1

‫اٌّسز‪٠ٛ‬بد‬

‫‪#‬‬

‫انًٕضٕع‬

‫انظفذخ‬

‫‪1‬‬

‫كهًخ ص‪ .‬عبؿى انـهغبٌ‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫كهًخ لبئض يجبصعح انمغاءح يُٓبط د‪ٛ‬بح‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫‪6‬‬

‫انجبة األٔل ‪:‬‬
‫انزكٕ‪ ٍٚ‬انفكغ٘ نهًجزًغ اإلؿالي‪ ٙ‬لج‪ٛ‬م انٓجًبد انظه‪ٛ‬ج‪ٛ‬خ‬

‫‪4‬‬

‫انجبة انضــبَ‪: ٙ‬‬

‫‪5‬‬

‫انجبة انضـبنـش ‪:‬‬

‫‪6‬‬

‫انجبة انـغاثــغ‪:‬‬

‫‪7‬‬

‫انجبة انشبيؾ‪:‬‬

‫‪8‬‬

‫انجبة انـبصؽ‪:‬‬

‫‪8‬‬
‫آصبع اضغغاة انذ‪ٛ‬بح انفكغ‪ٚ‬خ ف‪ ٙ‬انًجزًؼبد اإلؿالي‪ٛ‬خ‬
‫‪11‬‬
‫انًغدــهخ األٔنٗ نذــــــغكخ انزـــــجض‪ٚ‬ض ٔاإلطـــــالح‬
‫‪17‬‬
‫اَزشبع دغكخ اإلطالح ٔانزجض‪ٚ‬ض ٔانًضاعؽ انز‪ ٙ‬يضهٓب‬
‫‪23‬‬
‫ا‪ٜ‬صبع انؼبيخ نذغكخ اإلطالح ٔانزجض‪ٚ‬ض‬
‫‪28‬‬
‫لٕاَــــ‪ ٍٛ‬ربع‪ٚ‬ـــشـــ‪ٛ‬خ ٔرغجـــ‪ٛ‬مبد يؼبطــــــغح‬

‫‪9‬‬

‫ػغع يشزبع نًمزغدبد ػًه‪ٛ‬خ إلػبصح ع‪ٛ‬م طالح ٔ رذغ‪ٚ‬غ انمضؽ‬

‫‪2‬‬

‫‪33‬‬

‫كلوت د‪ .‬جاسن السلطاى‬
‫الوشرف العام على هوقع النهضت ‪ -‬قطر‬

‫ثغُ هللا اٌشزّٓ اٌشز‪ُ١‬‬
‫٘زا اٌىز‪١‬ت ‪٠‬سز‪ ٞٛ‬ػٍ‪ٍِ ٝ‬خظبد طٕؼ‪ٙ‬ب اٌشجبة ِٓ لشاءح وزبة خّ‪٘( ٛ٘ ً١‬ىزا ظ‪ٙ‬ش خ‪ً١‬‬
‫طالذ اٌذ‪٘ ٚ ٓ٠‬ىزا ػبدد اٌمذط ) ‪ٌٚ ،‬ىٓ اٌفىشح اٌىجش‪ ٜ‬ف‪ ٟ‬اٌىزبة ٌ‪١‬غذ اٌٍّخظبد ثسذ‬
‫رار‪ٙ‬ب ثً اٌّؼٕ‪ٚ ٝ‬اٌش‪ٚ‬ذ ‪ ،‬اٌّؼٕ‪ ٛ٘ٚ ٝ‬أْ ٔ‪ٙ‬ؼخ األِخ رجذأ ِٓ خ‪٠ ً١‬ؼشك اٌمشاءح ‪ٚ‬اٌؼٍُ ‪،‬‬
‫‪ٚ‬اٌش‪ٚ‬ذ ٘‪٘ ٟ‬زا اٌذفك اٌشجبث‪ ٟ‬اٌّ‪ٙ‬زُ ‪ٚ‬اٌسش‪٠‬ض ػٍ‪ ٝ‬اٌمشاءح‪.‬‬
‫ِؼدضح ئلشأ اٌز‪ ٟ‬افززر ث‪ٙ‬ب ٔض‪ٚ‬ي اٌمشآْ وبٔذ فبطال ث‪ِ ٓ١‬شزٍز‪ ٓ١‬ف‪ ٟ‬اٌجشش‪٠‬خ ‪ِ ،‬شزٍخ‬
‫اٌطف‪ٌٛ‬خ اٌز‪ ٟ‬رسزبج ف‪ٙ١‬ب اٌجشش‪٠‬خ ٌّؼدضح زغ‪١‬خ سثّب رى‪ ْٛ‬ثسشاً ‪ٕ٠‬فٍك أ‪ ٚ‬ػظ‪ ٝ‬رٕمٍت ئٌ‪ٝ‬‬
‫ز‪١‬خ أ‪ٔ ٚ‬بلخ رخشج ِٓ طخش‪ِٚ ،‬شزٍخ ٔؼح ع‪١‬ظجر اإلٔغبْ أِبَ ِؼدضح شبٍِخ رؼ‪١‬ش ف‪ٗ١‬‬
‫‪ِ ٟ٘ٚ‬ؼدضح اٌؼمً ‪ٚ‬أٔ‪ٛ‬اسٖ ‪...‬فجّؼدضح ئلشأ أطجر اٌى‪ ْٛ‬ثّب ف‪ِ ٗ١‬غشزب ٌٍمشاءح ‪ٚ‬إٌظش ‪ٌُ...‬‬
‫‪٠‬ؼذ اإلٔغبْ أع‪١‬شا ف‪ ٟ‬خ‪ ٍٗٙ‬ثً أطجر ِخ‪١‬شا ف‪ ٟ‬فه ل‪١‬ذٖ ‪ٚ...‬أطجر اٌغجبق ِزىبفئب ٌىً اٌجشش‬
‫فبٌمشاءح ‪ٚ‬إٌظش ‪٠‬غزط‪١‬ؼ‪ٙ‬ب اٌدّ‪١‬غ ِب اخز‪ٙ‬ذ‪ٚ‬ا ‪ٚ‬ف‪ ٟ‬وً ِىبْ ‪ٚ‬صِبْ‪ ،‬ث‪ّٕ١‬ب الزظشد اٌّؼدضح‬
‫اٌسغ‪١‬خ ػٍ‪ ٝ‬صِبْ ‪ِٚ‬ىبْ ‪ٚ‬ثشش ِسذد‪. ٓ٠‬‬
‫فٕ‪ٙ‬ؼخ اٌجشش‪٠‬خ اٌ‪ ، َٛ١‬وً اٌجشش‪٠‬خ ‪ٙٔٚ‬ؼخ أِزٕب ػٍ‪ٚ ٝ‬خٗ اٌخظ‪ٛ‬ص ال رم‪ َٛ‬ئال ثفزر آفبق‬
‫اٌمشاءح ‪ٚ‬اإلؽالع ‪ٚ‬اٌزٕبفظ اٌّؼشف‪ٚ ٟ‬اٌثمبف‪٘ٚ...ٟ‬زا اٌد‪ٙ‬ذ ‪٠‬ظت ف‪٘ ٟ‬زا االردبٖ ‪ِ ٛ٘ٚ..‬مذِخ‬
‫ػش‪ٚ‬س‪٠‬خ السرمبء اٌجبزث‪ ِٓ ٓ١‬ؽ‪ٛ‬س اٌزٍخ‪١‬ض ٌط‪ٛ‬س اٌزفى‪١‬ش ِغ اٌىبرت ‪ٚ‬رم‪ ُ٠ٛ‬االعزٕزبخبد اٌز‪ٟ‬‬
‫ر‪ٛ‬طً ٌ‪ٙ‬ب ‪...‬خ‪ٙ‬ذ ِجبسن ِٓ ِٕطمخ ِجبسوخ ‪ٚ‬خط‪ٛ‬ح ف‪ ٟ‬اٌطش‪٠‬ك اٌظس‪١‬ر ٌظٕبػخ خ‪ ً١‬إٌ‪ٙ‬ؼخ ‪.‬‬
‫د جاسن السلطاى‬

‫‪3‬‬

ٓ١‬‬ ‫األخ‪ٛ‬ح ‪ ٚ‬األخ‪ٛ‬اد اٌىشاَ ‪٠‬غؼذٔب أْ ٔؼغ ث‪ ٓ١‬أ‪٠‬ذ‪٠‬ىُ اٌثّشح اٌثبٔ‪١‬خ ٌٍّغبثمخ اٌفىش‪٠‬خ اٌثبٔ‪١‬خ‬ ‫‪ٚ‬اٌز‪ ٟ‬رٕب‪ٌٚ‬ذ رٍخ‪١‬ض وزبة " ٘ىزا ظ‪ٙ‬ش خ‪ ً١‬طالذ اٌذ‪ ٓ٠‬األ‪ٛ٠‬ث‪٘ ٚ ٟ‬ىزا ػبدد اٌمذط "‬ ‫‪٘ٚ‬زٖ اٌخط‪ٛ‬ح ٘‪ ٟ‬اِزذاد ٌٍخط‪ٛ‬ح اٌغبثمخ ‪ ٚ‬اٌز‪ ٟ‬رّثٍذ ف‪ ٟ‬رٍخ‪١‬ض وزبة " فمٗ األ‪٠ٌٛٚ‬بد "‬ ‫‪ٚ‬اٌز‪ٙٔ ٟ‬ذف ِٓ خالي ؽشزٕب ٌ‪ٙ‬زٖ اٌّغبثمبد اٌفىش‪٠‬خ ف‪ ٟ‬أ‪ٚ‬عبؽ اٌشجبة ئٌ‪ ٝ‬اٌزبٌ‪: ٟ‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫ اٌؼًّ ػٍ‪ ٝ‬رى‪ٚ ٓ٠ٛ‬زذح فىش‪٠‬خ ث‪ ٓ١‬اٌشجبة اٌّجبدس ‪ ٚ‬اٌطبِر ألْ ‪٠‬م‪ٛ‬د زشوخ اٌزغ‪١١‬ش‬‫‪ٚ‬اٌزدذ‪٠‬ذ‪.‬‬ ‫‪ ٚ‬ف‪ ٟ‬اٌخزبَ أزّذ هللا اٌز‪ٚ ٞ‬فمٕب ألْ ٔخشج ث‪ٙ‬زٖ اٌثّشح ساخ‪ ِٓ ٓ١‬هللا عجسبٔٗ ‪ ٚ‬رؼبٌ‪ ٝ‬أْ‬ ‫‪٠‬زمجً ِٕب ‪ ٚ‬أْ ‪٠‬دؼً ف‪٘ ٟ‬زا اٌؼًّ اٌّز‪ٛ‬اػغ إٌفغ ‪ ٚ‬األثش اٌط‪١‬ت ئٔٗ ‪ ٌٟٚ‬رٌه ‪ ٚ‬اٌمبدس ػٍ‪ٚ ٗ١‬‬ ‫أْ ‪٠‬دض‪ ٞ‬وً ِٓ أػبْ ػٍ‪ ٝ‬ئرّبِٗ خ‪١‬ش اٌدضاء ‪.‬‬ ‫‪ ِٓ ٚ‬اٌّ‪ ُٙ‬أْ ٔزوش إٔٔب اعز‪ٙ‬ذفٕب ف‪ ٟ‬اٌّغبثمز‪ ٓ١‬األ‪ ٚ ٌٝٚ‬اٌثبٔ‪١‬خ ِب ‪٠‬مبسة ِٓ ‪ 33‬شبة ‪ ٚ‬فزبح‬ ‫لذَ وً ‪ٚ‬ازذ ِٕ‪ ُٙ‬سؤ‪٠‬زٗ ِٓ خالي ِب لشأ ِٓ اٌىزت اٌّمزشزخ ‪ ٚ ،‬أٔب ٕ٘ب أل‪ٛ‬ي أْ ِٓ شأْ ٘زا‬ ‫اٌؼًّ أْ ‪٠‬غبػذ اٌشجبة ف‪ ٟ‬ؽشذ سؤ‪ ٜ‬رغ‪١١‬ش‪٠‬خ ‪ٚ‬الؼ‪١‬خ ‪ٚ ٚ‬اػسخ ‪ ٚ‬أْ ‪٠‬أخز‪ٚ‬ا د‪ٚ‬سُ٘ اإل‪٠‬دبث‪ٟ‬‬ ‫ف‪ ٟ‬ػٍّ‪١‬خ إٌ‪ٛٙ‬ع ثبألِخ اإلعالِ‪١‬خ ‪ ٚ ،‬رشل‪١‬خ اإلزغبط ٌذ‪ ُٙ٠‬ثش‪ٚ‬ذ اٌّغإ‪١ٌٚ‬خ ‪ ٚ‬اٌدذ‪٠‬خ ‪ٚ ،‬‬ ‫ئٔ‪ ٟ‬ألسخ‪ ٛ‬أْ رٕزمً ٘زٖ اٌؼذ‪ ٜٚ‬اٌسغٕخ ف‪ ٟ‬أ‪ٚ‬عبؽ اٌشجبة ‪ ٚ‬أْ ‪٠‬زُ اعزثّبس٘ب ثشىً زغٓ‬ ‫زز‪ٛٔ ٝ‬عغ ِٓ لبػذح اٌشجبة اٌفبػٍ‪ ٚ ٓ١‬اٌّإثش‪ ٚ ٓ٠‬أْ ‪٠‬ى‪ٛٔٛ‬ا ف‪ِ ٟ‬ىبٔ‪ ُٙ‬اٌظس‪١‬ر ف‪ ٟ‬ػٍّ‪١‬خ‬ ‫ٔ‪ٙ‬ؼخ األِخ اإلعالِ‪١‬خ ‪.‬حسي علي أبو هطير‬ ‫قائد هبادرة القراءة هنهاج حياة – فلسطيي‬ ‫‪4‬‬ ..‫كلوت م‪ .‬‬‫ رّٕ‪١‬خ س‪ٚ‬ذ اٌّجبدسح ‪ ٚ‬رؼض‪٠‬ض اٌم‪ ُ١‬اإل‪٠‬دبث‪١‬خ ٌذ‪ ٜ‬اٌشجبة ِٓ خالي رسف‪١‬ضُ٘ ػٍ‪ٝ‬‬‫اٌّشبسوخ ف‪ِ ٟ‬غبثمبد اٌمشاءح اٌفىش‪٠‬خ ‪.‬‬ ‫ اٌؼًّ ػٍ‪ ٝ‬االعزفبدح ِٓ خ‪ٛٙ‬د اٌّدذد‪ ٚ ٓ٠‬اٌّظٍس‪ ٓ١‬اٌغبثم‪ ِٓ ٓ١‬خالي لشاءح‬‫ردبسث‪ ٚ ُٙ‬خ‪ٛٙ‬دُ٘ اإلطالز‪١‬خ‪.‬‬ ‫‪٠ٚ‬غؼذٔ‪ ٟ‬ف‪ٙٔ ٟ‬ب‪٠‬خ وٍّز‪ ٟ‬أْ ألذَ ٌدّ‪١‬غ اٌشجبة ‪ ٚ‬اٌفز‪١‬بد ثّشح ِب لذِٗ اٌّشبسو‪ ْٛ‬ف‪ٟ‬‬ ‫اٌّغبثمخ اٌفىش‪٠‬خ اٌثبٔ‪١‬خ ز‪١‬ث أشزًّ ػٍ‪ٍِ ٝ‬خض ِ‪ٛ‬زذ لبَ ثاػذادٖ خّ‪١‬غ اٌّشبسو‪ ٓ١‬ف‪ٟ‬‬ ‫اٌّغبثمخ ‪ ٚ‬لذَ رُ اخز‪١‬بس ثؼغ اٌّمزشزبد اٌّمذِخ ٌٍّغبثمخ ‪ ٚ‬اٌز‪ ٟ‬ارغّذ ثبٌ‪ٛ‬الؼ‪١‬خ‬ ‫‪ٚ‬اٌفبػٍ‪١‬خ ‪ ٚ‬اٌشّ‪١ٌٛ‬خ‪ ٚ‬اٌ‪ٛ‬ػ‪ٛ‬ذ ‪ ٚ‬اٌزسذ‪٠‬ذ ‪.‬‬ ‫ اٌؼًّ ػٍ‪ ٝ‬ئلبِخ ِشبس‪٠‬غ ِشزشوخ راد ؽبثغ خّبػ‪ ٟ‬ث‪٘ ٓ١‬إالء اٌشجبة ِٓ خالي رؼذد‬‫اٌشؤ‪ ٚ ٜ‬اٌّمزشزبد ‪ ٚ‬األفىبس ‪.‬‬ ‫‪ -‬رسف‪١‬ض اٌشجبة ػٍ‪ ٝ‬رمذ‪ ُ٠‬سؤ‪ ٜ‬رغ‪ ُٙ‬ف‪ ٟ‬رط‪٠ٛ‬ش اٌ‪ٛ‬الغ‪.‬‬ ‫م‪ ..‬حسي علي أبو هطير‬ ‫قائد هبادرة القراءة هنهاج حياة – فلسطيي‬ ‫اٌسّذ هلل ‪ ٚ‬اٌظالح ‪ ٚ‬اٌغالَ ػٍ‪ ٝ‬أششف األٔج‪١‬بء ‪ ٚ‬اٌّشعٍ‪ٔ ٓ١‬ج‪ٕ١‬ب ِسّذ ‪ ٚ‬ػٍ‪ ٝ‬آٌٗ ‪ ٚ‬طسجٗ‬ ‫أخّؼ‪.‬‬ ‫ ر‪ٛ‬ع‪١‬غ ثمبفخ اٌمشاءح اٌ‪ٛ‬اػ‪١‬خ ‪ ٚ‬اٌ‪ٙ‬بدفخ ث‪ ٓ١‬أ‪ٚ‬عبؽ اٌشجبة ‪ ٚ‬اٌزشد‪١‬غ ػٍ‪ٙ١‬ب‪.

‬يزٗ يب صاعد األفكبع ٔاألش‪ٛ‬بء ف‪ٙ‬‬ ‫فهك األششبص شبع انًغع ٔاؿزشغٖ انفـبص ٔاالؿزجضاص ف‪ ٙ‬األيخ‪ٔ .‬‬ ‫ْظِ انؼُبطغ انضالس ف‪ ٙ‬دغكخ صائًخ يـزًغح ‪".‬فًزٗ يب صاع األششبص ٔاألش‪ٛ‬بء ف‪ ٙ‬فهك‬ ‫األفكبع انظذ‪ٛ‬ذخ كبَذ األيخ د‪ٛ‬خً ف‪ ٙ‬ؤٔط طذزٓب ٔ ػبف‪ٛ‬زٓب‪ ٔ .‬انؼُظغ انضبَ‪ ْٕ ٙ‬األششبص لبصح ٔ يذكٕي‪.‬‬ ‫األفكار‬ ‫األشٌاء‬ ‫األشخاص‬ ‫‪5‬‬ .‫األفكار‬ ‫األشخاص‬ ‫األشٌاء‬ ‫مكونات المجتمع‬ ‫" رزكٌٕ ؤ٘ ؤيخ يٍ األيى يٍ صالصخ ػُبطغ ؤؿبؿ‪ٛ‬خ‪ :‬انؼُظغ األٔل ْٕ األفكبع ْٔ‪ ٙ‬انز‪ ٙ‬رزًضم‬ ‫ف‪ ٙ‬انؼم‪ٛ‬ضح ٔ انم‪ٛ‬ى ٔاألسالق ٔ انًجبصت‪ٔ .‬ظِ انؼُبطغ انضالس رًضم يؼ‪ٛ‬بعا‬ ‫صل‪ٛ‬مب َـزغ‪ٛ‬غ يٍ سالنّ انذكى ػهٗ دبنخ ؤ٘ ؤيخ‪ .ٍٛ‬‬ ‫ٔانؼُظغ انضبنش ْٕ األش‪ٛ‬بء ٔانز‪ ٙ‬رزًضم ف‪ ٙ‬األيٕال ٔانؼ‪ُٚ‬خ ‪ْ ٔ .‬يزٗ يب صاع األششبص‬ ‫ٔاألفكبع ف‪ ٙ‬فهك األش‪ٛ‬بء اَذضعد األيخ َذٕ انٓبٔ‪ٚ‬خ ٔطٕال بنٗ دبنخ انٕفبح ٔانًٕد انًذمك ‪ٔ .

ٙ‬‬ ‫انفظم انغاثغ‪ :‬رذض‪ٚ‬بد انفهـفخ ٔانفالؿفخ‪.‬‬ ‫‪6‬‬ .ٙ‬‬ ‫(ة) ا‪ٜ‬صبع انفكغ‪ٚ‬خ ٔانزغثٕ‪ٚ‬خ ٔاالعزًبػ‪ٛ‬خ ٔانـ‪ٛ‬بؿ‪ٛ‬خ نهظغاع انًظْج‪.‫انجبة األٔل‬ ‫انزكٕ‪ ٍٚ‬انفكغ٘ نهًجزًغ اإلؿالي‪ ٙ‬لج‪ٛ‬م انٓجًبد انظه‪ٛ‬ج‪ٛ‬خ‬ ‫انفظم األٔل‪ :‬يظْج‪ٛ‬خ انفكغ اإلؿالي‪ٔ ٙ‬انظغاع انًظْج‪.‬‬ ‫‪.1‬انًاليز‪ٛ‬خ‪.ٙ‬‬ ‫انفظم انضبنش‪ :‬رذض‪ٚ‬بد انفكغ انجبعُ‪.3‬اَمـبو انزظٕف انـُ‪.2‬انذهٕن‪ٔ ٌٕٛ‬انشبععٌٕ ػهٗ انشغ‪ٚ‬ؼخ‪.‬‬ ‫‪.ٙ‬‬ ‫(ؤ) انغبثغ انًظْج‪ ٙ‬نهفكغ اإلؿالي‪.ٙ‬‬ ‫انفظم انضبَ‪ :ٙ‬اَمـبو انظٕف‪ٛ‬خ ٔاَذغافٓب‪.‬‬ ‫‪.

ٙ‬‬ ‫لػـ خلوػػل المع مػػال ا عػ مر اوػػو مػر الودػػلر مػػف لعػػلد الوومػػن لالػػدانة الملودػخف لىػػذا مػػن ػػنف ػػر وػػؾ‬ ‫الف رة قبخؿ اليعمنت الدوخبخة لل ف عرانف من حلؿ لال ىؤال الوومن ل طلرت المدارس إلو مػذاىب بػبو‬ ‫ال عمونت الحزبخة نلحننبوة لاألبنارة ال ر لولوت ل حللت عيلدىـ نحل المذىب الػذ خن مػلف إلخػو للػخس‬ ‫المب ػػدا لالف ػ ػرة ال ػػر نب ػػل م ػػف اعوي ػػن الم ػػذىب‪ ،‬ب ػػنع الدػ ػراع لذاع ال ن ػػنحر‪ ،‬لع ػػندت عمنا ػػنت دلف ال ػػر‬ ‫اح رت العػنحنت ا عػ مخة حنعبػة عػلاىن مػف ال لاعػد ال ممنرعػة ا حػؽ داػل ‪ ،‬نعػ ُ ِ‬ ‫نزَت طنقػنت األمػة‬ ‫ر معنر غخر عل ‪.‬طػػنؿ الحي ا ة اتصتص ا دي‬ ‫ػػر وػػؾ الف ػرة ندػػخبين مػػف الر ػػلد لالفعػػند‪ ،‬لفعػػند ال دػػلر‬ ‫الوقور الذ خلعو طرؽ ال عب لا نفػنؽ الحػ ؿ ‪ ،‬وػـ الػب‬ ‫لالنيػب لاالح ػنر ‪ ،‬لالربػنل لان بػرت المعناػنت‬ ‫لاأللبئػػة ‪ ،‬لدرعػػة خقػػنؿ انػػدىن اف الببػػر ػػننلا خػػل ولف بوضػػيـ حخ ػنَ ػػنف ال مخ ػػن‪ .‬لاع مناخن‪،‬ادبحت المذىبخة اداة لعنىة لمنظرة حخث ان ب الننس اور نفعيـ لاندر لا اػف ال حػدخنت‬ ‫ال ػػر يػػددىـ مػػف اللػػنرج ‪ .‫انزكٕ‪ ٍٚ‬انفكغ٘ نهًجزًغ اإلؿالي‪ ٙ‬لج‪ٛ‬م انٓجًبد انظه‪ٛ‬ج‪ٛ‬خ‬ ‫انفظم األٔل‪ :‬يظْج‪ٛ‬خ انفكغ اإلؿالي‪ٔ ٙ‬انظغاع انًظْج‪.‬‬ ‫المالمتي ‪ :‬لرعنل يـ (الم مة ىر رؾ الع مة)‪،‬‬ ‫بد مف ا ينـ النفس بنعػ م ارر‪ ،‬ثػـ مػن لبثػت لاف انحر ػت اوػو‬ ‫خػػد بػػخللين ممػػف نبػػرلا مفػػنىخـ م ولطػػة‪ ،‬للادػػوت انحػػدارىن ح ػػو لرعػػت اػػف وػػنلخـ الب ػرخوة‪ ،‬نػػندت بلوػػلص‬ ‫القوب إلو اهلل‪ ،‬ر حخف اف الومؿ ىل ر بة قندر الفيـ لا خمنف‪.‬‬ ‫(ب) ا‪ٜ‬صبع انفكغ‪ٚ‬خ ٔانزغثٕ‪ٚ‬خ ٔاالعزًبػ‪ٛ‬خ ٔانـ‪ٛ‬بؿ‪ٛ‬خ نهظغاع انًظْج‪.‬لاوػػر‬ ‫صعيد التعميم ‪ ،‬نف لين ا بر األثر ر عػند ال ووػخـ لغنخن ػو لحػؿ الفرقػة بػخف طػ ب الووػـ لانبػ نليـ بنلعػداالت‬ ‫المذىبخة‪ .‬لاوػػو الن حي ا الاي اااي ال ػػر‬ ‫عرت اور العنحة ا ع مخة حللت اىداؼ المبرلع ا ع مر مػف ح ػخـ ا عػ ـ إلػر ح ػخـ رعػنؿ المػذاىب ‪،‬‬ ‫لىذا اللضال ا ضر إلر ادة ن نئج منين ‪ :‬نن س الم ددرخف ليذا المذاىب ر ال قرب مف الع طخف لالقندة‪.ٙ‬‬ ‫(ؤ) انغبثغ انًظْج‪ ٙ‬نهفكغ اإلؿالي‪.‬‬ ‫ل نف لودل خة لانقعنمين اثره ر وؾ الحقبة ‪ ،‬فيميـ اللنطئ لودخف لم مة النفس ل حقخرىن؛ ارعال األمة مننزؿ؛‬ ‫ننحرؼ رىن ن لذت اعنلخب اع رخة لق وت مف ق وت بعبب ال ؿ اقخد ين اللاضح‪ ،‬خمن ننت حر نت‬ ‫الفوعفة قد بلىت اقخدة ا ع ـ لعمدت مؤععنت الف ر لحندت بوقنئد الننس‪.‬‬ ‫انفظم انضبَ‪ :ٙ‬اَمـبو انظٕف‪ٛ‬خ ٔاَذغافٓب‪.‬‬ ‫رؽ عموين اللرلج اف برع اهلل‪ ،‬منيـ ا بنع الح ج ممف ب ولا رىـ‬ ‫الحموليون والخ رجون عمى الشريع ‪ٌ :‬‬ ‫بقضنخن دوبة حندلا بين اف ع مة الف ر ظننخف انين ضحخة خق ضخين المقنـ‪ ،‬ثـ ادبح الحولؿ خبمؿ ؿ‬ ‫عمخؿ؛ نع بنحلا النظر إلو المع حعننت اوو انو عمنؿ اهلل‪ ،‬ل ئةٌ ثنلثة َّادات اف مور ة الدل ر لربو عقط‬ ‫‪7‬‬ .ٙ‬‬ ‫نف ليذا ثخر مف اآلثنر اور مل وؼ األدودة‪ ،‬وور الصعيد الفكري حدد ا ن نج الف ر بمن خق ضخو المذىب‪،‬‬ ‫نا راه العملد لا عنه الر لد‪ ،‬حخث نف األدػؿ ىػل المػذىب‪ ،‬لال عػد مػف خو فػت إلػر مدػندر ال بػرخال ػؿ مػن‬ ‫خؤلػػذ ىػػل مػػن خػػل ر بػػو المػػذىب ‪ ،‬ن خعػػة لػػذلؾ ط ػػو ا رىػػنب الف ػػر ضػػدد مػػف ال خ بوػػلف نفػػس المػػذىب‪ .

‬‬ ‫‪8‬‬ .‬‬ ‫لخيدؼ ىذا الف ر إلو إ عند الوقخدة ا ع مخة ل دمخر المؤععنت الح لمخة‪ ،‬لقد عووت البنطنخة لندلص القرآف‬ ‫موننر لرعين اف مضنمخف الوقخدة ا ع مخة‪ ،‬للضوت لووقنئد قنملعن ل لخن خننعب ال للخ ت ال ر اب دالىن‪،‬‬ ‫لقد منحت البلص الحن ـ مر بة األللىخة‪ ،‬لار بط بنألىداؼ العخنعخة الرامخة إلر إاندة القخندة لألع قراطخنت‬ ‫ال ر ىزمين الف ح ا ع مر ‪.‬‬ ‫انقا م التصوف الاني‪ :‬ظير ال دلؼ العنر؛ لخ دد ل نح ار نت ال ر ظيرت مف ال خنرات المنحر ة للخطير‬ ‫العنحة الدل خة مف آثنرىن‪ ،‬لظيرت مدرع خف لوقخنـ بيذا اللاعب ‪:‬مدرعة ر نخعنبلر لمدرعة ر ب داد ‪ ،‬لقنـ‬ ‫نبنط مدرعة نخعنبلر اور امرخف األلؿ ‪ :‬دلخف ال راث الدل ر لانبن مفنىخـ ال دلؼ ‪ ،‬الثننر إبراز‬ ‫ال دلؼ العنر بنا بنره اموخة ز خة لونفس داـ ا خمنف ‪ ،‬للقد نعح ال دلؼ العنر ر ميم و الف رخة‬ ‫لاع طنع اف خبولر دل ار م قخدا بنلبرع ‪ ،‬لل نو بقر مدنبن بنالنقعنـ لنقدنف ال نظخـ لاالضطراب االع منار‬ ‫ل ذلؾ اللدلمنت بخف الفقين لالم دل ة إلر عننب الف ف المذىبخة لان برت طلائؼ العيوة لالعطحخف مف‬ ‫الدل خة ‪.‬‬ ‫ن خعة الفعند الف ر الذ ادنب مؤععنت الف ر ا ع مر ازدىرت الحرؾ البنطنخة‪ ،‬لال ر ننت يدؼ إلو‬ ‫إ عند الوقخدة ا ع مخة ل دمخر المؤععة الح لمخة ال ر مثوين‪ .‬‬ ‫للقػػد ػػنف ابػػف عػػخنن ومخػػذا ألرعػػطل لم دػػل ن ػػر آف لاحػػد ‪ ،‬ممػػن عوػػؿ بلدػػخ و م ننقضػػة ‪ ،‬ػػنلبوض خ ػراه قخػػن‬ ‫رس نفعو لووبندة بخنمػن خؤ ػد آلػرلف انػو ػنف منن قػن ‪ ،‬للقػد ػنف الرعػؿ ذا ا عنىػنت دنخلخػة مبػبلىة‪ ،‬للقػد ننػت‬ ‫القضػػخة األعنعػػخة ػػر وعػػف و ىػػر "نظرخػػة المور ػػة ال ػػر لضػػال الف عػػفة خي ػن اوػػر قػػدـ المعػػنلاة مػػال األنبخػػن ‪ ،‬بػػؿ‬ ‫بنر و ر ذلؾ‬ ‫عفة لاومن بيخرخف ‪ ،‬ل نف ع حيـ األلؿ ىل المنطؽ ‪.‬‬ ‫الفصل الث لث‪ :‬تحدي ت الفكر الب طني‪.‬‬ ‫ا‬ ‫مونن‬ ‫برزت الحر ة البنطنخة ر القرف الرابال اليعر ن خعة ل فبر المذىبخة ل ر لد الف ر االع مر ‪ ،‬قندىن معملاة‬ ‫مف الف عفة لاألعر االرع قراطخة الفنرعخة ال ر قدت ام خن از ين مال الف لحنت االع مخة ل ننت ىذه الحر ة‬ ‫ضرب ر امؽ االع ـ ل ربر ا رادىن اوو الطناة الومخن ل إف نف ظنىرىن لدمة االع ـ‪.‫انو ال نلخؼ‪ ،‬لرابوة اب دات ال زامن ب وخن بللبعة مرقوة‪ ،‬لغخرىن ئنت ال وط رعنلين بنعنئين بدالة الودمة اف‬ ‫رؤخ يف‪.‬‬ ‫الفصل الرابع‪ :‬تحدي ت الفماف والفالاف ‪.‬لعبب عمخ يـ بذلؾ انيـ عوولا لندلص القرآف‬ ‫ظنىر لبنطنن خلرعنف بيمن اف مضنمخف البرخوة ا ع مخة‪.

‬‬ ‫‪9‬‬ .‫انجبة انضبَ‪ٙ‬‬ ‫آصبع اضغغاة انذ‪ٛ‬بح انفكغ‪ٚ‬خ ف‪ ٙ‬انًجزًؼبد اإلؿالي‪ٛ‬خ‬ ‫انفظم انشبيؾ‪ :‬فـبص انذ‪ٛ‬بح االلزظبص‪ٚ‬خ‪.‬‬ ‫انفظم انـبصؽ‪ :‬فـبص انذ‪ٛ‬بح االعزًبػ‪ٛ‬خ‪.‬‬ ‫انفظم انـبثغ‪ :‬االَمـبو انـ‪ٛ‬بؿ‪ٔ ٙ‬انظغاع انـُ‪ -ٙ‬انش‪ٛ‬ؼ‪.ٙ‬‬ ‫انفظم انضبيٍ‪ :‬ضؼف انؼبنى اإلؿالي‪ ٙ‬ؤيبو انٓجًبد انظه‪ٛ‬ج‪ٛ‬خ‪.

‬‬ ‫انينرت لحدة األمة ا ع مخة لان برت الودبخة الوبنئرخة لالمذىبخة‪ ،‬لحؿ الب ب لاالضطراب ر العنط‬ ‫المع مال لاب ووت الف ف‪ ،‬لاندرؼ المع مال ر غمرة ىذا الفعند إلو االنب نؿ بنلويل لال عنرة لان بر النفنؽ‬ ‫خود ىننؾ لعلد لمفيلـ األمة ا ع مخة لال ودب المذىبر ملعلد‪ ،‬لال خلعد‬ ‫لعقطت القخـ لانينرت األل ؽ‪ .‬ذلؾ ر ب د البنـ ظيرت لحدات عخنعخة عدخدة عمخت بنأل نب خنت لال ر ننت ر‬ ‫موظمين د خرة عدا ال عنلز حدلدىن المدخنة اللاحدة ال ح و القووة اللاحدة‪.‬‬ ‫إف االزدىنر ال ال لوؼ االق دند‬ ‫خو مد اوو ال دلر الوقور الذ‬ ‫خلعو طرؽ ال عب لطرؽ ا نفنؽ‪ ،‬إف ـ‬ ‫مراانة ال عب الح ؿ لا نفنؽ الح ؿ نف االزدىنر لال قدـ‪ ،‬امن إف قنمت لعنئؿ ال عب اوو اعس غخر‬ ‫مبرلاة َّ‬ ‫حؿ ال لبط لال لوؼ لىل من لقال خو المعومخف ر الف رة ال ر عبقت اليعمنت الدوخبخة‪ ،‬األمر الذ‬ ‫اد إلو‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫ث ار األم ار لاللز ار لالقنئملف اوو املر ا دارة لبوض لانظ المذاىب إث ار خفلؽ ال دلر‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫فنف ال عنر ر ر ال األعونر لندة ل ؿ ندرة األقلات لالحنعنت‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫إىمنؿ الوننخة بنلمدنلح الونمة‪ ،‬لان بنر المعنانت لاأللبئة‪ ،‬حخث منت الننس علان لا ولا ال ب‬ ‫‪‬‬ ‫مػػف المفػػنىخـ البػػنئوة اف االزدىػػنر ال ال لوػػؼ االق دػػندخخف خقلمػػنف اوػػو ل ػرة ال اػػدـ ل ػرة الثػػرلة‪ ،‬ال‬ ‫لالمخ ة مف الحخلاننت لنببلا قبلر المل و مف الببر‪.‬‬ ‫او ػػو قػ ػػدـ لع ػػنئؿ ا ن ػػنج م ػػف لوفي ػػن‪ ،‬ال او ػػو الم ػػندة بمفيلمي ػػن المعػػػرد م ػػف ا‬ ‫دػػػلرات رخ ػػة‪،‬‬ ‫لالد ػػحخح انيم ػػن خقلم ػػنف او ػػو ال د ػػلر الوقو ػػر ال ػػذ خح ػػـ ط ػػرؽ ال ع ػػب لا نف ػػنؽ بم ػػن خل ػػدـ عمخ ػػال‬ ‫المد ػػنلح‪ ،‬او ػػو النق ػػخض م ػػف مف ػػنىخـ ال ػػر ان ع ػػت مظ ػػنىر نع ػػدة نلني ػػب لاالح ػػنر لالمض ػػنربنت‪،‬‬ ‫نن عت بين الحخنة االق دندخة‪.‬‬ ‫انفظم انـبصؽ‪ :‬فـبص انذ‪ٛ‬بح االعزًبػ‪ٛ‬خ‪.‬‬ ‫‪11‬‬ .‬‬ ‫انفظم انـبثغ‪ :‬االَمـبو انـ‪ٛ‬بؿ‪ٔ ٙ‬انظغاع انـُ‪ -ٙ‬انش‪ٛ‬ؼ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫ػت ل نحطػػنط الػػذ ضػػنع خػػو‬ ‫إف بػػخلع مثػػؿ ىػػذه المفػػنىخـ الم ولطػػة لعػػخطر ين اوػػو الحخػػنة الوموخػػة منبػ ٌ‬ ‫المعػػوملف قبخػػؿ اليعمػػنت الدػػوخبخة‪ ،‬حػػدرت المدػػنئب بػػلقلاـ المعػػومخف‪ ،‬مػػن عوويػػن لقمػػة عػػنئ ة امػػنـ‬ ‫األطمنع اللنرعخة‪.‫آصبع اضغغاة انذ‪ٛ‬بح انفكغ‪ٚ‬خ ف‪ ٙ‬انًجزًؼبد اإلؿالي‪ٛ‬خ‬ ‫انفظم انشبيؾ‪ :‬فـبص انذ‪ٛ‬بح االلزظبص‪ٚ‬خ‪.‬لـ ُ‬ ‫ىـ احدىـ‬ ‫م نف لألل ؽ لالقخـ لالمبندئ ‪ ،‬الننس ر وؾ الف رة اقرب من خ لف حنليـ حنؿ الورب ر العنىوخة‪ّ ،‬‬ ‫بطنو ل رعو‪ ،‬ال خورؼ مورل ن لال خن ر من ار‪ ،‬للقد بنات الفنحبة ل الزنن لان برت الم ىر‪ ،‬امن الممنرعنت‬ ‫الدخنخة قد اق درت اور ادا البونئر‪ ،‬لال فت اثنر ال لعو الدخنر ر الو قنت لالمونم ت‪.ٙ‬‬ ‫بدا ف ؾ الدللة العوعلقخة انـ ‪ 684‬لويعرة مال ل نة العوطنف مو بنه حخث دب النزاع بخف الالده ل آلت الممو ة ل ؿ ‪5‬‬ ‫عنلات إلو ‪ 5‬ممنلؾ مل وفة‪ .

‬امػػنـ إىمػػنؿ‬ ‫لاألطفػػنؿ حخػػث ق ػػؿ الدػػوخبخلف ػػر عػػنحنت األقدػػو حػلالر عػػبوخف الفػػن مػػف الوومػػن لالطػ ب ل ّ‬ ‫الع طخف ليذا الزحػؼ الدػوخبر المم ػد‪ ،‬ذىبػت االعػ نعندات لووػراؽ لالبػنـ لمػن حدػوت عػل البػلا ر‪ ،‬وػندلا بوػو‬ ‫ٍ‬ ‫حلؿ لال قلة‪.4‬ى ػ‪89.:/‬ـ‪ .‬‬ ‫انو عت ىذه النزاانت اوو القدرة الوع رخة لومع مونت االع مخة‬ ‫ليـ ر رعنؿ الدللة الفنطمخة‪ .‫لان برت الحرلب لالف ف بخف ىذه الدلؿ الننبئة ل ب ال نرخخ مم وئة ب نرخلين األعلد ر النزاانت ‪ ،‬لالو عننب ىذه‬ ‫النزاانت برز الدراع العنر ‪ -‬البخور لالذ‬ ‫بدلره اعج األحقند ر نفلس البولب ‪ ،‬لقد عوت الدللة الفنطمخة ب ؿ‬ ‫عخنعن ين ل حنلفن ين المببلىة إلو قلخض الل ة الوبنعخة لنزع الف ر العنر مف ددلر المعومخف‪.‬الػػذلا خق ر ػػلف المػػذابح اللحبػػخة ػػذىب خيػػن الضػػحنخن مػػف الرعػػنؿ لالنعػػن‬ ‫الوبػػند‪ .‬إلو عننب ذلؾ قد ذ رت‬ ‫ننت دخدا عي لودوخبخخف الذخف لعدلا لخر الف‬ ‫ب ال نرخخ دل ار ببوة ل ينلف الح نـ لالع طخف ر ندرة‬ ‫األمة لد ال ال زل الدوخبر نف اند بوضيـ مق ؿ آالؼ المعومخف ل عبر الحرائر اىلف اوخو مف مق ؿ حمنم و البوقن !‬ ‫انفظم انضبيٍ‪ :‬ضؼف انؼبنى اإلؿالي‪ ٙ‬ؤ يبو انٓجًبد انظه‪ٛ‬ج‪ٛ‬خ‪.‬‬ ‫‪11‬‬ .‬‬ ‫بعبب ؿ من عبؽ لممن وننخو مف عند لضػوؼ ػر مل وػؼ المخػندخف‪ ،‬مضػلا ػر زحفيػـ ح ػو بخػت المقػدس الػذ‬ ‫عػػقط ػػر اخػػدخيـ اػػنـ ‪6.

‬‬ ‫صبنضبً‪ -‬بد‪ٛ‬بء عؿبنخ األيغ ثبنًؼغٔف ٔانُٓ‪ ٙ‬ػٍ انًُكغ‪.5‬ؤصغ انغؼان‪.‬‬ ‫سبيـبً‪ -‬يذبعثخ انًبص‪ٚ‬خ انجبعفخ ٔانـهج‪ٛ‬خ انض‪ُٛٚ‬خ‪.3‬رشش‪ٛ‬ض انغؼان‪ ٙ‬أليغاع انًجزًغ اإلؿالي‪ ٙ‬انًؼبطغ‪.‬‬ ‫‪ .1‬د‪ٛ‬بح انغؼان‪.‬‬ ‫ؿبصؿبً‪ -‬انضػٕح نهؼضانخ االعزًبػ‪ٛ‬خ‪.‬‬ ‫صبنضبً‪ -‬رفز‪ٛ‬ذ ٔدضح األيخ ٔظٕٓع انجًبػبد انًظْج‪ٛ‬خ‪.4‬ي‪ٛ‬بص‪ ٍٚ‬اإلطالح ػُض انغؼان‪.‬‬ ‫عاثؼبً‪ -‬اَزشبع انزض‪ ٍٚ‬انـغذ‪ٔ ٙ‬انفئبد انز‪ ٙ‬يضهزّ‪.2‬يُٓظ انغؼان‪ ٙ‬ف‪ ٙ‬اإلطالح‪.‬‬ ‫(ؤ) فـبص عؿبنخ انؼهًبء‪.‬‬ ‫ؿبثؼبً‪ -‬يذبعثخ انز‪ٛ‬بعاد انفكغ‪ٚ‬خ انًُذغفخ‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫انفئخ انضبنضخ‪ :‬فئخ انًزظٕف‪.‬‬ ‫عاثؼبً‪َ -‬مض انـالع‪ ٍٛ‬انظهًخ‪.‬‬ ‫انفظم انؼبشغ‪ :‬صٔع انًضعؿخ انغؼان‪ٛ‬خ ف‪ ٙ‬انزجض‪ٚ‬ض ٔاإلطالح‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .ٍٛ‬‬ ‫انفئخ انغاثؼخ‪ :‬فئخ ؤعثبة انًبل‪.ٙ‬‬ ‫ؤٔالً‪ -‬انؼًم ػهٗ ب‪ٚ‬بعبص ع‪ٛ‬م عض‪ٚ‬ض يٍ انؼهًبء‪.ٙ‬‬ ‫‪12‬‬ .‫انجبة انضبنش‬ ‫انًغدهخ األٔنٗ نذغكخ انزجض‪ٚ‬ض ٔاإلطالح‬ ‫انفظم انزبؿغ‪ :‬انًذبٔالد انـ‪ٛ‬بؿ‪ٛ‬خ نإلطالح‪.ٙ‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫(ة) آصبع فـبص عؿبنخ انؼهًبء ٔاَزشبع انشكه‪ٛ‬خ انض‪ُٛٚ‬خ ف‪ ٙ‬انًضرًغ اإلؿالي‪.ٙ‬‬ ‫ؤٔالً‪ -‬انجؼض ػٍ لضب‪ٚ‬ب انًجزًغ ٔاالشزغبل ثمضب‪ٚ‬ب ْبيش‪ٛ‬خ ال عبئم رذزٓب‪.‬‬ ‫صبَ‪ٛ‬بً‪ -‬انزؼظت انًظْج‪ٔ ٙ‬اسزفبء انفضبئم انؼهً‪ٛ‬خ‪.‬‬ ‫انفئخ األٔنٗ‪ :‬فئخ انؼهًبء‪.‬‬ ‫صبَ‪ٛ‬بً‪ٔ -‬ضغ يُٓبط عض‪ٚ‬ض نهزغث‪ٛ‬خ ٔانزؼه‪ٛ‬ى‪.‬‬ ‫انفئخ انضبَ‪ٛ‬خ‪ :‬فئخ ؤطذبة انؼجبصح ٔانؼًم‪.

‬‬ ‫انفظم انزبؿغ‪ :‬انًذبٔالد انـ‪ٛ‬بؿ‪ٛ‬خ نإلطالح‪.‬‬ ‫انفظم انؼبشغ‪ :‬صٔ ع انًضعؿخ انغؼان‪ٛ‬خ ف‪ ٙ‬انزجض‪ٚ‬ض ٔاإلطالح‪.‬‬ ‫القنادة الثننخة‪ :‬من ىر اعبنب القولد ال ر آؿ إلخين المعوملف ‪.‫انًغدهخ األٔنٗ نذغكخ انزجض‪ٚ‬ض ٔاإلطالح‬ ‫امنـ ىذه ال حدخنت الزاحفة‪ ،‬نف البد مف وؿ حنعـ ر المع مال ا ع مر‪ ،‬بنىت نفعو أللذ مدخرخف‪:‬‬ ‫األول‪ :‬خخر الضناو الدالوخة عذرخن‪.‬‬ ‫للد ابل حنمد محمد بف محمد ال زالر انـ ‪679‬ىػ‪ ،‬انش حخن و مب‬ ‫بنلووـ لندة بود رحخوو إلو نخعنبلر حخث‬ ‫دنؼ نبو"المنللؿ" ىننؾ لاوؽ اوخو العػلخنر قػنئ ‪":‬د ن نػر لانػن حػر! ىػ دػبرت ح ػو امػلت !"‪ .‬‬ ‫القنادة الثنلثة‪ :‬قدخـ ا ج ىذا القولد للخس معرد ال لـ ل بندؿ اال ينـ ‪.‬‬ ‫‪13‬‬ .‬‬ ‫ل ؿ ىذه العوعوة مف ال طلرات ادنب االحبنط الملودخف الونموخف مف ابنن األمة ممن د ويـ ا زاؿ الحخنة العخنعخة‬ ‫ل الولدة لومع مال لألمر بنلمورلؼ لالنير اف المن ر د ح النفلس ‪ ،‬لىذه ننت المرحوة الثننخة مف اموخة ا د ح‬ ‫لال ر نف ابرز اقطنبين البخخ ابل حنمد ال زالر‪.1‬حي ة الغزالي‪.‬بػرز ال ازلػر‬ ‫بػػخ ف االبػػنارة لاعػػند إلخػػو ال ػػدرخس ػػر المدرعػػة النظنمخػػة ح ػػو دػػنر ل ارخػػو م ننػػة انلخػػة ػػر إدارات الدللػػة‪ ،‬قػػرر‬ ‫االنعحنب ر رحوة عدخدة رخة لاالب نؿ بلندة النفس‪ ،‬ح و خ عنو لو مراعوة ا نره المل وطة ح و اند لموو‬ ‫نبػػو "المنقػػذ مػػف الض ػ ؿ" لآلػػر لضػػوو ل ػ ؿ علالػػو "ا حخػػن " مب ػ‬ ‫بػػنللاظ لال ػػدرخس‪ ،‬لبوػػدىن اب نػػو لنفعػػو‬ ‫مدرعة ر زت اوو إلراج عخؿ عدخد مف الوومن لالقندة‪.‬‬ ‫ا دؼ منيعو ا د حر ر بلخص األمراض بودة املر ابرزىن إد ار ػو ال ػراث الػذ‬ ‫عػومو عخوػو مػف األعخػنؿ‬ ‫الع ػػنبقة المو ػػئ بنالنح ار ػػنت‪ ،‬ث ػػـ مح ػػص ال ازل ػػر ا ػػداس ال ػ ػراث الوقنئ ػػد لاالع م ػػنار ال ػػذ ذىب ػػت ار نن ػػو ب ػػخف‬ ‫المذاىب الفقيخة لالفرؽ الدػل خة لالمػذاىب الفوعػفخة لالبنطنخػة ‪ ،‬للػـ خ ػردد ال ازلػر ػر نقخػة الف ػر ا عػ مر مػف‬ ‫البلائب ل ذلؾ مف الب وخنت‪.‬‬ ‫لـ ع مر طلخ األىداؼ االع مخة العنمخة لودللة العوعلقخة إذ عرانف من حللت إلو اىداؼ دنخلخة مال زلاؿ اللطر‬ ‫الفنطمر ‪ ،‬لاوو اثر ىذا ال حلؿ عن ت الو قة بخف البن وخة األبنارة ل األعرة العوعلقخة إلو اف ان يت وخن مال مق ؿ‬ ‫اللزخر نظنـ الموؾ لا ينـ مو بنه بإغ خنلو‪.‬‬ ‫بدات المحنلالت األللو لإلد ح ظير مال عوـ الع عقة مينـ االدارة ر ب داد ‪ ،‬حخث عناد اللزخر نظنـ الموؾ لالذ‬ ‫ارؼ بح م و لعوة ا قو ر نبر الف ر الوقنئد‬ ‫العوخـ مف ل ؿ انبنئو لومدارس النظنمخة ‪ ،‬من ل عناد ر ىذه‬ ‫المحنلالت حرر البن وخة األبنارة مف المذىبخة الضخقة لمن بيدله مف لطر داىـ خ يدد الوقخدة م مث بنلدللة الفنطمخة‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫والث ني‪ :‬االندخنع لو حدخنت ال ر يدد و‪.2‬منهج الغزالي في اإلصالح‪.‬‬ ‫بنو ال زالر منيعو اوو ث ث قلااد ‪:‬‬ ‫القنادة األللو‪ :‬اف األعنس ر لعلد األمة ىل حمؿ رعنلة ا ع ـ لحخف قود المعوملف اف ىذه الميمة ام ألت‬ ‫األرض ظومن لعل ار ‪.

‬‬ ‫امن إذا ننت الوقخدة دن خة ل امؿ الوومن اوو ا ل ص ر لعخين يـ ننيـ خح ولا الم ننة األللو ر‬ ‫إد ح المع مال ل نظخـ حخنة ا راده‪.‬‬ ‫‪14‬‬ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫(ب) آث ر فا د را ل العمم ء وانتش ر الشكمي الديني في المجتمع اإلاالمي‪.‬‬ ‫(أ) فا د را ل العمم ء‪.‫نف المنطوؽ األلؿ لو زالر ىل ا د ح الف ر لالنفعر‪ ،‬لقد بدا ىذا ا د ح بلندة نفعو الال‪ ،‬ثـ الذ‬ ‫ب خخر من بلنفس اآللرخف حخث اع يد ال زالر ر قنخة الف ر ا ع مر مف األ نر البنطنخة لالفوعفة ال ر‬ ‫عخطرت اوو الوقلؿ‪.‬‬ ‫د ‪ -‬ان بنر ال دخف العطحر بخف ن ة ئنت المع مال بداخة بنلوومن الذخف نلات اىدا يـ لغنخن يـ البلدخة مرل ار‬ ‫بنلم دل ة لاربنب المنؿ الذخف حردلا اوو ال دخف لاللدؼ بنلد ح ب وخن‪.‬‬ ‫ػلص ال ازلػػر األم ػراض ال ػػر نلػػر بنألمػػة اػػف طرخػػؽ ال معػػؾ ب ػػؿ مػػن لػػو ادػػؿ إع ػ مر لاالب وػػند اػػف ػػؿ مػػن‬ ‫بػ ّ‬ ‫رخن م رابطن‪.‬‬ ‫لعد ال زالر اف الننس ىميـ الدنخن لبيلا ين حخف ادبحت الوقخدة دلر ر وؾ العخنعة الوقخدة لدبح اومنئين‬ ‫خف لف بمن خلا ؽ العخنعة إرضن الع طخف‪ ،‬خن بر الفعند ل خ عرب اللوؿ الو المع مال ممن خؤد‬ ‫الو انيخنره‪.‬‬ ‫الفئ الث ني – فئ أصح ب العب دة والعمل والمغرورون‪ :‬الذخف اىمولا الفرائض لاىمولا حقخقة الد ة‬ ‫لاىمولا يـ آخنت القرآف ال رخـ لاغ رلا ب ثرة ق ار ة القرآف لادد مرات ل مو لال وذذ خ ر خوو لعمنؿ دل و‬ ‫للخس لذات القرآف‪ ،‬لمنيـ مف اغ ر ب ثرة الدلـ ل ثرة الحج‪ ،‬لمنيـ مف اق نال بب وخنت اللظنئؼ‬ ‫الدخنخة لى ذا‪.3‬تشخيص الغزالي ألمراض المجتمع اإلاالمي المع صر‪.‬‬ ‫الفئ األولى‪ -‬العمم ء‪ :‬الذخف قدلا دفة الونلـ المعوـ الحقخقر حخث ادبح الووـ اندىـ لعخوة‬ ‫ألغراض ردخة لعومن لولدلؿ إلو البيرة لالمنندب لعمال بيلات الدنخن‪ ،‬ل ذلولا لوع طخف طمون ر‬ ‫المنندب لالمنح‪ ،‬منيـ مف اق در اومو اوو اددار الف نل‬ ‫ر األملر الدخنخة لالمونم ت الدنخلخة‪،‬‬ ‫لمنيـ مف اب ؿ بووـ ال ـ لالمعندالت‪ ،‬لمنيـ مف اب ؿ بنللاظ بدا ال الوعب لالرخن ‪ ،‬لمنيـ مف‬ ‫اب ؿ بووـ الحدخث لاع رقلا ر البحث ر الرلاخنت لطوب األعننخد‪ ،‬لمنيـ مف ضخال امره ر‬ ‫االب نؿ بنلنحل لالبور لغرخب الو ة‪ ،‬لمنيـ مف ومؽ ر ال راع الحخؿ الفقيخة‪.‬‬ ‫ادنبو البوؿ لاالنحراؼ ر عمخال ملرلثنت األمة ا ع مخة لقنـ بذلؾ بنن‬ ‫خو قػد ال ازلػػر بػلف دػ ح المع مػػال االعػ مر ل عػػنده خ حػدد بنػػلع الو قػػة القنئمػة بػػخف الوقخػدة لالعخنعػػة لاالع مػػنع‬ ‫لبلف اللضال الطبخور اف دلر العخنعة لاالع منع ػر وػؾ الوقخػدة للػخس الو ػس ‪ ،‬لاوخػو ػإف الوومػن لالح ػنـ قػال‬ ‫اوو ان قيـ المعؤللخة ال بر‬ ‫ر لعخو المع مال ل ادػ حو لىػل البػر الػذ لػـ خ حقػؽ إذ نوػت موندػرخو بػلنيـ‬ ‫اومن دنخن ال اومن دخف‪.‬‬ ‫ج ‪ -‬ف خت لحدة األمة لظيلر العمنانت لالمذاىب المنحر ة رخن‪.‬‬ ‫ب ‪-‬ال ودب المذىبر لال فن الفضنئؿ الوومخة‪.‬‬ ‫لقد ظيرت آثنر عند رعنلة الوومن لان بنر الب وخة الدخنخة م مثوة بودة امراض خم ف اعمنلين نل نلر‪:‬‬ ‫أ ‪ -‬البود اف قضنخن المع مال لاالنب نؿ بقضنخن ىنمبخة ال طنئؿ ح ين‪.

4‬ي‪ٛ‬بص‪ ٍٚ‬اإلطالح ػُض انغؼان‪.‬‬ ‫‪15‬‬ .ٙ‬‬ ‫ إنبن المؤععنت ال ووخمخة ال ر قلـ اوو إلراج عخؿ عدخد مف الوومن لالفقين الم لحدة عيلدىـ ر‬‫عبخؿ خخر لاقال األمة‪..‬‬ ‫حرخـ ال عنرة ر اعلاقيـ‪.‬‬‫‪ -‬إحخن عنة االمر بنلمورلؼ لالنير اف المن ر بخف الوومن لال مذة‪.‬‬ ‫ إخعند منيج ووخمر م نمؿ خبمؿ الف رة ا ع مخة م نموة ر ن ة اولمين‪.‬‬ ‫رابع ا‪ -‬نقد الاالطين الظمم ‪.‬‬ ‫أوتا‪ -‬العمل عمى إيج د جيل جديد من العمم ء‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪‬‬ ‫الحرص اوو اوـ األامنؿ ل لبة الخقخف‪ ،‬لادـ المعنراة إلو الف خن‪.‬‬‫ الدالة إلو الودؿ ا ع منار مف آدا حؽ الز نة مف المنؿ‪ ،‬لمحنربة ا ح نر لالربن‪ ،‬لحؽ األللة مف‬‫منؿ المعوـ‪ ،‬ل حرخـ إنفنؽ المنؿ ر النلا ؿ ر حخف ر و اف الفرائض‪.‬‬ ‫ؿ قندر اوو حمؿ ىذه الرعنلة معئلؿ‪ ،‬لالبد لاف خبدا بنفعو‪ ،‬ثـ اىؿ بخ و ثـ عخ ارنػو‪ ،‬ثػـ اىػؿ محو ػو‪ ،‬لىػؿ بوػده‪،‬‬ ‫آثـ مػن ُلعػد عنىػؿ‪ ..‬‬ ‫الفئ الرابع ‪ -‬أرب ب األموال‪ :‬لىـ األغنخن مف المعومخف الحرخدلف اوو ال دخف لاللدؼ بنلد ح‪،‬‬ ‫لاا بر االنحراؼ اندىـ ال رلر لادـ مور يـ بنلح مة مف المنؿ‪.‬‬ ‫لحدد ال زالر الملاقؼ اللاعب ا لنذىن ا عنىيـ خمن خور‪:‬‬ ‫ حرخـ ال ونمؿ مال الع طخف الظومة‪.‫الفئ الث لث ‪ -‬المتصوف ‪ :‬ل ننلا ىخ وخنت نرغة مف ا مضملف دخنر دندؽ‪ ،‬الذلا بنلز لاليخئنت‬ ‫اف البلاطف‪ ،‬الدالا لوولـ ال ـ ال لعلاىن‪ ،‬ال ب ويـ فقد الدنخن اف فقد القولب‪ ،‬ال قدرلا ر حؽ‬ ‫الدنخن‪ ،‬لاى ملا بنل نظخرات المعردة‪.‬‬ ‫خ ظن ر خين الووـ لالووـ بمن خ خر ر العػولؾ الببػر لخنػ ج العػوندة األلرلخػة‪ ،‬لام ػنز منيػنج ال ازلػر ب نمػؿ اوػلـ‬ ‫الدنخن لاآللرة‪ .‬‬ ‫ قلؿ الحؽ ر الع طخف الظومة‪ ،‬ل حرخـ ال ونمؿ ر ؿ من خ دؿ بيـ مف منبئنت لم ار ؽ‪.‬‬ ‫ القضن اوو ال خنرات لاأل نر المنحر ة لمحنرب ين لمعنبي ين بنألعولب الوومر لالمنطؽ العوخـ للّؼ‬‫ال ب لال دننخؼ لدحض ببينت الفرؽ الضنلة‪.‬لغطو بو اربوة مخندخف‪:‬‬ ‫(بنن الوقخدة ا ع مخة ‪ -‬يذخب النفس لا رادة ‪ -‬دراعة الوولـ ‪ -‬ا اداد اللظخفر )‬ ‫ث لث ا‪ -‬إحي ء را ل األمر ب لمعروف والنهي عن المنكر‪.‬‬‫‪ -‬حرخـ ال ونمؿ مال قضن يـ للدميـ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫اف خطوب نفال اآللرة بوموو‪ ،‬لالحرص مف دنخن ال رؼ لر قة العوطنف‪.‬فأولها ال ورخػؼ بػنلووـ‪ ،‬ثػـ‬ ‫نلعلاد الم نؼ بين‪ ،‬ثـ اىؿ البلاد ‪ ،‬ثـ ا نعننخة عمون ‪ ،‬لاال يل ٌ‬ ‫اللاظ ثـ الزعر ثـ المنال بنلقير‪.‬‬ ‫حرخـ ال ونمؿ مال ا مف مؤععن يـ إال لحنعة منعة‪.‬‬ ‫ث ني ا‪ -‬وضع منه ج جديد لمتربي والتعميم‪.

‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ظوـ ر المونموة خب ار اهلل مف دنحبو‪.1‬البد لو نر لاف خلرج مف عخد منلو لوفقخر لبمن ال خذلو‪ ،‬لالالىـ بنلددقنت األللة لالدحبة‪.‬‬ ‫ؿبثؼبً‪ -‬يذبعثخ انز‪ٛ‬بعاد انفكغ‪ٚ‬خ انًُذغفخ‪.‬‬ ‫مح ربتاااه لمفمااااف ‪ :‬ر ػػزت اوػػو ان قػػند مووميػػـ الفخوعػػلؼ األلؿ ارعػػطنلخس‪ ،‬لابطػػنؿ مػػن نقػػؿ رلاده انػػو‪ ،‬لحػػذر‬ ‫ال زالر اومن المعومخف مػف ا انػزالؽ اػنطفر قػد خػد ويـ لملاعيػة احػد الووػلـ ال القػنئمخف اوخيػن‪ ،‬لان بػو لمبػ وة‬ ‫نفعخة لاعيين الننس لال زاللا حخف ظنلا اف مقود الوقنئد ال رخبة ىـ دفلة الننس‪ ،‬لانلعين‪ ،‬لنػنقش معملاػة مػف‬ ‫اآل ار الفوعفخة ال ر لدوت بيـ لإللحند‪ ،‬لىـ لمس قضنخن‪ :‬قضخة اللنلؽ‪ ،‬قضخة الملولؽ (الوػنلـ)‪ ،‬قضػخة الووػـ‬ ‫(اوـ اهلل لا نعنف)‪ ،‬قضخة ا نعنف‪ ،‬لقضخة الفنن لالبوث ال ر نفنىن الف عفة‪.5‬ؤصغ انغؼان‪:ٙ‬‬ ‫ال خل وؼ احد اوو اظـ الدلر الذ‬ ‫اداه ال زالر ر نيضة األمة لاع وندة برخقين ‪ ،‬لقد لدفو المؤرخ ابف النعنر‬ ‫بلنو "إمنـ الفقين اوو االط ؽ‪ ،‬لربننر األمة بنالعمنع‪ ،‬لمع يد زمننو لاخف لق و لالانو"‪.‬‬ ‫خقلؿ ال زالر بلف المندخة ال العوبخة الدخنخة ن ع ن اف ال ؿ الو قة بػخف ا نعػنف لالػدنخن لعيوػو بنلح مػة ا ليخػة‬ ‫ال ر لوػؽ ألعويػن‪ ،‬نلػدنخن انػده‬ ‫ػلف ـ ث ثػة‪ :‬ابػخن ملعػلدة‪ ،‬ا قػة ا نعػنف بيػن‪ ،‬ثػـ المنيػنج الػذ خح ػـ ىػذه‬ ‫الو قػػة‪ .‬‬ ‫‪16‬‬ .‬‬ ‫مح ربته لمب طني ‪ :‬إظينر عند مننىعيـ ر للخؿ الفنظ القرآف اف موننخين ل ئـ مقنددىـ ب خػر دلخػؿ قرآنػر ال‬ ‫عنر‪.3‬منال ال زالر إنفنؽ المنؿ ر النلا ؿ‪ ،‬لنظر بلحقخة الفق ار بو‪.‬وي ػػدنن الق ػػلخـ نع ػػده ػػر رع ػػلؿ اهلل –د ػػوو اهلل اوخ ػػو لع ػػوـ‪-‬‬ ‫لدحنب و ال راـ؛ الذلا مف الدنخن قدر الزاد‪ ،‬لمف البيلات من حدده البرع لالوقؿ‪ ،‬نا دللا ل لعطلا ب إ ػراط ال‬ ‫فرخط‪.2‬حنرب االح نر لاا بره ٌ‬ ‫‪ .‬‬ ‫ؿبصؿبً‪ -‬انضػٕح نهؼضانخ االعزًبػ‪ٛ‬خ‪.‬المف ػػرض اف ا قػػة ا نعػػنف بػػنلملعلدات ببػػقخين القوبػػر لالبػػدنر البػػد لاف خ ػػلف اوػػو قػػدر الحنعػػة بمػػن‬ ‫خخع ػػر ل ػػو الوب ػػندة لال ػػزلد لملػ ػرة ػػزلد المع ػػن ر‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫انط قن مف اف المنؿ ر الدنخن لعخوة لوطناة‪ ،‬قرر ال زالر األملر ال نلخة‪:‬‬ ‫‪ .‫سبيـبً‪ -‬يذبعثخ انًبص‪ٚ‬خ انجبعفخ ٔانـهج‪ٛ‬خ انض‪ُٛٚ‬خ‪.‬‬ ‫وددت اآلثنر ال ر احدثين ال زالر ر المع مال االع مر بموت مل وؼ نلاحر الحخنة الوومخة لاالع مناخة ‪ ،‬للوؿ‬ ‫منيج االنعحنب لالولدة الذ‬ ‫طبقو ال زالر ادبح مثنال خح ذ‬ ‫ر عمخال المذاىب لالعمنانت حخث لقفلا اف‬ ‫الدراانت المذىبخة للودلا إلو لندة انفعيـ ح و إذا ز ت اندلا لومع مال مف عدخد لإلعينـ خو لرقخو‪ ،‬لقد امد‬ ‫ال زالر إلو ال درخس المنظـ لاع قؿ بمنينعو لوؼ اددا بخ ار مف ال مخذ الملعيخف لابرزىـ "عمنؿ ا ع ـ" ابل‬ ‫الحعف اور العومر‪ ،‬لاخضن محنربة ال زالر لو خنرات المنحر ة نف لين بنلغ األثر ر االد ح لالذ ان يو ب لخف‬ ‫عخؿ الندر لدحر ال زاة الدوخبخخف‪.

4‬يضعؿخ انش‪ٛ‬ز عؿالٌ انجؼجغ٘‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .ٙ‬‬ ‫‪ .ٍٛ‬‬ ‫(ر) يشبعكخ ؤطذبة ػجض انمبصع ٔؤؿغرّ ف‪َ ٙ‬شغ انضػٕح ٔدًهٓب‪.‬‬ ‫‪ .1‬انزؼه‪ٛ‬ى ٔانزغث‪ٛ‬خ‪.‬‬ ‫(س) بطال انزظٕف‪.‬‬ ‫ اَزمبص انؼهًبء‪.‬‬ ‫‪ .1‬انًضعؿخ انؼضٔ‪ٚ‬خ‪.ٙ‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫(د) يذبعثخ انشظٕيبد انًظْج‪ٛ‬خ‪.2‬انًضعؿخ انـٓغٔعص‪ٚ‬خ‪.8‬يضعؿخ انذـٍ ثٍ يـهى‪.‬‬‫ اإلػضاص االعزًبػ‪.ٙ‬‬‫‪ .21‬يضعؿخ عك‪ٛ‬غ انكغص٘‪.6‬يضعؿخ ػم‪ٛ‬م انًُجج‪.ٙ‬‬ ‫‪ .11‬يضعؿخ انغفـَٕج‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ؤٔالً‪ -‬انًضعؿخ انًغكؼ‪ٚ‬خ‪ :‬انًضعؿخ انمبصع‪ٚ‬خ‬ ‫(ؤ) ؿ‪ٛ‬غح ػجض انمبصع‪.3‬انًضعؿخ انج‪ٛ‬بَ‪ٛ‬خ‪.‬‬ ‫(ح) انضػٕح ث‪ ٍٛ‬غ‪ٛ‬غ انًـهً‪.‬‬ ‫ اإلػضاص انض‪ٔ ُٙٚ‬انضمبف‪.‬‬ ‫(ة) ػجض انمبصع ٔانضػٕح بنٗ اإلطالح‪.‬‬‫(ة) انزظض٘ نهزغغف انش‪ٛ‬ؼ‪ ٙ‬انجبعُ‪ٔ ٙ‬انز‪ٛ‬بعاد انفكغ‪ٚ‬خ انًُذغفخ‪.9‬يضعؿخ انجٕؿم‪.11‬يضعؿخ انؼٔن‪.‬‬‫ اَزمبص انذكبو‪.7‬يضعؿخ انش‪ٛ‬ز ػهٗ ثٍ انٓ‪ٛ‬ز‪.‬‬‫ انضػٕح إلَظبف انفمغاء ٔانؼبيخ‪.‬‬ ‫صبَ‪ٛ‬بً‪ -‬يضاعؽ انُٕاد‪ٔ ٙ‬األع‪ٚ‬بف ٔانجٕاص٘‬ ‫‪ .ٙ‬‬ ‫‪ .‬‬‫ اَزمبص األسالق االعزًبػ‪ٛ‬خ انًؼبطغح‪.ٙ‬‬‫ انزؼه‪ٛ‬ى ٔانزغث‪ٛ‬خ انغٔد‪ٛ‬خ‪.ٙ‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪17‬‬ .‬‬ ‫(ط) رؼبن‪ٛ‬ى ػجض انمبصع‪.ٙ‬‬ ‫‪ .‫انجبة انغاثغ‬ ‫اَزشبع دغكخ اإلطالح ٔانزجض‪ٚ‬ض ٔانًضاعؽ انز‪ ٙ‬يضهٓب‬ ‫انفظم انذبص٘ ػشغ‪ :‬يضعاؽ اإلطالح ٔانزجض‪ٚ‬ض‪.5‬يضعؿخ د‪ٛ‬بح ثٍ ل‪ٛ‬ؾ انذغاَ‪.‬‬ ‫‪ .2‬انٕػظ ٔيٕضٕػبرّ‪.

‬‬ ‫‪ .14‬يضعؿخ انم‪ٛ‬هٕ٘‪.‬‬ ‫انفظم انضبنش ػشغ‪ :‬انزُـ‪ٛ‬ك ث‪ ٍٛ‬يضعاؽ انغظالح ٔرٕد‪ٛ‬ض يش‪ٛ‬شبرٓب‪.18‬يضعؿخ ػضًبٌ ثٍ انمغش‪.13‬انًضعؿخ انجغبئذ‪ٛ‬خ‪-‬انغفبػ‪ٛ‬خ‪.‬‬ ‫‪18‬‬ .ٙ‬‬ ‫‪ .19‬يضعؿخ ؤث‪ ٙ‬يض‪ ٍٚ‬انًغغث‪.21‬يضعؿخ اثٍ يكبعو انُؼبل‪.ٙ‬‬ ‫انفظم انضبَ‪ ٙ‬ػشغ‪ :‬صٔع انًغؤح انًـهًخ ف‪ ٙ‬دغكخ انزجض‪ٚ‬ض ٔاإلطالح‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .17‬يضعؿخ ثمب ثٍ ثغٕ‪.23‬يضعؿخ انججبئ‪.‬‬ ‫‪ .15‬يضعؿخ يبعض انكغص٘‪.21‬يضعؿخ ؤث‪ ٙ‬انـؼٕص انذغ‪.22‬يضعؿخ ػًغ انجؼاػ‪.‫‪ .16‬يضعؿخ ػه‪ ٙ‬انغث‪ٛ‬ؼ‪.ٙ‬‬ ‫‪ .ٙ‬‬ ‫‪ .ًٙٚ‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .

‬وو ػػو المػ ػ ووـ اف خ ػػلف مو زم ػػن بنلد ػػفنت األل قخ ػػة لال حو ػػر بلام ػػنؿ الل ػػو الو ػػزـ لال ػػر م ػػف اىمي ػػن‪:‬‬ ‫ال لاضػػال‪ ،‬الدػػدؽ ػػر القػػل للالفوػػؿ‪ ،‬لالل ػػن بنلويػػد‪.‬‬ ‫‪19‬‬ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫برز البخخ ابد القندر ر الفقو الحنبور‪ ،‬لاوو غرار ال زالر نحو اف اللاظ إلو الزىد لال زـ بلندة نفعو رة‬ ‫مف الزمنف‪ ،‬لبود ىذه المرحوة مف ال لثر بنل زالر لاومن ادره لممنرعن و ر العولؾ الدل ر‪ ،‬لف البخخ ابد‬ ‫القندر لنفعو طنبوو اللنص الذ‬ ‫مخز بو ر الف ر لال طبخؽ‪ ،‬عنمون بخف الف ر لال دلؼ‪.1‬التعميم والتربي ‪:‬‬ ‫آلت إلخو مدرعة بخلو بود ل ن و‪ ،‬طلرىن لنعبت إلخػو‪ ،‬لعوويػن مر ػ از لو ػدرخس لالػلاظ لا‬ ‫ػن ‪ ،‬لقػد لوبػت‬ ‫دل ار رخندخن ر إاداد عخؿ الملاعية لودوخبخخف ر البنـ‪ ،‬ح ػو ان عػت حػلال لقػندة‪ .‬‬ ‫(ب) عبد الق در والدعوة إلى اإلصالح‪.‫اَزشبع دغكخ اإلطالح ٔانزجض‪ٚ‬ض ٔانًضاعؽ انز‪ ٙ‬يضهٓب‬ ‫الفصل الح دي عشر‪ :‬مدراس اإلصالح والتجديد‬ ‫أوتا‪ -‬المدرا المركزي ‪ :‬المدرا الق دري‬ ‫نعب ىذه المدرعة لوبخخ ابد القندر ال خ نر ‪ ،‬لقد اععت ر ب داد ل ر زت نبنطن ين اوو لرخج القخندات ال زمة‬ ‫لوومؿ االع مر لال نعخؽ مال المدارس األلر للضال منينج امؿ ربل لدال ملحد‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫اإلعداد الديني والثق في لخر بط بومر الطنلب لحنلو‪ ،‬نى ـ بإاداد الدانة ل درخب اللانظ لالمدرعػلف‬ ‫لاللطبن ‪ ،‬لالمثقفلف ر اولـ الدخف‪ ،‬عنمون بخف الفقو لال دلؼ العنخف ر طرحو لووولـ‪.‬‬ ‫اا مػػد ابػػد القػػندر ػػر اعػػولبو اوػػو ال ووػػخـ المػػنظـ لالػػلاظ ل ػػنف مللوػػن بنل ػػدرخس لخو برىػػن "ابػػرؼ منقبػػو لاىػػؿ‬ ‫مر بػػو"‪ ،‬لوبػػت المدرعػػة القندرخػػة دل ار ىنمػػن ػػر إاػػداد عخػػؿ الملاعيػػة لولطػػر الدػػوخبر "إاػػدادا دخنخػػن لثقن خػػن" خو مػػد‬ ‫اوو العمال بػخف الفقػو لال دػلؼ العػنر بن ضػن ة إلػو "ا اػداد الرلحػر" حخػث ربخػة إدارة المػ ووـ خدػبح دػفن‬ ‫بػ ػ‬ ‫ػػدر‪ .‬‬ ‫نبل منذ د ره ر عػخ ف ػر اعػرة م دخنػة‪ ،‬غوػب اوخيػن الزىػد لالدػ ح لالفقػر لالوػلز‪ ،‬عػومت الزانمػة الرلحخػة‬ ‫لوبوػػدة مػػن اثػػر ػػر بوػػلرة بلدػػو‪ ،‬لملاقفػػو إ از المبػ ت االع مناخػػة لالعخنعػػخة لالثقن خػػة‪ ،‬ان قػػؿ لب ػػداد ػػر حػػخف‬ ‫اني ػػن نن ػػت و ػػننر اض ػػطرابن عخنع ػػخن‪ ،‬ػػنل وط اب ػػد الق ػػندر ػػر المع ػػنلس لالمن ػػنظرات بب ػػخلخ الفق ػػو لالزى ػػد ل ػػلثر‬ ‫بمذاىبيـ لدراان يـ إخعنبن لعوبن‪.‬‬ ‫(أ) ايرة عبد الق در‪.‬امػػن اوػػو دػػوخد "ا اػػداد االع مػػنار" قػػد اع ػ يدؼ لثخػػؽ‬ ‫الو قػنت بػخف األ ػراد لالعمناػنت الػذ خو مػػد اوػو نظػػخـ دقػنئؽ العػولؾ الخػػلمر لوفػرد إنط قػن منػػو إلػو الو قػػنت‬ ‫العمناخة ل وزخز مفنىخـ ا خثنر لالف لة لال عنمح‪.‬أما أااموبه قػد اراػو‬ ‫اع ودادات ؿ طنلب ر درخعو ل ربخ و‪ ،‬لااد نظنمن م نم‬ ‫اداد الطوبة رلحخن لاومخن لاع مناخن ل حمؿ‬ ‫اابن رعنل يـ‪ ،‬لا نح ليـ ردة ال طبخؽ الومور ر ربنط لنص‪.

