‫الرشاد العملى للوصول إلى الرب‪:‬‬

‫بحث فى نص‪ :‬ضياء الورى إلى طريق سلوك المعبود العالى‪ ،‬أتشيه دار السلم‬
‫الدكتور هارافندى دهرى الماجستير‬
‫مقدمة‪:‬‬
‫قد عرفنا أن تاريخ البشرية قد بدئ منذ القديم‪ ،‬ولكن ل يعرف بالتحديد متى تاريخ النسان على‬
‫الرض‪ ،‬أكان منذ آلف السنين أم منذ مليين السنين‪ .‬والسجلت التاريخية لوجود البشر فققى القققديم قققد‬
‫عرف فى العصر الحالى عن طريق آثار القققدماء ايققة كققانت هققذه الثققار علققى الشققكل المققادى أم الغيققر‬
‫المادى‪ .‬أما المادى كالمعابد‪ ،‬والنقاش التاريخي والسلحة والدوات المنزلية والنسققخة التاريخيققة‪ .‬وأمققا‬
‫الغير المادى كالتقاليد والثقافات والفكار ومققا إلققى ذلققك‪ .‬ويلققزم علينققا كالنسققان اوالشققعب المققؤدب أن‬
‫نحترم ونقدر آثار القدماء‪ ،‬وذلك عققن طريققق دراسققتها وحفظهققا وتنميتهققا كالموروثققة القيمققة بيققن ابنققاء‬
‫الشعب‪.‬‬
‫والنسخ الكلسيكية كإحدى نتاج الثقافة والحضارة فى القديم‪ ،‬فلها أهميققة كققبيرة لتضققمنها علققى‬
‫أفكار العلماء القدماء التى نتوارث فيهقا‪ ،‬وتلقك النسقخ لبقد مقن أن نتعلقم فيهقا وذلقك لزديقاد احترامنقا‬
‫لهؤلء القدماء ولزيادة معرفتنا وتفهمنا لنتاج أفكارهم القيمة‪.‬‬
‫إندونيسيا تعتبر مناطق ذات تاريخ طويل‪ .‬فبدئت تواريخها من عصر المملكة حققتى تصققل إلققى‬
‫عصر الدولة الكبيرة التى تحتفظ فى احضانها عدد كبير من المخطوطات‪ .‬بعضها قد ترجم والبققاقى قققد‬
‫احتفظ بأمان‪ .‬والباقية الخرى منتشرة على يد المجتمع وعلى شكل غير مصان بل على شققكل مؤسققف‪.‬‬
‫وفى نظر بعض المجتمع ان نسخة تاريخية هي كالموروثة القديمققة والنققادرة حققتى أنهققم قققاموا بحفظهققا‬
‫على حسب جهدهم‪ ،‬والنسخة كالمورثة لدى القدماء‪ ،‬أنها تعتققبر كالوثيققة العظمققى مققن قققدمائهم وايضققا‬
‫كالفخر الذاتى الذى دل على أنهم من نسل العلماء‪ .‬وفققى ناحيققة أخققرى أن محققافظتهم او صققيانتهم لهققذه‬
‫النسخ لم تكن مطابقة للشروط المطلوبة فى طريقة حفظ النسخ جيدا حتى كادت تفسدها‪ .‬ومققن المؤسققف‬
‫أن فساد حالققة هققذه النسققخة تزيققد مللققة صققاحبها فققى اتاحققة الفرصققة للخريققن للقيققام بعمليققة البحققوث‬
‫والدراسققة لهققذه النسققخ‪ ،‬او لهققدائها إلققى المتققاحف او المكتبققات‪ .‬وهققذه ام هققي الققتى جعلققت المفكريققن‬
‫بإندونيسيا او جهة الحكومة المهتمة بها غير قادرة على تعريف هذه النسخ بسهولة‪.‬‬
‫آتسيه كإحدى المناطق بإندونيسيا التى عرفت بإمتلكها على عديد من المخطوطات تكون مثال‬
‫حسنا بعد ما نظرنا إلى كيفية احتفاظها للمخطوطات الموجودة عندها‪ .‬واعتمادا على نتيجة البحوث‪ ،‬أن‬
‫نسخ اهل منطقققة آتسققيه لتققزال مكنونققة ومحتفظققة بجيققدة‪ ،‬بحيققث وضققعوها فققى الققدولب والصققناديق‬

‫الخاصة حتى تكون آمنة ومصانة دائمة‪.‬‬
‫ونسخ منطقة آتسيه ذات انواع‪ ،‬منها نوع دينى‪ ،‬يحتوى علقى تعققاليم السقلم‪ ،‬ومظقاهر الحيققاة‬
‫ذات روحى اسلمى‪ .‬وذلك النسخ فى فهرسققة نسققخة آتسققيه الققتى جمعهققا " ‪ "Voothoe‬الهولنققدى و "‬
‫‪ "Teuku Iskandar‬التسيهى سنة ‪ 1994‬وشيء هام يحتاج من العناية وهو قققوة عناصققر التصققوف‬
‫التى تكمن فيها "مدرسة الطريقة" وهذه العناصر تهيمققن كتابققة النسققخ الدينيققة فققى تلققك المنطقققة ونسققخ‬
‫اتسيه معوفة خاصة بظهور المؤلفات العظيمة لفحول الصوفية العظيمة‪ ،‬منها حمزة الفنسققورى‪ ،‬شققمس‬
‫الدين السومطرانى‪ ،‬نور الدين الزانيرى‪ ،‬وعبد الرؤوف الفنسورى‪.‬‬
‫ودون هذه السماء‪ ،‬هناك اسماء اخرى ل تقل عظمتها وانتاجها‪ ،‬مثققل الشققيخ محمققد بققن احمققد‬
‫خطيب لنغين‪ ،‬له مؤلفات فى التصوف ومؤلفات اخرى كالفقه والتوحيد والتاريخ وما إلى ذلك‪ .‬وإحدى‬
‫مؤلفاته المدونة مع كتاب جمع جوامع المصنفات )الكتب ثمانية( هي كتاب دواء القلوب وكتققاب اخققرى‬
‫بعنوان ضياء الورى إلى طريق سلوك المعبود العالى‪.‬‬
‫وبعد ما نظرنا إلى بعض المعلومات القصيرة حول الشخصية العظيمة وهو احققد مؤلققف كتققاب‬
‫جمع جوامققع المصقنفات المشققهورة اسقم الكتقب الثمانيققة فنريققد ان نقتصقر القيققم العليققا وراء نظقم هققذه‬
‫الكلمات التى سجلها شيخ محمد بن احمد خطيب لنغين‪ ،‬ولهذه الخلقية كتبت البحوث‪.‬‬
‫ونسخة تصوف "ضياء الورى إلى طريق سلوك المعبققود العققالى" الققذى اسققتخدم كأسققاس هققذا‬
‫البحث هى نسخة مدونة فى كتققاب واحقد مقع "النسققخ الخققرى وهققي دواء القلقوب واعلم المتقيقن مقن‬
‫ارشاد المريدين‪ .‬وبهذه المناسبة‪ ،‬أجريت الدراسة لملحظة ومطالعة هذه النسخة‪ .‬او ما تسققمى بدراسققة‬
‫موازنة النص للحصول على افضل النتيجة‪ ،‬والنظرية التى ستستخدم فى قراءة هذه النسخة هى نظريققة‬
‫التأويقققل او مقققا يسقققمى بقققق "الهرمينيوتيقققك ‪ ."Hermeneutik‬ققققال جقققون مقققارتن )‪(1715-1759‬‬
‫هيرمينيوتيك هو فن للحصول على فهم تام للنقص‪ .‬وهقذا الفقن كقالعلوم العقليقة القتى لهقا مجموعقة مقن‬
‫القواعد المستخدمة لزالة الغموض عن النص‪.‬‬
‫‪ Frederick August Wolf‬قققال فققى خلل محاضققرته عققام ‪ 1785-1807‬إن‬
‫هيرمينيوتيك علم عن قواعد لتفهققم الرمققوز‪ .‬وزيققادة علققى ذلققك أن هققدف هققذا العلققم هققو لتفهققم الفكققار‬
‫الملفوظة والمكتوبة لدى الكاتب او القائل حسب ما فكر ‪ (Schelear Macher (1834-1768‬نظر‬
‫إلى أن الهيرمينيوتيك أنها "فن للتفهم" وهذا العلم يهتم جدا عن قضقية سقوء التفهقم واعتمقادا علقى هقذه‬
‫السس‪ ،‬أن تفسيرا للنص مازال موجهققا لسقوء التفهققم ولجقل ذلققك أن هيرمينيوتيقك لبقد مقن أن يلقققى‬
‫كمجموعة من القواعد أو المناهج للتخلص من سوء التفهم وبدون هذه القواعد او هققذه المناهققج لققم تكققن‬
‫الجهود المبذولة متحققة للنجاح‪.‬‬

‫‪ (Wilhelm Dilthey (1911-1833‬نظر إلققى أن هيرمينيوتيققك كققالعلم الققذى مققن‬
‫وظيفته تعريف مناهج العلوم النسانية والغاية الساسية مققن هيرمينيوتيققك عنققد ‪ Dilthey‬هققي وضققع‬
‫العلوم النسانية فى نفس المستوى بالعلوم الكونية‪ .‬وكقاتب عصققرى اليمانيقا اسققمه ‪ Bubner‬فقى سققنة‬
‫‪ 1985‬عرف ان هيرمينيوتيك هي "أفكار للتفهم"‪.‬‬
‫ترجمة ومؤلفات الشيخ محمد بن احمد خطيب لنغين‬
‫الشيخ محمد بن احمد خطيب لنغين هو عققالم ذو هيبققة ووقققار واشققتهر أنققه مققن نسققل الميققرة‬
‫الخامسة لشخص اسمه ‪ Smiet Bardan‬وهققو الققداعى مققن انجلققترا‪ ،‬ومققن هنققاك ظهققرت وتولققدت‬
‫سلسلتان من فحول عظماء آتسيه‪ .‬السلسلة الولى تولد المراء‪ ،‬والثانية تولد العلماء والعظماء مققن بيققن‬
‫مجتمع آتسيه‪.‬‬
‫عاش الشيخ محمد بن أحمد لنغين فى آواخر قرن التاسققع عشققر وأوائل قققرن العشققرين‪ ،‬وهققو‬
‫معروف بلقب الشيخ دى تنعين رايا‪ .‬ومع كونه داعيا كان مؤلفا ذا انتاج كثير‪ .‬ومققن مؤلفققاته المشققهورة‬
‫كتاب دواء القلوب وضم هذا الكتاب تحت كتاب جمع جوامع المصنفات المشهور بالكتب الثمانيققة لنهققا‬
‫تتكون من ثمانية كتب‪ ،‬وقققد قققام بجمققع هققذا الكتققاب العققالم القاضققل الشققيخ اسققماعيل بقن عبققد المطلققب‬
‫العاشى‪.‬‬
‫ولكن لققم نحصققل حققتى الن مققتى تاريققخ ولدة هققذا الشققيخ ومققتى تاريققخ وفققاته بققل لققم يتحقققق‬
‫ضريحه‪ .‬وهناك اختلف بين الراء عن ضققريحه مققا بيققن قريققة تنعيققن رايققا ام لنغيققن‪ .‬وعلققى حسققب‬
‫المعلومات الدائرة بين المجتمع المحلى أن ضريحه فى قرية لنغين منطقة لمفوتو‪ ،‬تختلف هذه عن مققا‬
‫قاله الدكتوراندوس نور الدين الماجستير عالم فى التاريخ والدللة الذى اتعقد أن ضريح الشيخ محمد بن‬
‫احمد لنغين فى قرية تنعين رايا لنه رأى أن مدة حياة الشيخ كققان عققاش وعلققم فققى قريققة تنعيققن رايققا‪،‬‬
‫والبينات التى تؤكد على ذلك أن للشيخ اسم آخر وهو الشققيخ لمبيليققك )بمعنققى الشققيخ الققذى دائمققا كققان‬
‫متخليا فى الغرفة( ومعروف ايضا باسم ابو عبد ال تنعين رايا‪.‬‬
‫فبالجملة يمكننا أن ننظر إلى شجرة أنساب الشيخ من خلل ما كتبه محمد ابراهيم قوتو مايلى‪:‬‬
‫مورانيا اتسيه يولد ابنا اسمه جلل الدين‪ ،‬ومنه يولد ثمانية اولد‪ ،‬وهم‪:‬‬
‫جاهيك دافولوه‬
‫جاهيك آوى غيتوه‬
‫حاج محمد داووه فاسينعون‬
‫موراينداه ماليم فاهلوان )سبع لنسل‪ :‬احمد خطيب(‬

‫مورين‬
‫ماتكورى‬
‫ماناييوع‬
‫محمد قاسم اتسيه )له اربع ابناء(‬
‫موراينداه ماليم فاهلوان‬
‫عبد الرحمن فاسينعون‬
‫دى بالوه‬
‫عبد اللطيف بالغ فاصح‬
‫جوت خديجة‬
‫احمد خطيب لنغين )له ستة ابناء(‬
‫محمد على شاملعين‬
‫اسماعيل فاسينعون‬
‫محمد قاسم اتسيه )له اربع ابناء(‬
‫عائشة‬
‫عبد الرحمن‬
‫فانعليما فرانج مورين‬
‫دى فانيبوه‬
‫احمد خطيب لنغين )له ستة ابناء(‬
‫جوت عائشة‬
‫جوت آسية‬
‫معين كيرا ساما لنعى‬
‫ساريع دى اتسيه )يولد الولد(‬
‫ابو حسن تيرو‬
‫محمد دى سمامفانع‬
‫ساريع دى اتسيه )يولد ستة الولد(‬
‫حاج مودا عثمان لنغين‬
‫حاج محمد على فوتو‬
‫جوت حميدة‬

‫حاج عبد الحميد كلمفاع كويوع‬
‫جوت آسية‬
‫حاج حفصى بالينع فوب‬
‫حاج مودا عثمان لنغين )يولد ستة اولد(‬
‫عاصم‬
‫غاما‬
‫باك تينعاه‬
‫اتسيه‬
‫نياك روهون‬
‫مؤلفات وفكرة أساسية لشيخ محمد احمد خطيب لنغين‬
‫شيخ محمد بن احمد خطيب لنغين من احد العلمققاء البققارزين فققى انتاجيققاته الكققثيرة‪ ،‬ومؤلفققاته‬
‫تكون كتبا تعليمية اساسية فى كافة المعاهد فى آتشيه‪ .‬ومققن احققدى مؤلفققاته البققارز كتققاب جمققع جوامققع‬
‫المصنفات التى جمعها العالم الفاضل الشيخ اسماعيل بن عبققد المطلققب غفققره الق تعققالى‪ .‬وهققذه الكتققب‬
‫معروفة عند معاهد آتسيه بكتب الثمانية لنها تتكون من ثمانية كتب‪.‬‬
‫وعنوان كتاب جمع جوامع المصنفات او تسمى بالكتب الثمانية المعروف هو هداية العوام ألفققه‬
‫العلمة جلل الدين‪ .‬يتحدث عن شتى المسائل فى علوم الفقه‪ ،‬وكتاب فرائد الققرآن تحقدث عقن فضقائل‬
‫القرآن‪ ،‬وكتاب كشف الكرام وتلخيص الفلح الذى الفه العالم الكامل المكمققل الشققيخ محمققد زينققى‪ ،‬هققذا‬
‫الكتاب فى الباب الول تحدث عن نية عند تكبيرة الحرام‪ ،‬وفى الباب الثانى تحقدث عقن حكقم الطلق‪،‬‬
‫وحكم النكاح فى المباحث الفقهية‪ ،‬وكباب شفاء القلوب لمولنا العارف بال الشيخ عبد ال‪ ،‬هققذا الكتققاب‬
‫تحدث عن مسققائل علققوم الحققديث‪ .‬وكتققاب المققواعظ البديعققة لققولي الق بل نققزاع الشققيخ عبققد الققرؤوف‬
‫الفانسورى وكتاب دواء القلوب للشيخ محمد بن احمققد خطيققب لنغيققن‪ .‬وهققذا الكتققاب تحققدث عققن دواء‬
‫القلوب او ما تسمى بعلم الظاهر والباطن فى ضوء الصوفية‪ .‬وكتاب اعلم المتقيققن لشققيخ جمققال الققدين‬
‫هذا الكتاب يعتبر من تصحيف كتاب ارشاد المريدين فى علم التصوف‪.‬‬
‫والفكرة الساسية لشيخ محمد بن احمد خطيب لنغين تتخلص من ثلثة كتب ألفها وهي تعنى‪:‬‬
‫ضياء الورى إلى طريق سلوك المعبود العالى‪ ،‬وهذا الكتاب عمودا يتكون من اربعة ابواب وهي‪:‬‬
‫الباب الول تحدث عن السلم‪ ،‬وفيه بيان يتعلق عن المعاصى التى ارتكبها سققبع اعضققاء‬
‫الجسد كالعين‪ ،‬والذن‪ ،‬واللسان‪ ،‬واليد‪ ،‬والرجل‪ ،‬والفرج‪ ،‬والبطن‪ .‬وحيثما تحدث عققن‬

‫النفس فى رأيه أنه عندما اجتمع الروح والجسد تولد ما بعده توأمققان‪ :‬البققن الول هققو‬
‫القلب التى تكون رمزا للذكر والبن الثانى هو النفس الققتى تكققون رمققزا للنققثى‪ :‬ومققن‬
‫طبيعة الذكر الميول إلى العقل فى عمله‪ ،‬ومن طبيعققة النققثى الميقول إلقى اتبقاع هقوى‬
‫النفس الذى قادها الشيطان‪ .‬وفى نظره عند تحققدث عقن الحسققد والحقققد‪ ،‬قققال إن هققذين‬
‫المرضين لبد من تجنبهما من النسان لنهما بمثابة السموم التى تفسد علقققة النسققان‬
‫بال وعلقة بجميع الناس‪ .‬وقال أن البغض والحب لبقد مقن أن يكقون فقى الق‪ .‬وحقب‬
‫الدنيا بالفضول يؤدى إلى ال‪ ،‬لن حقيقة الدنيا هي مرزعة الخرة‪ ،‬ورسول ال صققلى‬
‫ال عليه وسلم قال‪" :‬حب الدنيا رأس كل خطيئة" و الدنيا أقل من القليققل وعاشقققها أذل‬
‫من الذليل‪ ،‬وقال عن خلق العجب والكبر بأن هذين الخلقين ستفسد علقة النسققان بققال‬
‫وسيؤدى إلى بغض الناس عليه‪ ،‬وأكققد رسققول الق صققلى الق عليققه وسققلم " أن هققذين‬
‫الخلقين يؤديان إلى بغض ال ومقته‪ .‬وقال صلى ال عليققه وسققلم‪ :‬ثلث مهلكققات‪ :‬شققح‬
‫مطاع وهوى متبع واعجاب المرء بنفسه‪ .‬وقال فى قضية رؤية العمل للغير أن الريققاء‬
‫هو مرآة العمل او مرآة العبادة لجل أن يراهققا النققاس‪ ،‬وكققذا مققرآة تققرك محمققارم الق‬
‫لجل أن يراها الناس‪ ،‬ويقول الناس له أنه من أحسن الناس وعند ما تحدث عن غوائل‬
‫الشيطان قال‪" :‬إن الشيطان لكم عدو مبين" وقال ال تعالى‪ :‬الذى خلققق الحيققاة ليبلققوكم‬
‫أنكم أحسن عمل وهو العزيز العليم" وهو ال الذى جعل المقوت والحيققاة ليبلقوكم أيكقم‬
‫أحسن عمل وهو العزيز الغفور‪:‬‬
‫الباب الثانى‪ :‬تحدث الشيخ عن "اليمان" وفققى رأيققه أن اليمققان يظهققر فقى خلققق النسققان‬
‫ومقاله‪ .‬وفى المثل العربى قيقل‪ :‬الظقاهر مقرآة البقاطن" والمنظقر الخقارجى للشقخص‬
‫مقياس لقلبه‪ .‬وقال الق تعققالى ‪ :‬أولئك كتققب فققى قلققوبهم اليمققان‪ .‬وهققؤلء الققذين نقققش‬
‫اليمان فى قلوبهم‪ .‬واعلم أن للقلب عشر صفات‪ .‬ويتعلق كل واحققد منهققا علققى الخققر‪.‬‬
‫وتلك الصفات القلبية هي التوبة‪ ،‬والخوف‪ ،‬والزهققد‪ ،‬والصققبر‪ ،‬والشققكر‪ ،‬والخلص‪،‬‬
‫والتوكل‪ ،‬والمحبة‪ ،‬والرضا‪ ،‬وذكر الموت‪.‬‬
‫الباب الثالث‪ ،‬فيه بيان عن المعرفة‪ ،‬ونظرية المعرفة‪ ،‬تقصد كوسيلة للتقرب إلى ال وحققده‬
‫بالعبادة‪ .‬قال رسول ال صل ال عليه وسققلم‪ :‬مققن عققرف نفسققه فقققد عققرف ربققه‪ .‬وفققى‬
‫الحديث القدسى يقول ال‪ :‬كنت كنزا مخفيا فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق ليعرفونى‪.‬‬
‫وفققى هققذا المبققاحث حصققول عققن العتقققاد الصققحيح ومسققئلة "السققتدراج" وبعققض‬
‫الصفات التى لبد من أن يؤمن بها ويعمل بها السققالك فققى عبققادة القق‪ .‬وفيهققا عشققرون‬

‫صفة تلخص فى اربع مجموعات‪ ،‬الولى‪ :‬صفة نفسية التى ل علقة بققالمخلوق‪ ،‬ومققن‬
‫الصفة النفسية صفة الوجود‪ ،‬وكان الق ل اول ول آخققر‪ .‬والثانيققة‪ :‬صققفة سققلبية‪ ،‬ومققن‬
‫الصفة السلبية‪ ،‬القدم‪ ،‬والبقاء‪ ،‬مخالفة للحوادث‪ ،‬قيامه بنفسه‪ ،‬وحدانية‪ .‬والثالثققة‪ :‬صققفة‬
‫المعانى ومنها سبع صفات وهي‪ :‬حياة‪ ،‬علقم‪ ،‬وإرادة‪ ،‬وققدرة‪ ،‬وسقمع‪ ،‬بصقير‪ ،‬وكلم‪.‬‬
‫والرابعة‪ :‬صفة معنوية‪ ،‬ومنها سبع صقفات ايضقا وهقي‪ :‬حقي وعقالم ومريقد وققادر‪،‬‬
‫وسميع‪ ،‬وبصير ومتكلم‪.‬‬
‫الباب الرابع فيه بيان عن التوحيد‪ .‬اعلم ان التوحيد عماد الققدين‪ ،‬فبققدونه فل معنققى للعبققادة‪.‬‬
‫قال ال تعالى‪ :‬شهد أنه ل إله إل هو‪ .‬التوحيد بمعنى توحيد ال وتنزيهه عققن الشققركاء‪،‬‬
‫وذلك لوكان فى السماء والرض اكثر من إله لفسدتا لن من طبيعققة الكققثرة الختلف‬
‫والتنافز‪ .‬وقال تعالى ‪ :‬لو كققان فيهمققا آلهققة إل الق لفسققدتا" فبهققذا تققذكر أن الق رقيققب‬
‫بجميع أفعالنا‪ .‬واعتقد أن ما خطر ببالنا فقد عرفه ال لنه عليم فل تنسققى أن نظققر ال ق‬
‫إلينا كعباده دائما ول ينقطع ولو طرفة عين‪.‬‬
‫دواء القلوب‪ :‬فيه بيان عن آداب المريد مع معلمه وأستاذه‪ ،‬وبيان عن معاصققى البققدان‪ ،‬ومعاصققى‬
‫القلب‪ ،‬واطعمة الحلل والحرام‪ ،‬وتحققدث أيضققا عققن اداب الكلم‪ ،‬ومهلكققة الغضققب‪ ،‬والتكققبر‬
‫والرياء‪ ،‬وصفة العجب‪ ،‬وحققب الققدنيا‪ ،‬وكيفيققة طاعققات القلققوب‪ ،‬وبيققان عققن الصققبر والشققكر‬
‫والخلص والتوكل‪ ،‬والرضا‪ ،‬والحب والبغض فى ال وفى الختام يبين الكتققاب عققن المسققائل‬
‫المتعلقة بالموت‪.‬‬
‫اعلم المتقين من ارشاد المريدين‪ ،‬هذا الكتاب يبين عن العلوم التى لبد من تعلمها‪ ،‬وفضائل طلققب‬
‫العلم‪ .‬ومعه الحاديث التى تفرض طلب العلم وايضا فيه بيان عن التوبة عن صغيرة كققانت او‬
‫كبيرة وغير ذلك‪.‬‬
‫مجموعة من الؤلفات‬
‫منهاج التميمى فى تبويب الحكمى فيه بيان عققن العلققوم النافعققة‪ ،‬والتوبققة والخلص فققى‬
‫العمل وحكمة الصلة وحفظ الوقت وذكر مسائل الريا‪.‬‬
‫كأس المحققين‪ ،‬فيه بيان وتفصيل عن الطريقة‪.‬‬
‫عيون الحقيقة لهل الكشف والمشققاهدة‪ ،‬فيققه بيققان أن مراتققب النسققان وتفصققيل عققن سققبع‬
‫مراتب النسان‪.‬‬
‫رباعية حمزة فانسورى وبعض سجلت عن فهم "والوجودية"‬
‫معراج السالكين فيه بيان عن سلسلة الطريقة الستارية‪ ،‬وكيف اخذ بيعة الطريق عند المريد‬

‫ومفهوم الشريعة والطريقة والمعرفة والحقيقة‪.‬‬
‫اسرار الدين فيه بيان عن اسرار تعليم الدين‪.‬‬
‫نجوم الهدى لهل القربى فيه بيان عن طريققق السققالك ومنهققاج سققلوكه‪ ،‬والحققديث ومعققانى‬
‫حول التصوف ودعاء التصوف والفلك‪.‬‬

‫نص ضياء الورى إلى طريق سلوك المعبود العالى‬
‫بيان مادة النسخة‬
‫هذه هي النسخة من مؤلفات الشيخ محمد خطيب لنغين‪ ،‬احد علماء آتسيه الذى عاش فى القرن‬
‫التاسع عشر من الميلد‪ ،‬والذى جمعت فققى نسققخة كاملققة‪ .‬وعنققاوين الكتققاب مكتققوب‪ :‬الصققفحة الولققى‬
‫وكتب فيها ضياء الورى إلى سلوك طريق المعبود العالى واسم المؤلف مكتوب فى الصفحة الثانيققة مققع‬
‫عنوان كتاب دواء القلوب من العيوب بعون ال المالك الشهادة والغيوب‪.‬‬
‫وعققدد صققفحات النسققخة تصققل إلققى ‪ 64‬فققى كققل صققفحة ‪ 19‬شققطرا مققن غيققر ترقيققم لكققل‬
‫صفحاته‪.‬ومقياس الصفحة سم ‪ 21.5 × 16‬وحرفها بمقياس ‪ 16.5 × 9.5‬ونوع الورقة للكتابة اوراق‬
‫اوروبية بالحبر ‪ crescert‬ولهذه الوراق ‪ 3‬شطر خفيفة وثقيلة‪ ،‬وربطت الوراق بالخيوط ول غلف‬
‫فيها‪ .‬والكتابة بخط النسخ واستخدم الحبر السود لكتابة النص‪ ،‬والحبر الحمر لكتابققة العنققاوين‪ ،‬وكتققب‬
‫النص على شكل النثر وباستخدام خط عربى وخط جاوى‪ .‬وخلل عققرض الموضققوع اسققتخدم المؤلققف‬
‫كلمات اتسيهية فى مكان وصفحة منفصلة وهي فققى صقفحة ‪،64‬ق ‪،48‬ق ‪ 29‬و ‪ .19‬وذلقك لتققأثره بثقافققة‬
‫المؤلف بمواطن آتسيه‪.‬‬
‫حالة النصخة‪ :‬ففي خمسة الصققفحات الوائل وجققدت النقققوب حققتى يكققاد أن ينحققذف الحققرف‪،‬‬
‫وعلى الرغم من ذلك‪ ،‬ففى الصفحات التاليات التى بعدها توجد النقوب بل بعدد قليل حققتى ل يتققأثر فققى‬
‫وضوح النص‪ .‬لون النسخة بونى ولون الحبر اسود بل يميل إلى البونى‪.‬‬
‫السس فى تمثيل النسخة‬
‫ومن اهداف نشر هذا الكتاب هو ليتعارف عليه ويقرأه ويفهمه الجميع‪ .‬ومن اجل ذلك ففى نظام‬
‫الترجمة نجتهد أن يكون الترتيب سهل للقراءة‪ ،‬وذلك عن طريق ترقيققم كققل الصققفحات وتمييققل الكتابققة‬
‫التى كتبت بلون احمر‪ ،‬وإعطاء المزيد من البيانات المكتوبة تحت خط القدم‪ ،‬ومع ذلك اصالة اللغة عند‬
‫النص مازال على ما كان‪ .‬فل نقص ول زيادة اى شيء فى النص‪ .‬واما الكتابققة الققتى لققم تكققن واضققحة‬
‫بفساد الورقة او عدم وضوح الخط فأمضينا فيه بنقطة ثلثة‪.‬‬

‫واللغة الجاوية المستخدمة داخل النص قد ترجم إلى اللتينية فتققم ترجقم مققرة اخققرى إلققى اللغقة‬
‫العربية‪ .‬واستخدم نظام ترجمة العربية واللتينية بالكتب التى نشرته وزارة الدينية بجمهورية إندونيسققيا‬
‫وهيئة الدراسة والتدريب التابع للوزراة الدينية سنة ‪.2003‬‬
‫هذه نبذة من نص ضياء الورى إلى سلوك طريقة المعبود العالى‪:‬‬
‫بسم ال الرحمن الرحيم‪ ،‬الحمد ل الذى اوجب على عبده طاعة الرحمن وما اوجب عليه حقيقة‬
‫دخول جنته بمحض المتنان‪ ،‬فسققبحان الققذى جنققة نعمققه أن يقققوم بحققق شققكرها كققل مققن حققار مققن‬
‫الفضائل من خيار العرفان‪ ،‬كيف والشكر ايضا نعمة تستحق بها لشققكر الشققاكرين مققن كققل إنسققان‪.‬‬
‫وإن الشكر نور النعمة التى تستحق الشكر له من شكر الشاكرين‪ ،‬والصققلة والسققلم علققى مققن هققو‬
‫اشد الناس طاعة وتقوى محمد سيد المرسلين من الذكياء وعلى آله وصحبه هم أشققد النققاس اتباعققا‬
‫له وشرفا عند خالق الورى‪ .‬وبعد‪ :‬فهذه رسالة مترجمة من لسققان العققرب إلققى لسققان الجققاوى طلبققا‬
‫لتسهيل طريقة المتقين من أهل الجاوى‪ .‬وسميتها ضياء الورى إلى سلوك طريقة المعبود العالى‪.‬‬
‫وفيها اربعة ابواب‪) :‬الباب الول فى السلم(‪ ،‬اعلم أيها الخققوان السققعداء الققذين ارادوا تقققوى الق‬
‫ورسوله حق تقاته‪ ،‬أن ال سبحانه وتعققالى قققال فققإن اسققلموا فقققد اهتققدوا فالشققروط للحصققول علققى‬
‫الهداية السلم‪ ،‬ومن ل إسلم له فل هداية له‪ .‬وقال‪ :‬إن الدين عند ال السلم‪ .‬ومعنى السلم هققو‬
‫السلمة من عذاب ال‪ ،‬واصله تعظيم امر ال وتجنب منققاهيه‪ ،‬فالسققلم هققو الوصققية الولققى الققتى‬
‫امر ال بها‪ ،‬والثانية اجتناب نواهيه‪ .‬وكل اوامر ال التى فعله وكل نواهيه التى تركه توزن بميققزان‬
‫العمل كما ذكر فى كتاب صراط المستقيم وسيذكر فى هذا الكتاب ان شاء ال‪.‬‬
‫ول قصد وراءها هي العبادة إل ل‪ ،‬وما خلقت الجن والنس إل ليعبدون‪ .‬واعلمققوا أن السققلم‬
‫صفة المسلم‪ ،‬ول يسمى المسلم مسلما إل إذا كان فيه صفة المسلم وهى المسققلم مققن سققلم نفسققه لقق‪،‬‬
‫والمسلم من سلم الناس من لسانه ويده ورجله فلبد للمسلم أن يراعى عيققونه وأذنققه وفرجققه وبطنققه‬
‫لن أصل كل الشرور نشأ من اللسان واليد والرجل‪ ،‬ول سلمة من عذاب ال مققن لققم يحفققظ سققبعة‬
‫جوارحه من المعاصى‪ .‬وذلك لن ابواب النار سبعة‪ ،‬ول يدخل احد النار إل بمعصية ارتكبهققا احققد‬
‫جوارحه‪.‬‬
‫)فصل فى الداء(‪ .‬هذا الفصققل عققن معاصققى الجققوارح السققبعة‪ ،‬اعلمققوا أيهققا الخققوان العقلء‪ ،‬أن‬
‫العيون خلقت لن تهتدى به فى كل نعمة لن تجتهد به لحسنة الدنيا والخرة‪ ،‬وذلك من أعمال الققبر‬
‫التى احبها ال‪ ،‬ومن أعمال البر قضاء حاجة الغير‪ ،‬والنظر إلى ملك السموات والرض للستدلل‬
‫ولمعرفة ال تعالى فلذلك احفظ عيونك عن نظر المحرمات كالنظر إلى النساء والنظققر إلققى عيققوب‬

‫المسلم وما يؤدى إلى الفخشاء‪ ،‬وخلقت الذان لتستمع بهقا إلقى كلم الق وهدايقة رسقوله صقلى الق‬
‫عليه وسلم وحكم الولياء وكافة العلوم التى بهقا تصقل إلقى معرفقة الحقق تعقالى ومعرفقة احكقامه‪،‬‬
‫فعليك أن تحفظها عن الستماع إلى ما ذمه الشققرع مققن سققماع كلم البدعققة الققتى ل تققوافقت شققرع‬
‫النبى صلى ال عليه وسلم‪ .‬وكذلك عليك أن تحفظ آذانك عن الستماع إلققى المغتققابين وإن المسققتمع‬
‫احد المغتابين هذا قاله النبى صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫وذلك لن المستمع كالمغتاب فى الوزر‪ ،‬ول تستمع إلى الفخشاء واللهو لن بعض الخققبر الققذى‬
‫وصل إلى القلب بعضه بمنزلة الطعام وبعضه بمنزلة السموم‪ .‬فل سلمة من الققوزر فققى الققدنيا ول‬
‫سلمة من العقاب فى الخرة‪ .‬وخلقت اللسنة لتكثر ذكر ال وقراءة القران‪ ،‬ولتهتدى بها كل العبققاد‬
‫إلى ال ورسوله وللبتعاد عن الشر وعن مثله‪ .‬فعليك أن تحفظ لسانك عن الكذب ولققو مزاحققة‪ ،‬لن‬
‫المزاح يؤدى إلى الجد‪ ،‬لقول النبى صلى ال عليه وسلم‪ :‬إن الكذب باب من ابواب النفاق‪ ،‬والمنافق‬
‫يعتبر خارجا عن السلم‪ .‬فتسلم من عذاب ال ان تحفظ اللسان من خلق الوعد إل لضرورة شديدة‪،‬‬
‫لقول النبى صلى ال عليه وسلم‪ :‬ثلث من كن فيه فهو منافق وإن صام وصققلى‪ ،‬مققن كققن فيققه فهققو‬
‫منافق وإن صام وإن صلى‪ ،‬من إذا حدث كذب‪ ،‬وإذا وعد اخلف‪ ،‬وإذا اؤتمن خان‪ .‬ومققن كققذب فيققه‬
‫فهو منافق‪ .‬وإن صام وإن صققلى‪ .‬اول‪ :‬إذا حققدث كقذب‪ ،‬وإذا وعقد أخلقف وإذا اؤتمققن خقان‪ ،‬وققوا‬
‫انفسكم عن غيبة الناس لقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬إياك والغيبة فإنه أشد من الزنققا‪ ،‬لن الزنققا ذنققب‬
‫من عند ال والغيبة ذنب من عند الناس‪ .‬واغلب الناس بخيل فى العفققو فل يرجققى العفققو منققه‪ ،‬وأمققا‬
‫الذنب من عند ال أسهل غفرانه بالتوبه النصوح‪ .‬والغيبة هي إذا قلت لحد سيئا فهو يغضب بك إذا‬
‫سمع‪ ،‬وإن صح ما قلت‪ .‬والتالى فعليك أن تحفظ لسانك من المراء بالناس سواء تكلمت عن الدين او‬
‫الدنيا او العلم لن طلب فضول الكلم عن الغير محرم ويعتبر من الثم‪ .‬قال النبى صققلى ال ق عليققه‬
‫وسلم‪ :‬ل يستكمل عبد حقيقة اليمان حتى يدع المراء والجدال وإن كان محقا‪.‬‬
‫واحفظ عن تزكية نفسك لنها أشد الشر‪ ،‬فل تزكوا أنفسكم هو أعلققم بمققن اتققى‪ .‬واحفقظ لسقانك‬
‫عن تكفير احد او تقول له بأنه منافق‪ .‬والحقيقة أنه من أهل السلم‪ .‬لن الذى استحق أن ينظر إلققى‬
‫الباطن هو ال تعالى‪ ،‬فل تسب احدا من المخلوقات لن النبى صلى ال عليه وسقلم مقا سقب طعامقا‬
‫قط‪ .‬وإن كرهه تركه‪ ،‬ول تدعوا بالشر على الناس بل ول تلعب بهذا الدعاء لنه محرم‪.‬‬
‫إن الرجل ل يتكلم بكلمة ل يضحك بها أصحابها فيهوى فى نار جهنم سبعين خريفا‪ .‬وخلققق الق‬
‫اليدين والرجلين لتسعى بهما إلى الخيرات التى احبها ال‪ ،‬فاحفظ بهما عن اذية المخلوقات أيققا كققان‬
‫حيوانا‪ .‬وعن المشى إلى مالك ظالم غضب عنه الحق تبارك وتعالى لن النبي صلى ال عليه وسققلم‬
‫قال‪ :‬من ذهب إلى الغنياء لغناه ذهب ثلثا دينه‪ ،‬وهذا يجققرى فققى الغنققى الصققالح‪ ،‬وأمققا فققى الغنققى‬

‫الظالم يعتبر أشد من ذلك‪ .‬فلققذلك إذا قصققد اليققه لققدينه ولققدنياه فعليققه أن يمشققى إليققه بققدون اخضققاع‬
‫النفس‪ .‬والبطن‪ :‬عليك أن تحفظها عن طعام حققرام وشققبهة والفققرج‪ ،‬عليققك أن تحفظهققا عققن النسققاء‬
‫الحيلة‪ ،‬فحفظ الفرج يبدأ من حفظ البطن فعليك أن تقلل الطعام لن النبى صلى ال عليه وسققلم قققال‪:‬‬
‫طلب الحلل فريضة على كل مسلم‪.‬‬
‫واعلموا أيها الخوان الخيار أن الحرام بين وأن الشبهة ما لققم يققبين حرامققه ول حللققه‪ .‬وذلققك‬
‫كالظالم والفاسق‪ ،‬ومن ثم فالحكم الشرعى قسمان‪ :‬اول حكم العوام وهو حكم الظاهر‪ ،‬وثانيا الحكققم‬
‫الفضل وهو الحكم الباطن‪ .‬فالعوام يأخذ الشيء الذى يعتقد حرامه والفضل ل يأخذ الشققيء إل ان‬
‫اعتقد حلله‪ ،‬وذلك ما فعله الخواص وهو إن شك حرامه فل يأكله‪ .‬والحقيقة أن الحلل والحرام قققد‬
‫اشتهر عند العوام بكل العوام‪ .‬وكل الكتب أكدت أنك إذا حصلت على الطعام الحلل فعليك أن تأكله‬
‫بقدر قوة الجسد للعبادة ول تأكل فى أشد الجوع لنها مذمة عند الشرعى كما قال الشاعر‪ :‬فعققار ثققم‬
‫عار ثم عار سقم المرء من اجل طعامه‪.‬‬
‫قال النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬ما من عمل احب إلى ال من جوع وعطش‪ ،‬وكققان رسققول ال ق‬
‫صلى ال عليه وسلم ربط بطنه بالحجر سدا للجوع‪ ،‬واعلموا ايها الخوان الطققالبون لققدار الخققرة‪،‬‬
‫فعليكم وال أن تحفظوا سبعة جوارحكم لن الهلكققة تنشققأ منهققا‪ ،‬واصققل الهلكققة لقسققوة النفققس علققى‬
‫القلب‪ ،‬وهذا فصل فى النفس‪ :‬فصل تحدث عن النفس‪ ،‬اعلم‪ ،‬ايها السالك‪ ،‬أنه عندما اجتمققع الققروح‬
‫والجسد فتولد منهما ولدان‪ ،‬وهما الذكر والنثى‪ ،‬الولد الول وهو القلب وهو بمثابققة الققذكر‪ ،‬والولققد‬
‫الثانى هو النفس وهي بمثابة النثى‪ ،‬فاعلم أيها الخوان‪ ،‬أن القلب هققو العقققل والفقيققر‪ .‬وأمققا النفققس‬
‫فهو هوى والشيطان‪ ،‬وهذا هو المراد‪ .‬وقال ابن عطاء ال السكندرى فى الحكققم‪ :‬النققور جنققد القلققب‬
‫كما أن الظلمة جند النفققس لن المققراد بققالنور هققو العقققل والفكققرة‪ ،‬والمققراد بالظلمققات هققي الهققوى‬
‫والشيطان‪.‬‬
‫وإذا أراد ال حفظ عباده زاد عليه جنققود النققور وقطققع عنققه جنققود الظلمققات‪ ،‬ومقن ثققم إذا كققان‬
‫الجسد كمثل المدينة والجوارح السبعة كمثل الرعية التى تجلس على الجسد والملققك فققى الجسقد هقو‬
‫القلب والنفس‪ ،‬فالعقل والفكرة وزيران للقلب‪ ،‬القاضى للقلب هو العلم‪ ،‬وأما الهوى والشققيطان فهمققا‬
‫وزيران للنفس والقاضى للنفس هو الدنيا‪ .‬وهذان الملكان دائما يتجاولن لن المملكة هي الققتى كمققا‬
‫رأيت فى هذه الدولة‪ ،‬وذلك عندما تجادل بينهما فالقلب حينئذ يسلم اموره إلى العقل والفكققرة‪ ،‬وهمققا‬
‫يتحاكمان إلى العلم كالقاضى لهما‪ ،‬والنفس يسلم امورها إلى الهوى والشيطان‪ ،‬وهما يتحاكمان إلققى‬
‫الدنيا كالقاضى لهما‪ .‬والصققل للجققدال بينهمققا لختلف طبائعهمققا ولققذلك اعلمققوا أن طبيعققة القلققب‬
‫عشققرة وهققي التوبققة‪ ،‬والخققوف‪ ،‬والزهققد‪ ،‬والصققبر‪ ،‬والشققكر‪ ،‬والخلص‪ ،‬والتوكققل والمحبققة‪،‬‬

‫والرضا‪ ،‬وذكر الموت‪ .‬وسيأتى بيانها فى البواب التالية‪.‬‬
‫مراتب النفس عشرة وهي كثرة الكل‪ ،‬وكثرة الكلم التى تؤدى إلى المراء والغضب‪ ،‬والحسد‪،‬‬
‫والبخل‪ ،‬وحب المال‪ ،‬وحب الظهور‪ ،‬والتكبر‪ ،‬والعجب والرياء‪ ،‬وهذه كلها من طبيعة النفققس الققتى‬
‫يجب على المكلف اجتنابها‪ .‬فكلهما يميلن إلى طبيعتهما‪ .‬فمثل امر القلب إلى شيء فأمره أتى من‬
‫العقل والفكرة التى كان العلم مرشدها وأيضا مثل‪ ،‬امققرت النفقس إلققى شققيء فأمرهققا أتققى مقن قبققل‬
‫الهوى والشيطان التى كانت الدنيا مرشدها‪.‬‬
‫اعلم أيها الخوان العزاء أن من اتبع نفسه هواها ضل نعقوذ بققال منهققا‪ .‬ومققا أبققرئ نفسققى إن‬
‫النفس لمارة بالسوء‪ .‬قال الشيخ ابن عطاء ال السكندرى‪ ،‬أصققل كققل معصققية وغفلققة الرضققا عققن‬
‫النفس‪ .‬وهلك آدم لتباع نفسه وكذلك فاعل الغضب والحسد‪ .‬فصل فققى بيققان الغضققب والحقققد‪ .‬فأمققا‬
‫الغضب فهو غيظ احد على احد ليس لجل ال‪ ،‬والمراء والحقققد يتولققدان مققن الغيققظ‪ .‬والحسققد عققدم‬
‫الرضا بالنعمة عند الخرين بل الرضا بالنقمة علقى الخريقن‪ .‬فهقذا حقرام وعليقه ذنقب عظيقم‪ .‬مقا‬
‫غضب احد اشفى على جهنم‪ .‬والحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب‪.‬‬
‫فصل فى حب الدنيا وحب الجاه والبخيل‪ .‬حب الدنيا رأس كل خطيئة هي الدنيا اقققل مققن القليققل‬
‫وعاشقها أذل من الذليل‪ ،‬لنه اصل الخليقة التى أدى إلى النار‪ .‬المراد بالققدنيا كققل العمققال الققتى ل‬
‫تنفع فى يوم المعاد‪ ،‬كأكل الملذات ولبس الملبس الجميلت‪ ،‬لنهقا تختلقف عقن مبقدأ اخقرى وهقي‬
‫اكل الطعام لجل قوة العبادة ولبس الملبس لجل ستر العورة‪ .‬لن كل العمال التى تنفع فى الدار‬
‫الخرة هي العمال الخروى مهما فعلت بالدنيا‪ ،‬ومن أحب التعالى فى الدنيا فإنها جققزء مققن حققب‬
‫الدنيا التى ذمه الشرع‪ ،‬تلققك القدار الخققرة نجعلهقا للققذين ل يريقدون علقوا فقى الرض ول فسققادا‪،‬‬
‫والعاقبة للمتقين‪.‬‬
‫والجنة لمن خاف مقام ربه‪ ،‬والبخل هو حب الشرف ولن المال طريقة للوصول إلى الشققرف‪،‬‬
‫فالبخل هو اشد الشر الذى أدى إلى التهلكة فى الخرة‪ ،‬لقوله صققلى الق عليقه وسقلم‪ :‬إيققاكم والبخققل‬
‫فإنه أهلك من كان قبلكم‪ .‬ونقيض البخل الكرم‪ ،‬فهو محمود عند الشرع‪ ،‬قال النققبى صققلى الق عليققه‬
‫وسلم‪ ،‬السخي الجهول احب إلى ال من العابد البخيل‪ .‬فصل فى العجب والتكبر‪ .‬معنققى العجققب هققو‬
‫التعجب لنفسه لنه نظر وجود الفضل عند نفسه سواء كان دينققه او دنيققاه‪ .‬فهققذه مذمققة عنققد الشققرع‬
‫ومن فعله فعليه ذنب عظيم‪ .‬قال النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬ثلث مهلكة‪ :‬الشح المطاع وهوى متبع‬
‫وعجب المرء بنفسه‪.‬‬
‫العجب ابن التكبر‪ ،‬فمعنى التكبر تعظيم النفس وتحقير الغير‪ .‬وهقذا أكقبر دنقب أدى إلقى النقار‪،‬‬

‫لقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬ل يدخل الجنة من كان فى قلبه مثقال ذرة من خردل من كبر‪ .‬فمن بطر‬
‫الحق وغمط الناس أيا كان نوعه أكان داعى الكبر هو العلم او العمل اوالخلق‪ ،‬فهذا يسمى بالمتكبر‪.‬‬
‫وهذا محرم عنقد الشقرع‪ .‬اعلقم أيهقا الخقوان‪ ...‬احفقظ نفسقك عقن الكقبر وإذا اردت فعليقك بقإرادة‬
‫الخرة واعتقد أنك أهون عباد ال تعالى‪.‬‬
‫واذا نظرت شيخا صالحا فاعتقد بقلبك أنه أفضل منك لنققه يحققب الق ول يفعققل الققذنوب وأنققت‬
‫فعلت الذنوب‪ .‬فل شك أنه أفضل منك‪ ،‬وإذا رأيت ذلقك الشققيخ قققد عصققى فعصققيانه لجهلقه‪ ،‬وربمقا‬
‫رأيت وجه العالم وصافحت به‪ ،‬وكثيرا ما أنه يقضى حاجة الصالحين‪ ،‬فنرجوا أن يغفققر الق ذنققوبه‬
‫وأنت عصيت وما تكثر من النظر إلى الصالحين‪ .‬فلذلك ل شك أنك افظع من الجاهققل‪ .‬وإذا نظققرت‬
‫إلى الغلمان‪ ،‬فهؤلء ل يعصون الق البتققة لنهققم ل يسققتثقلون لققديهم شققرائع السققلم فحينئذ هققؤلء‬
‫افضل منك‪ ،‬وإذا نظرت إلى الكفار فلم تعرف أنهم ربما سيعودون إلى السلم مققن غيققر ان تشققعر‬
‫وتعرف‪ ،‬وهؤلء حائزون على السعادة والنعمة‪ ،‬وربما تكون افضل مما تظن‪.‬‬
‫فصل فى الشرك الصغر‪ .‬قال رجل يا رسول ال‪ ،‬فما هو الشرك الصغر؟ قال صلى ال عليققه‬
‫وسلم‪ :‬الشرك الصغر ليس كالشرك فى الدين او خلو اليمان‪ ،‬ولكنه من الكبائر الققتى قققد أدى إلققى‬
‫الكفر لعظيم ذنوبها وقال صلى ال عليه وسلم‪ :‬ل يقبل الق عمل فيققه مثقققال ذرة مققن ريققاء‪ ،‬فمعنققى‬
‫الرياء قصد العبادة لجل غير ال تعالى‪ ،‬كإرادة العبققادة للحصققول علققى محمققدة النققاس او ليعظمققه‬
‫الناس‪ ،‬او ليقال له أنه رجل صالح‪ .‬فكل العبادات الققتى اشققركت بهققا الرادة الدنيويققة فتلققك الريققاء‪،‬‬
‫فال ل يقبل عمل فيه ريققاء‪ .‬وأوصققيكم أيهققا الخققوان العققزاء‪ :‬اجتهققدوا أن تحتفظققوا مققن ضققرر‬
‫الرياء‪ .‬فصل فى الشيطان‪ :‬فصل فيه بيان عن الشيطان‪ :‬اعلموا أيها الخوان أن الشيطان عدو مبين‬
‫ول يريد إل إلى هلكتك ول تشعر به‪ .‬فاعلم أن الشيطان وجنققوده اشققد اعققداء عليققك‪ ،‬وأشققد اعققدائى‬
‫نفسى‪.‬‬
‫أيها الخوان اعلموا أن اشد حبك للنفس يكون اول وسوسة الشيطان‪ .‬فالشققيطان عنققدما اراد ان‬
‫يضلك‪ ،‬وسوس نفسك حتى تكون النفس قاسية‪ ،‬وتتبعها لنها محبوبتققك والنققاس فققى الغققالب عنققدما‬
‫احب احدا فيعميه عيوب تلك المحبوب‪ .‬فلذلك قليل ما يتخلققص النققاس مققن مكايققد الشققيطان إل مققن‬
‫رحم ربه تعالى‪ .‬واحذروا من الوقوع فى غوائل الشيطان وذلك عن طريق امتثال اوامر الق تعققالى‬
‫واجتنقاب نقواهيه آبقدا ول تتبعقوا بقالنفس ان أردت الفلح عقن خقداع الشقيطان لن النفقس طريقق‬
‫الشيطان للمكر عليك‪ .‬وعندما منعت نفسك عققن النفققس فلققن تضققلوا‪ .‬واعلققم أيهققا السققالك أن عققوائد‬
‫الشيطان بسبعة وجوه‪ :‬وهي اول امرك ان تتبع النفس‪ ،‬ومنعك عن التوبة‪ ،‬وقال الشيطان لققك إفعققل‬
‫ما شئت ربما تكون الخرة غير موجودة‪.‬‬

‫وحينما أمر ال أن تجنتب عن شيء فافعل‪ ،‬وذلك كمثققل الققدنيا مققا فققائدة الققدنيا إل اننققا سققنموت‬
‫ولكن كثيرا من الناس احبوها وطلبوها‪ ،‬وما وراءها إل التعققب والخسققارة والمققوت فققى الغفلققة فققى‬
‫اماكن ل تعرفها ول تظن قبلها‪ ،‬فاكثروا من التوبة وتذكروا الخرة‪ ،‬كما ذكرها العلماء‪ ،‬فنرجوا أن‬
‫نحصل على ثواب توبتنا فما زلنا عند باب التوبة‪ .‬واثبتوا قلوبكم فى التوبة‪ ،‬وخالفوا ما قالت النفققس‬
‫لك‪ ،‬إنا سأتوب بعد حين لن عمرى مازال طويل وما زلت فى الشباب والن جاء دورى فى طلققب‬
‫الدنيا والموال والمجققاد والحلققى كققأغلب النققاس‪ ،‬وبعققد أن ادركققت ذلققك كلققه سققأتوب‪ .‬ألققم تققر أن‬
‫النسان الذى ل مال ول مجد له فل كرامة بين الناس بل أنه كالزوجققة الققتى ل كرامققة لهققا‪ ،‬فعنققدما‬
‫وجهت الدنيا أمامك فردها عنك‪.‬‬
‫وتقول لها ل روحى فى يدى وربما سأموت الن‪ .‬وذلك كثيرا ما رأينا الشباب مات فققى ريعققان‬
‫شبابهم‪ ،‬وبينما رأينا الكبار ما تابوا إل المانى فى قلوبهم وغفلوا بققالحوض علققى بحققر الققدنيا حققتى‬
‫سن الشيخوخة‪ .‬وانت تعلم أن الدنيا ل يبالى بك وبخذلنك وبموتققك فققى الغفلت‪ ،‬فاجتهققدوا بقلوبققك‬
‫إلى التوبة وخالفها‪ ،‬وبعد ذلك تب عن المعاصى كلها‪ ،‬واعبدوا الق بامتثققال اوامققره تعققالى واسققرع‬
‫حتى تقدر أن تعمل الخرى‪ ،‬تعمل العبادات التى تعتبر افضل مققن أعمققال الققدنيا وذلققك كالنصققيحة‬
‫بالخوان والعمال الخروى يمكنك أن تؤديها ول تكون كالناس غالبا وهل فكرت أنك أفضققل مققن‬
‫الخرين‪ ،‬وهل ما استحييت عن تدعي به فرده عنك‪ ،‬لن قليل العمل مققع السقتقامة احققب عنقد الق‬
‫بالنسبة لكثير من العمل مع عدم الستقامة‪ .‬فما فائدة العمل بدون وجود رضا ال‪ ،‬وما فققائدة العبققادة‬
‫ومعها هم الدنيا‪ ،‬فهل تظن أن ال غير ناظر عليك‪ ،‬فهل ما اسققتحييت إذ فعلققت مققا ل بققأمر الق ول‬
‫يحبه‪ ،‬فهل ل يكفر لك عبرة عن ما مضى من انغماسك فى الدنيا بالمعاصى؟‬
‫وإن لم تزهد بالدنيا فى الحال فما احقرك بين الخلئق‪ ،‬هل اعتققبرت العققبرة مققن جميققع النققاس‪،‬‬
‫وقد عرفت كل الناس وإنا منهم منافرة الشيطان ومن جعل الشيطان معلما له فأضققله فهققل ل تعتققبر‬
‫بالصالحين الذين خلوا من كيد الشيطان‪ ،‬فهؤلء مدحهم ال ورسوله‪ ،‬وهذا ما لبد علينا مقن اتبقاعه‬
‫وإذا كنت محفوظا من جميع ذلك ول تتبع اهواء الشيطان فعليك بالجد فى عبادتك وفى بّرك بالداء‬
‫التام ول تستعجلوبه حتى تريد أن يقول الناس لك إنك أطيب الناس وإنققك محمققود مققن بيققن الخلئق‬
‫فرد عن جميع ذلك لن العبادة مع هذه النية ل تفيد فائدة‪ ،‬وهقذا مققن اعمققال الريقاء لن الق ل يقبققل‬
‫عمل فيه رياء‪ ،‬فهققل سقمعت ققول الق تعقالى " ولق الققدين الخقالص‪ ،‬وإذا أردت محمققدة النققاس او‬
‫الكرامة منهم فل فائدة لى"‪.‬‬
‫والحقيقة أنه لن أخذ أية فائدة او آية كرامة من قبل المخلوق ولققن اقبققل آيققة مضققرة إن رفضق ُ‬
‫ت‬
‫ت بمحمدتهم‪ ،‬وعسى أن تكون أنت محفوظا عققن جميققع ذلققك‪،‬‬
‫محمدتهم‪ ،‬ول اقبل رضا ال إن عجب ُ‬

‫وقيل لك‪ :‬اعبدوا ال بجد واخلص‪ ،‬ول تقصد بذلك الدنيا‪ ،‬فربما سيظهر لققك فضققلك وعلققو قققدرك‬
‫عند ال ويظهر لك ايضا عند الناس‪ .‬فعليك بردها وعليك أن تقول‪ :‬أنى عبققد الق وإن الق ربققى‪ ،‬إن‬
‫شاء ال على اظهارى او لم يشأ على اظهارى فل أبالى ابدا‪ .‬لنه ليس لى مضرة او من الضققرورة‬
‫أن يقال ذلك عندما ظهر امام مريدى بينهم حتى ُيخاف أن يزداد الرياء فى قلبى‪ ،‬وأنققا محفققوظ مققن‬
‫ذلك كله فقيل لك‪ :‬من أين عقلك حتى تكون ذكيا‪ ،‬ويكون كلمك لطيفا فلن أضل ورد عنك بقولك‪.‬‬
‫وتقول‪ :‬انصرنى يا رب مع الرحمة الكثيرة‪ ،‬فأعطققائى ولققن يضققلنى عققن طريقققه لنققى جاهققل‬
‫ت محفوظا عن كل ذلك فقيل لك ل حاجة لققك‬
‫وارجو رحمة ربى ولن يضلنى فى كل شيء‪ ،‬وإن كن َ‬
‫إلى العمل ول فائدة لك‪ ،‬لنك إن قدرت فى الزل من أهل الخير فلققن يضققرك معصققيتك‪ ،‬وإتباعققك‬
‫هواك‪ .‬وإن قدرت فى الزل من أهل الشقاء فلن ينفعك طاعتك‪ ،‬وإن اطعت فل قيمة لهققا‪ ،‬فققرد عققن‬
‫نفسك بقولك‪ ،‬إنا عبد ال وال مولي‪ ،‬فيجب على العبد أن يققؤدى مققا امققره المققولى بمجققرد المققر‪،‬‬
‫وإن لم يعد النفع للعبد‪ ،‬ولذلك‪ ،‬إن قدرت فى الزل أنى من أهل السعادة فأنققا أريققد أن اكققون مطيعققا‬
‫لنى متشكر على هذه النعم الكبيرة‪ ،‬والشكر واجب على العبد‪.‬‬
‫ال تسمع قول ربى" واشكروا لى ول تكفرون‪ .‬وقوله" ولئن شكرتم لزيققدنكم‪ .‬وإن قققدرت فققى‬
‫الزل أنى من أهل الشقاء وأهل الدنائة فأنا فى أشد الرادة للطاعة بالنسققبة فققى تقققديرى منققذ الزل‬
‫أنى من أهل السعادة‪ ،‬لنه عندما دخلت النار أو دخلت الجنة او نقص قدرى عن الناس فل انققدم ول‬
‫اغضب على نفسى على ذلك‪ ،‬لن الندم على النار اشد شرا من النار بنفسققها‪ ،‬وإن قضققى الق علق ّ‬
‫ي‬
‫لمشيئته فل بد لى أن أرضى واقول أنى عبد ال ولست عبققدا لغيققره ال تسققمع قققول ربققى‪ :‬ل يسققأل‬
‫ت محفوظا عن حولك فققإن شققاء الق كنققت محفوظققا مققن آفققة العبققادة‬
‫عما يفعل وهم يسألون‪ .‬فإذا كن َ‬
‫وضعفت النفس عن استغللك لعدم وجود جنوده فاتبعت النفس قلبك ختاما‪.‬‬
‫والقلب هو الذى حكم على جسدك‪ ،‬وله الفوز لنه ل مالك غير مملكته‪ ،‬ومن ثم فالنسقان ثلث‬
‫مراتب نفسية‪ :‬المرتبة الولى هى النفس المارة بالسوء‪ ،‬وهي غالب الحققال تميققل إلققى المعاصققى‪،‬‬
‫ومن اتبع هوى النفس فإنه جعل النفس مالكا فى جسده‪ ،‬حتى تكون القلب متبعا لهققوى النفققس‪ ،‬فهققذه‬
‫أدنى مرتبة النفس او هي مرتبة العوام‪ ،‬والمرتبة الثانية هي مرتبة النفس اللوامة فهناك اشتراك بين‬
‫افعال الخير والشر‪ .‬والشر لنه فى كل شيء جفت النفس على القلب حتى يرتكب المعاصققى وينققدم‬
‫منها فيما بعده ويتوب منهققا ثققم اعطققى القلققب الموافقققة لوامققر الق ويتعققاقب فيمققا بعققد بيققن التوبققة‬
‫والمعصية ول تقدر النفس الغلبة على القلب‪ ،‬والطريقة للقمع عليها هي العبادة ول فضل للقلققب مققع‬
‫وجود العجب والتكبر‪.‬‬
‫والمرتبة المتوسط بينهما هي بداية المرتبة للمريد السالك لطريق الحق تعالى وهي آخقر مرتبققة‬

‫العبيد التى سار حق ال تعالى عليها وليس مرتبة العوام‪ .‬والمرتبة الثالثة هي النفققس الملهمققة وهققذه‬
‫طريق الغال فى الطاعة والخلص ل تعالى ول يعصى إل نادرا‪ ،‬وتوبة السالك فققى هققذه المرتبققة‬
‫عاجلة لن جنود القلب فيها اقوى من جنود النفس‪ ،‬ولكن عندما غفل القلب عققن ذكققر الق ففققى تلققك‬
‫الحالة اكرهت النفس على القلب حتى توقعها فى المعسى والتوبة منها عاجلققة ثققم بققدأ القلققب يجاهققد‬
‫هواها‪ ،‬وهذه مرتبة السالك التى تكون قلوبه متوجهة نحو الخالق تبارك وتعققالى‪ .‬وهققذه ايضققا آخققر‬
‫درجة المريد السائر طريق المقربين‪ .‬وعندما وصل المريد أو السالك هذه المرتبة يكون القلب مالكا‬
‫حق الملك ول تكرهه نفسققه حققتى يسققتقيم قصققدك وقلبققك لق تعققالى‪ ،‬ول ينقطققع حققتى تتققبين حقيققة‬
‫المعرفة فى قلبه‪ .‬ففى تلك الحالة يطلق صاحب هذه المرتبة موتواصل إلى الحق تعالى‪.‬‬
‫ولي ال والعارف بال هو الذى قطع الطريق ويصل الى ال‪ ،‬فل سلوك له بعد وصوله‬
‫إل السلوك فى ال ومن ال وعن ال ومع ال‪ .‬فحصل على مرتبة قطب القطاب‪.‬‬
‫الباب الثانى فى اليمان‬
‫فاعلم ايها السالك إلى ال‪ ،‬أن اليمان هو اصل السلم وهو صققفة المققؤمن‪ .‬فل إيمققان‬
‫إل بالسلم‪ .‬وقال تبارك وتعالى‪ :‬فتوبوا إلى الق ايهقا المؤمنقون‪ .‬فقي هقذه اليقة أمقر الق المقؤمنين أن‬
‫يتوبوا توبة نصوحا‪ .‬والتائب ليس بغضب لنه عدو التوبة‪ .‬واليمققان محلقه القلققب كمققا قققال الق تبققارك‬
‫وتعالى‪ :‬أولئك كتب فى قلوبهم اليمان‪ .‬الغضب واليمان صفتان من صفة القلب فكققذلك اليمققان محلققه‬
‫القلب فأعداءه ايضا نشققأ مقن القلقب وهقو الغضققب‪ .‬ومقامقات القلقوب عشققرة كمقا ققدمنا وهقي التوبققة‪،‬‬
‫والخوف‪ ،‬والزهد‪ ،‬والصبر‪ ،‬والشكر والخلص‪ ،‬والتوكل‪ ،‬والمحبة‪ ،‬والرضا‪ ،‬وذكر الموت‪.‬‬
‫فصل فى التوبة والخوف التوبة هي اول مقام من مقامات السالكين او هي او منزل من منازل السائرين‬
‫إلى ال وهي مفتاح باب الوصول إليه عز وجل‪ ،‬لن النبى صلى ال عليققه وسققلم يققول‪ :‬التقائب حقبيب‬
‫ال‪ .‬إذا اردت ان تكون حبيب ال فابدأ بالتوبة يحبك ال لن التائب من الذنب كمن ل ذنققب لققه‪ .‬والتققائب‬
‫من جميع الذنوب والخطايا كالمولود الذى يولد علققى الفطققرة‪ ،‬ليققس لققه ذنققب‪ .‬فلققذلك معنققى التوبققة هققي‬
‫النابة والرجوع من المعاصى والذنوب إلى طاعة ال ومحبته‪ .‬فالتوبة اول واجققب لمققن اراد الوصققول‬
‫إلى ال‪ ،‬ولها المقدمات‪ .‬فمقدمات التوبة ثلثة‪:‬‬
‫العلم والشعور بالفواخش والذنوب الذى ارتكبها فى الدنيا والفكر عن عذابها فى الخرة‪.‬‬
‫العلم بأنه ل قوة فى الوجود يقدر ان يدفع العذاب ول مفر منه‪ .‬فإذا عشنا فى الدنيا ومع ذلك ل نقدر‬
‫على حرارة الشمس فكيف فى الخرة بحرارة جهنم وعقاربها وحياتها‪.‬‬
‫العلم بأن خير الجزاء هو الجنة الذى اعدت للتائبن‪.‬‬
‫وإذا علمت وفكرت الثلثة المذكورة فليسرع نفسك بالتوبة والعبادة ويسهل عليك أن تزهد فى الدنيا‬

‫ولذاتها‪.‬‬
‫شروط التوبة ثلثة‪ :‬ترك المعاصى‪ ،‬الندم من ذنوب الماضى‪ ،‬والعزم على عققدم العققودة‪ .‬وامققا‬
‫الذنوب المتعلقة بحقوق النسان فلها شرط الرابع وهو العتذار وطلب العفو منه‪ .‬وإذا ظلمت النسققان‪،‬‬
‫سرقت أمواله او اخذت حقه بالعافية فارجع حقه واعتذر له‪ .‬ولكنه إذا كان توفي ولم يرجع حقه فتصدق‬
‫عنه بصدقة من ماله واهد ثوابهقا إيقاه‪ .‬وإذا كقان القذنب متعلقق بقالنفس‪ ،‬قتلقت نفسقا او جرحقت جرحقا‬
‫فاعتذر واطلب منه العفو والعافية او تعطى ديته‪ .‬واكققثر مققن الخيققرات والعبققادة لعققل الق يغفققر ذنوبققك‬
‫ويعف عنك‪ .‬وإذا شتمت النسان فلتمس منققه السققماح‪ .‬وإذا وقعققت فققى امققرأة وزنيققت فليققس لققك إل أن‬
‫تطلب المغفرة مقن الق‪ .‬ول تنقال التوبقة مقن الق إل اذا خفتقه‪ .‬وخوفقك مقن الق هقو القذى يقدفعك عقن‬
‫المعاصى الى التوبة‪ ،‬لقوله تبارك وتعالى‪ :‬هدى ورحمة للذين هم لربهم يرهبققون‪ .‬واليققة تققدل علققى أن‬
‫الهداية والرحمة تعطيان للذين يخافون ال‪.‬‬
‫قال الشيخ كيماه‪ ،‬بكيت خمسين سنة ندما على قطعة الرض اخذتها من الفقيققر مققن غيققر اذنققه‪.‬‬
‫ولما سئل رسول ال صلى ال عليه وسلم عن ذلك قال‪ :‬ل فائدة له ولو كان من العباد‪ ،‬ومأواه جهنم‪.‬‬
‫فصل فى الصبر والزهد‬
‫الصبر هو حبققس النفققس عققن الشققكوى مقن ألققم البلقوى وهققذه محمققودة عنققد الشققرع الشققريف‪.‬‬
‫والصبر اصل كل الخير ويؤدى إلى معية ال لقققوله تبققارك وتعققالى‪ :‬واصققبروا إن الق مققع الصققابرين‪.‬‬
‫وثواب الصبر ليحصى عققددا‪ ،‬وذلققك مصققداق قققوله عققز وجققل‪ :‬إنمققا يققوفى الصققابرون اجرهققم بغيققر‬
‫حساب‪ .‬الصبر انواع‪ ،‬صبر على الطاعات وصبر عن المعاصى‪ .‬وكلهما واجب لنه صققلى ل ق عليققه‬
‫وسلم يقول‪ :‬الصبر نصف اليمان‪ ،‬واليمان واجب فالصبر اذن واجب‪.‬‬
‫ويتولد من الصبر الزهد‪ .‬وهو من أعلى مراتب الخلق المحمودة عند ال‪ .‬فالزهد تفريغ القلب‬
‫عن الدنيا ولذاتها وامتلؤه بحب الخرة ونعمائها‪ .‬قال النبى صلى ال عليه وسلم موضحا لمعنى الزهد‪،‬‬
‫إذا اراد ال بعبد خيرا أزهده فى الدنيا ورغبه فى الخرة‪.‬‬
‫وللزهد ثلث مراتب‪:‬‬
‫ترك الدنيا وقلبه يميل إليها ويتعلق بها وهو مع ذلك يجتهد فى تركها‪ .‬وهذا ادنى مراتب الزهد‪.‬‬
‫تبغيض القلققب وتخليققه عقن الققدنيا ثقم تحليقه بحققب الخقرة‪ .‬فالقدنيا والخققرة بالنسقبة لقه كالمشقرق‬
‫والمغرب‪ .‬إذا اتجه وقريب إلى المغرب فهو بعيد عن المشرق‪.‬‬
‫عدم ميول القلب إلى الدنيا وهو مع ذلك ل يبغضها‪ .‬والكل عنققده سقواء ول يبققال بالمققدح والقذم لن‬
‫قلبه ل يتجه إلى الدنيا ول إلى غيرها ولكن يتجه الى ال وحده‪ .‬فهذا اعلى مراتب الزهد ولكققن‬
‫ل يصل إلى هذه المرتبة إل قليل فضل فى زمننا هذا‪.‬‬

‫نظرة الزهاد إلى الموال والمآكل ثلث مراتب‪:‬‬
‫والمرتبة الولى‪ :‬ادخار الموال والمأكل يكفى قدر سنة او قدر الكفاية ليققوم وليلققة وهققو المققد ول اكققثر‬
‫من ذلك‪ .‬وهذا ادنى مراتب الزهد‪ .‬وإذا ادخر الموال يكافئ أكثر من سنة‪ ،‬والمأكل اكققثر مققن المققد فققى‬
‫اليوم وليلة فهو خارج من دائرة الزهد فينزل قدره مع عامة الناس‪.‬‬
‫والمرتبة الثانية‪ :‬ادخار الموال يكفى قدر اربعين يوما‪ ،‬والمأكل ثلث المد فى اليوم والليل‪.‬‬
‫والمرتبة الثالثة‪ :‬ل يدخر الموال قط ول يتبسط فى الكل إل نصف المد فى اليوم والليلققة ليسققتعين بققه‬
‫على الطاعات‪ .‬ويتصدق عن الباقى إذا كان باقيا‪ .‬وهققذا أعلققى مراتققب الزهققد‪ .‬وإذا كققان عنققده الزوجققة‬
‫والولد فل يدخر إل قدر سنة للنفقة‪ .‬وهذا ما فعله الرسول صلى ال عليقه وسقلم وهقو يقدخر ل لنفسقه‬
‫ولكن لنفقة أهل بيته الكرام‪.‬‬
‫)فصل فى الشكر والمحبة(‬
‫يعتبر الشكر ايضا مرتبة من المراتب العالية وهققو فققوق الصققبر‪ .‬قققال الق تبققارك وتعققالى‪ :‬لئن‬
‫شكرتم لزيدنكم‪ .‬وقال النبى صلى ال عليه وسلم‪ :‬الطاعم الشققاكر بمنزلققة الصققائم الصققابر‪ .‬الكققل مققع‬
‫الشكر كالصائم مع الصبر اى فى الثواب والفضل عند ال‪.‬‬
‫فلذلك الشكر ثلثة اشياء‪ :‬الشكر بالعلم وهو أنك تعلم أن النعم كلها مققن عنققد الق ل مققن غيققره‪،‬‬
‫لن غير ال مجرد سبب ولكن المنعم الحقيقى هو ال‪ .‬الشكر بالحال وهو أنك تحب فيما اقامققك الق فيققه‬
‫كالمنعم‪ .‬وتخضع لعظمته وتخذل نفسك بين يديه‪ .‬الشققكر بالعمققل وهققو اسققتخدام الجققوارح السققبعة فيمققا‬
‫احبه ال فيه ويضيه واجتناب المعاصى والذنوب‪.‬‬
‫فالشكر مرتبة عالية كمققا قققدمت‪ ،‬ول يقيققم فققى مقققام الشققكر إل مققن عققرف قققدر النعمققة‪ .‬فبقققدر‬
‫معرفتك بالنعمة عرفت قدر شكرك بال‪ .‬قلة الشكر عند العبد لقلة معرفته بالنعمققة‪ .‬فققإذا لققم تعققرف قققدر‬
‫النعمة لم تفيء حقها ولو شكرت الدنيا والخرة‪ .‬فل تنسى عن النعمة وشكرها لتنال مقققام المحبققة وهققي‬
‫مقام الولياء والنبياء‪.‬‬
‫فالمحبة هي التى توصلك إلى معرفة ال حق معرفته‪ .‬قال رسول ال صلى ال عليققه وسققلم ‪ :‬ل‬
‫يؤمن احدكم حتى يكون ال ورسوله احب إليه من نفسققه ومققاله وأهلققه وولققده والنققاس اجمعيققن‪ .‬فمعنققى‬
‫محبة ال ورسوله هي المحبة للعبادة والتباع للرسول فيما أمر‪ .‬وقال ابو بكر الصديق رضى ال عنققه‪:‬‬
‫من ذاق من خالص محبة ال عز وجل منعه ذلك من طلب الدنيا وأوحشه مقن جميقع البشقر‪ .‬فلقذلك مقن‬
‫ادعى محبة ال وهو يطلب الدنيا وأوحشه جميع الناس فهو كذاب‪.‬‬
‫فصل فى الخلص والصدق والتوكل‬
‫الخلص روح كل العمال‪ ،‬فل تقبل العمققال إل بققالخلص كمققا قققال تعققالى ‪ :‬ال لق الققدين‬

‫الخالص‪ .‬وقال صلى ال عليه وسلم‪ :‬اخلص دينك يكفك العمل القليققل‪ .‬وقققال ايضققا‪ :‬إن الق ل يقبققل مقن‬
‫أعمالنا إل ما كان خالصا ويبقى وجهه‪ .‬فالخلص إذن إفراد الحق سبحانه فى الطاعة بالقصد‪ .‬ل لجل‬
‫المدح والدنيا وغيرها‪ .‬والخلص هو الصقدق‪ .‬والصقدق هقو صقفة محمقودة عنقد الشقرع وهقو اعلققى‬
‫مرتبة من الخلص لن الصدق موافقة الظاهر بالباطن‪ ،‬كما قققال المصققلى إنققى وجهققت وجهققي للققذى‬
‫فطر السموات‪....‬إلخ وإذا قال كذلك ولكن التفت قلبه لغير ال فهو ليس بصادق لنققه عققدم الموافقققة بيققن‬
‫اللسان والقلب‪.‬‬
‫الصدق فى اليمان واجب وهو أصل فققى التوكققل‪ .‬والتوكققل ل يصققح إل بالصققدق فققى اليمققان‬
‫لقوله تعالى ‪ :‬فتوكلوا إن كنتم مؤمنين‪ .‬تفيد الية بأن شرط التوكل هو اليمان فل توكل من غير صققدق‬
‫اليمان‪ ،‬وإذا عدم الشرط فل يوجد المشروط‪.‬‬
‫فمعنى التوكل إذن الثقة بما عند ال وتفويض المر إليه‪ ،‬لقوله تعققالى‪ :‬ومقن يتوكقل علققى الق فهقو‬
‫حسبه‪ .‬واعلم أن للتوكل ثلث مراتب‪:‬‬
‫فالولى ‪ :‬وهي أدناها‪ ،‬أن تثق بال كتوثيق الموّكل بالوكيل من غير نسيان الختيار والسباب‪.‬‬
‫والثانية‪ :‬وهي اوسطها‪ ،‬أن تكون مع ال تعالى كالطفل مع أمه ل يرجع فققى جميققع أمققوره إل إليهققا‬
‫بمعنى ل اختيار له ولكنه ل ينفى مجال الدعاء‪ .‬فالبكاء للطفل بمثابة الدعاء لمه‪.‬‬
‫والثالثة‪ :‬وهي أعلها‪ ،‬أن تكققون مققع الق كققالميت بيققن يققدي المغسققل‪ .‬وبهققذا المثققال يتضققح المقققال‬
‫وتنجلى الشكال‪ .‬فالميت ل اختيار له ول الدعاء‪ .‬وهذه المرتبة من التوكل هي مرتبة خققواص‬
‫الولياء الذين يصلون إلى مقام الفناء فى ال والبقاء بال‪.‬‬
‫واعلم‪ ،‬أنه ليس من شرط التوكل ترك الختيقار فقإنه ققد يكقون واجبقا او مسقتحبة او مباحقا‪ .‬المهقم‬
‫والنفع‪ ،‬امش على وفق سنة ال فى الكون وهي قانون السباب والمسببات‪ .‬كالطعام مثل‪ ،‬فإنه ل يدخل‬
‫البطن إل بالختيار‪ .‬وكالذى يريد ان يكون عنده الطفل‪ ،‬فلبقد لقه مققن أن ينكققح المقرأة‪ .‬وفققى مثققل هقذا‬
‫يجب الختيار‪ .‬ومثال آخر كالذى يقف موقف الخطققر بحيققث امققامه الوخققوش المخيفقة او يجلققس تحققت‬
‫الجدار يريد أن ينقض‪ .‬ففى مثل هذه الموقف يجب الختيار بحيققث أن يفققر او يبعقد عقن المهالقك‪ .‬ومقع‬
‫ذلك ل تعتمد بالعمال والسبب لنه ل تأثير لها‪ ،‬فالمؤثر الحقيقى هو ال الواحد القهار‪ ،‬الخالق السققتار‪.‬‬
‫وهو الذى خلق لك الختيار‪ .‬والختيار ليس بمعنى نفقي التوكقل كقالمريض جقاء إلقى الطقبيب لختيقار‬
‫الشفاء‪ ،‬وليس معناه أنه ينفى التوكل ولكن الختيار سنة من سنن ال فى الكون‪ .‬فالمثال فى هققذا الفصققل‬
‫واضح وقس مالم يقال‪.‬‬
‫فصل فى الرضا بالقضاء وذكر الموت‬
‫اعلم أيها السالك إلى ال! أن اول مقام من مقامات السلوك هققو الصققبر عققن المكققاره فققى الققدنيا‬

‫والخرة‪ ،‬وهو بعينه الرضا بما كتبه ال تعالى‪ ،‬سواء خيرا ام شرا من غير العتراض‪ .‬ويققترتب عليققه‬
‫المحبة فيما أمر ال واجتناب ما نهى عنه‪ .‬فإذا وصل إلى هذا المقام كمل سلوكه إلى ال‪ ،‬ول سققلوك لققه‬
‫بعد ذلك إل السلوك فى ال‪ ،‬وعن ال‪ ،‬وغيره مما ذكر فى النفس‪.‬‬
‫قال رسول ال صلى ال عليه وسققلم‪ :‬إذا احققب الق عبققدا ابتله‪ ،‬فققإن صققبر اجتبققاه وإن رضققي‬
‫اصطفاه‪ .‬وقال ال تبارك وتعالى فى الحديث القدسى‪ :‬من لم يصبر على بلئى ولم يشققكر علققى نعمققائى‬
‫ولم يرض بقضائى فليطلب ربا سوائى‪ .‬فاعلم أنه ل يلزم من الرضا بحكققم الق وقضققائه الرضققا بققالكفر‬
‫والمعصية لنهما من القق‪ ،‬ولكنققه ل يرضققى لعبققاده الكفققر والمعصققية‪ .‬فيلققزم التجنققب والبغققض بمققا ل‬
‫يرضاه ال لعباده‪ .‬وبالعكس القتداء والتقرب بما يرضاه ال لعباده‪.‬‬
‫والعبد إذا رضى بال دائما يرجو لقققاه ويققترتب عليقه ذكقر المقوت‪ .‬وإذا استشقعر وتعقايش مقع‬
‫الموت ذهبت محبته للققدنيا ولققذاتها‪ .‬فلققذلك ذكققر المققوت صققفة محمققودة‪ ،‬انضققم فيققه كققل خيققرات الققدنيا‬
‫والخرة‪ .‬والموت افصح عبرة للناس لقوله صققلى الق عليقه وسققلم‪ :‬كفقى بقالموت وعظققا‪ .‬ذكققر المققوت‬
‫يورث قصر المل ضد طول المل‪.‬‬
‫طول المل ربما يكون مفتاح الشرور لنك به يشعر بالملل فى العبققادة لزعمققك أنققك دائمققا فققى‬
‫ريعان الشباب‪ ،‬ويدخل الشيطان من باب التسويف‪ .‬عمققرى طويققل واريققد ان اسققتمتع بشققبابى‪ ،‬وسققوف‬
‫أتوب إذا وصلت فى سن الشيخوخة‪ .‬هكذا يوسوس عليه الشيطان‪ ،‬وينسى الموت ققد يقأتى بغتقة‪ .‬وذلقك‬
‫نتيجة طول المل‪ .‬فبادر بالرجوع إلى طريق الخرة خوفا من العققذاب‪ .‬واخققبر أن اسققامه يشققترى امققة‬
‫ويتأخر الشهر‪ ،‬فقال صلى ال عليه وسلم‪ :‬طول المل‪ ،‬وال لققو اشققتريت الطعققام‪...........................‬‬
‫)اعثر متن الحديث(‬
‫فعمققر الققدنيا كمققا قققاله العلمققاء ثلثققة أيققام وقيققل ثلث سققاعات‪ ،‬وقيققل ثلث انفققاس‪ .‬نفققس فققى‬
‫الماضى‪ ،‬ونفس الذى كنت فيه‪ ،‬ونفس فى المستقبل الذى ل تعلققم فيققه‪ .‬فبققادر ايهققا العاقققل بققالنفس الققذى‬
‫كنت فيه عسى أن تموت فيه بققالخير والبركققة وإل فل‪ ،‬والعيققاذ بققال‪ .‬فل تلهققو وتغققتر او تخققدع بالققدنيا‬
‫الفانية لن مصيرك فى الخر‪ ،‬إما فى الجنة وإما فى النار والعياذ بال‪.‬‬
‫الباب الثالث فى المعرفة‬
‫اعلم أيها العاقل أن المراد بالمعرفة هو العبققادة واتبققاع الرسققالة المحمديققة الققتى تطققوف حولهققا‬
‫الدنيا والخرة‪ .‬وهي علة الغاية لكل وقائع العالم وما فيهققا‪ ،‬فل احققد يصققل إلققى الق إل مقن بابهققا‪ ،‬بققاب‬
‫الرسالة المحمدية‪ .‬وغاية كل العبادات لجل معرفة ال تبارك وتعالى‪ .‬فل فوز ول لذة إل بها‪ .‬وقال فقى‬
‫كتابه العزيز‪ :‬وما خلقت الجن والنس إل ليعبدون‪ .‬أى ليعرفونى‪ .‬وقال فى الحديث القدسى‪ :‬كنت كنققزا‬
‫مخفيا فأحببت أن أعرف فخلقت الخلق ليعرفونى‪.‬‬

‫ول تحصل على المعرفة إل بعلققم الطريقققة والمجاهققدة علققى العمققل بهققا‪ ،‬كمققا قلنققا سققابقا وهققو‬
‫بتصحيح العتقاد عن ال‪ ،‬آل وهو العلم بعشرين صققفة مققن صققفات المققول عققز وجققل‪ .‬وهققذا معققروف‬
‫ومنتشر فى كتب الصول‪.‬‬
‫فصل فى العتقاد الصحيح اعلم أيها الخوان‪ ،‬أن العتقاد الصحيح هو أن تعتقد أن ل ق عشققرين صققفة‪.‬‬
‫وتنقسم إلى أربع‪:‬‬
‫صفة نفسية وهى الوجود‪ .‬وجود الذات ضد العدم‪.‬‬
‫صفات سلبية وهي خمس‪ ،‬القديم ضد الحقدث‪ ،‬والبققاء ضقد المقوت‪ ،‬ومخالفقة للحقوادث بمعنقى أن‬
‫ذات ال ل مثيل له فى الوجود‪ ،‬وهو ليس بجسم‪ ،‬ول يحل فى المكققان‪ ،‬ل فققى الشققمال ول فققى‬
‫اليمين‪ ،‬ل فوق ول تحت‪ ،‬ليس فى المام ول الوراء‪ ،‬وليس هو داخققل العققالم ول خارجهققا‪ ،‬ل‬
‫يدخله شيء ول يدخل هو فى الشيء‪ .‬ومققا خطققر فققى بالققك فققال خلف ذلققك‪ .‬ثققم قيققامه بنفسققه‬
‫بمعنى أنه ل يحتاج إلى شيء‪ .‬والوحدانية بمعنى أن ال هو الواحد فى ذاتققه ل اثنيققن ول اكققثر‬
‫من ذلك‪ .‬كالقدرة مثل‪ ،‬فقدرته ليس كقدرتنا المحددة بالزمن‪ .‬احيانققا نقققدر علققى العمققال وفققى‬
‫حين آخر ل نقدر‪ .‬إذا قدرتنا ليس كقدرة ال تعالى شأنه وعظمة قدرته‪ .‬وهكذا فققى كقل صققفات‬
‫ال الخرى‪.‬‬
‫صققفة المعققانى وهققي سققبعة‪ :‬الحيققاة ضققد المققوت‪ ،‬والعلققم‪ ،‬والرادة‪ ،‬والقققدرة‪ ،‬والسققمع‪ ،‬والبصققر‪،‬‬
‫والكلم‪ .‬وضد كل تلك الصفات مستحيل عند ال‪.‬‬
‫صفة المعنوية وهي أيضا سبعة‪ :‬حي‪ ،‬عالم‪ ،‬مريد‪ ،‬قادر‪ ،‬سققميع‪ ،‬بصققير‪ ،‬ومتكلققم‪ .‬وضققد كققل تلققك‬
‫الصفات مستحيل عند ال‪ .‬فمثل‪ ،‬أن ال متكلم ولكن كلمه ليس ككلمنا نحن الذى يتكققون مققن‬
‫الحروف ومخارجه‪ ،‬ويحتاج إلى اللسان والشفتين‪ .‬ولكن كلم ال خلف ذلك‪ .‬من غير اللسققان‬
‫والشفتين ومن غير الحروف والصوت والترتيب‪ .‬لنها من لوازم الجسم وال ليس بجسم‪ .‬ومع‬
‫ذلك ل يستحيل أن كلمه مسموع باتفاق العلماء‪ ،‬يا إما فى الخرة يا إما فى الدنيا كما يقققع فققى‬
‫موسى كليم ال عليه السلم‪ .‬كما ل يستحيل رؤية ال فى الخرة ولكن بصورة ل نعرفها‪.‬‬
‫فالصفات العشرون ثلث مراتب‪ :‬الولى مرتبة الذات‪ ،‬نفسية وسققلبية‪ ،‬والثانيققة مرتبققة‬
‫الصفات‪ ،‬وهي صفات المعانى‪ .‬والثالثة مرتبققة السققماء وهققي صققفات معنويققة‪ .‬فمرتبققة الولققى تسققمى‬
‫بالحدية‪ ،‬ومرتبة الثانية تسمى بالوحدة‪ ،‬ومرتبة الثالثة تسمى بالوحديققة‪ .‬الققذات والصققفات والسققماء ل‬
‫يمكن انفكاكها عن بعض لن الصفات والسماء مصدرهما الققذات إذن ل يكققون الصققفات والسققماء إل‬
‫لوجود الذات‪ .‬والمراتب الثلثة كلها قديمة‪ ،‬لنقه لققو كققانت محدثققة يسققتحيل علققى الق وهققو مقن صققفته‬
‫المخالفة للحوادث‪ .‬فكل العتقاد إذا كان مخالفا لمفهوم عشرين صفة المذكورة فذا ضلل مققبين ومققأواه‬

‫النار‪.‬‬
‫وإذا كان ل ثلث مراتب فمقام السلوك إليه ثلثة ايضا‪:‬‬
‫مقام العبادة وهو مقام كل من عمل بشرع الشريف‪ ،‬كالفقهاء والعوام‪.‬‬
‫مقام العبودية وهو مقام السالكين والسائرين إلى ال على الطريقة‪.‬‬
‫مقام العبودة وهو مقام الواصلين إلى ال‪ ،‬والفناء عن السققوى‪ .‬والسققوى هقو كققل مقا سققوى الق مقن‬
‫الدنيا والخرة‪ .‬وهذا مقام النبياء والولياء ببركة اتباعه بالنبى العظققم سققيدنا ومولنققا محمققد‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ .‬والمقام الثلث يمكن ان نعبرها بمقام التفرقة‪ ،‬ومقام الجمع‪ ،‬ومقققام جمققع‬
‫الجمع‪.‬‬
‫فاعلم أيها السالك‪ ،‬ل يكمل إقامتك فى مقام العبادة إل بعد ما أديت كل الفرائض فققرض‬
‫ال عليها‪ ،‬واجتناب كل النواهى كما هي المذكور فى هذا الكتاب فى باب السلم‪ .‬وبناء علققى ذلققك‪ ،‬إذا‬
‫اركبت المعاصى والمحارم ولو كانت قليل فلم يكمل اقامتققك فققى مقققام العبققادة‪ .‬فكيققف سققتنقل مققن مقققام‬
‫العبادة إلى مقام العبودية إذا ما كملت إقامتك فيهقا؟ ول يكمققل اقامتقك فقى مققام العبقودين إل إذا تخليقت‬
‫قلبك عن المعاصى والخلق المذموم ثم تحليته بألوان الطاعات والتقرب إلققى المققول سققبحانه‪ .‬وإذا لققم‬
‫يكن كذالك فكيف ستنقل من مقام العبودية إلى أعلى؟ وإذا كان كذالك فكيف الوصول إلى ال؟ وبقالعكس‬
‫إذا وصلت إلى ال جل فى عل فهو نعمة العظمى وشعرت بأنك فى الجنة مهمققا عشققت فققى الققدنيا‪ .‬وإذا‬
‫شعرت أنك فى الجنة ما فكرت جنة الخرة وغيرهققا‪ .‬لقققول الشققاعر‪ :‬فنققاء فققى الق حققال كققل الوليققاء‪،‬‬
‫ومميزات النبياء‪ ،‬إذا ما ذقت المقام العلى فأنت فى غاية السرور‪ .‬وقد تتبعت علم معرفة ال للعارفين‬
‫وجدته موافقة للشريعة‪.‬‬
‫فصل فى الستدراج وهو اسقتدراج المقول لعبقاده‪ .‬قققال الق تبققارك وتعققالى‪ :‬سنسقتدرجهم مققن حيقث ل‬
‫يعلمون‪ .‬اعلموا ان الستدراج غرور للعباد‪ .‬ويغتر به الكثير إل مقن أعقانه الق ووفققه‪ .‬لن مقن بعقض‬
‫الستدراج أن ألبسك بلباس الولياء حتى يظن أنه ولي من أوليائه وهو فى الحقيقة استدراج من ال كمققا‬
‫وقع فى بلعام وبرصيصا‪ .‬كلهما أعبد الناس فى زمانهما ولكن فققى الخققر وقعققا فققى وادى المعاصققى‪،‬‬
‫وهما فى النار إلى البد‪ .‬ومن بعض نوع الستدراج أن ألبسك بلباس العز والعظمة والفخققر حققتى تظقن‬
‫أنك قريب ال وهو فى الحيققة استدراج‪ .‬ومن بعض نوع الستدراج أن أعلمك علما وأفصحت لك لسانا‬
‫وألهمك دقائق الحكم حتى تظن أنك حصلت مقام الكمال‪ .‬ولكنه فى الحقيقة استدراج من القق‪ .‬ومققن بيققن‬
‫نوع الستدراج أن أنعم عليك نعم الدنيا فى الموال والزواج والصققحة وميققول النققاس إليققك بققالحترام‬
‫حتى تظن ما تظن من رحمة ال ولكنه فى الحقيقة استدراج من ال‪.‬‬
‫استدراج اهل الدنيا بميول القلب إلى نعمة الققدنيا مققن المققوال والققترف والفخققر وغيرهققا حققتى‬

‫ينسى ال فيما امر وزجر‪ .‬وأما استدراج أهل العالم بطلب الفخر والمرتبة العلية بين مخلوقات ال حققتى‬
‫ينسى نواهيه‪ .‬وبجانب ذلك ميوله إلى عظماء الدنيا وأغنيائها‪ .‬ألم تعلم أنققك إذا مققا سققعيت إلققى الغنيققاء‬
‫لغنائها ذهبت ثلثا دينك‪ ،‬والعياذ بققال‪ .‬وأمققا اسققتدراج المريققد فهققو التكققبر والعجققب لرؤيققة اجتهققاده فققى‬
‫مدافعة النفس وترك الدنيا بكثرة العبادة وغيرها حتى ينسى أن ال هو القققادر وهققو الققذى الهمققك بققذاك‪.‬‬
‫واستدراج السالك هو برؤية ال والكرامة وميول الناس إلى ال حتى ينسى أن هناك الغراء‪ .‬واستدراج‬
‫العارف هو ستر الغنى بالمعرفة ل بال حتى تكون المعرفة غاية المطالب ول يراعى شرع النبى صلى‬
‫ال عليه وسلم ومع ذلك يظن أنه فى كمال المعرفة فى كل شيء حتى تلذذ بالمعرفة بعيد عن ال‪.‬‬
‫وأصل الستدراج هو الغفلة عن ال والستغناء بغيره والعتمقاد علقى الغيققر والعقراض عقن‬
‫ال‪ .‬كثير من الناس يغتر بغرور المعرفة وكثرة العلوم‪ ،‬والطلب‪ ،‬وكثرة العبادة وهو مع ذلك ل يشققعر‬
‫ببعده عن ال واستدراجه له كقصة بلعام وبرصيصا‪ .‬واعلم أن قلوب أهل المحبة مازال متوجة بالخوف‬
‫والرعب من الستدراج كموج البحر فى مواجهققة هجقوم الريققح‪ .‬فلقذا كققان قلقوبهم يتعلقق بققال فققى كقل‬
‫احواله‪ .‬ومن هذا فاعتبر ايها السالك على خطر الستدراج‪ ،‬وال الموفق إلى سبيل السلم‪.‬‬
‫الباب الرابع‪ :‬فى التوحيد‬
‫اعلم أن التوحيد هو عماد كل العبادات وشجرة الدين‪ ،‬ول يصح إسلم المرء إل به‪ .‬ألم تعلم أن‬
‫توحيد ال يؤدى إلى معرفته لقوله تعالى ‪ :‬شهد ال أنه ل إله إل ال‪ .‬وهي كلمققة التوحيققد بمعنققى أن ال ق‬
‫منزه عن العراض كما فى معنى الوحدانية‪ .‬قال تبارك وتعالى‪ :‬لو كان فيهما آلهققة لفسققدتا‪ .‬لن طبيقققة‬
‫الكثرة الختلف وعدم الموافقة‪ .‬فل تتمرد على ال لنه ليس الملجأ إل إليه وأكثر مققن العبققادة والققدعاء‬
‫لن المعطى هو ال وحده المسيطر على جميع المخلوقات‪ ،‬يقلب الليل على النهققار‪ ،‬وإذا شققاء كققان وإن‬
‫لم يشأ لم يكن‪ .‬وهو الذى يدبر المر ويعطى النجاح لمن شاء ويمنعه عن يشاء‪ .‬وهو بكل شيء قدير‪.‬‬
‫فاعتقد أنك ضعيف بين يدي ال المدبر الخبير للعالمين‪ ،‬واعلم أن اعمال المخلققوق فققى الحقيقققة‬
‫هي أعمال ال‪ .‬وأما نسب العمل إلى المخلوق هو نسبة الظهور فل يليق أن تدعى أنك تقققدر أن تسققيطر‬
‫على نفسك‪ .‬فإن ال هو المسيطر على الكوان بأسرها حتى تقلب الليقل علقى النهقار‪ .‬ولقذلك إذا أوقعقك‬
‫النسان فى الحياء فل تنتقمه لوجود اليقين عندك أن ال هو الذى استحياك‪ .‬ول رميققت إذ رميققت ولكققن‬
‫ال رمي‪ .‬إذا نظرتك فى أن مسيطر الكل هو ال فأنت فى كمال اليمان‪ ،‬وجائك النور المحمدى فيقققول‪:‬‬
‫متابعه اى اتباعك إياه‪ ،‬فهذا هو المسمى بمقام الشهود الذى يسير إلى المراقبة‪.‬‬
‫والمراقبة هي أن تراقب كل ما جاء إليك من أمر ال‪ ،‬سققواء كققان نعمققة او مضققرة‪ ،‬سققواء مققن‬
‫المخلوق او من الخالق بل وسائط‪ .‬إذا كان نعمة فيلزمققك الشققكر والتعظيققم لق لنققه ل يعطيققك إل وهقو‬
‫يتودد إليك‪ .‬وإذا جاءك البلء فحاسب نفسك أن البلء يليق بك لن ال هو الحاكم‪ ،‬وشكرك لنه منققذرك‬

‫بالبلء ليذهب الغفلة والدنيا من قلبك‪ .‬وهذا ايضا دليل على أن ال رحيم بققك لنققه ل ينققزل البلء عليققك‬
‫إل وهو يختارك لرفع مرتبتك والكمال‪.‬‬
‫وأما الذى يقول بالصبر عند البلء فهو ل يذوق حلوة المعرفققة ولققم يصققل إلققى المراقبققة لكققل‬
‫الحوال‪ .‬فراقب احوالك لتصل إلى المكاشفة والمشاهدة والمعاينة‪.‬‬
‫اعلم ايها الخوان المنققور بنققور المصققطفى عليققه الصققلة والسققلم‪ ،‬أنققك لققم تصققل إلققى كمققال‬
‫التوحيد إل إذا واظبت على ذكر ل إله إل ال‪ .‬وهي أفضل العمال لن التوحيد سر خفي مظهره ل إله‬
‫إل ال‪ .‬وهي توصلك الى الحق تعققالى‪ ،‬فل تنسققى مققن ذكرهققا ليل ونهققارا‪ ،‬جالسققا او قاعققدا‪ ،‬ماشققيا او‬
‫واقفا‪ .‬وقال الشاعر‪ :‬ل إله إل ال هي النور الذى ينور الطريققق‪ ،‬ول تغفققل عقن معناهققا إذا كنققت ذاكقرا‬
‫لنه ل فائدة فى القشرة بل الفائدة فى لبها‪.‬‬
‫قال بعض العارفين‪ ،‬إذا كنت المبتدىء فالمعانى ل معبود إل ال‪ ،‬وإذا كنت المتوسقط فالمعققانى‬
‫ل مطلوب إل ال‪ ،‬وإذا كنت المنتهققى فالمعققانى ل موجققود إل القق‪ .‬وفققى الحقيقققة ل فققرق بيققن المبتققدئ‬
‫والمتوسط والمنتهى لن مدار الوجود هو ال‪ ،‬ل موجود إل ال‪ ،‬ول مطلوب إل ال‪ ،‬ول معبود إل ال‪.‬‬
‫ومن المعلوم من مقام الشهوة فى مبحث الفائت أن ل مدبر ول مفطر فى العالم إل القق‪ ،‬وكققذا ل معبققود‬
‫إل ال ول موجود إل هو مالك الملك‪ .‬نفي الموجودات وإثبات واجب الوجود وهو ال‪.‬‬
‫فلذلك ينقسم السلم واليمان والتوحيد والمعرفة إلى قسققمين‪ :‬التوحيققد والمعرفققة‪ .‬وقققد عرفققت‬
‫من قبل أن اصل السلم هو اليمان‪ ،‬وأصل اليمان المعرفة‪ ،‬فمفهوم التوحيد النفي‪ ،‬ومفهققوم المعرفققة‬
‫الثبات‪" .‬ل إله" كلمة التوحيد و "إل ال" كلمة الثبات‪ .‬فلذلك تسققتخدم لشققرط دخققول السققلم وسققبيل‬
‫للسائرين إلى ال جل فى عل‪.‬‬
‫فكلمة "ل إله" إشارة للمخلوقات‪ ،‬وكلمة "إل ال" إشارة إلى الوجود القديم‪ .‬إذا فى النفي يشتمل‬
‫الثبات وإل فكفر من قالها‪ ،‬وكذا فى الثبات يشتمل النفي فكان قائهما فى مرتبتين‪ :‬مرتبة الترقى‪ ،‬هققي‬
‫نظرة الثبات فى النفي‪ .‬ومرتبة التنزل وهي نظرة النفي فقى الثبقات‪ .‬فقالترقى أهقل السقلوك‪ ،‬والتنقزل‬
‫أهل الجزئية‪ .‬وقال الشيخ ابن عطاء ال فى حكمه‪ :‬يققا عجبققا كيققف يظهققر الوجققود فققى العققدم‪ .‬وكلهمققا‬
‫متضاد ل يمكن جمعهما‪ ،‬وبال التوفيق‪.‬‬
‫عناصر صوفية في نص ‪ :‬ضياء الورى إلى طريق سلوك المعبود العالي‬
‫التصوف والقضايا‬
‫ومن أهم العناصر التي تتابع نجاح المجتمع أو فشله‪ ،‬ازدهاره أو انحطققاطه فققى العصققر القققديم‬
‫حتى العصر الحالي‪ -‬إنما لسبب العوامل الروحيققة‪ .‬والعوامققل الروحيققة تكققون مهمققة أساسققية فققى نفققس‬
‫النسان‪ ،‬بل تكون ضرورية في نفس المجتمع‪ .‬وقد شوهد علققى ذلققك منققذ بعثققة محمققد صققلى الق عليققه‬

‫وسلم إلى الرض لقوله صلى ال عليه وسلم "إنما بعثت لتمم مكارم الخلق"‪.‬‬
‫ن اتجاه النسان فى الحياة ينقسققم إلققى قسققمين‪ :‬وهمققا اتجققاه ظققاهري )جسققدي( و‬
‫وفى الغالب أ ّ‬
‫اتجاه باطني )روحي(‪ ،‬ولكن عندما نظرنا إلى نظرة ظاهره فعرفنا أن كل الناس غالبا تسابقوا وتنافسوا‬
‫في طلب المتعة الحسية‪ ،‬والحقيقةأن ذلك الطلب بمثابة السراب الذي ل يهنأ به طالبوه ومحبوه‪ .‬وعملية‬
‫البحث عن المتعة قد تكون عقلية أو غير عقلية‪ .‬والمتعة الحسية أو الهناء الفارغ الذي طالبوا عليها كققل‬
‫اناس إنما لن تحصل ولن تتحقق إل زاد عليهم عطشانا بل أشد عطشانا‪ .‬وفي الحقيقققة الواقعيققة قققد ثبققت‬
‫عن رسول ال صلى ال عليه وسلم"لو أعطي رجققل حوضققين مققن ذهققب لطلققب الخققوض الثققالث‪ ،‬وإذا‬
‫إعطي له ثلث أحواض لطلب الحوض الرابع و هكذا‪...‬‬
‫التقريرات السابقة افادت‪ ،‬بأن النسققان مققادام فققى هققذه الققدنيا الفانيققة‪ .‬فلققن تهنققأ بعيشققه‪ ،‬بمعنققاه‬
‫الحقيقى‪ ،‬والشره الذى عم به الناس اكثر إثارة لهيمنة النفس وقلة ضبط الناس عليهققا‪ .‬لن أغلققب النققاس‬
‫ل مثلققى للخققروج عققن‬
‫ل يشعر غنى النفس فى اعماق قلوبهم‪ .‬وأنهم ل يستخدمون الزهققد والققورع‪ ،‬كحق ّ‬
‫مطامع الناس الباختة والناكدة‪.‬‬
‫وفى ناحية أخرى أن دين السلم الذى جاء به محمد صلى ال عليه وسلم يعتقد أنه قققادر علققى‬
‫أن يضمن تحقيق حياة النسان السعيدة ظاهرة وباطنة‪ .‬وفيه أنواع الدللققة عقن وجققوب النققاس لمعالجققة‬
‫الحياة والعيش لتصل إلى حياة أفضل‪ .‬تعاليم السلم تنشأ من القرآن والحديث‪ ،‬وفيهما نظام عققن كيفيققة‬
‫تنظيم منهج الحياة النسانية وتنظيم الحياة المثالى العظيمة‪ .‬ومنها أن السلم علم لنا نظام الحياة المتقدم‬
‫والراقققى ول يققزال السققلم يفضققل اسققتخدام العقققل والفكققار فققى مواكبققة تنميققة العلققوم والتكنولوجيققا‪،‬‬
‫والتخلق المتوازن فى سد احتياجات المادية والمعنوية وليزال السلم يطور الهتمام بشؤون المجتمققع‬
‫ويهتم بقيم الوقت‪ ،‬وذلك ذكر فى سورة العصر )‪ (4-1‬وكذا يقدم السققلم نظققرة منفتحققة أمققام المجتمققع‬
‫ويقدم اسسا ديمقراطية‪ ،‬واكثر اهتماما بالكيفية ل بالكمية )سورة الملك‪ (2 :‬وققدم السقلم قيقم المسقاواة‬
‫والمشاركة ورفض نظام الطقين والقيم العالمية الخرى‪ .‬والحقيقة أن السلم يرفض تمامققا خلققف عققدم‬
‫المبالة‪ .‬وخلق الجمود‪ ،‬وعدم الهتمام بالبيئة‪ ،‬ورفض السلم خلق الستبداد والنانى ومققا شققابه ذلققك‪.‬‬
‫وفى هذا المنطلق أكد فضل الرحمن "أن اساس القرآن ينبئ نقطة دين التوحيد والعدالة الجتماعية‪.‬‬
‫ومثققل فضققل الرحمققن أن العبققادة مليئة باليمققان والتقققوى وهققي ممثلققة فققى الخلق‬
‫الفاضلة‪ .‬وفى دراسته عن القرآن اكد الدكتور جلل الدين رحمة فى استنباطه أن فققى القققرآن اربققع قيققم‬
‫وهي اول أن اكثر موضوعات القرآن والحديث تشققير إلقى شققؤون المجتمقع‪ ،‬ثانيقا‪ ،‬عنققد مققا حققدث فقى‬
‫الواقع تصادم الزمن بين العبادة الفردية وبين العبققادة الجتماعيققة او المعاملققة فيجققوز أن يقتصققر وقققت‬
‫العبادة او يؤخر قليل بدون تركها‪ .‬ثالثا‪ :‬ان العبادة التى يحتوى القيم الجتماعية تعتبر فى مرتيققة اعلققى‬

‫من حيث الجور بالنسبة للعبادة الققتى بهققا ذات طبققع فققردى‪ .‬رابعققا‪ :‬عنققد مققا اديققت العبققادة ولققم تكتمققل‬
‫شروطها او ابطلت بأشياء فعلها فكفارتها بأداء شيء يتعلق بشؤون المجتمع وصورة تعليم السلم هققذا‬
‫يعتبر نم القيم المثلى التى اظهرتها التاريخ ومنافع هذه القيم تشهدها كل المم فى كافة النحاء‪.‬‬
‫وواقعية حيقاة النسققان خلل اواخقر هقذه العقوام اعتققبرت بعيققدة مقن الحيققاة المثلقى المرجقوة‪.‬‬
‫فالتدارك والتسابق بالوقت نهارا وليل بالتعاقب وبغير نظر إلى الحلل والحرام أم إلى خير وشر‪ ،‬وإلى‬
‫صحة وفساد او بغض النظر إلى الجراءات الصحيحة المطلوبة لجل الوصول إلى الغاية حتى نظرنققا‬
‫مظاهر الفتن والنميمة قد ملت أبصارنا‪.‬‬
‫هذه كلها من مرآة حياتنا وقد عمت فى كل طبقات مجتمعاتنا من طبقة عليا )كرجال االحكومققة(‬
‫وسياسى او بل وصلت هذه المظاهر المؤسفة إلى طبقة رجال الدين او ما يسمى بالعلماء‪ .‬وصلت ايضا‬
‫إلى طبقققة أدنققى اى مجتمعققات بسققطاء ووسققائل العلم فققى الققوقت نفسققه اخققذت مكانققة مرموقققة لققدى‬
‫المجتمع‪ ،‬وذلك بنشر وبث البرامج الترفيهية والفتن والدعاية السيئة او ما شابه ذلك من الخبار التى لققم‬
‫تتأكد صحتها او فسادها‪.‬‬
‫مضمون فكرة صوفية‬
‫التصوف علم يختص بالبحث عن المور الباطنية وهذا العلم يوجهنققا إلققى ابعققد المققدى لتعققرف‬
‫مدى طاقتنا او امكانيتنا فيما يتعلقق بحبل ال المتين‪ ،‬وذلك عن طريق عبققادة ال ق كققالرب وعققن طريققق‬
‫حبه كالحبيب البدى فى السراء والضراء لنه قبل من ذكر ال فى الرخاء ذكر ال إياه فى حلة الضققيق‬
‫والشدة‪.‬‬
‫والواقعية لمجتمع المسلم الوائل خاصة بعد مرور عصره الذهبى‪ ،‬نظرنا أن مجتمع المسلم قققد‬
‫بعد عن تعاليم السلم التى علمها رسول ال صلى الق عليققه وسققلم ومظققاهر الزيققغ فققى تطققبيق تعققاليم‬
‫اسلم قد ازدادت خاصة فيما فعلها الزعماء أو الرؤساء فققى العصققور الماضققية‪ ،‬وكققثيرا مققا نظرنققا أن‬
‫الزعماء فى ذلك الحين قد استغلوا تعاليم السلم لسقد احتياجقاتهم الشخصقى بقل نبقذوا القيقم السقلمية‬
‫التى ل توافق بأساليب حياتهم الترف‪.‬‬
‫ومنذ ذلك الحين سجلت التاريخ عققن حققدوث مظققاهر النهضققة والصققلح بيققن جماعققة المسققلم‬
‫المخلص فى كافة النحاء بل فى العالم السلمى كله وحاولوا اعادة رسالة النققبى الخققالص والنقققي مققن‬
‫الهم الشخصى او الرادة الطائفية‪.‬‬
‫وتلك الحالة تكون عوامل لبروز التصوف ذلك الحين‪ .‬وبينما فى الواقع الحقالى وربمقا لقم يكقن‬
‫متغيرا كليا‪ ،‬ربما هناك عوامل اخرى تجلع العلوم الباطنية او العلوم الروحية محبوبة وبل بدأت تظهر‬
‫مجموعة صوفية بين طبقة أعلى إلى طبقة متوسطة بين أبناء المجتمققع‪ ،‬وذلققك بظهققور مجققالس التعليققم‬

‫الدينى للعامة التى تلقى فيها علم التصوف‪ ،‬وتلك العوامل نبعت اصل مققن روحيققة فارغققة بعققد معايشققة‬
‫حياة دنيوية ضيقة فى هذا العالم‪.‬‬
‫خلل اواخر هذه العوام‪ ،‬بدأ ان يتيقظ الناس فققى أهميققة محاسققبة النفققس‪ ،‬وذلققك بققاللجوء إلققى‬
‫تذوق معانى الحياة الساسية‪ ،‬التى ليست بالترف او باللذات الحياة الحسية‪ ،‬بقل إنمقا تمكقن السقعادة فقى‬
‫تذوق وفهم الطعقام البقاطنى القذى يعتقبر اعلقى واسقمى محتويهقا‪ .‬أمقا الطعقام او الفيتامينقات الروحيقة‬
‫الحقيقية فهي الشعور بحضور ال فى القلب وذلك عن طريق توطيد العلقة القوية بل سيزداد قوتها مققع‬
‫مرور الوقت سواء كانت الحالة فى حالة السعة او فى حالة الشدة‪ ،‬وفى حالة السعادة او فى حالة الكآبة‪،‬‬
‫فى حالة الغنى او فى حالة الفقر‪.‬‬
‫مضمون فكرة التصوف فى هذا البحث يتجه إلى قضية علقة العبد بال كالحبيب الرحيم وحتى‬
‫وصلت العلقة إلى مرحلة ما تسمى فى مصطلحات الصوفية بق الحلققول والتحققاد والمعرفققة‪ ،‬والمحبققة‬
‫ووحدة الوجود‪ .‬وبعض المصطلحات الخرى‪ ،‬والحقيقة فى هذه القضية هي وجققود النسققجام والتحققاد‬
‫بين ال والعبد الصالح‪ .‬وفى هذه المرحلة سيقبل العبد الموهبة وهي النظر بنظر ال والسققمع بسققمع ال ق‬
‫والمس بيد ال والمشى برجله‪.‬‬
‫والناس الذين وصلوا إلى هذه المرحلة ذكر فى الحديث القدسى أنهم دخلوا فى ضمن "من عققاد‬
‫وليا فقد آذنته بالحرب‪ ،‬واعلموا أن الحرب ضد الرب بمعنى عدم متابعة وعدم طاعة اوامققر الق تعققالى‬
‫عما رسمها تعاليم وشرائع رسوله صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫والقضايا الخرى فى مجال التصوف هي ما تتعلق بالعلقة النسانية بوصفه كالفرد او يوصفه‬
‫كأعضاء المجتمع‪ ،‬وما تتعلق بالعلقة بالكون الذى كان بمثابة البيئة التى يعيش الناس بعضهم بعضا‪.‬‬
‫والعلقة الوطيدة بين ابناء النسان بعضهم بعضا محدد ة ومحدودة بحدود الشريعة وهي الحب‬
‫فى ال والبغض فيه‪ ،‬والحب فى ال لبد مقن أن يحقققه بشقكل حقب النققاس للخريققن علقى وفققق طاعقة‬
‫تعاليم ال وشرائعه‪ ،‬ومن ثم البغض فى ال نم إنسان ما لبد من تحقيقه بإرتكاب هققذا النسققان مققا منعققه‬
‫ال ورسوله‪ ،‬وليس البغض نابعا من بغضه لهذا النسان بصفة شخصية‪.‬‬
‫والشرائع التى تتعلق بقضية "حب وبغض" احد تنشا من اقرار بأن النسان ل يخلو من الخطققأ‬
‫والنسيان‪ ،‬وذلك يوافق بما رواه ابن ماجه والمام البيهقى فى قول النققبي صققلى الق عليققه وسققلم إن الق‬
‫يتجاوز عن عباده فى الخطأ والنسيان أو فى حالة الكراه‪.‬‬
‫وفى نفس الوقت أن العلقة الوطيدة بيققن النققاس ومخلققوق الق الخريققن كهققذا الكققون لبققد مققن‬
‫تحقيقه على شكل تفعيل فوائد هذا الكون على وفق مراد ال فى شريعته‪ .‬والحفظ على الكون تتمثققل فققى‬
‫عدم إفساد الكون عمدا أو خطأ بشكل كبير او صغير‪ .‬والصوفيون هؤلء لن يفسدوا ما اودعققه ال ق مققن‬

‫هذا الكون بل أنهم اشد مهتمين بحفظها بكل اختياط فى كل يحققونه‪.‬‬
‫وأنواع النتباه التى بنى عليها الصوفيون قد ذكر فى القرآن والحققديث النبققوى‪ ،‬وواقققع القققوال‬
‫والحوال لصحابة النبى الكرام خاصة عند خلفاء الراشدين‪ ،‬ابققى بكققر الصققديق‪ ،‬وعمققر بققن الخطققاب‪،‬‬
‫وعثمان بن عفان‪ ،‬وعلى بن أبى طالب‪ ،‬وأقوال غيرهم من المتقدمين‪.‬‬
‫قضايا صوفية‬
‫وفى مجال التصوف هناك مصطلحان هما المقامات والحققوال‪ .‬وهققذان المصققطلحان يعتققبران‬
‫من أهم المباحثات قبل الخوض فى شتى القضايا الصققوفية المسققجلة فققى كتابققة الشققيخ محمققد بققن احمققد‬
‫خطيب لنغين‪.‬‬
‫المقامات او المراحل الروحية تعتبر برتبة روحية دل عليها الصوفى‪ .‬وأشكال المقامات تختلف‬
‫على حسب التجربيات التى عايشها وحصل عليها الصوفى عن طريققة الجهقود الخاصقة‪ ،‬وهقي بمثابقة‬
‫طريق طويل سار وسلك عليه الصوفى ليتقرب فى اقرب ممكن إلى ال عز وجل‪.‬‬
‫والتصوف يهدف إلى تقريب النسان الصوفى بال عن طريق العلقة المباشرة بينققه وبيققن ال ق‬
‫فى اقرب طرق‪ .‬من أجل ذلك‪ ،‬لبد للصوفى أن يسير على طريق ممتد معزقققل ومليققء بالعقبققات الققتى‬
‫تسمى بالمقامات التى لبد عليه من أن يتخطى عليها‪ ،‬وبين مقام إلى مقام آخر يحتاج إلى مجاهققدة قويققة‬
‫وطاعة متعمقة‪ .‬وعدد المقامات لكل الصوفيين كاد أن يكون متساويين بل الحقيقة بين طريقققة الصققوفية‬
‫بعضهم بعضا ورتبة المقامات بين كل الصوفيين مختلفة‪.‬‬
‫وهذه الختلفات تعتبر من اللزم على حسب البينة والحالة الجتماعية التى لها دور كققبير فققى‬
‫بناء نبوغه الروحي‪.‬‬
‫وفى المراجع المعتبرة حول القضايا الصوفية‪ ،‬ذكر أن مظاهر الختلف واضحة وجلية‪ .‬منهققا‬
‫قال المام الغزالى توفى ‪505‬هق؟‪1111‬م فى كتابه إحياء علوم الققدين أن هنققاك تسققع مقامققات للصققوفى‬
‫وهققي التوبققة‪ ،‬والصققبر‪ ،‬والفقققر‪ ،‬والزهققد‪ ،‬والتقققوى‪ ،‬والتوكققل‪ ،‬والحققب‪ ،‬والمعرفققة‪ ،‬والرضققا‪ .‬وقققال‬
‫الكلباذى توفى ‪ 358‬هق‪995/‬م فى كتققاب التعققرف لمققذاهب التصققوف ذكققر فيققه أن للصققوفى فققى تسققع‬
‫مقامات وهي التوبة‪ ،‬والزهد والصبر‪ ،‬والفقر‪ ،‬والتواضع‪ ،‬والتوكل‪ ،‬والرضا‪ ،‬والحب‪ ،‬والمعرفة‪ .‬وقال‬
‫أبو نصر السراج الطوسى توفى ‪355‬هق‪978 /‬م فى كتاب اللمع ذكر أن هناك سبع مقامات وهي التوبة‪،‬‬
‫والورع‪ ،‬والزهد‪ ،‬والتوكل‪ ،‬والصبر والرضا‪.‬‬
‫هناك اختلف بين فحول الصوفيين فى النظققر إلققى نققوع ورتبققة المقامققات الققتى لبققد أن يسققير‬
‫عليها كل السالكين‪ .‬ولكن الحقيقة فى الصل أنهم اتفقوا على أن المقامققات للصققوفيين مققن الضققرريات‪.‬‬
‫طي المقامات‪ .‬وهؤلء يخوضون فققى‬
‫لنه ل يوجد أي واحد من الصوفيون الذين سلك الطريق بدون تخ ّ‬

‫المعانى التى يحتوى عليها المقامقات‪ .‬وأكقثر المقامقات ذكقرا مقن تلقك المقامقات هقي التوبقة‪ ،‬والزهقد‪،‬‬
‫والورع‪ ،‬والصبر‪ ،‬والتوكل‪ ،‬والرضا‪.‬‬
‫ودون هققذه المقامققات المققذكورة سققابقا‪ ،‬فهنققاك انققواع المقامققات علققى حسققب بعققض المراجققع‬
‫الصوفية أيضا وهي مقام الفناء والبقاء والتحاد والحلول والمحبة ووحدة الوجود‪.‬‬
‫وإذا تكلمنا عن الحوال‪ ،‬فكلمة "الحوال" هي جمققع مقن الحققال وهقي مصققطلحات فققى مجققال‬
‫التصوف التى بمعنى الحالة المعنوية على الشعور بالسرور والحققزن والخققوف والقلققق ومققا إلققى ذلققك‪،‬‬
‫وأغلب الحال المعروف عند الصوفيين هقي الشقعور بقالخوف والتواضقع‪ ،‬والرجقاء‪ ،‬والسقكر والنقس‬
‫والشوق‪ .‬وإذا تعمقنا فى النظر عن معنى الحال فإنه يختلف عن المقققام‪ .‬فققإن المقققام عبققارة عققن طريققق‬
‫طويل فيه محطات لبد أن يسلك عليها السالك فى محاولت التقرب عنققد القق‪ .‬والحققال ليققس مققن كسققب‬
‫احد من الناس بل هو مجرد موهبة ورحمة من عند ال سبحانه وتعققالى‪ .‬وأمققا المقققام فهققو مكتسققب مققن‬
‫خلل الجهود المستمرة التى بذل عليها السققالك بصققفة مسقتمرة‪ .‬وأمقا الحققال فهققو بصقفة التقائيققة ذاهبقا‬
‫وإيابا‪ .‬فالحال قد يأتى إلى السالك وقد يذهب من السالك من خلل سيره وسلوكه للتقرب إلى ال‪.‬‬
‫الحال عبارة عن الحالة او الشعور النفسى التى ليشعر عليها احد بمجرد الموهبة مققن عنققد القق‪.‬‬
‫فظهور وخفاء هذه الحالة التى يشعر عليها الصققوفى غيققر محققدودة وغيققر معينققة بققل أنققه أتققى بسققرعة‬
‫وتسمى باللوائح ولكن عندما اتى الحال فى وقت متأنية فتسمى بالبوادى‪ ،‬وعند ظهر الحققال عنققد النفققس‬
‫بصفة مستمرة فيكون الحال بالتدريج رتبة بعد رتبة سيوصل السالك إلى قيمة المرتبة وهي معرفة ال‪.‬‬
‫عناصر صوفية فى نص "ضياء الورى إلى طريق سلوك المعبود العالى‪.‬‬
‫نسخة نقص ضقياء القورى إلقى طريقق سقلوك المعبقود العقالى مقن احقدى النسقخ المتحقدة فقى‬
‫مجموعة النسخ الملفوفة بجديققة ومضققمون هققذا النققص كمققا كققانت النصققوص المتراكمققة العاديققة وهققي‬
‫تحتوى على مناهج علمية صوفية يبدأ بمنهج علم الكلم‪ .‬فبالجملة يمكننا النظر إلى التفاصل التية‪:‬‬
‫اول تحدث عن السلم وحده كليا ل سبحانه وتعالى )المسلم مقن سقلم نفسقه لق( والمسقلم لبقد‬
‫عليه أن يعطي الشعور بالراحة والمن لناس آخرين‪ .‬وهذا يتفق بحققديث النققبى صققلى الق عليققه وسققلم‬
‫الذى قال أن المسلم هو من سلم المسلمون من لسانه ويده‪ .‬وبعد ذلك‪ ،‬ان المسلم الحقيقى هو المسلم الذى‬
‫يحفظ عينه واذنه وفرجه وبطنه عن المنهيات الشرعية‪ ،‬والناس الذين لم يقدروا أن يحفظوا انفسقهم مقن‬
‫ذلك كله فليس من السلم بمعناه الحقيقى وسيحصل نتيجة مققا ارتكبققه فققى يققوم المعققاد‪ .‬وبعققد ذلققك أكققد‬
‫المؤلف أن المسلم الحقيقى هو الذى يستطيع أن يحفظ سبع جققوارحه بكققل طققاقته‪ ،‬وذلققك كحفققظ العيققن‪،‬‬
‫والذن‪ ،‬واللسان‪ ،‬واليد‪ ،‬والرجل‪ ،‬والفرج والبطن‪ .‬وفى نظر المؤلف أن هذه الجوارح السبعة لبققد مققن‬
‫حفظها وتوجيهها لعبادة ال سبحانه وتعالى‪ ،‬وليست لظلم الخرين او يعالم النققاس او خلققق ال ق بققالجور‬

‫والطغيان‪.‬‬
‫والفكرة التالية التى تتعلق بالنفس ففى نظر المؤلف أنه عند اجمققع الققروح والجسققد فتتولققد بعققده‬
‫التوؤمان اللذان يختلفان فى الصفة والخلق‪ .‬الولد الول هو القلب وهو بمثابقة القذكر والولقد الثقانى هقي‬
‫النفس وهي بمثابة النثى‪ .‬والقلب فى جسم النسان كمثل الذكر الذى دائما يميل إلى استخدام العقققل فققى‬
‫كافة افعاله‪ ،‬وبينما النفس فى جسم النسان كمثل النثى التى لعب بها الشيطان‪ ،‬وأسققاس فكققرة المؤلققف‬
‫هو قول الشيخ ابن عطاء ال السكندرى‪ :‬النور جند القلب كما أن الظلمات جند النفققس‪ ،‬فققاعلم أن النققور‬
‫هو المسيطر على القلب بينما الظلمات هي المكملة على النفس‪.‬‬
‫البغض والحقد صفتان بحث عنهما نص هذا الكتاب وفى نظر المؤلف حول هاتي الصققفتين أن‬
‫كل النسان لبد عليهم البتعاد عنهمققا لن النسققان الققذى دخققل عليققه هاتققان الصققفتان كإنسققان مسققموم‬
‫بسموم تفسد علقته بال وعلقته بالناس‪ .‬وكذلك الشعور بالبغض والحب لبد من أن يعتصم بال وحققده‬
‫)الحب فى ال والبغض فى ال( لن الغضب ربما نشأ عن حسد الخرين‪ ،‬والحسد تأكققل الحسققنات كمققا‬
‫تأكل النار الحطب‪.‬‬
‫فحب الناس للدنيا حبا شديدا او فخرهم بالجاد وصفة البخققل تلققون موضققع الهتمققام فققى خلل‬
‫هذا الكتاب لن الحب بالدنيا شيء بغض ال عنه لن حقيقة الدنيا هي مزرعة الخرة‪ ،‬فمققن زرع خيققر‬
‫حصد غبطته بالخرة‪ ،‬ومن زرع شرا حصد ندامة بالخرة‪ .‬وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬حب‬
‫الدنيا راس كل خطيئة‪ .‬وحب الدنيا اصل كل شر‪ ،‬والدنيا اقل من القليل وعاشقها اذل من الذليل‪.‬‬
‫فحب الترف من نتيجة حب الدنيا وهذه من الخلق المذمومة عند ال ق سققبحانه وتعققالى‪ .‬قققال ال ق‬
‫تعالى‪ :‬تلك الدار الخرة نجعلها للذين ل يريدون علوا فى الرض ول فسادا والعاقبة للمتقين‪.‬‬
‫وصفة الشحيح والبخل من نتيجة حققب الققدنيا‪ ،‬وقققال رسققول الق صققلى الق عليققه وسققلم‪ :‬إيققاكم‬
‫والبخل فإنه أهلك من كان قبلكم‪ .‬وضده الكرم‪ .‬وهذا يناسب ما قيل عن هذا "السخي الجهول احققب إلققى‬
‫ال من العابد البخيل‪.‬‬
‫وصفتا العجب والتكبر فى نظر المؤلف صفتان تفسدان علقة الناس بال تعالى وعلقته بالناس‬
‫لنهما تسببان بغض الناس عليه‪ .‬وقال رسول الق صققلى الق عليققه وسققلم‪ :‬ثلثققة مهلكققات شققح مطققاع‪،‬‬
‫وهوى متبع وإعجاب المء بنفسه‪ .‬فتلققك الصقفة الثلثقة تسققبب مقققت الق وغضقبه‪ .‬ويولققد فققى الشققخص‬
‫التكبر‪ .‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬ليققدخل الجنققة مققن كققان فققى قلبققه مثقققال خققردل مقن كققبر‪.‬‬
‫والكبر على المتكبرين صدقة أى معالجة الشيء بالمثل لمن حقققر النققاس مققن الخصققال المسققموحة عنققد‬
‫الشرع‪.‬‬
‫صفة الرياء هي صفة دل عليها الشخص من خلل امتثققال لوامققر الق لقصققد أن يققراه النققاس‪،‬‬

‫وكذلك من الرياء أن ترك شيئا لجل الناس‪ .‬قال رسول ال صلى ال عليه وسققلم‪ :‬إن أخققوف مققا أخققاف‬
‫ال عليكم الشك الصغر‪ .‬قيل فما هي؟ قال الرياء‪ .‬ولبد أن تعلققم أن الشققرك الصققغر إن فعلققت مققرارا‬
‫سيزداد كبيرا وربما ستكون من الكبائر‪ .‬قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ :‬ل كبيرة مع الستغفار ول‬
‫صغيرة مع الصرار‪.‬‬
‫والجزء الخير من كلم المؤلف حول السلم هو تصرف الشققيطان علققى النسققان‪ .‬اعلققم أيهققا‬
‫السالك أن الشيطان عدو مبين لقوله تعالى ‪ :‬إن الشيطان لكم عدو مبين‪ .‬ولن يرضى الشققيطان أن يرينققا‬
‫فى عيشة مريحة‪ ،‬وذلك ببغضه عندما يرى طاعة الناس ل تعالى‪ .‬قال تعالى‪ :‬الذى خلق الحياة ليبلققوكم‬
‫أيكم أحسن عمل وهو العزيز العليم‪.‬‬
‫ومنهج اليمان يكون جزءا مهما مما كتبه المؤلف‪ .‬اعلم أيهققا الخققوان أن اليمققان عمققاد الققدين‬
‫ولن تسمى المؤمن مؤمنا إن لم يرسخ اليمان فى اعماق قلوبهم‪ .‬قققال الق تعققالى‪ :‬وتوبققوا إلققى الق ايهققا‬
‫المؤمنون‪ .‬وفى نظره أن اليمان سيظهر من خلل العمل ومن خلل الكلم عند احققد مققن النققاس‪ ،‬وفققى‬
‫المثل العربى‪ :‬الظاهر مرآة الباطن‪ .‬قال ال تعالى‪ :‬اولئك كتب فى قلوبهم اليمان‪ .‬اعلم أن للقلققب عشققر‬
‫صفات تتعلق بعضها بعضا وهي التوبة‪ ،‬والخوف‪ ،‬والزهد‪ ،‬والصبر‪ ،‬والشققكر‪ ،‬والخلص‪ ،‬والتوكققل‪،‬‬
‫والمحبة‪ ،‬والرضا‪ ،‬وذكر الموت‪.‬‬
‫وفكرة المؤلف حول التوبة الققتى تكققون احققدى صققفات لقلققوب النققاس او تطلققق ايضققا بالمقامققة‬
‫الولى من المقامات الصوفية‪ .‬وعند أهل اللغات أن كلمة التوبة بمعنى تاب يتوب أى رجع إلى الصل‪،‬‬
‫واصطلحا أن التوبة هي حصلة روحية انسققانية للرجققوع إلققى الفطققرة بعققد طققول المسققير فققى معركققة‬
‫الحياة‪ .‬وباب التوبة بمثابة سلم الول للسالكين فى عملية تقربه إلى ال‪ .‬وقال رسول ال صلى ال ق عليققه‬
‫وسلم‪ :‬التائب حبيب ال‪ ،‬وفى نظر المؤلف أن هناك ثلث قضايا لبققد مققن معالجتهققا كمقدمققة التوبققة آل‬
‫وهي الولى‪ :‬اعلم أن من أنكر ال ورسوله فهو قد ارتكققب الفاخشققة والفعققال المذمومقة وسقيعاقب فققى‬
‫الخرة‪ .‬الثانية‪ :‬اعلم أن عذاب الخرة أليم ول احققد مقن اهققل النققار يقققدر ان يتخلققص مققن ذلققك العققذاب‬
‫المؤلم‪ .‬الثالثة‪ :‬اعلم أن ثواب التائبين فى الخرة هي الجنة التى تجرى من تحتها النهار العذبة‪.‬‬
‫التوبة لغة من كلمة تاب يتوب توبة بمعنى الرجوع والنابة من الجولة او مققن الرحلققة الطويلققة‬
‫للوصول إلققى أصققل الخلقققة‪ .‬ومفهققوم التوبققة اصققطلحا هقو الرجققوع بعققدما عمققل العمققال المنهيققات‬
‫والمخالفات لتعليم واوامر ال تعالى للرجوع إلى منهقج التوحيقد وذلقك عقن طريقق امتثقال مقا امقر الق‬
‫واجتناب كل ما نهى ال وحذره القرآن وسنة رسوله صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫وأساس العمل لمدلول كلمة التوبة فى القرآن هو قوله تعالى‪ :‬وتوبوا إلى ال توبة نصوحا‪ ،‬وفى‬
‫السنة قول الرسول صلى ال عليه وسلم‪ :‬وتوبوا إلى ال لنى اتوب إلققى الق واسققتغفره فققى اليققوم مققائة‬

‫مرة‪.‬‬
‫والتوبة هي بتوبة النصوح‪ ،‬وذلك ما أكده رسققول الق صققلى الق عليققه وسققلم بعققض الشققروط‪:‬‬
‫الول‪ :‬القلع عن الذنب فى الماضى‪ ،‬والثانى‪ :‬ترك الذنب فى الحال‪ ،‬والثالث العزم على عققدم العققودة‬
‫للذنوب والخطيئات‪ .‬وعندما فعلت الخطاء التى تتعلق بالنسان فزيقد شقرط رابققع وهقو اسقتعفاء عقن‬
‫الناس‪ ،‬وإن تعلق بأموال الناس أو بحقوق الخرين‪.‬‬
‫وهناك حكاية عن توبة رجل الذى قتل مائة نفس‪ ،‬ومع ذلك وهو يريد أن يتققوب فققذهب —بعققد‬
‫استفشار العلماء—تاركا بلده للرجوع إلى دين ال ورسوله‪ ،‬ولكنه توفى فى اثناء السفر وكتقب الق هقذا‬
‫الرجل بالدخول إلى رحمته وهي الجنة‪.‬‬
‫وفى اثناء مرتبة التوبة يحتاج الصوفيون إلى مدة طويلة لجل الوصققول إلققى المرحلققة التاليققة‪،‬‬
‫إذن الناس فى اثناء هذه المرتبة شعروا بالصعوبة لكيل تنزلقوا فى وادى الدنائة لن طبيعة الناس مظنة‬
‫الوقوع فى اثناء الصراع بين النفس والعقل‪ ،‬وكثيرا ما يغلب النفس على العقل فيكون العقل منهزما‪.‬‬
‫وفى هذه القضية‪ ،‬وظيفة التوبة دائمة محرضا لكيل ييأس ويشتكى احد من دناءة الفعققال الققتى‬
‫قد ارتكبها‪ .‬لبد عليه أن يتفاءل ويشعر أنه ما دام يتنبه عن ضعفه واهماله ففى تلك الحالة سققيكون عبققد‬
‫ال المنور بنور الهداية‪.‬‬
‫كلمة الخوف اصل من خاف يخاف خوفققا بمعنققى الوجققل والخشققية والشققفاق‪ ،‬واصققطلحا أن‬
‫كلمة الخوف بمعنى حالة معنوية لحد بعدما تقبل واستمع علققى المعلومققات او الخبققار او بعققد معايشققة‬
‫التجارب من خلل المادة المقروؤة‪ ،‬او المرئية او بحسب تجارب الخرين‪.‬‬
‫عموما أن كلمة الخقوف بمعنقى حالققة نفسقية عنقد احقد بعقدما ققرأ النصققوص المتعلققة بقضقايا‬
‫الترهيب والوعيد‪ .‬وتلك الحالة إما ناشئ عن تجارب روحية ويبدأ بخلق الزهد وهو يعتقد أن هناك حياة‬
‫أخروية يتقبل احد اجر ما اكتسبه‪ ،‬وذلك إن زرع خيرا حصد ثوابا وجنة‪ ،‬وإن زرع شققرا حصققد وزرا‬
‫ونارا على حسب ما اكتسبه‪.‬‬
‫وعنققققدما نتكلققققم عققققن الققققترهيب والوعيققققد اكققققد القققق تعققققالى فققققى سققققورة النخققققل ‪:51‬‬
‫)‪(...........................................‬‬
‫والمقامات الثانية من مقامات الصوفية كما اكدها حجة السلم المام الغزالى أنققه مقققام الزهققد‪.‬‬
‫وهو لغة مأخوذ من كلمة زهد يزهد زهدا بمعنى الققترك وابعققد وعصققم وقمققع الرادة‪ .‬واصققطلحا هققو‬
‫العراض عن الشيء مخافة الوقوع فى الرذائل والدنايا نتيجة ارتكاب هذا الشيء‪ .‬ومع ذلققك أن حقيقققة‬
‫الزهد ليست يترك الدنيا بأكملها او ليسققت بمعنققى تحريققم مققا احققل الق او بغققض مالققك مققن المققوال او‬
‫العرض‪.‬‬

‫والزهد هو عدم التجاه إلى الحياة الدنيوية ويشعر أن ما امتلكه مققن عطققاء الق الققذى لبققد مققن‬
‫شكره‪ .‬وفى المفهوم الخر وكما مثل فققى ذلققك مققرآة حيققاة المسققلمين الوائل او عنققد حيققاة المققؤمنين او‬
‫صدر السلم‪ ،‬وتتمثل ذلك فى آداءهم الحياة الدنيوية بإتقان وبصفة كلي ومع ذلك يمتثل جميع الوامققر‬
‫ويجتنب جميع النواهي بإخلص تام‪ .‬وبصفة مستمرة ودون انقطاع راجيا رضا الرحمن‪.‬‬
‫وعموما أن الصحابة خاصة الخلفاء الراشقدون قققد مثققل مظققاهر الزهقد كمققا ذكققر فققى المفهقوم‬
‫السابق‪ ،‬انظر مثل حياة ابى بكر الصديق وشاهد على ذلك فى بذله جميققع أمققواله الخاصققة لققدعم جهققاد‬
‫المسلمين فى سبيل ال ويرضى بعيشه الشخصى والمبسط‪ .‬وحدث ذلققك حققتى تققوليته منصققب الخلفققة‪.‬‬
‫وقد حدث فعل تلك الواقعة حينما تاجر ابو بكر الصديق لمؤنة عائلته‪.‬‬
‫وبمظاهر مختلفة ما مثله عمر بن الخطاب‪ ،‬وقت توليته منصب الخلفة أنه حدث فققى يققوم مققن‬
‫اليام ان عمر نام على اوراق شجرة النخلة‪ ،‬وكذلك ما حدث عند خليفققة عثمققان بققن عفققان الملقققب بققذو‬
‫النورين وخليفة على بن أبى طالب كرم ال وجهه بحياتهما المبسطتين ورحم انهما قارتان علققى العيققش‬
‫المريح‪.‬‬
‫وهناك مثل أخرى عن الصوفيين والمسلمين الوائل اللتى يمكن اخذهم كأسققوة حسققنة فققى حققل‬
‫مشاكل الحياة الزهدية‪ ،‬وذلك كالحسن البصرى‪ ،‬وعبد ال بن عمققر‪ ،‬وابققى ذر الغفققارى‪ ،‬ومصققعب بققن‬
‫عمير‪ ،‬وابراهيم بن ادهم‪ ،‬واويس القرنقى‪ ،‬وسقعيد بقن مسقيب‪ ،‬ومجاهقد بقن جقبير‪ ،‬وعطقاء بقن ربقاح‬
‫وسعيد بن جبير ومسروق بن الجدة والربيع بن الهيتم وسفيان الثورى وما إلى ذلك‪.‬‬
‫المقامات الثالثة هي مقققام الصققبر فققى الصققل معنققى كلمقة الصققبر هقو حبققس النفققس عققن كققل‬
‫المشاكل التى تعترض فى المام‪ ،‬والصبر صفة محمودة عند ال تعالى لقوله تبارك وتعقالى‪ :‬واصقبروا‬
‫إن ال مع الصابرين‪ .‬وقوله ايضا‪ :‬إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب‪ .‬وقال رسول ال صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ :‬الصبر نصف اليمان‪.‬‬
‫القضية التالية التى ذكرها المؤلف هي الشكر‪ ،‬ومنهج الشكر هقو كمقا بينقه الق فقى الققرآن لئن‬
‫شكرتم لزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابى لشديد‪ .‬وكلمة الشكر ضد الكفر الذى هققو النكققار وعققدم الرضققا‬
‫والطاعة على المناهج التى ارسى عليها ال ورسوله‪ .‬والق هققو الحققالف ولققه صققفة الشققكور اى يعطققى‬
‫الجور على عباده الشاكرين لنعمه‪ .‬وهذا ما حدث عنققد الشققاكرين‪ .‬وأمققا عنققد الكققافرين لنعمققه فعليهققم‬
‫عذاب اليم‪ .‬وذلك لقوله تعالى وجزاء سيئة سيئة مثلها )الشورى‪(40 :‬‬
‫والشكر أنواع‪ .‬نوع الول الشكر باللسان وهو تخفيف واعققتراف بققأعمق القلققوب علققى كققل مققا‬
‫انعم ال تعالى عليه‪ .‬نوع الثانى الشكر بالركان وهو بامتثال جميع اوامققر الق واجتنققاب جميققع نققواهيه‬
‫المذكورة فى القرآن والسنة‪ .‬وقيل أن العوام والخققاص شققكروا باللسققان يقققول )الحمققد لقق( وأن المحققب‬

‫شكر بأفعالهم وإن العارفين شكروا بالستقامة فى اداء تعاليم ال وكافة خلقه محبققة الق والرسققول جققزء‬
‫مهم من نص ضياء الورى إلى طريق سققلوك المعبققود العققالى فققى اللغققة العربيققة هنققاك كلمتققان بمعنققى‬
‫متقارب وهو المحبة والمودة‪ .‬وكلمة المحبة اصل من كلمة حب يحب حبا ومحبة‪ ،‬وهققذه الكلمققة يمكننققا‬
‫أيضا أن نشكلها من كلمة أحب يحب أحبب محبة‪ ،‬وحبب إلى معنى جعله محبوبا‪ ،‬حبب أو أحب ايضققا‬
‫بمعنى سار بحب‪ ،‬وذكر مرة أخرى أن كلمة أحب او حب فى نفس المعنققى بقق هققوى أى بمعنققى احققب‪،‬‬
‫ونوع الحب مع ‪ ...‬وأحب إلى ‪ ....‬من معناه اكثر تأثرا او مفضل إلى ‪ ....‬مققن‪ ....‬وبققذلك تكققون الكلمققة‬
‫صيغة التفضيل‪ ...‬استحب‪ ...‬على ‪ ....‬بمعنى فضله‪ ...‬او اختار إلى ‪ ...‬وكلمة بحاب )للمشققاركة( معنققاه‬
‫احب بعضهم بعضا‪ .‬والحب على صيغة المصدر بعمنى المحبة التى معناه هوى‪.‬‬
‫وكلمة حب اليد معناه النانى‪ ،‬وحب الوطن معناه البطلى‪ ،‬ومريض الحب معناه مريض لجققل‬
‫الحب اى واقع فى حبك يا‪ ....‬معناه فققى علقققة الحققب بققق‪ ........‬وكلمققة حققبى مققترادف بكلمققة غرامققى‪،‬‬
‫وكلمة الحب فى نفس المعنى بق الحبيب والمحبوب والعاشق‪ .‬والحبيب نفس المعنى بالمحبوب‪.‬‬
‫والمحب اسم فاعل من كلمة احب التى معناه عاشق لى معشق ومحب لك يا معناه مغرم بققق‪....‬‬
‫ومحبة فى نفس المعنى بقق الحب والهوى‪ ،‬والق محققب معنققاه الق يحققب‪ ،‬والمحبققوب فققى نفققس المعنققى‬
‫بالحبيب‪ ،‬والعاشق والمعشوق‪ ،‬ويحاب ويستحب‪ ،‬مسموح بققالحب‪ ،‬وغيققر المحبققوب معنققاه ل يسققتحب‪.‬‬
‫وكلمة متحابون صيغة مشاركة بمعنى على وداد‪.‬‬
‫وكلمة اخرى بمعنى الحب هو من اصل كلمة الود يود وا ومودة‪ .‬وتلك الكلمة يمكققن تغييققره بق ق‬
‫وتد – يتد ‪ .‬والود فى نفس المعنى بالمودة والحب‪ .‬ومن ثم قيل ودك او وديدك بمعنققى حبققك او حبيبققك‪،‬‬
‫او عندما قرن ذلك بكلمة لو مثل فجملة وددت لو تفعل ذلك لهققا معنققى التمنققى ومثققاله تمنيققت لققو فعلققت‬
‫كذا‪..‬‬
‫وكلمة اخرى بمعنى الحب هي كلمة تتكون من عشق يعشق عشقة‪ -‬عاشققق‪ ،‬ونفققس المعنققى بقق‬
‫أحب – أحب – محبة‪ -‬محب‪ .‬وذكر ابن منظور كلمة اخرى تتعلق بكلمة الحب وهي شب يشققب شققبا او‬
‫شبابة والتى معناه الصلى المياه او الدم‪.‬‬
‫وفى هذه النطاق ذكر ابن قيم خمسين كلمة كلها امد تعلقا بكلمة الحب‪ .‬ومن بين الخمسين كلمققة‬
‫ذكر بعضها فى القرآن والبعض الخر لم يذكر فيه‪ .‬أما ما ذرك فى القققرآن فهققو كقق المحبققة‪ -‬والعلقققة‪-‬‬
‫والهوى‪ -‬والصبوة‪ -‬والشبابة‪ -‬والشغف‪ -‬والتيم‪ -‬والشوق والجنون والود وما إلى ذلك‪.‬‬
‫ومن ناحية علم التصوف ذكققر أن المحققب بمثابققة اعلققى المرتبققة للصققوفى الققذى يخققوض فيهققا‬
‫ومعها الرضقا والشقوق والنقس والقرض ممتثقل فقى الطاعقة الخالصقة عقن إرادة المحقب لمقن أحبقه‪.‬‬
‫والشوق هو الشعور بالعشق من قبل المحب للقاء محبوبه‪ .‬والنس هو مظاهر العلقة اللطيفة المترابطة‬

‫بين الحبين‪ .‬وبعد الوصول إلى مرتبة المحبققة سيصققل الصققوفى مباشققرة إلققى مرحلققة المعرفققة‪ ،‬وهنققاك‬
‫يلتقط الصوفى مظاهر جمال ربه ويتحد به‪ .‬وعند الصوفى ان المحبة هي رابطققة اساسققية‪ ،‬وقيققل هنقاك‬
‫ان شؤون النسان هي ازالة ما سوى ال من القلب فى ابعد ممكن‪ ،‬وللوصول إلى ل ويتحد بققه وينضققم‬
‫إلى ذاته المقدس يمكن تحقيقه وقت لقاء ربه فى الموت‪ .‬وعلى الرغم من امكان تحقيقه عنققد الحيققاة فققى‬
‫مرحلة معينة‪.‬‬
‫وعند الجنيد البغدادى )توفي ‪279‬هق‪ 910 /‬م( المحبة هي الفناء فى عظمة الخالق فى قوة محبة‬
‫المحب‪ .‬وقال ابو عبد ال القرشى أن المحبة هي أن تبذل كل ما لديك إلى الق حققتى ل يبقققى لققك شققيء‪.‬‬
‫وقال ابو بكر الشبلى )‪247‬هق‪ 860/‬م – ‪ 334‬هققق‪ 946 /‬م( المحبققة هققي محققو كققل شققيء فققى القلققب إل‬
‫المحبوب‪ ،‬او بعبارة اخرى المحبة هي النار التى تحرق كل شيء سوى الرادة اللهية‪.‬‬
‫وكذلك ما قاله ابن عربى )‪ 630‬هق‪ 1240/‬م( أن المحبة غنية عققن التعريققف علققى الرغققم مققن‬
‫آثارها يمكن تعبيرها‪ ،‬ومن ثم قال أن المحبة ل حد لها إل أن حقيقتها يمكن تعريفها‪ .‬وللمحبققة تعريفققات‬
‫بصفة وصفية وكلمية ول يزيد عن ذلك‪ .‬ومن عرف المحبة أن ه فى الحقيقة ل يعققرف معنققى المحبققة‪.‬‬
‫ومن لم يذق حلوتها لن يعرف حقيقتها‪ ،‬ومن قال أنه قد قنقع عقن المحبقة فالحقيقققة انقه لقن يعرفهققا لن‬
‫المحبة هي التذوق بدون أ‪ ،‬يشعر بالهناء‪.‬‬
‫حاول عبد الكريم القشققيرى )‪ 376‬هققق‪ 986/‬م – ‪ 465‬هققق‪ 1075/‬م( أن يعققرف معنققى المحبققة‪.‬‬
‫وعنده أن المحبة هي ميل القلوب المسمومه بالحب‪ ،‬واطيب الحبيب بين العبققاد الشققعور بالنسققجام مققع‬
‫الحبيب‪ ،‬محو كل الكيان من قبل المحب وتقويم حقائق المحبوب )هو ال( وبعد ذلك نتعلق قلوب المحب‬
‫بإرادة الهية‪ .‬ورابعة العدوية )‪185‬هق‪ 801/‬م( لها انطباعات خاصة عن المحبة‪ ،‬وهي قققالت أن المحبققة‬
‫نشأت عن الزل وسار نحو البد‪ ،‬ول احد من سبعين الفا من أهل الرض يقققدر أن يشقربوا قطقرة مقن‬
‫المحبة حتى أن يتحد مع ال‪ ،‬وهناك جرى هذا الدليل يحبهم ويحبونه‪.‬‬
‫المحبققة تتضققمن عققدة عناصققر اساسققية وهققي السققرور والجمققال او النسققجام والقققرب والققدائم‬
‫والمفاعلة بين الحبة‪ .‬ومن عوامل المحبة هي الولى المحب او الكائن الحي‪ ،‬الثانى‪ :‬هدف وهو إما ان‬
‫يكون حبا او لم يكن حبا‪ ،‬والثالث‪ :‬حالة المحب‪ ،‬والرابع‪ :‬وجود العوامل او الغايات‪.‬‬
‫والخلص فى نظر المؤلف هو جزء مهم فى تربية وتوثيق علقة النسان بربه )حبل من ال(‬
‫وذلك لن درجة الناس عند ال على حسب اخلصه فى العبادة‪ ،‬وبدون الخلص سققتكون العمققال بل‬
‫فائدة‪.‬‬
‫ومنهج التوكل الذى اكده المؤلف ظهر جليا كأساس إلهى‪ ،‬وذلك مثل ما ذكر فققى قققوله تعققالى ‪:‬‬
‫فتوكلوا إن كنتم مؤمنين‪ .‬وقال تعالى‪ :‬ومن يتوكل على ال فهو حسبه‪ .‬وإن التوكل إلى ال علمة وبينققة‬

‫على تحقيق اليمان الخالص ل وحده‪ .‬وهو أيضا بمثابة الحصن الحصين لمة السلم لكققى ل تنزلقققوا‬
‫فى وادى الدناءة لعدم الرضا فى قبول البلء من عند ال تعالى‪.‬‬
‫الرضا على المحن والبلء سيؤدى إلى أحسن العمال مما فعله سابقا‪ ،‬وبجانب ذلك أن الرضققا‬
‫بالبلء أدى إلى رجاء معونة ال القادمة‪ ،‬لن مققن توكققل علققى الق فسققيفتح لققه البققواب والمخققرج عققن‬
‫المأزق والمشاكل التى دارت حوله‪.‬‬
‫ومن اجل ذلك هناك حث على التوكل فى معالجة كل البلوى والمحن وذكر فى كققثير مققن آيققات‬
‫قرآنية )وعلى ال فليتوكل المتوكلون(‬
‫وحينما سئل جنيد عن مسئلة التوكل فقال‪ :‬التوكل هو العتماد والتسليم والتقرير من قبل القلققب‬
‫على كل القضايا التى تتعلق بال‪ ،‬ولكن ليس التوكل بمجرد الكسول او التكاء على العصا او بالنتظار‬
‫بدون مقدمة العمل الجاء‪ ،‬لن التوكل بالمعنى الحقيقى هو مزاولة الجهود بجد واجتهاد‪ ،‬وأتم بعده تسليم‬
‫المر ل الوهاب المقتدر‪.‬‬
‫وفى نظر الجنيد أن التوكل ينقس إلى ثلثة اقسام‪ :‬الولى توكل الرئيس إلى وكيله بدون اهمققال‬
‫الختيار‪ ،‬وهذه مرتبة العوام‪ .‬الثانية توكل الولد على أمه بققدون اختيققار مققن قبققل الولققد بققل دائمققا يققدعو‬
‫لمه‪ ،‬وهذا اختياره‪ ،‬والمرتبة الثانية اعلى من الولى‪ .‬الثالثة التوكققل علققى الق كتوكققل الميققت علققى يققد‬
‫الغاسل‪.‬‬
‫عناصر صوفية‬
‫ وصفات القلوب عشرة وهي التوبة‪ ،‬والخوف‪ ،‬والزهد‪ ،‬والصبر‪ ،‬والشكر‪ ،‬والخلص‪ ،‬والتوكل‬‫والمحبة‪ ،‬والرضا‪ ،‬وذكر الموت‪.‬‬
‫وصفات النفوس ايضا عشرة وهي كثرة الكل‪ ،‬وكثرة الكلم الذى أدى إلى المجادلة بين الخققوان‪،‬‬
‫وكثرة الشر ومنها الغضب والحسقد‪ ،‬والبخققل‪ ،‬وحققب المقال وحققب الشقهرة فققى القدنيا والتكقبر‬
‫والعجب والرياء‪.‬‬
‫والقلب هو الذى حكم على جسدك وله الفوز لنه ل مالك غيره فى مملكته‪ ،‬ومققن ثققم للنسققان ثلث‬
‫مراتب نفسية‪ ،‬الولى النفس المارة بالسوء وهي غالبا تميققل إلققى المعاصققى ومققن اتبققع هققوى‬
‫النفس فإنه جعل النفس مالكا فى جسده‪ ،‬حققتى تكققون القلققب خاضققعا لهققوى النفققس‪ ،‬فهققذه ادنققى‬
‫مرتبة النفس او هي مرتبة العوام‪ ،‬وأما المرتبة الثانية هي مرتبة النفس اللوامة‪ .‬فهناك اشققتراك‬
‫بين أفعال الخير والشر لنه فى كل شيء جفت النفس على القلب حتى يرتكب المعاصى وينققدم‬
‫منها فيما بعده ويتوب منها ثم اعطى القلب الموافقة لوامر الق ويتعققاقب فيمققا بعققد بيققن التوبققة‬
‫والمعصية ول تقدر النفس الغلبة على القلب‪ ،‬والطريقة للقمع عليها هي العبادة ول فضل للقلققب‬

‫مع وجود العجب والتكبر‪.‬‬
‫والمرتبة المتوسط بينهما هي بداية المرتبة للمريقد السققالك لطريققق الحققق تعققالى وهققي آخقر مرتبققة‬
‫العبيد التى سار حق ال تعالى عليها وليس مرتبة العوام‪ .‬والمرتبققة الثالثققة هققي النفققس الملهمققة‬
‫وهذه طريق الغال فى الطاعة والخلص ل تعالى ول يعصى إل نادرا‪ ،‬وتوبة السالك فى هذه‬
‫المرتبة عاجلة لن جنود القلب فيها اقوى من جنود النفس‪ ،‬ولكن عندما غفل القلب عن ذكر ال‬
‫ففى تلك الحالة اكرهت النفس على القلب حتى توقعها فى المعسى والتوبققة منهققا عاجلققة ثققم بققدأ‬
‫القلب يجاهد هواها‪ ،‬وهذه مرتبة السالك التى تكون قلوبه متوجهة نحو الخققالق تبققارك وتعققالى‪.‬‬
‫وهذه ايضا آخر درجة المريد السائر طريققق المقربيققن‪ .‬وعنققدما وصققل المريققد أو السققالك هققذه‬
‫المرتبة يكون القلب مالكا حق الملك ول تكرهه نفسه حتى يستقيم قصدك وقلبك ل ق تعققالى‪ ،‬ول‬
‫ينقطع حتى تتبين حقيقة المعرفة فى قلبه‪ .‬ففى تلك الحالة يطلق صاحب هذه المرتبة موتواصققل‬
‫إلى الحق تعالى‪.‬‬
‫الختتام‬
‫الستنباط‬
‫ومن البيانات السابقة يمكننا الستنباط ككلمة الختتام لهذا المقال‪ :‬إن الشيخ محمد بن احمققد خطيققب‬
‫لنغين هققو العققالم الصققوفى المنتققج‪ ،‬صققاحب المؤلفققات النافعققة‪ .‬واغلققب مؤلفققاته ذات روحيققة‬
‫صوفية بشتى مباحثها‪ .‬والكتاب الذى يكون موضوعا لهذا البحث هو نسخة ضققياء الققورى إلققى‬
‫سلوك طريقة المعبود العالى قد دل على ميول فكرة الشيخ‪.‬‬
‫والقضايا الساسية الصوفية فى هذه النسخة ممثلققة فققى اربققع دعققائم اساسققية‪ ،‬فققالولى‪ :‬القققول عققن‬
‫السلم وبكافة مجالته‪ ،‬ثم عن اليمان‪ ،‬وفيهققا تققتركز علققى مصققطلحات ومباحثققات صققوفية‪،‬‬
‫وهي التى تكون موضع الهتمام الساسى فى هذه النسخة التاريخية‪ ،‬فى هذا الباب تحدث عققن‬
‫القضايا الصوفية منها التوبة‪ ،‬والزهد‪ ،‬والصبر‪ ،‬والورع‪ ،‬والتوكل‪ ،‬والرضققا والمعرفققة‪ ،‬ومققن‬
‫ثم يتحدث المؤلف عن المعرفة كإحدى المقامات التى لبد من أن يسلك عليها السالكون‪ .‬ومنهج‬
‫المعرفة المقصودة فى هذا الكتاب يتركز على ال وحده فى العبادة‪ .‬وقال ال تعالى‪ :‬وما خلقققت‬
‫الجن والنس إل ليعبدون" اى ليعرفون‪.‬‬
‫وكالمباحث الخيرة فى هذه النسخة هي التوحيققد كعمققاد الققدين‪ ،‬وبققدون التوحيققد فل فققائدة لعبادتنققا‪.‬‬
‫وإلى ال اشهدوا أن ل إله إل هو‪ ،‬والتوحيد بمعنى توحيد ال عن شركاه‪ ،‬ولقو كققان فيهقا إلهققان‬
‫لفسدتا لن من طبيعة الكثرة الختلف‪.‬‬

‫القتراح‬
‫وبعد اتمام هذا البحث فهناك بعض القضايا التى يمكن أن تقترح أمامنا وهي‪:‬‬
‫المبحث حول النسخة التاريخية فى كافة المناطق لبقد مقن تنفيقذها للوصقول إلققى معرفقة المظققاهر‬
‫الواضحة حول موضوعات النسخة حتى تكون مرجعا للجميع‪.‬‬
‫النسخ المبعثرة فى وسط المجتمع لبد من جمعها وبحثها ومطالعتها‪.‬‬
‫الماكن التاريخية حول مؤلف الكتاب التراثى لبد من وضعها لجل المحافظة على قيمة التاريخ‪.‬‬
‫يحتاج مزيد من التعاون عن طريق بث النشرات لحاكم المنطقة من رتبة المحافظة إلققى المنطقققة او‬
‫المدينة لجل المحافظة على الماكن التاريخية‪.‬‬
‫يحتاج مزيد من التعاون عن طريق بث النشرات لحاكم المنطقة من رتبة المحافظة إلققى المنطقققة او‬
‫المدينة لجل المحافظة على النسخ التاريخية المبعثرة وسط المجتمع‪.‬‬
‫يحتاج مزيد من التعاون عن طريق بث النشرات لحاكم المنطقة من رتبة المحافظة إلققى المنطقققة او‬
‫المدينة لعقد المباحثات حول النسخ التاريخية المحتفظة بالمتاحف او المكتبات لتكون مرجعا او‬
‫تعاليما للجميع‪.‬‬

‫ا‬
‫كتاب الدب ‪ :‬مجموعة المؤلفات فى متحف الحكومة سومطرة الشمالية‬
‫دراسة فيلولوجية‬
‫كتبه ‪ :‬محمد رشادى الماجستير‬
‫المقدمة‬
‫إندونيسيا دولة تختص بتراث الحزانة الثقافية القيمة‪ ،‬ومن بين هذه الحزانة المخطوطة القديمة‪.‬‬
‫ومضمون تلك المولفات القديمة هي الثقافات الجتماعية التى تتكون من نتاج الفكر والوجدان والعتقاد‬
‫والتقاليد والنظم المستخدمة والعنصر الماضية والتى كتب فى كافة اللغات واللسن )‪Baried : 1994‬‬
‫ص ‪(2‬‬
‫ولكن مع كثرة النسخ والمخطوطات القديمة التى ملكناها فجققزء قليققل منهققا فقققط يكققون مرجعققا‬
‫اعلميا مستخدما‪ .‬والواقع ان الكتققب او البحققوث حققول النسققخ والمخطوطققات مققازالت محققدودة لتكققون‬

‫مصادر البحث الساسى‪ .‬وتلك الحققالت إمقا لقلقة الخقبراء فقى المجقال القدللى او لقلقة الهتمققام حقول‬
‫تطبيق نتائج البحث الدللى فى العلوم الجتماعية‪ Tjadrasasmita 2006) .‬ص ‪(1‬‬
‫واحتفظت تراث المخطوطة جيدة فى كافة المناطق او الماكن الخاصة بهققا‪ ،‬سقواء كققان داخقل‬
‫البلد ام خارجها‪ .‬وفى خارج البلد‪ ،‬تلك النيخ محتفظة فى كثير مققن الققدول منهققا ماليزيققا وسققنغافورة‪،‬‬
‫وبرونققاى دار السققلم‪ ،‬وإنجلققترا‪ ،‬وألمانيققا‪ ،‬وروسققيا‪ ،‬وهولنققدا‪ ،‬والققدول الخققرى‪Chamber loir) .‬‬
‫‪ (1999‬وأما داخل البلد‪ ،‬فتلك النسخ محتفظققة فققى المكتبققات الوطنيققة لجمهوريققة إندونيسققيا )‪(PNRI‬‬
‫وفى كافة المتاحف فى جميع انحاء إندونيسيا ومن بينها متحف الحكومققة بسققومطرة الشققمالية‪ ،‬يقققع فققى‬
‫شارع الحاج محمد جونى رقم ‪ 51‬ميدان‪ .‬وهذا المتحف يختضن مجموعة التراث القديمققة حققوالى ‪292‬‬
‫نسخة‪ .‬ونسخة الدينية تصل إلى ‪ 90‬نسخة‪ .‬وكتاب الدب جزء من هذه النسخة‪ .‬وأما الساس الذى دفققع‬
‫الباحث إلى أن يبحث هذا الكتاب لن نسخة هذا الكتاب فى أفضل الحال بالنسبة للنسخ الخرى‪ .‬وأيضققا‬
‫بعد أن سرد الباحث قراءة سريعة عن مضمونه فعرفنا أن هذا الكتاب يحتققوى علققى تعققاليم الققدين الققذى‬
‫لبد علينا معرفته والعمل به‪.‬‬
‫اما هدف هذا البحققث هققو للحصققول علققى تمثيققل مضققمون كتققاب الداب وإدراك تعققاليم الققدين‬
‫المحتفظة ضمن نص هذا الكتاب‪ .‬ونتيجة هذا البحث يرجى ان تكون نافعة لتطوير بحققث المخطوطققات‬
‫الدينية بإندونيسيا‪ ،‬وبالتالى نافعة ايضقا لجميقع الجهقات الحكوميقة المهتمقة بهقا وهقي القوزارة الدينيقة‪،‬‬
‫خاصة فى المحاولة لتطوير وتنمية المستوى العلمى عند هيئة البحث والدراسات الدينية‪.‬‬
‫النظرة حول نسخة المخطوطات‬
‫محاولة جمع المخطوطة‬
‫حتى سنة ‪ 2005‬متحف الحكومة سومطرة الشمالية له مجموعةمن النسخ تبلغ حوالى ‪) 6799‬‬
‫‪ Disbudpar Pemprovsu 2006‬ص ‪ (11‬المنقسمة إلى عشرة انواع وهي جيولوجيا‪ /‬وجغرافيققا‪/‬‬
‫وبيولوجيكققا‪ /‬وإيتنوجرافيكققا‪ /‬واركيولوجيققك‪ /‬وهيسققتوريا‪ /‬ونومبسققاماتيكا‪ /‬وهيرالققديكا‪ /‬وفيلولوجيكققا‪/‬‬
‫وكيرامولوجيكا‪ /‬والفن التشكيلى‪ /‬والتكنولوجيا‪ /‬والعصرية‪.‬‬
‫اما مجموعة من فيلولوجيكا فهي على شكل نسخة قديمة وتتكون من نسخة مكتبة لكلققك )نسققخة‬
‫باتاك( ونسخة ملوية المكتوبة بالخط اليدوى‪ .‬أما موضوعات النسخة القديمققة المسققجلة وتكققون ضققمن‬
‫مجموعة متحف الحكومة سومطرة الشمالية أنه بصورة بينة مكتوبة فى الجدول التى‪:‬‬
‫رقم‬
‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬

‫عنوان المخطوطات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫سبيل المهتدين‬
‫صراط المستقيم‬
‫مجموع المؤلفات‬

‫رقم‬
‫‪40‬‬
‫‪41‬‬
‫‪42‬‬
‫‪43‬‬

‫عنوان المخطوطات‬
‫السماء العاملة‬
‫قواعد اللغة العربية‬
‫كتاب الفقه عن النكاح‬
‫مجموع المؤلفات‬

‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪7‬‬
‫‪8‬‬
‫‪9‬‬
‫‪10‬‬
‫‪11‬‬
‫‪12‬‬
‫‪13‬‬
‫‪14‬‬
‫‪15‬‬
‫‪16‬‬
‫‪17‬‬
‫‪18‬‬
‫‪19‬‬
‫‪20‬‬
‫‪21‬‬
‫‪22‬‬
‫‪23‬‬
‫‪24‬‬
‫‪25‬‬
‫‪26‬‬
‫‪27‬‬
‫‪28‬‬
‫‪29‬‬
‫‪30‬‬
‫‪31‬‬
‫‪32‬‬
‫‪33‬‬

‫بداية الهداية‬
‫بداية المبتدئ‬
‫ألفية‬
‫كشف السرى جوهر التوحيد‬
‫عقائد اليمان‬
‫مريدى النكاح‬
‫صراط المستقيم‬
‫سير السالكين‬
‫بداية المبتدى‬
‫هداية الصادقين‬
‫اخبار الكريم‬
‫النحو‪ :‬قواعد اللغة العربية‬
‫صراط المستقيم‬
‫مسك قدم‬
‫دلئل الخيرات‬
‫اخبار الكريم‬
‫كتاب الداب‬
‫القرآن‬
‫حكاية محمد‬
‫قواعد السلم‬
‫دعاء وحكاية ‪ 7‬قصة‬
‫خطبة الجمعة والتداوى‬
‫بنكومونان‬
‫ادعية‬
‫دعاء‬
‫علم التوحيد‬
‫اشعار‬
‫دعاء‬
‫تهليل وطريقة ادائه‬

‫‪44‬‬
‫‪45‬‬
‫‪46‬‬
‫‪47‬‬
‫‪48‬‬
‫‪49‬‬
‫‪50‬‬
‫‪51‬‬
‫‪52‬‬
‫‪53‬‬
‫‪54‬‬
‫‪55‬‬
‫‪56‬‬
‫‪57‬‬
‫‪58‬‬
‫‪59‬‬
‫‪60‬‬
‫‪61‬‬
‫‪62‬‬
‫‪63‬‬
‫‪64‬‬
‫‪65‬‬
‫‪66‬‬
‫‪67‬‬
‫‪68‬‬
‫‪69‬‬
‫‪70‬‬
‫‪71‬‬
‫‪72‬‬

‫‪34‬‬
‫‪35‬‬
‫‪36‬‬
‫‪37‬‬
‫‪38‬‬
‫‪39‬‬

‫ادعية‬
‫القرآن ‪ 5‬اجزاء‬
‫القرآن جوراغى‬
‫الصلة‬
‫قواعد اللغة العربية‬
‫ادعية وحكمت‬

‫‪73‬‬
‫‪74‬‬
‫‪75‬‬
‫‪76‬‬
‫‪77‬‬
‫‪78‬‬

‫مجموع المؤلفات‬
‫تاجر الملوك‬
‫صراط المستقيم‬
‫بداية الهداية‬
‫زيان المسا‬
‫حكم النكاح‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫الحجة البالغة‬
‫بداية المهتدى‬
‫الحكم‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫ادعية والصلوات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫ضياء الورى‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫حكم النكاح‪/‬حكاية اسراء‬
‫معراج‬
‫باب النكاح‬
‫القرآن الكريم‬
‫تنبيه الغافلين‬
‫قواعد السلم‬
‫مجموع المؤلفات‬
‫بداية الهداية‬

‫وصفات المخطوطة‬
‫فى الفهرس الذى رتبققه قسققم حزانققة المتحققف الحكققومى بسققومطرة الشققمالية‪ ،‬أن النسققخة الققتى‬
‫بعنوان كتاب الدب لها عدد الصفحة تصل إلى ‪ 116‬صفحة‪ .‬وهذه النسخة مسجل فقى فهقرس المتحقف‬

‫برقم التسجيل ‪ 5039‬ورقم التسجيل ‪ .2947‬وأما بالنسبة لطقول المخطوطقة ‪ 16،2‬سقنتيمتر وعرضقها‬
‫‪ 10.5‬سنتيمتر‪ .‬ولكل الصفحة تتكون من ‪ 15‬شطرا‪ .‬وطول النص ‪ 10.5‬سنتيمتر وعرض النققص ‪6.5‬‬
‫سققنتيمتر‪ ،‬ومقيققاس حققدود اليمينققى ‪ 2.8‬سققنتيمتر‪ ،‬وحققدود اليسققارى ‪ 2.7‬سققنتيمتر وحققدود العلققى ‪3‬‬
‫سنتيمتر‪ ،‬وحدود السفل ‪ 2.8‬سنتيمتر‪.‬‬
‫اللغات واللسن التى استخدمتها نسخة المخطوطة هققي لغققة عربيققة ونققوع النسققخة الدبيققة هققو‬
‫النثر‪ .‬وفى نسخة كتاب الدب ظهر رمز الكلمة وخط التوجيه‪ .‬وكتبت هققذه النسققخة بحققبر اسققود‪ ،‬وفققى‬
‫صفحة معينة وجدنا رمز العناوين بلون احمر خاصة فقى كلمقة معينققة مثققل‪ :‬فقاعلم‪ ،‬واجتنقاب‪ ،‬والقسقم‬
‫الول فى الطاعة واجتهاد‪ ،‬فصل‪ .‬وورقة النسخة ورقة اوربية وظهر فيها الختم المائى‪.‬‬
‫حالققة المخطوطققة عمومققا فققى احسققن الحققال ولققو كققانت فيهققا الصققفحات الفارغققة )‪(lacuna‬‬
‫والصفحات الممزقة فى صفحة رقم ‪ 38‬و ‪ .39‬وغلف نسخة المخطوطققة مققن الكرتونققة الثخينققة بلققون‬
‫احضر‪ ،‬وفى الصفحة الداخلية ما بعد الغلف وجدنا الكتاب اللتينية التى تحتوى علققى المعلومققات عقن‬
‫عنوان النسخة‪ ،‬طول النسخة وعرضها واللغات المستخدمة هي اللغة العربية‪ ،‬وعموما أن نسخة النص‬
‫منقولة بنوع خط النسخ‪.‬‬
‫النص الول من نسخة كتقاب الدب يققول‪ :‬علمققاء السقوء‪ ،‬وهقذا لن الققدجال غققايته الضقلل‬
‫ومثل هذا العالم وإن صرف الناس عن الققدنيا إمققا بلسققانه ومقققاله فهققو داء لهققم إليهققا بأعمققاله وأحققواله‪،‬‬
‫ولسان الحال افصح من لسان المقال‪ ،‬وطباع الناس إلى المساهمة فى العمال والعامل منها إلى المتبعة‬
‫فى القوال‪.‬‬
‫وعلى حسب البيانات المكتوبة فى آخر الفققرة صقفحة ‪ 111‬علقم أن هقذه النسقخة نقلهقا محمقد‬
‫على من قرية ‪ negeri daya‬يوم الثلثاء يوم ‪ 13‬جمادى الخيقر وققت الضقحى سقنة ‪1310‬هقق وأمقا‬
‫محتوى آخر الفقرة بالتمام فهي كالتى‪ :‬تمت الكتاب بحمد ال واعققونه وحسققن تققوفيقه يقوم الثلثققاء فققى‬
‫ثلثة عشر يوما من شهر جمادى الخير وقت الضحى فى هجرة النبى صلى ال عليه وسققلم ‪ 1310‬هقق‬
‫فى سنة الزاى فى زمان علء الدين محمد داود شاه‪ .‬وكققاتبه وصققاحبه محمققد علققى بلد دايققا فققى زمققن‬
‫شيخنا الشيخ تاناه مايراهى‪ .‬ال اغفر لمن صحبه ولمن كتبه ولمن قرأه ولمن سمعه ولمققن نظققره ولمققن‬
‫بصره آمين يارب العالمين‪ .‬انتهى الكلم‪.‬‬
‫هذه النسخة عموما تبحث عن كيفية اداء العبادة الصحيحة على وفق التعاليم والشرائع الققتى دل‬
‫عليها القرآن والحديث‪ .‬والعمال التعبدية التى تبحث فى هذه النسققخة منهققا آداب السققتيقاظ مققن النققوم‪،‬‬
‫وآداب الطهارة‪ ،‬آداب الوضوء‪ ،‬آداب الغسل‪،‬آداب التيمم‪ ،‬آداب دخول وخروج المسجد‪ ،‬واداب الصلة‬
‫والصوم‪.‬‬

‫النظرة حول نص المخطوطة‬
‫فى دراسة علوم الدللة خطوات‪ ،‬الخطوة الولى وصققفات نسققخة المخطوطققة‪ ،‬والثانيققة النظققر‬
‫حول نص المخطوطة‪ ،‬وفى النظر حول نص المخطوطة يحتاج نوع من المناهج المناسققبة الققتى تعتمققد‬
‫على عدد النسخة‪ .‬ولن هذه النسخة على حسب البحث المحدد كونها وحيققدة وتكققون فققى ضققمن حزانققة‬
‫المتحف الحكومى سومطرة الشمالية‪ ،‬فهذه النسخة تعتبر من النسخة الوحيدة‪ .‬والمنهج المسقتخدم للنظقر‬
‫حول نص المخطوطة الوحيدة يمكننا أن نستخدم المنهج النقدى‪ ،‬وفى نتائج هذا البحققث اسققتخدم البققاحث‬
‫المنهج النقدى‪.‬‬
‫وقبل اداء النظر حول النص‪ ،‬فهناك أشياء لبد من مراعاتها وتكون منهاجا للقراء وهي‪:‬‬
‫الرقم العربى داخل القوسين فى داخل النص دل على رقم الصفحة‪.‬‬
‫الكلمات المكتوبة بخط ثخين دل على رمز العناوين‪.‬‬
‫وفى النظر حول هذا النص زيد فيه رمز لغوى كنقطتين وما إلى ذلك‪.‬‬
‫والكلمات التى ظن من الخطاء الكتابية يصحح وعلمة التصحيح بإعطاء الرقم‪ .‬والكتابة الصققلية‬
‫المكتوبة عند النص يمكن نظره فى الهوامش‪.‬‬
‫وفى النظر حول هذا النص ارجع الكاتب إلى تصحيح ما كتبته دكتورة نبيلة لوبيس فققى تصققحيحها‬
‫لكتاب زبدة السرار وغايققة النصققح هققي اكتشققاف مققا خفققي مققن اللفققاظ العربيققة إلققى اللفققاظ‬
‫اللتينية‪.‬‬
‫علماء السوء وهذا لن الدجال غايته الضلل‪ ،‬ومثل هذا العققالم وإن صققرف النققاس عققن الققدنيا بلسققانه‬
‫ومقاله ‪ ،‬فهققو داع لهققم إليهققا بأعمققاله وأحققواله‪ ،‬ولسققان الحققال أفصققح مققن المقققال‪ ،‬وطبققاع النققاس إلققى‬
‫المساهمة فى العمال أميل منها إلى المتابعة فى القوال‪.‬‬
‫فما أفسده هذا المغرور بأعماله أكثر مما أصلحه باقواله ‪ ،‬إذ ل يستجرؤ الجاهل غلققى الرغقة فققى الققدنيا‬
‫إل باستجراء العلماء‪ ،‬فقد صار علمه سببا لجراءة عباد ال على معاصيه‪ ،‬ونفسه الجاهلة مدلة مققع ذلققك‬
‫تمنيه وترجيه‪ ،‬وتدعوه إلى أن يمن على ال بعلمه‪ ،‬وتخيل إليه نفسه أنه خيققر مققن كققثير مققن عبققاد القق‪.‬‬
‫فكن أيها الطالب من الفريق الول ‪ ،‬واحذر أن تكون من الفريق الثاني‪ ،‬فكم من مسققوف عققاجله الجققل‬
‫قبل التوبة‪.‬‬
‫فخسر‪ ،‬وإياك ثم إياك من الفريق الثالث‪ ،‬فتهلك هلكا ل يرجى معققه فلحقك ول ينتظقر صقلحك‪ .‬فققإن‬
‫قلت فما بداية الهاية لجرب بها نفسققي؟فققاعلم أن بققدايتها ظققاهرة التقققوى ‪ ،‬ول عققاقبت إل بققالتقوى ول‬
‫هداية إل للمتقين‪ .‬والتقوى عبارة عن امتثال أوامر ال تعالى واجتنا ب نققواحيه‪ ،‬فهمققا قسققمان‪ :‬وهققا أنققا‬

‫اشير عليك بجملة مختصرة من ظاهر علم التقوى فى القسمين جميعا‪.‬‬
‫القسم الول‪ :‬فى الطاعات‬
‫اعلم أن أوامر ال تعالى فرائض ونوافل‪ :‬فالفرض راس المال‪ ،‬وهو أصل التجارة وبه تحصققل النجققاة‪.‬‬
‫والنفل‪ :‬هو الربح‪ ،‬وبه الفوز فى الدرجات‪ .‬قال صلى ال عليه وسلم‪ :‬يقول ال تبارك وتعالى‪":‬ما تقرب‬
‫إلى المتقربون‪".‬‬
‫بمثل ما افترضت عليهم‪ ،‬ول يزال العبد يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه‪ ،‬فققإذا أحببتققه كنققت سققمعه الققذي‬
‫يسمع به‪ ،‬ولسانه الذي ينطق به‪ ،‬ويده التبي يبطش بها‪ ،‬ورجله التي يمشي بها‪.‬ولقن تصقل ايهقا الطقالب‬
‫إلى القيام بأوامر ال تعالى‪ ،‬غل بمراقبة قلبك وجوارحك فى لحظاتك وأنفاسققك‪ ،‬مققن حيققن تصققبح غلققة‬
‫حين تمسي‪ ،‬فاعلم أن ال تعالى مطلع على ضميرك ومشرف علققى ظققاهرك وباطنققك‪ ،‬ومحيققط بجميققع‬
‫لحظاتك وخطراتك وخطواتك‪ ،‬وسائر سكناتك وحركاتك‪ ،‬وأنك فى مخالطتك وخلواتك متردد بين يديه‪،‬‬
‫فل يسكن فى الملك والملكوت ساكن‪ ،‬ول يتحرك متحرك إل وجبقار السقموات والرض مطلقع عليقه<‬
‫يعلم خائنة العين وما تخفى الصدور ‪ .‬ويعلم السر وأخفى<‪.‬‬
‫وباطنا بين يدي ال تعالى وتأدب العبد الذليل المققذنب فققى حضقرة الملقك الجبقار القهقار‪ ،‬واجتهققد أن ل‬
‫يراك مولك حيث نهاك‪ ،‬ول يفقدك حيث أمرك‪ ،‬ولن تقققدر علققى ذلققك إل بققان تققوزع أوقاتققك‪ ،‬وترتققب‬
‫أورادك من صباحك إلى مسائك‪ ،‬فاصغ إلى ما يلقى إليك من أوامر ال تعققالى عليققك مققتى تسققتيقظ مققن‬
‫منامك إلى وقت رجوعك‪.‬‬
‫فصل في آداب الستيقاظ من النوم‬
‫فإذا استيقظت من النوم‪ ،‬فاجتهد أن تستيقظ قبل طلوع الفجر‪ ،‬وليكن أول ما يجققري علققى قلبققك ولسققانك‬
‫ذكر ال تعالى؛ فقل عند ذلك‪ :‬الحمدل الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور‪ ،‬أصبحنا وأصبح الملك لقق‪،‬‬
‫والعظمة والسلطان ل‪ ،‬والعزة والقققدرة لق رب العققالمين‪ ،‬أصققبحنا علققى فطققرة السققلم‪ ،‬وعلققى كلمققة‬
‫الخلص‪ ،‬وعلى دين نبينا محمد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وعلى ملة أبينا إبراهيققم حنيفققا مسققلما ومققا كققان‬
‫من المشركين؛ اللهم بك أصبحنا‪ ،‬وبك أمسينا‪ ،‬وبك نحيا‪ ،‬وبك نموت‪ ،‬وإليك النشققور؛ اللهققم إنققا نسققألك‬
‫أن تبعثنا في هذا اليوم إلى كل خير‪ ،‬ونعوذ بك أن نجترح فيه سوءا أو نجققره إلققى مسققلم‪ ،‬أو يجققره أحققد‬
‫إلينا؛ نسألك خير هذا اليوم وخير مافيه ونعوذ بك من شر هذا اليوم وشر ما فيه‪ .‬فإذا لبسققت ثيابققك فققانو‬
‫به امتثال أمر ال تعالى في ستر عورتك‪ ،‬واحذر أن يكون قصدك من لباسك مراءاة الخلق فتخسر‪.‬‬
‫باب آداب دخول الخلء‬
‫فإذا قصدت بيت الماء لقضاء الحاجة‪ ،‬فقدم في الدخول رجلك اليسققرى‪ ،‬وفققي الخققروج رجلققك اليمنققى‪،‬‬

‫ول تستصحب شيئا عليه اسم ال تعالى ورسوله‪ .‬ول تدخل حاسر الرأس‪ ،‬ول حافي القدمين‪ .‬وقققل عنققد‬
‫الدخول‪ :‬باسم ال‪ ،‬أعوذ بال من الرجس النجققس‪ ،‬الخققبيث المخبققث‪ ،‬الشققيطان الرجيققم‪.‬وعنققد الخققروج‪:‬‬
‫غفرانك‪ ،‬الحمدل الذي أذهب عني ما يؤذيني وأبقى في ما ينفعني‪.‬‬
‫وينبغي أن تعدل النبل قبل قضاء الحاجة‪ ،‬وال تستنجي بالماء في موضع قضاء الحاجة‪ ،‬وأن تسققتبرىء‬
‫من البول بالتنحنح والنتر ثلثا‪ ،‬وبإمرار اليد اليسقرى علققى أسقفل القضققيب‪ .‬وإن كنققت فقي الصققحراء‪،‬‬
‫فابعد عن عيون النقاظرين واسققتتر بشقيء إن وجققدته‪ ،‬ول تكشقف عورتققك قبقل النتهقاء إلقى موضققع‬
‫الجلوس‪ .‬ول تستقبل الشمس ول القمر‪ ،‬ول تستقبل القبلة ول تستدبرها‪ ،‬ول تجلس في متحققدث النققاس‪،‬‬
‫ول تبل في الماء الراكد وتحت الشجرة المثمرة‪ ،‬ول في الجحر‪ ،‬واحذر الرض الصلبة ومهب الريققح‪،‬‬
‫احترازا من الرشاش لقوله صلى ال عليه وسلم‪( :‬إن عامة الوسواس منققه)‪.‬واتكىققء فققي جلوسققك علققى‬
‫الرجل اليسرى‪ ،‬ول تبل قائما إل عن ضرورة‪ ،‬واجمع في الستنجاء بين استعمال الحجر والمققاء‪ ،‬فققإذا‬
‫أردت القتصار على أحدهما فالماء أفضل‪ ،‬وإذا اقتصرت على الحجر فعليك أن تستعمل ثلثققة أحجققار‬
‫طاهرة منشفه للعين‪ ،‬تمسح القضيب في ثلثة مواضع مقن حجققر‪ ،‬فققإن لققم يحصققل النقققاء بثلثققة فتمققم‬
‫خمسة أو سبعة إلى أن ينقى باليتار؛ فاليتار مستحب والنقاء واجب‪ .‬ول تستنج إل باليد اليسرى‪.‬وقققل‬
‫عند الفراغ من الستنجاء‪ :‬اللهم طهر قلبيى من النفاق وحصن فرجي مققن الفققواحش‪ .‬وادعققك يققدك بعققد‬
‫تمام الستنجاء بالرض أو بحائط ثم اغسلها‪.‬‬
‫باب آداب الوضوء‬
‫فإذا فرغت من الستنجاء‪ ،‬فل تترك السواك؛ن فإنه مطهرة للفم‪ ،‬ومرضققاة للققرب‪ ،‬ومسققخطة للشققيطان‬
‫وصلة بسواك أفضل من سبعين صلة بل سواك‪ .‬وروي عقن أبققي هريققرة رضققى الق عنقه ققال ‪ :‬ققال‬
‫رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬لول أن أشق على أمتي لمرتهم بالسواك في كل صلة)‪ ،‬وعنه صققلى‬
‫ال عليه وسلم‪( :‬أمرت بالسواك حتى خشيت أن يكتققب علققي)‪.‬ثققم اجلققس للوضققوء مسققتقبل القبلققة علققى‬
‫موضع مرتفع كققي ل يصققيبك الرشققاش‪ ،‬وقققل بسققم الق الرحمققن الرحيققم‪ ،‬رب أعققوذ بققك مققن همققزات‬
‫الشياطين وأعوذ بك رب بأن يحضرون‪.‬ثم اغسل يديك ثلثققا قبققل أن تققدخلهما النققاء‪ ،‬وقققل‪ :‬اللهققم إنققي‬
‫أسألك اليمن والبركة‪ ،‬وأعوذ بك من الشؤم والهلكة‪ .‬ثم انو رفع الحدث واستباحة الصلة‪ ،‬ول ينبغي أن‬
‫تعزب نيتك قبل غسل الوجه‪ ،‬فل يصح وضؤوك‪ .‬ثم خذ غرفة لفمك وتمضمض بهققا ثلثققا‪ ،‬وبققالغ فققي‬
‫رد الماء إلى الغلصمة إل أن تكون صائما فترفق‪ ،‬وقل اللهم أعني على تلوة كتابك وكققثرة الققذكر لققك‪،‬‬
‫وثبتني بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الخرة‪ .‬ثم خذ غرفة لنفك واستنشق بهققا ثلثققا‪ ،‬واسققتنثر مققا‬
‫فققي النققف مققن رطوبققة‪ ،‬وقققل فققي الستنشققاق‪ :‬اللهققم أرحنققي رائحققة الجنققة وأنققت عنققي راض‪ ،‬وفققي‬
‫الستنثار‪ :‬اللهم إني أعوذ بك من روائح النار وسوء الدار‪ .‬ثم خذ غرفة لوجهك‪ ،‬فاغسل بهققا مققن مبتققدأ‬

‫تسطيح الجبهة إلى منتهى ما يقبل من الذقن في الطققول‪ ،‬ومققن الذن فققي العققرض‪ ،‬وأوصققل المققاء إلققى‬
‫موضع التجديف‪ ،‬وهو ما يعتاد النساء تنحية الشعر عنه‪ ،‬وهو مققا بيققن رأس الذن إلققى زاويققة الجققبين‪،‬‬
‫أعني ما يقع منه في جبهة الوجه‪ ،‬وأوصل الماء إلققى منققابت الشققعور الربعققة‪ :‬الحققاجبين‪ ،‬والشققاربين‪،‬‬
‫والهداب‪ ،‬والعذران (وهما ما يوازيان الذنيقن‪ ،‬مقن مبتقدأ اللحيقة)‪ ،‬ويجقب إيصقال المقاء إلقى منقابت‬
‫الشعر من اللحية الخفيفة‪ ،‬دون الكثيفة؛ وقل عندن غسل الوجه‪ :‬اللهم بيض وجهققي بنققورك يققوم تققبيض‬
‫وجوه أوليائك‪ ،‬ول تسود وجهي بكلماتك يوم تسود وجوه أعدائك‪ ..‬ول تترك تخليققل اللحيققة الكثيفققة‪ .‬ثققم‬
‫اغسل يدك اليمنى‪ ،‬ثم اليسرى مع المرفقين إلى أنصاف العضدين‪ ،‬فإن الحليقة فققي الجنقة تبلقغ مواضققع‬
‫الوضوء‪ .‬وقل عنقد غسقل اليقد اليمنقى‪ :‬أعطنقي كتقابي بيمينقي‪ ،‬وحاسقبني حسقابا يسقيرا‪ ،‬وعنقد غسقل‬
‫الشمال‪ :‬اللهم إني أعوذ بك أن تعطيني كتابي بشمالي أو من وراء ظهري‪ .‬ثم استوعب رأسك بالمسح‪،‬‬
‫بأن تبل أيداك وتلصق رؤوس أصابع يدك اليمنى باليسرى‪ ،‬وتضعهما على مقدمققة الققرأس‪ ،‬وتمررهمققا‬
‫إلى القفا‪ ،‬ثم ترددهما إلى المقدمة‪ ،‬فهذه مرة‪ ،‬تفعل ذلك ثلث مرات‪ ،‬وكذلك في سائر العضققاء‪ ،‬وقققل‪:‬‬
‫اللهم غشني برحمتك‪ ،‬وأنزل على من بركاتك‪ ،‬وأظلني تحت ظل عرشققك يققوم ل ظققل إل ظلققك‪ ،‬اللهققم‬
‫حرم شعري وبشرى على النار‪ .‬ثم امسح أذنيك ظاهرهما وباطنهمققا بمققاء جديققد‪ ،‬وأدخققل مسققبحتك فققي‬
‫صماخ أذنيك‪ ،‬وأمسح أذنيك ببطن إبهاميققك‪ ،‬وقققل‪ :‬اللهققم اجعلنققي مققن الققذين يسققتمعون القققول فيتبعققون‬
‫أحسنه‪ ،‬اللهم أسمعني منادى الجنة في الجنة مع البرار‪ .‬ثم امسققح رقبتققك‪ ،‬وقققل‪ :‬اللهققم فققك رقبققتي مققن‬
‫النار‪ ،‬وأعوذ بك من السلسل والغلل‪.‬‬
‫ثم اغسل رجلك اليمنى ثم اليسرى مع الكعققبين‪ ،‬وخلققل بخنصققر اليسققرى أصققابع رجلققك اليمنققى مبتققدئا‬
‫بخنصرها‪ ،‬حتى تختم بخنصر اليسرى‪ ،‬وتدخل الصابع من أسفل‪ ،‬وقل‪ :‬اللهم ثبت قدمي على الصراط‬
‫المستقيم مع أقدام عبادك الصالحين‪ ..‬وكذلك تقول عنققد غسققل اليسققرى‪ :‬اللهققم إنققي أعققوذ بققك آن تققزول‬
‫قدمي على الصراط في النار يوم تزل أقدام المنافقين والمشركين‪ .‬وارفققع المققاء إلققى أنصققاف السققاقين‪،‬‬
‫وراع التكرار ثلثا في جميع أفعالك‪ .‬فإذا فرغت فارفع بصرك إلى السققماء‪ ،‬وقققل‪ :‬اشققهد أن ل إلققه إل‬
‫ال وحده ل شريك له‪ ،‬وأشهد أن محمد عبده ورسوله‪ ،‬تسبحانك اللهم وبحمدك‪ ،‬أشهد أن ل إله إل أنت‪،‬‬
‫أنققت التققواب الرحيققم‪ ،‬اللهققم اجعلنققي مققن التققوابين؛ واجعلنققي مققن المتطهريققن‪ ،‬واجعلنققي مققن عبققادك‬
‫الصالحين واجعلني صبورا‪ ،‬شكورا‪ ،‬واجعلني أذكرك ذكرا كثيرا‪ ،‬وأسققبحك بكققرة وأصققيل‪ .‬فمققن قققرأ‬
‫هذه الدعوات في وضوئه خرجت خطاياه من جميع أعضائه‪ ،‬وختم على وضوئه بخاتم‪ ،‬ورفع له تحققت‬
‫العرش‪ ،‬فلم يزل يسبح ال تعالى ويقدسه‪ ،‬ويكتب له ثواب ذلك إلى يقوم القيامقة‪ .‬واجتنقب فقي وضقوئك‬
‫سبعا‪ :‬لتنفض يديك فترش الماء‪ ،‬ول تلطم وجهكن ورأسك بالماء لطما‪ ،‬ول تتكلم فققي أثنققاء الوضققوء‪،‬‬

‫ول تققزد فققي الغسققل علققى ثلث مققرات‪ ،‬ول تثكققر صققب المققاء مققن غيققر حاجققة بمجققرد الوسوسققة‪،‬‬
‫فلموسوسين شيطان يضحك بهم يقال له (الولهان) ول تتوضأ الماء المشمس ول من الواني الصفرية‪،‬‬
‫فهذه السبعة مكروهه في الوضوء‪ .‬وفي الخبر أن ‪( :‬من ذكر ال عند وضوئه طهر ال جسده كله‪ ،‬ومن‬
‫لم يذكر ال لم يطهر منه إل ما أصابه الماء)‪.‬‬
‫آداب الغسل‬
‫فإذا أصابتك جنابة‪ ،‬من احتلم أو وقاع‪ ،‬فخذ النقاء إلقى المغتسقل‪ ،‬واغسقل يقديك أول ثلثقا‪ ،‬وأزل مقا‬
‫على بدنك من قذر‪ ،‬وتوضأ كما سبق في وضوئك للصلة مع جميع الدعوات‪ ،‬وأخر غسل قدميك‪ ،‬كيل‬
‫يضيع الماء فإذا فرغت من الوضوء فصب الماء على راسك ثلثا وأنت ناو رفع الحدث من الجنابة‪ ،‬ثم‬
‫على شقك اليمن ثلثا‪ ،‬ثم على اليسر ثلثا‪ ،‬وادعك ما أقبل من بدنك وما أدبر ثالثا‪ ،‬وخلل شعر رأسك‬
‫ولحيتك‪ ،‬وأوصل الماء إلى معاطف البدن ومنققابت الشققعر مققا خفققف منققه ومققا كثققف‪ .‬واحققذر أن تمققس‬
‫ذكرك بعد الوضققوء فقإن أصققابته يققدك فأعققد الوضقوء‪ .‬والفريققض مقن جملقة ذلققك كلقه‪ :‬النيققة‪ ،‬وإزالقة‬
‫النجاسة‪ ،‬واستيعاب البدن بالغسل‪ .‬وفرض الوضوء‪ :‬غسل الوجه واليدين مققع المرفقيققن‪ ،‬ومسققح بعققض‬
‫الرأس‪ ،‬وغسل الرجلين إلى الكعبين مرة‪ ،‬مع النيققة والققترتيب‪ .‬ومققا عققداها سققنن مؤكققدة فضققلها كققثير‪،‬‬
‫وثوابها جزيل والمتهاون بها خاسر‪ ،‬بل هو بأصل فرائضه مخاطر‪ ،‬فإن النوافل جوابر للفرائض‪.‬‬
‫آداب التيمم‬
‫فإن عجزت عن استعمل الماء لفقده بعد الطلب‪ ،‬أو لعذر مقن مقرض‪ ،‬أو لمقانع مقن الوصقول إليقه مقن‬
‫سبع أو حبس‪ ،‬أو كان الماء الحاضر تحتاج إليه لعطشك أو لعطش رفيقك‪ ،‬أو ملكققا لغيققرك ولققم يبققع إل‬
‫بأكثر من ثمن المثل‪ ،‬أو كان بك جراحة أو مرض تخاف منققه علققى نفسققك‪ -‬فاصققبر حققتى يققدخل وقققت‬
‫الفريضة‪ ،‬ثم اقصققد صققعيدا طيبققا عليققه تققراب خققالص طققاهر ليققن‪ ،‬فاضققرب عليققه بكفيققك ضققاما بيققن‬
‫أصابعك‪ ،‬وانو استباحة فرض الصلة‪ ،‬وامسح بهما وجهققك كلققه مققرة‪ ،‬ول تتكلققف إيصققال الغبققار إلققى‬
‫منابت الشعر خف أو كثف‪ ،‬ثم انزع خاتمك‪ ،‬واضرب ضربة ثانيققة مفرجققا مققا بيققن أصققابعك‪ ،‬واسققمح‬
‫بهما يديك بمع مرفقيك‪ ،‬فإن لم تستوعبهما فاضرب ضربة أخرى إلى أن تسققتوعبهما‪ ،‬ثققم امسققح إحققدى‬
‫كفيك بالخرى‪ ،‬وامسح نما بين أصابعك بالتخليل‪ .‬وصل به فرضا واحدا ومققا شققئت مققن النوافققل‪ ،‬فققإن‬
‫أردت فرضا ثانيا فاستأنف تيمما آخر‪.‬‬
‫آداب الخروج إلى المسجد‬
‫فإذا فرغت من طهارتك فصل في بيتك ركعتي الصبح إن كان الفجر قد طلع‪ ،‬كققذلك كققان يفعققل رسققول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم ثم يتوجه إلى المسجد‪ .‬ول تدع الصلة في الجماعققة‪ ،‬ل سققيما الصققبح (فصققلة‬
‫الجماعة تفضل على الفرد شرين درجة) فإن كنت تتساهل في مثل هذا لربققح فققأي فققائدة لققك فققي طلققب‬

‫العلم؟ وإنما ثمرة العلم العمل به‪ .‬فإذا سعيت إلى المسجد‪ ،‬فامش علققى هينققة وتققؤدة وسققكينة‪ ،‬ول تعجققل‬
‫وقل في طريقك‪ :‬اللهم إني أسألك بحق السائلين عليك‪ ،‬وبحق الراغبين إليك‪ ،‬وبحق ممشققاى هققذا إليققك؛‬
‫فإني لم أخرج أشرا ول بطرا‪ ،‬ول ريققاء‪ ،‬ول سققمعة‪ ،‬بققل خرجققت اتقققاء سققخطكن‪ ،‬وابتغققاء مرضققاتك‬
‫فأسألك أن تنقذني من النار‪ ،‬وأن تغفر لي ذنوبي؛ فإنه ل يغفر الذنوب إل أنت‪.‬‬
‫آداب دخول المسجد‬
‫فإذا أردت الدخول إلققى المسققجد‪ ،‬فقققدم رجلققك اليمنققى‪ ،‬وقققل‪ :‬اللهققم صققل علققى محمققد وعلققى آل محمققد‬
‫وصحبه وسلم؛ اللهم اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتققك‪ .‬ومهمققا رأيققت فققي المسققجد مققن يققبيع أو‬
‫يبتاع‪ ،‬فقل‪ :‬ل أربح ال تجارتك‪ .‬وإذا رأيت فيه من ينشد ضقالة‪ ،‬فققل‪ :‬ل رّد الق عليقك ضقالتك‪ -‬كقذلك‬
‫أمر رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ .‬فإذا دخلت المسجد‪ ،‬فل تجلس حتى تصلي ركعتي التحية‪ ،‬بفإن لققم‬
‫تكن على طهارة أو لم تقرد فعلهقا كفتقك الباقيقات الصقالحات ثلثقا‪ ،‬وقيقل أربعقا‪ ،‬وقيقل ثلثقا للمحقدث‬
‫وواحدة للمتوضىء‪ .‬فإن لم تكن صققليت فققي بيتققك ركعققتي الفجققر‪ ،‬فيجققزئك أداؤهمققا عققن التحيققة‪ .‬فققإذا‬
‫فرغت من الركعتين‪ ،‬فانو العتكاف وادع بما دعا بققه رسققول الق صققلى الق عليققه وسققلم بعققد ركعققتي‬
‫الفجر‪ ،‬فقل‪( :‬اللهم إني أسألك رحمة من عندك‪ ،‬تهدي بها قلققبي‪ ،‬وتجمققع بهققا شققملي‪ ،‬وتلققم بهققا شققعثي‪،‬‬
‫وترد بها ألفتي وتصلح بها ديني وتحفظ بها غائبي‪ ،‬وترفع بها شاهدي‪ ،‬وتزكي بها عملي‪ ،‬وتبيض بهققا‬
‫وجهي‪ ،‬ولتهمني بها رشدي‪ ،‬وتقضي لي بها حاجتي‪ ،‬وتعصمني بهققا مققن كققل سققوء‪ ،‬اللهققم إنققي أسققألك‬
‫إيمانا خالصا دائما يباشر قلبي‪ ،‬ويقينا صادقا‪ ،‬حتى أعلم أنه لن يصيبني إل ما كتبته على‪ ،‬ورضني بمققا‬
‫قسمته لي‪ ،‬اللهم إني أسألك إيمانا صادقا‪ ،‬ويقينا ليس بعده كفر؛ وأسألك رحمة أنال بهققا شققرف كرامتققك‬
‫في الدنيا والخرة؛ اللهم إني أسألك الفوز عنققد اللقققاء والصققبر عنققد القضققاء‪ ،‬ومنققازل الشققهداء وعيققش‬
‫السعداء والنصر على العداء‪ ،‬ومرافقة النبياء؛ اللهم إني أنزل بك حاجتي‪ ،‬وإن ضعف رأيققي وقصققر‬
‫عملية‪ ،‬وافتقرت إلى رحمتك فأسألك يا قاضقي المقور وياشقافي الصقدور‪ ،‬كمقا تجيقر بيقن البحقور أن‬
‫تجيرني من عذاب السعير‪ ،‬ومن دعوة الثبور ومن فتنة القبور؛ اللهم ما قصر عنه رأيي‪ ،‬وضعف عنققه‬
‫عملي‪ ،‬ولم تبلغه نيتي وأمنيتي‪ ،‬من خير وعدته أحدا من عبققادك أو خيققر أنققت معطيققه أحققدا مققن خلقققك‬
‫فإني أرغب إليك فيه‪ ،‬وأسألك إياه يارب العالمين؛ اللهم اجعلنا هادين مهتدين‪ ،‬غير ضالين ول مضلين؛‬
‫حربا لعدائك سلما لوليائك نحب بحبك الناس‪ ،‬ونعادي بعداوتك من خالفك من خلقك؛ اللهم هذا الدعاء‬
‫وعليك الجابة وهذا الجهد وعليك التكلن‪ ،‬وإنا ل وإنا إليه راجعققون ول حققول ول قققوة إل بققال العلققي‬
‫العظيم؛ اللهم ذا الحبل الشديد‪ ،‬والمر الرشيد‪ ،‬أسألك المن يوم الوعيد‪ ،‬والجنة يوم الخلود مع المقربين‬
‫الشهود‪ ،‬والركع السجود‪ ،‬الموفين لك بالعهود؛ إنك رحيم ودود وإنك تفعل ما تري سققبحان مققن تعطققف‬
‫بالعز وقال به‪ ،‬سبحان من لبس المجد وتكرم به‪ ،‬سبحان من ل ينبغي التسبيح إل له‪ ،‬سبحان ذي الفضل‬

‫والنعم‪ ،‬سبحان ذي الجود والكرم‪ ،‬سبحان الذي أحصى كل شيء بعمله؛ اللهم اجعل لي نورا فققي قلققبي‪،‬‬
‫ونورا في قبري‪ ،‬ونورا في سمعي ونورا في بصري ونورا في شعري‪ ،‬ونورا في بشققري‪ ،‬ونققورا فققي‬
‫لحمي‪ ،‬ونورا في دمي‪ ،‬ونورا في عظامي‪ ،‬ونورا مققن بيققن يققدي‪ ،‬ونققورا مققن خلفققي ونققورا مققن يميققن‬
‫ونورا عن شمالي ونورا من فوق ونورا من تحتي؛ اللهم زدني نورا‪ ،‬وأعطني نورا أعظم نور‪ ،‬واجعل‬
‫لي نورا برحمتك يا أرحم الراحمين‪ .‬فإذا فرغققت مققن الققدعاء‪ ،‬فل تشققتغل إلققى وقققت الفققرض إل بفكققر‬
‫وتسبيح أو قراءة قرآن‪ .‬فإذا سمعت الذان في أثناء ذلك فاقطع ما أنت فيه واشتغل بجواب المؤذن‪ .‬فققإذا‬
‫قال المؤذن‪ :‬ال أكبر‪ ،‬فقل مثل ذلك‪ ،‬وكذلك في كلم كلمة غل في الحيعلتين فقل فيهما‪ :‬ل حول ول قققوة‬
‫إل بال العلي العظيم‪ .‬فقإذا ققال‪ :‬الصقلة خيقر مقن النقوم‪ ،‬فققل‪ :‬صقدقت وبقررت وأنقا علقى ذلقك مقن‬
‫الشاهدين‪.‬ن فإذا سمعت القامة فقل مثل ما يقول‪ ،‬إل في قوله‪ :‬قد قامت الصلة‪ ،‬فقل‪ :‬أقامها ال وأدامها‬
‫ما دامت السموات والرض‪ .‬فإذا فرغت من جواب المؤذن فقل‪ :‬اللهم إني أسألك عند حضققور صققلتك‬
‫وأصوات دعاتك‪ ،‬وإدبار ليلك‪ ،‬وإقبققال نهققارك‪ :‬أن تققؤتي محمققدا الوسققيلة والفضققيلة والدرجققة الرفيعققة‬
‫وابعثه المقام المحمود الذي وعدته إنك ل تخلف الميعاد يا أرحم الراحمين‪ .‬فإذا سمعت الذان وأنت فققي‬
‫الصلة فتمم الصلة‪ ،‬ثم تدارك الجواب بعد السلم على وجهه‪ .‬فإذا أحققرم المققام بققالفرض‪ ،‬فل تشققتغل‬
‫إل بالقتداء به وصل الفرض كما سيتلى عليك في كيفية الصلة وآدابها فققإذا فرغققت فقققل‪ :‬اللهققم صققلى‬
‫على محمد وعلى آل محمد وسلم‪ ،‬اللهقم أنقت السقلم‪ ،‬ومنقك السقلم‪ ،‬وإليقك يعقود السقلم‪ ،‬فحينقا ربنقا‬
‫بالسلم‪ ،‬وأدخلنا الجنة دار السلم؛ تباركت يا ذا الجلل والكرام؛ سبحان ربي العلى العلققى الوهققاب‪،‬‬
‫ل إله إل ال وحده ل شريك له‪ ،‬له الملك‪ ،‬وله الحمد‪ ،‬يحيى ويميت‪ ،‬وهققو حققي ل يمققوت‪ ،‬بيققده الخيققر‪،‬‬
‫وهو على كل شيء قدير‪ ،‬ل إله إل ال‪ ،‬أهل النعمة والفضل والثناء الحسين‪ ،‬ل إله إل ال‪ ،‬ول نعبققد إل‬
‫إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون‪ .‬ثم ادع بعد ذلك بالجوامع الكوامل‪ ،‬وهو ما علمققه رسققول الق‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ -‬عائشة رضي ال عنها‪ ،‬فقل‪( :‬اللهم إني أسقألك مقن الخيققر كلققه عقاجله وآجلقه مققا‬
‫علمت منه وما لم أعلم‪ ،‬وأعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم‪ ،‬وأسألك الجنققة‬
‫وما يقرب إليها من قول وعمل ونية واعتقاد‪ ،‬وأعوذ بك من النار وما يقرب إليها من قول وعمققل ونيققة‬
‫واعتقاد‪ ،‬وأسألك من خير ما سألك منه عبدك ونبيك محمد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وأعوذ بك من شققر مققا‬
‫استعاذك منه عبدك ونبيك محمد صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وما قضيت على من أمر فاجعققل عققاقبته رشققدا)‪.‬‬
‫ثم ادع بما أوصى به رسول ال صلى ال عليه وسلم فاطمة رضي ال عنها‪ ،‬فقل‪( :‬يا حي يا قيوم‪ ،‬يا ذا‬
‫الجلل والكرام‪ ،‬ل إله إل أنت برحمتك أستغيث‪ ،‬ومن عذابك أستجير‪ ،‬ل تكلنققي إلققى نفسققي‪ ،‬ول إلققى‬
‫أحد من خلقك طرفة عين‪ ،‬وأصلح لي شأني كله بما أصلحت به الصالحين)‪ .‬ثم قل ما قاله عيسققى علققى‬
‫نبينا وعليه الصلة والسلم‪ .‬اللهم إني أصبحت ل أستطيع دفع ما أكره‪ ،‬ول أملك نفع ما أرجو‪ ،‬وأصبح‬

‫المر بيدك ل بيد غيرك‪ ،‬وأصبحت مرتهنا بعملي؛ فل فقير أفقر مني إليك‪ ،‬ول غنى أغنى منققك عنققي‪،‬‬
‫اللهم ل تشمت بي عدوى‪ ،‬ول تسؤ بي صديقي‪ ،‬ول تجعل مصققيبتي فققي دينققي‪ ،‬ول تجعققل الققدنيا أكققبر‬
‫همي ول مبلغ علمي‪ ،‬ول تسلط علي بذنبي من ل يرحمني‪ .‬ثم ادع بما بدا لك من الدعوات المشهورات‬
‫‪ ،‬واحفظها مما أوردنا في كتاب الدعوات من كتاب (إحياء علوم الدين)‪ .‬ولتكن أوقاتك بعد الصققلة إلققى‬
‫طلوع الشمس‪ ،‬موزعة علققى أربققع وظققائف‪ :‬وظيفققة فققي الققدعوات‪ ،‬ووظيفققة فققي الذكققار والققدعوات؛‬
‫وتكررها في مسققبحة‪ ،‬ووظيفققة فققي قققراءة القققرآن‪ ،‬ووظيفققة فققي التفكققر‪ ،‬فتفكققر فققي ذنوبققك وخطايققاك‬
‫وتقصيرك في عبادة مولك‪ ،‬وتعرضك لعقابه الليققم وسققخطه العظيققم‪ .‬وترتققب بتققدبيرك أورادكققن فققي‬
‫جميع يومك لتتدارك به ما فرط من تقصيرك‪ ،‬وتحترز من التعرض لسخط ال تعقال الليقم فقي يومقك‪،‬‬
‫وتنوي الخير لجميع المسلمين وتعز أل تشغل في جميع نهارك إل بطاعة ال تعققالى‪ ،‬وتقصققد فققي قلبققك‬
‫الطاعات التي تقدر عليها وتختار أفضلها‪ ،‬وتتأمل تهيئة أسبابها لتشتغل بهقا؛ ول تقدع عنقك التفكقر فقي‬
‫قرب الجل‪ ،‬وحلول الموت القاطع للمل‪ ،‬وخروج المققر عققن الختيققار‪ ،‬وحصققول الحسققرة والندامققة‬
‫بطول الغترار‪ .‬وليكن من تسابيحك‪ ،‬وأذكارك عشر كلمات‪ :‬إحقداهن‪ :‬ل إلقه إل الق‪ ،‬وحقده ل شقريك‬
‫له‪ ،‬له الملك‪ ،‬له الحمد‪ ،‬يحيى ويميت‪ ،‬وهو حي ل يموت‪ ،‬بيده الخير‪ ،‬وهو على كل شيء قدير‪ .‬الثانية‪:‬‬
‫ل إله إل ال الملك الحق المققبين‪ .‬الثالثققة‪ :‬ل إلققه إل الق الواحققدن القهققار‪ ،‬رب السققموات والرض ومققا‬
‫بينهما العزيز الغفار‪ .‬الرابعة‪ :‬سبحان ال‪ ،‬والحمدل‪ ،‬ول إله إل ال‪ ،‬والق أكققبر‪ ،‬ول حققول ول قققوة إل‬
‫بال العلي العظيم‪ .‬الخامسة‪ :‬سبوح قدوس رب الملئكة والروح‪ .‬السادسة‪ :‬سبحان ال وبحمققده‪ ،‬سققبحان‬
‫ال العظيم‪ .‬السابعة‪ :‬أستغفر ال العظيم الذي ل إله إل الق هققو الحققي القيققوم‪ ،‬وأسققأله التوبققة والمغفققرة‪.‬‬
‫الثامنة‪ :‬اللهم ل مانع لما أعطيت ول معطي لما منعت‪ ،‬ول راد لما قضيت ول ينفع ذا الجقد منقك الجقد‪.‬‬
‫التاسعة‪ :‬اللهم صلى على محمد‪ ،‬وعلى آل محمد وصحبه وسلم‪ .‬العاشققرة‪ :‬بسققم الق الققذي ل يضققر مققع‬
‫اسمه شيء في الرض ول في السماء‪ ،‬وهو السميع العليم‪ .‬تكرر كل واحدة من هققذه الكلمققات إمققا مققائة‬
‫مرة أو سبعين مرة‪ ،‬أو عشر مرات‪ ،‬وهو أقله‪ ،‬ليكون المجموع مائة‪ .‬ولزم هذه الوراد‪ ،‬ول تتكلم قبل‬
‫طلوع الشمس؛ ففي الخبر أن ذلك أفضل من اعتاق ثمقان رققاب مقن ولقد اسقماعيل‪ -‬علقى نبينقا وعليقه‬
‫الصلة والسلم‪ -‬أعني الشتغال بالذكر إلى طلوع الشمس من غير أن يتخلله كلم‪.‬‬
‫آداب ما بعد طلوع الشمس إلى الزوال‬
‫فإذا طلعت الشمس وارتفعت قدر رمح‪ ،‬فصل ركعتين‪ ،‬وذلك عنققد زوال وقققت الكراهققة للصققلة؛ فإنهققا‬
‫مكروهة من بعد فريضة الصبح إلى ارتفاع الشمس‪ .‬فإذا أضحى النهار‪ ،‬ومضى منه قريب مققن ربعققه‪،‬‬
‫صل صلة الضحى أربعا أو ستا أو ثمانية‪ ،‬مثنى‪ ،‬مثنى‪،‬؛ فقد نقلت هققذه العققداد كلهققا عققن رسققول الق‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ .‬والصلد خير كلها فمققن شققاء فليسققتكثر‪ ،‬ومققن شققاء فليسققتقلل‪ ،‬فليققس بيققن طلققوع‬

‫الشمس والزوال راتبة من الصلة إل هذه؛ فمققا فضققل منهققا مققن أوقاتققك فلققك فيققه أربققع حققالت‪ :‬الحالققة‬
‫الولى وهي الفضل‪ :‬أن يصرفه في طلب العلم النافع في الدين‪ ،‬دون الفصول الذي أكققب النققاس عليققه‬
‫وسموه علما‪ .‬والعلم النافع هو ما يزيد في خوفك مققن الق تعققالى‪ ،‬ويزيققد فققي بصققيرتك بعيققوب نفسققك‪،‬‬
‫ويزيد في معرفتك بعبادة ربك‪ ،‬ويقلل من رغبتققك فققي الققدنيا‪ ،‬ويزيققد فققي رغبتققك فنققي الخققرة‪ ،‬ويفتققح‬
‫بصيرتك بآفات أعمالك حتى تحترز منها‪ ،‬ويطلعك على مكايد الشيطان وغروره‪ ،‬وكيفيققة تلبيسققه علققى‬
‫علماء السوء‪،‬ن حتى عرضهم لمقت ال تعالى وسخطه؛ن حيث أكلوا الدنيا بالدين‪ ،‬واتخذوا العلم ذريعة‬
‫ووسيلة الى أخذ اموال السلطين‪ ،‬وأكل أموال الوقققاف واليتققامى والمسققاكين‪ ،‬وصققرفوا همتهققم طققول‬
‫نهارهم إلى طلب الجاه والمنزلة في قلوب الخلق‪ ،‬واضطرهم ذلك إلى المراءاة والممراة‪ ،‬والمشاقة فققي‬
‫الكقققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققالم والمباهقققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققاة‪.‬‬
‫وهذا الفن من العلم النافع‪ ،‬قد جمعناه في كتاب (إحياء علوم الدين) فإن كنت من أهله فحصله واعمل به‬
‫ثم علمه وادع إليه؛ فمن علم ذلك وعمل به‪ ،‬ثم علمه ودعا إليه فذلك يدعى عظيما في ملكوت السققموات‬
‫بشهادة عيسى عليه السلم‪ .‬فإذا أفرغت من ذلك كله‪ ،‬وفرغت من إصلح نفسك ظاهرا وباطنا‪ ،‬وفضل‬
‫شيء من أوقاتك‪ ،‬فل بأس أن تشتغل بعلم المذهب في الفقققه لتعققرف بققه الفققروع النققادرة فققي العبققادات‪،‬‬
‫وطريق التوسط بين الخلق في الخصومات عند انكبابهم على الشهوات‪ ..‬فذلك أيضا بعد الفراغ من هقذه‬
‫المهمات من جملة فروض الكفايات‪ .‬فإن دعتك نفسك إلى ترك ما ذكرناه من الوراد والذكار اسققتثقال‬
‫لذلك‪ ،‬فاعلم أن الشيطان اللعين قد دس في قلبك الداء الدفين‪ ،‬وهو حب المال والجاه فإياك أن تغققتر بققه‪،‬‬
‫فتكون ضحكة له‪ ،‬فيهلكك‪ ،‬ثم يسقخر منقك‪ .‬فقإن جربقت نفسقك مقدة فقي الوراد والعبقارات‪ ،‬فكقانت ل‬
‫تستثقلها كسل عنها‪ ،‬لكن ظهرت رغبتك في تحصيل اعلم النافع‪ ،‬ولم ترد به إل وجه ال تعققالى والققدار‬
‫الخرة‪ ،‬فذلك أفضل من نوافل العبادات مهما صحت النية‪ .‬ولكن الشأن فققي صققحة النيققة فققإن لققم تصققح‬
‫النية فهو معدن غرور الجهال‪ ،‬ومزلة أدام الرجال‪ .‬الحالة الثانية‪ :‬أل تقدر على تحصيل اعلم النافع فققي‬
‫الدين‪ ،‬ولكن تشتغل بوظائف العبادات من الذكر والتسبيح والقراءة والصلة فذلك من درجات العابدين‪،‬‬
‫وسير الصالحين‪ ،‬وتكون أيضا بذلك من الفققائزين‪ .‬الحالققة الثالثققة‪ :‬أن تشققتغل بمققا يصققل منقه خيققر إلققى‬
‫المسلمين‪ ،‬ويدخل به سرور على قلوب المؤمنين‪ ،‬أو تتيسقر بقه العمقال الصقالحة للصقالحين‪ :‬كخدمقة‬
‫الفقهاء والصوفية وأهل الدين‪ ،‬والتردد في أشققغالهم‪ ،‬والسققعي فققي إطعقام الفققراء والمسقاكين‪ ،‬والققتردد‬
‫مثل على المرضى بالعيادة‪ ،‬وعلى الجنائز بالتشييع‪ ،‬فكان ذلك أفضل مققن النوافققل؛ فققإن هققذه عبققادات‪،‬‬
‫وفيها رفق للمسلمين‪ .‬الحالة الرابعة‪ :‬أل تقوى على ذلك‪ ،‬فاشتغل بحاجاتك اكتسابا علققى نفسققك أو علققى‬
‫عيالك‪ ،‬وقد سلم المسلمون منك وآمنوا من لسانك ويدك‪ ،‬وسلم لك دينك‪ ،‬إذا لققم ترتكققب معصققية؛ فتنققال‬
‫بذلك درجة أصحاب اليمين‪ ،‬إن لم تكن من أهل الترقي إلى مقامققات السققابقين‪ .‬فهققذا أقققل الققدرجات فققي‬

‫مقامات الدين‪ ،‬وما بعد هذا فهو من مراتع الشياطين؛ وذلك بأن تشتغل‪ -‬والعياذ بال‪ -‬بما يهدم دينققك‪ ،‬أو‬
‫تؤذي به عبدا من عباد ال تعالى؛ فهذه رتبة الهالكين؛ فإياك أن تكون فققي هققذه الطبقققة‪ .‬واعلققم أن العبققد‬
‫في حق دينه على ثلث درجات‪ :‬إمقا سقالم‪ ..‬وهقو المقتصققر علققى أداء الفققرائض وتقرك المعاصقي‪ .‬أو‬
‫رابح‪ ..‬وهو المتطوع بالقربات والنوافل‪ .‬أو خاسر‪ ..‬وهو المصر عن اللققوازم‪ .‬فققإن نلققم تقققدر أن تكققون‬
‫رابحا‪ ،‬فاجتهد أن تكون سالما‪ ،‬وإياك ثم إياك أن تكققون خاسققرا‪ .‬والعبققد فققي حقق سقائر العبققاد لقه ثلث‬
‫درجات‪ :‬الولى‪ :‬أن ينزل في حقهم منزلة الكرام البررة من الملئكققة‪ ،‬وهقو أن يسققعى فققي أغراضققهم؛‬
‫رفقا بهم‪ ،‬وإدخال للسرور على قلوبهم‪ .‬الثانية‪ :‬أن ينزل في حقهم منزلة البهققائم والجمققادات؛ فل ينققالهم‬
‫خيره‪ ،‬ولكن عنهم شره‪ .‬الثالثة‪ :‬أن ينزل فققي حقهققم منزلققة العقققارب والحيققات والسققباع الضققاريات‪ ،‬ل‬
‫يرجى خيره‪ ،‬ويتقى شره‪ .‬فإن لم تقدر على أن تلتحق بأفق الملئكة‪ ،‬فاحذر أن تنزل عن درجققة البهققائم‬
‫والجمادات إلى درجة العقارب والحيات والسققباع الضققاريات‪ .‬فققإن رضققيت لنفسققك النققزول مققن أعلققى‬
‫عليين‪ ،‬فل ترض لها من الهوى إلى أسفل سافلين‪ ،‬فلعلك تنجو كفافا ل لك ول عليك‪ .‬فعليك فققي بيققاض‬
‫نهارك ال تشتغل إل بما ينفعك في معادك أو معاشك الذي ل تستغنى عن الستعانة به على معادك‪ .‬فإن‬
‫عجزت عن القيام بحق دينك مع مخالطة الناس‪ ،‬وكنت ل تسلم‪ ،‬فالعزلة أولى‪ ،‬فعليك بهققا؛ ففيهققا النجققاة‬
‫والسلمة‪ .‬فإن كانت الوساوس في العزلة تجاذبك إلى مققال يرضققى الق تعققالى‪ ،‬ولققم تقققدر علققى قمعهققا‬
‫بوظائف العبادات فعليك بالنوم فهو أحسن أحوالك وأحوالنا إذا عجزنا عن الغنيمة رضينا بالسققلمة فققي‬
‫الهزيمة‪ .‬فأحسن بحال مققن سققلمة دينققه فققي تعطيققل حيققاته إذ النققوم أخققو المققوت‪ ،‬وهقو تعطيققل الحيققاة‬
‫والتحاق بالجمادات‪.‬‬
‫آداب الستعداد لسائر الصلوات‬
‫آداب الستعداد لسائر الصلوات ينبغي أن تستعد لصلة الظهر قبل الققزوال‪ ،‬فتقققدم الفيلولققة إن كققان بققك‬
‫قيام في الليل‪ ،‬أو سهر في الخير؛ فإن فيها معونة على قيام الليل‪ ،‬كما أن في السحور معونة على صيام‬
‫النهار‪ ،‬والقيلولة من غير قيام بالليل كالسحور من غير صيام بالنهار‪ .‬فإذا قلت‪ ،‬فاجتهد أن تسققتيقظ قبققل‬
‫الزوال‪ ،‬وتتوضأ وتحضر المسجد‪ ،‬وتصلي تحية المسجد‪ ،‬وتنتظر المؤذن فتجيبه‪ ،‬ثم تقوم فتصلي أربع‬
‫ركعات عقب الزوال‪ ،‬كان رسول ال صلى ال عليه وسلم يطولهن ويقول‪( :‬هذا وقت تفتققح فيققه أبققواب‬
‫السماء‪ ،‬فأحب أن يرفع لي فيه عمل صالح)‪ .‬وهذه الربققع قبققل الظهققر سقنة مؤكقدة؛ ففققي الخققبر‪( :‬مققن‬
‫صلهن فأحسن ركوعهن وسجودهنن صلى معه سبعون ألف ملك يستغفرون لققه إلققى الليققل)‪ .‬ثققم صققل‬
‫الفرض مع المام ثم صل بعد الفرض ركعتين؛ فهما من الرواتب الثابتة‪ .‬ثم صل الفرض مع المام‪ ،‬ثم‬
‫صل بعد الفرض ركعتين فهما من الرواتب الثابتة‪ .‬ول تشتغل إلى العصر إل بتعلم علم أو إعانة مسققلم‪،‬‬
‫أو قراءة قرآن أو سعي في معاش لتستعين به على دينك‪ ،‬ثم صل أربع ركعات قبل العصققر؛ فهققي سققنة‬

‫مؤكدة؛ فقد قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬رحم الق امقرأ صققلى أربعققا قبقل العصقر) فاجتهقد أن‬
‫ينالك دعاؤه صلى ال عليه وسلم‪ .‬ول تشتغل بعد العصر إل بمثققل مققا سققبق قبلققه‪ ،‬ول ينبغققي أن تكققون‬
‫اوقاتك مهملة فتشتغل في كل وقت بما اتفق كيف اتفق‪ ،‬بل ينبغي أن حاسققب نفسققك وتققرب أورادك فققي‬
‫ليلك ونهارك‪ ،‬وتعين لكل وقت شغل ل تتعداه‪ ،‬ول تؤثر فيه سواه فبذلك تظهر بركة الوقققات‪ .‬فأمققا إذا‬
‫تركت نفسك سدى مهمل إهمققال البهققائم ل تققدري بمققاذا تشققتغل فققي كققل وقققت‪ ،‬فينقضققي أكققثر أوقاتققك‬
‫ضائعا‪ ،‬وأوقاتك عمرك‪ ،‬وعمرك رأس مالك‪ ،‬وعليه تجارتقك‪ ،‬وبقه وصقولك إلقى نعيقم دار البقد نفقي‬
‫جوار ال تعالى؛ فكل نفس من أنفاسك جوهرة ل قيمة لها؛ن إذ ل بدل له فإذا فات فل عود لققه‪ .‬فل تكققن‬
‫كالحمقى المغرورين الذين يفرحون كل يوم بزيادة أموالهم مع نقصان أعمارهم‪ ،‬فأي خير في مال يزيد‬
‫وعمر ينقص! ول تفرح إل بزيققادة علققم أو عمقل صققالح؛ن فإنهمققا رفيقققاك يصققحبانك فققي القققبر حيققث‬
‫يتخلف عنك أهلك ومالك‪ ،‬وولدك‪ ،‬وأصدقاؤك‪.‬‬
‫ثم إذا اصفرت الشمس‪ ،‬فاجتهد أن تعود إلى المسجد قبل الغروب‪ ،‬وتشققتغل بالتسققبيح والسققتغفار؛ فققإن‬
‫شققمس َوَقبق َ‬
‫ل‬
‫طلققوع ال َ‬
‫ل ُ‬
‫حمقِد َرِبققك َقبق َ‬
‫سقِبح ِب َ‬
‫فضل هذا الوقت كفضل ما قبل الطلوع‪ ،‬قال ال تعققالى‪َ( :‬و َ‬
‫غروِبها)‪ .‬واقرأ قبل غروب الشمس أربع سور من القرآن هققي‪ :‬والشققمس وضققحاها والليققل إذا يغشققى‪،‬‬
‫ُ‬
‫والمعوذتين‪ .‬ولتغرب عليك الشمس وأنت في الستغفار‪ ،‬فإذا سمعت الذان فاجبه‪ ،‬وقل بعده‪ :‬اللهم إنققي‬
‫أسألك عند إقبال ليلك‪ ،‬وإدبارك نهارك‪ ،‬وحضور صلتك‪ ،‬وأصوات دعاتك‪ :‬أن تؤتي محمققد الوسققيلة‪-‬‬
‫الدعاء كما سبق‪ .‬ثم صل الفرض بعد جواب المؤذن والقامة‪ ،‬وصل بعده قبل أن تتكلققم ركعققتين‪ ،‬فهمققا‬
‫راتبتا المغرب وإن صليت بعدهما أربعا تطيلهن‪ ،‬فهن أيضا سنة‪ .‬وإن أمكنققك أن تنققوي العتكققاف إلققى‬
‫العشاء‪ ،‬وتحيى ما بين العشاءين بالصلة فافعل‪ ،‬فقققد ورد فققي فضققل ذلققك مققا ل يحصققى‪ ،‬وهققي ناشققئة‬
‫الليل؛ لنه أول نشأه‪ ،‬وهي صلة الوابين‪ ،‬وسئل رسول ال صلى ال عليققه وسققلم عققن قققوله تعققالى‪( :‬‬
‫جع)ن فقال‪( :‬هي الصلة ما بين العشققاءين؛ فإنهققا تققذهب بملغققات النهققار)‪.‬‬
‫ن الَمضا ِ‬
‫عِ‬
‫جنوُبُهم َ‬
‫َتَتجافى ُ‬
‫والملغات دخل وقت العشاء‪ ،‬فصل أربع ركعات قبل الفرض إحياء لما بني الذانين ففضل ذلققك كققثير‬
‫وفي الخبر‪( :‬أن الدعاء بين الذان والقامة ل يققرد)‪ .‬ثققم صققل الفققرض وصققل الراتبققة ركعققتين‪ ،‬واقققرأ‬
‫فيهما سورة الم السجدة‪ ،‬وتبارك الملك أو سورة يسس‪ ،‬والدخان فذلك مأثور عن رسقول الق صققلى الق‬
‫عليه وسلم‪ .‬وصل بعدهما أربع ركعات‪ ،‬ففي الخبر ما يدل على عظم فضلهن‪ .‬ثم صل الوتر بعدها ثلثا‬
‫بتسليمتين أو بتسليمة واحدة‪ .‬وكان رسول ال صقلى الق عليققه وسققلم يقققرأ فيهققا سققورة سقبح اسققم ربققك‬
‫العلى‪ ،‬وقل يأيها الكافرون‪ ،‬والخلص والمعوذتين‪ .‬فإن كنت عازمققا علققى قيققام الليققل‪ ،‬فققأخر الققوتر‪،‬‬
‫ليكون آخر صلتك وترا‪ .‬ثم اشتغل بعد ذلك بمذاكرة علم أو مطالعة كتققاب‪ ،‬ول تشققتغل بققاللهو واللعققب‬
‫فيكبون ذلك خاتمة أعمالك قبل نومك؛ فإنما العمال بخواتيمها‪.‬‬

‫آداب النوم‬
‫فإذا أردت النوم‪ ،‬فابسط فراشك مستقبل القبلة‪ ،‬ونم على يمينك كما يضطجع الميت في الحده‪ .‬واعلققم أن‬
‫النوم مثل الموت‪ ،‬واليقظة‪ ،‬فكن مستعدا للقائه‪ ،‬بأن تنققام علققى طهققارة‪ ،‬وتكققون وصققيتك مكتوبققة تحققت‬
‫رأسك‪ ،‬وتنام تائبا من الذنوب‪ ،‬مستغفرا‪ ،‬عازما على أل تعود إلى معصية‪ .‬واعققزم علققى الخيققر لجميققع‬
‫المسلمين إن بعثك ال تعالى‪ ،‬وتذكر أنك ستضجع في اللحدن كذلك وحيدا فريققدا ليققس معققك إل عملققك‪،‬‬
‫ول تجزى إل بسعيك‪ .‬ول تستجلب النوم تكلفا بتمهيد الفرش الققوطيئة؛ فققإن النققوم تعطيققل لحيققاة‪ ،‬إل إذا‬
‫كانت وبال عليك؛ فنومك سلمة لدينك‪.‬‬
‫واعلم أن الليل والنهار أربع وعشرون ساعة‪ ،‬فل يكن نومك بالليقل والنهقار أكقثر مقن ثمقاني سقاعات‪،‬‬
‫فيكفيققققك إن عشققققت مثل سققققتين سققققنة أن تضققققيع منهققققا عشققققرين سققققنة وهققققو ثلققققث عمققققرك‪.‬‬
‫وأعد عند النوم سواكك وطهورك‪ ،‬واعزم علقى قيقام الليقل‪ ،‬أو علقى القيقام قبقل الصقبح‪ ،‬فركعتقان فقي‬
‫جوف الليل كنز من كنوز البر؛ فاستكثر من كنوزك ليوم فقرك‪ ،‬فلققن تغنققي عنققك كنققوز الققدنيا إذا مققت‪.‬‬
‫وقل عند نومك‪ :‬باسمك ربي وضعت جنبي وباسمك أرفعه‪ ،‬فاغفر لي ذنبي؛ اللهم قني عذابك يوم تبعث‬
‫عبادك‪ ،‬اللهم باسم أحيا وأموت؛ أعوذ بك اللهققم مققن شققر كققل ذي بشققر‪ ،‬ومققن شققر كققل دابققة أنققت آخققذ‬
‫بناصيتها‪ ،‬إن ربي على صراط مستقيم؛ اللهم أنت الول فليس قبلققك شققيء‪ ،‬وأنققت الخققر فليققس بعققدك‬
‫شيء‪ ،‬وأنت الظاهر فليس فوقك شيء‪ ،‬وأنت الباطن فليس دونك شيء‪ ،‬اقض عني الدين‪ ،‬وأغننققي مققن‬
‫الفقر؛ اللهم أنت خلقت نفسقي وأنقت تتوفاهقا‪ ،‬لقك مماتهقا ومحياهقا‪ ،‬إن أمتهققا فقاغفر لهققا‪ ،‬وإن أحييتهققا‬
‫فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين؛ اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدين والدنيا والخرة؛ اللهققم‬
‫أيقظني في أحب الساعات إليك‪ ،‬واستعملني بأحب العمققال إليققك‪ ،‬لتقربنققي إليققك زلفققى‪ ،‬وتبعققدني عققن‬
‫سخطك بعدا‪ ،‬أسألك فتعطيني‪ ،‬وأستغفرك فتغفر لي‪ ، ،‬وأدعققوك فتسققتجيب لققي‪ .‬ثققم اقققرأ آيققة الكرسققي‪،‬‬
‫وآمن الرسول إلى آخر السورة‪ ،‬والخلص‪ ،‬والمعقوذتين‪ ،‬وتبقارك الملقك‪ .‬ويأخقذك النقوم وأنقت علقى‬
‫ذكر ال وعلى الطهارة‪ .‬فمن فعل ذلك عرج بروحه إلى العرش‪ ،‬وكتب مصليا إلى أن يستيقظ‪.‬‬
‫فإذا استيقظت‪ ،‬فارجع إلققى مققا عرفتققك أول‪ ،‬وداوم علققى هققذا الققترتيب بقيققة عمققرك‪ .‬فققإن شقققت عليققك‬
‫المداومة‪ ،‬فاصبر صبر المريض على مققرارة الققدواء انتظققارا للشققفاء‪ ،‬وتفكققر فققي قصققر عمققرك‪ ،‬وإن‬
‫عشت مثل مائة سنة فهي قليلة بالضافة إلى مقامك في الدار الخرة وهي أبد الباد‪ ،‬وتأمققل أنققك كيققف‬
‫تتحمل المشقة والذل في طلب الدنيا شهرا أو سققنة رجققاء أن تسققتريح بهققا عشققرين سققنة مثل‪ ،‬فكيققف ل‬
‫تتحمل ذلك أيام قلئل رجاء الستراحة أبد البققاد! ول ت طققول أملققك فيثقققل عليققك عملققك‪ ،‬وقققر قققرب‬
‫الموت‪ ،‬وقل في نفسك‪ :‬إني أتحمل المشقة اليوم فلعلي أموت الليلة‪ ،‬وأصبر الليلة فلعلى أموت غدا؛ فإن‬
‫الموت ل يهجم في وقت مخصوص‪ ،‬وحال مخصوص‪ ،‬فل بققد مققن هجققومه؛ فالسققتعداد لققه أولققى مققن‬

‫الستعداد للدنيا‪ ،‬وأنت تعلم أنك ل تبقى فيها إل مدة يسيرة‪ ،‬ولعله لققم يبققق مققن أجلققك إل يققوم واحققد‪ ،‬أو‬
‫نفس واحد؛ فقدر هذا في قلبك كل يوم‪ ،‬وكلف نفسك الصبر على طاعة ال يوما فيوما‪ ،‬فإنققك لققو قققدرت‬
‫البقاء خمسين سنة‪ ،‬وألزمتها الصبر على طاعة الق تعققالى نفققرت واستعصققت عليققك‪ .‬فققإن فعلققت ذلققك‬
‫فرحت عند الموت فرحا ل آخر له‪ .‬وإن سوفت وتساهلت جاءك الموت في وقت ل تحتسبه‪ ،‬وتحسرت‬
‫تحسرا ل آخر له‪ ،‬وعند الصباح يحمد القوم السرى‪ ،‬وعند الموت يأتيك الخبر اليقين‪ ،‬ولتعلمن نبأه بعققد‬
‫حين‪ .‬وإذا أرشدناك إلى ترتيب الوراد‪ ،‬فلنققذكر لققك كيفيققة الصققلة والصققوم وآدابهمققا‪ ،‬وآداب المامققة‬
‫والقدوة والجمعة‪.‬‬
‫آداب الصلة‬
‫فإذا فرغت من طهارة الحدث‪ ،‬وطهارة الخبث‪ ،‬فققي البققدن‪ ،‬والثيققاب‪ ،‬والمكققان ومققن سققتر العققورة مققن‬
‫السرة إلى الركبة‪ ..‬فاستقبل القبلة قائما مزاوجا بين قدميك ل تضمهما‪ ،‬واسققتو قائمققا‪ ،‬واقققرأ (قققل أعققوذ‬
‫برب الناس) تحصنا بها من الشيطان الرجيم‪ .‬وأحضر قلبك ما أنت فيه‪ ،‬وفرغه من الوسواس‪ ،‬وانظققر‬
‫بين يدي مقن تققوم‪ ،‬ومقن تنقاجي‪ ،‬واسقتح أن تنقاجى أن تنققاجى مقولك بقلقب غافققل‪ ،‬وصقدر مشقحون‬
‫بوساوس الدنيا وخبائث الشهوات‪ .‬واعلم أنه تعالى مطلع على سريرتك وناظر إلى قلبك‪ ،‬فإنما يتقبل ال‬
‫من صلتك بقدر خشوعك وخضوعك وتواضعك وتضرعك‪ ،‬واعبده في صققلتك كأنققك تققراه؛ فققإن لققم‬
‫تكن تراه فإنه يراك‪ .‬فإن لم يحضر قلبك ولم تسكن جوارحك لقصور معرفتققك بجلل ال ق تعققالى‪ ،‬فقققدر‬
‫أن رجل صالحا من وجوه أهل بيتك ينظر إليك ليعلققم كيققف صقلتك‪ ،‬فعنقد ذلققك يحضققر قلبقك وتسقكن‬
‫جوارحك‪ ،‬ثم ارجع إلى نفسك وقل‪ :‬يا نفس السوء ال تستحين من خالقك ومولك‪ ،‬إذ قدرت اطلع عبد‬
‫ذليل من عباده عليك‪ ،‬وليس بيده ضرك ول نفعك خشعت جوارحك وحسنت صققلتك‪ ،‬ثققم إنققك تعلميققن‬
‫ك ومققا‬
‫أنه مطلع عليك‪ ،‬ول تخشعين لعظمته‪ ،‬أهو‪ -‬تعالى‪ -‬عندك أقل من عباده؟! فما أشد طغيانك وجهل ّ‬
‫أعظم عداوتك لنفسك‪ .‬وعالج قلبك بهذه الحيل فعسى أن يحضر معققك فققي صققلتك؛ فققإنه ليققس لققك مققن‬
‫صلتك إل ما عقلت منها‪ ،‬وأما ما أتيت مققع الغفلقة والسققهو فهققو إلققى السققتغفار والتكفيققر أحققوج‪ .‬فققإذا‬
‫حضر قلبك‪ ،‬فل تترك القامة‪ ،‬وإن كنت وحك‪ .‬وإن انتظرت حضور جماعة فأذن‪ ،‬ثم أقققم‪ .‬فققإذا أقمققت‬
‫فانو وقل في قلبك‪ :‬أؤدي فرض الظهر ل تعالى‪ ،‬وليكن ذلك حاضرا في قلبك عند تكققبيرك‪ .‬ول تغققرب‬
‫عنك النية قبل الفراغ من التكبير‪ ،‬وارفع يديك عند التكبير‪ -‬بعد إرسالهما أول‪ -‬إلى حققذو منكبيققك وهمققا‬
‫مبسوطتان‪ ،‬وأصابعهما منشورة‪ ،‬ول تتكلف ضققمهما ول تفريجهمققا‪ ،‬بحيققث تحققاذى بإبهاميققك شققحمتى‬
‫أذنيك‪ ،‬وبكفيك منكبيك‪ ،‬فإذا استقرتا في مقرهما فكققبر‪ ،‬ثققم أرسققلهما برفققق‪ .‬ول تققدفع يققديك عنققد الرفققع‬
‫والرسال إلى قدام دفعا‪ ،‬ول إلى خلف رفعققا‪ ،‬ول تنفضققهما يمينققا ول شققمال‪ .‬فققإذا أرسققلتهما فاسققتأنف‬
‫رفعهما إلى صدرك‪ ،‬وأكرم اليمنى بوضعها على اليسرى‪ ،‬وانشققر أصققابع اليمنققى علققى طققول ذراعققك‬

‫اليسرى‪ ،‬واقبض بها على كوعها‪.‬‬
‫وقل بعد التكبير‪ :‬ال أكبر كبيرا‪ ،‬والحمدل كثيرا‪ ،‬وسبحان ال بكرة وأصقيل‪ ،‬ثقم اققرأ‪ :‬وجهقت وجهقي‬
‫للذي فطر السموات والرض حنيفا مسلما وما أنا من المشركين‪ ،‬إن صلتي ونسكي ومحيققاى وممققاتى‬
‫ل رب العالمين ل شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين‪ .‬ثم قل‪ :‬أعوذ بال من الشيطان الرجيققم‪ ،‬ثققم‬
‫أقرأ الفاتحة بتشديداتها‪ ،‬واجتهد في الفرق ببين الضاد والظاء في قراءتك فققي الصققلة‪ ،‬وقققل آميققن‪ ،‬ول‬
‫تصله بقولك‪ :‬ول الضالين‪ -‬وصل واجهر بالقراءة في الصبح والمغرب‪ ،‬والعشاء‪ ،‬أعني فققي الركعققتين‬
‫الوليين إل أن تكون مأموما واقرأ في الصبح بعد الفاتحة من السور الطوال من المفصل‪ ،‬وفي المغرب‬
‫ت الُبققروج) ومققا قاربهققا مققن‬
‫سماِء َذا ِ‬
‫من قصاره‪ ،‬وفي الظهر والعصر والعشاء من أوساطه‪ ،‬نحو‪َ( :‬وال َ‬
‫حقد)‪ .‬ول تصقل آخقر السقورة‬
‫السور‪ ،‬وفي الصبح في السقفر‪ُ( :‬قققل َيَأُيهققا الَكقاِفرون)‪ ،‬و (ُقققل ُهقَو الق َأ َ‬
‫بتكبيرة الركوع‪ ،‬ولكن افصل بينهما بمقدار سبحان ال‪ .‬وكن في جميققع قيامققك مطرقققا‪ ،‬قاصققرا نظققرك‬
‫على مصلك؛ فذلك أجمع لهمك‪ ،‬وأجدر لحضور قلبك وإياك أن تلتفت يمينققا وشققمال فققي صققلتك‪ .‬ثققم‬
‫كبر للركوع وارفع يديك كما سبق‪ ،‬ومد التكققبير إلققى انتهققاء الركققوع‪ ،‬ثققم ضققع راحتيققك علققى ركبتيققك‬
‫وأصابعك منشورة‪ ،‬وانصب ركبتيك‪ ،‬ومد ظهرك وعنقك ورأسك مستويا كالصققحيفة الواحققدة‪ ،‬وجققاف‬
‫مرفقيك عن جنبيك والمرأة ل تفعل ذلك بل تضم بعضها إلى بعض‪ ،‬وقل‪ :‬سبحان ربققي العظيققم‪ -‬ثلثققا‪.‬‬
‫وإن كنت منفردا‪ ،‬فالزيادة إلى سبع وعشرين حسنة‪ .‬ثققم ارفققع رأسققك حققتى تعتققدل قائمققا‪ ،‬وارفققع يققديك‬
‫قائل‪ :‬سمع ال لمن حمده‪ ،‬فإذا استويت قائما فقل‪ :‬ربنا لك الحمد ملء السموات وملء الرض وملء ما‬
‫شئت من شي بعد‪ .‬وإن كنت في فريضة الحج فاقرأ القنوت في الركعة الثانية في اعتدالك مققن الركققوع‪.‬‬
‫ثم اسجد مكبرا غير رافع اليدين‪ ،‬وضع أول على الرض ركبتيك‪ ،‬ثم يديك ثم جبهتك مكشققوفة‪ ،‬وضققع‬
‫أنفك مع الجبهة وجاف مرفقيك عن جنبيك‪ ،‬وأقل بطنك عن فخذيك‪ ،‬والمرأة ل تفعل ذلك‪ ،‬وضققع يققديك‬
‫على الرض حذو منكبيك‪ ،‬ول تفرض ذراعيك على الرض‪ ،‬وقل‪ :‬سبحان ربي العلى‪ -‬ثلثا أو سبعا‬
‫أو عشرا‪ ،‬إن كنت منفردا‪ .‬ثم ارفع رأسك من السجود مكبرا حتى تعتققدل جالسققا‪ ،‬واجلققس علققى رجلققك‬
‫اليسرى‪ ،‬وانصب قدمك اليمنى‪ ،‬وضع يديك علققى فخققذيك‪ ،‬والصققابع منشققورة‪ ،‬وقققل‪ :‬رب اغفققر لققي‪،‬‬
‫وارحمني‪ ،‬وارزقني‪ ،‬واهدني‪ ،‬واجبرني وعافني واعف عني‪ .‬ثم اسجد سققجدة ثانيققة كققذلك‪ ..‬ثققم اعتققدل‬
‫جالسا للستراحة في كل ركعة ل تشهد عقبها‪ ،‬ثققم تقققوم وتضققع اليققدين علققى الرض‪ ،‬ول تقققدم إحققدى‬
‫رجليك في حال الرتفاع‪ ،‬وابتدىء بتكبيرة الرتفاع عند القرب من حد جلسققة السققتراحة‪ ،‬ومققدها إلققى‬
‫انتصاف ارتفاعك إلى قيامك ولتكن هذه الجلسة جلسة خفيفة مختطفققة‪ .‬وصققل الركعققة الثانيققة كققالولى‪،‬‬
‫وأعد التعوذ في البتداء‪ ،‬ثم اجلس في الركعة الثانية للتشهد الول‪ ،‬وضع اليققد اليمنققى فققي جلققة التشققهد‬
‫الول على الفخذ اليمنى مقبوضة الصابع إل المسققبحة والبهققام فترسققلها‪ ،‬وانشققر مسققبحة يمنققاك عنققد‬

‫قولك‪( :‬إل ال) ل عند قولك‪( :‬ل إله)‪ .‬وضع اليد اليسرى منشورة الصابع على الفخذ اليسرى‪ ،‬واجلس‬
‫على رجلك اليسرى في هذا التشهد كما بين السجدتين‪ ،‬وفي التشققهد الخيققر متوركققا‪ .‬واسققتكمل الققدعاء‬
‫المعروف المأثور بعد الصلة على النبي صلى ال عليه وسلم‪ .‬واجلس فيه على وركقك اليسقر‪ ،‬وضقع‬
‫رجلك اليسرى خارجة من تحتك‪ ،‬وانصب القدم اليمنى‪ ،‬ثم قل بعد الفراغ‪ :‬السققلم عليكققم ورحمققة ال ق‪-‬‬
‫مرتين‪ ،‬من الجانبين‪ ،‬والتفت بحيث يرى بياض خققدك مققن جانبيققك‪ ،‬وانققو الخققروج مققن الصققلة‪ ،‬وانققو‬
‫السلم على من بجانبك من الملئكة والمسلمين‪ .‬وهذه هيئة صققلة المنفققرد‪ ..‬وعمققاد الصققلة الخشققوع‪،‬‬
‫وحضور القلب مع القراءة والذكر بالتفهم‪ .‬قال الحسن البصري‪ -‬رحمة ال تعالى‪ :‬كل صلة ل يحضققر‬
‫فيها القلب فهي إلى العقوبة أسرع‪ .‬وقال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬إن العبقد ليصقلي الصقلة فل‬
‫يكتب له منها سدسها ول عشرها‪ ،‬وإنما يكتب للعبد من صلته بقدر ما عقل منها)‪.‬‬
‫آداب المامة والقدوة‬
‫ينبغي للمام أن يخفف الصلة‪ ،‬قال أنس بن مالك رضي ال عنه‪ :‬ما صليت خلف أحد صلة أخققف ول‬
‫أتم من صلة رسول ال صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫ول يكبرما لم يفرغ المؤذن من القامة‪ ،‬وما لم تتسو الصققفوف‪ ،‬ويرفققع المققام صققوته بققالتكبيرات‪ ،‬ول‬
‫يرفع المأموم صوته إل بقدر ما يسمع نفسه‪ ،‬وينوي المام المامققة لينققال الفضققل‪ ،‬فققإذا لققم ينققو صققحت‬
‫صلة القوم إذا نووا القتداء به‪ ،‬ونالوا فضل القدوة‪ .‬ويسققر المققام بققدعاء السققتفتاح والتعققوذ كققالمنفرد‪،‬‬
‫ويجهر بالفاتحة والسورة في جميع الصبح‪ ،‬وأوليى المغرب والعشاء‪ ،‬وكذلك المنفرد‪ ،‬ويجهقر بققوله‪( :‬‬
‫آمين) في الجهرية‪ ،‬وكذلك المأموم‪ ،‬ويقرن المأموم تأمينه بتأمين المام معا تعقيبققا لققه‪ ،‬ويسققكت المققام‬
‫سكتة عقب الفاتحة ليثوب غليه نفسه‪ ،‬ويقرأ المأموم الفاتحة في الجهريقة فقي هققذه السققكتة‪ ،‬ليتمكقن مققن‬
‫الستماع عند قراءة المام‪ ،‬ول يقرأ المأموم السقورة فقي الجهريقة إل إذا لقم يسقمع صقوت المقام‪ .‬ول‬
‫يزيد المام على ثلث في تسبيحات الركوع والسجود‪ ،‬ول يزيد في التشهد الول بعد قوله‪( :‬اللهم صققل‬
‫على محمد) ويقتصر في الركعتين الخيرتين على الفاتحة‪ ،‬ول يطول على القوم‪ ،‬ول يزيققد دعققاؤه فققي‬
‫التشهد الخير على قدر تشهده وصلته على رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وينوي المام عند التسققليم‬
‫السلم على القوم‪ ،‬وينوي القوم بتسليمهم جوابه‪ .‬ويلبث المام ساعة بعد ما يفرغ من السلم ويقبل على‬
‫الناس بوجهه‪ ،‬ول يلتفت إن كان خلفه نساء حتى ينصرفن أول‪ .‬ول يقوم أحد من القوم حتى يقوم المام‬
‫‪ .‬وينصرف المام حيث شاء عن يمينه أو شماله‪ ،‬واليمن أحب إلي‪ .‬ول يخص المام نفسه بالققدعاء فققي‬
‫قنوت الصبح‪ ،‬بل يقول‪( :‬اللهم اهدنا)ن ويجهر به‪ ،‬ويؤمن القوم ول يرفعون أيديهم إذ لم يثبت ذلققك فققي‬
‫الخبار‪ ،‬ويقرأ المأموم بقية القنوت من قوله‪( :‬إنك تقضي ول يقضى عليك)‪ .‬ول يقققف المققأموم وحققده‪،‬‬
‫بل يدخل في الصف‪ ،‬أو يجر إلى نفسه غيققره‪ ،‬ول ينبغققي للمققأموم أن يتقققدم علققى المققام فققي أفعققاله أو‬

‫يساويه‪ ،‬بل ينبغي أن يتأخر عنه‪ ،‬ول يهوي للركوع إل إذا انتهققى المققام إلققى حققد الركققوع‪ ،‬ول يهققوى‬
‫للسجود ما لم تصل جبهة المام إلى الرض‪.‬‬
‫آداب الجمعة‬
‫اعلم أن الجمعة عيدي المؤمنين‪ ،‬وهو يوم شريف خص ال عزوجل به هذه المة‪ ،‬وفيه ساعة مبهمة ل‬
‫يوافقها عبد مسلم يسال ال تعالى فيها حاجة إل أعطققاه إياهقا‪ .‬فاسققتعد لهبققا مققن يقوم الخميققس؛ بتنظيقف‬
‫الثياب‪ ،‬وبكثرة التسبيح والستغفار عشية الخميس‪ ،‬فإنها ساعة توازى في الفضققل سققاعة يققوم الجمعققة‪.‬‬
‫وانققققو صققققوم يققققوم الجمعققققة‪ ،‬لكققققن مققققع الخميققققس أو السققققبت؛ إذ جققققاء فققققي افققققراده نهققققى‪.‬‬
‫فإذا طلع عليك الصبح‪ ،‬فاغتسل؛ن (غسل الجمعققة واجققب علققى كققل محتلققم) أي ثققابت مؤكققد‪ .‬ثققم تزيققن‬
‫بالثياب البيض؛ فإنها أحب الثياب إلققى الق تعقالى‪ ،‬واسقتعمل مقن الطيققب أطيققب مققا عنقدك‪ ،‬وبقالغ فققي‬
‫تنظيف بدنك بالحلق والقص والسواك وسائر أنواع النظافة وتطييب الرائحة‪ .‬ثم بكر إلى الجامع‪ ،‬واسققع‬
‫إليها على الهينة والسكينة‪ ،‬فقد قال صلى الق عليقه وسقلم‪( :‬نمقن راح إلققى الجمعققة فقي السقاعة الولقى‬
‫فكأنما قرب بدنة‪ ،‬ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قققرب بقققرة‪ ،‬ومققن راح فققي السققاعة الثالثققة فكأنمققا‬
‫قرب كبشا أقرن‪ ،‬ومن راح في الساعة الرابعققة فكأنمققا قققرب دجاجققة‪ ،‬ومققن راح فققي السققاعة الخامسققة‬
‫فكأنما قرب بيضة‪ .‬فإذا خرج ا لمام طوت الصحف‪ ،‬ورفعت القلم‪ ،‬واجتمعت الملئكققة عنققد المنققبر‬
‫يستمعون الذكر)‪ .‬ويقال إن الناس في قربهم عنققد النظققر إلققى وجققه الق تعققالى علققى قققدر بكققورهم إلققى‬
‫الجمعة‪ .‬ثم إذا دخلت الجامع‪ ،‬فاطلب الصف الول‪ ،‬فإذا اجتمع النققاس فل تتخقط رقققابهم‪ ،‬ول تمقر بيقن‬
‫أيديهم وهم يصلون‪ ،‬واجلس بقرب حائط أو اسطوانة حتى ل يمروا بيققن يققديك‪ ،‬ول تقعققد حققتى تصققلي‬
‫التحية‪ ،‬والحسن ان تصلي أربع ركعات‪ ،‬تقرأ في كل ركعة بعد الفاتحة الخلص خمسققين مققرة‪ ،‬ففققي‬
‫الخبر‪( :‬أن من فعل ذلك لم يمت حتى يرى مقعققده مققن الجنققة أو يققرى لققه)‪ .‬ول تققترك التحيققة وإن كققان‬
‫المام يخطب‪ .‬ويستحب في هذا اليوم أو في ليلته أن يصلى أربع ركعات بققأربع سققور‪ :‬سققورة النعققام‪،‬‬
‫والكهف‪ ،‬وطه‪ ،‬ويس‪ ،‬فإن لم تقدر فسورة يس والدخان‪ ،‬و (الم) السجدة‪ ،‬وسورة الملك‪ .‬ول تدع قققراءة‬
‫هذه السورة ليلة الجمعة؛ ففيها فضل كثير‪ .‬ومن لم يحسن ذلك فليكثر من قراءة سورة الخلص‪ .‬وأكثر‬
‫من الصلة على رسول ال صلى ال عليه وسلم في هذا اليوم خاصة‪.‬‬
‫ومتى خرج المام‪ ،‬فاقطع الصلة والكلم‪ ،‬واشتغل بجواب المؤذن ثققم اسققتماع الخطبققة والتعققاظ بهققا‪،‬‬
‫ودع الكلم رأسا في الخطبة‪ ،‬ففي الخبر‪( :‬ان من قال لصققاحبه‪ -‬والمققام يخققب‪ -‬أنصققت‪ ،‬أو صققه؛ فقققد‬
‫لغا‪ ،‬نومن لغا فل جمعة له)‪ ،‬آي لن قوله أنصت‪ :‬كلم‪ ،‬فينبغي أن ينهىغيره بالشارة ل باللفظ‪ .‬ثم اقتد‬
‫بالمام كما سققبق‪ .‬فققإذا فرغققت وسققلمت‪ ،‬فققاقرأ الفاتحققة قبققل أن تتكلققم سققبع مققرات‪ ،‬والخلص سققبعا‪،‬‬
‫والمعوذتين سبعا سبعا‪ ،‬فذلك يعصمك من الجمعة الخرى‪ ،‬ويكون حرزا لققك مققن الشققيطان‪ ،‬وقققل بعققد‬

‫ذلك‪ :‬يا غني‪ ،‬يا حميد‪ ،‬يا مبدىء‪ ،‬يا معيد‪ ،‬يا رحيم‪ ،‬يا ودود؛ أغننققي بحللققك عققن حرامققك‪ ،‬وبطاعتققك‬
‫عن معصيتك‪ ،‬وبفضلك عمن سواك‪ .‬ثم صل بعد الجمعة ركعتين أو أربعا أو سققتا‪ ،‬مثنققى‪ ،‬مثنققى‪ ،‬فكققل‬
‫ذلك مروي عن رسول ال صلى ال عليه وسلم في أحوال مختلفة‪ .‬ثم لزم المسجد إلى المغقرب أو إلقى‬
‫العصر‪ ،‬وكان حسن المراقبة للساعة الشريفة؛ فإنها مبهمة فققي جميققع اليققوم‪ ،‬فعسققاك أن تققدركها وأنققت‬
‫خاشع ل تعالى متققذلل متضققرع‪ .‬ول تحضقر فقي الجقامع مجقالس الحلقق‪ ،‬ول مجققالس القصققاص‪ ،‬بقل‬
‫مجلس العلم النافع‪ ،‬وهو الذي يزيد في خوفك من ال تعالى‪ ،‬وينقص من رغبتك في الدنيا‪ ،‬فكققل علققم ل‬
‫يدعوك من الدنيا إلى الخرة فالجهل أعود عليك منه؛ فاستعذ بال مققن علققم ل ينفققع‪ .‬وأكققثر مققن الققدعاء‬
‫عند طلوع الشمس‪ ،‬وعند الزوال‪ ،‬وعند الغروب‪ ،‬وعند القامة‪ ،‬وعند صققعود الخطيققب المنققبر‪ ،‬وعنققد‬
‫قيام الناس إلى الصلة‪ ،‬فيوشك أن يكون الساعة الشريفة في بعض هذه الوقات‪ .‬واجتهد أن تتصدق في‬
‫هذا اليوم بما تقدر عليه وإن قل‪ ،‬فتجمع بيققن الصققلة والصققوم والصققدقة والقققراءة والققذكر والعتكققاف‬
‫والرباط‪ .‬واجعل هذا اليوم من السبوع خاصة لخرتك؛ فعساه أن يكون كفارة لبقية السبوع‪.‬‬
‫آداب الصيام‬
‫ل ينبغي أن تقتصر على صوم رمضان فتترك التجارة بالنوافل‪ ،‬وكسب الدرجات العالية في الفراديس؛‬
‫فتتحسققر إذ نظققرت إلققى منققازل الصققائمين‪ ،‬كمققا تنظققر إلققى الكققواكب الدريققة‪ ،‬وهققم فققي أعلققى علييققن‪.‬‬
‫واليام الفاضلة التي شهدت الخبار بشرفها وفضلها‪ ،‬وبجزالققة الثققواب فققي صققيامها‪ :‬يققوم عرفققة لغيققر‬
‫الحاج‪ ،‬ويوم عاشوراء‪ ،‬والعشر الول من ذي الحجقة‪ ،‬والعشققر الول مققن المحقرم‪ ،‬ورجقب وشقعبان‪،‬‬
‫وصوم الشهر الحرم من الفضائل‪ ،‬وهي ذو القعققدة وذو الحجققة والمحققرم ورجققب‪ ،‬واحققد فققرد وثلثققة‬
‫سرد‪ ،‬وهذه في السنة‪ .‬وأما في الشهر فأول الشهر وأوسطه وآخره‪ ،‬واليام الققبيض وهققي الثققالث عشققر‬
‫والرابع عشر والخامس عشر‪ ،‬وأما في السبوع فيوم الثنين والخميس والجمعة؛ فتكفر ذنوب السبوع‬
‫بصوم الثنين والخميس والجمعة‪ ،‬وتكفر ذنوب الشهر باليوم الول واليوم الوسط واليوم الخر واليام‬
‫البيض‪ ،‬وتكفر ذنوب السنة بصيام هذه اليام والشققهر المققذكورة‪ .‬ول تظققن إذا صققمت أن الصققوم هققو‬
‫ترك الطعام والشراب والوقاع فقط‪ ،‬فقد قال صلى ال عليه وسلم‪( :‬كم من صائم ليس له من صققيامه إل‬
‫الجوع والعطش)‪ ،‬بل تمام الصوم بكف الجوارح كلها عما يكرهه ال تعالى‪ ،‬بل ينبغي أن تحفققظ العيققن‬
‫عن النظر إلى المكاره‪ ،‬واللسان عن النطق بما ل يعنيك‪ ،‬والذن عن الستماع إلى ما حرمققه القق؛ فققإن‬
‫المستمع شريك القائل وهو أحد المغتابين‪ ،‬وكذلك تكف جميع الجوارح كمققا تكققف البطققن والفققرج‪ ،‬ففققي‬
‫الخبر(خمس يفطرن الصائم‪ :‬الكذب‪ ،‬والغيبة‪ ،‬والنميمة‪ ،‬واليمين الكاذبة‪ ،‬والنظر بشققهوة)‪ ،‬وقققال صققلى‬
‫ال عليه وسلم‪( :‬إنما الصوم جنة فإذا كان أحدكم صققائما فل يرفققث‪ ،‬ول يفسققق‪ ،‬ول يجهققل‪ ،‬فققإن امققرؤ‬
‫قاتله أو شاتمه فليقل‪ :‬إني صائم)‪ .‬ثم اجتهد أن تفطر على طعام حلل‪ ،‬ول تستكثر فتزيد على مققا تققأكله‬

‫كل ليلة‪ ،‬فل فرق إذا استوفيت ما تعتاد أن تأكله دفعتين في دفعة واحدة‪ ،‬وإنما المقصققود بالصققيام كسققر‬
‫شهوتك‪ ،‬وتضعيف قوتك لتقوى بها على التقوى‪ .‬فإذا أكلت عشية مققا تققداركت بقه مقا فتقك ضقحوة‪ ،‬فل‬
‫فائدة في صومك‪ ،‬وقد ثقلت عليك معدتك‪ ،‬وما وعاء يمل أبغققض إلققى الق تعققالى مققن حلل‪ ،‬فكيققف إذا‬
‫ملىء من حرام؟‬
‫فإذا عرفت معنى الصوم فاستكثر منه ما استطعت‪ ،‬فإنه أساس العبادات‪ ،‬ومفتاح القربققات؛ قققال رسققول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬قال ال تعالى‪ :‬كل حسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضققعف إل الصققوم‪ ،‬فققإنه‬
‫لي وأنا أجزى به)‪ ،‬وقال صلى ال عليه وسلم‪( :‬والذي نفسي بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الق مققن‬
‫ريح المسك‪ ،‬يقول ال تعالى عزوجل من قائل‪ :‬إنما يذر شهوته وطعامه وشرابه من أجلى‪ ،‬فالصوم لققي‬
‫وأنا أجزى به) وقال صلى ال عليه وسلم‪( :‬للجنة باب له الريان‪ ،‬ل يققدخله إل الصققائمون)‪ .‬فهققذا القققدر‬
‫من شرح الطاعات يكفيك من بداية الهداية‪ ،‬فإذا احتجت إلى الزكاة‪ ،‬والحج‪ ،‬أو إلى مزيد شرح الصققلة‬
‫والصيام‪ ،‬فاطلبه مما أوردناه في كتابنا (إحياء علوم الدين)‪.‬‬
‫القسم الثاني‬
‫القول في اجتناب المعاصى‬
‫توطئة‬
‫اعلم ان للدين شطرين‪ ،‬أحدهما‪ :‬ترك المناهي‪ ،‬والخر‪ :‬فعل الطاعات‪ ..‬وترك المناهي هو الشققد؛ فققإن‬
‫الطاعات يقدر عليها كل واحد‪ ،‬وترك الشهوات ل يقدر عليه إل الصديقون‪ ،‬فلذلك قال رسول ال صلى‬
‫ال عليه وسلم‪( :‬المهاجر من هجققر السققوء‪ ،‬والمجاهققد مققن جاهققد هققواه)‪ .‬واعلققم أنققك إنمققا تعصققي الق‬
‫بجوارحك‪ ،‬وهي نعمة من ال عليك وأمانة لديك‪ ،‬فاسقتعانتك بنعمققة الق علققى معصققيته غايقة الكفققران‪،‬‬
‫وخيانتك في أمانة استودعها ال غاية الطغيان؛ فأعضاؤك رعاياك‪ ،‬فققانظر كيقف ترعاهقا؛ فكلكققم راع‪،‬‬
‫وكلكم مسؤول عن رعيته‪ .‬واعلم أن جميع أعضائك ستشققهد عليققك فققي عرصققات القيامققة بلسققان طلققق‬
‫ذلق‪ ،‬تفضحك به على رؤوس الخلئق‪ ،‬قال ال تعالى‪( :‬يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيققديهم وأرجلهققم بمققا‬
‫كانوا يعملون)‪ ،‬وقال ال تعالى‪( :‬اليققوم نختققم علققى افققواههم وتكلمنققا أيققديهم وتشققهد أرجلهققم بمققا كققانوا‬
‫يكسبون)‪ .‬فاحفظ يا مسكين جميع بدنك من المعاصى‪ ،‬وخصوصا أعضاءك السبعة؛ فإن جهنم لها سبعة‬
‫أبواب لكل باب منهم جزء مقسققوم‪ ،‬ول يتعيققن لتلققك البققواب إل مققن عصققا الق تعققالى بهققذه العضققاء‬
‫السبعة‪ ،‬وهي‪ :‬العين‪ ،‬والذن‪ ،‬واللسان‪ ،‬والبطن‪ ،‬والفرج‪ ،‬واليد‪ ،‬والرجل‪.‬‬
‫??آداب العين‬
‫أما العين‪ :‬فإنما خلقت لك لتهتدي بها في الظلمات‪ ،‬وتستعين بها في الحاجات‪ ،‬وتنظر بهققا إلققى عجققائب‬
‫ملكوت الرض والسموات‪ ،‬وتعتبر بما فيها من اليات؛ن فاحفظها عققن أربققع‪ :‬أن تنظققر بهققا إلققى غيققر‬

‫محرم‪ ،‬أو إلى صورة مليحة ول بشهوة نفس‪ ،‬أو تنظر بها إلى مسلم بعين الحتقار‪ ،‬أو تطلققع بهققا علققى‬
‫عيب مسلم‪.‬‬
‫آداب الذن‬
‫وأما الذن‪ :‬فاحفظها عن أن تصغي بها إلقى البدعقة‪ ،‬أو الغيبقة‪ ،‬أو الفحقش‪ ،‬أ الخقوض فقي الباطقل‪ ،‬أو‬
‫ذكر مساوىء الناس؛ فإنما خلقت لك لتسمع بها كلم ال تعالى‪ ،‬وسنة رسول ال صلى ال عليققه وسققلم‪،‬‬
‫وحكمة أوليائه‪ ،‬وتتوصل باستفادة العلم بها إلى الملك المقيم والنعيم الدائم في جققوار رب العققالمين‪ .‬فققإذا‬
‫أصغيت بها إلى شيء من المكاره صار ما كان لك عليك‪ ،‬وانقلب ما كققان سققبب فققوزك سققبب هلكققك‪،‬‬
‫وهذا غية الخسران‪ .‬ول تظن أن الصم يختص به القائل دون المستمع؛ ففي الخبر‪( :‬أن المستمع شريك‬
‫القائل وهو أحد المغتابين)‪ .‬؟ آداب اللسان وأما اللسان‪ :‬فإنما خلق لتكثر به ذكر ال تعالى وتلوة كتققابه‪،‬‬
‫وترشدن به خلق ال تعالى إلى طريقققه‪ ،‬وتظهققر بققه مققا فققي ضققميرك مققن حاجققات دينققك ودنيققاك‪ .‬فققإذا‬
‫استعملته في غير ما خلق له‪ ،‬فقد كفرت نعمة ال تعالى فيه‪ ،‬وهققو أغلققب أعضققائك عليققك وعلققى سققائر‬
‫الخلق‪ ،‬ول يكب الناس في النار على مناخرهم إل حصائد ألسنتهم‪ .‬فاستظهر عليه بغايققة قوتققك حققتى ل‬
‫يكبك في قعر جهنم‪ ،‬ففي الخبر‪( :‬إن الرجل ليتكلم بالكلمققة ليضققحك بهققا أصققحابه فيهققوي بهققا فققي قعققر‬
‫جهنم سبعين خريفا)‪ ،‬وروى أنه قتل شهيد في المعركة على عهد رسول ال صلى ال عليققه وسققلم فقققال‬
‫قائل‪:‬ن هنيئا له الجنة‪ ،‬فقال‪ :‬صلى ال عليه وسلم‪( :‬وما يدريك لعله كان يتكلم فيما ل يعنيه‪ ،‬ويبخقل بمقا‬
‫ل يغنيه)‪.‬‬
‫فاحفظ لسانك من ثمانية‪:‬‬
‫الول الكذب‬
‫فاحفظ منه لسانك في الجد والهزل‪ ،‬ول تعود لسانك الكذب هزل فيتداعى إلى الجد‪ ،‬والكذب من أمهققات‬
‫الكبققائر‪ ،‬ثققم إنققك إذا عرفققت بققذلك سقققطت عققدالتك والثقققة بقولققك‪ ،‬وتزدريققك العيققن وتحتقققرك‪.‬‬
‫وإذا أردت أن تعققرف قبققح الكققذب مققن نفسققك‪ ،‬فققانظر إلققى كققذب غيققرك‪ ،‬وعلققى نفققرة نفسققك عنققه‪،‬‬
‫واستحقارك لصاحبه واستقباحك له‪ .‬وكذلك فافعل في جميع عيوب نفسك؛ فإنك ل ترى قبح عيوبك من‬
‫نفسك‪ ،‬بل من غيرك‪ ،‬فما استقبحته من غيرك يستقبحه غيرك منك ل محلة؛ فل ترض لنفسك ذلك‪.‬‬
‫الثاني الخلف في الوعد‬
‫?فإياك أن تعد بشيء ول تفي به‪ ،‬بل ينبغي أن يكون إحسانك إلى الناس فعل بل قول‪ ،‬فققإن اضققطررت‬
‫إلى الوعد‪ ،‬فإياك أن تخلف إل لعجز أو ضرورة؛ فإن ذلك من امققارات النفققاثق وخبققائث الخلق‪ ،‬قققال‬
‫النبي صلى ال عليه وسلم‪(:‬ثلث من كن فيه فهققو منققافق وإن صققام وصقلى‪ :‬مقن إذا حققدث كققذب‪ ،‬وإذا‬
‫وعد أخلف‪ ،‬وإذا أؤتمن خان)‪.‬‬

‫الثالث الغيبة‬
‫فاحفظ لسانك عنها‪ ،‬والغيبة أشد من ثلثين زنية في السلم‪ .‬كقذلك ورد فقي الخقبر‪ .‬ومعنقى الغيبقة‪ :‬أن‬
‫تذكر إنسانا بما يكرهه لو سمعه‪ ،‬فأنت مغتاب ظالم وإن كنت صادقا‪.‬‬
‫وإياك وغيبة القراء المرائين‪ ،‬وهو أن تفهم المقصود من غير تصريح فتقققول‪ :‬أصققلحه الق فقققد سققاءني‬
‫وغمني ما جرى عليه‪ ،‬فنسأل ال تعالى أن يصلحنا وإياه؛ فإن هذا جمع بين خبيثين‪ ،‬أحدهما‪ :‬الغيبققة إذا‬
‫حصل به التفهم‪ ،‬والخر‪ :‬تزكية النفس والثناء عليها بالتجريح لغيرك والصلح لنفسققك‪ .‬ولكققن إن كققان‬
‫مقصودك من قولك‪ :‬أصلحه ال‪ -‬الدعاء؛ فادع له في السر‪ .‬وإن اغتممققت بسققببه‪ ،‬فعلمققة أنققك ل تريققد‬
‫فضيحته واظهار عيبه‪ ،‬وفي إظهارك الغم بعيبه إظهار تعييبه‪ .‬ويكفيك زاجرا عن الغيبة قوله تعققالى‪( :‬‬
‫ل َلحقَم أخيقِه َميتققا َفَكِرهُتمققوه)‪ .‬فقققد شققبهك الق بآكققل لحققم‬
‫حُدُكم َأن َيأك َ‬
‫ب َأ َ‬
‫ح ُ‬
‫ضُكم َبعضا‪َ ،‬أُي ِ‬
‫َول َيغَتب َبع ُ‬
‫الميتة؛ فما أجدرك أن تحترز منها???! ويمنعك عن الغيبة أمر لو تفكرت فيه وهو أن تنظر في نفسققك‪،‬‬
‫هل فيك عيب ظاهر أو باطن؟‪ ،‬وهل أنت مقارف معصية سرا أو جهرا؟ فقإذا عرفققت ذلقك مقن نفسققك‪،‬‬
‫فاعلم أن عجزه عن التنزهي عما نسبته إليه كعجزك‪ ،‬وعققذره كعققذرك‪ .‬وكمققا تكققره أن تفتضققح وتققذكر‬
‫عيوبك‪ ،‬فهو أيضا يكرهه؛ فإن سترته ستر ال عليك عيوبك‪ ،‬وإن فضحته سلط ال عليك ألسققنة حققدادا‪،‬‬
‫يمزقون عرضك في الدينا‪ ،‬ثم يفضك ال في الخرة على رؤوس الخلئق يوم القيامة‪ .‬وإن نظقرت إلقى‬
‫ظاهرك وباطنك‪ ،‬فلم تطلع فيهما على عيب ونقص في دين ول دنيا‪ ،‬فاعلم أن جهلك بعيوب نفسك أقبقح‬
‫أنواع الحماقة‪ ،‬ول عيب أعظم من الحمق‪ .‬ولو أراد ال بك خيرا لبصرك بعيوب نفسك‪ ،‬فرؤيتك نفسققك‬
‫بعين الرضا غاية غباوتك وجهلك‪ .‬ثم إن كنت صادقا في ظنك فاشكر ال تعققالى عليققه ول تفسققده بثلققب‬
‫الناس‪ ،‬والتمضمض بأعراضهم؛ فإن ذلك من أعظم العيوب‪.‬‬
‫الرابع المراء والجدال ومناقشة الناس في الكلم‬
‫فذلك فيه إيذاء للمخاطب وتجهيل له‪ ،‬وطعن فيه‪ ،‬وفيه ثناء على النفس وتزكية لها بمزيد الفطنة والعلقم‪،‬‬
‫ثم هو مشوش للعيش؛ فإنك ل تمارى سفيها إل ويؤذيك‪ ،‬ول تماري حليما إل ويقليك ويحقد عليققك؛ فقققد‬
‫قال صلى ال عليه وسلم‪( :‬من ترك المراء وهو مبطل بنققى الق لققه بيتققا فققي ربققض الجنققة‪ ،‬ومققن تققرك‬
‫المراء وهو محق بنى ال له بيتا في أعلى الجنققة)‪ .‬ول ينبغققي أن يخققدعك الشققيطان ويقققول لققك‪ :‬أظهققر‬
‫ضقحكة‬
‫الحق ول تداهن فيه‪ ،‬فإن الشيطان أدبا يستجر الحمقى إلى الشققر فققي معقرض الخيقر‪ ،‬فل تكققن ُ‬
‫للشيطان فيسخر منك‪ ،‬فاظهار الحق حسن مققع مققن يقبلققه منققك‪ ،‬وذلققك بطريققق النصققيحة فققي الخفيققة ل‬
‫بطريق المماراة‪ .‬وللنصيحة صفة وهيئة‪ ،‬ويحتاج فيها إلى تلطف وإل صارت فضققيحة‪ ،‬وكققان فسققادها‬
‫أكثر من صلحها‪ .‬ومن خالط متفقهة العصر غلب على طبعه المراء والجدال‪ ،‬وعسققر عليققه الصققمت‪،‬‬
‫إذ ألقى إليه علماء السوء أن ذلك هو الفضل‪ ،‬والقدرة على المحاجة والمناقشة هو الذي يمتققدح بققه؛ ففققر‬

‫منهم فرارك من السد‪ ،‬واعلم أن المراء سبب المقت عندال وعند الخلق‪.‬‬
‫الخامس تزكية النفس‬
‫سُكم َهو َأعَلُم ِبَمن ِاتقى)‪ ،‬وقيل بعض الحكماء‪ :‬مالصدق القبيققح؟ فقققال‪:‬‬
‫فقد قال ال تعالى‪َ( :‬فل ُتَزكوا َأنُف َ‬
‫ثناء المرء على نفسه‪ .‬فإياك أن تتعود ذلك‪ ،‬واعلم أن ذلك ينقص من قدرك عنقد النقاس‪ ،‬ويقوجب مقتقك‬
‫عندال تعالى‪ .‬فإذا أردت أن تعرف أن ثناءك علقى نفسققك ل يزيقد فقي قققدرك عنقد غيققرك‪ ،‬فقانظر إلققى‬
‫أقرانك إذا أثنوا على أنفسهم بالفضل والجاه والمال كيف يستنكره قلبك عليهم‪ ،‬ويستثقله طبعققك‪ ،‬وكيققف‬
‫تذمهم عليه إذا فارقتهم؛ فاعلم أنهم أيضا في حال تزكيتك لنفسك يذمونك في قلوبهم ناجزا‪ ،‬وسيظهرونه‬
‫بألسنتهم إذا فارقتهم‪.‬‬
‫السادس‪ :‬اللعن‬
‫فإياك أن تلعن شيئا مما خلق ال تعالى من حيوان أو طعام أو إنسان بعينه‪ ،‬ول تقطع بشهادتك على أحد‬
‫من أهل القبلة بشرك أو كفر أو نفاق؛ فإن المطلع على السرائر هو ال تعالى‪ ،‬فل تدخل بين العباد وبين‬
‫ال تعالى‪ ،‬واعلم أنك يوم القيامة ل يقال لك‪ِ :‬لم لَم تلعن فلنا‪ ،‬ولققم سققكت عنقه؟ بققل لققو لققم تعلققن ابليققس‬
‫طول عمرك‪ ،‬ولم تشغل لسانك بذكره لم تسأل عنه ولم تطالب به يوم القيامة‪ .‬وإذا لعنت أحدا مققن خلققق‬
‫ال تعالى طولبت به‪ ،‬ول تذم شيئا مما خلق ال تعالى‪ ،‬فقد كان النبي صلى ال عليه وسلم ل يذم الطعققام‬
‫الردىء قط‪ ،‬بل كان إذا اشتهى شيئا أكله وإل تركه‪.‬‬
‫السابع الدعاء على الخلق‬
‫فاحفظ لسانك عن الدعاء على أحققد مققن خلققق الق تعققالى‪ ،‬وإن ظلمققك فكققل أمققره إلققى الق تعققالى؛ ففققي‬
‫الحديث‪( :‬إن المظلوم ليدعو على ظالمه حتى يكافئه ثم يبقى للظالم فضل عنده يطالب بققه يقوم القيامققة)‪.‬‬
‫جاج فقققال بعققض السققلف‪( :‬إن الق لينتقققم للحجققاج ممققن تعققرض لققه‬
‫وطول بعض الناس لسانه على الح ّ‬
‫بلسانه كما ينتقم من الحجاج لمن ظلمه)‪.‬‬
‫الثامن المزاح والسخرية والستهزاء بالناس‬
‫فاحفظ لسانك منه‪ ،‬في الجد والهزل؛ فإنه يريق ماء الوجه ويسقط المهابققة‪ ،‬ويسققتجر الوحشققية‪ ،‬ويققؤذي‬
‫القلوب‪ ،‬وهو مبدأ اللجاج والغضب والتصارم‪ ،‬ويغرس الحقد في القلوب؛ فل تمازح أحدا؛ فإن مازحك‬
‫أحد فل تجبه‪ ،‬وأعرض عنهم حتى يخوضوا في حديث غيققره‪ ،‬وكققن مققن الققذين إذا مققروا بققاللغو مققروا‬
‫كراما‪ .‬فهذه مجامع آفات اللسان‪ ،‬ول يعينك عليه إل العزلة‪ ،‬أو ملزمة الصققمت غل بقققدر الضققرورة؛‬
‫فقر كان أبوبكر الصديق رضي ال تعالى عنه يضع حجرا في فيه ليمنعه ذلك من الكلم بغير ضرورة‪،‬‬
‫ويشير إلى لسانه ويقول‪ :‬هذا الذي أوردني الموارد‪ .‬فاحترز منه بجهدك؛ فإنه أقوى أسباب هلكققك فققي‬
‫الدنيا والخرة‪.‬‬

‫آداب البطن‬
‫وأما البطن‪ :‬فاحفظه من تناول الحرام والشبهة‪ ،‬واحرص على طلب الحلل‪ ،‬فإذا وجدته فاحرص علققى‬
‫أن تقتصر منقه علقى مقا دون الشقبع‪ ،‬فققإن الشققبع يقسقي القلقب‪ ،‬ويفسققد الققذهن‪ ،‬ويبطقل الحفقظ‪ ،‬ويثققل‬
‫العضاء عن العبادة والعلم‪ ،‬ويقوي الشهوات‪ ،‬وينصققر جنققود الشققيطان‪ .‬والشققبع مققن الحلل مبققدأ كققل‬
‫شر‪ ،‬فكيف من الحرام وطلب الحلل فريضة علققى كققل مسققلم‪ ،‬والعبققادة مققع أكققل الحققرام كالبنققاء علققى‬
‫السرجين‪ .‬فإذا قنعت في السنة بقميص خشن‪ ،‬وفي اليوم والليلة برغيفين مققن الخشققكار‪ ،‬وتركققت التلققذذ‬
‫بأطيب الدم‪ ،‬لم يعوزك من الحلل ما يكفيك‪ ،‬والحلل كثير‪ .‬وليس بعليك أن تتيقن بواطن المور‪ ،‬بققل‬
‫عليك أن تحترز مما تعلم أنه حرام أو تظن أنه حرام ظنا حصل مققن علمققة نققاجزة مقققدرة بالمققال؛ أمققا‬
‫المعلوم فظاهر‪ ،‬وأما المظنون بعلمة فهو مال السلطان وعماله‪ ،‬ومال من ل كسب له إل مققن النياحققة‪،‬‬
‫أو بيع الخمر‪ ،‬أو الربا‪ ،‬أو المزامير؛ وغير ذلك من آلت اللهو المحرمة‪ .‬فإن من علمت أن أكقثر مقاله‬
‫حرام قطعا‪ ،‬فما تأخذه من يده‪ -‬وإن أمكن ان يكون حلل نادرا‪ -‬فهققو حققرام؛ لنققه الغققالب علققى الظققن‪.‬‬
‫ومن الحرام المحض ما يؤكل من الوقاف من غير شرط الواقف‪ ،‬فمن لم يشتغل بالتفقه فمققا يأخققذه مققن‬
‫المدارس حرام‪ ،‬ومن ارتكب معصية ترد بها شهادته‪ ،‬فما يأخذه باسم الصوفية من وقققف أو غيققره فهققو‬
‫حقققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققرام‪.‬‬
‫وقد ذكرنا مداخل الشبهات والحلل والحرام في كتاب مفرد من كتب إحياء علوم الققدين‪ ،‬فعليققك بطلبققه؛‬
‫فإن معرفة الحلل وطلبه فريضة على كل مسلم‪ ،‬كالصلوات الخمس‪.‬‬
‫آداب الفرج‬
‫جهقم حقاِفظون‪ِ ،‬إ ّ‬
‫ل‬
‫ن ُهقم ِلُفرو ِ‬
‫وأما الفرج‪ :‬فاحفظه عن كل ما حرم ال تعالى‪ ،‬وكن كما قال الق‪َ( :‬والقَذي َ‬
‫غيُر َملومين)‪ .‬ول تصل إلى حفظ الفرج إل بحفظ العين عققن النظققر‪،‬‬
‫جِهم َأو ما َمَلَكت َأيماُنُهم َ‬
‫على َأزوا ِ‬
‫َ‬
‫وحفظ القلب عن التفكر‪ ،‬وحفظ البطن عن الشبهة وعن الشبع؛ فإن هذه محركات للشهوة ومغارسها‪.‬‬
‫آداب اليدين‬
‫?وأما اليدان‪ :‬فاحفظهما عن أن تضرب بهما مسلما‪ ،‬أو تتناول بهما مال حراما‪ ،‬أو تؤدي بهما أحدا مققن‬
‫الخلق‪ ،‬أو تخون بهما في أمانة أو وديعة‪ ،‬أو تكتب بهما ما ل يجوز النطق به‪ ،‬فإن القلققم أحققد اللسققانين‪،‬‬
‫فاحفظ القلم عما يجب حفظ اللسان عنه‪.‬‬
‫آداب الرجلين‬
‫وأما الرجلن‪ :‬فاحفظهما عن أن تمشي بهمقا إلقى حقرام‪ ،‬أو تسقعى بهمقا إلقى بقاب سقلطان ظقالم؛ فقإن‬
‫المشي إلى السلطين الظلمة من غر ضرورة وارهاق معصية كققبيرة؛ فققإنه تواضققع وإكققرام لهققم علققى‬
‫سُكم النار)‬
‫ظَلموا َفَتَم َ‬
‫ن َ‬
‫ظلمهم‪ .‬وقد أمر ال تعالى بالعراض عنهم في قوله تعالى‪َ( :‬ول َترَكنوا ِإلى اّلذي َ‬

‫وهو تكثير لسوادهم‪ ،‬وإن ذلك لسبب طلب مالهم فهو سعى إلى حرام‪ ،‬وقد قال صلى ال عليققه وسققلم‪( :‬‬
‫من تواضع لغنى صالح لغناه ذهب ثلثا دينه) وهذا فققي غنققى صققالح‪ ،‬فمققا ظنققك بققالغنى الظققالم؟ وعلققى‬
‫الجملة‪ ،‬فحركاتك وسكناتك بأعضائك نعمة من نعم ال تعالى عليك؛ فل تحرك شققيئا منهققا فققي معصققية‬
‫ال تعالى أصل‪ ،‬واستعملها في طاعة ال تعالى‪ .‬واعلم أنك إن قصرت فعليك وباله‪ ،‬وإن شمرت فإليك‬
‫تعود ثمرته‪ ،‬وال غني عنك وعن عملك‪ ،‬وإنما كل نفس بما كسبت رهينة‪ ،‬وإياك أن تقول‪ :‬إن ال كريم‬
‫رحيم يغفر الذنوب للعصاة؛ فإن هذه كلمة حق أريد بها باطل‪ ،‬وصاحبها ملقب بالحماقة‪ ،‬بتلقيب رسققول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم حيث قال‪( :‬الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت‪ ،‬والحمق من أتبع نفسققه‬
‫هواها‪ ،‬وتمنى على ال الماني)‪ .‬واعلم أن قولك هذا أيضا هي قول من يريد أن يكققون فقيهققا فققي علققوم‬
‫الدين من غير أن يدرس علما واشتغل بالبطالة وقال‪ :‬إن ال كريم رحيم قادر على أن يفيض على قلققبي‬
‫من العلوم ما أفاضه على قلوب أنبيائه وأوليائه من غير جهد وتكرار وتعلم وهققو كقققول مققن يريققد مققال‬
‫فترك الحراثة والتجارة والكسب ويتعطل‪ ،‬وقال‪ :‬إن ال كريم رحيم وله خزائن السموات والرض وهو‬
‫قادر على أن يطلعني على كنز من كنوز أستغني به عن الكسب‪ ،‬فقد فعل ذلك لبعققض عبققاده‪ ،‬فققأنت إذا‬
‫سمعت كلم هذين الرجلين استحمقتهما وسخرت منهما‪ ،‬وإن كان ما وصفاه من كرم ال تعققالى وقققدرته‬
‫صدقا وحقا‪ ،‬فكذلك يضحك عليك أرباب البصائر فققي الققدين إذا طلبققت المغفققرة بغيققر سققعى لهققا‪ ،‬والق‬
‫ن مقا ُكنُتقم َتعملقون) ويققول (إ ّ‬
‫ن‬
‫سقعى)‪ ،‬ويققول‪ِ( :‬إَنمقا ُتجقزو َ‬
‫لنسقان ِإل مقا َ‬
‫س ِل ِ‬
‫وتعالى يقول‪َ( :‬وَأن َلي َ‬
‫جحيم)‪ .‬فإذا لم تكن تترك السعي في طلب العلم والمال اعتمققادا علققى‬
‫ن الُفجاَر َلفى َ‬
‫لبراَر َلفي َنعيم‪َ ،‬وإ ّ‬
‫اَ‬
‫كرمه‪ ،‬فكذلك ل تترك التزود للخرة‪ ،‬ول تفتر؛ فإن رب الدنيا واللخرة واحد‪ ،‬وهو فيهما كريم رحيم‪،‬‬
‫وليس يزيد له كرم بطاعتك وإنما كرمه سبحانه وتعقالى فقي أن ييسقر لقك طريقق الوصقول القى الملقك‬
‫المقيم والنعيم الدائم المخلد‪ ،‬بالصبر على ترك الشهوات أياما قلئل‪ ،‬وهذا نهاية الكرم‪ .‬فل تحدث نفسك‬
‫بتهويسات البطالين‪ ،‬واقتد بأولى العزم والنهي من النبياء والصالحين‪ ،‬ول تطمع في أن تحصققد مققا لققم‬
‫تزرع‪ ،‬وليت من صام وصلى وجاهد واتقى غفر لققه‪ .‬فهققذه جمققل ممققا ينبغققي أن تحفققظ عنققه جوارحققك‬
‫الظاهرة‪ ،‬وأعمال هذه الجوارح إنما تترشح من صفات القلب؛ فإن أردت حفظ الجوارح فعليققك بتطهيققر‬
‫القلب؛ فهو تقوى الباطن‪ ،‬والقلب هققو المضققغة الققتي إذا صققلحت صققلح الجسققد بهققا سققائر الجسققد‪ ،‬وإذا‬
‫فسدت فسد بها سائر الجسد‪ ،‬فاشتغل باصلحه لتصلح به جوارحك‪ ،‬وصلحه يكون بملزمة المراقبة‪.‬‬
‫?القول في معاصى القلب‬
‫اعلم أن الصفات المذمومة في القلب كثيرة‪ ،‬وطريق تطهيقر القلقب مقن رذائلهقا طويلقة‪ ،‬وسقبيل العلج‬
‫فيها غامض‪ ،‬وقد اندرس بالكلية علمه وعمله؛ لغفلة الخلق عن أنفسهم واشتغالهم بزخققارف الققدنيا‪ .‬وقققد‬
‫استقصينا ذلك كله في كتاب (إحياء علوم الدين) في ربع المهلكات وربع المنجيات‪ ،‬ولكنا نحذرك؛ فإنها‬

‫مهلكات في أنفسها‪ ،‬وهي أمهات لجملة من الخبائب سواها‪ :‬وهي الحسد‪ ،‬والرياء‪ ،‬والعجب؛ فاجتهد في‬
‫تطهير قلبك منها؛ فإن قدرت عليها فتعلم كيفية الحذر من بقيتها مققن ربققع المهلكققات‪ .‬فققإن عجققزت عققن‬
‫هذا‪ ،‬فأنت عن غيره أعجز‪ .‬ول تظن أنك تسلم بنية صالحة في تعلم العلم‪ ،‬وفي قلبققك شققيء مققن الجسققد‬
‫والرياء والعجب‪ ،‬وقد قال صلى ال عليه وسلم‪( :‬ثلث مهلكققات‪ :‬شققح مطققاع‪ ،‬وهققوى متبققع‪ ،‬وإعجققاب‬
‫المرء بنفسه)‪.‬‬
‫الحسد‬
‫أما الحسد‪ :‬فهو متشعب من الشح‪ ،‬فإن البخيل هو الذي يبخل بما في يده على غيققره‪ ،‬والشققحيح هوالققذي‬
‫يبخل بنعمة ال تعققالى وهقي فقي خققزائن ققدرته تعققالى‪ ،‬ل فققي خزائنقه‪ ،‬علقى عبققاد الق فشققحه أعظقم‪،‬‬
‫والمحسود هو الذي يشق عليه إنعام ال تعالى من خزائن قدرته‪ ،‬علققى عبققد مققن عبققاده بعلققم أو مققال أو‬
‫محبة في قلوب الناس‪ ،‬أو حظ من الحظوظ‪ ،‬حتى أنه ليحب زوالها عنه‪ ،‬وإن لم يحصل لققه بققذلك شققيء‬
‫من تلك النعمة؛ فهذا منتهى الخبث؛ فلذلك قال النبي صلى ال عليه وسققلم‪( :‬الحسققد يأكقل الحسقنات كمقا‬
‫تأكل النارالحطب)‪ .‬والحسود هو المعذب الذي ل يرحم‪ ،‬ول يزال في عذاب دائم فققي الققدنيا إلققى مققوته‪،‬‬
‫ولعذاب الخرة أشد وأكبر‪ .‬بل ل يصل العبد إلى حقيقة اليمان ما لم يحب لسائر الناس ما يحب لنفسققه‪،‬‬
‫بل ينبغي ان يساهم المسلمين فققي السققراء والضققراء؛ فالمسققلمون كالبنيققان الواحققد يشققد بعضققه بعضققا‪،‬‬
‫وكالجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو اشتكى سائر الجسد‪ .‬فإن كنت ل تصادف هذا من قلبك‪ ،‬فاشتغالك‬
‫بطلب التخلص من الهلك أهم من اشتغالك بنوادر الفروع وعلم الخصومات‪.‬‬
‫الرياء‬
‫وأما الرياء‪ :‬فهو الشرك الخفي‪ ،‬وهو أحد الشركين‪ ،‬وذلك طلب المنزلة في قلوب الخلق‪ ،‬لتنال بها الجاه‬
‫والحشمة‪ ،‬وحب الجاه من الهوى المتبع‪ ،‬وفيه هلك أكثر الناس‪ ،‬فما أهلك الناس إل الناس‪ ،‬ولققو أنصققف‬
‫الناس حقيقة لعلموا أن أكثر ما هم فيه من العلوم والعبققادات فضققل عقن أعمققال العقادات‪ ،‬ليققس يحملهققم‬
‫يحملهم عليه إل مراءاة الناس‪ ،‬وهي محبطة للعمال‪ ،‬كما ورد الخبر‪( :‬أن الشهيد يؤمر به يققوم القيامققة‬
‫إلى النار‪ ،‬فيقول‪ :‬يا رب استشهدت في سبيلك‪ ،‬فيقول ال تعالى‪ :‬بل أردت أن يقال إنك شجاع‪ ،‬وقد قيققل‬
‫ذلك‪ ،‬وذلك أجرك‪ -‬وكذلك يقال للعالم والحاج والقارىء‪.‬‬
‫العجب والكبر والفخر‬
‫وأما العجب والكبر والفخر‪ :‬فهو الداء العضال‪ ،‬وهو نظر العبد إلى نفسه بعين العققز والسققتظام‪ ،‬وإلققى‬
‫غيره بعين الحتقار والذل‪ ،‬ونتيجته على اللسان أن يقول‪ :‬أنا وأنا كما قال إبليس اللعين‪( :‬أنا خيققر منققه‪،‬‬
‫خلقتني من نار‪ ،‬وخلقته مققن طيققن) وثمرتققه فققي المجققالس الققترفع والتقققدم وطلققب التصققدر فيهققا‪ ،‬وفققي‬
‫المحاورة الستنكاف من أن يرد كلمه عليه‪ .‬والمتكبرهو الذي إن وعظ أنف‪ ،‬أو وعظ عنف‪ ،‬فكققل مققن‬

‫رأى نفسه خيرا من أحد من خلق ال تعالى فهو متكبر‪.‬‬

‫بداية الهداية أبو حامد الغزالي الصققفحة ‪19 :‬‬

‫والخبار في الحسد والكبر والرياء والعجققب كقثيرة‪ ،‬ويكفيقك فيهقا حققديث واحقد جقامع؛ فقققد روى ابقن‬
‫المبارك بإسناده عن رجل أنه قال لمعاذ‪ :‬يا معاذ حدثني حديثا سققمعنه مققن رسققول الق صققلى الق عليققه‬
‫وسلم‪ ،‬قال‪( :‬فبكى معاذ حتى ظننت أنه ل يسكت‪ ،‬ثم سكت‪ ،‬ثم قال‪ :‬واشوقاه إلى رسقول الق صققلى الق‬
‫عليه وسلم وإلى لقائه‪ ،‬ثم قال‪ :‬سمعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول لي‪( :‬يا معققاذ‪ ،‬إنققي محققدثك‬
‫بحديث إن أنت حظفته نفعك عندال‪ ،‬وإن ضيعته ولم تحفظه انقطعت حجتك عند ال تعالى يققوم القيامققة‬
‫يا معاذ إن ال تبارك وتعالى خلق سبعة أملك قبل أن يخلق السموات والرض‪ ،‬فجعل لكققل سققماء مققن‬
‫السبع ملكا بوابا عليها‪ ،‬فتصعد الحفظة بعمقل العبقد مقن حيقن يصقبح إلقى حيقن يمسقي‪ ،‬لقه نقور كنقور‬
‫الشمس‪ ،‬حتى إذا صعدت به إلى السماء الدنيا زكته وكثرته‪ ،‬فيقول الملك الموكل بها للحفظققة‪ :‬اضققربوا‬
‫بهذا العمل وجه صاحبه‪ ،‬أنا صاحب الغيبة‪ ،‬أمرني ربي أل أدع عمل من اغتاب النققاس يجققاوزني إلققى‬
‫غيري‪ ،‬قال‪ :‬ثم تأتي الحفظة بعمل صالح من أعمقال العبقد لقه نقور فقتزكيه وتكقثره حقتى تبلقغ بقه إلقى‬
‫السماء الثانية‪ ،‬فيقول لهم الملك الموكل بها‪ :‬قفوا‪ ،‬واضققربوا بهققذا العمققل وجققه صققاحبه‪ ،‬إنققه أرا بعملققه‬
‫عرض الدنيا‪ ،‬أنا ملك الفخر‪ ،‬أمرني ربققي أل أدع عملققه يجققاوزني إلققى غيققري‪ ،‬إنققه كققان يفتخققر علققى‬
‫الناس في مجالسهم‪ ،‬قال‪ :‬وتصعد الحفظة بعمل العبد يبتهج نورا‪ ،‬من صدقة وصل وصيام‪ ،‬قققد أعجققب‬
‫الحفظة‪ ،‬فيجاوزون به إلى السماء الثالثة‪ ،‬فيقول لهم الملك الموكل بها‪ :‬قفوا‪ ،‬واضربوا بهذا العمل وجققه‬
‫صاحبه‪ ،‬أنا ملك الكبر‪ ،‬أمرني ربي أل أدع عمله يجاوزني إلى غيري؛ إنه كان يتكبرى على الناس في‬
‫مجالسهم‪ ،‬قال‪ :‬وتصعد الحفظة بعمل العبد يزهو كما يزهو الكوكب الدري وله دوي من تسبيح وصققلة‬
‫وصيام وحج وعمرة‪ ،‬حتى يجاوزا به إلى السماء الرابعة‪ ،‬فيقول لهم الملك الموكل بها‪ :‬قفوا‪ ،‬واضربوا‬
‫بهذا العمل وجه صاحبه وظهره وبطنه‪ ،‬أنا صاحب العجب‪ ،‬أمرنققي ربققي أل أدع عملققه يجققاوزني إلققى‬
‫غيري؛ إنه كان إذا عمل عمل أدخل العجب فيه‪ ،‬قال‪ :‬وتصعد الحفظة بعمل العب حتى يجاوزا بققه إلققى‬
‫السماء الخامسة كأنه العروس المزفوفة إلى بعلها‪ ،‬فيقول الملك الموكل بها‪ :‬قفوا واضققربوا بهققذا العمققل‬
‫وجه صاحبه‪،‬ن واحملوه على عاتقه‪ ،‬أنا ملك الحسد‪ ،‬إنه كان يحسد من يتعلم ويعمل بمثققل عملققه‪ ،‬وكققل‬
‫من كان يأخذ فضل من العبققادة كققان يحسققدهم‪ ،‬ويقققع فيهققم‪ ،‬أمرنققي ربققي أل أدع عملققه يجققاوزني إلققى‬
‫غيري‪.‬‬
‫قال‪ :‬وتصعد الحفظة بعمل العبد له ضوء كضوء الشمس‪ ،‬من صلة وزكاة وحج وعمرة وجهاد‬
‫وصيام‪ ،‬فيجاوزون به إلى السماء السادسة‪ ،‬فيقول لهم الملك الموكل بها‪ :‬قفوا واضربوا بهذا العمل‬
‫وجه صاحبه؛ إنه كان ل يرحم إنسانا قد من عباد ال أصابه بلء أو مرض‪ ،‬بل كان يشمت به‪ ،‬أنا ملك‬
‫الرحمة‪ ،‬أمرني ربي أل أدع عمله يجاوزني إلى غيري‪ ،‬قال‪ :‬وتصعد الحفظة بعمل العبد من صوم‬
‫وصلة ونفقة وجهاد وورع‪ ،‬له دوي كدوى النحل‪ ،‬وضوء كضوء الشمس‪ ،‬ومعه ثلثة آلف ملك‪،‬‬
‫فيجاوزون به إلى السماء السابعة‪ ،‬فيقول لهم الملك الموكل بها‪ :‬قفوا‪ ،‬واضربوا بهذا العمل وجه‬

‫صاحبه‪ ،‬واضربوا جوارحه واقفلوا به على قلبه‪ ،‬أنا صاحب الذكر‪ ،‬فإني أحجب عن ربي كل عمل لم‬
‫يرد به وجه ربي؛ إنه إنما أراد بعمله غير ال تعالى‪ ،‬إنه أراد به رفعة عند الفقهاء‪ ،‬وذكرا عند العلماء‪،‬‬
‫وصيتا في المدائن‪ ،‬أمرني ربي أل أدع عمله يجاوزني إلى غيري وكل عمل لم يكن ل تعالى خالصا‬
‫فهو رياء‪ ،‬ول يقبل ال عمل المرائي‪ ..‬قال‪ :‬وتصعد الحفظة بعمل العبد من صلة وزكاة وصيام وحج‬
‫وعمرة وخلق حسن وصمت وذكر ال تعالى‪ ،‬فتشيعه ملئكة السموات السبع حتى يقطعوا به الحجب‬
‫كلها إلى ال تعالى‪ ،‬فتشيعه ملئكة السموات السبع حتى يقطعوا به الحجب كلها إلى ال تعالى‪ ،‬فيقفون‬
‫بين يديه‪ ،‬ويشهدون له بالعمل الصالح المخلص ل تعالى‪ ،‬فيقول ال تعالى‪ :‬أنتم الحفظة على عمل‬
‫عبدي‪ ،‬وأنا الرقيب على ما في قلبه؛ إنه لم يردني بهذا العمل‪ ،‬وإنما أراد به غيري‪ ،‬فعليه لعنتي‪ ،‬فتقول‬
‫الملئكة كلها‪ :‬عليه لعنتك ولعنتنا‪ ،‬فتلعنه السموات السبع ومن فيهن) ثم بكى معاذ‪ ،‬وانتحب انتحابا‬
‫شديدا‪ ،‬وقال معاذ‪ :‬قلت يا رسول ال أنت رسول ال وأنا معا‪ ،‬فكيف لي بالنجاة والخلص من ذلك؟‬
‫قال‪( :‬اقتد بي وإن كان في عملك نقص‪ ،‬يا معاذ حافظ على لسانك من الوقيعة في إخوانك من حملة‬
‫القرآن خاصة‪ ،‬واحمل ذنوبك عليك‪ ،‬ول تحملها عليهم‪ ،‬ول تزل نفسك بذمهم‪ ،‬ول ترفع نفسك عليهم‪،‬‬
‫ول تدخل عمل الدنيا في عمل الخرة‪ ،‬ول تراء بعملك‪ ،‬ول تتكبر في مجلسك‪ ،‬لكي يحذر الناس من‬
‫سوء خلقك‪ ،‬ول تناج رجل وعندك آخر‪ ،‬ول تتعظم على الناس فتنقطع عنك خيرات الدنيا والخرة‪،‬‬
‫ت َنشطا)‪،‬‬
‫شطا ِ‬
‫ول تمزق الناس بلسانك فتمزقك كلب النار يوم القيامة في النار‪ ،‬قال ال تعالى‪َ( :‬والنا ِ‬
‫هل تدري من هن يا معاذ؟‪ ،‬قلت‪ :‬ما هن‪ -‬بأبي أنت وأمي‪ -‬يا رسول ال ؟ قال‪( :‬كلب في النار تنشط‬
‫اللحم من العظم)‪ ،‬قلت‪ :‬بأبي أنت وأمي يا رسول ال ‪ ،‬من يطيق هذه الخصال ونمن ينجو منها؟ قال‪( :‬‬
‫يا معاذ إنه ليسير على من يسره ال تعالى عليه‪ ،‬إنما يكفيك من ذلك أن تحب للناس ما تحب لنفسك‪،‬‬
‫وتكره لهم ما تكره لنفسك‪ ،‬فإذن أنت يا معاذ قد سلمت)‪ .‬قال خالد بن معدان‪ :‬فما رأيت أحدا أكثر تلوة‬
‫للقرآن العظيم من معاذ لهذا الحديث العظيم‪ .‬فتأمل أيها الراغب في العلم هذه الخصال‪ ،‬واعلم أن أعظم‬
‫السباب في رسوخ هذه الخبائث في القلب‪ :‬طلب العلم لجل المباهاة والمنافسة‪ ،‬فالعامي بمعزل عن‬
‫اكثر هذه الخصال‪،‬والمتفقه مستهدف لها‪ ،‬وهو متعرض للهلك بسببها؛ فانظر آي أمورك أهم‪ ،‬أتتعلم‬
‫كيفية الحذر من هذه المهلكات‪ ،‬وتشتغل بإصلح قلبك وعمارة آخرتك؟ أم الهم أن تخوض مع‬
‫الخائضين‪ ،‬فتطلب من العلم ما هو سبب زيارة الكبر والرياء والحسد والعجب‪ ،‬حتى تهلك مع الهالكين‪.‬‬
‫واعلم أن هذه الخصال الثلث من أمهات خبائث القلب‪ ،‬ولها مغرس واحد‪ ،‬وهو حب الدنياي ولذلك‬
‫قال النبي صلى ال عليه وسلم‪( :‬حب الدنيا رأس كل خطيئة)‪ ،‬ومع هذا فالدنيا مزرعة للخرة فمن أخذ‬
‫من الدنيا بقدر الضرورة‪ ،‬ليستعين بها على الخرة‪ ،‬فالدنيا مزرعته؛ ومن أراد الدنيا ليتنعم بها‪ ،‬فالدنيا‬
‫‪.‬مهلكته‬
‫فهذه نبذة يسيرة من ظاهر علم التقوى‪ ،‬وهي بداية الهداية‪ ،‬فإن جربت بها نفسك وطاوعتك عليها‪،‬‬
‫فعليك بكتاب (إحياء علوم الدين) لتعرف كيفية الوصول إلى باطن التقوى‪ .‬وإن كنت تطلب العلم من‬
‫القيل والقال‪ ،‬والمراء والجدال‪ ،‬فما أعظم مصيبتك وما أطول تعبك وما أعظم حرمانك وخسرانك!‬
‫فاعمل ما شئت؛ فإن الدينا التي تطلبها بالدين ل تسلم لك‪ ،‬والخرة تسلب منك؛ن فمن طلب الدنيا بالدين‬
‫‪.‬خسرهما جميعا‪ ،‬ومن ترك الدنيا للدين ربحهما جميعا‬
‫بل ينبغي لك أن تعلم أن الخير من هو خير عند ال في دار الخرة‪ ،‬وذلك غيب‪ ،‬وهو موقوف على‬
‫الخاتمة؛ فاعتقادك في نفسك أنك خير من غيرك جهل محض‪ ،‬بل ينبغي أل تنظر إلى أحد إل وترى أنه‬
‫خير منك‪ ،‬وأن الفضل له على نفسك‪ ،‬فإن رأيت صغيرا قلت‪ :‬هذا لم يعص ال وأنا عصيته‪ ،‬فل شك‬
‫أنه خير مني وإن رأيت كبيرا قلت هذا قد عبد ال قبلى‪ ،‬فل شك أنه خير مني وإن رأيت كبيرا قلت هذا‬
‫قد عبد ال قبلي‪ ،‬فل شك أنه خير مني وإن رأيت كبيرا قلت هذا قد عبد ال قبلي‪ ،‬فل شك أنه خير مني‪.‬‬
‫وإن كان عالما قلت‪ :‬هذا قد أعطى ما لم أعط‪ ،‬وبلغ ما لم أبلغ‪ ،‬وعلم ما جهلت؛ فكيف أكون مثله وإن‬
‫كان جاهل قلت‪ :‬هذا قد عصى ال بجهل‪ ،‬وأنا عصيته بعلم؛ فحجة ال على آكد‪ ،‬وما أدري بم يختم لي‬
‫وبم يختم له؟ وإن كان كافرا قلت‪ :‬ل أدري‪ ،‬عسى أن يسلم ويختم له بخير العمل‪ ،‬وينسل بإسلمه من‬
‫الذنوب كما تنسل الشعرة من العجين‪ ،‬وأما أنا‪ -‬والعياذ بال‪ -‬فعسى أن يضلني ال فأكفر فيختم لي بشر‬

‫العمل؛ فيكون غدا هو من المقربين‪ ،‬وأنا أكون من المبعدين‪ .‬فل يخرج الكبر من قلبك إل بأن تعرف‬
‫أن الكبير من هو كبير عند ال تعالى‪ ،‬وذلك موقوف على الخاتمة‪ ،‬وهي مشكوك فيه؛ فيشغلك خوف‬
‫الخاتمة عن أن تتكبر مع الشك فيها على عباد ال تعالى‪ ،‬فيقينك وإيمانك في الحال ل يناقض تجويزك‬
‫‪.‬في الستقبال؛ فإن ال مقلب القلوب يهدي من يشاء‪ ،‬ويضل من يشاء‬
‫حديث جامع في معاصي القلب‬
‫والخبار في الحسد والكبر والرياء والعجققب كقثيرة‪ ،‬ويكفيققك فيهققا حقديث واحققد جققامع؛ فققد روى ابقن‬
‫المبارك بإسناده عن رجل أنه قال لمعاذ‪ :‬يا معاذ حدثني حديثا سققمعنه مققن رسققول الق صققلى الق عليققه‬
‫وسلم‪ ،‬قال‪( :‬فبكى معاذ حتى ظننت أنه ل يسكت‪ ،‬ثم سكت‪ ،‬ثم قال‪ :‬واشوقاه إلى رسقول الق صقلى الق‬
‫عليه وسلم وإلى لقائه‪ ،‬ثم قال‪ :‬سمعت رسول ال صلى ال عليه وسلم يقول لي‪( :‬يا معققاذ‪ ،‬إنققي محققدثك‬
‫بحديث إن أنت حظفته نفعك عندال‪ ،‬وإن ضيعته ولم تحفظه انقطعت حجتك عند ال تعالى يققوم القيامققة‬
‫يا معاذ إن ال تبارك وتعالى خلق سبعة أملك قبل أن يخلق السموات والرض‪ ،‬فجعل لكققل سققماء مققن‬
‫السبع ملكا بوابا عليها‪ ،‬فتصعد الحفظة بعمقل العبقد مقن حيقن يصقبح إلقى حيقن يمسقي‪ ،‬لقه نقور كنقور‬
‫الشمس‪ ،‬حتى إذا صعدت به إلى السماء الدنيا زكته وكثرته‪ ،‬فيقول الملك الموكل بها للحفظققة‪ :‬اضققربوا‬
‫بهذا العمل وجه صاحبه‪ ،‬أنا صاحب الغيبة‪ ،‬أمرني ربي أل أدع عمل من اغتاب النققاس يجققاوزني إلققى‬
‫غيري‪ ،‬قال‪ :‬ثم تأتي الحفظة بعمل صالح من أعمقال العبقد لقه نقور فقتزكيه وتكقثره حقتى تبلقغ بقه إلقى‬
‫السماء الثانية‪ ،‬فيقول لهم الملك الموكل بها‪ :‬قفوا‪ ،‬واضققربوا بهققذا العمققل وجققه صققاحبه‪ ،‬إنققه أرا بعملققه‬
‫عرض الدنيا‪ ،‬أنا ملك الفخر‪ ،‬أمرني ربققي أل أدع عملققه يجققاوزني إلققى غيققري‪ ،‬إنققه كققان يفتخققر علققى‬
‫الناس في مجالسهم‪ ،‬قال‪ :‬وتصعد الحفظة بعمل العبد يبتهج نورا‪ ،‬من صدقة وصل وصيام‪ ،‬قققد أعجققب‬
‫الحفظة‪ ،‬فيجاوزون به إلى السماء الثالثة‪ ،‬فيقول لهم الملك الموكل بها‪ :‬قفوا‪ ،‬واضربوا بهذا العمل وجققه‬
‫صاحبه‪ ،‬أنا ملك الكبر‪ ،‬أمرني ربي أل أدع عمله يجاوزني إلى غيري؛ إنه كان يتكبرى على الناس في‬
‫مجالسهم‪ ،‬قال‪ :‬وتصعد الحفظة بعمل العبد يزهو كما يزهو الكوكب الدري وله دوي من تسبيح وصققلة‬
‫وصيام وحج وعمرة‪ ،‬حتى يجاوزا به إلى السماء الرابعة‪ ،‬فيقول لهم الملك الموكل بها‪ :‬قفوا‪ ،‬واضربوا‬
‫بهذا العمل وجه صاحبه وظهره وبطنه‪ ،‬أنا صاحب العجب‪ ،‬أمرنققي ربققي أل أدع عملققه يجققاوزني إلققى‬
‫غيري؛ إنه كان إذا عمل عمل أدخل العجب فيه‪ ،‬قال‪ :‬وتصعد الحفظة بعمل العب حتى يجاوزا بققه إلققى‬
‫السماء الخامسة كأنه العروس المزفوفة إلى بعلها‪ ،‬فيقول الملك الموكل بها‪ :‬قفوا واضققربوا بهققذا العمققل‬
‫وجه صاحبه‪،‬ن واحملوه على عاتقه‪ ،‬أنا ملك الحسد‪ ،‬إنه كان يحسد من يتعلم ويعمل بمثققل عملققه‪ ،‬وكققل‬
‫من كان يأخذ فضل من العبققادة كققان يحسققدهم‪ ،‬ويقققع فيهققم‪ ،‬أمرنققي ربققي أل أدع عملققه يجققاوزني إلققى‬
‫غيري‪.‬‬
‫قال‪ :‬وتصعد الحفظة بعمل العبققد لققه ضققوء كضققوء الشققمس‪ ،‬مققن صققلة وزكققاة وحققج وعمققرة وجهققاد‬
‫وصيام‪ ،‬فيجاوزون به إلى السماء السادسة‪ ،‬فيقول لهم الملققك الموكققل بهققا‪ :‬قفققوا واضققربوا بهققذا العمققل‬

‫وجه صاحبه؛ إنه كان ل يرحم إنسانا قد من عباد ال أصابه بلء أو مرض‪ ،‬بل كان يشمت به‪ ،‬أنا ملققك‬
‫الرحمة‪ ،‬أمرني ربي أل أدع عمله يجاوزني إلى غيري‪ ،‬قال‪ :‬وتصققعد الحفظققة بعمققل العبققد مققن صققوم‬
‫وصلة ونفقة وجهاد وورع‪ ،‬له دوي كدوى النحل‪ ،‬وضققوء كضققوء الشققمس‪ ،‬ومعققه ثلثققة آلف ملققك‪،‬‬
‫فيجاوزون به إلى السقماء السقابعة‪ ،‬فيققول لهقم الملقك الموكقل بهقا‪ :‬قفقوا‪ ،‬واضقربوا بهقذا العمقل وجقه‬
‫صاحبه‪ ،‬واضربوا جوارحه واقفلوا به على قلبه‪ ،‬أنا صاحب الذكر‪ ،‬فإني أحجب عن ربي كل عمققل لققم‬
‫يرد به وجه ربي؛ إنه إنما أراد بعمله غير ال تعالى‪ ،‬إنه أراد به رفعة عند الفقهاء‪ ،‬وذكرا عند العلماء‪،‬‬
‫وصيتا في المدائن‪ ،‬أمرني ربي أل أدع عمله يجاوزني إلى غيري وكل عمل لم يكن ل ق تعققالى خالصققا‬
‫فهو رياء‪ ،‬ول يقبل ال عمل المرائي‪ ..‬قال‪ :‬وتصعد الحفظة بعمل العبد من صلة وزكاة وصققيام وحققج‬
‫وعمرة وخلق حسن وصمت وذكر ال تعالى‪ ،‬فتشيعه ملئكة السموات السبع حققتى يقطعققوا بققه الحجققب‬
‫كلها إلى ال تعالى‪ ،‬فتشيعه ملئكة السموات السبع حتى يقطعوا به الحجب كلها إلى الق تعققالى‪ ،‬فيقفقون‬
‫بين يديه‪ ،‬ويشهدون له بالعمل الصالح المخلص ل تعققالى‪ ،‬فيقققول الق تعققالى‪ :‬أنتققم الحفظققة علققى عمققل‬
‫عبدي‪ ،‬وأنا الرقيب على ما في قلبه؛ إنه لم يردني بهذا العمل‪ ،‬وإنما أراد به غيري‪ ،‬فعليه لعنتي‪ ،‬فتقول‬
‫الملئكة كلها‪ :‬عليه لعنتك ولعنتنا‪ ،‬فتلعنه السموات السبع ومققن فيهققن) ثققم بكققى معققاذ‪ ،‬وانتحققب انتحابققا‬
‫شديدا‪ ،‬وقال معاذ‪ :‬قلت يا رسول ال أنت رسول ال وأنا معققا‪ ،‬فكيققف لققي بالنجققاة والخلص مققن ذلققك؟‬
‫قال‪( :‬اقتد بي وإن كان في عملك نقص‪ ،‬يا معاذ حافظ على لسانك مققن الوقيعققة فققي إخوانققك مققن حملققة‬
‫القرآن خاصة‪ ،‬واحمل ذنوبك عليك‪ ،‬ول تحملها عليهم‪ ،‬ول تزل نفسك بذمهم‪ ،‬ول ترفققع نفسقك عليهققم‪،‬‬
‫ول تدخل عمل الدنيا في عمل الخرة‪ ،‬ول تراء بعملك‪ ،‬ول تتكبر في مجلسققك‪ ،‬لكققي يحققذر النقاس مقن‬
‫سوء خلقك‪ ،‬ول تناج رجل وعندك آخر‪ ،‬ول تتعظم على الناس فتنقطققع عنققك خيققرات الققدنيا والخققرة‪،‬‬
‫ت َنشقطا)‪،‬‬
‫شققطا ِ‬
‫ول تمزق الناس بلسانك فتمزقك كلب النار يوم القيامة في النار‪ ،‬قال ال تعققالى‪َ( :‬والنا ِ‬
‫هل تدري من هن يا معاذ؟‪ ،‬قلت‪ :‬ما هن‪ -‬بأبي أنت وأمي‪ -‬يا رسول ال ؟ قال‪( :‬كلب فققي النققار تنشققط‬
‫اللحم من العظم)‪ ،‬قلت‪ :‬بأبي أنت وأمي يا رسول ال ‪ ،‬من يطيق هذه الخصال ونمن ينجو منها؟ قققال‪( :‬‬
‫يا معاذ إنه ليسير على من يسره ال تعالى عليه‪ ،‬إنما يكفيك من ذلك أن تحققب للنققاس مققا تحققب لنفسققك‪،‬‬
‫وتكره لهم ما تكره لنفسك‪ ،‬فإذن أنت يا معاذ قد سلمت)‪ .‬قال خالد بن معدان‪ :‬فما رأيت أحدا أكققثر تلوة‬
‫للقرآن العظيم من معاذ لهذا الحديث العظيم‪ .‬فتأمل أيها الراغب في العلم هذه الخصال‪ ،‬واعلم أن أعظققم‬
‫السباب في رسوخ هذه الخبائث في القلب‪ :‬طلب العلم لجل المباهققاة والمنافسققة‪ ،‬فالعققامي بمعققزل عققن‬
‫اكثر هذه الخصال‪،‬والمتفقه مستهدف لها‪ ،‬وهو متعرض للهلك بسببها؛ فانظر آي أمققورك أهققم‪ ،‬أتتعلققم‬
‫كيفية الحققذر مققن هققذه المهلكققات‪ ،‬وتشققتغل بإصققلح قلبققك وعمققارة آخرتققك؟ أم الهققم أن تخققوض مققع‬
‫الخائضين‪ ،‬فتطلب من العلم ما هو سبب زيارة الكبر والرياء والحسد والعجب‪ ،‬حتى تهلك مع الهالكين‪.‬‬

‫واعلم أن هذه الخصال الثلث من أمهات خبائث القلب‪ ،‬ولها مغقرس واحقد‪ ،‬وهقو حقب القدنياي ولقذلك‬
‫قال النبي صلى ال عليه وسلم‪( :‬حب الدنيا رأس كل خطيئة)‪ ،‬ومع هذا فالدنيا مزرعة للخرة فمن أخققذ‬
‫من الدنيا بقدر الضرورة‪ ،‬ليستعين بها على الخرة‪ ،‬فالدنيا مزرعته؛ ومن أراد الدنيا ليتنعم بهقا‪ ،‬فالقدنيا‬
‫مهلكتقققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققققه‪.‬‬
‫فهذه نبذة يسيرة من ظاهر علم التقوى‪ ،‬وهي بدايققة الهدايققة‪ ،‬فققإن جربققت بهققا نفسققك وطاوعتققك عليهققا‪،‬‬
‫فعليققققك بكتققققاب (إحيققققاء علققققوم الققققدين) لتعققققرف كيفيققققة الوصققققول إلققققى بققققاطن التقققققوى‪.‬‬
‫وإن كنت تطلب العلم من القيل والقال‪ ،‬والمراء والجدال‪ ،‬فما أعظم مصيبتك وما أطول تعبك وما أعظم‬
‫حرمانك وخسرانك! فاعمل ما شئت؛ فإن الدينا التي تطلبها بالدين ل تسلم لك‪ ،‬والخققرة تسققلب منققك؛ن‬
‫فمن طلب الدنيا بالدين خسرهما جميعا‪ ،‬ومن ترك الققدنيا للققدين ربحهمققا جميعققا‪ .‬فققإذا عمققرت بققالتقوى‬
‫باطن قلبك‪ ،‬فعند ذلك ترتفع الحجب بينك وبين ربك‪ ،‬وتنكشف لك أنققوار المعققارف‪ ،‬وتنفجققر مققن قلبققك‬
‫ينابيع الحكم‪ ،‬وتتضح لك أسرار الملك والملكة‪ ،‬ويتسير لك من العلوم ما تستحقر به هذه العلوم المحدثة‬
‫التي لم يكن لها ذكر في زمن الصحابة رضي ال عنهم والتابعين‪ .‬فهذه جمل الهداية إلى بدايققة الطريققق‬
‫في معاملتك مع ال تعالى بأداء أوامره واجتناب نققواهيه‪ ،‬وأشققير عليققك الن بجمققل مققن الداب لتؤاخققذ‬
‫نفسك بها في مخالطتك مع عباد ال تعالى وصحبتك معهم في الدنيا‪.‬‬
‫القسم الثالث‬
‫القول في آداب الصحبة‬
‫آداب الصحبة مع ال تعالى اعلم أن صاحبك الذي ل يفارقك في حضرك وسفرك ونومك ويقظتققك‪ ،‬بققل‬
‫في حياتك وموتك‪ ،‬هو ربك وسيدك ومولك وخالقك‪ ،‬ومهما ذكرته فهو جليسك؛ إذ قال ال تعالى‪( :‬أنققا‬
‫جليس من ذكرين)‪ .‬ومهما انكسر قلبك حزنا على تقصيرك في حق دينك‪ ،‬فهققو صققاحبك وملزمققك؛ إذ‬
‫قال ال تعالى‪( :‬أنا عند المنكسرة قلوبهم من أجلي)‪ .‬فلو عرفتققه حققق معرفتققه لتخققذته صققاحبا وتركققت‬
‫الناس جانبا‪ .‬فإن لم تقدر على ذلك في جميع أوقاتك‪ ،‬فإياك أن تخلي ليلك ونهارك عققن وقققت تخلققو فيققه‬
‫لمولك وتتلذذ معه بمناجاتك له‪ ،‬وعند ذلك فعليك أن تتعلم آداب الصحبة مع ال تعالى‪ .‬وآدابها‪ :‬إطققراق‬
‫الرأس‪ ،‬وغض الطرف‪ ،‬وجمققع الهققم‪ ،‬ودوام الصققمت‪ ،‬وسققكون الجققوارح‪ ،‬ومبققادرة المققر‪ ،‬واجتنققاب‬
‫النهي‪ ،‬وقلة العتراض على القدر‪ ،‬ودوام الذكر‪ ،‬وملزمة الفكر‪ ،‬وإيثار الحق علققى الباطققل‪ ،‬واليققاس‬
‫عن الخلق‪ ،‬والخضوع تحت الهيبة والنكسار تحقت المقاء‪ ،‬والسقكون عقن حيقل الكسقب ثققة بالضقمان‬
‫والتوكل على فضل ال تعالى معرفة بحسن الختيار‪ .‬وهذا كله ينبغي أن يكون شعارك فقي جميقع ليلقك‬
‫ونهارك؛ فإنها آداب الصحبة مع صاحب ل يفارقك‪ ،‬والخلق كلهم يفارقونك في بعض أوقاتك‪.‬‬
‫آداب العالم‬

‫وإن كنت عالما‪ ،‬فآداب العالم‪ :‬الحتمال‪ ،‬ولزوم الحلم‪ ،‬والجلوس بالهيبة على سمت الوقققار مققع إطققراق‬
‫الرأس‪ ،‬وترك التكبر على جميع العبققاد إل علققى الظلمققة زجققرا لهققم عقن الظلققم‪ ،‬وإيثققارا للتواضققع فققي‬
‫المحافل والمجالس‪ ،‬وتقرك الهقزل والدعابقة‪ ،‬والرفققق بققالمتعلم‪ ،‬والتقأني بققالمتعجرف‪ ،‬وإصقلح البليقد‬
‫بحسن الرشاد‪ ،‬وترك الحرد عليه‪ ،‬وترك النفه من قول‪( :‬ل أدري) وصرف الهمة إلى السققائل وتفهققم‬
‫سؤاله‪ ،‬وقبول الحجة‪ ،‬والنقياد للحق‪ ،‬والرجوع إليه عند الهفققوة‪ ،‬ومنققع المتعلققم عققن كققل علققم يضققره‪،‬‬
‫وزجره عن أن يريد بالعلم النافع غير وجه ال تعالى‪ ،‬وصد المتعلم عن أن يشققتغل بفققرض الكفايقة قبققل‬
‫الفراغ من فرض العين‪ ..‬وفرض عينه إصلح ظققاهره وبققاطنه بققالتقوى‪ ،‬ومؤاخققذه نفسققه أول بققالتقوى‬
‫ليقتدي المتعلم أول بأعماله‪ ،‬ويستفيد ثانيا من أقواله‪.‬‬
‫آداب المتعلم‬
‫وإن كنت متعلما‪ ،‬فآداب المتعلم مع العالم‪ :‬أن يبدأه بالتحية والسلم‪ ،‬وأن يقلل بين يديه الكلم‪ ،‬ول يتكلم‬
‫ما لم يسأله أستاذه‪ ،‬ول يسأل ما لم يستأذن أول‪ ،‬ول يقول في معارضة قوله‪ :‬قال فلن بخلف ما قلت‪،‬‬
‫ول يشير عليه بخلف رأيه فيرى أنه أعلققم بالصققواب مققن أسققتاذه‪ ،‬ول يسققأل جليسققه فققي مجلسققه‪ ،‬ول‬
‫يلتفت إلى الجوانب‪ ،‬بل يجلس مطرقا ساكنا متآدبا كأنه في الصلة‪ ،‬ول يكققثر عليققه السقؤال عنقد مللققه‪،‬‬
‫وإذا قام قام له‪ ،‬ول يتبعه بكلمه وسؤاله‪ ،‬ول يسأله في طريقه إلى أن يبلغ إلى منزله‪ ،‬ول يسىء الظققن‬
‫به في أفعال ظاهرها منكرة عنده‪ ،‬فهو أعلم بأسراره‪ ،‬وليذكر عنققد ذلققك قققول موسققى للخضققر‪ -‬عليهمققا‬
‫شيئًا إمرا)‪ ،‬وكونه مخطئا في إنكاره اعتمادا على الظاهر‪.‬‬
‫ت َ‬
‫جئ َ‬
‫ق َأهَلها‪َ ،‬لَقد ِ‬
‫خَرقًتها ِلُتغِر َ‬
‫السلم‪َ( :‬أ َ‬
‫آداب الولد مع الوالدين‬
‫وإن كان لك والدان‪ ،‬فآداب الولد مع الوالدين‪ :‬أن يسمع كلمهما‪ ،‬ويقوم لقيامهما؛ ويمتثل لمرهمققا‪ ،‬ول‬
‫يمشي أمامهما‪ ،‬ول يرفع صوته فوق أصواتهما‪ ،‬ويلبي دعوتهما‪ ،‬ويحرص على مرضاتهما‪ ،‬ويخفققض‬
‫لهما جناح الذل‪ ،‬ول يمن عليهما بققالبر لهمققا ول بالقيققام لمرهمققا‪ ،‬ول ينظققر إليهمققا شققذرًا‪ ،‬ول يقطققب‬
‫وجهه في وجههما‪ ،‬ول يسافر إل بإذنهما‪.‬‬
‫أصناف الناس في العلقة بالمرء‬
‫واعلم أن الناس بعد هؤلء في حقك ثلثة أصناف‪ :‬إما أصدقاء‪ ،‬وإما معاريف‪ ،‬وإما مجاهيل‪.‬‬
‫آداب العلقة بالعوام المجهولين‬
‫فإن بليت بالعوام المجهولين‪ ،‬فآداب مجالستهم‪ :‬ترك الخوض في حديثهم‪ ،‬وقلة الصغاء إلى أراجيفهققم‪،‬‬
‫والتغافل عمقا يجققري مقن سقوء ألفقاظهم‪ ،‬والحقتراز عقن كقثرة لقققائهم والحاجققة إليهقم‪ ،‬والتنققبيه علققى‬
‫منكراتهم باللطف والنصح عند رجال القبول منهم‪.‬‬

‫آداب العلقة بالخوان والصدقاء‬
‫وأما الخوان والصدقاء فعليك فيهم وظيفتان‪ :‬الوظيفة الولى‬
‫شروط الصحبة والصداقة‬
‫إحداهما‪ :‬أن تطلب أول شروط الصحبة والصداقة‪ ،‬فل تؤاخ إل من يصلح للخوة والصداقة‪ ،‬قال رسول‬
‫‪(.‬ال صلى ال عليه وسلم‪( :‬المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل‬
‫فإذا طلبت رفيقا ليكون شريكك في التعلم‪ ،‬وصاحبك في أمر دينك ودنياك‪ ،‬فراع فيه خمس خصال‪:‬‬
‫الولى‪ :‬العقل‪ :‬فل خير في صحبة الحمق‪ ،‬فإلى الوحشة والقطيعة يرجع آخرها‪ ،‬وأحسن أحواله أن‬
‫‪:‬يضرك وهو يريد أن ينفعك‪ ،‬والعدو العاقل خير من الصديق الحمق‪ ،‬قال علي رضي ال عنه‬
‫ول تصحب أخا الجهل وإياك وإياه‬
‫فكم من جاهل أردى حليما حين واخاه‬
‫يقاس المرء بالمرء إذ المرء ما شاه‬
‫كحذو النعل بالنعل إذا ما النعل حاذاه‬
‫وللشيء من الشيء مقاييس وأشباه‬
‫وللقلب على القلب‬
‫الثانية‪ :‬حسن الخلق‪ :‬فل تصحب من ساء خلقه‪ ،‬وهو الذي ل يملققك نفسققه عنققد الغضققب والشققهوة‪ .‬وقققد‬
‫جمعه علقمة العطاردي رحمه ال تعالى في وصيته لبنققه لمققا حضققرته الوفققاة‪ ،‬قققال‪ :‬يققا بنققي إذا أردت‬
‫صحبة إنسان فاصحب من إذا خدمته صانك‪ ،‬وإن صحبته زانك‪ ،‬وإن قعدت بك مؤنققة مانققك‪ ..‬اصققحب‬
‫مقققن إذا مقققددت يقققدك بخيقققر مقققدها‪ ،‬وإن رأى منقققك حسقققنة عقققدها‪ ،‬وإن رأى منقققك سقققيئة سقققدها‪.‬‬
‫اصحب من إذا قلت صدق قولك‪ ،‬وإن حقاولت أمقرا أمقرك‪ ،‬وإن تنازعتمقا فقي شقر آثقرك‪ .‬وققال علقي‬
‫رضي ال عنه رجزا‪:‬‬
‫إن أخاك الحق من كان معك‬

‫ومن يضر نفسه لينفعك‬

‫وإذا ريب الزمان صدعك‬

‫شتت فيك شمله ليجمعك‬

‫الثالثة‪ :‬الصلح‪ :‬فل تصحب فاسقا مصرا على معصية كبيرة‪ ،‬لن من يخاف ال ل يصر علققى كققبيرة‪،‬‬
‫ومن ل يخاف ال ل تؤمن غوائله‪ ،‬بل يتغير بتغير الحوال والعراض‪ ،‬قال ال تعالى لنققبيه صققلى الق‬
‫ن َأمُره ُفُرطققا)‪ .‬فاحققذر صققحبة الفاسققق؛‬
‫عن ِذكِرنا َواَتَبَع َهواُه َوكا َ‬
‫طع َمن َأغَفلنا َقلَبُه َ‬
‫عليه وسلم‪َ( :‬ول ُت ِ‬
‫فإن مشاهدة الفسق والمعصية على الدوام تزيل عن قلبك كراهية المعصية‪ ،‬وتهون عليك أمرها‪ ،‬ولققذلك‬
‫هان على القلوب معصية الغيبة للفهم لها‪ ،‬ولو رأو خاتمققا مققن ذهقب أو ملبوسققا مققن حريقر علقى فقيقه‬
‫لشتد إنكارهم عليه‪ ،‬والغيبة أشد من ذلك‪ .‬الرابعققة‪ :‬أل يكققون حريصققا علققى الققدنيا‪ :‬فصققحبة الحريققص‬
‫على الدنيا سم قاتل؛ لن الطباع مجبولة على التشبه والقتداء‪ ،‬بل الطبع يسرق من الطبققع مققن حيققث ل‬
‫يدري فمجالسه الحريص تزيد في حرصك‪ ،‬ومجالسه الزاهد تزيققد فققي زهققدك‪ .‬الخامسققة‪ :‬الصققدق‪ :‬فل‬
‫تصحب كذابا‪ ،‬فإنك منه على غرور‪ ،‬فإنه مثل السراب‪ ،‬يقرب منك البعيد‪ ،‬ويبعد منققك القريققب‪ .‬ولعلققك‬
‫تعدم اجتماع هذه الخصال في سكان المدارس والمساجد‪ ،‬فعليك بأحد أمرين‪ :‬إما العزلة والنفراد؛ ففيها‬
‫سلمتك‪ ..‬وإما أن تكون مخالطتك مع شركائك بقدر خصالهم‪ ،‬بققأن تعلققم أن الخققوة ثلثققة‪ :‬أخ لخريققن‬
‫فل تراع فيه إل القدين‪ ،‬وأخ لققدنياك فل تققراع فيقه إل الخلقق الحسققن‪ ،‬وأخ لتقأنس بقه فل تققراع فيقه إل‬
‫السلمة من شره وفتنته وخبثه‪ .‬والناس ثلثة‪ :‬أحدهم مثله مثل الغذاء ل يستغنى عنه‪ ،‬والخر مثله مثققل‬
‫الدواء يحتاج إليه في وقت دون وقت‪ ،‬والثالث مثله مثل الداء ل يحتاج إليه ققط‪ ،‬ولكقن العبقد ققد يتسقلى‬
‫به‪ ،‬وهو الذي ل أنس فيه ول نفع؛ فتجب مقداراته إلقى الخلص منقه‪ ،‬وفقي مشققاهدته فقائدة عظيمقة إن‬
‫وفقت لها‪ ،‬وهو أن تشاهد من خبائث أحواله وأفعققاله مققا تسققتقبحه فتجتنبققه؛ فالسققعيد مققن وعققظ بغيققره‪،‬‬
‫والمؤمن مرآة المؤمن‪ ،‬وقيل لعيسى عليه السلم‪ :‬من أدبققك؟ فقققال‪ :‬مققا أدبنققي أحققد‪ ،‬ولكققن رأيققت جهققل‬
‫الجاهل فاجتنبته‪ .‬ولقد صدق‪ -‬على نبينا وعليققه الصققلة والسققلم‪ -‬فلققو اجتنققب النققاس مققا يكرهققونه مققن‬
‫غيرهم لكملت آدابهم واستغنوا عن المؤدبين‪.‬‬
‫الوظيفة الثانية‬
‫مراعاة حقوق الصحبة‬
‫فمهما انعقدت الشركة‪ ،‬وانتظمت بينك وبين شريكك الصحبة‪ ،‬فعليك حقوق يوجبها عقد الصققحبة‪ ،‬وفققي‬
‫القيام بها آداب‪ ،‬وقد قال صلى ال عليقه وسقلم‪( :‬مثقل الخقوين مثقل اليقدين تغسقل إحقداهما الخقرى)‪،‬‬
‫ودخل صلى ال عليه وسلم أجدمعة‪ ،‬فاجتنى منها سواكين‪ ،‬أحدهما معوج‪ ،‬والخر مسققتقيم‪ ،‬وكققان معققه‬
‫بعض أصحابه‪ ،‬فأعطاه المستقيم‪ ،‬وأمسك لنفسه المعوج‪ ،‬فقال‪ :‬يارسول ال أنققت أحققق منققي بالمسققتقيم‪،‬‬
‫فقال صلى ال عليه وسلم‪( :‬ما من صاحب يصحب صاحبا ولو ساعة من نهار إل وسئل عققن صققحبته‪،‬‬
‫هل أقام فيها حق ال تعالى أو أضاعه)‪ .‬وقال صلى ال عليه وسلم‪( :‬مققا اصققطحب اثنققان قققط إل وكققان‬
‫أحبهما إلى ال تعالى أرفقهما بصاحبه)‪ .‬وآداب الصحبة‪ :‬اليثار بالمال‪ ،‬فإن لققم يكققن هقذا فبققذل الفضققل‬

‫من المال عند الحاجة‪ ،‬والعانة بالنفس في الحاجات‪ ،‬على سبيل المبادرة من غير احواج إلققى التمققاس‪،‬‬
‫وكتمان السر‪ ،‬وستر العيوب‪ ،‬والسكوت على تبليغ ما يسوؤه من مذمة الناس إياه‪ ،‬وإبلغ ما يسققره مققن‬
‫ثناء الناس عليه‪ ،‬وحسن ا لصغاء عند الحديث‪ ،‬وترك المماراة فيه‪ ،‬وأن يدعوه بأحب أسققمائه إليهققس‪،‬‬
‫وأن ثني عليه بما يعرف من محاسنه‪ ،‬وأن يشكره على صنيعه في وجهه‪ ،‬وأن يذب عنققه فققي غيبتققه إذا‬
‫تعرض لعرضه كما يذب عن نفسه‪ ،‬وأن ينصحه باللطف والتعريض إذا احتاج إليه‪ ،‬وأن يعفو عن زلته‬
‫وهفوته‪ ،‬ول يعتب عليه‪ ،‬وأن يدعو له في خلوته فققي حيققاته وبعققد ممققاته‪ ،‬وأن يحسققن الوفققاء مققع أهلققه‬
‫وأقاربه بعد موته‪ ،‬وأن يؤثر التخفيف عنه‪ ،‬فل يكلفه شققيئا مققن حاجققاه‪ ،‬فيققروح سققره مقن مهمققاته‪ ،‬وأن‬
‫يظهر الفرح بجميع ما يرتاح له من مساره‪ ،‬والحزن على نياله من مكارهه‪ ،‬وأن يضمر في قلبه مثل ما‬
‫يظهره‪ ،‬فيكون صادقا في وده سرا وعلنية‪ ،‬وأن يبدأه بالسلم عند إقبققاله‪ ،‬وأن يوسققع لققه فققي المجلققس‬
‫ويخرج له من مكانه‪ ،‬وأن يشيعه عند قيامه‪ ،‬وأن يصمت عنققد كلمققه حققتى يفققرغ مققن كلمققه‪ ،‬ويققترك‬
‫المداحلة في كلمه‪ .‬وعلى الجملة‪ ،‬فيعامله بما يحب أن يعامل به‪ ،‬فمقن ل يحقب لخيقه مقا يحقب لنفسقه‬
‫فأخوته نفاق‪ ،‬وهي عليه وبال فققي الققدنيا والخققرة‪ .‬فهققذا أدبققك فققي حققق العققوام المجهققولين‪ ،‬وف يحققق‬
‫الصدقاء المؤاخين‪.‬‬
‫آداب العلقة بالمعارف‬
‫وأما القسم الثالث‪ ،‬وهم المعارف‪ :‬فاحذر منهم؛ فإنك ل تر الشققر إل ممققن تعرفققه‪ ،‬أم الصققديق فيعينققك‪،‬‬
‫وأمققا المجهققول فل يتعققرض لققك‪ ،‬وإنمققا الشققر كلققه مققن المعققارف الققذين يظهققرون الصققداقة بألسققنتهم‪.‬‬
‫فأقلل من المعارف ما قدرت‪ ،‬فإذا بليت بهم في مدرسقة أو مسقجد أو جقامع أو سقوق أو بلقد‪ ،‬فيجقب أل‬
‫تستصغر منهم أحدا؛ فإنك ل تدري لعله خير منك‪ ،‬ول تنظر إليهم بعيققن التعظيققم لهققم فققي حققال دنيققاهم‬
‫فتهلك‪ ،‬لن الدنيا صغيرة عند ال تعالى‪ ،‬صغير ما فيها‪ .‬ومهما عظم أهل الدنيا في قلبك فقد سقطت من‬
‫عين ال تعالى‪ ،‬وإياك أن تبذل لهم دينك لتنال به من دنياهم؛ فل يفعل ذلك أحد إل صغر فققي أعينهقم ثققم‬
‫حرم ما عندهم‪ .‬وإن عادوك فل تقابلهم بالعداوة؛ فإنك ل تطيق الصبر على مكافأتهم‪ ،‬فيذهب دينققك فققي‬
‫عداوتهم‪ ،‬ويطول عنققاؤك معهققم‪ ،‬ول تسققكن إليهققم فققي حققال إكرامهققم إيققاك وثنققائهم عليققك فققي وجهققك‬
‫وإظهارهم المودة لك؛ فإنك إن طلبت حقيقة ذلك لم تجد في المائة واحدًا‪ ،‬ول تطمققع أن يكونققوا لققك فققي‬
‫السر والعلن واحد‪ ،‬ول تتعجب إن ثلبوك في غيبتك ول تغضب منه؛ فإنك إن أنصفت وجدت من نفسك‬
‫مثل ذلك‪ ،‬حتى في أصدقائك وأقاربك‪ ،‬بل في أستاذك ووالديك؛ فإنك تذكرهم في الغيبة بمققا ل تشققافههم‬
‫به‪ ،‬فاقطع طمعك عن مالهم وجاههم ومعونتهم؛ فإن الطامع في الكثر خققائب فققي المققال‪ ،‬وهقو ذليققل ل‬
‫محالة في الحال‪ .‬وإذا سألت واحدا حاجة فقضاها‪ ،‬فاشكر ال تعالى واشكره‪ ،‬وإن قصققر فل تعققاتبه ول‬
‫تشكه فتصير عدواة له‪ ،‬وكن كالمؤمن يطلققب المعققاذير‪ ،‬ول تكققن كالمنققافق يطلققب العيققوب‪ ،‬وقققل لعلقه‬

‫قصر لعذر له لم أطلع عليه‪ .‬ول تعظن أحدا منهم ما لم تتوسم فيه أو مخايل القبول‪ ،‬وإل لم يستمع منققك‬
‫وصار خصما عليك‪ ،‬إذا أخطئوا في مسألة‪ ،‬وكانوا يأنفون مقن التعلققم منققك‪ ،‬فل تعلمهققم؛ فل تعلمهققم؛ن‬
‫فإنهم يستفيدون منك علما ويصبحون لك أعداء‪ ،‬إل إذا تعلق ذلك بمعصققية يقارفونهققا عققن جهققل منهققم‪،‬‬
‫فاذكر الحق بلطف من غير عنف‪ .‬وإذا رأيت منهم كرامققة وخيقرا‪ ،‬فاشققكر الق الققذي حببققك إليهققم‪ .‬وإذا‬
‫رأيت منهم شرا‪ ،‬فكلهم إلى ال تعالى‪ ،‬واستعذ بال من شرهم‪ ،‬ول تعاتبهم‪ ،‬ول تقل لهققم‪ :‬لقِم َلققم تعرفققوا‬
‫حقي؛ وأنا فلن بن فلن‪ ،‬وأنا الفاضل في العلوم؟ فإن ذلك من كلم الحمقققى‪ ،‬وأشققد النققاس حماقققة مققن‬
‫يزكي نفسه ويثني عليها‪ .‬واعلم أن ال تعالى ل يسققلطهم عليقك إل بقذنب سقبق منققك‪ ،‬فاسقتغفر الق مقن‬
‫ذنبك‪ ،‬واعلم أن ذلك عقوبة من ال تعققالى‪ .‬وكققن فيمققا بينهققم سققميعا لحقهققم‪ ،‬أصققم عققن بققاطلهم‪ ،‬نطوفققا‬
‫بمحاسنهم‪ ،‬صموتا عن مساويهم‪ ،‬واحذر مخالطة متفقهة الزمان‪ ،‬ل سيما المشتغلين بالخلف والجققدال‪.‬‬
‫واحذر منهم؛ فققإنهم يتربصققون بققك‪ -‬لحسققدهم‪ -‬ريققب المنققون‪ ،‬ويقطعققون عليققك بققالظنون‪ ،‬ويتغققامرون‬
‫وراءك بالعيون‪ ،‬ويحصون عليك عثراتك في عشرتهم‪ ،‬حتى يجبهوك بها في حال غيظهم ومنققاظرتهم‪،‬‬
‫ل يقيلون لك عثرة‪ ،‬ول يغفرون لك زلة‪ ،‬ول يسققترون لققك عققورة‪ ،‬يحاسققبونك علققى النقيققر والقطميققر‪،‬‬
‫ويحسدونك على القليل والكثير‪ ،‬ويحرضون عليقك الخقوان بالنميمقة والبلغققات والبهتققان‪ ،‬إن رضققوا‬
‫فظاهرهم الملق‪ ،‬وإن سخطوا فباطنهم الحنق‪ ،‬ظاهرهم ثياب وباطنهم ذئاب‪ .‬هذا ما قطعت به المشققاهدة‬
‫على أكثرهم‪ ،‬إل من عصمه ال تعالى؛ فصحبتهم خسران‪ ،‬ومعاشرتهم خذلن‪ .‬هذا حكم من يظهققر لققك‬
‫الصداقة‪ ،‬فكيف من يجاهرك بالعداوة؟ قال القاضي ابن معروف رحمه ال تعالى‪:‬‬
‫فاحذر عدوك مرة واحذر صديقك ألف مرة فلربما انقلب الصديق فكان أعرف بالمضرة‬
‫وكذلك قال أبن تمام‬
‫عدوك من صديقك مستفاد فل تستكثرون من الصحاب‬
‫فإن الداء أكثر ما يراه يكون من الطعام أو الشراب‬
‫وكن كما قال هلل بن العلء الرقي‪:‬‬
‫لما عفوت ولم أحقد على أحد‬

‫أرحت نفسي من هم العداوات‬

‫إنب أحبي عدوي عند رؤيته‬

‫لدفع الشر عني بالتحيات‬

‫وأظهر البشر للنسان أبغضه‬

‫كأنه قد مل قلبي مسرات‬

‫ولست أسلم ممن لست أعرفه‬

‫فكيف أسلم من أهل المودات‬

‫الناس داء ودواء الناس تركهم‬

‫وفى الجفاء لهم قطع الخوات‬

‫فسالم الناس تسلم من غوائلهم‬

‫وكن حريصا على كسب المودات‬

‫وخالق الناس واصبروا ما بليت بهم أصم أبكم أعمى ذا تقيات‬

‫وكن أيضا كما قال بعض الحكماء‪:‬‬
‫الق صديقك وعدوك بوجه الرضاء‬

‫من غير مذلة لهما ول هيبة منهما‬

‫وتوقر من غير كبر وتواضع من غير مذلة‬

‫وكن في جميع أمورك فى أوسطها‬

‫فكل الطرفين ذميم‬
‫كما قيل‪:‬‬
‫عليك بأوساط المور فإنها‬

‫طريق إلى نهج الصراط قويم‬

‫ول تك فيها مفرطا أو مفرطا‬

‫فإن كل حال المور ذميم‬

‫ول تنظققر فققي عطفيققك‪ ،‬ول تكققثر إلققى وارئك اللتفققات‪ ،‬ول تقققف علققى الجماعققات‪ ،‬وإذا جلسققت فل‬
‫تستوفز‪ ،‬وتحفظ من تشبيك أصابعك‪ ،‬وكثرة بصاقك ونخمك‪ ،‬وطر الذباب عن وجهك‪ ،‬وكققثرة التمطققى‬
‫والتثاؤب في وجوه الناس في الصلة وغيرها‪ ،‬وليكن مجلسك هققادئا‪ ،‬وحققديثك منظومققا مرتبققا‪ ،‬واصققغ‬
‫إلى الكلم الحسن ممن حدثك من غير إظهار تعجب مفرط‪ ،‬ول تسأله إعادته‪ ،‬واسققكت عققن المضققاحك‬
‫والحكايات‪ ،‬ول تحدث عن إعجابك بولدك وشعرك وكلمك وتصنيفك وسائر مققا يخصققك‪ ،‬ول تتصققنع‬
‫تصنع المرأة في التزين‪ ،‬ول تتبذل تبذل العبد‪ ،‬وتوق كثرة الكحققل والسققراف فققي الققدهن‪ ،‬ول تلقح فققي‬
‫الحاجات‪ ،‬ول تشجع أحدًا على الظلم‪ ،‬ول تعلم أحدا من أهلك وولدك فضققل عققن غيرهققم مقققدار مالققك؛‬
‫واجفهم من غير عنف‪ ،‬ولققن لهققم مققن غيققر ضققعف‪ ،‬ول تهققازل أمتققك ول عبققدك‪ ،‬فيسقققط وقققارك مققن‬
‫قلوبهم‪ ،‬وإذا خاصمت فتوقر‪ ،‬وتحفئ من جهلك وعجلتك‪ ،‬وتفكر في حجتققك‪ ،‬ول تكققثر الشققارة بيققدك‪،‬‬
‫ول تكثر اللتفاف إلى من ورائك ول تجث على ركبتيك‪ ،‬وإذا هدأ غضققبك فتكلققم‪ .‬وإذا قربققك السققلطان‬
‫فكن منه علققى حققد السقنان‪ ،‬وإيقاك وصقديق العافيققة؛ فقإنه أعققدى العققداء‪ ،‬ول يجعقل مالقك أكقرم مققن‬
‫عرضك‪ .‬فهذا القدر يافتى يكفيك مققن بدايققة الهدايققة‪ ،‬فجققرب بهققا نفسققك؛ فإنهققا ثلثققة أقسققام‪ :‬قسققم آداب‬
‫الطاعات‪ ،‬وقسم في ترك المعاصي‪ ،‬وقسم فقي مخالطقة الخلقق‪ ،‬وهقي جامعقة لجمقل معاملقة العبقد مقع‬
‫الخالق والخلق‪ .‬فإن رأيتها مناسبة لنفسك‪ ،‬ورأيت قلبك مائل إليها راغبا في العمل بها‪ ،‬فققاعلم أنققك عبققد‬
‫نّور ال تعقالى باليمقان قلبققك‪ ،‬وشققرح بقه صققدرك‪ ،‬وتحقققق أن لهقذه البدايققة نهايققة‪ ،‬ووراءهقا أسققرارا‬
‫وأغوارا ومكاشفات‪ ،‬وقد أودعناهقا كتقاب (إحيققاء علقوم الققدين)؛ فاشقتغل بتحصقيله‪ .‬وإن رأيقت نفسقك‬
‫تستثقل العمل بهذه الوظائف‪ ،‬وتنكر هذا الفن من العلم‪ ،‬وتقول لك نفسك‪ :‬أنى ينفعك هذا العلم في محافل‬
‫العلماء‪ ،‬ومتى يقدمك هذا على القران والنظراء؟! وكيف يرفع منصبك في مجالس المراء والوزراء؟‬
‫وكيف يوصلك إلى الصلة والرزاق وولية الوقاف والقضاء؟ فقاعلم أن الشقيطان ققد أغقواك وأنسقاك‬
‫متقلبك ومثواك‪ ،‬فاطلب لك شيطانا مثلك‪ ،‬ليعملك ما تظن أنه ينفعك ويوصلك إلى بغيتك‪ .‬ثققم أنققه قققط ل‬
‫يصفو لك الملك في محلتك‪ ،‬فضل عن قريتك وبلدتك‪ ،‬ثم يفوتك الملقك المقيققم والنعيقم الققدائم فققي جقوار‬

‫رب العالمين‪ .‬والسلم عليكم ورحمة ال وبركاته‪ ،‬والحمد لق أول وآخققرا‪ ،‬وظققاهرا وباطنققا‪ .‬ول حققول‬
‫ول قوة إل بال العلي العظيم‪ .‬وصلى ال على سيدنا محمد وآله وصحبه‪ ،‬وسلم تسليما كثيرا‪.‬‬
‫تحليل النص‬
‫هناك اشياء شيقة تمكننا ان نلتقط من خلل بحثنا لهذا النص ومنها‪:‬‬
‫ل توجد بيانات عن نص هذه النسخة التى تدل عن سر تسميتها بعنوان كتاب الدب‪ .‬وظققن البققاحث‬
‫أن تسمية عنوان هذا الكتاب بكتاب الدب وذلك لن هناك ذرك كلمة الدب مرات عديدة حققتى‬
‫تصل إلى ‪ 14‬مقرة‪ .‬منهقا فصقل فقى اداب السقتيقاظ مقن النقوم‪ ،‬بقاب اداب القتيمم‪ ،‬بقاب اداب‬
‫الوضوء‪ ،‬باب اداب الغسل‪ ،‬باب ادب دخول المسجد‪ ،‬اداب ما بعد طلوع الشمس إلققى الققزوال‪،‬‬
‫اداب النوم‪ ،‬ااداب الصلة‪ ،‬اداب المامة والقدوة‪ ،‬اداب الجمعققة‪ ،‬اداب الصققيام‪ ،‬اداب الصققحبة‬
‫مع ال تعالى‪.‬‬
‫على الرغم من وجود البيانات فى الفقرة الخيرة ففي الفقققرة الولققى محتققوى النققص غيققر واضققح‪،‬‬
‫وظن الباحث أن هناك جزءا من نص المخطوطة قد ضائت‪.‬‬
‫ظن الباحث أن ناقل هذه النسخة اى كتاب الداب فى الصل ناقل الكتاب من كتاب آخر وظهر هققذا‬
‫جليا عندما ذكر من خلله كتاب احياء علوم الدين فى صفحة ‪.66‬‬
‫كتاب الدب عموما يحتوى على كيفية العبادة التى يلققزم علققى المسققلم ادائهققا‪ .‬وهنققاك الحققض علققى‬
‫اجتناب كل انواع المعاصى التى يمكن ارتكابها الجوارح منها‪ :‬اللسان‪ ،‬واليد‪ ،‬والقلب ومققا إلققى‬
‫ذلك‪.‬‬
‫الختتام‬
‫الستنباط‬
‫من خلل البيانات السابقة يمكن للباحث أن يستخلص بعض النتائج التية‪:‬‬
‫يحتققوى هققذه النسققخة علققى التعققاليم عققن كيفيقة العبققادة المناسققبة بتعققاليم الققدين‪ .‬والعمققال التعبديققة‬
‫المققذكورة فققى نسققخة كتققاب الدب منهققا‪ :‬اداب السققتيقاظ مققن النققوم‪ ،‬اداب الطهققارة آداب‬
‫الوضوء‪ ،‬اداب الغسل‪ ،‬آداب التيمم‪ ،‬اداب خروج ودخول المسجد‪ .‬اداب النوم‪ ،‬اداب الصققلة‪،‬‬
‫واداب الصوم‪ .‬ونتيجة النظر حول النص دل على أن اول الفقرة من كتاب الدب قققد ضققائت‪.‬‬
‫وحصلنا على الستنباط عن هذه القضية بعد ما قرأنا وحللنا الكلمات فى الصفحة الولي‪.‬‬
‫نوع مجال العلوم الذى يكون موضع النظر فى نسخة كتاب الدب عموما داخل فى نطاق علم الفقققه‬
‫وزاد فيه اجزاء عن الخلق‪.‬‬

‫القتراح‬
‫أما القتراح الذى اشاء الباحث عليه مايلى‪:‬‬
‫اننا فى حاجة إلى البحث حول النسخة التاريخية الوطنية بصفة مستمرة وبصفة خاصة النسخة التى‬
‫تحتوى على التعاليم الدينية فى العصور الماضية‪.‬‬
‫إننا فى حاجة إلى تأليف مواد التعاليم الدينية التى تنبع من نسخة دينية كلسيكية‪.‬‬

‫بحث المخطوطات الدينية‪ :‬دراسة فيلولوجية‬
‫نص عقائد اليمان لـ الشيخ ياسين الفاداني‬
‫الباحث‪ :‬شريف‬
‫المقدمة‬
‫قد أسهمت المخطوطات القديمة أدوارا عظيمة فى الدراسات عن الشعوب أوالكتلققة الجتماعيققة‬
‫والثقافية وِمن وجود المجتمع تظهر من بعدها تلك المخطوطات‪ ،‬لن المخطوطات فققى السققاس عبققارة‬
‫عن سجلت تحتوي على نتاج الفكققار‪ ،‬والخققواطر‪ ،‬والعلقوم عقن شققعب معيققن أو عقن مجتمققع معيققن‪.‬‬
‫والحقيقة أن الثار القديمة تكون شهودا لدراسة شققعب معيققن أو مجتمققع معيققن‪ .‬ومققن خلل تلققك الثققار‬
‫ومن بينها النقشات الكتابية‪ ،‬تنطق المعاني أمامنا بوسيلة رموز الحرف المطبوعة فوق الثار‪ .‬وظهور‬
‫المخطوطات القديمة ذات علقة قوية بتقدم مستوي القراءة والكتابة ومستوى تعريف الحرف من ذلققك‬
‫المجتمع‪.‬‬
‫والمخطوطققات هققي بمثابققة الثققار القديمققة علققى شققكل الرسققم اليققدوي وفيهققا مجموعققات مققن‬
‫المعلومات العديدة‪ ،‬وليست فيها قضايا أدبية فقط‪ ،‬بل أيضا فيهققا قضققايا أخققرى منهققا‪ :‬دينيققة‪ ،‬تاريخيققة‪،‬‬
‫قانونية‪ ،‬تقاليدية‪ ،‬طبية‪ ،‬هندسية‪ ،‬وما إلى ذلك‪Chambert-Loir and Fathurrahman 1999: ).‬‬

‫‪.( 7‬‬
‫نشأت وتطورت الداب الملوية منذ القرن الرابع عشققر فققي منققاطق سققاحلية فققي جققانبي بحققر‬
‫مالكا‪ .‬وفى ذلك الوقت‪ ،‬اللغة الملوية قد انتشرت واسعة فى الرخبيل الندونيسققية و البلققدان الملوي‬
‫عمومققا وأن اللغققة الملويققة تكققون أداة للتواصققل وأداة للققدعوة السققلمية‪ .‬ومققن أجققل ذلققك‪ ،‬أن الداب‬
‫الملوية المكتوبة بالعربية قد انتشرت أيضا فى كافة المناطق الوطنية‪ .‬والمؤلفات الملويققة ليسققت فقققط‬
‫مكتوبة بق رياو أو امتداد الوليات الملوية بل وإنما مكتوبة أيضا فى عدة مراكز المملكة المتباعدة منها‬
‫أتشيه‪ ،‬بيما‪ ،‬و ترناتي‪ .‬والمخطوطات القديمة )أي فى القققرن ‪ 16‬و القققرن ‪ (17‬قققد بحققث ولخققص فيهققا‬
‫الهولنققديون منهققا ‪Van Roenkel 1980, Shellabear 1898, Blagden 1930‬‬

‫‪ .‬ونلققك‬

‫المخطوطو نادرة جدا ‪ ،‬لن المخطوطة المكتشققفة الن عققرف أصققل تاريخهققا مققن قققرن الثققامن عشققر‬
‫والقرن التاسع عشر‪.‬‬
‫وإحدى المخطوطات التي بحثت فى هذا البحث هو بحث ديني يحتوى فيها مجققال دينققي ومنققه‪:‬‬
‫مسئلة العقيدة اليمانية أو ما يسمى بعلم الكلم‪ .‬وكل من أراد أن يخوض فى أعماق دينه فيلزم عليققه أن‬
‫أن يتعلم علم الكلم عنقد الملقة القتي اعتنقهقا‪ .‬ودراسقة علقم الكلم سقيعطي أحقدا العتققاد علقى حسقب‬
‫الصول القوية‪ ،‬ول يميل يمينا ول شمال على مدى طول الزمان‪ .‬هذه هي نبذة من مقدمة كلم السققتاذ‬
‫الدكتور هارون ناسوتيون في كتابه"‪)" Teologi islam‬علم الكلم السلمي( وعلم الكلم عنققده هققو‬
‫علم يبحث عن الصول الدينية أو ما يسمي بق علوم الدين‪ .‬و علم الكلم السلمي ليس فقط يبحققث عققن‬
‫القضايا اللهية فحسب بل يبحث ايضا عن قضايا اليمققان والكفققر‪ ،‬لنعققرف مققن هققو المققؤمن ومققن هققو‬
‫الكافر أو من ارتد عن السلم‪ .‬اليمان والكفر قضيتان أساسيتان بحثقتا فى تيارات الفكر السلمي‪ .‬أما‬
‫المتكلمون هم أهل المجادلة الماهرة في استخدام و تنظيم الكلم‪ .‬وهؤلء قد وضعوا حدودا ومفاهم تبين‬
‫فيها ما وافق وما خالف على اليمان وعلى الكفر‪ ،‬وفرقوا ما بين المققؤمن و الكققافر‪ .‬وأمققا الموافقققات و‬
‫المخالفات حول مفهوم اليمان ومفهوم الكفر من بين آراء المتكلمين ‪ ،‬فيمكن لنا تفريقها و تمييزهققا مققن‬
‫خلل آراء التيقققارات الخمسقققة التاليقققة وهقققي‪ :‬الخقققوارج‪ ،‬والمرجعقققة‪ ،‬و المعتزلقققة‪ ،‬و الشقققعرية‪،‬‬
‫والماتوريدية‪ .‬و جهة التفاق والختلف عديدة‪ ،‬ولكن في هذه الوراق القليلة سنبين عققن الشققياء الققتي‬
‫تتعلق بق تاريخ ظهور مدلول اليمان والكفقر‪ ،‬و منهقج اليمقان‪ ،‬وواجبقات اليمقان‪ ،‬اليمققان والعمققل‪،‬‬
‫زيادة اليمان و نقصه‪ ،‬و مفهوم الكفر والذنب‪.‬‬
‫السلم كالدين الذي له جانبان وهما العتقادية الفكريققة والعمليققة البدنيققة‪ .‬والعميققة البدنيققة مققن‬
‫امتداد و تحقيق العقيدة‪ .‬والسلم دين سماوي صدر مققن عنققد الق سققبحانه وتعققالى المققوحى إلققى النققبي‬
‫محمد صلى ال عليه وسلم وهو الذي مبدؤه الساسي اليمان والعمل‪.‬‬

‫اليمان في السلم أساس ينبني عليه شريعته‪ .‬ومن هذه الصول ينبت الفققروع‪ ،‬وذلققك لن مققا‬
‫بين اليمان والعمل أو ما بين العقيدة والشريعة علقة متواصلة‪ ،‬ولن ينقطع بين الشققيء والخققر كمثققل‬
‫الشجار والثمار‪.‬‬
‫الستاذ الدكتور ت‪.‬م‪.‬حسبي الصديقي ذكر أصل تسمية هذا العلم بعلم الكلم ما يلي‪:‬‬
‫المشاكل المختلف فيها العلماء حول هذا العلم قد سبب انقسام المة السلمية إلى عدة فققرق‪ ،‬و مققن‬
‫بين القضايا الذي أشكل فيها الفرق هي قضاية كلم ال وهققو القققرآن‪ ،‬هققل أنققه مخلققوق أي لققم‬
‫يكن قديما‪.‬‬
‫مواد هذا العلم مجرد نظرية الكلم)أي ل يحتاج إلى تحقيقها في واقع المر أو إلى عمل الجوارح(‪.‬‬
‫طريقة هذا العلم‪ ،‬في التبيين أو في الستدلل عن المسائل العقائدية يتناسب بق طريقة علم المنطق‪.‬‬
‫تكلم العلماء المتأخرين في هذا العلم عن الشياء التي ل يتكلققم عنهققا علمقاء السققلف‪ ،‬وذلقك كقضققية‬
‫تأويل اليات المتشابهات‪ ،‬او المباحثات حول القضاء والكلم وما إلى ذلك‪.‬‬
‫كما ذكر في الكتاب الذي أوجدها الباحث فى متحف سانج نيل مدينة فكان بققارو‪ ،‬محافظققة ريققاو‪ ،‬وهققو‬
‫كتاب عقائد اليمان التى ترجمها الشيخ ياسين الفاداني‪ ،‬ومضمون هذا الكتاب عقن عشقرين صقفة القتي‬
‫يجب على الق و يسققتحيل عليققه‪ ،‬والصققفة الجققائزة لققه‪ ،‬ثققم بحققث أيضققا عققن الصققفة الواجبققة و الصققفة‬
‫المستحيلة والعراض البشرية لرسول ال صلى ال عليه وسلم‪ ،‬وذكققر ايضققا فققي هققذا الكتققاب مفهققوم‬
‫كلمة "ل إله إل ال من حيث المعنى والمضمون‪.‬‬
‫النظر حول نص عقائد اليمان‬
‫محاولة تجميع نص عقائد اليمان‬
‫المناهج المستخدمة فى محاولة تجميع نص عقائد اليمان هي مناهج البحث المكتبي‪ .‬وذلك على طريققق‬
‫البحث والتحقيق حول المعلومات المجمعة فندرك أن هناك نسخة واحدة فقط‪ ،‬وهققي نسققخة برقققم ‪ML‬‬
‫‪ 230‬المكتوب بعنقوان عقققائد اليمققان‪ .‬وفقي فهقرس المخطوطققات الوطنيقة تقأليف‪ .‬إيققدي سققوهاردي‬
‫إيكاجاتي )‪ ( 2000‬قد أدي من قبل النظر حول النص مع بعض من التحاليقل حقول الفقوائد منقه والقذي‬
‫قام بالبحث نورتي تققري سوسققانتي‪ ،‬ونقوع الكتابققة هققو كتابققة الرسققالة الجامعيققة ‪ .‬ولكققن ل يوجققد فيهققا‬
‫التحاليل حول المضمون‪ ،‬ولم يكن في هذه الرسالة الجامعية محتوى النققص كققامل‪ .‬ولقققد عرفنققا أن فققى‬
‫ي هاشمي أتشيه ‪ 39‬نسخة من المخطوطات التي لم تنفذ تبيينه‪.‬‬
‫فهرس حزانة متحف عل ّ‬
‫تبيين النسخة‬
‫‪ .1‬نسخة ‪ML 230‬‬
‫فققي فهققرس الحزانققة‪ ،‬هققذه النسققخة تسققمى بقق "نققص عقققائد اليمققان" هققذه النسققخة مقن ضققمن‬

‫مجموعات المكتبة الوطنية لجمهورية إندونيسيا ‪ ،Behrend 1998: 285‬وليققس لققه الفلققم المصققغر‪،‬‬
‫والكود الحرف "‪ "ML‬هذه النسققخة تققدل علققى انهققا مكتوبققة باللغققة الملويققة واللفققاظ العربيققة‪ .‬وعققدد‬
‫الصفحات تصل إلى ‪ 34‬صفحة وزيد هنالك أربع صفحات فارغة فى المام و سبع صفحات فارغة فى‬
‫الوراء‪ .‬أما مفياس النسخة ‪ 20‬سم ‪ X 17‬سم‪ ،‬ومقياس النص ‪ X 4،7 6،5‬سم‪ ،‬ورقم الصفحة مكتوب‬
‫بالحروف العربية مع الحبر السود الصيني وعدد السطر يبلغ إلى ‪ 14‬سطرا لكل صققفحة منهققا‪ .‬وذكققر‬
‫فى النص بيانات التالية "قرية جمباتان يوم الخميس تاريخ ‪ 23‬شهر شوال سنة ‪1286‬هققق ‪ 1865 /‬م"‬
‫في آخر الفقرة‪ .‬وما وجدت فى النص الطلء‪ .‬و الخص في كتابققة اليققات القرآنيققة و الكلمققات المعينققة‬
‫باستخدام الحبر بلون أحمر‪ .‬وأما الغلف المستخدمة فباستخدام الورق الكارتوني الثخين بلون البوني أو‬
‫يمكن أن يقال أن غلف الكتاب من نتاج بعض الصققلحات القتي ققام بهققا المكتبققة الوطنيققة لجمهوريقة‬
‫إندونيسيا‪ ،‬والتي لها الرموز الكتابي على الرغم من كل الصفحات ل يضبط على وجقوده‪ .‬ونقوع الخقط‬
‫المستخدمة فيها هو النسخي والرقعققة‪ .‬وحالققة النسققخة كققادت أن تتلققف ولكققن مققع ذلققك مققازالت الكتابققة‬
‫واضحة‪.‬‬
‫ومحتوى النص في الصفحة الولى ذكر "بسم الق الرحمققن الرحيققم بققدأت بقققراءة هققذا الكتققاب‬
‫باسم الرحمن بالدنيا والرحيم لعباده المؤمنين في الدار الخرة‪ .‬ال اسم ذات يجب له كل المحامققد‪،‬حمققد‬
‫خاص للفاظه حمد خاص لمعانيه‪ ،‬خاص للفاظه لنه ل يوجد اسققم "القق" سققوى اسققمه‪ ،‬ولكقن هنققاك‬
‫تسمية أحد باسم عبد ال ‪ ،‬فهذا السم أفضل وأخص من حيث المعنى‪ ،‬لن ال واحققد معيققن عنققذ الققذات‬
‫الذي له صفة اللوهية‪ .‬ومعنى "الرحمن" هو خققاص مققن حيققث لفظققه و عققام مققن حيققث معنققاه‪ ،‬وذلققك‬
‫بمعنى خاص لنه ل هناك أفضل من ال‪ ،‬أما المعنى العققام لن معنققاه أن الق الرحمققن أعطققي الرحمققة‬
‫لكافة المخلوقين فى الدنيا من النس والجن و المؤمن والكافر و ما له نفس وما ل نفققس لققه‪ ،‬كققل أولئك‬
‫مكرمون من حيث الرزق‪.‬‬
‫فى آخر صفحة النص )‪ (34‬أن ال هو الملجأ للعالمين أجمعين‪ ،‬وأن ال وحقد هقو أتقم المقصقد‬
‫ويجب له تسع صفات‪ ،‬ومعنى كونه مريدا فاعلموا أن كل جزء من هذه العالمين ظهرت ليست بوحدها‬
‫بل أن كلها بقدرة ال تعالى ‪ ،‬ولو جاز مثل أن يترك ال واحدة من تلك الصفات لجاز أن يترك شيئا من‬
‫هذه العوالم‪ ،‬ولجاز أن قيل أنه غير مريد فى هذه العوالم فهذه من المستحيل وجوده لن هناك أدلة نقليققة‬
‫)ميم نون جيم واو كاف ياء( ويجب على ال تعالى صفة التسعة وصفة الحدى عشرة‪ ،‬وال أعلم‪.‬‬
‫ نسخة متحف ‪SANGNILA UTAMA‬‬‫وفى متحف سانج نيل أوتاما بق بكان بارو‪ ،‬رياو أن هناك نسخة اصققلية برقققم ‪07.38.2007 :‬‬
‫وفى الغلف المامي مكتققوب بالسققم اللتينققي"عقققائد اليمققان‪ AQAID AL-IMAN/‬بلققون الحققبر‬

‫أحمر‪ .‬وعدد الصفحات تصل إلى أريعين صفحة‪ .‬ومقياس النسخة ‪ 20‬سم ‪ X 16،3‬سم‪ .‬ومقياس النص‬
‫‪ 16،5 :‬سم ‪ X 12،5‬سم وفي كل صفحات ذكر الرقامات‪ ،‬ولكن فب بعض الصفحة ما وجدنا الرقام‬
‫فيها إما لسبب المزقات قيها‪ .‬أما رقم الصفحات مكتوبة بالحبر الصيني بلون أسود‪ ،‬وكذلك نص النسخة‬
‫مرتب سطرها بترتيب غير منسجم ولكن المقياس الجمالي أن عدد السطور فققي كققل الصققفحات بلغققت‬
‫تقريبا التسعة عشر‪ .‬والنص مكتوب على الققورق بشققكل الكتققاب‪ ،‬ولهققذه النسققخة الكلمققة الرمزيققة غلققى‬
‫الرغم من عذم ذكره كليا‪ .‬ونوع الخط الذي استخدمها ممزوجة ما بين النسخ والرقعققة‪ .‬و حالققة النسققخة‬
‫قد اندثر ومع ذلك أن الكتابة مققازالت واضققحة ‪ ،‬ول يوجققد فيهققا خققاتم الوراق )‪(WATERMARK‬‬
‫ول نجد فيها التصويرات‪.‬‬
‫أصل المخطوطة عند حارس الممتحف من قرية باتو بسققورة‪ ،‬فققي منطقققة كامبققار بنغكققاليس‪،‬‬
‫محافظة رياو‪ .‬وذكرت في أخر الفقرة بيانات الكتابية عن مترجم هذه المخطوطات وهو الشققيخ ياسققين‬
‫الفاداني‪ ،‬ولكن لم يعرف متى تاريخ الكتابة‪.‬‬
‫و محتوى هذه المخطوطة بالجمال وهو في الصفحة الولى بيانات عن الصققفة العشققرون مققع‬
‫أجزائها‪ .‬وعرفها القارئ أن هذا الكتاب يسمى بعقائد اليمان التي يجب كل مققن الققذكر والنققثى معرفققة‬
‫استنباط معاني هذه العقيدة عند الشرع و المعاني وراء كلمققة التوحيققد"ل إلققه إل الق محمققد رسققول الق‬
‫صلى ال عليه وسلم"من حيث النفي والثبات‪ ،‬ونبذة قصيرة في المقدمة ما يلي‪..‬‬
‫بسققم ال ق الرحمققن الرحيققم‪..‬اعلققم أن العقيققدة خمسققون‪ :‬فالعشققرون منهققا مققا يجققب ل ق تعققالى‪،‬‬
‫والعشرون الخر ما يستحيل عليه‪ ،‬والصفة الواحدة ما جاز على ال‪ ،‬والربعة ما يجب على الرسققول‪،‬‬
‫والربعة الخرى ما يستحيل على الرسول‪ ،‬و الواحدة ما لزم عند النبي‪ "...‬وفى الختام مكتوب‪"..‬تمققت‬
‫على التمام"‪.‬‬
‫وفى الصفحة الثانية إلى الصفحة العاشرة ذكر فيها مضمون النص عن البيانات حول عشرين‬
‫صفة واجبة ل تعالى‪ ،‬عشرين صفة مستحيلة على ال تعققالى و صققفة واحققدة جققائزة لق تعققالى‪ ،‬وذكققر‬
‫أيضا عن صفات واجبة ومستحيلة و جائزة عند النبي محمد صلى ال عليه و سلم‪ .‬أما الصفحة الحاديققة‬
‫عشرة إلى الصفحة الرابعة عشرة ل نص فيها بل ضاءت الكتابة على الوراف‪ .‬وفى الصفحة الخامسة‬
‫عشرة بيانات عن دليل الواجب ‪ :‬كالحيققاة‪ ،‬والعلققم‪ ،‬والقققدرة‪ ،‬والرادة‪ ،‬لق تعققالى‪ .‬أمققا الققدليل العقلققي و‬
‫الدليل النقلي في صفحة السادسة عشرة وفى الصفحة السابعة عشرة كلم عقن دليقل صقفة الكلم حقتى‬
‫صفحة العشققرين‪ .‬أمققا صققفحة الحاديققة والعشققرين حققتى صققفحة الربعققة والعشققرين فضققاءت الكتابققة‪،‬‬
‫وصفحة الخامسة والعشرين حتى صفحة الثلثين فيها كلم عن حقيقة صفة العشرين‪ .‬وصفحة الواحققدة‬
‫والثلثون حنى الثانية والثلثين كلم عن الستغناء‪ .‬وصفحة الثلثققة والثلثيققن حققتى الصققفحة الربعققة‬

‫والثلثين عن تقسيم الصفة الواجبة والمستحيلة والجائزة ل تعالى و فيها ايضا ذكر تقسققيم معققاني كلمققة‬
‫"ل إله إل ال"‪ .‬وفى الصفحة الخامسة والثلثين حتى الصفحة الثامنة والثلثيققن ضققاءت الكتابققة‪ .‬وأمققا‬
‫صفحة التاسعة والثلثين حتى صفحة الربعين كلم عن محتوى معاني كلمة "لإله إل ال"‪.‬‬
‫وهاتان النسختان دلتا و بينتا صفة العشرين ل تعققالى والصققفة الربعققة المحمققودة لرسققول الق‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ ،‬بل أن نسخة سقانج نيل أكقثر تقدقيقا فقي بيقان صقفة العشقرين و أجزائهقا‪ ،‬وبيقان‬
‫معانيها المضمونة عند كلمة "لإله إل ال"‪ .‬إذن عند باحث كتققاب عقققائد اليمققان الموجققود فققى متحققف‬
‫سانج نيل أوتاما أنه في حاجة إلى البحث والتحاليل حول مضمون النسخة‪.‬‬
‫مضمون نسخة عقائد اليمان‪.‬‬
‫الهدف في النظر حول النسخة‬
‫ترجمة نص عقائد اليمان من إحدى المحاولت للوصققول إلققى مضققمون النققص‪ .‬والهققدف مققن‬
‫النظر حول النص هو تقديم النص النزيه من المسقاوئ والعيقوب حقتى يسقهل قرأتقه و ينتفقع بقه جميقع‬
‫الجهات‪ .‬أو بعبارة أخرى لتسهيل القققراءة والتفهققم لققدي كققل النققاس وليققس خاصققا للمهتميققن بهققا مققن‬
‫الرجال أو النساء و ليس خاصا للقادرين على التكلم او التلفظ بالعربية‪ ،‬أو الجاوية أو الفيجونية بققل هققذا‬
‫النص أيضا للمهتمين اللذين ليس لديهم الكفاءات السابقة ذكرها‪.‬‬
‫وبجانب ذلك للوصققول إلققى توفيققة ذلققك الهققدف فيحتققاج ترجمتققه باللغققة الندونيسققية بققالقراءة‬
‫المكتملة )‪ (EYD‬و تقديم نص عقائد اليمان عقدت بنقد ثاقب مع بعض التعديلت المحتاجة في عمليققة‬
‫التأليف سواء كقان التأديقل مقن قبقل لجنقة النشقر او غيرعقا بشقرط أن ل ينققص مقخ الفكقرة‪ ،‬والمقرد‪،‬‬
‫والمقصد و هدف التاليف‪.‬‬
‫المسئولية فى عملية الترجمة‬
‫نص عقائد اليمان من موضوع هذا البحث‪ ،‬وكما ذكر فى باب الول أن النص مكتققوب باللغققة‬
‫الملوية واللفاظ العربية‪ ،‬ونوع الخط هو خط النسحي مع الميول إلقى الرقعقة‪ ،‬ويمكقن قراءتققه وفهمققه‬
‫طبقة الخاصة فقط‪ ،‬وذلك لن كتابة هذا النص ل رمز فيه ول حركقة‪ .‬وهققذة الحالققة تكقون مشقكلة لمقن‬
‫تعذر في العلوم العربية‪ ،‬ولكن مع ذلك قد ذكر في السابق أن من إحدى غايققة النظققر حققول نققص عقققائد‬
‫الغيمان هو نشر النصوص المقروء ويمكن النتفاع بع الطبقات في كافة المستويات والثقافات‪.‬‬
‫وفى هذه الترجم عدة تعديلت منها من حيث إصلح ما خطققأ مققن الكتابققة‪ ،‬وليققس عققن طريقققة‬
‫عشوائية بل ل بد بالعتماد على مستوى قواعد اللغة العربية‪ .‬ومن أنواع الخطاء التي ربما تحدث فققى‬
‫في ذلك النص منها‪ :‬عدم اكتمال الحروف فى كلمة واحدة‪ ،‬وعدم وجود النقطة فى الحققروف المعجمققة‪،‬‬
‫و تكرار كتابة الكلمة‪ ،‬و فضول عدد الحروف فى الكلمة‪ ،‬ووجود الخطاء فققى اسققتخدام جنققس المققذكر‬

‫والمؤنث‪ ،‬ووجود الخطاء فى استخدام العبارات أو تنظيم الجمل الققتى ربمققا وجققود التنققافر فققي قواعققد‬
‫اللغة العربية و قواعد اللغة الندونيسية‪.‬‬
‫مققن أجققل ذلققك ‪،‬أن التعققديل المققراد أداؤه هقو إرجققاء النقص إلققى إلققى الشققكال المصققونة عقن‬
‫الخطاءات السابقة‪ .‬بدون إهمال ميزة الكتابة التي هي من سيمات النص الصلي‪ .‬ونققوع التعققديلت أو‬
‫الصلحات من خلل عملية الترجمة يشققتمل علققى إعطققاء الرمققوز اللغويقة‪ ،‬وأغعطققاء الفقققرة الديققدة‪،‬‬
‫وذلك لن ما فى النص العربي شيء وجدناها فى اللغة الغندونيسية‪.‬‬
‫وما يلي عدة السس التي تكون مباديء فى عملية النظر حول هذا النص‪:‬‬
‫أما تقسيم الفقرات فإنها على حسب وحدة الفكرة‪ ،‬المواد الساسية‪ ،‬واستحدام الرموز اللغوي‪ ،‬وذلك‬
‫كله لسهال فهم النص‪.‬‬
‫أما التعديل عند النص فيشتمل على التبديل‪ ،‬والزيادة‪ ،‬ومسح النص) ومنهققا مسققح الحققرف أو قطققع‬
‫الكلمة‪ ،‬أو الكلمة‪ ،‬أو الجمل(التي تنجرف عن المسار الصحيح‪ .‬والقراءة البديلة يستصققلح علققى‬
‫حسب قواعد اللغة العربية‪ .‬وأما القراءة المكتوبققة عنققد النققص فيمكققن وضققعه عنققد الهققوامش‪.‬‬
‫والزيادة سيتم تعقديلها عنقدما كقان النقص غيقر كامقل ويحتقاج مزيقدا مقن حيقث القواعقد أو أو‬
‫المعاني و مسح النققص يمكققن تعققديله فققي مققا كققان ينجققرف عققن الصققواب أو كققان مققن تكققرار‬
‫اللفاظ‪.‬والجزاء المحذوفةيمكن وضعها عند مكققان خققاص للصققلحات وذلققك لكققي ل يلتبققس‬
‫بتمام النص‪.‬‬
‫الرقم في آخر النص مكتوب بمقياس صغير و ويوضع فققى أرفققع مكققان بقليققل‪ ،‬ليققدل علققى وجققود‬
‫سجلت عند مكان خاص للصلحات‪ .‬ووجود الرقم عند أول الكلمة ليققدل علققى وجققود الكلمققة‬
‫أو الجمل المحذوفة قبل الكلمةالمرقومة المسجلة عند مكان خاص للصلحات‪.‬‬
‫وفة النظر حول هذا النص استخدمنا أيضا الرموز الخاص وهي ‪:‬‬
‫]‪:[...‬للدللة على حديث النبي صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫)‪ :(...‬للدللة على رقم الصفحات و يوضع فى أول الجملة‪.‬‬
‫"_‪ :"_..‬للدللة على نص القرآن الكريم‪.‬‬
‫>‪ :<...‬للدللة على وجود الكلمة أو الجملة التي تمت تعديلها من الخطاء السابقة‪.‬‬
‫}‪ :{...‬للدللة على الكلمة أو الجملة التي كانت غير موجودة من قبل‪.‬‬
‫=‪ =..|...‬للدللة على الكلمة أو الجلة التي وضعها متغيرة ‪.‬‬
‫‪ : /..../‬للدللة على الكلمة أو الجملة التي كانت غير مقروءة‪.‬‬
‫|| ‪ : :‬للدللة على الكلمة المحذوفة لسباب الخطأ أو التكرار‪.‬‬

‫استخدام الحروف الكبيرة فققى أول الجملققة أو بمصققطلحات أخققرى هققذا كلققه بالعتمققاد علققى كيفيققة‬
‫النطق الندونيسية المصححة )‪.(EYD‬‬
‫و منهج الترجمة الندونيسية المستخدمة فى النص على حس نظام الترجمة بيققن العربيققة واللتينيققة‬
‫الندونيسية‪ ،‬طبقا ما قرره خطققاب القققرار الجمققاعي )‪ (SKB‬مققن الققوزارتين‪ ،‬وهمققا الققوزارة‬
‫الدينية والوزارة التربية الوطنية والثقافية الندونيسية برقم‪ 158 :‬سنة ‪ 1987‬ورققم ‪U//0543‬‬
‫‪.1987‬‬
‫ومن خلل عملية الترجمة لنص عقائد اليمان‪ ،‬فالصل أن النظام الكتابي المستخدم ما يلي‪:‬‬
‫نطق حركة الخير في آخر الكلمة أو آخر الحرف مكتوب بالسكون‪ .‬وطبق هذا لتقديم قراءة النققص‬
‫الصحيح على وفق العقيدة‪.‬‬
‫كل الكلمة‪ ،‬و الحرف أيضا مكتوب بالفصل‪ .‬وهذا لقصد مزيد السهولة فققي تنظيققم مكققان الصققلح‬
‫من كل الخطاءات التي ربما تخدث من خلل الكلمة او الجملققة‪ .‬بققل ربمققا تحققدث ايضققا عنققد‬
‫الحروف أو قطع الكلمة في تلك الكلمة‪.‬‬
‫طريقة كتابة الكلمة المحلى بأل في اللغة الندونيسية مازال منفصل بين الكلمة و ال‪ ،‬أيا كانت نوع‬
‫الكلمة سواء كانت مبدوءا بأل شمسية أم مبدوءا بققال قمريققة وذلققك لقصققد التقريققب إلققى شققكل‬
‫الكتابة الصلية وليست على حسب النطق بها‪.‬‬
‫أما طريقة كتابة اسم المركب بتركيب إضافي ففي اللغة الندونيسية أن حركة المضاف لم تذكر فى‬
‫الترجمة‪.‬‬
‫ولكل الجملة التي تحتوي على التفصيل فيوضع فيها أرقام لتسهيل القراءة‪.‬‬
‫أما الكلمة الغريبة او الجنبية غير الكلمة الندونيسية الصلية فكتبت بكتابة ميولية أو مققا تسققمى بقق‬
‫الطاليك)‪.(Italic‬‬

‫اترجمة و تسجيل النص‬
‫‪ .1‬الصفة العشرون وأقسامها‬
‫فيه من )يعرف( من يقرأ الكتاب ويسمى بكتاب عقائد اليمان‪ ،‬معنققاه خلصققة اليمققان الققتي لبققد أن‬
‫يعرف الرجال والنساء معاني هذه العقائد في الشرع‪ ،‬ما أكثرها في كلمة ل اله إل ال ق محمققد رسققول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم واجبا كان ومستحيل‪ .‬الترجمة التي كتبها شيخ بدانج )كند( ياسين تغامده ال ق‬
‫تعالى ونفعنا بعلومه‪ ،‬آمين‪.‬‬

‫‪ .2‬بسم ال الرحمن الرحيم‬
‫واعلم أن عقائد اليمان خمسون‪ ،‬منها عشرون صفة واجبة ل وعشرون صفة مستحيلة وكذلك صفة‬
‫واحدة لبد منه‪ ،‬وأربع صفات لبد كونها في النبي وأربع صفات مستحيلة عنققده وصققفة واحققدة لبققد‬
‫منه‪ .‬وأما عشرون صفة واجبة عنققد الق فهققي وجققود‪ ،‬قققدام‪ ،‬بقققاء‪ ،‬مخالفققة للحققوادث‪ ،‬قيققامه بنفسققه‪،‬‬
‫وحدانية‪ ،‬حياة‪ ،‬علم‪ ،‬قدرة‪ ،‬إرادة‪ ،‬سمع‪ ،‬بصر‪ ،‬كلم‪ ،‬حي‪ ،‬عالم‪ ،‬قدير‪ ،‬مريد‪ ،‬سميع‪.‬‬
‫بصير ينظر ال‬
‫المتكلم من الصفات الواجبة ل‪ .‬وأما الصفة الواجبة للنقبي فهقي الصقّديق فققي قققوله وأفعقاله‪ ،‬التبليققغ‪،‬‬
‫المانة والفطانة‪ .‬والصفة التي لبد كونها عند ال هي مكّون العالم ومنفيه‪ .‬والصفة الققتي لبققد كونهققا‬
‫عند النبي هي عراح البشرية والقيام بالتجارة والزراعة والزواج والمرض التي لتنقص مراتبهم‪.‬‬
‫أما الصفات المستحيلة عند ال تعالى فهققي ضقد الصققفات الواجبققة عنقده‪ ،‬منهققا عقدم‪ ،‬حقدوث‪ ،‬فنقاء‪،‬‬
‫مماثلة‪ ،‬محتاج‪ ،‬هاني‪ ،‬موت‪ ،‬جهل‪ ،‬عجز‪ ،‬كره وصّم‪.‬‬
‫‪_.4‬عمي ضد بصير‬
‫بكم‪ ،‬ميت‪ ،‬جاهل‪ ،‬عاجز‪ ،‬كريققه‪ ،‬صقّم‪ ،‬عمققي وبكققم‪ .‬وأمققا الصققفات المسققتحيلة للنققبي فهققي الكققذب‪،‬‬
‫الكتمان‪ ،‬خيانة وبلدة‪.‬‬
‫مقدمة‬
‫اعلم أن فهم العقائد الخمسين التي أتى يتوقف على ثلثققة أمققور‪ ،‬واجققب و مسققتحيل وجققائز‪ ،‬فالصققفة‬
‫التي لبد منها ل تتضمن على عقل عدمه أي لتصدق العقل بعدمه مثل شققراء المحققل للجسققم بمعنققى‬
‫كل جسم مثل شجر وكثير من الماكن في الرض‪ .‬والمسققتحيل أي شققيئ ل يتمثققل فققي عقققل وجققوده‬
‫مثل كل جسم من أخذ الماكن في الرض‪.‬‬
‫والصفة الجائزة شيئ يتمثل في عقل وجوده وعدمه أي يصدق العقل بوجوده وعدمه مثل نبت العود‪.‬‬
‫‪.5‬على الرض أحيانا ينمو ول ينمو‪ ،‬فنموه لبد منه‬
‫هذه هي ثلثة توقفات على ثلثة تفهققم كققل عقيققدة‪ .‬اليمققان الققواجب الخمسققون علققى كققل مكلققف مققن‬
‫الرجال والنساء أن يعرفوه‪ .‬فمعرفة هذه الثلثة واجبة على كل لن شيئا يتوقف عليها الواجبة واجققب‬
‫لكن قال اليمام حرمين أن فهم العقل ومن ل يؤمن بهذه الثلثة فل يسمى بعاقل كامل‪.‬‬
‫من ثلثة واجبات‪ :‬الول الواجب الشرعي والثاني الواجب العقلي والثالث الققواجب العنققدي‪ .‬الققواجب‬
‫الشرعي ما يثقاب علقى عملقه ويعقاقب علقى تركقه‪ .‬والقواجب العقلقي مقا ل يتمثقل فقي عققل عقدمه‪.‬‬
‫والواجب العندي ما يتوقف على سبب ونفي مانع ويمكن تخلف كإحراق للنار‪.‬‬
‫واعلم رحمك ال لبد لكل مسلم بالغ ومققرأة بالغققة والعبققد أن يعرفققوا عقققائد اليمققان الخمسققين تعنققي‬

‫عشرين صفة واجبة ل وعشرين صفة مستحيلة‪.‬‬
‫‪_.7‬إليه والصققفة الواجبققة لقه وأربعققة واجبققات لرسققول الق صقلى الق عليقه وسققلم وأربقع صقفات‬
‫مستحيلة له وصفة لبد منه على سبيل الجتماع كلهققا‪ .‬وعلققى السققبيل المفققترق مققن عشققرين صققفة‬
‫واجبة ل هي وجود يسمى بصفة نفسية بسبب أنه يعيقن صقفة الوجقود فقي ذات الق )والقدليل علقى‬
‫وجودية ال تعالى أمران دليل نقلي ودليققل عقلققي(‪ .‬الققدليل النقلققي كمققا قققال الق تعققالى فققي الحققديث‬
‫القدسي "ل شيئ معه"‪ ،‬والدليل العقلي كل شيئ في هذا العالم )مثل ذات الحجققر والحطققب‪ ،‬السقماء‬
‫والرض إلخ من جميع الذات والعققرض مثققل الحركققة والسققكون واللققوان مثققل البيققض والسققود‬
‫والحمر والصفر وغير ذلك من اللوان‪ .‬ظهور هذا العالم دليل علققى وجوديققة ال ق تعققالى لنققه ل‬
‫يمكن أن وجود العالم يظهر بذاته من أنه ل أحد يجعله لن العالم قبل وجوده يشبه عدمه علققى جهققة‬
‫جماعية محصولة من فقدان عدمه‪ .‬عرفنا أن الراجح على عدمه فل يصح وجود الراجح بققذاته مققن‬
‫عدن الراجح فيساوي بالراجح‪.‬‬
‫‪_.7‬غير هذا العالم يعني وجود ال تعالى فيصل الدليل الجمالي على قققدر القصققر‪ .‬والقققدام فالققدليل‬
‫على قدام ال تعالى أمران‪ ،‬من الدليل العقلي والدليل النقلي‪ ،‬والدليل العقلققي إذا كققان الق غيققر قققدام‬
‫فوجوده حديث لنه بين القديم والحديث ويموت حديثا فيريد لمحققدثه ومحققدثه يريققد محققدثا ومحققدثه‬
‫يريد محدثا حتى ل تتوقف اللوازم من التسلسل أو يدور الققذنوب أي يتوقققف شققيئ علققى شققيئ آخققر‬
‫ويتوقف شيئ على شيئ قديم وكلهما مستحيل‪ .‬حدوث الق مسققتحيل لن كققل مققن يحمققل مسققتحيل‬
‫مستحيل حدوث ال تعالى والثابت قدامه ويتطلب وصول الدليل الجمالي على قدر القصقر والقدليل‬
‫النقلي قال ال تعالى هو الول بل ابتدائية‪.‬‬
‫والثالث بقاء فالدليل على بقاءه أمران‪ ،‬الدليل العقلي والدليل النقلي‪ ،‬فالدليل العقلي إذا لبققد أن يريققد‬
‫الغياب فيجب وجود ال‪.‬‬
‫‪_.8‬ل تجب الوفاة لبد في ال تعالى‪ ،‬ينبغي ل تعالى أن يتقوفى فهققو حقديث يريقد لمحققدثه ومحقدثه‬
‫يريد لمحدث ولمحدثين من النفس لزم متسلسل بسبب كليهما مستحيل فيجب بقاءه ويتطلب وصول‬
‫الدليل الجمالي على قدر القصر‪.‬‬
‫وأما الدليل النقلي فهو قوله تعالى ويبقى وجه ربك‪ ،‬والرابع مخالفة للحوادث فالققدليل علققى وجققوب‬
‫المخالفققة لق تعققالى أمققران‪ ،‬الققدليل العقلققي والنقلققي‪ .‬الققدليل العقلققي إذا أشققبه الق تعققالى بشققيئ مققن‬
‫المخلوقات فيكون حدوثا ويريد لمحدثه والمحدث يريد لمحدثه والمحققدثين لزم متسلسققل‪ ،‬وكلهمققا‬
‫مستحيل وتجب مخالفته لجميع الحوادث ويتطلب وصول الدليل الجمالي على قدر القصر‪ .‬والدليل‬
‫النقلي قوله تعالى ليس كمثله شيئ ‪.‬‬

‫‪_.9‬جميع المخلوقات‪ ،‬والخامس قيامه بنفسه والدليل على وجوب قيامه بنفسه أمران‪ ،‬الدليل العقلققي‬
‫والنقلي‪ .‬والدليل العقلي إذا غير قيامه بنفسه فيريد الق محل كمققا يريققد البيققض والسققود ومختلققف‬
‫اللقوان للققذات القائمققة الق تعقالى مثقل أنقه أبيقض وأسقود وصقفة ووفقاة ل تصققح بصقفة المعققاني‬
‫والمعنوية لن صفة المعقاني والمعنويقة فل يصقف الق وإذا أراد الموجقود فكقان الق حققدوثا وأراد‬
‫لمحدث والمحدث يريد محدثا للجسم اللزم المتسلسل فكلهما مستحيل‪.‬‬
‫‪.10‬كما مضى فيجب قيامه بنفسه يعني الغنققي المطلققق ل يريققد كققل شققيئ ويتطلققب وصققول الققدليل‬
‫الجمالي على قدر القصر‪ ،‬والدليل نقلي قوله تعالى هو الغني وأنتققم الفقققراء أي كققان ال ق تعققالى ل‬
‫يريد محل ول لمحسنين‪ .‬والسادس وحدانية أي غير متعددة ال تعققالى علققى ذاتققه ووحدانيققة الققذات‬
‫فيترتب على بعض عناصر مثل أنه يترتب على العضد والعصب واللحم والدم‪ ،‬ويرتبت يسمى بكم‬
‫مفتصل‪ .‬والمشابهة المستحيلة تسمى بكم منفصل ووحدانيقة ليسققت لمققا أي مققترددة تققترتب بصقفاته‬
‫ووحدانيته أنه ل صفتين في الق موافقققتين بجهققة السققم والمعنققى مثققل القققدرة وإرادتيققن إل القققدرة‬
‫الواحدة والرادة الواحدة والعلم الواحد‪.‬‬
‫‪.15‬الكبير والصغير والعلي والسفلي واليسار واليمين والخر من جميققع الصققفة الواجبققة علققى كققل‬
‫ممكن فالرادة تعين واحدا فواحدا من جميع الصفة‪ ،‬القدرة والرادة صفتان قائتمان بذات ال تعالى‬
‫إذا فتح الشخص منا الحزاب أي الجدار فننظر كليهما ول تعلق بمستحيل مثل المشاركة بققال تعققالى‬
‫ول بواجب مثل ذات ال تعالى وصفته ولرادة تعلقين‪ ،‬تعلققق صققالحي قققديم وتعلققق تنجققوزي قققديم‬
‫ويعين ال تعالى الممكن واحدا فواحدا من الصققفات النصققفية‪ .‬والققدليل علققى وجققوب الحيققاة والعلققم‬
‫والقدرة والرادة ل تعالى أمران‪ ،‬الدليل العقلي والنقلي‪ .‬الدليل العقلي على وجوب الصفة الربع ل‬
‫تعالى بكون المخلوق لن ل أحد من الصفة الربع ل تعالى كل محصولة على النفس من المخلققوق‬
‫بسبب التوقف بالمخلوق على الصفة الربع وحينما كان المخلوق فنعتقد على أن ال تعققالى يتصققف‬
‫بالصفة الربع لن التوقف على عقولنا بهذه الصفة فيصل وصول الدليل الجمالي‪.‬‬
‫‪.16‬الدليل النقلي كقوله تعالى هو الحي القيوم و يعلم سرا وأخفى وهو على كل شيئ قدير فعال لمققا‬
‫يريد‪ .‬الدليل النقلي على الصفة الربع كثيرة في القرآن‪ .‬الحادية عشرة سمع والثانية عشققرة بصققر‪،‬‬
‫وهاتان الصفتان القائمتان بذات ال تعالى علققى كققل موجققود أو جققائز فسققمع وبصققر يتعلقققان بققذاته‬
‫التعلق بالمخلوق وأن تعلق السمع والبصققر لجميققع الحققوادث قبققل وجققود التعلققق الصققلحي القققديم‪.‬‬
‫وتعلق السمع والبصر لذاته وصفته تعلق تنجوزي قديم‪ .‬الدليل على وجوب السمع والبصر أمققران‪،‬‬
‫الدليل العقلي والنقلي‪.‬‬
‫‪_.17‬هاتان الصفتان نصف المستحيل لنه واجب للتنزيح‪ .‬القدليل النقلقي كققوله تعقالى وهقو سقميع‬

‫بصققير‪ .‬الثالثققة عشققرة كلم أي صققفة قائمققة بققذاته الموجققودة ل بحققرف ول بصققوت وتعلققق الكلم‬
‫بالواجب والمستحيل والغائب‪ .‬تعلققق علققم النكشققاف يفتققح بعلققوم الق تعققالى والققواجب والمسققتحيل‬
‫والجائز‪ .‬وتعلق الكلم تعلق دللة يدل على أن ال تعالى بكلمققه واجققب ومسققتحيل وجققائز‪ .‬وتعلققق‬
‫القدرة حقيقي التأثير وتعلق الرادة التخصيص‪.‬‬
‫‪_.18‬أو الجائز فيسمع ال تعالى ويبصر ذاته وجميع الصفة من القدرة والرادة وغير ذلققك ويسققمع‬
‫ال ويبصر الصوت ويبصر القذات الحادثقة والصقوت‪ ،‬وكيفيقة سقمع القذات وبصقرها جاهقل لكقن‬
‫واجب إذا آمنا به‪ .‬والدليل الواجب على كلم ال تعالى أمران‪ ،‬الدليل العقلي والنقلي‪ .‬الققدليل العقلققي‬
‫إذا ليتصف بهذه الصفة فينقص ألوهيته لن هذه الصقفة ضققد الصققفة المسقتحيلة لق لنققه ل يتمثقل‬
‫بعقولنا وإل فوحوده ناقص إذن لبد من الواجب التنزيهققي‪ .‬والققدليل النقلققي كقققوله تعققالى وكلققم الق‬
‫موسى تكليما‪.‬‬
‫هذا تنبيه‪ ،‬وأوله حياة وعلم وقدرة وإرادة وسمع وبصر وكلم تسمى بصفة المعققاني لن تعيققن مققن‬
‫الصفة السبع القائمة بذاته موجققود علققى خققارز وإثبققات علققى ذهققن يققوجب كققل واحققد حكققم واحققد‪.‬‬
‫والرابعة عشرة حي والخامسة عشرة عالم‪.‬‬
‫‪_.19‬إما يتطلب الواجب أو السنة‪ ،‬وأوله فطانة أي ذكي لهم والدليل العقلي أنهم إذا كان غيققر ذكققي‬
‫فل يقدر أن إقامته حجة على حصومة مؤولة ل يمكن إل من الذكياء‪ ،‬فالذكي لهم مطلوب والصفة‬
‫التي لبد في رسول ال أراد البشرية أي كل صفة بشرية ل تنقققص مراتبهققم العلققى مثققل المققرض‬
‫الخفيف والتجارة والزواج والزراعققة والمقتققول والمظلققوم والبضققاعة لهققم ممققا ل تنقققص مراتبهققم‬
‫العلي‪ .‬والدليل الساقط على أراد البشرية عليهقم أنهقم يركبقون مراتقب عاليقة بمقرض عليهقم لنهقم‬
‫يزدادون على مراتبهم العالية وهم يتعارفون‪.‬‬
‫‪_.20‬وهم إذا وجدنا مثل ذلك فكره المخلوق ويتساقطون بأنفسهم ويفرون فل يصلون المعلققم يعنققي‬
‫محفوظون‪ ،‬يتطلبون وصول عقققائد اليمققان الخمسققين الواجبققة علققى كققل رجققل بققالغ ومققرأة بالغققة‬
‫عاقلين يعرفانه يعتقد عليه كاملين ول يصح الوضوء ول الصلة قبققل معرفققة العققائد الخمسقين وإذ‬
‫ا بلغت حياتنا في عصر طويل وليست عقائد اليمان الخمسققون فققأجمع العلمققاء علققى أنهققم‬
‫يموتون كفار نعوذ بال منها‪.‬‬
‫‪.25‬الفصل يذكر الصفة الخمسين بالنظر إلى دللة الصفة التي تنقسم على أربعة أقسام منها‪ :‬وجققود‬
‫قدام بقاء مخالفة للحوادث قيامه بنفسه وحدانية حياة علم قدرة إرادة سمع بصر كلم حي عالم قققدير‬
‫مريد سميع بصير متكلم‪.‬‬
‫الول‪ ،‬نفسية )الوجود(‪ ،‬الثاني سلبية )قدام بقققاء مخالفققة للحققوادث قيققامه بنفسققه وحدانيققة(‪ ،‬الثققالث‬

‫معاني )حياة علم قدرة إرادة سمع بصر كلم حي عالم قدير مريد سميع بصير متكلم(‪.‬‬
‫وحقيقة الصفة النفسية معاملقة واجبقة للقذات طقول بققاءه ل شقيئ لن واحقد بسقبب شقيئ‪ .‬وحقيققة‬
‫الصفة السلبية صفة يقدم ل شيئ غير صالح لذات ال تعالى فالقدام يقدم ل بدايققة لققذات ال ق تعققالى‪،‬‬
‫والبقاء يقدم ل أفل لذاته والمخالفة للحوادث تقدم ل شبيه لذاته وقيامه بنفسه يقدم ل إرادة للمقققام ول‬
‫إلى العمل والوحدانية تقدم ل متعدد لذاته وصفته‪.‬‬
‫وحقيققة صققفات المعققاني هققي كققل صققفة موجققودة قائمققة بققذاته تققوجب حكمققا واحققدا يعنققي الصققفة‬
‫المعنوية‪ ،‬وحقيقة الصفات المعنوية هي معاملة واجبة للذات طول بقاءه بسبب واحققد ولققذلك تسققمى‬
‫بصفة المعاني‪.‬‬
‫‪.26‬تنقسم ثلث صفات بالنظر إلى عين الصفة بالنسبة إلى الذات‪ .‬وجود قدام بقاء مخالفة للحققوادث‬
‫قيامه بنفسه وحدانية حياة علم قدرة إرادة سمع بصر كلم حي عالم قدير مريد سميع بصير متكلم‪.‬‬
‫الول‪ ،‬الوجود هي هو‪ ،‬الثاني قدام بقاء مخالفة للحوادث قيامه بنفسققه وحدانيققة هققي غيققره‪ ،‬الثققالث‬
‫حياة علم قدرة إرادة سمع بصر كلم حي عالم قدير مريد سقميع بصقير متكلقم ل هقي هقو ول هقي‬
‫غيره‪.‬‬
‫وقول بعض العلماء عن الحقوال القتي ل تتصقف كمقا ققال الشقعري بقالوجود والمعنويقة إحقوال‬
‫السبب فتكون الصفة الثنتى عشرة‪ .‬ولكن الوجود والمعنوية في بعض بالنظر إلى الخارج‪.‬‬
‫‪.27‬فينقسم إلى ثلث صفات بالنظر إلى مفهوم الصقفة السققفلى ثقم ينقسقم إلققى نسققبة الصقفة للقذات‪.‬‬
‫وجود قدام بقاء مخالفة للحوادث قيامه بنفسه وحدانيققة حيقاة علقم ققدرة إرادة سققمع بصققر كلم حققي‬
‫عالم قدير مريد سميع بصير متكلم‪.‬‬
‫الول‪ ،‬ل خارج ول ذهن )قدام بقاء مخالفة للحوادث قيامه بنفسه وحدانية(‪ ،‬الثاني خارج ول ذهققن‬
‫ويدخل الوجود في هذا الجزء بالنظر إلى خارج )حياة علققم قققدرة إرادة سققمع بصققر كلم(‪ ،‬الثققالث‬
‫ذهن ل خارج ويدخل الوجود في هذا الجزء بالنظر إلى الذهن‪.‬‬
‫الول‪ ،‬نافع )وجود قدام بقاء مخالفة للحوادث قيامه بنفسه وحدانية(‪ ،‬الثاني ثبوت وموجود وخققارج‬
‫الوجود في هذا الجزء بالنظر إلى الخارج )حياة علم قققدرة إرادة سققمع بصققر كلم(‪ ،‬الثققالث ثبققوت‬
‫غير موجود ويدخل الوجود في هذا الجزء بالنظر إلقى ذهقن )حقي عقالم ققدير مريقد سقميع بصقير‬
‫متكلم(‪.‬‬
‫والوجود جائز بقول الذهن على الوجود يعني يجوز أن يقال بالخارج على وجققود عيققن الققذات كمققا‬
‫قال الشعري‪.‬‬
‫‪.28‬ثم ينقسم إلى ثلثين صفة بالنظر إلى سبب يأخذ العقول السفلى فينقسم إلى ثلثيققن فرقققا لمفهققوم‬

‫كل الصفة السفلى‪.‬‬
‫وجود قدام بقاء مخالفة للحوادث قيامه بنفسه وحدانية حيققاة علققم قققدرة إرادة سققمع بصققر كلم حققي‬
‫عالم قدير مريد سميع بصير متكلم‪.‬‬
‫الول‪ ،‬استغناء أنقلنا سواه يعني وجود قدام بقاء مخالفة للحوادث قيامه بنفسه‪ ،‬الثاني افتقار إليه كل‬
‫مادة يعني حياة علم قدرة إرادة حي عالم قدير مريد‪ .‬وسبب يسمى الخمققس بالسققتغناء لن ل إرادة‬
‫لذاته لمحدث بسبب الصفة الخمس لعدم وحدوث ال تعالى إذا نقص الواحد لخمسة محدثه فمستحيل‬
‫لذاته‪.‬‬
‫بسبب أنه تسمى التسعة بصفة الفتققار المحصققولة مقن افتققار حققدوث العقالم فيريقد حقدوث العقالم‬
‫لجميع الصفة إذا نقص جميع الصفة ل تحدث نفس من العالم لتوقف حدوث العالم‪.‬‬
‫الثالث‪ ،‬تنزيه عن‪ ...‬تعني سمع بصر كلم سميع بصير متكلم‪ ،‬بسققبب تسققمية صققفة التنزيققه السققت‬
‫بعقل من تنزيه الله بمعنى القدس من النقصان إذا نقص واحد من الست فنقققص اللققه مسققتحيل لق‬
‫تعالى‪ .‬الول‪ ،‬مختص إلى افتقار أي وحدانية‪ ،‬والثاني بشققريكة بيققن اسققتغناء وافتقققار تعنققي وجققود‬
‫قدام بقاء مخالفة للحوادث قيامه بنفسه حياة علم قدرة إرادة حققي عققالم قققدير مريققد‪ ،‬الثققالث مختققص‬
‫باستغناء يعني سمع بصر كلم‪.‬‬
‫‪.29‬ثم يقسم إلى ثلث صفات بالنظر إلى استغناء ومختص محمول والمسمى بجميع صققفة اسققتغناء‬
‫الذات وافتقار الذات لعودة جميع صفاته‪.‬‬
‫الول‪ ،‬استغناء الذات المشترك يعني وجود قدام بقاء مخالفة للحوادث قيامه بنفسققه بمعنققى بشققريكة‬
‫استغناء بافتقار حدوث العالم لجميع الصفات‪ ،‬والستغناء فهو يتوقف قدام ال علققى جميققع الصققفات‬
‫لفناء قدامه إذا ل تستغني هذه الصفة فل حدوث إذا يقققدر بعققدم حققدوث العققالم علققى نفسققه أي يريققد‬
‫حدوث العالم لجميع الصفات‪ .‬الثاني استغناء الصفة المشترك يعني حياة علم قققدرة إرادة حققي عققالم‬
‫قدير مريد‪ ،‬ومعنى بشريكة استغناء بافتقار فاستغناء ال يتوقف تنزيه ال تعالى على جميققع الصققفة‬
‫وإذا قدر ل ينقص فألوهيته نقصت بإرادته على حدوث الصفة ونقصان المستحيل له فل يريققد إلققى‬
‫حضور الله الخر فل يريد الستغناء‪ ،‬وافتقار العالم يتوقف حدوث العققالم علققى جميققع الصققفة إذا‬
‫نقص من صفاته ول حدوث العالم لجميع الصفات ويريد العالم إلى صفة الفتقار‪ .‬الثققالث‪ ،‬اسققتغناء‬
‫الصفة المختصة يعني سمع بصر كلم سميع بصير متكلم‪.‬‬
‫بمعنى جميع الصفة المعينة إلى الستغناء إذا نقص مققن جميققع صققفة قدسققه ونقصققت ألققوهيته لنققه‬
‫يتوقف تنزيه الله على جميع الصفة على كمال الصفة‪ ،‬فنقققص المسققتحيل لق لوجققوب التنزيققه فل‬
‫يريد إلى اله آخر ول يريد الستغناء ول يتوقف حدوث العالم على جميققع لن يمكققن حققدوث العققالم‬

‫بتقدير على جميع الصفة أن ل يريد حدوث العالم إلى جميعه وهذا بمعنى افتقار‪.‬‬
‫‪.30‬يقسم إلى ثلث صفات بالنظر إلى افتقار مشترك ومختص‬
‫الول‪ ،‬افتقار ذات مشتركة يعني وجود قدام بقققاء مخالفققة للحققوادث قيققامه بنفسققه‪ ،‬بمعنققى بشققريكة‬
‫افتقار العالم واستغناء إلى جميع الصفة‪ ،‬وافتقار العالم لجميققع الصققفة فيتوقققف حققدوث العققالم علققى‬
‫جميع الصفة‪ ،‬وأما الفتقار فيتوقف على جميع صققفة قققدام الق إذا قققدر غيققر صققفة فنققاء قققدام القق‪،‬‬
‫وفناءه مستحيل للزم حدوث العالم ويحمل الدور والتسلسل لكونهما مستحيل فيكون واجبا‪.‬‬
‫الثاني‪ ،‬افتقار ذات مختص أي وحدانية‪ ،‬وهذه الصفة معينة للفتقار لتوقفه يكون عالم الصققفة الققتي‬
‫ل تدخل في الستغناء لفناء القدام والتنزيه إذا قدر ليس صفة عادية لفناء حدوث العالم لقوله تعققالى‬
‫لو كان فيهما آلهة إل ال لفسدتا أي إذا كان فيهما ألهة غيققر الق لفسققدت السققموات والرض وغيققر‬
‫ذلك في العالم ويريد حدوث العالم لهذه الصفة الوحدانية فتسمى باسققتغناء الصققفة وافتقارهققا لعققودة‬
‫جميع الصفة للقائم بذات ال ل تعود إاى ذات ال تعالى‪.‬‬
‫الثالث‪ ،‬افتقار الصفة المشتركة تعني حياة علم قدرة إرادة حي عالم قدير مريد بمعنى شريك افتقققار‬
‫حدوث العالم بالستغناء‪ ،‬وافتقار حدوث العالم يتوقققف علققى جميققع الصققفة لن إذا نقققص أحققد مققن‬
‫الصفة فل يحدث نفسه من العالم فيريد حققدوث العققالم لجميققع الصققفة ويسققمى بصققفة افتقققار إلهققي‪،‬‬
‫والستغناء يتوقف تنزيه ال على جميع صفة وإذا نقص أحد من الصفة فيريد إلى اله آخر ونقصان‬
‫المستحيل في ال فل يريد إلى اله آخر وهذا السبب يسمى بصفة الستغناء‪.‬‬
‫‪.31‬ويقسم إلى ثلثة من الستغناء بالنظر إلى نحو هذه الصفة‪.‬‬
‫الول‪ ،‬استغناء ذات الظهار أي وجود قدام بقاء مخالفة للحوادث قيامه بنفسه بمعنققى أحققق الصققفة‬
‫إلى استغناء لن إذا حصل على جميع الصفة بالذات المفهومة وعقول الذات الستغناء هققو ل يريققد‬
‫إلى محدث لسيما لمحدثه‪.‬‬
‫الثاني‪ ،‬استغناء صفة الظهار أي حياة علقم ققدرة إرادة حقي عقالم ققدير مريقد بمعنقى هقذه الصقفة‬
‫للستغناء ل يتوقف تنزيه ال تعالى بجميع الصفة لن إذا نقص أحد مققن الصققفة فنقصققت ألققوهيته‪.‬‬
‫ونقصان المستحيل ل تعالى إلى اله آخر فتسمى بصفة الستغناء‪.‬‬
‫الثالث‪ ،‬استغناء الصفة المختصة أي سمع بصر كلم سميع بصققير متكلققم بمعنققى أن جميققع الصققفة‬
‫معينة للستغناء لن يتوقف التنزيه بجميع الصفة وإذا نقققص أحققد مققن الصققفة فيريققد الق الققه آخققر‬
‫لمحدوث‪ ،‬وإذا نقص المستحيل ل فل يريد إلى اله آخر لكماله‪ .‬فتسمى هذه الصفة باستغناء الصققفة‬
‫ول يتوقف حدوث العالم إذا ما قدر لجميع الصفة لتوقف النفس علققى عقققل حققدوث العققالم فل يريققد‬
‫حدوث العالم لجميع الصفة ول تدخل هذه الصفة في صفة الفتقار‪.‬‬

‫‪.32‬ثم يقسم إلى ثلثة من الفتقار بالنظر إلى نحو الصفة التالية‪.‬‬
‫الول‪ ،‬افتقار ذات الظهار أي وجود قدام بقاء مخالفة للحوادث قيامه بنفسققه بمعنققى أن جميققع هققذه‬
‫الصفة لفتقار حدوث العالم لتوقف حدوث العالم وإذا نقص أحد من الصفة فل حدوث جميققع العققالم‬
‫ويريد حدوث العالم لجميع الصفة فتسمى بالفتقار لرادته إلى حدوث العالم‪.‬‬
‫الثاني‪ ،‬افتقار الذات المختصة أي وحدانية بمعنى أن هذه الصفة معينة لفتقار الذات لتوقف حدوث‬
‫العالم على كون هذه الصفة ل يتوقف بالقدام والتنزيه على الصفة المعققبرة بققالنفس فققي عقققل القققدام‬
‫والتنزيه لهذها الصفة‪.‬‬
‫الثالث‪ ،‬افتقار صفة الظهار أي حياة علم قدرة إرادة حي عالم قدير مريد بمعنققى أن جميققع الصققفة‬
‫أحق من افتقار الصفة لن إذا حصل على الصفة التي تقع بالذات المفهومة بعقققل ذات المحققدث أي‬
‫منفي العالم‪.‬‬
‫‪.33‬ثم يقسم إلى الصفتين الظهر‪.‬‬
‫الول‪ ،‬استغناء الظهار أي وجود قدام بقاء مخالفة للحوادث قيققامه بنفسققه سققمع بصققر كلم سققميع‬
‫بصير متكلم‪.‬‬
‫الثاني‪ ،‬افتقار الظهار أي وحدانية حياة علم قدرة إرادة حي عالم قدير مريد‬
‫ل اله إل ال‬
‫أي ل مستغنى عن كل ما سواه ول مفتقر إليه كل ما أداه‪.‬‬
‫أي مستغنى عن كل ما سواه ومفتقر إليه كل ما أداه‪ ،‬وإن كان المنفي إليه الحق فالمثبت إليه الحق‪.‬‬
‫وإن كان المنفي إليه الباطل فالمثبت إليه للباطل تعامل‪.‬‬
‫ودخلت العقيدة في مستغنى خمسة وعشرين أي أحد عشر واجبا وأحققد عشققر مسققتحيل يعنققي ضققد‬
‫الواجب بعد ما لبد منه وضدهما لبد من الواجب المستحيل وعدده خمس وعشرون عقيدة‪.‬‬
‫ودخلت العقيدة في مفتقر إليه ثماني عشرة أي تسع واجبات وتسع مسققتحيلت الققتي ضققدها واجققب‬
‫حتى عدده ثلث وأربعون عقيدة‪.‬‬
‫‪.34‬يتضمن أيضا في رسول ال والجائز والمستحيل له‪.‬‬
‫الصديق‪ ،‬التبليغ‪ ،‬المانة‪ ،‬الفطانة‪ ،‬الكذب‪ ،‬الكتمان‪ ،‬الخيانة‪ ،‬البلدة وعرد البشرية‪.‬‬
‫محمد رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫ودخلت فيه إحدى عشرة عقيدة‪ ،‬منها أربعة واجبات‪ ،‬وأربعة مستحيلت وواحققد ل بققد مققن ضققدها‬
‫أي واجب المستحيل وعددها من شهادتين أربع وخمسون‪.‬‬
‫ويتضمن في شهادتين أربع وخمسون بدخول ضدين من ما لبد‪.‬‬

‫الواجب‬
‫علم‬

‫المستحيل‬
‫علم‬

‫الجائز‬
‫علم‬

‫سمع‬

‫كلم‬

‫قدرة‬

‫بصر‬

‫إرادة‬

‫كلم‬

‫سمع‬
‫بصر‬
‫كلم‬

‫علم تعلق النكشاف يعني علم ال لبد من المستحيل الجائز‪.‬‬
‫قدرة تعلق التأثيرة تعني إعطاء الثار في جميع الممكن‪.‬‬
‫إرادة تعلق التخصيص تعني تعيين الطول والقصر والبيض والسود من الشياء‪.‬‬
‫سمع و بصر التعلق من كل موجود واجب أو جائز انكشاف اسمه مفتوح‪.‬‬
‫كلم تعلق الدللة يعني عرض الواجب والجائز والمستحيل‪.‬‬
‫‪.39‬في الصلة مثل قراءة غير كبيرة وإقامة غير صحيحة وركوع غير معتدل وسجود غيققر كامققل‬
‫ومعرفة غير مرتبة وبذلك ل تنس الخشوع والتوضع وبين ‪ ....‬الخوف المحتاج‪.‬‬
‫ممكن الوجود ونقضي ممكن الموجود‬

‫ممكن سيوجد‬

‫ممكن علم ال ق أول لققم‬

‫يوجد‬
‫مثققل النققبي آدم كنققبي مثققل كققونه الن كمققا مثققل التققي كمققا يققوم مثل في علم ال تعالى‬
‫أحد في عشرة رؤوس‬
‫القيامة وغيرها‬
‫ننظر الن‬
‫السابقين‬
‫والموجود أربعة أمور‪ ،‬منها الول‪ ،‬موجقود غيقر مريقد للفاعقل ول للمققام أي الموجقود عنقد الق‪،‬‬
‫والثاني موجود غير مريد للفاعل ويريد إلى المحل يعني موجود صفة ال‪ .‬والثققالث‪ ،‬موجققود مريققد‬
‫للفاعل ول يريد إلى المقام أي وجود الذات الجسم‪ .‬والرابع‪ ،‬موجود مريد للفاعل ويريد إلى المحققل‬
‫أي موجود أراد في المستقبل من العدم للموجود من الموجود إلى العدم‪.‬‬
‫‪.40‬ل اله أي ل مستغنى ول مفتقر ملزوم‪ .‬إل ال أي مستغنى ومفتقققر ملققزوم‪ .‬ل عقدم مخلققوق ول‬
‫خالق لزم ملزوم لزم ملزوم‪ .‬ل عدم عابد ول معبود لزم ملزوم ملزوم عققدم عابققد ومعبققود لزم‬
‫ملزوم لزم ملزوم‪ .‬ل عدم قاصد ول مقصود لزم ملزوم لزم ملزوم عدم قاصد ول مقصود لزم‬
‫ملزوم لزم ملزوم‪ .‬ل عدم طالب ول مطلوب لزم ملزوم لزم ملزوم عققدم طققالب ومطلققوب لزم‬
‫ملزوم لزم ملزوم‪ .‬ل عدم فان ول موجود لزم لزم عدم فان وموجود لزم لزم‪.‬‬
‫تمت على التمام‬
‫التحاليل حول نص عقائد اليمان‬
‫اليمان ومراتبه فى نص عقائد اليمان‬

‫اليمان هو شققيء مهققم ويكقون اساسققا ينبنققي عليقه شخصققية المققؤمن‪ ،‬لققو كققان النسققان كمثققل‬
‫الشجار فاليمان كمثل العرق الذي يكون أصل لتلك الشجار‪ .‬ولوكان النسققان كمثققل الققبيت فاليمققان‬
‫بمثابة السس التي تقام عليها البيت‪ ،‬وهكذا أهمية اليمان فى المحاولة لتوليد النسققان الكامققل ويرضققاه‬
‫ال تعالى‪ .‬فبدون اليمان فالنسان كمثل الشجر بدون العرق‪ ،‬أو كمثل البيت بدون السس‪ .‬وهذا بمعنى‬
‫أن الرجل الذي ل إيمان له فل قوة له لمزاولة كفاح الحياة‪.‬‬
‫مهما كان هناك علمة السلم من خلل العبادة الظاهرية‪ ،‬ولكن تلك العبادة الظاهرية ل فققائدة‬
‫لها عندما وجه ذلك النسان العابد أمام المشاكل‪ .‬وهكذا مع عدم وجود اليمان كلما ازداد هققذا النسققان‬
‫العابد في كمية عبادته فازداد فشله ‪ ،‬وذلك كمثل الشجر الكبير الذي ل عرق أو ل أصل له فهذا الشققجر‬
‫سيهبط عشوائيا‪ ،‬أو كمثل البيت الكبير الذي بني على الوحلة فيسرع هدمه من قيامه‪.‬‬
‫ومثال آخر‪ ،‬الرجل الذي ل إيمان له عندما وجه أمامه البلء الضقئيل سققيميل هققذا لرجققل يمينققا‬
‫وشمال ويتزعزع‪ ،‬فل سيما عندما وجه أمامه البلء العظيم طبعا سيغرق هذا الرجل بققل سققيغوص فققى‬
‫أعماق دوران الماء‪ ،‬وقد شهد التاريخ على ذلك بكافة أنواعها‪ .‬انظر ماذا حققدث عنققد شققخص معققروف‬
‫بكراماته الكثيرة والخارقة للعادة و معروف بأنه ولي من أولياء ال وله عشققرات اللف مققن التبققاع و‬
‫كانت عبادته كعبادة النبياء‪ ،‬ولكن هذا الرجققل الققولي فققي آخققر عمققره منخققدع بغققرور الشققياطين الققتي‬
‫أغروه بشرب الخمر و بنسوة‪.‬‬
‫متانة السلم و قوته في الشخصية المسلمة أو فى نفوس المجتمققع النسققاني إنمققا لثبققوت وقققوة‬
‫إيمانهم‪ .‬فبدون قوة اليمان‪ ،‬يكون السلم كمجرد الرموز الظاهرية المقؤدى منهجهقا عمليقا كالتقاليقد و‬
‫العادات الجردة‪ .‬وبالعكس فبقوة اليمان سينتج الشخصية القوية السلمية‪.‬‬
‫السلم هو العمال الظاهرية‪ ،‬واليمان من أعمال القلققوب‪ .‬وذلققك عنققدما قققوي اليمققان قققوي‬
‫السلم‪ .‬ولكن إذا كان السلم قويا ما يعنى كون اليمان قويا‪ ،‬ول بد نا النتباه مققن هققذه المشققاكل‪ .‬ول‬
‫نكون شخصا قويا فى العمل فقط ولكن نكون ضعيفا فى اليمان‪ .‬فالمطلوب منا أن نكون شخصا مؤمنققا‬
‫و شخصققا قويققا فققى العمققل‪ .‬وقققد وعققد ال ق النصققيب المعيققن لمققن آمققن و عمققل‪ ،‬وذلققك لقققوله تعققالى‪:‬‬
‫والعصققر‪..‬إن النسققان لفققي خسققر إل اللققذين آمنققوا وعملققوا الصققالحات وتواصققوا بققالحق وتواصققوا‬
‫بالصبر)العصر‪(3-1:‬‬
‫قدم ال ذكر اليمان كشرط بأن العمال التي بدئ ودفع إليها اليمان ستكون تلك العمققال ذات‬
‫ثواب‪ .‬لقد ذكر أهمية ذلك رسول ال صلى ال عليققه عليققه وسققلم بقققوله‪..‬إن الق ل ينظققر إلققى صققوركم‬
‫وأموالكم ولكن ال ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم‪) .‬رواه مسلم(‬
‫مهما كثر العمال الصلة والصوم وستر العروة والذكر والققدعاء والصققدة الكفققاح والجهققاد ‪ ,‬فتلققك‬

‫الما ل معنى لها عند ال لن المؤمن هو العامل و العامل ربمققا ل إيمققان لققه والشققخص الققذى ل يعمققل‬
‫البتة فطبعا أن إيمانه أضعف بل ربما ل إيمان له قط‪ .‬من أصل ذلك حذر اله أن العمال المقبولقة عنقده‬
‫هو أمال المؤمنين ومن آياته حول هذه القضية‪ ..‬ومن يعمل من الصالحات وهو مؤمن فل كفران لسعيه‬
‫وإنا له كاتبون )النبياء ‪ (94‬والذين آمنوا وعملوا الصققالحات أولئك أصققاب الجنققة هققم فيهققا خالققدون‬
‫) البقرة ‪ (92‬فانطلقا من آية السابقة علينا أن يعلم ونفهم عن أهمية اليمان أكثر من العمققال الخققرى‬
‫وذلك لن من عمققل عمل حسققنا ولكقن ل إيمققان لقه فهققو المغققرور‪ .‬ومقن أجققل ذلققك عليكققم بالسققتعداد‬
‫لمحاسبة قلوبكم هل فيها إيمان أم ل والطرائق المنهجية والعلمية و ليث على حسب الظنون بدون القائد‬
‫واليمان لغة بمعنى التقاد لن من آمن هو اعتقد ومن اعتقد فهو مؤمن ول يوجققد هنققاك بالتفصققيل‬
‫عن كيفية والشروط المعبرة المقصودة‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬تعريف اليمان عند المصطلح الشرعي‪ ,‬وأن رسول ال ص م قال ‪ :‬اليمان تصديق بققالقلب‬
‫و إقرار باللسان وأعمال بالركان )روه الطبراني ( وبتلك الحاديث نعترف بأن اليمان هو اعتقققاد‬
‫الذى أثبته القلب وتقوله اللسنة و العمل به الركان‪ .‬إن المؤمن هو الذى اعتقد والعمل به‪.‬‬
‫وبدون هذه الشروط اللثة ‪ ,‬لم يكن أن يقال الرجل مؤمن تققام وعنققدما واحققدة مققن هققذه الثلثققة‬
‫غير موجودة ‪ ,‬ففى السلم هذا الرجل ملحق فى الشرذمة الخرى إما كان فاسقا أو منافقا ‪ ,‬كافرا‬
‫هيا بنا ننظر إلى ماذا حدث عند من لم يحقق شروط اليمان الثلثة ما يلي‪:‬‬
‫المؤمن من يقول ل إله إل ال وله اعتقاد ولم يعمل به فعمله مردود عما اراده فألحق فى زمققرة‬
‫المؤمنين الفاسقين أو المؤمنين العاصين وفى الخرة معتاد هم النار‪ .‬وإن صح اليمققان لققه‬
‫فربما له الفرصة دخول الجنة بعد العذاب الليم‬
‫الشخص الذى له اعتقاد ولم يقر بقول " ل إله إل ال" عمل أو قول فألحق بالكافر وهناك قول‬
‫يقول بأنهم داخلون فى زمرة الفاسقين‪ ,‬بل عند الرأي القوى أن هؤلء من زمرة الكافرين‪.‬‬
‫وإن ماتوا فل يجوز دفنهم فى المقابر المسلمين وفى الخقرة هقؤلء معقذبون بعقذاب مؤبققد‬
‫فى النار‪.‬‬
‫الشخص الذى قال "ل إلققه إل القق" ثققم العمققل بمقتضققاياه أقليل أو كققثيرا ولكققن اعتقققاده متسققم‬
‫بالشكوك فهو من زمرة المنافقين والشكوك هنا ليست فقط الشك بال بل برسوله وبملئكتققه‬
‫وكتابه واليوم الخر والقضاء والقدر‪.‬‬
‫إن الشخص الذى يتلفظ بلكمة التوحيد فهو مسلم ولكن لم يكققن مؤمنققا ‪ ,‬ولققو فعققل الصققلة والصققوم‬

‫والزكاة والحج هذه كلها أخبر ال تعالى من قوله ‪....‬‬

‫ب آَمّنا ُقل ّلْم ُتْؤِمُنوْا‬
‫عَرا ُ‬
‫لْ‬
‫تٱَ‬
‫َقاَل ِ‬

‫ل َيِلْتُكقْم مق ْ‬
‫ن‬
‫سقوَلُه َ‬
‫لق َوَر ُ‬
‫طيُعقوْا ٱ َّ‬
‫ن ِفقي ُقُلقوِبُكْم َوِإن ُت ِ‬
‫ليَمقا ُ‬
‫لٱ ِ‬
‫خِ‬
‫سَلْمَنا َوَلّما َيقْد ُ‬
‫َوَ ٰلقِكن ُقوُلوْۤا َأ ْ‬
‫حيٌم ‪.‬‬
‫غُفوٌر ّر ِ‬
‫ل َ‬
‫ن ٱ َّ‬
‫شْيئًا ِإ ّ‬
‫عَماِلُكْم َ‬
‫َأ ْ‬
‫ومن تلك الية نستنبط أن ‪:‬‬
‫المسلم ل يعنى هو مؤمن بل المؤمن يعنى هو المسلم‬
‫السلم يمكن مرفته من خلل العمال الظاهرة واليمان يعرف من خلل العمال الباطنة‪.‬‬
‫مراتب اليمان‬
‫مقدار اليمان بين واحد وآخر مختلف وقسم العلماء اليمان إلى خمسة طبقات وهي ‪:‬‬
‫إيمان التقليد‬
‫إيمان العلم‬
‫إيمان العيان‬
‫إيمان الحق‬
‫إيمان حقيقي‬

‫إيمان التقليد‬
‫إيمان التقليد هو إيمان المقلد بمعنى المؤمن بسائر أركان اليمان بل على حسب التقليد‬
‫صاحب هذا اليمان التزامه غيرقوي أسس إسلمية غير متانة وإذا أسققئل عليققه مققا البينققة فققى‬
‫وجود ال؟ فقال‪ :‬سمعت أناس قال بأنه موجود فأقول أن ال موجود‪.‬‬
‫اعتماد يقينه لخر وليس له دليل عقلي أو نقلي لبرهنة اعتقاده على ركن اليمان‬
‫أغلب المة السلمية الن سواء كان مققن ذوت رتبققة أم ل‪ ,‬مسققكين أو غنققي‪ ,‬جاهققل أو حكيققم‬
‫هؤلء يؤمنون بإيمان التقليد‪ ,‬وهؤلء مسلمون لنهم مولودون من أبين مسلمين واعتقققادهم‬
‫ل على حسب تقاليد هم منذ الصغر‪.‬‬

‫هؤلء أعلم عن تركيب جسد الحشراث الفضيلة بالنية لعلمهم عن ال العظيم‪ ,‬هققؤلء أمهققر فققى‬
‫معرفة شكل الرض المتدفق بالنسبة لمعرفة حالة يققوم القيامققة الشققديدة‪ .‬هققؤلء أكققثر يقينققا‬
‫بنظرية العلوم بالنسبة لوجود ال المكتوب فى القرآن والحديث‪.‬‬
‫صفة المؤمن المقلد أمام دين السلم كمثل الورقة الجافققة المبثوثققة يمينققا وشققمال ‪ .‬و هققؤلء ل‬
‫يقدرون قيادة النفس المارة ول يقدرون مواجهة البلء‪.‬‬
‫عند الدلة الواضحة‪ ,‬إيمان التقليد ليصح‪ ,‬وكل العمال المؤمن المقلد مردودة ول ثققواب عنققد‬
‫ال‪ ,‬وعندما إيمان هذه الطائفة غيققر مقبققول فجميققع أعمققاله غيققر مقبولققة ‪ .‬وإن مققات علققى‬
‫التقليد بدون نية طلب العلم وزيادة اليمان فمات ميتققة الكفققر والمؤبققد فققى النققار ولكققن الق‬
‫غافر الجاهلين‪ ,‬وإن تتعلموا يجدوا لم يحصلوا‪ .‬فبعض العلماء قال أن اليمان المقلد مقبققول‬
‫بشرط اعتقاده جازم‪.‬‬

‫إيمان العلم‬
‫إيمان العلم هو إيمان يعتمد على العلم بمعنى أن الرجققل الققذى قققد تعلققم عققن القق‪ ,‬وملئكتققه‬
‫وكتبه وأنبياءه ويوم القيامة والشياء الخرى التى يجب اليمان بهققا‪ .‬والتعلققم الققذى يملكلققه‬
‫أحد يمكنه فى مكانة إيمان العلم ما يلى‪:‬‬
‫عشرون الصفة الواجبة ل تعالى بالدلة العقلية والنقلية بالجمال والتفصيل‪.‬‬
‫عشرون الصفة المستحيلة ل تعالى بالدلة العقلية والنقلية بالجمال والتفصيل‪.‬‬
‫صفة واحدة جائزة ل تعالى بالدلة العقلية والنقلية بالجمال‬
‫أربع صفات واجبة للرسول وأربع صقفا ت مسققتحيلة للرسققول والصقفة الجقائزة للرسقول‬
‫بالدلة العقلية والنقلية بالجمال والتفصيل‪.‬‬
‫فكل صفات ال وصفات رسوله بقياس العدد تصققل إلققى خمسققين عققددا‪ .‬ولكهققا معتقققدة ومفهومققة ‪.‬‬
‫وتلك الخمسون من الصققفة المكتوبققة فققى كلمققة الشققهادة هققذا مققا قققاله عقققائد اليمققان أو يسققمى‬
‫باستنباط لإيمان‪ .‬وإن تعلمه أح وفهمه واعتقاده فيسمى هذا الرجل بإيمان العلم‪.‬‬
‫وصفات المؤمن بإيمان العلم ما يلى‪:‬‬

‫اليمان والعتقاد على أسس قوية و اعتمد على العقل‪.‬‬
‫اعتقاده مع الدلة القوية والمنهج القوى‬
‫هؤلء فى نطقاق فكقرة التوحيقد الققوي والنجيقب ول يلتقوى يمينقا أو شقمال ول يتقأثر بمفهقوم‬
‫الفكار الغير السلمية‬
‫مهما كان ذلك هؤلء ل يقدرون مزادلة الهواء والشيطان‬
‫هؤلء ل يخشون ال بل بالسهولة عاصوا ال‬
‫هؤلء قادرون أن يقول عن السلم ولكن غير قادرين العمل به وهؤلء ليخافون ما ذكر بققه‬
‫ن ) الصف‪(4 :‬‬
‫ل َتْفَعُلو َ‬
‫ل َأن َتُقوُلوْا َما َ‬
‫عنَد ٱ ِّ‬
‫فى القرىن الكريم ‪َ :‬كُبَر َمْقتًا ِ‬
‫إذن إيمان العلم ل يخلص أحد من النار لن إيمانه على أساس عقلي ولم يدخل فى القلوب‪.‬‬

‫إيمان العيان‬
‫وهو يقع فى رتبة أعلى من إيمان العلم ومن نتيجة الرياضة‪ ,‬إن المؤمن بإيمان العلم يتمكن‬
‫ترقيته إلى إيمان العيان ومن بين سمات المؤمنين بإيمان العيان ما يلى‪:‬‬
‫إيمانه وقر فى القلب وليس فقط فى لفكار عما قاله المؤمن بإيمان العلم‪.‬‬
‫قلوب هذ المؤمن دائما فى ذكر ال ومازال له علقة روحيقة بقال تعقالى ‪ ,‬ققال تعقالى‪ :‬ٱّلقِذي َ‬
‫ن‬
‫لْر ِ‬
‫ض‬
‫ت َوٱ َ‬
‫سَماَوا ِ‬
‫ق ٱل ّ‬
‫خْل ِ‬
‫ن ِفي َ‬
‫جُنوِبِهْم َوَيَتَفّكُرو َ‬
‫عَلىٰ ُ‬
‫ل ِقَيامًا َوُقُعودًا َو َ‬
‫ن ٱ َّ‬
‫َيْذُكُرو َ‬
‫عبادة هذا المؤمن خشوع وتسرب فى القلوب‬
‫وإنما شعروا بعظمة ال فى أي مكققان و مسققلم نفسققه لق بققدون شققك‪ ,‬قققال تعققالى‪ِ :‬إّنَمققا ٱْلُمْؤِمُنققو َ‬
‫ن‬
‫سوِلِه ُثّم َلْم َيْرَتاُبوْا‬
‫ل َوَر ُ‬
‫ن آَمُنوْا ِبٱ ِّ‬
‫ٱّلِذي َ‬
‫ن ٱّلققِذي َ‬
‫ن‬
‫القلب والواعي بال وعندما ذكر اسم ال وجلت قلوبهم عما قال ال تعالى ‪ِ :‬إّنَما ٱْلُمْؤِمُنو َ‬
‫ن ) النفققال ‪:‬‬
‫عَلىٰ َربِهْم َيَتَوّكُلو َ‬
‫عَلْيِهْم آَياُتُه َزاَدْتُهْم ِإيَمانًا َو َ‬
‫ت َ‬
‫ت ُقُلوُبُهْم َوِإَذا ُتِلَي ْ‬
‫جَل ْ‬
‫ل َو ِ‬
‫ِإَذا ُذِكَر ٱ ُّ‬
‫‪(3‬‬

‫كل أوامر ال إن كان صغيرا أو كبيرا ل بد من طاعته وكل نواهي وإن كان موافقا أو غير موافققق‬
‫لق‬
‫عقوْۤا ِإَلققى ٱ ِّ‬
‫ن ِإَذا ُد ُ‬
‫ل ٱْلُمقْؤِمِني َ‬
‫ن َققْو َ‬
‫بنفسه تركها برضا النفس وذلققك لققوله تعققالى ِإّنَمققا َكققا َ‬
‫ن )النور ‪(51:‬‬
‫حو َ‬
‫ك ُهُم ٱْلُمْفِل ُ‬
‫طْعَنا َوُأْوَلقِٰئ َ‬
‫سِمْعَنا َوَأ َ‬
‫حُكَم َبْيَنُهْم َأن َيُقوُلوْا َ‬
‫سوِلِه ِلَي ْ‬
‫َوَر ُ‬
‫أشد حساسية بالذنب لقول ص م المؤمن عن ما فعل قليل من الققذنب كأنهققا مثققل الجبققل الققى سققيء‬
‫هبطهم‪.‬‬
‫أشد تخلقا بال وبالناس ‪ ,‬قلوبهم خاشعة خشية مراقبة بين يدى ال غير محب الدنيا أو ما في ذلك‪.‬‬
‫الصبر فى مواجهة البلء وقادر على أن يعمل الغسلم عند الشخص والمرة والمجتمع‬
‫مازال حائزا معونة ال ومساعدته‬
‫حسابهم بالدنيا غير طويل وفى الخرة ويستبشرون بدخولهم الجنة‬
‫وفى القرآن حمد ال زمرة المؤمين بإيمان العيان وسمهم بتسققمية جيققدة منهققا‪ :‬الصققالحين والبققرار‬
‫والمفلحون والفائزون وأصحاب اليمين‪.‬‬

‫إيمان الحق‬
‫إيمان الحق هو إيمان حقيقي ويصل الرجل هذه المرتبة بعد جلوسه عند مرتبة العيان وذلك لن‬
‫ص م وصل إلى إيمانالحق ‪ ,‬فالقلوب فى تلك الحالة ناظرة إلى الق بمعنققى أنققه كلمققا نظققر إلققى‬
‫الحداث فالقلوب والعقول دائما مع ال‪.‬‬
‫ومن صفات صاحب هؤلء اليمان ما يلى‬
‫ذكره ل تعالى بجد واجتهاد وشعروا بالوجل والخشية إما ما ال فى كل ساعات ول يخلو ا قلبه عن‬
‫ذكر ال‪ ,‬وذكر كرمه والخشوع أمامه‬
‫القلب فى هذه المرتبة تكون عدم تعلق بالدنيا ول يلهيهم النفس والشيطان وحبه ل وأيضا حبه لحياة‬
‫الخرة‪.‬‬
‫من أجل ذلك سمي هذا الرجل المقربين أى بمعنى التقربون إلى ال‬

‫ن َأْوِلَيققآَء‬
‫الحسنة التى فعلتها رجل صالح بمثابة ارتكاب المكروهات باليسبة لمقربيققن قققاله تعققالى‪ِ :‬إ ّ‬
‫ن )يونس ‪(62 :‬‬
‫حَزُنو َ‬
‫ل ُهْم َي ْ‬
‫عَلْيِهْم َو َ‬
‫ف َ‬
‫خْو ٌ‬
‫ل َ‬
‫ل َ‬
‫ٱ ِّ‬
‫القلوب فى هذه المرتبة مزينة بصفات محمودة كالزهد والخلص والتواضع وما إلى ذلك‪.‬‬
‫هؤلء مازالو مؤدين أوامر ال ول يفرحون عند مدحوا ول حزنوا عندما شتموا‬
‫سعادتهم أفضل من الفلوس ولهم الجنة العاجلة أو الجنة الخاصة‬
‫هؤلء يحبون الخرة عما كان النسان الجانب يحبون الدنيا‪ ,‬وإلى هققؤلء يليققق لق تعققالى التسققليم‬
‫شؤون هذه الدنيا ليحفظهقا‪ ,‬وذلقك لققوله تعقالى‪َ :‬وَلَققْد َكَتْبَنقا ِفقي ٱلّزُبقوِر ِمقن َبْعقِد ٱلقذْكِر َأ ّ‬
‫ن‬
‫ن )النبياء ‪(105 :‬‬
‫حو َ‬
‫صاِل ُ‬
‫ي ٱل ّ‬
‫عَباِد َ‬
‫ض َيِرُثَها ِ‬
‫لْر َ‬
‫ٱَ‬
‫‪ .5‬إيمان الحقيقة‬
‫إيمان الحقيقة هو أرفع درجة اليمان وأتمه هذه رتبة اليمان الذى ملكققه رسققول الق و النققبي ص م‬
‫والخلفاء الراشدون والولياء الكبار وهؤلء من أولياء ال‪ .‬ومكن ال لهم فققى أعلققى الجنققات وخلققوا‬
‫الجنة بل حساب‪ .‬حياتهم فى أربع وعشرين ساعة مليئا بالطاعققة مققع الق عبققادتهم عظيمققة وصققلة‬
‫السنة أدوها على القل فى اليوم والليلة ‪ 30‬ركعة‬
‫أخلقهم نعم الخلق وأفضل الخلق‪ .‬أنزل ال البركة على وجققودهم هققؤلء مققن أعضققاء أفضققل أهققل‬
‫الخرة‪,‬حياتهم فى الجنة الجميل اللذيذ ‪ .‬أنعم ال تلك النعم لزد المحبة والتضحية الكبيرة من قبلهم‪.‬‬
‫بعدما تعرفنا مرتبة إيماننا فالن هيا بنا نرفع مكانته حتى يستولى على رتبة اليمققان الرفققع السققالم‬
‫المرتجي للوصول إلى ال‪.‬‬

‫دراسة المخطوطات القديمة الدينية‪:‬‬
‫تدريس فيلولوجي )فقه اللغة(‪ ,‬طبعة نقد نصوص المخطوطات‬
‫" مرتل القرآن فى تسهيل معرفته "‬
‫المقدمة‬
‫المخطوطة الكتابية هي من تراث جدنا التى تشتمل فيها قيمققة الثقافققة العليققا و قيمققة الثقافققة فيهققا تشققتمل‬
‫فكرات و المعارف والعرف و الدين‪ ,‬وهناك ما يحتقوى الطبققي) الدويقة( فقى زمقن ماضقي‪ .‬ووجقود‬
‫المخطوطة الكتابية كثير نجده فى مكان بعيد فى هذا البلد‪ .‬هذا يققدل أن جققدنا سققبق لهققم فققى زمققن حيققث‬
‫كانت الثقافة الكتابية جزءا من حياتهم اليومية‪ .‬وكثير من رجالنا لهم أفكار لمعة وأكثر تقدما من أحوال‬
‫فى ذلك الزمان‪ .‬وفى مجال الدب المليو مثل لدينا راجا على هاجي ‪ Raja Ali Haji‬وهو مشهور بق‬
‫غوريندام دوا بلس )‪ (gurindam dua belas‬من جزيرة ‪ penyengat‬من جزيرة ‪ Riau‬بل كقان‬
‫رجال فى المجال الديني أكثر‪ ,‬مثل الشيخ يوسف المكساري )سولوسى(‪ ,‬و عبد الرؤوف سنكل )أجيه(‬
‫وغيرهما‪ .‬ويمكننا أن نقرأ أفكارهما خلل كتابتهما إما بطريق مباشر وإما غير مباشر‪.‬‬
‫على السف أن تراث الثقافة ل نسققتطيع أن نحفظقه شققموليا‪ .‬وإن الحكومقة كحامققل السياسققة ل‬
‫يهتم بهذا التراث الكاديمي إل قليل‪ .‬واهتمام الحكومة أكثر مركزا بأشياء محاميققة ماديققة مثققل الكنيسققة‬
‫البوذية و المساجيد والقصور وغير ذلك‪ .‬وبالفراط عنققدما كقان المبقانى تقققع حقول المقاكين السقياحية‬

‫اهتمام الحكومة أظهر‪ .‬ومن الممكن هذا الحال يؤسس بالعتبار المادي فقط‪ .‬وفى جهة أخرى ُتعتققبر أن‬
‫اهتمققام المجتمققع بالمخطوطققات الكتابيققة قليققل‪ .‬وكمققا قققال ‪ Oman Fathurahman‬فققى وزن اهتمققام‬
‫مجتمع أكاديمي بإشارة عدة التأليفات كنشر الكتب أو الرسالة الماجسققتيرية أو الرسققالة الدكتوريققة الققتي‬
‫تتعلق ببحث فيلولوجي‪ ,‬قليل جدا إذ يققرن اهتمقامهم بالوثقائق الخقرى ولقو كقانت المشقكلة علقى رأيقه‬
‫ليست فى بحث الفيلولوجي مجردا‪ ,‬بل كان التقدير إلى دراسة فقه اللغة بأن يجعلها كمصققدر أول تعتققبر‬
‫من شكل داعم إلى المخطوطات‪ .‬وهذا مثل مققا قققد فعلققه أزومققاردي أزرا )‪ (Azyumardi Azra‬فققى‬
‫تفصيل عملية نقل العلم بين علماء أرخبيل إندونيسيا و علماء الشرق الوسط )شبكة علماء الرخبيل(‪.‬‬
‫وتوفر مخطوطة الرخبيل فى عدد كثير و أصققناف متعققددة )العققرف‪ ,‬و الفلسققفة‪ ,‬والدويقة و‬
‫اللغة و الدين( يمكن أن تكون حجة أن العرف الكتابي قد حدث فى وقققت طويققل فققى هققذا المنطقققة‪ .‬وإن‬
‫المخطوطات الدينية كثيرة‪ ,‬وهذا ليس شيء عجيققب لن العققرف الكتققابي عنققد مجيئة السققلم إلققى هققذه‬
‫المنطقة قد ثبت‪ .‬وهذه عقيبة من خليط الثقافتين )مليو والسلم(‪ .‬وذلك الخلط يمكققن نظققره واقعيققا فققى‬
‫عملية كتابة المخطوطة‪ .‬وفى المخطوطققة الدينيققة وجققد فيهققا رسقالة دينيقة وجقب تبليغهققا إلقى المجتمقع‬
‫ولتكون عملية تبليغ هذه الرسالة مؤثرة فاسُتخدم اللغة المليو كاللغة المشتركة للمجتمع المليو التي قققد‬
‫اسُتخدمت منذ زمن طويل قبل مجيئة السلم‪ ,‬ثم كانت الرسالة القتى ققد ترجققم إلقى اللغقة مليقو كتبققت‬
‫بالحرف العربية )الجاوي(‪ .‬وأخبر‪ -‬إكرام – إلينققا أن كققل مملكققات الرخبيققل تقبققل السققلم إل بعققض‬
‫قليل‪ .‬وكانت المملكات تقبل اللغقة مليققو كاللغتهقا الكتابيققة‪ .‬هققذا دليقل أن هنققاك تعلققق مقتين بيققن مليقو‬
‫والسلم حتى وصف فى ناظم الشعر من سومطرا الشمالية‪:‬‬
‫‪Bukan kapak sembarang kapak‬‬
‫‪Kapak dibuat membelah kayu‬‬
‫‪Bukan Batak sembarang Batak‬‬
‫‪Batak sudah masuk Melayu‬‬
‫ليس الفأس فأس عادي‬
‫صنع الفأس لقطع الخشب‬
‫ليس الباتاك باتك العادي‬
‫ولكن الباتاك دخل فيه مليو‬
‫والشعر السقابق يصقف أن بينهمقا )المليقو و السقلم( تعلقق عنيقف حقتى تقأثر مجقال الثقافقة‬
‫والعرف وليمكن النفصال بينهما‪.‬‬

‫وإحدى منطقة المليي التى لها العادة الكتابية أو نسخة المخطوطة وتشتمل فيها المخطوطة‬
‫الدينية هي مملكة رياو لينجا )‪ (Riau Lingga‬التى تقع جغرافيا فى منطقة مقاطعة رياو‪ .‬ويكون فيهقا‬
‫مكان يسمى بجزيرة ‪. Penyengat‬وفيها قد حدث عصر ذهبي لنشققاط الكتابققة و نسققخة المخطوطققة‪ .‬و‬
‫قدر العصر وقعت حولى ققرن مقائة عقام ‪ .19‬وإن إحقدى المخطوطققات الدينيققة فققى هققذه المنطققة هققي‬
‫المخطوطة عن علم التجويد تحت الموضوع "مرتل القرآن فى تسهيل المعرفة"‪.‬‬
‫و أخبر العلم يتعلق بعلم التجويد فيه مهم لتبيلغه إلى المجتمع لن هذا العلققم علققم لقققراءة القققرآن‬
‫صحيحا وجب على كل مسلم أن يعلمه ولن القرآن كتاب المسلمين‪.‬‬
‫والمخطوطة تكتب بلحروف العربية المليية مثل المخطوطة الدينية الخرى‪ .‬وإن الحققروف‬
‫ل تستخدم فى يومنا هذا فى نشاط الكتابقة حقتى تكقون ققراءة المخطوطقة مشقكلة وجقب أن نبحقث عقن‬
‫حلها‪ .‬لذلك هذا البحث يكون شيء مهم لفعله‪.‬‬
‫عملية الجرد و وصف المخطوطة‬
‫جرد المخطوطة‬
‫والمخطوطات الدينية )أي دين السلم( التى تجد فى ديوان المعلومققة )‪ (Balai Maklumat‬مؤسسققة‬
‫إنقدرا سقاكتي )‪ (Yayasan Indra Sakti‬فقى جزيقرة ‪ Penyengat‬مقن جقزائر ريقاو هنقاك سقبع‬
‫مخطوطات وهي‪:‬‬
‫كتاب معرفة الغيب )‪ , YIS‬بدون رقم (‬
‫دروس علم التوحيد ‪ , Pelajaran Ilmu Tauhid (YIS‬بدون رقم(‬
‫سبيل المهتدين )‪ , YIS‬بدون رقم(‬
‫كتاب تجويد القرآن )‪(YIS , 48‬‬
‫شعر دليل إحسان\‪(Syair Dalil Ihsan (YIS , 39‬‬
‫شعر سيدتي سيانة \ ‪(Syair Siti Sianah(YIS , 13‬‬
‫الطريقة المحمدية )‪ , YIS‬بدون رقم(‬
‫والمخطوطة المتعلقة بعلم التجويد واحدة فقط برقم ‪.YIS , 48‬‬
‫وصف المخطوطات‬
‫أما مخطوطة مرتل القققرآن فققى تسققهيل معرفتققه فهققي إحققدى المخطوطققات توجققد فققى ديققوان‬
‫المعلومة )‪ (Balai Maklumat‬فى جزيرة ‪ Penyengat‬مقاطعة رياو تحت ملجأ مؤسسققة إنققدرا‬

‫ساكتي )‪ (Yayasan Indra Sakti‬إحققدى جمعيققات خاصققة تركققز فققى مجققال جمققع المخطوطققات‪.‬‬
‫والمخطوطققات مسققجلة فققى تسققجيل قائمققة المخطوطققات لققديوان المعلومققة برقققم متسلسققل ‪ .48‬وهققذا‬
‫الموضوع كما ذكره المؤلف‪ ,‬و فى صفحة جلد وسط توجققد كتابققة جققاوي " حققاي الكتققاب علققم تجويققد‬
‫القرآن‪.‬‬
‫وهذه المخطوطة قياسها ‪ x 16,5 25,5‬سينتيمتر والمخطوطققة لتحقد بهيكقل ‪ frame‬ولكقن‬
‫الكتابة مرتبة مثل الكتابة تحد بهيكل النص‪ .‬والنصوص قياسها ‪ x 10 17‬متوسطة إل فى الصققحيفة‬
‫الولى والثانية بقياسها إل ‪ X 10 12‬سققنتيمتر ‪ .‬وفققى صققحيفة ‪ 36‬بصققفحة يسققرى هققي ‪x 10 7‬‬
‫سينتيمتر ‪ .‬وكثافة هذه المخطوطققة ‪ 37‬صقحيفة بققدون رقققم مرتققب ول توجقد فيهققا خقط مقوجه لكتابقة‬
‫النصوص وكذالك ل يوجد جلد للمخطوطة‪.‬‬
‫وأمققا النصققوص مكتوبقة علققى قرطققاس أوروبققا الُغليققظ ولكقن لتوجققد فيهققا العلمققة المائيققة‪.‬‬
‫ومعلومة عن وققت كتابققة توجقد فقى صقفحة ‪ 3‬فققى الصقف الثققالث وهققي سققنة ‪ 1193‬هقق‪ ,‬دون اليقوم‬
‫والتاريخ والشهر‪.‬‬
‫ومؤلف المخطوطة هو عبد المؤطي ابن شيخ محمد صالح كما تكتب فى صفحة ‪3‬ر‪.‬‬
‫ونوع الكتابة نوعين‪ ,‬كتابة العرب والجاوي )عرب –مليو(‪ .‬وأما كتابة العرب )مع الشكل(‪ ,‬تسققتخدم‬
‫لكتابة تحرير النصوص العربية بخط الثلققوث‪ .‬وخلل ذلققك أن كتابققة العققرب – مليققي )دون الشققكل(‬
‫تستخدم لكتابة المعنى أو تفسير نصوص العرب وهي من كتابة المؤلف‪ .‬وعدد الصف فى كل الصفحة‬
‫هو ‪ 19‬صف متوسطا ما عدا بعض الصفحات كما يلى‪:‬‬
‫فى صحيفة الولى فىالصفحة اليمنى فى الفققوق هنققاك كتابققة ‪ :‬الحققاج قاسققم بققن الحققاج محمققد حسققين‬
‫الرياوي الجاوى وهو مستحق المخطوطة قبل إعطائها إلى ديوان المعلومة كما أخبر راجا مالك )‬
‫مدير ديوان المعلومة (‬
‫والصحيفة الثانية اليمنى ليست فيها الكتابة‪.‬‬
‫والصحيفة الثانية اليسرى فيها ‪ 14‬صف‪.‬‬
‫وفى الصحيفة التاسعة اليمنى هناك صورة داخل الفم فيها موقققف حققرف الهجائيققة داخققل الفققم )مخققارج‬
‫الخروف(‪.‬‬
‫والصحيفة ‪ 12‬اليمني من العلى إلى وسط الصفحة هناك جدول الحرف الهجائية يصف فيها تصققنيف‬
‫الحروف اعتمادا على صفاتها‪ ,‬وتحت الجدول هناك الكتابة ثماني صفوف‪.‬‬
‫والصحيفة ‪ 36‬اليسرى هناك سبع صفوف من الكتابة‪.‬‬
‫والحبر المستخد فيها أسود وأحمر )يلون بلون الحمر تحت الكلم( لكتابة النصوص العربية‪ ,‬واليات‬

‫و الحاديث وكلمة الفصل والباب والكلمات التى ترزم الترتيب مثل الثققانى و الثققالث و هلققم جققرا ولققو‬
‫كانت الكلمة باللغة الملية باستخدام الحبر الحمر‪.‬‬
‫ومسافة الحافة العلى والدنى كلهما أربعة سم وفى الجنب اليمين لصفحة اليمنى ‪ 5‬سنتميتر‬
‫و فققى جنققب اليسققر ‪ 1‬سققنتميتر‪ .‬وفققى الصققفحة اليسققرى بالجققانب اليمققان ‪ 1‬سققنتميتر و اليسققار ‪5‬‬
‫سنتميتر‪ .‬وفى بعض الصحف توجد فيها الكتابة التصحيحية على الخطاء فققى الكتابققة والبيققان ببعققض‬
‫الجمل فى النصوص‪ .‬وذلك يقع فى ‪:‬‬
‫سَناي يفسر فى الحافة وهي كل ما فى أمام رابع‪.‬‬
‫الصحيفة ‪ 13‬اليمنى فى صف ‪ ,18‬كلمة َ‬
‫الصحيفة ‪ 14‬اليمنى فى صف ‪ ,15‬كلمة مخلق )بدون الواوبعد اللم(‪ ,‬وفى الحافققة هنققاك زيققادة الققواو‬
‫بعد حرف اللم‪.‬‬
‫الصحيفة ‪ 19‬اليمنى فى صف ‪ ,17‬كلمة "شرابهن جحيم"‪ .‬وتصحيح فى الحافة "شرابهن حميم"‪.‬‬
‫الصحيفة ‪ 25‬اليمنى فى صف ‪ ,16‬كلمة " كل ضابط " فسر فى الحافة وهي "اعلم الكلمة"‬
‫الصحيفة ‪ 26‬اليسرى فى صف ‪ ,9‬كتبت فيها المثلة من الوقف المطلق فققى سقورة العنكبقوت‪ ,‬ولكقن‪,‬‬
‫بعد أن يفحص المؤلف عنها هناك المثالن المتروكان‪ ,‬فكتب المثال فى الحافة‪ .‬والنصف منها‬
‫أصاب القرية )ميم( ونصف آخر منها "من بعثنا من مرقدنا )علمة الوقف "م"(‬
‫لشارة متواصل النص من صحيفة إلى صحيفة أخرى هناك كلمة مكتوبققة فققى قرنققة أدنققى فققى جققانب‬
‫الصفحة اليسرى‪ ,‬فتعرف الكلمة بمصطلح "‪ "custode‬وهناك من يذكرها " ‪."chatword‬‬
‫وأما التجليد لجمع الصحف فباستخدام ‪ ) stapler‬دباسة( فى ثلثة نقط )العلى و الوسققطى و‬
‫الدنى( فى حافة القرطاس اليمنى‪ .‬ولكن‪ ,‬فى ترتيب الصحف‪ ,‬من الممكن ما اهتم وما عرف المسققتحق‬
‫محتويات النصوص‪ ,‬حتى كانت ترتيب النصوص غير مرتب على المققواد اللئقققة‪ .‬وتعققرف الشققذوذية‬
‫فى غير مربطة نصوص فى صفحة بصفحة أخرى خلل إشارة ‪ .custode \chatword‬وعلوة على‬
‫ذلك أن محتويات النصوص فى الصفحتين ليس ارتباط بينهما‪ .‬وشرع الشذوذية منظورة فى الصققفحات‬
‫التالية‪:‬‬
‫أمققا الصققفحة ‪ 7‬اليسققرى فنصوصققها مسققتمَرة فققى الصققفحة ‪ 28‬اليمنققي‪ .‬انظققر إلققى سلسققلة جملتهققا )‪7‬‬
‫اليسرى(‪ "..‬المثال من النون الساكن يلتقى بق "ر" – "من ربهم"‪ 28)...‬اليمنى(‬
‫وأما الصفحة ‪ 34‬اليسرى فنصوصها مستَمرة فى الصفحة ‪ 28‬اليمنققي‪ .‬انظققر إلققى سلسققلة جملتهققا )‪34‬‬
‫اليسرى(‪ ..‬والكاف – أدنى اللسان‪ 8)"...‬اليمنى(‬
‫وأما الصفحة ‪ 13‬اليسرى فنصوصها مستَمرة فى الصفحة ‪ 22‬اليمنققي‪ .‬انظققر إلققى سلسققلة جملتهققا )‪13‬‬
‫اليسرى(‪..‬منها خمسة أوصاف – محموس‪ ,‬شديد‪ 22) "...‬اليمنى(‬

‫وأما الصفحة ‪ 28‬اليسرى فنصوصها مستَمرة فى الصفحة ‪ 17‬اليمنققي‪ .‬انظققر إلققى سلسققلة جملتهققا )‪28‬‬
‫اليسرى( ‪ "..‬هو هذا الوقف فى‪ "...‬سورة القدر " )‪ 17‬اليمنى (‬
‫وأما الصفحة ‪ 18‬اليسرى فنصوصها مستَمرة فى الصفحة ‪ 16‬اليمنققي‪ .‬انظققر إلققى سلسققلة جملتهققا )‪18‬‬
‫حل حلل‪ 16)..‬اليمنى(‪.‬‬
‫اليسرى( هو يقوم بنفسه ليل و – نهارا أ ِ‬
‫وأما الصفحة ‪ 16‬اليسرى فنصوصها نصوص فى الصفحة ‪ 15‬اليمني‪ .‬انظققر إلققى سلسققلة جملتهققا )‪16‬‬
‫اليسرى(‪ "...‬ومن أهانه فعليه لعنة ال – معنه ‪..‬عالم فى القرآن ‪ 15) "...‬اليمنى (‪.‬‬
‫وأما الصفحة ‪ 15‬اليسرى فنصوصها مستَمرة فى الصحيفة ‪ 14‬اليمني‪ .‬انظققر إلققى سلسققلة جملتهققا )‪15‬‬
‫اليسرى( "‪...‬أو شجرة الخشب أو الخر – من ذلك الحديث‪ 14 ) "...‬اليمنى (‬
‫وأما الصفحة ‪ 14‬اليسرى فنصوصها مستَمرة فى الصفحة ‪ 21‬اليمنققي‪ .‬انظققر إلققى سلسققلة جملتهققا )‪14‬‬
‫اليسرى( "‪...‬إذا انتهى من القراءة – قل أعوذ برب الناس‪ 21)...‬اليمنى (‪.‬‬
‫وأما الصفحة ‪ 21‬اليسرى فنصوصها مستَمرة فى الصفحة ‪ 20‬اليمنققي‪ .‬انظققر إلققى سلسققلة جملتهققا )‪21‬‬
‫اليسرى( "‪...‬قراءة التكبير بشيء ‪ – ...‬السورة هي تلفظ‪ 20 )"...‬اليمنى (‬
‫وأما الصفحة ‪ 20‬اليسرى فنصوصها مستَمرة فى الصفحة ‪ 19‬اليمنققي‪ .‬انظققر إلققى سلسققلة جملتهققا )‪20‬‬
‫اليسرى( "‪...‬قال ال تعالى ‪ ..‬إذا حسد ال أكبر‪ 19) "...‬اليمنى (‬
‫وأما الصفحة ‪ 19‬اليسرى فنصوصها مستَمرة فققى الصققفحة ‪ 35‬اليمنققي و اليسققرى )تمققت(‪ .‬انظققر إلققى‬
‫سلسلة جملتها )‪ 19‬اليسرى( "‪...‬أن ال تعالى – يجعل تلك السنة اثنى عشر شهرا‪ 35)..‬اليسرى(‪.‬‬
‫إن أحوال المخطوطة عامة مازالت يمكن قراءتها لن كتابتهققا منظمققة وواضققحة‪ .‬إل هنققاك بعققض‬
‫قسم القرطاس قد اكله قمل‪ .‬كما يوجد فى الصحيفة الولى و الثانية فى طرف العلى و الدنى قد ثقب‬
‫حافته‪ .‬ولكن‪ ,‬من الصحيفة الثالثة إلى الصحيفة السابعة تثقيبها قد دخل فى النصوص العلققى‪ .‬وكققذلك‬
‫فى الصحيفة ‪ ,35‬ولكن مكان ثقبها فى طرف الدنى من النصققوص حققتى يسققبب النصققوص ل يمكققن‬
‫قراءتها تماما‪.‬‬
‫مسؤولية نسخة كتابة اللغة بحروف لغة أخرى )‪ (transliteration‬و تصحيح النصوص‬
‫مسؤولية نسخة كتابة اللغة بحروف لغة أخرى )‪(transliteration‬‬
‫فى نسخة كتابة اللغة بحروف لغة أخرى من نصوص " مرتققل القققرآن فققى تسققهيل" معرفتققه وهققي‬
‫المخطوطة التى توجد فى ديوان المعلومة )‪ (Balai Maklumat‬مؤسسة إندرا ساكتي )‪Yayasan‬‬
‫‪ (Indra Sakti‬فى جزيرة ‪ Penyengat‬برقم متسلسل ‪ ,48‬هناك بعض أشياء وجب تأملها‪:‬‬

‫لنسخة كتابة اللغة العربية بحروف لغة أخرى التى تدل على كلمة أصلها‪ ,‬مثل آيققة القققرآن والحققديث و‬
‫سلسلة الكلمة فى اللغة العربية‪ ,‬فتستخدم ارشادات تهجية العربة – اللتين من القرآن وترجمته )‬
‫‪. (1984\1983‬‬
‫وللكلمات العربية التى قد دخلت إلى مفردات اللغة الندونيسققية مثققل طريقققة و القيامققة والخلق وغيققر‬
‫ذلك‪ ,‬فنسققخ اللغققة العربيققة بحققروف الندونيسققيا بمرجققع المعجققم الندونيسققيا الكققبير ))‪KBBI‬‬
‫‪.1993‬‬
‫والحروف الكبيرة تطبق على أول الكلمة التى تشير إلى اسم ال واسم المكان و اسم الناس‪.‬‬
‫حرف ع الساكنة مترجم صققوتيا فققى شققكلين لكلمققة مليققو )إندونيسققيا( تكققون حققرف ‪ k‬مثققل فققى كلمققة‬
‫‪ Bapak‬و ‪ .makna‬و لكلمة العرب مترجمة صوتيا كفاصلة العليا‪ ،‬مثل ‪.Ka'bah‬‬
‫لكلمات مترددة‪ ,‬استخدم الكاتب علمة الستفهام )؟( خلف النقط‪.‬‬
‫والكلمات تعتبر كخطاء المؤلف فى كتابتها‪ ,‬وضع تصحيحها فى القوسين )‪(...‬‬
‫والنصوص العربية تكتب فى شكل حروف الطباعي المائلة )‪ (italic‬و الجريئ ‪ .‬و أما نصوص مليققو‬
‫تكتب فى شكل مائل فقط‪ .‬وهذا لتفريق ببعضها بعضا‬
‫إن العدد فى ما بين فاصلتين مائلتين \‪ \ ...‬يدل رقم الصفحة‪.‬‬
‫تصحيح النصوص‬
‫هذا الكتاب علم التجويد القرآن‬
‫\‪ 2‬اليمنى \ بسم ال الرحمن الرحيم‬
‫أبداء بسم ال لتعلم التجويد‪ ,‬هو أرحم الراحمين فى دار الدينا‪ ,‬وهو الرحمن على كل عباده المققؤمن فققى‬
‫دار الخرة‪ .‬الحمد ل الذى أنزل على عبده كتابا هدا للمتقين المسمى بالقرآن‪ .‬ألحمد ل أنزل على عبققده‬
‫محمد صلى ال عليه وسلم‪ ,‬هدى للمتقين‪ ,‬إسمه القرآن‪ .‬ثم وقع جمع تلوته مع تجويد كما تله سيد الكل‬
‫المختر من العرب و العدنانى‪ .‬ومنح ال من يقرءه ويجود قراءته كمقا ققرأه سقيدنا المصقطفى مقن كقل‬
‫عرب و كل بنى آدم‪ ,‬وهوسيدنا وقوتنا إلى إله محمد بن عبققد الق الققذى بققه سققلمتا مققن أحققوال مواقققف‬
‫الخر اليام و الزمان‪ .‬هو مولنا و قدوتنا إلى ال تعالى‪ .‬محمد ابن عبد ال به سلمتنا مققن كققل اهتيققاج‬
‫موقيف آخر كل أيام والزمان‪ .‬فمنح ال له رحمة وسلما على آله وأصحابه أجمعين‪.‬‬
‫\‪ 3‬اليمنى\ مادام يخلد و ‪)...‬؟( وبعد فلما كان هجرة نبوية )إ( على صاحبه أفضل صلة وسلم‬
‫مائة و ثلثة و تسعين بعد ألف‪.‬قد ‪)....‬؟( أصحاب عن جمع تجويد متراجما بلسان الجو‪ ,‬أوله قد سققألنى‬

‫صاحبي الكبير لجمع كتاب عن علم تجويد وأنى ترجمت من اللغة العرابية إلققى اللغقة جقوى‪ .‬لينفقع بقه‬
‫من ل يفهم لسان العربز‪ .‬فأمتسل الفقير ألمحتاح إلى ال المجيققد‪ .‬وهققو ابققن عبققد المعطققي الشققيخ محمققد‬
‫صالح مع ِقلة العلم والعمل معتمدا على ال تعالى ‪ .‬وأن يجعله خالصققا لققوجه ‪)....‬؟( وسققميته ب مرتققل‬
‫القرآن فى تسهيل معرفة أحكام تجويد للمِلك الوهابى‪ .‬و أسأل ال عققن ينفققع كمققا أن ينفققع بأصققوله مثققل‬
‫كتاب تحفة الطالبين فى تجويد كتاب رب العالمين لشيخ منصور ابن عيسى ابن غققازي النصققار العققاز‬
‫المائز‪ ,‬شرح الق ‪),..‬؟( يسققمى بققأحوش المفهمققة فققى شققرح المقدمققة \‪3‬اليمنققى\ فققى علققم التجويققد لشققيخ‬
‫سن القرآن و ل كققل‬
‫السلم ‪)...‬؟( لشرح الشاطبية المسمى بق كنقز المعانى من شرح المان المعان و ح َ‬
‫التجويد المختصر بشيخ يمن المسمى بق مسققألة المقققدمين و قققد أجققابه جميققع أسققاتذنا‪ .‬و أرجققو الق عققن‬
‫يوافقنى للثوب‪)...‬؟(‪ .‬وفى يوم الذي ‪...‬يا إخوانى إن كنت ترى الخطاء فى مسققألة مققن المسققألت بققدليل‬
‫وحديث أو خطاء أخذه من أصوله‪ .‬فصححه‪,‬كما فى حديث رسول ال صققلى ال ق عليققه وسققلم‪ :‬النسققان‬
‫مركب على النسيان‪ .‬اعلم أن ‪... 1‬طلب التجويد فرض عين على كل مسققلمين ومسققلمات مققن المكلفيققن‬
‫والمراد بالتكليف هنا البلوغ والعقل و دخل فيه الرقبققة وولققي التكليققف أن يققأمر بققالتجيود ثبققت فريضققة‬
‫بالكتاب والسنة وإجماع الئمققة‪ .‬فأمققا الكتققاب فقققوله تعققالى‪ :‬ورتققل القققرآن تققرتيل‪ .‬أي بقققراءة مخرجققه‬
‫ب قارىء للقرآن والقرآن يلعنه‪.‬‬
‫وصفته بيان حروفه وحراكاته‪ .‬أما سنة فقوله صلى ال عليه وسلم‪ :‬ر ّ‬
‫ب قققارىء للقققرآن والقققرآن يلعنققه هقو‬
‫\‪ 4‬اليمنى \ و أما حديث النققبى صققلى الق عليقه وسققلم ر ّ‬
‫قارىء القرآن‪ .‬لن ال تعققالى نققازله مجققودا وقققد وصققل إلينققا مققن المشاشققخ الققق‪)....‬؟( يحققققوه و تققدققه‬
‫المتصل سندهم بالنبى صلى ال عليه وسلم ‪)...‬؟(‪ ..‬الوح المحفوظ" بال عز وجل‪ .‬وأما اجماع أئمققة قققد‬
‫أجمع الئمة من رسول ال صلى ال عليه وسلم إلى زماننا على وجوبه و اجماعهم‪ .‬وهو فرع كما فققى‬
‫الصلة و جاءت به الخبار و اليات ومن ‪)..‬؟( ‪ ..‬التجويد فهو كافر‪ .‬وقال بع شرح الجزرية فققى قققوله‬
‫إذا وجب عليهم‪)...‬؟(‪...‬إذا أراد بالواجب فى اصطلح وهو الفرض فى قوله من لم يجود القرآن آثم‪ .‬أي‬
‫مقبل على ترك التجويد ك ؟؟أب‪ 4\.‬اليسرى\ على ال ورسوله دخل فى خبر قققوله تعققالى ويقوم القيامققة‬
‫ترى الذين كذبوا على وجوههم مسودة‪ ..2..‬وقال صلى ال عليه والسلم‪ : 3‬من كذب علي متعمدا فليتبوأ‬
‫مقعده من النقار ‪ .‬إن النقبى صقلى الق عليقه وسقلم كققان يققرأ القققرآن مجقودا‪ .‬بققاب السققتعاذة‪ ,‬اعلقم أن‬
‫الستعاذة قبل قرآن جهرا وقيل واجبة‪ .‬إن كان هناك من حضر قربقه ومقن يققرأه فقى مكقان هقدوء فقى‬
‫الصلة فالقراءة السر أولى من جهره‪ .‬وكما فى أول سورة أو جققزء ل يسققن قققراءة أعققوذ بققال بالسققر‪.‬‬
‫ويسن سره فى الصلة مطلقا‪ .‬كما ققال تعقالى ‪ :‬إذا \‪ 5‬اليمنقى \ ُققرأ الققرآن فاسقتعذ بقال مقن الشقيطان‬
‫الرجيم وقوله تعالى ‪ :‬إذا قمتم إلى الصلة فاغسلوا وجوهكم‪ .‬والبداء بالتعوذ متعلق ببعققض الروايققات‪.‬‬
‫‪ 1‬فى النص كِتب حرف ميم والنون والتاء‬
‫‪ 2‬نصه مكسور‬
‫‪ 3‬رأي الكاتب‬

‫وذلك بأن الرواية من أهل الحرامين أي أهل مكة والمدينة وأهل العراق وأهل الشام‪ ,‬ومنهققم "أعوذبققال‬
‫السميع العليم من الشيطان الرجيم‪ .‬وكما روي من أبي عمر‪ :‬أعوذ بال من الشيطان‪ ,‬إن ال هو السققميع‬
‫العلم‪ .‬وروى الشيخ الورش أعوذبال العظيم من الشيطان الرجيم‪ .‬والمشقهور كمقا اختقاروا ‪ :‬أعوذبقال‬
‫من الشيطان الرجيم‪ .‬وروي من جابر ابن مؤطم أن النبي صققلى الق عليققه وسققلم قققال‪" :‬أعوذبققال مققن‬
‫الشيطان الرجيم‪ .‬ومن يريد أحد قققراءة القققرآن فليتعققوذ بأحققدى أربعققة وجققوه‪ .‬الققوجه الول وقققف فققى‬
‫التعوذ ووقف فى البسملة و بدأ بأول سورة‪ .‬وأما الوجه الثانى فبوصل التعوذ والبسملة فوقف وبدأ بأول‬
‫سورة‪ .‬والوجه الثالث أن الوقف فى أعوذ بال ويوصل بالبسملة و أول سورة‪ .‬والوجه الرابع هو وصققل‬
‫التعوذ بالبسملة وأول سورة ووصل كلها‪ .‬وهذا الوجه يخاف بأن من جهل بادغام قققراءة "م" مققن كلمققة‬
‫"الرجيم" بالبسملة أو قراءته باخفاء‪ ,‬وهذا مانقله رسول ال وما ُنقل من القراء السبع‪ ,‬وال أعلم‪.‬‬
‫باب \‪ 5‬اليسرى\ البسققملة‪ .‬اعلققم أن البسققملة لبققد منهققا فققى ابتققداء كققل سققورة برسققمها فققى المصققاحف‬
‫العثمانى كذلك ما عد براءة‪ 4‬لنهم لم يرسم فى أولها بسققملة‪ .‬وقققال إمققام الجققزاز وقققال أيضققا إمققام ابققن‬
‫الجزارى ‪)...‬؟( أن قراءة البسملة فى كل جزء القول‪ .‬فإذا أراد القارىء وصل السققورة جققاز لققه ثلثققة‬
‫أوجه‪ ,‬كما قد سبق بحثه‪ .‬ويحرم على القارىء إصالة بسملة بآخر سورة ويقف عليها لنه لققم ينقققل عققن‬
‫النبي صلى ال عليه وسلم ولحد من القراء ‪ ,‬وال أعلم‪ .‬وليلفظ القراء كذلك إل من فققم أسققاتذهم وأهققل‬
‫دوام ردوا قراءة ذلك‪6\ .‬اليمنى\ ول أعلم‪ .‬باب )اللف‪ ,‬لم اللف( ‪5‬تعرف‪ .‬وهذا الباب فى بيان اللم‪.‬‬
‫سم بكل حروف الهجائية الثانية وعشرون علققى قسققمين‪ ,‬قسققم كق ق "ال" شمشققية و‬
‫وأما لم التعريف فينَق َ‬
‫قسم آخر "ال" قمرية‪ .‬وأما لم التعريف شمشية لققه أربعققة عشققر حرفققا وهققي ‪ :‬ت‪ ,‬ع‪ ,‬د‪ ,‬ذ‪ ,‬ر‪ ,‬ز‪ ,‬س‪,‬‬
‫ش‪ ,‬ص‪,‬ض‪ ,‬ل‪ ,‬أول‪ ,‬ن‪ ,‬ط‪ .‬أدغم ال شمشية فى الحروف ‪ .‬مثل ‪ :‬التائبون والمثققال "ض" الضققار و‬
‫"د" الداعى و "ذ" الذاكرين ومثققل "ر" الرجيققم ومثققل "ز" الزارعققون ومثققل "س" السققائحون و مثققل‬
‫"ش" الشيمان ومثل "ص" الصادقون ومثل "ط" الطاّمة ومثل "ض" ضالين ومثل ع – عالمين ومثققل‬
‫"ل" الليل و مثل "ن" الناس‪ .‬فوجب الدغام فى كل حرف سققابق عنققد التقاءهققا بعققد "أل" فققى القققرآن‪.‬‬
‫والثانى "لم تعريف قمرية " أبغ حاجك وخف عقيمه‪ ,‬ف مثل لم تعريف إلى حمققزة الر و مثققل "ب"‬
‫البر‪ ,‬ومثل "غ" الغرور ومثققل "ح" الحقج ومثقل "ج" الجنقة ومثقل "ك" الكتقاب ومثققل "و" الوسققوس‬
‫ومثل "خ" الخناس ومثل "ف" الفوز ومثل "ع" العزة ومثقل "ق" القيقوم ومثقل "ي" اليقوم ومثقل "م"‬
‫المؤمن ومثل "هق" الهادى‪ .‬وكل الحروف السابقة وجب اظهارهققا‪ .‬ولم التعريققف أحققولن‪ ,‬أول إدغققام‬
‫شمشية و الثانى إظهار قمرية‪ .‬اعلم أن الدغام إذا ل حرف سققاكن بحققرف \‪ 6‬اليسققرى\ متققأخر بحيققث‬
‫يسير حرفا واحدا مشددا ويرتفع لسان عند النطقق بهمققا ارتفاعققا واحقدة‪ .‬ققال عبقد الطقالب عبققد المنعقم‬
‫‪ 4‬سورة التوبة‬
‫‪ 5‬قدر أن المقصود "ال" تعقريف ‪ .‬وأما فى علم التجويد فإن " ألف لم تعريف" قسمان "ال" قمرية و "ال" شمشية‬

‫ابن ‪)...‬غ‪ ,‬ل‪ ,‬ب‪ ,‬و‪,‬ن( أن كمال كل من يقرأ القرآن من ادغام وإظهار و إخفققاء و إقلب ومققد وقصققر‪,‬‬
‫لن ل يقرأ القرآن إل بها و يراد بالمد هو المد وافقه القراء السبع لمدها‪.‬‬
‫باب الحكام النون الساكنة والتنوين‪ .‬وأما النقون السقاكنة والتنقوين إذا تلتقيقان بحقروف الثانيقة‬
‫وعشرون لهما خمسة أحكام‪ ,‬وهي إظهار و إخفاء و إقلب و إدغام و إدغام مع الغنة وإدغققام بل غنققة‪.‬‬
‫فصل الول فى الظهار‪ .‬وهذا فصل أول فى بيان الظهار‪ .‬اعلم أن نون الساكنة والتنققوين إظهققار لقيققا‬
‫حرف الحلق يظهران‪ .‬وحروفه ستة هققي‪ :‬همققزة‪ ,‬هقق ‪ ,‬ع‪ ,‬ح‪ ,‬غ‪ ,‬خ‪ .‬ومثققل النققون السققاكنة تلقققى بقق‬
‫علققم‪ ,‬ومثققل‬
‫ن َهاد والتنوين تلتقى بق "هق"‪ ,‬سلٌم هي و مثل النققون السققاكنة تلتقققى بقق "ع"‪ِ ,‬مققن ِ‬
‫"هق"‪ِ ,‬م ْ‬
‫التنوين تلتقى مع "ع"‪ ,‬سميع عليم‪ .‬ومثل النققون السققاكنة تلتقققى بالحققاء‪ ,‬إن حكمققت‪ 7\ .‬اليمنققى\ و مثققل‬
‫التنوين تلتقى بالحاء‪ ,‬غفور حليم‪ .‬و مثل النون الساكنة تلتقى بق غ‪" ,‬غفوٌر حليققم" ومثققل التنققوين تلتقققى‬
‫خْيققر" ومثققل التنققوين تلتقققى بالخققاء‬
‫ن َ‬
‫بالغين "عزيز غفور"‪ .‬ومثل النون الساكنة تلتقى مققع الخققاء " ِمق ْ‬
‫"ِقرادًة خاشعين"‪.‬‬
‫الفصل الثانى فى الخفاء‪.‬‬
‫وأما إخفاء النون الساكنة والتنوين إذ لقيا الحروف الخمسة وتدندن هققي‪ :,‬ت‪ ,‬ج‪ ,‬د‪ ,‬ذ‪ ,‬ز‪ ,‬س‪ ,‬ش‪ ,‬ص‪,‬‬
‫ن َتنققال" ومثققل التنققوين تلتقققى بقق "ت" جنققة‬
‫ض‪ ,‬ط‪ ,‬ظ‪ ,‬ف‪ ,‬ق‪ ,‬ك‪ .‬ومثل النون الساكنة تلتقى بق"ت" لق ْ‬
‫ن ثللة‪ ,‬ومثل التوين تلتقى بق "ث" ماًء ثجاجا‪ .‬ومثل النققون‬
‫تجرى‪ .‬ومثل النون الساكنة تلتقى بق "ث" ِم ْ‬
‫جاء‪ ,‬ومثل التنوين تلتقى بق "ج" وغساًقا جزاء‪ .6‬ومثل النون الساكنة تلتقى بققق‬
‫ن َ‬
‫الساكنة تلتقى بق "ج" َم ْ‬
‫ن ُدْون‪ ,‬ومثل التوين تلتقى بق "د" دًكققا دكققا‪ .‬ومثققل النققون السققاكنة تلتقققى بقق "ذ" ُمْنقِذرون‪ ,‬ومثققل‬
‫"د" ِم ْ‬
‫التوين تلتقى بق "ذ" ثواًبا ذلك‪ .‬ومثل النون الساكنة تلتقى بق "ز" َيْنقِزل‪ ,‬ومثل التوين تلتقى بق "ز" يومئٍذ‬
‫ن سوء ‪ ,‬ومثققل التققوين تلتقققى بقق "س" بشقًرا سققويا‪ .‬ومثققل‬
‫رزقا‪ .‬ومثل النون الساكنة تلتقى بق "س" ِم ْ‬
‫ن سوء ‪ ,‬ومثل التوين تلتقققى بقق "س" بشقًرا سققويا‪ .‬ومثققل النققون السققاكنة‬
‫النون الساكنة تلتقى بق "س" ِم ْ‬
‫س شيئا‪ .‬ومثل النون الساكنة تلتقى بق "ص" ِمق ْ‬
‫ن‬
‫ن شيء‪ ,‬ومثل التوين تلتقى بق "ش" لنف ٍ‬
‫تلتقى بق "ش" ِم ْ‬
‫ن ض قّرت‪,‬‬
‫صاحبهم ‪ ,‬ومثل التوين تلتقى بق "ص" رجال صدقوا‪ .‬ومثل النون الساكنة تلتقى بق "ض" َم ق ْ‬
‫طقور‪ ,‬ومثقل التقوين‬
‫ن ُ‬
‫ومثل التوين تلتقى بق "ض" قوًما ضليل‪ .‬ومثل النقون السقاكنة تلتققى بقق "ط" ِمق ْ‬
‫ن ظهققورهم‪ ,‬ومثققل التققوين \‪ 7‬اليسققرى\‬
‫تلتقى بق "ط" قوما طلغين‪ .‬ومثل النون الساكنة تلتقى بق "ظ" ِم ْ‬
‫ن فتنة‪ ,‬ومثل التوين تلتقى بق "ف" كتاًبا‬
‫تلتقى بق "ظ" قوًما ظالمين‪ .‬ومثل النون الساكنة تلتقى بق "ف" ِم ْ‬
‫ن قرار‪ ,‬ومثل التوين تلتقى بق "ق" شاعٍر قليل‪ .‬ومثل النون‬
‫فذوقوا‪ .‬ومثل النون الساكنة تلتقى بق "ق" ِم ْ‬
‫ن كان ‪ ,‬ومثل التوين تلتقى بق "ك" فى يوٍم كان‪.‬‬
‫الساكنة تلتقى بق "ك" م ْ‬
‫‪ 6‬كلمة غساقا لتوجد في النص الصلى‬

‫الفصل الثالث فى القلب‪ .‬وإذا تلتقى النون السققكينة والتنققوين برحققف البققاء فقققل كلهمققا بصققوت ميققم‬
‫ن بعد‪ ,‬ومثل التوين تلتقى بق "ب" عليم بمققا كققانوا‬
‫خفيف مع الغنة‪ .‬ومثل النون الساكنة تلتقى بق "ب" ِم ْ‬
‫و "ينبغى"‪)...‬؟(‬
‫فصل الرابع فى الدغام مع الغنة‪ .‬وإذا تلتقى النون السكينة والتنوين بالحروف الربعة "ُي قْوِمن" ماعققدا‬
‫كلمات مثل صنوان و بنيان و دنيا وقنوان‪ ,‬فوجب قراءتة بالظهار وليست بالدغام‪ .‬وأما "يومن" فيققه‬
‫ن يقول‪ ,‬ومثل التوين تلتقى بق "ي"‬
‫أربعة أحرف وهي ي‪ ,‬و‪ ,‬م‪ ,‬ن‪ .‬ومثل النون الساكنة تلتقى بق "ي" َم ْ‬
‫ن ّورائهقم‪ ,‬ومثققل التقوين تلتققى بقق "و" جنقة وعيقون‪.‬‬
‫لقوٍم يؤمنون‪ .‬ومثل النون الساكنة تلتقى بق "و" ِم ْ‬
‫ن َمققال‪ ,‬ومثققل التقوين تلتقققى بقق "م" صققراط مسققتقيم‪ .‬ومثققل النققون‬
‫ومثل النون الساكنة تلتقى بقق "م" ِمق ْ‬
‫ن نظير‪ ,‬ومثل التوين تلتقى بق "ن" وحطٌة َنْغفر لكم‪ .‬فقس على مققا يتمثققل بققذلك‪.‬‬
‫الساكنة تلتقى بق "ن" ِم ْ‬
‫فصل الخامس فى الدغام بل غنة‪.‬‬
‫وإذا تلتقى النون الساكنة أوالتنوين بق "ل" و "ر" فلتدغم عليهما بلغنة وبل دندنة‪ .‬ومثل النون السققاكنة‬
‫ن ّرّبهم‪ ,‬ومثل التوين تلتقى بق "ر" غفْوٌر رحيم‪ .‬ومثل النون السققاكنة تلتقققى‬
‫تلتقى بق "ر"\‪ 28‬اليمنى\ م ْ‬
‫ن ّلدنك‪ ,‬ومثل التوين تلتقى بق "ل" هًدى ّللمتقين‪.‬‬
‫بق "ل" ِم ْ‬
‫فصل فى الميم الساكنة‪.‬‬
‫وإذا تلتقى النون السكينة والتنوين برحف "ب" فلزم إدغمهما إليه بغنة‪ .‬وقال بعضهم يسمى ذلك بإدغام‬
‫الصغرى وبعضهم قال أنه سميى بإدغام مثلين كما المثال "في قلوبهم مققرض"‪ .‬وإذا تلتقققى ميققم سققكينة‬
‫بالباء فعليهم أن يخفيها وأن يظهرها وإخفاءها أولى من إظهارها‪ ,‬مثل‪ :‬وهم بمققؤمنين‪ .‬وإذا تلتقققى ميققم‬
‫سكينة بحروف أخرى سوى الميم والباء‪ ,‬فأصل الحروف الهجائية التى عققددها ‪ 28‬حرفققا تنقققص بميققم‬
‫وباء الساكنان‪ .‬فعددها ‪ 26‬حرفا تظهر قرائته‪ .‬وإظهارها شقديد إن كقان الميقم السقاكنة تلتقيقان بحرفيقن‬
‫"و" و "فا" مثل "عليهم ولالضقالين" و "ولهقم فيهقا"‪ .‬فصقل يجقب الغنقة فقى الميقم و النقون إذا كانتقا‬
‫جّنة والناسكين‪ .‬فصل فى إدغام المثلين تدغم كل حققرف‬
‫متشددتين‪ ,‬مثال عّما وعوما و "إّنا ومّما ومن ال ِ‬
‫ساكن فى مثله‪ .‬مثل التاء السقاكنة تلتققى بالتقاء و الهقاء السقاكنة تلتققى بالهقاء أو الكقاف السقاكنة تلتققى‬
‫بالكاف \‪ 28‬اليسرى\ والباء الساكنة تلتقى بالباء وغير ذلققك مثققل فمققا ربحققت تجققارتهم ‪ ,‬و أن اضققرب‬
‫ت‪ ,7‬ومقا أشقبه ذلقك إل أن الحقروف‬
‫بعصاك الحجر‪ ,‬و ماليه هلك‪ ,‬أيقن مقا يوجهقوا‪ ,‬و يقدرك كقم المقو ُ‬
‫الثلثة مثل يوجه ه‪ ,‬و مقاليه هلققك و ويققدرككم‪ ,‬ليلقزم إدغامهققا لجمقاع الققراء السققبعة ققال أن حقرف‬
‫السكتة وغنة مثل ذلك أظهر مثل آمنقو وعملقوا الصقالحات و فقى يقوم‪ ,‬خوفقا مقن إضقاعة مقدها بسقب‬
‫الدغام‪ .‬لذلك ليجب إدغامها فى فوجب طلبها بين الواو واليققاء بمققدها بلطيققف بمقققدار المققد الطققابعي ‪.‬‬
‫فصل فى إدغام المتقربين‪ .‬أي الحروف الساكنة والحروف غير الساكنة تتقاربا مخراجهما مثققل التققاء و‬
‫‪ 7‬بكسر التاء فى النص الصلى‬

‫ت ‪ .‬وبعض الشيوخ سموا بإدغام الناقص وبعض آخققر سققمواه‬
‫ط َ‬
‫ل فأدغم مثل وقالت طائفة ‪ ,‬و لئن بش ْ‬
‫بإدغام متقاربين‪ .‬وأم إدغام التاء فى الدال فمثله أجيبت دعوتنا‪ ,‬و أما إدغام الدال فى التاء مثققل مققا عبققد‬
‫تم‪ ,‬وإدغام الدال فى التاء وقد ِكْدت‪ .‬وإدغام الذاء فى الظاء مثل إذ ظلم‪ ,‬وإدغام اللم فى الققراء مثققل قق ْ‬
‫ل‬
‫ر ّ‬
‫ب‬

‫و بل ران و من راق فى رواية الشيخ حفص و أما الشيوخ الخرون إل الحفص أدغم كلهمققا‪,‬‬

‫أدغم الباء الساكنة فى الميم و إدغم الثاء الساكنة فققى الققذال مثققل يققابني اركققب معنققا‪ ,‬ويلحققث ذلققك عنققد‬
‫الشيخ عاص وفى رواية الشيخ المتفقة من أهل الداغام‪ .‬فصل فققى تفخيققم الققراء و ترقيقهققا‪ .‬فققاعلم \‪29‬‬
‫ق القراء إذا‬
‫ب و ُرزققوا‪ .‬وُر ّ‬
‫اليمنى\ يا طالب أن الراء المفخمة هي إذا كانت راء فتحققة أوضقمة مثققل َر ّ‬
‫كانت كسرة مثل ِرجال و ِرزق‪ .‬وهذا حكم الراء بالشكل‪ .‬وأمققا الققراء السققاكنة فهققي إذا كققانت الحراكققة‬
‫قبلها فتحة أو ضمة‪ ,‬مثل قرية و قربان فعلينا أن نفخمها‪ .‬وإذا كانت الراء الساكنة والحراكة قبلها كسرة‬
‫والراء فى كلمة واحدة فعلينا أن نقرأها بالترقيق مثل فرعون و فى مرية‪ .‬ولكن‪ ,‬إذا كانت الراء الساكنة‬
‫بكسرة ما قبلها وبينهما تتوسط بألف فقراءتها تفخيم‪ ,‬مثل إن ارتبتم و أم ارتققابوا و أن ل ذرت و ياأيتهققا‬
‫النفس المطمئنة إرجعى‪ .‬وفى هذه الماكين الربعة ليلزم ترقيها ولققو كققانت وقفققا‪ .‬فليبققدأ بققالتفخيم لن‬
‫أصلها تفخيم فقس على ما أشبه ذلك‪ .‬وكذلك تفخم الراء الساكنة و التنوين إن كانت الحققرف بعققدها احققد‬
‫من حروف الستعلء وهي "خص ضغط قظ" مثل قرطاش و مرصققاد وفرقققة‪ .‬وقققد اختلققف العلمققاء و‬
‫القراء السبعة فى الراء فِرق فى سورة الشعراء لن الراء كسققرة‪ .‬وقققرأ بعضققهم ترقيقققا و قققرأ بعققض‬
‫آخر تفخيما‪ .‬ولكن الترقيف أصح ويتعلق هذا القول بالوصل‪ .‬وأما الحكم الراء يختلف فى ثلثة أوقققاف‪.‬‬
‫شقِعر‪ ,‬وإذا تقققدم‬
‫حٌر و ُذِكققر و ُ‬
‫سق ْ‬
‫فذكر فى ترجمة المستفد أنه ترقق الراء إذا تقدم عليها كسرة مثل هققذا ِ‬
‫عليها \‪ 29‬اليسرى\ ياء ساكنة فترقق فى موقع الوقف‪ .‬وتفخم فى موقع الوصققل‪ ,‬إمققا تفتققح وإمققا تكسققر‬
‫مثل خير و يسير و مير و قدير و بشير‪ .‬وأما الكسرة بدون ياء وغيرها فتفخققم وإذا كققانت الققراء كسققرة‬
‫بدون ياء ساكن ولكن هناك حرف آخر الساكن فنفخمه‪ :‬القدر و ألف شققهر أو الضققمة مثقل أل لقه الخقل‬
‫والمر أو الفتحة مثل "وأوحينا إليه ذلك المر"‪ ,‬فكلها مفخمة عند الوقف‪ .‬وإذا توجد الكسرة بعد اللققف‬
‫صاٍر‪ .‬فمثل‬
‫بقراءة المالة لمن يريد أن يغلب اللف مثل "سبحانك فقنا عذاب الناِر و وما للظالمين من أن َ‬
‫ذلك قرئ الراء بترقيق‪ .‬فصل فى ترقيق اللم‪ .‬وأمققا اللم أصققلها ترقيققق إل فققى لفققظ القق‪ .‬وقققرئ اللم‬
‫تفخيما إذا كان قبله فتحة وضمة مثل وال وعلى ال وقال ال وعبد ال و يفعل ال وما أشققبه ذلققك‪ .‬وإذا‬
‫كانت اللم قبلها كسرة فلترقق مثل كلمات أخرى مثل بسم ال وبال وما أشقبه ذلقك‪ .‬فصقل فقى ضقمير‪.‬‬
‫اعلم أيها الطالبون أن جميع القراء يمدون الهققاء‪ .‬وإذا كققانت الهققاء ومققا قبلهققا ومققا بعققدها لهمققا الشققكل‪,‬‬
‫وحقيقة مدها إن كانت فيه كسرة مثل ِبِه وَلُه ولققه مققن الثمققرات بتقققدير مققد يققاء سققاكن‪ .‬وإذا وجققد شققكل‬
‫الضمة مثل لُه ولد وله كفوا أحد فتمد الهققاء بققواوين \‪ 30‬اليمنققى\ سققاكنين تقققديرا‪ .‬وإذا كققان الهققاء قبلققه‬

‫حرف ساكن مثل عليه وفيه ومنه أو سكن ما بعد الهاء مثل ربه العلى وله المثال العلى ليس من مققده‬
‫فيه من الشيخ‪ .‬وكان الشيخ ابن كثير وهو إمام مكة مد الهاء ما قبله ساكن مثل منه وعليققه وفيققه و إليققه‬
‫كلها فى القرآن والتفق الشيخ حفص لمد هاء ساكن قبله مثل ابن كثير فى قققوله تعققالى "فيققه مهانققا" فققى‬
‫سورة الفرقان‪ ,‬ول يمده الشيخ حفص والشيخ همزة والشيخ نافع فى الهاء يرض ال لكم ويمد مثل نققؤته‬
‫ونؤده ونوله ونصله كل قرىء إل النافع ول يمده ما أشبه ذلك‪.‬‬
‫فصل فى حروف القلقلة خمسة‪ ,‬وحروفها جمعت فى "قطب جد" وعلينا أن نقلقل كققل حققرف القلقلققة إذا‬
‫خلق‬
‫جعلون و يدخلون‪ .‬وإذا وقفت فقلقلتها أشد‪ .‬مثققل َ‬
‫طمير وُيْبخلون و َي ْ‬
‫كانت ساكنة مثل َيْقطعون و ِق ْ‬
‫و صراط و عذاب و عذاب و بهيج وشديد‪ .‬فصل و تفخيم حروف السققتعلء سققبعة والمطابقققة خاصققة‬
‫ب أقوة التفهيم‪ .‬فى البداية تفخم كل حرف الستعلء السبعة وهى ص‪ ,‬ق‪ ,‬ط‪,‬خ‪ ,‬ض‪ ,‬ذ‪ ,‬غ‪ .‬و الحروف‬
‫المطابقة أشقد مطلوبقة مقن تفخيمهقا وهقي ص‪ ,‬ط‪ ,‬ض‪ ,‬ذ‪ .‬بقاب المقد والقصقر‪ .‬وأمقا المقد نطقول \‪30‬‬
‫اليسرى\ صوتنا عند الكلم والقصر نقصره‪ .‬اعلم أن المد نوعان أصلي وفرعي‪ .‬فالصل ثلثة حروف‬
‫الواو الساكنة المضموم ما قبلها واليقاء السقاكنة المكسقور مقا قبلهقا واللقف ول يكقون إلقى البعقد فتحقة‬
‫وتسمى المد و طبيعية‪ .‬وجمعت الحروف الثلثة فى قول الق تعققالى ‪ :‬نوهينققا فققى سققورة الهققود‪ .‬وألققف‬
‫واحد حوالى حركتان‪ .‬والمراد بألف واحد هنا ألف اللفظ الساكن مثقل موسقى وعيسقى و يسقاع وقضقى‬
‫فطلها مثل المد الطبيعى‪ .‬والثانى مد فرعي وهو إذا جمع حرف من حروف المد الثلثة مثل همزة فققى‬
‫سْوء والسماء و شيء وجاء و أوَلئك وملئكة وما أشبه ذلك‪ .‬وذلك المد سققمي بمتصققل‬
‫يء و ُ‬
‫ج ْ‬
‫كلمة مثل ِ‬
‫واجب مد‪ ,‬وكل القراء ولكنهقم ‪)....‬؟( مقن تققديره فللشقيخ كلقون تلميقذ الشقيخ نقافع والشقيخ أبقو عمقر‬
‫والشيخ إبن كثير مدوا بألف والنصف تقديرا أو بمقدارثلث حركققات أو حققوالى أ أ أ‪ .‬و إن الشققيخ ابققن‬
‫أمير و كسائي مدان بألفين أو حوالى أربع حركات وهي بمقدار أ أ أ أ‪ .‬ومده الشيخ عاصم حوالى ألفين‬
‫والنصف أى حوالى خمس حركات أو بمقدار أ أ أ أ أ تقريبا‪ .‬وأمققا الشققيخ همققزة و الشققيخ الورشققي مققن‬
‫سبيل الشيخ أرزق مداها حوالى ‪ 3‬ألفات أو حوالى ‪ 6‬حركققات أي بمقققدارأ أ أ أ أ أ تقريبققا‪ .‬وأمققا المققراد‬
‫بالقصر هو بالقصر على مد طبيعى من سبيل ستبية و تيسر‪ .‬والثالث سمي بمد منفصل جققائز وهققو إذا‬
‫كانت الحروف الثلثة تلتقى بهمزة فى أول كلمة أخرى مثل ياأيها الذى فققى أنفسققكم و آمنققوا عققن أمققره‬
‫إلى ال و بما أنزل ال و قالوا آمنا‪ ,‬فسمى المد بمد منفصل جائز‪ ,‬فجاز طوله وجاز قصره‪ .‬كققان الشققيخ‬
‫كلون تلميذ الشيخ نافع والشيخ أبو عمر أجازا القصر والمد ‪ .‬والمد هنا ألفيققن والنصققف وقصققرها ألققف‬
‫واحد‪ ,‬فالمد يطال حوالى ألف والنصققف أو حققوالى ‪ 3‬حركققات أي بمقققدارأ أ أ تقريبققا‪ .‬والقصققر حققوالى‬
‫ألف واحد أو حوالى ‪ 2‬حركات أي بمقدارأ أ تقريبا‪ .‬وللشيخ ابن عمر و الشيخ إبن كسققاء يطيلن بققألفين‬
‫أو بمقدار ‪ 4‬حركات أى حوالى أ أ أ أ تقريبا‪ .‬وأما الشيخ عاصم أستاذ الشيخ حفص أطققال المققد بمقققدار‬

‫ألفين والنصف أو خمس حركات أي بمقدار أ أ أ أ أ تقريبققا‪ .‬وفققى قققول الشققيخ همققزة و الشققيخ الققورش‬
‫وهما تلميذاالشيخ نققافع مققداها حققوالى ‪ 3‬ألفققات أو بمقققدار ‪ 6‬حركققات أي أ أ أ أ أ أ تقريبققا‪ .‬وأمققا المققراد‬
‫بالقصر هنا فى مسألة المد فهو قصر المد الطبيعى وهو ألف واحد كما ورد فى الكتاب السطيبية و \‪31‬‬
‫اليسرى\ و الرابع أن المد الطابعى مثل لاله إل ال فحكمها متوسط و القصر مثل ما قد سبق وال أعلم‪.‬‬
‫والخامس مد طابعي مثل "الرحمن" و "هذا" و "لكن" مثل ما قد ذكققر فققى المققد الطققابعى السققابق مثققل‬
‫الواو الساكنة بعد الضمة والياء بعد الكسرة واللف بعد الفتح‪ ,‬والمشايخ مدوا بمقدار ألف واحد مثققل مققا‬
‫قد سبق ول يجوز أكثر منه‪ .‬والسادس سمى بمد التمكين وهو إذا جمع واوان بالضمة قبل الواو الساكنة‬
‫وواو آخر من أول كلمة مثل‪ :‬آمنوا وعملو الصالحات‪ .‬أو الياء الساكنة ما قبله كسرة وياء آ خر فى أول‬
‫كلمة مثل ‪ :‬فى يومين‪ ,‬فوجب علينا أن يفرق بين واوين ويائين بمقد قصقير مثقل مقد طقابعى تقريبقا ول‬
‫تدغمهما‪ .‬والسادس سمي بمد حجر‪ ,‬هو ما بين همزتيققن مقن كلمققة‪ .‬وخققالف القققراء فقى تسققهيل الهمققزة‬
‫الثانى وتركه‪ .‬مثل‪ :‬أأنذترتهم‪ ,‬أإنك‪ ,‬و أأنبئكم‪ .‬فل يجوز أكثر من ‪)...‬؟( أكثر دخول ألف بين الهمزتيققن‬
‫على المد الطابعي‪ ,‬إما بتثبيت الهمزتين وإما بتسهيلهما‪ ,‬وال أعلم‪.‬‬
‫الثامن سمي بمد لزم كليمى للمثقل‪ ,‬وهو إن كان هناك حققرف المققد وقققع بعققده حققرف الدغققام‪ ,‬فققوجب‬
‫جونني و داّبة‪ .‬فأصل ذلققك كمققا قققال أبقو طيبققة عبقد‬
‫خة و الحاّقة و أتحا ّ‬
‫طاّمات و الصا ّ‬
‫إدغامها‪ .‬مثل ‪ :‬ال َ‬
‫المنعم بن غَلب \‪ 32‬اليمنى\ لتوجد الكلمة السابقة فى القرآن‪ .‬فقدر الحرف الول تققدغم بحققرف الثققانى‬
‫وسمى بمد لزم لنه لزم عند كل قارئ مدها بمقدار ‪ 3‬ألفقات علقى قققول صقحيح ومشققهور مققن ثلثقة‬
‫أقوال لحرف المد و المدغم فى كلمة واحدة‪.‬‬
‫والتاسع سمي بمد لزم كليمى مخفف‪ .‬إن وقع حرف ساكن بعد حرف المد فقرئ بطريقتين‪ ,‬تخفيفهققا أو‬
‫لن" فى سورة يونس وفى كلمة أخرى من الشيخ النافع و"محياي" فى سققورة‬
‫الوقف و وصلها مثل "آ ْ‬
‫النعام فى قراءة النافع وحده‪ .‬وسمى بمد ملزم لن لزمققه كققل قققارئ المققد بقققدر وجققه واحققد أى ثلثققة‬
‫ألفات على قول صحيح و مشهور من ثلثة أقوال كما قد سبق عن كلمة لها حرف مققج وحققرف سققاكن‬
‫فى كلمة واحدة‪.‬‬
‫تنبيه‪ ,‬اعلم أن فى القرآن ستة مواضع يجب مدها عند جميع القراء بمقققدار ثلثققة ألفققان وتسققهيلها‪ ,‬وأمققا‬
‫مدها فمثل " آّذكرين أو قصرها أأذكرين‪ ,‬فقى موضقعين فقى سقورة النعقام‪ .‬وأمقا "آلن أو أألن ففقى‬
‫موضعين فى سورة يونس‪ ,‬و " آل أ ال أصن لكم فى سققورة يققونس أيضققا‪ .‬آلق خيققر أو أالق خيققر فققى‬
‫سورة النمل وموضعين عند القراءة السابعة قراءة أبي عمر و أبي جعفر ‪ .‬و آية " آلسققحر أو أألسققحر \‬
‫‪ 32‬اليسرى\ وجهين عند شيخ القراءة أبي عمر و أبي جعفر وغير ذلك وأنهم قققد اتفقققوا فققى الققوجهين‪,‬‬
‫أى المد بهمزة واحدة أو تسهيل بهمزتين‪.‬‬

‫العاشر سمي بمد لزم الحرف مخفف‪ ,‬وهققو يحصققل إذا وجققد حققرف فققى حققرف واحققد فققى أول وسققط‬
‫السورة من حروف هجائيققة‪ ,‬و ثلثققة أحققرف الوسققطى المققذكرة هققي ‪ :‬اللم و الميققم والصققاد والنقون ‪,‬‬
‫فوجب مدها عند جميع القراء بمقدار ثلثة ألفان على قول صققحيح مشققهور مققن ثلثققة أقققوال‪ .‬والهققادي‬
‫عشر سمي ب مد لزم الحرف مثقل‪ ,‬وهي إذا وجد حرف المد فققى حققرف مققن أول الحققروف الهجائيققة‬
‫الثلثة و الثالثة تدغم فيما بعده اللم و الميم فالحرف الول مثقل لن الميم مدغمة فى الميم الولققى مققن‬
‫الميم التالية ووجب مدها بمقدار ‪ 3‬ألفان عند جميع القققراء علققى الققول الصققحيح مقن ثلثققة أقققوال مثققل‬
‫القول السابق‪ .‬و الثانى مخفف معناه ل تدغم الدال الساكنة إلى الذال ‪)...‬؟( ولكقن اختلقف الققراء‪ .‬وعنقد‬
‫الشيخ قلون و الشيخ ابن كثير و الشيخ حفص و الشيخ همزة أظهروا ها‪ .‬وأما الشيخ ورش و ابقن عمقر‬
‫و الشيخ شعبة و الشيخ كساء فأظهروا ولكنهم اختلفوا فى "يس – والقرآنيان و ن و القلققم و مققا اختلققف‬
‫جميع القراء فى ص ذكر ‪ ...‬وعند الشيخ ورش وجهان فقى ن والقلقم ‪ ,‬أظهقرت و أدغمقت‪ .‬ودخقل فقى‬
‫قولنا أن الحروف الهجائية الثلثة‪ .‬وإذا وجد الحقروف \‪ 33‬اليمنقى \ الهجائيققة الثلثقة ولكقن‪ ,‬ليققس فقى‬
‫وسطها حرف المد فلتخرج مثل ‪ :‬ط من طس و "ي" مقن يقس و "ه" مقن كهيعقص‪ ,‬و "ح" مقن حقم و‬
‫"ر" من الر وما أشبه ذلك‪ .‬وعلى الحرفين والثانيهما حرف المد فليس فيققه القققول الققذي يمققده مققن قققول‬
‫صحيح فيه وأما مده بمقدار مد طبيعيى‪ .‬الثانى عشر سمي بمد عرض إن قرئ وقفا وهو إذا وجد حرف‬
‫المد أو حرف آخر ساكن مسكون بقراءة الوقف مثل‪ :‬المفلحققون و العققالمين و نسققتعين و بيققت و خققوف‬
‫وشيء ‪ ,‬فيجوز لقارئ لقراءته بمد أو توسققط أو قصققر أو سققكون حققرف آخققر الكلمققة‪ .‬وأمققا المققد فيمققد‬
‫صوتنا بمقدار ‪ 3‬ألفان وأما التوسط فيمد بمقدار ألفيققن وأمققا القصققر فيمققد بمقققدار مققد طققبيعي هققى ألققف‬
‫واحد‪ .‬ويحرم الوقف بحركة آخر الكلمة إجماعا‪ .‬تنبيه‪ ,‬واعلم أيها الطلب أن أركان الوقف ثلثة أشياء‪,‬‬
‫فالول سكون حرفين مثل‪ :‬عالمين و يعلمققون و حسققاب‪ .‬والثققانى بسققكون حققرف مثققل عليهققم وعليكققم‪,‬‬
‫سواء كان الوقف أو الوصل بسكون حرف‪ .‬والثالث بتقدير شكل واحد مثققل‪ :‬عليمققا و غفققورا و أصققابا‪.‬‬
‫وكذلك ل توقف بقطع الرسم ول ُتبدأ إل برسم فيه علمققة خاصققة‪ .‬والوقققف عبققارة عققن قطققع الصققوت‬
‫زمانا بمقدار التنفس بنية استئناف \‪ 33‬اليسرى\ قراءة ويجوز على رؤوس اليات على غيرهققا‪ .‬سققواء‬
‫أكان وقف تام أو وقف كافي أو وقف حسققن فققوجب مراعققة الرسققم ل توقققف إل يشققار أن فيققه ل يوجققد‬
‫شيء إل رأس آية‪ .‬والسكتة عبارة عن قطع الصوت زمانا دون من غير الوقف عبارة من غيره تنفس‪.‬‬
‫والسكتة عبارة عن قطع الصوت زمانا دون من غير الوقف عبارة مققن غيققره تنفققس بمعققن أن السققكتة‬
‫قطع الصوت بل خروج نفس الهواء وأيضا إن كان الوقف على ألف مثققل يخشققى و موسققى و سققرى و‬
‫افترى أو ياء مثل جنتى وعذابى وامرأتي‪ ,‬أو الواو مثل‪ :‬كفروا وآمنوا و أم ارتبوا ليجوز وقفها أطققول‬
‫من مد طابعي عند جميع القراء‪ .‬والثالثة عشر سمي ممد البدل مثل آمنققوا و أوتققو الكتققاب وإيمققان و آدم‬

‫وآتينا و آتاهم و آمن وما أشبه ذلك‪ .‬وقرؤوا بمقدار المد الطابعي إل الشيخ ورش عن أرزق عنده يجوز‬
‫سوء و شيء‪ .‬وقد‬
‫المد بثلثة أوجوه‪ ,‬بمد و توسط وقصر وال أعلم‪ .‬والرابعة عشر سمي بمد لين مثل‪َ :‬‬
‫اتفق جميع القراء لقصره إل ورش عن أرزك وعنده يجوز المد وتوسط‪ .‬واتفققق الشققيخ همققزة و الشققيخ‬
‫ورش على \‪ 34‬اليمنى\ التوسط فققى كلمققة شققيء فقققط‪ .‬وكققل ذلققك فققى مسققألة الوصققل‪ .‬وحيققن الوقققف‬
‫معروف له مثل ما قد سبق‪ ,‬وال أعلم‪ .‬والخامسة عشر يسمى بمققد صققلح بوصققل الميققم الجمققع بققالواو‬
‫التى تقع قبل همزة القطع مثل عليهم أأنذرتهم و أيمانكم إن كنتم ‪ .‬وعند الشيخ قلون عققن أرزق أنققه يمققد‬
‫بمقدار ‪ 3‬ألفان ‪ .‬واختلف بالشيخ قلون و الشيخ ورش عن سبيل اصهانى فري عن قلققون و يمققد بمقققدار‬
‫ألفين و القصر على المد الطبيعي هو ألف واحد والنصف وال أعلم‪ .‬والسادسة عشر سققمي بمققد الققروم‪,‬‬
‫فى ها أنتم أولء‪ .‬عن سمان المقرئ بتسهيل الهمزة أأنتم تدخل ألف قبلها‪ .‬ومن قرأ بالتسهيل هو نققافع و‬
‫أبو عمر و أبو جعفر‪ .‬ولمن يقرأ المد فليطل بمقدار ألفيققن أو ألققف ونصققفها‪ .‬وأمققا القصققر بمقققدار المققد‬
‫الطابعي‪ .‬السابعة عشر‬
‫والسابعة عشر‪ ,‬يسمي بق لن نفية الجنس ‪ -‬مثل لريب فيه و لمرد له‪ ,‬عن الشيخ همزة فقم بمد بمقققدار‬
‫ألفين‪ .‬وعند الشيوخ الخرين مختلفون بالشيخ همزة يمدون مثل المد الطبيعي‪ .‬والثامنة عشر سققمي بمققد‬
‫الفرق وعن سمن هو يسكن الياء ‪ ,‬مثل إني أعلم وأنصاري إلى ال و إني أعيذها و إني أخاف‪ .‬وإن من‬
‫يسكن الياء‬
‫متعلق مثل مد جائز منفصل جائز‪.‬‬
‫وعند الشيخ نافع وابو عمر ‪ ,‬يشكل الياء بحركة الفتح وال أعلم‪ .‬والتسقعة عشقر مقد عقار فقى كقل هقاء‬
‫أولها اسمها فعل ساكن آخر الياء المحركة لن السكون‪ .‬ولكن اختلف جميققع \‪ 34‬اليسققرى\ القققراء عققن‬
‫الهاء وحركته مثل المد والقصر مثل ‪ :‬يؤده إليك ونوليه ما تولى‪ .‬وعند سمان مد الهاء مثل مققد منفصققل‬
‫جائز‪ ,‬وإذا حصل على ما قبله وفخم كما قد سبق‪ .‬وإذا لم يحصققل علققى مققا ذكققر مثققل الثققانى فل يجققوز‬
‫أطول من المد الطبيعي وال أعلم‪ .‬وعشرون مد عارض الدغام فى قراءة الشيخ صوى والشيخ يعقوب‬
‫فى مثل‪ :‬الرحيم مالك وقال لهم الناس ويا قومن مققال‪ ,‬فيجققوز كلهمققا فققى ذلقك ققرئ بمققد أو توسقط أو‬
‫قصر‪ .‬فهذا عدد كل مد المتفق عليها وكذالك من اختلف بها من القراء‪ ,‬وال أعلم‪.‬‬
‫باب مخارج الحروف وصفاتها‪ .‬وهي سبعة عشر حرفققا‪ .‬والول مخققرج ألققف بالفتققح مقا قبلققه‪ .‬والثقانى‬
‫الواو الساكنة بالظمة ما قبله‪ .‬والياء الساكنة بماقبله كسرة‪ .‬وإن مخرج تلك الحروف مققن الحققق وجققوف‬
‫الفم‪ ,‬ومع ذلك كلها سمي بحروف مد لن بقه يطقول الصققوت‪ .‬والثققانى مخققرج همقزة وهقق وهمقا أدنققى‬
‫الحلق مع فقص صدري‪ .‬والثالث مخرج العين والهاء من وسط الحلق‪ (4 .‬مخجرج الغيققن والخققاء همققا‬
‫من أقصى الحلق قرب اللسان‪ ,‬وسمي الحروف الستة بحروف الحلق‪ .‬والخامس والسادس مخرج القققف‬

‫والكاف \‪ 8‬اليمنى\ أدنى السان مع الحلق العليا ولكن القف تخرج من اللسققان العليققا مققع الحنققق العلققى‬
‫والكاف مثل ذلك ولكنه تحت القف قليل‪ (7 .‬مخرج )ج‪ ,‬ش‪ ,‬ي( فى وسط اللسان مع الحنق‪ (8 .‬مخرج‬
‫الضاض‪ .‬من طرف اللسان مع النواجذ من خققد اليمققان الققو الخققد اليسققار‪ (9 .‬مخققرج )ل( مققن وسققط‬
‫اللسان مع أسنان الخد العلى المسمى بق ‪)..‬؟( حتى الضرس‪ (10 .‬مخرج النون هو من طققرف اللسققان‬
‫تحت مخراج اللم قليل‪ (11 .‬مخرج الراء من طرف اللسان و خد خلف اللسان مع الحنق العلى‪(12 .‬‬
‫مخرج )ل‪ ,‬د‪ ,‬ط( كلهامن طرف اللسان مع السنان القاطعة العلى وترتفققع طققرف اللسققان إلىققالحنق‪.‬‬
‫‪ (13‬مخرج )ص‪ ,‬س‪ ,‬ز( من طرف اللسان ولكن السنان الربعة العليا أو السفلى تحت طرف اللسققان‬
‫و ضغطت إلى الدنى من السنان العليا أو ثنيققا وهققو فققى تحققت‪ (14 .‬مخققرج )ص‪ ,‬د‪ ,‬ط( مققن طققرف‬
‫اللسان المسمي بثني العلى‪ (15 .‬مخقرج الفقاء مقن بطقن الدنقى و جميقع طقرف الثنقي العلقى‪(16 .‬‬
‫مخرج )و‪ ,‬ب‪ ,‬م( بين الشفتين ولكن الواو مفتوح الشفتين ومفقولن فى الباء والميم‪ (17 .‬محققرج الغنققة‬
‫فى الخيشوم فى نهاية النف و ي تخرج الغنة فققى طققرف النققف‪ .‬وإذا نريققد أن نعققرف جميققع مخققارج‬
‫الحقققروف فنأيقققدها ثقققم نشقققكل همقققزة بحركقققة الكسقققرة فصقققوت تخقققرج منهقققا مخراجهقققا‪ .‬مثقققل‬
‫\ه\غ\خ\ق\ك\ج\س\ي\د\ط\ذ\ وهلم جر ا حتى تصيل ‪ 29‬حرفا‪ .‬وأصل جميع مخارج الحروف خمسة‪.‬‬
‫الول جوف‪ ,‬له ستة أحروف ‪ :‬الهمزة والهاء والعين و الصاد و الغين والخاء‪ .‬والثانى اللسان وفى هققذا‬
‫الجزء ‪ 18‬حرفا وهي‪ :‬ق‪ ,‬ك‪ ,‬ج‪ ,‬ش المشددة و ي‪ ,‬ط‪ ,‬ت‪ ,‬د‪ ,‬ن‪ ,‬ر‪ ,‬ل‪ ,‬ظ‪ ,‬ث‪ ,‬ذ‪ ,‬ز‪ ,‬س محَملة كما قققد‬
‫سبق نظامها‪ .‬والرابع شفتين وله أربعة أحرف يعنى ‪ :‬ف‪ ,‬ب‪ ,‬و‪ ،‬م‪ .‬الخققامس الخيشققوم أي أنققف للغنققة‪,‬‬
‫وأصل كل مخارج الخروف غنة‪ .‬وإذا نريد أن نعرف حقيقة كل ما قد ذكر فعلينا أن ننظر إلى الجققدول‪,‬‬
‫وليعلمه إل علماء السلف ومن تبعهم مثل ما قال الشيخ الجزارى رضى ال عنقه أن مخققارج الحققروف‬
‫سبعة عشر على الذى يختاره من اختبر‪ ,‬ومنهم من أهل المعرفة مثل ‪ :‬خليل بن أحمد رحمه ال ق تعققالى‬
‫عنه‪ .‬وأما ستة عشر مكانا عند شباويه رحمه ال تعالى بسقط حروف الجوف‪ ,‬وأربعة عشققر عنققد فققراء‬
‫الذى سقط مخراج النون و الراء و اللم‪ ,‬وال أعلققم‪\ .‬ص ‪ 9‬اليسققرى\‪ .‬وأمققا كققل صققفات الحققروف قققد‬
‫تكون مقابلة وقد تكون مفرد‪ .‬وأما بعض صفات الحروف فجمعت فى ‪ :‬فحثه شخص سكت‪ ,‬فهي‪ :‬الفققاء‬
‫والهقاء والصقاء والحقاء والشقين و الخقاء والثقاء والسقين والكقاف والتقاء‪ .‬والحقروف الخقرى سقميت‬
‫بالمجهور‪ .‬والمحموس فى ألفاظ "الخشاء ومنه قوله تعالى فل تسققمع إل حمسققا‪ .‬لن خلل النفققس معققه‬
‫وضعفه‪ ,‬وضعفه معنه التمسك به من خروج الصوت‪ .‬واللمحموس ‪ 19‬حرفا‪ ,‬المجموعة فى جملة‪ :‬زل‬
‫قيد بطعم رزقا وإذا نفج وهي ز و ل و ق و ي و د و ب و ط و غ و م و ر و ز و ض و الواو و ألف و‬
‫الظاء و والنون والغين و الجيم‪ .‬والجهر فى اللغة الصوت قوي الشديد وسميت هذه الحروف المجهقورة‬
‫المنع النفس أن يجري معها لقوتها و قوت لعتماد عليه عند خروجها‪ .‬وبعضها سققمي بحققرف التشققديد‬

‫فى مخرجها و منع خروج النفس مع الصوت فهي يمانية أحرف كما فى القول‪" :‬أجققد قققط بكققت" وهققي‬
‫الهمزة و \ص ‪ 10‬اليمنى\ والجيم والدال والقاف والطاء والباء والكاف والتاء فهي‪)...‬؟( جميعها سميت‬
‫بق رخوة أى تبطأ خروجها‪ .‬واعلم أن الحرف مشمة إلى ثلثة أقسام ‪ ,‬الول شققديده كمققا قققد سققبق يعنققى‬
‫‪ 28‬حرفا‪ .‬والثانى حروف الرخوة وهي ‪ 16‬حرفا التى جمعت فى ‪ :‬حس خظ صققث هققز و ضققغث يفققذ‬
‫وهي الهاء والسين والخاء والذاء والشين و الصاد والحاء والزاء والواو والضاد والغين و الثققاء و اليققاء‬
‫واللف والفاء والذال‪ .‬وأما حروف شديد سمي بشديد لنهقا منقع الصقوت مقع النفقس الققوي فقى مكقانه‬
‫فلزمه‪ .‬والرخوة‪ ,‬سمي بها لن النفس والصوت معها عند الكلم فاعتمد عليهققا ضققعفها‪ .‬وأمققا الحققروف‬
‫ن عمر" وهي اللم و النون والعيققن والميققم‬
‫بين الرخوة والشديد خمسة أحرف التى جمعت فى قولك‪ِ" :‬ل ْ‬
‫والراء‪ .‬فسمي برخوة فى المثال‪ :‬اجلس و فراش خرج منها صوت ونفس الهققواء‪ .‬وأمققا حققروف الشققدد‬
‫مثل إرب و عقعد ففيها منع صوت ونفس‪ .‬وبين الرخوة والشدد إن كنا نقول‪ :‬أنعققم و اعمققل فليققس منهققا‬
‫خروج الصوت والنفس وفعلهما بتمهل و منعهما‪ .‬وبعض الحرف سميت بحروف الستعلء يعنى رفع‬
‫اللسان عند تلفظها\‪ 10‬اليسرى\ حتى الحنق فهي سبعة أحرف مجموعة فققى قولققك‪ :‬خصققا ضققغط قققظ‬
‫وهي الخاء والصاد والضاد والغين والطاء والذال‪ .‬وأما مقابلة الحروف سققميت بمسققتفلة أى إلققى تحققت‬
‫اللسان حين تلفظها‪ ,‬فحروف المستفلة هي الهمزة والهاء واللف والعين والحاء والكاف والجيم والشين‬
‫والياء واللم والنون والراء والدال والتاو والققذال والثققاء والسققين والققزاء والفققاء والبققاء والميققم والققواو‪.‬‬
‫وبعض آخر سمي بقمتقابلة أي مقفول اللسان عند تلفظها وهي الصققاد والضققاد والطققاء والققذال والمقبققل‬
‫بتلك الحروف سمي بمنفتحة أى مفتوح بين اللسان والحنق عند الكلم‪ .‬وحروف أخرى سمي بمذلقة أي‬
‫ب‪ ,‬وامقا‬
‫خرجت الحروف من حافة الشفة وطرف اللسان‪ .‬وحروفها ستة المجموعة فى قولك‪ :‬فّر مقن لق ّ‬
‫المكبل بتلك الحروف سمي بمغمض أي مغلق الفم عند تلفظها‪ .‬فهذه جميققع الحققروف المقابلققة وبعضققها‬
‫مفردة أي غيقر مقابلقة وسقميت ب حقروف الصقغر يعنقى تشقبه بصقوت الطيقر وهقي ص و ش و ز‪.‬‬
‫وصفة الصغر صوت أكثر من بين نفس المصاحبة بهققا مققن اخراجققه‪ ,‬وبعضققها سققمي بحققروف القلقلققة‬
‫يعنى ‪)...‬؟( ثم يسكت حتى يسمع صوت ‪ :‬وقال الخليل القلقلة الشدة صياح إلى آخير ما قققال لققه ذلققك ل‬
‫يفهم أن القلقلة تحرك الحروف و غنة طالبين‪.‬‬
‫\‪ 11‬اليسرى\ فجمعت الحروف فى قولققك "قطققب جققد" ‪ .‬وحققروف ليققن أي بطيئة وهققي الققواو واليققاء‬
‫الساكنان‪ .‬وقبل كلهما مفتوح‪ .‬و منها سمي بحروف الحراق أي تعققرض عققن المخققارج الخققرى فهققي‬
‫الم والراء لن اللم فيها متقوش إلى خلف اللسان‪ .‬وبعضها سمي بالتكرير أي قابل التكققرار وهققي راء‬
‫فقط‪ .‬تنبيه‪ ,‬يا إخوانى اذكر حرف التكرير‪ .‬وإذ كرر فحرفان فى فعل عديد‪ ,‬فليس لقذلك‪ .‬ولكقن التكريقر‬
‫فى حرفين أو أكثر ‪)...‬؟( فوجب أن نحفظ ترقيق الراء‪ ,‬وهذا معروف مثل السحر‪ ,‬فابعققد‪ .‬وقققال الشققيخ‬

‫مكية ل يمكن قراءة الراء باخفاء تكريرها وقال الشققيخ السققلم علققى مقن قققرأ الققراء فيخفققى تكريرهققا‪.‬‬
‫وعند آخر التكرير فيكون التكرير من الحورف المشددة فى بعض الحروف مقن أخقف التكريقر حرفقان‬
‫وال أعلم‪ .‬ومنها سمي بحرف تغشى يعنى فتح الفم واسققعا‪ ,‬مثققل حققرف شققين معجمققة‪ .‬وبعضققها سققمي‬
‫بحرف استطالة أى طول \‪ 11‬اليسرى\ مخرجه مثل الضاد فهذا جميع صفة الحققروف‪ .‬والولققى مقابققل‬
‫بكل مقابلها و السبعة التالية مفرد أي غير مقابل‪ .‬وأما مقابل المحموس مجهور ومقابل الشديد رخوة أي‬
‫بطيئة إل خمسة أحرف منها متوسققط بيققن ال المحمققوس و المجهققور وهققي "لققن عمققر" كمققا قققد سققبق‪.‬‬
‫والخرى رخوة وهي ‪ 16‬حرف‪ .‬ومقابلة اسققتعلء مسققتفلة ومقالبققة المطابقققة منحتحققة ومقابلققة المذلقققة‬
‫مصمة أي مغلقة‪ .‬فصفات الحروف كلها ‪ 17‬صقفة‪ 10 ,‬مقابلقة و ‪ 7‬غيقر مقابلقة‪ .‬فلنعلقم أن خمسقة مقن‬
‫صفات عشرة مقابلة وهي قوية أي جهر والشديد و الستعلء و الطباق والصمة و خمسة منهققا حفققة‬
‫ايف أي حمس و رخوة و الستفال و النفتاح و الذلق ‪ .‬و سبعة مفردة هي قويققة إل ليققن‪ .‬و كققل حققرف‬
‫من تسعة وعشرون حرفا تضم بخمس صفات المقابلة فما يجمع كل صفات قوية مثل ط ضققعيف ومثققل‬
‫ف أضعف وما يجمع فيه ضعيف وقوية منها متوسط بين القول و ضعيف‪ .‬وإن كنت تريد أن تعلم اللفظ‬
‫فانظر الجدول ول يعرف إل ماهر فى مخارجهققا فنققال موقفهققا لنققه مجققارب \‪ \12‬فهققذا شققرح جققدول‬
‫فتحصل جميع كل حروف تحت كل حروف تسعة المكتوب ب‪)..‬؟( فهي علمققة صققفاتها المقابلققة‪ .‬فققإذا‬
‫تجد تتحتها علمة الحمس أي محموس‪ .‬وإذا تجد تحتها جاء فهي علمة الجهر أى المجهققور‪ .‬وإذا تجققد‬
‫تحتها شاء فهي علمة المتوسط‪ .‬وإذا تجققد بتحتهققا راء فهققي علمققة الرخققوة‪ .‬وإذا تجققد تحتهققا ع فهققي‬
‫علمة العلوي أى استعلء‪ .‬وإذا تجد تحتها س فهي علمة الستفلة أى مستفلة \‪ 12‬اليسققرى\ وإذا تجققد‬
‫تحتها ط فهي علمة الطبق أى المطبقة‪ .‬وإذا تجد تحتها ذ فهي علمة الذلق أى المذلقة‪ ,‬وإذا تجد تحتهققا‬
‫ص فهي علمة المصمة‪ .‬فعليك ‪)...‬؟( من اللققف حققتى اليققاء المكتوبققة بققدعوة ‪)..‬؟( فسققتنالها‪ .‬وبعققض‬
‫الحرف جمعت فى قوية و بعض آخر فى ضعيفة و بعض بينهما متوسط‪ .‬وما نلت أحكام التجويد مثققل‬
‫الخفاء والغنة والظهار والدغام والمد والقصر و مخارج الحروف وصفة الحروف وغير ذلققك‪ ,‬إل‬
‫بمصافحة من مولة الستاذ الماهر لفظ كل حرف مما يسمعه منه ثم أتعاوذ بذلك‪ .‬فعلى هذا مشكلة‪ .‬فققإذا‬
‫سألك عن مخرج كل حرف وصققفته‪ .‬فقققل أن اللققف مققن الحلققق وتشققتمل فيققه خمققس صققفات مجهققورة‬
‫رخوة ومستفلة ومنفتحة و مصمة وهي حرف المد ومخرج الحمزة خرج من آخر الحلق‪ .‬ومنها تشققتمل‬
‫خمس صفات وهي مجهور و شديد و مستفلة ومنفتحة ومصمة ‪ .‬وأما مخرج البققاء مققن شققفتين أو فققم و‬
‫مستفلة و منفتحة و مذلقة و قلقلة ‪ .‬وأما مخرج التاء من \‪ 13‬اليمنى\ طرف اللسان و شجرة ثنيققا العليققا‪.‬‬
‫وتشتمل فيها خمس صفات الحروف وهي محموس و شديد و مستفلة ومنفتحققة ومصققمة‪ .‬وأمققا مخققرج‬
‫ث من حافة اللسان و طرف الثنيا العلققى وتتكققون مققن ‪ 5‬صققفات الحققروف وهققي محمققوس و رخققوة‬

‫ومستفلة حتى الحنققك العلققى‪ .‬ومنهققا مققا يشققتمل ‪ 6‬صققفات وهققي مجهققور و شققديد و مسققتفلة ومنفتحققة‬
‫ومصمة وقلقلة‪ .‬ومخرج الهاء من وسط الحلق و ‪)..‬؟( من حتى العليا‪ ,‬منها تشتمل على خمققس صققفات‬
‫الحروف وهي محموس و مستفلة ومنفتحة و رخوة ومصمة ومخرج الخاء من أدنى الحلق قرب أصققل‬
‫اللسان وتلتقا حتى الحنك العلى و منها تشتمل ‪ 5‬صققفات وهققي محمققوس و رخققوة و مسققتفلة ومنفتحققة‬
‫ومصمة‪ .‬ومخرج الدال من طرف اللسان وشجرة الثنيا العلى ومنها ‪ 6‬صفات وهي مجهور و شديد و‬
‫مستفلة ومنفتحة ومصمة و قلقلة‪ .‬وأما مخرج الدال فمققن حافققة طققرف اللسققان و طققرف الثنيققا العلققى‬
‫ومنها خمس صفة وهي مجهور و رخوة و مستفلة ومنفتحة ومصمة‪ .‬وأما الراء فمن حافة اللسققان فققى‬
‫خد خلف اللسان و معها حتى الحنق العلى ومنها سبع صفات هي مجهور ومتوسط و مستفلة ومنفتحققة‬
‫ومثيقة وحرف أنهر و قابل التكرير‪ .,‬وأما مخرج الزاء فمن حافة اللسان و علقى الثنيقا أي كقل مقا فقى‬
‫الوجه الربققع السققفل‪ .‬ومنهققا سققت صققفات وهققي مجهققور و رخققوة و مسققتفلة ومنفتحققة ومصققمة \‪13‬‬
‫اليسرى\ وحرف صغر و س خققرج مققن طققرف اللسققان ومقن الثنيققا السققفلى ومنهققا سققت صققفات وهققي‬
‫محموس و رخوة و مستفلة ومنفتحققة ومصققمة‪ .‬وحققروف الصققغر والشققين خققرج مققن وسققط اللسققان و‬
‫مناسب بما قد سبق‪ .‬ومنها ست صفات وهي محمققوس و رخققوة و مسققتفلة ومنفتحققة ومصققمة وحققرف‬
‫تغشي‪ .‬وأما الصاد فمن حافة طرف اللسان من الثنيا السفلى ومنها ست صفات وهي محمققوس و رخققوة‬
‫و مستعلى ومطابقة ومصمة وحرف الصغر‪ .‬وأما الققدال فمققن طققرف اللسققان مققع الضققرس اليمققان أو‬
‫اليسار ‪ .‬ومنها ست صفات وهي مجهور و رخوة و مستعلى ومطابقققة ومصققمة وحققروف السققتطالة‪,‬‬
‫وأما الطاء من حافة اللسان ولثة سمي بالثنيا العليا‪ ,‬ومنها ست صفات وهي مجهور و شديد و مسققتعلى‬
‫ومطابقة ومصمة وحروف القلقلة‪ ,‬والظاء خرجت من حافة اللسان مع طرف الثنيققا العليققا‪ ,‬ومنهققا سققت‬
‫صفات وهي مجهور و رخوة و مستعلى ومتقابلة ومصمة‪ .‬وأما العيققن فمققن وسققط الحلققق وموافققق بمققا‬
‫سبق‪ .‬ومنها ست صفات وهي مجهور و رخوة و مستعلى ومنفتحة ومصمة‪ .‬وأما الفاء فخرج من بطققن‬
‫الشفة السقفلى و طقرف الثنيقا العليقا‪ .‬ومنهقا سقت صقفات وهقي محمقوس و رخقوة و مسقتفلة ومنفتحقة‬
‫ومصلقة‪ .‬وأما القاف فمخرجها من أدنى اللسان وتلتقي الحنق ومنها ست صفات وهي مجهور و رخققوة‬
‫و مستفلة ومنفتحة ومصمة وحروف القلقلة‪ .‬وأما مخرج الكاف فمن تحققت مخققرج القققاف قليل‪ .‬ومنهققا‬
‫خمس \‪ 22‬اليمنى\ صفات وهي محموس و شديد و مستفلة ومنفتحة ومصمة‪ .‬وأما اللم فمخرجهققا مققن‬
‫آخر حافة اللسان مع الحنققك ومنهققا سققت صققفات وهققي مجهققور و متوسققط و مسققتفلة ومنفتحققة ومذلقققة‬
‫وحروف ‪)...‬؟(‪ .‬وأما النون فمخرجها من حافة اللسان تحت مخرج اللم قليل مع التقققاء الحنققك‪ .‬ومنهققا‬
‫خمققس صققفات وهققي مجهققور و متوسققط و مسققتفلة ومنفتحققة ومذلقققة‪ .‬وأمققا الميققم فمخرجهققا مققن بيققن‬
‫الشفتين ‪,‬و صفاتها مثل النون‪ .‬وأما الهاء فمخرجها من أدنى الحلققق إلققى العلققى ومنهققا خمققس صققفات‬

‫وهي محموس و رخوة و مستفلة ومنفتحة ومصمة‪ .‬وأما الواو غير مد فمخرجها من بين الشفتين ومنها‬
‫خمس صفات وهي مجهور و رخوة و مستفلة ومنفتحة ومصمة‪ .‬فإذا سكنت الواو وما قبلها فتحقة فقلقت‬
‫حرف اللين‪ ,‬ومنها ست صفات فإذا سكنت الواو ومقا قبلهققا فتحقة فقلقت مققد و ليقن ومنهقا سقبع صقفات‬
‫واخرج من الجوف كما سبق ذكره‪ .‬وأما اليققاء غيققر المققد فمخرجهققا مققن وسققط اللسققان و منهققا صققفات‬
‫كالواو‪ .‬وإذا سكنت الياء وما قبلها فتحة فقلت لين‪ .‬ومنها ست صفات وإذا كانت الياء الساكنة ومققا قبلهققا‬
‫كسرة فمخرجها فى الجوف وهي حرف المد وحرف اللين‪ .‬فتم عليه سبع صفات مثل واو المققد‪ .‬تنققبيه‪,‬‬
‫واعلم يا طالب أن صفات الحروف السابقة تنقسم على ثلثة أقسام \‪ 22‬اليسققرى\ وهققي قويققة و أيققف و‬
‫متوسم‪ .‬وإنه قد سبق ذكره مثل بعض المخارج من ثلثة أحرف وبعضها من حرفين فل يختلف بعضها‬
‫على بعض إل جميع الصفات المختلفة من الخرى‪ .‬فحروف الميم والبققاء والققواو الققتى غيققر المققد كلهققا‬
‫فمخرجها من الشفتين‪ ,‬ونفرق بين الباء والميققم بشققديد و قلقلققة و نفققرق الميققم مققن البققاء بمتوسققم بغنققة ‪.‬‬
‫ونفرق الواو برخوة ومصمة و لين ومثل قياس ‘لى كل حرف مفرد لن ليس فيه الحاجة لمدها‪ .‬وبعض‬
‫ما قد سبق طريقه على كل الصفات من فقائدة ترقيقق حقروف المسقتفلة وتفخيقم حقرف المسقتعلى وكقل‬
‫حرف قبلها فنفس ألف‪ ,‬ثم من حروف المستفلة المفخمة باللف‪ .‬ومن حروف المستعلية و حرف الققزاي‬
‫بحركة الفتح واعلم أيها الطالب أن معرفققة الوقققف للقققارئ واجققب والتجويققد كمققا قققال بعققض القققراء ل‬
‫تحصل بمعرفة الوقف و موضع القطع عنى الكلم و ما يجب من ذلك لقبيحه‪.‬‬
‫وأما الوقف فتنقسم على ثلثة أقسام‪ ,‬الول وق التام ورمز بتاء والثانى وقف الكاف \‪ 23‬اليمنى\ ورمز‬
‫ب ك و الثالث وقف الحسققن ورمققز ب ح‪ .‬ول يجققوز الوقققف إل علققى كلم تققام معنققه‪ .‬وإل ففيققه وقققف‬
‫القبيح‪ ,‬ول حرم وقفه‪ .‬ول نقول أن القرآن فيه وقف واجب وأثم من يتركه ول يوجد وقف الحققرام الققذي‬
‫أثم من يوقفه أو كفر إل فى بعض قليل وذلك بقصد أو بنية كما قال الشخ ابن الجزارى رحمة ال ق عليققه‬
‫وليس فى القرآن وقف واجب ول حرام غير ما له سبب‪ .‬أى إذا ينال السبب الذى يحمل على حرمتققه أو‬
‫كفره فالوقف حرام أو كافر كما سيأتى بحثه‪ .‬قال إمام أبى عمر بهققراق فققى ترجمققة المتفيققد‪ :‬واعلققم أن‬
‫المراد بقولهم ل يجوز كققذا الجققواز الداء لن ل يققوهم بققذلك أخققذه عققن القققرآن و يحققل باعجققاز و أمققا‬
‫الجواز الشرعي فاتفقوا على أنه ليس فى القرآن وقف واجب يققأثم القققارئ بققتركه ول وقققف حققرام يققأثم‬
‫القارئ بفعله إل بتعمد الوقف على ما ل يجوز نبته إليه بقصج نبته ذلك إليه نهو أنا ال ل إله إل أنا إنققى‬
‫كفرت أنا ربكم العلى فل شك فى كفره بذلك فإن تعمد الوقف مققع القققراءة كققره لنل يتققوهم إنققه نسققب‬
‫ذلك إليه و ل يبطل به الصلة لنه قرآن‪.‬‬
‫فبان من هذا القول أنه ل يجوز أن يسمي وقف القرآن بوقققف واجققب ول وقققف حققرام ول وقققف كققافر‪.‬‬
‫لنه ل يكون المرء كافر إل بوقف بدون قصد كما سبق بحثقه‪ .‬وإذا وققف المقرء فقى آيقة لقم يتقم معنهقا‬

‫كالوقف فى "مالك" وهو يبدأ من "يوم الدين" لكان الوقف قبيح وسققمي بوقققف قبيققح‪ ,‬لن جميققع القققراء‬
‫كرهوا مثل هذا الوقف لمن يقصر نفسه ويعود إلى ما قبلققه ثققم اقققرأ مققرة آخققرى فحينئذ سققمي بققالوقف‬
‫الضروري كما قال محمد ابن الجزاري رحمة ال عليه فى تلفظ هذه الكلمات ‪":‬وغير ما تققم قبيققح و لققه‬
‫بوقف مضطر أو يبدأ ما قبله"‪ .‬ووقتئذ سمي بققالوقف المضققطر كمققا قققد سققبق‪ .‬فبققان مفهققوم الكلمققة أنققه‬
‫ضعيف من قال فى تأليف من تعمد بوقف على صقراط الققذين فيبقد بقق "أنعمققت عليهقم" فهققو كقافر وإذا‬
‫ينسى فبطلت صلته لنه يقف فى "صراط الذين" مثل الوقف فى مالك‪ ,‬فذلك قد تققم بحثققه‪ .‬وتفصققيله ل‬
‫يحصل على كل قول مذكور إل بمصافحة من لفظ و اسماع مققن فققم السققتاذ الراسققخ ثققم الزمققان علققى‬
‫ذلك‪ .‬وال أعلم‪ .‬وقيل فى سورة البقققرة أن مققن وقققف " مالققك سققليمان ومققا" ثققم بققدئ مققن "كفققر كفققر‬
‫سليمان" فيكون كافر‪ .‬وقيل كمن يتعمد "أنا ال ل إله إل أنا " كما قد سققبق‪ .‬إن فققى رأس تفصققيله ققققس‬
‫على الوقاف الخمسة‪ ,‬و ‪ 28‬مكان كما قد سققبق ذكققره فنقيققس مثققل حكققم الوقققف فققى "مالققك" فققى \ ‪24‬‬
‫اليسرى\ رأس تفصيله المذكور وال أعلم‪ .‬السؤال المسؤول إلينا عن عققدم الوقققف الققواجب فققى القققرآن‬
‫وكققذلك الوقققف الحققرام والكققافر‪ ,‬لمققاذا عليهققم أن يقققرؤوا القققرآن بمعرفققة مخققارج الحققروف وصققفاتها‬
‫ووقوفها‪ .‬الجواب‪ :‬لعلهم فصققحوا ويحصققل علققى الجققر بققالتعظيم ليققس بسققبب وجققود الوقققف الققواجب‬
‫والوقف الحرام أو الوقف الكافر فى القرآن‪ .‬فبان بهذا من يريققد أن يقققرأ القققرآن فعليققه أن يققزود قرائتققه‬
‫ويعرف كيفية الوقف والوصل وإل فأثم‪ ,‬وال أعلم‪ .‬السؤال‪ :‬وإذا سئل عن تقسيم الوقف إلى ثلثة أقسققام‬
‫يعنى وقف تام وكاف وحسن ولكن ل يعلم الفرق بينها‪ .‬الجواب‪ :‬أن المعرفة عنه فإذا يفيد اللفظ و تم فى‬
‫رأس لفظه ومعناه فهو وقف تام‪ .‬فتم الوقف عليه وبدأ القراءة تاليهققا‪ .‬وإذا تققم لفظققه ولققم يتقم معنققاه فهقو‬
‫وقف كاف‪ ,‬فيبدأ بوقفه ويبدأ التالية من القراءة‪ .‬وإذا بقي الكلم أي يوجد تعليقه مع أن ليققس فيققه مشققكل‬
‫الكلم التالي إل به‪ ,‬فهو وقف حسن‪ .‬ووقف حسقن يجقوز الوققف عليقه لكمقال معنقاه ول يجققب أن يبققدأ‬
‫بقراءة تاليه منه‪ ,‬لن عدم الستقلل فى نفس اللفظ وإذا لم يقف فل يتم القراءة إل فيه رأس الية فيجوز‬
‫الوقف عليه ويبدأ بما يليه منه‪ .‬و المثلة الولى ‪ :‬يوم الدين و نسققتعين ومفلحققون وعققذاب عليققم و علققى‬
‫كل شيء قدير‪ .‬فالمثلة الثانية‪ :‬إياك نعبد و لريب فيه و الققذين يؤمنققون بققالغيب و ويقيمققون الصققلة و‬
‫ومما رزقناهم ينفقون و أم لم تنذرهم ل يؤمنون‪ .‬والمثلة الثالثة ‪ :‬إهققدنا الصققراط و الحمققد ل ق و أولئك‬
‫على هدى و ولهم عذاب و آمنا بال‪ .‬وهذه التى ليست رأس الية مثل‪ :‬رب العالمين و الرحمن الرحيققم‬
‫و المستقيم فيحسن القف عليه ويبدأ ما يليه‪ .‬فهذا جميع المثلة مققن الوقققاف الثلثققة السققابقة لن الققوارد‬
‫من أم سلمة النبي صلى ال عليه وسلم ‪ ,‬إذا قرأ القرآن فقققف القققراءة كققل معنققى واحققد‪ ,‬فقققال بسققم الق‬
‫الرحمن الرحيم‪ ,‬ثم وقف وكذلك وقف فى كل آيقة حققتى آخققر الفاتحققة ‪ .‬فيعتمقد الن مصققيون و مكيققون‬
‫ومدنيون وكذلك فى أنحاء بلد جاوا‪ .‬ومن يعرف كل الضققوابط المققذكورة فعلققم عققن كلهققا وعلمتهققا قققد‬

‫سبق ذكره‪ .‬مثل ت و ك و هق فى القرآن وغيرها‪ .‬وقال بعضهم أن الوقاف الثلثة ينقسم على المقاكين‬
‫كوقف لزم فعلمته م ووقف مطلق علمته ط و وقف جائز علمته ج ووقف مجوز علمتقه ز ووقققف‬
‫مرخص علمته ص‪ .‬وفى بعض الماكين سمي بوقف نبوي فكتب بعلمة ىىىىىى وأما جميققع‬
‫الماكين للوقف للزم منها " وما هم بمؤمنين )م( و بعضها وأمققا الققذين كفققروا فيقولققون مققاذا أراد الق‬
‫بهذا مثل )م( وبعضها " إنكا إذن لمن الظالمين )م( ومنها ألم ترى إلى المل من بنى إسرائيل مققن بعققد‬
‫موسى )م( و بعضها "تلك الرسققل فضققلنا بعضققهم علىبعققض )م( وبعضققها " ألققم تققر إلققى الققذى حققاج‬
‫إبراهيم فى ربه أن أتاه الملك )م( و بعضها إنما البيع مثل الربا )م( وجميع الوقققف السققابقة فققى سققورة‬
‫البقرة وبعضها " وما يعلم تأويله إل ال )م( ‪ ,‬وبعضها قد سمع ال قول الذين قققالوا إن ال ق فقيققر ونحققن‬
‫أغنياء )م( ومنها " ويستبشرون باللذين بهم ل خوف عليهققم ول هققم يحزنققون )م( وكلهققا فققى سققورة آل‬
‫عمران‪ .‬وبعضها " لعنه ال )م( فهذا فى سورة النسقاء‪ .‬وبعضقها إن صقدوكم عقن المسقجد الحقرام )م(‬
‫وبعضها نبا أبنا آدم بالحق )م( وبعضها ل تتخذوا اليهقود و النصققارى أوليقاء )م( وبعضققها ولعنققوا بمقا‬
‫قالوا )م( و بعضها أذكر نعمتي عليك )م( و هذه فى سورة المائدة‪ .‬وبعضها " كما يعرفققون أبنققاءهم )م(‬
‫وبعضها " أي الفريقين أحق بالمن إن كنتم تعلمون )م( وكلهما مققن سققورة النعققام‪ .‬وبعضققها " وهققم‬
‫بالخرة كافرون )م( وبعضها " وإلى ثمود أخاهم صالحا )م( وبعضها " حاضرة البحر )م( وبعضها "‬
‫لوقتها إل هو )م( وكلها من سورة العرف‪ .‬وبعضقها " والق ل يهقدى الققوم الظقالمين )م( وبعضقها "‬
‫المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض )م( وكلها فى سورة التوبة‪ .‬وبعضها " واتل عليهم نبأ نققوح )م(‬
‫فهذا فى سورة يونس‪ .‬وبعضها " وما كان لهقم مقن دون الق أوليقاء )م( وبعضقها " وإلقى ثمقود أخقاهم‬
‫صالحا )م( وبعضها "ونبئهم عن ضيف إبراهيققم )م( وبعضققها " فانتقمنققا منهققم )م( وكلهمققا فققى سققورة‬
‫الحجر‪ .‬وبعضها " ولجرة الخقرة أكققبر )م( فهققذا فقى سقورة النحققل‪ .‬وبعضقها " وإن عققدتم عقدنا )م(‬
‫وبعضها " وما أرسلناك إل مبشرا ونظيرا )م( كلهما من سورة السراء‪ .‬وبعضها " واذكر فى الكتاب‬
‫مريم )م( وبعضها " إذ قضقي المقر )م( وبعضقها "ونسقوق المجرميقن إلقى جهنقم وردا )م( وبعضقها‬
‫"ليملكنا شفاعة إل من اتخذ عند الرحمن أحدا )م( وكلها فى سورة المريققم‪ .‬وبعضققها " هققل أتققاك \‪26‬‬
‫اليسرى\ حديث موسى )م( وبعضها " لتصنع على عيققن )م( وكلهققا مققن سققورة طققه‪ .‬وبعضققها " وإن‬
‫شئنا لكم به جنة من نخيل وأعنققاب )م( وبعضققها " وهققم علققى صققلواتهم يحققافظون )م( وكلهمققا مققن‬
‫سورة المؤمنون‪ .‬وبعضها " واتل عليهم نبأ إبراهيم‪ .‬فهذه من سورة الشعراء‪ .‬وبعضها " ول تققدعو مققع‬
‫ال إلها آخر)م( وبعضها " فهذه من سورة القصققص‪ .‬وبعضققها " فأمنققا لققه لققوط )م( وبعضققها " أوهققن‬
‫البيوت لبيت العنكبوت )م( وبعضها " وإن الدار الخرة لهققي حيققوان )م( وكلهقا فققى سقورة العنكبقوت‪.‬‬
‫وبعضها " فل يحزنك قولهم وهذه من سورة يس‪ .‬وبعضققها " مققن شققيعة إبراهيققم )م( فهققذه مققن سققورة‬

‫الصفات‪ .‬وبعضها " هل أتيك نبقأ الخصقم )م( وبعضقها " واذكقر عبقدنا أيقوب و هقذه مقن سقورة ص‪.‬‬
‫وبعضققها " مققن دونققه أوليققاء )م( وبعضققها " ولعققذاب الخققرة أكققبر وكلهمققا مققن سققورة الزخققروف‪.‬‬
‫وبعضها " إنهم أصحاب النار )م( وبعضها " ذلكم ال خالق كل شيء )م( كلهما من سورة المؤمنون‬
‫وبعضها " قوم ل يؤمنون )م( وهذه مققن سققورة الزخققروف‪ .‬وبعضققها " رب السققموات والرض ومققا‬
‫بينهما )م( وبعضها " معلم مجنونا )م( وبعضها " إنكم عائدون )م( وبعضها " وزوجنهم بحور عيققن و‬
‫كلها \‪ 27‬اليمنى\ فى سورة الدخان‪ .‬وبعضها "هل أتاك حققديث ضققاعف إبراهيققم المكرميققن )م( وهققذه‬
‫من سورة الذاريات‪ .‬وبعضها " فى خوض يلعبون)م( فهذه من سورة الطققور‪ .‬وبعضققها "مققن نطفققة إذا‬
‫تمنى )م( وهذه من سورة النجققم‪ .‬وبعضققها " فتققولى إنققا إذا لفققى ضققلل وشققعر )م( وبعضققها " إن فققى‬
‫ضلل وشعر )م( وكلها من سورة القمر المكية‪ .‬وبعضها "يكذب بها المجرمون )م( وهققذه مققن سققورة‬
‫الرحمن‪ .‬وبعضها " ليس لوقعتها كاذبة )م( وهذه من سورة الواقعة‪ .‬وبعضها " إن ال شديد العقاب )م(‬
‫وهذه من سورة الحشر‪ .‬وبعضها " إنك لرسول ال )م( وهذا الوقققف فققى سققورة المنققافقون‪ .‬وبعضققها "‬
‫وامرأة فرعون )م( وهذا الوقف فى سورة التحريققم‪ .‬وبعضققها " ولعققذاب الخققرة أكققبر )م( وبعضققها "‬
‫كصحب الحوت )م( وبعضها " إنه المجنون )م( وكلها فى سورة النون‪ .‬وبعضها "إن أجل لق إذا جقاء‬
‫ل يؤخر )م( وهذا الوقف فى سورة النوح‪ .‬وبعضها " المدبرات أمرا )م( وبعضها " أبصققارها خاشققعة‬
‫)م( وبعضها " إذا كرة خاشرة )م( وبعضها " هل أتاك حديث موسى )م( وكلها فى سققورة النازعققات‪.‬‬
‫وبعضها " من شاء ذكرة )م( وهذا الوقف فى سورة‬
‫عبس‪ .‬وبعضها "فيها عين جارية )م( وهذا\‪ 27‬اليسرى\ الوقف فى سورة الغاشققية‪ .‬وبعضققها " أن ل‬
‫يقدر عليه أحد )م( وهذا الوقف فى سورة البلد‪ .‬فهذه جميع الوقاف اللزمققة وعلمنققا أن المققراد بققاللزم‬
‫هنا يلزم وجوده وال أعلم‪.‬‬
‫وأما جميع الماكين من الوقف النبوى فى القرآن توجد فى ‪ 17‬مكانققا فتمسققك بهققا فقققف عليهققا إن كنققت‬
‫تصل إلى الماكين‪ .‬فالول بعضها " ولكل وجهة هو موليها فاستبقوا الخيرات‪ .‬وبعضققها " ومققا تفعققل‬
‫من خير يعلمه الق )النبققوي( و بعضققها " وأمققره إلققى الق )النبققوي( فهققذه الوقققاف فققى سققورة البقققرة‪.‬‬
‫وبعضها " فيما آتاكم فاستبقوا الخيرات )النبوي( و بعضققها " مققن النققادمين مققن أجققل ذلققك )النبققوي( و‬
‫بعضها " مقا ليققس لققى بحقق )النبقوي( فهققذه الوققاف فققى سقورة المقائدة‪ .‬وبعضققها " أن أنظققر النقاس‬
‫)النبوي( و بعضها " قل أي ورب إنه الحق )النبوي( فكلهما فى سورة يونس‪ .‬وبعضها " قل هذه سققبيل‬
‫أدعو إلى ال )النبوي( فهذ الوقف فققى سققورة يققونس‪ .‬وبعضققها " يضققرب الق المثققال )النبققوى( وهققذا‬
‫الوقف فى سورة الرعد‪ .‬وبعضها " والنعام خلقها " )النبوى( وهذا الوقف فى سورة النحل‪ .‬وبعضها "‬
‫ل تشرك بال )النبوى( وهذا الوقف فى سورة لقمن‪ .‬وبعضها " إنه من أصققحاب النققار )النبققوى( وهققذا‬

‫الوقف فى سققورة الغققافر‪ .‬وبعضققها " ثققم أدبققر يسققعى فحشققر فنققادا )النبققوى( وهققذا الوقققف فققى سققورة‬
‫النازعات‪ .‬وبعضها " ليلة القدر خير من ألف شهر )النبوي( و بعضها " من كل أمر )النبققوي( فكلهمققا‬
‫فى سورة القدر‪ .‬وبعضها " فسبح بحمد ربك واستغفره )النبوى( وهذا الوقف فى سورة الفتققح\ النصققر‪.‬‬
‫فهذه جميع الوقاف النبوية طلبها بعض أصحاب رسول ال صلى ال عليه وسققلم‪ .‬فبققان بققالكلم أن كققل‬
‫مذكورة من جميع أسماء الوقاف فى القرآن‪ .‬أحيانا هو وقف تام و قققد يكققون وقققف الحسققن وقققد يكققون‬
‫وقف كاف وقد يكون وقف قبيح وقد يكون سمي بوقف مضطر وقد يكون سمي بوقققف لزم وقققد يكققون‬
‫مطلق و جائز و مجوز و مرخص والنبوى ‪ .‬فوضح ل يوجد فى القرآن وقف واجب أو وقققف حققرام أو‬
‫وقف كافر إل فى بعض الماكين إن كققان الوققف بالقصققد سقيحمل إلقى الحقرام باتفققاق جميقع القققراء و‬
‫الجزارية إل أنهم يختلفون فى رأس وصول علمات مذكورة ‪ .‬ول ينالهققا فققى القققول السققابق إل أخققذوا‬
‫من لسان الساتيذ بالتلقي ومسمع من الساتيذ الققذين ل يخرجققون مققن فمهققم فنلفققظ وسققمع السققاتيذ بققه‪.‬‬
‫ولكن تعتبر أن القرآن مازال يجري على ذلك‪ ,‬وال أعلم‪.‬‬
‫باب همزة الوصل‪.‬‬
‫ول تشكل همزة الوصل إل إذا قرئ إما بكسرة وإما بفتحة وإما بضمة‪ .‬لذلك \ ‪ 17‬اليسرى\ عند بعضهم‬
‫أنها ثابت فى أول الكلمة و فى وسط الكلمة تقديرا ‪ .‬وهمزة الوصل من جميع أفعال الماضققية الخماسققية‬
‫وفعل ثلثي ومن أفعالهما وفعل المر الثلثي‪ .‬وأما مايبقدأ بالضقمة إذا كقان الحقرف الثقالث مقن الفعقل‬
‫ضمة مثل‪ .‬اضطر ولقققد اسققتهزا و مثققل انظققر كيققف و ادع و ارقققد برجلققك‪ .‬فمققا بققدئ بكسققرة إذا كققان‬
‫الحرف الثالث من الفعل كسرة أو فتحة كلها " استغفروا ربكم و ال اصطفى و اضرب بعصاك الحجققر‬
‫و اركب معنققا و اغفرلققي واذهقب إلقى فرعققون واققرأ و اعلمققوا‪ .‬وإذا دخلققت عليهقا همقزة السققتفهام‬
‫فخذفت همزة الوصل و سقطت همزة الستفهام لنهققا همققزة القطققع أي همققزة لتسقققط عنققد الوصققل أو‬
‫الوقف مثققل‪" :‬أتخققذتم عنققد الق "فأصققلها أاتخققذتم و "أفققترى علققى الق كققذبا " لن أصققلها أافققترى و "‬
‫أصطفى البنات‪ ,‬وكسرت همزة الوصققل فققى كققل اسققم تققدخل إليققه همققزة الوصققل مقن جميققع المصققادر‬
‫الخماسية أو السداسية مثل " افترى على ال و ولكن كره ال بعثهم و استكبر استكبارا و كققذلك كسققرت‬
‫همزة الوصل فى كل لفظ ابن و ابنت و امققرأة واثنتققا واثنققتين واسققم مثققل‪ :‬قققال ابقن آدم و ومريققم ابنقت‬
‫عمران و امرأة أهلك و امرءات و ثاني اثنتين و سققبح اسققم ربققك‪ .‬وأمققا مسققألة همققزة الوصققل الققتى لققم‬
‫تتصل بلم التعريف إذا قرئت فتشكل بالفتحة مثل الحمد ل و الذين يؤمنون الرحمن الرحيم والصققلة و‬
‫القائمين و الشهداء و الصالحان و الرسول و السلم ل تشكل الهمزة بأشكال أخرى فهققذه حقيقققة همققزة‬
‫الوصل‪.‬‬
‫وأما كيفية الوقف‪ ,‬فإن أصل الكلم وقف بالسكون‪ .‬فبالطبع أن الوقققف بالسققكون إذا كققان مكققان‬

‫الوقف مفتوح مثل العالمين والمستقيم وإذا كان الموقوف كسرة أو ضمة فققوقفه بققالروم أي يقققرأ نصققف‬
‫الحركة تقديرا وما يقرأ أكثر من مايترك‪ ,‬مثل الرحيم ونستعين ‪ .‬وكذلك يجوز وقف الشققمام أي إشققارة‬
‫بالفم فسكن آخر الكلمة بل صوت فل يعرفه من أعمى‪ .‬وأما معنى القروم فل يسقمعه الصقم فهقذا آخقر‬
‫مشكلة الوقف‪ .‬وفوائد أخرى قرر الحديث عن فضيلة قراءة القرآن وتحسين قراءته كثيرة جدا‪ ,‬فثقة مققن‬
‫الرسول فى قوله‪ :‬من قرأ القرآن فأعربه كان له بكل حرف عشرون حسنة ومن لم يعرب منه شيئا كان‬
‫له بكل حرف عشر حسنات‪ .‬وسيأتى حديث التى أخبرت بأجر من يحسن بعضها ليققس بعضققها إن شققاء‬
‫ال تعالى ومنه كما روى عن ابن مسعود أن النبي صلى ال عليه وسلم قال‪ :‬مققن قققرأ القققرآن فحفظققه و‬
‫استظهره و أحل حلله و حرم حرامه أدخله الجنة و شفعه في عشرة من أهل بيته كلهقم ققد وجبقت لهققم‬
‫النار‪ .‬ومن قرأ القرآن فأكمله وعمل بما فيه ألبس والديه يوم القيامة تاجا هو أحسققن مققن ضققوء الشققمس‬
‫في بيوت من بيوت الدنيا لو كانت فيه فما ظنكم بالذي عمل به ‪.‬‬
‫وقال النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬من قرأ القرآن يقوم به أناء الليل والنهار يحققل حللققه و يحققرم حرامققه‬
‫حرم ال لحمه ودمه على النار وجعله رفيقا إن السفرة الرارة حتى إذا كان يوم القيامة كان القرآن حجققة‬
‫له‪.‬‬
‫وحديث النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬من قرأ القرآن فى و حمد الرب و صل على النبي صلى ال ق عليققه‬
‫وسلم واستغفر ربه فقد تقبل الخير مكانه‪ .‬وفى حديث آخر‪:‬‬
‫من قرأ القرآن ثم مات قبل أن يتظاهره أتاه ملك فعلمه فى قبره و يلق ال تعالى و يتظاهره‪.‬‬
‫وحديث النبي صلى ال عليه وسلم من قرأ القرآن فلم يؤربه وكل‬
‫وحديث النبي صلى ال عليه وسلم ‪ :‬وحديث النبي صلى ال عليه وسلم‬
‫من قرأ القرآن كتب له بكل حرف عشر حسنات ومن سمع القرآن كتب له بكل حققرف حسققنات و حشققر‬
‫فى جملة من يقرأ‪ .‬وحديث النبي صلى ال عليه وسلم خيركققم مققن تعلققم القققرآن وعلمققه‪ .‬وحققديث النققبي‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬من أراد أن يتكلم مع ال فليقرأ القرآن‪ .‬وحديث النبي صلى ال عليققه وسققلم ‪ :‬أهققل‬
‫القرآن أهل ال وخاصة من أكرمهم أكرمهم ال ومن أهانهم أهانه ال‪.‬‬
‫وحديث النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬حاملوا راية السلم من أكرمه فقد أكرمه ال ومن أهانه فعليه لعنة‬
‫ال‪ 15\ .‬اليمنى\‬
‫وحديث النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬قرأ القرآن غنياء على نقر بعده ول غنياء دونه‪.‬‬
‫وحديث النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬أعبد الناس أكثرهم تلوة القرآن‪.‬‬
‫وحديث النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬يا أبا هريرة تعلم القرآن و علمه النققاس ول يققزال كققذلك حققتى يققأتي‬
‫الموت فإنك إن مت و أن كذلك حجة الملئكة إلى قبرك كما تهجل مؤمنون إلى بيت ال المحرم‪.‬‬

‫وحديث النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬من قرأ القرآن بغير الستاذ ل ينفع حياته فإن مات فهو أكثر عقاب‪.‬‬
‫وحديث النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬من قرأ القرآن بالستاذ صح قراءته فهو شقبه غفقر الق لقه مقن كققل‬
‫عذاب \‪ 15‬اليسرى\ إلى موته‪ .‬وحديث النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬من قرأ القققرآن بغيقر السقتاذ فهقو‬
‫معرفة الشيطان‪ .‬وحديث النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬من قرأ القققرآن‪ :‬مققن خفققف أسققتاذا و مقن اسققتقروا‬
‫أستاذا ابتله ال بثلثة بلية أولهقا نسقي مقا يعلقم والثققانى ضقاق رزقققه والثققالث يخقرج مقن الققدنيا بغيققر‬
‫اليمان‪ .‬وقال العلماء عن النبي صلى ال عليه وسلم اعلم أنه يتأكد قققراءة القققرآن بصققوت حسققن‪ .‬ممققن‬
‫ورد عن النبي صلى ال عليه وسلم قال حسنوا القرآن بأصواتكم وفى رواية زينوا‪ .‬والحكمة فى ذلك إن‬
‫كل شيء سمع القارئ شهد له يوم القيامققة سققواء كققان انسققانا و أو حجققرا أو شققجرا أو غيققر ذلققك‪14\ .‬‬
‫اليمنى\ وحديث النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬ما اجتمع قققوم فققى بيققت مققن بيققوت الق يتلققون كتققاب الق و‬
‫يتدارسون بيتهم إل نزلت عليهم السكينة وغشيت هم الرحمة وحفت هم الملئكققة وذكرهققم ال ق فققى مققن‬
‫عنده‪ .‬وحديث النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬من استمع إلى آية من كتاب ال كتب له حسنة مضاعفة و إن‬
‫تلها كانت له نورا يوم القيامة ‪ .‬وحديث النبي صلى الق عليقه وسقلم‪ :‬يققول القرب تبقارك وتعقالى مقن‬
‫شغله القرآن عن مسألة أعطيته أفضل ما أعطي السائل كلم كفضل ال على خلقه‪ .‬وحديث النبي صققلى‬
‫ال عليه وسلم‪ :‬الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة والذي يقرأ القرآن ويتتعتع فيه وهقو عليقه شقاق‬
‫له أجران‪ .‬وحديث \‪ 14‬اليسرى\ النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬قرأ القرآن فققإن الق تعققالى ل يعققذب قلبققا‬
‫ودع القرآن‪ .‬وحديث النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬أفضل عبادة أمتى تلوة القرآن‪.‬‬
‫بنظر القرآن فبهذا الحديث كلمة "روضة " كذلك لفظها وقراءته نظر أفضل‪ .‬وحققديث النققبي صققلى الق‬
‫عليه وسلم‪ :‬إذا ختم العبد القرآن صلى عليققه عنققد ختمققة سققتون ألققف ملققك‪ .‬فلمققن يريققد الحسققان‪ ,‬فكققثر‬
‫تلوت القرآن كل ‪ 7‬أيام ختم‪ .‬فكن القرآن تدارسا فذلك خير له‪ .‬و لمن يريد أن يختم القققرآن فليختققم فققى‬
‫أول النهار أو صباحا أو أول الليل أي بعد المغرب لنه مذكور فى كتاب الروضة كالتالي‪ :‬وندب ختمققه‬
‫عن القرآن أول نهار أو أول ليل‪ .‬وعن هذا قال المام النواوي أن الختققم القققرآن فققى أول النهققر أفضققل‬
‫من الليل‪ .‬وقال بعض العلماء أن فى يوم ممنوع بالصوم فل يسن الصوم لكن يسن فيها ختم القرآن‪ .‬قال‬
‫النبي صلعم‪ :‬خير المال الحل و الرحلة‪ .‬فيسقتحاب ققراءة \‪ 21‬اليمنقى\ ققل أعقوذ بقرب النقاس وسقورة‬
‫الفاتحة و أول سورة البقرة إلى "أولئك هم المفلحون‪.‬‬
‫وكتب فى إحياء علوم الدين ينبغي لمن يتعلم ويصلى فى نفس الفعل أي قرئ فيهما القرآن لققذلك ينببغققي‬
‫فيهما باستعمال الخلق إمققا قيامققا وإمققا جلوسققا كلهمققا باسققتقبال القبلققة وتقققوس الققرأس ول متصققالب‬
‫الرجلين ول يجلس كموقيف من يكبر ويجلس كما فى أمام أستاذه‪ .‬وذكر فى مختصره أن قققراءة القققرآن‬
‫ترتيل مستجاب إلى ال و الرسول صلى ال عليه وسلم لققوله صققلعم‪ :‬إن هققذا الققرآن نققزل بحققزن فقإذا‬

‫قرأتموه فتحازنو‪ .‬ومعنى الترتيل كما قد ذكر فى كتاب المطلب هو يقرأ من كلمققات إلقى كلمقات أخقرى‬
‫ترتيبا و آية بعد آية‪ .‬وأمرت قراءة القرآن ترتيل لنه مستجاب إلققى الق لتبققاع النققبي صققلعم وهققو قققرأ‬
‫القرآن ترتيل بل ذلك من التعظيم وجيد للقلب و للعجمققي الققذى ل يعققرف معنققاه‪ .‬وبعضققهم يبكققون عنققد‬
‫قراءته لن ذلك من سلوك العارفين وإذا لم يقأتى البكقا فتكقون يققده اليمنقى تشققير تقصقير نفسقه‪ .‬وذلققك‬
‫مذكور فى كتاب أذكار وينقدب البقاكي لمقن ل يققدر علقى البكقاء \‪ 21‬اليسقرى\ وأمقا فقى كتقاب تجقان‬
‫الحاصل ذكر فيه ‪ :‬فينبغي لمن يقرأ القرآن تعظيمه باجتناب الضحك و ‪)...‬؟( الفم و تكلم خلل قراءتققه‪,‬‬
‫واتبع قول تعالى ‪ :‬وإذا قرأت القرآن فاستمعوا له وأنصتوا‪ ..‬وكذلك اتبع حققديث النققبى صققلعم رواه أبققو‬
‫داود عن عمر ابن الخطاب أنه قال‪ :‬إذا قرأ القرآن ل يتكلما حققتى يفرغققه ممققا أراد أن يقققرأ‪ .‬ول يلعققب‬
‫المرء أمام ربه ول يمنع بمن ‪)...‬؟( و يفرق ‪)...‬؟( بل يرد لمن ل يجوز رده إليه‪ .‬مثل نظر إلققى امققرءة‬
‫جميلة بل حجة فيحرم بالشهوة أو ل‪ .‬وسواء عليه أينظرها أو ل فتنة وذلك سنة مؤكدة عن ختم القققرآن‪.‬‬
‫وذكر بعضهم عن جميع أول سورة القرآن‪ ,‬ولكن‪ ,‬كوجوه البسملة فى القققرآن قققد روي عققن مكييققن فققى‬
‫كثير من الحاديث عند ختم القرآن العظيم‪ .‬وإذا وصل إلى "والضحى فليكبر بلفظ مشهور " ال أكبر"‪.‬‬
‫وإذا أراد المرء أن يكبر فيبدأ بقراءة السورة "أعوذ بال من الشققيطان الرجيققم" فليكققبر و يقققول ببسققملة‬
‫فيقيف على كل " أعوذ بال من الشيطان الرجيم" فيتكبر ويقرأ البسملة ووصققل بيققن التعققوذ والتكققبير و‬
‫البسملة ويقف عليها‪ ,‬فيبدأ بأول سورة‪ .‬ويجوز أن يقف على التعوذ ويوصل التكبير بالبسملة فيقف عليه‬
‫وبدأ بأول سورة‪ .‬ويجوز أيضا وصل التعوذ بالتكبير و وصل التكققبير بالبسققملة ووصققل البسققملة بققأول‬
‫سورة‪ .‬هذه أربع أوجه‪ .‬وإن يريد أحد أن يقرأه بوصل سورة بسورة أخرى ويقف على آخر السورة ثققم‬
‫يكبر فيقرأ البسملة وقطع كل تكبيرة بالبسملة فيبدأ قراءة أول سورة ‪ .‬ويجققوز وصققل التكققبير بالبسققملة‬
‫ويقف عليها فيبدأ بأول سورة‪ .‬ويجققوز وصققل التكققبير بالبسققملة فوصققل البسققملة بققأول سققورة ويجققوز‬
‫وصل التكبير بآخر السورة و وصل التكبير بالبسققملة ووصققل البسققملة بققأول سققورة‪ .‬ول يجققوز وصققل‬
‫التكبير بآخر سورة فوصل التكبير بالبسملة فيقف عليها فيبدأ بأول سورة‪ .‬فهذه ستة أوجققه‪ ,‬ووجققه آخققر‬
‫وجه ممنوع ول يجوز أن نقرأه‪ .‬وينبغققي أن يقققرأ أحققد دعققاء شققرعيا عنققد ختققم القققرآن مققع دعققاء \‪20‬‬
‫اليسرى\ ما يريده لحاجة الدين والدنيا والخرة‪ .‬وأما الدعاء ورده الرسول أفضل كما قال النبي صققلعم‪:‬‬
‫أن من قرأ القرآن فى كل ختمه دعاء مستجاب وإذا أراد أن يسأل ال حاجات الدنيا والخرة والولى مققا‬
‫ورد رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ .‬وتم الكلم‪.‬‬
‫فصل فى بيان الوصل بين آخر السورة والتكبير‪.‬‬
‫ب ال ق‬
‫ث ال أكبر و فرغ ق ِ‬
‫إذا كان آخر السورة ساكنا وشكله كسرة للتقائه بالحرفين الساكنين‪ .‬مثل فحد ِ‬
‫أكبر‪ .‬وإذا كان آخرها تنوين فشكله بكسرة سواء كققانت حركققة آخرهققا فتحققتين أو ضققمتين أو كسققرتين‪,‬‬

‫ن ال أكبر" و " من مسد ن ال أكبر" و "لخبير ن ال أكبر" وما أشبه‬
‫فتزاد عليه نون تنوين مثل "ثوابَا ِ‬
‫ذلك‪ .‬وإن كان شكل آخر السورة فتحة فققرئ بفتحقة أيضقا‪ .‬وإن كقان شقكل آخقر السقورة كسقرة فققرئ‬
‫بكسرة أيضا‪ .‬وإن كان شكل آخر السورة ضمة فقرئ بضمة أيضققا‪ .‬كمققا قققال تعققالى ‪ 19\ :‬اليمنققى\ إذا‬
‫حسد ال أكبر و والناس ال أكبر وأبتر ال أكبر وما أشبه ذلك‪ .‬وإن كان آخر السقورة هقاء الكنايقة القتى‬
‫وجبت وصلها بالواو فوصل الواو لن الحرفين الساكنين كما قال ال " ربقُه الق أكققبر و شققرا يققره الق‬
‫أكبر وقدر آلف الوصل السابق من لفظ ال عز وجل وفى جميع ذلك كثير‪ .‬فاعلم أن فى ذلك متفق علققى‬
‫كل طريق مذكور ومنهاج الصواب ‪ .‬وأما عدد آيات القرآن فى ثلثين جزءا هو ‪ 6666‬آيقة‪ .‬وأمققا ألققف‬
‫آية فتبشر بجميع المؤمنين فى الجنة و ألف ترجم لجميع الكافرين فى النار‪ .‬وألف لمر ال و ألف لنهققى‬
‫ال وألف عن حكايات وألف عن عبادات و خمس مققائة عققن الحلل و مققائة عققن دعققاء و ‪ 66‬آيققة عققن‬
‫تسبيح‪ ,‬وكذلك مطلب‪.‬‬
‫فوائد قراءة الفاتحة والسلم‬
‫ومن الحديث الصحيح المسمى بالترغيب والترهيب تأليف مراد عنه‪ .‬وأما رب العالمين فعشرة أحققرف‬
‫فالمام المجاهد قدس ال سره وال أعلم بالصواب‪ .‬وأما الفاتحة فسبعة أحققرف ومققا يغيققب فيهققا راء ‪...‬‬
‫)؟( الول ثاء ثبور و الثانى ج جهنم مكان للكافرين والثالث خ خقذ ه مققن غضقب الق والرابققع ز زققوم‬
‫طعام أهل النار والخامس ش شرابهن حميم و السادس ظ ظل ظليقل مقن النقار و السقابع ف فققذوق فلققن‬
‫نزيدكم إل عذابا‪ .‬لذلك من يقرأ الفاتحة فل ‪).ّ.‬؟( من الق رحمققة الق تعققالى‪ ,‬فمققن \‪ 19‬اليسققرى\ يقققرأ‬
‫الفاتحة فهو محوفوظ من سبع آيات‪ ,‬لنها طباقة النار‪ .‬وأما الفاتحة فعدد حروفها ‪ 124‬وإن عدد النبياء‬
‫‪ 1240000‬فمن يقرأ الفاتحة فسيمنحه ال جزاء مثل عدد النبياء ‪ .‬وأما الحمد ل حروفهققا خمسققة‪ ,‬وإن‬
‫ال تعالى فرض الصلة ليل ونهارا خمسة أوقات‪ .‬ومن يقرأ الفاتحة فى خمسة أوقات فغفر ال ق لققه كققل‬
‫ذنبه‪ .‬وأما ل ثلثة أحرف‪ ,‬فتصال إلى الحمد فتكون ثمانية أحققرف‪ ,‬وأن الق خلققق أبقواب الجنققة ثمانيققة‬
‫أبواب‪ .‬فمن يقرأ الفاتحة ففتح ال له ثمانية أبواب الجنة‪ .‬ودخل جمع الحروف ‪ 218‬حرفا فأن الق جعققل‬
‫‪ 218000‬عالم فمن قرأ الفاتحة فسيعطيه ال أجر عدد ما فى العالم ويمح ال ذنوبه كعدد العققالم ‪ .‬وأمققا‬
‫الرحمن ‪ 6‬أحرف‪ ,‬وجمعت الحروف فتكون ‪ 24‬حرفا وأن ال جعل الليل والنهار ‪ 24‬سققاعة‪ .‬فمققن قققرأ‬
‫الفاتحة فيمن ال عليه أجرا كعدد الساعة وغفره ال ذنوبه المفعققول بهققا كققل سققاعة‪ .‬وأمققا الرحيققم سققتة‬
‫أحرف‪ ,‬فإذا جمعت الحرف ‪ 24‬فتكون ثلثون حرفا‪ .‬فأن ال تعالى جعل عماد صققراط المسققتقيم فمققن‬
‫ال له عبر ه مثل البرق‪ ،‬مثل البرق التى ‪).......‬؟( وأما مالك يوم الدين حروفهققا ‪ 12‬فققإذا جمعققت كلهققا‬
‫فتكون ‪ 42‬حرفا‪ ,‬وأن ال تعالى \‪ 35‬اليمنى\ يجعل السنة ‪ 12‬شهرا فمن قرأ الفاتحة فمن ال عليققه أجققر‬
‫جميع الشهر وغفر ال ذنوبه فى كل شهر‪ .‬وأما إياك نعبد ‪ 8‬أحرف وإذا جمعت بجميققع أحرفهققا فتكققون‬

‫‪ 46‬حرفا‪ ,‬وال جعل يوما فى يوم الخرة مثل ‪ 40‬سنة فى الدنيا‪ .‬ومققن قققرأ الفاتحققة فققأجره مثققل جميققع‬
‫اليام‪ .‬وأما إياك نستعين عشرة أحرف‪ ,‬وإذا جمعققت بجميققع حروفهققا فتكققون ‪ 56‬حرفققا وإن الق تعققالى‬
‫جعل الركان ‪ 56‬ركنا‪ .‬ومن قرأ الفاتحة فمنه ال كعدد ‪)...‬؟(‬
‫وأما إهدنا الصراط المستقيم ‪ 19‬حرفا‪ ,‬وإذا جمعت بجميع حروفها فتكون ‪ 69‬حرفا‪ ,‬ومن قققرأ الفاتحققة‬
‫فمنه ال عدد احرف سابقة‪.‬‬
‫وأما صراط الذين أنعمت عليهم ‪ 19‬حرفقا‪ ,‬وإذا جمعقت بجميقع حروفهقا فتكقون ‪ 80‬حرفقا‪ .‬ومقن ققرأ‬
‫الفاتحة فيمح ال عن كل شر‪.‬‬
‫وأما غير المغضقوب عليهقم ‪ 15‬حرفقا‪ ,‬وإذا جمعقت بجميقع حروفهقا فتكقون ‪ 103‬حرفقا‪ .‬و مقن ققرأ‬
‫الفاتحة فكانت الملئكة رئيس النار ‪ 84‬رأسه ‪ .‬وأما ول الضالين ‪ 8‬أحرف وإذا جمعت بجميع حروفها‬
‫فتكون ‪ 124‬حرفا‪ .‬و من قرأ الفاتحة فيجزي بها ال له عدد جميع أحرف حتى جققاء يققوم القيامققة‪ .‬وأمققا‬
‫آمين ‪ 4‬أحرف‪ .‬و من قرأ الفاتحة \‪ 35‬اليسرى\ وآميققن فيفققوته الق مقن أربعققة شققرور ‪ ,‬ليل و نهققارا و‬
‫ظاهرا وباطنا‪ .‬بالضافة سيكرمه ال لن يسهل أن يمر صراط المستقيم والثانى سققيفوته ال ق مققن النققار‬
‫والثالث سيلقى ربه يوم القيامة والرابع سهله ال تعالى فى الدنيا والخرة‪ .‬وتمت الكلم‪..‬‬
‫خلصة النصوص‬
‫وبعد التحميد‪ ,‬شرح المؤلف خلفية كتابة النصوص حيث كانت النصوص مكتوبة علققى سققؤال أصققحابه‬
‫لتأليف الكتاب عن التجويد باللغة المحلية )مليو( كي يفهمه من ليست له مهارة اللغة العربية‪.‬‬
‫ثم بين المؤلف أساس الحكم من تعليم علققم التجويققد )فققرض عيقن( وهققو يقرنققه بحكققم صققلوات‬
‫الخمس بل نقل المؤلف الحاديث التهديدية لمن يقرأ القرآن بدون علم التجويد‪.‬‬
‫و لمواد البحث لعلم التجويد فى المخطوطة ‪ ,‬رتب المؤلف كالتالي‪:‬‬
‫ باب كيفية تلفظ الستعاذة عند الوصل بالبسملة و أول سورة‬‫ باب حكم ألف لم التعريف ) ال‪-‬قمرية و ال‪-‬شمسية(‬‫ حكم الراء التفخيم والترقيق‬‫ طريقة قراءة اللفظ الجللة‬‫ حكم الميم الساكنة‬‫ حكم النون الساكنة والتنوين‬‫ حكم المد‬‫‪ -‬باب مخارج الحروف‬

‫ باب الوقف‬‫ باب فضيلة قراءة القرآن‬‫ باب وصل آخر السورة بالتكبير‬‫الختتام‬
‫كذلك‪ ,‬حقق هذا البحث لعطاء المنافع لكل من له الحاجة إلى هذه المخطوطة‪ .‬يشققكر الكققاتب لكققل مققن‬
‫المدير إلى الموظف فى محيط ديققوان البحققث والتطققور الققديني جاكرتققا و مسققاعد الميققدان فققى منطقققة‬
‫البحث‪ .‬نسأل العفو من الخطيئات والنقصان فى البحث‪ .‬شكر‪..‬‬
‫تدريس المخطوطات القديمة الدينية‪:‬‬
‫تدريس فقه اللغة من مخطوطة التصوف لشيخ محمد أرشد البنجارى‬
‫مجموعة مكتبة جمبى الحكومى‬
‫)‪(koleksi perpustakaan Negri Jambi‬‬
‫أحمد خالد دوام ل‪.‬س‪ ,‬المجيستير‬
‫المقدمة‬
‫إن إحدى التعبيرات من رئيس جمهورية أندونيسا سوكارنو‪ ,‬المؤبدة فى تاريخ شعب أندونيسيا هي "‬
‫‪ "Jasmerah‬أي ل تنس التاريخ‪ .‬فهذا الشعار نبهنا لفتح صحف قديمة من ارتجاع التاريخ لشعب‬
‫أندونيسيا التى ستكون رئيد تكوين هويتنا الذاتية كشعب بشخصية وميزة خاصة‪ .‬وشعب أندونيسيا ليس‬
‫شعبا مكونا فورا بنفسه‪ .‬ولكنه قد عبر عملية طويلة لشتداد شخصيته كشعب عظيم بكل ديناميك العلوم‬
‫حولحا‪.‬‬
‫فى الحقيقة أن حقيقة النسان فى تاريخه‪ .‬وإن التاريخ أصالة إنسانية‪ .‬والنسان فقط الذى يشغل‬
‫بتاريخه‪ .‬والنسان بدون التاريخ بالطبع هو مخلوق مسكين وفقير‪ .‬وإن كان النسان يريد أن يوجه‬
‫المستقبل‪ ,‬فهو محتاج بالغاية إلى استذكار الزمان الماضي )‪(Ikram, 1997:154‬‬
‫إن كنا ننظر إلى تاريخ شعب إندونيسيا‪ ,‬فإحدى وجوه ل يمكن نسيانه هى مشية العلماء‬
‫الرخبيل )إندونيسيا( فى تحقيق مجتمع إندونيسيا المثقف والمؤدب‪ ,‬بجانب تبرعه بالعلوم‪ ,‬لهم دور‬
‫لتحقيق حرية إندونيسيا بكل مثابرتهم على رد كل استعمار فى إندونيسيا‪ .‬وكانت جاذبية قد استطاعت‬
‫لحرك العامة حتى يكونوا قدوة و رائد على كل حركة ونضال الشعب‪ .‬فل ينبغى لنا أن ننسى كل‬
‫تضحيتهم لنهم جزء من تاريخ طويل لشعب إندونيسيا الذى يليق قدوتها ومؤبدها كجزء مهمة الذى قد‬
‫ولد شعب إندونيسيا‪.‬‬

‫وديناميك الذى حدث فى المجتمع قد سبب ضعيف الهتمام للزمان الماضى‪ .‬وجريان العولمة‬
‫و التحويل السريعة قد هزم مجتمع اندونيسيا حتى أن ينظروا المستقبل مجردا بدون ملك أساس قوي‬
‫من زمنهم الماضى‪ .‬وهذا يمكن أن يكون سببا لنقطاع الجيل حتى يكون سببا لضعف الشخصية حتى‬
‫تتأثر تأثيرات جاءت بدون اختيار كاف‪ .‬لذلك‪ ,‬هذا محتاج لهتمامها بكل جد إن لم يزال يجيد الرادة‬
‫هناك لدفاع شخصية الشعب الحقيقية‪.‬‬
‫وإحدى الوسائل التى يمكن أن تكون وسيلة بيننا وبين الزمان القديم هى المخطوطات القديمة قد‬
‫ألفتها السلف‪ .‬والمخطوطات المذكورة تستطيع أن تطعى الخبار النافعة عما وكيف الحوال اختبرها‬
‫شعب أندونيسيا‪ .‬وأنواع المخطوطات من آثار التاريخ و التفاقية‪ ,‬وعدد من أبعاد العلوم‪ ,‬إما العلوم‬
‫الدينية وإما العلوم الجتماعية‪ ,‬وحاشيات الفرد وغير ذلك‪ ,‬قد جعلت الشهادة الصامتة من انتشار‬
‫الحضارة و ثقافة الشعب‪ .‬ولكن‪ ,‬من السف‪ ,‬الحرص و الهتمام بحماية ومنافعها قليل جدا‪ .‬حتى تكون‬
‫المخطوطات مواد قديمة مكدسة فى أركان المتحف أو وضعت فى الماكين غير لئق حول المستحيق‬
‫و وارثها‪.‬‬
‫إن شعب أندونيسيا شعب من شعوب له تراث الثقافة القيم منها المخطوطات القديمة‪.‬‬
‫ومحتويات فى نتائج الكتابة فى ذلك الزمن فى الحقيقة هي من ثقافة تحتوى الفكرة‪ ,‬والمشاعر و‬
‫اليمان‪ ,‬والعرف‪ ,‬ونظام السلوك المستعمل فى الزمن الماضى المكتوب فى عدد اللغة والحروف‬
‫)بريد ‪(1994:2 ,‬‬
‫ولكن‪ ,‬كثير من المخطوطات القديمة لدينا لم يفصل محتويات أخبارها إل قليل‪ .‬ظهرت هذه‬
‫الحقيقة من قلة الكتب أو نتائج البحث التى استخدمت المخطوطات القديمة كمصدر الدراسة‪ .‬وعسى أن‬
‫تقع هذه المشكلة لقلة الخبير فى مجال فقه اللغة فى العلوم الجتماعية )‪(Tjandresasmita, 2006, 1‬‬
‫و إن الوسع فى الحاضر لتفصيل وتدريس محتويات الخبار فى المخطوطات القديمة قدحثت‬
‫عليه مؤسسات الحكومية أو الخاصية‪ .‬ومن مؤسسات الحكومة هي مركز البحث وتطوير ليكتور‬
‫الدينى‬
‫خصوصا يدرس المخطوطات الدينية السلمية‪ .‬وتنفيذ هذا النشاط باعتبار على كثرة الحقائق المهمة‬
‫التى تتعلق بظاهرة الثقافة والدين فى المخطوطات وقد زادت قابلها للكسر من حالة المخطوطات‬
‫المادية مرفقة بمرور الوقت وقلة لئق نظام الحفظ )‪.(AR Bafadal, 2006: xiii‬‬
‫ونتيجة البحث من ‪ Van Ronkel‬على تراكم متحف جاكرتا الوطنى )الن‪ ,‬المكتبة الوطنية(‬
‫ذكرت أن ‪ 90‬فى المائة من مخطوطات المكتوبة بين قرن مائة عام ‪ 19-16‬ملدية ‪ ,‬تتعلق بالعلوم‬
‫السلمية و الدب السلمى )هادى و‪.‬م‪ .(1 :2008 ,‬و إن معظم المخطوطات السلمى كتبت فى‬

‫اللغة المليية وسائرها فى اللغة العرابية واللغة الجزيرية الخرى مثل الجاوية و سندوية وأجيهية‪,‬‬
‫وساسكية و مادورية وبوغيسية وغير ذلك‪.‬‬
‫ومن المخطوطات الدينية هناك كثيرة منها التى تتعلق بمواد التصوف والخلق‪ .‬وهذه‬
‫الظاهرة تصور أن درس التصوف قريب معروف فى حياة مجتمع أندونيسيا فى الماضى‪ .‬ومفهوم‬
‫التصوف الذى ولد جماعة الطريقة له معنى مهم فى التاريخ لشعب إندونيسيا‪ .‬حتى يمكن أن نقول أن‬
‫طريقة تأثيرها كبيرة فى حركة للدفاع المستعمرين‪ .‬مثل حادثة ثورة حدثت فى منطقة غاروت ‪Garut‬‬
‫و بنتان ‪ ,Banten‬ولو كانت الطريقة اليوم إل كحصن الدفاع خاصة‪ ,‬لم تستطيع أن تلد شعب مثل ما‬
‫فعل توابع الطريقة فى إفريقى التى قد نجحت ولد بلد ليبيا‪.‬‬
‫وما يتعلق بالمخطوطات سيجر تدريسها فى هذه البحث هي المخطوطة على تأليف الشيخ‬
‫محمد أرشاد البنجارى وهي من تراكم متحف جانبى الحكومى برقم تسجيل ‪ ,07049‬وإن البنجارى‬
‫مشهور بعالم الفقه‪ ,‬حتى كانت تركة تأليفه فى مجال التصوف لم تكن معروفة إل قليل‪ .‬لذلك ينجذب‬
‫الكاتب لتنفيذ التدريس من المخطوطة المذكورة كإحدى محاولت لتعارف المخطوطة على تأليف‬
‫البنجارى وتدارس أساس التصوف للبنجارى المسجل فى المخطوطة‪.‬‬
‫وأما فى المخطوطة برقم التسجيل ‪ 07049‬فل تذكر موضوعها واضحا‪ ,‬ولكن‪ ,‬ذكر بعض‬
‫المراجع أن البنجارى قد كتب كتاب التصوف تحت الموضوع ىىىى ىىىىىىى‪ 8.‬وحتى‬
‫الن لم يجد تلك المخطوطة حتى ل يمكن أن يستحق و يثبت أن المخطوطة المتدرسة مخطوطة‬
‫مذكورة‪ .‬ولكن بعض المراجع يصف أن محتويات من كنقز المعرفة تشبه بمخطوطة يدارسها الكاتب‪.‬‬
‫وصعب لتثب ذلك لن المخطوطة لم يسبق لطباعتها أو نشرها‪.‬‬
‫ولتدريس هذه المخطوطة هدف لعادة البناء من الفكار ومفاهم التصوف للشيخ محمد أرشد البنجارى‬
‫المسجلة فى المخطوطة‪ .‬وبجانب ذلك لحماية إحدى ثروات الخبيل المخطوطية بمحاولة النسخ و‬
‫الترجمة‪.‬‬
‫مراقبة مخطوطة التصوف للشيخ البنجارى‬
‫جمع المخطوطة‬
‫سخ المخطوطة من كنقز المعرفة‪ .‬باعتماد‬
‫وأما مخطوطة التصوف للبنجارى مقدرة كإحدى ن َ‬
‫على المراجع المتعددة تعلن أن تأليف البنجارى فى مجال التصوف ل يوجد إل هذا الكتاب المعروف‪,‬‬
‫ولو هناك إمكانية ما زال يوجد تأليفه التصوفي الخر‪ .‬ولكن الكاتب لم يجد الخبار الكافية حتى ينتهى‬
‫‪ 8‬أنزظر إلى كتاب للشيخ محمد أرشد البنجارى فى ‪ ,.www.id.wikipedia.org‬و ‪ www.melayuonline.com‬و‬
‫‪www.sabrial.wordpress.com‬‬

‫البحث عن محتويات المخطوطة الصلية من كنز المعرفة إل وصف موجز عن الكتاب عن كيفية‬
‫الذكر و أدبه‪.‬‬
‫والقائمات المتعددة يمكنه الكاتب وصولها ليس منها وصفت مخطوطة كنز المعرفة‪ .‬لذلك ل‬
‫يمكن فتش وجود المخطوطة المخترعة من قبل‪ .‬إذن‪ ,‬ل يمكن الكاتب أن يلتحق ب المراجع عن قائمة‬
‫الجرد للمخطوطة كالمقارنة مع مخطوطة التصوف البنجارى‪ ,‬فى المتحف جنبى الحكومى‪.‬‬
‫وصف المخطوطة‬
‫ترجمة المؤلف‬
‫الشيخ محمد أرشد البنجارى )‪ 1812-1710‬م( ولد فى اليوم الخامس فى الساعة ‪03.00‬‬
‫صباحا‪ ,‬يوم ‪ 15‬صفر ‪ 1122‬هق أو ‪ 17‬مارس ‪ 1710‬م فى قرية ‪ ,Lok Gebang‬مرتا‬
‫فورا ‪ ,‬أستامبول‪ ,‬بانجار‪ ,‬كليمنتان الجنوبية‪ .‬واسمه الكامل هو الشيخ محمد أرشاد بن عبد ال‬
‫بن عبد الرحمن البنجارى وهو ليس رجل عادى ‪ .‬هو إبن الحفيذ من السيد أبو بكر بن السيد‬
‫عبد ال العيدروس بن السيد أبو بكر السكران بن السيد عبد الرحمن السقف بن السيد محمد‬
‫مولى دويلة العيدروس‪ .‬وسلسلته تصل إلى سيدنا علي بن أبى طالب و سيدتنا فاطمة بنت‬
‫رسول ال‪ .‬إذن‪ ,‬أن الشيخ من ذرية رسول ال‪.‬‬
‫وفى الصغير‪ ,‬هو ولد ماهر سهل لحفظ علوم الدين التى يتعلم بها و ماهر لترقية‬
‫النفس لتعلم العلوم الخرى‪ .‬وأبوه عبد ال وأمه زاهدان ومطيعان لعبادة ال‪ .‬وعلم البنجارى‬
‫ك المملكة البنجارية سلطان تحميد‬
‫أبواه بكل اهتمام و محتمس علوم دين السلم‪ .‬ثم تبنى مل ُ‬
‫ال‪ ,‬محمد أرشد لن السلطان شعر أنه ولد ذكي وله قريحة فى رسم التصوير‪ .‬ثم يسكن فى‬
‫القصر‪ .‬وكل ما احتاج إليه محمد وتربيته تحت مراقبة السلطان مباشرة‪ .‬وبالتربية الجيدة‬
‫والمراقبة الشديدة‪ ,‬نشأ محمد شخصا بارعا‪.‬‬
‫كان البنجارى يحصل على التربية الكافية فى القصر حتى بلغ عمره ‪ 30‬سنة‪ .‬ثم زوج‬
‫بالمرأة الصالحة إسمها ‪ .Tuan Bajut‬ثم منحهما ال بنتا اسمها شريفة‪ .‬ثم أرسله السلطان إلى‬
‫شرق الوسط لتعلم علوم الدين‪ .‬وكان محمد قضى ‪ 30‬سنة فى مكة ومدينة للتربية‪.‬‬
‫وإن أصحاب الهم وأكثر ذكرههم هو الشيخ عبد الصمد الفالينبانجى )‪al-‬‬
‫‪ ,(Palimbangi‬والشيخ عبد الرحمن المصرى البتاوى والشيخ عبد الوهاب بوجيس ) وبعدئذ‬
‫يكون صهر نسيب للشيخ(‪ .‬والساتذ الذى كثر ذكرهم هو الشيخ محمد بن سليمان الكردى‪,‬‬
‫والشيخ عطاء ال و الشيخ محمد بن عبد الكريم السمانى المدنى‪ .‬طالما تعلم الشيخ فى مكة هو‬
‫يسكن فى منزل إشتراه سلطان بنجار فى سمية‪.‬‬

‫وإن البنجارى تعلم فى سعودى إلى الساتيذ المليين أيضى مثل الشيخ عبد الرحمن‬
‫بن عبد المبين فوه بوك الفتحان ) تايلند الجنوبية( والشيخ محمد زين بن فقيه جلل الدين أجيه‬
‫و الشيخ محمد عقيب بن حسن الدين الباليمبانجي‪.‬‬
‫وقرب إلى كل علوم السلم قد درسها البنجارى بمكة و المدينة لها سند أو سلسلة‬
‫تصل إلى مصنفها‪ .‬كما قد كتب الشيخ يس البادنجى )‪(Syekh Yasin al-Padangi‬‬
‫سومطرا الغربية‪ ,‬فى بعض تأليفه‪ .‬وإن مصنفاته قد فتحت عيون مجتمع بنجار أو عالم مليي‪.‬‬
‫ويكون زملئه طوال فى مكة علماء مشهورا‪ .‬وكان الشيخ عبد الصمد البالنبانجى مصنف سير‬
‫السالكين‪ ,‬و الشيخ عبد الرحمن المصرى البتاوى )جد السيد عثمان بن يحيا وهو مفتي بتاوي‬
‫مشهور(‪ ,‬والشيخ محمد نفيس بن إدريس البنجارى‪ ,‬مؤلف كتاب درالنفيس‪ ,‬و الشيخ محمد‬
‫صالح بن عمر السمارنجى )‪ (Semarang‬بلقب إمام الغزالى الصغير‪ ,‬والشيخ عبد الرحمن‬
‫بن عبد ال بن عبد ال بن أحمد الترميسي )‪ ,Termas‬جاوى الشرقية( والشيخ الحاج زين‬
‫الدين بن عبد الرحيم الفتانى ) تايلند الجنوبية( وغير ذلك‪.‬‬
‫وبعد رجعته إلى وطنه‪ ,‬أول مافعله فتح مكان طلب العلم )مثل معهد( سمي ب "دالم‬
‫فاجار" )‪ (Dalam Pagar‬الذى على المدى البعيد تكون قرية عامرة ومكان لطلب دين‬
‫السلم‪ .‬وإن العلماء الذين لهم موقف مهم فى أنحاء مملكة بنجار فى أيام التالية‪ ,‬كثير منهم من‬
‫تعلموا فى مسجدهم فى قرية دالم فجار‪.‬‬
‫وبجانب ذلك هو رائد تعليم أحكام السلم فى كلمانتان الجنوبية بتأسيس ‪....‬لحكام‬
‫السلم تحت مراقبة سلطان تحميد ال وبنا هيكل المنظمة الدينى بتوظيف مفتي المملكة‬
‫المراقب القضاة تحته‪.‬‬
‫ويختلف بعرف أكثر العلماء عند التعلم والتعليم فى مكة‪ ,‬هم يصنفون الكتب هناك‪.‬‬
‫ولكن البنجارى يصنف كل مصنفاته فى بنجار‪ ,‬كخدمته للوطن‪ .‬وأغلبية مصنفاته مستخدمة‬
‫اللغة المليية – بإدخال اللغة العربية‪ -‬كي يطالعها ويدرسها تلميذه عميقا‪ .‬وإحدى كتبه سبيل‬
‫المهتدين‪ .‬هذا كتاب عن أحكام العبادة )الفقه( – المطلوب إليه سلطان تحميد ال الثانى وهو من‬
‫اهتم بنشر السلم فى مملكته – ما يكون مرجع أحكام الفقه من المذهب الشافعي فى الجنوب‬
‫الشرق آسيا‪ ,‬حتى جعل الكتاب أسس لبلد بروناي دار السلم‪ .‬وعلوة على التعلم والكتابة و‬
‫الدوعوة‪ ,‬كان البنجارى مهتم بالناس حوله‪ .‬وإليهم مثل الشيخ كيفية الزارعة وصنع السقي‬
‫لتقدم زراعتهم‪.‬‬
‫توفي البنجارى فى ‪ 6‬شوال ‪ 1227‬هق أو ‪ 3‬أكتوبر ‪ 1812‬م فى مرتافورا كلمنتان‬

‫الجنوبية‪ ,‬ودفن فى قرية كلمفيان‪ ,‬حتى كان مشهورا بقلقب جد العلى لكلمفيان‪Datuk .‬‬
‫‪ . Kalampayan‬توفي الشيخ فى ‪ 105‬سنة من عمره بترك تبرع كبير لمجتمع السلم فى‬
‫أرخبيل‪.‬‬
‫مصنفاته‬
‫إن كتابه الشهر كتاب سبيل المهتدين أو كتاب سبيل المهتدين للتفقه فى أمر الدين‪ .‬وقد كتب‬
‫البنجارى لحاجة التعليم والتربية‪ ,‬وأما الكتب و الرسالة الخرى فهي‪:‬‬
‫تحفة الراغبين فى بيان حقيقة إيمان المؤمنين ويفسده ِردة المرتدين‪ ,‬قد تم تأليفه سنة ‪ 1188‬ه \‬
‫‪1774‬م‪.‬‬
‫لقطة العجلن فى الهادى و الستحاضة و النفاس النسيان‪ ,‬تم سنة ‪1192‬هق \ ‪1778‬م‪.‬‬
‫سبيل المهتدين للتفقه فى أمر الدين‪ ,‬وقد تم تأليفه يوم أحد‪ 27 ,‬الربيع الثانى ‪ 1195‬هق\‪1780‬م‪.‬‬
‫رسالة قول المختصر‪ ,‬وقد تم تأليفه فى الخامس‪ 22 ,‬الربيع الول ‪ 1196‬هق\‪ 1781‬م‪.‬‬
‫كتاب باب النكاح‬
‫بداية المبتدئ و عمدة الولد‬
‫كنقز المعرفة‪ ,‬كتاب يبحث فيه التصوف‬
‫كتاب أصول الدين‪ ,‬عن صفة ‪20‬‬
‫كتاب الفرائض‬
‫هاشية فتح الوهاب‬
‫مصحف القرآن الكريم‬
‫فتح الرحمن‬
‫أركان تعليم الصبيان‬
‫بلوغ المرام‬
‫في بيان القضاء والقدر والوباء‬
‫تحفة الحباب‬
‫خطبة مطلقة ‪ ,‬مع معنها‪ .‬جِمع هذا الكتاب بذريته‪ ,‬عبد الرحمن صديق البنجارى‪ .‬وطبع‬
‫بطبعة الحمدية ‪ ,‬سنغافورا‪ ,‬دون السنة‪.‬‬
‫وصف المخطوطة المادية‬
‫إن المخطوطة للبنجارى وضعت فى الخزانة الدنى فى غرفة فيلولوجي من متحف الجمبى‬
‫الحكومي برقم التسجيل ‪ .07049‬لمعرفة المخطوطة إلى حد أبعد‪ ,‬يمكن وصف المخطوطة‬

‫كالتالى‪:‬‬
‫إن كثافة المحطوطة كلها ‪ 28‬صفحة )‪ 14‬صحيفة( ب ‪ 24‬صفحة مالئة بالكتابة و ‪ 4‬صفحات‬
‫خالية الملصقة بغلف الكتاب بقياس ‪ x 16,5 ،22‬سنتميترا بحجم الخط فى المخطوطة ‪9x1‬‬
‫‪ 5‬سنتميترا‪ .‬والمخطوطة فى حال جيد‪ ,‬مطوى بكرس واحد و كل صفحة تحتوى ‪ 17‬صف‬
‫الكتابة‪ .‬وغلف المخطوطة مصنوع من البلستيك الحمر‪ .,‬وعلى فكرة الكاتب هذا الغلف‬
‫ليس أصليا‪ ,‬ولكنه مصنوع بمن حفظه كى ل تهشم سهل‪.‬‬
‫والورقة المستخدمة لكتابة المخطوطة من نوع الورقة الروبي بقطعة ‪ 8‬خطوط كاثفة )‪clain‬‬
‫‪ ,(lines‬و مسافة بين الخط الول إلى الخط السادس حوالي ‪ 13,8 – 13,6‬سنتميتر‪ ,‬و الخطوط‬
‫الرقيقة )‪ (laid lines‬الثامنية فى سنتميتر واحد‪ .‬والعلمة المائية فى الورقة المستخدمة تدخل إلى‬
‫صنف الهلل )‪ (crescent‬برمز ثلث أهلة المتجامعة الذى رمز تدرج الحجم من شكل كبير إلى شكل‬
‫صغير‪.‬‬
‫والمخطوطة استخدمت حروف العرب بالمحتوى الخليط بين اللغة العربية و اللغة المليية‪,‬‬
‫المكتوبة بخط النسخ المتغير‪ .‬وأما الحبر فتستخدم حبر الصين السود والحمر‪ .‬واللون الحمر لن‬
‫يلون تحت الكلم‪ ,‬أو للتأكيد أحوال تعتبر مهمة‪ ,‬مثل جملة " لإله إل ال" أو جملة الذكر الخرى‪.‬‬
‫وكانت المخطوطة ل تستخدم خطوط التوجية )‪ (bline line‬و ل يوجد الحدود وليس فيها‬
‫إضاءة أو توضيح‪ ,‬إل خطة بسيطة عن تقسيم الشريعة والطريقة و الحقيقة التى توجد فى صفحة ‪.20‬‬
‫وليس فى المخطوطة رقم الصفحة والرقم المستخدم فى نسخ كتابة لغة بحروف لغة اخرى )‬
‫‪ (transliteration‬صنعه الكاتب لتسهيل المطالعين لمعرفة نقل صفحة واحدة إلى صفحة آتية‪.‬‬
‫والشعار ‪ 9‬توجد فى كل صفحة زوجية إل صفحة ‪ 14‬و ‪.20‬‬
‫وكانت المخطوطة ل يكتب فيها موضوع الكتاب و اسم مؤلفه خاصة فى أول مقدمة الكتاب كمالعادة‬
‫فى كتب أخرى إل ما قاله محمد أرشد فى تأليفه صفحة ‪ ,8‬و ‪ ,12‬و ‪ .14‬وكذلك ليست فى المخطوطة‬
‫بيانات النشر )‪ (Colophon‬لذلك لم تعرف المخطوطة كاتبها وكم عمرها‪.‬‬
‫وكانت المخطوطة لها هامش ولكنها ليوجد فيه فى كل صفحة‪ .‬هامش الكتاب يوجد إل فى‬
‫صفحة ‪ ,9 ,8 ,5 ,4 ,3 ,2 ,1‬و ‪ .19‬والهامش المذكور هناك ما يتعلق بمحتويات النصوص الرئيسية‬
‫والتوضيح الزائد‪.‬‬
‫وبحسب على التوضيح من ناحية المتحف‪ ,‬أن المستحق الصلى من المخطوطة المذكورة هو‬
‫حلميى سلطان مراجو الذى أتى من تانة تومبوك محافظة ‪ ,Bungo‬والمخطوطة حصل بها المتحف‬
‫‪ 9‬كلمت تحت الجانب اليمن من آخر سطر من سطور صفحة الكتاب تمثل تكرارا لول كلمة الصفحة التالية‬

‫بطريقة تعويضات‪.‬‬
‫وإن محتويات المخطوطة هى عن علم التصوف والخلق و تفسير مشكلة البدعة و كيفية‬
‫تنفيذ الذكر باستخدام طريقة نقشبندية‪ .‬وفى هذا الحال هناك الخطاء فى وصفه من ناحية المتحف‬
‫\المستحق \ الباحث قبله الذى وصف المخطوطة المذكورة كمخطوطة خطبة الجمعة كما كتبت فى‬
‫القائمة أو الكتابة اللصقة فى جزء فوقي من الغلف المام الداخل‪.‬‬
‫طبعة مخطوطة التصوف للشيخ البنجارى‬
‫توجيه النسخ والترجمة الصوتية )نسخ كتابة لغة بحروف لغة اخرى(‬
‫وإن فى نسخ كتابة لغة بحروف لغة اخرى وترجمة مخطوطة التصوف للشيخ البنجارى‪ ,‬يستخدم‬
‫الكاتب توجيهات آتية ‪:‬‬
‫لترجمة الكلمات العربية الصوتية التى تشير إلى أصل كلمتها و تدخل إلى صنف نصوص العرب‬
‫مثل ‪ :‬ال و الحمد ل و قدس وغير ذلك فتستخدم التوجيهات من توجيه الترجمة عرب‪-‬لتين‬
‫الموجودة فى كتاب توجيهات الكتابة وتصحيح الكتب الدينية )‪ (2003‬بعدة الملئمات‪.‬‬
‫ولترجمة كلمات العرب المتخللة إلى اللغة إندونيسيا‪ ,‬كتابتها موافقة بالتهجئة المكملة )‪ ( EYD‬مثل‬
‫كلمة الغائب سيكتب بكلمة "‪ "gaib‬إن كانت الكلمة فى سياق اللغة المليية )عرب – جاوى(‬
‫ولكن ستكتب ‪ gâib‬إن كانت فى سياق اللغة العربية ‪.‬‬
‫لكلمات التى ترجمتها شك‪ ,‬فوضع فيها علمة السؤال )؟( وتبين كتابته الصلية فى النصوص خلل‬
‫وسيلة النقد‪.‬‬
‫وأما الكلمة المتكررة مكتوبة ملئما برقمين فى الترجمة قواعد التهجئة المكملة‪.‬‬
‫وأما الكلمة بين القوسين فهي زائدة من الكاتب كالرأي للحروف أو الضافة الضائعة أو تهيئة بالقاعدة‬
‫الندونيسية المناسبة بالتهجئة المكملة‪.‬‬
‫والكلمة بين القوسين تشير إلى وجود كتابة الكلمة مرتين )‪ ,(diftografi‬أو هناك خطاء الكتابة الذى‬
‫سيبدل بكلمة صحيحة عند الكاتب المكتوبة بعدها‪.‬‬
‫وأرقام العرب بين الفاصلة \‪ \...‬معناها أن هناك تبديل صفحة المخطوطة‪.‬‬
‫والنصوص فى المخطوطة ل تستخدم علمة الترقيم‪ .‬ولكن‪ ,‬لحتياج القراءة فى نقل الحروف فتقسم‬
‫الفقرة‪ ,‬و تستخدم حرف كبير‪ ,‬و علمة الترقيم الموافقة بتهجيئة مكمولة‪ .‬وفى بعض الفقار‬
‫توجد علمة تشير آخر الكتابة التى رمزت بدائرة ‪ ,¤‬فرزمت فى نقل الحروف بثلثة نجوم‬
‫)***(‬

‫والنصوص العربية فى الصفحة ‪ 14‬روت عن إبراهيم بن أدهم و صفحة ‪ 23‬مستمر ب صفحة ‪24‬‬
‫عن اجازة طريقة نقشبندية التى ل تنقل أحروفها‪ .‬والكاتب وضع علمة الترقيم )الحركة (‬
‫ومعنى فقط‪.‬‬
‫تصحيح النصوص‬
‫إن مخطوطة التصوف للبنجارى تحتوى على ‪ 28‬صفحة بصفحتين خالتين فى الجزء المام وصفحتين‬
‫الخاليتين فى الجزء الوراء‪.‬‬
‫وهذه الصفحة الربعة وصفت أيضا فى تصحيح النصوص‪ ,‬لكي تعتبر أنها موجودة‪.‬‬
‫\ص‪\1 .‬‬
‫فراغ –‬
‫\ص‪\2 .‬‬
‫فراغ –‬
‫\ص‪\3 .‬‬
‫اعلم أن المعرفة على ثلثة أقسام‪ ,‬معرفة القلب ومعرفة الروح ومعرفة السر‪.‬‬
‫فإن معرفة القلب هي إذا ينظر أحدا ما سوى ال فهو ل ينظل إلى كل سباب و قيد‪ ,‬فقطع كل ما يتعلق‬
‫به إل قدرة ال تعالى وإرادته ما ينظر‪ .‬فهذا نوع نظر معرفة القلب‪ .‬وأما معرفة الروح‪ ,‬إن كان‬
‫المرء ينظر إلى ما سوى ال فينفيه لن ل يوجد ما يمنعه من أبيض أو أسود ول‪ 10¤‬ول فوق أو تحت‬
‫شيئ ول يوجد ما يسوره من اليسار أو اليمان وليس ما يمنعه متعدد‪ ,‬وكل أحوال مما ينظر إليه إما من‬
‫الخير أو شر‪ ,‬وإما المنفعة أو الضرر‪ ,‬إما يعطى ‪ ,¤‬فكلها من حق ال تعالى‪ .‬فليعتصم به بحسب ل‬
‫يوجد ‪ 11¤‬إل هو‪ ,‬وهذا نظر المعرفة الروحية‪ .‬وأما المعرفة السرية توجه إلى حق ال تعالى ول حب‬
‫إلى شيء إل ‪ 12¤‬ول يكون سمعه إل ‪ 13¤‬ول نظر إلى نظر ‪ 14¤‬فيقوم بق‪ 15¤‬ويجلس بق ‪ 16¤‬و يغرق فى‬
‫‪ 17¤‬ويزيل فى ‪ 18¤‬فهذا معرفة حاربها قطب و غوى وكل أولياء ال الكامل والمكمل‪ .‬فليحذر الستاذ‬
‫الذى يحصل على استعانة من ال لكي ليقع فى الكفر والشرك‪ .‬فإذا أشهد أن كل الحوال المذكورة مثل‬
‫الحركة و السكوت و السمع و النظر‪ ,‬كلها تحت أمر روحك‪ .‬فعند ترتقى مشاهدتك من مرتبة الجسد‬
‫‪ 10‬وكتابته فى النص‪ ,‬منا كهكن‬
‫‪ 11‬كتابته فى النص‪ ,‬دوجتاث )والجيم بثلثة نقط(‬
‫‪ 12‬والدائرة معناها‪ ,‬اللة‬
‫‪ 13‬والدائرة معناها‪ ,‬اللة‬
‫‪ 14‬والدائرة معناها‪ ,‬اللة‬
‫‪ 15‬والدائرة معناها‪ ,‬اللة‬
‫‪ 16‬والدائرة معناها‪ ,‬اللة‬
‫‪ 17‬والدائرة معناها‪ ,‬اللة‬
‫‪ 18‬والدائرة معناها‪ ,‬اللة‬

‫إلى مرتبة الروح‪ ,‬فلن يكن الروح أمر بالجسد إل من تجلى قدرة ال تعالى‪ ,‬وإرادة ال تعالى عليه‪ .‬ول‬
‫يفرق صفات ال بذاته‪ .‬أيها العارف الموحد‪ ,‬إذا تكلمت هذا الكلم فيلزم أن تحصل على العلم الكامل و‬
‫السر العاجب‪ .‬يا ربى \ص‪ \5 .‬أعوذ بك من اعتقاد الذى قال‪ :‬انسان وروح ال‪ ,‬و أدخلنى إلى القوم‬
‫العارفين والصالحين‪.‬‬
‫وهذا السند أحد العباد الفاجل إلى الشيخ نورالدين بن على بن حسنجى سبح ال سره و يلقاه فى‬
‫اليوم الخر‪ ,‬آمين يا رب العالمين‪ .‬وهذا الكتاب واضع الكلم فيه ‪ ¤‬فليحفوظ‪ ,‬لن فيه كثير من‬
‫إشارات ىىىى ‪ ,‬فتشير إلى غير مكانه كافر كما قال بعض العارفين‪ :‬افشأوا السر فى غير محله‬
‫كفر‪.‬‬
‫وأما أعيان ثابتة فننقسم على عبارتين‪ ,‬الولى هو كل حق ال‪ ,‬والثانية حقيقة العيان الخيرية‬
‫منا‪ .‬فبالعبارة الولى كانت مثل الجسد لكل الروح و بالعبارة الثانى مثلع روح العيان لجميع الجسد‪.‬‬
‫فالعيان الثابتة لنا جهة وهى تعين العلم فى جهة أخرى و تختلف من وجود حق تعالى‪ ,‬فحكمه محدث‬
‫ليس قديم‪ .‬ويعود إلى آدم‪ ,‬فى جزء أنه ل يختلف بوجود حق تعالى فحكمها قديم ليس محدث‪ .‬ولكن‬
‫قديم عين ثابتة قديم حكمي‪ ,‬ومحدث أعيان ثابتة محدث عين ومحدث ذاتي *** حق اليقين‪.‬‬
‫\ص ‪\6‬‬
‫بسم ال الرحمن الرحيم‬
‫واعلم يا طالب أنه من اللزم عند صحة البدن تقوى ال ورجاء إليه يعنى تخشى ال على غضب ال‬
‫تعالى وترجو إلى رحمة ال و مغفرته‪ .‬لذلك فليخشى قلبنا على غضبه‪ ,‬وليرجو قلبنا لمغفرته فى وقت‬
‫واحد‪ .‬لن من ل يخشى غضب ال كافر ومن ييئس من رحمة ال ومغفرته يكون كافرا‪.‬‬
‫وعند مريضنا فعلينا أن نزيد رجاءنا لذلك عن خشيتنا‪ ,‬والحسن عند الموت سيأتى فعلينا أن‬
‫نصبر من مرضنا و اكثر الستغفار والرجاء و مغفرته ونستسلم نفسنا إلى ال تعالى و اجتهد القدر‬
‫خلقنا الخمسة‪ ,‬أول يرجو إلى ال رجاء والثانى صفتنا ضعيف جدا‪ ,‬والثالث جسدنا ضعيف جدا‪,‬‬
‫والرابع نفسنا مهين و كثرة النقصان الخامس‪ ,‬نحن شر‪.‬‬
‫فلنتخلى قلبنا من كل الخوف الدنياوي ومن خوف فتنة البليس و من \ص ‪ (7‬خوف سكرات‬
‫الموت‪ .‬ولكن‪ ,‬علينا أن نصبر نفسنا من كل ذلك‪ .‬فوجه قلبك إلى ال تعالى ول توجد كلمة أخرى إل‬
‫لإله إل ال و النذكر تديرس أستاذنا الكامل و ل تتغير فى المعرفة إلى ال تعالى ول تتغير اعتقادنا‪.‬‬
‫و معرفتنا بال قبل سكرات الموت من اعتقادنا ومعرفتها عند صحة البدن‪.‬‬
‫وأما الذكر ولسيما عند قرب الموت فهو لإله إل ال لن بعض أحاديث نبينا محمد صلى ال‬
‫عليه وسلم "لقنو موتكم لإله إل ال" وقال أيضا‪ :‬أفعل ما قلت أنا والنبيون من قبلي لإله إل ال‪ .‬وقال‪:‬‬

‫من قال لإله إل ال فى آخر كلمه من الدينا دخل الجنة‪-‬أى بغير حساب"‪ .‬إذن \ص ‪ \8‬فلنقرأ لإله إل‬
‫ال بلساننا ونحضر معناها فى قلوبنا ل معبود بحق إل ال‪.‬‬
‫فكر يا طالب‪ ,‬أن النبى صلى ال عليه وسلم ل أمرنا بتعليم المرء قرب سكرات الموت بذكر‬
‫"ال ال " أو هو ال هو ال" لذلك الكلم بدعة‪ .‬وإنما أمر نبينا بتعليمه بذكر لإله إل ال‪ .‬وإذ يكون‬
‫المرء ليستطيع ذرك لإله إل ال بلسانه فهو يعلم يحضر معناه فى قلبه لن النبى صلى ال عليه وسلم‬
‫قال‪ :‬من مات ويعلم لإله إل ال دخل الجنة"‪.‬‬
‫وأما معنى لإله إل ال ل معبود بحق إل ال‪ .‬وإذا قاله من يقرب سكرات الموت فدعه ول يُق‬
‫‪ 19¤‬عليه إذا قيل كلم أخر سوى لإله إل ال‪ ,‬فليعد\ص ‪ \9‬من عنده كلم لإله إل ال مرة ‪ ,‬ول ُيق‬
‫‪ 20¤‬عليه مثل ما قاله فاقرأ لإله إل ال‪ ,‬فل أِمر لن ذلك سيكون قلبه مترددا‪.‬‬
‫وحين سكرات الموت فلنذكر فيها لن أكثر الناس سقط إيمانهم بوسوسة البليس الذى يحمل‬
‫كوبا من الخمر ويشبه أبوينا أو أستاذنا أو اخواننا فقال‪ :‬جئت إليك بحمل الشرب‪ ,‬فلتشرب‪ ,‬ولكن‪ ,‬قل‬
‫"ال تعالى " أول‪ ,‬فمحد ليس نبي"‪ .‬وحينئذ نشعر بالعطش الشديد‪ .‬وعلى كل فتن أتانا فلنصبر من‬
‫ن ما قال إليك وما تعلمك‪ ,‬ول نأخذ الشرب أو نشربه ولو قليل‪.‬‬
‫ن ول تسمع ّ‬
‫العطش و الفتن ول تتبع ّ‬
‫فهذه أحوال سكرات الموت‪ .‬يا إخوانى علينا أن ل نسمع ونتبع تعليما وقول من ضال مبتدع‪ .‬وقيل \ص‬
‫‪ \10‬عند سكرات الموت سننظر أنوار ومنها تتبعنا وقيل أنها نبي الذى أتانا حينئذ‪ .‬وذلك القول ضال‬
‫مضل ويمكن أن نجعل كفرا‪ .‬فاستعذ بال تعالى حتى نكون بعيدا من ذلك العتقاد الضال‪ .‬وال أعلم‬
‫بالصواب‪ .‬تأليف شيخنا ومولنا وأستاذنا محمد أرشد الجاوى البنجارى‪ .‬تقدمه برحمته وضوانه ونفعنا‬
‫ال بعلومه أجمعين‪.‬‬
‫السؤال‪ :‬مالمراد بالبدعة؟ الجواب ‪ :‬والمراد بالبدعة هي ابتداع أو تغيير شيء من العمل‬
‫ليوجد فى دين النبى صلى ال عليه وسلم‪ ,‬إما اعتقادا وإما عمل فالعمل المخترع إن لم يعطى‬
‫المصلحة للدين فقد يكون حراما وقديكون مكروها وقد يكون مباحا‪ .‬وإذا يعطى المصلحة للدين فقد‬
‫يكون واجب وقد يكون سنة‪.‬‬
‫فينقسم العمال\ص ‪ \11‬البدعة على خمسة أقسام‪ .‬وكما روي عن إمام النواوى عن الشيخ‬
‫عز الدين عبد السلم قال ‪ :‬وأما البدعة خمسة أقسام‪ .‬أول‪ ,‬بدعة واجب مثل تفسير القرآن و شرح‬
‫الحديث وتأليف علم اللة الذى يمكن به تبيين اللغة العربيو مثل علم اللغة والصرف والنحو و العلم‬
‫المعانى والبيان والعروض وعلم الفرائض وتحفيظ مسائل غريبة وتأليف كتب أصول الفقه وتأليف‬
‫علوم الصول وتأليف الحاديث الصحيحة أو موضوع‪ .‬ثانيا بدعة السنة مثل فعل ‪ 21¤‬وتفصيل علم‬
‫‪ 19‬ونصها دكاكهيث‬
‫‪ 20‬ونصها دكاكهيث‬
‫‪ 21‬نصها‪ ,‬مندر سمه‬

‫التصوف السنى‪ .‬ثالثا‪ ,‬بدعة مباحة مثل المصافحة بعد صلة الصبح والعصر‪ ,‬وأكل الطعمة الذيذة و‬
‫يلبس الملبس الجيدة وتعديل يد الثوب‪ .‬وأما المصافحة عند اللقاء فليس من عمل بدعة لنه ورد فى‬
‫الحديث‪ .‬رابعا‪ ,‬بدعة مكروهة مثل تزيين المساجد والمصحف‪ .‬خامسا‪ ,‬بدعة حرام مثل مذهب الجبرية‬
‫والقدرية وقوم المرجعة و المجسمة والوجودية وما أشبه ذلك\ص ‪. \12‬‬
‫واعلم أيها الخوة‪ ,‬وجب علينا أن نعتقد أن ال تعالى يعذب من فى القبور لذنوبه‪ ,‬ول تشك بأن المعذب‬
‫بدنه وروحه‪ .‬وعلينا أن نعتقد أن المنكر والنكير حق سيأتيان‪ .‬وليجوز تعيين السؤال‪ .‬وقد يكون المرء‬
‫سئل عن الصلة وعن اليمان و عن الجنابة‪ ,‬وغير ذلك من أفعال الخرة ومن أفعال الدنيا الجائزة‬
‫مثل التجارة مثل حساب مصروف‪ ,‬وعن أفعال المعاصي‪.‬‬
‫ول يجوز تعيين سؤال الملكين إل ماقد عين ال لهما‪ ,‬مناسبا بمرتبة الميت على ما عوده فى‬
‫الدنيا‪ .‬فمن سن عادة حسنة فى الدنيا أو سن عادة سيئة فستوجه إلى سؤال الملكين‪ .‬ومن يعود فى الدنيا‬
‫بذكر لإله إل ال وهو يعرف معناه فسيسئل الملكين عنه‪.‬‬
‫ول يتعين جواب السئلة بأجوبة وردت فى تلقين‪ ,‬ول تلزم موفقة الجواب بالسئلة‪ .‬وقد يكون‬
‫السؤال عن العتقاد واليمان‪ ,‬والجواب عنه بحساب الموال أو ريال أو غير ذلك كما عوده المرء فى‬
‫الدنيا‪ .‬وكما سئل الملئكة " من ربك ومن نبيك؟" فالجواب من أحد‪ ,‬ذهبي فى البيت كثير جدا وكذلك‬
‫نقودي كثير جدا‪ .‬وذلك قد ذكر فى كتاب شرح جوهرة التوحيد‪ .‬ومن أجاب السؤال بكلم لإله إل ال‬
‫فهو من علمة من يحصل على فضل ال‪ .‬لذلك علينا أن نتعود قراءة ل إله إل ال فى الحياة الدنيا حتى‬
‫تمز معناها بدم ولحمنا حتى الموت‪ *** .‬وال أعلم بالصواب*** لشيخنا \ص ‪ \14‬عالم العلمة‬
‫البحر الفهامة مولنا وأستاذنا الشيخ محمد أرشد‪ ,‬تغمده ال برحمته ورضوانه آمين آمين‪***.‬‬
‫وأما الستغفار والتوبة واحتناب المحرمات بعض فمن شروط الدعاء‪ .‬قال المام القرطبي – رحمة ال‬
‫عليه – " ل يستجيب ال تعالى دعاء المرء إل بكفاية شروطه ممن يسأل ما ُيسأل"‬
‫وأما الشروط لمن يسأل ال شيئا )الدعاء( أربعة شروط‪ .‬الول‪ ,‬أن يعرف السائل أنه ل‬
‫يستطيع أن يجيب الدعاء إل ال‪ .‬والثانى‪ ,‬فلينوى السائل بنية حسنة صحيحة ويحضر قلبه‪ .‬والثالث‪,‬‬
‫فعليه أن يجتنب أكل المحرمات‪ .‬والرابع ل يشعر السائل بالملل من أن يسأل فيترك الدعاء مثل أكثر‬
‫الناس‪ ,‬حتى يقولوا ‪:‬كم مرات اسأل ولكن ال ل يجيبنى‪ .‬وأما شروط المسؤول هي من فعل جائز ول‬
‫يسأل الفعل الحرام مثل قطع الصلة و إزالة حق المسلم وما أشبه ذلك‪.‬‬
‫وقال بعض العلماء ومن آداب الدعاء لعلى ال يجيبه فعلى من يدعو اختيار وقت جيد‪ ,‬مثل فى‬
‫السجود وعند ‪ 22¤‬وليتوضأ بتوجه إلى القبلة ويرفع اليدين والتوبة عن المعاصى واعترف الذنوب و‬
‫اخلص القلب والخشوع والتوضع إلى ال تعالى‪ ,‬ويقرأ الصلة والسلم على النبي فى أول الدعاء وفى‬
‫‪ 22‬فى النص ‪ :‬بغ بثلثة نقط فوق العين‬

‫وسطه وفى آخره ويجتنب المحرمات من الطعمة والمشربات والملبيس و المراكب و الكسب‪ .‬فذلك‬
‫شروط الدعاء وأخلقه‪ .‬وإذا اعتصم بكل ماذكر‪ ,‬فسيجيب ال دعاءه إن شاء ال‪.‬‬
‫واعلم الشروط المذكورة وإذا كان المرء يعود العمال والملبيس المحرمة‪ ,‬فأنى يستجاب‬
‫دعاءه ‪. 23¤‬‬
‫وعلى جميع الخوان أن يعرفوا أنه واجب على كل مكلف من الرجال والنساء والحرون أو‬
‫الرقبة أن يجتنبوا المحرمات من الفعال والملبيس وما أشبه ذلك‪ *** .‬تأليف شيخنا محمد أرشد بن‬
‫عبد ال‪ ,‬رحمه ال تعالى فى الدنيا والخرة‪ .‬آمين‪.‬‬
‫ومر إبراهيم بن أدهم بسوق البصرة باجتمع الناس إليه وقالو له ما لنا ندعو )‪ (1‬فل يستجاب لنا قال‬
‫لن قال لن قلوبكم ماتت بعشرة أشياء الول عرفتم ال فلم تؤدوا حقه‪ ,‬الثانى زعمتم أنكم تحبون‬
‫رسول ال ص م‪ .‬وتركتم سنة )سنته(‪ ,‬والثالث قرأتم القرآن فلم تعملوا به‪ .‬والرابع أكلتم نعم ال ولم‬
‫تؤودوا شكرها‪ ,‬والخامس قلتم أن الشيطان عدو لكم ووافقتموه ولم تخالفوه‪ ,‬والسادس قلتم أن الجنة حق‬
‫ولم تعملوا لها‪ ,‬والسابع قلتم أن النار حق ولم تهربو منها‪ ,‬والثامن قلتم أن الموت حق ولم تستعدوا له‪,‬‬
‫التاسع انتبهتم من القوم لشتغلتم بعيوب الناس ونسيتم عيوبكم‪ ,‬والعاشر دفنتم موتاكم ولم تعتبروا بهم‬
‫*** مجلس السنة‪.‬‬
‫\ص‪\17 .‬‬
‫واعلم يا من دخل السلوك‪ ,‬والمراد به كل كلم مشايخ كبيرين‪ .‬وأما المرد بكلم سلطان الحقيقيين أبو‬
‫بكر رضى ال عنه‪" :‬ما رأيت شيئا إل ورأيت ال قبله"‪ .‬أي المشاهد آمر المؤمين أبو بكر مضبوط لما‬
‫قبل شيء هو وجود ال تعالى‪ *** .‬والمراد من قول سلطان العاشقين عمر رضي ال عنه ‪ ":‬مارأيت‬
‫شيئا إل ورأيت ال بعده"‪ ,‬هو يضبط عمر رضى ال عنه رأيته إلى ما بعد شيء‪ ,‬فهو وجود حقيقي‬
‫فقط‪ *** .‬والمراد بقول سلطان العارفين عثمان رضى ال عنه‪" .‬ما رأيت شيئا إل ورأيت ال معه‪.‬‬
‫يعنى أن نظر آمر المؤمنين عثمان إلى شيء وحقيقته وجود ال تعالى معه ***‪\.‬ص ‪ \18‬والمراد‬
‫بقول سلطان السالكين علي كرم ال وجه ‪":‬ما رأيت شيئا إل ورأيت ال فيه" هو رأي أمير المؤمنين‬
‫طليق جدا من ظاهر شيء إلى باطن الشيء‪ ,‬وجود ال تعالى‪***.‬‬
‫وأما معرفة الصحاب الربع – رضي ال عنهم أجمعين‪ -‬فهي لن الشيء فى أهل ال حقيقته‬
‫ذاته وصفته‪ .‬وأما المراد بمن ألف كتاب "ِوحدة" رحمه ال‪" ,‬ومتى ظهر سر ذرة من الذارات ظهر‬
‫سر جمع المكونات والظاهر و الباطن" هو كل السر من ذرة فى كل مايعرف ال الوجود الحقيقي‪ .‬وأما‬
‫‪ 23‬نصه هباي هباي‬

‫السرار الكثيرة لتختلف ذرة بتلك السرار الكثيرة‪ .‬وإذا حقق سر شيء فى ذرة فهو وجود حق تعالى‪,‬‬
‫وكذلك سر كل الذرة تعبر وجودا واحدا أيضا‪.‬‬
‫والمراد بمصنف كتاب "الوحدة" – رحمة ال عليه‪" -‬فإذا عرفت ال ل يحتاج إلى الفناء \ص‬
‫‪ \19‬الوجود ول إلى فناء فنائه‪ .‬لن الفناء بعد اثباته‪*** .‬درة الفاقرة***‪.‬‬
‫قال إبراهيم الذقي رحمة ال عليه‪ ".‬القدرة آخرة والعيون مفتوحة‪ ,‬ولكن أنوار البصائر قد‬
‫أعفة"‬
‫واعلم أن يا عارف أن حق تعالى أشد حقيقي ولوكان محجوب بأي شيء كان‪ ,‬ولكنه محجوب‬
‫من المخلوقات لحقيقيته‪ .‬ولضعف رؤية المخلوقات من نظره ولن نوره أشد لمع‪ .‬مثل قول النبى‬
‫صلى ال عليه وسلم‪" :‬إن ال )ل( سبعين ألف حجاب من نورن وعلمة‪ ,‬لو كشفها لحترقت‪-‬سبحان‪-‬‬
‫وجهه‪ ,‬ما انبهى ال بصائره" ‪ .‬ولو كشفها فعين جميع أنوار عظمته تجلى جلله كل موجوداتو يعدمها‬
‫حتى إلى شيء منظور مثل النار عد غالبه على كل شيء‪ ,‬فأدرك الشيء‪ .‬فكذلك تمثيل الشمس إذا‬
‫وضع بينه زجاج صفي فأدرك الشمس كل شيء بينهما كل جسم قابل نوره‪.‬‬
‫الشعر‪:‬‬
‫إذا قابل المرآة للشمس ذو نق * تولد فيها بينهن لهب‬
‫فحقق أن حق تعالى عند تجلى إلى شيء ليس حجاب فيه فيمح ذات شيء مثل محواه الشمس‬
‫نور كل النجوم‪ .‬فينبغى كل وجود تكون عدما بوجود واجب الوجود‪ .‬فهذا كل إشارة نفيسة وكل عبارة‬
‫كريم ول يصل حقيقة هذا الكلم إل بقلب سليم مخلص‪.‬‬
‫ومن يشعر بأن طعم هذه الشارة فسيعرف حق تعالى‪ .‬فكل شيئ حكيم فى ما ينظروه \ص‬
‫‪ \21‬إلى صفات جمال ال‪ ,‬فوصلو بواسطة صفات الجمال إلى جميع مقامات التى ‪ ¤‬هو من مقام‬
‫معرفة إلى مقام كشف‪ ,‬ومن مقام الكشف إلى مقام المشاهدة‪ ,‬ومن مقام المشاهدة إلى مقام المؤينة‪ ,‬ومن‬
‫مقام المعينة إلى مقام التصال‪ ,‬ومن مقام التصال إلى مقام الفناء ومن مقام الفناء إلى مقام البقاء‬
‫وغيره من مقامات قرب ال‪ .‬ففنوا من نظر أنفسهم إلى مشاهدتهم إلى حق تعالى‪ .‬وقد اخترهم ال‬
‫وقرروا لمعرفته‪ .‬فمن ل يشعر هذا النعم فحيقته من الخاسرين‪ *** .‬لطائف السرار‪.‬‬
‫\ص ‪\22‬‬
‫مبتدئ‬
‫طالب سالك‬
‫بداية الصراط‬
‫عزام قصد إلادة‬
‫مقام ربه‬
‫شريعة‬

‫متوسط‬
‫سالك طالب‬
‫وسط الصراط‬

‫طريقة‬

‫منتهى‬
‫واصل‬
‫آخر صراط‬

‫حقيقة‬

‫مقام العبادة‬

‫علم اليقين‬

‫هو عمل الجسم‬

‫علم بدليل نقلي‬

‫وسط الطريق‬

‫حق اليقين‬

‫مقام عبودية‬

‫عين اليقين‬
‫الخر يعنى عمل مثل نظر الجنة‬
‫كل العضاء‬

‫أو النار وهو‬

‫السبعة‬

‫عمل قلبي أي‬

‫عمل روحي‬

‫خضوع و توليل‬

‫وهي مشاهدة‬

‫معناه حقر النفس‪ .‬وهي مقام الحقيقة‬

‫لشك عن الخبر‬

‫وذلك عمل‬

‫علم علوم باطنية‬

‫حولهما‬

‫باطني‪ .‬إذا بطل‬

‫ومقام العبودية‬

‫العبودية فبطل‬

‫الذى قيام ل و‬

‫العبادة‬

‫بال‬
‫***‬

‫\ص ‪\23‬‬
‫فصل‬
‫هذا فصل يبحث عن أعمالنا بحمل تفكر طريقة نقشبندية‪.‬‬
‫وأما وقته بعد كل صلوات الخمس بعد الذكر ودعاء الصلة‪ .‬فقرئ أستغفر ال ‪ 100‬مرة و‬
‫قرئ أستغفر ال العظيم ال لإله إل هو الحي والقيوم وأتوب إليه من جميع ما كره ال قول وفعل سرا‬
‫وعلنية ل‪ ,‬فوضعت اليدين على الركبتين و وحدت أسنان العلى والدنى و تتلق الشفتان والعين‬
‫مغلقة وتنفس ثم الحبس ول يتحرك عند تلفظ ذكر ل إله إل ال فى قلبه تفكر‪ ,‬فابدأ بق ل – من السرة‬
‫وارتفع إلى الجبين فصرف الرأس "إله" من الجبن إلى الكتف اليمين فاهتز "إل ال" من الكتف اليمين‬
‫إلى تحت الثدث اليسار وعد "إل ال" ثلث مرات‪ ,‬أو خمس مرات أو سبع مرات تسع مرات‪ ,‬فاقرأ‬
‫"محمد رسول ال" مرة من الحاصرة اليسرى إلى الحاصرة اليمنى فقرأ "إلهي أنت مقصودي ورضاك‬
‫مطلوبي" مرة من الحاصرة اليمنى فارتفع إلى الكتف اليسار فاطلق النفس بعد ذلك‪.‬‬
‫ثم افعل تفكر اسم جللة‪ ,‬وهو ذكر "ال ال" بدون محسوب بقدر قوة حبس النفس‪ ,‬فبدأ من‬
‫السرة فارتفع إلى الرأس‪ ,‬فنقز إلى تحت الثدي اليسار معارضة القلب‪ .‬وإذا طلق النفس فاقرأ "أشهد أن‬
‫لإله إل ال و أشهد أن محمد رسول ال" مرة‪ .‬وإن كان المنظور مندهش فل تقبل ول ترفض‪ ,‬فلتسكن‬
‫هدوءا بجهد إلى ال تعالى مع اليقين والخلص وتسلم نفسك إلى ال تعالى ول تعالى‪ .‬وال أعلم‪ .‬ول‬
‫تترك التفكر والمراقبة و التوجه والخشوع إلى ال تعالى والتأرع إليه‪ .‬ال هو بصير شهود كثيرة \ص‬
‫‪ \25‬فى الوحدة‪ ,‬وال بصير تنازل الشهود الوحدة فى الكثيرة‪ .‬تمت‬

‫\ص ‪\27‬‬
‫فراغ‬
‫\ص ‪\28‬‬
‫فراغ‬
‫بحث المخطوطة‬
‫الموضوعات المبحوث‬
‫بسم ال الرحمن الرحيم‬
‫الحمد ل رب العالمين والعاقبة للمتقين والصلة والسلم على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين‬
‫أما بعد فيقول الفقير إلى ال تعالى حج عبد السلم الجاوي غفر ال له ولوالديه ولجميع المسلمين‬
‫والمسلمات وللمؤمنين والمؤمنات آمين‪.‬‬
‫قد أخذ مني الطريقة العلية النقشبندية ولد روحي من دار الدنيا إألى دار الخرة وإلى جنات النعيم إن‬
‫شاء ال تعالى رجل صالح عبد الرحمن بن عبد ال وتاب على يدي وعاهدنى بأن ل يشرك بال بشيء‬
‫وواصته بتقوى ال وأن ل يتقي بشيء غير ال سبحانه وتعالى فى سقمه وعافيته وفى حياته وعن مماته‬
‫فأجابينى فى ذلك والشهادت ال )والشهادة ال( الذى لإله إل هو \ص ‪ \2‬بيننا وأعطيته بذلك كما‬
‫أخذتها عن الولي الكبير قطب الربان سيدنا الشيخ أمر ال بن الخالق المجاجى وهو أخذ عن والده‬
‫العارف بال الشيخ عبد الخالق بن زين المزجاجي وهو أخذ عن والده العارف بال الشيخ زين بن محمد‬
‫باقي وهو أخذ عن والده الولي الكبير قطب الربان الشيخ محمد باقي رحمه ال تعالى وهو أخذ عن‬
‫العارف بال الشيخ تاج الدين وهو عن العارف بال الشيخ عثمان الباقي الهوري وهو أخذ عن العارف‬
‫بال خوجكي المكنكي وهو أخذ عن العارف بال الشيخ محمد درويس وهو أخذ عن العارف بال‬
‫الشيخ محمد الزاهد الكيلني وهو أخذ عن العارف بال الشيخ عبد ال الخراري وهو أخذ عن العارف‬
‫بال الشيخ يعقوب الجرطي وهو أخذ عن الولي قطب الربان صاحب الكرامة العجوبة سيدنا وملنا‬
‫الشيخ بهاء الدين النقشبندية ***‬
‫وأما مخطوطة التصوف أغلبية تبحث عن مفهوم المعرفة و الخطوات لحصول عليها‪ .‬بجانب ذلك‬
‫هناك موضوعات فرعية الخرى المشتملة فى المخطوطة المذكورة يمكن تصنيفها عامة كالتالي‪:‬‬
‫الخلق والسلوك‪ ,‬تحتوي فيه نظر الرجاء والخوف والخلص و العتصام بالمبدأ و احترام وطاعة‬
‫بالساتيذ‪.‬‬

‫المقامات وطبقات التصوف‬
‫البحث عن تقسيم البدعة‬
‫فضائل ل إله إل ال‬
‫حكاية سكرات الموت‬
‫البيان عن الروح‬
‫كيفية الدعاء‬
‫ذكر الطريقة النقشبندية‬
‫أسس فكرة التصوف فى المخطوطة‬
‫فى مخطوطة التصوف للبنجارى نجد المفاهيم الساسية للتوصف كالتية‪:‬‬
‫مفهوم المعرفة‬
‫عرف الغزالى المعرفة فى كتابه العجيب احياء علوم الدين هي معرفة ال يشتمل جميع الموجود‪ .‬لنه‬
‫ل يوجد شيء حر فى الرض من وجود ال وخلقه‪ .‬وما زال العارف بال ليسند و ليسلم نفسه إل‬
‫إلى ال وهو ل يبلي ماحدث وما سيحدث عليه مازال يقبله جيدا‪ .‬وإذا كان يحصل على نعمة فيشكرها‬
‫وإذا أصابته مصيبة فيقبل ويصبر‪ .‬وهو يؤمن أن كل ما أوتي من ال لمصلحة نفسه‪ .‬لذلك ل يحدث‬
‫شيء في الدنيا إل فيه معرفة خلف الواقعة )أردانى‪.(206 :2005 ,‬‬
‫وإن المعرفة طريقة ثانية مر عليها سالك )من يمشى لبتغاء ال( بعد مرور مقام الشريعة لحصول على‬
‫أعلى المقام يعنى مقام الحقيقة‪.‬‬
‫إن فى مقام المعرفة عبدا يبتغي السبيل إلى ربه سيعطى الستطاعة لشعور عظمة ذات ال يجل به قلبه‪,‬‬
‫يحرك جسده‪ ,‬يمل كل فكره ونفسه حتى يكون كل ما يشهده وما يفعله أعمق يغرقه فى بحر محبته إلى‬
‫حق ال‪.‬‬
‫نظرا إلى أهمية مقام المعرفة فى سير صوفي‪ ,‬يبحث البنجارى بحثا طويل فى مخطوطته‪,‬‬
‫حتى تكون المواد التى تبحث فيها له تعلقا كبيرا فى تكوين الفهم عن المعرفة‪ .‬بل هو يبدأ بيانه فى أول‬
‫المخطوطة بقول‪:‬‬
‫ىىىى ىى ىىىىىىى ىىى ىىىىى ىىىىى‪ ,‬ىىىىى ىىىىى‬
‫ىىىىىى ىىىىى ىىىىىى ىىىى‪.‬‬
‫والتقسيم المذكور موافق بما قال ابن عجبة الحسن الذى تعبر المصطلح بكلمة حضرة )حضور‬
‫القلب(‪ .‬وهو قال‪":‬الحضرة تحضير القلب مع ال‪ .‬وينقسم الحضرة بثلثة أقسام‪ ,‬حضرة القلوب‬

‫وحضرة الرواح وحضرة السرار‪ .‬وأما حضرة القلوب فلمن يمر السبيل‪ ,‬و أما حضرة الرواح فلمن‬
‫حصل على الشرفة )مستشرفين( وحضرة السرار لمن قد فتح حجابه )متمكنين(‪ .‬ويمكن أيضا قيل أن‬
‫حضرة القلوب لهل المراقبة‪ ,‬وحضرة الرواح لهل المشاهدة وحضرة السرار لهل المكالمة‪ .‬وهذا‬
‫قرر به أيضا عند اعطاء البيان عن التقسيم الثلث المذكور‪.‬‬
‫" وأما معرفة القلب فإذا نظر المرء إلى ما سوا ال فل ينظر إلى كل أسباب وقيد‪ ,‬فيقطع كل‬
‫العلقة المتعلقة به إل أن ما ينظر إليه قدرة ال تعالى وإرادته‪ .‬وهذا نوع نظر معرفة القلب‪ .‬وأما‬
‫معرفة الروح‪ ,‬إن كان المرء ينظر إلى ما سوى ال فهو ينفيه مع أنه ل يستلقى شيء من البيض و‬
‫السود واليمان واليسار ول يمنعه لزيادته ‪ ,‬وكل أحوال مذكور سواء كان المنظور شرا أو خيرا‪,‬‬
‫منفعة أو مضرة‪ ,‬معطيا أو )؟( ‪ ,‬فكلها من حق ال تعالى‪ .‬فيتمسك به بقد ل )؟( أيضا إل هو‪ .‬فهذا نظر‬
‫معرفة الروح‪ .‬وأما معرفة السر فهو يرجو المرء حق تعالى وليس محبته إل إلى ال ول يسمع إل ال‬
‫ول ينظر إل ل ول يقوم بال ول يجلس إل بال ويغرق فى ال ويحتفى فى ال فهذا معرفة والنظر‬
‫تمسك به قطب و غوى وجميع أولياء ال الكامل والمكمل‪.‬‬
‫واستطاعة المرء لحصول على مقام المعرفة من فضل ال فقط‪ ,‬ولكن العبد مطلوب لمحاولها شموليا‬
‫بخلل عملية رياضة تحت توجيه المرشد العارف وقد حصل على المقام قبله‪ .‬وهذا الذي ينبت‬
‫جماعات الطريقة التى لها أنواع طرق الذكر فى التقرب إلى ال‪ .‬كما قد اشاره البنجارى‪:‬‬
‫" فليحفظ لن ليقع الستاذ الذي حصل على توفيق ال فى الكفر والشرك‪".‬‬
‫وإن كان المرء قد وصل إلى مقام المعرفة فوحد روحه بال بوعي علي أن كل شيء من ال‪ ,‬ليس من‬
‫المخلوق مثل الروح‪.‬‬
‫" وحينما ترتقى مشاهدتك من المرتبة الجسد إلى مرتبة الروح‪ ,‬فل يستطيعن الروح أن يأمر‬
‫الجسد‪ ,‬إل ما قد تجلى قدرة ال تعالى وإرادته تعالى عليه فل يكون كلهما من صفاتي ال يفرقان‬
‫بذاته"‪.‬‬
‫والتالى‪ ,‬قرر البنجارى أن فضل المعرفة منحها ال إلى عبده متنوعة‪ .‬وهذا يبدو من تعبيره‬
‫عند أن حكى التعبيرات من خلفاء الراشدين فى صفحة ‪.18-17‬‬
‫" ىىىىى ىى ىى ىىى ىىىىىى‪ ,‬ىىىىىىى ىى ىى ىىىى‬
‫ىىىىى ىىىىىى‪ .‬ىىىى ىىىىى ىىىىى ىىىىى‬
‫ىىىىىىىىى ىىى ىىى ىىى ىىىى ىىى‪" :‬ىى ىىىى ىىىى‬
‫ىىى ىىىىى ىىىى ىىىى"‪ .‬ىى ىىىىىىى ىىى ىىىىىىى‬
‫ىىى ىىى ىىىىى ىىى ىىى ىىى ىى ىىىى ىىىى ىىىىى‪.‬‬

‫*** ىىىىىىى ىى ىىى ىىىىى ىىىىىىىى ىىى ىىى ىىىى‬
‫ىىى ‪ ":‬ىىىىىى ىىىى ىىى ىىىىى ىىىى ىىىى"‪ ,‬ىى ىىىى‬
‫ىىى ىىى ىىىى ىىى ىىىىى ىىى ىى ىىى ىىى‪ ,‬ىىى ىىىى‬
‫ىىىىى ىىى‪ *** .‬ىىىىىىى ىىىى ىىىىى ىىىىىىىى‬
‫ىىىىى ىىى ىىىى ىىى‪" .‬ىى ىىىى ىىىى ىىى ىىىىى‬
‫ىىىى ىىى‪ .‬ىىىى ىى ىىى ىىى ىىىىىىىى ىىىىى ىىى‬
‫ىىى ىىىىىىى ىىىى ىىىى ىىىىى ىىى ***‪\.‬ى ‪\18‬‬
‫ىىىىىىى ىىىى ىىىىى ىىىىىىىى ىىى ىىى ىىىى‬
‫ىىى ‪":‬ىى ىىىى ىىىى ىىى ىىىىى ىىىى ىىى" ىى ىىى‬
‫ىىىى ىىىىىىىى ىىىى ىىى ىى ىىىى ىىى ىىى ىىىى‬
‫ىىىىى‪ ,‬ىىىى ىىىى ىىىىى‪***.‬‬
‫وكان نظر سيدنا ابو بكر الصديق رضى ال عنه إلى وجود ال قبل المادة المنظورة‪ .‬وأما سيدنا عمر‬
‫بن الخطاب رضى ال عنه فبعده‪ ,‬و سيدنا عثمان بن عفان معه‪ .‬وأما سيدنا علي كرم ال وجهه فإن‬
‫وجود ال يجد فى كل المادة التي ينظر إليها‪ .‬وقدر فضل معرفة كل صحابة رسول ال ل يمكن دعوىه‬
‫من أحسن‪ ,‬لن لكلهم فضيلة ومزية تختلف بعضهم بعضا‪ .‬ولكن البنجارى أشار أن المعرفة لسيدنا علي‬
‫كرم ال وجهة أعلى المعارف – بدون تحكيم على الخرى‪ -‬كما قال‪ :‬وأما معرفة الصحاب الربع‬
‫رضي ال عنهم أجمعين لن شيئا فى أهل ال حق ذاته وصفته‪ .‬والنظر إلى ال هو إنابة دراجة‬
‫الحسان كما قال الرسول صلى ال عليه وسلم‪ :‬أن تعبد ال كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك‪.‬‬
‫الرجاء و الخوف‬
‫إن الرجاء والخوف صفتان لئقان فى نفس كل سالك‪ .‬و أما الرجاء فمعناه رجاء رحمة ال‬
‫ورضاه‪ .‬وأما الخوف شعور الخوف عن العذاب و غضب ال تعالى‪ .‬وفي تحقيقه‪ ,‬الرجاء سيحمل‬
‫الحث و الحماسة فى نفس السالك للعبادة بالجد و يعمل العمال الصالحات‪ .‬وأما الخوف سيكون‬
‫حصن الدفاع من التكبر والرياء و السمعة أو من أخلق السيئة التى ل يرضا‪24‬ها ال‪.‬‬
‫و مازال صوفيا يوحد الصفتين المذكورتين‪ .‬وهو يرجو عبادته يقابلها ال وينال رضاه‬
‫ويرجو السلمة من عذابه يوما القيامة‪ .‬وأما الخوف يؤثر شعور القلق فى نفسه إن كانت عبادته‬
‫مردودة لنقصها أو مأكولة بشعور رياء والسمعة حتى ل يستطيع أن يسلم نفسه من عذاب ال‪.‬‬
‫والثر المبدو من صفة الرجاء هي لم يزال يشعر بغير اقتناع بالعبادة‪ .‬وأما الخوف فسيحمل نفسه‬
‫أنشط لتكميل كل ما يتعلق بعبادته‪.‬‬
‫‪ 24‬فى النص – ل توافق بإرادة ال –مع أنه ل يمكن هناك شيء خرج من إرادة ال‪ ,‬خيرا أو شرا‪.‬‬

‫وأساس من وجود تسمية صفة الرجاء والخوف بين الصوفيين باعتماد على قوله تعالى ‪:‬‬
‫’‪4’nû$yftFs? öNßgç/qãZã_ Ç`tã ÆìÅ_$’ÒyJø9$# tbqããô’t‬‬
‫‪ƒöNåk®5u’ $]ùöqyz $YèyJsÛur $£JÏBur öNßg»uZø%y’u’ tbqà)ÏÿZã‬‬
‫)السجدة ‪ (16 :‬وفى آية أخرى قال تعالى‪’wur (#rߒšøÿè? ’Îû ÇÚö’F{$# :‬‬
‫| )‪y’÷èt/ $ygÅs»n=ô¹Î) çnqãã÷’$#ur $]ùöqyz $·èyJsÛur 4 ¨bÎ‬‬
‫‪) MuH÷qu’ «!$# Ò=’Ì’s% ’ÆÏiB tûüÏZÅ¡ósßJø9$#‬العراف‪(56 :‬‬
‫و أما صفة الرجاء و الخوف من دروس رئيسية مضغوطة فى علم التصوف كزاد لمن‬
‫يريد أن يرتقى درجة معرفته بال تعالى‪ .‬كما قال البنجارى فى صفحة ‪:6‬‬
‫ىىىىى ىى ىىىى ىىى ىى ىىىىىى ىىى ىىى ىىىىى‬
‫ىىىى ىىىى ىىىىى ىىىى ىىىى ىىىى ىىىى ىىى ىىى‬
‫ىىىى ىىىىى ىىىىى ىىى ىىىى ىىىى ى ىىىىىى‪ .‬ىىىى‬
‫ىىىىىى ىىىىى ىىى ىىىى‪ ,‬ىىىىىى ىىىىى ىىىىىىى‬
‫ىى ىىى ىىىى‪ .‬ىىى ىى ىى ىىىى ىىى ىىىى ىىىى ىىى‬
‫ىىىى ىى ىىىى ىىىى ىىىىىىى ىىىى ىىىىى‪.‬‬
‫دعا البنجارى تل ميذه لنشاء صفة الرجاء والخوف فى نفوسهم معا و فى كل أحوال قد لقوا‬
‫فى حياتهم ولسيما عند المريض‪ ,‬من اللزم أن تكون الصفتين أقوى بكل وعي أن كل ما أصابنا‬
‫من إرادة ال‪ .‬والوعي سيحملنا لن يلحظ أن النسان ضعيف جدا عند ال تعالى‪ .‬وهذا يناسب‬
‫بتقدير الخلق الخمس الذى قدره ال أن ‪ (1‬الناس يحتاج بالغاية إلى ال‪ (2 .‬صفة النسان ضعيف‬
‫جدا‪ (3 .‬نفس النسان ضعيف جدا‪ ,‬و ‪ (4‬نفس النسان حقير جدا عند ال تعالى وله نقصان كثيرة‪.‬‬
‫و ‪ (5‬للنسان صفة السوء تأثيرا من الهواء فى نفسه‪.‬‬
‫وإن كان النسان يستطيع أن يلحظ الحوال السابقة فليقع سهولة إلى الضللة‪ .‬إل أن‬
‫تأثير الهواء ودعوة الشيطان لم يزال يسعوان يضله عن سبيل ال‪.‬‬
‫‪ .3‬فضيلة لإله إل ال وحالة سكرات الموت‬
‫و إحدى الكلمات الطيبة التى لها فضيلة هي قراءة ذكر " ل إله إل ال"‪ .‬وفضيلتها كثيرة‬
‫كما ورد من أحادث النبي صلى ال عليه وسلم و من أقوال العلماء‪ .‬قال رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم ‪ :‬أفضل ما قلته أنا والنبيون من قبلي ل إله إل ال"‪.‬‬

‫نظرا إلى كل فضيلة لكلم الذكر المذكور ‪ ,‬مازال يشغل العلماء الصوفيون بنفسه بذكر‬
‫مذكور وحثوا تلميذهم لثباته‪ .‬لذلك فى عدد جماعة الطريقة‪ ,‬أفضل ذكر يعملونه‪ :‬ل إله إل ال‪,‬‬
‫بعدة أنواع فى عمله وقراءته‪ .‬وبين البنجارى فضائل ذلك الكلم و بين حالة من فى سكرات‬
‫الموت‪:‬‬
‫ىىىىىىى ىىىىى ىى ىى ىىىىى ىىىىىىىى ىىى ىىى‬
‫ىىىى ىىىىىىى ى ىى \ى ‪ (7‬ىىى ىىىىى ىىىىى‪ .‬ىىىى‪,‬‬
‫ىىىىى ىى ىىىى ىىىىى ىى ىى ىىى‪ .‬ىىىى ىىىى ىىى‬
‫ىىىى ىىىىى ىىى ىىىى ىىىى ىىىى ىىى ىىىىى ىىى‬
‫ىىىى ى ىىىىىى ىىىىى ىىىىىىى ىىىىىى ى ىى ىىىىى‬
‫ىى ىىىىىىى ىىى ىىىى ىىىىى ىىى ىىىىى ىىىىىىىى‪.‬‬
‫ى ىىىىىىى ىىىىى ىىى ىىىىى ىىىىى ىى ىىىىىىىى‬
‫ىىىىىىىى ىىى ىىى ىىىىى‪.‬‬
‫ىىىى ىىىىى ىىىىىىى ىىى ىىى ىىىىى ىىى‬
‫ىىىىى ىىى ىىىى ىىى ىىى ىىىىىى ىىىىى ىىىى ىىى‬
‫ىىىى ىىىى ىىىى "ىىىى ىىىىى ىىىىى ىىى ىىىى"‬
‫ىىىى ىىىى‪ :‬ىىىى ىى ىىى ىىى ىىىىىىىى ىى ىىىى‬
‫ىىىىى ىىى ىىىى‪ .‬ىىىى‪ :‬ىى ىىى ىىىىى ىىى ىىىى ىى‬
‫ىىى ىىىىى ىى ىىىىىى ىىى ىىىىى‪-‬ىى ىىىى ىىىى"‪.‬‬
‫ىىى \ى ‪ \8‬ىىىىىى ىىىىى ىىى ىىىى ىىىىىىى ىىىىى‬
‫ىىىىىى ىى ىىىىىى ىى ىىىىى ىىى ىىى ىىىى‪.‬‬
‫وكان البنجارى أكد ضرورية تعود النفس بذكر "ل إله إل ال ول سيما عند سكرات الموت‪ .‬رفض‬
‫البنجارى من قال أن ذكر ل إله إل ال يمكن أن يبدله بذكر آخر عند سكرات الموت لن ذلك غير‬
‫مشروع من شريعة رسول ال‪ .‬وحجته من سياق الحديث ‪" :‬ىىىى ىىىىى ىىىىى‬
‫ىىى ىىىى" ل يذكر فيه ذكر آخر‪ .‬لذلك فى النص التالي قال البنجارى‪:‬‬
‫ىىى ىى ىىىى‪ ,‬ىى ىىىىى ىىى ىىىى ىىىى ىىىى ىى‬
‫ىىىىى ىىىىىى ىىىىى ىىى ىىىىى ىىىىى ىىىى "ىىىى‬

‫ىىىى " ىى ىى ىىىى ىى ىىىى" ىىىى ىىىىىى ىىىى‪.‬‬
‫ىىىىى ىىى ىىىىى ىىىىىىى ىىىى ىىىىى ىىى ىىىى‪.‬‬
‫نبه البنجارى علينا أن سكرات الموت وقت أشد الخطر ليمان المرء‪ .‬الفتنة بعد الفتنة تجيء تتبادل‬
‫لفتنة دفاع وقوة اليمان‪ .‬وهو يقول أن وقتئذ يشبه إبليس أبوينا أو أستاذنا أو زميلنا الحميم بحمل كوبا‬
‫من الخمر لزالة العطش لمن يوجه سكرات الموت و يدعو لطلق إيماننا‪ .‬فهنا بوابة أولى من الخرة‬
‫التى ستكون تعيينا هل هو من عباد ال المضمون سلمته أو من سقط فى الكفر‪.‬‬
‫‪ .4‬البيان فى البدعة‬
‫مفهوم البدعة سياقيا عند البنجارى هو" هي ابتداع أو تغيير شيء من العمل ليوجد فى دين النبى‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ ,‬إما اعتقادا وإما عمل‪.‬‬
‫وأما مشكلة البدعة قد جعلت موضوعا و مادة النقاش التى لم تتم بحثها منذ الزمان القديم بين علماء‬
‫المسلمين‪ ,‬لن كلهم تملك رأي مختلف فى فهمها‪ .‬بعضهم يفهمونها نصا أو ظاهر من الحديث النبوي‪:‬‬
‫" كل بدعة ضللة‪ ,‬حتى يعتبروا أن كل أمر ل يفعله النبي فى عصر حياته بدعة ضللة‪ ,‬ل أصل له‬
‫ول يتفق بشريعة السلم‪ .‬وفى حد أبعد يعتبر بعض أن من يعمل أعمال البدعة خارجا من السلم‬
‫)كافر(‪ .‬ولكن بعضا يفهمون أن هناك بدعة محمودة و بدعة مذمومة‪ .‬وهذا القول يستند على حديث‬
‫النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬من سن سنة حسنة فيعمل بها كان له أجرها ومثل أجر من عمل بها ل‬
‫ينقص من أجورهم شيئا ‪ .‬ومن سن سنة سيئة فعمل بها كان عليه وزرها ووزر من عمل بها ل ينقص‬
‫من أوزارهم شيئا ‪.‬‬
‫والفكرتان السابقان يعتمدان على حديث النبي الصحيح‪ ,‬إل أنهما يختلفان فى فهمها‪ .‬لذلك ليس‬
‫ضروريا لبحث النزاع فى هذه الفرصة‪ .‬والهم نبحث ما رأي البنجارى حولى المشكلة البدعة‪.‬‬
‫وفى مخطوطة كنز المعرفة‪ ,‬وضع نفسه كمن وافق على تقسيم البدعة الثنين‪ ,‬و يعطى‬
‫تفصيل على تقسيمها باعتماد على رأي النواوي عن تعليم الشيخ عز الدين بن عبد السلم‪ .‬هو يقول‪:‬‬
‫فالعمل المخترع إن لم يعطى المصلحة للدين فقد يكون حراما وقديكون مكروها وقد يكون مباحا وإذا‬
‫يعطى المصلحة للدين فقد يكون واجب وقد يكون سنة‪.‬‬
‫ومن كلام البنجارى السابق فبنا أنه ينقسم البدعة على خمسة أقسام‪ :‬بدعة واجبة وبدعة سنة‬
‫وبدعة مباحة وبدعة مكروهة وبدعة حرامة‪ .‬وعن هذا التقسيم ففسر تفصيل‪:‬‬
‫"‪..‬ىىىىىى ىىىىىىى\ى ‪ \11‬ىىىىىىى ىىى ىىىى ىىىىى‪.‬‬
‫ىىىى ىىى ىى ىىىى ىىىىىىى ىى ىىىىى ىى ىىىىى ىىى‬
‫ىىىىىى ىىى ‪ :‬ىىىى ىىىىىى ىىىى ىىىىى‪ .‬ىىىى‪ ,‬ىىىى‬

‫ىىىى ىىى ىىىىى ىىىىىى ى ىىى ىىىىىى ىىىىىى ىىى‬
‫ىىىىى ىىىى ىىىى ىى ىىىىى ىىىىى ىىىىىىى ىىى‬
‫ىىى ىىىىى ىىىىىى ىىىىىى ى ىىىىى ىىىىىىى‬
‫ىىىىىىى ىىىىىىى ىىىى ىىىىىىى ىىىىىى ىىىىى‬
‫ىىىىى ىىىىىى ىىى ىىىى ىىىىى ىىىىىى ىىىى‬
‫ىىىىىى ىىىىىى ىىىىىىىى ىىىىىىى ىى ىىىىى‪.‬‬
‫ىىىىى ىىىى ىىىىى ىىى ىىى ‪ 25¤‬ىىىىىى ىىى ىىىىىى‬
‫ىىىىى‪ .‬ىىىىى‪ ,‬ىىىى ىىىىى ىىى ىىىىىىىى ىىى ىىىى‬
‫ىىىىى ىىىىىى‪ ,‬ىىىى ىىىىىىى ىىىىىى ى ىىىى‬
‫ىىىىىىى ىىىىىى ىىىىىى ىى ىىىىى‪ .‬ىىىى‬
‫ىىىىىىىى ىىى ىىىىىى ىىىى ىى ىىى ىىىى ىىىى ىىى‬
‫ىى ىىىىىى‪ .‬ىىىىى‪ ,‬ىىىى ىىىىىى ىىى ىىىىى‬
‫ىىىىىىى ىىىىىىى‪ .‬ىىىىى‪ ,‬ىىىى ىىىى ىىى ىىىى‬
‫ىىىىىىى ىىىىىىىى ىىىى ىىىىىىى ى ىىىىىىى‬
‫ىىىىىىىىى ىىى ىىىى ىىى\ى ‪. \12‬‬
‫وأما تعلق توضيح البدعة ببيان أصول نظر تصوف‪ ,‬فيمكن أن يطلع مفهومهما‪ .‬وقرر البنجارى أن‬
‫علم التصوف ل يتعارض الشريعة كنظر بعض العلماء‪ ,‬لن فى تعلمه وتعليمه خيرا‪ .‬إذن‪ ,‬هو مكن علم‬
‫التصوف على مذهب أهل السنة والجماعة فى طبقة البدعة الحسنة المندوبة‪.‬‬
‫‪ .5‬المقامات‬
‫وأما المقام لغة فهو مكان‪ ,‬أوموقف‪ ,‬أوموضع‪ .‬وجمع المقام مقامات‪ .‬وأما إصطلحا هو مصطلح‬
‫مستخدم فى عالم التصوف لشارة درجة تقرب العبد إلى ال تعالى‪ .‬وينقسم علماء التصوف مقامات‬
‫التصوف على ‪ 7‬مقامات‪ .‬وهي مقام المعرفة ومقام الكشاف ومقام المشاهدة ومقام المعينة ومقام‬
‫التصال ومقام الفناء ومقام البقاء‪.‬‬
‫كان مرء سالك الذي يجهد فى العبادة و التقرب إلى ال سيمر المقامات تدريجيا باعتماد على مجاهدته‪.‬‬
‫وكان البنجاري يفصل المقامات باقتباس قول نور الدين الرانيرى فى كتابه لطائف السرار‪:‬‬
‫‪ 25‬نصها‪ ,‬مندر سمه‬

‫ومن يشعر بأن طعم هذه الشارة فسيعرف حق تعالى‪ .‬فكل شيئ حكيم فى ما ينظروه \ص ‪ \21‬إلى‬
‫صفات جمال ال‪ ,‬فوصلو بواسطة صفات الجمال إلى جميع مقامات التى ‪ ¤‬هو من مقام معرفة إلى‬
‫مقام كشف‪ ,‬ومن مقام الكشف إلى مقام المشاهدة‪ ,‬ومن مقام المشاهدة إلى مقام المؤينة‪ ,‬ومن مقام‬
‫المعينة إلى مقام التصال‪ ,‬ومن مقام التصال إلى مقام الفناء ومن مقام الفناء إلى مقام البقاء وغيره من‬
‫مقامات قرب ال‪ .‬ففنوا من نظر أنفسهم إلى مشاهدتهم إلى حق تعالى‪ .‬وقد اخترهم ال وقرروا‬
‫لمعرفته‪ .‬فمن ل يشعر هذا النعم فحيقته من الخاسرين‪ *** .‬لطائف السرار‪.‬‬
‫وسبعة مقامات ذكرها البنجارى توفق بمبدأ التصوف عند سنيين‪ .‬يخالف بالفئة الخرى التى تزيد مقام‬
‫التحاد ومقام الحلول وكلهما يتولدان فهم وحدة الوجود‪ .‬أردانى )‪ (210 :2005‬شرح ذالك‪ " ,‬إن فكرة‬
‫التصوف السونيية محدودة على المعرفة‪ ,‬أو مشاهدة بدون التحاد‪ ,‬تخالف بتصوف غير سوني له فكرة‬
‫التصوف الساسية المفعروف بالحلول التى رائدها حسين منصور الحلج )‪ .(922-858‬وتعتبر أن‬
‫فكرة الحلول تطورت فى التالية يكون فكرة اساسي لوحدة الوجود علمها محي الدين ابن العربي )‬
‫‪ ... (1250-1165‬وإن الحلول معناه أن الرب يختار أجساد النسان الخاصة لن يمحتلها بعد تخلية‬
‫صفات النسان عن الجسد‪.‬‬
‫ورد البنجارى تصوف غير سوني فى المخطوطة ص ‪ :5-4‬أعوذ بك من اعتقاد الذى قال‪:‬‬
‫انسان وروح ال‪ ,‬و أدخلنى إلى القوم العارفين والصالحين"‪.‬‬
‫وفى صفحة ‪" :11‬‬
‫ىىىىىىى ىىىى ىىى ىىى ىىى ‪ 26¤‬ىىىىىى ىىى ىىىىىى‬
‫ىىىىى‪ .‬ىىىىى‪ ,‬ىىىى ىىىىى ىىى ىىىىىىىى ىىى ىىىى‬
‫ىىىىى ىىىىىى‪ ,‬ىىىى ىىىىىىى ىىىىىى ى ىىىى‬
‫ىىىىىىى ىىىىىى ىىىىىى ىى ىىىىى‪ .‬ىىىى‬
‫ىىىىىىىى ىىى ىىىىىى ىىىى ىى ىىى ىىىى ىىىى ىىى‬
‫ىى ىىىىىى‪ .‬ىىىىى‪ ,‬ىىىى ىىىىىى ىىى ىىىىى‬
‫ىىىىىىى ىىىىىىى‪ .‬ىىىىى‪ ,‬ىىىى ىىىى ىىى ىىىى‬
‫ىىىىىىى ىىىىىىىى ىىىى ىىىىىىى ى ىىىىىىى‬
‫ىىىىىىىىى ىىى ىىىى ىىى\ى ‪.\12‬‬
‫‪ .6‬شروط تقبل الدعاء‬
‫‪ 26‬نصها‪ ,‬مندر سمه‬

‫قال رسول ال‪ :‬الدعاء جنة المؤمن"‪ .‬والدعاء من آذوات العباد للتقرب إلى ال‪ .‬تشرح فى كثير من‬
‫اليات القرآن فضائل الدعاء والوامر به لعلى الناس يدعون ال كثيرا‪ .‬ومن آياته قال تعالى‪bÎ)¨ " :‬‬
‫‪) #$!$’’În1u’ ßì’ÏJ|¡s9 Ïä!$tã‬إبراهيم‪ (39 :‬وقال‪bÎ) ’În1u’¨ :‬‬
‫‪) Ò=’Ì’s% Ò=’Åg’C‬هود‪þ’ÎTqãã÷’$# ó=ÉftGó’r& ö/ä3s9 (61 :‬‬
‫)المؤمن‪ (60 :‬وغير ذلك‪.‬‬
‫إن ال يحب من يدعو كثيرا لن بذلك يشير أخلق عبوديته كعباد محتاج إلى ال‪ .‬ولكن‪ ,‬لعلى‬
‫دعائه مقبول عليه أن يهتم بشروط وكيفية و أخلق فى الدعاء‪ .‬وقال ذلك البنجارى لتلميذه‪:‬‬
‫" ىىىى ىىىىىى ىىى ىىىى ىىىى ىىىى )ىىىىىى(‬
‫ىىىىى ىىىى‪ .‬ىىىىى‪ ,‬ىى ىىىى ىىىىىى ىىى ىى ىىىىىى‬
‫ىىىىى ىىىىىى ىىى ىىىى‪ .‬ىىىىىىى‪ ,‬ىىىىىى ىىىىىى‬
‫ىىىى ىىىى ىىىىى ىىىىى ىىىى‪ .‬ىىىىىىى‪ ,‬ىىىىى ىى‬
‫ىىىىى ىىى ىىىىىىىى‪ .‬ىىىىىىى ىى ىىىى ىىىىىى‬
‫ىىىىىى ىى ىى ىىىى ىىىىى ىىىىىى ىىى ىىىى ىىىىى‪,‬‬
‫ىىى ىىىىىى ‪:‬ىى ىىىى ىىىى ىىىى ىىىى ىى ىىىىىى‪.‬‬
‫ىىىى ىىىى ىىىىىىى ىى ىى ىىى ىىىى ىىى ىىىى‬
‫ىىىىى ىىىىىى ىىى ىىى ىىىىى ى ىىىىى ىى ىىىىىى‬
‫ىىى ىىىى ىىى‪".‬‬
‫وفى النص السابق‪ ,‬قرر البنجارى أن أربعة شروط يجب على أحد إن يريد أن يقبل ال دعائه )‪ (1‬أن‬
‫يعرف السائل أن ل أحد يستطيع اجابة الدعاء إل ال‪ , (2) .‬فلينوى السائل بنية حسنة صحيحة ويحضر‬
‫قلبه‪ ,(3) .‬فعليه أن يجتنب أكل المحرمات‪ .‬و)‪ (4‬فل يشعر السائل بالملل سريعا من أن يسأل إن لم‬
‫يوجب دعاءه‪ .‬وشرط ما ُيسأل هي ل يسأل إل شيئا معروفا‪ .27‬وقال ‪:‬‬
‫ىىىى ىىى ىىىىىىى ىىى ىىىى ىىىىىى ىىىى ىىىى‬
‫ىىىىى ىىىى ىى ىىىى ىىىىىى ىىى ىىى‪ ,‬ىىى ىى‬
‫ىىىىىى ىىىى ‪ 28¤‬ىىىىىىى ىىىىى ىىى ىىىىىى ىىىىى‬
‫ىىىىىى ىىىىىىى ىى ىىىىىىى ىىىىىى ىىىىىى ى‬
‫ىىىىى ىىىىى ىىىىىىى ىىىىىىى ىىى ىىىى ىىىىى‪,‬‬
‫ىىىىى ىىىىىى ىىىىىىى ىىى ىىىىى ىى ىىى ىىىىىى‬
‫‪ 27‬أي ليس منكرا‬
‫‪ 28‬فى النص ‪ :‬بغ بثلثة نقط فوق العين‬

‫ىىى ىىىى ىىى ىىىى ىىىىىى ىىىىىىىى ىى ىىىىىىى‬
‫ىىىىىىىىى ىىىىىىىىى ى ىىىىىىى ى ىىىىى‬
‫وعند البنجارى أن أداب يجب أن يفعله الداعي )‪ (1‬اختيار وقت مناسب‪ ,‬مثل فى السجود‬
‫ووقت الليل )‪ (2‬والتوضأ )‪ (3‬واستقبال القبلة )‪ (4‬ويرفع اليدين )‪ (5‬والتوبة والستغفار )‪ (6‬و‬
‫اخلص القلب والخشوع والتوضع )‪ (7‬ويكثر قراءة الصلة والسلم على النبي فى أول الدعاء وفى‬
‫وسطه وفى آخره و )‪ (8‬يجتنب المحرمات‪.‬‬
‫‪ .7‬كيفية التنفيذ لذكر طريقة النقشبندية‬
‫والطريقة لغة هي سبيل‪ ,‬مذهب أو حالة من كلمة طَرق‪ .‬وأما اصطلحا فى عالم التصوف هي سبيل‬
‫مخصوص لمن يتصوف للتوجه إلى ال كسبيل روحاني‪ .‬كما قال الشيخ ابو الحسن الشصلي أن سالك‬
‫أو تلميذ كمسافر‪ .‬فمن اللزم أن يمر سبيل جاهز و يمر عليه خطوة فخطوة‪ .‬وأما من أعطاه ال مزية‬
‫صب‪ .‬الذى ُيطوى سبيله حتى يكون أوجز و أسرع بحصول على‬
‫وتوفيقا حتي يهتم به ال فيسمى بمج ُ‬
‫فضيلة ومحنة من ال )النجار‪ ,‬ص ‪.(18‬‬
‫ومنذ زمن قديم‪ ,‬كثير من الطريقات يجرى بها الناس للتقرب إلى ال‪ ,‬حتى يبدو عدة طرق‬
‫التقرب التي ولدت الجماعات الصوفية المسمى آخرا بمذهب الطريقة‪ .‬وانتشار مذهب الطريقة بين أمة‬
‫السلم واسع جدا و متنوعا‪ .‬وبعض مذهب الطريقة المشهور مثل قدرية وشذلية‪ ,‬ونقشبندية ورفاعية‬
‫وغير ذلك‪ .‬ولكل مذهب مزية خاصة ومفاهم المختلفة فى مرور سبيل رحانيته‪.‬‬
‫وإحدى الطريقة المعتبرة وانتشارها واسعة هي طريقة نقشبندية‪ .‬وقيل أن الطريقة رائدها سيد‬
‫شاه محمد بهاء الدين نقشبند البخاري الويسي وهو ولد فى قرية قصر العرفان قرب بخارى فى شهر‬
‫المحرم ‪1717‬هق )‪ 1317‬م(‪ .‬ودعا أن سند الطريقة يصل إلى رسول ال صلى ال عليه وسلم عن سبيل‬
‫إبي بكر الصديق و سلمان الفرسي‪ .‬وانتشرت الطريقة إلى منطقة أرخبيل خلل المتعلم المتعلم بمكة‬
‫وخلل جماعة الحجاج‪ .‬وأحد الرجال المذكو كثيرا فى إندونيسيا هو محمد يوسف كولي العهد )‪Yang‬‬
‫‪ (Dipertuan Muda‬رياو منانكابو بعد البيعة إلى الشيخ محمد صالح الزواوي وآخرا يكون سلطان‬
‫فى ‪ Penyengat‬و ‪) Lingga‬مولياتى‪(100 : 2006 ,‬‬
‫وفى مخطوطة البنجارى يوجد شرح كيفية الذكر المواففقة بمذهب طريقة نقشبندية‪ .‬إل أنه لم‬
‫يثبت حقيقة الشرح أتى من البنجارى‪ .‬وما التعلق بين البنجارى بطريقة النقشبندية‪ .‬وهذا يسبب لن فى‬
‫الجازة فى صفحة ‪ 25‬تكتب أن إجازة حبرة الطريقة تنال بابيعة إلى الشيخ هاج عبد السلم الجاوى‪,‬‬
‫وأما من يوجز فهو عبد الرحمن بن عبد ال‪.‬‬

‫ىىىىى ىىىىىى ىىى ىىىى ىىىىى ىى ىىى ىىىىىى‬
‫ىىىىىى ‪....‬ىى ىىى ىىى ىىىىىىى ىىىىىى ىىى ىىىى ىى‬
‫ىىى ىىىىىى ىىى ىىى ىىىىىى ىىىى ىىىى ىىىىىى ىى‬
‫ىىى ىىىى ىىىىى ىىى ىىىى ىىى ىىىىىى ىى ىىى‬
‫ىىىى"‬
‫وفى المرجع الموجود‪ ,‬السم الكامل من البنجارى هو الشيخ محمد أرشد بن عبد ال بن عبد الرحمن‪,‬‬
‫ليس عبد الرحمن بن عبد ال‪ .‬فهذا يحتاج إلى البحث التالى لكي يحصل على الخبر الصحيح‪ .‬ولكن فى‬
‫هذا الفرصة‪ ,‬سيبحث الكاتب كيفية الذكر لطريقة النقشبندية فقط المنصوص فى المخطووطة‪.‬‬
‫وطريقة الذكر فى الطريقة النقشبندية بعد صلوات الخمس كالتالية‪:‬‬
‫‪ .1‬قراءة أستغفر ال ‪ 100‬مرة‬
‫‪ .2‬و قرئ أستغفر ال العظيم ال لإله إل هو الحي والقيوم وأتوب إليه من جميع‬
‫ما كره ال قول وفعل سرا وعلنية ل‪,‬‬
‫فوضعت اليدين على الركبتين و وحدت أسنان العلى بالدنى و تتلق الشفتان والعين مغلقة وتنفس‬
‫فاحبس ول يتحرك‬
‫ركز النفس لتلفظ ذكر ل إله إل ال‪ ,‬بتفصيل‪:‬‬
‫فابدأ بق ل – من السرة‬
‫اجرى الشعور وارتفع إلى الجبين فصرف الرأس "إله" من الجبن إلى الكتف اليمين‬
‫فاهتز "إل ال" من الكتف اليمين إلى تحت الثدث اليسار وعد "إل ال" ثلث مرات‪ ,‬أو‬
‫خمس مرات أو سبع مرات تسع مرات‪,‬‬
‫فاقرأ "محمد رسول ال" مرة من الحاصرة اليسرى إلى الحاصرة اليمنى‬
‫فقرأ "إلهي أنت مقصودي ورضاك مطلوبي" مرة من الحاصرة اليمنى فارتفع إلى الكتف‬
‫اليسار فاطلق النفس بعد ذلك‪.‬‬
‫ثم اقرأ "ال ال" بعدد كثير مااستطعت بقدر قوة حبس النفس‪ ,‬فبدأ من السرة فارتفع إلى الرأس‪,‬‬
‫فنقز إلى تحت الثدي اليسار معارضة القلب‪.‬‬
‫وبعد طلق النفس فاقرأ "أشهد أن لإله إل ال و أشهد أن محمد رسول ال" مرة‪.‬‬
‫تأمل‪ ,‬فى الذكر المذكور يجب رعاية كثافة فأي شيء جاء منظور ومندهش لتشويش فل تقبل ول‬
‫ترفض‪ ,‬فلتسكن هدوءا بجهد إلى ال تعالى مع اليقين والخلص وتسلم نفسك إلى ال‬
‫تعالى ول تعالى‪.‬‬

‫الختتام‬
‫الخلصة‬
‫ومن بعض البحث السابق‪ ,‬يكمنه أخذ الخلصات عن مخطوطة التصوف لتأليف البنحارى كالتالى‪:‬‬
‫إن مخطوطة التصوف برقم التسجيل ‪ 07049‬من مخطوطة مملوئة بمواد التصوف المفيدة لمن‬
‫يريد تعمق سبيل الطريقة‪.‬‬
‫و فكرة نيل المعرفة تكون البحث المضغوط فى هذه المخطووطة‪ ,‬لنها تعتبر ضروري لمعرفتها‬
‫بجميع أمة السلم‪.‬‬
‫وأما الذكر أحب إليه الصوفيون وكما دل عليه الرسول صلى ال عليه وسلم‪ ,‬هو كلمات " ل إله إل‬
‫ال‪.‬‬
‫وقرر البنجارى أن فكرة إتحاد و حلول ووحدة الوجود ليست من مذهب التصوف السوني‪ ,‬لن‬
‫فيها كثير من السطحات التى ل يوافق بالشرع‪.‬‬
‫وفكرة طريقة التصوف و عمل النتائج التصوف يمكنها أن تكّون شخصية كريمة و تنمو سلوك‬
‫وأخلق كريمة‪.‬‬
‫الوصية‪:‬‬
‫أنه محتاج إلى القيام بالبحوث التالية عن هذه المخطوطة لمعرفة أكثر نتائج أخرى المحتويات فى‬
‫المخطوطة و تقرير موضوع و وقت تأليفها‪.‬‬
‫يجب محاولة الحماية بأكثر الجد على المخطوطات القديمة لرخبيل و تدريسهالحماية كنقز ثروة‬
‫مثفقة لشعب إندونيسيا‪.‬‬
‫الرسائل الخلقية‬
‫فى مخطوطة خطبة عيد الضحى‬
‫ذو القرنين يانى‪ ,‬س‪ .‬أغ‬
‫التقديم‬
‫إن إحدى الحضارات السلمية فى إندونيسيا ثروة المخطوطات القديمة‪ .‬ومنذ القرون الولى من‬
‫الهجرة‪ ,‬نشأ السلم كالدين المعتنق بأغلبية شعب أندونيسيا‪ .‬وارتقى تطوره أكثر سريعا فى قرن ‪16‬‬
‫م‪ ,‬حيث كان السلم انتشر بالتساوى إلى أنحاء مناطق الرخبيل‪ .‬وإحد تبرعات السلم فى الرخبيل‬

‫هي ثروة الثقافة في شكل المخطوطات خاصة من نتائج التأليف لمفكري المسلمين المكتوبة فى أنواع‬
‫الشكال‪ .‬وكانت المخطوطات تتكون من العلوم الدينية و العلوم الجتماعية و العلوم العامة )حسن‬
‫معرف أنبارى‪.(217 :1992 ,‬‬
‫وأما المخطوطات القديمة الدينية لرخبيل هى ثروة فكرية وتراث ذو قيمة عالية لشعب‬
‫إندونيسيا‪ .‬لذلك أن محاولة رعايتها وتفصيل المواد والنتائج المشتملة فيها شيء محتاج للغاية‪) .‬فضل‬
‫)أد(‪ .(xiii :2006 ,‬حتى اليوم مازالت رعاية التراث التاريخي للرخبيل‪ ,‬وخاصة فى المخطوطات‬
‫السلمية‪ ,‬توجه للصيانة المادية حتى ل تعرف الفكار أو المفاهيم الحياة والمنتشرة فى زمن ماضي‪.‬‬
‫وإن محاولة الجمع للمخطوطات قد ححق منذ زمان طويل بالمكتبة والمتاحف بغرض حسن لرعاية‬
‫عادية تحت مراقبة فلولوجيين وأمين المكاتب الهلى‪ .‬ولكن المحاولة تظاهر فيها قلة الهتمام من جهة‬
‫التعمق ونشر الخبار )‪(Parluhutan Siregar, 2..6: 1‬‬
‫وأحد تراث الكنقز الفكري من العلماء مخطوطات يدوية‪ .‬والمخطوطات من أشكال كنقز الثقافة‬
‫تشتمل فيها النصوص المكتوبة عن عدة الفكار والمعارف والعرف والسلوك من المجتمع فى زمن‬
‫قديم‪ .‬وإذا تقرن بين أشكال التراث الثقافي المادية وبين المادة غير الكتابة فى إندونيسيا مثل التركيب‬
‫والقصر و المسجد و غير ذلك‪ ,‬فعدد التراث الثقافى فى شكل المخطوطة أكثر وبدرجة أكبر) ‪Oman‬‬
‫‪. (Fathurroman, 2008; 17‬‬
‫ويمكن المخطوطة اليدوية اعتبارها كأحد التمثيل من تراث ثقافي للشعب بين عدد من الحقيقة‬
‫الجميلة الخرى التى تشتمل الفكرات و المعارف و العرف و سلوك المجتمع فى زمن ماضي‪ .‬و ظهر‬
‫أن العادة الكتابية لنواع الوثائق و الخبار فى شكل المخطوطة قد حدثت مكثفة فى إندونيسيا فى زمن‬
‫قديم ولسيما إذا نظر إلى كثرة عدد المخطوطات الموجوة اليوم‪ ,‬إما كتبت فى اللغة الجنابية مثل اللغة‬
‫العربية والهولندية أو فى اللغة المحلية مثل المليية و الجاويية و السندوية وأجيه و بالى و مدورا و‬
‫ساسك و بوجيس و ماندر وغير ذلك‪ .‬وذلك يمكن فهمها لن الوقت لم تعرف آلة طابعة بواسعة حتى‬
‫يصل قرن ‪ 19‬وخاصة فى منطقة مليية أرخبيلية‪ .‬إذن‪ ,‬ليس من أمر عجيب إذا كان الن نجد كنوز‬
‫المخطوطات الرخبيلية لتحصى كميتها‪ ,‬إما فى مجال الدب و الفلسفة و العرف وإما فى مجال‬
‫الدين‪.‬‬
‫والمخطوطة القديمة تحتوى على المعلومات الوافرة‪ .‬ومحتويات المخطوطة لتتكون من‬
‫الدب فحسبه ولكن تتكون أيضا من عدة مجال مثل الدين و التاريخ والحكم والعرف والدوية والهندسة‬
‫و الفلسفة وغير ذلك‪ .‬والمؤرخون مثل منذ زمن قديم قد استخدموا النصوص القديمة التى قد نشرها‬

‫الفلولوجيون فى حين‪ .‬وفي حين آخر أن النصوص التى لم تنشر مازالت كثيرة بل مازالت حفظها‬
‫المجتع المحلى ) مغداليا ألفيان‪(2004 ,‬‬
‫بالينبانج )‪ ,(Palembang‬كمنطقة البحث وقتئذ‪ ,‬لها آثارات العظمة لزمان قديم التى بعضها‬
‫مصونة فى شكل المخطوطات ومحفوظة فى المكاتب فى أندونيسيا وهولند‪ .‬وفى مكتبة جميعة ليدين )‬
‫‪ (Leiden‬هناك مجموعة المخطوطة لسلطان بدر الدين التى عددها ‪ 65‬المخطوطات المحفوظة هناك‬
‫بعد غلب هولندة على بالينبانج‪ .‬وأما المكتبة الوطنية فتحفظ حوالي ‪ 45‬مخطوطة فى جميع الحوال‪.‬‬
‫وأغلبية مخطوطات بالينبانج اليوم محفوظة فى التراكم الشخصي‪ ,‬كجزء من التركة الموارثة من أجيال‬
‫قبله‪ .‬و مد و جزر حياة المستحقين يسبب كثير من مجموعة المخطوطات فى حالة غير لئقة‪ .‬وكذلك‬
‫انتشار الزمن قد سبب كثير من المخطوطات ليمكن استخدامها أو قراءتها وموضوعة فى مكان‬
‫مرتجل‪.‬‬
‫وإن المخطوطات القديمة المذكورة أغلبيتها يبحث موضوعات التصوف و علم الكلم والفقه و‬
‫الخلق والدعاء والتفسير والحديث و العزيمة وقصة دمية و الرسالة الشخصية والكتابة الدينة‬
‫الخرى‪ .‬تستخدم المخطوطة اللغات و الحروف مثل اللغة والحروف العربية و اللغة المليية بالحروف‬
‫العربية واللغة العربية بحروف ‪ ulu‬و اللغة المليية بالحروف الجاوية و اللغة المليية بحروف‬
‫اللتينية واللغة البالينبانجية بالحروف ‪) Ka Ga Nga‬أحاديِة ‪(4 :2004‬‬
‫وإحدى مخطوطات تبحث فى هذه البحث هى مخطوطة خطبة عيد الضحى‪ .‬وهذه المخطوطة‬
‫من تراكم الشخص لمحمد جفرى من جده ‪ .Mgs.Husin‬وإن مخطوطة خطبة عيد الضحى إحدى‬
‫النصوص من ثلثة نصوص الموجودة فى فى المخطوطة المذكورة التى حالتها قابلة للقراءة‪.‬‬
‫والمحتويات من خطبة عيد الضحى نفسها تتكلم عن الحج والضحية ‪ .‬وفى هذه البحث سيبحث فى‬
‫الرسائل الخلقية التى سيرسلها الكاتب‪.‬‬
‫لذلك‪ ,‬خصوصا يقصد البحث ل‪ (1) :‬تقديم وصف النص من خطبة عيد الضحى فلولوجيا‪) ,‬‬
‫‪ (2‬تقديم تصحيح النصوص مع نقد النصوص لتسهير القراءة وترجمتها لتسهيل فهمها‪ .‬و )‪ (3‬اكتشاف‬
‫رسائل أخلقية مأخوذة من محتويات المخطوطة‪.‬‬
‫وأما فوائد البحث فيرجى بهذا البحث يستطيع أن يعطى التبرعات العلمية فى تطور أكاديمي و‬
‫كمساهمة للحكومة فى كشف وتطور كنقز الثقافة الوطنى باعتماد على قيمة الثقافة الكتابية على‬
‫الخص المخطوطات القديمة الموجودة فى بالينبانج أو حوله التى مازلت يحفظها المجتمع‪.‬‬
‫ونظرية الدب المستخدم فى هذا البحث هي نظرية تركيبية صافية‪.‬و أحد المفاهم الساسى‬
‫الذى يكون مزية هذه النظرية هو وجود رأي أن فى الدب فى نفسه هو تركيب مسقل الذ يمكن فهما‬

‫كوحدة كاملة بعوامله البنائية المربوطة بعضها بعضا‪ Pradopo) .‬فى ‪.(Suwondo, 2001: 55‬‬
‫وهذا النظر تشير أن نتيجة الدب لفهم المعناها لبد أن ينفصل عن خلفية التاريخ و نية الكاتب وتأثير‬
‫قارئها‪.‬‬
‫وعند التركيبيون أن نتيجة الدب إما خيالى وإما غير خيالى هى كلية مبنية متماسكا بكل عامله‬
‫البنائي‪ .‬وفى جزء أن تركيب نتيجة الدب يمكن تفسيرها كتركيب وتوضيح ووصف كل مادة وجزء‬
‫يكون عوامله تكّون وحدة جميلة معا )أبرامس‪ ,(68 :1981 ,‬وفي جهة أخرى أن تركيب نتيجة الدب‬
‫يتجه إلى مفهوم التصال بين عامل داخلي متبادلي ويتعين بعضها بعضا ويأثر بعضها بعضا الذي‬
‫ن مجموعه‪ ,‬والمادة‪ ,‬والعوامل أو أجزاء مذكورة غير‬
‫يكّون وحدة الكاملة‪ .‬بشكل منفرد و معزول ِم ْ‬
‫مهمة بل ليس فيه معنى‪ .‬وكل جزء يكون مهم بعد اتصاله بأجزاء أخرى وكيف تبرعه على كل حديثه‬
‫) برهن نورغيانتورو‪(36 :1998 ,‬‬
‫كان اقتراب تركيبي سمي باقتراب موضوع مرارا‪ ,‬واقتراب رسمي أو اقتراب تحليلي‪ ,‬تطلق‬
‫من نظر أساسي أن نتيجة الدب كنتيجة مبدعة تملك استقلل كامل وجب نظرها كإحدى نتائج قيام‬
‫بنفسها بريء من أشياء أخرى خارج نفسها‪.‬‬
‫بجانب مصطلح التركيب السابق‪ ,‬كان عالم الدب يعرف مصطلح التركيبية‪ .‬والتركيبية‬
‫يمكن نظرها كإحدى اقترابات لبحث الدب التى تؤكد على تدريس تعلق بين العوامل البنائية لنتيجة‬
‫الدب المتعلقة‪ .‬إذن‪ ,‬يمكن التركيبية أن تختلف باقترابات أخرى مثل القتراب المتسم بالتقليد و‬
‫القتراب التعبيري و الواقيعى‪ .(Abrams, 1981:189 ).‬إن التركيبية ترى أن لرد نتائج الدب‬
‫سيوطى‪.(69-66 :2001 ,‬‬
‫موضوعا فل بد من العتماد على نص النتائج نفسها ) َ‬
‫وصف المخطوطة‬
‫إن المستحق المخطوطة محمد جفرى المعروف بق ‪ Cek John‬حصل على المخطوطة من‬
‫جده اسمه ‪ Mgs.Usman bin Mgs.Husin‬وهو يحفظها فى بيته‪ .‬ومحمد جفرى نفسه يملك ‪20‬‬
‫مخطوطة‪ .‬وكانت حالة المخطوطات أكثرها فاسدة و ممزقة لقلة المعرفة لحماية المخطوطة من‬
‫المستحق نفسه‪ .‬حتى كانت المخطوطات السليمة بعضها فقط وبعضها مكسورة حتى تكون صعبة‬
‫لتعرفها‪ .‬و الخبار منه هو قد اشترى بعض المخطوطات لمشكلة إقتصاد عائلته‪ .‬والمخطوطات عند‬
‫محمد جفرى مستخدمة حروف العرب باللغة العربية و العرب – مليو فى شكل المخطوطة اليدوية‪.‬‬
‫وأما الموضوع من المخطوطات فل يوجد إما داخل أو خارج النص‪ .‬وفى المخطوطة هناك ‪3‬‬
‫النصوص‪ .‬الولى عن خطبة صوم رمضان والثانية عن خطبة عيد الضحى والثالثة عن خطبة عيد‬

‫الفطر‪ .‬والممخطوطة الجيدة هي الثانية عن حطبة عيد الضحى‪ .‬وكانت المخطوطة تتكون من ‪48‬‬
‫صفحة بق ‪ 39‬صفحة مكتوبة بتسعة صفف فى الصفحة و هناك تسعة صفحات خالية‪ .‬ونوع خط موجه‬
‫ليوجد‪ .‬وغلف المخطوطة قد انفصلت وأوراقها من كرتون لونه سمير بغلف فوليو ‪.fortfolio‬‬
‫وطول المخطوطة حوالي ‪ 17‬سم بوسع المخطوطة ‪ 10,5‬سم‪ ,‬وطول النص ‪ 12‬سم بوسع‬
‫النص ‪ 8‬سم ‪ .‬وأما الحافة اليمنى ف ‪ 1‬سم و الحافة اليسرى ‪ 1,5‬سم‪ .‬وأما الحافة العلى والنيى فق ‪2‬‬
‫سم‪ .‬وكانت المخطوطة تشتمل فيها ‪ 3‬كرس‪ .‬وفيها تنوير أو تصوير بشكل ورقة النبات‪ .‬والحبر‬
‫مستخدم للكتابة لونه أسود‪.‬‬
‫والنصوص مكتوبة على ورقة أوروبا بختم الورق ‪ em:EMS‬و ‪ WM‬بصورة الديك برأس‬
‫موجه إلى اليسار بمخلب مرتَفع أحدهما‪ .‬وتستخدم المخطوطة اللغة والحروف العربية بنوع خط‬
‫"النسخ"‪ .‬وبعض الورق قد مزقت لطول عمرها‪ .‬وحالة المخطوطة فى صفحة أمام ‪ 12‬صفحة أخيرة‬
‫مكسورة‪ .‬وفيها قائمة السم مثل ‪.Raden Muhammad Sholeh‬‬
‫وأول النص كالتالى‪ :‬جعلنا ال وإياكم من الفائزين العالمين وأدخلنا وإياكم فى عباده الصاحين‪.‬‬
‫إن أحسن الكلم و أبين النظام‪ ,‬كلم ال الملك العالم ذى الجلل والكرام‪.‬‬
‫ونص الذكر فى صفحة الثالثة ‪ :‬فتعالى ال الملك الحق ل إله إل هو رب العرش الكريم‪ ,‬ومن‬
‫يدع ال إلها آخر ل برهن له به فإنما حسابه عند ربيه إنه ل يفلح الكافرون وقل رب اغفر وارحم وأنت‬
‫خير الراحمين‪.‬‬
‫ونص آخر‪ ,‬ال أكبر كبيرا و الحمد ل كثيرا وسبحان ال ‪...‬غير قابل للقراءة‪...‬بكرة وأصيل‬
‫لإله إل ال ول نعبد إل إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون لإله إل ال وحده صدق وعدة ونصر‬
‫عبده ول الحمد )‪(Akhadiati Ikram, 2004: 80-81‬‬
‫نشر نص خطبة عيد الضحى‬
‫مسؤولية تصحيح النص‬
‫الهدف‬
‫ومن أهداف رئيسية من نشر النص هي تقديم نص خطبة عيد الضحى الصافى من كل خطيئة كي‬
‫يمكن قرائته سهل ويمكن انتفاعه بأوسع من المجتمع‪ .‬لذلك أن نشر النص قد قمت به بالخطوات‬
‫لدعم حصول على الهدف المذكور‪.‬‬
‫مسؤولية تصحيح النص‬
‫كان نص خطبة عيد الضحى الذي يكون موضوع البحث المكتوب باللغة العربية والحروف‬
‫العربية الفصحة مازال يقرئه الناس‪ .‬وهذا النص له علمة الترقيم‪.‬‬

‫إن نشاط التصحيح تشتمل على اعطاء التشكيل أو الترقيم و نقط وفواصل ونقطة وفاصلة‬
‫)فارزة منقوطة( وحروف العطف و تقسيم الفقرة‪ ,‬لن النص ل يستخدم العلمات المعروفة فى‬
‫اللغة إندونيسيا‪ .‬والتالية بعض المبادئ التى تكون أساسا فى عميلة التصحيح‪:‬‬
‫تقسم الفقرة باعتماد على وحدة الفكرة‪ .‬وأما استعمال التراقم لتسهيل فهم النص‪.‬‬
‫تصحيح النص يشتمل التبديل و الزيادة و انمحاء القراءة يعتبر انحرافها‪ .‬و تحاول قراءة مستبدلة‬
‫من النص المؤيد‪ .‬وإن لم يوجد فتصحح القراءة اعتماد على القواعد اللغة العربية‪ .‬وأما‬
‫القراءة القياسية فتبدل و تمَكن فى آداة النقد‪ .‬و انمحاء القراءة تحقق فى جزء تعتبرن‬
‫كقراءة النحراف ويؤيد بنص مؤيد أو تكرار‪ .‬وجزء القراءة المخذوف يوضع فى آداة‬
‫النقد لن ل يقاطع اتصال النص الرئيسى‪.‬‬
‫وإن الرقم فى آخر الكلم يكتب قليل الرتفاع يشير وجود النتباه فى آداة النقد عن الكلمة‪ .‬وأما‬
‫الكلمتان أو أكثر المنتبهة فى آداة النقد فتشير بنفس الرقمين الموقوعين فى أول وآخر‬
‫الكلمة المذكورة‪.‬‬
‫و الكلمة من النص المؤيد مكتوبة فى آداة النقد إن كانت مخالفة بالكلمة فى النص القياسي‪.‬‬
‫وفى تصحيح نص خطبة عيد الضحى‪ ,‬هناك علمات مستخدمة‪ ,‬وهي‪:‬‬
‫)‪(...‬‬

‫‪ :‬لعلمة رقم الصفحة‪.‬‬

‫{‪ : }...‬لعلمة آيات القرآن‬
‫[‪]...‬‬

‫‪ :‬لعلمة نص الحديث النبوى‬

‫‪/.../‬‬

‫‪ :‬لعلمة القراءة المستبدلة المستقة من نص مؤيد‪.‬‬

‫\‪\...‬‬

‫‪ :‬لعلمة القراءة المستبدلة أو مزيدة ول تعتمد على نص مؤيد‪.‬‬

‫<‪ : >...‬لعلمة القراءة المزيدة و مستقة من نص مؤيد‪.‬‬
‫‪ .6‬وشرح نص الحديث وسورة و آيات القرآن‪ ,‬موقوع فى آذاة النقد‪.‬‬
‫طى بعلمة الجريء) ‪ (bold‬تشير جزء مكتوب بحبر أحمر فى النص‪.‬‬
‫‪ .7‬وكلمة أو جملة تع َ‬
‫‪ .8‬واستعمال حرف كبير فى أول كلمة أو لفظ أخرى باعتماد على نظام التهجيئة المكملة )‪ ( EYD‬فى‬
‫اللغة اندونيسيا‪.‬‬
‫الخطبة العيد الضحى‬

‫‪29‬‬

‫)‪ (6‬ال أكبر مدبر المور ‪ .‬وخالق الظلم والنور‪ .‬وجاعل من فى القبور‪ .‬وولي الذين أمنوا يخرجهم من‬
‫‪ 29‬كما فى النص‬

‫الظلمات إلى النور { وإذ جعلنا البيت مثابة للناس وأمنا واتخذتو من مقام إبراهيم مصلى‪ .‬وعهدنا إلى‬
‫إسماعيل أن طهر بيتي للطائفين والعاكفين والركع السجود }‬
‫)‪ (7‬ال أكبر ‪ .‬كلما اظلت الخضراء واقلت الغبراء‪ .‬ولحت الجوراء‪ .‬شعائر ال فمن حج البيت أو‬
‫اعتمر فل جناح عليه أن يطوف بهما ومن تطوع خيرا فإن ال شاكرا عليم }‬
‫)‪ (8‬ال أكبر‪ .‬تسبح الرض والسماء‪ .‬والظلم والضياء‪ .‬والسماء والفلء‪ .‬والطير والهواء‪ .‬الصققخراء‬
‫والطحاء‪ .‬والجبال والبطحققاء‪bÎ) tA¨rr& ;Mø’t/ yìÅÊãr Ĩ$¨Y=Ï9 ’Ï%©#s9¨ { .‬‬
‫‪sp©3t6Î/ %Z.u’$t7ãB ’Y’èdur tûüÏJn=»yèù=Ïj9 ÇÒÏÈ Ïm ’Ïù‬‬
‫‪7M»t’#uä ×M»uZÉi’t/ ãP$s)¨B zO ’Ïdºt’ö/Î) ( `tBur ¼ã&s#yzy’ tb‬‬
‫‪%x. $YYÏB#uä 3 ¬!ur ’n?tã Ĩ$¨Z9$# ’kÏm ÏMø’t7ø9$# Ç`tB‬‬
‫‪tí$sÜtGó’$# Ïmø’s9Î) Wx ’Î6y’ 4 `tBur t’xÿx. ¨bÎ*sù ©!$# ;ÓÍ_xî‬‬
‫‪Ç`tã tûüÏJn=»yèø9$# ÇÒÐÈ‬‬
‫)‪ (9‬ال أكبر‪ .‬مققا خشققت القلقوب ‪ /‬القلقوب‪ /‬وكشققفت الكققروب‪ /‬الكققروب‪ /‬وسققيرت العيققوب ‪ /‬العيققوب‪/‬‬
‫وغفرت الذنوب ‪/‬‬
‫‪Ĩ$¨Z=Ïj9‬‬

‫الذنوب ‪ /‬وعفى علم الغيوب‪ /‬الغيوب‪yèy_ ª!$#@Ÿ * { . /‬‬
‫‪$VJ»u’Ï%‬‬

‫‪tP#t’ysø9$#‬‬

‫‪|Mø’t7ø9$#‬‬

‫‪spt6÷ès3ø9$#‬‬

‫‪t’ök¤¶9$#ur tP#t’ysø9$# y’ô’olù;$#ur y’Í´¯»n=s)ø9$#ur 4‬‬
‫‪’Îû‬‬

‫‪$tB‬‬

‫’‪ãNn=÷èt‬‬

‫‪©!$#‬‬

‫&‪¨br‬‬

‫‪(#þqßJn=÷ètGÏ9‬‬

‫’‪y7Ï9ºs‬‬

‫«‪ÏNºuq»yJ¡¡9$# $tBur ’Îû ÇÚö’F{$# ’cr&ur ©!$# Èe@ä3Î/ >äóÓx‬‬
‫‪íO’Î=tæ ÇÒÐÈ (#þqßJn=ôã$# ’cr& ©!$# ߒ’Ï’x© É>$s)Ïèø9$#‬‬
‫‪¨br&ur ©!$# ֒qàÿxî ÒO’Ïm§’ ÇÒÑÈ‬‬
‫)‪ (10‬ال أكبر‪ .‬رب البلد الحرام‪ .‬والشهر الحرام‪ .‬واليقام العظقام ‪ /‬العظامقة‪ /‬والركقن المققام والمشقعر‬
‫الحرام‪ .‬والمنى والعظققام‪ .‬والحققل والحققرام‪ø’Î)ur tA$s% ãLìÏdºt’ö/Î) Éb>u’ { .‬‬
‫&‪ö@yèô_$# #x’»yd t$s#t6ø9$# $YYÏB#uä ÓÍ_ö7ãYô_$#ur ¢ÓÍ_t/ur br‬‬
‫‪y’ç7÷è¯R tP$oYô¹F{$# ÇÌÎÈ Éb>u’ £`åk¨XÎ) z`ù=n=ôÊr& #Z’’ÏVx.‬‬
‫‪z`ÏiB Ĩ$¨Z9$# ( `yJsù ÓÍ_yèÎ6s? ¼çm¯RÎ*sù ÓÍh_ÏB ( ô`tBur ’ÎT$|Átã‬‬
‫‪} ’§y7¯RÎ*sù ֒qàÿxî ÒO’Ïm‬‬
‫)‪ (11‬ال أكبر‪ .‬رب النام والملل‪ .‬ومنور ‪ /‬ومنور ‪ /‬الصبح إذا أقبل‪ /‬إذا أقبل‪ ./‬وقابض المر إذا اكتمل‬
‫‪ /‬اكتمل ‪ ./‬ومقتضب اجل المر‪ .‬وبمقترب عاجل الجل‪ .‬ومنقل الممالك والجوال‪ .‬ورب النجم إذا طلع‬

‫وأفل‪ /‬وأفل‪ ./‬والمالك لما على ‪ /‬عل‪ /‬واسفل‪ /‬اسفل‪ ./‬والسائل عما يشاء ول يسئل‪ .‬واذبوئنا لبراهيم‬
‫مكان البيت أن ل تشرك بى شيئا وطهر بيتى للطائفين والقائمين والعاكفين والركع السجود‪.‬‬
‫)‪ (12‬الق أكققبر‪ .‬مققارتفع‪ /‬ارتفققع‪ /‬الضققجيج‪ .‬ولققبى الحجيققج‪ .‬وجققرئ دم ثجيققج‪q’JÏ?r&ur#) { .‬‬
‫‪¢kptø:$# not’÷Kãèø9$#ur ¬! 4 ÷bÎ*sù öNè?÷’ÅÇômé& $yJsù‬‬
‫‪(#qà)Î=øtrB‬‬

‫‪’wur‬‬

‫(‬

‫‪Ēô’olù;$#‬‬

‫‪z`ÏB‬‬

‫‪u’y£ø’tGó’$#‬‬

‫‪óOä3y’râä⒠4Ó®Lym x÷è=ö7t’ ߒô’olù;$# ¼ã&©#ÏtxC 4 `uKsù tb‬‬
‫’§&‪%x. Nä3ZÏB $³Ò’Í’£D ÷rr& ÿ¾ÏmÎ/ ’]’r& `ÏiB ¾ÏmŒù‬‬
‫! ‪×pt’ô’Ïÿsù `ÏiB BQ$u’Ϲ ÷rr& >ps%y’|¹ ÷rr& 77Ý¡èS 4‬‬
‫‪#s’Î*sù ÷LäêYÏBr& `yJsù yìGyJs? Íot’÷Kãèø9$$Î/ ’n<Î) Ædkptø:‬‬
‫’‪$# $yJsù u’y£ø’tGó’$# z`ÏB Ēô’olù;$# 4 `yJsù öN©9 ô’Ågs‬‬
‫)‪ãP$u’ÅÁsù ÏpsW»n=rO 5Q$’r& ’Îû Ædkptø:$# >pyèö7y’ur #s’Î‬‬
‫‪öNçF÷èy_u’ 3 y7ù=Ï? ×ou’|³tã ×'s#ÏB%x. 3 y7Ï9ºs’ `yJÏ9 öN©9‬‬
‫?¨)‪ô`ä3t’ ¼ã&é#÷dr& ’Î’ÅÑ$ym ϒÉfó¡yJø9$# ÏQ#t’ptø:$# 4 (#qà‬‬
‫‪} $#ur ©!$# (#þqßJn=ôã$#ur ¨br& ©!$# ߒ’Ï’x© É>$s)Ïèø9$#‬‬
‫)‪ (13‬ال أكبر ) تكبير ‪ 9‬مرات(‪ .‬الحمد ل ذى الفضل والنعام‪ .‬الذي أنزل العيد ضيافة للنققام‪ .‬وجعلققه‬
‫شعائر إسلم‪ .‬وصيره موسما من أكرم المواسم فى اليام‪ .‬نحمده على ما كلرم به العيد ‪ . /‬ونشكره على‬
‫ما شرفهم ‪ /‬شرفه‪ /‬فيققه والمزيققد‪ .‬وأشققهد أن ل إلقه إل الق وحققده ل شققريك لقه إلققه ابتلققى فيققه إبراهيققم‪/‬‬
‫إبراهيم‪ /‬خليله‪ .‬وتجى من الذبح ابنه‪ /‬من ذبح ابنه‪ /‬سليله‪.‬‬
‫)‪ (14‬وأشهد أن محمد عبده ورسوله‪ .‬رسول امر باقامة الجمع والعياد‪ .‬فى امصققار المسققلمين والبلد‪.‬‬
‫صلى ال على محمد وعلى آله كما صل على إبراهيم خليله‪ .‬وسلم تسليما كثيرا‪.‬‬
‫)‪ (15‬أيها الناس – أوصيكم عباد ال ونفسي بتقوى ال‪ .‬معاشر المسلمين ونصرة المؤمنين رحمكم ال‪.‬‬
‫قد نزل عليكم يوم العيد‪ .‬ويوم الكرامة والمزيدة‪ .‬ضيافة لكم من ال الكريم‪ .‬فعظموه حق التعظيققم‪ .‬وهققو‬
‫يوم تكبير وتجليل وتسبيح وتمحيج وتهليل موسم عظيم‪ .‬شرفه رب رحيم من عظمققه عظققم شققأنه‪ .‬ومققن‬
‫أحسن فيه قبل إحسانه‪ .‬أمر ال فيه إبراهيم بذبح إسماعيل‪ .‬وهققداه إلققى أحسققن التأويققل‪ .‬فانقققاد اسققماعيل‬
‫بالتسليم‪ .‬ففداه بذبح عظيم‪.‬‬
‫)‪ (17‬فأتمروا يأهل السلم‪ .‬بما أمركم ال بالتضحية فى هذه اليام‪ .‬فالبدنة عن سبعة والبقرة عن سبعة‬
‫الشاة عن واحد فسوقوها إلى المذبح شوقا رفيقا ول ذبح إل بعد الصلة‪ .‬والسنة‪ /‬والسنة‪ /‬فى الضحية‬

‫احداد الشفرة‪ .‬واستقبال القبلة واليقل‪ /‬وليقل‪ /‬الذبح عند الذبح بسم ال ال أكبر‪ .‬اللهم إن هذا منك وإليك‬
‫فتقبلها مني كما تقبلت من إبراهيم خليلك‪ .‬محمد‪ /‬محمد‪ /‬نبيك عليها الصلة والسلم‪ .‬فإذا وجبت جنوبها‬
‫واطعموا القانع والمعتر‪ .‬كذلك سخرنا هالكم لعلكم تشكرون‪ .‬وقال النبى صلى ال عليه وسلم‪ .‬سمنوا‬
‫أضحكم أنها على الصراط مطايكم‪ .‬جعل ال وإياكم من الفائزين المنين وأدخلنا وإياكم فى عباده‬
‫الصالحين‪.‬‬
‫)‪ (18‬إن أحمن الكلم وأبين النظام‪ ,‬كلم ال الملك العلم ذى الجلل والكرام‪ .‬وهو ال تعالى يقول‬
‫وهو أصدق القائلين‪ .‬وإذا قرئ القرآن فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون‪ .‬وقال عز من قائل عليهم‪.‬‬
‫فإذا قرأت القرآن فاستعذ بال من الشيطان الرجيم‪ .‬أعوذ بال من اشيطان الرجيم‪.‬‬
‫)‪ (19‬يا صاحبى السجن‪ .‬ءارباب متفرقون أم ال الواحد القهار‪ .‬فتعالى ال المالك الحق لإله إل رب‬
‫العرش الكريم‪ .‬ومن يدع مع ال إلها آخر ل برهان له به‪ .‬فإنما حسابه عند ربه انه ل يفلح الكافرون‬
‫وقل رب اغفر وارحم وأنت خير الراحمين‪.‬‬
‫الخطبة الثانية‬
‫)‪ (20‬ال أكبر‪ .‬تكبير توجه كالى‪ .‬الحمد ل‪ .‬حمدا جليل كثيرا‪ .‬ونشهد أن لإله إل ال وحده ل شريك له‬
‫خبيرا بصيرا‪ .‬ونشهد أن محمدا عبده ورسوله سراجا منيرا‪ .‬صلى ال على محمد وعلى آله وصحبه‬
‫أجمعين‪ .‬وسلم تسليما كثيرا‪.‬‬
‫)‪ (21‬أيها الناس‪ .‬اتقوا ال وكنوا إلى الخير قريبا وعن الشر بعيدا‪ .‬ول تفرطوا فى وذلك لتبلغوا مقاما‬
‫مزيدا‪ .‬إن ال ملئكته يصلون على النبي ياأيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما‪ .‬فاجيبوا ال عباد‬
‫ال إلى ما دعاكم‪ /‬فأجيبوا عباد ال إلى ما دعكم ال ‪ /‬وصلوا على من به ال هداكم‪.‬‬
‫)‪ (22‬اللهم صل وسلم على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد أمام الحرمين‪ .‬اللهم صلى وسلم على‬
‫سيدنا محمد جد الحسن والحسين‪ .‬اللهم صلى وسلم على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد قاب قوسين‪.‬‬
‫اللهم صلى وسلم على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وانبيائك المرسلين‪ .‬اللهم وارض عن اصحابه‬
‫وخلفائه ابي بكر وعثمان وعلي وطلحة والزبير وسعد وسعيد وعبد الرحمن ابن عوف وابن عبيدة‬
‫عمر ابن الجراح‪ .‬فهم امرأ ‪ /‬امراء ‪ /‬المؤمنين وافضل الناس بعد الرسل أجمعين‪.‬‬
‫)‪ (23‬اللهم واض عن سبطين الحسن والحسين وعن عميه الشرفين الكريمين حمزة العباس وعن‬
‫ازواجه الطاهرات أمهات المؤمنين وعلى المهاجرين والنصار وعن التابعين لهم بإحسان إلى يوم‬
‫الدين‪ .‬وعلينا منهم ومعهم برحمتك يا أرحم الراحمين‪.‬‬
‫)‪ (25‬اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الحياء منهم والموات‪ .‬إنك قريب‬

‫مجيب الدعوات‪ .‬اللهم ادفعنا الغلء والبلء والوباء والفحشاء والمنكر والبغي والسيوف والمختلفة‬
‫والشدائد المحن‪ .‬ما ظهر منها وما بطن من بلد هذا خاصة ومن بلدان المسلمين عامة إنك على كل شيئ‬
‫قدير‪ .‬ربنا آتنا فى الدنيا حسنة وفى الخرة حسنة وقنا عذاب النار‪.‬‬
‫)‪ (26‬عباد ال‪ ,‬إن ال يأمر بالعدل والحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي‬
‫يعظكم لعلكم تذكرون‪ ,‬فاذكروا ال العظيم يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر ال أكبر‪.‬‬
‫بالينبانج والثقافة‬
‫معنى بالينبانج و تاريخ مدينة بالينبانج‬
‫واسم بالينبانج له معنى‪ .‬ومفهوم قرب الحقيقة ما ترجمه ‪ ,(R.J.Wilkinson(1903‬لينبانج )‬
‫‪ (Lembang‬هي أرض أخدود‪ ,‬أرض منحفض‪ ,‬جذر منتفخ لنه مغمور فى الماء بوقت طويل‪ .‬وعند‬
‫قاموس الدوان )‪ ,(Kamus Dewan ) (1986‬ليمبانج معناه واد‪ ,‬أرض أخدود‪ ,‬أرض منحفض‪.‬‬
‫ومعنى آخر غير مرتب‪ ,‬و المنثور‪ .‬وعند اللغة المليية‪ ,‬لينبانج معناه ماء ارتشاح أو إرتشاح الماء‪.‬‬
‫وعند ‪ (IJ.van Sevenhoven(1971: 12‬فلينبانح معناه مكان أرض معوم إلى شاطئ‪ ,‬وأما‬
‫‪ Stuerler‬ترجم فالنبيانج بأرض مدفوع نحو شاطئ‪ .‬وجميع المفاهم‪ ,‬تشير أن بالنبانج ارض مائي‪.‬‬
‫وهذا ل يبعد بالواقع بل الن مبرهن بحقائق احصائية سنة ‪ 1990‬أن هناك ‪ % 52,24‬أرضا راكدا فى‬
‫مدينة بالنبانج‪ .‬بالضافة فى البلدية الن مسجل ‪ 117‬نهرا صغير ا تسيل فى وسط المدينة‪.‬‬
‫وأحوال المحيط تكون رأس مال لجدة سكان بالينبانج لستخداممه‪ .‬وأما المياه يكون آلة‬
‫التصال المهمة و القتصادية‪ ,‬والفعالية ولها مسافة وسرعة عالية‪ .‬وبجانب ذلك أن وقوع المدينة‬
‫استراتيجية فى شبكة تستطيع أن يلجم مواصلت بين ثلث وحدات المنطقة‪:‬‬
‫‪ .‬نجد سومطرا الغربية‪ ,‬هي‪ :‬منطقة الجبل بوكيت باريسان‬
‫‪ .‬منطقة سفح الجبل و التقاء النهار الصغيرة عند دخول منطقة منخفضة‬
‫‪ .‬منطقة الشاطئ الشمالية الشرقية‪.‬‬
‫و ثلث وحدات المنطقة السابقة عامل محالي مهم فى تكوين طراز الثقافة الحضارية )‪Triyono,‬‬
‫‪)2007‬‬
‫إن فالنبانج مدينة أقدم فى إندونيسيا اعتماد على كتابة منقوشه ‪ Kedukan Bukit (683‬م(‬
‫التى وجدت فى ‪ ,Bukit Siguntang‬فى غرب من مدينة فالنبانج‪ .‬وقرر فيها تكوين ‪ Wanua‬الذى‬
‫يفسر كمدينة وهي عاصمة مملكة ‪ Sriwijaya‬فى التاريخ ‪ 16‬يونيو ‪ 683‬م ) يوم ‪ 5‬شهر أصادا سنة‬
‫‪ 605‬شاكا(‪ .‬فيكون التاريخ كعمود لميلد مدينة بالينبانج‪.‬‬

‫والكتابة المنقوشه وجدها ‪ Controleur Batenberg‬فى شاطئ نهر كدوكان بوكيت‪ ,‬يعنى‬
‫بين رابية سيغنونتانج )‪ (Bukit Siguntang‬و موضيع )‪ (Situs Karanganyar‬سنة ‪1926‬‬
‫باستخدام حروف بلوا )‪ (Pallawa‬و اللغة المليية القديمة‪ .‬والكتابة المنقوشه المذكورة استخدمها‬
‫سكان قرية كدوكان بوكيت كتومبال‪ 30‬قبل الحاق مسابقة ‪ ,Bidar‬يعنى بوضعها بمقدمة السفينة ‪Bidar‬‬
‫المباراة‪ .‬وقيل أن البدار أو السفينة التى فيها هجر " له قوة ساحرة" ما زال يغلب المسابقة‪ .‬ثم بحث‬
‫خبراء التاريخ والثقافة فى الكتابة المنقوشه كدوكان بوكيت‪ .‬ومنهم أستاذ م‪ .‬يمين الذى قرر "ذلك‬
‫تصريح ) الحفر\انتقال( عاصمة سريويجايا )‪ (Sriwijaya‬من مكان آخر إلى بوكيت سيغونتانج )‬
‫‪. (Bukit Siguntang‬‬
‫ونقوش كدوكان بوكيت كالتالي‪:‬‬
‫) ‪Swasti cri cakawarsatita 606 ekadaci cu (2) klapaksa wulan waicakha (1‬‬
‫‪dapunta hiyang nayik di (3) samwau manalap siddhayatra disaptami‬‬
‫)‪cuklapaksa (4) wulan jyesta dapunta hiyang marlapas dari Minanga (5‬‬
‫‪Tamvan mamawa yam wala dualaksa danan koca (6) duaratus cara di‬‬
‫‪samwau danan jalan sariwu (7) tluratus sapulu dua wannakna datam di‬‬
‫‪Mukha Upang (8) Sukhacitta di pancami cuklapaksa wulan (9) laghu mudita‬‬
‫‪datam marwuat wanua (10) Criwijava siddayatra subhiksa. (Bacaan Prof.‬‬
‫‪Poerbacaraka, G.Coedes, Prof. Dr. Ph.S. Van Ronkel Dr. Buchari, Prof.‬‬
‫‪.(Slametmulyana‬‬
‫إعتقد مجتمع المليو أن مدينة بالينبانج سلفهم‪ .‬لن هذه المدينة مكان لنقزول مالك مليو الول‬
‫وهو براميسوارا ‪ Prameswara‬الذي نزل من بوكيت سيغونتانج‪ .‬ثم خرج من بالينبانج مع ‪Sang‬‬
‫‪ Nila Utami‬إلي توماسيك‪.‬‬
‫وحينما قوات ماجافاهيت من جاوا هجمت سنغافورا‪ ,‬كان براميسوارا مع تابعيه انتقل إلى‬
‫ملكا فى شبه جزيرة مليسيا وأنشأ مملكة ملكا‪ .‬وبعض أولدهما فتحوا بلدا جديدا فى منطقة فاتانى و‬
‫‪ ) Narathiwat‬الن منطقة تايلند الجنوبية( ‪ .‬وبعد المعاشر بتجار و غجارات وفارس فى مالكا‪,‬‬
‫اعتنق براميسوارا السلم و بدل اسمه بق سلطان إسكندر شاه‪.‬‬
‫ويتكلم عن أصل مدينة بالينبانج‪ ,‬ل يمكن إعفاءه من تاريخ تطور مملكة سريويجيا التى قد‬
‫جعلت بالينبانج كعاصمته‪ .‬وكأن مجد سريويجيا أنزل إلى سلطنة بالينبانج دار السلم فى زمن وسط‬
‫ض َأو سوِء الحظ‬
‫ل لَمْنع المر ِ‬
‫‪ُ 30‬يسَتعم ُ‬

‫كسلطان محترم فى الرخبيل‪ .‬وسبق بالينبانج كمركز مملكة سريويجيا من القرن السابعة )سنة ‪ 683‬م(‬
‫إلى القرن الثاني عشر تحت رئاسة ‪ Wangsa Sailendra‬ولد‪ Sailendra Dapunta‬و ‪Bala‬‬
‫‪ Putra Dewa‬كالمالك الول‪ .‬وفى قرن ‪ 17‬جعلت مدينة فالينبانج عاصمة سلطنة بالينبانج دار السلم‬
‫التى أعلنتها ‪Pangeran Ratu Kimas Hindi Sri Susuhunan Abdurrahman‬‬
‫‪ ,Candiwalang Khalifatul Mukminin Sayidul Iman‬المعروفة ب \‪Kimas Hindi‬‬
‫‪ (Kimas Cinde‬كالسلطان الول )‪ ,(1651-1643‬حر من تأثير مملكة متارام )جاوا(‪ .‬وفى التاريخ‬
‫‪ 7‬أكتوبر ‪ 1823‬محى مستعمر هولند سلطنة بالينبانج وجعل مدينة بالينبانج مفوضية تحت حكومة‬
‫هولندا الُمستقّلة ) والعقد منذ ‪ 18‬أغسطس ‪ (1823‬بمفوض ‪ Sevenhoven‬كموظف حكومة هولند‬
‫الول‪ .‬ثم جعل البالينبانج ‪ Gameente/ Haminte‬باعتماد على ‪ stbld‬رقم ‪ 126‬سنة ‪ 1906‬تاريخ‬
‫‪ 1‬أبريل ‪ 1906‬حتى دخل اليابان ‪ 16‬فبراير ‪ Palembang Syi .1942‬تحت قيادة ‪Syi-co‬‬
‫)محافظة( من ‪ 1942‬إلى استقلل إندونيسيا سنة ‪ .1945‬باعتماد على قرار محافظ ‪Kdh.Tk.I‬‬
‫سومطرا الجنوبية رقم ‪ 103‬سنة ‪ ,1945‬جعل بالينبانج مدينة بدرجة أ‪ .‬وباعتماد القانون رقم ‪ 22‬سنة‬
‫‪ 1948‬جعل بالينبانج مدينة كبيرة‪ .‬وباعتماد القانون رقم ‪ 18‬سنة ‪ 1965‬جعل بالينبانج بلدية‪ .‬وباعتماد‬
‫القانون رقم ‪ 5‬سنة ‪ 1974‬تاريخ ‪ 23‬يوليو ‪ 1974‬جعل بالينبانج بلدية منطقة بالدرجة الثانية بالينبانج )‬
‫‪.(Triyono, 2007‬‬
‫كتابة تطور مدينة بالينبانج‬
‫والنيهار سريويجيا حوالي قرن ‪ 12‬و ‪ ,13‬كأنه ليوجد اسمترار التاريخ ب "ولدة" بالينبانج‪.‬‬
‫بدأ بالينبانج كتابته بتاريخ مليو أى حينما ‪ Sang Sapurba berpuyang‬مع إسكندر ذوالقرنين نزل‬
‫من بوكيت سغونتانج مها ميرو‪ .‬والشخص نصف "الرب" صنع "العقد" أو اتفاقية أولى مع قائد‬
‫‪ ,Demang Lebar Daun‬لن يكون سلطة حاكمة وأنزل سلطنته إلى ملوك المليو‪ ,‬ذو نسبه‪.‬‬
‫وتطورت السلطة فى ملكا‪ ,‬الذى فى المستقبل ولد ملوك المليو إما فى شبه جزيرة مالكا‪ ,‬وسومطرا‬
‫وأرخبيل رياو‪.‬‬
‫والصفحة الثانية عن تسجيل بالينبانج جاء من تسجيل الحداث )‪ (Babad‬أو تاريخ جاوا‬
‫وتشتمل فيها بانتان و سريبون‪ .‬وأما تسجيل الحداث أكثر تأثيره هو تسجيل الحداث لرض جاوي )‬
‫‪ .(Babad Tanah Jawi‬وهذه الصحيفة حكت أريا دامار )‪ (Aria Damar‬و رادين فاتح )‪Raden‬‬
‫‪ .(Fatah‬وكلهما أسطوريان الذان ربطا زمن القديم و زمن وسط بالينبانج‪ ,‬وبين ماجا فاهيت وديماك‬
‫وبالينبانج‪ .‬ومنهما أنزل تأثير مجا فاهيت خلل ديماك إلى سلطان بالينبانج فى شكل خطوط سلسلة‬

‫ملوكه‪ .‬ومن سلسلتهم فكان أشخاص مقدسون كالولياء التسع )‪ (Wali Songo‬والنبياء كانوا أصول‬
‫من سلسسلة نسب بالينبانج‪ .‬لذلك ليس من عجيب أن نسب بالينبانج وافر بأصول سلسلة النسب حيث‬
‫نقرأ فى وقت سير التاريخ أن نخب مليو‪-‬جاوا قد سيطروا بالينبانج منذ النصف الثاني من قرن ‪.16‬‬
‫ومن العكس أن صحف تسجيل المنطقة المحالية خاصة فى بالينبانج الداخلية ‪ ,‬هناك النكاح بين‬
‫‪ Yang berpuyang‬مع إسكندر ذو القرنين خلل بوكيت سيغونتانج بمجا فاهيت خلل أريا دمار‪.‬‬
‫فبدا رجال تخلل اسمهم ولهم علمة مليو‪-‬جاوا‪ ,‬فى أصول سلسلتهم‪ .‬والسلسلة مكتوبة على ‪lontar‬‬
‫نفس النوع بورق النخلة‪ ,‬والخيزاران أو أخبرها لسانا‪ .‬وتأثير ثقافة مليو وجاوا مازال يمكن برهانه‪.‬‬
‫ومثله لغة‪ ,‬كاستعمال كلمة ‪) Lawang‬باب( ‪ ,‬و ‪)gedang‬موز( و ‪) jabo‬خارج( وغير ذلك‪ .‬وكذلك‬
‫اللقب الجنيسى بنفس النوع كاستعمال لقب ‪ Raden Mas‬أو ‪ .Raden Ayu‬والمقابر كتركة عصر‬
‫السلم و المساجد بنفس الشكل والنوع إن نقارن ب مقابر السلم وفن معماري لمساجد جاوا )‬
‫‪.(Triyono, 2007‬‬
‫حركة الطريقة فى بالنبانج‪.‬‬
‫وفى وسط ألويين‪ ,‬أن الطريقة ل تملك شعبية كبيرة كما في هدراموت‪ ,‬وفرط النشوة من هذه‬
‫المنظمة الدينية تعتبر بموقف الذل‪ .‬وتعارف صوفي السلم فى هدراموت سبب إنشاء الطريقة‬
‫الخاصة بين السيد‪ ,‬يسمى بطريقة الولية‪ .‬موافق على منظمة عائلة با علوي‪ ,‬لهذه الطريقة فروع‬
‫أخرى مثل اليدروسية والطاسية والحدادية‪ .‬والوليون فضلوا اللحاق بطريقة اللوية‪ .‬لذلك لهذه‬
‫الطريقة صفة خاصة وتصور الحاجة بين السيد للنفصال عن العامة‪.‬‬
‫واشارة أولى من انتشار الطريقة فى بالينبانج توجد فى مخطوطة باللغة المليية تحت‬
‫الموضوع "سبيل الهداية والرشاد" لسيد أحمد بن حسن بن عبد ال الحداد التى تحتوى فيه شرح رتيب‬
‫الحداد‪ ,‬من تنظيم إمام عبد ال الحداد‪ ,‬مؤسس الطريقة بنفس السم )‪ .(Drewes, 1977: 207‬ولد فى‬
‫تريم يوم ‪ 5‬صفر ‪ 1044‬هق )‪ 1634‬م(‪ .‬وبعد موته سنة ‪ 1112‬هق )‪ 1719‬م( إمام عبد ال الحداد يكون‬
‫أهم شخص فى مجال التصوف بهدراموت‪ .‬ومن هنا كانت سمعته كمؤلف و شاعر من العمل الصالح‬
‫انتشر إلى الجنوب الشرقي من آسيا ‪ .‬وموافق على صفة عامة من تصوف فى حدراموت‪ ,‬ل تشار‬
‫بالتفكر النظري‪ ,‬ولكن بأعمال عسيرة فى شكل رياضة الرتيب والذكر‪ .‬وكل ليلة بين صلة المغرب‬
‫والعشاء‪ ,‬جمع سكان القرية العربية للحاق فى رياضة شعيرة رتيب الحداد‪ .‬وكذلك قبلت الشعيرة بين‬
‫سكان البلد )‪(Jeroen Peeters, 1997: 23‬‬
‫وصفة خاصة لطريقة اللوية منعت السيد لملك الدور فى انتشار هذه الطريقة الخرى‪ .‬فى‬

‫بالينبانج امتلت طريقة السمانية هذا الفراغ الروحاني‪ .‬واسم هذه الطريقة من اسم مؤسسه الشيخ محمد‬
‫عبد الكريم سمان‪ ,‬ولد بمكة سنة ‪ 1132‬أو ‪ 1719‬م‪ .‬هذبه أبيه وهو عالم مشهور‪ .‬وبعد أن سكن فى‬
‫مصر‪ ,‬هو رجع إلى بلدة الوادة‪ ,‬وفى سنة ‪ 1760‬هو نجح إنشاء سمعته كأهل التصوف‪ .‬وفى البداية‬
‫شيخ من فرع بكرية وخلوتية‪ ,‬محمد سمان ثم كون طريقة خصوصية فى مدينة ‪ .‬هو حصل على‬
‫المريدين سرعة بشعبية رياضة الذكر الذى يكون الختصاص من السمانية‪ .‬وبعد وفاته سنة ‪ 1189‬هق‬
‫أو ‪ 1175‬م‪ ,‬انتشر السمانية إلى مصر وسودان‪ .‬وإلى الشمال حمل السمانية إلى سومطرا و شبه‬
‫جزيرة مليو بحجاج المكة والمدينة الذين تعارفوا بهذه الطريقة الجديدة‪ .‬وأول دعاة السمانية بين‬
‫جماعة جاوا فى مكة عبد الصمد البالينبانجي وهو مريد من الشيخ محمد سمان الذي سكن بحجاج‬
‫ومازال فعالية كالمؤلف حتى يصل إلى ‪ .(Drewes, 1992: 74) 1778‬وداعي السمانية الخر‬
‫كيماس ح أحمد من بالينبانج‪.‬‬
‫ومن الشخصين السابقين‪ ,‬انتشر السمانية إلى سومطرا الجنوبية‪ .‬وتنوع سلسلة السمانية من‬
‫بالينبانج بعد عبد الصمد البالينبانج ذكر اسم ‪ ,Ki Agus Muhammad Akib‬الذى ولد حوالي سنة‬
‫‪ 1960‬فى محيط الوصيف‪ .‬ذهب محمد عكيب إلى مكة وهو شاب لتعلم هناك و ألحق بالشيخ عبد‬
‫الصمد البالينبانجي‪.‬‬
‫وبعد العودة ببالينبانج سكن فى قرية ‪ Penghulon‬وراء المسجد الكبير الذي تقارب بالقصر‪.‬‬
‫وتخيير المكان الستراتيجي فى الحقيقة جذاب لهتمام به‪ .‬وهناك إشارات عن تعلق بين سلطان‬
‫بالينبانج و هذه الطريقة‪ .‬أول‪ ,‬فى رواية بالينبانج "حكاية الشيخ محمد صمد‪ .‬فيها سميت بزوية أنشأ بها‬
‫سلطان محمود بهاء الدين الذي توفي سنة ‪ 1776‬باستخدام العطاء الكريم ‪ 500‬ريال‪.‬‬
‫وفى اختيار هذا المكان ظهر إشارة إتصال الفكر المرتقى بين بالينبانج الشرقية والشرق‬
‫الوسط‪ .‬بذكر أن الجدة أهم ميناء للحجاج فى المسيرة إلى مكة وإن هذه الزوية تعمل أيضا كمسكن‬
‫جماعة الحجاج من بالينبانج فى مسيرتهم إلى مكة‪ .‬ثانيا‪ ,‬أن تعلقا بين القصر و السمانية مكتشف فى‬
‫شكل المخطوطة من قصر بالينبانج بترجمة اللغة المليو "بحر العجائب"‪ ,‬المحفوظة فى المكتبة‬
‫الوطينة وذكر المؤلف بكيماس محمد بن كيماس أحمد‪ ,‬الذي ألف المخطوطة بأمر سلطان محمود بدار‬
‫الدين المعروف بمؤلف "حكاية كرامة محمد سمان"‪ .‬والسلسلة التى مازالت تخفظ فى بالينبانج تثبت‬
‫التعلق بينهما وأكده بزواج ابنت كيماس هق محمد تحت حماية محمود بدار الدين )‪Drewes, 1977:‬‬
‫‪(225‬‬
‫وإشارة أخرى توجد فى شعر حرب مينتينج )‪ (Syair Perang Menteng‬الذي أخبر‬
‫مواجهة أولى لهولنديين سنة ‪ .1818‬وأخبر فيه على أمر سلطان محمود بدار الدين‪ ,‬فعل الحجاج‬

‫برتيب خارج القصر‪ ,‬من عمل صالح بادره سلطان‪ .‬ومن المانية الكبيرة أن الرتيب المراد هنا رتيب‬
‫السمان‪ .‬كانت سورة القرآن وأنواع رياضات الذكر وكلها مقرونة بحركة البدن والخصوصية لهذه‬
‫الطريقة ) ‪(Woelders, 1975: 184‬‬
‫ومن هذه الحقائق يمكن تلخيصها أن سلطين البالينبانج لهم دور مهم في حماية السمانية‪ .‬بل‬
‫كان انهيار القصر سنة ‪ 1821‬قد أنهى تعلق متين بين البلد والدين‪ .‬ولكن انهيار سلطنة ليس معناه‬
‫بعثرت السمانية‪ .‬بل كانت الطريقة لشراف بالينبانج كهيئة بديل لمجتمع القصر‪ .‬والوضيفة‬
‫الجتماعية بعد ‪ 1821‬ولسيما ما نشره ‪ ,Panembahan Bupati‬أخو السلطان محمود بدار الدين و‬
‫السلطان أحمد نجم الدين الثاني‪ ,‬المسموح اقامته ببالينبانج )‪.(Jeroen Peeters, 1997: 24‬‬
‫نظر بالينبانج من المخطوطة القديمة‬
‫تعتبر أن قصة دمية ملك لمجتمع جاوا‪ ,‬ولكنها سبق انتشاره ببالينبانج كعاصمة سومطرا الجنوبية‪.‬‬
‫وبجانب ذلك‪ ,‬أن قصص شعبية من بعد انتشرت كثيرة فى جزيرة جاوا‪ ,‬قص أيضا ببالينبانج بتغيير‬
‫الثقافة المحلية كقصة ‪.Raden Inu Ande-Ande Lumut‬‬
‫وقصص الموجودة فى بحث مؤسسة المخطوطات الوطنية تعاونت بجامعة طوكيو للدراسة‬
‫الجنبية‪ ,‬أغوسطوس الماضية‪ ,‬وهذه اشارت بتعلق بالينبانج بالسلطنات فى جاوا‪.‬‬
‫وبدأ تاريخ سلطنات بالينبانج من الزمة السياسية التى حدثت فى سلطنة ديماك بعد وفات‬
‫ترينجانا )‪ ,(Trenggana‬مالك ديماك بعد ردين فاتح‪ ,‬ونقل فرابو أدي ويجايا مركز السلطنة إلى‬
‫باجانج ) ‪.(Pajang‬‬
‫وقرر ثقافييو سومطرا الجنوبية أن نبلء جاوا الذين قصرهم ببالينبانج فى النهاية متكيفون‬
‫بثقافة مليو المنشئة فى هذه المنطقة‪ .‬وكما كان بالينبانج منطقة كوزموبوليتانية باختلط ثقافة الشعب‬
‫التى جائت بتيار التجارة‪ .‬فى المعنى أن تاريخ عاصمة محافظة سومطرا الجنوبية أطول من مسيرة‬
‫تاريخ مدينة بغداد فى عراق المنشأة سنة ‪ ,762‬أقدم من كيوتو بيابان المنشأة سنة ‪ 794‬علوة على‬
‫جاكرتا المنشأة سنة ‪.1527‬‬
‫كان تاريخ سلطنة بالينبانج دار السلم الذى أصغر عمره من تاريخ سريويجايا ترك الثر‬
‫المتصل بوجود بالينبانج الحاضرة‪ .‬ولكن تقدير المجتمع على التاريخ و تراث الثقافة الظهر من عصر‬
‫السلطنة كأنه مهموم‪ .‬لن المخطوطة من عصر سلطنة بالينبانج دار السلم مثل‪ ,‬موجودة على الرف‬
‫فى الحمام‪.‬‬
‫ومادة مبحوثة تقدم المحاضرة المنتشرة فى زمن قديم‪ .‬لذلك أن اكتشاف المخطوطة له درو‬

‫مهم فى نشاط تقدير الثقافة والتاريخ‪ .‬وبحث أول نفذ مؤسسة المخطوطة الوطنية التى تعاونت بجامعة‬
‫طوكيو للدراسة الجنبية‪ ,‬أغوسطوس الماضية‪ ,‬تجدان بينة انتاجية الدب المليو فى المنطقة فى عصر‬
‫سلطنة‪.‬‬
‫ونشاط الكتابة يصل إلى قمته فى عصر السلطان محمود بدار الدين الثاني‪ ,‬المعتقد بجوهان‬
‫كسلطان فى عصر ذهبي سلطنة بالينبانج‪ .‬كان مجيب علي‪ ,‬الباحث فى إدارة أوفد مساعد الشؤون لعلم‬
‫الثر من قسم الثقافِة والسياحِة الذي سبق لتعمق كتابة المخطوطة القديمة فى بالينبانج قال أن السلطان‬
‫محمود بدار الدين الثاني عنده مكتبة معتبرة كأشمل المكاتب ببالينبانج وقتئذ‪ .‬وعشرات المخطوطات‬
‫يجدها مجيب مشارة كملك السلطان محمود بدار الدين الثاني‪.‬‬
‫مع السف‪ ,‬مصادر التاريخ المتنوعة أخبرت أن هناك حدث إحراق إختزان مجموعة‬
‫المخطوطات عندما هدم هولند السلطنة سنة ‪ .1824‬وسائر المخطوطات التى حملها هولند أربع‬
‫مخطوطات وسائر آخر محروق بعائلة السلطان لدفع التعارض بين النبلء‪.‬‬
‫ولكن تركة المخطوطة السائرة حتى الن مازال يصور عادة الكتابة الحياة بين المجتمع فى‬
‫ذلك العصر‪ .‬و شرح مجيب أن قبل طبع الحجر مكتشف‪ ,‬نفذ انجاب المخطوطات بنسخته فى الكتابة‬
‫اليدوية‪.‬‬
‫وكذلك اكتشف نسخ المخطوطة التى لم تتم‪ ,‬كما قال مجيب الذى بحث المخطوطات القديمة فى‬
‫بالينبانج فى مسافة الوقت بين ‪ 1996‬حتى ‪ .2001‬ونسخة المخطوطات التى تعتبر جذابة للفعل‬
‫باستعاربها من المستحق السابق بتعاقد الوقت المعين و القيمة المعينة‪ .‬بل توجد الشارة عن إيجاد‬
‫الخبرة والخصوصية فى أشخاص معينين فى كتابة أو نسخة المخطوطات‪ .‬كما قال مجيب ‪":‬هناك‬
‫أشخاص معينون بخصوصية كتابة السلسلة مثل‪ .‬وهناك معيار معين وجب أتم ته ناسخ الكتب الدينية‬
‫العربية‪.‬‬
‫ونشاط "تجارة " المخطوطة‪ ,‬كستوديو الكتابة بخصوصية معينة‪ ,‬تشير غيرة كتابة المخطوطة‬
‫فى بالينبانج فى عصر السلطنة‪ .‬و تعطى المجموعة المخطوطة هيبة خاصة لمستحقها‪.‬‬
‫ولكن‪ ,‬ل توجد إظهار غيرة الكتابة فى نشاط مجتمع بالينبانج فى اليوم‪ .‬كما قال مجيب‪ " :‬فى‬
‫العبارة أن غيرة الكتابة ل يلتقى بتناسخ ىف حياة المجتمع فى هذ المنطقة"‪.‬‬
‫وكأن تأليف مكتوبة فى القراطيس القديمة ل يجذب اهتمام به للمجموعة العامة فى هذه المدينة‪.‬‬
‫و اهتمام بحماية مكان الثقافة فى وسط مدينة بالينبانج ليس من عمل سهل‪ ,‬ولكن‪ ,‬ل يوجد شعب كبير‬
‫بدون تعلم من تاريخ ) نور هدايتى‪.(2003 ,‬‬

‫اللغة جاوا والعربية ومليو فى بالينبانج‬
‫إن قصر سلطنة بالينبانج تحادث بثلث لغات وهي اللغة جاوا والعربية ومليو‪ .‬وأما اللغة المليو قد‬
‫وجدت فى هذه المنطقة طويلة قبل إنشاء السلطنة وتعتبر ك لغة مجتمع أصلي‪ .‬وهي مكتوبة بكتابة‬
‫بالوا‪ ,‬تستخدم اللغة فى نقوش كدوكان بوكيت )‪682‬م(‪ .‬والنقوش الذي يوجد فى شاطئ نهر تاتانج‪ ,‬فى‬
‫غرب مدينة بالينبانج‪ .‬وفى سنة ‪ ,1920‬هذ يشير إنشاء مملكة سريويجايا‪.‬‬
‫وعدة اختراعات التاريخية لمملكة سريويجيا‪ ,‬منها تمثال وستوفا‪ ,‬تشير أن سريويجيا تعاون‬
‫واتصل وثيقا بتجار و العلماء من الصين و الهند و العرب‪ .‬وذلك يدل أن سريويجيا مملكة كبيرة مؤثرة‬
‫والمعتبرة‪.‬‬
‫لسريويجايا دائرة السلطة الواسعة تشتمل قرب جميع سومطرا وشبه جزيرة مالك وجاوا‪.‬‬
‫وبعد انهياره قرن ‪ ,14‬بالينبانج تحت سلطة مملكة ماجافاهيت‪.‬‬
‫ولكن سلطة ماجافاهيت لم تكن جذرية فى هذه المنطقة‪ .‬وماجافاهيت نفسه زلزل الحرب الهلي فى‬
‫وقت قصير بعد امتداد سلطته إلى جزيرة سومطرا‪ .‬وقرب بالينبانج يكون منطقة خالية حتي أنشأ ‪Ki‬‬
‫‪ Gede Ing Soro‬سلطة جديدة مع مرافقه‪.‬‬
‫ثم انصرفت هذه جماعة النبلء إلى بالينبانج بعد خسارتهم فى خصومة سلطنة ديماك بجاوا‬
‫الوسطى‪ .‬ونبت استمرار ثقافة جاوا كالساس الشرعي لقصر بالينبانج‪ .‬وكتب مثقف بالينبانج جوهان‬
‫حنافية أن هذا تعلق السياسة انتهى بعد أن أعلن سلطان عبد الرحمن )‪ (1706-1659‬سلطنة بالينبانج‬
‫دار السلم سنة ‪.1675‬‬
‫قال ‪ (Jeroen Peeters (1997: 10-11‬أن مسؤولو بالينبانج فى حلقة القصر وجب‬
‫استخدام اللغة جاوا المعتدلة )‪ (Bahasa Jawa Kromo‬لهم‪ ,‬ولسيما إن كانو وجهوا السطان‪ .‬وكذلك‬
‫فى معاشرة السياسة‪ ,‬البالينبانجيون يفضلون اللغة الرسمية للقصر‪ .‬وهذا مؤكد بكثرة الشهادات فوضها‬
‫قصر بالينبانج لزعماء العادة فى المنطقة الداخلية‪ .‬ولكن استعمال اللغة ل ينتشر واسعا خارج محيط‬
‫قصر البالينبانج‪.‬‬
‫بالشارة إلى عدة المخطوطات باللغة الجاوية المحفوظة فى ‪,Royal Asiatic Society‬‬
‫لوندون‪ ,‬اعتقد فيتير أن المخطوطات المذكورة توجد نشرت حول القصر‪ .‬وبعض مجموعة‬
‫جم الدين‪.‬‬
‫المخطوطات باللغة الجاوية منها نص فانجي )‪ (1801‬المكتوب على أمر السلطان أحمد ن َ‬
‫إن سلطنة بالينبانج جعل دين السلم أساس الدولة‪ .‬لذلك نال العلماء احتراما عاليا من السلطان‬
‫الموثوق‪ .‬وشرح مجيب بحثه فى كتابة " تخيير علماء سلطنة بالينبانج )‪ "(1997‬أن علماء سلطنة‬
‫الذين يشاركون و يكونون ناصحو السلطان مازالوا يدفنون فى المكان و الغرفة ونفس الخط بالسلطان‪.‬‬

‫وفى قبر السلطنة فى هيكل ولنج )‪ (Walang‬ببالينبنانج مثل‪ ,‬سوسوهونان عبد الرحمن‬
‫خالفة المؤمنين سيد المام بين قبر زوجته و قبر إمام سلطان سيد مصطفى العدروس من اليمن‪ .‬ونفس‬
‫التنظيم وجد فى مقابر السلطين الخرى فى ‪ Kebon Gede, Kawah Tengkurep‬و‬
‫‪.Kampung Ilir‬‬
‫بجانب مشاركة العلماء ملك السلطان كاتب خاص لكتابة اللغة العربية‪ .‬وإن اللغة العربية‬
‫وكتابتها‪ .‬وكانت اللغة العربية تستخدم فى كتب رئيسية لتعليم السلم فى بالينبانج‪ ,‬واشتملت فيها‬
‫المخطوطات التى تتعلق بالتصوف والتفسير‪ .‬و بعض المخطوطات الدينية الموجودة‪ ,‬كتب احتملت من‬
‫العرب‪ .‬وبعض آخر منسوخة بدقة علية ببالينبانج‪.‬‬
‫ومثل اللغة جاوا كرومو )‪ (Jawa Kromo‬الذي يسيطره النبلء فقط‪ ,‬وكذلك اللغة العربية‬
‫أكثر فهما بها العلماء‪ .‬وعدة المخطوطات الدينية استخدمت اللغة العربية زادتها ترجمة اللغة المليو‪,‬‬
‫ولو كانت مكتوبة بحروف العرب‪.‬‬
‫وأما مخطوطات الدب‪ ,‬مثل حكاية بشكل نثر أو شعر وعدة القصص فى المخطوطات فى‬
‫زمن السلطنة فأكثر كتابتها بالكتابة العربية فى اللغة المليو ) العربية – المليو(‪ .‬وكذلك نشاط‬
‫المراسلة منها من السلطان إلى محافظ َبتاِفيا موجودة فى اللغة العربية – مليو‪.‬‬
‫وذكر جوهن حنفية فى كتاب "مسجد كبير‪ ,‬تاريخه و مستقبله " ‪Masjid Agung, Sejarah‬‬
‫‪ ,dan Masa depannya‬أن عبد الصمد البالينبانجي )‪ (1788-1704‬من أبرزكتاب الدب الديني‬
‫فى عصر السلطنة‪ .‬طلب البالينبانجى العلم بمكة و علم الطريقة من محمد سمان بمدينة‪ .‬وبعض‬
‫التأليفاته مكتوبة حينما هو فى العرب‪.‬‬
‫ومن تأليفات البالينبانج هي حكاية السالكين و شعر السالكين‪ ,‬ترجمة من تأليف الغزالى‪ .‬إضافة‬
‫بذلك‪ ,‬هناك كتاب زهرة المريد فى بيان كليمة التوحيد وخمسة كتب الدينة باللغة العربية‪.‬‬
‫وبعض كتب البالينبانجى هي مخطوطات التى لم تزل تحفظ فى عدة المكاتب‪ ,‬مثل مكتب‬
‫متحف جاكرتا الوطنى‪ ,‬و مكتبة جامعة ليدين هولند‪ ,‬و المعهد الروسي للدراسات الشرقيِة) ‪Russian‬‬
‫‪ ( Institute of Oriental Studies‬فى ليننجراد‪.‬‬
‫وذكر مجيب المخطوطات "المفضلة" للسلطان محمد بدر الدين الثاني المودودة فى بحثه هي‬
‫"مرأة الطلب ل الرانيرى‪ .‬وقال الباحث فى إدارة أوفد مساعد الشؤون لعلم الثر أن الكتاب تحتوى‬
‫فيه طريقة تنفيذ لنظام حكومة السلطانة‪.‬‬
‫الرسالة الخلقية لمخطوطة خطبة عيد الضحى‬

‫عامة يمكن أن يقال أن شكل تبليغ الخلق فى تأليف ‪ ,‬مباشرة أو غير مباشرة‪ .‬ولكن فى‬
‫الحقيقة أن التخيير‪ ,‬لجل عمليته فقط‪ ,‬لن هناك المكان من الخطاب بشكل نصف المباشر‪.‬‬
‫شكل المباشر‪ ,‬وهذا يمكن أن يقال أنه مثل طريقة تصوير وصف بشكل التوضيح‪ ,‬أو الرواية‪ .‬فى‬
‫المعنى أن الخلق المراد تبليغها أو تعليمها إلى القارئ تكتب مباشرة وصريحة‪ .‬وهنا‪ ,‬كان‬
‫المؤلف يعلم القارئ فى اعطاع النصائح‪.‬‬
‫شكل التبليغ غير مباشر‪ .‬أي الخطاب مضمون فى التأليف‪ .‬وإن وجد ما يريد تبليغه‪ ,‬فيبلغ ضمنيا و ما‬
‫شاء تفسير القارئ‪ .‬و تعلق موقوع بين المؤلف والقارئ تعلق غير مباشر وضمني‪ .‬ليس فيه‬
‫ميل لتعليم القارئ مباشرة إل قليل‪ ,‬ولول كذلك‪ ,‬لنقصت فاعليته و يمكن أن ينزل درجة الدب‬
‫من التأليف المتعلق‪.‬‬
‫خطاب كبيرة بيت ال‬
‫إن الخطاب الول بلغه المؤلف فى نص خطبة عيد الضحى هو عن كبيرة بيت ال‪ .‬كما ورد‬
‫فى النص‪:‬‬
‫ىى ىىى ىىى ىىى ىىىىى ىىىى ىىىىىى ىىىى‬
‫ىىىىىىىى‪.‬‬
‫وشرح الؤلف أن أول بيت وضع للناس لعبادة ال كعبة تقع فى بكة‪ .‬وإن بكة كلمة من الكلمات التى‬
‫تشير إلى مكة بجانب السماء أخرى مثل بيت الحرام و أم القراء و المعمون و بيت العتيق و البلد‬
‫المين و القادس‪.‬‬
‫إن فى حديث روه البخارى و مسلم يذكر أن الكعبة قد أنشأت الملئكة قواعدها قبل آدم عليه‬
‫السلم‪ .‬و ‪ 40‬سنة التالية أنشأت قواعد البيت المقدس‪ .‬وال جعل مكة كمكان مبارك و جعلها هدى‬
‫للناس‪ .‬وبركة مكة شعربها سكانه حتى الن‪ ,‬ولو كانت مكة وقعت فى واد غير ذي زرع وثمر‪.‬‬
‫وظهرت بركتها بأن سكانها ل ينقصون الطعمة‪ .‬وفى كل أوقات سوى شهر الحج‪ ,‬أتى المسلمون‬
‫للعمرة‪ ,‬فتكون المدينة مازالت عامرة بمن يريدون العبادة‪ .‬فيأتون من كل فج عميق من أنحاء العالم إذا‬
‫جاء وقت الحج وعددهم مليين‪ .‬فهذا بركة طاهرة لسكان مدينة مكة وحولها‪ .‬و وجوب المسلمين‬
‫لتوجيه وجههم للقبلة )كعبة‪-‬مكة( فى كل صلة مازال تفجر رحمة على بركة هذه المدينة‪ .‬ومادام‬
‫المسلمون يوجهون وجوههم إلى مكة‪ ,‬فبركتها مازال تفجر و تعطى الهدى لجميع الناس فى العالم‪.‬‬
‫الخطاب عن فضيلة يوم عيد الضحى‬

‫والخطاب الثالث الذي يريد المؤلف تبليغه هو عن فضيلة يوم عيد الضحى كما فى الكلمات التية‪:‬‬
‫ىى ىىى ىىىىى ىىى ىىىىى‪ ,‬ىىىى ىىىىىىى‬
‫ىىىىىىىى ىىىىى ىىى ىى ىىىى ىىىىىى‪ .‬ىىىىىى‬
‫ىى ىىىىىىى‪ .‬ىىى ىىى ىىىىى ىىىىىى ى ىىىىى‬
‫ىىىىىى ىىىىىى ىىىى ىىىى‪.‬‬
‫الحمد ل ذى الفضل والنعام‪ .‬الذى أنزل العيد ضيافة للنام‪ .‬وجعله شعائر إسلم‪ .‬وصيره‬
‫موسما من أكرم المواسم فى اليام‪ .‬نحمده على ما أكرم به العيد‪ .‬ونشكره على ما شرفهم فيه‬
‫والمزيد‪.‬‬
‫وفى الكلمات السابقة بلغ المؤلف فضيلة و كرامة يوم العيد‪ .‬وفى ذلك اليوم يكبر المسلمون و يسبحون‬
‫و يهللون ب ل إله إل ال‪ .‬لهم وعي أن المخلوق الممسمى بالنسان صغير ولو كان لهم لباس العظامة‬
‫فى أي موقف كان‪ .‬وهذ معنى التكبير ال أكبر‪ .‬وعاد الذكر بأن لمعبود بحق إل ال‪ .‬وعبادة غير ال‬
‫ليس بعبادة الصنام فقط‪ .‬وعاد على الذكر أن حقيقة من يملك الحمد إل ال‪ .‬كم شقيا من يريد الحمد‬
‫حتى رأسه كبير و صدره واسع وأنفه مزدهر عند حمد الخر‪ .‬ولكن وجهه أحمر سرعة و قلبه يقعقع‬
‫سرعة إذا كان أحد شتمه أو نقده أو تصليحه‪ .‬وهذا معنى نحمد و ل الحمد‪.‬‬
‫ويعود أن يذكر أن النسان كالمسافر المتلهف بالعودة إلى المكان الصلى أي أول بيت وضع‬
‫للناس وهو بيت ال‪ .‬وهذا معنى من استطاعة اى ل يؤخر بذهاب الحج إلى بيت ال‪ .‬ويذكر الناس هنا‬
‫أن حقيقتهم فى عائلة واحدة أي فى رباط اليمان‪ .‬و من هو كان و من أي شعب كان هو أخ إن كان‬
‫مؤمن أو مسلم‪ .‬ولكن‪ ,‬إذا كان كافر فليس أخواننا ولو كان ولد من نفس الم‪ .‬فمن رجع من الحج فليكن‬
‫أسوة حسنة للسكان حوله ول يضخم التفرق والختلف بين المسلمين ول سيما فى أحوال الفروعية‪.‬‬
‫ويعود أن يذكر أن كل نعم اعطاها ال فى الحقيقة فتنة‪ .‬وإن كانت أخذها معطيها فل يستطيع‬
‫النسان أن يفعل شيئا‪ .‬و أما بنعة الموال فليخلص لنفقتها فى سبيل ال مثل للضحية‪.‬‬
‫ائتمن أن ال سيجزى ما ينفق فى سبيل ال أضعافا مضاعفة‪ .‬ولكن‪ ,‬إذا يبخل ويخرص فليتظر‬
‫النقص والفقر و قلق القلب ل يزال تضغطه‪.‬‬
‫الخطاب عن التضحية‬
‫ابتلى فيه إبراهيما خليله‪ .‬ونجى من الذبح ابنه سليله‪.‬‬
‫وفى الكلمات السابقة أراد المؤلف تبليغ عن تضحية النبي إبراهيم الذى فتنه ال بذبح ابنه اسماعيل عليه‬
‫السلم‪ .‬وقد دل التاريخ أن التضحية لم يزل تأخذ دور مهم طوال تاريخ حياة الناس‪ .‬وتضحية عبارة‬

‫الحياة التى ل منهكة ول يجوز أن تموت‪ .‬بل ل يزال تحيا و تحيى كل وقت و زمن بمن يريد أن‬
‫يحصل على الكرامة‪ .‬لن المة إذا ل تملك هذه الصفة‪ ,‬فسيموت الحياة و نزل إلى الدناءة‪ .‬والتضحية‬
‫مثل الروح فى الحياة‪ .‬وبدون التضحية‪ ,‬سيكون العالم يحيى فيه الناس يموتون عاقدة‪ ,‬و يموتون همتهم‬
‫لحصول على الكرامة‪.‬‬
‫الخطاب عن وجوب الحج‬
‫والخطاب الربع تتعلق بفضيلة ‪:‬‬
‫ول على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيل‪ .‬ومن كفر فإن ال غني عن العالمين‪.‬‬
‫بلغ المؤلف أن الحج واجب على كل مسلم قادر‪ .‬أوجب ال الحج على المسلم البالغ و العاقل وليس عبد‬
‫وقادر لفعله‪ .‬وتعريف القدر لفعله‪ ,‬يحتوى على ‪ (1) :‬صحة البد والمكلف و المسلم والبالغ والعاقل‪) ,‬‬
‫‪ (2‬ويملك زاد )غنى( كافي للذهاب إلى مكة والياب بدون اهمال حاجة عائلته المتروكة‪ (3) .‬يوجد‬
‫المركبة التى يمكن أن يحمله عند الذهاب والياب‪ ,‬إما خلل البر أو البحر أو الفضاء‪ .‬وذلك عامل لكل‬
‫من يسكن بعيد من مكة و لمن يسكن قرب مكة‪ ,‬أن ايجاد المركبة ليس من شرط‪ (4) .‬آمن فى سبيل‬
‫الذى يمره أو ضامن سلمة النفس وأموال)‪ (5‬يشارك المحرم للنساء كما قال رسول ال صلى ال عليه‬
‫وسلم‪:‬‬
‫ىى ىىىىى ىىى ىىىىىى ىىى ىىىىىى ىىىىى ىىىى‬
‫ىىىى ىىىى ( ‪ .‬ىىىى ىىى ىىىى ىى ىىىى ىىىى ىىىىىى‬
‫ىى ىىىى ىىى ىىىى ىىىىى ىىىىىى ىىىى ىىى ) ىىىى‬
‫ىىى ىى ىىىىىى)‬
‫إن الحج عبادة بفضيلة وقيمة علية‪ .‬فهذ يمكن نظرها من الحديث الذي يوضح مهمة معناه‬
‫منها‪ (1 :‬من حج ل فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه )البخارى( ‪ (2 .‬ومن حج أو اعتمر من‬
‫وفود ال ‪ .‬ومن يدعو إليه فأجاب و من يستغفره فغفر‪) 31‬رواه النسائي( ‪ (3 .‬العمرة إلى العمرة كفارة‬
‫لما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إل الجنة )رواه البخارى‪-‬مسلم( ‪ (4‬قال الرسول‪ :‬النفقة في‬
‫الحج كالنفقة في سبيل ال بسبعمائة ضعف‪ .‬وفى عصر خليفة عمر بن الخطاب سبق أن يهدد من يهمل‬
‫وجوب الحج وكما قوله‪ :‬إنني أراد أن أرسل أنفارا إلى مدن كبيرة لتفطيش من له قوة للحج ولكنه ل‬
‫يحج‪ .‬لعلهم يحملون الجزية‪ ,‬لنهم ليسوا مسلمين‪ .‬ليسوا مسلمين‪.‬‬
‫‪ 31‬كتب الحديث معناويا عن الترجمة‬

‫الخطاب عن حقيقة الضحية‬
‫إن الخطاب الخامس عن فضيلة الضحية‪ .‬والخطاب فى الكلمات ‪:‬‬
‫فأتموا يا أهل السلم‪ .‬بما أمركم ال بالتضحية وفى هذه اليام‪ .‬فالبدنة عن سبعة والبقرة عن سبعة‬
‫الشاة عن واحد فسوقوها إلى المذبح شوقا رفيقا ول ذبح إل بعد الصلة‪.‬‬
‫وفى الخطاب السابق بلغ المؤلف أن بين التضحية والصلة علقة متينة‪ .‬ومن عمل الصلة ل‬
‫تعترف صلته إن هو ل يعمل الضحية‪ .‬إن التضحية تطبيقة من الصلة وإن كنا لم نضحي فل نعتبر‬
‫بإقامة الصلة‪ .‬إن يجوز أن نقول أن أمة المسلمين اليوم ل يفهم الدين إل فى سياق الشعيرة ‪ ,‬مثل‬
‫الشهادة والصلة و صوم رمضان والزكاة و الضحية و الذكر وغير ذلك‪ .‬وإذا كانوا قد عملوا أعمال‬
‫الدين صحيحا ليست مجرد الشعيرة فل يمكن عالم السلم كالحاضر حيث كثر الفهم والعتقاد بين‬
‫المسلمين نفسهم المختلفة فى فهم العبادة فى الدين‪.‬‬
‫مثل‪ ,‬إذا كان المسلمون فهموا بحقيقة معنى التضحية فل يمكن هناك من يسأل شيئا للكل‪ ,‬ول‬
‫يوجد شخص أو طفلة ماتت للجوع أو مريضة للجوع‪ .‬ول يوجد من يسرق لن ليس له النقود للحاجات‬
‫اليومية‪.‬‬
‫إن فى عيد الضحى نعّلم أن التضحية للخر من ما نملك الن يمكن انتفاعه بمن حولنا‪ .‬إذن‪,‬‬
‫ليس مجرد تضحية الغنم أو البقر كل سنة ولكن‪ ,‬نعلم لستعداد التضحية كل وقت وإلى من يحتاج‬
‫بمساعدتنا‪ .‬وبسيطا‪ ,‬ننظر من يشغل باستثمار نقوده لشراء البيت أو السيارة مع أنه قد ملك كلهما أكثر‬
‫من كاف‪ ,‬مع أن هناك من أقلق أين يسكن أو ماذا سيأكل غدا‪ .‬يال أحسن إن كنا نساعد اخواننا الذين‬
‫ليس لهم بيت و نعطي التبرع إلى من يحتاجه‪ .‬وأحيانا نحن نعتمد على اخراج الزكاة ‪ % 2,5‬مع أن‬
‫نتيجتها تافه إذ نقارن بأموال لدينا‪ .‬وكعبد ال المحسن لنتفكر لنفقة أموالنا التى قد منحها ال إلينا لن‬
‫نوزعها إلى إخواننا المحتاجين بدون حد ‪.% 2,5‬‬
‫الختتام‬
‫الخلصة‬
‫أن هناك خلصة يمكن أخذ ها من هذا البحث منها‪:‬‬
‫إن المخطوطات القديمة الدينية السلمية الموجودة فى مدينة بالينبانج كمية كثيرة وأكثرها ل يقام بحثها‬
‫أو تدريسها‪ .‬والمخطوطات المذكورة أغلبيتها تبحث معوضعات التصوف و تاريخ السلطنة و‬
‫التوحيد و التفسير و الفقه و الشؤون الدينية‪.‬‬
‫والمخطوطة خطبة عيد الضحى إحدى التأليفات التذكارية التى توجد فى مدينة بالينبانج‪ ,‬ولو كانت ل‬

‫يذكر فيها من يكتبها‪.‬‬
‫إن الرسائل الخلقية المبلوغة فى المخطوطة عن‪) :‬أ( عظمة بيت ال و)ب( فضيلة يوم عيد الضحى‬
‫و )ج( التضحية و)د( وجوب الحج )ه( فضيلة الضحية‪.‬‬
‫ومن الرسائل الخلقية السابقة يمكن جعلها ارشادات للمجتمع فى العمال الدينية اليومية‪.‬‬
‫القتراحات‬
‫ومن هذا البحث‪ ,‬هناك أشياء تنبغي وصيتها وهي‪:‬‬
‫إن بحث المخطوطات القديمة الدينية الموجودة فى مدينة بالينبانج مهم لستمراره رجاء سيكشف‬
‫طراز الحياة الدينية الموجود فى مدينة بالينبانج‪.‬‬
‫وتدريس مخطوطة خطبة عيد الضحى مهم تطبيقه استمرارا بعدة القترابات النظرية كنظرية‬
‫عْلم الجتماع وغير ذلك‪.‬‬
‫الدب و التاريخ و أنتروبولوجيا و ِ‬
‫التنبيه ‪ :‬ل يتمسك الكاتب\ المترجم بكتابة الكلمات المذكورة‪.‬‬
‫تدريس المخطوطة القديمة الدينية ‪ :‬تدريس الفيلولوجي‬
‫من عرف نفسه عرف ربه‬
‫تدريس المخطوطة عن "نور محمد"‬
‫لدكتور شهر الدهم الماجستير الديني‬
‫المقدمة‬
‫من أحد مجال التدريس السلمي الذى لم يزل يجذب لتدريسها هو التصوف‪ .‬هناك أشياء التى تسبب‬
‫تدريس هذا المجال جذاب‪ ,‬أول‪ ,‬أن مشلكة المبحوثة تتعلق بالمشاكيل الرحانية التى تكون نواة لدينية‬
‫المرء‪ .‬والثانى‪ ,‬هناك عدة أفكار والمصطلحات الفريدة التي صعبت فهمها عند العامة حتى كان رجالها‬
‫مرارا يعطون بوصمة سلبية بل يعطون بحكم الموت باسم مخالفة شريعة السلم الوثيقة‪ .‬والثالث‬
‫وجود تهمات التى قررت أن هذه شريعة السلم ليست صافية‪ ,‬ولكنها أخذت من أفهام الدين و‬
‫اعتقادات الخرى‪ .‬إذن‪ ,‬ليس من عجيب إذا كان التصوف لمن استغل به يعتبر كمعرفة أعلى فى دينية‬
‫المرء ولكن لمؤنفيها يعتبر التصوف كفهم أكثر فيه بدعة وخرافة‪.‬‬
‫علوة على ذلك الختلف عينا عينا أن نعترف أن التصوف من كنوز فكرة السلم التى قد‬
‫ولدت الفكار فى كل قرون من الزمن إما محليا وإما وطنيا مثل فى مجال معارف السلم الخر‪.‬‬

‫وإذا نقتفى المواد المطبوعة للتصوف أن الختلف فى التصوف بدأ عند بدو مذهب التصوف‬
‫الفلسفى الذى قدم التعبيرات الغريبة تعتبر الختلف بالعتقاد الغالب‪ ,‬كما قاله إبو منصور الحلج عن‬
‫"أنا حق"‪.‬‬
‫وتطور التصوف الفلسفى فى إندونيسيا سريعا فى أول السلم ول سيما فى أجيه )‪.(Aceh‬‬
‫سماترانى دليل واضح عن بطور التصوف الفلسفى‪.‬‬
‫وفهم وجودية لهمزة فنصورى وسمش الدين ال ُ‬
‫ولكن‪ ,‬بعد مجيئة الراِنرى كمم فهم الوجودية المذكور ويعاقب المريدين ويحرق كتب مراجعهم‪.‬‬
‫والتعارض انتهى ببدو الصوفين الذين يستطيعون أن يوحد التصوف والشريعة المعروف‬
‫بتصوف جديد )‪ .(neo sufisme‬ومنهم عبد الرؤوف السنكيلى‪ .‬والتصوف الجديد ل يضيع الوجودية‬
‫ولكنه يعطى مقدار التدريس مناسب بقدر الستطاعة المريدين‪ .‬لذلك ليس من أمر عجيب إذا كان‬
‫الدرس عن النسان الكامل مازال ينتشر لن الكتب للسنكيلى يبحث كثيرا عن المسائل المذكورة‪ .‬واتبع‬
‫بعض الصوفيين الدروس بعده‪ .‬ومنها كتاب موجود فى أرخبيل بانكا بليتونج )‪(Bangka Belitung‬‬
‫الذى يبحث نور محمد و أهمية معرفة النفس لمعرفة ال‪.‬‬
‫والمخطوطة المذكورة وجدت فى بيت أحد السكان اسمه ابن عباس فى قرية كاموجا‪ ,‬منطقة‬
‫غواصة ميدو )‪ (Mendo‬الغربية فى دائرة بانكا‪ .‬وقرية كيموجا نفسها من مركز انتشار السلم فى‬
‫أرخبيل بانكا بليتونج تطره أستاذ وهو الشيخ عبد الرحمن صديق المؤبد اسمها اليوم فى المدرسة‬
‫العلى السلمية الحكومية )‪ (STAIN‬ببانكا بليتونج‪.‬‬
‫وقرية كاموجا تحت توجيه من الشيخ عبد الرحمن صديق‪ ,‬مشهور كالمنطقة تخرج منها‬
‫العلماء ومدرس الدين ولسيما منهم الذين جعلوا التلميذ منه‪.‬‬
‫ومن تلميذه هم كيائي الحاج آدم و كيائي الحاج عبد الصمد و كيائي الحاج سمان و كيائي‬
‫الحاج أحمد بن الحاج هادي و كيائي الحاج أحمد بن الحاج ابو بكر‪ ,‬و كيائي الحاج أزهارى بن الحاج‬
‫نواوي‪ ,‬و كيائي الحاج محَرف بن الحاج أبان و كيائي الحاج عبد اللطيف بن الحاج يوسف و كيائي‬
‫الحاج شاي بن إدروس و كيائي الحاج رزانى بن أسير‪ ,‬و كيائي الحاج سحاق بن الحاج رائيس و‬
‫كيائي الحاج جنيد بن مد أمين و كيائي الحاج سنوسي بن الحاج حسن و كيائي الحاج مختار بن يحيقا‪.‬‬
‫والخير أي كيائي الحاج مختار بن يحيا هو أبو الزوجة من ابن عباس‪ .‬وبعد تعلم من الشيخ‬
‫عبد الرحمن صديق أمر التلميذه بالحاق تعلمهم فى مكة‪ .‬وهم تعلموا بمكة بوقت طويل حوالى ‪– 5‬‬
‫‪ 12‬سنة‪.‬‬
‫وبعد العودة من مكة هم علموا العلوم إلى المجتمع فى قرية كيموجا وحولها‪ ,‬حتى انتشر‬
‫السلم فى أرخبيل بنكا بليتونج‪.‬‬

‫لذلك أن لهذا البحث أهداف‪ .1 :‬لمعرفة حالة مخطوطة التصوف الموجودة فى بانكا بليتونج و‬
‫‪ (2‬لمعرفة محتويات مخطوطة التصوف الموجودة فى بانكا بليتونج‪ .‬و ‪ (3‬لمعرفة نوع التصوف‬
‫الموجود فى المخطوطة المذكورة‪.‬‬
‫وأما الهداف الخاصة هي لمعرفة‪ .1 :‬شكل النص الصلى الموضوع فى تراث الكتابة فى‬
‫زمان قديم‪ .2 .‬تاريخ تطور النص‪ .3 ,‬استقبال المجتمع للنص طوال استسلمه‪ .4 ,‬تقديم النص فى‬
‫شكل مقروء بمجتمع اليوم كتصحيح‪.‬‬
‫وأما طروق العمل من طروق البحث الفلولوجية عند عمان فتح الرحمن )‪Oman‬‬
‫‪ (Fathurrohman‬كالتالية‪:‬‬
‫أول‪ :‬عملية الجرد للمخطوطة يعنى تسجيل كل المخطوطة المبحوثة – والتالى سأذكرها‬
‫"مخطوطة البحث"‪ -‬فى عدة مواضع حفظ المخطوطات‪ ,‬مثل المكاتب ومتاحف أو يمكن فى تراقم‬
‫شخصي‪ .‬وأن جمع وجود المخطوطة يمكن محاولته بجد بذكر – كما قد أشاره سابقا – أن نصا يوجد‬
‫فى عدة نسخ‪ ,‬حتى كان النقص من نص يمكن ستره بنص أخرى‪ .‬فى الحقيقة أن الباحث أحظ من‬
‫الباحثين قبله‪ ,‬لن عددا من قائمات المخطوطة لمعرفة وجود مخطوطة بحثهم قد كتبت كثيرة‪.‬‬
‫والمشكلت‪ ,‬أن عند القائمات المذكورة كالمقالت فى المجلة النادرة مثل ‪ Archipel‬و ‪ BKI‬و‬
‫‪ Caraka‬و ‪ NBG‬و غير ذلك أو بشكل صحيفة تكرير التى ل تنشر على نحو واسع‪ .‬بالضافة أن‬
‫كفية و درجة تفصيلها متنوعة‪ .‬لذلك‪ ,‬قبل فتح عدة القائمات المذكورة يمكن أحسن على الكاتب لبدايته‬
‫بكشف " هوية " و خصائص القائمات خلل مثل " القائمة من القائمات" المطبوعة مرارا‪.‬‬
‫والتالى رسم بتفصل كل مخطوطة قد وجدنا بكل تفصيل ما يمكن‪ .‬وهدف من وضع هذه‬
‫المخطوطة على القل معرفة المخطوطة "ظاهرا وباطنا"‪ ,‬عن أحوال المادية أو محتوياتها‪ .‬وبوضع‬
‫المخطوطة يمكن الباحث لتقابل المخطوطة‪ ,‬وآخرا تعيين المخطوطة أي مخطوطة سيجعل مصدر‪.‬‬
‫وهذا غير صالح إذا كانت مخطوطة البحث فريدة‪.‬وعادة‪ ,‬أن وضع المخطوطة يشتمل حقائق ريئسية‬
‫التالية‪ :‬نشر المخطوطة ورمزها ورقمها‪ ,‬وموضوعها‪ ,‬ومصنفها والناسخ وسنة النسخة و موضعها و‬
‫أصلها و مستحقها و حالتها المادية وتجليدها ووجود أم ل العلمة المائية فيها و وجود أم ل الخطوط‬
‫الجريئة فيها و وجود أم ل الخطوط الرقيقة ومسافة بين الخطوط الجريئة الولى إلى السادسة وعدد‬
‫الخطوط الرقيقة فى ‪ 1‬سم أو وجود خط موجه )‪ (blind line‬أم ل أو الخطوط بالحبر أو المرسمة أو‬
‫عدد الكراس و صحيفة الورق و عدد الصفحة و عدد الصفوف فى كل صفحة‪ .‬وطويل –واسع من‬
‫الصفحة فى سنتميتر )سم( وطويل و واسع النص فى سم‪ ,‬ووجود ترقيم الصفحة أم ل و وجود‬
‫النحراف )‪ (catchword‬أم ل و وجود إضاءة وتصوير أم ل و الحروف المستخدم و لون الحبر و‬

‫خلصة كل نصوص وملحظة من كل نصوص و ملحظة تعتبر محتاجة‪ .‬وجدير بملحظة أن النقط‬
‫السابقة يمكن موضعها شموليا فى المخطوطة المعروفة كامل شكلها المادي‪ .‬وأما المخطوطة‬
‫المحصولة على شكل ميكروفلم ل يمكن تطبيقها إل قليل‪.‬‬
‫والتالى تقابل المخطوطة‪ ,‬وأما اعتبار تنفيذ تقابل المخطوطة )‪ (Collatio‬هو بدئ من رأي أن‬
‫فى عرف نسخة المخطوطة المتكررة‪ ,‬ل توجد النسخة التى تستطيع أن تصنع نسخة سوى بأصلها‬
‫ولسيما إذا كانت المخطوطة منسوخة من المخطوطة المنسوخة الخرى‪.‬‬
‫ومن المعلوم أن انتقال النص وجهان‬
‫نقل النصوص خلل النسخة‬
‫و إن نقل النصوص خلل النسخة معناه انزال المخطوطة إلى مخطوطة أخرى بتكرار كتابة‬
‫النصوص بدون تغيير اللغة و الحروف و شكل النصوص المستخدم قبله‪.‬‬
‫نقل النصوص خلل إعادة صياغة النص‬
‫و أما نقل النصوص خلل إعادة صياغة النصوص معناه نسخة المخطوطة إلى مخطوطة‬
‫أخرى بتغيير النصوص إلى اللغة أو الحورف أو شكل النصوص المختلف بالمخطوطة قبله‪.‬‬
‫وإن هناك المكنة الحادثة فى نشاط نسخة مخطوطة‪:‬‬
‫إن الناسخ ينسخ المخطوطة بكل اهتمام كل شكل الحروف فى المخطوطة المنسوخة‪ .‬وهذا‬
‫يمكن لن ‪:‬‬
‫ل يعرف الناسخ بحروف أو لغة فى المخطوطة المنسوخة به‪.‬‬
‫ل يعرف الناسخ بحروف أو لغة فى المخطوطة المنسوخة به ولكنه ينسخها بجد كل‬
‫شكل حروف فى المخطوطة المنسوخة به‪ ,‬لرعاية تسوية شكل الحروف‬
‫المستخدمة‪.‬‬
‫كان الناسخ ينسخ المخطوطة بدون اهتمام كلك شكل من الحروف في المخطوطة المنسوخه‬
‫به‪ ,‬ولكن الناسخ ينسخ المخطوطة مباشرة باهتمام كل كلمة بعد كلمات‪ .‬وهذا يمكن‬
‫لن الناسخ عرف الحروف و اللغة للمخطوطة المنسوخه‪ .‬ونشاط النسخة مثل هذا‬
‫ستنتاج مخطوطة النسخ كق ‪:.‬‬
‫مخطوطة النسخ بنفس الحروف و اللغة‬
‫مخطوطة النسخ المختلفة بها ولكن‪ ,‬بنفس اللغة‪ .‬وعلوة على ذلك‪ ,‬يمكن القول أن‬
‫نشاط النسخة المنتجة نسخة بحروف مختلفة بل بنفس اللغة مثل فى النقطة )‪ 2‬ب(‬
‫السابقة‪ ,‬قد اشتمل نقل النصوص خلل إعادة صياغة النصوص ليس نقل‬

‫النصوص خلل النسخة‪.‬‬
‫والتالى‪ ,‬يعتبر نقد النصوص كأهم خطوة من بحث الفلولوجي‪ .‬وكلمة "نقد" نفسه يمكن‬
‫اعطاءها المعنى "موقف للتحكيم فى مواجة أمر‪ ,‬حتى تملك معنى‪.‬‬
‫وبعد ذلك ترجيم يحقق إذا كانت اللغة من اللغة الجنبية مثل اللغة الهولندية واللغة‬
‫العربية أو تعتبر لغتها غير معروف عند العامة مثل اللغة المحلية مثل اللغة السندوية والجاوية‬
‫وأجيه و ووليو وغير ذلك‪ .‬وأما المخطوطة باللغة المليية لتقوم بها الترجمة ولكن‪ ,‬بنسختها‪.‬‬
‫وآخرا هو تحليل المحتويات بتحليل الستقبال‪ .‬فى البداية أن طريقة العمل من‬
‫فيلولوجي ل تصل إلى تحليل المحتويات‪ ,‬ولكن تطور فى عدة السنين قد ألهم فلولوجيون‬
‫لتطبيق طرق الدب و آدات أخرى المتعلقة به‪ .‬وتطبيق القترابات فى بحث فلولوجي نال‬
‫استقبال إجابيا من الباحثين لن بالطراز المذكور توجيه تدريس فلولوجي ل يحد على تصحيح‬
‫النصوص أو بحث أصلية النصوص مجردا‪ ,‬ولكن أكثر من ذلك حتى يمكن أن يصل إلى‬
‫تعبير المعانى ووظائفها‪ .‬هذا سيحث آخرا على محاولة فهم و كشف المعنى ووظيفة الدب‬
‫القديم نفسه "وضع شيء على ماكان" أو "إعطاء الختبار"‪.‬‬
‫عملية الجرد و وصف المخطوطة‬
‫عملية الجرد‬
‫ووجود مخطوطة الرخبيل قد حفظت جمعت فى عدة المكاتب والمتاحف‪ ,‬وحفظت‬
‫وحصنت فى أيدى مجموعة عامة‪ .‬والمخطوطة هي تراث من جدتهم‪ .‬وإن المخطوطة إما‬
‫نتائج تأليف الفردي وأيضا كنسخة من كتب ألفوها أستاذهم‪.‬‬
‫وفى بانكا بليتونج يوجد مخطوطتان يتعلقان بق نور محمد‪ .‬وكلهما من تراكم ابن‬
‫عباس الذي يسكن فى قرية كموجا‪ ,‬منطقة غواصة مندو الغربية بانكا ‪ .‬وكلهما تراثان من‬
‫والده‪ .‬فى البداية تلك المخطوطة موضوعة فى الخزان‪ ,‬وبعد خصول على العلم أنهما‬
‫مخطوطتان بقيمة علية‪ ,‬فحفظ المخطوطة جيدا‪.‬‬
‫إن المخطوطين فيهما نفس البحث‪ ,‬واختلف بينهما فى شموليتهما و شكل وحجمهما‪.‬‬
‫وصف المخطوطة‬
‫وأما المخطوطة الولى فحجمها صغير بطول ‪ 17‬سم وعرضها ‪ 10,5‬سم‪ .‬هي مكتوبة فى‬
‫اللغة المليية‪ .‬وهي مكتوبة على الوراق الرقيقة ولكن ل توجد فيه علمة مائية‪.‬‬

‫والمخطوطة الولى تحتوى فيه بحث شامل وكذلك غلفها شامل‪ .‬وهي مكتوبة على‬
‫الوراق التى فيها خط جريء بصف واحد و خطوط رقيق‪ .‬والمخطوطة تحتوى على ‪14‬‬
‫صفحة بعدد الصفوف فى الصفحة الولى والثانية ‪ 18‬صفا‪ .‬لكن‪ ,‬فى الصفحة الولى تزاد فيها‬
‫كتابة "بسم ال" فى الوسط العلى‪ .‬وأما الصفحة الثالثة إلى ‪ 13‬تتكون من ‪ 18‬صفا و فى‬
‫الصفحة الخرة أى صفحة ‪ 14‬تحتوى على ‪ 10‬صفوف‪.‬‬
‫وفى كل صفحة كانت مكتوبة بأرقام عربية‪ .‬وتقدر أن الرقام لتكتب بالمؤلف أو‬
‫ناسخ المخطوطة لنها مكتوبة بالمرسمة‪ ,‬مع أن كتابة المخطوطة بحبر أسود‪ .‬وفى المخطوطة‬
‫يوجد كلمة تحت الجانب اليمن )‪ .(Catchword‬ومع السف ليست المخطوطة كالمخطوطة‬
‫القديمة الخرى‪ ,‬لتوجد فيها كولوفون )‪ (Kolofon‬حتى صعبت لمعرفة موضوع الكتاب و‬
‫الكاتب و سنة الكتابة‪.‬‬
‫وإذا ننظر من محتوياتها أن هذه المخطوطة تنقسم على قسمين يعنى قسم يبحث فى‬
‫النور محمد و قسم آخر عن طريقة معرفة النفس‪ .‬وبين القسمين هناك تنبيه يعنى من ‪ 8‬و ‪.9‬‬
‫وفى المخطوطة تحتوى على آيات القرآن وأحاديث النبوية وأقوال الصحابة والعلماء‪.‬‬
‫ومن المذكور منهم‪ ,‬ابو بكر وعلي بن ابي طالب وعبد ال بن عباس‪ .‬وكذلك ذكر فيها‬
‫الصوفيون يعنى الشيخ عبد ال الشيارني و عبد الرؤوف السنكيلى‪ .‬و أما الكتاب المذكور هو‬
‫"در النفيس للشيخ نفيس البنجارى‪.‬‬
‫وأما المخطوطة الثانية حجمها أكبر‪ ,‬يعنى طولها ‪ 21‬سم و عرضها ‪ 17‬سم ‪ .‬وهي‬
‫مكتوبة على الواق بموقيف الخط من العلى إلى الدنى‪ .‬وفيها ‪ 20‬خط رقيق بالون الزرق‬
‫وليست فيها علمة مائية حتى صعب لتعيين الورق من أين استخدامه‪.‬‬
‫ليس كمثل المخطوطة الشاملة‪ ,‬فى هذه المخطوطة الثانية لم تكن شامل‪ ,‬وهي تتكون‬
‫من ‪ 10‬صفحات بعدد الخط كل الصفحة ‪ 8‬صفوف‪ .‬ومثل المخطوطة الولى‪ ,‬هذه المخطوطة‬
‫كتبت بخط نسخي باستخدام اللغة العربية المليية‪ .‬وهذه المخطوطة فيها أجزاء فاقدة أو لم تكن‬
‫شاملة‪.‬‬
‫وفى تدريس المخطوطة يريد الكاتب استخدام المخطوطة الولى ءباعتبار أن‬
‫نصوصها شاملة ومحفوظة وكتابتها واضحة للقراءة‪ .‬والبحث فيها تنقسم على جزئين‪ .‬والجزء‬
‫الول يبحث فيه نور محمد والجزء الثانى يبحث فيه عن كيفية معرفة النفس‪ .‬وبينهما فصل‬
‫التنبيه عن الحتياط فى تعلم علم التصوف ومجيبة تعلمه من أهله‪.‬‬

‫تحصحيح المخطوطة عن نور محمد‬
‫وفى هذا الباب سيقدم الكاتب المخطوطة الموجودة فى محافظة أرخبيل بانكا بليتونج‪.‬‬
‫والمخطوطة تستخدم اللغة العربية المليية المعروفة بعرب الفيغون )‪ .(Pegon‬وكما كتابة‬
‫الكتب المكتوبة باللغة العربية‪,‬أن كتابة البحث فى هذه المخطوطة ليس فى شكل الفقرة ولكن‬
‫كتفصيل طويل من الول إلى الخر‪.‬‬
‫وفى قراءة مثل تلك النصوص تحتاج إلى ضبط ودقة ولسيما فى فهم مفاهم‬
‫المشروحة فى الفكار الرئيسية‪ .‬ولتسهيل القراءة سيصنع الكاتب الفقرات كما يصلح فى اللغة‬
‫إندونيسيا وكزيادة النقطة والفاصلة‪ .‬بجانب ذلك سيلئم الباحث نسخ اللغة بحروف اللغة‬
‫العربية )‪ (Transliteration‬بنظامه‪ .‬وأما محتويات المخطوطة كما تقدمه التالية‪:‬‬
‫تصحيح المخطوطة‬
‫بسم ال الرحمن الرحيم‬
‫الحمد ل رب العالمين‪ ,‬والصلت والسلم على سيد المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين‬
‫وبعد‪ .‬واعلم أيها السالكين أنه ل كمال لمن يعرف ربه إلى بمعرفة خلق نفسه و معرفة بدء‬
‫المخلوقات‪.‬‬
‫وكما قال صحابة عبد ال بن عباس رضي ال عنه ‪ :‬يا مولنا أول ما خلق ال تعالى‬
‫وقال النبى صلى ال عليه وسلم‪ :‬إن ال خلق قبل أشياء نور نبيك‪ .‬فبان أن روح نبينا محمد‬
‫صلى ال عليه وسلم خلق قبل كل شيء من نور ذاته يعنى خلق بعلمه وقدرته تعالى كما قال‬
‫الشيخ عبد الوهاب الشعرنى رحمة ال عليه‪ ,‬إن ال خلق روح نبي محمد من ذاته وخلق روح‬
‫العالم من نور محمد صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫فبان أن روح العالمين خلقت من نور محمد صلى ال عليه وسلم‪ .‬وجميع الجسد خلق‬
‫من آدم كما قال النبي صلى ال عليه وسلم‪ " :‬وأنا أبو الرواح وآدم أبو البشر‪ ,‬ولكن الدم خلق‬
‫من طين‪ .‬كما قال تعالى‪ :‬خلق النسان من طين‪ .‬وأما الطين خلم من الماء والماء خلق من‬
‫الهواء والهواء خلق من نور محمد‪.‬‬
‫فإذا كانت أرواحنا وأجسادنا خلقت من نور محمد فبان اسمها نور محمد ل الخر‪.‬‬
‫لذلك فلتشعر أن نور محمد على روحك جسدك وعلى جميع الكائنات‪ .‬إن شاء ال تعالى تنظر‬
‫جمال ذات واجب الوجود سبحانه‪ .‬وجوده أجسادنا ل يمكن أن نعرف ال إل بنور محمد لنه‬
‫بسيط‪ .‬ومن أحب نور محمد ومشاهدته فقد أحب ربه ومشاهدته‪ .‬لن ذلك ظاهر وجوده و أول‬
‫تجل حق تعالى فى "م" وإلى "م" ‪..‬تبت‪) ..32‬؟( آخر جميع الوليا وجميع النبياء والمرسلين‬
‫‪ 32‬يمكن بتة‬

‫معرفة ال تعالى لنه أصل خلق العالمين كما قال تعالى‪ :‬خلقت كل أشياء لجلك وخلقتك‬
‫لجلي‪ .‬فل تسبق العمل الخر كل ما جاء إليك مثل النظر والسمع والصوت‪ .‬وكل من كان‬
‫خلق لجل نور محمد كما قوله تعالى‪ :‬قد جاءكم من ال نور وقوله أيضا‪ :‬قد جاء كم الحق من‬
‫ربكم –فهو النور‪ .‬فل تنتقل من قمام النور لن النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬أنا من ال‬
‫والمؤمنون مني ‪.‬‬
‫واعلم أن أحق النفوس كما قال الشيخ عبد الرؤوف أ حق أصلها أرواح‪ .‬و أحق‬
‫الرواح نور محمد صلى ال عليه وسلم‪ .‬وأحق الصفات ذات الحياة ليس ذات حي‪ ,‬ولكن‬
‫بعض العلماء قالوا أن أحق النفوس روح ال‪ .‬وعند دخول إلى جسد النسان فاسمه روح‪.‬‬
‫وعندما يدخل ويخرج فاسمه نفس‪ ,‬وعندما يريد شيئا فاسمه قلب‪ .‬وإذا ينحذر على شيء فهو‬
‫نفس وإذا يختار شيء فاسمه اختيار وإذا يطيع بشيء فاسمه عارف و إذا يؤمن بشيء فاسمه‬
‫إيمان وإذا يستطيع بفعل شيء فاسمه عقل وشجر العقل علم والعلم حقيقة النفس وإلى علم ظهر‬
‫الرب كما قال رسول ال صلى ال عليه وسلم‪ .‬ظاهر ربي والباطن عبدي‪ .‬يعنى إلى علم‬
‫الحقيقة القطعية وجوده وعدمه و رجاءه‪.‬‬
‫والتالي‪ ,‬فلتعرف النفس لكمال معرفة الرب كما قال النبي صلى ال عليه وسلم‪ :‬من‬
‫عرف نفسه فقد عرف ربه‪ .‬وأما حقيقة معرفة النفس فثلثة أشياء‪ :‬أول‪ ,‬معرفة أول خلق‬
‫النفس كما قد سبق وثانيا ‪ ,‬مت النفس قبل الموت‪ ,‬كما قال النبى صلى ال عليه وسلم‪ :‬متوا قبل‬
‫أن تموتوا‪.‬‬
‫وأما إماتة النفس كما قيل‪ " :‬ل قادر ول مريد ول عالم ول حي ول سميع ول بصير‬
‫ول متكلم فى الحقيقة إل ال" القادر والمريد والعالم والحي والسميع والبصير والمتكلم عند‬
‫فناء كل شيء فى قدرة ال وإرادته تعالى و علمه‪ .‬والتالى‪ ,‬فلتعرف بسر ال فى وجود النسان‪,‬‬
‫لنه إذا لم تعرف فلزم ليزال فى الذنوب‪ ,‬كما قال النبي صلى ال عليه وسلم‪:‬وجودي ذنب ل‬
‫يقاس به ذنب‪ .‬يعنى ل تعرف أحوالك فى الذنب وكذلك فى الطاعة إذا كانت من سعي الجسد و‬
‫ليست سعي الروح‪ .‬فل يتم إل بعلم أى فليعرف سر ال كما قال تعالى‪ :‬النسان سري وأنا‬
‫سره‪.‬‬
‫وقال أيضا النسان سري و سر صفة والصفة ل غيري‪ .‬وقال أيضا‪ :‬جسم النسان‬
‫ونفسه وقلبه وروحه وسمعه وبصره و لسانه ويده ورجله وكل ذلك أظهرت له بنفسه لنفسه ل‬
‫هو إل أنا ول أنا غيره‪ .‬وال أعلم بالصواب‪.‬‬
‫تنبيه‬

‫ومن يقرأ كتاب التصوف بفهمه لقوال الصوفيين أكثره بتأول‪ ,‬والحاصل كل علم ليس فيه‬
‫اعتقاد ال تعالى مخالفة للحوادث فلذلك غير مقبول‪ ,‬لن ال تعالى قد ثبت ليس كمثله شيء‬
‫والمشاهدة وحدنية ال تعالى وغاب وجوده و كائنه وصفته وأسماءه و أفعاله فى وجود ال‬
‫وصفات ال وأسماء ال وأفعال ال‪.‬‬
‫ول يلوم المرء كتاب التصوف سهولة إذا لم يعلم مصدره الذي يستخدم اللغة العربية‬
‫ولو كان ظهره يخالف اعتقاد أهل السنة‪ ,‬لن كتاب التصوف كثير تأويله كما تنظر فى در‬
‫نفيس ‪ ,‬فيه كثير من القوال‪ .‬وإذا نأخذ ظاهرها فقط فلزم يفعل ال بكائنته فسبحان ال تعالى‬
‫عن ذلك‪ .‬لذلك وجب لطالب علم التصوف يتعلم من أهله أو مرشد لفهمها على ما كان‪.‬‬
‫بسم ال الرحمن الرحيم‬
‫قال النبى صلى ال عليه وسلم‪ ,‬من عرف نفسه فقد عرف ربه‪ .‬وأما حقيقة معرفة النفس فثلثة‬
‫أشياء‪ :‬أول‪ ,‬معرفة أول خلق النفس كما قد سبق وثانيا ‪ ,‬مت النفس قبل الموت‪ ,‬كما قال النبى‬
‫صلى ال عليه وسلم‪ :‬متوا قبل أن تموتوا‪.‬‬
‫ومن إماتة النفس كما قيل‪ " :‬ل قادر ول مريد ول عالم ول حي ول سميع ول بصير ول متكلم‬
‫فى الحقيقة إل ال" وعند إنفناء النفس فى صفة ال تعلى كما قال تعالى ‪ :‬كل شيء هالك إل‬
‫وجهه‪ .‬وأما حقيقة معرفة ال تعالى ثلثة أشياء‪ :‬أول‪ ,‬مشاهدة وحدانية ال تعالى‪ ,‬ثانيا‪,‬‬
‫المراقبة اى معرفة و تثبيت وحدنية ال تعالى‪ .‬وثالثا‪ ,‬محاضرة أي حضرت دائما فى القلب‬
‫وحدنية ال تعالى ليل ونهارا وجلوسا وقياما و ايقاضا ونوما لذكر ال وحدنية ال تعالى‪.‬‬
‫ولوكانت المعرفة كذلك‪ ,‬ل تتركن الشريعة المحمدية لعلك تدخل إلى عباد كاملين فى‬
‫عبادته ظاهرا وباطنا كما قال تعالى‪ :‬إننى أنا ال ل إله إل أنا فاعبدنى‪ ,‬وأقم الصلة لذكرى‪.‬‬
‫ولمن يريد أن نعمله فليغتسل لطهور النفس ظاهرا و يلبس ثوبا أبيضا وليصلى سنة طاعة )؟(‬
‫ركعتين بنية أصلى سنة طاعة ركعتين ل تعالى‪.‬‬
‫وبعد الصلة فليتب من الذنوب باستقبال القبلة و يجلس بعبور الساقين ويستحيي‬
‫ويعظم ال تعلى و يدعو حاجته إليه و الخلص لنيل المعرفة الكاملة إلى ال‪ .‬فيحضر الثلثة‬
‫المذكورة‪ ,‬بقراءة ل إله‪ ,‬حضر معناه ل وجودي ووجود العالمين‪ ,‬إل ال‪ ,‬أي الموجود‬
‫الحقيقي‪ .‬وكذلك ُيعمله بالتكرار حتى يحب وجوده‪ .‬ولكن‪ ,‬فى مشاهدة وحدنية ال تعالى فاذكر‬
‫باثبات فقط‪ ,‬فهو ال ال ال و يحضر معناه الموجود الحقيقي و يفنى وجود النفس وجميع‬
‫الكائنات‪ .‬فكذلك يفعل دائما قياما وقعودا صحة ومريضا ايقاضا ونوما حتى الموت وفناء‬
‫النفس و جميع الكائنات ول واعي‪.‬‬

‫وكذلك فليعمل لعلى جذاب من ال يجيء لن معرفة ال ل تنال إل بجذاب من ال‬
‫تعالى‪ .‬فبدأ فجأة يحصل عبد على قربان نوافل وهي فناء العبد من صفة بشرية إلى صفةال‬
‫تعالى‪ .‬ثم قرب الفرائض وهو يغرق العبد فى وحدنية ال تعالى‪ .‬ول يعرف وجود النفس‬
‫ووجود الكائنات إل فناء لوجود ال‪ .‬فيفنأ‪ ,‬فيضعف وقتئذ و يعجب بسباب نظر جمال وجود ال‬
‫هو سينال حقيقة ُكن ذات ال تعالى " ليس كمثله شيء‪ ,‬كالصادق الكبر أبي بكر الصديق‬
‫رضي ال عنه عن الجر عن درك الدراك إدراك أي أن حصول على ذات ال تعالى حقيقة‬
‫الحصول‪ .‬وقال تاج العارفين علي بن أبى طالب رضي ال عنه عن كل ما يختاره فى خيالك و‬
‫تصور فى بالك فال بخلف ذلك‪.‬‬
‫فلتعمل ذلك ول تنسى ول تترك محاضرة وحدنية ال تعالى خصوصا قرب سكرات‬
‫الموت‪ .‬ول تذكر ما قد سبق من مريض الروح من البدن‪ ,‬إل للمشاهد ومحاضرة وجود ال و‬
‫فناء كلية النفس و الكائنات لعلى ال ل يصيب مرض الروح من البدن ولعلك تموت فى فناء‬
‫فى ال وبقاء بال فحسبه فى محاضرة وجود ال‪.‬‬
‫فكذلك موت نبينا محمد صلى ال عليه وسلم والنبياء والولياء الكمالين المكملين‬
‫رضي ال عنهم‪ .‬وذلك المذكور بالموت المعناوي أول من إصابة الغماء ‪ .‬فلعبد عاقل المؤمن‬
‫بمعرفة الرحمن ل يعرض عن مشاهدة ومحاضرة وحدنية ال فى الحيات حتى الموت‪ .‬وعند‬
‫تبسمك من الجر )؟( فلتدعو كدعاء النبي صلى ال عليه وسلم ‪ :‬اللهم إنى فيك تحيرا أي زدني‬
‫التحير لوحدنيتك هو ال سبحانه وتعالى أحكم وأتقن و أعلم‪.‬‬
‫أفكار المخطوطة الرئيسية عن نور محمد‬
‫وفى هذا الباب سيبحث الكاتب أفكار المخطوطة الرئيسية عن نور محمد الموجود فى بانكا‬
‫بليتونج‪ .‬وفى هذا البحث سيقارنها بأفكار مقولة بصوفيين‪ ,‬إما الصوفيو الولون وإما‬
‫الصوفيون متأخرون الذين يكشفون الفكار‪.‬‬
‫وبحث الفكار الرئيسية من محتويات الكتاب فى نور محمد لتصوير التدريس كتبه‬
‫مؤلف الكتاب أو شيء يريد أن يقدم له ناسخ المخطوطة‪.‬‬
‫نور محمد و بداية الخلق‬
‫قبل تبيين نور محمد أعمقا واختلف الذى يلحقه‪ ,‬أحسن للكاتب لشرح تعريف نور‬
‫محمد لغة واصطلحا‪ .‬وهذا محتاج لمنع فواهم متنوعة عن هذا المفهوم‪.‬‬

‫نور محمد تتكون من كلمة نور ومحمد‪ .‬النور هي الضياء والتقابل بالظلمات‪ .‬الراغب‬
‫الصفهانى شرح أن النور اشعاع لمع الذى يستطيع أن يساعد النظر‪ .‬ينقسم النور على‬
‫قسمين‪ ,‬نور دنياوي و نور أخراوي‪ .‬ومنه نور عقلي وهي نسمة من أحوال إلهي مثل نور‬
‫العقل و نور القرآن‪ .‬وهناك ما يشعره النظر مثل نور المواد المنور مثل السمش‪ ,‬والقمر و‬
‫غير ذلك‪ .‬وأما محمد نبي محمد صلى ال عليه وسلم‪ .‬إذن‪ ,‬أن نور محمد نور ُتعتمد على النبي‬
‫محمد صلى ال عليه وسلم الذى له فضل من جسده أو روحه‪.‬‬
‫ومصطلح نور محمد ل يوجد فى القرآن‪ ,‬والموجود فيه دللة عن ال كنور السموات‬
‫والرض )النور ‪ (35‬ومن فكرة ذلك فبدا نور محمد‪ .‬وهذا يمكن أن ينظره من رأي‬
‫الصوفيين مثل ابن عربي الذى فسر "مثل نوره" بنور محمد وكذلك ما قاله الُتسترى‪.‬‬
‫ومسألة نور محمد فى الحقيقة قد بحثه الصوفيون الولون‪ .‬ومن اعتبر فكار أول أو‬
‫رائد عن نور محمد هو أبو منصور الحلج باستخدام المصطلح " الحقيقة المحمدية"‪.‬‬
‫والفكرة المذكورة من فكرة كسلسيلة التالية من فكرة الحلول التى فى النهاية تكون فكرة مثيرة‬
‫للخلف والجدال فى تاريخ التصوف حتى عقب الحلج بالموت بالعلماء فى عصره‪.‬‬
‫وفى شرح نور محمد قرر الحلج أن النبي محمد صلى ال عليه وسلم له حقيقتان‪,‬‬
‫حقيقة قديمة وحديثة‪ .‬والحقيقة القديمة هي أصل الخلق الذى قد وجد منذ زمن أزالي‪ .‬لذلك فى‬
‫هذه الفكرة أن العالم ل يخلق من عدم ) ‪ (Creatio ex nihilo‬لن نور محمد نفسه أزالي‪.‬‬
‫وأما ما يصف بالحديثة إصالته كمحمد بن عبد ال كالنبي والرسول الخر‪ .‬وهذه الحقيقة‬
‫محدودة بالمكان والزمن ولو كان بدوه من النور الزلي القديم‪.‬‬
‫وإحدى التعبيرات فى كتاب التوسم‪ ,‬كما اقتطف ‪:Annimarie Schimmel‬‬
‫أما نور جميع الرسل أصلها من نوره‪ .‬هو سبق كله و اسمه مكتوبة فى كتاب القضاء‪,‬‬
‫هو معروف قبل كل شيء‪ ,‬وكل مخلوق و سيبقى بعد آخر كله‪ .‬وبهدايته كل عين‬
‫ينظر‪...‬وكل معرفة قطرة فقط‪ ,‬وكل حكمة إل قبضة من جريان المياهه وكل وقت إل‬
‫ساعة من الحياته‪.‬‬
‫وفهم نور محمد كما فسره ابن عربي‪ ,‬أنه وعاء تجلي الرب الكامل و أول ما خلق ربه‪ .‬وخلق‬
‫طويل قبل خلق آدم عليه السلم‪ .‬ونور محمد يذكر بالعقل الول أو القلم العلى الذى يكون سببا لخلق‬
‫العالمين‪ .‬وفى تفسير ابن عربي أن العقل الول زمر أول من معرفة الرب غير محدودة والزلية التى‬
‫تتجلى فى حقيقة نور محمد‪ .‬وأما القلم رمز آلة الكتابة لرب الذى وصف المعرفة المذكورة‪ .‬وفى القلم‬

‫حبر يرمز الروح بالوجود المكانية‪.‬‬
‫مخالفة بالرأي السابق الذي اعتبر أن نور محمد قديم‪ .‬أي قديم من نظر العقل‪ .‬ولكن عبد الكريم‬
‫الجلي ما اعتبره كذلك‪ ,‬لو كان علم الرب قديم لنه وجد فى ذاته القديم‪ ,‬ولكن العلم مستحيل بدون‬
‫الموضوع‪ .‬وموضوع علم الرب قبل وجود هذا العالم هو نفسه‪ .‬ثم بحدوث تجلي ذات الرب فى نور‬
‫محمد‪ ,‬فنور محمد يكون مضوعا ثانيا من علم الرب‪ .‬ولكن‪ ,‬لن نور محمد ما زال فى علم الرب نفسه‪,‬‬
‫فيعتبر بالقديم كقديم علمه وقديمه إل من وجه الحكم العقلي ) قديم حكمى( ليس من عند ذاته )قديم‬
‫ذاتى(‪.‬‬
‫وفى هذه المخطوطة شرح المؤلف أن نور محمد أول مخلوقات خلقه ال‪ .‬ومتلق بهذا الحال هو‬
‫اقتباس الحديث النبي عن ابن عباس‪:‬‬
‫إن ال خلق قبل الشياء نور نبيك‪ .‬فبان أن روح نبينا محمد صلى ال عليه وسلم خلق قبل كل‬
‫شيء وخلق من النور ذاته )كل شيء( من علمه و قدرته العلي‪.‬‬
‫ويفهم من البيان السابق أن ال خلق نور محمد كالخلق الول ويكون أساس لخلق كل ما فى‬
‫السماوات والرض وما بينهما‪ .‬وهذا التقرير قرره الكاتب أوضح باقتطاف رأي الشيخ عبد الوهاب‬
‫الشعرنى‪:‬‬
‫"إن ال خلق روح نبي محمد من ذاته و خلق روح العالم من نور محمد صلى ال عليه وسلم‪.‬‬
‫ويبدو سؤال إذا كان النبيى محمد كمصدر هذا العالم فكيف بالنبي آدم كجد الناس وأول الناس‬
‫خلقه ال سبحانه وتعالى‪ .‬وفى شرح هذ المسألة أخذ الكاتب الحديث النبوي الذ قال‪ :‬وأنا أبو الرواح‬
‫وآدم أبو البشر‪.‬‬
‫وشرح القرآن أن آدم خلق من طين "خلق النسان من طين"‪ .‬ولكن إذا يفحص أصل خلقه عند‬
‫مؤلف المخطوطة‪ ,‬أن الطين خلق من الماء والماء خلق من نور محمد‪ .‬لذلك أن جسد النسان خلق من‬
‫نور محمد‪.‬‬
‫فى الحقيقة أن الكلم عن نور محمد يكون مهم عند وجوديين ولسيما لصوفيي أجيه فى‬
‫العصر الول‪ .‬ومنهم عبد الرؤوف سنكيل‪ ،‬هو يبحث فكرة نور محمد‪ .‬ورأيه ممعتمد على حديث النبي‬
‫صلى ال عليه وسلم عند سأله جابر قال النبي‪:‬‬
‫يا جابر إنه قبل خلق كل شيء خلق ال نور نبيك ونوره‪ .‬ثم جعل النور مدور بقدره وإرادته‬
‫وحينئذ لم يوجد اللوح‪ ,‬والقلم والجنة والنار والملئكة والسماء والرض والشمس والقمرة والجن و‬
‫الناس‪ .‬أراد ال تعالى خلق مخلوقاته الخرى‪ .‬قسم ال نوره أبرعة أقسام‪ .‬ومن القسم الول هو خلق‬
‫القلم ومن القسم الثانى خلق لوح ومن القسم الثالث خلق العرش ومن القسم الرابع قسمه أربعة أقسام‪.‬‬

‫ومن القسم الول خلق هماتة العرش ومن الثانى خلق الكرسي ومن الثالث خلق كل ملئكة ومن الرابع‬
‫قسم أربعة أقسام ‪ .‬ومن الول خلق السماوات ومن الثانى خلق الرض ومن الثالث خلق الجنة و النار‬
‫ثم قسم الرابع أربعة أقسام وقسم الول خلق نور نظر المؤمنين‪ ,‬ومن الثانى خلق نور قلوبهم وهو‬
‫معرفة ال ومن الثالث خلق النور النساني أي نور التوحيد لإله إل ال محمد رسول ال‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫و القتباس السابق قرر أن نور محمد مادة أولى ثم خلق ال جميع المخلوقات‪ .‬إذن‪ ,‬نور محمد‬
‫عقل أول فى فكرة الفلسفة نظرية الصدور )‪ ,(Emanation theory‬وآخر فجر منه كل مخلوق‪.‬‬
‫نعم صعب لفهم خلق العالمين من ال الغائب والحد يكون حال كائن و كثير‪ .‬لذلك شرح ابن‬
‫عربي وضحا وعقليا عن بدو الكثير من الحد‪ .‬وعنده هناك مراتب الوجود لبدوها‪ .‬أول تجلي ذات الر‬
‫فى شكل أعين الثابته‪ .‬ثانيا‪ ,‬تنازل ذات الرب من العالم المعانى إلى العالم المادي )تعينات( حقيقة‬
‫رحانية وهي عالم الروح المجرد‪ .‬ثالثا‪ ,‬التنازل فى الحقائق النفسية وهي عالم نفسية الفكر‪ .‬رابعا‪,‬‬
‫تنازل الرب فى شكل فكرة المادة وغير المادة‪ ,‬يعنى عالم المثال أو الخيال‪ .‬خامسا‪ ,‬عالم المادة أي‬
‫العالم الشعوري‪.‬‬
‫وتلك الفكرة فى أخربيل إندونيسيا تعرف بقالمرتبات السبعة التى عرف بها الشيخ فضل ال‬
‫البرهنفوري‪ .‬و المرتبة المرادة هي‪:‬‬
‫ىىىىىىى ىىىىىى ‪ :‬مرتبة أحادية ‪ .‬فى هذه المرتبة أن الذات مطلق‪ ,‬ليس له‬
‫اسم ول صفة ول تعلق بأي شيء حتي ل يمكن المرء يعرفها‪ .‬ول اسم ُيعطى لهذا الدات إل "هو"‪.‬‬
‫وفى هذه المرتبة ُوقف الرب فى شيء غائب أو المعروف بالتعين ) العين ليس العين(‪.‬‬
‫المرتبة الثانية‪ :‬وحدة )صفة تملك الحد( وفى هذه المرتبة لم يذكر بال ويتجلى فى صفات‬
‫معروفة ب أعيان ثابتة‪ .‬وأما صفاتها هي‪ :‬علم‪ ,‬وجود و شهود ونور‪ .‬وفى هذه المرتبة ذات أحد مذكور‬
‫يشتمل على الجمع )‪ (Plural‬عقليا فى ذاته فى شكل الصفات المذكورة‪ .‬وفى هذه المرتبة هي مرتبة‬
‫معروفة بنور محمد أو حقيقة محمد الذي يكون سببا لخلق العالمين‪ .‬وفيها أظهر الرب ذاته فى صفاته‬
‫وبها ُيفهم الرب‪ .‬وهذه المرتبة معروفة بالتعين الول‪.‬‬
‫المرتبة الثالثة‪ :‬واحدية ) أحوال السماء التي تحتوى على حقيقة الوحدنية(‪ .‬وفى هذه المرتبة‬
‫كل شيء غائب يمكن تفرقها وضحا وتفصيل‪ ,‬ولكنه لم يكن وجودا فى الحقيقة )عين(‪ .‬ونقل شيء‬
‫غائب إلى الدنيا ل يمكن حدث بنفسه‪ ,‬ولكنه يحتاج إلى قوله تعالى ‪" :‬كن فيكون"‪ .‬وبذلك القول‪ ,‬شيء‬
‫غائب سيخرج فى أشكال متنوعة‪ .‬وكذلك يبدو عالم ظاهر به‪ .‬وهذا دليل أن العالم ل يخلق من عدم )‬
‫‪ (Creatio ex nihilo‬ولكنه يخلق من شيء موجود )‪ (Pre exist‬فى ذات الرب‪ .‬وهذا يشبه بفول‬
‫مستور فى حبته ‪.‬وساقه و أوراقه و فروعه وحبه ليمكن أن تخرج من حبته بدون العامل الخر مثل‬
‫‪ 33‬كتب معناويا‬

‫الطين والماء وغير ذلك‪ .‬وهذه المرتبة معروف باصطلح التعين الثاني‪.‬‬
‫المرتبة الرابعة‪ ,‬عالم الرواح‪ .‬وفيها عين غائب )أعيان ثابتة( يجرى خرج بأخذ شكل عالم‬
‫الرواح‪ .‬وحقيقة هذا العالم عامل منقسم على روح النسان وروح الحيوان وروح النبات‪ .‬وفي هذه‬
‫المرتبة معروفة ب أعيان خارجية أو تعين ثالث‪ .‬وعملية من أعيان ثابتة يكون أعيان خارجية ليس‬
‫خلل الخلق ولكنها خلل تجلىي ) تفجير \ ‪.(emanation‬‬
‫المرتبة الخامسة‪ ,‬عالم المثال وهو عالم الفكرة وحد بين عالم الرواح و عالم الجسام‪.‬‬
‫والمرتبة معروفة بتعين الرب‪.‬‬
‫والمرتبة السادس‪ ,‬عالم الجسام )عالم المواد( وهي عالم الناصر اللطيف المذكور بتعين‬
‫خامس‪.‬‬
‫المرتبة السابعة‪ ,‬عالم النسان‪ .‬وهي ظاهر تجلي الرب فى هذه الدنيا‪ .‬وعملية التالية حصول‬
‫على الكماليتها فى شكل النسان‪ .‬وإن تجلي الرب مطلق يوجد فى إنسان كامل أي النبياء و الولياء‪.‬‬
‫وعلوة على ذلك كشف همزة فنصورى الفهم بفكرة ابن عربي‪ .‬فى عدد التأليفات شرح عقيدة‬
‫بدو علمية الخلق الحقيقية كصلة مسلسلة المبدؤة بمرتبة نفس مجرد‪ .‬و العين كظاهر وجود ال‪ ,‬الذى‬
‫يمثل به رموزا في شكل الشجرة و الحبة التى تحتوى على ذات كل شيء‪ .‬ومحيط إلهي بدون حافة و‬
‫بدون وجود ظاهر‪ ,‬كموجة وزبد على قمته‪ ,‬ليمكن افتراقها بعضه بعضا‪ ,‬لنه موجود فى كل شيء‬
‫بل فى وجود غائط‪ .‬وجميع عملية الخلق السابقة وصل إلى الكمالية فى حادثة خلق النسان‪ ,‬لن‬
‫النسان جمع فيه جميع التجل‪ ,‬إما رحية وإما جسمية وبشكل مفحم قد صور بنية الدنيا كله فى شكل‬
‫نسخط أصغر المذكور بعالم مصغر )‪ .(Microcosmos‬لذلك إن يريد النسان يصل إلى ربه‪ ,‬فل‬
‫يحتاج شغول أن يبتغيه إلى كل مكان‪ .‬فكفى به لنظر إلى نفسه وارتجاع فنيا لتجاه إلى ربه‪.‬‬
‫تعلقا بالفهم المذكور‪ ,‬قرر كاتب المخطوطة رأيه بقوله تعالى فى حديث قدسي‪ :‬النسان سري‬
‫وسر صفتي وصفتي ل غيري‪ .‬وقال تعالى‪ :‬جسم النسان ونفسه وقلبه و روحه وسمعه وبصره ولسانه‬
‫ويده ورجله وكل ذلك أظهرت له بنفسه لنفسه ل هو إل أنا ول أنا غيره‪.‬‬
‫وأما سؤال آخر الذى أطلقه من ل يعتقد فكرة نور محمد‪ ,‬أي إذا كان نور محمد خلق أول‬
‫ويكون أساسا لخلق العالم ‪ ,‬فلماذا خلق النبي محمد كنبي آخر‪.‬‬
‫وفى توضيح السؤال‪ ,‬كما اقتطفه ينسرل علي )‪ ,(Yunasril Ali‬قرن سيد حسين نصر‪ -‬نبي‬
‫محمد بالعالم كحبة و شجرة‪ .‬وأما الحبة أولها زرع فى الرض‪ ,‬ثم نشأ الجذرع‪ .‬ومن الجذرع نشأت‬
‫الفروع و الغصون والورق والفواكه‪ .‬والفواكه تحتوى فيها حبة‪ .‬وكذلك بنور محمد كلوغوس )‬
‫‪ ,(Logos‬سبق كل شيء ولو كان يجيء آخرا يعنى آخر حلقة كبير من الرسالة‪ ,‬ولكن النبياء‬

‫الطاهرون وأقطب‪ ,‬لهم بعض صفة كمالية كصفات كمالية إنسان كامل )نبي محمد(‪.‬‬
‫معرفة النفس و طريقته‪.‬‬
‫ومرجع عن ضرورية معرفة النفس قد ذكره ال فى سورة الذاريات‪þ’Îûur ,21 :‬‬
‫‪ " ?ö/ä3Å¡àÿRr& 4 ’xsùr& tbrç’ÅÇö7è‬وفى الحديث النبوي‪ :‬من عرف نفسه فقد‬
‫عرف ربه‪.‬‬
‫فى الحقيقة أن معرفة النفس أمر لحق من فهم نور محمد‪ .‬وعلى حد سوى أن معرفة نور‬
‫محمد قد حمل النسان إلى فهم بدء خلق نفسه‪ ,‬و الفهم عن نفسه هو سيعرف ربه‪.‬‬
‫تعلقا بذلك‪ ,‬كتب همزة فنصورى فى شعره كالتالى‪:‬‬
‫عرف نفسك يا ابن آدم‬
‫ل تنسى نفسك‬
‫كي تعرف نفسك‬
‫وإن كنت تعرف نفسك ‪....‬‬
‫جمالك ليس الثاني‬
‫صالح العبد والرب‬
‫فى نظر النفس ل تلغى‬
‫‪........‬‬
‫إذا سمعت القول‬
‫تورات و إنجيل والفرقان‬
‫وهو معكم فى آية القرآن‬
‫بكل شيء محيط معنه عيان‪.‬‬
‫وفى شعر آخر اعتنى همزة فنصورى ضرورية معرفة النفس يعنى‪:‬‬
‫من عرف نفسه حديث من النبي‬
‫فقد عرف ربه فى كل أحوال‬
‫بعد وصول إلى معرفة النفس القوي‬

‫فيمكن يكون ولي‬
‫مشبه بالشعر السابق ألف عبد الرحمن الشعر عن أهمية معرفة النفس كالتالى‪:‬‬
‫إذا أنت تطلب العلم‬
‫فاعلم أحوالك أول‬
‫من عرفة نفسه ‪ ,‬عرف نسك‬
‫فقد عرف ربه‪ ,‬عرفت ربك‪.‬‬
‫عرف نفسك محدث مجرد‬
‫تعرف ربك‪ ,‬قادم ذاته‬
‫ليس مساو كلهما‬
‫ول يماثل كلهما‬
‫وفهم الحديث عنه يمكن فعله بمعرفة بدء خلق الناس كما قد تم شرحه‪ .‬وفى التعبير المختلف قال مألف‬
‫المخطوطة‪:‬‬
‫واعلم أن حقيقة النفس كما قال الشيخ عبد الرؤوف روح‪ .‬و حقيقة الروح نور محمد صلى ال‬
‫عليه وسلم‪ .‬وأحق الصفات ذات الحياة ليس ذات حي‪ ,‬ولكن بعض العلماء قالوا أن أحق‬
‫النفوس روح ال‪ .‬وعند دخول إلى جسد النسان فاسمه روح‪ .‬وعندما يدخل ويخرج فاسمه‬
‫نفس‪ ,‬وعندما يريد شيئا فاسمه قلب‪ .‬وإذا ينحذر على شيء فهو نفس وإذا يختار شيء فاسمه‬
‫اختيار وإذا يطيع بشيء فاسمه عارف و إذا يؤمن بشيء فاسمه إيمان وإذا يستطيع بفعل شيء‬
‫فاسمه عقل وشجر العقل علم والعلم حقيقة النفس وإلى ذلك العلم ظهر الرب‪.‬‬
‫وعند المؤلف أن مخطوطة معرفة النفس‪ ,‬فى الحقيقة يمكن فعله بتنفيذ الشياء التالية‪:‬‬
‫الول‪ :‬معرفة بدء خلق النفس كما قد سبق ذكره‪ .‬أي معرفة نور محمد كأصل خلق‬
‫العالم و ما فيها‪.‬‬
‫الثانى‪ :‬إماتة النفس قبل موته‪ .‬ومفهوم الموت قبل الموت اعتقاد أن أصل النسان ليس‬
‫له قوة إل قوة من ال‪ ,‬وكما فى التعبير‪ ,‬ل حول ول قوة إل بال العلي العظيم‪ .‬وفى شرحه قرر‬
‫المؤلف بأهمية اعتقاد ‪ " :‬ل قادر ول مريد ول عالم ول حي ول سميع ول بصير ول متكلم‬
‫فى الحقيقة إل ال"‬

‫وبين الكاتب شرحا باشارة حقيقة ال فى نفس النسان حتى يلزم النسان أن يستطيع‬
‫إماتة نفسه قبل موته الحقيقى‪:‬‬
‫ىىى ىىىىىىى ىىىىى ىىىىى ىىىىى ىىىىى‬
‫ىىىىى ى ىىىىى ىىىى ىىىىى ىىى ىىى ىىىىى ىى‬
‫ىىىىى ىىىىى ىى ىى ىىى ىىى ىىى ىىى ىىىى‪.‬‬
‫فى الحقيقة أن معرفة وحدنية ال يمكن تطبيقها بثلثة أشياء‪ : :‬أول‪ ,‬مشاهدة وحدانية‬
‫ال تعالى‪ ,‬ثانيا‪ ,‬المراقبة اى معرفة و تثبيت وحدنية ال تعالى‪ .‬وثالثا‪ ,‬محاضرة أي حضرت‬
‫دائما فى القلب وحدنية ال تعالى ليل ونهارا وجلوسا وقياما و ايقاضا ونوما لذكر ال وحدنية‬
‫ال تعالى‪.‬‬
‫وفى قيام المحاضرة يمكن السالك أن يفعل أشياء شرعها ال‪ :‬يعنى يغتسل المرء‬
‫لطهور النفس ظاهرا و يلبس ثوبا أبيضا وليصلى سنة طاعة )؟( ركعتين بنية أصلى سنة‬
‫طاعة ركعتين ل تعالى‪.‬‬
‫وبعد الصلة فليتب من الذنوب باستقبال القبلة و يجلس بعبور الساقين ويستحيي‬
‫ويعظم ال تعلى و يدعو حاجته إليه و الخلص لنيل المعرفة الكاملة إلى ال‪ .‬فيحضر الثلثة‬
‫المذكورة‪ ,‬بقراءة ل إله‪ ,‬حضر معناه ل وجودي ووجود العالمين‪ ,‬إل ال‪ ,‬أي الموجود‬
‫الحقيقي‪ .‬وكذلك ُيعمله بالتكرار حتى يحب وجوده‪.‬‬
‫وفى المخطوطة ل تبين فيها كيفيفة الذكر أكثر تفصيل كما يلزم تعليمه فى عالم‬
‫الطريقة‪ -1) .‬توبة من كل معصية‪ -2) .‬الغتسال والتوضأ‪ -3) ,‬لبس للباس طيبة‪ ,‬أي الحلل‬
‫و عطر )‪ -4‬اختيار مكان حسن )‪ -5‬جلوس بعبور الساقين )‪ -6‬وضع بطن الكفين على فخذين‬
‫)‪ -7‬قفل العينين )‪ -8‬تخييل وجه شيخه )‪ -9‬استعان بشيخه بشعور استعان بنبي محمد صلى‬
‫ال عليه وسلم )‪ -10‬سكوت حتى كان الصدق محصول عليه )‪ -11‬الخلص‪ .‬اى كل ما يعمل‬
‫ل )‪ -13‬ذكر ل إله إل ال تعظيما وجهرا )‪ -14‬أحضر معنى ل إله إل ال فى قلبه‪ .‬وأحضره‬
‫بثلثة معانى رئيسي‪ ,‬ل معبود أحد إل ال و ل مطلوب إل ال ول موجود إل ال‪ .‬والمعنى‬
‫الول للمبتدئ ) صوفي مبتدئ( والمعنى الثانى للمتوسط والمعنى الثالث للمنتهي )العلى(‪) .‬‬
‫‪ -15‬نفي كل شيء من قلبه إل ال‪ ,‬و)‪ -16‬سكوت بإحضار ال فى قلبه‪.‬‬

‫ووجوب العمل والتمسك بشريعة السلم فى عمل التصوف‪ ,‬يشيران الفهم أن أساس‬
‫التصوف ل يمكن إطلقه من شريعة السلم‪ .‬فل صحيح إذن من يفهم أن التصوف يمكن عمله‬
‫بدون الشريعة‪.‬‬
‫ومثل هذا الرأي قد عرفها الصوفيون المتقدمون مثل قول المام الجنيد الذى اقتطفه‬
‫الشيخ محمد نفيس البنجارى‪:‬‬
‫ىى ىىىى ىىىى ىىىى ىىى ىىىى ىىى ىىىى‬
‫ىىىى ىىىى ىىى ىىىىى ىىى ىىى ىىىىىى ىىى‬
‫ىىىى‪.‬‬
‫وقال زين الدين بن المئبار المليبارى فى شعره ‪:‬‬
‫إن الطرق شريعة وطريقة‬

‫وحقيقة فاسمع لها ما نسل‬

‫وشريعة كسفينة وطرقة كالبحر ثم حقيقة در غلى‬
‫من رام درا للسفينة يركب‬

‫ويغوص بحرا ثم ردا حصل‬

‫وكذلك الطريقة والحقية يا أخي غير فعل شريعة لن تحصل‬
‫وتأمل فى الصورة التية لحصول على وصف أوضح من التعبيرات الثلثة المذكورة ‪:‬‬
‫وإذا تعمل نظريات السابقة فيكون سالك سيصل إلى معرفة ال‪ .‬وهذه المعرفة تشعر بها فى مرحلتين‪:‬‬
‫قربان نوافل وهي زيادة فناء العبد من صفة بشرية تقديرا إلى صفة ال تعالى‪ .‬ثم قرب الفرائض وهو‬
‫يغرق العبد فى وحدنية ال تعالى‪ .‬ول يعرف وجود النفس ووجود الكائنات إل فناء لوجود ال‪ .‬فيفنأ‪,‬‬
‫فيضعف وقتئذ و يعجب بسباب نظر جمال وجود ال تعالى‪.‬‬
‫وفى بيان متماثل أكد حمزة فنصورى ‪:‬‬
‫اعلم يا ابن التاجر‬
‫وجهك كالظل‬
‫ل ريب فى نفي نفسك ياحبيبي‬

‫لتستطيع أن تجيئ إلى هو‬
‫بجانب ذلك شرح المؤلف عن الفناء وبعض رأي الصحابة الذى قد شعره‪ .‬مثل قول أبي بكر رضي‬
‫ال عنه‪ :‬عن الجر عن درك الدراك إدراك‪ ,‬وأما ما قال تاج العارفين علي بن أبي طالب رضي ال‬
‫عنه عن كل ما يختاره فى خيالك و تصور فى بالك فال بخلف ذلك‪.‬‬
‫فكذلك وافعل ول تنس وترك محاضرة وحدنية ال وخاصة عند قرب سكرات الموت‪ ,‬ول‬
‫تذكر السابق والقادم من ألم الروح )يخرج( من البدن إل فى المشاهدة والمحاضرة لوجود ال وفناء‬
‫كلية النفس وجميع الكائنات لكي ل يجعل ال ألما وبلء عند )خرج( الروح من البدن‪ ,‬ولكي تموت فى‬
‫فناء فى ال وبقاء بال وفى محاضرة وجود ال مجردا‪.‬‬
‫إلحاح مرشد فى تعلم التصوف‬
‫وجزء من المخطوطة عن تنبيه‪ .‬وفيه نبه المؤلف لحتياط فى فهم التصوف‪ ,‬لن التصوف يخالف‬
‫بعلوم أخرى‪ .‬فيه كثير من الفكار الغريبة التى تحتاج إلى التأويل‪.‬‬
‫وفى ناحية أخرى‪ ,‬من المعلوم أن العلم التصوف يتعلق بالمسألة الرحانية‪ .‬والمسألة الرحانية‬
‫تتعلق بأمر غائب‪ ,‬ومن جحة أخرى كثير من أقوال مرشدي الصوفيين تعبيرات "غريبة" وفى بعض‬
‫أحيان تختلف بفهم غالب‪ .‬لذلك عند المؤلف أن من يتعلم التصوف من اللزم أن يتعلمه من مدرس‬
‫يسطيعن أن يعلمه عنده‪.‬‬
‫وعنده أن التعبيرات "الغريبة" وفى وقت معين تعتبر بخلف‪ ,‬هو يؤول مرارا‪ ,‬لنه ل يفهم‬
‫ظاهرها‪ .‬ومن يعتبر أن الصوفيين فكروا ويعملوا ما يختلف بشريعة السلم‪ ,‬أنهم ل يعرف ول يفهم‬
‫التعبيرات‪ .‬فبدا إلحاح المرشد هنا‪.‬‬
‫ومن التعبيرات المذكرة عند المؤلف فى كتاب در النفيس للشيخ نفيس البنجارى‪.‬‬
‫فى الحقيقة أن الحاح المرشد قد قرر بالصوفيين المتقديمين‪ .‬والجنيد قال أن من يتعلم تصوف‬
‫بدون المرشد‪ ,‬فمرشده الشيطان‪ .‬ومن شروط المرشد وجب اهتمامها متعلم التصوف هي‪:‬‬
‫أهل السنة والجماعة واجتناب نفسه من البدع والخرفات‬
‫يعرف القرآن والسنة ويعملهما و يعلم الحكام و مشكلت محتاجة بمسلم فى شؤون الدين والدنيا‪.‬‬

‫استمرار فى عمل المفروضات‪ ,‬كبير اهتمامه بصلة السنة‪ ,‬و يجتهد فى قراءة القرآن‪ ,‬والذكر و قراءة‬
‫دعاء السنة‪.‬‬
‫عرف فروع الخلق تفصيل ظاهرا وباطنا‪ .‬وخبير فى مشكلت فتنة النفس والشياطين‬
‫يجتنب المحرمات من الفعال و المنكر بل الفعال المكروهات‪ .‬وكذلك يجتب الملذات ورفاهيات‪.‬‬
‫يجتنب نفسه من رفاهية الدنيا ول يخرص على أموال الناس ومن تبعه‪ ,‬بل من جيبه ينفق أمواله إلى‬
‫تابعه والناس ما استطاع و خيرية قلبه‪.‬‬
‫إحسان و واسع القب وغني القلب‬
‫قد عشر بالمرشد رباني على القل ستة أشهر‪ ,‬ويظهر اعتماده على المرشد فى شؤون الدين‬
‫متمسك بجمهور العلماء الربانيين ومشايخ الصوفيين والصالحين‪.‬‬
‫وبالمعاشرة وتعليم المرشد فبدا تأثير قوي فى نفس المريد حتى يجعل أحوالها حسنة قليل فقليل‪.‬‬
‫ل يجعل العزيمة و تميمة كالمعيشه ويجتنب السحر وعزيمات الشرك التى فيه ألفاظ الشرك‬
‫ل يحقر شؤون الدين‪ ,‬و فى سبيل ال‪ ,‬ول يخاف من شتم الشاتم ول يسكت عن إقامة الحق و يحاول‬
‫اعطاء النصائح للناس للعمل باستخدام القرآن والسنة و إقامة المر بالمعروف ونهي المنكر‪,‬‬
‫ول يكذب بعلم الغيب‪.‬‬
‫وما استطاع‪ ,‬يحاول اعلء كلمة ال‪ ,‬وانتصار السلم و دعوة تابعيه لقامة دين ال ما استطاعوا‪.‬‬
‫وشروط المرشد المذكورة فى الحقيقة لكي‬

‫يكون المرشدين الذين يجعلون مربيين‪ ,‬موثوقون و‬

‫فاهمون بعلم التصوف‪ ,‬ليس مرشد الزور الذى يعترف بأنه عالم عن بالتصوف مع أنه جاهل‪.‬‬
‫الختتام‬
‫الخلصة‬
‫ومن البحوث فى الباب السابق يمكن أن يلخص كالتالي‪:‬‬
‫وتصحيح المخطوطة عن نور محمد فى قرية كيموجا‪ ,‬منطقة ميدو الغربية‪ ,‬بانكا‪ ,‬مازال أحوالها جيد‬

‫ومكتوبة باستعمال اللغة العربية – المليية‬
‫والمخطوطة عن نور محمد تشير أحد الفكار فى مذهب التصوف الفلسفي الذى يكون ميل فى تعليم‬
‫التصوف فى سومطرا كفى بانكا بليتونج‪ .‬إل أن طرازه ليس تصوف فلسفي صافيا ولكن‬
‫تصوف جديد ) ‪(neo sufisme‬‬
‫القتراحات‬
‫ومن خلصة البحث السابقة‪ ,‬هناك أشياء تنبغي وصيتها وهي‪:‬‬
‫أن البحث بالقتراب الفيلولوجي ليزال مهم لستمراره بذكر أن هناك كثير من المخطوطات المحفوظة‬
‫حول المجتمع‪.‬‬
‫علوه على ذلك‪ ,‬لكي يستطيع المجتمع تعلم المخطوطة‪ ,‬لذلك تحتاج المخطوطة إلى نشر فى شكل‬
‫تصحيح المخطوطة المذكورة‪.‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful