‫أرشيف مقالت نبيل فياض‬

‫هذا الملف يحوي مجموعة مقالت نبيل فيلاض اللتي نشلرها فلي منلبره السلابق عللى‬
‫الناقد مرتبة من الحدث إلى القدم‪ ،‬وقد جمعته لنفسي خلل فترة نشر الرشيف على‬
‫الناقد لتسهيل البحث عن كتابات نبيل فياض‪.‬‬
‫وبما أنني كنت قد حصلت عام ‪ 2004‬على موافقة مسبقة من الكاتب نبيل فياض ومن‬
‫محرر الناقد الكاتب بسام درويش على نقل مقالت نبيل فياض من الناقد إلى مللوقعي‬
‫وموقع مرآة سورية‪ ،‬أجد أن بإمكاني نشر هذا الملف كامل على الموقعين ليبقى متاحا‬
‫لكل متابعي ومحبي كتابات نبيل فياض‪ .‬وأتمنى أن يحصل عدد كبير مللن المواقللع علللى‬
‫موافقة الكاتب نبيل فياض لتوزيع هذا الملف‪.‬‬
‫اليهم صالح ‪ -‬اللذقية ل سورية‬

‫جميع الحقوق محفوظة للكاتب نبيل فياض‬

‫الفهرس‬
‫رسالتي إلى المثقفين السوريين‪5...................................................................................................‬‬
‫الخوان المسلمون وأسطورة التمثيل العددي‪7..................................................................................‬‬
‫حوار مع عضو الكونغرس كريس كينون‪10....................................................................................‬‬
‫أمرأة من صّوان‪11..................................................................................................................‬‬
‫العم برنارد وذكريات الماضي الجميل‪12........................................................................................‬‬
‫عواطف الست رغد‪14..............................................................................................................‬‬
‫إنزو و‪ ..‬خلف‪ :‬انطباعات من أمريكا!‪15........................................................................................‬‬
‫الذكرى العشرون للمركز الهم‪17................................................................................................‬‬
‫انطباعات من لوس أنجلوس‪19....................................................................................................‬‬
‫انطباعات من واشنطن!‪20.........................................................................................................‬‬
‫المفتي الحرامي‪ ..‬صهيب الشامي‪22.............................................................................................‬‬
‫مجلة "الرجل اليوم" ولقاء مع نبيل فياض‪23...................................................................................‬‬
‫الديمقراطّية المعرفّية‪ :‬حول بيان الخوان المسلمين الخير!‪32.............................................................‬‬
‫متى يعتقلنا المن السياسي؟‪35....................................................................................................‬‬
‫الخلفّية الجنسّية للقبيسّيات‪38.......................................................................................................‬‬
‫القط‪ ..‬ولسان قداسته!‪40............................................................................................................‬‬
‫انتحار الطوائف الصغيرة‪42.......................................................................................................‬‬
‫ال‪ ..‬لم يخلق العرب!!!‪45.........................................................................................................‬‬
‫الجزيرة‪ ..‬والخرزة الزرقاء‪47....................................................................................................‬‬
‫وليد جنبلط‪ :‬سوق ماريكا وسعيد عقل!!‪50....................................................................................‬‬
‫رسالة مفتوحة إلى قداسة البطريرك صفير‪53..................................................................................‬‬
‫العمامة أم البسطار‪ :‬السلمّيون السورّيون وخرافة العتدال!‪56...........................................................‬‬
‫نصوص سّرانّية )‪59............................................................................................................(4‬‬
‫نصوص سّرانّية )‪ (3‬أوراق يزيدّية‪ :‬مراسم الوفاة عند اليزيديين‪62........................................................‬‬
‫نصوص سّرانّية )‪ (2‬أوراق يزيدّية‪ :‬مراسم الوفاة عند اليزيديين‪65........................................................‬‬
‫نصوص سّرانّية‪68..................................................................................................................‬‬
‫صمت المثفقين المريب‪ :‬في الدفاع عن الحقيقة والمن السوري!!‪76......................................................‬‬
‫عن أيام الملح والصمت والمل المقهور! )‪78.............................................................................(2‬‬
‫الزمة المعرفّية للشعب السوري‪80..............................................................................................‬‬
‫سوربة‪ :‬العيش المستحيل‪83........................................................................................................‬‬
‫عن أيام الملح والصمت والمل المقهور )‪86................................................................................(1‬‬
‫حزب البعث‪ :‬أقلية ساحقة وشعب مسحوق!‪88.................................................................................‬‬
‫الستاذ عبد الحليم خّدام‪ :‬إلى أين ستقودون الدولة والمجتمع؟‪90.............................................................‬‬
‫لن نقّبل يد الخميني يا ‪ ..‬وزير العلم!!!‪92....................................................................................‬‬

‫الشذوذ الجنسي في سوريا‪95......................................................................................................‬‬
‫هل السلم ديانة إرهاب؟‪100.....................................................................................................‬‬
‫هل نعمل في إسرائيل؟‪104........................................................................................................‬‬
‫ل عام ونحن في الفرح!‪107..................................................................‬‬
‫الخامس والعشرون من آب‪ :‬ك ّ‬
‫كّفر‪ ،‬كّفر‪ ،‬والبقّية تأتي‪ :‬مشايخ سورّيا وزمن الفساد!‪108....................................................................‬‬
‫عدنان‪ ..‬وإعادة اكتشاف ال !‪111................................................................................................‬‬
‫صدام العولمتين‪ :‬الصولّية القديمة والمريكّية الحديثة!‪113.................................................................‬‬
‫الصلح السوري‪ ..‬والزمن الذي ل يجامل‪116................................................................................‬‬
‫من يشتري هويتي السورّية؟‪119.................................................................................................‬‬
‫عن عّدون والصوليين وآخر أيام العمر‪ :‬من يحمينا في بلدنا؟‪122.......................................................‬‬
‫البعثّيون أم الصولّيون‪ :‬من دّمر سورّيا؟‪124..................................................................................‬‬
‫ل هذا الحب!‪128..................................................................................................................‬‬
‫كّ‬
‫ل نريد لحد أن "يطورق"!‪130..................................................................................................‬‬
‫من يأكل العصي‪132..........................................................................................................!!!..‬‬
‫البوذّية‪ :‬محاولة للفهم )الجزء الّول(‪136........................................................................................‬‬
‫البوذّية محاولة للفهم )الجزء الثاني(‪143.........................................................................................‬‬
‫الحزب البوسفياني النفاقّية السلموية مشرعنة!!!‪150......................................................................‬‬
‫إصلح‪ ..‬ما بعد الموت!!!‪153....................................................................................................‬‬
‫عن الدروز والسماعيليين والمرشديين مّرة أخرى‪157......................................................................‬‬
‫الستعهار الديني‪ :‬الفن التائب وتجارة التطّرف!‪160..........................................................................‬‬
‫جامعة شعبان عبد الرحيم‪ ..‬العربّية!!!‪163.....................................................................................‬‬
‫من هم أعداؤنا؟‪166.................................................................................................................‬‬
‫شار السد‪ ..‬الضمير الخير لمة تحاول استرداد عظمتها!‪169............................................................‬‬
‫بّ‬
‫سماحة المفتي‪ ..‬اسكت!‪171.......................................................................................................‬‬
‫فارماكولوجيا بول البعير‪174......................................................................................................‬‬
‫المرشدّيون؟‪176.....................................................................................................................‬‬
‫الخر الذي سرق مفاتيح الجّنة‪179...............................................................................................‬‬
‫من سرق السوكاه من دمشق؟‪181................................................................................................‬‬
‫وزارة التكايا‪ ،‬أم تكّية الوزارات‪185.............................................................................................‬‬
‫من يأخذ إلهنا إلى المدرسة؟‪188..................................................................................................‬‬
‫بريجيت باردو‪ :‬الخيرة في جيل العظماء!‪190................................................................................‬‬
‫أزمة النتماء عند السوريين‪192..................................................................................................‬‬
‫من يعيق التغيير في سورّيا؟‪194..................................................................................................‬‬
‫حكومة‪ :‬لبّيك اللهّم لبّيك!‪197......................................................................................................‬‬
‫المارونّية الحضارّية‪201...........................................................................................................‬‬

‫أزمتي مع العلويين!‪206............................................................................................................‬‬
‫العمالة الجميلة‪ 17 :‬نيسان‪209....................................................................................................‬‬
‫من يغتال إلهنا الخير؟‪211........................................................................................................‬‬
‫رحيل إله الفرح‪:‬إلى العيد!‪214....................................................................................................‬‬
‫لماذا تصادر أحلمنا؟‪217..........................................................................................................‬‬
‫دروس من تجربة السقوط العراقّية‪221..........................................................................................‬‬
‫أقفلوا كلّية الشريعة في جامعة دمشق‪225.......................................................................................‬‬
‫ثقب الجتهاد الشيعي‪230..........................................................................................................‬‬
‫وفي الليلة الظلماء يفتقد‪ ..‬كفتارو!!!‪232........................................................................................‬‬
‫النهار‪ ..‬وظلم الخوان‪234.......................................................................................................‬‬
‫السباق السّني الشيعي إلى‪ ..‬الهاوية‪237..........................................................................................‬‬
‫رسالتي إلى السوريين واللبنانيين‪242............................................................................................‬‬
‫الزمة المركّبة‪ :‬العقلّية اليهودّية والتعامل معها!‪245..........................................................................‬‬
‫تراتيل لمار مارون‪248.............................................................................................................‬‬
‫أكبر تناقض كوني‪" :‬جمهورية إسلمّية"‪250..................................................................................‬‬
‫روتانا أم كرخانه‪ :‬محاربة الصولّية على الطريقة السعودّية!!‪255........................................................‬‬
‫عفوًا حزب البعث‪ :‬سورّيا ليست عربّية!‪258...................................................................................‬‬
‫تعّلم السلم في خمسة أيام ـ اليوم الخامس‪261................................................................................‬‬
‫تعّلم السلم في خمسة أيام ـ اليوم الرابع‪264...................................................................................‬‬
‫تعّلم السلم في خمسة أيام ـ اليوم الثالث ‪269..................................................................................‬‬
‫تعّلم السلم في خمسة أيام ـ اليوم الثاني‪274...................................................................................‬‬
‫تعّلم السلم في خمسة أيام‪278...................................................................................................‬‬
‫حقوق النسان في سورّيا‪ :‬المرأة )‪284.......................................................................................(3‬‬
‫حقوق النسان في سوريا )‪288................................................................................................(2‬‬
‫حقوق النسان في سورّيا‪291...............................................................................................(1) :‬‬
‫حجاب شيراك ومتعة خامنئي‪ :‬لو ذات سوار لطمتني!!‪295.................................................................‬‬
‫من يحمينا في بلدنا‪ :‬الطالبانيون الجدد في سورّيا؟‪299......................................................................‬‬
‫دمشق‪ ..‬عاصمة الوهابيين‪ :‬إلى أين؟‪302.......................................................................................‬‬
‫ما هو السلم؟‪306..................................................................................................................‬‬

‫رسالتي إلى المثقفين السوريين‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 22 ،‬يونيو ‪2005‬‬
‫الجرائد المنية المستقلة الجديدة‪.‬‬
‫فرحنا للغاية عندما رأينا‪ ،‬ونحن في الغربة‪ ،‬أن مواقع الكترونية "مستقلة" جديدة بللدأت‬
‫تظهر في سوريا‪ ،‬وتوسمنا في ذلك خيرا؛ لكن الواقع أثبت صحة ما يقال من أنه اسمع‬
‫تفرح‪ ،‬جرب تحزن‪ :‬فالمواقع الجديدة ل تعدو كونها مراكز أمنية معصرنة‪.‬‬
‫بعد عودتي من أمريكلا‪ ،‬اتصلل بلي صلحفي‪ ،‬قلال انله يعملل ملع الجريلدة اللكترونيلة‬
‫"سلليريا نيللوز"‪ ،‬الللتي يقلال إن مالكهللا هللو فللراس طلس‪ ،‬ابللن وزيللر الللدفاع السللوري‬
‫السابق‪ ،‬الذي تناولته بالنقد الشديد العام الماضي عللبر حملللتي ضللد الفسللاد! اعتللذرت‬
‫عن لقلاء الصللحفي بشللكل شخصللي وفضلللت التقللاءه علللى الهللاتف بسللبب المشللاغل‬
‫م‬
‫الكثيرة‪ .‬وهذا ما كان‪ .‬استمّر اللقاء الهللاتفي ‪ 58‬دقيقللة و ‪ 59‬ثانيللة‪ .‬وبعللد سللاعات ت ل ّ‬
‫ي وإلللى أصللدقائي وصللدقيتي؛ وضللمن‬
‫نشر اللقاء بطريقة غاية في التشويه‪ ،‬أساءت إل ّ‬
‫أشياء كثيرة‪ ،‬يمكن لذاكرتي استرجاع المور المشطوبة التالية‪:‬‬
‫‪ 1‬ل قولي عن الصديق فريد الغادري إنه أكثر وطنّية مّني – بما ل يقارن – وهذه حقيقللة‬
‫ل يضيرني نشرها‪ .‬فأنا لو كنت مكان هذا الصديق‪ ،‬ببيته الهنيء ووضعه المادي الخارق‪،‬‬
‫بحياته الوادعة بين غابات بوتوماك حيللث تللأتي الغللزلن تحللت شللرفته كللل صللباح‪ ،‬لمللا‬
‫فكرت يوما بالعودة الى سوريا‪ -‬إلى التلوث ومعاداة البيئة‪ ،‬إلى التصحر والفوضى غيللر‬
‫المنظمللة‪ ،‬إلللى المللؤامرات الصللغيرة والكللبيرة‪ ،‬إلللى الخللوف مللن الغللد والهللرب إلللى‬
‫الماضي‪.‬‬
‫‪ 2‬ل قولي أيضا إن فريد كان يردد على الدوام‪ ،‬حين كنت أساله عن دوافعه لمللا يفعللله‪:‬‬
‫أريد مساعدة الشعب السوري في الوصول إلى الديمقراطية‪.‬‬
‫‪ 3‬ل إصرار الصحفي على أن فريد الغادري يريد أن يأتي على دبابة أمريكية لخلق حالللة‬
‫اقتتال داخلي ودمار في سوريا‪ ،‬وردي عليه بأن فريللد كللان يطللرح علللى الللدوام فكللرة‬
‫)الحل بدون بريمر(؛ ويقصد بذلك إننا في سللوريا شللعب ناضللج ول نحتللاج إلللى شللخص‬
‫مثل بريمر كي يكون مندوبا ً ساميا ً في الوطن‪.‬‬
‫‪ 4‬ل عندما ألح الصحفي علللى مسللألة أن فريللد يريللد حل عسللكريا أمريكيللا فللي سللوريا‬
‫وإصراري فلي المقابلل عللى العكلس‪ ،‬قللت لله انلك تريلد منلي القيلام بلدور محلامي‬
‫الشيطان وهذا ما ل اقبله‪ .‬إذا كنت موضوعيا اتصللل بفريللد وهللو ل يمللانع فللي الحللديث‬
‫معك ومع غيرك‪.‬‬
‫‪ 5‬ل الحديث عن إمكانيات فريد الغادري المادية غير العادية‪ ،‬ودحض الدعاء بأنه يقبللض‬
‫من المريكان لتنفيذ مؤامرة ضد سوريا مع ان العكس هو الصحيح! ولدي وثائقي!‬
‫‪ 6‬ل الحديث عن مواقف فريد النسانية‪ ،‬وطرحنا معا لمشروع الخيار الثالث‪ ،‬أي ل بعث‬
‫ول اخوان بل صوت الغالبية العظمى الصامتة‪.‬‬
‫‪ 7‬ل الحديث عن ل طائفية فريد وهو المتزوج من سلليدة لبنانيللة درزيللة‪ ،‬دون إن يلغللي‬
‫ذلك اعتزازه بانتمائه السلمي السني‪.‬‬
‫‪ 8‬ل الحديث عن منظوري الخاص للسياسة‪ ،‬كمثقف اضللطره الخللواء السياسللي‪ ،‬الللذي‬
‫أدت إليه خمسون سنة من حكم البعث‪ ،‬إلى الدخول فللي هللذا العللالم غيللر الجميللل ول‬
‫الخلقي المسللمى بالسياسللة‪ ،‬ومقللاربتي الخاصللة للمللر‪ ،‬كشللخص تربللى علللى القيللم‬

‫اللهوتيللة الللتي فاضللت عللن الكسللليك حيللث ل يمكللن الفصللل بيللن السياسللة والخلق‬
‫والنسانية‪ ،‬ول اعتقد ان فريد بعيد في ذلك عني‪.‬‬
‫‪ 9‬ل الحديث عن الصحفي المعللارض ميشلليل كيلللو وتناقضلله الللذاتي حيللن يهللاجم فريللد‬
‫بزعللم عمللالته لميركللا ‪ ،‬وهللو الللوطني الغيللور‪ ،‬ثللم يهللاجمني بزعللم أنللي موفللد المللن‬
‫العسكري لدى المريكان لخرق حاجز كان من المستحيل خرقه‪ ،‬واشهد هنا أن ميشيل‬
‫كيلو تفوق في ذلك على وكالة السلتخبارات المركزيللة المريكيلة! وشخصليا اعتقلد أن‬
‫هذه المسرحية فبركها معلمه السابق الذي أحيل إلى احد أسلوأ أنلواع التقاعلد‪ ،‬واللذي‬
‫لم أتجاوب يوما مع دعوته للعمل عنده بدرجة مخبر مثقف‪.‬‬
‫‪ 10‬ل الحديث التفصيلي والمستفيض جدا بالسماء والرقام عن المجموعة التي وضعت‬
‫في بيوتها وعن ضرورة متابعة العمل لسترداد أموال الشعب التي سرقها هؤلء‪ .‬وكللان‬
‫هذا أهم ما في الحديث‪.‬‬
‫‪ 11‬ل الحديث التفصيلي أيضا عن علقللتي بأحللد المسللئولين الللتي انقطعللت يللوم ‪/ 30‬‬
‫‪ ، 9/2004‬و ملحظتي أن المريكان كانوا يعرفون بالتفصيل الممل كل شيء عن هللذه‬
‫العلقة‪ ،‬فقد سئلت عنها ليلة وصولي بالذات الى واشنطن‪.‬‬
‫‪ 12‬ل تأكيدي الدائم‪ ،‬وأنا في هذا العملر‪ ،‬عللى أنلي ل أمتللك بيتلا ً ول أرضلا ً ول محل ً ول‬
‫أسرة ول حسابا ً بنكي ّا ً في سورّيا‪ ،‬في حيللن يولللد الغيللر‪ ،‬مثللل الجيللل الثللاني مللن تلللك‬
‫الجماعة المسماة بالحرس القديم‪ ،‬وفي فمه ملعق اللماس‪.‬‬
‫من هنا‪ ،‬وبسبب هذه التصرفات غير اللئقة بالعمل الصحفي‪ ،‬اعلن برائتللي التامللة ممللا‬
‫نشر على لساني في هذا الموقع‪ ،‬واحذر كافة الصحفيين السللوريين مللن نشللر أي خللبر‬
‫يتعلق بللي سلللبا او ايجابللا دون توثيللق‪ ،‬فللي ظللل الملحقللة القانوني ّللة‪ .‬كمللا أطلللب مللن‬
‫المثقفين الموضوعيين والنزيهين أخذ الحذر من هللذه المواقللع الللتي تلبللس كللذبا ثيللاب‬
‫الصحافة‪ ،‬وحقيقتها عكس ذلك‪.‬‬
‫نبيل فياض ‪00963116238726‬‬

‫الخوان المسلمون وأسطورة التمثيل العددي‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 31 ،‬مايو ‪2005‬‬
‫حتى الن‪ ،‬تبدو المراكز البحثّية العالمّية الهامة منخدعة بأسطورة التمثيل العددي الللتي‬
‫رّوج الخوان المسلمون‪ ،‬والتي ساعدهم النظام السوري‪ ،‬بطريقللة غيللر مباشللرة‪ ،‬كمللا‬
‫سنبّين لحقًا‪ ،‬على ترسيخها في العقول‪ .‬والمختصر المفيد لتلللك السللطورة يقللول‪ ،‬إن‬
‫الخوان المسلمين يمّثلون رأي الغالبّية الساحقة الشعب السوري‪ ،‬باعتبارهم الممّثليللن‬
‫الحصريين للسّنة‪ ،‬الذين هم الغالبّية الساحقة من الشعب السوري‪ .‬فكيف يمكللن الللرد ّ‬
‫على مثل هذه الدعاءات؟‬
‫قبل أن نبدأ بتفنيد إدعاءات الخوان‪ ،‬ل بد ّ من مقاربة أسلوب الدولة في المساعدة غير‬
‫المباشرة في هذا الخلق لتلك السطورة‪ .‬في المقام الّول‪ ،‬الدولة السورّية‪ ،‬كأي كيان‬
‫قائم أساسا ً على اللعلمي ّللة أو علللى العدائي ّللة‪-‬للعلللم‪ ،‬تفتقللد علللى نحللو شللبه كامللل أي‬
‫ضرة؛ مللن‬
‫منهجّية توثي ّ‬
‫قّية أو أي برنامج إحصائي علمي‪ ،‬كتلك التي تمتلكها الدول المتح ّ‬
‫هنا‪ ،‬فإن أي حديث عن النسب التمثيلّية للديموغرافيا السورّية‪ ،‬بحسللب توزعهللا الثنللي‬
‫أوالمذهبي أو اليديولوجي‪-‬التحّزبي‪ ،‬يبقى أقرب إلى التخمين منه إلللى أي شلليء آخللر‪.‬‬
‫من ناحية أخرى‪ ،‬فالدولة السورّية‪ ،‬الللتي تللدرك تمام لا ً خطللر الطائفي ّللة علللى التماسللك‬
‫المستقبلي للكيان السوري‪ ،‬وتعرف تماما ً أيضا ً أن الطائفّية تتف ّ‬
‫شى في سللورّيا‪ ،‬كالنللار‬
‫في الهشيم‪ ،‬وعلى أعلى المستوّيات‪ ،‬تتعامل مع المسألة وفق مبدأ "دفن الللرأس فللي‬
‫رمال الوهام خوفا ً من وهج الحقائق"‪ ،‬بل تعتبر‪ ،‬بنوع من النفاقّية المثقفة‪ ،‬أن الحديث‬
‫في الطائفّية من المحّرمات‪ ،‬مع أنه الكثر تداول ً في سوق النتلجنسيا السللورّية اليللوم‪،‬‬
‫وذلك بدل التعاطي بعلمّية مع هذه المشكلة المزمنة‪ ،‬ودراسللة أفضللل السللبل للتغل ّللب‬
‫عليها‪ .‬وتجاهل المرض ليس الطريق المثل للشفاء منه‪.‬‬
‫ن الخوان المسلمين هم الممث ّللل الشللرعي والوحيللد‬
‫بعود على بدء‪ ،‬نتساءل‪ :‬هل فعل ً أ ّ‬
‫للسوريين؛ هل هم البديل المتاح الوحد للنظام السوري‪ ،‬إذا ما شللاءت الرادات العليللا‬
‫ن السّنة السوريين هم خمس وثمانون بللالمئة مللن مجمللل الشللعب‬
‫التبديل؟ وهل ح ّ‬
‫قا ً أ ّ‬
‫السوري؟ وهل أن ك ّ‬
‫ل السّنة السوريين أخوان مسلمون؟‬
‫نبدأ بتفنيد أسطورة أن السّنة السللوريين يشل ّ‬
‫كلون خمسلا ً وثمللانين بللالمئة مللن مجمللل‬
‫ن العلللويين يشل ّ‬
‫كلون‬
‫ن الحصائّيات شبه الدقيقة الللتي لللدي تقللول إ ّ‬
‫الشعب السوري‪ .‬إ ّ‬
‫الغالبّية العظمللى فلي محلافظتين سلوريتين هلامتين‪ :‬اللذقي ّللة وطرطللوس‪ .‬بلل أمتللك‬
‫خارطة دقيقة جد ّا ً للمحافظتين تؤهّلني للقول‪ ،‬إن نحوا ً من خمس وسبعين بللالمئة مللن‬
‫سكانهما هم من الطائفة العلوّية‪ .‬بالمقابل‪ ،‬فحمص المدينللة وبعللض ريفهللا الشللرقي أو‬
‫م عددا ً كبيرا ً من العلويين‪ ،‬ليس أقل من نصف س ّ‬
‫كان هذه المحافظة الللتي‬
‫الغربي‪ ،‬تض ّ‬
‫ما حماة‪ ،‬فمأهولة كريف بنسبة كبيرة من العلويين‪ .‬والحقيقللة‬
‫تعتبر الثالثة في سورّيا‪ .‬أ ّ‬
‫أن الريف الحموي عمومًا‪ ،‬هو ملجأ للقلّيات‪ ،‬بعكس حماة السللنّية المحافظللة‪ ،‬الللتي ل‬
‫تخلو من أقلّية أرثوذكسّية في حي المدينة‪ .‬دمشق أصل ً مدينة سنّية مسيحّية مع بعللض‬
‫الوجودالشيعي الثني عشري‪ .‬العلويون نزحوا إليها بعد قيام حكم البعث‪ ،‬لكنهم تكاثروا‬
‫ونللة مللن البعللثيين‪ .‬وبحسللب‬
‫هناك إلى درجة أن أحياء بأكملها‪ ،‬وهي فقيللرة عموملًا‪ ،‬مك ّ‬
‫إحصاء تقديري‪ ،‬ل يق ّ‬
‫ل عدد العلويين في دمشق عن سللبعمئة ألللف نسللمة‪ .‬يجللب أن ل‬
‫ننسى أيضا ً الوجود العلوي في بعض مناطق إدلب المحافظللة‪ ،‬وتللوّزع مللوظفين علللوي‬
‫قوي في ك ّ‬
‫ل المحافظات السورّية‪ .‬من هنا‪ ،‬يمكن القول‪ ،‬إن النسبة المئوية للعلويين ل‬
‫تقل عن ‪ 18‬بالمئة من مجمل الشعب السوري‪.‬‬
‫صللة علللى الصللعيد العلمللي‪ ،‬وأقصللد بللذلك‬
‫إذا انتقلنا الن لقلّية أخرى بالغة الهمّية‪ ،‬خا ّ‬
‫المسيحيين‪ ،‬فإن أبسط ما يمكن قوله إن المسيحيين موجودون في ك ّ‬
‫ل مناطق سللورّيا‬
‫مللة للغايللة‪ ،‬مثللل القصللاع بكللل تفرعللاته والدويلعللة‬
‫تقريبًا‪ .‬ففي دمشق‪ ،‬هنالك أحياء ها ّ‬
‫والطّبالة وباب شرقي‪ ،‬يش ّ‬
‫كل المسيحّيون فيها الغالبّية العظمى‪ .‬بل يمكن القول‪ ،‬دون‬
‫مبالغة‪ ،‬إن عدد المسيحيين في دمشق‪ ،‬يناهز المليون نسمة‪ .‬في ريف دمشق‪ ،‬يسللكن‬
‫ما كغالبي ّللة مطلقللة‪ ،‬مثللل صلليدنايا أو معلللول‪ ،‬أو كأقلي ّللة‬
‫المسيحّيون في معظم بلداته‪ ،‬إ ّ‬

‫كبيرة‪ ،‬مثل جرمانا وصحنايا‪ ،‬أوكأقلّية‪ ،‬مثل يبرود والنبك ودير عطّية‪ .‬الوجود المسلليحي‬
‫في حلب هام‪ .‬مع أنهم منغلقون على ذواتهم‪ ،‬لكنهم غير موجودين في الريللف الحلللبي‬
‫عمومًا‪ .‬في حمص‪ ،‬الوجود المسيحي هو البرز للعيان بيلن كل ّ‬
‫ل المحافظللات السلورّية‪.‬‬
‫ج بالمسيحيين الذين يش ّ‬
‫كلون الغالبّية المطلقللة فللي بعللض أحيائهللا‪ ،‬كمللا أن‬
‫فالمدينة تع ّ‬
‫قرى حمص الغربّية مسيحية بالمطلق تقريبًا‪ .‬كذلك هنالك وجود مسيحي سللرياني فللي‬
‫قرى حمص الشرقّية‪.‬‬
‫مة في‬
‫ها‬
‫بلدة‬
‫تخلو‬
‫تكاد‬
‫ول‬
‫المريكان‪.‬‬
‫حي‬
‫في‬
‫خاصة‬
‫مة‪،‬‬
‫ها‬
‫ية‬
‫مسيح‬
‫في اللذقّية أقلّية‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫محافظللة اللذقّيللة مللن أقلّيللة مسلليحّية‪ ،‬حللتى القرداحللة‪ .‬بالمقابللل‪ ،‬فحمللاة المدينللة‬
‫المحافظة السورّية الشهر‪ ،‬لم تعرف من القلّيات غير المسلليحّية؛ مللع ذلللك‪ ،‬فللالوجود‬
‫صللة محللردة والسللقيلبّية وكفربللو وعيللن‬
‫المسيحي قوي تماما ً في بعض قرى حمللاة‪ ،‬خا ّ‬
‫مة‪ ،‬مللع وجللود‬
‫ما طرطوس المدينة‪ ،‬فل تخلو من أقلّية مسيحّية أرثوذكسّية ها ّ‬
‫حلقيم‪ .‬أ ّ‬
‫مللاروني أرثوذكسللي قللوي فللي القللرى‪ .‬محافظللة الحسللكة السللورّية هللي إحللدى أبللرز‬
‫صة من غير الطوائف الخلقيدونّية‪ .‬وكانت القامشلللي‬
‫المحافظات بأقليتها المسيحّية‪ ،‬خا ّ‬
‫بلدة شبه مسيحّية قبل أن يهجرها أهلها إلى دول الغتراب‪ .‬باسللتثناء السللويداء وبعللض‬
‫درعللا وقراهللا‪ ،‬فالمحافظللات السللورّية الخللرى‪ ،‬ل تحتللوي غيللر أعللداد ضللئيلة مللن‬
‫المسيحيين‪ :‬لكنهم موجودون حتى في دير الزور‪ ،‬التي يمكن اعتبارها المتداد الطبيعي‬
‫للعراق السّني‪ .‬بقي أن نشير‪ ،‬إلى أن النسبة المئوية للمسيحيين‪ ،‬برأينا هي حوالي ‪12‬‬
‫بالمئة‪ ،‬هذا دون أن نأخذ بحسباننا مسيحيي المهجر‪ ،‬الذين ملا يلزال كلثير منهلم يحملل‬
‫الجنسّية السورّية‪.‬‬
‫مة الثالثة في سورّيا هي الدروز‪ .‬والدروز هم الغالبّية الساحقة في محافظللة‬
‫القلّية الها ّ‬
‫السويداء؛ إضافة إلى وجودهم القوي فلي بللدة جرمانلا الكللبيرة‪ ،‬وفلي صلحنايا وبعلض‬
‫دمشق وريف إدلب‪ .‬وإذا ما أضفنا إلللى الللدروز السللماعيليين الموجللودين أساسلا ً فللي‬
‫محافظة حماة ]السلمّية وريفها‪ ،‬وبعض مصياف والقدموس[ ومحافظة طرطوس ]نهللر‬
‫الخوابي[ وبعض حمص ودمشق‪ ،‬تكون النسبة ل أقل من سبعة بالمئة‪.‬‬
‫مللة أقلي ّللة هامللة يبللدو أنللي أّول مللن أشللار إليهللا فللي المراكللز البحثي ّللة المريكي ّللة هللي‬
‫ث ّ‬
‫وة فلي بعلض حملص وريفهلا‪ ،‬فلي ريلف حملاة‬
‫المرشدّيون‪ .‬والمرشدّيون موجودون بق ّ‬
‫مى الغاب‪ ،‬في بعض ريف اللذقّية‪ ،‬وفي دمشق وقرية أو أكثر مللن ريفهللا‪ .‬وربمللا‬
‫المس ّ‬
‫ّ‬
‫أن هؤلء يشكلون حوالي ‪ 2‬بالمئة من تعداد الشعب السوري‪.‬‬
‫القلّية الطائفي ّللة العربي ّللة الخيللرة الللتي يمكللن ذكرهللا هنللا هللي الثناعشللريون‪ .‬وهللؤلء‬
‫موجودون في أحياء ثلثة من دمشق‪ ،‬وفي بلللدة الس لّيدة زينللب القريبللة مللن العاصللمة‬
‫السورّية؛ في بعض حمص وقراها‪ ،‬وفي قرية من ريف حلب‪ .‬وهؤلء ل يتخ ّ‬
‫طون ربما ‪1‬‬
‫بالمئة من مجمل السوريين‪.‬‬
‫إثني ًّا‪ :‬يش ّ‬
‫كل الكراد جزءا ً كبيرا ً من الشعب السوري‪ .‬ول يق ّ‬
‫ل تعللدادهم بأيللة حللال عللن‬
‫المليللون ونصللف المليللون إنسللان‪ ،‬أي أقللل مللن عشللرة بللالمئة بقليللل‪ .‬غالبي ّللة الكللراد‬
‫العظمى السللوريين مللن الطائفللة السللنّية‪ ،‬وإن كللان فيهللم قل ّللة ل تللذكر مللن العلللويين‬
‫واليزيديين‪ .‬مع ذلك‪ ،‬فالكراد السّنة السورّيون أبعد ما يكون عن الفكر الصولي بشكله‬
‫الخواني‪ ،‬وأقرب في أحزابهم إلى التيارت القومّية الديمقراطّية غربّية الطللابع‪ .‬لكللن ل‬
‫يمكن إنكار الوجود القوي للتيار الصوفي بأنواعه بين هؤلء‪.‬‬
‫إذا عدنا الن إلى السّنة السوريين العللرب‪ ،‬يكفللي أن نللذكر إن أهللم البللاحثين النقللديين‬
‫للفكر الصولي بكاّفة أشكاله اليوم‪ ،‬على الصعيدين السوري والعربي‪ ،‬هللم مللن جللذور‬
‫سورّية عربّية سنّية‪ :‬يمكن أن نذكر أسماء لمعة في هذا المجال‪ ،‬مثل‪ :‬صللادق العظللم‪،‬‬
‫مد شللحرور‪ ،‬علللي الشللعيبي‪ ،‬حسللين العللودات‪ ،‬يوسللف الجهمللاني‪،‬‬
‫الطّيب تيزيني‪ ،‬مح ّ‬
‫مد حبش‪.‬‬
‫مح‬
‫ما‪،‬‬
‫حد‬
‫زكرّيا أوزون‪ ،‬وإلى‬
‫ّ‬
‫بالمقابل‪ ،‬فإن قادة التيارات القومّية العربّية‪-‬الشللتراكّية‪ ،‬بشللقّيها الناصللري أو البعللثي‪،‬‬
‫الشيوعّية باتجاهاتها‪ ،‬القومّية السورّية‪ ،‬الليبرالّيلة‪ ،‬وغيرهلا ملن أصلحاب اليلديولوجّيات‬
‫العلمانّية‪ ،‬هم من أصول سنّية‪ :‬وطبعا ً ليسوا من دعاة الفكللر الخللواني‪ .‬هللل يمكللن أن‬
‫نذ ّ‬
‫كر بأسماء مثل رياض الترك‪ ،‬ساطع الحصري‪ ،‬يوسللف الفيصللل‪ ،‬عصللام المحللايري‪..‬‬
‫إلخ؟‬

‫من ناحية أخرى‪ ،‬فإن المتدينين السّنة السوريين العرب‪ ،‬هم غالبا ً من تيارات صللوفّية ل‬
‫علقة لها بالخوان‪ .‬وهؤلء هم الغالبّية‪.‬‬
‫ن ما نراه في سورّيا من مظاهر دينّية قد تبدو مخيفة للمراقب الغربللي‪ ،‬ل يعللدو كللونه‬
‫إ ّ‬
‫ً‬
‫عموملا أحللد أشللكال الحتجللاج السياسللي ذي الطللابع الللديني علللى ممارسللات خللاطئة‬
‫للدولة‪ .‬الدولة‪ ،‬بالمقابلل‪ ،‬الللتي منعللت كاّفلة أشللكال الحتجللاج السياسلي منللذ وصللول‬
‫البعثيين للسلطة‪ ،‬أتاحت المجال أمام ذاك النوع مللن الرفض لّية الطائفي ّللة لنهللا الشللكل‬
‫التنفيسي المتاح الوحد‪ .‬وحالما تفسح الدولة المجال لشللكال الحتجللاج الللديمقراطي‪،‬‬
‫سياسّية الطابع‪ ،‬سينكفيء التيار الطائفي ذاتي ًّا؛ لنه لن يعود المخللرج الوحيللد لعواطللف‬
‫رفض الواقع‪.‬‬
‫ّ‬
‫من ك ّ‬
‫ل ما سبق؛ يمكن القول‪ ،‬إن الخوان المسلمين‪ ،‬في أفضل الحللوال‪ ،‬ل يش لكلون‬
‫أكثر من عشرة بالمئة من مجمل التركيبة الس ل ّ‬
‫كانّية للسللوريين‪ .‬ول يح لقّ لهللم بالتللالي‬
‫تقديم أنفسهم‪ ،‬بأي شكل‪ ،‬كممثلين حصريين لهذا الشعب‪.‬‬
‫نبيل فّياض‪ .‬خللبير فللي شللؤون القلي ّللات‪ 32 .‬كتابلا ً فللي المسللائل الديني ّللة فللي الشللرق‬
‫الوسط‪ .‬عشرات المقالت حول ديموغرافّية القليات‪ ،‬جغرافيتها‪ ،‬عقائدها‪ ،‬وتاريخها‪.‬‬

‫حوار مع عضو الكونغرس كريس كينون‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 27 ،‬مايو ‪2005‬‬
‫في إقامتي غير القصيرة في واشنطن‪ ،‬كان مستضيفي شبه الدائم السّيد مارك كينللون‬
‫وزوجته بيتي‪ .‬ومارك‪ ،‬الذي هو من ولية يوتللا‪ ،‬كللان نللائب رئيللس المحكمللة الدسللتورّية‬
‫العليا‪ .‬والن محال على التقاعد‪ ،‬وهو يعمل في المجال النساني مع زوجته الللتي تهتللم‬
‫ول منحلا ً دراسلّية إلللى جامعللة‬
‫شللؤون القلادمين مللن أميركللا اللتيني ّللة‪ .‬مللارك أيضلا ً يمل ّ‬
‫ب‪.‬واي‪.‬يو في سولت ليك سيتي‪ ،‬عاصمة ولية يوتا‪ .‬إذن‪ ،‬مارك من كنيسة ل‪.‬د‪.‬س‪ .‬أو‬
‫المورمون‪.‬‬
‫كان حديثي المتواصل مع القيادات المورموني ّللة فللي واشللنطن أوسللولت ليللك أو لللوس‬
‫أنجلوس هو عن ضرورة حماية حقوق النسان في الشرق الوسط‪ .‬والبارحللة حصللرا ً –‬
‫الخميس – وكنت أتناقش مع بيتي حول مركزهم في القدس؛ قالت‪ :‬الغريب أن طلبتنا‪،‬‬
‫قبل ذهابهم إلى القدس للدراسة‪ ،‬يبدون متعاطفين مع إسللرائيل بسللبب العهللد القللديم‬
‫دس‪ .‬لكنهللم بعللد أن يعيشللوا فللي القللدس‪،‬‬
‫وارتبللاط المورموني ّللة القللوي بالكتللاب المقل ّ‬
‫يصبحون رسل ً للدفاع عن الشعب الفلسطيني في الوليات المتحدة‪.‬‬
‫جة ماسة لن تعيش كبشللر‬
‫إذن‪ ،‬الحقيقة أن شعوب المنطقة‪ ،‬بما فيها الفلسطيني‪ ،‬بحا ّ‬
‫محلترمين‪ ،‬بالحلد ّ الدنلى ملن الحقلوق‪ .‬ملن هنلا‪ ،‬كلان اقلتراح ملارك أن التقلي نلواب‬
‫الكونغرس من المورمون‪ ،‬وعلى رأسهم ابن أخيه‪ ،‬نائب يوتللا عللن الحللزب الجمهللوري‪،‬‬
‫كريس كينون‪ .‬وذلك من أجل التداول في مسألة حقلوق النسلان فلي منطقلة الشلرق‬
‫صة وأني أعيش هناك‪ ،‬وأحتك بالناس كثيرا ً وفللي منللاطق عديللدة‪ ،‬وأعللرف‬
‫الوسط‪ ،‬خا ّ‬
‫همومها وهواجسها‪.‬‬
‫توجهت إلى الكللونغرس مللع الصللديق فريللد الغلادري‪ .‬وكلان كريللس فللي انتظارنللا فللي‬
‫دد‪ .‬وبدا لي‪ ،‬على غير ما توقعت‪ ،‬أن كريس يمتلك من المعلومات الشيء‬
‫الموعد المح ّ‬
‫هله للعب دور أكبر من الحلالي فلي مسلاعدة هلذه الشلعوب فلي‬
‫يؤ‬
‫الذي‬
‫الكثير‪ ،‬المر‬
‫ّ‬
‫رفع كثير من الظلم الذي أحاق بها‪ .‬واتفقنا مع كريس‪ ،‬كحزب الصللح السلوري‪ ،‬عللى‬
‫صللة‬
‫التنسيق الدائم واللقللاءات المتواصلللة‪ .‬بللل الغريللب أنللي وجللدت كريللس يعللرف بق ّ‬
‫المعتقلين من منتدى جمال التاسي‪ ،‬المللر الللذي أزعجنللي وأسللرني فللي آن‪ :‬أزعجنللي‬
‫لني كنت أتمّنى‪ ،‬وأنا أرى كيف يعيش النسان فللي الغللرب‪ ،‬أن أجللد الشللعب السللوري‬
‫يتمّتع‪ ،‬معنوي ّا ً على القل‪ ،‬بما يتمتع بلله الغربي ّللون‪ ،‬وأسللرني لنللي أدركللت أن المثقفيللن‬
‫السوريين في أيد أمينة‪.‬‬
‫لش ّ‬
‫ك أن خطأ الدولة كان غير عادي في اعتقال هؤلء التقدميين الصلحيين‪ ،‬الذين لم‬
‫يحمل واحدهم يوما ً "عصا" في وجه أحد؛ وبالمقابل‪ ،‬كان خطأ الخوان المسلمين قاتل ً‬
‫وهم يتسّلقون‪ ،‬بمكيافلّية مزعجة‪ ،‬ظهور اليسار من أجل الوصول إلى غاياتهم‪.‬‬
‫هل نخطيء حين نسمح لنفسللنا بللان نكلون رأس حربللة لتيلار يعللرف الجميللع انله غيللر‬
‫ديمقراطي وأنه فقط يستعمل الديمقرطي ّللة للوصللول إلللى الحكللم وبعللدها علللى الللدنيا‬
‫السلم؟ لقد تعّلمت من اعتقالي السابق مدى كراهية هؤلء للديمقراطي ّللة‪ ،‬حيللن كللانت‬
‫بيانات شماتتهم تمل الفضاء والصحف! مع ذلك‪ ،‬فنحن‪ ،‬كحزب الصلح السللوري‪ ،‬نبللذل‬
‫كل ما في وسعنا من اجل إطلق سراح الخوة في منتدى التاسي!‬
‫حسللين علودات بشلكل خلاص‪ ،‬ويوسللف الجهمللاني بشللكل أخللص‪ ،‬أكللبر ملن أن يعتقل‬
‫وأحصن من أن يتعبا‪ .‬حدث خطأ من منظور الدولة‪ :‬لكن الخطأ ل يعالج بخطأ أكبر منه‪.‬‬

‫وان‬
‫أمرأة من ص ّ‬

‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 25 ،‬مايو ‪2005‬‬
‫قال لي هارولد المزعج‪ :‬يجب أن نذهب مشيا ً على القدام‪ ،‬من محطة القطللارات إلللى‬
‫الكونغرس!‬
‫أجبته‪ :‬صحيح أن الطبيب في سان دييغو طلب مني أن أمشي بضعة كيلومللترات يومي ّلا ً‬
‫لن قلبي في حالة سوء تناغم مع الواقع الخارجي بسبب الكسل وبعض الللوزن الللزائد‪،‬‬
‫لكنه لم يقل لي أن أمارس أعمال ً شاّقة‪.‬‬
‫أحسسللت أن نفسللي يوشللك أن ينقطللع وأنللا أطللارد هللا الرجللل المريللع؛ وأمللام مبنللى‬
‫جل تعبك إلى الغد!‬
‫دة بانتظارنا! أ ّ‬
‫الكابيتول‪ ،‬صاح‪ :‬نبيل! هّيا! السي ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫خل هارولد مبرزا لهللم علللى البللاب بطللاقته‬
‫كالعادة؛ نسيت باسبوري؛ وكالعادة أيضا؛ تد ّ‬
‫كمو ّ‬
‫ظف رسمي‪ ،‬فسمحوا لي بالدخول دون أية وثيقة رسمّية‪.‬‬
‫عند باب مكتب السّيدة إليانا روس ليتنن‪ ،‬كان أحللد موظفيهللا فللي انتظارنللا‪ ،‬ليبلغنللا أن‬
‫إليانا في الطرف الخر من الكابيتول‪ ،‬وأن علينللا أن نسللتق ّ‬
‫ل برفقتلله القطللار مللا تحللت‬
‫الرض للوصول إليها‪.‬‬
‫امرأة قصيرة قلي ً‬
‫دث بلهجللة‬
‫تتح‬
‫الوان‪،‬‬
‫قبل‬
‫وجهها‬
‫التجاعيد‬
‫هاجمت‬
‫الصوت‪،‬‬
‫ية‬
‫جهور‬
‫ل‪،‬‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫عرفت بعدها أنها لهجة منطقتها‪ :‬فلوريدا‪ ،‬في الساحل الجنوبي الشرقي لمريكا؛ كذلك‬
‫فقد عرفت أيضا ً أنها من أصل كوبي!‬
‫سألتني إليانا بحماس لتيني مفرط‪ :‬تبدو متعبا؟ً‬
‫قلت‪ :‬هارولد أركضني إليك؟‬
‫ضحكت بصخب‪ ،‬وطلبت من مرافقتها أن تأتي لي بزجاجة ماء‪.‬‬
‫نظرت إليانا إلي بتمّعن؛ وسألت‪ :‬أنت تعيش في دمشق؟‬
‫أجبتها‪ :‬نعم!‬
‫قالت‪ :‬أل تخاف؟‬
‫قلت لها‪ :‬ليس لدي ما أخاف عليه!‬
‫وأسرتك؟ قالت!‬
‫ً‬
‫رددت‪ :‬ليس لدي أسرة‪ .‬لدي أشقاء ول شأن لهم إطلقا بعملي الثقافي!‬
‫وهل ستعود إلى سورّيا؟ عادت لتسأل من جديد!‬
‫أجبتها‪ :‬نعم!‬
‫هل يمكن أن يعتقلوك – سألت!‬
‫قلت‪ :‬ك ّ‬
‫ل شيء جائز!‬
‫كانت إليانا تحّلل الوضع في سورّيا وكأنها تعيش في دمشق‪ .‬وكانت تطرح الفكللرة بعللد‬
‫الفكرة‪ ،‬حتى وجدتني أفشل في ملحقة ما تقول‪.‬‬
‫ما رأيك أن نأخذ بعض الصور التذكارّية معي‪ :‬أعتقد أنها يمكن أن تحميللك إذا مللا أرادوا‬
‫اعتقالك‪ ،‬فالك ّ‬
‫ل يخاف تصرفاتي؟ سألت إليانا من جديد‪.‬‬
‫وقبل أن أجيبها‪ ،‬أخذتني من يدي إلى بلكون الكابيتول‪ ،‬وهي تصرخ في أحللد موظفيهللا‪:‬‬
‫هات الكاميرا! أسرع!‬
‫وركللض الشللاب النيكللاراغوي عربللي الشللكل‪ ،‬نللزل درج بلكللون الكللابيتول‪ ،‬وراح يأخللذ‬
‫الصور‪ ،‬من تحت المطر الكثيف‪.‬‬
‫في الكابيتول‪ ،‬عملت إليانا دليل ً سياحي ّا ً لذاك المبنى الجمل‪ .‬فجأة‪ ،‬صرخت‪ :‬أوه! لللدي‬
‫تصويت في الكونغرس! لقللد نسلليت! وركضللت ببللذلتها السللوداء سللريعة إلللى القاعللة؛‬
‫صارخة من جديد‪ :‬لن أتأخر! انتظروا!!!‬
‫في الماضي‪ ،‬أطلقوا على مارغريت ثاتشر لقب "المرأة الحديدّية"؛ فهل تسمح السّيدة‬
‫وان"؟‬
‫الجميلة بأن اسميها "المرأة المنحوتة من الص ّ‬

‫العم برنارد وذكريات الماضي الجميل‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫العم برنارد وذكريات الماضي الجميل‪ :‬إنطباعات من واشنطن!‬
‫نبيل فياض‪ 24 ،‬مايو ‪2005‬‬
‫ليعذرني الرائع هارولد وزوجته الجميلة الطيبة جوديث‪ ،‬اللذان كانللا أكللثر مللن أهللل فللي‬
‫غربة واشنطن الحلوة‪ ،‬فقد كانت أجمل الساعات تلللك الللتي أمضلليتها مللع هللذا الرجللل‬
‫موه!‬
‫الستثنائي‪ ،‬برنارد لويس‪ ،‬أو العم برنارد‪ ،‬كما يحلو للجميع أن يس ّ‬
‫دق‪ ،‬إذا‬
‫اتصل به في نهاية نيسان الماضي هارولد؛ وقال له عندي صديق ل يمكن أن تص ّ‬
‫ما عرفت معلوماته اليهودّية‪ ،‬بأنه "سوري"‪ .‬ثم أعطاني الهاتف‪ .‬وبعد دقللائق‪ ،‬قللال لللي‬
‫العم برنارد‪ :‬تعال إلي في برنستون! ثم وّفر علي عنللاء الللذهاب حيللن حضللر هللو ذاتلله‪،‬‬
‫بأعوامه الثمانية والثمانين‪ ،‬إلى واشنطن‪.‬‬
‫كنت مع هارولد وأستاذ للعلللوم السياسلّية فللي جامعللة دنفللر – أشللرف علللى أطروحللة‬
‫الدكتوارة لكوندي رايس – ننتظر العم برنارد في مح ّ‬
‫طة القطارات فللي المدينللة‪ .‬تللأخر‬
‫القطار قلي ً‬
‫ل! وأخيرًا‪ :‬وصل‪.‬‬
‫تلعثمت أمام هذا الع ّ‬
‫لمة الللذي صللاغ كللثيرا ً مللن منهجللي فللي تنللاول التاريللخ‪ .‬لكللن لن‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫هارولد وزميله كانا حاضرين‪ ،‬فقد كان الحديث كله سياسي ّا‪ .‬وهذا ما أزعجني‪ .‬نظر إلللي‬
‫العم برنارد بعينيه الثاقبتين؛ وقال‪ :‬تعال إلي في المساء حتى نحكي في الثقافللة‪ .‬قلللت‬
‫صللة أن الحكللواتي هارولللد لللن يرافقنللي هللذه‬
‫له‪ :‬ول كلمة سياسة؟ قال‪ :‬ول كلمة – خا ّ‬
‫المّرة – على غير عادته‪ ،‬لرتباطه بموعد آخللر‪ .‬والحقيقللة أنللي ل أحتللاج إلللى مرشللدين‬
‫روحيين في آن‪.‬‬
‫في المساء‪ ،‬قصدت فندق الهايت ريجنسي‪ ،‬في قلب العاصللمة المريكي ّللة‪ ،‬حيللث يقيللم‬
‫العم برنارد‪ .‬وبدأت أسئلتي تنهال عليه كالمطر‪.‬‬
‫في البداية سألته عما يعرفه‪ ،‬كأشهر باحث في أميركا اليوم‪ ،‬عن شكل اليهودّيللة الللذي‬
‫كان سائدا ً في الحجاز زمن السلم الّولي‪ :‬فالموضوع يشغلني منذ زمن طويل ول أجد‬
‫ده إنهم طبعا ً أرثللوذكس‪ ،‬لكللن ل توجللد أي ّللة وثيقللة مللن هللذه الجماعللة‬
‫له جوابًا‪ .‬وكان ر ّ‬
‫مد سوى الدلئل غير المباشللرة‪،‬‬
‫يمكننا الستدلل بها على أي شيء عن اليهود زمن مح ّ‬
‫أي من الوثائق السلمّية‪ ،‬بللأنهم كللانوا ينطقللون بالعربي ّللة‪ ،‬وأن أسللماءهم كللانت عربي ّللة‬
‫تمامًا‪.‬‬
‫سألته بعدها عن مسألة حرق عمرو بن العاص لمكتبة السكندرّية‪ ،‬المللر الللذي أشللرت‬
‫إليه في كتابي "يوم انحدر الجمل من السقيفة"‪ ،‬وعارضني فيه دون دليل علمي بعللض‬
‫دة دعيللت لحضللور افتتللاح مكتبللة السللكندرّية‪،‬‬
‫مشايخ سورّيا‪ .‬فقال العم برنارد‪ :‬قبل مل ّ‬
‫ً‬
‫فاعتذرت لمشاغلي الكثيرة‪ ،‬لكّني أرسلت إليهم خطاب لا يمكللن أن يكونللوا قللرأوه نيابللة‬
‫عّني‪ .‬في هذا الخطاب أشرت إلى أن موضوع حرق المكتبة من قبل عمرو بللن العللاص‬
‫بطلب من عمر بن الخ ّ‬
‫طاب خرافة ل أكثر ول أقل‪ .‬فعبد اللطيف البغدادي‪ ،‬الذي أشللار‬
‫للمسألة للمّرة الوللى‪ ،‬جلاء بعلد زملن ابلن العلاص بقلرون طويللة‪ .‬وعللى الرجلح أن‬
‫صة لعطاء سابقة ذات مغزى دينللي لمسللألة حللرق اليللوبيين الللتراث‬
‫البغدادي ل ّ‬
‫فق الق ّ‬
‫الفاطمي الفكري‪.‬‬
‫مللدا ً كللان‬
‫سألته‪ :‬هل تعرف أنه في النصوص السلمّية ورد أكثر من م لّرة أن النللبي مح ّ‬
‫ضللح فكرتللي الللتي أخللذتها عللن غللايغر وشللباير‬
‫يذهب إلى بيللت المللدراس‪ ،‬وهللذا مللا يو ّ‬
‫وهوروفيتس‪ ،‬من أن العلقة بين السلم واليهودّية أقوى بما ل يقارن من تلك التي بين‬
‫السلم والمسيحّية‪ ،‬بشكلها النصراني؟‬
‫أجاب بلهفة‪ :‬أين قرأت ذلك؟‬
‫قلت‪ :‬في شرح نهج البلغة لبن أبي الحديد! وربما في تاريخ الطبري!‬
‫ملة جلد ّا ً بالنسلبة لنلا‬
‫قال العم برنارد‪ :‬إذا كان ما تقللوله صلحيحًا‪ ،‬فهللذا يعنلي أشلياء ها ّ‬
‫كباحثين‪.‬‬
‫سألت العم برنارد من جديد‪ :‬ما رأيك بظاهرة ما بعللد الصللهيونّية فللي إسللرائيل‪ ،‬الللذين‬
‫ت عنهم كثيرًا؟‬
‫كتب ُ‬
‫دد لي أسماء!‬
‫قال‪ :‬ح ّ‬

‫قلت‪ :‬بني موريس‪ ،‬آفي شليم‪ ،‬وأيلن بابيه!‬
‫ّ‬
‫أجاب بصراحة غير عادّية‪ :‬بني مللوريس ]وقللد تراجللع عللن أطروحللاته كلهللا[ جي ّللد؛ آفللي‬
‫ما إيلن بابيه فهللو يشللكو مللن وضللعّية نفس لّية مغلوطللة‪ :‬أزمتلله‬
‫شليم ل أعرفه كثيرًا‪ .‬أ ّ‬
‫نفسّية ل بحثّية!‬
‫سألته‪ :‬ما رأيك في التعليم في سورّيا‪ ،‬حتى ل نقول البحث‪ ،‬لنه ل يوجد عندنا ما يمكن‬
‫أن نسمّيه "بحثًا"‪ ،‬بالمعنى الفعلي للمصطلح؟‬
‫ضحك كثيرًا؛ وقال‪ :‬أنتم لديكم تاريخ تعليم وليس تعليمًا‪ .‬مث ً‬
‫ل‪ :‬لللديكم كلي ّللة تعل ّللم تاريللخ‬
‫العلوم‪ ،‬اسمها خطأ‪ :‬كلّية العلوم‪ ،‬ومثلها الصيدلة والجيولوجيا‪ ..‬إلخ!‬
‫سألته‪ :‬هل يمكن أن توضح قلي ً‬
‫ل؟‬
‫ون الكتب التي تعّلم في كلّية العلوم من خمسينات القللرن الماضللي‪ ،‬هللذا‬
‫قال‪ :‬حين تك ّ‬
‫يعني أّنكم تعلمون تاريخ العلوم‪ ،‬ل العلوم!‬
‫سألته ثانية‪ :‬ما رأيك بالمعارضة المثقفة في سورّيا؟‬
‫عاد ليضحك ضحكته العريضة من جديد؛ ويقول‪ :‬في ك ّ‬
‫ل دول العالم الراقية هنالك فرق‬
‫بين النظللام والحكومللة‪ .‬فللي سللورّيا النظللام والحكومللة شليء واحللد‪ .‬المعارضللة علادة‬
‫تعارض الحكومة ل النظام‪ .‬لن ل أحد يقبل بتغيير النظام في الدول الديمقراطي ّللة‪ .‬مللن‬
‫هنا‪ ،‬في سورّيا هنالك معارضون ل معارضة‪.‬‬
‫أخيرًا‪ ،‬وقبل أن ننهي اللقاء؛ قال لي‪ :‬احفظ البيات التالية إذا ما أردت العيش هانئا ً في‬
‫سورّيا‪.‬‬
‫ورت أنه ل يعرفها؛ قال‪:‬‬
‫تص‬
‫الذي‬
‫وأنا‬
‫أدهشتني‬
‫رائعة‪،‬‬
‫ية‬
‫عرب‬
‫وبلغة‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫خ ّ‬
‫ل جنبيك لرامي وامض عنه بسلم‬
‫مت بداء الصمت خير لك من داء الكلم‬
‫ق مغاليق الحمام‬
‫ربما استفتحت بالنط ِ‬
‫م فاه بلجام‬
‫إنما السالم من ألج َ‬
‫سألته‪ :‬لمن هذه البيات؟‬
‫قال‪ :‬لبي نواس‪ ..‬ربما‪.‬‬
‫===========‬

‫عواطف الست رغد‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 24 ،‬مايو ‪2005‬‬
‫َ‬
‫م لهللم غيللر صللدم‬
‫ه‬
‫ل‬
‫الذين‬
‫الصحافيين‬
‫هؤلء‬
‫أسوأ‬
‫ما‬
‫ا!!!‬
‫وحملت لنا النباء خبرا ً كارثي ّ‬
‫ّ‬
‫أنظارنا وتلويث أسماعنا بمشللاهد وتعليقللات ل يمكللن لحللد أن يقبللل بهللا‪ .‬مللاذا فعلللوا‪:‬‬
‫أخبرونا؟‬
‫ما يمكن أن يكون هللؤلء البريطللانّيون السلليئون‬
‫سنق ّ‬
‫دم الن مسابقة متعبة للعصاب ع ّ‬
‫قد فعلوه!‬
‫المتسابق الّول‪ :‬حكم أحدهم بلده بالحديد والنار فلم يسمح للمرء أن يفتللح فملله حللتى‬
‫عند طبيب السنان؟ خطأ!‬
‫وه‬
‫المتسابق الثاني‪ :‬رمى أحدهم بالسلح الكيماوي بلدة حلبجة المنة فقتللل أهلهللا وش ل ّ‬
‫قى منهم؟ خطأ!‬
‫من تب ّ‬
‫صة يبدو مستحيل ً‬
‫المتسابق الثالث‪ :‬ج ّ‬
‫فف الهوار فقضى بالتالي على بيئة من نوعّية خا ّ‬
‫استردادها؟ خطأ!‬
‫ً‬
‫ذبح الشيعة بعد انتفاضتهم للمطالبة بحقهم في أن يكونوا بشرا؟ خطأ!‬
‫خاض حربا ً عبثّية ضد إيران أنفق فيها مليارات خلفتها للله السللت الوالللدة مللن أزواجهللا‬
‫الذين ل يستطيع كومبيوتر البنتاغون حصر عددهم؟ خطأ!‬
‫في الحرب ذاتها أشعل فتيل الطائفّية وأزهق أرواح مليين الشباب؟ خطأ!‬
‫خاض حربا ً أخرى ضد الكويت أنفق فيها المليارات وُقتل فيها مئات اللوف من الشعب‬
‫مى بالعربي؟ خطأ!‬
‫المس ّ‬
‫أقصى ‪ 80‬بالمئة من شعبه‪ ،‬أي الشيعة والكراد‪ ،‬عللن مرتبللة البشللر‪ ،‬وحكللم بعشللائرّية‬
‫طائفّية قذرة؟ خطأ!‬
‫أشاد سجن أبو غريب‪ ..‬إلخ!!! خطأ‬
‫عجزتم جميعًا؟ اسمعوا‪ :‬الخبر الكارثي هو أن الست رغد اللصة بنللت اللللص‪ ،‬انزعجللت‬
‫من منظر البابي بثيابه الداخلّية على صفحة جريدة بريطانّية!!!‬
‫قديمًا؛ كتب جان بول سارتر عن المومس الفاضلة‪ .‬هذه أشهر مومس غير فاضلة فللي‬
‫التاريخ العربي الحديث!‬

‫إنزو و‪ ..‬خلف‪ :‬انطباعات من أمريكا!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 22 ،‬مايو ‪2005‬‬
‫والحق يقال‪ ،‬إنني أحيي الرفيق إنزو المريكي وأتمنى له العمر المديللد! وبل نللق‪ ،‬فللإن‬
‫‪ 99.99‬بالمئة ]هل يذ ّ‬
‫كركم هذا الرقم بشيء؟[ من الشعوب العربّية‪ ،‬تحسد هذا النللزو‬
‫ً‬
‫وتتمّنى لو كانت مكانه‪ .‬سأذكر لكم أوّل أنواع الطعمة التي يتناولها إنزو‪:‬‬
‫‪ 1‬ل النوع الهم واسمه‪ :‬هيلز سيانس دايت‪ ،‬وهو عجينة من لحم البقر والفّروج المن ّ‬
‫كه؛‬
‫‪ 2‬ل رسيبه‪ :‬خلطة منكهة من لحم العجل والفروج والجبنة؛‬
‫‪ 3‬ل إيامس‪ :‬بسكويت صغير؛‬
‫ددة؛‬
‫‪ 4‬ل بيغن ستريبس‪ :‬شرائح بقر مق ّ‬
‫‪ 5‬ل غريلين بايتس‪ :‬حليب مع مسحوق العظام!‬
‫إذن‪ ،‬إنه الكلب الجميل ل إنزو! وكما قلت من قبل‪ ،‬فحيللن تعبللت عينللا إنللزو‪ ،‬أجللروا للله‬
‫عملّية مستعجّلة كانت كلفتها حوالي ‪ 2500‬دولر‪ ،‬ووضللعوا للله بعللد العملي ّللة نوعلا ً مللن‬
‫القّبات البلستيكّية كي ل يح ّ‬
‫ك عينيه!‬
‫إنزو إجتماعي للغاية! من هنا‪ ،‬كان ل بد ّ من إيداعه فندق الكلب بين فترة وأخرى‪ .‬بكم‬
‫الليلة‪ :‬أوه! يا بلش! ‪ 40‬دولر فقط ل غيللر! ولن أصللحابه يخللافون عليلله للغايللة‪ ،‬فهللم‬
‫يأخذونه دوري ّا ً إلى الطبيب‪ ،‬ومن عند الطبيب يشللترون للله أيض لا ً الطعللام – لمللاذا؟ لن‬
‫طعام السوق تجاري وليس صحي ّا ً بل إنه قد يرفع نسللبة الكولسللترول فللي الللدم! وكللم‬
‫تكّلف العملّية؟ ل شيء! مئة وأربعللون دولرًا! وغيللر ذلللك؟ الكللوافير الخللاص بللالكلب!‬
‫صللة شللعر إنللزو أجمللل مللن أي شللينيون‬
‫أجّلكم! ل أعرف كم يكّلف! لكنللي أشللهد أن ق ّ‬
‫يم ّ‬
‫شطه في دمشق أحد كوافيرّية سّيدات المجتمللع المخملللي – صللرن أكللثر مللن الهللم‬
‫على القلب بعد النفتاح – الراقي!‬
‫إنزو لديه بللانيو خلاص بلله‪ :‬لكنلله يكللره الحمللام‪ ،‬رغللم أن الشللامبو الخللاص بلله ل يللؤذي‬
‫العيون! صحيح أنه ل يشاهد التلفزيون‪ ،‬لكنه مدمن على متابعة الخبار عللبر الكومللبيوتر‬
‫قال! وللسف‪ ،‬ليس لديه حتى الن كومبيوتر!‬
‫الن ّ‬
‫ً‬
‫خلف‪ :‬صديقي في سورّيا الذي فقد نظره عام ‪ ،1973‬حين كان طفل‪ ،‬يلهو بقنبلللة مللن‬
‫مخّلفات الحرب! ولن خلف لم يفقد غير نظره‪ ،‬فقد تزّوج‪ .‬ولنه لللم يللدخل المدرسللة‪،‬‬
‫وليست أمه أو المدام عضوة فللي التحللاد النسللائي‪ ،‬لللم يلللتزم تحديللد النسللل – أنجللب‬
‫المضروب أربعة أطفال في فترة قياسّية‪.‬‬
‫ً‬
‫خلف ذكي بما ل يقارن‪ .‬وربما لللو كللان هنللا فللي أمريكللا لصللبح بروفسللورا فللي إحللدى‬
‫مة‪ .‬لكن خلف في سورّيا‪ .‬ووضعه مزر للغاية‪.‬‬
‫الجامعات الها ّ‬
‫مّرة‪ ،‬وكنت في الجمهورّية العربّية السورّية‪ ،‬قرأت في صحيفة رسمّية – علللى أسللاس‬
‫أن هنالك صحافة غير رسمّية – أن ثمة قانونلا ً يمكلن للمعلاق بملوجبه أن يحصلل عللى‬
‫معونة من الدولة أو على القل وظيفة تناسبه‪.‬‬
‫نتعت خلف وابن عمه صبح وطرنا إلى العاصلمة‪ .‬قلدمت الطللب إلللى رئيلس اللوزارة‪،‬‬
‫وكان وقتها الفقير لك ّ‬
‫ل اللهة‪ ،‬محمد مصطفى ميرو ]ما غيره – تبع صللهيب ليمتللد[! بل‬
‫ولنا الميرو ]أدفع نصف عمري لمن يترجم لي كلمة ميرو إلى لغللة حي ّللة[‬
‫طول سيرة‪ ،‬ح ّ‬
‫إلى وزيرة شئونه الجتماعّية – بل زغرة – الست بارعة القدسللي‪ ،‬حللرم الخ المعللارض‬
‫في ج و ت أونكل صفوان القدسي‪.‬‬
‫ملحظة‪:‬‬
‫قال لي مّرة مسئول بعثي إن هذا القدسي يصيبه بالمغص الكلللوي حيللن يبللدأ معلقللاته‬
‫في مديح ح ب ع إ!!! ثم تساءل‪ :‬لملاذا ل ُيلدحش فلي هلذا الحللزب‪ /‬ح ب ع إ ‪ /‬ملادام‬
‫دام في عّز شبابه!‬
‫أكثر إعجابا ً به من الستربتيزي ص ّ‬
‫ما أبشع اللت!!! أوف! المهم‪ ،‬حولتني السللت بارعللة بللدورها إلللى منظمللة خيري ّللة فللي‬
‫دوما! وفي دوما‪ ،‬كدت أن أخلع ثيابي الداخلّية وأتبرع بها لرئيس الجمعّية كثرة ما بكللى‬
‫واستبكى وأوقف واستوقف‪ ،‬من الفقر‪ .‬ثللم حللولت إلللى جمعي ّللة خيريللة فللي بلللدة مللن‬
‫بلدات ريف دمشق الوهابّية‪.‬‬

‫في البلدة – خير اللهم اجعله خير – قال لللي الشلليخ مالللك الجمعي ّللة‪ :‬يمكللن أن نعطيلله‬
‫‪ 500‬ليللرة سللورّية كللل شللهر‪ ،‬لكللن ليللس دائمللًا‪ :‬يعنللي‪ ،‬أقللل مللن عشللرة دولرات‬
‫أمريكّية!!!!!‬
‫هل يحتاج المر إلى تعليق!؟‬

‫الذكرى العشرون للمركز الهم‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ ،‬واشنطن ‪ 22‬مايو ‪2005‬‬
‫في حين تفتقد سورّيا بالكامل لما يمكن أن نطلق عليلله اسللم "مركللز بحللثي"‪،‬احتفلللت‬
‫النخبللة الثقافي ّللة‪-‬السياسلّية فللي واشللنطن البارحللة‪ ،‬التاسللع عشللر مللن أيللار‪ ،‬بالللذكرى‬
‫العشرين لنشاء "معهد واشلنطن لسياسلة الشلرق الوسلط"‪ .‬أقيلم حفلل عشلاء فلي‬
‫المناسبة‪ ،‬في صالة أندرو ميلون‪ ،‬في قلب العاصمة المريكّية‪.‬‬
‫كلمة الترحيب بالحضور ألقاها فرد لفر‪ ،‬رئيس المعهد‪ .‬وتوّلى تقديم الخطبللاء‪ ،‬روبللرت‬
‫ستانلوف‪ ،‬المدير التنفيذي للمعهد منذ عام ‪ ،1993‬وصاحب مجموعللة مقللالت شللهيرة‬
‫تحمللل عنللوان‪" ،‬حللرب الفكللار الشللرق فللي الحللرب علللى الرهللاب‪ :‬مقللالت فللي‬
‫الديمقراطّية للعمللوم فللي الوسللط"‪ .‬وبعللدها تللوالى الخطبللاء‪ .‬فللي البدايللة كللان مئيللر‬
‫شتريت‪ ،‬وزير النقل السرائيلي‪ ،‬وعضو حزب الليكود‪ .‬وكان حديثه يتر ّ‬
‫كز عمومللا ً حللول‬
‫مسألتي النسحاب السرائيلي "باهظ الثمن" مللن غ لّزة‪ ،‬والمللن السللرائيلي المفقللود‪،‬‬
‫وسط غالبّية ل تقيم وزنا ً للديمقراطّية‪.‬‬
‫بعدها أطل حسن أبو لبدة‪ ،‬وزير العمل والشئون الجتماعّية الفلسطيني‪ .‬والذي حظللي‬
‫بالتصفيق الدائم من الحضور‪ .‬كللان أبللو لبللدة يللرد عملي ّلا ً علللى شللتريت‪ ،‬حيللن قللال إن‬
‫إسرائيل التي تتباهى أمللام العللالم بالنسللحاب مللن وحللداتها السللكنّية مللن غللزة‪ ،‬تقيللم‬
‫وق القدس‪.‬‬
‫بالمقابل مئات الوحدات السكنّية في الضفة الغربّية وتكاد تط ّ‬
‫دث بشلليء مللن‬
‫ل‬
‫تح‬
‫لذي‬
‫ل‬
‫ال‬
‫الثالث كان برهم صالح‪ ،‬وزير التخطيللط والتطللوير العراقللي‪،‬‬
‫ّ‬
‫دام حسللين حللتى اليللوم‪.‬‬
‫التفاصيل عن الزمات المزمنة الللتي يعيشللها العللراق مللن ص ل ّ‬
‫صللة وأن وولفللويتس كللان بيللن الحضللور‪ ،‬طلللب المسللاعدة‬
‫وطبعا ً لم ينس الجميللع‪ ،‬خا ّ‬
‫الدولّية لتحقيق المن والسلم وإرساء قواعد الديمقراطّية وحقوق النسان‪.‬‬
‫اختتم الحفل بكلمة جميلة لبول وولفويتس‪ ،‬الذي استهل حديثه بذكر التغييللرات الهائلللة‬
‫التي حدثت في عالمنا منذ عشللرين سللنة حللتى اليللوم‪ .‬فللذكر لقللاءه بللالجنرال فرانكللو‬
‫وحديثه معه عن مسللتقبل إسللبانيا بعللده‪ ،‬وكيللف قللال للله الجنللرال العجللوز‪ ،‬إن إسللبانيا‬
‫ستكون بعده ديمقراطّية كأميركا تماملًا‪ .‬وراح الجنلرال – كملا قلال وولفلويتس – يعلدد‬
‫السللس الللتي يبنللي عليهللا حقللائقه‪ :‬الملكي ّللة السللبانّية‪ ،‬الجيللش السللباني‪ ،‬والقتصللاد‬
‫السباني‪ .‬ثم تطّرأ بعدها وولفويتس إلى ما حصل في الفيلبين ضد ماركوس‪ ،‬ثم انتقللل‬
‫إلى إندونيسيا‪ ،‬ليحط الرحال في التطورات الخيرة في أوكرانيا وجورجيا‪ .‬وكان حللديثه‬
‫دد عللى آملاله العريضللة فلي انتظلار‬
‫عن التطورات في لبنان مسلك الختلام‪ ،‬حيللث شل ّ‬
‫النتخابات المقبلة‪.‬‬
‫م تقديمنا إلى السّيد وولفويتس في نهاية الحفل‪ ،‬كإثنين ل ثالث لهما‪ ،‬من سورّيا‪ .‬وقد‬
‫ت ّ‬
‫بدا لي واضحا ً تماما ً أن رئيس البنك الدولي يعرف جّيدا ً مضيفي السوري‪.‬‬
‫لقد كانت كلمات السّيد وولفويتس لي أكثر من مشجعة‪ ،‬كمعارضة سورّية من الداخل‪.‬‬
‫لكنها‪ ،‬بالمقابل‪ ،‬تحمل شلكل ً ملن اللمعرفلة بالوضلع السلوري اللداخلي الجديلد‪ .‬ففلي‬
‫سؤاله لي‪ :‬أما تزال على قيللد الحيللاة؟ كللان واضللحا ً تماملا ً أن المريكللان‪ ،‬علللى أعلللى‬
‫المستويات‪ ،‬ما يزالون يعتقدون أن كل صوت معللارض فللي سللورّيا مصلليره السللجن أو‬
‫النفي‪ .‬من هنا‪ ،‬فقد عقدت اليوم اجتماع عمل مع إثنين من المسللئولين عللن أحللد أبللرز‬
‫المراكز البحثّية المهتمة بشئون الشرق الوسط‪ ،‬واتفقنا على ترجمة مقالت المعارضة‬
‫السورّية‪ ،‬قوّية الصوت‪ ،‬إلى اللغة النكليزّية‪ :‬ورشللحت لهللم عللدة مواقللع سللورّية علللى‬
‫النترنت‪ ،‬منها‪ ،‬كّلنا شركاء‪.‬‬
‫نتمنى أخيرا ً على الدولة‪ ،‬وهي تعد لمؤتمرهللا القطللري‪ ،‬أن تأخللذ بحسللبانها ضللرورة أن‬
‫تتعاطى بجدّية أكثر مع الرأي العام العالمي‪ ،‬الذي ل يضيرها إطلقا ً أن توصل إليه حلتى‬
‫دى "الشو أوف الديمقراطي"‪.‬‬
‫مته ل يتع ّ‬
‫صوت المعارضة فيها‪ ،‬حتى وإن كان المر بر ّ‬
‫جل هنا ملحظات ثلث‪:‬‬
‫أخيرًا‪ :‬ل بد ّ أن أس ّ‬
‫دم إليه‪ ،‬على الدولللة السللورّية بتهمللة تمريللر إرهللابيين‬
‫‪ 1‬ل هجوم برهم صالح‪ ،‬ونحن نتق ّ‬
‫إلى العراق؛‬

‫‪ 2‬ل كلم الكواليس عن لقاء عماد مصطفى‪ ،‬السللفير السللوري فللي أميركللا‪ ،‬مللع ديفيللد‬
‫ويلش‪ ،‬الذي حللل محللل وليللم بيرنللز‪ ،‬ومطالبللة الول الخيللر بنللوع مللن التعللويض علللى‬
‫النسحاب السوري من لبنان‪ ،‬ورد ّ الخير البارد؛‬
‫‪ 3‬ل كلم الكواليس أيضا ً عن مطالبة أميركّية للسوريين بإيفاد مجموعة مراقبة للمؤتمر‬
‫القطري‪ ،‬ورفض السوريين للطلب المريكي‪.‬‬
‫===================‬

‫انطباعات من لوس أنجلوس‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ ،‬لوس انجلوس‪ 18 ،‬مايو ‪2005‬‬
‫مونها هنا ل‪ .‬أ‪ [.‬للمّرة الولى‪ ،‬أن معللالم‬
‫ن المرء‪ ،‬الذي يزور لوس أنجلوس ]يس ّ‬
‫قد يظ ّ‬
‫ً‬
‫صة حيللن يغادرهللا‬
‫خا‬
‫الذاكرة‪،‬‬
‫في‬
‫ا‬
‫تأثير‬
‫الكثر‬
‫هي‬
‫الشهر‬
‫ية‬
‫السياح‬
‫المدينة‪-‬الدولة‬
‫هذه‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫نحو مكان آخلر‪ .‬فلي ل‪.‬أ‪ .‬منلاطق قللة ملن ل يعرفونهلا‪ :‬واللت ديزنلي أو ديزنلي لنلد؛‬
‫هوليوود؛ الماجيك ماونتن؛ يونيفرسال ستوديو‪..‬إلخ! مللع ذلللك‪ ،‬فرغللم الجماليللة الهائلللة‬
‫لهذه المناطق التي تقتل بسحرها‪ ،‬لم يشد ّ انتبللاهي‪ ،‬بيللن ك ل ّ‬
‫ل المنشللآت الضللخمة فللي‬
‫ضواحي ل‪.‬ا‪ .‬غيللر أمللاكن زرتهمللا بفضللولّية ل تضللاهى‪ :‬فنللدق للكلب ومشللفى للكلب‬
‫ص بالكلب‪.‬‬
‫ومكتب للتأمين الصحي للكلب ومول خا ّ‬
‫إنزو هو اسم كلب الجماعة التي أقيم معها‪ .‬ولن إنزو تعب فجللأة‪ ،‬فقللد ارتللأى أصللحابه‬
‫أخذه إلى المشفى‪ .‬ومن باب الفضول – كما قلت – كان ل بد ّ لي‪ ،‬كسللوري‪ ،‬أن أحيللط‬
‫بتفاصيل حالة إنزو بالكامل‪ .‬تم أخذ إنزو إلى أحد مشافي الكلب‪ .‬وهو‪ ،‬بالمناسبة‪ ،‬فللي‬
‫م تسجيل إنزو ثم إحللالته إلللى الفحللص‬
‫السنة الثالثة من العمر‪ .‬في استقبال المشفى ت ّ‬
‫العام‪ .‬وبعدها لللوحظ أن إنللزو يشللكو مللن صللعوبة فللي الرؤيللا ول بلد ّ بالتللالي مللن زرع‬
‫عدسات في عينيه‪ ،‬فللي عملي ّللة مسللتعجلة‪ .‬بالمناسللبة أيضلًا‪ ،‬فقللد شللاهدت كلبلًا‪ ،‬وقللد‬
‫كسرت إحدى ساقيه‪ ،‬يمشي على كرسي متحّرك‪ ،‬لنلله ل يجللوز فللي أميركللا أن تحللرم‬
‫الكلب متعة التنّزه في حالة إصابته بما يعوقه عن المشللي‪ .‬فللي مشللفى الكلب هنالللك‬
‫فحوصات للسكري والقلب والكلى‪ ،‬وعمليات القلب للكلب أقل من عادية هنا‪.‬‬
‫الفندق الخاص بالكلب حكاية أخرى‪ .‬في الستقبال يسألونك عن اسم الكلللب‪ ،‬عمللره‪،‬‬
‫هل عنده أي نوع من الحساسّية‪ ،‬هل هو انطوائي أو يمكنلله التعللاطي مللع كلب أخللرى‪،‬‬
‫هل ثمة أدوية معينة يتناولها الكلب‪ .‬ثم بعللد ذلللك يسللألونك علن الدرجللة اللتي تريللد أن‬
‫تنزل الكلب فيها‪ :‬عادي أم لوكس أم سوبر‪ .‬وكل كلب له من يهتم بلله مللن المختص لّين‬
‫الذين يحملون حتما ً شهادة مساعد طبيب بيطري‪.‬‬
‫مول الكلب الذي زرته في يوربا ليندا‪ ،‬ضاحية ل‪.‬أ‪ .‬الرائعللة‪ ،‬شلليء أكللثر مللن مللدهش‪:‬‬
‫ألبسة للكلب‪ ،‬ن ّ‬
‫ظارات‪ ،‬أطعمة‪ ،‬ألعاب‪ ،‬وسائل للترويح عن الكلب المصاب بللالكتئاب‪،‬‬
‫صة بالكلب التي تهوى هذه الرياضة‪ .‬وك ّ‬
‫ل صللنف تقللف أمللامه‬
‫بل رأيت ثياب غطس خا ّ‬
‫بائعة يتمّنى الزمان لو توقف حين جاءت إلى هذا العالم!‬
‫ولن الكلب روح‪ ،‬ل بد ّ من الهتمام به حين يكبر في السللن‪ .‬مللن هنللا‪ ،‬فقللد رأيللت مللن‬
‫صة بالكلب من أجللل ضللمان مسللتقبل الكلللب إذا‬
‫يؤ ّ‬
‫من على كلبه في مكاتب تأمين خا ّ‬
‫هرم وشاخ وأضحى وحيدًا!!!‬
‫ل يمكنك أن ترى كلبا ً أو قط ّلا َ فللي أي شللارع أمريكللي‪ :‬باسللتثناء تلللك الحيوانللات الللتي‬
‫ترافق أصحابها إلى ك ّ‬
‫ل مكان‪ .‬وفي لونغ بيتش‪ ،‬إحلدى ضلواحي ل‪.‬أ‪ ،.‬اكتشلفت السلّر‪:‬‬
‫ّ‬
‫ما أن تبقى في المأوى بعناية كاملة‪ ،‬أو أن‬
‫مة مأوى هائل الحجم للكلب الضالة‪ ،‬التي إ ّ‬
‫ث ّ‬
‫صة‪.‬‬
‫وخا‬
‫دقيقة‬
‫بشروط‬
‫البشر‪،‬‬
‫من‬
‫يتبناها‬
‫من‬
‫المكان‬
‫إلى‬
‫يأتي‬
‫ّ‬
‫ل تعليق!!!!‬

‫انطباعات من واشنطن!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ ،‬واشنطن ‪ 18‬مايو ‪2005‬‬
‫كم كانت أمريكا‪ ،‬بالنسبة لنا‪ ،‬قبل أن ننضج‪ ،‬ذلك الغول الذي يفترس الشعوب والنللاس‬
‫والبلدان! كم كانت أميركا‪ ،‬بالنسبة لنا‪ ،‬قبل أن ننضج‪ ،‬مجلّرد وسللترن ]كللاوبويز[ ل هللم‬
‫لهم‪ ،‬كبيض‪ ،‬غير افتراس الهنود الحمللر واسلتعباد السلود وسلللخ رؤوس اليابلانيين! كلم‬
‫كانت أميركا قميئة‪ ،‬مريعة‪ ،‬مزعجة‪ ،‬ونحن نتعالك شفاه الحديث‪ ،‬فللي التبللاهي بأخلقنللا‬
‫العالية وتراثنا العظيم وأمجادنا الغابرة! ألم يلوّثوا أسماعنا‪ ،‬على الللدوام‪ ،‬بأننللا الشللعب‬
‫المتسامح الوحيد الذي أنجبته المجّرات! ألم تصبح أسطورة إحدى السذج من اللمللان‪،‬‬
‫شمس العرب تسطع عللى الغللرب‪ ،‬حشيشلا ً أدمنلله مثقفونللا منلذ أن تفتلق دملاغ تلللك‬
‫الساذجة عن أسطورتها تلك!‬
‫مون الفارقللة المريكللان فللي ثقللافتكم‬
‫ل‬
‫تس‬
‫لاذا‬
‫ل‬
‫م‬
‫لض‪:‬‬
‫ل‬
‫البي‬
‫سألني مستضيفي المريكللي‬
‫ّ‬
‫العربّية؟ أجبته‪ :‬زنوج! ذهل الرجل؛ وأردف بالقول‪ :‬إذا قلللت لي أفريقللي أمريكللي هنللا‬
‫"زنجي"‪ ،‬يمكن أن يسحبك مللن أنفللك إلللى السللجن!!! خجلللت أن أقللول للله إن أسللتاذ‬
‫مي السللود‪:‬‬
‫العقاقير في كلي ّللة الصلليدلة حيللث تلقي ّللت تعليمللي لل بل زغللرة لل كللان يسل ّ‬
‫"عبيد"!!! بل قال لي فلسطيني التقيته صدفة في واشنطن‪ ،‬يعمل في منظمللة اسللمها‬
‫مي السللود حللتى الن‪،‬‬
‫"مسلمون ضد ّ الرهاب"‪ ،‬إ ّ‬
‫ن الشعب الفلسللطيني مللا يللزال يسل ّ‬
‫"عبيد"!!!‬
‫ً‬
‫كّنا صغارا! وكّنا نعتقد أن الكبار كبار! من هنا‪ ،‬فقد كّنا نصدقهم! وكانوا يحشون رؤوسنا‬
‫دي للكلمة! كّنا‬
‫بخرافات مثل‪" :‬نجاسة الغرب الكافر" و"وساخة الغربيين" بالمعنى الما ّ‬
‫أوعينا على مقولت؛ مثل "وحدنا نعرف معنى الطهارة"!‬
‫وه‬
‫لت‬
‫قدم‬
‫الذي‬
‫ية‪،‬‬
‫الجنس‬
‫المريكي‬
‫عندما التقيت ذاك المحّلل السياسي المجري الصل‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫من سورّيا‪ ،‬حيث التقى وزير خارجّية سورّيا المقبل‪ ،‬وليد المعللم؛ سلألته علن انطبلاعه‬
‫الّول عن سورّيا؛ قال‪ :‬أمور ثلثة لفتت نظري في سورّيا‪ :‬وساخة البلد؛ لطافة النللاس؛‬
‫ووجود شرطيين كل عشرين مترًا‪.‬‬
‫في واشنطن‪ ،‬في القرية الجميلة حيث أقيم‪ ،‬بتوماك‪ ،‬تمنيت لللو رأيللت عقللب سلليجارة‬
‫أوحد؛ تمنيت لو رأيت شخصًا‪ ،‬ضمن أرتلة السيارات التي ل تنتهي‪ ،‬يرمللي بمنللديل ورق‬
‫من شباك سيارته؛ تمنيت لو رأيت طفل ً يمشللي لل دون أهللله لل أو يلعللب فللي الشللارع؛‬
‫تمنيت لو رأيت حي ّا ً فرعي ّا ً للغاية ليس فيه سّلة مهملت هائلة الحجم!‬
‫في واشنطن ليست الشوارع وحللدها نظيفللة‪ :‬النللاس أيضلا ً أكللثر مللن نظيفيللن! النللاس‬
‫ممتلئون بالحيوّية‪ ،‬في توجههم إلى أماكن عملهم‪ ،‬منذ الصباح الباكر! أما تلللك النوعّيللة‬
‫وق لنا في العلم‪ ،‬فأشهد أني لم أرها‪ ،‬رغم تنقلي على مدى تسللعة أيللام فللي‬
‫التي تس ّ‬
‫أحياء واشنطن وضواحيها‪.‬‬
‫دثون بافتخلار طاووسلي علن الملان‬
‫يتح‬
‫بلدهم!‬
‫في‬
‫المطلق‬
‫يتباهى السورّيون بالمان‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫في شوارع دمشلق اللذي ل تشلهده فلي مكلان آخلر! بالمقابلل‪ ،‬نجلد بينهلم نوعلا ملن‬
‫التسويق لخرافة أن أمريكا أكثر بلدان العالم "ل أمنًا"! أمريكا البلد الللذي تخطللف فيلله‬
‫النساء والطفال في وضح النهار‪ ،‬تحت أعين الشرطة‪ ،‬دون أن ينبس أحد ببنت شفة!‬
‫قبل يومين‪ ،‬وكنت أشعر بنوع من الضجر غيللر العللادي‪ ،‬قلللت لمضلليفتي المريكي ّللة‪ :‬مللا‬
‫رأيك أن نخرج إلى شوارع واشنطن العامرة‪ ،‬نستريح من هدوء بتومللاك القاتللل! قللالت‬
‫جوديت‪ :‬هّيا بنا! في بيثسدا أفنيو‪ ،‬انتبهت إلى أن الساعة قاربت الثانية عشر لي ً‬
‫ل! قلت‬
‫ضللل البقللاء‬
‫لصديقتي محاول ً التغّلب على إحساسي بالخوف‪ :‬لن ننللزل مللن الجيللب! أف ّ‬
‫فيها! نظرت المرأة القوّية إلي؛ وقالت‪ :‬كم أنتم تخافون‪ ،‬يللا س ل ّ‬
‫كان الشللرق الوسللط!‬
‫مشيت قربها وهي تدمدم‪ :‬هذه الغلاليري تلذهب إليهلا صلديقتي اللبنانّيلة! جميللة؟ كل ّ‬
‫ل‬
‫بضللاعتها إيطالّيلة!! لكنهللا غالي ّللة تماملًا! اللبنللانّيون‪ ،‬كمللا تعلللم‪ ،‬يحبلون "الشلو أوف!!"‬
‫بالمناسبة‪ :‬ما رأيك أن نأكل فلفل عند اللبناني جورج في شارع جورج تاون؟؟؟‬
‫الغريب أن واشنطن دي سي ممتلئة حتى التخمة بالفارقة المريكللان! فللي كل ّ‬
‫ل مكللان‬
‫تجدهم! في جورج تللاون‪ ،‬كللثيرا ً مللا تللرى أسللود وزوجتلله البيضللاء‪ :‬أو العكللس! امللتزاج‬

‫دثت إلى صديق العمر‪ ،‬ريك‬
‫العراق والديان في هذا البلد أمر أكثر من ملفت! حين تح ّ‬
‫ساسي في أرلنغتون‪ ،‬دالس‪ ،‬سألته عن ولديه‪ ،‬نك وكيري؛ قال‪ :‬نك تزّوج أمريكّية مللن‬
‫أصل فليبيني أمها من هاوايي؛ كيري تزّوجت كندي من أصل ألماني أمه هولندّية‪ :‬ريللك‪،‬‬
‫بالمناسبة‪ ،‬من أسرة سورّية الصل‪ ،‬أمه أرمنّية وزوجته هندّية حمراء ل كولين!‬
‫ضرين للغاية‪ ،‬دعاة حقوق‬
‫بالمقابل‪ ،‬فإن من يرى ويسمع أحاديث أخوتنا اللبنانيين المتح ّ‬
‫النسان‪ ،‬مثل الكائن المدعو نعمة بعل زّبول أبي النصر‪ ،‬علن السلوريين‪ ،‬يتمنلى للو أن‬
‫الله لم يخلق العرب! والسورّيون عموملًا‪ ،‬فللي نظرتهللم إلللى شلعوب أخللرى‪ ،‬كللالكراد‬
‫والغجر والفلسطينيين‪ ،‬ليسوا أقل عنصرّية من نعمة بعللل زب ّللول هللذا! بللل فللي سللورّيا‬
‫نظرة إلى النازحين السوريين من قرى الجولن ل تق ّ‬
‫ل عنصرّية عللن نظللرة كيللب تللاون‬
‫في عز البارتيد إلى نلسون مانديل!!!‬
‫بأيللة حللال‪ :‬عزاؤنللا الوحيللد‪ ،‬ونحللن نللرى أشللكال اليمللان المغرقللة فللي حضللارتها فللي‬
‫واشنطن‪ ،‬حيث يتعايش الكنيس والكنيسلة والمعبلد الهندوسلي أو البلوذي بأملان ودون‬
‫صب‪ ،‬أن الله ل كما قلنا في مقالة سابقة ل لم يخلق العرب!‬
‫تع ّ‬
‫ملحظة‪ :‬أتمنى حذف التعبير السامي "الله" من كل ّ‬
‫ل السللماء العربي ّللة! وأولهللم‪ ،‬نعمللة‬
‫بعل زبول! قبل أن يأخذه إليه إلهه!‬
‫سام في كاليفورنيا‪.‬‬
‫نبيل فّياض ل من الطائرة التي تقّلنا إلى وفاء وب ّ‬

‫المفتي الحرامي‪ ..‬صهيب الشامي‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ ،‬واشنطن‪ 3 ،‬إبريل ‪2005‬‬
‫أما السّيد مصطفى ميرو ]وقد ورد عند التيفاشي‪ ،‬قاضي النكحة في أيامه‪ ،‬أن اسمه‬
‫مصطفى بيرو‪ ،‬لكثرة مللا أعطللى النللاس – بالمصللاري طبع لا ً – رخص لا ً لحفر آبللار فللي‬
‫قب‪ ،‬رضي الللله عنلله وأرضللاه‪،‬‬
‫محافظة حلب الشهباء‪ ،‬وقت ألزموه متصرفيتها[‪ ،‬فقد ل ّ‬
‫صك ّ‬
‫ل شيء!‪ -‬ياروحي! وبعللد أن امتللص متصللرفّية حلللب وإدلللب‬
‫بالسفنجة!!! لنه يمت ّ‬
‫ّ‬
‫والمناطق المجاورة‪ ،‬جاءوا به‪ ،‬وهللو التلللي‪ ،‬يعنللي مللن بلللد العجيبللة الثامنللة‪ ،‬عبللد الللله‬
‫صها من القامشلللي إلللى‬
‫الحمر‪ ،‬كي يصبح الباب العالي لعموم بلد سورّيا!!! وهكذا‪ ،‬م ّ‬
‫الرمثة‪ :‬ولم ينفذ بجلده غير أهالي مجدل شمس والغجر ومسعدة وبقّية قللرى الجللولن‬
‫المحتل‪ :‬بتعرفوا ليش؟؟؟‬
‫الكارثة الكبرى أن أحد الواردة أسماؤهم في الليستا إياهللا هللو مفللتي متصللرفّية حلللب‪،‬‬
‫الذي كان مرشحا ً – واذله – لن يكون مفللتي الللديار الشللامية قبللل أن يحتللل المنصللب‬
‫وهبة الزحيلي بدعم من ابن بلدته دير عطّية!!!‬
‫صهيب الشامي‪ :‬كنت أعتقد أنه اسم لحد الصحابة! صهيب؟؟؟ وهل هنالللك أحلللى مللن‬
‫أن يكون اسم واحدنا صهيبًا!!! اسم مسكون بالعزة والنفة ]ل أعرف مللاذا تعنللي لكللن‬
‫دائما ً كان شيخ من جيراننللا يرددهللا أمللامي[ والكبريللاء والسللؤدد!!! والللله؟؟؟ الشلامي‬
‫الذي يسكن حلب! لقد جمع المجد من ساقيه‪ .‬صهيب الشامي‪ :‬كم كان منظللره رائع لًا‪،‬‬
‫دث عللن عظمللة ]دون تسللكين الظللاء[ السلللم وأمللانته وكرملله‬
‫ملفتًا‪ ،‬حضاري ًّا‪ ،‬وهويتح ّ‬
‫وإخلصه!!! تماما ً مثل المسيو نضال زغبور‪ ،‬صللاحب البرنامللج الشللهير فللي التلفزيللون‬
‫الكثر متابعلة فلي المجلّرات الشمسلّية وغيلر الشمسلّية‪ :‬تلي فلي الجمهوري ّللة العربّيلة‬
‫مار!!! ليست سها عرفات يا ذكي! كم كللان‬
‫السورّية من ساحة المويين‪ ،‬لصاحبته أم ع ّ‬
‫مثيرا ً للشبق شكل عمامته التي ل تشبه شيئا ً غير دش جارتنا أم رياض‪ ،‬الذي ر ّ‬
‫كبه لهللا‬
‫زوجها حتى ل تمل في غيابه‪ :‬الصللراحة أن أم ريللاض ل تمل ّ‬
‫ل‪ ،‬لنهللا ل تشللعر بلله ل فللي‬
‫غيابه ول في حضوره‪ .‬وقديما ً كللانت جارتنللا البعثي ّللة‪ ،‬أم ماجللد الحلموشللي‪ ،‬تقللول‪ ،‬فللي‬
‫حكمة قومّية عّز نظيرها‪ :‬إن غاب سيدي وإن حضر‪ ،‬رجلين ستي أربعة!‬
‫مللار!! وكمللا‬
‫ع‬
‫أم‬
‫كان الهم في صهيبا تلك العنجهّية التي تمّيز حديثه علللى الللرائي تبللع‬
‫ّ‬
‫قالت الكبيرة مارّيا في معلقتها الرمنّية‪ ،‬كان‪:‬‬
‫واثق الخطوة يمشي ملكا ً‬
‫ظالم الحسن‪ ،‬شهي الكبرياء‬
‫كان تلفاز الحرامّية يدهشنا به باسللتمرار! هللذا قبللل أن ينظللر الللله إلينللا بعيللن الرضللى‬
‫والدش‪ ،‬ويغنينا عن تلللك الكللوارث! وكلان ملفتلا ً سللماحته أيضلا ً بتأكيللده علللى ضللرورة‬
‫التحديث ]يعني استعمال آخر ما ابتكره الماليزيون فللي علللم النصللب[ فللي الللدين‪ ،‬مللع‬
‫مراعاة الحفاظ على الجانب المشرق من تقاليدنا ]يعنللي الرشللوة واسللتخدام التأسلللم‬
‫لبلف العباد‪![..‬‬
‫دث عن هؤلء اللصوص بلغة جدّية؟ لن الجدّية تعني‪ ،‬حتى في حالت النقللد‬
‫لماذا ل نتح ّ‬
‫ً‬
‫العنف‪ ،‬شيئا من الحترام! وهؤلء ل يستحقون حللتى أن يحتقللروا! الدهللى أن بيللرو أو‬
‫مللال السللوريين عيللدهم بعللد الفضلليحة‬
‫ميرو أو طيرو – أنت وذوقك – كللان يشللارك الع ّ‬
‫مباشرة! دون أن يرف له جفن!‬
‫من سيحاسب؟ نحن نعمل المستحيل للدفاع عن سمعة سورّيا في الخلارج‪ :‬فللترفع لنلا‬
‫ورقة بيرو وشيخه الحرامي – وبقّية البوطة!‬
‫من سيحاسب؟ متى سيحاسب هؤلء؟ متى ستتنقى سورّيا من أمثال هؤلء؟‬
‫صًا‪ :‬فماذا سنقول عن عامللة الشللعب؟‬
‫إذا كان المفتي الذي يفترض أنه ضمير الوطن ل ّ‬
‫إذا كان المفتي‪-‬القدوة حرامي‪ ،‬فمن سيعيق الناس العاديين عن السللرقة‪ ،‬إذا تللوافرت‬
‫لهم الظروف؟‬
‫حسبنا الله‪ ..‬ونعم الوكيل!!!‬

‫مجلة "الرجل اليوم" ولقاء مع نبيل فياض‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫اللقاء التالي أجراه السيد عساف عبود عن مجلللة "الرجللل اليللوم" الماراتيللة مللع نبيللل‬
‫فياض‪ .‬المقابلة نشرت على دفعتين في المجلة المذكورة وقد وصلتنا عن طريق السيد‬
‫فياض لنشرها في منبره على "الناقد"‬
‫*******‬
‫عساف عبود‪ :‬مجلة الرجل اليوم الماراتية ل عدد نيسان ‪2005‬‬
‫في كل مرة يتحدث فيهللا نبيللل فيللاض للصللحافة ل بللد ان يللثير الزوابللع ويصللبح حللديث‬
‫الوساط السياسية والثقافية والفكرية والدينية في سوريا وخارجها فهو معلروف بنقللده‬
‫الواضح والصريح للفساد‪ ،‬ومعروفة ايضا حربه المعلنة علللى الصللولية والطائفيللة الللتي‬
‫يراها متفشية بشكل مريع فللي المجتمللع‪ ،‬حللتى انهللا وصلللت الللى افكللار حللزب البعللث‬
‫الحاكم في سوريا في تناقض يراه مؤشرا ً خطيرا ً لسلليطرة الفكللر المتطللرف فللي كللل‬
‫مكلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللان‪.‬‬
‫مؤخرا تم توقيف فياض لمدة ‪ 33‬يوما ً من قبل اجهزة المللن السللورية‪ ،‬وهللو امللر اثللار‬
‫زوبعة صغيرة معتادة ولكنها كبرت وتضخمت واعتبرها البعض هزلية‪ ،‬عندما اصدر بيانللا ً‬
‫عقب اطلق سراحه يشكر فيه اجهزة المن على احتجازه وعلى حسن معاملته‪.‬‬
‫في حوارنا معه بدأنا من هذا البيان لننطلق الى مناقشته في امور اكثر سللخونة تتعلللق‬
‫بالوضع الداخلي في بلد بات على اجل‪.‬‬
‫س ل ما مبرر اصدارك بيانا ً تمتدح فيه اجهزة المن بعد خروجك من السجن؟‬
‫م المقالت التي تناولت مسألة توقيفي غيللر عللادي‪ ،‬بمللا فللي‬
‫ج ل السبب بسيط‪ :‬كان ك ّ‬
‫ذلك بعض ما نشره الخوان المسلمون السوريون! كان ثمللة مللن يريللد ضللرب النظللام‬
‫بعصا توقيفي وهذا ما ارفضه قطعا‪ .‬الوضع السوري ليس في افضل حالته عموما وانللا‬
‫ل اريد ان ازيد الطين بلة‪ .‬مع ذلك اشدد على القول ان التعامل معي من قبللل جماعللة‬
‫المن السياسي كان اخلقيا الى درجة اللمعقول‪.‬‬
‫س ل هذا يناقض كلمك لصحف كثيرة من انك اوقفت دون جريمة؟‬
‫ج ل جريمة ماذا؟ هل ثمة من اخبرك انني ادخل لحم بقر مجنون من لبنان مثل مافيات‬
‫الفساد لبيعه في علب المارتللديل؟ هللل هنالللك مللن اخللبرك اننللي رغللم راتللبي الللذي ل‬
‫يتجاوز ‪ 400‬دولر شهريا ً امتللك فيل ثمنهلا ل يقلل علن ‪ 4‬ملييلن دولر؟ هلل ثملة ملن‬
‫حدثك عن دخولي في شبكات التهريب المنظم والمخدرات المنظمللة والرقيللق البيللض‬
‫الشرعي؟ اذا كنللت اول ملن اشلاد بملن اوقفللوه لل وهلؤلء مثللي يخضلعون لسلواطير‬
‫الفساد ذاته ل لنهم كانوا اخلقيين في توقيفه فانا افتخر ايضا بكوني اول من اوقف في‬
‫سورية لنقده العنف للفساد والطائفية والصولية على حد سواء‪ .‬توقيفي في اعتقللادي‬
‫كشف العورات كلها‪ :‬فمن ناحية اثبت ان الفساد والصولية ما زال صاحبي اليد الطولى‬
‫في البلد رغم الخطار الخارجية الهائلة التي تلفنا من كل الجهللات‪ ،‬ومللن ناحيللة اخللرى‬
‫اظهر ان حديث السياسيين السوريين عموما‪ ،‬عن الديمقراطية هو "حديث خرافة يا ام‬
‫عمرو"‪ .‬بالمناسبة واصر هنا على موقفي فقد اثبت رجالت المن الذين اعرفهللم علللى‬
‫القل انهم اكثر ديمقراطية وحضارة وانفتاحا من رجالت السياسة‪..‬‬
‫س ل هل نفهم من كلمك وكأن عملية التوقيف تمت بشكل ارتجالي غير مدروس؟‬
‫ج ل ل! اعتقد ان توقيفي اراح قطعان الصللولية الللتي تجتللاح سللوريا كالطللاعون وركللام‬
‫الفساد الذي ل يهمه حتى لو انهار الوطن بسبب عوامل "الحللت" الداخليللة والخارجيللة‪.‬‬
‫سرقت" منها لهذا فهللي ل تمللانع ان ُيعللاد‬
‫اقولها بكل اسف‪ ،‬الصولية تعتقد ان سوريا " ُ‬
‫سرق حتى وان تم تخريبه‪.‬‬
‫اليها ما ُ‬
‫س ل قلت معاملة جيدة وتوقيف دون تهمة‪ ،‬كيف تفسر الموضوع؟‬
‫ج ل تناهى الي مؤخرا ان احد المسؤولين الكبار انزعج من احللدى مقللالتي فللي جريللدة‬
‫كويتية وهكذا تم توقيفي بما يرضيه ول يسيء الي!‬
‫س ل هنالك الكثير من المعارضين المقيمين في سوريا يتكلمون بشراسة اكثر منللك ول‬
‫احد يحاسبهم‪ .‬ما تفسيرك للموضوع؟‬

‫ج ل انا انصح بقراءة ما كتبه البللاحث الميركللي )جوشللوا لنللدس( فللي مللوقعه نقل عللن‬
‫مسؤولين سوريين واقتراحاتهم باسلمة حزب البعث ل على طريق غير المأسلوف عليلله‬
‫المجرم صدام حسين في اخر ايامه ل كي يصل الى الجماهير اكثر‪ ،‬كما انصح بقراءة ما‬
‫دام الللذين للم يخللدموا غيللر‬
‫نشرته بعض الجرائد الخليجية الليبرالية حول فضللائح آل خل ّ‬
‫انفسهم! كم سيبدو الوضع مأساويا حين نعرف كنه "اللهة" التي نتشفع بها قسللرا منللذ‬
‫خمس وثلثين سنة‪ .‬بالمناسبة لم يكتللب احللد بجرأتللي ل فللي الللداخل ول فللي الخللارج‪.‬‬
‫مهمة المثقف هذه اليام قاتلة‪ ،‬خاصة وهو يرى الوطن ينهار ويكره اخللذ دور الشلليطان‬
‫الخللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللرس‬
‫س ل لكن هنالك من هم اجرأ منك؟‬
‫ج ل من هم ؟‬
‫س ل ل اريد تقللديم اسللماء لكللن بالنتيجللة ثمللة انللاس يتكلمللون عللن الوضللاع الداخليللة‬
‫السورية وعن التطوير وضرورة التحديث والخللروج مللن حالللة الفسللاد دون ان يعتقلللوا‬
‫ثلثة وثلثين يوما؟‬
‫دام بعيدة كعقلية عن هذه‬
‫ج ل اعتقد ان دور التيار الصولي محوري ول اظن ان حلقة خ ّ‬
‫الصولية‬
‫س ل انت تتكلم الن في مسألة التيللار الصللولي‪ :‬برأيللك‪ ،‬هللل هللو قللادر ان يصللل الللى‬
‫مرحلة يفرض نفسه فيها على مؤسسات الدولة ؟ وهل يعقللل ان تعتقللل دولللة باحثللا ل‬
‫هم له سوى مواجهة الصولية حسب قولك؟‬
‫ج ل ل شيء بمستغرب عن التيللار الصللولي! اليللس فللي تقاليللدهم قتللل شللاعر لمجللرد‬
‫كتابته قصيدة ل تتماشى مع المتعارف عليه؟ اليس في تقاليدهم فسخ عجوز اسمها ام‬
‫قرفة نصفين لمور مشابهة؟ اذا كان التيار الصولي بل عقل هل يعقل ان تفقللد الدولللة‬
‫عقلها اذا ما ارادت عقد قرانها "العرفي" عليه؟ المللر اكللثر مللن خطيللر‪ ،‬خاصللة اذا مللا‬
‫عرفنا ان الوليات المتحدة الللتي ترتجللف خوفللا كللل يللوم مللن صللواريخ وزيللر خارجيتنللا‬
‫السرع من الصوت تضع في حساباتها تصفية الصولية السلمية مع كلل حواشليها فلي‬
‫ونت )كللذا( تنظيمللا اسلمه‬
‫المن! كان المر برمتلله مسلرحية سلمجة! قيللل للي انلي كل ّ‬
‫مللع اسللتثني منلله الصللديق جهللاد نصللرة ورفيللق الزمللن‬
‫التجمع الليبرالي في سوريا‪ .‬تج ّ‬
‫الطويل الياس حلياني واستاذا جامعيا درزيا‪ ،‬مش ّ‬
‫كل من مخبرين بدرجة مثقفين‪ ،‬يخيف‬
‫الدولة‪ ،‬في حين ان تنظيما نسائيا ارهابيا نسبيا اسمه "القبيسيات" يعمل دون كلللل ول‬
‫ملل على تحويل نساء السنة في بلد الشلام الللى دجللاج طلائفي غللبي‪ ،‬يضللم عشللرات‬
‫س شعرة من رأس امرأة منه‪ .‬حين كنللت موقوفلا ً تناقشللت‬
‫اللوف ل يجرؤ احد على م ّ‬
‫مع ضابط امن بيني وبينه ما صنع الحداد في مسألة القبيسيات‪ ،‬فقال‪ :‬حين تجرأ المن‬
‫عللى اسلتدعاء قبيسلية انهلالت الهواتلف عللى الجميلع وعللى اعللى المسلتويات فتلم‬
‫العتذار منها وربما ايصالها الى المنزل على سجادة حمراء‪.‬‬
‫في التجمع الليبرالي كنا مجموعة تنتمي الى الطيف الللديني السللوري بمعظملله‪ :‬سللنة‪،‬‬
‫علويون‪ ،‬دروز‪ ،‬مسيحيون‪ ..‬وكنا نضع امام اعيننا هدفين ل ثالث لهما‪ :‬محاربة الطائفيللة‬
‫ومحاربة الفساد‪ .‬القبيسيات بالمقابل كمؤسسة تكفيرية طائفيلة متحجللرة اخطللر عللى‬
‫مستقبل سوريا من ارييل شارون! عندما يسيطر التيار الصولي على عقول السوريات‬
‫المستلبات اصللل فللانه يضللمن بالتللالي وضللع الجيللل كللله فللي جيبلله! هللؤلء الصللغيرات‬
‫التكفيريللات اللللواتي هللن المعللول البللرز الللذي سلليعمل عللاجل ام اجل علللى تحطيللم‬
‫الموزاييك الوطني‪ .‬وتأجيل الدولة للنفجار ل يمنعه‪.‬‬
‫س ل إلم تعيد هذه الردة على مستوى التطرف الديني او السياسي في سوريا؟‬
‫ج ل لقد كتبت قبل مدة مقالة بالنكليزية عن هذه المسألة‪ .‬باختصار شديد اقول‪ :‬ابحث‬
‫عن البعثيين! لقد اقفللل البعللثيون كللل البللواب امللام التيللارات الديمقراطيللة الليبراليللة‬
‫الفعلية وتركوا الساحة مفتوحة بالكامل لمرضى التعصب والطائفيللة مللن امثللال محمللد‬
‫مم بابهة ابوية من قبل رئيس جهاز امن سابق‪ .‬وهكذا لم‬
‫سعيد رمضان البوطي الذي ع ُ ّ‬
‫يكن امام المواطن السوري غير خيارين‪ :‬البعللث الموشللوم بالنتهازيللة والصللولية الللتي‬
‫تقدم ذاتها كذبا على انها خلص الدنيا والخرة‪" .‬فدخل قطار الوطن كله في الحيط"‬
‫س ل والجبهة الوطنية التقدمية التي تضم احزاب لماذا ابعدتها؟‬

‫ج ل الجبهة مقفلة منذ عام ‪ 1973‬والتقدم مناط بالشاب العروبي المتقللد محمللد سللعيد‬
‫البوطي والطفلة المعجزة منيرة القبيسي! لقد كانت الجبهة تضللحكنا الن صللارت تللثير‬
‫اقياءنا‪ .‬مجموعة تعود الللى زمللن "الطوهللو بوهللو"! مجموعللة صللبيتها المدللللة الرفيقللة‬
‫وصال فرحة! مجموعة تنقسم باراميسوميا ً كقدري جميل الللذي طل ّللق حرملله المصللون‬
‫ضلللت ابنهللا عليلله! مجموعللة ل هللم لهللا سللوى المرسلليدس‬
‫وفتللح حزبللا لن حمللاته ف ّ‬
‫والمتيازات ومجلس الشعب )هكذا اسمه( ماذا تستحق برأيك يا عزيزي؟‬
‫س ل ثمة من يقول ان شللهادتك مجروحللة بالنسللبة للتيللار الصللولي فكتاباتللك السللابقة‬
‫عموما كانت هجوما كاسحا على كل ما هو ديني‪ .‬هل البلد ذاهللب فعل باتجللاه التطللرف‬
‫الديني ام المسألة تنظير خاص بك؟‬
‫م النقاب‬
‫ج ل البلد ذاهب! ما هذا السؤال الغرب! لقد ذهب البلد!! ال ترى يا صديقي ك ّ‬
‫بين النساء السوريات بعد ان انتهى البوطي وقبيسيته وآل كفتارو من الحجاب؟ ال ترى‬
‫كم الطفلت المحجبات امللام مللدارس حلللب البتدائيللة؟ هللل مللررت يللوم جمعللة امللام‬
‫مساجد دمشق ولحظت المليين الزاحفللة بللالبيض نحللو منللابر الصللولية فللي عاصللمة‬
‫الصمود والتصدي؟ هللل ذهبللت يومللا الللى جللامع بلل الدمشللقي وسللمعت المعزوفللات‬
‫النشاز برعاية الدولللة الحكيمللة؟ الللوجه الخللر للكارثللة هللو البعللثيون! فمتحللف الشللمع‬
‫المسمى بالقيادة القطرية يحظر كالسنهدرين أي فكر نقد ديني ويفتح البواب امام كل‬
‫ما هو نقلي‪ .‬باختصار نحن نسير في خطى المرحوم المؤمن جدا انور السادات‪" .‬ومللن‬
‫جّرب المجّرب كان عقللله مخلّرب" كمللا يقللول المصللريون‪ .‬بالمناسللبة‪ :‬لمللاذا ل تصللدر‬
‫القبيسية اياها فتللوى بتحجيللب الرجللال الوسلليمين اسللتنادا الللى حاشللية المتحفللي ابللن‬
‫عابدين؟! نسيت انها شافعية‪ .‬لكن الشوافعة كما يقال يللبيحون الللزواج مللن البنللة غيللر‬
‫الشرعية‪ ..‬سأسكت!!!‬
‫س ل لكن البعثيين يطرحون الن عملية تطوير للنهج الفكري والحياتي والتنظيمي؟‬
‫ج ل ل البعللث فللي زمللن العولمللة والصللواريخ العللابرة للقللارات ورحلت المريللخ يمشللي‬
‫كالسلحفاة المصابة بالسهال‪ .‬الجميل انه بعدما اطار صدام اياه العروبة بغزوة الكويت‬
‫وسللقط بعللده التحللاد السللوفييتي وبقيللة الكتلللة الشللتراكية مللا يللزال يتمسللك باسللمه‬
‫فسا ً اصوليا؟‬
‫التقليدي‪ :‬العربي الشتراكي‪ .‬على فكرة ال تجد في اسم "بعث" ن َ َ‬
‫س ل انت تمنع على البعث حق تطوير نفسه؟‬
‫ج ل ليطور نفسه كما يشاء شريطة ان يبعد عنا‪ .‬ان يتركنا نعمل بنقدية تطويريللة‪ .‬لكللن‬
‫برأيك قل لي‪ :‬هل حزب بعث ‪ 2005‬هو ذاته بعلث ‪1950‬؟ حلزب البعلث اليللوم مليللء‬
‫حتى التخمة بانتهازية الوهابية والخوان والصللولية‪ .‬فللي منطقللتي‪ ،‬البعللثي وهللابي فللي‬
‫المنزل حتى الصميم!!‬
‫س ل لكن ال تعتقد معي انهللا خطلوة ايجابيللة اولللى ملن القيلادة السللورية حيلن تطللرح‬
‫تطوير حزب البعث عندما رأت انها بحاجة الى ذلك؟‬
‫ج ل هم احرار في تطويره في تغيير اسمه في حذف الشتراكية في برامجه وشعاراته!‬
‫كل ذلك لن يجدي نفعا لنهم فقدوا مصداقيتهم عنللد النللاس عمومللا! المهللم ان يللتركوا‬
‫غيرهم يعمل!‬
‫س ل هل نستطيع اعتبار هذا جزءا من ردك علللى حل ّ‬
‫ل التجمللع الليللبرالي الللذي حلاولت‬
‫تأسيسه؟‬
‫ج ل ل‪ ،‬جهاد نصرة حل التجمع حين اوقفت لنه اعتقلد انلله بللذلك سيسلحب ملن المللن‬
‫ذريعة اعتقالي‪ .‬ما ل تعرفه ان مخبر المن الطللبيب ذهللب الللى اليللاس حليللاني واقنعلله‬
‫بالمسار الليبرالي فاعتقل الياس هو الخر!!! الم اقل للك انهلم فلي الدوللة ل يريلدون‬
‫غير القبيسيات والخوان‪..‬‬
‫س ل هل يمكن ان تعيد تأسيس التجمع؟‬
‫ج ل حتما!‬
‫س ل هل طلب منك اثناء التوقيف ان ل تتعاطى الشأن السياسي؟‬
‫ج ل على الطلق‬
‫س ل هل طلب منك ان تتراجع عن طروحاتك تجاه التطرف الديني؟‬
‫ج ل اطلقا!‬
‫س ل يقول بعضهم ان عملية سجنك كانت لتلميع صورتك واخراجك بطل ً ؟‬

‫ج ل هذا هراء شيوعي العتقال لم يغير بي شيء‬
‫س ل لم يغير شيئا ولم ُيطلب منك شيء؟‬
‫ج ل على الطلق!‬
‫س ل هل فعل حدث ما تكلمت عنه في بيانك كمسألة تقديم الحليللب بللالفريز لللك خلل‬
‫توقيفك والتي وصل نقد بعضهم لها حدود الكاريكاتيرية؟ فهل تطلورت الجهللزة المنيللة‬
‫الى هذه الدرجة ؟‬
‫ج ل اول‪ :‬ما قلتله كلان جللزءا مللن الحقيقللة ولللو تحلدثت بالتفصلليل لتهمتنلي بالفانتازيلا‬
‫المنية‪ .‬لو اخبرتك ما كان يحصل بيني وبين السجانين من تواصللل انسللاني لقلللت انللي‬
‫اعمل "بروباغندا" مجانية للنظام‪ .‬بالمقابل لم اسجن فعليلا حلتى اعلرف الوضلع العلام‬
‫في سجون الملن السلوري‪ .‬ملا اعرفله ملن علقلتي الخاصلة بقللة ملن ضلباط الملن‬
‫السوري ل يشير ال في اتجاه التفاؤل‪.‬‬
‫س ل هل حمتك علقاتك هذه اثناء توقيفك من أي ازعاج؟‬
‫ج ل اعتقد نعم!‬
‫س ل رغم ما طرحته فلي بيلان تأسليس التجملع الليلبرالي ملن تمسلك بلالوطن وحلب‬
‫للوطن ال ان احدى الصحف الكويتية نقلت عنك انك ل تريللد البقللاء فللي سللوريا سللاعة‬
‫واحلللللدة وانلللللك مسلللللتعد لن تهلللللاجر اليلللللوم كيلللللف نحللللل ّ‬
‫ل هلللللذا التنلللللاقض؟‬
‫ج ل اهم ما اثبته لي التوقيف انللي كنللت اعيللش وهمللا اخللذته عللن السللوريين القللوميين‬
‫اسمه )سوريا وطن الحرف(! سوريا‪ :‬وطن الحفر! سوريا وطن الصوليين وتجللار لحللم‬
‫البقر المجنون! سوريا بلد الرشوة والسياسيين الذين ل يرون ابعد من انللوفهم! سللوريا‬
‫بلد العدمية‪ .‬طبعا احب ترك هذا البلد مرة والى البلد‪ .‬للم اعلد اتحمللل الصلولية اللتي‬
‫تفقسها بعض الدولة كل يوم‪ .‬عرض علي الهجرة الى غير مكان لكنللي لسللت مسللتعدا‬
‫لن اترك من وضع مستقر الى حد ما ماديا وان كان غير مسللتقر امنيللا الللى وضللع ابللدأ‬
‫فيه من الصفر‪ .‬على اية حال اصدقائي في الوليللات المتحللدة جللادون هللذه اليللام فللي‬
‫مساعدتي على المغادرة الى وضع مقبول‪.‬‬
‫بالمناسبة لقد عملت منذ عام ‪ 1999‬على تأسيس مركز بحوث‪ ،‬وعملت كعادتي بجدية‬
‫تفوق المعقول وكان عملي تبرعا بالكامل من قبلي‪ ،‬مع ذلك فهللذا كللله لللم يشللفع لللي‬
‫ويمنع بالتالي توقيفي!‬
‫س ل وبماذا كان يهتم مركز البحوث هذا؟‬
‫ج ل بالشؤون البحثية السرائيلية‪ .‬على فكرة لو كنت عملت هذه المللدة لصللالح ال ‪CIA‬‬
‫بالجر لقامت الدنيا ولم تقعدها على توقيفي بسبب مقالة تطال بنى ايلة للسقوط!‬
‫س ل ذكرت مرة انك ل تقترب من العلم السوري وانله ل يوجلد مثقلف يحلترم نفسله‬
‫دم ما لديه عبر هذا العلم‪ ،‬وذكرت ايضلا انلك كتبللت فلي العلم اللبنلاني‪،‬‬
‫يمكن ان يق ّ‬
‫اضافة الى عملك الحالي عبر نوافذ كويتية وقطرية‪ .‬لكلن بيانلك واللردود عليله نشلرت‬
‫في الصحف السورية! هل هذا يعني ان قناعاتك تغيرت في العلم السوري خاصة بعللد‬
‫وصول الدكتور مهدي دخل الله الى وزارة العلم‪ ،‬الللتي شللنيت علللى وزيرهللا السللابق‬
‫ن على وزير اعلم سوري في تاريخ هذه الوزارة؟‬
‫احمد الحسن‪ ،‬اقذع هجوم ش ّ‬
‫ج ل قناعاتي لم تتغير بالعلم السوري‪ .‬الدكتور دخل الله ليس نللادرا فللي تاريللخ العلم‬
‫السوري بللل نللادر فللي تاريللخ الللوزارات السللورية‪ .‬ربمللا ان الللدكتور دخللل الللله يمتلللك‬
‫مشروعا في غاية الحضارية لكللن هللل توجللد بحللوزته الوسللائل المعرفيللة لتحقيللق هللذا‬
‫المشروع؟ ل ادري! هل يستطيع ازالة الخلراب اللذي احلدثه السلابقون؟ هلل يسلتطيع‬
‫اخراج المافيات من الروقة؟ هل يستطيع التحليق دون مثقفين ل ادري!!‬
‫س ل لكن ال ترى ان ما قام به العلم السوري في مرحلة توقيفك وبعدها من خطوات‬
‫يمكلللللللللللللللللللللن اعتبلللللللللللللللللللللاره مبلللللللللللللللللللللادرة اوليلللللللللللللللللللللة؟‬
‫ج ل ل شك ان سقف الحريات ارتفللع قليل صللحفيا فللي المللدة الخيللرة لكللن المسللؤول‬
‫الوحد عن ذللك هلو وزيلر العلم الحلالي لنله ل يوجلد ملا هلو جديلد فلي دنيلا العلم‬
‫السوري غيره‪ .‬مع ذلك اصر على ان الوزير وحده ل يستطيع ان يقوم بالمهام كلها‪.‬‬
‫س ل يقول بعضهم ان كتاباتك المتعلقة بللالفكر السلللفي السلللمي ومؤسسللاته تهللدف‬
‫الى اخراج السلم من القيود البالية واطلق روحه السمحاء للعلالم لكلن الواقلع يقلول‬
‫ان هجومك كان علمانيللا استئصللاليا وانللك ل تشللبه‪ ،‬وان اختلفللت المواقللع‪ ،‬غيللر الفكللر‬

‫السلفي الستئصالي الللذي تنتقللده! هللل تعتقللد ان مثقفللي سللوريا وتياراتهللا السياسللية‬
‫اطراف فاقدة للغة الحوار؟‬
‫ج ل سوف نبدأ من الخر‪ .‬العلمانية الستئصالية مصطلح جزائري رّوج له فللي محاضللرة‬
‫الدكتور برهان غليون‪ .‬ليس هنالك الن علمانية استئصالية! العلمانية حيادية حيال الدين‬
‫الذي يبدو انه المقصود بالستئصال‪.‬‬
‫ً‬
‫بالمقابللل‪ ،‬ل اعتقللد ان الوقللائع المعاشللة غيللر المتخيلللة تقللول ان هنالللك اسلللما غيللر‬
‫استئصالي ال في حال اعاد السلم تفسير النصوص وفق العصر على طريقللة الللدكتور‬
‫محمد شحرور‪ .‬اسألك هنا‪ :‬بالمعايير الفقهية الدقيقللة مللن اكلثر اسللما‪ :‬المنفتلح )كمللا‬
‫يقال والمر غير صحيح( الشيخ يوسف القرضاوي ام طالبان؟ اذا كان القرضللاوي اصللح‬
‫فقهيا لقنع طالبان بعدم تفجير تماثيل بوذا‪ .‬السلم الصحيح بالمعايير الفقهيللة الدقيقللة‬
‫طالبان فحسب‪ .‬من تجربتي مع المشايخ في سوريا اسللتطيع القللول ان قصللة السلللم‬
‫المعتدل تنتمي الى عالم الميثولوجيا ليس ال‪ .‬اتذكر حين حاولت بلدء حلوار ملع الشليخ‬
‫محمد سعيد البوطي عبر كتبنا المتبادلة‪ :‬ماذا كانت النتيجة؟ لم يللترك فللرع امللن يعتللب‬
‫عليه ال وحاول تشويه صورتي فيه‪ .‬بالمقابل فقد قام ابن المفتي الراحل بزيارة المللن‬
‫الداخلي لخبار رئيسه بللاني مللاروني متشلّيع )كللذا( قللادم لخلللق فتللن بيللن المسلللمين‪.‬‬
‫م الستدعاءات التي كانت تللأتيني! البللوطي تحديللدا حيللن اصللدر كتللابه‬
‫وتصور بالتالي ك ّ‬
‫)هذه مشكلتهم( قمت بشراء ‪ 100‬نسخة من هذا الكتاب من دار الفكر ووزعتها علللى‬
‫معارف بمن فيهم رجلال الللدين المسليحي واليهللودي دفعلا للحللوار الللى المللام‪ .‬هلم ل‬
‫يريدون الحوار لنهم يقفون علللى رملال متحركللة ونحلن نقلف عللى صلخور اثبلت مللن‬
‫الزمان ‪.‬‬
‫س ل هل يعقل ان كل رجلال اللدين المسللمون فلي سلوريا غيلر قلابلين للحلوار؟ هلل‬
‫يوافقك الدكتور محمد شحرور في ذلك؟ وهل صنفوا الرجل تصنيفك اياه؟‬
‫ج ل كل رجال الدين المسلمين السنة في سوريا معادون للحوار‪ .‬قللد يللوافقني الللدكتور‬
‫شحرور قناعاتي‪ ،‬لم يسبق وتحدثت معه في المسألة لنها محسومة بالنسللبة لللي‪ .‬امللا‬
‫التصنيف‪ ،‬فاعتقد ان الشحرور بنظرهم اسوأ منللي‪ :‬فانللا علمللاني كللافر واضللح الهويللة؛‬
‫الشحرور بالنسبة لهم متمركس يدعي التأسلم‪ ،‬وهو ليس كذلك قطعا‪.‬‬
‫س ل ل يوجد حوار ايضا مع الدكتور شحرور؟‬
‫ج ل ل اعتقد!‬
‫س ل لماذ برأيك؟‬
‫ج ل كما سبق وذكرت لن اسسهم المعرفية اوهى من ان تتحمللل الحللوار الموضللوعي‪.‬‬
‫لقد سبق ودعيت الى لقاء مع البوطي من قبل طرف اسلللمي يللدعي العتللدال وكللان‬
‫دي ان البوطي لن يأتي لنه يعرف حدوده وحدودي ولم يأت‪ .‬هؤلء جماعات كتاتيب ل‬
‫ر ّ‬
‫علقة لها بالعصر ل من قريب ول من بعيد!‬
‫س ل هل يعقل ان كل ما يطرح حاليا من فكر اسلمي ليس اكثر مللن محفوظللات دون‬
‫قواعد فكرية؟‬
‫ول فلي حاللة المسللمين النقليلة‬
‫ج ل الفكر كلي يتطلور يجلب ان يكلون نقلديا وال لتحل ّ‬
‫الحالية الى حالة متحفية موميائية‪ ،‬جسد ميت سريريا ينتظر قرارا رسميا بإباحة الموت‬
‫الرحيم! اذكر مرة‪ ،‬وكنت احاضر في دمشق حول مصادر البخاري في التلمود‪ ،‬سللألت‪:‬‬
‫كيف يمكن حل تناقضات البخاري حين يقال مرة ان النبي قال لفاطمللة ابنتلله‪ :‬فاطمللة‬
‫بضع مني فمن اغضبها فقد اغضبني‪ ,‬ثم يقول بعلدها‪ :‬ملاتت فاطملة غاضلبة عللى ابلي‬
‫وعمر‪ ،‬ليقول بعد ذلك نقل عن النبي‪ :‬من مات مخالفا امام زمانه مللات ميتتللة جاهليللة!‬
‫فوقف شاب ملتح وقال‪ :‬حل التناقض سهل‪ ،‬فاحيانلا يكلون النلبي غاضلبا واحلاديثه هنلا‬
‫يجب ان ل نأخذ بها‪ ،‬واحيانا يكون في وضعه العادي واحاديثه هنا معتمدة‪.‬‬
‫هؤلء اشخاص سطحيون ليس باستطاعتهم مناقشة تراثهم بموضوعية فكيف بمناقشللة‬
‫من امضى عمره في دراسة تراثه وتراث الخرين كالمسيحيين واليهللود والزرادشللتيين‪.‬‬
‫هؤلء اوهى من ان يحاوروا‪ ،‬وكشف ضحالتهم الفكرية اكثر من سللهل‪ .‬خطللأ الللدول ان‬
‫تتعاملللل معهلللم كملللا حصلللل فلللي سلللوريا واظهلللارهم بلللانهم اصلللحاب قضلللية‪.‬‬
‫س ل موقفك العللدائي لللم يقتصللر علللى الصللوليين بللل طللال الطللرف الخللر أي التيللار‬
‫الشيوعي عموما‪.‬‬

‫ج ل الطرفان يمتلكللان السللس ذاتهللا‪ :‬التوتاليتاريللة ورفللض العللتراف بللالخر ومحاربللة‬
‫التعددية وحق الختلف‪.‬‬
‫س ل الفكر الشيوعي الماركسي الجدلي ل يؤمن بالخر؟‬
‫ج ل طبعللا‪ .‬ايللن تعيللش انللت؟ هللل نسللينا التجربللة السللوفييتية وبقيللة الكتلللة؟ باختصللار‬
‫الشيوعي قدري جميل والسلمي محمد حبش وجهان لعملة واحدة!‬
‫س ل لقد حلاولت التأسليس لتيلار ليلبرالي كلانت لبنتله الوللى "التجملع الليلبرالي فلي‬
‫سوريا" لكن جورج كتن يسأل في "النهار" يوم ‪) :11/10/2004‬هل تنجح الليبرالية في‬
‫بلد مثل سوريا؟(‬
‫ج ل سوريا متخلفة لن الغالبية فيها من السنة الصوليين لكن الشعب ليس متخلفا كله‪.‬‬
‫هنالك جزر حضارية في سوريا تضاهي السويد والدنمارك‪ .‬الدولة متخلفة لنها متحالفللة‬
‫مع الصوليين لكن ليس الشعب كله على نسق قدري جميل ومحمد حبش‪ .‬سللوريا بلللد‬
‫الطاقات الكامنة الهائلة‪) ،‬امنللع عنللا اذى الصللوليين واعطنللا حريللة وانللا كفيللل بانتقللال‬
‫سوريا الى مصاف اكثر الدول تقدما(‪.‬‬
‫س ل محمد عابد الجابري يقول‪ :‬هل يمكن ان تنجح الليبرالية في البلدان المتخلفة التي‬
‫تفتقر الى طبقة بورجوازية متقدمة؟‬
‫ج ل ومن قال للك ان سلوريا تفتقللر الللى طبقللة بورجوازيللة متقدملة؟ اذكلر مللن اجلواء‬
‫الطفولللة ان البورجوازيللة السللورية الوليللدة كللانت هامللة قبللل الناصللرية‪ ،‬مللع ذلللك‬
‫البورجوازية ما تزال موجودة وان عللى نطللاق ضليق‪ .‬كارثللة ان تعتللبر هللؤلء المحلدثي‬
‫النعمة الجدد )بورجوازية سورية(!‬
‫س ل ل لللم تللترك احللدا فللي المللوالة او المعارضللة ال وانتقللدته الشلليوعيون ينقسللمون‬
‫كالباراميسيوم مع كل اوكازيون‪ ،‬الناصريون قلة اصولية‪ ،‬السلفيون استئصاليون‪ ،‬البعث‬
‫انتهللللللللللللازي شللللللللللللبه منتلللللللللللله‪ .‬مللللللللللللا البللللللللللللديل بنظللللللللللللرك؟‬
‫ج ل في البلد اقليات بديلة كثيرة!‬
‫س ل ل اريد حديثا ً مغمغما عن اقليات! اريد فكرا بكادر محدد اعرف ما سللتقوله تمامللا‬
‫نظام مخلخل‪ ،‬بعث انتهازي مهترئ‪ ،‬تيارات اصولية تجتاح المنطقة بصيغ وهابية واموال‬
‫وهابية‪ ،‬تيارات ماركسية متكلسللة ل تسللتطيع كسللر اصللدافها‪ ،‬جماعللات مجتمللع مللدني‬
‫تصب حقدها على النظام في صيغ براقة‪ .‬اين الملجأ؟ ما هي الرافعة التي لديها صدقية‬
‫فكرية؟‬
‫ج ل هنالك الكثير من الفراد الديمقراطيين الليللبراليين اللطللائفيين الللذين يبحثللون عللن‬
‫لحظة حرية‪ .‬عندما اعلنت عن انشاء التجمع اللليبرالي اللذي للم يكلن حزبللا بللل تجمللع‬
‫ثقافي تحدث الي الف الشخاص من كافة ارجاء سوريا يريدون ان يكونوا معنا‪ .‬اعطنللا‬
‫الفرصة وسوف ترى كم الطاقات الكامنة في هللذا البلللد‪ .‬الدولللة هللي المسللؤولة لكللن‬
‫الشعب كله سوف يدفع غاليا ثمن اخطاء هذه الدولة‪ .‬ان اعتقالنا نحن الثلثة انا وجهللاد‬
‫نصرة والياس حلياني‪) :‬انا صدق او ل تصللدق مللن خلفيللة سللنية شللافعية‪ ،‬جهللاد نصللرة‬
‫علوي‪ ،‬الياس حلياني مسيحي كاثوليكي( يكشف ان الدولة ل تريد غير الطائفيين‪ .‬اذكر‬
‫حين طلب مني المفتي الراحل احمد كفتارو الذي كانت تسوقه الدولللة علللى انلله "رب‬
‫العتدال" وبحضور الشيخ زاهر ابو داوود اجراء حوار معه انهللى "سللماحته" اللقللاء بعللد‬
‫السؤال الول الذي طرحته عليه والذي يقول‪ :‬هل تقبل ان تللزوج ابنتللك مللن شلليعي او‬
‫علوي او اسللماعيلي؟ الدولللة تريللد هللذا الصللنف لنلله يلغللي العقللل‪ .‬هللذا هللو اعتقللادي‬
‫الراسخ! لكن الذي يفكر حتى وان كان يفكر بغير ما اعتدنا عليه افضل من الذي يعمللل‬
‫غرائزيا‪.‬‬
‫س ل كتابك "مراثي اللت والعزى" اثار جدل واسعا بسبب هجومللك علللى رجللال الللدين‬
‫المتشددين حيث انه يتهم هؤلء بللانهم مجموعللات ل تسللعى الللى التطللور اطلقللا‪ .‬هللل‬
‫يمكن لهذا النهج الذي تسير عليه في كتاباتلك ان يلؤدي اللى حاللة حلوار ام انله مجلرد‬
‫ثقافة استئصال؟ وما الفرق بينك وبين الطرف الخر حين تجّرحه مقابل تجريحه لك؟‬
‫ج ل "مراثي اللت والعزى" حالة فريللدة ضللمن مجموعللة الكتللب الللتي اصللدرتها والللتي‬
‫كانت باكورتها "حوارات" الذي يدعو كما يشللير اسللمه الللى خلللق حالللة حللوار رفضللوها‬
‫كلهم‪ .‬حين ارفض اسلللوب تفكيللر الخللر الصللولي فرفضللي ل يسللتجّر ذيللول اجراميللة‪.‬‬
‫الطرف الخر برفضه التكفيري للخر ل يقف عند حدود السلللبية فللي السلللبية مللع هللذا‬

‫الخر بل يجرحه واذا ساعدت الظروف يقتله‪ .‬هم باختصار مجرمون مؤدلجون‪ :‬هذا كل‬
‫شلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللليء!‬
‫س ل كثيرون يقولون انك محق فيما تكتبه من مقالت لكنهم بالمقابل يقولون انك تريد‬
‫خلق حالة رعب عبر المبالغة في تصوير النتشار الوهابي في الشللوارع والزقللة وانهللم‬
‫سيذبحون البشر ويقتلون الناس!‬
‫ج ل انا ل اخلق حالة رعب‪ :‬انا احكي عما حصل معي‪ .‬هل تتصللور ان طبيبللا وهابيللا مللن‬
‫منطقة عملي تم توقيفه في المن مع مجموعة مللن مسللاعديه لنهللم كللانوا يخططللون‬
‫لنهائي بالكامل عمليلا ً وربمللا وجوديللا؟ ارجللع الللى مللوقعي علللى النللترنت كللي تعللرف‬
‫السماء وما حصل معي بتفاصيله!‬
‫س ل ذكرت معلومات حول انتشار الوهابية في سورية وعللن النقللود الللتي يتللم توزيعهللا‬
‫في البلد؟‬
‫ج ل ل اعللرف غيللر مكللان عيشللي‪ ،‬منطقللتي جيللرود‪ ،‬حيللث يتللم توزيللع نقللود واذا اردت‬
‫اعطيك اسماء‪ .‬سمعت ايضا ان السلمية ذات الغالبية السماعيلية تعرف ازمة مشابهة‪.‬‬
‫س ل هذا يتناقض مع ما هو حاصل على صعيد المنطقللة حيللث يبللدو ان النفتللاح يقل ّللص‬
‫دور المتشلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللددين السللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللميين؟‬
‫ج ل انفتاح ماذا؟ هل تصدق ان محطات الرقص والغناء قللادرة علللى التصللدي للتشللدد؟‬
‫فالدولة بالنسبة للناس فساد وعمالة ودكتاتورية في حين ان التشللدد كمللا يقللدم نفسلله‬
‫اصلح واخلق وتحرر مللن الغريللب الميركللي‪ .‬وهللذا ينطبللق علللى كللل الللدول الناطقللة‬
‫بالعربية‪ .‬بل ان لبنان الذي يعتقد من يتابعه عبر محطللاته الفضللائية انلله وطللن الرقللص‬
‫والغناء والفن صار مأوى لكل من هو متشدد او تكفيري‪ .‬الوضع كارثي صدقني‪.‬‬
‫س ل في معظللم منللاطق العللالم يتمللترس المللواطن خلللف الللدين عنللد مواجهللة خطللر‬
‫خارجي‪ .‬جورج بوش مثل يطرح علنا امام كل العالم ان الله قال له ان اعمل كذا وكللذا‬
‫او انه ينفذ وصية المسيح؟ ومجموعة المحافظين الجدد تللذهب الللى الكنيسللة ويمسللك‬
‫احدهم بيد الخر زاعمين ان الللله والمسلليح يطلبللان هللذا او ذاك‪ .‬ان اعظللم دولللة فللي‬
‫العالم يقودها شخص من هذا الطراز وهو مللا يعنللي اصللولية دينيللة مسلليحية‪ .‬الصللولية‬
‫الدينية ظاهرة في اميركا والغرب عموملا فلمللاذا ل تأخللذون منهللا الموقللف ذاتلله الللذي‬
‫تأخذونه من الصولية السلمية في سوريا؟‬
‫ج ل لن الصولية السلمية في سوريا سوف تؤدي الى تفكيك البلد ومن ثم دماره!‬
‫س ل لكن المواطن عندنا ل بد ان يرى في تمترس رئيس الوليات المتحدة خلف الدين‬
‫حربلللللللللللللللللللللا صلللللللللللللللللللللليبية عللللللللللللللللللللللى السللللللللللللللللللللللم؟‬
‫ج ل هلذا كلم غيلر علملي فأوروبلا غيلر اميركلا والصلراع فلي اميركلا بيلن المحلافظين‬
‫والليبراليين غير خاف على احد!‬
‫س ل لكن رجل الشارع ل يعرف هذه التفاصيل؟‬
‫ج ل هذه مشللكلة العلم الجاهللل المتخلللف العنصللري الللذي يبللدو محترفللا فللي اجللتزاء‬
‫الحقائق!‬
‫س ل لكن اوروبا الن تقبع خلف الميركان؟‬
‫ج ل علقاتي الجيدة مع كثير الباحثين الوروبيين تسمح لي باعطاء رأي ليس بعيللدا عللن‬
‫الصواب! ربما في بلد كالسويد ل يصدق ان يكون هنالك تعصب للمسيحية! مللع ذلللك ل‬
‫انفي وجود تعصب ضد السلم‪ ،‬والسبب هو المسلمون انفسللهم‪ .‬فالتعصللب السلللمي‬
‫خلق حتى بين اكثر الوروبيين تسامحا تعصبا ضد السلم‪.‬‬
‫س ل لكن جورج بوش والمحافظين الجدد موجودون فللي كللل اميركللا قبللل ظهللور تيللار‬
‫السلم المتطرف؟‬
‫ج ل اول‪ :‬انا اتحدث عن اوروبا المختلفة حضاريا عللن اميركللا ل عللن الوليللات المتحللدة!‬
‫ثانيا‪ :‬تيار السلم المتطرف موجود على الللدوام‪ ،‬الفللرق هللو الضللواء المسلللطة عليلله‬
‫اليوم والثورة العلمية التي اتللاحت للنللاس متابعللة الخبللار للحظللات مللن كافللة ارجللاء‬
‫العالم!‬
‫ثالثا‪ :‬يجب ان ل ننسى ايضا كيف استطاع المريكان استغلل نزعة التطرف السلللمي‬
‫عن طريق تسليح انصارها لمحاربللة الوجللود السللوفييتي فللي افغانسللتان وكللانت نتيجللة‬
‫الحسابات الخاطئة طالبان والقاعدة والحادي عشر من ايلول سبتمبر‪.‬‬

‫ساضرب لك مثال اخر‪ ،‬لقد عملت زمنا ل بأس به على تيار المؤرخين الجدد وحركة مللا‬
‫بعد الصهيونية وحركة المعادين للصهيونية في اسرائيل‪ :‬هللؤلء شللكلوا فللي مرحلللة مللا‬
‫خطرا داهما على التيار الصهيوني في اسرائيل بل انهم سلليطروا علللى جامعللات هامللة‬
‫وغيروا المناهج الدراسية في اسرائيل‪ .‬ورحنا نلمس مع حركة "شللالوم اخشللاف" تيللارا‬
‫سلميا قويللا يهللدد فعليللا بالنقسللام داخللل المجتمللع السللرائيلي الللذي كللان يللوحي انلله‬
‫متماسك‪ .‬فجأة ظهرت حماس والجهللاد السلللمي وبللدأت العمليللات النتحاريللة‪ .‬ومللاذا‬
‫كانت نتيجة هذه العبقرية؟ اجتاح اليمين المجتمع السرائيلي وتأّوج ذلك بوصللول ارييللل‬
‫شارون الذي فرض اخيللرا تصللوراته حللتى علللى حمللاس والجهللاد بالللذات‪ .‬نحللن شللعب‬
‫العواطف والحسابات الخاطئة‪.‬‬
‫زمن اسحق رابين استطاع تيار السلم اخراج ‪ 150‬الللف متظللاهر فللي مللا يسللمى الن‬
‫بساحة اسحق رابين في تل ابيب‪ .‬من يسمع اليوم بشالوم اخشللاف؟ اذا تنحللى يوسللي‬
‫بيلين واستمرت حماس والجهاد في تلك العقلية لن نجد من يطالب بالسلم في طللول‬
‫اسرائيل وعرضها‪.‬‬
‫نحن الن في موقف ضعيف فل كتلة سوفييتية ول تماسك عربي واقطار سوريا الكبرى‬
‫تتهاوى ضمن المشروع الميركي‪ :‬ليللس امامنللا سللوى السلللم الللذي يشللظي المجتمللع‬
‫السرائيلي‪ .‬لمن ل يقرأ ليطلع فقط على اعداد مجلة "ازور" الناطقة بلسللان صللهيوني‬
‫يميني متطرف ليعرف ذعر ذاك اليمين من السلم‪ .‬السلم يجب ان يكللون خيارنللا فللي‬
‫المرحلة القادمة‪ .‬لقد فجروا مطاعم ومقاه وقللافلت وقتلللوا عسللكريين ومللدنيين لكللن‬
‫ماذا كانت النتيجة؟ هل هي في صالح القضية ام ل؟ ان من يرى كيف صللفت اسللرائيل‬
‫رموز حماس في فترة قياسية يستطيع ان يحكم بسهولة على النتيجة‪.‬‬
‫س ل هذا سيؤدي الى غياب حماس والجهاد السلمي وكل المجموعات الرافضة للحللل‬
‫السلمي مع اسرائيل التي بدورها ل تقللدم الحلللول عللى اطبللاق ملن فضللة واخللر ذللك‬
‫الموقف من سوريا؟‬
‫ج ل السؤال الهام‪ :‬من القوى حاليا؟ والقوى يفرض حلوله‪ .‬لكن هذا ل يعني ان نكتفي‬
‫بدور المتفرج ل بد من اضعاف الخصم وهذا ل يتم ال بالسلللم‪ .‬السلللم ينقللل المعركللة‬
‫الى داخل اسرائيل! لقد كتبت الباحثة السللرائيلية "ميللراف فرمسللر" ذات مللرة مقالللة‬
‫عنوانها "هل تستطيع اسرائيل البقاء على تيار ما بعد الصهيونية" اظهرت فيها قوة هذا‬
‫التيار والنقسام الصارخ بشأنه‪ .‬اصوات السلم خفتت اليوم وربما صمتت لكللن الفللواه‬
‫مللا تللزال حيللة ودورنللا اعللادة النطللق اليهللا واول الطللرق الللى ذلللك وقللف التطللرف‬
‫الفلسطيني‪.‬‬
‫س ل انت هنا تغيب العامل السرائيلي‪ :‬تنسى التطرف داخل المجتمع السرائيلي وتعيد‬
‫كل شيء الى حماس والجهاد السلمي؛ وسللأعود هنلا الللى الموضلوع الساسللي اللذي‬
‫طرحته في البداية فالتطرف واضح فللي الغللرب تحديللدا الوليللات المتحللدة‪ .‬وفللي اخللر‬
‫تصريحات بوش قال ان سوريا ضعيفة وعلى بشار السللد ان ينتظللر‪ .‬قبلهللا كللان بشللار‬
‫السد قد طرح مبادرة لتحريك العملية السلمية وكان الجواب السللرائيلي علللى لسللان‬
‫بوش‪ ..‬ما الحل؟‬
‫دق‪.‬‬
‫ص‬
‫ي‬
‫لن‬
‫قابل‬
‫سلم‬
‫على‬
‫اللحاح‬
‫ج ل الحل هو‬
‫ُ َ ّ‬
‫س ل هنالك من الطرف العربي من طالب بالسلللم فقللالوا‪ :‬ل نريللد! لللذلك يجللب ان ل‬
‫نلوم الناس اذا ذهبوا الى حماس او الجهاد؟‬
‫ج ل هل كان الطرح مقنعلا؟ انلا ل اتبنلى موقللف احلد لكنلي ل افهللم ان تطلرح السللم‬
‫وتعمل عندك اطراف معادية للسلم جذريا‪ .‬يجب ان ُيطرح السلم جديا ضمن شروطه‬
‫الموضوعية المعروفة‪.‬‬
‫س ل برأيك الى اين تسير المنطقة وهل التطرف يشظيها بمعنى تجزئة المجزأ وتفكيك‬
‫المفكللللللللللللللللللللللك كمللللللللللللللللللللللا قللللللللللللللللللللللال البعللللللللللللللللللللللض؟‬
‫ج ل قبل مدة كتبت مقالة عنوانها‪" :‬الكانتونللات السللورية اللمتحللدة" تحللدثت فيهللا عللن‬
‫امكانية ان يفرط الموزاييك السوري بفعللل التطللرف‪ ،‬هللذا مشللروع رابيللن القللديم! ان‬
‫وجود دولة مسيحية واخرى علوية وثالثة سنية ورابعة شيعية يبرر وجود خامسة يهودية‪.‬‬
‫التطرف يساعد السرائيليين على تحقيق كل اهدافهم‪.‬‬
‫س ل يعني التطرف سيجتاح المنطقة ؟‬

‫ج ل لقد اجتاحها وانتهى المر‪ .‬الخللوان المسلللمون فللي مصللر اكلللوا الخضللر واليللابس‬
‫والسبب ان حلول الدول حتى الن امنية ل ثقافية‪ :‬حلول ترقيعية ل جذريللة‪ .‬هللل يعقللل‬
‫ان ترد علللى الصللولية السللنية المتطرفللة فللي سللوريا بللالمجيء بللوزير علللوي متشلليع‬
‫متطرف دينيا؟ التطرف ل يحللارب ال بالنقللد الللداخلي الموضللوعي وباعطللاء مسللاحات‬
‫متكافئة للجميع‪.‬‬
‫س ل هل كل الجراءات في العالم العربي لمواجهة الصولية برأيك ساقطة ولن تنجح؟‬
‫ج ل طبعا! لنها امنية‪ :‬ولن تنجح؛ والحل بعلمنة الدولة!‬
‫س ل هل يمكن للعلمانية ان تساعد؟‬
‫ج ل حتما‪ .‬في الغرب الباحثون والمفكرون العلمللانيون هللم الللذين فتحللوا البللاب باتجللاه‬
‫النهوض والتقدم! السياسيون كانوا فللي الصللفوف الخلفيللة! فللي سللوريا ذات التعدديللة‬
‫الواضحة الحل ليس في حزب البعث العربي الشتراكي صاحب الرسالة الخالدة‪ :‬الحل‬
‫في علمنة الدولة‪.‬‬
‫)نهاية المقابلة(‬

‫الديمقراطّية المعرفّية‪ :‬حول بيان الخوان المسلمين الخير!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض‪ 15 ،‬إبريل ‪2005‬‬
‫جللرت شللبقا ً تثاقفي ّلا ً‬
‫ولنه في سورّيا من قّلة الخيل نشد ّ على الكلب السروج‪ ،‬فقللد تف ّ‬
‫مى بالديمقراطي ّللة الوليلدة‪ ،‬منطربللة بسلمفونّية بيللان الخللوان المسلللمين‬
‫قوى ملا يسل ّ‬
‫الناقصة! بل في ظ ّ‬
‫ل الجري نحو المجهول‪-‬الحائط المسدود‪ ،‬الذي هو آخر صللرعة فللي‬
‫ديفيليه المعارضللة السللورّية المحلي ّللة‪ ،‬تنط ّللح محّللللون سياسلّيون "مسلليحّيون" ]يخللزي‬
‫العين[‪ ،‬لتبيان حضارّية إبستمولوجّية البيللان الخللواني الخيللر الرتقائي ّللة!!! ثللم تن ّ‬
‫طحللت‬
‫إحدى مح ّ‬
‫طات البترودولر‪ ،‬فاستضافت الخ البيانوني لشرح اليتمولوجي ّللا الميتافيزيكي ّللة‬
‫للقاموس الديمقراطي الس لّيد‪-‬قطللبي‪ .‬وهنللا‪ ،‬ذاب الثلللج وبللان المللرج! وعللدنا لقصللص‬
‫العلوي والسّني والسماعيلي‪ ،‬وحماة وإدلب ودير الزور وكوال لمبور‪..‬إلخ!‬
‫نعرف تماما ً أن النظام دموي قاتل إرهابي مخابراتي‪ ..‬فهل كللان الخللوان مللن الصللنف‬
‫الذي "القط يأكل عشاءه"؟؟؟ نعرف تماملا ً أن النظللام قصللف حمللاة وضللرب الخللوان‬
‫حيث ثقفهم‪ ،‬فهل تركهم هذا النظام في برّية الله الخالية‪ ،‬وهللم يص لّلون مللع الملئكللة‪،‬‬
‫واعتدى عليهم؟؟؟ نحن من حمص‪ ،‬وحمص "فشخة" عن حماة‪ :‬وكلنا يعرف ماذا فعللل‬
‫دة الفعلل وحشلّية؟‬
‫الخوان المسللمون فللي حمللاة قبلل أن يضلربهم النظلام! كلانت ر ّ‬
‫وثللة بالللدماء؟‬
‫مل‬
‫لام‬
‫قطعًا؛ لكن ما فعله الخوان أيضا ً كان أكثر من وحشي! أصابع النظل‬
‫ّ‬
‫ن أفواه الخوان ما تزال إلى الن تقطر دما ً سوري ًّا؛ مللا تللزال تأمللل أن تمضللغ أكبللاد‬
‫لك ّ‬
‫الطوائف الصغيرة غير السنّية‪ :‬هل نذ ّ‬
‫كركم بأدبّياتهم؟‬
‫ُنلم كثيرا ً في الزمن الخير على اسللتخدامنا لمصللطلحات مثللل "علللوي‪ ،‬درزي‪ ،‬س لّني‪،‬‬
‫مسيحي‪"..‬؛ وكأن السوريين – ياحرام – ل يعرفون شيئا ً عن ألفاظ كهذه؛ وكللأن حمللص‬
‫دس( فرضللت‬
‫سللمة طائفي ّلًا؛ وكللأن دولتنللا الحكيمللة )قل ّ‬
‫واللذقّية وطرطللوس‪ ..‬غيللر مق ّ‬
‫العلمانّية والزواج المدني وك ّ‬
‫دن!!! نحللن نسللتخدم هللذه‬
‫ل‬
‫والتم‬
‫لة‬
‫ل‬
‫ي‬
‫بالمدن‬
‫لة‬
‫ل‬
‫علق‬
‫له‬
‫ل‬
‫ل‬
‫ل ما‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫اللفاظ‪ ،‬لكننا ل نعيشها‪ :‬ل نمقت شيئا أكثر منها! نحن نفاخر أنه رغم انتمائنا "الرثللي"‬
‫إلى الطائفة السنّية‪ ،‬فنحن أكثر من انتقللد النغلق المعرفللي عنللد السلّنة‪ ،‬مللع معرفتنللا‬
‫الكاملة لعواقب انتقاد كهذا على كافة الصعد!‬
‫بعودة على بدء؛ نقلول‪ :‬فلي الفلترة الخيلرة ظهلر بورظانلان للخلوان المسللمين فلي‬
‫دي‪ :‬الّول اسمه حسن عبد العظيم‪ ،‬صاحب دكانة ناصرّية ل يوجد‬
‫سورّيا الصمود والتص ّ‬
‫فيها منتج لم تنته مدته؛ والخر اسمه هيثم المالح‪ ،‬صاحب "مول" حقللوق‪-‬إنسللاني‪ ،‬كل ّ‬
‫ل‬
‫البضاعة التي فيه‪ ..‬مضروبة! والثنللان‪ ،‬لسللوء طللالعي‪ ،‬أعرفهمللا شخص لي ًّا!!! نبللدأ مللن‬
‫الثاني‪ .‬فقد سمعت به مّرة من أحد معارفي‪ ،‬واعتقدت فعل ً أّنه ملن ينتملي إللى ثقافلة‬
‫حقوق النسان كما أعرفها في لبنان وخارجه؛ وكنت وقتها أتع لّرض لمضللايقات مزعجللة‬
‫من أخوتنا في أفرع المن الكثيرة ]اللهم زد وبارك[! فاقترحت علللى الصللديق الللدكتور‬
‫مد شحرور أن يتموعد لي إياه؛ وحين دقت ساعة الحسم‪ ،‬وجلدتني فللي مكتبلله فللي‬
‫مح ّ‬
‫منطقة الحلبوني الدمشقّية‪ :‬وكان الرجل فعل ً قابض حاله جدي ًّا‪ ..‬والله! بل لفت نظللري‬
‫عدائيته الشديدة لي – قيل لي لحقا ً أن العدائية طبعه ول علقة لللي بالمسللألة – الللتي‬
‫تتناقض‪ ،‬كما عّلمني اللهوتيون‪ ،‬مع حقوق القطط! وتحمّلتله عللى مضلض؛ لنلي كنلت‬
‫سة لمن يقف بجانبي في هذه الزمة القاتلة؛ وعوضا ً عن تعللاطف الرجللل مللع‬
‫بحاجة ما ّ‬
‫وضعي المني‪ ،‬تفاجأت به‪ ،‬مع شخص أقرع كان يرافقلله أعتقللد أنلله علللوي‪ ،‬يفتللح النللار‬
‫س الحاجللة‬
‫علي بسبب مقالتي العنيفة المعادية للسلم!!! وصرت أشعر أنللي فللي أم ل ّ‬
‫إلى دورّية أمن تنقذني من براثن الحقوقيين‪-‬النسانيين الكبيرين! بل راح يشن الهجللوم‬
‫على المن العسكري – وكأن خالتي كانت زوجة حسن خليل – الذي كلان وقتهللا أوقللف‬
‫بعض البريللاء الطيللبين مللن التي ّللار السلللمي فللي داري ّللا‪ ،‬لنهللم أرادوا العمللل بالحللديث‬
‫القائل‪ :‬من رأى منكم منكللرا ً فليغي ّللره بيللده‪ ..‬يللا حبيبللاتي! وزادت قنللاعتي بللأن الرجللل‬
‫فى‪ ،‬حين أكل القط لسللانه‪ ،‬بعكللس السلّيد أنللور البن ّللي أو السللادة السللاتذة‬
‫أخوان مص ّ‬
‫الكبار في سواسية‪ ،‬حيللن اعتقلللت بتحريللض مللن أخللوته الطالبللانيين فللي دمشللق‪ ،‬مللع‬
‫المسيحي الكافر إلياس حلياني‪ ،‬والعلوي الكفر جهاد نصللرة‪ :‬واحللد علمللاني والخللران‬
‫كما أشرنا‪ :‬هؤلء ليسوا بشرا ً وفللق تعريللف المالللح‪ ،‬وبالتللالي ل تنطبللق عليهللم حقللوق‬

‫النسان!!! ثم جاء بيللان الخ الواشللش نللزار ني ّللوف‪ ،‬الللذي نشللر فيلله أقللوال للحقللوق‪-‬‬
‫إنساني‪-‬الطالباني‪ ،‬هذا الذي يرفع الضغط‪ ،‬من نمرة الغالبّية السللنّية والقلي ّللة العلوي ّللة!‬
‫إذن‪ ،‬وبصراحة مطلقة‪ ،‬فالخ المالح للغاية هو القائم بأعمللال حقللوق النسللان المسلللم‬
‫ضل أن يكون طالباني ّا ً فإن لم يستطع أصولي ّا ً فللإن لللم يسللتطع أخواني ّلا ً‬
‫السّني‪ ،‬الذي يف ّ‬
‫وذلك أضعف اليمان!!!‬
‫من ناحية أخرى‪ ،‬فمعرفتي بالسّيد حسن عبد العظيم قديمة للغاية‪ ،‬وذلك بسللبب أحللد‬
‫أقاربي الذي يعمل زميرة عنده في مدينة حمللص‪ .‬وقريلبي هلذا‪ ،‬الللذي هللو أحلد أقللرب‬
‫م له سوى إقامة الدعاوى – محاموه كّلهم‬
‫المقربين إلى السّيد عبد العظيم‪ ،‬والذي ل ه ّ‬
‫من الدكانة الحزبّية ذاتها‪ :‬وكّلهم أيضا ً يعودون إلى زمن المرحوم منقرع – علللى أقللاربه‬
‫لسباب مادّية مغرقة في تفاهتها‪ :‬متخاصم مع أخته وزوجته وأولده وأولد أختلله‪ ..‬إلللخ!‬
‫ن عللي هجوملا ً مريعلا ً‬
‫هذا الرجل ]أقصد الزميرة‪ ،‬ل البورظان[‪ ،‬إن ص ّ‬
‫حت التسمية‪ ،‬ش ّ‬
‫في أحد شوارع حمص‪ ،‬ولم يكن يومها الربعاء‪ ،‬فقط لني أثمت بحللق الللروح القللدس‪،‬‬
‫وقت قلت في تلفزيون الجزيرة‪ :‬أنا باحث علماني! وراح هذا الرجل – راجع آنفا ً – يزأر‬
‫كشبل مصاب بالبواسير بأنه ل يفخر أبدا ً أن يكون من عائلته – لست مللن عللائلته‪ ،‬بأيللة‬
‫حال – من يقللول إن ّلله علمللاني! وراح يناقشللني‪ ،‬بثقللافته الواسللعة – ل يقللرأ بللأذنه غيللر‬
‫خطابات عبد الناصر‪ ،‬أهم ظاهرة صوتّية غير مطربة‪ ،‬بعد السّيدة أم كلثوم – أن ل فرق‬
‫دمي مّرة‬
‫بين العلمانّية واللحاد! وانتهت العلقة بيني وبين هذا الشتراكي الناصري التق ّ‬
‫وإلى البد! وهذه مسطرة من الزمّيرات التي تقوم بتوزيللع "بروشللورات" خللالو حسللن‬
‫فللي المحافظللات‪ ،‬معّلقللات نللدب الديمقراطي ّللة وشللتم النظللام الللديكتاتوري الطللائفي‬
‫الشمولي! بالمقابل‪ ،‬فقد زرت مّرة السّيد حسن عبد العظيم في منزله في التل‪ ،‬على‬
‫ن ابنة قريبي الزمّيرة كانت تقيم في بيته بسبب امتحاناتهللا‬
‫ما أعتقد‪ ،‬وكانت المناسبة أ ّ‬
‫النهائّية في كلّية القتصاد؛ وكان انطباعي الوحد أن البيت أكثر من أصولي!‬
‫ن كل ّ‬
‫ل‬
‫إ‬
‫ذاتله؟‬
‫م اختلف الناصرّيون والخوان‪ ،‬ما دام الصلل هلو‬
‫ّ‬
‫حتى الن ل أفهم على َ‬
‫ن الفارق الوحد بيللن الخللوان والناصللريين هللو فللي‬
‫ذي بصيرة يدرك بأسهل ما يمكن أ ّ‬
‫دة المعّلبة هي ذاتها‪.‬‬
‫التعليب‪ :‬الما ّ‬
‫الخوان المسلمون‪ ،‬وبورظاناتهم‪ ،‬يريدون ديمقراطّية سياسّية ل معرفّيلة لنهلا السللبيل‬
‫الوحد للوصول إلى الحكم‪ ،‬فلي بللد محكلوم ملن قبلل المنلابر والمتمنلبرين! الخلوان‬
‫المسلمون وبورظاناتهم يرفضون الديمقراطّية المعرفّية لنها تكشف السللاس الرملللي‬
‫الذي يشيد عليه السلم أسسه وبناه‪ .‬وتجربتنا التي يعرفها الجميع مع هؤلء المنللافقين‬
‫تكشف دون لبس عمق تناقضهم في الطروحات الحداثوّية الليبرالّية الديمقراطّية‪ :‬فهل‬
‫ض النظللر‬
‫يقبل السّيد البيانوني بشرعة حقوق النسان كما أقّرت في المم المتحدة بغ ّ‬
‫عن الخصوصّيات الدينّية أو الثقافّية لمناطق بعينها؟ هللل يقبللل هللذا البيللانوني والجوقللة‬
‫دل دينللي –‬
‫التي تقرأ وراءه البانا بحقي كشخص‪ ،‬وفق شللريعة حقللوق النسللان‪ ،‬أن أبل ّ‬
‫دى بوذي ّلا ً‬
‫من هواياتي الشخصّية التن ّ‬
‫قل بين الديان – فأصحو فللي الصللباح مسلللما ً لتغ ل ّ‬
‫وفي المساء أصّلي "النؤمن" وأنام؟ هل يقبل هذا البيانوني بللالزواج المللدني الختيللاري‬
‫بحيث يمكن للمسلمة أن تتزوج من يهودي وللمسيحّية أن تتزوج من هندوسللي دون أن‬
‫يحق لحد العتراض؟ هل يوافق هذا البيانوني على حق الباحث في نقد من يشللاء ومللا‬
‫دسًا؟ هل يقبل بيانونينا هللذا بحللق المللرأة‬
‫ما يعتبره البورظانات مق ّ‬
‫يشاء‪ ،‬بغض النظر ع ّ‬
‫في العيش كما تشاء‪ ،‬دون توقف عند العقد الجنسّية للحاخاميم وخلفائهم؟‬
‫المصيبة الكبرى في سورّيا أن النظام لم يترك غير هللؤلء‪ ،‬كاريكللاتورات الديمقراطي ّللة‪،‬‬
‫يلوثون أسماعنا بطرحهم لنفسهم بدلء لما يعتبرونه – والله ؟؟؟ ‪ -‬حكما ً شمولي ًّا؟‬
‫لقد جّربنا الذين يسمونهم بالمعتدلين‪ ،‬ولم يكونللوا غيللر إرهللابيين كللامنين؛ فهللل تخلّرب‬
‫دث عن الديمقراطّية؟؟؟‬
‫عقلنا إلى درجة تصديق طرح هذه البورظانات حين تتح ّ‬

‫متى يعتقلنا المن السياسي؟‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 11 ،‬إبريل ‪2005‬‬
‫ً‬
‫كم يسافر من سورّيا وإليها من مللواطني البلللد يومي ّلا؟ وهللل كل ّ‬
‫ل مللواطن ملللزم بأخللذ‬
‫ماة سورّيا حللتى إلللى جهن ّللم؟‬
‫رخصة من المن السياسي إذا ما أراد مغادرة الجّنة المس ّ‬
‫هذا السؤال أطرحه بمناسبة محاولتي مغادرة القطر إلى الوليات المتحدة بللدعوة مللن‬
‫مركللز بحللوث فللي واشللنطن دي سللي‪ ،‬وتتب ّللع عناصللر المللن السياسللي فللي منطقللتي‬
‫لتفاصيل القضّية وكأنها "اغتيال الحريري"! من حقّ ك ّ‬
‫ل إنسان‪ ،‬مطلللق إنسللان‪ ،‬اختيللار‬
‫الماكن التي يرغب بالعيش فيها أو زيارتها؛ ومن حق ك ّ‬
‫ل إنسان‪ ،‬مطلق إنسان‪ ،‬رفللض‬
‫العيش في ما يراه الخرون جّنة واختياره العيش في جهنم‪ ،‬مادام وحللده الللذي يكتللوي‬
‫بنارها!‬
‫س وطني؟! بصراحة مطلقللة‪ :‬ل!! فللالوطن مرهللون بالكامللل للتط لّرف الللديني‬
‫لدينا ح ّ‬
‫س قومي؟! ل!! فالسنوات الثنتان والربعون من عمر ثورتنا المجيدة‬
‫ح‬
‫لدينا‬
‫وعملئه!!‬
‫ّ‬
‫كانت كافية لشفائنا من الباكتريا القومّية! لدينا انتماء؟؟ على الطلق!! فأيللام السللجن‬
‫عند المن السياسللي "دون تهمللة" تكفللي لغسللل أجسللادنا مللن وشللم النتمللاء! نمتلللك‬
‫ن الليللبرالي‬
‫إحساسا ً بتواصل إنساني مع من ينتمي إلى شللكل تفكيرنللا؟ حتملًا! نعتللبر أ ّ‬
‫الديمقراطي الميركي أو غير المريكي أقرب إلينا بما ل يقارن من المسلم المتطّرف؟‬
‫وهللل هللذا سللؤال يسللتأهل الجابللة؟! أليللس البللوطي‪ ،‬صللنيعة الرئيللس السللابق للمللن‬
‫الداخلي‪ ،‬يعتبر أن المسلللم الس لّني الشللافعي الملللتزم بقواعللد دينلله ]بكلمللات أخللرى‪:‬‬
‫الرهابي الكامن[ أقرب إليه من جاره غير السّني؟؟؟ نحن‪ ،‬على القل‪ ،‬لسنا إرهللابيين‪-‬‬
‫إجراميين‪ ،‬ولن نكون!‬
‫ُ‬
‫خل َ‬
‫ل إلللى معللرض الكتللاب فللي‬
‫بدأت معاناتي مع المن السياسللي علام ‪ ،1993‬حيللن أد ِ‬
‫مكتبة السد عمل اسمه "ضوابط التكفير"؛ لشيخ سعودي نصف معتللوه‪-‬نصللف مجللرم‪،‬‬
‫مان‪ ،‬وتوزعه دار نشر دمشقّية‪ ،‬ذنب‬
‫اسمه محمود القرني! وكان الكتاب مطبوعا ً في ع ّ‬
‫للخوان المسلمين‪ ،‬يمتلكها أشخاص من آل دعبول! في الصفحة ‪ 163‬من هللذا العمللل‬
‫ت غير مّرة‪ ،‬يقال إن العلللويين والسللماعيليين والللدروز أش لد ّ كفللرا ً‬
‫الجرامي‪ ،‬كما ذكر ُ‬
‫ونفاقا ً من النصارى ]يقصد المسيحيين[ واليهود؛ من هنا فالقتراح الوجيه إسلمي ّا ً لعلج‬
‫هللذه المعضلللة الخطيللرة‪ ،‬بعكللس مللا ينللافق بلله البللوطي والقرضللاوي والخللت منيللرة‬
‫مللد )ص( صللفّية بنللت حيللي‬
‫القبيسي‪ ،‬هو قتللل الرجللال وسللبي النسللاء ]كمللا سللبى مح ّ‬
‫وجويرية بنت المصطلق‪ ..‬ومن شابه نبّيه ما ظلم[ واستحلل الموال ]هل تذكرون بني‬
‫ونة من سّنة مطلوب منهم تنفيللذ شللرع‬
‫قريظة؟[ واستعباد الطفال! وبما أن سورّيا مك ّ‬
‫ً‬
‫فللذ فيهللم شللرع هللذا‬
‫الله في غيرهم‪ ،‬ومن غيرهم مطلوب منهم أيض لا أن يقبلللوا أن ُين ّ‬
‫الله‪ ،‬فالكتاب التحفة كان يهدف إلى الدفع بحالة الرهللاب الجرامللي فللي سللورّيا إلللى‬
‫ن الردن‪ ،‬مكللان طبللع الكتللاب‪ ،‬والسللعودّية‪ ،‬مكللان‬
‫صة إذا ما عرفنللا أ ّ‬
‫ح ّ‬
‫دها القصى‪ ،‬خا ّ‬
‫تأليفه – أشكر ك ّ‬
‫ل اللهة على ما يحصل للسللعوديين اليللوم‪ ،‬لن هللؤلء الللذين ل علقللة‬
‫لهم بالبشر‪ ،‬يدفعون غاليا ً ثمن ما كانوا يزرعونه لغيرهم – ليس فيهما أي من الطوائف‬
‫المطلوب تنفيذ شرع الله بها!‬
‫ملحظة‪:‬‬
‫حين أف ّ‬
‫مد‪ ،‬ل أشعر إل بالرغبللة العارمللة فللي التخل ّللص‬
‫مح‬
‫لنا‬
‫دمه‬
‫ق‬
‫الذي‬
‫الله‬
‫بشكل‬
‫كر‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫حتى من لساني لنه ينطق باللغة التي نطق بها هذا الرجل الللذي لللم يللترك نقيصللة إل ّ‬
‫ووضعها في إلهه المريع! ما هذا الله الذي ل يسّره غير رائحللة الللدم وصللوت السلليوف‬
‫تنحر الخر كالشاة! مللا هللذا الللله الللذي يجفللل مللن رؤيللة سللاق أو شللعر لنللثى عابقللة‬
‫ن أسللوأ مللا‬
‫بالحياة! ما هذا الله الذي يخلق شعوبا ً كي تقتلها شعوب غيرها! باختصار‪ :‬إ ّ‬
‫دمه لنا ك ّ‬
‫ل ما في داخله هو ذاته من عقد‬
‫مل الله الذي ق ّ‬
‫مد للبشرية هو أنه ح ّ‬
‫فعله مح ّ‬
‫وشوائب!!!‬
‫صل على سورّيا‪ ،‬التي هي الدولة الوحيدة التي تحتللوي هللذه الطللوائف‪.‬‬
‫إذن‪ :‬الكتاب مف ّ‬
‫وكان الكتاب معروضا ً بطريقة تجعل العمى يراه فللي دار النشللر تلللك‪ .‬بالمقابللل‪ ،‬كللان‬
‫كتابي‪ ،‬يوم انحدر الجمل من السقيفة‪ُ ،‬يطارد كاللص من قبل مخبري القيادة القطريللة‬

‫وعناصر المن السياسي‪ .‬أطلعت الدكتور طّيب التيزيني‪ ،‬الذي كانت له محاضرة يومها‬
‫ضمن فعاليات المعرض‪ ،‬على المسألة‪ ،‬واتفقنا على أن أقوم من بين الحاضللرين لقللرأ‬
‫على خشبة مسرح المكتبة النص الموجود في ذلك الكتاب الجرامي‪ .‬وهللذا مللا حصللل‪.‬‬
‫حاول الضابط المسئول عن المعرض تقزيللم المللر باعتبللار أن اليسللار السللوري ]كللذا[‬
‫يريد إظهار نفسه عبر اصطياد نسخة مهّربة إلى المعرض وتكبير المسألة لتبللدو بحجللم‬
‫ما كنت أتوقع ذلك‪ ،‬فقد اشتريت سلفا ً نسللخا ً كللثيرة مللن الكتللاب التحفللة‪،‬‬
‫الفضيحة‪ .‬ول ّ‬
‫وجعلتهم يوقعون في المعرض على ك ّ‬
‫ل وصل شراء‪ .‬وكللانت فضلليحة بجلجللل‪ :‬وكللانت‬
‫المواجهة عنيفة للغاية بيني وبين ضابط المن السياسي المسئول عن المعرض يومهللا‪،‬‬
‫صبا ً ديني ًّا‪.‬‬
‫والذي ينتمي إلى الطائفة السنّية ومن إحدى أكثر بلدات ريف دمشق تع ّ‬
‫بعدها‪ ،‬بدأت مطاردة كتبي من قبللل هللذا الضللابط تحديللدا ً إلللى درجللة أنلله جعللل بعللض‬
‫أصحاب المكتبات في دمشق يمضللون علللى تعهلد بعللدم بيلع كتلبي‪ :‬وقللت كلانت كتلب‬
‫التطّرف الديني تغزو ك ّ‬
‫ل المكنة في سورّيا؛ إضافة إلللى أن المللدن السللورّية الخللرى‪،‬‬
‫ص باللذكر‪ ،‬حملص‬
‫وأخل‬
‫كهلذا‪:‬‬
‫إجلراء‬
‫تعلرف‬
‫للم‬
‫كلبيرة‬
‫بطريقلة‬
‫التي توّزع فيهلا كتلبي‬
‫ّ‬
‫واللذقّية وطرطوس‪.‬‬
‫يوم ‪ 30‬أيلول الماضي‪ ،‬اتصل بي هللذا الضللابط هاتفي ّلا ً ليتأك ّللد مللن وجللودي فللي مكللان‬
‫دت بعض‬
‫عملي؛ وبعد دقائق قام باعتقالي مع ضابط آخر لم أعد أراه! وفي العتقال‪ ،‬أ ّ‬
‫التصرفات برعايته إلى إصابتي بانهيار مما اسللتوجب نقلللي إلللى مشللفى الشللرطة فللي‬
‫ما خرجت‪ ،‬وكان‬
‫مر حيث ظللت تحت "حكم السيروم" حتى يوم ‪ 19‬تشرين الّول‪ .‬ول ّ‬
‫د ّ‬
‫طلبني رئيس الشعبة قبلها بساعات‪ ،‬قال لي الخير‪ ،‬حين سللألته عللن سللبب اعتقللالي‪:‬‬
‫ححنا الغلط‪.‬‬
‫نحن غلطنا‪ ،‬ونحن ص ّ‬
‫نعم! أنا ذاهب إلللى الوليللات المتحللدة أوّل ً للعلج‪ :‬فللالجروح النفسلّية والجسللدية الللتي‬
‫أصابتني من هؤلء‪ ،‬منذ اعتقالي الول في حمص في المن العسللكري فللي الثمانينللات‬
‫إلى اعتقالي الخير في المن السياسي ل يمكن أن تشفى إل ّ في الوليات المتحدة‪.‬‬
‫ي الضابط ذاتلله فللي المشللفى‪ ،‬وأنللا بحالللة‬
‫كان الصعب في فترة العتقال‪ ،‬حين جاء إل ّ‬
‫ن كنائس ]بروتسانتّية حصللرًا[ بعينهللا صلعبة الخلتراق عللى المللن‬
‫يرثى لها‪ ،‬وقال لي إ ّ‬
‫السياسي وعلي إن خرجت أن أساعده في اختراقها‪ :‬نعم! بعد هذا العمر؛ بعد هذا الكم‬
‫الكبير من الكتب والمقالت؛ بعد رسائل الدكتوراه التي تكتب عني في ألمانيلا وانكللترا‬
‫– أعمل مخبرًا؛ وضد ّ من؟ ضد الذين لولهم لبقيت في سجن هذا الشللخص "إلللى يللوم‬
‫يبعثون"‪.‬‬
‫قبل أن أغادر سورّيا قبل شهرين إلى قطر‪ ،‬للقاء في الجزيللرة‪ ،‬اكتشللفت أنللي ممنللوع‬
‫من المغادرة‪ ،‬وعلللي مراجعللة شللعبة أمللن بعينهللا‪ .‬وفللي الشللعبة‪ ،‬قللال لللي رئيسللها إن‬
‫مللا سللألته عللن السللبب؛ أجللاب‪:‬‬
‫مع الليبرالي في سورّيا‪ ،‬ول ّ‬
‫اعتقالي لم يكن بسبب التج ّ‬
‫يمكن أن أخبرك ذات يوم!‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫ذات اليوم هذا لن يأتي‪ ،‬لني طبعا ل أمتلك ما يشجعني على رؤية الرجللل إل إذا كللانت‬
‫ور تحليلللي‬
‫الحالة اضطرارّية‪ :‬وهكذا‪ ،‬قمت مع الصديقين اللذين اعتقل معي بوضللع تص ل ّ‬
‫مللا‬
‫مع هو الغطاء للعتقال‪ ،‬فهنالك سببان ل ثالث لهما للله‪ :‬إ ّ‬
‫لسبب اعتقالنا‪ :‬بما أن التج ّ‬
‫نقدنا الحاد‪ ،‬نحن الثلثللة‪ ،‬للتيللار الصللولي‪ ،‬أو نقللد رمللوز الفسللاد فللي سللورّيا‪ .‬وبمللا أن‬
‫الصديقين الياس وجهلاد للم ينتقلدا عموملا ً رملوز الفسلاد‪ ،‬فالصلوليون وأعللوانهم فلي‬
‫صة إذا ما أخللذنا بعيللن‬
‫الجهزة هم السبب فيما حصل لنا في تشرين الّول الماضي؛ خا ّ‬
‫دل لهجللتي‬
‫العتبار إلحاح هذا الضابط ذاتلله‪ ،‬أثنللاء التحقيللق معللي‪ ،‬علللى مسللألة أن أع ل ّ‬
‫النتقادّية للسلم‪.‬‬
‫إن ما نشر في الصحف السورّية وغير السورّية عن اعتقالي هو عشر الحقيقة‪ :‬وأطمح‬
‫للخروج كي أظهر للعالم كّله الحقيقة كّلها‪.‬‬
‫نعم! أنا ذاهب إلى أميركا؛ بل وأقول بصريح العبارة أني تلقيللت دعللوة أخللرى البارحللة‪،‬‬
‫سسة بحثّية ألمانّيلة‪ ،‬للسلفر إلللى ألمانيلا فقلط كللي أعللرض‬
‫العاشر من نيسان‪ ،‬من مؤ ّ‬
‫قضيتي على اللمان‪ ،‬من أجل المساعدة في رد أذى التيار الصولي وأعوانه عّني‪.‬‬
‫مللع‬
‫التج‬
‫يوم الجمعة القادم‪ ،‬وهذه المعلومة برسم المن السياسي‪ ،‬سوف نعيد تشكيل‬
‫ّ‬
‫الليبرالي في سورّيا‪ :‬شاء من شاء‪ ،‬وأبللى مللن أبللى‪ .‬فللالوطن ليللس ملكلا ً للسللحاقيات‬
‫القبيسّيات وشيوخهن في السلطة وخارجها‪.‬‬

‫الخلفّية الجنسّية للقبيسّيات‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض‪ 10 ،‬إبريل ‪2005‬‬
‫قبل سنوات تعّرفت إلى باحثة سوسيولوجّية كندّية‪ ،‬من المنللاطق الناطقللة بالنجليزي ّللة‪،‬‬
‫وكللانت تجللري دراسللة حللول القبيس لّيات‪ .‬والقبيس لّيات‪ ،‬لمللن ل يعللرف‪ ،‬حركللة نسللوّية‬
‫إسلمّية سنّية‪ ،‬تتبّنى المذهب الشللافعي عقيللدة‪ ،‬وكتللابه الشللهير الم‪ ،‬منهج لا ً ومرجع لًا‪.‬‬
‫سسة الفعلّية للتنظيللم‪ ،‬والللتي‬
‫القبيسّيات‪ ،‬كتسمية‪ ،‬مشت ّ‬
‫قة من "منيرة القبيسي"‪ ،‬المؤ ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫تنتمي إلللى إحللدى عللائلت دمشللق الموسللرة مادي ّلا‪ ،‬والللتي انفجللرت مالي ّلا للغايللة بعللد‬
‫تأسيس ابنتها للتنظيم‪ .‬والقبيسّيات‪ ،‬رغم دفاع المستفيدين عن الحركة‪ ،‬مللن أمثللال آل‬
‫كفتارو‪ ،‬أشهر العاملين في الللبيزنيس الللديني هللذه اليللام‪ ،‬هللن التنظيللم الخطللر علللى‬
‫ن هللؤلء النسللوة الطائفي ّللات‪،‬‬
‫السلم الجتماعي والوحللدة الوطني ّللة بمللا ل يقللارن؛ بللل إ ّ‬
‫استطعن التسّلل‪ ،‬عبر العته الديني المتف ّ‬
‫شي في سورّيا منذ زمن‪ ،‬إلللى زوجللات‪ ،‬ومللن‬
‫ي مللن مصللدر‬
‫ثم بيوت‪ ،‬مجموعة من أهم رجالت الصللف الّول السللوري! بللل نقللل إلل ّ‬
‫ن استدعاء امرأة منهن إلى أحد الفرع المنّية المغرقة في قوتها‪،‬‬
‫أمني أثناء اعتقالي‪ ،‬أ ّ‬
‫كان كافيا ً لتدخل مجموعة من مراكز القوى السنّية بحيث أنها خرجت من التحقيق دون‬
‫أن تمس شعرة من رأسها‪ ،‬بل إنهم صاروا مرتبكيللن فللي البحللث عللن عبللارات اعتللذار‬
‫تليق بمكانتها الكريمة!‬
‫ل زلت أذكر كيف انفجرنا جميعا ً في وجه أخي حين وضع ابنه فللي إحللدى دور الحضللانة‬
‫ي‬
‫التي تشرف عليها القبيسّيات! وما أكثرهن في مدينتا‪ :‬حمص!!! وأخي يسكن فلي حل ّ‬
‫علوي‪-‬مسيحي مع أقلّية سنّية نادرة! وبسبب الشحن القبيسي للطفلل ضلد ّ الخلر غيلر‬
‫السّني‪ ،‬بدأت المشاكل تسّلل إلى البيت الصللغير حلتى الحلراج‪ ،‬لن هلؤلء الطائفي ّللات‬
‫ن يملن رؤوس الطفال – والعلم في الصغر‪ ،‬كالنقش في الحجللر – أن ك ل ّ‬
‫ل مللن هللو‬
‫ك ّ‬
‫غير سّني وربما شافعي كللافر بللالمطلق‪ :‬مللع الللذيول الللتي يسللتجّرها منطللق التكفيللر!‬
‫باختصار‪ :‬كان تعليم هؤلء الطائفّيات الصغيرات متر ّ‬
‫كزا ً علللى التفاهللات التاليللة‪ :‬تكفيللر‬
‫ك ّ‬
‫ل من هو غير سّني؛ تحفيظ الطفال بعض أدعية غبّية مللن أمثللال دعللاء الللدخول إلللى‬
‫المرحاض ودعاء الخروج منه ]دون مبالغة‪ ،‬كان الطفل يتضايق للغاية قبل الدخول إلللى‬
‫ول دون دعللاء‪ ،‬مسللألة سلليئة‬
‫المرحاض‪ ،‬لنه كان مشبعا ً حتى الق ّ‬
‫وط أو التبل ّ‬
‫مة بأن التغ ّ‬
‫دينّيا[؛ والضغط باتجاه تحجيلب النسلاء‪ ،‬كأحلد أهلم دعلائم السللم! وطبعلًا‪ ،‬منعلا ً ليلة‬
‫تراكميات عقدّية في نفس الطفل‪ ،‬سحبه أبوه من مدرسة القبيسّيات الواقعة في حللي‬
‫القصور الحمصي‪ ،‬ووضعه في المدرسة النجيلّية!‬
‫للقبيسّيات بنية تنظيمّية غريبة‪ ،‬تبدو أقللرب مللا تكللون إلللى وحللدات الجيللش النظللامي‪:‬‬
‫فالطاعة عندهن للنسة ]يمكن تشبيهها‪ ،‬مث ً‬
‫ل‪ ،‬برئيسة فرقة في شبيبة الثورة[ مطلقللة؛‬
‫واللباس التمييزي‪ ،‬الذي يمكن أن يساعد في معرفة درجة النسة في التللدرج الهرمللي‬
‫للتنظيم‪ ،‬أكثر من واضح‪ .‬بل يمكن أيضا ً معرفللة القبيس لّية بسللهولة مللن شللكل الللوجه‪،‬‬
‫ماوّية" الللتي‬
‫الذي يتمّيز حاجباه بافتقادهما أدنى درجات العناية‪ ،‬وبشرته الشاحبة "السلل ّ‬
‫ً‬
‫دث ول حللرج‪ :‬أحذيللة بل كعللب‪ ،‬غالبلا مللا‬
‫ما طريقة المشي‪ ،‬فح ّ‬
‫ل تعرف الماكياج أبدًا‪ .‬أ ّ‬
‫تكون أقرب إلى أحذية الرجال‪ ،‬ومشية ل تشبه غيللر مثيلتهللا عنللد عسللكر الشيشللان أو‬
‫عسكر السنغال أيام النتداب الفرنسي لسورّيا‪ .‬بل إن أحلد أهلم العلاملين فلي الحقلل‬
‫دثني‪ ،‬نقل ً عن قريبتلله القبيسلّية‪ ،‬بللأن القبيسلّيات‬
‫الثقافي السلمي النقدي السوري‪ ،‬ح ّ‬
‫مى الخيللر‬
‫يرتدين عمومًا‪ ،‬تحت ثيابهن العسللكرّية‪ ،‬سللبع أطقللم مللن "الكيلوتللات"‪ ،‬يسل ّ‬
‫فيهن‪ :‬مانع الحب! والغرض من هذا "الكيلوت" المانع للحب هو إنهللاك الللذكر – الللزوج‬
‫إذا ما أراد أن يضاجع زوجته القبيسلّية؛ والواقللع أن هللذا الصللنف مللن النسللاء نللادرا ً مللا‬
‫يتزوجن‪ ،‬ربما من أجل التفّرغ للدعوة‪.‬‬
‫بالعودة إلى الباحثة الكندّية التي درست هذا التنظيم بعمق وعلمّية نللادرين‪ ،‬فقللد كللانت‬
‫دة فعل خاطئة على وضع أنثوي خاطيء! كيف؟ كما يعلللم‬
‫آراؤها كما يلي‪ :‬القبيسّيات ر ّ‬

‫الجميع‪ ،‬فوضع المرأة في السلم مهين للغاية‪ .‬وقد سبق وأشرنا إلى سوء هذا الوضللع‬
‫في أكثر من عمل لنا‪ ،‬من أهمها‪ :‬حوارات في قضايا المرأة والتراث والحرّية‪ .‬فالمرأة‪،‬‬
‫في نظر النبي‪ ،‬متاع؛ وفي نظر عمر بن الخ ّ‬
‫طاب‪ ،‬لعبة في زاوية الدار؛ وفي نظر علي‬
‫بن أبي طالب‪ ،‬شّر كلها‪ ،‬وفي نظر الشللافعي‪ ،‬شللؤم!!! وتشللييء المللرأة فللي السلللم‬
‫أكثر من واضح‪ :‬فهي ل تعدو كونها وعاء لستقبال السائل المنوي الذكري‪ .‬المللرأة فللي‬
‫السلم‪ ،‬كما ذكرنا في غير مقالة‪ ،‬صنفان‪ :‬حّرة‪ ،‬ل ترى الشمس‪ ،‬تلب ّللي غريللزة التمل ّللك‬
‫عند الذكر‪ ،‬وجارية‪ ،‬تبدو أقرب ما تكون إللى علاهرة ملن نوعّيلة رخيصلة‪ ،‬تلّبلي غريلزة‬
‫عريب‪ .‬الحّرة‪ ،‬كّلها عورة‪ ،‬والمللة‪ ،‬ل عللورة‬
‫ما أم المؤمنين‪ ،‬أو ُ‬
‫الجنس عند الذكر‪ .‬أي‪ :‬إ ّ‬
‫لها‪ ،‬أو أن عورتها بين السّرة والركبة‪ ،‬وبحسب أحد الئمة‪ ،‬فتحتا القبل والدبر‪ .‬من هنا‪،‬‬
‫فالنفاق السلمي الذي يعتبر أن الحجاب فرض على ك ّ‬
‫ل مسلمة ل يكشفه سللوى بضللع‬
‫غوص في التراث السلمي! الحجاب‪ ،‬كما نللراه‪ ،‬فللرض مللن أجللل التمييللز بيللن الح لّرة‬
‫مي‪ .‬علللى هللذه‬
‫ما منافق أو جاهل! أو‪ :‬إما شيخ أو عللا ّ‬
‫والمة‪ :‬ومن يقول غير ذلك فهو إ ّ‬
‫الوضعّية النثوّية المرضّية ثلارت القبيسلّية الوللى‪ :‬لكلن‪ ،‬كملا قلنلا‪ ،‬بشلكل مرضلي‪– .‬‬
‫كيللف؟ بللدل رفللض السلللم المشللييء للنللثى‪ ،‬وللنسللان عموملًا‪ ،‬رفضللت القبيسلّيات‬
‫النوثة! وانتحلن أحد أسوأ أشكال الذكورّية الكاذبة‪ .‬بدل رفض القبيسّية للمفاهيم الللتي‬
‫تحتقر النوثة‪ ،‬رفضت النوثة ذاتها‪ ،‬وصارت عبئا ً على الذكورة‪ – .‬يبقلى السلؤال الهلام‪:‬‬
‫هل القبيسّيات تنظيم سحاقي واقعلًا‪ ،‬أم أنهلن تنظيلم دينلي سلحاقي النكهلة؟ ميلداني ًّا‪،‬‬
‫أثبتت القبيسّيات أنهن غير سللحاقّيات عموملًا‪ ،‬لكللن الطريللق الللذي تسللير عليلله هللؤلء‬
‫النساء ل بد ّ أن سيوصل إلى السحاقّية شبه الكاملة يومًا‪ .‬كتاب الم ل يفيد فللي إيقللاف‬
‫إفراز الهرمونات في جسد المرأة؛ ومصادرة المشللاعر عللبر "الكيلوتللات" أو الدعيللة ل‬
‫يعني قتلها‪ – .‬لذلك‪ ،‬يبدو أن هذا النتحال للذكورة سيوصل مع تراكم الزملن إللى حاللة‬
‫ددا ً للغايللة فللي هللذه‬
‫صللة وأن السلللم ل يبللدو متشل ّ‬
‫انتشار للسحاق بين القبيسّيات‪ ،‬خا ّ‬
‫المسلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللألة عموملللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللًا‪.‬‬
‫كان يمكن للقبيسّيات أن يكن حالة فريدة من نوعها في التحّرر النثوي السلمي‪ :‬لكن‬
‫هذا لم يحدث‪ .‬وما دامت قبضة الوانس تقبض على رقاب التابعللات‪ ،‬ل يمكللن الحللديث‬
‫ي‪.‬‬
‫عللللللللن ثللللللللورة تصللللللللحيحية ضللللللللمن هللللللللذه الحالللللللللة المرضلللللللل ّ‬
‫أخيرًا‪ :‬في مصر‪ ،‬زمن عبللد الناصللر‪ ،‬كللانت التنظيمللات الصللولّية تتش ل ّ‬
‫كل تحللت الرض‬
‫بانتظار الفرصة‪ .‬ولما مات عبد الناصر وجاء السادات‪ ،‬خرجت تلك التنظيمات من تحت‬
‫الرض‪ ،‬وكانت النتيجة أن دفع السادات نفسه حياته ثمنا ً لسللتخفافه بهللا‪ .‬والقبيسلّيات‪،‬‬
‫مثل تابعات الشيخة وفاء كفتارو وغيرها من التنظيمات الصولية القصائّية‪ ،‬لسللن أقللل‬
‫خطرا ً على وحدة المجتمع من أي تنظيم أصولي طالباني آخللر‪ .‬باختصللار‪ :‬ل يوجللد فللي‬
‫ميه "إسلما ً معتد ً‬
‫ل"‪ .‬فللي‬
‫مد شحرور‪ ،‬ما يمكن أن نس ّ‬
‫سورّيا‪ ،‬باستثناء أتباع الدكتور مح ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫دق‪ ،‬ليسللأل‬
‫ل‬
‫يص‬
‫ل‬
‫لن‬
‫ل‬
‫م‬
‫ل‪:‬‬
‫معتد‬
‫ا‬
‫قناع‬
‫يرتدي‬
‫منافق‬
‫أصولي‬
‫ما أصولي صادق‪ ،‬أو‬
‫ّ‬
‫سورّيا إ ّ‬
‫البوطي‪.‬‬

‫القط‪ ..‬ولسان قداسته!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 18 ،‬مارس ‪2005‬‬
‫فللي أواخللر التسللعينات مللن القللرن الماضللي‪ ،‬وكللان كتللابي‪ ،‬لل للل للللل للل ل‬
‫للللللل‪ ،‬يثير العاصفة إثر العاصفة في الوسط السّني السللوري‪ ،‬والتهديللدات تنهللال‬
‫ي كالمطر مللن كل ّ‬
‫ضللة‪ ،‬أمللام‬
‫ل حللدب وصللوب‪ ،‬وجللدت نفسللي فجللأة فللي طللالع الف ّ‬
‫عل ّ‬
‫ً‬
‫بطريركّية الللروم الرثللوذكس؛ وفجللأة أيضلا‪ ،‬وجللدت نفسللي أمللام قداسللة البطريللرك‪،‬‬
‫أغناطيوس هزيم‪ ،‬الذي لللم أكللن رأيتلله مللذ زرتلله مللع شللخص شلليعي مللن جيرانلله فللي‬
‫دم له كتابي‪ ،‬للللللل للللللل‪-‬لل للل لل لل للللل لل! كنت‬
‫المنطقة‪ ،‬كي أق ّ‬
‫صة بعد أن تكّرر هجوم الغوغاء على مكان عملللي بتحريللض مللن شلليخ‬
‫منفعل ً للغاية‪ ،‬خا ّ‬
‫وهللابي متبعّللث‪ ،‬وسللكوت المللن السياسللي المريللب حيللال كل ّ‬
‫ل ذلللك‪ :‬وكللأني مللواطن‬
‫تايلندي! كان طلبي الوحد لقداسته مكانا ً في أحد الديرة الرثوذكسّية أقيم فيلله شللهرا ً‬
‫من الزمان‪ ،‬أريح فيه أعصابي من الوهابيين والمن السياسي على حد ّ سواء‪ .‬وكللان رد ّ‬
‫قداسته أصعب من خساسة الوهابيين وتواطؤ المن معًا‪ .‬وكان الرد ّ ير ّ‬
‫كز على نقطتين‪:‬‬
‫إن الروم الرثوذكس شعب مستضعف في سورّيا‪ ،‬وهم بالتالي بحاجللة أكللثر منللي إلللى‬
‫ملوا وحدهم الحصللاد الم لّر! وعرفللت‬
‫الحماية‪ ،‬وإ ّ‬
‫ن الموارنة الذين زرعوني يجب أن يتح ّ‬
‫ن المسيحيين السوريين‪ ،‬بسبب جبنهم التقليدي المتوارث‪ ،‬سيرفضللون‬
‫وقتها‪ ،‬للسف‪ ،‬أ ّ‬
‫دمها لهم على طبق من دم!‬
‫ق‬
‫وإن‬
‫حتى‬
‫ية‪،‬‬
‫الطبيع‬
‫بحقوقهم‬
‫من يأتي لهم‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫مللة أيضلا‪ ،‬كللانت‬
‫مة‪ ،‬لم تكن لللي أدنللى علقللة بهللذا البطريللرك؛ وبصللراحة تا ّ‬
‫بصراحة تا ّ‬
‫علقتي بالجبهة المعارضللة للبطريللرك‪ ،‬ضللمن الكرسللي النطللاكي الرثوذكسللي‪ ،‬قوي ّللة‬
‫صة المرحوم المطران ألكسللي عبللد الكريللم‪ ،‬وهللو بيروتللي كللان مللتروبوليت‬
‫للغاية‪ ،‬خا ّ‬
‫حمص وجوارها للروم الرثوذكس‪ ،‬والذي استطاع‪ ،‬بأخلقه غير العادّية واستقامته الللتي‬
‫ل لبس فيها وعمله الدؤوب في سللبيل الطائفللة‪ ،‬أن يفللرض وجللوده فللي هللذه المدينللة‬
‫العنيدة‪ ،‬رغم ما واجهه فللي بللداياته فيهللا مللن مشللاكل! مللن هنللا‪ ،‬وبسللبب هللذا الوضللع‬
‫ن كلثيرا ً ملن المناشلير المعاديلة‬
‫تحديدًا‪ ،‬كنت ملن أكلثر العلارفين بلالبئر وغطلاه‪ ،‬بلل إ ّ‬
‫ن كللل‬
‫صللة وأ ّ‬
‫للبطريرك والكاشفة لسراره‪ ،‬كانت تكتب بحضوري وتوّزع بمعرفللتي‪ ،‬خا ّ‬
‫ن موقفي من المسيحيين السللوريين‬
‫مسيحيي حمص‪ ،‬على اختلف طوائفهم‪ ،‬يعرفون أ ّ‬
‫وحريتهم وحقوقهم المدنّية والوطنّية أقوى من مواقف ك ّ‬
‫ل البطاركة الناطقين بالعربّية‪،‬‬
‫باستثناء قداسة البطريللرك صلفير! ملن هنلا‪ ،‬فقنلاعتي مطلقلة بلأن قداسلته "ل" ينفلع‬
‫بطريركيا ً لطائفة شامخة‪ ،‬عظيمة‪ ،‬استطاعت الصمود رغللم النللواء والمحللن والرهللاب‬
‫السلللمي‪ ،‬وأعنللي بللذلك‪ ،‬الللروم الرثللوذكس! ومللن هنللا أيضلًا‪ ،‬فقنللاعتي مطلقللة بللأن‬
‫قداسته‪ ،‬وهو الذي ل يجارى في جبنه وهلعه من أخللوته المسلللمين الصللوليين بللل إن ّلله‬
‫يعمل ليلل نهلار عللى فتلح الخطلوط ملع سلادة الرهلاب اللديني المرتلدين "لكيللوت"‬
‫العتدال‪ ،‬آل كفتارو‪ ،‬كان حجر عثرة فلي انتقلال سلورّيا إللى جن ّللة الليبرالّيلة‪-‬العلماني ّللة‬
‫دن!‬
‫وبالتالي التم ّ‬
‫ل زلت أذكر كيف اضطررت لفتح النار على جماعات الرهاب الشيعي الثنللي عشللري‪،‬‬
‫وما أكثرهم في دمشق اليوم‪ ،‬في عملي الناري‪ ،‬للللل لل للللل‪ ،‬حين سحبوا خط ّا ً‬
‫كهربائّيا موصول ً إلى مكّبر صلوت موضلوعا ً عللى مئذنلة مهجلورة مواجهلة لغرفلة نلوم‬
‫قداسته‪ ،‬يذيعون منه آيات قرآنهم التي ل تخلو طبعا ً من تكفير "للنصارى" ومللا يسللتجّر‬
‫التكفير السلمي خلفه من توابع إجرامّية‪ :‬دون أن يجرؤ قداسته يوما ً على العتراض!‬
‫ملحظة‪:‬‬
‫ك ّ‬
‫ل من يعتقد أن التيارات المتطّرفة الشيعّية أنظف وأقل عهللرا ً مللن شللقيقاتها السللنّية‬
‫ً‬
‫ً‬
‫يكللون واهملا تماملا‪ :‬واسلألوا القلائمين – أو القاعلدين – عللى مسللجد الزهلراء ]يعنللي‬
‫فاطمة ما غيرها[ في حي المين الدمشقي!‬
‫ن رأينا‪ ،‬كمعارضين‪ ،‬بقداسته‪ ،‬لللم يكللن يجللانب الصللواب! ففللي ظل ّ‬
‫ل هللذه‬
‫اليوم‪ ،‬يبدو أ ّ‬
‫ن فلي لبنلان عللى الشلعب – ضلعوا أللف خلط تحلت كلملة‬
‫تشل‬
‫التي‬
‫ية‬
‫العنصر‬
‫الحملة‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫الشعب – السوري‪" ،‬بالع الموسى على الحدين"‪ ،‬من قبللل رمللوز مللن كنيسللة قداسللته‬

‫نعرف تماما ً أن باستطاعته "شكمها"‪ ،‬في حين يكتفي قداسته بالجلوس صامتا ً كتمثالي‬
‫المرحوم بوذا في داميان‪ ،‬ل نجد تعبيرا ً أقللل مللن "خيانللة الللوطن" لصللالح آل روتشلليلد‬
‫يمكن أن يصف قداسته!‬
‫يعرف قداسته تماما ً أننا من أكثر المعارضين للنظام وللرهاب السلمي الصللولي فللي‬
‫آن؛ ويعللرف قداسلته تماملا ً أيضلا ً أننللا دفعنللا ملن أعصلابنا وعمرنلا وصللحتنا ثمنلا ً لهلذه‬
‫سللان ومللن‬
‫المعارضة! لكننا نرفض هذا البث لشعة الكراهية الذي يقوم به جبران بن غ ّ‬
‫ف لفهما!‬
‫خلفه إلياس عودة وجورج خضر ومن ل ّ‬
‫دة فللوق رأسلله كللي ل يسللمع آيللات أحللد‬
‫يعرف قداسته تماما ً أنه‪ ،‬حين كان يضللع المخل ّ‬
‫اللهة التي تقول بكفر من يزعم بألوهّية يسوع‪ ،‬تتقيؤها مئذنللة شليعّية إرهابي ّللة بمباركللة‬
‫من دولتنا الصولّية – أونكل حليم!!! – كّنا نحارب في القبيللة ونطللارد مللن قبللل عهللرة‬
‫الوهابّية حتى فلي لقملة عيشلنا‪ ،‬دفاعلا ً علن حلق السلوري‪ ،‬مطللق سلوري‪ ،‬أن يكلون‬
‫مواطنا ً من الدرجة الولى! من هنا‪ ،‬فنحن نرفض أن نوسم بالللدفاع عللن نظللام‪ ،‬ل فللي‬
‫الشرق ول في الغرب‪ :‬لكن المسيحّية‪ ،‬كما تعلمتها من ألكسي عبد الكريم وملطيوس‬
‫برنابا وأمبروسيوس حاج وجوزف قّزي‪ ،‬ترفض الكراهّية‪ :‬الله محّبة‪ ،‬كما يقول القديس‬
‫بولس‪ ،‬الذي ل تعرفه ل أنت ول جبرانك ول جورجك ول إلياسك!‬
‫يسوع الذي أعرفه أفضل منك‪ ،‬وأدافع عنه أفضل منك‪ ،‬يقول إن ل فضل للنسللان فللي‬
‫أن يحب من يحّبه بل في أن يحب ملن يكرهله‪ :‬فكيلف يمكلن وصلف قداسلتك‪ ،‬وقوبلة‬
‫مطارينك‪ ،‬وآل روتشيلد تويني‪ ،‬أبناء رعّيتك‪ ،‬بأنهم مسيحّيون!‬
‫طائفة قداسللتك‪ ،‬يللا شلليري‪ ،‬مقسللومة بيللن سللورّيا ولبنللان‪ ،‬مللن هنللا‪ ،‬فللأنت والقرطللة‬
‫المذكورة آنفا ً تبثون كراهية الخ لخيه‪ ،‬في سابقة مسيحّية لم يسبقها عليك ول سلليزار‬
‫بورجا!‬
‫ً‬
‫أخيرًا‪ :‬كما لحظت‪ ،‬وربما كما تعرف‪ ،‬فأنا أمتلك كثيرا من الحقائق‪ :‬ول مانع لللدي‪ ،‬مللن‬
‫موقفي المسيحي الحقيقي غير الجبان‪ ،‬أن أنشرها من هذا الموقع بالذات‪ ،‬إذا لم تتخذ‬
‫أنت ومطارنتك موقفا ً للجم الكراهية الوثنّية الروتشلدّية!‬
‫ضة‪ ،‬يحمل لسانا ً في فمه – ثم مات‪ ..‬القط!‬
‫لقد خرج "قط" من طالع الف ّ‬
‫***********‬

‫انتحار الطوائف الصغيرة‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 16 ،‬مارس ‪2005‬‬
‫لمن ل يعرف‪ :‬ففي القليم السوري اللبناني‪ ،‬ليس هنالك غالبّية مطلقة طائفّيللًا؛ ولمللن‬
‫ل يعرف أيضًا‪ ،‬ففي هذا القليلم تسلكن إثنّيلات وطلوائف نلادرا ً ملا نجلد لهلا ملثيل ً فلي‬
‫منطقة الشرق الوسط‪ ،‬ربما باستثناء العراق‪ ،‬الللذي يمكللن اعتبللاره المتللداد الطللبيعي‬
‫لبلد الشام‪ .‬التعايش الثني‪-‬الطائفي في هذه المنطقة ليس حديثًا‪ ،‬كما هي الحال فللي‬
‫ددي ّللة وضللعّية‬
‫الوليات المتحدة‪ ،‬ول قسري ًّا‪ ،‬كما هي الحال فللي بعللض دول الغللرب‪ :‬التع ّ‬
‫صلة‪-‬أصيلة‪ ،‬موجودة في هذا القليم منذ بدايات التأريخ البشري‪ .‬وقد يكللون الموقللع‬
‫متأ ّ‬
‫الجغرافي لسورّيا ولبنان‪ ،‬في قلب العلالم القللديم‪ ،‬والللذي جعللل منهمللا مملّررا ً لطللرق‬
‫ود سللكانهما علللى توافللد الغريللب‬
‫القوافللل وجيللوش المتصللارعين‪ ،‬أبللرز الثللر فللي تع ل ّ‬
‫واستقراره ومن ثم تطبيع التعايش معه‪ .‬من هنا‪ ،‬لم يكن غريب لًا‪ ،‬إذا مللا أخللذنا القرنيللن‬
‫التاسع عشر والعشرين مثا ً‬
‫ل‪ ،‬أن نصادف في بلد الشام توافدا ً غير منقطع لقلّيات من‬
‫مناطق كثيرة‪ ،‬ومن خلفّيات إثنّية وديني ّللة عديللدة‪ ،‬مثللل الرمللن والشيشللان والشللركس‬
‫ددي لما غادر المذهب الدرزي مللوطنه‬
‫وغيرهم‪ .‬بل يمكن القول إنه لول هذا التقليد التع ّ‬
‫الصلي‪ ،‬مصر‪ ،‬واستوطن بلد الشام‪.‬‬
‫ن‬
‫بالمقابل‪ ،‬نعلرف مللن التاريللخ الكنسلي لمنطقللة بلد الشلام قبلل الغلزو السلللمي‪ ،‬أ ّ‬
‫سورّيا كانت المنبع الذي خرجت منه كثير من المدارس الفكرّية ]النشقاقات[ اليهودّية‬
‫دي ممث ّل ً‬
‫مها‪ ،‬يهودي ًّا‪ ،‬السامرّيون والقّراؤون؛ ومسيحي ًّا‪ ،‬التيللار المللا ّ‬
‫والمسيحّية‪ :‬ومن أه ّ‬
‫ببولس السميساطي‪ ،‬أحد مستشاري زنوبيللا‪ ،‬وأسللاتذة آريللوس مللن مدرسللة أنطاكيللة؛‬
‫التيار النسطوري؛ التيار اليعقوبي؛ والتّيار المونوتيليللتي‪-‬المللاروني‪ ،‬الكللاثوليكي حالّيلًا‪– .‬‬
‫قين عنهللم مللن البيللونيين؛ وكللذلك‬
‫دون أن ننسللى جماعللات أخللرى كالنصللارى والمنشل ّ‬
‫ّ‬
‫ددية لما أمكن لهذا كله أن يكون‪.‬‬
‫المندائيين والمانويين‪ – .‬ولول روح التسامح التع ّ‬
‫ن غللالبيتهم‬
‫لإ‬
‫ل‬
‫ف‬
‫لص‬
‫ل‬
‫حم‬
‫لف‬
‫ل‬
‫ري‬
‫لم‬
‫ل‬
‫ث‬
‫ومن‬
‫حلب‬
‫وباستثناء الموارنة‪ ،‬الذين رغم خروجهم من‬
‫ّ‬
‫الساحقة تبدو اليوم مر ّ‬
‫كزة في بيروت الشرقّية وبعض جنوب لبنان وشماله وشرقه‪ ،‬ل‬
‫ش ّ‬
‫نك ّ‬
‫ل طوائف لبنان تتشابك مع نظيراتها السورّية‪ :‬ل العكس! بل يصللل التشللابك‬
‫كأ ّ‬
‫إلللى ح لد ّ النتمللاء اللبنللاني إلللى مراكللز روحي ّللة دمشللقّية‪ ،‬كمللا هللي الحللال مللع الللروم‬
‫الرثوذكس والروم الكاثوليك والسللريان الرثللوذكس‪ ،‬أو النتمللاء السللوري إلللى مراكللز‬
‫روحّية لبنانّية‪ ،‬كما هي الحال مع الرمن الكاثوليك والرمن الرثللوذكس وبعللض الشلليعة‬
‫الثني عشريين‪.‬‬
‫ّ‬
‫مة؛‬
‫مع ذلك‪ ،‬ففي الربع الخير من القرن العشرين‪ ،‬تسلل الخلل إلى هذه التع ّ‬
‫ددية الها ّ‬
‫وكان لذلك أسباب كثيرة؛ منها‪:‬‬
‫وي الصولّية السنّية ومحاولتها النتشار خارج موطنها الم‪ ،‬أي السعودّية والخليج؛‬
‫‪ 1‬ل تق ّ‬
‫وكان لذلك العلل والمعلولت التالية‪:‬‬
‫)آ( طفرة أسعار النفلط‪ ،‬الللتي جعللت شلعب النفللط يعتقلد أنله "السلوبر شلعب" فللي‬
‫ن بإمكانه‪ ،‬على سجادة بترو‪-‬دولرّية‪ ،‬نشر عقيدته الصللولّية بيللن‬
‫نأ ّ‬
‫المنطقة‪ ،‬والذي ظ ّ‬
‫شعوب لم تكن يوما ً قابلة بها؛‬
‫شي الفقر – ضمن أشياء أخللرى كللثيرة – بيللن سل ّ‬
‫)ب( تف ّ‬
‫كان بلد الشللام واضللطرارهم‬
‫ً‬
‫بالتالي إلى اللجوء‪ ،‬بحثا عن لقمة العيش‪ ،‬إلى الجنوب الصولي‪ ،‬وعودتهم من ثلم إللى‬
‫موطنهم الصلي بالريالت والوهابّية؛‬
‫)ج( ضللرب الخللوان المسلللمين فللي مصللر وسللورّيا‪ ،‬ضللمن ظللروف معروفللة للجميللع‪،‬‬
‫وهروب كثير من رموز هذا التيار الرهابي المؤدلج إلللى الخليللج‪ ،‬ليلتقللي بالتللالي المللال‬
‫صة‪ ،‬من‬
‫النفطي واليديولوجيا الخوانّية الرهابّية‪ :‬فانتقلت الصولّية‪ ،‬بشكلها الوهابي خا ّ‬
‫مرحلة العشوائّية البدائّية إلى طور الرهاب ذي البعاد الفكرّية؛‬
‫صللة فللي أفغانسللتان‪ ،‬ضللد ملا اعتقللد المريكللان أنلله‬
‫)د( التحالف الوهابي المريكي‪ ،‬خا ّ‬
‫صن ضد الشيوعّية السوفيتّية؛‬
‫الخندق الهم في التح ّ‬

‫)هل( قيام الطالبانّية في أفغانسلتان‪ ،‬واعتقادهلا أن باسلتطاعتها‪ ،‬علبر القاعلدة‪ ،‬عولملة‬
‫الرهاب الصولي!‬
‫‪ 2‬ل إعلن الجمهورّية الخمينّيلة الشليعّية الثنلي عشلرّية فلي إيلران‪ ،‬ليلس دون رضلى‬
‫غربي‪ ،‬وأثر ذلك سلبا ً على القلّيات الشيعّية في لبنان وسورّيا‪.‬‬
‫‪ 3‬ل وصول العلويين إلى كثير من مفاصل الحكم السورّية‪ ،‬وآثار ذلللك السلللبّية‪ ،‬خاصللة‬
‫بعد الصدام الدموي بين الدولة البعثّية السورّية والخوان المسلللمين الس لّنة فللي الربللع‬
‫دى ذلك‪ ،‬بعللد انتصللار الدولللة السللاحق‪ ،‬إلللى محاولللة‬
‫الخير من القرن العشرين؛ فقد أ ّ‬
‫ً‬
‫ن العلللويين مسلللمون ل‬
‫علوّية لسلمة سورّيا‪ ،‬بأسوأ المعاني للسلللمة سللني ّا‪ ،‬لظهللار أ ّ‬
‫ن الحرب كانت ضد الخللوان ل ض لد ّ السلللم مللن‬
‫شك في إسلمهم من جهة‪ ،‬وللقول إ ّ‬
‫جهة أخرى‪.‬‬
‫‪ 4‬ل انتشار الصولّية في لبنان مستغّلة جو الحرّية النسبي الموجود في ذلك البلد‪ :‬وكان‬
‫التمظهر السوأ لذاك المد ّ الصولي يتمّثل في حزب الللله‪ ،‬الللذي يمكللن اعتبللاره غريب لا ً‬
‫مللع‬
‫أنطولوجي ّا ً بالكامل عن "روح لبنان"‪ ،‬ونحن ننظر إليلله عللى أنلله ليللس أكللثر مللن تج ّ‬
‫إيراني متطّرف داخل وطن لبناني متناقض معه قطبي ًّا‪ – .‬دون أن ننسى الجزر الرهابّية‬
‫السنّية المتناثرة في مناطق لبنانّية وفلسطينّية‪.‬‬
‫مما ل ش ّ‬
‫ن ما يحصل اليوم في لبنان وسورّيا ل يمكن أن يخللدم غيللر طرفيللن ل‬
‫ك فيه أ ّ‬
‫ثالث لهما‪ :‬إسرائيل والتيارات الصولّية‪ .‬وكما قلنا مّرة‪ ،‬فنحن نعتقلد أن هلدف شلارون‬
‫في هذه الحقبة تهدئة الوضع الداخلي عنده وتوتير الوضع في الدول المحيطة بإسرائيل‬
‫حتى الوصول إلى الحرب الهلّية داخل كل دولة! وفي النهاية‪ ،‬لك ّ‬
‫ل دولة‪ ،‬بما فللي ذلللك‬
‫إسرائيل‪ ،‬الحق في تنفيذ المخ ّ‬
‫ططات اللتي تسللاعدها عللى الحيلاة‪ :‬وفلي حالتنللا هلذه‪،‬‬
‫الحق "على" من يساعد شارون على تنفيذ ما برأسه‪ .‬بالمقابل‪ ،‬فالصللولّية‪ ،‬الللتي هللي‬
‫ل كل ّ‬
‫الوجه الخر للعملة المريكّية‪ ،‬بوعي أو دون وعللي‪ ،‬سللوف تسللتغ ّ‬
‫ل ظللرف ممكللن‬
‫للوصول إلى تحقيق أوهامها‪.‬‬
‫ً‬
‫ن تّيلار الرهلاب السللمي‪،‬‬
‫في الزمة اللبنانّية السورّية الخانقلة الخيلرة‪ ،‬بلدا واضلحا أ ّ‬
‫ن أحللد‬
‫إ‬
‫لل‬
‫ل‬
‫ب‬
‫له‪.‬‬
‫ل‬
‫ل‬
‫لوح‬
‫ل‬
‫تل‬
‫لبة‬
‫ل‬
‫ممث ّل ً بحزب الله‪ ،‬بدأ يكشف عن وجهه المخيف مع كل مناس‬
‫ّ‬
‫مد رعد‪ ،‬لم يخجل‪ ،‬وهللو يخطللب فللي "مللوالة" مللن ك ل ّ‬
‫ل‬
‫أقطاب هذا التّيار‪ ،‬المدعو مح ّ‬
‫مللي‪.‬‬
‫ق‬
‫لزاء‬
‫ل‬
‫ع‬
‫لس‬
‫ل‬
‫مجل‬
‫في‬
‫وكأنه‬
‫إياها‪،‬‬
‫ية‬
‫الغب‬
‫ية‬
‫الشيع‬
‫"التيمات"‬
‫الطوائف‪ ،‬في استعمال‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫وفي هذا استهزاء بالحاضرين من غير الشيعة الصوليين‪ ،‬مهما كانوا أقلي ّللة‪ ،‬وإظهللار أن‬
‫دة ل سابق لها بين أصوليين إثني عشريين من جهة‪ ،‬وبللاقي‬
‫الشارع اللبناني منقسم بح ّ‬
‫الشعب اللبناني من جهة أخرى‪.‬‬
‫ورة للواقع اللبناني السوري‪ ،‬تقول ما يلي‪:‬‬
‫إ ّ‬
‫ن قراءتنا غير المته ّ‬
‫ّ‬
‫‪ 1‬ل لبنان كله على شفا الهاوية؛ والحرب الطائفّية قادمة دون ريب؛ ففللي اعتقادنللا‪ ،‬أن‬
‫دي ذلك‪ ،‬ضمن أشللياء أخللرى‪ ،‬إلللى‬
‫المعارضة سوف تجتاح البرلمان اللبناني‪ ،‬وسوف يؤ ّ‬
‫دي إلللى النفجللار بيللن كللبرى القلي ّللات‪،‬‬
‫تجريد حزب الله من سلحه‪ ،‬المللر الللذي سلليؤ ّ‬
‫صة الموارنة والدروز والسّنة!‬
‫الشيعة‪ ،‬وبقّية الطوائف‪ ،‬خا ّ‬
‫ّ‬
‫م العيللن كيللف يركللز‬
‫‪2‬لإ ّ‬
‫ن من يلحظ سلوك السوريين واللبنانيين هذه اليام‪ ،‬ويرى بأ ّ‬
‫هؤلء‪ ،‬على أعلى المستويات‪ ،‬على مسألة الكثرة العددّية في مسيراتهم الغبّية‪ ،‬يللدرك‬
‫ن هذه الشعوب لم تصل بعد إلى سوّية البشر؛ فغريزة القطيع هي وحللدها‬
‫دون لبس‪ ،‬أ ّ‬
‫مد المزعج‪ :‬تكاثروا فإني مفاخر بكم المم‪ ،‬يمكن اسللتخدامه‬
‫مح‬
‫وحديث‬
‫هناك‪:‬‬
‫الفاعلة‬
‫ّ‬
‫حتى عند آل الجمّيل‪ ،‬دعاة الفرنسة والتغريب‪ – .‬أريد أن أسأل هذه القطعللان الفالتللة‪:‬‬
‫سويسرا ل تعادل س ّ‬
‫كاني ّا ً عشر بنغلديش‪ :‬فهل هذا يعني أن الخيرة أهللم مللن الولللى؟‬
‫هذا شعب داحس والغبراء‪ :‬فقط‪ ،‬اختلف "الباكيج"! السورّيون واللبنانّيون‪ ،‬من منظللور‬
‫الحضارة‪ ،‬لم يغادروا يوما ً مضارب البسوس‪ ،‬فهم يحملونها تحت جلودهم أينما حّلوا!‬
‫م نشرها‪ ،‬بشللكل منظ ّللم‪ ،‬فللي‬
‫‪ 3‬ل ما نعتقده أيضًا‪ ،‬ضمن هذه الفوضى الصولّية التي يت ّ‬
‫ن سورّيا‪ ،‬التي عمل فيها النظام على مدى عقود على قمللع‬
‫منطقة الشرق الوسط‪ ،‬فإ ّ‬
‫ك ّ‬
‫ل من هو ليبرالي أو علماني لصالح الصولّية السنّية المقيتللة – بإشللراف مللن القيللادة‬
‫عي" فيها من أيام خفرع‪ ،‬الرفيق العلوي أحمد درغام –‬
‫القطرّية الموميائّية وزعيم "التو ّ‬
‫هي الكثر تر ّ‬
‫شحا ً للفوضى بعد لبنان والعللراق! وفللي اعتقادنللا أيض لًا‪ ،‬فالفوضللى تعنللي‪،‬‬

‫ضمن أشياء كثيرة أخرى‪ ،‬الصللراع بيللن كللبرى الطللوائف‪ ،‬أي الصللولّية السللنّية‪ ،‬وبللاقي‬
‫فئات الشعب!‬
‫ن ما يحصل الن‪ ،‬والذي بدأت شرارته الولللى بأخطللاء العلللويين الفادحللة فللي لبنللان‪،‬‬
‫إ ّ‬
‫ّ‬
‫والتي استغلها بغباء ل يجارى الدروز والموارنة‪ ،‬ل يعني سوى تسللليم المنطقللة بكاملهللا‬
‫للتّيار الصلولي‪ ،‬الللذي سيد ّ‬
‫شللن وجللوده‪ ،‬تحللت وطلأة حقلد القصلاء الطويللل‪ ،‬بتصللفّية‬
‫ددّية‪ :‬أي العلويين والدروز والموارنة!‬
‫التع ّ‬
‫ذرنا وحل ّ‬
‫ذرنا وح ّ‬
‫ل نشعر على الطلق بالسى‪ :‬لّننا ح ّ‬
‫ذرنا – لكلن‪ :‬ل حيلاة لملن تنلادي!‬
‫إنها فتنة‪ ،‬تتصارع فيها الطوائف الصغيرة في بلد الشام ‪ -‬وحين يتأكد الللذئب الصللولي‬
‫ض عليهللا‬
‫أن هذه "الغنام" – كما وصفهم الكبش‪ ،‬جبران تويني – تهللالكت‪ ،‬سللوف ينق ل ّ‬
‫واحدة‪ ،‬واحدة!‬
‫شارون يبتسم كثيرا ً هذه اليام؟ نعرف! لكن ل أكثر من براقش عند العرب! – واسألوا‬
‫وليد جنبلط!‬
‫************‬

‫الله‪ ..‬لم يخلق العرب!!!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 16 ،‬مارس ‪2005‬‬
‫في نهاية الثمانينات‪ ،‬وكنت في منطقة الفنار الواقعة في بيروت الشرقّية‪ ،‬في مدرسللة‬
‫ول بنعمة من ك ّ‬
‫ل اللهة إلى المارونّية[‪،‬‬
‫تابعة للب القديس‪ ،‬عفيف عسيران ]شيعي تح ّ‬
‫متا عنللد الكللويكرز فللي‬
‫وكان برفقتي أيضا ً الصديقتان الرائعتان إنساني ّا ً – ربما لنهما تعل ّ‬
‫مانا – أنطوانيت زلزل وفابيان سعادة‪ ،‬وكّنا جميعا ً نعمل تحت إشللراف الخ نللور عبللد‬
‫بر ّ‬
‫ً‬
‫المسيح ]حلبي الصلل‪ ،‬اسلمه جهلاد بسليليس[‪ ،‬صلاحب التللي‪-‬للوميير حالّيلا‪ ،‬قبلل أن‬
‫ول إلى البيزنس الديني‪ ،‬ويصللبح اسللمه نللور كفتللارو! وكللان برفقتنللا مجموعللة مللن‬
‫يتح ّ‬
‫مو جان بولد ما غيره –‬
‫أطفال منطقة الجبل من المسيحيين‪ ،‬الذين ه ّ‬
‫جرهم الدروز – ع ّ‬
‫ماة‪ ،‬بيروت الشرقّية! سألني طفل أرثوذكسي أذكللر تمام لا ً أن‬
‫إلى علبة السردين المس ّ‬
‫ً‬
‫ب الدروز؟ فأجبته‪ :‬طبعا!‪ ..‬وقامت القيامة! ركللض‬
‫اسمه كان جورج أبي فاضل‪ :‬هل تح ّ‬
‫الطفل في باحة المدرسة؛ صائحًا‪ :‬يا ناس؛ إّنه يحب الدروز! وركضللت راهبللات "البللون‬
‫وعلا ً عللى خدمللة‬
‫باستور"‪ ،‬اللواتي ل يشبهن غير فرح يسلوع‪ ،‬والللواتي كللن يعملللن تط ّ‬
‫الطفال‪ ،‬لضبط المور! وبعد أن هللدأ الوضللع‪ ،‬راحللت فتللاة ثلثللة أربللاع فلحللة‪ ،‬اسللمها‬
‫ديديه‪ ،‬قادمة من كسروان‪ ،‬تلومني على جلرح مشلاعر الطفلال بلإعلن حّبلي لللدروز؛‬
‫مد )ص([ السورّية‪ ،‬الللتي‬
‫دون أن تنسى الغمز من أصولي السلمّية ]تسلملي هي ومح ّ‬
‫باعتقادها كانت سبب الخلل في حّبي لهؤلء الكفرة!‬
‫ومللّرة‪ ،‬فللي عللّز الحللرب الهلّيللة اللبنانّيللة‪ ،‬وكنللت برفقللة البللاتي القللديس البللدي‪،‬‬
‫أمبروسيوس حاج‪ ،‬في رحلة رياضة روحّية قبيل عيد الميلد لراهبات ديلر جّبوللة للللروم‬
‫صللة تلللك السللورّية الطيبللة‪،‬‬
‫الكاثوليك‪ ،‬في منطقة البقللاع؛ كللانت صللدمة الراهبللات‪ ،‬خا ّ‬
‫ن هللذا الللذي يرافلق البلاتي‬
‫كريسللتين بطيلخ‪ ،‬رئيسلة الللدير‪ ،‬مؤلمللة عنللدما اكتشلفن أ ّ‬
‫ويساعده في الطقوس من أصول سورّية‪-‬سنّية!!!‬
‫ً‬
‫ماة بيروت الشرقّية؛ وكثيرا مللا‬
‫كنت أتن ّ‬
‫قل من تجربة إلى أخرى في تلك المنطقة المس ّ‬
‫وات اللبنانّية‪ ،‬برفقة أحللد البللاء‪ ،‬مبشللرا ً بللالحب‬
‫الق‬
‫ثكنات‬
‫إحدى‬
‫في‬
‫الرحال‬
‫أحط‬
‫كنت‬
‫ّ‬
‫واللعنصرية وقبول الخر! بل ل زلت أذكلر تلللك الليلللة فللي ثكنللة راشلا‪ ،‬واللبرد قاتللل‪،‬‬
‫ولت إلى المارونّية‪ ،‬اسمها‬
‫والطقس أقرب إلى سيبيريا‪ ،‬وكان برفقتي صديقة علوّية تح ّ‬
‫سامية مّية‪ ،‬وزوجهللا العللاقوري طللوني مرعللب‪ ،‬وأصللدقاء اليللام الصللعبة‪ ،‬الللذين كللانوا‬
‫يحملون اسم‪ ،‬جماعة الخوة بالروح القدس‪ :‬رينيه‪ ،‬ماي‪ ،‬إميل‪ ،‬إيلي‪ ..‬وعماد!‬
‫كنت أواجه بالستهجان من هؤلء الحضاريين‪ :‬كيف أستطيع التأقلم‪ ،‬كسّني سوري‪ ،‬مللع‬
‫بيئة لبنانّية مارونّية؟ ‪ -‬وكأن السوريين صنف حيواني متنافر مع الصنف اللبناني؟! وكأن‬
‫المسلمين نوع من قرود الشمبانزي ل يمكنلله العيللش مللع صللنف الغللوريل ّ المللاروني؟!‬
‫أعتذر في النهاية من هذه الحيوانات البريئة لنهللا أكللثر ود ّا ً وحب ّلا ً و"إنسللانّية" مللن هللذه‬
‫الكائنات الناطقة بالعربّية!‬
‫في سورّيا‪ ،‬وبسبب ظرف ل علقة لللي بلله‪ ،‬عشللت بيللن الشلليعة الثنللي عشللريين فللي‬
‫ي المين الدمشقي! وكانت النفايات هي ذاتها! فرغم دفاعي المستميت عللن‬
‫منطقة ح ّ‬
‫حق الشيعي في أن يكون مواطنا ً من الدرجة الولى في بلد يسلليطر عليلله الصللولّيون‬
‫السّنة وأبواقهم من العلويين‪ ،‬لم تستطع تلك الكائنللات التعللاطي معللي خللارج التعريللف‬
‫السّني‪ ،‬الذي كنت أعنف من انتقده!‬
‫وحين انتقلت إلى ريف دمشق بسبب العمل‪ ،‬إلى وسط سّني بالكامل‪ ،‬أزعجنللي عللواء‬
‫المشايخ الذين يعتبرون أن أي اقتراب من قطعانهم يمكلن أن يوصلل إللى ملا ل تحملد‬
‫عقباه!‬
‫شكرا ً جبران تويني!‬
‫لقد قالها‪ ،‬فأراحنا واستراح! نعم‪ :‬إنهم قطعان غنم‪ ،‬ينتشر ثغاؤها بيللن سللاحة الشللهداء‬
‫وساحة النجمة وساحة رياض الصلح‪ ..‬إلخ!!!‬
‫نعم! لقد شهد شاهد مللن أهللله! فهللذه الطوفانللات المبرمجللة‪ ،‬ل تشللبه غيللر القطعللان‬
‫الحيوانّية‪ ،‬بالمعنى السوأ للكلمة!‬

‫مللع دفاعلا ً عللن البقللاء‪ ،‬ل كراهيللة فللي الغيللر! وهللؤلء‪ ،‬الللذين ل‬
‫القطعان الحيوانّية‪ ،‬تتج ّ‬
‫تحركهم غير الكراهية‪ ،‬أسوأ بما ل يقارن من كل أنواع الحيوانات!‬
‫مد رعد‪ ،‬الللذي كللان يتقي ّللأ شليعي ّا ً فللي النبطي ّللة‪ ،‬إلللى‬
‫كّلهم مسكونون بالكراهية‪ :‬من مح ّ‬
‫ً‬
‫وط "روتشلدي ّا" ]أربلأ بالرثوذكسلّية العظيملة‪ ،‬كملا تعلمتهلا‬
‫جبران تويني‪ ،‬الذي كان يتغ ّ‬
‫من المطران المعّلم‪ ،‬ألكسي عبد الكريم‪ ،‬أن يكون هذا الكائن ممث ّل ً لهللا[‪ ،‬حللتى نعمللة‬
‫الله أبي النصر‪ ،‬الذي ل يوجد فللي القللواميس مللا يمكللن أن يصللف ألفللاظه فللي إحللدى‬
‫مح ّ‬
‫مى الوليللد‬
‫طات الكراهية التي يتملكها‪ ،‬بقيانها وغلمانها‪ ،‬سّيد العهر السعودي‪ ،‬المس ّ‬
‫بن طلل‪ ،‬والذي ل تزال ذاكرتنا غير المثقوبة تحتفظ بمواقفه من رفيق الحريري‪ ،‬قبللل‬
‫شهور!‬
‫أعتذر من روح الباتي أمبروسيوس حاج؛ أعتذر مللن الب الصللديق إيلللي صللادر؛ أعتللذر‬
‫من المطران القديس مسعود اليوسف؛ أعتذر من روح الغالي خليل رستم؛ أعتللذر مللن‬
‫الب إلياس يعقوب؛ من القديس يوحّنا الخوند؛ من ك ّ‬
‫ل ماروني طاهر‪ :‬إذا حاول أحد أن‬
‫يصّنف هذا الوحيد الخلّية على الموارنة!‬
‫لكن المعارضة غير طائفّية‪ ،‬وبالتالي ل يمكن وصفها بأنهللا تكللره الخللر! إنهللم الكراهيللة‬
‫بأمها وأبيها‪ :‬كراهية السوري!‬
‫سأذكر لكم المعطيات التالية‪:‬‬
‫زوجة بشير الجمّيل‪ ،‬سولنج‪ ،‬سورّية الصل من عائلة التوتنجي؛‬
‫زوجة أمين الجميل‪ ،‬جويس‪ ،‬فلسطينّية الصل – مثل مادونللا عرنيطللة‪ ،‬صللاحبة عاصللي‬
‫الحلني – من آل التيان؛‬
‫نازك‪ ،‬زوجة رفيق‪ ،‬شرحه!‬
‫منى‪ ،‬زوجة إلياس الهراوي‪ ،‬شرحه!‬
‫نورا الشرباتي‪ ،‬زوجة عمو وليد جان بولد‪ ،‬سورّية الصل‪ ،‬من أصول سنّية يهودّية!‬
‫إيلي كرامي‪...‬حمصي!‬
‫كريم بقرادوني‪ ...‬حلبي!‬
‫*********‬
‫مللا مللن يسللمونهم بللالموالة‪ ،‬وهللؤلء يمكللن تلخيصللهم بعبللارة "حللزب الللله"‪ ،‬فهللم ل‬
‫أ ّ‬
‫يستأهلون أن يضّيع واحدنا وقته في انتقادهم‪ ،‬لن من يقتل حسين مرّوة ومهدي عامل‬
‫ومصطفى جحا ل تقبل الذئاب أن تحسبه عليها!‬
‫*********‬
‫العرب‪ ،‬كل من ينطق بالعربّية‪ ،‬مطعون في إنسانيته‪ ،‬حللتى يثبللت العكللس! وإذا كللانت‬
‫تلك حال اللبنانيين‪ ،‬الذين أقرفونا بحللديثهم عللن الحضلارة‪ ،‬فكيللف هللي حلال اليمنييللن‪:‬‬
‫مث ً‬
‫ل؟؟؟‬
‫لل‪ ،‬تنبأت أن ينقرض العللرب‪ ..‬وتمنيللت‬
‫في كتابي الذي أعشق‪ ،‬للللل للللل لللل ل‬
‫ضرة في هذا العالم أن ل تعيق ذلك! فهذه الكائنات عبء على كل‬
‫على الشعوب المتح ّ‬
‫ما هو إنساني؛ عواء هؤلء في سللاحات لبنللان وغيللر لبنللان يثبللت كل ّ‬
‫ل حللرف قلتلله فللي‬
‫للللللل! اليوم يبدو أن العرب يقتربون من التدمير الذاتي!‬
‫وافرحتاه!‬
‫أيتها الشعوب العظيمة!‬
‫يا أبناء السويد والنروج واليابان والدانمارك!‬
‫ل تحاولوا منع هذا النقراض! فالله ذاته مصاب بالدوار وألم الرأس من ك ّ‬
‫ل هللذا الكللره‬
‫الساكن في عيون العرب!‬
‫الله محّبة! فالله لم يخلق العرب!‬
‫**************‬

‫الجزيرة‪ ..‬والخرزة الزرقاء‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 11 ،‬مارس ‪2005‬‬
‫أنا زعلن جلد ّا ً ملن الصلديق العلملي الشلهير‪ ،‬فيصلل القاسلم‪ ،‬لنله للم يخلبرني أّنله‬
‫سيستقبل في برنللامجه المتخللم بالمشللاكل‪ ،‬التجللاه المعللاكس‪ ،‬السياسلليين الكللبيرين‪،‬‬
‫مد )ص( ]البخيل من ذكرت عنده ولم يص ّ‬
‫ل علي[ حمشو! طيب! يا‬
‫كريم الشيباني ومح ّ‬
‫معن! إذا كان فيصل نسى‪ ،‬هل يعقل أن تنسى أنت! أنتما تعرفان أني أعيش في قرية‬
‫ممتلئة بالعيون الزرق والسنان الفرق‪ :‬هذا يجعل هاتين النضوتين عرضة للحسللد‪ ،‬ولللو‬
‫كنت أعرف مسبقا ً أن الشيباني وحمشو على الجزيرة‪ ،‬لوزعت في القريللة خللرزا ً أزرق‬
‫وأنياب ذئب تدمري وشب ّا ً )يمكن استخدام الشب لشياء أخللرى غيللر رد ّ العيللن‪ :‬اسللألوا‬
‫مللد‪ ،‬يفسللخ سللقف البللاطون‬
‫طنط أم طوني(‪ .‬يقولون في القرية إ ّ‬
‫ن جاري وليد‪ ،‬أبا مح ّ‬
‫ما رأيت الشلليباني "علللى الهللواء"‪ ،‬سللارعت إلللى التصللال بللالخت أم‬
‫بعينه الزرقاء؛ ول ّ‬
‫ن وليد بعيد عن التلفزيون‪ ،‬فأخبرتني‪ ،‬والحمد لله‪ ،‬أن زوجهللا يع لّزي‬
‫أ‬
‫مد كي أطمئن ّ‬
‫مح ّ‬
‫عديله في زوج ابنللة عمللة زوجتلله الولللى! ارتللاحت أعصللابي!الللله! وعللدت لتللابع هللذه‬
‫المسية الخوفّية ]من خوفو ل من الخوف[ الجميلة!‬
‫الله!!! كريم الشيباني‪ ..‬نوستالجيا على حّله! شللو حلللو وهللو يخبرنللا عللن حزبلله‪ ،‬الللذي‬
‫وحده الله – إذا كان عنده وقت – يعرف اسمه! شو حلو وهو يخبرنا عللن قواعللد حزبلله‬
‫مللال‬
‫الجماهيرّية فللي مدينللة حلللب! يللا روحللي! الحللزب الللديغولي بل زغللرة! حللزب الع ّ‬
‫البريطاني؟ نعم يا أختي! كّنا حكينا سابقا ً عن حزب أونكل صفوان والست بارعة‪ ،‬الذي‬
‫يمكن دحشه كل ّلله‪ ،‬قاعللدة شللعبّية وقيللادة ومكتللب سياسللي‪ ،‬فللي سلّيارة فولكسللفاغن‬
‫موديل ‪ :1961‬وهذا الحزب قديم عريق مشلّرش – مللاذا يمكللن أن نقللول بالتللالي عللن‬
‫حزب عمو كريم الذي لم يبلغ ]من بلوغ[ بعد!‬
‫خي كي أحفظ اسم هذا الحللزب‪ ،‬ولللم‬
‫ل يحرق قلبي غير اسمه‪ :‬لقد حاولت وأجهدت م ّ‬
‫دمي‪،‬‬
‫أستطع! على أّية حال‪ ،‬يكفي أن تختار شيئا ً من هذا القرطل القصبي الغريب‪ :‬تقلل ّ‬
‫وطني‪ ،‬ديمقراطي‪ ،‬إشتراكي‪ ،‬وتلّبق للله – كمللا كللانت المرحومللة‪ ،‬طنللط زهيللدة‪ ،‬تلب ّللق‬
‫لسللوتيانها الضللخم قميصلا ً أسللود اللللون‪ُ ،‬يخفللي الحجللم الكللارثي لصلاروخيها العلابرين‬
‫صة! يا أختي! أسللتغرب حللتى‬
‫للقاّرات ‪ -‬حزبا ً من الجبهة الوطنّية التقدمّية‪ ،‬وتخلص الق ّ‬
‫ول هللذه الجبهللة‪ ،‬بل زغللرة‪ ،‬إلللى متحللف؛ فيللأتي‬
‫الن كيللف أ ّ‬
‫ن دولتنللا الرشلليدة لللم تحل ّ‬
‫م عليهللم مصللاري‪ ،‬فيصللبحون‬
‫ل‬
‫ونل‬
‫لا؛‬
‫ل‬
‫عليه‬
‫لة!!![‬
‫ل‬
‫فرج‬
‫لاروا‬
‫ل‬
‫]ص‬
‫لة‬
‫ل‬
‫للفرج‬
‫لداني‬
‫القاصي والل‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫كائنات مفيدة للمّرة الولى والخيرة؛ ل مانع أيضا من دحللش حللزب إسلللمي فللي هللذا‬
‫المتحف‪ ،‬فتصبح المتحفّية شكل ً ومضمونًا‪ :‬يمكن أن ُننكللح الحللزب الشلليوعي مللن هللذا‬
‫مللال العللالم‪،‬‬
‫الحزب السلمي‪ ،‬ونختار للحزب الوليد "الشمولمي" شللعارا ً مثللل‪ :‬يللا ع ّ‬
‫صلوا على النبي!!! وتخيلوا ل متحفّية هذا الحزب حين يكون الرئيس البوطي ونائبة ]أو‬
‫نائب[ الرئيس تيتا وصال!!! وبالرفاه والبنين!‬
‫وحللتى يكمللل النقللل بللالزعرور‪ ،‬يللا حلوة!!!‪ ،‬استضللافوا عضللو البرلمللان السللوري‪،‬‬
‫مو خالد‪ ،‬الذي أصّر حين تزوجت ابنته وح ّ‬
‫طللوا‬
‫القتصادي‪ ،‬رجل العمال – كنت أسأل ع ّ‬
‫صورتها مع عريس الهنا‪ ،‬الذي طلقته بعد ثلثة أيام‪ ،‬في مجّلة الشبكة‪ ،‬أن يسبق اسمه‬
‫اللقب "رجل العمال"‪ ،‬وكان لقبه "الباشا"‪ :‬شو يعني رجل أعمال‪ ،‬التي تصّر علللى أن‬
‫يسبق اسمك‪ ،‬بعد أن أسقط حزبنا القائد التهمة "باشا"؟ وكان يجيب‪ :‬هذا لقب وين ما‬
‫مد حمشو!‬
‫ركبته‪ ،‬بيركب – مح ّ‬
‫لمن فاته الفصل الول من تراجكوميللديا النتخابللات السللورية مللن الللذين باسللتطاعتهم‬
‫قراءة العربّية؛ أقول‪ :‬بدأت الحكاية‪ ،‬يا سادة ياكرام‪ :‬نحكللي وال ننللام؟؟ نحكللي‪ :‬ذنبكللم‬
‫على جنبكم! كان يا مكان‪ ،‬في قديم الزمان‪ ،‬قائمة ]قاعدة أحلى‪ :‬صح؟[ اسمها "العلم‬
‫واليمان"؛ وهذه القاعدة – أرجو أن ل يترجم المريكان الواطين النللص ويعتقللدوا أنهللم‬
‫مللن أبنللاء لدن – كللانت مرشللحة للبرلمللان السللوري! كللونغرس؟ حاضللر‪ :‬للكللونغرس‬
‫السوري! وكانوا‪ ،‬يا حبيباتي‪ ،‬كّلهن شباب حلوين‪ :‬بياخدوا العقل! إيه‪ :‬وبعللدين؟ وكللانوا‪،‬‬
‫وتوا معهن‬
‫كلهن من الطايفة – كّلو طايف على كّلو – السنّية!! ل والله! ليش الكذب؛ ف ّ‬

‫واحد مسيحي حتى يعرف الغللرب المبريللالي الحقيللر الللواطي أنللو عن ّللا وحللدة وكرامللة‬
‫وإتحاد ووثبة وقرداحة وطنّية!‬
‫صة آدم! تضللربوا أنتللو وآدم! خلللص! مللا‬
‫ق‬
‫مشاغب!‬
‫يا‬
‫ده‬
‫س‬
‫العلم واليمان ما بتزبط!!!‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ض ّ‬
‫صة آدم مدحوشة من قبل الغرب المبريللالي للحفللاظ‬
‫صة آدم! ق ّ‬
‫ل عّنا مشكل غير ق ّ‬
‫على منظومتنا البستمولوجّية في أدنى درجات الرتقللاء المعرفللي! ونللوح؟ ميللن نللوح؟‬
‫ضلللنا بنللي‬
‫المطرب! طوفان يأخذكم جميعًا! بل وطنّيات مفختللة! إذا لللم تؤمنللوا بأننللا ف ّ‬
‫إسرائيل على العالمين فأنتم كفرة؛ ولن نسمح لكم بانتخاب قائمة العلم واليمان!‬
‫أنتم مزعجون تمامًا! خلص‪ ،‬حّبكت! برنامج سياسللي أو اقتصللادي؟ مللا هللذه التفاهللات!‬
‫قلنا لكم‪ :‬العلم واليمان! أل يكفي هذا؟ أنتم والله العجب العجاب! العلم يعني النشللوء‬
‫دسللة! هنللا الجمالي ّللة فللي المللر! ل يوجللد‬
‫والرتقاء‪ ،‬واليمللان يعنللي آدم والفاميليللا المق ّ‬
‫تناقض! القائمة تحل ّ‬
‫ل كللل التناقضللات! العلللم اختصللاص القللومي السللوري المسلليحي‪،‬‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫واليمان اختصاص الباقين! أنتم جوعى وعاطلون ]عن العمللل طبع لا[؟ تس للحوا بللالعلم‬
‫واليمان! تريدون استعادة الراضي المغتصبة مللن الخليللج العربللي ]الفارسللي‪ :‬حللتى ل‬
‫يزعل آية الله السيس تاني[ حتى سبتة ومليلة؟ تسّلحوا بالعلم واليمان!‬
‫والله فهمنللا‪ :‬العلللم واليمللان! مللا هللو التفسللير السياسللي‪-‬الجتمللاعي لهللذا المصللطلح‬
‫دي‪ ،‬إّنه ل ب لد ّ أن تنتخللب قائمللة‬
‫الغرب؟ يعني‪ :‬إذا قلت لكائن من وطننا الصامد المتص ّ‬
‫العلم واليمان‪ ،‬ورد ّ عليك هذا الكائن‪ :‬ما هي المكتسبات التي قد أحصل عليها في حال‬
‫انتخبت هذه القائمة المصون؛ ماذا ستقول له؟ سأقول للله‪ :‬سللد بللوزك! أنللا واثللق مللن‬
‫أنكم‪ ،‬أيها الجيل المشاكس‪ ،‬عملء للغرب وأذناب لمريكا والستعمار والصهيونّية! أنتللم‬
‫تريللدون تعريفللات دقيقللة لشللعاراتنا العظللم‪ ،‬فقللط لفراغهللا مللن أي مضللمون! أنتللم‬
‫تدوسون الشعارات العظيمة بأقدامكم المارينزّية – سوف يأتي يوم نأكل أكبادكم فيلله‪:‬‬
‫ن غدا ً لناظره قريب"‪.‬‬
‫سوف ترى؛ "إ ّ‬
‫مس الرحمات ]هل يمكللن أن نربللط بيللن حمشللو وأحللد‬
‫مخ‬
‫الحمش‬
‫سناتورنا‬
‫لكن نيافة‬
‫ّ‬
‫أرقام اللغة العبرّية[‪ ،‬قال إّنه "طلع" يا محل نوره بانتخابات ديمقراطّية كاسحة؛ مع أنلله‬
‫لم يشر‪ ،‬ل من قريب ول من بعيد‪ ،‬إلى قائمة "الجبهللة الوطني ّللة التقدمي ّللة"‪ ،‬المفروضللة‬
‫على الشعب السوري منذ أيام آحاب!‬
‫صدقوني – وليس في هللذا الكلم أدنللى نفللاق لللدولتنا الرشلليدة الزبيدي ّللة – أنلله لللو لللم‬
‫تفرض الدولة قائمتها لكانت مصيبتنا أقرب ما يكون إلى تسونامي سياسّية‪ ،‬بك ّ‬
‫ل معنللى‬
‫الكلمة‪ .‬بمعنى أنه لو لم تكن الدولة تفرض تلك السماء التي ل تخلو من مثقفين‪ ،‬لكان‬
‫بوندستاغنا الموّقر ممتلئا ً حتى الثمالة بأسماء من أمثال المرحوم محمللود ديللاب‪ ،‬الللذي‬
‫حللد القطريللن حللتى افتكللره الللله فللي الللدورة‬
‫لم يغادر عرشه اللهي منذ أيللام مينللا مو ّ‬
‫الشهرّية الماضية؛ وغيره من نخبة مثقفي البدو في حمص‪ ،‬الذين ل يفّرق أحللدهم بيللن‬
‫اللف و"الكوندوم"!‬
‫مد )ص( حمشو!!! مئات مليين الليرات السورّية‬
‫مد )ص( حمشو‪ :‬وما أدراك ما مح ّ‬
‫مح ّ‬
‫ُتصرف على الدعاية النتخابّية من قبله في أّيام في بلد حيلث راتلب الطلبيب ل يتجلاوز‬
‫اللف السبعة! بطاقات هوّية كان يؤتى بها بللالنقود مللن منللاطق نائيللة فقيللرة لنتخللاب‬
‫قائمة العلم واليمان! أسللاليب دعائي ّللة ل تللذ ّ‬
‫كرنا إل ّ بسللللة العلّراب مللن أجللل كرسللي‬
‫يعرف القاعد عليه أنه "ل ينفع ول يضر"‪.‬‬
‫خارج قائمة الجبهة‪ ،‬ونحن هنا نتكّلم بموضوعّية مزعجللة للجميللع؛ ل يوجللد غيللر نللوعين‪:‬‬
‫ن‬
‫جللار"‪ .‬ولللو أ ّ‬
‫جار الطائفّية وسارقو قوت الشعب الللذين يطلللق عليهللم خطللأ اسللم "ت ّ‬
‫ت ّ‬
‫الدولة ل تفرض بالصرماية بعض أسماء‪ ،‬لكللان مجلللس شللعبنا أكللبر قللن لللديوك أعللداء‬
‫مللي‪ ،‬ل ينقصلله غيللر العقللل‪ ،‬هللي‬
‫الشعب! ما الحل؟ ديمقراطّية التصويت في مجتمللع أ ّ‬
‫تسمية أخرى لغبى أنواع التحقير الذلتي! ديمقراطّية التصويت ل تعني غيللر أن يمسللك‬
‫اللصوص وأحباش ]ديوك رومّية[ الله‪ ،‬كما يسمّيهم نيتشه‪ ،‬برقبة الللوطن‪ ،‬لسللحبه إلللى‬
‫الهاوية!‬
‫ً‬
‫كما قلنا في لقاء أخير مع الصحافة الهولندّية‪ ،‬سورّيا تحتاج أوّل للديمقراطّية المعرفي ّللة‪،‬‬
‫التي تعني فيما تعنيه‪ ،‬أن يكون لي في الوطن المساحة ذاتها التي لحباش الله! وحيللن‬
‫سأمتلك – أنا وغيري من العلمانيين الليبراليين ل حي ّللزا ً ل بللأس بلله مللن إمكاني ّللة التعللبير‬
‫المعرفي‪ ،‬فهذا يكفي لهز السس اليديولوجّية الواهيللة الللتي يقيللم عليهللا أحبللاش الللله‬

‫وسبونسراتهم بنيانهم الرملي‪ :‬لكن ما دامت القيللادة القطريللة موجللودة‪ ،‬مللا دام أحمللد‬
‫درغام موجودًا‪ ،‬ل حياة لمن تنادي‪.‬‬
‫*********‬

‫وليد جنبلط‪ :‬سوق ماريكا وسعيد عقل!!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 1 ،‬مارس ‪2005‬‬
‫قبل سنوات طويلة‪ ،‬وكنت وقتها في بتغرين في ضيافة أحد القوميين السوريين‪ ،‬هاربللا ً‬
‫قلللي‪ ،‬قومي لا ً‬
‫ولى مسللئولّية تن ّ‬
‫من جونيه وحّرها ورطوبة صيفها؛ وكان السللائق الللذي يت ل ّ‬
‫ً‬
‫جللرا إلللى تلللك‬
‫سوري ّا ً من منطقة عاليه‪ ،‬من طائفة الروم الرثوذكس؛ وكان الشللاب مه ّ‬
‫الضيعة في المتن الشمالي‪ ،‬التي تدور في فلك آل المّر‪ ،‬المنتمين إلللى الطائفللة ذاتهللا‪،‬‬
‫والذين يعتبرون من أقرب حلفاء سورّيا إلى قلب دمشللق‪ ،‬والللذين أعطللوا لبنللان أيض لا ً‬
‫أّول سفيرة فوق العادة لسرائيل‪ ،‬أي الديبة مي المّر! وحين سألت السائق عن سللبب‬
‫دمي الشللتراكي‬
‫تهجيره‪ ،‬وهو المنتمي إلى أحد الحزاب الوطنّية‪ ،‬التي كان الحزب التق ّ‬
‫]لحظوا العنوان[ أهم السماء فيها‪ ،‬قال السائق‪ :‬لني مسيحي‪ ،‬وهم دروز! ووقتها ذكر‬
‫ن وليد جنبلط يجلس على نحو متكّرر قرب سّيارة والده‪ ،‬يبكي‪ ،‬ويسللتذكر‬
‫لي الشاب أ ّ‬
‫م أكللد لللي الخللبر ذاتلله صللديق مللن أبللرز‬
‫ل‬
‫ث‬
‫لوم!‬
‫ل‬
‫الي‬
‫لداءه‬
‫ل‬
‫أع‬
‫يعتبرهم‬
‫من‬
‫يد‬
‫اغتياله على‬
‫ّ‬
‫دي الشتراكي!‬
‫السماء في الحزب التق ّ‬
‫اغتيل رفيق الحريري وكانت هناك محاولة لغتيال مروان حمادة ل وقبلهما حسللن خالللد‬
‫وصبحي الصالح وبشير الجمّيل ورشيد كرامي؛ لكن أيضا ً اغتيللل طللوني فرنجي ّللة ودانللي‬
‫ن دمللاء الخيريللن مللاء ودمللاء الوليللن ميللرون؟ وهللل أن‬
‫شمعون وإيلي حبيقللة‪ :‬فهللل أ ّ‬
‫التناول النتقائي لسماء الشهداء في لبنان يمكن أن يدخل في خانة الموضوعّية؟ نعم!‬
‫لقد اغتيل الرئيس الحريري بطريقة هي السللوأ لل والغتيللال كل ّلله سلليء! وكللان السلّيد‬
‫جنبلط أشهر امرىء قيس في هذه الفاجعة‪ ،‬فل أحد أوقف واستوقف وبكى واسللتبكى‬
‫مثله! فهل يمكن أن نذ ّ‬
‫كر الستاذ وليد جنبلط بما كان يقللوله فللي الحريللري ذاتلله قبللل‬
‫ودنا من السياسلليين النللاطقين بالعربي ّللة‬
‫أشهر‪ ،‬وذاكرتنا ليست مثقوبة؟ ما علينا! لقد تع ّ‬
‫قل حيث شاءوا من الهوى‪ ،‬فليس هنالك من حبيب ل أّول ول آخر!‬
‫التن ّ‬
‫ل تعتقد‪ ،‬يا سيادة الوزير السابق أو السبق – ل فرق – أّننا ندافع عن النظام السللوري‪،‬‬
‫فمواقفنا منه ل تق ّ‬
‫ل نقدّية – لكن بمنطق ودون تحريك خارجي – مما يعتقد بعضهم أّنها‬
‫ً‬
‫مواقف نقدّية لكم! لقد دافعنا‪ ،‬رغم ما قلناه بعد اعتقالنا لسباب سنشرحها يوم لا‪ ،‬عللن‬
‫سللن الداء عنللد هللذا النظللام‪ ،‬رغللم‬
‫هذا النظام‪ ،‬لنه ل يوجد حالي ّا ً أفضللل منلله؛ ول ّ‬
‫ن تح ّ‬
‫رفضنا لمنطقه السلحفاتي‪ ،‬ملفت قياسا ً لسنوات حكمه القليلة! – نحن نكتب من قلب‬
‫دمشق‪ ،‬نقاوم المخرز بعينين عاريتين‪ ،‬ونضع رقابنا طوعا ً بين سلندان الدولللة ومطرقللة‬
‫الرهاب الصولي! لقد كتبنا بحقّ أحللد الحللاكمين السللابقين بللأمره مللن السللوريين فللي‬
‫لبنان ما لم يجرؤ على الهمس به أحد من هذه المعارضة الغرب وقت كان هذا الرجللل‬
‫يتعامل مع ك ّ‬
‫صر في إحدى الصلحّيات! وكللان "التغنيللج" القطللار الوحللد‬
‫ل اللبنانيين كق ّ‬
‫الذي يمكن أن ينقل هذا القاصر من خانة الموالة إلى خانة المعارضة‪ :‬فحين كان يغن ّللج‬
‫هذا الحاكم بأمره زوزو أكثر من لولو‪ ،‬كان زوزو يقفز مباشرة مللن بللوب المللوالة إلللى‬
‫بوب المعارضة‪ :‬ومعروف تماما ً كيف كان "يصرف" التغنيللج فللي بلللد يحكملله "المسللتر‬
‫دولر"! فهل هذه ديمقراطّية في بلللد طلللع الشللعر علللى أسللنان القللائمين عليلله‪ ،‬وهللم‬
‫يتغّنون بالتقاليد الديمقراطّية الراسخة فيه؟ الديمقراطّية الفعلّية ل يمكن لها أن تتواجد‬
‫إل ّ حيث توجد الحضللارة الراسللخة‪ :‬والعللرب‪ ،‬كّلهللم‪ ،‬ل علقللة لهللم بالحضللارة‪ :‬العللرب‪،‬‬
‫كّلهم‪ ،‬صنف رديء يختلف فقط بالعبوة الخارجّية – في اليمن والسعودّية‪ ،‬مث ً‬
‫ل‪ ،‬الصللنف‬
‫رديء والعبوة أردأ‪ ،‬في لبنللان الصللنف رديللء والعبللوة أنظللف! هللل نحللن نتجن ّللى علللى‬
‫ن‬
‫ن العبللوة أنظللف والصللنف الرديللء هللو ذاتلله"؟ إ ّ‬
‫"أشللقائنا اللبنللانيين" حيللن نقللول "إ ّ‬
‫ن‬
‫ممارسات بعينها‪ ،‬شهدتها بأم عينللي‪ ،‬وبعضللها يعرفلله القاصللي والللداني‪ ،‬تشللير إلللى أ ّ‬
‫سويسرة الشرق ل تق ّ‬
‫ل ل حضارة عن أي كيان عروبي أو إسلللمي آخللر – الفللرق بيللن‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫سورّيا‪ ،‬مث ً‬
‫ل‪ ،‬وسويسرة الشرق‪ ،‬هو أن السوريين متخلفون تقليدي ّا ويعرفون أنهللم أكللثر‬
‫ن اللبنللانيين أقللل‬
‫تخّلفا ً من دول كانت تأكل لحم البشر قبل عشرين عام لًا‪ ،‬فللي حيللن أ ّ‬
‫حضارة من التوغوليين – بما ل يقارن – ويتظاهرون بما يفيد العكس‪ :‬يعني‪ ،‬إضافة إلللى‬
‫التخّلف المريع‪ ،‬نفاق مع الذات والخرين! وهاكم الدّلة القاطعة‪:‬‬

‫هل تعتقدون مثل ً أن الشعب اللبناني‪ ،‬الذي توحده العدائّية لسورّيا‪ ،‬يمّثل وحدة وطني ّللة‪،‬‬
‫موا آذاننا هذه اليللام؟ ل! المسلليحّيون الكاثوليللك يعتللبرون أنفسللهم أقللرب إلللى‬
‫كما أص ّ‬
‫م؛ الرثوذكس يونان – وربمللا روس –‬
‫ق‬
‫أبواب‬
‫على‬
‫مربوطون‬
‫الشيعة‬
‫إيطاليا؛‬
‫أو‬
‫فرنسا‬
‫ّ‬
‫ناطقون بالعربّية؛ السّنة‪ ،‬حرسهم الله‪ ،‬يعملون بريمللوت كونللترول أصللابع مللن يمسللكه‬
‫تشكو من تشققات على النمط السعودي؛ والللدروز‪ :‬وحللده الللله يعللرف أيللن يمكللن أن‬
‫يضعوا القدم الثانية إذا وضعوا الولى في بيروت أو دمشق‪.‬‬
‫سللكا ً بالنفتللاح‬
‫تم‬
‫لثر‬
‫ل‬
‫الك‬
‫لائب‪،‬‬
‫دث ول حللرج‪ :‬الكتل‬
‫ما الحزاب على الطريقة اللبنانّية فح ّ‬
‫ّ‬
‫أ ّ‬
‫على الغللرب‪ ،‬حللزب عللائلي طلائفي منللاطقي حللدوده مللن الشللمال والشللرق والغللرب‬
‫دمي الشتراكي‪ :‬درزي بل منللازع! أمللل نللبيه بلّري مللا غيللره‪ :‬مللن‬
‫والجنوب‪ :‬بكفّيا! التق ّ‬
‫جماعة ثارات كربلء؛ حزب الله ]أنصحه بالتوحد مع حزب البعللث الللذي يبللدو أنلله يللدور‬
‫في الطار الطائفي ذاته فيصبح اسمه "حزب الللله العربللي الشللتراكي"[ شللقيق لمللل‬
‫في الطائفة؛ المرابطون‪ :‬سّنة بيروتّيون! الجماعات التي تعتمد حللبيب الملييللن منهج لا ً‬
‫ومعّلملللًا‪ :‬سلللّنة ملللن كافلللة المنلللاطق! القلللوات اللبناني ّلللة‪ :‬مسللليحّيون ملللن غالبي ّلللة‬
‫مارونّية!‪..‬إلخ!!!‬
‫ل مح ّ‬
‫في توغو‪ ،‬قامت الدنيا ولم تقعد لن البن ح ّ‬
‫ل أبيه في رئاسللة الجمهوري ّللة‪ :‬فمللاذا‬
‫يمكن أن نقول عن سويسرة الشرق‪ ،‬معارضة وموالين – ل نعتب على أية دولة أخللرى‬
‫من تلك الناطقة بالعربّية‪ ،‬أقّله لن ل أحد فيها يزعم أنه أكثر ديمقراطي ّللة مللن المملكللة‬
‫المتحدة – في الشأن ذاته؟‬
‫دم أمثلة معروفة للجميع‪:‬‬
‫يمكن أن نق ّ‬
‫وليد جنبلط هو ابن لكمال جنبلط؛‬
‫بيير الجمّيل ابن أمين الجمّيل‪ ،‬الذي هو ابن بيير الجميل سنيور؛‬
‫نديم الجمّيل ابن لبشير الجمّيل؛‬
‫وض؛‬
‫وض زوجة رينيه مع ّ‬
‫نائلة مع ّ‬
‫بهّية الحريري شقيقة رفيق الحريري؛‬
‫الياس المّر "جد ًّا" ابن ميشيل المّر وصهر إميل لحود؛‬
‫سليمان ابن طوني ابن سليمان ابن‪..‬؛‬
‫دوري شمعون شقيق لداني وابن لكميل؛‬
‫فارس بويز صهر عمو الياس الهراوي وحمامة سلمه؛‬
‫أسامة ابن معروف سعد؛‬
‫إميل ابن إميل لحود؛‬
‫جيهان أخت هويدا الهاشم؛‬
‫غسان‪ ،‬صاحب القطط الربع‪ ،‬ابن الياس الرحباني؛‬
‫آل الخازن حفظهم الله والقطاع القروسطي؛‬
‫ض فوه – منورجيون ]سللوف نريهللم[ شللقيق‬
‫عمر كرامي‪ ،‬صاحب الكلمة الشهر – ل ف ّ‬
‫باهت لرجل أكثر "بهتانًا" اسمه رشيد كرامي‪ :‬وهما ولدا‪..‬؛‬
‫ده؛‬
‫ده ابن شقيق ريمون إ ّ‬
‫كارلوس إ ّ‬
‫سان؛‬
‫غ‬
‫ابن‬
‫تويني‬
‫جبران‬
‫ّ‬
‫بهاء ابن رفيق؛‬
‫ملحظة‪:‬‬
‫ً‬
‫لو أن الكليروس يستطيع الزواج عموما‪ ،‬لرأيت المطران فلن ابن المطران فلن ابللن‬
‫المطران فلن‪ ..‬حتى بطرس الرسول؛‬
‫هذا الشعب‪ ،‬حتى ل ينخدع أحد‪ ،‬ل يختلف في القبلّية والطائفّية والزعاج عن أي شعب‬
‫ناطق بالعربّية آخر‪ ،‬من نواكشوط إلى مملكة – هكذا اسمها – البحرين!‬
‫التمييز العنصري الذي يمارسه اللبنانّيون‪ ،‬كالسعوديين وباقي الكائنات الخليجّيللة‪ ،‬بحللق‬
‫الللذين يعملللون فللي سويسللرة الشللرق مللن غيللر الغربييللن‪ ،‬كللالهنود والباكسللتانيين‬
‫والمصريين وأخيرا ً ل آخرا ً السوريين‪ ،‬ل يلدل إل عللى نفسلّية بدوّيلة مريعلة مهملا كلان‬
‫سمك الجينز الذي يغطي الوشم الكثيف! ول زلت أذكر تلللك الحلقللة الللتي قللدمتها مللع‬
‫الخ نور‪ ،‬في إذاعة صوت المحّبة‪ ،‬زمن الحرب‪ ،‬حول اضطهاد السلليويين وغيرهللم مللن‬
‫العاملين على الرض اللبنانّية!!‬

‫ن ما ل يعرفه وليد جنبلط وبقّية الجوقة من المعارضين أو الموالين – شهدنا وسللمعنا‬
‫إ ّ‬
‫أسلوبهم الحضاري في التخاطب‪ ،‬وأخص هنا بالذكر نعمة الله أبي النصر وعمر كرامللي‬
‫مة والحشوّية ضد ّ الشعب السوري لن يفيد إل ّ‬
‫– أن هذا التهييج العاطفي اللنساني للعا ّ‬
‫في تدمير البلدين‪ ،‬الذي أراه أقرب من النفس إلى النف‪ :‬وليد جنبلط يعرف أكثر مللن‬
‫ددة الوجه للشعب السوري‪ ،‬ول حاجة لهذا الشلعب إلللى معانلاة مللن‬
‫غيره المعاناة متع ّ‬
‫ً‬
‫نوعية جديدة! وليد جنبلط يعرف تماما أن ل سبيل إلى نقل سللورّيا إلللى تايلنللد أو إلللى‬
‫نقل لبنان إلى كاليفورنيا‪ :‬هذه جغرافيا‪ ،‬والجغرافيا طبيعة‪ ،‬والطبيعة أقوى مللن البشللر‪،‬‬
‫مهما كانت "حكمتهم"!‬
‫وليللد جنبلط وجوقللة التخل ّللف مللن المعارضللين والمللوالين يسللعون بالفعللل إلللى خلللق‬
‫عنصرّية من نوعّية جديدة‪ ،‬تبعد الخ عن أخيه والب عن ابنله والم علن ابنتهلا! دون أن‬
‫ننسى دور أحدهم من السوريين‪ ،‬الذي أسميناه "سّيد تحويل الصديق إلى عدو"‪.‬‬
‫ي المفك ّللر سلعيد عقللل عللن‬
‫زمان‪ ،‬وبحضور الصديق الكاتب أنطون شللعبان‪ ،‬تحل ّ‬
‫دث إلل ّ‬
‫أسللواق ماريك ّللا اللبناني ّللة‪ ،‬الللتي أشللرفها ماريك ّللا الللبرج‪ :‬أي‪ ،‬رجللال الللدين والصللحفيين‬
‫والسياسيين‪ .‬أخشى أن يصبح وليد جنبلط زعيم السوق الخيرة "بل منازع"‪.‬‬
‫كلمللة أخيللرة للسللوريين واللبنللانيين‪ :‬كلهللم لصللوص‪ ،‬مللن الطرفيللن! ل تللدعوا أحللدا ً‬
‫يستغبيكم! كفانا تصديقا ً لهؤلء من أصحاب المليين‪ ،‬الذين يبيعوننا شلعارات ويشلترون‬
‫بثمنها قصورا ً وأرصدة في سويسرة الفعلّية‪ ..‬إلخ!!! على أية حللال‪ ،‬كل ّ‬
‫ل فاسللد سللوري‬
‫يمتلك صنوا ً في لبنان‪ ،‬من المعارضة أو الموالة! وكما يقول المثل الشعبي‪ :‬اصطدمت‬
‫العاهرات فبانت الحقيقة!‬

‫رسالة مفتوحة إلى قداسة البطريرك صفير‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 1 ،‬مارس ‪2005‬‬
‫ن علقللتي العضللوّية بالطائفللة الماروني ّللة تجلاوزت حلدود النتمللاء‬
‫قد ل يعرف كلثيرون أ ّ‬
‫الثقافي‪-‬الحضاري‪ ،‬لتصل مرحلة التبّني المطلق‪ ،‬غير المناقش‪ ،‬لما يطرحه هذا الصرح‬
‫مى "بكركي"‪ ،‬من قرارات‪ .‬وقد ل يعرف كثيرون أيضلا ً أن تبلللور نظرتللي‬
‫العظيم‪ ،‬المس ّ‬
‫للكون وفهمي للحياة ومقاربتي للديان بدأت في الكسليك! ففي هللذه الجامعللة الهللم‪،‬‬
‫تعّرفت إلى الباتي الراحل‪ ،‬الصديق الصدق‪ ،‬أمبروسيوس حاج‪ ،‬الذي تعّلمت على يديه‬
‫ب من يعاديك – أنت ل تعادي أحدا ً – معنللى‬
‫معنى أن يكون النسان إنسانًا؛ معنى أن تح ّ‬
‫أن تصّلي لمن يسيء إليك – أنت ل تسيء لحد – معنى أن تغفر لمن يضطهدك – أنلت‬
‫صللة‬
‫ل تضطهد أحدًا؛ وعن أمبروسيوس حاج كتبت أحلى ما يمكن لنسان أن يكتللب‪ ،‬خا ّ‬
‫بعد رحيله الصعب؛ وهناك أيضا ً تعّرفت إلى الب الصديق جوزف القّزي‪ ،‬الذي تعّلمللت‬
‫على يللديه المعنللى "إسلللم"‪ ،‬والللذي أعتللبره الن‪ ،‬بعللد رحيللل أمبروسلليوس‪ ،‬مرشللدي‬
‫الوحد‪ ،‬الذي أحتاج إلى شحن منه‪ ،‬بين الفينللة والخللرى‪ – .‬دون أن أنسللى‪ ،‬بالمناسللبة‪،‬‬
‫أشخاصا ً عبروا بسرعة لكن صورهم ما تزال تسكن عمق ذاكرتي غير المثقوبة‪ :‬الباتي‬
‫بولس نعمان‪ ،‬الب لويس خوند وشقيقه القديس الب يوحّنا‪ ،‬الب غسطين مهن ّللا‪ ،‬الب‬
‫إيلي خليفة؛ وطبعا ً نيافة المطران الصللديق البللدي مسللعود اليوسللف والراحللل الغللالي‬
‫المونسنيور خليل رستم من الكليروس السوري الماروني!‬
‫م اعتقالي في حمص في الثمانينللات‬
‫قد ل يعرف كثيرون أنه بسبب علقاتي المارونّية ت ّ‬
‫في المن العسللكري علللى يللد ضللابط اسللمه أحمللد اليوسللف؛ ومللن المعتقللل الرهيللب‬
‫خرجت‪ ،‬كما كتبت غير مّرة‪ ،‬بأمراض ل أزال أعاني منها حتى الن! مع ذلك‪ ،‬لللم أتللوان‬
‫لحظة في الدفاع عن القضّية المارونّيلة العادللة ملن قللب دمشلق‪ ،‬ومحاربلة التيللارات‬
‫دد الوجود المسيحي في الشرق‪ ،‬منبع المسيحّية‪ ،‬رغم مللا‬
‫دد أّول ما ته ّ‬
‫الصولّية التي ته ّ‬
‫دق‪ ،‬ليراجللع فقللط كللم‬
‫ل‬
‫يص‬
‫ل‬
‫لن‬
‫ل‬
‫م‬
‫لارات‪:‬‬
‫ل‬
‫ي‬
‫الت‬
‫لذه‬
‫ل‬
‫ه‬
‫لن‬
‫ل‬
‫م‬
‫له‬
‫ل‬
‫ل‬
‫لابق‬
‫ل‬
‫س‬
‫ل‬
‫لوم‬
‫قللاه مللن هجل‬
‫أتل ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ي من المواقع الوهابّية على شللبكة النللترنت!‬
‫التهديدات بالقتل التي ما برحت تنهال عل ّ‬
‫مللة ضللدي‪ ،‬فللي مكللان عملللي‪ ،‬واكتفللاء ضللابط المللن‬
‫وتحريللض شلليوخ الوهابي ّللة للعا ّ‬
‫السياسي‪ ،‬واسمه رّيان مخايل – وهو‪ ،‬بالمناسبة‪ ،‬مسيحي!!! – وقتهللا‪ ،‬بتللأنيبهم بلطللف‬
‫م دفعلله لخللراج الشلليوخ وأذنللابهم مللن‬
‫شديد‪ ،‬وقد سمعت وقتها أيضا ً أ ّ‬
‫ن مبلغا ً كبيرا ً ت ل ّ‬
‫الورطة‪ :‬المثل الكثر شيوعا ً في سورّيا منذ فترة‪" :‬ادفع تفرح"! – دون أن ننسللى فللي‬
‫دنا‪ ،‬منع أعمالنا على أعلى المسللتويات فللي‬
‫غمرة هذه "اليرموك" الصولّية الرهابّية ض ّ‬
‫سورّيا‪ ،‬على يد بعللض المسللئولين العلللويين الللذين يلهثللون وراء شللهادة حسللن سلللوك‬
‫وإيمان سنّية أصولّية لن ينالوها يومًا‪.‬‬
‫دده فللي‬
‫ل سبيل للنكار أن أخطاء النظام في دمشق كانت أكثر من مريعللة‪ :‬أهمهللا تللر ّ‬
‫صللة‬
‫خا‬
‫ددي أكثر مما ينبغي‪ ،‬وتلكؤه في التحديث‪،‬‬
‫عّز قوته في فرض العلمنة في بلد تع ّ‬
‫ّ‬
‫علللي صللعيد التربيللة‪ ،‬وقمعلله المبرمللج السترضللائي للصللوليين لليسللار العلمللاني مللن‬
‫مختلف الطوائف‪ ،‬طمعا ً باعتراف أصولي سّني‪.‬‬
‫ّ‬
‫رغم ك ّ‬
‫ن ما يحاك اليلوم مللن مخططلات للمنطقلة صلار يسللتدعي أن‬
‫ل ما سبق‪ ،‬يبدو أ ّ‬
‫نضع أحقادنا وآلمنا جانبًا‪ ،‬لن السفينة‪ ،‬حين تغرق‪ ،‬ل تفّرق بين كبير وصغير‪ ،‬بين رجللل‬
‫دين وعلماني‪ ،‬وبين غّني وفقير‪ .‬والمخ ّ‬
‫طط‪ ،‬كما نراه‪ ،‬ونقل ً عن أحد آباء الكسللليك مللن‬
‫المخضرمين للغاية‪ ،‬والذي أبلغني بذلك قبل نحو شهرين‪ ،‬يقول بتهدئة الوضع "المنللي"‬
‫داخل إسرائيل‪ ،‬أي بين الفلسطينيين وإسرائيل من ناحية‪ ،‬ونقل الصراع إلى داخل كلل ّ‬
‫ل‬
‫صللة بيللن‬
‫دولة عربّية من ناحية أخرى‪ :‬وهل هنالك أسهل من إشعال فتيل الطائفي ّللة‪ ،‬خا ّ‬
‫السّنة والشيعة‪ ،‬شرارة لتفعيل الحروب الصغيرة؟ شارون ل يستطيع أن يحارب اللدول‬
‫المحيطة به إلى البد‪ ،‬ول يمكنه أن يضمن أي سلما ً معها‪ ،‬لنه سلم حكومات ل سلللم‬
‫شعوب! شخصي ًّا‪ ،‬وأقولها بصراحة مطلقللة ودون خللوف‪ ،‬كنللت معجبلا ً للغايللة بالعبقري ّللة‬
‫اليهودّية ]كتابي الّول كان عن "كافكا"؛ ومقالتي الهم كللانت عللن "فرويللد ومللاركيوزه‬
‫وبروست وغيرهم"؛ وكنت متعاطفا ً للغايللة مللع قضلّية الهولوكسللت‪ ،‬بللل إن أّول مقالللة‬
‫كتبتها في حياتي‪ ،‬وكنت في الثامنة عشرة من العمر‪ ،‬كانت عن فانيسا رد غريف‪ ،‬لنهللا‬
‫مّثلت شيئا ً للدفاع عن ضحايا الهولوكست! لكن بعد إقامتي الطويلة في جونيه‪ ،‬ورؤيتي‬

‫لما حصل للمسيحيين على يد السرائيليين في الشوف‪ ،‬ومن بعدها لمسيحيي الجنوب‪،‬‬
‫وكنت وقتها في دير فيطرون مع المللتروبوليت الصللديق فللارس معكللرون؛ ومللن بعللدها‬
‫أحللاديث الراحللل الصللدق أمبروسلليوس حللاج لللي حللول تجربتلله ككللاهن مللاروني فللي‬
‫إسرائيل‪ :‬ك ّ‬
‫ل هذا جعلني أتراجع عن مواقفي السابقة من إسرائيل‪ ،‬واحة الديمقراطيللة‬
‫ن السللرائيليين ل‬
‫أ‬
‫لوم‬
‫ل‬
‫الي‬
‫لة‬
‫ل‬
‫المطلق‬
‫وقناعتي‬
‫يقولون‪،‬‬
‫كانوا‬
‫كما‬
‫الدكتاتوري‪،‬‬
‫في الشرق‬
‫ّ‬
‫صة‪ ،‬حتى لو اقتضى المر التضحية بأقرب الحلفاء إليهم‪ ،‬كمللا‬
‫يهمهم غير مصلحتهم الخا ّ‬
‫مللة مللن هللو أفضللل‬
‫ث‬
‫ن‬
‫أ‬
‫لد‬
‫ل‬
‫أعتق‬
‫ول‬
‫لحد!‬
‫أنطوان‬
‫يد‬
‫والس‬
‫الجنوبي‬
‫حصل مع جيش لبنان‬
‫ّ‬
‫ّ ّ‬
‫مللن التيللارات السلللمّية الرهابي ّللة لتنفيللذ الغللراض السللرائيلّية فللي تفجيللر الحللروب‬
‫الطائفّية الصغيرة‪ ،‬كما هو حاصل في العراق على يد ّ أبي مصعب الزرقاوي!‬
‫ن مخطط التفجير‬
‫ن اغتيال الرئيس الحريري بهذه الطريقة السلمّية الواضحة‪ ،‬يعني أ ّ‬
‫إ ّ‬
‫قل إياه بدأ في لبنان على أمل امتداده إلى سللورّيا‪ :‬فتشللتعل المنطقللة كّلهلا‪ ،‬علدا‬
‫المتن ّ‬
‫إسرائيل! وفي نهاية المر‪ ،‬ك ّ‬
‫ل من هو إسلمي أو يحمل دما ً إسلمي ّا ً في عروقه‪ ،‬يعمللل‬
‫فقط في خدمة المشروع السرائيلي‪ ،‬إن في فكللره المتخللم حللتى القللرف بالخرافللات‬
‫الحاخامّية‪ ،‬أو في أعماله التي ل تحمل سوى البصمات الحشمونّية‪ ،‬إرادي ّا ً كللان ذلللك أم‬
‫ل إرادي! وحين نرى بأم العين من استفاد ملن اغتيلال الرئيلس الحريلري وملن تضلّرر‪،‬‬
‫فسوف نفهم تماما ً مللن قتللله! الحريللري كللان رجللل النظللام السللعودي الهللم فللي بلد‬
‫الشام‪ ،‬وبين النظام السلعودي وجماعللات الرهلاب السللمي معركلة يعرفهللا القاصلي‬
‫والداني؛ من ناحية أخرى‪ ،‬ل يمكن المرور دون تساؤل على العداء السللعودي القطللري‬
‫والعلقة القطرّية الوضللح بإسللرائيل وجماعللات التطلّرف السلللمي علللى حلد ّ سللواء‪-.‬‬
‫كللذلك فاغتيللال الرجللل‪ ،‬فللي اعتقادنللا‪ ،‬سلليكون البللاب الللذي سللتدخل منلله إسللرائيل‬
‫والسلمّيون المنطقة إلى جهنم الحرب الطائفّية!‬
‫إن زعزعللة الوضللع السللوري اللبنللاني علللى الطريقللة الجنبلطي ّللة ل يعنللي غيللر الرمللي‬
‫بالمنطقة كّلها في أحضان التطرف السلمي‪ .‬أخطاء السوريين‪ ،‬كما قلت‪ ،‬قاتلللة؛ وقللد‬
‫كنت في جونيه وقت سقوط العمللاد ميشلليل عللون؛ ورأيللت دون "ماكيللاج" التص لّرفات‬
‫المريعة لبعض الضّباط السوريين – أعرف تماما ً أن كثيرا ً من هللذه التص لّرفات ل يللزال‬
‫ساري المفعول حتى اليوم‪ .‬لكن أخطاء اللبنانيين قاتلة أيضا ً حيللن ل يرفعللون الصللوت‪،‬‬
‫وهم سادة العلم الحّر في المنطقة‪ ،‬ضد ّ ك ّ‬
‫ل من يمارس خطأ من السوريين‪ :‬مللن هللو‬
‫الذي باستطاعته ملحقة أخطاء عشرات ألوف العسكر والستخباراتيين؟‬
‫هل الزمان وتداخل العوامل الخارجّية والداخلّية‪ ،‬تبدو أكثر مللن‬
‫الزمة اللبنانّية‪ ،‬بفعل تر ّ‬
‫قدة‪ :‬لكن الح ّ‬
‫ل ل يكون بالمقابل في رمي المنطقة فللي أحضللان الصللولّية‪ .‬موقفنللا‬
‫مع ّ‬
‫من النظام السوري ليس إيجابّيا‪ ،‬ول أعتقد أنكم لم تسمعوا بنبأ اعتقالي لنللي انتقللدت‬
‫رموز الفساد والصولّية ذات الوجود الخطبوطي فللي قلللب القللرار السللوري‪ :‬واسللألوا‬
‫الب قّزي فعنده الخبر اليقين – لكن حيلن سلنخّير بيللن هللذا النظللام‪ ،‬الللذي يتغّيلر نحلو‬
‫الفضل لكن ببطء والصولّية السلمّية الرهابّية‪ :‬فسوف نختار حتما ً النظللام السللوري؛‬
‫لكن ضمن شروط ل بد ّ من اللتزام بها‪:‬‬
‫م لهللم‬
‫‪ 1‬ل تنظيف القوى المني ّللة السللورّية مللن النتهللازيين والسللتبداديين والللذين ل هل ّ‬
‫صة بعض الموجودين في لبنللان‪ ،‬وتحديللدا ً أحللدهم الللذي صللار‬
‫سوى تضخيم ثرواتهم‪ ،‬خا ّ‬
‫مثال ً يحتذى كمحترف في نقل الخوة إلى خانة العداء؛‬
‫صللة بعللض الللواقفين فللي صللدر الصللورة‪،‬‬
‫‪ 2‬ل تنظيف الوطن من الرهاب الصللولي‪ ،‬خا ّ‬
‫ً‬
‫والذين أجدني واثقا ً في القول‪ ،‬إنهم سيكونون في صدر الصللورة أيضلا فللي حللال قيللام‬
‫منظومة حكم أصولّية – ل سمح الله – إن في لبنان أو سورّيا؛‬
‫‪ 3‬ل توقف السوريين علن تبنللي بعللض التيللارات الرهابي ّللة السلللمّية بذريعللة أنلله يمكللن‬
‫استخدامها في المعركة "المصيرّية مع العدو الصهيوني"؛ لن هذه المعركة‪ ،‬كمللا تشللير‬
‫ك ّ‬
‫ل الدلئل‪ ،‬بعيدة للغاية‪ :‬أبعد من موتنا؛ ولن هؤلء‪ ،‬كما بدا واضحا ً من اتفللاق عب ّللاس‪-‬‬
‫شارون‪ ،‬محكومين بقرارات غيرهم‪ ،‬حتى وإن أظهروا العكس‪.‬‬
‫‪ 4‬ل إفساح المجال فعلي ّا ً أمام التيارات الديمقراطّية العلمانّية الليبرالّيلة اللطائفّيلة كلي‬
‫تثبت وجودها‪ ،‬خيارا ً ثالثًا‪ ،‬بللدل الخيللارين الوحيللدين‪ ،‬اللللذين ُألزمنللا تقليللدي ّا ً بللأن ُنحشللر‬
‫بينهما‪.‬‬

‫صة المسليحيين‪ ،‬اللذين للولهم لكلان‬
‫إن ما يحصل في لبنان الن يعني أن القلّيات‪ ،‬خا ّ‬
‫ً‬
‫لبنان يمنا ً أخر‪ ،‬سائرة في طريق النتحار؛ ومعهللا سللتأخذ حتم لا ك ل ّ‬
‫ل القلي ّللات الجديللدة‬
‫الناشئة كالليبراليين والعلمانيين‪ ،‬الذين سيكون مصيرهم القتللل الحتمللي فللي حللال ملد ّ‬
‫الصولّيون أيديهم إلى الحكم‪.‬‬
‫إن ما يحصل اليللوم فللي العللراق أكللثر مللن كللارثي؛ وصللورة ابراهيللم الجعفللري ووراءه‬
‫حسينه وباقي الركام الخرافي‪ ،‬تحت عنوان الديمقراطّية الذي ل يبعث في هذه الحالللة‬
‫الشذ إل ّ على القياء‪ ،‬يستدعي من ك ّ‬
‫ل القلّيات التضامن ل التنافر ضللد الم لد ّ الرهللابي‬
‫الجارف‪ ،‬بمباركة إسرائيلّية‪.‬‬
‫إننا نرى بأم العين‪ ،‬كزرقاء اليمامللة‪ ،‬الللدمار القللادم تحللت الرايللات الخضللراء ووسللطها‬
‫جه إليكللم للجللم هللذا الجنللون‪ ،‬لنكللم إضللافة إلللى‬
‫"الماغين دافيد"؛ من هنا‪ ،‬فنحللن نتللو ّ‬
‫الحكمة‪ ،‬التي ل تنقص كثيرين في الشرق‪ ،‬تتحلون بالشجاعة التي صارت العملة الندر‬
‫عند الجميع‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫مم‪ ،‬كمعلملي‬
‫مصل‬
‫لكنلي‬
‫الطوفلان!‬
‫بعلدي‬
‫ليكلن‬
‫ا‪:‬‬
‫صلائح‬
‫الهروب‪،‬‬
‫ا‬
‫ي‬
‫شخص‬
‫باستطاعتي‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫قا حتى الرمق الخير!‬
‫وكمرشدي أمبروسيوس حاج‪ ،‬أن أحارب من أجل ما أعتبره ح ّ‬
‫لللل‬
‫للللل لل ل‬
‫**************‬

‫العمامة أم البسطار‪ :‬السلمّيون السورّيون وخرافة العتدال!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض‪ 23 ،‬فبراير ‪2005‬‬
‫ن فلن وفلن‬
‫دثي الغربي المهتم "للغاية" بالشأن السوري‪" :‬هل تعتقد أ ّ‬
‫‪ ..‬وسألني مح ّ‬
‫وفلن من التّيار السلمي السوري يمكن تصنيفهم في خانة العتللدال أم ل؟" وشللعرت‬
‫دثي! "هل أن الغرب بدأ يف ّ‬
‫ديا ً بأشياء كّنا نعتبرها قبللل‬
‫كر ج ّ‬
‫طبعا ً بالخوف من سؤال مح ّ‬
‫زمن من رابع المستحيلت؟" ‪ -‬كنت أسأل نفسي طيلة أكثر من عشللرة أي ّللام‪ .‬الغللرب‪،‬‬
‫بك ّ‬
‫ل أسف‪ ،‬لم ينظر إلى الشرق الناطق بالعربّية إل ّ من منظوره الذاتي‪ ،‬الذي غالبا ً مللا‬
‫ً‬
‫يكللون خللاطئا‪ ،‬أو وفللق تقللارير عملئه‪ ،‬الللذين أثبتللوا علللى الللدوام أّنهللم البعللد عللن‬
‫الموضوعّية‪ ،‬وفق التعريف الغربي للمصطلح! وكّنا عايشنا ل وما نزال نعللايش لل الزمللة‬
‫المريكّية في العراق‪ ،‬الناجمة إلى حد ّ كبير عن حقائق عملئها‪ ،‬الوهام بل منازع‪ ،‬قبيللل‬
‫ن سؤال ً أكثر إزعاجا ً مللا بللرح يطللارد مخّيلللتي‪" :‬هللل يطللرح هللؤلء‬
‫دخولها العراق! بل إ ّ‬
‫أنفسهم‪ ،‬بلعبة مزدوجة ل يعرف أحد إلى أيللن يمكللن أن توصلللنا‪ ،‬كبللدلء معتللدلين فللي‬
‫ن قدر المواطن السوري أن يعيش بين زنزانللة البسللطار‬
‫حال حصول أي تغيير؟" يبدو أ ّ‬
‫ّ‬
‫الرضّية وجهّنم العمامة الماورائّية‪ :‬مع ذلك‪ ،‬يظ ّ‬
‫ل البسطار أرحللم مللن العمامللة لل أقللله‬
‫لن أرضللوّية البسللطار تتيللح لللك بعللض المجللال فللي مناقشللته‪ ،‬فللي حيللن أن ماورائي ّللة‬
‫العمامة‪ ،‬تحجب عنك أيللة مسللاحة لنقاشللها‪ ،‬فأطروحاتهللا مللن الللله‪ :‬وأن ّللى للبشللري أن‬
‫يناقش اللهي؟‬
‫مة من ينللاقش مللن السل ّ‬
‫ن بعللض التي ّللار السلللمي "السلّني" السللوري‬
‫ذج أ ّ‬
‫حتى الن‪ ،‬ث ّ‬
‫ً‬
‫يمكن أن يكون معتدل‪ :‬بل وصلت السلذاجة لل ربمللا الخنللوع المتللوارث لل ببعللض رجلال‬
‫م‬
‫الدين من المسيحيين إلى المشاركة في ندوات "حوار" ]كذا[ مع أحد رموز الللذين يتلل ّ‬
‫صللة وأن والللد المللذكور كللان أحللد الرؤسللاء‬
‫تسويقهم اليوم ل هل بمباركللة أمريكي ّللة‪ ،‬خا ّ‬
‫ق‬
‫يش‬
‫ل‬
‫سوريين‬
‫إسلميين‬
‫كمعتدلين‬
‫ل‬
‫المشبوهة؟‬
‫الفخريين لكنيسة المونيين المريكّية‬
‫ّ‬
‫لهم غبار!!!‬
‫بن لدن أم القرضاوي‪:‬‬
‫ما زلت أذكر تمامًا‪ ،‬وكنت وقتها في قطر‪ ،‬حين ذهب يوسف القرضاوي إلى أفغانستان‬
‫لقناع القتلة الطالبانيين بوقف تدمير تماثيل بوذا! ل تخّيلوا ماذا كان سيفعل المسلمون‬
‫ن أحدهم طالب بتدمير الكعبة بوصفها وثنا ً مزعجا ً يقتل كثيرا ً من عابديه سللنوي ًّا؟ للل‬
‫لو أ ّ‬
‫في حنين! لماذا؟ لن القتلة الطالبانيين أكثر إسلمّية‪ ،‬بما ل‬
‫وعاد القرضاوي المعتدل بخ ّ‬
‫يقارن‪ ،‬من القرضاوي المعتللدل! فقللد اسللتطاعت العصللابة المجرمللة الملتزمللة بللدينها‪،‬‬
‫قف إسلمي ل سابق للله ول لحللق‪ ،‬بأدل ّللة فقهي ّللة‬
‫وق" جّيدا ً كمث ّ‬
‫إفحام القرضاوي "المس ّ‬
‫من خزانة القرضاوي الصفراء ذاتها‪ ،‬بأن تدمير تلك التحف ذات الطابع الللديني البللوذي‪،‬‬
‫يتماشى بالكامل مع أدلة الشرع ل والعكس صللحيح! ووفللق منظورنللا الخللاص‪ ،‬فللإن أي‬
‫مسلم ل يستطيع اللتزام بفقهلله ودقللائق تللاريخه وتفاسلليره وشللرائعه الممل ّللة دون أن‬
‫ضل بن لدن على القرضاوي ونسخه الباهتة! بن لدن مجللرم‬
‫يكون مجرمًا! شخصي ًّا‪ :‬أف ّ‬
‫ل يخجل من إجرامه؛ القرضاوي‪ ،‬بالمقابللل‪ ،‬يضلليف إللى الجللرام الكلامن‪ ،‬اللذي فقللط‬
‫ينتظر الظرف المناسب للتعبير عن ذاته‪ ،‬نفاق العتدال!‬
‫النسخ السورّية الغبى‪:‬‬
‫ولني أعرف كثيرين منهم‪ ،‬وكانت لي معهم التجارب السوأ‪ ،‬فإن الحديث عللن اعتللدال‬
‫هؤلء يش ّ‬
‫كل نوعا ً من الستغباء الذاتي‪ ،‬الذي ل يمكن لحد أن يحسدنا عليه! هؤلء قتلة‬
‫مخصّيون‪ :‬وإذا ما حصل وعادت إليهم‪ ،‬لظرف مللا ل نرجللو حللدوثه‪ ،‬ذكللورتهم الضللائعة‪،‬‬
‫فسوف يقتلون بأشنع مما فعل الطالبانّيون في كابول قبل التحرير المريكللي‪ :‬يللدفعهم‬
‫حقد مضاعف ل حقللد غريللزة القتللل المكتسللبة بالتقليللد‪ ،‬وحقللد كبللت سللنوات الخصللاء‬
‫ي إرادتنللا وجرأتنللا‪ ،‬ونحللن مللا‬
‫الطويلة! هل تريدون أسماء؟ ل! لم يستطع العتقال خص َ‬

‫ممه أحد ألوية‬
‫نزال مستع ّ‬
‫دين لذكر الشياء بأسمائها! البوطي؟ نعم! هذا الرجل الذي ع ّ‬
‫ً‬
‫المن الداخلي في "خطيئة" استراتيجّية ستدفع سورّيا كلها ثمنها يوم لا‪ ،‬هللو أسللوأ ذئب‬
‫طالباني والذي استطاع إقناع الدولة بأنه حمل العتدال الوديع! الحقيقة هي أن الدولللة‬
‫تعرف أّنه يكذب عليها‪ ،‬وهو يعرف أن الدولة تعرف أنه يكذب عليها‪ ،‬والدولة تعرف أنلله‬
‫م! كلنلا نعلرف أن الباطنّيلة هلي الموضلة‬
‫يعرف أن الدولة تعرف أنه يكذب عليها! ما ه ّ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫الكثر تداول ً هذه الّيام! هذا البوطي‪ ،‬كما ذكر لي شخصي ّا‪ ،‬وصللل تحكملله بالدولللة إلللى‬
‫مد حذيفة ]الدهى أن هذا‬
‫درجة أن رئيس جهاز الرقابة في العلم السوري المدعو مح ّ‬
‫صل ببوطينا وقتها لخذ ملوافقته عللى كتلابي "ل للللل"‪.‬‬
‫الكائن الغلط درزي[‪ ،‬كان يت ّ‬
‫الجميل أن البوطي وافق على نشر الكتاب ليس لنه ديمقراطي‪-‬حضاري‪ ،‬بل لعتقللاده‬
‫أن ليس باستطاعة أحد الرد ّ عليه ل ينظر إلى نفسه كعشللرة أثمللان إللله لل خاصللة حيللن‬
‫يكون من عمر أولده! وجاء كتابي " للللل" ليكشف عن إجلرام هلذا الكلائن وإرهللابه‬
‫الكامن! فقد راح يقفز‪ ،‬كما أشرنا أكثر من مّرة‪ ،‬كالكنغارو المصاب بالحرقص‪ ،‬من هذا‬
‫الضابط إلى ذاك؛ من هذا الفرع السللتخباراتي إلللى ذاك‪ :‬وكللانت النتيجللة منللع الكتللاب‬
‫قة صديق عراقي‪-‬إيراني اسمه ظافر الساعاتي أكثر مللن ثلثللة أشللهر!‬
‫واختفائي في ش ّ‬
‫وقي الله‪-‬البيزنس‪ ،‬فقد كان لي معهم‪ ،‬وهم المعتدلون الللذين‬
‫مس‬
‫أشهر‬
‫ما آل كفتارو‪،‬‬
‫أ ّ‬
‫ّ‬
‫صللة‪ :‬كللثيرون يعرفللون‬
‫يتراقص إليهم نيافة المطارنة من أجل الحوار ]كذا[‪ ،‬أكثر مللن ق ّ‬
‫موقف المفتي الراحل الذي طاردني طويل ً من أجل حللوار معلله‪ ،‬وكللانت النتيجللة إنهللاء‬
‫الحوار مباشرة حين سألته ما إذا كان يوافق علللى زواج ابنتلله مللن مسلللم غيللر سلّني؟‬
‫وكثيرون أيضا ً يعرفون ما قاله ابنه محمود في المن الداخلي ]أيضًا[ مللن إنللي مللاروني‬
‫أرسلني الكسليك لخلق فتنة بين المسلمين‪ :‬يالطيف!!! وكانت النتيجة "نطوطة" جبانة‬
‫من قبلي– كنت أخافهم وقتها‪ :‬والله!!! – بين جادة الخطيب وساحة الميسللات‪ :‬اسللمك‬
‫واسما أبيك وأمك ومن من أقاربك اعتقل أو هرب مللن سللورّيا‪ ..‬إلللخ!!! وأنللا أجللزم أن‬
‫هؤلء‪ ،‬لو كان باستطاعتهم قتلي‪ ،‬لما ترّددوا ثانية! والكاتب حين يمنع عللن الكتابللة فللي‬
‫ما يفترض أنه وطنه‪ ،‬فتلك فعلة ل تختلف كثيرا ً عن القتل‪ :‬إنها أسوأ منه! إنها نلوع ملن‬
‫صة!‬
‫حضور المرء لجنازته الخا ّ‬
‫العلوّيون‪ ...‬أزمتنا!‬
‫كما أشرنا أكثر من مّرة‪ ،‬فللالعلوّيون‪ ،‬كمسللئولين‪ ،‬هللم الللوجه الخللر للكارثللة الصللولّية‬
‫الرهابّية السنّية! وبعض ضباط المخابرات من العلويين‪ ،‬على سللبيل المثللال ل الحصللر‪،‬‬
‫كانوا يمسكون مع الصوليين بيد الوطن الخرى ليصاله إلللى الحللائط المسللدود! يعللض‬
‫ضباط المخابرات من العلويين‪ ،‬وهم الذين طعن في دينهم على الدوام‪ ،‬كانوا يسابقون‬
‫الصوليين في الرالي السرع نحو هاوية الرهاب فقط ليدفعوا عن أنفسهم تهم الكفللر؛‬
‫من ناحية أخرى‪ ،‬فقد كان العلمانيون المستضعفون الهدف السهل لثبات تأسلم هؤلء‬
‫الضباط عبر تكسير أقلم العلمانيين وكتم أنفاسهم – مع ذلك‪ ،‬مللا تللزال شللهادة حسللن‬
‫السلوك الصللولّية عصلّية عليهللم! وكللي يكتمللل النقللل بللالزعرور‪ ،‬تمللت إناطللة الشلأن‬
‫الرقابي الفكري بمجموعة من العلويين المتأسلمين‪ ،‬برئاسة أحمد درغام‪ ،‬متلهفة أكللثر‬
‫للحصول على شللهادة حسللن السللوك تلللك! وكللانت النتيجللة كارثي ّللة علللى كل ّ‬
‫ل مللا هللو‬
‫دقون أن البوطي استطاع منع تصوير مسلسل عن يزيد بن‬
‫حضاري في سورّيا‪ :‬هل تص ّ‬
‫معاوية "ما غيره" تحت عنوان الفتنة الشهر؟‬
‫المنطقللة كّلهللا اليللوم فللوق برميللل مللن الللديناميت! والوليللات المتحللدة تريللد فللرض‬
‫ديمقراطيتها السياسّية على كل المنطقة‪ ،‬شاء من شاء وأبى من أبى‪ :‬كمللا كللان يقللول‬
‫الختيللار! الديمقراطي ّللة السياسلّية فللي سللورّيا‪ ،‬بللاعتراف الجميللع‪ ،‬ل تعنللي غيللر ارتللداء‬
‫مة‪ ،‬واقتصار المعارف على نجاسللة دم البعوضللة‪ ،‬ووقللوف‬
‫البرلمان السوري للجّبة والع ّ‬
‫سقف العلم عند مسألة الشيطان خنزب‪ ،‬الذي يدخل بين المؤمن وصلته فيسهو عنها؛‬
‫الديمقراطّية السياسّية في سورّيا ل تعني غير أنه إذا وضعنا أوكسللجين مللع هيللدروجين‬
‫ينتج لدينا ماء "بإذن الله تعالى"‪ ،‬وانتشار جماعة المر بللالمنكر والنهللي عللن المعللروف‬
‫في الشوارع‪ ،‬تحت راية "حكم الغالبّية"‪ ،‬لفرض حجاب الله أو أهورا مازدا أو رع ]اختر‪،‬‬
‫أنت وذوقك[ على كل من هو سافر عاهر فاجر‪ ،‬وانقسام المجتمع ثقافي ّا ً بين من يسبل‬
‫يديه في الصلة ومن يشبكهما فوق بطنه‪ ..‬وما إلى ذلك من المور فائقة الهمّية!!!‬

‫الديمقراطّية المعرفّية أهم بما ل يقارن من الديمقراطّية السياسّية‪ ،‬الللتي ل تعنللي غيللر‬
‫حكم الرعاع وكبرائهم من النوع المشائخي! القرود في غابات الكونغو – زائيللر موبوتللو‬
‫سيسيسلليكو سلابقا ً – تعللرف أن النظلام السلوري قللوي اليللوم‪ ،‬ويسللتطيع فللرض هللذه‬
‫الديمقراطّية "بالبسللطار" تمهيللدا ً لي انتقللال قللد تفرضلله الظللروف إلللى الديمقراطي ّللة‬
‫السياسّية‪ :‬وإذا ظ ّ‬
‫دد سّيد الموقف‪ ،‬كما حصل مع منع مسلسل يزيد – بالمناسبة‪،‬‬
‫ل التر ّ‬
‫حين أوردت بعض أخبار تهكمّية حول هذا الخليفللة أميللر "المللؤمنين" ]نحمللد الللله علللى‬
‫مى أبو قيللس‪ ،‬احتللج أحللد الرقبللاء‬
‫تصنيفنا بين الكفرة[‪ ،‬ومن ذلك خبر حول قرده المس ّ‬
‫من قيادتنا القطرّية المغرقة في حكمتها‪ ،‬لن أبا قيس هو لقب لرئيللس مجلللس شللعبنا‬
‫الموّقر السابق – كما أمر الحاكم بأمره بوطينا‪ ،‬فسوف نصل حتما ً إلى مرحلللة يحكمنللا‬
‫فيها أحد السيسللتانيين مللن مسللوّقي المتعللة وثللارات كللربلء! الديمقراطي ّللة المعرفي ّللة‪،‬‬
‫وقللاطنو العصللفورّية يعرفللون بللالمطلق أن المشللايخ يقفللون علللى أرض مغرقللة فللي‬
‫رملّيتها‪ ،‬تعني تكريس انتماء المواطن لوطنه ل لعشيرته أو طائفته‪ ،‬كما هي الحال فللي‬
‫دام‪ ،‬القومي الشتراكي؛ تعني تكنيس الللتراث المشللائخي الللذي يسللود‬
‫عراق ما بعد ص ّ‬
‫الن فقط لن البديل مفقود‪ :‬هل يعقل أن يظل مواطننللا‪ ،‬مهمللا كللانت قللدراته الذهني ّللة‬
‫منا نوح وسفينته الللتي‬
‫متواضعة‪ ،‬يؤمن في ظل فكر نقدي بأبينا آدم والسّيدة حرمه‪ ،‬وع ّ‬
‫تنافس الساطيل السادس والسابع والثامن والتاسع‪ ،‬ويونان باشا الللذي ابتلعتلله بلطي ّللة‬
‫متوحشة قذرة‪ ،‬وصوفيا لورين اليمن‪ ،‬مدام بلقيللس‪ ،‬صللاحبة السللاقين إياهمللا‪ ،‬ومسلليو‬
‫سليمان‪ ،‬صاحب الموبايل العجيللب‪ ،‬الللذي كللانت يتلقللى المسللجات مللن عص لّيات كللوخ‬
‫وأنواع البرغش المختلفة وفيروسات اليدز العص لّية علللى التشللخيص‪ ..‬حللتى آخللر تلللك‬
‫الخرافات الحاخامّية‪ ،‬التي لو أخبرت بها س ّ‬
‫كان ديللر الصللليب لطللاردوك بالحذيللة حللتى‬
‫الناقورة لعتقادهم أّنك تستخف بعقولهم؟!‬
‫سورّيا الن على مفرق طرق‪ :‬وحين ستهوي سورّيا في جهنللم الخرافللة علللى الطريقللة‬
‫السيستانّية المريعة‪ ،‬فسوف لن يلم غير البسطار العلوي‪ ،‬الذي حمى العفن العمائمي‬
‫الذي سيلف‪ ،‬كالمشنقة‪ ،‬عنق الوطن بالطائفّية والدجل التلمودي‪.‬‬
‫**************‬

‫نصوص سّرانّية )‪(4‬‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض‪ 22 ،‬فبراير ‪2005‬‬
‫صة التي يمارسها اليزيدّيون حيال موتاهم في اليللومين‬
‫إضافة إلى الطقوس الليلّية الخا ّ‬
‫الثاني والسابع‪ ،‬نراهم يقيمللون أيضلا ً طقوسلا ً أخللرى ل تقل ّ‬
‫ل عنهللا أهمي ّللة‪ .‬ففللي هللذين‬
‫اليومين ينحرون الذبائح – ك ّ‬
‫ل وفق قدرته القتصادّية – ويدعون إلى بيوتهم جميللع أهللل‬
‫القرية دون استثناء تقريبًا‪ .‬يذهب أهل الميت إلللى بيللوت الصللدقاء والجيللران مللوجهين‬
‫لهم دعوة حضور "الخير علللى الميللت"؛ فللي حيللن يكّلفللون "الكزبللر" – شللخص بمثابللة‬
‫فراش عند المختار – بالذهاب إلى بقّية البيوت‪ ،‬وتوجيه الدعوة إلى أصحابها؛ قائل ً لهم‪:‬‬
‫دون عليلله‪" :‬الللله يقبللله!" وفللي السللابق كللان‬
‫ضلوا إلى الخير في بيت فلن"! فيللر ّ‬
‫" تف ّ‬
‫ما الن فإنهم يطبخللون ش لّتى أنللواع‬
‫أ‬
‫موتاهم؛‬
‫أرواح‬
‫عن‬
‫"الهريسة"‬
‫يطبخون‬
‫يون‬
‫اليزيد ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫الطعام‪ ،‬كالرز والبرغل والكّبة وغيرها‪ .‬كما أّنهم يوّزعون قسما من الطعام على بيللوت‬
‫سر المللر علللى‬
‫صته قد يزعل ويف ّ‬
‫الصدقاء والجيران والقارب؛ وأي بيت ل ترسل له ح ّ‬
‫أنه خلف ما‪ !..‬ويهتللم اليزيللدّيون بشللكل خللاص بإطعللام الفقللراء والمعللوزين مللن هللذا‬
‫"الخير"‪.‬‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫ل بد ّ أن نشير هنا إلى أن مراسم الوفاة تكلف ذوي الميللت مبللالغ كللبيرة أحيان لا‪ ،‬لللذلك‬
‫م إنفاقهللا‬
‫فإن أقارب الميت وأصدقاءه يساهمون مع ذويه في تغطية المصاريف التي يت ّ‬
‫في أسبوع الحداد‪ ،‬ك ّ‬
‫ل في حدود إمكانياته‪ .‬ول يجوز لهللل الميللت أن يبقللوا بللذمتهم أي‬
‫ّ‬
‫ن "الخير" يعتبر غير مقبول‪.‬‬
‫فإ‬
‫ل‬
‫وإ‬
‫النفقات‪،‬‬
‫دين من هذه‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن اليزيديين يمتنعون عن تأدية كثير من طقوس الوفاة يوم‬
‫من الضروري الشارة إلى أ ّ‬
‫السبت‪ ،‬فهم ل يزورون فيه قبور موتاهم‪ ،‬ول يأخذون "السللفرة" إللى بيلت الميلت‪ ،‬ول‬
‫يذهبون للتعزية من قرية إلى قرية أخرى؛ وإذا تصادف يوم السبت مع اليللوم الثللالث أو‬
‫جلون إقامة الدعوة ]حفلة الخيللر[ إلللى‬
‫السابع أو الربعين أو الذكرى السنوّية‪ ،‬فإنهم يؤ ّ‬
‫وقت آخر‪ ،‬وفق ظروفهم ورغباتهم‪.‬‬
‫وهم أيضا ً يمتنعون خلل فترة الحداد عن تخمير العجين وأكللل البصللل وشللطف بيللوتهم‬
‫بالماء‪ ،‬وغيرها من العادات‪.‬‬
‫دة الحداد إلى ثلثة أيام أو خمسة‪ ،‬لكن ل يجوز اختصارها إلى عدد‬
‫من الجائز اختصار م ّ‬
‫زوجي من الّيام‪.‬‬
‫والللون" ورجللال الللدين وبقي ّللة‬
‫"الق‬
‫جه‬
‫لو‬
‫ل‬
‫يت‬
‫لداد‪،‬‬
‫ل‬
‫الح‬
‫ليات‬
‫ل‬
‫أمس‬
‫لن‬
‫ل‬
‫م‬
‫لرة‬
‫ل‬
‫الخي‬
‫فللي المسللية‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫الحاضرين بالقول إلى ذوي الميت إنه من الضروري أن يعودوا إلللى أعمللالهم الطبيعي ّللة‬
‫وأن يغسلوا ملبسهم وأجسامهم‪ :‬فالدنيا دار فناء‪ ،‬والنسللان مصلليره الللزوال عللاجل ً أم‬
‫آج ً‬
‫والين"‪ ،‬وفللق‬
‫ل؛ عندئذ ينهض أقرب شخص للميت فيق ّ‬
‫دم ما شاء له من النللذور "للق ل ّ‬
‫م يقّبل أياديهم‪ ،‬واحدا ً واحدًا‪ ،‬شاكرا ً إياهم على ما بللذلوه مللن خللدمات‬
‫وضعه الما ّ‬
‫دي؛ ث ّ‬
‫وال" أن‬
‫ج ّ‬
‫مة في سبيل ميتهم أثناء أسبوع الحداد‪ .‬ولهل الميت الحقّ في ارتجللاء "القلل ّ‬
‫يستمّر في زيارة قبر ميتهم حتى اليوم الربعين‪.‬‬
‫غالبا ً ما يمنح اليزيديون حاجّيات الميت الشخصّية إلى شيخه أو أخيلله فللي الخللرة ]الخ‬
‫الديني[ لعتقادهم أن هؤلء هم الشهود في اليوم الخر على سيرة الميللت عنللدما كلان‬
‫على قيد الحياة‪ .‬لكنهم يحتفظون بواحدة من حاجّياته للذكرى‪.‬‬
‫مللا هللي عليلله عنللد بقي ّللة النللاس‪ ،‬فهللم ل يرتللدون‬
‫تختلف ملبس الحداد عند اليزيدي ّللة ع ّ‬
‫الملبس السوداء على الطلق‪ ،‬وتكتفي النساء بارتداء ثوب بني فاتللح‪ ،‬مللع نللزع غطللاء‬
‫ما الرجال فللإنهم ل يغّيلرون أزيلاءهم أبلدا ً إل ّ إذا كلان المتللوفي عزيلزا ً عليهلم‬
‫الرأس؛ أ ّ‬
‫للغاية؛ عندها يعمدون إلى ارتداء "الشماغ" فوق رؤوسهم بعد قلبه إلللى اللللون الحمللر‬
‫الفاتح! أما إذا كان واحدهم يرتدي العقال‪ ،‬فغالبا ً ما يكتفي بنزعلله وش لد ّ الكوفي ّللة فللوق‬
‫الرأس‪.‬‬
‫م أهل الميت أو يغسلون ملبسللهم إل ّ بعللد انقضللاء فللترة الحللداد؛ وقللد يسللتمر‬
‫يستح‬
‫ل‬
‫ّ‬
‫المر حتى أربعين يوما‪ً.‬‬
‫يعتقد اليزيدّيون أنه من الخطأ شرعا ً ارتداء ملبس الحداد على المسنين‪ .‬وقللد يسللتمّر‬
‫ارتداؤهم لملبس الحداد عاما ً واحدا ً فقط؛ وقد يتواصل سنوات‪ ،‬وأحيانا ً العمر كّله‪.‬‬

‫يستمّر اليزيدّيون على "إخراج" غداء الميت وعشائه صباحا ً ومسللاًء وأخللذه إلللى بيللوت‬
‫الفقراء كما تقتضي العادة – يجوز أخذه إلى بيوت غيرهم أيضا ً – حللتى اليللوم الربعيللن؛‬
‫بعدها يقتصر المللر علللى أي ّللام الربعللاء والجمعللة والعيللاد‪ ،‬حللتى يقلام الحفللل الخيللري‬
‫صة من الطعام لجميع موتلاهم فلي‬
‫السنوي عن روح الميت‪ .‬ثم يستمّرون في إخراج ح ّ‬
‫العياد والمناسبات‪.‬‬
‫صلته مللن الطعلام إلللى أي‬
‫إذا تراءى الميت لحدهم في الحلم‪ ،‬سرعان مللا يخرجلون ح ّ‬
‫بيت كان في القرية‪.‬‬
‫في عيد رأس السنة ]سه ري ساله[ يأخذون البيض المصللبوغ والطعمللة إلللى المقللابر‪،‬‬
‫فيأكلها الحاضرون هناك أو يرسلونها إلى الفقراء‪.‬‬
‫ن اليزيديين يؤمنون بنظري ّللة الحلللول‪ ،‬أي‬
‫ل بد ّ أن نوضح أخيرا ً – كما أشرنا غير مّرة – أ ّ‬
‫ن الروح تظل تنتقل بعد الموت من إنسان إلى آخر حتى‬
‫تناسخ الرواح‪ .‬فهم يعتقدون أ ّ‬
‫يوم القيامة‪ ،‬فالله يمتحنها في تجوالها البدي من جسد لخر على مّر الجيال والللدهور‪.‬‬
‫فالروح ل موطن لها غير النسان‪ ،‬الذي يكون‪ ،‬باعتقادهم‪ ،‬قد عاش سابقا ً حيللاة أخللرى‬
‫في صورة ملك أو لص أو حيوان‪..‬إلخ! وهكذا‪ ،‬فسللوف تظ ل ّ‬
‫مللص أبللدا ً هللذا‬
‫ل الللروح تتق ّ‬
‫الجسد بعللد أن تفللارق ذاك؛ وفللي رحلتهللا البدي ّللة هللذه قللد يكتللب الللله عليهللا التعاسللة‬
‫در لها الرفاه والنعيم والسعادة‪ .‬لكنه ربما يبقيها هائمة على‬
‫والعذاب والشقاء‪ ،‬أو قد يق ّ‬
‫وجهها في انتظار مصيرها البدي المجهول‪ ..‬فيا له من امتحان صعب!!!‬
‫دعاء الترقيني‪:‬‬
‫وال فوق القبر أربعين يومًا‪ ،‬وقد يستمّر في ترديللده‬
‫الق‬
‫دده‬
‫ير‬
‫دعاء‬
‫التلقين‪،‬‬
‫الترقيني أو‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ما مضمون هذا الدعاء فهللو خليللط مللن اللغللتين العربي ّللة‬
‫في العياد والمناسبات أيضا؛ أ ّ‬
‫والكردّية ]اللهجة الكرمانجّية[‪ ،‬ول يستبعد وجود كلمات تركّية أو فارسّية فيلله‪ .‬وبللالنظر‬
‫ن تغييرات عديللدة قللد‬
‫جح أ ّ‬
‫إلى أن اليزيديين ل يبيحون كتابة تعاليمهم الدينّية‪ ،‬فمن المر ّ‬
‫ص وشكله‪ ،‬حتى بلات ملن المتعل ّ‬
‫ذر‪ ،‬فلي اللوقت الحاضلر‪،‬‬
‫طرأت على مضمون هذا الن ّ‬
‫والين أنفسللهم‬
‫فهم الغرض الذي كان يرمي إليه الدعاء بشكل دقيق‪ ،‬حتى من قبل الق ل ّ‬
‫جللح‬
‫المر‬
‫لن‬
‫ل‬
‫وم‬
‫ددونه الن بعفوّية ظاهرة‪ ،‬دون أن يحاولوا التفكير فللي مللاهيته‪.‬‬
‫ّ‬
‫الذين ير ّ‬
‫ً‬
‫أن الدعاء انتشر بين اليزيديين في فترة حرجة جد ّا من تاريخهم‪ ،‬عندما استطاع الشيخ‬
‫عدي بن مسافر الموي أن يجذبهم إلى دعوته‪ ،‬فوقعوا حيللارى بيللن نزعللة التخل ّللي عللن‬
‫سك بالدين الجديللد‪ .‬وعلللى أي حللال فللإن مللا حللدث كللان أحللد‬
‫دينهم القديم ورغبة التم ّ‬
‫أشكال المزج التوفيقي بين التّيارين‪.‬‬
‫ص الدعاء‪ ،‬نجد نوعا ً من التناقض الصارخ بين فقرة وأخرى؛ فهو يبدأ‪ ،‬على سللبيل‬
‫في ن ّ‬
‫المثال‪ ،‬بالقول باللغة الكردّية‪" :‬ئش قه ولي شيخ فه خرى حه قي‪ ،‬ئه ق ريا مريدا حلله‬
‫قي"؛ ومعناه بالعربّية‪" :‬من قول الشيخ فخر الحق‪ ،‬هذا هو طريق المريللد المسللتقيم"؛‬
‫ثم يكمل النص بلغة عربّية ركيكة‪" :‬السلم عليكم يللا أهللل القبللور؛ ينللزل عليكللم هنللتي‬
‫دة التنللاقض‪ ،‬فقللد كللان‬
‫]هنائي[ من جنتي من دوعاية ]دعاء[ الله والرسول"‪ .‬ورغللم حل ّ‬
‫المشّرع في غاية الللذكاء‪ ،‬فرغللم محللاولته نشللر مبللادىء الديانللة السلللمّية بيللن أكللراد‬
‫المنطقة‪ ،‬لم يرم‪ ،‬في الوقت ذاته‪ ،‬إلى نسف دينهم القديم‪ ،‬أي ّا ً كان شللكله‪ ،‬فللي سللبيل‬
‫تحقيق دعوة خطرة‪ ،‬بمعنى إقامة دولة أموّية‪ ،‬وعللديّ بللن مسللافر كللان مللن المللويين‪،‬‬
‫ن الحركة فشلت في عهللد "الشلليخ حسللن"‪ ،‬سللليل‬
‫على أنقاض دولة بني العّباس‪ .‬إل ّ أ ّ‬
‫خلفاء بني أمّية‪ ،‬الذي أعدمه بدر الدين لؤلؤ في قلعة الموصل؛ وفي دعللاء "الللترقيني"‬
‫إشارة واضحة إلى ذلك‪" :‬وه كى مه له ك شيخ هسن لى نه كلله تللن شللقاتي"‪" :‬كللي ل‬
‫دهللا‬
‫يصيبكم ما أصاب الملك الشيخ حسن من شقاء"؛ هذا وفي الدعاء كلمات يصعب ر ّ‬
‫إلى أصلها وتفسير معناها؛ المر الذي يعني صعوبة فهم معنى فقرة بأكملهللا‪ .‬ول بلد ّ أن‬
‫دث حينا ً بلسان الله‪ ،‬مثل "من جّنتي"؛ ثم يقول‪" ،‬دعاء الللله‬
‫نلحظ هنا أن المتكّلم يتح ّ‬
‫والرسول"‪ .‬وهذا المر كثير الحدوث في النصوص الدينّية اليزيدّية؛ ومن المعللروف أنلله‬
‫لدي اليزيديين أكثر من ثلثمئة قصيدة دينّية الطابع ]ننصللح هنللا بمراجعللة مجل ّللة للل ل‬
‫اليزيدّية المغرقة في أهميتها البحثّية[‪.‬‬
‫ص الكامل للترقيني‪:‬‬
‫الن ّ‬
‫"ئش قه ولي شيخ فه خرى حه قي‪ ،‬ئه ف ريللا مريللدا حلله قللي تللوى دايللم تللوى بللاقي‪.‬‬
‫السلم عليكم يا أهل القبور‪ ،‬ينزل عليكم هنتي من جنتي مللن دوعايللة الللله والرسللول‪.‬‬

‫ئش قولي‪ :‬أنتم باسمي كنتم ما كي ما كنتم‪ ،‬دنون المراجعللة‪ ،‬قلوبنللا‪ ،‬متواجهللة‪ ،‬ينللزل‬
‫عليكم تانجه‪ .‬كه رمه كن وده نك هلينن ته رقينى ياسين سه ر من نه جونين ته رقينللى‬
‫ئش ياسيني ده م ده م ئش خاف النوتى شعر نه ش قللانونى حلله رقلله ئش كللاف الللله‬
‫ومولى جملى‪ .‬عالم رسوب فقيري‪ .‬باسم الله‪ ،‬وبالله‪ ،‬وتالله‪ ،‬أبدي أمتي ئش قسمائى‬
‫زيدا‪ .‬كّلمت كل خطا‪ ،‬خطا ئش غيب‪ ،‬غرز ئش غضب‪ .‬عللاف برضللا‪ ،‬رضللا ئش رحملله‪،‬‬
‫شيخ وبير أوسطا ومربي‪ ،‬يارو يرابيت آخرتي وفه رز ئلما سونه تى إنجيللل بللي فكللرت‬
‫شريعتي‪ .‬بارتي نه بر القاتى البى صراتى وكى ملك شيخ هسن لى نه كه تللن شللفاتى‪.‬‬
‫مدين ودولت زى تهاتى ئل ديوانه شيخادي ومه لك شيخ هسن أبو الوفاتي‪ .‬هلله زار ره‬
‫حمه ت والله تل أمي قه بد ستانى كه ل فى جفاتى"‪.‬‬
‫دعاء السفرة‪:‬‬
‫وهو خليط من العربّية الفصحى والعامّية والكردّية؛ يمكن اقتراح ترجمته كما يلي‪:‬‬
‫"الحمد لله! الحمد لله الذي أعطانا‪ ،‬الذي سقانا‪ ،‬الذي كسانا والللذي عل ّ وحللدتنا؛ الللذي‬
‫ضل ابن آدم على جميع خلئق الله! الذي أنعم على صاحب الطعام؛ اجعل صاحبه من‬
‫ف ّ‬
‫نعمتي‪ ،‬من جّنتي‪ ،‬على هدى ]‪ ..‬لفظ صعب[ والذي كللان للله فيهللا ]السللفرة[ السللبب‪،‬‬
‫مقبول القربان بإذن الله! لتكن هذه سفرة سفرائيل الجليل ومن بركة ابراهيم الخليل‪.‬‬
‫ك ّ‬
‫ل من منح هذا الطعام تصبح الجّنة له منامًا‪ ،‬والجحيم يحرم عليه‪ ،‬بهمللة اسللم الشلليخ‬
‫عدي وملك شيخ حسن‪ ،‬عليهما السلم"‪.‬‬
‫ملحظة‪:‬‬
‫نرجو من الخوة اليزيديين تقديم أي اقتراح بشأن النصوص التي نحرص باستمرار على‬
‫مواصلة تقديمها خدمة للثقافة ببعدها النساني‪.‬‬

‫نصوص سّرانّية )‪ (3‬أوراق يزيدّية‪ :‬مراسم الوفاة عند اليزيديين‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫‪ 1‬ل طقوس وعادات وتقاليد‪:‬‬
‫تتكّرر زيارة النساء للقبر صباحا ً ومساء‪ ،‬عللى الصللورة اللتي ذكرناهلا آنفلا ً طيلللة فللترة‬
‫الحداد البالغة سبعة أيللام‪ .‬وفللي كل ّ‬
‫وال" فللوق القللبر دعللاء‬
‫ل ملّرة يجللب أن يللر ّ‬
‫دد "القل ّ‬
‫"الترقيني" إضافة إلى الدق على الدف والنفخ فللي الش لّبابة علللى ح لد ّ تعللبير اليزيدي ّللة‪.‬‬
‫وال" مواصلة ترديد "الللترقيني"‬
‫ولهل الميت بعد انتهاء فترة الحداد أن يطلبوا من "الق ّ‬
‫على فقيدهم أربعين يومًا؛ فيذهب عندئذ إلى القبر وحلده لتنفيلذ واجبله اللديني وبلدون‬
‫والين‪ .‬وفي هللذه‬
‫الد ّ‬
‫ف والشبابة‪ .‬وتستمّر زيارة النسوة للقبر أيضا ً أربعين يوما ً دون الق ّ‬
‫ن أن ينثرن البخللور مللن الللبيت إلللى المقللبرة داخللل "طللاوة" تحملهللا‬
‫عليه‬
‫يكون‬
‫الحالة‬
‫ّ‬
‫دمة على أن يجري إلقاء الجمرات النارّية والبخللور قللرب‬
‫إحداهن وهي تمشي في المق ّ‬
‫القبر‪ .‬بعد الربعين تقتصر زيارتهن للقبر على أيام الربعاء والجمعللة والعيللاد‪ ،‬حللاملت‬
‫البخور معهن إلى المقبرة أيضًا‪.‬‬
‫وكما ذكرنلا‪ ،‬فلإن فلترة الحلداد المقلّررة عنللد اليزيدّيلة هللي سلبعة أيلام؛ ومللن الجللائز‬
‫اختصللارها إلللى خمسللة أيللام عنللد الضللرورة القصللوى‪ ،‬كللأن تكللون حالللة ذوي الميللت‬
‫القتصادّية متدنّية؛ وهم يولون اليوم الّول والثالث والسللابع واليللوم الربعيللن والللذكرى‬
‫السنوّية أهمّية استثنائّية حيث ينحرون فيها الذبائح ويقيمون الولئم ويوّزعون الخيللرات‪،‬‬
‫إكراما ً لروح الميت‪.‬‬
‫والين وبيره وشيخه وأخ الخرة‪ ،‬إن‬
‫ل يفارق منزل الميت طيلة فترة الحداد عدد من الق ّ‬
‫كانوا من أهل المنطقة!‬
‫يقوم أصدقاء الميت وأقاربه وجيرانه بأخذ " سفرة طعام " إلى بيته ثلث مّرات يومّيللا‪ً،‬‬
‫ويمكن "للسفرة" أن تتضمن أي طعللام كللان‪ .‬ول يجللوز لهللل الميللت أن يطبخللوا خلل‬
‫فترة الحداد – عدا اليام الّول والثالث والسابع – وعليهم اسللتدعاء القللارب والجيللران‬
‫مع عنللدهم؛ ومللا‬
‫والصدقاء ليشاركوهم صباحا ً ومساء في تناول طعام "السفرة" المتج ّ‬
‫ما بقّية أهل القرية فيأخللذون "السللفرة" إلللى‬
‫زاد عنهم يوّزع على الفقراء والمعوزين‪ .‬أ ّ‬
‫بيت الميت مّرة واحدة وفي أي وقت كان بعد فترة الحداد‪.‬‬
‫ابتداء من اليوم الّول للوفاة يستمر توافد أهل القرية على منزل الميت صباحا ً وعصرا ً‬
‫ومساء‪ .‬ومن عادة اليزيدّية تقديم القهوة المّرة والسجائر فللي هللذه المناسللبة‪ ،‬فيقللول‬
‫ك ّ‬
‫ل معّز‪" :‬الله يرحمه"‪.‬‬
‫يشارك اليزيدّية في طقوسللهم هللذه أصللدقاؤهم مللن المسلللمين والمسلليحيين دون أي‬
‫اعللتراض طبع لًا؛ إل ّ أنلله مللن غيللر المبللاح لهللم الحضللور فللي المس لّيات حيللث يمللارس‬
‫اليزيدّيون طقوسا ً دينّية‪ ،‬حسب رأيهم‪ ،‬على جانب كبير من السرّية والكتمان‪.‬‬
‫تمارس هذه الطقوس ليل ً فقط‪ ،‬إذ يتقاطر بعد الغروب أهل القرية رجللال ً ونسللاء علللى‬
‫منزل الميت ليشاركوا أهللل الميللت فللي مصللابهم مللن جهللة‪ ،‬وليسللتمعوا إلللى النصللائح‬
‫درها‬
‫والتعاليم الدينّية من جهة أخرى‪ .‬وعادة ما يجبس الرجللال علللى شللكل حلقللة يتص ل ّ‬
‫والون" وبقّية رجال الدين‪ ،‬في حين تنزوي النساء في مكان آخر من البيت إلللى أن‬
‫"الق ّ‬
‫يكتمل المجلس "الديوان"‪.‬‬
‫ف عن الحاديث الدنيوّية التي ل أخر لها والستماع إلى علم‬
‫الك‬
‫عندها يقترح أي شخص‬
‫ّ‬
‫"الشيخ عديّ بن مسافر"‪.‬‬
‫والون لممارسة الواجب الملقى على عاتقهم‪ ،‬فيرجون أكبر الحاضرين سن ّا ً كي‬
‫يتهّيأ الق ّ‬
‫ّ‬
‫دث إليله‪ .‬وهنلا تتجللى لنلا مركزّيلة‬
‫يجلس مقابلهم‪ ،‬فيخاطبوا الحاضرين من خلل التحل ّ‬
‫دينّية صارمة قد ل نجد لها نظيرا ً حتى في أنظمة كثير من الحللزاب أو الجمعي ّللات الللتي‬
‫تعمل فللي أقصللى حللدود السللرّية؛ إذ ينقطللع الحاضللرون عللن التللدخين وشللرب المللاء‪،‬‬
‫ويعتدلون في جلستهم بك ّ‬
‫دده القوالللون؛‬
‫ل خشوع ورهبة‪ ،‬وكّلهم آذان صللاغية لمللا سللير ّ‬
‫ً‬
‫وإذا حضر أيّ شخص بعد هذا يظ ّ‬
‫وال بللالجلوس؛ بقللوله‪:‬‬
‫ل واقف لا إلللى أن يللأذن للله الق ل ّ‬
‫"دوعايا"؛ أي‪" ،‬دعاء"‪.‬‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫والين ورجللال‬
‫والين تضلعا في العلم‪ ،‬بعد أن يستأذن مللن بقي ّللة القل ّ‬
‫يبدأ الحديث أكثر الق ّ‬
‫ن الملواجه لله‬
‫ل‬
‫المس‬
‫لخص‬
‫ل‬
‫الش‬
‫وال‬
‫ل‬
‫الق‬
‫لادي‬
‫ل‬
‫ين‬
‫لة‬
‫ل‬
‫البداي‬
‫وفي‬
‫له‪.‬‬
‫فيأذنوا‬
‫الدين الحاضرين‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫جلد فيهلا الشليخ‬
‫دملة يم ّ‬
‫وال لموضلوعه بمق ّ‬
‫باسمه؛ فيجيبله بكلملة‪" :‬بللى"‪ .‬ويمهلد القل ّ‬

‫دد مآثره وفضائله‪ .‬ثم يدخل في صلب الموضوع‪ .‬وعادة مللا يكللون قللد هي ّللأ‬
‫"عدي"‪ ،‬ويع ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫في ذهنه مسبقا موضوعا بعينه‪ ،‬ذا هدف ديني أو اجتماعي‪ .‬وفللي مجللالس كهللذه يللدور‬
‫الحديث حول عبادة الله والموت والحياة وتمجيد الفضائل النسانّية من جهللة‪ ،‬ومحاربللة‬
‫وال حلّر فللي اختيللار موضللوعه‬
‫الشرور الجتماعّية من جهة أخرى‪ .‬علللى أي ّللة حللال‪ ،‬القل ّ‬
‫مة قصصا ً ذات مغزى من سلليرة الشلليخ عللدي أو أحللد‬
‫بالمطلق‪ ،‬إل ّ أنه يختار بصورة عا ّ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫أصحابه ليقارنها مع وقائع آني ّللة‪ ،‬مؤكللدا كلملله بفقللرات ]سللبقات والمفللرد سللبقة[ مللن‬
‫قصائد دينّية عديدة ]أقوال الشيخ عللدي[‪ ،‬يختارهللا بحيللث تناسللب الفكللرة المطروحللة‪.‬‬
‫وهكذا‪ ،‬يستمر فلي الحلديث حلتى يكتملل موضلوعه فلي حلدود فلترة زمنّيلة ل تتجلاوز‬
‫النصف ساعة‪ .‬ويعقب ذلك استراحة قصيرة يتناول الحاضرون خللهللا المللاء ويللدخنون‪.‬‬
‫يطلق اليزيدّية على هذا الحديث اسم "الصحبي"؛ أي الحكاية الدينّية‪.‬‬
‫ن المواجه له‪ .‬وبعللد‬
‫وال ذاته إلى مخاطبة الرجل المس ّ‬
‫بعد الستراحة مباشرة‪ ،‬يعود الق ّ‬
‫وال بإلقاء "قول" "مسكين وزار"؛ وهي قصيدة ديني ّللة ]قللول[‬
‫مق ّ‬
‫دمة قصيرة‪ ،‬يشرع الق ّ‬
‫تعالج بأسلوب شعري وفلسفي موضوع الموت كنهاية حتمّية لك ّ‬
‫ل إنسان‪ .‬وإذا كان بيلن‬
‫الحاضللرين عللدد مللن رجللال الللدين علللى علللم بهللذه القصلليدة‪ ،‬فللإنهم يسللاهمون مللع‬
‫وال يكتفللي بإلقائهللا خطابللة علللى مسللامع‬
‫والين" بترديللدها غنللاء‪ ،‬وإل ّ فللإن القلل ّ‬
‫"القلل ّ‬
‫ً‬
‫الحاضرين‪ ،‬شارحا لهم بالتفصيل مغزى ك ّ‬
‫ل فقرة مللن فقللرات القصلليدة‪ ،‬وهللم يقبلللون‬
‫بك ّ‬
‫ل كلمة من كلمات هذه القصائد أو "أقوال الشلليخ عللدي" علللى أنهللا حقللائق ثابتللة ل‬
‫ً‬
‫وال" إلى نهاية القصيدة ]القول[ يختم الموضوع‬
‫يرقى إليها الشك أبدا‪ .‬وحين يصل "الق ّ‬
‫؛ بالقول‪" :‬ئه م كيمن وشخادي ته مامه"‪.‬‬
‫وال مقب ّل ً يده‪ ،‬قائ ً‬
‫ل‪" :‬الشيخ عللدي يقبللل خللدمتك"؛‬
‫هنا يتق ّ‬
‫دم أحد أقارب الميت من الق ّ‬
‫تقديرا ً‬
‫مللا بقي ّللة الحاضللرين فقللد يقّبلللون‬
‫أ‬
‫لت‪.‬‬
‫ل‬
‫المي‬
‫لبيل‬
‫ل‬
‫س‬
‫لي‬
‫ل‬
‫ف‬
‫لد‬
‫ل‬
‫جه‬
‫من‬
‫بذل‬
‫ما‬
‫على‬
‫له‬
‫ّ‬
‫الرض أو يقبلون يد أقرب رجل دين يجلللس معهللم أو يقّبلللون زيقهللم "طللوق يزيللد" أو‬
‫مات‪.‬‬
‫يقّبلون "براة" تحفظ عادة في جيوبهم لعتقادهم أنها تدفع عنهم الشرور عند المل ّ‬
‫ما‬
‫عند نهاية المسية يق ّ‬
‫والين؛ وعليهم أن يأكلوا منه ولو لقمة واحدة؛ أ ّ‬
‫دمون العشاء للق ّ‬
‫دمون لهم "باشيفي"‪ ،‬وهي كلمة كردية معناهللا "مللا بعللد العشللاء"‪.‬‬
‫بقّية الحاضرين‪ ،‬فيق ّ‬
‫ومن الفضل تقديم الزبيب ضمن "الباشيفي"؛ وفي حلال تعل ّ‬
‫ذر الحصللول عليلله‪ ،‬فللإنهم‬
‫يستعيضون عنه بالتين أو التملر أو السل ّ‬
‫كر‪ .‬وكل ّ‬
‫ل شلخص مللزم بتنلاول وللو قليلل ملن‬
‫الباشيفي‪.‬‬
‫وال دعاء "السفرة"؛ وعلى كل يزيدي‬
‫الق‬
‫دد‬
‫ير‬
‫والباشيفي‬
‫العشاء‬
‫تناول‬
‫من‬
‫النتهاء‬
‫عند‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫أو يزيدّية تنللاول ولللو شلليء رمللزي مللن الطعللام أو "الباشلليفي" بعللد دعللاء "السللفرة"‬
‫والين قبللل‬
‫مباشرة‪ .‬وبعللدها يقل ّ‬
‫دمون القهللوة والسللجائر‪ ،‬علللى أن يبللدأوا بالتقللديم للقل ّ‬
‫الجميع‪ .‬وهكذا‪ ،‬تنتهي طقوس ليلة الوفاة الولى‪ .‬ويتفّرق الحاضرون في ساعة متأخرة‬
‫من الليل؛ بعد أن يقول ك ّ‬
‫ل منهم لذوي الميت‪" :‬الله يرحمه"‪.‬‬
‫تجري في باقي الليالي – عدا الليلتين الثالثة والسابعة – الطقوس ذاتها وبالصورة ذاتها‬
‫والين ل يعيللدون قصلليدة "قللول مسللكين وزار"؛ وإنمللا‬
‫الللتي ذكرناهللا آنفللًا‪ ،‬إل ّ أن القلل ّ‬
‫يستعيضون عنها بقصيدة أخرى من القصللائد الديني ّللة الكللثيرة الللتي يحفظونهللا‪ .‬ويمكللن‬
‫دمة‪.‬‬
‫أيضا ً أن يقتصر الحتفال على ترديد قصيدة ]قول[ دون "صحبي" في المق ّ‬
‫والللون"‪،‬‬
‫في اليومين الثالث والسابع يتخللذ الحتفللال أهمي ّللة خا ّ‬
‫صللة‪ ،‬حيللث يمللارس "الق ّ‬
‫مونها "سماع"‪ .‬و"السماع" يجري‬
‫إضافة إلى ما ذكرناه‪ ،‬طقوسا ً تختلف عن سابقتها يس ّ‬
‫والين إجراء "السللماع"‬
‫بعد حكاية "الصحبي"‪ .‬وهنا ينبغي أن يتر ّ‬
‫جى شيخ الميت من الق ّ‬
‫والللون" إحضللار الللدف والشلّبابة اللللذين يحتفللظ‬
‫على الميت؛ وإذا كان رجل ً يطلب "الق ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫بهما في منزل الميت خلل فترة الحداد‪ .‬يقف الجميع إجلل واحتراما عند إحضار الللدف‬
‫والين" بالدق على الللدف ويواصللل‬
‫والشبابة كونهما مق ّ‬
‫دسين عند اليزيدّية‪ .‬يبدأ أحد "الق ّ‬
‫والين فرقللة مللن "الكواجللك" أو رجللال الللدين‬
‫آخر النفخ في الشللبابة؛ وتنضللم إلللى القل ّ‬
‫ليواصلوا تأدية السماع غناًء على أنغام الشّبابة والدف‪ .‬عند بعض مقاطع السلماع يقللف‬
‫والللون وهللم‬
‫الحاضرون إجلل ً ويبدون خشوعا ً ل نظير له؛ وعند مقاطع أخللرى يقللف الق ّ‬
‫يواصلون العزف والغناء وقد طغى عليهم الحماس الديني‪ .‬وهكذا‪ ،‬تستمّر الجلسة حتى‬
‫نهاية السماع‪ .‬وهنالك خمسلة سلماعات؛ هلي‪ :‬سلماع القلانوني وسلماع شلرف اللدين‬
‫وسماع الشيخ شمس وسماع زرزاي وسماع العالي؛ وك ّ‬
‫ل سماع يختلف عن الخللر مللن‬

‫دون أي سللماع يطلبلله‬
‫والون يللؤ ّ‬
‫حيث الكلمات ومن حيث الداء أيضًا‪ .‬وكما ذكرنللا‪ ،‬فللالق ّ‬
‫منهم شيخ الميت؛ وتكون تأديتهم للسماع بمصاحبة دف واحد وشّبابة واحللدة فقللط‪ ،‬إل ّ‬
‫إذا كان الميت قد أسدى فللي حيللاته خللدمات ديني ّللة لليزيدي ّللة؛ وفللي هللذه الحالللة يجللوز‬
‫استخدام دّفين وشبابتين أو أكثر‪ .‬لكن السماع ل يقللال إذا كللان المتللوفي امللرأة‪ ،‬إل ّ إذا‬
‫صة‬
‫والين‪ .‬من ناحية أخرى‪ ،‬فإن إجراء السماع يتطّلب موهبة خا ّ‬
‫كانت من نسل أحد الق ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫في حفظ اللحن والغناء والحركة‪ .‬وطبعا ل يظهر بين ك ّ‬
‫والين مللن يتحلللى‬
‫ل جيل من الق ّ‬
‫بهذه الصفات غير عدد محللدود للغايللة ل يتجللاوز أصللابع اليللدين؛ المللر الللذي ألجللأ أولد‬
‫دد بزوال هذا التراث‬
‫والين إلى البحث عن سبل أخرى للعيش‪ ،‬وهو ما أوجد وضعا ً يه ّ‬
‫الق ّ‬
‫الذي يبدو نادرا ً ما دّون منه‪ .‬وفي اعتقادنا أن الواجب الحضاري يملي على ك ل ّ‬
‫ل يزيللدي‬
‫أو يزيدّية المساهمة في إنقاذ هذا التراث من الضياع بضياع حافظيه‪.‬‬

‫نصوص سّرانّية )‪ (2‬أوراق يزيدّية‪ :‬مراسم الوفاة عند اليزيديين‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض‪ 13 ،‬ديسمبر ‪2004‬‬
‫طقوس وعادات وتقاليد‬
‫يؤمن اليزيدّية باليوم الخر‪ ،‬ومللا يعقللب ذلللك مللن ثللواب أو عقللاب‪ ،‬وفللي الللوقت ذاتلله‬
‫ن الروح تبقى هائمة إلى أن‬
‫يعتقدون بنظرّية الحلول‪ ،‬أي تناسخ الرواح‪ ،‬ويذهبون إلى أ ّ‬
‫ددًَا‪ .‬لللذلك نراهللم يولللون موتللاهم أهمي ّللة كللبيرة‪،‬‬
‫مللص مج ل ّ‬
‫يهيللء الللله لهللا فرصللة التق ّ‬
‫ويمارسون إزاءهم طقوسا ً قد ل نجد لها نظيرا ً عند غيرهم‪.‬‬
‫قد تختلف مراسم الوفاة عنللد اليزيلديين مللن منطقلة إلللى أخلرى فللي بعللض السللمات‬
‫مة ل يمكن التهللاون فيهللا أبللدًا‪ ،‬وأي تهللاون فيهللا يعتللبر‬
‫الثانوّية؛ إل ّ أ ّ‬
‫ن هنالك طقوسا ً ها ّ‬
‫إساءة كبرى لذكرى الميت في مثواه الخير‪.‬‬
‫ويمارس اليزيللدّيون بعللض الطقللوس إزاء موتللاهم بصللورة سللرّية للغايللة‪ .‬لل فمللا الللذي‬
‫يفعلونه في السّر؟‬
‫ّ‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ل‬
‫إ‬
‫ية‪،‬‬
‫لر‬
‫ل‬
‫الس‬
‫لوس‬
‫ل‬
‫الطق‬
‫لك‬
‫ل‬
‫تل‬
‫لن‬
‫ل‬
‫ع‬
‫اللثللام‬
‫لة‬
‫ل‬
‫إماط‬
‫رخين‬
‫والمللؤ‬
‫لاب‬
‫حللاول بعللض الكت ّل‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫محاولتهم لم تثمر؛ بل إن آراء بعضلهم جلاءت غريبلة إللى درجلة السلخف‪ ،‬حيلث ذكلر‬
‫ن اليزيدّية يغسلون موتاهم بماء البصل‪.‬‬
‫أحدهم أ ّ‬
‫مة إلى أّنه من الصعب للغاية تقللديم صللورة واضللحة وشللفافة‬
‫ل بد ّ أن نشير بصراحة تا ّ‬
‫ومتكاملللة علن مراسللم الوفللاة عنللد اليزيلديين‪ ،‬لسللباب ل مجللال لشللرحها هنللا؛ للذلك‬
‫سنكتفي بعرض صورة لمراسم الوفللاة فللي بلللدات بحزانللي وبعشلليقة وباعللذرة‪ ،‬حيللث‬
‫يمارس اليزيدييون هذه الطقوس بشكل انموذجي دون تهاون في صغيرة أو كبيرة؛ من‬
‫هنا‪ ،‬فإن الحديث عللن مراسلم الوفلاة سلوف يقتصلر عللى مللا يجلري فقللط فللي هللذه‬
‫المناطق‪ ،‬دون تطّرق إلى طبيعة المراسم في بقي ّللة المنللاطق اليزيدي ّللة‪ ،‬لتشللابهها فللي‬
‫الصول الرئيسة‪.‬‬
‫ن العاشرة‪.‬‬
‫س‬
‫دون‬
‫الطفال‬
‫على‬
‫تنطبق‬
‫ل‬
‫الوفاة‬
‫مراسم‬
‫أن‬
‫إلى‬
‫هنا‬
‫ل بد ّ من الشارة‬
‫ّ‬
‫يشارك اليزيديين أصللدقاؤهم مللن المسلللمين أو المسلليحيين فللي مراسللم الوفللاة ذات‬
‫الطابع العلني‪ ،‬دون اعتراض من أحد طبعًا؛ لكن من غير المباح حضللور غيللر اليزيللديين‬
‫في المراسم التي تقام ليل ً حيث يمارسون طقوسا ً سرّية على جانب كبير من السللرّية‬
‫والكتمان‪.‬‬
‫عندما تحين منية اليزيدي‪ ،‬يسرع أهله بطلب أقللاربه وأصللدقائه وشلليخه وبيللره وأخيلله‬
‫ذر حضللورهم‪ .‬وإذا ظل ّ‬
‫الديني‪ ،‬أي أخ الخرة‪ ،‬إن لم يكللن مللن المتعل ّ‬
‫ل المحتضللر يعللاني‬
‫م‬
‫سكرات الموت زمنا ً طويل ً فإنهم يعزون ذلك إلللى غيللاب أحللد هللؤلء الحب ّللة الللذين تل ّ‬
‫ذكرهم‪ .‬عندها يلقون عند رأس المريض حاجة من حاجّيات الشخص الغائب كبديل عللن‬
‫ن الملك عزرائيل‪ ،‬عندما يخطللف روح إنسللان‪ ،‬إنمللا يللذبحه‬
‫حضوره‪ .‬ويعتقد اليزيديون أ ّ‬
‫ذبح الشاة‪.‬‬
‫تجري للميت عملّية "التفنيط" في لحظة المللوت بالللذات؛ والتفنيللط تقليللد دينللي فللائق‬
‫دة قطللرات فللي‬
‫الهمّية‪ ،‬حيث تذاب "براة الشيخ عدي" في طاسة ماء لتسكب منها ع ّ‬
‫ضل أن يقوم بالتفنيط أحد رجال الدين؛ وفللي حللال عللدم وجللود أي مللن‬
‫فم الميت‪ .‬ويف ّ‬
‫هؤلء‪ ،‬يجوز أن يقوم بذلك أي يزيللدي آخللر‪ .‬ويتشللاءم اليزيللديون إذا مللات أحللدهم فللي‬
‫الغربة دون تفنيط‪ ،‬ويعتبرون ذلك دليل نحس بالنسبة للميت‪.‬‬
‫لك ّ‬
‫صة تجاور أحد المزارات المنتشرة حول قراهم‪ .‬والمكّلفون‬
‫ل عائلة يزيدّية مقبرة خا ّ‬
‫ً‬
‫شرعا بحفر القبر هم بيللت الكوجللك‪ .‬وعلللى ذوي الميللت إبلغهللم بحللدوث الوفللاة كللي‬
‫يقوموا بحفر القبر في المكان الذي ترتأيه العائلللة‪ .‬ويحت ّللم علللى أهللل الميللت أيض لا ً أن‬
‫ون العيارات النارّية كلدليل‬
‫والين‪ .‬وكثيرا ً ما يطلق اليزيدي ّ‬
‫يرسلوا في طلب إثنين من الق ّ‬
‫على إعلن الوفاة‪.‬‬
‫المكّلفون بغسل الميت هم شيخه أو بيره أو أخوه الديني‪ .‬ويسكب هؤلء عللادة طاسللة‬
‫ماء أو طاستين على رأس الميت ليشرع الخرون في غسللله‪ .‬ول يجللوز أن يقللوم أهللل‬

‫الميت بغسل ميتهم‪ ،‬ويستخدم اليزيديون الصللابون فللي غسللل موتللاهم‪ ،‬شللريطة أن ل‬
‫فنون مباشرة‪.‬‬
‫ما القتلى فل يغسلون عندهم أبدًا‪ ،‬بل يك ّ‬
‫يكون قد استعمل سابقًا‪ .‬أ ّ‬
‫صا ً فوق الميت‪ ،‬بمصللاحبة "الللدف والشللبابة"‬
‫بعد الغسل يؤ ّ‬
‫والون" لحنا ً ديني ّا ً خا ّ‬
‫دي "الق ّ‬
‫ً‬
‫دسين‪ .‬وفي موضع غسل الميت تماما يوقد سراج طيلة فللترة الحللداد بعللد غللروب‬
‫المق ّ‬
‫الشمس مباشرة‪.‬‬
‫يلبس اليزيدّيون الموتى ثيابا ً بيضاء جديدة غير مستعملة إطلقًا‪ .‬ويجللب أن يكللون زيللق‬
‫مونها "طوق يزيد"؛ ومن الضروري أيضا ً ش لد ّ حللزام‬
‫الثوب مفتوحا ً على شكل دائرة يس ّ‬
‫ً‬
‫من القماش على وسط الميللت‪ ،‬رجل كللان أم إمللرأة‪ .‬والكفللن مصللنوع هللو الخللر مللن‬
‫القماش البيض‪ .‬وبعد التكفين يقوم شيخ الميت بربط الكفن من جهة الرأس بواسللطة‬
‫حة لمللا ذكللره معظللم الكت ّللاب‬
‫خيط شرط أن يقوم الشيخ ذاته بحّله وقت الدفن‪ .‬ول ص ّ‬
‫ن اليزيدّية يحشون منافذ جسد الميت بللالقطن‪ ،‬كمللا هللي الحللال عنللد المسلللمين‬
‫من أ ّ‬
‫عموما‪ً.‬‬
‫جى في مكانه لحين إحضار "الداره به ست"؛ والللداره بلله سللت كنايللة‬
‫يترك الميت مس ّ‬
‫مدتين في ماء "العين البيضاء"‪ ،‬في "للش"‪ ،‬مقّر حج‬
‫ونة من خشبتين مع ّ‬
‫عن سدية مك ّ‬
‫اليزيدّية‪ .‬وتربط هاتان الخشبتان بحبال من الصوف‪ .‬ول يستخدم اليزيدّية التللابوت فللي‬
‫نقل موتاهم‪ ،‬إل ّ إذا توفي اليزيدي في مكان بعيد كثيرا ً عن موضع سللكنه؛ عنللدئذ يجللب‬
‫أن يوضع التابوت فوق "الداره به سللت"‪ .‬وحيللن نقللل الجثمللان مللن الغرفللة إلللى فنللاء‬
‫المنزل ]الحوش[‪ ،‬ل بد ّ من رفعه عن الرض وإعادته إليها ثلث م لّرات متتاليللة‪ .‬ويربللط‬
‫الجثمان بالحبال فوق "الداره به ست" جّيدًا؛ شريطة أن يكون رأس الميللت إلللى جهللة‬
‫المام‪.‬‬
‫وفي الوقت نفسه يهيئون طبقا ً من الخبز‪ ،‬يضعون فوقه شيئا ً مللن الحلللوى أو الفاكهللة‪،‬‬
‫كالزبيب أو التين أو التمر‪ ،‬أو الس ّ‬
‫كر أو التفاح أو البرتقال‪ :‬وهو ما يطلقللون عليلله اسللم‬
‫ول إلى تقليد دينللي‬
‫"كور بال له"‪ .‬وهو في الساس غذاء لح ّ‬
‫فاري القبور‪ ،‬ومع الزمن تح ّ‬
‫محض‪ .‬إضافة إلى ما سبق‪ ،‬يتقّيد اليزيدّيون عند فتح القبر بنحر ذبيحة من إناث الطيور‬
‫أو الحيوانات‪ ،‬التي ل بد ّ أن تؤخذ كّلها أو جزءا ً منها بعد طبخها إلى بيت الكوجللك الللذين‬
‫قاموا بحفر القبر‪ .‬وعادة ل يأكل هؤلء الذبيحة بل يعطونها للفقراء‪.‬‬
‫والون بتأدية ألحان دينّية أخرى على الميت وهو فوق "الداره بلله سللت"‪ .‬وعللادة‬
‫يبدأ الق ّ‬
‫ما ترتفع في لحظات كهذه أصوات العويل والنحيب‪ :‬ما أمّرها من لحظات قاسللية‪ ،‬ومللا‬
‫والون اللحللان الديني ّللة؛ وعنللدها يرفللع‬
‫أ ّ‬
‫مر فراق الحّبة إلى البد‪ !..‬وسرعان ما يغّير الق ّ‬
‫م يحمللل فللوق الكتللاف‪،‬‬
‫"الداره به ست" عن الرض ويعاد إليها ثلث مّرات متتاليللة؛ ث ل ّ‬
‫دملة‪ ،‬وهلم يواصللون تأديلة‬
‫والون في المق ّ‬
‫ويبدأ الموكب سيره إلى المقبرة‪ .‬ويكون الق ّ‬
‫اللحان الدينية‪ .‬يليهم حاملو "الداره به ست"؛ وإلى جانبهم يسير شخص مللا وقللد رفللع‬
‫م المشيعون من رجال ونساء‪ .‬ويعمللد‬
‫"الكور بال له" على رأسه‪ .‬ويتبعهم رجال الدين ث ّ‬
‫ش الماء حيللث يسللير النعللش‪ .‬ولك ل ّ‬
‫أهل ك ّ‬
‫ل عائلللة‬
‫ل بيت يمّر الموكب من أمامه إلى ر ّ‬
‫طريق خاص من البيت إلى المقبرة ل يجوز تغييره‪ ،‬حتى لو وجدت طرق أخرى‪.‬‬
‫م إيقللافهن قبللل الوصللول إلللى المقللبرة‬
‫ل يبيح اليزيدّيون للنساء حضور الدفن‪ ،‬لذلك يت ّ‬
‫بقليل‪ .‬لكنهن يجلسن للحظة في طريق العودة إلى بيوتهن‪ .‬ويسود العتقاد بللأن مللن ل‬
‫تجلس في الطريق قد تأخذ معها النحس إلى البيت‪ .‬وتتكّرر استراحة النساء هللذه عنللد‬
‫ك ّ‬
‫ل زيارة إلى المقبرة‪ .‬والستراحة ل تشمل الرجال‪.‬‬
‫والون عن تأدية اللحان الدينّية بعللد وضللع "الللداره‬
‫عند الوصول إلى المقبرة يتوّقف الق ّ‬
‫والين‬
‫ل‬
‫الق‬
‫لد‬
‫ل‬
‫أح‬
‫لرف‬
‫ل‬
‫ينص‬
‫ثم‬
‫حلقة‪.‬‬
‫شكل‬
‫على‬
‫يعون‬
‫به ست" على الرض‪ .‬ويجلس المش ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫دد قللول آخللر‬
‫إلى ترديد دعاء "سه رى مه ركي"‪ ،‬قرب القبر؛ حتى إذا انتهى منه أخذ ير ّ‬
‫وال" بصمت قبل الدفن‪.‬‬
‫هو "الترقيني"‪ .‬وهذان الدعاءان يجب أن ير ّ‬
‫ددهما "الق ّ‬
‫يقوم حامل طبق "الكور بال له" بعرض ما في الطبق من طعام على المش لّيعين؛ وهللم‬
‫ل يتناولون شيئا ً منه عادة؛ وقد يقضم بعضهم منه كسرة خلبز بقطلر ل يزيلد علن ثلثلة‬
‫سنتيمترات‪ .‬وبعدها يرسل الطبق إلى إحدى العوائل الفقيرة في القرية‪.‬‬
‫عند إنزال الجثمان في القبر يقوم الشيخ بفتح الكفن من جهة الرأس؛ ووجللوه المللوتي‬
‫ددا ً‬
‫عند اليزيدّية ُتدار باتجاه الجنوب‪ ،‬على أن يكون الرأس إلى جهة الغرب والجسم مم ّ‬
‫على الجانب اليمن‪ .‬وهم يبنون حول الجّثة جدارا ً من الطين والحجللارة‪ ،‬يضللعون حللوله‬

‫ألواحا ً صخرّية عريضة على أن ل تلمس صدر الميت‪ .‬يقوم شيخ الميللت بللرش الللتراب‬
‫فوق الجّثة ثم يتبعه المشّيعون‪ ،‬الذين يشاركون بدورهم أيضلا ً فللي إهالللة الللتراب عللى‬
‫الجثمان حتى يعلو القبر بمقدار شبرين فوق سطح الرض‪ .‬وعنللد طرفللي القللبر توضللع‬
‫شواخص حجرّية كي ل تضيع معالمه مسللتقب ً‬
‫ل‪ .‬وقبللور اليزيدي ّللة تمتللد مللن الشللرق إلللى‬
‫الغرب‪.‬‬
‫بعد النتهاء من الللدفن ينللزع كل ّ‬
‫م ينفللض بللاطن قللدميه وكفي ّلله قبللل‬
‫ل مشلّيع حللذاءه‪ ،‬ثل ّ‬
‫النصراف‪.‬‬
‫دم كل ّ‬
‫ل مشلّيع لتقلديم‬
‫يكون آنذاك أقرباء الميت قلد أوقفلوا عنلد ملدخل المقلبرة‪ .‬يتقل ّ‬
‫التعازي إلى ذوي الميت‪ ،‬بعد أن يصافحهم‪ .‬وأي كلمة رقيقة تصلح عندهم للعزاء؛ كللأن‬
‫يقال‪" :‬الدايم والباقي الله"؛ أو‪" :‬الله يرحمه"؛ أو‪" :‬الله يجللبر قلللوبكم"؛ أو‪" :‬أمللر الللله‬
‫دمون لهلم‬
‫على الرأس وعلى العين"‪ .‬يعود بعدها المشّيعون إلى بيلت الميلت حيلث يقل ّ‬
‫القهوة المّرة والسجائر‪.‬‬
‫ل يدفن اليزيدّيون موتاهم ليل ً إل ّ إذا كان القبر قد افتتح قبل الغروب‪.‬‬
‫يصنع اليزيدّيون نعشا ً رمزي ّا ً للميت‪ ،‬يتركونه فللي فنللاء المنللزل إذا كللان المتللوّفى رج ً‬
‫ل‪.‬‬
‫والنعش الرمزي عبارة عن سرير خشبي أو حديدي‪ ،‬توضع فوقه بعض الغطية ‪.‬‬
‫والون بتأدية ألحان دينّية إيقاعي ّللة فللوق النعللش‬
‫بعد العودة من المقبرة مباشرة‪ ،‬يبدأ الق ّ‬
‫الرمللزي‪ .‬وتجتمللع النسللوة حللول النعللش الرمللزي وهللن يضللربن صللدورهن ويلطمللن‬
‫فر النساء وجوههن بالطين أو "الرماد" إذا كللان الميللت عزيللزًا؛ أو قللد‬
‫خدودهن‪ .‬وقد تع ّ‬
‫ن مبالغة في الحزن‪ .‬وبعد فترة من النواح والعويل فوق النعش‬
‫جذائله‬
‫ص‬
‫يعمدن إلى ق ّ‬
‫ّ‬
‫والون اللحان الدينّية ملّرة‬
‫ن إلى المقبرة حيث ينبغي أن يعزف الق ّ‬
‫الرمزي‪ ،‬يتجه موكبه ّ‬
‫أخرى فوق القبر‪ ،‬في حين تجتمع النساء حول القبر‪ ،‬ليواصلللن اللطللم والبكللاء‪ .‬وقللد ل‬
‫ن شاعرة تعرف كيف تثير لواعج النفوس بقصائد رثاء حزينة‪.‬‬
‫يعدمن من بينه ّ‬
‫إذا كان الميت في شرخ الصبا‪ ،‬فإن نوعّية من النساء تسللتدعى لمواصلللة اللطللم‪ ،‬فللي‬
‫ده؛ ك ّ‬
‫مللة‬
‫حين يكون قرع الطبول وعزف المزامير على أش ّ‬
‫ل هذا شللريطة أن تكللون مه ّ‬
‫والين قد انتهت‪.‬‬
‫الق ّ‬

‫نصوص سّرانّية‬

‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 7 ،‬ديسمبر ‪2004‬‬
‫م مراكللز الفكللر‬
‫من المعروف أن منطقة شرق المتو ّ‬
‫سللط كللانت ومللا زالللت إحللدى أهل ّ‬
‫السّراني ] الباطني [ فللي العللالم؛ ومللاتزال هللذه السلّرانّية حي ّللة للغايللة فللي الطللوائف‬
‫صة في مناطق إيران وسللورّيا وتركي ّللا حللتى ألبانيللا‪ .‬فهللذا الخللط‬
‫المس ّ‬
‫ماة "باطنّية"‪ ،‬خا ّ‬
‫الممتد من غرب إيران‪ ،‬أي العلي‪-‬إلهّية وربما الشيعة الثناعشرّية كّلها‪ ،‬بمن فيهم فيلّيو‬
‫العراق؛ مللرورا ً باليزيللديين والكاكللائيين والبراهيمييلن والشلبك؛ ومللن ثللم القلزل بلاش‬
‫التللراك والنصلليريين ]العلللويين[ فللي سللورّيا وأسلليا الصللغرى؛ وإلللى ح لد ّ مللا الللدروز‬
‫والسماعيليين؛ حتى البكطاش في ألبانيا‪ .‬وفلي هلذه المقلالت سلنحاول إلقلاء الضلوء‬
‫على بعض من تلك الطوائف السّرانّية؛ وسللنبدأ بميلثرا الللذي انتقللل كللثير ملن تفاصليل‬
‫عبادته إلى إحدى الديانات الهامة عالمي ًّا‪ ،‬أي المسيحّية‪ .‬دون أن ننسى أن عبللادة ميللثرا‬
‫ازدهرت في قرون ما قبل السلم في مناطق النصيريين الحالّية‪.‬‬
‫ميثرا‪ :‬الله المهزوم!‬
‫ّ‬
‫ل يمكن فهم الوضع الميثولوجي‪-‬الديني لمنطقة الشللرق الوسللط إل عللبر تلللك اللوحللة‬
‫الفسيفسائية التي يساهم ك ّ‬
‫ل معتقد في إضافة حجر صغير إليها بحيث يبللدو أن تجاهللل‬
‫وه الصورة البانورامّية الميتافيزيكّية!‬
‫تفصيل صغير من تلك المعتقدات يمكن أن يش ّ‬
‫يحتفل ك ّ‬
‫ل المسيحيين تقريبا ً بعيد ميلد المسلليح فللي الخللامس والعشللرين مللن كللانون‬
‫الّول ل ديسمبر من ك ّ‬
‫ن المللؤمنين بالمسلليح يختلفللون فيمللا بينهللم حللول‬
‫ل عام! ومللع أ ّ‬
‫ماهيته‪ ،‬فالمسيحّية الرثوذكسّية تقول إنه "إله منبثق من إله"‪ ،‬رغم تناقض المسلليحيين‬
‫الرثوذكس حول بعض التفاصيل‪ ،‬في حين تقول بعللض المسلليحّية اللتقليدي ّللة‪ ،‬كشللهود‬
‫يهوه‪ ،‬أو جماعة لهوت الصيرورة‪ ،‬والمسلمون‪ ،‬إنه نللبي مرسللل مللع بعللض الختلفللات‬
‫في التفاصيل‪ ،‬فإن ك ّ‬
‫ل أولئك المؤمنين أن يسوع هللو المسلليح يرفضللون قطعي ّلا ً اعتبللار‬
‫يسوع إله الشمس‪ :‬فمن أين جاء الحتفللال بعيللد ميلده يللوم الخللامس والعشللرين مللن‬
‫كانون الّول ل ديسمبر‪ ،‬البداية تقريبا ً لعودة النهللار عللن القصللر‪ ،‬وولدة الشللمس‪ ،‬إذن؟‬
‫ومن هو إله الشمس هذا الذي أخذ يسوع بعض سماته والللذي مللا تللزال بعللض سللمات‬
‫عبادته‪ ،‬كعيد الميلد مث ً‬
‫ل‪ ،‬موجودة في المسيحّية حتى الن؟‬
‫ميثرا‪ :‬مدخل تعريفي!‬
‫لش ّ‬
‫ك أن أهورا مازدا‪ ،‬إله الخير في الزرادشتية‪ ،‬أهم إله في البانثيون اليراني القديم‪.‬‬
‫لكن هذا ل يعني أنه كان الله الوحد بالنسللبة لهللم؛ فبمحللاذاة أناهيتللا‪ ،‬كللان ميللثرا أحللد‬
‫م‬
‫اللهة الرئيسة في ذلك البانثيون؛ وهو الذي عبر حدود العالم الفارسي ليصللبح مللن ث ل ّ‬
‫أهم إلله فلي الديانلة السللرانّية‪-‬الباطنّيلة الللتي كلانت شلائعة آنللذاك فلي المبراطوري ّللة‬
‫ن‬
‫الرومانّية! بل غالبلا ً مللا ذكللر ميللثرا فللي الفسللتا والدب الزرادشللتي الحللديث؛ كمللا أ ّ‬
‫الفستا تكّرس له ترتيلة بأكملها! إضافة إلى ما ذكرناه آنفًا‪ ،‬يمكننللا الشللارة أيض لا ً إلللى‬
‫الميثراكانا‪ ،‬وهو احتفال سنوي كبير يقام في الشللهر السللابع مللن التقللويم الزرادشللتي‪،‬‬
‫مك لّرس لميللثرا أيض لًا‪ ،‬كمللا يللد ّ‬
‫دلللة منلله حللتى دخللول‬
‫ل اسللمه‪ ،‬واسللتمّرت أشللكال مع ّ‬
‫المسلمين المنطقة‪.‬‬
‫مة مراجع أخرى عديدة تقودنا كلها إلى إللله الشللمس هللذا‪ :‬فالمخطوطللات الخميني ّللة‪،‬‬
‫ث ّ‬
‫بدءا ً بأرتحششتا الثاني )‪ ،(309-404‬تذكره جنبلا ً إلللى جنللب مللع أهللورا مللازدا وأناهيتللا؛‬
‫ور كللإله للشللمس؛ وفللي المانويللة‬
‫وعلى نقود المبراطورّية كان اسمه ميورو‪ ،‬وكان يص ّ‬
‫مللا فللي المانويللة الفارس لّية‬
‫أ‬
‫لاتوس؛‬
‫البارثّية والسوغديانّية يظهر تحت اسم ترتللوس ليغل‬
‫ّ‬
‫فيظهر باعتباره سبرتوس فرنس‪ ،‬وهكذا‪.‬‬
‫في الساس‪ ،‬ميثرا هو إله النور‪ :‬فهو الذي يجّر الشمس بخيوله السريعة؛ وهو أّول من‬
‫مة جبل هارا‪ ،‬مركز الرض‪ ،‬ومن هناك يراقب منازل ك ّ‬
‫ل الريين؛ وهو الللذي‬
‫يصل إلى ق ّ‬
‫يشعّ بأنواره الذاتّية فيجعل أشكال ً عديدة من العالم مرئّية صباحًا‪ .‬في العللالم اليرانللي‪،‬‬
‫سر تمللاثله مللع الللله شللمش فللي‬
‫بجانب كونه إله النور الذي يحمل سمات شمسّية )ُتف ّ‬

‫منطقة ما بين النهرين( قوّية‪ ،‬يمتلك ميثرا أهمي ّللة واضللحة كللإله للحللرب! وإذا مللا أردنللا‬
‫مقارنته بآلهة البانثيون الهندوسي‪ ،‬ميثرا أقرب إلللى أنللدرا منلله إلللى ميللترا فللي الفيللدا‪،‬‬
‫دسة‪ .‬لميثرا أيضا ً سمات اللهة المسؤولة عن هطول المطر وهللو‬
‫أسفار الهندوس المق ّ‬
‫ما يؤدي إلى الزدهار بحماية الماشية من الموت عبر توفير المراعي الكثيرة لها!‬
‫تش ّ‬
‫دد الساسي في الزرادشتّية بعد زرادشللت‪ ،‬وتمث ّللل أهللم‬
‫كل عبادة ميثرا وأناهيتا التج ّ‬
‫ددّية اللهّية القديمة‪ .‬ومن المفيد هنا أن نشير إلى دور ميللثرا‬
‫توافق للزرادشتّية مع التع ّ‬
‫كمحام عن "آشلا"‪ ،‬النظلام والحقيقلة لل المبلدأ الساسلي للديانلة اليراني ّللة‪-‬الهندوسلّية‬
‫ددي ّللة اللهي ّللة الللتي أدانهللا‬
‫القديمللة‪ ،‬والزرادشللتّية أيضلا ً لل الللذي ينقللذه مللن وصللمة التع ّ‬
‫زرادشت أص ً‬
‫ل‪.‬‬
‫ن ميثرا‪-‬الله أقدم ربما من تاريخ انفصال فللرع غللزاة الهنللد الرييللن عللن‬
‫ُيعتقد عموما ً أ ّ‬
‫جذعهم اليراني‪ ،‬وذلك لنه مذكور في الوثائق السنسكريتّية والفارسّية القديمة!‬
‫منذ عصور ما قبل الزرادشتّية‪ ،‬تس لّللت عبللادة ميللثرا اليرانللي‪ ،‬إللله الشللمس والعدالللة‬
‫والعقود والحرب‪ ،‬إلى روما‪ ،‬وهناك عرف باسم ميثراس‪ ،‬فللي القرنيللن الثللاني والثللالث‬
‫للميلد؛ وكان لهذا الله المؤمنون به كجزء من الولء للمبراطور‪ .‬لكن فرض المسيحّية‬
‫كدين رسمي للمبراطورّية الرومانّية من قبل المبراطور قسطنطين في بدايللة القللرن‬
‫الرابع للميلد‪ ،‬هزم المثروّية بسرعة لتح ّ‬
‫ل المسيحّية محلها‪.‬‬
‫الديانة الميثروّية‪:‬‬
‫بعد مرورنا السريع على بعض جوانب ميثرا الله‪ ،‬نصل الن إلى الميثروّية الديانة‪ ،‬التي‬
‫ُ‬
‫ورت من ثللم‪ ،‬تاريخي ّلا ً وجغرافي ّلًا‪ ،‬وفللق‬
‫أشيدت أساسا ً على هذا الله اليراني‪ ،‬لكنها تط ّ‬
‫المكنة التي وصلت إليها أو تاريخ وصولها‪.‬‬
‫إنها ديانة سّرانّية ذات بناء قريب من ذلك الذي تمّيزت بلله الللديانات السلّرانّية الخللرى‪،‬‬
‫قللدة دون هزيملة‪ .‬ومللع أن‬
‫دث علن إلله يجتلاز سلسلللة حللوادث مع ّ‬
‫وأساسها فكرة تتحل ّ‬
‫علرف عللى الللدوام‬
‫الميثروّية ديانة إيرانّية الجذور‪ ،‬وهو ما تشير إليله حقيقلة أن ميللثرا ُ‬
‫كللإله فارسللي‪ ،‬فالديانللة أخللذت شللكلها العللام خللارج إيللران‪ ،‬حيللن انتشللرت داخللل‬
‫المبراطورّية الرومانّية‪ .‬فالميثروّية استهوت العالم الروماني بسبب فلسفتها السّرانّية‪،‬‬
‫صللل لحقلًا‪ ،‬عللبر العللوالم الكوني ّللة‬
‫التي ترك ّللز علللى حيللاة النفللس وصللعودها‪ ،‬كمللا سنف ّ‬
‫ً‬
‫سد هذا الصعود في سبع درجات استهللّية‪ ،‬متأّوجا من ثم فللي المسللتوى‬
‫السبعة‪ .‬ويتج ّ‬
‫التصاعدي للنجوم الثابتة أو ‪.aeternitas‬‬
‫المنابع‪:‬‬
‫ً‬
‫ن آسيا الصغرى هي على الرجح نبع الميثروّية والرض لتي انطلقت منهللا‬
‫ُيقال عموما إ ّ‬
‫مون بالمللاجي‬
‫ل‬
‫يس‬
‫لانوا‬
‫ل‬
‫ك‬
‫لذين‬
‫ل‬
‫ال‬
‫وكهنتها‪،‬‬
‫ية‬
‫الفارس‬
‫الجماعات‬
‫تواجدت‬
‫حيث‬
‫تلك الديانة‪،‬‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫]المجوس[‪ ،‬في نهاية مرحلة الحكم الخميني )بدءا بالقرن الخامس قبل الميلد وانتهاء‬
‫ضللل حلللول ً توفيقي ّللة مللع الللديانات‬
‫بالقرن الرابع قبل الميلد(‪ .‬كانت هللذه الجماعللات تف ّ‬
‫ن الميثروّية‪ ،‬كما وصلت إلينا‪ ،‬ليسللت غيلر نتيجلة‬
‫المحلّية‪ ،‬من هنا فالعتقاد السائر هو أ ّ‬
‫لتهجين عناصر كثيرة‪ .‬وهكذا ل يمكننا فهم الميثروّية أو تفسيرها دون أن نضع بحسللباننا‬
‫المقابلة بين العالمين الدينيين ليران وبلد ما بيللن النهريللن‪ .‬فانتشللار العناصللر الفلكي ّللة‬
‫ورت بشللكل خللاص فللي اللللف الولللى قبللل‬
‫فيها يوحي أ ّ‬
‫ن ديانة بابل الفلكّية‪ ،‬التي تطل ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ون الميثروّية‪ .‬ول بأس من الفتراض أّنه فللي زمللن أكللثر‬
‫الميلد‪ ،‬لعبت دورا ها ّ‬
‫ما في تك ّ‬
‫قدما ً اتحد الله اليراني ميثرا مع شمش‪ ،‬إله الشمس في بلد ما بين النهرين‪.‬‬
‫تشير عناصر كثيرة إلى انتشار كبير لعبادة ميثرا في النصف الثللاني مللن اللللف الولللى‬
‫قبل الميلد في المناطق الغربّية لحدود الدولة الخمينّية‪ ،‬من آسلليا الصللغرى إلللى بابللل‬
‫وأرمينيا‪ .‬وفي هذه الحالة ل يمكننا الحديث عن ميثروّية‪ ،‬بل فقط عن عبادة الله ميللثرا‬
‫المختلفة عن الصل الذي كانت عليه فللي إيللران الزرادشللتّية‪ .‬لكللن النسللخة الغريقي ّللة‬
‫للللله اليرانللي‪ ،‬فللي القللرن الّول قبللل الميلد‪ ،‬واضللحة المعللالم‪ .‬وكمللا ُتظهللر ُنصللب‬
‫كللالنيكوس ‪ Kallinikos‬وأنللثيوخوس ‪ ،Anthiochus‬يتماثللل ميللثرا مللع هليللوس وأبولللو‬
‫ور الديانة في المبراطوري ّللة الروماني ّللة‪ ،‬فللإن شللهادة‬
‫وهرمس‪ .‬أ ّ‬
‫ما بالنسبة إلى فهم تط ّ‬
‫صة‪ .‬فهي تتعّلللق‬
‫خا‬
‫ية‬
‫أهم‬
‫ذات‬
‫تبدو‬
‫"‬
‫‪Pompy‬‬
‫للللل‬
‫لللل‬
‫"‬
‫في‬
‫‪Plutarch‬‬
‫بلوتارك‬
‫ّ‬
‫ّ‬

‫بعبادة ميثرا وفق الصورة التي انتشرت بها بين قراصنة كيليكيا‪ ،‬في منطقة جنوب آسيا‬
‫الصغرى‪ ،‬التي يفترض أنهلا منبلع الطقلوس الحتفالّيلة السلرانّية للميثروّيلة وقلت كلان‬
‫بلوتارك على قيد الحياة‪ .‬لدينا أيضا ً منابع للميثروّية أكثر قللدما ً مللن السللابقة‪ ،‬مللن ذلللك‬
‫بوزيدونياس ‪ ،Posidonias‬على الغالب‪ .‬وهكذا‪ ،‬يمكننا تتبع أثر العبادة الرومانّية لميللثرا‬
‫وصول ً إلى العام ‪ 100‬ق‪.‬م‪.‬‬
‫كانت فترة حضانة الديانة الجديدة طويلة علللى الرجللح‪ .‬وفللي ‪ Thebas‬يطالعنللا نصللب‬
‫لميثرا‪ ،‬نراه فيه وهو يقوم بذبح عجل‪ ،‬المر الذي يد ّ‬
‫ل علللى وصللول الديانللة إلللى رومللا‬
‫بالذات‪ .‬وقد كان هذا بداية النتشار العريض للميثروّية‪ ،‬الذي نصادفه في ظ ّ‬
‫ل البللاطرة‬
‫الفلفيين ‪ ،Flavian‬في الربع الخير ملن القلرن الّول للميلد‪ .‬لكننلا ل نسلتطيع تحديلد‬
‫ول الله اليراني هذا إلى إله الرومان السلّراني‪ .‬ملع ذللك‪ ،‬يمكننللا‬
‫المراحل الخا ّ‬
‫صة بتح ّ‬
‫ول أساسا ً ميزتين رئيستين من ميزات الله اليراني‪ :‬ميللثرا هللو إللله‬
‫للتح‬
‫ن‬
‫أن نستنتج أ ّ‬
‫ّ‬
‫النور‪ ،‬القريب من الشمس‪ ،‬وميثرا هو إله الخلص‪.‬‬
‫من المنابع يمكننا التأك ّللد مللن السللمات الشمسلّية لميللثرا‪ ،‬لكللن ميللثرا ليللس تشخيصلا ً‬
‫للشمس‪ ،‬مع أن اسمه‪ ،‬مثر ‪ ،Mithr‬هو أحد أسللماء الشللمس‪ .‬فللي الفسللتا‪ ،‬يبللدو هللذا‬
‫الله وكأنه على علقة بهفار خشيتا ‪ Hvar Khashaeta‬أو الشلمس المشلرقة‪ ،‬مثلملا‬
‫ما بالنسبة إلى الستدلل علللى طبيعللة‬
‫هي العلقة بين ميثرا الروماني والشمس ‪ .Sol‬أ ّ‬
‫الله اليراني كإله خلص فيمكن الوصول إليه من براهين كثيرة‪ .‬من ذلللك علللى سللبيل‬
‫مة من الحقبة البارثّية عللن المخل ّللص‪ ،‬خللالق الكللون‪ ،‬الللذي‬
‫المثال‪ ،‬أسطورة توفيقّية ها ّ‬
‫ً‬
‫ما عيد ميلده‪ ،‬الذي كللانوا يحتفلللون بلله يللوم‬
‫أ‬
‫له‪.‬‬
‫ا‬
‫نصير‬
‫مغارة‪،‬‬
‫كان ميثرا‪ ،‬المولود في‬
‫ّ‬
‫صة وأعياد تج ّ‬
‫ل شهيرة‪ ،‬واعتللبر‬
‫‪ 25‬كانون الّول ل ديسمبر‪ ،‬فقد كانت تصحبه دللت خا ّ‬
‫رمزا ً لطقس ملكي مصاحب لمسألة إدخال أحدهم في الديانة‪.‬‬
‫تاريخ ميثرا‪:‬‬
‫قبل زرادشت‪ ،‬أي القرن السادس قبللل الميلد وملا قبللل‪ ،‬كللان لليرانييلن آلهلة كللثيرة؛‬
‫وكان ميثرا أحد اللهلة ذات الهمّيلة الفائقلة‪ .‬وملع أّنله ملذكور كلإله فارسلي هلام فلي‬
‫ن تللاريخه‬
‫مدّونات الكّتاب الغريق‪ ،‬خاصة تلللك الللتي تعللود إلللى الزمللن الهلنسللتي‪ ،‬إل ّ أ ّ‬
‫غامض‪ .‬وكما يذكر أحد المراجع‪ ،‬ففي الزرادشتّية يصادفنا ميثرا كمجّرد يازاتا‪ ،‬وهو أحللد‬
‫وة من نور تحارب إلى جانب أهورا مازدا‪ .‬ومللا نللزال بحاجللة إلللى مللن‬
‫أنواع الملئكة‪ ،‬ق ّ‬
‫يبرهن على أن مكانته كانت أعلى من ذلك‪.‬‬
‫لقد كان إله العقود واللتزام التبادلي‪ .‬وفي رقم مسلماري ملن القلرن الخلامس عشلر‬
‫سم‪ .‬اسم ميلثرا اللله مللترادف ملع كلملة ميلترا‪ ،‬اللتي‬
‫قبل الميلد‪ ،‬يذكر ميثرا كإله لل َ‬
‫ق َ‬
‫تعني "عقدًا"‪ ،‬كما يقترح أنطوان ميليه‪ .‬وفي بعض المصادر الهندوسّية الفيدّية القديمة‪،‬‬
‫يظهر الله ميترا كصديق وإله للعقود‪ .‬ويصح ترجمة كلمة ميترا بمعنى العقود والصداقة‬
‫على حد ّ سواء‪ .‬فالعقود واللتزام التبادلي تفضي إلى نوع من الصداقة‪ .‬باختصار‪ ،‬يمكن‬
‫أن يشير ميثرا إلى نللوع مللن العلقللات النسللانّية أو إلللى شلليء يقيللم بيللن بنللي البشللر‬
‫دعي ميثرا المداوي أيضًا‪ .‬وكما أشرنا من قبل‪ ،‬فهو إللله الشللمس الللذي‬
‫علقات جّيدة‪ُ .‬‬
‫يغمر بنوره المضيء ك ّ‬
‫ل شيء‪ .‬ويقال إنه ربما كان إله الملوك‪ ،‬كللإله لللللتزام التبللادلي‬
‫بين الملك ومحاربيه‪ ،‬لذلك فهو أيضا ً إله الحرب‪ .‬إضافة إلى ك ّ‬
‫ل ما سللبق‪ ،‬فميللثرا كللان‬
‫مون بالعدالة والعقود‪ ،‬كللان ميللثرا‬
‫إله العدالة‪ ،‬الذي يكفله الملك‪ .‬وحيث كان الناس يهت ّ‬
‫يفرض تبجيله‪.‬‬
‫كان شائعا ً بين الشرقيين في حقب مختلفة السماء المشتقة مللن ميللثرا‪ ،‬كميثريللداتس‬
‫)اسم أحد الملوك في آسيا الصغرى(‪.‬‬
‫منذ داريوس )‪ 486-522‬ق‪ .‬م‪ ،(.‬كان ملوك الفرس من السللة الخمينّية زرادشللتيين‪.‬‬
‫لكن داريوس وخلفاءه لم يكونوا يميلون إلى خلق الصللعوبات السياسلّية لنفسللهم عللن‬
‫طريللق اقتلع العتقللادات القديمللة الللتي ظلللت عزيللزة علللى قلللوب كللثير مللن النبلء‪.‬‬
‫ددة اللهللة‪.‬‬
‫وتدريجي ّا ً راحت الديانة الزرادشتّية تحتوي عناصر من الديانات القديمة‪ ،‬متع ل ّ‬
‫فألفت التراتيل على شرف اللهة القديمة‪ .‬وكان هنالللك أيض لا ً تراتيللل مكّرسللة لميللثرا‪،‬‬
‫يوصف فيها الله كإله للنور السماوي‪ ،‬عليم بك ّ‬
‫ل شيء‪ ،‬يحمي العهود‪ ،‬ويصون الحقيقللة‬

‫في عالمنا هذا والعالم الخر؛ لكنه قبل ك ّ‬
‫ل شيء‪ ،‬العدو الكللبر لقللوى الشلّر والظلم لل‬
‫وهكذا فهو إله المعارك والنتصارات‪.‬‬
‫في أواخر الحقبة الخمينّية‪ ،‬سيطرت السمات الزرادشتّية على تللك الوثنّيلة‪ ،‬فللي هللذه‬
‫الديانة التي كانت تحتوي عناصر متمازجللة‪ .‬فالتضللحية بللالثور‪ ،‬الللتي كللان الزرادشللتيون‬
‫يأنفون منها‪ ،‬لم تكن تذكر قط‪ .‬وحين أخضع السللكندر الكللبير المبراطوري ّللة الفارس لّية‬
‫لنفوذه عام ‪ 330‬ق‪ .‬م‪.‬؛ بدا أن البنيان القديم للمجتمع سوف ينكسر بالكامل‪ ،‬فلم تعد‬
‫عبادة ميثرا مباحة في فارس‪.‬‬
‫كانت عبادة ميثرا قد انتشرت في الماكن التي غزاها الفرس؛ ووصلت‪ ،‬بشللكل خللاص‪،‬‬
‫إلى وادي الفرات حيث استقّرت لفترة طويلة للغاية؛ حتى أن كثيرا ً من الكّتاب اليونللان‬
‫سللخت أقللدامه‬
‫والرومان تح ّ‬
‫دثوا عن هذا الله كإله آشوري‪ .‬فرع آخر من تلك الديانة تر ّ‬
‫ً‬
‫ورات اللحقة التي عرفتها الديانللة‪ .‬ولسللبب‬
‫للتط‬
‫ا‬
‫نظر‬
‫صة‬
‫خا‬
‫أهميته‬
‫وكانت‬
‫في كيليكيا؛‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫أو لخر‪ ،‬لم يخترق ميثرا قط الجزاء الغربّية من آسلليا حللتى أوقللات متللأخرة‪ ،‬أي بدايللة‬
‫دل بالطبع عبر الحتكللاك مللع الللديانات الغريبللة‪ ،‬خاصللة‪،‬‬
‫ظهور المسيحّية‪ .‬لكن فهمه تع ّ‬
‫كما أشرنا مرارًا‪ ،‬حين بدا أنه تماثل مع الشمس‪ ،‬أو تقللارب منهللا علللى القللل‪ .‬ونتيجللة‬
‫لزيادة عدد المللؤمنين بلله فللي الغللرب‪ ،‬أخللذت عبللادته شللكل ً سلّراني ًّا‪ ،‬هللذا إذا لللم تكللن‬
‫السرانّية جزءا ً فعلي ّا ً منها؛ إضافة إلى طقللوس الدخللال فلي اللدين‪ ،‬احتفللالت التطهيللر‬
‫والتكفير وما شابه‪ ،‬من تلك الطقوس المناسبة لعبادة كهذه‪.‬‬
‫فللي القللرن الّول قبللل الميلد‪ ،‬وصلللت المثروي ّللة إلللى العللالم الرومللاني‪ ،‬عللن طريللق‬
‫ما زمن أغسطس فالمعرفللة بميللثرا كللانت‬
‫القراصنة الكيليكيين‪ ،‬الذين أسرهم بومبي‪ .‬أ ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫قليلة في القليم الروماني‪ ،‬مع ذلك فقد أحرز وجودا تدريجي ّا راسخا في إيطاليا‪ ،‬نتيجللة‬
‫سع روما باتجاه آسيا‪.‬‬
‫تو ّ‬
‫ظلل ّ‬
‫جلللون ميللثرا فللي الجللزء الغربللي مللن المبراطورّيللة‬
‫ل أرسللتقراطّيون محلّيللون يب ّ‬
‫الفارسّية‪ .‬كما كان يعبده الملوك والنبلء فللي المنللاطق الحدودي ّللة الواقعللة بيللن العللالم‬
‫الروماني‪-‬الغريقي من جهة‪ ،‬والعالم الفارسي من جهة أخلرى‪ .‬وحيللن أقلّر تيريللداتوس‬
‫دى طقس لا ً ميثروي ّلًا‪ ،‬مشلليرا ً‬
‫الرمني بالسيادة المطلقة للمبراطور الرومللاني نيللرون‪ ،‬أ ّ‬
‫بذلك إلى أن إله العقود والصداقة و ّ‬
‫طد علقات جيدة بين الرمللن والرومللان العظمللاء‪.‬‬
‫ن‬
‫كما كان ملوك كوماجينه‪ ،‬الواقعة جنوب شرق تركّيا الحالّية‪ ،‬يجل ّللون ميللثرا‪ .‬ويعتقللد أ ّ‬
‫الملك ميثريداتيس البونطوسي كان يعبللد ذاك الللله‪ ،‬وأن حلفللاءه ملن القراصلنة كلانوا‬
‫يقومون بطقوس ميثروّية‪ ،‬عام ‪ 67‬ق‪ .‬م‪ .‬لكن عبادة ميثرا لللم تلللق رواج لا ً شللعبي ّا ً فللي‬
‫العالم الغريقي قط‪ ،‬لن الغريق لم يسللتطيعوا أن ينسللوا قللط أن ميللثرا هللو إللله أل لد ّ‬
‫أعدائهم الفرس‪.‬‬
‫ل توجد أّية إشارة إلى الله الفارسي في العالم الرومللاني حللتى بدايللة القللرن الميلدي‬
‫مة عدد من النقللوش المكّرسللة لميللثرا‪.‬‬
‫الثاني؛ مع ذلك‪ ،‬فمنذ عام ‪ 136‬وما بعد‪ ،‬كان ث ّ‬
‫ومع نهاية القرن الثاني بدأت الديانة تنتشر بسرعة في صللفوف الجيللش وبيللن طبقللات‬
‫جار والعبيد؛ وكانت ك ّ‬
‫ونة إلى حد ّ كبير مللن السلليويين‪ .‬وازدهللرت‬
‫الت ّ‬
‫ل تلك الطبقات مك ّ‬
‫ّ‬
‫عبادة ميثرا بشكل خاص فللي محطللات الجيللش‪ ،‬وعلللى طللرق التجللارة؛ كمللا انتشللرت‬
‫بشكل معتبر في الموانيء‪ .‬وكان الللدليل الهلم عللى ازدهللار الميثروي ّللة هلو ذاك اللذي‬
‫ض لل ً للديانللة‪.‬‬
‫ن روما ذاتها أيضا ً كانت مكان لا ً مف ّ‬
‫دمه ساكنو الحدود من اللمان‪ .‬ويبدو أ ّ‬
‫ق ّ‬
‫ومنذ القرن الثاني للميلد‪ ،‬راح الباطرة يشجعون علللى انتشللار الميثروي ّللة‪ ،‬لنهللا تللدعم‬
‫ن الملك الشللرعي إنمللا يحكللم بنعمللة‬
‫الحق اللهي للملوك‪ .‬فقد كان الفرس يعتقدون أ ّ‬
‫أهورا مازدا‪ ،‬الذي كلان يظهلر معروفله بإرسلال هفلارينو لل ‪ Hvareno‬لل أي هاللة نلار‬
‫سللماوّية؛ وفللي رأيهللم أن الشللمس هللي الللتي تمنللح الهفللارينو‪ .‬مللن هنللا يصللبح ميللثرا‪،‬‬
‫المتماثل مع سول أنفكتس ‪ ،Sol Invictus‬ذاك الذي يعطللي السلللطة والنصللر للللبيت‬
‫الملكي‪.‬‬
‫استخدمت فرضّيات كثيرة لتفسير انتشار الميثروّية في العالم الرومللاني كللانت أكثرهللا‬
‫قربا ً إلى المنطق تلك القائلللة إن الميثروي ّللة الروماني ّللة كللانت فللي الواقللع عمليللة خلللق‬
‫جديد‪ ،‬قام به عبقري دين عاش في أواخر القرن الّول للميلد‪ ،‬حيث أعطللى الطقللوس‬
‫الفارسّية القديمة تفسلليرا ً أفلطوني ّلا ً جديللدا ً مك ّللن الميثروي ّللة مللن النتشللار فللي العللالم‬
‫الروماني‪.‬‬

‫ونعيد من جديد‪ ،‬إن الميثروّية الرومانّية‪ ،‬كالميثروّية اليرانّية‪ ،‬كانت ديانة الللولء للملللك‪.‬‬
‫لذلك يبدو أنها ُ‬
‫صة كوموس ) ‪ ،( 192 -180‬سبتمس‬
‫ش ّ‬
‫جعت من قبل بعض الملوك‪ ،‬خا ّ‬
‫ّ‬
‫ما الموالون اللذين عرفنللاهم ملن‬
‫أ‬
‫(‪.‬‬
‫‪217‬‬
‫–‬
‫‪211‬‬
‫)‬
‫ل‬
‫وكرك‬
‫(‪،‬‬
‫‪211‬‬
‫‬‫‪193‬‬
‫سيفروس )‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫النقوش الميثروّية‪ ،‬الذين كانوا من الجماعات المقّربة من الملللوك عموم لا‪ ،‬فقللد كللانوا‬
‫أشخاصا ً يؤمنون بإله يمكن أن يوصلهم إلى ترقية سريعة‪.‬‬
‫راحت أسرار الميثروّية‪ ،‬التي انتشللرت بيللن نهايلة القللرن الّول والقلرن الرابلع‪ ،‬تمللوت‬
‫تدريجي ًّا‪ .‬وكان أقصى امتداد لها عند منتصف القللرن الثللالث‪ .‬فللي إيطاليللا‪ ،‬نجللد الللدليل‬
‫المحسوس على انتشار الميثروّية في الماكن التالية‪ :‬روما‪ ،‬أوستيا‪،Latium Etraia ،‬‬
‫كامبانيا‪Cisalpine Gaul ،‬؛ مع ذلك‪ ،‬يمكن لمراكز أخرى أن تبقى في الذاكرة‪ :‬أكيليا؛‬
‫مللوانيء صللقلّية الرئيسللة‪ :‬بللاليرمو‪ ،‬سراقوسللة‪ ،‬وكتانيللا؛ كللذلك فقللد انتشللرت الديانللة‬
‫الميثروّية أيضا ً على تخوم الرايللن؛ فللي النمسللا وألمانيللا؛ فللي القللاليم الدانوبي ّللة‪ :‬بانيللا‪،‬‬
‫ميسا‪ ،‬داشا؛ في فرنسا‪ :‬دالماتا‪ ،‬وادي الرون وأكيتانيا؛ تراشا؛ بلجيكا؛ في انجلللترا‪ :‬فللي‬
‫لندن وفي الشمال في هارديان؛ في شبه جزيرة إيبريا ومقدونية كللان انتشللار السللرار‬
‫أقل؛ لكن أثرها لم يكن موجودا ً في اليونان‪ .‬تظهر لنللا بعللض الدل ّللة عللن وجللود للديانللة‬
‫على طول سواحل المتوسط السلليوّية والفريقي ّللة‪ :‬لكللن حضللورها كلان محصللورا ً فللي‬
‫الموانيء البحرّية الكبيرة‪ ،‬خاصة في القاليم السيوّية‪.‬‬
‫عام ‪ 275‬م‪ .‬بدأ سلقوط الميثروّيلة‪ ،‬ملع ضلياع اقليلم داشلا ‪Dacia‬ملن المبراطوري ّللة‬
‫الرومانّية‪ .‬وكان للضطهاد المسيحي للميثرويين دوره في إسللقاط تلللك الديانللة‪ .‬وظللل‬
‫ضلون الميثروّية‪ ،‬التي كان الجيش يعتنقها‪ ،‬حللتى قضللى قسللطنطين‬
‫أباطرة الرومان يف ّ‬
‫على ك ّ‬
‫ل المال‪ .‬لكن حكم جوليانوس واغتصاب أيوجينوس للعللرش أعللاد بعللض الحيللاة‬
‫إلى المال الميثروّية‪ ،‬وجاء انتصار ثيودوسيوس‪ ،‬عام ‪ ،394‬ليحبللط تلللك المللال نهائي ّلًا‪.‬‬
‫وظل ّللت الميثروي ّللة علللى قيللد الحيللاة فللي بعللض منللاطق اللللب حللتى القللرن الخللامس‬
‫سكها بالحياة أكثر في موطنها السيوي‪.‬‬
‫الميلدي‪ ،‬وكان تم ّ‬
‫الميثولوجيا واللهوت في الميثروّية‪:‬‬
‫ً‬
‫خلقُ العالم هو الموضوعة المركزّية في الميثولوجيا الميثروّية‪ .‬فوفقا للساطير‪ ،‬يرسل‬
‫قذ ميثرا المللر ليللس‬
‫حي بثور‪ .‬ين ّ‬
‫إله الشمس رسوله‪ ،‬الغراب‪ ،‬إلى ميثرا ويأمره أن يض ّ‬
‫ً‬
‫فللذ أمللر‬
‫دد؛ وفي نقوش كثيرة يظهر ميللثرا وهللو يشلليح بللوجهه حزينلا‪ ،‬عنللدما ين ّ‬
‫دون تر ّ‬
‫التضحية بهذا الثور‪ .‬لكن في لحظة موت الثور‪ ،‬تحدث معجزة عظيمللة‪ .‬فللالثور البيللض‬
‫ول إلى قبة سللماء‪ ،‬تحتللوي كللواكب منيللرة ونجوم لا ً‬
‫ول إلى القمر؛ وعباءة ميثرا تتح ّ‬
‫يتح ّ‬
‫ثابتة؛ ومن ذيل الثور ودمه تخرج أولى سنابل القمللح والعنللب؛ ومللن أعضللائه التناسلللّية‬
‫دسة‬
‫دسة التي يتم تلقيها في أحد الوعية‪ .‬ومن مزيج هذه البذور المق ّ‬
‫تسيل البذور المق ّ‬
‫م تشكيل أّول مخلوق على وجه المعمورة‪ .‬وإحدى التراتيللل الميثروي ّللة تبللدأ بجملللة‪" :‬‬
‫ت ّ‬
‫أنت افتديتنا بإراقة الدماء "‪ .‬بدأ الليل والنهار متناوبين‪ ،‬ثم بللدأت القمللر – يعتللبر القمللر‬
‫أنثى في الميثولوجيا الميثروّية – دورتها الشهرّية؛ وراحت الفصول تتللوالى عللبر السللنة‪،‬‬
‫وخلق بالتالي الزمان‪ .‬لكن مخلوقات الظلمة‪ ،‬التي أزعجها النور المفاجيء‪ ،‬تخللرج مللن‬
‫دسللة مللن أعضللائه‬
‫الرض‪ ،‬فتلعق أفعى دم الثور‪ ،‬ويحاول عقرب امتصاص البللذور المق ّ‬
‫التناسلّية‪ .‬وعلى النقوش التي بين أيدينا‪ ،‬غالبا ً ما يظهر أحد السود‪ .‬بموت الثور وخلللق‬
‫العالم‪ ،‬يبدأ الصراع بين الخير والشّر‪ :‬وهكذا هي حياة النسللان‪ .‬الغللراب يمث ّللل الهللواء‪،‬‬
‫والفعى التراب‪ ،‬والسد النار‪ ،‬والوعاء الماء‪ .‬من هنا يللبرز إلللى الوجللود عناصللر أربعللة‪:‬‬
‫الهواء والنار والماء والتراب‪ ،‬التي تخلق منها الشياء كّلها‪ .‬بعللد تقللديم الضللحية‪ ،‬يظهللر‬
‫ميثرا وإله الشمس في السطورة الميثروّية وهما يتناولن معا ً الطعام‪ ،‬إذ يأكلن اللحم‬
‫م يركب ميثرا عربة إله الشمس‪ ،‬يسللوقها عللبر المحيللط‪،‬‬
‫والخبز ويشربان الخمر‪ .‬من ث ّ‬
‫داخل الثير‪ ،‬حتى نهاية العالم‪.‬‬
‫أعاد الميثروّيون الرومللان تفسلير السللطورة وفللق مصللطلحات الفلسلفة الفلطونّيلة‪.‬‬
‫فالتضحية تحدث في مغارة‪ ،‬والتي تعتبر صورة للعالم؛ والمسألة تشبيه بلغي للمغللارة‬
‫في جمهورّية أفلطون‪ .‬أما تيماوس فيساوي بين ميثرا والخللالق‪ .‬ومثللل وسلليط الخلللق‬
‫عند أفلطون‪ ،‬يدعى ميثرا وسيط خلق ك ّ‬
‫ل الشللياء‪ .‬كمللا يعللرف تيمللاوس جي ّللدا ً قضللايا‬

‫العناصر الربعة‪ ،‬الوعاء‪ ،‬خلق الزمان‪ ،‬وهجوم الحيوانات الشرّيرة على الكللائن الجديللد‪.‬‬
‫ومذهب الروح الميثروي مرتبط للغاية مللع فلسللفة أفلطللون وأسللطورة الخلللق عنللده‪.‬‬
‫وكما عند تيمللاوس‪ ،‬فللروح النسللان تنللزل مللن السللماء‪ .‬فتعللبر عللوالم كللواكب سللبعة‪،‬‬
‫ما واجب النسان فهو تحرير الجللزء اللهللي‪ ،‬أي‬
‫لتستحوذ على الجسد في نهاية المر‪ .‬أ ّ‬
‫النفس‪ ،‬من قيود الجسد وتصللفيته عللبر امللراره بللالكواكب السللبعة نحللو عللالم النجللوم‬
‫دم سلللفا ً أمثولللة الصللعود إلللى‬
‫الثابتة الخالد‪ ،‬الذي ل تبديل له‪ .‬وكان ميللثرا ذاتلله قللد قل ّ‬
‫السماء‪ ،‬وذلك حين غادر الرض في عربة إله الشمس‪.‬‬
‫تستند معرفتنا الحالّية بالميثروّية على مللابين أيللدينا مللن فيللدا‪ ،‬أفسللتا‪ ،‬كتابللات بهلوي ّللة‪،‬‬
‫والتماثيل المعّبرة عن الديانة‪ .‬والخيرة تشمل بضع مئات من المنحوتللات‪ ،‬إضللافة إلللى‬
‫معابد كثيرة‪ ،‬هللي مغللارات مللا تحللت أرضلّية‪ ،‬أو أبنيللة تحللاكي المغلارات فللي أسلللوبها‬
‫دل استيعاب المعبد بين خمسين ومئة شخص‪.‬‬
‫المعماري‪ .‬ويتراوح مع ّ‬
‫مة تصوير أنموذجي أساسللي‪ ،‬متواجللد بللوفرة هائلللة فللي متللاحف أوروبللا‪ ،‬يمث ّللل علللى‬
‫ث ّ‬
‫ً‬
‫الدوام ميثراس‪ ،‬بهيئة شاب يرتدي قبعة مخروطّية الشكل وثيابلا متطللايرة‪ ،‬وهللو يقللوم‬
‫دس‪ ،‬وفي التصوير نلمح أيضا ً عقربًا‪ ،‬يهللاجم كمللا سللبق وأشللرنا أعضللاء‬
‫بذبح الثور المق ّ‬
‫ً‬
‫الحيوان التناسلّية‪ ،‬وأفعى تشرب من دمه‪ ،‬وكلبا يقفز نحللو جللرح فللي خاصللرته‪ .‬كللذلك‬
‫غالبا ً ما نصادف في التصوير إله الشمس‪ ،‬ورسوله الغراب‪ ،‬شجرة تين‪ ،‬أسدًا‪ ،‬إبريقللًا‪،‬‬
‫وحملة مشاعل‪ .‬وفي بعض النماذج يحيط بالنقش إطار مللن أشللخاص ومشللاهد نجللدها‬
‫في النقش ذاته‪ .‬وكان كومونت قد صّنف النقللوش الصللغيرة إلللى نللوعين‪ :‬الّول‪ ،‬غيللر‬
‫دد الزمن‪ ،‬أو أرفان أكارنا‪ ،‬ويدعى باليونانّية‪Ќρδςος :‬‬
‫مح ّ‬
‫ّ‬
‫مى باليوناني ّللة ‪χρδνος‬؛‬
‫ل‬
‫يس‬
‫لا‬
‫ل‬
‫م‬
‫مع‬
‫اليام‬
‫تلك‬
‫ظري‬
‫من‬
‫عند‬
‫النقوش‬
‫من‬
‫النوع‬
‫هذا‬
‫يتطابق‬
‫ّ‬
‫وهو ما يطلق عليه باللتينّية ‪.Saturnus‬‬
‫وة‪ ،‬بين يديه؛ مجموعللة‬
‫الق‬
‫رمز‬
‫والصاعقة‪،‬‬
‫مازدا‬
‫تظهر إحدى مجموعات النقوش أهورا‬
‫ّ‬
‫ور لنا عيد ميلد ميثرا‪ .‬وهنا نرى الللله عللار‪ ،‬يقطللف فللواكه وأوراق مللن علللى‬
‫أخرى تص ّ‬
‫ب الريح على ميللثرا؛ يطلللق الللله‬
‫ته‬
‫وأمامها‬
‫اللوهة؛‬
‫من‬
‫العلوي‬
‫الجزء‬
‫فيها‬
‫تين‬
‫شجرة‬
‫ّ‬
‫ور بعد ذلللك‬
‫سهما ً على صخرة‪ ،‬فيتف ّ‬
‫جر منها نبع ماء؛ نرى الثور في قارب صغير‪ ،‬ث ّ‬
‫م يص ّ‬
‫وهو موشك أن ُتشعل فيه النيللران مللن قبللل شخصللين؛ يهللرب الثللور‪ ،‬ويطللارده ميللثرا؛‬
‫يحمل ميثرا الثور على كتفيه؛ يركع هيليوس أمام ميثرا؛ تتشابك أيادي ميللثرا وهيليللوس‬
‫فوق مذبح؛ يحمل ميثرا قوسا ً ويركب جوادًا؛ يتناول ميثرا وهيليوس الطعام مللن وليمللة‬
‫مشتركة؛ وأخيرا ً يركب ميثرا وهيليوس عربة الخير ويجوبان المحيط – هللذا مللا تنللاقلته‬
‫لنا نقوش أسطورة ميثرا‪.‬‬
‫دون تلك النقوش لم يكن باستطاعتنا استعادة بعض أسطورة ميثرا‪ ،‬التي يمكن القللول‬
‫ن ميثرا ولد من صخرة‪ ،‬ولللم يللر‬
‫إن معظمها ضاع‪ .‬من تفاصيل تلك السطورة نعرف‪ ،‬أ ّ‬
‫تلك العجوبة غير بضع رعللاة‪ ،‬جللاءوا يحملللون إليلله الهللدايا‪ ،‬وكللانوا يحب ّللونه إلللى درجللة‬
‫العبادة‪ .‬وبعدما عملت الريح على تبريده‪ ،‬ذهب الللله حللديث الللولدة إلللى شللجرة تيللن‪،‬‬
‫فأكل من فاكهتها‪ ،‬وألبس نفسه أوراقها‪ .‬بعدها راح يقهر كائنات هذا العالم‪ ،‬واحللدا ً بعللد‬
‫آخر‪ .‬كان الشمس – الشمس هنا مذ ّ‬
‫كر – أّول ما التقى بلله ميللثرا‪ ،‬وانتهللى الثنللان إلللى‬
‫دس الذي خلقه أهللورا مللازدا‪ .‬وبللأمر‬
‫م‪ ،‬قام ميثرا بأسر الثور المق ّ‬
‫معاهدة صداقة‪ .‬من ث ّ‬
‫ددا ً – بللالثور‪ .‬ومللن‬
‫لار‬
‫ل‬
‫م‬
‫–‬
‫لثرا‬
‫ل‬
‫مي‬
‫حى‬
‫ل‬
‫ض‬
‫لراب‪،‬‬
‫ل‬
‫الغ‬
‫لوله‬
‫ل‬
‫رس‬
‫لل‬
‫ل‬
‫أرس‬
‫مللن الشللمس‪ ،‬الللذي‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫الحيوان‪،‬الذي مات رغم إرسال أهريمان رسله لحمايته‪ ،‬خرجللت حيللاة الرض‪ .‬ارتفعللت‬
‫روح الثور إلى الكواكب السماوّية‪،‬وأضحت الروح الحارسة للمحاصيل والماشية‪ ،‬والللتي‬
‫سمّيت سلفانوس ‪ .Silvanus‬وبهذا العمل‪ ،‬كان ميثرا خالق الحياة‪ .‬أثنللاء ذلللك‪ ،‬يرسللل‬
‫أهريمان جفافا ً مخيفا ً إلى الرض‪ .‬لكن ميثرا يحبط هدفه عن طريق إرسال سهم على‬
‫صخرة‪ ،‬واستجرار المياه منها‪ .‬من جديد‪ ،‬يعود أهريمللان لرسللال طوفللان‪ ،‬ل ينجللو منلله‬
‫غير رجل بمفرده يركب مع ماشيته أحد القوارب‪ .‬وأخيرا ً تحاصر النللار الرض‪ ،‬ول ينجللو‬
‫منه غير خليقة أهورا مازدا‪ .‬وبعد أن ينتهي ميثرا من عمله‪ ،‬يتنللاول مللع الشللمس وجبللة‬
‫طعام للمّرة الخيرة؛ وكمللا أشللرنا مللن قبللل‪ ،‬يأخللذه الشللمس فللي عربتلله إلللى مثللوى‬
‫الخالدين‪ ،‬حيث يواصل من هناك حماية المؤمنين‪.‬‬

‫المعابد الميثروّية‪:‬‬
‫ن أغلب ما بين أيدينا من شواهد بشأن الميثروّية كانت أركيولوجّية‪،‬‬
‫كما أشرنا مرارًا‪ ،‬فإ ّ‬
‫ومعلوماتنللا عنهللا اسللتندت أساس لا ً إلللى تحليلنللا للنقللوش والوابللد‪ .‬وهكللذا‪ ،‬فللإن عللالم‬
‫الميثروي ّللة الكللبير‪ ،‬فرانللز كمللونت‪ ،‬حللاول إعللادة بنللاء ميثولوجيللا تلللك الديانللة ولهوتهللا‬
‫ونظرتهللا إلللى الكللون واسللكاتولوجيتها وطقوسللها‪ ،‬معتمللدا ً فللي عمللله أوّل ً علللى تلللك‬
‫التصللاوير النللاتئة الللتي ظّلللت محفوظللة فللي الميللثرايوم ‪ – Methraeum‬فمللا هللو‬
‫الميثرايوم؟‬
‫ً‬
‫صص لجتمللاع أتبللاع الميثروي ّللة‪ .‬ولن جللزءا منلله كللان تحللت‬
‫إنه أحد أنواع المعابد‪ ،‬المخ ّ‬
‫الرض‪ ،‬فقد بدا كنسخة طبق الصل عن تلك المغارة اللتي أمسلك فيهلا ميلثرا بالعجلل‬
‫ل‪ ،‬طوي ً‬
‫السّراني وقتله‪ .‬من الناحية الشكلّية‪ ،‬كان المعبد مستطي ً‬
‫ل‪ ،‬واضح المعللالم‪ ،‬فيلله‬
‫مقاعد جانبّية مبنّية من القرميد‪ ،‬كللان أتبللاع الميثروي ّللة يجلسللون علهللا فللي الحتفللالت‬
‫صللة عنللد نهايللة‬
‫وة خا ّ‬
‫الطقسّية‪ ،‬ومن هناك ينظرون إلى صورة ميثرا الموجللودة فللي ك ل ّ‬
‫سرارة المعبد‪ .‬وغالبا ً ما نجد مذبحا ً أمام الصورة‪ .‬علللى السللقف‪ ،‬تطالعنللا صللورة لقب ّللة‬
‫ن هذا المعبد‪-‬الكهف تمثيل للكون‪ ،‬فهللو‬
‫صعة بالنجوم‪ .‬ولن من المفترض أ ّ‬
‫السماء المر ّ‬
‫يحتوي إشارات إلى النجوم والنباتات‪ .‬يلعب الماء دورا ً تطهيري ّا ً فللي الميثروي ّللة‪ ،‬فقللرب‬
‫ك ّ‬
‫ل معبد‪ ،‬لبد ّ ملن وجلود نبلع ملاء طلبيعي أو اصلطناعي‪ .‬وفلي أغللب الحيلان‪ ،‬تحيلط‬
‫صصة لطقللوس الدخللال فللي الديانللة‪ ،‬أو أنهللا‬
‫مخ‬
‫تكون‬
‫قد‬
‫أخرى‪،‬‬
‫غرف‬
‫بالمعبد‪-‬الكهف‬
‫ّ‬
‫مجّرد معابد صغيرة الحجم‪ .‬وكان العرف السللائد يقتضللي أن يكللون الللدخول إلللى تلللك‬
‫المكنة من ممّر خارجي‪ .‬من الصفات الضافّية التي تمّيزت بهللا تلللك المعابللد‪-‬الكهللوف‬
‫عن غيرها من المعابد الخرى المكّرسة للهة الللديانات الشللعبّية‪ :‬حجمهللا المتواضللع! –‬
‫إضافة إلى كونها غير عادّية ومختلفة عن أية معابد غيرها‪ .‬وعادة ما يقوم بالخدمللة فللي‬
‫المعبد‪ ،‬حيث تصل الصلوات إلى قمتها في وليمة يشترك بها الجميللع‪ ،‬جماعللة صللغيرة‪،‬‬
‫م كل الطقوس الحتفالّية في المعبللد تحللت‬
‫مؤّلفة من بضع عشرات من الشخاص‪ .‬وتت ّ‬
‫من درجللات‬
‫نور اصطناعي‪ .‬والديانللة مقصللورة علللى الللذكور‪ ،‬ول يبللدو أنهللا كللانت تتضل ّ‬
‫كهنوتّية‪.‬‬
‫كانت المعابد‪-‬الكهوف الميثروّية مزدانة بنقوش ورسللوم تصللويرّية مللن الجللص؛ إضللافة‬
‫إلى تماثيل للهة نافذين وتماثيل للهة الكللواكب‪ .‬قللرب المقاعللد العريضللة كللان هنالللك‬
‫مللا راكعيللن أو فللي‬
‫على الجانبين ممّران ضّيقان‪ .‬وعلللى المقاعللد يصللادفنا المؤمنللون‪ ،‬إ ّ‬
‫وضعّية التكاء‪ .‬وعند أحد طرفي الممر كان هنالك عللى اللدوام نقلش أو تصلوير يمّثلل‬
‫ول أحيانا ً إلللى تمثللال دّوار‪ ،‬تمث ّللل خلفيتلله الوليمللة‬
‫التضحية بالثور‪ .‬لكن النقش كان يتح ّ‬
‫التي كانت بين ميثرا وإله الشمس‪ .‬وفي حين أّنه من غير المحتمل أن يكللون الحتفللال‬
‫فذ على الدوام‪ ،‬فإن الوليمة التي يشارك‬
‫الطقسي المتمّثل بتقديم أحد الثيران قربانا ً ُين ّ‬
‫بها الجميع والتي ُتقام في احتفالت الدخال في الللدين الطقسلّية كللانت سللمة نظامي ّللة‬
‫فللي الديانللة الميثروي ّللة‪ .‬مللع ذلللك‪ ،‬فطقللس التضللحية بللالثور الحتفللالي هللو أحللد أهللم‬
‫الحتفالت الميثروّية‪ .‬لكننا ل نعرف ما إذا كان هللذا النمللط مللن الحتفللالت الطقس لّية‬
‫كان قبل زرادشت أم بعده‪ .‬بالمناسبة‪ ،‬فقد شجب زرادشت هللذا النللوع مللن الضللاحي؛‬
‫من هنا‪ ،‬يبدو أن هذا الحتفال الطقسي جلزء ملن وثنّيلة إيرانّيلة قديملة‪ .‬وهلذه النتيجلة‬
‫ددا ً في التضحية بلإله يلدعى سلوما؛‬
‫تعّززها وثيقة هندوسّية تظهر ميثرا وهو يشارك متر ّ‬
‫حي‬
‫يض‬
‫ميثرا‬
‫نجد‬
‫ية‪،‬‬
‫الرومان‬
‫النصب‬
‫وهذا الله يظهر على شكل قمر أو ثور أبيض‪ .‬وفي‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ول إلى القمر‪ .‬ويبدو هذا التفصيل المرافق للوحة وكللأنه‬
‫متر ّ‬
‫ددا ً بالثور البيض‪ ،‬الذي يتح ّ‬
‫يثبت أن طقس التضحية بالثور الحتفالي يرجع إلى زمللن مللا قبللل زرادشللتي‪ .‬وبمللا أن‬
‫العقود والقرابين مرتبطة ببعضها‪ ،‬فقد كانت المعاهدات قديمُا‪ ،‬تكلّرس بوليمللة يشللارك‬
‫فيها الجميع‪.‬‬
‫مباديء الدخال في الميثروّية وطقوسه‪:‬‬
‫ّ‬
‫بالشللارة إلللى الطقللوس الميثروّيللة‪ ،‬فقللد حفظللت لنللا مؤلفللات القللديس جيللروم‬
‫ومخطوطلللات غيرهلللا‪ ،‬حقيقلللة أن الصلللوفي أو السلللّراني )‪ mystic‬أو ‪( Sacratus‬‬
‫الميثروي‪ ،‬يمّر في سبع درجات أو مراحل‪ ،‬إذا ما أراد الدخول في الديانللة‪ ،‬ربمللا تكللون‬
‫مى‬
‫إشارة إلى الكواكب السبعة التي تعبرها الروح أثناء صللعودها‪ .‬ووفق لا ً لتللدّرجها‪ ،‬تس ل ّ‬

‫هذه المراحل كما يلي‪ :‬الغراب أو ‪Corax‬؛ العريس أو ‪) Nymphus‬وردت فللي مراجللع‬
‫أخرى‪ :‬العروس؛ وأحيانا ً يقال‪ :‬المخبأ(؛ الجندي أو ‪ ،Miles‬ويرمز إلى الجهاد ضلد ّ الشللر‬
‫خدمة لللهة؛ السد أو ‪ ،Leo‬ويرمز لعنصر النار؛ الفارسللي أو ‪ ،Peres‬ويمكللن مقللارنته‬
‫بمفهوم إسرائيل أو صهيون عنللد المسلليحيين؛ رسللول الشللمس ‪ ،Heliodramus‬وهللو‬
‫رسول من الشمس وإليه؛ وفي مراجع أخرى يقال إنه الشمس ذاتلله؛ والب أو ‪،Pater‬‬
‫وهي درجة تدخل الصللوفي فللي علداد أولئك اللذين يمكنهللم تللوجيه الديانلة حللتى نهايللة‬
‫حياتهم‪ .‬وهذا هو الترتيب الروماني للميثروّية‪.‬‬
‫==================‬

‫صمت المثفقين المريب‪ :‬في الدفاع عن الحقيقة والمن‬
‫السوري!!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 7 ،‬ديسمبر ‪2004‬‬
‫للسف الشديد‪ ،‬نادر للغاية وجود المثقفين في سللورّية اليللوم؛ فعنللدما أردت أن أكتللب‬
‫في مسألة البستمولوجيا الرتقائّية‪ ،‬بمشاركة الفيلسوف اللماني غيرهارد فللولمر‪ ،‬لللم‬
‫أجد من يعرف الخير‪ ،‬الشهير للغاية في عالم الفلسفة اللماني المعاصر‪ ،‬غير الراحللل‬
‫نايف بّلوز‪ ،‬أستاذ الفلسفة السابق في جامعة دمشق‪ .‬وحين زارتني الباحثة الدانمركّيللة‬
‫الشللهر‪ ،‬باتريشلليا كرونلله‪ ،‬فللي دمشللق‪ ،‬واتفقنللا علللى ترجمللت كتابهللا الصللعب‪،‬‬
‫للل ] نشر في بيروت ومنعه أحمد درغام في دمشق[‪ ،‬لم أجللد مللن يعللرف‬
‫لللللل ل‬
‫ّ‬
‫كرونه بين ك ّ‬
‫ل مثقفي دمشق الذين صادفتهم غير الباحث والمفكر صادق جلل العظم‪.‬‬
‫وحين دعيت من قبل مجموعللة إسلللمّية فللي دمشللق للقللاء محاضللرة حللول المقاربللة‬
‫دثت فقللط عللن شللباير وآرثللر جفللري وغللايغر وهللوروفيتس‬
‫الستشراقّية للقللرآن لل تحل ّ‬
‫مون أنفسهم "باحثين إسلميين"‪ ،‬ليس فيهم مللن‬
‫يس‬
‫الذين‬
‫مه ل تفاجأت بأن هؤلء‬
‫ّ‬
‫وغري ّ‬
‫ً‬
‫ور نظرة الستشللراق للسلللم‪ ،‬والمللدارس الستشللراقّية والفللروق‬
‫يعرف شيئا عن تط ّ‬
‫ن أحدا ً ل يعرف شيئا ً عن قضّية مصحف اليمن‪ ،‬التي تلثير منلذ زملن عاصلفة‬
‫بينها‪ .‬بل إ ّ‬
‫"هادئة" في أوساط الغربيين المهتمين بالشأن السلمي‪.‬‬
‫دمت كتابي الضللخم‪" ،‬لللل للل"‪ ،‬الللذي يحكللي عللن تلللك الطائفللة‬
‫بالمقابل‪ ،‬فحين ق ّ‬
‫المسيحّية التي عاشت في منطقلة نهلر الردن وجبلال سلورّية السلاحلّية بيلن القرنيلن‬
‫الّول والخامس للميلد‪ ،‬وكانت عاصمتاها بّلة ]الفحل الردنّية اليللوم[ وبويريللا‪ ،‬الواقعللة‬
‫قت طائفلة البيلونيين الهاملة للغايلة‬
‫جنوب أنطاكية وشللرق اللذقّيلة‪ ،‬والللتي عنهلا انشل ّ‬
‫بسبب علقتها كعقائد بكثير ممللا جللاء بلله السلللم‪ ،‬أثللار اسللتغرابي أن معظللم رجللالت‬
‫اللهوت المسيحي في سورّية لم يفهموا ما كتبت‪ :‬لنهم ل يمتلكللون الحللد الدنللى مللن‬
‫الثقافة اللهوتّية بما يؤهلهم للدخول إلى عالم العقائد المسيحّية المعقد‪ ،‬أو إلللى تاريللخ‬
‫الكنيسة الكثر تعقيدًا‪.‬‬
‫مثل ذلك أيضا ً المّية في اللغات الجنبّية التي تتف ّ‬
‫شى بين مثقفي سورّية عمومًا‪ .‬حيللث‬
‫يندر أن تجد بينهم من يجيد تماما ً لغة أجنبّية‪ ،‬أو يستطيع التعبير عللن ذاتلله خللارج اللغللة‬
‫العربّية‪ :‬في معظمهم خريجو كلّيات علللوم إنسللانّية أدخلللوا إلللى الصللحافة أو مللا شللابه‬
‫مع الليللبرالي فللي‬
‫بواسطة ل علقة لهللا بللالفكر‪ .‬مللن هنللا‪ ،‬كلانت صللدمتهم هائلللة بللالتج ّ‬
‫سورّية‪ ،‬لنهم تفاجأوا بشيء ل يعرفون عنه أي شيء‪ .‬وسورّية‪ ،‬بكل أسف‪ ،‬لللم تعللرف‬
‫خارج الماركسّية والصولّية السلمّية أي شكل ثقللافي هللام‪ :‬يمكللن هنللا اسللتثناء بعللض‬
‫المحاولت القديمة التي قام بها معجبون بالفلسللفة الوجودي ّللة أو البنيويللة أو الفرويديللة‬
‫وغيرها من مدارس التحليل النفسي لتقللديم شلليء إلللى القللاريء العربللي ل ل محللاولت‬
‫دم من الفلسفة الوجودي ّللة‪ ،‬علللى سللبيل المثللال‪،‬‬
‫انتهت تماما ً الن‪ .‬بالمناسبة‪ ،‬فإن ما ق ّ‬
‫دم كمللا‬
‫كان السهل للمترجم؛ فالرجل الهم في تاريخ الفكر الوجودي‪ ،‬هايدغر‪ ،‬لللم يق ل ّ‬
‫يجب حتى الن‪ :‬ربما لصعوبة فلسفته‪.‬‬
‫قفون في سورّية‪ .‬والندرة‬
‫إذن‪ ،‬باستثناء أسماء تعد ّ على أصابع اليد الواحدة‪ ،‬ل يوجد مث ّ‬
‫المثقفة الحالّية‪ ،‬تقترب من حافة العتزال وربما العزل‪.‬‬
‫من هذه النخبة المثقفة النادرة‪ :‬المف ّ‬
‫مللد شللحرور‪.‬‬
‫كران الصللديقان صللادق العظللم ومح ّ‬
‫الّول علماني ل ديني‪ ،‬والثاني علماني مسلم‪ .‬وهذان الرجلن كنلت ألتقيهملا باسلتمرار‬
‫في أحد الفرع التابعة للمللن العسللكري‪ ،‬عنللد صللديق هللو لللواء ودكتللور فللي الفلسللفة‬
‫الغربّية في آن‪ .‬وهناك كانت حواراتنا‪ ،‬التي كان يحضرها إضافة إلى السابقين‪ ،‬البللاحث‬
‫المهندس زكرّيا أوزون والدكتور عاصللم العظللم وأحيانلا ً الللدكتور أحمللد برقللاوي‪ .‬وكللان‬
‫الحوار في ذاك الفرع المني أكثر من صريح ويتجاوز الجللرأة بمللا ل يقللارن‪ .‬ومللن تلللك‬
‫الحوارات تعّلمت شخصي ّا ً رفض الخوف‪ :‬الخوف الذي سكنني بعد تجربة اعتقال مريعلة‬
‫فللي المللن العسللكري أيض لًا‪ ،‬فللرع حمللص‪ ،‬فللي الثمانينللات‪ .‬كللان النقللاش يمت لد ّ مللن‬
‫السوسيولوجيا إلى السياسة‪ ،‬من بوبر إلى نيتشه‪ ،‬ومن فويربللاخ إلللى القرضللاوي‪ :‬دون‬
‫صب أو إزعاج أو خجل‪ .‬بل كثيرا ً ما كنت أنسى أني في فرع أمني‪ ،‬لعمق ديمقراطّية‬
‫تع ّ‬

‫الحديث‪ ،‬ثم أعود إلى ذاتلي لسلأل بصللوت علال‪ :‬هلل أنلا فلي الكسللليك أم فللي فللرع‬
‫مخابرات سوري؟‬
‫هذا اللواء الدكتور‪ ،‬الذي انتهت علقتي به بعد اعتقالي‪ ،‬يستحق من المثقفين الفعليين‪،‬‬
‫وسورّية تشهد هذا الحراك الثقافي الديمقراطي غير المسبوق‪ ،‬أن تذكر أفضللاله علينللا‬
‫بأنه أّول من رعى خلّية ثقافّية علمانّية ديمقراطّية فعلّية في سورّية‪ .‬وإذا كانت ثمة من‬
‫يخشى من المثقفين أن يقال إنه كان عميل ً لهللذا الضللابط أو ذاك‪ ،‬إذا انكشللفت علقللة‬
‫الثنين‪ ،‬فإن أبسط قواعد الصدق مع الذات تتطّللب من ّللا‪ ،‬كأنللاس نسللعى نحلو التطللوير‬
‫بك ّ‬
‫دث إلللى المجتمللع الللذي نسللعى لتطللويره بصللراحة‪ ،‬فنحكللي عللن هللذا‬
‫وة‪ ،‬التحل ّ‬
‫ل قل ّ‬
‫مس فيه عنصلرا ً غايلة فلي الفعالّيلة لشلعار النلاس أن‬
‫نتل‬
‫الذي‬
‫الستخباراتي‬
‫المسئول‬
‫ّ‬
‫رجال المن مثلل بلاقي قطاعلات الشلعب فيهلم الجيلد وغيلر الجيلد وبالتلالي ل داعلي‬
‫للخوف من التعاطي معه بوضع الجميلع فللي سلّلة واحلدة‪ ،‬وبالمقابلل يفهلم النللاس أن‬
‫المعارض يمكنه أن يلتقي مع رجل السلطة دون أن تكون علقتهما تابع‪-‬متبوع‪ ،‬إذا كللان‬
‫اللقاء يفيد في دفع الحراك الثقافي الجتماعي نحو المام‪.‬‬
‫سورّية تتغّير‪ :‬ومن واجب المثقفين الفعليين أن ينصفوا هذا الرجل العظيم "المظلوم"‪،‬‬
‫الذي كانت أفكاره ومواقفه النبيلة حجر الساس الذي أقمنا عليه بناءنا المعرفللي اللذي‬
‫نسعى لن نعلي أبراجه‪.‬‬

‫عن أيام الملح والصمت والمل المقهور! )‪(2‬‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 7 ،‬ديسمبر ‪2004‬‬
‫"أنتم ملح الرض‪ ،‬فإذا فسد الملح‪ ،‬بماذا يمّلح؟" ل كان أحد أجمل القللوال الللتي وردت‬
‫ب الملللح علللى الللدوام‪ .‬ربمللا كللان السللبب‬
‫في الناجيل على لسان المسيح‪ .‬وكنت أح ل ّ‬
‫ً‬
‫انخفاض ضغط الدم عندي الذي ل أعرف أسبابه‪ .‬في المشفى‪ ،‬حيللث أمضلليت أيام لا ل‬
‫تنسى‪ ،‬بصمتها وقهرها‪ ،‬عرفت للملح دورا ً آخر‪ .‬فحيللن اسللترددت وعيللي‪ ،‬أدركللت أنللي‬
‫أمضيت أكثر من أسبوعين بأسنان وسخة‪ :‬لم يكن بحوزتي شيء اسمه فرشللاة أسللنان‬
‫أو معجون‪ .‬طلبت من منير‪ ،‬القرب إلي من الجميع ل ربما لنه من شرق حمص مثلي ل‬
‫أن يحضر لي فرشاة ومعجون‪ .‬فطلب من أحمد أن ينزل إلى أحد المح ّ‬
‫لت لحضللار مللا‬
‫ي للغاية؛ فأنللا لللم أعتللد أن أطلللب مللن أي كللان‬
‫طلبت‪ :‬كانت المسألة برمتها صعبة عل ّ‬
‫شراء أشياء لي دون أن أعطيه ثمنها‪ ،‬ووقتها لم يكن معي قرش واحد‪ .‬ذهب أحمد إلى‬
‫السوق‪ ،‬وعاد دون أن يحضر الفرشاة والمعجون؛ ولما سألته قال إنلله نسللي‪ .‬تضللايقت‬
‫صة من منير‪ ،‬الذي شعرت أني قريب مني بطريقة غير مألوفة‪ .‬كان شعوري‬
‫للغاية‪ ،‬خا ّ‬
‫ن منير طلب مللن أحمللد خفيللة أن ل يللأتي بمللا طلبللت‪ ،‬ربمللا لن ل أوامللر عنللده‪ .‬فللي‬
‫أ ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ونا‪ ،‬كالعللادة‪ ،‬مللن شللرحات بطاطللا مسلللوقة وكللثيرا مللن‬
‫المساء جاء العشاء؛ وكان مك ّ‬
‫مونها " نباريللج "‪ ،‬أي خراطيللم‪ .‬كنللت آكللل‬
‫ل‬
‫يس‬
‫لباب‬
‫ل‬
‫الش‬
‫الملللح‪ ،‬وقطللع معكرونللة كللان‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ي ملي ّا؛ وقال‪ :‬هل تعرف ما‬
‫البطاطا مع الملح كي يرتفع ضغط الدم عندي‪ .‬نظر منير إل ّ‬
‫هي فوائد الملح غير رفع الضغط؟ أجبته‪ :‬ل! قال بلغة الحكيم الواثق من ذاتلله‪ :‬تنظيللف‬
‫مللام‪ ،‬بعللد أن تنللاول بعللض الملللح بللرؤوس أصللابعه‪ ،‬وراح يفللرك‬
‫السنان! دخل إلى الح ّ‬
‫أسنانه الوسخة! أعجبتني الفكرة؛ فأخذت كثيرا ً من الملح‪ ،‬ورحت أكلّرر مللا فعلله منيلر‬
‫قبلي! اجتاحتني نوبة آلم أسنان هائلة؛ فقد كنت ُأخذت قبل أن أكملل تصللليح أسللناني؛‬
‫ن إهمالها هذه الفترة الطويلة زاد الوضع سوءًا‪ .‬لقللد كشللف الملللح اللعيللن عللن‬
‫ويبدو أ ّ‬
‫ندب أسناني غير القليلة‪ .‬ارتبك منير كعادته حين أتألم‪ ،‬وركض إلى الممّرض رواد طالبا ً‬
‫منه دواء لسناني‪ .‬أعطاه الخير حبتي سورغام ‪ .300‬تناولت الحبتين معلًا؛ وظل ّ‬
‫ل منيللر‬
‫يسهر بجانبي حتى نمت بعد منصف الليل بأكثر من أربع ساعات‪.‬‬
‫في اليوم التالي جاء مهّند وأحمد ذاته‪ .‬طلبت من مهّند ما كنت طلبت من منير سابقًا‪.‬‬
‫تظاهر مهّند أنه سيرسل أحمد كي يأتي لللي بالفرشللاة والمعجللون‪ .‬ذهللب أحمللد‪ ،‬وعللاد‬
‫في حنين‪ .‬شعرت بالقرف من هذه اللعبة؛ فسألت مهّند تفسيرا ً لما يحصللل؛‬
‫كالعادة بخ ّ‬
‫وبسلوكه التمثيلي؛ قال‪ :‬ل نستطيع أن نحضر لك ما تريد – ليست لدينا أوامر!‬
‫ي اللللم السللوأ! وركضللت إلللى رواد أطلللب حب ّللة‬
‫وعدت إلللى الملللح السلليء؛ وعللاد إلل ّ‬
‫سورغام‪ ،‬فلم أجد! وأمضيت ليلة عامرة باللم الذي ل يوصف‪.‬‬
‫اليوم الذي بعده كان دور سامر وعزيز‪ :‬والثنان كانللا مللن حمللص؛ أو مللن ريفهللا‪ .‬كنللت‬
‫قي‪ .‬كان شللعوري أن منيللر كللان‬
‫دائما ً أشكو لسامر أي شعور داخلي بأن منير أخطأ بح ّ‬
‫ي‪ .‬قال سامر‪ :‬ل توجد لدينا أوامر على الطلق؛ النقيب كان يقول باسللتمرار‪،‬‬
‫يكذب عل ّ‬
‫هاتوا له ك ّ‬
‫ل ما يحتاج! وبالفعل‪ ،‬أرسل عزيز إلى محل قريب وجاءني بفرشاة ومعجون‬
‫من النوعّية الرخص‪ .‬وعندما بدأت أنظف أسناني للم لّرة الولللى منللذ حللوالي عشللرين‬
‫يومًا؛ بللدأ الللدم يتللدفق مللن لثللتي‪ .‬كللان اللللم شللديدًا‪ .‬همللس سللامر‪ :‬الشللباب يحب ّللون‬
‫"طقطقة البراغي"؛ أرجو أن تخفي الفرشاة والمعجون‪ .‬فأخفيت المعجون تحت فرشة‬
‫مام!‬
‫السرير البلستيكّية البيضاء؛ وأخفيت الفرشاة وسط أنابيب "شوفاج" الح ّ‬
‫جاء النقيب‪ ،‬وكان مهّند؛ سألت الّول‪ :‬هل ممنوع علي اقتنللاء فرشللاة ومعجللون؟ قللال‪:‬‬
‫ل! اذهبوا وهاتوا له ما يريد! وصار بحوزتي فرشاتان ومعجونان! فقد خفت أن أخللبرهم‬
‫بما فعل سامر! وما زلت أحتفظ إلى الن بأدوات تنظيللف السللنان الللتي وصلللتني مللن‬
‫معتقلي‪ ،‬ذكرى تراكمّية للم لن تندمل جروحه‪.‬‬
‫********‬
‫ول س ّ‬
‫مورة إلى‬
‫كان سدوم وع ّ‬
‫في الرواية التوراتّية من سفر التكوين‪ ،‬نعرف أن الله ح ّ‬
‫أعمدة ملح حين غضب عليهم‪ .‬بل إّنه طلب من نبّيه لوط وعائلته‪ ،‬إذا ما غادروا القريللة‬
‫ول إلللى‬
‫مر‪ ،‬أن ل ينظللروا خلفهللم‪ ،‬فللإ ّ‬
‫التي توشك على أن تد ّ‬
‫ن مللن ينظللر خلفلله سلليح ّ‬

‫دها صللوت النيللن‬
‫عامود من الملح‪ .‬وكانت امرأته الوحيدة التي نظرت خلفها‪ ،‬ربمللا ش ل ّ‬
‫المتصاعد من القوم الثمين‪ .‬ل فصارت عامود ملح!‬
‫مة مكان مترام الطراف يقال له الم ّ‬
‫لحة!‬
‫في المنطقة حيث أعيش دون أدنى انتماء‪ ،‬ث ّ‬
‫والم ّ‬
‫ن قللوم لللوط‬
‫لحة‪ ،‬كما يشير اسمها‪ ،‬صحراء صغيرة من الملح! وتقول السللاطير إ ّ‬
‫ن القضّية برمتها‬
‫كانوا يسكنون هذه المنطقة‪ .‬بل هنالك سوسيولوجي ّا ً هنا ما يشير إلى أ ّ‬
‫ليست بعيدة عن الحقيقة‪ .‬وفي المنطقة توجد تماثيل ملحّية تشللبه الكائنللات البشللرّية‪،‬‬
‫تعيد إلى الذاكرة شيئا ً من أسطوة لوط‪.‬‬
‫ً‬
‫في هذا العالم الملحللي‪ ،‬أقطللن وحللدي‪ :‬ل أزور أحللدا علللى الطلق؛ ول أحللد يزورنللي‪.‬‬
‫خمللس سللنوات ونصللف تقريبلا ً فللي صللحراء الملللح هللذه‪ ،‬أعيللش منقطعلا ً عللن العللالم‬
‫المحيط‪ .‬أعيش راهبا ً حبيسا ً في وادي قّنوبين‪.‬‬
‫مورة! سورّيا‪ ،‬كّلهللا‪ ،‬صللارت صللحراء ملللح‪.‬‬
‫سورّيا‪ ،‬كّلها‪ ،‬بالنسبة لي‪ ،‬أضحت سدوم وع ّ‬
‫ب‬
‫وكما هاجر لوط نحو الغلرب‪ ،‬هربلا ً ملن شلرق الخطيئة؛ أنتظلر أن يجّرنلي ملك اللر ّ‬
‫باتجاه دوران الشمس! وأنا أعده أني لن أغامر أبللدا ً بللالنظر إلللى مسللتنقع الملللح إيللاه‪،‬‬
‫حتى ل أصبح عامود ملح آخر!!!‬
‫من يحب سورّيا‪ :‬فليحّبها! من يؤمن بخرافات الوطللان والهللل والحب ّللة‪ :‬ليللؤمن!! مللن‬
‫دق حتى الن أكذوبة "الشام الشريف" وأن يسوع جاء إلى معلول أو مار بولس مللّر‬
‫يص ّ‬
‫دبين لم تعد تقنع أحدًا!‬
‫مؤ‬
‫غير‬
‫أطفال‬
‫حكايا‬
‫هذه‬
‫دق!!!‬
‫ليص‬
‫شرقي‪:‬‬
‫باب‬
‫في‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫الوطن‪ ،‬بالنسبة لي على القل‪ ،‬هو المكان الذي يحفظ لي كرامتي! الوطن هو المكان‬
‫الذي أشعر أن لي فيه من أحبه‪ :‬ويحبني! الوطن هلو اللبيت اللذي أنللام فيله بل خللوف؛‬
‫أعيش فيه دون اضطراب؛ أحب فيه دون سيف "مسرور"! وسورّيا أبعد مللا تكللون عللن‬
‫ذلك! فحين عشت في جونيه‪ ،‬وكان الصراع المللاروني السللوري فللي قمتلله‪ ،‬لللم أشللعر‬
‫يوما ً أن هذا الشعب غريللب عن ّللي‪ :‬ومللا زلللت حللتى الن ألجللأ إلللى جللونيه إذا مللا أردت‬
‫فس!‬
‫التن ّ‬
‫قبل اعتقالي كتبت "من يشتري هويتي السورّية؟"‪ :‬وكنت أقصد العكس! اليللوم أبحللث‬
‫عمن يقبل أن يبدلها لي ولو بهوّية صومالّية! سورّيا ليسلت وطننلا‪ :‬ليسلت وطلن أحلد!‬
‫سورّيا بلد مرتهن للفاسدين والطائفيين والرهابيين والقتلة! سورّيا وطللن الللذين يللأتون‬
‫بلحم البقر المجنون لوضعه في معّلبات يأكلها الشعب! سللورّيا وطللن للوهللابيين الللذين‬
‫يحاربون في سبيل تفتيتها أكثر؛ في سبيل نقلها إلى عللالم الظلمللات أكللثر؛ فللي سللبيل‬
‫قمع رجالها ونسائها وزهور الربيع أن تتفّتح!‬
‫لقد أخذت مّنا سورّيا شبابنا وصحتنا وأحلى أيامنا؛ لقد أعطتنا سورّيا‪ ،‬بقمعهللا وإرهابهللا‪،‬‬
‫ك ّ‬
‫ل أصناف المراض الخبيثة‪ :‬ورمتنا في صحراء العمر!‬
‫رائع أن يهرب واحدنا في طريق لوط قبل فوات الوان! رائع أن ينجو واحدنا بمللا تبقللى‬
‫في عمره من ساعات عمره؛ بما تبقى من جسده دون خليا قاتلة‪ :‬إلى الغرب!‬
‫رائع أن نهاجر بما هّربناه منهم من لحظات براءة؛ بما أخفيناه تحللت ثيابنللا الهرمللة مللن‬
‫تعابير طفلة!‬
‫رائع أن "نعيش" في زمن الموت السوري!‬
‫==================‬

‫الزمة المعرفّية للشعب السوري‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض‪ 7 ،‬ديسمبر ‪2004‬‬
‫م اعتقالي في المن العسكري في حمص‪ ،‬ووضللعت ليللام هللي السللوأ‬
‫في الثمانينات ت ّ‬
‫في حياتي في إحدى الزنزانللات الفرادي ّللة؛ وكللانت التهمللة )؟؟؟( العلقللة مللع الكنيسللة‬
‫المارونّيلة‪ .‬فقلد كنلت فلي زيلارة للمطلران الملاروني جلورج أبلي صلابر‪ ،‬المقيلم فلي‬
‫طرطوس وقتها‪ ،‬حيث أخبرني أن السفير الفاتيكاني سيأتي لزيارة حمص‪ ،‬وطلب منللي‬
‫أن أضع المونسنيور والخ‪ ،‬مسعود اليوسف‪ ،‬راعي أبرشّية اللذقّية المارونّية اليوم‪ ،‬في‬
‫م التحضير لها كما يجب‪ .‬وهذا ما كللان‪ .‬بللل أذكللر أن المونسللنيور‬
‫صورة الزيارة‪ ،‬وأن يت ّ‬
‫اقترح علي‪ ،‬بسب علقتي غير العادّية بالمطرانين الراحلين‪ ،‬ألكسي عبللد الكريللم )روم‬
‫أرثوذكس( وملطيوس برنابا )سريان أرثوذكس(‪ ،‬أن أقللوم بللدعوتهما شخص لي ّا ً لحضللور‬
‫اللقاء مع الموفد البابوي‪ .‬كان الشيء المسللتهجن بالنسللبة للمللن العسللكري وقتهللا‪ ،‬ل ل‬
‫وفي سورّيا نادرا ً للغاية أن تجد مللن خللرج مللن جلللده الطللائفي أو العشلائري لل هللو أن‬
‫أعرف‪ ،‬وأنا المنتمي إرثي ّا ً إلى الطائفة السنّية‪ ،‬بمجيء شخص غير عادي إلللى الكنيسللة‬
‫المارونّية قبل السقف ذاته‪ ،‬وأن ُيطلب مّني شخصي ّا ً دعوة بقّية الكنللائس إلللى اللقللاء‪.‬‬
‫ولن السللوريين‪ ،‬بغللالبّيتهم السللاحقة‪ ،‬ل يسللتطيعون فهللم "أبسللط" مفللاهيم حقللوق‬
‫النسان‪ ،‬وأولها حقّ النسان في اختيار ما يشاء من عقلائد‪ ،‬مهملا كلانت العقيللدة اللتي‬
‫ن أحدا ً في سورّيا ل يستطيع فهم ما أعني حين أقول‪،‬‬
‫شاءت الصدف أن يولد عليها‪ ،‬فإ ّ‬
‫دد هنللا‬
‫إن انتمائي الثقافي المعرفي هو للمارونّية الحضللارّية‪ ،‬وإنلله للول الكسلليك‪ ،‬وأحل ّ‬
‫قللف سللوري‪،‬‬
‫الب جوزف قّزي والب الراحل أمبروسيوس حاج‪ ،‬لكنت الن مثل أي مث ّ‬
‫ل يرى أبعد من أنفه‪ – .‬وأكّرر من جديد أن هذا النتماء هللو الّول والخيللر عنللدي‪ ،‬رغللم‬
‫م بحللق الموارنللة خصوصلا ً‬
‫عملّيات التخللوين والضللطهاد والتهجيللر المبرمجللة‪ ،‬الللتي تتل ّ‬
‫والمسيحيين عمومًا؛ وأنه لول الموارنة لكان لبنلان يمنلا ً آخلر‪ ،‬أو بأحسلن حلال‪ ،‬سلورّيا‬
‫أخرى! ورغم أني لم أتعّرض للضرب أو الهانة أثناء العتقال في المللن العسللكري‪ ،‬إل ّ‬
‫أن ظروف العتقال‪ ،‬بحد ّ ذاتها‪ ،‬كانت أكثر من مريعة‪ :‬فقد وضللعت فللي زنزانللة ‪×120‬‬
‫‪ 70‬سم‪ ،‬في قبو مؤّلف من ثلث وعشللرين زنزانللة ومرحللاض‪ ،‬حملللت الرقللم ‪17‬؛ ثللم‬
‫قط علي مللاء بللاردًا‪،‬‬
‫ارتجوتهم أن ُأنقل إلى زنزانة أخرى لن سقف تلك الزنزانة كان ين ّ‬
‫وكان وقتها كانون الثاني؛ فنقلللت إلللى أخللرى حملللت الرقللم ‪ .4‬وكللان أصللعب مللا فللي‬
‫جان‪ ،‬وهللو‬
‫التجربة التعذيب الذي كان يجري بعد منتصللف الليللل‪ :‬كللان وقللع أقللدام السل ّ‬
‫يهبط درج القبو المريع؛ صوت فتح القفل على أحد المسللاجين تمهيللدا ً لتعللذيبه؛ صللوت‬
‫السجين وهو يع ّ‬
‫ذب ل كانوا يتركون الباب مفتوحا ً كي نسمع أصوات اللم علللى الرجللح‬
‫ل؛ وأصعبها إطلقا ً انتظار واحدنا أن يفتللح البللاب عليلله ويسللحب مللن رقبتلله إلللى مكللان‬
‫دة التوقيف ل كان الطعام سيئا ً جد ّا ً يوضللع فللي‬
‫التعذيب! ولني لم أتناول طعاما ً طيلة م ّ‬
‫طاسة بلستيكّية؛ وكان على المساجين تناول الطعام بحسب تسلسل أرقام زنزانللاتهم‬
‫دى بللي بعللدها‬
‫من ملعقة واحدة ل فقد خرجت من العتقال بثقب في المعاء الغليظللة أ ّ‬
‫إلى عارض صحي صعب‪ ،‬ما زلت أدفع ثمنه حتى الن‪ .‬وبعدها‪ ،‬هربت إلى جونيه‪ ،‬واحللة‬
‫الحرّية الوحيدة في شرق أوسط الرهاب؛ وحلاولت برفقلة آبلاء الكسلليك البحلث علن‬
‫تعاف من أوجاعي وكراهيتي لك ّ‬
‫ل ما هو سوري‪ :‬لللول أمبرسلليوس حللاج‪ ،‬الللذي عّلمنللي‬
‫ّ‬
‫معنى أن تقبللل الخللر بضللعفه وتخلفلله وإرهللابه‪ ،‬لمللا اسللتطعت أن أدخللل هللذا الللوطن‬
‫الغرب يومًا‪.‬‬
‫وبسبب هذه التجربة المريعة‪ ،‬آثرت أثناء إقامتي السورّية‪ ،‬بعد عودتي إلى دمشللق فللي‬
‫أعقاب سقوط العماد ميشيل عون‪ ،‬أن أبتعد تماما ً عن ك ّ‬
‫ل ما هو سللوري‪ ،‬رسللمي ّا ً كللان‬
‫أم شعبي ًّا‪ .‬لكن أعمالي البحثّية التي ل تنقصها المشاكل‪ ،‬كانت تجعلني على الدوام فللي‬
‫فوهة المدفع‪ .‬وهكذا‪ ،‬كانت الستدعاءات "اللطيفة" تتابعني عقب إصدار أي كتاب لي ل‬
‫مع ملحظة أن أعمالي ممنوعة كّلها في ما ُيقال إنه الوطن الذي أحمللل هللويته‪ ،‬بقللرار‬
‫مى بمكتب العداد القطري؛ والسبب هو رفضللي‬
‫من المدعو أحمد درغام‪ ،‬رئيس ما يس ّ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫جار‪ ،‬رئيس مباحث أمن الدولة وقتها‪ ،‬مخللبرا بمرتب ّللة مفكللر‪:‬‬
‫العمل عند صديقه‪ ،‬بشير ن ّ‬

‫مد دعبول‪ ،‬مدير مكتب الرئيس الراحل‪،‬‬
‫وكان لقاءي به "بيضة ديك"‪ ،‬رّتب له السّيد مح ّ‬
‫ً‬
‫حافظ السد ل دون أن ننسى الهجوم الشعبي الصولي علي شخصي ّا‪ ،‬والذي وصل إلللى‬
‫دي‪ ،‬تحمل بصللمة وزيللر الوقللاف الحللالي‪ ،‬زيللاد‬
‫حد توزيع مناشير في شوارع دمشق ض ّ‬
‫اليوبي؛ وتهديدي الللدائم بالتصللفّية مللن قبللل شلليخ مللن التي ّللار الوهللابي فللي منطقللتي‪،‬‬
‫ما قللام طللبيب‬
‫المدعو راتب خضرة‪ :‬بمعرفة الدولة وأجهزتها المنّية ل وربما برضاها‪ .‬ول ّ‬
‫دي‪ ،‬تفيللد بللأني أشللتم‬
‫واد عرابي‪ ،‬بتدبيج تقارير كاذبللة ض ل ّ‬
‫من التّيار ذاته‪ ،‬اسمه عبد الج ّ‬
‫وي كان كل ذنللبي معلله رفضللي‬
‫الج‬
‫المن‬
‫في‬
‫عقيد‬
‫بمساعدة‬
‫الدولة ورأسها باستمرار‪،‬‬
‫ّ‬
‫استغلله المادي لي؛ المر الذي كان يمكنه أن يودعني في سجن أحد الفرع ليس أقل‬
‫من ستة أشهر )كذا(؛ قام أحد الصدقاء من المتنفذين‪ ،‬بعد كشف المؤامرة "بالصللدفة‬
‫سحبا بعد اعتقالي الخير‪.‬‬
‫البحتة"‪ ،‬بتعيين رجلين لمرافقتي في عملي بشكل دائم ل و ُ‬
‫ما بدأت أنشر مقالت‪ ،‬بالعربّية والنكليزية‪ ،‬في نقد السللس المعرفي ّللة لحللزب البعللث‬
‫ل ّ‬
‫ّ‬
‫وللفساد ولمسلمات النظام السوري‪ ،‬راحت الستدعاءات الكثر من مه ّ‬
‫صة مللن‬
‫ذبة‪ ،‬خا ّ‬
‫المن العسكري‪ ،‬تتوالى! بالمناسبة‪ ،‬ل أنكر معرفتي بل وعلقتي العميقة للغاية ببعللض‬
‫كبللار المسللئولين فللي شللعبة المللن العسللكري‪ :‬وعلللى رأسللهم رئيللس الشللعبة‪ ،‬الللذي‬
‫استدعاني عام ‪ 1993‬في أعقاب صدور كتابي "للل للللل للللل لل للللللل"‪،‬‬
‫مد سلعيد رمضلان البلوطي‪ .‬ورغلم‬
‫صة مح ّ‬
‫والضجة التي أثارها التّيار الصولي بعدها‪ ،‬خا ّ‬
‫المّرات النادرة التي التقيت فيها الرجل‪ ،‬إل ّ أّنه ل مناص من العتراف بللأن ثقللافته فللي‬
‫الفكر اليهودي كانت أكثر من مثيرة للعجاب؛ ول أنكر أيضا ً أن حمللايته لللي كللانت غيللر‬
‫صة بعد أن هوجم مكان عملي أكثر من ملّرة مللن قبللل التي ّللار الصللولي! مللن‬
‫عادّية‪ ،‬خا ّ‬
‫ناحية أخرى‪ ،‬فقد ارتبطت بعلقة غاية فللي النسللانّية مللع أحللد كبللار اللويللة فللي المللن‬
‫العسكري‪ ،‬الذي ألجأني إليه الصديق المف ّ‬
‫مد شحرور‪ ،‬بعد تعّرضي للخطللار مللن‬
‫كر مح ّ‬
‫قبل التّيار الوهابي في منطقة عملي‪ .‬ودون مبالغة‪ ،‬فقد كانت علقتي بهللذا "النسللان"‬
‫القوى في زمن وجودي الدمشقي؛ ووصل إعجابي بهذا الرجللل النظللف بيللن ك ل ّ‬
‫ل مللن‬
‫ما ً كبيرا ً مللن وقللتي‪ ،‬وهللو مللا منعنللي‬
‫عرفته من مسؤولين إلى درجة أني كنت أكّرس ك ّ‬
‫عن كتابتي الصحفّية والبحثّية‪ ،‬من أجل فكرة مركللز بحللثي يعنللى بالشللئون السللرائيلّية‬
‫على كافة الصعدة؛ وظللنا عللى هللذه الحالللة حقبللة ل تقل ّ‬
‫ل علن أربللع سللنوات؛ أفللدت‬
‫ما أعللددنا‬
‫ول‬
‫إسرائيل‪:‬‬
‫في‬
‫ية‬
‫ور بانورامي للحالة البحث ّ‬
‫ّ‬
‫شخصي ّا ً منها للغاية في تكوين تص ّ‬
‫مخ ّ‬
‫ن مللا‬
‫ططا ً متكامل ً للمشروع‪ ،‬ذهبت الفكرة إلى غيرنا‪ .‬وبصراحة مطلقة أذكر هنللا‪ ،‬أ ّ‬
‫حفزني على العمل في المشللروع ليللس شلعور العدائي ّللة تجللاه أحللد‪ ،‬فقللد تعّلمللت مللن‬
‫سللرها يسللوع‪ ،‬وملار بللولس‬
‫الرهبان الكاثوليك أسللاتذتي فلسللفة محب ّللة العللداء‪ ،‬كمللا ف ّ‬
‫بشكل خاص؛ بل رغبتي الذاتي ّللة فللي تقللديم كل ّ‬
‫ل مسللاعدة لهللذا النسللان غيللر العللادي‪،‬‬
‫أخلقي ّا ً وثقافي ّا ً وحضاري ًّا‪.‬‬
‫قبل اعتقالي بفترة قصيرة‪ ،‬حللاول وزيللر العلم السللابق‪ ،‬أحمللد الحسللن‪ ،‬إثللارة المللن‬
‫دي‪ ،‬في محاولة مستميتة منه لعتقالي؛ وفشلت المحاولة‪ .‬وبعللد اعتقللالي‬
‫العسكري ض ّ‬
‫ده شخص لي ًّا‪ ،‬بللل كللان‬
‫ل‬
‫ض‬
‫هو‬
‫ما‬
‫أجندتي‬
‫في‬
‫يوجد‬
‫ل‬
‫الذي‬
‫الرجل‬
‫هذا‬
‫تغيير‬
‫م‬
‫ّ‬
‫بساعات‪ ،‬ت ّ‬
‫انتقادي له ل يخرج عن إطار تحويله وزارة العلم إلى تكّية أصولّية‪ .‬وهذه المحاولة من‬
‫قفين أظهرت ل ضمن أشياء أخرى ل حصر لهللا ل ل‬
‫قبل وزير يفترض أنه مثقف وحام للمث ّ‬
‫الزمللة المعرفي ّللة عنللد الشللعب السللوري‪ :‬العقللل التوتاليتللاري‪ .‬وبشللكل علام‪ ،‬الشللعب‬
‫قفة‪ ،‬محكوم بالعقلّية الماركسّية وبعض الجزر البعثّية الصغيرة الللتي‬
‫السوري‪ ،‬كنخبة مث ّ‬
‫ل تقل توتاليتارّية عن أختها الماركسّية؛ وكعوام‪ ،‬يجّره الصولّيون الرهابّيون مللن أنفلله!‬
‫إذن‪ ،‬الشعب السوري يفتقد عموما ً أهم شرط موضوعي للللدخول فللي عللالم الحضللارة‬
‫المعاصر‪ :‬ثقافة قبول الخر‪ .‬وفي مجتمعنا المعاصر لم يعد هنالك إمكاني ّللة لوجللود نقللاء‬
‫ددية هي هوّية القرن الحادي والعشرين الولى!‬
‫عرقي أو قبلي أو قومي أو ديني‪ :‬فالتع ّ‬
‫ً‬
‫من أبرز الدلئل على الزمة المعرفّية التي يعيشها السورّيون عموم لا هللي تلللك النللدوة‬
‫التي أقامتها بعض القوى السياسّية في سورّيا‪ ،‬أثناء اعتقالي الخير‪ ،‬والتي لم تكن غيللر‬
‫مللد‬
‫منبر ساهم فيه شيوعي منشلق اسلمه قللدري جميللل‪ ،‬وأصللولي منشلق‪ ،‬اسلمه مح ّ‬
‫حبش‪ ،‬وكان الهدف منها ليس التضامن مع شخص اعتقلل بل ملبّرر مهملا كلانت هلويته‬
‫في من الفكر الخر غير التوتاليتاري عللبر الهجللوم المللي ثقافي ّلا ً علللى‬
‫الثقافّية‪ ،‬بل التش ّ‬
‫ضللل‪ :‬النللاطقون بالعربي ّللة[! وكللانت ثالثللة الثللافي أن‬
‫]أف‬
‫لرب‬
‫ل‬
‫الع‬
‫لبراليين‬
‫الليبرالّية والليل‬
‫ّ‬

‫مي ذاتها "لجان إحياء المجتمع المللدني"‪ ،‬لمهاجمللة‬
‫تنبري إحداهن من الجماعة التي تس ّ‬
‫الليبرالّية بالعنف‪ ،‬دون أن ينسى الحضور بهار الخيانة وملح العمالة والصهينة والمركة‪،‬‬
‫الذين اعتادت أعيننا وأنوفنا عليهم منذ أن هبطت المصيبة الناصرّية ومن بعللدها البعثي ّللة‬
‫علللى الجسللد السللوري‪ ،‬مطيحللة بالتللالي بالبورجوازّيللة مللّرة وربمللا إلللى البللد‪ .‬كللان‬
‫صة ذلللك الشلليوعي المتس لّلق‪ ،‬كللان‬
‫باستطاعتي التماس عذر لهؤلء لو أن واحدهم‪ ،‬خا ّ‬
‫يمتلك الحد الدنى من فهم أبجدّية الليبرالّية كفلسفة‪ .‬ل فوقت الصللفقات والجتماعللات‬
‫الجماهيرّية ل يترك له ما يكفي من الللوقت كللي يقللرأ جريللدة‪ :‬فكيللف بفلسللفة عميقللة‬
‫متشّعبة كالليبرالّية؟‬
‫إن العتقال الذي عشت‪ ،‬مهما كانت سيئاته‪ ،‬يدفع إلى صدر الصورة مجموعة أسللئلة ل‬
‫تفارق الذهن‪:‬‬
‫‪ 1‬ل هل يوجد قانون في سورّيا؛ وهللل أن هللذا القلانون المفللترض قابللل للتطللبيق علللى‬
‫الجميع‪ ،‬دون تمييز؟ وهل أجهزة المخابرات فوق القانون أم تحته؟‬
‫قفون فعلّيون في سورّيا؟ أليس بعض جنرالت المخابرات‪ ،‬مهمللا كللان‬
‫‪ 2‬ل هل يوجد مث ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫عددهم ل لديّ مثال واحد على القل ل قليل‪ ،‬أكثر ديمقراطّية وحضارة وقبول بالرأي من‬
‫ك ّ‬
‫ل مثقفينا‪ ،‬باستثناءات نادرة؟‬
‫ً‬
‫ً‬
‫‪ 3‬ل هل تغّيرت سورّيا أمني ّا فعل‪ ،‬بين الثمانينللات‪ ،‬وقللت اعتقلللت فللي حمللص‪ ،‬و ‪،2004‬‬
‫زمللن اعتقلالي الدمشللقي‪ :‬أم نحلن اللذين تغّيرنللا‪ ،‬فصللار حبسللنا فللي زنزانللة منفللردة‪،‬‬
‫وإسماعنا صوت التعذيب‪ ،‬الذي أ ّ‬
‫كد لي ك ّ‬
‫ل الحراس أنه انتهى مللن السللجون السللورّية‪،‬‬
‫شيئا ً من الماضي؟‬
‫‪ 4‬ل هل نكافأ‪ ،‬ونحن الذين أضعنا ك ّ‬
‫ل عمرنا في سبيل التثقيف النقدي للسوري ولغيللره‬
‫من الناطقين بالعربّية؛ نحن الذين أضعنا سنوات طويلة من أجمل سنوات العمر‪ ،‬وقللت‬
‫كان غيرنا يستثمر أيامه في رفللع رصلليده المصللرفي مللن حسللاب قللوت الشللعب‪ ،‬فللي‬
‫محاولة خلق مركز بحثي‪ ،‬أي ّا ً كانت الدوافع‪ ،‬يهدف إلى مساعدة جهاز المن العسللكري‪،‬‬
‫أو بعضه‪ ،‬في فهم أفضل لواقع مللن يعتللبرهم هللذا الجهللاز أعللداءه‪ ،‬بسللجن غيللر واضللح‬
‫المعالم من قبل جهاز آخر؛ بل هل يعقل أن يستدعي جهاز المن العسللكري هللذا ذاتلله‪،‬‬
‫بعد خروجي من اعتقال المن السياسي‪ ،‬صديقي الوحد‪ ،‬الللذي يعيللش معللي لرعللايتي‬
‫أمني ّا ً في وسط وهابي معاد ورعايتي صحي ّا ً في ظرف هو السللوأ‪ ،‬وهللو النقيللب عللدنان‬
‫إبراهيم‪ ،‬وإفهامه أن التعاطي معي شيء يسيء إليلله وإلللى مهنتلله كضللابط؛ وإذا كنللت‬
‫شخصي ّا ً مشبوها ً "وطني ًّا" إلى هذه الدرجة بنظر المن العسكري‪ ،‬فكيف يسللمح رئيللس‬
‫هذا الجهاز لنفسه باستقبالي كّلما اسللتدعى المللر ذلللك؛ لمللاذا كللان يصلّر رئيللس فللرع‬
‫فلسطين على رؤيتي ويستقبلني في مكتبه بطريقة أكثر من ودّية؛ ولمللاذا كللان يسللمح‬
‫لي على مدى سنوات بدخول الفرع ‪ ،225‬الذي كنلت أزّوده ببحللوثي المتعّلقللة بالشلأن‬
‫السرائيلي؛ دون حسيب أو رقيب؟ وهل المطلوب إشعاري بأن الدولة كّلها تخّلت عّني‬
‫وهي تضغط الن كي تجعل حتى المؤمنين بما أفعل يتخّلون عّني‪ ،‬لدفعي باتجاه الهرب‬
‫أو تقديم المزيد من التنازلت؟‬
‫‪ 5‬ل إن تصفيتي جسدي ّا ً ليست بالمر الصعب؛ والمن السياسي‪ ،‬فرع ريف دمشللق‪ ،‬هللو‬
‫الذي استدعى الشيخ الذي هاجم مكان عملي والعصابة التي كللانت تللأتمر بللأمره؛ ولللم‬
‫يوقف أي منهم ثانية‪ .‬كذلك فالمن العسكري‪ ،‬فرع المنطقة‪ ،‬هو الللذي أوقللف الطللبيب‬
‫دة‪ ،‬ول أظن أن الوثائق اختفت مللن أدراجهللم‪ .‬بالمقابللل‪ ،‬فللإن‬
‫الملتحي وعصابته قبل م ّ‬
‫هجومي العنف على رموز الفساد في سورّيا‪ ،‬لن يمّر بسهولة‪ .‬وهكذا‪ ،‬يمكن للطرفين‬
‫التعاون في تصفيتي‪ ،‬ويضيع الجاني بين الفاسد والصولي المسلم‪.‬‬
‫أزمة سورّيا ليست أزمة مخابرات أو مثقفّين‪ :‬إنها أزمة الشللعب الللذي يخللرج منلله ك ل ّ‬
‫ل‬
‫هؤلء‪ .‬والشعب السوري غيللر قللادر عموم لًا‪ ،‬وعلللى المللدى المنظللور‪ ،‬لسللباب يعرفهللا‬
‫الجميع ل هل نذ ّ‬
‫دس الذي يدعو إلللى الغثيللان ل ل علللى‬
‫دس أو شبه المق ّ‬
‫كركم بتراثنا المق ّ‬
‫دق‪ :‬ليسللأل القبيسللّيات‬
‫الخللروج مللن الشللرنقة الللتي شللنق ذاتلله بهللا‪ .‬للل مللن ل يصلل ّ‬
‫والمسؤولين الذين يقفون خلفهن!!!‬

‫سوربة‪ :‬العيش المستحيل‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 19 ،‬نوفمبر ‪2004‬‬
‫وانتهى "التجمع الليبرالي قي سورية" بضربة واحدة‪ ،‬مرة وربمللا إلللى البللد‪ :‬بالمقابللل‪،‬‬
‫فقد ازداد نشاط التجمعات الصولية الرهابية التكفيرية كالقبيسيات على سبيل المثللال‬
‫ل الحصر‪ ،‬بعد أن اطمأنت إلى أن النظام لن يسلمح لغيلر الصلوليين بالنشلاط!! وفلي‬
‫منطقتي جيرود‪ ،‬النشاط الوهابي في قمته تحت مرأى ومسمع وتغاضي الجميع! بل إن‬
‫هنالك كلما ً عن أن أحد العاملين في الحقل الطبي في هذه المنطقة لل أخللوه مسللؤول‬
‫بعثي ل يتلقى تبرعات من الحركة الوهابية فلي السلعودية‪ ،‬وقلد علاد للخطبلة فلي أحلد‬
‫مساجد جيرود بعد أن منع فترة ل بأس بها!‬
‫التيار الصولي في العراق وفلسطين يقود الحرب المعلنة ضد الميركان والسرائيليين‪:‬‬
‫وسورية تريد على الدوام لعب دور رأس الحربة ضد ما يسللمى الصللهيونية والمبرياليللة‬
‫الميركيللة‪ :‬فهللل يمكللن أن نفهللم مللن ذلللك سللر العلقللة الحميمللة الحاليللة السللورية لل‬
‫الصولية‪ ،‬والمحاولة السورية المستميتة لضرب كللل مللن يفكللر بالنشللاط "وفللق منهللج‬
‫غربي؟"‬
‫دعونا ل نضخم المر على الطريقة العربيللة‪ ،‬ونتعللاطى مللع المسللألة بحللدودها الفعليللة!‬
‫فالتجمع الليبرالي قي سورية لللم يكللن يوملا ً تهديللدا ً لمللن الدولللة‪ ،‬مهمللا بللدت أفكللاره‬
‫لبعضهم تخريبية; والسباب هي التالية‪:‬‬
‫‪ 1‬ل التجمع الليبرالي في سللورية‪ ،‬كمللا أردنللاه‪ ،‬لللم يكللن حزبلًا‪ ،‬بللل كللان تجمعلا ً لبعللض‬
‫أصحاب الشهادات العليا ممن يفترض أنهم يمتلكون ثقافة ليبرالية ل تحررية ل بأس بها‪،‬‬
‫هدفه الول والخير نشر ثقافة الحرية في بلد يسعى للللدخول إلللى عللالم الديمقراطيللة‬
‫الواسع‪ :‬والديمقراطية‪ ،‬دون وعي لسس الحرية ومقولتها تصبح نوعا ً من الفوضى!‬
‫‪ 2‬ل بالمقابللل‪ ،‬هنالللك تجمعللات ل يخفللى علللى أحللد طابعهللا المهللدد لمسللتقبل الللوطن‬
‫ووحدته الوطنية‪ ،‬مثل تنظيم القبيسيات الطائفي الصولي الرجعي‪ ،‬الذي يعتللبر الشلليخ‬
‫سعيد البوطي أباه الروحللي‪ ،‬والللذي ينتشللر كالنللار فللي الهشلليم فللي الوسللاط السللنية‬
‫السورية‪ :‬كذلك ثمة تجمعات سياسية معارضة ل تخفي نقدها للنظام ل في منشللوراتها‬
‫ول في لقاءاتها العامة والخاصة‪ ،‬مثلل التحلاد الشلتراكي العربلي‪ ،‬جماعلة حسلن عبلد‬
‫العظيم! ول أحد يقترب من هؤلء!‬
‫‪ 3‬ل منذ البداية الولى‪ ،‬اعتمد التجمع الليبرالي في سورية الشفافية المطلقللة فللي كللل‬
‫تحركاته‪ ،‬بل كنت أقوم شخصيا ً بوضع أحد كبلار المسلؤولين فلي صلورة ملا نلود عملله‬
‫مرحلة فمرحلة دون أدنى حرج لن اعتقادي كان راسخا ً في أن التجمع كان يهللدف أول ً‬
‫وأخيرا ً إلى خدمة الوطن!‬
‫‪ 4‬ل ل أعتقد أن مجموعة مكونة من تسعة أشخاص‪ ،‬ثلثللة منهللم علللى القللل منللدوبون‬
‫لقوى أمنية‪ ،‬يمكن أن تهدد بلدا ً ل يقل عدد سكانه عن ثمانية عشر مليون إنسان!‬
‫من هنا‪ ،‬يمكن القول‪ ،‬إن تهمة إنشاء التجمع غير ذات فائدة لتوقيف شخص في سورية‬
‫‪ 2004‬أكثر من شهر‪ :‬أما العلقة مع السفارات‪ ،‬التي اتهم بها‪ ،‬والتي أشارت إليها غيللر‬
‫صللحيفة‪ ،‬فالمسللألة ل تتعللدى سللهرة فللي بيللت المستشللارة السياسللية فللي السللفارة‬
‫اللمانية بدمشلق‪ ،‬بحضللور مثيلتهلا الكنديلة‪ ،‬والحللديث كلله كلان عللن هايلدغر ومسلألة‬
‫النطولوجيا السورية )علم الكائن السوري( التي كنت أريد العمللل عليهللا اعتمللادا ً علللى‬
‫الميزات العامة للسوري الفرد وعلم الكينونة عند هايللدغر! ‪ -‬فلمللاذا حصللل مللا حصللل‪،‬‬
‫خاصة وأن وضعي الصحي ل يحتمل الدرجة الدنيا من الضغط النفسي‪ ،‬وأنه لول تللدخل‬
‫القائمين الجدد على المر لكنت الن على الرجح في غير هذا العالم؟‬

‫باختصار شديد‪ :‬مقالت "السياسة"!‪ ..‬فما نشرته في هذه الصحيفة الليبراليللة الكويتيللة‬
‫في السنة الخيرة أثار تحفظ كللثيرين ممللن للم يعتللادوا قبلل الن علللى سلماع أخفلض‬
‫همسات النقد‪ ،‬فكيف بصوت أكثر من جهوري وأوضح من مزعج؟ بل لدي من الدلة ما‬
‫يوحي بأن محاولت اعتقالي كانت قائمة على قللدم وسللاق بتحريللض مللن وزيللر العلم‬
‫السابق وأحمد ضرغام‪ ،‬رئيس ما يسمى بمكتب العداد القطري‪ :‬فللإذا كللان هللذا نمللط‬
‫تفكير من يفترض أنهم رعاة الثقافة والفكر في سورية‪ ،‬فما بالك بغيرهم؟‬
‫من هنا‪ ،‬فإن العيش في سورية لمن يفكر بشكل مختلف ضرب من المستحيل‪ :‬ونحللن‬
‫بشكل خاص‪ ،‬الذين ل مع الدولة بخير ول مع الحركات الصولية بخيللر‪ ،‬نعتقللد أن بقاءنللا‬
‫في هذا البلد في حال توفر أي بديل مقنع‪ ،‬ضرب من الجنون‪ :‬وهاكم السباب‪:‬‬
‫‪ 1‬ل ليست الحياة البشرية طعاما ً وشللرابا ً ونوملا ً فقللط؛ فالبقللار تأكللل وتشللرب وتنللام‪:‬‬
‫الحياة البشرية أساسا ً صيرورة تفكير متصاعدة بهدف نقل النسان دائملا ً إلللى سللويات‬
‫أكثر علوًا! وحين يحرم كائن بشري من التفكير‪ ،‬كما هو حاصلل معنلا عللى يللد دكتللاتور‬
‫الثقافة السوري إياه‪ ،‬فإنه يحرم بالتالي من السمة التي تميلز البشلري علن الحيلواني!‬
‫ونحن نفضل أن نعيش بشرا ً في بوركينا فاسو على أن ُنحجر كحيوانات في سورية!‬
‫‪ 2‬ل حياتيًا‪ ،‬وكما يعرف كثيرون‪ ،‬فنحلن مهلددون بحياتنلا ولقملة عيشلنا ملن قبلل التيلار‬
‫الصولي الذي ينتشر بقوة ل مثيل لها في سورية اليوم‪ .‬وكما قلت أكثر من مللرة‪ ،‬فقللد‬
‫تمت مهاجمة موقع عملي مرات عديدة بتحريللض مللن شلليخ أصللولي ل أعرفلله مرتبللط‬
‫بالجماعة الوهابية اسمه راتب خضرة؛ مع ذلك‪ ،‬فحين استدعي المهللاجمون والمحللرض‬
‫إلى المن السياسي‪ ،‬فرع ريف دمشق‪ ،‬لم يوقف أحدهم للحظة‪ ،‬بللل لللم يمنللع الشلليخ‬
‫المتطرف إياه عن منبره!!!‬
‫‪ 3‬ل بعدها‪ ،‬استلم راية القتال ضدي طبيب ملتح ل أعرفلله‪ ،‬اسللمه عبللد الجللواد عرابللي‪،‬‬
‫بالتعاون مع ضابط في المن الجوي كل ذنبي معلله أنللي رفضللت اسللتغلله لللي بعللد أن‬
‫أدخلت ابنه المسمى نبراس في مدرسة اللسلكي بدمشق‪ ،‬وكانت المحصلة أن الثنين‬
‫خططا لسجني عن طريق تلفيق تقارير عنلي تفيللد بعللدائيتي للسللطة ورئيسللها! وللول‬
‫تدخل المن العسكري الحاسم‪ ،‬لكنت الن مرميا ً في أحد أقبية المن الجوي! الطريللف‬
‫أن هذا الطبيب‪ ،‬بمجللرد اعتقللالي‪ ،‬بللدأ بمضللايقة أحللد أصللدقائي مللن الحللزب السللوري‬
‫سللربت إشللاعة بللأن خروجللي مللن المعتقللل ضللرب مللن‬
‫القللومي الجتمللاعي‪ ،‬بعللد أن ُ‬
‫المستحيل!‬
‫سلحب الشخصللان‬
‫‪ 4‬ل منذ أن تم اعتقلالي فلي الثلثيللن مللن أيلللول سلبتمبر الماضللي‪ُ ،‬‬
‫اللذان أوكلت إليهما مهمة مرافقتي بعد سلسلة العتللداءات الللتي قللام بهللا الصللوليون‬
‫ضدي‪ ،‬وأضحى ظهري الن مكشوفا ً للغاية‪ ،‬خاصة وأن العتقال أظهر للصوليين‪ ،‬بما ل‬
‫يقبل الشك‪ ،‬أن الدولة ل تمانع تصفيتي على أيديهم!‬
‫من هنا‪ ،‬فقد توجهت عبر تلفزيون الحرة وراديو سوا وكثير من وكللالت النبللاء الغربيللة‬
‫برغبتي في الهجرة إلى أي مكان ُيضمن لي فيه حياة كريمة وإمكانية إكمال مشللروعي‬
‫في الدين المقارن الذي يمنعه أحمد ضرغام منذ أكثر من عشر سنوات!‬
‫الحياة في سورية‪ ،‬بالنسبة لي‪ ،‬صارت ضربا ً من المستحيل‪ :‬وعبر هذه الصللحيفة الللتي‬
‫أدت بعض مقالت لي فيها إلى التوقيف أكثر من شهر‪ ،‬ل يسعني إل التوجه إلى الللدول‬
‫الديمقراطية الليبرالية‪ ،‬برغبتي في مغادرة سورية‪ ،‬كشخص مفرد‪ ،‬إلى مكللان أسللتطيع‬
‫فيه النوم دون خوف والعيش دون خوف والكتابة دون خوف‪.‬‬
‫نبيل فياض ‪nfayyad@excite.com‬‬

‫عن أيام الملح والصمت والمل المقهور )‪(1‬‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 16 ،‬نوفمبر ‪2004‬‬
‫الثلثاء‪ ،‬الثامن والعشرون من أيلول‪:‬‬
‫مله أيامي المثقلة بمئة صللنف مللن المللوت‬
‫كان فرحي باكتشاف ع ّ‬
‫دون أكبر من أن تتح ّ‬
‫والغربة والنكسارات غير المتق ّ‬
‫طعة! كان فرحي بقديسي العلوي أكبر مّني‪ :‬لذلك كنت‬
‫ي؛ وكان يطاردني كصوتي حتى في أزمنة الصمت!‬
‫ي؛ كنت أهرب منه إل ّ‬
‫أخاف منه عل ّ‬
‫مد‪ ،‬طفلي الضخم الذي أعيش على َ‬
‫فاه منذ أكثر من أربع سنوات‪ :‬سيصللل‬
‫ش َ‬
‫قلت لمح ّ‬
‫ً‬
‫دون اليوم الساعة الحادية عشر ليل؛ يجب أن ننتظره على مفرق حللاجول لن السللير‬
‫ع ّ‬
‫خر! ومقابلل اللدرب الموديلة إللى بللدة يلبرود القلمونّيلة‬
‫صعب فلي ذاك اللوقت المتلأ ّ‬
‫فنا باتجاه البيت!‬
‫دون من البولمان القادم من بانياس؛ وعاد الهدوء ليل ّ‬
‫الجميلة‪ ،‬انحدر ع ّ‬
‫دون بلغته المرة الواثقة كالعادة‪" :‬أنا أعرف تشاؤمك من تشللرين الّول‪ ،‬لللذلك"‬
‫قال ع ّ‬
‫يجب "أن تأخذ إجازة من العمل عشرة أيام على القل‪ ،‬وتأتي معي إلى البحر"!‬
‫أجبته باليجاب‪ ،‬وأنا أعرف في قرارة نفسي أن بحرا ً مللن السللتحالة يقللف بينللي وبيللن‬
‫دون بالهجرة من غابة الحزن!‬
‫رغبة ع ّ‬
‫دائما ً‬
‫مي تكرهه! وحين مللاتت فللي‬
‫أ‬
‫كانت‬
‫تبريرها!‬
‫في‬
‫فشلت‬
‫ية‬
‫عدائ‬
‫بالخريف‬
‫تربطني‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫شرخ الصبا‪ ،‬وكّنا صغارا‪ ،‬اختارت تشرين الّول بالذات كي تهرب فيه من الحياة‪ :‬وكللان‬
‫بالصدفة ربما مترافقا ً برمضان!!!‬
‫ً‬
‫كنللت أستشللرف مصلليبة قادمللة؛ وكللان عللدّون يحللاول عبث لا بفرحلله المنكسللر تشللظية‬
‫إحساسي بانهيار قادم! لقد أعاشني هذا المستوطن عللى تخللوم الجنللون تسللعة أشللهر‬
‫مله – كان علي أن أدفع في شهر واحد‬
‫من الفرح المتواصل؛ وكان ذلك أكبر من أن أتح ّ‬
‫فاتورة الشهر التسعة كّلها!‬
‫ً‬
‫دون‪ ،‬محللاول باسللتماتة إعلادة النسللغ إلللى عروقللي‬
‫"هذه صور علي ومريللم" – قللال عل ّ‬
‫الميتة! أخذت أجمل الصور لولللديه اللللذين أعشللق‪ ،‬وعلقتهللا فللوق "الكلللوب" السللاكنة‬
‫قرب رأسي! وقرب صورة الطفليللن كللانت صللورة عللدون طفل ً يركللب دّراجللة هوائي ّللة‪،‬‬
‫دق كعادته بمقلتين تعرّيان المرء من ثيابه!‬
‫يح ّ‬
‫الخميس‪ ،‬الثلثون من أيلول‪ ،‬الليلة الخيرة قبل الّول من تشرين‪:‬‬
‫كانت أصابعهم المتمّرسة تعبث بغرفتي الصغيرة بحثلا ً علن شليء ل وجلود لله! وكلانت‬
‫عيناي معلقتين بوجهي الطفلين اللذين أعشلق! غلادرت المكلان معهلم‪ ،‬وعللي ومريلم‬
‫يصرخان بي من خلف الصمت الموحش‪ :‬إلى أين؟‬
‫في الزنزانة الكبيرة‪ ،‬كان علي ومريم ينامان قربي‪ ،‬فللوق الفللراش السللفنجي القللديم‬
‫دد عليه‪ ،‬وأنا ضائع بين الوعي وغيللابه! كللان علللي يفللترش‬
‫الوسخ الضّيق الذي كنت أتم ّ‬
‫ور فلوق راحلتي اليمنلى! كنلت أهلرب بلوجهي ملن نظلرات‬
‫يدي اليسلرى‪ ،‬ومريلم تتكل ّ‬
‫الطفلين المتعبة‪ :‬وكانا يلحقان حدقتي أّنى توجهتا!‬
‫الخميس‪ ،‬الثالث عشر من تشرين الّول‪:‬‬
‫للمّرة الولى أشعر بمن حولي‪ :‬كان قد مضى علي في غيبوبة طويلة ثلثة عشلر يوملًا‪.‬‬
‫كان منير‪ ،‬حارسي الحمصي الصامت‪ ،‬يمسك بزجاجة حليب بلستيكّية‪ ،‬يحللاول إقنللاعي‬
‫بشربها‪ ،‬بعد ما أمضلليت كل ّ‬
‫ل مرحلللة العتقللال بل طعللام أو شللراب‪ .‬جلللس منيللر علللى‬
‫ً‬
‫ً‬
‫سريري البيض الكريه‪ ،‬أخذ مشطا رخيصا‪ ،‬وراح يه ّ‬
‫ذب شعري الذي تناثر حللول وجهللي‬
‫ي بمجّلة لم أحلللم يوملا ً بقراءتهللا! كتلللة مللن‬
‫بل إذن مني! فجأة‪ ،‬دخل شخص‪ ،‬ورمى إل ّ‬
‫كلم غبي أجوف مغّلفة بعنوان "الشرطة"‪.‬‬
‫راح منير يقّلب صفحات المجّلة المزعجة بأصابعه الغليظة أمللام وجهللي‪ ،‬فيللدي اليمنللى‬
‫معاقة بألم الخثرة التي رافقت تدّفق السيروم المكّثف فللي شللراييني‪ ،‬ويللدي اليسللرى‬
‫معاقة بخيط السيروم المشنوق إلى قاعدة حديدّية عالّية صدئة! كللانت المجل ّللة صلادمة‬
‫بإزعاجها‪ .‬فجأة‪ ،‬ودون سابق فرح‪ ،‬سقطت تحت عيني مقالة عن الشاعرة والرسللامة‪،‬‬
‫مها بيرقدار الخال‪ ،‬التي كنت أهاتف أختها سوزان أحيانا ً في الزمن البيروتي الجمل!‬
‫كانت مها تمسك بكأس الموت‪ ،‬أتجّرعها من تلك الكلمات المعّلقة بين الله والجحيم‪:‬‬

‫أقصى التمّني‬
‫دفن هاديء قرب بحيرة‬
‫دموع تسكن المناديل‬
‫صمت شجر‬
‫سقته يوما ً يد عند المغيب‬
‫دون بأن ُأدفن في قريتهم سرابيون‪ ،‬التي تحمللل‬
‫لم يكن قد مضى شهر على وصيتي لع ّ‬
‫اسم قديس مسيحي‪ :‬كنت – ومازلت ‪ -‬أثق أن عدّون وحده هو الللذي سلليحمل زنللابق‬
‫بيضاء إلى موقعي الساكن الصامت الهاديء الخير! وكانت قريتهم منغرسة بين البحللر‬
‫والشجر!‬
‫ً‬
‫دون‬
‫مر إلى سللرابيون‪ :‬كللان ع ل ّ‬
‫حملتني كلمات مها‪ ،‬نعشا مقلوب الغطاء‪ ،‬من مشفى د ّ‬
‫دمته‪ ،‬وفللي الخلفي ّللة كللانت مريللم وعلللي‬
‫يحمل الصندوق الخشبي المسللتطيل مللن مق ل ّ‬
‫يجاهدان بتعثر الطفال لمساعدة أبيهما في نقل صديقه إلى جنة راحة الزنابق البيضاء!‬
‫صدفتي التي يحاول منير كسرها‪:‬‬
‫عادت مها تصرخ بصمتها في َ‬
‫هو العمر‬
‫ملئكة الوقت حول سريري‬
‫تعلن بأنني أشيخ‬
‫وأن خطواتي ليست كالجراس‬
‫ح ّ‬
‫قًا‪ ...‬أشيخ‬
‫لن صبري كصبر النمل‬
‫قا ً سأغادر هذا المشفى‪-‬السجن لرى عدّون دون الزنابق البيضاء؟‬
‫هل ح ّ‬
‫هل سأعود لكتب وأمد ّ أصابعي النحيفة نحو فضاءات يريدون تكسيرها أمام أنفاسي؟‬
‫هل باستطاعتي الحلم بليلة أخرى وحيدة تحت قمر سوكاس وصخورها القديمة؟‬
‫هي لحظة‬
‫ً‬
‫وأغرق ليل آخر‬
‫في ظلمة يقال عنها سعيدة‬
‫الثلثاء‪ ،‬الّول من تشرين الثاني‪:‬‬
‫مثل أروفيوس‪ ،‬وكنت أقللف أمللام كنيسللة بللولس الرسللول الدمشللقّية الشللهيرة؛ هبللط‬
‫دون من سيارة أجرة صفراء‪ ،‬يحمل باقة ورد شبه قروي ّللة‪ ،‬وكللثيرا ً مللن الحلللوى الللتي‬
‫ع ّ‬
‫أحب! كنت أنتظره بثيابي السوداء التي اشتراها لي منير وشعري الذي اسللتطال علللى‬
‫غير عادته! حاولت بصفاقة أن أقهر الدمعة التي وقفللت فللي عينللي كللي تهطللل‪ :‬لكنهللا‬
‫رفضت!‬
‫ً‬
‫ً‬
‫تلعثمت كبدوي يجتاز شارعا مزدحما في مدينة كبيرة للمّرة الولى! "لم أكن أعتقد أني‬
‫سأراك حي ًّا"! صرخت فيه وهو يرميني بباقة ورده الرائعة؛ " الشيء الوحد الجميل في‬
‫أيام العتقال المريعة تلك هو اكتشافي عمق حّبي لتلللك الوجللوه القليلللة النللادرة الللتي‬
‫أدمنتها في وجودي!"‬
‫ّ‬
‫دون بفرح أخرس!‬
‫صمت كياني‪" :‬كان علي ومريم يصليان لك باستمرار"!! قال ع ّ‬
‫استندت متعبا ً إلى يده اليمنى على غيللر علادتي‪ ،‬وضللعنا ملن جديللد فللي زحللام دمشللق‬
‫الجميلة!‬
‫نبيل فّياض‪) ،‬مقالة مابعد العتقال الولى(‬

‫حزب البعث‪ :‬أقلية ساحقة وشعب مسحوق!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫‪ 30‬سبتمبر ‪2004‬‬
‫نبيل فياض‬
‫"الديمقراطية ل تعني ابدا استبداد الغالبية"‬
‫يبدو ان ثقافة بعض البعثيين السوريين‪ ،‬على اعلللى المسللتويات‪ ،‬خصوصللا فللي التاريللخ‬
‫الحديث‪ ،‬لم تغادر السفح قط؛ بل يبدو ان هذا البعض‪ ،‬كما تقول بعللض المعطيللات فللي‬
‫اليام الخيرة‪ ،‬يعيش‪ ،‬كجماعة القاعدة‪ ،‬في طورا بورا معرفية تعزلهم حتى عن وسائل‬
‫العلم التي تنتشر سلطة اولى في كل حي ومقهى ومنزل‪ :‬ربما انهم منشللغلون بنللوع‬
‫معين من العلم ونوع معين من الفضائيات‪ ،‬تحديدا اولئك الذين يمتلكون تاريخا بعينلله‪،‬‬
‫عرفت احدى حلقاته وزارة العلم السورية!!!‬
‫ايام الرفيق الحمر التوتاليتاري بريجينيف‪ ،‬ومن بعللده الرفيللق الللوردي هلمللي الململلح‬
‫غورباتشلليف‪ ،‬كللان الحللزب الشلليوعي فللي التحللاد السللوفياتي السلابق حللزب الغالبيللة‬
‫الساحقة‪ :‬بل الحزب الوحد! وجاء بعدهما الرفيق السابق المليء بكل اللوان‪ ،‬بوريس‬
‫يلتسين‪ ،‬ليحول حزب الغالبية الساحقة الى قلة منبوذة‪ ،‬بللل محظللورة‪ ،‬ليصللبح ملن ثلم‬
‫حزبا لكمشة من المتقاعدين ل صوت لهم خارج بعض المناسللبات اللينينيللة حيللث يرفللع‬
‫بعض عجائز‪ ،‬ل يشعر بوجودهم احد‪ ،‬اعلما حمراء عليها شعارات بروليتارية! وما يصللح‬
‫علللى روسلليا‪ ،‬يصللح عللى غيرهللا مللن دول المنظومللة الشللتراكية والتحللاد السللوفياتي‬
‫السابق!‬
‫في التاريخ العربي المعاصر‪ ،‬لدينا تجربتان تزعجان العين بالوانهما الفاقعة‪ :‬الخ جمال‬
‫عبد الناصر‪ ،‬والرفيق صدام حسين‪ .‬الول‪ ،‬لفق حزبا اسماه التحللاد الشللتراكي )كافيللة‬
‫لستبعاد كل من هو غير اشلتراكي( العربلي )كافيلة لسلتبعاد كلل ملن هلو غيلر عربلي‬
‫كالقباط(‪ ،‬وكان افضل انجللاز للله انلله اطلللق علللى رأسلله رصاصللة الرحمللة بعللد مللوت‬
‫المؤسس‪ ،‬حبيب المليين‪ ،‬فلم يعد ثمة ما يذكرنا بتلك الظاهرة الصوتية اللطربية غيللر‬
‫وجه مصطفى بكري‪ ،‬احمد سعيد نسللخة ‪ ،2004‬غيللر المعدلللة‪ ،‬الللذي يصللدمنا بلله بيللن‬
‫الحين والخر بعض المحطات التي تفوح منها رائحة الخوان! الثاني‪ ،‬بالمقابل‪ ،‬استولى‬
‫على حزب اسلمه حلزب البعلث العربلي )اسلتثنى ثللث الشلعب العراقلي( الشلتراكي‬
‫)استثنى الثلث الثاني(‪ ،‬وكان الوحللد عالميللا علللى الرجللح الللذي يفللوز فللي النتخابللات‬
‫بنسبة مئة في المئة على القل‪ ،‬بمعنى انه ل يحق لحللد ان يمللوت او ينجللب او يصللاب‬
‫في حادث مروري يوم انتخاب القائد الملهم‪ ،‬كما كللان الوحللد فللي المجللرة الشمسللية‬
‫الذي عدد المنتمين الى حزبه اكبر من عدد البالغين فللي شللعبه! وكمللا يعللرف الجميللع‪،‬‬
‫فقد تبخرت مليين البعثيين العراقيين‪ ،‬الغالبية الكثر سللحقا ممللا يتحمللل السللحق‪ ،‬مللع‬
‫اقتراب اول دبابة اميركية من حدود بغداد الجنوبية‪ ،‬وثبت بما ل يللترك مجللال للشللك ان‬
‫الصولية وحدها كانت غالبية الساحقين‪ ،‬حتى في ازهى العصور الصدامية!‬
‫هذا القول نورده بمناسللبة الحللديث الللذي ادلللى بلله رئيللس مجلللس الشللعب السللوري‪،‬‬
‫الستاذ محمود البرش )قبل قراءتي للتصريح‪ ،‬كنت اعتقد ان رئيس هللذا المجلللس مللا‬
‫يزال الستاذ عبد القادر قدورة(‪ ،‬الذي حاولت ان اعرف عنه بعض امور قبل الرد‪ ،‬فلللم‬
‫اجد غير ما ل يسرني شخصيا‪ :‬ضمن فهمي الخاص للنتماء الوطني ومعنللى المواطنيللة‬
‫الحقللة‪ ،‬خصوصللا مللا ُيشللاع عللن بعللض امللور اثنللاء اقامللة السللتاذ البللرش الباريسللية‪،‬‬
‫واسلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللبابها!‬
‫للسف الشديد‪ ،‬وبسبب غياب الشلفافية الكاملل فلي اصلول التعلاملت الرسلمي فلي‬
‫سورية‪ ،‬نجد ان الشائعات المغرضة تنهش كثيرين‪ ،‬على اعلى المسللتويات‪ :‬مللن ناحيللة‬
‫بعض التصرفات ذات الطابع الشخصي او العام‪ ،‬النتماء الوطني وصحته‪ ،‬واشياء اخرى‬
‫كثيرة مشابهة!‬

‫نحن نعتبر اي مواطن مقيم في سورية منذ زمن بعينه مواطنا سللورية كامللل الحقللوق‪،‬‬
‫مسلما كان ام بوذيا‪ ،‬شيشانيا كان ام انغوشيا‪ ،‬شريطة ان يكللون انتمللاؤه لسللورية هللو‬
‫الول والخير‪ ،‬ل ان يكللون عربيللا سللوريا بعثيللا قوميللا فللي دمشللق‪ ،‬وشيشللانيا غروزنيللا‬
‫مسخادوفيا اصوليا )على سبيل المثال ل الحصر( في هذه العاصمة الوروبيللة او تلللك لل‬
‫وشريطة ان يقدم‪ ،‬بكل شفافية‪ ،‬شهادة حسن سلوك اخلقية مادية‪ ..‬الخ!‬
‫اذن‪ ،‬ودون حاجة لبرهان اوضح‪ ،‬حزب البعللث ليللس حللزب الغالبيللة السللاحقة؛ وهنالللك‬
‫فرق ل يدركه غير اصحاب البصيرة بين الحقيقة ووهم الحقيقللة! وحللتى ان كللان حللزب‬
‫البعث‪ ،‬كما يصدمنا وهللم الحقيقللة‪ ،‬حللزب الغالبيللة السللاحقة‪ :‬فهللل يللبرر للله هللذا قمللع‬
‫الحريللات علللى مللدى اربعيللن عامللا تقريبللا؟ ان تلميللذا فللي صللف الديمقراطيللة الول‬
‫البتدائي يعرف حتما ان الديمقراطية ل تعني سحق حقوق القليات؛ وان حرية الرأي ل‬
‫تعني تغييب الرأي المخللالف‪ .‬لل فمللاذا قللدم حللزب الغالبيللة السللاحقة هللذا للنللاس فللي‬
‫سورية؟‬
‫اقتصاديا‪ :‬كما اشرنا باستمرار‪ ،‬يكفينا فخرا انه بسبب النجللازات البعثيللة فائقللة النظيللر‬
‫على الصعيد القتصادي‪ ،‬فان اكثر من مليون سوري يعملون في لبنان‪ ،‬الدولة الصغيرة‬
‫الخارجة لتوها من حرب اكلت الخضر واليللابس‪ ،‬والللتي ل نفللط فيهللا ول فوسللفات ول‬
‫انهر ول سهول حوران الزراعية‪ ..‬الللخ! بالمناسللبة‪ ،‬اتمنللى علللى رئيللس مجلللس شللعبنا‬
‫الموقر زيارة مكتب العمل في دمشق ليعللرف النجللاح القتصللادي الهللائل الللذي حققلله‬
‫البعثيون الفاضل!‬
‫حضاريا‪ :‬تكفي زيارة دمشق‪ ،‬التي تفتقد النشاط الثقافي الفعلي او الفنلي )توجلد فيهلا‬
‫دار سينما ل بالمعنى العصري ل وحيلدة فقلط( الفعللي‪ ،‬او العمرانلي الفعللي‪ ،‬وملن ثلم‬
‫التوجه غربا نحو بيروت‪ ،‬الخارجة من حروب الخوة العداء‪ ،‬لكتشاف شيخوخة عاصمة‬
‫المويين والبعث‪ ،‬وصبا عروس شرق المتوسط!‬
‫ديمقراطيا‪ :‬ل حاجة بنا للتذكير بالحجر على العقول الذي يمارسه البعثيون فللي سللورية‬
‫وقمع الحريات ذي الطابع المؤسساتي؛ ل حاجة بنا للتذكير بانعللدام الصللحافة الحللرة ل ل‬
‫ضل‪ :‬انعدام الصحافة ل والتلفزيونات الحللرة والذاعللات الحللرة‪ ،‬ل حاجللة بنللا للتللذكير‬
‫أف ّ‬
‫بجبهة دمشق الوطنية التقدمية التي يمكن وضع احد احزابهللا )حللزب صللفوان القدسللي‬
‫الذي ل اعرف اسمه( في سيارة فولكسفاغن قديمة واحدة‪ ،‬وانشلقاق الخلر موسلميا‪،‬‬
‫مع اوكازيونات نهاية الصيف‪ ،‬بسللبب الصللراع علللى المرسلليدس وعضللوية "البرلمللان"؛‬
‫مقابل الحرية اللمحدودة التي يعيشها اللبنانيون من برلمان حر الى صحافة حللرة الللى‬
‫احزاب حرة‪ ..‬الخ!‬
‫ملحظة بسيطة‪ :‬بسبب الحرية يستطيع لبنان تشغيل نحو من مليون سوري!!‪..‬‬
‫بحمد الله‪ ،‬لم يحكم البعثيون غير قطرين عربيين؛ وكانت النتيجة صللراعات دمويللة بيللن‬
‫الجناحين‪ ،‬بغض النظر عن اسطوانات التخوين التي يشتركون بها مع الناصريين! حكللم‬
‫البعثيون‪ ،‬بحمد الله‪ ،‬قطرين عربيين فقط‪ ،‬وبدل ان يتعاون الطرفللان فللي سللبيل رفللع‬
‫سوية الشعبين السوري والعراقي‪ ،‬هدر الطرف الشرقي اموال الشعب العراقي ل ومللا‬
‫اكثرها ل في تخزين ترسانة اسلحة‪ ،‬قام هو ذاته بتدميرها‪ :‬وكأنها ارث خاص بلله! وكللان‬
‫يمكن لهذه الموال الجبارة التي اهرقها في ترسانة اسلحة عبثية وحروب عبثيللة لل هللل‬
‫يسمح لنا الرفيلق عبلد البلاري عطلوان بالشلارة السلريعة اللى قصلور الصلدام وفقلر‬
‫العراقيين؟ ل ان تغير وجه المنطقة والخليج لو حولت الللى اسللتثمار ميللاه شللط العللرب‬
‫لرواء منطقة يقتلها العطللش! بغللض النظللر عللن مشللاريع مشللابهة ل حصللر لهللا‪ ،‬كللان‬
‫بامكانها نقل شعوب المنطقة‪ ،‬حضاريا‪ ،‬الى المستوى اللئق بهم!‬
‫حضرة رئيس مجلس شعبنا!‬
‫قبل سنوات دخل مجلس شعبنا الموقر فنان اسمه محمود جبر‪ :‬فهل تعرف لماذا؟ لقد‬
‫انتخبه الدمشقيون‪ ،‬وهو الغريب عن دمشق‪ ،‬فقط لنه اشيع انه قال للستاذ قدورة ان‬
‫ميزانية كلبه اكبر من ميزانية اية عائلة عمالية سللورية! هللل يمكللن ان نللدرك مللن هللذا‬
‫الحدث غير العادي "عمق" حب الناس لكم؟‬

‫دام‪ :‬إلى أين ستقودون الدولة‬
‫الستاذ عبد الحليم خ ّ‬
‫والمجتمع؟‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 20 ،‬سبتمبر ‪2004‬‬
‫قبل الخوض في أّية تفاصيل‪ ،‬ل بد ّ من الشارة إلى مجمل تغييللرات تجتللاح سللورّيا منللذ‬
‫مًا‪ ،‬محلي ّا ً أم إقليمي ّا ً‬
‫أكثر من عام‪ ،‬ل يمكن تقنين مسبباتها في عامل وحيد‪ ،‬مهما كان ها ّ‬
‫أم دولي ًّا؛ ومن تلك التغييرات يمكننا الوقوف عند المور التالية‪:‬‬
‫ملة الهلرم السلوري؛‬
‫صلة ملن ق ّ‬
‫النفتاح اليجابي على العقلّيلة النقدّيلة غيلر العميللة خا ّ‬
‫والتراجع الملموس للعقلّية النتهازّية‪ ،‬التي يمّثلها المتبّعثللون بأفضللل مللا يمكللن‪ ،‬والللتي‬
‫طالما أخفت أغراضها النفعّية تحت قناع نظرّية المؤامرة أو الصراع مع قللوى ل نعللرف‬
‫مللة إيجابي ّللة نقللدي ًّا‪ ،‬يصللعب علللى مللن هللو دون‬
‫أين تبدأ ول كيف تنتهي‪ :‬وحين تكللون الق ّ‬
‫فللس العللالمي العللام لللم يعللد يتقب ّللل إطلقلا ً‬
‫صة وأن الن َ َ‬
‫الق ّ‬
‫مة اتخاذ مواقف مخالفة‪ ،‬خا ّ‬
‫العقلّية الحادّية؛ ولم يعد في وسع أّية دولة أيضا ً أن تعيللش ضللمن سللتار حديللدي علللى‬
‫دد إذا كلان وضلعها الجيوسياسلي يفلرض عليهلا‬
‫الطريقة الكورّية الشمالّية‪ ،‬وبشكل مح ّ‬
‫عكس ذلك؛‬
‫وي عللى سللبيل المثلال ل‬
‫التغييرات الجذرّية فلي صلفوف القللوى المني ّللة‪ ،‬كلالمن الجل ّ‬
‫الحصر‪ ،‬واستبدال العسكريين الميين تقريبا ً والللذين كلانوا يتعّلملون فقللط علبر نظريلة‬
‫التجربة والصح والخطأ من الذين احتلوا مقدمة الصفوف أمني ّا ً زمنا ً طوي ً‬
‫ل‪ ،‬بأشللخاص ل‬
‫عمللة بشللهادات عاليللة أكاديمي لًا‪ ،‬المللر‬
‫تنقصهم الخبرة العملّية ول الثقافة الواسعة المد ّ‬
‫الذي يعني تفّهما ً أفضل لصيرورة التغييرات التي تعصف بالمنطقة على كافة الصعدة؛‬
‫وصول قطاع كبير من الدولة إلى القتناع أخيرا ً بأن مجموعة المثقفين النقديين ليسللوا‬
‫معادين "للوطن"؛ ورغم ك ّ‬
‫ل ما يقوم به المتضررون من تعميم العقللل النقللدي سللوري ًّا‪،‬‬
‫دم باستمرار‪ ،‬وإن ببطء ودون مستوى التوقعات؛‬
‫يتق‬
‫نه‬
‫إ‬
‫فالوضع حتى الن مريح‪ ،‬بل ّ‬
‫ّ‬
‫اقتنللاع غالبي ّللة النللاس أن أحللد أسللباب الوضللع غيللر المرضللي الللذي نعيشلله اليللوم هللو‬
‫صللة‪ :‬وأيللة‬
‫النتهازّية‪-‬الشعاراتّية لمجموعة المتبعثين الذين ل ه ّ‬
‫م لهم غير مصالحهم الخا ّ‬
‫جولة في سورّيا‪ ،‬ريفا ً ومدينة‪ ،‬تظهر بما ل يدع مجال ً للشك أن رمللوز التبعّللث لللم يكللن‬
‫همها غير تسويق شعارات ل يؤمن بها أحد "فقط" لرفع رصلليدها المصللرفي‪-‬العقللاري‪-‬‬
‫الرأسمالي!‬
‫دام‪ ،‬نائب‬
‫خ‬
‫الحليم‬
‫عبد‬
‫الستاذ‬
‫قال‬
‫ية‪،‬‬
‫السور‬
‫يات‬
‫الدور‬
‫إحدى‬
‫إلى‬
‫الخير‬
‫حديثه‬
‫في‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫صة الفقرة التي تقول إن حزب‬
‫الرئيس السوري‪ ،‬إّنه يعارض تغيير القانون السوري‪ ،‬خا ّ‬
‫ّ‬
‫حة ما نقللوله‬
‫ص‬
‫أسف‪،‬‬
‫ل‬
‫بك‬
‫دام‪،‬‬
‫ّ‬
‫البعث هو قائد الدولة والمجتمع! وبذلك أثبت الستاذ خ ّ‬
‫ن بعض السياسيين السللوريين‪ ،‬يقفللون علللى يميللن الجميللع‪ ،‬بمللا فللي ذلللك‬
‫دائمًا‪ ،‬من أ ّ‬
‫سسة المنّية! إضافة إلى ما سللبق‪ ،‬فقللد أثبللت هللؤلء السياس لّيون أنهللم يفتقللدون‬
‫المؤ ّ‬
‫إرادة فهللم أن العللالم تغي ّللر بالكامللل بعللد سللقوط الكتلللة السللوفيتّية وبرجللي التجللارة‬
‫خضرم أكللثر مللن أيّ شللخص آخللر فللي‬
‫دام‪ ،‬كسياسي ُ‬
‫العالميين! – مع ذلك‪ ،‬فالستاذ خ ّ‬
‫القيادة السورّية‪ ،‬ل يمكن أن ينطبق عليه ما قلناه باستمرار حول قضّية التغيير وإرادته؛‬
‫حسمت فللي بلللدان مللن‬
‫إذن‪ ،‬لماذا يأخذ تلك المواقف اليمينّية غير المبّررة من مسائل ُ‬
‫نمط بوركينا فاسو‪ ،‬التي فيها أكثر من ثلثيللن حزبلا ً تتطللاحن فللي سللبيل الوصللول إلللى‬
‫السلطة؛ وما الذي يدفع به إلى الصرار علللى أن حزبلله "يجللب" أن يظ ل ّ‬
‫ل قللائد الدولللة‬
‫ن حللزب البعللث مؤهّللل أيللديولوجي ّا ً للسللتمرار كقللائد لدولللة تغي ّللرت‬
‫والمجتمللع؛ وهللل أ ّ‬
‫ظروفها للغاية منذ عام ‪ ،1963‬ولمجتمع متحلّرك بطريقللة أقللرب إلللى المللواج العاتيللة‬
‫على شاطيء بانياس؟‬
‫إذا جعلنللا الخي لر أوّ ً‬
‫ل‪ ،‬وانطلقنللا مللن نقللاش موضللوعي لمسللألة المنطلقللات العقائدي ّللة‬
‫البسط لحزب البعث العربي الشتراكي‪ ،‬لكانت النتيجة مفجعة‪ :‬فقد طرح هؤلء مقولة‬
‫"وحدة‪ ،‬حرّية‪ ،‬اشتراكّية"‪ ،‬فإلى أي مدى كانت هذه المقولة قابلة للتطبيق‪ ،‬بل إلللى أي‬
‫مدى ساهم البعثّيون في تعميم هذا الشعار عربي ًّا‪ ،‬أو تنفير الناس منه؟ دون أدنى شك‪،‬‬
‫فالحدود القطرّية العربّية‪ ،‬باعتراف الجميع‪ ،‬مسألة تخطيط مصلحي غربي أوّل ً وأخيللرًا‪:‬‬
‫ن مسللألة‬
‫ومن يعرف تاريخ "لبنان الكبير"‪ ،‬على سبيل المثال‪ ،‬يللدرك دون جهللد يللذكر أ ّ‬
‫ونللات الساس لّية‬
‫الحدود النهائية لهذا القطر أو ذاك ل علقة لها‪ ،‬إطلق لًا‪ ،‬بللأي مللن المك ّ‬

‫ن من درس تاريخ المنطقة في الخمسين سللنة الخيللرة‪ ،‬وشللاهد بللأم‬
‫للشأن القومي! إ ّ‬
‫م التصلّرف فللي الحللالتين كللاحتلل‬
‫العين تصّرفات البعثيين في الكويت أو لبنان حيث تل ّ‬
‫كولونيالي استبدادي في ما يفترض أنه قطر شقيق‪ ،‬يفهم سبب نفور الشعبين الكويتي‬
‫أو اللبناني من قضّية الوحللدة إياهللا‪ ،‬ويعللترف لنفسلله علللى القللل بالتللالي أنلله إذا كللان‬
‫الوربيون قد رسموا الحدود العربّية على الورق‪ ،‬فإن البعثيين وغيرهم من ناصريين وما‬
‫شابه‪ ،‬بتصرفاتهم التي يعرفها الجميع‪ ،‬رسموا الحدود في القلوب والعين! الحرّية‪ ،‬من‬
‫مللة‬
‫ناحية أخرى‪ ،‬قضّية ل تثير في النفس‪ ،‬حين تذكر بعثيًا‪ ،‬غير الشللعور بالغثيللان‪ :‬هللل ث ّ‬
‫مة مبّرر للترحم‬
‫مبّرر لذكر فظائع الطاغية ص ّ‬
‫دام حسين بحق الحرّية في العراق؟ هل ث ّ‬
‫على الديمقراطّية‪-‬الليبرالّية الوليدة التي عرفتها سلورّيا زمللن مللا أسلموه "النفصلال"‪،‬‬
‫والتي كان يمكن لو أنها استمّرت أن ل يصل البلد إلى سلسلة النهيلارات اللتي يعرفهلا‬
‫سللفي لكافللة أشللكال الحري ّللات بعللد وصللول‬
‫مللة مللبّرر للتللذكير بالنهللاء التع ّ‬
‫حالي ًّا؟ هل ث ّ‬
‫البعثيين إلى السلطة عام ‪1963‬؟ هم احتفظوا بالحرّية لنفسهم‪ ،‬ومنعوها عللن غيرهللم‬
‫في ظل الشعارات الكبيرة التي مّلها الناس‪ :‬وفي هذا كانوا التنظيم الكثر انسجاما ً ملع‬
‫دث ول حللرج‪ :‬وكمللا‬
‫ما الشللتراكّية فحل ّ‬
‫مبادئه والكثر تناقضا ً مع الحرّية كفعل أخلقي! أ ّ‬
‫قلنللا باسللتمرار‪ ،‬فرمللوز التبعّللث‪ ،‬بعللد أن سللرقت القطللاع العللام فللي ظللل الشللعارات‬
‫]شعارات ليس إ ّ‬
‫ل[ الشتراكّية‪ ،‬استدار أبناؤهم الن لسرقة الشعب كّله عبر مشاريعهم‬
‫مللة مللن‬
‫الرأسمالّية التي يمولونها من النقود الللتي سللرقها آبللاؤهم الشللتراكّيون! هللل ث ّ‬
‫دام‪ ،‬وأولده وبنللاته‪،‬‬
‫يؤمن اليوم بالشتراكّية في المنظومة البعثي ّللة؟ هللل أن السللتاذ خ ل ّ‬
‫يؤمنون فعل ً بالشتراكّية؟ ملن تصللريحاتهم وممارسلاتهم الكللثيرة يظهلر هلؤلء وكللأنهم‬
‫أعللتى أعللداء للشللتراكّية‪ :‬فلمللاذا تللاجروا بنللا كل ّ‬
‫دة بشللعار انتهللى بالتقلادم‪،‬‬
‫ل هللذه المل ّ‬
‫واستداروا إلى النقيض تماما ً ليتاجروا بنا من جديد؟‬
‫إن كبت الحرّيات وتغييب النقد البّناء ومنع الشفافّية تحت عناوين للم يعلد زيفهلا خافيلا ً‬
‫علللى أحللد‪ ،‬إضللافة إلللى التهللام القطللاع العللام بتدريجي ّللة مدروسللة لصللالح الرأسللمالّية‬
‫الفاسدة الوليدة هو المبّرر الهم برأينا لصرار بعضهم على الللدور الريللادي للبعللث فللي‬
‫قيادة الدولة والمجتمع! بالمقابل‪ ،‬فنحن نقبل بهذا الدور‪ ،‬شريطة الحفاظ علللى حقللوق‬
‫غيللر البعللثيين‪ ،‬إذا قلالت صللناديق النتخلاب "الحلّرة"‪ ،‬بلالمعنى المتعلارف عليلله دولي ّلًا‪،‬‬
‫كلمتها‪ ،‬وأعلن معظم الشعب على رؤوس الشهاد أنلله يوافللق علللى اسللتمرارّية حللزب‬
‫البعث كقائد للدولة والمجتمع!‬
‫دام قصللورا ً أيللن منهللا حكايللا ألللف‬
‫خ‬
‫الحليم‬
‫عبد‬
‫الستاذ‬
‫أشاد‬
‫في ظل الشتراكّية إياها‪،‬‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ليلة وليلة تحتاج إلى دخل رأسمالي ل مثيل له في بلد حيللث أكللثر مللن نصللف السلكان‬
‫يعيشون تحت خط الفقر؛ في ظ ّ‬
‫ل الشلتراكّية إياهلا أشلاد أولده مصلانع "عصلّية عللى‬
‫ّ‬
‫النقد بسبب تقنين الحرّية البعثي الشهير"‪ ،‬افتتحوا مطاعم ومجلت – وجللوب التمظهللر‬
‫التثاقفي – ل يجرؤ أحد على سؤالهم "من أين لك هذا؟"‪ ،‬وتناثرت حولهم القاويل فللي‬
‫الللداخل والخللارج دون أن يسللمح للشللعب‪-‬الللزوج المخللدوع بللأن يعلللم شلليئا ً وإن كللان‬
‫"الخر"!‬
‫ّ‬
‫مما ل شك فيه‪ ،‬أن البلدات والمدن السورّية تتأّثر للغاية بشخص مللن يخللرج منهللا مللن‬
‫رجالت سلطة‪ :‬وك ّ‬
‫ل مللن يقلارن ديللر عطّيلة‪ ،‬القري ّللة الصلغيرة السلورّية الللتي أوصلللها‬
‫دمت للقيللادة‬
‫مسئول أوحد إلى مصاف قرية سويسرّية "دون مبالغة"‪ ،‬ببانياس الللتي ق ل ّ‬
‫دام‪ :‬بانيللاس الللتي ل تشللبه بأصللوليتها‬
‫السورّية ثلثة من أبرز رموزها‪ ،‬ومنهم الستاذ خل ّ‬
‫وتخّلفها غير كابول طالبان‪ ،‬يفهم تماما ً لماذا يريدون أن يظلوا قادة للدولة والمجتمع!‬
‫دام‪ ،‬المحامي المثقف الذي نعرف جميعا ً أنه البعد ع لن الصللولّية‪ ،‬الفيللروس‬
‫الستاذ خ ّ‬
‫ً‬
‫صللة وهللو‬
‫الذي يندر أن تجد سوري ّا وقد نجا منلله‪ ،‬مطلللوب منلله فللي هللذه المرحلللة‪ ،‬خا ّ‬
‫يعرف تماما ً أن الوطن باق وك ّ‬
‫ل ما عداه زائل‪ ،‬أن يعمل جاهدا ً على تغيير هذه الفقللرة‬
‫تحديدا ً في الدستور‪ ،‬من أجل إقصاء المتبعثين النتهازيين عن رقاب الناس مللن ناحيللة‪،‬‬
‫وإشراك الشعب كّله في عملّية بناء الوطن من ناحية أخرى‪.‬‬
‫*********************‬

‫لن نقّبل يد الخميني يا ‪ ..‬وزير العلم!!!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض‪ 13 ،‬سبتمبر ‪2004‬‬
‫‪ ..‬ولمن ل يعلم‪ ،‬فإن وزير العلم السوري‪ ،‬أحمد الحسن‪ ،‬كان أّول سفير لسللورّيا فللي‬
‫إيران المللي‪ ،‬بزعامة أكبر إرهابيي القرن العشرين‪ ،‬الخميني! ولمن ل يعلم أيضًا‪ ،‬فقد‬
‫من ينتمون إلللى عشلليرة وزيرنللا العشللائري "بل منللازع"‪ ،‬أن ّلله كللان السللفير‬
‫ي‪ ،‬م ّ‬
‫ُنقل إل ّ‬
‫الوحد الذي يقّبل يد إمام الرهاب الشهر!‬
‫ن أسوأ أصناف السوريين هو العلوي أو الس لّني أو السللماعيلي عنللدما يتخمخللم ]مللن‬
‫إ ّ‬
‫خميني[! وفي ظل شيوع المعارف الذي يشهده عالمنا اليوم‪ ،‬فإن أحدا ً من الذين كللان‬
‫يطلق عليهم "باطنّيون" ]ُيقصد بذلك عموما ً الطللوائف الللتي أعطلت العقللل دورا ً رائدًا‪:‬‬
‫صللة إذا مللا عرفنللا‬
‫ون[‪ ،‬لم يعودوا باطنيين إطلقًا؛ خا ّ‬
‫ون والسماعيلي ّ‬
‫أي‪ ،‬الدروز والعلوي ّ‬
‫أن "لللل لللللل" الدرزي‪ ،‬الذي اعتبر لفترة أكثر الكتب باطنّية‪ ،‬صللار فللي متنللاول‬
‫ن الطائفللة الوحيللدة‬
‫الجميع‪ ،‬ليس دون موافقة ضمنّية درزّية! من هنللا‪ ،‬ففللي اعتقادنللا أ ّ‬
‫الباطنّية الباقية في العالم هي تلك الثناعشرّية الخمخمّية‪ ،‬وكل من تبعها بإحسان إلللى‬
‫يوم الدين!‬
‫دق قط أية دعوى صادرة عن تلك الصناف الباطنّية الخمخمي ّللة‪ ،‬فنحللن‬
‫ورغم أننا لم نص ّ‬
‫ل نسللتطيع فهللم تلللك التغييللرات الجذرّيللة فللي العلم السللوري‪ ،‬بعللد اعتلء وزيرنللا‬
‫سسة الديماغوغّية منللذ أيللام المرحللوم أحمللد اسللكندر‪،‬‬
‫اللطائفي صهوة جواد تلك المؤ ّ‬
‫دام قبل عملي ّللة تحريللر العللراق‪ ،‬نحللو التخمخللم‪ ،‬حللتى‬
‫وانحدارها أكثر‪ ،‬على طري ّ‬
‫قة الص ّ‬
‫ّ‬
‫دسة إياها!‬
‫أسميناها تكّية الوزارات ووزارة التكايا‪ ،‬إل في ضوء القبل المق ّ‬
‫‪ ..‬ولننا نعيش هذه اليام في سورّيا عرسا ً ]بل مأذون[ ديمقراطي ّا ً تحسدنا عليه السويد‬
‫والدانمارك وميكرونيزيا‪ ،‬وتتقاطر إلينللا الوفلود مللن النرويللج وهولنللدا وأنللدورا ده ل فيل‬
‫لدراسة هذا العرس وإمكانّية نقله‪ ،‬مع السكي‪ ،‬إلى بلدانهم الصلّية؛ فقللد أضللحى أقللل‬
‫من عادي أن يقول ك ّ‬
‫ل مواطن‪ ،‬وزيرا ً كان أم رقاصة‪ ،‬ما عنده‪ ،‬أعجللب ذلللك الدولللة أم‬
‫لم يعجبها! ولننا في سورّيا‪ ،‬ضمن أعرافنا غير المعقلنة المتوارثللة منللذ أيللام المرحللوم‬
‫أمين الحافظ واللمرحوم أحمد أبو صالح ]عندما كّنا صغارًا‪ ،‬كّنا نهتز بفيللروس الوطني ّللة‬
‫ونحن نسمع مطربتنا البعثّية تصدح‪:‬‬
‫ب‬
‫عربّية عاشت مطّهرة‬
‫تاريخها بدمائها كت َ‬
‫ثم اكتشفنا؛ يا للهول!!!‪ ،‬بعد أن كبرنا و ُ‬
‫ن العربّية‬
‫أ‬
‫البغيض‪،‬‬
‫ية‬
‫الوطن‬
‫فيروس‬
‫من‬
‫أشفينا‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫قة أخينا‬
‫فوري[ ذات التاريخ الدموي‪ ،‬كانت تمضي لياليها في ش ّ‬
‫المطّهرة ]ليس عند الص ّ‬
‫البعثي‪ ،‬أحمد أبو صالح‪ ،‬باعتبار أن زوجته أجنبي ّللة و"سللبور" جلد ًّا‪ ،‬مللع رئيسللنا ورئيسلله‬
‫ن الكرسي قطللاع خللاص لمللن ُيجلللس عليلله‪،‬‬
‫السابق‪ ،‬بحمد الله‪ ،‬أمين الحافظ[ نعتبر أ ّ‬
‫خرة الللتي تللدفئه! وهكللذا‪،‬‬
‫سساتي‪ ،‬كالحرباء تمامًا‪ ،‬يأخذ لون المللؤ ّ‬
‫فهذا الكرسي اللمؤ ّ‬
‫ّ‬
‫فوزارة الثقافة السورّية‪ ،‬زمن الللدكتورة نجللاح العطلار‪ ،‬كلانت مركلز ثقللل أيلديولوجي‪-‬‬
‫ول بعلدها‬
‫خطابي‪-‬تعبوي‪ ،‬ينافس أعتى الوزارات المخت ّ‬
‫صة بهذا النوع مللن المهللام‪ ،‬لتتحل ّ‬
‫إلى ما يشبه بانسيون "الشراف" فللي فيلللم نسللاء الليللل‪ ،‬لُتصللاب بعللد ذلللك بالجلطللة‬
‫الدماغّيللة‪ ،‬فل وزارة ول مللن يللوّزرون! وزارة العلم‪ ،‬بالمقابللل‪ ،‬ل تختلللف كللثيرا ً عللن‬
‫شقيقتها الثقافة‪ ،‬وبالتالي فهي تتلّبلس سللمة مللن يقعللد عليهللا‪ ،‬أو يقعللدها فلي حضلنه!‬
‫صللة وأن مطلللق‬
‫وحتى ل ندخل في تاريخها الطويل الممل الذي ل يسللتأهل التعللب‪ ،‬خا ّ‬
‫دولللة تمتلللك الحلد ّ الدنللى مللن الفهللم الحضللاري للشللأن الللديمقراطي ل بلد ّ أن تقفللل‬
‫ورات الطللارئة علللى‬
‫سسة كهذه وترمي بمفتاحها في اليللم العبللاب‪ ،‬فللإ ّ‬
‫مؤ ّ‬
‫ن آخللر التط ل ّ‬
‫ً‬
‫ولهللا إلللى رأس معمللم‬
‫وزارتنا الحكيمة كرونولوجي ّا هي التحوزن المتخمخللم‪ :‬بمعنللى تح ّ‬
‫م لها غير تقبيل ما تصل إليه من هذا الية لله أو ذاك! وهذا شللأنها!‬
‫بالسواد وشفاه ل ه ّ‬
‫فك ّ‬
‫ل وزير حّر بوزارته! ما شللأننا نحللن؟ قللد يقللول أصللحاب اللسللن الطويلللة إن وزارة‬
‫العلم تعمل بالضرائب غير القليلة المستوفاة من عرق الشعب؛ لذلك ل بللد ّ أن يكللون‬
‫للشعب رأيه في آلية عملها! لكننا كأشخاص عشنا على الدوام على هامش الهامش‪ ،‬ل‬
‫صللة صللواريخ كلمي ّللة‬
‫ولت من ّ‬
‫يهمّنا إطلقا ً إن صارت وزارة العلم حوزة خمخمّية‪ ،‬أو حل ّ‬
‫دم‪ :‬شللريطة أن ل تسللحبنا مللن أنفنللا‬
‫دي‪ ،‬أو أضحت كباريها ً للنهضة والتق ّ‬
‫للصمود والتص ّ‬

‫وتجبرنا على تقبيل ما تطاله شفاهنا من جسد الخميني الطاهر للغاية! لكللن مللا حصللل‬
‫في اليام الخيرة أثبت بما ل يدع مجال ً للشك أن هذه الوزارة سيئة السمعة للم تكتلف‬
‫وق ك ّ‬
‫ل من يمشي ورأسه إلى‬
‫ولت ذاتها إلى منتجع خمخمي نجمة ونص يس ّ‬
‫فقط بأن ح ّ‬
‫الوراء‪ ،‬وأثبتت بالتالي مقولتنا المكّررة عن التحالف الصولي البعثي‪ ،‬وهللذا شللأنها‪ ،‬بللل‬
‫أخذت قرارا ً بمحاربة ك ّ‬
‫ل من هو غير بعثي أو خمخمي‪ ،‬عللبر اسللتخدام مللا تحللت أيللديها‬
‫]وغير أيديها[ من سلطات لم نعتد من قبل أن نسأل‪ :‬من أين لك هذا؟ فبعللد أن فشللل‬
‫وزير العلم في الساءة إلينا عبر القنوات التقليدّية‪ ،‬استكتب أحد هللواة الشللهرة‪ ،‬مللن‬
‫الذين لم يتركوا شخصّية لمعة ثقافي ّا ً إل ّ وهاجموها طلبا ً للوصول مللع أنلله تجللاوز كللثيرا ً‬
‫ن علينا هجوما ً قذرا ً لللم يسللبق للسللاحة الثقافي ّللة السللورّية أن عرفللت‬
‫سن اليأس‪ ،‬ليش ّ‬
‫مثله في كل المعارك التي دارت فيها! ونوعّية الهجوم المشن‪ ،‬الذي ل يخرج بأية حللال‬
‫في مفرداته عن ذلك المستخدم في سللاحة المرجللة الدمشللقّية أو القللرى المتخمخمللة‬
‫في سورّيا‪ ،‬تظهر دون ريب النوع الخلقي لذلك الصنف من البشر الذي أطاحنللا ح ّ‬
‫ظنللا‬
‫التعيس في هاويته العلمي ّللة! وسللوف لللن ننلاقش الن تلللك المفللردات البلذيئة كلي ل‬
‫صة حين يتع لّرض متخمخللم بللاطني قميللء "ل يعللرف‬
‫نجرح مشاعر القّراء من جهة‪ ،‬خا ّ‬
‫أحد قرعة الذي خّلفلله مللن أيللن"‪ ،‬لنللا كأسللرة ونسللاء وأهللل؛ ولننللا نأمللل مللن القضللاء‬
‫السللوري‪ ،‬رغللم وجلود وزيلر علدل ألمعللي عللى رأسلله‪ ،‬أن يلرد ّ لنلا شلليئا ً ملن حقوقنلا‬
‫المهدورة على باب أحمد الحسن‪ ،‬من جهة أخرى!‬
‫ن هذا العمل الذي ُأخرج بالتعاون بين الخمينيين‪ ،‬وزير العلم الذي يضع بصمة وزارته‬
‫إ ّ‬
‫ّ‬
‫ده‬
‫ر‬
‫لرض‬
‫ل‬
‫مع‬
‫لي‬
‫ل‬
‫ف‬
‫لي‬
‫ل‬
‫ل‬
‫لال‬
‫ل‬
‫ق‬
‫ليل‪،‬‬
‫ل‬
‫أص‬
‫لوري‬
‫ل‬
‫س‬
‫علوي‬
‫]صديق‬
‫تلك‬
‫الزبالة‬
‫لة‬
‫س‬
‫على‬
‫العتيدة‬
‫ّ‬
‫على الكتاب الذي ارتأينا أن ل ينشر – الرد ّ طبعا ً ‪ -‬كي ل يعرف بالكتللاب أحللد‪ ،‬إن هللذه‬
‫دمللة فيلله ول وسللط ول‪ ،[..‬وأحللد‬
‫التحفللة كّلهللا مللؤخرة‪ ،‬فهللو العمللل الول الللذي ل مق ّ‬
‫الكويتبين من ركام الشيوعّية المتخمخمة‪ ،‬يوضللح دون لبللس عمللق التنللاقض الخلقللي‬
‫الذي تعيشه تلك الفئة الباطنّية الخمخمّية سيئة السمعة! فهل ُيعقل أن ُيسمح لشخص‪،‬‬
‫فقط لنتمائه الخمخمي العشائري‪ ،‬بأن يرد ّ علللى كتللاب لنللا لللم تللوزع منلله نسللخة فللي‬
‫سللورّيا‪ ،‬وفللق حللدود علمنللا‪ ،‬لن اسللمنا المزعللج للبعللثيين والخمخمييللن يصلليب أحمللد‬
‫دة عنلد رؤيتله؟ نحلن نعللن عللى رؤوس‬
‫ضرغام‪ ،‬دكتاتور الثقافة السوري‪ ،‬بأليرجي حلا ّ‬
‫الشهاد أننا ليبرالّيون محّبون للغرب‪ ،‬نتبنى دون خجل القيم الغربّيلة‪ ،‬المريكّيلة بشلكل‬
‫خاص؛ فهللل الللرد ّ علللى هللذا يكللون بللالزعم أنللي ل أمللانع أن تحللترف أخللتي أو زوجللتي‬
‫الدعارة؟ نحن نعلن باللم نشرح أننا نعمل بهدي شللريعة حقللوق النسللان‪ ،‬كمللا أقّرتهللا‬
‫المم المتحدة‪ ،‬دون شطب خمخمي أو متبعث‪ ،‬فهللل هللذا يسللتتبع أن نرمللى بكل ّ‬
‫ل تلللك‬
‫الوصاف البذيئة التي ل تستعملها غير طبقة معينة معروف أن ل علقة لهللا بالكتابللة ول‬
‫بالثقافة؟ نحن ل نخجل من العتراف بأن اليهودي الليبرالي أقرب إلينا بما ل يقارن من‬
‫أي خمخمي أو متبعث‪ ،‬من الذين يقتلون الناس في أوسيتيا أو الفلوجة أو الشيشللان أو‬
‫السعودّية أو‪ ..‬إيران؛ فهل يستدعي هذا رمينا بكل تلللك اللفللاظ التخويني ّللة والسللوقّية؟‬
‫م لنا غير تسويق الفكللر‬
‫وإذا كّنا بالفعل‪ ،‬بنظر وزير إعلمنا وكويتبه‪ ،‬يهودا ً وصهاينة‪ ،‬ل ه ّ‬
‫دمان مللا بحوزتهمللا مللن‬
‫دم والشتراكّية‪ ،‬بل زغللرة‪ :‬فلمللاذا ل يق ل ّ‬
‫المعادي في وطن التق ّ‬
‫م القبللض علينللا ويسللتريحون من ّللا‪ ،‬هللم‬
‫ل‬
‫يت‬
‫لذا‬
‫ل‬
‫وهك‬
‫لاهم‪،‬‬
‫ل‬
‫إي‬
‫لئولين‬
‫وثللائق "دامغللة" للمسل‬
‫ّ‬
‫وحلفاؤهم من أبي مصعب الزرقاوي حتى آخر طالباني فللي أفغانسللتان وخمخمللي فللي‬
‫إيران؟ إذا لم يكن ذلك صحيحًا‪ ،‬فمن ح ّ‬
‫قنا أن نطللالب‪ ،‬وعلللى أعلللى المسللتويات‪ ،‬بللرد ّ‬
‫اعتباري ليس أقله وضع حد ّ لهذا التيار الخمخمي الذي ينخر البلد تحت رايات مهترئة!‬
‫كلمة أخيرة أحرص على همسها في أذن الوزير وكللويتبه‪ :‬إذا كنتمللا تعتقللدان أن شللتمنا‬
‫والدفاع عن البوطي بخمخمّية باطنّية ل يشق لها غبار يمكللن أن يحللذف تكفيركمللا مللن‬
‫كلّية الشريعة‪ :‬فأنتما مخطئان! ومن جّرب المجّرب‪!.. .. ..‬‬
‫نبيل فّياض‬
‫ملحظة‪:‬‬
‫جه الللدؤوب‪ ،‬وهللو المعللروف بللأنه مللن‬
‫اطرف ما في هللذا الكتللاب التحفللة‪ ،‬سللعي مللدب ّ‬
‫أصحاب دعاء صنمي قريش الشهر‪ ،‬إلى الحصول على شهادة حسن سلوك سنّية‪ ،‬عبر‬
‫التبخير غير المسبوق لخليفتنا الثاني‪ ،‬عمر بن الخط ّللاب وأم المللؤمنين الس لّيدة عائشللة‬

‫ديق رضي الله عنهم جميعا ً وأرضاهم – آسف علللى بللاطنيتي الوقحللة‪،‬‬
‫بنت أبي بكر الص ّ‬
‫لكني لم أستطع إل التأثر بهذا الجو المخمخم!‬

‫الشذوذ الجنسي في سوريا‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 7 ،‬سبتمبر ‪2004‬‬
‫ما ل شل ّ‬
‫ن المسللألة الجنسلّية فللي سللورّيا‪ ،‬مثلهللا مثللل بقي ّللة القطللار الناطقللة‬
‫ك فيلله أ ّ‬
‫بالعربّية‪ ،‬تعرف توترات تكاد تصل تخوم النفجار لسباب كثيرة؛ نذكر منها‪:‬‬
‫أو ّ ً‬
‫ل‪:‬‬
‫النتشار المتزايد‪ ،‬على نحو جائحي‪ ،‬للتيارات الصولّية في البلد؛ المر الذي يعني مزيدا ً‬
‫من الكبت والفصل الجنسي غير المعقلن؛‬
‫ثانيًا‪:‬‬
‫النتشار الكبير‪ ،‬بالمقابل‪ ،‬لوسائل التصال الحديثة؛ وما يتضمنه ذلك من اسلتخدام غيلر‬
‫مسبوق لصحون الطباق الطائرة والرسيفرات الللتي ُتشللرى أساسلا ً للتقللاط محط ّللات‬
‫صة في حالتنا هذه؛‬
‫البورنو التي تزيد الوضع صعوبة‪ ،‬خا ّ‬
‫ثالثًا‪:‬‬
‫تآكل الطبقة الوسطى وانضمامها الراسخ غيللر البطيللء إلللى الطبقللة الفقيللرة؛ وإذا مللا‬
‫حاولنا مقارنة دخل المواطن السوري ونسبته إلى مصاريفه مللع دخللل أي مللواطن فللي‬
‫ضرة لكانت النتيجة كارثّية‪ :‬هل يوجد بلد في العللالم يمكللن أن تش ل ّ‬
‫كل فيلله‬
‫الدول المتح ّ‬
‫فواتير الكهرباء والماء والهاتف أكثر من ثلثة أرباع دخل المواطن؟ ‪ -‬وما يعنيه ذلك من‬
‫مشاكل اجتماعّية ليس أّولها الدعارة بشقّيها النثوي والللذكوري‪ ،‬الللذي ترفللض الغالبي ّللة‬
‫"النعامّية" العتراف بها؛‬
‫رابعًا‪:‬‬
‫ً‬
‫وبسبب المسائل المشار إليها آنفا‪ ،‬وغيرها كثير‪ ،‬ل نفاجأ إذا ما رأينا التأخر غيللر العلادي‬
‫وقه التيارات الصللولّية ‪ +‬شللحن جنسللي ل سللابق للله‬
‫لسن الزواج‪ .‬إذن‪ :‬كبت هائل تس ّ‬
‫ل مكان ‪ +‬فقر ‪ +‬تأخر سن الزواج = أزمات جنسّية غير قابلة للح ّ‬
‫في ك ّ‬
‫ل! ومللن ذللك‬
‫مسألة المثلّية الجنسّية‪ ،‬التي تصادفنا في ك ّ‬
‫ل مكان من البلللد‪ ،‬والللتي يرفللض كللثيرون‪،‬‬
‫بفعل العقد المستعصية‪ ،‬العتراف بوجودها!‬
‫إن اهتمامنا الدائم بهذه القضايا‪ ،‬من الللدفاع عللن حقللوق القلي ّللات الثني ّللة أو الديني ّللة أو‬
‫ذات الميل الجنسي غير المعمم‪ ،‬هو جزء أساسي من اهتمامنا بحقللوق النسللان‪ ،‬الللتي‬
‫صللة أولئك الللذين قللدموا مللن بيئة ريفي ّللة منغلقللة علللى‬
‫يوجد حتى الن فللي سللورّيا‪ ،‬خا ّ‬
‫الحضارة‪ ،‬ومعظمهم من ورثة الشعارات الحزبّية الفارغة التي عفا عليهللا الزمللان‪ ،‬مللن‬
‫ُ‬
‫ن المثلّية الجنسللّية‪ ،‬المسللألة‬
‫يرفض القرار بها تحت رايات خداع ذاتي أنهي مفعولها‪ .‬إ ّ‬
‫القسرّية سلوكي ّا ً باعتراف ك ّ‬
‫ل مدارس التحليل النفسي‪ ،‬تحتل أسفل السّلم في التللدرج‬
‫النحداري لحقوق النسان السوري‪ :‬المثلي جنسلي ًّا‪ُ ،‬يعامللل عموملا ً كمنحللرف محللترف‬
‫لحد أنواع الدعارة الذكورّية؛ من هنا‪ ،‬فالدفاع عن إنسانّية هذه القلّية‪ ،‬التي قد تتجللاوز‬
‫ض النظللر عللن مواقللف أولئك الللذين ل يفقهللون‬
‫المليون في سورّيا‪ ،‬قضّية ل بد ّ منها بغ ّ‬
‫صة الذين يظهرون الرفض العنيف‬
‫ألف باء علم النفس أو الحرّية أو حقوق النسان‪ :‬خا ّ‬
‫لهذا السلوك‪ ،‬وهم في واقع المللر يكشللفون بللذلك عموملا ً رفضلا ً لحللافز مللدفون فللي‬
‫أعماقهم‪ ،‬ويخشون إن تعاطفوا معه أن يشار إليهم بالبنان بوقائع عايشوها ثم رفضللوها‬
‫بتغّير الظرف‪ ،‬لكن ذكرياتها ما تزال تعشش في رؤوسهم! وفي اعتقادنا أن العنف في‬
‫رفض فكرة ليس غير الدليل البسللط عللى تم ّ‬
‫كنهللا مللن شللخص الللذي يرفضللها! وكّلنللا‬
‫نعرف أن المثلّية الجنسّية‪ ،‬مع ممارسة الجنس مع الحيوان‪ ،‬انتشرت وما تزال منتشرة‬
‫في تلك الجواء الشعبّية أو الريفّية حيث يساهم الفرز الجنسي وإهمال الهل والتخل ّللف‬
‫الثقافي الجتماعي في تعّلم الطفل ذاتي ّا ً عبر تجارب الصح والخطأ!‬
‫هذه المقالة سبق ونشرت في مجّلة قبل زمن ل بأس بلله؛ للل ل للل لل العللدد ‪57‬؛‬
‫وضمن دفاعنا الدائم عن حقّ النسان في العيللش الكريللم‪ ،‬وبسللبب التللواتر المتصللاعد‬
‫للمتابعين للناقد في سورّيا‪ ،‬نرى أن إعادة نشرها ل تخلو من المنطق!‬
‫ليس أصعب من الكتابة برصانة في موضوع لم يتم التعامل معه‪ ،‬في الدبّيات العربيللة‪،‬‬
‫إل ما ندر‪ ،‬بغير التسفيه أو السخرية‪.‬‬
‫الشذوذ الجنسي‪ ،‬كمصطلح‪ ،‬يحمل من الصداء السلبية المجحفة بحق النسللان‪ ،‬بغللض‬
‫النظر عن ميوله‪ ،‬ما يكفي لرفض التسمية‪ .‬وفي الدول التي تحللترم حللق النسللان فللي‬

‫ممارسة حياته كما يشاء‪ ،‬ل يوجد مصطلح كهذا للتعبير عن رغبة ما لفرد من جنللس مللا‬
‫حيال فرد آخر من الجنس ذاته‪ .‬في اللغات الوربية الغربية‪ ،‬نجد تعبير ‪،homosexual‬‬
‫الذي يرجع في أصوله إلى اللغة اليونانية‪ ،‬ل اللتينّية‪ ،‬كما قد يعتقد بعضهم‪ ،‬والذي يعني‬
‫)شخصا ً ذا ميول جنس َّية حيال الجنس ذاته(‪ .‬مع ذلللك‪ ،‬فقللد شللاع اسللتخدام المصللطلح‬
‫َ‬
‫البسيط ‪ ، gay‬عالمي ّ ًا‪ ،‬للتعبير عن هذا النوع من الميول‪.‬‬
‫حتى الن‪ ،‬ل يوجد اتفاق عام على السباب الكامنة خلف ميل كهللذا‪ :‬ففللي أحللد الكتللب‬
‫الذي قمنا بترجمته عن الظاهرة ل وما يشبهها ل ل ولللم ينشللر حللتى الن!! رك ّللز المؤل ّللف‬
‫النكليزي‪ ،‬أنطوني ستور )أقرب إلى يونغ منه إلللى غيللره( علللى الجللانب الجتمللاعي ل ل‬
‫ب فيه قللاس أو‬
‫التربوي في خلق هذا السلوك الجنسي؛ فالطفل الذي ينشأ في بي ٍ‬
‫ت ال ُ‬
‫ل مبال‪ ،‬والم عاطفية للغاية أوهي التي تتولى مسؤولّية العائلة‪ ،‬يمكللن أن يكللون مثلي ّللا‬
‫متهللا جينيللة‪ ،‬أي أن قللدر هللذا الشللخص‪،‬‬
‫جنسّيا؛ بالمقابل‪ ،‬ثمة من يللرى أن المسللألة بر ّ‬
‫جينّيا‪ ،‬أن يكون مثلّيا جنسّيا‪ .‬مع ذلك‪ ،‬فمن دراساتنا غير السطحّية في المسلألة‪ ،‬نعتقللد‬
‫أن الرأيين كليهما ل يجافيان الصواب‪ .‬فكثيرا ً ما نرى طفلين يتربيان في البيت ذاته‪ ،‬مع‬
‫ذلك‪ ،‬يكون أحدهما مثلّيا جنسّيا والخر ل؛ بالمقابل‪ ،‬فكثير جدا من الذين تجبرهم البيئة‪،‬‬
‫خاصة في الوساط المتعصبة والمتزمتللة‪ ،‬علللى السلللوك المثلللي فللي مرحلللة مللا قبللل‬
‫النضج‪ ،‬يطوى هذا كله في غياهب النسيان بعد الزواج‪.‬‬
‫جنة المثلية الجنسية‪:‬‬
‫قد يبدو صادما لعيون كثيرين أن ُنظهر أن دمشق أكثر مثلية جنسية مللن مدينللة تشللتهر‬
‫بذلك أي سان فرانسيسكو؛ ففي أحد اليام‪ ،‬وكان في بيتي الدمشقي الصديق البللاحث‬
‫ايكارت فورتز‪ ،‬يعد كتابا لجامعة ايرلنغن حول بعض ما كتبت‪ ،‬وكّنا نتسامر حول مسللألة‬
‫الباحّية الجنسّية الغريبة الموجودة في الغرب؛ قال إيكارت‪:‬‬
‫دث عنها موجودة فللي الشللرق النللاطق‬
‫نحن في الغرب أفضل منكم؛ فالباحّية التي تتح ّ‬
‫مللل‪،‬‬
‫نتج‬
‫ول‬
‫لألة‬
‫ل‬
‫المس‬
‫في‬
‫نكذب‬
‫ل‬
‫أننا‬
‫بالعربّية أكثر ربما من الغرب؛ الفرق بيننا وبينكم‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫في حين أنتم تختبئون وراء أصابعكم وتنكرون واقعا أوضح من الشللمس‪ .‬نحللن نكشللف‬
‫الموضوع ونتعامل معه بعلنّية؛ أو ً‬
‫ل‪ ،‬لن السلوك الجنسي مسألة إفرادي ّللة ل يح لقّ لحللد‬
‫ً‬
‫ك يمكن اعتباره مرضي ّا تحت الضواء يمكن أن يساعد‬
‫التد ّ‬
‫خل فيها؛ ثانيًا‪ ،‬لن وضعَ سلو ٍ‬
‫فللي دراسللته ومللن ثللم علجلله أو تقللويمه‪ ،‬بللدل وضللع الللرأس فللي الرمللل وإظهللار أن‬
‫المجتمعات الناطقة بالعربّية‪ ،‬المنخللورة بأسللوأ أنللواع المللراض الجتماعي ّللة والجنسلّية‪،‬‬
‫قطع من الجّنة ل مكان فيهللا لغيللر الملئكللة والقديسللين! وهكللذا‪ ،‬عرفللت مللن إيكللارت‬
‫بوجود شخص أميركي من سان هوزيه‪ ،‬قرب سان فرنسيسكو‪ ،‬يدعى ادوارد غ‪ ،‬موجود‬
‫في دمشق فقط بغاية السياحة الجنسلية المثليلة‪ .‬ولملا التقيلت بالملذكور أخلبرني أنله‬
‫يملك دليل "السياحة الجنسّية المثلية" العالمي والذي فيلله معلومللات كللثيرة عللن هللذه‬
‫الفعاليات في دمشق‪ :‬فنادق‪ ،‬حمامات‪ ،‬مقاه‪ ..‬كان ما قاله ادوارد مريعًا‪ :‬ليللس بمعنللى‬
‫تقويم الظاهرة أخلقيًا‪ ،‬بل بمدى انتشارها أفقيا َ إلى درجة صادمة‪ .‬وبعدها التقيت بكثير‬
‫من الغربيين الذين يتحدثون في المسلألة دون حللرج‪ ،‬وعرفلت أن بعلض العللاملين فللي‬
‫ضلون البلد على غيره فقط لنه يلبي رغباتهم بأوفر مما قد‬
‫سوريا من غير السوريين يف ّ‬
‫يتواجلللللللللللللللللللللد فلللللللللللللللللللللي بللللللللللللللللللللللدانهم الصللللللللللللللللللللللية‪.‬‬
‫كان من الضروري دراسة المسألة بنوع مللن البحثيللة الرصللينة لنهللا تمللس قطاعلا ً مللن‬
‫الناس أعتقد أنه غير قليل في المنطقة‪ ،‬هذا من ناحية‪ ،‬ومن ناحية أخرى‪ ،‬بسبب الرث‬
‫الديني ل الجتماعي ل المتعلق بالتقاليد‪ ،‬ينظر العامة إلى هذا النوع من النللاس ل كبشللر‬
‫عاديين مختلفين في مذاقاتهم الجنسية عن القطاع الكبر‪ ،‬بل ككائنات مريضة أخلقيللا‪:‬‬
‫ذكور محترفون للدعارة‪ .‬وهكذا‪ ،‬سعيت إلى لقاء أحد المثلييللن مللن الشللريحة المثقفللة‬
‫جدًا‪ ،‬وأعطيته استمارات قام مشكورا ً بتوزيعها على مجموعته‪ ،‬وكانت النتائج الحصائية‬
‫هي التالية‪:‬‬
‫السن‪ 15 :‬ل ‪ 20‬بنسبة ‪% 20‬‬
‫السن‪ 20 :‬ل ‪ 30‬بنسبة ‪% 60‬‬
‫السن‪ 30 :‬ل ‪ 40‬بنسبة ‪% 20‬‬

‫لل السللؤال المتعلللق بالللذي قبللله‪ :‬هللل الفصللل بيللن الجنسللين يلعللب دورا فللي المثليللة‬
‫الجنسية؟‬
‫نعم بنسبة ‪% 60‬‬
‫ل بنسبة ‪% 40‬‬
‫ل هل يلعب التعصب الجتماعي دورا في زيادة المثلية؟‬
‫نعم بنسبة ‪% 52‬‬
‫ل بنسبة ‪% 48‬‬
‫ل كيف ترى مستقبل المثلية في المنطقة؟‬
‫سيء بنسبة ‪% 84‬‬
‫جيد بنسبة ‪% 16‬‬
‫ل ما هو دور الزمن في تقبل الناس للمثلي؟‬
‫سلبي بنسبة ‪% 76‬‬
‫إيجابي بنسبة ‪% 24‬‬
‫ل هل تفضل أن يكون في سوريا منظمات مثلية كما في دول العالم المتحضر؟‬
‫نعم بنسبة ‪% 84‬‬
‫ل بنسبة ‪% 16‬‬
‫ل هل تحب الهجرة إلى دول الغرب؟‬
‫نعم بنسبة ‪% 52‬‬
‫ل بنسبة ‪% 48‬‬
‫من هذه الستبيانات الولى من نوعها‪ ،‬المغرقة في بساطتها‪ ،‬نكتشف أشياء ربما تكون‬
‫جللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللديرة بالهتمللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللام‪:‬‬
‫دور العامل الديني ل الجتماعي‪ ،‬الذي يتجّلى في الفصل الجنسي‪ ،‬فللي مسللألة المثليللة‬
‫الجنسلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللّية‪.‬‬
‫اعتراف المستبينة آراؤهم أّنهم مارسوا الجنس‪ ،‬في معظمهم‪ ،‬للمّرة الولى‪ ،‬قبل سللن‬
‫النضج‪ ،‬وهو ما يعني أن المر كان أقرب إلى الغتصاب أو الفعل اللواعللي فللي أحسللن‬
‫الحوال منه إلى علقة عادّية‪ ،‬بمعنى أّنها برضى الطرفين أو بإدراكهما لما يفعلن‪.‬‬
‫إظهار نسبة كبيرة من المستبينة آراؤهم أنهم‪ ،‬لو كان المر بيدهم‪ ،‬لما تمنوا أن يكونللوا‬
‫أو يبقوا مثليين‪ ،‬وفي اعتقادنلا أن النسلبة الصلغيرة ‪ % 28‬اللتي قلالت إنهلا للو خيلرت‬
‫لختارت لن تبقى مثلية‪ ،‬ليست سوى مجموعللة مللن صللغار السللن الممتلئيللن بالشللبق‬
‫دروا كفايللة معنللى كللون المللرء مثلي لا ً فللي مجتمللع كللالمجتمع السللوري‬
‫والللذين لللم يق ل ّ‬
‫المللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللللتزمت‪.‬‬
‫الخطير في المر‪ ،‬مع أخذنا بعين العتبار عنصر المبالغة‪ ،‬اعتبار معظم أشللخاص العينللة‬
‫أن نسبة المثليين تتجاوز ‪% 20‬‬
‫من دراساتنا‪ ،‬خاصة كينزي‪ ،‬نعتقد أن ما ينطبق على المجتمع السوري وما يشللبهه مللن‬
‫مجتمعات‪ ،‬ل ينطبق بالضرورة على المجتمعات الوربية التي أجرى فيهللا فرويللد وأدلللر‬
‫بحوثهما‪ ،‬أو المجتمع الميركي الذي قام كينللزي بتجللاربه عليلله‪ .‬وهكللذا‪ ،‬يمكللن تلخيللص‬
‫نتائج المقارنة على النحو التالي‪:‬‬
‫بسبب العلقة المشوهة بين الرجل والمللرأة فللي مجتمعنللا المحكللوم بمفللاهيم ديني ّللة لل‬
‫اجتماعية قديمة منافية بالكامل لفهمنا الحالي للحيللاة والعلللم‪ ،‬فالللذكر فللي مجتمعنللا ل‬
‫يشعر بالراحة‪ ،‬خاصة في سن ما بعللد الطفولللة‪ ،‬مللع النللثى بمثللل مللا يشللعر ذلللك مللع‬
‫صديقه من الجنس ذاته؛ لهذا فالحميمية الجوهرية‪ ،‬خاصة مع تذ ّ‬
‫كرنا للحللاجز الحراجللي‬
‫الذي يطبع العلقة ذكر ل أنثى عندنا‪ ،‬تكون أقوى في الحالة ذكر ل ذكر‪.‬‬
‫هذا الحساس بالرباك الذي يطبع عندنا العلقة ذكر لل أنلثى‪ ،‬يجعللل ملن الصلعب عللى‬
‫الرجل أن يطلق لذاته العنان في علقته مع النللثى‪ :‬وهللو الشللرط الضللروري للوصللول‬
‫إلى حالة عالية من الشباع الجنسي‪.‬‬
‫كما سبق ولحظت‪ ،‬فالكبت الجنسي المترافق بتوتر جنسي شديد في مجتمع مسللكون‬
‫بالشبق أصل ً في تراثياته وأمثاله ومفاهيمه الدينية ل الجتماعية‪ ،‬دون أن ننسللى إضللافة‬
‫المحرضات التي وصلتنا أخيرا ً عبر الفيديو سللي دي أو السللتاليت‪ ،‬يجعللل مللن الصللعب‬

‫على المراهق إفراغ شحنته عبر الجنس الخر‪ :‬أمللامه حلن‪ :‬العللادة السللرية أو المثليللة‬
‫الجنسية اللواعية‪ ،‬وكثيرا ما تكون الممارسة هنا تبادلية )بغض النظر عللن الفللراغ فللي‬
‫الحيوان والذي شارف على النتهاء حاليا باستثناء مناطق في جنللوب سللوريا وشللرقها(‪:‬‬
‫وهكذا‪ ،‬يدخل إلى واجهة الصورة ما يمكن أن نسميه هنا بالنطباع الول‪ ،‬أي هذه اللللذة‬
‫الغامضة التي يحصل عليها المراهق للمللرة الولللى والللتي تبقللى ملزمللة للله حللتى بعللد‬
‫اللللزواج‪ ،‬واللللتي قلللد تعلللاود فلللرض ذاتهلللا إذا تلللوافرت لهلللا الظلللروف الموضلللوعّية‪.‬‬
‫ل ننسى طبعا ً هنللا الشللارة إلللى مللا قللاله معظللم المحلليللن النفسلليين مللن أن التربيللة‬
‫الخاطئة‪ ،‬في بيت حيث الب عنيف وقمعي وصارم والم مفرطللة فللي الحنللان‪ ،‬تنطبللق‬
‫علللللللللللللللى أغلللللللللللللللب الللللللللللللللبيئات العربّيللللللللللللللة التقليديللللللللللللللة‪.‬‬
‫ثمة حالت عايشناها‪ ،‬الميول المثلية تظهر فيها على الطفل فللي سللن متقدمللة للغايللة‪،‬‬
‫ونعتقللللللللللللللد هنللللللللللللللا أن المسللللللللللللللألة جينيللللللللللللللة بالكامللللللللللللللل‪.‬‬
‫هذا يعني أننا نعتقد بدور العاملين‪ ،‬الجتماعي والجيني‪ ،‬على حد سواء‪ ،‬في خلق الميللل‬
‫المثلللللللللللللللللللللللي عنللللللللللللللللللللللد الفللللللللللللللللللللللرد الللللللللللللللللللللللذكر‪.‬‬
‫الناث والمثلية الجنسية‪:‬‬
‫لشك أن دراسة المثلية الجنسللية عنللد النللاث مسللألة أقللرب إلللى السللتحالة فللي بلللد‬
‫كسوريا؛ مع ذلك‪ ،‬فقد حالفنا الحظ في لقاء بعض المثليلات جنسليا ملن المريكيلات أو‬
‫الوروبيات اللواتي كن يجرين بحوثا ً فللي المسللألة‪ ،‬بطريقللة علمي ّللة إلللى حللد مللا‪ ،‬لكللن‬
‫صلن إليها‪ ،‬في اعتقادنا‪ ،‬كانت محكومة سلفا ً بالمدرسة التحليل ل نفسللية‬
‫النتائج التي تو ّ‬
‫التي تنتمي إليها الدارسة والبيئة الثقافية ل الجتماعية التي جاءت منها‪.‬‬
‫مع ذلك‪ ،‬ثمة ظاهرة قامت إحدى الكنديات بدراستها‪ ،‬تنتشر بشكل أقرب إلى المرضية‬
‫بين نساء دمشق بخاصة‪ ،‬بمن فيهن طبقات ما يسمى المجتملع الراقلي‪ ،‬وكنلا نتنلاقش‬
‫باسللللللتمرار بشللللللأن النتللللللائج الللللللتي لللللللم تكللللللن تخلللللللو مللللللن العلميللللللة‪.‬‬
‫ل يمكللن النظللر إلللى هللذه الطبقللة علللى أنهللن ضللحايا لمنظومللة ذكوريللة وقحللة فللي‬
‫استغلليتها للنوثة‪ ،‬لنهن يشاركن‪ ،‬بوعي أو دون وعي‪ ،‬في الدفاع عن قداسة السللس‬
‫المعرفّية لهذه المنظومة‪.‬‬
‫النوثة في سوريا‪ ،‬كغيرها من القطار اللعلمانية المحكومة عمليا ً بقوانين نصف بدويللة‬
‫من القرون الوسطى‪ ،‬مهانة حتى الحضيض في عالم حيث تتهاوى الفلروق بيلن النلاس‬
‫على اختلفهم‪ .‬ورغم محاولت الحكومات )ذكورية بحتة إلى حد ما( المتعاقبللة تحسللين‬
‫الوضع النثوي‪ ،‬تبقى المسألة غير ذات جدوى مادامت العراف والتقاليد أبعد ما تكللون‬
‫عن العقلنة من ناحية‪ ،‬ومادام بعض الذين في الواجهة أسوأ نتاج للعقللل الللذكري علللى‬
‫مر العصور‪ .‬من مظاهر هذا المتهان للنوثة‪ ،‬نذكر على سبيل المثال‪:‬‬
‫إعفاء المرأة من الخدمة العسكرية وإشعارها بالتالي أنها كائن مكانه البيت الذي يحميه‬
‫الذكر‪.‬‬
‫حرمان المرأة من حق منح الجنسية لولدها أسوة بالرجل‪.‬‬
‫الستمرار في التعامل مع ما يسمى بجرائم الشرف بأريحية ملفتة‪.‬‬
‫التفريق بين الرجل والمرأة في مسألة النصيب في الرث مع انتفللاء السللباب الموديللة‬
‫لهذا التفريق‪.‬‬
‫إبعاد المرأة سياسيا ً عن موقع القرارات الهامة؛ وهي إن استوزرت‪ ،‬فإنما تسلتوزر فلي‬
‫وزارة أنثوية‪ ،‬كالتعليم والشؤون الجتماعية‪.‬‬
‫ملحظة‪ :‬ل يمكن مقارنة الوضع السياسي للمرأة السورية بمقابله عند اللبنانية التي لم‬
‫تحظ حتى الن بمقعد في أية وزارة‪.‬‬
‫لقد ثارت هذه الطبقة على هذه الحالة المرضية بأسلوب مرضللي‪ :‬فبللدل ً مللن التخلللص‬
‫من هذا التراث المخجل بحق المرأة ناقصللة العقللل والللدين والللتي هللي شللر لبللد منلله‬
‫ويستشرفها الشيطان إذا خرجت من بيتهللا‪ ،‬حللاولن التخلللص مللن النوثللة‪ ،‬عللبر انتحللال‬
‫ذكورة كاذبة؛ وهو ما يوحي ربما بأنهن مثليات جنسيًا‪.‬‬
‫ل نعتقد أن قدر هؤلء التحول في المستقبل غير البعيد إلى حركة سحاقية مخيفة‪ ،‬لكننا‬
‫شبه واثقين أن هذا النتحال لذكورية كاذبة‪ ،‬هذا الرفض غير الواعي للنوثة لنها مهانللة‪،‬‬

‫سيؤدي بهن حتما ً إلى هاوية من توترات نفسية نراهللا واضللحة فللي سلللوكهن‪ ،‬سلليكون‬
‫الجنس المثلي‪ ،‬بسبب النغلق على الذات‪ ،‬أحد أشكال التنفيس عنها‪.‬‬
‫إن المسؤولية تقع أول ً وأخيرا ً على عاتق الدولة التي تدخل القرن الحللادي والعشللرين‪،‬‬
‫تحمل في يدها إنترنت‪ ،‬وعلى رأسها عقلال‪ :‬التحللديث صللار ضللروريا ً جللدًا‪ ،‬لن العقليللة‬
‫البدوية التي ما تزال تتحكم بمناهجنا التعليميللة المدقعللة فللي تخلقهللا وتناقضللها )يللدخل‬
‫أستاذ البيولوجيا ليحدث الطلب عن دارون ثم يدخل بعده أستاذ الدين ليحدث الطللالب‬
‫ذاته عن أبينا المزعوم آدم( وتمتد من ثم لتطال كل شيء‪ ،‬تخلق فللي لوعينللا الجمعللي‬
‫توترات ل سبيل إلى حّلها‪.‬‬
‫ضرورة تدريس التربية الجنسية في المدارس؛ فالبلد مقبل على انفتاح‪ ،‬شللئنا أم أبينللا؛‬
‫ومن يرى تصرفات كثير من الغربيين فللي سللوريا يعللرف حتم لا ً أن جائحللة اليللدز قللاب‬
‫قوسين أو أدنى مّنا‪.‬‬
‫اتخاذ قرارات جريئة حاسمة‪ ،‬حتى وإن عارضت التيارات الصولية ذلك‪ ،‬لعللادة المللرأة‬
‫إلى وضعها الطبيعي؛ فالمجتمع ل يتغير نحو الحسن إل بتحسين وضع النساء فيه‪.‬‬
‫ضرورة وضع لجنة لدراسة مسألة عقلنة العراف‪.‬‬
‫وأخيرًا‪ ،‬إشراك المرأة في العمل السياسي الفعلي بفرض مللن الدولللة؛ والمللر الواقللع‬
‫يتحللللللللللللللللول بمللللللللللللللللرور الزمللللللللللللللللن إلللللللللللللللللى عللللللللللللللللرف‪.‬‬

‫هل السلم ديانة إرهاب؟‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 3 ،‬سبتمبر ‪2004‬‬
‫ل أستطيع‪ ،‬منطقي ًّا‪ ،‬وضع من ل يشاركني نمطّية قناعاتي الدينّية في خانة الكفر!‬
‫*********‬
‫شئنا أم أبينا‪ ،‬فنحن ننتمي إلى الرومة العربّية‪ ،‬التي تدين بالسلم؛ وشئنا أم أبينا أيضا‪ً،‬‬
‫فنحن ُنعامل من الخر‪ ،‬غير العربللي أو غيلر المسللم‪ ،‬مهمللا ادعينلا العلمنللة والليبرالّيلة‬
‫واللتزام بحقوق النسان‪ ،‬كما عّرفتها المم المتحدة‪ ،‬كعللرب مسلللمين‪ ،‬لنلا ملا للعلرب‬
‫المسلمين‪ ،‬وعلينا ما عليهم! من هنا‪ ،‬عوضا ً عن التن ّ‬
‫كر للعروبة والسلم وشللتمهما ليلل‬
‫نهار‪ ،‬ليس من غير المعقول أن نسعى إلى مقاربللة منطقي ّللة إلللى مللا نللراه أنللواع خلللل‬
‫دت فللي نهايللة المللر إلللى وسللم العللرب‬
‫بنيويّ فللي العقللل العربللي السلللمي‪ ،‬والللتي أ ّ‬
‫المسلمين بالرهاب!‬
‫الخلل الول‪ :‬جدلّية فهم العلقة بين اللهي والبشري!‬
‫الحقيقة التي ل ريب فيها هي أن المسلمين عموما ً يفتقدون المنطقّية الصللحيحة لفهللم‬
‫وة وأن ل مجللال‬
‫العلقة بين اللهي والبشري؛ فرغم تسليمهم جميعا ً بأن الله مطلق الق ّ‬
‫للمقارنة بينه وبين بني البشر في هذه المسألة‪ ،‬إل ّ أننا ما نزال نلمح في تصّرفات كثير‬
‫من المسلمين تعاملهم مع اللهي وكأنه بحاجللة إلللى وصللاية البشللري‪ ،‬بمعنللى انعكللاس‬
‫ن كافّللة‬
‫الية منطقي ّا ً بل وقرآني ًّا‪ ،‬حين نجعل من النسان مدافعا ً عللن الللله؛ فللي حيللن أ ّ‬
‫المعطيات النظرّية تفيد بما يعاكس ذلك! الله‪ ،‬وفق المنظور السلمي‪ ،‬لو شللاء لجعللل‬
‫الناس كّلهم مسلمين‍! إذن؛ فهو ل يشاء – فلماذا يريد المسلمون أن يجعلوا العالم كّله‬
‫مسلمًا‪ ،‬ويعارضوا بالتالي إرادة الله ذاته؟ من هنا يمكننللا القللول‪ ،‬إن بعللض المسلللمين‪،‬‬
‫صة المتطّرفين منهم‪ ،‬يستخدمون مفهوم إرادة الله كغطاء لتسويق إراداتهم الذاتّية؛‬
‫خا ّ‬
‫فللذون رغللائبهم‬
‫ويعملون على فرض ما يدعون أنه تنفيذ لرغبات إلهّية في حيللن أنهللم ين ّ‬
‫ن الله‪ ،‬بحسب المفهوم السلمي بالذات‪ ،‬ل يحتاج إلى البشللري لتحقيللق‬
‫صة! مع أ ّ‬
‫الخا ّ‬
‫ما يشاء‪ :‬يكفيه أن يقول‪ :‬كن! فيكون!‬
‫الخلل الثاني‪ :‬فهم الغير انطلقا ً من النا!‬
‫سوف ننطلق هنا من أمثلة عينّية تفسيرّية‪ ،‬يمكن أن تساعد في فهم هذا الخلل الهللام!‬
‫فكباحثين في اللهوت اليهودي‪-‬المسيحي‪ ،‬كّنا نتفاجأ بنوع مللن السللذاجة غيللر المألوفللة‬
‫عنللد غالبي ّللة المثقفيللن السلللميين فللي مقللاربتهم للللديانتين "السللماويتين" الخرييللن‪:‬‬
‫اليهودّية والمسيحّية! في المسيحّية‪ ،‬على سبيل المثللال‪ ،‬ل يوجللد مللا يمكللن أن نسللمّيه‬
‫بمفهوم "الكتاب المنّزل"! في السلم‪ ،‬بالمقابل‪ ،‬يبدو مفهوم "الكتاب المنّزل" المحور‬
‫الّول والخير الللذي يللدور الللدين حللوله! فللي المسلليحّية أيضلًا‪ ،‬بعكللس السلللم‪ ،‬يحتللل‬
‫المسيح المرتبة الولى إيماني ًّا‪ ،‬متخ ّ‬
‫طيا ً بللذلك العهللدين القللديم والجديللد؛ فهللو‪ ،‬بالنسللبة‬
‫دسللة‪ ،‬ونقصللد بللذلك الناجيللل‬
‫مللا السللفار المق ّ‬
‫للمسلليحيين‪ ،‬الكلمللة الحي ّللة المعاشللة؛ أ ّ‬
‫وأعمال الرسل والرسائل والرؤيا‪ ،‬فهي أقرب ما تكون إلى وسيلة ليصال هذه الكلمللة‬
‫الحّية المعاشة إلى البشرّية كاّفة! من هنا‪ ،‬ليس من المسلتهجن أن ينشللأ فللي الوسلط‬
‫مى "بالنقدي ّللة الكتابي ّللة"‪ ،‬أي نقللد‬
‫الكاديمي اللهوتي المسيحي ذلك العلم الواسع المس ّ‬
‫دس‪ ،‬بفروعها الكللثيرة الللتي أضللحت أكللثر مللن أن تبحللث بمقالللة بسلليطة؛‬
‫الكتاب المق ّ‬
‫أن قداسة الدين لم تقف حائل ً ضد ّ إعمال العقل في العهدين‪ ،‬والوصول من ثللم‬
‫بمعنى ّ‬
‫إلى نتائج يمكن اعتبارها في نظر كثيرين متطّرفة‪ ،‬وربمللا غيللر مقبولللة! ولبلد ّ هنللا مللن‬
‫التذكير بمف ّ‬
‫كرين مسيحيين أثاروا لغطا ً كبيرا ً في الكنيسة لكنهم لم يقصوا عنها بسللبب‬
‫آرائهم غير المألوفة‪ ،‬من أمثال تيير دو شاردان أو هانس كونللغ أو بولتمللان‪ ،‬أو بتيللارات‬
‫مسيحّية مفرطة في عقلنة اللهوت‪ ،‬ملن أمثلال جماعلة لهلوت الصليرورة! بالمقابلل‪،‬‬
‫دم على ك ّ‬
‫ل ما عداه‪ ،‬وتنللاقله الحرفللي الشللغل الشللاغل‬
‫الكتاب المنزل في السلم مق ّ‬
‫ما النبي‪ ،‬فهلو‪ ،‬عقائدّيلًا‪ ،‬مجلّرد ناقللل لللوحي! لهلذا‪،‬‬
‫أ‬
‫المسلمين؛‬
‫شبه الوحد للهوتيين‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫فالباحثون السلميون عموما‪ ،‬ينطلقون مللن ذواتهللم فللي تعللاملهم مللع الناجيللل وبقي ّللة‬
‫أسفار العهد الجديد‪ ،‬التي هي مجّرد نصوص كتبهللا أتبللاع المسلليح حللول سلليرته الذاتي ّللة‬
‫سلس زمنّيلًا‪ ،‬عللى أنهللا‬
‫والتي قد تبدو أحيانا ً غيللر متسللاوقة أو رسلائل بعيللدة عللن المؤ ّ‬

‫النجيل "المنّزل" على عيسى‪ :‬وفكرة التنزيل‪ ،‬كما أشرنا‪ ،‬غير واردة ل مللن قريللب ول‬
‫من بعيد في اللهوت المسيحي؛ مع ذلللك‪ ،‬فللاللهوتّيون المسلليحّيون يفهمللون بالكامللل‬
‫دمناها للمكتبللة العربي ّللة‬
‫مصطلح التنزيل السلمي! من هنا‪ ،‬وباسللتثناء بعللض كتابللات قل ّ‬
‫أهمها كتابا للللللل ولللللل لللللللللللل‪ ،‬ل توجد دراسات موضوعّية تبحث‬
‫في اللهوت المسيحي‪ ،‬صادرة علن مثقفيلن علرب ملن خلفّيلة إسللمّية؛ مقابلل مئات‬
‫الكتب التي تغ ّ‬
‫دة!‬
‫طي كل الحقول السلمّية‪ ،‬الصادرة عن باحثين مسلليحيين بلغللات ع ل ّ‬
‫وما ينطبق على الفهم السلمي للمسيحّية‪ ،‬ينطبق أيضا ً على الفهم السلمي لليهودّية‪،‬‬
‫التي تشعبت إلى درجة التناقض‪ ،‬من جماعة إعادة البناء أو الريفورم‪ ،‬الللذين يتعللاملون‬
‫دسة على أنها ميثولوجيا بمراس تاريخّية ]راجع هنا كتابنا‪ :‬لللللل ل‬
‫مع النصوص المق ّ‬
‫لل [‪ ،‬إلى تّيار الولترا‪-‬أورثوذكس‪ ،‬مللن أمثللال‬
‫لل لللللل ل‬
‫للل لللللل للللللل ل‬
‫دسة بحرفّيتهلا التنزيلّيلة‪ ،‬ملرورا ً بالقبلاليين‬
‫المق‬
‫النصوص‬
‫يأخذون‬
‫ناطوراي قارتا‪ ،‬الذين‬
‫ّ‬
‫وف الفلوطيني! والسللاحة اليهودّيللة‪،‬‬
‫الذين يحاولون كسر ح ّ‬
‫دة الحرف بشيء من التص ّ‬
‫التي ل تنقصها العقلنّية إلى حد ّ ما‪ ،‬تتسع لشخاص من نمط زئيللف هرتسللوغ‪ ،‬ينكللرون‬
‫دس بنوع من الصرار المعّند ربمللا‪ ،‬إلللى عوباديللا يوسللف وأرييلله‬
‫شخصّيات الكتاب المق ّ‬
‫سدة المسلمين! وحتى الن لم نحظ بعمل أو‬
‫المج‬
‫ية‬
‫بعقل‬
‫التوراة‬
‫درعي‪ ،‬اللذين يأخذان‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫نقاش حول اليهودية من الطراف السلمّية‪ ،‬يحملن أدنللى بصلمات الموضلوعية‪ ،‬اللتي‬
‫تخرج عن إطار المقولت التقليدّية المتوارثة! وما قلناه عن هذين الدينين ينطبللق أيضلا ً‬
‫على الفكار الوضعّية!‬
‫ن أبسط متطلبات العلم‪ ،‬في تناول الخر‪ ،‬هي النظر إلى هللذا الخللر بمنظللاره هللو‪ ،‬أو‬
‫إ ّ‬
‫بمنظار حيادي على القل‪ ،‬ل بمنظارنا نحن! ودون ذلك‪ ،‬سنظ ّ‬
‫ل ندور في حلقاتنا الذاتّية‬
‫الخاصة‪ ،‬التي ل يمكن أن تزيد على تراكمنا المعرفي شيئًا!‬
‫سي الزمان والمكان!‬
‫الخلل الثالث‪ :‬افتقاد ح ّ‬
‫لو سألت أحد س ّ‬
‫كان الحجاز‪ ،‬في القرن السابع الميلدي‪ ،‬عن مفهومه للسماء؛ لجللاب‪:‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫إنها سقف ل عمد له‪ ،‬تزّينه الضواء‪ ،‬أزرق اللون نهارا‪ ،‬مظلمه ليل؛ ولو أعدت السللؤال‬
‫ذاته على شخص في طوكيو في القرن الحادي والعشللرين؛ لقللال‪ :‬هنالللك فللراغ تسللبح‬
‫فيلله النجللوم والكللواكب؛ واللللون الزرق سللببه فيزيللائي‪ ،‬ل علقللة للله ل بالسللقف ول‬
‫بالعمدة! ولو سألت بالطريقة ذاتها عن بقعة دم تتناثر على أحد الطرق؛ لجللاب الّول‪:‬‬
‫سللائل لللزج أحمللر قللاتم؛ وأجللاب الثللاني‪ :‬كري ّللات حمللراء وبيضللاء‪ ..‬إلللخ! إذن‪ ،‬للللتراكم‬
‫دل‬
‫المعرفي دوره في فهمنا للمور‪ ،‬وهنا يلعب الزمن الدور الهم! من ناحية أخرى‪ ،‬لتب ّ‬
‫دل المفاهيم والعادات والعراف والتقاليللد! فللي المكللان‬
‫المكان دوره الهام أيضا ً في تب ّ‬
‫تتداخل العوامل البيئّية بالمناخّية بالطبيعّية لتنسج منه شيئا ً مغرقا ً أحيانا ً في خصوصّيته‪.‬‬
‫وإذا ما أخذنا مثال ً ما اصطلح على تسميته بالديانات الرعوية والديانات الزراعّية‪ ،‬يمكن‬
‫ن‬
‫ن التقويم‪ ،‬ومن ثم العياد‪ ،‬في الديانة الرعوي ّللة‪ ،‬مرتبللط بللالقمر؛ فللي حيللن أ ّ‬
‫القول إ ّ‬
‫العياد‪ ،‬فللي الللديانات الزراعي ّللة‪ ،‬ترتبللط بالشللمس! المسلليحّية‪ ،‬الزراعي ّللة بامتيللاز‪ ،‬كل ّ‬
‫ل‬
‫أعيادها تعتمد التقويم الشمسي؛ في حيللن أن اليهودي ّللة‪ ،‬الزراعي ّللة الن‪ ،‬والرعويللة ذات‬
‫يوم‪ ،‬والتي تحتفظ بسمات من الطرفين‪ ،‬تمتزج في تقويمها وعاداتها الشمس بللالقمر!‬
‫السلمّيون‪ ،‬في تناولهم لك ّ‬
‫ل الشياء من "منظللور البدي ّللة"‪ ،‬يسللقطون مللن حسللاباتهم‬
‫دائما ً مسألة النسبّية ذات الللدور المحللوري؛ وإذا مللا أخللذنا مسللألة النوثللة علللى سللبيل‬
‫المثال‪ ،‬والتي تمتزج فيهللا العناصللر الجتماعي ّللة بالبيئي ّللة بالميثولوجي ّللة‪ ،‬فسللوف نجللد أن‬
‫الفقه السلمي ما يزال يتناول مفاصل فيها عفا عليها الزمان وكأنها محورّية‪ :‬من ذلللك‬
‫قضّية التقسيم غير الموجود حالي ّا ً للنساء إلى حّرات ومسللتعبدات‪ ،‬ومللا ينتللج عللن ذلللك‬
‫من قضايا تستهلك كثيرا ً من الوقت والجهد كالحجاب‪ ،‬الذي هو وجد أص لل ً للتمييللز بيللن‬
‫خمة‪ ،‬الللتي ل تللرى شلليئا ً‬
‫الحّرات وغير الحّرات! لكن النغلق السلمي على النا المتض ّ‬
‫عداها‪ ،‬يجعل من مناقشة أي شيء دون عدائّية‪ ،‬وبالحد ّ الدنى ملن الموضلوعّية‪ ،‬ضلربا ً‬
‫من المستحيل!‬
‫الخلل الرابع‪ :‬العقل النقلي ل النقدي!‬
‫مما ل ش ّ‬
‫ن الفكر الغربي الحالي لم يصل إلللى مللا هللو فيلله إل ّ عللبر روح النقللد‪،‬‬
‫ك فيه أ ّ‬
‫التي تسلّللت‪ ،‬بلاديء ذي بلدء‪ ،‬مللن نافللذة الشللكوكّية! فلي الفكللر الغربللي‪ ،‬ومنلذ أيلام‬
‫ل إن مف ّ‬
‫مة شيء بمعزل عن روح النقللد؛ بل ّ‬
‫كريللن عظمللاء مللن نمللط‬
‫اسبينوزا‪ ،‬لم يعد ث ّ‬

‫نيتشه في للل لللل لل ول لل للللل لل‪ ،‬أو فويرباخ في ل للل لل للل ول للل‬
‫لل ‪ ،‬قبل أكثر من مائة عام‪ ،‬لم يتركوا مس لّلمة إل ّ وتناولوهللا بسللهام العقللل‪،‬‬
‫لللللل ل‬
‫غربلوها في منخل المنطق‪ ،‬فرفضوا ما رأوا أنه مناقض لمقللولت الواقللع الموضللوعي‪،‬‬
‫وقبلوا ما هو عكس ذلك! وقد تسّلل النقد‪ ،‬بمرور الزمن‪ ،‬ليطللال ك ل ّ‬
‫ل البنللى المعرفي ّللة‬
‫في الغرب‪ .‬بالمقابل‪ ،‬فقد وقفت طبقة رجال الدين في السلم حاجزا ً ضد أية مقاربللة‬
‫عقلنّية للتراث تحت ظلل حجج واهية‪ ،‬فكّرسللت بالتللالي تقللديس النقللل فللي مواجهللة‬
‫مة حللاجز علللى التفكيللر أو المخّيلللة يمنللع الخللوض فللي عللالم‬
‫العقل‪ .‬وهكذا‪ ،‬فإذا كان ث ّ‬
‫ً‬
‫اللمحسوس‪ ،‬دنيا المخّيلة أصل‪ ،‬فمن المنطقي بالتالي أن تكون المقاربات النقدّية إلى‬
‫العالم المحسوس ممنوعة أيضًا‪ .‬من هنا‪ ،‬ليس مللن المسللتغرب أن تتسللع النقدي ّللة فللي‬
‫دس بعهديه؛ في حيللن يمنللع‬
‫الغرب‪ ،‬منذ أيام فلهاوزن‪ ،‬لتجتاح أدقّ تفاصيل الكتاب المق ّ‬
‫على المسلمين التفكير نقدي ّا ً حتى في نصوصهم التاريخّية!‬
‫الخلل الخامس‪ :‬العزلة المعرفّية عن الفكر العالمي‬
‫في عالم الستشراق اللماني‪ ،‬على سبيل المثال‪ ،‬يصعب أن نجللد مقولللة إسلللمّية لللم‬
‫يناقشها هذا المستشرق أو تلك المستعربة! وإذا مللا حاولنللا الللدخول إلللى حقللل الللدين‬
‫المقارن اللماني‪ ،‬الذي نناقش مقللولته منللذ سللنين‪ ،‬والللذي يعللرف هللذه اليللام نهضللة‬
‫حقيقية خاصة في ليبتسغ‪ ،‬يمكننا أن نصادف عمل ً طليعّيلا ً لبراهلام غلايغر ملن بلدايات‬
‫القرن التاسع عشر‪ ،‬والذي حملل اسلم ل للل لل ل للل ل ل ل للللللللل‪ ،‬ملرورا ً‬
‫لل‬
‫لل للل للل ل‬
‫بيوسف هوروفيتس‪ ،‬الذي ترجمنا له عمله المختصر المفيد لللل لل ل‬
‫صللة السللراء والمعللراج‬
‫]حملت الترجمللة عنللوان‪ :‬لللل ل للل للل[ حيللث تنللاقش ق ّ‬
‫بتحليلّية فائقة‪ ،‬وهاينريش شباير‪ ،‬صاحب العمل الموسوعي‪ ،‬لللللل ل للللللللل‬
‫لل لللللل ]نشرنا أجزاءه الثلثة الولللى[‪ ،‬حللتى تلمللان ناغللل‪ ،‬الللذي اشللتهر بتحليللله‬
‫النقللدي لظللاهرة العللتزال‪ .‬هللذا غيللض مللن فيللض يحتللاج إلللى أعمللار كللثيرة لفهملله‬
‫واستيعابه‪ -.‬فما هو الواقع المعرفي عند المسلمين‪ ،‬الذين هم الجدر بمناقشللة تراثهللم‬
‫وتحليله بعين الناقد غير المنحاز؟ تبللدو عبللارة "العطالللة المعرفي ّللة" التوصلليف الشللمل‬
‫ن الذين ينص لّبون مللن أنفسللهم أوليللاء‬
‫للوضع البحثي السلمي‪ .‬ليس هذا فحسب‪ ،‬بل إ ّ‬
‫أمور الثقافة في البلدان ذات الغالبّية السلمّية‪ ،‬إنما يسعون بك ل ّ‬
‫ل مللا أوتللوا مللن قللوة‪،‬‬
‫إلى إقامة سدود نقلّية ضد أية محاولة نقدّية يمكن أن تهز شيئا ً من المتعارف عليه في‬
‫هذا الوسط‪ .‬وك ّ‬
‫ل من يعرف تجاربنا في سورّيا‪ ،‬وتجربتنللا الوحيللدة فللي الكللويت‪ ،‬وقللت‬
‫احتج التيار السلمي الصللولي عللى إدخللالي بعلض أعملالي إللى معلرض الكتلاب فللي‬
‫ن‬
‫الكويت‪ ،‬بل طالبوا بمحاكمة المسئولين عن هذه السللابقة‪ ،‬يللدرك دون جهللد عقلللي أ ّ‬
‫طبقة الكهنة السلمّية‪ ،‬تحتكر لذاتها‪ ،‬دون أدنى مشروعّية‪ ،‬حقّ فهم السلم وتفسلليره‬
‫وتقديمه للغير‪ ،‬مسلمين كانوا أم غير مسلللمين‪ :‬وكل ّلله فللي إطللار النغلق علللى الللذات‬
‫والفهم التقليدي النقلي الذي يسقط من اعتباره أي شكل مقاربللة عقلني ّللة! ليللس هللذا‬
‫خم‪ ،‬ترفللض هللذه الطبقللة أي‬
‫دفي في النا البالغة التض ّ‬
‫ص َ‬
‫فقط‪ ،‬فضمن هذا النغماس ال َ‬
‫منظور يخالف ما تناقلوه‪ ،‬وتستخدم إمكانياتهللا الهائلللة‪ ،‬عللبر مللا نسللمّيه "العمامللة فللي‬
‫خدمة السيف"‪ ،‬لسكات كل من تراود له نفسه التفكير بغير أسلوبها!‬
‫فظ‪ ،‬قد تكون أحد‬
‫ن مناقشة هذه النواع من الخلل المعرفي‪ ،‬بشفافّية عالية ودون تح ّ‬
‫إ ّ‬
‫المداخل إلى معالجلة السلس المعرفّيلة للرهلاب! الرهلاب ليلس حاللة جينّيلة وراثّيلة‬
‫مسللتحيلة العلج أو التعامللل‪ :‬الرهللاب‪ ،‬أول ً وقبللل كللل شلليء‪ ،‬حالللة معرفي ّللة ل يمكللن‬
‫القضاء عليها إل ّ بتشخيص أسبابها وأعراضها وطريقة الستشفاء منها!‬
‫الكهنوتيون السلمّيون‪ ،‬عبر تغذيتهم لنواع الخلل المذكورة آنفلا ً – وغيرهللا كللثير – هللم‬
‫المسئولون‪ ،‬أوّل ً وأخيرًا‪ ،‬عن إفساد عقول الجيللال بخرافللات عفللا عليهللا الزمللان‪ ،‬عللن‬
‫حصر الناس ضمن مقولت بعينها ل تخلق غير الكراهّية والبغضاء بين بني البشر‪ ،‬وعللن‬
‫مصادرة كل فكر جديد ل يروق لهم‪.‬‬
‫وكما قلنا وسنقول باستمرار‪ ،‬الله ل يحتاج إلى تلك الطبقة المستحاثّية النتنة كي تدافع‬
‫عنه‪ :‬إنه القوى بعرف الجميع؛ وإذا ما أعدنا فهم اللوهة بطريقة تخالف ما أورثتنا إيللاه‬
‫فرته الطبقة منها!‬
‫الطبقة ذاتها‪ ،‬فذلك يعني إعادة تقديم اللوهة إلى العالم الذي ن ّ‬
‫الله حب‪ :‬وبذلك فهو يسكن في قلوب الجميع؛ وحين نقنللن فهمنللا لللله بالللدم والسلليف‬
‫والكراهية فنحن بذلك نجعله على قياس تلك الطبقة فقط!‬

‫أبعدوا الكهنوت السلمي عن احتكار الللله خدمللة لمصللالحه المادي ّللة أو ً‬
‫ل؛ غي ّللروا كلّيلات‬
‫الشريعة‪ ،‬وسوف تجدون كيف ينتهي الرهاب دون خدمات المريكان أو البريطانيين!‬

‫هل نعمل في إسرائيل؟‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 28 ،‬أغسطس ‪2004‬‬
‫في شتاء ‪ ،1997‬رافقت أحد أقاربي‪ ،‬السّيد تميم دعبول‪ ،‬الذي كان وقتها ملحقا ً ثقافي ّا ً‬
‫سوري ّا ً في البرازيل‪ ،‬إلى بلدة القبو‪ ،‬التابعة لمحافظة حمص؛ وكان الهدف مللن الزيللارة‬
‫إيصال بضع ألوف من الدولرات إلى أسر هناك يعمل أبناؤها في البرازيل‪ ،‬ضمن البعثة‬
‫ما سللألت الس لّيد دعبللول عللن النشللاط الللذي‬
‫الدبلوماسّية السورّية إلى بلد السامبا‪ .‬ول ّ‬
‫يقوم به هؤلء في سبيل تقديم الوطن إللى ملن ل يعرفله؛ قلال‪ :‬يسلكرون فلي الليلل‪،‬‬
‫ما استنكرت أن تذهب نقود الشعب بهذه الطريقللة‬
‫ويطاردون البرازيلّيات في النهار! ول ّ‬
‫من يقف خلف هلذه الظلاهرة المرضلّية؛ قلال‪ :‬هلؤلء مرسللون‬
‫السافلة‪ ،‬واستفهمت ع ّ‬
‫دمي اليساري الوطني‪ ،‬مسئول القيادة القطريللة‬
‫"تنفيعة" من قبل صديقك المث ّ‬
‫قف التق ّ‬
‫ن شهادته من خللارج المنظومللة الشلليوعّية التوتاليتاري ّللة –‬
‫البعثّية‪" ،‬الدكتور" – ل أظن أ ّ‬
‫أحمد ضرغام!!!‬
‫ورغم أن كويتبا ً لم يسمع به أحد من أذناب مفتينا‪ ،‬الرئيس الفخري لكنيسة صن ميونللغ‬
‫ن ما ذكرته عن أكبر الفاسدين في سورّيا‪ ،‬صديق أحمد ضللرغام‪ ،‬المللدعو‬
‫مون‪ ،‬ادعى أ ّ‬
‫فرهللا‬
‫جللار‪ ،‬كللان تلفيقلًا؛ بللل وطللالب كويتبنللا الللديمقراطي المخللابرات‪ ،‬الللتي يك ّ‬
‫بشير ن ّ‬
‫وأمثاله خمس مّرات في اليوم‪ ،‬بوضع حلد ّ لللي لنللي تجللاوزت كل ّ‬
‫ل الخطللوط الحمللراء؛‬
‫صللة هللذا "الضللرغام" البعللثي اليللل للسللقوط‪ ،‬مللع قيللادتيه‪ ،‬أن‬
‫فإني أتح ّ‬
‫دى الجميع‪ ،‬خا ّ‬
‫ً‬
‫يك ّ‬
‫ذب حرفا مما أكتب على صفحات للللللل وللللل للللل!‬
‫هذا الحديث أورده بمناسبة منع كتابين لي‪ ،‬أخذا من الجهللد واللوقت أكللثر مللن سللنوات‬
‫كرنلا الكلبير والمن ّ‬
‫ست‪ ،‬عللى يلد مف ّ‬
‫ظلر اليلديولوجي البعلثي‪ ،‬الرفيلق أحملد ضلرغام‪.‬‬
‫والعملن هما‪ :‬للللل للللللل‪ ،‬الذي يناقش قصللص الطوفللان الديني ّللة‪-‬الميثولوجي ّللة‬
‫لل للللل للللللل للل للللللل لللللللل‬
‫من سومر إلى مير مح؛ والثاني ل ل‬
‫لل ‪ ،‬والذي استندت فيه إلى آخر ما كتبه تومللاس تومبسللن‪ ،‬أسللتاذ العهللد‬
‫لللللللل ل‬
‫القديم الدانمركي‪ ،‬زئيللف هرتسللوغ‪ ،‬الركيولللوجي السللرائيلي الشللهير‪ ،‬فللي المسللألة؛‬
‫ن الكتاب الّول‪ ،‬أي لللل ل‬
‫وهاينريش شباير‪ ،‬أستاذ الدين المقارن اللماني!الطرف أ ّ‬
‫للللللل‪ ،‬سبق وأخذت الموافقة عليلله مللن قيللادة أحمللد ضللرغام القطري ّللة الحكيمللة‬
‫لكني كنت أضع علللى الغلف اسللما ً آخللر كمؤل ّللف؛ وقللد ُفقللدت )!!( الموافقللة فللي دار‬
‫مللا‬
‫ت عللن ذلللك لسللباب ذاتي ّللة؛ ول ّ‬
‫النشر التي كنت أنطت بها طباعة الكتاب ثللم تراجعل ُ‬
‫قللف‪ ،‬لنللي‪ ،‬وكمللا ذكللرت‬
‫أعدت العمل لخذ الموافقة باسمي‪ ،‬منعه الرفيق البعثي المث ّ‬
‫جار!‬
‫عشرة آلف مّرة‪ ،‬رفضت العمل مخبرا ً عند صديقه الفسد‪ ،‬بشير ن ّ‬
‫عام ‪ ،1997‬زارتني في دمشق الباحثة الدانمركي ّللة الشللهيرة‪ ،‬باتريشلليا كرونلله‪ ،‬وكللانت‬
‫مللا سلألت السلّيدة كرونلله عللن‬
‫برفقة أحد الباحثين اليرلنديين مللن جامعللة كلامبرج! ول ّ‬
‫طريقة تعّرفها إلى أعمالي؛ قالت‪ :‬إنها وجللدت كتللبي حللول الللدين المقللارن‪ ،‬الممنوعللة‬
‫ن السلليدة‬
‫بالكامل في وطن الحرف‪ ،‬سورّيا‪ ،‬في جامعة بللار إيلن فللي إسللرائيل! بللل إ ّ‬
‫كرونه‪ ،‬التي تركت بعدها كامبرج إلللى برنسللتون فللي الوليللات المتحللدة‪ ،‬أصلّرت علللي‬
‫إكملالي ملا بلدأه أفراهلام غلايغر وهلاينريش شلباير ويوسلف هلوروفيتس فلي ألمانيلا‪،‬‬
‫بمشروع يتناول التقاليد السلمّية ما بعد القرآنّية وعلقتها بالهاغاداه ]القصص اليهودي ّللة‬
‫من التلمود والمدراش والتوراة وغيرهم[ كون الباحثون المللذكورون آنفلا ً توقفللوا فقللط‬
‫مللا كللانت‬
‫عند النص القرآني في أعمالهم الللتي ل تخللرج عللن دائرة الللدين المقلارن! ول ّ‬
‫ّ‬
‫السّيدة كرونلله تحاضللر أحيانلا ً فللي الجامعللة العبري ّللة فللي القللدس وتكتللب فللي المجلللة‬
‫ماة بالدراسلات السلللمّية‪ ،‬فقللد ارتللأت أن أكملل هللذا‬
‫الصادرة عن تلك الجامعة المسل ّ‬
‫ما البروفسور حاييم ملكوفسكي‪ ،‬أسللتاذ‬
‫المشروع‪ ،‬بإشرافها‪ ،‬وبالتعاون مع أحد إثنين‪ :‬إ ّ‬
‫الهاغاداه في بار إيلن‪ ،‬أو البروفسور يوسف برغمان‪ ،‬أحد أبرز المختصّين السللرائليين‬
‫في هذه المسائل! وفي الزيارة الثانية للسّيدة كرونه إلى دمشق‪ ،‬جللاءتني بنمللاذج مللن‬
‫ن الللوقت يملّر‪ ،‬والسللاحة الثقافي ّللة‬
‫أعمال البروفسور ملكوفسكي؛ وعادت للحاحهللا بللأ ّ‬
‫البحثّية تفتقد كثيرا ً عمل ً أكاديمي ّا ً من هذه النوعّية؛ ورغم إدراكللي لمسللألة العمللر الللذي‬
‫صة وأني أعيش في بلد " المراوحة فللي المكللان "‪ ،‬سللورّيا؛ فقللد‬
‫يمضي دون فائدة‪ ،‬خا ّ‬
‫رفضت العرض!‬

‫وحتى ل يساء فهمي‪ ،‬فأنا لم أرفض العرض من منطلق وطنللي علللى الطلق‪ :‬رفضللته‬
‫صللل بحيللث ل يطللال المسللئولين أو أولدهللم وأقللاربهم‬
‫لن القللانون السللوري‪ ،‬المف ّ‬
‫وحاشلليتهم ]كللان الحللديث متللواترا ً ذات يللوم عللن علقللة لبنللة أحللد كبللار المسللئولين‬
‫السوريين‪ ،‬والتي تقيللم فللي فرنسللا‪ ،‬بالسللرائيليين‪ :‬دون حسلليب ول رقيللب[ يمكللن أن‬
‫يودي بي إلللى السللجن إذا أنللا بللدأت بمشللروع "ثقللافي" كهللذا‪ ،‬حللتى وإن كللان الهللدف‬
‫النهائي منه خدمة الحضللارة البشللرّية‪ ،‬عللبر الللدفع بهللا معرفي ّلا ً إلللى المللام! فالحقيقللة‬
‫ن إحلدى وأربعيلن سلنة ملن الحكلم البعلثي لسلورّيا‪،‬‬
‫الناصعة التي ل تخفى على أحد‪ ،‬أ ّ‬
‫أشفت الشعب تماما ً من فيروس الوطنّية‪ ،‬الذي كان قد وصل إلى قمته قبيللل الحتلل‬
‫الناصري للوطن‪ ،‬عام ‪ ،1958‬عبر ما أسموه بالجمهوري ّللة العربي ّللة المتحللدة! وكل ّ‬
‫ل مللن‬
‫دي‪ ،‬مللن‬
‫ول في سورّيا‪ ،‬ويرى بالعين المجّردة ما فعلته بهللا عصللابة الصللمود والتص ل ّ‬
‫يتج ّ‬
‫الفساد الممنهج إلى سرقة أموال الشعب إلى القصور الوقح إلى مصادرة الشللواطىء‬
‫وث إلى المرتديل الفاسدة إلى السيارات الفارهة ]سمعنا أخيرا ً أن‬
‫النادرة إلى نشر التل ّ‬
‫دي‪ ،‬نحللو ثلثمللائة‬
‫والتص‬
‫الصمود‬
‫يد‬
‫س‬
‫السابق‪،‬‬
‫دفاعنا‬
‫وزير‬
‫من‬
‫دت‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫دولتنا الحصيفة استر ّ‬
‫ن بينها كورّية أو يابانّية واحللدة[ ‪ ،!!!..‬ل يحتللاج إلللى ذكللاء خللارق كللي‬
‫سيّارة‪ ،‬ل أعتقد أ ّ‬
‫يعّرف المصطلح "وطنّية"‪ ،‬بحسب قاموسنا السوري!‬
‫"الوطنّية"‪ ،‬وفق تعريف القاموس السلوري للمصلطلح‪ ،‬هلي أن تمضلي إحلدى وثلثيلن‬
‫صة الذين نزحوا مللن الجللولن‪،‬‬
‫سنة في حالة ل سلم ول حرب‪ ،‬يدفع أثناءها الفقراء‪ ،‬خا ّ‬
‫أسوأ ضرائب حالة الحرب الفعلّية!‬
‫"الوطنّية"‪ ،‬كما يقولنا قاموسنا إياه‪ ،‬أن يعتبر القائمون على الوضع‪ ،‬مللن أمثللال رفيقنللا‬
‫ن الشعب كّله غير ناضج‪ ،‬معللاق فكري ّلًا‪ ،‬بحاجللة لمللن يرشللده ويفك ّللر عنلله؛‬
‫الضرغام‪ ،‬أ ّ‬
‫ولنهم يعرفون جّيدا ً كيف يف ّ‬
‫كرون عن ذواتهم وعن الشعب‪ ،‬فقد وصلوا مع محاسلليبهم‬
‫وأبناء الضيعة وأخوة الحاكورة إلى سوّيات قياسّية في البطر‪ ،‬ووصل بقي ّللة النللاس إلللى‬
‫سوّيات قياسّية أيضا ً في الطفر!‬
‫"الوطنّية"‪ ،‬وفق القاموس ذاته‪ ،‬هي أن يبيعنا السادة التقدمّيون أوراق عملة شللعاراتّية‬
‫ولون هم أنفسهم تعب الشعب وعرقلله إلللى‬
‫غير قابلة للصرف في أي بنك‪ ،‬في حين يح ّ‬
‫ملييللن تتكللاثر‪ ،‬كللالفطر‪ ،‬باسللتمرار فللي بنللوك الغللرب؛ دون أن يكللون لحللد الحللق‬
‫بالعتراض‪ ،‬لننا دولة مواجهة‬
‫ّ‬
‫تقف رأس حربة أمام المخططات الرأسمالّية المريكّية الصهيونّية حتى آخر السطوانة‬
‫ضللع! ول داع لن‬
‫المشروخة الشهيرة إياها‪ ،‬والتي أضحت تضحك الثكالى ويهزأ منها الر ّ‬
‫نذ ّ‬
‫كر هنا بما نشرته السياسة قبل أّيام‪ ،‬حول أمين عام حزبنا المساعد‪ ،‬والطريللق الللتي‬
‫أنفق عليها من أموال الشعب‪ :‬مع أن الستاذ عبد الله الحمر هو أقل من تناولته ألسن‬
‫الناس بالنقد في سورّيا في السنوات الربعين تقريبا ً الماضية!‬
‫ص هذا الضابط أو ذاك‪ ،‬وفللق مصللطلح التفييللش السللوري‬
‫"الوطنّية" تعني أيضا ً أن يمت ّ‬
‫م المجّنلد الفقيلر‪ ،‬اللذي إن رفلض عوملل وكلأنه فلي غوانتنلامو!‬
‫العسلكري الشلهر‪ ،‬د ّ‬
‫صللة؛ ومللن رأى المعركللة‬
‫الق‬
‫لذه‬
‫ل‬
‫به‬
‫لرف‬
‫ل‬
‫يع‬
‫لابق‬
‫ل‬
‫الس‬
‫لا‬
‫ل‬
‫دفاعن‬
‫وزير‬
‫ن‬
‫بالمناسبة‪ ،‬ل أعتقد أ ّ‬
‫ّ‬
‫الشرسة التي دارت بين أحد أبنائه وأحد أبناء المسئولين من المصائب السللاقطة‪ ،‬فللي‬
‫دمي‪ ،‬على جبهة الخت الفدائّية مايا نصري‪ ،‬يعللرف تماملا ً آليللة‬
‫مربع التلل الوطني التق ّ‬
‫العمل التي كانت سائدة في وكر النسور ذاك!‬
‫درات سللورّيا علللى الصللعد كافّللة؛‬
‫مق‬
‫خمسة‬
‫"الوطنّية" هي أن يحتكر أربعة أشخاص أو‬
‫ّ‬
‫وحين يجرؤ المرء على إشارة ولو سللريعة إلللى هللذا الخلللل غيللر العللادي‪ ،‬تبللدأ الجوقللة‬
‫دميين والشتراكيين‬
‫دية بعزف أسطوانات ل حياة في هذا الوطن إل ّ للتق ّ‬
‫الصامدة المتص ّ‬
‫مار التي ورثت رئاسة الحزب الشيوعي السوري عن المسلليو‬
‫– على طريقة مدام أ ّ‬
‫مع ّ‬
‫زوجها‪ ،‬وأدخلت الستاذ ابنها إلى برلماننا الموقر نكاية بأمثالنا من الرجعيين!‬
‫"الوطنّية" هي أن تنتمي إلى طائفة‪ ،‬إلى عشلليرة‪ ،‬ليصللبح اسللم سللورّيا مللن ثللم اتحللاد‬
‫الكانتونات الطائفّية السورّية؛ أن تأخذ موقفا ً معاديلا ً مللن كللل مللن ل يللذعن لمفاهيمللك‬
‫ذي‪ ،‬كمسلئول‪ ،‬كل ّ‬
‫وآرائك‪ ،‬مشيخّية كانت أم متبّعثة؛ أن تغ ّ‬
‫ل ملا اسللمه " تقسليم " لنلله‬
‫بالتقسيم والتفتيت وحده يمكن لهم البقاء‪ :‬هل سللمعتم‪ ،‬مثلنللا‪ ،‬عللن اعتقللال نحللوا ً مللن‬
‫خمس وعشرين شيخا ً في حماة السورّية‪ ،‬التي كّنا فيهلا السلبوع الماضلي‪ ،‬ورأينلا بلأم‬
‫العين النتشار السرطاني – ل يمكن مقارنته إطلق لا ً بالوضللع الللذي سللاد قبيللل أحللداث‬

‫حماة الشللهيرة – للحركللات المتطّرفلة‪ ،‬الرهابّيلة‪ ،‬تحلت مللرأى ومباركللة الجميلع عللى‬
‫الرجح؟ هل تعرفون أن سّيد الثقافللة المطلللق علللى الللتراب السللوري‪ ،‬المللدعو أحمللد‬
‫ضرغام‪ ،‬والذي يؤ ّ‬
‫كد بما ل يقبل الشك التحالف الصولي البعثي‪ ،‬يفتح ك ّ‬
‫ل البواب أمللام‬
‫الفكر النقلي‪ ،‬في حين يحارب حتى اللهاث كافة أشكال النقدّية‪ ،‬بباطنّية ل تبارى؟‬
‫إذن‪ ،‬ودون عناء الدخول في التفاصيل‪ ،‬فنحللن "لسللنا" وطنييللن؛ ولن الوطني ّللة صللارت‬
‫السم الخر لك ّ‬
‫دم صار العنوان الخر للنتهازّية‪ :‬نحن ل علقة لنللا‬
‫ل الموبقات‪ ،‬ولن التق ّ‬
‫دم!‬
‫بالتق‬
‫ل بالوطن ول‬
‫ّ‬
‫من المخزي أن تكون أعمالنا متوّفرة في جامعات بار إيلن والعبرّيلة وحيفلا‪ ،‬فلي حيلن‬
‫نجدها ممنوعة بالمطلق في ما يفترض أنه وطننا! ملن المخللزي بعلد أكلثر ملن أربعيلن‬
‫عاملا ً مللن القبللع التبعللثي علللى قلوبنللا تحللت عنللوان الصللهيونّية أن نشللعر أن أشخاصلا ً‬
‫ليبراليين حضاريين مثل آفي شلليم أو زئيلف هرتسلوغ أو يسلرائيل فنكلسلتاين أقلرب‬
‫إلينا‪ ،‬بما يستحيل وصفه‪ ،‬من إرهابيين ثقافيين ذاتويين من أمثللال أحمللد ضللرغام وبقي ّللة‬
‫القيادة الحكيمة! من المخزي أن نحاول مد ّ أيلدينا للغربلاء اللذين غسللوا دماغنلا بللأنهم‬
‫أعداؤنا لحمايتنا من الرهاب الديني والرهابيين الدينيين ممن يقال إنهللم أبنللاء الللوطن!‬
‫من المخزي أن يحاول من قالوا لنا إنهم أعداؤنا اسللتمالتنا إليهللم ثقافي ّلًا‪ ،‬بكل ّ‬
‫ل السللبل‪،‬‬
‫في حين يسعى من يفترض أنه ابن بلدنا ومحافظتنا لقمعنا‪ ،‬بكل سلطانه ونفوذه‪ ،‬فقط‬
‫ن نسللاء رائعللات مللن نمللط‬
‫لننا جرحنا كبرياء صديقه الحرامي! من المخزي أن نشعر أ ّ‬
‫شولميت آلللوني أو ياعيللل ديللان أو تامللار غوزانسللكي أقللرب إلينللا‪ ،‬بمللا ل يقلارن‪ ،‬مللن‬
‫قلن كخفافيش الليل في ك ّ‬
‫ل الشوارع الخلفّية فللي‬
‫شيخات الرهاب والتكفير اللواتي يتن ّ‬
‫المدن السورّية!‬
‫في سورّيا‪ ،‬كما يعرف الجميع‪ ،‬نحن ممنوعون بالمطلق عن العمللل الثقللافي؛ وإذا كللان‬
‫صة البعث وقيادتيه وتسلطهم المعيب في زمن الحري ّللات سللوف‬
‫هنالك من يعّزينا بأن ق ّ‬
‫تختتللم بنهايللة أسللعد وسللوف ُينقللل ك ل ّ‬
‫ل أولئك اليلللون للسللقوط إلللى متحللف الشللمع‬
‫التاريخي‪ ،‬فنحن نرى أن الزمن‪ ،‬الذي يصادرنا فيه أحمد ضرغام ومن على شاكلته منللذ‬
‫قنلا‪ ،‬ونحلن نلرى النجلازات‬
‫أكثر من عشلر سلنين‪ ،‬يملر دون رحملة؛ ملن هنلا‪ ،‬فملن ح ّ‬
‫العسكرّية والقتصادّية والوطنّية التي حققها أولئك‪ ،‬أن نتعامل مع من نشاء‪ ،‬دون خوف‬
‫ول عقد؛ نحن نكتب الن للبشرّية كلها‪ ،‬ل للسوريين ول للعرب ول للمسلللمين وحللدهم؛‬
‫لقد تاجروا بنا حتى الموت من أجل ما أسموه "المعركللة"؛ وكللانت فللي الواقللع معركللة‬
‫خلبّية أبطالها حّبات الفياغرا وبعض الفنانات والمتفننات من صاحبات السيارات الفارهة‬
‫التي تأخذ حتى بنزينها من لقمة الشعب‪ ،‬وميدانها غرف النوم والمرابع الليلّيللة وفنللادق‬
‫قنا الن أن نحّرر أنفسنا عبر السلم الللذي يريللده الجميللع؛ مللن‬
‫النجوم الخمس‪ ،‬ومن ح ّ‬
‫قنا في التفكير حيث ل يراقبنللا أحللد‪،‬‬
‫قنا أن نكتب حيث يفتح لنا المجال‪ ،‬أن نمارس ح ّ‬
‫ح ّ‬
‫وث ول فساد!‬
‫تل‬
‫ل‬
‫حيث‬
‫نعيش‬
‫أن‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫في سورّيا نطارد في حياتنا الفكرّية مللن قبللل المتبعللثين‪ ،‬رؤوسلا وأذنابلا؛ ونطللارد فللي‬
‫حياتنا المادّية من قبل التيار الوهابي‪ ،‬الذي عملل وملا يلزال يعمللل‪ ،‬تحللت أعيلن المللن‬
‫مللل ك ل ّ‬
‫ل‬
‫والسلطات المسئولة‪ ،‬لقتلنا بكل السبل! والحياة القصيرة كرفّللة العيللن ل تتح ّ‬
‫د‬
‫ل‬
‫الح‬
‫لى‬
‫هذا القرف‪ :‬فهل نعذر في ذهابنللا‪ ،‬مللن أحمللد ضللرغام ومشللايخه ومتبعللثّيه‪ ،‬إلل‬
‫ّ‬
‫القصى؟‬

‫الخامس والعشرون من آب‪ :‬ك ّ‬
‫ل عام ونحن في الفرح!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 23 ،‬أعسطس ‪2004‬‬
‫لم أعتد يوما ً تلك التهنئات التقليدّية التي تبدو بعيدة عن القلب‪ ،‬قريبة من الشفاه!‬
‫لم أحاول يوما ً الحتفال بعيد ديني أو غير ديني؛ حتى ل أشلعر بينلي وبيلن نفسلي عللى‬
‫القل‪ ،‬أني محسوب عللى هللذا أو ذاك! وحللتى عنللدما تغني ّللت بمللار مللارون فللي عيللده‪،‬‬
‫التاسع من شباط‪ ،‬فذلك فقط لن مار مارون يمّثل في اعتقادي وجها ً نظيفا ً سوري ّا ً في‬
‫وث!‬
‫زمن التل ّ‬
‫مع ذلك‪ ،‬ل أسللتطيع أن أمنللع نفسللي مللن معايللدة هللؤلء الطيللبين فللي عيللدهم الفللرح‪،‬‬
‫ومناشدتهم الصلة لنا أكثر‪ ،‬كي نصبح البلد الحلى والق ّ‬
‫ل طائفي ّللة‪ :‬ففللي تلللك القلللوب‬
‫الخّيرة ل يسكن غير الله!‬
‫كنت آمل أن أحضر العيد في حمص أو الغاب أو اللذقّية‪ ،‬لكني ُأفهمت بلطف شديد أن‬
‫هنالك أشياء ليس باستطاعتي حضورها؛ وهي التي آمل حضورها لنللي أحتاجهلا‪ ،‬روحي ّلا ً‬
‫على القل!‬
‫ك ّ‬
‫ل ما هو خّير‪ ..‬من الله! وفللي بحثنللا الللدائم عللن الللروح‪ ،‬ل نبللالي أيللن نصللادفها‪ :‬فللي‬
‫شطحا‪ ،‬أم في عيد ميلد كريم خان في السلمّية؛ في دير كفيفان أم في السلطة! الله‬
‫واحد والطرق إليه كثيرة!‬
‫منذ أيام مار مارون لم يأتنا قديس سوري نترنم بله فلي العيلد والفللرح! شلكرا ً للخلوة‬
‫الذين يترنمون بأقوال لقديس سوري غاب عنا قبل سنوات‪ ،‬وظل فللي قلللوب أحبللائه‪..‬‬
‫وقلوبنا!‬
‫*****************‬

‫فر‪ ،‬ك ّ‬
‫ك ّ‬
‫فر‪ ،‬والبقّية تأتي‪ :‬مشايخ سورّيا وزمن الفساد!‬

‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض ‪ 12‬أغسطس ‪2004‬‬
‫مللة‬
‫تفترض الناس عموما ً أ ّ‬
‫ن رجل الدين‪ ،‬من كافة الملل والنحل‪ ،‬هللو صللوت ضللمير ال ّ‬
‫الحي‪ ،‬غيمة اليمان التي تمطر طهللارة زمللن القحللط والفسللاد‪ ،‬بسللمة النظافللة وقللت‬
‫تطاردنا غيلن الوجوه المتجهمة الكئيبة‪ ،‬لتنزع من أعيننا دهشة الفللرح الطفللولي وأمللل‬
‫انتظار ما لبد أن يأتي يومًا‪.‬‬
‫يختلف الناس عموما ً في تعريف رجل الدين‪ :‬فمنهللم مللن يللرى أن ّلله الوسلليط بيللن الللله‬
‫وبني البشر‪" ،‬فمللا يحل ّلله فللي الرض‪ُ ،‬يحل ّ‬
‫ن‬
‫ل كللذلك فللي السللماء"؛ ومنهللم مللن يللرى أ ّ‬
‫وظيفته طقسّية‪-‬روحانّية لمساعدة الجماعللة علللى مزيللد مللن التلحللم غيللر السياسللي؛‬
‫ومنهم من يرى فيه مصلحا ً اجتماعي ّا ً عمله أوّل ً مكافحة الفسللاد والمللراض الجتماعي ّللة؛‬
‫ومنهم من يراه سياسي ّا ً مناضل ً ثوري ّا ً هدفه‪ ،‬كالمهدي المنتظر‪ ،‬إشاعة العدل في الرض‬
‫بعد أن امتلت جورا ً وظلمًا‪.‬‬
‫مع ذلك‪ ،‬فقد قارب بعضهم‪ ،‬مثل نيتشه‪ ،‬خاصة في كتابه ل لل لللل لل‪ ،‬رجللل الللدين‬
‫من منظور مختلف بالكامل‪ .‬فهذا المفك ّللر الهللام‪ ،‬يعتللبر رجللال الللدين – بلغتلله‪ :‬الللديوك‬
‫دت إلى تلويث العقل البشري بعلل ل يمكنلله‬
‫الرومّية – النماذج البشرّية السوأ‪ ،‬والتي أ ّ‬
‫الستشفاء منها‪ .‬ويصل في نهاية المللر إلللى نتيجللة متطّرفللة‪ ،‬مفادهللا أن ّلله إذا أردت أن‬
‫تعرف حقيقة مسألة من زيفها‪ ،‬ما عليك إل ّ أن تسأل عنها أحد رجال الدين‪ ،‬وتعكس ما‬
‫يقول‪ .‬ول أعتقد أن فويرباخ‪ ،‬خاصة في لللل للللل ولللل لللللللل‪ ،‬خرج كثيرا ً‬
‫دة! ]راجللع هنللا كتابنللا‪:‬‬
‫ما طرحلله نيتشلله‪ ،‬وإن كللانت لغللة فويربللاخ أقللل شللاعرّية وحل ّ‬
‫ع ّ‬
‫للللل لللللل[‪ .‬وقد أوردنا في كتابنا المللذكور آنفلا ً إجمللال ً لنللواع الخلللل النفسللي‪،‬‬
‫التي ذكرها نيتشلله‪ ،‬والللتي رأى أنهللا يمكللن أن تجعللل مللن صللاحبها رجللل ديللن بامتيللاز‪.‬‬
‫وباستثناء غبرييل مارسيل وربما كارل ياسبرز أيضًا‪ ،‬فقللد سللار المفك ّللرون الوجودي ّللون‪،‬‬
‫في نقدهم لشخص رجللل الللدين‪ ،‬فللي هللدى نيتشله‪ ،‬الللذي يمكلن اعتبلاره‪ ،‬ملع سلورن‬
‫كيركغارد‪ ،‬أحد سلفي الفلسفة الوجودّية‪ ،‬التي ش ّ‬
‫كلت يوم لا ً الضللمير العللام فللي أوروبللا‬
‫الغربّية بشللكل خللاص‪ .‬ولللم يكللن الشلليوعّيون والعبللثّيون والفوضللوّيون أقل ّ‬
‫دة مللن‬
‫ل حل ّ‬
‫الوجوديين في انتقادهم لشخصّية رجل الدين‪.‬‬
‫هذا في الغرب حيث تهاوت صخور القداسات منذ أن وضع اسبينوزا ازميله الصلللد فللي‬
‫مللا فللي الشللرق‪ ،‬فمللا زالللت‬
‫قاعدتها بالذات‪ ،‬حللتى بولتمللان وهرتسللوغ وفنكلسللتاين! أ ّ‬
‫ن الحالللة العقلني ّللة ارتكسللت مللع هللذا‬
‫الهالت القديمة على حالهللا‪ ،‬بللل يمكللن القللول إ ّ‬
‫النتشار الفقي غير العادي للحركات الصولّية المعادية للعقل‪ ،‬ومحاولة بعضهم‪ ،‬قصدا ً‬
‫أو دون قصد‪ ،‬تمييع الحدود بين ذاته وعللالم المللاوراء‪ ،‬بحيللث يبللدو أي انتقللاد للله وكللأنه‬
‫دسللات أو‬
‫محاولة دنيوّية مرفوضة لمد ّ اليد إلى عللالم الغيللب‪ .‬وتحللت اسللم حمايللة المق ّ‬
‫ن‬
‫مت مصادرة العقل لصالح النقل؛ بل إ ّ‬
‫الدفاع عن التراث أو مواجهة حملت التغريب ت ّ‬
‫المحاولت اللطيفة غير العنيفلة فلي نقلديتها أو نوعيلة المصلادر اللتي تقاربهلا‪ -‬بعكلس‬
‫فلهاوزن في تصديه لمسألة التقاليللد ‪Traditionen‬فللي العهللد القللديم أو بولتمللان فللي‬
‫ماة "إزالة الصبغة الميثولوجّية عن المسيح"‪ -‬والتي كان من رّوادها علللي‬
‫طريقته المس ّ‬
‫عبد الرازق ومن ثم فرج فللودة وسلّيد القمنللي‪ ،‬أقللامت العلالم السلللمي ولللم تقعللده‪،‬‬
‫وانتهت بعزل علي عبد الرازق وقتل فرج فودة ووضع سّيد القمني على أسللوأ القللوائم‬
‫السوداء‪ .‬ولم تكن هذه الحرب الظلمّية على ك ّ‬
‫ل ما هو عقلني نصرة للدين كمللا كللانوا‬
‫يضحكون على العوام‪ ،‬فالبشري أضعف وأهزل من أن يقاوم اللهي‪ ،‬وعدم الخوض في‬
‫تفاصيل الماضي ل يلغي من كتب التاريخ يوم الدار وحللرب الجمللل وصللفين والنهللروان‬
‫وكربلء والحّرة‪ :‬كان الغرض منها عللدم التشللكيك بالسللند المعرفللي الللذي يسللتند إليلله‬
‫رجال الدين هؤلء حتى ل ُيش ّ‬
‫كك من ثم بهم أنفسهم وُيسحب بالتالي البساط من تحت‬
‫أقدامهم‪ ،‬فيفقدون ما هم فيه من علّز وسلللطة وثللراء‪ .‬اللهللي‪ ،‬إبسللتمولوجي ًّا‪ ،‬ل يمكللن‬
‫للبشري الحاطة به‪ ،‬سلبا ً أو إيجابًا‪ ،‬لنه‪ ،‬كملا يقلول لنغله فلي لللل ل لللللللل‪ ،‬ل‬
‫يمتلك من القدرات الشعورّية أو الدراكّية التي تم ّ‬
‫ورات‬
‫كنه من ذلك؛ من هنا‪ ،‬فللإن تصلل ّ‬

‫وة مع وضع هللذا البشللري‬
‫البشري لما هو إلهي ل يخرج عن إطار المفاهيم المتداخلة بق ّ‬
‫الزماني‪-‬المكاني‪.‬‬
‫في انتقالنا من التعميم إلى التخصيص‪ ،‬يمكن القول إن مشايخ سورّيا‪ ،‬أي رجال الللدين‬
‫فيها من المسلمين‪ ،‬يتمّتعون بك ّ‬
‫صللة وأن البعللثيين‪ ،‬كمللا‬
‫ل الميللزات المللذكورة آنف لًا‪ ،‬خا ّ‬
‫أشرنا على الدوام‪ ،‬يحاولون الرفع من سللوّية المشللايخ‪ ،‬كللي يللدفعوا عللن ذواتهللم ُتهللم‬
‫الكفر والعلمنة‪ ،‬التي مللا انفللك المشللايخ يرمللونهم بهللا‪ ،‬بنللوع مللن البللتزاز المسللتهلك!‬
‫فر ك ّ‬
‫ل من ل يدور في فلكه صللباح‬
‫وهكذا‪ ،‬فقد كان باستطاعة رجل الدين هذا‪ ،‬الذي يك ّ‬
‫مساء‪ ،‬إقناع رئيس وزراء غاية في الذكاء والثقافة واللطائفّية‪ ،‬كعبللد الللرؤوف الكسللم‪،‬‬
‫ن الكتاب الفلنللي‪ ،‬الللذي ينللاقش مسللائل تاريخي ّللة يعرفهللا كللل مللن قللرأ فللي الللتراث‬
‫أ ّ‬
‫السلمي‪ ،‬سوف يشعل فتنة "نحن بغنى عنها"؛ وكانت النتيجة صدور قرار علللى أعلللى‬
‫المستويات بمنع الكتاب وملحقة كاتبه!‬
‫ولنه ل أحد يطلب العنب من الشوك‪ ،‬فقد كللان مللن غيللر العقلنللي ‪ absurd‬أن نتوقللع‬
‫من المشايخ موقفا ً إيجابي ّا ً من مسللائل حري ّللة التعللبير والديمقراطي ّللة وحقللوق النسللان؛‬
‫فتلك التعابير كانت على الدوام النقيض المباشر لما يطرحلله رجللال الللدين مللن أحاديللة‬
‫رأي واستبدادّية مفهوم ورفض المقاربة العقلّية لما يعتبر نقل ً فوق العقل‪ .‬من هنا‪ ،‬فقد‬
‫ساهم المشايخ‪ ،‬ورجللال اللدين عموملًا‪ ،‬فلي إضلفاء مزيللد ملن السلتبداد عللى الواقللع‬
‫السوري بتجّلياته الكثيرة‪ ،‬في الربعين سنة الماضية‪.‬‬
‫ولن المشللايخ يفتقللدون الحللد ّ الدنللى مللن اللذاتّيللة بحيللث يوافقللون علللى نقائضللهم‬
‫المفاهيمية مثل حرّية الرأي والليبرالّية والتعددّية‪ ،‬فنحن نستطيع أن نستوعب السللباب‬
‫التي تجعلهم الكثر صمتا ً في مواجهة الستبداد؛ لكننا بالمقابل‪ ،‬ل نستطيع حتى الن أن‬
‫ده العللى وهلم يشلاهدون بلالعين‬
‫نستوعب ما الذي يجعلهم يصللون بالصلمت إللى حل ّ‬
‫المجّردة‪ ،‬أهم معلولت السللتبداد‪ ،‬أي الفسللاد‪ ،‬وقللد استشللرى فللي كل ّ‬
‫ل زاويللة وحللارة‬
‫سسة في سورّيا؟‬
‫ومؤ ّ‬
‫ض النظر عن موقفنا الشخصللي مللن بعللض ممارسللات كردي ّللة أثنللاء مطالبللة الكللراد‬
‫بغ ّ‬
‫بحقوقهم البسط‪ ،‬التجنيس‪ ،‬فللإن مشللايخ الكللراد‪ ،‬الللذين يحتكللرون منللذ زمللن القللرار‬
‫الديني في دمشق‪ ،‬صمتوا بالكامل أمام هذا الحق الطبيعي؛ مللن ناحيللة أخللرى‪ ،‬يعللرف‬
‫ك ّ‬
‫ن المطالبين بالحقوق المدنّية الفعلّية والديمقراطّية وباحترام حق الختلف‬
‫ل سوري أ ّ‬
‫ضمن التعددّية ل يمّتون بصلة إلى أي وسط إكليروسي‪ ،‬بل هم من الجماعات الليبرالّية‬
‫أو اليسارّية‪ ،‬التي قللد تكللون النقيلض الفعللي لملا هلو بعلثي أو كهنللوتي! ومللن تجلارب‬
‫ن الطللرف المشللائخي أو‬
‫عايشللناها مللؤخرًا‪ ،‬يمكننللا القللول بثقللة ل ينقصللها الوضللوح‪ ،‬إ ّ‬
‫المحسوب على المشايخ‪ ،‬في ظ ّ‬
‫ل هذه الثورة "الكلمّية" التي تعيشها سورّيا اليوم‪ ،‬هو‬
‫ددي‪ ،‬تحلت عنلاوين غيلر قابللة للنقلاش‪ ،‬ملن‬
‫الكثر عدائّية للديمقراطّيلة والن َ َ‬
‫فلس التعل ّ‬
‫منظورهم طبعًا‪.‬‬
‫مس طرق للخروج مللن‬
‫إ ّ‬
‫ن الكارثة الفعلّية التي تكاد تطيح اليوم بسورّيا‪ ،‬التي تحاول تل ّ‬
‫الستبداد‪ ،‬هي الفساد‪ .‬فالفساد بكافة عنللاوينه‪ ،‬الخافتللة أو المتللئة‪ ،‬هللو العللدو الوحللد‬
‫للشعب السوري ومستقبله؛ الفساد‪ ،‬الللذي ل يفلّرق بيللن شللرطي المللرور‪ ،‬الللذي صللار‬
‫عادي ّلا ً أن يطالبللك بمللا للله بمناسللبة ودون مناسللبة‪ ،‬والمسللئول الرفيللع‪ ،‬الللذي يرفللض‬
‫فر الناس من الواقع السللوري‪،‬‬
‫المساومة في حصته من الصفقة‪ ،‬صار السوس الذي ين ّ‬
‫ابن البلد قبل الغريب! مع ذلك‪ ،‬فمن على المنابر المتاحة لهم‪ ،‬المحظورة على غيرهم‬
‫من غير المدجنين‪ ،‬لم نسمع يوما ً إدانة لفاسد أو تشهيرا ً بواقعة فاسدة؛ بل هنالللك مللن‬
‫يؤك ّللد أن كللثيرا ً مللن المشللايخ‪ ،‬وأحللدهم يقبللع الن خلللف القضللبان فللي أحللد السللجون‬
‫السورّية‪ ،‬ليسوا بعيدين كثيرا ً عن صفقات الفساد‪ ،‬أو عللن تسللويق هللذا الفاسللد أو ذاك‬
‫لن لديه ما يمل الفم بحيث ل يعود بالمكان غير التمجيد بحمده‪.‬‬
‫دون بللالمليين؟‬
‫إذن‪ ،‬كيف يمل هؤلء أوقللات الللذين ينصللتون إليهللم اسللبوعي ًّا‪ ،‬ممللن يعل ّ‬
‫مد حبش كافر؛ ومّرة أخرى يتنافسون في تكفيللر‬
‫بالتكفير؛ فمّرة نكتشف أن الشيخ مح ّ‬
‫دقون سلماع رأي‬
‫مد شحرور؛ وفي نوبة ثالثة يك ّ‬
‫فرون صادق العظللم؛ وهكللذا‪ ،‬ل يصل ّ‬
‫مح ّ‬
‫نقدي حتى يفتتحون "رالي" تكفير‪ ،‬يتبارى فيلله الجميللع فللي سلوق رعّيتهللم إلللى حللائط‬
‫ساسللة غيللر‬
‫اللعقلني ّللة المسللدود! والدولللة السللعيدة بش لد ّ النتبللاه عللن المسللائل الح ّ‬

‫مللة"‪ ،‬كمللا‬
‫المرضي عنها‪ ،‬تص ّ‬
‫فق بش ّ‬
‫دة لحلفائها المعممين‪" ،‬الضمير الحي المفترض لل ّ‬
‫قلنا من قبل!‬
‫قديما ً قيل‪ :‬اسمعوا أقوالهم ول تعملللوا أفعللالهم! والن نقللول‪ :‬ل تسللمعوا أقللوالهم‪ ،‬ول‬
‫تعملوا أفعالهم‪.‬‬
‫***********************‬

‫عدنان‪ ..‬وإعادة اكتشاف الله !‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 8 ،‬أغسطس ‪2004‬‬
‫دون"‪ ،‬الللذي أذكللره فللي‬
‫"ع‬
‫عن‬
‫تسألني‬
‫كثيرة‪،‬‬
‫واتصالت‬
‫‪ ..‬وتأتيني على الدوام رسائل‬
‫ّ‬
‫مقالت هنا وهناك؛ بل إن بعضهم استغرق في تفسيراته ليربط بين آرائي في المارونّية‬
‫ن عللدون رمللز مللاروني يرفللض‬
‫دون‪ ،‬وليخلص بالتالي إلى نتيجللة مفادهللا أ ّ‬
‫الحضاريّة وع ّ‬
‫الكاتب توضيحه‪ :‬وكانت تلللك المصللادفة الجمللل‪ ،‬لن مللا يربللط عللدنان‪ ،‬وهللو العلللوي‪،‬‬
‫بالمارونّية الحضارّية‪ ،‬في اعتقادي على القل‪ ،‬أسمى من أن تفصم عراه‪.‬‬
‫حر وكراهّية الخلر‪ ،‬حيلث أعيلش‪ ،‬وحيلث‬
‫قرب البلدة الشرقّية‪ ،‬المخبوزة في تنور التص ّ‬
‫فشلت سنوات خمس أن تزيل ما بيني وبين أهلها من سديم غبار "التعوس" وعواصف‬
‫فوارق أسلوب العيش‪ ،‬يستوطن كاسر‪ ،‬بقسرّية ل أحسده عليها!‬
‫وثللة‪ ،‬بطيبتلله الللتي تخجللل‬
‫كان كاسر القادم من الغرب‪ ،‬ببراءته الللتي تجللرح أيامنللا المل ّ‬
‫ّ‬
‫وقاحة أنفاسنا‪ ،‬باخضرار عينيه الذي ير ّ‬
‫حر ليالينا – الواحة التي أسكن إليها كلما‬
‫طب تص ّ‬
‫ُ‬
‫ملد فيله ملن ثقلل خطايلا مصلارعة‬
‫أردت الت ّ‬
‫فس دون شعور بالختناق؛ الردن اللذي أع ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫الخرين بل حب؛ المسجد غير القصى الذي أسري إليه "ليل" كلما انتابتني نوبة إيمان!‬
‫ن والللده‬
‫دني إليلله أ ّ‬
‫عند كاسر‪ ،‬ذات ليل شتائي متعب جميل‪ ،‬التقيته؛ وكان أكثر مللا ش ل ّ‬
‫كان ضحّية إرهاب الخوان المسلمين الذين يريلدون إزالللة وجلود كل ّ‬
‫ل مللن ل يشللاركهم‬
‫أسلوب قناعاتهم؛ ودون أن أعرف اسمه‪ ،‬تمني ّللت عليلله أن يرحللل قليل ً باتجللاه الغللرب‪،‬‬
‫ويأتي ليساكنني عزلتي المّرة‪ ،‬ويكسر بالتالي شعورا ً يطاردني كظّلي!‬
‫دون اكتشللافي‬
‫وجاء!‪ ..‬وبفرحة طفل يكتشف للمّرة الولى العالم الذي حللوله‪ ،‬أعللاد عل ّ‬
‫لمعنى أن تحيى‪ ،‬أن تمارس فعل العيش خارج الفلسفة والسياسللة وصللراعات الللديوك‬
‫التي ل تنتهي! وكان من الصعب علي بالطبع‪ ،‬وأنا الللذي أدمنللت الوحللدة كأسللوأ أنللواع‬
‫درات‪ ،‬أن أتحسس قربي على الدوام صللوت أنفللاس ل تهللدأ وهمهمللات خجولللة ل‬
‫المخ ّ‬
‫تكاد تلمس الشفاه!‬
‫أخجلنلي اضلطرابي‪ ،‬عللى غيلر علادتي‪ ،‬حيلن سلألني أحلدهم علن اسلم هلذا الصلديق‬
‫المرافق لي باستمرار‪ ،‬والذي يبدو وكأننا تعايشنا مّرة في جيللل سللابق‪ ،‬قبللل أكللثر مللن‬
‫دي السريع‪ ،‬لني ل أعرف اسمه‪ :‬اسأله! وسأله؛ فقللال‪ :‬عللدنان‪ ،‬مللن‬
‫ألف عام؛ وكان ر ّ‬
‫قرى بانياس! واكتشفت بعدها أني كنت أعايش عدنان دون أن أعرف اسمه أو من أين‬
‫جاء! وتذ ّ‬
‫كرت صديقي الزلي‪ ،‬الشاعر جورج هاشم‪ ،‬الذي عايشللته ذات يللوم فللي سللن‬
‫الفيل ثلثة أيام بلياليها‪ ،‬يقرأ لي فيها أشعاره المجنونللة‪ ،‬ويشللرب الللبيرة الللتي أكرههللا؛‬
‫وقبل أن أغادر‪ ،‬سألته‪ :‬ما اسمك؛ حتى أقول لهم إذا سئلت‪ ،‬عند من كنت؟‬
‫السامي كلم‪..‬‬
‫وث الللبراءة‪،‬‬
‫في رحلتي الصيفّية الولى منذ سنوات خمس إلى الساحل السللوري المل ل ّ‬
‫كان عدنان برفقتي عند الب إلياس‪ ،‬الصديق الطّيب‪ ،‬في أحد الديرة المارونّية القليلللة‬
‫في وطن مار مارون؛ وعدنان‪ ،‬العلوي‪ ،‬أراد النسللحاب حلتى ل يحللرج أحلدا ً إذا ملا أراد‬
‫انتقادا ً غير منضبط؛ قلت للب والمجموعة التي معلله‪ :‬عللدنان قللديس‪ ..‬علللوي! وقبيللل‬
‫نهاية الرحلة الحلى‪ ،‬قال الب الطيب لقديسللي العلللوي‪ :‬هللذا مفتللاح الللدير! هنللا بيتللك‬
‫الّول! نحن أهلك وأنت ابننا فع ً‬
‫ل! وللمّرة الأولى أيضا ً أكتشف عمق القداسللة فللي هللذا‬
‫الب الذي أحس بأن قديسي العلوي جدير بأن يعطى "مفاتيح" الدير‪ ،‬وكللأنه الحردينللي‬
‫أو رفقة!‬
‫ّ‬
‫في علقتي بعدنان أتذكر باسللتمرار روايللة سلليمون دو بوفللوار الطويلللة‪ ،‬لللللل لل‪،‬‬
‫حيث تروي الفيلسوفة الفرنسّية الرائعة كيف ُأخرجت يومًا‪ ،‬في الغللرب‪ ،‬عللى يللد أحللد‬
‫المريكان‪ ،‬من عالم الحرف إلى عالم الروح‪ :‬جميل أن ينسللى المللرء الفلسللفة لصللالح‬
‫نزهة بحرّية في آخر الليل على شاطيء سوكاس الصخري المهجللور؛ جميللل أن ينسللى‬
‫المرء نقاشات الخرين وحواراتهم ومجادلتهم لصالح حديث صللامت مللع قللديس علللوي‬
‫فس؛ جميل أن ينسى المللرء اللهللوت‬
‫في مطعم بسيط يتكيء على أمواج ل تعرف التن ّ‬
‫والصخب اللديني والتفاسير الباطنّية والحرفّية لصالح وجه يطفح باللوهة!‬
‫‪ ..‬وكان واحدنا يبحث عن شيء أقرب إليه من بصره!‬

‫ج إلللى للللش‬
‫كان واحدنا يهرب من كنيس جوبر إلللى بازليللك حريصللا؛ كللان واحللدنا يح ل ّ‬
‫ويتمّرغ مع الهندوس مستغفرا ً‪:‬‬
‫هاري كريشنا‪ .. .. ..‬هاري راما؛‬
‫كان واحدنا يتناول مع المورمون فللي كنيسللتهم الصللغيرة النيقللة فللي منطقللة الروضللة‬
‫بدمشق‪ ،‬ليركع بعدها أمام إيقونللة بوذي ّللة‪ ،‬حملهللا معلله كللاهن صللديق مللن طوكيللو إلللى‬
‫صاع؛ كان واحدنا يهاجر من الحسينّية الوحيدة في حي المين إلى دير سلليدة نسللبيه‬
‫الق ّ‬
‫في غسطا؛‬
‫كان واحدنا يرافق الحاخام القرب‪-‬البعد فللي رحلللة إلللى كنيللس الفرنللج‪ ،‬ليللذهب فللي‬
‫داس أحد في كنيسة اللتين قرب دار السلم؛‬
‫صحبة أحد الباء الكبوشيين إلى ق ّ‬
‫كان واحللدنا يبحللث عللن وجلله صللابئي عبللداني‪ ،‬يحكللي للله بللبراءة متلهفللة عللن طهللارة‬
‫صة مير مح‬
‫المندائيين ونقائهم العرقي؛ ويطوف بعدها الليالي لقتناص من يملي عليه ق ّ‬
‫اليزيدّية؛‬
‫كان واحدنا يصارع الموت على باب أحد الباء الللبيض فللي المتحللف‪ ،‬اسللتجداء لتفسللير‬
‫جديد للله‪ ،‬علبر لهلوت الصلليرورة؛ ليللذهب بعلدها إللى النقيللض مباشلرة‪ ،‬فللي كنيسللة‬
‫أنطلياس‪ ،‬حيث يجتمع الكريزماتيك‪ ،‬في محاولة مغرقة فلي الشلعورّية‪ ،‬بحثلا ً علن اللله‬
‫أيضًا؛‬
‫كان واحدنا يرقد بأمان في مسجد إسماعيلي‪ ،‬ليل الثالث عشر ملن كلانون الّول‪ ،‬عيللد‬
‫ميلد المام‪ ،‬يتابع بعشللق محمللوم تلللك الصللوات الشللجّية المسلّبحة لللله‪ ،‬فللي وحشللة‬
‫السلمّية الخائفة؛ لتأخذه الدرب إللى كنيسلة يسلوع نلور العلالم فلي حملص‪ ،‬يتلابع ملع‬
‫أصدقاء العمر الذي يتسّرب من أصابعنا كالرمل تراتيل أنيقة لله يسكن تحت جلودهم؛‬
‫كان واحدنا يطارد صوت اللوهة حتى باب الخلوة الدرزّية في قرية ديللر علللي السللاكنة‬
‫تحت أعين دمشق؛ ليصرخ بعدها مللن المسللجد الحمللدي فلي حلوش عللرب بلأن دعلاء‬
‫الخليفة وصل من لندن تحت جنح الضباب إلى تلك القرّية الساكنة في أعالي العيد؛‬
‫دسللة‪ ،‬والتراتيللل‬
‫دسة‪ ،‬والعتبللات المق ّ‬
‫دسة‪ ،‬والقرى المق ّ‬
‫كان واحدنا يجتاح السفار المق ّ‬
‫دسة‪ :‬بحثا ً عن الله؛‬
‫المق ّ‬
‫‪ ..‬وكان واحدنا يسكنه الوجع وهو يحللاول سللماع صللوت الللله فللي أصللوات المرشللديين‬
‫الفرحة؛ وانكسارهم الجمل في آخر ل يعرفون عنه سوى الحب؛‬
‫فجأة!‪ ..‬دون سابق لهفة؛ يعيد الله كشف ذاته!‬
‫ن يسوع قال يوما ً لحد المؤمنين‪ :‬انظر إلى آثللار قللدميك علللى‬
‫صة مسيحّية أ ّ‬
‫‪ ..‬تحكي ق ّ‬
‫ً‬
‫الرمل! أل ترى أن هنالك آثارا لربعة أقدام مترافقة باستمرار! لقلد كنللت عللى اللدوام‬
‫بجانبك! رد ّ المؤمن‪ :‬لكّنك تخلّيت عني وقت تعبي! أنظللر! الرمللل ل يحمللل سللوى آثللار‬
‫قدمين إثنين في تلك الفترة! رد ّ يسوع‪ :‬هذه آثار قدمي؛ لقللد كنللت أحملللك وأسللير بللك‬
‫أثناءها!‬
‫‪ ..‬في أوقات التعب‪ ،‬حملني صوت الله‪ ،‬عبر هذا القديس العلوي‪ ،‬إلللى عللالم ل تسللكنه‬
‫غير الوحدة؛‬
‫دسة بخجل ملفللت؛ فللي حيللن تلشللت‬
‫‪ ..‬وفي حين أخفق اللهوت وسكتت الكتب المق ّ‬
‫اليقونات من ذاكرتي‪ ،‬وتسّربت الصلوات من دفاتري العتيقة؛ امتدت يللد هللذا القللديس‬
‫العلوي اليسرى‪ ،‬لترفعني باتجاه الله!‬
‫كان الله بجانبي؛ وكنت أفتقده باستمرار!‬
‫كان الله ينام على مخدتي الزرقاء؛ يأكل معي على طاولتي الخشبية الجميلة؛ يضع يده‬
‫اليسرى تحت رأسي المتعب‪ ،‬ويلف بيده اليمنى كللوابيس العمللر الماضللية كللي ل تعك ّللر‬
‫صفو القادم؛ ولم أكن أراه!‬
‫فجأة!‪ ..‬دون سابق ارتعاش!‬
‫امسك قديسي العلوي بجفني المتعبين منذ أربعين سنة‪ :‬ورمى بعيني في الجّنة!‬
‫عدنان‪ ..‬فيك أعيد اكتشاف الله الذي أضعته منذ زمن طويل؛‬
‫طاردته‪ ،‬بل جدوى‪ ،‬زمنا ً طوي ً‬
‫ل!‬
‫ل صباح س ّ‬
‫وك ّ‬
‫كري يزداد الله ألقا ً تحت جلدي‪ ،‬وفيك‪.‬‬
‫****************‬

‫صدام العولمتين‪ :‬الصولّية القديمة والمريكّية الحديثة!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض‪ 8 ،‬أغسطس ‪2004‬‬
‫ن المسلمين يمّرون هذه اليام بأزمة لللم يسللبق لهلم أن صللادفوها‬
‫ل يختلف اثنان في أ ّ‬
‫من قبل‪ .‬فللمّرة الولى في التاريخ السلمي‪ ،‬الذي يستغرق أكثر من أربعة عشر قرنًا‪،‬‬
‫يجد المسلمون أنفسهم وقد خرجوا من "غيتوهم" المعرفي‪ ،‬بازلتي الجدران‪ ،‬إلى عالم‬
‫ل تعرف فيه الفكللرة ول المعلومللة أي شللكل للحللدود؛ للملّرة الولللى يجللد المسلللمون‬
‫أنفسهم وسط خليط عجيب مللن الفكللار والراء ل علقللة لهللا إطلقللا بمللا عرفللوه فللي‬
‫بداياتهم وقت إنشاء دولة طيبة الوليدة‪ .‬لم يعد العالم "دار إسلم أو سلم ودار حرب"؛‬
‫فالمسلمون‪ ،‬في ظ ّ‬
‫ل هذا التداخل غير المسبوق للثنّيات والديان والعللراف واللغللات‪،‬‬
‫وة الحاكمة في إمبراطورّية مترامية الطراف‪ ،‬يسلليطرون علللى الخريللن‬
‫لم يعودوا الق ّ‬
‫مة"‪ ،‬بل صاروا إحدى الجماعات الديني ّللة‪ ،‬فللي عللالم تسلليطر عليلله‬
‫من منظور "أهل الذ ّ‬
‫ً‬
‫دها وصلد ّ مللا تحمللله مللن آراء‬
‫ل‬
‫لص‬
‫ل‬
‫لبي‬
‫ل‬
‫س‬
‫للمون‬
‫ل‬
‫المس‬
‫يجد‬
‫ل‬
‫وحيدة‬
‫وة عظمى‬
‫ّ‬
‫قوى أو ق ّ‬
‫ومفاهيم قد يبدو بعضها النقيض المطلق لما يحمله الجنين السلمي من أمور مقابلة‪.‬‬
‫ن الوليات المتحدة‪ ،‬بجيللوش سياسلّييها ومف ّ‬
‫ما من ش ّ‬
‫كريهللا وعلمائهللا‬
‫ك على الطلق أ ّ‬
‫وباحثيها‪ ،‬تضع نصب عينيها للعالم مشروع عولمة تعمللل منللذ زمللن علللى فرضلله حيثمللا‬
‫كر اليطالي الغوستيني الشهير‪ ،‬ميكّلي فللدريكو شللا ّ‬
‫استدعى المر ذلك‪ .‬وكان المف ّ‬
‫كا‪،‬‬
‫قد قال في كتابه الضخم الهام‪ ،‬للللللل للللل‪] ،‬منشور بالنجليزيللة تحللت عنللوان‪:‬‬
‫لل لل لللللل للللللل[‪ ،‬الذي نشرنا منله القسلم الخلاص‬
‫للللللللل لللللل ل‬
‫ً‬
‫ن أكثر ما يخيفه أمركة العللالم أو‬
‫بفلسفة أميركا اللتينّية‪ ،‬قبل أكثر من خمسين عاما‪ ،‬إ ّ‬
‫مركسته‪ ،‬لن أوروبا ستفقد عبر ذلللك "روحهللا الثقافي ّللة"‪ ،‬لصللالح تي ّللارات‪ ،‬بروتسللتانتّية‬
‫فس والعقلّية‪ ،‬مادّية الفهم للحياة؛ وهذا ما كان‪ .‬بالمقابل‪ ،‬فللصولّية السلمّية‪ ،‬التي‬
‫الن َ َ‬
‫ن عوالمها الفكرّية تتجاوز حدود المكللان والزمللان‪ ،‬عولمتهللا أيض لًا‪ ،‬الللتي تمّثلهللا‬
‫أ‬
‫تعتقد‬
‫ّ‬
‫بأفضللل مللا يمكللن‪ ،‬إمللارة طالبللان السلللمّية‪ ،‬وأميللر مؤمنيهللا‪ ،‬المل ّ عمللر‪ ،‬ومن ّ‬
‫ظللره‬
‫ددة بالعاصللمة‬
‫ن أمارة طالبان الفغانّية كانت محلل ّ‬
‫اليديولوجي‪ ،‬أسامة بن لدن‪.‬صحيح أ ّ‬
‫ّ‬
‫كابول وبعض مناطق أفغانستان‪ ،‬التي تتسللع وتضلليق حسللب الظللرف‪ ،‬إل أن القاعللدة‪،‬‬
‫قاعدة المارة الروحّية‪ ،‬كانت تتناثر في كاّفة أرجاء العللالم‪ ،‬وفللق مشللروع معلد ّ سلللفًا‪،‬‬
‫يهدف أساسا ً إلى الرمي بالماضي عبر الحاضر إلللى قلللب المسللتقبل‪ .‬إذن‪ ،‬العولمتللان‬
‫تطرحان مشروعين كللونيين متكللاملين‪ :‬الولللى‪ ،‬المريكي ّللة‪ ،‬تسلعى إللى أمركلة العللالم‬
‫ونشر ما تقول إّنه مفاهيم ديمقراطّية وحقوق إنسان وليبرالّية تحللت أجنحللة الباتشللي؛‬
‫والثانية‪ ،‬الصولّية‪ ،‬تسعى إلى أسلمة العالم ونشر ما ترى أنلله مفللاهيم إلهي ّللة فللي ظللل‬
‫القنابل الموقوتة والشباب النتحاري وجراثيم الجمللرة الخبيثللة‪ :‬وبيللن العولمللتين‪ ،‬تللدفع‬
‫غالبّية شعوب العالم‪ ،‬من المتابعين الصامتين‪ ،‬الثمن غاليًا‪.‬‬
‫قد تبدو العولمتان متناقضتين لمن يأخذ المور بظواهرها‪ :‬لكن العين الخبيرة تسللتطيع‪،‬‬
‫ن الطرفين تعبير طاغ عن أزمة أنطولوجّية يمكن تلخيصللها‬
‫صر‪ ،‬ملحظة أ ّ‬
‫بقليل من التب ّ‬
‫حى به لصالح نمط من‬
‫بعبارة‪ :‬النسان لصالح الفكرة‪ .‬فعند الطرفين نجد أن الروح مض ّ‬
‫الحرف قاتل‪ .‬في العولمة المريكّية "فرض" تناقضي لمفهوم الحرّية‪ ،‬الذي هو النقيض‬
‫المبدئي لك ّ‬
‫ل مللا يمكللن تسللميته "فللرض"‪ .‬وإذا كن ّللا قللديما ً نعجللب بمقولللة سللارتر فللي‬
‫لللللللل لللل لللللل‪ :‬الوجودّية هي الحرّية‪" ،‬الجبار" على الحرّية! فنحن اليوم‬
‫نجد في هذا التعبير‪ ،‬كما يقول نيتشه في للل للللللل‪ ،‬قبضة في العين‪ :‬أي‪ ،‬جمعللا ً‬
‫لكتلة تناقضات؛ فل يوجد في عالم المنطق بأنواعه ما يبّرر هذا الوضع لللذاك الكللم مللن‬
‫التناقضات القطبّية في سّلة واحدة‪.‬‬
‫ل هدف للعولمتين غير الستيلء على العالم تحت الرايات البّراقللة‪ :‬فالعولمللة الصللولّية‬
‫تريد تركيع العالم في ظ ّ‬
‫دعي أنهللا جاءتهللا مللن فللوق‪،‬‬
‫ل عناوين "مللا ورائي ّللة" قدسلّية تل ّ‬
‫ودورها قسريّ في فرض هذه العناوين على الخر‪ ،‬ومن ثم تقسيم الخر بحسب قبللوله‬
‫لها إلى آخر مسالم وآخر محارب ينبغي قتله والوصول إلى النيرفانا عبر وضللعّية القتللل‬
‫هذه‪ ،‬قََتل القاتل أم ُقتل؛ العولمة المريكّية‪ ،‬بالمقابل‪ ،‬تسعى إلى تركيع آخر للعالم في‬
‫دعي أن من واجبها "إنساني ًّا" تحرير النللاس قسللرًا‪،‬‬
‫ظل عناوين "دنيوّية" شبه قدسّية‪ ،‬ت ّ‬

‫سم العالم وفقا ً لهذه المفاهيم إلى إرهابيين وغير إرهللابيين‪ ،‬إلللى دول مارقللة ودول‬
‫وتق ّ‬
‫حليفة‪ ،‬ويطالبون من ثم بقتل الرهابيين أو اعتقالهم‪ ،‬بللاحتلل الللدول المارقللة أو قلللب‬
‫أنظمتها التي ل تروق للمشروع المريكي‪ .‬بؤرة الخطللر فللي العولمللة السلللمّية تكمللن‬
‫ن‬
‫في أنها ترفض مناقشة أفكارها ومفاهيمها لن ذلك ليس مللن ح لقّ أحللد؛ فللي حيللن أ ّ‬
‫مفصل الخوف في العولمللة المريكي ّللة‪ ،‬الللتي يمكنللك مناقشللة أفكارهللا ومفاهيمهللا مللع‬
‫أصحابها " فهي ل تدعي الصل اللهي لها" وإن كان ذلك ظاهري ًّا‪ ،‬يتر ّ‬
‫كز في ذلك القللدر‬
‫وة الكامن خلف تلك الفكار والمفاهيم‪ ،‬التي تجعل من رفضها أو التفكير‬
‫الهائل من الق ّ‬
‫بمقاومتها مسألة أقرب إلى العبث!‬
‫مة طريق ثالثة؟‬
‫ث‬
‫وهل‬
‫يبقى السؤال‪ :‬من سينتصر أخيرًا‪،‬‬
‫ّ‬
‫دمت هوليوود مجموعللة أفلم أشللهرها‪ ،‬لل ل لل لل للللل للل‪ ،‬تبللدو‬
‫قبل سنوات ق ّ‬
‫ظاهري ّا ً وكأنها تدين ممارسات وكالة الستخبارات المريكّية عبر التركيز علللى شخص لّية‬
‫سسة سلليئة السللمعة‪ ،‬فللي‬
‫أحد العملء الذي يصحو ضميره فجأة لينسحب من تلك المؤ ّ‬
‫ده‪ ،‬عللبر الللتركيز‬
‫ر‬
‫د‬
‫لح‬
‫يمكن‬
‫ن هدفها الفعلي إظهار الوكالة وكأنها القدر الذي ل‬
‫ّ ّ‬
‫حين أ ّ‬
‫على موت العميل التائب على يد أحد عناصر المن المريكان في نهايللة الفيلللم! وربمللا‬
‫ن هذه الفلم التلخيص الوجز لمشروع العولمة المريكي!‬
‫أ ّ‬
‫حين كان الخرون المسكونون بهواجس أوهام الحقائق يناقشوننا فللي اسللتحالة دخللول‬
‫ولت لهلم أنفسللهم القللتراب ملن قلعللة‬
‫المريكان العلراق‪ ،‬وفللي أ ّ‬
‫ن المريكللان‪ ،‬إذا سل ّ‬
‫ّ‬
‫ن مشللروع‬
‫السود‪ ،‬سيكون مصيرهم كمصير نابليون على أبواب عكا‪ ،‬كّنا نرد ّ عليهللم بللأ ّ‬
‫العولمة المريكي الثقافي‪-‬السياسللي‪-‬العسللكري‪-‬المفللاهيمي يتطل ّللب أن تضللع أميركللا‬
‫دمها لهللا‬
‫إحللدى قللدميها فللي قلللب العللالم السلللمي – أفغانسللتان – تحللت ذريعللة ق ل ّ‬
‫الصولّيون الطالبانّيون‪ ،‬الذين كانوا صنيعتها وذراعها الطول وقت الحرب بيللن العولمللة‬
‫المريكّية‪-‬الرأسمالّية والعولمللة السللوفيتّية‪-‬الشلليوعّية‪ ،‬فتخلللص بالتللالي مللن مجموعللة‬
‫وة الرهللاب؛ لكنهللا أيض لًا‪ ،‬وهللذا‬
‫مشاغبة تحاول فرض أوهام حقائقها علللى الخريللن بق ل ّ‬
‫الهم‪ ،‬تمسللك المفاتيللح إلللى دول وسلط آسلليا السللمّية وتسلليطر عللى المنافللذ إلللى‬
‫ما القدم الخرى فكان ل ب لد ّ مللن وضللعها فللي قلللب‬
‫الباكستان والهند والصين وإيران! أ ّ‬
‫العالم العربي‪ ،‬في الدولة الكثر مروقا ً ول مسئولّية؛ في دولة هي الهم عربي ّلًا‪ ،‬بشللري ّا ً‬
‫ونفطي ّا ً ومائي ًّا؛ في دولة يمكن أن ُيرفع منها بيرق المفللاهيم المريكي ّللة اللمعللة الج ّ‬
‫ذابللة‬
‫لشعوب لم تعش غير القهر؛ في دولة يمكن منها محاصرة إيران وسورّيا والطلل على‬
‫السعودّية والخليج العربي! من هنا‪ ،‬بغض النظر عن الوجه الحللاكم فللي الللبيت البيللض‪،‬‬
‫صللة بعللد تللدميره‪ ،‬بللذكاء وخللبرة‪،‬‬
‫فمشروع العولمة المريكي قضلّية حيللاة أو مللوت‪ ،‬خا ّ‬
‫للمشللروع العللولمي الخللر المنللافس‪ ،‬أي الشلليوعّية! وفللي اعتقادنللا أنلله كلمللا ازدادت‬
‫مقاومللة العولمللة الصللولّية لمشللروع العولمللة المريكللي‪ ،‬كلمللا ازداد عنللف المريكللان‬
‫واستشراسهم في مواجهة الخطار المقاومة لمشللروعهم‪ .‬وكل ّ‬
‫ل مللن يعللرف إمكاني ّللات‬
‫المريكان وقدراتهم المعرفّية‪-‬السللتخبارّية الهائلللة‪ ،‬مقابللل بسللاطة المشللروع المقابللل‬
‫وسذاجته‪ ،‬يدرك أن المقاومة التي تتضاءل وتتآكل تدريجي ّا ً للمشللروع المريكللي سللوف‬
‫ما باندماج تام في المشروع المريكي‪،‬‬
‫تنتهي أخيرًا‪ ،‬إل من جزر غيتوهّية معزولة ذاتي ًّا‪ ،‬إ ّ‬
‫وهو ما بدأت تباشيره في تلللك النقللة النوعّيلة نحلو التللأمرك تلللوح فلي أفقنلا الحيللاتي‬
‫صة بين الشباب‪ ،‬أو برفض تام لهذا المشلروع‪ ،‬يتمّثلل فللي إغلق واحللدهم‬
‫العلمي‪ ،‬خا ّ‬
‫ذاته في تلك الجزر الغيتوهّية المعزولة‪ – .‬مع ذلك‪ ،‬ما يزال هنالك طريق ثالثة!‬
‫ل يتسّرب إلى دواخلنا أدنى شك في أن بعض ما تطرحلله العولمللة المريكي ّللة مللن قيللم‬
‫متسامية‪ ،‬مثل حقللوق الإنسللان والديمقراطي ّللة والليبرالي ّللة‪ ،‬يلب ّللي كللثيرا ً مللن طموحللات‬
‫ن كللثيرين ممللن يقللاومون مفللاهيم هللذه العولمللة هللم‬
‫النسان العادي فللي منطقتنللا؛ وإ ّ‬
‫جنة‬
‫المد‬
‫غير‬
‫ية‬
‫القوم‬
‫أو‬
‫ية‬
‫الدين‬
‫العاطفة‬
‫يستخدمون‬
‫‪،‬‬
‫جماعة من المتضّررين "سلطوي ًّا"‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫عند العوام لرفض هذه المفاهيم بوصفها نتاج مؤسسة استعمارّية صللليبّية هللدفها الّول‬
‫والخيللر تركيللع العللرب والمسلللمين؛ والعللوام‪ ،‬الللذين لللم يفك ّللروا يوم لا ً خللارج كتلتهللم‬
‫الشعورّية‪ ،‬جاهزون على الدوام لتصديق أي ّللة مقولللة ل ينقصللها الشللحن العللاطفي؛ مللع‬
‫العلم أن هذه المفاهيم بالذات يمكن أن تكللون الطريلق إلللى تحريللر العللوام ملن ربقلة‬
‫الستبداد وذيوله! إن تبّني هذه القيم الحضارّية‪-‬النسانّية طوعي ًّا‪ ،‬مع الحتفاظ ما أمكللن‬
‫بالروح الثقافّية المحلّية‪ ،‬هو الحل الثالث الذي يقطع علللى المريكللان الطريللق إلللى أي‬

‫خل في المور الداخلّية لهذا البلد أو ذاك؛ وفي الوقت ذاتلله يُثبللت للعامللة أن‬
‫شكل للتد ّ‬
‫ّ‬
‫تبني مفهوم حديث ل يعني بأية حلال التخللي علن الصليل والملوروث الجّيلد‪ ،‬المقبلول‬
‫إنساني ًّا‪.‬‬

‫الصلح السوري‪ ..‬والزمن الذي ل يجامل‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض ‪ 7‬يوليو ‪2004‬‬
‫ً‬
‫ما ل ش ّ‬
‫ن سورّيا ‪ 2004‬تختلف ج ّ‬
‫ذري ّا عن سورّيا ‪ :2000‬خير دليل علللى ذلللك‬
‫ك فيه أ ّ‬
‫م ّ‬
‫م من الكتابات النقدّية للنظام والرموز البعثّية‪ ،‬التي سقطت أو اليلة للسقوط‪،‬‬
‫الك‬
‫هذا‬
‫ّ‬
‫خل‬
‫من كّتاب وباحثين ومواطنين عاديين مللن قلللب الللوطن‪ ،‬دون أن يسللتدعي ذلللك تللد ّ‬
‫القوى المنّية التي كانت سابقا ً تضرب بيد من حديد ك ّ‬
‫ل من توسلوس لله نفسلله انتقلاد‬
‫ّ‬
‫مما ل شك فيه‬
‫أحد من المحسوبين على الدولة‪ ،‬حتى وإن كان على هامش الهامش! و ّ‬
‫ن سللورّيا تعللرف شللكل إصلللح‪ ،‬رغللم إصللرار الدولللة غيللر المللبّرر علللى رفللض‬
‫أيض لا ً أ ّ‬
‫مصطلحات بعينها‪ ،‬كالصلللح‪ ،‬واسللتخدام ألفللاظ أخللرى‪ ،‬تعطللي المضللمون ذاتلله‪ ،‬مثللل‬
‫التطوير‪ .‬لكن الحقيقة القاتلة تبقى بأن الصلح هو المر الكثر إلحاحا ً في هللذا الزمللن‪،‬‬
‫إذا ما أردنا لسورّيا الخروج من عنق الزجاجة الخانق‪ ،‬الذي يشعر به السللوري العللادي‪،‬‬
‫حيثما كان‪.‬‬
‫على نحللو دوري؛ يقللال لنللا‪ :‬انتظللروا ‪ ،7\1‬وسللوف تللرون كللم مللن الللرؤوس "العفنللة"‬
‫ستتساقط! ويأتي ‪ ،7\1‬ول نرى رأسا ً يسقط أو حتى يقارب النضوج السابق للسللقوط؛‬
‫وحين نسللأل؛ لمللاذا؟ يقللال‪ :‬انتظللروا ‪ ،1\1‬وسللوف تللرون الللرؤوس المتدحرجللة علللى‬
‫مقصلة الفساد! ويأتي الموعد إياه‪ ،‬ول نرى مقصلللة ول رؤوس لا ً متدحرجللة‪ .‬الن تسللود‬
‫ن رؤوسلا ً كللثيرة سللتختفي مللن علللى‬
‫في الشارع السللوري اسللطوانة جديللدة؛ تقللول‪ :‬إ ّ‬
‫دثون باستفاضللة‬
‫ل‬
‫ويتح‬
‫لادم‪،‬‬
‫ل‬
‫الق‬
‫لام‬
‫ل‬
‫الع‬
‫صة المنّية منهللا‪ ،‬فللي مطلللع‬
‫ّ‬
‫الساحة السورّية‪ ،‬خا ّ‬
‫دى السن‪ ،‬ويوردون بالتاريخ‬
‫تفاؤلّية عن التشريع الرئاسي القاضي بعدم التجديد لمن تع ّ‬
‫الدقيق موعد الستغناء عن هذا المسئول أو ذاك ]نمتلك بدّقة المواعيد والسماء‪ ،‬لكننا‬
‫نحجم عن نشرها كي ل نفقد الصدقّية إذا لم يحصل ما نتنّبأ به[؛ وأخشى ما أخشللاه أن‬
‫نضللطر العللام القللادم‪ ،‬فللي أيللام كهللذه‪ ،‬لكتابللة مقالللة أخللرى حللول الصلللح المنتظللر‬
‫والرؤوس التي لن تينع!‬
‫ن كم الفساد المستشري في الوطن السوري‪ ،‬والذي كان الستبداد البعللثي أحللد أهللم‬
‫إ ّ‬
‫عوامله‪ ،‬يحتاج إلللى علج سللريع حاسللم‪ ،‬يمكللن أن يعيللد إلللى النللاس ثقتهللم المهللزوزة‬
‫بالدولة! فبسبب الستبداد الذي يجعللل اللصللوص الكبللار فللوق الشللبهات أو المحاسللبة‪،‬‬
‫وبسبب انتهللاء دور القضللاء فعلي ّلًا‪ ،‬حيللث أضللحى المحللامي عموملا ً مجلّرد وسلليط بيللن‬
‫سلخ‪ ،‬بأشلكاله اللتي ل حصلر لهلا‪ ،‬القاعلدة‬
‫القاضي والطراف المتقاضلية‪ ،‬أضلحى التف ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫المتعارف عليها‪ ،‬في حين صارت الستقامة وضعا مرضي ّا ل يستحق صاحبه غير الشفقة‬
‫لنه "ل يعرف أين مصلحته"!‬
‫ن إزاحة هذا المسللئول أو ذاك‪ ،‬مثللل اسللتبدال وزيللر الللدفاع الللذي "للم يللترك دفّلا ً إل ّ‬
‫إ ّ‬
‫ورقص عليه"‪ ،‬ليس هو المطلوب شعبي ًّا‪ ،‬لنه ل يح ّ‬
‫ل أية مشللكلة‪ .‬والحللديث اليللوم عللن‬
‫إزاحة غيره من "علّية" القوم‪ ،‬ل يعني غير إعطاء حب ّللة أسللبرين أخللرى لللذاك المريللض‬
‫ي على العلج؛ وحتى ل يمّر الزمن على الشعب السللوري فللي انتظللار‬
‫بالسرطان العص ّ‬
‫ً‬
‫"غودو" الذي لن يأتي أبدا‪ ،‬يمكننا هنا تقديم شكل مداخلة‪ ،‬جوهرها مقارنة بين سللورّيا‪،‬‬
‫وأقللرب القطللار إليهللا‪ ،‬مللن كللل النللواحي‪ ،‬لبنللان‪ ،‬ومحاولللة فهللم سللبب هللذا التخل ّللف‬
‫الحضاري لدمشق‪ ،‬مقارنة ببيروت‪ ،‬بما يتجاوز ألف عام‪:‬‬
‫ن ما يقارب مليون مواطن سوري يعملون في لبنان‪ ،‬ويعيلون من‬
‫‪ 1‬ل معروف للجميع أ ّ‬
‫ثم نحو ثلث س ّ‬
‫دة ول‬
‫كان سورّيا‪ ،‬من بلد ل أنهار فيلله ول بللترول ول أراض زراعي ّللة ممت ل ّ‬
‫صناعات قوّية ول منللاجم فوسللفات‪ ..‬إلللخ! كيلف باسللتطاعة لبنللان‪ ،‬هللذا البلللد الصللغير‬
‫محدود الموارد إعالة ثلث الشعب السوري‪ ،‬الذي تعللاني غللالبيته مللن حيللاة تهبللط بثقللة‬
‫واستمرارّية إلللى مللا دون خللط الفقللر؟ مللا الللذي يمي ّللز لبنللان عللن سللورّيا حللتى يكللون‬
‫باسللتطاعته‪ ،‬وهللو البلللد "الضللعف"‪ ،‬مسللاعدة الشللعب السللوري بهللذه الطريقللة غيللر‬
‫العادّية؟‬
‫الليبرالّية! هذه الكلمة وحدها كافية لختصار عمق الفوارق والمأساة! فلبنان‪ ،‬بليبرالّيته‬
‫التي ل تلين‪ ،‬والتي صارت جزءا ً من العيش اليللومي اللبنللاني‪ ،‬اسللتطاع أن يخطللو إلللى‬
‫ن‬
‫المام خطوات ليست بالخافيلة عللى أحلد‪ ،‬فلي حيلن تراجعلت سلورّيا كلثيرًا‪ ،‬أقل ّلله أ ّ‬

‫الوقوف في المكان بحد ّ ذاته نللوع مللن الللتراجع‪ .‬وكأشللخاص عايشللنا بعمللق التجربللتين‬
‫مة جعلت من بيروت مثل ً مدينللة‬
‫السورّية واللبنانّية‪ ،‬يمكننا التوقف عند بعض مفاصل ها ّ‬
‫فشلت ك ّ‬
‫ل الحروب في تلللويث جمالهللا‪ ،‬فللي حيللن تبللدو دمشللق مثللل عجللوز متصللابية‬
‫فشلت ك ّ‬
‫وثة في إخفاء تجاعيد وجهها البشع‪:‬‬
‫ل الشعارات التي تعلو الجدران المل ّ‬
‫دم على سورّيا إعلميا ً بما يسللتحيل‬
‫متق‬
‫يته‪،‬‬
‫بحر‬
‫فلبنان‪،‬‬
‫ية‪،‬‬
‫العلم‬
‫المسألة‬
‫قاربنا‬
‫إذا ما‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫تجسيره‪ .‬ورغم التواجد السللوري الضللاغط علللى الللتراب الللوطني اللبنللاني‪ ،‬فالصللحافة‬
‫اللبنانّية العريقة ما تزال الولى في المنطقة الناطقللة بالعربي ّللة؛ وإذا م لا قارن ّللا التجربللة‬
‫جهللة بطريقللة‬
‫اللبنانّية بمللا عرفلله السللوريون منللذ أربعيللن عاملا ً ونيللف مللن صللحافة مو ّ‬
‫ستالينّية‪ ،‬فالمقارنة قطعا ً لللن تكللون فللي صللالح السللوريين؛ دون أن ننسللى بالمناسللبة‬
‫تطفيش الطاقات السللورّية البن ّللاءة الللتي رفضللت التللدجين البعللثي‪ .‬وحللتى عنللدما أراد‬
‫السورّيون النفتاح صحفي ّا ً بعد أن شعروا أن صفير القطار الذي فللاتهم للم يعلد يسلمع‪،‬‬
‫فقد جانبهم النجاح لنهم أوّل ً وكالعللادة أعطللوا تصللاريح الللدورّيات للمسللئولين وأبنللائهم‬
‫الذين كان هدفهم التمظهر الثقافي ل غير‪ ،‬وحين أراد هؤلء النطلق نحو عالم صللحافة‬
‫فعلي‪ ،‬كان الفشل يقف لهم في آخر الطريق‪ ،‬ليس فقط لن البلد‪ ،‬كمللا أشللرنا‪ ،‬نللزف‬
‫لقة على مدى ما يقارب النصف قرن‪ ،‬بل أيضا ً لن البللاقين الخ ّ‬
‫طاقاته الخ ّ‬
‫لقيللن القل ّللة‬
‫مة‪ ،‬لنهم ما يزالللون يحللاولون‬
‫صة كانت أم عا ّ‬
‫يرفضون العمل في الصحافة المحلّية‪ ،‬خا ّ‬
‫الحتفاظ بما تبقي لهم من كرامة! بالمقابل‪ ،‬فللإن تجربللة العلم المللرئي أو المسللموع‬
‫صة في لبنان أضحت راسخة إلى درجة البداهة‪ ،‬فللي حيللن مللا تللزال سللورّيا تفتقللد‬
‫الخا ّ‬
‫مة‪ .‬في لبنان على سللبيل المثللال أكللثر مللن‬
‫الها‬
‫التجربة‬
‫هذه‬
‫من‬
‫المطلوب‬
‫الدنى‬
‫الحد ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫سللت محطللات تلفزيوني ّللة متنوعللة‪ ،‬أقلهللا أهمي ّللة أهللم بكللثير مللن التلفزيللون السللوري‬
‫الرسمي‪ ،‬الذي ل يراه أحد إل ّ في المواسم‪ .‬وما تزال الدولللة‪ ،‬كالعللادة‪ ،‬تقللف متفّرجللة‬
‫في ظ ّ‬
‫ل هذا الوضع المأساوي لتلفزيون مفلس تسوده الشللللّية والمحسللوبّية والفسللاد‬
‫الممنهللج! وبسللبب هللذه التجربللة التلفزيوني ّللة‪-‬العلمي ّللة اللبناني ّللة الفريللدة‪ ،‬نجللد اليللوم‬
‫العلمييللن اللبنلانيين يملون بجللدارة أروقلة الوسللاط العلمّيلة فللي كللثير ملن الللدول‬
‫صة الخليج العربي! وهللذا كل ّلله يعنللي‪ ،‬ضللمن أشللياء أخللرى كللثيرة‪،‬‬
‫الناطقة بالعربّية‪ ،‬خا ّ‬
‫التسويق السياحي‪-‬الثقلافي‪-‬العلملي للبنلان ضلمن محيطله الطلبيعي‪ ،‬دون أن ننسلى‬
‫خلق كثير من فرص العمل داخل لبنان وخارجه‪.‬‬
‫أن المنظومة القتصللادّية السللورّية هللي واحللدة مللن أغللرب المنظومللات‬
‫يعرف الجميع ّ‬
‫القتصادّية في العالم‪ ،‬والمرء ل يحتاج لن يكون خبيرا ً اقتصللادي ّا ً ليكتشللف كللم العيللوب‬
‫جهلة ول مبلادرة‬
‫الهائل فيها‪ .‬فهذه المنظومة ليست اشتراكّية ول رأسلمالية؛ ليسلت مو ّ‬
‫فردّية‪ :‬المنظومة القتصادّية السورّية هي هجين غريب بين عيللوب النظللام الرأسللمالي‬
‫ن‬
‫وسيئات الشللتراكّية؛ وغايتهللا الولللى والخيللرة خدمللة مصللالح القللائمين عليهللا‪ .‬بللل إ ّ‬
‫التعريف "منظومة" هو آخر ما يمكن تطبيقه عليها؛ أقّله أن هذا التعريف يحتللوي ضللمنا ً‬
‫ن المنظومة السورّية ليست أكثر من‬
‫أحد أشكال اليحاء بأن فيه بضع نظام؛ في حين أ ّ‬
‫م لويها وفق مقتضيات المصلحة الفردّية لصحاب الفعل‪ .‬وهكذا‪،‬‬
‫أفعال اعتباطّية آنّية يت ّ‬
‫ن القطاع العام اسُتغ ّ‬
‫ل من قبل القائمين عليه‪ ،‬الذين صاروا بفضلله ملن‬
‫يمكن القول‪ ،‬إ ّ‬
‫أصحاب المليين‪ ،‬حتى لم يعد فيه ما يستغ ّ‬
‫ل؛ وبعد أن أنهللى هللؤلء اسللتغللهم السللوأ‪،‬‬
‫راحوا هم أنفسهم يفتحون النار علللى القطللاع العللام باعتبللاره أحللد مخّلفللات الماضللي‪،‬‬
‫ويطللالبون الدولللة بالتعصللرن عللن طريللق النفتللاح علللى الرأسللمالّية ونظللام المبللادرة‬
‫ضها وقضيضها‪ ،‬كان ل بد ّ من أن تشهد سورّيا طفرات‬
‫ما كانوا هم الدولة‪ ،‬بق ّ‬
‫الفردّية؛ ول ّ‬
‫رأسللمالّية غيللر مسللبوقة تجل ّللت فللي هجمللة رأسللمالّية غيللر عادي ّللة لللدعاة الشللتراكّية‬
‫السابقين‪ ،‬أو بشكل أدق‪ :‬أولدهم‪ ،‬للمساك برقبة القتصاد السللوري ملّرة وإلللى البللد‪.‬‬
‫بالمقابل‪ ،‬فلبنان كان بلد المبلادرة الفردّيلة والقتصلاد الحلّر منلذ البدايلة‪ .‬وهكلذا‪ ،‬كلان‬
‫القطاع المصرفي فيه راسخ المعالم‪ ،‬وظل الوضع القتصللادي متماسللكًا‪ ،‬رغللم الحللرب‬
‫الضارية‪ ،‬والذي أوصل هذا البلد الصغير‪ ،‬كما قلنا‪ ،‬إلى أن يكون بإمكانه تشللغيل مليللون‬
‫عامل سوري من العاطلين على العمل‪ .‬من هنا‪ ،‬ليس غريبلا ً أن نجللد السللرة اللبناني ّللة‪،‬‬
‫على سبيل المثال‪ ،‬تمتلك أكثر من سّيارة‪ ،‬في حين ينحشر كبللار الضللباط والمهندسللين‬
‫والطباء السوريين في وسائط نقل بدائّية‪ ،‬ل تذ ّ‬
‫كرنا إل ّ بكوريا الشمالّية أو كوبا‪.‬‬

‫مللا ل شل ّ‬
‫دديللة‪-‬الليبرالي ّللة‪-‬الديمقراطي ّللة تجعللل الفللارق جللذري ّا ً بيللن‬
‫ن التع ّ‬
‫ك فيلله أ ّ‬
‫‪ 2‬لل م ّ‬
‫النظامين السياسيين في لبنان وسورّيا‪ .‬فالمنظومة السياسّية اللبنانّية‪ ،‬رغللم تحفظاتنللا‬
‫غير البسيطة على ممارساتها وطبيعتها البنيوّية‪ ،‬تجعل من المعارضة شأنا ً طبيعي ًّا؛ المر‬
‫الذي يحد ّ نوعا ً ما من الممارسات الديكتاتورّية ويجعل من الفسللاد‪ ،‬المعلللول الطللبيعي‬
‫للديكتاتورية‪ ،‬مسألة أكثر صعوبة مما هي عليه الحللال فللي النظللم اللديمقراطي ّللة؛ دون‬
‫أن ننسلللى طبعلللا ً الحيوي ّلللة الجتماعي ّلللة اللللتي يبلللدو اللللديالكتيك السياسلللي أساسلللها‬
‫البسللتمولوجي‪ ،‬والللذي يصللل إلللى حللدوده الللدنيا فللي النظللم السللتبدادّية‪ .‬بالمقابللل‪،‬‬
‫ماة "بالجبهللة الوطنّيللة‬
‫فالمنظومللة السياسللّية السللوري ّة‪ ،‬عللبر الهيئة الغللرب المسلل ّ‬
‫صة‪ ،‬تفتقد أدنللى درجللات التفعيللل‬
‫التقدمّية"‪ ،‬والتي ل تشبه غير مكتب تسيير مصالح خا ّ‬
‫السياسي أو الجتمللاعي؛ "الجبهلة الوطني ّللة التقدمّيلة"‪ ،‬لصلاحبها حللزب البعللث العربلي‬
‫الشتراكي‪ ،‬كما تقول النكتة السورّية الساخرة‪ ،‬هي أبعد مللا تكللون عللن الديمقراطي ّللة‪،‬‬
‫بمعناهللا الفعلللي؛ مللن هنللا‪ ،‬فللإذا كللانت الديناميكي ّللة السللمة الهللم للمجتمللع اللبنللاني‪،‬‬
‫فالستاتيكّية هي الوجه الحقيقي للمجتمع السوري‪ .‬مللع كللل مللا تعنيلله السللتاتيكّية مللن‬
‫سخ على كاّفة الصعدة!‬
‫تراجع وتف ّ‬
‫ن الغلسنوست‪ ،‬أو الشفافّية‪ ،‬هي أحد أبرز العناصر التي تف لّرق بيللن المنظومللتين‬
‫‪3‬لإ ّ‬
‫ً‬
‫السورّية واللبنانّية‪ ،‬وطبعلا لصللالح الثانيللة دون ريللب‪ .‬وإذا أردنللا التوقللف عنللد السلللطة‬
‫ن رفيللق الحريللري‪ ،‬بسلللطته‬
‫التنفيذّية عند الطرفين على سبيل المثال‪ ،‬يمكن القللول‪ ،‬إ ّ‬
‫المادّيللة‪-‬العلمّيللة الهائلللة‪ ،‬ل يمللّر يللوم إل ّ ويتعللّرض لسللهام النقللد العنيفللة‪ ،‬وأحيانللا ً‬
‫التجريحّية‪ ،‬لهذا السبب أو ذاك‪ ،‬المر الذي يجعله يعد إلى العشرة قبل القدام على أية‬
‫ن رئيللس وزراء حكللم سللورّيا‬
‫فعلة يمكن أن تسّلط عليها سهام المعارضة؛ بالمقابل‪ ،‬فإ ّ‬
‫زمنا ً طويل ً وفي مرحلة مفصلّية‪ ،‬وانتحللر بطريقللة أقللرب إلللى أفلم إنغمللار برغمللان أو‬
‫روايات كافكا‪ ،‬اسمه محمود الزعبي؛ وخّلف وراءه أساطير يتللداولها السللورّ‍يون همسلا ً‬
‫حول فساد أولده وأسباب انتحاره ومعرفة ما إذا كان انتحاره مسألة قضاء وقدر أم ل‪،‬‬
‫ل يوجد حتى الن من تجرأ على طرح ملفاته علني ّل‍ًا! حللادث انتحللار الزعللبي‪ ،‬كمللا يللراه‬
‫ول إلى حلقة ثقة تعيد ربط الشعب السللوري‬
‫عموم الشعب السوري‪ ،‬كان يف ّ‬
‫ضل أن يح ّ‬
‫بدولته‪ ،‬عن طريق إعلم هذا الشعب‪ ،‬الذي سرق الزعللبي ومللن علللى شللاكلته أمللواله‪،‬‬
‫بتفاصيل هذه الفعلة غير المسبوقة!‬
‫لكن الدولة اختارت الصمت المطبق‪ ،‬وكلأن هلؤلء النلاس‪ ،‬اللذين كلان الزعلبي واحلدا ً‬
‫ممن أوصلوهم إلى هذه الحالة المغرقة في قتامتها‪ ،‬ل حقّ لهم فللي معرفللة لصوصللهم‬
‫وقاتليهم!‬
‫أخيرًا؛ فالصلح القتصادي لا يستطيع السير دون مثيله السياسي؛ ودون فصللل لحللزب‬
‫سسات بالتالي من النتهازيين والفاسدين‪ ،‬ل يمكن‬
‫البعث عن الدولة‪ ،‬دون تخليص المؤ ّ‬
‫سللن؛ الديمقراطّيللة‪-‬الليبرالّيللة أسللاس الللدياليكتيك‬
‫للوضللع السللوري عمومللا ً أن يتح ّ‬
‫السياسي؛ المعارضة أساس كشف الفساد ومن ثم تقليصه‪ ،‬ودون ذلك ل أمللل فللي أي‬
‫حلول مطروحة!‬
‫ور‪ ،‬كما قلنا‪ ،‬في آلّية تعاطي الدولة مع الفواه المعارضة‪ ،‬وحرّية التعللبير أوسللع‬
‫ث ّ‬
‫مة تط ّ‬
‫بكثير مما كانت الحال عليه قبل سنوات‪ ،‬لكن هذا ل يكفي؛ فليس بالحرف وحللده يحيللا‬
‫النسان‪.‬‬
‫***************‬

‫من يشتري هويتي السورّية؟‬

‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 6-5 ،‬أغسطس ‪2004‬‬
‫لست وطني ّا ً ول قومي ًّا‪ ،‬ول علقة لي بالعروبة المزعجة‪ ،‬كأنفلونزا الصيف‪ ،‬إل عبر اللغللة‬
‫التي اضطررت آسفا ً لتبنّيها‪ ،‬كلغة أولى غير أخيرة‪ ،‬بسللبب ظللرف جغرافللي‪-‬اجتمللاعي؛‬
‫لسللت بعثي ّلا ً ول ناصللري ًّا‪ ،‬ول أكللره شلليئا ً فللي العللالم أكللثر مللن شللعار " وحللدة‪ ،‬حري ّللة‪،‬‬
‫اشتراكّية"‪ ،‬بكل ترتيباته الغبي ّللة‪ ،‬عفلقي ّللة كللانت أم إتحللاد‪-‬إشللتراكّية؛ والشللعار الشللقيق‬
‫الخر الكثر استلبا ً لك ّ‬
‫مللة عربي ّللة واحللدة‪ ،‬ذات رسللالة‬
‫ل مللا اسللمه عقللل أو منطللق‪" :‬أ ّ‬
‫خالدة"‪.‬‬
‫ل علقة لي على الطلق بك ّ‬
‫ل ما أسموه انتماء‪ :‬حتى عنللدما قلللت م لّرة‪ ،‬انتمللائي إلللى‬
‫اللانتماء هو بحد ذاته انتمللاء‪ ،‬فأنللا أنتمللي إلللى اللانتمللاء‪ ،‬أجللده اليللوم ليللس أكللثر مللن‬
‫تفلسف صبياني ساذج‪ ،‬على الطريقة البعثّية‪ ،‬هدفه لفلت النظلر علبر غبلاء أرعلن! لن‬
‫واحدا ً وأربعين عاما ً من الحكللم البعللثي كافيللة لشللعار المللرء بللأنه ل ينتمللي حللتى إلللى‬
‫اللانتماء‪.‬‬
‫لسللت معاديللا ً لحللد‪ ،‬ول صللديقا ً لحللد؛ ل أكللره السللرائيليين‪ ،‬ول أحللب السللوريين؛ ل‬
‫تضايقني نواه ول يثير صباح فخري إعجللابي؛ ل أقللرأ عمللوس عللوز‪ ،‬ول أعللرف يوسللف‬
‫ادريس؛ فقدت حبي ليلن بابيه‪ ،‬الذي ضللربه معتوهلو اليميلن السلرائيلي‪ ،‬لنله وصللف‬
‫طالبا ً تراجع عن رسالة ماجستير حول مجزرة "الطنطورة"‪ ،‬بالجبن؛ ولم أسللتطع يوم لا ً‬
‫صة نخبللة الجهابللذة فللي متحللف‬
‫أن أعجب بأي باحث في سورّيا التق ّ‬
‫دم والشتراكّية‪ ،‬خا ّ‬
‫مى "اتحاد الكّتاب العرب"‪.‬‬
‫علي عقلة عرسان الشمعي‪ ،‬المس ّ‬
‫لست من جماعة المجتمع المدني "المشبوهة"‪ ،‬ول أعللرف شلليئا ً عللن الجبهللة الوطني ّللة‬
‫ن زوجة أحد رؤساء أحزابها‪ ،‬الذي ل أعلرف اسلمه‪ ،‬واللذي يمتلدح‬
‫التقدمّية للغاية غير أ ّ‬
‫م توزيرها في موقع "أنثللوي"‪ ،‬وأن رئيسللة‬
‫ت‬
‫البيطار‪،‬‬
‫الدبين‬
‫صلح‬
‫حزب البعث أكثر من‬
‫ّ‬
‫دميته – ينقسم ك ّ‬
‫ل موسم كالباراميسلليوم‪ ،‬ليللس علللى أسللاس‬
‫حزب آخر مغرق في تق ّ‬
‫أيديولوجي طبعا ً – تصّر‪ ،‬بديمقراطّية أبهرت إنغمار برغمان‪ ،‬على أنه ل يوجد أفضل من‬
‫ابنها ممث ّل ً لحزبها الطليعي في البرلمان السوري‪ ،‬المنتخب بديمقراطّية سويدّية!‬
‫وث‪ ،‬وجللدت مفهوملا ً‬
‫في رحلتللي القصلليرة النللادرة فللي سلورّيا‪ ،‬خا ّ‬
‫صللة السللاحل الملل ّ‬
‫ما دّرسونا إياه في كتاب التربّية الوطنّية في المرحلة العدادّيللة‬
‫للوطنّية يختلف تماما ً ع ّ‬
‫أو كتاب القومّية في المرحلة الثانوّية‪ :‬فمن القصور السطورّية لمجمل أشخاص يحمل‬
‫ثلثة أرباعهم السم ل الكارت بلنللش‪" ،‬علللي" ل ل أدركللت أن الوطني ّللة‪ ،‬وفللق القللاموس‬
‫السوري غير المعلن‪ ،‬تعني أن يأكل الجوع الشعب‪ ،‬بكل ّ‬
‫ل طلوائفه‪ ،‬فلي سلبيل اللوطن؛‬
‫وأن يأكل المسئولون مستقبلنا‪ ،‬بعد أن أنهوا ماضينا وحاضرنا‪ ،‬في سبيل الوطن أيضا‪ً.‬‬
‫أعلن فشلي الصرح بأني لللم أفهللم إصللرار هللؤلء علللى المسللاك بمجللد الوطني ّللة مللن‬
‫طرفيه‪ :‬فهم‪ ،‬من ناحية‪ ،‬قمعوا الناس حتى مّلهم القمللع‪ ،‬وسللرقوا أمللوال النللاس‪ ،‬مللن‬
‫ناحية أخرى‪ ،‬حتى لم يبق ما يمكن سرقته‪ .‬ل مع ذلك‪ ،‬فتفسيرينا المغرق فللي سللذاجته‬
‫يقول‪ ،‬إن هلؤلء العلييلن‪ ،‬للم يكلن باسلتطاعتهم‪ ،‬دون قملع‪ ،‬أن يسلرقوا بتللك العلنّيلة‬
‫مخة بدماء الشهداء‪ .‬إذن‪ ،‬فاللصوصّية والقمع‬
‫الصريحة‪ .‬وكّله تحت رايات الوطنّية المض ّ‬
‫وجهان لعملة واحدة‪.‬‬
‫وكيف أستطيع تعريف التبّعث؟ دون إطناب بعثي ممل‪ ،‬التبّعث صرعة ل تنقصها البللذور‬
‫دم نفسلها للغيلر وكأنهلا ديانلة أرضلّية تقفلل الزملان والمكلان‪ ،‬ل يطالهلا‬
‫الماورائّية‪ ،‬تق ّ‬
‫الباطل ل من فوق ول من تحت‪ ،‬لكن ل تقوم لهللا قائمللة فللي ظ ل ّ‬
‫ل وجللود مطلللق آخللر‬
‫منافس‪ .‬التبّعث هو العملة التي وجهاها اللصوصّية والقمع‪ :‬هللل نحللن بحاجللة إلللى أدل ّللة‬
‫أكثر من احتكار المتبّعثين لخيرات الوطن وشركاته ومطاعمه وفنادقه؟ هل نحن بحاجة‬
‫لزيارة الصّبورة ويعفور وبصيرة وبانياس وكازينو دي ليبان؟ هل نحن مطللالبون بتقللديم‬
‫أدّلة غير المرتديل الفاسدة والوزارات الفاسدة والنفللوس الفاسللدة؟ هللل نحللن بحاجللة‬
‫لستعراض التاريخ السّري لمعارضي التبعّللث؟ هللل نحللن بحاجللة للمللرور علللى القيللادة‬
‫دي أقللاربه علللى الغيللر‪ ،‬لنلله‬
‫القطرّية " الحكيمة "‪ ،‬بأعضائها الذين ل يوجد فيهم من يبل ّ‬
‫يؤمن بأنه دون الرجل المناسب في المكان المناسللب‪ ،‬ل يمكللن للللوطن أن يقفللز نحللو‬

‫المام؟ هل نحن بحاجة للتساؤل عن مغزى وجود قيادة قومّية‪ ،‬غير البحث عن توظيف‬
‫من الدرجة الولى‪ ،‬والقومّية صارت السم الخر لحتلل الخر عند اللبنانيين والكويتيين‬
‫وسكان الجنوب السوداني ودارفور وكردفان وسللاقية الللذهب‪..‬؟ هللل نحللن بحاجللة لن‬
‫نورد اسم ذاك البعثي‪ ،‬من قيادتنا القطرّية الحكيمة‪ ،‬الذي يضع بسطاره‪ ،‬منذ أيللام مينللا‬
‫حد القطرين‪ ،‬على أعناق المثقفين‪ ،‬ليفرز من هو وطني عمن هو عميل – بمنظللوره‬
‫مو ّ‬
‫الذي ل يعرف معنى "باطل"؟‬
‫النتماء‪ ،‬كما تعّلمناه من أرض الواقع‪ ،‬يعني أن تنتمللي لعشلليرة؛ أن تنتمللي لطائفللة؛ أن‬
‫مللا أن تنتمللي للوطن‪،‬‬
‫تنتمي لدين؛ أن تنتمي لمنطقللة؛ والفضللل‪ :‬أن تنتمللي لحللدهم! أ ّ‬
‫لنسانّية‪ ،‬لعالم مفتوح علللى المسللتقبل‪ :‬فتلللك موضللة اسللتهلكها الرفللاق ورموهللا فللي‬
‫مرحاض الماضي‪ .‬ل شيء يمكنه حمايتك غير النتماء إلى كتلة ل علقة لهللا بالحضللارة‪:‬‬
‫دم وذيللوله‪ ،‬ل يسللكن‬
‫فهؤلء الرفاق‪ ،‬الذين أضجروا مسامعنا بأحاديثهم القاتلة عن التق ل ّ‬
‫تحت جلودهم غير أكثر أنواع غرائز القبيلة بدائّية؛ هللؤلء الرفللاق الللذين امتصللوا دماءنللا‬
‫على مدى عقود مؤلمة‪ ،‬ل يشبهون‪ ،‬وهم يهّللون لحضارة الغد المأمول‪ ،‬غير قبيلللة فللي‬
‫مجاهل الغابات من أكلة لحوم البشر‪ ،‬ترقص حول غريب مقّيد إلى عمود خشبي نصف‬
‫مهتريء!‬
‫ً‬
‫ليست لنا طائفة تحمينا؛ والعشيرة مفهوم هو الكثر اغترابا على أنفاسللنا‪ :‬كيللف يمكللن‬
‫ن‬
‫أن نواصل العيش في بلد حيث اليد العليا للطائفللة أو العشلليرة؟ وأكلّرر مللن جديللد‪ ،‬أ ّ‬
‫المصيبة أّنه ضمن التقاسم البعد عن النسانّية للمدجنة السورّية‪ ،‬أدخل بعللض الضللباط‬
‫من العلويين مفهوما ً أكثر تخّلفلا ً ملن مفهلوم الطائفلة‪ ،‬بلالمعنى اللديني‪ :‬وأعنلي بلذلك‬
‫العشيرة‪ ،‬ضمن الطائفة الواحدة‪ .‬فصرت تسللمع‪ ،‬للملّرة الولللى فللي التاريللخ السللوري‬
‫صص للنميلتية‪ ،‬وهذا المنصب محسللوب علللى الرشللاونة‪،‬‬
‫الحديث‪ ،‬أ ّ‬
‫ن هذا المنصب مخ ّ‬
‫ّ‬
‫أما ذاك الموقع المني فمعللروف أنلله للمتللاورة‪ ..‬وهكللذا‪ .‬وكلهللا‪ ،‬لمللن ل يعلللم‪ ،‬أسلماء‬
‫لعشائر علوّية‪ :‬مع العلم أن العلويين العاديين‪ ،‬كانوا قد أوشكوا على نسيان التقسيمات‬
‫العشائرّية‪ ،‬لكن بعضهم كان على استعداد لبعث الروح في أية مومياء منتنللة مللا دامللت‬
‫تساعد في تحقيق بعض مصالح آنّية‪.‬‬
‫ً‬
‫هل نحن بالفعل نعادي إسرائيل؟ شخصي ّا‪ ،‬لدي صورة لمسئول سللوري سللابق ل ل بحمللد‬
‫الله ل من جريدة فرنسّية قديمة‪ ،‬أي في عّز الصراع‪ ،‬والصورة معنونة كما يلي‪ :‬فضيحة‬
‫صللر‬
‫في دمشق‪ .‬والمسئول السوري السلابق‪ ،‬الللذي كن ّللا نتوقّللع منلله أن يكللون نبوخللذ ن ّ‬
‫مام سللباحة دمشللقي عللام‪ ،‬يعنللي علللى‬
‫العرب‪ ،‬يقف في الصورة التاريخّية إياها‪ ،‬في ح ّ‬
‫عينك يا تاجر‪ ،‬مع فتاة إيكوسّية يزعم كاتب المقالة أنها يهودّية وعميلة لسرائيل‪ .‬ومثل‬
‫ذلك أكثر من أن يعد أو يحصى‪ .‬والجميل أّنه إذا حاول واحللدنا أن يحتللج عللى تصلّرفات‬
‫من هذا القبيل‪ ،‬ل أسهل من شهر سيف العمالة لسرائيل في وجهه‪.‬‬
‫مع ذلك‪ ،‬رغم أننا ل نطيللق رائحللة "تسللاحيا هللا لل نغللبي"‪ ،‬الللوزير الإسللرائيلي السللابق‪،‬‬
‫دى ذات يوم لعزمي بشارة فللي الجامعللة العبري ّللة بالجنلازير؛‬
‫والرهابي الدائم‪ ،‬الذي تص ّ‬
‫سست يوما ً لحزب اسمه "ها ل تحيللا"‬
‫أ‬
‫التي‬
‫أزواجها‪،‬‬
‫أحد‬
‫من‬
‫ابن الرهابّية غئول كوهين‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫]يمكن ترجمة التسمية إلى "البعث"[‪ ،‬ل يشبه شيئا في العالم غيللر غئول ذاتهللا؛ إل أننللا‬
‫بالمقابل ل نستطيع سللوى العجللاب برجللل مللن نمللط إيلن ليفللي‪ ،‬السللكرتير السللابق‬
‫للمف ّ‬
‫كر والنسان‪ ،‬يسرائيل شاحاك‪ ،‬الذي عّرى الصهيونّية أمللام اللرأي العلام العلالمي‪،‬‬
‫وطبعا ً السرائيلي!‬
‫رغم أّننا ل نستطيع أن نسمع‪ ،‬دون قرف أو بداية تقيؤ‪ ،‬باسللم أريئل شللارون‪ ،‬الرهللابي‬
‫صل‪ ،‬إل ّ أننا ل يمكن غير أن ننحني أمام يهللودي آخللر‪ ،‬اسللمه لينللي برينللر‪ ،‬صللاحب‬
‫المتأ ّ‬
‫للل ‪ ،‬الللذي يحتللاج‬
‫لل ل ل لل ل لل لللللللل ل‬
‫الكتاب العلمة الفارقللة‪ ،‬للل لللل ل‬
‫الباحثون العرب إلى ألف سنة ضوئّية كي ينتجوا فصل ً من فصوله!‬
‫صحيح أن إرهاب ليمور ليفنات‪ ،‬وسمعتها التي سللارت بهللا ركبللان سللارة نتنيللاهو‪ ،‬الللتي‬
‫بدورها اضطر زوجها‪ ،‬بيبي‪ ،‬للضغط على أحللد أصللدقائها السللابقين لمنعلله بديمقراطي ّللة‬
‫عن إصدار كتاب بحق السلّيدة الولللى وقتهللا؛ لكللن روعللة ليئة تسلليحل كافيللة لموازنللة‬
‫بركان الغ ّ‬
‫ل الذي يتصاعد‪ ،‬دون هدوء‪ ،‬من صدري الوزيرة الحالّية وزوجة رئيس الوزراء‬
‫السابق‪.‬‬

‫كما يمكن أن نجد بين السرائيليين أشخاصا ً من نمط سلللفان شللالوم وشللاؤول موفللاز‬
‫وبيني بيغن‪ ،‬كذلك يمكن أن نصادف نماذج من نمط يولي تامير وفيليتسيا لنغللر وإيللبي‬
‫ناتان؛ لكن الضواء‪ ،‬كما هي الحال حين ل تسّلط إل ّ على الوساخ فللي الثللوب‪ ،‬فهللي ل‬
‫تر ّ‬
‫كز إل ّ على النماذج السيئة‪ .‬ولطالما حاولوا عندنا‪ ،‬خدمة لمصالحهم ومصالح الطللرف‬
‫وث‪.‬‬
‫المتطّرف المقابل‪ ،‬أن ل يتوّقفوا لثانية عند أي وجه غير مل ّ‬
‫ن السلللم عللدو‬
‫أرييللل شللارون ونقيضللوه‪ :‬كّلهللم ل يريللد سللوى دق طبللول الحللرب ل ّ‬
‫الطرفين‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ونحن دائما نقول كلما قاسلليا؛ والمشللكلة أننللا مثللل فلسلطينيي ‪ ،1948‬عللرب داخللل‪.‬‬
‫ولننا نحمل الهوّية السورّية‪ ،‬يمكن لسيف الج ّ‬
‫لد أن يطالنا على الللدوام‪ :‬تحللت عنللاوين‬
‫ً‬
‫كثيرة‪ .‬من هنا أسأل الخوة الكراد‪ ،‬الذين تظاهر بعضهم مطالبا بالهوّية السللورّية‪ :‬مللن‬
‫يشتري مني هذه الهوّية ل بل مقابل!!!‬
‫*******************‬

‫دون والصوليين وآخر أيام العمر‪ :‬من يحمينا في بلدنا؟‬
‫عن ع ّ‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض‪ 1 ،‬أغسطس ‪2004‬‬
‫مها المور التالية‪:‬‬
‫أه‬
‫كان‬
‫الخيرة‪،‬‬
‫دة‬
‫الم‬
‫في‬
‫ظواهر كثيرة استدعت انتباهي‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ن النظام السوري فللي طريقلله‬
‫صة بعدما أشير إلى أ ّ‬
‫وة‪ ،‬خا ّ‬
‫دخول الخوان المسلمين بق ّ‬
‫إلى صفقة تاريخّية معهم‪ ،‬إلى دائرة الحوار التي نخوضها إن عللبر الناقللد أو الجزيللرة أو‬
‫السياسة؛ وقد أرسل لي باحث أخواني‪ ،‬هو الستاذ علي الحمد‪ ،‬الللذي سللبق ورد ّ علللى‬
‫منت ما قللاله فللي‬
‫بعض أطروحاتي في الناقد عبر صحيفة السياسة الكويتّية‪ ،‬رسالة تض ّ‬
‫السياسة‪ ،‬مع إضافات طائفّية تعامل فيهللا معللي وفللق قاعللدة "مللن سلّني إلللى سلّني"‬
‫فر فيها العلويين حصللرا ً منللذ أيللام ابللن تيمي ّللة حللتى ظهللر‬
‫المرفوضة عندي بالكامل‪ ،‬وك ّ‬
‫صلة أن رددت عليه عبر السياسة ذاتها بمقالة كشفت علن نفاقّيلة‬
‫المهدي؛ وكانت المح ّ‬
‫الخطاب الخواني‪ ،‬وركّزت تماما ً على مسألة التقّية السياسّية الخواني ّللة‪ ،‬داعي لا ً الدولللة‬
‫إلى قطع الحوار مع هؤلء الطللائفيين! وقللديما ً قيللل‪ :‬مللن ج لّرب المج لّرب‪ ،‬كللان عقللله‬
‫مخّربًا‪.‬‬
‫ّ‬
‫نشرت الجريدة اليومّية السورّية "كلنا شركاء" بعض مقالت عن موقع "الناقللد" – دون‬
‫جة هائلة بيللن التيللار الخللواني الصللولي السللوري‪ ،‬المللر‬
‫إذن مّني ول رغبة ‪ -‬أحدثت ض ّ‬
‫الذي أوصله إلى تهديد السللتاذ أيمللن عبللد النللور‪ ،‬صللاحب الجريللدة‪ ،‬إلللى العتللذار مللن‬
‫م نشره‪ ،‬فأبدى الندم‪ ،‬وباس القدم‪ ،‬على غلطته‪ ،‬بحللق الغنللم‪،‬‬
‫ما ت ّ‬
‫الرهاب السلمي ع ّ‬
‫كما تقول كوكب الشللرق؛ فرضللي عنلله الطالبللانّيون الجللدد فللي سللورّيا‪ ،‬ومللا أكللثرهم‪،‬‬
‫وعادوا للتربع في قلب مذبحه اليعقوبي! وكان التعليق الجمل الذي سمعته حللول تلللك‬
‫الفضيحة الثقافّية الرهابّية‪ :‬حرام! أيمن عبد النور مسيحي؛ يريد سّلته بل عنب!‬
‫نشر أيمن عبد النور‪ ،‬وبشكل متواصل‪ ،‬مقالت لشخص نكرة‪ ،‬لم يسمع به أحد – قيللل‬
‫لي إنه ربما يكون الستاذ عبد النور ذاته – تنللاول فيهللا كاتبهللا بعللض مللا كتبللت بطريقللة‬
‫أقرب إلى الستنماء المعرفي؛ وزعم فيها هذا النكرة أنه مسلليحي علمللاني‪ ،‬ودعللا إلللى‬
‫ب فيللروز)!!!(‬
‫صة وأن صديقا ً له مسلم يح ّ‬
‫التوقف عن قراءة ما أكتب بحق السلم‪ ،‬خا ّ‬
‫]ك ّ‬
‫ل أصدقائي المسلمين يحّبون روبي[‪ ،‬ونشر هذا الهراء‪ ،‬ببهرجة بابوية‪ ،‬فللي الجريللدة‬
‫الذمّية إياها؛ وهنا ل أستطيع سوى القول‪:‬‬
‫ي في كوكب المرّيخ يعرف أن المسيحيين في سورّيا مواطنون من الدرجة‬
‫إ ّ‬
‫ن أغبى غب ّ‬
‫العاشرة‪ :‬هل يمكننا الشارة إلى أن المسيحي محّرم عليه التبشير بدينه للمسلللم‪ ،‬فلي‬
‫حب به؟ هل يعرف هللذا النكللرة أن المسلليحي‪ ،‬إذا أراد اللزواج مللن‬
‫حين أن العكس مر ّ‬
‫مسلمة‪ ،‬عليه إشهار إسلمه في بلده‪ ،‬حتى وإن كان من مواطني الفاتيكان؟ هللل نحللن‬
‫بحاجة إلى الشارة إلى الستبعاد الهائل للمسيحيين من ك ّ‬
‫ل ما هو رسمي فللي سللورّيا‪،‬‬
‫مقارنة بالعلويين مث ً‬
‫ل‪ ،‬رغم القدرات الثقافّية والعلمّية والمعرفّية المسيحّية التي تفللوق‬
‫كثيرا ً نسبتهم الديموغرافّية؟ وقديما ً قال عمر بن الخ ّ‬
‫طاب لكعب الحبار‪ :‬أتعّلمنا ديننا يا‬
‫ابن اليهودّية؟‬
‫مقابل بطريركّية الروم الرثوذكس توجد بقايا مئذنللة قللام الثنللا عشللرّيون الدمشللقيون‬
‫ث آيللات ذكللر‬
‫جه إلى غرفة البطريرك‪ ،‬يب ّ‬
‫بوصل شريط كهربائي إليها‪ ،‬وجهاز تسجيل مو ّ‬
‫الحكيم ليل نهار‪ ،‬ل لشيء‪ ،‬إل ّ لشعار الخر المخالف أننا فوق رأسه وإن كان في عقللر‬
‫داره؛ وأفتخر إلى أنني أّول من أشار إلى هذا الرهاب المعرفي في كتلابي‪ :‬مقاللة فلي‬
‫القمع!‬
‫وبسبب رغبتي العارمة في محاربة "الطورقة" بأصنافها فللي مجتمللع يثللور اليللوم‪ ،‬بك ل ّ‬
‫ل‬
‫طوائفه‪ ،‬للوصول إلى بّر أمان حر‪ ،‬فقد أرسلت مقالة "ل نريللد لحللد أن يطللورق" إلللى‬
‫الستاذ أيمن عبد النور‪ ،‬آمل ً أن يخّيب أملللي بنشللرها‪ ،‬مثلمللا نشللر السللتنماء المعرفللي‬
‫لتلك النكرة‪ ،‬ويشعرني بالتالي غصبا ً عني بأن هنالللك‪ ،‬خللارج الموارنللة‪ ،‬مللن يجللرؤ مللن‬
‫مسيحيي الشرق على المطالبة بحق المواطني ّللة الكامللل؛ لكللن أملللي لللم يخللب‪ :‬وكل ّلله‬
‫مطورق!‬
‫أكثر ما لفت نظري في اليام الخيرة‪ ،‬ذلك السهال الكتابي للتيللار الرهللابي السللوري‪،‬‬
‫الذي لم يستطع يوما ً الرد ّ على ما في كتللبي الموّثقللة بدقّللة يعرفونهللا جي ّللدًا‪ ،‬واختيللاره‪،‬‬
‫عوض الرد ّ على "أم المؤمنين" أو "الجمل" بوثائقّية علمّية‪ ،‬اللجوء إلى استعداء المللن‬

‫فرونه صباح مساء‪ ،‬عبر الشارة إللى حللوادث واجهتنلي فلي حيلاتي‬
‫علي‪ ،‬وهم الذين يك ّ‬
‫الثقافّية‪ ،‬ولعب فيها هؤلء الرهابّيون الدور الهم‪ :‬وأبرزها معركللتي مللع أحمللد ضللرغام‬
‫وصللديقه ]أسلأل الدوللة هنلا‪ :‬ملتى نخلللص مللن القيللادة القطرّيلة‪ ،‬ق ّ‬
‫فللة؟[‪ ،‬الللتي‬
‫شللة ل ّ‬
‫يعتبرونها مختلقة للساءة إلى دولتنا الحكيمة؛ وهذا ما يؤ ّ‬
‫حة ما أذكللره باسللتمرار‪،‬‬
‫كد ص ّ‬
‫حول التحالف القمعي بين البعثيين والصوليين!‬
‫من هنا‪ ،‬كان علي أن أتوقع من هذا التّيار ك ّ‬
‫ف للله جفللن – مللع‬
‫ل شيء؛ وهو الذي لم ير ّ‬
‫اعتذارنا من محامي الرهاب إياه‪ ،‬حيث وصلت سمعة القضاء السوري "العطللرة" إلللى‬
‫عالم الملئكة ‪ -‬في مباركته شلقّ أم قرفللة نصللفين لنهلا جللرأت عللى انتقلاد بطريقلة‬
‫ن تخريب بريدي اللكتروني‪،‬‬
‫بدوّية بسيطة لشيء لم تستطع اليمان به! وفي اعتقادنا أ ّ‬
‫قبل أشهر‪ ،‬كان الشارة الولى إلى أنهم على استعداد لفعل أي شيء في سبيل إقفال‬
‫أي فم ل يروق لهم كلمه! ثم جاء بعللدها اسللتنماء الللذي يقللول إنلله مسلليحي علمللاني‪،‬‬
‫فاحتجاج المحامي "النظيف"‪ ،‬صاحب الخطوط الحمراء إياه‪ ،‬وأخيللرا ً ل آخللرا ً المقللالت‬
‫صر بهم أو دونهم – لخذ حذره من هللذا التخريللب‬
‫الصولّية التي تدعو المن – وهو ل يق ّ‬
‫للوطن!‬
‫قبل أيام نشرت في صحيفة السياسللة الكويتي ّللة مقالللة بعنللوان‪ :‬البعللثّيون والصللولّيون‪:‬‬
‫مشلول يقوده أعمى؛ وفيها تعّرضت بالنقد الشديد لهذا التحالف الصولي البعثي الللذي‬
‫لن يكون إل على حساب المزيد مللن القمللع والسللتبداد مللن طرفيللن ل يفقهللان معنللى‬
‫الحرّية! واليوم تفاجأت تماما ً بمقالة في الناقد‪ ،‬بالمعنى ذاته‪ ،‬لكنها مكتوبة بلغة طائفّية‬
‫صة هللذا التجريللح بللالعلويين كك ل ّ‬
‫ل؛ ول أعتقللد أن‬
‫هي البعد عن ذاتي‪ ،‬نفسي ّا ً وفكري ًّا‪ ،‬خا ّ‬
‫إرسال هذه المقالة إلى الناقد إل ّ جزء من الحملة إياها ليللذائي بك ل ّ‬
‫ل السللبل الممكنللة‪،‬‬
‫واليقاع بيني وبين العلويين‪ ،‬الذين هم على الدوام خنللدقي الخيللر فللي مواجهللة القمللع‬
‫والرهاب والستبداد الفكري؛ وهنا يمكنني التذكير بما يلي‪:‬‬
‫رغم مواقفي المغرقة في النقدّية والسلبّية من بعض المسئولين العلويين‪ ،‬خاصة بعض‬
‫الضباط من الذين اغتنوا مللن نقللود الشللعب‪ ،‬فللإن تعللاطفي مللع عمللوم العلللويين‪ ،‬مللن‬
‫المقموعين أكثر من أية طائفة أخرى‪ ،‬ل حصر له؛‬
‫ليست مهمتي إرشاد الدولة إلى من يجب أن يكون رئيللس هللذا الفللرع المنللي أو ذاك‪،‬‬
‫صة وأن بعض الضباط العلويين من المن – كنت أتمنى أن يتاح لي ذكر أسللماءهم –‬
‫خا ّ‬
‫ً‬
‫هم أكثر ديمقراطّية وثقافة وتحّررا من كل رجالت المعارضللة السللورّية‪ :‬رغللم عللددهم‬
‫القليل!‬
‫دام أو علي زّيود أو عّز الدين ناصر‪ ،‬لنه ل يوجد‬
‫لست بحاجة لذكر أسماء عبد الحليم خ ّ‬
‫سوري ل يعرف هذه الحقائق المستورة التي أشير إليها باستمرار؛ وذكر أسمائهم بهذه‬
‫الصللراحة غيللر المسللبوقة ليللس أقللل مللن دعللوة واضللحة لفتللح معركللة ل أعتقللد أنللي‬
‫صة الن؛‬
‫سأكسبها‪ ،‬خا ّ‬
‫ً‬
‫مس باب للسفر خارج سورّيا‪ ،‬إلللى أميركللا أوّل وبعللدها إلللى مكللان‬
‫أخيرًا‪ ،‬وأنا أحاول تل ّ‬
‫صللة وأن مللا بقللي مللن العمللر أقللل كللثيرا ً ممللا مضللى‪ ،‬ل‬
‫آخر أكثر أمانا ً من الللوطن‪ ،‬خا ّ‬
‫دون‪ ،‬قتل الرهاب الصللولي أبللاه‬
‫ن وجود قديس علوي اسمه ع ّ‬
‫أستطيع سوى القول‪ ،‬إ ّ‬
‫ذات ليل في إحدى حارات إدلب‪ ،‬كاف وحللده لعللادتي إلللى هللذا الللوطن الللذي يرفللض‬
‫الموت! عدّون‪ ،‬بصباحه الس ّ‬
‫كري‪ ،‬يمسح إساءات ك ّ‬
‫ل ديكتللاتوري العللالم؛ أفل يعقللل أن‬
‫صة من أولئك الذين يحملللون اسللم‬
‫يغسل الذاكرة من مشاهد الستلب في بانياس‪ ،‬خا ّ‬
‫علي؟‬
‫ل أستطيع سوى تقديم اعتذاري لك ّ‬
‫ل العلويين "الشرفاء"‪ ،‬الذين يمكن أن يكونوا قللرأوا‬
‫دون الذي أفتقده أكثر في لحظات التعب؛ من لمى‪ ،‬ابنة عمللتي العلوّيللة‬
‫المقالة؛ من ع ّ‬
‫سللر العتللذار يشللعرنا أننللا نعللود إلللى دفللء الخللر وحب ّلله‪ ،‬وقللت‬
‫تك‬
‫نفسي!‬
‫القرب إلى‬
‫ّ‬
‫يحاصرنا القيظ بالملل وأحاسيس التجافي‪.‬‬
‫**********************‬

‫مر سورّيا؟‬
‫البعثّيون أم الصولّيون‪ :‬من د ّ‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض‪ 31 ،‬يوليو ‪2004‬‬
‫ّ‬
‫وث المصفاة القاتل‪ ،‬التي ل نعللرف حللتى الن‬
‫تل‬
‫له‬
‫يحت‬
‫الذي‬
‫على شاطىء بحر بانياس‪،‬‬
‫ّ‬
‫دام‪ ،‬نللائب‬
‫السر الكامن خلف بنائها في منطقة سكنّية للغايللة‪ ،‬وقصللور عبللد الحليللم خ ل ّ‬
‫مللالي العللام‬
‫مى بالتحللاد الع ّ‬
‫رئيس الجمهورّية السوري‪ ،‬وعّز الدين ناصر‪ ،‬رئيس ما يس ل ّ‬
‫السوري‪ ،‬وعلي زّيود‪ ،‬أحد المحافظين السوريين السابقين‪ ،‬من الذين سارت بأخبللارهم‬
‫مة صياد سمك تجاوز السللتين مللن العمللر‪ ،‬ينللدب حظلله التعيللس‪ ،‬فبللاب‬
‫الركبان‪ ،‬كان ث ّ‬
‫الرزق مغلق بالكامل اليوم‪ ،‬وهو مضطر للذهاب إلى بلدة بانياس لشراء سمك لرئيللس‬
‫دق‪ ،‬لو بلع له المصحف – كما قال – أّنه لم يصللطد اليللوم سللمكة‬
‫المخفر‪ ،‬الذي لن يص ّ‬
‫واحدة؛ ورئيس المخفر‪ ،‬المرتبط بسلسلة متصاعدة من الفاسدين‪ ،‬يفرض على الصلّياد‬
‫الفقير إعطاءه نصف ما يصطاد‪ ،‬وإ ّ‬
‫دم بحاجلة إللى‬
‫صلة‪ ،‬والمقل ّ‬
‫ل؟ فالرائد بحاجة إللى ح ّ‬
‫صة‪!..‬‬
‫صة‪ ،‬والعقيد بحاجة إلى ح ّ‬
‫ح ّ‬
‫بانياس‪ ،‬البلدة السورّية القابعة بين مدينتي طرطوس واللذقّية‪ ،‬اختصار مريع تبسيطي‬
‫وث الكارثي يقتل أهللل المنطقللة‬
‫للنهيار الذي نعيشه في سورّيا‪ ،‬على كاّفة الصعد‪ :‬التل ّ‬
‫ببطء مدروس ويقضي على كافة إمكانّيات التنشيط السياحي‪ ،‬العمل الفضل لمنطقللة‬
‫هبة الجمال؛ الطائفّية تقسم البلدة إلى جنوبي سّني وشمالي علوي تلحلق بله بعلض‬
‫مذ ّ‬
‫البيوت المسيحّية‪ ،‬والتناقض بين الطرفين أقرب ما يكون إللى صللدام الحضلارات؛ فلي‬
‫دام الذي اشتهر بأنه مللن أكللثر مهللاجمي‬
‫القسم السّني تقبع قصور السّيد عبد الحليم خ ّ‬
‫أمريكا السوريين عنفًا‪ ،‬حين كان أبناؤه – وسمعتهم في اللللوج – يقومللون بافتتللاح أحللد‬
‫أشهر المطاعم المريكّية في سوريا‪ ،‬والذي أغلق لحقا ً بفضيحة ول حكايا مللدام كلللود؛‬
‫دام‪ ،‬الذي زرت قبل سنوات بيت عللائلته للتعزيللة فللي حللادث وفللاة وكللان‬
‫عبد الحليم خ ّ‬
‫المنللزل أكللثر مللن بسلليط‪ ،‬هللو واحللد مللن أغنللى أغنيللاء الشللرق الن‪ ،‬وأولده يبيضللون‬
‫ي‬
‫مشاريعا ً رابحللة ل تبللدأ بالمطللاعم ول تنتهللي بالسلللح‪ ،‬دون حسلليب ول رقيللب‪ ،‬ل ّ‬
‫نأ ّ‬
‫س بالنقللد الحللواريين‪،‬‬
‫مواطن في سورّيا مطعون في شهادته وكفاءته العقلّية حيللن يمل ّ‬
‫وة التبّعلث‪ ،‬ل ملن فلوق ول ملن تحلت؛ وفلي‬
‫آل البيت‪ ،‬اللذين ل يطلالهم الباطلل‪ ،‬بقل ّ‬
‫ً‬
‫القسم العلوي يصادفنا قصللر علللي زّيلود‪ ،‬اللذي كللان واحللدا مللن أشلهر القيللاديين فللي‬
‫سورّيا‪ ،‬والذي لم يبق أحد في منطقة ريف دمشق حصللرا ً إل ّ ونللالته أشللياء مللن مللآثره‬
‫الكريمة؛ وقصر عّز الدين ناصر ‪ ،‬الذي قيل لي من قبل البانياسيين‪ ،‬إّنه ُأنجز في عللام‪،‬‬
‫ن مشللفى المدينللة مللا يللزال يصللرخ منللذ عشللرين عام لا ً طلب لا ً للتحسللين‪،‬‬
‫فللي حيللن أ ّ‬
‫م لهم غير ترويج الحكمة الصينّية عن القرود الثلثة‪ :‬ل أسللمع‪ ،‬ل أرى‪،‬‬
‫والمسئولون ل ه ّ‬
‫ل أتكّلم!‬
‫فقر مدقع من جهة‪ ،‬وغنى هو الفحش فللي المنطقللة مللن جهللة أخللرى! طائفي ّللة تفتللت‬
‫سورّيا إلى شعوب وقبائل متناحرة! فسللاد هللائل يبللدأ مللن الشللرطي فرئيللس المخفللر‬
‫وث مخيف في البيئة والنفس ومنظومللات القللوانين‬
‫فمدير الناحية فمدير المنطقة‪ !..‬تل ّ‬
‫والشرائع! وإذا كانت القبضة المنّية الحديدي ّللة‪ ،‬الللتي تراخللت الن كللثيرا ً بفعللل عوامللل‬
‫خللر الللذي يلضللم حبللات‬
‫الحت والتعرية من الداخل والخارج‪ ،‬الصمغ الموشللك علللى التب ّ‬
‫ن النهيللار‬
‫لإ‬
‫ل‬
‫ف‬
‫لر‪،‬‬
‫ل‬
‫آخ‬
‫لت‬
‫ل‬
‫السبحة السورّية في خيط أقرب إلى الهللتراء اليللوم مللن أي وق‬
‫ّ‬
‫الذي نراه‪ ،‬كزرقاء اليمامة‪ ،‬قادما ً بل ريب‪ ،‬يشعر به ويخشاه ك ّ‬
‫ل مواطن سللوري‪ ،‬لكللن‬
‫بعضهم ما يزال يؤمن بفضائل التأجيل‪ :‬وتأجيل الموت ل يمنعه!‬
‫لم يعد في وسللعنا‪ ،‬كنبللوئيين يعجنهللم صللمت التشللاؤم‪ ،‬غيللر أن نقللرأ بسللذاجة أطفللال‬
‫الفقراء أوراق النعوة السوداء‪ ،‬تحمل إلى أحزاننا أخبار موت وطللن الحللرف والبجدي ّللة‪،‬‬
‫أخبار سللقوط أعمللدة تللدمر واحللتراق كنيسللة حنانيللا وسللرقة ألللواح إيبل‪ ،‬أخبللار تملّزق‬
‫أجسادنا وتوّزع شظاياها بين شرق العالم وغربه!‬
‫ماذا فعلتم بنا؟ من رمانا بك ّ‬
‫ل هذه السكاكين‪ ،‬المزّينة بشعارات فارغة‪ ،‬وعلمات فارقة‬
‫فارغة‪ ،‬ونقوش تتعب العين فارغة؟ مللن ذبحنللا‪ ،‬فللي غفلللة مللن الزمللان والمكللان‪ ،‬مللن‬
‫الوريد إلى الوريد؟ من أقام هذا الجّناز الصامت المتواصل للحظات فرحنا الهاربة؟ من‬
‫اعتقل صيرورتنا وأوقف دهشة فرح أطفالنا في سجن صحراوي مجدب؟ من أصدر هذا‬
‫القرار التاريخي بمنعنا عن الصراخ وأعيننا تقتلع وألسنتنا تقطع؟‬

‫البيضة أم الدجاجة؟ سؤال نعلكه على الدوام‪ ،‬منللذ أكللثر مللن ربللع قللرن! هللل الخللوان‬
‫المسلمون‪ ،‬الذين نشروا إرهابهم وأسسه المعرفّية في ك ّ‬
‫ل بيت س لّني سللوري منللذ أن‬
‫وجدوا‪ ،‬هم المسئولون عن قتل سورّيا‪ ،‬بكل طوائفها؟ هل البعثّيون‪ ،‬الللذين أقفلللوا كل ّ‬
‫ل‬
‫البواق‪ ،‬باستثناء تلك التي تغّني لهم‪ ،‬وقمعوا كل ّ‬
‫جروهللم أو قتلللوهم‪ ،‬فللي‬
‫ل الخيللار أو ه ّ‬
‫ظ ّ‬
‫ل شعارات واهية كاذبة اخترعت أصل ً للحفاظ على المكاسب والللدفاع عللن الفسللاد‪،‬‬
‫هم الذين جعلوا وطن آرام على شفا حفرة من النار لللم ينقللذه منهللا أحللد؟ إذا سللألت‬
‫بعثي ّا ً عن سبب هذا الستبداد‪ ،‬عل ّللة كل ّ‬
‫ل العلللل‪ ،‬الللذي استشللرى فللي سللورّيا منللذ عللام‬
‫‪1963‬؛ فسوف يقول‪ :‬الصولّيون‪ ،‬والخوان أولهم‪ ،‬هم السبب؛ فحين أراد هؤلء التغيير‬
‫وة الرهاب وفي ظل العلم الطائفي‪ ،‬لم يكن أمامنا‪ ،‬كبعثيين‪ ،‬سوى استخدام ك ّ‬
‫ل مللا‬
‫بق ّ‬
‫هو متاح للدفاع عن الوطن ووحدته وتماسكه‪ ،‬ومن ذلك الستبداد! وإذا سللألت أخواني ّلا ً‬
‫عن مصدر هذه الرمال المتحّركة‪ ،‬التي نسحب نحو أعماقها باستمرار‪ ،‬مغلقللي العيللن‪،‬‬
‫ن الخللوان هللم‬
‫ضائعي الرادة؛ فسوف يقول‪ :‬الستبداد البعثي! وإذا حاولت مناقشته بأ ّ‬
‫الذين أعطوا البعثيين الذريعة كي يكونوا استبداديين من الطبقة الولى؛ فسوف يجيبللك‬
‫بأن الظواهر الطائفّية العلوّية السلبّية‪ ،‬وأبرزها سللرايا الللدفاع لصللاحبها رفعللت السللد‪،‬‬
‫دات الفعل الطائفّية السنّية وغير السنّية‪ ،‬وأوصل البلد بالتللالي‬
‫كانت السبب الذي ولد ر ّ‬
‫ن العقل التكفيللري‬
‫إلى هذه السوّية من النهيار على كافة الصعدة‪ .‬لكن الواقع يقول‪ ،‬إ ّ‬
‫الخواني‪ ،‬الذي ل يستوعب حتى الن ‪ -‬ك ّ‬
‫ل مللا يقللوله الخللوان حالي ّلا ً عللن ثقافللة قبللول‬
‫الخر ل يعللدو كللونه أحللد أشللكال التقي ّللة السياسلّية ذات المرتكللز الللديني ‪ -‬وجللود آخللر‬
‫مللة‪ ،‬هللو الللذي خلللق فللي‬
‫مخالف في الرأي أو العقيدة‪ ،‬باستثناء علللى طريقللة أهللل الذ ّ‬
‫حد طائفي ّا ً لمقاومة خطر الزالة الللدائم‪،‬‬
‫اللوعي الجمعي العلوي هذا الشعور برغبة التو ّ‬
‫ن ذواكر بعضهم غير المثقوبة ما تزال تحمل شيئا ً من بعض ممارسات عثمانّية‬
‫صة وأ ّ‬
‫خا ّ‬
‫بحقهم‪ ،‬تحت رايات التكفير الديني‪ ،‬ل تخلو من رائحة البادة الجماعّية‪.‬‬
‫إنها الحلقة المفرغة التي أوصلت سورّيا إلى مستوى من الللدوار لللم تعرفلله مللن قبللل‪.‬‬
‫جاء حزب البعث إلى السلطة‪ ،‬شاهرا ً سيف العداء للبورجوازّية السورّية الناشئة‪ ،‬الللتي‬
‫حاولت مع تسّلمها حكم البلد من الفرنسلليين‪ ،‬خلللق جللو ليللبرالي ديمقراطللي معقللول‪،‬‬
‫ن حللزب البعللث‪،‬‬
‫وفق فهم أولئك شبه البدئي لليبرالّية والديمقراطّية؛ لكللن الهللم هللو أ ّ‬
‫إضافة إلى تشخيصه للحقد البروليتاري عموملا ً علللى البورجوازي ّللة‪ ،‬فقللد كللان المنفللس‬
‫أيضا ً لحقد الطوائف الصغيرة على السّنة‪ ،‬الللذين أطبقللوا علللى رقبللة سللورّيا منللذ أيللام‬
‫معاوية وحتى عام ‪ ،1963‬باستثناءات تاريخّية ل تكاد تذكر‪ .‬وباسللتثناء مسليحيي الملدن‬
‫السورّية‪ ،‬فقد كان أبناء الطوائف الصغيرة‪،‬الذين ركبللوا موجللة التبعّللث لهللداف كللثيرة‪،‬‬
‫من س ّ‬
‫كان الريف الذين يفتقدون عموملا ً للفهللم البورجللوازي لمعنللى أن تكللون حاكملًا‪،‬‬
‫ً‬
‫م ترييللف المدينللة‪ ،‬بللالمعنى السلللبي للكلمللة‪ ،‬عوضلا عللن تحضللير‬
‫فكانت النتيجللة أن تل ّ‬
‫الريف‪ - .‬وعلى رأس هؤلء كان العلوّيون‪.‬‬
‫ن ذلك لم يكن سطحي ًّا‪ ،‬لهللم مللن الميللزات السلللبّية ملا‬
‫دعي أ ّ‬
‫العلوّيون كما عرفتهم‪ ،‬وأ ّ‬
‫يجعل وصولهم إلى مطلق سلطة ل تنقصه المخاطر الكثيرة‪ ،‬رغم أن إيجابي ّللاتهم‪ ،‬الللتي‬
‫توقفنا عند بعضها في مقالت لنا‪ ،‬ليست غير واضحة؛ ومن أبرز السلبّيات العلوّيللة ذات‬
‫البعد الرثي التقليدي‪ ،‬ما يلي‪:‬‬
‫‪ 1‬ل كباقي السوريين عمومًا‪ ،‬ولسباب لسنا بمعرض شلرحها الن‪ ،‬العلوّيلون طلائفّيون‪،‬‬
‫إل ّ من رحم رّبك‪ ،‬وطائفّيتهم التي مللا تللزال تللؤذي مسللامعنا تعللرف أبللرز تجّلياتهللا فللي‬
‫إمساكهم القوي بمحاور الجهللزة المني ّللة‪ ،‬الللتي هللي الحللاكم الفعلللي للبلللد؛ ومللن بيللن‬
‫وي والجنللائي‪ ،‬ل يمسللك‬
‫خمسة شعب أمنّية هللي العسللكري والدولللة والسياسللي والج ل ّ‬
‫السّنة‪ ،‬الغالبّية‪ ،‬إل ّ برئاسة أمن الدولة‪ ،‬الذي يسيطر العلوي ّللون علللى فرعلله الهللام‪ ،‬أي‪،‬‬
‫دد هنللا المسلليحيين‪ ،‬الللذين يللوازون العلللويين كتعللداد‬
‫ما بقّية الطللوائف‪ ،‬وأحل ّ‬
‫الداخلي؛ أ ّ‬
‫ديموغرافي ويتفوقون عليهم‪ ،‬بما ل يقارن‪ ،‬علمي ّا ً وثقافي ًّا‪ ،‬فمستبعدون بالكامللل تقريبللا ً‬
‫مة‪ .‬وطبعًا‪ ،‬ل يعقل أن تكون الصدفة المسئولة وحدها عن هللذا‬
‫عن المحاور المنّية الها ّ‬
‫الحتلل العلوي لمراكز القرار المني!‬
‫مة‪ ،‬جللاء العلوي ّللون معهللم إلللى‬
‫عا‬
‫ية‬
‫سور‬
‫ية‬
‫هو‬
‫تكون‬
‫‪ 2‬ل إضافة إلى الطائفّية التي تكاد‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫الحكم بشيء كاد أن ينقرض من دنيا البورجوازّية السورّية اسمه العشائرّية المناطقّية‪.‬‬
‫دة‪ ،‬إضللافة إللى انقسللامهم‬
‫سلمون عشلائري ّا ً ليلس دون حل ّ‬
‫ولمن ل يعلم‪ ،‬فالعلوّيون مق ّ‬

‫دمون على علويي طرطللوس‪ ،‬الللذين هللم بللدورهم‬
‫المناطقي‪ :‬علوّيو جبلة ومحيطها مق ّ‬
‫دمين على علللويي حمللص‪ ،‬أسللفل السللفح السلللطوي‬
‫دمون على علويي حماة‪ ،‬المق ّ‬
‫مق ّ‬
‫العلوي!‬
‫‪ 3‬ل باستثناء الطبقة القطاعّية العلوّية‪ ،‬كآل الكنج مث ً‬
‫ل‪ ،‬والتي كان اقترابها من السلللطة‬
‫شبه نادر‪ ،‬فالعلوّيون يمتازون عموما ً بنوع من القساوة الستثنائّية‪ ،‬التي فرضت عليهللم‬
‫نتيجة ظلروف العزللة والقهللر والللبيئة‪ ،‬يصللعب أن تجلدها عنللد غيرهلم ملن السلوريين‪،‬‬
‫باستثناء الصوليين السّنة‪ ،‬الذين يؤدلجون قساوتهم بطريقللة تبللدو أيللة مقاربللة عقلني ّللة‬
‫معها مسألة أقرب إلى العبث‪ .‬وقد كان الشعب السوري الدافع الوحيللد لضللريبة التقللاء‬
‫حجري رحى القساوتين‪ :‬العلوّية والصولّية السنّية‪.‬‬
‫‪ 4‬ل وبسبب البنيان البوي‪-‬البطريركي العشائري للتركيبة العلوّية‪ ،‬فقد كان من الصعب‬
‫سسات التي حاولوا توطيد أركانها أي شكل ديمقراطي‪ ،‬وكان السللتبداد‬
‫أن تعرف المؤ ّ‬
‫ً‬
‫بالتالي الفرز الطبيعي تماما لبنيللان كهللذا‪ .‬وإذا مللا حاولنللا السللتناد إلللى بعللض الوثللائق‬
‫سساتي السللوري العلللوي‪ ،‬مثللل كتللاب‬
‫ورت بخجل أسلوب التعامل المؤ ّ‬
‫النادرة التي ص ّ‬
‫مصطفى طلس الخير‪ ،‬حول الشهر الثلثة التي هّزت سورّيا‪ ،‬فسوف نكتشف بقليللل‬
‫من الجهد أن الستبداد هو المعيار في التعامل بيللن كللل رئيللس ومللرؤوس‪ ،‬علللى كافللة‬
‫الصللعد‪ .‬وهللذا المللر يتعل ّللق‪ ،‬كمللا أشللرنا باسللتمرار‪ ،‬بالطبيعللة ل بعقيللدة أو أيللديولوجيا‬
‫مكتسبة‪ .‬السلوب البوي البطريركي هذا ذاته‪ ،‬هو الذي اسللتبعد المللرأة عللن أي بنيللان‬
‫دي‪ ،‬فصارت دمشق بالتللالي عاصللمة التط لّرف القبيسللي الللديني مللن جهللة‪،‬‬
‫سياسي ج ّ‬
‫ومدينة عشللرات ألللوف العللاهرات‪ ،‬مللن جهللة أخللرى‪ :‬والثنللان وجهللان لعملللة واحللدة ‪-‬‬
‫تشييء النوثة‪.‬‬
‫‪ 5‬ل ولن العلويين انتمللوا علللى الللدوام عموملا ً إلللى بيئة بسلليطة معزولللة عللن الثقافللة‬
‫قة‪ ،‬فقد افتقد النظام الذي وضعوا أسسه الفيلسوف المؤدلج‪ ،‬عالم النفس المللؤّثر‪،‬‬
‫الح ّ‬
‫وعالم الجتماع المراقب للحركّية البشرّية؛ واستبدل هؤلء بشللعراء فطرييللن‪ ،‬أو كت ّللاب‬
‫أغنية بسيطة‪ ،‬أو قصصّيين بدائيين؛ بللل إن فيللروز‪ ،‬الللتي كللانت يوملا ً الضللمير السللوري‬
‫الذي ل يعرف التعب‪ ،‬استبدلت بنوع من الصرار المم ّ‬
‫ل بظواهر ريفّية مللن نمللط فللؤاد‬
‫فقرو وعلي الديك‪.‬‬
‫ن العلويين‪ ،‬الذين عانوا على الدوام من سيف التكفير‬
‫أ‬
‫هو‬
‫سبق‬
‫ما‬
‫كل‬
‫‪ 6‬ل الخطر من‬
‫ّ‬
‫السّني والطعن في السللمة‪ ،‬اختلاروا الملزاودة عللى الصلولّية السلنّية فلي التأسللم‪،‬‬
‫فدخل البلد كله في "رالي" أصولي جعل من حلب كابول بلد الشام ومن دمشق أهللم‬
‫مسرح للتنافس العلني بين التّيارات الصولّية‪ ،‬في حين يسعى العالم كّله إلللى معالجللة‬
‫هذا النوع من الخلل الفكري‪ ،‬بما يمتلكه من أساليب‪.‬‬
‫وة هائلة‪ ،‬في حين يحاول ك ّ‬
‫ل سوري البحث له عن‬
‫هل ثمة أمل؟ سؤال يطرح نفسه بق ّ‬
‫فسحة حلم في الغد الذي قد ل يكون أفضل مللن اليللوم‪ .‬اعتقادنللا المطلللق أن البللواب‬
‫كّلها مسدودة‪ ،‬والمل الوحيد الباقي لدينا كسللوريين‪ ،‬ل فللي العيللر ول فللي النفيللر‪ ،‬هللو‬
‫الهجرة إلى وطن يحترمنا كي نحترمه؛ إلى وطن نمتلك فيه ذواتنا كي نسللتطيع الللدفاع‬
‫عنها؛ إلى وطن لنا فيه بيت وأهل وصوت‪ ،‬ل بقعة من الرض اختارتنا لتتاجر بنا وتشيئنا‬
‫وترفع في وجهنا العصا الغليظة كلما أردنا التنفس بالطريقة غير التقليدّية‪.‬‬
‫الفساد الذي زحف إلى نفوس الجميع‪ ،‬بللدءا ً بشللرطي المللرور‪ ،‬يغلللق البللاب علللى أي ّللة‬
‫لحظة أمل بنظافة يمكن أن تعيد إلى الللوجه السللوري شلليئا ً مللن براءتلله الللتي افتقللدها‬
‫بتصاعد تدريجي منذ إحدى وأربعين سنة‪ .‬الستبداد ‪ -‬وتللوابعه ‪ -‬يجعللل مللن المسللتحيل‬
‫مسللة بللدم الرذيلللة‪ ،‬لنلله ل يسللتطيع "أن‬
‫على السوري العادي أن يحلم بلقمللة غيللر مغ ّ‬
‫يعيش" إذا أصّر على أن يكون شللريفًا‪ ،‬فلل ‪ 97‬بللالمئة مللن دخللل سللورّيا يللذهب إلللى ‪3‬‬
‫بالمئة من شعبها‪ ،‬وإذا حاولت أن تسأل أو تطلللب تفسلليرا ً لللذلك فهنالللك ألللوف التهللم‬
‫الجاهزة‪ :‬بدءا ً بقميص عثمان السرائيلي وانتهاء بثوب إّياد ع ّ‬
‫لوي المريكي! النتهازّيللة‪-‬‬
‫الوصللولّية الللتي تمي ّللز جيللل طلئع البعللث وشللبيبة الثللورة والللتي تجعللل واحللدهم علللى‬
‫استعداد لفعل أي شيء في سبيل النتماء إلى طبقة الثلثلة فلي المئة! الطائفّيلة اللتي‬
‫تأكل الخضر واليابس‪ ،‬والتي تجعل من حياتنا‪ ،‬كمواطنين ل ننتمي لغير الللوطن‪ ،‬ضللربا ً‬
‫ماها العلويون كي يرفعوا عن أعنللاقهم نيللر التكفيللر‪،‬‬
‫من الغباء العزل! الصولّية التي ن ّ‬

‫والتي تجبرنا‪ ،‬كليبراليين علمانيين‪ ،‬على مد ّ أصابعنا إلى أعناقنا كل ّ‬
‫ل صللباح كللي نتلمللس‬
‫إذا ما كان قد بقي فيها شيء من نبض وحياة!‬
‫الصولّيون والبعثّيون‪ :‬وجهان لعملة واحدة اسمها الفساد والستبداد‪ .‬إنهم مثل العمللى‬
‫ل بحاجة للخر إذا أراد أن يمشي‪ .‬الصولّيون والبعللثّيون‪ ،‬كل ّ‬
‫والمشلول‪ :‬ك ّ‬
‫ل يللبّرر وجللود‬
‫الخللر ويقللوّيه‪ :‬الصللولّيون بحاجللة إلللى السللتبداد البعللثي‪ ،‬الللذي يقمللع الجميللع عللدا‬
‫الصوليين؛ والبعثّيون بحاجة إلى الصللوليين كللي يللبّرروا اسللتبدادهم وبالتللالي فسللادهم‬
‫ومنعهم كافة أشكال النقد أو الشفافية أو الديمقراطّية‪ .‬وما دام الطرفان يحتكران حق‬
‫الحب والحياة والكلمة في الوطن القدم‪ ،‬لن يكون هنالك جواب على سؤال‪ :‬أين نهاية‬
‫النفق المظلم؟‬
‫**********************‬

‫ك ّ‬
‫ل هذا الحب!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 31 ،‬يوليو ‪2004‬‬
‫داس مشاركة للقديس‬
‫ق‬
‫أحضر‬
‫حلوة‬
‫ال‬
‫ية‬
‫اللبنان‬
‫جعيتا‬
‫بلدة‬
‫في‬
‫ذات مساء ربيعي‪ ،‬وكنت‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫الحلى‪ ،‬الذي لن يرحل أبدا‪ ،‬أمبروسيوس حاج؛ وكان بين الحضور الصديقان الزوجان –‬
‫داس‬
‫وقتها – أندريه وغرازييل‪ .‬كللان أنللدريه يفتعللل حركللات سللخرية هللدفها إفسللاد الق ل ّ‬
‫ن نوبات الضحك استطاعت التم ّ‬
‫كن من أقدس واحللد فينللا‪ ،‬وأعنللي‬
‫الجميل‪ ،‬إلى درجة أ ّ‬
‫بذلك جوزف زيدان‪ ،‬شقيق صديقي اللدود‪ ،‬الشاعر والديب الجميللل‪ ،‬رينيلله‪ .‬أحسسللت‬
‫داس‪ .‬لذلك‪ ،‬هرعت بعد نهاية الصلة‬
‫بالحراج‪ ،‬وكأني صاحب المكان أو الداعي إلى الق ّ‬
‫ما فعله أندريه وغرازييل؛ فأجابني الكللائن القدسللي‪ :‬وملاذا‬
‫أعتذر من الباتي الصديق‪ ،‬ع ّ‬
‫كانا يفعلن؟ اسلتغربت أن ل يكللون البلاتي قلد أحلس بكل ّ‬
‫ل تلللك الحركلات السللخروّية‬
‫والضللحكات العاليللة الللتي ملت المكللان‪ ،‬حللتى وهللو يتمتللم بللالكلم الجللوهري! قللال‬
‫أمبروسيوس‪ :‬أرجو أن ل تستغرب! فحين أكون مع الله‪ ،‬ل أشعر إل ّ بالشللياء الجميلللة!‬
‫وأمبروسيوس‪ ،‬الذي كان يفيض محّبة على لبنان كّله‪ ،‬كان دائما ً في قلب الله!‬
‫هذا الكلم أورده بمناسبة الكم غير المسبوق من الهجوم‪ ،‬على ما أكتللب فللي "الناقللد"‬
‫صة وأن قلمي ل تنقصه‬
‫وغيرها‪ ،‬من التيارات الصولّية‪ ،‬ومطالبة بعضهم لي بأن أر ّ‬
‫د‪ ،‬خا ّ‬
‫دون‪ ،‬صللدفات عزلللتي الللتي‬
‫سر القديس العلوي‪ ،‬ع ّ‬
‫الح ّ‬
‫دة ول السخروّية‪ .‬لكن منذ أن ك ّ‬
‫تراكمت عبر قرون من الهروب والكارما‪ ،‬وأنللا أعيللش فللي قلللب الللله‪ ،‬كأمبروسلليوس‪،‬‬
‫أستاذي‪ ،‬تمامًا‪ :‬ول أرى بالتالي من الخرين غير الشياء الجميلة‪.‬‬
‫ب الخللر‪،‬‬
‫ن الللله هللو أن تحل ّ‬
‫لقد غرس القديس المللاروني‪ ،‬أمبروسلليوس‪ ،‬فللي عقلللي أ ّ‬
‫دون‪،‬‬
‫مطلق آخر‪ ،‬بغض النظر عن موقفك منه أو موقفه منك؛ وجاء القديس العلوي‪ ،‬ع ّ‬
‫ليسحب هذه القناعة نحو القلب والحواس والهواء المحيط‪ – .‬ومن هللذا الحللب فاضللت‬
‫بعض كلمات‪ ،‬ل تخلو من الحق‪ ،‬بحق الخوة المرشديين‪ ،‬فأغرقني المرشديون بالحب‪.‬‬
‫لم ألتق في حياتي بمرشديين‪ ،‬قبل كتابة مقالتي في الناقد‪ ،‬إل مّرة واحدة في منطقللة‬
‫وه الرهلابي أحملد‬
‫القرداحة السورّية! وأّول مّرة يثيرني الموضوع المرشللدي‪ ،‬حيلن تفل ّ‬
‫منصور ببضع كلمات ل تليللق بحللق الطائفللة‪ .‬وأبلغللت معللارفي فللي الجزيللرة بمللوقفي‪،‬‬
‫وسعيت – وما زلت – للرد ّ "كما يجب" على هذه الفتراءات‪ ،‬ليس من منطلللق طللائفي‬
‫ما يعتقد‪.‬‬
‫صبي‪ ،‬بل من فهم عميق لحق النسان في العتقاد والتعبير ع ّ‬
‫أو قومي تع ّ‬
‫ً‬
‫لقد كتبت كثيرا عن التيار السماعيلي حتى أشلاع بعضللهم أنللي ابللن لسللماعيلّية؛ وفللي‬
‫كتبي وجدت أن المقاربة العلوّية للسلم أقرب إلى المنطق من غيرها من المقاربللات‪،‬‬
‫قهللم فللي العتقللاد‬
‫حتى قال أحدهم‪ :‬ماروني متشّيع؛ ودافعت عللن الثنللي عشللريين وح ّ‬
‫والتبشير فيما يعتقدون‪ ،‬وكللان الللرد ّ بللأني أوافللق الثنللي عشللريين فيمللا كتبللوا‪ ،‬ل فيمللا‬
‫اعتقدوا‪ .‬مع ذلك‪ ،‬وباستثناء الثني عشريين الذين فتح بعضهم النار علللي لنللي رفضللت‬
‫قها في التعللبير لللم يكل ّللف‬
‫منطق التمذهب‪ ،‬فأي من الطراف التي دافعت عنها وعن ح ّ‬
‫نفسه عناء الشكر أو حتى النقد البّناء‪ :‬باستثناء المرشديين‪.‬‬
‫ما كتبته عن هؤلء الناس الطيبين لم يتعد حدود الصلة لناس ظلمللوا كللي ُيرفللع عنهللم‬
‫فهلا الغملوض‬
‫الظلم؛ للم أتبلن موقفلا ً دينّيلا ً مرشلدي ًّا‪ ،‬لن معلوملاتي عنهلم‪ ،‬لهوتّيلًا‪ ،‬يل ّ‬
‫الجارف؛ لم أدافع عن موقللف سياسللي لهللم‪ ،‬لنللي ل أعللرف إن كللانت لللديهم مواقللف‬
‫سياسّية أص ً‬
‫ل؛ لم أقارب طرائقهم في التعامللل مللع التاريللخ أو الخللر‪ ،‬لنللي ببسللاطة ل‬
‫أعرفها‪ – .‬مع ذلك‪ ،‬فالفيض الهائل من الحب اللذي غمرنلي بله المرشلديون‪ ،‬بهلواتفهم‬
‫ورسائلهم وزياراتهم‪ ،‬ل يترك في داخلللي أدنللى علمللة اسللتفهام بللأن هللؤلء ل تنقصللهم‬
‫الحقيقة‪ ،‬وإن كنت‪ ،‬كما قلت دائمًا‪ ،‬أفتقد ما يكفي من المعلومات حول اعتقاداتهم‪.‬‬
‫ب الخر‪ ،‬ونحارب مللن أجللل‬
‫الله‪ ،‬في نهاية المر‪ ،‬هو الحب؛ الله‪ ،‬كما نفهمه‪ ،‬هو أن نح ّ‬
‫حّبه؛ وحين ينسكب الحب بكل هللذا الفيللض مللن قلللوب المرشللديين‪ ،‬فهللذا يعنللي أنهللم‬
‫يسكنون في قلب الله‪.‬‬
‫الله‪ ،‬في اعتقادنا‪ ،‬مثل جزيرة أحلم يسللعى الجميللع للوصللول إليهللا؛ والديللان والعقللائد‬
‫والطوائف أقرب ما تكون إلى أنواع ل حصر لها مللن القللوارب للوصللول إلللى الللله‪ .‬قللد‬
‫يختلف المر بين قارب وآخر‪ :‬لكللن الغايللة تظ ل ّ‬
‫ل ذاتهللا‪ .‬والوصللول يتعل ّللق‪ ،‬أول ً وأخيللرًا‪،‬‬

‫بإراداتنا الطيبة إليه‪ .‬فحين ل نصل‪ ،‬فذلك يعني أننللا ل نمتلللك إرادة الوصللول‪ .‬والقللارب‬
‫المرشدي‪ ،‬الذي يسبح على بحر من الحب‪ ،‬قد يكون أولها وصو ً‬
‫ل‪.‬‬
‫ن ما أكتبه عن المسلمين الرثوذكس‪ ،‬سّنة وشيعة‪ ،‬من مقللالت قللد يبللدو أنهللا لذعللة‪،‬‬
‫إ ّ‬
‫وغير ودّية‪ ،‬ل يمّثل إل العكس بالكامل! فأنا أعتقد أنه من الغبن أن تؤخذ طائفة أو دين‬
‫ن رغبتنللا فللي خللروج‬
‫بجريرة أشخاص ينقصهم الكمال في فهمهم لله‪ .‬وأعود للتأكيللد‪ ،‬أ ّ‬
‫ملنللا هللذا‬
‫السّنة والشيعة من دائرة الصولّية الخانقة‪ ،‬هي السبب الّول والخيللر فللي تح ّ‬
‫الكم من المعانللاة والتهديللد والرهللاب بللأنواعه؛ فرغبتنللا جامحللة فللي رؤي ّللة المسلللمين‬
‫الرثوذكس وقد التحقللوا عموملا ً بركللب الحضللارة العللالمي‪ ،‬وانفتحللوا عللى الخللر دون‬
‫شروط‪ ،‬ورفعوا عاليا ً رايات حقوق النسان والحرّية والديمقراطّية‪.‬‬
‫كالمرشديين تمامًا‪ ،‬فإني ألمح بوادر حب بين بعض السّنة‪ ،‬مهما بدوا أقلّية‪ ،‬ل يمكّنها إل ّ‬
‫أن تب ّ‬
‫شر بالخير‪ .‬وما هذا الجدل الذي يدور بين كثير من السّنة في سورّيا ولبنان‪ ،‬حللول‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫ب فللي الطائفللة‬
‫بعض ما ُيكتب عنهم نقدي ّا‪ ،‬إل الدليل الهم على الحركّية التي بدأت تللد ّ‬
‫السنّية التي راهنت حكوماتنا غير الرشيدة على موتها‪ ،‬وحاولت بك ّ‬
‫ل السبل قتلها‪ ،‬أقللله‬
‫عبر فتح ك ّ‬
‫ل البواب أمام الصوليين كي يتربعوا على قلوب الناس‪ ،‬وكأنه لللم يبللق فللي‬
‫سورّيا غيرهم‪.‬‬
‫نك ّ‬
‫ل ما راهن عليه البعثّيون‪ ،‬بللأجهزتهم القمعي ّللة وحزبهللم الكللاتم للصللوت‪ ،‬قللد أثبللت‬
‫إ ّ‬
‫فشله المثير للشفقة؛ وها هو الشعب السللوري‪ ،‬كطللائر الفينيللق‪ ،‬كفينيقيللا‪ ،‬يخللرج مللن‬
‫تحت الرماد‪ ،‬محّلقا ً نحو فضاءات الحرّية والحياة‪ .‬وكي يصل هذا الطائر العجللائبي نحللو‬
‫اللنهاية‪ ،‬عليه التخّلص من ثقل الصولّية‪ ،‬بكافة أنواعها‪ ،‬والطائفّية‪ ،‬بكافة أشكالها‪.‬‬
‫جللار‪ ،‬الللذي‪ ،‬للسللف‪ ،‬ل أعللرف عنلله شلليئا‪ً،‬‬
‫أخيرًا‪ ،‬ل بد ّ لي من شكر السلّيد طللارق الح ّ‬
‫دون؛ وأشللكر الخ المرشللدي الللذي اتصللل مللن اللذقي ّللة‪،‬‬
‫والذي أرسل يسللألني عللن عل ّ‬
‫عارضا ً خدماته الجميلة في سبيل وصولي إلى بحر أجمل! ل أملك مللا أقللوله سللوى أن‬
‫بلدا ً فيه ك ّ‬
‫ل هؤلء الحرار‪ ،‬ل يمكن تحويله إلى مدجنة!‬
‫**************‬

‫ل نريد لحد أن "يطورق"!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 26 ،‬يوليو ‪2004‬‬
‫مة فصل بارز للغاية يحمل عنللوان‪،‬‬
‫ث‬
‫‪،‬‬
‫‪Why‬‬
‫‪I‬‬
‫‪am‬‬
‫‪not‬‬
‫‪a‬‬
‫في كتابه الهام‪muslim ،‬‬
‫ّ‬
‫الهراطقة والهرطقللة‪ ،‬يللورد فيله البلاحث ابلن الللوّراق‪ ،‬صلاحب الكتللاب‪ ،‬قائمللة طويللة‬
‫بأسماء من ع ُ ّ‬
‫ذب أو ُقتل في السلم لسباب فكرّية؛ ومن هؤلء نذكر‪ :‬جعد بللن درهللم‪،‬‬
‫فع‪ ،‬ابن أبي العوجاء‪ ،‬ب ّ‬
‫ماد عجللرد‪ ..‬إلللخ‪.‬‬
‫ابن المق ّ‬
‫شار بن برد‪ ،‬صالح بن عبد الق ّ‬
‫دوس‪ ،‬ح ّ‬
‫قف ناطق بالعربّية إل ويتذ ّ‬
‫كر أسماء من قتلوا أو تعّرضوا للقتللل أو علل ّ‬
‫ذبوا أو‬
‫وما من مث ّ‬
‫اضطهدوا في عصرنا لسباب دينّية في المنطقة ذات الغالبّية المسلمة؛ ومنهللم‪ ،‬نللذكر‪:‬‬
‫حسين مرّوة‪ ،‬مهدي عامل‪ ،‬فرج فودة‪ ،‬نزار الحلبي‪ ،‬نجيللب محفللوظ‪ ،‬مارسلليل خليفللة‪،‬‬
‫تسليمة نسرين‪ ،‬سلمان رشدي‪ ،‬نللوال السلعداوي‪ ..‬إللخ‪ .‬وطبعلًا‪ ،‬للن أقحللم ذاتلي فلي‬
‫قائمة المضطهدين رغم اضطراري للختفللاء زمنلا ً طللويل ً بسللبب كتللابي ل لل للل لل‬
‫للللل لل للللللل‪ ،‬حيث استدعيت باديء ذي بدء إلى المن الداخلي‪ ،‬فالعسكري‪،‬‬
‫فالسياسي‪ ،‬بتحريض من أبرز المسلليطرين علللى القللرار الللديني السلّني فللي دمشللق‪،‬‬
‫ن أبسط ما كان‬
‫مد سعيد رمضان البوطي ومحمود كفتارو‪ .‬رغم أ ّ‬
‫ص هنا بالذكر‪ ،‬مح ّ‬
‫وأخ ّ‬
‫باستطاعتهم القيام به‪ ،‬بدل إثارة القوى المنّية القوّية المخيفة آنللذاك‪ ،‬بتهللم مختلقللة لل‬
‫هذا يتنافى حتى مع أخلقّية عبدة الشيطان ل مثل العمالة وإثارة الفتللن‪ ،‬الللرد ّ علللى مللا‬
‫دمتها به‪ .‬لكّني كنت على ثقة مطلقللة‪ ،‬أنلله‬
‫ورد في كتبي من آراء‪ ،‬بالتوثيق ذاته الذي ق ّ‬
‫لن يكون باستطاعتهم ذلك لن أعمالي تعتمد أمهات المصادر والمراجع التي يعتمللدونها‬
‫ما استخدام أسلحتهم الرهابّية التقليدّية‬
‫هم أنفسهم‪ :‬وكان أمامهم بالتالي أحد حلّين ل إ ّ‬
‫أو إعادة النظر نقدي ّا ً بتلك المصادر والمراجع التي اعتمدتها في أعمالي ومللن ثللم خلللق‬
‫ضر منذ أكلثر مللن مئتللي سلنة‪.‬‬
‫حالة نقدّية كتابّية وما بعد كتابّية وصل إليها الغرب المتح ّ‬
‫هلين فكري ّا ً ول نفسي ّا ً للحل الثاني‪ ،‬اختاروا الح ّ‬
‫ل الّول‪.‬‬
‫ولنهم غير مؤ ّ‬
‫لل للل لل‬
‫العام الماضي أعادوا النغمة ذاتها مع كتيبي الصغير‪ ،‬للللل للللل لللل ل‬
‫للللللل لللللل‪ ،‬لكّنهم هذه المّرة دّبجوا منشللورا ً ضللخما ً كللان زيللاد اليللوبي أبللرز‬
‫قي‬
‫الموقعين عليه‪ ،‬وّزعوه في الشوارع وعلى الجهات المنّية ]!![‪ ،‬احتوى من التهم بح ّ‬
‫ما كان يمكن أن يوصلني‪ ،‬في دولة غير سورّيا‪ ،‬إلى السجن حتمًا‪ .‬ولن أذكللر مللا حللدث‬
‫لبعللض أعمللالي الخللرى مللن هجللوم محللاكم‪-‬تفتيشللي‪ ،‬مثللل لل للل للللل للل ل‬
‫للللللل‪ ،‬مع أنه كان أسهل عليهم الطعن في مراجعي ومصادري‪ ،‬التي ل أعتقد أنها‬
‫دسة‪.‬‬
‫كتب مق ّ‬
‫ً‬
‫هل السلم ديانة قللامت أساسلا علللى الرهللاب بأصللنافه؟ هللل يكفللي أن يكللون المللرء‬
‫مسلما ً حتى يكون إرهابي ًّا‪ ،‬إن بالفعل أو بالكمون؟ هل السيف هو الللذي يحمللي الفكللرة‬
‫في السلم‪ ،‬فالفكرة فيه دون سيف غير قابلة للحيللاة وربمللا التواجللد؟ لمللاذا لللم تقللم‬
‫ور‬
‫قيامة الكنيسة في الغرب على كتاب مايكل موركوك ‪ ،Behold the man‬الذي ص ّ‬
‫ملله وزوجهللا علللى أنهللم ثلثللي عهللر‪ :‬معتللوه‬
‫فيه الكاتب‪ ،‬الذي أعرفه شخصي ًّا‪ ،‬يسوع وأ ّ‬
‫وادة ل تمانع في بيع ذاتهلا إذا كلان الزبللون يطللب ذللك‪ ،‬وزوجهللا‬
‫يخدم زبائن المحل‪ ،‬ق ّ‬
‫جار العجوز العصبي؛ في حين اشتعل العالم السلللمي ضللد سلللمان رشللدي وكتللابه‪،‬‬
‫الن ّ‬
‫الذي لم يخل من الوثائقّية الدقيقة‪ :‬وكانت النتيجة أن كتاب موركوك لم يسمع به أحللد‪،‬‬
‫بينمللا أضللحى رشللدي أحللد أشللهر شخص لّيات العصللر؟ مثللل ذلللك كللان موقللف العللالم‬
‫النغلوساكسوني من فيلم‪ ،‬حياة برايان‪ ،‬الذي لم يكن أكثر من محاكاة ساخرة بطريقللة‬
‫مريعة لحياة المسيح كما وردت في مرقس‪ ،‬حسبما أعتقد‪ – .‬مع أننللا ل ننكللر الموقللف‬
‫الرهابي في باريس حصرًا‪ ،‬والذي لم يكن أكثر من حالة إفرادّية لللم تتك لّرر ل هيسللتريا‬
‫جمعّية كما حصل في العالم السلمي حيال سلمان رشللدي‪ ،‬مللن فيلللم الغللواء الخيللر‬
‫للمسيح‪.‬‬
‫هذا الكلم أورده هنا بعدما قرأت ما أرسله إلي السللتاذ أيمللن عبللد النللور مللن مقللالت‬
‫هاجمت السلّيد ملأمون الطب ّللاع المحلامي‪ ،‬بسللبب مقالللة لله طلالب فيهللا كّلنلا شلركاء‬
‫بالتوّقف عن نشر مقالتي؛ وإ ّ‬
‫ل؟؟؟ السّيد مأمون الطّباع المحامي هللو النتللاج الطللبيعي‬
‫لهذه البيئة الرهابّية‪ ،‬الللتي ل تفهللم وجللود الخللر إل مللن نافللذة "طللورق"‪ ،‬ول تسللتطيع‬
‫ور" وجود رأي مخالف أو ناقد‪ .‬مأمون الطّباع المحامي السّني الرهابي‪ ،‬الللذي لللم‬
‫"تص ّ‬

‫نسمع منه غير صوت الصمت وقت ج لّر أحللد نظللرائه طائفي ّلا ً وقضللائي ّا ً بمعرفللة نظيللره‬
‫مى وزير العدل درزي ّا ً من رقبته إلى سجن عللدرة السللوري لنلله أزعللج الللله‬
‫الخر المس ّ‬
‫بإفطاره في رمضان‪ ،‬هو النقيض المباشر لك ّ‬
‫ل ما يحارب من أجله العالم "الحّر" اليوم‪:‬‬
‫أي حقوق النسان والديمقراطّية والليبرالّية‪ .‬ل وهنا‪ ،‬ل بد ّ من إيراد الملحظات التالية‪:‬‬
‫‪ 1‬ل لم أعرف حتى وقت متأخر أن كّلنا شركاء تعيد نشر بعض مقالت كنت نشرتها في‬
‫موقع "الناقد"‪ ،‬الصحيفة اللكترونّية التي أكتب بها‪ ،‬والتي تصدر من الوليات المتحللدة‪،‬‬
‫حيث ل أحمد ضرغام ول بوطي ول طّباع‪.‬‬
‫‪ 2‬ل ل أعرف شخصي ًّا‪ ،‬ول بالسم‪ ،‬أيا ً من الذين هاجموا بعض ما ورد في تلللك المقللالت‬
‫أو دافعوا عنه؛ وفي نهاية المر‪ ،‬أنا أكتب أوّل ً وأخيرًا‪ ،‬عبر الناقد وصحيفة بيللروت تللايمز‬
‫المريكّيللتين‪ ،‬للسللوريين واللبنللانيين المقيميللن فللي الغللرب‪ ،‬أوّل ً لنهللم بسللبب الللبيئة‬
‫المحيطة صار من الصعب عليهم‪ ،‬وهللم يواجهللون الخللر الحضللاري‪ ،‬إل ّ أن يخجلللوا مللن‬
‫تقّبل وجود محام من نمط الطّباع أو رجل دين من نمط البوطي أو مسللئول مللن نمللط‬
‫ن سورّيا‪ ،‬كما أعرفها ليس دون عمق‪ ،‬صارت وطن المراض العضال‪،‬‬
‫ضرغام؛ وثانيًا‪ ،‬ل ّ‬
‫التي ل أمل منها؛ سورّيا الفاسدة من شرطي المرور حتى القضلاء والمحلامين‪ ،‬سلورّيا‬
‫الذمم المباعلة عللى الرصلفة ملن الكّتلاب والصلحفيين إللى أولد المسلئولين‪ ،‬سلورّيا‬
‫الراكضة بأفضال طبقة الكهنوت الفاسدة نحو حائط الرهاب والستبداد المسدود‪ :‬هللي‬
‫الوطن الخير الذي يمكن أن نأمل بتغّيره‪ ،‬خاصللة مللع افتقادهللا لبسللط وأّول مقومللات‬
‫التغيير‪ :‬الرغبة به!‬
‫ّ‬
‫نك ّ‬
‫وهات التي ل تليللق بللأولد الشللوارع‪،‬‬
‫التف‬
‫ذلك‬
‫في‬
‫بما‬
‫شركاء‪،‬‬
‫لنا‬
‫ك‬
‫في‬
‫م‬
‫‪3‬لإ ّ‬
‫ل ما ت ّ‬
‫ّ‬
‫الصادرة عن أحد الذين أدمنللوا خنللوع "طللورق"‪ ،‬والللذين نحللارب وسللنحارب مللن أجللل‬
‫مللة‪ ،‬لللم يحللظ قللط‬
‫إشفائهم من فيروس خنوعهم المتللوارث منللذ أيللام أحكللام أهللل الذ ّ‬
‫ً‬
‫بموافقتي ول حتى بأذني‪ ،‬وهو ما يفترض في منبر يريد أن يكون محترما‪ .‬وإذا كنت لللم‬
‫صللة بعللد اعتللذاره "الخللانع" مللن أحللد الرهللابيين‬
‫أقللاض المنللبر ول القللائمين عليلله‪ ،‬خا ّ‬
‫السلميين الذين يحملون لقب محام عن نشر ما لللم أطلللب منلله نشللره‪ ،‬فللذلك فقللط‬
‫مة" السورّية‪ ،‬وأعللرف ماهي ّللة هواجسللهم وخللوفهم‬
‫لني عشت طويل ً في بيئة "أهل الذ ّ‬
‫ً‬
‫غير المبّرر من ابن تيمّية جديد واقف دائما خلف البللاب أو أحكللام عمري ّللة جديللدة تعيللد‬
‫الجميع إلى نقطة الصفر‪.‬‬
‫ً‬
‫لقد قلت ذات مّرة في مقالة لي‪ ،‬تعقيبا على الحركة القبيس لّية التكفيري ّللة الللتي تنتشللر‬
‫كالنار في الهشيم بين نساء السّنة السورّيات‪ ،‬بمعرفة ومباركة بعللض كبللار المسللئولين‬
‫]أليست أخت المجاهد أحمد جبريل إحدى أبللرز عناصللر التنظيللم؟[‪ ،‬معيللدة إيللاهن إلللى‬
‫ن المرأة بقرة أن المرأة ليست‬
‫عصور الجاهلّية الولى‪ :‬ليس صعبا ً أن تقنع رجل ً يعتقد أ ّ‬
‫كذلك؛ لكن من المسللتحيل إقنللاع إمللرأة تعتقللد أنهللا بقللرة أنهللا ليسللت كللذلك‪ .‬وهنللا ل‬
‫قلله‬
‫أستطيع سوى القللول‪ :‬ليللس صللعبا ً إقنللاع أحللد غيللر "المطللورقين" أن ليللس مللن ح ّ‬
‫"طورقة" الناس‪ ،‬لكن من المستحيل إقنللاع مللن اسللتمرأ "الطورقللة"‪ ،‬بكافّللة أصللنافها‪،‬‬
‫حتى صارت جزءا ً من تقليده‪ ،‬أن ليس لحد الحق في طورقته‪.‬‬
‫مع ذلك‪ ،‬كشخص من بيئة مارست الرهاب بكافة أصنافه على ك ّ‬
‫ل مللن عاداهللا الللرأي‪،‬‬
‫سن ّ‬
‫ظل نحارب كي ل يبقى مطورقًا‪ ،‬ليس في سورّيا فحسب‪ ،‬بل في العالم كّله‪.‬‬
‫طللورق‪ :‬لفللظ كلان يسللتخدمه السلّنة السللورّيون إذا وجللدوا غيللر سلّني يمشللي وسللط‬
‫الطريق‪ ،‬بعد صفعه على قفا رقبته‪.‬‬
‫نبيل فّياض؛ الناصرّية؛ ‪7238726‬؛ ‪092845824‬‬

‫من يأكل العصي‪!!!..‬‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض‪ 5 ،‬يوليو ‪2004‬‬
‫أحسد للغاية الكّتاب والبلاحثين السللوريّين المقيميلن خلارج اللوطن‪ ،‬لنهلم يسللتطيعون‬
‫الكتابة والنشر والعيش والحب كما يشللاؤون‪ ،‬ل كمللا تشللاء المراجللع العليللا‪ ،‬الللتي نجللد‬
‫أنفسللنا‪ ،‬كبللاحثين نعيللش داخللل الللوطن‪ ،‬ولسللنا أعضللاء فللي أي مللن منظمللات الدولللة‬
‫الرسمّية سيئة السمعة‪ ،‬مضطرين لمسايرتها في بعض أشياء‪ ،‬وإ ّ‬
‫ل!!!‬
‫ل يعرف كثيرون كم يعاني السوري‪ ،‬باحثا ً كان أم فردا ً عادي ًّا‪ ،‬في صراعه ضد الستبداد‬
‫سساتي المستشري بطريقة لم تعرفها سوريا من قبل‪ .‬وفي موقع‬
‫البعثي والفساد المؤ ّ‬
‫إلكتروني خاص بي في الوليات المتحدة – ل نستطيع الكتابة في سورّيا‪ ،‬حتى وإن كان‬
‫ذلك في امتداح دولتنا الكريمة – نشللرت مقالللة بعنللوان‪" :‬عفللوا ً حللزب البعللث‪ ،‬سللورّيا‬
‫ن‬
‫ن التعددية في الوطن السوري واسعة إلى درجة أ ّ‬
‫ليست عربّية"؛ وكنت أقصد بذلك أ ّ‬
‫تقنينها القسللري علللى الطريقللة البعثي ّللة الشللوفينّية هللو أكللثر مللن اعتللداء علللى الواقللع‬
‫والمنطق والنسللان‪ .‬هللل يعقللل أن يجيللب الرمنللي السللوري‪ ،‬أو الكللردي السللوري‪ ،‬أو‬
‫التركمللاني السللوري‪ ،‬أو السللرياني السللوري‪ ،‬أو الشركسللي السللوري‪ ،‬أو الداغسللتاني‬
‫السوري‪ ،‬أو الشوري السوري‪ ،‬حين ُيسأل عن جنسّيته‪ ،‬بللأنه "عربللي" سللوري! عربللي‬
‫ن سيباويه هذا ليس عربي ّا ً‬
‫سوري ل يعرف من لغة سيباويه – المضحك المبكي هنا هو أ ّ‬
‫– حرفا ً واحد ‍ ًا! وكان الح ّ‬
‫ل برأينا الكتفاء بالتعريف "سوري" دون الوقوف عنللد العروبللة‬
‫الشائكة‪ ،‬وإن تعارض ذلك بالكامل مع البجدّية الساسّية منتهية الصلحّية لحزب البعث‬
‫العربي الشتراكي! وتفاجأت بعد نشر المقالة المزعجة لبعضهم بتدافع مندوبي الفللرع‬
‫جاني‪ ،‬وكللأن كل ّ‬
‫ل رئيللس فللرع يريللد أن‬
‫المنّية على مكان عملي‪ ،‬وكأنه سوبر ماركت م ّ‬
‫م أحللد المتمّرديللن المتللأمركين القل ّللة‬
‫ف‬
‫يثبت للخرين أّنه أحرز قصب السبق في إقفال ّ‬
‫ما ثارت زوبعة كانوا بغنى عنها‪ ،‬سللكتوا علللى مضللض‪:‬‬
‫في وطن التق ّ‬
‫دم والشتراكّية‪ .‬ول ّ‬
‫ن سلليف المللن توقّللف للحظللة عللن التهديللد بالتسلّلط علللى رقابنللا‬
‫أ‬
‫لي‬
‫ل‬
‫ن هللذا ل يعن‬
‫ّ‬
‫لك ّ‬
‫ً‬
‫ن لقمللة الحري ّللة‬
‫س أّننا تجاوزنا المسللموح كللثيرا‪ .‬بكلمللات أخللرى‪ ،‬إ ّ‬
‫والطاحة بها إذا أح ّ‬
‫دم لنا على طبق من ألماس!‬
‫تق‬
‫ل‬
‫الذئاب‪،‬‬
‫أفواه‬
‫من‬
‫عنوة‬
‫تؤخذ‬
‫التي ل تشبع أحدا ً إّنما‬
‫ّ‬
‫صة في بيروت‪ ،‬أني كنت من أوائل الللذين‬
‫يعرف كثير من المتابعين للشأن الثقافي‪ ،‬خا ّ‬
‫كتبوا عن الشعب الكردي‪ ،‬معرفي ًّا‪-‬ديموغرافي ًّا‪ -‬ثقافي ًّا‪ ،‬باللغتين العربي ّللة والنكليزيلة؛ بللل‬
‫إن ما كتبته عن الطوائف الدينّية الصللغيرة ذات الغالبي ّللة الكردي ّللة‪ ،‬بموضللوعّية أزعجللت‬
‫كثيرين‪ ،‬عرف من الرواج والنتشار الشعبيين مللا لللم تعرفلله كتابللات كللثيرة أخللرى فللي‬
‫ما كتبته في جريدة "الديار" اللبنانّية عللن الطائفللة‬
‫الموضوع ذاته‪ .‬وهنا أتح ّ‬
‫دث تحديدا ً ع ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫دى ببعللض القللائمين‬
‫أ‬
‫لا‬
‫ل‬
‫م‬
‫وهو‬
‫ا‪.‬‬
‫ي‬
‫وكتاب‬
‫ا‬
‫ي‬
‫فلم‬
‫الشفوي‬
‫تراثها‬
‫توثيق‬
‫اليزيدّية‪ ،‬التي حاولت‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫على مركلز للللش لزيلارتي فلي مسلكني الدمشللقي‪ ،‬كلان مللن بينهلم عضلو البرلملان‬
‫دامي الفاشلي ملن‬
‫الكردستاني آنذاك‪ ،‬الصديق عيدو بابا شيخ؛ وبعد طلرد النظلام الصل ّ‬
‫الكويت والتأسيس لمنطقة الحكم اللذاتي فللي شللمال العلراق‪ ،‬كنلت ملن أوائل اللذين‬
‫زاروا المناطق الكردي ّللة لكتابللة سلسلللة مقللالت موجللودة كّلهللا مطبوعللة عللن الجللانب‬
‫المعرفي عند الكراد‪ .‬ول أعتقد أن الطللوائف الصللغيرة‪ ،‬القابعللة علللى هللامش السلللم‬
‫الرثوذكسي‪ ،‬مثل العلي‪-‬إلهّية والفيلّية والبراهيمّية والكاكائّية والعلوّية في تركّيا‪ ،‬كانت‬
‫خارج الديموغرافيا الكردّية‪ .‬إذن‪ ،‬نحن في عملنا البحثي‪ ،‬كّنا وما نزال البعد عللن كافللة‬
‫صب القومي أو الديني‪-‬الطائفي‪ .‬هذا يؤ ّ‬
‫صلب‬
‫كده نقلدنا الكلثر تواصللّية للتع ّ‬
‫أشكال التع ّ‬
‫ً‬
‫الطائفي السّني‪ ،‬ونحن ننتمي عائلي ّلا إلللى الطائفللة السللنّية‪-‬الشللافعّية؛ ونقللدنا القسللى‬
‫مر‬
‫للفكر القومي العربي‪ ،‬ممث ّل ً بالناصرّية أو البعثّية‪ ،‬ونحلن ننتملي إرثّيلا ً إللى قبيللة شل ّ‬
‫العربّية‪ ،‬التي ل توجد أدنى علمة استفهام حول عروبتها‪.‬‬
‫صبين قومي ّا ً أو ديني ّلًا‪ ،‬ل يخللرج عللن إطللار نقللدي‬
‫إذن‪ ،‬إ ّ‬
‫ن نقدي لبعض الكراد‪ ،‬من المتع ّ‬
‫ً‬
‫صب عموما‪ ،‬الذي ما يزال القاسم المشترك بين ك ّ‬
‫ل شعوب الشرق الوسط‪ .‬لكن‬
‫للتع ّ‬
‫الحقيقللة أن مللوقفي مللن طغمللة الصللوليين الكللراد الللتي تقبللع علللى قلللوب الس لّنة‬
‫السوريين‪ ،‬والذين عمل بعض ضباط المخابرات مللن العلللويين علللى تعللويمهم بللذكاء ل‬
‫يحسدون عليه ]على أساس أقلّية علوية دينّية مع أقلّية كردّية إثنّية[‪ ،‬حاد للغايللة؛ ليللس‬
‫لنهم أكراد‪ ،‬بل لنهم مجموعة من الفاسدين والمتعصبّين الرجعيين الصغار‪ ،‬الللذين لللم‬

‫دقوا أن تعطيهم دولتنا المغرقة في ذكائها الفرصة للظهور‪ ،‬كي يقودوا باسم الللدين‬
‫يص ّ‬
‫ً‬
‫والطائفة ك ّ‬
‫ل سنة سورّيا إلى الهاوية‪ .‬وأعود فأكّرر‪ ،‬رغم أّني أرفللض أخلقي ّلا أي شللكل‬
‫للتعصب القومي‪ ،‬فإني أرفض بالمقابل أن تستغل طغمة الكراد تلك الطائفّيللة للبحللث‬
‫مة‪.‬‬
‫لها عن مكان على الق ّ‬
‫أنا ل أحقد على البوطي ول عللى غيلره مللن رملوز الصللولية السلورّية الكردي ّللة؛ لكن ّللي‬
‫أقرف من النتهازّية والوصولّية وهاجسّية التسّلق الللتي قللد تتنللاقض أحيانلا ً مللع كل ّ‬
‫ل ملا‬
‫ن من يتابع ما يكتبه هذا الشخص علللى مللدى‬
‫يطرحه الشخص ذاته من آراء من قبل‪ .‬وإ ّ‬
‫ن الرغبة بالسلطوية هي هاجسه الكبر‪ .‬فعام ‪1963‬‬
‫تاريخه الكتابي‪ ،‬يلحظ دون لبس أ ّ‬
‫ً‬
‫ما أسماه الحللزاب الللتي‬
‫ع‬
‫ا‬
‫كلم‬
‫دمشق‬
‫مسجد‬
‫لجنة‬
‫كتب البوطي في مقالة لما يدعى‬
‫ّ‬
‫دعي القومّية‪ ،‬والتي هي في رأيه صنيعة الستعمار‪ ،‬هدفها الّول والخير كللان إسللقاط‬
‫ت ّ‬
‫الخلفة العثمانّية‪ :‬وكأن المللاخور الللتركي السلليء السللمعة ذاك يمكللن أن نطلللق عليلله‬
‫السم "خلفة"؟! وفللي كتللابه الللذي أشللرنا إليلله مللن قبللل‪ ،‬العقيللدة السللمّية والفكللر‬
‫المعاصر‪ ،‬هجوم ل مثيل له على الشيعة‪ ،‬ضللمن طللوائف أخللرى ينالهللا البللوطي برمللاح‬
‫دعون هم أنفسهم‪ ،‬جزء مللن الشلليعة! مللع ذلللك‪ ،‬نجللده فجللأة‬
‫تكفيره‪ ،‬والعلوّيون‪ ،‬كما ي ّ‬
‫يستدير مئة وثمانين درجة‪ ،‬على يد أحد الضباط العلويين السابقين في الفرع الللداخلي‪،‬‬
‫ليصبح من أكثر المسبحين بحمد النظام‪ ،‬وقت لم يكللن باسللتطاعة السللوري فتللح فملله‬
‫عند غير طبيب السنان! لقد لعب البوطي بتحالفه غيلر المعللن ملع الجهلزة والبعلثيين‬
‫وق القمللع‪ ،‬ملن بللاب‬
‫دورا ً هائل ً في إعاقللة مسلليرة الليبرالي ّللة السللورّية‪ ،‬حيللن كلان يسل ّ‬
‫الطائفّية‪ ،‬على كافة الصعدة! وشخصي ّا ً أمتلك الدليل الوضح حول موقللف هللذا الرجللل‬
‫من الحرّيات من ناحية‪ ،‬وتحالفه مع المنظومة القمعّية آنذاك من ناحية أخرى‪ ،‬حين راح‬
‫قل من فرع إلى فرع‪ ،‬مرّوجا ً لمنع كتبي تحت رايات أسطورة العمالة لجهات غربي ّللة‪،‬‬
‫يتن ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫المر الذي اسلتدعى اختفلائي عنلد بعلض الصلدقاء خشلية العتقلال ردحلا طلويل ملن‬
‫الزمن‪ ،‬وبالمقابل كان ُيستشار بشأن ما أنوي طبللاعته مللن أعمللال مللن قبللل القللائمين‬
‫مللد‬
‫ص هنا بالذكر المللدعو مح ّ‬
‫على الرقابة في العلم‪ ،‬بطريقة ل تخلو من التزّلف؛ وأخ ّ‬
‫حذيفة‪ ،‬المسئول السابق في جهاز الرقابة ]على الضمائر[ فللي سللورّيا‪ .‬ورغللم تصللريح‬
‫مللة ‪ -‬لللي بللأن المشللايخ مللن أمثللال‬
‫المدعو بشير ن ّ‬
‫جار – رئيس سابق للمخللابرات العا ّ‬
‫ن البللوطي يشلّغل كللثيرين علللى أعلللى‬
‫لأ‬
‫ل‬
‫ب‬
‫لخ‬
‫ل‬
‫راس‬
‫فاعتقلادي‬
‫لغير‪،‬‬
‫ل‬
‫الص‬
‫جيبه‬
‫البوطي في‬
‫ّ‬
‫المستويات بريموت كونترول يمسكه بيده اليسرى‪ ،‬وفللي اليللد اليمنللى أرسللان الرعللاع‬
‫الذين يسوقهم إلى هاوية الستبداد الصولي‪.‬‬
‫صة؛ وقد ذكللر لللي رئيللس وزراء سللوري أسللبق صللديق‪ ،‬مللن الللذين‬
‫أ ّ‬
‫ما مفتينا فقصته ق ّ‬
‫أشرنا إليهم سابقا ً في إحدى مقالتنا‪ ،‬وفهم من الكلم أنه أحد أصحاب الملييللن‪ ،‬وهللذا‬
‫ن هذا المفتي كان ذات يللوم يقللوم بتهريللب مللدافىء مللن‬
‫الفهم مناقض تماما ً للواقع‪ ،‬أ ّ‬
‫فة التي علللى رأسللك‬
‫ن رئيس الوزراء استدعاه وقال له أّنه لول الل ّ‬
‫لبنان إلى سورّيا؛ وأ ّ‬
‫لوضعتك في السجن‪ .‬شخص من هذه النوعّية على استعداد لعمل أي شيء في سللبيل‬
‫المال؛ وما انصياعه الفوري لرغبة بعض الضباط العلويين بالتحالف الذي أشرنا إليه من‬
‫قبل‪ ،‬وقبضه مقابل ذلك مملكة أكللل فسللادها برائحتلله الخضللر واليللابس‪ ،‬بللدءا ً بصللراع‬
‫الخوة كرامازوف على الكعكة‪ ،‬وانتهاء بفضيحة صن ميونغ مون‪ ،‬الللتي لللو كللان مفتينللا‬
‫في أي بلد آخر لكانت كافية أن توصله إلى مكان ل يرغب به كلثيرًا‪ ،‬إل ّ اللدليل الوضلح‬
‫على ما أشير إليه على الدوام‪ .‬علللى أيللة حللال‪ ،‬المفللتي الن ربمللا يكللون تجللاوز المئة؛‬
‫ضللل للدولللة السللورّية أن تنتهللي مللن هللذه الوظيفللة‪ ،‬أقل ّلله لنهللا تشللعر بقي ّللة‬
‫وبعده‪ ،‬أف ّ‬
‫السوريين بنوع من الغبن‪ :‬يمكن الحتفاظ بها‪ ،‬شريطة أن ل تكون منصللبا ً رسللمي ًّا‪ .‬هللذا‬
‫هو المفتي الللذي كلان ابنلله المللارق‪ ،‬محملود ]يحملل دكتلوراه لكنله ل يحملل الشلهادة‬
‫الثانوّيلة[‪ ،‬يقفلز كلالكنغر ملن الملن اللداخلي إللى الملن السياسلي‪ ،‬شلاكيا ً لهلم هلذا‬
‫الماروني المتشّيع ]يقصدني طبعًا[‪ ،‬الذي ُأرسل لنسف المن القومي السوري‪ .‬وتخّيلوا‬
‫ن شخصلا ً‬
‫دعي ديلن نصلف مشلبوه أ ّ‬
‫دق من م ّ‬
‫معنا هذا المن القومي الراسخ الذي يص ّ‬
‫بمفرده يمكن أن يزلزل قواعده‪.‬‬
‫زياد اليوبي‪ ،‬وهو أيضا ً دكتور في بلد حيث التنللافس بيللن ضللباط المخللابرات والفنللانين‬
‫ورجال الدين والسياسيين علللى شللهادات الللدكتوراه أكللثر مللن بسللطات سللوق الهللال‪،‬‬
‫أصولي كردي ممن يعزفون في أوركسترا الستبداد الطائفي الرجعي‪ ،‬وإن كللان صللوته‬

‫أضعف‪ ،‬لكن ليس أقل نشازًا‪ ،‬من أصوات أعضاء الطغمة المذكورة آنف لًا‪ .‬هللذا الرجللل‪،‬‬
‫دث عن شعبه العربي ]!!![ وأمته السلللمّية‪،‬‬
‫الذي تناولته في أحد أعمالي مّرة حين تح ّ‬
‫حاول مد ّ جسور معي حين دعاني إلى بيته مع مجموعللة مللن أصللدقائي القللرب‪ :‬شلليخ‬
‫إثناعشري لبناني وباحث سّني إشكالي سوري وأحد دعاة المذهب الحمدي؛ واعتقللدت‬
‫وقتها للسف أن الرجل ليبرالي فعل ً وأنه على استعداد لسماع النقد‪ ،‬كيفما كللان‪ .‬لكنلله‬
‫فاجأني العام الماضي بمنشور دّبجه مع مجموعة من أدعياء الدين‪ ،‬ضد ّ كتابي المزعللج‪،‬‬
‫مراثي اللت والعّزى ومناة الثالثة الخرى؛ وأرسل منه‪ ،‬أي المنشور‪ ،‬نسخة إلى المللن‬
‫السياسي ونسخة إلى أمن الدولة‪ ،‬وفق حدود علمي‪ .‬وكانت التهم فيلله ل تبللدأ بللالحض‬
‫على الوثنّية ول تنتهي بالدعوة إلللى الباحي ّللة الجنسلّية المطلقللة‪ :‬ول بللأس طبعلا ً بللرش‬
‫بعض البهار من العمالة لسرائيل – أحسد زياد اليوبي على اكتشافه شيئا ً فشللل أمننللا‪،‬‬
‫الذي يتابع تنفسي ويمنع الصدقاء عن زيارتي‪ ،‬كما حصللل مللع بللاحث تللاريخي معللروف‬
‫مؤخرًا‪ ،‬في الوصول إليه – والوليات المتحدة وربما قريبا ً الكويت!‬
‫إذن‪ ،‬كما هو ملحظ‪ ،‬فجوقة الفرح كلها كردّية أصولّية! ول يوجد أدنى سبب يحول بيني‬
‫ن محاولتي في أن أخّرب على هؤلء مشروعهم الصللولي الللذي ل يخلللو‬
‫وبين قناعتي أ ّ‬
‫من نفس شوفيني سوف تواجه بعمل قد يبدو متش ّ‬
‫ظيا ً لكنه في واقللع المللر أكللثر مللن‬
‫طي الجوقة خلف الدين في هذا الهجوم المن ّ‬
‫ظم‪ .‬وتل ّ‬
‫من ّ‬
‫ظلم ل يعنللي بالنسلبة لللي علللى‬
‫ن هؤلء يعملون دون راحة للوصول إلى عربة القطار الولى لسوق الللوطن‬
‫القل غير أ ّ‬
‫حيث يشاؤون‪.‬‬
‫مع ذلك‪ ،‬فإن مواقف هذه الطغمة من القضّية الكردّية العادلة تعني أنهم ل يهتمللون إل ّ‬
‫صة‪ ،‬التي ل أحد يعرف أين بدأت ول كيف ستنتهي‪ .‬وإذا كّنا رفضنا على‬
‫بمشاريعهم الخا ّ‬
‫دام حسللين‪،‬‬
‫صلل‬
‫القاتل‬
‫نظام‬
‫مع‬
‫الرسمي‬
‫أو‬
‫الشعبي‬
‫السوري‬
‫التعاطف‬
‫رؤوس الشهاد‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫فنحن نرفض أيضا التخريب غير العادي الذي قام به بعض الكراد لبنى تحتّية فللي مللدن‬
‫سورّية‪ .‬وّإذا كّنا استنكرنا على البوطي وكفتللارو وبقي ّللة الوركسللترا الطائفي ّللة سللكوتهم‬
‫على حوادث التخريب تلك‪ ،‬فإننا نستنكر بالمقابل سكوتهم المريب على انتهللاك حقللوق‬
‫الكراد‪ ،‬التي أبسطها منحهم جنسّية الوطن البدي الذي ل بديل عنللدهم للله‪ ،‬وقللد كللان‬
‫مللد حبللش أو تخللوين‬
‫باستطاعة جوقة الفرح تلك‪ ،‬بدل أن تمضي وقتهللا فللي تكفيللر مح ّ‬
‫مد شحرور أو شتم أدونيس‪ ،‬أن تتبّنى قضية الشعب الكردي العادلة‪ ،‬ليس من بللاب‬
‫مح ّ‬
‫ً‬
‫النتماء القومي الذي ربما يستحقرونه تكتيكي ّا على القل‪ ،‬بل مللن منطلللق الللدفاع عللن‬
‫دقوا بها‪.‬‬
‫كرامة النسان‪ ،‬التي طالما تش ّ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫ن لدي مللا أدافللع عنلله‬
‫رغم زياراتي للغرب‪ ،‬فأنا لم أفكر يوما بالقامة فيه‪ ،‬لني أشعر أ ّ‬
‫في وطني؛ ودعوتي الخيرة إلى إحدى جامعات يوتا في الوليات المتحدة‪ ،‬والتي تحمل‬
‫على التفكير باللعودة‪ ،‬أقّله لن التّيار الصولي الذي تغ ّ‬
‫ذيه الدولة‪ ،‬بوعي أو دون وعي‪،‬‬
‫ل يمكن أن يترك أمام واحدنا أية فسحة أمللل‪ ،‬ل تعنللي بالضللرورة حجللز تللذكرة ذهللاب‬
‫ملن مزيدا ً من السللتدعاءات إلللى الفللرع‬
‫ن العمر والص ّ‬
‫فحسب؛ رغم أ ّ‬
‫حة لم يعودا يتح ّ‬
‫المنّية‪ ،‬التي يعمل بعضها بالتنسيق مع هذا القاعدي أو ذاك الصولي‪.‬‬
‫أخيرًا‪ ،‬بالنسبة لكلمي عن الرئيس السوري ب ّ‬
‫شار السللد‪ ،‬الللذي ترفعلله لللي المعارضللة‬
‫السورّية سيف ديموقليس وكأني أثمت بحق الروح القدس؛ أقول‪:‬‬
‫ن أي متابع حيادي للشأن السوري ليس بحاجة إلى بذل كثير من الجهد‬
‫‪.1‬‬
‫إ ّ‬
‫العقلي كي يكتشف حجم التغيير غير العادي في جو الحري ّللات السللوري؛ وحللتى‬
‫ن التغيير السياسي الساسي الهم في البلد هو ذلك الذي‬
‫نكون أكثر إنصافًا‪ ،‬فإ ّ‬
‫ن وجللود هلذا الرئيلس الشلاب هلو السللبب الّول‬
‫حصللل فللي رأس الهلرم‪ ،‬أي أ ّ‬
‫والخير في ك ّ‬
‫ل ما حصل في السنوات الخيرة‪ .‬من كان في سللورّيا يجللرؤ قبللل‬
‫الن على الشارة إلى رموز الفساد بالسم‪ ،‬دون خوف من جهللاز أمنللي موتللور‬
‫أو ضابط مخابرات ليس بعيدا ً كثيرا ً عن لعبة الفساد إياها؟ من كلان يجللرؤ قبلل‬
‫الن على الحديث عن وزيلر أو وزيللرة مللن الحكوملة السللورّية‪ ،‬أو حللتى رئيللس‬
‫الوزراء‪ ،‬الذي تناولته أكثر من مّرة دون خوف؟ من كللان يجللرؤ قبللل الن علللى‬
‫دام وأولده ومصللطفى طلس وأولده والجبهللة‬
‫الحللديث عللن عبللد الحليللم خلل ّ‬
‫سسللة تبعللث علللى الشللفقة‬
‫الوطنّية "التق ّ‬
‫دمّية" التي هللي ليسللت أكللثر مللن مؤ ّ‬
‫ّ‬
‫م لحللدهم أو‬
‫هل‬
‫ل‬
‫ذواتهلا‪،‬‬
‫غيلر‬
‫ثلل‬
‫تم‬
‫ل‬
‫كائنات‬
‫مجموعة‬
‫وتضم‬
‫آن‪،‬‬
‫والقرف في‬
‫ّ‬

‫إحداهن غير إيصال زوجته إلى إحدى الوزارات أو ابنها إلى مجلللس "الشللعب"؟‬
‫مة الهلمي ّللة النتهازي ّللة فاقللدة‬
‫من كان قبل اليوم يجرؤ على القتراب من المنظ ّ‬
‫ماة حزب البعث العربي الشتراكي‪ ،‬بللل ويطللالب بإنهللاء دورهللا‬
‫الصلحّية‪ ،‬المس ّ‬
‫السياسي‪ ،‬كما نصيح ليل نهار؟‬
‫نك ّ‬
‫ل ما نقوله أو نكتبه ل يخرج برأينا عن خطاب القسم الشهير‪ ،‬الذي‬
‫‪.2‬‬
‫إ ّ‬
‫ن بعض أقوال الرئيس فللي اللقللاءات‬
‫أدلى به الرئيس وقت إدلئه بالقسم؛ بل إ ّ‬
‫مت معه تتجاوز أحيانلا ً فلي نقلدها الكللثير مملا نطلرح أو نقلول‪.‬‬
‫الصحفّية التي ت ّ‬
‫الفرق بين رؤيتنا السياسّية الخاصللة وبيللن رؤيللة الرئيللس هللو السللرعة‪ :‬فنحللن‪،‬‬
‫وق إلى ليلة نصللحو فيهللا لنجللد سللورّيا وقللد نظفللت مللن‬
‫كباحثين "حلميين" نتش ّ‬
‫السياسيين اللصللوص والحزبييللن النتهللازيين ورجللال الللدين المنللافقين وضللباط‬
‫المللن الللذين مللا يزالللون مسللكونين بسللراب القمللع الللذي ول ّللى؛ فللي حيللن أن‬
‫ضل التغيير المدروس غير المتسّرع‪.‬‬
‫الرئيس‪ ،‬باعتقادنا‪ ،‬يف ّ‬
‫في سورّيا يوجد مثل شعبي؛ يقول‪ :‬من يأكل العصي‪ ،‬ليللس مثللل الللذي‬
‫‪.3‬‬
‫دها‪ .‬والمثقفون السللورّيون فللي الخللارج‪ ،‬الللذين يريللدون من ّللا‪ ،‬كمقللاتلين فللي‬
‫يع ّ‬
‫الداخل‪ ،‬لثأر شخصي ربما‪ ،‬أن نسللتعدي الجميللع‪ :‬مللن رأس الهللرم إلللى أبسللط‬
‫ة! لكّننللا‪ ،‬مللن ناحيللة‪ ،‬نرفللض التعامللل غيللر‬
‫قواعللده‪ – .‬كللي يقللال إّننللا معارض ل ‍‬
‫الموضوعي مع الشياء‪ ،‬وما نراه في سورّيا هذه اليام يب ّ‬
‫شر ربما بللالخير‪ ،‬ومللن‬
‫ناحية أخرى‪ ،‬رغم ك ّ‬
‫ل شيء‪ ،‬ل نحقد على أحد وليست لدينا ثارات شخصلّية ملع‬
‫أحد‪.‬‬
‫حللد فللي‬
‫صة من المعارضة السللورّية علللى اختلف أطيافهللا‪ ،‬التو ّ‬
‫إن المطلوب الن‪ ،‬خا ّ‬
‫ن الرئيس هو الذي يللدير دفتهللا‪ .‬وكوننللا غيللر‬
‫أ‬
‫نعتقد‬
‫التي‬
‫ورموزه‪،‬‬
‫المعركة ضد ّ الفساد‬
‫ّ‬
‫بعيدين عن كثير من أصحاب القرار فللي البلللد‪ ،‬نعتقللد أّننللا نفهللم فللي الشللأن السللوري‬
‫أفضل كثيرا ً من ذاك السوري القابع في باريس أو واشنطن أو بروكسل‪.‬‬
‫نحللن نشللعر براحللة نسللبّية هللذه اليللام؟ قطعلًا! والخبللار المتللواترة عللن إبعللاد الوراق‬
‫المحروقة شعبي ًّا‪ ،‬التي زكمت رائحة فساد أولدهم‪ ،‬الذين أشبعوا الشعب السوري لحم‬
‫بقر مجنون وزيوت فاسدة ونفايات نووّية‪ ،‬ك ّ‬
‫ل النوف‪ ،‬تدفعنا أكثر باتجاه التفاؤل‪ .‬ومن‬
‫يعش ير‪.‬‬
‫نبيل فّياض‬

‫ول(‬
‫البوذّية‪ :‬محاولة للفهم )الجزء ال ّ‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫ترجمة نبيل فياض ‪2004‬‬
‫مقدمة المترجم‬
‫مما ل ش ّ‬
‫ك فيه أن القطيعة المعرفّية فللي الللدول الناطقللة بالعربي ّللة صللارت جللزءا ً مللن‬
‫دي المللزري الللذي‬
‫الطقس اليومي الذي يعيشلله مواطنوهللا‪ .‬وإضللافة الللى الوضللع المللا ّ‬
‫يعيشه الناس هنا‪ ،‬والمعرفة أضحت اليوم عمل ً ليس بعيدا ً عللن الكمالي ّللات‪ ،‬فتقاليللدنا "‬
‫الغرب " تش ّ‬
‫كل حاجزا ً معرفي ًّا‪ ،‬ليس بيننا وبين الخر البعيللد فللي اليابللان أو تايلنللد مث ً‬
‫ل‪،‬‬
‫بل بين أبناء الللوطن الواحللد‪ ،‬حيللن تختلللف توجهللاتهم واعتقلاداتهم‪ .‬ولللو سلألنا مسلللما ً‬
‫مقه معرفي ّا ً بللتراث جللاره المسلليحي أو اليهللودي‪ ،‬لمللا خرجللت‬
‫دمشقي ّا ً مثل ً عن مدى تع ّ‬
‫إجابته عن مقولت شعبّية‪ ،‬مغلوطة السس‪ ،‬مستقاة من تراث شفوي متشظ‪ ،‬ل يفيللد‬
‫إل ّ في ترسيخ صورة القطيعة المعرفّية التي أضحت‪ ،‬كما قلنا‪ ،‬إحدى علماتنللا الفارقللة؛‬
‫ليس هذا فقط‪ ،‬ففي لقاء لي نادر مع محمد سللعيد البللوطي‪ ،‬أسللتاذ الفكللر المعاصللر –‬
‫ضمن أشياء أخرى – في كلّية شريعة دمشق‪ ،‬اكتشللفت ضللحالته المعرفي ّللة فللي ثقافللة‬
‫الخر عندما اسللتغرب مللن كلمللي عللن وجللود جمللاعتين إسللماعيلتين فللي سللورّيا‪ :‬أي‪،‬‬
‫القاسمّيون والمؤمنّيون‪.‬‬
‫ليست البوذّية بالديانة السهل البلللع" علللى مللواطن الديللان الثلث "السللماوّية"؛ ولللول‬
‫تعّلقللي – ربمللا اعتنللاقي غيللر المعلللن ‪ -‬بهللا غيللر الحللديث العهللد‪ ،‬وتعللودي علللى علللم‬
‫مصطلحاتها‪ ،‬لما كنت أفضل كثيرا ً من البللوطي فللي تعللاملي مللع هللذه الديانللة الرائعللة‪.‬‬
‫وكما ذكرت أكثر من مّرة‪ ،‬فالبوذّية التي عرفتها كانت أقرب إلى الزن منها إلى البوذّية‬
‫قنني الدروس في هذه البنى‬
‫بشكلها التقليدي‪ :‬وسبب ذلك أن اليابانيين كانوا أّول من ل ّ‬
‫ده العمق الخلقي غير العادي عنللد‬
‫الفكرّية‪ .‬ول أنكر أن تعّلقي بها‪ ،‬في البداية‪ ،‬كان مر ّ‬
‫ص هنللا بالللذكر‪ ،‬صللديقي‬
‫من تعللاطيت معهللم‪ ،‬علللى مللدى طويللل‪ ،‬مللن اليابللانيين؛ وأخل ّ‬
‫المثقف‪ ،‬ماساكي واتانابي‪ .‬على أي ّللة حللال‪ ،‬ورغللم تركللي للبوذيللة‪ ،‬روحي ّلًا‪ ،‬إل ّ أن آثارهللا‬
‫صة مفهوم المعاناة – أقول هذا تحديللدا ً لصللديقي القللرب الللذي‬
‫العمق في داخلي‪ ،‬خا ّ‬
‫يسللتغرب‪ ،‬كلابن لحضلارة إسللمّية‪ ،‬كل ّ‬
‫ل هللذا العنلف فلي المعانلاة – الللذي ل أسللتطيع‬
‫الوصول إلى حالة تطّهر داخلّية دونه‪ ،‬ما تزال واضحة للعيان؛ كذلك‪ ،‬من الهمّية بمكان‬
‫الشارة إلى واحدة من أحلى مقولت البوذيين‪ :‬السلم الداخلي‪ ،‬الذي نشعر علبره أننلا‬
‫في قلب الله‪.‬‬
‫النص التالي ل يعدو كونه ترجمة لكتّيب ألماني اسمه "تعاليم بللوذا"؛ ارتللأيت‪ ،‬لسللهولته‬
‫قلله الطللبيعي‪ .‬مللع‬
‫وعمقه في آن‪ ،‬ترجمته للعربّية لعطاء هذا الفكر الجميل شيئا ً من ح ّ‬
‫سطة فاتحة خير فللي نقللل درر الشللرق القصللى إلللى‬
‫المل أن تكون هذه الدراسة المب ّ‬
‫صة‪ .‬وبما أن النص غير قصير‪ ،‬ارتأينا أن نجعله في جزئين‪.‬‬
‫لغاتنا الخا ّ‬
‫ملحظة‪ :‬الكلمات بين قوسين غير مستديرين ] [ من عندي‪.‬‬
‫أخيرًا‪ ،‬ففي اعتقادي أن الكاتب ملن أتبلاع بوذيلة الهينايانلا‪ ،‬لملوقفه غيلر اليجلابي ملن‬
‫بوذّية الماهايانا‪.‬‬
‫تعاليم بوذا‬
‫‪DIE LEHRE BUDDHAS‬‬
‫‪Günter Langer‬‬
‫دمة للطبعة الثانية‪:‬‬
‫مق ّ‬
‫كان من الضروري بعد الهتمام الواسع الذي عرفله هلذا الكلتّيب الصلغير تقلديم طبعلة‬
‫من مصلطلحات بوذّيلة مختلارة‪ ،‬واللتي تلؤ ّ‬
‫طر صلورة تعلاليم‬
‫ثانية منه‪ُ ،‬تعّزز بفصل يتض ّ‬
‫بوذا‪ .‬ونحن نأمل أن تساعد في تحفيز الفهم والحساس بهذه الديانة العالمّية العظيمة‪،‬‬
‫سطة الى الحد ّ القصى‪.‬‬
‫ورها هنا بهذه الطريقة المضغوطة والمب ّ‬
‫كما نص ّ‬
‫غونتر لنغر‪.‬‬
‫دمة للطبعة الولى‪:‬‬
‫مق ّ‬

‫دمها الكلي ّللات المسللائية للبللالغين‪،‬‬
‫الكتللب الموجللودة فللي المكتبللات‪ ،‬البرامللج الللتي تقل ّ‬
‫ورة فللي السللبوعّيات والمج ّ‬
‫لت‪ ،‬كللل ذللك يعكلس اهتمللام أولئك الللذين‬
‫التقارير المصل ّ‬
‫يعيشون في العالم الغربي‪ ،‬بالبوذّية‪ .‬وقد كان للزيادة الثابتة في السياحة إلللى الشللرق‬
‫القصى أثرها أيضًا‪.‬‬
‫يمكن للمرء الفتراض أن عددا ً معقول ً من الناس في بلدنا ]ألمانيللا[ يمتلكللون فكللرة ل‬
‫بأس بها عن عادة التأمل المتبعة في الشرق أو أن لديهم فكرة ما عللن الخلق العاليللة‬
‫للديانة البوذّية‪ .‬إنهم ُيفتنون بالنشوى التي يصللادفونها وتحتكرهللم جاذبي ّللة عللالم غريللب‪،‬‬
‫مختلف‪ .‬وحين يسافر المرء إلى دولة في الشرق الدنى للملّرة الولللى‪ ،‬ل يسللتطيع أن‬
‫ينسى أبدا ً النطباعات الرائعة التي تخلقها الشيديز ]أو الباغودات؛ وهي معابللد متعللددة‬
‫الدوار[ الذهبّية المتللئة‪ ،‬الرائحة الطّيبة للسويتستيكز ]قصبة مغ ّ‬
‫طاة بمعجون مصللنوع‬
‫من غبار خشب طيب الرائحة أو أسطوانة تصنع بكاملها من المعجون إياه؛ وهللي تللدفن‬
‫من قبل الصينيين أمام أحللد الثماثيللل الللتي تعبللد[ والصللور المألوفللة للرهبللان بللأثوابهم‬
‫زعفرانّية اللون يمشون مواكبا ً عبر الشوارع‪.‬‬
‫ما هي السمات البارزة – ببضع كلمات محكمة – لتعاليم بوذا؟ ما الللذي تشللبهه الديانللة‬
‫الفعلّية في أعرافها؟ وإذا ما تكّلمنا باختصار‪ :‬ما هي المعرفة الساسّية التي يجب علللى‬
‫المرء امتلكها إذا ما أراد السفر عبر العالم البوذي؟ يستطيع المرء القول بحسم ودون‬
‫مبالغة إن الدين هو الداعم الرئيس للمجتمع في أقطار عديدة حتى في أيامنا هذه‪.‬‬
‫الدكتور غونتر لنغر‪ ،‬القنصل العام الفخري لمملكة تايلنللد فللي فرانكفللورت‪ ،‬كتللب هللذا‬
‫المنشور‪ ،‬بعنوان "محاولة لصنع الخطوط الساسلّية المفهومللة للجميللع بسللهولة"‪ ،‬ومل‬
‫بطريقة مفيدة فجوة كانت قائمة‪ .‬لقد تدّبر أمره فللي تقللديم صللورة "لديانللة المسللتنير‬
‫]بوذا[" بطريقة واضحة ووافية بالغرض‪ .‬المحتويات توحي بللأن المسللافر يمكنلله قللراءة‬
‫النص أثناء سفره إلى الشرق القصى‪ .‬النللص يبعللث علللى السللرور أيضلا ً فللي قراءتلله‪،‬‬
‫دث أيضا ً مللن القلللب مباشللرة ويللدعوك‬
‫ليس فقط لن كاتبه شخص مثقف‪ ،‬بل لنه يتح ّ‬
‫لتماس مبهج مع شعب العالم البوذي‪.‬‬
‫فولف ميتس‪.‬‬
‫مدخل‪:‬‬
‫دى النمو الثابت للسللياحة وزيللادة تمللاس العمللل وفعالي ّللات العمللال إلللى تقليللص‬
‫لقد أ ّ‬
‫المسافات‪ ،‬فازداد قرب أجلزاء العلالم المختلفلة ملن بعضلها بعضلًا‪ .‬النلاس والثقافلات‬
‫يلتقون الواحد بالخر ومن ثللم فللالفهم التبللادلي صللار ضللرورة مطلقللة‪ .‬إذا كللان المللرء‬
‫مقيما ً كضيف أو إذا كانت لللديه التزامللات تتعل ّللق بالعمللل‪ ،‬فللإن معرفللة طريقللة الحيللاة‬
‫والعقلّية‪ ،‬اللتين غالبا ً ما يشكّلهما الللدين بطريقلة راديكالي ّللة وجوهرّيلة‪ ،‬شلرط أساسللي‬
‫لختبار أسلوب حياة البلد‪.‬‬
‫ً‬
‫ل يهدف هللذا النللص القصللير أن يضلليف شلليئا إلللى الكللم الكللبير مللن النصللوص الدبي ّللة‬
‫المتعّلقة بالبوذّية – هذا سيكون نوعا ً من الدعاء الوقح‪ .‬لكنه سيحاول تفسللير العلقللات‬
‫للناس العاديين طامحا ً إلى توضيح المفاهيم والسمات الساسّية لهذه الديانة بنللوع مللن‬
‫أمل نهائي في إثارة الفضول وخلق الرغبة من أجل معرفة المزيد عن تعاليم بللوذا مللن‬
‫خلل ما يناسب ذلك من أدب‪ .‬ومن الطبيعي إذن أن نفهم كون الوصف التالي ل يدعي‬
‫الكمال‪ .‬وأّية محاولة لتقديم تمثيل موضوعي سللوف تسللمح لواحللدنا أن ينسللاق داخللل‬
‫طرائق التأمل الذاتّية‪.‬‬
‫دمها الللدكتور ‪ ، Wulf Metz‬الللتي حملللت‬
‫ل‬
‫ق‬
‫لتي‬
‫ل‬
‫ال‬
‫لازة‬
‫ل‬
‫الممت‬
‫الدراسة‬
‫م استخدام‬
‫ّ‬
‫لقد ت ّ‬
‫دمة قصيرة للبوذّية"‪ ،‬التي نشللرتها جمعي ّللة التللاي اللماني ّللة‬
‫عنوان "ديانة المستنير – مق ّ‬
‫في بون‪ ،‬مع المصادر المستشهد بها في البيبلوغرافيللا‪ ،‬كأسللاس فللي المحاولللة التاليللة‬
‫سطة للبوذّية‪ .‬ونحن ندين بشكل خاص للدكتور فولللف ميتللس‪ ،‬مؤل ّللف‬
‫لتقديم صورة مب ّ‬
‫دم‬
‫ل‬
‫يق‬
‫لان‬
‫ل‬
‫ك‬
‫الذي‬
‫السابق‪،‬‬
‫اللماني‬
‫السفير‬
‫لنكس‪،‬‬
‫كريستيان‬
‫هانس‬
‫والدكتور‬
‫دمة‪،‬‬
‫ّ‬
‫المق ّ‬
‫نصائح حاسمة وقّيمة في ك ّ‬
‫ل مرة كنا نطلب منه ذلك‪.‬‬
‫سيذارتا غاوتاما بوذا‪:‬‬
‫ً‬
‫حين يشار إلى بلوذا فلي هلذه المقاللة‪ ،‬فنحلن إنملا نشلير بلذلك حصلري ّا إللى سليذارتا‬
‫سللس البوذي ّللة‪ .‬أمللا مصللطلح "بللوذا" فيعنللي فللي هللذا السللياق‬
‫غاوتاما‪ ،‬الللذي يعتللبر مؤ ّ‬

‫"المستنير"‪ .‬ومن أجل تجنب إساءات الفهم منذ البداية تماملًا‪ ،‬ل بلد ّ مللن لفللت النتبللاه‬
‫إلى حقيقة أن بوذا ليس الله ول كائنا ً يشبه الله‪ .‬وبحسب المفهوم البوذي‪ ،‬فهذا البوذا‪،‬‬
‫غاوتاما بوذا‪ ،‬سبقه بوذايات آخرون وسيتبعه بوذايللات آخللرون‪ .‬وهللذا ُيظهللر بوضللوح أن‬
‫بوذا ل يمكن أن يقوم بوظيفة الفادي‪ ،‬لكنه يمّهد الطريق نحو الفداء والخلص‪.‬‬
‫ولد سيذارتا غاوتاما من أحد الملوك عام ‪ 560‬ق‪.‬م‪ .‬تقريبًا‪ .‬فللي سللنواته الخيللرة تللرك‬
‫زوجه وابنه كي يستعفي مللن السللعادة الرضلّية بالكامللل وكللي يحللرز الحري ّللة الكاملللة‪.‬‬
‫وأخضع غاوتاما ذاته لنظام نسكي صارم في طلبه لهذه الحرّية دون أن يقّربه ذلك مللن‬
‫هدفه‪ .‬بعد أن أشاح بوجهه عن النسكّية‪ ،‬بتصميم لم يفشل قط‪ ،‬أحرز أخيللرا ً السللتنارة‬
‫صراته الولى في "الحقائق الربع النبيلة"‪ .‬إدراكلله‬
‫التي طالما تاق إليها‪ ،‬والتي أعطته تب ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫الثاني كان أنه وجد ملّرات عديللدة علللى الرض‪ .‬كمللا صللار واعيلا ثالثلا لللدورة التناسللخ‬
‫وحقيقة أن طبيعة الحياة الجديدة هي نتيجة المآثر والعمال فللي الحيللاة الللتي سللبقتها‪،‬‬
‫دد فللي إعطائهللا‬
‫ور بوذا تعاليمه من هللذه السللتنارة لكنلله تللر ّ‬
‫أي‪ ،‬مفهوم "الكارما"‪ .‬وط ّ‬
‫للخرين‪ ،‬فقد كان يؤمن أن البشرّية غير ناضجة بما يكفي لهذه الرسللالة الللتي تتطل ّللب‬
‫دد كثير‪ ،‬أجبر ذاته على نشر تعاليمه ومعرفته‪ ،‬وما أن أخذ الرهبان ذلك‪،‬‬
‫الكثير‪ .‬وبعد تر ّ‬
‫م تأسلليس أخويللة الرهبللان البللوذيين‪،‬‬
‫ل‬
‫ت‬
‫لة‪،‬‬
‫ل‬
‫الطريق‬
‫وبهذه‬
‫الحقيقة"‪.‬‬
‫"دولب‬
‫حتى انطلق‬
‫ّ‬
‫مى بالسانغا‪ .‬وكان لتأسيس السانغا أهمي ّللة اسللتثنائّية‪ ،‬إذ أنهللا قطعللت العلقللة‬
‫التي تس ّ‬
‫بالكامل مع نظام الطبقات الهندوسللي التقليللدي‪ .‬ففللي السللانغا ل توجللد فروقللات فللي‬
‫المراتب الجتماعّية‪ .‬وك ّ‬
‫ل مؤمن يستطيع نشد الخلص‪ .‬رغم هذا‪ ،‬فالمستنير ]بللوذا[ لللم‬
‫يكن راغبا ً بتأسيس ديانة للجميع‪ .‬لكنه بالمقابل كان يبحث عن التزام من الفرد‪ ،‬وهو ما‬
‫ل يستطيع القيام به غير القّلة القليلة‪.‬‬
‫لم تكن عند بوذا على الطلق أية أهداف اجتماعّية أو سياسّية وهو ينشر تعاليمه‪ .‬فقللد‬
‫كانت أعماله وأفعاله موجهة بالكامل نحو المسائل الدينّية‪ ،‬رغم أنه كان لتعاليمه لحقللا ً‬
‫آثار سياسّية واجتماعّية بالطبع‪ .‬لقد كان القوياء في هذا العالم منتقدين بعنف‪ ،‬مللع أنلله‬
‫لم تكن لذلك – وهذا هام – أية مرام اجتماعّية‪ ،‬لكن لن الملوك والمللراء كللانوا نمللاذج‬
‫جّيدة للجشع والتسّلط‪ .‬من هنا‪ ،‬كان هدفه تقديم تعريف واضح لمفللاهيم مثللل الجشللع‪،‬‬
‫التسّلط‪ ،‬إلخ‪ ،.‬عن طريق استخدام أمثلة عينّية‪.‬‬
‫بعد استنارته‪ ،‬نشر المستنير ]بوذا[ تعاليمه لربع وأربعين سنة أخرى‪ ،‬قبللل دخللوله فللي‬
‫حالة نيرفانا عام ‪ 480‬ق‪.‬م‪ .‬تقريبًا‪ .‬وكللان أكللثر مللا شللغل بللاله‪ ،‬قبللل غيللابه‪ ،‬أن يشللعر‬
‫المؤمنون "أن التعاليم سوف تكون معّلمهم"‪.‬‬
‫لقد فهم غاوتاما بوذا أن هدف فيض قوته الخفّية وغايته هما نشللر هللذه التعللاليم‪ ،‬وهنللا‬
‫لبد على واحدنا أن يلحظ أن بوذا ذاتلله لللم يللترك أيللة كتابللات‪ .‬ويمكللن للمللرء بالتللالي‬
‫الفتراض أن السانغا تناقلت تعاليم بوذا الصلّية شفوي ّا ً بنوع من الحللرص عظيللم‪ .‬وبعللد‬
‫جلتها فلي التريبتاكلا‬
‫مللوت المسللتنير بزمللن طويلل كتبلت أخوّيلة الرهبلان تعلاليمه وسل ّ‬
‫)شريعة بالي(‪ ،‬أي كتاب تعاليم المستنير‪ ،‬الذي ُيعرف أيضا ً "بالس ّ‬
‫لت الثلث"‪.‬‬
‫حين نقرأ عن تعاليم المستنير‪ ،‬ل يهمنا كثيرا ً ما إذا كانت قد تم تناقلها موضوعي ّا ً وكلملة‬
‫كلمللة‪ .‬بللل مللا فهمتلله أخوي ّللة الرهبللان البللوذيين حللتى يومنللا الحللالي علللى أنلله الكلمللة‬
‫الموثوقة‪ ،‬عبر تاريخ يمتد على مدى ألفين وخمسمئة سنة‪.‬‬
‫تعاليم بوذا‪:‬‬
‫لقد أطلق غاوتاما بوذا "دولب الحقيقة" كي يللري الطريللق إلللى الخلص‪ .‬وكللان مللرارا ً‬
‫يؤ ّ‬
‫كد في هذا السياق‪ ،‬أن اللتزام‪ ،‬تركيز الذهن والحكمة هللي الطللرق الثلث المركزي ّللة‬
‫في الدرب البوذّية إلى السعادة الفائقة‪ ،‬أي الخلص‪ .‬فقد افللترض أن الجنللس البشللري‬
‫بحاجة إلى الخلص‪.‬‬
‫لت الثلث"‪ ،‬واللتي هلي أساسلا ً‬
‫دسلة(‪ ،‬كملا تصلفها "السل ّ‬
‫المق‬
‫ية‬
‫البوذ‬
‫القانون )الكتب‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫سم كما يلي‪:‬‬
‫تعاليم بوذا )ذارما(‪ ،‬تق ّ‬
‫"السّلة الولى" هي "سّلة قوانين الخوّية"‪.‬‬
‫"السّلة الثانية" هي "سّلة التراتيل"‪.‬‬
‫"السّلة الثالثة" هي "سّلة العقائد" )النقاشات الماورائّية لتعاليم بوذا(‪.‬‬
‫تكمن نواة هذه التعاليم فللي معرفللة "الحقللائق النبيلللة الربللع" وفللي قللوانين "الطريللق‬
‫النبيلة الُثمانّية"‪ .‬تتناول "الحقائق النبيلة الربع" علل المعاناة البشللرّية ومعالجتهللا‪ ،‬فللي‬

‫ن "الطريق النبيلة الُثمانّية" ‪ُ -‬يرمز إليهللا بالللدولب ثمللاني الشللعة – ُتهللدي إلللى‬
‫حين أ ّ‬
‫ً‬
‫سر كيف يمكن الحصول على العلج‪.‬‬
‫سواء السبيل عملي ّا وتف ّ‬
‫دم‬
‫ل‬
‫التق‬
‫معانلاة‪،‬‬
‫اللولدة‬
‫لاة‪.‬‬
‫ل‬
‫المعان‬
‫لة‬
‫ل‬
‫حقيق‬
‫هي‬
‫الربع‬
‫النبيلة‬
‫الحقائق‬
‫الحقيقة الولى من‬
‫ّ‬
‫حد مع المور غير المحّببة معاناة‪ ،‬النفصللال عللن‬
‫في السن معاناة‪ ،‬المرض معاناة‪ ،‬التو ّ‬
‫المور المحّببة معاناة‪ ،‬عدم حصولك علللى مللا ترغللب معانللاة‪ .‬بكلمللات أخللرى‪ ،‬عناصللر‬
‫الوجود في هذا العالم معاناة‪ .‬عناصر الوجود هذه تدعى أيضا ً "ذارما"‪ ،‬مع أننا نسللتخدم‬
‫قلد‬
‫عموما ً التعبير "تعاليم" عوضا ً عن "ذارما"‪ .‬بكلمات أخلرى‪ ،‬فلإن المفهلوم ذارملا مع ّ‬
‫للغاية وله طبقات معان كثيرة‪ .‬وبحسب تعاليم بوذا‪ ،‬ل ينظر للنسان على أنلله كينونللة‪،‬‬
‫ون من عناصر إفرادّية ل حصر لها‪ ،‬هي الذارمات‪ ،‬والتي هي في حركللة‬
‫بل كمخلوق مك ّ‬
‫مسللتمّرة‪ ،‬فالنسللان بالتللالي هللو نتيجللة فعلي ّللة لمللؤّثرات متحللدة مللن هللذه التللأثيرات‬
‫المختلفة‪ .‬من هنا‪ ،‬وحدها فقللط نتيجللة هللذا التللدفق ملن العناصلر المختلفللة يمكنهللا أن‬
‫تعطي انطباع الوحدة‪ .‬إن مفهومي‪" :‬النا" و"النا ذاتي" هما خداع للنفس‪ .‬ليس وحللده‬
‫الجسد البشري يتأثر‪ ،‬بل أيضا ً النفس البشرّية‪ ،‬كون النفس أيضا ً تمّثل مرحلللة انتقالي ّللة‬
‫للذارما‪.‬‬
‫الحقيقة النبيلة الثانية تتعّلق بالجابة على السؤال عن أصل المعاناة‪ .‬إن افتقاد المعرفة‬
‫دي بالنسان إلى أن يشغل ذاته بالمور التافهة وأن يتوق ويعطش خلف المتع‪ .‬وهللذا‬
‫يؤ ّ‬
‫يحدث سلسلة تفاعلت‪ ،‬والتي تقود إلى سلسلة تناسخات واستمرارية معانللاة‪ ،‬النتيجللة‬
‫النهائية لها هي الموت ثانية‪.‬‬
‫يجب النظر إلى هذه الرغبات والمتع وغيرهللا مللن المشللاعر البشللرّية علللى أنهللا سلبب‬
‫المعاناة التي ل يمكن أن تنتهي إل ّ بكسر هذه السلسة من أجل الدخول فللي النيرفانللا‪،‬‬
‫الحقيقة الخيرة‪ ،‬اللشخصّية‪.‬‬
‫الكارما مثبتة بإحكللام فللي دائرة التناسللخ‪ .‬ويجللب النظللر إلللى هللذا المفهللوم علللى أنلله‬
‫صلة الكل ّّية لك ّ‬
‫ل ما هو أخلقي من صفات وأفعللال وأفكللار‪ .‬الكارمللا تخ لّزن وتللدّون‬
‫المح ّ‬
‫ددة بهللا‪ .‬النسللان محكللوم بللإرادة‬
‫الفعال البشرّية‪ .‬ل شيء ضائع‪ ،‬وطبيعة التناسخ مح ل ّ‬
‫دد عبر الكارمات مجتمعة‪ .‬لكنلله‬
‫ح‬
‫العيش مادام في هذا العالم‪ ،‬حيث أن شكل تناسخه‬
‫ّ‬
‫ل يعرف شيئا ً عن وجوده السابق‪ .‬على المرء أن يلحظ أنه ل توجد فقط كارمللا خي ّللرة‪،‬‬
‫بل أيضا ً كارما شريرة‪ ،‬وأنه يمكن الموازنة بين الثنتين‪ ،‬ك ّ‬
‫ور‬
‫ل مقابل الخرى‪ ،‬في التط ل ّ‬
‫دد إطللار الخيللر والشللر مللن خلل ثلثللة قللوى‬
‫اللحق للشخص‪ .‬وبحسب تعاليم بوذا‪ُ ،‬يح ّ‬
‫محّرضللة هللي الجشللع والكراهيللة وخللداع الللذات مللن ناحيللة‪ ،‬وفقللدان الجشللع وفقللدان‬
‫ددة‬
‫الكراهية وفقدان خداع الذات من ناحيللة أخللرى‪ .‬مللن هنللا‪ ،‬فالحيللاة هللي رقعللة مح ل ّ‬
‫منطمرة في آلية كارما عنيدة ل ترحم‪ ،‬والتي – كما ذكرنا آنفا ً – ل تنسى شلليئا ً وتخللّزن‬
‫ك ّ‬
‫ل شيء ولها تأثير على سلسلة التناسخات‪.‬‬
‫الحقيقة النبيلة الثالثة هي الحقيقة التي تهتم بإنهاء المعاناة‪ .‬وهذه تعنللي نكللران الللذات‬
‫والتحرر والتخّلي عن كل الرغبات والمشاعر وما يتوق إليه النسان‪.‬‬
‫الحقيقة النبيلة الرابعة تظهر الطريق إلى إنهللاء المعانللاة‪ .‬وهللذه هللي "الطريللق النبيلللة‬
‫ونة من العناصر التالية‪:‬‬
‫الُثمانّية"‪ ،‬المك ّ‬
‫الطريق القويمة في النظر إلى الشياء‪.‬‬
‫التفكير القويم‪.‬‬
‫الكلم القويم‪.‬‬
‫الفعل القويم‪.‬‬
‫أسلوب العيش القويم‪.‬‬
‫الجهد القويم في كل شكل للكينونة‪.‬‬
‫الوعي القويم‪.‬‬
‫مل القويم‪.‬‬
‫التأ ّ‬
‫المرحلة الولللى مللن هللذه الطريللق‪ ،‬أي "الطريللق القويمللة فللي النظللر إلللى الشللياء"‪،‬‬
‫دث أساسا ً عللن البللوذيين مللن‬
‫ن النسان يثق بتعاليم بوذا‪ .‬والبوذّيون‪ ،‬وهنا نتح ّ‬
‫تفترض أ ّ‬

‫غير رجال الدين‪ ،‬وضعوا‪ ،‬بهذه الطريقة‪ ،‬حجللر السللاس لحيللاتهم اللحقللة بللالنظر إلللى‬
‫الطريق التي سيسيرون على هديها‪.‬‬
‫إن المراحل الخرى من "الطريق النبيلة الُثماني ّللة" يمكللن تصللنيفها ضللمن إطللار البعللاد‬
‫مل القويم"‪ ،‬حاسمة‪ .‬والشللخص الللذي يرتحللل‬
‫الخلقّية‪ ،‬حيث المرحلة الثامنة‪ ،‬أي "التأ ّ‬
‫مل القللويم "‪ .‬يصللل هللذا التأمللل‬
‫بالتأ‬
‫"‬
‫الحق‬
‫إلى‬
‫على طول الدرب الخلقّية كّلها يصل‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫إلللى هللدفه دون أن يتللأّثر بالمسللائل الزمني ّللة‪ ،‬ويغللوص عميق لا داخللل الللذات‪ .‬وتصللف‬
‫التريبيتاكا مجموعتين للمراحل الربع كل في هذه الصيرورة‪.‬‬
‫"الطريق النبيلة الُثمانّية" ليست مستقّلة بذاتها‪ ،‬بل يمكللن اعتبللار أن لللديها وظيفللة أن‬
‫جعه كي يعيش بأخلقّية‪.‬‬
‫تقود باتجاه الخلص‪ .‬إنها تؤّثر بأفعال المؤمن وتش ّ‬
‫لقد تمّركزت رسالة المستنير دائما ً حول مشكلة الخلص‪ ،‬حيث النسان ذاته هللو الللذي‬
‫يستطيع أخذ الفعل‪ ،‬أي‪ ،‬أن يفدي ذاته‪ .‬إن هدف الخلص هو النيرفانللا‪ ،‬الللتي هللي بح لد ّ‬
‫ذاتها غير ج ّ‬
‫ذابة للغاية حتم لًا‪ .‬وبالمقارنللة مللع الجن ّللة أو النعيللم السللماوي فللي الللديانات‬
‫دم النيرفانا مفهوملا ً يصللعب جلد ّا ً علللى غيللر البللوذي فهملله أو تعريفلله‪ .‬تبللدأ‬
‫الخرى‪ ،‬تق ّ‬
‫النيرفانا حين تصل كل أنواع الكفاح إلى نهايتها‪ ،‬حين تحللرز كللل المشللاعر والنفعللالت‬
‫حّرُر تر َ‬
‫ك آلللة التناسللخ الللتي ل ترحللم‪ ،‬التحلّرر مللن المللرض والمللوت‪،‬‬
‫حالة راحة‪ .‬إنها ت ً َ‬
‫من النيرفانلا النخملاد أو التبعللثر فلي‬
‫ونهاية كل أنواع المعاناة في الحياة البشرّية‪ .‬تتضل ّ‬
‫الهواء‪ ،‬ويمكن فهمها بأفضل ما يمكن حين يقارن المرء فراغ النيرفانا بالدخان المندفع‬
‫دد ببطء من تلقاء ذاته‪.‬‬
‫الذي يتب ّ‬
‫في التريبيتاكا )قانون بالي( نجد أن النيرفانا هي الموازية للنعيم البللدي‪ ،‬فللي حيللن قللد‬
‫يظل مستعصي ّا ً على المقارنة بالنسبة للشخص غير البللوذي كيللف يمكللن الوصللول إلللى‬
‫دات فعللل‪ .‬لهللذا السللبب‪ ،‬مللن‬
‫حالة النعيم البللدي حيللن تتوقّللف المشللاعر عللن إنتللاج ر ّ‬
‫المب ّّ‬
‫سط وصف النيرفانا على أّنها "السلم البدي" أو "الراحة الدائمة"‪.‬‬
‫ّ‬
‫حين ينظر المرء إلللى النيرفانللا باعتبارهللا وسلليلة خلص‪ ،‬كتحلّرر لبلد ّ مللن البحللث عنلله‬
‫بالفعل‪ ،‬علللى المللرء أن يلحللظ أيضلا ً أن هللذا ليللس غيللر تحلّرر مطلللق‪ .‬مللن هنللا‪ ،‬مللن‬
‫الضروري الوصول إلللى كارمللات طّيبللة كللثيرة مللن أجللل إحللراز الخلص البللوذي‪ .‬وبعللد‬
‫وصول المللرء إلللى حالللة النيرفانللا‪ ،‬ل يعللود وجللود للكارمللا‪ .‬فالنيرفانللا تقبللع عنللد نهايللة‬
‫الكارمات كّلها‪.‬‬
‫حين يصل المرء إلى حالة في حياته حيث العواطف والمشاعر أحللرزت وضللعّية راحللة‪،‬‬
‫حيث غادرت كل الرغبات‪ ،‬فمللن الممكللن بالتللالي أن يللدخل حالللة النيرفانللا حللتى قبللل‬
‫الموت‪ .‬لقد تلم التغّللب عللى منبلع الرغبلة‪ ،‬الكارملا ُأبطللت‪ ،‬وانكسلرت دورة الملوت‬
‫والولدة الثانية‪ .‬الموت المحايث هو الحدث الخير‪.‬‬
‫البوذّية كممارسة‪:‬‬
‫كما ذكرنا آنفًا‪ ،‬فالخوّية البوذّية‪ ،‬أو السانغا‪ ،‬يمكن مقارنتها بأحد النظم الرهبانّية‪ .‬وفللي‬
‫ضللوء المعنللى المقصللود فللي تعللاليم المسللتنير مللع التطللبيق الكللثر صللرامة لتعريللف‬
‫المصطلح " بوذّية "‪ ،‬فسوف نجد أن المعنيين بالمر هم الرهبللان فحسللب‪ ،‬حيللث أنهللم‬
‫مات الديني ّللة الللتي يطلبهللا منهللم المسللتنير‪ .‬وهكللذا‬
‫وحدهم في موقع يؤهلهم لداء المه ّ‬
‫فالرهبللان وحللدهم يصلللون إلللى حالللة السللعادة الفائقللة ذات الطللابع الللديني بكماليتهللا‬
‫الكاملة‪ ،‬مع أنه باستطاعة أي علماني النضمام إلى الخوّية كي يصبح راهبًا‪.‬‬
‫كل كفاحات الراهب نحو الخلص سوف ُتعاق وسوف ُيطرد الراهب من السانغا إذا لللم‬
‫ير ّ‬
‫كللز النتبللاه علللى الوصللايا الربللع الرئيسللة‪ .‬فالعلقللات الجنسللّية‪ ،‬السللرقة‪ ،‬القتللل‬
‫والتعجرف الديني محّرمة‪ .‬وهنالك ‪ 13‬وصّية أخرى زيادة على الربع السللابقة‪ .‬وحللالت‬
‫تجاهل هذه الوصايا منوطة بالهيئة الحاكمة للمنظومة الرهبانّية‪.‬‬
‫لم تعرف السانغا البوذّية يوما ً أي نوع مللن العللوائق الطبقي ّللة‪ .‬مللن هنللا‪ ،‬فللالطريق إلللى‬
‫ض النظللر عللن الصللول الجتماعي ّللة‪ .‬ول بلد ّ هنللا مللن التأكيللد‬
‫الخلص متاحة للجميع‪ ،‬بغل ّ‬
‫ددا ً أن بوذا لم يكن حتما ً مصلحا ً اجتماعي ًّا‪ .‬لقد كانت أفكللاره مرك ّللزة علللى السللعادة‬
‫مج ّ‬
‫الفائقة وبالتالي فالفوارق في المكانة الجتماعية لم تعن له شيئًا‪ .‬ل بد ّ أن نلحظ أيض لا ً‬
‫في هللذا السللياق أن تعللاليم المسللتنير برسللالة خلصللها الفردي ّللة والمتطلبللة إلللى الحللد‬
‫دد للغاية ديانللة جماهيري ّللة‪ ،‬بسللبب الطريقللة الللتي‬
‫القصى يمكن اعتبارها في سياق مح ّ‬
‫ُفهمت بها في الماضي‪.‬‬

‫العلماني البوذي الممارس لدينه يؤمن "بالجواهر الثلث"‪:‬‬
‫بوذا‬
‫تعاليم بوذا‬
‫الخوّية البوذّية )سانغا(‪.‬‬
‫يمكن للعلماني أن يخلق الظروف الضرورّية )كارما( من أجل تناسخ مرغللوب‪ .‬الخلص‬
‫مرجأ حتى تاريخ لحق‪ .‬يجب اللللتزام بقواعللد السلللوك الخمللس‪ :‬ل تقتللل‪،‬ل تسللرق‪ ،‬ل‬
‫تزن‪ ،‬ل تكذب ول تشرب المسكرات‪.‬‬
‫ً‬
‫ددة الوجه‪ .‬والعلماني يعطى فرصا كللثيرة‬
‫إن العلقة بين السانغا والمؤمن تبادلّية ومتع ّ‬
‫من تقلديم الصلدقات للرهبلان اللذين يعتاشلون عليهلا‬
‫لعيش التقوى‪ .‬وهذه الفرص تتض ّ‬
‫والمساهمة في بناء الديرة وصيانتها‪ .‬وفي الصورة المامّية للديانة البوذي ّللة نجللد كمللال‬
‫مللة إجلل عظيللم‬
‫السلم‪ ،‬التسامح‪ ،‬النضال من أجل عيش أخلقي‪ ،‬التواضللع والصللبر‪ .‬ث ّ‬
‫يقّر به البوذّيون جميعلا ً للمسللتنير‪ ،‬حيللث ل يجللب أن ُيخلللط هللذا الحللترام التقللوي مللع‬
‫الصلة لله أو للهة‪ .‬بوذا هو حالة نيرفانا وهلو بالتلالي الشلكل البشلري الوحلد لفكلرة‬
‫مهيمنة أبدّية‪ .‬لكن هذا ل يعني أن البوذيين ل يصّلون لبوذا إذا كانوا بحاجة روحّية لللذلك‬
‫أو يأملون بمساعدة منه‪ .‬وإذا أراد المرء أن يكون دقيقا ً في منطقّيته‪ ،‬ل يمكن لبوذا أن‬
‫يكون أبدا ً هدفا ً للجلل من قبل طائفة دينّية ما‪ ،‬كونه توّقف كلي ّا ً عن الوجود‪ .‬مع ذلللك‪،‬‬
‫يمكن للمللرء إظهللار الجلل لللذكراه باعتبارهللا تجسلليدا ً لمبللدأ السللتنارة‪ .‬ول يبللدو هللذا‬
‫متناقضا ً مع معنى التعاليم‪.‬‬
‫من الجدير بالملحظة هنا أن القربان العبلادي غيلر موجلود عللى الطلق فللي البوذي ّللة‪.‬‬
‫جه بالكامللل نحللو دعللم الخوي ّللة‬
‫حي المرء بللذاته مللو ّ‬
‫والستعداد الموجود بالفعل لن يض ّ‬
‫ومساعدة أولئك الذين يعانون‪.‬‬
‫البوذّية منفتحة تماما ً على اللهة‪ ،‬وهكذا فالصلة للهة عديدة – طلب لا ً للعللون أو تقللديما ً‬
‫م هذا إلى درجة أنه يمكن معه تنمية خرافات كثيرة‪،‬‬
‫للشكر – لها فيها مكان منفرد‪ .‬ويت ّ‬
‫مثلما يمكن للمرء أن يلحظ من المعابد أو المنازل المشللغولة بدقّللة المكّرسللة للعللالم‬
‫الروحاني فلي تايلنلد‪ ،‬واللتي يمكلن أن نحظلى بهلا حيلث يممنلا وجهنلا‪ .‬واللروح الخّيلر‬
‫جل بنوع من الحب عبر تقدمات من الفواكه والطعام والماء‪ .‬بللل‬
‫ي‪ ،‬تشاو تاي‪ُ ،‬يب ّ‬
‫المحل ّ‬
‫إنه يكّلل بالزهور وُيرتجى استحسانه وحمايته من الرواح الشرّيرة‪.‬‬
‫هذا ُيظهر أن بوذّية عقيمة شيء ل وجللود للله‪ .‬فتعللاليم المسللتنير ُتكي ّللف مللع احتياجللات‬
‫الناس‪ .‬وبهذه الطريقة صارت التعاليم البوذّية ديانة جماهيرّية وحركة جماهيري ّللة بمللرور‬
‫القرون‪.‬‬
‫يصبح منطق تعاليم بوذا واضحا ً على نحو خاص حين ينظللر المللرء إلللى طريللق الخلص‬
‫ور‬
‫بشكل كّلي‪ .‬فخلل حياته‪ ،‬يمتلك البوذي الممارس لدينه الفرصة لجمع الكارما والتط ّ‬
‫أخلقي ًّا‪ ،‬معتقدا ً أن هذه المور سوف تعمل لصالحه خلل حياته على الرض‪ .‬فهو يللؤمن‬
‫برسوخ أنه سيولد من جديد وأن الكارما التي جمعها سيكون لهللا تللأثير مللا علللى حيللاته‬
‫الجديدة‪ .‬من هنا فك ّ‬
‫ل بوذي لديه أسبابه لن يناضل من أجل كمللال أخلقللي كللي يجمللع‬
‫أكثر ما يمكن من الكارما اليجابّية‪ .‬أكثر من ذلك‪ ،‬فبقدر ما ينظر إلى الحياة من منحللى‬
‫إيجابي‪ ،‬فالخوف من الموت ل أهمّية له‪ ،‬كون البوذي سيولد من جديد دون شك‪.‬‬
‫وحين يرغب البوذي في كسر سلسلة الموت والللولدة الجديللدة كللي يجللد لللذاته مكانلا ً‬
‫أبدي ًّا‪ ،‬يمكنه النضال من أجل تحّرر النيرفانا‪.‬‬
‫النشقاقات وتش ّ‬
‫كل الطوائف‪:‬‬
‫ما أن دخل بوذا في وضعّية النيرفانا )عللام ‪ 480‬ق‪.‬م‪ .‬تقريبلًا( حللتى راحللت الختلفللات‬
‫دى هذا بمرور السللنين إلللى‬
‫حول معاني تعاليم المستنير وتفاسيرها تظهر للعيان‪ .‬وقد أ ّ‬
‫انشقاق البوذّية إلى بوذّية الثرافادا وبوذّية الماهايانا‪.‬‬
‫بوذّية الثرافادا )هينايانا(‪:‬‬
‫دمتها البوذي ّللة‬
‫ل‬
‫ق‬
‫لتي‬
‫ل‬
‫ال‬
‫ية‬
‫النخبو‬
‫المطالب‬
‫هدي‬
‫في‬
‫يسيرون‬
‫الثرافادا‬
‫ما يزال أتباع بوذّية‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫الرثوذكسّية‪-‬المحافظة‪ ،‬والتي هي القرب إلى تعاليم بوذا الصلّية‪.‬‬
‫هذا الشكل من البوذّية يدعى أيضا ً بوذّية الهينايانا أو "العربة الصغيرة"‪ .‬فالعللالم يمكللن‬
‫مقارنته ببيت يحترق ل يمكن لغير المؤمنين النجاة بأنفسهم منه عللن طريللق اسللتخدام‬

‫عربة – "العربة الصغيرة"‪ .‬وغالبّية البشر مسللتثناة مللن ذلللك‪ .‬هللذه المقارنللة تظهللر أن‬
‫سس لم تكن تهدف لن تكون ديانة للجميع‪.‬‬
‫تعاليم المؤ ّ‬
‫في وقت لحق انقسمت بوذّية الثرافادا )هينايانا( إلى حوالي ‪ 30‬طائفللة‪ .‬ومللن المفيللد‬
‫أن نلحظ أن أتباع وجهات النظر المختلفة كّلها يعيشون مع بعضهم غالبا ً ج لد ّا ً فللي ديللر‬
‫واحد‪ ،‬حيث أنهم كّلهم يعتقدون بالمباديء الساسّية لتعاليم بوذا‪.‬‬
‫بوذّية ماهايانا‪:‬‬
‫يكّيف أتباع بوذّية الماهايانللا أو "العربلة الكللبيرة" أنفسلهم أيضلا ً مللع تعلاليم بللوذا طبعلا ً‬
‫لتشكيل جماعة‪ ،‬بالمعنى الواسع‪ ،‬مع أتباع بوذّية الثرافادا )هينايانللا( فللي ظللل المفهللوم‬
‫العام "بوذّيون"‪.‬‬
‫مة أشياء كثيرة مشتركة بين هاتين الجماعتين الكللبيرتين‪ ،‬علللى الرغللم مللن اختلفهمللا‬
‫ث ّ‬
‫دي‪،‬‬
‫لا‬
‫ل‬
‫الم‬
‫العلالم‬
‫لر‬
‫ل‬
‫قه‬
‫لد‬
‫ل‬
‫تري‬
‫)هينايانا(‬
‫الثرافادا‬
‫ية‬
‫فبوذ‬
‫الملحوظ‪.‬‬
‫الساسي‬
‫التوجهات‬
‫في‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫في حين تريد بوذّية الماهايانا مساعدة العالم‪ .‬وفي منشورات هانس فولفغانغ شاومان‬
‫ور بدّقة الفوارق بيللن الهينايانللا والماهايانللا‪ .‬يقللول هللذا‬
‫هنالك مجموعة من العبارات تص ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫الباحث‪" :‬تشبه الهينايانلا رجل ً نشليطا‪ ،‬متعبلا ملن رحلتله الطويللة‪ ،‬لكنله ُيسلتحث علبر‬
‫ث الخطى بسرعة أكبر تحت شمس مشرقة‪ ،‬للوصللول إلللى قللدر نللاء‪.‬‬
‫إشارة ما كي يح ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫قل بأمان دون إسراع في بيللت فسلليح يتمت ّللع ج لوّ دافللئ‬
‫الماهايانا تشبه رجل ناضجا‪ ،‬يتن ّ‬
‫عبر الصور ذات اللوان المرحة المعّلقللة علللى الجللدران‪ .‬الشللخص الللذي يرغللب حمللل‬
‫هوّية النسان المذكور أوّل ً سللوف يكللون أمللامه تحللدي أن يخطللو بجللرأة‪ .‬أمللا النسللان‬
‫دما ً في السن‪ ،‬من ناحية أخرى‪ ،‬فسوف يطلب منه أن يمكث معلله فللي الللبيت‬
‫الكثر تق ّ‬
‫سسا الهدف‪ .‬وحول فنجان من الشاي سللوف يللدعوك لحللوار حللول مسللئولّيات‬
‫كي يتح ّ‬
‫الجنس البشري"‪.‬‬
‫إن وصفا ً تفصيلي ّا ً إضافي ّا ً للفروقات بين الثرافللادا )الهينايانللا( والماهايانللا كللان سلليتجاوز‬
‫حدود هذه الدراسة‪ ،‬مع أن المثلة التي أعطيللت آنف لا ً يمكللن اعتبارهللا محاولللة لتفسللير‬
‫وجهات النظر المختلفة‪.‬‬
‫يجب أن ل ننسى أن "العربة الكبيرة" انقسمت لحقا ً إلللى تيلارين فكرييللن كلبيرين‪ ،‬أي‬
‫الماذياميكائيون واليوغاكاريون‪ ،‬والللذين تشل ّ‬
‫كل عنهملا انقسلامات إضلافّية‪ ،‬منهلا عللى‬
‫سبيل بوذية التانترايانا‪ ،‬البوذية اللمّية‪ ،‬بوذّية الزن وغيرها‪.‬‬

‫البوذّية محاولة للفهم )الجزء الثاني(‬

‫علم المصطلحات البوذي‪:‬‬
‫ن دراسة شاملة لك ّ‬
‫دسللة سللوف‬
‫ل ما أنتجتلله الديانللة البوذي ّللة العالميللة مللن أسللفار مق ّ‬
‫إ ّ‬
‫سر عددا ً صللغيرا ً‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫نف‬
‫سوف‬
‫التالي‪،‬‬
‫الفصل‬
‫وفي‬
‫الهائل‪.‬‬
‫مها‬
‫ك‬
‫بسبب‬
‫عديدة‬
‫ل‬
‫أجيا‬
‫لب‬
‫تتط‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫من المصطلحات المأخوذة عن المدى العريض من التعاليم البوذّية‪ ،‬وسلليكون تفسلليرنا‬
‫موجزا ً وشام ً‬
‫ل‪ ،‬من أجل الدفع باتجاه فهم أفضل لتعاليم المستنير‪.‬‬
‫ً‬
‫لللو أن تفاسللير علللم المصللطلحات اعتمللدت‪ ،‬إجمللال‪ ،‬علللى الدب البللوذي ذي الصلللة‪،‬‬
‫فسوف يودي بنا المر إلى مشلاكل ل حصلر لهلا‪ ،‬لن هلذه المصلطلحات ملأخوذة علن‬
‫ترجمللات مللن خمللس لغللات آسلليوّية مختلفللة للغايللة‪ ،‬علللى القللل‪ .‬فطللرائق الوصللف‪،‬‬
‫بالضرورة‪ ،‬يمكن أن تختلف الواحدة عن الخرى بحسب ظروف نشأتها‪ ،‬وواحللدنا ل بللد ّ‬
‫مللة لتفسللير تعللاليم الحكمللة البوذي ّللة سللوف‬
‫أن يكون متيقظا ً بالتالي بأن أية محاولة عا ّ‬
‫تكون زاخرة بالمشاكل إلللى أقصللى حللد‪ .‬إن فهللم الترابطللات والمواضللع الرقيقللة فللي‬
‫التعلاليم البوذي ّللة مسللألة ذاتي ّللة دائملًا‪ ،‬ملن هنللا‪ ،‬فملن الطللبيعي‪ ،‬أنلله يمكللن فهللم عللم‬
‫المصطلحات الفرداني بطرق متباينللة‪ .‬علللى الرغللم مللن ذلللك‪ ،‬مللاتزال هنالللك محاولللة‬
‫للوصول إلى فهم عام له‪ ،‬ودفع تعاليم بوذا من ثم لن تأخذ أساسا ً عريضًا‪ ،‬بغض النظر‬
‫عن العتراضات النقدّية المتوقعة‪.‬‬
‫ّ‬
‫متهللا‪ ،‬فللي مقللدمتهما‬
‫لقد اختصر فرانتس إرهللارد وإنغريللد فيشللر‪-‬شللرايبر المشللكلة بر ّ‬
‫مى ‪) Lexikon des Buddhismus‬معجم البوذّية(‪ ،‬حين قال بأسلوب‬
‫لعملهما المس ّ‬
‫جزل‪:‬‬
‫"الترجمة‪ ،‬في الوقت ذاته‪ ،‬تفسير‪ ،‬والذي يعكس فقللط مللا فهملله المللترجم‪ ،‬لنغوسللتي ّا ً‬
‫صة‪ .‬لهذا السبب‪ ،‬هذه النصوص المختلفة جلد ّا ً ذاتهللا تعطللي إمكاني ّللات‬
‫ومن تجاربه الخا ّ‬
‫لترجمات عديدة ول يمكن اعتبار ترجمة مفردة بعينها على أنها الوحيدة الصحيحة"‪.‬‬
‫أبيبافاياتانا‪) ABHIBHAVAYATANA :‬سنسكريتّية(‬
‫مل الثمان‪.‬‬
‫التأ‬
‫طرق‬
‫الطرق الثمان للتغّلب على عالم الحواس باعتبارها‬
‫ّ‬
‫أبيجنا ‪)ABHIJNA‬سنسكريتّية(‬
‫مللة‬
‫ث‬
‫لا‬
‫ل‬
‫والماهايان‬
‫لا‬
‫ل‬
‫الهينايان‬
‫لة‬
‫ل‬
‫بوذي‬
‫في‬
‫لبوذا‪.‬‬
‫كانت‬
‫التي‬
‫للطبيعة‬
‫القوى والقدرات الفائقة‬
‫ّ‬
‫وة واحدة غير دنّيوّية‪.‬‬
‫خمس قوى دنّيوّية وق ّ‬
‫دم فيما يلي ما ينظر إليه على أنه قوى دنيوّية‪:‬‬
‫نق ّ‍‬
‫القدرة على إكثار الذات‪ ،‬تغيير الذات‪ ،‬جعل الذات غير مرئّية‪ ،‬المرور عبر أشللياء صلللبة‬
‫والقدرة على إكمال المعرفة واختراقها وجمعها‪.‬‬
‫القدرة على سماع ما في السماء‪ ،‬وإدراك الصوات البشرّية واللهّية‪.‬‬
‫إدراك أفكار الخرين‪.‬‬
‫القدرة على تذ ّ‬
‫كر الوجودات السابقة‪.‬‬
‫العين اللهّية‪ ،‬وتمييز دورة الحياة والموت‪.‬‬
‫ما القدرة غير الدنيوّية‪ ،‬فهي‪:‬‬
‫أ ّ‬
‫‪ -1‬إدراك أن المرء أحرز الحرّية‪.‬‬
‫أبيموكتي ‪) ABHIMUKTI‬سنسكريتّية(‬
‫مغادرة دورة الولدة والولدة الجديدة‪ ،‬حيث تكون الرغبات والماني منطفئة‪.‬‬
‫أهيمسا ‪) AHIMSA‬سنسكريتّية(‬
‫وفق العتقاد البوذي‪ ،‬مفهللوم الهيمسللا‪ ،‬الللذي يمكللن ترجمتلله "بعللدم إيللذاء" الكائنللات‬
‫الحّية‪ ،‬يحتل أهمّية قصوى‪ .‬وهو يشل ّ‬
‫كل أسللاس النباتي ّللة الجباري ّللة فللي بعللض الثقافللات‬
‫البوذّية‪.‬‬
‫أكوسال ‪) AKUSHALA‬سنسكريتّية(‬
‫دسة باعتبارهللا بللذور المعانللاة المسللتقبلّية‪ ،‬الللتي تربللط الكللائن‬
‫الجذور الثلثة غير المق ّ‬
‫الحي بدورة الوجودات‪.‬‬
‫دسة‪:‬‬
‫المق‬
‫غير‬
‫الثلثة‬
‫الجذور‬
‫أنه‬
‫على‬
‫إليه‬
‫ينظر‬
‫دم فيما يلي ما‬
‫ّ‬
‫ونق ّ‬
‫الجشع‪ ،‬الذي يرمز له بالديك الصغير‪.‬‬
‫الكراهية‪ ،‬التي يرمز لها بالفعى‪.‬‬
‫العمى‪ ،‬الذي يرمز له بالخنزير‪.‬‬

‫أنيتيا ‪) NITYA‬سنسكريتّية(‬
‫إحدى سمات اللاستمرارّية عند ك ل ّ‬
‫ل الشللياء ذات الوجللود والللتي هللي الللولدة‪ ،‬الحيللاة‬
‫والموت‪.‬‬
‫أنوسايا ‪) ANUSHAYA‬سنسكريتّية(‬
‫الميل أو الهوى الكامن ذو الميل لتحريض رغبة حسّية‪.‬‬
‫من‪:‬‬
‫وهذا يتض ّ‬
‫الرغبة الحسّية؛‬
‫الثورة؛‬
‫اليأس؛‬
‫الغرور؛‬
‫سك بالحياة؛‬
‫التم ّ‬
‫اللمعرفة‪.‬‬
‫أرهات ‪) ARHAT‬سنسكريتّية(‬
‫إنسان قدسي على أعلى السوّيات في بوذّية الهينايانا‪ ،‬والذي سلليحرز السللتنارة حتم لا ً‬
‫بعد هذه الحياة‪.‬‬
‫أريا‪-‬ساتيا ‪) ARYA-SATYA‬سنسكريتّية(‬
‫الحقائق النبيلة الربع‪.‬‬
‫أستامانغال ‪) ASHTAMANGALA‬سنسكريتّية(‬
‫الكنوز الرمزّية الثمانية‪:‬‬
‫المظّلة كرمز للكرامة الملكّية‪،‬‬
‫ب العالم عند الهنود‪،‬‬
‫السمكتان كعلمة على ر ّ‬
‫المحارة كرمز على النتصار في المعركة‪،‬‬
‫زهرة اللوتس كعلمة على الطهارة‪،‬‬
‫دس‪ ،‬الذي يمل برحيق الخلود‪،‬‬
‫وعاء الماء المق ّ‬
‫معة إلى بعضها كعلمة على انتصار الديانة‪،‬‬
‫العلم المج ّ‬
‫أنشوطات الحياة التي ل تنتهي أبدا‪ً،‬‬
‫دولب التعاليم‪.‬‬
‫أستا‪-‬فيموكسا ‪) ASHTA-VIMOKSHA‬سنسكريتّية(‬
‫مل في مراحل التجميع الثمان ) التحّررات الثمانية (‪.‬‬
‫تمارين التأ ّ‬
‫أستانغيكا‪-‬مارغا ‪) ASTHANGIKA-MARGA‬سنسكريتّية(‬
‫الطريق النبيلة الُثمانّية‪ ،‬التي تصف مضمون آخر الحقائق النبيلة الربع والتي تقود إلللى‬
‫التحّرر من المعاناة‪.‬‬
‫أسورا ‪ ) ASURA‬سنسكريتّية (‬
‫تنتمللي الشللياطين ) الرواح الشللرّيرة ( إلللى اللهللة الجب ّللارة ‪ ،Titanen‬الللتي تنتمللي‪،‬‬
‫م النظللر إلللى اللهللات‬
‫بدورها‪ ،‬إلى أشكال الوجود "الخّيرة" و "الشرّيرة" أيضلًا‪ .‬لقللد تل ّ‬
‫ملا أعللداء اللهلة‬
‫التي من السوّية المتدنّية على أنهلا تنتملي إللى شللكل خّيلر للوجلود‪ ،‬أ ّ‬
‫فينتمون إلى شكل شرير للوجود‪.‬‬
‫بيكسو ‪) BHIKSHU‬سنسكريتّية(‬
‫وهو الراهب الذي يكون عضوا ً كامل التكريس في السانغا البوذّية‪ .‬يتخّلى الرهبللان عللن‬
‫متع الوجود الدنيوي ويعيشون بفقر وبتولّية وسلم‪ ،‬وفق القواعد الموجودة في الفينايا‪-‬‬
‫بيتاكا‪.‬‬
‫إضافة إلى ثيابهم‪ ،‬فالشياء الوحيدة المسموح بامتلكها هللي أمللور السللتخدام اليللومي‪،‬‬
‫مثللل طاسللة الشللحاذة‪ ،‬مللوس الحلقللة‪ ،‬أبللرة الخياطللة‪ ،‬فلللتر المللاء‪ ،‬فرشللاة السللنان‬
‫ومعجونها‪ .‬وهم يشحذون طعامهم ك ّ‬
‫ل يوم‪.‬‬
‫بيكسوني ‪) BHIKSHNI‬سنسكريتّية(‬
‫سلس نظلام‬
‫وهي الراهبة اللتي تكلون عضلوا ً كاملل التكريلس فلي السلانغا البوذّيلة‪ .‬أ ّ‬
‫الراهبات ماهابراجباتي غاوتامه‪ ،‬زوجة أب بوذا التاريخي‪ .‬لكللن مللن المفللترض أن بللوذا‬
‫كان ضد ّ تأسيس منظومات للراهبات‪ ،‬لنه كان يخشى على أخلقّيات منظومات كهذه‪.‬‬
‫بوذي‪-‬باوم ‪) BODHI-BAUM‬سنسكريتّية(‬

‫شجرة التين التي يفترض أن بوذا وصل إلى الستنارة تحتها‪.‬‬
‫بوذيساتيفا ‪) BODHISATIVA‬سنسكريتّية(‬
‫هو مخلوق‪ ،‬في بوذّية الماهايانا‪ ،‬يكافح من أجل الوصول إلى حالة بوذا‪ ،‬وهو مهّيأ‪ ،‬حين‬
‫دما ً المساعدة العملّية‪ ،‬لن يأخذ معانللاة الخريللن وأن يم لّرر‬
‫يكون على هذه الدرب‪ ،‬مق ّ‬
‫الكارمللا الللتي يحللرز‪ ،‬ومهي ّللأ أيض لا ً لن يسللتبق مللدخل ً إلللى النيرفانللا حللتى تتح لّرر كللل‬
‫المخلوقات من معاناتها‪.‬‬
‫براهما ‪BRAHMA‬‬
‫في الديانة الهندوسّية‪ ،‬هو الله الذي ُيعزا له خلق الكون‪.‬‬
‫براهمان ‪BRAHMAN‬‬
‫في الهندوسّية هو أحد أعضاء طبقة الكهنة‪.‬‬
‫براهما‪-‬فيهارا ‪) BRAHMA-VIHARA‬سنسكريتّية(‬
‫يتش ّ‬
‫مل يحللاول قهللر الكراهيللة‪،‬‬
‫مل من أربعة براهما‪-‬فيهارا‪ .‬والمتأ ّ‬
‫كل محتوى تمرين التأ ّ‬
‫المتعة الشريرة‪ ،‬عدم الرضا والرغبة‪ ،‬كما يحاول إيقاظ المشاعر اليجابي ّللة فللي داخللله؛‬
‫وهي‪:‬‬
‫الخير اللمحدود لك ّ‬
‫ل المخلوقات؛‬
‫الرحمة اللمحدودة لجل المعانين؛‬
‫السعادة اللمحدودة عند إنقاذ الخرين من المعاناة؛‬
‫التزان الكامل في مواجهة العدو والصديق‪.‬‬
‫في بوذّية الماهايانا‪ ،‬البراهما‪-‬فيهارا تحسب ضلمن الفضلائل اللتي يحتاجهلا البوذيسلاتفا‬
‫لراحة المخلوقات الخرى من المعاناة‪.‬‬
‫بوذا ‪) BUDHA‬سنسكريتّية(‬
‫دي ل يولللد مللن جديللد‬
‫الشخص الذي يحرز حرّية كاملة‪ ،‬أي‪ ،‬النيرفانللا‪ .‬وبعللد مللوته المللا ّ‬
‫وبالتالي فإن دورة الموت والولدة الجديدة تعرف انكسارًا‪.‬‬
‫مة بوذا واحدا ً في أي عصللر‪ ،‬فللي حيللن نجللد فللي بوذي ّللة‬
‫يفترض في بوذّية الهينايانا أ ّ‬
‫نث ّ‬
‫الماهايانا ألوفا ً ل تحصى من البوذات المتسامين‪.‬‬
‫شاتور‪-‬يوني ‪) CHATUR-YONI‬سنسكريتّية(‬
‫أنماط الولدة الربعة التي يمكن عبرها أن تولد من جديد أشكال الوجود السللتة )قللارن‬
‫هنا‪ :‬غاتي(‪:‬‬
‫الذي يولد حي ّا ً )الكائنات البشرّية‪ ،‬الثدييات(‪،‬‬
‫الذي يولد في بيضة )الطيور‪ ،‬الزواحف(‪،‬‬
‫الذي يولد في الماء أو في الجو الرطب )السمك‪ ،‬الدود(‪،‬‬
‫وة الكارما )اللهة‪ ،‬التيتانات‪ ،‬س ّ‬
‫كان الجحيم(‪.‬‬
‫الذي يولد عبر ق ّ‬
‫ديفا ‪) DEVA‬سنسكريتّية(‬
‫الكائنات السماوّية أو اللهللة‪ ،‬الللذين يعيشللون فللي السللماء بسللعادة‪ ،‬لكنهللم‪ ،‬مثللل كل ّ‬
‫ل‬
‫المخلوقات الخرى‪ ،‬خاضللعون لللدورة المللوت والللولدة الجديللدة‪ .‬كعطي ّللة مللن الكارمللا‬
‫المكتسبة من العمال الخّيرة في الماضي‪ ،‬أعطيت هللذه الكائنللات السللماوّية أو اللهللة‬
‫حياة طويلة وسعيدة‪ .‬مع ذلك‪ ،‬فهذه السعادة تعتبر عقبة في دربهم إلى النعتاق‪ ،‬لنهللم‬
‫غير قادرين على إدراك حقيقة المعاناة )قارن هنا‪ :‬الحقائق النبيلة الربع(‪.‬‬
‫ديفاراجا ‪) DEVARAJA‬سنسكريتّية(‬
‫بحسب الميثولوجيا‪ ،‬فإن ملوك السماء هم حماة أرجاء العالم الربعة والتعاليم البوذي ّللة‪.‬‬
‫وأجسادهم محمّية بالدروع‪ ،‬وعلى رؤوسهم يرتدون خوذا ً أو تيجانًا‪.‬‬
‫ذارما ‪) DHARMA‬سنسكريتّية(‬
‫الذارما مفهوم في غاية الهمّية في البوذّية ولها معان عديدة‪:‬‬
‫منظومة العالم وقانون الولدة الجديدة‪ ،‬التي تهديها الكارما سواء السبيل‪.‬‬
‫تعاليم بوذا‪.‬‬
‫القوانين والعادات الخلقّية‪.‬‬
‫تأسيس ما هو حقيقي‪.‬‬
‫مدرك في الفكر البشري‪.‬‬
‫المضمون الروحاني‪ ،‬الذي يمّر من المضمون ال ُ‬
‫تسمية لما يدعى بعناصر الوجود‪.‬‬

‫ذارما‪-‬شاكرا ‪) DHARMA-CHAKRA‬سنسكريتّية(‬
‫دولب الستنارة‪ ،‬وهو أحد الرموز البوذّية لتعاليم المستنير‪.‬‬
‫ذيانا ‪) DHYANA‬سنسكريتّية(‬
‫مل‪.‬‬
‫حالة انسحاب الروح – التأ ّ‬
‫مرحلة النسحاب الولى‪ ،‬أي تحرير الذات من الرغبة‪ ،‬تقود إلللى التفكيللر السللتغراقي‪.‬‬
‫مة شعور سعادة وسرور‪.‬‬
‫في هذا المستوى ث ّ‬
‫تقود المرحلة الثانية إلى سلم داخلي وتحرير لللذات ملن التفكيلر والفكلار‪ .‬وهنلا نجلد‬
‫أيضا ً شعور السعادة والسرور‪.‬‬
‫المرحلة الثالثة تطرد السرور‪ ،‬لتح ّ‬
‫ل محّله رباطة الجأش مع إحساس السرور‪.‬‬
‫في المرحلة الرابعة يظ ّ‬
‫مل في حالة رباطة جأش‪ ،‬مع يقظة معّينة‪.‬‬
‫ل المتأ ّ‬
‫غارودا ‪) GARUDA‬سنسكريتّية(‬
‫مخلوق ميثولوجي‪ ،‬نصف إنسان‪-‬نصف طائر‪.‬‬
‫غاتي ‪) GATI‬سنسكريتّية(‬
‫مى به أشكال الوجود المختلفة التي يمكن للولدة الجديدة أن تحدث فيهللا‪.‬‬
‫مصطلح تس ّ‬
‫هنالك تمييز قائم بين ثلثة أشكال وجود "خي ّللرة" أو "عليللا" وثلثللة أخللرى "شللريرة" أو‬
‫"دنيا"‪ .‬إلى الشكال الثلثة "الخّيرة" ينتمي‪:‬‬
‫البشر‪ ،‬اللهة )ديفا(‪ ،‬والشياطين )أسورا(‪.‬‬
‫وإلى الشكال الثلثة "الشريرة" ينتمي‪:‬‬
‫الحيوانات‪ ،‬الرواح الجائعة )بريتا( وسكان الجحيم )ناراكا(‪.‬‬
‫هينايانا ‪) HINAYANA‬سنسكريتّية(‬
‫أتباع بوذّية الهينايانا‪ ،‬التي تدعى أيضا ً "بالعربة الصغّيرة"‪ ، ،‬الذين لهم هللدف واحللد‪ ،‬هللو‬
‫خلصهم الخاص‪ .‬وهم يصفون تعاليمهم أيضا ً بأنها بوذي ّللة الثيرفللادا‪ .‬بوذي ّللة الهينايانللا‪ ،‬أي‬
‫البوذّية الجنوبّية‪ ،‬موجودة أساسا ً في سري لنكا‪ ،‬تايلند‪ ،‬بورما‪ ،‬كمبوديا‪ ،‬ولوس‪.‬‬
‫كارما ‪) KARMA‬سنسكريتّية(‬
‫شريعة العّلة والتأثير‪.‬‬
‫بحسب الفكار البوذّية‪ ،‬يمكن للفعل )كارما(‪ ،‬في ظ ّ‬
‫ل ظلروف معّينلة‪ ،‬أن يثملر؛ وحيلن‬
‫ينضج هذا الثمر‪ ،‬يقع على الشخص صاحب المسئولّية‪ .‬من أجل أن يثمر الفعل لبللد ّ أن‬
‫يكون أخلقي ّا ً خّيرا ً أو شرّيرا ً وأن يكون نتيجة إرادة الشخص صاحب العلقة‪.‬‬
‫لما ‪LAMA‬‬
‫ّ‬
‫يستخدم هذا المصطلح في البوذّية التيبتية كلقب لحد المعلميللن الللدينيين وهللو معللادل‬
‫م إحراز هذا اللقللب مللن قبللل المعل ّللم‬
‫لمصطلح "غورو" بالمعنى الهندوسي التقليدي‪ .‬يت ّ‬
‫مللل‬
‫بعد سنوات عديدة من الدراسة لمختلف مللذاهب الفلسللفة البوذي ّللة‪ ،‬وممارسللة التأ ّ‬
‫إضافة إلى حياة منسحبة أقّلها ثلث سنوات‪.‬‬
‫مللا "‬
‫يجمع " الدلي لمللا " اليللوم بيللن السلللطتين الروحاني ّللة والسياسلّية فللي الللتيبت‪ .‬أ ّ‬
‫جل باعتباره نائبه الروحاني‪.‬‬
‫البانشن لما " فيب ّ‬
‫اللمّية ‪LAMAISM‬‬
‫البوذّية في شكلها التيبتي‪ ،‬الواسعة النتشار في التيبت والصين ومنغوليا‪.‬‬
‫لوتس ‪) LOTUS‬سنسكريتّية بادما(‬
‫زنبقة الماء‪ ،‬التي ترمز في البوذّية إلى طهارة النسان عبر السللتنارة‪ .‬يمكللن أن ترمللز‬
‫زهرة اللوتس أيضا ً للعالم أو لعرش بوذا‪.‬‬
‫ماذياميكا ‪) MADHYAMIKA‬سنسكريتّية(‬
‫ّ‬
‫الدرب الوسطى‪ ،‬وهو المصطلح الذي يطلق على درب بوذا التاريخي‪ ،‬التي تعلم تجّنب‬
‫ك ّ‬
‫ل المور المتطّرفة؛ وبشكل خاص مدرسة بوذّية ماهايانا التي تتمّتع بأهمّية كبيرة فللي‬
‫الهند والتيبت والصين واليابان‪.‬‬
‫يشير مصطلح "الدرب الوسطى" إلى محاكمة وجود الشللياء أو ل وجودهللا‪ .‬تعل ّللم هللذه‬
‫المدرسة أيضا ً تجّنب كل المور المتطّرفة‪ ،‬على سبيل المثال‪ ،‬من ناحية‪ ،‬تخل ّللي الللذات‬
‫بالكامل عن البهجة الحسّية‪ ،‬ومن ناحية أخرى‪ ،‬الزهد وتعذيب الذات‪.‬‬
‫ماهايانا ‪) MAHAYANA‬سنسكريتّية(‬

‫بوذّية ماهايانا‪ ،‬أو "العربة الكبيرة"‪ ،‬هي إحللدى مدرسللتين كللبيرتين فللي البوذي ّللة‪ .‬تتجل ّ‬
‫ذر‬
‫بوذّية الماهايانا وبوذّية الهينايانا على حد ّ سواء فللي تعللاليم بللوذا الساس لّية‪ .‬وفللي حيللن‬
‫تكافح بوذّية الهينايانا من أجل الخلص والخيللر عنللد الفللرد‪ ،‬فللإن أتبللاع بوذي ّللة الماهايانللا‬
‫يكافحون من أجل خير كل المخلوقات‪.‬‬
‫صة في الهند‪ ،‬الصلين‪ ،‬كوريلا‪ ،‬واليابلان‪.‬‬
‫خا‬
‫عديدة‪،‬‬
‫انتشرت بوذّية الماهايانا في مدارس‬
‫ّ‬
‫من أهم مدارس بوذّية الماهايانا مدرسة الزن‪.‬‬
‫مايتري ‪) MAITRI‬سنسكريتّية(‬
‫ض علللى فعللل الخيللر‪ :‬واحللدة مللن الفضللائل الرئيسللة فللي البوذي ّللة‪،‬‬
‫إرادة الخيللر‪ ،‬الح ل ّ‬
‫المعطاة‪ ،‬في النهاية‪ ،‬لك ّ‬
‫ل المخلوقات‪ ،‬التي يفترض أنها تتغّلب على الكراهية‪.‬‬
‫مانترا ‪) MANTRA‬سنسكريتّية(‬
‫مل يمارس في كثير من المدارس البوذّية‪.‬‬
‫شكل للتأ ّ‬
‫مل ‪)MEDITATION‬سنسكريتّية(‬
‫تأ ّ‬
‫مصطلح شامل يغ ّ‬
‫طي مجموعة متنوعة من التمارين الدينّية‪ ،‬التي تختلللف بشللكل كللبير‬
‫فذ فيها‪ ،‬لكنها تمتلك كّلها الهدف ذاته‪ ،‬أي‪ ،‬وضع الشللخص فللي حالللة‬
‫في الطرق التي تن ّ‬
‫مللل تجمللع ذاتهللا وتهللدئها‪ ،‬وهكللذا‬
‫المتأ‬
‫لخص‬
‫ل‬
‫الش‬
‫روح‬
‫أن‬
‫يفترض‬
‫قظ‪.‬‬
‫تحّرر‪ ،‬استنارة وتي ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫يمكنها أن تفهم تللدريجي ّا الفللرق بيللن الللذات والموضللوع وتتحلّرك مقتربللة مللن ثللم مللن‬
‫المطلق‪.‬‬
‫تختلف وسائل إحراز الهدف بشللكل كللبير للغايللة ويكللون اختيارهللا بحسللب ميللل الفللرد‬
‫مللل‪ ،‬منهللا‬
‫والظروف الخارجّية وكذلك الوضع الجغرافي‪ .‬تستخدم أمور تسللاعد فللي التأ ّ‬
‫فس أو الصوت بنغمات مختلفة‪.‬‬
‫على سبيل المثال‪ ،‬أوضاع جسدّية معّينة‪ ،‬تمارين التن ّ‬
‫ناغا ‪) NAGA‬سنسكريتّية(‬
‫الناغا هو أفعى )تنين( نصف إله خّير يسّبب هطول المطر ويحمي السماء‪.‬‬
‫نيرفانا ‪) NIRVANA‬سنسكريتّية(‬
‫ً‬
‫النيرفانا‪ ،‬كهدف للمارسة الروحانّية للبوذّية‪ ،‬تعتبر كسرا لدورة الموت والولدة الجديدة‬
‫وانتقال ً إلى شكل وجللود مختلللف تماملًا‪ .‬وحللتى حيللن يتللم اسللتخدام اسللتعارة احتضللار‬
‫دد ل يختفيللان فعلي ّلًا‪ ،‬لكنهمللا‬
‫دد الللدخان‪ ،‬فالنللار المحتضللرة والللدخان المتبل ّ‬
‫اللهيب أو تب ّ‬
‫ببساطة يصبحان غير مرئيين لنهما انتقل إلى فضاء جديد‪ .‬إن السمة الممي ّللزة للنيرفانللا‬
‫دد‪.‬‬
‫ول والتب ّ‬
‫هي غياب الشكل‪ ،‬الوجود والتح ّ‬
‫باغودا ‪) PAGODA‬سنسكريتّية(‬
‫الباغودا‪ ،‬في فن العمارة البوذي‪ ،‬هي برج‪ ،‬موجود بشكل أساسي فلي الصلين واليابلان‬
‫وكوريا‪ ،‬وينظر إليه باعتباره تطويرا ً للستوبا الهندوسّية‪ .‬تمّثل قاعدته الثمانّية الطللراف‬
‫مة نحو الستنارة‪.‬‬
‫دولب التعاليم‪ ،‬والطوابق الثمانية تمّثل الدرب العا ّ‬
‫مثل الستوبا‪ ،‬تستخدم الباغودا كمكان لتخزين الثار ويمكللن اسللتخدامها كمللدفن أيض لًا‪.‬‬
‫دمة لطبعة الولى[‪.‬‬
‫]راجع هنا‪ :‬فقرة مق ّ‬
‫بريتا ‪) PRETA‬سنسكريتّية(‬
‫البريتللات ]بللالجمع[‪ ،‬أو الرواح الجائعللة‪ ،‬هللي أحللد أشللكال ثلثللة سللبّية للوجللود والللتي‬
‫كارماها جّيدة للغاية من أجل الولدة الجديللدة فللي الجحيللم‪ ،‬لكنهللا ل تكفللي بمللا يكفللي‬
‫للولدة الجديللدة فللي أحللد أشللكال الوجللود الخي ّللرة‪ ،‬منهللا علللى سللبيل المثللال الشللكل‬
‫التيتاني‪.‬‬
‫ً‬
‫متخّيلة على أن لديها بطونا كبيرة‪ ،‬لكللن أفواههللا‬
‫تدعى البريتات "الرواح الجائعة" لنها ُ‬
‫فقط بحجم خرم البرة‪ ،‬من هنا فهي تعاني من جوع مريع‪.‬‬
‫بونيا ‪) PUNYA‬سنسكريتّية(‬
‫يتم الوصول إلى الكارما‪ ،‬على سبيل المثال‪ ،‬عن طريق إعطاء الصدقات‪ ،‬التي يفترض‬
‫من حياة مستقبلّية أفضل‪.‬‬
‫أنها تؤ ّ‬
‫مدرسة رينزاي ‪RINZAI SCHOOL‬‬
‫إن أهم مدرستين في بوذّية الزن في اليابان هما مدرسة رينزاي ومدرسة سوتو ‪.Soto‬‬
‫والمدرستان متشابهتان للغاية في أهدافهما لكنهما تختلفان في أساليبهما التدريسّية‪.‬‬
‫سانغا ‪) SANFA‬سنسكريتّية(‬

‫ونة من رهبان وراهبات ومبتدئين‪ .‬وبمعنى أكللثر اتسللاعًا‪،‬‬
‫السانغا هي مجموعة بوذّية مك ّ‬
‫يجب أن يكون ضمن السانغا العلمانّيون أيضا‪ً.‬‬
‫سانجيت ‪) SANGITE‬سنسكريتّية(‬
‫المجالس الربعة التي ُيعرف أنها مهتمة بتطوير البوذّية‪ .‬لقد كان هدف هذه المجللالس‪،‬‬
‫ضمن أشياء كثيرة‪ ،‬إنتاج كتابات قانونّية والعمل على توطيللد دعائمهللا إضللافة إلللى حل ّ‬
‫ل‬
‫الخلفات في الرأي في الجماعات‪ ،‬إلخ‪.‬‬
‫ساتفاسماتا ‪) SATTVASMATA‬سنسكريتّية(‬
‫هوية الكينونات‪ .‬لتوجد فروق بين الشكال الفردّية للحياة‪.‬‬
‫الشنتوّية ‪) SHINTOISM‬سنسكريتّية(‬
‫ً‬
‫وة بالكونفوشيوسّية الصينّية وكذلك أيضللا بالبوذّيللة‪.‬‬
‫ديانة اليابان الصلّية‪ ،‬التي تأّثرت بق ّ‬
‫مت ترقية الشنتوّية إلى مرتبة الديانة القومّية لليابللان‪ ،‬لكنهللا فقللدت هللذه‬
‫عام ‪ 1868‬ت ّ‬
‫المكانة عام ‪ 1945‬بالتزامن مع إنكار المبراطور الزعم بأنه إله عام ‪.1946‬‬
‫سمريتي ‪) SMRITI‬سنسكريتّية(‬
‫ً‬
‫قظ تعني أخذ موضع المراقب النقي وأن يكون المرء عارف لا بالوظللائف‬
‫إن ممارسة التي ّ‬
‫التي تعمل آلي ًّا‪ ،‬مثل الرؤيا والشللعور والتحلّرك‪ .‬وبهللذه الطريقللة‪ ،‬يمكللن الوصللول إلللى‬
‫أنقى درجات الصفاء في الفكر والفعل‪ .‬فالروح ُيسيطر عليها وُتدخل فللي حالللة سلللم‪.‬‬
‫قظ‪ ،‬في بوذّية الثيرافادا‪ُ ،‬يعّلم بطريقة من ّ‬
‫ظمة‪.‬‬
‫وهذا التي ّ‬
‫مدرسة سوتو ‪)SOTO SCHOOL‬سنسكريتّية(‬
‫إن أهم مدرستين في بوذّية الزن فلي اليابلان هملا مدرسلة رينلزاي ‪Rinzai‬ومدرسلة‬
‫سوتو‪ .‬والمدرسللتان متشللابهتان للغايللة فللي أهللدافهما لكنهمللا تختلفللان فللي أسللاليبهما‬
‫التدريسّية‪.‬‬
‫ستوبا ‪) STUPA‬سنسكريتّية(‬
‫الستوبا‪ ،‬كأحد أشكال التعبير الممّيزة لفن العمارة البوذي‪ ،‬تعتبر النقطة المركزي ّللة فللي‬
‫المعابد والديرة‪ .‬كانت الستوبات في الصل أضرحة مشادة علللى مللا تبقللى مللن جسللد‬
‫دسللة‪ ،‬الصللور‬
‫دسللين‪ .‬وداخللل السللتوبا ُتحفللظ الثللار‪ ،‬السللفار المق ّ‬
‫بوذا وغيره من المق ّ‬
‫وأشياء أخرى مشابهة‪.‬‬
‫سوترا ‪) SUTRA‬سنسكريتّية(‬
‫تراتيل بوذا‪ ،‬التي توجد مجموعتها في التريبيتاكا‪.‬‬
‫ثيرافادا بالي ‪) THERAVADA PALI‬سنسكريتّية(‬
‫أقدم منظومة تعاليم في مدرسة بوذّية هينايانا وأكثرها حكمة وهي منتشرة للغايللة فللي‬
‫أقطار جنوب شرق آسيا‪.‬‬
‫تريبيتاكا ‪) TRIPITAKA‬سنسكريتّية(‬
‫مى بالسّلة الثلثّية‪.‬‬
‫وتس‬
‫أجزاء‪،‬‬
‫ثلثة‬
‫من‬
‫ونة‬
‫المك‬
‫مجموعة الكتابات البوذّية القانونّية‪،‬‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫تريشارانا ‪) TRISHARANA‬سنسكريتّية(‬
‫الهروب إلى الكنوز الثلثة )أو الملجأ الثلثي(‬
‫إلى بوذا كمعّلم‪،‬‬
‫إلى التعاليم ) ذارما ( كدواء‬
‫وإلى السانغا‪ ،‬مجموعة الرفاق‪.‬‬
‫هذا الهروب هو جزء نظامي من العرف اليومي في الحياة البوذّية‪.‬‬
‫يوغا ‪) YOGA‬سنسكريتّية(‬
‫اليوغا ترد بمعنى التوق إلى الله‪ ،‬السعي للتحاد بلله‪ .‬فكل ّ‬
‫ل طريللق لمعرفللة الللله يمكللن‬
‫وصفها بأنها يوغا‪ .‬في الهندوسّية نجد أسماء عديدة لطرق اليوغا المختلفة‪ ،‬وك ّ‬
‫ل طريق‬
‫تتلءم مع شخصّية أحد الباحثين عن المعرفة‪ .‬خارج آسيا‪ُ ،‬تفهم اليوغللا عللادة علللى أنهللا‬
‫فس‪ .‬لكن في الهند‪ ،‬نجد أن هذه اليوغا الجسللدّية‬
‫تمارين جسدّية ذات صلة بتمارين التن ّ‬
‫تعتبر مجّرد تمرين تحضيري لشكال اليوغا الروحانّية‪.‬‬
‫زن ‪ZEN‬‬
‫نادرا ً ما تؤ ّ‬
‫كد أي من مدارس البللوذيين الخللرى‪ ،‬كمللدارس التجميللع والنسللحاب‪ ،‬علللى‬
‫أهمّية تجربة الستنارة ول منفعّية التمللارين الديني ّللة الطقس لّية والمعللارك الفكري ّللة كمللا‬
‫تفعل الزن‪ .‬من بين مدارس الزن السبع‪ ،‬وحللدهما مدرسللتا الرينللازي والسللوتو تبللدوان‬

‫هامتين اليوم‪ .‬وعلى ما يظهر فبوذّية الزن تنتشر باستمرار من اليابان إلى كافللة أرجللاء‬
‫ور أكثر‪.‬‬
‫الغرب‪ ،‬تحت إشراف وتوجيه من معّلمين ذوي سلطة‪ ،‬ويعتقد أنها ستتط ّ‬
‫خاتمة‪:‬‬
‫حين يحاول المرء تفكيك أهداف إحدى الديانات إلى قواسم مشتركة‪ ،‬سللتكون النتيجللة‬
‫بالتالي أن ك ّ‬
‫ل ديانة تتبع مبادئها الساسّية الثابتة‪ ،‬حيث تختلف نقاط البدايللة والهللداف‬
‫والطرق إلى تلك الهللداف‪ ،‬بشللكل كللبير‪ ،‬بيللن ديانللة وأخللرى‪ .‬مللع ذلللك فهللذه الطللرق‬
‫ن هذه النقطللة غيللر واضللحة دائم لًا‪ .‬ويمكللن أن‬
‫المختلفة تلتقي عند نقطة بعينها‪ ،‬رغم أ ّ‬
‫تصّنف هذه النقطة تحت مفهللوم السللعادة الفائقللة‪ .‬والوامللر والمحظللورات المرتبطللة‬
‫مباشرة مع وعود الثواب أو تهديدات العقاب خلل حياة المرء أو بعد موته تحّرض على‬
‫القيام بالفعل الخلقي‪.‬‬
‫إن الفرصة للصلة من أجل أو للكائنات الفائقللة‪ ،‬أو بكلمللات أخللرى اللهللة‪ ،‬وأن يكللون‬
‫دم أحيانللا ً الللدعم‬
‫وي وتق ّ‬
‫المرء قادرا ً على التعبير عن الشكر من أجل المور الخّيرة‪ ،‬تق ّ‬
‫مشعر بالسلم وهو ما قد يبدو أحيانا ً ضرورة مطلقة في الحالت الطارئة‪.‬‬
‫المطمئن وال ُ‬
‫ون‬
‫إن المل بحياة بعد الموت‪ ،‬سواء أت ّ‬
‫م تخّيل هذا على أنه تواجد في الجّنة أو أنلله يتك ل ّ‬
‫من العتقاد بالتناسخ‪ ،‬ينقص الخوف من الموت أو يبعده ويطرد اليأس‪.‬‬
‫حين يبحث المرء عن هذه السمات الممّيزة‪ ،‬الللتي تللدرج فقللط كأمثلللة‪ ،‬فسللوف يصللل‬
‫مباشرة إلى النتيجة التي تقول إنها موجودة بشكل مباشر أو غير مباشر وأن لديها كّلها‬
‫الهدف المشترك في موضعة سعادة الجنس البشري الرضية أو ما فللوق الرضللية فللي‬
‫مركز الشياء‪.‬‬
‫تبدو التعاليم البوذّية‪ ،‬للوهلة الولى‪ ،‬وكأنها تحتوي مجموعة أشياء سلللبّية حللول الحيللاة‪،‬‬
‫لكن هذا النطباع ل يتساوق حتما ً مع ما تقوله الوقائع‪ .‬وهللذه المحاولللة لتفسللير تعللاليم‬
‫المستنير في خطوطها الساسّية‪ ،‬بطريقة محكمة وقابلة للفهم بسهولة‪ ،‬مللع أننللا نضللع‬
‫في ذهننا كل الهنات المحتملة التي يمكن أن تظهر على نحو شلبه محتلوم فلي مبلادرة‬
‫كهذه‪ ،‬تساعد في إظهار أن لديها نقاطا ً بعينها مشتركة مع غايات الديانات الخللرى‪ ،‬مللع‬
‫أن نضع في ذهننا بالطبع المنظورات المختلفة للبوذّية‪.‬‬
‫تم ّ‬
‫كن تعاليم المستنير المؤمن‪ ،‬ضمن أشياء أخرى‪:‬‬
‫أن يكافح من أجل تحسين أخلقي‪،‬‬
‫•‬
‫أن يجد السلوان والمل في الحالت الطللارئة بمعرفتلله أن هنالللك حيللاة‬
‫•‬
‫جديدة أفضل‪،‬‬
‫أن ل يخشى الموت عبر اليمان بالتناسخ‪،‬‬
‫•‬
‫ً‬
‫وأن تكون لديه الفرصة أخيرا كي يكسر سلسلللة التناسللخات‪ ،‬الحيللوات‬
‫•‬
‫والمعاناة عبر الدخول في حالة نيرفانا تنتهي معها كل المطامح البشرّية‪.‬‬
‫لكن الدخول في حالة النيرفانا له متطّلبات عديدة بحيث أن القرار الداخلي‪ ،‬السللتنارة‬
‫وإنكار الشياء الدنيوّية لبد ّ أن تقود إلى حالة كمال والتي هللي محفوظللة للقل ّللة القليلللة‬
‫فقط‪ ،‬لكن الجميع يمكنهم البحث عنها‪.‬‬
‫ص يقود إلى فهم التعاليم البوذّية‪ ،‬مع أنه بللاعتراف الجميللع لللم يخربللش‬
‫إذا كان هذا الن ّ‬
‫قد الهائل مللن المقللولت‬
‫مت لهذا المع ّ‬
‫غير السطح‪ ،‬فالمقاربة التبسيطّية بالتالي التي ت ّ‬
‫كانت تستحق العناء‪ .‬وسوف يكون من الن فصلاعدا ً سلهل ً نسلبي ّا ً تعميلق المعرفلة‪ ،‬إذا‬
‫ظهر عند واحدنا شيء من الهتمللام بالمسللألة‪ ،‬كمللا يبللدو متاحلا ً علللى الصللعيد البللوذي‬
‫إمكانّية قراءة هذا النص بعين نقدّية من خلل الدب الكثير ذي الصلة‪.‬‬
‫***************‬
‫تعليق المترجم‪:‬‬
‫ّ‬
‫في حال وجود أية أسئلة تتعلق بالنص‪ ،‬أرجو توجيهها إلى موقع "الناقللد"؛ كمللا آمللل أن‬
‫أستطيع تقللديم شلليء عللن مللدارس بوذي ّللة الللزن‪ ،‬الللتي درسللتها منهجي ّلًا‪ ،‬فللي القريللب‬
‫العاجل‪.‬‬
‫نبيل فّياض‪.‬‬

‫الحزب البوسفياني النفاقّية السلموية مشرعنة!!!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض ‪ 2‬يوليو ‪2004‬‬
‫ن أبا سفيان بن حرب‪ ،‬الللذي كللان أل لد ّ أعللداء السلللم‬
‫تذكر أمهات المصادر السلمّية أ ّ‬
‫في بداية الدعوة‪ ،‬لم يسلم إل ّ بعللد أن سلقطت مك ّللة فلي أيلدي المسلللمين‪ ،‬ورأى بلأم‬
‫عينيه جحافل الجيش المسلم وهي تجتاحها؛ وساعد في ذلك كللثيرا ً إلحللاح العب ّللاس بللن‬
‫عبد الم ّ‬
‫طلب عليه أن يفعل‪ ،‬ومخاطبة النبي لكبريائه بللأن "مللن دخللل دار أبللي سللفيان‬
‫ن أبللا سلفيان ظل ّ‬
‫ل عللى مللوقفه‬
‫فهو آمن"‪ .‬لكللن أمهللات المصللادر تللك ذاتهلا؛ تقللول إ ّ‬
‫الرافض للدين الجديد حتى خلفللة عثمللان‪ .‬فللأبو سللفيان‪ ،‬كمللا تنللاقلت النصللوص؛ قللال‬
‫قفوها ]الخلفة[ تلقف الكرة؛ فللوالله مللا‬
‫فان وقت آلت الخلفة للخير‪" :‬تل ّ‬
‫لعثمان بن ع ّ‬
‫صب معاوية ابنلله‬
‫ن‬
‫حين‬
‫سفياني‬
‫البي‬
‫الحزب‬
‫انتصار‬
‫ومنذ‬
‫ذلك‪،‬‬
‫مع‬
‫نار"!!!‪-‬‬
‫من جّنة ول‬
‫ُ ّ‬
‫خليفة في القدس‪ ،‬والذي وصل إلى قمته مع يزيد بن معاوية‪ ،‬اللذي أعلاد التأكيلد عللى‬
‫ده‪ ،‬حين قال‪:‬‬
‫موقف ج ّ‬
‫ملك جاء‪ ،‬ول وحي نزل‬
‫لعبت هاشم بالملك فل‬
‫صار أي اقتراب نقدي من إسلللمّية هللذا الحللزب موضللع تكفيللر مللن شلليوخ السلللطين‬
‫عاظهم!‬
‫وو ّ‬
‫ّ‬
‫ن الب‬
‫إ‬
‫لول‪،‬‬
‫ل‬
‫الق‬
‫لا‬
‫ل‬
‫يمكنن‬
‫للموية‬
‫ل‬
‫إس‬
‫وبلغة‬
‫فردي؛‬
‫شأن‬
‫الخلص‬
‫ن‬
‫أ‬
‫في‬
‫لها‬
‫ك‬
‫الديان‬
‫تتفق‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫الصللالح ل يسللتطيع أخللذ أولده الطللالحين معلله إلللى الجن ّللة‪ – .‬مللن هنللا‪ ،‬ل منللاص مللن‬
‫السلتغراب ملن مواقلف أولئك القسلرّية أو النفاقّيلة إسللمي ًّا؛ ملادام اللله ذاتله‪ ،‬وفلق‬
‫دسة‪ ،‬لم يفرض على النسان اليمان دون قناعة‪.‬‬
‫دسة أو شبه المق ّ‬
‫النصوص المق ّ‬
‫وإذا كلانت القسلرّية الدينّيلة السلمة‪-‬المظّللة اللتي تجملع تحتهلا معظلم أصلناف التيلار‬
‫ن النفاقي ّللة‪-‬النتهازيللة‪-‬الباسلفيانّية الديني ّللة هللي السللمة‬
‫الصولي المعلارض الحللالي‪ ،‬فللإ ّ‬
‫ل شيوخ الح ّ‬
‫المشتركة عند ك ّ‬
‫عاظ السلطين‪.‬‬
‫كام وو ّ‬
‫ً‬
‫لو سألت أحد رجالت الطبقة الخيرة عن موقفه من العلمانّية‪ ،‬على افتراض‪ ،‬جدل‪ ،‬أن‬
‫لديه الحد ّ الدنى من الثقافة بحيللث يمكنلله فهللم مضللمون "علماني ّللة" تعريفي ّلًا‪ ،‬فسللوف‬
‫يقول دون تفكير قطعًا‪" :‬العلمانّية كفر محللض هللدفها نسللف السلللم مللن جللذوره؛ ول‬
‫يحقّ لمسلم يعتز بإسللمه الموافقلة عللى أي وجلود للعلمانّيلة فلي مجتملع ذي غالبّيلة‬
‫إسلمّية‪ :‬ل بد من تطبيق شرع الله بدل القوانين الوضللعّية الللتي اخت ّ‬
‫طهللا البشللر"‪ .‬هنللا‬
‫تجد نفسك مجبرا ً على سؤاله‪ ،‬بالنطلق من قواعده ذاتها‪ :‬وما هو موقف سماحتك إذا‬
‫طالب الهندوس في الهند بمللا تطللالب بلله أنللت‪ ،‬وألغللوا العلماني ّللة لنهللا بنظرهللم كفللر‪،‬‬
‫ماة شريعة مانو‪ ،‬مللن منطلللق قسللرية رأي الكثري ّللة‪،‬علللى كل ّ‬
‫ل‬
‫وفرضوا شريعتهم المس ّ‬
‫هنللدي‪ ،‬هندوسللي ّا ً كللان أم غيللر هندوسللي؟ مللا رأيللك أن يفعللل الهنللدوس مللع النسللاء‬
‫المسلمات فلي الهنلد‪ ،‬ويفرضلوا عليهللن السلاري المكشلوف فللي المنطقللة الوسلطى‬
‫الشهير‪ ،‬كما تفعل مللي إيران حين يفرضون منظورهم لمللا هللو لبللاس إسلللمي علللى‬
‫ض النظر عن أديانهن؟ ما رأيك أن يطّبق اليهود الهالخللا العبراني ّللة الشللهيرة‪،‬‬
‫النساء‪ ،‬بغ ّ‬
‫ّ‬
‫شللرنا بهللا‪ ،‬علللى كل ّ‬
‫من منطلق قاعدة الغالبّية التي تب ّ‬
‫ل سلكان إسللرائيل؟ مللا رأيللك أن‬
‫ُيفللرض تنصللير المجتمللع المريكللي بواقللع أن المسلليحيين المللؤمنين هللم الغالبي ّللة‪ ،‬غيللر‬
‫الساحقة ربما‪ ،‬في الوليات المتحدة؟" سُيذعر الرجل دون ريب؛ قللد يواجهللك بقللذائف‬
‫تكفيرّية من العيار الثقيل؛ قد يفّعل لللك أسلطوانة الملؤامرة الشلهيرة؛ لكنله حتملا ً لللن‬
‫يستطيع أن يجيبك بالحد المنطقي الدنى‪.‬‬
‫بعد النتخابات الجزائرّية الشهر‪ ،‬التي أوشللكت فيهللا "الجبهللة السلللمّية للنقلاذ" عللى‬
‫الفوز بالغالبّية الساحقة من مقاعد البرلمان الجزائري‪ ،‬هجم شيوخ الجبهة إياها‪ ،‬الللذين‬
‫دقوا وقتها أنفسهم‪ ،‬على وسائل العلم الغربّية‪ ،‬التي بللدورها كللانت تبحللث عللن‬
‫لم يص ّ‬
‫ّ‬
‫"طرائف" شرقّية مسلية‪ ،‬ضمن أخبار غربّية تثير الضجر الباعث على النعللاس‪ ،‬ليقولللوا‬
‫ن الديمقراطّية كفر صريح؛ وهم إن قبلوا بها فذلك فقط كللي توصلللهم‬
‫بالفم الملن‪" :‬إ ّ‬
‫إلى الحكم"‪ .‬إذن‪ ،‬وكما قلنا باستمرار‪ ،‬الديمقراطّية بالنسبة لهؤلء هي الخنزير الجرب‬
‫مللل‬
‫النجس الذي سيوصلهم إلى آخر الطريق‪ ،‬أي الحكم؛ وهللم علللى اسللتعداد تللام لتح ّ‬
‫نجاسته التكتيكّية بل والللترحيب بهللا إذا كللانت تخللدم هللدفهم السللتراتيجي‪ .‬المللر ذاتلله‬

‫يمكللن أن ينطبللق علللى أقطللار عربّيللة أخللرى غيللر الجللزائر‪ ،‬تطللالب فيهللا الحركللات‬
‫السلموية بالديمقراطّية‪ ،‬ل حب ّا ً بها‪ ،‬بل طمعا ً بمللا يمكللن أن تحققلله لهللم الديمقراطيللة‬
‫المزعومللة مللن مكاسللب سلللطوّية‪ .‬فللي سللورّيا‪ ،‬علللى سللبيل المثللال‪ ،‬تبللدو المطالبللة‬
‫صللة بعللد أن أوصلللت النتهازي ّللة البعثي ّللة‬
‫السلللموّية بالديمقراطي ّللة مزعجللة للعيللن‪ ،‬خا ّ‬
‫الوسط السّني السوري عموما ً إلى الهروب باتجاه التطّرف‪ ،‬الذي ل بد ّ أن أية انتخابات‬
‫ديمقراطي ّللة فعلي ّللة مسللتقبلّية فللي القطللر سللوف توصللله إلللى احتلل غالبي ّللة مقاعللد‬
‫البرلمان غير الساحقة ربما‪.‬‬
‫في كلّية الشريعة بجامعة دمشق‪ ،‬يوّزع التكفير دون بطاقات تموينّية على ك ّ‬
‫ل من هللو‬
‫ن الدولة السورية الكريمة ترفللع شللعار "الللدين لللله‬
‫من غير أهل السّنة والجماعة‪ :‬مع أ ّ‬
‫والوطن للجميع"‪ ،‬في بلد ل يق ّ‬
‫ن الملفللت للنظللر فللي‬
‫ل عدد طوائفه عللن عشللرين‪ .‬لكل ّ‬
‫جللاني ل يطللال‬
‫الم‬
‫لر‬
‫ل‬
‫التكفي‬
‫لع‬
‫ل‬
‫توزي‬
‫أن‬
‫]!!![‪،‬‬
‫لة‬
‫ل‬
‫ي‬
‫لة‪-‬الكاديم‬
‫المنهللج التعليمللي لهللذه الكلي ّل‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫دى لطلوائف إسللمّية أكلثر أرثوذكسلّية ملن العللويين‬
‫العللويين واللدروز‪ ،‬ملع أّنله يتصل ّ‬
‫والدروز بما ل يقارن‪ :‬مثل الثنيعشريين والخوارج؛ وهذا ل يمكن فهملله إل ّ ضللمن إطللار‬
‫وة علللى الخارطللة‬
‫الحللزب البللي سللفياني ذاتلله‪ .‬فالثناعشللرييون غيللر موجللودين بقلل ّ‬
‫ن الغيللاب المطلللق للخللوارج مللن علللى‬
‫الديموغرافّية السياسلّية السللورّية‪ ،‬فللي حيللن أ ّ‬
‫الخارطة ذاتها غير قابل للنقللاش؛ بالمقابللل‪ ،‬فللالوجود السلللطوي العلللوي فللي السللاحة‬
‫ن اللرأي السلّني الرثوذكسلي‬
‫السورّية أكلبر كلثيرا ً ملن نظيلره اللديموغرافي؛ ورغلم أ ّ‬
‫حاسللم تكفيري ّلا ً بح لقّ العلللويين والللدروز‪ ،‬منللذ أيللام ابللن تيمي ّللة‪ ،‬بعكللس الثنيعشللريين‬
‫والخوارج الذين ل يوجد اتفاق سّني جامع مانع بحقهم تكفيري ًّا‪ ،‬فالقتراب مللن العلللويين‬
‫والدروز من منظار النقد الديني السّني غير ممكن في سورّيا‪ ،‬جهارا ً على القل؛ فاليللد‬
‫الطويلة على كاّفة الصعدة لرجالت من هاتين الطائفتين‪ ،‬تجعل أي شيخ سّني سللوري‬
‫يعد ّ لللف قبل أن يف ّ‬
‫علاظ‬
‫ن أحلد و ّ‬
‫كر بطرح قناعاته التقليدّيلة الحقيقيللة بحقهملا‪ ،‬بلل إ ّ‬
‫وه علنلا ً وعلللى رؤوس الشللهاد بألفللاظ حللول بعللض رجللالت‬
‫السلطين‪ ،‬كللالبوطي‪ ،‬تفل ّ‬
‫العلويين هي النقيض المطلق لكل ما تناقله التراث السّني من آراء بشأن تلك الطائفة؛‬
‫بل يعاكس تماما ً ما قاله هو لي ذات مّرة‪ ،‬قبللل أن يبللدأ اتهامللاته لللي بللأني مللن أسللرة‬
‫يهودّية وأم اسماعيلّية‪ ،‬من أن الدولة السورّية‪ ،‬حيللن أرادت نسللف كلي ّللة الشللريعة مللن‬
‫ست فيها بعض العلويين البعثيين‪ ،‬والذين فصللل معظمهللم لن الجللو الغريللب‬
‫الداخل‪ ،‬د ّ‬
‫دى بهم إلللى حللالت رسللوب مزمنللة‪ ،‬فللي حيللن اسللتمرت أقلي ّللة منهللم بعللد أن‬
‫عليهم أ ّ‬
‫ُأصلحت‪ :‬أي‪ ،‬تسّننت‪.‬‬
‫وحده بن لدن أحرز قصب السبق بجمعه بين القسرّية الدينّية والنفاقّية البي سللفيانّية‪.‬‬
‫فهذا الرجل‪ ،‬الذي ُأسكن بهواجس الخلفة وعودتها وطهرانّية السلم الّولي‪ ،‬لم يمللانع‬
‫للحظة‪ ،‬في سبيل تحقيق ما اعتقد كثيرون خطأ أنه مشروع ديني تقوي‪ ،‬وهللو ل يخللرج‬
‫عن حلم السلطوية قط‪ ،‬في أن يتحللالف مللع المريكللان ]بلغتلله‪ :‬الصلليبيون[ مللن أجللل‬
‫فار مللن أفغانسلتان وتأسلليس دولللة خلفتله المزعومللة‬
‫طرد السوفييت الشتراكيين الك ّ‬
‫حتى على أطلل كابول – ل أعتقد أّنه كان بامكانه تحقيق مشللروعه خللارج أفغانسللتان‪،‬‬
‫لن الحد الدنى للعقل في أية دولة أخرى كان سيعيق عليه ذلك – وقنللدهار‪ ،‬فللي حيللن‬
‫فللار فللي‬
‫قفز بعد سنوات قليلة مئة وثمانين درجة ليتحالف مع البعثيين الشللتراكيين الك ّ‬
‫العللراق ضللد المريكللان الصللليبيين‪ ،‬الللذين اضللطروا للخلص منلله غيللر آسللفين بعللدما‬
‫احترقت ورقته مع سقوط المنظومة الشتراكّية وانتهاء الحرب الباردة‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫من أكثر المور بداهة إبستمولوجي ّا ً هذه اليام أن الدين مسألة شخصّية أوّل وأخيللرا؛ ول‬
‫يحق لمطلق بشر‪ ،‬تحت أّية راية‪ ،‬مصادرة حق الخر في العتقاد بما يشاء‪ ،‬ما دام هللذا‬
‫العتقاد ل يش ّ‬
‫كل أي نوع من العتداء على حقوق الغيللر‪ .‬وكمللا قللال ألللبرت لنغلله فللي‬
‫عمله الهام‪ ،‬تاريخ المادّية‪ ،‬فإن إمكانّية البشري للتواصللل مللع المللاوراء تظللل محكومللة‬
‫ددة للغايللة بللالظروف الزماني ّللة المكاني ّللة؛‬
‫بقدرات هذا البشري الحسلّية الدراكي ّللة المحل ّ‬
‫وإطلق أية تجربة من عقالها الزماني المكللاني‪ ،‬كللروح هائمللة‪ ،‬قللد يبللدو مسللتغربا ً مللن‬
‫منطلق الصيرورة الهيراقليطّية؛ مع ذلك‪ ،‬ليس من المرفوض علللى الطلق إيمللان مللن‬
‫يشاء بمطلقّية تجربللة شلرط أن ل يفلرض قنلاعته عللى غيلره‪ ،‬أو يسلتنكر عللى غيلره‬
‫نمطّية قناعاته وإن بدت له غير مألوفة‪.‬‬

‫لقد اختلط العالم بشعوبه وإثنّياته وأديانه إلللى درجللة غيللر مسللبوقة؛ مللن هنللا‪ ،‬فالعزلللة‬
‫ددية هي الهوّية الثقافّية للقرن الحللادي والعشللرين‪.‬‬
‫المعرفّية لم تعد واردة عملي ًّا‪ .‬والتع ّ‬
‫وأولى أبجدّيات الحضارة بمعناها العصري هللي القبلول بللالخر‪ ،‬شخصلا ً وتجربللة وتراثلًا‪،‬‬
‫مهما بدا ذلك كّله غريبا ً على مسللامعنا‪ .‬وكل ّ‬
‫ل مللن عللايش تجللارب ديني ّللة‪-‬ثقافي ّللة‪-‬تراثي ّللة‬
‫متباينة‪ ،‬يكتشف بسهولة هائلة أن ما هو مقبول هنا يمكن أن يكللون مرفوض لا ً بللالمطلق‬
‫هناك؛ ما هو حقيقة مسلّلم بهللا دون أيللة علمللة اسللتفهام هنللاك يمكللن أن تكللون نكتللة‬
‫سمجة هنا‪.‬‬
‫من رفض ثقافة الغيتللو‪ ،‬اللتي تعكلس بللاديء ذي‬
‫إ ّ‬
‫ن أبسط قواعد التعامل النساني تتض ّ‬
‫ما كنا نؤمن إبسللتمولوجي ّا ً أن ل ثقافللة أفضللل مللن‬
‫ول‬
‫ية‪.‬‬
‫الثقاف‬
‫ية‬
‫بالدون‬
‫الحساس‬
‫بديء‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫غيرها معرفي ًّا‪ ،‬فلك ّ‬
‫وقهللا علللى غيرهللا‪،‬‬
‫ل ثقافة خصائصها الممّيزة دون أن يعنللي ذلللك تف ّ‬
‫فإن أية دعوة لنشر ثقافة الغيتو‪ ،‬كما يفعل المتأسلمون فلي الغلرب مث ً‬
‫ل‪ ،‬ل تعنلي غيلر‬
‫الدعوة إلى أحد أشكال الشوفينّية الدينّية المرفوضة منطقا ً وأخلقا ً وحضارة‪.‬‬

‫إصلح‪ ..‬ما بعد الموت!!!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬
‫نبيل فياض ‪ 2‬يوليو ‪2004‬‬
‫ة ت ُّتهللم‬
‫ل‬
‫ودول‬
‫لة‬
‫ل‬
‫ي‬
‫العرب‬
‫لعوب‬
‫ل‬
‫الش‬
‫ن‬
‫أ‬
‫لد‬
‫ل‬
‫نج‬
‫لديث‪،‬‬
‫ل‬
‫الح‬
‫لي‬
‫ل‬
‫العرب‬
‫لخ‬
‫للم لّرة الولللى فللي التاريل‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫بالستعمارّية في جانب‪ ،‬والحكومات والصوليين العرب في جانب آخر‪ .‬وللم لّرة الولللى‬
‫في التاريخ العربي الحديث أيضًا‪ ،‬يكون التشويش الحللاكم بللأمره فيمللا يتعل ّللق بمواقللف‬
‫ما ُيطرح على الساحة العربّية حالي ّا ً من آراء ودعوات تغييللر‪ ،‬وهللو مللا‬
‫الحكومات إياها م ّ‬
‫مللة العربللي‪ ،‬الللذي انعقللد دون أن ينعقللد‪.‬‬
‫الق‬
‫لؤتمر‬
‫ل‬
‫م‬
‫لاة‬
‫ل‬
‫مله‬
‫لي‬
‫ل‬
‫ف‬
‫يمكن‬
‫تجّلى بأوضح ما‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫دمون خدمة جلى للحكومات التي ترفض الصلح حين يتبنون هم أنفسللهم‬
‫المريكان يق ّ‬
‫ن الصللوات المطالبللة بالصلللح فللي طللول‬
‫أ‬
‫لع‬
‫ل‬
‫م‬
‫وقونه‪.‬‬
‫ل‬
‫ويس‬
‫له‬
‫ل‬
‫ل‬
‫وجون‬
‫وير‬
‫هذا الصلح‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫دام حللتى تتهمهللا الحكومللات‬
‫العالم العربي وعرضه لم تعل فقط بعد سقوط نظللام ص ل ّ‬
‫الرافضة مبدأي ّا ً للصلح بالعمالة "للمستعمر المريكي"‪.‬‬
‫ن ما كتبه الباحث الستراتيجي المريكي‪ ،‬أنطوني كوردسللمان مللن مركللز ‪ ،csis‬قبيللل‬
‫إ ّ‬
‫دام‪ ،‬من أن إمكانية ربح الحرب أسهل كثيرا ً من إمكانّية ربللح سللم ملا‬
‫ص‬
‫نظام‬
‫سقوط‬
‫ّ‬
‫بعللد الحللرب‪ ،‬أثبللت صللوابّية آراء بعللض البللاحثين الموضللوعيين المريكللان بمللا ل يقبللل‬
‫وة فللي‬
‫النقاش‪ .‬وفي اعتقادنا أن البانوراما الوثائقي ّللة الللتي اعتمللد عليهللا المريكللان بقل ّ‬
‫دام ل تنقصها الخروقات‪ .‬من هنا فإن كسب سللم مللا بعللد الحللرب‬
‫إسقاطهم لنظام ص ّ‬
‫يبدو أصعب كثيرا ً مما تخّيله كوردسمان وكروكر وغيرهما‪.‬‬
‫مما ل ش ّ‬
‫ن هنالللك أطرافلا ً عراقي ّللة خاسللرة بأيللة حللال مللن الللدخول المريكللي‬
‫ك فيلله أ ّ‬
‫دام للفادة مللا‬
‫للعراق‪ .‬وهؤلء عموما ً هم تلك الدوائر القرب التي كانت تتحّلق حول ص ّ‬
‫أمكن من خيرات بلد الرافدين التي احتكرتها ردحا ً من الزمن عصابة اللصوص والقتلللة‬
‫البعثيين‪ .‬وحين قلب المريكان النظام الفاشللي فللي العللراق‪ ،‬اعتقللدوا ربمللا أن ضللرب‬
‫المركز يمكن أن يطرد أو يف ّ‬
‫كك أو ينهي ملّرة وإللى البلد تللك اللدوائر أحادّيلة المركلز‬
‫فة حللول رأس الرهللاب‪ .‬لكللن الواقللع أثبللت العكللس ذلللك‪ :‬انفصلللت الللدوائر عللن‬
‫الملت ّ‬
‫صة ستظ ّ‬
‫ل تدور حولها مادامت تملللك القللدرة‬
‫ون لذواتها مراكز خا ّ‬
‫مركزها الساس لتك ّ‬
‫ً‬
‫دام أنهم انتهوا‪ ،‬بأية حللال‪.‬‬
‫بص‬
‫يحيطون‬
‫كانوا‬
‫الذين‬
‫ا‬
‫تمام‬
‫يعرف‬
‫أكثر‪،‬‬
‫على ذلك‪ .‬بوضوح‬
‫ّ‬
‫ن ما يدفعه المريكان وحلفاؤهم من العراقيين‪.‬‬
‫لذلك ل مانع لديهم أن يكون لنهائهم ثم ٌ‬
‫لكن قدرة هؤلء على المناورة وبالتالي البقاء يقّررها عنصر الزمان وحللده‪ ،‬وجللزء هللام‬
‫دي ومدى إمكانيته على دعمهم بما يكفل‬
‫للغاية من ذلك يعتمد أساسا ً على وضعهم الما ّ‬
‫لهم الستمرار في مناوئتهم للتحالف المريكي العراقللي‪-‬الرسللمي؛ وهللذا أيض لا ً متعل ّللق‬
‫بقدرة الحكومة العراقّية على الصمود وضبط الموارد المادّية للمناوئين‪ .‬بالمقابل‪ ،‬فقللد‬
‫دام فللي‬
‫دامي‪-‬الصولي والفلتان المني بعد سللقوط ص ل ّ‬
‫ساعد التحالف غير المعلن الص ّ‬
‫انتشار الحركات الصولّية المعادية لقللوى التحللالف وحلفائهللا مللن العراقييللن علللى حلد ّ‬
‫سلواء‪ .‬وإذا كلان إنهلاء التملّرد اللذي تقلوده بقايلا النظلام المخللوع يتعّللق أول ً وأخيلرا ً‬
‫بتجفيف القدرات المادّية لهؤلء الذين يقاتلون بل قضلّية غيلر دفلع الملوت علن ذواتهلم‬
‫دي للصللوليين‪،‬‬
‫ن التصلل ّ‬
‫مللة بجللرائم النظللام الفللل‪ ،‬فللإ ّ‬
‫كأشللخاص ملللوثين حللتى الق ّ‬
‫ّ‬
‫المسكونين بهلوسات ما ورائّية عفا عليه الزمان‪ ،‬يبدو الصعب؛ وغسيل الدماغ المبكللر‬
‫الذي يتعّرض له الصوليون هو العصى على العلج بين ك ّ‬
‫ل أنواع الخلللل النفسللي الللتي‬
‫يمكن للمرء مصادفتها‪ .‬من هنا‪ ،‬فاستئصال الحركة الصولّية‪ ،‬بشقيها السّني والشلليعي‪،‬‬
‫م في نقل العللراق مللن حللالته‬
‫بالوسائل المعرفّية أوّل ً لكن ليس أخيرًا‪ ،‬هو المفصل اله ّ‬
‫الراهنة إلى وضع استقرار مقبول‪ .‬ول بد ّ هنا من تعاون دول المحيط العراقي في ضبط‬
‫تسّلل الرهاب الصولي إلى الداخل العراقي‪.‬‬
‫ً‬
‫إن ما نراه من مستقبل العراق ل ينبئ إل ّ بالخير‪ ،‬على العراق أوّل وعلى محيط العراق‬
‫من القطار الناطقة بالعربّية فللي منطقللة الشللرق الوسللط ثانيلًا‪ .‬فللالعراق هللو الدولللة‬
‫الشللرق أوسللطّية الغنللى علللى الطلق؛ وإضللافة إلللى المخللزون النفطللي الهللائل‪،‬‬
‫دديتهم الهامة وإرثهم الحضاري العرق وإمكانّيات الحري ّللة الللتي أتيحللت‬
‫فالعراقّيون‪ ،‬بتع ّ‬
‫لهم الن بعد تحريرهم من النظلام الفاشلي البلائد‪ ،‬هلم الملل شلبه الوحلد فلي تغييلر‬
‫لس ّ‬
‫كانه‪ ،‬رجال ً‬
‫ن عراقا ً حّرا ً ديمقراطي ّا ً ليبرالي ّا ً يمّثل ك ّ‬
‫خارطة الشرق الوسط جذري ًّا‪ .‬إ ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ونساء‪ ،‬مسلمين ومسيحيين وصلابئة ويزيلديين‪ ،‬عربلا وأكلرادا وتركمانلا‪ ،‬سلّنة وشليعة‪،‬‬

‫سيكون حتما ً المثولة لكل الشعوب‪ -‬ل الحكومات ‪ -‬التي تعاني‪ ،‬بطريقة أو بأخرى‪ ،‬من‬
‫ن عراقا ً غني ّا ً يعيش س ّ‬
‫كانه أحد أشكال البحبوحللة‬
‫قمع ممنهج‪ ،‬وإن اختلفت الشعارات‪ .‬إ ّ‬
‫القتصادّية سيكون حتما ً المل بالنسبة لشعوب شرق أوسللطّية يسللرق ح ّ‬
‫كامهللا أمللوال‬
‫فافا ً بصللحافة ح لّرة‬
‫ن عراق لا ً شل ّ‬
‫الوطن ويتركون بقّية الناس على جمر الفقر المللدقع‪ .‬إ ّ‬
‫وإعلم حر وآراء حّرة سلليكون معللبرا ً لتلللك الشللعوب المقهللورة فللي الشللرق الوسللط‬
‫للخروج ملن ظلملة التوتاليتارّيلة المعاديلة لمنطلق العصلر والحيلاة إللى علالم مختللف‬
‫بالكامل‪.‬‬
‫ن المطلوب من دول الغرب الليبرالّية‪ ،‬التي نرى فيها عمقنا الستراتيجي فللي معركللة‬
‫إ ّ‬
‫ً‬
‫ن رعايللة التطلّرف‬
‫أ‬
‫لدن‪،‬‬
‫لن‬
‫ل‬
‫ب‬
‫لة‬
‫ل‬
‫مهزل‬
‫لد‬
‫ل‬
‫بع‬
‫ا‪،‬‬
‫ل‬
‫تمام‬
‫لت‬
‫ل‬
‫أدرك‬
‫لتي‬
‫ل‬
‫وال‬
‫لة‪،‬‬
‫ل‬
‫ي‬
‫الحر‬
‫إلى‬
‫الوصول‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫الصولي هي القطب النقيض لمصللالحها‪ ،‬هللو فقللط دعلم العللراق فلي طريقلله المليللء‬
‫بالصخور للوصول إلى بّر المان؛ بمعنى التوّقف بالكامللل عللن إظهللار أنهللا تريللد فللرض‬
‫ن هللذه الللدول غيللر راغبللة أصلل ً‬
‫وة‪ .‬إ ّ‬
‫مشروع إصلحي على دول الشرق الوسللط بللالق ّ‬
‫بالصلح‪ :‬وإل ّ فما الللذي يمنعهللا عللن القيللام بأبسللط الخطللوات الللتي يمكللن أن تللوحي‬
‫للشعب المقهور أن هنالك بوادر رغبة بالتحسين؟ وحين تعلن دول المعسللكر الليللبرالي‬
‫عن رغبتها بتغيير في الشرق الوسط‪ ،‬فهلي تسلاهم‪ ،‬بشلكل أو بلآخر‪ ،‬فلي إعاقلة هلذا‬
‫التغيير‪ .‬وهذه الشعوب التي غسلت حكوماتهللا أدمغتهللا بللأن عللدّوها الوحللد هللو الغللرب‬
‫الرأسمالي المبريالي الكافر – ل اللصوص الذين يسرقون الناس سلّرا ً وعلنلا ً – سللوف‬
‫تستغ ّ‬
‫ل اللوعي الجمعي المعادي للغرب في نسف أي مشروع تغييللري‪ ،‬تحللت عنللاوين‬
‫بّراقة كاذبة‪ ،‬مثل محاربة الغرب ومشاريعه‪ .‬وك ّ‬
‫ل من يعرف ببواطن المللور يللدرك دون‬
‫دد أن المقصللود بللذلك ليللس الغللرب الللذي يقللف للملّرة الولللى مللع الشللعب ل مللع‬
‫تللر ّ‬
‫الحكومات التي دعمها على الدوام‪ ،‬بل الحفاظ على المكاسب التي ُتجنللى بأفضللل مللا‬
‫يمكن في الحالة الراهنة من تغييب للديمقراطّية والشفافّية وأدنى متطّلبات الحرّية‪.‬‬
‫ما هي العلقة بين إسرائيل وإعاقة المشاريع الصلحّية؟‬
‫سؤال غريب مزعج للسمع نجيب عليه بسؤال أكثر غرابة وإزعاجًا؛ يقول‪ :‬كيللف يمكننللا‬
‫سر مجيء الفرنسي أو المريكي أو الروسللي أو الثيللوبي مللن القلي ّللات اليهودي ّللة‬
‫أن نف ّ‬
‫في تلك القطار إلى بلد مليء بالمشاكل كإسرائيل‪ ،‬ليحمل فيها سللاعة وصللوله أحيان لا ً‬
‫البندقّية لقتال أناس ل يعرف عنهم شيئًا؛ في حين نجد أن مواطن هذه الدولللة العربّيللة‬
‫أو تلك‪ ،‬من المحيطة بإسرائيل‪ ،‬على استعداد لدفع رصيد العمر في سبيل الهجلرة ملن‬
‫وطنه أو أن ُيعفى من خدمة العلم؟ التفسير الوحد هو ذلك الللذي يمكللن تطللبيقه علللى‬
‫دام الللتي تجللاوزت الملييللن مللع أّول حللذاء أمريكللي دخللل بغللداد!‬
‫لغز تب ّ‬
‫خر جيللوش صل ّ‬
‫ملا‬
‫الفلشي الثيوبي يشعر أ ّ‬
‫ن له في فلسطين التي لم يسمع باسمها ملن قبلل أكلثر م ّ‬
‫ن لي في سورّيا‪ ،‬التي أحارب فيها منذ زمللن طويللل فللي سللبيل تحريللر‬
‫أشعر شخصي ّا ً أ ّ‬
‫العقل من ثنائّية الخرافة والسللتبداد! بلللد مللا يللزال يشللعرك أن ّللك إذا أردت التنفّللس أو‬
‫الحب أو الكتابة يجب أن تذهب إلى لبنان أو قطر أو الكويت‪ ،‬هو بلد ل يربطك بلله غيللر‬
‫جنسّية تشتهي بيعها وجواز سفر تتمّنى مصللادرته وبطاقللة شخص لّية أضللعتها منللذ زمللن‬
‫طويل ول تبحث لها عن بدل ضائع‪ :‬ولن تبحث! بلد يشعرك ليل نهللار أن ّللك ممتلللك فيلله‬
‫مك فللي النهايللة إن تركتلله أو بقيللت فيلله‪ ،‬إن‬
‫لهذا أو ذاك‪ ،‬وأنت فيه ل تمتلك شيئًا‪ ،‬ل يه ّ‬
‫صة وأننا في سورّيا نفتح أعيننا على مثللل صللادق‬
‫ود! خا ّ‬
‫تبّعث أو تأمرك‪ ،‬إن تأسلم أو ته ّ‬
‫مي!!!‬
‫يقول‪ :‬من تزّوج أمي‪ ،‬أناديه ياع ّ‬
‫حين اخترع حبيب المليين من أنصاف المعتوهين‪ ،‬المدعو جمللال عبللد الناصللر‪ ،‬شللعاره‬
‫الغللبى‪ :‬ل صلوت يعلللو عللى صلوت المعركلة؛ للم يكلن المقصللود بللذلك المعركللة ملع‬
‫إسرائيل‪ ،‬التي خسرها ووزير‪-‬زير دفاعه‪ ،‬المنتحر عبد الحكيللم عللامر‪ ،‬بامتيللاز ل يعللادله‬
‫غير امتياز هذا الوزير‪-‬الزير في علقاته الجنسّية مع أنصاف الفنانات‪ ،‬بللل المعركللة مللع‬
‫أعداء الفساد الذي استشرى من صلح نصر إلللى أصللغر موظللف فللي وزارة الوقللاف!‬
‫وهذا الشعار الكثر إفادة لك ّ‬
‫م استيراده إلى معظم دول جامعة شللعبان‬
‫ل الستبداديين ت ّ‬
‫جح أن سكانها يعتقللدون أن إسللرائيل إحللدى‬
‫أر‬
‫التي‬
‫القمر‬
‫عبد الرحيم العربّية من جزر‬
‫ّ‬
‫جزر المحيط الهادي‪ ،‬إلى اليمن التي ذكر لي باحث ألماني صديق أنها أكللثر مكللان فللي‬

‫واء إذا عللادا إلللى الحيللاة بللالغتراب‪ ،‬حللتى آخللر القائمللة‬
‫العالم لللن يشللعر فيلله آدم وحل ّ‬
‫المريعة‪.‬‬
‫لماذا يشعر الفلشي الذي وصل قبل نصف ساعة إلى مطار بن غوريللون أن ّلله مللواطن‪،‬‬
‫دث هنللا‬
‫كامل المواطنّية‪ ،‬في دولة ل يربطه بها شيء؛ في حين لم أستطع يوما ً – وأتح ل ّ‬
‫مللة‬
‫عن ذاتي كي ل أزعج مطلق آخر – الشعور أّني مللواطن سللوري‪ ،‬بالح لد ّ الدنللى؟ ث ّ‬
‫معلومات موضوعّية يمكن لي إيرادها هنا‪ ،‬قد تفيد في الجابللة علللى هللذا السللؤال غيللر‬
‫المريح‪:‬‬
‫ُ‬
‫قبل سنوات أخضع رئيس الوزراء السرائيلي السبق‪ ،‬بنيامين نتنياهو‪ ،‬وزوجتلله سللارة ‪،‬‬
‫ددة من قبل الشرطة في إطار قضّية فساد توّرطت بها زوجته‪.‬‬
‫لجلسات استجواب متع ّ‬
‫ّ‬
‫ن قضّية "الفساد" الللتي تللورطت بهللا السلّيدة سلارة‪ ،‬هللي‬
‫المضحك‪-‬المبكي في المر أ ّ‬
‫صللة فللي‬
‫الخا‬
‫لقتها‬
‫ل‬
‫لش‬
‫لم‬
‫ل‬
‫ترمي‬
‫تنفيذ‬
‫مقابل‬
‫المقاولين‬
‫أحد‬
‫لخدمة‬
‫الشتباه في استعدادها‬
‫ّ‬
‫مة قضّية أخرى استجوبت علللى أثرهللا‬
‫القدس‪ ،‬ولكن كلفتها س ّ‬
‫ددت من أموال الدولة‪ .‬ث ّ‬
‫سارة وزوجها تتمّثل في حصولهما على هدايا ثمينللة عنللدما كللان بيللبي رئيس لا ً للللوزراء‪،‬‬
‫مة‪.‬‬
‫والتي تعتبر بموجب القانون ممتلكات عا ّ‬
‫عام ‪ ،1977‬استقال الوزير الّول السرائيلي الراحل‪ ،‬اسحق رابين مللن منصللبه‪ ،‬بعللدما‬
‫كشفت صحيفة هآرتس النقاب عن أن زوجته الراحلة ليئة تمتلللك حسللابا ً مصللرفي ّا ً فللي‬
‫الوليات المتحدة؛ ومعروف أن رابين كان وقتها سفير إسللرائيل فللي واشللنطن‪ ،‬وحيللن‬
‫تفتح زوجة السفير حسابا ً مصرفي ّا ً لها في الوليات المتحدة فللذاك يعتللبر خرق لا ً لقللانون‬
‫الرقابة على العملت‪ ،‬الذي كان معمول ً به في إسللرائيل‪ .‬وسلبق أن حكللم عللي رابيللن‬
‫عندما كان موظفا ً في وزارة الدفاع بالسجن سنتين لقبوله رشاوي من تجللار يتعللاملون‬
‫مع الوزارة‪.‬‬
‫وكللانت فضلليحة اختلس هللزت حكومللة اسللحق رابيللن عللام ‪ 1977‬عنللدما انتحللر وزيللر‬
‫السكان ابراهام أوفير‪ .‬ومن قضايا الفساد التي اجتاحت إسرائيل آنذاك هي إبعاد حاكم‬
‫بنك إسرائيل أشر يادلين ‪ 53‬عاما ً عن منصبه بعد سبعة أسابيع من تعيينه في المنصللب‬
‫من قبل حكومة رابين‪ ،‬وكان قبض عليه بتهمة قبول الرشوة والحتيال‪.‬‬
‫وقبض كذلك على ديفيد بيليد مدير عام الجمارك وأوقف عن عمللله بعللد اتهللامه بقبللول‬
‫عدة رشاوي بينها رشوة بمبلغ ‪ 35‬ألف دولر‪ .‬كما أنه متهم بالحتفاظ بحساب في أحللد‬
‫البنوك السويسرية خلفا ً للقللوانين السللرائيلية‪ .‬وحكللم علللي مايكللل تسللور مللدير عللام‬
‫وزارة التجارة سابقا ً بالسجن ‪ 15‬عاما ً عام ‪ 1975‬بعد اعترافه بارتكاب جرائم الحتيال‬
‫والرشوة وتحويل العملة الجنبية واختلس ‪ 3‬مليين من شركة سياحية يرأسها‪.‬‬
‫في الثالث من أيلول‪-‬سبتمبر‪ ،‬قامت القيامة في الصللحافة السللرائيلّية بسللبب اعتقللال‬
‫وزير الداخلّية آنلذاك ورئيلس حلزب شلاس اللديني المتطلّرف‪ ،‬الحاخلام أرييله درعلي‪،‬‬
‫ن رئيس الدولة السابق العجللوز‪ ،‬عللزرا وايزمللن‪ُ ،‬يرسللل إلللى‬
‫لقبوله رشوى‪ ،‬في حين أ ّ‬
‫فيّلته في قيصرّية وهو الذي تقاضى المبلغ ذاته من جهة أخرى‪ .‬والسبب الوحد المللبّرر‬
‫لهذا السلوك غير المبّرر أخلقي ّا ً هو كون الرئيس السللرائيلي تجللاوز كللثيرا ً السللن الللتي‬
‫مل السجن‪ .‬مع ذلك‪ ،‬فالصحافّيون السرائيلّيون‪ ،‬الذين ل تو ّ‬
‫ظف‬
‫يستطيع المرء فيها تح ّ‬
‫دون علللى الكت ّللاب‬
‫دولتهم أشخاصا ً من نمط أحمللد ضللرغام أو علللي عقلللة عرسللان يعل ّ‬
‫دة قرار الحكومللة‪ ،‬واعتللبره يحمللل الطللابع التمييللزي‬
‫أنفاسهم‪ ،‬كان بينهم من هاجم بش ّ‬
‫المعادي لليهود الشرقيين‪ ،‬ومن هؤلء نذكر الدكتور هنري روزنبرغ‪.‬‬
‫وبعكس الحكام العرب تماملًا‪ ،‬فلإن "شلقيق" رئيلس دولللة إسللرائيل موشليه كتسلاف‪،‬‬
‫المدعو ليئور كتساف‪ ،‬عمدة قريللات ملخللي‪ ،‬تعلّرض لتحقيللق جنللائي فللي اليللوم الللذي‬
‫دة الرئاسة‪ ،‬دون أن يحول ذلك بين القللانون وتطللبيقه‪ ،‬حللتى‬
‫أعقب وصول أخيه إلى س ّ‬
‫وإن كان المجرم المفترض شقيق الرئيس‪.‬‬
‫وة إسللرائيل‬
‫ل‬
‫ق‬
‫لير‬
‫ل‬
‫تفس‬
‫لا‬
‫ل‬
‫يمكنه‬
‫لتي‬
‫ل‬
‫ال‬
‫لباب‬
‫ل‬
‫الس‬
‫إن هذه المثلة‪ ،‬وغيرهللا كللثير‪ ،‬هللي أحللد‬
‫ّ‬
‫وتم ّ‬
‫ما ل يشعر أنلله ملكلله‪.‬‬
‫كنها على الدوام من هزيمة من يعاديها‪ .‬فالمواطن ل يدافع ع ّ‬
‫المواطن ل يدافع إل ّ حين يشعر أنه مساو للكبار في الحقوق والواجبات!‬

‫في دول شرق أوسطّية ناطقة بالعربي ّللة ل يكفللي المللواطن فقللره وجللوعه واسللتقراره‬
‫تحت أعلم النعوش مقلوبة الغطاء‪ ،‬راضيا ً مرضي ًّا‪ ،‬بل مطلللوب منلله أيضلا ً تحللت عنللوان‬
‫"المعركة الكبر" أن ل يشكو الفقر ول الجوع ول ملء النعوش تلك‪ .‬مللع العلللم أن ّلله لللو‬
‫ددوا لحظللة‬
‫ن القمع يمكن أن يوصلهم إلى انتصللارات أهللم لمللا تللر ّ‬
‫عرف السرائيلّيون أ ّ‬
‫في تطبيقه‪ ،‬على الجميع‪.‬‬
‫البارحة كانت راية المصادرة تحمل نجمة سداسّية؛ واليوم تحمللل أنجملا ً خماس لّية يزيللد‬
‫تعدادها على الخمسين! في حين أن العلم الفعلي للقمع مش ّ‬
‫كل مللن ألواننللا التقليديللة‪،‬‬
‫الحمراء الخضراء البيضاء السوداء‪ ،‬وحده الشعار المثبت فوق اللون النتصافي البيللض‬
‫يختلف بين نسر هنا ونجمات هناك وكلمات مكتوبة بخط قلق عند الطرف الثالث‪.‬‬
‫يعدوننا بالصلح؟ ل ننكر ذلك؛ منذ أربعين عاما ً ونحللن نوعللد بالصلللح! وسللوف ننتظللر‬
‫أربعين سنة أخرى؟ الصلح آت‪ :‬لكنه إصلح ما بعد الموت!‬

‫عن الدروز والسماعيليين والمرشديين مّرة أخرى‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض ‪ 29‬يونيو ‪2004‬‬
‫دثني صديقي الجميل‪ ،‬الدكتور عاصم العظم‪ ،‬من أن ّلله يللوم التقللى‬
‫سعدت للغاية حين ح ّ‬
‫ّ‬
‫مللد‬
‫مح‬
‫لن‪،‬‬
‫ل‬
‫أي‬
‫لن‬
‫ل‬
‫م‬
‫له‬
‫ل‬
‫لف‬
‫خ‬
‫لذي‬
‫ل‬
‫ال‬
‫قرعة‬
‫أحد‬
‫يعرف‬
‫ل‬
‫الذي‬
‫الجهزة‪،‬‬
‫شيخنا المتّلفز‪ ،‬صنيعة‬
‫ّ‬
‫سعيد رمضان البوطي‪ ،‬فللي مطللار فيينللا‪ ،‬قللال للله الخيللر‪ :‬إن نبيللل في ّللاض مللن أسللرة‬
‫يهودّية!!! وكان قبلها الدكتور سهيل ز ّ‬
‫مي إسللماعيلّية؛ ولمللا‬
‫كار قد سألني ما إذا كانت أ ّ‬
‫استفسرت منه عن مصللدر الشللاعة الجميلللة؛ قللال‪ :‬البللوطي!!! يللاللهول!!! يللا لخجللل‬
‫الحرار – إن بقي أحد منهم على قيد الحياة – من قريش!!! يا ناعسا ً رقدت جفللونه!!!‬
‫واذ ّ‬
‫له يا تغلب!!!‬
‫رغم أن العشائرّية أحقللر بمللا ل يقللارن مللن الطائفي ّللة‪ ،‬فنحللن ننتمللي إلللى أسللرة تعللود‬
‫دمت لمريكا – نكاية بالبوطي – أّول رئيللس لجمهورّيللة‬
‫مر‪ ،‬التي ق ّ‬
‫بأصولها إلى قبيلة ش ّ‬
‫دامي! يعنللي أّننللا لسللنا تركمانلا ً ول شيشللانا ً ول‬
‫ل‬
‫الص‬
‫لابوس‬
‫ل‬
‫الك‬
‫من‬
‫العراق بعد تحريره‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫أكرادا ً ول داغستانا ول ما شابه‪ ،‬من تلللك القومي ّللات الشرشوشللحة ]اللللي مثلنللا تعللالوا‬
‫م استيرادها لتسليمها أرفع المناصب من مجلس الشعب في هذه الدولة‬
‫لعندنا[ التي يت ّ‬
‫إلى المفتي العام في تلك المارة إلى نقيب الفنانين في ذاك القطر!‬
‫ي كانللا‬
‫خال‬
‫أن‬
‫يعني‬
‫الحقيقة التي ل أخفيها‪ ،‬أني كنت أتمنى لو أن أمي اسماعيلّية؛ فهذا‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫سيكونان من دعاة العقل والوعي والثقافللة‪ ،‬ل وهللابيين – أحللدهما وهللابي فعل‪ ،‬والخللر‬
‫ناصري ‪ -‬تكفيريين مريعين من أنصار بن لدن وبقّية القرطللة! بللل كنللت أتمنللى لللو أن‬
‫والدي كان من أسرة يهودّية‪ ،‬أقله كنت سأجد وطنا ً أهاجر إليه‪ ،‬يعترف بي‪ ،‬يسللمح لللي‬
‫بالحب والكلم‪ :‬ل دول بوليسلّية نصلف طالبانّيلة لل نصلف بعثّيلة‪ ،‬يهتلف بعلض ضلباطها‬
‫لصدقائي لمنعهم عن زيارة هذا الكسللليكي المتللأمرك المتصللهين المتعلللون ]مللن إيللاد‬
‫علوي ل من العلوية[‪.‬‬
‫م المزعج من الرسائل التي تأتيني ناقلة التأفف العام من‬
‫هذا الكلم أقوله بمناسبة الك ّ‬
‫دفاعي عن بعض القلّيات التي عاشت – ويجب أن تموت – مسللحوقة‪ ،‬مللن الن وإلللى‬
‫صون بالذكر الدروز والسماعيليين والمرشديين‪.‬‬
‫أبد البدين‪ :‬آمين!!! ويخ ّ‬
‫كّنا كلما خسرنا معركة أو حربا ً أو غزوة؛ نقول‪ :‬سلللح روسللي فاسللد وخيانللة درزي ّللة!!!‬
‫لكن وزير الدفاع الجميل كان يمضي وقتلله فللي النضللال مللع الخللت المقاتلللة جورجينللا‬
‫رزق؟؟؟ الدروز خونة!!! لكن السلح مهللتريء والجيللش مفي ّللش والضللباط شللي تكتللك‬
‫صللفص‬
‫شي تيعا؟؟؟ الدروز خونة!!! لكن الفساد أكللل الخضللر واليللابس والرشللاوى تف ّ‬
‫عظام الوطن وبعض الضباط يمتلك ما ل يمتلكله جيلش الصلين "الشلعبّية"؟؟؟ اللدروز‬
‫سللام‬
‫خونة!!! لكن سمير قنطار درزي‪ ،‬وسللميح القاسللم درزي؟؟؟ الللدروز خونللة!!! وب ّ‬
‫العللدل وعبللد الحكيللم عللامر وجللللة الملكللان الحسللن والحسللين حللتى آخللر الليسللته‬
‫المضروبة من غير الدروز؟؟؟ الدروز خونة!!!‬
‫ل بد ّ لك أن تسد ّ بوزك‪ ،‬وتقتنع أن الدروز‪ ،‬كّلهم‪ ،‬خونة؛ لن بوطة المشايخ‪ ،‬الللتي تبل ّللط‬
‫صللة بعللد وصللول سللفيرنا السللابق إلللى إيللران التطلّرف‬
‫في التلفزيللون هللذه اليللام‪ ،‬خا ّ‬
‫الخمينّية إلى كرسي وزارة العلم‪ ،‬تقنع قطيعها الذي توقف أخيرا ً حتى عن الثغاء‪ ،‬بأن‬
‫الدروز خونة‪ – .‬مللع ذلللك‪ ،‬فللأنت ل تسللتطيع إل ّ أن تهمللس لنفسللك بللأنه مللن الصللعب‪،‬‬
‫سيكولوجي ًّا‪ ،‬على إنسان سوي‪ ،‬درزي ّا ً كان أم غيلر درزي‪ ،‬أن يخلون وطنلا ً أحّبله وعلاش‬
‫منه وفيه ومللع ناسلله‪ :‬مهمللا كللان قمللع الللوطن عليلله شللديدًا‪ ،‬ومصللادرته لحلملله غيللر‬
‫مبّررة!!!‬
‫الدروز غير أخلقيين؟؟؟ يا لطيف!!! أنا موجود في منطقة ليس فيها أحد من أتباع تلك‬
‫مونها – الحقيرة؛ مع ذلك‪ ،‬ففي جريمة اغتصاب طفل من‬
‫الطوائف الباطنّية – هكذا يس ّ‬
‫ً‬
‫قبل أحد البالغين‪ ،‬كادت البلدة التي تعد ّ أكللثر مللن ثلثيللن ألفلا أن تفقللد معظلم رجالهللا‬
‫وتصبح مدينة النساء‪ ،‬بل منازع‪ ،‬لتساع دوائر العلقللات الذكوري ّللة المثلي ّللة مللع اكتشللاف‬
‫الجريمة تلك؟؟؟ الللدروز غيللر أخلقييللن؟؟؟ ومللا دليلللك‪ ،‬عافللاك هبللل‪ ،‬أن الللدروز غيللر‬
‫م استيرادهم من بلد الفغان والبان وحللدائق‬
‫أخلقيين!!! لقد ذكر لي شيخ من الذين يت ّ‬
‫ن الدروزعندهم ليلة؛ يقولللون فيهللا‪" :‬صللاح ديللك شللعيب‪ ،‬ومللا بقللي عيللب"!!!‬
‫الجان‪ ،‬أ ّ‬

‫وامعتصماه!!! وما أدراه ذاك الكائن الفغاني بالدروز‪ ،‬إذا كللان لللم يمللض علللى وجللوده‬
‫م ترشيحه للله؟؟؟ لقللد قللرأ‬
‫في بلد الشام أكثر من ثلثة أيام‪ ،‬رغم الموقع الهام الذي ت ّ‬
‫في أحد كتب الئمة من الثقاة‪ ،‬أن شيشللاني ّا ً – ليللس مللن مجلللس الشللعب أبللدا ً – كللان‬
‫ملله الللتي مللاتت‬
‫ملله زوج أ ّ‬
‫يجاور مستشرقا ً كانت أخته تصاحب بللدوي ّا ً أمي ّلا ً سللمع مللن ع ّ‬
‫ن الللدروز يتنللاقلون بيللن‬
‫ن "هجللوته" أ ّ‬
‫ودفترها العللائلي الخيللر ممتليللء حللتى الثمالللة أ ّ‬
‫بعضهم "سّرًا" هذا المثل الصريح؟؟؟ لكن‪ ،‬يا حبيبي‪ ،‬الدروز‪ ،‬على ح لد ّ علمللي‪ ،‬كائنللات‬
‫تنتمي إلى البشر‪ ،‬وباستثناء النوعّيات البشرّية المريضة‪ ،‬فأي إنسان سوي بالحد ّ الدنى‬
‫دث عنلله سلليادة العمللاد أّول فللي‬
‫يرفض أن ل يبقى عيب‪ ،‬حتى لو صاح الديك الذي تح ل ّ‬
‫ن علقتي ببعض الدروز‪ ،‬الللتي لللم تكللن عللبر‬
‫كتابه "مرآة حياتي" ياعين!!! إضافة إلى أ ّ‬
‫أخت المستشرق التي صللاحبت بللدوي ًّا‪ ،‬تسللمح لللي بللالقول إن هللؤلء النللاس مللن أكللثر‬
‫سكا ً بالفهم الشرقي للخلق؛ وبالتالي فأخت مستشللرقك وبللدوّيها‬
‫الناطقين بالعربّية تم ّ‬
‫ً‬
‫مه ليست كاذبللة طبعلا[ كاذبللان‪ .‬ل أعنللي بللذلك أن كل ّ‬
‫ل الللدروز ملئكللة تسللير علللى‬
‫]أ ّ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ن هللذا الكلم‬
‫أ‬
‫ل‬
‫إ‬
‫لي‪،‬‬
‫ل‬
‫يكف‬
‫لا‬
‫ل‬
‫م‬
‫لوياء‬
‫ل‬
‫الس‬
‫لر‬
‫ل‬
‫وغي‬
‫لوياء‬
‫ل‬
‫الس‬
‫لن‬
‫ل‬
‫م‬
‫لا‬
‫ل‬
‫فيه‬
‫لة‬
‫ل‬
‫جماع‬
‫ل‬
‫ل‬
‫فك‬
‫الرض‪،‬‬
‫ّ‬
‫صب المطلق والجهل الكثر إطلقًا‪.‬‬
‫التعميمي عن الدروز ل يعني سوى التع ّ‬
‫ولماذا هاجمت بعنف ذاك القاضي ووزيللر عللدله اللللذين شللحطا درزي ّلا ً مللن رقبتلله إلللى‬
‫مة نكتة تعب ّللر‬
‫سجن عدرة لنه كان يد ّ‬
‫خن في رمضان؟؟؟ بما أ ّ‬
‫ن الشيء بالشيء يذكر‪ّ ،‬‬
‫– نرفض إيرادها حتى ل نتهم بالتعميم الذي يمارسه غيرنا ‪ -‬للغاية عن موقللف مشللابه‪،‬‬
‫تحكي عن إسباني جميللل جللدا ً تع ّ‬
‫طلللت سلليارته فللي مدينللة ادلللب السللورّية فللي شللهر‬
‫رمضان؛ وكان تعليق شيخ الجامع بأن رمضان يأتي ك ّ‬
‫ل عام‪ ،‬والسباني يللأتي م لّرة فللي‬
‫العمر!!! رمضان يأتي بملله القاتل ك ّ‬
‫ل عام‪ ،‬لكن كرامة الدرزي التي سللفحها القاضللي‬
‫– ومن يقف وراءه – إياه تأتي ملّرة فللي العمللر!! للن أنصللت لهللذه السلخافات‪ ،‬فنحللن‬
‫غالبّية والدروز أقلّية‪ ،‬وعلى القلّية أن تعيش وفق مشيئة الغالبّية؟ مللا شللاء الللله علللى‬
‫التفكير المشائخي؟ أنظر يا أخا العرب‪ :‬لم يعد في هذا العالم أغلبّية وأقلّية‪ :‬أنتللم‪ ،‬فللي‬
‫السويداء‪ ،‬أقلّية؛ فهل تقبلون أن تعيشوا وفق شرائع الغالبي ّللة؟ أنتللم فللي جللونيه أقلي ّللة‪:‬‬
‫فهل تقبلون أن نطّبق عليكم قوانين الغالبي ّللة؟ أنتللم فللي الهنللد أقلي ّللة‪ ،‬فهللل تقبلللون أن‬
‫يمارس الهندوس القمع عليكم باسم الغالبّية الساحقة؟ لكننا نتبع شرع الله؛ والخللرون‬
‫ليسوا كذلك!!! شوف يا عبقري‪ :‬ك ّ‬
‫ل الكائنات التي على شاكلتك تعتقد أن شرائعها من‬
‫دس إلللى أنصللار‬
‫الله‪ ،‬ل من فيفي عبده؛ من عبدة القرد هنومان إلى عبللدة البقللر المقل ّ‬
‫ن غيرنللا‬
‫أ‬
‫لن‬
‫ل‬
‫حي‬
‫مونه إبليللس!! شللرائعنا وعقائدنللا عقلني ّللة‪ ،‬فللي‬
‫ّ‬
‫طاووس ملك‪ ،‬الذي تس ّ‬
‫صة النبي الذي خطف رجله لزيارة الللله‬
‫خرافي التفكير والهوى!!‍! والله!!! وماذا عن ق ّ‬
‫صللة الملئكللة‬
‫ق‬
‫عن‬
‫ماذا‬
‫جبرائيل؟‬
‫الملك‬
‫في السماء السابعة‪ ،‬وتناول صحن هريسة مع‬
‫ّ‬
‫التي تدّون ك ّ‬
‫ل أعمال بني البشر وتنتظرهم "على أحّر مللن الجمللر" فللي القللبر – القللبر‬
‫ور في الدبّيات السلمّية أصعب من زنزانات المخللابرات – لتعللرف شللغلها‬
‫كما هو مص ّ‬
‫معهم؟؟؟‬
‫دعنا من الدروز الذين ل يخفى على أحد ولعك بهم؛ لماذا ل تلترك فرصلة دون أن تعّبلر‬
‫عللن إعجابللك بللالفكر السللماعيلي؟ أنللا‪ ،‬يللا شلليري‪ ،‬سللوري رغللم أنللف كللثيرين؛‬
‫والسماعيلّيون هم أفضل ما أنجب الزواج السلمي من التقاليد السورّية المتيوننة؛ من‬
‫هنا‪ ،‬ل شلليء يمنللع أن أعجللب بتيللار فكللري أصلليل‪ ،‬سللاهم بعمللق فللي إغنللاء الحضللارة‬
‫السورّية العريقة! لكن ّللك مللأخوذ بنشللوة صلللتهم الللتي حضللرتها يوم لًا‪ ،‬والللتي ل نجللدها‬
‫متساوقة مع ما اعتدنا عليه من صلة؟ الصلة‪ ،‬لفظًا‪ ،‬من الصلة؛ والصلة هنللا مللع الللله؛‬
‫والتواصل مع الله ل يحتاج إلى صيغ جاهزة‪ ،‬فمن تجربتنللا الشخصلّية وجللدنا أن كللثيرين‬
‫دعون التواصل مع الللله عللبر الصلليغ التقليدي ّللة‪،‬‬
‫للغاية‪ ،‬بل ربما الغالبّية الساحقة‪ ،‬ممن ي ّ‬
‫كانوا يتواصلون مع الله لسانا ً فقط‪ ،‬ل قلبا ً ول عق ً‬
‫ل؛ وأنا أعتقد أن الصلة السللماعيلّية‪،‬‬
‫كما عشتها‪ ،‬توصل إلى الله أكثر بكثير من صيغ كثيرة متعارف عليهللا‪ ،‬إضللافة إلللى أّنهللا‬
‫تدحض بالكامل خرافة التشويه العبادي الللذي ُيطللارد بلله السللماعيلّيون‪ .‬لكن ّللك طللالبت‬
‫بوجود إسماعيلي على الخارطللة الديني ّللة السللورّية‪ ،‬وهللذا غيللر مقبللول‪ ،‬لن هللذا الفكللر‬
‫تخريبي أقّلوي‪ ،‬تتفق الغالبّية الساحقة من شعبنا المؤمن على رفضه! ومتى كان اتفاق‬
‫الرعاع دليل ً على أحقي ّللة مسللألة أو زيفهللا؟ ثللم أل يحلقّ للنسللان‪ ،‬مللن منطلللق حيللادي‬
‫موضوعي‪ ،‬أن يعّلم أولده ما يرى أّنه "الدين الصحيح"؟‬

‫والمرشدّيون؟ ما بهم؟ أل تخجل من الدفاع عن ديانة جديدة؟ والماركسّية ديانة أرضلّية‬
‫جديدة‪ ،‬يؤمن بها‪ ،‬دون استغراب‪ ،‬مليين البشر! السلم ذاته‪ ،‬في يوم مللن الي ّللام كللان‬
‫ديانة جديدة استعدت بعنفها الناس كّلهم عليها‪ :‬وما تللزال! لكن ّللك ل تعللرف شلليئا ً كللثيرا ً‬
‫عن هؤلء! إن الهدف المفترض لية ديانة في العالم‪ ،‬جديدة كانت أم قديمة‪ ،‬هو الللدفع‬
‫باتجاه الخلق؛ والمرشدّية كما عرفتها عن بعللد‪ ،‬تشللعرك بفيللض متعللب مللن الخلق –‬
‫قلللة – يغمللرك‬
‫بمفهومنا نحن للخلق‪ ،‬ل بمعنى ذقون الللتيوس وشللادورات الخيللام المتن ّ‬
‫بسلم داخلي حتى الثمالة! اعذرني حين أقول‪ :‬هل قرأت أو سمعت يوما ً عن مرشللدي‬
‫أو اسماعيلي أو درزي قطع رأس إنسان أمام عدسللات التلفزيللون كمللا تفعللل وحللوش‬
‫الصولّية في العراق؟ هللل قللرأت أو سللمعت أو رأيللت درزي ّلا ً أو اسللماعيلي ّا ً أو مرشللدي ّا ً‬
‫جر سفارات "كافرة" بها ألوف البرياء؛ أو مطاعم كافرة يتناول فيها أطفال مللدارس‬
‫يف ّ‬
‫طعامهم؛ أو مح ّ‬
‫ق ّ‬
‫ل مراهقات يتدافعن للوصول إلللى حللبيب أو صللديق أو أم‬
‫طات مترو ت ّ‬
‫ن مرشديا ً من شين أو شطحا‪ ،‬يسحبك إلى الله بصدقه ووجهه‬
‫تنتظر وستبقى تنتظر؟ إ ّ‬
‫خته السعودّية وغيرها من أصوليين‪ ،‬من الن إلى دهللر‬
‫السلمي يساوي عندي كل ما فر ّ‬
‫الداهرين!!! وكيف توافق على اعتقاد أناس بألوهّية شخص مهما كان عظيمللًا؟ أوّ ً‬
‫ن‬
‫ل‪ :‬إ ّ‬
‫أبسط مقولت الحرّية تقتضي عدم مصادرة حقّ الخللر فيمللا يللراه اعتقلادا ً مناسللبا ً للله؛‬
‫ثانيًا‪ ،‬ك ّ‬
‫ل ما لدينا من معلومللات‪ ،‬حللتى الن‪ ،‬حللول تللأليه المرشللديين لشللخص سللليمان‬
‫المرشد ل يخرج عن إطار التكهنات والقاويل‪ ،‬المنسوبة ليس دون بهللارات النقللد غيللر‬
‫الموضوعي إلى أعدائهم؛ ثالثًا‪ :‬حتى لللو أل ّلله المرشللديون شللخص سللليمان المرشللد‪ ،‬ل‬
‫ن المسألة تستدعي ك ّ‬
‫سللد‬
‫صللة إذا مللا علمنللا أ ّ‬
‫أعتقد أ ّ‬
‫ن تاريللخ التج ّ‬
‫ل هذا الستغراب خا ّ‬
‫ن ديانللة عالمي ّللة اسللمها المسلليحّية تللؤمن دون شللهقة‬
‫السلمي ممتليء حتى النخاع وأ ّ‬
‫الدهشة بألوهية شخص اسمه يسوع الناصري!‬
‫وماذا عن أخلق المرشديين؟ الحقيقة التي ل أحسدكم عليها فهمكللم الجنسللي الض لّيق‬
‫ن أقلّيلة فلي هلذا الكلون إل ّ‬
‫للخلق؛ وحتى هذا الفهم أنتم النقيض لله! ل أعتقلد أوّل ً أ ّ‬
‫وتعّرضت لتشويه الغلبّية‪ .‬هل تريد أن أذكر لك ما يقال عن "طائفة الشللبك" العراقّيللة‬
‫من جيرانهم؟ عن السماعيليين وعباداتهم؟ عن القزل باش والبكطاش؟ عن اليزيللديين‬
‫والعلي إلهّية؟ من منظوري الشخصي‪ ،‬ك ّ‬
‫ل ما هو معاد للطبيعة غير أخلقللي؛ والمجتمللع‬
‫المرشدي كما رأيتله علن بعلد الكلثر توافقلا ً ملع الطبيعلة والجملال! ملن هنلا‪ ،‬فالفتلاة‬
‫المرشدّية التي تكمل بجمالها سحر طبيعة القرى المرشدّية الجميلة عموما ً أكثر أخلقا ً‬
‫قد الله وملئكتلله وكتبلله ورسللله بثيابهللا السللوداء فللي علّز‬
‫من أية طالبانّية أو قبيسّية تع ّ‬
‫الصيف‪ ،‬وحجابها الللذي تفللوح منلله رائحللة عللرق مقلّززة وصللوتها الللذي ل يسللمعه غيللر‬
‫الدوش كي ل تنتهك حرمة السماء السابعة بعورتها‪.‬‬
‫باختصار شديد‪ ،‬سورّيا جميلة فقط بطوائفها الصغيرة مللن غيللر أهللل الس لّنة والجماعللة‬
‫ونظائرهم من الثنيعشريين! ولول هذه الطوائف لكانت تلك الجمهوري ّللة الللتي أهرموهللا‬
‫قبل سن الهرم أقرب إلى الربع الخالي!!‬
‫دث كثيرا ً عن الشأن الطائفي‪ ،‬فذلك ل يعنللي أننللا طللائفّيون‪ :‬العكللس‬
‫حين يقال إننا نتح ّ‬
‫المطلق هو الصحيح! الطائفّية‪ ،‬كمرض‪ ،‬موجودة في ك ّ‬
‫دث عللن المللرض‬
‫ل مكان‪ :‬والتح ّ‬
‫دون عقد المرحلة الولى في علجه‪.‬‬
‫هاتف ‪) 7238726‬دمشق(‪.‬‬
‫نبيل فّياض‬

‫الستعهار الديني‪ :‬الفن التائب وتجارة التطّرف!‬
‫‪www.annaqed.com‬‬

‫نبيل فياض‪ 25 ،‬يونيو ‪2004‬‬
‫ً‬
‫لو سألت عن الحجاب السلمي قردة من مجاهل إفريقيللا‪ ،‬مطلعللة جي ّللدا علللى تاريخنللا‬
‫صة محيي السّنة ومميت البدع‪ ،‬المتو ّ‬
‫كل علللى بعللل زب ّللول‬
‫المضيء – ‪ 220‬شمعة – خا ّ‬
‫العّباسي‪ ،‬صاحب "أنظف" سمعة جنسّية في التاريخ الكوني‪ ،‬وكذلك مطلعة علللى فقلله‬
‫أئمتنللا الربعللة ]معهللم‪ ،‬علللى البيعلة‪ ،‬أئملة الثنيعشللريين‪ ،‬أمثولللة الطباطبللائي والصللدر‬
‫ن‬
‫الكاعب[‪ ،‬الذين ل يشبهون من الكائنات الحّية هذه اليام غير المطربللة صللباح‪ :‬فللي أ ّ‬
‫الله خلقهم وأغلق باب الجتهاد‪ ،‬يعني كسر القالب أوّ ً‬
‫ن صلللحيتهم "الغذائيللة‪-‬‬
‫ل‪ ،‬وفللي أ ّ‬
‫الدوائية"‪ ،‬ثانيًا‪ ،‬انتهت منلذ زملن ل يعرفله إل ّ اللله؛ فسلوف تلرد ّ القلردة المغرقلة فلي‬
‫ثقافتها‪ :‬كم أنت جاهل أيها النسان!!!!! أل تعرف أن الحجللاب فللرض "فقللط" للتمييللز‬
‫بين المة والحّرة في صدر – ليس كاعبا ً – السلم الّولي؟ أنتم‪ ،‬يا بشر الغباء والعقول‬
‫المقفلة‪ ،‬ل تزالون تف ّ‬
‫كرون عبر طاقلة أدنلى المشلاعر وأكثرهلا حيوانّيلة! فقلط اقلرأوا‬
‫تاريخكم لتعرفوا أن ك ّ‬
‫ل ما يقوله المشايخ والشيخات – الشيخات أ