2‬الوعظ وموضوع ته‪.‬‬ ‫(ت) التصدي لمتطرف الشيعي الب طني والتي رات الفكري المنحرف ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫انتق د العمم ء‪ :‬بف العخ نر حموة بدخدة اور اومن الدنخن الذخف غر يـ المنندب ‪ ،‬لاا برىـ عػن ار‬ ‫خ ػػنعرلف بنلػػدخف لخبػػنر لف ػػر الفػ ف لابػ ونلين لار ػػنب المحظػػلرات‪ ،‬ل ػػنف خوخػػب اوػػخيـ ق ػربيـ‬ ‫مػف العػ طخف لطمويػػـ بمػن ػر اخػػد الح ػنـ‪ ،‬للقػػد لدػفيـ ػر ملاظػػة لػو ‪" :‬خػن للنػػة ػر الووػػـ‬ ‫لالومؿ ‪ ،‬خن اادا اهلل لرعللو‪.‬‬ ‫للدػػو بنالب وػػند اػػف اللدػػلمنت المذىبخػػة لالل ػػنت لالعػػدؿ لدخدػػن لمػػف اراد اف خ يخػػل لوومػػؿ ػػر‬ ‫مخداف الدالة‪ ،‬اوو اال خثخر اوو نفعو اا راضنت زلقو ر ملاطف العدؿ‪.‬‬ ‫‪21‬‬ .‬‬ ‫(ث) مح رب الخصوم ت المذهبي ‪.‬لوبت الحر ة القندرخة دلرىن األ بر ر ال ميخد لدللؿ د ح الدخف‪ ،‬حخف اعيمت‬ ‫ر قلخض دللة الفنطمخخف ر مدر‪.‫‪‬‬ ‫اإلعاااداد الروحاااي‪ :‬ربخ ػػة إرادات الم وومػػخف ل ز خ ػػة نفلع ػػيـ ا ػػف الب ػػيلات‪،‬لحثيـ او ػػو ال ػ ػزاـ الع ػػنة‬ ‫لمعنىػػدة الػػنفس لال حوػػر بلامػػنؿ الل ػر الوػػزـ‪ ،‬حػػرص ابػػد القػػندر اوػػو إقنمػػة ال زخ ػػة الرلحخػػة اوػػو‬ ‫قنادة رخة ع يدؼ إقننع الم ووـ بمن خمنرعو‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪‬‬ ‫اإلعااداد اتجتما عي‪ :‬لىػػدؼ لوقضػػن اوػػو ال ف ػػؾ االع مػنار ل نظػػخـ ا قػػنت الم وومػػخف بمحػػخطيـ‪،‬‬ ‫لمال قخندا يـ لمال انفعيـ ل ؽ مبندئ ال ونلف لحعف الدوة‪ ،‬لالبود اف الملنلفنت لاملر الدنخن‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫الدعوة إلنص ف الفقراء والع م ‪ :‬ر اللقت الذ انش خو العخ نر ر ب داد ذاؽ الننس مف عػل‬ ‫الوذاب لندرة األقلات لار فنع األعونر ل ورض الننس لظوـ اللالة لاب ػزاز العبػنة ال ثخػر؛ لػذا ر ػز‬ ‫العخ نر اوػر ندػرة الفقػ ار لالطبقػة الونمػة‪ ،‬لبػف حموػة اوػر بػدخدة اوػر الػذخف خظومػلف النػنس‬ ‫لالونمة ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫انتقااا د الحكااا م ‪ :‬ان ق ػػد الب ػػخخ اب ػػد الق ػػندر الح ػػنـ لالمو ػػلؾ ‪ ،‬لان ق ػػد اخض ػػن الػ ػلالة لالم ػػلظفخف ال ػػذخف‬ ‫خعنرالف ر نفخذ الامػر العػ طخف بػدلف حػرز معػ ن ار نفػنقيـ لدنػل ال قيػـ‪ ،‬لاا بػر العخ نػر‬ ‫نفعو انو معوطٌ اور ؿ ذاب منن ؽ دعنؿ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫انتق د األخالق اتجتم عي المع صرة ‪ :‬ننت رؤخة العخ نر لومع مال اور انو مع مػال النفػنؽ لالرخػن‬ ‫لالظوـ ل ثرة الببية لالحراـ‪ ،‬للذلؾ األمػر ر ػز ر خػ از قلخػن اوػر محنربػة النفػنؽ لاأللػ ؽ العػوبخة‬ ‫ال ر عندت المع مال‪.‬‬ ‫لـ خ ف ال درخس لااداد المربخف لخمنال العخ نر اف معنلس اللاظ الونمة‪ ،‬بؿ نف البخخ بدخد الحمنعة لولاظ ‪،‬‬ ‫نف خر نفعو ننئبن اف الرعلؿ ر بوث الػرلح الدخنخػة ػر قوػلب النػنس‪ ،‬بيػذه الػرلح لالحمػنس انطوػؽ العخ نػر‬ ‫خع نفر المعومخف إلر االل فنؼ حلؿ ا ع ـ لخدالىـ إلر الولدة إلر ونلخمو لحمؿ رعنل و‪.‬‬ ‫ننقبين بملضلاخة ‪ ،‬ر ز اوو البنطنخة اوو اا بنر اللطر الفنطمر‪ ،‬لذ ر اف لبوض الفرؽ ال ر اع رت بنل بخال‬ ‫عذلر خيلدخة‪ ،‬للدين ر نقنط قنطال عموت بخف المو قدات الخيلدخة لالبخوخة ر ذات البل قة‪ ،‬لقد ال زمت ان قندا و‬ ‫حدلد الودالة لال ؽ الونلـ الفنضؿ‪ .

‬‬ ‫‪ .5‬المدرعة البخننخة‪:‬‬ ‫اععػين البػػخخ ابػػل البخػنف نبػػل بػػف محمػد الدمبػػقر المور ػػل بػػنبف الحػلرانر‪ ،‬ػػنف حعػػف المور ػة بنلو ػػة ل ػػنف م زمػػن‬ ‫لوووـ لالمطنلوة‪ ،‬زىد زىدا دنلحن ح و دنر لو ادحنب ل مخذ خي دلف بيدخو‪.‬‬ ‫ خو بر األمر بنلمورلؼ لالنير اف المن ر ضرلرة اعنعخة لبقن المع مال‪.‬‬ ‫اا نر العخ نر اننخة بخرة بنل دلؼ ومؿ اور نقخة ال دلؼ ممن دلؿ اوخػو مػف انح ار ػنت ػر الف ػر لالومػؿ‬ ‫‪ ،‬ثػـ رده إلػر دلره الػذ‬ ‫ػػنف اوخػو مدرعػة ربلخػة‪ ،‬ومػػؿ اوػر غػرس موػننر ال عػػرد اللػنلص لالزىػد الدػػحخح‪،‬‬ ‫ل ذلؾ اخضن ان قد من بنع بخف الدل خة بد ٍع ال فؽ مال ال نب لالعنة ‪.‬لاب ير انو الرخنضخنت لالعخر لال رامنت‪ ،‬لخذ ر انػو ػنف انلمػن ػر البػرخوة‪ ،‬ارعػلن ػر‬ ‫الزىد‪ ،‬ل رغ لق و لو ربخة لالوبندة ح و ل ن و انـ ‪779‬ىػ‪.‬‬ ‫‪ .‬دػػحب البػػخخ ال ازلػػر ثػػـ انعػػحب مػػدة لمعنىػػدة نفعػػو‪ ،‬بوػػدىن اب نػػو لنفعػػو مدرعػػة‬ ‫لامؿ خين ح و ل ر انـ ‪785‬ىػ‪ .‬‬‫(خ) الدعوة بين غير الماممين‪.‬ل ؿ حخن و اقد معنلس لولاظ ل نف لو مؤلفنت ر الفقو لال دلؼ‪.‬ػػنف لوبػخخ اػػد بػػنلغ األثػػر بػػخف األ ػراد الي ػػنرخخف ػػر ار ػػداع‬ ‫مفعدخيـ ل لب يـ‪ .‬‬ ‫خم ف ولخص ال ونلخـ ال ر امؿ اوخين ابد القندر ر مخداف القخـ االع مخة بمن خور‪:‬‬ ‫ خو بر ال لحخد ىل حعر األعنس ر ونلخمو " مف ال لحخد لو لال إل ص لو الامؿ لو" ‪ ،‬ل خراد بنل لحخد ىنن‬‫اف خ لف ضنبطن ل در نت الفرد االع مناخة للخس قط الدخنخة لالرلحخة‪.‬‬ ‫لا بال ابػد القػندر لطػة موخنػة وػنلف خيػن مػال‬ ‫مذ ػو لدان ػو لاعػر و‪ ،‬لحمػؿ الػدالة لرعػنل ين‪ ،‬قطوػلا المعػن نت‬ ‫لوؽ ثخر‪.4‬المدرعة العيرلردخة‪:‬‬ ‫اععين بخخ البخلخ ابل النعخب العيرلرد ‪ ،‬للد ر قرخة عيرلرد انـ ‪6.‬‬ ‫لال يلؼ لالبلاد ح و اعوـ اوو خدخيـ ٌ‬ ‫ث ني ا‪ -‬مدارس النواحي واألري ف والبوادي‬ ‫ػػـ لعػػخس الودخ ػد مػػف المػػدارس األلػػر اوػػو خػػد بػػخلٌخ ا ػػنبر‪ ،‬لمنرعػػت دل ار رخندخػػن ػػر ال ربخػػة لالػػلاظ الػػدخنر‬ ‫لاالع منار؛ ن لذت منينعن ملحدا اوو غرار من رؾ ال زالر لال خ نػر‪ ،‬مػن عػنىـ ببػ ؿ اعنعػر ػر بنػن عخػؿ‬ ‫عدخد بدخد ر اهلل لـ ره حخنةٌ ال رؼ‪ ،‬أهمه ‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫(ح) تع ليم عبد الق در‪.‬‬ ‫‪21‬‬ .9‬ىػ درس ر‬ ‫المدرعػة النظنمخػة‬ ‫بب ػػداد ح ػػو لىػػؿ لو ػػدرخس‪ .‬‬ ‫ إف وزخز مفيلـ ا خمنف بنلقضن لالقدر خعوؿ االنعنف خعوـ امره هلل ل طمئف نفعو ر البدائد‪.8‬المدرعة الودلخة‪:‬‬ ‫اععػين رعػؿ دػنلح خػداو اػد بػف معػن ر‪ ،‬نبػل ػر قرخػة "بخػت ػنر" رحػؿ غوػو ب ػداد حخػث اع مػال بنلبػػخخ‬ ‫ابػد القػػندر‪ ،‬لقضػػو زمنػػن ػػر معنىػػدة نفعػػو‪ .‬‬‫ خح ل مفيلـ ا خمنف اوو مضملنخف اعنعخخف احدىمن لعدانر خي ـ بنلعننب الرلحر لاآللر اع منار خي ـ‬‫بنألملر الحخن خة الخلمخة ل اعس ال ونمؿ بخف األ راد‪.‫(ج) إصالح التصوف‪.

‬‬ ‫إلو عننب الودخد مف المدارس المبنبية ر ن ة األقطنر االع مخة‪.‬‬ ‫‪22‬‬ .‫‪ ..‬‬ ‫‪ .‬الخ مف المدراس ال ر نف لين دلر غخر بعخط ر حر ة ا د ح‪.‬‬ ‫الفصل الث لث عشر‪ :‬التنايق بين مدراس الغصالح وتوحيد مشيخ ته ‪.‬‬ ‫عرت ادة ا دنالت لاع منانت بخف انمر ‪ 564‬ىػ ‪ 555 -‬ىػ بخف مدارس االد ح ر ن ة ارعن الونلـ‬ ‫االع مر ل لحخدىن حت قخندة لاحدة لمنيج ملحد ‪ ،‬لقد اثمرت ىذه اال دنالت اف ب خؿ قخندة لاحدة م مثوة‬ ‫بنلبخخ ابد القندر ال خ نر لالذ ان يت إلخو رئنعة اولـ المونرؼ ‪ ،‬إضن ة إلو ذلؾ ننت ميمة القخندة الملحدة‬ ‫ىر ال نعخؽ بخف مدارس االد ح ل لحخد المننىج ‪ ،‬لقد اثمرت ىذه اللحدة بزخندة الادؿ الرلابط بخف ىذه‬ ‫المدارس لان بنر الزىد للرلعو اف ازل و الدل خة‪.‬‬ ‫لمدارس الر امثنؿ مدرعة البخخ رع ف العوبر ‪ ،‬لمدرعة اقخؿ المنبعر‪ ،‬لمدرعة الحعف بف معػوـ‪ ،‬لمدرعػة‬ ‫البخخ ابد الرحمف الطفعلنعر ال ر بنت ا قة لامة مال مدرعة البخخ ابد القػندر ال خ نػر‪ ،‬لمدرعػة محمػد بػف‬ ‫ابد البدر ‪ ،‬لمدرعة عن خر ال رد ‪.‬‬ ‫ذ ر المدندر ال نرخلخة بدلر مق ضبة الدلر الذ‬ ‫قنمت بو المرآة المعومة الونموة ر حر ة ال عدخد لاالد ح‬ ‫لالمن عبنت إلو المدرعة القندرخة ‪ ،‬لمف ىؤال اللااظنت البيخرات البخلة نج النعن ال رخ ر لالبخلة بمس الضحو‬ ‫ب نت محمد بف ابد العوخؿ لالبخلة عوخوة البعر لقد ننت محدثة قنرئة لوقرآف ال رخـ ‪ ،‬ىذه بوض النمنذج القوخوة لربمن‬ ‫اف ىننؾ المزخد لل ف المدندر ال نرخلخة اىموت البحث خيف‪..7‬مدرعة البخخ اوو بف اليخ ر‪:‬‬ ‫اععين البخخ اوو بػف اليخ ػر مػف مبػنىخر الوػراؽ‪ ،‬ػنف خ ػردد اوػو البػخخ ابػد القػندر‪ ،‬لخلػرج اوػو خدخػو ال ثخػر‬ ‫مف الننس ل نـ مف احد المبنخخ الذخف خذ ر انيـ القطبخة ل نعب إلخيـ مبنل نت إب ار األ مو لاألبرص‪.‬‬ ‫الفصل الث ني عشر‪ :‬دور المرأة المامم في حرك التجديد واإلصالح‪.6‬مدرعة حخنة بف قخس الحرانر‪:‬‬ ‫لععػت اوػو خػػد البػخخ حخػنة بػػف قػخس رف رحػنؿ األندػػنر ػر مدخنػة (حػراف) بػمنؿ عػخنن ‪ ،‬اػػرؼ بلنػو دػػنحب‬ ‫األىلاؿ لال رامنت لا ل ص لال وفؼ‪ ،‬ل نف خؤلذ براخو لمبلر و‪ ،‬لاع مر اموو ح و ل ن و انـ ‪7:8‬ىػ‪.

‬‬ ‫الفصل الح دي والعشرون‪ :‬دلر المراة المعومة ر الدللة النلرخة – الد حخة‪.3‬المبنر ة ر العخش لالعيند الوع ر ‪.1‬ىعرة الوومن لالومؿ ر المدارس النلرخة لالد حخة‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫الفصل الث من عشر‪ :‬ازدىنر الحخنة االق دندخة لاقنمة المنبآت لالم ار ؽ الونمة‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫الفصل الت اع عشر‪ :‬بنن القلة الوع رخة لالدنناة لال حدخننت الحربخة‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫الفصل الث ني والعشرون‪ :‬قلخـ مدارس ا د ح لال عدخد لالمدخر الذ ان يت إلخو‪.6‬المبنر ة ر مخندخف العخنعة‪.‬‬ ‫الفصل الا بع عشر‪ :‬ال ونلف بخف مدراس ا د ح لالدللة الزن خة‪-‬األخلبخة‪.‬‬ ‫الفصل الخ مس عشر‪ :‬إاداد البوب إادادا إع مخن‪.2‬ا عينـ ر إاداد ابنن الننزحخف مف مننطؽ االح ؿ الدوخبر‪.‬‬ ‫الفصل الا دس عشر‪ :‬دبغ الدللة بنلدب ة ا ع مخة ل نمؿ القخندات العخنعخة لالف رخة‪.2‬الدب ة ا ع مخة لوقخندات العخنعخة لا دارخة لالوع رخة‪.3‬ل ر األمف لالودؿ لاح راـ الحرخنت‪.‬‬ ‫‪23‬‬ .1‬الزىد لال وفؼ لبذؿ المنؿ ر الدنلح الونـ‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫الفصل العشرون‪ :‬بنن اللحدة ا ع مخة ل حرخر المقدعنت لاألراضر المح وة لمحنللة اع ئننؼ الف لحنت‬ ‫ا ع مخة‪.‫انجبة انشبيؾ‬ ‫ا‪ٜ‬صبع انؼبيخ نذغكخ اإلطالح ٔانزجض‪ٚ‬ض‬ ‫الفصل الرابع عشر‪ :‬إلراج امة الميعر (الدللة الزن خة) لعخنعن ين ر ا د ح لال عدخد‪.

3‬توفر األمن والعدل واحترام الحري ت‪.‬‬ ‫‪ .‫ا‪ٜ‬صبع انؼبيخ نذغكخ اإلطالح ٔانزجض‪ٚ‬ض‬ ‫الفصل الرابع عشر‪ :‬إخراج أم المهجر (الدول الزنكي ) واي ا ته في اإلصالح والتجديد‪.‬زىدلا ر المنؿ‪ ،‬لاز لا اف االح نر لال رؼ‪ ،‬ل نف ىذا‬ ‫ايد د ح الدخف ر منلو لمقدده‪ ،‬م قو زاىدا‪.‬‬‫ غوبة المدوحة الونمة اوو االنفونالت لالمدنلح البلدخة ر مونلعة المب ت‪.‬‬ ‫حخث اب موت عيلد المربخف اوو ن ة العلانب الف رخة لالوع رخة لاالع مناخة بنت لطة بنموة اداد البػوب‬ ‫ل بدخؿ البنخة القدخمة برلح إع مخة خة ب خخر من بنألنفس‪ ،‬ل بنت اللطة البنلد اآل خة‪:‬‬ ‫دور التعماايم ومؤاا ا ته‪ :‬ل ػػنف منيػػن المػػدارس لدلر الق ػرآف لالمعػػنعد‪ ،‬ل ننػػت نبػػنطن ين اقنئدخػػة بح ػػة ع ػ يدؼ‬ ‫دخنغة العمنىخر المعومة من اراد ا ع ـ‪.‬‬ ‫التوجيه واإلرش د الجم هيري‪ :‬نبنطنت محل األمخة ر لق نن‪ ،‬غخر انو اع يدؼ األل ؽ لالقخـ لالوقخدة‪.‬‬ ‫بن ضن ة إلو نبذ اللدلمنت المذىبخة‪ ،‬ازدىنر الحخنة االق دندخة لاقنمة الم ار ؽ الونمة‪ ،‬بنن القلة الوع رخة‪،‬‬ ‫القضن اور الدلخ ت لا منرات الم ننثرة ر ب د البنـ ل حقخؽ اللحدة بخف ب د البنـ لمدر لالعزخرة الوربخة‪.‬‬ ‫نف نلر الدخف زن ر ا ثر حرخن لوودؿ لا ندنؼ قد قدر لخوو لنينره اوو ادؿ خنبره لمف ادلو انو لـ خونقب‬ ‫دار لوودؿ‪ ،‬لقد عنر اوو نيعو د ح الدخف نف خعوس لوودؿ‬ ‫اوو المظنة لال يمة‪ ،‬للبدة اننخ و بنلودؿ اب نو ا‬ ‫خلـ االثنخف لاللمخس خدؿ إلخو ال بخر لالد خر لالبخخ لالوعلز‪.‬‬ ‫‪ .1‬الزهد والتعفف وبذل الم ل في الص لح الع م‪ .‬‬ ‫ا دار امند الدخف زن ر ظيره إلو الف ف لاى ـ ر بنن دلل و العدخدة ل لطخد ار ننين ل لعخال رقو ين بود الد و مف‬ ‫ب داد ثـ قضو امند الدخف زن ر بيخدا اوو بوض الم آمرخف ل بوػو نػلر الػدخف زن ػر لعػنرت الدللػة ل لػو اوػو‬ ‫ٍ‬ ‫بلملر عت م مخزة ‪.‬‬ ‫احعف من خراـ ل مخزت عخنعة الدللة العدخدة‬ ‫الفصل الخ مس عشر‪ :‬إعداد الشعب إعداد ا إاالمي ا‪.2‬الصبغ اإلاالمي لمقي دات الاي اي واإلداري والعاكري ‪ :‬لىذه بدلرىن ام نزت بػ‪:‬‬ ‫‪ -‬ال زامين الوقنئد‬ ‫ر عمخال نبنطن ين لممنرعن ين‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪24‬‬ .‬‬ ‫الفصل الا دس عشر‪ :‬صبغ الدول ب لصبغ اإلاالمي وتك مل القي دات الاي اي والفكري ‪.‬‬‫‪ -‬ال فننر ر ادا اللاعب ب ونلف ل آ ٍخ‪.‬‬ ‫ اا مند البلر لادـ االنفراد بن لنذ الق اررات‪.‬‬ ‫بدات نلاة الدللة الزن خة لػ ؿ حخػنة الػلزخر نظػنـ الموػؾ ‪ ،‬حػخف ابػنر الػلزخر اوػر مو بػنه ب للخػة (آؽ عػنقر قعػخـ‬ ‫الدللة) مدخنة حوب لحمنة لمنبج لال ذقخة لمػن مويػن لبوػد مق ػؿ عػنقر لوفػو امػند الػدخف زن ػر الػذ اظيػر درعػة‬ ‫انلخة مف ال فن ة لاللدػنؿ‪،‬ل ننػت م نن ػو ل فن ػو اػنم ىنمػن ػر اعػ مرار فنؤلػو مػال األحػداث ال ػر عػر ػر‬ ‫ب ػػداد لاثنػػن الف نػػة ال ػػر نبػػبت بػػخف اللوخفػػة لالعػػوطنف محمػػلد اع ػ ونف اللوخفػػة بومػػند الػػدخف زن ػػر لخ ػػلف رئخعػػن‬ ‫لبرطة ب داد للخلطد األمف لالودؿ ح و إذا ا مؿ ميم و اند إلو الملدؿ لاامنلين ‪.

‬‬ ‫حخث بنلا المدرعة الوع رخة النللخة الد حخة حخنمن ارلا اللطر الدوخبر بدا خ يددىـ‪ ،‬لقد اع مدت مفنىخمين‬ ‫مف لعخينت القرآف ل طبخقنت العنة النبلخة‪ ،‬لامن بنن القلة الوع رخة‬ ‫الال‪ :‬بنن الدننانت لال حدخننت الحربخة‪:‬‬ ‫لف مف قعمخف‪:‬‬ ‫اللو ؿ مف نلر الدخف لد ح الدخف اى منمن بخ ار بإقنمة الحدلف لالمدننال الحربخة‪ ،‬لمن نلر الدخف قد‬ ‫حرص ر زمنو اوو منـ العنىزخة لاالع وداد لمبنغ نت الودل‪ ،‬عيز العنلد لحمنميـ الزاعؿ إبنرات‬ ‫لدلالت الودل المفنعئة‪ ،‬لامن د ح الدخف نى ـ بنلدننانت الحربخة لالعفف لال حدخننت‪.‬‬ ‫لقد نف ابرز مف امؿ ر ىذا المخداف‬ ‫مخذ المدرعة المدرعة القندرخة حخث بنر لا مال نلر الدخف لد ح‬ ‫الدخف للوبلا ادلا ار ىنمة ر ا لنذ الق اررات ‪ ،‬للوؿ اقرب مثنؿ لدخنن اوو ىؤال ىل لولااظ األندنر "ابف نعن"‬ ‫حخث نف مف رعنؿ د ح الدخف لمع بنرخو ل نف لو ا بر األثر ر قلخض الدللة الفنطمخة مف ل ؿ اخينـ‬ ‫رعنؿ الدللة بلنو حوخؼ اع ار خعر ليـ بخنمن نف خنقؿ م نئدىـ للططيـ لد ح الدخف األخلبر لخللذ حردو‬ ‫منيـ‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ح و ننت اعرة د ح الدخف مف الائؿ المبنر خف‪ ،‬من ىل حنؿ بقخة اعر القندة لا دارخخف‪.2‬هجرة العمم ء والعمل في المدارس النوري والصالحي ‪.‬‬ ‫‪ .4‬المش رك في مي دين الاي ا ‪.1‬اإلاه م في إعداد أبن ء الن زحين من من طق اتحتالل الصميبي‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫انفظم انضبيٍ ػشغ‪ :‬اػصْبع انذ‪ٛ‬بح االلزظبص‪ٚ‬خ ٔبلبيخ انًُشأد ٔانًغافك انؼبيخ‪.‬‬ ‫لنبػخد بػػدلر المدرعػة القندرخػػة ػػر إاػداد ابنػػن النػػنزحخف مػف منػػنطؽ االحػ ؿ الدػػوخبر‪ ،‬ننػػت ػل ر ليػػـ ا قنمػػة‬ ‫لال ووخـ‪ .‬‬ ‫داار الوومن للرخعل المدارس ا د حخة لوومؿ ر المدارس ال ر انبلىن نلر الدخف لد ح الدخف ‪.‫انفظم انـبثغ ػشغ‪ :‬انزؼبٌٔ ث‪ ٍٛ‬يضعاؽ اإلطالح ٔانضٔنخ انؼَك‪ٛ‬خ‪-‬األ‪ٕٚ‬ث‪ٛ‬خ‪.3‬المش رك في الجيش والجه د العاكري‪.‬‬ ‫انفظم انزبؿغ ػشغ‪ :‬ثُبء انمٕح انؼـكغ‪ٚ‬خ ٔانظُبػخ ٔانزذظ‪ُٛ‬بد انذغث‪ٛ‬خ‪.‬‬ ‫إف الننظر إلو اللاقال الذ‬ ‫نف عنئدا قبؿ عنخف لاللضال القنئـ مال نبلة الدللة الزن خة خر‬ ‫خ ار عذرخن لنيضة‬ ‫اق دندخة بخرة عدا لىر ن نج طبخور لو خخر الف ر لالوقنئد الذ غوب اوو المع مال االع مر حخث خر‬ ‫المفنىخـ ال عنرخة لاالق دندخة ل دبح قنئمة اوو اعس اع مخة عوخمة بودمن ننت قنئمة اوو الظوـ لالنيب‬ ‫لاالح نر لطرؽ ال عب لاالنفنؽ غخر المبرلاة ‪ ،‬لقد نف ل ن نلر الدخف الضرائب البنىظة ا بر األثر ر‬ ‫نفلس الننس نحل ال خخر لأل ضؿ‪.‬‬ ‫ننت المدرعة القندرخة ع قدـ ابنػن النػنزحخف ل ػل ر ليػـ ا قنمػة لال ووػخـ ‪ ،‬ثػـ وخػدىـ إلػر منػنطؽ الربػنط لالث ػلر‬ ‫لىؤال الط ب ننلا خور لف بنعـ "المقندعة"‪.‬‬ ‫ثننخن‪ :‬بنن العخش لالقلات المعوحة نفعخن لق نلخن لذلؾ ر ادة منن ٍح‪:‬‬ ‫‪25‬‬ .‬اب ؿ نفر مف‬ ‫مخذ المدرعة نبف النعن مال نػلر الػدخف ثػـ دػ ح الػدخف ػر العخنعػة الػذ ابػ رؾ ػر‬ ‫الحرب لالعيند ضد الدوخبخخف ل اع مر ر الومؿ مال د ح الدخف ح و دلؿ موو بخت المقدس ن حن لالقو ر‬ ‫المععد األقدو الؿ معوس لولاظ‪.

4‬ا اداد الوقد ‪:‬‬ ‫غنخة ىذا ا اداد ىل بولرة مفيلـ العيند لالح مة منو ‪ ،‬لالحرص اور نمخة لال العند هلل عبحننو‬ ‫‪ .5‬ربخة ا رادة‪:‬‬ ‫نف ىدؼ مثؿ ىذه ال ربخة ىل نمخة إرادة العيند لال فننر ر العور لومبنر ة خو ‪ ،‬للقد ار ت حوقنت الذ ر‬ ‫ىذه بنلحضرة ‪ ،‬ل نف خ ار قين األننبخد لالقدنئد ال ر حض اور ا ل ص ر العيند ‪،‬‬ ‫انفظم انؼشغٌٔ‪ :‬ثُبء انٕدضح اإلؿالي‪ٛ‬خ ٔرذغ‪ٚ‬غ انًمضؿبد ٔاألعاض‪ ٙ‬انًذزهخ ٔيذبٔنخ اؿزئُبف انفزٕدبد‬ ‫اإلؿالي‪ٛ‬خ‪.‬‬ ‫لـ ق در الحر ة االد حخة اوو الرعنؿ قط بؿ برز عخؿ مف النعن اعيـ بفونلخة ر حر ة العيند لاالد ح‬ ‫ننت العخدة زمرد لن لف بنت عنللر ال ر بنت المدرعة اللن لنخة ر دمبؽ ل قد ار ت ب ثرة البر لالددقنت‬ ‫ل الدولات ‪ ،‬ذلؾ زلعة نلر الدخف زن ر العخدة ادمت الدخف لن لف بنت موخف الدخف لال ر ار ت بنلزىد‬ ‫ل ثرة قخنـ الوخؿ ل ثرة الددقنت لىر ال ر القفت اوو المدرعة اللن لنخة العلانخة بمحوة حعر الذىب ‪ ،‬لاوو‬ ‫نفس الدرب عرف بقخقنت د ح الدخف بنر ف بفونلخة ر االد ح لالعيند ال ربل ‪.‬المدندر ال نرخلخة موخئة‬ ‫بيذه النمنذج الحخة ليؤال النعن للوؿ من الرده المنذر ر نبو "ال موة لل خنت النقوة" لخر دلخؿ اوو ىذه‬ ‫العيلد اللنلدة‪.‬‬ ‫انفظم انذبص٘ ٔانؼشغٌٔ‪ :‬صٔع انًغؤح انًـهًخ ف‪ ٙ‬انضٔنخ انُٕع‪ٚ‬خ – انظالد‪ٛ‬خ‪.‬‬ ‫‪26‬‬ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ىؤال القندة ىـ طوخوة ٍ‬ ‫عخؿ مر بوموخنت خخر مدرلعة لين مؤععن ين لبرامعين لرعنلين‪ ،‬ىر مف للت محل‬ ‫األددا الف رخة لالقخـ البنلخة‪ ،‬ح و خرت ا عنىن ين لادا ار ين العخنعخة لاالق دندخة لالوع رخة ح و حوت ليـ‬ ‫اللحدة لاالع قرار لالندر‪.‬‬ ‫ل ـ الؿ من ـ بدللؿ دمبؽ ر اللحدة بودمن اع ودت اوخين لمن اراد دنحبين محنلفة الدوخبخخف لمونرضة‬ ‫اللحدة‪ ،‬نزداد بين ا ع ـ قلة‪ ،‬ل ننت الملاعية مف عية الر مال الفنطمخخف ر مدر‪ ،‬لراد نلر الدخف دفخة‬ ‫العخلب الدوخبخة اللاقوة بخنو لبخف مدر‪ ،‬لرعؿ إلخين الدانة لاللانظ ل يخئة ال ار الونـ ل قبوو ن حن‪ ،‬ل نضمنـ‬ ‫لر ب اللحدة ا ع مخة‪ ،‬ل ننت رد و بدللؿ مدر حخنمن ننزع ع طخف الفنطمخة لمدنلحيـ‪ ،‬منيـ مع نعد‬ ‫بنلر الدخف‪ ،‬لمنيـ مع نعد بنلدوخبخف‪ ،‬لاب وث‬ ‫الطر خف حم و إلو مدر‪ ،‬عرت خين مننلرات اع مرت‬ ‫لف رة‪ ،‬اع وين الفنطمخلف لمدنلحيـ‪ ،‬لان يت بق ؿ د ح الدخف لموؾ نطمر لنئف‪ ،‬لدللؿ مدر ر اللحدة‬ ‫ا ع مخة؛ لعج غضب ال رب األلرلبر‪ ،‬لاع مر النزاؿ ا ع مر الدوخبر ح و زحفلا لبخت المقدس ل دد‬ ‫ليـ د ح الدخف لقد قدـ عخبو اللانظ لالدانة‪ ،‬إلو اف اذف اهلل بندره ل حرخر بخت المقدس‪.8‬ال درخب الوع ر ‪:‬‬ ‫اقخمت عنحنت الق نؿ ر المدف ا ع مخة ‪ ،‬للقد بنرؾ خين القنئد نلر الدخف ‪ ،‬لام نزت قخند و بمينرة اع رخة‬ ‫نئقة ل نف نلر الدخف خ فقد العند بنفعو ‪ ،‬لخ فقد لخلليـ ملن ة اف خقدر األم ار ر حقيـ ‪ ،‬لاندمن خ للر‬ ‫د ح الدخف زمنـ القخندة ‪ ،‬نقت قخند و الوع رخة القدرات العنبقة ‪ ،‬ح و اف د ح الدخف اندمن نف خننـ نف‬ ‫م دران ع حو ‪ ،‬لخوخش ر لخمة مثؿ بقخة العند ‪ ،‬لانبئت رؽ اع رخة ار ت بنعـ الفرؽ الد حخة ‪.‫اقنـ نلر الدخف مخندخف ال درخب لبنرؾ خين بنفعو‪ ،‬لابقو العند اوو اىبة االع وداد أل طنرئ خع دار النفخر‬ ‫لالعيند‪ ،‬نظـ العخلش للطط لومونرؾ‪ ،‬لدرب العند اوو الرمر لالطونف لر لب اللخؿ لضرب العخؼ‪ ،‬لانبل‬ ‫دخلانن لندن بنألعطلؿ لو ملارده لاخرادا و اللندة‪ ،‬لبنخت اوو ث ثة اع از ‪:‬‬ ‫‪ .

‫انفظم انضبَ‪ٔ ٙ‬انؼشغٌٔ‪ :‬رمٕ‪ٚ‬ى يضاعؽ اإلطالح ٔانزجض‪ٚ‬ض ٔانًظ‪ٛ‬غ انظ٘ اَزٓذ بن‪ّٛ‬‬ ‫بودمن انبلت المدارس ا د حخة عخؿ نلر الدخف لد ح الدخف‪ ،‬لـ حن ظ اوو اع مرار رعنل ين حخث اب ودت‬ ‫اف القرآف لالعنة‪ ،‬لوفت لان يو امرىن إلو "الطرؽ الدل خة"‪ ،‬لقد ىخل ليذا االنحراؼ معملاة مف الظرلؼ‬ ‫للدين ال ن ب خمن خور‪:‬‬ ‫نقص الفقو الحر ر الذ لعو نبنطنت ىذه المدارس‪ ،‬حخث ر زت اوو ال ربخة لاىموت دلابخة ا ع ار خعخة من‬ ‫عوؿ منع از ين لقؼ اوو د ح العخؿ ال ناوخة المؤععة‪.‬‬ ‫وصد أنتج هذا التراجع ظ هرتين امبيتين‪:‬‬ ‫األولى‪ :‬اف غخنب الفقو العخنعر لا دار‬ ‫ر نظخـ اموخة وخخف الح نـ ال ا دارات ح ّ مت قنلخد الودبخة‬ ‫لالقبوخة لرلابط الدـ‪ ،‬ح و ادبحت القخندة م لارثة‪ ،‬فعرت الف ف ل ف ت الدللة‪.‬‬ ‫الث ني ‪ :‬عووت قخـ الودبخة لومدارس ا د حخة ح و بن ت منندب مبنخلين ملرلثة‪.‬‬ ‫‪27‬‬ .‬‬ ‫امن اف إقبنؿ العمنىخر اوو الطرؽ الدل خة نف مف آثنر االن حنر االع منار الذ لقال البوب رخع و مف‬ ‫ظوـ الحن ـ لضوؼ المونرضة‪ ،‬للـ خفوح منيج ا دانة البراخة ر مونلعة ىذه الظنىرة حخث انر بنلمضنافنت‬ ‫دلف المرض األعنعر‪ ،‬من العب لعلد منيج حوخور بلخدر خحدد الولامؿ ال ر د و يـ إلو ىذا العنلح‪،‬‬ ‫لثمرات اللار بيذا ال بلخص برلز ثقن ة إع مخة ادخوة ع بدؿ ال ف خر الللارقر بنلعننر القننلنر‪.‬‬ ‫اثر عخنعنت العوطنة الممول خة المفرطة ر الظوـ‪ ،‬من اد إلو ان حنر المونرضة اع مناخن‪ ،‬لغرقين ر انلـ مف‬ ‫الرؤ لال دلرات إعقنط نفعر لمونرضة عخنعخة عوبخة‪.‬‬ ‫اثر قخـ الودبخنت القبوخة لاألعرخة ر نظخمين ا دار لالقخند ‪.

‬‬ ‫انمبٌَٕ انـبصؽ‪ :‬انُجبح ٔرؼأط اإلسالص ٔانظٕاة‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انغاثغ‪ :‬انًُٓج‪ٛ‬خ ٔاإلطالح‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انزبؿغ‪ :‬انًاؿـبد انزغثٕ‪ٚ‬خ انزجض‪ٚ‬ضح ٔفؼبن‪ٛ‬خ اإلطالح‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انذبص٘ ػشغ‪ :‬اؿزغار‪ٛ‬ج‪ٛ‬خ اإلطالح ٔلٕاَ‪ ٍٛ‬األيٍ انجغغاف‪.ٙ‬‬ ‫‪28‬‬ .‬‬ ‫انمبٌَٕ انؼبشغ‪ :‬فزغاد االػصْبع ؤٔ االَذغبط ٔيـزٕٖ اصاء االفغاص ٔانجًبػبد‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انضبنش‪ :‬ؤصغ "األطك‪ٛ‬بء" ف‪ ٙ‬فمّ اإلطالح‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انـبثغ‪ :‬اإلطالح ٔانزضعط ٔانزشظض‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انشبيؾ‪ :‬ػُبطغ لٕح انًجزًؼبد ٔانفبػه‪ٛ‬خ اإلطالد‪ٛ‬خ‪.‫انجبة انـبصؽ‬ ‫لٕاَ‪ ٍٛ‬ربع‪ٚ‬ش‪ٛ‬خ ٔرغج‪ٛ‬مبد يؼبطغح‬ ‫انمبٌَٕ األٔل‪ :‬ؤصغ انفكغ ف‪ ٙ‬طذخ انًجزًؼبد ٔيغضٓب‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انضبيٍ‪ :‬ػضو فؼبن‪ٛ‬خ ٔرشغ‪ٚ‬ت اإلطالح‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انضبَ‪ :ٙ‬فشم يذبٔالد اإلطالح ٔانًغاعؼخ انزغثٕ‪ٚ‬خ‪.

‫لٕاَ‪ ٍٛ‬ربع‪ٚ‬ش‪ٛ‬خ ٔرغج‪ٛ‬مبد يؼبطغح‬ ‫انمبٌَٕ األٔل‪ :‬ؤصغ انفكغ ف‪ ٙ‬طذخ انًجزًؼبد ٔيغضٓب‪.‬‬ ‫‪29‬‬ ‫ليـ ر احعف الملاقال ا دارخة‬ ‫ننت‬ .‬بال ؤَـّ ال‬ ‫‪ٚ‬اص٘ ْظا انضٔع انذضبع٘ بال بطا رٕنٗ فمّٓ "ؤٔنٕ األنجبة" ٔاإلعاصاد انؼبػيخ انُج‪ٛ‬هخ‪.‬‬ ‫لحخف نحنلؿ حدخد المب وة الوندفة بنألمة ىر عل اع‬ ‫ؿ الوقلؿ لالثػرلة الببػرخة ‪ ،‬لعػل لزخويػن ػر ملاقػال‬ ‫الحخػػنة المل وفػػة ‪ ،‬لاػػف ىػػذا المػػرض ن ػ ج مض ػنافنت مػػدمرة ػػر العخنعػػة لاالق دػػند لا دارة لاألمػػلر الوع ػ رخة‬ ‫لاألمنخة ل ر المور ة ذلؾ ‪.[ 22 :‬‬ ‫" إِ َّف الووَ ال خ َخِّر َمن بِقَ ٍ َ‬ ‫َ‬ ‫القنادة األعنعخة ال ر خقلـ اوخين د ح المع مونت ىل د ح رىن ‪ ،‬إف لدلؿ المع مونت ألرقو درعنت الدحة‬ ‫لال األبلنص ليذا الف ر ‪ ،‬للوؿ طبخقنت ىذا القننلف‬ ‫مرىلف منمن بنلمنيج الف ر الم بال ر ىذه المع مونت لمد‬ ‫لا رة ر ال نرخخ االع مر لابرزىن لال المؤمنخف أل نر الرعنلة المحمدخة اللنلدة ر ادره لاللوفن الرابدخف مف بوده‬ ‫إلو اف دلوت الودبخة‬ ‫نف المنحدر ال نرخلر المورلؼ لالنزاانت الم نلخة لدبح اللال لألبخن للخس لأل نر‬ ‫الونقبة ىلاف لنزاع ل رقة‪.‬‬ ‫لمفيلـ ال لبة ر ا ع ـ خععد ىذا القننلف‪ ،‬نل لبة ىخر مراعوة ل قلخـ لأل نر لالمبنار لالعولؾ‪ .‬‬ ‫لىذا قنئـ اوو محدوة ال عنذب الم ضند بخف األ نر لالقخـ لالنظـ لاالع ار خعخنت ال ر مثؿ ا د ح لال قدـ‪،‬‬ ‫لبخف محدوة ال نن ر الذ‬ ‫منرعو األ نر لالقخـ لالنظـ لاالع ار خعخنت ال ر مثؿ قل الر ض لال لوؼ‪ .‬‬ ‫ر اللقت الذ قند األذ خن الملودلف زمنـ األملر الدالخة ‪ ،‬نيض الف ر ا ع مر لاقنملا مدارس الفقو ‪ ،‬امن‬ ‫اندمن قند غخر ذل األلبنب األمر ‪ ،‬ا لت المع مونت ا ع مخة بننر ال ف ؾ لالمذىبخة لال لوؼ البنمؿ‪.‬‬ ‫اذ خن الطوبة لالائؿ الدفلؼ ىـ الذخف خطلرلف ال ربخة العوخمة للذلؾ خعب اع‬ ‫‪ ،‬لال نيمويـ ألننن إف اىموننىـ وف خ ر يـ ال رب للف خقلدنن إال األغبخن ‪.‬فبنًغهٕة انم‪ٛ‬بو ثًغاعؼخ رغثٕ‪ٚ‬خ شبيهخ فبػهخ رجضؤ يٍ‬ ‫انفهـفخ انزغثٕ‪ٚ‬خ ٔثإْضافٓب ٔيُبْجٓب ٔعغائمٓب اَزٓبء ثزغج‪ٛ‬مبرٓب انـ‪ٛ‬ب ؿ‪ٛ‬خ ٔاالعزًبػ‪ٛ‬خ ٔاإلصاع‪ٚ‬خ‪ُٚ .‬‬ ‫انمبٌَٕ انضبَ‪ :ٙ‬د‪ ٍٛ‬رفشم عً‪ٛ‬غ يذبٔالد اإلطالح‪ .‬‬ ‫انمبٌَٕ انضبنش‪ :‬يغ ؤٌ اإلؿالو ْٕ انؼالط انًاص٘ بنٗ طذخ انًجزًؼبد ٔل‪ٛ‬بو انذضبعاد انغال‪ٛ‬ـخ‪ .‬لاوو‬ ‫الملعيخف اف خبدالا بلنفعيـ الال ح و خع طخولا ال وب اوو قخلد البيلات الدنخلخة‪.‬ـزظ‬ ‫ػُٓب بػبصح انُظغ ف‪ ٙ‬كم انًٕعٔصبد اإلؿالي‪ٛ‬خ انز‪ ٙ‬ره‪ ٙ‬انمغآٌ ٔانـُخ انُجٕ‪ٚ‬خ‪.‬ل قلخـ‬ ‫األ ر ىل الحوقة األللو ر‬ ‫خخر ؿ عولؾ؛ حخث عنىؿ دلر حوقة الف ر لالبولر ثخر االنفونالت لخيخج‬ ‫المعوـ ال قوخد لخ دااو لوعيند الوع ر ضد الحوقة األلخرة مف العولؾ منمن نلذ خقطال الراؽ الوبب الضنر‬ ‫دلف االن بنه إلو عذلرىن لىذا ىل ال ونمؿ العطحر مال األملر‪.‬‬ ‫لـ ح َّو خ َخِّرلا من بِل ِ‬ ‫َّ‬ ‫َنفع ِيـ " ] الراد ‪.

‬‬ ‫لالنػػنظر إلػػر لضػػال األمػػة ال ػراىف خػػر مػػد ال ف ػػؾ الحندػػؿ بػػخف ىػػذه المؤععػػنت لمػػد العمػػلد الحندػػؿ ػػر‬ ‫القط ػػنع ال رب ػػل ‪ ،‬ل ػػنف لي ػػذا العم ػػلد مض ػػنافنت لطخػ ػرة ‪ ،‬ي ػػنل الو ػػنلـ ا عػ ػ مر ام ػػنـ ال ح ػػدخنت اللنرعخ ػػة‬ ‫لالدالوخة الم مثوة بنالنفدنؿ لالحزبخنت ‪،‬ىذا ل لوو الونلـ ا ع مر اػف ربخػة ابنػن ه لال ػؿ ىػذه الميمػة لعيػنت‬ ‫‪31‬‬ .‬ظِ انؼُبطغ ْ‪ :ٙ‬انًؼغفخ‪ٔ .‬‬ ‫ععد "المور ة" ر الوومن لاللب ار لاىؿ ال لدص‪ ،‬ل"الثرلة" ر االق دندخخف لرعنؿ األامنؿ لالم ر خف‬ ‫بخنمن "القدرة الق نلخة" ر العند لالقندة الوع رخخف‪ ،‬للخ لف المع مال ر ننعؽ دحخح ووو القلة الث ثة اف‬ ‫ؼ دلر القدرة الق نلخة لالثرلة ر وؾ المور ة‪.‬انمضعح انمزبن‪ٛ‬خ‪.‬انضغٔح‪ٔ .‬‬ ‫‪‬‬ ‫حخرة العمنىخر لدىب ين امنـ الدراع العنر بخف العوطة لح رات ا د ح‪.‫انمبٌَٕ انغاثغ‪ :‬يغ ؤٌ انض‪ ٍٚ‬اإلؿالي‪ ْٕ ٙ‬انض‪ ٍٚ‬انظذ‪ٛ‬خ ث‪ ٍٛ‬األص‪ٚ‬بٌ انًؼبطغح‪ ْٕٔ .‬‬ ‫ر الودر الحدخث نعد العر ر قلة الدلؿ ال بر ىل‬ ‫حـ‬ ‫نمؿ المور ة لالقدرة الق نلخة لالثرلة لاا مند دننور‬ ‫القرار ر دلائر االق دند لالوع ر اوو رعنؿ الف ر ل ؿ لقن ات بيرخة‪.‬‬ ‫امن ر الب د الوربخة نلدلائر بخف ممثور انندر القلة غخر ملعلدة‪ ،‬لال لادؿ بخنيـ مقطلع مذ ان عت‬ ‫المؤععنت ال ر لرج ل لظؼ المف رخف لالفقين ‪ ،‬ن رقت إلو النضج العخنعر لا رزت ن نئج عوبخة اىمين‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫لعل العوطة الحن مة إلو إقنمة المؤععنت البللخعخة ل ردد حر نت ا د ح ل و قؿ ننبطخين ل وحؽ‬ ‫‪‬‬ ‫ان بنر النفنؽ ل عند الذمـ‪ ،‬لان قنص إنعننخة ا نعنف ر ن ة المخندخف‪.[ 45 :‬‬ ‫اوو الرغـ مف اف الدخف االع مر ىل الدخف الدحخح إال انو ال خقلد إلو حخنة ىننئة إال إذا اُ ح ـ طبخقو لمنيعو ‪،‬‬ ‫خبدا طبخؽ الحدلد إال بود اف رعخ القخـ ‪ ،‬لاوخو إف‬ ‫ل قلـ ىذه المنيعخة اوو اندرخف ىمن " القخـ " ل " الحدلد "‬ ‫مف لاعب الدالخخف اف ُبنو دال يـ اوو الح مة لال لاضال بدؿ المف اوو الننس بإع ميـ لا بنع ىفلا يـ لال بيخر بين‬ ‫‪ ،‬من خنب ر اف لف غنخة ىؤال الوومن ل اللانظ الرلخة للخعت دنخلخة ‪ ،‬لقد راخنن ر ىذا البحث نمنذج اوو ىؤال‬ ‫امثنؿ البخخ ال زالر لالبخخ ابد القندر الوذاف انعحبن مف ال عربة المذىبخة ل فرغن للندة انفعيـ بودمن ارلا العولؾ‬ ‫العوبر الذ عو و موندرلىـ نحل المنندب‪.‬‬ ‫خم ف ععخد ىذا القننلف بمؤععنت ربلخة نلمدارس لالعنمونت لمؤععنت لطخط نألحزاب ‪.‬بال ؤَّ ال ‪ٚ‬مٕص بنٗ ْظا انُٕع يٍ انذ‪ٛ‬بح بال ؤدكًذ سغٕاد ػغضّ ٔرغج‪ٛ‬مّ دـت َظبو‬ ‫سبص ٔيُٓج‪ٛ‬خ يؼ‪ُٛ‬خ‪.‬‬ ‫ال نر العوبخة ال ر دنادت إلو الدداـ الموح مال العوطنت الحن مة‪.‬‬ ‫َّ‬ ‫َِّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫لف "‬ ‫خف َ فَُرلْا بِلََّنيُ ْـ قَ ْلٌـ ال َخ ْفقَيُ َ‬ ‫لف َخ ْ وُبلْا مَئ َْخ ِف َلِاف َخ ُ ف ِّمن ُ ـ ِّمَئةٌ َخ ْ وُبلْا اَْلفن ِّم َف الذ َ‬ ‫دنبِ ُر َ‬ ‫" إِف َخ ُ ف ِّمن ُ ْـ ا ْب ُر َ‬ ‫لف َ‬ ‫]األنفػنؿ ‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انـبصؽ‪ :‬يب نى ‪ٚ‬زؼأط اإلسالص يغ اإلؿزغار‪ٛ‬ج‪ٛ‬خ انظ بئجخ ف‪ ٙ‬رؼجئخ انًٕاعص ٔانمـٕٖ انجشـغ‪ٚ‬خ فـ‪ٙ‬‬ ‫األيخ؛ فةٌ عً‪ٛ‬غ انغبلبد فبشهخ يٓضٔعح ػهٗ يظاثخ انظغاػبد انضاسه‪ٛ‬خ‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انشبيؾ‪ :‬رزذمك لٕح انًجزًؼبد يٍ سالل َضظ ٔركبيم ػُبطغ انمٕح كهٓب ف‪ ٙ‬صائغح فبػهخ ٔرُبؿك‬ ‫طذ‪ٛ‬خ‪ْٔ .‬يُٓبط انذ‪ٛ‬بح انغاشضح‬ ‫ف‪ ٙ‬انضَ‪ٛ‬ب ٔا‪ٜ‬سغح‪ .‬‬ ‫‪‬‬ ‫انقعنـ عمنانت ا د ح إلو قعمخف‪ :‬قعـ منؿ إلو ميندنة العوطة حت ع نر الدخمقراطخة‪ ،‬لقعـ‬ ‫بيـ اللاف األذ ‪ ،‬لالمؤععنت ا ا مخة ال ر بال الرات وؾ الحر نت لال بيخر بعمو ين‪.

‬طبئجخ انًًبعؿبد‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انزبؿغ‪ :‬ال ركٌٕ "ؤفكبع" انزجض‪ٚ‬ض ٔاإلطالح فبػهخ ياصغح بال بطا عـضْب ف‪ٔ ٙ‬الغ انذ‪ٛ‬بح ياؿـبد‬ ‫رغثٕ‪ٚ‬خ – رجض‪ٚ‬ض‪ٚ‬خ سبنظخ انغب‪ٚ‬بد‪ .‬‬ ‫ىذه المؤععنت نقعـ إلر لمعة اقعنـ ‪ :‬مؤععنت ال نبئة لمحلرىن األعرة ‪ ،‬لمؤععنت ال ربخة ال ووخـ ال ر بدا‬ ‫بنلمدرعػػة ل ن يػػر بنلعنموػػة ‪ ،‬لمؤععػػنت الثقن ػػة لمحلرىػػن ا ا ػ ـ لدلر النبػػر ‪ ،‬لمؤععػػنت ا ربػػند لمحلرىػػن‬ ‫المععد ‪ ،‬لمؤععنت األمف لا دارة‪.‬‬ ‫مر الحر نت ا د حخة بث ث مراحؿ‪:‬‬ ‫المرحم األولى‪ :‬مرحوة االن قنؿ مف ال خنب إلو الحس االع منار‪.‬‬ ‫الث ني‪ :‬مرحوة العيند ال نظخمر لبنن الميعر العدخد الذ ععد و الدللة الزن خة‪.‬‬ ‫الث لث‪ :‬مرحوة العيند الوع ر لقنده د ح الدخف‪.‫الر لعنمونت اعنبخة ‪ ،‬للمن اق ضو اللضػال قخػنـ حر ػة ال عدخػد ‪ ،‬ر ػت اللطػلة األللػو لىػر ا اػداد ل لدػخؿ‬ ‫ال ربخػػة لان قوػػت لولطػػلة الثننخػػة لىػػر إاػػداد مؤععػػنت ال لطػػخط لال نفخػػذ ‪ ،‬لىػػذا ال لعػػو ضػػـ ػػر طخن ػػو ال ثخػػر مػػف‬ ‫العوبخنت ‪ ،‬لحد األحزاب ال خونر لحد الوقلؿ ‪ ،‬ثـ اف ىذا ال لعو لـ خ خر من ر النفس للقال عمناػنت ال خػر‬ ‫ر دراع مف العوطة لضوفت بوضين ‪ ،‬لظيرت الد ن لرخنت لا رزت االنق بنت ‪.‬‬ ‫ل بػػؼ عربػػة عخػػؿ نػػلر الػػدخف لدػ ح الػػدخف اػػف امػػؽ ال ػػدرج لال لدػػص ػػر ال عربػػة ال نرخلخػػة ال ػػر ب ػ ؿ‬ ‫بوض ادلؿ محنلالت ا د ح لالخقظة‪ ،‬لقد مرت بث ث اطلار‪:‬‬ ‫األول‪ :‬مرحوة العيند ال ربل ال ال خخر الف ر الذ بمؿ عيلد المدارس ا د حخة‪.‬‬ ‫ليذا إف ثرة اللطب لالملااظ لال نر بنلمثؿ الووخن ال فخد بخئن إذا ننت ُر اوو انين دفنت منلخة لأل راد للخعت‬ ‫اعنعخة ‪ ،‬يذا اللضال لف خ خر بخئن ر المع مال بؿ عخوزز العوبخة ‪ ،‬للوؿ اقل ال طبخقنت اوو ىذا القننلف ىل من نراه‬ ‫ل نعموو الخلـ مف ثرة البونرات لاللطب الرنننة لال ر ال ودل لنين لعخج لوولاطؼ دلف طبخؽ وور لمن ر ىذه‬ ‫اللطنبنت لالبونرات‪.[ 3 :‬‬ ‫" َ ُب َر َم ْق ن ِا ْن َد الوَّ ِو ا ْ‬ ‫َف َقُللُلا َمن ال َ ْف َووُ َ‬ ‫من نفال األ نر إذا لـ عد حخ از لو نفخذ ! إف ادـ رعمة ا نر االد ح إلو طبخقنت دنئبة عخزخد مف ضوؼ المع مال‬ ‫االع مر ل ومخؽ ال لرخب خو ‪،‬‬ ‫خنب األ نر عخف ح المعنؿ امنـ برلز األ نر العوبخة ال ر خ وب اوخين طنبال الحقد‬ ‫لال لرخب‪.‬‬ ‫المرحم الث ني ‪ :‬مرحوة االن قنؿ مف الحس إلو اللار االع منار‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انـبثغ‪ :‬بطا نى ‪ٚ‬مى اإلطالح ػهٗ انزضعط ٔانزشظض ٔرٕػ‪ٚ‬غ األصٔاع فـٕف ‪ُٚ‬زٓ‪ ٙ‬بنٗ انفشم‬ ‫ٔاإلدجبط انًضيغ‪.‬‬ ‫لف " ] الدػػؼ ‪.‬‬ ‫‪31‬‬ .‬‬ ‫انمبٌَٕ انضبيٍ‪ :‬بطا نى رزغعى ؤفكبع اإلطالح ٔانٕدضح بنٗ ؤػًبل ٔرغج‪ٛ‬مبد طبئجخ فـٕف رؼًم ْظِ األفكبع‬ ‫ػهٗ ػ‪ٚ‬بصح ضؼف انًجزًغ ٔرؼً‪ٛ‬ك انزشغ‪ٚ‬ت ف‪ ّٛ‬ثزـبعع غ‪ٛ‬غ يزٕلف‪.‬‬ ‫المرحم الث لث ‪ :‬مرحوة االن قنؿ مف اللار إلو ال طبخؽ‪.

‬‬ ‫‪.2‬الدائرة ال ر م د إلخين لال ات األ راد لالعمنانت‪.‫ل ف ر اللقػت الػراىف لػـ وػد األعػرة قػندرة اوػر حمػؿ معػؤللخن ين ل خنبيػن اػف حنعػنت الودػر ل حدخن ػو ‪ ،‬لألنيػن‬ ‫ادػبحت اعػرة عنرخػة قػد البخػت خيػن لظنئفػو لدػنلح لظػنئؼ الومػؿ لالعػور إلػر ال عػب ‪ ،‬امػن مؤععػنت ال ووػػخـ‬ ‫ن عحين العملد ل ادـ ال عدخد ‪ ،‬ل رىؿ لاضػح لعوػر ػر انظمػة ال ووػخـ ‪.‬‬ ‫نل فلؽ ر مع لخنت األدا‬ ‫ر المع مونت الم قدمػة ال خحػلؿ دلف اعػ مرار النقػد لال قػلخـ اوػو عمخػال المعػ لخنت‬ ‫ل ر مل وؼ الطبقنت لاليخئنت‪ ،‬لالونمؿ الذ خقخِّـ مع ل ألدا لا نعنز ىل مد رقر ال ربخة ر املر ث ثة‪:‬‬ ‫‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انذبص٘ ػشغ‪ :‬ف‪ ٙ‬اؿزغار‪ٛ‬ج‪ٛ‬بد اإلطالح ٔانزجض‪ٚ‬ض ‪ٚ‬زُبؿت يمضاع انُجبح ثمضع يغاػبح لٕاَ‪ ٍٛ‬األيٍ‬ ‫انجغغاف‪.‬‬ ‫انمبٌَٕ انؼبشغ‪ :‬ف‪ ٙ‬فزغاد االػصْبع ؤٔ االَذغبط انز‪ ٙ‬رًغ ثٓب األيى رزـبٖٔ يـزٕ‪ٚ‬بد األصاء ٔاإلَجـبػ ػُـض‬ ‫األفغاص ٔانجًبػبد ف‪ ٙ‬ي‪ٛ‬بص‪ ٍٚ‬انذ‪ٛ‬بح انًشزهفخ‪.‬للػـ وػد المعػنعد قػلـ بػدلرىن بوػدمن‬ ‫ػػـ موندا يػػن م ػػف الوومػػننخخف لم ػػف خػػدالف ال قػػدـ ق ػػدت األمػػة ب ارع ػػال لظخفػػة المع ػػنعد اللخ ػػر ال ثخ ػػر ‪ ،‬لع ػػلرت‬ ‫مؤععنت ا ا ـ للدمة الراس منلخة لرغبنت ح نـ الػدلؿ ‪ ،‬لاف نطقػت ػإف ال طبخػؽ خ ػلف ابوػد مػن خ ػلف ‪ ،‬ػر‬ ‫حخف اف مؤععنت األمف ‪ ،‬لظفت العنلد ب لار لال قدرات قخندخة لادبحلا اببو بآالت ل نفخذ األلامر‪.‬بؿ نحن ظ اوو م وة الربنط ب لحخده ل قلخ و ح و ال نعمح لأللطن بلف نفذ إلخو‪،‬‬ ‫ل نظخـ رخقخف‪ ،‬رخؽ خ عوـ القخندة الف رخة ل رخؽ خ عوـ القخندة العخنعخة لبذلؾ‬ ‫د ح الدخف العدخد ل ولد القدس‪.‬‬ ‫‪.1‬الملقال الذ‬ ‫ح وو قخـ األمة اوو عوـ المثؿ الووخن‪.‬من داـ المع مال ا ع مر خو زـ منيج اهلل ر الوخش علؼ خقدر ال ربخلف‬ ‫اللخر لخعولف لمدنحبة اىوو‪ ،‬امن اندمن خن س ىذا المنيج علؼ خنظر ال رب إلخيـ نظرة اع لفنؼ‬ ‫لخونمولنيـ خمن خع حقلف‪ .3‬درعة النضج االع منار الذ‬ ‫دؿ إلخو البلدخنت‪ ،‬لمراان يـ لرلح العمناة‪.‬ل ذلؾ األمر بنلنعبة لوفبؿ‪.ٙ‬‬ ‫اند النظر إلو الونلـ ا ع مر‪ ،‬نعد اف المنطقة الحعنعة ىر مننطؽ الث لر لالربنط ال ر مثؿ ر ب د البنـ‬ ‫نف ا خمنف ىل برط نعنح األمة‪ .‬‬ ‫ووخنن اف نبدر عننب القلة خمف نلاعو‪ ،‬لنبدر ر زمف العوـ مزاخن اآللرخف‪،‬‬ ‫نذ ر مد انح ليـ لضوؼ‬ ‫المنناة االع مناخة لدخيـ‪ .‬نل حد لالملاعية مال ال زاة خ مف ر إاداد من خع طنع مف قلة لمف ربنط الحنم ت‬ ‫الوع رخة‪ ،‬لحعف ارض ا ع ـ بنلف ر لال طبخؽ‪.‬‬ ‫ا اف النعنح ر رات االزدىنر لمػن خدػنحبو مػف دػفنت ا لػ ص لا قػنف لالمعػئللخة ال قػؼ انػد المخػندخف‬ ‫العخنعػػخة لالوع ػ رخة‪ ،‬بػػؿ م ػػد إلػػو مخػػندخف الثقن ػػة لال ػػدخف لاالع مػػنع لاالق دػػند‪ ،‬لال ق دػػر اوػػو طبقػػة القخػػندة‬ ‫الننعحة‪ ،‬بؿ م د ل بمؿ اليخئنت الرعمخة لالبوبخة‪ ،.‬‬ ‫‪32‬‬ ‫نمؿ الطنقنت لخظير عخؿ‬ .

4‬آ‪ٚ‬ـــخ ان‪ٛ‬ؼــمــٕث‪ٙ‬‬ ‫‪.1‬ب‪ًٚ‬ــــبٌ ؤدًـــــض‬ ‫‪.2‬ؤدًض ؤثٕ انش‪ٛ‬ــــغ‬ ‫‪.‫ػغع يشزبع نًمزغدبد ػًه‪ٛ‬خ‬ ‫إلػبصح ع‪ٛ‬م طالح ٔ رذغ‪ٚ‬غ‬ ‫انمضؽ‬ ‫رمض‪ٚ‬ى انًشبعك‪: ٍٛ‬‬ ‫‪.3‬يغ‪ٚ‬ى ؤثٕ ػغ‪ٕ٘ٛ‬‬ ‫‪.5‬ؤؿبيخ عاضــــــ‪ٙ‬‬ ‫انمغاءح يُٓبط د‪ٛ‬بح‬ ‫‪33‬‬ .

‬‬ ‫اٌّشىٍخ‪:‬‬ ‫‪ٕ٠‬زغ‪ ٟ‬ػٍ‪ ٝ‬ؽؼذ فٍغط‪ ٓ١‬خخفش حٌؾزخد أْ ‪٠‬ذسن كم‪١‬مش حٌ‪ٛ‬مغ حٌشح٘ٓ‪ٕٙ٠ٚ ،‬ل مذ حالكظالي‬ ‫رٕفغٗ ‪ٚ‬ػٍّٗ ‪ِٚ‬خٌٗ ‪ٚ‬لذسطٗ ػٍ‪ ٝ‬حٌظخط‪١‬و ‪ٚ‬حٌـ‪ٙ‬خد‪ٌ ،‬طشد حٌق‪ٙ‬خ‪ٕ٠‬ش ِٓ حٌزالد ‪ٚ‬طلش‪٠‬ش حٌمذط ‪.‬‬ ‫‪34‬‬ .‬‬ ‫‪ٌٚ‬ىٓ ِخ ‪٠‬لذع ٘‪ ٛ‬ػىظ ِخ ‪٠‬مخي رلـش حٌنغ‪ٛ‬هخص ‪ٚ‬ػذَ حٌفشؿ حٌّظخكش‪ٚ ،‬إٔٔخ ؽؼذ ِلظً غ‪١‬ش‬ ‫ِغ‪١‬طش ػٍ‪ ٝ‬حٌّ‪ٛ‬حٔت أ‪ ٚ‬حٌّؼخرش حٌخخفش رخٌذ‪ٌٚ‬ش‪ٚ ،‬ال ٍّٔه طٍه حٌم‪ٛ‬س حٌـزخسس ٌ‪١‬ظُ حٌمنخء ػٍ‪ٝ‬‬ ‫حالكظالي رؾىً طخَ فٕلٓ مؼفخء‪ ،‬وً ِخ ٔغظط‪١‬غ ػٍّٗ ٘‪ ٛ‬كشد حٌؼقخرخص ‪ٚ‬حٌؼٍّ‪١‬خص‬ ‫حالعظؾ‪ٙ‬خد‪٠‬ش‪ ،‬طزش‪٠‬شحص الرذ ِٕ‪ٙ‬خ ‪.‬‬ ‫فىّخ ٔـذ حٌلخي أْ غخٌز‪١‬ش حٌؾزخد حٌ‪٠ َٛ١‬فىش‪ ْٚ‬ف‪ ٟ‬حٔظ‪ٙ‬خص حٌفشفش ٌٍغفش اٌ‪ ٝ‬حٌخخسؽ‪ ،‬أ‪ ٚ‬كظ‪ٝ‬‬ ‫حٌظفى‪١‬ش رؼذَ حٌؼ‪ٛ‬دس رغزذ ‪ٚ‬مغ حٌّـظّغ حٌز‪ ٞ‬ال ‪٠‬طخق د‪ ْٚ‬ادسحن ِٕ‪ ُٙ‬رلـُ حٌّؾىٍش حألوزش حٌظ‪ٟ‬‬ ‫‪٠‬خٍم‪ٙٔٛ‬خ ‪ ٟ٘ٚ.‬‬ ‫٘زح حٌّمظشف ‪٠‬غظ‪ٙ‬ذف ؽؼذ د‪ٌٚ‬ش فٍغط‪ ِٓٚ ،ٓ١‬حٌّّىٓ أْ ‪ّ٠‬ظذ اٌ‪ ٝ‬وخفش حأللطخس حٌؼشر‪١‬ش؛ الْ‬ ‫ػ‪ٛ‬دس حٌّمذعخص ٘‪١ٌ ٟ‬غض لن‪١‬ش فٍغط‪١ٕ١‬ش فلغذ‪ٚ ،‬أّخ ػشر‪١‬ش ط‪ٛ‬ؿذ وً فشد ػشر‪ِ ٟ‬غٍُ أْ‬ ‫‪٠‬نغ حٌمذط مّٓ أ‪٠ٌٛٚ‬خطٗ‪.‬‬ ‫خٍف‪١‬خ ز‪ٛ‬ي اٌّشش‪ٚ‬ع ‪ِٛٚ‬لغ اٌزٕف‪١‬ز‪:‬‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫الزظبد‪٠‬ب ً ‪ٔ:‬ـذ أْ حٌّـظّغ حٌفٍغط‪ ،ٟٕ١‬حلظقخدٖ ِشطزو ربعشحث‪ٚ ً١‬ال ‪٠‬ظّظغ رخعظمالٌ‪١‬ش ف‪ٛٙ‬‬ ‫ٌ‪١‬ظ ٌذ‪ ٗ٠‬أدٔ‪ِ ٝ‬ى‪ٔٛ‬خص حٌذ‪ٌٚ‬ش ‪ٚ‬حٌظ‪ ٟ‬أّ٘‪ٙ‬خ حٌؼٍّش" حٌـٕ‪ ٗ١‬حٌفٍغط‪ٔ ،"ٟٕ١‬ؼُ ِ‪ٛ‬ؿ‪ٛ‬دس ‪ٌٚ‬ىٓ‬ ‫ٌ‪١‬غض حٌؼٍّش حٌشعّ‪١‬ش ٌٍزالد‪.‫يمزـغح يشـغٔع إلػبصح ع‪ٛ‬م طالح انض‪ ٔ ٍٚ‬رذغ‪ٚ‬غ انمضؽ‬ ‫رمض‪ٚ‬ى ‪ :‬ب‪ًٚ‬بٌ ؿً‪ٛ‬غ ؤدًض‬ ‫ِمذِـخ‪:‬‬ ‫ِٓ خالي لشحءط‪ٌ ٟ‬ىظخد" ٘ىزح ظ‪ٙ‬ش ؿ‪ ً١‬فالف حٌذ‪٘ٚ ٓ٠‬ىزح ػخدص حٌمذط "ٌٍذوظ‪ٛ‬س ِخؿذ‬ ‫حٌى‪١‬الٔ‪ ،ٟ‬حعظؼشك ِخ روشٖ ػٓ حالٔمغخِخص حٌمزٍ‪١‬ش ‪ٚ‬حألعش‪٠‬ش‪ٚ ،‬حٌقشحػخص حٌّز٘ز‪١‬ش هزمظ‪ٙ‬خ ػٍ‪ٝ‬‬ ‫كخٌٕخ حٌ‪ َٛ١‬وذ‪ٌٚ‬ش فٍغط‪١ٕ١‬ش طؼخٔ‪ ِٓ ٟ‬حٌظلضرخص حٌغ‪١‬خع‪١‬ش‪ ،‬فىً كضد ؿذ‪٠‬ذ ‪٠‬ؤط‪ ٟ‬رزشٔخِـٗ حٌّؼخٌ‪ٟ‬‬ ‫إلفالف حٌ‪ٛ‬مغ حٌشح٘ٓ ‪ٚ‬حٌظغ‪١١‬ش حإل‪٠‬ـخر‪ٚ ٟ‬ػٍ‪ ٝ‬سأط أ٘ذحفٗ ‪٠‬ؤط‪ ٟ‬طلش‪٠‬ش حٌمذط ‪٠ ٌٓٚ‬ؤط‪ ٟ‬حٌؼخَ‬ ‫حٌّمزً اال ‪ٔٚ‬م‪ ُ١‬حٌقالس ف‪ ٟ‬حٌّغـذ حأللق‪ ٝ‬ؿّ‪١‬ؼخً ٕٔؼُ رلش‪٠‬ش‪.‬أل‪ٛ‬ي أْ طٍه كخٌٕخ ‪ٚ‬ال ؿذ‪٠‬ذ ف‪ ٟ‬حألِش فٕلٓ ٔذسن كخٌٕخ ‪ٔٚ‬ؼٍُ‬ ‫ِؾىٍظٕخ ؿ‪١‬ذح‪ٌٚ ،‬ىٓ ال ٔش‪٠‬ذ أ٘ذحفخً ِؼخٌ‪١‬ش ال ٔغظط‪١‬غ طلم‪١‬م‪ٙ‬خ‪ ،‬أ‪ ٚ‬رخألكش‪ٔ ٜ‬ش‪٠‬ذ اعظشحط‪١‬ـ‪١‬ش ‪ٚ‬حملش‬ ‫طشعُ هش‪٠‬مٕخ ٔل‪ ٛ‬حٌ‪ٙ‬ذف‪ٚ ،‬طمغ‪ ُ١‬حٌ‪ٙ‬ذف حٌشث‪١‬غ‪ ٟ‬كظ‪ ٝ‬ال ٔقخد رخإلكزخه ػٕذ ػذَ طلم‪١‬مٗ وخِالً‪.‬‬ ‫اخزّبػ‪١‬ب ‪٠:‬ؼخٔ‪ ِٓ ٟ‬حٔمغخِخص‪ ،‬غ‪١‬ش ِظلذ‪ ،‬وً فشد ‪٠‬فىش رّقٍلظٗ حٌؾخق‪١‬ش‪ ،‬ؽؼذ‬ ‫‪٠‬ؼشف كم‪ٛ‬لٗ ‪ٌٚ‬ىٓ الً‪٠‬ظخز حٌخط‪ٛ‬حص ٌٍّطخٌزش ر‪ٙ‬خ‪ ،‬أ‪٠ ٚ‬فؼً رٌه رطش‪٠‬مش أ‪ ٚ‬رؤخش‪ٌٚ ٜ‬ىٓ‬ ‫غ‪١‬ش ِـذ‪٠‬ش‪ ،‬فىّخ لٍٕخ ػٍّ‪١‬ش حإلفالف ٘‪ ٟ‬ػٍّ‪١‬ش ؿّخػ‪١‬ش ‪.‬فٍ‪١‬ظ ٌذ‪ٕ٠‬خ حٌؼٍّخء ٌ‪ٛ١‬ؿ‪ٔٛٙ‬خ ‪ٚ‬ال‬ ‫حٌفم‪ٙ‬خء ٌ‪١‬شؽذ‪ٔٚ‬خ‪.‬حعظّشحس حالكظالي ‪ٚ‬طقخػذ ِؾىالص حٌّـظّغ ٌؼذَ ‪ٚ‬ؿ‪ٛ‬د ِٓ ‪٠‬قذ٘خ رً طظشن‬ ‫ألفلخد حألكضحد حٌز‪٠ ٓ٠‬ؾ‪ٙ‬ش‪ ْٚ‬رزؼن‪ ُٙ‬حٌزؼل‪٠ٚ ،‬زوش‪ِ ْٚ‬ذ‪ ٜ‬حٔلالي ح‪٢‬خش‪ ،‬رال ل‪ٚ ُ١‬ال‬ ‫أخالق‪ ،‬فىً ّ٘‪ِ ُٙ‬قخٌل‪ ُٙ‬حٌؾخق‪١‬ش فمو‪ٚ ،‬طزم‪ ٝ‬أ٘ذحف‪ِ ُٙ‬ـشد ؽؼخسحص ‪٠‬ـزر‪ ْٛ‬ر‪ٙ‬خ أفشحد‬ ‫حٌؾؼذ ٌظؤ‪١٠‬ذُ٘‪ٚ ،‬حٌٍ‪ َٛ‬ال ‪٠‬مغ فمو ػٍ‪ ٝ‬حٌم‪١‬خدحص رً أ‪٠‬نخً ػٍ‪ ٝ‬حٌؾؼذ حٌز‪ٕ٠ ٞ‬ـزد اٌ‪٠ٚ ُٙ١‬ئ‪٠‬ذُ٘‬ ‫سغُ ػٍّٗ رظٍّ‪ٚ ُٙ‬ؿ‪ٛ‬سُ٘ ‪ٌٚ‬ىٓ ٘‪ ٛ‬ح‪٢‬خش ‪٠‬فىش رٍمّش ػ‪١‬ؾٗ د‪ّٔٚ‬خ حٌٕظخثؾ حٌّظشطزش ػٓ ٘زح‬ ‫حٌظؤ‪١٠‬ذ‪.

‬‬ ‫• ٌٍّغخػذس ف‪ ٟ‬طشر‪١‬ش حألهفخي‪ ،‬ػٍ‪ٕ١‬خ أ‪٠‬نخً حال٘ظّخَ رخألَ‪ ،‬حٌظ‪ ٟ‬عظغخػذ ِذسحط حٌظٕؾجش ف‪ٟ‬‬ ‫حٌظشر‪١‬ش ‪ٚ‬حٌظؼٍ‪ ُ١‬ػٍ‪ ٝ‬أعظ فل‪١‬لش‪.‬ال ً‪ٛ٠‬ؿذ ِقخٌلش ر‪ ٓ١‬حٌطشف‪ٚ ،ٓ١‬حػظمخالص‬ ‫ر‪ ٓ١‬أفشحد حألكضحد ِٓ لزً رؼل‪ ،‬فّخرح طشوٕخ ٌالكظالي؟‪.ٟ‬‬ ‫• حال٘ظّخَ رخألهفخي ‪ٚ‬طط‪٠ٛ‬ش حٌّٕخ٘ؾ حٌذسحع‪١‬ش؛ ٌظّٕ‪١‬ش ِ‪ٛ‬ح٘ز‪ "ُٙ‬فخٌظؼٍ‪ ُ١‬ف‪ ٟ‬حٌقغش وخٌٕمؼ‬ ‫ػٍ‪ًٝ‬حٌلـش"؛ فٍ‪ ٛ‬سر‪ٕ١‬خ حألهفخي ِٕز حٌطف‪ٌٛ‬ش ػٍ‪ ٝ‬حٌم‪ٚ ُ١‬حألخالق ‪ٚ‬حألفىخس ‪ٚ‬حٌظؼخٌ‪ ُ١‬حٌذ‪١ٕ٠‬ش‬ ‫حٌقل‪١‬لش حٌخخٌ‪١‬ش ِٓ أ‪٠‬ش ؽ‪ٛ‬حثذ‪ ،‬عظىزش ِؼ‪ٛ٠ٚ ُٙ‬فٍ‪ٛ‬ح حٌشعخٌش اٌ‪ ٝ‬حألؿ‪١‬خي حٌمخدِش‬ ‫رؼذُ٘‪.‬‬ ‫• حٌؼًّ ػٍ‪ ٝ‬طط‪٠ٛ‬ش حإلػالَ ٌذ‪ ٜ‬حٌّـظّغ‪ٚ ،‬حٌلشؿ ػٍ‪ٚ ٝ‬ف‪ٛ‬ي ف‪ٛ‬طٗ ‪ٚ‬فذحٖ اٌ‪ٝ‬‬ ‫حٌخخسؽ رّقذحل‪١‬ش طخِش رؼ‪١‬ذس ػٓ حٌظض‪٠ٚ‬ش أ‪ ٚ‬حٌظؾ‪.‬‬ ‫اٌ‪ٙ‬ذف اٌؼبَ ‪:‬حٌٕ‪ٛٙ‬ك رخٌؾؼذ ٌؼ‪ٛ‬دس ؿ‪ ً١‬فالف حٌذ‪ٚ ،ٓ٠‬طلف‪١‬ضٖ ٌٍظخٍـ ِٓ حالكظالي ‪ٚ‬طلش‪٠‬ش‬ ‫حٌّمذعخص‪ٚ ،‬الخِش حٌذ‪ٌٚ‬ش حٌفٍغط‪١ٕ١‬ش حٌّغظمٍش ‪.‬‬ ‫• حال٘ظّخَ رخكظ‪ٛ‬حء ػٍّخء ‪ٚ‬فم‪ٙ‬خء ‪ِٚ‬ئعغ‪ٚ ٓ١‬لخدس ؿ‪١‬ذ‪٠ ،ٓ٠‬فىش‪ ْٚ‬رّقٍلش حٌّـظّغ‪.‬‬ ‫‪ٙ٠‬ذف ٘زح حٌّمظشف حٌّخظقش اٌ‪ٚ ٝ‬مغ حألعظ أ‪ ٚ‬حٌّزخدة ٌٍظغٍذ ػٍ‪ ٝ‬طٍه حإلمشحرخص حٌظ‪ٌٓ ٟ‬‬ ‫طظُ اال رظؼخ‪ ْٚ‬حألفشحد ِغ رؼن‪ٚ ُٙ‬ط‪ٛ‬ك‪١‬ذ حٌّـظّغ ػٍ‪ ٝ‬سإ‪٠‬ش ِؾظشوش ‪٘ٚ‬ذف ِؾظشن‪٠ ،‬ؼًّ ػٍ‪ٝ‬‬ ‫طغ‪١١‬ش دَ أفشحد حٌّـظّغ ‪ٚ‬غغ‪ ً١‬أدِغظ‪ ِٓ ُٙ‬حألفىخس ًحٌغٍز‪١‬ش ‪ٚ‬صسع ل‪ٚ ُ١‬أخالق ا‪٠‬ـخر‪١‬ش طئٍ٘‪ُٙ‬‬ ‫إلػخسس حٌ‪ٛ‬الء طـخٖ ؽؼز‪ٚ ُٙ‬حٌٕنخي ِٓ أؿٍٗ ‪.‫• ع‪١‬بع‪١‬ب ً ‪:‬حٌ‪ٛ‬مغ ِنطشد ٌٍغخ‪٠‬ش‪ ،‬ف‪ٕٙ‬خن كى‪ِٛ‬ش ف‪ ٟ‬حٌنفش ‪ٚ‬أخش‪ ٜ‬ف‪ ٟ‬غضس ‪ٚ‬حٔمغخَ‬ ‫ع‪١‬خع‪ ،ٟ‬فمشحسحص طئ‪٠‬ذ ‪ٚ‬أخش‪٠ ٜ‬ظُ سفن‪ٙ‬خ ‪.‬‬ ‫اإلؽبس إٌّطم‪ٌٍّ ٟ‬شش‪ٚ‬ع‪:‬‬ ‫اٌشؤ‪٠‬خ ‪:‬حٌؼ‪١‬ؼ رلش‪٠‬ش ‪ٚ‬عالَ ػٍ‪ ٝ‬أسك حٌذ‪ٌٚ‬ش حٌفٍغط‪١ٕ١‬ش ‪.ٗ٠ٛ‬‬ ‫‪35‬‬ .‬‬ ‫األ٘ذاف اٌخبطخ ‪ِ:‬ؼً ٘زح حٌّؾش‪ٚ‬ع لذ ‪٠‬غظّش ي ‪ 40‬عٕش ك‪١‬غ أٔ‪ٙ‬خ حٌّذس حٌظ‪ٔ ٟ‬غظط‪١‬غ رؼذ٘خ أْ‬ ‫ٍّٔظ آػخس حٌظغ‪١١‬ش‪ٚ ،‬حٌذٌ‪ ً١‬رؤْ هللا ؿؼً رٕ‪ ٟ‬اعشحث‪٠ ً١‬ظ‪ ْٛٙ١‬ف‪ ٟ‬حألسك ‪ 40‬عٕش ‪ٚ‬رؼذ٘خ عّق ٌ‪ُٙ‬‬ ‫رذخ‪ٛ‬ي فٍغط‪ٌٚ ،ٓ١‬ىٓ عٕٕفز ٘زح حٌّؾش‪ٚ‬ع ػٍ‪ ٝ‬حٌ‪ٛ‬مغ حٌظـش‪٠‬ز‪ٌّ ٟ‬ذس ‪ 4‬عٕ‪ٛ‬حص ‪ٔٚ‬م‪ِ ُ١‬ذ‪ٜ‬‬ ‫ؿذ‪ ٜٚ‬طٕف‪١‬زٖ ‪ٚ‬ط‪ٛ‬ع‪١‬ؼٗ ػٍ‪ ٝ‬وخفش حٌّـظّغ ‪ٌّٚ‬ذس ه‪ٍ٠ٛ‬ش ‪٠‬ظُ ف‪ٙ١‬خ حالؽظغخي رخخفش حٌٕفظ ‪ٚ‬طغ‪١١‬ش‬ ‫أفىخس ‪ِٚ‬ؼظمذحص ‪ٚ‬ل‪ِ ُ١‬ـظّؼٕخ اٌ‪ ٝ‬حٌـخٔذ حإل‪٠‬ـخر‪.‬‬ ‫• عٕغظ‪ٙ‬ذف أُ٘ ؿ‪ ٛ٘ٚ ً١‬ؿ‪ ً١‬حٌؾزخد رؼًّ حٌزشحِؾ حٌؾزخر‪١‬ش ‪ٚ‬طط‪٠ٛ‬ش حٌـخِؼخص‬ ‫‪ٚ‬حٌّئعغخص حٌظؼٍ‪١ّ١‬ش‪ ،‬حٌظ‪ ٟ‬طٕ‪ٙ‬ل رخٌّـظّغ ‪ٚ‬طؼضص ِفخ٘‪ ُ١‬حٌم‪١‬خدس‪ٚ ،‬حالطقخي ‪ٚ‬حٌظ‪ٛ‬حفً‪،‬‬ ‫‪ِٛٚ‬حم‪١‬غ ف‪ ٟ‬حٌظّٕ‪١‬ش حٌزؾش‪٠‬ش حٌظ‪ ٟ‬طؼًّ ػٍ‪ ٝ‬فمً ِ‪ٙ‬خسحط‪ٚ ،ُٙ‬لذسحط‪ٚ ،ُٙ‬ط‪ٛ‬ؿٗ هخلظ‪ُٙ‬‬ ‫ٔل‪ ٛ‬حٌؼًّ حإل‪٠‬ـخر‪ ٟ‬حٌز‪٠ ٞ‬قذ ف‪ِ ٟ‬قٍلش رٍذٖ‪٠ ،‬ظؼٍك ر‪ٙ‬خ ‪،‬ف‪١‬ؼّش٘خ‪ٕ٠ٚ ،‬خمً ِٓ‬ ‫أؿٍ‪ٙ‬خ‪.

‬‬‫ِؼخ٘ذ طؼٍ‪١ّ١‬ش‪.‬‬‫د‪ٚ‬سحص طذس‪٠‬ز‪١‬ش ف‪ ٟ‬و‪١‬ف‪١‬ش ادحسس حٌز‪١‬ض ػٍ‪ ٝ‬أعظ حٌزش‪ٚ‬ط‪ٛ‬و‪ٛ‬ي حٌلذ‪٠‬ؼش‪.‬‬ ‫ػًّ ‪ٚ‬سػ حٌؼًّ حٌالصِش ‪ٚ‬حٌذ‪ٚ‬سحص حٌظذس‪٠‬ز‪١‬ش حٌ‪ٙ‬خدفش‪.‬‬‫رشحِؾ ؽزخر‪١‬ش طشر‪ ٟ‬ف‪ ُٙ١‬حٌم‪ ُ١‬رؤْ طؾًّ لغُ ٌٍخذِخص حالؿظّخػ‪١‬ش‬‫‪٠‬خذِ‪ ْٛ‬ف‪ٙ١‬خ وخفش فجخص حٌّـظّغ حٌّ‪ّٙ‬ؾش ‪ٚ‬ا‪٠‬ـخد حٌلٍ‪ٛ‬ي ٌ‪ٙ‬خ‪.‬‬‫ثشٔبِح اٌشجبة‪:‬‬ ‫طط‪٠ٛ‬ش حٌّٕ‪ٙ‬ؾ حٌذسحع‪ ٟ‬رخْ ‪٠‬لظ‪ ٞٛ‬ػٍ‪ ٝ‬حٌظذس‪٠‬ذ حٌؼٍّ‪ٌ ٟ‬ىغذ‬‫حٌخزشس‪.‬‬‫أؾخء ِئعغخص ط‪ٙ‬ظُ رّ‪ٛ‬ح٘ذ حألهفخي ِٓ ِ‪ٛ‬ع‪١‬م‪ ،ٝ‬حٌشلـ‪ ،‬حٌغٕخء‪،‬‬‫أٌؼخد س‪٠‬خم‪١‬ش‪ٚ ،‬س‪٠‬خمخص حٌذفخع ػٓ حٌٕفظ‪ٚ ،‬سو‪ٛ‬د حٌخ‪ٚ ً١‬غ‪١‬ش٘خ‪.‬‬ ‫ػًّ رشحِؾ ‪ِٚ‬ؾخس‪٠‬غ ف‪١‬ف‪١‬ش ط‪ٙ‬ظُ رؤٔؾطش س‪٠‬خم‪١‬ش ‪ٚ‬طغظغً أ‪ٚ‬لخص‬‫فشحغ‪ ُٙ‬رؤؽ‪١‬خء ِف‪١‬ذس‪.‬‬‫ً‬ ‫ثشٔبِح األؽفبي‪:‬‬ ‫طشر‪١‬ظ‪ ُٙ‬ػٍ‪ِٕٙ ٝ‬ؾ ‪٠‬ؼٍُ حٌؼمخثذ حإلعالِ‪١‬ش‪.‬‬ ‫طؼض‪٠‬ض حٌؼًّ حٌـّخػ‪.‬‬‫طط‪٠ٛ‬ش حٌخذِخص حالؿظّخػ‪١‬ش‪.ً٠‬‬ ‫ثشٔبِح األَ‪:‬‬ ‫ػًّ ‪ٚ‬سػ ػًّ ط‪ٛ‬ػ‪٠ٛ‬ش ف‪ ٟ‬و‪١‬ف‪١‬ش طشر‪١‬ش حٌطفً ‪ٚ‬حٌل‪١‬خس حألعش‪٠‬ش‬‫حٌغؼ‪١‬ذس‪.‬‬‫حٌظؾز‪١‬ه ِغ حٌـخِؼخص حألؿٕز‪١‬ش ٌظزخدي حٌؼمخفخص ‪.‬‬‫ػًّ د‪ٚ‬سحص طذس‪٠‬ز‪١‬ش ف‪ ٟ‬حٌظىٕ‪ٌٛٛ‬ؿ‪١‬خ ‪ٚ‬حٌىّز‪ٛ١‬طش ‪ٚ‬حالٔظشٔض ٌّ‪ٛ‬حوزش‬‫حٌؼقش‪.‬‬ ‫حال٘ظّخَ رخٌـ‪ٛ‬حٔذ‬ ‫حٌمظخٌ‪١‬ش ك‪ ٓ١‬حٌغّخف‬ ‫ٌٍفشفش رزٌه ‪١ٌٚ‬ظ‬ ‫طؼض‪٠‬ض فىشس حٌـ‪ٙ‬خد لزً‬ ‫حالؽظغخي رخخفش حٌٕفظ‬ ‫‪ ِٓٚ‬ػُ ٔمٍ‪ٙ‬خ ٌٍّـظّغ‪ً.‫اؿزغار‪ٛ‬ج‪ٛ‬بد ٔيغادم رُف‪ٛ‬ظ انًشغٔع ‪:‬‬ ‫اٌفزشح اٌضِٕ‪١‬خً‬ ‫ِشزٍخ اٌّشش‪ٚ‬ع‬ ‫اٌّشزٍخ‬ ‫اٌزسؼ‪١‬ش‪٠‬خ‬ ‫اٌّشزٍخ اٌزٕف‪١‬ز‪٠‬خ‬ ‫األٔشطخ ‪ٚ‬اٌّ‪ٙ‬بَ‬ ‫ِالزظبدً‬ ‫ط ط ط ط‬ ‫‪4 3 2 1‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫‪٘ٚ‬زا ‪٠‬زُ ثؼذ دساعخ‬ ‫‪ٚ‬رسذ‪٠‬ذ‬ ‫اٌسبٌخ‬ ‫االزز‪١‬بخبد ٌىً فئخ ِٓ‬ ‫فئبد اٌّدزّغ‪.‬‬ ‫رشحِؾ طذس‪٠‬ز‪١‬ش ف‪ ٟ‬حٌّفخ٘‪ٚ ُ١‬حٌمنخ‪٠‬خ حٌّؼخفشس‪.ٟ‬‬ ‫‪ٚ‬مغ حٌ‪ٙ‬ذف ف‪ٛ‬د‬ ‫رخٌظغ‪١١‬ش‬ ‫أػ‪ٕٕ١‬خ‬ ‫‪ٚ‬حإلفالف ‪ٚ‬حٌظـذ‪٠‬ذ‬ ‫ٌؼذَ حٌل‪١‬ذ ػٕٗ‪.‬‬‫ؿٍغخص ٔفغ‪١‬ش‪.ُٙ‬‬‫طط‪٠ٛ‬ش رشحِؾ ٌذػُ حٌّؾخس‪٠‬غ حٌقغ‪١‬شس‪.‬‬ ‫ػًّ حٌزشحِؾ حٌخخفش رّ‪ٛ‬ح٘ذ‪.‬‬ ‫‪36‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ط‪ٙ‬ذف ٘زٖ حٌزشحِؾ اٌ‪ٝ‬‬ ‫سفغ ِغظ‪ ٜٛ‬حٌ‪ٛ‬ػ‪ٟ‬‬ ‫‪ٚ‬حإلسؽخد ٌذ‪ ٜ‬حٌفجخص‬ ‫حٌّـظّؼ‪١‬ش ‪.‬‬ ‫طؼٍ‪ ُ١‬حٌؾزخد حالعظمالي رزحط‪.‬‬ ‫ثشٔبِح اٌشجبة‪:‬‬ ‫طط‪٠ٛ‬ش حٌّٕ‪ٙ‬ؾ حٌظؼٍ‪ ّٟ١‬رل‪١‬غ ‪٠‬ؾًّ حٌفمٗ ‪ٚ‬حٌؼٍ‪ َٛ‬ف‪ ٟ‬حٌف‪١‬ض‪٠‬خء‬‫‪ٚ‬حٌى‪١ّ١‬خء ‪ٚ‬ػٍُ حٌفٍه ‪ٚ‬صسحػش حألؿٕش‪ِٕ ،‬لؾ ‪ٛ٠‬حوذ حٌظط‪ٛ‬س ‪ٚ‬حٌؼقش‬ ‫حٌظىٕ‪ٌٛٛ‬ؿ‪٠ ٟ‬ؼظّذ ػٍ‪ ٝ‬حٌظـخسد حٌؼٍّ‪١‬ش ‪١ٌٚ‬ظ فمو كؾ‪ ٛ‬أدِغش‪.‬‬ ‫ثشٔبِح األؽفبي‪:‬‬ ‫طط‪٠ٛ‬ش حٌّٕخ٘ؾ حٌظؼٍ‪١ّ١‬ش طٍّظ ِـظّؼٕخ حٌ‪ٛ‬حلؼ‪ ٟ‬حٌز‪ٙ٠ ٞ‬ذف اٌ‪ٝ‬‬‫طط‪٠ٛ‬ش حٌظـخسد حٌؼٍّ‪١‬ش‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ ِٓٚ‬اٌّ‪ِ ُٙ‬ؼشفخ‬ ‫أط‪ٛ‬ي اٌزشث‪١‬خ‪ٚ ،‬رط‪٠ٛ‬ش‬ ‫اٌّدزّؼبد‪.‬‬ ‫طؼض‪٠‬ض ِفخ٘‪ ُ١‬حٌّٕخفشس طـخٖ حٌمنخ‪٠‬خ حٌظ‪ ٟ‬طلظخؽ اٌ‪ ٝ‬حٌظغ‪١١‬ش‬‫‪ٚ‬حٌظؼذ‪.‬‬‫ثشٔبِح األَ‪:‬‬ ‫‪ٚ‬سػ ػًّ‪.

‬‬‫‪ِ-‬خ٘‪١‬ش حٌم‪ ُ١‬حٌّٕظؾشس ‪ِٚ‬ذ‪ٚ ٜ‬ػ‪ ٟ‬حٌؾؼذ‪.‬‬ ‫ِٓ ٕ٘خ ٔؼٍُ ارح وٕخ لذ‬ ‫كممٕخًحٌ‪ٙ‬ذف أَ ال‪ ،‬فبْ‬ ‫وٕخ لذ ٔ‪ٙ‬نٕخ ػٍ‪ ٝ‬حأللً‬ ‫د ‪ِٓ40% -50%‬‬ ‫فجخص حٌّـظّغ حٌّخظٍفش‬ ‫فز‪ٙ‬زح ٔى‪ ْٛ‬لذ كممٕخ‬ ‫حٌ‪ٙ‬ذف ‪ّ٠ٚ‬ىٕٕخ طط‪٠ٛ‬شٖ‬ ‫‪ٚ‬حالعظّشحس رٗ ‪.‫اٌّشزٍخ اٌزم‪١ّ١١‬خ‬ ‫‪٠‬ظُ طم‪ ُ١١‬حٌؾزخد ِٓ خالي أػّخٌ‪ٚ ُٙ‬أدحء ٌٍخذِخص حالؿظّخػ‪١‬ش‪.‬‬ ‫‪37‬‬ .‬‬ ‫ػٍ‪ ٝ‬أْ ‪٠‬ى‪ ْٛ‬حٌّغج‪ ٌْٛٛ‬ػٓ ٘زح حٌّؾش‪ٚ‬ع خزشحء ف‪ ٟ‬حإلدحسس ‪ ٚ‬حٌظشر‪١‬ش ‪ٚ‬حٌؼٍ‪ َٛ‬حٌّخظٍفش ‪ٚ‬و‪١‬ف‪١‬ش‬ ‫حٌظؼخًِ ِغ ح‪٢‬خش‪ ٓ٠‬رؤّٔخه‪ ُٙ‬حٌّخظٍفش‪ِٛ ،‬حوز‪ٌٍ ْٛ‬ظط‪ٛ‬س‪ٌ ،‬ذ‪ ُٙ٠‬حٌخزشس ف‪ ٟ‬ادحسس حٌّؾخس‪٠‬غ‬ ‫‪ٚ‬حٌّ‪ٛ‬حصٔش ك‪١‬غ أْ حٌّ‪ٛ‬حصٔش طقً اٌ‪ًٝ‬ك‪ٛ‬حٌ‪ٔ ًٟ‬قف ٍِ‪ ْٛ١‬د‪ٚ‬الس ٌٍغٕش حٌ‪ٛ‬حكش ‪.‬‬‫هش‪٠‬مش طفى‪١‬شًحٌؾزخد ‪ٚ‬ط‪ٛ‬ؿ‪ٔ ٗٙ١‬ل‪ ٛ‬رٕخء حٌّـظّغ‪.

‫يمزغح ػًه‪ ٙ‬إلػبصح ع‪ٛ‬م طالح انض‪ٍٚ‬‬ ‫رمض‪ٚ‬ى ‪ :‬ؤدًض ؤثٕ انش‪ٛ‬غ‬ ‫يمضيخً‪ًً:‬‬ ‫ًٌُ‪٠‬ىًٓؿ‪ًً١‬فالفًحٌذ‪١ًٌٚٓ٠‬ذًحٌٍلظشًأ‪ًٚ‬حٌقذفشًرًًطى‪ًْٔٛ‬ظ‪١‬ـشًعٍغٍشًِظشحوّشًًِٓحإلفالكخصً‬ ‫حٌظ‪ًٟ‬لخد٘خًًِٓعزم‪ٛ‬حًفالفًحٌذ‪ًٓ٠‬ف‪ًٟ‬افالكًٗحٌؼغىش‪ًٞ‬حٌز‪ًٚٞ‬ؿذًحٌطش‪٠‬كًأِخًِِّٗ‪ٙ‬ذحًًٔظشحًً‬ ‫ٌٍظؼزجشًحٌؼمخثذ‪٠‬شً‪ٚ‬حٌفىش‪٠‬شًحٌغٍ‪ّ١‬شًٌٍـٕذًحٌز‪ًٓ٠‬طخشؿ‪ٛ‬حًًِِٓذحسطًحإلفالف‪.ٜ‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ف‪ً٘ ٟ‬زح ًحٌّمظشف ًعؤكخ‪ٚ‬يًاعمخهًحٌخزشسًحٌظ‪ًٟ‬حوظغزظ‪ٙ‬خًًِٓ٘زحًحٌىظخدًٌزٍ‪ٛ‬سسًاعظشحط‪١‬ـ‪١‬شًػٍّ‪١‬شً‪ّ٠‬ىًٓأًْ‬ ‫طغخػذًف‪ًٟٛٙٔ‬كًحألِشًًِٓغف‪ٛ‬ط‪ٙ‬خً‪ٚ‬طـخ‪ٚ‬ص٘خ ًٌّلٕظ‪ٙ‬خًحٌلخٌ‪١‬شً‪ًٚ،‬ع‪١‬ى‪ًْ٘ٛ‬زحًحٌٍّخـًِمغّخ ًاٌ‪ًٝ‬ػذسً‬ ‫ؿ‪ٛ‬حٔذ ًطؾًّ ًوخفش ًِٕخك‪ً ٟ‬حٌل‪١‬خس ًحٌ‪١ِٛ١‬ش ًفخإلفالف ًحٌؼغىش‪ً ٞ‬دحثّخ ًِخ ً‪٠‬ى‪ً ْٛ‬ف‪ً ٟ‬خظخَ ًحإلفالكخصً‬ ‫حألخش‪ً.1‬يغاعؼخ األفكبع ٔانًؼزمضاد انـبئضح‬ ‫اًْحٌّظؤًًِف‪ًٟ‬كخيًحألِشًحإلعالِ‪١‬شًحٌ‪١ًٌَٛ١‬ـذًحٌؼـذًحٌؼـخدًًِٓطغٍغًًحألفىخسًحٌغشر‪١‬شًحٌّغّ‪ِٛ‬شًف‪ًٟ‬‬ ‫ػم‪ٛ‬يًأرٕخث‪ٙ‬خً‪ًٚ‬حالٔـشحسًحألػّ‪ًٔٝ‬ل‪ًٛ‬وًًِخً‪٠‬زؼًٗحٌغشدًًِٓأٌ‪ٛ‬حًْحٌزذعًحٌذخ‪ٍ١‬شًػٍ‪ًِٝ‬ـظّؼخطٕخًف‪ًٟ‬ظًً‬ ‫طغ‪١١‬ذً‪ٚ‬حمقًألٔؾطشًحٌؼٍّخءً‪ٚ‬حٌ‪ٛ‬ػخظً‪ٚ‬طظـٍ‪ً٘ٝ‬زًٖحٌّظخ٘شًف‪ًٟ‬وخفشًٔ‪ٛ‬حك‪ًٟ‬حٌل‪١‬خسًفّظ‪ًِٝ‬خًخشؿضًاٌ‪ًٝ‬‬ ‫حٌؾ‪ٛ‬حسعً‪ٚ‬ؿذصًحٌؾزخدً‪ٕ٠‬خشه‪ًْٛ‬رغّخعًحٌّ‪ٛ‬ع‪١‬م‪ًٚٝ‬حألٌلخًْ‪ٚ‬حٌٍ‪ً،ًٛٙ‬وّخً‪ٚ‬طـذًحٌفظ‪١‬خصً‪ٚ‬لذًطض‪ًٓ٠‬وًّٓ‬ ‫طظض‪ًٌٓ٠‬فشك‪ٙ‬خًفظخشؽًالًطشحػ‪ًٟ‬آدحدًحٌخش‪ٚ‬ؽً‪ًًٚ،‬ف‪ًٟ‬حٌزٕ‪ٛ‬نًطٕظؾشًحٌّؼخِالصًحٌشر‪٠ٛ‬شً‪ٚ‬ف‪ًٟ‬أِخوًٓحٌؼًًّ‬ ‫طغ‪١‬طشًحٌّلغ‪ٛ‬ر‪١‬شً‪ًٚ‬ف‪ًِٟ‬لطخصًحٌظٍفضسًطىخدًالًطغظط‪١‬غًأًْطلق‪ًٟ‬ػذدًحٌمٕ‪ٛ‬حصًحٌ‪ٙ‬خرطشًًِٓوؼشط‪ٙ‬خً‪ٚ‬حٌخً‬ ‫ًِٓ٘زًٖحٌّظخ٘ش‪ً.‬‬ ‫ػٍ‪ًٝ‬حٌشغًًُِٓوًُحالٔلشحفًحٌفىش‪ًٞ‬حٌغخثذًف‪ًٟ‬حٌّـظّؼخصًحإلعالِ‪١‬شًاالًأًٔٗالً‪٠‬خٍ‪ًًِٓٛ‬حٌّخٍق‪ًٓ١‬حٌز‪ًٓ٠‬‬ ‫‪٠‬غؼ‪ًٌٍْٛ‬ظغ‪١١‬شً‪ٌٚ‬ىًٓأف‪ٛ‬ح٘‪ًُِٙ‬ىّّشًرغط‪ٛ‬سًحٌغٍطخًْ‪ًٚ،‬لذًرشصصًف‪ًٟ‬ح‪ٔٚ٢‬شًحألخ‪١‬شسًظخ٘شسًكغٕشً‪ًٟ٘ٚ‬‬ ‫حٌمٕ‪ٛ‬حص ًحٌذ‪١ٕ٠‬شً‪ٚ‬حٌظ‪ً ٟ‬أعؤيًهللا ًأًْطى‪ًْٛ‬ػ‪ٔٛ‬خ ًٌ‪ٙ‬زح ًحٌذ‪ً٘ٚ ٓ٠‬خد‪٠‬خ ًٌٍنخٌ‪ًًِ٘ٓٚ،ً ٓ١‬زحًحٌّمخًَأدػ‪ًٛ‬وخفشً‬ ‫حألغٕ‪١‬خءًحٌلش‪٠‬ق‪ًٓ١‬ػٍ‪ًٝ‬ر‪١‬نشً٘زحًحٌذ‪ًٓ٠‬أًْ‪٠‬ذػّ‪ٛ‬حً٘زًٖحٌمٕ‪ٛ‬حصًرضوخسًأِ‪ٛ‬حٌ‪ًُٚٙ‬فذلخط‪ًُٙ‬ف‪ًٟٙ‬ألشدً‬ ‫أدحس ًٌٍذػ‪ٛ‬س ًف‪ً ٟ‬ػقش ًحٌظىٕ‪ٌٛٛ‬ؿ‪١‬خ ًاٌ‪ً ٝ‬ؿخٔذ ًأٔ‪ٙ‬خ ًف‪ً ٟ‬كشد ًِغظّشس ًِغ ًحٌمٕ‪ٛ‬حص ًحٌ‪ٙ‬خرطش ً‪ٚ‬حٌظ‪٠ً ٟ‬ؤط‪ٙ١‬خً‬ ‫حٌذػًًُِٓوًًكذدً‪ٚ‬ف‪ٛ‬دًر‪ٙ‬ذفًافغخدًؿ‪ًً١‬حٌؾزخدًحٌّئًِٓ‪ً،‬وّخً‪ًٚ‬أدػ‪ًٛ‬اٌ‪ًٝ‬حفظظخفًِقخسفًاعالِ‪١‬شً‬ ‫ٌظى‪ًْٛ‬رذ‪٠‬ال ًٌ‪ٙ‬زًٖحٌّقخسفًحٌشر‪٠ٛ‬شً‪ٚ‬حٌظ‪٠ًٟ‬زغن‪ٙ‬خًهللآًًِف‪ٛ‬قًعزغًعّخ‪ٚ‬حصً‪ً،‬اًْحٌخ‪١‬شًف‪ًٟ٘‬زًٖحألِشً‬ ‫اٌ‪ًَٛ٠ًٝ‬حٌم‪١‬خِشًوّخًأخزشًحٌٕز‪ًٟ‬فٍ‪ًٝ‬هللاًػٍ‪ًٚٗ١‬عًٍُ‪ٚ‬ػٍ‪ًٗ١‬فبًٔٗ‪٠‬ـذًحالعظّشحسًرخٌذػ‪ٛ‬سً‪ٚ‬ػذًَحٌمٕ‪ٛ‬هً‪ً،‬‬ ‫وّخً‪ٕ٠ٚ‬زغ‪ًٟ‬أًْطظغ‪١‬شًأعخٌ‪١‬ذًحٌذػ ‪ٛ‬سًاٌ‪ًٝ‬هللاًٌظ‪ٛ‬حوذًحٌؼقشًحٌلذ‪٠‬غًفالًطى‪ًِْٕٛ‬فشسً‪ًٚ‬طى‪ًْٛ‬رخٌلغٕ‪ًٝ‬‬ ‫‪38‬‬ ...

‬‬ ‫‪٠‬ؼظزشًحإلفالفًحٌغ‪١‬خع‪ًٟ‬ف‪ًٟ‬حٌّـظّغًِمذِشً٘خِشًؿذح ًٔل‪ًٛ‬رخل‪ًٟ‬حإلفالكخصً‪ً،‬فخٌّـظّغًحٌلخٌ‪ًٟ‬طىًّٓ‬ ‫أوزشًِؾخوًٍٗف‪ًٟ‬كىخًِٗحٌغ‪١‬خع‪ًٓ١١‬فـٍ‪ًُِٙ‬ظ‪ًُٙ‬رخٌغ‪ٛ‬ءً‪ٚ‬حٌغٍز‪١‬شً‪ِٚ‬لخسرشًحإلعالًَ‪ٚ‬وؼ‪١‬شًِٕ‪٠ًُٙ‬ظ‪ٙ‬شًرٌهً‬ ‫ػالٔ‪١‬ش ًفٍُ ً‪٠‬ؼذ ً‪٠‬ئػش ًسأ‪ً ٞ‬حٌؾؼذ ًف‪ًٚ ،ً ٗ١‬ػٍ‪ً ٗ١‬فبْ ًحٌؾؼ‪ٛ‬د ً‪٠‬ـذ ًأْ ًطنل‪ً ًِٓ ٟ‬أؿً ًحٌظغ‪١١‬ش ً‪ٚ‬رٌهً‬ ‫رخٌخش‪ٚ‬ؽ ًاٌ‪ً ٝ‬حٌؾ‪ٛ‬حسع ًرخٌّظخ٘شحص ً‪ً ٚ‬طؼط‪ً ً١‬حٌّقخٌق ً‪ٚ‬ؽئ‪ً ْٚ‬حٌذ‪ٌٚ‬ش ًِئلظخ ًِٓ ًلزً ًحٌّ‪ٛ‬ظف‪ًٓ١‬‬ ‫حٌّظنشس‪ًًِ٘ٓٓ٠‬ئالءًحٌغ‪١‬خع‪ً،ًٓ١١‬وّخً‪ٕ٠‬زغ‪ًٟ‬ػٍ‪ًٝ‬حٌؼٍّخءً‪ٚ‬سؿخيًحٌذ‪ًٓ٠‬أًْ‪ٍ٠‬ؼز‪ٛ‬حًحٌذ‪ٚ‬سًحألوزشًٕ٘خًرؤًْ‬ ‫‪٠‬م‪ٛ‬د‪ٚ‬حً٘زحًحٌؾؼذًٔل‪ًٛ‬حٌظغ‪١١‬شًرطشقًحالكظـخؽًحٌغٍّ‪١‬شً‪ٚ‬اعّخعًف‪ٛ‬ط‪ًٌٍُّٙ‬غئ‪ًٚ،ًٓ١ٌٚ‬ف‪ًٟٚ‬لظٕخًحٌلخمشً‬ ‫‪ٕ٠‬زغ‪ًٟ‬أًْ‪٠‬ؾًًّحإلفالفًحٌغ‪١‬خع‪ًٟ‬حٌغ‪١‬خعخصًحٌخخسؿ‪١‬شًٌٍذ‪ٌٚ‬شًف‪١‬ـذًػٍ‪ٙ١‬خًأًْطظٕقًًًِٓوًًحالطفخل‪١‬خصً‬ ‫حٌظ‪ًٟ‬طنشًرخٌّ‪ٛ‬حهًٓخخفشًطٍهًحٌّ‪ٛ‬لؼشًِغًحألػذحءً‪ًًِٕ٘ٓٚ،‬خًأدػ‪ًٛ‬حٌقلف‪ًٚٓ١١‬حٌىظخدًٌإلع‪ٙ‬خًَف‪ًٟ‬‬ ‫ػٍّ‪١‬شًحإلفالفًحٌغ‪١‬خع‪ًٟ‬رفنقً٘ئالءًحٌّغئ‪ًٚٓ١ٌٚ‬حٌظلش‪٠‬لًػٍ‪ًُٙ١‬وّخً‪ٚ‬أدػ‪ًٛ‬حٌٕمخرخصً‪ٚ‬حٌؼٍّخءًٌلّخ‪٠‬شً‬ ‫٘ئالءًحٌقلف‪ًٓ١١‬حألؽشحف‪ً.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫اًْحٌنغوًحٌّظ‪ٛ‬حفًًػٍ‪ً٘ٝ‬زًٖحٌلى‪ِٛ‬خصً‪ٌٛ٠‬ذًٌذ‪ٙ٠‬خًػـضحًػًٓحٌّمخ‪ِٚ‬شً‪ٚ‬ػٍ‪ًٗ١‬فبًٔٗ‪ٕ٠‬زغ‪ًٟ‬ػٍ‪ًٝ‬حألكشحسً‬ ‫ف‪ًٟ٘‬زًٖحٌؾؼ‪ٛ‬دًحإلعالِ‪١‬شًأًْطغظّشًف‪ًِٟ‬ظخ٘شحط‪ٙ‬خً‪ٚ‬حكظـخؿخط‪ٙ‬خً‪ٚ‬طظلًًّحألر‪ًٜ‬حٌز‪ّ٠ًٞ‬ىًٓأًْطظؼشكً‬ ‫ًًٌِٗٓ٘زًٖحٌلى‪ِٛ‬خصًحٌمّؼ‪١‬شًاٌ‪ًٝ‬أًْطشمخًٌّطخٌذًحٌٕخطًحٌؼخدٌش‪ً.‬‬ ‫‪.3‬اإلطالح انضمبف‪ ٙ‬يمضيخ نإلطالح االلزظبص٘‬ ‫‪٠‬ؼظزش ًحإلفالف ًحٌؼمخف‪ًِ ٟ‬ذخال ًِ‪ّٙ‬خ ًٔل‪ً ٛ‬حٌظّٕ‪١‬ش ً‪ً ٚ‬حالصد٘خس ً‪١ٌٚ‬ظ ًػ‪١‬زخ ًأْ ًٔمظزظ ًِٓ ًػمخفخص ًحٌذ‪ٚ‬يً‬ ‫حٌّظمذِشًفٕط‪ٛ‬سًػٍ‪ٙ١‬خًٌٕٕؾتًػمخفظٕخًحٌخخفشً‪ًٌٚ،‬ؼًًحٌّٕ‪ٛ‬رؽًحٌ‪١‬خرخٔ‪ًٟ‬أفنًًِؼخيً‪٠‬لظذ‪ًٜ‬رًٗفف‪ً ٟ‬رذح‪٠‬شً‬ ‫‪39‬‬ .‫‪ٚ‬حٌظشو‪١‬ضًػٍ‪ًٝ‬حٌظشغ‪١‬ذً‪ً،‬فبرحًحعظّشًحإلػشحكًػًٓعز‪ًً١‬هللاًفٍ‪ٕ١‬ؾغًًوًًِئًِٓرخخفشًٔفغًٗ‪٠ٚ‬شحؿغً‬ ‫أفىخسًٖ‪ِٚ‬ؼظمذحطًٗ‪ًٚ‬أعخٌ‪١‬ذًحٌذػ‪ٛ‬سًحٌظ‪٠ًٟ‬ظزؼ‪ٙ‬خ‪ً.‬‬ ‫اًْكخيًحألِشًحٌفىش‪ًٚٞ‬حٌؼمخثذ‪٠ًٞ‬لظخؽًاٌ‪ًٝ‬افالفًطذس‪٠‬ـ‪ًٟ‬فخٌىؼ‪١‬شًًِٓحٌظ‪ٛ‬ح٘شًحٌغٍز‪١‬شًحٌّٕظؾشسًالً‪ٍ٠‬م‪ًٟ‬‬ ‫ٌ‪ٙ‬خًحٌّـظّغًرخالًف‪ٕ١‬زغ‪ًٟ‬اصحٌظ‪ٙ‬خًؽ‪١‬جخًفؾ‪١‬جخً‪١ٌٚ‬ظًِلخسرظ‪ٙ‬خًرخٌغ‪١‬فًرًًرخٌىٍّشًحٌط‪١‬زش‪ً.2‬اإلطالح انـ‪ٛ‬بؿ‪ٙ‬‬ ‫‪٠‬ؼظزشًحٌّـظّغًحإلعالِ‪ًًِٟٓ‬أوؼشًحٌّـظّؼخصًحٌّظظزؼشًٌألِ‪ٛ‬سًحٌغ‪١‬خع‪١‬شً‪ٚ‬حٌلشحنًحٌغ‪١‬خع‪ًٟ‬حٌّغظّشً‪ٌٚ‬ؼًٍٗ‬ ‫ًِٓحٌّفخسلخصًحٌؼـ‪١‬زش ًأًْأوؼشًػٍّ‪١‬خصًحٌغط‪ًٛ‬حٌغ‪١‬خع‪ًٟٚ‬حٌذوظخط‪ٛ‬س‪٠‬خصًطلذعًف‪ًٟ٘‬زحًحٌّـظّغًحٌّظظزغً‬ ‫رذلشًٌىًًِخً‪٠‬ـش‪ًًِٓٞ‬أِ‪ٛ‬سًفالً‪٠‬لشنًعخوٕخً‪ً.

ٟٕ١‬طؼشّمض ًحٌم‪ً ٜٛ‬حٌش‪٠‬ف‪١‬ش‪ًٚ ،‬فمشحء ًحٌّذْ ًف‪ً ٟ‬وال ًحٌزٍذ‪ً ٓ٠‬اٌ‪ً ٝ‬حعظغالي ًرؾغً‬ ‫ٌغٕ‪ٛ‬حص ًه‪ٍ٠ٛ‬ش‪ًٚ.ٞ‬‬ ‫طىٓ ًطٍه ًحٌؼٍّ‪١‬ش ًع‪ٍٙ‬ش ًػٍ‪ً ٝ‬حإلهالق‪ً ،‬رً ًسحفمظ‪ٙ‬خ ًِآط ًوز‪١‬شس‪ًٚ ،‬طذحر‪١‬ش ًلخع‪١‬ش ًهخٌض ًؽشحثق ً‪ٚ‬حعؼش ًًِٓ‬ ‫حٌّـظّؼ‪ً ٓ١‬حٌ‪١‬خرخٔ‪ًٚ ٟ‬حٌق‪ًٚ.ٟ‬لقً ًحٌّ‪ٛ‬حهٓ ًرؼذ٘خ ًػٍ‪ً ٝ‬س‪ٚ‬حطذ ً‪ٚ‬مّخٔخص ًِّظخصس‪ً ،‬رؼذ ًأْ ً‪٠‬مذَ ًطنل‪١‬خص ًوز‪١‬شسً‬ ‫ٌّقٍلشًرٕخءًحٌذ‪ٌٚ‬شًحٌؼخدٌش‪ً،‬د‪ٌٚ‬شًحٌظّٕ‪١‬شً‪ٚ‬حٌشفخ٘شًحاللظقخد‪ًٚٞ‬حٌؼذحٌشًحالؿظّخػ‪١‬ش‪ً.‬طؾ‪١‬ش ًدسحعخص ًػٍّ‪١‬ش ًِ‪ٛ‬ػمش ًاٌ‪ً ٝ‬أْ ًػٍّ‪١‬ش ًحٌظّٕ‪١‬ش ًحاللظقخد‪٠‬ش ًف‪ً ٟ‬وال ًحٌزٍذ‪ً ٓ٠‬وخٔضًٔظخؽً‬ ‫ػّشس ًحإلٔغخْ ًحٌ‪ٛ‬حػ‪ً ٟ‬رؤّ٘‪١‬ش ًحٌظغ‪١١‬ش ًحٌؾّ‪ً ٌٟٛ‬حٌز‪ٌّٛ٠ً ٞ‬ذ ًرذ‪ٚ‬سٖ ًِؾىالص ًحلظقخد‪٠‬ش ًرحص ًٔظخثؾ ًحؿظّخػ‪١‬شً‬ ‫عٍز‪١‬ش‪ًٌ .4‬انمٕح انؼهً‪ٛ‬خ‬ ‫‪٠‬خطتًحٌىؼ‪١‬شًك‪٠ًٓ١‬ظًٓرؤًْحٌ‪ٛ‬هًٓحٌؼشر‪٠ًٟ‬خٍ‪ًًِّٔٓٛ‬خرؽًحإلرذحعً‪ًٚ‬حٌّؼشفشً‪ٌٚ‬ىًٓ٘زًٖحٌّٕخرؽًِظّؼٍشً‬ ‫ف‪ًٟ‬أؽخخؿًفموً‪ٚ‬الًطظ‪ٛ‬فشًٌ‪ًُٙ‬أ‪ًٞ‬كخمٕشًأ‪ًِٚ‬شوضًرل‪ٛ‬عًٌالعظفخدسًًِٓخزشحط‪ًُٚٙ‬ل‪ٛ‬ط‪ًُٙ‬حٌؼٍّ‪١‬شً‪ًٌ،‬زٌهً‬ ‫ٔـذًحٌىؼ‪١‬شًًِٓح ٌؼٍّخءًحٌؼشدً‪ٚ‬حٌّغٍّ‪ٕ٠ًٓ١‬ظمٍ‪ًٌٍْٛ‬ؼ‪١‬ؼًف‪ًٟ‬رالدًحٌغشدًٌ‪١‬ظًوشح٘‪١‬شًف‪ًٟ‬رالدًُ٘‪ٌٚ‬ىًٓ‬ ‫ألٔ‪ٕ٠ً ُٙ‬خٌ‪ً ْٛ‬لذسُ٘ ًوخِال ًف‪ً٘ ٟ‬زٖ ًحٌزالد ًفظفظق ًٌ‪ً ُٙ‬حٌّخظزشحص ً‪ِٚ‬شحوض ًحٌزل‪ٛ‬ع ً‪ً ٚ‬ط‪ٛ‬فش ًٌ‪ً ُٙ‬أعخٌ‪١‬ذً‬ ‫حٌشحكش‪ً.‬ىٓ ًػٍّ‪١‬ش ًحٌظّٕ‪١‬ش ً‪ٚ‬حٌظغ‪١١‬ش ًطم‪ٛ‬د‪ً ،‬ػٍ‪ً ٝ‬حٌّذ‪ً ٜ‬حٌضِٕ‪ً ٟ‬حٌط‪ً ،ً ً٠ٛ‬اٌ‪ً ٝ‬حالعظمشحس ًحٌٕفغ‪ًٚ ٟ‬حٌّ‪ًٟٕٙ‬‬ ‫‪ٚ‬حٌ‪ٛ‬ظ‪١‬ف‪٠ًٚ .ٟ‬وخٔض ًٌ‪ً ُٙ‬سغزش ًػّ‪١‬مش ًؿذح ًف‪ً ٟ‬حالعظفخدس ًحٌمق‪ًٚ ٜٛ‬حٌغش‪٠‬ؼش‪ًًِٓ ،‬‬ ‫حٌؼٍ‪ًَٛ‬حٌؼقش‪٠‬شً‪ٚ‬حٌظىٕ‪ٌٛٛ‬ؿ‪١‬خًحٌّظط‪ٛ‬سسًٌذ‪ًٜ‬حٌغشدً‪ًًِٓٚ،‬حٌّؼش‪ٚ‬فًؿ‪١‬ذحًأًْوالًًِٓحٌ‪١‬خرخًْ‪ٚ‬حٌق‪ًٓ١‬لذً‬ ‫رٕض ًٔ‪ٙ‬نظ‪ٙ‬خ ًحأل‪ً ٌٝٚ‬رخالػظّخد ًػٍ‪ً ٝ‬حٌؼٍ‪ًٚ َٛ‬حٌظمٕ‪١‬خص ًحٌغشر‪١‬ش ً‪ًٚ ،‬رغزذ ًطٍه ًحٌشغزش ًحٌؼّ‪١‬مش ً‪ّ٠ً ًٌُ ،‬لًً‬ ‫أوؼشًًِٓػمذً‪ٚ‬حكذًػٍ‪ًٝ‬رذح‪٠‬شًحٌظلذ‪٠‬غًف‪ًٟ‬وًًًِٓحٌ‪١‬خرخًْ‪ٚ‬حٌق‪ًٓ١‬كظ‪ًٝ‬رذأًحلظقخدًوًًًِٓحٌذ‪ٌٚ‬ظ‪ًّٕٛ٠ًٓ١‬‬ ‫رغشػشًلًًٔظ‪١‬ش٘خًف‪ًٟ‬حٌزٍذحًْحٌّظط‪ٛ‬سسًٔفغ‪ٙ‬خ‪ً.‫ٔ‪ٙ‬نظ‪ً ،ُٙ‬وخْ ًحٌ‪١‬خرخٔ‪ًٚ ْٛ١‬حٌق‪ً ْٛ١ٕ١‬رلخؿش ًِخعش ًاٌ‪ً ٝ‬حاللظزخط ًػٓ ًحٌغشد ً‪ٚ‬رٕخء ًحٌمخػذس ًحٌّخد‪٠‬ش ًٌؼٍّ‪١‬شً‬ ‫حٌظغ‪١١‬ش ًحاللظقخد‪ًٚ ٞ‬حالؿظّخػ‪ًٚ .‬‬ ‫سرّخًوخًْ٘زحًحٌّٕ‪ٛ‬رؽً٘‪ًٛ‬أفنًًحٌّٕخرؽًحٌظ‪ّ٠ًٟ‬ىًٓأًْطغ‪١‬شًػٍ‪ٙ١‬خًحٌذ‪ٚ‬يًحٌؼشر‪١‬شً‪ٚ‬حإلعالِ‪١‬شًٌظلم‪١‬كً‬ ‫حٌشفخ٘ش ًحاللظقخد‪ًٚ ٞ‬وزح ًحٌّلخفظش ًػٍ‪ً ٝ‬حٌ‪٠ٛٙ‬ش ًحٌؼمخف‪١‬ش ًحإلعالِ‪١‬ش ًفؾؼ‪ٛ‬رٕخ ًٌذ‪ٙ٠‬خ ًحٌىؼ‪١‬ش ًِٓ ًحٌىفخءحصً‬ ‫‪ٚ‬حٌطخلخصًحٌىخِٕشً‪ٚ‬حٌظ‪ًٟ‬طلظخؽًاٌ‪ًٝ‬ادحسسًعٍ‪ّ١‬شًالعظغالٌ‪ٙ‬خًف‪ًٟ‬ػٍّ‪١‬شًحٌٕ‪ٙ‬نشً‪ٚ‬حٌشل‪ً.‬‬ ‫‪41‬‬ .‬‬ ‫‪١ٌٚ‬ظ ًِٓ ًؽه ًف‪ً ٟ‬أْ ًحٌفنً ًحألوزش ًف‪ً ٟ‬رٌه ً‪٠‬ؼ‪ٛ‬د ًاٌ‪ً ٝ‬وفخءس ًحإلٔغخْ ًحٌ‪١‬خرخٔ‪ًٚ ٟ‬حٌق‪ً ٟٕ١‬أ‪ٚ‬ال‪ًٚ ،‬طفخٔ‪ً ٗ١‬ف‪ًٟ‬‬ ‫حٌؼًّ ًٌٕـخف ًحٌؾشوش ًحٌظ‪٠ً ٟ‬ؼًّ ًف‪ٙ١‬خ‪ًٚ ،‬حٌظنل‪١‬ش ًحٌىز‪١‬شس ًحٌظ‪٠ً ٟ‬مذِ‪ٙ‬خ ًف‪ً ٟ‬ط‪ٛ‬ظ‪١‬ف ً‪ً ٚ‬طؤه‪١‬ش ًحٌطخلخصً‬ ‫حٌزؾش‪٠‬ش ً‪ٚ‬حٌّ‪ٛ‬حسد ًحاللظقخد‪٠‬ش ًحٌّلٍ‪١‬ش ًمّٓ ًِؾش‪ٚ‬ػخص ًوز‪١‬شس ًٌٍظّٕ‪١‬ش ًحٌؾّ‪١ٌٛ‬ش ً‪ٚ‬حٌظغ‪١١‬ش ًحٌـزس‪ًًٌُٚ .ٟ‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫اًْحٌّٕ‪ٛ‬رؽًحإلعشحث‪ًًٍِٟٛ٘١‬ؼخيًفش‪٠‬ذً‪٠‬ـذًأًْ‪٠‬لظذ‪ًًِٓ ٜ‬لزًًحٌذ‪ٚ‬يًحٌّـخ‪ٚ‬سسًف‪ًٟٙ‬طقٕغًحٌىؼ‪١‬شًًِٓ‬ ‫حٌّؼذحصًحٌلشر‪١‬شًرًً‪ٚ‬طقذس٘خًٌٍخخسؽًػٍ‪ًٝ‬حٌشغًًُِٓأٔ‪ٙ‬خًطؼًٍُاًْلخِضًأ‪ًٞ‬كشدًفًٍٓ‪٠‬ظ‪ٛ‬حٔ‪ًٝ‬حٌغشدً‬ ‫ػًٓاِذحد٘خ‪ً.‫طظلًّ ًحٌـخِؼخص ًِغئ‪١ٌٚ‬ش ًوز‪١‬شس ًؿذح ًف‪ً٘ ٟ‬زح ًحٌّ‪ٛ‬م‪ٛ‬ع ًك‪١‬غ ًأْ ًِؼظُ ًؿخِؼخطٕخ ًطخشؽ ًهالد ًكٍّشً‬ ‫ؽ‪ٙ‬خدحصًرالًِؼشفشًف‪ٙ‬ذف‪ٙ‬خًحألعّ‪ًًٛ٘ٝ‬طلم‪١‬كًحٌشرقًحٌّخد‪ًًٌٛٚ،ًٞ‬أدسوضً٘زًٖحٌـخِؼخصًأٔ‪ٙ‬خًٌ‪ًٛ‬ػٍّضً‬ ‫ػٍ‪ًٔ ٝ‬ؾش ًحألرلخع ًحٌؼٍّ‪١‬ش ً‪ٚ‬سوضص ًػٍ‪ً ٝ‬ؿ‪ٛ‬حٔذ ًحٌظط‪٠ٛ‬ش ًف‪ً ٟ‬حٌىٍ‪١‬خص ًعظىغذ ًأمؼخف ًِخ ًطـٕ‪ًًِٓ ٗ١‬‬ ‫ؿشحءًحٌظؼٍ‪ًُ١‬حٌظمٍ‪١‬ذ‪ًٌّٞ‬خًطؤػشصًرؼذدًحٌطالدًحٌٍّظلم‪ًٚٓ١‬الًرشع‪ً،ًُِٙٛ‬فخٌـخِؼخصًحٌغشر‪١‬شًطلمكًِؼظًُ‬ ‫دخٍ‪ٙ‬خ ًِٓ ًؿشحء ً٘زٖ ًحألرلخع ًحٌؼٍّ‪١‬ش ًحٌّٕؾ‪ٛ‬سس ًف‪ً ٟ‬حٌّـالص ًحٌؼخٌّ‪١‬ش ًأ‪ً ًِٓ ٚ‬حالخظشحػخص ًحٌلذ‪٠‬ؼش ً‪ًٚ‬‬ ‫حالوظؾخفخصًحٌطز‪١‬ش‪ً.5‬انمٕح انؼـكغ‪ٚ‬خ‬ ‫ٌؼًًٍِٗٓحٌّفخسلخصًحٌؼـ‪١‬زشًأًْحٌذ‪ٚ‬يًحٌؼشر‪١‬شًطقشفًٔغزشًوز‪١‬شسًؿذح ًًِٓحٌذخًًحٌم‪ًٌِٟٛ‬ؾشحءًحألعٍلشً‬ ‫‪ٚ‬حٌّؼذحصًحٌلشر‪١‬شًحٌظ‪ًٟ‬الًطفىشًكظ‪ًٝ‬رخعظخذحِ‪ٙ‬خًفظزم‪ًٝ‬ف‪ًِٟ‬خخصٔ‪ٙ‬خًاٌ‪ًٝ‬أًْطظؼطً ً‪ً،‬اًْاػذحدًحٌم‪ٛ‬سً‪ًٚ‬‬ ‫حٌظؤ٘ذ ًٌٍلشد ً٘‪ً ٛ‬ػًّ ًعٍ‪ًٌٚ ،ً ُ١‬ىٓ ًأْ ًطى‪ً٘ ْٛ‬زٖ ًحالعظؼذحدحص ًِظىخٍِش ًفال ًطقشف ًحٌٍّ‪١‬خسحص ًػٍ‪ًٝ‬‬ ‫أعٍلش ًال ً‪٠‬غظط‪١‬غ ًحٌـ‪١‬ؼ ًحعظخذحِ‪ٙ‬خ ً! ًوخْ ًحأل‪ً ٌٝٚ‬أْ ًطؾ‪١‬ذ ًر‪ٙ‬زٖ ًحٌٍّ‪١‬خسحص ًد‪ٚ‬سح ًٌٍقٕخػخص ًحٌلشر‪١‬شً‬ ‫ف‪١‬شل‪ًٝ‬حٌّـظّغًر‪ٙ‬خً‪ٚ‬طمًًٍٔغذًحٌزطخٌشً‪ًٚ‬طض‪٠‬ذًحٌش٘زشًف‪ًٟ‬فذ‪ٚ‬سًحألػذحءً‪ً،‬فخٌ‪ًَٛ١‬طز‪١‬غًحٌذ‪ٚ‬يًحٌغشر‪١‬شً٘زًٖ‬ ‫حٌّؼذحصًحٌغشر‪١‬شًٌٍؼشدًألٔ‪ٙ‬خًطذسنًأٔ‪٠ًًٌُٓٙ‬غظخذِ‪٘ٛ‬خً‪ٌٚ‬ىًٓارحًحؽظؼٍضًكشدًِخًفشرّخًطؼشكً٘زًٖ‬ ‫حٌذ‪ٚ‬يًػًٓحإلِذحدًرخٌغالفً‪ٚ‬رخٌظخٌ‪٠ًٟ‬ظؼشكًِـظّؼٕخًحالعظ‪ٙ‬الو‪ًٟ‬اٌ‪ًٝ‬حالفظشحطًرغ‪ٌٛٙ‬ش‪ً.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫اًْحٌذػ‪ٛ‬حصًإللخِشًؿ‪١‬ؼًػشر‪ًِٟٛ‬كذًًٌُطظ‪ٛ‬لفًِٕزًٔقفًلشًْ‪ًٌ،‬ىٕ‪ٙ‬خًدحثّخًوخٔضًِـشدًٔذحءحصًرذ‪ًْٚ‬‬ ‫ٔ‪١‬شًٌظطز‪١‬م‪ٙ‬خً‪ً،‬ف‪ًٟ‬حٌلم‪١‬مشًالًأػشفًحٌغزذًحٌز‪٠ًٞ‬ـؼًً٘زًٖحٌذ‪ٚ‬يًحٌّؼشمشًٌالفظشحطً‪ٚ‬حٌ‪ٙ‬ـ‪ًَٛ‬رؤ‪ًٌٞ‬لظشً‬ ‫رؤًْطظ‪ٛ‬حٔ‪ًٝ‬ػًٓكّخ‪٠‬شًكذ‪ٚ‬د٘خًرـ‪١‬ؼًِى‪ًًِْٓٛ‬ػؾش‪ًٓ٠‬د‪ٌٚ‬شً!ًرشأ‪ًٟ٠‬اًْحٌذػ‪ٛ‬حصًٌ‪ٙ‬زًٖحٌ‪ٛ‬كذسًحٌؼغىش‪٠‬شً‬ ‫‪٠‬ـذًأًْطظل‪ٛ‬يًاٌ‪ًٝ‬ططز‪١‬كًعش‪٠‬غًفف‪ًٟ‬رٌهًاس٘خدًألػذحءًهللاً‪ًٚ‬طؤِ‪ًٌٓ١‬لذ‪ٚ‬دٔخًحإلعالِ‪١‬شً‬ ‫ً‬ ‫‪41‬‬ .‬‬ ‫الً‪ٛ٠‬ؿذًٌذ‪ٕ٠‬خًٔمـًف‪ًٟ‬حٌىفخءحصً‪ٚ‬حٌمذسحصًرًًف‪ًٟ‬حإلدحسسًفموً‪ًٔ،‬لظخؽًف‪ًِٟ‬ـظّؼخطٕخًاٌ‪ًِٝ‬شحوضًرل‪ٛ‬عً‪ًٚ‬‬ ‫ِخظزشحصًػٍّ‪١‬شً‪ً،‬لذًطىٍفٕخًوؼ‪١‬شحً ًف‪ًٟ‬حٌزذح‪٠‬شًٌىٕ‪ٙ‬خًكظّخًعظؼ‪ٛ‬دًػٍ‪ٕ١‬خًرؼخثذًحلظقخد‪ًٚٞ‬كنخس‪ًٚٞ‬ػٍّ‪ًٟ‬‬ ‫ِف‪١‬ذًؿذحً‪ً.

‬‬ ‫ٔظ‪ٛ‬فخ انًجزًغ اإلؿالي‪ ٔ ٙ‬عؿبنخ اإلؿالو نألفغاص ٔانجًبػبد ‪. ٙ‬‬ ‫مضى أكثر من أربعمابة وألف عام منذ إرسال رسالة القرآن هدى للناس ومنذ ذاك الحٌن ورغم‬ ‫عظم الرسالة وثقل األمانة وإقامة الحجة وبٌان البرهان ‪ ،‬إال أن األمة وعلً مدى العصور‬ ‫شهدت كثٌراً من التخبط ‪ ،‬ابتدا ًء بالمنافقٌن وفتنهم ‪ ،‬مروراً بحروب الردة ‪ ،‬و فتن اسإمارة‬ ‫والخالفة فالحزبٌات وانتها ًء بداء العصر ‪ ،‬العلمانٌة‪ ،‬وغزو دٌانات الباطل وأفكار الغرب‬ ‫صدور أبناء وبنات المسلمٌن ‪.‬فاألصل أن اسإنسان المسلم أحق الناس بخالفة‬ ‫األرض و عمارتها وكٌف ال وهو من ٌحمل رسالة هللا جل فً عاله إلً الناس ‪ ،‬وهو من ٌعلم‬ ‫الحالل والحرام ‪ ،‬وٌحمل علً عاتقه رسالة الدعوى إلً الهدى والرشاد ‪.‬وسٌعرف كٌف ٌتعامل مع أفراد مجتمعه وٌعاملهم بالحسنى ‪ ،‬و‬ ‫سٌبادر إلً تقدٌم ٌد العون والمساعدة لمن ٌحتاجها ‪ ،‬فهو كرٌم الخلق ‪ ،‬عزٌز النرس ‪ ،‬منهجه‬ ‫كتاب ربه وهدي نبٌه وخلقه القرآن ‪.‬‬ ‫أرسل هللا سبحانه وتعالى رسوله محمد صلى هللا علٌه وسلم بالحق ‪ ،‬لٌخرج الناس من الظلمات‬ ‫إلً النور ‪ ،‬ومن عبادة العباد ‪ ،‬لعبادة رب العباد ‪.‫يمزغح إلسغاط ع‪ٛ‬م طالح انض‪ٍٚ‬‬ ‫رمض‪ٚ‬ى ‪ :‬يغ‪ٚ‬ى ؤثٕ ػغ‪ٕ٘ٛ‬‬ ‫نًبطا كبٌ ع‪ٛ‬م طالح انض‪ ٍٚ‬؟‬ ‫قد ٌتبادر إلً أذهننا سإال كهذا " لماذا تم اختٌار جٌل صالح الدٌن ودراسته كجٌل أعاد القدس‬ ‫والمقدسات ولما لم ٌكن جٌل عمر بن الخطاب مثالً ؟ "‬ ‫لإلجابة علً هذا السإال علٌنا أن نتعمق فً أحوال األمة اآلن وأحوالها قُبٌل ُ‬ ‫ظهور ِجٌل صالح‬ ‫الدٌن ‪ ،‬فاألمة كانت تعٌ اسإسالم الحق ‪ ،‬ثم تررقت وامتالءات باألحزاب المتنافرة والصراعات‬ ‫علً الدول والممتلكات ‪ ،‬وهذا ما لم ٌكن موجوداً فً جٌل عمر بن الخطاب وما قبله ‪ ،‬حٌث‬ ‫كانت بذرة اسإسالم ثابتة وشجرته ٌانعة فتٌة ‪ ،‬لذلك كان السعً لمعرفة كٌف تخطت األمة حال‬ ‫الرساد فٌها وانطلقت لمٌادٌن اسإصالح ثم حررت البالد والعباد ‪.‬فحامل رسالة اسإسالم‬ ‫علٌه أن ٌتحلى بالضوابط اسإسالمٌة للررد المسلم ‪ ،‬وهً رسالة مُلزمة لكل األفراد وال ٌكرً أن‬ ‫ٌحملها بعضهم وٌتركها آخرون ‪،‬فكل جهود الررد المسلم علٌها أن تنصب فً عبادة هللا ‪ ،‬والتحلً‬ ‫بكرٌم الصرات ودعوة الناس إلً طرٌق النجاة ‪ ،‬ألن هذه الحٌاة الدنٌا اختبار وضع لنا جمٌعا ً ‪،‬‬ ‫محوره أٌنا ٌعبد ربه بما ٌرٌد هللا ‪ ،‬وأٌنا ٌعمر األرض كما ٌشاء هللا ‪.‬وإذا ما عرف الررد المسلم‬ ‫هذه الرسالة ‪ ،‬ترفع عن طلب الحٌاة الدنٌا ‪ ،‬فهو ٌعلم أنها ال تساوي عند ربه جناح بعوضة ‪ ،‬ولم‬ ‫ٌشغل نرسه باكتناز األموال والسعً خلف الجاه والمناصب ‪ ،‬وإنما اكترى بما ٌعٌله علً الحٌاة‬ ‫واالستمرار فً أداء وظابره ‪.‬‬ ‫‪42‬‬ .‬‬ ‫دبل األيخ اإلؿالي‪ٛ‬خ ف‪ ٙ‬ػظغَب انذبن‪.

‬‬ ‫لم ٌعد الستر والتحلً بكرٌم األخالق وعظٌم السجاٌا مطلبا ً ‪ ،‬بل أصبحت عادة شنٌعة وصرة‬ ‫ردٌبة علٌهم محاربتها‪ ،‬أما الرسق والرجور والعهر فؤصبح فنا ً قٌما ً ‪ ،‬ومدرسة رابدة فً الحٌاة‬ ‫وأصحابه نجوما ً فً مٌادٌن النخبة !‪.‬‬ ‫فاسإسالم عند أبناء المسلمٌن وضُع فً قارورة ‪ ،‬وأصبح كل من ٌمتلك هذه القارورة وتحلى‬ ‫بصرات المسلم الحق ‪ ،‬متدٌنا ً متشدداً ‪ ،‬ثم وصف تالٌا ً باسإرهابً ‪ ،‬ورغم أنها مصطلحات أهل‬ ‫الكرر ‪ ،‬إال أن المسلمون استوردوها فً البداٌة استنكاراً لها ‪ ،‬وبذلوا جهوداً فً إنكارها ‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫وطبعت علٌهم ِبكثرة حدٌثهم عنها ‪ ،‬فارتضُوها وصرا ً لمنهاج اسإسالم ‪ ،‬وطابعا ً شكلٌا ً لكن من‬ ‫اتبع السنة وكل فتاة تنقبت واستترت ‪ ،‬فهكذا اتخذوا سبل أهل الكرر والضالل فً اضطهاد‬ ‫المسلمٌن وكل من ارتضى اسإسالم دٌن وأخذ ٌعمل بما فٌه ‪،‬فٌما أصبح حكام المسلمٌن وجندهم‬ ‫المذعنٌن حراس لعقابد الشرك والضالل ‪ٌ ،‬قدسون أصحابها وٌولوهم أقصى آٌات االحترام ‪،‬‬ ‫وٌرضلوهم علً المقٌمٌن من المسلمٌن ‪ ،‬وأما المسلمون فٌعاملون باضطهاد مشٌن وٌلقون فً‬ ‫السجون سنٌن وسنٌن ‪ ،‬بتهمة اسإسالم ورفع راٌة المسلمٌن ‪.‬وعندما نتحدث عن حال‬ ‫األمة الٌوم البد أن نتطرق لحالها فً مٌادٌن الحٌاة المختلرة ‪ ،‬التً تترابط فٌما بٌنها ترابطا ً وثٌقا ً‬ ‫واضحا ً ‪.‬أولٌس هذا ما ٌحصل اآلن ؟! و ألٌس هذا صورة‬ ‫من كون التارٌخ ٌعٌد نرسه ؟ وإن كان كذلك لما ال ٌسترٌد المسلمون من تجاربهم ؟‬ ‫ٌختلف األشخاص والمالبسات ‪،‬إال أن القضاٌا العامة تتشابه ‪ ،‬والسبب ٌعود لسلوك إنسانً‬ ‫متجذر فً نروس البشر ‪ ،‬والرطرة التً فطر الناس علٌها‪.‬‬ ‫ولم ٌخلو زمننا من علماء السالطٌن ‪ ،‬وال متتبعً رغباتهم وملبٌن طلباتهم والمجهزٌن لهم فتاوي‬ ‫تطعن فً اسإسالم والمسلمٌن ‪ ،‬وترضً هإالء السالطٌن ‪،‬فما أقسى أن نرى اسإسالم ٌحارب فً‬ ‫‪43‬‬ .‬تلك الرطرة التً وجدت لتبقٌهم علً قٌد‬ ‫الحٌاة فؤساءوا استغاللها َفؤردت بهم ‪ ،‬إما عن تعلمهم واسترادتهم من دراسة التارٌخ ‪ ،‬فهً‬ ‫استرادة نسبٌة ‪ ،‬إذا ما وعتها العقول الواعٌة أخذت بها ما ٌرٌد وصاغتها كما ترٌد ‪ ،‬لكن‬ ‫الختالف األحداث ‪ٌ ،‬صعب أن نقول أننا سنحصل علً نرس النتابج إذا اتبعنا ما اتبعوا ‪ ،‬فالحل‬ ‫أن تكون معالجتنا لألحداث مناسبة لواقعنا ‪ ،‬مستهدفة لشخوص زماننا ‪ ،‬مترادٌن فٌها أخطاء‬ ‫الماضً قدر استطاعتنا ‪ ،‬محاولٌن تحقٌق أفضل النتابج حسب خبراتنا‪.‬والبالء‬ ‫األعظم والداء الممٌت ‪ٌ ،‬كمن فً وسابل االتصال بعوالم الشرك والكرر واختالل العقٌدة ‪،‬‬ ‫فوسابل االتصال هذه جعلت معتقداتهم وأفكارهم الملوثة تتسرب إلٌنا من مواطن اسإعجاب بالتقدم‬ ‫الذي وصلوا إلٌه وحققوه ‪ ،‬ومن هذا الباب أتانا كل خبٌث ومهلك للدنٌا والدٌن ‪.‬‬ ‫ولم ٌقتصر األمر علً هذا الحد ‪ ،‬بل ظهرت الجماعات التً تشددت فً أرابها وحاربت من‬ ‫عاداها ‪ ،‬واختلرت معه ‪ ،‬لكنها لم تكن بذاك االتساع ‪ ،‬وال بذاك التؤثٌر الكبٌر علً عموم األمة ‪.‬‬ ‫ف‪ ٙ‬ي‪ٛ‬ضاٌ انؼم‪ٛ‬ضح ٔؤطٕل انًهخ انظذ‪ٛ‬ذخ ‪.‬‬ ‫أدى الخلل فً مرهوم الملة اسإسالمٌة الصحٌحة بسبب كثرة المذاهب واختالف أراء العلماء ثم‬ ‫الغزو المذهبً وصراع الدٌانات وبروز من ٌنادي بالعلمانٌة وفصل الدٌن عن الدنٌا ‪.‫وعلً مر الزمان ‪ ،‬ذكر الكثٌرون أن التارٌخ ٌعٌد نرسه ‪ ،‬فسرعان ما ُتخمد القلوب الداعٌة إلً‬ ‫هللا ‪ ،‬وتظهر أبواق السالطٌن والحكام ‪ ،‬وٌالحق معارضً عباد المناصب ‪ ،‬فٌُذبحون وٌُعذبون ‪،‬‬ ‫و ُتحتل المقدسات وٌقتل العباد وتنتهك البالد ‪ .

‬‬ ‫دبل األيخ ف‪ ٙ‬ي‪ٛ‬بص‪ ٍٚ‬انزؼه‪ٛ‬ى‬ ‫الناظر إلً حال المجتمع اسإسالمً اآلن ٌرى أنه قد اعتراه الجمود والكساد وتهاوى فً ساحات‬ ‫التعلٌم مراتب عدة إلً الخلف ‪ ،‬أما المدرسة فلم ٌعد لها دورها الرابد فً التربٌة وال حتى فً‬ ‫التعلٌم ‪ ،‬فنشؤت األجٌال التً خذلت األمة ‪ ،‬ولم ٌسعرنا تراثنا المعرفً فً إعادة ما سلب منا‪.‬‬ ‫انذبنخ االعزًبػ‪ٛ‬خ ف‪ ٙ‬انًجزًغ اإلؿالي‪ٙ‬‬ ‫أصبح العصر الحالً عصر التكنولوجٌا واالتصاالت ‪ ،‬وعصر الركض خلف لقمة العٌ فً‬ ‫ظل التقدم المتسارع فً عجلة الحٌاة‪.‬‬ ‫كان من الطبٌعً أن ٌرشل المجتمع اسإسالمً عندما ركز علً العلوم اسإنسانٌة وأهمل العلوم‬ ‫الشرعٌة فً التنشبة‪ ،‬والحال نرسه كان عندما ركز فً بعض مدارسه علً العلوم الشرعٌة‬ ‫وأهمل اسإنسانٌة منها ‪ ،‬فلم ٌكن هناك توازن مدروس بٌن األفراد والجماعات ‪ ،‬لذا اختل مرهوم‬ ‫اسإسالم فً نروس طلبة العلوم اسإنسانٌة ‪ ،‬وألنه لم ٌعزز منذ الصغر مدى الترابط بٌن الدنٌا‬ ‫واآلخرة ‪ ،‬حٌث تم تدرٌسها فً المدارس كعلمٌن منرصلٌن ‪ ،‬فً حٌن أن أولهما روح للثانً ‪،‬‬ ‫والثانً جس ٌد لألول ‪ ،‬فال فابدة لروح بال جسد ‪ ،‬وال جسد ٌرجى منه فابدة بال روح‪.‫عقر داره ‪ ،‬وٌكون ارتٌاد دور العبادة فٌه إثما عظٌما ً للسٌاسٌٌن ‪ ،‬وتقطع أرزاق المسلمٌن‬ ‫المخلصٌن ‪ ،‬وٌرد فٌها ألهل الكرر من أتانا منهم مسلمٌن ‪ ،‬لٌنكلوا بهم وٌعذبوهم ‪ ،‬وٌحترمون‬ ‫دٌن المسٌحٌة والٌهودٌة أكثر من دٌن اسإسالم وٌُحارب القرآن وصوت األذان ‪ ،‬فحسبنا هللا ونعم‬ ‫الوكٌل ‪.‬اعتقد الناس أن التقدم بإتقان علوم الدنٌا فقط ‪ ،‬فركزوا علٌها ولم ٌرلحوا فً‬ ‫تغٌٌر أحوالهم بإتقان هذه العلوم‪ ،‬وعندها سافر من سافر لبالد الغرب سعٌا ً خلف الرفعة والمنزلة‬ ‫والمكانة والمال الذي سٌحصده بعد تعلمه لها ‪ ،‬ومن بقى بقً ألنه فشل فً تحصٌلها ‪.‬وعندما ٌؤتً‬ ‫المقارنون لٌقارنوا تقدم الغرب علً صعٌد المعرفة رغم أنهم قوم ال ٌحكمهم دٌن حق ‪ ،‬نجد‬ ‫السبب فً اختالل عقٌدتهم ‪ ،‬التً أربكهم حالها ‪ ،‬ف ُترك الدٌن للرهبان منهم ‪ ،‬فً حٌن تررغ‬ ‫الباقً لطلب علم الدنٌا والحساب وسابر العلوم المختلرة‪ ،‬لكن لم ٌكن لرعلهم هذا أي فابدة ترضى‬ ‫أرواحهم ‪ ،‬فنجد كثٌر منهم ٌقدمون علً االنتحار ‪ ،‬ومجتمعاتهم تعانً من كثرة الجرابم‬ ‫واالنحالل األخالقً ‪.‬فاألسرة فقدت روابطها التً كان حالها علٌها ‪ ،‬برعل‬ ‫التكنولوجٌا وتطور وسابل االتصال ‪ ،‬والحاجة إلً قضاء األب واألم أكثر الوقت فً العمل ‪ ،‬وال‬ ‫ٌراقبون أطرالهم وال ٌشرفون علً تربٌتهم ‪ ،‬وٌتركون لهم منرذ لكل مورد خبٌث متواجد معهم‬ ‫‪44‬‬ .‬‬ ‫وأصبحت ال تتعدى كونها أكثر من تجمع للطالب ٌدرسون فٌه العلوم دون أن ٌعوها أو ٌرهموها‬ ‫‪ ،‬وركزت المدارس علً علوم الدنٌا وأهملت علوم الدٌن ‪ ،‬فنشؤ الررد فً صراع بٌن دنٌاه ودٌنه‬ ‫‪ ،‬والتبست عنده العالقة بٌنهما ‪ ،‬فعندما همشت التربٌة اسإسالمٌة فً الصغر ‪ ،‬صعب علٌنا أن‬ ‫ننادي بها فً الكبر ‪ .‬‬ ‫ذاك االنحالل الذي بدأ المجتمع اسإسالمً استٌراده فً غرلة منه ‪ ،‬فنسً المسلمون معنى اسإسالم‬ ‫‪ ،‬ومن ملك المال استغنى عن التعلٌم ‪ ،‬ومن تطاول بالبنٌان وغرق فً ودٌان األموال أرسل‬ ‫أبناءه لٌتشربوا الركر الغربً من مدارسه ‪ ،‬فضعرت األمة وهان علٌها بنٌها وبناتها ‪.

‬‬ ‫انذبنخ انظُبػ‪ٛ‬خ ٔاالؿزٓالك‪ٛ‬خ‬ ‫الطبع الطاغً علً العصر الحالً هو الصناعة ومدى تقدمها ‪ ،‬ومن المإسف أن ٌتخذ المسلمون‬ ‫الطبقة الثالثة بٌن المجتمعات المصنعة فٌما ٌجب أن تكون الرابدة ‪ ،‬صاحبة القرار ومنقذة األمم‬ ‫‪.‬‬ ‫انذبنخ انؼـكغ‪ٚ‬خ ٔيٕاعٍ انمٕح‬ ‫خضعت األمة لالستعمار وارتضت بتقسٌماته الجغرافٌة ألراضٌها ‪ ،‬وزرعت العداوة بٌنها بسبب‬ ‫هذا ‪ ،‬فٌما تخضع مقدساتها الحتالل الٌهود لها ‪ ،‬والنصارى لبالد العراق وبالد ما وراء النهرٌن‪.‬‬ ‫ورغم أن األمة تصرف الملٌارات علً شراء األسلحة ‪ ،‬إال أن أحداً من حكامها لن ٌجرإ علً‬ ‫التمرد علً قوة العالم المهٌمنة والتً تقود جبهات االحتالل واستنزاف موارد المسلمٌن ‪ ،‬غٌر‬ ‫‪45‬‬ .‬واسُتهدفت المرأة المسلمة الرابدة فً مجتمعها ‪،‬‬ ‫فطالبوها بالحرٌة والتعري والتخلً عن حٌاءها فً سبٌل إرضاء مسٌرة االنحطاط التً عملت‬ ‫علً بثها مجتمعات السٌطرة علً مقدرات األمم كخطوة أولى فً قتل المجتمع المسلم من ثم‬ ‫دفنه‪.‬‬ ‫انذبنخ اإلػالي‪ٛ‬خ ٔانضمبف‪ٛ‬خ ف‪ ٙ‬انًجزًغ اإلؿالي‪ٙ‬‬ ‫تنوعت وسابل اسإعالم ‪ ،‬فٌما جُ ند أغلبها لمواراة الحقابق ونشر ما ٌرغب أرباب السلطة بنشره ‪،‬‬ ‫والتكتم علً الوقابع ‪ ،‬فؤصبح جمهور األمة ٌعلم مدى النراق اسإعالمً الذي تقوم به إدارات هذه‬ ‫الوسابل لتخطب ود صناع القرار ‪،‬حتى لو كان فً هذا تزٌف وتزوٌر وظلم ‪.‬‬ ‫ولم ٌعد الدور المرسد الذي ارتضه بعض هذه الوسابل لنرسها خرٌا ً ‪ ،‬فؤخذت االنحالل واالنحطاط‬ ‫من موطنه وسوقته إلً المشاهد والمستمع المسلم ‪ ،‬وفً الوقت الذي كانت وسابل اسإصالح‬ ‫تحارب وبضراوة و ُتغلق بقرار دولً ‪ ،‬كانت قنوات اسإباحٌة ٌُرحب بها فً كل مكان ‪.‫فً البٌت أو الشارع أو المدرسة ‪،‬فٌما قل الترابط األسري وانقطعت األرحام وتركك المجتمع ‪،‬‬ ‫فما عاد للجار قٌمة أو مكانة ‪ ،‬وأصبح المال هو الحاكم وتحت راٌته ٌعمل الجمٌع ‪،‬وانتشر الرقر‬ ‫والكساد بٌن الناس ‪ ،‬فانشغل البسطاء بجمع ما ٌطعمهم وٌكسوهم ‪،‬عن أمور مناقشة الحكام أو‬ ‫االعتراض علً الطرق التً تصرف فٌها مقدرات العباد ‪ .‬لم ٌعد النظام االقتصادي اسإسالمً‬ ‫هو صاحب الكلمة ‪ ،‬فتعامل الناس مع الربا وضربتهم أزمات اقتصادٌة كبرى ‪ ،‬وانتشرت‬ ‫المجاعات وحشد الدعم سإطعام الالجبٌن والمشردٌن والمشتتٌن ‪ ،‬فٌما ٌنعم أرباب المال بالحرٌر‬ ‫والذهب ‪ ،‬وٌقتل الرقراء بعضهم من الجوع ‪.‬أصبحت المجتمعات اسإسالمٌة مستهلكة من الدرجة األولى ‪ ،‬مستوردة لكل البضابع والحاجات‬ ‫‪ ،‬حتى تلك التً تملكها منها ‪ ،‬ومع أن الدولة منا تملك األرض والعمال إال أنها تستورد مؤكلها‬ ‫وملبسها ‪ ،‬لتستمر فً قطٌع التبعٌة ‪ ،‬لتلك الدول ‪،‬وبمقتضى ذلك ‪ ،‬ال تقطع أمرا إال‬ ‫باستشارتها‪،‬كالذي ٌسلم رقبته للجالد بإرادته !‬ ‫وعندما كانت الصناعات تنشا ‪ ،‬كانت تحارب من الدولة نرسها ومن تلك الشركات األجنبٌة التً‬ ‫أحضرتها لتستثمر فً البالد ‪ ،‬فٌتم محاربة إنتاج المواطنٌن ‪ ،‬وٌقضون علً االقتصاد بؤٌدٌهم ‪،‬‬ ‫ولٌتؤرجحوا مع عمالت الدول التً ٌتبعون ‪ ،‬أي أنهم ٌرتضون منازل التبعٌة عوضا ً عن منازل‬ ‫الرٌادة ‪.

‬‬ ‫ومن ثم ٌتم تناول مواد التربٌة األخالقٌة والحٌاتٌة اسإسالمٌة تلك كمادة عملٌة ٌتم تررٌغها عبر‬ ‫الرصول والمراحل الدراسٌة للطالب ‪ ،‬وما ٌشتكً منه الطالب هو كون أسلوب التعلٌم ممل جامد‬ ‫‪ ،‬مقارنٌن به بٌن أحد البرامج الترفٌهٌة علً شاشة التلراز ‪،‬لذا ٌجب علٌنا أن نصحح لهم صورة‬ ‫‪46‬‬ . ٍٚ‬‬ ‫بالعودة إلً ما ذكره المإلف عن تكون المجتمع من أفكار وأشخاص وأشٌاء ‪ ،‬وشرحه لنظرٌة‬ ‫هذا القانون ‪ ،‬سنحاول أن نعكس القانون علً حال األمة لنرى إلً أي األجزاء تتبع ‪ ،‬فلم تعد‬ ‫األمة تدور فً فلك أفكارها ومبادبها وتسخر مقدراتها لهذا الغرض ‪ ،‬بل انشغل أفرادها سإرضاء‬ ‫األشخاص من أجل الحصول علً األشٌاء ‪.‬‬ ‫لذا علٌنا أن نضع هدفا ً أسمى نتحرك له فً كافة المٌادٌن ‪ ،‬وتتكاتف جهودنا من أجله وهو‬ ‫سٌكون بمثابة الركر الذي سٌنٌر لنا الطرٌق وٌرشدنا إلً النجاة ‪.‬فاألفكار واألشخاص ٌدورون فً فلك األشٌاء وقت‬ ‫األزمات االقتصادٌة ‪ ،‬وفً فلك األشخاص وقت الحروب والنزاعات ‪ ،‬وهكذا ٌتؤرجح حال األمة‬ ‫بٌن هذه األفالك فال ٌستقر بها حال ‪ ،‬وال ٌستطٌب لها مآل ‪.‫أننا ال نستطٌع القول أن هذه ارتضت المراقبة فقط ‪ ،‬بل أن بعضها قد حجز فً أراضٌه قواعد‬ ‫عسكرٌة لتدعم جنود الكرر ضد إخوتهم المسلمٌن ‪.‬‬ ‫ٌجب إعادة هٌكلٌة المدارس وتنظٌمها لتعنى بالتربٌة قبل التعلٌم ‪ ،‬حتى لو فرض فً بداٌة كل‬ ‫مرحلة دراسة سنة تربوٌة ‪ٌ ،‬صاغ فٌها الطرل لٌكون مستعداً للمرحلة القادمة ‪ ،‬ولٌكون مستعداً‬ ‫لتلقً العلوم والتعامل مع أفراد وجماعات المجتمع ‪.‬‬ ‫ي‪ٛ‬ضاٌ انؼم‪ٛ‬ضح اإلؿالي‪ٛ‬خ ‪:‬‬ ‫‪‬‬ ‫سٌكون علٌنا تمحٌص ما ٌتداول الناس من مذاهب ومعتقدات ومن أجل أن ٌكون لدٌنا لبنة صالحة تستطٌع أن‬ ‫تمنح المجتمع الخٌر وتنمٌه ‪ ،‬ورغم انتشار المدارس التً تهتم بالعلوم الشرعٌة وكثرة الدعاة إلً هللا ‪ ،‬إال أن‬ ‫االختالف بٌن أهل الملل والعقابد المختلرة ٌشكل تحدٌا ً لهإالء ‪ ،‬باسإضافة إلً التركٌز علً شباب الٌوم ودعمهم‬ ‫ضدد حمالت الغزو الركري المتعددة ‪،‬فعلً نظام الدعوة والدفاع عن أفكار المسلمٌن أن ٌكون مترابطا ً غٌر‬ ‫منسوب لشخص بعٌنه ‪ ،‬حتى ال ٌكون سببا ً فً بروز مذهبٌات جدٌدة علً المدى الطوٌل ‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫ف‪ ٙ‬ي‪ٛ‬بص‪ ٍٚ‬انًضاعؽ ٔانجبيؼبد ٔانزؼه‪ٛ‬ى ‪.‬‬ ‫أصبحت الشعوب تثور لتخبوا فً سباتها العمٌق ‪ ،‬ألنهم ٌملكون السالح وال ٌملكون الركر‬ ‫واسإرادة ‪ ،‬اللتان وضعتا فً جٌوب صناع القرار منذ زمن ‪،‬وقد تطربك مظاهراتهم السلمٌة من‬ ‫حٌن لحٌن ‪ ،‬غٌر أنها لن تغٌر الواقع إال إذا انعكست علٌه ‪ ،‬وهذا ال ٌكون إال إذا قررت األمة أن‬ ‫تنرض الجراثٌم التً تتحكم بمقدراتهم ‪ ،‬وتسمح بسرك دماء إخوتهم ‪.‬وهذا الهدف سٌكون إعالء راٌة‬ ‫اسإسالم والعمل بما أتانا من هللا تحت كل الظروف ‪ ،‬فمتى ما حققنا هذا الهدف ضمنا فوزاً فً‬ ‫الدنٌا وفوزاً أعظم منه فً اآلخرة ‪،‬من أجل هذا الهدف علٌنا أن نضع نقط االرتكاز التً‬ ‫ستساعدنا فً طرٌقنا سإنجاز مبتغانا ‪.‬‬ ‫وٌجب أن ٌتم ترعٌل دور المساجد كبٌوت هلل ‪ ،‬ومنابر للدعوة إلٌه ومنبع لتقلً العلوم الشرعٌة ‪ ،‬وال ٌجب أن‬ ‫ٌحرم حزب دون سواه عن دخولها وال تلقً العلوم فٌها ‪ ،‬ولكن علٌنا الحذر ومراقبة ما ٌقال ‪ ،‬واستعمال الحجة‬ ‫والبرهان ونقا العقول لتوضٌح األفكار المتنازع علٌها ‪ ،‬وإن طال األمر بالنقاشات علٌنا أن ال نستخدم القوة فً‬ ‫فرض أفكارنا ‪ ،‬فالبذور التً تغرس بالقوة ترسد وتذبل ‪.‬‬ ‫ك‪ٛ‬ف ؿُؼبنظ األيخ نُشغط ع‪ٛ‬م كج‪ٛ‬م طالح انض‪.

‬‬ ‫ومن ناحٌة أخرى علٌنا مراقبة أحوال الناس فً الشوارع واألماكن العامة ‪ ،‬وتوظٌف األمر‬ ‫بالمعروف والنهً عن المنكر ‪ ،‬لضمان السٌر السلٌم لمنهاجٌة حٌاة المسلم التً وضعناها‬ ‫وغرسناها سابقا ً ‪ ،‬فتحمٌل األفراد غرامات ٌجعل من توجههم اسإٌجابً ‪ ،‬هدفا ً ذاتٌا ً ٌسعون إلٌه‪.‬‬ ‫‪ ‬انذ‪ٛ‬بح االعزًبػ‪ٛ‬خ ‪:‬‬ ‫األسرة الناجحة هً لبنة المجتمع الناجح ‪ ،‬فإذا ما كانت األسرة تصب جهودها فً مٌادٌن‬ ‫اسإصالح ‪ ،‬جنى المجتمع جٌالً إسالمٌا ً قوي الطباع أصٌل الخصال‪ ،‬من أجل هذا علٌنا تكثٌف‬ ‫الجهود سإخراج هذا النوع من األسر الذي ٌكون فٌه أفراد العابلة علً اتصال وتواصل ‪ ،‬وتعتمد‬ ‫فٌها التنشبة الصالحة ‪،‬وعلٌه فإن أول الخطوات هً توعٌة األسر لنوع العالقة التً ٌجب أن‬ ‫توجد بٌن أفرادها ‪ ،‬وخطورة تعاملهم بالعنف األسري والقسوة المجتمعٌة ‪.‬‬ ‫من الصعب الوصول إلً ما خلف أبواب األسر لنستطٌع إرشادها ‪ ،‬لذا سٌكون من األفضل‬ ‫متابعة األسر عبر قاعدة بٌانات تعبا بشكل دوري تدرس الحالة النرسٌة وتحاول تلبٌة‬ ‫االحتٌاجات األسرٌة ‪ ،‬وإرسال المرشدٌن لحل الخالفات ‪ ،‬وإنهاء النزاعات ‪ ،‬وتقرٌب وجهات‬ ‫النظر ومن ثم إٌجاد مسببات الضغوط النرسٌة التً تكون سببا ً فً إفشال األجٌال وإعمال‬ ‫القصور فٌها‪.‬‬ ‫‪47‬‬ .‬‬ ‫وبسبب اتساع رقعة بالد المسلمٌن تتنوع فٌها المناهج ‪ ،‬وتختلف فٌها األسالٌب ‪ ،‬ولنضمن النسق‬ ‫المتعاون بٌن جمٌع وزارات التربٌة والتعلٌم ‪ ،‬سإخراج امة متماسكة ‪ ،‬علٌنا أن نوحد جزبٌات‬ ‫مخصصة بعٌنها كالتربٌة اسإسالمٌة والعلوم الطبٌعٌة ‪ ،‬فٌما نترك تعلم عادات البالد بمواد خاصة‬ ‫بكل دولة‪ .‬فٌما ٌجب أن تظل هذه الوزارات مترابطة متعاونة ‪ ،‬تحت نهج ثابت لنضمن عدم‬ ‫اختالفها ‪،‬وبالتالً ظهور تحزبات جدٌدة ‪،‬و ٌجب أن ٌعنى أشد العناٌة بالمعلمٌن والمعلمات‬ ‫وتؤهٌلهم لهذه الرسالة ‪،‬وتهٌبة المدارس وتجهٌزها لتحتضن جٌل اسإصالح ‪ ،‬فال ٌعقل أن ٌنشا‬ ‫الجٌل فً بٌبة ٌعمها الروضى ومدارس ترتقر للنظام والنظافة وتوفٌر أدنى متطلبات اسإنسان‬ ‫المسلم المنظم ‪.‬‬ ‫أما وقد أصبح التعامل التجاري فً المجتمع رابجا ً وبشكل كبٌر ‪ ،‬كان من الواجب أن نرسً له‬ ‫مبادئ النظام اسإسالمً فً التعامل ‪ ،‬فٌمنع الغ واالحتكار والربا ‪ ،‬وبهذا نضمن فرصا ً عادلة‬ ‫لجمٌع األفراد للحصول علً رغباتهم أو بٌع منتجاتهم ‪.‬‬ ‫وعلً أولٌاء أمور الطالب دعمهم فً مسٌرتهم التعلٌمٌة ‪ ،‬لذا من الواجب توعٌتهم برسالة التعلٌم‬ ‫الحقٌقٌة ‪ ،‬والتً هً أكبر بكثٌر من إعداد موظف ٌجنً األموال و أن ٌعوا أنها أمانة عظٌمة ‪،‬‬ ‫ومهمة جسٌمة وغاٌة نبٌلة ٌجب العمل الدءوب من أجلها وهذا عندما ٌحصل سٌبعد األموال من‬ ‫قابمة الغاٌات والمطالب ‪ ،‬فٌرقى اسإنتاج وٌزداد العطاء ‪ ،‬ألن اسإنسان ٌتحرر من خضوعه‬ ‫لرغباته وشهواته ‪ ،‬فٌرتقً لمرحلة تخضع هً له ‪.‫التعلٌم المتداولة حالٌة ‪ ،‬والتً ٌلتقطونها وٌتصرفون بمقتضاها ومن ثم ٌرشلون ‪ ،‬ألنهم وضعوا‬ ‫النتابج قبل اختبار التجارب ‪ ،‬وحكموا علً حٌاتهم بالرشل ألنهم رفضوا االجتهاد ‪.‬هذا وأول ما ٌجب أن نعمل علٌه أن‬ ‫نلغً الضرابب الغٌر شرعٌة ‪ ،‬والعمل علً تشغٌل القوى العاملة ‪ ،‬فوجود الرراغ فً نروس‬ ‫األمة ‪ ،‬أعٌاها بالمرض ونخرها بالرساد ‪.

‫‪ ‬اإلػالو ٔانضمبفخ‬
‫اسإعالم هو واجهة المجتمعات ‪ ،‬وهو الكلمة التً تنطق بحالهم ‪ ،‬فالزٌف فً حقابقها تزٌف للواقع‬
‫‪ ،‬والصدق فً أقوالها ‪ ،‬طرٌقة لبناء وجهات النظر الصاببة ‪.‬أما وقد أصبح اسإعالم وسٌلة ‪ ،‬فقد‬
‫فقد غاٌته النبٌلة ‪ ،‬لذا كان من الواجب إٌجاد مرجعٌة مستقلة تنقل الحقٌقة ‪ ،‬وتظهر الوقابع للناس‬
‫بؤفضل طرٌقة ‪،‬وال ٌكون هذا إال إذا سلكنا منهاج اسإسالم القوٌم ‪ ،‬فً نشر تعالٌم الدٌن أوالً ‪،‬‬
‫وثقافة اسإسالم الحقٌقٌة ثانٌا ً ‪ ،‬ووقابع األحداث الصادقة ثالثا ً ‪،‬بل إن سٌاسات اسإعالم تقتضً‬
‫تبرجا ً وسروراً فً موظرٌها ‪ ،‬لتلقى شهر ًة ورواجاً‪ ،‬إال من رحم ربً ‪ ،‬لذا سٌكون من المخزي‬
‫أن تكون واجهات األمم اسإسالمٌة ‪ ،‬تمثلها فتٌات متبرجات ‪ ،‬وفتٌان فاسدون ‪.‬وٌجب أن ٌوضع‬
‫ح ٌد لتلك الوسابل التً جلبت لنا الخزي والعار وأن ٌتم إٌقافها ‪ ،‬ومراقبة برامجها ‪ ،‬و لتنشر‬
‫أفكار تخدم فكرتنا الجوهرٌة فقط ‪ ،‬فالتشتت والحدٌث بكل شاردة وواردة طٌبة كانت أم خبٌثة‬
‫لٌس من الحرٌة والتقدم فً شًء‪ ،‬بل أن فلترة األفكار لنخرج بؤرقاها هو جوهر التقدم وغاٌة‬
‫اسإنسانٌة ‪ .‬وعلً مقاٌٌسنا تلك أن تطبق علً باقً وسابل االتصال واسإعالم ‪،‬بما فٌها االنترنت‬
‫والتلراز والهواتف النقالة‪ ،‬فتحذف الخبٌثة منها وأي استٌراد ألي فكر أجنبً فاسد من مسلسالت‬
‫وأفالم وخالفه ‪ ،‬وٌحل محله سٌاسة جدٌدة فً نشر العلوم ‪ ،‬والنهوض بالدول ومقدراتها ‪ ،‬فٌجب‬
‫أن نقول للهو والرساد ‪-‬الذي نخر بجسد األمة زمنا ً طوٌالً‪ -‬كرى ! ‪ ،‬وحٌنها ٌمكننا أن نحظى بؤمة‬
‫واعٌة مسٌطرة علً ممتلكتها ‪ ،‬قابمة بركرها ‪ ،‬عظٌمة بقراراتها ‪.‬‬

‫‪ ‬انمٕح انظُبػ‪ٛ‬خ ٔاالؿزٓالك‪ٛ‬خ‪:‬‬
‫لم ٌنرع األمة كونها تملك أكبر محرك للطاقة هذا الزمان أن تتخلى من تبعٌتها وتتوقف عن‬
‫استٌراد كل ما تؤكل وتشرب‪،‬‬
‫بل ولم تقم المصانع لسد احتٌاجاتها ‪ ،‬وأنرقت األموال فً القصور والبذخ ‪ ،‬فٌما ٌقضى اآلالف‬
‫فً المجاعات والكوارث ‪،‬وفً عصرنا المتسارع هذا ‪ ،‬علٌها أن تسخر كل إمكانٌاتها ‪ ،‬فً بناء‬
‫وسابل استخدام الطاقة البدٌلة ‪ ،‬التً تختزنها دول الغرب لنرسها ‪ ،‬أي علً األمة أن تبدأ بتصور‬
‫الغد وتعد له العدة ‪.‬‬
‫موفرة كل قر لبناء المستقبل‪ ،‬واالهتمام بزراعة األرض وعمارتها ‪ ،‬ال المنافسة علً صغابر‬
‫األمور ‪ ،‬كؤطول برج ‪ ،‬وأكبر صحن طعام ! ‪ ،‬فال هم من بنى البرج وال هم من طبخ الطعام ‪.‬‬
‫األ مة تحتاج لموازنة عاجلة نضع فً األسس لصناعات المستقبل لتكرً كل الدول اسإسالمٌة ‪ ،‬ال‬
‫دولة بحد ذاتها ‪،‬‬
‫كما ٌحدث اآلن ‪ ،‬دولة منا تغرق بالغنى واألخرى تغرق بالرقر ‪ ،‬إن هذا ٌستوجب اجتماع األمة‬
‫علً رأي رجل واحد مسلم تقً ‪ٌ ،‬كون فً مركز قوة ‪ ،‬وال ٌهمنا من ٌكون ‪.‬‬

‫‪ ‬انمٕح انؼـكغ‪ٚ‬خ ‪:‬‬
‫عندما تبنى فً األمة المبانً ‪ ،‬وتشٌد القواعد العسكرٌة والحصون ‪ ،‬إما لمحاربة دولة مسلمة‬
‫بالجوار أو الستعراض سنوي ٌبجل فٌه الحاكم والسلطان ‪ ،‬سٌحكم علً األمة وبال شك بالرشل‬
‫واالنهزام ‪.‬‬

‫‪48‬‬

‫كٌف ال وهم فرقة متررقة ‪ ،‬ال تجمعهم سوى األحداث العاجلة ‪ ،‬فال نخرج باجتماعهم من شًء ‪،‬‬
‫ألنهم تبعوا الصلٌبٌن والنصارى والٌهود فً قراراتهم ‪،‬األمة تحتاج إلً جٌل شجاع ‪ ،‬أحسن بناء‬
‫أساساته ‪ ،‬ودعم مواقره واحتٌاجاته بكل ما ٌملك ‪ ،‬ثم انطلق لٌواجه قوى الغزو والطغٌان ‪ ،‬حٌنها‬
‫ستتحرر المقدسات ‪ ،‬وستعود األرض والممتلكات ‪.‬‬
‫أي ال بد أن ٌكون هناك إعداد لكل فرد علً أنه سٌكون جندي إن لم ٌكن قابد فً حرب التحرٌر‬
‫من الشهوات والظلم ‪،‬عندها ٌمكن لألمة االسترادة بما امتلكت من أسلحة وعتاد ‪ ،‬وتوقرت عن‬
‫لوم الحكام ‪ ،‬ألن الحاكم حكمهم وطغى بحقهم ‪ ،‬ألنهم استحقوا ذلك بإذعانهم ورضاهم بالواقع‬
‫‪،‬فال ٌجب علً الررد المسلم أن ٌنتظر فً مكانه وٌقول ‪" ،‬غداً ٌؤتوننا فاتحٌن " ‪ ،‬بل أن ٌجهز‬
‫نرسه لٌكون فً جٌ الرتح المنتظر ‪.‬‬
‫يمزغح ػًه‪ٙ‬‬
‫ػه‪ ٙ‬يضٖ ػشغٌٔ ػبو‬
‫لن ٌكون االلترات للدور الحكومً والوزاري أي صدى ٌذكر فً بداٌة المرحلة ‪ ،‬ألنها ستكون‬
‫تحت الضغط الخارجً والداخلً‪،‬الذي ٌحكم األمة اآلن ‪،‬ومع انتشار دعوى المطالبة بالتغٌر‬
‫سٌكون هذا هو الباب الذي ندخل منه ‪،‬و سٌكون هدفنا فً المرحلة األولى تجمٌع هذه األصوات‬
‫تحت لواء واحد بؤهداف واحدة ‪ ،‬لذا ستطلق حملة نوحد عبرها أصوات التغٌر فً العالم‬
‫اسإسالمً ‪ ،‬ثم ستؤخذ علً عاتقها تغٌر المجتمعات ابتدأ باألفراد ‪ ،‬ونشر الثقافة والتربٌة السلٌمة‬
‫فً مٌادٌنها المستوجبة ‪.‬‬
‫ستتخذ ألوٌة التغٌر مرجعا واحدا ‪ ،‬وستعمل كل حسب مٌدانها ‪ ،‬وسٌكون عمالها هم فبة من الذٌن‬
‫ارتضوا هذه الرسالة ‪ ،‬ذوي فكر سلٌم ‪ ،‬سٌتم حشدهم وإعادة هٌكلتهم ‪ ،‬وصٌاغة رسالتهم ‪.‬‬
‫ستبدأ هذه األلوٌة بنشر أفكارها عبر اسإعالم وخطوطه ‪ ،‬والمدارس والجامعات والمساجد‬
‫ورٌاض األطرال ‪ ،‬ستزرع القٌم وتوجه اللوابح لوزارات التربٌة والتعلٌم ‪ ،‬بضرورة عمل‬
‫حصة أسبوعٌا ً مبدبٌا ً تسمى" التوعٌة اسإسالمٌة " ‪ٌ،‬قام فٌها التركٌز علً جٌل األطرال فً‬
‫المراحل االبتدابٌة ‪،‬وتوعٌة المرحلة اسإعدادٌة والثانوٌة ‪،‬والجامعٌة بوسابل تناسب كل فبة ‪،‬‬
‫كالمسابقات وور العمل ‪ ،‬والكتب والبرامج وغٌرها ‪.‬سنستمر لمدة سنة ‪ ،‬وندرس النتابج‬
‫ونوحد الجهود لمعالجة األخطاء والعثرات ‪.‬‬
‫اعتمادا علً كوننا نجحنا فً تغٌر سلوكٌات األفراد ‪ ،‬سٌتم التوجه بعدها للمجتمع ‪ ،‬لتصحٌح‬
‫سلوكه ‪ ،‬عبر وسابل اسإعالم التً ٌجب تنقٌتها وتوحٌد منبرها الركري اسإسالمً ‪ ،‬وتغٌر‬
‫واجهتها الحالٌة ‪ ،‬سٌكون االنتقال لمرحلة مطالبة األسر بدورها وتوحٌد الرسالة عبر المساجد ‪،‬‬
‫وزٌادة المعرفة اسإسالمٌة لد األفراد ‪ ،‬وتنقٌة األفكار من الشوابب واالستمرار علً هذا النهج ‪.‬‬
‫بالتوازي مع الجهود الهادفة لحل مشكالت األفراد االجتماعٌة واالقتصادٌة وإٌصال أصواتهم‬
‫ومعاونتهم فً حٌاتهم ‪ٌ،‬مكننا بعد العمل أن نطالب الوزارات بتوحٌد مناهجها اسإسالمٌة ‪،‬‬
‫والتشدٌد فً اختٌارها للمعلمٌن ‪ ،‬الذٌن ٌجب أن ٌحملوا الركر اسإسالمً المتؤصل والسلٌم ‪،‬‬
‫ومتابعتهم فً أماكن عملهم ‪ ،‬وإعداد الخطط لتقوٌة الركابز الداخلٌة ‪ ،‬وإرساء القواعد اسإسالمٌة‬
‫فً باقً مناحً الحٌاة ‪.‬‬

‫‪49‬‬

‫ومن ثم سٌكون التوجه لتوصٌل الرسالة ألكبر قدر ممكن من المإسسات وتسخٌر قدراتها فً‬
‫معاونة دعوات التغٌر واسإصالح ‪ ،‬المبنٌة علً المنهج اسإسالمً الصحٌح ‪ ،‬وبضمان جزء من‬
‫المإسسات األهلٌة والقطاع الخاص ‪ ،‬سٌكون الهدف التالً تبنً الحكومات سٌاسات اسإصالح‬
‫ومعاونة األفراد والجماعات ‪.‬‬
‫تالٌا ً االلترات سٌكون لالسترادة من نتاج حملة اسإصالح بتوسع الرقعة المستهدفة وترسٌخ النتابج‬
‫التً تعلموها لتتخذ طابعا ً مالزما ً باألفراد ‪ ،‬وتعطٌهم مساحة لٌقدموا وٌنجزوا فً كافة المٌادٌن ‪.‬‬
‫ثم سٌكون العلوم واسإسالم طبعا ً متؤصالً فٌنا ‪ ،‬وسنرتقً به ‪ ،‬وسٌكون لدٌنا رواد فً كافة‬
‫المٌادٌن سنوات القادمة علً االستمرار بالرسالة بذات النسق ‪ ،‬حتى نحصل علً الرتبة األول ‪،‬‬
‫والقوة الكبرى ‪ ،‬بعلومنا ومنزلتنا ‪ ،‬واألمة تملك األموال والعقول ‪ ،‬لذا فالنصر حلٌرنا إن شاء هللا‬

‫‪51‬‬

‫يمزغح إلػبصح ع‪ٛ‬م طالح انض‪ٍٚ‬‬ ‫رمض‪ٚ‬ى‪ :‬آ‪ٚ‬ــخ ان‪ٛ‬ؼـمـٕث‪ٙ‬‬ ‫يمضيخ‪:‬‬ ‫إف اليزائـ الم حقة ال ر حوت بدخنر المعومخف امنـ اليعمنت لالن عنت‪ ،‬وين ننت ن خعػة‬ ‫مػػن خعػػلد المع مػػال مػػف ا ػػنر لقػػخـ لا عنىػػنت بنلخػػة لػػـ مػػت لوػػدخف لال لووقخػػدة بدػػوة‪ ،‬لاللاقػػال‬ ‫اع ػ نذ‪ ،‬ن بن نػػن الم حقػػة مػػن ىػػر بمع ػ يعنة امػػنـ حنلػػة عػػند األ ػػنر لالمو قػػدات ل عػػندىن‪،‬‬ ‫لاح لين بنل ربر اللا د البنئد‪.‬‬ ‫لحخنمن ُخبحث ػر اعػبنب ا بػ‬ ‫‪،‬‬ ‫بػد لاف ػلف عػذلر المػرض ملضػال د ارعػة لاننخػة‪،‬‬ ‫امن ا عػينب ػر د ارعػة األاػراض لالمضػنافنت ػ خزخػد عػل غمػن لغمنمػن‪ ،‬لطنلمػن بػؼ‬ ‫العطااب الفكااري‬ ‫بػػد لاف خ ػػلف مػػلطف الوننخػػة األلؿ أل د ارعػػة ال مق ػػرح اػػندة دػػخنغة‬ ‫عخػػؿ عدخػػد خندػػر األمػػة‪ ،‬لػػذا لاوػػو غػرار مػػن لضػػح ػػر ضػػل د ارعػػة ىػػذا ال ػػنب؛ حضػػر نن‬ ‫ػرة محن ػػنة لملخػػنت لاألعػػنلخب ال ػػر ُربِػػر بيػػن ذاؾ العخػػؿ‪ ،‬لااػػندة بننئػػو بنل خفخػػة ذا يػػن ال ػػر‬ ‫مػ ػػت ػ ػػر ادػ ػػر عػ ػػنبؽ مػ ػػف ل ػ ػ ؿ نبػ ػػنطنت الحر ػ ػػنت ا د ػ ػ حخة ل المػ ػػدارس ال ربلخػ ػػة‬ ‫ال عدخدخػ ػػة‪ ،‬آلػ ػػذخف بوػ ػػخف االا بػ ػػنر ال خ ػ ػرات ال ػ ػػر اع ػ ػ وزم ين ملعبػ ػػنت حداثػ ػػة الودػ ػػر‪ ،‬ال‬ ‫ال خرات الب وخة الزمنخة علا ر آلخنت الومؿ ال لعنئوو بب ٍؿ انـ‪ ،‬لبمن خنفض ال بنر اف‬ ‫عند الف ر لخبث خو الحخنة مف عدخد‪.‬‬ ‫ػػر الودػػر الحػػدخث‪ ،‬نػػر اف المػػدف ضػػج بنلمػػدارس لالعنموػػنت لالمعػػنعد‪ ،‬ل ويػػن حمػػؿ‬ ‫رعػػنلة دخنخػػة إد ػ حخة‪ ،‬غخػػر انيػػن لػػـ بػػال منينعػػن مدرلعػػن خمخزىػػن لخمخػػز العخػػؿ الػػذ‬ ‫قػػلـ‬ ‫ببننئو امف علاه بنع ثنن عينت قوخوة‪ ،‬لالحقخقة اف الف ػرة بػبو معػ قنة مػف عربػة لاقوخػة قػنـ‬ ‫بيػػن الػػد لر طػػنرؽ عػػلخداف ػػر ا ندخمخػػة إاػػداد القػػندة‪ ،‬لبػػنبيين المعػػددلف بإب ػراؼ األع ػ نذ‬ ‫امرل لنلد‪ ،‬لالعدخػد المق ػرح ىػل ال لوػر اػف لدػمة الفردخػة ػر ىػذا الومػؿ –لىػل مػن خوخػب‬ ‫‪51‬‬ .‬‬ ‫انط ق ػػن م ػػف ذل ػػؾ‪ ،‬ػػإف اد ػػؿ المشاااكالت وي ػػن ىػ ػزاال رخ ػػن لبػ ػ‬ ‫ا اق ػػدخن ل ػػد الب ػػولب‬ ‫لالونمػػة‪ ،‬العػػد اع ضػػون ن مػػف الح ػػنـ‪ ،‬لا ارعػػن مػػف الحنقػػدخف اللػػنرعخف‪ ،‬مػػف ابػػنحلا ا ارضػػخنن‬ ‫علقن أل نرىـ البنلخة العقخـ‪ ،‬من زادت مع مون نن غخر دلف لحعرة‪.

‬ي ػؤال دػػفلة الدػػفلة مػػف‬ ‫ط ب الخلـ‪ ،‬ل قندةٌ ر ال د‪.‫موظـ المعيلدات ا د حخة ىذا اآلف‪ -‬بحخث ب وو نلبػة مػف قػندة الف ػر ا عػ مر لرلاد‬ ‫ا دػ ح ػػر عمخػػال انحػػن الوػػنلـ ا عػ مر‪ ،‬بمػػن خ ػػخح وػػدد اآل ار ل نلايػػن لال خػػنر ا ضػػوين‬ ‫نينخة‪ ،‬خ لف الومؿ انعال لانعح‪ ،‬لبوخدا اف الفلضو المنظمة‪.‬‬ ‫نم ػػؿ ػػر ظوي ػػن العي ػػلد لاأل ػػنر‬ ‫‪‬‬ ‫ىذه المدرعة لخعت انو نعن لحزب ال مذىب‪ ،‬لط بين غخر مقدػلرخف اوػو ا بػنع‬ ‫‪‬‬ ‫طالب هذر المدرا ‪ :‬ىػـ دػفلة مػف ال مػذة النبيػن ‪ ،‬ممػف مخػز يـ الفطنػة الفطرخػة‬ ‫حزب ال منطقة‪ ،‬بؿ ع يدؼ الونلـ ا ع مر اعمال‪.‬‬ ‫‪‬‬ ‫مؤاااااو هاااذر المدراااا ‪ :‬لخع ػػل عي ػػة لند ػػة لال ح لمخ ػػة‪ ،‬لانم ػػن عم ػػال ال لح ػػد‬ ‫إعػ ػ مر خ ف ػػؽ ح ػػلؿ د ػػخنغة إدػ ػ حخة لاح ػػدة م ح ػػدة‪،‬‬ ‫لاللطط لا نعنزات‪.‬‬ ‫لالػذ ن لالعػػد‪ ،‬لخعػلا ػػلقرانيـ مػػف الطػ ب خب ػػلف اومػن ألعػػؿ ال بػػنر ػػر ال ػػد‪ ،‬لانمػػن خب ػػلف‬ ‫الووػػـ ألىػػداؼ عػػمل بمع موػػن يـ لام ػ يـ‪ ،‬ل ومػػة الحػػؽ ا ع ػ ـ‪ .‬‬ ‫‪52‬‬ .‬‬ ‫منه ا ج المدرا ا ‪ :‬ػػر ربػػل بنلدرعػػة األللػػو‪ ،‬ىد ػػو إاػػداد امثػػنؿ د ػ ح الػػدخف‬ ‫‪‬‬ ‫ممف رب يـ الوقخدة‪ ،‬لدنغ يـ العندخة‪ ،‬لحن يـ البدائد‪ ،‬يـ ر الف ر اومن ‪ ،‬ل ػر الوعػ ر‬ ‫قندة‪ ،‬ل ر العخنعة ذل حعة‪ ،‬ل ر األل ؽ قػدلات‪ ،‬ل ػر المع مػال لاػنظ‪ ،‬منيػنج مدرعػ يـ‬ ‫ربخة بنموة ر ػؿ المعػنالت البػراخة لالمور خػة‪ ،‬عػبؽ عخػندىـ ل ػؿ منبػر ل ووػل ادػلا يـ‬ ‫ؿ طرخؽ‪ ،‬خضال منينعين اومن الخلـ بدراعة م نموة ح خمة ربخدة‪.‬لض رزؼضص فغٔػٓب ف‪ٙ‬‬‫ؤكضغ يٍ يُغمخ‪ .‬غ‪ٛ‬غ ؤٌ رغك‪ٛ‬ؼ انجٕٓص ف‪ ٙ‬يكبٌ ٔادض ْٕ ؤدظٗ ٔؤَجغ‪.‬‬ ‫ لض ركٌٕ ْظِ انًضعؿخ ٔادضح ال ؿٕاْب ف‪ ٙ‬انؼبنى اإلؿالي‪ ٙ‬كهّ‪ٔ .‬‬ ‫ؤٔال‪ :‬رؼغ‪ٚ‬ف ػبو ثبنًضعؿخ اإلطالد‪ٛ‬خ انًمزغح بَشبئْب‪:‬‬ ‫المدرع ػػة المق رح ػػة ى ػػر ذا ي ػػن رع ػػنلة إنع ػػننخة إدػ ػ حخة‪ ،‬ى ػػد ين إعػ ػ مر ل رب ػػخد المع ػػخرة‬ ‫ا نعػػننخة ابػػر الحخػػنة نحػػل المدػػخر اآلمػػف النػػنعر‪ ،‬منينعيػػن إعػ مر‪ ،‬لبػػخللين الوومػػن مػػف‬ ‫ذل األلبػػنب لاأل يػػنـ‪ ،‬مل ػػنرلف بوننخػػة‪ ،‬حخػػث اىػػدا يـ عػػنمقة ىػػر ا د ػ ح‪ ،‬للػػخس ألعػػؿ‬ ‫لقمة اخش خعنلنين مف امويـ اللظخفر‪.‬‬ ‫الف رة قبؿ النضلج ننت ل ص ب خخر المننىج ال ووخمخة ببػ ؿ نمػؿ‪ ،‬خدػحبو خخػر ػر‬ ‫األعولب ال ووخمر األ ندخمر‪ ،‬غخر انو خح نج لد ارعػة ضػلمة للقػت ا بػر‪ ،‬لعػلؿ المػللو اف‬ ‫خ ب لر المبندرة ر امؿ يذا لضمف رخؽ م نمؿ‪ ،‬ملطط خبدا ر المع قبؿ القرخب‪.

‬‬‫ انزشه‪ ٙ‬ػٍ رُبػػبد األدؼاة‪.‬‬‫‪ -‬صػٕح غ‪ٛ‬غ انًـهً‪ٍٛ‬‬ ‫انٕدضح‬ ‫اإلؿالي‪ٛ‬خ‬ ‫اإلػضاص‬ ‫انؼـكغ٘‬ ‫اإلػضاص‬ ‫انجًبْ‪ٛ‬غ٘‬ ‫ انزشه‪ ٙ‬ػٍ انًظْج‪ٛ‬خ‪.ٙ‬‬‫ اإلػضاص االعزًبػ‪.‬‬‫ انزضع‪ٚ‬ت انؼـكغ٘‪.ٙ‬‬ ‫انزغث‪ٛ‬خ‬ ‫ٔانزؼه‪ٛ‬ى‬ ‫ اإلػضاص انغٔد‪.‬‬ ‫ٔدبٔنذ رظُ‪ٛ‬ف األعـغ انزغثٕ‪ٚ‬ـخ انؼبيـخ انزـ‪ ٙ‬ؿـ‪ٛ‬زى ػهـٗ ضـٕئٓب بػـبصح رغث‪ٛ‬ـخ انج‪ٛ‬ـم‬ ‫ثبنغغ‪ٚ‬مخ انزبن‪ٛ‬خ‪:‬‬ ‫عج‪ٛ‬ؼخ انُشبط‬ ‫انجُٕص اإلػضاص‪ٚ‬خ انًغرجغخ ثّ‬ ‫‪ -‬اإلػضاص انض‪ٔ ُٙٚ‬انضمبف‪.‬‬ ‫‪53‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬أهداف هذر المدرا ‪ :‬إد ح بنمؿ‪ ،‬خبدا مف نقد الذات ل دحخح اخلبين دلنمػن عو ٍػد ال‬ ‫حقخر‪.‬‬‫ انضػٕح إلَظبف انفمغاء‪.‬‬‫ انزٕػ‪ٛ‬خ ثبألسغبع انًذضلخ َز‪ٛ‬جخ انفغلخ‪.‬‬ ‫انٕػظ‬ ‫ٔانضػٕح‬ ‫ اَزمبص األسالق انًؼبطغح‪.‬‬‫ االؿزفبصح يٍ ؤسغبء انش‪ٕٛ‬ر انًؼبطغ‪.‬‬‫ بػضاص ػمبئض٘ ف‪ ٙ‬انجٓبص‪.‬‬‫ٔ‪ٚ‬ـــزٓضف ػبيــخ انشــؼت ثبنزغث‪ٛ‬ــخ ٔانًٕػظــخ ثًــب ‪ٚ‬اْــم نًــااػعح‬ ‫انم‪ٛ‬بصاد ٔانُشت انز‪ٚ ٙ‬زى بػضاصْب‪.ٍٚ‬‬‫‪ -‬اَزمبص انذكبو ٔؿ‪ٛ‬بؿبرٓى‪.‬‬‫ بطالح انًظاْت انكبؿضح‪ٔ .‫‪ ‬أاموب هذر المدرا ‪ :‬ر خز ربل خلرج اف ا طنر األ ندخمر الذ اثبت بػوو الػذرخال‬ ‫ر دخنغة األعخنؿ‪ ،‬بؿ لطنه إلو الدلر التربوي الوقنئد ‪.‬‬ ‫‪ ‬إطاااا ر هااااذر المدرااااا ‪ :‬ل ػػص ب ػػبوض نب ػػنطن ين الفئ ػػة الونم ػػة م ػػف الن ػػنس ػػر ال ػػلاظ‬ ‫لال لعخينت‪ ،‬ؤلب ال ار الونـ ضد الفعند لالظوـ‪ ،‬ل حث اوو الفضنئؿ‪ ،‬غخر انيػن عػ يدؼ‬ ‫النلب مف الط ب لمنذ مراحؿ النبلغ األللو‪.‬انضػٕح بنٗ االػزضال‪.‬‬‫ رغث‪ٛ‬خ اإلعاصاد‪.ٙ‬‬‫ انزٕعّ ٔاإلػضاص انجًبْ‪ٛ‬غ٘‪.

‫يمزغح إلػبصح ع‪ٛ‬م طالح انض‪ ٔ ٍٚ‬رذغ‪ٚ‬غ انمضؽ‬ ‫رمض‪ٚ‬ى‪ :‬ؤؿـــبيخ عاضـ‪ًٙ‬‬ ‫يمضيخ‬ ‫بٌ األيخ انز‪ ٙ‬رغ‪ٚ‬ض انُجبح ف‪ ٙ‬انضَ‪ٛ‬ب ٔا‪ٜ‬سغح ‪ٔ .‬‬ ‫يا امة الحق إن الجرح متسع **** فهل تري من نزيف الجرح نعتبر‬ ‫ماذا سوي عودة هلل صادقة **** عسي تغير هذى الحال والصور‬ ‫لعلؼ ا لذ مف اعولب ا منـ ال زالر لالبخخ ابد القندر العخ نر نملذعػن لحػؿ المبػ ت ال ػر‬ ‫ادنب نن لالذ‬ ‫نف نل نلر بلخص األمػراض ثػـ الوػ ج‪ ،‬للػذلؾ بوػد فح ٍ‬ ‫ػص امخػؽ لعػدت اف‬ ‫علىر المب وة ىػر عدم وجود نظ م وطني متك مل تتالحم فيه المؤاا ت وأدواره مع ا‬ ‫لتحقيق م هو أفضل لممجتمع ‪.‬‬ ‫‪54‬‬ .‬رغاعغ ف‪ٓٛ‬ب يـ‪ٛ‬غرٓب ‪ٔ .‬‬ ‫لالحػػؿ هااو إيجاا د روابااط وصواااام مشااترك بااين أجاازاء ومؤاااا ت النظاا م واصااالح‬ ‫الف اد منه ‪.‬نزؼغف‬ ‫ؤ‪ ٍٚ‬ؤسغإد ؤٔ ؤطبثذ‪.‬رُمٕو ؤػًبنٓب ‪ .‬‬ ‫لالم لمؿ لحنؿ المعومخف خر اعبن اعنبن‪ ،‬من بخف فرؽ لال ؼ ل ب ت لانقعنمنت إلر رؽ‬ ‫لعمنانت لطلائؼ لال ؿ خ ودب لعمنا و ل رق و ‪ ،‬لىنن خبرز دلر الدانة الوظخـ يـ مدنبخح‬ ‫اليد الذخف خنخر اهلل از لعؿ بيـ الطرخؽ إلر ؿ مف ضؿ انو ‪.‬رمف يغ َفـٓب ٔلفخ ب‪ًٚ‬بَ‪ٛ‬خ ‪ .‬رضعؽ ٔالؼٓب‬ ‫ٔرغصِ بن‪ ٙ‬يُٓبط اهلل ‪ٔ .‬انؼؼح ٔانغفؼخ ػه‪ ٙ‬عبػخ اهلل ف‪ ٙ‬انضَ‪ٛ‬ب ‪ .

‬‬ ‫لبرغـ اللطط ال ػر ضػوين ل ازرة ال ربخػة لال ووػخـ الوػنلر إال اف نلاخػة ال ووػخـ مػن ازلػت ػر ػدىلر‬ ‫مع مر‪ ،‬لمنزاؿ ال ووخـ انعز اػف إحػداث نمخػو حقخقػة ببػرخة لثقن خػة لاع مناخػة ػر ب دنػن‪ ،‬لمػن‬ ‫انعز اخضن اف ملا بة ال طلر الثقن ر لثػلرة الموولمػنت لال نلللعخػن لال قنخػة الحدخثػة‬ ‫ا‬ ‫زاؿ ال ووخـ‬ ‫ر البوداف الم قدمة بنلونلـ‪.‬‬ ‫بػػنت مػػف الضػػرلر القخػػنـ بللعػػال اموخػػة إدػ ح لونظػػنـ ال ووخمػػر ػػر عمخػال مراحوػػو ح ػػو خلا ػػب‬ ‫ال طلر الونلمر‪ ،‬لخع عخب لم طوبنت ال نمخة ‪ ،‬لاف ذلؾ خ طوب إاندة ال ف خر ػر مل وػؼ م ارحػؿ‬ ‫‪55‬‬ .‫االقتصادي‬ ‫االجتماعي‬ ‫التربوي‬ ‫مؤسسات‬ ‫ال نظام الوط ني‬ ‫اإلداري‬ ‫السياسي‬ ‫العسكري‬ ‫ؤٔال‪ :‬انُظبو انزغثٕ٘ ٔانزؼه‪ًٙٛ‬‬ ‫ادػػبح مػػف البػػدخير القػػلؿ اف الوموخػػة ال ووخمخػػة ىػػر اعػػنس ال نمخػػة البب ػرخة لالعخنعػػخة لالثقن خػػة‬ ‫لاالع مناخ ػػة لاالق د ػػندخة لالوعػ ػ رخة‪ ،‬لب ػػنت نع ػػنح األم ػػـ ل ق ػػدمين م ػػر بط ببػ ػ ؿ لثخ ػػؽ ب ػػنل ووخـ‬ ‫لنلاخ و‪.‬‬ ‫امن اللضال الػراىف لونظػنـ ال ربػل لال ووخمػر الفوعػطخنر يػل خوػننر بعمخػال مراحوػو ػر ب دنػن مػف‬ ‫مبػ ت ادخػػدة ووػػؽ بنلمنػػنىج لطػػرؽ ال ػػدرخس لاعػػنلخب ا دارة لالملددػػنت المنلخػػة المو مػػدة‬ ‫لو ووخـ للوبحث الوومر‪.

‬لح و اآلف‬ ‫ال خوػد االل حػنؽ بػنل ووخـ مػػن قبػؿ المدرعػة بػػرطن ل ل حػنؽ بنلمرحوػة األعنعػخة ػػر وعػطخف‪ .‬لقػػد اى مػػت الػػل ازرة بزخػػندة اػػدد‬ ‫المدارس لالدفلؼ لال عيخزات المدرعخة‪ ،‬ل ذلؾ بودد الطوبة الذخف خ ـ اع خونبيـ عنلخن‪ ،‬لل ػف ح ػو‬ ‫اآلف لـ خ ـ االر قن‬ ‫ػر نلاخػة ال ووػخـ المدرعػر لالعػنمور مػف ننحخػة طػلخر المنػنىج بمػن خػ‬ ‫ـ مػال‬ ‫ال طػػلر الوومػػر لال قنػػر لال نللػػلعر ػػر الوػػنلـ‪ ،‬ل ػػذلؾ لػػـ خ ػ ـ إحػػداث نقوػػة نلاخػػة ػػر اموخػػة إاػػندة‬ ‫لىخؿ الموومنت لالموومخف‪ ،‬لردد ملازننت ل بعخال ل طلخر البحث الوومر ر العنمونت‪.‬‬ ‫لاوو ضل ذلؾ وو‪ ،‬إف ل ازرة ال ربخة لال ووػخـ الوػنلر مػدالة ل ػر بنبػر ػل ار ػر اا مػند ال ووػخـ‬ ‫من قبؿ المدرعة لاف ومؿ اوو ا نح رخنض اطفنؿ رعمخة نبوػة لوػل ازرة ػر عمخػال انحػن الػلطف‬ ‫ل ػػل خر ػػرص ال ووػػخـ لعمخػػال األطفػػنؿ ػػر مرحوػػة الطفللػػة المب ػرة‪ ،‬ل ػػذلؾ الومػػؿ ل ػػل خر اللػػدمنت‬ ‫الدحخة لالنفعخة لاالع مناخة لألطفنؿ‪ ،‬للضػال منيػنج وعػطخنر ملحػد لرخػنض األطفػنؿ‪ ،‬ل ػل خر‬ ‫ال ووػػخـ المعػػننر لألطفػػنؿ مػػف الفئػػة االع مناخػػة محػػدلدة الػػدلؿ‪ ،‬لضػػرلرة ػػل خر الم ػلاد ال ووخمخػػة‬ ‫لاأللونب ال ربلخة لرخنض األطفنؿ‪ ،‬لاف ال لعال ػر بنػن بػب ة رخػنض األطفػنؿ العػ قبنؿ األطفػنؿ‬ ‫ر العف قبؿ المدرعة عخعيؿ مبنر ة النعن ر الومؿ لالحخنة االع مناخة لاالق دندخة‪.‫ال ووػػخـ لال ػربط خمػػن بخنيػػن‪ ،‬للضػػال لطػػة إع ػ ار خعخة عدخػػدة نػػنلؿ الوموخػػة ال ووخمخػػة ػػر عمخػػال‬ ‫مراحوين من قبؿ المدرعة‪ ،‬لال ووخـ األعنعر لالثننل ‪ ،‬ل ال منيعر‪ ،‬لالونلر حعب اللطة‪.‬‬ ‫ؤٔالً‪:‬انزؼه‪ٛ‬ى يب لجم انًضعؿخ (ع‪ٚ‬بع األعفبل) ‪:‬‬ ‫خوبر ىذا ال ووخـ الحنعة ال ووخمخة لألطفنؿ من بخف ث ث إلو لمس عنلات لمد و عن خف‪ .‬‬ ‫صبَ‪ٛ‬بً‪:‬انزؼه‪ٛ‬ى األؿبؿ‪ٔ ٙ‬انضبَٕ٘‪:‬‬ ‫اى مػػت ل ازرة ال ربخػػة لال ووػػخـ الوػػنلر بنالنعػػنزات ال مخػػة ػػر الوموخػػة ال ووخمخػػة للػػـ عػ طال إحػراز قػػدـ‬ ‫حقخقػػر ػػر حعػػخف نلاخػػة ال ووػػخـ لعلد ػػو برؤخػػة اد ػرخة ل نلخرخػػة‪ .‬حخػث لػػـ‬ ‫قرر ل ازرة ال ربخة لال ووػخـ ح ػو اآلف لعػخس نظػنـ رخػنض اطفػنؿ رعػمر خػدار مبنبػرة مػف قبويػن‪ ،‬للػـ‬ ‫قـ الل ازرة بود بإقرار مقررات د ارعػخة لرخػنض األطفػنؿ‪ ،‬لموظميػن ػدخرىن عيػنت لندػة لاىوخػة لغخػر‬ ‫ح لمخة‪ ،‬لىر ال ر قرر المقررات الدراعخة لرخنض األطفنؿ‪.‬‬ ‫‪56‬‬ .

‬‬ ‫اوو القخندة ال ووخمخة الفوعطخنخة لالعنمونت الفوعطخنخة اف عػ ثمر ػر ا نفػنؽ اوػو البحػث الوومػر‬ ‫لال طلر ال نلللعر ألف ذلؾ عخؤد إلو نمل اق دػند حقخقػر ػر المعػ قبؿ‪،‬لاف ومػؿ اوػر ػل خر‬ ‫ملازنػػة لػػداـ العنموػػنت لالمونىػػد لال وخػػنت لل طػػلخر برامعيػػن‪ ،‬لاوػػو العنموػػنت اخضػػن اف طوػػب مػػف‬ ‫رع ػػنؿ األام ػػنؿ لالقط ػػنع الل ػػنص لو ب ػػرع لوعنمو ػػنت الفوع ػػطخنخة‪ ،‬لاف وم ػػؿ العنمو ػػنت او ػػو ػػل خر‬ ‫مدندر الر لو ملخؿ مف ل ؿ قخنمين بنلبحلث الوومخة ل قدخـ اللدمنت‪.‬‬ ‫للألعػػؼ البػػدخد لػػـ ػػلؿ ل ازرة ال ربخػػة لال ووػػخـ الوػػنلر ل ػ ؿ األا ػلاـ المنضػػخة اى مػػنـ ليػػذه المعػػللة‬ ‫الرئخعػػخة لال ػػر عػ يدؼ طػػلخر ا نعػػنف‪،‬لانػػد ال ػػدقخؽ ػػر ال ػػب المدرعػػخة لو ووػػخـ األعنعػػر خ ضػػح‬ ‫بلنو ـ دخنغ ين برلح بدخدة المحن ظة لموندخة لو نلخر‪.‬‬ ‫لاوو إدارات العنمونت ل ذلؾ ل ازرة ال ربخة لال ووخـ الونلر اف ػللر اى مػنـ رئخعػر ل لىخػؿ ال ػندر‬ ‫ال ووخمر الونمؿ ر مؤععنت ال ووخـ الم لعط لالونلر مف ل ؿ‪:‬‬ ‫‪57‬‬ .‬‬ ‫صبنضب‪ :‬انزؼه‪ٛ‬ى انًزٕؿظ ٔانؼبن‪:ٙ‬‬ ‫خو ػ ػػننر ال وو ػ ػػخـ الم لع ػ ػػط لالو ػ ػػنلر م ػ ػػن بوػ ػ ػد المرحو ػ ػػة الثننلخ ػ ػػة م ػ ػػف مبػ ػ ػ‬ ‫ت ا ػ ػػدة اىمي ػ ػػن طبخوخ ػ ػػة‬ ‫االل دندنت لالمننىج ل فن ة اليخئنت ال درخعخة لال ملخؿ ‪ ،‬للـ لا ب المونىد لال وخنت لالعنمونت‬ ‫الفوعطخنخة الثلرة ال نلللعخة ر الموولمن خة لاال دنالت‪ ،‬للـ خحدث قدـ ووػر اوػو دػوخد ال لعػال‬ ‫ػػر ال وخ ػػنت الوومخ ػػة لال قنخ ػػة لالموولمن خ ػػة‪ ،‬ل ػػذلؾ ػػر المونى ػػد لال وخ ػػنت ال ربلخ ػػة المونخ ػػة بإا ػػداد‬ ‫الموومخف لو درخس ر من قبؿ المدرعة ل ر المدارس األعنعخة لالثننلخة‪.‬‬ ‫ٔنهشــغٔط يــٍ ْــظا انًــإػق‪ ،‬خنب ػر إاػػندة النظػر ػػر ال دندػنت لمنػػنىج ال ووػخـ الوػػنلر ح ػػو‬ ‫لا ب ال طلر الوومر لال قنر لال نلللعر ػر عمخػال االل دندػنت‪ ،‬ل ػذلؾ عػ عخب لم طوبػنت‬ ‫لطة ال نمخة اللطنخة ب زلخد العلؽ بنلملارد الببرخة القػندرة اوػو إحػداث طػلخر ووػر ػر ال نمخػة‬ ‫االع مناخة لاالق دندخة ر وعطخف‪ ،‬لح و خػ ـ عػد الفعػلة ال بخػرة القنئمػة بػخف مػن ن عػو المونىػد‬ ‫لال وخ ػػنت لالعنمو ػػنت الفوع ػػطخنخة م ػػف لػ ػرخعخف لم ػػن خح نع ػػو الع ػػلؽ الفوع ػػطخنر لا قوخم ػػر م ػػف‬ ‫مينرات‪ ،‬للول ص مف بطنلة اللرخعخف العنموخخف‪.‫لل ػػف مػػف الميػػـ االى مػػنـ الرئخعػػر ل حعػػخف نلاخػػة ال ووػػخـ لعلد ػػو المر بطػػة برؤخػػة اومخػػة ل نلخرخػػة‪.

‬‬ ‫‪ٔ .‬‬ ‫رغٕ‪ٚ‬غ انًُبْظ ٔرُظ‪ٛ‬ى انؼًه‪ٛ‬خ انزؼه‪ًٛٛ‬خ ٔرإْ‪ٛ‬م انًؼهً‪:ٍٛ‬‬ ‫لل طلخر المننىج لال ووخـ مف الضرلر االع نند اخضن إلو الفوعفة ال ربلخة لال ر يدؼ إلو وبخة‬ ‫االح خنعػػنت ال ووخمخػػة لالحخن خػػة لالمور خػػة لال نلللعخػػة لوطنلػػب ال ػػر م نػػو مػػف ملادػػوة لم نبوػػة‬ ‫ووخمػػو لممنرعػػة ملاىبػػو لمخللػػو‪ ،‬لملاعيػػة ال حػػدخنت ال ػػر رض ػ ين ال نمخػػة لالوللمػػة‪ ،‬لال طػػلرات‬ ‫ال نلللعخة‪.4‬ال ض‪ٛ‬غ نٕ اؿزؼُب ثبنشجغاد ٔانكفبءاد األعُج‪ٛ‬خ ‪.1‬ب‪ٚ‬فبصْى الكزـبة يؼ‪ٚ‬ض يٍ انزشظظبد ف‪ ٙ‬ؤعلٗ انجبيؼبد ف‪ ٙ‬انؼبنى ‪.‬‬ ‫لالومؿ ببػ ؿ معػ مر ل حعػخف نلاخػة ال ووػخـ مػف لػ ؿ طػلخر حقخقػر لومنػنىج الد ارعػخة بػنل ر خز‬ ‫او ػػو الوو ػػلـ (الرخنض ػػخنت‪ ،‬خزخ ػػن ‪ ،‬خمخ ػػن ‪.‬‬ ‫‪ٔ .‬‬ ‫‪58‬‬ .‬‬ ‫‪ٔ .2‬كظنك انؼًم الؿزمغبة انكفبءاد انؼهً‪ٛ‬خ انفهـغ‪ُٛٛ‬خ انؼبيهخ ف‪ ٙ‬انجبيؼبد انؼغث‪ٛ‬خ‬ ‫ٔاألعُج‪ٛ‬خ نهؼًم ف‪ ٙ‬انًؼبْض ٔانكه‪ٛ‬بد ٔانجبيؼبد انفهـغ‪ُٛٛ‬خ ‪.3‬انؼًم ػهٗ ػ‪ٚ‬بصح عٔارت انؼبيه‪ ٍٛ‬ف‪ ٙ‬انجبيؼبد ‪.‬‬ ‫رإْ‪ٛ‬م ٔبػضاص انًؼهً‪ٍٛ‬‬ ‫لاوو ل ازرة ال ربخة لال ووخـ الونلر طلخر لط ين ا ع ار خعخة اداد ل لىخؿ الموومخف علا لمن‬ ‫قبؿ المدرعة ال األعنعر لالثننل مف ل ؿ برامج إاداد الموومخف ل طلخر لمؤععنت ال ووخـ‬ ‫الونلر ال ر قدـ ىذه البرامج‪ ،‬ال ال لىخؿ لال درخب اثنن اللدمة لذلؾ مف ل ؿ برامج ال لىخؿ‬ ‫اثنن اللدمة لال طلخر المينر المع مر‪ ،‬بمن خضمف ملا ب يـ لو طلر الونلمر ر اعنلخب‬ ‫ال درخس‪ ،‬لال طلر الوومر لال نلللعر‪.‫‪ .‬ال ػػخ) لالو ػػة الوربخ ػػة لالو ػػنت األعنبخ ػػة‪ ،‬لال نلللعخ ػػن‬ ‫الحدخثػػة لالموولمن خػػة ل ػػل خر اللعػػنئؿ لمل بػرات الووػػلـ لالحنعػػلب لالم بػػنت لال قنخػػنت ال ووخمخػػة‬ ‫الداامة لمعنخرة م طوبنت المور ة الحدخثة ر الونلـ‪ ،‬ل ذلؾ االى مػنـ ل طػلخر عمخػال ػرلع ال ووػخـ‬ ‫الثػػننل (‪-1‬الفاارع العممااي ‪-2‬فاارع العمااوم اإلنا ا ني ‪ -3‬فاارع التعماايم المهنااي) لالحػػرص اوػػو‬ ‫ال ػ ػػدمج م ػ ػػن ب ػ ػػخف وو ػ ػػخـ الو ػ ػػنت األعنبخ ػ ػػة لالوو ػ ػػلـ لالموولمن خ ػ ػػة لذل ػ ػػؾ لملا ب ػ ػػة ال ط ػ ػػلر الووم ػ ػػر‬ ‫لال نلللعر اوو الدوخد الونلمر‪.

‬مػن‬ ‫قد خ لف لعخوة ونلة ل طبخؽ ا د حنت لاا مند نلللعخنت عدخدة لاعنلخب عدخة‪.‬لبلعو انـ‪ ،‬إف ال درخب المعػ مر لوموومػخف‬ ‫ىل الذ خحدد نلاخة ال ووخـ بقػدر مػن خحػددىن ال ػدرخب األللػر‪ ،‬لاف لػـ خ ػف ا ثػر منػو‪ ،‬لقػد خ ػلف‬ ‫اع لداـ قنخنت ال ووخـ اف بود مدد ار خعمح لوموومخف بملادوة امويـ لال ووخـ ر آف مون‪ .‬فًب ْ‪ ٙ‬ؤْى ا‪ٜ‬ن‪ٛ‬بد اإلصاع‪ٚ‬خ انز‪ ٙ‬رـبػض ف‪ ٙ‬بطالح‬ ‫ياؿـبد انمغبع انؼبو؟‬ ‫طوػػب اموخػػة ا دػ ح ا دار قبػػؿ ػػؿ بػػر لعػػلد عيػػنز نظخمػػر لػػنص خ ػػللو ىػػذا النبػػنط‬ ‫اليػػنـ بيػػدؼ حدخػػد لحدػػر المعػػؤللخنت بنل نعػػخؽ م ػال بقخػػة اعي ػزة ا دارة الونمػػة المونخػػة ببرنػػنمج‬ ‫ا د ح بحخث خ لف ىذا العينز معئلال اػف ػلمخف األطػر الببػرخة المؤىوػة لالمؤمنػة بن دػ ح‬ ‫‪59‬‬ .‫لخم ػف االعػ فندة مػػف البػرامج الحدخثػػة الم ونمػػؿ بيػن ػػر الػػدلؿ الم قدمػة ل ورخػػؼ الموومػػخف بلحػػدث‬ ‫ال طلرات ر معنؿ نلللعخن الموولمنت لاال دنؿ‪ .‬‬ ‫صبَ‪ٛ‬بً‪ :‬انُظبو اإلصاع٘‬ ‫آل ػػر األرق ػػنـ لا حد ػػنئخنت ب ػػخر إل ػػو اف ال ػػنيج الح ػػنلر الم ب ػػال‪ ،‬م ػػف ػػر ل نظ ػػخـ لادارة‪ ،‬ػػر‬ ‫المؤععػنت اللطنخػة الفػؽ ػر حقخػؽ اىدا ػو الموونػػة لاعػز اػف حقخػؽ نمخػة اق دػندخة معػ قرة‪،‬‬ ‫وقد زادت االن قندات الملعية لوقخندة اللطنخة بعبب ادا مؤععن ين لبب ؿ لاضح ر ان قػند إدارة‬ ‫المػػنؿ الوػػنـ لال وخخنػػنت لال ػػدلؿ ػػر آلخػػة اق دػػند العػػلؽ‪ ،‬مػػن ظيػػرت ىػػذه االن قػػندات ػػر لرش‬ ‫الومؿ لالمؤ مرات لالندلات ال ر اقدت ر مل وؼ محن ظػنت الػلطف‪ ،‬لن ػنئج اعػ ط انت الػ ار‬ ‫لاألبحػػنث‪ ،‬إضػػن ة إلػػو ذلػػؾ ػػذمر القطػػنع اللػػنص مػػف بوػػض العخنعػػنت االق دػػندخة لوعػػوطة‪ ،‬لػػـ‬ ‫عػػد ىػػذه االن قػػندات دػػد ليػػن بػػخف ارعػػمر لمنفػػذ العخنعػػنت الونمػػة لانمػػن علبيػػت بػػنلر ض‬ ‫لال مبنالة لالقمال احخننن‪ ،‬ل ر اللقت نفعو خبور الفنعدخف بنألمنف ‪.‬‬ ‫إف االا راؼ ب دنر القدرات الحنلخة لوعوطة‪ ،‬ال خونر قبلؿ لضوين الحنلر‪ ،‬نلميمة العلىرخة‬ ‫د ح مؤععنت العوطة مف ر الحد مف الفعند لال در نت ال ح مخة لر ال قدر ين ل فن ين‬ ‫ر الومؿ‪ ،‬إف إ بنع عخنعة الح ـ الدنلح (الرابد) ر إدارة مؤععنت الدللة لالمع ند إلو عخندة‬ ‫القننلف‪ ،‬لالبفن خة لالمعن لة لالمحنعبة لالودالة لال فن ة‪ ،‬لالمبنر ة للخر فخؿ بنلنيلض ر‬ ‫مؤععنت القطنع الونـ إلو المع ل المنبلد‪ ،‬لىذا خ طوب ان ينج عخنعة ربخدة لول مف عمخال‬ ‫مظنىر الفعند ل قلـ اوو االع‬ ‫ؿ األمثؿ لعمخال الطنقنت لالملارد الم نحة ر اموخة ال نمخة‬ ‫االق دندخة لاالع مناخة المع دامة‪ .

‬‬ ‫لخو بر ا بنؼ الحنعة إلو اموخة ا د ح ا دار‬ ‫لا خمنف بضرلر ين اللو اللطلات‬ ‫األعنعخة لوموخة ا د ح ا دار ‪ ،‬لقد بدات ال نظخمنت لالقخندات العخنعخة لالمينخة لالنقنبخة‬ ‫لالقل االع مناخة لم ار ز البحلث لالدراعنت لالعنمونت الم لددة لالمؤععنت ا ا مخة‬ ‫القنئمة ر المع مال ع بور الحنعة اداد ل نفخذ برننمج ا د ح ا دار مف ل ؿ ال ورؼ‬ ‫اوو مع لخنت األدا‬ ‫ر اعيزة ا دارة الونمة ل دنر مع ل علدة اللدمنت المقدمة أل راد‬ ‫المع مال لغخر ذلؾ مف المؤبرات ‪ ،‬للوقخندات العخنعخة دلر ناؿ ر اموخة ا بنؼ الحنعة‬ ‫لإلد ح ا دار لىر ال ر‬ ‫لإلد ح ا دار‬ ‫‪‬‬ ‫بنو ا د ح ل دامو ل لعو ب نفخذه لآلخة البولر بنلحنعة‬ ‫وموخة عخنعخة حعب ار الودخد مف اللب ار خم ف اف ـ من خور ‪:‬‬ ‫اف ن قؿ مفنىخـ لاىداؼ القخندة العخنعخة بنلنعبة لإلد ح ا دار إلو المؤععنت لالمونىد‬ ‫لالعنمونت لالم ار ز المونخة بنل طلخر ا دار ل ىر ال ر حدد اال عنىنت لالدخغ الرئخعخة لوموخة‬ ‫ا د ح بنل ونلف مال ا دارات الم لددة‬ ‫‪‬‬ ‫لخعب اوو القخندة العخنعخة اف بنو‬ ‫رة ا د ح ا دار‬ ‫وموخة قخندخة قبؿ اف نقوين إلو‬ ‫انندر ال نفخذ ح و خم ف حقخقين بمفيلمين الدحخح لاال ادبح ا د ح ا دار اوو ب ؿ معملاة‬ ‫مف ا ع ار ات الوقخمة لال ودخ ت البعخطة ال ر ال‬ ‫‪‬‬ ‫مس علىر المب ت ا دارخة ‪.‬‬ ‫إف حدخد اىداؼ لغنخنت ا د ح قد لف دوبة لو نخة ؛ نظ ار للعلد اطراؼ م وددة ر المع مال‬ ‫مثؿ بنلقل العخنعخة لاالع مناخة لاالق دندخة الونمة لاللندة ذات اىداؼ قد لف م بنخنة‪ ،‬ليذا‬ ‫خم ف إلقن ىذه الميمة مف قبؿ القخندات العخنعخة اوو ان ؽ الم ار ز لالمونىد لالعنمونت الم لددة‬ ‫ر ا د ح لال نمخة ا دارخة لال ر خف رض اف قلـ بوموخة ال ل خؽ بخف لعينت نظر الدلائر العخنعخة‬ ‫لالفنخة المونخة بن د ح إلو عننب ال ل خؽ بخف رؤخة لب ار ا د ح مف عية لرؤخة الملاطف مف عية‬ ‫الر ليذا إف لب ار ا د ح ا دار خعب اف خ دفلا بنلمرلنة ر قبؿ األ نر لغربو ين لاا مند‬ ‫المننعب منين‪،‬عمى أن يتم تصميم إاتراتيجي اإلصالح اإلداري التي يجب أن تهدف إلى ‪:‬‬ ‫‪61‬‬ .‬‬ ‫لف بلضال ا ع ار خعخة الم ئمة لإلد ح ا دار ‪،‬لىذا خونر حدخد األىداؼ لال نخنت‬ ‫المطولب بولغين للعنئؿ لطرؽ نفخذىن بلاوو فن ة مم نة‪.‫مػػف عيػػة‪ ،‬ل يخئػػة المنػػنخ الم ئػػـ اوػػو ارض اللاقػػال ل قبػػؿ ل نفخػػذ برنػػنمج ا د ػ ح ابػػر دػػخغ‬ ‫ونلنخة ر ن ة مفندؿ النظنـ ا دار الونـ مف عية ثننخة‪.

1‬ل فػ ػػن ة ػ ػػر ال وخػ ػػخف لولظػ ػػنئؼ‬ ‫‪ .2‬فوخ ػ ػػؿ دلر الرقنب ػ ػػة الونم ػ ػػة‪.2‬محنعػ ػػبة الم يمػ ػػخف بنلفنعػ ػػد‪.‬‬ ‫‪ )5‬التركيز على إنتاجية العنصر البشري في المؤسسات اإلنتاجية ‪.‬‬ ‫‪61‬‬ ‫حقخؽ الرضر‬ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫قلخـ ىذا ا د ح‪ ،‬ا‬ ‫قخنس الن نئج الم حققة لمقنرن ين مال المؤبرات الملططة لالمو مدة ر‬ ‫البرننمج ا د حر مف حخث ال فن ة ر نفخذ البرننمج مف ننحخة الزمف لال وفة لالعلدة لمف حخث‬ ‫المنو عنف لاآلثنر االخعنبخة ال ر خ ر ين برننمج ا د ح اوو النظنـ العخنعر إ‬ ‫الونـ لوقطنع األاظـ مف الملاطنخف الم ونموخف مال اعيزة ا دارة الونمة ‪.‬ىر وخخف لعػنئؿ نفخػذ اموخػة ا دػ ح ا دار ال ػر خقلدىػن ا دارخػلف الم لددػلف لخعػب‬ ‫اف و مد اوو ادة لعنئؿ منين ‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫العوطة‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ )2‬تحقيق المزيد من المساءلة على عمليات الجهاز اإلداري وتقوية نظام االتصاالت وتبادل ونشر‬ ‫المعلومات بشفافية‪.‬‬ ‫‪ )4‬إلغاء اإلسراف المالي والمبالغة في تقدير النفقات من جانب الجهاز اإلداري للدولة والتركيز على‬ ‫اقتصاديات التشغيل‪.‬‬ ‫‪ )3‬تحقيق المزيد من الالمركزية بالنسبة للمسؤوليات والسلطات اإلدارية‪.‫‪ )1‬إحداث تغييرات جوهرية في مفهوم الخدمة المدنية وتحديد دورها ومهام مؤسساتها وعالقاتها مع‬ ‫المؤسسات األخرى االجتماعية والسياسية واالقتصادية في إطار النظام السياسي‪.‬‬ ‫‪ ‬حدخػػد العيػػنز المعػػؤلؿ اػػف ا د ػ ح ا دار ل و بػػر ىػػذه اللطػػلة مػػف اىػػـ اللط ػلات‪ ،‬حخػػث اف‬ ‫األعيزة لالقخػندات الووخػن المعػؤللة اػف بػرامج ا دػ ح ا دار خعػب اف عػلر ن ػة إم ننن يػن مػف اعػؿ‬ ‫حلخؿ لطط ا دػ ح إلػو لاقػال حػر لمومػلس مػف لػ ؿ ا لػنذ عوعػوة مػف القػ اررات الينمػة ذات الدػوة‬ ‫بيػػذا البػػلف ‪ ،‬إضػػن ة إلػػو االا ػراؼ بنع ػ م اررخة ا د ػ ح ا دار للػػل ػػنف ل ػ ؿ ػرات زمنخػػة م ونقبػػة‬ ‫لاوو اف عوو األعيزة ال نظخمخة ل قلخة مر ز عينز ا د ح ا دار ل داخـ الثقة بػو ل وزخػز ال نعػخؽ‬ ‫بخف انندر االع بنرات لاللحدات ا دارخة ال نفخذخة‪ ،‬إف ىذه ا ع ار ات عػ قلد إلػو يخئػة المنػنخ الم ئػـ‬ ‫لو وػنلف خمػن بػخف ن ػػة انندػر برنػنمج ا دػ ح لىػذا بػدلره عػػخو ر المقنلمػة ال ػر قػػد ظيػر مػف بوػػض‬ ‫الونندر‪ .4‬خخ ػ ػػر ال ػ ػػلز ار ل ب ػ ػػنر م ػ ػػلظفر‬ ‫الح لمخة‪.

‫صبنضبً‪:‬انُظبو انؼـكغ٘‬ ‫خقال حت االح ؿ لظومو ‪،‬‬ ‫المع مال الفوعطخنر ىل المع مال اللحخد الذ‬ ‫وذلؾ نحف بحنعة‬ ‫إلر قلة اع رخة د ال البر لالظوـ انن بولف اهلل ‪ ،‬لبنن اور يـ اللاقال نحف ال نموؾ القلة‬ ‫لالقدرة الوع رخة لالو ند من خؤىونن لمضنىنة االح ؿ ر اللقت الراىف ‪ ،‬للذلؾ نحف نومؿ اور‬ ‫من ىل ملعلد انط قن مال األمر الربننر " لاادلا ليـ من اع طو ـ مف قلة لمف ربنط اللخؿ‬ ‫رىبلف بو ادل اهلل لادل ـ " ‪.‬‬ ‫يالدظخ ‪ :‬الميـ اف خ لف ىننؾ رابط بخف المؤععة ال ربلخة لالمؤععة الوع رخة ‪ ،‬حخث اف‬ ‫المؤععة ال ربلخة لرج الودخد مف الطوبة ‪ ،‬نلمطولب منيمن وزخز دلر ال وخنت الوع رخة‬ ‫‪،‬ل ذلؾ لضال المعنقنت لالملاد ال ر وزز االن من إلر الدخف ثـ اللطف ‪ ،‬لمف ننحخة الر‬ ‫اع‬ ‫ؿ الملىلبخف الذ خ لرعلف مف ال وخنت الوع رخة لوقخنـ بدلر القندة ر المؤععة اللطنخة‬ ‫‪62‬‬ .‬‬ ‫‪ ‬بنن عينز برطر دالور خحفظ امف الب د مف الدالؿ ‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ ‬درخب القلات المعوحة درخبن م طلر ‪.2‬وزخز ثقن ة العيند لالمقنلمة لد‬ ‫مدارس لعنمونت لمعنعد‬ ‫ا راد المع مال ‪ ،‬مف ل ؿ مؤععنت المع مال مف‬ ‫‪ .3‬رض ال عنخد ا عبنر ل لخف ثقن ة لمقدرة اع رخة لد الببنب‪.‬‬ ‫‪ ‬إقنمة دخلاف مظنلـ لب نل الننس ‪.‬‬ ‫نحف بحنعة منعة إلر إع ار خعخة لاضحة لبنموة لوموخة البنن لا د ح الوع ر ‪:‬‬ ‫‪ .4‬لخف قخندة اع رخة مف ذل اللبرة لالمور ة الوع رخة لاألمنخة حمؿ اور ان قين‬ ‫ادة مينـ‪:‬‬ ‫‪ ‬بنن العخش لالقلات المعوحة مف ل ؿ ال درخب الوع ر ل ربخة ا دارة ‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ ‬إقنمة الو قنت مال الدلؿ الددخقة ل درخب القلات ‪.1‬إاداد القندة المؤىوخف اومخن لاع رخن ‪ ،‬لاف خ لف ادحنب امننةٍ انلخة لاف خ لنلا مف ابنن‬ ‫البوب الملودخف ‪.‬‬ ‫‪ ‬إاداد اللطط الوع رخة لاألمنخة ‪.

‬‬ ‫‪: 972 599350711.com.‫‪ ،‬ل ذلؾ امؿ برامج لامة بخف ال وخنت الحربخة ر الدلؿ األلر ال عنب القدرات الوع رخة مف‬ ‫الدلؿ الم قدمة ‪.‬‬ ‫‪63‬‬ ‫‪Mobile‬‬ .‬‬ ‫امن اور الدوخد الد نع اف اللطف مف خد االح ؿ لنن اق رح اف لف ىننؾ ىدنة لمدة ابر‬ ‫عنخف‬ ‫لف اع راحة مقن ؿ خع ود خين المعنىدلف لخر اع وداد ‪ ،‬مف بنن قل يـ ل داخمين‬ ‫ل طلخرىن‬ ‫ام ػػن بقخ ػػة األنظم ػػة م ػػف المؤ ػ ػد اني ػػن ع ػػلؼ ع ػػخر املرى ػػن بو ػػد اف خػ ػ ـ إدػ ػ ح األم ػػلر ا دارخ ػػة‬ ‫لالوع ر لال ربلخة‬ ‫‪،،،،‬‬ ‫ٔ انذًض هلل انظ٘ ثُؼًزّ رزى انظبنذبد‬ ‫انمغاءح يُٓبط د‪ٛ‬بح ‪2010‬‬ ‫‪Email: feqernhda@gmail.

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful