالتها الصلحية الملتزمة في النتننداب خلل‬ ‫الكلمة والنص والرسم والصورة‪..‬‬ ‫"فكانت لنا دورة أطول من شهر الجوع أو من حبننل الكننذب فمنناذا اسننتفادت‬ ‫البلد من هذه الدورة كله واحد!!‬ ‫فما الفائدة من اجتماع المجلس أو عدمه‪ :‬فماذا عملوا أو قرروا ونلحظ كثرة‬ ‫علمات التعجب والستفهام في النص النتقادي‪.‬‬ ‫الدبور في مرحلة الستقلل‬ ‫يقول النقيب طه‪" :‬إن صحافة لبنان هي مرآة المواطن"‬ ‫‪ -1‬الدبور والسياسة‬ ‫الدبور ومجلس النواب‬ ‫أ‪-‬‬ ‫جرت العادة التئام مجلس النواب فنني دورات عقننود اسننتثنائية لدراسننة وبننت‬ ‫أمننور ملحننة تهننم المننواطنين فتنعقنند النندبور إحننداها فنني صننيف ‪ 1956‬غيننر‬ ‫المجدية‪.‫رسنما ً كاريكاتورينا ً "المحدلنة السنلطة" الضنخمة تسنير وتقضني علنى بعنض‬ ‫الموظفين لتتخلص منهم بينما يفر الخرون‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الدبور والحقوق السياسية للمرأة جهدت المرأة اللبنانية فنني الحصننول‬ ‫على حقوقهننا السياسننية الننتي روجننت لهننا سننلطة النتننداب لكنهننا لننم تقرهننا‬ ‫فشكلت الظاهرة موضوعا ً دسما ً للنندبور فنشننرت رسننما ً كاريكاتورينا ً سنناخرا ً‬ ‫بريشة ديران ‪ 1948‬يجسنند تظنناهرة نسننائية صنناخبة تلحننق بننالرئيس سننامي‬ ‫الصننلح فنني مشننهدية ديناميكننة صننارخة وقنند أطلننق سنناقيه للريننح هربنا ً مننن‬ ‫المطنناردة والعويننل وقنناذورات الماكينناج مننن مختلننف الصننناف والحجننام‬ ‫والماركننات مننع عنننوان "عننندما وقننف سننامي بننك الصننلح فنني وجننه المننرأة‬ ‫يعارضها"‬ ‫‪-2‬الدبور والدارة والقتصاد‪:‬‬ ‫فمع إقرار قانون من أين لك هذا سنننة ‪ 1953‬بسننبب كننثرة الصننفقات فكننان‬ ‫على خلف الدبور "رسما ً كاريكاتوريا ً هزليا ً ساخرا ً لغني ذي كرش ضخم جنندا ً‬ ‫يحاوره مواطن فقير بائس مشيرا ً متسائل ً بلهجة سنناخرة مننن أيننن لننك هننذا؟‬ ‫بصيغة تجاهل العارف‪.‬‬ ‫ب‪ -‬الدبور واحتكار القتصاد‬ ‫تعمنندت النندبور عننرض مظنناهر القتصنناد " المختلننة" فنني نظننام قننائم علننى‬ ‫الحتكارات السياسية والعشائرية فتنشننر النندبور علننى كامننل غلفهننا "رسننما ً‬ ‫كاريكاتوريا ً يحتل احتكار شركات الريجي والمرفأ والقطاع المتمترسننين وراء‬ ‫حصانه السلطة والنظام حيث نشاهد "الرئيس الباقي يتهيأ خلننف منندفع ‪155‬‬ .‬‬ ‫على صعيد الصلح السياسي والداري والجتماعي بمعارضتها‬ ‫أولهما‪:‬‬ ‫وجود النتداب الفرنسي ومناوأتها لزبانيته ومواليه‪.

‬‬ ‫خلصة عامة‪:‬‬ ‫ازدادت مساحة حرية الصحافة في الستقلل وغدت مشهدية الكاريكاتور أكثر‬ ‫حرية وتنوعا ً بل أكننثر مننن لغننة ومدرسننة وفننن ولننون كمننا احتلننت الشخصننية‬ ‫النمطية قدرا ً هاما ً في الرسوم الكاريكاتورية‪ ،‬وبدا احتراف الكاريكاتور رائجننا ً‬ ‫بننل ذاع صننيت عدينندين منهننم المهننم أن يعيننش الكاريكنناتور – ويعننايش هننم‬ ‫النسان اللبناني والعربي العادي في تعرية قضايا مجتمعه‪.‬‬ ‫الصحافة العربية المهاجرة حديثا ً‬ ‫الفصل الرابع‬ ‫ل‪ :‬الصحافة المصرية المهاجرة حديثا ً‬ ‫أو ً‬ ‫إنهننا بهنندف الخلننوص إلننى نتيجننة منطقيننة للتفلننت مننن عقننال الصننحافة الم‬ ‫المحلية بحثا ً عن رسالة للحرية أوسع تمارس معارضننتها باطمئنننان فنني وجننه‬ ‫أنظمة أقطارها‪.‬‬ ‫أبو طنوس – يالله يا بيك بلش انسفهم بالمدفع‪.‬‬ ‫الصحافة المهاجرة على عهد عبد الناصر‪:‬‬ ‫مع استقرار الوضع السياسنني فنني مصننر عننند صنندور دسننتور ‪ 1923‬تننوقفت‬ ‫الهجننرة للصننحافيين إلننى الخننارج حننتى ثننورة ‪ 1952‬لكفالننة الدسننتور حريننة‬ ‫الصننحافة لكننن أزمننة الصننحافة ‪ 1954‬بننإغلق السننلطة للصننحف المعارضننة‬ .‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫والسبب في رعايننة بنناريس للمجلننة يسننتبطن أهنندافا سياسننيا للهجننوم علننى‬ ‫النكليز‪.‬‬ ‫‬‫الرئيس البنناقي – طننول بالننك يننا بننو طنننوس عننم أعمننل بروفننة‬ ‫‬‫تانصيب منيح!‬ ‫ ونورد دعابة طريفة في الدبور عن حقننوق العمننال تجنناه الغلء حيننث تظهننر‬‫سيدة في مقدمة مظاهرة عماليننة تحمننل يافطننة عننن حقوقهننا المتمثلننة فنني‬ ‫"وعدونا بالحرير – وصلونا للتعتير – ولعونا بالبنزين ركبونا علننى الحميننر مننش‬ ‫رح نسكت يا كبير‪.‫لقصف قلع الحتكار ويقف أبو طننوس مشنيرا ً علينه بنإطلق قنذائف لتهنديم‬ ‫احتكار القتصاد"‪.‬‬ ‫ ومن أهننم الصننحافيين المهنناجرين الشننيخ محمنند عبننده ‪ 1884‬حيننث رحلننة‬‫النكليز مع الفغاني فاستقرا فنني بنناريس حيننث أصنندرا "العننروة" ‪ 1884‬ثننم‬ ‫توقفت بعد ستة أشهر‪.‬‬ ‫بدايات هجرة الصحافة المصرية مننع أديننب اسننحق المتمصننر فأسننس جرينندة‬ ‫"مصر القاهرة" بدعم من الحزب الوطني الهلي المعننارض لسياسننة رينناض‬ ‫باشا رئيس الوزراء المصري في هذا الجو حضننر اسننحق إلننى بنناريس ليصنندر‬ ‫صحيفة مصر القاهرة ‪ 1879‬وهي أول جريدة مصرية مهنناجرة وجهنند اسننحق‬ ‫في تهريب صحيفته إلى داخل القطر المصري حيث كانت السننلطة بالمرصنناد‬ ‫ثم توقفت الجريدة في ‪ 1881‬حيث أسس اسحق "التجارة" في بيروت‪.

‫ومصننادرتها عنناودت الصننحف سننيرتها الولننى فنني المهنناجرة ومننن أشننهر‬ ‫الصحفيين‪.‬‬ ‫تبويبها‪ :‬ترتيب موادها كروز وصباح – صفحتها الثانية ترويسة وصورة كننبيرة‬ ‫مع تعليق صننغير – أمننا الثالثننة لتحقيننق صننحفي لرئيننس المجلننة قضننية هامننة‬ ‫وكذلك باب إخباري بعنوان أسرار حول مصر وآخر داخل الحدود‪.‬‬ ‫محرروها وجمهورها‪ :‬وجمهورها‪ :‬فضل ً عن مؤسسيها السعدني والسيد‬ ‫ومحفظ اشترك في تحريرها فريد فرح وفتحي خليننل وبكننر الشننرقاوي وعبنند‬ ‫الحكيم قاسم وجمال إسماعيل ومحمد محفوظ فضل ً عن رسامي الكاريكاتور‬ ‫صلح الليثي وجروج بهجوري‪.‬‬ ‫صحيفة ‪ 23‬يوليو ‪ 1979‬في لندن‬ ‫أسفرت أحداث مراكز القوى عن اعتقال محمود السعداني وسجنه ثننم هنناجر‬ ‫ليؤسس صننحيفة ‪ 23‬يوليننو ‪ 1979‬وهنني مجلننة مصننرية تصنندر بلننندن لمصننر‬ ‫والعالم العربي وشكلها تقتبس عن روز اليوسنف وصنباح الخينر وقند صندرت‬ ‫في ‪ 64‬صفحة من الحجم الوسط ومجلس إدارتها فيضننم محمننود السننعداني‬ ‫ونور السيد ومحمنند محفننوظ وغلفهننا يزينننه الكاريكنناتور باسننتمرار الليننثي أو‬ ‫البهجوري‪.1981‬‬ .‬‬ ‫ً‬ ‫ختاما ً وقد توقفت المجلة بعد صدور ‪ 45‬عددا السباب عديدة‪:‬‬ ‫عدم تمويلها من قبل شيخ خليجي مناوئ للسادات بعد حين‬ ‫لم تؤمن لنفسها مصادر إعلنية أو مساهمات‬ ‫ومن الصحف المصرية المهجرية نذكر صننحيفة النندعوة عننن المركننز الثقننافي‬ ‫السلمي في النمسا ‪.‬‬ ‫أمننا بنناريس فهنناجر إليهننا – العننالم وشننكري واسننكندر بينمننا ارتحننل محمنند‬ ‫السعداني إليها ليؤسس صحيفة ‪ 23‬يوليو شاركه فرح والشرقاوي‪.‬‬ ‫في الخمسينات نذكر أحمد ومحمنند أبننو الفتننوح أصننحاب جرينندة‬ ‫‬‫المصري متنقلين بين الدول العربية‪.‬‬ ‫أما في الستينات فنذكر علي أميننن أحنند صنناحبي "أخبننار اليننوم"‬ ‫‬‫الذي عمل مراسل ً للهرام في لندن ‪ 1965‬وحضر إلى بيننروت لتطننوير‬ ‫إصدارات دار الصياد في النوار رغم مخالفته هيكل للفكرة وظل علنني‬ ‫ابنه مهاجرا ً تسع سنوات أخيرا ً عفا عنه الرئيننس أنننور السننادات وعيننن‬ ‫رئيس تحرير الهرام بعد إقالة هيكل ‪1974‬‬ ‫هجرة الصحافة في عهد السادات‪:‬‬ ‫حسم الصراع السياسنني فنني السننبعينات لصننالح السننادات ممننا حمننل بعننض‬ ‫الصحافيين على الهجرة إلى عدد من النندول العربيننة أو الوروبيننة فننإلى ليبيننا‬ ‫ارتحل احمد وحبيب والجبرتي وسننرحان وغيرهننم وإلننى العننراق ذهننب صننالح‬ ‫والتائه والسيد ومبارك وغيرهم‪.‬‬ ‫ تشير ‪ 23‬يوليو إلى أنها مننن المصننريين المهنناجرين وداخلهننا لنسننمع صننوتنا‬‫لشعب مصر عن الحقائق والرأي الخر‪.

‫البحث الثالث‬ ‫ثانيًا‪ :‬هجرة الصحافة اللبنانية حديثا ً‬ ‫عرفت الصحافة العربية المهاجرة مع رزق اللننه حسننون الحلننبي سنننة ‪1855‬‬ ‫حين ارتحل إلى السننتانة ليؤسننس فيهننا أول جرينندة عربيننة "مننرآة الحننوال"‬ ‫‪ 1855‬إل أن الضننطراب السياسنني والمننني عننام ‪ 1860‬أدى إلننى هجننرة‬ ‫صحافتنا حتى أن عبنند الحمينند الثنناني اسننتجلب أنطننوان زريننق مننن نيويننورك‬ ‫صاحب "جواب الكردي الهزلية ليعدمه وقال عند تنحيتننه عننن العننرش ‪:1908‬‬ ‫لو عدت إلى قصر يلدز سأرمي بالصحافيين في أتون النار"‬ ‫وهكننذا كننان هنناجس الحريننة هننو السننبب فنني هجننرة الصننحافيين فنني العهنند‬ ‫العثماني إلننى فرنسننا وتتكننرر نفننس الظننروف سنننة ‪ 1973‬لتعنناود الصننحافة‬ ‫اللبنانية سيرتها المهاجرة إلى باريس‪.‬‬ ‫ وتعزى الحرب اللبنانية إلى‪:‬‬‫‪ -1‬أسننباب سياسننية تتعلننق بتجنناوز "الدسننتور العرفنني" سنننة ‪ 1943‬وتمننايز‬ ‫طائفننة الرئاسننة أشنعر البعنض بنالغنى فكننان اغتيننال معننروف سنعد وتفجيننر‬ ‫بوسطة عيننن الرمانننة ودخننول قننوات الننردع العربيننة ‪ 1976‬ومعنناودة ظهننور‬ ‫ميلشنيات معيننة أن اسننتهدفت مؤسسننات صننحفية عريقننة كالنهنار والسنفير‬ ‫والمحرر والدستور بالبتزاز أو التفجير ممننا حملهننا علننى الهجننرة إلننى أوروبننا‬ ‫حيث الحرية أرحب والسلطة لم تكبح جناح بعض الصحف في تطرفها والزعم‬ ‫بأن الصحافة تشننحن الننرأي العنام طائفينا ً فضنل ً عننن انتفناء الحننس الننوطني‬ ‫فكانت الصحافة أولى ضننحايا الحننرب العبثيننة المسننماة حننرب الغربنناء تبقننى‬ ‫الشارة إلى أن المرسوم الشتراعي رقم ‪ 1‬تاريخ ‪ 1/1/1977‬ينص "الرقابننة‬ ‫المسبقة" على مواد المطبوعات وهذا أمر مرفوض مهنيا ً وحقوقيا ً ودستوريًا‪.‬‬ ‫تبويبهننا‪ :‬الننتزمت أسننلوب التبننويب الصننحفي المتخصننص كمننا فنني الصننحافة‬ ‫العربية بحيث ضم الغلف صورة الحدث الهم لبرز أحننداث السننبوع ثننم فنني‬ ‫تقديم موادها الخبارية تنطلق مع وكالت النباء العربيننة مشننرق ومغننرب ثننم‬ .‬‬ ‫هجرة الصحافة اللبنانية حديثا ً‬ ‫‪ -1‬الهجرة إلى باريس‬ ‫مجلة الوطن العربي‪ :‬أسسها وليد أبو ظهر سنة ‪ 1977‬على أنها مجلننة‬ ‫أ‪-‬‬ ‫إخبارية أسبوعين تصنندر عننن "مؤسسننة الننوطن العربنني" فنني بنناريس‬ ‫وتعتبر وريثة جريدة المحرر لهشام أبو ظهر ‪ 1971‬فنني بيننروت سننابقا ً‬ ‫وقد اضطر وليد للهجرة إلى فرنسا لسننباب أمنيننة لسننيما بعنند قصننف‬ ‫مبنى المحرر بالصواريخ والرشاشات في نيسان ‪.1973‬‬ ‫هيئة المجلة وإدارتها‪ :‬هيئة التحرير بداية‪ :‬المشرف العالم وليد أبو ظهر‪ ،‬مدير‬ ‫التحرير المفوض نبيل مغربي‪ ،‬المدير الفني فؤاد خربوطلي إلى أن تننولى أبنو‬ ‫ظهر رئاسة التحرير ‪ 1985‬وطورت طاقمهننا التحريننري المهننني والداري مننع‬ ‫جريدة الهرام لتبادل المعلومننات ثننم ألغنني ليسننتبدل باتفنناق جدينند مننع أهننم‬ ‫الصحف الميركية "نيوزويك"‪.

‬‬ ‫هويتها‪ :‬يبدو أنها استمرار لنظيرتها الفرنسننية سننابقا ً فنني بنناريس ‪ 1919‬وقنند‬ ‫جاءت بحجم التايمز والنيوزويك الميركيتين‪.‬‬ ‫تبويبها‪ :‬تشبه مجلتي التايمز والنيوزويننك وتسننتخدم مبنندأ المدرسننة الميركيننة‬ ‫وبالتالي نوزع المواد التحريرية بمواصفات "الوطن العربي"‪،‬‬ ‫محرروها‪ :‬فضل ً عن هيئتها الدائمة أحمد بهاء المصري عن مصر ظننل محاينندا ً‬ ‫في حين فتح ناصر الناشيبي نار المعارضننة بننوجه السننادات فنني وقننت ناصننر‬ ‫الرئيس السد بوجه السادات كما نذكر فننؤاد مطننر – رينناض نجيننب النندين –‬ ‫سمير عطالله – كوليت خوري – ناصيف مجدلني‪.‬‬ ‫سياسة المجلة‪ :‬المجلة ليست حزبا ً ول تطمح إلى أن تكننون نشننرة حزبيننة‬ ‫وبالتالي تحرص على تقاليد الصحافة وأخلقياتها في نقننل الحننوادث كمننا هنني‬ ‫وأنها ليست حكرا ً على اتجاه فكري أو سياسنني معيننن بحيننث أفسننح المجننال‬ ‫الننرأي لمختلننف اجتهننادات الفكننر العربنني المعاصننر بننأقلم كتنناب مختلننف‬ ‫النتماءات السياسة والقضائية وتحدد موقفها من النظمة العربية بشكل عننام‬ ‫فتؤكد "أننا في الوطن العربي ل نعتبر أنفسنا في خصننومة مننع أحنند شخصننيا ً‬ ‫رئيس أو حاكم أو نظام وكل ما نريده أن تكون لنا ولي مواطن عربنني عننادي‬ ‫الحرية من أن يقول مؤيدا ً أو معارضا ً دون خوف أو تردد‪.‬‬ ‫رسالة الصحافة المهاجرة‬ ‫وفي وطن تغيب عن معظمه الحريننات والمؤسسننات الدسننتورية والتشننريعية‬ ‫والنقابية الحقيقية المنبثقة عن إرادة الشعب تصبح الصحافة المهاجرة رسننالة‬ ‫تؤديها نيابة عن الصوت المكتوم هناك بإرادة القهر والتخويف والترويع‪.‬‬ ‫سياسننة المجلننة‪ :‬لخننص نبيننل خننوري سياسننة المسننتقبل الهتمننام بالقضننية‬ ‫الفلسننطينية ووحنندة أرض لبنننان واسننتقلله والتضننامن العربنني فالصننحافة‬ ‫المهاجرة ونحن منها هربا ً من الرقابة والضغط تتعرض لكثر مننن محنننة أقلهننا‬ ‫منعها دخول أكثر من بلنند عربنني أخيننرا ً كننانت تتعنناطف مننع النظننام السننوري‬ .‬‬ ‫محرورها‪ :‬عمدت إلى استكتاب كبار أهل الفكر والسياسة والصحافة والدبنناء‬ ‫مشننرقا ً ومغرب نا ً مثننال السننيدة جيهننان السننادات بمقالهننا السياسنني النندوري‬ ‫وشفيق الحوت واسكندر غالي ومحمننود درويننش وغننادة السننمان والمرحننوم‬ ‫نزار قباني كما اهتمننت بنشننر مننذكرات لكبننار السياسننيين والقننادة العننرب‬ ‫"مذكرات عبد الناصر" وبخط يده والشاذلي بطل العبور ‪ 1973‬وفهمي نننائب‬ ‫رئيس الوزراء المصري ‪ 1978‬لمعارضته زيننارة القنندس للسننادات ومننذكرات‬ ‫جنبلط ومقابلت شخصية من عدة رؤساء لبن بيل وياسر عرفات وولي العهد‬ ‫عبدالله‪.‫المقننالت والتحقيقننات والقتصنناد والثقافننة والفنننون والننتراث والكلمننات‬ ‫المتقاطعة والبراج والسينما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫هيئتها وإدارتها‪ :‬نبيل خوري رئيسا ً ومننديرا ً مسننؤول شننكري نصننرالله للتحريننر‬ ‫وعصمت شبنور وسيسننل السنناك وسننامي صننفير مننن الصننحافيين اللبنننانيين‬ ‫المهاجرين‪.‬‬ ‫ب‪ -‬المستقبل‪ :‬أسسها نبيل خوري ت ‪ 2003‬وسنننة ‪ 1977‬صنندرت عننن‬ ‫الشركة العربية الفرنسية للنشر والطباعة‪.

‬‬ .‬‬ ‫ً‬ ‫الحوادث‪ :‬هاجر بها سليم اللوزي سنة ‪ 1978‬إلى لندن هربا مننن‬ ‫‪-2‬‬ ‫ً‬ ‫الحرب التي استجلبته مجددا لتغتاله من قبل مليشيات مرتزقة‪.‬‬ ‫د‪ -‬كل العرب ‪ 1982‬وسمت نفسها بمجلة الحدث والصورة عند تأسيسها‪.‬‬ ‫‪ -2‬هجرة الصحافة إلى لندن‬ ‫اختارت بعض الصننحف اللبنانيننة لننندن معقل ً لهجرتهنا بسنبب مسنناحة الحريننة‬ ‫المتوفرة هناك ولكون ثقافة أصحابها تعتمد النكليزية أساسنا ً وهكننذا ارتحلننت‬ ‫"الحوادث والدستورالى عاصمة الضباب لندن‪..‬‬ ‫ محرروها‪ :‬جهاد الخازن رئاسننة تحريرهننا وكتننب فيهننا مصننطفى أميننن‬‫عماد الدين أديب إحسننان عبنند القنندوس أنيننس منصننور أحمنند حجننازي‬ ‫عبدالله الجعفري‪.‬‬ ‫ثالث ًًا‪ :‬الصحافة السعودية المهاجرة‬ ‫تميزت هجرة الصحافة السعودية بداية المر بكونها محدودة وبينية عربية إلننى‬ ‫مصر تحديدًا‪.‬‬ ‫الدستور أسسها علي بلوط ‪ 1974‬وأصدرها في لندن وسياسننتها‬ ‫‪-1‬‬ ‫آنذاك تدعم النظام العراقي‪.‬‬ ‫الصحافة المهاجرة الولى‪:‬‬ ‫‪-1‬‬ ‫جريدة الحرم ‪ :1920‬أصدرها فؤاد شاكر فنني القنناهرة ‪ 1930‬وجنناءت‬ ‫أ‪-‬‬ ‫أسننبوعية وإشننارة هويتهننا إلننى أنهننا أدبيننة اجتماعيننة مصننورة‪ ،‬وسننبب‬ ‫إصدارها لكي تنطق باسم السعودية ونتحدث عن سياسة الحكومة فنني‬ ‫مصر ومنها إلى البلد العربية ثم توقفت مطلع ‪..‬‬ ‫الصحافة المهاجرة حديثًا‪:‬‬ ‫صحيفة الشننرق الوسننط ‪ : 1978‬صنندرت فنني لننندن لسننباب خاصننة‬ ‫أ‪-‬‬ ‫بالعمل وليس افتقادها الحرية في السعودية وتهتم بإبراز شؤون العنالم‬ ‫العربي وأخباره والنتركيز علننى أخبنار المملكننة السنعودية والخليننج منع‬ ‫اعتمادها منهج العتدال‪.‫وتنشر مقالت تعليم اللواء مصننطفى طلس وغيننره مننن زعمنناء البعننث ومننع‬ ‫غياب السادات خف وهج المجلننة وأخيننرا ً تننم مقطننع الخبننط منع النظنام عننند‬ ‫الحركة النشقاقية عن فتح‬ ‫ج‪ -‬النهار العربي والدول ‪1979‬‬ ‫صدر العدد الول منها فنني بنناريس ‪ 28‬تشننرين الثنناني ‪ 1979‬وتعتننبر امتنندادا ً‬ ‫لنظيرتها السابقة في بيروت‪.1934‬‬ ‫ب‪ -‬مجلة صرخة العرب ‪ :1955‬للكاتب أحمد عبيد وتشير هويتها إلى كونها‬ ‫"مجلة سياسية جامعة" تصدر شهريا ً وتولى تحريرها المصري اسماعيل‬ ‫الحيروك أمننا سياسننتها فجنناءت عربيننة إسننلمية تعنننى بخدمننة القضننايا‬ ‫العربية وكان الغرض أيضا ً إسماع صوت الحكومة السعودية في الخارج‬ ‫عبر مصر لكنها توقفت بعد سنة من صدورها‪.

..........‬‬ ‫‪.................‬فاتنننة‬ ‫شاكر وهي مننن أوائل العلميننات السننعوديات ثننم خلفهننا عمنناد النندين أديننب‬ ‫وقسننمت إلننى ثلثننة ابننواب – للخبننار والتحقيقننات النسننائية ثننم بنناب الزينناء‬ ‫والماكياج والجمال ثم باب السرة لذا اتسم إخراجها بالبساطة والنوثة‪.........................‫كما تتميز بشبكة واسعة من المكاتب المنتشرة في عواصم هامة‪...‬‬ ‫ورغم كونها تصدر من لندن ترفض تسميتها بالمهاجرة كون شننركتها مؤسسننة‬ ‫سعودية مسجلة في لننندن وتعتننبر الشننرق الوسننط مننن الهميننة فنني سننوق‬ ‫الصحافة العربية والقليمية والدولية‪.............‬‬ ‫ب‪ -‬مجلة سيدتي ‪ :1981‬مجلة نسائية متخصصة تتننولى رئاسننتها د‪ .......................‬‬ ..........

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful