‫تــولســـــــــــتوي‬

‫ودوســــتيفســـكي‬
‫ي‬
‫فـي الدب العربـ ّ‬

-2-

‫الدكتور ممدوح أبو الوي‬

‫تــولســـــــــــتو‬
‫ي‬
‫ودوســــتيفســـك‬
‫ي‬
‫ي‬
‫فـي الدب العربـ ّ‬

‫ دراســــــــــــــــة ‪-‬‬‫من منشورات اتحاد الكتاب العرب‬
‫‪1999‬‬

‫‪-3-‬‬

‫الحقوق كافة‬
‫مـحــــفــــوظـة‬
‫لتـحــاد الـكـتـاب‬
‫الــعـرب‬
‫البريد اللكتروني‪:‬‬
‫النتــرنيت ‪:‬‬

‫‪Email : aru@net.sy‬‬
‫‪Enternet : unecriv@net.sy‬‬
‫‪‬‬

‫‪-4-‬‬

‫الــبـاب الول‬ ‫‪:‬‬ ‫بببببب‬ ‫بببببب‪ :‬ببب‬ ‫بببببببب‬ ‫والدب العربـــي فــي القــرن‬ ‫العشـــرين‬ ‫= دراســــــة تطبيقــــية‬ ‫فـي الدب المقـارن =‬ ‫‪-5-‬‬ .

-6- .

(85‬يكتب فلديمير ايليتش لينين في عام ‪ 1911‬في مقــالته‬ ‫"تولستوي وعصره"‪.‬‬ ‫تميز تولســتوي بإخلصــه لمصــالح الشــعب‪ ،‬وبإيمــانه بقــوى‬ ‫الشعب وبمستقبله‪ ،‬وبإنسانيته الحقيقية‪ ،‬وبتطلعاته‪ ،‬إلى تصوير‬ ‫الحيــاة تصــويرا ً صــادقًا‪ ،‬وبنضــاله‪ ،‬الــذي ل يعــرف الهــوادة ضــد‬ ‫النظرية الرجعية "الفن مـن أجـل الفـن" جعلـت هـذه الميـزات‬ ‫كّلها‪ ،‬التي تمّيز بها أدب تولستوي‪ ،‬جعلته أدبا ً عالميا ً وجماهيريـًا‪،‬‬ ‫واسع النتشار‪ ،‬ليس في روسيا‪ ،‬وفي البلدان العربيــة فحســب‪،‬‬ ‫بل في العالم كّله‪..‬‬ ‫ب الكـثير حـول أدب تولســتوي فــي‬ ‫كتـ َ‬ ‫ن موضوع "تولستوي والدب العربي‬ ‫الوطن العربي‪ .‫مقـــدمــــــة‪:‬‬ ‫ن تولستوي‪ ،‬إذ وصف هذه‬ ‫كتب فلديمير ايليتش لينين‪ .‬‬ ‫ن بحــث موضــوع اســتيعاب إبــداع تولســتوي فــي البلــدان‬ ‫إ ّ‬ ‫العربية ضروري لتوســيع المعلومــات حــول المضــمون العــالمي‬ ‫‪-7-‬‬ .‬عــام ‪ .1910‬ويتــابع لينيــن فــي‬ ‫ن أدب تولستوي يعتبر خطوة ً إلى المام‬ ‫المقالة نفسها فيقول إ ّ‬ ‫في مضمار التطور الفني للنسانية جمعاء‪.‬تزايــد‬ ‫وتعاظم الهتمام بموضوع العلقات الدبية المتبادلــة بيــن الدب‬ ‫العربي والروسي بصورةٍ خاصةٍ وملحوظةٍ في الفــترة الخيــرة‪..‬بك ـ ّ‬ ‫ـوقت‬ ‫ل أشــكالها ومظاهرهــا‪ ،‬وفـ‬ ‫ذاته دافع عن مصالح الجماهير الفلحية فـي روسـيا‪ ،‬وعّبـر عـن‬ ‫آمالهم وطموحاتهم وتطلعاتهم‪.‬ولســباب عديــد ٍ‬ ‫وليس من قبيــل الصــدفة‪ ،‬أن يقــع إبــداع تولســتوي فــي مركــز‬ ‫اهتمــام الشخصــيات الدبيــة والثقافيــة والجتماعيــة العربيــة‪.‬ن‪.‬‬ ‫ترجم الكثير من مؤلفات ليف تولستوي إلى اللغــة العربيــة بعــد‬ ‫الحرب العالمية الثانيــة‪ُ .‬تولســتوي"‪ .‬إ ّ‬ ‫هــي إيديولوجيــة النظــام الشــرقي‪ ،‬النظــام الســيوي")‪-39‬ص‬ ‫‪ -.‬لقــد تــأثر‬ ‫ر‪،‬‬ ‫الدب العربي بتولستوي ليس كفنــا ٍ‬ ‫ن‪ ،‬فحســب‪ ،‬ل بــل كمفك ـ ٍ‬ ‫وهذا أمر طبيعي‪.‬‬ ‫ة فــي الدب العربـي‪ ،‬مقارنـة‬ ‫ة مرموقـ ً‬ ‫احتل تولستوي مكان ً‬ ‫ة علــى‬ ‫ت ّ واضح ً‬ ‫مع الكّتاب الوروبيين الخرين‪ .‬‬ ‫ق وبل‬ ‫ن تولســتوي انتقــد بص‬ ‫فالسباب واضحة وتتلخص فــي أ ّ‬ ‫ـيــدالـ ٍ‬ ‫رحمةٍ عيوب مجتمعه‪ ...‬‬ ‫يلقى موضوع التأثير المتبادل والعلقة المتبادلة بيــن الداب‬ ‫ة‪،‬‬ ‫العالمية اهتماما ً متزايدا ً في الوقت الحاضــر‪ .‬وترك أدبه بصما ٍ‬ ‫الدب العربي المعاصــر وعلــى الداب العالميــة كلهــا‪ .‬ص‪ -(69‬هذا ما كتبه لينين‬ ‫فــي مقــالته‪" ،‬ل‪.":‬إ ّ‬ ‫الحقبة التاريخية من الحياة الروسّية‪ ،‬قد استطاع أن يطرح فــي‬ ‫ة‬ ‫مؤلفاته عددا ً كبيرا ً من المسائل الهامة‪ ،‬وأن يســمو إلــى درج ـ ٍ‬ ‫ن مؤلفــاته شــغلت إحــدى المراتــب‬ ‫من القــدرة الفنيــة بحيــث أ ّ‬ ‫الولى في كنزِ الدب العالمي"‪39) .‬ومع هذا فإ ّ‬ ‫ة‪ ،‬ل فــي‬ ‫ة وافي ـ ً‬ ‫ة كافي ً‬ ‫س دراس ً‬ ‫في القرن العشرين"‪ ،‬غير مدرو ٍ‬ ‫ن‬ ‫التحاد السوفييتي السابق‪ ،‬ول في الوطن العربي‪ ،‬ولــذلك فــإ ّ‬ ‫هذا الموضوع فّعال وحيوي‪.‬‬ ‫ن النزعة التولسـتوية بمضـمونها التـاريخي الحقيقـي‬ ‫"‪ ..‬‬ ‫أبدى النقاد والدباء العــرب والســوفييت اهتمــامهم بحضــور‬ ‫فكــر تولســتوي فــي الحيــاة الروحيــة للنســان العربــي‪ .

‬ص‪..‫لتراث تولستوي‪ ،‬وكــذلك ضــروري مــن أجــل دراســة العلقــات‬ ‫الدبيــة المتبادلــة‪ .‬يا‪..‬‬ ‫ن هذا العمل العلمي‪ ،‬يطرق بابًا‪ ،‬لم يطرق سابقا‪ً،‬‬ ‫وهكذا فإ ّ‬ ‫وهو طرح ومعالجــة مســائل تــأثير إبــداع تولســتوي علــى الدب‬ ‫العربي المعاصر‪.‬يــو‪. (11‬‬ ‫أغنى تراث تولسـتوي الدب العربـي وتغلغــل إلـى أعمـاقه‪،‬‬ ‫ولكن حتى الن ل يوجد فــي المكتبــة العربيــة‪ ،‬ول فــي المكتبــة‬ ‫الروســية كتــاب بعنــوان "ل‪.‬ونقدم رسائل الشــيخ محمــد عبــده‬ ‫إلى تولستوي‪.‬كراتشكوفسكي في عام‬ ‫ة "في مجلة "الداب الجنبية" العــدد )‪ (12‬بعنــوان‬ ‫‪ 1910‬مقال ً‬ ‫"الكّتاب الّروس في الدب العربــي"‪ .‬نشر الكاديمي ي‪.‬ونستطيع القول إ ّ‬ ‫في مجال الدب المقارن‪.‬أ‪.‬شيفمن كتابا ً بعنــوان "ليــف‬ ‫تولســتوي والشــرق"‪ ،‬الــذي صــدر عــام ‪ ،1971‬كمــا أصــدرت‬ ‫الــدكتورة آّنــا أركاييفنــا دالينينــا أكــثر مــن دراســةٍ حــول هــذا‬ ‫الموضوع‪ ،‬نــذكر منهــا "الدب الروســي فــي البلــدان العربيــة"‪،‬‬ ‫ة بعنــوان "مــن تاريــخ‬ ‫نشرت هذه الدراســة عــام ‪ .‬نشــرت المقالــة بمناســبة‬ ‫وفاة الكاتب الروسي العظيم ليــف تولســتوي‪ .‬‬ ‫ة‪ ،‬علــى اهتمــام المــواطنين‬ ‫تعرف القراء الروس‪ ،‬أول مــر ٍ‬ ‫العـــرب بشخصـــية وبإبـــداع ل‪.‬‬ ‫لم يتطرق النقد الدبـي العربـي‪ ،‬وكـذلك لـم يتطـرق النقـد‬ ‫الدبي الروســي إلــى موضــوع مقارنــة نظــرات ليـف تولســتوي‬ ‫حول الديانات وحول رجال الدين مع نظرات الكت ّــاب والشــعراء‬ ‫ن النقــد الدبــي‪ ،‬لــم‬ ‫العــرب حــول الموضــوع المــذكور‪ .‬وبل دراســةٍ علمي ـةٍ جدي ـةٍ لــتراث تولســتوي‬ ‫ف‬ ‫الفلسفي والفني في البلد العربية‪ ،‬ل يمكـن وضـع تصـورٍ كـا ٍ‬ ‫دم‬ ‫ل حول المعنى العالمي لدب الكاتب الروسي‪ ،‬الــذي ق ـ ّ‬ ‫وكام ٍ‬ ‫للنسانية‪ .‬جديرة بالهتمام دراسة‬ ‫أ‪.‬ي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ة‪ ،‬تحليل ً موضــوعيا لســتيعاب إبــداع ليــف‬ ‫نقــدم‪ ،‬لول مــر ٍ‬ ‫تولستوي ولمعرفته في البلد العربية‪.‬‬ ‫ة‪ ،‬في أثناء دراسة تأثير أدب ليف تولستوي‬ ‫وكذلك لول مر ٍ‬ ‫علــى الدب العربــي المعاصــر نقــدم تحليل ً لترجمــة مؤلفــات‬ ‫تولستوي إلى اللغة العربّية‪ .‬‬ ‫ونشرت الدكتورة آنا دالينينا‪ -‬أســتاذة الدب العربــي فــي قســم‬ ‫ة‬ ‫اللغة العربية وآدابها بجامعة لينينغراد الحكوميــة‪ ،‬نشــرت مقالـ ً‬ ‫"بعنــوان لحــن كريتســر‪ ،‬لتولســتوي وترجمــة هــذه القصــة مــن‬ ‫‪-8-‬‬ .‬بيريوكــوف‬ ‫دراسة" بعنوان "تولسـتوي والشــرق"‪ ،‬وذلــك فــي عـام ‪،1924‬‬ ‫وبعد أقل من نصف قرن أصدر أ‪.‬ن‪ .1960‬ومقالـ ً‬ ‫العلقــات الدبيــة العربي ّــة الروس ـّية")‪ ،(1963‬وتــدرس المقالــة‬ ‫مســرحية الكــاتب العربــي ميخائيــل نعيمــة )البــاء والبنــون( ‪.‬كمــا أ ّ‬ ‫يخصص موضــوعا ً لتـأثير فلســفة ليــف تولســتوي علــى فلســفة‬ ‫ميخائيل نعيمة‪.‬يو‪..‬يلباتيفسكي بعنوان "مصر" التي نشرها فـي عـام ‪،1909‬‬ ‫والتي عّبر بها عن انطباعاته التي تركتها بنفســه زيــارته لمصــر‪.‬تتضــمن المقالــة‬ ‫ة لترجمة مؤلفات الكّتاب الروس إلى اللغة العربيــة‪ ،‬ومــع‬ ‫دراس ً‬ ‫تقديم بعض المعلومات عن المترجمين‪ .‬ديميتريفسكي‪ ،‬بعنوان‪":‬الدب الروســي بالترجمــة العربيــة"‪،‬‬ ‫التي نشرت في عام ‪ ،1915‬كما نشر الناقــد‪ :‬ب‪.‬ن‪ .‬تولســتوي والدب العربــي فــي‬ ‫ن هـذه الدراسـة تحـاول سـد ّ هـذا‬ ‫القرن العشرين"‪ ،‬ولـذلك فــإ ّ‬ ‫هذه الدراسة تعالج موضوعا ً جديــدا ً‬ ‫ن‬ ‫النقص‪ .‬ي‪.‬‬ ‫ب روســي اهتــم‬ ‫يعتــبر‪ -‬ي‪ .":‬روائع الدب‬ ‫العالمي"‪-40).‬كمــا يقــول فلديميــر ايليتــش لينيــن‪ .‬تولســـتوي مـــن مـــذكرات‬ ‫س‪.‬كراتشكوفســكي أول مســتعر ٍ‬ ‫ودرس الــدور‪ ،‬الــذي لعبــه ويلعبــه إبــداع تولســتوي فــي بلــدان‬ ‫المشرق العربي‪ .

‬‬ ‫وأثناء كتابة هذه الدراسة‪ ،‬استفدنا من أعمال الباحثين حول‬ ‫حيــاة ليــف تولســتوي وإبــداعه‪ .‬‬ ‫حاولنــا فــي هــذا العمــل إثبــات قانونيــة عمليــة تــأثير إبــداع‬ ‫وتعــاليم "ل‪.‬د‪.‬‬ ‫يخصص الجزء الول لدراسة تاريــخ معرفــة القــراء العــرب‬ ‫أدب تولستوي‪ ،‬لم يكن هذا التاريخ متواص ً‬ ‫ل‪ ،‬بل عرف فترات ل‬ ‫ط‪ ،‬وارتبــط ذلــك بالعلقــات السياســية بيــن البلد‬ ‫مبــالة‪ ،‬وهبــو ٍ‬ ‫العربيــة وبيــن روســيا‪ .‫مــا‬ ‫الروسية إلى العربية"‪ .‬لومونوف‪ ،‬ي‪.‬ي‪.‬‬ ‫وهناك مؤلفون وكتب كثيرة استفدنا منها‪ ،‬وبدونها مــن الصــعب‬ ‫فهم واستيعاب روائع الكــاتب الروســي الخالــد‪ .‬‬ ‫يتألف هذا البحث من مقدمة وثلثة أجزاء وخاتمة‪ ،‬وملحــق‪،‬‬ ‫وقائمة بعناوين المصادر‪.‬أ‪.‬مايمين ل‪.‬وأتحــدث فــي هــذا الجــزء عــن علقــة‬ ‫تولستوي بالدب العربي وبالكّتاب والقراء العرب‪.1917‬‬ ‫يمكن الستفادة من هذا العمل في عمليــة فهــم دور إبــداع‬ ‫تولستوي فــي الدب العــالمي‪ ،‬كمــا يمكــن الســتفادة مــن هــذا‬ ‫البحث في دراسة العلقات الدبية العربية‪-‬الروسية‪.‬تولســتوي علــى تطــور الدب العربــي‪ ،‬والنقــد‬ ‫العربي‪ ،‬وكذلك على نشاط الترجمة‪ ،‬وبــوجهٍ خــاص فــي مطلــع‬ ‫القرن العشرين‪ ،‬أيّ قبل الحــرب العالميــة الولــى‪ ٍ ،‬وقبــل قيــام‬ ‫الثورة الشتراكية في روسيا‪ ،‬في عام ‪.‬‬ ‫‪-9-‬‬ .‬ن‪.‬‬ ‫ب كــثير ٍ‬ ‫نفسه‪ .‬وكان هؤلء جميعا ً على ح‬ ‫ق‪ ،‬أو على القل على جان ٍ‬ ‫يكـ ٍ‬ ‫ـن فنان ـا ً فحســب‪ ،‬بــل كــان‬ ‫ن تولستوي لم‬ ‫كبيرٍ من الحق‪ ،‬ل ّ‬ ‫إنسانًا‪ ،‬يعيش اهتمامات عصره ومشاكله‪.‬غرابتشــينكو‪.‬واســتفدت مــن‬ ‫البحوث والدراسات حــول الدب العربــي‪ ،‬لّنهــا ضــرورية لفهــم‬ ‫ل أو بــآخر‪ ،‬لهــم علقــة بــأدب‬ ‫إبداع الدباء العرب‪ ،‬الــذين‪ ،‬بشــك ٍ‬ ‫تولستوي وبأفكاره‪.‬ن‪.‬‬ ‫يجد ّ ك ّ‬ ‫ة‬ ‫ـ‬ ‫لغ‬ ‫ـة‬ ‫ـ‬ ‫وبأي‬ ‫ـر‪،‬‬ ‫ـ‬ ‫الحاض‬ ‫وقتنا‬ ‫في‬ ‫ما‪،‬‬ ‫د‬ ‫بل‬ ‫في‬ ‫مايكتب‪،‬‬ ‫ل‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫تأثيرا ً له في البلد ًالخرى‪ ،‬وفي آداب الشعوب الخرى‪ ،‬وعــادةً‬ ‫يكون التأثير سريعا‪ .‬أ‪.‬كوبريـــــانوفي‪،‬‬ ‫ك‪.‬تتــأثر آداب شــعوب الرض بكاملهــا بعضــها‬ ‫ببعضــها الخــر ول يوجــد فــي زمننــا الحاضــر أدب منغلــق علــى‬ ‫ة‪.‬ب‪.‬ووقــع ليــف تولســتوي تحــت تــأثير آداب شــعو ٍ‬ ‫والمواد الكثيرة التي نعالجها في دراستنا هــذه‪ ،‬تجمعهــا الفكــار‬ ‫التي جمعت بين نظرات تولستوي ونظرات الكّتاب العرب إلــى‬ ‫الوجود‪ ،‬وإلى الحياة‪ .‬زايـــــد نشـــــنور‪ ،‬ي‪.1973‬أ ّ‬ ‫"لحن كريتسر" فترجمت إلى اللغة العربية في عام ‪ 1903‬فــي‬ ‫القاهرة‪ .‬ن‪.‬اوبولسكي‪ ،‬م‪.‬يجرنا الحديث حول تولستوي إلى الحديث‬ ‫حول الفلسفة‪ ،‬وحول التاريخ‪ ،‬وحول الدين وحول اللحاد‪ ،‬فهذه‬ ‫العلوم النسانية مترابطة‪ ،‬ويتأثر بعضها ببعض ولها علقة وثيقــة‬ ‫بالدب‪ .‬ترجمها من اللغة الروسّية سليم قبعين‪.‬فهم الدبــاء والقــراء العــرب‪ ،‬تولســتوي فــي كــثيرٍ مــن‬ ‫علــى أّنــه‬ ‫الحيان‪ ،‬على أّنه فيلسوف أو حكيم‪ ،‬أكثر مما فهموه‬ ‫كاتب وفنان وأديب ومســرحي وروائي‪ ،‬فقــد رأى بعضــهم فيــه‪،‬‬ ‫أحيانًا‪ ،‬مناضل ً في سبيل اليمــان الحقيقــي الصــحيح‪ ،‬أو مناضـل ً‬ ‫ضــد الكنيســة‪ ،‬أو مناضــل ً فــي ســبيل حصــول الفلحيــن علــى‬ ‫ب‬ ‫حقوقهم‪ .‬نشرت هذه المقالة في عام ‪ .‬‬ ‫نتحدث في المقدمة حول تاريخ الموضــوع‪ ،‬وحــول البحــوث‬ ‫في هذا الموضوع‪ ،‬كما نتحدث عن وظائف هذا البحث وأهــدافه‬ ‫الرئيسية‪.‬غوســـــيف ي‪.‬نــذكر مــن هــؤلء البــاحثين‬ ‫ن‪.‬‬ ‫ة‪ ،‬سـاعدتني‬ ‫وجدت هذه العمال مـادة غنّيـة‪ ،‬وأفكـارا ً مهمـ ً‬ ‫في دراسة موضوع‪ :‬ليف تولستوي والدب العربي‪.

‬وتخــرج ميخائيــل نعيمــة )‬ ‫‪ (1988-1889‬من إحدى هذه المدارس‪ .‬ونلحظ في المشرق العربــي موجـ ً‬ ‫ة في مطلع القرن العشرين للصلح‪ .‬ونــبّين عيــوب هــذه الترجمــة‪،‬‬ ‫معيــ ٍ‬ ‫الساسية مــن العمــل البــداعي‪ ،‬أيّ الفكــرة الــتي يهــدف إليهــا‬ ‫تولستوي من عمله‪ ،‬ونبّين سبب غيـاب الفكـرة الساسـية‪ .‬بيريوكــوف‪":‬أراد المجتمــع‬ ‫المقدس‪ ،‬أن يقضي على تأثير تولستوي على الشــعب‪ ،‬فحرمــه‬ ‫من الكنيسة‪ ،‬ولكن المجمع المقــدس أخطــأ بــذلك‪ ،‬لن ّــه ســاعد‬ ‫تولستوي على كسب الشهرة العالمية"‬ ‫)‪ -92‬ص ‪.‬فعاقبته بالحرمان‪ ،‬الـذي شـ ّ‬ ‫كل أحـد أسـباب‬ ‫شــعبيته وجمــاهيريته‪ ،‬كتــب ب‪.‫تحدثنا في الجـزء الول عـن مقـالت الكّتـاب العـرب حـول‬ ‫تولستوي كما تحدثنا عن الرسائل‪ ،‬التي وصــلت إلــى تولســتوي‬ ‫من البلد العربية‪ ،‬كتب إلى تولستوي قراء عاديون مثل مواطنة‬ ‫سورية اسمها رمزية‪ .‬كما‬ ‫دم تحليل ً للدراسات العربية حول تولستوي‪ ،‬ونبدي ملحظاتنــا‬ ‫نق ّ‬ ‫على ترجمة مؤلفات تولستوي إلى اللغة العربي ّــة‪ .‬ولحــظ كـ ّ‬ ‫ل مــن‬ ‫ي‪.‬تبني ميخائيل نعيمه نقاط الضعف‪ ،‬والقوة في فلسفة‬ ‫‪.‬كما كتــب لــه مفكــرون عــرب كبــار مثــل‬ ‫الشيخ محمد عبــده‪ ،‬رئيــس جامعــة الزهــر‪ ،‬فــي مطلــع القــرن‬ ‫العشــرين‪ ،‬مفــتي الــديار المصــرية‪ .‬هـل‬ ‫تعمد المترجم ذلك‪ ،‬أو أّنه لم يتفهم العمل الذي ترجمه؟‬ ‫وكــان الجــزء الثــاني بعنــوان "الفكــار الفلســفية والغيبيــة‬ ‫والدينية والجتماعية عند تولستوي وبعض الدباء العرب"‪ .‬يــو‪.‬دالينينــا تــأثير الدب الروســي علــى‬ ‫إبداعه‪.‬ي‪. (392‬‬ ‫ة‪ ،‬بمــا فــي ذلــك‪،‬‬ ‫حازت أفكار تولستوي على شــهرةٍ عالميـ ٍ‬ ‫ة‬ ‫انتشرت في البلد العربية‪ .‬‬ ‫وفي الجزء الثالث أجري مقارنة بين "ميخائيل نعيمة وليــف‬ ‫تولستوي" وأتحدث فــي هــذا الجــزء عــن المــدارس الروســية‪،‬‬ ‫التي افتتحتها الجمعية الروســية الفلســطينية فــي نهايــة القــرن‬ ‫التاسع عشر وفي مطلع القرن العشــرين فــي كـ ّ‬ ‫ل مــن ســوريا‬ ‫وفلسطين ولبنان‪ ،‬لعبت هــذه المــدارس دورا ً كــبيرا ً فــي نشــر‬ ‫الدب الروســي فــي البلد العربيــة‪ .‬كراتشكوفســكي وأ‪.‬وقي ّــم عالي ـا ً روائع الكــاتب‬ ‫الروسي ليف تولستوي‪ ،‬وتفهم الكثير من أفكاره‪.‬وعلى حد ّ قــوله‪ ،‬قــرأ‬ ‫وأعاد قراءة الكّتاب الــروس البــارزين جميعـًا‪ .‬فكان الجزء الثاني‬ ‫من هذه الدراسة حـول هـذا الموضـوع‪ ،‬ومقارنـة هـذه الفكـار‬ ‫بنظرات تولستوي حول هذا الموضوع الــذي طالمــا أقلقــه إلــى‬ ‫آخر ساعات حياته‪.‬ونــبّين ســبب‬ ‫اختيار هذا المؤلف وليس غيره للترجمة ومدى تطــابق الترجمــة‬ ‫خر‬ ‫ن المترجم يس ّ‬ ‫مع الصل‪ ،‬وسبب عدم التطابق أحيانًا‪ ،‬حيث أ ّ‬ ‫ـ‬ ‫معي‬ ‫ن‬ ‫ة‪ ،‬فـ‬ ‫ن وفــي بلـدٍ‬ ‫أعمال تولستوي لنشر فكرةٍ معين ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ـيإذزمـ ٍ‬ ‫عنهــا الفكــرة‬ ‫تغيــب‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫حاولت في هـذا الجـزء الكشـف عـن تبنـي ميخائيـل نعيمـه‬ ‫لفلســفة تولســتوي وللجــوانب اليجابيــة والســلبية فــي هــذه‬ ‫الفلسفة‪ .‬عّبر عــن هــذا التجــاه‬ ‫قوي ً‬ ‫الكاتب أمين الريحاني‪ ،‬وفرح أنطون‪ ،‬وميخائيل نعيمه‪ ،‬وجــبران‬ ‫خليل جبران‪ ،‬ومصـطفى لطفـي المنفلـوطي واليـاس فرحـات‪،‬‬ ‫وندره حداد‪.10 -‬‬ .‬‬ ‫نادى كثير من الدباء العرب بتخليــص الــدين مــن القشــور‪،‬‬ ‫وبإعادة صفائه إليه‪ ،‬وبالتركيز على الحقائق‪ .‬أ‪.‬‬ ‫نتحدث في هذه الدراســة حــول رثــاء أميــر الشــعراء أحمــد‬ ‫شــوقي لتولســتوي‪ ،‬وحــول رثــاء حــافظ إبراهيــم لتولســتوي‪،‬‬ ‫ونتحدث حول رثاء جميل صدقي الزهاوي للكاتب الروسي‪ .‬انتقــد‬ ‫ة‪،‬‬ ‫ليف تولستوي الكنيسة ولم تكن الكنيسة‪ ،‬بـ‬ ‫ـدورها‪ ،‬غيــر مباليـ ٍ‬ ‫بنقد تولستوي لها‪ .

(1963‬‬ ‫وفي نهاية الدراسة أقدم الستنتاجات‪ ،‬التي توصلت إليها‪.‫دمنا تحليل ً لعمــاله مــن هــذه الزوايــة‪ .11 -‬‬ .‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪.‬فتعرضــنا‬ ‫تولســتوي‪ .‬وق ـ ّ‬ ‫لمسرحيته "الباء والبنون")‪ (1917‬ولمجموعته القصصية "كان‬ ‫ياما كان")‪ ، (1927‬ولكتابه "دوروب")‪ (1932‬ولكتابه "جــبران‬ ‫خليل جبران")‪ (1934‬ولمؤلفاته "البيادر" )‪" (1945‬مــرداد" )‬ ‫‪" ، (1947‬أكابر")‪" ، (1956‬أبعد من موسكو ومــن واشــنطن")‬ ‫‪" ، (1957‬أبـــو بط ّـــه")‪" ، (1958‬ســـبعون")‪" ، (1959‬اليـــوم‬ ‫الخير")‪.‬‬ ‫وفــي الملحــق أقــدم انطباعــات الــزوار العــرب لمتحفــي‬ ‫تولستوي في موسكو وفي قريته ياسنايا بوليانا‪.

‬عــرف حكايــة "علء الــدين والمصــباح‬ ‫السحري"‪ .‬د‪ .‬‬ ‫ويرى تولستوي إّنها نافعة أكــثر مــن مقالــة "مــاهي الليبراليــة"‪،‬‬ ‫التي نشرت في مجلة "النقد الدبي")‪،162‬ص ‪.1‬يييييي ييي ي‬ ‫قبل أن أتحدث عـن تاريـخ معرفـة القـراء والكّتـاب العـرب‬ ‫إبداع ليف تولستوي‪ ،‬لبأس فــي أن نتوقــف قليل ً عنــد موضــوع‬ ‫علقة تولستوي بالدب العربي‪.‬لزورســـكي فـــي مـــذكراته‪":‬وحـــدثنا ليـــف‬ ‫ة‪ ،‬من "ألــف ليلــة وليلــة"‪ ،‬حيــث تحــول‬ ‫ة عربي ً‬ ‫نيكوليفتش حكاي ً‬ ‫ب كــثيرا ً الحكايــات العربيــة‪،‬‬ ‫الساحرة المير إلى فر‬ ‫س‪ ،‬إّنه يح ـ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ويقدّرها تقــديرا ً عالي ـًا‪.‬التشيفسكيا‪ ،‬لّنها لم تضــ ّ‬ ‫قائمة الكتب المقترحة للقراءة الشعبية الحكايات العربية فكتب‬ ‫ن الشــعب يرغــب‬ ‫لها‪" ،‬لماذا لم تقــترحي الحكايــات العربيــة؟ إ ّ‬ ‫قراءتها! هذا تقصير من جانبك‪،‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وكتب حول هذا الموضوع في رسالته‬ ‫)‪-114‬ص‪ ، (67‬إلى م‪.12 -‬‬ .‬ويقــول‪ :‬يجــب معرفتهــا منــذ الطفولــة‪.‫الجزء الول‪:‬‬ ‫تاريخ معرفة القراء والكّتاب العرب‬ ‫لبداع ليف تولستوي‬ ‫يي ي ي ييي يييي ييي‪:‬‬ ‫‪ .‬ف‪.1891‬‬ ‫وهنــاك دليــل آخــر علــى احــترام ليــف تولســتوي للــتراث‬ ‫العربي‪ .‬وقرأ "ألف ليلــة وليلــة"‪ ،‬وعــرف حكايــة "علــي بابــا‬ ‫والربعون حرامي"‪ ،‬وحكاية "قمر الزمان بين الملك شهرمان"‪،‬‬ ‫ولقد ذكر هاتين الحكايتين ضمن قائمــة الحكايــات‪ ،‬الــتي تركــت‬ ‫في نفسه أثــرا ً كــبيرًا‪ ،‬قبــل أن يصــبح عمــره أربعــة عشــرعامًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫لقد أضمر الكــاتب الروســي احترامـا خاصـا للدب العربــي‪،‬‬ ‫والثقافــة العربيــة‪ ،‬والدب الشــعبي العربــي‪ .‬ليدرلي بتاريـخ ‪ 25‬تشـرين الّول مـن‬ ‫عام ‪.‬فيـذكر الكــاتب‪ ،‬أن ّــه أمضــى إحــدى الليـالي فــي غرفــة‬ ‫جدته‪ ،‬وأصغى إلى حكايات المحدث العمى ليف ستيبا نفتــش‪،‬‬ ‫ة‪ ،‬ومنهــا حكايــة "قمــر‬ ‫ة كــثير ً‬ ‫ت عربيـ ً‬ ‫الــذي كــان يعــرف حكايــا ٍ‬ ‫الزمان بن الملك شهرمان"‪..‬‬ ‫في أيلول من عام ‪ ،1844‬قبــل ليــف تولســتوي طالبـا ً فــي‬ ‫جامعــة كــازان‪-‬كليــة اللغــات الشــرقية‪ ،‬قســم اللغــتين التركي ّــة‬ ‫والعربّية‪ ،‬ولقد اختــار ليــف تولســتوي هــذا الختصــاص لســببين‪:‬‬ ‫الول لّنه أراد أن يصبح دبلوماسيا ً في الشرق العربي‪ ،‬والثاني‪،‬‬ ‫لّنه مهتم بآداب شعوب الشرق‪.. (460‬‬ ‫من‬ ‫عتب ليف تولستوي على خ‪.‬فعــرف الحكايــات‬ ‫العربيــة منــذ طفــولته‪ .‬م‪ .‬‬ ‫كتـــب ف‪.

‬‬ ‫ت عربي ـ ً‬ ‫ونقــرأ عبــارا ٍ‬ ‫‪.‬‬ ‫كتب تولســتوي قصــة "الحــاج مــراد" مــابين عــامي ‪-1896‬‬ ‫ن هناك تأثيرا ً للدب العربي‪ .‬فبطلـة الروايـة )آّنـا كارنينـا( ‪ ،‬خـانت زوجهـا‪،‬‬ ‫وتلقت عقوبتها من الحياة نفسها‪ .‬شيفمن والناقــدة ي‪.‬ي‪.‬‬ ‫وتمزق جسدها بين عجلت القطار وسكة الحديد‪ .‬وعــرف‬ ‫ن بطـل قصـة‬ ‫أيضا ً أن زوجة أخيه تخونه مع العبد مسعود‪.‬ولكننــا‬ ‫‪ ،1905‬ول نستطيع القول إ ّ‬ ‫ة مثــل مــراد‪ ،‬شــامل‪ ،‬محمــد‪ ،‬أحمــد‪ ،‬ســعدو‪،‬‬ ‫نقرأ أسماًء عربي ـ ً‬ ‫ة‪ ،‬مثــل‪ ،‬الســلم عليكــم‪ ،‬ول إلــه إل الل ّــه‪..‬بقــي فقــط أن نب ـ ّ‬ ‫شرقي‪ ،‬وكأنها كتبت بقلم كــات ٍ‬ ‫ة‪ ،‬وكأّنهــا‬ ‫السماء‪ ،‬فالحداث تجري في الرواية بحماسـةٍ وحــرار ٍ‬ ‫تجري تحت سماء الشرق‪ ،‬وتستمد قلوب البطال حرارتهــا مــن‬ ‫شمس الشرق‪.‫)‪ 84‬ص‪.‬لم يقتلها زوجهــا‪ ،‬ولــم يقتلهــا‬ ‫عشيقها فرونسكي‪ ،‬وإّنما رمــت بنفســها تحــت عجلت القطــار‪.‬أيّ أ ّ‬ ‫"لحن كريتسر" ‪ ،1889‬يتذكر مطلع "ألف ليلة وليلــة"‪ ،‬ويش ـّبه‬ ‫حالته بحالة الملك شهريار‪.. (111-‬‬ ‫ة‬ ‫ـ‬ ‫طبع‬ ‫ـره‪،‬‬ ‫ـ‬ ‫عم‬ ‫ـن‬ ‫ـ‬ ‫م‬ ‫ـرة‬ ‫ـ‬ ‫الخي‬ ‫ـنة‬ ‫ـ‬ ‫الس‬ ‫ـي‬ ‫ـ‬ ‫ف‬ ‫ـتوي‪،‬‬ ‫ـ‬ ‫تولس‬ ‫اســتلم‬ ‫ً‬ ‫ة جديدة ً "للف ليلة وليلة"‪ ،‬وقرأها من جديد ٍ بك ّ‬ ‫ل سروٍر‪.‬‬ ‫ويذكر تولستوي مشهدا ً من مشاهد "ألف ليلة وليلـة"‪ ،‬وهـو‬ ‫مشهد مــن الحكايــة الخامســة مــن حكايـات الســندباد البحــري‪،‬‬ ‫يذكر مشهدا ً من هذه الحكاية في بحثه‪" ،‬عبودية عصرنا"‪ ،‬الـذي‬ ‫أّلفه عام)‪.‬‬ ‫ن عقوبــة القتــل‬ ‫والملحظــة الثانيــة علــى هــذه الروايــة‪ ،‬أ ّ‬ ‫القدري الذي تنتهي إليه بطلة الرواية‪ ،‬قلما نجــدها فــي روايــات‬ ‫الكّتاب الغربييـن‪ .‬فهذه النهايــة القاســية‬ ‫لخطيئة الخيانة الزوجّية‪ ،‬قلما تتصف بها روايــة أوروبيــة‪ ،‬فكأنهــا‬ ‫رواية شرقية‪.‬‬ ‫فرنسي ً‬ ‫تعود علقة تولستوي الولى بــالدب الشــعبي العربــي إلــى‬ ‫عام ‪ ،1882‬فلقــد نشـر فــي ملحــق مجلتــه التربويـة )يـا سـنايا‬ ‫بوليانا( ‪ ،‬بعض الحكايات العربية الشعبية‪ ،‬منها حكاية "علي بابا‬ ‫والربعين حرامي"‪. (1900‬‬ ‫وتـرى الباحثـة أولغـا فرالوفـا‪ -‬رئيسـة قسـم اللغـة العربيـة‬ ‫ن روايــة تولســتوي "آنــا‬ ‫وآدابها في جامعة لينينغراد الحكومية‪ ،‬أ ّ‬ ‫كارينينا" التي كتبت مابين عام ‪ -1873‬وعــام ‪ 1877‬ذات طــابع‬ ‫دل‬ ‫ب شــرقي‪ . (6‬‬ ‫وذهب بعد ذلك إلى مدينة أخيه الملك شاه زمان‪ .‬‬ ‫تذكرنا حكاية من حكايات "ألف ليلة وليلة" بقصة تولســتوي‬ ‫"لحن كريتسر" وهي حكاية‪" :‬الملك شهريار وأخيه الملــك شــاه‬ ‫ن زوجته مثل زوجة الملك‬ ‫زمان"‪ .‬‬ ‫يرى النقاد السوفييت‪ ،‬ومنهم أ‪.13 -‬‬ .‬واختــار تولســتوي الحكايــات‬ ‫جــد العمــل‪ ،‬ولســيما العمــل بــالرض‪ ،‬وتــدين‬ ‫العربيــة‪ ،‬الــتي تم ّ‬ ‫الملوك‪ ،‬ولسيما الظالمين منهم‪.‬هكذا انتهــت حيــاة آنــا كارينينــا‬ ‫ة‪ .‬تمزق جسدها تحت عجلت القطار‪ ،‬بعد أن‬ ‫ة قاسي ً‬ ‫ة مؤلم ً‬ ‫نهاي ً‬ ‫مزقته الحياة‪ ،‬فخسرت ابنها أيّ فقدت جزءا ً منها من قلبها‪ ،‬من‬ ‫جسدها‪ ،‬قبل أن تنتحر‪ ،‬أو تفكر بالنتحار‪ ..‬زايــد‬ ‫ة فــي الســبعينات مــن‬ ‫ت عربيـ ً‬ ‫ن تولستوي نشــر حكايــا ٍ‬ ‫نشنور أ ّ‬ ‫القرن الماضي بعد أن أعطاها طابعا ً روســيًا‪ ،‬مثل ً غي ّــر الســماء‬ ‫ة‪ ،‬محتفظـا ً بــالفكرة الساســية‪ ،‬وبالشــكل‬ ‫العربية بأسماء روسي ٍ‬ ‫الفني للحكاية وبأحــداث الحكايــة‪ ..‬رمــت نفســها‬ ‫دون أن يكون لديها عمد مسبق‪ .‬فيقول بطل قصة تولستوي إ ّ‬ ‫شهريار التي خانت زوجها مع عبده‪ ،‬والتي قتلت الملك شهريار‪،‬‬ ‫ة عبـدا ً‬ ‫وقتل عبده لّنه" وجد زوجته راقــدةً فــي فراشــه‪ ،‬معانقـ ً‬ ‫أسود من العبيد")‪1‬ص‪.

‬‬ ‫توجــد فــي مكتبــة تولســتوي الخاصــة كتــب تاريخيــة‪ ،‬تثبــت‬ ‫اهتمام الكاتب الروسي العظيم بالشرق‪ .‬‬ ‫كتب ليف تولستوي إلى ابنه‪ ،‬الذي كان يزور مصر‪ ،‬ووصل‬ ‫ة يطلــب يطلــب منــه‬ ‫إلى مدينة أسوان في عـام ‪ ،1904‬رسـال ً‬ ‫فيها أن يزوده ببعض المعلومات حول الشرق‪.‬‬ ‫كتب الشيخ محمد عبده إلى تولستوي وأجابه تولستوي‪ .‬نقــل هـذا الكتــاب مــن اللغـة الروسـّية إلـى اللغـة‬ ‫العربّية في عام ‪ ،1912‬خريج دار المعلمين الروسية في مدينــة‬ ‫الناصرة بفلسطين واسمه سليم قبعين‪ ،‬الذي كان يعتــبر نفســه‬ ‫حكــم‬ ‫من أتباع مذهب تولستوي واســتند تولســتوي فــي كتــابه " ِ‬ ‫النبي محمد" على كتاب حول هــذا الموضــوع صــدر فــي الهنــد‬ ‫باللغة النكليزية في عام ‪ 1908‬لمؤلفه عبد الله السهروردي‪.‫ونتحسس تعاطف تولستوي مع الحاج مراد وتفهمه لشخصيته‪.‬‬ ‫ن تولسـتوي نظـر إلـى شخصـية الرسـول‬ ‫والجدير بالـذكر أ ّ‬ ‫العربي نظرة ً كّلها احترام وتقدير ولعل أكبر دليل على ذلك أّنــه‬ ‫حكم النبي محمد" فــي عـام‬ ‫أصدر كتابا ً باللغة الّروسية بعنوان " ِ‬ ‫ن كــاتب روســيا العظيــم‬ ‫‪ ،1909‬أيّ قبل وفاته بعــام ٍ واحـ ٍ‬ ‫د‪ ،‬إذ أ ّ‬ ‫وقصد تولســتوي مــن كتــابه هــذا الــدفاع‬ ‫توفي في عام ‪،1910‬‬ ‫عن السلم‪ .1904‬وكتــاب‬ ‫للبرفسور استافييف "آثار بابل وآشــور‪ ،‬المكتشــفات الحديثــة"‪،‬‬ ‫عام ‪ ،1882‬كما تحفظ مكتبة تولستوي كتابـا ً بعنــوان "القصــص‬ ‫الســورية" لمــؤلفه كوندوروشــكين‪ ،‬صــدر عــام ‪ ،1908‬وكتاب ـا ً‬ ‫بعنوان الساطير العربية "لمؤلفه ابن علي"‪.‬‬ ‫من تولستوي كتابا ً له بعنوان "أفكار الحكماء لك ّ‬ ‫م"‪،‬‬ ‫ل‬ ‫وض ّ‬ ‫يو ٍ‬ ‫ـوال‬ ‫الــذي صــدر عـام ‪ ،1903‬كــثيرا ً مـن المثــال والحكـم والقـ‬ ‫المأثورة العربية وأصدر بعد ذلك جزءا ً ثانيا ً لهــذا الكتــاب‪ ،‬الــذي‬ ‫ة‪.‬‬ ‫منه أيضا ً أمثال ً عربي ً‬ ‫ألفه مابين عامي )‪ (1910-1906‬وض ّ‬ ‫لقد أجاب تولستوي برسالته المؤرخــة بتاريــخ ‪ 8‬تمــوز عــام‬ ‫‪ 1908‬مـــن قريتـــه "ياســـنايا بوليانـــا"‪ ،‬رجـــل الـــدين واســـمه‬ ‫ســولوفيوف‪ ،‬الــذي طلــب منــه العــودة إلــى رحــاب الكنيســة‬ ‫الروسية‪ ،‬أجابه بما يلي‪"-:‬فــي إحــدى الحكايــات العربيــة قــرأت‬ ‫ة‬ ‫ة عربي ـ ً‬ ‫مايلي‪ 108).‬من هذه الكتب "تاريخ‬ ‫الدولة الشورية منذ قيامها حتى سقوط نينوى"‪ ،‬الذي صدر عام‬ ‫‪ ،1902‬لمؤلفه روفــازيني وكتــاب للبرفســور اندرســون "تاريــخ‬ ‫حضارات الشــرق المنــدثرة"‪ ،‬الــذي صــدر عــام ‪ .":‬ص‪ ، (178‬ويذكر هنــا تولســتوي حكاي ـ ً‬ ‫ن الّله يتقبل الصلة‪ ،‬التي تصــدر مــن أعمــاق القلــب‪،‬‬ ‫خلصتها أ ّ‬ ‫حتى وإن كانت بالشكل ل تتطابق مع الصلوات التقليدية ويقول‬ ‫‪.14 -‬‬ .‬‬ ‫في يومنا الحاضر إلى متح ٍ‬ ‫ف أدب ٍ‬ ‫ويــرى الــدكتور عبــد اللــه ركيــبي فــي مقــالته "تولســتوي‬ ‫والسلم"‬ ‫ن تولستوي من بيــن الــذين اعــترفوا بمــا فــي‬ ‫)‪ 80‬ص‪ ، (288‬أ ّ‬ ‫تراثنا من قيـم ٍ إنســانيةٍ ودعــوةٍ إلــى المحبــة والتســامح والخيــر‬ ‫والعدل والرحمة والعطاء والمساواة‪.‬وترك الكاتب‬ ‫الروســي بعــض الملحظــات‪ ،‬الــتي تــدل علــى قراءتــه للقــرآن‬ ‫خة محفوظة في مكتبته البيتيــة الــتي تحــولت‬ ‫الكريم‪ .‬هذه النس ّ‬ ‫ي‪..‬ونشعر‬ ‫ن نظرتهمــا إلــى أمــور الــدنيا‬ ‫مــن خلل قــراءة مراســلتهما أ ّ‬ ‫متشابهة ومتقاربة‪..‬‬ ‫ن تولســتوي قــرأ القــرآن الكريــم‬ ‫ولبد ّ مــن الشــارة إلــى أ ّ‬ ‫باللغة الفرنسية وتوجد نســخة مــن القــرآن الكريــم فــي مكتبــة‬ ‫ليف تولستوي في بيته في قريته "ياسنايا بوليانا"‪ .‬‬ ‫جرت مراسلت في العام نفسه بين تولستوي وبين الشــيخ‬ ‫محمد عبده مفتي الديار المصرية‪ ،‬ورئيس جامعة الزهر آنذاك‪.

‬س‪.‬‬ ‫بماذا نســتطيع تفســير ســر قــوة تولســتوي؟ رأى فلديميــر‬ ‫ايليتش لينين قوة الفنان الروســي فــي كــوّنه عب ّــر عــن مصــالح‬ ‫مليين الفلحين الروس‪ .‬سـوفورين فـي يوميـاته‪،‬‬ ‫بتاريخ‬ ‫‪ 29‬أيار ‪ 1901‬مايلي‪:‬‬ ‫"يوجد عندنا‪ ،‬في روسيا‪ ،‬قيصــران‪ :‬نيكــولي الثــاني‪ ،‬وليــف‬ ‫تولســتوي‪ ،‬مــن منهمــا القــوى؟ ل يســتطيع نيكــولي الثـاني أن‬ ‫ن‬ ‫يفعل شيئا ً مع تولستوي‪ ،‬ل يســتطيع ه ـّز عرشــه‪ ،‬فــي حيــن أ ّ‬ ‫ك‪ ،‬يهّز عرش نيكولي وعــائلته")‪137‬ص‪(263‬‬ ‫تولستوي‪ ،‬وبل ش ٍ‬ ‫‪.‬‬ ‫لقد كتب فلديمير ايليتش لينين حول تولستوي‪ ،‬في المقالة‬ ‫ن تولستوي الفنان المعــروف لــدى أقليــة ضــئيلة‬ ‫النفة الذكر "إ ّ‬ ‫فقط حتى في روسيا")‪-39‬ص‪ ، (69‬ونستطيع أن نتــابع الفكــرة‬ ‫ن تولســتوي المفكــر والفيلســوف والــواعظ‬ ‫نفســها‪ ،‬فنقــول إ ّ‬ ‫ما‬ ‫معروف ليس فقط في روسيا‪،‬وإّنما أيضا ً في البلد الجنبية‪ ،‬أ ّ‬ ‫ن تولســتوي‬ ‫كروائي فهو غيرمعروف حتى في روسيا وكذلك فــإ ّ‬ ‫ف وليس كروائي‪ ،‬وحــول هــذه‬ ‫اشتهر في البلد العربية كفيلسو ٍ‬ ‫النقطة الدكتورة آنا اركاديفنا دالينينا‪ -‬أستاذة الدب العربي فــي‬ ‫قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة لينينغراد الحكوميــة كتبــت‬ ‫مــايلي‪" :‬فــي الســنوات الولــى مــن القــرن العشــرين‪ ،‬كــانت‬ ‫ظ‪ ،‬أكـثر‬ ‫لتولستوي‬ ‫شهرة كبيرة في البلد العربية‪ ،‬كمفكرٍ وواعـ ٍ‬ ‫من كونه فنانا ً )‪-123‬ص‪.‫ن هذه الحكاية أعجبته كثيرًا‪.‬‬ ‫***‬ ‫‪ (2‬يييييي ييي ييييييي ي ي ييي يي‬ ‫ييييي ييييي ييييي ييييييي‪..15 -‬‬ .‬‬ ‫تولستوي إ ّ‬ ‫هذه المثلة‪ ،‬إن دلت على شيء‪ ،‬فإّنما تــدل علــى الحــترام‬ ‫الكبير الذي تضمنه فكر كــاتب الرض الروســية العظيــم وتراثــه‬ ‫للشعب وللتاريخ وللفكر وللدب وللتراث العربي‪.‬‬ ‫لقد ترك ليف تولستوي أثــرا ً كــبيرا ً فــي الشــعب الروســي‪،‬‬ ‫وفي الشعوب الجنبية‪ ،‬وله شعبية كبيرة في البلد الجنبية‪. (70‬‬ ‫ساعدت هذه الميزة الهامة من ميزات إبداع ليف تولستوي‬ ‫على انتشار هــذا البــداع وعلــى جمــاهيريته وشــعبيته العالميــة‪..‬يكتب في مقالته "ليــف تولســتوي"‪)،‬‬ ‫ة فحســب‪،‬‬ ‫ت فنيــ ً‬ ‫ن تولســتوي لــم يبــدع مؤلفــا ٍ‬ ‫‪": (1910‬وإ ّ‬ ‫ستقدرها الجماهير وتقرأها دائمـا ً عنـدما تخلــق ظروفـا ً جـديرةً‬ ‫بالنسان لحياتها‪ ،‬بعد أن تطيح بنير الملكين والرأســماليين بــل‪،‬‬ ‫إّنه قـد عـرف أيضـا ً كيـف يعكـس بقـوةٍ رائعـةٍ الحالـة الفكريـة‬ ‫للجماهير الواسّعة المظلومة مــن قبــل النظــام القــائم‪ ،‬ويصــف‬ ‫وضــعها‪ ،‬ويعّبــر عــن مشــاعرها العفويــة‪ ،‬مشــاعر الحتجــاج‬ ‫والغضب"‪-39)،‬ص‪.‬‬ ‫كتب الناقـد الروسـي الكـبير أ‪.‬‬ ‫ولكن في مطلع القرن العشرين‪ ،‬لقت اهتمام ـا ً خاص ـا ً تعــاليمه‬ ‫الدينية والخلقية‪. (202‬‬ ‫ن جمــاهير البلد العربيــة‪ ،‬كــانت بالدرجــة الولــى‪ ،‬مــن‬ ‫إ ّ‬ ‫الفلحين المظلومين والمقهورين‪ ،‬ومـن الـذين لـم يصــل إليهـم‬ ‫الوعي الثوري‪ ،‬فكانت نسبة المية في مطلـع القـرن العشـرين‬ ‫ن هـذه الرضـّية كـانت‬ ‫عالية جـدا ً فـي البلد العربيـة ولـذلك فـإ ّ‬ ‫ة‪ ،‬لن تلقى تعــاليم تولســتوي جماهيريــة واس ـّعة فــي البلد‬ ‫جيد ً‬ ‫‪.

(135‬‬ ‫وطالب الفلحون المصريون بإرســال صــور تولســتوي لهــم‬ ‫ليروا وجه الرجل الحكيم‪ ،‬علما ً بــأن بعــض المــذاهب الســلمية‬ ‫آنذاك كانت تحرم التصوير‪.(3‬هذه هي‬ ‫تولستوي‪.‬فلقد نشر رئيس تحرير مجلة "الجامعة"‬ ‫سيرة حيــاة تولســتوي‪ ،‬وكتــب بإيجــاز عــن نظراتــه الفلســفية‪،‬‬ ‫وآرائه‪ .‬ونشرت إحدى الجرائد العربيــة الترجمــة الكاملـة لقصـة‬ ‫تولستوي "لحن كريتســر")‪-183‬ص‪) ، (5‬المقصــود هنــا ترجمــة‬ ‫ســليم قبعيــن( ‪ ،‬ورئيــس تحريــر مجلــة "الجامعــة" هــو الكتــاب‬ ‫والروائي فرح أنطون‪.‬تنشر المجلت السبوعية مقتطفا ٍ‬ ‫جذبت انتباه السوريين بسبب صدقها‪ ،‬وأثارت نقاش المواطنين‬ ‫السوريين في أثناء أيام العطلة وفي أثناء العمل‪ ،‬وبــوجه خــاص‬ ‫حول المواضيع الدينية‪ .‬‬ ‫يــذكر أ‪. (13‬‬ ‫ل واٍع‪ ،‬دائ ٍ‬ ‫إلى نضا ٍ‬ ‫ب‪ ،‬سائ ٍ‬ ‫مممم ممممم "ممممممم ممممممم" مم ممم ‪:1903‬‬ ‫"أصــبحت مؤلفــات الكــونت ليــف تولســتوي مشــهورةً فــي‬ ‫ت مــن مقــالته‪ ،‬الــتي‬ ‫سوريا‪ .‬وجــدت هــذه‬ ‫وفي الوقت ذاته عّبر عن عدم نض ّ‬ ‫ة لهــا فــي البلد المســتعمرة والمقهــورة‬ ‫ة طيبــ ً‬ ‫الفكــار تربــ ً‬ ‫والمستغلة ولدى الشعوب المظلومة التي تعاني من الســتعمار‬ ‫الجنبي‪ ،‬والتي ترغب في التخلص من نير المحتــل‪ ،‬ولكنهــا لــم‬ ‫تتفهــم بعــد الطريــق الثــوري‪ .‬ظهــرت‬ ‫تعاليم تولستوي كعطاٍء من أعماق الرض‪ ،‬ولذلك فإّنهــا رجعــت‬ ‫إلى الرض كمطرٍ معطاء"‪ 153)،‬ص‪ .‬قال عباس الفندي لفيدوروف مايلي‪":‬يجب أن يكون‬ ‫ن تولسـتوي منـه‪ ،‬ولكـن تولسـتوي‬ ‫الشعب الروسـي سـعيدًا‪ً ،‬ل ّ‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫روسـيا‪.‬‬ ‫‪.‬وكمــا هــو معــروف‪ ،‬وقعــت‬ ‫ن‬ ‫البلدالعربية تحت نير الستعمار العثماني أكثر من أربعـة قـرو ٍ‬ ‫منذ مطلع القرن السادس عشر إلى مطلع القرن العشرين‪.‬‬ ‫يمكــن تفســير انتشــار مؤلفــات ليــف تولســتوي فــي البلد‬ ‫ن أفكـاره كـانت تلئم مرحلـة التطـور التاريخيـة الـتي‬ ‫العربية بأ ّ‬ ‫كانت تمر بها البلد العربية‪.‬فيــدوروف فــي مقــالته "حكيــم مــن حيفــا" كلمــات‬ ‫ي اسمه عباس الفنـدي‪ ،‬الـتي تشـهد علـى انتشـار‬ ‫مواطن عرب ّ‬ ‫أفكــار ٍ تولســتوي بيــن الجمــاهير العربيــة فــي مطلــع القــرن‬ ‫العشرين‪ .‬‬ ‫ـل‬ ‫ـ‬ ‫مث‬ ‫د‬ ‫بلـ‬ ‫ـي‬ ‫ـ‬ ‫ف‬ ‫ولـد‬ ‫نه‬ ‫ٍ‬ ‫أيضا ً يجب أن يكون سعيدا‪ ،‬ل ّ‬ ‫ّ‬ ‫عظمــة روح الشــعب الحقيقــي تصــنع عظمــة الكــاتب‪ .‬كتب فلديمير ايليتش لينيــن فــي‬ ‫مقالته "تولستوي والنضال البروليتاري")‪ ، (1910‬مايلي‪:‬‬ ‫"بلســان تولســتوي‪ ،‬كــانت تتكلــم الجمــاهير الغفيــرة مــن‬ ‫الشعب الروسي التي صارت تكره سادة الحياة الراهنه‪ ،‬والــتي‬ ‫ل حاسم ٍ ل هـوادة فيـه ضــد هــؤلء السـادة‪،‬‬ ‫لما تتوصل إلى نضا ٍ‬ ‫ر‪ ،‬إلى النهاية")‪ 40‬ص‪.‫العربية آنذاك‪ .16 -‬‬ .‬‬ ‫ما إن تحررت الدول المستعمرة من نير الستعمار التركي‪،‬‬ ‫حتى سقطت دولــة تلــو الخــرى تحــت نيــر الســتعمار الغربــي‪.‬يلباتيفســكي فــي مقــالته‬ ‫ن الفلحيــن المصــريين‬ ‫بعنــوان "مصــر" حــدثنا أحــد الصــدقاء أ ّ‬ ‫طلبوا منه أن يحدثهم عن فلســفة تولســتوي وتعــاليمه وحيــاته‪،‬‬ ‫ت متــأخرٍ مــن الليــل وكلمــا رغــب‬ ‫واستمعوا إلى حديثه حتى وق ٍ‬ ‫فــي النصــراف‪ ،‬ألحــوا عليــه لمتابعــة الحــديث حــول الكــاتب‬ ‫الروسي ")‪181‬ص‪.‬‬ ‫فقد عّبر تولستوي عن كراهية الفلحيــن‪ ،‬للنظمــة القائمــة‪،‬‬ ‫جهم السياسي‪ .‬الظروف الحياتية للفلحيــن العــرب كــانت تشــبه‬ ‫ظروف حياة الفلحين الروس‪.‬كتــب س‪.‬كلمات حكيم ٍ‬ ‫من حيفا في مطلع القرن العشرين حول‬ ‫شق مجد تولستوي طريقــه‪ ،‬فــي مطلــع القــرن العشــرين‬ ‫إلى القرى المصرية النائيــة‪ .

‬‬ ‫ظهــر الدب العربــي فــي المهجــر فــي النصـف الثـاني مـن‬ ‫القــرن التاســع عشــر‪ ،‬واســتمر فــي النصــف الول مــن القــرن‬ ‫العشــرين إلــى يومنــا الحاضــر‪ .1924‬‬ ‫تخرج سليم قبعين في الثانوية الروسية في مدينة الناصــرة‬ ‫بفلسطين وكان من أوائل الذين تخرجوا في هذه الثانوية‪ .‬‬ ‫باللغة العربية بصورةٍ متزايدةٍ سن ً‬ ‫أخذت تتعزز في الدب العربي في مطلع القــرن العشــرين‬ ‫النزعات الواقعية‪ ،‬نلحظ هذه التطلعات إلى الواقعية في الدب‬ ‫العربي في المهجـر وفــي الدب العربـي المعاصـر‪ ،‬الـذي نشــر‬ ‫على الرض العربية‪.‬يــو‪.‬‬ ‫وفي القاهرة أيضا ً لعبت مجلـة "الخـاء" دورا ً كـبيرا ً فــي حركـة‬ ‫ة مــن ترجمــة ســليم‬ ‫الترجمــة‪ .‬وكان‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫يتميز مطلع القــرن العشــرين بنهضـةٍ قويـةٍ لحركــة التحــرر‬ ‫الوطني في بلد الشرق‪ .‬‬ ‫كان للثقافة الوروبية في الشرق العربي تأثير إيجابي علــى‬ ‫ص ســـاعدت‬ ‫القـــل فـــي النـــواحي الثقافيـــة‪ ،‬وبـــوجهٍ خـــا‬ ‫الثقافةالوروبية على تطور مايسمى بالدب العربي ٍالحديث في‬ ‫مصر وسوريا‪.17 -‬‬ .‬وأصــبحت مؤلفــات الكــاتب الروســي تظهــر‬ ‫ة بعد أخرى‪.1901‬‬ ‫تخرج في ثانوية الناصرة الروسية مترجم آخر اســمه خليــل‬ ‫بيــدس الــذي أصــدر فــي حيفــا اعتبــارا ً مــن عــام ‪ 1909‬مجلــة‬ ‫"النفائس" بدأت ترجمة مؤلفات تولستوي عــن اللغــة الروســية‬ ‫إلى اللغة العربيــة‪ .‬ولقلمــه‬ ‫يتقـن اللغـة الروسـية‪ ،‬ومتزوجـا ً مــن مواطنـةٍ روسـي ٍ‬ ‫الفضل في ترجمـة العديـد مـن المؤلفـات الروسـية إلـى اللغـة‬ ‫العربية‪ ،‬منها ترجمة "لحن كريتسر" لتولستوي عام ‪ ،1903‬كما‬ ‫أّلف كتابا ً حول تولستوي بعنوان "تعاليم تولستوي"‪ ،‬وذلــك فــي‬ ‫عام ‪.‬وهكذا وقعت الدول العربيــة تحــت نيــر‬ ‫الدول الثلث الجنبية المذكورة‪.‬عمت موجة الحركة الوطنية التحرري ّــة‬ ‫البلد العربية خصوصًا‪ ،‬تأسست أحزاب وطنّية‪ ،‬تهــدف بالدرجــة‬ ‫الولى إلى تحرير الرض العربية من الحتلل الجنــبي‪ . (1931-1920‬وميخائيــل نعيمــه )ولــد فــي عــام‬ ‫‪.(1931-1883‬عميــد الرابطــة القلميــة الــتي‬ ‫تأسست في مدينة نيويورك‪ ،‬في الوليات المتحدة المريكية ما‬ ‫بيــن عــامي )‪ .‬‬ ‫ولعل مصطفى كامل من أبرز المفكرين العــرب فــي نهايــة‬ ‫ة مــن‬ ‫القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين‪ .‬فأســس‬ ‫مصطفى كامل )‪ (1908-1874‬عام ‪ ،1907‬حزبًا‪ ،‬أطلق عليــه‬ ‫اسم "الحزب الوطني" الذي كان يهدف إلــى تحريــر مصــر مـن‬ ‫الحتلل النكليزي‪.‬ظهــر هــذا الدب فــي أمريكــا‬ ‫الشمالية وفي أمريكا الجنوبية‪ ،‬ومن أبرز أدباء المهجــر‪ ،‬جــبران‬ ‫خليــل جــبران)‪.‬كراتشكوفســكي أ ّ‬ ‫الفرنسية عرفت العرب على المطبعــة‪ ،‬ويقصــد حملــة نــابليون‬ ‫بونابرت على مصر مــا بيــن عــامي )‪ ، (1801-1798‬ونشــطت‬ ‫حركة الترجمة في مصر‪ ،‬وبوجهٍ خاص فــي عهــد محمــد علــي )‬ ‫‪ ، (1849-1805‬ولذلك فإّننا نستطيع ٍأن نســمي هــذه المرحلــة‬ ‫مرحلة التنوير أكثر مما هي مرحلة البداع الدبي‪.‬‬ ‫ن الحملــة‬ ‫ولقد أوضــح الكــاديمي ي‪.‬نشر مجموع ً‬ ‫مقالته في صحيفة "اللـواء" الـتي عمـل رئيسـا ً لهيئة تحريرهـا‪.‬فنشــرت هــذه المجلــة مجموع ـ ً‬ ‫قبعين‪ ،‬الذي عمــل رئيس ـا ً لتحريــر المجلــة المــذكورة وصــاحبها‬ ‫اعتبارا ً من عام ‪.‫فاستعمرت فرنسا المغرب والجــزائر وتــونس ولبنــان وســوريا‪،‬‬ ‫واســتعمرت بريطانيــا مصــر والســودان والعــراق وفلســطين‪،‬‬ ‫واستعمرت إيطاليا ليبيا‪ .

‫‪ (1889‬مستشار الرابطة‪ ،‬ورشيد أيــوب‪ ،‬ونــدره حــداد‪ ،‬ووليــم‬ ‫كاتسفليس‪ ،‬ووديع باحوط والياس عطا اللــه‪ ،‬ونســيب عريضــه‪،‬‬ ‫وإيليا أبو ماضي‪ ،‬وعبد المسيح حداد وأمين الريحاني‪.‬‬ ‫ونذكر هنا مؤلفات نعيمة "الغربــال" عــام )‪ ، (1923‬و"الوثــان"‬ ‫عام)‪ ، (1946‬و"هوامش" عام )‪..‬‬ ‫برزت هذه الخصائص فــي أدب جــبران خليــل جــبران‪ ،‬فــي‬ ‫بــاكورة أعمــاله "الموســيقى" )‪ ، (1905‬وفــي كتــابه‪" :‬الرواح‬ ‫المتمردة")‪ ، (1908‬وفي قصته "الجنحة المتكسرة")‪، (1912‬‬ ‫وفــي مجمــوعته "دمعــة وابتســامة" )‪ ، (1914‬ونجــدها فــي‬ ‫قصيدته "المواكب" عام )‪ ، (1919‬وفي كتابه‪" :‬العواصف" عام‬ ‫)‪ ، (1920‬وفي كتابه‪" :‬النبي" عام )‪ (1923‬وفي كتابه‪":‬يسوع‬ ‫ابن النسان" عام)‪.‬‬ ‫يتميــز الدب المهجــري بســهولة التعــبير‪ ،‬وحلوة التلــوين‪،‬‬ ‫ولطافة الوقع‪ ،‬وسلمة الذوق‪ ،‬فلقد اتخــذ الدب المهجــري مــن‬ ‫الكلمة رسول ً ل معّرضا ً للزياء اللغوية والبهرجة العروضية‪ ،‬آمن‬ ‫هــذا الدب بقدســية الكلمــة‪ ،‬فكــان أدب ـا ً صــادقًا‪ .‬وتظهر آراؤه في معظم مؤلفاته‪ ،‬ولســيما فــي‬ ‫كتابه "تخليص البريز في تلخيص باريز"عام)‪(1834‬‬ ‫وكان ناصيف اليازجي )‪ (1871-1800‬أحد الــذين أســهموا‬ ‫إسهاما ً كبيرا ً في بعث اللغة العربية والدب العربي وأحد الــذين‬ ‫دعوا للوحدة العربية‪.‬ولعــل الميــزة‬ ‫الساســية لهــذا الدب هــي محــاولته التجديــد فـــي الشــكل‬ ‫والمضمون مع الحفاظ على الصالة‪.‬قام بها رفاعة الطهطاوي‬ ‫)‪ ،(1873-1801‬الذي حاول نقل الثقافــة الغربيــة إلــى الثقافــة‬ ‫العربية‪ ،‬لكي تستطيع الخيــرة تجاوزعصــور الظلم المملوكيــة‪-‬‬ ‫العثمانيــة‪ .18 -‬‬ .‬وهــذا يعنــي التجديــد‪،‬‬ ‫وفي الوقت ذاته يعني الستفادة من تــراث فطاحــل المفكريــن‬ ‫ب‬ ‫والشـعراء العـرب فـي العصـور الماضـية‪ .‬فهــو رائد‪ ،‬أو علــى القــل أحــد رواد حركــة النهضــة‬ ‫العربية الحديثة‪ . (1928‬‬ ‫نلحظ هـذه الصـفات فـي مؤلفـات الكـاتب العربـي الكـبير‬ ‫ميخائيل نعيمـه الـتي سـبق ذكرهـا فـي مقدمـة هـذه الدراسـة‪.‬‬ ‫‪. (1965‬‬ ‫في الوقت ذاته‪ ،‬الذي كانت تنادي فيــه القلم العربيــة فــي‬ ‫المهجر بتجديد الدب‪ ،‬كانت في مصر أقلم عربية تبث في أدبنا‬ ‫ة‪ ،‬متـأثرة بنسـيمات الغـرب‪ .‬‬ ‫ولعــل الكــاتب العربــي الكــبير بطــرس البســتاني )‪-1819‬‬ ‫‪ ، (1883‬مــن أكــبر أعلم النهضــة العربيــة فــي القــرن التاســع‬ ‫عشر‪.‬‬ ‫ة من الدبــاء المــذكورين وهــم‬ ‫ن ثلث ً‬ ‫ولبد ّ من الشارة إلى أ ّ‬ ‫نسيب عريضه وعبد المسـيح حـداد‪ ،‬وميخائيـل نعيمـه‪ ،‬هـم مـن‬ ‫خريجي دار المعلمين الروسية‪ ،‬في مدينة الناصره‪ ،‬بفلسطين‪.‬‬ ‫هــدف الدب المهجــري إلــى بــث روٍح جديــدةٍ نشــيطة فــي‬ ‫الخمــول والتقليــد‪ ،‬إلــى‬ ‫جسم الدب العربي وانتشاله من وهدة‬ ‫ة في حيــاة المــة‪ ،‬يســتمد الدب الحقيقــي‬ ‫حيث يصبح قوة ً فعال ً‬ ‫غذاءه من تربة الحياة ونورهــا وهوائهــا ‪ .‬‬ ‫بــرزت هــذه الصــفات واضــحة جليــة فــي مؤلفــات الكــاتب‬ ‫العربــي الكــبير أميــن الريحــاني )‪ ، (1940-1876‬ونجــد هــذه‬ ‫الميزات المذكورة في مؤلفاته "الريحانيــات")‪" ، (1910‬ملــوك‬ ‫العــــرب")‪" ، (1924‬فيصــــل الول")‪" ، (1933‬الــــرحلت")‬ ‫‪ ، (1939‬ونجدها في آثار الريحاني الخرى‪..‬وكـان موضــوع حـ ّ‬ ‫الرض وتقديسها‪ ،‬والحنين إلى الوطن من أهم المواضــيع الــتي‬ ‫تطرق إليها الدب العربي في المهجر‪.‬كـانت‬ ‫ة جديـد ً‬ ‫العربـي روحـا ً عربيـ ً‬ ‫المحاولة الولى قبل حوالي مئة عام‪ .

‬ولــذلك فــإ ّ‬ ‫حركــة النضــال التحــرري الثــوري الــوطني‪ .‬قــاموا بتجــارب‬ ‫التحليل النفسي واختاروا أسلوبا ً بعيــدا ً عــن الزخــارف اللفظيــة‬ ‫ت‪ ،‬فكان أسلوبهم واضــحا ً‬ ‫ت واستعارا ٍ‬ ‫التقليدية من سجٍع وكنايا ٍ‬ ‫أن نجد هذه الميــزات فــي قصــة حســين هيكــل‬ ‫وبسيطًا‪ .‬‬ ‫فكان شعارهم تصوير الحياة تصــويرا ً واقعي ـًا‪ ،‬ولقــد عب ّــروا فــي‬ ‫ة‬ ‫أدبهم عن الشعار المــذكور‪ .‬‬ ‫‪.19 -‬‬ .‬ص ّ‬ ‫الحياة‪ ،‬إل أّنها لم تجد في نفسها القوة للجابة عن السئلة التي‬ ‫كانت تقلق الشعب العربي‪.‬‬ ‫ص‬ ‫ن الدب الروســي‪ ،‬وبــوجهٍ‬ ‫ك فــي أ ّ‬ ‫ل يوجد أدنــى ش ـ ٍ‬ ‫خــافـ ٍ‬ ‫ـي‬ ‫أدب تولستوي لعب دورا ً هاما ً فــي تطـور التجــاه الــواقعي‬ ‫الدب العربي المعاصر وكــذلك فــي طــرح الكــثير مــن الســئلة‬ ‫وفي معالجتها‪. (1869‬‬ ‫وهناك مفكرون كبار ساهموا في وضع اللبنــات الولــى فــي‬ ‫النهضــة العربي ّــة‪ ،‬نــذكر منهــم جمــال الــدين الفغــاني )‪-1838‬‬ ‫‪ ، (1897‬والمام محمد عبده )‪ ، (1905-1849‬الذي ســنتحدث‬ ‫عـن مراسـلته مــع تولسـتوي فــي الصـفحات التاليـة مـن هـذه‬ ‫الدراســة‪ .‬فكــانت مواضــيع مؤلفــاتهم واقعيـ ً‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ومع كل هذا‪ ،‬يرى بعض النقــاد علــى هــذه المدرســة بعــض‬ ‫الملحظات لّنها في تصويرها للواقع ل تعب ّــر عــن وجهّــة النظــر‬ ‫ن هــذه المدرســة لــم تخــدم بالقــدر الكــافي‬ ‫الثورية‪ .‫كان علي مبارك )‪ ، (1893-1823‬أحــد أبــرز ص ـّناع تجربــة‬ ‫المجتمع العصري على امتداد مايقرب من خمسين عامًا‪ ،‬فأنشأ‬ ‫دار الكتب القومية في القاهرة في )‪. (1954‬‬ ‫بعد ذلك أخذ الدب العربــي الحــديث فــي القــرن العشــرين‬ ‫يتطور علــى أيــدي كت ّــاب كبــار منهــم نجيــب محفــوظ‪ ،‬وتوفيــق‬ ‫الحكيم‪ ،‬ويوسف إدريس ومحمود تيمور‪ ،‬وعبد السلم العجيلي‪،‬‬ ‫وحنا مينه‪ ،‬وغيرهم كثير‪ .‬وكان تصويرهم‬ ‫وعصري ً‬ ‫لهؤلء البطال ولحياتهم تصويرا ً مفصل ً وصادقًا‪ .‬واختاروا أبطالهم من الوسط العادي‪ .‬يمكن‬ ‫"زينــب" عــام )‪ ، (1914‬وفــي أعمــال إبراهيــم المــازني‪ ،‬وفــي‬ ‫أعمال غيرهما من الدباء العرب في القرن العشرين‪.‬وتكمــن هنــا نقطــة‬ ‫ور هؤلء الدباء الواقع‪ ،‬وكانت مؤلفــاتهم مــن صــميم‬ ‫ضعفها‪ .‬بدأ هذا الهتمــام‬ ‫بأدب تولستوي في مطلع القـرن العشـرين‪ ،‬ولـم يضـعف حـتى‬ ‫يومنا الحاضر‪.‬‬ ‫ن طـــه حســـين )‪ (1973-1889‬خطـــا‬ ‫ونســـتطيع القـــول إ ّ‬ ‫ة في مجال التنــوير‪ ،‬كمــا نســتطيع القــول إّنـه قــاد‬ ‫ت واسع ً‬ ‫خطوا ٍ‬ ‫مشروع التنوير الثاني‪ ،‬فلقد أعاد النظر فــي تاريــخ الدب العربــي‬ ‫في كتابيه "في الدب الجاهلي" و"حــديث الربعــاء" وفــي أعمـاله‬ ‫البداعية "اليام" صدر الجزء الول منها فــي عــام ‪ ،1929‬وصــدر‬ ‫الجزء الثاني في عام )‪ ، (1939‬وصدر الجــزء الثــالث فــي عــام )‬ ‫‪ (1967‬وفي قصته "دعاء الكروان" عام )‪ ، (1934‬وفــي قصــته‬ ‫"شجرة البؤس"‪ ،‬والتي صدرت عام )‪.‬وعبــد الرحمــن الكواكــبي )‪ ، (1902-1854‬وقاســم‬ ‫أمين‬ ‫)‪ ، (1863-1908‬الذي نادى بتحرير المرأة‪.‬حاول هؤلء الدباء بث روح جديدةٍ في‬ ‫الدب العربي‪ ،‬ترفعه إلى مستوى الداب العالميــة ٍالمعاصــرة‪.‬‬ ‫‪ -3‬يي ييي ييي ييي ييي يي يي ي يي ي‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫يييي‬ ‫اهتــم بشخصــية ليــف تولســتوي وبإبــداعه القــراء العــرب‬ ‫العاديون والكّتاب والنقاد والمترجمون العرب‪ .

‬‬ ‫بدأت هذه الرسائل تصله منذ عام ‪ 1901‬من مصر‪ .‬‬ ‫فاستلم ليف تولستوي في عام )‪ (1901‬في قريته )ياسنايا‬ ‫ن مصري‪ ،‬اسمه جبرائيل ساس‪،‬‬ ‫بوليانا( ثلث رسائل من‬ ‫مواط ٍ‬ ‫هذه الرسائل بشــيٍء مــن المحبــة‬ ‫وأجاب الكاتب الروسي على‬ ‫والتفهم والتعاطف‪.‬‬ ‫ة‬ ‫واستلم تولستوي رســال ً‬ ‫ة مــن فتــاةٍ عربيـةٍ ســوريةٍ مؤرخـ ٍ‬ ‫بتاريــخ ‪ 10‬تشــرين الول عــام ‪ ،1904‬تطلــب صــاحبة الرســالة‬ ‫واســمها رمزيــة عــويفني فــي رســالتها مــن تولســتوي إرســال‬ ‫صورته لتعليقها في بيوت السوريين‪ ،‬الذين يحبونه ولنشرها في‬ ‫الجرائد والمجلت السورية‪.‬‬ ‫كتب إلى ليف تولستوي أحد الناشرين العرب في ‪ 16‬تمــوز‬ ‫عام ‪ 1908‬يطلب في رسالته الموافقة على ترجمة روايــة "آن ّــا‬ ‫كارينينا" ونشرها في القاهرة باللغة العربيــة‪ ،‬ورأى هــذا الناشــر‬ ‫ن رواية "آّنا كارينينا" ستلقي نجاحا ً كبيرا ً في المجتمع العربي‪،‬‬ ‫أ ّ‬ ‫حيث لم تتمكن أغلبية القراء العرب من التعرف جيدا ً على فــن‬ ‫تولستوي الروائي‪ .‬أجاب الكاتب الروســي علــى هــذه الرســالة‪،‬‬ ‫بأّنه يسمح لجميع المترجمين والناشرين ترجمة ونشــر مؤلفــاته‬ ‫ي‬ ‫ل مادي ويستطيع المترجمون فــي أيّ وق ـ ٍ‬ ‫ت وفــي أ ّ‬ ‫دون مقاب ٍ‬ ‫ن نشر مؤلفاته دون موافقته‪.‫تبرهن على صحة هذا المر الرسائل‪ ،‬التي استلمها الكــاتب‬ ‫الروسي العظيم من القراء العرب‪.‬فلقــد أصــبح الشــعب الروســي‬ ‫عظيمًا‪ ،‬برأي جبرائيل‪ ،‬لعتناقه المسيحية ولتخلصه من الوثنيــة‪،‬‬ ‫ويستطيع الشعب الروسي الن التقدم بفضل تعاليم تولســتوي‪،‬‬ ‫ن هذه الرسالة محفوظة في متحف تولســتوي‬ ‫والجدير بالذكر أ ّ‬ ‫الدبــي فــي موســكو‪ ،‬فــي قســم المخطوطــات وتحمــل الرقـم‬ ‫‪.‬‬ ‫مكا ٍ‬ ‫***‬ ‫‪.‬‬ ‫ن رسالة رمزية عــويفني مكتوبــة‬ ‫ولبأس من الشارة إلى أ ّ‬ ‫باللغة الروســية ومحفوظــة فــي متحــف تولســتوي الدبــي فــي‬ ‫موسكو وتحمل رقم ‪ /1/146/204‬أجاب ليــف تولســتوي علــى‬ ‫رسالة الفتـاة العربيـة السـورية بتاريـخ ‪ 11‬شـباط عـام ‪،1905‬‬ ‫وســمع كــثير مـن مــواطني سـوريا برســالة تولسـتوي ونشــرت‬ ‫المجلت والصحف‪ ،‬الصادرة في دمشق في ذلك الوقت صــورة‬ ‫تولستوي وبعد ذلك كتبت رمزية عويفني رسـالتين إلـى الكـاتب‬ ‫الروسي وشكرته على طيبه وعلى تلبية طلبها‪.‬‬ ‫ففي رسالته الولى المؤرخة بتاريخ ‪ 26‬تمــوز ‪ 1901‬يقــول‬ ‫جبرائيل ساس إّنه يتمنى أن تصل رسالته إلــى تولســتوي‪ ،‬وهــو‬ ‫بتمــام الصــحة والعافيــة ويطلــب مــن الل ّــه الحفـاظ علــى حيــاة‬ ‫تولستوي لحاجــة الفقــراء إليــه‪ .20 -‬‬ .‬وأجاب‬ ‫تولستوي على معظمها‪ ،‬وأبدى تعاطفه مع أصحابها‪.6/237‬‬ ‫أجاب ليف تولستوي على معظــم الرســائل‪ ،‬الــتي اســتلمها‬ ‫مــن القــراء العــرب‪ ،‬مــن معلمــة مــن القــاهرة‪ ،‬الــتي تتمنــى‬ ‫ب مصري يطلب مــن‬ ‫لتولستوي الصحة وطول العمر‪ ،‬ومن طال ٍ‬ ‫ة من روايــة "آنــا كارينينــا"‪،‬‬ ‫كاتب الرض الروسية العظيم نسخ ً‬ ‫مع الهداء على الصفحة الولى بخط تولستوي نفسه‪.

‫‪ ..21 -‬‬ .‬‬ ‫يكتب محمد عبده في رسالته الولى إلــى تولســتوي‪" :‬أّيهــا‬ ‫الحكيم الجليل‪ ،‬موسيوتولستوي‪ ...":‬وكما كان وجودك توبيخ ـا ً مــن الل ّــه للغنيــاء كــان‬ ‫ن نفوسنا لشيقة إلى ما يتجدد‬ ‫مددا ً من عنايته للفقراء‪ ... (204/5‬ونشرت الرســالة‬ ‫المذكورة مع رسالة أخرى من محمد عبده إلــى تولســتوي فــي‬ ‫المجلد الثاني من العمال الكاملة للمام محمد عبده‪..4‬يييي ييي ييي يي ييي ي يي ييي‬ ‫يييي يييييييييييييي ييييي يييي ي‬ ‫يي‬ ‫ييييي‬ ‫ييي‪. (1910-1828‬فبعد أن حــرم المجمــع‬ ‫الكنسي المقدس تولستوي عام ‪ ،1901‬من الكنيسة لنقده لهــا‬ ‫ص فــي روايتــه‬ ‫بــوجهٍ عــام ٍ فــي مؤلفــاته العديــدة‪ ،‬وبــوجهٍ خــا‬ ‫ـب ٍ‬ ‫الشــيخ محمــد‬ ‫"البعث"‪ ،‬الــتي صــدرت فــي عــام ‪ ...‬ولعـل الكـاتب والشـيخ‬ ‫محمد عبده )‪ (1905-1849‬رئيس جامعة الزهــر آنــذاك‪ ،‬كــان‬ ‫أول الكّتاب العرب‪ ،‬الذين تبادلوا الرسائل مع الكــاتب الروســي‬ ‫العظيم ليف تولستوي )‪ . (368 -367‬‬ ‫ما الرسالة الثانية فل تختلــف كــثيرا ً عــن الرســالة الولــى‪،‬‬ ‫أ ّ‬ ‫ويخاطب فيها محمد عبده تولســتوي قــائ ً‬ ‫ل‪ :‬أّيهــا الــروح الــذكي‪،‬‬ ‫صدرت من المقام العلي إلى العــالم الرضــي‪ ،‬وتجســدت فيمــا‬ ‫سموه بتولستوي‪ ،‬قوي فيك اتصال روحك بمبدئه‪ ،‬فلــم تشــغلك‬ ‫ن النســان‬ ‫حاجات جسدك عما تسمو إليه نفسك‪ .‬‬ ‫ي ييييييييي‬ ‫ييي‬ ‫اهتــم بشخصــية تولســتوي وبــتراثه ليــس فقــط القــراء‬ ‫العاديون‪ ،‬وإّنما أيضا ً كّتـاب عـرب كبـار‪ .‬هذا وإ ّ‬ ‫من آثار قلمك‪ ،‬فيما تستقبل من أيام عمرك‪ ،‬وإّنا نسأل الّله أن‬ ‫يمد في حياتك‪ ،‬ويحفظ عليك قواك‪ ،‬ويفتح أبواب القلوب لفهــم‬ ‫ماتقول ويسوق النفوس إلى القتداء بك فيما تعمل‪ ،‬والسلم‪.‬‬ ‫مممم مممممم ممممممم مممم‬ ‫مممم‬ ‫) ‪ 29‬م ‪... (92‬علما ً بأ ّ‬ ‫محفوظة بخط محمد عبده وباللغة العربية في متحف تولستوي‬ ‫الدبي في موسكو‪ ،‬وتحمل الرقم )‪ ...‬لم نحظ بمعرفــة شخصــك‪،‬‬ ‫ولكنا لم نحرم التعارف بروحك‪ ،‬سطع علينــا نــور مــن أفكــارك‪،‬‬ ‫وأشــرقت فــي آفاقنــا شــموس مــن آرائك‪ ،‬ألفــت بيــن نفــوس‬ ‫العقلء ونفســك‪ .1899‬كتـ‬ ‫ة لتولســتوي بتاريــخ ‪ 18‬نيســان عــام ‪ ،1904‬ويــرى‬ ‫عبده رســال ً‬ ‫دوا المؤلفـات الكاملـة لتولسـتوي‪،‬‬ ‫الّنقاد السـوفييت‪ ،‬الـذين أعـ‬ ‫ّ‬ ‫ن رسـائل المفكـر العربـي‬ ‫والتي بلغ مجموعها تسعين مجلـدًا‪ ،‬أ ّ‬ ‫ده إلــى تولســتوي مفقــودة‪ ،‬ويوجــد لــديهم جــواب‬ ‫محمــد عبــ ّ‬ ‫تولستوي على رسالة محمد عبده‪ ،‬ومن خلل رســالة تولســتوي‬ ‫ن رســالة‬ ‫الجوابية إلــى محمــد عبــده يتوقــع الن ّ‬ ‫قــاد الســوفييت أ ّ‬ ‫قــاد الســوفييت رأيهــم‬ ‫محمد عبده تتعلق بأمور الــدين‪ .‬كتــب الن ّ‬ ‫هذا في شرحهم لرسالة تولستوي الجوابية لمحمد عبــده )‪115‬‬ ‫ن رسالة الشــيخ محمــد عبــده‪ ،‬إلــى تولســتوي‬ ‫ص‪ ..‬هــداك الل ّــه إلــى معرفــة الفطــرة الــتي فطــر‬ ‫ن‬ ‫الناس عليها‪ ،‬ووفقك إلىالغاية التي هدى البشر إليها فأدركت أ ّ‬ ‫النسان جاء إلى هذا الوجـود لينبـت بـالعلم‪ ،‬ويتـم بالعمـل ولن‬ ‫تكون ثمرته تعبا ً ترتـاح بـه نفسـه‪ ،‬وسـعيا ً يبقـى بـه ويرقـى بـه‬ ‫جنسه وشعرت بالشقاء الذي نزل بالناس لما انحرفوا عن ســنة‬ ‫الفطرة‪ ،‬واستعملوا قواهم‪ -‬التي لـم يمنحوهـا إل ليسـعدوا بهـا‪-‬‬ ‫فيما كدر راحتهم‪ ،‬وزعزع طمأنينتهم‪ -29) ..‬ص‪ ، (367‬ثــم يتــابع‬ ‫محمـــد عبـــده رســـالته فيقـــول عـــن صـــراع تولســـتوي ضـــد‬ ‫الغنياء‪ .‬وأدركت أ ّ‬ ‫‪.

‬إ ّ‬ ‫يمتــدحني كــثيرا ً فــي رســالته علــى الطريقــة الشــرقية‪ ،‬ولــذلك‬ ‫ة في الجابة على هذه الرسالة‪ ،‬وإّنني مسرور‬ ‫فإّنني أجد صعوب ً‬ ‫جدًا‪ ،‬بمعرفتي بهذا النسان اللطيف")‪115‬ص‪. (417‬‬ ‫ثم يتحدث المنفلوطي في رسالته عن صراع تولستوي ضــد‬ ‫القيصر‪" :‬قلت لقيصر‪":‬أّيها الملك‪ ،‬إّنك صنيعة الشعب وأجيــره‪،‬‬ ‫ل إلهه ومعبوده‪ ،‬وإّنك في مقعـدك فـوق عرشـك ل فـرق بينـك‬ ‫‪.22 -‬‬ . (89‬‬ ‫أجاب ليف تولسـتوي علـى رسـالة محمـد عبـده وجـاء فـي‬ ‫جوابه‪" :‬أّيهــا الصــديق العزيــز‪ ،‬لقــد اســتلمت رســالتك الطيبــة‬ ‫والمليئة بالمديح وأجيبــك عليهــا مباشــرة ً لكــي أؤكــد لــك بــأّنني‬ ‫سررت بها كثيرًا‪ ،‬أعتقــد‪ ،‬ول ُأخطــئ فــي اعتقــادي‪ ،‬وذلــك مــن‬ ‫ن العقيدة التي أؤمن بها‪ ،‬وهي العقيدة‬ ‫خلل قراءتي لرسالتك‪ ،‬أ ّ‬ ‫الــتي تــؤمن بهــا نفســها‪ ،‬وتتلخــص فــي العــتراف بوجــود الل ّــه‬ ‫وقوانينه")‪-115‬ص‪.‬ولكن مما يؤسف له أ ّ‬ ‫في تموز عام ‪ 1905‬ولذلك لم تستمر هذه المراسلة‪.‬لنك حملــت لــي هــذه الرســالة‪ . (369‬‬ ‫وما إن استلم ليــف تولســتوي رســالة الشــيخ محمــد عبــده‬ ‫حتى كتب مباشرة ً إلى الناقد النكليزي كوكريلو بتاريخ ‪ 12‬أيــار‬ ‫عــام )‪" : (1904‬الن اســتلمت رســالة المفــتي واعــترف لــك‬ ‫ن المفــتي‬ ‫بالجميل والمتنان‪ .‬‬ ‫أرسل مصطفى لطفي المنفلــوطي )‪ ، (1924-1876‬وهــو‬ ‫ممن تلقوا علومهم في جامعة الزهر التي كــان يرأســها الشــيخ‬ ‫ة إلــى تولســتوي فــي عــام )‪(1910‬‬ ‫ة مفتوحـ ً‬ ‫محمد عبده رسال ً‬ ‫ن تولســتوي تــرك منزلــه‬ ‫بعــد أن عــرف مــن وســائل العلم أ ّ‬ ‫ة واحــدةً‬ ‫ليعتزل الناس‪ .‬‬ ‫***‬ ‫‪ .‫خلق ليتعلم فيعلم فيعمل‪ ،‬ولم يخلق ليجهــل ويكســل ويهمــل")‬ ‫‪-29‬ص‪. (92‬‬ ‫ن هنــاك ديانــات كــثيرةً‬ ‫يــرى ليــف تولســتوي فــي رسـالته أ ّ‬ ‫ة‪ ،‬وهــي تتلخــص فــي‬ ‫ة‬ ‫ولكن هناك عقيدة ً واحدة ً حقيقي ـ ً‬ ‫ومختلف ً‬ ‫اليمان بالّله الواحد وبمحبــة الخريــن‪ ،‬وبمطالبــة النــاس بعمــل‬ ‫ن جــوهر الــديانات الثلث‬ ‫الخير بعضهم لبعض‪ ،‬ويرى تولستوي أ ّ‬ ‫أيّ اليهودية والمسيحية والسلمية واحد‪ ،‬ويرى الكاتب الروسي‬ ‫ضرورة ابتعاد الديانات عــن الطقــوس الشــكلية لكــي يســتطيع‬ ‫أتباعهــا التقــرب مــن بعــض وعنــدما تبــدأ المؤسســات الدينيــة‬ ‫بالبساطة‪ ،‬آنذاك تصل إلى توحيد قلوب المؤمنين‪ ،‬وينهــي ليــف‬ ‫تولستوي رسالته بالتعبير عــن المشــاعر الصــادقة تجــاه الشــيخ‬ ‫ن الشيخ محمد عبــده تــوفي‬ ‫محمد عبده‪ .‬فابتدأ رســالته هــذه بقــوله "قــف ســاع ً‬ ‫نودعــك فيهــا قبــل أن ترحــل لطيتــك‪ ،‬وتتخــذ الســبيل إلــى دار‬ ‫عزلتك‪ ،‬فقد عشنا في كنفك على مابيننا وبينك مــن بعــد الــدار‪،‬‬ ‫وشـط المـزار‪ ،‬عهـدا ً طــويل ً كنـا فيـه أصـدقاءك‪ ،‬وإن لـم نـرك‬ ‫وأبناءك‪ ،‬وإن كان لنا آباء من دونك‪ ،‬وعزيز علينا أن تفارقنا قبل‬ ‫أن نقضي حق عشــرتك بدمعـةٍ نــذرفها بيــن يــديك فــي موقــف‬ ‫الوداع")‪44‬ص‪.5‬يي يي يي ييي ييي ي يييييي ييي‬ ‫يي‬ ‫ي‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫ي يييي‬ ‫يي‬ ‫تابع الكتاب العرب تطورات حياة تولستوي وتراثه‪ ،‬ونعــرف‬ ‫مقالت مصطفى لطفي المنفلوطي وأميــن الريحــاني وقصــائد‬ ‫أحمد شــوقي وحـافظ إبراهيــم وجميــل صــدقي الزهــاوي حــول‬ ‫تولستوي‪.

.‬‬ ‫ن المنفلوطي يرى عظمـة تولسـتوي فـي صـراعه‬ ‫وهكذا فإ ّ‬ ‫وحيدا ً ضد قوى الشر بك ّ‬ ‫ل أشكالها‪ ،‬وهو ل يتطرق في رســالته‬ ‫هذه إلى الروايات الخالدة العالمية الــتي كتبهــا تولســتوي وهــي‬ ‫رواية "الحرب والسلم" ورواية "آّنا كارينينا" ورواية "البعث"‪ ،‬ل‬ ‫يتحدث المنفلــوطي عــن تولســتوي الفنــان‪ ،‬وإّنمــا يتحــدث عــن‬ ‫تولستوي المصلح الجتماعي ل بل الثائر‪ ،‬فتولستوي كما حــاول‬ ‫أن يفهمه المنفلوطي يشبه إلــى حـد ّ مــا البطــال الرومانســيين‬ ‫الذين يقاتلون حتى آخر سهم ٍ في كنانتهم أعداءهم الكثيرين‪.‬‬ ‫ثــم يتحــدث المنفلــوطي ضــد القــوة الثانيــة الــتي تضــطهد‬ ‫الشعب وهي قوة القطاع‪":‬وقلت للغرندوق الروسي‪ :‬ليس من‬ ‫العدل أن تملك وحدك وأنــت نــائم فــي ســريرك‪ ،‬بيــن روضــك‪،‬‬ ‫ونسيمك وظلك ومــائك‪ -‬هــذه الرض الــتي تضــم بيــن أقطارهــا‬ ‫ن‪ ،‬ول يملك أحد من هؤلء المليين‪ -‬الــذين يفلحونهــا‬ ‫مليون فدا ٍ‬ ‫ويحرثونهــا‪ ،‬ويبــذرون بــذورها ويســتنبتون نباتهــا‪ ،‬ويســوقون‬ ‫ماشيتها‪ ،‬ويتقلبــون بيــن حرهــا وبردهــا وأجيجهــا وثلجهــا ‪-‬شــبرا ً‬ ‫واحدا ً فيها‪ ،‬فاعرف لهم حقهم وأحســن القســمة بينــك وبينهــم‪،‬‬ ‫وأشعر قلبك الخجل مــن منظــر شــقائهم فــي ســبيل ســعادتك‪،‬‬ ‫وموتهم في سبيل حياتك‪44). (418‬‬ ‫ً‬ ‫ويتحدث المنفلوطي عن ملحقة القيصر لتولستوي بدل من‬ ‫إصغائه لنصائحه‪.‬‬ ‫ن الدباء العرب جميعـًا‪ ،‬فـي مطلـع القـرن‬ ‫نستطيع القول إ ّ‬ ‫العشرين لم يتطرقوا في مقالتهم حول تولستوي إلى مؤلفــاته‬ ‫ص تحــدث‬ ‫الفنية‪ ،‬وإّنما اهتمــوا بمؤلفــاته الفلســفية‪ ،‬وبــوجهٍ خــا‬ ‫الغنيــاء ٍ‬ ‫والملكيــة‬ ‫الدبــاء العــرب عــن نضــال تولســتوي ضــد‬ ‫ل‬ ‫الخاصة‪ ،‬ولعل مقالة الديب العربي أميــن الريحــاني خيــر دلي ـ ٍ‬ ‫على صحة ذلك‪.‬‬ ‫ويكتب المنفلوطي عن صراع تولستوي ضد قوةٍ ثالثــةٍ هــي‬ ‫قــوة رجــال الــدين‪ ،‬فكــان جــواب رجــال الــدين فــي روســيا أن‬ ‫ن تولســتوي طــالبهم‬ ‫أرسلوا له كتاب الحرمان مــن الكنيســة‪ ،‬ل ّ‬ ‫ن الــدين‬ ‫بتأييــد الشــعب الفقيــر ضــد الغنيــاء وضــد الملــوك‪ ،‬ل ّ‬ ‫يقضي بهذا‪ ،‬وليس اللهث وراء الدنيا وزخرفها‪.‬ص‪.‬‬ ‫***‬ ‫‪ .‫وبين ذلك الكار في المزرعة وذلك العامل في المصنع‪ ،‬كلكمــا‬ ‫ن مايعمــل‪ ،‬فكمــا‬ ‫ل يعمله‪ ،‬وكلكما مأخوذ بإتقــا ٍ‬ ‫مأجور على عم ٍ‬ ‫ن صاحب المصــنع يســأل العامــل هــل وفــى عملــه ليــوفي لــه‬ ‫أ ّ‬ ‫أجره‪ ،‬كذلك يسألك الشعب‪ :‬هــل قمــت بحمايــة القــانون الــذي‬ ‫وك ّ‬ ‫ل؟ هــل‬ ‫ل ول تأوي ٍ‬ ‫ل إليك حراسته فأنفذته كما هو من غيرتبدي ٍ‬ ‫عدلت بين الناس وآسيت بين قويهم وضعيفهم‪،‬‬ ‫وغنيهم وفقيرهم‪ ،‬وقريبهم وبعيدهم؟)‪44‬ص‪. (419‬‬ ‫ويتحــدث المنفلــوطي عــن الحيــاة البســيطة الــتي كــان‬ ‫تولسـتوي يعيشــها فلقــد كــان يعمــل فــي الحقـل مــع الفلحيـن‬ ‫ويرتدي الملبس التي يرتدونها‪ ،‬ولكن القطاع لم يستمعوا إلــى‬ ‫نصائحه ولم يتخذوا منه قدوة"‪.6‬ييي ييي ييي ي ييييي ييي ي يي‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫يييي‬ ‫نشر أمين الريحاني )‪ (1940-1876‬في عــام ‪ ،1910‬فــي‬ ‫‪.23 -‬‬ ...‬‬ ‫ويتحدث المنفلوطي عن تنديد تولستوي بتعذيب المســاجين‬ ‫والمنفيين في سيبيريا‪ ،‬واستنكاره للحروب وويلتها‪ ،‬وعن دعوته‬ ‫للمحبة والتسامح‪.

‬ولكن لو انتخـب تولسـتوي ليجلـس مـع المشـرعين‬ ‫ونهض ليقترح على المجلــس ســن شــريعةٍ فيهــا صــيانة حقــوق‬ ‫الجمهور ل حقوق الفراد‪ ،‬لو نهض فقرأ على زملئه فصــل ً مــن‬ ‫ة مـن مقـالته فــي السياسـة والجتمــاع‬ ‫إحدى روايـاته‪ ،‬أو مقالـ ً‬ ‫وطلـب إليهـم العمـل بمـا جـاء فيهـا فمـاذا تراهـم يفعلــون؟ أل‬ ‫يضحكون في وجهه‪.‫ة بعنــوان "تولســتوي"‪ . (182‬‬ ‫ن تولســتوي يمثــل قــوة الخيــر بل‬ ‫ول تفعل الحكومة ذلك ل ّ‬ ‫ن أعمـاله تنســجم مــع‬ ‫تصنٍع وتكبرٍ وأناني ٍ‬ ‫ة‪ ،‬لّنه مسلح بـالحق‪ ،‬ل ّ‬ ‫ن تولستوي ب ّ‬ ‫ب الشــامل‬ ‫شر بــالح‬ ‫ويرى أمين الريحاني أ‬ ‫أقواله‪.‬‬ ‫تخشــى الحكومــة الروســية تولســتوي وتهــابه علم ـا ً بــأّنه ل‬ ‫يشتري نفوذه بالمال ول يعــزز قــوته الدبيــة وســلطته الروحيــة‬ ‫بالجنــد والســلح ول بالجهــل والخرافــة ومــع هــذا تتعامــل معــه‬ ‫حكومته كما لوكان حكومـة "أوروبيـة أخـرى مسـتقلة"‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫والحقـوق المتسـاوية والسـلم العـام وكـان أخـا ً للفلح وخادمـا ً‬ ‫للنسانية التي تتألم من الظلم والستعباد‪" ،‬إن عظمة تولستوي‬ ‫مثال حقيقـي لعظمـة المسـيح‪ ،‬هـي قائمـة بـالخلص والصـدق‬ ‫والســتقامة‪ ،‬قائمــة بالعمــل الصــالح والمثــل الصــالح والفكــر‬ ‫السديد فالثنان قال وفعل‪ ،‬وما المصلحون الصغار سوى أقــزام‬ ‫بالنسبة إلى المصلح الحقيقي‪22)،‬ص‪.‬؟")‪24‬ص‪.‬‬ ‫‪. (146‬‬ ‫ن تولســتوي‬ ‫أ‬ ‫ـها‬ ‫ـ‬ ‫نفس‬ ‫ـة‬ ‫ـ‬ ‫المقال‬ ‫ويــرى أميــن الريحــاني فــي‬ ‫ّ‬ ‫يطالب بالمساواة بين الفقير والغني‪..24 -‬‬ .‬كتبــت‬ ‫المجلد الّول من الريحانيات مقال ً‬ ‫هذه المقالة في العام نفسه الذي نشر فيه المنفلــوطي مقــالته‬ ‫ن تولستوي ينتقد المدنية المعاصرة‪ ،‬وعلى‬ ‫المذكورة وقد فهم أ ّ‬ ‫مــا‬ ‫هذا الساس يفسر ابتعاد تولستوي عن بيتــه إلــى الريــاف‪ ،‬أ ّ‬ ‫ن تولستوي أدرك التنـاقض القـائم بيــن الحيـاة‬ ‫الحقيقة فكانت أ ّ‬ ‫ن‬ ‫المترفة التي يعيشها في بيته وبين المبادئ الــتي ينــادي بهــا‪ .‬ويكتـب‬ ‫ن الحكومـــة وتولســـتوي متســـاويان ل بـــل‬ ‫الريحـــاني‪":‬نعـــم إ ّ‬ ‫الفيلسوف الشهير هو أعظم مــن حكــومته وأقــوى‪ .‬‬ ‫ن تولستوي أشهر كّتاب هــذا العصــر‪،‬‬ ‫ويرى أمين الريحاني أ ّ‬ ‫وأّنــه ولــد أميــرا ً فجعــل نفســه فلحــا ً ويمثــل الحريــة والخــاء‬ ‫والمحبة‪. (186‬‬ ‫وكان الديب أمين الريحاني قد كتب في مقال ـةٍ لــه بعنــوان‬ ‫ن كتابات تولستوي تســر‬ ‫"أبناء البؤس" حول تولستوي‪":‬لشك أ ّ‬ ‫المليين وتسليهم إذا لم نقل تفيدهم وتهذبهم أيضًا‪ ،‬ومن جملــة‬ ‫المعجبين بهذا الرجل العظيم كثيرون من النواب ورجال الدولــة‬ ‫في روسيا‪ .‬فهــو يكتــب‬ ‫إليها طالبا ً منها أن تقاضيه وتضــطهده إذا كــان مــايقوله ويعملــه‬ ‫شــرا ً ولكــن الحكومــة الجبانــة‪ ،‬الحكومــة المســحوقة‪ ،‬بزواجــر‬ ‫النفس وقوارع الضمير‪ ،‬تغض الطرف عــن تولســتوي وتضــطهد‬ ‫الضــعفاء والفقــراء الــذين ينتحلــون مــذهبه ويقــرؤون كتبــه‬ ‫وينصرون مبادئه")‪22‬ص‪..‬إ ّ‬ ‫أمين الريحاني مثله مثل مصطفى المنفلوطي فهم فــي مقــالته‬ ‫ن تولستوي‪ ،‬قبل كـ ّ‬ ‫ل شـيٍء‪ ،‬ناقـد للمدنيـة المعاصـرة ولـذلك‬ ‫أ ّ‬ ‫ن الريحاني يقارن في مقالته بيــن تولســتوي وبيــن المليــونير‬ ‫فإ ّ‬ ‫المريكــي مــورغن‪ ،‬أيّ أّنــه يقــارن بيــن إيــديولوجيتين‪ :‬بيــن‬ ‫اليديولوجية الرأسمالية الل إنسانية وبين إيديولوجيــة تولســتوي‬ ‫ن الحكومة الروسية تخاف تولستوي‪ ،‬وتخاف‬ ‫النسانية‪ ،‬ويقول إ ّ‬ ‫الحكومــة المريكيــة مــورغن ولكــن أســباب الخــوف مختلفــة‪،‬‬ ‫ما‬ ‫تولستوي‪ ،‬حسب وجهة نظر الريحاني عظيم في الروحيات‪ ،‬أ ّ‬ ‫مــورغن فهــو عظيــم فــي الماديــات‪" .‬الول جبــار فــي الحكمــة‬ ‫والثــاني جبــار فــي التجـارة والمـال")‪22‬ص‪ ،(180‬هكــذا يكتــب‬ ‫أمين الريحاني مقارنا ً بين تولستوي وبين مورغن‪.

‬ووافقه القيصر الكسندر الثالث فكتــب‬ ‫اضطرابا ٍ‬ ‫حول استنكار ليف تولستوي للمجاعة في روسيا‪:‬‬ ‫"يجب غض النظر عنــه وعــدم ملحقتــه فــي هــذه المــرة")‬ ‫‪147‬ص‪ ، (66‬كتب الكاتب‪".‬نيكيفــروف‬ ‫ويــذكر‬ ‫ّ‬ ‫الشرطة‪ ،‬حيث كان المعلم ميخائيل نوفوسيلوف معتقل ً وطلــب‬ ‫منهم إخلء سبيل المعلم المذكور واعتقــاله بــدل ً عنــه‪ ،‬لن ّــه هــو‬ ‫الــذي أّلــف مقــاله "نيكــولي ذو العصــا" الــتي وزعهــا المعلــم‬ ‫ونت‪ ،‬مجــدك‪،‬‬ ‫المذكور‪ .‬ل يسعدني الّله بمثل هذا النصيب‪ ... (35-34‬‬ ‫***‬ ‫‪ .‬فأجابوه في قسم الشرطة‪":‬يا أّيهــا الك ـ ّ‬ ‫ن سجننا أصغر من أن يتسع لــه")‪-178‬ص‬ ‫عظيم وكبير‪ ،‬حتى أ ّ‬ ‫‪. (17‬‬ ‫وبعد عام ٍ واحد ٍ فقط من كتابة المقالة المذكورة يكتــب أميــن‬ ‫الريحاني مقالة بعنوان "الزواج بيـن تولسـتوي وزول"‪ ،‬وينـدد فــي‬ ‫ن‬ ‫هــذه المقالــة بروايــة تولســتوي‪" ،‬لحــن كريتســر"‪ ،‬ويفهــم أ ّ‬ ‫م‪ ،‬وهنــا برأيــي يخطــئ أميــن‬ ‫تولســتوي يــدين الــزواج بــوجهٍ عــا‬ ‫ن أعمـال تولسـتوي تـد ّ‬ ‫ل ٍعلـى أّنـه مـن أنصـار العفـة‬ ‫الريحاني ل ّ‬ ‫والخلص‪ .‬ن‪.25 -‬‬ .‬أ‪.‬س‪.‬‬ ‫ن أمين الريحاني من أوائل الكت ّــاب العــرب الــذين‬ ‫وهكذا فإ ّ‬ ‫كتبوا حول تولستوي‪ ،‬فلقد كتب عنــه فــي نهايــة القــرن التاســع‬ ‫عشر وفهم عظمة هذا الكاتب وأّنه بعظمته وقــوته ل يقــل عــن‬ ‫قيصر روسيا ل بل تولستوي أكبر وأعظم وأقوى‪..‬فيكتب في مقــالته‪":‬الحــظ والكتســاب" فــي‬ ‫عام ‪.‬‬ ‫قــاد بيــن‬ ‫وكــثيرا ً مــا قــارن الكتــاب العــرب والشــعراء والن ّ‬ ‫تولســتوي والمعــري‪ . (116‬‬ ‫ن تولســتوي ذهــب إلــى قســم‬ ‫أ‬ ‫"ل‪.‫ن الّول‬ ‫يقــارن الريحــاني بيــن تولســتوي والقيصــر ويــرى أ ّ‬ ‫أعظم من الثاني‪ ..‬هــل هنــاك شــبه بيــن الكــاتب الروســي‬ ‫والشاعر العربي؟ يوجد ول شــك‪ ،‬عــاش أبــو لعلء فــي ســجون‬ ‫‪.‬‬ ‫ق‪ ،‬إذ بالفعــل كــانت‬ ‫بالحقيقة كان أميــن الريحــاني علـ‬ ‫ولـى حـ ٍ‬ ‫تلحقه خوفا ً منــه وليــس‬ ‫الحكومة الروسية تخاف تولستوي‪،‬‬ ‫ن‬ ‫شــفق ً‬ ‫ة عليــه‪ ،‬ورأى وزيــر الداخليــة آنــذاك "ي‪.‬سوفورين" إلى بليشــيف فــي‬ ‫ن الدولـة الروسـية تلحـق‬ ‫‪ 25‬كانون الثـاني فـي عـام ‪ ،1892‬إ ّ‬ ‫تولستوي لنشره مقالته في الجرائد الجنبية‪.‬ب‪.‬ص‪..‬ويقارن أمين الريحاني في مقــالته المــذكورة بيــن آراء‬ ‫الكاتب الفرنسي زول وآراء تولستوي حول الزواج‪ ،‬كما يقارن بين‬ ‫آراء الكاتب الروسي المــذكور وبيــن آراء الشــاعرالعربي العظيــم‬ ‫أبــي العلء المعــري حــول الســرة‪ ،‬ويخلــص إلــى أن آراءهمــا‬ ‫متشابهة‪.":‬ولكنها تخطــئ‬ ‫بعملها هذا‪ ،‬لّنه ل يجوز مس تولستوي‪ ،‬وإذا فعلت ذلــك‪ ،‬فهــذا‬ ‫ي؟ لمــاذا‬ ‫لصالحه لّنه قال لي مرارًا‪":‬لماذا ل يلقون القبض علــ ّ‬ ‫ل يلقون بي في ظلمات السجون؟ إّننـي أحسـد السـجناء علـى‬ ‫ن تولســتوي‬ ‫قــدرهم")‪-87‬ص‪ ، (254‬وكتــب ف‪."1898‬تولستوي ل يســتطيع أن يمنــح القيصــر الروســي‬ ‫شيئا ً من عقله")‪-23‬ص‪.7‬يييي‬ ‫ييي ييييي‬ ‫يي‪:‬‬ ‫ن هنــاك شــبها ً بيــن‬ ‫لقــد لحــظ الديــب أميــن الريحــاني أ ّ‬ ‫تولستوي وبين الشاعر العربي أبي العلء المعري‪.‬ينفون أنصــاري‪ ،‬ول‬ ‫يهتمون بي"‪-156).‬غ‪.‬كورولينكــو‪ :‬إ ّ‬ ‫د‪ :‬إّنـك عـانيت الكـثير بسـبب‬ ‫ن سـعي ٍ‬ ‫قال لـه‪" :‬يالـك مـن إنسـا ٍ‬ ‫عقيدتك‪ .‬دورنوفــا" أ ّ‬ ‫اســتدعاء ليــف تولســتوي بهــدف اســتجوابه قــد يــؤدي إلــى‬ ‫ت في الدولة"‪ .

..‬وكلهـم‬ ‫يطلب عنده العلم والدب)‪19‬ص‪.26 -‬‬ .‬وبالفعل هكــذا دفــن تولســتوي كمــا‬ ‫أوصى في قــبر متواضــع وبــدون صــلة علــى جثتــه ودون وضــع‬ ‫صليب على قبره‪. (377‬‬ ‫لــزم أبــوالعلء داره ل يبرحهــا نصــف قــرن‪ ،‬وكــذلك فعــل‬ ‫تولستوي الذي لزم بيته وسكن في قريته حيــث أمضــى معظــم‬ ‫وقته‪ .‬‬ ‫أخذ أبــو العلء مــن أهــل الهنــد تحريــم لحــم الحيــوان‪ ،‬فلــم‬ ‫يتنــاول لحــم الحيوانــات والطيــور وحــرم ذبحهــا‪ ،‬وكــذلك كــان‬ ‫تولستوي نباتيًا‪..‬وكان أبو العلء المعري في حيرة‪. (376‬‬ ‫ويتابع طه حسين حول هذا الموضوع‪":‬ولكنه على كل حــال‬ ‫قد حقق بعض ماكان يريد‪ ،‬وعصم نفسه مما كان يخشاه‪ ،‬فلــم‬ ‫يتصل بالمراء ول بالرؤساء‪19)،‬ص‪.‬لم يثق أبو العلء إل بالعقل‪:‬‬ ‫ينــــص وتــــوراه‬ ‫ن‬ ‫وكفــر وأنبــاء‬ ‫ديــن‬ ‫وإنجيل‬ ‫تقص وقرآ‬ ‫رد يومـــا ً‬ ‫أباطيلكــــ ّ‬ ‫فهـــل‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫فــــي‬ ‫بالهدىتفـــ ّ‬ ‫جيــــ ٍ‬ ‫جيل‬ ‫ملفقة‬ ‫رفض أبو العلء الكتب الدينية كافة‪ ،‬وجعلها أباطيــل ملفقــة‬ ‫ل تثبت حقا ً ول تنفي باط ً‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫دعا سخط أبي العلء على ما رأى وقــرأ مــن ظلــم الملــوك‬ ‫والمراء إلى التفكير في مصدر السلطة التي أتيحت لهــم‪ ،‬فلــم‬ ‫مة التي استأجرت حكامها ليقوموا بمصالحها‬ ‫ير لها مصدرا ً إل ال ّ‬ ‫العامة‪.‬‬ ‫وكره أبوالعلء المعري تقسـيم النـاس إلـى فقـراء وأغنيـاء‪،‬‬ ‫وكذلك كان المفكر الروسي تولستوي‪.‫ثلثة‪:‬‬ ‫تســأل عــن الخــبر‬ ‫فل‬ ‫في الثلثــة مــن‬ ‫أراني‬ ‫النبيث‬ ‫سجوني‬ ‫س فـــي‬ ‫ــون النف‬ ‫وكـ‬ ‫لفقدي ناظري ولزوم‬ ‫ث ِ‬ ‫الجسم‬ ‫بيتي‬ ‫الخبيـــ ِ‬ ‫وحــاول أبــو العلء المعــري اعــتزال النــاس فــأخفق بعــض‬ ‫الخفــاق‪ ،‬يكتــب طــه حســين"‪ .‬ولكــن داره لــم تلبــث أن‬ ‫استحالت إلى مدرسة يؤمها الطلب الكثيرون من أبعد القطــار‬ ‫السلمية وأدناها! منهم من يأتي من خراسان‪ ،‬ومنهم من يــأتي‬ ‫من اليمن‪ ،‬ومنهم من يأتي مـن غيـر هـذين القطريـن‪ .‬‬ ‫ن تكريــم الميــت فــي دفنــه مباشــرة بل‬ ‫ورأى أبــو العلء أ ّ‬ ‫طقوس وتقاليد معتادة‪ ،‬وكذلك أوصى تولستوي بدفنه بعد موته‬ ‫مباشرة ودون اهتمام زائد‪ ...‬‬ ‫يقول أبو العلء في تناسخ الرواح‪:‬‬ ‫غيـــره حـــتى‬ ‫ن الجســم‬ ‫يقولــون إ‬ ‫روحه ّ‬ ‫إلـــى النقل‬ ‫يهذبه‬ ‫ينقل‬ ‫يؤيد مــا أتــوك‬ ‫إذا لم‬ ‫فل تقبلن مايخبرونك‬ ‫العقل‬ ‫به‬ ‫ّبه‬ ‫ن تولستوي رفــض فكــرة تناســخ الرواح الــتي‬ ‫وكما نعلم فإ ّ‬ ‫دعاه إليها المهاتما غاندي‪.‬‬ ‫لقد مرض أبوالعلء فوصفوا له الدجاج فامتنع وألحــوا عليــه‬ ‫‪.

27 -‬‬ . (87‬‬ ‫ة بيــن ليــف تولســتوي وبيــن أبــي العلء‬ ‫وكثيرا ً ما نجد موازن ً‬ ‫المعري في مقدمات ترجمات مؤلفات ليف تولستوي إلى اللغة‬ ‫العربية‪.‬‬ ‫يصف أحمد شوقي الكــاتب الروســي بالحكمــة والشــجاعة‪،‬‬ ‫فعليـه يحــزن الفقـراء والمسـاكين‪ ،‬لّنـه نصـير الضـعفاء‪ ،‬ومـن‬ ‫الصــعب علــى النســان الفقيــر أن يجــد لنفســه نصــيرًا‪ .‬يبكيــه‬ ‫الفقراء لن ّــه منــارتهم ويبكيــه المؤمنــون‪ ،‬لن ّــه أخــذ مــن الــدين‬ ‫جوهره‪ ،‬وإذا كان لبد ّ مــن طقــس العــتراف فيجــب أن نــذهب‬ ‫ونعترف بخطايانا إلى تولستوي وليس إلــى الكــاهن‪ ،‬لن ّــه دافــع‬ ‫عن الفقراء‪ ،‬ضد ظلم الغنياء‪ ،‬ولّنه ناضل ضــد الحــروب بكــل‬ ‫أشكالها‪ ،‬ونادى بالمحبة‪ ،‬يكتب أحمد شوقي في مطلع قصــيدته‬ ‫التي بعنوان "تولستوي"‪:‬‬ ‫)تولستوي( ‪ُ ،‬تجري آية‬ ‫العلم‬ ‫ضـعيف الركـن‬ ‫وشـعب‬ ‫نصيره‬ ‫زال‬ ‫عليـــك‪ ،‬ويبكـــي‬ ‫ودمعهـــا‬ ‫وفقير‬ ‫بائس‬ ‫نصير كــل يــوم للضــعيف‬ ‫ومــا‬ ‫ـراج غيبــوه منيــر)‬ ‫صسـ‬ ‫وأنت‬ ‫وينــدب فلحــون أنــت‬ ‫‪(80‬‬ ‫‪28‬‬ ‫منارهم‬ ‫ن تولستوي يشبه السّيد المسيح فيقول‪:‬‬ ‫أ‬ ‫شوقي‬ ‫ويرى‬ ‫ّ‬ ‫وبالرضى كعيــــس بالحنــــان‬ ‫تطــــوف‬ ‫عليهم‪ ،‬وتغشى دورهم وتزور‬ ‫) ‪-28‬م ‪(80‬‬ ‫ن تولســتوي يخــدم لــب الــدين‪ ،‬ويخــدم‬ ‫ويــرى شــوقي أ ّ‬ ‫الناقمون عليه قشور الـدين‪ ،‬ولعـل كـل كتـاب مـن كتبـه يشـبه‬ ‫النجيل في قدسيته‪ ،‬وســمع شــوقي عــن هــرب تولســتوي مــن‬ ‫بيته‪.‬‬ ‫كثيرا ً ما نظر إلى أبــي العلء المعــري علــى أن ّــه فيلســوف‪،‬‬ ‫وكــذلك فهــم تولســتوي مــع أن كليهمــا أديبــان عالميــان‪ .‬ومــن‬ ‫ن المعــري اســتقى الكــثير مــن آرائه مــن الفلســفة‬ ‫المعــروف أ ّ‬ ‫الهندية وكذلك تولستوي‪.‬‬ ‫ن تولستوي قــرأ "رســالة‬ ‫ويؤكد الدكتور نزار عيون السود أ ّ‬ ‫الغفران" للمعري‪ ،‬التي كما يــذكر البــاحث ترجمــت إلــى اللغــة‬ ‫الروسية في عام )‪80) (1903‬ص‪.‬‬ ‫***‬ ‫‪ .8‬يي يي ييي ي ي ييي ييييي ييي‪:‬‬ ‫بنى الشــاعر أحمــد شــوقي )‪ ، (1932-1868‬الــذي عاصــر‬ ‫مصطفى لطفي المنفلوطي رثاءه لتولستوي على شــكل حــوار‬ ‫بين الكاتب الروسي وبين الشاعر العربي أبي العلء المعري‪.‬‬ ‫آمن كل من أبي العلء وتولستوي بوجود خالق لهذا الكــون‪،‬‬ ‫ولكنهما انتقدا رجال الدين‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ويتابع قوله فيرى في تولستوي علما مثله مثــل أبــي العلء‬ ‫المعري‪:‬‬ ‫‪.‫حتى أظهــر الرضـا فلمـا قـدم إليـه لمسـه بيـده فجـزع‪ ،‬وقـال‪:‬‬ ‫استضــعفوك فوصــفوك‪ ،‬هل وصــفوا شــبل الســد! ثــم أبــى أن‬ ‫يطعمه‪.

(80‬‬ ‫ويجري أحمد شــوقي حــوارا ً بيــن أبــي العلء المعــري وبيــن‬ ‫تولستوي الــذي زهــد بالمــال وهــو لــديه وفيــر‪ ،‬وبالشــهرة وهــو‬ ‫كالشمس معروف في كل بلدة‪ ،‬وعاش طويل ً متمسكا ً بأفكــاره‬ ‫النسانية ويسأل المعري الكاتب الروسي‪ :‬هل حل الخير مكــان‬ ‫الشر‪ .‬‬ ‫ن القصــيدة المــذكورة ترجمــت إلــى‬ ‫ومــن الجــدير بالــذكر أ ّ‬ ‫اللغــة الروســية‪ ،‬ونقلهــا إلــى الروســية الشــاعر جورافيلــوف‪،‬‬ ‫ونشرت في "مختارات من الشعر العربي في مصــر"‪ .‬يشترونه ويصنعونه على حساب قوت الفقير‪.‬ومــازال‬ ‫السلح هو السيد‪ .‬والمحبــة مكــان الكراهيــة؟ وهــل انتهــى الفقــر؟ ويجيــب‬ ‫تولستوي أن الحياة مازالت كما كانت في أيام المعري‪ .‬‬ ‫ويبدأ قصيدته فيقول‪:‬‬ ‫الشــعر فــي‬ ‫الشرقأميــر‬ ‫رثــاك‬ ‫وانبرى‬ ‫ولست أبالي حيــن أرثيــك‬ ‫بعده‬ ‫‪.‬‬ ‫وبعــد أن ملــؤوا الرض والبحــر بأســلحتهم‪ ،‬يريــدون الن ملــء‬ ‫السماء بها‪.‬حــتى أن القافيــة‬ ‫واحدة‪.28 -‬‬ ‫كبيرمــن كّتــاب‬ ‫لمــدحك‬ ‫مصر‬ ‫صغيرعنــي قــد‬ ‫رثاهقيــل‬ ‫إذا‬ ‫) ‪-2‬م ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫كان رثاء حافظ إبراهيم لتولستوي ل يختلف كثيرا من حيـث‬ ‫الشكل والمضمون عن رثاء أحمد شوقي لــه‪ .‬ومازال‬ ‫الغش والفك والزور سائدًا‪ ،‬وما زال هناك عبد وسّيد ومستأجر‬ ‫وأجير‪ .‬فلقد توفي تولســتوي فــي ‪ 21‬تشــرين الثــاني‬ ‫عام ‪ 1910‬وفي الشهر نفسه نشر حافظ إبراهيم ‪-‬شاعر النيــل‬ ‫رثاءه لتولستوي‪ .9‬يي يي ييي ييي ي ييي يييييي ي‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫ييييي‬ ‫نشــر حــافظ إبراهيــم )‪ (1932-1872‬رثــاءه لتولســتوي‬ ‫مباشرة ً بعد سماعه بوفاة الكاتب الروسي وبعد أن سمع برثــاء‬ ‫أحمد شوقي له‪ . (390‬‬ ‫كمــا كتبــت حــول القصــيدة المــذكورة الباحثــة الســوفييتية‬ ‫ة‬ ‫شوســتر‪" :‬إن رثــاء أحمــد شــوقي لتولســتوي ذو أهمي ـةٍ كــبير ٍ‬ ‫بالنسبة لنا‪ ،‬لن ّــه يكتــب حــول الكــاتب الروســي العظيــم‪ ،‬الــذي‬ ‫كرس حياته من أجل سعادة النسانية")‪-138‬ص‪.‬وبعد ثلثة أيام فقط من وفاة الكاتب الروسي‬ ‫أيّ في ‪ 24‬تشرين الثاني كتب الستاذ أحمد لطفي السّيد مقال ً‬ ‫في صحيفة "الجريدة" بعنوان "مات الرجل"‪. (145-144‬‬ ‫***‬ ‫‪ .1956‬‬ ‫كتب المستشرق السوفييتي المعاصر شــيفمن‪ ،‬الــذي كــان‬ ‫يعمل في معهد تولستوي الدبي في موسكو‪ ،‬حــول رثــاء أحمــد‬ ‫شوقي لتولستوي "عنــدما نقــرأ رثــاء الشــاعرالعربي نتحســس‪،‬‬ ‫مشــاعر الحــترام العميــق الــتي يحملهــا أحمــد شــوقي لــتراث‬ ‫تولستوي الذي يتميز بنزعته النسانية )‪139‬ص‪. (164‬‬ .‫جـــــــاورت‬ ‫أنـــــــت‬ ‫إذا‬ ‫في الثرى‬ ‫)المعري(‬ ‫)رضــوى( فــي‬ ‫وجــاور)ُتبير(‬ ‫التراب‬ ‫) ‪-28‬م ‪.‬صــدرت‬ ‫في موسكو في عام ‪.‬وحكم اســتبدادي‪ ،‬والحكــم لمــن يملــك المــال‪ .

10‬يي يي ييي ي ي ييي يييي ييي‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫ييييي‬ ‫ويرثــي تولســتوي الشــاعر العربــي الكــبير جميــل صــدقي‬ ‫الزهاوي‬ ‫)‪ (1863-1936‬الذي عاصر شوقي وحافظ‪ . (415‬وقافية قصــيدته )الــراء( ‪ ،‬مثــل قافيــة قصــيدة‬ ‫ن الموضــوع نفسـه‪ .‬‬ ‫ويقول المعــري‪ :‬لقــد نــاديت بمــا نــاديت بــه‪ ،‬ولكــن النــاس‬ ‫ت ومطــامع الجشــعين لــم‬ ‫يلهثون وراء الملذات والطيبــات‪ ،‬ومـ ّ‬ ‫تمت‪ ،‬ويتابع قوله‪:‬‬ ‫دورفوق أكتاف الكواكب‬ ‫له‬ ‫هدمت للظلم دور‬ ‫إذا‬ ‫تشيدت‬ ‫) ‪2‬م‪.‬‬ ‫هذا هو مضمون رثاء شاعر النيــل لكــاتب الرض الروســية‪،‬‬ ‫ن حافظ إبراهيــم مثلــه مثــل شــوقي والمنفلــوطي‬ ‫وكما نرى فإ ّ‬ ‫وأمين الريحاني ومثل كل من كتبوا حول تولستوي مــن الكتــاب‬ ‫العــرب فــي مطلــع القــرن العشــرين نظــر إليــه نظرتــه إلــى‬ ‫ف الروائع الدبية‪ ،‬والرثــاء‪،‬‬ ‫ف أكثر مما هو أديب عظيم أل ّ‬ ‫فيلسو ٍ‬ ‫ن ذرفهــا شــاعر رقيــق علــى إنســان كتــب‬ ‫ـز‬ ‫ـ‬ ‫ح‬ ‫ـة‬ ‫ـ‬ ‫ع‬ ‫دم‬ ‫نرى‪،‬‬ ‫كما‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫مدافعا ً عن طبقة الفلحين في روسيا القيصرية وعّبر عن وجهة‬ ‫نظرهم في شؤون الحياة‪. (165‬‬ ‫فيدور حديث بين المعــري وتولســتوي ويقــول الول للثــاني‬ ‫تريد الحياة سلما ً وهــي حــرب وكفــاح‪ .‬‬ ‫ن علوم تولستوي وأملكـه خلصـته مـن كيـد‬ ‫ويرى الشاعر أ ّ‬ ‫أعداء فكره وسلوكه‪.‬لقــد ســلوت عــن الــدنيا‬ ‫وتهالك غيرك عليها‪ .‬‬ ‫ويقارن الشاعر بين المعري وبين تولستوي كما فعل أحمــد‬ ‫شوقي فكلهما كان زاهدا ً ناسكًا‪ ،‬فيقول‪:‬‬ ‫رهـــــــــــــن‬ ‫إذا زرت‬ ‫ة‬ ‫المحبسين بحفر ٍ‬ ‫و والـذكاء‬ ‫بهـا‬ ‫ستيرالزهـد ثـا ٍ‬ ‫)‪ -2‬ص‪.‫ن تولســتوي كــان عونــا ً‬ ‫ويتــابع حــافظ إبراهيــم فيقــول إ ّ‬ ‫للضعيف‪ ،‬ول يهم الشاعر أكان تولستوي في الجنة أم في النــار‬ ‫فحسـبه أّنـه عـالم مفكـر وأّنـه دعـا إلـى المعـروف ونهـى عـن‬ ‫المنكر‪.‬تحاول رفع الشر‪ ،‬وهو واقع‪.‬‬ ‫***‬ ‫‪ .29 -‬‬ . (166 -‬‬ ‫فقلوب الناس من صخر جبلت‪ ،‬فل تــؤثر فيهــا نصــائح شــيخ‬ ‫المعرة ول أفكار كاتب الرض الروسية العظيم‪.‬والــذي كتــب عنــه‬ ‫المستشـــرق الســـوفييتي الكـــبير إيغنـــاتي كراتشكوفســـكي‬ ‫بأّنه‪":‬شاعر عربي كبير يعيش في العـراق فـي وقتنـا الحاضـر )‬ ‫‪-159‬ص‪ .‬يقــول فــي‬ ‫شـوقي‬ ‫وحـافظ إبراهيـم كمــا أ ّ‬ ‫قصيدته مخاطبا ً الكاتب الروسي‪:‬‬ ‫ـاش بيــن النــاس‬ ‫ـن عـ‬ ‫لمـ‬ ‫ـت عمــرا ً أنــت‬ ‫لقد عشـ‬ ‫فقير‬ ‫وهو‬ ‫ظهير‬ ‫فيه‬ ‫مصـــباح مـــن‬ ‫بكفـــك‬ ‫ساطع‬ ‫العلم‬ ‫به لعقول الناشئين تنير‬ ‫‪.

30 -‬‬ .‬إ ّ‬ ‫وماله لخير الناس")‪ 4‬ص‪.‬وتذكرنا فكرة الزهاوي هــذه‬ ‫أ ّ‬ ‫ن تولســتوي واجــه الظلــم‬ ‫بفكــرة المنفلــوطي الــذي يــرى أ ّ‬ ‫والسلطة المستبدة‪ .‬‬ ‫ن تولستوي كتب رواية "البعــث"‬ ‫ويرى أحمد لطفي السيد أ ّ‬ ‫ه‪ ،‬لحظ فيها‬ ‫بواقعيةٍ لم يكن منها عن الشهوات إل حقائق عريان َ‬ ‫تغليب الشهوة على النبل في نفس بطل الرواية‪ ،‬ووصف فساد‬ ‫العدالة‪ ،‬وبعث أخلق بطل الرواية‪ . (196‬‬ ‫***‬ ‫‪..‬‬ ‫***‬ ‫‪ -11‬ييي ييييي ييييي يي ييي ييييي‬ ‫يي ي ييي ييي ييييي ي ييي ييي‬ ‫ييي ي ييي ي ييي يي ييي ي ) ‪-1872‬‬ ‫ي‬ ‫‪(1963‬‬ ‫في جريدة "الجريدة" بتاريخ ‪ 24‬تشرين الثاني عام ‪،1910‬‬ ‫العدد ‪ ،1127‬بعنوان "مات الرجــل" يــرى أحمــد لطفــي الس ـّيد‬ ‫باشــا فــي تولســتوي صــفات الهــادي إلــى الفضــيلة والــواعظ‬ ‫يقول‪":‬المصيبة بفقدان هذا الحكيم مصيبة كبيرة")‪4‬ص‪.‬‬ ‫"فإذا كان تولســتوي ليــس رجــل روســيا وحــدها‪ ،‬بــل رجــل‬ ‫العــالم والســلم‪ ،‬وإذا كــان تولســتوي ليــس مســيحيا ً محــدودا ً‬ ‫ن متعصبا ً له‪ ،‬بل متسامحا ً يقبل دين الفضيلة حيثمــا‬ ‫بمذه ٍ‬ ‫ب معي ٍ‬ ‫وجد‪.. (193‬‬ ‫عالمي ً‬ ‫وقــف تولســتوي بــوجه الظلــم والبــؤس والعقــاب علىغيــر‬ ‫جريرة‪ ،‬اشتغل بالفلسفة فلم يكن ماديـا ً ول مثاليـا ً لن ّــه يرفــض‬ ‫القيود المذهبية الـتي يسـتحيل أن تخلـو مـن التعسـف‪ .‬ويقول‪:‬‬ ‫فــأنت بأســرار الحيــاة‬ ‫خبير‬ ‫دراية بأسرار الحيــاة‬ ‫أفذنا‬ ‫)‪25‬ص‪. (169‬‬ ‫ويتابع قوله إن الحياة بقيت كما هي ولم يتغيــر فيهــا شــيء‪،‬‬ ‫وإذا تبدل في الحياة أمر فهو يتبدل من سيء إلى أسوأ‪.‬‬ ‫فأخلق بمصيبة تولســتوي أن تكــون كمــا قــدمنا خســارةً‬ ‫ة‪ ،‬ل خسارة روسية أو خسارة مسيحية")‪-4‬ص‪.‬اشـتغل‬ ‫بالسياسة فكان يكــره الســتبداد وينفــر منــه‪ ،‬وبالقتصــاد فكــان‬ ‫اشتراكيا ً وعمل بالدين فرفض قشوره‪. (168‬‬ ‫ن تولستوي وعظ أصحاب الزعامة وذكرهم‬ ‫ويرى الزهاوي أ ّ‬ ‫ن الحياة فانية ونهاهم عن الظلم‪ ...‬ويتحدث أحمد لطفي الســّيد‬ ‫باشـــا عـــن روايـــة "لحـــن كريتســـر"‪ .‬ويكتـــب عـــن الكـــاتب‬ ‫الروســي‪":‬حســب تولســتوي فــي أن ّــه خالــد الثــر فــي حكمتــه‬ ‫ة إّنمــا قضــاها فــي صــرف ملكــاته‬ ‫ن حياته الطويلـ َ‬ ‫وتعاليمه‪ .‫حــرا ً فــي‬ ‫ت‬ ‫وقــد‬ ‫مصلحا ً‬ ‫حياتككنــ َ‬ ‫تدور مــع النصــاف حيــث‬ ‫تدور‬ ‫)‪-25‬ص‪.. (192‬‬ ‫ن تولسـتوي كـان يكـره الحـرب سـواء‬ ‫ويذكر فـي مقـالته أ ّ‬ ‫كانت الغلبة فيها لقومه أو على قومه‪ ،‬يحب الســلم‪ ،‬يــرى فــي‬ ‫الدين أّنه طهر للنفس والمشاعر وحب القريب والغريب‪.

..‬‬ ‫ييييي‬ ‫ما النقاد العرب فلقد كتبوا عن تولســتوي بعــض المقــالت‬ ‫أ ّ‬ ‫النقدية في مطلع القرن العشرين‪ .‬فلقد ذكر مراسل جريــدة "الخبــار الروســية"‬ ‫في بيروت‪" :‬كل الصحافة العربية‪ ،‬بغض النظر عــن التجاهــات‬ ‫السياســية والعقــائد الدينيــة‪ ،‬الصــحافة المســيحية والســلمية‬ ‫والماسونية والنجيلية‪ ،‬المعتدلة والمتطرفة‪ -‬المجلت والجــرائد‬ ‫كلها‪ ،‬حــتى المنشــورات المتواضــعة كلهــا‪ ،‬بــدون اســتثناء رثــت‬ ‫تولستوي "حكيم موسكو العظيم" أحـد عظمـاء العـالم القلئل"‬ ‫مي‬ ‫"المعلم والواعظ والفيلسوف")‪-184‬ص‪ .‬‬ ‫ولعل كتاب "تولستوي‪ ،‬ترجمة حيــاته‪ ،‬منتخبــات مــن تــآليفه‬ ‫وقصصه‪ ،‬وآرائه الفلسفية"‪ ،‬الذي نشره محمد المشــيرفي فــي‬ ‫تــونس عــام ‪ 1911‬مــن أهــم المؤلفــات الــتي ظهــرت حــول‬ ‫تولستوي باللغة العربية في مطلع القرن العشرين‪.‬وظهرت هذه المقـالت فــي‬ ‫الجــرائد والمجلت وكــان مؤلفوهــا يتحــدثون عــن تولســتوي‬ ‫الفيلسوف والمفكر والواعظ ولكنهــا أهملــت تولســتوي الفنــان‬ ‫المبدع‪.‫‪ -12‬ييي‬ ‫يييي‬ ‫يييي ييييييي‬ ‫يي‬ ‫يي‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫كمــا ذكرنــا رثــى الكــاتب الروســي العظيــم نخبــة الكتــاب‬ ‫والشــعراء العــرب فــي مطلــع القــرن العشــرين‪ .‬ولكــن لمــا كـ‬ ‫بـــالدب‪ ...‬وكــذلك رثتــه‬ ‫الصحافة العربية‪ .‬ويعلل مراسل "جريــدة"‬ ‫الخبار الروسية" شعبية تولستوي بين القراء العرب بــأّنه كــاتب‬ ‫واسع الفق ومعتدل الرأي فنجد في نظراته إلــى الحيــاة بعــض‬ ‫الفكار المســيحية والســلمية والماســونية والشــتراكية‪ .‬ويــرى‬ ‫ن تولستوي جعــل مكانــة الشــعب‬ ‫مراسل الجريدة المذكورة‪ ،‬بأ ّ‬ ‫الروسي لدى شعوب الشرق أكثر احتراما ً من ذي قبل‪. (1‬‬ ‫بعــد ذلــك يتحــدث محمــد المشــيرقي عــن حيــاة تولســتوي‬ ‫فيكتب عن صراعه ضـد الكنيســة وخلفـه مــع زوجتــه ومــن ثـم‬ ‫يّزين كتابه برثاء أمير الشــعراء أحمــد شــوقي لتولســتوي ورثــاء‬ ‫حافظ إبراهيم للكاتب الروسي المذكور وبصورة لتولستوي‪...‬عزمـــت علـــى تحريـــر كلمـــة فـــي ترجمـــة هـــذا‬ ‫ة‪ ،‬للتونسيين خصوصا ً وللمة العربية عمومـًا")‬ ‫الفيلسوف‪. (7‬وبعد ذلـك يسـ ّ‬ ‫المؤلــف الجــرائد والمجلت الــتي رثــت تولســتوي‪":‬المراقــب"‬ ‫"الحضــارة"‪" ،‬الهــرام"‪" ،‬الزهــور"‪" ،‬لســان الحــال"‪" ،‬الــبرق"‪،‬‬ ‫ذكرت الصحافة العربية شمائل ليف تولستوي الحميدة وطالبت‬ ‫الشعراء والكّتاب الدفاع عنه بكلمتهم‪ ..‬خدم ً‬ ‫‪-43‬ص‪.31 -‬‬ .‬‬ ‫يقسم محمد المشــيرقي مؤلفــات تولســتوي إلــى قســمين‬ ‫‪.‬‬ ‫يبدأ محمد المشيرقي كتــابه‪ ،‬بمقدمــة كتــب فيهــا‪":‬معشــر‬ ‫ل‪ ،‬حــار‬ ‫الدباء‪ ،‬لقد امتحننــي الل ّــه عــز وجــل وعل بمـ‬ ‫ض عضــا ٍ‬ ‫ـانتـر ٍ‬ ‫نفســي مشــغوفة‬ ‫مهرة الطباء في علجــه‪ .‬‬ ‫***‬ ‫‪ -13‬يييي يييي يييي يييي ي ي ي ييي‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫ييي‬ ‫"يييييييي ييييي ييييي ييييييي‬ ‫ي ي ي ييييي يييي ي يييييي‬ ‫ييي"‪.

‬‬ ‫"للترجمة يذكر فيها أن مؤلف الرواية أكثر الحكماء حكم ً‬ ‫ونجد رأيا ً آخـر مخالفـا ً لـرأي رشـيد حـداد فـي مجلـة "لغـة‬ ‫العرب" عدد آذار لعام )‪ ، (1912‬التي كانت تصــدر فــي بغــداد‪،‬‬ ‫يعتبر صــاحب الدراســة تولســتوي رجل ً غريــب الطــوار‪ ،‬وآراءه‬ ‫ة‪ ،‬ويرى أن سلوكية تولستوي تتناقض مــع مبــادئه‪ .‬وكــانت‬ ‫خيالي ً‬ ‫المقالة ردا ً على كتاب المشيرقي الذي صدر قبل عـام‪ ،‬أيّ فــي‬ ‫عام )‪ (1911‬في تونس‪ ،‬والذي تحدثنا عنه قبل قليل‪.‬‬ ‫***‬ ‫‪ -14‬ييييي ييييي ييي ي ييي ي ييي يي‬ ‫ييي‬ ‫يييي‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫يي يييي‬ ‫ي‬ ‫قـاد العـرب‪ . (1877 -1873‬ومــن روايــة "البعــث" )‪(1899‬ـ ‪،‬‬ ‫ويترجم بعض القاصيص الشــعبية الــتي ألفهــا تولســتوي والــتي‬ ‫تعّبر عن آرائه الفلسفية ومنها حكاية "كــم يكفــي النســان مــن‬ ‫ن بطلهــا بــاخوم اتفــق مــع أصــحاب الرض علــى أن‬ ‫الرض" فإ ّ‬ ‫يملــك الرض الــتي يســتطيع أن يــدور حولهــا مــن الفجــر حــتى‬ ‫الغروب ولكنه لم يرجع إلى النقطة التي انطلق منهــا إل والــدم‬ ‫ينزف منه‪ ،‬فمات فحفروا لــه قــبرًا‪ ،‬مســاحته ثلثــة أمتــاٍر‪ ،‬وهــو‬ ‫المقدار من الرض التي يحتاج إليها النسان‪.‬‬ ‫ُيعتقد بأن سبب النقد السلبي لتراث تولســتوي‪ ،‬مــن قبــل‬ ‫محــرري مجلــة "لغــة العــرب" هــو التنــاقض القــائم بيــن فكــر‬ ‫تولستوي وفكر هيئة تحرير المجلة الــتي كــان معظــم محريرهــا‬ ‫من الرهبان‪ ،‬والذين لم يتقبلوا نقد تولستوي للكنيسة‪.‬‬ ‫في عام )‪ ، (1907‬ترجم رشيد حداد روايــة "البعــث" الــتي‬ ‫صدرت فــي عــام )‪ (1899‬إلــى اللغــة العربيــة وكتــب مقدمــة‬ ‫ة"‪.‬‬ ‫يتحدث محمد المشيرقي في هذا الكتاب عن آراء تولستوي‬ ‫الفلسفية حـول الـدين والسـلطان والوطنيـة والجنديـة والـثروة‬ ‫والعلــم والفــن والحريــة والكحــول والــزواج والتربيــة والخيــر‬ ‫والمســاواة والحــق والحــب والمــوت ويختتــم كتــابه بترجمــة‬ ‫مسرحية تولستوي "سلطان الظلل" أو "ســلطة الظلم"‪ .. (11‬‬ ‫ن فلســفة تولســتوي ترتكــز علــى‬ ‫ويرى محمد المشيرقي أ ّ‬ ‫فلسفة جان جاك روســو فطــالب بقســمة الراضــي بيــن جميــع‬ ‫الفلحين وطالب بعدم مقاومة الظلم بالظلم ولم يــؤمن بفــائدة‬ ‫الثورات القسرية‪.‬يقــع‬ ‫الكتاب في )‪ ، (211‬صفحة‪.32 -‬‬ .‬يشــهد علــى ذلــك‬ ‫‪.‬‬ ‫يعــرض محمــد المشــيرقي بعــض النصــوص مــن روايــة‬ ‫تولستوي‪" :‬الحرب والسلم"‪ ، (1869-1863) ،‬ومن رواية "آّنــا‬ ‫كارينينا" )‪ .‫أدبية وفلسفية ويكتــب المشــيرقي عــن تولســتوي‪ .":‬وتخلــى‬ ‫عن مخالطة الناس ونبـذ أكـل اللحـوم وتحلـى بلبـس القروييـن‬ ‫وباشر عمل اليد وصنع نعليه بنفسه")‪-43‬ص‪..‬‬ ‫إن الوساط المســيحية فــي المشــرق العربــي وقفــت ضــد‬ ‫ن موقــف الوســاط‬ ‫المبــادئ الساســية لفكــر تولســتوي‪ .‬أيّ إ ّ‬ ‫المسيحية كان متطابقا ً مع موقــف الكنيســة‪ .‬فبـدأ الهتمـام بـتراث‬ ‫كتب حـول تولسـتوي الن ّ‬ ‫تولستوي بصورةٍ واضحةٍ في المشرق العربي في مطلع القرن‬ ‫العشرين فظهرت مجموعة من الدراسات والمقالت حول حياة‬ ‫الكاتب الروســي ونشــاطه ولكــن هــذه الدرســات تنــاولت فكــر‬ ‫تولستوي وفلسفته أكثر مما تناولت أدبه وفنه‪..

‬‬ ‫***‬ ‫‪ -15‬يييي ي يييي يي يييي ييي‬ ‫يي يييي ييي يي يييي ييي‪:‬‬ ‫تشهد الترجمات المتعددة لمؤلفات تولستوي على الهتمــام‬ ‫الكبير بتراث تولستوي في المنطقة العربية‪ .‬وتتلخــص اتهامــات الغســاني بــأ ّ‬ ‫وه النجيل ويذكره بالعقاب الليم‪.‬فيناقش الرسائل الثلث بصورة عامة وك ّ‬ ‫ل‬ ‫ن تولســتوي‬ ‫رسالة علــى حــدة‪ .‬‬ ‫ولذلك فلبد من وجود نقص كبير في عملنا‪ ،‬وفي عمل كل مــن‬ ‫‪. (1899‬كمــا‬ ‫ترجـــم أنطـــوان بلن فـــي عـــام )‪ (1913‬القصـــص الشـــعبية‬ ‫لتولستوي‪ ،‬أما عصام ناصيف فلقد ترجــم "والنــور فــي الظلمــة‬ ‫يضيء"‪. (1904‬كما ترجم فــي عــام )‬ ‫‪" ، (1909‬تهديم الجحيم وإعادة بنائه‪" ،‬وكما ذكرنــا فــإن رشــيد‬ ‫حداد ترجم في عــام )‪ (1907‬روايــة "البعــث" )‪ .‬‬ ‫فقد تنشر دولة عربية معينــة كتاب ـا ً معين ـا ً فل نجــده فــي الدولــة‬ ‫ن معظم دور النشر في الــدول العربيــة‬ ‫العربية المجاورة‪ .‬‬ ‫ملحد وبأّنه ش ّ‬ ‫كما نرى‪ ،‬فإن محاربة تولستوي كانت من وجهة نظــر دينيـة‬ ‫خالصة‪ . (1913‬‬ ‫مــع أن مؤلــف الكتــاب يقــف موقــف العــداء مــن تعــاليم‬ ‫تولستوي‪ ،‬فإّنه ينشر في كتابه صورة تولستوي وقصيدة حــافظ‬ ‫إبراهيم التي رثى بها تولستوي في عام ‪ ،1910‬وبعد ذلك ينشر‬ ‫الرسـائل الثلث الـتي يناقشـها وترجمـة هـذه الرسـائل دقيقـة‪،‬‬ ‫فهي بدون حذف أو تشويه‪ .‬‬ ‫والجدير بالــذكر‪ ،‬أننــا لــم نســتطع الحصــول علــى ترجمــات‬ ‫ن أدب‬ ‫مؤلفــات تولســتوي إلىاللغــة العربيــة بكاملهــا‪ .‬فلقد كانت فلسـفة تولسـتوي مـع كـل‬ ‫جوانبها السلبية‪ ،‬على مايبـدو‪ ،‬كـانت خطـرة لّنهـا تنـدد بـالظلم‬ ‫الجتماعي القائم ولّنها تطالب بالعدالة الجتماعية‪.‬‬ ‫ل يوجد تنسيق وتكامل بين الدول العربية في مجال الدب‪.‬فل توجد مكتبة معينة تحتوي هذه‬ ‫المؤلفات حتى الن غير كا ٍ‬ ‫الترجمات كافة‪ ،‬فنجد بعضها في مكتبة السد بدمشــق وبعضــها‬ ‫في مكتبة لينين في موســكو وبعضــها الخــر فــي مكتبــة الداب‬ ‫الجنبية في موسكو‪ ،‬وبعضها في المكتبة العربية فــي لينينغــراد‬ ‫وبعضــها فــي المكتبــة الظاهريــة بدمشــق‪ ،‬وبعضــها فــي مكتبــة‬ ‫متحف تولستوي في ياسنايا بوليانا‪ ،‬وفي المكتبات الخرى‪.33 -‬‬ .‫كتــاب مــوجه ضــد رســائل تولســتوي "حــول العقــل‪ ،‬واليمــان‪،‬‬ ‫والصــلة"‪ ،‬وعنــوان الكتــاب‪":‬كتــاب كنــوز الفكــار فــي جــواب‬ ‫الغســاني علــى رســائل ثلث "للفيلســوف الروســي الشــهير‬ ‫الكونت ليف تولستوي‪ ،‬صدر الكتــاب فــي مدينــة نيويــورك فــي‬ ‫عام )‪.‬فمــع أ ّ‬ ‫ن نقــد ترجمــة هــذه‬ ‫تولستوي معروف في البلــدان العربيــة إل أ ّ‬ ‫ف‪ .‬ويــزداد المــر صــعوب ً‬ ‫ة‪ ،‬إذ أ ّ‬ ‫مؤلفات تولسـتوي باللغـة العربيـة تصـدر فـي البلـدان العربيـة‪،‬‬ ‫وفي روسيا وفي عواصم الــدول الجنبيــة الخــرى حيــث تعيــش‬ ‫جاليات عربية‪ ،‬فلذلك من الصعب الحاطة بكل هذه الترجمات‪.‬والجـدير بالـذكر‪ ،‬أّننـا ل نعــرف مؤلفـات أخـرى شـبيهة‬ ‫ن المؤلف المذكور كان يتيمــا ً‬ ‫بالمؤلف المذكور‪ ،‬لكننا ل نظن بأ ّ‬ ‫في النقد الدبي العربي‪ .‬وبعــد ذلــك يسردالغســاني الســس‬ ‫التي يراعيها نقاشه‪ .‬فلقد ترجــم ســليم‬ ‫قبعين إلى اللغــة العربيــة ومــن اللغــة الروســية مباشــرة روايــة‬ ‫"لحن كريتسر" وذلك في عام )‪ .‬كما أ ّ‬ ‫خاصة‪ ،‬فهي تهتم بالمردود المــادي أكــثر مــن اهتمامهــا بالقيمــة‬ ‫ن دور النشر عندما تصــدر كتاب ـا ً معين ـا ً‬ ‫الدبية لكتاب معين‪ ،‬أيّ أ ّ‬ ‫ن‬ ‫فإّنها تنطلق مــن منطلــق تجــاري‪ .

.‬‬ ‫فكر الكاتب المتر َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويزداد المر تعقيدا‪ ،‬عنـدما نـترجم كتابـا معينـا ترجمـة غيـر‬ ‫مباشــرة وإنمــا عــن طريــق إحــدى اللغــات الوروبيــة‪ ..‬لن الفكار ل توجــد منفصــلة‬ ‫عن اللغة‪ ،‬ولذلك فعنـدما نـدرس الترجمـة نعيـر اهتمامـا ً خاصـا ً ً‬ ‫ن الشــكل‬ ‫للشكل اللغوي‪ ،‬الذي يحتوي فكر المــادة الصــلية‪ ،‬ل ّ‬ ‫اللغــوي المكــافئ للصــل يســتطيع أن ينقــل بدقــةٍ المضــمون‬ ‫الفكري للصل‪.‬فمعظــم‬ ‫الدبــاء الــروس ترجمــوا إلــى اللغــة العربيــة مــن الفرنســية أو‬ ‫النكليزية ودون الشارة إلى العنوان الصــلي الــذي ترجــم عنــه‬ ‫ن الترجمــة‬ ‫المترجم‪ ..‬‬ ‫ة‪ ،‬فلبد ّ مــن الخــذ بعيــن العتبــار‬ ‫ة معين ً‬ ‫عندما ندرس ترجم ً‬ ‫الظروف التاريخية المحددة‪ ،‬التي في ظلها تمت الترجمة‪ ،‬ومن‬ ‫الضروري كذلك إعارة النتباه إلــى شخصــية المــترجم واتجــاهه‬ ‫الفكري الذي ينعكس عادة على مضمون الترجمة وشكلها‪.‬ولذلك فإ ّ‬ ‫هــذه الفــترة كــانت مــن الفرنســية أو النكليزيــة‪ ،‬فــي أغلــب‬ ‫الحالت‪ ،‬وأحيانا ً من اللمانية‪.‬‬ ‫ن بعــض‬ ‫أ‬ ‫إلــى‬ ‫نشــير‪،‬‬ ‫أن‬ ‫أضــف إلــى ذلــك‪ ،‬أننــا يجــب‬ ‫ّ‬ ‫المــترجمين العــرب‪ ،‬حــتى يومنــا الحاضــر‪ ،‬ل يتفهمــون مهمــة‬ ‫المترجم الحقيقية ولكن تظهر بعض الترجمات‪ ،‬التي ليست في‬ ‫الحقيقــة ترجمــات بــالمعنى الــدقيق لهــذه الكلمــة‪ ،‬وإّنمــا هــي‬ ‫تحريف لعمال ليف تولستوي أو نقــل مضــمونها بصــورة عامــة‬ ‫فقط‪ .‬وفي مثل هذه الحالت‪ ،‬من الصعب الحديث عـن مقارنـة‬ ‫جادة بين لغة الترجمة وبين لغة الصــل‪ ،‬ونضــطر إلــى الكتفــاء‬ ‫بالوصف العام للعمل الدبي وللترجمة‪.‬‬ ‫كما هــو معــروف‪ ،‬إن النقــل غيــر الــدقيق للشــكل اللغــوي‪،‬‬ ‫وعــدم القــدرة‪ ،‬أو عــدم رغبــة المــترجم فــي اختبــار الوســائل‬ ‫اللغوية‪ ،‬التي تقوم بالدور العــاطفي والفكــري الــذي قــامت بــه‬ ‫الوسائل اللغوية في الصل‪ ،‬يؤدي إلى فقـر وأحيانـا ً إلـى تزويـر‬ ‫جم )بفتح الجيم( ‪.‬وفي حالت نــادرة يشــير المــترجم إلــى أ ّ‬ ‫تمت مــن النكليزيــة مثل ً أو مــن الفرنســية‪ .‬ولكي نجيب عن هذا السؤال فلبد لنــا‬ ‫من طرح سؤال عن لغة الترجمة‪ .‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وقعت معظـم الـدول العربيـة فـي العشـرينات مـن القـرن‬ ‫العشــرين تحــت النتــداب الفرنســي والنكليــزي‪ ،‬فلقــد وقعــت‬ ‫سوريا تحت النتداب الفرنسي في عام ‪ 1920‬وكــان لبنــان قــد‬ ‫ن ترجمات تولستوي التي تمت فــي‬ ‫احتل قبل ذلك‪ .34 -‬‬ .‬ومــن الطــبيعي أن‬ ‫يفقد العمل الدبي الكثير من ميزاته الفكرية والعاطفيــة عنــدما‬ ‫ينقل من لغة أخرى غير لغته الصلية‪.‬‬ ‫بدأت ترجمات الدباء الروس من اللغــة الروســية مباشــرة‬ ‫إلــى اللغــة العربيـة‪ ،‬وذلـك لوجــود عـدد مــن المختصــين باللغــة‬ ‫الروســية فــي المشــرق العربــي فــي مطلــع القــرن العشــرين‬ ‫والذين تخرجوا من المدارس الروسية‪ ،‬الــتي افتتحتهــا الجمعيــة‬ ‫الروسية‪ -‬الفلسطينية‪.‫يحــاول دراســة ومعالجــة هــذا الموضــوع‪ ،‬ومعظــم الترجمــات‬ ‫المعروفة لدينا صـدرت فــي دمشـق وبيــروت والقـاهرة وبغـداد‬ ‫والجزائر وتونس وفي التحاد السوفييتي‪.‬‬ ‫وعنــدما نحلــل ترجمــة تــراث ليــف تولســتوي مــن اللغــة‬ ‫الروسية‪ ،‬فمن الضروري أن نعير اهتمامنا لكيفية نقل المــترجم‬ ‫ن‬ ‫لخصوصية الشكل القومي للصل‪ ،‬وكــذلك يجــب الهتمــام بــأ ّ‬ ‫المترجم إلى اللغة العربية كثيرا ً مــا يلــون المؤلفــات المترجمــة‬ ‫بصبغةٍ قومية جديدة‪.‬‬ ‫نهدف من دراسة الترجمة إلى الجابة عن مدى صدق نقــل‬ ‫الفكار الساسية للصل‪ .

35 -‬‬ .‬أمـا دار اليقظـة العربيـة للنشـر‬ ‫والتوزيع بدمشق فلقد اتخذت طريقــة" جديــدة" فــي الترجمــة‪،‬‬ ‫وتتلخص بأن تقوم مجموعة من الختصاصيين باللغــة الفرنســية‬ ‫أو النكليزية بترجمة النص الروســي مــن إحــدى هــاتين اللغــتين‬ ‫إلى اللغة العربية وبعد ذلك يقوم أحد المختصين باللغة الروسية‬ ‫بمراجعــة الترجمــة وبمطابقتهــا علــى النــص الصــلي الروســي‪،‬‬ ‫وهكذا على سبيل المثال قامت دار اليقظة العربيــة فــي عــام )‬ ‫مــا دور‬ ‫‪ (1953‬بدمشــق بإصــدار روايــة "الحــرب والســلم"‪ ،‬أ ّ‬ ‫النشر الروسية فتقوم بالترجمة المباشرة مــن اللغــة الروســية‪،‬‬ ‫فلقد أصدرت على سبيل المثال رواية "القوزاق" لتولستوي في‬ ‫عام )‪ ، (1981‬الـتي صـدرت عـن "دار التقـدم" بموسـكو‪ ،‬كمـا‬ ‫صـــدرت عـــن الـــدار نفســـها مجموعـــة قصـــص لفيـــودور‬ ‫دوستويفســـكي وذلـــك فـــي عـــام )‪ ، (1982‬وتتضـــمن هـــذه‬ ‫المجموعة رواية "الفقراء" )‪ (1846‬وقصــة "الليــالي البيضــاء"‬ ‫عام )‪ (1848‬وقصة "القلب الضعيف"‪ ،‬وقصة "حادثة شــنيعة"‪،‬‬ ‫وقصة "الوديعة" )‪ . (1841-1814‬‬ ‫كما أصدرت الدار نفسها في عام ‪ 1985‬مختارات للشــاعر‬ ‫السكندر بلوك )‪ .‬‬ ‫كما أصدرت الدار المذكورة فــي العــام ذاتــه أيّ فــي عــام‬ ‫‪ 1984‬رواية‬ ‫"بطل من هذا الزمان" عام )‪ (1840‬للشاعرالروسي ميخائيــل‬ ‫لير مونتوف )‪.‬‬ ‫وهناك مؤلفــات كــثيرة صــدرت فــي التحــاد الســوفييتي باللغــة‬ ‫العربية لكّتاب روس وســوفييت مــن الصــعب الن حصــرها‪ ،‬ول‬ ‫نرى ضرورة إلى ذلك‪.‬وأصدرت الدار نفسها مختارات جنكيز آيتماتوف‪.‬‬ ‫دار "التقدم" أكبر دار نشر في العالم‪ ،‬عمـل فيهــا أربعمـائة‬ ‫مترجم أجنبي‪ ،‬وثلثة آلف محرر روسي‪ ،‬كانوا ينقلون مؤلفــات‬ ‫في الدب والسياسة والقتصــاد وحقــول المعرفــة الخــرى مــن‬ ‫اللغة الروسية إلى تسع وأربعين لغة‪ ،‬من بينها العربية‪. (1881‬كما أصدرت الدار نفسها قصص ـا ً مختــارة لفســيفولود‬ ‫غارشن )‪ ، (1888-1855‬تضم هــذه المجموعــة إحــدى عشــرة‬ ‫قصة ممــا خطــه يــراع الكــاتب خلل الحقبــة )‪(1887-1877‬ـ ‪،‬‬ ‫وهي‪":‬أربعــة أيــام"‪" ،‬الجبــان"‪" ،‬لقــاء"‪" ،‬رســامان"‪" ،‬مــذكرات‬ ‫الجنــدي إيفــانوف"‪" ،‬الزهــرة الحمــراء"‪" . (1876‬وقصة "حلم رجل مضحك"‪.‫واســتمر هــذا التجــاه‪ ،‬حــتى بعــد أن نــالت الــدول العربيــة‬ ‫الستقلل مـن الـدول الغربيـة‪ . (1921-1880‬وفي العام ذاته أصــدرت الــدار‬ ‫نفسها رواية "البله" )‪ (1868‬لفيــدور دوستويفســكي )‪-1821‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫وكما أشــارت صــحيفة "الحيــاة" اللبنانيــة فــي عــددها رقــم‬ ‫‪ 11477‬وبتاريخ ‪ 21‬تموز ‪ ،1994‬بــأن الــدار تأسســت لغــراض‬ ‫‪.‬الــوردة والضــفدع"‪،‬‬ ‫"ناديجــدا نيكوليفنــا"‪" ،‬الشــارة"‪" ،‬الضــفدعة الرحالــة"‪ .‬‬ ‫وبعد عشر سنوات قامت "دار رادوغا" بإعادة نشر القصص‬ ‫المذكورة‪ ،‬وأضافت إليها قصة "دوبروفسكي"‪.‬كمــا‬ ‫أصدرت الدار المذكورة المؤلفات المختارة ليفــان تورغينيــف )‬ ‫‪ (1883-1818‬فــي خمســة مجلــدات وذلــك فــي عــام ‪1985‬‬ ‫وأصدرت دار التقدم مؤلفــات أنطــون تشــيخوف المختــارة فــي‬ ‫أربعة مجلدات مابين عامي )‪ .‬‬ ‫كمــا أصــدرت الــدار نفســها مجموعــة قصــص لبوشــكين )‬ ‫‪ ، (1837-1799‬وذلـــك فـــي عـــام ‪ ،1974‬وهـــي "الطلقـــة"‪،‬‬ ‫"عاصــفة ثلجيــة"‪" ،‬صــانع التــوابيت"‪" ،‬نــاظر المحطــة"‪" ،‬ابنــة‬ ‫السيدة الفلحة"‪" ،‬ملكة البستوني"‪" ،‬ابنة المر"‪. (1982-1981‬وبعد ذلك مباشرة‬ ‫أصدرت الدار المذكورة مؤلفات مكسيم غوركي المختــارة فــي‬ ‫ستة مجلدات‪ .

‬هذا‪ ،‬رغم أن العلقــات الثقافيــة والعلميــة‬ ‫والدبيـة بيــن البلــدان العربيــة والتحــاد السـوفييتي كـانت فــي‬ ‫الفترة الخيرة تنمو وتتوسع وتتعمق بسرعة ملحوظة‪ ،‬مــع هــذا‬ ‫فإّننا ل نجــد عمل ً نقــديا ً باللغــة العربيــة حــول أعمــال تولســتوي‬ ‫المترجمــة إلــى اللغــة العربيــة وذلــك لفقــر المكتبــة العربيــة‬ ‫بالمؤلفــات المتخصصــة فــي المكتبــات وفــي الرشــيف‪ ،‬فلقــد‬ ‫ذكرت المستشرقة المعروفة‪ ،‬أستاذة الدب العربي في جامعــة‬ ‫لينينغــراد الــدكتورة آنــا أركاديفنــا دالينينــا فــي مقالتهــا "الدب‬ ‫الروسي في البلدان العربية" )‪123‬ـ ـ ص‪ ، (203‬بــأن مــترجمي‬ ‫أعمال ليف تولستوي والدباء الروس الخرين في مطلع القــرن‬ ‫العشرين حاولوا تزييــن الترجمــة وتقريبهــا‪ ،‬قــدر المكــان‪ ،‬إلــى‬ ‫الســلوب التقليــدي‪ ،‬فلقــد حــاول المــترجمون العــرب تعزيــز‬ ‫مــواقفهم الفكريــة مســتندين بــذلك علــى موقــف تولســتوي‬ ‫الفكري‪. (1877-1873‬أو فــي أعمــال تولســتوي البداعيــة‬ ‫التي ألفها في الخمسينيات من القرن الماضي‪.‬‬ ‫وعمل في الدار‪ ،‬أدباء عــرب معروفــون‪ ،‬بينهــم الســوريون‬ ‫مواهب الكيــالي‪ ،‬وحســيب الكيــالي‪ ،‬ووصــفي البنــي‪ ،‬والــروائي‬ ‫العراقي غائب طعمة فرمان‪ ،‬والشاعر المصــري عبــد الرحمــن‬ ‫الخميسي‪ ،‬والسودانيان تاج السر الحسن‪ ،‬وجيلي عبد الرحمن‪.‬‬ ‫نعود الن إلى تراث ليف تولستوي وإلى تاريخ نشره باللغــة‬ ‫ن مؤلفــات الكــاتب الروســي العظيــم المترجمــة إلــى‬ ‫العربية‪ ،‬إ ّ‬ ‫اللغــة العربيـة مباشـرة مــن اللغــة الروســية قليلــة جـدًا‪ ،‬وهـذه‬ ‫حقيقة نأسف لذكرها‪.‬‬ ‫وكانت دار التقدم توزع منشوراتها في الدول العربية‪ ،‬وفــي‬ ‫التحادالسوفييتي‪ ،‬وكــانت مطبوعاتهــا تــوزع بشــكل خــاص فــي‬ ‫الجمهورية العربية السورية‪ ،‬وفي جمهورية مصر العربية‪ ،‬وفــي‬ ‫العراق والسودان والردن واليمن ولبنان‪.‫إيديولوجية‪ ،‬ولكنها تحولت مع مرور الزمن إلى مؤسسة ثقافيــة‬ ‫كبرى‪.‬‬ ‫***‬ ‫‪.‬‬ ‫وكانت الدار تصدر باللغة العربية سنويا ً مــابين أربعيــن إلــى‬ ‫خمســين كتاب ـًا‪ .‬ولقــد نقــل الديــب المصــري الــدكتور أبــو بكــر‬ ‫اليوسف مؤلفات أنطون تشيخوف في أربعة مجلــدات‪ ،‬ويعمــل‬ ‫الن الدكتور أبو بكــر اليوســف فــي الســفارة الليبيــة بموســكو‪،‬‬ ‫ولقدأصدرت الدار بعض روايــات فيــدور دوستيفســكي )‪-1821‬‬ ‫‪ (1881‬باللغــة العربيــة‪ ،‬بترجمــة الــدكتور ســامي الــدروبي‬ ‫ومراجعة الدكتور أبو بكر اليوسف‪.‬‬ ‫ولقدأصدرت الدار ثلثيــة "درب اللم" للكســي تولســتوي‪،‬‬ ‫بترجمة غائب طعمة فرمان‪.‬ول نجــد بيــن الترجمــات العربيــة‬ ‫آنذاك رواية "الحرب والســلم" )‪ ، (1869-1863‬أو روايــة "آنــا‬ ‫كارينينــا" )‪ .36 -‬‬ .‬‬ ‫ويسمي المترجمون العرب ليف تولستوي معلما ً وفيلسوفا ً‬ ‫عظيمًا‪ ،‬مع تطور الدب العربي‪ ،‬يتطور تدريجيا ً الهتمــام بــتراث‬ ‫تولســتوي‪ ،‬ففــي الــوقت الحاضــر يهتــم المــترجمون والكت ّــاب‬ ‫والقــراء والنقــاد العــرب بــتراث تولســتوي البــداعي أكــثر مــن‬ ‫اهتمامهم بمقالته الفكرية‪.‬‬ ‫ترجمــت فــي مطلــع القــرن العشــرين مؤلفــات تولســتوي‬ ‫الفكريــة والفلســفية والدينيــة‪ .‬‬ ‫ولكن بعد تفكك التحاد السوفييتي‪ ،‬أصبحت دار التقدم فــي‬ ‫حال يرثى لها‪ .‬وتوفي بعض مــترجمي الــدار فــي موســكو مثــل‬ ‫مواهب كيالي وغائب طعمه فرمان‪ ،‬وعبد الرحمن الخميسي‪.

‬‬ ‫‪ .‬ومن‬ ‫الواضح ميــل ســليم قبعيــن لجعــل تولســتوي فــي شــبابه مثــال ً‬ ‫ن تولستوي في شــبابه لــم يكــن‬ ‫للخلق الحسنة العالية‪ ،‬علما ً بأ ّ‬ ‫ذلك النسان الذي يصفه ســليم قبعيــن‪ ،‬غــادر تولســتوي مدينــة‬ ‫ب الفســاد الــذي‬ ‫كازان‪ ،‬كما يقول سليم قبعين‪ ،‬نظرا ً لّنه ل يحـ ّ‬ ‫كان منتشرًا‪ ،‬في الوسط البورجوازي هنــاك‪ .‬‬ ‫ويرى سليم قبعين أن الصفات القبيحة بنظر تولستوي هــي‬ ‫مــا‬ ‫القساوة والنانيــة والكــذب وقلــة الدب والبلدة والكبريــاء‪ .37 -‬‬ .‬وحاول أن يقيم في مصر مزارع جماعي ـ ً‬ ‫على طريقة كومونة تولستوي التي انتشرت آنــذاك فــي روســيا‬ ‫ويعتبر كتابه "مذهب تولستوي"عام )‪ .‬في ـ ّ‬ ‫ن تولســتوي‬ ‫ذكر بــأ ّ‬ ‫من مواليد ‪ -1828‬ومن أسرة عريقة‪ ،‬تــوفيت والــدته فــي عـام‬ ‫‪ ،1830‬وتوفي والداه قبل بلــوغه العاشــرة‪ .‬أ ّ‬ ‫الصفات الحسنة فهي‪ :‬البساطة وطهارة القلب وعــدم العتمــاد‬ ‫على الغير‪.‬وفي عام ‪ 1851‬انخرط تولستوي فــي صــفوف‬ ‫الجيش‪ .1‬بحــث بحثـا ً مفصـل ً فــي عيشــة الطبقــة‬ ‫العليا الروسية‪. (9‬‬ ‫وفي عام ‪ 1862‬تزوج‪ ،‬وبعد ذلك أيّ في عام ‪ 1863‬شــرع‬ ‫يكتب رواية "الحرب والسلم"‪.‬تعلق بأفكار تولستوي وبشر بفكــرة تولســتوي‬ ‫ة‬ ‫حول الكمال الروحي‪ .‬‬ ‫يكتب سليم قبعين في الصفحة الولى من الكتاب‪" :‬مذهب‬ ‫تولستوي يحتوي على مختصر ترجمة حيــاته‪ ،‬ووصــف معيشــته‪،‬‬ ‫وآدابــه وفلســفته وآرائه الدينيــة‪ .‬‬ ‫ما المواضيع التي بحثها الفيلسوف العظيم فهي أربعة‪:‬‬ ‫أ ّ‬ ‫‪ . (1901‬أّول كتــاب صــدر‬ ‫باللغة العربية حول تولستوي‪.‬ورجــع إلــى قريتــه‬ ‫ياسنايا بوليانا‪ .‬واشترك تولستوي في الــدفاع عــن مدينــة سيباســتبول‬ ‫وهنـــاك فـــي الجنـــوب أل ّـــف تولســـتوي قصـــص "الطفولـــة"‬ ‫و"المراهقــة" و"الشــباب"‪ ،‬و"سيباســتبول"‪ ،‬و"قطــع الغابــة"‪،‬‬ ‫"ولمــا انتهــت الحــرب المشــؤومة ورأى الفيلســوف عاقبتهــا‬ ‫الوخيمة التي كانت سببا ً لهرق دماء ألوف مــن الرجــال البريــاء‬ ‫صار منذ ذلك الحين يكره الحرب كرها ً شديدًا")‪-36‬ص‪.‬‬ ‫‪. (3-2 -‬‬ ‫ما في الفصل الول فيعرض سليم قبعين سيرة حياة ليــف‬ ‫أ ّ‬ ‫تولستوي حتى نهاية القرن التاسع عشر‪ .‬وحــرم المجمــع المقــدس لــه‬ ‫واعتراضه واحتجاج زوجته على مضمون الحرم ثــم ردود رجــال‬ ‫الدين الروس على آرائه الدينية )‪.‫‪ -16‬ي‬ ‫ييي يييي‬ ‫ي ‪ -‬ييييي‬ ‫ي‪:‬ي‬ ‫ولعل سليم قبعين ‪-‬خريج دارالمعلمين الروسية فــي مدينــة‬ ‫الناصــرة بفلســطين فــي مطلــع القــرن العشــرين مــن أنشــط‬ ‫المترجمين العــرب الــذين نقلــوا بعــض مؤلفــات تولســتوي مــن‬ ‫اللغة الروسية إلى اللغة العربية مباشرة"‪.‬وفــي عــام ‪1837‬‬ ‫انتقل والده إلى موسكو حيث توفي فيها في العام ذاته‪.2‬صور الحياة السرية‪.‬‬ ‫والمترجم سليم قبعين من رجال الفكر في مصر في مطلع‬ ‫القرن العشرين‪ . (1-36‬‬ ‫ن هــذا الرجــل العظيــم‬ ‫ما في مقدمة الكتاب فيكتــب ‪":‬فــإ ّ‬ ‫أ ّ‬ ‫أدهش علماء أوروبا بفلسفته الصائبه وأفكاره الثاقبة‪ ،‬فـاعترفوا‬ ‫له بسمو المــدارك‪ ،‬وأقــروا بــأّنه مــن أشــهر فلســفة العــالم" )‬ ‫‪36‬ص‪.‬‬ ‫وفــي عــام ‪ 1841‬انتقلــت الســرة إلــى كــازان‪ ،‬وفــي عـام‬ ‫‪ 1843‬انتسب تولستوي إلى كلية اللغات الشرقية بكازان‪ .

‬يجبر تولستوي الفتى على تعليم رفــاقه الكــبر‬ ‫ن المترجم يصور الخ الكبر )فالوديا( أنانيا ً على‬ ‫منه سنًا‪ .38 -‬‬ ..‬‬ ‫‪ .":‬وفي أيامنا هذه ظهر معلم كاذب‬ ‫مــه‬ ‫هــو الكــونت تولســتوي‪ .‬وفــي الفصـل‬ ‫الخامس يتحدث قبعين عن فلسفة تولستوي‪.‬علم ـا ً بــأ ّ‬ ‫ينظر إلى هذه الثلثيــة علــى أّنهــا معالجــة أدبيــة لســيرة حيــاته‪.‬ونرى‬ ‫من خلل مطالعتنــا لهــذه الفصــول محبــة ســليم قبعيــن لكــاتب‬ ‫روســيا العظيــم‪ ،‬إذ يــرى أن تولســتوي وصــف الفلح الروســي‬ ‫بالطيب وبالبطولة وبالشجاعة وبالصــبر ويتــوخى تولسـتوي مـن‬ ‫ة‪.‬فهــو ل يتــأثر بــالخرين وإّنمــا يتــأثر بــه‬ ‫الخرون‪ ،‬حتى نيخليودوف يتأثر بالحكيم الصغير‪.‬كما أ ّ‬ ‫ن‬ ‫عكس أخيه الصغر الذي ينطق بالحكمـة منـذ طفـولته‪ ،‬كمـا أ ّ‬ ‫المترجم يغّير علقة بطل الثلثية )بنخليودوف( ‪ . (423-422‬‬ ‫في الفصل الرابع يصف ســليم قبعيــن البسـاطة الـتي كـان‬ ‫يعيش فيها تولسـتوي فــي قريتـه ياسـنايا بوليانـا‪ .‬ولذلك فإن اسم بطل قصة "الطفولة" في الصل هــو‬ ‫مــا فــي الترجمــة فهــو )ليــف( وبمــا أن المــترجم‬ ‫)نيكولينكو( أ ّ‬ ‫يحاول جعل تولستوي في شبابه مثال ً للخلق الحسنة فإّنه مــن‬ ‫أجــل تحقيــق هــذا الهــدف يحــذف الكــثير مــن ثلثيــة تولســتوي‬ ‫ن سـليم قبعيــن فــي‬ ‫ويضيف من عنده بعض المــور‪ . (73‬أمــا فــي كتــاب ســليم قبعيــن فــإن هــذه‬ ‫الجملــة غيــر موجــودة لّنهــا تتضــمن بعــض التقليــل مــن قيمــة‬ ‫تولستوي ومكانته الذي هو في نظـر المـترجم‪ ،‬يفـوق الخريـن‪،‬‬ ‫منذ طفولته‪ ،‬وكما أن سليم قبعيـن يحـذف نهايـة الفصـل حيـث‬ ‫يتحدث تولستوي عن تأثير نيخليودوف على بطل القصــة‪ ،‬الــذي‬ ‫اســتوعب علــى نحــو غيــر إرادي اتجــاه نيخلــودوف كمــا يقــول‬ ‫تولستوي في قصته‪ .‫‪ ...‬يكتب تولستوي‬ ‫فــي ثلثيتــه‪" :‬كــان نيخليــودوف بحضــور الخريــن ل يعيرنــي أي‬ ‫اهتمــام")‪94‬ص‪ .‬أما المترجم فيصور تولستوي منذ طفــولته‬ ‫فيلسوفا ً ينتقد الخريــن‪ .‬‬ ‫العملية النفسية ذاتها ‪ ،‬أشــكالها‪ ،‬قوانينهــا‪ ،‬جدليــة الــروح‪ ،‬لكــي‬ ‫نعبر عن فكرتنا بمصطلح محدد" ) ‪-119‬ص‪.‬‬ ‫مؤلفاته مساعدة الخرين‪ ،‬وجعل حياتهم أكثر سعاد ً‬ ‫ويختتــم ســليم قبعيــن الفصــل الثــالث بقــوله‪":‬هــذا مــاكتبه‬ ‫الفيلســوف عــن نفســه فــي كتــاب عنــوانه "فتــوة"‪ ،‬و"صــبوة"‬ ‫ن‬ ‫و"شبيبة تولستوي"‪ ،‬نقلناه عنــه باختصــار‪-36) ،‬ص‪ ، (62‬أيّ أ ّ‬ ‫سليم قبعين يعتبر ثلثية ليف تولستوي "الطفولة" و"المراهقـة"‬ ‫ن تولســتوي كــان‬ ‫و"الشباب" سيرة ذاتية للكاتب ذاته‪ .‬‬ ‫يتحــدث ســليم قبعيــن فــي الفصــل الثــاني عــن طفولــة‬ ‫تولستوي وفي الفصل الثالث عن شباب الكاتب الروسي‪ ..‬وهكــذا فــإ ّ‬ ‫فصل "تأملت"‪ .4‬وصف بعدل حياة الفلح الروسي‪.‬‬ ‫الخفية للجانب النفسي مــن حيـاة النسـان معرفـ ً‬ ‫‪-119‬ص‪..‬وقــد أنكــر علنيــة أمــام الجميــع أ ّ‬ ‫‪.‬‬ ‫ويصل ســليم قبعيــن إلــى هــدفه وهــو وصــف بطــل القصــة‬ ‫بالكمــال عــن طريــق الحــذف والضــافة‪ .‬وبــذلك فــإن قصــة‬ ‫تولستوي تفقد ميزة من أهـم ميزاتهـا وهـي "معرفــة الحركــات‬ ‫ة عميقـة"‪) ..‬‬ ‫ما القسم الثاني من الكتاب فيخصصه سليم قبعيــن لقــرار‬ ‫أ ّ‬ ‫المجمع المقـدس بحرمـان ليـف تولسـتوي مـن الكنيسـة الـذي‬ ‫صدر في ‪ 20‬شباط عام ‪ 1901‬والذي نشر فــي جريــدة "أخبــار‬ ‫الكنيسة" وجاء في القرار‪ .‬‬ ‫والمعالجة الدبية ليســت ســيرة حياتيــة‪ ،‬بــالمعنى الــدقيق لهــذا‬ ‫المفهوم‪ . (428‬‬ ‫يرى الكاتب الروسـي تشيرنيشفسـكي )‪ (1889-1828‬أن‬ ‫التحليل النفسي قد يتخذ اتجاهات مختلفة‪ ،‬أمــا عنــد تولســتوي‪،‬‬ ‫كما يرى الكاتب المذكور‪ ،‬فهو يتخذ شكل ً معيينا ً وهو تصــوير"‪.3‬وصف فساد الحياة العسكرية‪..

...‬أ ّ‬ ‫المجمع المقدس وضــد تولســتوي ولــذلك فلقــد أرســلت زوجــة‬ ‫الكاتب الروسي رسالة إلى مطران بطرســبورج بصــفته رئيــس‬ ‫المجمع المقدس قالت فيها مدافعة عن زوجها‪.‬ن‪ .":‬ولذلك نقــدر‬ ‫أن نقول كلمة "واحدة" عمن ينكر المسيح وهو أن ّــه ينتقــل مــن‬ ‫الحياة إلى الموت وعلى ذلك يتوقف هلك زوجــك‪ 36)".‬ويشير كتــاب "ترجمــة مؤلفــات ل‪. (61‬ويرى المطران المــذكور أن تولســتوي نفســه ل يريــد أن‬ ‫يدفن بحسب الديانة المسيحية‪ .‬ورد ليف تولستوي علــى قــرار‬ ‫المجمــع المقــدس لن ّــه اســتلم مجموعــة مــن الرســائل تهــدده‬ ‫بالقتل‪ ....‬ص‪...‬‬ ‫ويذكرتولســتوي أن ّــه كتــب لجميــع أقــاربه لكــي يطرحــوا جثتــه‬ ‫الجامدة بعد مــوته بــدون أن يصــلي عليهــا أحــد كمــا يطرحــون‬ ‫الشيء الفاسد الذي ل لزوم له لكي ل يزعج الناس بوجوده‪.39 -‬‬ .".‬الـتي نشــرت فــي القـاهرة فــي عـام ‪ ...‬‬ ‫ما عن ردة الفعل التي أحدثها القرار المذكور فلقــد قــامت‬ ‫أ ّ‬ ‫المظــاهرات وطــالب الكــثيرون مــن أتبــاع تولســتوي المجمــع‬ ‫مــا الكــثير مــن الشــعب فوقــف مــع‬ ‫المقدس بحرمــانهم معــه‪ ...‬‬ ‫ن‬ ‫ول ينكــر تولســتوي فــي رده علــى المجمــع المقــدس أ ّ‬ ‫الكنيســـة أخفـــت إخفـــاًء تامـــا ً جـــوهر التعليـــم المســـيحي‪... (58‬‬ ‫واستنكرت صوفيا أندريفنا زوجة تولســتوي القــرار الســري‬ ‫الذي أصدره المجمع المقدس والـذي يمنــع الكهنــة مـن الصــلة‬ ‫على جثــة تولسـتوي بعــد ممــاته ويمنــع دفنـه بمــوجب طقــوس‬ ‫الكنيسة‪ . (1889‬‬ ‫ن ســليم قبعيــن يعتــبر نفســه مــن أتبــاع تولســتوي‬ ‫مــع أ ّ‬ ‫المخلصين لمبادئه‪ ،‬فهو يفهم الدب الروسي على أّنه قوة حيــة‬ ‫فعاله ولذلك فهو يسخر الدب الروسي من أجل حل المشــاكل‬ ‫المعاصرة لواقعه العربـي‪ ،‬ولـذلك فأحيانـا ً يغيـر فـي النصـوص‪....".‬ص‬ ‫‪ .1903‬ويــرى‬ ‫المستشرق الروسي دميتريفسكي إن هذه القصة ترجمت إلــى‬ ‫اللغة العربية من اللغة الفرنسية في عام ‪1902‬‬ ‫)‪-132‬ص‪ .‬تولســتوي‬ ‫إلى اللغات الجنبية"‪ ،‬إلى هذه النقطة‬ ‫‪.‬‬ ‫ص‪ (66‬وكتب له آخرون بأن على الحكومة زجك فــي الســجن‬ ‫وإن لــم تفعــل ذلــك فنحــن نجــبرك علــى الســكوت‪ .‬وهو ينكر الل ّــه الحــي‬ ‫في الثالوث القـدس الممجـد خـالق وضـابط المسـكونة وينكـر‬ ‫الرب يسوع المسـيح اللـه والنسـان‪ . (54-53‬‬ ‫وقع على القــرار كــل مــن المطارنــة‪ :‬مطــران بطرســبورغ‬ ‫ومطران كييف ومطران موسكو ومطران وارسو وغيرهم‪..‬وأجابها مطران بطرسبورج بما يلي‪ .‬ول يعتقـد بالحيـاة بعـد‬ ‫الموت ول بالعقاب والثواب")‪ 36‬ص‪..‬‬ ‫وكانت هذه الحقيقة واضحة في ترجمته لقصة تولسـتوي "لحـن‬ ‫كريتســر"‪ .‫الكنيسة الرثوذكسية التي هذبته وثقفته وكــرس جميــع مــواهبه‬ ‫وقواه العلمية لنشر التعاليم المضادة للمسيح والكنيســة ليزيــل‬ ‫من عقول الناس وقلوبهم إيمان آبائهم‪ .":‬أما إذا كان‬ ‫القصــد مــن حرمــان ليــف نيكــوليفتش تنفيــر النــاس منــه‬ ‫واستمالتهم عنه‪ ،‬فهو خطأ واضح لن جميــع النــاس زادوا تعلق ـا ً‬ ‫به وميل ً إليه وسخطوا من هذا الحــرم ول تــزال تردنــا الشــواهد‬ ‫على ذلك من جميع أقطار العالم‪-36).‬فكتب له أحد الناس‪":‬ستموت الن كــالكلب‪-36) .‬‬ ‫سليم قبعين أول من ترجم مـن اللغــة الروســية إلــى اللغــة‬ ‫العربية قصة تولستوي "لحن كريتسر" )‪.. (13‬وقــام بالترجمــة فــي البرازيــل الكــاتب رفــول‬ ‫أفندي سعادة‪ .‬ويكتــب‬ ‫تولستوي أّنه خرج إلى الساحة العامة في موسكو في الخامس‬ ‫والعشرين من شهر شـباط‪ ،‬وهـو اليـوم الـذي أذاع بـه المجمــع‬ ‫المقدس قرار الحرمان فاستقبله الجمهور باللعنات والشــتائم‪،‬‬ ‫وضربه بعضهم‪..

‬‬ ‫فلقد كان قاسم أمين كما كتب عنه ي‪.‬فبـدل وعـظ تولسـتوي‬ ‫حول العفة إلى نداء لتحرير المرأة الذي كان المشــرق العربــي‬ ‫بــأمس الحاجــة إليــه‪ .‬والذي قام فــي عــام ‪ 1903‬بترجمــة قصــة تولســتوي‬ ‫"لحن كريتسر" قد وسع أفق المسألة التي طرحها قاسم أميــن‬ ‫حول تحرير المرأة")‪-160‬ص‪.‬‬ ‫أحدثت كتب قاسم أمين )‪ ، (1908-1865‬ضــجة اجتماعيــة‬ ‫كبيرة في ذلك الوقت‪..‬يبــدل ســليم قبعيــن حــتى عنــوان القصــة‬ ‫فأصــبحت عنــده "الوفــاق والطلق أو لحــن كريتســر"‪ ،‬فلــذلك‬ ‫يقترح بطل القصة بالترجمــة العربيــة أن تصــبح المــرأة صــديقا ً‬ ‫وعونا ً للرجل بدل ً من أن تبقــى مــادة لملــذاته وشــهواته‪ .‬‬ ‫وهناك قانون لتحقيق هذا الهدف‪ ،‬ويتلخــص بوحــدة البشــر‪ ،‬وأن‬ ‫الدافع الجنسي هو الذي يفرق ويبعد الناس بعضهم عــن بعــض‪،‬‬ ‫فهو من أقوى الدوافع النسانية‪ ،‬فهو من أقوى الشــهوات الــتي‬ ‫تفرق وحدة الجنس البشري‪.‬يو‪.":‬هـدف النسـانية هـو الخيـر ومـن أجـل تحقيـق هـذا‬ ‫الهدف هناك تعاليم وسلوك معين يقود النسان إلــى الســعادة‪،‬‬ ‫وأما البتعاد عن هذه القوانين فيؤدي إلــى العبوديــة"‪-127). (134-133‬‬ ‫قامت أستاذة الدب العربي بجامعة لينينغراد ا لــدكتورة آنــا‬ ‫أركاديفنا دالينينا بتحليل ترجمــة ســليم قبعيــن لقصــة تولســتوي‬ ‫"لحن كريتسر"‪ ،‬وذلك في مقالة نشرتها تحت عنوان "الترجمــة‬ ‫العربية لقصة "لحن كريتسر"‪ ،‬وأثبتــت فــي مقالتهــا بــأن ســليم‬ ‫قبعين قد أجرى قاصدا ً ومتعمدا ً تغييرات كثيرة في نص القصــة‪...‬‬ ‫فكمــا هــو معــروف فــإن الفكــرة الساســية فــي قصــة "لحــن‬ ‫كريتسر" هي بأن المثال المسيحي هو إقامة ملكوت الّله على‬ ‫الرض‪ ،‬وأن العفة أحد الشروط الساســية فــي هــذا الملكــوت‪. (291‬‬ ‫ويشــير الكــاتب المــذكور إلــى أن قصــة "لحــن كريتســر"‬ ‫صدرت مرة ثانية في القاهرة في عام ‪.‬وبعد ذلك وعلى الصـفحة الولـى نجـد وصـفا ً‬ ‫للرواية بأّنها رواية اجتماعية غرامية أدبية‪..‬‬ ‫ص‪ .‬وبــوجه خــاص بعــد صــدور كتــب قاســم‬ ‫أميــن" تحريــر المــرأة" )‪ (1899‬وكتــاب "المــرأة الجديــدة")‬ ‫‪ (1901‬والكتب الخرى التي تنادي بتحرير المرأة في المشرق‬ ‫العربي‪.1913‬‬ ‫كتب مقدمة ترجمة قصــة "لحــن كريتســر" رفــول ســعادة‪.‬‬ ‫فعلى النسان كبح شهواته الجنســية‪ ..‬‬ ‫ً‬ ‫أما سليم قبعين فإنه يغير الفكرة المذكورة سـابقا بالشـكل‬ ‫التالي‪ .‬ويــرى بوزنيشــوف ‪-‬بطــل‬ ‫القصة‪ -‬أن هــدف وجــود النســان علــى الرض هــو زرع الخيــر‪.‬وهــذه‬ ‫المثــل مــا هــي إل صــدى لراء قاســم أميــن الــذي كــان يعمــل‬ ‫‪.‬بصــورة‬ ‫عقلنية بمـا يتناسـب ومسـائل العصـر‪ .‬‬ ‫والجدير بالذكر أن عنوان الرواية بالترجمة هو‪":‬الوفاق والطلق‬ ‫أو لحن كريتسر"‪ . (120‬فلقد حول ســليم قبعيــن "لحــن كريتســر"‪ .‬كراتشكوفسكي‪:‬‬ ‫"إن الصحفي الجيد ســليم قبعيــن الــذي قــدم الكــثير للدب‬ ‫العربــي المعاصــر فــي مجــال تعريــف القــراء العــرب بــالدب‬ ‫الروسي‪ ...‫)‪-170‬ص‪.‬يو‪.‬كراتشكوفســكي‪:‬‬ ‫"أول مسلم فــي مصــر يرفــع بقــوة صــوته مــدافعا ً عــن حقــوق‬ ‫المـــرأة المشـــروعة" )‪160‬ص‪ ، (127‬ويكتـــب المستشـــرق‬ ‫الكــاديمي‪ ،‬رئيــس قســم اللغــة العربيــة فــي جامعــة لينينغــراد‬ ‫الحكومية ي‪.40 -‬‬ .‬‬ ‫كان سليم قبعين مــن أنصــار تحريــر المــرأة فــي المشــرق‬ ‫العربي ولذلك قام بترجمة قصة "لحن كريتسر" التي كــان لهــا‬ ‫صدى اجتماعي آنــذاك‪ .

(209‬‬ ‫بطل قصة "لحن كريتسر" التي ترجمها سليم قبعين يــدافع‬ ‫عن السرة‪ .‬وبهذا فــإ ّ‬ ‫تولستوي ينادي المجتمع بالرجوع إلى المبادئ المسيحية‪.‬‬ ‫فعلقة زوجتي بهذا الموسيقي‪ ،‬مهما كان نوعها‪ ،‬لمعنى لها‬ ‫بالنسبة لي‪ ،‬وبالنســبة لهــا أيضـًا‪ .49‬أيّ أ ّ‬ ‫ينتقد المجتمع الذي يؤدي بأفراده إلى حالت معينة يضطر فيهــا‬ ‫الفرد إلى ارتكاب جريمة القتل أو الزنى‪ ،‬بطل قصــة تولســتوي‬ ‫يلوم نفسه ويلوم القضاء الذي برر جريمتــه فــي حيــن أن بطــل‬ ‫القصة فــي الترجمــة العربيــة ل يلــوم نفســه وإّنمــا يطلــب مــن‬ ‫الخرين تبرئته‪ ،‬كما برأته المحكمة‪ ،‬لّنه فــي نظـر القضـاء قـام‬ ‫بجريمة القتل دفاعا ً عن شرفه المدنس‪ .. (123‬إن قصة "لحن كريتسر" باللغة العربية تهــدف‬ ‫إلى تحرير المرأة والتجــاوب مــع صــرخة أطلقهــا فــي المجتمــع‬ ‫العربــي قاســم أميــن‪ ،‬ولــذلك كتــب ســليم قبعيــن فــي قصــته‬ ‫المترجمة‪ .. (125‬تقارن آّنا اركاديفنــا‬ ‫دالينينا بين الفكار والستنتاجات التي يصل إليها كل مــن بطــل‬ ‫"لحن كريتسر" في الصل وبطل "لحن كريتسر" في الترجمــة‪...‬ول رجاء في أن تصــير‬ ‫الــبيوت والعــائلت ذلــك الوســط الصــالح إل إذا تربــت النســاء‪،‬‬ ‫وشــاركن الرجــال فــي أفكــارهم وآمــالهم وآلمهــم‪ ،‬إن لــم‬ ‫يشاركنهم في جميع أعمالهم")‪ 3‬ص‪ .‬قبــل أن‬ ‫تكون بيوتهم وعــائلتهم وســطا ً صــالحا ً لعــداد رجــال متصــفين‬ ‫بتلك الصفات التي يتوقف عليها النجاح‪ ...‬ص ‪ (50.‫مستشــارا ً بمحكمــة الســتئناف والــذي اهتــم بموضــوع تحريــر‬ ‫المرأة العربية‪ ..‬وترى المستشرقة آّنــا‬ ‫أركاديفنا دالينينا‪":‬نهاية الترجمة العربية تبتعــد عــن نهايــة النــص‬ ‫الروسي )‪ (180‬درجة أي تصير عكسها تمامـًا‪ .‬وهكــذا أمامنــا‬ ‫"لحن كريتسر"‪ ،‬رأسها إلــى الســفل وقــدماها إلــى العلــى"‪) ،‬‬ ‫‪ 127‬ص‪ ..‬‬ ‫يقول بوزنيشوف في النــص الروســي‪" :‬عرضــت القضــية علــى‬ ‫المحكمة كما يلي‪ :‬كل ماحدث‪ ،‬حدث بسبب الغيرة‪ ،‬ولكـن هـذا‬ ‫ليس صحيحًا‪ .‬فلقد أقرت المحكمــة بــأنني زوج مخــدوع‪ ،‬وأننــي‬ ‫قتلــت دفاع ـا ً عــن شــرفي المــدنس ولــذلك بــرأت المحكمــة‬ ‫تصرفي‪ ،‬وحاولت في جلسة المحكمة أن أشرح معنى القضــية‪،‬‬ ‫ولكنهم فهموا أنني أرغب في رد اعتبار شرف زوجتي‪.‬ل يتصف بوزنيشف بالشهوات الحيوانية الــتي كــان‬ ‫‪.‬‬ ‫م مممممم مممم ممم‪:‬‬ ‫مممم مممم ممممم‬ ‫"ي ي يي ي يي ي يي ييي ييي ييييي يي ي يي ي يي ي‬ ‫ييييي"‪ ..‬يي يي يييي ييي‬ ‫يي ي ي ي يي ييي ييييييي ي ييييي ي يييي ي "ييييي ي‬ ‫يي يي يي ييي يي يي يي ييي يي ييي ي يي ي يييي يي‬ ‫يييييي ييييييييي") ‪-165‬ي ‪.‬يي يي ييييييي يي ييي ييييي ي ييييي يييي‬ ‫ييي ي ييي ي ي ييي ي ييي يي يييي يي‪ .41 -‬‬ .‬ورأى قاسم أمين أن الــدين الســلمي ل يلزمنــا‬ ‫التشديد في الحجاب‪ ،‬ويكتــب قاســم أميــن فــي كتــابه "المــرأة‬ ‫الجديدة"‪" :‬فإذا أراد المصريون أن يصلحوا أحوالهم فعليهــم أن‬ ‫يبدأوا الصلح من أوله‪ . (22‬‬ ‫يفضح بطل قصة تولستوي السر الطفيليــة حيــث ينظــرون‬ ‫ن‬ ‫إلى المرأة كما ينظرون إلى أداة للملذات الجسدية‪ .‬إننــي أصــر وأنــا متأكــد فــي أ ّ‬ ‫الزواج‪ ،‬الــذين يعيشــون كمــا أعيــش‪ ،‬ينبغــي إمــا أن يمارســوا‬ ‫الزنى‪ ،‬وإما أن يطلقوا زوجاتهم‪ ،‬وإما أن ينتحــروا‪ ،‬أو أن يقتلــوا‬ ‫ن تولســتوي‬ ‫زوجــاتهم‪ ،‬كمــا فعلــت"‪ 103)..‬يجب عليهم أن يعتقدوا بأن ل رجاء في‬ ‫أن يكونوا أمــة حيــة ذات شــأن بيــن المــم الراقيــة‪ ." :‬يجب على المرأة أن ل تخدع زوجهــا ول تغشــه‬ ‫مطلق ـا ً كمــا يجــب علــى الرجــل أيض ـا ً النتبــاه التــام لئل يكــون‬ ‫مخدوعا ً من امرأته")‪-5‬ص‪..‬فلــو لــم تكــن حجــة الغيــرة‬ ‫ن كـ ّ‬ ‫ل‬ ‫لكانت هنــاك حجــة أخــرى‪ .

‬‬ ‫‪ .4‬إرادة أبي البشر تنحصر في أّنه ينبغي علــى النســان أن‬ ‫يخدم جميع الناس لن حياته وحيــاتهم مــأخوذة مــن أصــل‬ ‫واحد")‪ 6‬ص‪.‬فـأنت تجـد‬ ‫فيها تمثيل ً متقنا ً للزوج الغيران‪ ،‬قد عذبته الغيرة أشــد العــذاب‪،‬‬ ‫وكلفته ألوانا ً من اللم‪-20)".3‬أصل حياة جميع البشر صادر مـن عنـد اللـه ولـذلك فـإ ّ‬ ‫هذه الحياة مقدسة طاهرة‪.‬ص‪..‬قام المترجم المذكور في عام ‪ 1904‬بنقــل كتــاب‬ ‫ليف تولستوي "إنجيل تولستوي وديانته" من اللغة الروسية إلى‬ ‫اللغة العربية ويكتـب فـي مقدمـة الكتـاب أن تولسـتوي أصـبح‬ ‫مشهورا ً في الكرة الرضية كلها‪ ،‬حــتى أن بعــض أعمــاله تصــدر‬ ‫في العام الواحد أكثر من خمس مرات‪ .‬ول بــأس مــن‬ ‫الشارة إلى أن الدكتور طه حسين كتب في تشرين الثاني مــن‬ ‫عام ‪ 1924‬مقــال ً عــن قصــة ليــف تولســتوي "لحــن كريتســر"‪،‬‬ ‫وذلك لّنه شاهدها بشكل تمثيلية في أحد مسارح بــاريس‪ ،‬وقــد‬ ‫أعــدها للمســرح كاتبــان فرنســيان همـا فرنــان نــوزير‪ ،‬والفريــد‬ ‫ســافوار‪ ،‬ويبــدو أن الــدكتور طــه حســين كــان يرتــاد المســرح‬ ‫الفرنسـي فــي بـاريس‪ ،‬علـى الرغـم مـن أّنـه كفيـف‪ ،‬كمـا هـو‬ ‫ن أحدا ً كان يساعده‪.‬إن ترجمـة‬ ‫قصة "لحن كريتسر" ضرورية بالنسبة لســليم قبعيــن مــن أجــل‬ ‫حــل مشــكلة الســرة والــزواج والطلق فــي الشــرق‪ ،‬أيّ أن‬ ‫الترجمــة كــانت تهــدف لتحقيــق أهــداف عمليــة‪ .‬‬ ‫يسرد الدكتور طــه حســين أحــداث القصــة‪ ،‬لكنــه يفهــم أن‬ ‫تولســتوي ينــدد بــالغيرة‪ ،‬فــي حيــن أن تولســتوي ينــدد بالخيانــة‬ ‫الزوجية ويدعو إلى الخلص والعفة ولقــد عالــج هــذا الموضــوع‬ ‫في قصته "السعادة الزوجية"‪ ،‬وفي روايته آّنا كارينينــا")‪-1873‬‬ ‫‪.‬‬ ‫معروف‪ ،‬إل أ ّ‬ ‫يكتــب الــدكتور طــه حســين‪":‬موضــوع هــذه القصــة الغيــرة‬ ‫الزوجية أو قل موضوعها الزواج السيء‪ ،‬أو قــل إن موضــوعها‬ ‫اللم الذي تشعر بــه امــرأة رقيقــة‪ ،‬دقيقــة الحــس‪ ،‬لــم يفهمهــا‬ ‫زوجها‪ ،‬أو قل إن هذا كّله هو موضـوع هـذه القصـة‪ .‬‬ ‫‪ .1‬إن النسان هو ابن الزلي الــذي ل بدايــة لــه ول نهايــة أو‬ ‫بعبارة أخرى ابن الّله بالروح وليس بالجسد‪. (1877‬‬ ‫بعد مرور عام واحد على صدور رواية "لحن كرتيسر" الــتي‬ ‫نشــرها ليــف تولســتوي فــي عــام ‪ ،1889‬وترجمهــا مــن اللغــة‬ ‫الروسية إلى اللغة العربية مباشرة سليم قبعين في عام ‪1903‬‬ ‫في القاهرة‪ .42 -‬‬ .‬ويتضــمن الكتــاب آراء‬ ‫تولستوي في الدين المسيحي‪ ،‬وفي النجيــل ويكتــب تولســتوي‬ ‫في الكتاب المذكور‪.2‬ولذلك يتحتم على النسان أن يخدم ذلك الزلــي بــالروح‬ ‫فقط‪.‬وأحبــت الزوجــة موســيقيًا‪ ،‬عــزف‬ ‫في بيتها‪" ،‬لحن كريتسر" اسمه تروكاسنسكي‪ ،‬وأنجبت طفلين‪،‬‬ ‫ولقد اتهمها زوجها بالخيانة وخنقها‪.‫يكرهها تولستوي‪ .. (287‬‬ ‫تجري أحداث القصة في مدينة بطرسبورج ‪ -‬عاصمة روسيا‬ ‫القيصرية في بيت رجل غني‪ ،‬واسع الثروة‪ ،‬متوسط العمر‪ ،‬لــم‬ ‫يكد يبلــغ الربعيــن‪ ،‬اســمه بوزنيشــف مــتزوج مــن فتــاة ل يزيــد‬ ‫عمرها عن ثمانية عشر عامًا‪ ..‬‬ ‫‪ .‬ويرى تولستوي أن المسيح لم يكتب‬ ‫‪. (28‬‬ ‫ويرى تولستوي أن الحياة الجسدية ماهي إل طعــام للحيـاة‬ ‫الروحية أو مواد مادية لها‪ .‬يتحمل مسؤولية الفساد‪ ،‬بنظر سليم قبعيــن‪،‬‬ ‫كل من الرجال والنساء ول يتصرف الزوج في الترجمة العربيــة‬ ‫بصورة حيوانية كمـا يتصــرف فــي الصــل الروســي‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫‪ .

‬‬ ‫متنورين في حين أ ّ‬ ‫وفي عام ‪ 1909‬ترجم سليم قبعين من اللغة الروسية إلــى‬ ‫اللغة العربية أسطورة تولستوي "تهديم الجحيــم وإعــادة بنــائه"‬ ‫وأعاد نشرها مرة "ثانية" في عام ‪ .‫ن ســقراط كــان يعلــم تلميــذ‬ ‫شــيئا ً مثلــه مثــل ســقراط‪ ،‬إل أ ّ‬ ‫ن السيد المسيح كان يعلم الشعب البسيط‪.‬ولــذلك فــإن ســليم قبعيــن‬ ‫حافظ في ترجمته للســطورة المــذكورة علــى الراء الساســية‬ ‫فيها‪.‬ص ‪ .‬‬ ‫مممم م م م مممم م ممممم م مممممم م مممم مممم‬ ‫مممممممم‪:‬‬ ‫"يييييييي يييييي يييييييييييي ييي يي ي يي يي‬ ‫يي يييي يييييي ي ييي ييي ي ي ييي ي ييييي ييي‬ ‫ييييي يي ييييي يي ييييي يي ييييي ي ييي ي ييي يي‬ ‫يييي ي يييي ي يييي ي ييي يي ييييي يييي ي يييي ي‬ ‫ييييي يييي ي ي يييي يييي يي ي ييي يييييي يييي يي‬ ‫يي ييييييي يي يي يي ي ي ييي ييي ي ييييي ي يي يييي‬ ‫ييي يي يييي ييي ييييي ييي ييييي يي ييييييي يي ي‬ ‫ييييي يييي يي ييييييي ييييي يي يي يي ييي ييي ي ي‬ ‫ييي ي ييييي يي يييييي يي"‪7) . (4-3‬وفـــي هـــذه‬ ‫السطورة يندد تولسـتوي بالحكـام ويتهمهـم بالسـرقة والنهـب‬ ‫وسفك الدماء وبأنهم يسيرون بمشيئة الشيطان وليس بمشــيئة‬ ‫الل ّــه‪ .1926‬وكان في ذلك الوقت‬ ‫يصدر مجلة "الخاء" التي كــانت تســتقي موادهــا مــن المصــادر‬ ‫الروسية‪.‬ويكتب تولستوي في‬ ‫الكتاب المذكور‪":‬ومما ل ريـب فيـه أن النـبي محمـدا ً كـان مـن‬ ‫عظام الرجال المصلحين")‪ 8‬ص‪.‬‬ ‫)ليؤمن أحدكم حتى يحب لخيه مايحب لنفسه( ‪" .‬‬ ‫ولقد ذكر المستشرق أ‪.‬فقلــوبهم مليئة بالكبريــاء والنتقــام والبغضــاء والكنيســة‬ ‫تدعم الحكام وتقف ضد الشعب البسيط وضــد كــل مــن يطلــق‬ ‫صرخة الحق‪ .‬ارحمــوا‬ ‫من في الرض يرحمكم من في السماء"‪ .‬وذلك في عام )‪) (1909‬‬ ‫‪ 139‬ص‪. (58‬‬ ‫يذكر "كتاب أعمال تولسـتوي البداعيـة الـتي ترجمـت إلـى‬ ‫اللغات الجنبية"‪ ،‬وفي فصــل بعنــوان "العنــاوين الغامضــة"‪ ،‬أن‬ ‫سليم قبعين نقل إلى اللغة العربية في القاهرة في عام ‪1926‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وهكذا فإن ســليم قبعيــن عنــدما قــام بترجمــة "لحــن كريتســر"‬ ‫حــاول أن يســتغل القصــة المــذكورة مــن أجــل تحريــر المــرأة‬ ‫ما عندما قام بترجمـة "هـدم مملكـة جهنـم وتجديـدها‬ ‫العربية‪ .43 -‬‬ .‬شــيفمن الــذي كــان يعمــل فــي‬ ‫متحف تولستوي الدبي في كتابه "تولستوي والشرق" أن سليم‬ ‫قبعين قام بترجمة مسـرحية ليـف تولسـتوي "سـلطة الظلمـة"‬ ‫من اللغة الروسية إلى اللغة العربية‪ .‬ي‪ .‬والكتاب أصل ً هو ترجمة لحـاديث نبويـة‬ ‫" ي‬ ‫كما يظهر عنوانه‪ ،‬ترجمها تولستوي مــن اللغــة النكليزيــة إلــى‬ ‫اللغة الروسية عن كتاب ألفه عبد الله السهروردي‪ .‬ومن أقوال‬ ‫النبي العربي الكريم الــتي اختارهــا تولســتوي‪" :‬قــل الحــق وإن‬ ‫كان مرا"‪. (392‬‬ ‫وفي عام ‪ 1912‬ترجم سليم قبعيــن كتــاب ليــف تولســتوي‬ ‫ييي ييييي يييي "‪ .‬أ ّ‬ ‫"فإن هذه الترجمة كانت هدفا ً بحد ذاتهــا وليســت وســيلة لغايــة‬ ‫أخــرى‪ ،‬أي أن ســليم قبعيــن هــدف مــن ترجمــة الســطورة‬ ‫المذكورة إلى نشــر آراء تولســتوي‪ .‬ففي هذه السطورة هناك رئيس للشياطين ينفــذ‬ ‫أوامره كل من الشياطين الــذين يــثيرون الحــروب بيــن النـاس‬ ‫والذين يعملون على قتــل النفــوس وعلــى النهــب وعلــى نشــر‬ ‫اليمان بالخرافــات بــدل اليمــان بالتعــاليم الواضــحة البســيطة‪.

‬‬ ‫***‬ ‫‪ -18‬ييييي ييييي "ييييي" ) ‪ (1899‬ي‬ ‫ي‬ ‫ي ييييييي‬ ‫يي‬ ‫ييييييييييي‪:‬‬ ‫كــانت القــاهرة فــي مطلــع القــرن العشــرين مركــزا ً أدبي ـا ً‬ ‫مرموقًا‪ ،‬وهناك نشر سليم قبعين ترجمــاته وهنــاك نشــر رشــيد‬ ‫حــداد فــي عــام ‪ 1907‬ترجمتــه لروايــة تولســتوي "البعــث")‬ ‫‪ .1908‬مجلة "شهرية"‬ ‫بعنوان "النفائس"‪.‬يقول في مقالته على لسان خليل بيدس‪ .‬‬ ‫ولقد التقى أ‪.‬يتقن اللغة‬ ‫الروسية وترجم الكثير من الكتاب الروس")‪-152‬ص‪. (8‬ولقــد صــدرت الروايــة المــذكورة فــي‬ ‫بيروت فــي عــام ‪ 1953‬بترجمــة ابــن خليــل بيــدس وهــو إميــل‬ ‫بيدس‪..‬يقضي وقته في مجلته وفي المدرسة‪ ..‬والجــدير بالــذكر أن خليــل‬ ‫بيدس أصدر ما بين عامي )‪ ، (1914 .‬ويعتبرها رواية "اجتماعيــة وأدبيــة"‪ ،‬ويــرى المــترجم‬ ‫أن الرواية مفيدة للشباب والفتيات‪ ،‬لن تولستوي يصــف فيهــا‬ ‫كبرياء المجتمع البورجوازي ويفضح عيوبه ويمزق القنعــة عــن‬ ‫وجوه الغنياء فيبين حقيقتهــم ويحــارب الســلبيات ويــدافع عــن‬ ‫‪..‬فيدوروف بخليل بيـدس وكتــب عنـه فــي عـام‬ ‫‪" 1910‬خليــل بيــدس ‪ -‬واحــد مــن أفضــل مدرســي الجمعيــة‬ ‫الفلسطينية‪ .":‬ومنــذ‬ ‫ذلك الوقت ‪-‬يتذكر خليــل بيــدس‪ -‬ترجمــت الكــثير مــن قصــص‬ ‫ليف تولستوي‪ ،‬وإنني متأكد من أن ليف تولستوي‪ ،‬مفهوم أكثر‬ ‫من غيره من الكتاب الروس في البلد العربية لّنه كتب الكــثير‬ ‫من المثال‪ ،‬والمثل شكل أدبي‪ ،‬معروف لدى القارئ العربــي")‬ ‫‪ 172‬ص‪.17‬ييي‬ ‫ي يي‬ ‫يي‪ -‬ييييي‬ ‫ي‪:‬ي‬ ‫وتخــرج مــن دار المعلميــن الروســية فــي مدينــة الناصــرة‬ ‫بفلسطين أديب آخر وهو خليل بيدس الذي أخذ يترجم مؤلفــات‬ ‫ليف تولســتوي إلــى اللغــة العربيــة‪ .44 -‬‬ . (2‬‬ ‫وبعد مرور ستة وثلثين عاما ً على ظهــور مقالــة فيــدوروف‬ ‫التقى جورج ميرينز بخليل بيدس في القدس وكتب عنــه مقالــة‬ ‫فــي "الجريــدة الدبيــة" بعنــوان "النســان الــذي عـّرف العــرب‬ ‫بروسيا"‪ .‫مقالة تحمــل عنــوان "الخمـر" وهـي عبـارة عــن مقالـة نشــرها‬ ‫تولســـتوي فـــي عـــام )‪ (1890‬وذلـــك لســـتنكاره تعـــاطي‬ ‫المشروبات الكحولية )‪-170‬ص‪.‬‬ ‫***‬ ‫‪ .. (492‬‬ ‫وهكذا فإن سليم قبعين أول من ترجم تولستوي إلى اللغــة‬ ‫العربية مباشرة من اللغة الروسية‪ .‬وكان غزير النتاج‪ ،‬ومخلصا ً‬ ‫لمبــادئ تولســتوي ومعروفــا ً فــي الوســاط الدبيــة والثقافيــة‬ ‫والعلمية‪. (1899‬ويشــير المــترجم إلــى أن ّــه ترجــم الروايــة مــن اللغــة‬ ‫النكليزية‪ . (4‬‬ ‫وفي أثناء الحرب العالمية الثانية‪ ،‬عندما كــان خليــل بيــدس‬ ‫يعيش سنواته الخيرة ترجم رواية تولستوي "الحرب والسلم"‬ ‫وقال خليل بيدس بهذا الصدد‪":‬سأكرس السنوات المتبقية مــن‬ ‫عمــري لترجمــة عمــل هــام وهــو روايــة "الحــرب والســلم"‪،‬‬ ‫لتولستوي )‪-172‬ص‪ .

‬‬ ‫حــافظ المــترجم بل حــذف أو تغييــر علــى التغييــر الروحــي‬ ‫الذي طرأ على كاتيوشــا ماســلوفا‪ ،‬كمــا يصــف البعــث الروحــي‬ ‫الذي طرأ على نيخليودوف‪ .‬‬ ‫أما الكاهن‪ ،‬الذي أدى أمامه المحلفون القسم‪ ،‬فلقد أمضى‬ ‫في خدمة الكهنوت سبعا ً وأربعين سنة"‪ ،‬جنى خللها مــا ل يقــل‬ ‫عن ثلثين ألف روبل‪ ،‬وبنى منز ً‬ ‫ل‪.‬‬ ‫تلقى بطاقة من مربية سويسرية عملت قديما ً فــي بيتــه‪ ،‬وهــي‬ ‫تمر الن في المدينــة قاصــدة إلــى بطرســبورج‪ ،‬اســمها "كلرا"‬ ‫ولذلك أراد أن يبدأ وينهي الجلسـة بأسـرع مـايمكن لكـي يلقـى‬ ‫"كلرا" فــي السـاعة السادســة لّنهــا أعجبتـه عنــدما بــدأ معهــا‬ ‫مغامراته في الصيف الماضي‪.‬الجــزء الول‪ ،‬الفصــل الســابع( ‪.‬كما أن المترجم يغير كل المكنة الــتي تتعــرض‬ ‫للدين ولرجال الدين‪ ،‬يحذف المترجم الفصل ‪ -23-‬مــن الجــزء‬ ‫الثاني حيث يعرض المؤلــف تــأملت "ســيلينين" وبــذلك تــذوب‬ ‫‪.‬وبــذلك يختفــي مــن النــص العربــي تصــوير‬ ‫تولستوي لرجال القضــاء‪) .‬ويحافظ المترجم علــى شخصــيات‬ ‫ن المترجم يصور الثوريين بتعاطف أكثر ممــا‬ ‫الثوريين‪ ،‬ويلحظ أ ّ‬ ‫تولســتوي قلي ً‬ ‫ل‪ ،‬يهتــم المــترجم‪ ،‬بالدرجــة الولــى‪،‬‬ ‫يصــورهم‬ ‫بتصوير مصير أبطال الرواية أكثر مــن أي أمــر آخــر‪ ،‬كمــا يهتــم‬ ‫المــترجم بــالعيوب الجتماعيــة‪ ،‬أكــثر مــن اهتمــامه بالتعــاليم‬ ‫المسيحية‪ ،‬جذبت اهتمام المترجم بعض اللحظات فــي الروايــة‪،‬‬ ‫وبالدقة‪ ،‬حيث يبّين تولستوي زيف وعيوب المجتمــع المعاصــر‪.‬‬ ‫تعرضت للتغيير المكنة كلها الــتي لهــا علقــة بالــدين وهــي‬ ‫بوجه خاص في الفصل السابع من الجزء الول‪ ،‬ويحــذف رشــيد‬ ‫حداد المقطع الذي يتحدث فيه الكــاتب عــن طقــس العــتراف‬ ‫وتناول الجسد‪ .‬كمــا‬ ‫يحذف قسما ً كبيرا ً من الجزء الول‪ ،‬الفصل الثــالث والعشــرين‬ ‫حيث يجري الحديث عن أن الحكم ضد كاتيوشا ماسلوفا كان ل‬ ‫يستند على القوانين بقدر اســتناده علــى المصــادفة فمثل ً ألقــى‬ ‫رئيس المحكمة خطبته المطولة ولكنه أهمل أن ينبه المحلفيــن‬ ‫ن الجابة حول كاتيوشا ماسلوفا يمكن صـياغتها بــ "نعـم‪،‬‬ ‫إلى أ ّ‬ ‫ولكن دون قصد"‪ ،‬فحكم على ماسلوفا بالعمال الشــاقة مــدة‬ ‫أربع سنوات‪ .‬هكذا يصف رشيد حداد الرواية في المقدمة التي كتبهــا‬ ‫للترجمة العربية‪ .45 -‬‬ .‬يحــذف المــترجم هــذا المقطــع‪،‬‬ ‫وكذلك يحذف المــترجم تصــوير تولســتوي للقضــاء وللمحكمــة‬ ‫تصويرا ً كوميديا ً وفضحه للقضاء البورجوازي‪ ،‬وكــأن المــترجم ل‬ ‫يجرؤ على ترجمة الرواية بدقة معتبرا ً نقــد تولســتوي للمحكمــة‬ ‫نقــدا ً حــادا ً ولذعـًا‪ .‬إن‬ ‫رواية تولستوي تهدف لتكريس التعليم النجيلــي‪ ،‬فــي حيــن أن‬ ‫الرواية في نظر المــترجم‪ ،‬ليسـت أكــثر مــن روايــة اجتماعيــة‪،‬‬ ‫ولــذلك يتجاهــل نهائيــا ً النقــد اللذع للكنيســة‪ ،‬الــذي يقــوم بــه‬ ‫تولستوي في روايتـه الخالـدة‪ .‬فهــي روايــة جذابــة حــتى الكلمــة‬ ‫الخيرة‪ .‬كما أن المــترجم لــم ينقــل إلــى‬ ‫اللغة العربية التصدير الذي يلقي ضوءا ً على مضــمون الروايــة‪،‬‬ ‫والذي أخذه تولستوي من النجيل والذي يدعو إلى العفة‪.‬ويمـر المـترجم‪ ،‬مـرور الكـرام‪،‬‬ ‫على علقة الكاهن بالمؤمنين‪ .‬‬ ‫ففي الفصل الثالث عشر من الجزء الول من الرواية يتحــدث‬ ‫تولستوي عن التأثير المفسد للخدمة اللزامية في الجيش على‬ ‫الناس البسطاء وغير البسطاء‪ .‬ولكن رشيد حداد لم يعرف أو لــم يرغــب فــي‬ ‫معرفة هدف تولستوي من نقده للنظــام الجتمــاعي القــائم‪ .‬وكان لديها إحساس بالظلم‪ ،‬فأخذت تبكي وتصــيح‬ ‫إنها بـريئة‪ ،‬وكـان وضـعها مثـل وضـع العصـفور الجريــح‪ ،‬الـذي‬ ‫يتخبــط فــي جعبــة الصــياد‪ ،‬وكــان وكيــل النيابــة‪ ،‬كمــا يصــفه‬ ‫مــا رئيــس محكمــة الجنايــات كمــا يصــفه‬ ‫تولســتوي‪ ،‬غبيــًا‪ ،‬أ ّ‬ ‫تولسـتوي فـي روايتـه المـذكورة فمـتزوج‪ ،‬يعيـش حيـاة ماجنـة‬ ‫وتفعل امرأته مثلــه‪ ،‬وكــان مبــدؤهما أل يضــايق أحــدهما الخــر‪.‫الخير بلغــة بســيطة سلســة‪ .

‬إذا ً فالحيــاة عنــد كــل إنســان مرادفــة للســعي وراء‬ ‫السعادة والعزم على نيلها‪ .‬‬ ‫***‬ ‫‪ -19‬يييي ي يي يييي "ي ييي يييييي"‪:‬‬ ‫فـــي تـــونس فـــي عـــام ‪ 1911‬ظهـــرت مســـرحية ليـــف‬ ‫تولســـتوي"ســـلطة الظلم")‪ (1886‬وقـــد أشـــرنا إلـــى هـــذه‬ ‫الترجمة‪ ،‬عندما تحدثنا عــن النقــد العربــي حــول تولســتوي فــي‬ ‫مطلــع القــرن العشــرين‪ .‬ولبأس فــي الشــارة إلــى‬ ‫أن روايــة البعــث بترجمــة رشــيد حــداد محفوظــة فــي متحــف‬ ‫تولستوي في قريته يا سنايا بوليانا‪.‬وخلصة القول‬ ‫أن تولستوي يفهم أن الحياة تعني الحب والتضحية فــي ســبيل‬ ‫الخرين‪.‬‬ ‫يضــيف المــترجم أن التربيــة ضــرورية للفتيــات مــن أجــل‬ ‫مستقبلهن علما بأن تولستوي ل يكتب ذلك في روايته "البعث"‪.‬ص ‪.‫قوة استنكار تولستوي لنقــد الكنيســة‪ .‬‬ ‫قــد تكــون هــذه التغييــرات موجــودة فــي النــص النكليــزي‬ ‫فالمترجم رشيد حداد ل يشير بدقــة إلــى المصــدر الــذي ترجــم‬ ‫عنه رواية "البعث" وقد تكون الرقابة فــي مصــر قــامت بحــذف‬ ‫المكنة المحذوفة في النص العربي‪ .. (37‬‬ ‫وبعد ذلك في الفصل الرابع يعرف تولستوي الحياة بأّنها كل ما‬ ‫يحدث للكائن الحي من وقت ولدته إلى مماته‪ .‬يقول المترجم في مقدمــة‬ ‫الكتاب‪":‬إن تولستوي بشر‪ ،‬ولكنه فوق البشرية‪ ،‬إن صوته الذي‬ ‫أوقع الرعب في قلوب أصحاب التيجان لهو صدى لذلك الصوت‬ ‫العذب الذي رن في فضاء هـذا العـالم منـذ ألفـي سـنة تقريبـا ً‬ ‫من المــترجم‬ ‫يقول ل تقاوموا الشر بالشر")‪10‬ـ ص‪ ، (3‬كما ض ّ‬ ‫الكتاب عمل تولستوي "والمسير مع الضوء طالما كان الضــوء"‬ ‫)‪ ، (1893‬والكتاب محفوظ بالمكتبة الظاهرية بدمشق‪.‬‬ ‫يكتب تولستوي في الفصل الول من الكتاب المذكور‪" :‬كل‬ ‫امرئ يعيش لسعادة نفسه‪ ،‬ويسخر أفكــاره لخيــره الشخصــي‪،‬‬ ‫ومتى كــف عــن الســعي وراء النفــع الــذاتي يشــعر بــأن حيــاته‬ ‫عــدم‪ .‬هذا هو معنى الحياة"‪ 9).‬‬ ‫في القاهرة وفي عام ‪ 1913‬قام بباوي غالي الدويري بنقل‬ ‫كتاب "فلسفة الحيـاة" إلـى اللغـة العربيـة وأعـاد ببـاوي غـالي‬ ‫الدويري طباعة الكتاب المذكور‪ .‬‬ ‫***‬ ‫‪.‬كمــا أن مجلــة "شــهرزاد" فــي عــام‬ ‫‪ ،1912‬فــي تــونس نشــرت قصــة تولســتوي الشــعبية "حاجــة‬ ‫النسان إلى الرض"‪.46 -‬‬ .‬‬ ‫كما قام بباوي غالي الدويري في عام ‪ 1924‬بنقل "سعادة‬ ‫الحياة" لتولستوي إلى اللغة العربية‪ ..‬‬ ‫ويكتب بباوي غالي الدويري مقدمــة جيــدة ً للطبعــة الثانيــة‬ ‫وكذلك للولى يصف تولســتوي فيهــا بــالمعلم وبالمثــال العلــى‬ ‫في المبادئ والداب‪.‬ولبأس فــي الشــارة إلــى أن‬ ‫كتــاب "فلســفة الحيــاة"‪ ،‬لتولســتوي وبترجمــة ببــاوي غــالي‬ ‫الدويري محفوظة بالمكتبة الظاهرية بدمشق‪.‬ويحــذف المــترجم بعــض‬ ‫الفصول حيث يصور المؤلف حياة كاتيوشــا ماسـلوفا فــي بيـت‬ ‫الدعارة‪.

‬على مايبدو قام المترجم بهذا الحــذف مــن أجــل الــتركيز‬ ‫على فكرة النص الصلية‪.‬‬ ‫هنــاك ترجمــة أخــرى متــأخرة لقصــص تولســتوي الشــعبية‪،‬‬ ‫صدرت في القاهرة في عام ‪ 1919‬وُأعيدت طباعتهــا فــي عــام‬ ‫‪ 1922‬وفي عام ‪ .‬ونعرف أن قصــة "مقهــى‬ ‫سورات" ترجمت سابقا ً إلى اللغة العربية من اللغــة الفرنســية‬ ‫ن عبد العزيــز‬ ‫من قبل أحمد كرمه وذلك في عام ‪ .‬‬ ‫حافظ أنطون بلن في أثناء ترجمته على الفكرة الساســية‬ ‫لهــذه القصــص الشــعبية وحــذف المكنــة الــتي يصــف فيهــا‬ ‫تولستوي حياة الفلح الروسي بالتفصــيل‪ .‬ويضع اسم تولستوي إلــى جـانب اســم‬ ‫الشافعي وابن رشــد والمــالكي وغيرهــم مــن مفكــري العــرب‪.1921‬كما أ ّ‬ ‫أمين الخانجي في ترجمته لهذه القصة الشعبية يصدرها بأبيــات‬ ‫شعر لبي العلء المعري الذي عاش في نهايــة القــرن العاشــر‬ ‫وفي النصف الول من القرن الحادي عشر‪ ،‬يكتب عبــد العزيــز‬ ‫أمين مقدمــة لــترجمته‪ ،‬يعتــبر فيهــا تولســتوي مــن القلئل فــي‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ل يغي ّــر المــترجم فــي قصــة "مقهــى ســورات" وذلــك لن‬ ‫ة‪ ،‬ول يوجــد‬ ‫أحداثها تجري في الشرق ويتحدث أبطالها بلغةٍ أدبي ٍ‬ ‫في هذه القصة وصف للبيئة الروسية‪.‬ويرى أن البشرية يحق‬ ‫العالم الذين يولدون مرة ً في مئة سن ٍ‬ ‫لها أن تفتخر بتولستوي‪ .‬‬ ‫‪.‬مــن بيــن‬ ‫القصــص الشــعبية الــتي نشــرها أنطــون بلن "حاجــة النســان‬ ‫للرض" )‪ ، (1886‬و"مقهى سورات" )‪ ، (1893‬وقصصا ً أخرى‪.‬كمــا أن المــترجم يحــذف وصــف تولســتوي‬ ‫للحج‪ .1926‬وكان عنوانها "بــدائع الخيــال" وضــمت‬ ‫عشر قصص‪ .‬‬ ‫ويقارن عبد العزيز أمين بين تولستوي وبين المعري كما قــارن‬ ‫بينهمــا ســابقا ً فــي عــام ‪ 1910‬كـ ّ‬ ‫ل مــن أميــر الشــعراء أحمــد‬ ‫شوقي ‪ ،1932 -1868‬وشاعر النيـل حـافظ إبراهيـم ‪-1872‬‬ ‫ن كل ً مــن تولســتوي‬ ‫‪ 1932‬ويكتب عبد العزيز أميــن الخــانجي أ ّ‬ ‫ن أحد مصادر العيــوب‬ ‫والمعري ندد بالنظام السياسي القائم وأ ّ‬ ‫الجتماعية هو النظام الجتمـاعي وعلقتـه برجــال الــدين الــذين‬ ‫ن كل ً من تولستوي والمعري أحب‬ ‫يعيثون في الرض فسادًا‪ ،‬وأ ّ‬ ‫العزلة وقرأ كل منهما الكثير لشباع تعطشهما للمعرفة‪.‬وقــام بترجمتهــا فــي القـاهرة عبــد العزيــز أميــن‬ ‫الخــانجي مــن اللغــة النكليزيــة‪ ،‬ثلث قصــص منهــا قــام ســابقا ً‬ ‫أنطون بلن بترجمتها فــي عــام ‪ 1913‬فــي حمــص‪ .‬تعب ّــر هــذه‬ ‫القصــص عــن آراء تولســتوي وفلســفته الــتي تتلخــص بالمحبــة‬ ‫والقناعـة ومحاربـة الطمـع والجشـع‪ ،‬فعلــى سـبيل المثـال فـي‬ ‫قصة )حاجة النسان للرض( ‪ ،‬يقتل الجشع باخوم بطل القصــة‬ ‫الذي يحاول أن يحصل علــى أكــبر قطعــة أرض فيلهــث حولهــا‬ ‫حتى ينزف دما ً ويموت‪.‫‪ .‬‬ ‫ولقت هذه القصص نجاحا ً كبيرًا‪ .47 -‬‬ .20‬ييييي يي ي يييي ييي ييي يييي‪:‬‬ ‫في عام ‪ ،1913‬في مدينة حمص أصدر أنطون بلن بعــض‬ ‫ن أنطون بلن مثلــه مثــل‬ ‫قصص تولستوي الشعبية أول مرة‪ .‬إ ّ‬ ‫معظم مترجمي الدب الروسي في مطلع القرن العشرين كان‬ ‫مــن خريجــي دار المعلميــن الروســية فــي مدينــة الناصــرة‬ ‫بفلسطين التي افتتحتها الجمعية الروسية الفلسطينية‪.‬‬ ‫ولقد أصدر جريدة بعنوان "حمص"‪ ،‬كانت تصدر في مدينــة‬ ‫حمــص‪ ،‬وكــان ينشــر ترجمــاته فــي الجريــدة ذاتهــا‪ .‬علــى ســبيل المثــال‬ ‫فــي قصــة "شــيخان" يختفــي حــديث يليســي مــع يفيــم حــول‬ ‫الواجبــات البيتيــة‪ .

‬ويعــبر‬ ‫من كتاب باللغــة النكليزيــة يضــم ثلث ـا ً وعشــرين قص ـ ً‬ ‫المترجم عن سروره لقبال القراء على قراءة كتــابه‪ ،‬فصــدرت‬ ‫منه الطبعة الثالثة" أما الغتباط فلرواج الكتاب فــي زمــن كــثر‬ ‫فيــه تهــافت القــراء علــى الغــث مــن القصــص الموضــوعة أو‬ ‫المعربــة‪ 11)"..‬‬ ‫والقصــص العشــر الــتي يضــمها الكتــاب هــي‪":‬بــم يعيــش‬ ‫النــاس"؟ "مقهــى ســورات"‪" ،‬حاجــة النســان للرض"‪" ،‬ابــن‬ ‫العــراب"‪" ،‬ثلثــة أســئلة"‪" ،‬اليـاس"‪" ،‬قمحــة فــي حجــم بيــض‬ ‫الدجاج"‪" ،‬ثمن بــاهظ"‪" ،‬العمــل والمــرض والمــوت"‪" ،‬مكيــدة‬ ‫شيطانية"‪ ،‬يبدأ المترجم الحكاية الخيــرة‪ ،‬أي مكيــدة شــيطانية‪،‬‬ ‫بأبيات شعرٍ لبي العلء المعري حول الخمرة )‪11‬ـ ص‪.‬‬ ‫ترجمت قصص تولستوي الشــعبية إلــى اللغــة العربيــة فــي‬ ‫ذلــك الــوقت الــذي كــانت تقــوم فيــه حــرب أهليــة فــي وطــن‬ ‫تولستوي‪ ،‬وبعد أن انتصــرت الثــورة الشــتراكية أول مـرة فــي‬ ‫تاريخ البشرية‪ ،‬وبعد أن بدأت روسيا البناء الشــتراكي‪ ،‬فل يجــد‬ ‫القارئ العربي في القاصيص المذكورة تولســتوي الــذي يكــره‬ ‫الســتبداد‪ ،‬ويعــبر عــن كراهيــة الجمــاهير لــه وتطلعهــا إلــى‬ ‫المســتقبل الفضــل‪ ،‬وعــن رغبتهــا فــي التخلــص مــن الماضــي‬ ‫المظلم‪ .‬ويذكر المترجم أّنه اختار القصص العشــر المــذكورة‬ ‫ة‪ ..‬وبــذلك يحــاول‬ ‫المترجم تجاهل فكرة تولستوي‪.‬ص‪ ، (1‬فالخــانجي مســرور لقبــال القــارئ‬ ‫العربي على قراءة كاتب رفيع المســتوى ومـن عظمـاء الكتـاب‬ ‫في العالم بأسره‪... (97‬‬ ‫ـــت بــــه مغــــالق‬ ‫فتحـ‬ ‫مبهمات‬ ‫متندماتعـــن حملهـــا‬ ‫عـــدت‬ ‫عقل الخمر فهي تزيل‬ ‫وأما‬ ‫ناجتـــك أقـــداح‬ ‫ولـــو‬ ‫الندامى‬ ‫ــرب عـــن كنـــائن‬ ‫وتعـ‬ ‫تــذيع الســر مــن حــر‬ ‫معجمات‬ ‫وعبد‬ ‫ولبــأس فــي الشــارة إلــى أن الكتــاب محفــوظ بالمكتبــة‬ ‫الظاهرية بدمشق‪..‬‬ ‫يكتب تولستوي قصصه بلغةٍ بسيطةٍ في حيــن أن المــترجم‬ ‫يزين اللغة بالسجع وبالتطابق والستعارات والكنايات‪ ،‬فإذا كتب‬ ‫تولستوي"‪ ،‬ولد عند فلح ولد" ففي حالة الترجمة يضاف علــى‬ ‫ر‪ ،‬فرزقــه الّلــه‬ ‫ذلــك‬ ‫هــذه الجملــة "ابتســم القــدر لفلٍح فقيــ ٍ‬ ‫طف ً‬ ‫ل"‪..48 -‬‬ .‬فــي حيــن أ ّ‬ ‫ب نرى على‬ ‫ب ل يحيا ومن يح ّ‬ ‫والكراهية هي الموت ومن ل يح ّ‬ ‫وجهه الّله ومن يكره نرى علــى وجهــه المــوت‪ .‬نرى فــي هــذه القصــص فقــط تولســتوي الــذي ينــادي‬ ‫بالتســامح وعــدم مقاومــة الشــر بالشــر وبــالعنف‪ ،‬ومــن أجــل‬ ‫ن تولســتوي كــان‬ ‫النصــاف نقــول إن المــترجم هنــا يكتــب بــأ ّ‬ ‫مكافحا ً ضد القسوة والستبداد وضــد عيــوب وســلبيات الثقافــة‬ ‫المعاصرة‪ .‫ن عبد العزيز أميــن‪ ،‬يحــافظ فــي ترجمتــه‬ ‫والجدير بالذكر بأ ّ‬ ‫لهذه القصص الشعبية على الفكرة الساسية التي تتضمنها هذه‬ ‫القصص باستثناء قصــة "مـا يعيــش بــه النـاس")‪ (1885‬فيــرى‬ ‫ن الل ّــه‬ ‫ب فــي حيــن فــي الترجمــة أ ّ‬ ‫ن اللــه هــو الحـ ّ‬ ‫تولســتوي أ ّ‬ ‫ب‪ ،‬فــي الترجمــة‪ ،‬فــي قلــب‬ ‫والمحبة ل يتطابقان ول يوجد الح ـ ّ‬ ‫ن الحيـاة هـي المحبـة‬ ‫ن تولســتوي يــرى أ ّ‬ ‫النسان‪ .‬‬ ‫***‬ ‫‪.

‬ولكــن‬ ‫بعد أن بدأت الحرب العالمية الولى التي وقفت فيها تركيا إلــى‬ ‫جانب ألمانيا في حين كانت روسيا القيصرية إلى جــانب فرنســا‬ ‫وبريطانيا‪ ،‬قامت تركيا بإغلق المدارس الروســية فــي البلــدان‬ ‫التابعة لها‪..49 -‬‬ .":‬أن ّــه ل وجــود للمــوت الشخصــي‬ ‫ن وجودنا الوقتي في هذه الحياة هو مظهر مــن‬ ‫المادي‪ ،‬ذلك ل ّ‬ ‫مظاهر الحياة الروحية الخالدة‪ ،‬وإذا انقضت هذه الحياة الماديــة‬ ‫انقضت معها اختصاصات الجسد وعندما ندخل بوساطة الموت‬ ‫إلى شكل حياة جديد نفقد تلك النانية‪ ،‬التي تعلقنا بها في هــذه‬ ‫الحياة وندرك إذ ذاك أننــا دخلنـا فــي طــور جديـد مـن الحيـاة ل‬ ‫انقضاء له ول انتهاء"‪-67).. (71‬‬ ‫ويرى الكاتب الروسي‪.‬‬ ‫وما على الناس للنقطاع عــن ذلــك إل أن يفهمــوا ويــدركوا‬ ‫بأن العفة قبل الزواج من مطالب الحياة الضــرورية ومــن أهــم‬ ‫مواد نواميس الفضيلة الواجب علىالناس التصاف بها")‪-68‬ص‬ ‫‪.":‬غدا كل فرد منهم ل يعــرف‬ ‫من الحياة غير كلمة "أنا" وهذه اللغة تجر وراءها جيشـا ً جــرارا ً‬ ‫من المطالب الخذة برقاب بعض فل ينتهي النســان مــن أرب‬ ‫إل إلى أرب آخر‪ ..‬‬ ‫وبذلك أغلقت المدارس الروسية في كل من سوريا ولبنــان‬ ‫وفلســطين كمــا أن المرحلــة الــتي ولــدت تولســتوي كظــاهرة‬ ‫وكفلســفة مضــت دون رجعــة إلــى الماضــي‪ ،‬فلــم تصــبح تلــك‬ ‫الفلسفة الــتي لهــا أتبــاع يتناقشــون حولهــا ويحــاولون نشــرها‪،‬‬ ‫فتغير وتبدل الهتمام بتولستوي بما في ذلك في الدول العربية‪..‫‪ -21‬ي ييي يييي ييي ي ي يي ييي‬ ‫يييييي ييي ييي يي ييييييي ي ييييي ي‬ ‫ي‪:‬‬ ‫ي يييييي‬ ‫يي ييييييي‬ ‫يييي‬ ‫كما نرى‪ ،‬ترجمت مؤلفات تولستوي إلى اللغة العربّية‪ ،‬في‬ ‫مطلع القرن العشرين بوجه عـام مباشــرة مــن اللغــة الروســية‬ ‫نظرا ً لوجود عدد كبير مــن المختصــين بهــا مــن الــذين تخرجــوا‬ ‫في المدارس الروسية المنتشرة آنذاك في كــل مــن فلســطين‬ ‫وسوريا ولبنان‪ ،‬كما كان الهتمام بتراث تولستوي كــبيرًا‪ .‬‬ ‫***‬ ‫‪ -22‬ييي ي "يييي يي" ي يي يييي ييي‪:‬‬ ‫يكتب سليم قبعين في مجلة "الخاء" التي كان يصدرها في‬ ‫القــاهرة مقالــة "بعنــوان "حــديث مــع تولســتوي" عــن دعــوة‬ ‫تولستوي إلى محبة الخرين‪ ..‬وكل ذلك يصدر عن ميــل النســان الغريــزي‬ ‫إلى المجد الباطل ومحبة الذات والظهور)‪67‬ص‪.... (73‬‬ ‫وبعد عام واحــد مــن نشــر المقالــة المــذكورة نشــر ســليم‬ ‫قبعين مقالة أخرى لتولســتوي بعنــوان "الــزواج والحــب" يــرى‬ ‫فيها الكاتب الروسي الشهير بأن الهدف الساسي مــن الــزواج‬ ‫هو إنجاب الطفال ولذلك على الرجل البتعاد عن فراش زوجته‬ ‫في أثناء الحمل وبعد الولدة وفي أثناء الرضاع‪....‬ص‪. (149‬‬ ‫‪..‬‬ ‫لنعرف أعمال ً كثيرة حول تولستوي ومؤلفاته صــدرت فــي‬ ‫الوطن العربي مابين الحرب العالمية الولــى والحــرب العالميــة‬ ‫الثانية‪.

‬‬ ‫وفي عام ‪ ،1933‬في عدد شباط نشرت المجلــة المــذكورة‬ ‫مقال ً عن آراء غوركي حول تولستوي‪ ،‬وغوركي كما هو معروف‬ ‫معجب بتولستوي إلى حــد التقــديس‪ ،‬ولكنــه ليتفــق وإيــاه فــي‬ ‫بعض المسائل منها مبدأ تولستوي )عدم مقاومة الشر بالشر( ‪.50 -‬‬ .‬‬ ‫ولبأس في الشارة إلى أن أعداد مجلــة "الخــاء" لصــاحبها‬ ‫سليم قبعين محفوظة بالمكتبة الظاهرية بدمشق‪.‬‬ ‫***‬ ‫‪.. (357‬‬ ‫وفــي العــدد الثــاني لعــام ‪ 1928‬أي فــي عــدد أيــار‪ ،‬إذ أن‬ ‫المجلة المذكورة تبدأ عامهــا بشــهر نيســان نشــر ســليم قبعيــن‬ ‫صاحب المجلة مقالة تؤكد تواضع تولستوي )‪ 71‬ص ‪.‬ويرى تولستوي أن الفلح الــذي يفلــح أرض غيــره‬ ‫ويبتاع ضروريات الحياة بالثمن الذي يطلب منه‪ ،‬ليستطيع أبــدا ً‬ ‫أن يصير غنيا ً مهما كان مجتهدا ً ومقتصدًا‪ ،‬وأما الرجل المسرف‬ ‫المبذر الذي يتسلل إلى مناصب الحكومة أو ينال الخطــوة لــدى‬ ‫أربابها أو يصير مرابيا ً أو صاحب معمل أو بنــك أو تــاجر خمــر أو‬ ‫ينشىء بيتا ً للمومسات فهذا ينال الغنى من أقرب طريق وأمثلة‬ ‫ذلك كثيرة حولنا‪.‬‬ ‫ويكتب سليم قبعيــن فــي مقــالته‪" :‬وقــد صــار العمـال آلت‬ ‫لقهر إخوانهم بصيرورتهم جنودا ً للحكومة وآلت في يدها للقتــل‬ ‫والفتك‪ ..‬‬ ‫ويدعو الفيلسوف إلــى اســتبدال القــوانين القائمــة بقــوانين‬ ‫أكثر صلحية‪ .‫وفي عدد حزيران من عام ‪ ،1925‬يكتب سليم قبعيــن عــن‬ ‫معنى الحياة عند تولستوي فيقول‪" :‬إننا نظن أن تولستوي كان‬ ‫ســعيدا ً لحــرازه الصــحة الجيــدة والــثروة الواســعة والمجــد‬ ‫والمحبة والعلم والحسب الرفيع ولكــن تولســتوي اســتنتج بــأن‬ ‫سعادة النسان تتكون ليس مــن الهتمـام والعنايــة بنفسـه بــل‬ ‫بعنايته واهتمامه بغيره")‪69‬ص‪. (174‬‬ ‫وفــي عــدد آب تنشــر المجلــة ذاتهــا خــواطر تينــا كريمــة‬ ‫تولستوي عن أبيها‬ ‫)‪ 70‬ص‪.‬وأصل كل الشرور مارسخ في الذهان من أن تجنيــد‬ ‫الجنود لقتل الناس ليس إثما ً بــل هــو شـرف كــبير وعمـل نبيــل‬ ‫لذلك لتزول الشرور من الدنيا بتحرير الفلحين ورفع الضــرائب‬ ‫وتكــثير اللت والدوات ول بإبطــال الحكومــات الحاضــرة بــل‬ ‫بابطال كل تعليـم دينـي يجيـز للنـاس أن يحملـوا السـلح لقتـل‬ ‫غيرهم" )‪72‬ص‪. (873‬‬ ‫ونجد في كل عدد من أعداد مجلة "الخــاء" أو علــى القــل‬ ‫فـي أكـثر أعـدادها زاويـة "كلمـات تولسـتوي" يختارهـا صـاحب‬ ‫المجلة سليم قبعين أو غيره‪ ،‬وكلهـا تنـادي بالتواضــع والحسـان‬ ‫للخريــن وينــادي تولســتوي فــي هــذه الكلمــات بعمــل الخيــر‬ ‫للخرين وبالحرية وبعدم مقاومة الشر بالشر‪. (131‬‬‫وبمناسبة مرور عشــرين عام ـا ً علــى وفــاة تولســتوي كتــب‬ ‫سليم قبعين مقالة "بعنوان" الفيلسوف تولســتوي" وذلــك فــي‬ ‫عدد شباط من عــام ‪ ،1931‬يتحــدث فــي المقالــة عــن بســاطة‬ ‫حياة تولستوي وافتتاحه مدرسة للفلحين وإصداره مجلــة لبنــاء‬ ‫الفلحين تتضمن قصصا ً للطفال‬ ‫ونــادى تولســتوي بإزالــة الفــوارق الكــبيرة بيــن الغنيــاء‬ ‫والفقراء لن الغنى يدفع النسان إلى ارتكــاب الموبقــات‪ ،‬وأمــا‬ ‫الفقر فيدفع صاحبه إلى ارتكاب الجرائم‪..

‬وأصــدرت‬ ‫المجلة عددا ً مماثل ً في العام ذاتــه مخصصــا للكــاتب الفرنســي‬ ‫جان جاك روسو‪ .‬تتحدث المقالة الولــى عــن شــعبية تولســتوي‬ ‫لدى القراء العرب وتفســر ذلــك بســبب تعــبيره عــن طموحــات‬ ‫وآمال الشعب البسيط الكادح‪ ،‬يتحدث العدد عن آراء تولســتوي‬ ‫حول الدين والسلطة والثروة والسعادة والعلم والفن والســرة‪.‬‬ ‫وصــدرت المجموعــة فــي عــدد ممتــاز مــن مجلــة "التربيــة‬ ‫والتعليــم" لتخليــد ذكــرى الكــاتب الروســي العظيــم‪ .‬كمـا ترجمـت إلـى اللغـة‬ ‫العربية قصة "السعادة الزوجية" ورواية" آنا كارينينا" التي كتبها‬ ‫تولستوي مابين عــامي )‪ (1877 -1873‬وممــا يؤســف لــه أن‬ ‫مؤلفات تولستوي ترجمت إلى اللغــة العربيــة فــي هــذه الفــترة‬ ‫من اللغات الفرنسية والنكليزية واللمانية وقلمــا ترجمــت مــن‬ ‫الروسية‪.51 -‬‬ .‬‬ ‫***‬ ‫‪ (24‬يييي ي يي يييي يييي ييي "‬ ‫ييييي ييييي يي يييييي"‪:‬‬ ‫كتب تولستوي المسرحية المذكورة في عام ‪ 1902‬أي بعـد‬ ‫صدور قرار حرمانه من الكنيســة الــذي صــدر فــي عــام ‪.‬ويتضــح مــن المقدمــة أن المــترجم يعــرف مؤلفــات‬ ‫ة ســطحية" فهــو يــرى أن بطــل المســرحية‬ ‫تولســتوي معروف ـ ً‬ ‫سارينتســوف‪ -‬تبنــى أفكــارا ً اشــتراكية متطرفــة وأوصــى بهــذه‬ ‫الفكار إلى المير باريس الذي‪ ،‬بتأثير هذه الفكار‪ ،‬رفــض تأديــة‬ ‫الخدمة العسكرية‪ ،‬وهـذه المبـادئ فــي نهايـة المطـاف لتصـلح‬ ‫للحياة العملية فهي بعيدة عن الواقع العملي‪.‫‪ (23‬ييي‬ ‫ييي‬ ‫ي يييييي‬ ‫ي ييييييي ي‬ ‫يييي‪:‬‬ ‫قام وفد سوري من جمعية الصداقة والعلقات الثقافية مــع‬ ‫التحاد السـوفييتي بزيــارة موســكو أول مـرة فــي عـام ‪،1947‬‬ ‫وأحضر الوفد معــه مجموعــة قصــائد ومقــالت لشــعراء وكتــاب‬ ‫عــرب حــول ليــف تولســتوي‪ ،‬ليســت هنــاك إشــارة إلــى مكــان‬ ‫النشر‪ ،‬أغلب الظن‪ ،‬أن المجموعة صــدرت فــي بيــروت أو فــي‬ ‫دمشـق‪ ،‬وصـدرت المجموعــة فــي عـام ‪ 1928‬وذلــك بمناسـبة‬ ‫الــذكرى المئويــة الولــى لــولدة الكــاتب العظيــم‪ ،‬والمجلــة‬ ‫المذكورة محفوظة في مكتبة جامعة موسكو الحكومية‪.‬ولكن عصام الدين ناصــيف لــم‬ ‫‪.1901‬‬ ‫ترجــم عصــام الــدين ناصــيف المســرحية المــذكورة إلــى اللغــة‬ ‫العربية من اللغة اللمانية في عام ‪ 1926‬وصدرت في القاهرة‪.‬وهذه المسرحية فكرية أكثر ممــا هــي فنيــة ويبــدو أن‬ ‫المترجم أعجب بتولستوي المفكر أكثر مــن إعجــابه بتولســتوي‬ ‫الفنــان‪ .‬‬ ‫لقــد شــاهدها عصــام الــدين ناصــيف علــى أحــد مســارح برليــن‬ ‫وأعجبته‪ .‬‬ ‫ويضم العدد رثاء أحمد شوقي لتولستوي ورثــاء حــافظ إبراهيــم‬ ‫للكاتب الروسي ومقــالت أميــن الريحــاني والمنفلــوطي ورثــاء‬ ‫جميل صدقي الزهاوي‪ ،‬كما يضم العدد نبــذة عــن حيــاة المفكــر‬ ‫العظيم‪.‬‬ ‫يتحدث عصام الدين ناصـيف عــن أفكــار تولســتوي‪ ،‬فيشــير‬ ‫إلى أن تولسـتوي كـان يحتقـر ملـذات الحيـاة الـدنيا باعتبـار أن‬ ‫الحياة نفسها فانية‪ ،‬وكان تولستوي يحــب البحــث عــن الحقيقــة‬ ‫وينادي بالخلق العالية السامية‪ .‬‬ ‫ومن بين مؤلفات تولستوي التي ترجمت إلى اللغة العربّيــة‬ ‫في هذه الفترة قصصــه الشــعبية الــتي تعــبر عــن تعــاليمه وقــد‬ ‫كتبـت فــي فـترة متـأخرة مـن حيـاته‪ .

.. (1883‬يهــدي انطونيــوس بشــير كتــابه" إلــى ك ـ ّ‬ ‫ب‬ ‫ل مــن يح ـ ّ‬ ‫الحق‪ ،‬ويعرف الحــق وليخــاف فــي ســبيل الحــق لومــة لئم" ‪.‬‬ ‫يقــول بطــل المســرحية لزوجتــه‪" :‬لتريــدين أن تفهمينــي‬ ‫ولذلك نحــن نبتعــد احــدنا عــن الخــر أكــثر فــأكثر‪ .‬كل هذه الفكار محذوفة في الترجمة‪..52 -‬‬ ...‬ويمــوت‬ ‫الحكيم كما يموت الجاهــل‪ .‬وينـاقش‬ ‫تولستوي فــي اعــترافه فلســفة شــوبنهاور الــذي كــان يــرى أن‬ ‫الحياة تعني الرادة وأن كل شيء سينتهي إلى العــدم فــي يــوم‬ ‫من اليام‪ .‬‬ ‫وكما هي الحال في ترجمة رواية "البعث" تتعرض لتغييرات‬ ‫كبيرة المكنة التي تتعلــق بالــدين فتحــذف المكنــة الــتي تنتقــد‬ ‫أسرار الكنيسة تحــذف فكــرة نيكــولي ايفــانفتش حــول ملكيــة‬ ‫الرض‪ ،‬إذ أن البطل المذكور كان ينادي بتوزيــع الراضــي علــى‬ ‫الفلحين‪ .‬جيل يمضي وجيل يأتي والرض قائمة مــدى الــدهر‪..‬وبعد ذلك يتعرض لراء النبي سليمان الذي قــال بــأن‬ ‫ك ّ‬ ‫ل شيء باطل‪ ،‬ولفائدة للبشر من تعبهم الــذي يعــانونه تحــت‬ ‫الشمس‪ .‬ويرى النبي سليمان أن في كــثرة‬ ‫الحكمة كثرة الغمة‪ ،‬ومن ازداد علم ـا ً فقــد ازداد كرب ـًا‪ .‬الحيــاة هنــا‬ ‫فاسدة" )المشهد الخامس‪ ،‬الفصل الثاني‪ ،‬الجزء الرابع( وبعــد‬ ‫ذلك يقول إن الحياة مبنية على النهب والسلب‪ ،‬إنهــم يفســدون‬ ‫الطفال‪ .‬‬ ‫يحــذف عصــام الــدين ناصــيف مــن مســرحية تولســتوي‬ ‫"ويضيء النور في الظلم" المكنة الــتي تنتقــد الحكومــة‪ ،‬وهــو‬ ‫بذلك يشبه رشيد حداد مترجم روايــة "البعــث" فيحــذف عصــام‬ ‫الدين ناصيف مقطعا كبيرا مـن المشـهد السـادس مـن الفصـل‬ ‫الثالث من الجزء الثالث الذي ينــدد باســتخدام الحكومــة العنــف‬ ‫ويندد بمخالفة الدولـة للنظمـة والقـوانين‪ ،‬وكـذلك فـإن عصـام‬ ‫الدين ناصيف مثله مثل رشيد حداد يحذف المقــاطع الــتي تنــدد‬ ‫بالخدمــة العســكرية علــى ســبيل المثــال يحــذف المــترجم مــن‬ ‫المشــهد الثـاني مـن الفصـل الول مـن الجـزء الثـالث عبـارات‬ ‫نيكولي ايفانوفتش حول الخدمة العســكرية الــتي تعلــم النــاس‬ ‫س وليقره القـانون‬ ‫فن قتل بعضهم بعضا ً فهي فن متوحش‬ ‫وقا ٍ‬ ‫ومثلـه مثــل مــترجم‬ ‫النساني ويدعو باريس إلـى القـاء السـلح‬ ‫رواية "البعث" يكتب عن الحياة الطفيليــة للطبقــة البورجوازيــة‬ ‫بلهجة أقل عنفا ً من لهجة تولستوي‪.‬ويكتب تولستوي فـي اعـترافه أنـه بـدأ الكتابـة‬ ‫طمعا ً في الشهرة وفي المال ويعترف تولستوي بمحبته لسرته‬ ‫وللفن‪ ،‬يتعرض تولستوي في اعترافه إلى شريعة النمــو‪ ،‬ويــرى‬ ‫أن النسان ينمــو إلــى مرحلــة معينــة‪ ،‬وبعــد ذلــك يبــدأ الــتراجع‬ ‫فيضعف وتسقط أضراسـه ويهـزل وبعـد ذلـك يمـوت‪ .‬‬ ‫ويكتب الناشر في المقدمة بأّنه ليتقيــد بأفكــار تولســتوي‪ ،‬فهــو‬ ‫حر في معتقده‪ .‬ويــرى الميــر ســيكامون أن الحيــاة‬ ‫التي يتخللها المرض وتنتهي بالشيخوخة والمــوت باطلــة‪ .‬ويــرى‬ ‫‪.‫يكتــب عــن تنديــد تولســتوي باســتغلل الطبقــات البورجوازيــة‬ ‫للكادحين‪..‬‬ ‫ماكان فهو الذي سـيكون‪ ،‬وماصـنع فهــو الـذي سيصــنع‪ ،‬فليــس‬ ‫تحت الشمس شيء جديد‪ .‬ولكن من الــذي قــام بهــذا الحــذف كلــه؟ أهــو عصــام‬ ‫الدين ناصيف؟ أم أنها كانت محذوفة في النص اللماني؟‬ ‫أو قد تكون هذه المكنة محذوفة من قبل الرقابة في مصر‬ ‫***‬ ‫‪ (25‬يييي‬ ‫ي يي‬ ‫يييي يييي‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫أصــدر الرشــمندريت انطونيــوس بشــير‪ -‬صــاحب مجلــة‬ ‫"الخالدات" في عام ‪ 1930‬كتابا ً بعنوان "اعــتراف تولســتوي" )‬ ‫‪ .

‫تولستوي أن أبناء الطبقات الراقية يلجؤون إلى بعــض الوســائل‬ ‫للهرب من الحياة منها الجهل ومنها النغماس في اللــذة‪ ..‬وخسر الخ التاجر أمواله كلها‪ ،‬لنه طمع كــثيرًا‪،‬‬ ‫مــا الخ الفلح فلقــد‬ ‫فهــو أيضـا ً كــان يســير بــأوامر الشــيطان‪ ..‬‬ ‫ثم أخــذ تولســتوي يفكــر فــي حيــاة الكــادحين‪" :‬لجــل هــذا‬ ‫شــرعت للحــال أدرس حيــاة العامــة وعقــائدهم‪ ،‬وكنــت كلمــا‬ ‫تعمقت في الدرس ازداد اقتناعا ً بأن اليمان الحقيقي كائن فــي‬ ‫قلوبهم‪ ،‬وأنهم يعتقدون فــي أعمــاق نفوســهم‪ ،‬أن هــذا اليمــان‬ ‫جــزء مكمــل لحيــاتهم‪ ،‬ولــوله ليجــدون معنــى لوجــودهم علــى‬ ‫الرض‪ ..1954‬فأخــذت الــدول العربيــة تهتــم بالنظــام الشــتراكي فــي‬ ‫التحــاد الســوفييتي وبحيــاة المــواطنين الســوفييت وبالثقافــة‬ ‫والدب الروسيين‪.‬ومنهــا‬ ‫النتحــار‪ ،‬إن لــم تنفــع الوســائل النفــه الــذكر فــي الهــرب مــن‬ ‫الشعور بالحياة‪.‬ص ‪(84‬‬ ‫الذين كانت حياتهم بل إيمان سهل ً‬ ‫ومع أن هؤلء الفقراء حرمــوا مــن جميــع الملــذات الــتي تجعــل‬ ‫الحياة ذات قيمة في نظر سليمان ونظرنــا‪ ،‬فهــم يعيشــون فــي‬ ‫وسط سعادة لم يحلم بها سليمان في مجده‪ ،‬ولم يعــرف مثلهـا‬ ‫أعظــم عظمــاء الرض‪12) ".‬‬ ‫قدم التحاد السوفييتي كافة أنـواع الـدعم للشـعب العربـي‬ ‫‪.‬فكـان مـارأيته فـي عامـة الشـعب مناقضـا ً علـى خـط‬ ‫مستقيم لما رأيتــه بيــن الخاصــة مــن أبنــاء الشــراف والغنيــاء‪،‬‬ ‫ة جــدا ً عليهــم‪12) ".‬أ ّ‬ ‫انتصر على تجارب الشيطان كلها‪ ،‬لنه يعمــل بالحقــل وليطمــع‬ ‫بأكثر من حاجاته الضرورية‪.‬فحصــلت‬ ‫سوريا على استقللها من الستعمار الفرنسي في عام ‪، 1946‬‬ ‫وحصل لبنان على اســتقلله مــن الســتعمار نفســه عــام ‪1947‬‬ ‫وكذلك حصلت الجزائر على استقللها في عام ‪ 1962‬أما مصر‬ ‫فحصــلت علــى اســتقللها مــن الســتعمار النكليــزي فــي عــام‬ ‫‪ .‬‬ ‫***‬ ‫‪ (27‬ييي يييي يييييي ي ييييي ييي‬ ‫ييي يييييي ييي يي ييييييي ي‬ ‫ي‪:‬‬ ‫يييييي‬ ‫وبعد انتصار التحاد السوفيتي على المحتلين الفاشيين وبعد‬ ‫أن تعززت حركة التحرر الوطنيه في الوطن العربي‪ ،‬الذي أخــذ‬ ‫يحصل على الســتقلل بعــد الحــرب العالميــة الثانيــة‪ .‬‬ ‫***‬ ‫‪ (26‬يييي‬ ‫ييييي‬ ‫ي يييي‬ ‫ي "ييييي‬ ‫يي‬ ‫ي"‪:‬‬ ‫في أثناء الحرب العالميــة الثانيــة‪ ،‬فــي عــام ‪ 1941‬صــدرت‬ ‫في بيــروت قصــة تولســتوي بعنــوان "المجنــون العاقــل" وكمــا‬ ‫كتبت لجنة المنشورات في مشروع انعاش القــرى فــي مقدمــة‬ ‫القصــة‪ ،‬بــأن القصــة مخصصــة للفلح مــن أجــل رفــع مســتواه‬ ‫الثقافي‪ .‬ص‪ (85‬ولــذلك فــإن تولســتوي‬ ‫أحبهم واتخذ من حياتهم قدوة له‪.‬والقصة‪ ،‬كما هــو معــروف‪ ،‬تمجــد العمــل فــي الرض‪،‬‬ ‫ففي القصة أخوة ثلثة‪ ،‬فالخ الذي خاض حروب ـا ً كــثيرة وانتصــر‬ ‫فيها أصبح فقيرًا‪ ،‬لّنه سلك طريقا ً خاطئا ً وهو طريق الحرب‪ ،‬إذ‬ ‫أن الشيطان كان يسيره في كل حروبــه وخســر كــل ممتلكــاته‬ ‫وخسر الحرب‪ .53 -‬‬ .

(134‬‬ ‫مما كتب عن تولستوي في أقطارعربية مختلفة في النصف‬ ‫الثاني من القرن العشرين‪:‬‬ ‫في القاهرة كتب الديب العربي المعروف محمــود تيمــور )‬ ‫‪ (1973-1894‬حــول روايــة تولســتوي "آنــا كارينينــا" )‪-1873‬‬ ‫‪" : (1877‬أبطــال روايــات تولســتوي وبــوجه خــاص روايــة "آنــا‬ ‫كارينينا" يشبهون أبطـال الروايــات العربيــة‪ ،‬وكـأنهم شخصـيات‬ ‫عربية‪ ،‬الفـرق بيـن أبطـال روايـة تولسـتوي المـذكورة وأبطـال‬ ‫القصــص العربيــة هــي الســماء فقــط‪ .‬‬ ‫‪.‬على ســبيل المثــال‬ ‫مجلــة "الطريــق" الــتي تأسســت فــي بدايــة الحــرب العالميــة‬ ‫الثانية‪.‬ولقــد حــاول‬ ‫تولستوي القيام بمثل هذا العمل ولكن أسرته مانعت‪.‬ويعتقــد‬ ‫الصحفي المشهور عمر فاخوري بأن روح تولستوي نظيفـة مـن‬ ‫الدجل والرياء ولتعرف إل الصدق فكل مايقوله تولستوي صادر‬ ‫من أعماق قلبه" )‪180‬ص ‪.‬كمــا قــامت بنشــر الدب‬ ‫الروسي المجلت الخرى وبقي ليــف تولســتوي فــي الســنوات‬ ‫التي تلت الحرب العالمية الثانية من أشهر الكّتاب الــروس فــي‬ ‫الوطن العربي‪.‬‬ ‫بالضافة إلى مجلة "الطريق" لعبت بعض المجلت الخــرى‬ ‫دورا ً بارزا ً في نشر الدب الروسي مثل مجلة "المقتطف" التي‬ ‫أسسها في عام ‪ 1876‬الديب المعروف يعقوب صروف والــتي‬ ‫مــازالت تصــدر حــتى يومنــا الحاضــر‪ . (66‬‬ ‫ولقد كتب محمود تيمور في عام ‪ 1939‬في مجلــة الثقافــة‬ ‫عــدد اكتــوبر عــن القصــة الروســية‪" :‬يمتــاز القصــص الروســي‬ ‫بعنصــر الصــدق والبســاطة فمــا القصــة الروســية غيــر قطعــة‬ ‫منتزعة‪ ،‬من نفس صاحبها‪ ،‬ومـن مشـاهداته‪ ،‬يعرضـها فـي غيـر‬ ‫كلفة‪ ،‬ولزخرف‪ ،‬وقد يقرأ النســان أقصوصــة مــن القاصــيص‪،‬‬ ‫فليرى فيها موضوعا ً تامًا‪ ،‬لــه بــدايته ونهــايته‪ ،‬بــل يــرى صــفحة‬ ‫ســاذجة مــن الحيــاة‪ ،‬ولكــن تــتراءى لــه‪ ،‬خلــف هــذه الســذاجة‬ ‫الظاهرة‪ ،‬صفحات من صميم المآسي البشرية لــذلك نعتقــد أن‬ ‫قــوة القصــة ليســت فــي حوادثهــا الثــائرة الفاجعــة‪ ،‬ول فــي‬ ‫مشــوقاتها‪ ،‬المبتــذله‪ ،‬الــتي يتعمــد القــاص أن يســردها‪ ،‬ليســتر‬ ‫ضعفه وراءهــا‪ ،‬بــل إن قوتهــا الحقيقيــة فــي بســاطتها وصــدقها‬ ‫وصوغها في قالب فني رفيع"‪.‬‬ ‫نشـرت مجلــة "المقتطـف" الــتي أسســها الــدكتور يعقــوب‬ ‫صروف والتي صــدرت فــي القــاهرة بعــدد تشــرين الثــاني عــام‬ ‫‪ 1945‬مقالة "للديب سعادة خوري بعنــوان "تولســتوي" يربــط‬ ‫المؤلف في مقالته تولستوي بروسيا المعاصرة‪ ،‬الــتي انتصــرت‬ ‫في عاصفة الحرب الهائجة‪.‬‬ ‫إن تولستوي‪ ،‬برأي المؤلف‪ ،‬تطلع إلى الحقيقة التي تطلبت‬ ‫منــه أن يــوزع أراضــيه الواســعة علــى الفلحيــن‪ .‬وتــزداد رغبــة‬ ‫المواطنين العــرب بمعرفــة الحيــاة المعيشــية لــدى المــواطنين‬ ‫السوفييت‪ .‫ولمطــالبه العادلــة فــي هيئة المــم المتحــدة‪ .‬فلقـد قّيـم الكـاتب العربـي‪" -‬عمـر‬ ‫فاخوري )‪ (1946-1895‬تقييما ً عاليا ً تــراث تولســتوي‪ .‬فنجــد فــي شخصــية آنــا‬ ‫كارينينا بعــض الصــفات العربيــة مثــل الصــدق فــي التعــبير عــن‬ ‫العواطف وقوة العواطف وغيرتها‪ ،‬وحبها الرومانسي‪ ،‬كــل هــذه‬ ‫الصفات‪ ،‬تترك لدى القارئ العربي انطباعا ً وكأن البطلة تعيــش‬ ‫وتتنفس تحت سماء الشرق" )‪185‬ص‪.‬فتأسست بعض المجلت التقدمية‪ ،‬التي تهدف إلــى‬ ‫نشر الدب الروسي بين المواطنين العرب‪ .‬‬ ‫قّيم عاليا الكّتاب العرب في نهاية النصف الول من القــرن‬ ‫العشـرين إبـداع تولسـتوي‪ .54 -‬‬ .

55 -‬‬ .‬وهـذه الميـزة كـانت منتشـرة‬ ‫في السنوات التي تلت الحرب‪.‬وعلــى مايبــدو‬ ‫فإن المؤلف تأثر بسـيرة حيـاة الكتـاب السـوفييت الـذي تركـوا‬ ‫أعمالهم المدنيــة وذهبـوا إلـى الجبهـة للــدفاع عـن الــوطن مـن‬ ‫المعتدين الفاشيين‪.‬ويحاول المؤلف أن يجعل تولستوي‬ ‫مثال ً للكمال في شبابه‪ ،‬فهو‪ ،‬برأي المؤلف‪ ،‬ترك جامعة كــازان‬ ‫لكي يدافع عن وطنه ويشترك في حرب القــرم‪ .‬‬ ‫وبذلك فإن المؤلف يحاول أن يقّرب الكتاب الروس في القــرن‬ ‫التاسع عشر إلى العصر الحديث‪ .‬‬ ‫‪.‬ص ‪. (297‬‬ ‫نشرت مجلة "الطريق" التي أسسها أنطون ثابت في عــام‬ ‫‪ 1941‬عــدد شــباط مقالـة بعنــوان "كــاتب روســيا الكـبير ليـون‬ ‫تولستوي" بقلم ل‪.‬ص ‪ " (279‬وإذا ذكــر أدبــاء المــة‬ ‫الروســية وفلســفتها كــان تولســتوي الزعيــم المقــدم" )‪79‬ص‬ ‫‪.‬وتشير المقالـة إلـى أثـر تولسـتوي‬ ‫في الداب الخرى‪ .. (12‬‬ ‫وت ّ‬ ‫ذكر المجلــة بــأن يوســف ســتالين ذكــر تولســتوي بيــن أولئك‬ ‫الذين يمثلون عظمة روسيا‪ .‬ميخايلوفسكيا تتأثر المجلة بآراء لينيــن حــول‬ ‫تولستوي فتقول "بّين فلديمير لينين بقوة عبقري‪ ،‬التناقض في‬ ‫أدب تولستوي وأخضع لنقد لذع النواحي الضعيفة لفهمه الحيــاة‬ ‫وتحريضه على عدم الصمود فــي وجــه الشــر"‪76) . (16‬‬ ‫وفي عام ‪1951‬وفي عــدد شــباط كتبــت مجلــة "الطريــق"‬ ‫مقال ً حول تولســتوي بمناســبة مــرور أربعيــن عام ـا ً علــى وفــاة‬ ‫الكاتب الروسي العظيم‪ .‬‬ ‫يبدأ الكاتب مقالته‪" :‬إن البلد الروسية الــتي خاضــت غمــار‬ ‫حرب طاحنة كانت ولتزال وطن الدباء ومنبت الكتبة والشعراء‬ ‫الذين ظهروا كواكب لمعة فأناروا حالك ليل مــن الجهــل‪ ،‬خيــم‬ ‫على تلك البلد طويل‪79) ".‬الذي أعطى العالم الدبي نماذج أدبيــة تكــاد‬ ‫تكون فريدة مثل شخصية نتاشا فــي روايــة "الحــرب والســلم"‬ ‫وشخصية" آنا كارينينا" في الرواية التي تحمل اسمها وشخصــية‬ ‫كاتيوشا في رواية "البعث" وتتعرض المقالة لتحليــل روايــة "آنــا‬ ‫كارينينا" ‪" :‬إن كارينين‪ :‬الرجل الــذي لــه قلــب الرجــل الجــاف‪،‬‬ ‫المائع‪ ،‬ممثل البيروقراطية القيصرية‪ ،‬لم يكن يستطيع أن يكون‬ ‫رفيق حياة جديرا ً بآنا" )‪76‬ص‪.‫وبعد ذلك يتحــدث المؤلــف عــن حيــاة تولســتوي البســيطة‬ ‫التي اختارها بنفســه‪ ،‬فهــو يعيــش كمــا يعيــش الفلحــون‪ ،‬وعــن‬ ‫نشاطه التربوي في القرية‪ .‬ونتحسس في هذه المقالة وفي غيرها‬ ‫تأثير أفكار لينين حول تولستوي‪ .‬‬ ‫وهكذا يقــارن المؤلــف بيــن شخصــية نــابليون الــذي صــوره‬ ‫تولســـتوي فـــي روايتـــه "الحـــرب والســـلم" )‪(1869-1863‬‬ ‫وشخصية هتلــر فكلهمــا مســتعد لغــراق الشــعوب بالــدماء إذا‬ ‫ماتطلبت مصــالحهم الشخصــية ذلــك وكلهمــا دمــر الكــثير مــن‬ ‫المدن والقرى‪ ،‬فيندد المؤلف بهتلر عندما يتحدث عــن نــابليون‪.‬‬ ‫وقامت مجلة "الطريق" بنشر الكلمات في عدد شباط الممتــاز‬ ‫المكــرس لهــذه الكلمــات مــن عــام ‪ 1961‬وزود العــدد بصــور‬ ‫لتولستوي وبصور لبعض مخطوطاته‪. (68‬‬ ‫في بيروت وبمناسبة مرور خمسين عاما على وفاة الكــاتب‬ ‫الروسي الكبير ليف تولستوي احتفلت جمعية العلقات الثقافيــة‬ ‫بين لبنان والتحاد السوفييتي فــي شــهر كــانون الول مــن عــام‬ ‫‪ 1960‬بهذه الذكرى في قاعــة الجتماعــات فــي وزارة التربيــة‪...‬فهذه المجلة التي كانت لسان‬ ‫حال أنصار السلم في سوريا ولبنان تبنت آراء لينين حول الدب‬ ‫والفــن وبــوجه خــاص مقــالته "ليــف تولســتوي كمــرآة للثــورة‬ ‫الروسية" ويؤكد المقــال بــأن تولســتوي يشــكل مفخــرةً للدب‬ ‫الروسي" )‪77‬ص ‪.

.‬واستعمل أســلوب المبالغــة إذ يقــول بعضــهم‬ ‫ن بين الفنانين تولستوي وحــده يســتحق لقــب الخــالق‪ .‬وبكلمة واحدة فإن جورج حنــا يحــاول‬ ‫أن يرى تولستوي بالشكل الذي يتمنى أن يراه وليس تولســتوي‬ ‫كما هو على حقيقته‪.‬وبين تقييم كل من تورغينيف وغــوركي‬ ‫والمهاتمـــا غانـــدي وفلديميـــر إيليتـــش لينيـــن )‪(1924-1870‬‬ ‫لتولســتوي الــذي كــان‪ ،‬بــرأي جــورج حنــا‪ ،‬مــن أنصــار الحــرب‬ ‫الدفاعية وضد الحرب الهجومية ويبرهن على رأيه بأن تولستوي‬ ‫كتب رواية "الحرب والسلم" التي يمجد فيها بطــولت الشــعب‬ ‫الروسي في أثناء دفاعه عن أرضه‪ .56 -‬‬ .‫كانت الكلمة الولى لجورج حنا الذي بي ّــن أن تولســتوي هــو‬ ‫رسول المحبة والسلم‪ .‬فلم يكن لديه وقت للترجمة‪ ،‬مع تــوفر‬ ‫المكانيــات‪ ،‬ذكــرت هــذه الملحظــة المستشــرقة آن ّــا أركاديفنــا‬ ‫‪.‬وكــذلك تتحــدث المجلــة حــول كتــاب الكــاتب الفرنســي‬ ‫الشهير رومان رولن حــول تولســتوي‪ ،‬وكــذلك نشــرت المجلــة‬ ‫قصة تولستوي" كم يحتاج النسان من الرض"‪.‬‬ ‫وبهذه المناسبة ألقى الكاتب العربي الكبير ميخائيــل نعيمــه‬ ‫كلمة نشرتها المجلة نفسها فــي عــدد شــباط‪ ،‬يــرى نعيمــه فــي‬ ‫تولستوي عملقا روحــا وقلمــا‪ ،‬ويــدرس نعيمــه حيــاة تولســتوي‬ ‫وإبداعه ويقارنه بالنبي البوذي بوذا ويرى بــأن الكــاتب الروســي‬ ‫خالد بسيرة حياته وبإبداعه الدبي وبتعاليمه‪ ،‬وفــي الــوقت ذاتــه‬ ‫يلوم نعيمه الكاتب الروسي لن ابتــدأ تعــاليمه منــذ عــام ‪1862‬‬ ‫فقط أي عندما تجاوز الثلثين من عمــره ويلــومه علــى ســلوكه‬ ‫في شبابه‪ .‬ولكــن جــورج حنــا يتناســى أن تولســتوي فــي‬ ‫الخمســينيات والســتينيات مــن القــرن الماضــي يفــترق عــن‬ ‫تولستوي في الثمانينيات‪ .‬‬ ‫وتحدثت الدراسات الخرى فــي العــدد ذاتــه عــن تولســتوي‬ ‫الــذي جســد فــي أدبــه وشخصــه صــفات المــة الروســية لبــل‬ ‫النسانية بأسرها‪ .‬ويبارك نعيمه خروج تولستوي من بيتــه ويلــومه لنــه‬ ‫لم يترك بيته منذ شبابه لن الكاتب الروسي ترك بيته عندما بلغ‬ ‫عمره ‪82‬سنة‪.‬‬ ‫ويذكر شيفمن المستشرق الروسي المعــروف أن ميخائيــل‬ ‫مــا‬ ‫نعيمه ترجم الكثير من مؤلفات تولســتوي )‪140‬ص‪ (551‬وأ ّ‬ ‫في الحقيقة فــإن نعيمــه لــم يمــارس الترجمــة فــي حيــاته‪ ،‬لن‬ ‫أفكاره الخاصة كانت كثيرة فاكتفى بنقل أفكــاره للقــارئ علم ـا ً‬ ‫بأن نعيمه كان يتقن الروسية والفرنسية والنكليزية إضافة إلــى‬ ‫اللغة العربية‪ ،‬لغته الم‪ .‬ويــذكر‬ ‫إ ّ‬ ‫المحاضــرون عمــق وبعــد نظــر تولســتوي فــي إبــداعه‪ ،‬ويكــرر‬ ‫بعضهم فكرة فلديمير إيليتش لينين أن إبداع تولســتوي يتصــف‬ ‫بالتناقض ولكن سبب هــذا التنــاقض‪ ،‬بــرأي لينيــن هــو أن إبــداع‬ ‫تولستوي يعكس الثورة الروسية وتناقضاتها‪ ،‬في حين أن ســبب‬ ‫التناقض‪ ،‬بــرأي النقــاد العــرب‪ ،‬أن تولســتوي يعكــس تناقضــات‬ ‫البشرية منذ ظهورها إلى يومنا الحاضر‪ ،‬لنه يعبر عــن تطلعــات‬ ‫واهتمامات ليس المة الروسية فحسب‪ ،‬بل النسانية بأســرها )‬ ‫‪78‬ص ‪ (31‬وتفتخر المجلة بأن البشرية أنجبــت هــذه العبقريــة‬ ‫هذا النسان‪ ،‬وكتبت المجلة أن تولستوي ليعرف الرياء ويعيش‬ ‫حياةً بسيطة" وينشر العدد المذكور من المجلة بعــض المقــاطع‬ ‫من مؤلفات لينين حــول تولســتوي وكــذلك مــن مقالــة غــوركي‬ ‫حــوله‪ .‬وكــذلك اشــتراك تولســتوي‬ ‫في حرب القرم‪ .‬‬ ‫أما رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد البستاني فقــد ألقــى كلمــة‬ ‫ن السلطات‬ ‫حول تولستوي النسان والفنان‪ ،‬ويقول في كلمته إ ّ‬ ‫لحقت أنصار تولستوي ولم تلحقه لعلقته الخاصــة مــع القصــر‬ ‫والقيصـر ) ‪78‬ص ‪ (21‬أمـا فـي الحقيقـة فـإن السـلطات فـي‬ ‫روسيا لم تلحق تولستوي ليس لوجود علقات خاصة طيبة بينه‬ ‫وبينها‪ ،‬وإنما لنها خافت انفجار الغضب الشــعبي مــن ملحقتهــا‬ ‫للكاتب العظيم‪.

‬وذكــر هــذه النقطــة شــيفمن فــي كتــابه "ليــف‬ ‫تولستوي والشرق" )‪139‬ص‪.‬‬ ‫واحتفلت القاهرة بمناسبة الذكرى الخمسين لوفــاة الكــاتب‬ ‫الروسي العظيم باجتماع كبير لمثقفي القاهرة وألقيــت كلمــات‬ ‫حول سيرة الكاتب العظيم وإبداعه وتحــدث المحاضــرون حــول‬ ‫تأثير إبداع تولستوي على إبداع الكّتاب العــرب‪ ،‬ويرجــع الســبب‬ ‫إلى تشابه الواقع العربي مع الواقع الروسي‪ .‬فلقــد تحــدث بهــذه‬ ‫المناسبة الناقد الكبير محمد مندور حول إبداع تولستوي‪ .‬‬ ‫وبهذه المناســبة ألقــى كلمــة ســعيد عقــل الشــاعر العربــي‬ ‫المعروف فرأى الشــاعر أن تولســتوي كــان قلقــا‪ ،‬ودائمــا كــان‬ ‫يطرح سؤال واحدا "لماذا" ولمــاذا ولــم يجــد عــن هــذا الســؤال‬ ‫جوابــًا‪ .‬‬ ‫فبدأنا نــرى دراســات حــول "الحــرب والســلم" و"آن ّــا كارينينــا"‬ ‫و"البعث"‪.‬يغــض النظــر هــذا العمــل‬ ‫‪.‬‬ ‫وكذلك تحدث المحاضرون عن أهميــة روايــة "آن ّــا كارينينــا"‬ ‫وأثرها في الدب العربي‪ ،‬فقد أثرت فــي حركــة تحريــر المــرأة‬ ‫ومساواتها بالرجل وحقها في العمل وفي التعبير عــن المشــاعر‬ ‫والعواطف‪ .‬فالمرأة نصف المجتمــع ولهــا كامــل الحقــوق مثلهــا‬ ‫مثل الرجل‪.‬لمــاذا نعيــش؟ لمــاذا نتعلــم؟ لمــاذا نــؤدي الخدمــة‬ ‫العسكرية؟ لماذا العالم مبني هكذا؟‬ ‫وبذلك فــإن الكت ّــاب العــرب قيمــوا تولســتوي تقييم ـا ً عاليـا ً‬ ‫كفنان وككاتب‪ ،‬لنه نادى بأفكــار إنســانية عظيمــة وناضــل مــن‬ ‫أجــل تحقيقهــا‪ .‬فالفلح العربي مثلــه مثــل الفلح‬ ‫الروسي يحلم بالحصول على الرض التي يزرعها ويحصدها في‬ ‫حين تذهب ثمار عمله لصاحب الرض‪.‬فلقد عالج الكتاب‬ ‫العــرب والــروس مســائل واحــدة‪ .‫دالينينا إذ سألته في نيسان في بيروت عام ‪ ،1967‬فأجابها بــأنه‬ ‫لــم يعمــل بالترجمــة أبــدا ً ســوى أن ّــه نقــل كتــابه "مــرداد" مــن‬ ‫النكليزية إلى العربّية أيّ أّنه ترجم مؤلفات ولم يترجم لغيره‪.‬فـــالفلح العربـــي والفلح‬ ‫الروسي يتعبان في أرض غيرهما‪ ،‬ولذلك فمســألة الرض مــادة‬ ‫في الدبين العربي والروسي‪ . (408‬‬ ‫وبعد الحــرب العالميــة الثانيــة كتبــت الكــثير مــن المؤلفــات‬ ‫النقدية حول تولستوي وأخذت هـذه المؤلفـات تـدرس العمـال‬ ‫ة مفصلة" في حيــن أن العمــال قبــل‬ ‫البداعية لتولستوي دراس ً‬ ‫الحــرب العالميــة الثانيــة كــانت تــدرس أفكــار تولســتوي فقــط‪.57 -‬‬ . (1877-1873‬‬ ‫‪ (28‬ييي يي "يي يي" ييي يي ‪ 57‬ي ي‬ ‫يي ‪1947‬‬ ‫ي‬ ‫ييي ي يي ي ييي يي ي يي‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫يييي‬ ‫ي‬ ‫وفي القاهرة وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية مباشرة أ ّ‬ ‫في عام ‪ 1947‬وفي سلسلة "اقــرأ" العــدد )‪ (57‬كتــب حســن‬ ‫محمــود عمل حــول إبــداع تولســتوي‪ .‬‬ ‫كما تحدث المحاضرون عن خصائص مسرحيات تولســتوي‪،‬‬ ‫وعقــد اجتمــاع آخــر فــي القــاهرة فــي مبنــى جمعيــة الصــداقة‬ ‫والعلقــات الثقافيــة مــع البلــدان الجنبيــة‪ .‬وبهذه‬ ‫المناســبة أقيــم معــرض لمنشــورات مؤلفــات تولســتوي باللغــة‬ ‫العربية وعرضت في القاهرة بهذه المناسبة مسرحية تولســتوي‬ ‫"سلطة الظلمة" وكذلك عرض فيلم "نهر الحب" المقتبس عــن‬ ‫رواية تولستوي" آنا كارينينا" )‪.

‬ي بيريوكوف )‪ ، (1913‬والتي صدرت فــي بــاريس‬ ‫في عام ‪ ،1902‬والتي صدرت في لندن في عام ‪ .‬وليــذكر الناقــد روايــة‬ ‫"البعث" نهائيــا‪ .‬‬ ‫ن حسن محمود ليعير أفكار تولستوي الدينية‬ ‫وبوجه عام فإ ّ‬ ‫اهتماما ً خاصا‪ .‬ويكتــب قليل عــن صــراع تولســتوي ضــد رجــال‬ ‫الــدين وليــذكر حرمــان تولســتوي مــن الكنيســة إل فــي نهايــة‬ ‫الكتاب‪.‬ولكن هذه الفكرة التي تعبر عن قلب طيب يــؤمن بــأن‬ ‫الخرين طيبون لتتفق مع آراء كارل ماركس‪ ،‬وفلديمير لينيــن‪،‬‬ ‫وفريــدريك انجلــس الــذين آمنــوا بــالثورة وســيلة وحيــدة لخلــق‬ ‫‪.‬وعــن‬ ‫أسباب خلفهما حديثا ً مفصل ً وحتى عن الخلفات البسيطة التي‬ ‫تحدث بين الزواج أحيانـًا‪ ،‬ونســتغرب مــن أيــن اســتطاع الناقــد‬ ‫الحصــول علــى هــذه المعلومــات كلهــا‪ .‬وعــن‬ ‫المرسوم الصلحي الذي صدر فــي عــام ‪ 1861‬والــذي أعطــى‬ ‫الفلحين حريتهم‪ ،‬ويربط حياة تولستوي بهذه الحداث‪ .‬ويتحــدث عــن الحــروب‬ ‫الــتي خاضــتها روســيا ضــد انتفاضــات ســكان الجبــال‪ .‬‬ ‫تتوفر كافة الدلة التي تثبت أن حسن محمــود اســتفاد مــن‬ ‫بعض المصادر التي يذكرها حين وضــع دراســته عــن تولســتوي‪.58 -‬‬ .‬وعنــدما‬ ‫يتحدث حسن محمود عن فلســفة تولســتوي فــإنه يتحــدث عــن‬ ‫نــواحي القــوة‪ ،‬وقلمــا يكتــب عــن نــواحي الضــعف فــي هــذه‬ ‫الفلسفة‪ .‬ويكتب مفص ً‬ ‫ل‪ ،‬عن عمــل تولســتوي "ماالعمــل؟" لن‬ ‫تنديد تولستوي باستغلل النسان لخيه النسان يبلغ ذروته فــي‬ ‫هذا الكتاب‪.1928‬وتشير‬ ‫الدراسة إلى الترجمات الفرنسية والنكليزية ليوميات تولستوي‬ ‫ورسائله‪ ،‬وذكريات ويوميات أبناء تولســتوي‪ ،‬وذكريــات غــوركي‬ ‫وغولدنفيزر وآخرين مثل رومان رولن وتشرتكوف وإيلمار مود‪.‬‬ ‫ن تولســتوي تنبــأ بحتميــة قيــام الثــورة‬ ‫يرى حسن محمــود أ ّ‬ ‫العمالية في روسيا في أقرب وقت ممكـن‪ ،‬وبـذلك فـإن نظـرة‬ ‫تولستوي‪ ،‬بــرأي المؤلــف‪ ،‬إلــى الحيــاة الروســية لتختلــف عــن‬ ‫نظرة كارل ماركس وفريــد ريــك إنجلــس‪ ،‬إذ أصــبحت مؤلفــاته‬ ‫فــي نظــر النــاس مثــل النجيــل مقدســة‪ ،‬فقــوة التعــبير عنــد‬ ‫تولســتوي بلغــت الــذروة‪ .‬‬ ‫يحاول حسن محمود ربط مراحل حياة تولســتوي بالحــداث‬ ‫التي كانت تجري آنذاك في روسيا‪ .‬فيتحدث بالتفصيل عــن نبلء‬ ‫روسيا وعن حياتهم في القرن الماضي‪ .‬أي أ ّ‬ ‫يتحدث عن نظرات تولســتوي الدينيــة ولكــن باختصــار‪ .‬لقــد رســم لوحــة "مروعــه" لحــوال‬ ‫الفلحين الروس وقارنها ببذخ الطبقات الحاكمة الذين يتلــذذون‬ ‫بالحياة‪ ،‬ويقدم الكاتب الروسي العظيم الحل للخلص مــن هــذا‬ ‫التناقض العجيب المعيب الغريب فيقترح على الطبقــات الغنيــة‬ ‫التي يمثلها‪ ،‬إذ أنه من أسرة غنية‪ ،‬تجنب الكارثة‪ ،‬والتخلص مــن‬ ‫المصيبة القادمة حتما بتوزيع أملكهم على الفقراء والتنازل عن‬ ‫الملكية الخاصة طوعا‪ ،‬لكــي لتؤخــذ منهــم عــن طريــق العنــف‬ ‫والقوة‪ .‬وعنــدما يتحــدث عــن "اعــتراف" تولســتوي فــإنه‬ ‫ن البـاحث‬ ‫يهتم بأفكاره الفلسفية أكثر من أفكــاره الدينيــة‪ .‫النقــدي عــن التناقضــات الموجــودة فــي إبــداع تولســتوي أو‬ ‫ليتفهمها تفهما ً كافيــا وتعتــبر الدراســة مــن أفضــل الدراســات‬ ‫حــول تولســتوي فــي ذلــك الــوقت لنهــا وافيــة وكافيــة‪ ،‬وتقــدم‬ ‫حقائق جيدة حول إبداع تولستوي‪.‬‬ ‫وتــدل الدراســة علــى أن حســن محمــود اطلــع علــى يوميــات‬ ‫تولستوي وعلى يوميات زوجته واستفاد من اعتراف "تولســتوي‬ ‫ومن" ما العمل؟" حيث يستشهد بهما‪.‬‬ ‫وفي خاتمة الكتــاب توجــد قائمــة بأســماء الدراســات حــول‬ ‫تولستوي فتذكر مختارات تولستوي الــتي صـدرت فــي موســكو‬ ‫باشراف ب‪.‬ويتحدث‬ ‫حسن محمــود بالتفصــيل عــن علقــة تولســتوي بزوجتــه‪ .

‬يصور تولستوي قادة الشــعوب أثنــاء‬ ‫الحــرب والنــاس البســطاء‪ ،‬والغنيــاء فالروايــة لوحــة لشــعب‬ ‫بكامله‪ ،‬لبلد بكامله‪ ،‬فــي مرحلــة تقريــر المصــير‪ .‬ص‪ (46‬ويكتـــب عـــن‬ ‫"اعترافاته"‪" :‬أن يكون الرجل واسع الضياع كــبير الــثروة‪ ،‬ذلــك‬ ‫أكثر مايرجوه النــاس فــي حيــاتهم‪ ،‬وأن تكــون لــه زوجــة محبــة‬ ‫وأسرة في نمو دائم فينعم بالمال والبنيـن ذلــك أقصــى مـاتقف‬ ‫ما أن يؤلف تلك القصص الخالدة فيبلــغ بهــا‬ ‫عنده آمال الناس‪ ،‬أ ّ‬ ‫ذروة المجد في بلده وتدر عليه إلى جانب ذلــك أمــوال ً لحاجــة‬ ‫به إليها‪ ،‬فذلك مايعمل له الناس في حياتهم فل يصلون إليه وقد‬ ‫وصل إليه تولستوي" )‪73‬ص ‪.‬‬ ‫من خصائص كتاب حسن محمود حول تولستوي أن ّــه يكتــب‬ ‫عن أعمال تولستوي البداعيــة مثــل "الحــرب والســلم" ومثــل‬ ‫رواية "آنا كارينينا"‪ ،‬ويكتب مفص ً‬ ‫ل‪ ،‬عن رواية "الحرب والسلم"‬ ‫فهــي ملحمــة مثلهــا مثــل "إليــاذة" هــوميروس‪ .59 -‬‬ .‫المناخ المناسب للحياة النسانية الكريمة‪ ،‬وللعدالــة الجتماعيــة‬ ‫ولتحقيق الملكية العامة لوسائل النتاج‪..‬مــن بيــن هــذه‬ ‫العمال‪ ،‬كتاب الدكتورة حياة شرارة بعنوان " تولســتوي فنان ـًا"‬ ‫‪.‬يصور تولستوي في روايته الخالدة العظيمة التي ليوجد‬ ‫لهــا مثيــل فــي الدب العــالمي حيــاة الشــعب‪ ،‬وســير الحــداث‬ ‫التاريخية في المراحل الحرجة من تاريـخ الشـعوب حيـن يتقـرر‬ ‫مصيرها بالبقاء أو بالموت‪ .‬وهي للعالم بأســره كمــا أن "الليــاذة" للعــالم‬ ‫بأسره‪ .‬يتصــدر‬ ‫الكتاب قول تولســتوي" نحــن بالحقيقــة فــي حاجــة إلــى ثــورة‪،‬‬ ‫ولكنها ليست ثورة دموية‪ ،‬بــل ثــورة فــي ضــمائر الغنيـاء وفــي‬ ‫قلوبهم" وكذلك قول برنارد شو‪ -‬المسرحي النكليــزي الســاخر‬ ‫الشهير "لن تستطيع أبدا أن تســتغني عــن قــراءة تولســتوي" )‬ ‫‪42‬ص‪ (1‬ويقول المؤلــف فــي مقدمــة كتــابه‪" :‬كــان تولســتوي‬ ‫رجل ً قوي العاطفــة والعقــل‪ ،‬مخلصــا إلــى أقصــى حــد‪ ،‬فكــانت‬ ‫ة نفــاذة"‪ ،‬تصــل إلــى قلــوب النــاس‪،‬‬ ‫الكلمات الــتي يكتبهــا قويـ ً‬ ‫وتعتمــل فــي نفوســهم‪ ،‬وتتفاعــل مــع تفكيرهــم فتجعــل منهــم‬ ‫أشخاصا آخرين متجددين‪ ،‬وكان الفيلســوف الــذي طــابق قــوله‬ ‫فعله" )‪42‬ص‪..‬‬ ‫وهكــذا فــإن حســن محمــود يبــدأ نقــده لنظــرات تولســتوي‬ ‫ولفكاره الطوباوية‪ ،‬مع أن حسن محمــود يحـاول أن يـبرهن أن‬ ‫تولستوي كان كاتبا ً تقدميا لنه يمثل الشعب الروسي الذي قــام‬ ‫بأول ثورة اشتراكية في العالم‪. (1‬‬ ‫وفــي الســبعينيات مــن هــذا القــرن أخــذت تظهــر بعــض‬ ‫المؤلفات حول تولستوي باللغة العربية‪ ،‬وقد تأثرت بآراء النقــاد‬ ‫الــروس حــول كــاتب الرض الروســية العظيــم‪ .‬يكتــب حســن‬ ‫محمود عن رواية "الحرب والســلم" تلــك القصــة الــتي صــاغها‬ ‫مؤلفها في عمل فني عظيم ليس له مثيل مــن قبــل وربمــا لــن‬ ‫يأتي له فيما بعد مثيل‪ ،‬ليست علــى حـد قــول تولسـتوي نفسـه‬ ‫رواية قصصية " ولهي قصيدة ولهي سجل تاريخي بل إنه اتخذ‬ ‫الشـــكل النســـب للموضـــوع"‪73) .‬خالــدة مثلمــا‬ ‫"اللياذة" خالدة‪ . (57‬‬ ‫***‬ ‫‪ (29‬يييي يي يييي ي ي يي يييي ييي‬ ‫ي ي يييي ي ييي ييي ي ي ييي يي‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫يييي‬ ‫وفي القاهرة صـدر كتـاب بل تاريـخ عـن دار مكتبـة النجلــو‬ ‫المصــرية يقــع فــي ‪240‬صــفحة بعنــوان "تولســتوي‪ -‬حيــاته‪-‬‬ ‫فلســفته‪ -‬اعترافــاته"‪ -‬كتبــه المحــامي صــادق مرجــان‪ .

‬‬ ‫‪.‬أما آنا كارينينا فلقد تنبــأت بمأســاتها‬ ‫منذ وصولها إلى بيت أخيها أو بلونسكي أي مــن بدايــة الروايــة‪،‬‬ ‫فلقــد تعرفــت علــى الضــابط فرونســكي فــي محطــة الســكك‬ ‫الحديدية فـي الـوقت ذاتـه‪ ،‬الـذي عرفـت فيـه أن أحـد العمـال‬ ‫سقط تحت عجلت القطار‪ ،‬وترى في هذه الحادثــة نــذير شــؤم‬ ‫بدأت ترى أن من الواجب أن تنتهي حياتها نهاية مأساوية‪.‬‬ ‫وعلى أية حال فإن الكتــاب ذو طــابع جديــد وذلــك لــتركيزه‬ ‫على الجانب الفني‪ .‬وتشــير الباحثــة إلــى أن أبطــال روايــات وقصــص‬ ‫تولستوي يبحثون عن الحقيقة بل تعب وبل ملــل وكــذلك يبحــث‬ ‫البطل في تراث تولستوي عن العدالة الجتماعيــة وعــن الخيــر‪،‬‬ ‫فمن هؤلء البطال نيكولينكــا بطــل قصــة "الطفولــة" وأولينيــن‬ ‫بطــل قصــة "القــوزاق" وبييــر مــن روايــة "الحــرب والســلم"‬ ‫وأندريه بولكونسكى من الرواية ذاتها وكارينين مــن روايــة " آنــا‬ ‫كارينينا" وغيرهــم‪ .‬وقامت الدكتورة حياة شرارة بنقلها بأمانة‪.‬ولكن يجب‬ ‫القول إن الدكتور حياة شراره لم تأت بشيء مــن عنـدها أو لـم‬ ‫تأت بجديد‪ ،‬لن الفكار المطروقة فــي الكتــاب ترجــع للبــاحثين‬ ‫الروس‪ .‬فأحد أبطــال روايــة "آنــا كارينينــا" فرونســكي‬ ‫ضابط في الجيش من أسرة غنية يحمل لقب كونت‪ ،‬يطمح إلى‬ ‫الحصول على المجد العسـكري‪ ،‬وحيـاته مليئة بـالفرح والمـرح‪،‬‬ ‫وكان يستطيع الحصول على أهدافه كلها؛ ولكن بعد علقتــه مــع‬ ‫آّنا كارينينــا يشــعر بــأن أهــدافه قــد ســقطت مــع ســقوطه فــي‬ ‫الخطيئة‪ ،‬إذ بنى سعادته على حساب سعادة آنا وزوجهــا وابنهــا‪،‬‬ ‫لقد دمر بيتا ليشبع غرائزه‪ .‬كمــا‬ ‫تذكر الباحثة تأثير جان جاك روسو على تولستوي وتــأثير ديكنــز‬ ‫وغيرهمــا‪ .‫تكتب الــدكتورة فــي فصــل بعنــوان" الروافــد الدبيــة" ‪" :‬درس‬ ‫تولســـتوي أعمـــال وانتـــاج العديـــد مـــن الكتـــاب والفلســـفة‬ ‫والمؤرخين الروس والجانب وأحاط بأفكارهم وطرقهــم الدبيــة‬ ‫وآرائهم الفلسفية والجتماعية وبرامجهم الصلحية في حــداثته‪،‬‬ ‫قرأ بوشكين وجوجول وليرمنتوف وتورجينيف وغيرهم" )‪27‬ص‬ ‫‪.‬‬ ‫ن تولستوي بــدأ إبــداعه فــي مطلــع النصــف‬ ‫وتذكر الباحثة أ ّ‬ ‫ون فيــه التجــاه‬ ‫الثاني مــن القــرن الماضــي‪ ،‬أي فــي وقــت تك ـ ّ‬ ‫الــواقعي فــي الدب الروســي‪ .‬‬ ‫يشير عنوان الكتاب إلى أن الباحثة ستتناول الجــانب الفنــي‬ ‫في إبداع تولســتوي أكــثر مــن تناولهــا الجــانب الفكــري مــع أن‬ ‫الباحثة تؤكد في مقدمــة الكتـاب أنهـا تتنـاول الجـانبين الفكـري‬ ‫والفني‪.‬وتــذكر الباحثــة أن أســلوب تولســتوي يعتمــد‬ ‫علــى جدليــة الــروح الــتي تعتــبر الميــزة الساســية فــي إبــداع‬ ‫تولستوي‪ ،‬وتركز الباحثة على آراء تشرنيشفســكى حــول إبــداع‬ ‫تولستوي‪ ،‬وتدرس "آنا كارينينا" دراسة مفصلة‪.60 -‬‬ .‬فتتناول الباحثة تولستوي كما هو عليــه فــي‬ ‫الواقع وليس كما يريده بعضهم‪. (6‬‬ ‫ويمكن القــول إن كتــاب الــدكتورة حيــاة شــرارة مــن أكــثر‬ ‫الكتــب النقديــة عــن إبــداع ليــف تولســتوي جديــة‪ ،‬وذلــك لن‬ ‫الدكتورة المؤلفة تتقــن اللغــة الروســية وتســتند فــي مصــادرها‬ ‫على العمال النقدية الروسية حول الكاتب العظيم‪ .‬‬ ‫تدرس حياة شرارة رواية "آنا كارينينا" كرواية عن المجتمــع‬ ‫الروسي بعد الصلح‪ ،‬لن تولســتوي عنــدما تحــدث عــن الحــب‬ ‫والسرة فإنما كان يقصد المجتمع بكــامله حيــث الســرة خليتــه‬ ‫الولى‪ ،‬فلقــد بــدأت العلقــات الرأســمالية تتغلغــل إلــى أعمــاق‬ ‫المجتمع الروســي بعــد اصــلح عــام ‪ ،1861‬الــذي نــال بمــوجبه‬ ‫الفلحون الحرية‪ .‬فلقــد ســبق تولســتوي كــل مـن‬ ‫بوشكين وليرمنتوف وغوغــول وتورغينيــف ودوستيفســكي‪ .

‫أما الطريق السليم فيسلكه ليفـن الــذي تشــبه حيـاته حيـاة‬ ‫تولستوي نفسه‪ .‬ولقــد‬ ‫قضى فرونسكي على حياة كارينينا وعلى أسرتها وكان كــارينين‬ ‫قد قضى قبله على شبابها‪.‬ن‪ .‬فيعمل في أرضــه مــع الفلحيــن ويهتــم بحيــاته‬ ‫الخاصة وبحبه المقدس النزيه وبحياة الفلحين وبروسيا بكاملها‪،‬‬ ‫ويعرف ليفــن أن روســيا تمــر فــي مرحلــة جديــدة تختلــف عــن‬ ‫المرحلة السابقة‪.‬ايخنباوم بعنوان " ليف تولستوي في الخمســينات"‬ ‫وكتاب ن‪.‬‬ ‫وفي مجلة "الثقافــة الجنبيــة" الــتي تصــدر فــي بغــداد فــي‬ ‫العدد الثالث عام ‪ 1981‬تعرفنا علــى دراســة لســيرجى زاليفــن‬ ‫بعنوان " الروح النسانية في إبــداع تولســتوي" قــام بترجمتهــا"‬ ‫يوسف ساردات من اللغة النكليزية‪ .‬‬ ‫ويــبرهن الكتــاب علــى معرفــة المؤلفــة بأعمــال البــاحثين‬ ‫الروس قبل الثورة عن تولستوي مثل "ل‪.‬لم يعرفه النقــد العربــي‬ ‫في الماضي‪.‬‬ ‫وكان من المتوقع أن تولستوي الــذي كتــب روايــة "الحــرب‬ ‫والسلم" سيكتب بعدها رواية ذات مضمون تاريخي‪ ،‬لنــه وفــق‬ ‫في هذا الجنس الروائي‪ ،‬إل أنه كتب رواية "آن ّــا كارينينــا" حــول‬ ‫السرة وحول روسيا بعد اصلح عام ‪ ،1861‬وتقارن الباحثة بين‬ ‫الروايــتين فــترى أن روايــة "آن ّــا كارينينــا" أكــثر مأســاوية" مــن‬ ‫سابقتها‪ ،‬فبطلها ليفن يفكر بالنتحار‪ ،‬ولــذلك فــإن روح التفــاؤل‬ ‫تخيم على رواية "الحرب والسلم" أكثر من رواية "آنا كارينينــا"‬ ‫مع أن موضوع الروايــة الولــى هــو الحــرب وتجربتهــا القاســية‪.‬وفــي العــدد ذاتــه نشــرت‬ ‫المجلــة مقالــة "لجــورج أوريــل بعنــوان "تولســتوي والبهلــوان‬ ‫والملك لير" قام بترجمتها مــن اللغــة النكليزيــة حســن حســن‪،‬‬ ‫وفي هذه الدراسة يــبين المؤلــف آراء تولســتوي الســلبية حــول‬ ‫مسرح شكسبير ويستند على مقالة تولسـتوي "حـول شكسـبير‬ ‫والمســرحية" )‪ (1906‬ويــذكر المؤلــف أن تولســتوي ينتقــد‬ ‫شكسبير وبعض روائعه مثل "الملك لير" وتراجيديات شكســبير‬ ‫الخرى‪ ،‬ولعل السبب أن ميزات مســرحيات تولســتوي تختلــف‬ ‫عن خصائص مسرحيات شكسبير‪ .‬غوسف بعنوان "ل‪.‬‬ ‫ويقع بيير بيزوخوف أكثر من مرة بمــأزق ومــع هــذا يوجــد لــديه‬ ‫شعور دائم بأنه سيخرج من أزمته‪ ،‬ويبدأ حياته من جديد‪ ،‬ويحب‬ ‫ناتاشا روستوفا التي لم تفقد أملها فــي الســعادة‪ ،‬علــى الرغــم‬ ‫من أنها فقدت أخاها وخطيبها أندريه بولكونسكي‪.‬فتولستوي أيضا ً انتقد مسرح‬ ‫أنطون تشيخوف ) ‪ (1904-1860‬ومســرح الكــاتب النكليــزي‬ ‫‪.‬مواد لسيرة حيــاة‬ ‫تولســـتوي ‪" 1855-1828‬ومؤلفـــات أخـــرى" تولســـتوي فـــي‬ ‫ذكريات المعاصرين "تاريخ إبــداع روايــة" آنــا كارينينــا " كمــا أن‬ ‫المؤلفـة تسـتند فــي كتابــة عملهـا علــى أعمـال النقـاد الــروس‬ ‫الخرين‪ ،‬وهي بذلك تأتي بشيء جديد‪ .61 -‬‬ .‬‬ ‫وتتطـرق الباحثـة إلـى روايـة "آّنـا كارينينـا" فـي الصـفحات‬ ‫الخيرة من كتابها‪ ،‬وترى بأن فرونسـكي اسـتطاع جـذب كيـتي‪،‬‬ ‫وتغلب على منافسة ليفن الذي كان يتمنــى الــزواج مــن كيــتي‪،‬‬ ‫ولكن علقته مـع آّنـا كارينينـا قلبـت المـوازيين فاسـتطاع ليفـن‬ ‫الزواج من كيتي بسبب ابتعاد فرونسكي عنها واقــترابه مــن آن ّــا‬ ‫كارينينا‪ ،‬إل أن كيتي كانت تفضل فرونســكي علــى ليفــن‪ .‬ن تولستوي ودراســة‬ ‫أعماله من الناحية النفســية "للبــاحث ســتراخوف ي‪.‬ن تولستوي‪ .‬‬ ‫وبعد ذلــك تتطــرق الباحثــة إلــى مراحــل تــأليف روايــة "آنــا‬ ‫كارينينا" ففي البداية لم تكن في الرواية بعض الشخصيات مثل‬ ‫شخصية ليفن وكيتي وكان كارينين أكثر جاذبية‪ ،‬أمــا آنــا فكــانت‬ ‫أقل جاذبية مما صارت إليه في الشكل النهائي للرواية‪.‬ف وعمــل‬ ‫للمؤلف ب‪ .

‬‬ ‫ترجمة‪ :‬عبد الحميد الحسن من اللغة النكليزية يعــرض الكتــاب‬ ‫مؤلفــات تولســتوي وأهــم مراحــل حيــاته‪ .‬‬ ‫وصدر عن وزارة الثقافة والرشــاد القــومي بدمشــق كتــاب‬ ‫بعنــوان "تولســتوي مقدمــة نقديــة" تــأليف رد‪.‬لكننــي‬ ‫تعرضت أيضا ً لمعظم كتاباته السردية والدرامية المعتــبر منهمــا‬ ‫رديئا والجيد‪ .‬‬ ‫في هذه السنوات ظهرت ترجمة روايات تولستوي العظيمة‬ ‫مثــل "الحـرب والسـلم" و"آنـا كارينينـا" وكــذلك ترجمــة بعـض‬ ‫أقاصيص تولستوي‪.‬‬ ‫وكتبت جريدة "الجمهوريــة" الــتي تصــدر فــي بغــداد فــي ‪22‬‬ ‫كانون الثاني عام ‪ 1982‬عدد ‪ 4526‬دراسة عـن الكّتـاب الـروس‬ ‫وخصوصـا ً عــن ليــف تولســتوي‪ ،‬ويــبرز المؤلــف قصــة تولســتوي‬ ‫"موت إيفان ايليتش" إذ يعتبرها من روائع الدب العالمي‪.‫برنارد شو لنه كان يكتب عن مواضيع جادة بطريقة ساخرة‪.‬ف كريســتان‪. (330‬‬ ‫صدرت معظم الترجمات فــي لبنـان وفــي ســوريا‪ ،‬وبعضــها‬ ‫ذات طابع تجاري‪ ،‬وبوجه خاص في بيروت‪ ،‬ترجمــات مختصــرة‬ ‫لمؤلفات تولستوي وتتغير السماء فتصبح عربية‪ .‬قبــل عــام ‪ 1946‬حســب كتــاب يوســف‬ ‫أسد داغر ‪ -‬أمين المكتبة الوطنية في بيروت‪ ،‬صدرت عشــرون‬ ‫ترجمة لمؤلفات ليف تولستوي‪ ،‬ويبدو أن هذا الرقم غير دقيــق‪،‬‬ ‫واستمرت الترجمة فــي الســنوات الــتي تلــت الحــرب العالميــة‬ ‫الثانية‪ .‬لكنني تجاهلت مقالته الجدلية ودراسـاته الدينيـة ‪-‬‬ ‫على أهميتها فــي فهــم تولســتوي‪ -‬لنهــا تقــع خــارج مجــال هــذا‬ ‫الكتاب )‪38‬ص‪.‬‬ ‫يرى مؤلف المقالة أن تولستوي انتقــد شكســبير لنــه كــان‬ ‫يلهث وراء الشـهرة‪ ،‬ولكـن المقالـة سـاذجة لن تولسـتوي فـي‬ ‫عام ‪ 1906‬كان على قدر كبير جدا مــن الشــهرة وكــان يكرههــا‬ ‫ويبتعــد عنهــا وليــس بحاجــة إليهــا فكــان كمــا ذكرنــا أقــوى مــن‬ ‫القيصر‪ .‬وصــدرت فــي‬ ‫دمشق بعض الترجمات الجيدة‪ ،‬ولكن مع السف‪ ،‬معظمها مــن‬ ‫اللغة الفرنسية أو من اللغة النكليزية‪ .‬ولقد أشار الكاديمي كراتشكوفسكى إلى كتاب يوســف‬ ‫أسد داغر في بحثه الذي يحمل عنوان "كتاب عربي جديد حــول‬ ‫الدب الروسي" )‪161‬ص‪. (5‬‬ ‫***‬ ‫‪ (30‬يييي ي يييي يي يييي ييي‬ ‫ي ي يييي ي ييي ييي ي ي ييي يي‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫يييي‬ ‫بعــد انتهــاء الحــرب العالميــة الثانيــة‪ ،‬ترجمــت الكــثير مــن‬ ‫مؤلفات ل‪ .‬تولســتوي‪ .‬فلقــد‬ ‫ترجــم أميــر عبــد اللــه قصــة "كــورني فاســيليف" مــن اللغــة‬ ‫النكليزيـــة ونشـــرها فـــي مجموعـــة قصصـــية ضـــمت قصـــة‬ ‫"المعطف" لغوغول و"المستنقع" لكوبرين وصدرت المجموعــة‬ ‫‪.62 -‬‬ .‬‬ ‫وظهرت ترجمة بعض مؤلفات تولستوي في العــراق‪ .‬وكما ذكرنا صدرت بعض‬ ‫الترجمات مباشرة من اللغة الروسية وخصوصا ً في موسكو‪.‬ولكن علقة تولستوي بشكســبير علقــة فنيــة ومعقــدة‬ ‫ودراسة جورج أوريل لهذه العلقة ساذجة وغير كافية‪.‬وجــاء فــي مقدمــة‬ ‫الكتــاب‪":‬ولقــد أفســحت مجــال كــبيرا لعظــم عمليــن روائييــن‬ ‫لتولستوي )هما‪ :‬الحرب والسلم‪ ،‬وآنا كارينينا( وكــان لبــد منــه‬ ‫لحقيتهما‪ ،‬ولمناص‪ ،‬إذ ليمكن الحديث عنهما بأقل منه‪ .

‬‬ ‫وكــذلك تــرى دار النشــر أن ســبب نجــاح الدب الروســي‬ ‫وانتشاره في العالم العربي هو ارتباطه الوثيــق بالحيــاة‪ ،‬ويجــب‬ ‫العتقاد بأن سبب اختيار قصة "كورني فاسيليف" هو موضوعها‬ ‫ن تولستوي ينادي في هذه القصــة‬ ‫حول حياة الفلحين‪ ،‬وليس ل ّ‬ ‫بالتسامح والمحبة‪.‬فتولستوي بــرأي‬ ‫منذ طفولتهم يعل ّ‬ ‫المؤلف‪ ،‬منذ طفولته يعرف الحقائق التي نادى بها في كهولته‪.‬‬ ‫يحاول تولستوي أن يبّين فــي روايتــه إلــى أي ّــة هاوي ـةٍ تقــود‬ ‫الشهوات‪ ..‬إلـى هـذه النتيجـة توصـل ليفـن فـي هـذه‬ ‫ن المــترجم ليهتــم نهائيـا ً بهــذه الفكــرة‪،‬‬ ‫الرواية‪ .‬فليس النــاس هــم الــذين حــاكموا آن ّــا كارينينــا وإّنمــا‬ ‫ة‪،‬‬ ‫الحياة نفسها أصــدرت بحقهــا الحكــم‪ .‬‬ ‫ويرى المؤلف أن تولستوي منذ طفولته كان متشائما ً من الحياة‬ ‫وبذلك ينظر المؤلف إلى الكاتب الروسي وكــأّنه نــبي‪ ،‬فالنبيــاء‬ ‫مون من كان أكبر منهم سنًا‪ .‬الترجمــة ضــعيفة‪ ،‬يــذهب‬ ‫ســم‬ ‫المترجم التصدير "لي النقمة‪ ،‬وسأجازي ‪ -‬قال الرب" وليق ّ‬ ‫المترجم الرواية إلى أجزاٍء‪ ،‬ويحذف المترجم الكثير من المــور‬ ‫الهامة في الرواية‪.‬‬ ‫وإليكــم بعــض كلمــات ليفــن الــتي يحــذفها المــترجم حــول‬ ‫التحولت التي حدثت في روسيا بعد اصلح عام ‪ ..‬‬ ‫كما تذكر دار الهلل باختصــار ســيرة حيــاة تولســتوي‪ ،‬لكــن‬ ‫المؤلف يتنــاول تولســتوي المفكــر وليتنــاول تولســتوي الفنــان‪.:1861‬هذه‬ ‫ة‬ ‫ة في ظل النظام القطاعي‪ ،‬وليست مهم ً‬ ‫المسألة ليست مهم ً‬ ‫في بريطانيـا‪ ..‬وفي السرة الثانية تخون الزوجــة زوجهــا‬ ‫لتوجد‬ ‫ولذلك لتعرف هذه السرة السعادة‪ ،‬ويسود النســجام الســرة‬ ‫الثالثة لوجود الخلص‪.‫في بغداد في عام ‪ ،1946‬وجاء فــي مقدمــة المجموعــة أن دار‬ ‫النشر راعت وحدة المضــمون والشــكل لكــي ليطغــى أحــدهما‬ ‫على الخر‪.‬ومسألة كيف ستستقر المور‪ -‬هذه مسألة‬ ‫هامة طبيعية في روسيا" فكر ليفــن‪ ..‬ليجــوز أن نعيــش حيــا ً‬ ‫تخـالف وصـايا الّلـه‪ ..‬هل ياترى لم يفهم المترجم‬ ‫يركّز المترجم على موضوع الح ّ‬ ‫ن المترجم فهــم الفكــرة‬ ‫الفكرة الساسية في الرواية؟ أعتقد أ ّ‬ ‫الساسية التي يعالجها تولستوي‪ ،‬لكنه لــم يحــب التطــرق إليهــا‬ ‫ن القارئ العربي أو أكثريــة القــراء العــرب يرغبــون الروايــات‬ ‫ل ّ‬ ‫ذات موضوع الحب‪ ،‬ويبتعد القارئ عن الروايات ذات المواضــيع‬ ‫الفلسفية الجادة الهادفة‪ .‬فـي الحـالتين كـانت الظـروف مسـتقرة"‪ .‬صاحب الترجمة لم يكتب اسمه‪ ،‬ولنستطيع معرفــة‬ ‫اللغــة الــتي ترجمــت منهــا الروايــة‪ .‬ويــرى المــترجم أ ّ‬ ‫ث‪ ،‬يخون الزوج في الســرة الولــى زوجتــه ولــذلك‬ ‫عن أسرٍ ثل ٍ‬ ‫سعادة زوجية‪ .‬وبــذلك فأمامنــا ترجمــة تجاريــة علــى‬ ‫ن دار الهلل ذات شهرة واسعة‪.‬ولكـن‬ ‫عندنا انقلب كل شيء رأسا على عقب‪ ،‬والمــور بــدأت تســتقر‬ ‫لكنها لم تستقر بعد‪ .‬فكيـف نعيـش؟ ومـن أجـل مـاذا يجـب أن‬ ‫نعيش؟ يرى تولستوي أنــه يجــب أن نعيــش بمخافــة الل ّــه ولل ّــه‬ ‫ومن أجل محبة الّله‪ .‬‬ ‫ظ‬ ‫وبذلك تضّيق المقدمة أهمية تولستوي فتتحدث عنه كواع ٍ‬ ‫م" وكنـبي يبشـر بـالخير وبـذلك يتـابع المـترجم التقاليـد‬ ‫"وكمعل‬ ‫القديمة‪ٍ ،‬إذ يتحدث عن تولستوي الواعظ وليس عــن تولســتوي‬ ‫الروائي‪ .‬ويجب القول إ ّ‬ ‫ب‪ .‬هــذا الســؤال الهــام الــذي‬ ‫‪.‬‬ ‫أصدرت دار الهلل في عدد حزيران من عــام ‪ 1951‬مــوجز‬ ‫رواية "آنا كارينينا" وهي ترجمــة حــرة مختصــرة تقــع فــي ‪160‬‬ ‫ن الروايــة تتحــدث‬ ‫صفحة من الحجم الصغير‪ .‬‬ ‫الرغم من أ ّ‬ ‫يحذف المترجم وصف الكاتب الروسي للعصر الــذي عــاش‬ ‫فيه وكذلك يحذف موضوع الموسم الزراعي وأجور العمال‪.63 -‬‬ ..

‬امتاز منذ‬ ‫صــغره بنظرتــه الجديــة للحيــاة فوصــفها وهــو فــي الخامســة‪:‬‬ ‫"ليست الحياة متعة وإّنما هي عبء ثقيل )‪81‬ص‪.‬ولتوجــد مقدمــة‬ ‫الهلل‪ ،‬فهي مختصرة وتقع فــي ‪ 287‬صــفح ً‬ ‫لهـذه الترجمـة‪ ،‬وليوجـد تقسـيم الروايـة إلـى أجـزاء وفصــول‪.‬‬ ‫وحذف المــترجم تصــدير الروايــة‪ .‫تحدث عنه فلديمير إيليتش لينين فــي مقــالته "ل‪.‬تتصــف بهــذه الصــفة معظــم‬ ‫الترجمات العربية لّنها لتحافظ على الفكرة الساسية للرواية‪.‬‬ ‫ففي هذه الترجمة مثل الترجمــات العربيــة الخــرى ليوجــد‬ ‫وصــف تولســتوي لروســيا بعــد اصــلح عــام ‪ .64 -‬‬ .‬‬ ‫وتتعرض الترجمة للسلبيات نفسها التي تعرضت لها ترجمــة دار‬ ‫ة‪ .‬لنـرى فــي الترجمـة ليفـن الـذي‬ ‫يتأمل في أحوال الفلحين والنبلء وروسيا بكاملها‪ .‬ي‪ .‬‬ ‫ســط شخصــية آنــا كارينينــا"‪ ،‬إذ حــذف‬ ‫كمــا إ ّ‬ ‫ن المــترجم يب ّ‬ ‫ن أمامنا أيضا ً‬ ‫التفسير الديني الغيبي لمأساتها‪ .‬فيضــيف المــترجم مــايحلو لــه إضــافته‬ ‫ويختصر مايحلو له اختصاره‪ .‬أيضا ً تحذف هذه الفكرة‪.‬ن‪ .1861‬ويبســط‬ ‫المترجم شخصية ليفن‪ ،‬الــذي يتأمــل روســيا بكاملهــا قبــل كــل‬ ‫شيء وبعد ذلك يفكر بأسرته‪ .‬الشيخ الصادق الــذي أهــدى ليفــن إلــى معنــى‬ ‫الحياة النسانية وأنقذه من القدام على النتحار‪ ،‬وبكلمة واحدة‬ ‫فل نجد في الترجمة موضــوعا ً هامـا ً إلــى أبعــد الحــدود بالنســبة‬ ‫لتولستوي لنه توسع في هذا الموضوع في "اعترافه" الشــهير‪.‬فالترجمة حرة اعتبارا ً من الصفحة‬ ‫الولى‪.‬تولســتوي‬ ‫وعصــره" )‪ .‬‬ ‫‪.(1911‬يحــذف فــي الترجمــة العربيــة‪ ،‬جــاء فــي‬ ‫ب والحيــاة العائليــة‬ ‫ور الحـ ّ‬ ‫تعريف الرواية‪ :‬قصــة اجتماعيــة تص ـ ّ‬ ‫والخيانة الزوجية وحياة المجتمع الرستقراطية في روســيا خلل‬ ‫ق للغــرائز‬ ‫ل‬ ‫القــرن الماضــي فــي دراســةٍ عميقــةٍ وتحليــ ٍ‬ ‫دقيــ ٍ‬ ‫مؤلف هــذه‬ ‫والعواطف والخلق‪ ،‬وفي المقدمة‪ :‬كان تولستوي‪-‬‬ ‫الرواية من الشخصيات النادرة في التاريخ النساني‪ .‬‬ ‫يبدل المترجم معاني جمل كثيرة‪ ،‬حتى الجملـة الولـى فـي‬ ‫الروايــة يتغيــر معناهــا‪ .‬‬ ‫لنجد في الترجمة شخصية افلطون فاكــانيتش‪ -‬الشخصــية‬ ‫المهمة والرائعة‪ .‬‬ ‫وتابع هذا الموضوع فــي دراسـاته الفلسـفية والجتماعيـة‪ ،‬الـتي‬ ‫عكست النقلب الروحي الذي طرأ علــى حيـاة ليـف تولسـتوي‬ ‫وعلى نظراته إلى الحياة موضــوع نظــرة الكــاتب إلــى الشــعب‬ ‫على أّنه الينبوع الصيل لفلسفته‪.‬شــيفمن أ ّ‬ ‫كارينينا" صــدرت إحــدى هــذه الترجمــات فــي دمشــق بمناســبة‬ ‫مرور خمسين عامـا ً علــى وفــاة ليــف تولســتوي )‪139‬ص‪(395‬‬ ‫وكذلك معروفـة ترجمـة إميـل خليــل بيـدس الـتي صـدرت فـي‬ ‫بيروت )‪170‬ص ‪...‬لنجد حــديث‬ ‫ليفن مع اوبلونسكي‪ ،‬حيث يقنع الول الثاني بضــرورة الوقــوف‬ ‫إلى جانب الفلحيــن )الجــزء الثــاني‪ ،‬الفصــل العاشــر( يتحــدث‬ ‫تولستوي في الجــزء الول‪ ،‬الفصــل الســابع عشــر‪ ،‬عــن علقــة‬ ‫ليفن ببيته الكبير القديم وبأسرته‪ . (7‬‬ ‫ت لروايــة "آنــا‬ ‫ن هنــاك أربــع ترجمــا ٍ‬ ‫يــذكر أ‪.‬ونستطيع القول إ ّ‬ ‫ترجمة تجارية الكتاب محفوظ فــي مكتبــة ســالتيكوف شــيدرين‬ ‫فــي بطرســبرج‪ ،‬فــي عــام ‪ ،1960‬قــامت دار القلــم بــبيروت‬ ‫بترجمــة روايــة "آن ّــا كارينينــا" ولكــن بــدون الشــارة إلــى اســم‬ ‫المــترجم وبلــغ عــدد طبعــات هــذه الترجمــة مــن عــام ‪-1960‬‬ ‫‪1977‬عشر طبعات‪. (117‬‬ ‫وفي عــام ‪ 1960‬نشــرت دار الكــاتب العربــي فــي بيــروت‬ ‫ترجمة أحمد أكرم الطّباع لرواية "آّنا كارينينا‪ ،‬التي صــدرت فــي‬ ‫ة‪ ،‬فكانت الطبعة الخامسة فــي عــام ‪ 1968‬وفــي‬ ‫أكثر من طبع ٍ‬ ‫هذه الترجمة لنستطيع معرفة اللغة التي أخذت منهــا الترجمــة‪.

‬يبتــدأ الجــزء الخــامس‬ ‫بوصف عرس ليفن‪ .‬هنــاك نقــرأ‬ ‫فقط الحديث الــذي دار بيــن دولــي وآنــا حــول أن ليفــن مرتــاح‬ ‫لحياته السرية وفي النص العربي لنجــد غولينشــوف‪ -‬رفيــق أو‬ ‫زميل فرونسكي في الخدمة العســكرية ولنــرى الحــديث الــذي‬ ‫دار بينهمــا حــول لوحــة ميخــالوف "المســيح أمــام بيلطــوس‬ ‫البنطــي" ولنــرى ميخـالوف فــي النــص العربــي وكـذلك لنــرى‬ ‫الجزء الخامس‪ ،‬الفصل العشرين حيث يدور الحديث عــن وفــاة‬ ‫نيكولي ليفن‪ .‬‬ ‫قامت دار القلم فــي بيــروت فــي عـام ‪ 1958‬بنشــر روايــة‬ ‫"الحرب والسلم" وكان قد قام بهذا العمل ســابقا ً إميــل خليــل‬ ‫بيدس‪ -‬ابن خليــل بيــدس‪ .‬وكــذلك ل‬ ‫نتعرف على شخصية فارنكا ومــدام شــتال فــي النــص العربــي‪.‬‬ ‫هــذا المقطــع محــذوف فــي هــذه الترجمــة‪ .‬وكــذلك ليتحــدث‬ ‫المترجم عن عودة ليفن إلى بيته في الفصلين الســادس عشــر‬ ‫والسابع عشر من الجزء الول‪ .‬ولنرى شخصية سفياجيسكى وحــديثه مــع ليفــن‬ ‫حول القتصاد‪ ،‬ويحذف وصف تولستوي للصيد‪ ،‬وكذلك رحلة آنا‬ ‫كارينينا وفرونسكي إلــى خــارج الحــدود‪ .‬‬ ‫في الجزء الثاني‪ ،‬الفصل الثامن عشــر يكتــب تولســتوي أن‬ ‫والدة الضابط فرونسكي كانت مرتاحة لعلقة ابنها بآنــا كارينينــا‬ ‫ن ابنها تخلــى عــن منصــبه لكــي‬ ‫لكنها فيما بعد‪ ،‬بعد أن عرفت أ ّ‬ ‫يبقى في الفوج قريبا ً من آنا كارينينا غضبت‪ .‬أما النــص العربــي‬ ‫لهذه الفكرة فهو أن والدة فرونسكي لم تعرف عن علقة ابنهــا‬ ‫بآنا كارينينا ولو عرفت لغضبت‪.‬وليكتــب عــن لقــاء آنــا كارينينــا‬ ‫بابنها ويحذف الفصول الثلثة الخيرة من الجــزء الول‪ ..‬ليكتــب‬ ‫المـترجم عـن بيـع الشــجار والخشـب وعـن زيـادة فقـر طبقـة‬ ‫النبلء‪ ،‬ليس بسبب البذخ وليس بسبب تحسن أحــوال الفلحيــن‬ ‫ولكن بسبب أن التجار والوسطاء يغتنون على حساب النبلء‪.‬تشـبه العـائلت السـعيدة‬ ‫بعضها بعضا ً أما العــائلت الشــقية‪ .‬وليوجد تقســيم إلــى أجــزاء وفصــول وكــذلك‬ ‫تحذف الجملــة الولـى مـن الروايــة‪ ".‬وذلــك فــي عــام ‪ .‬وكتـب مقدمـة لهـذه‬ ‫الترجمة الدكتور جــورج حنــا حيــث تحــدث عــن فهــم تولســتوي‬ ‫‪..‬‬ ‫وكذلك ليوجد في النص العربي الفصول الثنا عشر الولى مــن‬ ‫الجزء الثـالث‪ ،‬حيـث يـدور الحـديث عـن علقـة ليفـن بالشـعب‬ ‫وبالقرية وبكوزينشوف‪ .‬وهذا ليوجد في النص العربي‪ .‬فشــقاء كــل منهــا لــه ســبب‬ ‫خاص يختلــف عــن أســباب شــقاء الســر الخــرى " فــي الجــزء‬ ‫ن ليفــن وصــل إلــى‬ ‫الول‪ ،‬الفصــل الســابع‪ ،‬يكتــب تولســتوي أ ّ‬ ‫موسكو وزار أخاه‪ ،‬ووجد عنده أستاذًا‪ ،‬جاء من مدينة خاركوف‪.65 -‬‬ .‬‬ ‫ن رواية "آنا كارينينا" تتحول في الترجمــة العربيــة‬ ‫وبذلك فإ ّ‬ ‫إلى رواية حول السرة والحب وتحذف الفكار الفلسفية الغيبية‬ ‫والمســائل المتعلقــة بالعصــر وبالقتصــاد ويحــذف المــترجم‬ ‫الشخصيات الثانوية‪ ،‬فتخلو الرواية من كــل تعقيــداتها‪ ،‬وبالتــالي‬ ‫من كل ما يجعلها رواية عالمية‪.‬‬ ‫ما الترجمة الكاملة فصــدرت عــن وزارة الثقافــة والرشــاد‬ ‫أ ّ‬ ‫القومي بدمشق‪ ،‬وقـام بنقلهـا مـن اللغـة الفرنسـية إلـى اللغـة‬ ‫العربية الستاذ صّياح الجهيم‪.1954‬ولــم يوضــح‬ ‫المترجم كيفية الترجمة ومـن أيـة لغـة؟‪ .‬ويحذف وصف اوبلونسكى الــذي يميــل‬ ‫إلى الحياة الفردية ويكره الحياة الزوجية‪ .‬تقريب ـا ً يحــذف الجــزء‬ ‫الثالث بكامله‪ .‫ليوجد في هذه الترجمة مثــل الترجمــات الخــرى التصــدير‬ ‫لرواية تولستوي‪ .‬‬ ‫في الجزء الثاني من الفصل الثلثين وحتى الفصل الخامس‬ ‫والثلثين يكتب تولستوي عن ســفر آل شرباتســكي إلــى الميــاه‬ ‫اللمانية‪ ،‬تحذف هذه الفصول الخمسة في الترجمــة‪ .‬ولتوجد كلمة واحدة عــن فيسلوفســكي‪ -‬ولعــن‬ ‫كوتا فاسوف‪ ،‬وميتروف‪ ،‬وليفوف‪.

‬ويبــدأ الجــزء الخــامس بوصــف للمحفــل الماســونى‬ ‫وينتهي بحب أندريه لناتاشا روستوفا‪ .‬وكــذلك اختصــر‬ ‫المترجم لقاء المير أندريه مع الديبلوماسي بيليبين فــي النمسـا‬ ‫ويحذف المترجم المقاطع التي ليراها مناســبة للقــارئ العربــي‬ ‫أو يرى أنها غير هامة‪.‬‬ ‫والكتاب محفوظ في مكتبة أكاديمية العلوم في مدينة بطــر‬ ‫سبرج‪ ،‬تقع رواية "الحرب والسلم" فــي أربعــة مجلــدات‪ ،‬ولهــا‬ ‫خاتمة وتقسم هــذه المجلــدات إلــى أجــزاء تقســم بــدورها إلــى‬ ‫فصول‪ ،‬أما في الترجمــة العربيــة فتقســم الروايــة إلــى عشــرة‬ ‫أجزاء وكــذلك تقســم الجــزاء إلــى فصــول‪ .66 -‬‬ .‫للــدين المســيحي‪ ،‬وعــدم مقاومــة الشــر بــالعنف وعــن الطــابع‬ ‫النساني لتعاليم تولستوي‪ .‬ويبــدأ الجــزء الول‬ ‫بحفلة في صــالون الكونتيســه شــيرر وينتهــي بمراســلت ماريــا‬ ‫بولكونسكى مــع صــديقتها جــولى‪ .‬وفي الجزء السادس نجــد‬ ‫وصفا للعلقات الغراميــة بيــن الميــر أنــدريه وناتاشــا روســتوفا‬ ‫وتنتهي بمحاولة أنا تولي خطف ناتاشا وفشله بذلك‪ .‬وكذلك فإن المير فاسيلي في هذه الترجمة وزير‪،‬‬ ‫‪.‬‬ ‫هناك ترجمــة أخـرى "للحــرب والسـلم "صــدرت فــي عـام‬ ‫‪ 1957‬فــي عــدد نيســان لــدار الهلل وتتحــدث المقدمــة عــن‬ ‫شخصية تولســتوي‪ ،‬ووقعــت الترجمــة فــي ‪ 162‬صــفحة بحجــم‬ ‫صغير‪ .‬‬ ‫إن هذه الترجمة تقع في أربعة مجلدات وهــي بــدون حــذف‬ ‫أو اختصــار‪ ،‬ولكــل فصــل مــن الفصــول عنــوان‪ ،‬لكــن الفصــول‬ ‫العربية لتتطابق تماما مع الروسية‪ ،‬على سبيل المثال‪ :‬الفصــل‬ ‫السادس من الجزء الول يبــدأ بــأن ضــيوف آنــا بافلوفنــا أخــذوا‬ ‫يغادرون بيتها‪ ،‬أما هذه فهي بداية الفصــل الخــامس فــي النــص‬ ‫الروسي‪ ،‬إن الفصول بالنص العربي أقصر من الفصــول بــالنص‬ ‫الروسي‪ ،‬وكذلك تتغير بعض السماء فتصبح قريبة من الســماء‬ ‫العربية‪.‬أمــا الجــزء‬ ‫السابع فكان من المفروض أن يصدر في عام ‪ ،1954‬لكنني لم‬ ‫أستطع الحصول عليه وعلــى الجــزاء الخــرى ولــم نعــرف هــل‬ ‫صدر هذا الجزء أم ل؟‪.‬‬ ‫لسرة بولكونسكي )‪82‬ص‪ (9‬في حين أنه ابن بيزوخوف وهــو‬ ‫غير شرعي‪ .‬ويقسم النص إلى عشـرين فصـل ً تحمـل عنـاوين‪ .‬‬ ‫ترجمة الرواية جيدة من الناحية اللغوية‪ ،‬تقرأ بسهولة ولكن‬ ‫المترجم يحذف الكثير‪ ..‬‬ ‫في السنة ذاتها صدرت في دمشق عن دار اليقظة العربيــة‬ ‫رواية "الحرب والسلم" ولتوجــد مقدمــة لهــذه الترجمــة وفــي‬ ‫الصفحة الولى كتبت دار النشر بــأن مجموعــة مــن المختصــين‬ ‫باللغتين الفرنسية والنكليزيــة قــامت بالترجمــة وراجــع مختــص‬ ‫باللغة الروسية الترجمة وطابقها مع النص الروسي‪.‬أما الجزء الثالث فيبتــدأ بمحاولــة الميــر فاســيلي أن‬ ‫يــزوج بييــر وهيلنــه وينتهــي فــي المعركــة الــتي وقعــت قــرب‬ ‫اوستيرليتز‪ .‬ويبــدأ الجــزء الثــاني بحشــود‬ ‫الجيــوش فــي النمســا وينتهــي بالمعركــة حيــث جــرح نيكــولي‬ ‫روستوف‪ .‬أما الجزء الرابع فيبدأ بعودة نيكولي روستوف إلــى‬ ‫الــبيت فــي عــام ‪ 1806‬وينتهــي بانتســاب بييــر إلــى الجمعيــة‬ ‫الماسونية‪ .‬كمــا توجــد‬ ‫بعض التشويهات‪ ،‬على سبيل المثال بيير يصبح ابنا غير قانوني‪.‬وهـذه‬ ‫ليست ترجمة‪ ،‬بقدر ماهي نقل لهم أحداث الرواية‪ .‬وبكلمة واحدة فالمقدمه عن فلسفة‬ ‫تولستوي وليس عــن خصــائص إبــداعه الفنيــة‪ ،‬وهــذا كمــا نــرى‬ ‫مايميز العمال الدبية النقدية عن تولستوي باللغة العربيــة فــي‬ ‫ذلك الوقت‪.‬يكتب باختصــار عــن وداع الميــر الكهــل‬ ‫لبنه المير أندريه عنــدما أرســله إلــى الحــرب فــي عــام ‪1805‬‬ ‫وكلماته الشهيرة بأن سيتألم كثيرا ً فيما لو مات ابنه فـي سـاحة‬ ‫المعركة‪ ،‬ولكنه سيخجل فيما لو كان ابنه جبانا‪ .

‬وفي المقدمة لهذه الطبعة‬ ‫يحاول المؤلـف تعظيـم تولسـتوي لنـه كمـا يقـول وزع أراضـيه‬ ‫علــى الفلحيــن ولــم يــترك لنفســه ســوى قطعــة تســد حاجــاته‬ ‫الضرورية )‪83‬ص‪.67 -‬‬ .‬‬ ‫‪.‬‬ ‫فــي عــام ‪ 1959‬أصــدرت دار الهلل ثلثيــة تولســتوي أي‬ ‫"الطفولة" والمراهقة" و والشباب"‪ .‬وليتحــدث المــترجم عــن‬ ‫فهم تولستوي لحركة التاريخ‪.‬‬ ‫ومما يؤسف لــه أنــه حــتى الن ل توجــد ترجمــة مــن اللغــة‬ ‫الروسية إلى اللغة العربية مباشرة‪ .‬كتــب القليــل حــول الميــر بولكونســكي المتقــدم فــي‬ ‫السن‪ .‬‬ ‫وكذلك صدرت في بيــروت فــي عـام ‪ 1958‬ترجمـة لثلثيــة‬ ‫تولســتوي مــن اللغــة النكليزيــة ولتخلــو مــن الســلبيات الــتي‬ ‫تعرضت لها الترجمات الخرى‪.‬‬ ‫وتوجد إضافات قام بها المترجم الذي يعرف بصورة جيدة سيرة‬ ‫حياة تولستوي‪ ،‬وبذلك فإن الثلثية أقرب إلى ســيرة حيــاة ليــف‬ ‫تولستوي ولكنها مختصرة‪.1975‬‬ ‫وصدرت في الخمسينات في القاهرة روايــة "البعــث"‪" ،‬آنــا‬ ‫كارينينــا" "العــتراف" ‪" ،‬لحــن كريتســر" ‪" ،‬القصــص الشــعبية‪،‬‬ ‫وبعض المسرحيات لتولستوي‪.‬حــذفت الكــثير مــن الفصــول‪.‬ولكــل فصــل مــن فصــول الروايــة تســميته‪ .‬‬ ‫في عام ‪ 1961‬صدرت مختارات ليف تولستوي‪ ،‬وبعــد عـام‬ ‫أي فــي عــام ‪ 1962‬صــدرت "الســعادة الســرية"‪ ،‬وفــي العــام‬ ‫نفسه صدرت قصة "العامــل وصـاحب الملــك" وكــذلك صــدرت‬ ‫"القــوزاق" فــي عـام ‪ 1967‬وروايــة "البعــث" فــي عـام ‪1969‬‬ ‫ومعظم هذه المؤلفات صدر في القاهرة ودمشق وبيروت‪.‬‬ ‫في عام ‪ 1947‬ترجم إلى اللغة العربية "اعــتراف" تولســتوي‬ ‫وفي دمشق صدرت بعض مؤلفات تولستوي مثل رواية "البعــث"‬ ‫و"الطفولة" والمراهقة" و "الشباب"‪.‬‬ ‫هنــاك ترجمــة أخــرى صــدرت فــي مصــر لروايــة "الحــرب‬ ‫والســلم" قــام بهــا ادوارد خــراط‪ ،‬ولتوجــد إشــارة إلــى تاريــخ‬ ‫النشر‪.‬ليــذكر‬ ‫المــترجم شــيئا ً عــن المعلــم كــارل ايفــانوفتش‪ ،‬ولعــن ناتاليــا‬ ‫سافيشــينا ول عــن أم نيكولينكــا‪ . (9‬‬ ‫فتولستوي من الشخصيات النادرة‪ ،‬لتوجد إشارة إلى اســم‬ ‫المترجم‪ .‬ليكتب المترجم أبــدا‬ ‫عن الشخصيات الثانويــة مثــل الديبلوماســي بيليــبين وبينفســين‬ ‫وسبيرانسكي وابنتــه‪ ،‬وعــن الخريــن‪ .‬‬ ‫فــي القــاهرة فــي عــام ‪ 1950‬صــدرت قصــة تولســتوي‬ ‫"القوزاق" وأعاد المترجم اصدراها في عام ‪ ،1958‬وكذلك قــام‬ ‫الدكتور سامي الــدروبي بترجمــة "القــوزاق" وصــدرت عــن دار‬ ‫الشرق في عام ‪.‬إنها ليست ترجمــة الثلثيــة‪ ،‬وإنمــا هــي ترجمــة بعــض‬ ‫مقاطعهــا‪ .‬لتوجد فكرة تحرير الفلحين‪ ،‬التي جـالت ببـال كــل مـن‬ ‫بيير بيزوخوف والمير اندريه بولكونسكي‪ .‬لتوجد إشارة إلــى الماســونية الــتي تولــع بهــا بييــر فــي‬ ‫فترة معينة من حياته وبالدقة بعد مبارزته مع دولوخوف تحــذف‬ ‫كل تأملت بيير الفلسفية التي تعبر أحيانا عن فلسفة تولســتوي‬ ‫نفسه‪ .‬ومعظم هــذه الترجمــات بل‬ ‫مسؤولية إذ أنها تخلو من الدقة‪ ،‬فهي ترجمات حرة ولها أهداف‬ ‫تجارية واضحة‪.‫وحذف المترجم أمورا كثيرة مثل طلب آنا ميخايلوفنا من المير‬ ‫فاســيلي تــأمين ابنهــا فــي الجيــش فــي مكــان أميــن وهــادئ‪،‬‬ ‫وليتحــدث عــن أحــوال آنــا ميخايلوفنــا الماديــة الســيئة‪ ،‬إذ أنهــا‬ ‫طلبت من الكونتيسه روستافا بعض النقود لشراء ملبس لبنهــا‬ ‫بــاريس‪ .

‬‬ ‫وهناك عدم الدقة والخطاء في ترجمة بعض المقاطع‪.‬ف‪ .‬‬ ‫وترجمت قصة "السعادة الزوجية" إلى اللغة العربيــة أكــثر مــن‬ ‫مرة‪ .‬‬ ‫قام سابقا ً بترجمة المؤلفات الساسية لفيدور دوستيفسكي‬ ‫)‪ (1881 -1821‬من اللغة الفرنسية بتكليف من وزارة الثقافة‬ ‫في مصر وبــدأ بترجمــة مؤلفــات تولســتوي فــي خمســة عشــر‬ ‫مجلدا ً ولكنه قام بترجمة أربعة مجلدات وحــال مــوت د‪ . (8‬‬ ‫وتستمر ترجمة مؤلفات تولســتوي بنشــاط فــي الســبعينات‬ ‫من هذا القرن‪.‬ولعل أول ترجمــة صــدرت فــي القــاهرة فــي عــام ‪1934‬‬ ‫وهناك ترجمات أخرى‪ ،‬صدرت إحداها في عــام ‪) 1964‬الروايــة‬ ‫محفوظة في مكتبة الداب الجنبية في موسكو( باللغة العربية‬ ‫ن اسم الشخصــية الساســية‬ ‫ولكنها تحت عنوان )كاتيا( علما بأ ّ‬ ‫هي ماريا الكسندروفنا‪ ،‬وأما كاتيا فهي المربيــة‪ .‬‬ ‫هناك ترجمة دقيقة وجيــدة لثلثيــة ليــف تولســتوي قــام بهــا‬ ‫الدكتور سامي الدروبي من اللغة الفرنسـية إلـى اللغـة العربيـة‬ ‫وصدرت بدمشق عن وزارة الثقافــة والرشــاد القــومي‪ ،‬وتجــدر‬ ‫ن ســامي الــدروبي‪ .‬‬ ‫وثم سفيرا ً في الجمهورية العربية المتحدة‪ ،‬وثم سفيرا ً فــي‬ ‫اسبانيا‪.68 -‬‬ .‬عمــل مدرسـا ً للفلســفة بمدينــة حمــص‪ ،‬ثــم‬ ‫عميدا ً لكلية التربية بجامعة دمشق‪ ،‬فأســتاذا ً للفلســفة‪ ،‬فــوزيرا ً‬ ‫للتربية والتعليـم‪ ،‬ثـم سـفيرا ً للجمهوريـة العربيـة السـورية فـي‬ ‫المغرب ويوغوسلفيا‪ ،‬ومندوبا ً دائما ً للجمهورية العربية السورية‬ ‫في جامعة الدول العربية‪.‬ســامي‬ ‫الدروبي فــي ‪ 1976‬دون ترجمــة العمــال الخــرى لتولســتوي‪،‬‬ ‫منح جائزة لوتس بعد مــوته‪ ،‬وذلــك فــي عـام ‪ 1978‬وتــابع هــذا‬ ‫العمل الكبير الستاذ صياح الجهيم‪ ،‬مدرس اللغة العربية سابقًا‪،‬‬ ‫في مدينة السويداء فترجم المجلدين الثالث والرابع مــن روايــة‬ ‫"الحرب والسلم" ورواية آنا كارينينا" في ثلثة مجلدات‪ ،‬ورواية‬ ‫"البعث" وحكايات تولستوي الشعبية‪ ،‬ومسرحيات تولستوي‪.‬ويــأتي فــي المقدمــة أن تولســتوي خالــد‬ ‫بمؤلفاته البداعية وليس بأفكاره الفلسفية ول في نقده الدبــي‬ ‫)‪13‬ص‪.‬‬ ‫ترجم أعمال ً لبوشكين وليرمنتــوف وتورغينيــف وكورولينكــو‬ ‫ومؤلفات لمولود ياسين من الجزائر‪ ،‬ومؤلفـات للمفكـر والنـاثر‬ ‫الفريقي فرانس فانون‪ ،‬وللديب اليوغوســلفي ايفــو انــدريتش‬ ‫ولدباء آخرين‪.‬لتوجــد إشــارة‬ ‫إلــى اســم المــترجم‪ .‬وصــدرت ترجمــة أخــرى‬ ‫لهــذه القصــة فــي عــام ‪ ،1967‬دون الشــارة لمكــان النشــر‪.‬دبلوماســي عربــي ســوري‬ ‫الشــارة إلــى أ ّ‬ ‫وأديب وناقد ولد في عام ‪ ،1921‬بمدينة حمص في الجمهوريــة‬ ‫العربيــة الســورية‪ .‬‬ ‫وكتب مقدمــة المجلــد الول لمؤلفــات تولســتوي فــي عــام‬ ‫‪ 1974‬فــوزي الكيــالي‪ -‬وزيــر الثقافــة والرشــاد القــومي فــي‬ ‫دمشق‪ ،‬وبعد ذلك تأتي ترجمـة مقالـة للناقـد أ‪.‫صدرت ترجمة قصة "لحن كريتســر" فــي حيفــا إلــى اللغــة‬ ‫العربية في عام ‪ 1960‬وبدون مقدمة‪ .‬سـولوفيوف‬ ‫حول إبداع تولستوي ونشاطه‪ .‬‬ ‫صدرت ترجمة ثلثية تولستوي في القاهرة في عــام ‪1973‬‬ ‫وفي هــذه الترجمــة بعــض الخطــاء مث ً‬ ‫ل! إن الســرة أي أســرة‬ ‫تولستوي انتقلت من المانيا إلى روسيا في أيام بطــر س الول‪.1905‬‬ ‫قام الدكتور سامي الدروبي بترجمــة المؤلفــات الــتي كتبهــا‬ ‫‪.‬فكانت المقالة حول سيرة حيــاة‬ ‫تولستوي وإبداعه وتضمن المجلد مذكرات تولســتوي فــي عــام‬ ‫‪.

‬‬ ‫وصدر في عام ‪ 1975‬بترجمة الدكتور سامي الدروبي وعن‬ ‫وزارة الثقافــة والرشــاد القــومي بدمشــق المجلــد الثــالث مــن‬ ‫مؤلفات ليف تولستوي الذي تضمن بعض قصص تولستوي مثل‬ ‫"القــوزاق" و "الســعادة الزوجيــة" و "الديســمبريون" وغيرهــا‬ ‫ويتضـمن هـذا المجلـد بعـض المعلومـات عـن مؤلفـات الكـاتب‬ ‫الروسي‪.‬‬ ‫لومونوف الدكتور في العلوم اللغوية‪" :‬كان غوركي لدى تعرفــه‬ ‫بليف تولســتوي فــي مســتهل القــرن الحــالي مبهــورا بــالروابط‬ ‫العالمية الواسعة لهذا الكــاتب العظيــم‪ ،‬وبــالنمو غيــر العتيــادي‬ ‫في شعبيته ومجده ومنزلته‪.‬أما الطمأنينة فهي‬ ‫دناءة روحيـة"‪ .‬وجــاءت علــى الغلف‬ ‫الخير كلمات غوركي حول تولستوي التالية‪ “ :‬لكي تعيش بنقاء‬ ‫ضمير يجب أن تقتحم‪ ،‬أن تتعثر‪ ،‬أن تصارع‪ ،‬أن تقــع فــي خطــأ‪،‬‬ ‫أن تبدأ في أمــر‪ ،‬وتــتركه‪ ،‬ثــم تبــدأ مــن جديــد‪ ،‬ثــم تــتركه مــرة‬ ‫أخرى‪ ،‬وأن تكافح أبدا‪ ،‬وتعاني من الحرمان‪ .‬‬ ‫قال غوركي )) تولستوي عالم كامل‪ .‬‬ ‫‪.‬وصــدر المجلــد الثــاني‬ ‫في عام ‪ 1974‬وتضمن بعـض قصـص تولسـتوي‪ . (13‬وهنــاك بعــض‬ ‫المعلومات عن كل عمل أدبي لتولستوي ومكان النشر وتاريخه‬ ‫والفكار الساسية لهذا العمل أو ذاك‪ ،‬ومكانة قصص تولســتوي‬ ‫في إبداعه‪.‬‬ ‫فــي الجـزائر صـدرت ترجمـة مسـرحية تولسـتوي "سـلطة‬ ‫الظلم" وذلك فـي عـام ‪ 1976‬وتتضـمن الترجمـة مقدمـة غيـر‬ ‫دقيقة إذ تذكر أن تولستوي تزوج في عــام ‪ 1872‬فــي حيــن أن‬ ‫تولستوي تزوج قبل ذلك بعشر سنوات‪.‬ن‪.‬وفـي مقدمـة‬ ‫هذا المجلد نلحظ محاولة الناقد لوصف تولستوي بالكمال‪ .69 -‬‬ .‬‬ ‫صــدرت فــي موســكو فــي عــام ‪ 1966‬قصــص تولســتوي‬ ‫للطفـال باللغــة العربيــة وقـام بالترجمـة غـائب طعمــه فرمـان‬ ‫وأعيدت الطبعة في عام ‪ 1973‬وكــذلك فــي عــام ‪ 1975‬وفــي‬ ‫عام ‪.‬ن‪ .‬تولستوي‬ ‫)‪ (1910 -1828‬إحدى صــوره القلميــة‪ .‬إن هـذا الرجــل قـام‬ ‫بعمل ضخم حقًا‪ :‬قدم حصيلة حياة قــرن كامــل‪ ،‬قــدمها بصــدق‬ ‫مذهل وقوة( (‬ ‫وجاء في مقدمة هذه المجموعة القصصية التي كتبها ك‪.‬إن هـذه الكلمـات الـتي قالهـا الكـاتب الروسـي‬ ‫العظيـم ليـف نيكــوليفتش تولسـتوي )‪ (1910 -1828‬تشـرح‬ ‫الكثير من حياة هذا الكاتب وإبداعه‪..‬فهو‬ ‫كما يكتب الناقد فــي المقدمــة بــأن تولســتوي تــرك بيتــه حيــث‬ ‫يعيش حياة بذخ والتحق بالجيش عندما كــان عمــره ‪ 23‬ســنة إذ‬ ‫أن الــوطن نــادى فلـــبى النــداء )‪14‬ص ‪ ..1979‬‬ ‫قام غائب طعمه فرمان بنقل قصص تولستوي التاليــة إلــى‬ ‫اللغة العربية وقد صدرت عن دار التقدم في موســكو فــي عــام‬ ‫‪" 1981‬سيباستوبول في شهر كانون الول "سيباســتوبول فــي‬ ‫أيار" ‪" ،‬سيباستوبول في آب ‪" ، "1855‬القــوزاق" وكتــب علــى‬ ‫غلف الكتاب "إن بطل قصتي هذه‪ ،‬البطل الــذي أعشــقه بكــل‬ ‫روحي‪ ،‬والذي حاولت أن انقله بكل جمــاله‪ ،‬والــذي كــان رائع ـًا‪،‬‬ ‫ومايزال وسيظل إلى البـد‪ ،‬هـو الحقيقـة" بهـذه الفقـرة يختتـم‬ ‫الكاتب الروسي العظيم ل‪.‫تولستوي في خمسينات القرن الماضي‪ .‬‬ ‫وفي عام ‪ 1977‬صدر المجلد الرابع من مؤلفات تولســتوي‬ ‫في دمشق ويتضمن المجلد الول من رواية "الحرب والســلم"‬ ‫وكذلك يتضمن مقدمة وملحظات‪.

‬‬ ‫وذات مرة‪ ،‬وبينما كان ســيمون يتــأهب للرحيــل مــن الغابــة‬ ‫‪.1980 ،1974 ،1968‬‬ ‫كما نلحظ أن القارئ العربــي ينتظــر وجــود ترجمــة أفضــل‬ ‫باللغة العربية لمؤلفات تولســتوي‪ .‫فكتب باعجاب‪" :‬إن العالم كّله‪ ،‬الدنيا كّلها تنظر إليه وتمتــد‬ ‫إليه خيوط حية خفاقة مــن الصــين والهنــد وأمريكــا‪ ،‬ومــن كــل‬ ‫مكان‪ ،‬إن روحه لكل الناس‪ ،‬وإلى البد" )‪15‬ص ‪.‬‬ ‫***‬ ‫‪ (31‬يييي ي يي ي ييي يي ي يييي ي‬ ‫يي‪:‬‬ ‫ييي‬ ‫وهكذا فــإن ليــف تولســتوي‪ ،1910 -1828 ،‬الــذي احــترم‬ ‫الدب العربـــي‪ ،‬وآداب الشـــعوب الخـــرى‪ ،‬واحـــترم الشـــعب‬ ‫الروسي وأضمر الكبار والجلل للشعوب الخرى‪ ،‬عــادت هــذه‬ ‫الشعوب فكرمته واحترمته‪ .‬وقــررت القيــام بهــذا العمــل‬ ‫وزارة الثقافة والرشاد القومي بدمشق‪ . (5‬‬ ‫اطلع غائب طعمــه فرمــان ولريــب‪ ،‬علــى ترجمــة الــدكتور‬ ‫سامي الدروبي لهذه القصــص‪ ،‬ولكــن ترجمتــه تتميــز بأنهــا مــن‬ ‫اللغة الروسية مباشرة‪ ،‬وغــائب طعمــه فرمــان كــاتب معــروف‬ ‫وحــاول فــي أثنــاء ترجمتــه تجنــب اســتعمال العبــارات الــتي‬ ‫استعملها الدكتور سامي الدروبي‪.‬‬ ‫تتحدث حكاية "دونياشكا والربعون حرامي" عــن شــقيقين‪،‬‬ ‫اسم الول أنطون‪ ،‬واسم الثاني سيمون يعمل أنطون بالتجارة‪،‬‬ ‫وهو موسر الحال‪ ،‬في حين يعمــل ســيمون حطابــا فــي الغابــة‪،‬‬ ‫وهو فقير‪.‬‬ ‫وحاولت أن أقســم عملــي إلــى مراحــل ثلث قبــل الحــرب‬ ‫العالمية الولى‪ ،‬بين الحربين العــالميتين‪ ،‬بعــد الحــرب العالميــة‬ ‫الثانية‪ ،‬وإلى يومنا الحاضر‪.‬ولعــل أكــبر دليــل علــى‬ ‫احترام تولستوي للدب العربي تسخيره للحكايات العربيــة فــي‬ ‫مجال التربية‪ ،‬فلقد نشر تولســتوي قصــة "دونياشــكا والربعيــن‬ ‫حرامي" في المجلة التربوية التي كــان يصــدرها‪ ،‬والــتي تحمــل‬ ‫اسم "ياسنايا بوليانا"‪ ،‬أي اســم قريتــه الــتي بنــى فيهــا مدرســة‬ ‫لبنــاء الفلحيــن‪ ،‬وكــان يقــوم بنفســه بتعليــم أطفــال الفلحيــن‬ ‫بمساعدة مجموعة من المعلمين‪.70 -‬‬ .‬لكنهــا تعطــي‬ ‫صورة واضحة حول هذا الموضوع‪.‬ولكنها حتى الن تقــوم‬ ‫بهذا العمل من اللغة الفرنسية‪ ،‬وأننا‪ ،‬ولشك نحتاج إلى ترجمــة‬ ‫تولستوي من اللغة الروسية مباشرة‪.‬وصدرت هذه المقالت فــي عــام‬ ‫‪.‬‬ ‫فــي موســكو وفــي عــام ‪ 1960‬صــدرت ترجمــة مقــالت‬ ‫فلديمير لينين حول تولستوي‪ .‬فكما اعتبر تولستوي أدب الشعوب‬ ‫الخرى قوة فعالــة فــي المجتمــع المعاصــر‪ ،‬اعتــبرت الشــعوب‬ ‫الجنبية أدبه قوة فعالة في مجتمعاتهــا‪ .‬‬ ‫إن المادة التي قدمتها عن مؤلفات تولستوي المترجمة إلى‬ ‫اللغــة العربيــة وعــن العمــال النقديــة العربيــة حــول الكــاتب‬ ‫الروسي ومقالت الكتاب العرب حوله غير كاملة‪ .

‬‬ ‫وبعد فترة خرج اللصوص‪ ،‬وقال قــائدهم‪ :‬اقفــل ياسمســم‪.‬‬ ‫وحين عرف سيمون ذهب إلى المغارة‪ ،‬ونقل جثمــان أخيــه‬ ‫ودفنه حسب التقاليد‪ ،‬وساعدته بــذلك الجاريــة دونياشــكا‪ ،‬الــتي‬ ‫أحضرت الخياط لكي يساعد سيمون في دفن أخيه‪.‬‬ ‫فلما عاد اللصوص إلــى المغـارة لـم يجــدوا جثمـان أنطــون‬ ‫فعرفوا أن أحــدا ً كشــف ســرهم‪ .‬‬ ‫ولحظــت الــدكتورة مكــارم الغمــري فــي كتابهــا "مــؤثرات‬ ‫عربّية وإسلمّية في الدب الروسي" في فصل "مؤثرات عربية‬ ‫في أدب تولســتوي" أن تولســتوي غي ّــر عنــوان الحكايــة فجعلــه‬ ‫دونياشكا والربعين حرامــي نظــرا ً لــدورها الهــام فــي الحكايــة‪:‬‬ ‫"ويبدو أن تولستوي وجد هذا التغيير ملئمـًا‪ ،‬نظـرا للــدور الهـام‬ ‫الذي تلعبه الجارية في الحداث‪ ،‬فهي في حقيقــة المــر البطــل‬ ‫الرئيســي للقصـة‪ ،‬والـدور الــذي يلعبـه علـى بابـا يبــدو هامشــيا‬ ‫بالنسبة لدورها في القصة‪ ،‬فهي الــتي قضــت علــى مخططــات‬ ‫اللصوص‪ ،‬وتمكنت من التخلص منهم‪ ،‬وانقاذ معلمها "‪.‬‬ ‫شــكر ســيمون الجاريــة دونياشــكا وّزوجهــا مــن ابنــه‪ .‬‬ ‫بعد أن رحل اللصوص‪ ،‬نزل ســيمون مــن الشــجرة‪ ،‬ووقــف‬ ‫أمام الباب‪ ،‬وقال‪ :‬افتــح ياسمســم! فانفتــح البــاب ودخــل منــه‪،‬‬ ‫ووجد الكثير من الذهب والفضة والحجــار الثمينــة‪ .‬‬ ‫واقفل الباب‪ .‫شاهد غبارًا‪ ،‬فاختبأ تحت غصــن شــجرة كــبيرة‪ ،‬فشــاهد أربعيــن‬ ‫لصا ً وتقدم قائدهم من الشجرة‪ ،‬وقال‪ :‬افتح ياسمسم‪ ،‬فانشــق‬ ‫باب في الجبل‪ ،‬دخل منه اللصوص‪.‬‬ ‫وهــرب قــائد اللصــوص‪ ،‬وعــاد بــزي تــاجر‪ ،‬إل أن دونياكشــا‬ ‫عرفته وقتلته بالسكين‪.‬‬ ‫وأخبر سيمون زوجته‪ ،‬وطلب منها أل تبلغ أحدا‪ ،‬إل أن الخبر‬ ‫تطاير إلى أخيه انطون‪ ،‬الذي أسرع إلــى المغــارة‪ .‬ورحل اللصوص على ظهور جيادهم‪.‬فلــم يتمكــن مــن‬ ‫الخروج‪ ،‬فجاء اللصوص‪ ،‬ووجدوه في المغارة وقتلوه‪.‬فمل جيــوبه‪،‬‬ ‫وطاقيته وخرج‪ ،‬وقال‪ :‬اقفل ياسمســم! فــانغلق البــاب‪ ،‬ورحــل‬ ‫سيمون إلى المدينة‪.‬فعقــدوا العــزم علــى معرفتــه‬ ‫واستدل اللصوص على بيت سيمون‪ ،‬ووضعوا عليه إشارة‪ ،‬لكي‬ ‫يعودوا ويقتلوه‪.‬‬ ‫وعندما رأت الجاريــة دونياشــكا الشــارة‪ ،‬وضــعت إشــارات‬ ‫مشابهة على المنازل الخرى‪ ،‬ولم يتمكن اللصوص من معرفــة‬ ‫منزل سيمون وحاولوا مرة ثانية وضع إشــارات إل أن دونياشــكا‬ ‫أحبطت مخططاتهم‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وفي المرة الثالثة حضر قــائد اللصــوص‪ ،‬متنكــرا بــزي فلح‬ ‫ومعه تسعة عشر بــرمي ً‬ ‫ل‪ ،‬وكــان فــي داخــل البراميــل لصــوص‪،‬‬ ‫فعرفت دونياشكا بالمر وقتلت اللصوص بالزيت المغلي‪.71 -‬‬ .‬وفتــح البــاب‬ ‫مستخدما عبارة‪ ،‬افتح ياسمســم‪ ،‬ومل جيــوبه ذهبـا إل أنــه حيــن‬ ‫أراد الخــروج نســي عبــارة افتــح ياسمســم‪ .‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪.‬غي ّــر‬ ‫تولستوي السماء العربية بأسماء روسية فأصبح اسم على بابــا‪-‬‬ ‫سيمون واسم الجارية مرجانه‪ -‬دونياشكا‪.

‬وكذلك ترجمت فــي هــذا القــرن إلــى اللغــة الروســية‬ ‫مؤلفــات كــثيرة عــن اللغــات العالميــة النكليزيــة والفرنســية‬ ‫‪.72 -‬‬ .‬‬ ‫فعلى سبيل المثال‪ ،‬يعتبر القرن التاسع عشر مرحلة ذهبية فــي‬ ‫تاريخ الدب الروسي‪ ،‬ففي هذا القرن أصبح الدب الروسي أدبا ً‬ ‫عالميًا‪ ،‬وترجمت مؤلفات الشاعر الروسي الكسندر بوشــكين )‬ ‫‪ (1837 -1799‬إلــى لغــات عالميــة كــثيرة وكــذلك مؤلفــات‬ ‫الشاعر ميخائيل ليرمنتوف )‪ (1841 -1814‬ومؤلفات نيكولي‬ ‫غوغول )‪ (1852 -1809‬ومؤلفــات إيفــان تورغينيــف )‪-1818‬‬ ‫‪ ، (1883‬ومؤلفـــات فيـــدور دوستيفســـكي )‪(1881 -1821‬‬ ‫ومؤلفــــات ليــــف تولســــتوي )‪ (1910 -1828‬ومؤلفــــات‬ ‫ســالتيكوف‪ -‬شــيدرين )‪ (1889 -1826‬ومؤلفــات فيســاريون‬ ‫بيلينســكي ‪ 1848 -1811‬ومؤلفــات غيرتســن ‪1870 -1812‬‬ ‫ومؤلفات الناقد الدبي دوبرولوبوف )‪ (1861 -1836‬وقصــائد‬ ‫نيكراســوف ومســرحيات اوستروفســكي وقصــص ومســرحيات‬ ‫انطـــون تشـــيخوف )‪ (1904 -1860‬ومؤلفـــات كورولنيكـــو‬ ‫وغيرهم‪ .‬‬ ‫وعندما انغلق الدب العربي علـى ذاتـه فـي مرحلـة الحكـم‬ ‫المملوكي والعثماني‪ ،‬انخفض عدد المؤلفــات الدبيــة المترجمــة‬ ‫من اللغات الجنبية إلى اللغة العربية‪ ،‬وكذلك قل عــدد العمــال‬ ‫المترجمة عن اللغة العربية إلى اللغات الجنبية‪ ،‬وكان ذلك أحــد‬ ‫السباب في انحطاط مستوى الدب العربي في تلك المرحلة‪.‬‬ ‫ونستطيع أن نعمم هذا الستنتاج على آداب عالميــة أخــرى‪.‬‬ ‫وبقــدر ماينفتــح أدب قــومي معيــن علــى الداب العالميــة‬ ‫الخــرى‪ ،‬تتوســع آفــاقه‪ ،‬وتتعمــق جــذوره ويكفــي أن نــذكر أن‬ ‫العصر الذهبي لدبنا العربي كان العصر العباسي‪ ،‬حيث ترجمت‬ ‫الكثير من الثار الفارسية‪ ،‬وحيث ترجمــت مؤلفــات الفيلســوف‬ ‫اليوناني أرســطو إلــى لغتنــا العربيــة‪ ،‬الــتي قــامت بحفــظ هــذه‬ ‫المؤلفات من الضياع‪ ،‬إذ فقد في مرحلة معينة أصلها اليونــاني‪،‬‬ ‫وحفظت باللغة العربية‪ ،‬وترجمت ثانيـة مـن اللغـة العربيـة إلـى‬ ‫لغات العالم كله‪.‫الجزء الثاني‬ ‫الفكار الفلسفية والغيبية والدينية‬ ‫والجتماعية عــند تولستوي‬ ‫وبعض الكتاب العرب‬ ‫يييي‬ ‫يي ييي‬ ‫ي ييي‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫نستطيع أن نقول إن التــأثير والتــأثر المتبــادلين بيــن الداب‬ ‫المختلفة أمر حتمي ودائم‪ ،‬فل نستطيع الزعــم بـأن أدبـا ً حـديثًا‪،‬‬ ‫مهما كانت أصالته وعراقته‪ ،‬يخلو من التــأثر بــآداب أمــم أخــرى‬ ‫غريبة عنه‪.

‫والسبانية واللمانية والعربية وغيرها‪.‬‬ ‫ولقــد اســتفاد العــرب مــن الدب اليونــاني القــديم بســبب‬ ‫احتكاكهم بالروم‪ ،‬الذين وقعوا تحت تأثير الدب اليوناني القديم‪،‬‬ ‫بعد أن انتصروا على اليونان في عام ‪ 146‬قبل الميلد‪ ،‬انتصـارا ً‬ ‫عسكريا ً إل أنهم عادوا وهزموا ثقافيًا‪ ،‬وأصبحت روما المنتصــره‬ ‫عســكريا ً تابعــة لليونــان ثقافيـا ً وأدبيـًا‪ .‬ويــرى‬ ‫كونتيليـان أن المحاكـاة أمـر صـعب‪ ،‬ليسـلم مـن يمارسـه مـن‬ ‫الوقوع في أخطاء جسيمه‪ ،‬إذا لم تتوفر له القدرة على التــذوق‬ ‫الفني‪ ،‬والتمييز بين النصوص لمعرفة جيــدها‪ ،‬مــن رديئهــا‪ ،‬وهــو‬ ‫يراها في نهاية المطاف‪ ،‬تشبه محاكاة الطبيعة‪ ،‬من حيث عمــق‬ ‫الرؤية‪.‬‬ ‫وهناك علقة بين النقد الدبي الحديث وبين الدب المقــارن‬ ‫إل أن الول يســعى للكشــف عــن القيــم الفنيــة الكامنــة فــي‬ ‫العمال الدبيــة البداعيــة ويفســرها‪ ،‬وليســتطيع الناقــد الدبــي‬ ‫الوصول إلى غايته إل إذا كشــف عــن المنــابع والمــؤثرات الــتي‬ ‫‪.‬ولقد ظهرت منذ ذلك‬ ‫الحين دراسات بعنوان تاريخ الدب المقــارن‪ ،‬أو التاريــخ الدبــي‬ ‫المقارن‪.‬‬ ‫وعلى أية حال ليوجد أدب منغلق على ذاته تمامًا‪ ،‬فبشــكل‬ ‫أو بآخر‪ ،‬لبد من أن يتأثر أدب قومي معين بــآداب العــالم ولبـد ّ‬ ‫من أن يؤثر في هذه الداب‪ ،‬حــتى وإن بــدا للوهلــة الولــى أنــه‬ ‫منعزل انعزال ً تاما ً عن غيــره مــن الداب‪ .‬‬ ‫أمـا فـي الحقيقـة فلقـد أقـام العـرب قبـل السـلم صـلت‬ ‫ثقافية بينهم وبين الشعوب المجاورة‪ ،‬على الرغم من الظــروف‬ ‫المادية الصعبة‪ ،‬التي من شأنها أن تعيق قيــام علقــات منظمــة‬ ‫بين المم القديمة‪.‬‬ ‫***‬ ‫‪ (1‬ييييي يييي ييي ييييي ي ييي يي‬ ‫ي‪:‬‬ ‫ييي ي‬ ‫ييي‬ ‫لقد عرف مصطلح الدب المقارن في فرنسا أول مرة منــذ‬ ‫عام ‪ ،1827‬بفضل فيلمان الستاذ بجامعة السوربون‪ ،‬الذي أخذ‬ ‫منذ هذا التاريخ يستخدمه في محاضراته‪ .‬‬ ‫إل أن المحاكــاة الــتي تحــدث عنهــا هــوراس‪ ،‬تختلــف عــن‬ ‫المحاكاة التي قصدها أرسطو في كتابة "فن الشعر" فلقد نادى‬ ‫أرســطو بمحاكــاة الطبيعــة‪ ،‬فــي حيــن نــادى هــوراس بمحاكــاة‬ ‫اليونان‪.‬فعلــى ســبيل المثــال‬ ‫يظن بعضهم أن الدب العربــي قبــل الســلم كــان أدبـا ً منعــزل ً‬ ‫ولذلك لم يتأثر ولم يؤثر بغيره من الداب‪.‬‬ ‫فلقد قــامت بيــن العــرب وبيــن الفــرس والــروم والحبــاش‬ ‫علقــات اقتصــادية وثقافيــة وسياســية ول شــك فــي أن هــذه‬ ‫العلقات تركت آثارها على اللغة العربية وعلــى الشــعر العربــي‬ ‫قبل السلم‪ ،‬وليوجد شك في أن العــرب القــدماء تركــوا آثــارا ً‬ ‫ملموسة في الداب المجاورة‪.‬فأصــبح الدب الرومــاني‬ ‫محاكي ـا ً للدب اليونــاني‪ .‬ودعــا هــوراس إلــى محكــاة الغريــق‪:‬‬ ‫"اتبعوا أمثلة الغريق‪ ،‬واعكفوا على دراستها لي ً‬ ‫ل‪ ،‬واعكفوا على‬ ‫دراستها نهارا "كتب ذلك هوراس في رسالة لحد أصدقائه فــي‬ ‫عام ‪ 20‬قبل الميلد‪.73 -‬‬ .‬‬ ‫ومن الذين طالبوا الرومان بمحاكاة اليونان الناقد كونتيليان‬ ‫في كتاب ألفه ليتركه لبنه‪ ،‬إل أن البن مــات قبــل أبيــه‪ .

‫انتقلت إلى الكاتب أو الشــاعر مــن الداب الخــرى ولمــا كــانت‬ ‫العمال الدبية البداعية بطبيعتها الفنية ليســت تعــبيرا ً مباشــرًا‪،‬‬ ‫وإنما يغلــب عليهــا طــابع الرمــز‪ ،‬فــإن هـذا الناقــد أو ذاك‪ ،‬يبيــح‬ ‫لنفسه أن يعيد صياغة النص في لغة نقدية وبذلك يفــك رمــوزه‪،‬‬ ‫وبهذا يصبح العمل النقــدي عمل ً أدبي ـا ً آخــر‪ ،‬وبــذلك فــإن الــذين‬ ‫يتشــبثون بمصــطلح "الدب المقــارن" يــرون فــي الدراســات‬ ‫المقارنة عمل ً إبداعيا ً يصح أن نسميه "الدب المقارن"‪.74 -‬‬ .‬‬ ‫أصبحنا نستعين بخبرات المم الخرى الدبية‪ ،‬فنحــن عرفنــا‬ ‫فن القصة القصيرة عنــد الكــاتب الروســي انطــون تشــيخوف )‬ ‫‪ (1904 -1860‬وعرفنــا الفــن المســرحي بعــد حملــة نــابليون‬ ‫بونابرت علــى مصــر ‪ ،1801-1798‬وبعــد الصــلحات الجذريــة‬ ‫التي قام بها حاكم مصر آنذاك محمد علي منذ عام ‪ 1805‬وبعد‬ ‫عـودة الموفـدين مــن الــدول الوروبيــة وفــي مقـدمتها فرنسـا‪..‬‬ ‫أما في العصر الحديث فلقد انعكس المــر‪ .‬‬ ‫وإذا ماانتقلنا من العام إلى الخاص‪ ،‬فإننــا نجــد أن العلقـات‬ ‫الدبية العربية والروسية قوية‪ ،‬منذ أقــدم الزمنــة‪ .‬هل يعد التشابه من أبواب الدب المقارن؟‬ ‫يجيبنا عن هذا التســاؤل الــدكتور محمــد غنيمــي هلل الــذي‬ ‫يعتبر بحق‪ ،‬من أكبر علمــاء الدب المقــارن فــي وطننــا العربــي‬ ‫حتى يومنا الحاضــر‪ ،‬يكتــب الــدكتور غنيمــي فــي كتــابه الشــهير‬ ‫"الدب المقــارن" "مــدلول الدب المقــارن تــاريخي‪ ،‬ذلــك أنــه‬ ‫يدرس مواطن التلقي بين الداب في لغاتها المختلفة‪ ،‬وصــلتها‬ ‫الكثيرة المعقدة‪ ،‬في حاضرها أو في ماضيها‪ ،‬ومالهــذه الصــلت‬ ‫من تأثير أو تأثر‪ ،‬أيا كانت مظاهر ذلك التأثير أو التأثر بــه ســواء‬ ‫تعلقت بالصول الفنية العامــة للجنــاس والمــذاهب أو التيــارات‬ ‫‪.‬وهذا هــو مــا آن‬ ‫لنا الن أن نفعله"‪..‬‬ ‫والن لدينا أدباء نستطيع أن نفخر بهم‪ .‬فلقــد وصــل‬ ‫العرب إلى المنـاطق الجنوبيـة لروسـيا الـتي شـكلت فيمـا بعـد‬ ‫جزءا ً من التحاد السوفييتي‪ ،‬وكانت أبجدية بعض هذه الشــعوب‬ ‫هي البجدية العربية‪ ،‬وأصبحت الثقافة العربية جزءا ً ليتجزأ مــن‬ ‫ثقافة تلك البلد‪ ،‬التي شكلت جسرا ً لعبور الثقافــة العربيــة إلــى‬ ‫روسيا نفسها‪ ،‬وإذا لم يصل إليهــا العــرب إل أنهــم‪ ،‬وصــلوا إلــى‬ ‫البلد‪ ،‬التي فيما بعد أصبحت جزءا ً من روسيا‪ ،‬قال شاعر الهنــد‬ ‫رابندرانات طاغور فــي عــام ‪ . "1908‬فعلينــا أن نجاهــد كــي‬ ‫ننظر في عمل كــل مؤلــف بوصــفه ك ً‬ ‫ل‪ ،‬وننظــر فــي هــذا الكــل‬ ‫بوصفه جزءا ً من خلق النسان العالمي‪ ،‬وننظر إلى هــذا الــروح‬ ‫العالمي في مظاهره من خلل الدب العالمي‪ .‬فبعــد أن كــانت‬ ‫المة العربيــة هــي الــتي تبــدع وتصــدر إبــداعها لشــعوب الرض‬ ‫قاطبة‪ ،‬فهي التي وصلت إلى إسبانيا‪ ،‬ونقلت تراثها الغنــي عــبر‬ ‫اسبانيا إلى الشعوب الوروبية ومن اسبانيا انتقل الفكر العربــي‬ ‫إلى أمريكا اللتينيه‪.‬‬ ‫وأريد أن انتقل إلى صلب الموضوع‪ ،‬وهو هل وجــود تشــابه‬ ‫بين أفكــار تولســتوي الغيبيــة والدينيــة وأفكــار بعــض المفكريــن‬ ‫العرب مثل جبران خليل جبران ‪ 1931 -1883‬وميخائيل نعيمه‬ ‫‪ 1988 -1889‬وأمين الريحاني ومصطفى لطفي المنفلــوطي‪،‬‬ ‫واليــاس فرحــات‪ ،‬ومظفــر النــواب‪ ،‬وعبــد المعيــن الملــوحي‪،‬‬ ‫وغيرهم‪ .‬يأتي فــي مقــدمتهم‬ ‫الروائي العربي نجيب محفوظ الــذي حصــل علــى جــائزة نوبــل‬ ‫للداب في عام ‪ ،1988‬والذي حاز على جائزة الدولة التقديرية‪.‬‬ ‫وعرفنا الرواية بعد أن اطلعنا على الرواية الوروبية‪.‬‬ ‫وإننا ببحثنا هذا‪ ،‬نحاول أن نســاهم مســاهمة متواضــعة فــي‬ ‫إغناء الدب المقارن العربي‪ ،‬الذي أصبح من أهــم الختصاصــات‬ ‫الدبية في المرحلة الخيرة‪..

.‬‬ ‫إذن لقد فهم الدكتور غنيمــي الدب المقــارن فهم ـا ً واســعًا‪،‬‬ ‫ومن خلل هذا الفهم نعتــبر الدراســة المقدمــة تــدخل فــي أحــد‬ ‫أبواب الدب المقارن‪.‬يقــول فــي‬ ‫قصته "المراهقة" ‪" :‬وأستطيع أن أقول مؤكــدًا‪ ،‬بــأنني خطــوت‬ ‫الخطوة الولى في مجــال الشــك الــديني فــي شــبابي" )‪94‬ص‬ ‫‪. (63 -62‬‬ ‫ما عملق الرواية الروسية دوستيفســكي )‪(1881 -1821‬‬ ‫أ ّ‬ ‫الذي تبادل مع تولستوي الحترام والمحبة‪ ،‬ومع أنهما عاشا فــي‬ ‫فترة واحدة وفي دولة واحدة‪ ،‬فإن أحدهما لم ير الخــر‪ ،‬ومــات‬ ‫دوستيفسكي دون أن يلتقي تولستوي‪.‬واســتمر دوستيفســكي فــي‬ ‫انتقاده للكنائس غير الرثوذكسية فــي روايتــه الخيــرة "الخــوة‬ ‫كارامازوف" التي نشرها في عام ‪ ،1880‬أما تولســتوي فانتقــد‬ ‫الكنائس كّلها بما في ذلك الرثوذكسية لتضامنها مع الغنياء ضد‬ ‫الفقراء‪ ،‬ولتعاطفها مع الحاكم ضد المحكوم‪.‬ن‪ ..‬‬ ‫وكانت هناك نقاط مشتركة في نظرتهما إلى الــدين ونقــاط‬ ‫خلف‪ .‬‬ ‫وبدأت هذه الفكار لــدى تولســتوي منــذ شــبابه‪ .‫الفكرية‪ ،‬أو اتصلت بطبيعة الموضوعات والمواقــف والشــخاص‬ ‫التي تعالج أو تحاكي في الدب‪ ،‬أو كانت تمس مسائل الصــياغة‬ ‫الفنية والفكار الجزئية في العمل الدبي‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن وجهة نظره تختلــف اختلفـا جــذريا عــن وجــه نظــر‬ ‫ومع أ ّ‬ ‫لينين‬ ‫ن‬ ‫)‪ (1870-1924‬لن‬ ‫الخيــر كــان ماديــا ً ملحــدًا‪ ،‬فــي حيــن أ ّ‬ ‫در لينيــن موقــف‬ ‫تولســتوي لــم يكــن ملحــدا ً مــع هــذا‪ ،‬فلقــد ق ـ ّ‬ ‫تولستوي من رجال الدين تقديرا ً عاليًا‪ ،‬فكتــب فــي عــام ‪1910‬‬ ‫في مقــالته )ل‪.75 -‬‬ ...‬تولســتوي( ‪" :‬حــرم المجمــع المقــدس ليــف‬ ‫تولستوي من الكنيسة‪ ،‬هذا أفضل" )‪166‬ص ‪(22‬‬ ‫انتقد ليــف تولســتوي رجـال الــدين الكاثوليــك والرثــوذكس‬ ‫والخرين لبتعادهم عن جوهر الدين وذلــك فــي بحثــه "ملكــوت‬ ‫الّله في داخلكم" )‪104‬ص ‪.‬‬ ‫***‬ ‫ي‪ -2‬ي يييي ي ي ييي يي يي ي يييي ييي‬ ‫ي‪:‬‬ ‫يييييي‬ ‫آمن ليف تولستوي بالّله‪ ،‬واحترم الديانات السماوية إل أّنــه‬ ‫ن بعــض المؤسســات‬ ‫انتقــد النظــام الجتمــاعي القــائم‪ ،‬ورأى أ ّ‬ ‫الدينية تقـدم خـدمات للسـلطات الحاكمـة أحيانـا ً علـى حسـاب‬ ‫الفقراء والكادحين‪ ،‬أي أنه آمن بالغيب‪ ،‬إيمانا ً كبيرًا‪ ،‬إل أنه انتقد‬ ‫بعض رجال الدين‪.‬فكان دوستيفسكي متعصبا ً لقــوميته الروســية ولطــائفته‬ ‫الرثوذكســية‪ ،‬ولــذلك انتقــد الطــوائف المســيحية الخــرى مثــل‬ ‫الكاثوليكية والبروتستانتية‪ .‬على سبيل المثال انتقـد فــي بحثـه‬ ‫"مــذكرات شــتوية عــن انطباعــات صــيفية" )‪ (1863‬الكنيســة‬ ‫النجيلية التي رآها في أثناء زيــارته لبريطانيــا‪ ،‬لنهــا برأيــه تعــبر‬ ‫عن مصالح الغنياء )‪131‬ص‪(73‬‬ ‫وبعد مرور خمس سنوات من كتابته "مذكرات شــتوية عــن‬ ‫انطباعات صيفية" أي في عام ‪ 1868‬أصدر دوستيفسكي رواية‬ ‫"البله"‪ ،‬ينتقد بطل الرواية المــذكورة واســمه الميــر ميشــكين‬ ‫الكنيســة الكاثوليكيــة )‪ ،131‬المجلــد الثــامن ص‪ (450‬وكــذلك‬ ‫يتكرر النتقاد في روايــة "الشــياطين" ‪ 1871‬علــى لســان أحــد‬ ‫أبطــال الروايــة واســمه شــاتوف‪ .

‫‪ (44‬وصدرت هذه القصة‪ ،‬كمــا هــو معــروف فــي عــام ‪.1854‬‬
‫في أثناء دراسته في جامعة كازان‪ ،‬كانت تراود تولستوي بعــض‬
‫الفكار التي لتنسجم مع تعاليم الكنيسة‪.‬‬
‫وكذلك نجد مثل هذه الفكار في رواية "الحرب والسلم" )‬
‫‪ (1869 -1863‬على لسان بيير بيزوخوف‪ ،‬الشخصية الرئيسية‬
‫في الرواية المذكورة‬
‫)‪97‬ص ‪. (297‬‬
‫ونجد مثل هــذه الفكــار فــي مســرحية تولســتوي "ويضــيء‬
‫النور في الظلمة" التي كتبها فــي عــام ‪1902‬إذ يطــالب بطلهــا‬
‫واسمه باريس بتوحيد الكنائس من أجل توحيد قلوب المؤمنين‪،‬‬
‫ويركز على الدعوة إلى المحبة والتسامح‪.‬‬
‫لعــل أحــد المؤلفــات الفكريــة الرئيســية لتولســتوي هــو‬
‫"اعترافه" الذي كتبه في عام ‪ ،1880‬وكتب تولستوي أن إيمان‬
‫الوسط المتعلم ليس إيمانًا‪ ،‬وماهو إل وسيلة من أجل الوصــول‬
‫إلــى بعــض الهــداف الحياتيــة المؤقتــة‪ .‬ولمعنــى لحيــاة هــؤلء‬
‫الناس‪ ،‬لبل فإن حياتهم هي جريمة بحد ذاتها‪.‬‬
‫هكذا كانت حياة المير ‪-‬ابن الملك بوذا‪ ،‬وكذلك كـانت حيـاة‬
‫الملك سليمان‪ ،‬وحتى حيــاة تولســتوي نفســه الــذي يكتــب فــي‬
‫"اعترافه" أنه أراد النتحار لنه لم يجد جوابا ً عن معنــى الحيــاة‪،‬‬
‫أي لم يجد جوابا ً عن سؤال‪ :‬لماذا الحياة؟‬
‫لم يجد تولستوي جوابا ً عن سؤال معنى الحياة‪،‬ولذلك التجأ‬
‫إلى التاريخ والفلسفة‪ .‬ففي حكمــة النــبي ســليمان لــم يســتطع‬
‫تولستوي أن يجد اليمان الذي يخلصه من فكــرة النتحــار الــتي‬
‫كانت تراوده‪ ،‬لن النبي سليمان نفسه رأى أن الحياة كلها تعــب‬
‫وأفكار مقلقة ولفائدة للنسان من أتعابه تحت الشمس‪ .‬اعتــبر‬
‫سليمان الحكيــم أن لجديــد تحــت الشــمس‪ ،‬كــل شــيء يــذوب‬
‫تحتها‪.‬‬
‫لذكرى للسلف ولن يكون ذكرى للجيل الحالي ولللجيــال‬
‫القادمة‪ .‬سينسى التاريخ جميعهم‪ .‬وجد تولستوي في آراء النــبي‬
‫سليمان صدى لرائه‪ .‬فلقد كانت تجول بباله الفكار ذاتهــا الــتي‬
‫كانت تراود النبي سليمان حول عدم جدوى الحياة‪ .‬ولذلك حاول‬
‫أن يجد معنى الحياة فــي تعــاليم الملــك بــوذا‪ -‬مؤســس الديانــة‬
‫البوذية‪ ،‬ولكن النبي بوذا قال إن الحيــاة شــقاء وتعــب وتتخللهــا‬
‫المراض والصعوبات وتنتهي بالشيخوخة والمــوت‪ .‬وقــال النــبي‬
‫بوذا لعزاء في الحياة بل الحيــاة شــر كــبير بحــد ذاتهــا‪ ،‬ولــذلك‬
‫يجب علينـا أن نتخلــص منهــا‪ ،‬وهكـذا فـإن إيمــان وعقيـدة بــوذا‬
‫والنبي سليمان لم تجيبــا علــى تســاؤلت تولســتوي عــن معنــى‬
‫الحياة ومضمونها‪ ،‬كما لــم تجــب عــن هــذه التســاؤلت فلســفة‬
‫سقراط وشبنهاور‪ ،‬أي الفلسفة في قديمها وفي حاضرها‪.‬‬
‫رأى تولســتوي أن حيــاة النــاس فــي الوســط البورجــوازي‬
‫فارغة وغير منطقيــة وغيــر عقلنيــة وتعنــي لشــيء أي تســاوي‬
‫الصفر‪ .‬ولذلك أخذ تولستوي يفتش عن معنى الحياة عند أولئك‬
‫الــذي يصــنعون الحيــاة أي يصــنعون أســباب العيــش لنفســهم‬
‫ولغيرهم‪ ،‬أي عند الشعب الكـادح‪ ،‬ووجـد تولسـتوي أن الشـعب‬
‫الكــادح يحمــل اليمــان المســيحي الحقيقــي الصــادق‪ ،‬وليــس‬
‫اليمان المزيف الكاذب أو كل مايموه ويغطي اليمان الحقيقي‪.‬‬
‫تمــر حيــاة الشــعب الكــادح كلهــا بالعمــال الصــعبة وبــالظروف‬
‫المعيشية الفقيـرة ومـع هـذا فـإنه أقـل تـذمرا ً مـن الحيـاة مـن‬
‫الناس الغنياء‪.‬‬
‫"يعمــل الفلحــون‪ ،‬ويتحملــون الحرمــان واللــم‪ ،‬يعيشــون‬
‫ويموتون ويرون في هذه الحياة الخيــر وليــس الشــر" )‪100‬ص‬
‫‪- 76 -‬‬

‫‪ . (40‬كما أنه كرر الفكار ذاتها في بحثه بعنــوان‪" :‬ماالعمــل؟"‪.‬‬
‫وفي كلمة له عن قصته "لحن كريتســر" )‪100‬ص ‪ (464‬ولقــد‬
‫أشار أحد النقاد واسمه كاشيرين إلى أن رواية "البعــث" ‪1899‬‬
‫هي الكثر انتقادا ً لرجال الدين )‪155‬ص ‪. (15‬‬
‫موقف رجال الدين من أفكار تولستوي‪:‬‬
‫ل مــن انتقــادات الكــاتب‬
‫لم تقف الكنيســة موقفـا ً غيــر مبــا ٍ‬
‫الروسي الكبير لتعاليم الكنيسة‪ .‬ولذلك فلقد انبرى للدفاع عنهــا‬
‫من كان مؤمنا ً بهذه التعاليم ومنهم كونســتانتين ليونــتيف‪ ،‬الــذي‬
‫ألف كتابا ً بعنوان "مسيحيونا الجدد" ينتقــد كونســتانتين ليونــتيف‬
‫في كتابه كل ً من فيدور دوستيفسكي وليف تولستوي لبتعادهما‬
‫عن الكنيسة‪ ،‬ويرى ليونتيف أن كل ً من تولستوي ودوستيفسكي‬
‫يبشر بالمسيحية الرومانسية أو الورديــة وعلــى أيــة حــال فهمــا‬
‫بعيدان عن الكنيســة‪ ،‬وبــدون الكنيســة ليمكــن‪ ،‬برأيــه ‪ ،‬إدراك‬
‫جوهر المسيحية‪ ،‬ويرى أن الكنيسة عرفــت فــي الماضــي مثــل‬
‫هذه الظواهر‪.‬‬
‫ينتقد كونستانتين ليونتيف فهم تولستوي للديانــة المســيحية‬
‫ويعتبره فهما خـاطئا ويـرى أن تولسـتوي يتجاهـل بعـض المـور‬
‫الدينيــة‪ ،‬ويســتبعد بعضــها الخــر ويرفــض قبــول بعــض المــور‬
‫الدينية‪ ،‬ولــذلك فالمســيحية تتلئم مــع أفكــاره‪ ،‬أي مــاتبقى مــن‬
‫المســيحية يتناســب مــع أفكــار تولســتوي‪ .‬ويحلــل ليونــتيف‬
‫السطورة التي ألفهـا تولسـتوي بعنــوان "بـم يعيـش النـاس؟"‪.‬‬
‫ت إنجيليــة حــول‬
‫در أسطورته بآيا ٍ‬
‫ن تولستوي ص ّ‬
‫يقول ليونتيف إ ّ‬
‫ب‪ ،‬مع العلم أّنه توجد في النجيل آيــات تحــث النــاس علــى‬
‫الح ّ‬
‫ب في نظر تولســتوي‬
‫التواضع والخوف والخضوع‪ .‬ويرى أن الح ّ‬
‫ب مجرد‪ ،‬أي بعيد عن الواقع‪ ،‬ومثل هذا الحــب يــؤذي وليفيــد‬
‫ح ّ‬
‫لنه ليؤدي إلى نتائج إيجابية‪ ،‬وإّنما إلى نتائج سلبية وإلى عكس‬
‫ب‬
‫ب يؤدي إلى الكراهيــة" الح ـ ّ‬
‫النتائج المرجوة‪ ،‬أيّ مثل هذا الح ّ‬
‫ب غير المــوجه مــاهو إل‬
‫المطلق الكامل للنسانية‪ ،‬مثل هذا الح ّ‬
‫كذب وخداع للنفس" )‪164‬ص‪ (53‬وبعد ذلــك يكتــب ليونــتيف‪:‬‬
‫ب للنسانية خطوة بعد خطـوة‪ ...‬بسـهولة يمكـن أن يـؤدي‬
‫"الح ّ‬
‫إلى نسيان جوانب الشخصــية الخــرى‪ .‬وحــتى يمكــن أن يــؤدي‬
‫إلى كراهية هذه الجوانب"‬
‫)‪164‬ص ‪. (54‬‬
‫يعترف ليونتيف بأن السيد المسيح لــم يعــد النــاس بانتشــار‬
‫ب على الرض وسيادة الحق عليها‪ ،‬بل العكس هو الصحيح‪،‬‬
‫الح ّ‬
‫ب‪ .‬ويعتقــد ليونــتيف بــأن‬
‫فلقد تنبأ السّيد المسيح باضمحلل الح ّ‬
‫من الواجب حب الكنيسة ورجال الــدين‪ ،‬لنهــا تعكــس الحقيقــة‬
‫المسيحية "محبة القريب القائمة على محبة الكنيسة وتعاليمهـا‪،‬‬
‫ب المسيحي الحقيقي" )‪164‬ص ‪. (61‬‬
‫هذا هو الح ّ‬
‫وبعــد مــرور بضــع ســنوات علــى صــدور كتــاب ليونــتيف‬
‫"مسيحيونا الجدد" التقى تولستوي به‪ ،‬وتحــدث معــه‪ ،‬فقــال لــه‬
‫ليونتيف‪" :‬أنت لأمل منك يرجى" فأجـابه تولسـتوي‪" :‬أمـا أنـت‬
‫أيرجى منك المل!"‬
‫ففي رسالة إلى ت‪.‬ي‪ .‬فيليبوف كتب ك‪ .‬ن‪ .‬ليونتيف حــول‬
‫حديثه مع ل‪.‬ن‪ .‬تولستوي‪ ،‬نرى من خلل قراءتنا لهــذه الرســالة‬
‫ن ليونتيف قال لتولستوي ‪" :‬آسـف‪ ،‬يـاليف نيكــوليفتش لّننـي‬
‫أ ّ‬
‫متردد وغير حازم‪ .‬ولو كنــت حازم ـا ً لكتبــت إلــى بطــر ســبورج‪،‬‬
‫حيــث توجــد عنــدي مجموعــة مــن الصــدقاء والعلقــات‪ ،‬لكــي‬
‫يرســلوك إلــى تومســك‪ ،‬مــع عــدم الســماح لزوجتــك ولبناتــك‬
‫بزيارتــك‪ ،‬ولكــي يرســلوا لــك نقــودا ً قليلــة لنــك بالفعــل مــؤٍذ!‬
‫"وأجاب عن هذا ليف نيكوليفيتش بحرارة‪" :‬عزيزي كونستانتين‬
‫نيكوليفيتش اكتب‪ ،‬من أجـل الّلـه‪ ،‬بـالّله عليـك أن تكتـب لكـي‬
‫‪- 77 -‬‬

‫ينفوني‪ .‬هذا هو حلمي‪ .‬إّنني أقوم بك ّ‬
‫ل ماأستطيع لكي لترضــى‬
‫الحكومة عني‪ ،‬لكنني لأحصل على نتيجة‪ ،‬أرجــوك أن تكتــب" )‬
‫‪137‬ص ‪. (135‬‬
‫ظهرت أفكار تولستوي المذكورة عن الكنيسة فــي نهايــات‬
‫السبعينات وبداية الثمانينات ولكن الرضية لظهور هــذه الفكــار‬
‫كانت جاهزة في فجر إبداع الكــاتب‪ .‬كتــب ليــف تولســتوي فــي‬
‫وصــيته لقــاربه لكــي ليســمحوا لرجــال الــدين بالصــلة علــى‬
‫جثمانه‪ .‬رأى تولستوي أن تعاليم الكنيسة حول الخطيئة الصلية‬
‫التي وقع بها آدم في الجنة غير صحيحة‪.‬‬
‫وعندما نتحدث عن انتشار أفكار ل‪ .‬تولســتوي فــي الشــرق‬
‫ن آراءه الدينيــة لقيــت صــدى لهــا‬
‫نعني انتشار فكره الديني أو أ ّ‬
‫في المشرق العربي‪ .‬فكما أكــدت الــدكتورة آن ّــا دالينينــا‪ :‬لقــت‬
‫أفكار تولستوي رواجا ً واهتمامًا" "لدى المسيحيين والمسلمين‪،‬‬
‫الذين ينادون بالصلح الديني‪ ،‬والذين يقفــون ضــد المؤسســات‬
‫الدينية وضد الخرافات‪126) ،‬ص ‪. (232‬‬
‫ظهــرت جماعــة مــن الكتــاب العــرب منــذ مطلــع القــرن‬
‫العشــرين‪ ،‬نــددوا باســتغلل رجــال الــدين للشــعب وانتقــدوا‬
‫الخرافات الغيبية‪ .‬فانتقد هؤلء الكتاب رجال الدين لنهــم باســم‬
‫الدين يستغلون الناس البسطاء‪ .‬وليوجد أدنى شــك بــأن هــؤلء‬
‫الكتاب على معرفة تامة بأفكار تولستوي‪ .‬وعلى كل حال يوجــد‬
‫شبه بين أفكارهم وأفكار ليف تولستوي الدينية‪ .‬من بيــن هــؤلء‬
‫الكتــاب فــرح أنطــون‪ ،‬أميــن الريحــاني‪ ،‬جــبران خليــل جــبران‪،‬‬
‫ميخائيل نعيمه‪ ،‬اليــاس فرحــات‪ ،‬مصــطفى لطفــي المنفلــوطي‬
‫وغيرهم‪.‬‬
‫***‬

‫ي‪ -3‬ي يي ييي يي ييي ي يييي ييي‪:‬‬
‫كــان الكــاتب العربــي فــرح أنطــون )‪ (1922-1874‬أحــد‬
‫الكتاب الذي تقبلوا نقد تولستوي للكنيسة‪ .‬يرى فرح أنطون أن‬
‫الكنيسة في الزمنة الغابرة وفي الــوقت الحاضــر تعلــم النــاس‬
‫القناعة‪ ،‬ولقد نقل إلى اللغة العربية من اللغــة الفرنســية كتــاب‬
‫المفكر الفرنسي المشهور رينان "حياة يسوع" ومن المعــروف‬
‫أن الكاتب الفرنسـي المـذكور نظـر إلــى حيـاة السـيد المســيح‬
‫ة‪ .‬ولذلك انتقد الشيخ محمد عبــده ) ‪(1905-1849‬‬
‫نظرة واقعي ً‬
‫مفــتي الــديارة المصــرية‪ ،‬رئيــس جامعــة الزهــر‪ ،‬فــرح أنطــون‬
‫لترجمته "حياة يسوع" لرينان‪ ،‬ولنشاطاته الخرى‪.‬‬
‫لقــد عــبر فــرح أنطــون عــن آرائه الدينيــة فــي مؤلفــاته‬
‫المختلفة‪ ،‬ففي كتابه "ابن رشد وفلسفته" )‪ (1903‬يؤكد فــرح‬
‫أنطون أن الهام في الدين هو الجوهر وليس الطقوس‪ .‬كما أكد‬
‫في مقالته حول عمر الخيام أن عمر الخيــام كــان حكيم ـا ً فمــن‬
‫المعروف أن عمر الخيام كان سكيرًا‪ ،‬ومنح ً‬
‫ل‪.‬‬
‫ويعبر كليم ‪ -‬أحد أبطال قصته "الوحش‪ ،‬الوحش‪ ،‬الــوحش‪،‬‬
‫أو سياحة في أرز لبنان" )‪ (1903‬عن أفكار فرح أنطون‪ .‬ولقد‬
‫أكدت آّنا دالينينا أن هذه الروايــة تعكــس آراء تولســتوي‪" :‬يــرى‬
‫فرح انطون مثله مثل تولستوي أن السعادة لصــحاب النفــوس‬
‫القويــــة والمســــتقيمة والمخلصــــة" )‪128‬ص‪ (186‬وكتبــــت‬
‫المستشرقة السالفة الذكر‪:‬‬
‫"ويرى فرح أنطون أن محاربة الشر يحب أن تتــم بوســائل‬
‫طيبة مثل الوداعة والتسامح‪ ،‬وهنــا أيضــا يمكــن أن نــرى صــدى‬
‫أفكار تولستوي" )‪128‬ص ‪. (185‬‬
‫‪- 78 -‬‬

‫ففي روايته التاريخية "اورشليم الجديدة أو فتح العرب بيت‬
‫المقـدس" )‪ (1904‬يعــبر فــرح أنطــون عــن فكرتــه بـأن علـى‬
‫النســان محاربــة الشــر بكــل الوســائل ماعــدا وســائل الشــر‬
‫والعنف‪ ،‬لن العمل الطيب يولد عمل ً طيبا ً فــي حيــن أن العمــل‬
‫الشرير يولد عمل ً شريرا ً أي بعمل الخيـر ينتشـر الخيـر وبالشـر‬
‫ينتشر الشر‪ .‬ويطــالب النســان بتلبيــة الحاجــات الروحيــة وبعــد‬
‫الهتمام بالحاجات المادية والجسدية‪ ،‬ويرى فرح أنطون أن الّله‬
‫يطالب النسان بعمل الخير‪ ،‬وهنا يمكــن أن نــرى أصــداء أفكــار‬
‫تولستوي الذي انتقد بعض جوانب حياة رجال الدين‪.‬‬
‫على الرغم من أن أحداث رواية " أورشليم الجديدة أو فتح‬
‫العرب بيت المقــدس" تجــري فــي القــرن الســابع‪ ،‬إل أن فــرح‬
‫أنطون أراد أن ينتقد المجتمع المعاصر‪ .‬فــالراهب ميخائيــل فــي‬
‫رواية "أورشليم الجديدة أو فتـح العـرب بيـت المقـدس" يعتقـد‬
‫بأن الكنيسة تخطئ عندما تعلم الناس القناعــة وعــدم الهتمــام‬
‫بالحياة الدنيا والهتمـام فقــط بالحيـاة الخــرة‪ .‬وينــادي الراهــب‬
‫ميخائيل بضرورة بناء المجتمع العادل حيــث يعيــش فيــه النــاس‬
‫بالمحبة وكأنهم في أسرة واحدة‪.‬‬
‫يرى المستشرق أ‪.‬ي‪ .‬شيفمن الذي كان يعمل فــي متحــف‬
‫ن روايــة "أورشــليم الجديــدة أو‬
‫تولستوي الدبي فــي موســكو أ ّ‬
‫فتح العرب بيــت المقــدس" تــذكرنا بروايــة تولســتوي "الحــرب‬
‫والسلم" ‪:‬‬
‫" ومن هنا نرى في إبـداع فــرح أنطـون الهتمـام بالحـداث‬
‫التاريخية الكبيرة التي تعكس حركة الجماهير الشعبية‪ ،‬ومشاعر‬
‫أفراد عاديين‪ .‬والرواية مفعمة بالفكــار الفلســفية وبــذلك فهــي‬
‫تشبه رواية "الحرب والسلم" )‪139‬ص‪. (393‬‬
‫***‬

‫‪ -4‬ييي‬

‫ي ييييي‬

‫ييي ييييي‬

‫ييي‪:‬‬

‫كرس أمين الريحاني إحــدى مقـالته لتولســتوي كمـا ذكرنــا‬
‫في الفصل الول‪ .‬وعبر عن آرائه الدينية في أعمــاله المختلفــة‪.‬‬
‫فهي تتفق مــع آراء تولســتوي‪ ،‬فــي كتــابه "الريحانيــات"‪ ،‬حيــث‬
‫نشر مقالته عــن تولســتوي نشــر أيضـا ً مقالــة بعنــوان" خطــاب‬
‫المسيح )‪ (1910‬يقول إن اتباع المسيح ليطبقون تعاليمه‪..‬‬
‫ويقــول الســيد المســيح فــي خطــابه‪" :‬فيــا ملــوك الزمــان‬
‫وياسادة الرض‪ .‬لقد بشرت منذ تسعة عشر قرنا بالسلم علــى‬
‫الرض والرجــاء الصــالح لبنــي البشــر‪ .‬فهــل تفهمــون بالســلم‬
‫الحــروب‪ .‬وهــل تظهــرون رجــاءكم الصــالح بمــدافعكم القتالــة‬
‫ومدرعاتكم الهائلة! )‪22‬ص‪. (145‬‬
‫وفـي شـهر شـباط مـن عـام ‪ 1900‬فـي الـذكرى السـنوية‬
‫الولى لتأسيس الجمعيــة المارونيــة فــي مدينــة نيويــورك ألقــى‬
‫أمين الريحاني )‪ (1940-1876‬كلمة نادى فيهــا بعــدم التفرقــة‬
‫الطائفية وبالصبر والتسامح وبالمحبة‪.‬‬
‫وفي الوقت نفسه الذي حرمــت فيــه الكنيســة فــي روســيا‬
‫تولستوي لعن فيــه أحــد الســاقفة الريحــاني وحرمــه مــن لقــاء‬
‫المؤمنين‪ ،‬وكان الريحــاني مؤمنـا ً ومــن أنصــار اليمــان الســليم‬
‫الحقيقــي فكــان يــؤمن بــالّله ويــرى أن اليمــان هــو ســلوكية‬
‫النسان‪.‬‬
‫وفي بعض أعمال الريحاني البداعية يرى ضرورة مســاعدة‬
‫الشعب الفقير الذي يعاني الكثير من ضائقة العيش‪.‬‬
‫‪- 79 -‬‬

80 -‬‬ .": (1934‬وعندما جئنــا علــى ذكــر الدب الروســي‬ ‫أدهشني جبران بقوله إنه من المعجبين به‪.‬‬ ‫ولكــن الفــرق الساســي بيــن أميــن الريحــاني وبيــن ليــف‬ ‫تولســتوي هــو أن الريحــاني لــم يكــن متناقض ـا ً مــع ذاتــه مثــل‬ ‫تولستوي ولم تكن في تعـاليمه نقـاط ضـعف فهـو يـؤمن بمبـدأ‬ ‫تطبيق العنف مــن أجــل الوصــول إلــى الخيــر‪ . (139‬‬ ‫ولقد كتبت الــدكتورة آن ّــا دالينينــا فــي مقدمــة كتــاب "النــثر‬ ‫العربي المعاصـر" وفــي كتـاب "النـثر الرومانسـي العربــي" أن‬ ‫الريحــاني يطــالب بتحســين العــالم عــن طريــق تحســين أخلق‬ ‫الفراد وعن طريق التعليم‪ .‬وكان يقدر تقديرا ً عاليا ً الدب الروســي‪ .‬وبذلك فإن نظرة الريحــاني إلــى الــدين تتفــق ونظــرة‬ ‫ليــف تولســتوي‪ .‬فلقــد صــور ريبــن الرســام الروســي الشــهير‬ ‫تولستوي وهو يصلي في الغابة‪ .‫كان أمين الريحاني يناضل من أجل اليمان الحقيقــي الــذي‬ ‫يتلخــص فــي المحبــة والعمــل النســاني وتقــديم المســاعدة‬ ‫للخرين‪ .‬حــول هــذا‬ ‫الموضوع كتب صديقه ميخائيل نعيمة في كتــابه "جــبران خليــل‬ ‫جبران" )‪ ..‬كتــب فــي عـام ‪ 1910‬قصــيدة بعنــوان "الثــورة"‪ ،‬نــادى‬ ‫بقصيدته بالثورة وبالنصر‪ ،‬ومع هــذا فقلــد كتــب عنــه الكــاديمي‬ ‫كراتشوفسكي‪" :‬بأن المسائل الروحية والخلقية تهمه أكثر من‬ ‫المسائل الجتماعية" )‪161‬ص‪.‬فهذه اللوحة تــدل علــى إيمــان‬ ‫تولســتوي بــأنه يمكــن الصــلة فــي الغابــة‪ ،‬وكــذلك كــان يــؤمن‬ ‫ه هو المحبة‪.‬‬ ‫ولسيما بتورغينيف وتولستوي ودوستيفسكي‪ ،‬وبالخير بنوع‬ ‫خاص‪ ،‬مع أن روحه تناقض روح نيتشه على خط مســتقيم‪ .‬غيــر‬ ‫أني اشتممت من كلمه الجمالي عن هؤلء الكتبة المشاهير أنه‬ ‫قرأ عنهم ولم يقرأهم‪.‬فهــو مــن أنصــار‬ ‫الثورة‪ .‬والجــدير بالــذكر أ ّ‬ ‫السوفييتي فولساتوف كتب حول كتاب "السابق" لجبران خليل‬ ‫جبران )‪150‬ص‪(11‬‬ ‫في السنوات الخيرة من حياته كتــب جــبران خليــل جــبران‬ ‫‪..‬‬ ‫الريحاني الذي يرى أن الل ّ‬ ‫والدين هو الستقامة والخلص والصبر والمعاملة‪ ..‬من آمـن‬ ‫بالمحبة آمن بالّله وهذه هي أعلى درجات اليمان‪.‬ويــذكرنا هــذا بمــواعظ تولســتوي )‬ ‫‪124‬ص‪.‬ص‪ (140‬ولعجب أ ّ‬ ‫تأثر بتولستوي‬ ‫جــبران خليــل جــبران‪ -‬شــاعر ورســام وأديــب معــروف‬ ‫وفيلســوف احــترم شخصــية الســيد المســيح وتعــاليمه احترامــا‬ ‫عميقــا‪ ،‬وانعكــس المــر فــي تراثــه "المجنــون" )‪(1918‬ـ ‪،‬‬ ‫"والعواصــــف" )‪" ، (1920‬الســــابق" )‪ (1920‬ففــــي هــــذه‬ ‫المؤلفات نرى يسوع ابنا للحرية‪ ،‬وينتظــر جــبران خليــل جــبران‬ ‫ن المستشــرق‬ ‫قــدوم ابــن آخــر للحريــة‪ . (9‬‬ ‫***‬ ‫‪ -5‬ي‬ ‫يييي ييييي‬ ‫ييي‬ ‫جـــبران خليـــل جـــبران )‪ (1931-1883‬رئيـــس الرابطـــة‬ ‫القلمية التي قــامت فــي مدينــة نيويــورك مــابين عــامي ‪-1920‬‬ ‫‪ 1931‬ولم يكن يعرف اللغة الروسية ولكنه تعــرف علــى الدب‬ ‫الروسي عن طريق اللغة النكليزيـة الـتي أتقنهـا وكتـب نصـفها‬ ‫مؤلفاته بها‪ .‬‬ ‫ولعلــــه أحــــب أن يجــــاملني فيجــــاريني فــــي إعجــــابي‬ ‫بدوستويفسكي عندما رآني أضعه فوق كل كّتاب الزمان الخيــر‬ ‫ن جبران خليــل جــبران‬ ‫بدون استثناء"‪53) .

.‬‬ ‫كتب جبران خليــل جــبران فــي عــام ‪ 1923‬كتــاب "النــبي"‬ ‫الــذي يعتــبر مــن أشــهر كتبــه‪ .‬‬ ‫وهناك تخرج من الهيكل رائية اسمها "الميترا" فتطلــب إليــه أن‬ ‫يحدثهم قبل الوداع عن الحياة‪ .‬وجعل جــبران بنــاء كتــاب‬ ‫القادرة على الح ّ‬ ‫"يسوع ابن النسان” على شكل تأملت معاصــري يســوع‪ .‬وكـان‬ ‫بعضهم غير مبـال بالسـيد المسـيح مثـل الـذين لـم يحبــوه ولـم‬ ‫يكرهوه وبعضهم كره السيد المسيح وعلى رأسهم رجال الــدين‬ ‫اليهودي الذين اعتبروه سارقا ودجال‪.‬‬ ‫يــذكرنا هــذا الكتــاب بكتــاب الفيلســوف الفرنســي الشــهير‬ ‫ارنست رينان "حياة المسيح" وأحيانا ً يشبه فهــم جــبران للســيد‬ ‫المسيح فهم تولســتوي لــه‪ ،‬وقــد حــاول أن يطهــر النجيــل مــن‬ ‫الخرافات‪.‬‬ ‫وإذ يبصره أهل مدينة غربتــه ويــدركون أنــه مــودع يــتركون كــل‬ ‫أعمــالهم ويســير وإيــاهم إلــى الســاحة الكــبيرة أمــام الهيكــل ‪.‬‬ ‫أما في الفصل الخير فإن جبران خليل جبران يتحــدث مــن‬ ‫خلل نظــرة النــاس فــي القــرن العشــرين إلــى تعــاليم الســيد‬ ‫المسيح أي بعد مرور عشرين قرنا ً على ميلد الناصــري‪ .‬وإذ ذاك ففضل من يأخذ كفضــل مــن‬ ‫يعطي" ويقول‪" :‬أنتم لتقدرون أن تفصلوا بين العادل والظالم‪،‬‬ ‫وبين الصالح والشرير‪ ،‬مــن شــاء منكــم أن يرفــع الفــأس علــى‬ ‫‪.‬‬ ‫عندما كتب جبران خليل جبران كتاب "يسوع ابن النســان"‬ ‫كان مريضا ً مرضا مميتا وهو عليم بــذلك ورأى أن تكــون إحــدى‬ ‫كلماته الخيرة عن السيد المسيح‪.‬كــل‬ ‫حســب منــازعه ومــداركه يتحــدث عنــه‪ ،‬ومــن أحــاديثهم تتكــون‬ ‫صورة يسوع كما يراه جبران خليل جبران‪ ،‬وهو أسلوب يناســبه‬ ‫كل المناسبة‪.‬ويقول المصـطفى لهــل اورفليــس‪" :‬إذا مــا‬ ‫ن اللــه فــي قلوبنــا‪ ،‬بــل الحــرى بكــم أن‬ ‫أحببتــم فل تقولــوا ‪ :‬إ ّ‬ ‫تقولوا‪ :‬إننا في قلب الّله" ومن كان "في قلــب الل ّــه‪ -‬كــذلك فل‬ ‫يقول أعطيت فلنا ً أو أخذت من فلن‪ .‬ويلقي عليهم المصطفى خمســا ً‬ ‫س وعشرين جهـة مـن جهـات الحيـاة‬ ‫وعشرين موعظة في‬ ‫خم ٍ‬ ‫وداعا ً مؤثرا ً وينصرف عنهم إلى بلده‪..‫كتاب "يسوع ابن النسان" )‪ (1928‬وينــدد المؤلـف فــي كتــابه‬ ‫بالفهم التقليــدي لشخصــية الســيد المســيح‪ .‬يـأتي المصـطفى مـن مدينـة اسـمها‬ ‫"اورفليس" صرف فيها اثنتي عشرة سنة" في انتظار الســفينة‬ ‫التي كانت قادمة لتعود به إلى الجزيرة التي هي مسقط رأسه‪.‬ويتحدث عن المسيح في كتــاب جـبران ســبعة وســبعون‬ ‫إنسانا ً من معاصري المسيح بعضهم من الشخصــيات النجيليــة‪،‬‬ ‫وبعضــهم اختلقتــه مخيلــة جــبران‪ ،‬منهــم مــن كــان مــع الســيد‬ ‫المسيح مثل مريم المجدليـة وزوجـة بيلطـوس البنطـي‪ .‬فيســوع فــي نظــر‬ ‫جبران‪ ،‬إنسان‪ ،‬إل أّنه يتميــز عــن غيــره مــن النــاس بشخصــيته‬ ‫ب الكبير والتضحية ‪ .‬‬ ‫وفي هذا الكتاب يستنطق جبران الموات عن يسوع‪ ،‬وفــي‬ ‫الواقع ليستنطق إل ّ قلبه وليحكم إل فكره‪ .‬فيــرى‬ ‫أن النـاس كمـا كـانوا فــي القـرن الول منهــم مــن يتبــع الســيد‬ ‫المسيح ومنهم من يصلبه ومنهم من ليهتمون بتعاليمه‪.‬‬ ‫النسانية‪ ،‬وبعدها يودعهم‬ ‫في النبي أشرف جبران بخياله على الحيــاة فــرأى جوهرهــا‬ ‫واحدا ً وهو المحبة‪ .‬لقــد خلــق جــبران رجل دعــاه‬ ‫ن ســامعيه كــانوا‬ ‫"المصــطفى" وجعـ ّـل روحــه نيــرة إلــى حــد أ ّ‬ ‫ب النــبي" ترجــم‬ ‫يخاطبونه "يانبي الله" والجــدير بالــذكر أ ّ‬ ‫ن كتــا ٍ‬ ‫إلى اللغة الروسية )‪178‬ص‪ (239‬ويعتبر الكتاب ثمــرة تــأملت‬ ‫جبران في سنوات عديدة‪ .‬يسوع في النجيــل‬ ‫يبكــي ويتـألم‪ ،‬أمـا يســوع جـبران فيضـحك‪ ،‬وهـو فــوق الـدموع‬ ‫واللم‪ .81 -‬‬ .‬فهو الخذ عنــدما يعطــي‬ ‫وهو المعطي عندما يأخذ‪ .

82 -‬‬ .‬إنــك إذا أعطيــت‬ ‫فإنما تعطي القليل من ثروتك‪ .‬‬ ‫المحبة لتملك شيئًا‪ ،‬ولتريد أن يملكها أحد"‬ ‫لن المحبة مكتفية بالمحبة"‬ ‫هنا مفهوم المحبة مفهوم مطلق‪ .‬لنه أي شيء هي ثروتك؟‬ ‫أليست مادة فانية تخزنها في خزائنك وتحافظ عليها جهــدك‬ ‫خوفا ً من أن تحتاج إليها غدا؟‪.‬فكل إنسان‪ ،‬عندما يحــب‬ ‫الخرين فإنه يحب ذاتــه وعنــدما يحــب ذاتــه يحــب الخريــن فل‬ ‫تقل‪ :‬إن الّله في قلبي بل قل‪ :‬إّنني في قلب الّله‪.‬الحــق‬ ‫أقول لكم إنه يجد الجذور الصــالحة والطالحــة‪ ،‬والمثمــرة وغيــر‬ ‫المثمرة‪ ،‬ملتفة معا ً في قلب الرض الصامت"‬ ‫ن فهم جبران لنواٍح كثيرةٍ من الحيــاة غيــر عــادي بالنســبة‬ ‫إ ّ‬ ‫لنا‪ .‬‬ ‫يتحدث جبران خليل جبران في كتابه عن "المحبة"‪:‬‬ ‫إذا اشارت المحبة إليكم فاتبعوها‬ ‫وإن كانت مسالكها صعبة متحدرة‬ ‫وإذا ضمتكم بجناحيها‪ ،‬فاطيعوها‪،‬‬ ‫وإن جرحكم السيف المستور بين ريشها‪.‬‬ ‫فعلى الناس أن يتحــرروا مــن كــل شــيء أرضــي ويرتبطــوا‬ ‫بحب الله‪ ،‬أي بالحب المطلق‪ .‬‬ ‫وإن خاطبتكم المحبة‪ ،‬فصدقوها‪،‬‬ ‫وإن عطل صوتها أحلمهم وبددها كما تجعل الريح الشمالية‬ ‫قاعا ً صفصفا"‪.‬ولكنـه ليتطـابق معــه‪ ..‬‬ ‫" ومن الناس من يعطون بفرح‪ ،‬وفرحهم مكافأة لهم‪.".‬وبــذلك يتفــق‬ ‫جبران برأيه حول العمـل مـع ليـف تولسـتوي‪ ،‬يكفـي أن نتـذكر‬ ‫شخصــية أفلطــون كاراتــايف فــي روايــة "الحــرب والســلم"‬ ‫‪.‬وبذلك يتفق جبران مع تولستوي‬ ‫الذي آمن بالحب المطلق والذي قال الكلم ذاتــه حــول الحــب‪..‬‬ ‫ومنهم من يعطون بألم‪ ،‬وألمهم معمودية لهم"‪.‬يــرى‬ ‫جبران أنه ليوجد ناس أشرار وآخــرون أبــرار‪ .‫شجرة ليقطعها باسم الصلح عليه أن يتفقد جذورها أول‪ .‬ويــرى تولســتوي‬ ‫وجبران أن عبادة الله تتلخص في المحبة وخدمة الخرين‪.‬‬ ‫ويبارك نبي جبران خليل جــبران الــزواج‪ ،‬ولكنــه يــرى أن يبقــى‬ ‫الزوج مستقل عن زوجته يحمل معهــا حمــل الســرة ولكــن كل ً‬ ‫على حدة مثلما أعمدة المعبد ك ّ‬ ‫ل على حدة‪.‬‬ ‫وأراء جبران حول العطاء تتفق مع آراء تولستوي الذي كـان‬ ‫يؤمن بالعدالة الجتماعية‪ ،‬والذي بذل الكثير لمســاعدة الفقــراء‬ ‫والجياع‪.‬‬ ‫ويمتدح نبي جبران العمــل‪ " :‬الحركــة تكــون عميــاء لبركــه‬ ‫فيها إن لم ترافقهــا المعرفــة‪ ،‬والمعرفــة تكــون ســقيمة إن لــم‬ ‫يرافقهــا العمــل والعمــل يكــون بــاطل وبل ثمــر إن لــم يقــترن‬ ‫بالمحبــة‪ ،‬لنكــم إذا اشــتغلتم بمحبــة فإنمــا تربطــون وأفرادكــم‬ ‫بعضها ببعض‪ ،‬وترتبطون كل واحــد منكــم بربــه"‪ .‬‬ ‫"المحبة لتعطي إل ذاتها‪ ،‬ولتأخذ إل من نفسها‪.‬ولكــن لقيمــة لمــا تعطيــه مــالم‬ ‫يكن جزءا ً من ذاتك‪ .‬فهو يشبه فهم ليف تولسـتوي‪ .‬‬ ‫في هذا الكتاب جبران مثله مثل تولستوي يطــالب بالعطــاء‬ ‫المطلق‪ ،‬وبدون ألم‪ ،‬وبدون أمــل بالمكافــأة‪" .

‫وشخصـية أفلطــون فـاكونيتش فــي روايـة "آنـا كارينينـا" وآراء‬ ‫تولستوي في"اعترافه" حول العمل‪.‬‬ ‫ورأي جبران في القضاء ليختلــف عــن رأي تولســتوي فيــه‪،‬‬ ‫والــذي عــبر عنــه فــي روايتــه "البعــث" )‪ (1899‬حيــث يــدين‬ ‫المجرم ضحيته إذ أن نيخليودوف يدين كاتيوشا ماسلوفا بعد أن‬ ‫اغواها وشردها‪.‬فهل هناك فهــم مشــترك لهــذه‬ ‫السئلة عند ك ّ‬ ‫ن‬ ‫ل من جبران وتولستوي‪ . (38‬‬ ‫يتابع جبران خليل جبران موضوع التنديد بالظلم الجتمــاعي‬ ‫فــي مجموعــة "الرواح المتمــردة" الــتي صــدرت فــي مدينــة‬ ‫النيويورك في عــام ‪ ،1908‬يكتــب فــي قصــة "صــراخ القبــور"‪،‬‬ ‫"عن فقير بائس‪ ،‬طلب الخبز لصــغاره فلــم يجــده بالعمــل‪ ،‬ثــم‬ ‫رجــاه بالتســول فلــم ينلــه‪ ،‬وأخــذ أطفــاله يتلــوون جوع ـا ً علــى‬ ‫التراب" )‪17‬ص ‪ (42‬أما في قصة "مضــجع العــروس" فتقــوم‬ ‫العروس بقتل نفسها وقتل حبيبها‪ ،‬لّنها لم تستطع الزواج منــه‪،‬‬ ‫لسباب اجتماعية‪ ،‬ولتريد العيش مع من لتحب‪.‬‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫ـو‬ ‫ـ‬ ‫فه‬ ‫ـتوي‬ ‫ـ‬ ‫تولس‬ ‫وليف‬ ‫جبران‬ ‫خليل‬ ‫ما الفرق بين جبران‬ ‫ّ‬ ‫أ ّ‬ ‫الول كاتب رومانســي‪ ،‬فــي حيــن أن الثــاني كــاتب واقعــي‪ .‬يوجــد قاســم وذلــك ل ّ‬ ‫الكاتبين فهما صعوبة هذه السئلة وعدم إمكانيــة الوصــول إلــى‬ ‫حل لها‪ ،‬وحاول كل منهما فهم أسرار الحياة وأنشدا لحن جمال‬ ‫الحيــاة‪ ،‬وفضــح كــ ّ‬ ‫ل منهمــا الظلــم الجتمــاعي وبشــر بالحيــاة‬ ‫الجديــدة‪ ،‬المحــررة مــن القــوانين البديــة والحقــائق المطلقــة‬ ‫للدين" )‪167‬ص‪ (101‬على حد ّ تعبير فلديمير لينين في مقــاله‬ ‫"ليف تولستوي وعصره"‪.‬‬ ‫وفـــي قصـــة "خليـــل الكــافر" يــدين بطلهــا القطــاعيين‬ ‫لستغللهم البسطاء والفقراء‪ ،‬ويقف إلى جانبه الفلحون‪ ،‬الذين‬ ‫بحاجة إلى من يشعل الشرارة‪ ،‬فثاروا وانتصروا‪ ،‬ويكتب جــبران‬ ‫عن علقة الفلحين بالقطاع‪" :‬وهكذا كان يبقى هــؤلء التعســاء‬ ‫‪..‬فل‬ ‫جــه الثــاني‬ ‫تتوفر عند الول حقائق مادية ملموسة‪ ،‬وفي حيــن و ّ‬ ‫جهوده لنقد الكنيسة الروسية ‪ ،‬وجه جبران خليــل جــبران نقــده‬ ‫بالدرجــة الولــى للنظــام القــائم علــى الظلــم ولكــل مــن يؤيــد‬ ‫الظالمين والمستغلين‪ ،‬ووقف في أدبــه إلــى جــانب المقهــورين‬ ‫والمذلين والمهـانين‪ ،‬ولقـد أشـار المستشـرق فولسـاتوف إلـى‬ ‫هذه النقطة في أدب جبران )‪151‬ص‪ (11‬كمــا أشــار ميخائيــل‬ ‫نعيمــة إلــى تنديــد جــبران بــالظلم الجتمــاعي )‪47‬ص‪ (13‬نــدد‬ ‫جبران بالستغلل فــي قصــته "يوحنــا المجنــون" مــن مجموعــة‬ ‫"عرائس المروج"‪ ،‬التي صدرت فــي مدينــة نيويــورك فــي عــام‬ ‫‪ 1906‬يؤمن بطل القصة بأن جوهر الدين إلى جانب الفقــراء )‬ ‫‪16‬ص‪ (46‬ويقول بطل القصة مخاطبا ً السـيد المسـيح‪" :‬مـاهو‬ ‫السلم يايسوع الحلو؟ هل هو في أعين الطفال المتكئين علــى‬ ‫صدور المهات الجائعات في المنازل المظلمة البــاردة؟ أم فــي‬ ‫أجساد المعوزين النائمين على أسرة حجرية يتمنــون القــوت" )‬ ‫‪16‬ص ‪ (57‬بطل القصة إنسان فقير يعمل راعيًا‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكذلك يرى جبران خليل جبران أن القتيل ليــس بــريئا مــن‬ ‫جريمة القتل وليس المسروق بل لــوم فــي ســرقته‪ ،‬ليســتطيع‬ ‫البار أن يتبرأ من أعمال الشرير‪.‬‬ ‫وكذلك ينــدد جـبران خليــل جــبران بـالظلم الجتمــاعي فــي‬ ‫قصة "مرتا البانية"‪ ،‬فبطلة القصة امرأة فقيرة‪ ،‬مظلومة أغواها‬ ‫أحد الغنياء‪ ،‬ثم اشترى رفاقه جسدها بمالهم‪" ،‬ولم يشيعها إلى‬ ‫تلك الحفرة البعيدة غيــر ابنهــا وفــتى آخــر كــانت مصــائب هــذه‬ ‫الحياة قد عّلمته الشفقة" )‪16‬ص ‪.83 -‬‬ .‬‬ ‫في هذا الكتاب يكتــب جــبران خليــل جــبران حــول الســئلة‬ ‫التي أثارت قلق ليف تولستوي‪ .

‫مثقلين بــديون الشــيخ عبــاس‪ ،‬مكبليــن بحــاجتهم إليــه‪ ،‬خــائفين‬ ‫غضبه‪ ،‬طالبين رضاه" )‪17‬ص ‪. (59‬‬ ‫ولقد أصبح خليل النســان الـذي يسـتطيع أن يشـعل نيـران‬ ‫الغضب في قلــوب الفلحيــن‪ ،‬لن روحــه المتمــردة لــم تتحمــل‬ ‫ة‪،‬‬ ‫الكذب والدجل والرياء‪ ،‬وهو منحدر من أسرةٍ فقيرةٍ متواضــع ٍ‬ ‫وثار ضــد القطــاع لّنهــم يمتصــون دمــاء المحتـاجين والفلحيــن‬ ‫والفقراء والمساكين‪. (29‬‬ ‫نجــد التنديــد بــالظلم الجتمــاعي فــي الروايــة المشــهورة‬ ‫لجبران خليل جبران أل وهي رواية "الجنحــة المتكســرة" الــتي‬ ‫صدرت في عام ‪ .‬وشخصـية خليــل تشـبه بتمردهـا شخصــية يوحنـا‬ ‫المجنون‪ ،‬الذي اعتبره الفلحون مجنونًا‪ ،‬ولم يقفوا إلــى جــانبه‪،‬‬ ‫فــي حيــن وقفــوا إلــى جــانب خليــل وانتصــروا علــى الظلــم‬ ‫والظالمين ولقد أشارت إلى هذه النقطة المستشرقة الروســية‬ ‫ايمانغوليفا في كتابها "الرابطة القلمية وميخائيل نعيمة" )‪88‬ص‬ ‫‪. (120‬‬ ‫ترمز سلمى كرامي إلـى المـة المظلومـة‪ ،‬ويرمـز منصـور‬ ‫بيك إلى القطاعيين‪ ،‬الذين يهجمــون علــى ضــحيتهم‪ ،‬ويفتكــون‬ ‫بها‪ ،‬ويمتصون دمها‪.84 -‬‬ ‫فالغنـــــا يرعـــــى‬ ‫العقول‬ ‫من مجيد وذليل‬ .‬‬ ‫وقفت إلى جانب خليل أرملة كان القطاعي قد قتل زوجها‬ ‫فيما مضى‪ ،‬وانتصر خليل على القطــاعي‪ ،‬أي انتصــر المظلــوم‬ ‫علــى الظـالم‪ . (288‬‬ ‫وقد يتساءل المــرء‪ :‬أيــن الحــل؟ إلــى أيــن يرحــل النســان‬ ‫النظيف في هذا المجتمع القائم على القهر والظلم والستبداد؟‬ ‫يرى جبران أن طريق الخلص هو طريق الجمال الروحي‪ ،‬فهــو‬ ‫المخل ّــص والمنقــذ‪ .‬‬ ‫نجد مثل الفكار النفة الذكر فـي كتـاب لتولسـتوي بعنـوان‬ ‫"الكنيسة والدولة" كتبه فــي عــام ‪ ،1879‬حيــث يــدين الشــرار‬ ‫والقتلة أمثال نابليون بونــابرت‪ ،‬الــذي تســبب بقتــل اللف مــن‬ ‫أجل الوصول إلى مجده الشخصي )‪100‬ص ‪.‬فــتزوجت‬ ‫سلمى من منصــور بيــك‪ .‬الجــدير بالــذكر أن الروايــة المــذكورة‬ ‫ترجمت إلى اللغة الروسية)‪.‬ففــي قصــيدته الشــهيرة "المــواكب" الــتي‬ ‫نظمهــا فــي عــام ‪ ،1919‬يــرى جــبران أن الخلص فــي الغنــاء‬ ‫والموسيقا والهرب إلــى الغــاب لن الغنـاء والموســيقا هنـا همـا‬ ‫رمز الجمال‪ ،‬والغاب رمز الطهارة‪ ،‬حيث لظلم ولقهر‪ ،‬لظالم‬ ‫ولمظلوم‪ ،‬ولحاكم ولمحكوم‪ ،‬يقول جبران في القصيدة النفة‬ ‫الذكر‪:‬‬ ‫أعطنــــي النــــاي‬ ‫وغن‬ ‫وأنين الناي أبقى‬ ‫‪. (480‬‬ ‫ويتألم أبطال قصــص جــبران خليــل جــبران ويناضــلون ضــد‬ ‫الظلم الجتماعي‪ ،‬فإما أن يحصلوا على حقهم في الســعادة‪ ،‬أو‬ ‫يستشهدوا في أثناء النضـال‪ ،‬فلقـد كتبـت الباحثـة نـادرة جميـل‬ ‫ن جبران بهذه القصة بدأ نضال ً‬ ‫سراج في قصة "خليل الكافر" أ ّ‬ ‫ليعرف الهوادة ضد القوانين التقليدية والسلطات الظالمة‬ ‫)‪26‬ص ‪.1912‬يرى المستشرق الروســي فولســاتوف‬ ‫أن البطل هو نفسه جبران خليل جبران )‪150‬ص‪ ، (7‬كان عمر‬ ‫البطل ثمانية عشر عاما ً عندما أحب سلمى كرامي ابنــة فــارس‬ ‫كرامي‪ ،‬وأراد الزواج منها‪ ،‬إل أن النظام الجتماعي القائم علــى‬ ‫القهــر والظلــم والســتبداد حــال دون انتصــار الحــب‪ .

‬ويــرى الشــاعر أ ّ‬ ‫يجب أل تنتقل بالوراثة عن الوالدين‪ ،‬وإنمــا يحــق للبنــاء اختيــار‬ ‫الفكر الذي يرونه مناسبا ً لعصرهم وللمكان الذي يعيشون فيــه‪.‬‬ ‫ن أهالي بلــدة بشــري‬ ‫وكتب مارون عبود )‬ ‫‪ (1952-1886‬أ ّ‬ ‫يعتبرونه مؤمنا ً إيمانا ً عميقًا‪:‬‬ ‫"يرى البشراويون جبران غير مانراه نحن الدباء‪ ،‬يرون فيـه‬ ‫دسون لراحة نفســه‬ ‫مسيحيا ً مخلصا ً حتى للطقسيات‪ ،‬ولذلك يق ّ‬ ‫ما الترحم عليه فل ينقطــع" )‬ ‫كل أحد‪ ،‬على مذبح مارسركيس‪ ،‬أ ّ‬ ‫‪30‬ص‪.‬‬ ‫‪ -6‬ييي‬ ‫يي ييي‬ ‫يي‪:‬‬ ‫يمكن أن نجد الفكار التي نادى بها تولستوي وجبران خليــل‬ ‫وة فــي‬ ‫جبران عن العدالة الجتماعية والتســامح والمحبــة والخـ ّ‬ ‫‪.85 -‬‬ . (48‬‬ ‫والجدير بالذكر أن جبران خليل جبران دفن فــي لبنــان فــي‬ ‫مسقط رأسه‪ ،‬بلدة بشري‪ ،‬في دير مارسركيس حسب وصيته‪،‬‬ ‫وهذا إن د ّ‬ ‫ل على شيء‪ ،‬فإنما يدل على إيمانه بالّله‪ ،‬ولقد صرح‬ ‫بــذلك لصــديقه ميخائيــل نعيمــه )‪ (1988-1889‬ولكنــه إيمــان‬ ‫خاص به‪ .‬‬ ‫ولقد تركت أفكار جبران خليل جبران المذكورة آثارها على‬ ‫أعضاء الرابطة القلمية التي تأسست في مدينة نيويورك مــابين‬ ‫عــامي ‪ 1931-1921‬ومــن بيــن هــؤلء الشــاعر نــدرة حــداد )‬ ‫‪ (1950-1881‬وهــو مــن مواليــد مدينــة حمــص‪ ،‬هــاجر إلــى‬ ‫الوليات المتحــدة المريكيــة عنــدما بلــغ السادســة عشــرة مــن‬ ‫عمره‪ ،‬أيّ في عام ‪ ،1897‬وأصدر هناك في عام ‪ 1914‬ديــوانه‬ ‫ن فكــر النســان ومعتقــداته‬ ‫"أوراق الخريف"‪ . (106‬‬ ‫ً‬ ‫ن "يســوع جــبران يختلــف تمامـا عــن‬ ‫ورأى حنا الفــاخوري أ ّ‬ ‫يسوع النجيل" )‪ (1096-31‬ولعل رأي حنا الفاخوري على قدر‬ ‫ن جــبران نفســه يــؤمن إيمان ـا ً خاصـا ً بــه‪،‬‬ ‫كبير مــن الصــواب‪ ،‬ل ّ‬ ‫يختلف عن اليمان التقليدي‪.‬وأشــار إلــى‬ ‫الفكرة المذكورة المستشرق الروسي فولســاتوف )‪151‬ص‪(9‬‬ ‫الذي عـبر عـن إعجـابه بالمجموعــة المـذكورة‪ ،‬ولسـيما بقصــة‬ ‫"الشيطان" كما كتبت عن المجموعة المذكورة وعــن مجموعــة‬ ‫"المجنون" التي صدرت في عام ‪ 1918‬المستشــرقة الروســية‬ ‫إيما نغوليفا )‪88‬ص‪.‬وهذا واضح في مؤلفاته‪.‫أعطنــــي النــــاي‬ ‫وغن‬ ‫وأنين الناي يبقى‬ ‫أعطنــــي النــــاي‬ ‫وغن‬ ‫وأنين الناي يبقى‬ ‫فالغنا يمحو المحن‬ ‫بعـــــد أن يفنـــــى‬ ‫الزمن‬ ‫فالغنا خير الشراب‬ ‫الهضابأن تفنـــــى‬ ‫بعـــــد‬ ‫فالغنا غير الصلة‬ ‫أعطنــــي النــــاي‬ ‫وغن‬ ‫بعـــــد أن تفنـــــى‬ ‫وأنين الناي يبقى‬ ‫الحياة‬ ‫ويتابع الموضوع ذاته في مجموعته "العواصف" التي نشرها‬ ‫بعد مرور عــام علــى قصــيدة "المــواكب" أي فــي عــام ‪،1920‬‬ ‫وينادي في هذه المجموعة بالمحبة‪ ،‬ومســاعدة الفقــراء‪ ،‬الــذين‬ ‫يعيشون فــي الــبيوت المظلمــة البــاردة البســيطة‪ .‬‬ ‫ويندد في قصائده بالظلم الجتماعي‪.

86 -‬‬ .1952‬فنادى برباعياته بالعيش المشترك والحرية الفكرية‬ ‫فيقول‪:‬‬ ‫محترمــا ً حقــي‬ ‫مادمتأخي‬ ‫فأنت‬ ‫ـــت بــــالّله أم آمنــــت‬ ‫آمنـ‬ ‫بالحجر‬ ‫)‪.‬وهـذا ليعنــي أبـدا ً أن اليـاس‬ ‫فرحات لم يكن مؤمنًا‪ ،‬بل كان مؤمن ـا ً إيمان ـا ً حقيقي ـًا‪ ،‬ويــرى أن‬ ‫موعظة السيد المسيح على الجبل تعتبر حجر الزاوية في الفكر‬ ‫المسيحي‪ ،‬لنهــا نــادت بالتســامح المطلــق‪ ،‬والمحبــة الخالصــة‪،‬‬ ‫والعطاء غير المحدود للخرين‪ .32‬ص‪(49‬‬ ‫والــدين بــرأي اليــاس فرحــات معاملــة طيبــة وقلــب نقــي‪،‬‬ ‫ة‬ ‫ولذلك يطلب من ابنتـه‪ ،‬واسـمها ليلـى أن تعيـش حيـاة ً صـالح ً‬ ‫فيقول‪:‬‬ ‫ت‬ ‫إني‬ ‫كفيل إذا ماعش ِ‬ ‫ة‬ ‫صالح ً‬ ‫قلــــب نقــــي‬ ‫الــــدين‬ ‫لاتصال له‬ ‫ـي كــل مــاللنفس‬ ‫من تبلغـ‬ ‫أن‬ ‫وطر‬ ‫والهذر والزيــت والتغريــم‬ ‫بالملح‬ ‫)‪ -32‬ص‪(54‬‬ ‫ويّبشر الياس فرحات بالعدالة الجتماعية‪ ،‬ويذكر اسم لينين‬ ‫)‪ ، (1924-1870‬مؤسس الدولة الشتراكية الولى في العــالم‪،‬‬ ‫قائد ثورة أكتوبر الشتراكية في روسيا فيقول‪:‬‬ ‫لينيــن يــدعو‬ ‫قــد قـ‬ ‫ـامإلى‬ ‫الغنياء‬ ‫دســـوه فـــي‬ ‫توزيـــع‬ ‫الصناديقماك ّ‬ ‫)‪32‬ص ‪(55‬‬ ‫وينتقــد اليــاس فرحــات النــاس لعــدم تقــديرهم الشــعر‬ ‫والشعراء‪ ،‬ولسيما المعــري‪ ،‬الــذي نــادى بالتســامح‪ ،‬وبتقــديس‬ ‫العقل‪ ،‬ولذلك نظم اليــاس فرحــات قصــيدة بعنــوان "المعــري"‬ ‫الــذي عــاش الفــترة الممتــدة مــابين )‪ ، (1058-973‬ومــازالت‬ ‫أفكاره صالحة إلى يومنا الحاضر‪ ،‬وانتشرت في العالم كله‪ .‫شعر الياس فرحات‪ ،‬الذي ولد في لبنان في عام ‪ 1893‬وهــاجر‬ ‫إلى البرازيــل فــي عــام ‪ ،1910‬وأصــدر "الرباعيــات" فــي عــام‬ ‫‪ 1925‬وديوان "الربيع" في عـام ‪ ،1945‬و"أحلم الراعــي" فــي‬ ‫عام ‪ .‬فيخاطب الشاعر موعظة السيد‬ ‫المسيح على الجبل قائ ً‬ ‫ل‪:‬‬ ‫جريحوداوي القلــــب‬ ‫نفســــي‬ ‫الجبــــل‬ ‫خطبــــة‬ ‫يــــا‬ ‫فهو‬ ‫جاوري‬ ‫الشريفة‬ ‫فيـــك الحيـــاة رضـــية‬ ‫ونقية‬ ‫ف والســـلم‬ ‫الحـ‬ ‫ــب صـــا ٍ‬ ‫صريح‬ ‫)‪32‬ص‪(161‬‬ ‫فهو مثل تولستوي يــرى فــي الموعظــة المــذكورة عصــارة‬ ‫تعاليم السيد المسيح رسول المحبة والتســامح والسـلم‪ .‬ويــرى‬ ‫ن النجيل كتاب نقلته شعوب هذه المنطقة إلــى الغــرب‪ ،‬فهــو‬ ‫أ ّ‬ ‫‪.‬لن‬ ‫الياس فرحات يرى أن العمل الصالح خير من الكلم الجيد الذي‬ ‫ليقترن بالعمل الطيب‪:‬‬ ‫لأصدق أن لصا ً‬ ‫لربك من شريف ملحــد‬ ‫أدنى‬ ‫أنا‬ ‫مؤمنا ً‬ ‫ص‪(158‬‬ ‫)‪32‬‬ ‫م بالفعال ل بالقوال‪ ،‬فمــا أكــثر القــوال‬ ‫أي ّ أ ّ‬ ‫ن الشاعر يهت ّ‬ ‫الصـائبة الـتي ليطبقهـا أصــحابها‪ .

‬‬ ‫‪ -7‬يييي يييييي ييييي ي ي ييييي يي‬ ‫يي‬ ‫ييي‬ ‫ي‬ ‫ييي ييييييي‬ ‫ييييي‬ ‫ي‬ ‫ييييييييي‬ ‫أي بالفكار ذاتها التي نــادى بهــا ليــف تولســتوي نــذكر مــن‬ ‫هــؤلء الدبــاء مصــطفى لطفــي المنفلــوطي )‪(1924-1876‬ـ ‪،‬‬ ‫الذي كما ذكرنا‪ ،‬اهتم كــثيرا ً بــأدب تولســتوي وبشخصــه‪ ،‬وكتــب‬ ‫في عام ‪ 1910‬مقال ً عنه‪ ،‬عندما سمع بمغادرة تولستوي بيته‪.‬‬ ‫وبل أدنـى شـك فـإن المنفلـوطي الـذي اطلـع علـى الداب‬ ‫الوربية وقام بترجمة بعض العمـال عـن اللغـة الفرنسـية مثـل‬ ‫رواية "ماجدولين أو تحــت ظلل الزيزفــون" للكــاتب الفرنســي‬ ‫الفونس كار‪ ،‬اطلع أيضا ً على أدب تولستوي‪ ،‬ومقالته عنه تثبــت‬ ‫ذلك‪.‫بالتالي كتابنا أكثر مما هو كتابهم‪ ،‬فيقول مخاطبا ً شعوب الغرب‬ ‫في قصيدة بعنوان‪" :‬أيها الغرب" من ديوانه "الربيع" الذي صدر‬ ‫في عام ‪:1945‬‬ ‫ـــراه فــــي‬ ‫اليمانالكـ‬ ‫يــــرى‬ ‫ولتدعوا إلــى اليمــان‬ ‫شعبا ً‬ ‫كفرا‬ ‫كتبنـــاهً لكـــم ســـطرا ً‬ ‫ولتتلوا لنا النجيل إّنـا‬ ‫فسطرا‬ ‫)‪33‬ص‪(145‬‬ ‫ويقترح الشاعر السماح بزواج المســلمين مــن المســيحيات‬ ‫والعكس‪:‬‬ ‫ولو كان عابد الوثان‬ ‫وجوا الحــرة الكريمــة‬ ‫ز ّ‬ ‫بالحر‬ ‫ـافر يعشــق المكــارم‬ ‫كـ‬ ‫خير‬ ‫لئيــم يغــوص فــي‬ ‫مــن‬ ‫اليمان‬ ‫)‪33‬ص‪(278‬‬ ‫ويشيد الشاعر فـي الجـزء الثـاني مـن ديـوانه وهـو بعنـوان‬ ‫ة فــي‬ ‫مة العربّيـة‪ ،‬الـتي حملـت رايـة العلـم خ ّ‬ ‫فافـ ً‬ ‫"الصيف" بال ّ‬ ‫مرحلــة هامــة مــن تاريــخ النســانية فيقــول عــن المــة العربيــة‬ ‫العظيمة‪:‬‬ ‫لها الدينا وكانت‬ ‫فكانت‬ ‫العلى‬ ‫لها‬ ‫أنجماــــا فــــي‬ ‫ـــان بنوه‬ ‫وكـ‬ ‫الدياجر‬ ‫)‪34‬ص ‪(67‬‬ ‫ويتابع الفكار ذاتها في الجزء الثالث من ديوانه الذي يحمــل‬ ‫عنـــوان "الخريـــف" )‪35‬ص‪ (151‬وينـــادي بتطـــبيق العدالـــة‬ ‫الجتماعية والمساواة‪.‬‬ ‫والجــدير بالــذكر أن المنفلــوطي درس فــي جامعــة الزهــر‬ ‫الشهيرة في القاهرة‪ ،‬وكان الشيخ محمد عبده رئيس ـا ً للجامعــة‬ ‫المذكورة‪ ،‬والذي نادى بالفكار الصلحية‪ ،‬وكتب الشــيخ محمــد‬ ‫عبــده رســالتين لتولســتوي‪ ،‬وكــان مــن الممكــن أن تســتمر‬ ‫المراسلة لول وفاة الشيخ عبده في عام ‪.1905‬‬ ‫ونشر المنفلوطي بعض أعماله في جريدة "المؤيد" ويكتــب‬ ‫في مقالة له بعنوان "دمعة على السلم"‪:‬‬ ‫‪.87 -‬‬ .

‬ص‪.‬‬ ‫بهــذه المناســبة يمكــن أن نتــذكر بعــض قصــائد الشــاعر‬ ‫العراقي م ّ‬ ‫واب‪ ،‬التي منعت في بعض القطــار العربيــة‪،‬‬ ‫ظفر الن ّ‬ ‫فهو شاعر موهوب وصريح وصــادق ومتأجــج العاطفــة وملتهــب‬ ‫المشــاعر‪ ،‬يــدافع عــن الجيــاع والمقهــورين والمظلــومين‪ ،‬وهــو‬ ‫مثقــف واســع الطلع علــى الداب العربيــة والجنبيــة‪ ،‬ويــؤمن‬ ‫بالصراع الطبقي ويقدس الخليفة العربي الراشدي الرابــع علــى‬ ‫بن أبي طالب‪ ،‬فيخاطبه قائل ً فــي قصــيدته الــتي تحمــل عنــوان‬ ‫"شهوات"‪:‬‬ ‫لو جئت الن لحاربك الداعون إليك‬ ‫وسموك شيوعيا ً‬ ‫)‪46‬ص‪(22‬‬ ‫يقف الشــاعر إلــى صــف الفلحيــن والعمــال مــادام الصــف‬ ‫الخر يسرق وينهب البلد والعباد‪.‬فكان تولستوي مؤمنا ً إيمانــا ً‬ ‫حقيقيًا‪ ،‬ويتبع جوهر الدين وليس قشوره‪ .‬ورثــى زوجتــه بهيــرة بقصــيدة‬ ‫غير تقليدية بعنــوان "بهيــرة"‪ ،‬وزوجتــه عــروس عــام‪ ،‬وأم ثلثــة‬ ‫شهور‪ ،‬فيقول في رثائها‪ ،‬الذي يتألم بــه للم الثكــالى واليتــامى‬ ‫والشعوب المضطهدة وأوجاع المرضى‪ ،‬وتحطم المال والحلم‬ ‫فيقول‪:‬‬ ‫أبهيرتي لتزعمي أن قد عرفت الحق بعدي‬ ‫أنا صنته وبذلت في تعليمه عرقي وجهدي‬ ‫أبهيرتي ماالحق تحت الرض‪ ،‬أو بعد الممات‬ ‫الحق‪ ،‬فوق الرض‪ ،‬في النسان‪ ،‬في هذي الحياة‬ ‫أحبيبتي العدل أن نبغي الوجود كما نشاء‬ ‫س نادى الســما‍ء! فهــل أجــابته الســماء؟ )‪41‬ص‪-23‬‬ ‫‪(25‬كم بائ ٍ‬ ‫ن أفكـــار عبـــد المعيـــن أقـــرب مـــاتكون إلـــى أفكـــار‬ ‫إ ّ‬ ‫دوستيفسكي )‪ (1881-1821‬منها إلى أفكار تولستوي‪ .‬‬ ‫‪.‬وناضــل ضــد الفســاد‪،‬‬ ‫أينمــا كــان فــي العــالم المعاصــر‪ ،‬فنضــاله ضــد الفســاد نضــال‬ ‫متكامــل وليقبــل التفريــط بجــزء مــن أجــزائه‪ ،‬أو بجــانب مــن‬ ‫خــدرة فــي كافــة أنحــاء‬ ‫جــوانبه‪ ،‬وأيقظــت أفكــاره الضــمائر الم ّ‬ ‫العالم‪. (17‬‬ ‫ويتابع لومه للمة العربية والسلمية لنها تخلت عن المكانة‬ ‫العظيمــة الــتي تليــق بهــا‪ ،‬ولنهــا فقــدت بعــض القيــم الســامية‬ ‫والمثل العليا التي تبنتها خلل عصور طويلة‪.‬يكفــي‬ ‫أن نتذكر ثورة أوبيليــت‪ -‬أحــد شخصــيات روايــة "البلــه" ‪1868‬‬ ‫لدوستيفســكي أو آراء إيفــان ‪ -‬أحــد شخصــيات روايــة "الخــوة‬ ‫كارامازوف" ‪ 1880‬للكاتب نفسه‪ ...‫" أيّ قلــب يســتطيع أن يســتقر بيــن جنــبي صــاحبه ســاعة‬ ‫واحدة فل يخفق وجدا ً أو يطيــر جزعـًا‪ ،‬حينمــا يــرى المســلمين‪،‬‬ ‫أصحاب دين التوحد‪45) ".88 -‬‬ .‬‬ ‫ولبأس من الشارة إلى قصيدتي الشاعر العربــي الســوري‬ ‫عبد المعين الملوحي‪ ،‬الذي عمل فــترة طويلــة مــديرا ً للمراكــز‬ ‫الثقافية والمكتبات بوزارة الثقافــة والرشــاد القــومي بدمشــق‪،‬‬ ‫ودّرس اللغــة العربيــة فــي جمهوريــة الصــين الشــعبية‪ ،‬وقــام‬ ‫بترجمة عدد كبير من الكتب‪ ،‬وأهتــم بــأدب تولســتوي‪ ،‬ولســيما‬ ‫بترجمة سليم قبعين لهــذا الدب‪ .

.. (312‬‬ ‫ن معظــم الدبــاء‬ ‫ولبــأس فــي الختــام مــن الشــارة إلــى أ ّ‬ ‫المذكورين في هذا الجزء هم مــن أدبــاء المهجــر‪ ،‬الــذين رحلــوا‬ ‫من أوطانهم إل أنهم حملوا حبهم لوطنهم فــي أعمــاق قلــوبهم‪،‬‬ ‫وآمنوا بأن الدين لّله والـوطن للجميـع‪ .‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪.‬فوجـدنا أميـن الريحـاني‬ ‫ة‪" :‬كلنا ندين بدين التوحيد‪ ،‬وماموســى‬ ‫يخطب في حفلةٍ مدرسي ٍ‬ ‫وعيسى ومحمد غير رسل الله الواحد‪ ،‬فــإذا كــان إلهنــا واحــدا‪،‬‬ ‫وبلدنا في سهولها وجبالها وصحاريها واحدة‪ ،‬ومصائبنا السياسية‬ ‫كلها واحدة‪ .‬‬ ‫وكان الدباء العرب في المهجر‪ ،‬بغض النظــر عــن انتمــائهم‬ ‫الطائفي يحتفلون بعيد المولد النبوي‪ ،‬فقدموا بذلك برهانا ً علــى‬ ‫شدة التلحم الوطني‪.‫ي‬ ‫يييي‬ ‫ولعل خير مانختم به هذا الفصل كلمات الكــاتب الســوفيتي‬ ‫الكـبير مكسـيم غـوركي )‪ (1936-1868‬الـتي تتضـمن حقيقـة‬ ‫ن العالم كّله‪ ،‬الرض كّلها‪ ،‬تنظر إليه‪ ،‬وتمتد إليــه مــن‬ ‫عميقة‪" :‬إ ّ‬ ‫ن‬ ‫الصين والهند وأمريكا ومـن كـل مكـان خيـوط حّيـة خفاقـة‪ ،‬إ ّ‬ ‫روحه للجميع وللبــد " )‪144‬ص‪ (291‬وينهــي مكســيم غــوركي‬ ‫مقاله بعنــوان "ليــف تولســتوي" بهــذه الكلمــات الرائعــة‪" :‬هــذا‬ ‫النسان يشبه الله"‬ ‫)‪144‬ص ‪...‬أفل ينبغي أن يكــون الــوطن كــذلك واحــدا ً فــردا ً‬ ‫لتقسم فيه ولتجزئة‪"...89 -‬‬ .

‬‬ ‫فلقد ضعفت تركيا في نهايــة القــرن التاســع عشــر ومطلــع‬ ‫القرن العشرين‪ ،‬وكانت الدول العربية تحت سيطرتها آنذاك‪.‬‬ ‫واعتبرت تركيا إنسانا ً مريضًا‪ ،‬فموتهــا أصــبح قريبـًا‪ ،‬وأيامهــا‬ ‫معدودة‪ ،‬وكانت فرنسا وبريطانيا وروسيا تنــوي اقتســام ثروتهــا‬ ‫فيما بينها‪ ،‬ولذلك أخذت الدول الثلث المــذكورة تفتــح مــدارس‬ ‫ومؤسسات أخرى في المشرق العربي بهدف التمهيد للسيطرة‬ ‫الثقافية واليديولوجية والسياسية‪.‬وتدل على ذلك مسيرة حياته ومؤلفاته‪.‫الجزء الثالث‬ ‫الباب الول‬ ‫ميخائيل نعيمه وليف‬ ‫تولستوي‬ ‫يي ي يييي ييي ييييييي ي يييي ي‬ ‫ن تأثير الكّتاب الروس على الكـاتب‬ ‫‪ -1‬يبدو لنا لول وهل ٍ‬ ‫ة‪ ،‬إ ّ‬ ‫ن الكاتب العربي‬ ‫ب‪ ،‬ولكننا نرى أ ّ‬ ‫العربي ميخائيل نعيمه أمٌر غري ٌ‬ ‫المعاصر ميخائيل نعيمه وقع تحت تأثير الكت ّــاب الــروس وبــوجهٍ‬ ‫ص ليف تولستوي‪ .‬‬ ‫يكتــب ميخائيــل نعيمــه فــي الجــزء الول مــن ســيرة حيــاته‬ ‫ن ســكان‬ ‫"سبعون" الــذي صــدر فــي بيــروت فــي عــام ‪ 1959‬أ ّ‬ ‫لبنان ارتاحوا لفتتاح المدارس الروسية وقالوا‪:‬‬ ‫"جاي المسكب يفتح مدرسة ببسكتنا الل ّــه ينصــرو" )‪48‬ص‬ ‫‪(74‬‬ ‫والمسكب نسبة إلى موسكو‪.‬وكانت روسيا تفتــح مــدارس مجاني ـ ً‬ ‫وسـوريا ولبنـان‪ ،‬وكـانت تنسـق برامجهـا وإدارتهـا علـى أحـدث‬ ‫طراز‪ .‬ويف ّ‬ ‫مدرسة روسية‪" :‬انتشر الخبر في البلدة انتشار النور عند انبلج‬ ‫الفجــر‪ .‬‬ ‫قـــامت بـــإدارة المـــدارس الروســـية الجمعيـــة الروســـية‪-‬‬ ‫ســر المؤلــف ســبب فــرح اللبنــانيين بافتتــاح‬ ‫الفلســطينية‪ .‬‬ ‫خا ٍ‬ ‫ولد ميخائيل نعيمه في عــام ‪ 1889‬وتعلــم فــي قريتــه فــي‬ ‫ة‪ ،‬واسم قريته بسكنتا‪ .‬ولم تكن تشترط على السكان إل أن يتبرعوا بتشييد بناء‬ ‫ما المعلمون والكتب والدفاتر والثــاث والحــبر‬ ‫لئق بالمدرسة‪ .‬فاســتقبلته الطائفــة الرثوذكســية بالتهليــل والتكــبير‬ ‫سلم به عنــد ســكان لبنــان فــي عهــد‬ ‫ولعجب‪ .‬افتتحــت روســيا‬ ‫لبنان في مدرسةٍ روسي ٍ‬ ‫آنذاك عددا ً من المدارس في ك ّ‬ ‫ل من فلسطين ولبنان وســوريا‪،‬‬ ‫بهدف نشر الثقافة الروسية في المشرق العربي‪.90 -‬‬ .‬أ ّ‬ ‫‪.‬فقد كان من الم ّ‬ ‫ن روسيا هي الحامية التقليدية للروم" )‪48‬ص ‪(74‬‬ ‫المتصرفية أ ّ‬ ‫ة فــي ك ـ ّ‬ ‫ل مــن فلســطين‬ ‫‪ .

‬وكان المعلمون من الروس والعرب‪ .‬وكان على‬ ‫نعيمة أن يعد نفسه ليصــبح مــديرا ً لحــدى المــدارس الروســية‪..91 -‬‬ .‬‬ ‫والمدرسة مثلها مثل مدرسة الناصرة داخلية وحيــاتهم فيهــا‬ ‫‪.‬‬ ‫وضمت المدرسة خمسة معلمين وثلث معلمات وعلى رأســهم‬ ‫مــدير تخــرج مــن دار المعلميــن الروســية بمدينــة الناصــرة‬ ‫بفلســطين‪ .‬‬ ‫وعقد ميخائيل نعيمة في أثناء دراسته في الناصرة علقــات‬ ‫مودة وصداقة بينه وبين اثنين من طلبهــا‪ ،‬وكلهمــا مــن حمــص‬ ‫وهما نسيب عريضة وميخائيل اسكندر‪ .‬وكـان مـن‬ ‫حسن حظ ميخائيل نعيمه أن سبقه إلى بولتافا ميخائيل اسكندر‬ ‫الذي كان يدرس معه في الناصرة وهـو مـن سـوريا مـن مدينـة‬ ‫حمص‪.‬وكــان المــدير يشــير إلــى هــذه‬ ‫النقطة أكثر من مرة‪ .‬‬ ‫والثنتان الخيرتان للطقوس والعقـائد الكنسـية‪ .‬‬ ‫أنهــى ميخائيـل نعيمـة المدرسـة الروسـية فـي صــيف عـام‬ ‫‪ ،1902‬ولتفــوقه ولســلوكه ُقبــل فــي دار المعلميــن بمدينــة‬ ‫الناصرة‪ ،‬الـتي افتتحتهـا أيضـا ً الجمعيـة الفلسـطينية‪ -‬الروسـية‪.‬‬ ‫كان ذلك في عام ‪ ،1899‬ولول مرةٍ في تاريخ بسكنتا تفتح‬ ‫مدرسة مثالية‪ ،‬يدرس فيها البنات والبنون على قدم المســاواة‪.‬وإن تعــادل طالبــان‬ ‫فقد تختار المدرســة الثنيــن مع ـًا‪ ،‬وذلــك فــي الســنة الدراســية‬ ‫الرابعة‪.‫والقلم وتكاليف الدارة فجميعهم وجميعها بالمجان‪..‬‬ ‫فأتيحت لنعيمة فرصة الدراسة المجانية‪ ،‬وبذلك وّفر على والده‬ ‫مصاريف الدراسة‪.‬‬ ‫وطلب دار المعلميــن مــن منــاطق مختلفــة مــن فلســطين‬ ‫وسوريا ولبنان ومنهم من المدن ومنهم من الريف‪ .‬‬ ‫كــانت المدرســة الروســية فــي الناصــرة تتمــول مــن قبــل‬ ‫تبرعات المــؤمنين فــي روســيا‪ .‬‬ ‫كــان ســكان مدينــة الناصــرة يطلقــون علــى دار المعلميــن‬ ‫الروسية اسم "المدرسة الروسية"‪.‬‬ ‫الســمنار الروحــي حيــث كــان يــدرس ميخائيــل نعيمــه هــي‬ ‫مدرســة ثانويــة أو فــوق الثانويــة بقليــل‪ ،‬يمتــد برنامجهــا ســت‬ ‫سنوات‪ ،‬الربع الولى منها م ّ‬ ‫كرســة للــدروس العلماّنيــة وبعــض‬ ‫المواد الدينّية‪.‬‬ ‫والشروط من أجل متابعة الدراسة معروفة‪ ،‬وهي التفوق علــى‬ ‫الخرين جميعهم في الدرس وفي السلوك‪ .‬بعضهم مــن‬ ‫أبناء الفلحين وآخرون أبناء الحرفيين والتجار ورجال الدين‪.‬وكان الطلب يرتدون اللباس العربي بدل ً‬ ‫من البذلة الوروبية وذلـك لنهـم اعتـادوا علـى اللبـاس العربــي‬ ‫ولّنه أقل كلفة من البذلة الغربية‪.‬‬ ‫وكان اسكندر جبرائيل كزما الدمشــقي المولــد والمنبــت مــديرا ً‬ ‫لدار المعلمين الروسية بالناصـرة منـذ تأسيسـها وحـتى الحـرب‬ ‫العالمية الولى واغلق المدارس الروسية فــي الشــرق العربــي‬ ‫بسبب الحرب والعداء بين روسيا وتركيا‪.‬‬ ‫ولقد تحقق حلم ميخائيل نعميه‪ ،‬ففي عام ‪ 1906‬وصل إلى‬ ‫بولتافا لمتابعة دراسته في روسيا وكان عمره آنذاك ستة عشــر‬ ‫عامًا‪.‬وأخــذت التلميــذ نشــوة مــن العــتزاز بالمدرســة‬ ‫الجديدة‪ ،‬إذ كانوا يشعرون أن مــن ورائهــا دولــة عظيمــة تهابهــا‬ ‫الدول‪.‬وكان الحلم بالسفر إلى‬ ‫روسيا يساور ميخائيل نعيمــة منــذ ســنته الولــى فــي الناصــرة‪.‬‬ ‫كــان عــدد الطلب فــي دار المعلميــن بالناصــرة حــوالي‬ ‫الربعين طالبًا‪ .

‬ويلحـــظ الكـــاديمي‬ ‫كراتشكوفســكي أن الكــثير مــن خريجــي المــدارس الروســية‬ ‫أصبحوا كّتابا ً مشهورين في كل القطـار العربيـة‪ ،‬لنهــم أعطــوا‬ ‫الدب العربي روحا ً جديدة ً ونفسا ً معاصرا ً )‪157‬ص‪..‫تشبه حياة الرهبان في الديرة‪. (94‬‬ ‫مـــا تلميـــذة الكـــاديمي كراتشكوفســـكي‪ ،‬أســـتاذة الدب‬ ‫أ ّ‬ ‫العربي فــي قســم اللغــة العربيــة وآدابهــا بجامعــة لينينغــراد آن ّــا‬ ‫أركاديفنا دالينينا‪ ،‬التي زارت فـي نيسـان ‪ 1967‬مـع وفـد يمثـل‬ ‫جمعية الصداقة مع البلدان العربية ميخائيـل نعيمـه فـي بيــروت‬ ‫‪.".‬‬ ‫وعــدد الطلب كــان فــي مدرســة بولتافــا حــوالي )‪(500‬‬ ‫ب‪ ،‬وينفق عليها المجمع المقدس‪ ،‬وهي مدرسة من الدرجة‬ ‫طال ٍ‬ ‫درس اللهـوت قبـل كـ ّ‬ ‫ل‬ ‫ما مدارس الدرجـة الولـى فتـ ّ‬ ‫الثانية‪ ،‬أ ّ‬ ‫شيء‪...‬في ذلك الوقت لــم‬ ‫تكن معروف ً‬ ‫يكن يعرف كراتشكوفسكي شيئا ً عــن مؤلــف "الغربــال"‪ ،‬وبعــد‬ ‫مرور عدة ســنوات قــامت بيــن الناقــد الكــبير كراتشكوفســكي‬ ‫والديب ميخائيل نعيمه مراسلت‪.‬‬ ‫كتـــب الكـــاديمي إيغنـــاتي كراتشكوفســـكي فـــي مـــؤلفه‬ ‫"المخطوطات العربية‪ ،‬ذكريات الكتــب والنــاس" )‪ (1945‬أن ّــه‬ ‫أثناء جولته في بلدان المشرق العربي مابين عام ‪1910-1908‬‬ ‫قام بزيارة عددٍ من المدارس الروسـية الـتي افتتحتهـا الجمعيـة‬ ‫الروسية ‪ -‬الفلسـطينية‪ ،‬ورأى عنـد الكـثير مـن المعلميـن كتـب‬ ‫تورغينيف وتشيخوف‪ ،‬وكــان الكــثيرون يســتلمون مجلــة "نيفــا"‬ ‫ة‪ ،‬ومجلدات "المعرفة" ذات اللــون الخضــر‪ .‬‬ ‫أح ّ‬ ‫صدر كتاب ميخائيل نعيمه "الغربال" في القـاهرة فــي عـام‬ ‫ة‪،‬‬ ‫ت نقديــ ٍ‬ ‫‪ 1923‬ويتضــمن الكتــاب المــذكور مجموعــة مقــال ٍ‬ ‫ن‬ ‫وعنــدما قــرأ كراتشكوفســكي الكتــاب المــذكور تــراءى لــه أ ّ‬ ‫مؤلفه متأثر بأراء الناقد الروســي بيلينســكي النقديــة‪ ،‬الــتي لــم‬ ‫ة كثيرا ً في البلد العربية آنذاك‪ . (55‬‬ ‫قام الكاديمي إيغناتي كراتشكوفسكي بزيارة قرية بســكنتا‬ ‫حيث ولد وعاش ومات ميخائيل نعيمه‪ ،‬وذلك في الــوقت الــذي‬ ‫كان فيه نعيمه يدرس في بولتافــا‪ ،‬ويــذكر كراتشكوفســكي أن ّــه‬ ‫ب أن يعيش ويعمل في بسكنتا‪..‬ص‪.‬‬ ‫وتربيــت علــى المبــادئ النســانية الســامية الــتي نــادى بهــا‬ ‫دوستيفســكي الــذي يعتــبر أكــثر الكت ّــاب الــروس قــوة ً وعمق ـًا‪،‬‬ ‫وأكثرهم قدرةً علــى التغلغــل فــي أعمــاق النفــس النســانية" )‬ ‫‪158‬ص ‪.‬ولقــد‬ ‫بصورةٍ دائم ٍ‬ ‫ترك التصال بالثقافة الروسية وبــالدب الروســي أثــرا ً ليمحــى‬ ‫لـــدى خريجـــي المـــدارس الروســـية‪ . (225‬‬ ‫يكتب كراتشكوفسكي في كتابه " الدب العربي في القرن‬ ‫ن ميخائيــل نعيمــه‪ :‬عليــم بــالدب الروســي‪ ،‬ومتــأثر‬ ‫العشرين" إ ّ‬ ‫بالشخصــيات الدبيــة فــي القــرن الماضــي‪ ،‬وبــآراء بيلينســكي‬ ‫الدبية‪158) ".92 -‬‬ .‬‬ ‫‪ -2‬يييي يييي ي ي ي ييييي ييييي ي‪:‬‬ ‫أرسل ميخائيل نعيمه لكراتشكوفسكي سيرته الذاتية‪ ،‬حيث‬ ‫كتب‪" :‬غرفت الكــثير مــن الدب الروســي فــي الســمنار‪ ،‬فلقــد‬ ‫افتتــح أمــامي عــالم جديــد‪ ،‬مليــء بالعجــائب‪ ،‬فقــرأت بشــغف‬ ‫الكّتاب الروس‪ ،‬وليكاد يوجد كاتب روسي إل وأعــدت قراءتــه )‬ ‫‪159‬ص‪ (57‬ويــرى فــي ســيرته الذاتيــة أن ّــه تربــى علــى ذوق‬ ‫الشاعر الروسي بوشــكين )‪ (1837-1799‬الرفيــع وعلــى أدب‬ ‫ليرمنتوف وتورغينيف وعلى سخرية غوغول عبر الدموع‪ ،‬وعلى‬ ‫واقعية تولستوي الجذابـة‪ ،‬وعلـى مبـادئ بيلينسـكي الدبيـة‪.

..‬‬ ‫وعندما سأله السفير عن مدى رغبته واستعداده لزيــارة التحــاد‬ ‫السوفييتي فيما لو وجهــت لــه الــدعوة‪ ،‬أجــاب الكــاتب العربــي‬ ‫الكبير أّنه مستعد لزيارة التحاد السوفييتي‪ ،‬ويلبي الدعوة بكــ ّ‬ ‫ل‬ ‫سرور‪ .‬ص‪.. (234‬‬ ‫يعّبــر ميخائيــل نعيمــه عــن محبتــه لروســيا فــي مؤلفــاته‬ ‫المختلفة‪ ،‬ففي عام ‪ 1956‬التقى الســفير الســوفييتي بــبيروت‪. (231‬‬ ‫وفي كتابه "النور والديجور" )‪ (1948‬يكتب ميخائيل نعيمــه‬ ‫عن روسيا‪" :‬وأنــا كلمــا ذكرتهــا فكمــا يــذكر الولــد البــار أبــاه أو‬ ‫ي‪".‬‬ ‫ويقــول فــي هــذا الكتــاب إّنــه قــرأ بوشــكين وليرمنتــوف‬ ‫وتورغينيف وغوغول ودوستيفسكي ونيكراسوف وغيرهم‪.‫تكتــب‪" :‬وبــدون شــك‪ ،‬فــي هــذه الحيـاة البســيطة‪ ،‬فــي حضــن‬ ‫الطبيعة‪ ،‬وفي البتعاد عن مباهج الحياة‪ ،‬التي يســتطيع ميخائيــل‬ ‫نعيمـه الن أن يصـل إليهـا بعـد أن أصـبح كاتبـا ً مشـهورًا‪ ،‬وفـي‬ ‫أحاديثه الفلســفية الخلقيــة يــذكرنا بحيــاة ليــف تولســتوي فــي‬ ‫ن التشابه ليس صــدفة‪ .‬يكفــي‬ ‫ياسنايا بوليانا‪ ،‬ويجب أن نعتقد بأ ّ‬ ‫أن نتذكر الكلمات التي ذكرها نعيمه حول تولستوي في يومياته‬ ‫عندما كان شابًا" )‪129‬ص‪. (574‬‬ ‫ويكتب في مقالته "ماهية الدب ومهمته" التي نشــرها فــي‬ ‫مجموعة "دروب" عام ‪:1932‬‬ ‫ن جيشا ً من رجال الــدين‪ ،‬وعلمــاء النفــس‪ ،‬وأســاتذة‬ ‫"ولو أ ّ‬ ‫الجتمــاع‪ ..‬‬ ‫أ ّ‬ ‫مه‪ .‬وننحدر مــع "ســمر ديــاكوف"‬ ‫إلى حالة البهيمية‪59) "..93 -‬‬ .‬وبعد مرور مدة قصــيرة تلقــى نعيمــه الــدعوة مــن قبــل‬ ‫اتحاد الكتاب في التحاد السوفييتي وقام نعيمــة بزيــارة التحــاد‬ ‫الســوفييتي فــي عــام ‪ ،1956‬وزار مدرســته فــي بولتافــا حيــث‬ ‫ة‪ ،‬بــدل صــور‬ ‫درس قبل الثورة‪ . (210-209‬‬ ‫ن ثقافــة الــروس تغلغلــت فــي دمــه‬ ‫وكــان الكــاتب يشــعر أ ّ‬ ‫وارتسمت مناظر تلك البلد وأغانيها ومشكلتها في ذهنه فكأنهــا‬ ‫ق بروســيا‪،‬‬ ‫ط‬ ‫بعــض منــه‪ .‬‬ ‫ويكتــب عــن روايــات دوستيفســكي‪" :‬وتحسســت إيمــان‬ ‫ل‬ ‫دوستيفسكي بالمــة الســلفية ورســالتها النســانية‪ ،‬وبمســتقب ٍ‬ ‫ســر‬ ‫م فيــه أظفــار الظلــم والســتبداد‪ ،‬وتتك ّ‬ ‫أفضل لروسيا‪ ،‬تتقل ـ ّ‬ ‫أنياب الحاجة والمذلة‪ ،‬فيتنفس الشعب‪ ،‬بملء رئتيه‪ ،‬وتكون لــه‬ ‫الثقة بأّنه لن يعــرق ليهــزل‪ ،‬وليســمن غيــره بنتــاج عرقــه‪ ،‬ولــن‬ ‫يسكن الكواخ ويلبس السمال لينعم غيره بالقصور ويرفل فــي‬ ‫الديباج" )‪60‬ص ‪.‬وأســاطين القــانون تجمعــوا مع ـا ً لمــا اســتطاعوا أن‬ ‫يؤلفوا لنــا روايــة "كروايــة دوستيفســكي" الخــوة كارامــازوف"‬ ‫ففي هذه الرواية نرتفع مع الب "زوسيما" إلى درجة الشــراق‬ ‫الروحي والنخطاف بنور اللوهة‪ .‬ولــذلك بقــي الكــاتب علــى ارتبــا ٍ‬ ‫وثي ـ ٍ‬ ‫تتفجــر فيهـا‬ ‫ويصف ثورتها الشتراكية‪" :‬إنها المرة الولــى الـتي‬ ‫ل في صــدور العــاملين‬ ‫ل وأجيا ٍ‬ ‫المظالم المكبوتة على مدى أجيا ٍ‬ ‫وينطلــق صــوتهم مطالبــا ً‬ ‫فــي الرض والمعامــل والمنــاجم‪،‬‬ ‫بقسطهم العادل من ثمرات أعمالهم‪ ،‬ومن الكرامة النسانية" )‬ ‫‪60‬ص‪. (34‬‬ ‫‪.‬ورأى صور لينين وستالين معلق ً‬ ‫السّيد المسيح ومريــم العــذراء‪ ،‬ولــم ينــدهش بــل أعجبتــه هــذه‬ ‫الظاهرة‪ ،‬لن الماركسية برأيه ماهي إل ديانة أرضية‪..‬‬ ‫وكان كتــاب "أبعــد مــن موســكو ومــن واشــنطن" )‪(1957‬‬ ‫ثمــرة لزيــارته لموســكو‪ .‬لن أنسى بلد ً هي روسيا وشعبا ً هو الشـعب الروسـ ّ‬ ‫)‪58‬ص ‪.‬ويعــترف الكــاتب فــي عملــه الدبــي‬ ‫المــذكور أن لحظــة وصــوله إلــى روســيا كــانت أســعد لحظــات‬ ‫حياته‪.

‬نقــل‬ ‫نعيمه القصيدة بعد سنين غير قليلــة إلــى اللغــة العربيــة وجعــل‬ ‫خاتمتها خطابا ً يوجهه إلى قلبه بدل ً من روسيا‪.‫اغتنم ميخائيل نعيمه الفرص كّلها ليكتب عن روســيا معــبرا ً‬ ‫عن حبه لها‪ ،‬وأثناء الحرب العالمية الثانية أقلقــه مصــير روســيا‪،‬‬ ‫وحلم بنصرها‪ ،‬وكتب مقالة "حلم مع موسوليني" في مجموعــة‬ ‫"البيادر"‪.‬‬ ‫‪ 1911‬وبصورةٍ استثنائي ٍ‬ ‫‪ -3‬يي يييي " يييي يي ييييي يي"‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫ي ييييي‬ ‫ييييي‬ ‫ن لفكار تولستوي تأثيرا ً كبيرا ً على أفكــار‬ ‫ولبد ّ من القول إ ّ‬ ‫نعيمه‪ .‬وكان الذي أوحاها إليه منظر نهر "صـول" المتجمـد‪.‬‬ ‫صـت فيهـا‬ ‫فقد كان يشعر أّنه في الواقع يعيش في دنيـا تقل ّ‬ ‫الجمــالت النســانية‪ .‬‬ ‫وانتهــز مناســبة انطلق رائدة الفضــاء الســوفييتية فالنتينــا‬ ‫تيرشكوفا في مركبتها لتدور حول الرض عدة أيام‪ ،‬ليكتب عنهــا‬ ‫ة بعنوان‪" :‬فتــاة وفتــاة"‪ ،‬وذلــك فــي مجموعــة “هــوامش"‬ ‫مقال ً‬ ‫ويعّبر نعيمــه فــي هــذه المقالــة عــن ســروره للحــدث‪ ،‬العظيــم‬ ‫ويطالب المرأة العربية بالحصول على الحرية‪ .‬واختتــم‬ ‫فكان النهر متجمدا ً حتى أ ّ‬ ‫ل يوجهه إلى روسيا‪ ،‬فيسألها وقــد كبّلهــا الجليــد‪،‬‬ ‫القصيدة بسؤا‬ ‫مثلما كّبل نهـر ٍ"صـول" ‪ .‬وهذا واضح في مسرحية "الباء والبنون" التي ألفها عام‬ ‫‪ ،1917‬بطــل هــذه المســرحية واســمه داود يعلــق فــي غرفتــه‬ ‫صورة ليف تولستوي وينادي بأفكاره‪ ،‬فهو ليصلي في الكنيســة‬ ‫ويؤمن بإلهٍ واحدٍ للجميع‪ .‬فل رأفــة‪ ،‬ولمحبــة‪ ،‬ول إخلص‪ ،‬ولعــدل‪،‬‬ ‫ن هذه باتت صفائح مــن جليــد تنســاب مــن تحتهــا‬ ‫ولحرية‪ ،‬بل إ ّ‬ ‫الحقاد والضغائن والمطامع والمظــالم ومـا تجــره ّ علــى النـاس‬ ‫من الوجاع والمآسي‪.‬‬ ‫ن نعيمــه مشــى علــى وجهــه‪ .‬ويقــارن الكــاتب‬ ‫بين المرأة العربية والمرأة الروسية التي اســتطاعت أن تخــرج‬ ‫ة فــي‬ ‫إلى خارج الكرة الرضية‪ ،‬في حيــن تعــاني الولــى صــعوب ً‬ ‫الخروج من بيتها‪.‬وقد نظمهــا بســهولةٍ متناهي ـ ٍ‬ ‫تملى عليه‪ .94 -‬‬ .‬وبسبب هذه الكلمة وقفت ضــده الدارة ومنعتــه‬ ‫من تقديم المتحان‪ ،‬واستطاع تقديم المتحان فقط فــي صــيف‬ ‫ة‪.‬هذا اللــه ليــس مســيحيا ً وليهوديـا ً ول‬ ‫‪.‬‬ ‫نالت هذه القصيدة العجاب من رفــاقه ومــن النقــد الدبــي‬ ‫ة‪.‬‬ ‫بدأ ميخائيل نعيمه في الســنة الدراســة الولــى فــي روســيا‬ ‫ينظم الشعر باللغة الروسية وكانت قصيدته النهر المتجمــد أول‬ ‫ة‪ ،‬حــتى كأّنهــا كــانت‬ ‫إنتاج أدبي له‪ .‬‬ ‫ة‪ ،‬ولعجب أن ينظم‬ ‫ولذلك فالقصيدة معروفة بصورةٍ واسع ٍ‬ ‫ة‪ ،‬فلقــد اشــترك أثنــاء دراســته فــي‬ ‫ميخائيل نعيمه قصيدة ً ثوريـ ً‬ ‫ن الطلب‬ ‫ة‪ ،‬قال فيهــا إ‬ ‫الضراب الطلبي في بولتافا وألقى كلم‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ة بدل ً من السمكة‪ ،‬وحجــرا ً‬ ‫دمون لهم حي ً‬ ‫حين يطلبون سمك ً‬ ‫ة يق ّ‬ ‫بدل ً من الخبز‪ .‬‬ ‫ونظمهـا نعيمـه شـعرا ً باللغـة العربي ّــة وكــانت الترجمــة ناجحـ ً‬ ‫وتتضمن بعض المناهج الدراسية في القطــار العربيــة القصــيدة‬ ‫المذكورة‪.‬مـتى يـأتي الربيـع ويف ّ‬ ‫كهـا مـن عقـال‬ ‫فلح شـيئا ً مـن‬ ‫الجليد؟ وهل يـأتي زمـن يتـذوق فيـه العامـل وال ّ‬ ‫الفرح والسعادة؟‬ ‫ً‬ ‫ن سؤاله ســيلقى جواب ـا بعــد‬ ‫ولم يكن يدور في خلد نعيمه أ ّ‬ ‫ن الحكم سينتقل من أيدي القيصــر والشــراف‬ ‫سبع سنوات‪ ،‬وأ ّ‬ ‫والقطاعيين ورجال الـدين إلـى أيـدي العمـال والفلحيـن‪ .

‬وآراء داود‬ ‫الدينية تشبه إلى حد كبير أفكار تولستوي‪ .‬‬ ‫وعندما تطرح عليه سؤا ً‬ ‫ل‪ :‬هل هــو ملحــد؟ يجيــب داود عــن‬ ‫هذا السؤال بأّنه يؤمن بالّله وبأنبيــائه مــن أعمــاق قلبــه‪ ،‬ولــذلك‬ ‫ن النســان برأيهـا ليمكـن أن‬ ‫لتستطيع والــدة اليـاس فهمــه‪ ،‬ل ّ‬ ‫يكون مسيحيا ً ومسلما ً ويهوديا ً في الوقت ذاتــه‪ .95 -‬‬ .‬وعند نعيمة تجري الحــداث فــي ســوريا المعاصــرة‬ ‫ن الحداث‬ ‫للمؤلف‪ ،‬وبما أّنه ليذكر الحرب أبدًا‪ ،‬مما يدل على أ ّ‬ ‫تجري قبيل الحرب العالمية الولى" )‪125‬ص‪.‬‬ ‫ن داود بالفعل يؤمن بالس ـّيد المســيح‬ ‫كما نرى‪ ،‬مما تقدم فإ ّ‬ ‫وبأفكار تولستوي‪ ،‬ويتصرف حسب مبادئه‪ ،‬فحيــاته ذات معنــى‪،‬‬ ‫يعمل معّلما كما عمل تولستوي‪ ،‬الذي قام بتعليم أولد الفلحين‬ ‫في مدرسة ياسنايا بوليانا‪. (66‬‬ ‫ن تورغينيف ونعيمه لم يصورا‬ ‫ولحظت آنا أركاديفنا دالينينا أ ّ‬ ‫ن بطليهما يفغيني بازاروف وداود سلمه مــن‬ ‫النضال الثوري‪ ،‬وأ ّ‬ ‫ن داود مــن أنصــار‬ ‫أسرٍ متوسطة الحــال‪ .‬وتؤكــد المستشــرقة أ ّ‬ ‫ن اللــه واحــد فــي العــالم‬ ‫تولستوي‪ .‬ولــذلك فــإن داود فــي‬ ‫نظر أم الياس شخصية غريبة وغيــر مفهومــة‪ .‬‬ ‫في مقالةٍ هامةٍ مكرسةٍ لمسرحية ميخائيل "الباء والبنــون"‬ ‫ن بيـن روايـة "البـاء والبنـون" لتورغينيـف )‬ ‫كتبـت آنـا دالينينـا أ ّ‬ ‫ة‪" :‬كـ ّ‬ ‫ل‬ ‫‪ (1883-1818‬ومسرحية نعيمــه أمــورا ً كــثيرة ً مشــترك ً‬ ‫من المؤلفين يتحدث عن صراع الجيال فـي مراحـل هامـةٍ مـن‬ ‫تاريخ الشعبين‪ ،‬وهــي مراحــل التحــولت‪ .‬ولكــن‬ ‫لن ّــه ليفهــم معنــى الحيــاة‪ ،‬فيــرى أ ّ‬ ‫ن الحياة رائعة وكاملــة‪ ،‬فيتخلــى عــن‬ ‫شهيدة أخت داود تقنعه بأ ّ‬ ‫‪.‫دمه للخريـن مـن‬ ‫ن قيمة النسـان بمـا يقـ ّ‬ ‫مسلمًا‪ .‬العنــوان نفســه الــذي اختــاره إيفــان‬ ‫تورغينيف لحدى رواياته‪ ،‬وعالج في هــذه المســرحية الموضــوع‬ ‫نفســه الــذي عــالجه إيفــان تورغينيــف )‪ ، (1883-1818‬فــي‬ ‫روايته‪ ،‬وهو صراع الجيال‪ .‬يؤمن داود بأ ّ‬ ‫ر‪.‬فهو يعتقد مثل تولســتوي أ ّ‬ ‫كّله‪ ،‬وللجميع وهو للمسيحيين وللمسلمين ولليهــود‪ ،‬وبهــذا فهــو‬ ‫ليتفق مع يفغيني بازاروف الملحد‪ ،‬ولكنه يشبهه بـأن نظرتيهمـا‬ ‫إلى الحياة تختلف عن نظرة الخريــن اختلف ـا ً كــبيرًا‪ .‬‬ ‫يتطرق ميخائيل نعيمة في هذه المسرحية إلى موضوٍع آخر‬ ‫الحيـاة‬ ‫مهـم جـدًا‪ ،‬أثـار اهتمـام تولسـتوي كـثيرًا‪ ،‬وهـو موضــوع‬ ‫والموت‪ .‬وعندما يســألونه لمــاذا إذن رجــال‬ ‫الدين‪ ،‬المطارنة والكّهان والكنائس‪ ،‬إذا كان الناس يســتطيعون‬ ‫ما من‬ ‫الصلة دونهم؟ يجيب داود بأّنه يستطيع الستغناء عنهم‪ ،‬أ ّ‬ ‫ليستطع الستغناء عنهم فليذهب إليهــم‪ .‬ينظر الباء إلى الحياة نظرةً تختلــف‬ ‫عن نظرة البناء‪ ،‬الذين رغم خبرتهم المحددة في الحيــاة‪ ،‬أكــثر‬ ‫صوابا ً من الباء فهم بحسهم السليم وقلبهم الني ّــر يهتــدون إلــى‬ ‫الصراط المستقيم‪.‬وفي حالة يأس يقرر الياس وهو صديق داود النتحــار‪،‬‬ ‫ن الحيــاة بل معنــى‪ .‬‬ ‫عم ٍ‬ ‫ل وخدمةٍ وخي ٍ‬ ‫تأثر ميخائيل نعيمه بتورغينيــف حــتى‪ ،‬أن ّــه عن ّــون مســرحيته‬ ‫بعنــوان "البــاء والبنــون"‪ .‬وعنــدما تســأله‬ ‫أين يصلي‪ ،‬في المسجد أم في الكنيسة أم فــي الكنيــس؟ فــي‬ ‫كنيسة الكاثوليك أم في كنيسة الرثوذكس؟ يجيب داود عن هذا‬ ‫السؤال بأّنه يصلي في قلبه‪ .‬مفهومــة ظــواهر‬ ‫ن أكثريــة النــاس‬ ‫الحياة الكثيرة بالنسبة لداود‪ ،‬على الرغم من أ ّ‬ ‫ليستطيعون فهمها‪ ،‬فهو يؤمن بقوةٍ عظيمةٍ تّنظم هذه الظواهر‬ ‫لمصــلحة النــاس‪ ،‬ولــذلك فهــو يعلــق صــورة تولســتوي والسـّيد‬ ‫المسيح في غرفته مؤمنا ً بأفكارهما النّيرة‪.‬وهكذا فإن داود فــي‬ ‫أثناء حـديثه مــع والـدة صـديقه اليـاس يقـول إنـه ليـس شـرقيا ً‬ ‫ولكاثوليكيًا‪...‬عنــد تورغينيــف قبيــل‬ ‫الستينات‪ .

‬وترغب أم الياس في أن تتزوج ابنتهــا‬ ‫ة أخــرى‬ ‫ن داود بروتستانتي أيّ من طائف ً‬ ‫من ناصيف لعتقادها بأ ّ‬ ‫ن يكلل الكاهن حنا‪ ،‬ابنتها علــى ناصــيف‪،‬‬ ‫غير طائفتها‪ ،‬وترغب بأ ّ‬ ‫حتى بدون موافقة زينه‪.‬‬ ‫‪ -4‬ي ييييي ييي ي ي ي يييي ييي‬ ‫ن ميخائيــل نعيمــة كــان‬ ‫نلحظ من الحقائق الــتي أوردناهــا أ ّ‬ ‫دائمــا ً يقــدر تقــديرا ً عاليــا ً الدبــاء الــروس وعبقريتهــم‪ .‬‬ ‫ويكتب في يومياته أّنه أنهى قراءة "الحــرب والســلم" )‪-1863‬‬ ‫‪ (1869‬ويوافــق تولســتوي فــي رأيــه عــن نــابليون بونــابرت )‬ ‫‪ ، (1821-1769‬لنه يكره الحرب وك ـ ّ‬ ‫ل مــن يشــعلها‪ .‬‬ ‫يعيشان حياة ً فارغ ً‬ ‫ن فكرة معنى الحياة الـذي يتلخـص فـي العمـل مـن أجـل‬ ‫إ ّ‬ ‫الخرين وليس من أجــل الــذات‪ ،‬هــذه الفكــرة هــي مــن أفكــار‬ ‫تولستوي‪ ،‬وسيجري الحديث مفصل ً عنها‪ ،‬ويعّبر ميخائيــل نعيمــه‬ ‫في مسرحيته‪ ،‬وهي من أعماله الدبية الولى عن هــذه الفكــار‬ ‫التي استقاها من نبع تولستوي‪.‬وتابع قراءة تولستوي عندما كـان يـدرس فــي روسـيا‪.‬‬ ‫ن الشخصــيات اليجابيــة فــي مؤلفــات تولســتوي ســلبية‪،‬‬ ‫إ ّ‬ ‫بمعنى أنها لتأخذ إصلح كل شيء على عاتقهـا‪ ،‬ليمانهـا بوجــود‬ ‫خــالق وهــو يــدين الخريــن‪ ،‬مثلهــا مثــل شخصــيات روايــات‬ ‫دوستيفسكي‪ ،‬وأما الشخصــيات اليجابيــة فــي مســرحية نعيمــه‬ ‫فإنهــا تقــاوم الشــر بكــ ّ‬ ‫ل الوســائل‪ .‬‬ ‫ن السئلة الـتي أقلقـت اليـاس‪ ،‬هـي نفسـها الـتي أقلقـت‬ ‫إ ّ‬ ‫ســابقا ً ليفــن أحــد أبطــال روايــة "آن ّــا كارينينــا" والــتي أقلقــت‬ ‫تولستوي نفسه‪ ،‬الذي تحدث عن هذا الموضوع في "اعترافه" )‬ ‫‪ (1880‬فــي مســرحية "البــاء والبنــون" )‪ (1917‬تفكــر أخــت‬ ‫اليــاس أيضـا ً بالنتحــار‪ ،‬واســمها زينــه‪ ،‬وتحضــر الســم‪ ،‬ويقنعهــا‬ ‫بالقلع عن هذه الفكرة داود الذي يعمل معلم ـًا‪ ،‬وأختــه معّلمــة‬ ‫ومفهوم من قبلهما معنى الحيــاة‪ ،‬الــذي يتلخــص بــأنه يجــب أن‬ ‫نعيش من أجل الخرين )‪66‬ص‪ (67‬ولذلك لتخطــر علــى بــال‬ ‫داود وأخته شهيدة فكرة النتحار‪ .‫فكــرة النتحــار‪ ،‬ولكــن ليســتطيع الجميــع فهــم روعــة الحيــاة‬ ‫وكمالها‪ ،‬فالنــاس المؤمنــون وحــدهم‪ ،‬يســتطيعون رؤيــة جمــال‬ ‫الحيــاة‪ ،‬وحــتى مصــائب الحيــاة هــي لصــالح النــاس‪ ،‬فــي نظــر‬ ‫شهيدة‪.‬كــان‬ ‫لتولستوي أتباع في ك ّ‬ ‫ل أنحاء العالم‪ ،‬في الهند كــان مــن أتبــاعه‬ ‫الزعيم الهندي المهاتما غانــدي )‪ (1948-1869‬الــذي كتــب لــه‬ ‫حــول ذلــك‪ .‬ولكنــه ل‬ ‫‪.‬فهــؤلء البطــال يعملــون‬ ‫ويكــدحون ويحــاربون العــداء الشــرار‪ ،‬الــذين يعيشــون حيــاةً‬ ‫ة‪ ،‬ويـــدمنون علـــى المشـــروبات الكحوليـــة‪ ،‬ويقـــترفون‬ ‫فارغـــ ً‬ ‫الموبقات‪ ،‬ويلعبون القمار‪ ،‬يتظاهر أحد هؤلء الفاسدين باليمان‬ ‫بالّله‪ ،‬ويتردد على الكنيسة‪ ،‬ويتظاهر بعضــهم بــالغنى الفــاحش‪،‬‬ ‫في حين كانوا يغرقون فــي الـد َْين‪ .96 -‬‬ .‬وفــي فرنســا كــان الكــاتب رومــان رولن )‪-1866‬‬ ‫مـا فـي الـوطن العربـي‬ ‫‪ (1944‬من أنصاره وأل ّ‬ ‫ف كتابـا ً عنـه‪ ،‬أ ّ‬ ‫فلعــل ميخائيــل نعيمــة أقــرب الكّتــاب إلــى أفكــار تولســتوي‬ ‫وسلوكيته‪ ،‬ولقد قرأ ميخائيــل نعيمــه مؤلفــات تولســتوي باللغــة‬ ‫الروسية عندما كان يدرس في المدرسة الّروسية الداخلية فــي‬ ‫الناصرة‪ .‬ومــن أجــل تحســين أحــواله‬ ‫يقــرر ناصــيف الــزواج مــن زينــة‪ ،‬الــتي تحــب داود‪ ،‬ومــن أجــل‬ ‫الوصول إلى هدفه القذر الوصولي الناني يتبــع أســاليب قــذرة‪،‬‬ ‫ن داود يعيش مع عشيقة له‪ ،‬وليس مع أختــه‬ ‫منها نشر إشاعة بأ ّ‬ ‫ن والد داود يقيم في‬ ‫ويساعده على ذلك والده‪ ،‬وينشر إشاعة بأ ّ‬ ‫مشفى المراض العقلية‪ .‬وأما الياس وأخته زينة‪ ،‬اللذان‬ ‫ة‪ ،‬يفكران بالنتحار‪.

. (233‬وبعد ذلك يكتب ميخائيل نعيمة عن ليف‬ ‫تولستوي‪" :‬لقد استهواني تولستوي المفتش عن حقيقــة نفســه‬ ‫وحقيقة العالم من حواليه‪49) " .‬وإذا خسر معرك ً‬ ‫فإذا ربح معرك ً‬ ‫كأنني الذي خسرها‪ .‬وهّز موت ليــف تولســتوي‬ ‫ميخائيل نعيمة‪ ،‬الذي كان يتتبع خطاه ويحبه إلى درجــة العبــادة‪،‬‬ ‫ن خطــوته هــذه‬ ‫ويعظم خطوته الخيرة في أيامه الخيرة‪ ،‬ومع أ ّ‬ ‫ة‪ ،‬ولم تحقق هدفها‪.‬‬ ‫ة شعرت‬ ‫ة شعرت كأّنني ربحتها‪ .‬ص‪ ." :‬ما أفقرك يــا بلدي حــتى‬ ‫المشاعل العالمّية من طراز تولســتوي لــم يخــترق ســواد ليلــك‬ ‫بعد‪49) ".‬‬ ‫ص‪ .‬‬ ‫في العشرين من تشرين الثاني عام ‪ 1910‬ســمع ميخائيــل‬ ‫ن تولستوي تــوّفي‪.‬‬ ‫كانت متأخر ً‬ ‫ن‪ ،‬كتــب ميخائيــل نعيمــة فــي‬ ‫وبعد مرور حوالي نصــف قــر ٍ‬ ‫كتابه "أبعد من موسكو ومن واشنطن" )‪ (1957‬أّنه عرف من‬ ‫سـي بـدمه فــي‬ ‫مؤلفـات تولســتوي‪ ،‬كيـف ضــحى الشــعب الرو ّ‬ ‫سبيل الدفاع عن الــوطن‪ ،‬وعــرف اللم الــتي تســببها الحــرب‪،‬‬ ‫ب والتســامح‬ ‫ن الروح الّروسية تتطلع إلى السلم والح ـ ّ‬ ‫وعرف أ ّ‬ ‫‪.97 -‬‬ . (214‬وفي مكان آخر يكتب‪ .‬‬ ‫نعيمة صراخ بائع الجرائد الذي كان يصرخ بأ ّ‬ ‫ن تولستوي توّفي في محطــة قطــار‬ ‫وعرف نعيمة من الجرائد أ ّ‬ ‫صغيرة‪ .‬فقد كان ل يعرف شــيئا ً عنــي‪ ،‬وأعــرف عنــه الشــيء‬ ‫الكثير‪ ..‬فأنت من هذا القبيل‪ ،‬قد‬ ‫أصبحت معلمي ومرشدي من حيث ل تدري"‪...‬‬ ‫والبلد أ ّ‬ ‫وعلــى رأس المعارضــين الكنيســة الــتي رشــقت بحرمهــا س ـّيد‬ ‫ملت وزارة المعارف على إصــدار تعميــم‬ ‫ياسنايا بوليانا‪ ،‬والتي ح‬ ‫ذر ّفيه الط ّ‬ ‫لجميع المدارس‪ ،‬تح ّ‬ ‫لب من الحتفــاء فــي أيّ شــكل‬ ‫باليوبيل‪ . (371‬‬ ‫ن ليــف تولســتوي غــادر بيتــه‬ ‫وعندما سمع ميخائيل نعيمة بأ ّ‬ ‫فــي شــهر تشــرين الثــاني مــن عــام ‪ 1910‬ارتــاح لهــذا الخــبر‬ ‫واعتبره انتصارا ً في صراع الكاتب الروســي مــع نفســه‪ ،‬ويعنــي‬ ‫تصرف تولستوي‪ ،‬بنظر ميخائيــل نعيمــة‪ ،‬رفــض العــالم ومجــده‬ ‫ومغرياته لكي يربح نفسه‪ ،‬لّنه ماذا ينفع النسان لو ربح العــالم‬ ‫وخسر نفسه‪.‬ويتـابع قــوله عـن تولسـتوي‪" :‬إّنـه‬ ‫ليضحكني أن أراني أناقش مفكرا ً عظيمـا ً مــن عيـار تولسـتوي‪،‬‬ ‫عفوا ً يا ليف نيكوليفتش فأنا مدين لك بأفكارٍ كــثيرةٍ أنــارت مــا‬ ‫حـي‪ .‬‬ ‫وكان نابليون يتحرك ليــس بــإرادته ولكــن بــإرادة الظــروف‬ ‫والشعوب‪ ،‬فــي حيـن أن كوتــوزوف الحكيـم اسـتطاع أن يحــرز‬ ‫النصر على المعتدي نابليون‪ .‬ذلك الصديق لم يكن غيــر نمــرود "ياســنايا‬ ‫بوليانا" ليف نيكوليفتش تولستوي" )‪49‬ص‪.‬بسبب مرض التهاب الصدر‪ .‬ياللعار أن يكــون فــي روســيا مــن يحــاول إطفــاء هــذا‬ ‫المشعل الذي يتألق نوره اليوم في جميــع أقطــار الرض‪49) "...‬ص‪.‬أجل‪ . (189‬‬ ‫يكتــب ميخائيــل نعيمــه بعــد ذلــك فــي مــذكراته عــن ليــف‬ ‫تولستوي‪" :‬في الجرائد أخذ ورد ّ عنيفان لمناسبة بلوغ تولستوي‬ ‫الثمانين من عمره‪ .‬ففــي كــثير مـن منشـوراتك‬ ‫كان مظلمـا ً فــي عـالمي الرو ّ‬ ‫الخيرة التي طالعتها في العالم الماضي قد وجدت نــورا ً أهتـدي‬ ‫به في ك ّ‬ ‫ل خطوةٍ من خطواتي‪ .‫يوافق تولستوي فــي كـ ّ‬ ‫ل شــيء يختــص بنــابليون وكوتــوزوف )‬ ‫‪ ، (1813-1745‬القائد الروسي‪ ،‬فنعيمـه يـرى تناقضـا ً فـي آراء‬ ‫تولستوي عن نابليون وعن كوتوزوف‪." :‬وكانت يده القوية تسندني من حيــث أدري‬ ‫ول يدري‪ ... (271‬‬ ‫ويقول عنه‪ .‬وكنت أتتبع بلهفةٍ صراعه العنيف مع نفسه ومــع العــالم‪.‬‬ ‫)‪49‬ص ‪.‬فاليسارية تطالب الحكومة بالحتفاء احتفــاءً‬ ‫رسميا ً بيوبيل الكــاتب العظيــم‪ ،‬واليمينيــة تــأبى علــى الحكومــة‬ ‫ن تلقي أيّ بال إلى يوبيل رجل تفسد تعــاليمه العقــول‪.

‬ويجــب التواضــع‪ ،‬وعــدم إهانــة‬ ‫الخرين‪ ،‬وعــدم إهانــة الــذات‪ ،‬وعــدم اســتغلل تعــب الخريــن‪،‬‬ ‫ويجب مساعدة النسان لخيه النســان‪ ،‬وعــدم جمــع الــثروات‪،‬‬ ‫ومن يطلب قميصا ً فأعطه الرداء‪ ،‬بالضافة إلى القميص‪ ،‬يجــب‬ ‫أن نحيا بمحبة الخرين‪ ،‬والتخلي عن كل الثروات‪ ،‬والبحث عــن‬ ‫ن آخر‪.‬‬ ‫ملكوت الّله في القلب وليس في أيّ مكا ٍ‬ ‫وفــي كتــابه "جــبران خليــل جــبران" ‪ 1934‬كتــب ميخائيــل‬ ‫ن موضــوع يســوع ل ينضــب‪ ،‬ومهمــا عــالجته اللغــات‬ ‫نعيمــة أ ّ‬ ‫والقلم واللسن‪ ،‬ومهما كثرت المؤلفات حـول هـذا الموضـوع‪،‬‬ ‫يبقى هناك مكان لكتاب جديد‪ 53) .‬ص‪.‬‬ ‫كتب ميخائيـل نعيمـة فـي الجـزء الول مـن سـيرته الذاتيـة‬ ‫"سبعون"‪ .‬ولــد ميخائيــل نعيمــة فــي أســرةِ فلح‬ ‫فقير‪ ،‬واضطر والده إلى الهجرة إلى أمريكــا لكــي يــؤمن لقمــة‬ ‫العيــش لســرته‪ .‬فلــذلك‬ ‫فنعيمة كما رأينا ق ّ‬ ‫انتشــرت أفكارهمــا بيــن شــعوب كــثيرة ذات أنظم ـةٍ سياســيةٍ‬ ‫ة‪.‬وبفضــل الصــدفة وبفضــل روســيا اســتطاع‬ ‫مــا تولســتوي "بــتربيته‬ ‫ميخائيل نعيمة الحصــول علــى التعليــم‪ ،‬أ ّ‬ ‫ة" )‪167‬‬ ‫وولدته فانتمى إلى أسرةٍ ارستقراطيةٍ عريقةٍ إقطاعيــ ٍ‬ ‫ص‪ . (40-39‬ومع ك ّ‬ ‫ن نظرتهمــا إلــى الحيــاة‬ ‫ل هذه الفــوارق فــإ ّ‬ ‫وإلى التعاليم المسيحية واحدة ومتطابقة‪. (254‬‬ ‫لم يكن عند السّيد المسيح بيت ول ثروة ول أسرة ول مجــد‬ ‫وكان يتجول‪ .‬وأعني النجيل" )‪ 49‬ص‪.‬فانعكســت هــذه‬ ‫الراء في إبداعهما‪ . (210‬‬ ‫يمكن اتخاذها قدو ً‬ ‫عاش ميخائيل نعيمة في لبنان‪ ،‬الذي كان حـتى عـام ‪1918‬‬ ‫يرضخ تحـت نيـر السـتعمار الـتركي‪ ،‬وقـع بعـد ذلـك تحـت نيــر‬ ‫الستعمار الفرنسي‪ ،‬وكان ذا بنيةٍ اقتصاديةٍ متخلفةٍ وتمر ثقافته‬ ‫ط‪ ،‬في حين ولد تولستوي فــي روســيا وهــي بلــد‬ ‫بمرحلة انحطا ٍ‬ ‫كــبير قــوي مســتقل‪ ،‬ذو حضــارة وثقافــة عريقــة وممتــازة ولــه‬ ‫علقات وثيقة مع الغرب‪ .‬وفهم تولســتوي ونعيمــة تعــاليم الس ـّيد‬ ‫المسيح بأّنه ل يجوز مقاومة الشر بالشر وبعدم الدانة‪ ،‬ول يحق‬ ‫لحدٍ الحكم على آخــر بالعــدام‪ .‬إن تعاليم السيد المسيح في نظرهما هامــة‬ ‫ل بحد ذاتها‪ ،‬وإّنما كإرشادات عملية للحياة‪.‬ويرى تولستوي ونعيمة أن ّــه يجــب أخــذ قــدوة مــن‬ ‫السيد المسيح فــي هــذا النمــوذج مــن الحيــاة‪ .‫وعدم مقاومة الشر بالشــر‪ ،‬والبحــث عــن الحيــاة فــي المــوت‪،‬‬ ‫والنظام في الفوضــى‪ ،‬وحــتى ياســنايا بوليانــا‪ ،‬قريــة تولســتوي‪،‬‬ ‫أصبحت منارة ً لميخائيل نعيمة‪ ،‬تضيء أيامه‪ ،‬وطريقــه للوصــول‬ ‫إلــى الخيــر والشــر والحيــاة والمــوت "ووجــدت فيــه الركيــزة‪،‬‬ ‫والبرهــان علــى إمكانيــة وصــول النســان المخلــص لنفســه‬ ‫والمتفهــم لقــوانين الحيــاة‪ ،‬إلــى التخلــص مــن شــباك وأحابيــل‬ ‫العالم‪ ،‬ولقد ارتفع فوق هذا العالم بتعاليمه وقلمه وحيــاته الــتي‬ ‫ة" )‪60‬ص‪.‬‬ ‫ن أفكارهمـا‬ ‫اهتم كلهما بأخلقّيـة النـاس وبإنسـانيتهم‪ ،‬ولكـ ّ‬ ‫كانت أوسع من المسيحية‪ ،‬لّنها نبعت من النجيل ومن البوذيــة‬ ‫ومــن الــديانات الخــرى ومــن الفلســفة القــدماء والمعاصــرين‪،‬‬ ‫در تقــديرا ً عالي ـا ً الفكــار الشــتراكية‪ .98 -‬‬ .‬‬ ‫ت مختلف ٍ‬ ‫ة‪ ،‬وذات قوميا ٍ‬ ‫متباين ٍ‬ ‫ن عودة تولستوي إلى الفكر المســيحي تمثــل عــودته إلــى‬ ‫إ ّ‬ ‫ة‪ ،‬وكأّنها عودة إلى طفولة البشــرية‪ ،‬حيــث‬ ‫فلسفةٍ شرقيةٍ قديم ٍ‬ ‫كان الخلص والمحبة التي ل تعرف الحدود‪ ،‬أيّ الصــفات الــتي‬ ‫‪.." :‬فأنا كذلك كنت قد بــدأت أفتــش بمنتهــى الجــد‬ ‫عن حقيقة نفسي‪ ،‬وحقيقة العالم الذي أعيــش فيــه‪ ،‬والمصــباح‬ ‫الوحيد الذي كنت أهتدي بنوره هو المصباح الذي سار على نوره‬ ‫تولستوي‪ .. (371‬‬ ‫ن النجيــل كــان‬ ‫ويؤكد ميخائيــل نعيمــة فــي أكــثر مؤلفــاته أ ّ‬ ‫ويبقى العزاء الوحيد له‪ ..

‬فــالمعلم هــو العامــل‪ ،‬والعكــس صــحيح‪.‬ولقــد كتــب ليــف‬ ‫تولســتوي فــي عـام ‪ 1854‬فــي قصــته "المراهقــة"‪" :‬وبصــورةٍ‬ ‫ة‪ ،‬وبتأثير نيخليودوف‪ ،‬وبصورةٍ ل إراديةٍ استوعبت مذهبه‪،‬‬ ‫طبيعي ٍ‬ ‫ن قـدر‬ ‫الـذي يتضـمن عبـادة عمـل‬ ‫الخيـر للخريـن‪ ،‬العتقـاد بـأ ّ‬ ‫النسان هــو أن يحــاول دائمـا ً تصــعيد إمكانيــاته‪ .99 -‬‬ .‬وآنــذاك يمكــن‬ ‫القضاء على ك ّ‬ ‫ل عيـوب النسـانية ومصـائبها‪ ،‬وهــو عمــل ســهل‬ ‫جدًا‪ ،‬وفقط يجب أن يقوم كـ ّ‬ ‫ل فــردٍ بالقضـاء علــى عيــوبه‪ ،‬وأن‬ ‫يعمل الخير‪ ،‬فيصبح سعيدًا" )‪94‬ص‪.‬‬ ‫نجد في مؤلفات ميخائيــل نعيمــه مثــل هــذه الفكــار‪ . (1863‬يكتــب‬ ‫ن الســعادة حاجــة فطريــة لــدى‬ ‫تولســتوي فــي هــذه القصــة‪ ،‬أ ّ‬ ‫النسان ولذلك فتلبيتها أمر ضروري ومشــروع‪ ،‬ولكــن إذا لــبيت‬ ‫ن الظــروف‬ ‫بصورةٍ أناني ٍ‬ ‫ة‪ ،‬أي في البحث عن الثروة والمجد‪ ،‬فــإ ّ‬ ‫يمكن أن تتكون ّبشــكل ل يســتطيع فيــه النســان أن يلــبي كـ ّ‬ ‫ل‬ ‫ن هذه الماني غير مشــروعة‪ . (87‬توصل أولينين بطل القصة‪ ،‬في تأملته عن‬ ‫معنى الحياة إلى الفكرة المذكورة‪.‫درها تقديرا ً عاليًا‪ .‬ويمكــن تلبيــة‬ ‫أمانيه‪ ،‬وهذا يعني أ ّ‬ ‫حاجة النسان إلى محبة الخرين والتضحية بالــذات مــن أجلهــم‬ ‫ة‪ ،‬إذ أن الحيــاة قصــيرة‪ ،‬ومــا‬ ‫"وهل يجوز أن نعيش بصورةٍ أناني ٍ‬ ‫معناها إن لم نعمل فيها الخيــر ول يعــرف أحــد أننــا قمنــا بعمــل‬ ‫الخير" )‪96‬ص‪ .‬هذا ما نلحظه فــي روايــة "الحــرب‬ ‫والســلم" )‪ (1869-1863‬وفــي روايــة "آن ّــا كارينينــا" )‪-1873‬‬ ‫‪ (1877‬ويعود نيخليودوف بطل روايــة "البعــث" )‪ (1899‬إلــى‬ ‫طهارة الشعب‪. (75‬‬ ‫ة "صــبيحة إقطــاعي" )‬ ‫فــي قصــته الــتي تعتــبر ســيرة ً ذاتيـ ً‬ ‫ن هدف حياته مساعدة فلحيــه‪ ،‬مــع‬ ‫‪ (1858‬يعتبر نيخليودوف أ ّ‬ ‫أّنهم ل يفهمونه‪ .‬‬ ‫‪ -5‬يييي ييي ي ي ي ييي يييييي ي‬ ‫يي ي يييي ييي ييييي ي‪:‬‬ ‫ونجد الفكرة ذاتهــا فــي قصــة "القــوزاق" )‪ .‬‬ ‫لكي نتخلص من عيوب البشــرية‪ ،‬بــرأي تولســتوي ونعيمــة‪،‬‬ ‫يجــب أن نبــدأ بتخليــص أنفســنا مــن العيــوب‪ .‬نرى أ ّ‬ ‫القصة بالتعاون‪ ،‬والمحبة لكي نشعر بدفء العالم‪.‬ففــي‬ ‫قصة "ويذوب الجليد" التي نشــرها الكــاتب فــي مجموعــة "أبــو‬ ‫بطة" )‪ (1958‬يكتب‪" :‬مني قشة ومنــك قشــة" )‪ 50‬ص‪(564‬‬ ‫م‪ ،‬يــده‬ ‫ومــن الخــر قشــة‪ ،‬فأنــا ل أســتطيع أن أعيــش فــي عــال‬ ‫ونظراته وهواؤه وقلبه من جليد‪ ،‬فمني قشة‪ ،‬ومنك قشة ٍومــن‬ ‫ك ّ‬ ‫ن الكاتب ينادي في هــذه‬ ‫ل إنسان قشة‪ ،‬ويذوب الجليد‪ .1847‬‬ ‫ونقرأ الفكرة ذاتها في قصــة "الســعادة الزوجيــة" )‪(1859‬‬ ‫فالسعادة‪ ،‬ل شك‪ ،‬تتلخص في أن يحيا النسان مــن أجــل أخيــه‬ ‫النسان‪ ،‬ومن أجل الخرين‪.‬‬ ‫‪.‬مازال الشعب يحــافظ‬ ‫لحظها في طفولته وق ّ‬ ‫على هذا الخلص والصدق‪ .‬‬ ‫وتـــذكرنا هـــذه القصـــة بقصـــة ليـــف تولســـتوي "المّعلـــم‬ ‫والعامل"‪ (1895) .‬‬ ‫ففي هاتين القصتين نــرى أفكــار نعيمــه وتولســتوي عــن الــروح‬ ‫الخوية التي يجب أن تخّيم على البشرية‪.‬ويكتب المير نيخليــودوف إلـى عمتــه "دعــوتي‬ ‫هي أن أعمل الخير وأتمناه وأحبــه" )‪107‬ص‪ (123‬ومــن أجــل‬ ‫ذلــك يــترك نيخليــودوف الجامعــة‪ ،‬وللســبب ذاتــه تــرك ليــف‬ ‫تولستوي جامعة كازان في عام ‪.‬يشعر المعلم بدفء من عامله‪ ،‬ويتحســس‬ ‫ن عاش العامل‪ ،‬عــاش المعلــم‪ ،‬وإن مــات‬ ‫أّنه يعيش بسببه‪ ،‬فإ ّ‬ ‫العامل‪ ،‬مات المعلــم‪ .

‬‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫وعندما ذكر رئيس الدير مرداد بأّنه خادم‪ ،‬أجابه مــرداد بــأ ّ‬ ‫عند رئيــس الــدير أكــثر مــن خــادم‪ ،‬النجــوم والكــواكب والبحــار‬ ‫والمحيطات والطيور والغابات‪ .‬فكتــب كلمــاته أصــغرهم ســنًا‪.‬ص‪ (564‬ومــرداد فــي كتــاب نعيمــه هــو‬ ‫خلص‪ ،‬الذي يساعد نوحا ً في فترة الفيضانات‪ ،‬وبعد ذلك جاء‬ ‫الم ّ‬ ‫إلى الدير الذي بناه سام بن نوح‪ ،‬لكنهــم فــي الــدير لــم يقبلــوه‬ ‫ن ملبسه كانت باليــة‪،‬‬ ‫كأحد أعضاء الدير‪ ،‬وحرم من حقوقهم‪ ،‬ل ّ‬ ‫وشــكله يشــبه المتسـول‪ .‬ص‪ (610‬ولــذلك يقــترح‬ ‫مرداد إلغاء كلمة "أنا" لّنها جزء من الك ـ ّ‬ ‫ب أنفســنا‬ ‫ل‪ .‬فقبلــوه بصــفة خـادم‪ .‬فك‬ ‫الطيور أسرابا ً لكي يدافع بعضــها عــن بعضــها الخــر ويســاعده‪،‬‬ ‫كما تتحسس أعضاء الجسد بعضها آلم بعضها الخر فإن تألمت‬ ‫يد النسان أو قلبه أو عينه تألم الجسد كّله‪ ،‬وتغير عمله بســبب‬ ‫م بأحــد أعضــائه‪ .‬وعندما أحــرق نصــف صــورته معهــا‪ ،‬إذ‬ ‫ة‪ ،‬ول‬ ‫بجرس الهاتف‪ ،‬وإذا بها تناديه‪ .‫وفي قصة "شهيدة الشهد" مــن المجموعــة ذاتهــا‪ ،‬حصــلت‬ ‫خيزران على العسل من أجل أخيها المريض‪ .‬‬ ‫فكتاب "مرداد" هو عبـارة عـن كلمـات مـرداد ومـواعظه وهــي‬ ‫صالحة لك ّ‬ ‫ل المكنة والزمنة والشعوب‪.‬‬ ‫وفي مجموعة "النور والــديجور" )‪ ، (1948‬يكتــب ميخائيــل‬ ‫ن علــى النــاس مســاعدة بعضــهم‬ ‫ن‪ ،‬أ ّ‬ ‫نعيمه في ّأكــثر مــن مكــا ٍ‬ ‫ل الكائنات الحّية يســاعد بعضــها بعضــها الخــر‪ .‬الماضــي‬ ‫وإن أحب نفسه أح ّ‬ ‫يؤثر على الحاضــر‪ ،‬والحاضــر علــى المســتقبل‪ ،‬الشــمس تــؤثر‬ ‫على الرض‪ ،‬وعلى كواكب أخرى‪ ،‬فك ّ‬ ‫ل ذرةٍ في الكــون متــأثرة‬ ‫ومؤثرة فالكون وحدة متكاملة‪.‬ولذلك يجــب معاملــة الخريــن كمــا نعامــل أنفســنا‪،‬‬ ‫ويجب أن ننظـف قلوبنـا مـن كـ ّ‬ ‫ل نيـة سـوداء شـريرة‪ ،‬وآنـذاك‬ ‫تختارنــا الرادة الكليــة لتخليــص البشــرية مــن آلمهــا‪ ،‬ولكــي‬ ‫نستطيع أن نصل إلى المحبة وإلى الفهــم الكامــل‪ .‬فأصـبح‪ ،‬بــرأي‬ ‫الرهبــان‪ ،‬قديسـا ً ومعلمـا ً ونبي ـًا‪ .‬تطيــر‬ ‫بعضًا‪ .‬فحيــاة النســان تتــأثر وتــؤثر بحيــاة‬ ‫مــرض أل ـ ّ‬ ‫ب نفسه‪،‬‬ ‫ب أحد أفراد المجتمع قريبه‪ ،‬فإنما أح ّ‬ ‫الخرين‪ ،‬فإن أح ّ‬ ‫ب الخرين‪ .‬الفرد‬ ‫ل ما في العالم هم سادة وخ ّ‬ ‫يخـدم الجميــع‪ ،‬والجميــع يخــدمون الفـرد‪ ،‬رأس النسـان يخـدم‬ ‫المعدة‪ ،‬مثلما هي تخدم الــرأس‪ 61) .‬وعنده أيضا ً رؤساء كثيرون‪ ،‬فهم‬ ‫اللصوص والمتسولون ك ّ‬ ‫دام‪ .‬كذلك كان يقــول الخــادم‬ ‫مــرداد لتلميــذه‪ 61) .‬من خلّيــة النحــل‪،‬‬ ‫مهــا النــاس عنهــا‪.‬إّننــا نعيـ‬ ‫ب‪ ،‬ونحـ ّ‬ ‫ـش لكــي نــدرك الحـ ّ‬ ‫يجب أن نح ّ‬ ‫ب‬ ‫لكي ندرك الحياة‪ .‬كتــب عــن هــذا الموضــوع فــي ســيرته‬ ‫ن النــاس‬ ‫الذاتية"سبعون" )‪ (1960‬وكتب في كتــابه "مــرداد" أ ّ‬ ‫ن كـ ّ‬ ‫ل أعمــالهم وأفكــارهم ونيــاتهم وأقــوالهم‬ ‫يجب أن يعرفوا أ ّ‬ ‫تعود إليهم‪ .‬‬ ‫فلسعها النحل‪ ،‬فمــاتت‪ ،‬وحــتى الن تحــدث أ ّ‬ ‫وفي قصة "جهنم" كان على عدنان إخلء الــبيت الــذي يســكنه‪،‬‬ ‫فأخذ يحرق ك ّ‬ ‫ل ماعنده حتى توصل إلى صــورة عشــيقته‪ ،‬الــتي‬ ‫كانت تخون زوجها معه‪ .100 -‬‬ .‬لكــي نح ـ ّ‬ ‫ب‬ ‫ب الخرين‪ .‬كــذلك كــان‬ ‫مرداد يعّلم نوحا ً وكذلك عّلم الخرين‪ .‬‬ ‫ة فقــط‪،‬‬ ‫ة ســلبي ً‬ ‫ن النانية‪ ،‬أية كانت‪ ،‬ليست صف ً‬ ‫يرى نعيمه أ ّ‬ ‫وإّنما هي أيضا ً صفة غبّية ول فائدة منها‪ ،‬حياة الفرد تشبه المياه‬ ‫في المحيط الذي يعطي مياهه عن طريــق التبخــر‪ ،‬وهــي تعــود‬ ‫إليــه بوســاطة النهــار‪ .‬والمحبة هي الّلـه‪ ،‬ووصـيته‪ .‬وكـل مـن يحـ ّ‬ ‫الجزء‪ ،‬ويترك الك ّ‬ ‫ن محبتـه محكـوم عليهـا بـالموت‪ ،‬فكيـف‬ ‫ل فإ ّ‬ ‫ب الشجر نفسه‪.‬‬ ‫ب الوراق على الشجر ول نح ّ‬ ‫نح ّ‬ ‫ة‬ ‫أ‬ ‫نعيمه‬ ‫ميخائيل‬ ‫يستنتج‬ ‫ن القاتل والقتيل شركاء في جريم ً‬ ‫ّ‬ ‫‪.‬ويشعر عدنان بــآلم ٍ عظيمـ ٍ‬ ‫فتخلص منها فقــط‬ ‫توجد لديه وسيلة يتخلص بها من هذه اللم‪،‬‬ ‫ن الجنــة‬ ‫ب‪ ،‬يــرى المؤلــف أ ّ‬ ‫عندما تحسس في قلبــه بعــض الحـ ّ‬ ‫والجحيم هما حالتان من حالت القلب النساني‪ ،‬ومكانهما فيــه‪،‬‬ ‫وليس في أيّ مكان آخر‪.‬الكون بكامله مترابط‪ .

‬بالح ّ‬ ‫كـ ّ‬ ‫ن المحبــة هــي الل ّــه‪ ،‬والل ّــه محبــة‪ .‬‬ ‫حالـة بييـر بيزوخـوف غيـر طبيعيـة‪ .‬يحاول الميــر‬ ‫فاسيلي في هذه الرواية أن يســرق وصــية الكــونت بيزوخــوف‪،‬‬ ‫التي بموجبها يحصل بيير على ثــروةٍ كــبيرةٍ وعلــى لقــب كــونت‬ ‫بيزوخــوف‪ ،‬ولكــن آّنــا ميخايلوفنــا حــالت دون تحقيــق نوايــاه‬ ‫الشريرة‪ .‬وحصل بيير‬ ‫على السعادة في نهاية المطاف‪ ،‬فتزوج مــن ناتاشــا روســتوفا‪.‬‬ ‫ويكتــب تولســتوي الســطورة الشــرقية الــتي تتحــدث عــن‬ ‫مسافر اعترضه فــي الـوعر الفســيح وحـش مفـترس‪ ،‬فاضــطر‬ ‫ة‪ ،‬لكنــه رأى مــن بعيــد فــي قــاع‬ ‫للهرب منه والقفز في بئرٍ جاف ٍ‬ ‫ة‪ ،‬لكنــه‬ ‫البئر تنينًا‪ ،‬قد فتح فكيه لفتراسه‪ ،‬فتمسك بغصن شــجر ٍ‬ ‫رأى جرذيـن أبيـض وأسـود‪ ،‬يـدوران حـول الغصـن‪ ،‬ويقضـمانه‪. (297‬ويقصــد بكلمــة المخيفــة أن الحيــاة مخيفــة‪ .‬ليوجد عمل هام وآخر وضيع‪ ،‬كــ ّ‬ ‫ل‬ ‫العمـال متسـاوية الهميــة‪ ،‬فقـط المهــم أن أحتمـي منهــا كمــا‬ ‫أستطيع! ‪-‬فكر بيير‪ -‬فقط المهـم أل ألحظهـا‪ ،‬هـذه المخيفـة" )‬ ‫ن‬ ‫‪ 97‬ص‪ .‬وتــذكرنا هــذه‬ ‫ل شــيء‪ ،‬ل ّ‬ ‫الكلمات بكلمات تولستوي في أســطورة "بــم يعيــش النـاس؟"‬ ‫ن الّلـه هـو‬ ‫من كان فــي المحبـة‪ ،‬كـان فـي الّلـه‪ ،‬والّلـه فيـه‪ ،‬ل ّ‬ ‫ب بعمل الخيــر‪ ،‬وبرفــض‬ ‫المحبة" )‪ 101‬ص‪ .‬ومــاتت إيليــن فــي صــباها‬ ‫بسبب حياتها الفاسدة‪.‬ولم يكن معها ســعيدًا‪ .‬‬ ‫فعرف أّنه ل محالة هالك‪.‬فهـو غنـي ومتعلـم وذو‬ ‫ن زوجتــه‬ ‫ة‪ ،‬ولكنه ل يعر ُ‬ ‫صحةٍ جيد ٍ‬ ‫ف السعادة ويثير الســخرية ل ّ‬ ‫خائنة‪ ،‬ولتحبه‪ ،‬ك ّ‬ ‫ل فلح من فلحيه سعيد أكثر منه‪ .‬وآنذاك تســتطيع النســانية أن تصــل إلــى حلمهــا وهــو‬ ‫معرفة ك ّ‬ ‫ب وحده‪ ،‬وبالقلب وحده يمكن أن نــدرك‬ ‫ل شيء‪ .‬من بين الفكار البســيطة لهــذه الروايــة‬ ‫أننا يجب أن نعمل الخير ول يجوز أن نعمل الشر‪ .‬يكفي أن‬ ‫ن النســان ل‬ ‫نتذكر ما كتبه تولستوي فــي اعــترافه )‪ (1880‬بــأ ّ‬ ‫مــا‬ ‫يستطيع أن‬ ‫يعيش إل حين تسكره الحياة وتغشــي بصــيرته‪ ،‬أ ّ‬ ‫حين يكون صاحيًا‪ ،‬فيستحيل عليه إل أن يرى أّنها زيــف محــض‪،‬‬ ‫ن ليس فيها شيء مسل أو ذكي‪ ،‬إّنها غبيــة‪،‬‬ ‫زيف غبي! فالحق أ ّ‬ ‫بكل بساطة قاسية‪.‬‬ ‫ة‬ ‫وّلدت تصـرفات الميـر‬ ‫فاسـيلي عنـد بييـر فكـرة ً تشـاؤمي ً‬ ‫ة عــن‬ ‫ولعلها أكثر أفكار الرواية تشــاؤمًا‪ ،‬فلقــد ســمع بييــر قص ـ ً‬ ‫الجنود الذين كانوا أثنــاء الحــرب فــي الخنــدق وتحــت القصــف‪،‬‬ ‫والذين اختلقـوا وسـائل كـثيرة للتسـلية‪ ،‬لكـي يتحملــوا الحـرب‬ ‫بصورةٍ أسهل‪ ،‬ولكي يتناسوا الخطر المحدق بهم‪ ،‬ورأى بيير أن‬ ‫الناس كلهم يشبهون هؤلء الجنــود الــذين يحتمــون مــن الحيــاة‬ ‫ويتناســونها ويتجاهلونهــا‪ ،‬بعضــهم بحّبهــم للشــرف‪ ،‬وبعضــهم‬ ‫بانشغالهم بالسياسة‪ ،‬وبعضهم بهواية الصيد‪ ،‬وبعضــهم بالدمــان‬ ‫على المشروبات الكحولية‪" .‬‬ ‫‪. (25‬ونعّبر عن الح ّ‬ ‫الشــر‪ ،‬ويمكــن أن نجــد هــذه الفكــار فــي مؤلفــات تولســتوي‪،‬‬ ‫وميخائيل نعيمه‪.‬إ ّ‬ ‫تأملت بيير حول الحياة تشبه تأملت تولستوي نفسه‪ .‬‬ ‫روايــة "الحــرب والســلم" )‪ (1869-1863‬ذات مواضــيع‬ ‫كثيرة ومتعددة الفكار‪ .‬ولك ـ ّ‬ ‫فاســيلي النانيــة لــم تعطــه الــثروة أو الكرامــة‪ .‬ولــم‬ ‫يستطع أن يزّوج ابنــه أنــاتولي مــن ماريــا بولكونســكي‪ ،‬وأصــبح‬ ‫أناتولي بعد معركــة بــاردينو مشــوهًا‪ .‫ة‪ ،‬مثــل الســارق والمســروق‪ ،‬فالمســروق مــذنب مثــل‬ ‫واحــد ٍ‬ ‫السارق‪ ،‬فالمور متشابكة‬ ‫وليست بسيط ً‬ ‫ة‪ ،‬ولذلك ل يحق لحــ ًدٍ‬ ‫ب بعضــنا بعض ـا‪،‬‬ ‫أن يــدين الخريــن ولكننــا جميعـا ً يجــب أن نح ـ ّ‬ ‫ونحــب ك ـ ّ‬ ‫ل مــافي العــالم‪ ،‬أن نتخلــى عــن ذواتنــا ونــذوب فــي‬ ‫الخرين‪ .101 -‬‬ .‬وفــي ســنواته‬ ‫الخيرة أصبح شيخا ً متقدما ً في الســن‪ ،‬يســتحق الشــفقة‪ .‬يتخلـص بييــر مـن الفــخ الول الــذي نصـبه لــه الميــر‬ ‫فاسيلي‪ ،‬لكنه يقع في الثاني‪ ،‬إذ اضطر إلى أن يتزوج من إيلين‬ ‫ن أفكــار الميــر‬ ‫ابنة المير فاسيلي‪ .

‬كاراتــايوف ابــن الطبيعــة‬ ‫العظيم‪ .‬ولعــل نــابليون بونــابرت )‬ ‫‪ (1821-1769‬هو الشخصية المروعة في الرواية‪ ،‬الـذي أقـدم‬ ‫علــى عــدد ل يحصــى مــن الجــرائم‪ ،‬الــتي أدت إلــى أن دخلــت‬ ‫القوات الروسية إلى قلــب بلــده‪ ،‬إلــى بــاريس‪ .‬ويبــدي‬ ‫ن الصــبر والزمــن شــرطان‬ ‫ة شــعبي ً‬ ‫كوتوزوف حكمـ ً‬ ‫ة ويعتقــد بــأ ّ‬ ‫ضــروريان لتحقيـق النصــر‪ ،‬ولتجـاوز الزمـة‪ .‬وعندما يموت فإّنما يرجع إلى حضن الطبيعة‪.‬‬ ‫تتصف ناتاشــا روســتوفا بالصــفات الشــعبية البســيطة الطبيعيــة‬ ‫العفوية ولذلك يتعلــق بهــا كـ ّ‬ ‫ل مــن الميــر أنــدريه بولكونســكي‬ ‫والكونت بيير بيزوخوف‪ ،‬الشخصية القريبة إلى قلــب تولســتوي‬ ‫فقد ظهر في بداية الرواية‪ ،‬واستمر حتى نهايتها‪ ،‬كأنه يرمز إلى‬ ‫الشعب الذي لن يموت‪.‬أحب أفلطون كاراتايوف الجميــع‬ ‫ب‪ ،‬وبقوة هذا الحب كان أفلطون كاراتــايوف يحــس‬ ‫وعاش الح ّ‬ ‫أنــه جــزء ل يتجــزأ مــن العــالم كل ّــه‪ .‬يتصــف كوتــوزوف‬ ‫ببعض الصفات الشعبية العفوية‪ .‬‬ ‫ما دولوخوف ‪-‬أحد أبطال الرواية‪ ،‬الذي أصبح عشيقا ً ليلين‬ ‫أ ّ‬ ‫زوجة بيير "فلعب في حياة بيير الدور نفسه‪ ،‬الذي لعبــه أنــاتول‬ ‫في حياة أندريه بولكونسكي‪86) ".‬‬ ‫قائد الجيوش الروسية ما بيــن عــام ‪ 1812-1805‬الجنــرال‬ ‫كوتــوزوف )‪ (1813-1745‬هــو الشخصــية المضــادة لشخصــية‬ ‫نابليون بونابرت بك ّ‬ ‫ل شيء‪ .‬وهــذا واضــح‬ ‫في مخطوطات "الحرب والسلم"‬ ‫)‪ ، (1863-1869‬فهذه الروايــة يمكــن فهمهــا علــى أّنهــا روايــة‬ ‫أخلقية‪ ،‬أكثر مما هي رواية تاريخيــة‪ .‬ص‪ (76‬وعنــدما يقــع بييــر‬ ‫في السر‪ ،‬وتظهر جانبه ناتاشا روستوفا‪ ،‬وآنذاك كــان المخل ّــص‬ ‫هو أفلطون كاراتايوف‪ ،‬الذي ترك انطباعا ً كبيرا ً على بيير ليس‬ ‫بكلماته وإنمــا بتصــرفاته‪ ..‬وهزيمة نابليون هــي هزيمــة فلســفته فــي الحيــاة‪ ،‬فهــو‬ ‫يقوم بدور الج ّ‬ ‫لد‪ ،‬لكنه يحاول أن يقنــع نفســه بــأّنه يهــدف إلــى‬ ‫خير الشعوب‪..‬‬ ‫ن موقف تولستوي من شخصياته هو موقف‬ ‫ويرى غالغان أ ّ‬ ‫أخلقــي )‪ 142‬ص‪ (77‬يحــاول أن يظهــر الحــداث مــن خلل‬ ‫تجربة الخير والشر ومن خلل القــانون الخلقــي‪ .‬ويفهــم الكــاتب‬ ‫ر‬ ‫الحتفــالت الشــعبية‪ ،‬والنصــر علــى نــابليون مــن وجهــة نظ ـ‬ ‫ـيٍ‬ ‫ة‪ ،‬أيّ انتصــار العدالــة علــى الظلــم والشــر فـ‬ ‫فلسفيةٍ أخلقي ـ ٍ‬ ‫الحياة‪ .‬وتــم لقــاء بييــر بــأفلطون كاراتــايوف‬ ‫عنــدما تحط ّــم إيمــان بييــر بعدالــة النظــام الــذي يســود العــالم‪،‬‬ ‫وبالّله‪ ،‬وتغلغلت أفكار أفلطون كاراتايوف إلى أعماق قلب بيير‬ ‫ة‪ ،‬وإّنمــا كإحســاس بالحيــاة‬ ‫ة‪ ،‬كمنظومــةٍ فكريــ ٍ‬ ‫ليــس كنظريــ ٍ‬ ‫المحيطة المفقودة المعقولة‪ .‬وتؤدي هذه الروح العفوية إلى‬ ‫البطولــة الشــعبية النســانية‪ ،‬الــتي حققهــا النــاس العــاديون‬ ‫البسطاء‪ ،‬وليـس القـادة‪ ،‬حـتى ناتاشـا روسـتوفا‪ ،‬الـتي ل تفكـر‬ ‫بالقرارات التاريخية المصيرية‪ ،‬وإّنما تطيــع إحساســاتها العفويــة‬ ‫الفطرية‪ ،‬تقــوم بالمسـاعدة علــى نقــل الجرحــى مـن موسـكو‪،‬‬ ‫وعملها هذا عمل تاريخي‪ .‬فــإذا كــان زواج بييــر مــن‬ ‫ن زواجــه مــن ناتاشــا روســتوفا‬ ‫إيلين قد أدى به إلى التشاؤم فإ ّ‬ ‫أنقذه منه وخلصه من الفكار السوداوية‪.‬فلديه حــس شــعبي‪ ،‬ســاعده علــى‬ ‫التعمق في مجريات الحداث‪ ،‬وفهم مضــمونها ونهايتهــا‪ .‬‬ ‫في الحادي عشــر مــن نيســان عــام ‪ 1908‬أيّ عنــدما كــان‬ ‫عمره أقل من عشرين عاما ً يكتب ميخائيل نعيمــه فــي يوميــاته‬ ‫التي نشر بعضها في الجزء الول من سيرته الذاتية "سبعون" )‬ ‫ة‪ ،‬لن ّــه قرأهــا خلل فــترةٍ‬ ‫‪ (1959‬عن هذه الرواية أكثر من مر ٍ‬ ‫ن الرواية‪ ،‬كمـا هـو معـروف كـبيرة الحجـم‪ ،‬وتتضـمن‬ ‫طويل ٍ‬ ‫ة‪ ،‬ل ّ‬ ‫ة‪ ،‬وتتحــدث عــن مصــائر أوروبــا فــي زمــن نــابليون‬ ‫أفكارا ً عميق ً‬ ‫‪.102 -‬‬ .‫فاستحق بيير السعادة لقلبه الــذهبي‪ .‬ومثل هذه العمال البسيطة العفويــة‬ ‫أدت في نهاية المطاف إلــى النصــر التــاريخي علــى النابليونيــة‪.

‬وهذا ما حدث مع آّنا كارينينا )‪.‬إذ أ ّ‬ ‫وحده فخور بحّبه القضاء وولوع بشرح القانون وإنزال العقوبات‬ ‫بالناس‪ .‬والجهل يدين ذاته بذاته‪ .‫بونابرت )‪.‬وكذلك نعيمه ًتعل ّــق بهــا ويئس منهــا‪ ،‬أ ّ‬ ‫نفسه‪ ،‬فلم يرتبط بها أبدا في حياته‪.1877‬وف ّ‬ ‫اختياره للتصدير‪ 131) :‬المجلد الحادي عشــر ص‪" (210‬ليؤكــد‬ ‫ن الشر الذي يقوم به النسان‪ ،‬يترك نتــائجه وهــي اللم‬ ‫فكرة أ ّ‬ ‫التي تقع على النسان‪ ،‬ليس من المجتمع ول من الناس‪ ،‬وإّنمــا‬ ‫من الّله‪ .‬فأنا مــا‬ ‫ن الجهــل‬ ‫جئت لدين العالم‪ ،‬بل بالحرى لرفع عنه الدينونة‪ .‬‬ ‫ي‪ -7‬يييي ييي يي ي يييي ييي ييييي ي‪:‬‬ ‫ويكتــب نعيمــه فــي الفصــل العاشــر مــن كتــابه "مــرداد" )‬ ‫‪" : (1947‬لدينونة في فمي‪ ..‬ليـس ل ّ‬ ‫م‬ ‫ـا‬ ‫ـ‬ ‫نظ‬ ‫المجتمع غير طبيعي وغير عادل فحســب‪ ،‬وإنمــا فــي أ‬ ‫يّ الــروحٍ‬ ‫اجتماعي ل يجوز إدانــة بعضــهم بعضـًا‪ ،‬لن "‪ .‬‬ ‫يتحــدث تولســتوي فــي روايتــه الخالــدة عــن التاريــخ وعــن‬ ‫الشعب والسلم والحرب‪ ،‬وكذلك عن الخير والشـر‪ ،‬وأن الخيـر‬ ‫يولد الشر‪ ،‬والشر يولد الشر‪ ،‬ومن يصنع الشر يبتلــي بـه‪ .‬ويعتبر هذا التصدير مفتاحا ً لفهم الرواية‪ .‬وليس أقسى من الجهل دّيانــا ً‬ ‫‪.‬بل في فمي فهم مقدس‪ .‬ل يحق للنسان‬ ‫إدانة أخيه النسان‪ . (346‬‬ ‫في رواية "الحرب والسلم" )‪ (1869-1863‬ينتسب بييــر‪،‬‬ ‫بعد خلفه مع زوجته إيلين‪ ،‬إلـى المحافــل الماســونية‪ ،‬لعتقـاده‬ ‫ن هدفها تخليص الذات‪ ،‬وفي نهاية المطــاف تخليــص الجنــس‬ ‫بأ ّ‬ ‫ن بييــر يئس بعــد ذلــك مــن المحافــل‬ ‫البشــري بكــامله‪ ،‬ولكــ‬ ‫ّ‬ ‫مــا تولســتوي‬ ‫الماسونية‪ .. (1877‬تبتدئ الرواية بالتصدير‪ :‬لــي النقمــة‪ ،‬وســأجازى‪ ،‬قــال‬ ‫الرب‪ .103 -‬‬ .‬قــوانين‬ ‫النســانية مجهولــة ليعرفهــا العلــم‪ ،‬وغيــر محــددة‪ ،‬ومحاطــة‬ ‫بالسرار‪ ،‬ولذلك ليوجد‪ ،‬ول يمكــن أن يوجــد حكمــاء ول قضــاة‪،‬‬ ‫وإنمــا يوجــد مــن يقــول‪ :‬لــي النقمــة وســأجازى"‪ .‬كتــب فيــدور‬ ‫دوستيفســكي )‪ (1881-1821‬عــن روايــة "آّنــا كارينينــا" فــي‬ ‫ســر ليــف تولســتوي نفســه‬ ‫يوميات كــاتب فــي عــام ‪ .‬من يعمل مثقال ذرة‬ ‫ن نظـام‬ ‫خيرا ً يــره‪ ،‬ومــن يعمــل مثقـال ذرة شـرا ً يــره‪ .(1821-1769‬‬ ‫ي‪-6‬ييييي يييي ي ي يي ي يييي ييي‬ ‫ي‪:‬‬ ‫ييييي‬ ‫عندما كــان ميخائيــل نعيمــه يعيــش فــي الوليــات المتحــدة‬ ‫المريكيــة‪ ،‬انتســب إلــى محفــل ماســوني لكنــه توصــل إلــى‬ ‫الســتنتاج ذاتــه الــذي توصــل إليــه بييــر بيزوخــوف فــي روايــة‬ ‫"الحرب والسلم" وهو أن كثيرا ً مــن رجــال السياســة والتجــارة‬ ‫ة‬ ‫والقضــاء والمحامــاة يتخــذون مــن المحافــل الماســونية وســيل ً‬ ‫ة‬ ‫ف أنانيـ ٍ‬ ‫للوصــول إلــى مناصــب حكومي ـةٍ رفيع ـ ٍ‬ ‫ة‪ ،‬أو إلــى أهــدا ٍ‬ ‫ة‪ ،‬لــذلك أنهــى ميخائيــل نعيمــه نشــاطه فــي المحافــل‬ ‫ضــيق ٍ‬ ‫الماسونية‪ ،‬مع أّنه انتسب إليها‪ ،‬وتوصل إلى مركز رفيع فيهــا‪) .‬يحاكمنا جميعا ً الخالق‪ . (498-153‬‬ ‫ضمن فلسـفة ميخائيـل نعيمـه وليـف تولسـتوي الخلقيـة‬ ‫تت ّ‬ ‫فكرة عدم إدانــة النــاس بعضــهم بعضـًا‪ ،‬وبــالعكس يجــب علــى‬ ‫الناس مساعدة بعضهم بعضًا‪ ،‬ويجــب علــى النســان أن يرغــب‬ ‫الخير للخرين مثلما يرغبه لنفسه‪..‬ومـن‬ ‫سم بلعه‪.‬‬ ‫حفر حفرة ً لخيه وقع فيها‪ ،‬ومن طبخ ال ّ‬ ‫يمكن أن نجد هذه الفكار في رواية "آن ّــا كارينينــا" )‪-1873‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 49‬ص‪.

‬‬ ‫كقات‬ ‫فرونسكي‬ ‫ور‬ ‫ويص‬ ‫ة‪،‬‬ ‫مقتول‬ ‫ً‬ ‫ور امرأة ً‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫خيانة زوجها كما يص ّ‬ ‫وبدأت مأساتها منذ خيانتها لزوجها‪ ،‬فبــدأت تضــايقها فكــرة أّنهــا‬ ‫د‪.‬فأقدمت آنا علــى الخطيئة الــتي‬ ‫أقدم عليها قبلها أخوهــا أوبلونســكي‪ ،‬أيّ قــامت بخيانــة زوجهــا‪..‬وبعد ذلك أقدمت على النتحــار‪ ،‬فرمــت‬ ‫ور تولســتوي آن ّــا كارينينــا بعــد‬ ‫بنفسها تحت عجلت القطار‪ ..‬‬ ‫ن واح ٍ‬ ‫زوجة لرجلين في آ ٍ‬ ‫تحلم ناتاشا روستوفا في رواية "الحرب والسـلم" )‪-1863‬‬ ‫د‪ ،‬وهما أناتولي كوراغين‪،‬‬ ‫ن واح ٍ‬ ‫‪ (1869‬بأن تتزوج رجلين في آ ٍ‬ ‫د‪" . (627‬ولقد قال السـّيد المسـيح‬ ‫في النجيل حول الدينونة "ما بالك تنظر القذى الذي فــي عيــن‬ ‫أخيك ول تفطن للخشبة التي في عينــك؟‪ .‬‬ ‫يخون أوبلونسكي زوجتــه فــي روايــة "آنــا كارينينــا" أيّ أن ّــه‬ ‫ة مــن الوصــايا العشــر‪" .‬تطب ّــق‬ ‫الحياة قوانينها بنفسها‪ ،‬ولكن النســان أخــذ علــى عــاتقه الكــثير‬ ‫فهو يكافئ ويعاقب‪ ،‬ولكنه في الحقيقــة مــاهو إل ّ أداة للمكافــأة‬ ‫وللعقــاب‪ ،‬وهــذه الداة تحــت تصــرف الرادة الكليــة أو اليــد‬ ‫ي تمام ـا ً هــذه‬ ‫الس ـّرية‪ ،‬وكمــا يقــول نعيمــه فــإ ّ‬ ‫ن النســان نس ـ ّ‬ ‫الحقائق فلذلك يكــرر دائمـا ً "أنــا"‪" ،‬أنــا"‪ ،‬أبــي‪ ،‬وجــدي‪ ،‬وطنــي‬ ‫شــعبي‪ ،‬ومــن أجــل تعليــم النســان التواضــع يرســل لــه الل ّــه‬ ‫المصــائب والمــرض والحــروب والمــوت الــتي تصــيب شخص ـا ً‬ ‫ة‪ ،‬أو شــعبا ً بكــامله أو مجموعــة مــن‬ ‫واحــدًا‪ ،‬أو أســرة ً واحــد ً‬ ‫الشعوب‪ ،‬وذلك عندما ينتشر الفساد‪.‬فلــو‬ ‫مه إلى ماله‪ .‬لمــاذا‬ ‫والمير أندريه بولكونسكي‪،‬‬ ‫ت واح ٍ‬ ‫فهي تحبّهما في وق ٍ‬ ‫ة‪ ،‬آنذاك فقــط‬ ‫ل يحدث هذا؟‬ ‫كانت تفكر أحيانا ً وكأّنها في غيبوب ٍ‬‫أكون سعيدة ً تمامًا"‪97) .‬وأنهــا تعطــي خيراتهــا‬ ‫وأجابت بأ ّ‬ ‫للجميع بل تمييز‪ ،‬وهي ل تحتاج لمن يدافع عنها ويحميهــا‪ .‬ويختلف مع زوجتــه‬ ‫فتأتي أخته لتصلح بينهما‪ ،‬من بطرسبرج وتتعــرف فــي موســكو‬ ‫في محطة القطار بفرونسكي‪ .‬‬ ‫وعاقبتها الحياة عقابا ً أليمًا‪ ،‬موتا ً بطيئًا‪ ،‬ففي البدء خسرت ابنها‪،‬‬ ‫أيّ خسرت جزءا ً منها‪ .‬ك ـ ّ‬ ‫ل ماتريــدون أن‬ ‫ن‬ ‫يفعل الناس بكم فافعلوه أنتم بهــم"‪ .‬‬ ‫ل عمل شرير نقوم به‪ ،‬تعود نتائجه علينا‪ ،‬وكــذلك ك ـ ّ‬ ‫فك ّ‬ ‫ل عمــل‬ ‫خيــر نقـوم بــه تعــود ثمــاره إلينـا‪ .‬علما ً بأ ّ‬ ‫ض ّ‬ ‫ســـألوا الرض‪ :‬مـــن ترغـــبين أن يعيـــش عليـــك؟ النســـان أم‬ ‫الحيوان؟ "ابن الوطن أم الجنبي؟ لقهقهت وضحكت وســخرت‬ ‫ن لفرق لــديها بيــن هــذا وذاك‪ .‬يص ـ ّ‬ ‫ل‪.‫للجهل )‪61‬ص‪" . (627‬إنكم يوم تعرفون كل ما يعرفه الكــون‪،‬‬ ‫تعدلون عن إصدار حكمكــم علــى أيّ شــيء فــي الكــون‪ .‬وبــدل ً مــن أن‬ ‫تــدينوا الــذين قضــوا علــى أنفســهم بــالموت‪ ،‬تســعون جهــدكم‬ ‫لنقاذهم من الدينونة" )‪61‬ص‪ .104 -‬‬ .‬ويــرى ميخائيــل نعيمـه أ ّ‬ ‫ن قــانونه واحــد‪ .‬‬ ‫فكما قطرة الماء تتبخــر مــن المحيــط وتعــود إليــه عــن طريــق‬ ‫النهار‪ ،‬كذلك يحدث مع أعمالنــا‪ ،‬فهــي تصــدر عنــا وتعــود إلينــا‪.‬ول يحتــاج الخــالق إلــى مســاعدة‬ ‫الّله واحد‪ ،‬وأ ّ‬ ‫النسان في تطبيق قانونه ومعاقبــة مــن يخــالفه‪ .‬ص‪..‬ولكـن النـاس بسـبب غبـائهم‬ ‫سمون العالم كّله إلى "أنا" وليس "أنا" أو إلــى "لــي" وليــس‬ ‫يق ّ‬ ‫"لــي"‪ ،‬يحــافظ النســان علــى ك ـ ّ‬ ‫مــا‬ ‫ل مــاله‪ ،‬ويحــاول زيــادته‪ ،‬أ ّ‬ ‫ما تجاهله‪ ،‬لّنه ل يخصه أو الساءة إليــه‪ ،‬أو‬ ‫ماليس له‪ ،‬فيحاول إ ّ‬ ‫ن هذا التقسيم غبي وليس صــحيحًا‪ . (345‬‬ ‫‪.‬فمــا القاضــي‬ ‫والمتهم إل شركاء في كل شيء‪ ،‬ومع هذا أحدهما يحاكم الخر‪،‬‬ ‫كما يحاكم الشريك شريكه‪.‬ويــوم‬ ‫يصــبح فــي إمكــانكم أن تجمعــوا العــوالم‪ ،‬تحجمــون مــن تلقــاء‬ ‫أنفسكم عن أن تدينوا حتى الذين دأبهم التفرقة‪ .‬ل‬ ‫ر‪ ،‬أيّ يخــالف وصــي ً‬ ‫يقوم بعم ٍ‬ ‫ل شــري ٍ‬ ‫ة‪ ،‬يولد من الشر الذي قام بــه أوبلونســكي‬ ‫تزن" وبصورةٍ طبيعي ٍ‬ ‫ن‬ ‫شر آخر‪ ،‬أكبر من الشر الوالد‪ ،‬الشر الصل‪ ،‬هذا قانون‪ ،‬كما أ ّ‬ ‫اثنين ضرب اثنين يساوي أربعة قانون أيضًا‪ .‬‬ ‫يحاكم النسان نفسه وتعود أفكــاره وأعمــاله وأقــواله إليــه‪.

‬وأشهى شهدها عنــدي‬ ‫أن أعمل وأن أقول مايجلب الراحة والسرور لغيــري‪ .‫أما إيلين فلم تتألم أبدا ً من علقتها بــدولوخوف‪ ،‬وبعــد ذلــك‬ ‫بباريس دروبيتسكي‪ . (762‬‬ ‫وفي مسرحية "الباء والبنون" ‪ 1917‬تتجاوز شهيدة ‪-‬بطلــة‬ ‫مــا‬ ‫المسرحية‪ ،‬الشك في عدالة الكون‪ ،‬وتؤمن بكمال الحياة‪" :‬أ ّ‬ ‫أنا فأتقبل علقمها بالشكر طمعا ً بشهدها‪ .‬‬ ‫وهكذا أعلمكم" )‪61‬ص‪..‬ولقد أنقــذ‬ ‫ليفن من القدام على النتحار إيمانه العميق في حكمــة تنظيــم‬ ‫الكون‪ ،‬ومحبته للعمل‪.‬‬ ‫ن الحياة رائعة ومن ل ير روعتهــا‪،‬‬ ‫)‪ 61‬ص‪ (179‬وترى شهيدة أ ّ‬ ‫فليتأكد من سلمة رؤيته‪ ،‬وليست الحياة مذنبــة‪ .‬ولقد ساعدته أخته إيليــن بــالتقرب مــن ناتاشــا‬ ‫روستوفا‪ .‬فيقــول مــرداد فــي كتـاب "مــرداد" )‪: (1947‬‬ ‫"اعتصموا باليمان‪ ،‬واليمان يجترح المعجزة التي تتمنون‪.‬فلقــد عاقبهمــا النظــام الكــوني‪ ،‬والرادة‬ ‫الكلية‪ .‬إننــي أشــك فــي ك ـ ّ‬ ‫ل‬ ‫بالنتحار‪.‬واعتنقت المذهب الكــاثوليكي لكــي تتخلــص‬ ‫من زوجها‪ ،‬وتتزوج أحد المقربيــن مــن القيصــر المتقــدمين فــي‬ ‫السن‪ ،‬وبعد مــوته تــتزوج مــن أمي ـرٍ أجنــبي‪ ،‬لكنهــا لــم تســتطع‬ ‫المفاجئ‪ ،‬وعرف سكان بطرسبرج‬ ‫تحقيق نواياها بسبب مرضها‬ ‫ت‬ ‫ن سبب مرض‬ ‫إيلين عــدم إمكانيــة الحصــول فــي وقـ ٍ‬ ‫كلهم‪ ،‬أ ّ‬ ‫واحد ٍ على زوجين‪ ،‬علما ً بأّنها ل تحب هذا ول ذاك‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫شيء‪ .‬ويؤكــد تولســتوي فــي روايــتيه "آّنــا كارينينــا" و‬ ‫دم لهــم الخيــر‪،‬‬ ‫ب النــاس الــذين نقـ ّ‬ ‫"الحرب والســلم" أّننــا نحـ ّ‬ ‫ونكره الذين نسبب لهم الشر‪ ،‬ويكــرر تولســتوي هــذه الفكــرة‪،‬‬ ‫ممــا يــد ّ‬ ‫ن العمــل يســبق الحســاس‬ ‫ل علــى اقتنــاعه بهــا‪ .‬فنحــن الســبب‬ ‫وليست الحياة‪ .‬أراد أخوها أناتولي أيضا ً الحصول علــى زوجــتين‬ ‫بصورةٍ مفاجئ ٍ‬ ‫د‪ ،‬فلقد كان متزوجا ً سّرًا‪ ،‬عنــدما حــاول اختطــاف‬ ‫ت واح ٍ‬ ‫في وق ٍ‬ ‫ناتاشا روستوفا‪ .‬وبعــد‬ ‫صــراع طويــ ٍ‬ ‫عشيقها بعد أن أنجبت منــه طف ً‬ ‫ل‪ .‬وماتت إيليــن‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫تتكرر فكرة الحض على اليمان بعدالة الحياة فــي مؤلفــات‬ ‫ميخائيل نعيمــه‪ .‬ولم تطرح على نفسها أبدا ً السئلة التالية‪:‬‬ ‫ب زوجها أم ل تحّبه؟ هل تحــب دولوخــوف أم بــاريس؟ لــم‬ ‫"تح ّ‬ ‫تفكر إيلين باّلحب‪ ..‬لم يعرف أناتولي وإيلين تقريع الضــمير‪ ،‬لكــن الحيــاة‬ ‫لم تتركهما بل عقــاب‪ .‬وأقضي أكثر أوقاتي في الشك‪ .‬فلم يعرفا السعادة والهدوء والنسجام مع الذات‪.‬ولقد انتظر ليفن النهايــة ذاتهــا‪ ،‬فلقــد فك ّــر طــويل ًٍ‬ ‫وليس‬ ‫كش"إ ٍ‬ ‫ن خطيئتي الكبرى هي الشك‪ .‬‬ ‫إذا كانت آنا كارينينا حلت بســهولة المشــكلة الولــى‪ ،‬وهــي‬ ‫ما أن تختار الزوج الذي لتحبه أو العشيق الذي تحبه‪ ،‬فاختارت‬ ‫إ ّ‬ ‫مــا العشــيق‬ ‫الثاني‪ ،‬فقــد اعترضــتها المشــكلة الثانيــة القاســية إ ّ‬ ‫ل ومريــر‪ ،‬اختــارت‬ ‫فرونســكي وإمــا ابنهــا‪ .‬وبعــد أن يئســت مــن النــاس‬ ‫ومن الحياة قررت آّنا كارينينـا النتحـار‪ ،‬ل لكـي تعـاقب نفسـها‪،‬‬ ‫وإنما لكي تعاقب الخرين‪ ،‬لّنها كانت تنظــر إلــى المــوت كخيـر‬ ‫ر‪ .‬‬ ‫هكذا علمت نوحًا‪.‬وأحيانا ً أشك في وجود‬ ‫الّله )‪99‬ص‪ (706‬يقول ليفن في الرواية المذكورة‪ .‬ذلــك هــو‬ ‫سروري الكبر" ‪-‬تقول شهيدة في المسرحية المذكورة‪.‬فك ّ‬ ‫ل المــراض واللم والعــذاب تمــر فــي حيــاة‬ ‫‪.‬‬ ‫ة من وضع ناتاشــا روســتوفا‬ ‫كان وضع آّنا كارينينا أقل صعوب ً‬ ‫ب عشــيقها فرونســكي‪ ،‬ولــذلك لــم‬ ‫ب زوجهــا‪ ،‬وتح ـ ّ‬ ‫لّنهــا لتح ـ ّ‬ ‫تراودها الفكار التي راودت ناتاشــا‪ ،‬ولــم تتحســس أحاسيســها‪،‬‬ ‫ة‪ ،‬كمــا كــانت علــى ســبيل المثــال‬ ‫ة مخلصـ ً‬ ‫ولكنها لم تكن زوجـ ً‬ ‫تاتيانا في )يفغيني أوينغن( )‪ (1831-1823‬لبوشكين )‪-1799‬‬ ‫ة عــن‬ ‫‪ ، (1837‬هل أخطأت آّنا في اختيارها؟ أعطتها الحياة إجاب ً‬ ‫هــذا الســؤال‪ .‬أيّ أ ّ‬ ‫والشعور بالكراهية أو المحبة‪.105 -‬‬ .

‬‬ ‫تزوجــت بطلــة قصــة "الســعادة الســرية" )‪ (1859‬رجل ً‬ ‫أكبرمنها كثيرًا‪ .‬‬ ‫تــذ ّ‬ ‫كرنا قصــة "الســعادة الســرية" )‪ (1859‬بــأمور كــثيرة‬ ‫برواية "آّنا كارينينا" )‪ ،(1877‬التي صدرت بعد مرور مــا يقــارب‬ ‫العشــرين عام ـا ً علــى صــدور قصــة "الســعادة الســرية" فلقــد‬ ‫تزوجت آّنا كارينينا إنسانا ً أكبر منها سنا ً بكــثير‪ ،‬كمــا هــي الحــال‬ ‫في قصة "السعادة السرية" وكان عند بطلة القصة طفل واحد‬ ‫مثلما عند بطلة "آّنا كارينينا" طفــل واحــد‪ ،‬عنــدما تعرضــت كـ ّ‬ ‫ل‬ ‫منهما لتجربة الخيانة الزوجية‪.‫شهيدة مرور الكرام ليمانها بعدالة الحياة‪.‬ويــذ ّ‬ ‫كرنا هــذا الجــانب فــي‬ ‫حين ينقذ اليمان ليفن من النتحـ‬ ‫روايــة "آّنــا كارينينــا" بروايــة فيــدور دوستيفســكي "الجريمــة‬ ‫والعقاب" ‪ .1866‬كان ينتظر راسكولنيكوف المصير نفسه الذي‬ ‫انتظر سفيدر يغاليوف‪ ،‬الــذي أقــدم علــى النتحــار فــي الروايــة‬ ‫المذكورة‪ ،‬ولقد أنقذ راسكولنيكوف من النتحار بعثــه الروحــي‪،‬‬ ‫الذي ساعدته فيه سونيا بإيمانهـا بضــرورة حمـل صــليب الفـداء‬ ‫واللم والتضحية من أجل الخرين‪. (130‬‬ ‫ن آّنا تقدم على النتحــار‪ ،‬فــي‬ ‫في رواية "آنا كارينينا" نرى أ ّ‬ ‫ـار‪ .‬وأما الحالة الثانية فهي فيمــا لــو أقــدمت بطلــة‬ ‫قصــة "الســعادة الســرية" علــى الخيانــة الزوجيــة‪ .‬‬ ‫فلم تستطع آّنا كارينينا فهم قوانين الحياة الواضحة والمستقيمة‬ ‫مثل سكة الحديـد‪ ،‬وقــوانين الحيـاة رحيمـة لمـن يحـافظ عليهـا‬ ‫ويصونها‪ ،‬وقاسية على الذين ل يصونونها‪.‬‬ ‫يعرض بطل مسرحية تولستوي "ويضيء النور فــي الظلم"‬ ‫ة لفكــرة شــهيدة فــي‬ ‫)‪ (1902‬نيكولي إيفانوفتش فكرة ً مماثل ً‬ ‫مســرحية "البــاء والبنــون" يقــول‪" :‬يجــب أن نــؤمن‪ ،‬اليمــان‬ ‫ضروري‪ ،‬ل يجوز أن نعيش بل إيمان‪ ،‬ولكن ل نــؤمن بمــا يقــول‬ ‫الخرون‪ ،‬وإّنما نؤمن بما تقنعنا به عقولنا‪ .‬مــاذا كــان‬ ‫سيحدث؟ ونجد الجابة عن هذا السؤال في رواية "آّنا كارينينا"‪..‬وهذه الحالة الولى من حــالت‬ ‫الحياة السرية‪ .‬‬ ‫ة كثيرةً فــي هــذا‬ ‫ة وإبداعي ً‬ ‫ت نقدي ً‬ ‫كتب ليف تولستوي مؤلفا ٍ‬ ‫الموضــوع‪ .‬ورأى ضــرورة الحفــاظ علــى العفــة قبــل الــزواج‬ ‫وأثناءه‪ .‬اليمان بــالّله‪ ،‬وفــي‬ ‫الحياة البدية الحقيقية‪105) ".‬‬ ‫وعندما كانت في بلد ٍ أجنبي‪ ،‬كادت أن تخون زوجها مـع إيطـالي‬ ‫اســمه مــاركيز‪ ،‬لكنهــا لــم تقــدم علــى الخيانــة‪ ،‬وبــذلك أنقــذت‬ ‫أسرتها‪ ،‬وأنقذت حيــاة النــاس الخريــن‪ ،‬الــذين ارتبطــت حياتهــا‬ ‫بحياتهم‪.‬‬ ‫في قصــة "الســعادة الســرية" لــم تحــدث الخيانــة‪ ،‬ولــذلك‬ ‫سارت الحياة مسارها الطبيعي‪ .‬‬ ‫ي‪-8‬ييييييي ي ي يييي يي يييييي ي‬ ‫يي ي يييي ي ييييي ييي‪:‬‬ ‫لقد آمن ك ّ‬ ‫ل من ميخائيل نعيمه وليف تولســتوي بوصــية "ل‬ ‫ن احترام هذه الوصية يعني احترام السرة‪ ،‬التي يشكل‬ ‫تزن" ل ّ‬ ‫الخلص حجــر الزاويــة فــي بنائهــا‪ ،‬وإذا خــالف النســان هــذه‬ ‫الوصية فإنما يسيء لنفسه وللخرين‪.106 -‬‬ .‬عدد سنوات عمره ضعف عـدد سـنوات عمرهـا‪.‬والهدف من الزواج برأيه إنجاب الطفال الذي يخدمون‬ ‫الّله والناس في المستقبل‪.‬‬ ‫قضت آّنا كارينينا على حياتها وعلى حياة ابنها وابنتها‪ ،‬وعلى‬ ‫حياة زوجها كارينين‪ ،‬وبعد انتحارها التحق فرونسكي بالقطعــات‬ ‫العسكرية المشـاركة فــي الحـرب متطوعـًا‪ ،‬وكـأّنه يقـدم علـى‬ ‫‪..‬ص‪.

‬لّنه ل توجد في‬ ‫الحيــاة تصــرفات منعزلــة‪ .107 -‬‬ .‬فكانت‬ ‫الزواج‪ ،‬وأ ّ‬ ‫عواقب هذه السلوكية أّنه أصبح ظنينًا‪ ،‬ولــم يثــق بأحـ ٍ‬ ‫د‪ ،‬فــي أيّ‬ ‫ر‪ .‬‬ ‫كانت علقة كارينين بأسرته مثلما هــو بــوظيفته‪ .‬ل ّ‬ ‫السرية ولكنهما ل يكفيان فل بد ّ من القلب والحب‪.‬كــ ّ‬ ‫ل المــور فــي الحيــاة متشــابكة‬ ‫ومترابطة ولها علقة بعضها ببعضها الخــر ولــذلك فــإن الجميــع‬ ‫مســؤولون عــن خطيئة آن ّــا كارينينــا مثلمــا هــي مســؤولة عــن‬ ‫ل هو نتيجة‬ ‫خطاياهم‪ .‫ن مــوت آن ّــا‬ ‫النتحار‪ ،‬وتــرك والــدته تعــاني اللم والشــقاء‪ .(37‬‬ ‫ة‪.‬ففي الحياة توجد علقات سببية‪ ..‬ل يرتــاح والــده أكيــم الــذي يخــاف الل ّــه‪ ،‬مــن‬ ‫تصــرفات ابنــه‪ ،‬ولــذلك ينّبهــه والــده‪" :‬نيكيتــا تســتطيع إخفــاء‬ ‫تصرفاتك عن الناس‪ ،‬ولكنك لن تستطيع إخفاءها عن الّله‪ .‬فكل عم ٍ‬ ‫للعمال التي سبقته وسبب للعمال التي تليه‪.‬وانتهى أمره بقتل زوجته‪ ،‬وأراد أن يقتل الموسيقي ويقدم‬ ‫أم ٍ‬ ‫على النتحار‪.‬‬ ‫كان لبطل القصة علقــة قبــل الــزواج مــع فلحـةٍ متزوجـ ٍ‬ ‫وكان المجتمع يبّرر مثل هذه العلقات‪ ،‬ولذلك فإن ارتينييف‪ ،‬لم‬ ‫ر‪ .‬‬ ‫خطيئة زوجها‪ ،‬فارتكبت خطيئ ً‬ ‫يقتل بوزنيشوف زوجته في قصة "لحـن كريتسـر" )‪(1889‬‬ ‫ن بوزنيشــوف لــم يكــن عفيفـا ً فــي‬ ‫ومصدر شقاء هذه السرة أ ّ‬ ‫حياته قبل الزواج‪ ،‬ولكنه لم يتوقع أبدا ً أّنه سيدفع ثمنا ً باهظا ً بعد‬ ‫ن سلوكيته قبل الزواج ستترك آثارها ونتائجها‪ ..‬أيّ أ ّ‬ ‫كارينينا سّبب اللم والوجاع لك ّ‬ ‫ل النــاس المحيطيــن بهــا‪ ،‬علــى‬ ‫قدر علقتهم بها‪ ،‬وعلى قدر تسببهم في موتها‪ .‬‬ ‫وكان ليف تولستوي قــد كتــب قبــل ذلــك بعــامين مســرحية‬ ‫"سلطة الظلم" وأخــذ التصــدير لهــذه المســرحية مــن النجيــل‬ ‫حول تحريم الزنـى‪ .‬‬ ‫العلقة عواقبها بعد الزواج‪ ،‬ولك ّ‬ ‫ن كـ ّ‬ ‫ل أمـرٍ يــترك عــواقبه‬ ‫فجرت الرياح بما لتشتهي السفن‪ ،‬ل ّ‬ ‫وآثاره في نظر تولستوي‪.‬وهــذا أحــد‬ ‫ن العقل والخلق ضروريان في الحيــاة‬ ‫أسباب مأساة أسرته‪ .‬أ ّ‬ ‫نك ّ‬ ‫ل من نظر إلى امرأة حتى ليشتهيها‪ ،‬فقد زنى‬ ‫فأقول لكم‪ ،‬إ ّ‬ ‫بها في قلبه‪ .‬‬ ‫ونرى في قصة "الشيطان" التي كتبها تولستوي فــي العــام‬ ‫نفسه‪ ،‬الذي كتب فيه قصة "لحن كريتسر" أيّ في عام ‪،1889‬‬ ‫جريمــة قتــل تمــت بسـبب الزنــى‪ .(141‬‬ ‫‪.‬وكـان يأمــل أل تـترك هـذه‬ ‫يتحسس أيّ ذنـب أو تقريــع ضــمي‬ ‫ن ٍالمور سارت بصــورةٍ أخــرى‪.‬فإن أعثرتك عينك اليمنـى فاقلعهـا‪ ،‬وانتبـذها عنـك‬ ‫بعيدًا‪ ،‬فإّنه خير لك أن يهلك أحد أعضائك‪ ،‬ول يلقى جسدك كله‬ ‫في جهّنم‪ ،‬وإن أعثرتك يــدك اليمنــى فاقطعهــا‪ ،‬واطرحهــا عنــك‬ ‫بعيدًا‪ ،‬فإنه خير لك أن يهلــك أحــد أعضــائك‪ ،‬ول يــذهب جســدك‬ ‫كّله إلى جهنم" )‪.‬أنــت‬ ‫نيكيتا لن تستطيع الكذب‪102) " .‬وتبـدأ القصـة بتصــدير حــول‬ ‫مــا أنــا‬ ‫الخلص في الحياة الزوجية "سمعتم أّنه قيــل‪ ،‬ل تــزن‪ .‬بطـل هـذه المسـرحية نيكيتـا عامـل أغـوى‬ ‫ة‪ ،‬اسمها مارينا وبعد ذلــك مــارس الحــب مــع زوجــة معلمــه‬ ‫فتا ً‬ ‫أنيسا‪ ،‬وأقدم على قتل زوجهـا بطـرس‪ ،‬وبعـد ذلـك يقـدم علـى‬ ‫قتل ابنه الطفــل‪ .‬‬ ‫ن إيفــان‬ ‫في قصــة "مــوت إيفــان إيليتــش" )‪ (1886‬نــرى أ ّ‬ ‫يشبه كارينين‪" :‬وكان يطلب من الحيــاة الســرية فقــط وســائل‬ ‫الراحة مثــل الفــراش والخدمــة والحفــاظ علــى الخلق العامــة‬ ‫أمام المجتمع للحصول على احترام الخرين" )‪102‬ص‪(75-74‬‬ ‫ونتيجــة لنظرتــي إيفــان وكــارينين إلــى الحيــاة الســرية‬ ‫الخاطئتين‪ ،‬لم يتوصل إلى السعادة السرية‪ ،‬فلكــي تتخلــص آن ّــا‬ ‫كارينينا من خشونة معاملة كــارينين لهــا‪ ،‬التجــأت إلــى الضــابط‬ ‫ن آن ّــا ابتعــدت عــن‬ ‫فرونسكي‪ ،‬المــر الــذي انتهــى بانتحارهــا‪ ،‬ل ّ‬ ‫ة‪ ،‬عقوبتها الموت‪.‬ص‪.

‬ويتــبين أ ّ‬ ‫ل ّ‬ ‫الوالد كان محقًا‪ .‬وقـرر الصـمود حـتى النهايـة‪:‬‬ ‫"أنا ورفيقتي مستلقيان على العشاب الطرية‪ .(245‬‬ ‫وعندما كان يدرس ميخائيل نعيمه في السمنار الداخلي في‬ ‫بولتافا في روسيا‪ ،‬ذهب من أجل النزهة مع فتاة‪ .‬كتــب نعيمــه فــي‬ ‫ت جائع ـ ً‬ ‫ميخائيل ينظر إلى فتاةٍ قرويةٍ نظرا ٍ‬ ‫الجزء الول من سيرته الذاتيـة "ألعـل قـدرة ً أجهلهـا شـاءت أن‬ ‫تقتــص منــي لــذنب اقــترفته فاتخــذت مــن ذلــك الســارق أداةً‬ ‫نك ّ‬ ‫ل من ينظر‬ ‫سيد المسيح‪ :‬إ ّ‬ ‫لقصاصي؟ أجل‪ .‬بل عليك أن تبرهن لنفســك أّنــك‬ ‫أقوى من التجربة‪ .‬أما قال ال ّ‬ ‫إلى امرأةٍ لكي يشتهيها فقد زنى بها في قلبــه‪ .‬‬ ‫مثله مثل التصدير لرواية "آّنا كارينينا"‪ ،‬يتضمن التصدير المعنــى‬ ‫التالي‪ :‬ل يحق للنسان إدانة أخيه النسان‪ ،‬لّنه مــن أجــل ذلــك‬ ‫ن الناس كلهّــم خــاطئون وحــتى‬ ‫يوجد‬ ‫ي وهو الّله‪ ،‬ل ّ‬ ‫ض أساس ّ‬ ‫قا ٍ‬ ‫خاطئون أمام المتهمين‪.‬ل ّ‬ ‫ن الــذي بــي مثــل الــذي بهــا‪ .‬‬ ‫فهل تنتصر؟ أم هل تستسلم‪ .‬ولكـ ّ‬ ‫صراعا عنيفا‪ :‬أمامك تجربة قاسية ‪-‬بل معركة ضارية‪ -‬ياميشــيا‪.‫ن ابنــه يســير نحــو الهلك‪،‬‬ ‫يرى الوالد المتقدم فــي الســن أ ّ‬ ‫ن‬ ‫ن الخطيئة‬ ‫تجر الخرى‪ .‬أجل‪ .‬القمر يطل مـن‬ ‫م يغيب‪ .‬والذي يجري العدل فــي‬ ‫ك ّ‬ ‫ل شيء" )‪48‬ص‪.‬‬ ‫نظر نيخليودوف إلى الزنــى كوســيلةٍ للــترفيه عــن النفــس‪،‬‬ ‫ن الزنــى‬ ‫مثل بطل قصــة "فرانســوازا"‪ ،‬لكنــه فهــم فيمــا بعــد أ ّ‬ ‫خطيئة عظيمة لبد ّ من دفع ثمن عظيم للتكفير عنها‪.‬ألــم أنظــر مثــل‬ ‫ة فـي الصـف‬ ‫تلك النظرة إلى الفتاة القرويـة الـتي كـانت واقفـ ً‬ ‫أمامي‪ .‬ص‪-192‬‬ ‫‪.‬ويقــع البــن فــي الشــبكة‪ .‬سرقت المحفظـة فـي الـوقت الـذي كـان فيـه‬ ‫ة‪ .‬وهذه الفتاة أمانــة‬ ‫بين يديك‪ .‬إّنه يترصدنا‪ .‬وأنــا‬ ‫بين الغيوم‪ ،‬ث ّ‬ ‫ن فــي داخلــي‬ ‫أدري ًمابهــا‪ ً .‬وعنــدما بقــي‬ ‫ن شــرف هــذه‬ ‫وإياها وحــدهما‪ ،‬أحــس بصــرا‬ ‫س داخلــي‪ ،‬ل ّ‬ ‫ويمكنٍعأنقــا ٍ‬ ‫يبعث بها إلى طريق الــدعارة‪،‬‬ ‫الفتاة أمانة في عنقه‪،‬‬ ‫ويستطيع أن يحافظ على شرفها‪ ." :‬تتصــف‬ ‫ة‪ ..‬رفيقتي بجانبي تتململ‪ .‬‬ ‫القضاة‬ ‫ل يحــق لنيخليــودوف إدانــة كاتيوشــا ماســلوفا‪ ،‬لّنهــا كــانت‬ ‫ضحية جريمته‪ .‬‬ ‫لم تسيء إلى نيخليودوف أو لغيره‪ ،‬أ ّ‬ ‫فهم نيلخيودوف هذا المر‪ ،‬وحاول مساعدة كاتيوشا ماسلوفا‪.‬‬ ‫يتحــدث تولســتوي عــن فســاد العــالم المعاصــر فــي قصــة‬ ‫"فرانسوازا"‪ ،‬التي كتبهـا فـي عـام ‪ 1890‬واقتبسـها عـن قصـة‬ ‫الكاتب الفرنسي موباسان "المرفأ"‪ ،‬خلل مدة أربعة أعوام لـم‬ ‫حار ديو كلو وطنه‪ ،‬وفي إحدى المــرات ذهــب إلــى مقهــى‬ ‫ير الب ّ‬ ‫ن هذه الفتــاة أختــه‪ ،‬وفهــم بطــل‬ ‫والتقى فتاة ً وعرف فيما بعد أ ّ‬ ‫ن لهذه النساء أخوة مثله‪.108 -‬‬ ..‬سبحان من ليفوته علم شيء‪ .‬وقر رأيي على الصمود حتى النهاية"‪48) ..‬فلم يستطع نيكيتا في نهاية المسرحية تحمــل‬ ‫الخطيئة‪ ،‬فيعترف أمام الجميع بخطيئته‪.‬وشاء القدر أن يحاكمها نيخليودوف الــذي أســاء‬ ‫ن كاتيوشا ماسلوفا‬ ‫إليها‪ ،‬وهي أحق بمحاكمته منه بمحاكمتها‪ ،‬ل ّ‬ ‫ما هو فقضى على حياتهــا‪.‬‬ ‫ل تختلف أفكــار ميخائيــل نعيمــه حــول هــذا الموضــوع عــن‬ ‫ن النســان يعــاقب إذا نظــر إلــى‬ ‫أفكار ليف تولســتوي‪ ،‬ويــرى أ ّ‬ ‫امرأة واشتهاها‪ ،‬فيكتب في كتابه "سبعون" عام ‪ 1959‬أّنه فــي‬ ‫إحدى المرات فقـد محفظـة نقـوده‪ ،‬ويفهـم هـذه الحادثـة بأّنهـا‬ ‫عقوبة من الّله‪ .‬ص‬ ‫القصة بقوةٍ هائل ٍ‬ ‫‪.(51‬‬ ‫وأصدر تولستوي رواية "البعث" في عام ‪ ،1899‬وهــي تبــدأ‬ ‫بتصدير من النجيل‪ ،‬الذي يعّبر عن الفكــرة الساســية للروايــة‪.‬فهي عميقة وذات تــأثير أخلقــي‪118) ".‬‬ ‫القصة سيليستين ديو كلو أ ّ‬ ‫كتــب ليــف تولســتوي حــول قصــة موباســان‪ .‬فشرفك أمانة في عنقك‪ ...

‬ل يحـ ّ‬ ‫إخفاء الحقائق عن القـّراء‪ .‬وحادثتان من حيــاتي تؤلمــاني خصوص ـًا‪..‬ص‪.‬فتحــدث عــن كـ ّ‬ ‫ل شــيء فــي كتــابه‬ ‫"سبعون"‪ ،‬حيث كتب بصراحةٍ تامةٍ عن نفسه‪ .‬فقــال‬ ‫يسوع‪" :‬ول أنا أحكم عليك؟ اذهبي ولتعودي إلــى الخطيئة مــن‬ ‫بعد" )‪73‬ص‪.‬ل ّ‬ ‫يستطيعون محــاكمته‪ ،‬فــإن الّلـه‪ -‬يحــاكم الجميــع‪ ،‬وعــن الل ّــه ل‬ ‫نستطيع إخفاء أّية حقيقة‪ .‬هــذا‬ ‫غير صحيح وغير كامل‪ .(194‬‬ ‫ّ‬ ‫ن كلهــم كــانوا‬ ‫لم يرجم أحد المرأة الخاطئة‬ ‫ر‪ ،‬ليــس ل ّ‬ ‫بحج ٍ‬ ‫مســؤول عــن خطيئة هــذه‬ ‫ن المجتمــع بكــامله‬ ‫خطــاة‪ ،‬وإّنمــا ل ّ‬ ‫‪.‬فل ّ‬ ‫واحدا ً فواحدا‪ ،‬ابتــداًء مــن ال ّ‬ ‫شــيوخ‪ ،‬وبقــي هــو وحــده‪ ،‬والمــرأة‬ ‫قائمة في الوسط‪ .‬ويرى أ ّ‬ ‫ما الشهوات فهـي مـن الـتراب وإلـى الـتراب‪.109 -‬‬ .‬فكتب رسالة إلى ميخائيــل نعيمــه‪ ،‬نشــرها فــي جريــدة‬ ‫"البلد" دافع فيها عن جبران‪ .‬ولــذلك ل عجــب‬ ‫إذا كتب بصــراحةٍ عــن صــديقه جــبران خليــل جــبران‪ .‬ورد نعيمه على الريحاني برسالةٍ‬ ‫ة‪ ،‬نشرها فـي الجريـدة المـذكورة يـرى نعيمـه فـي هـذه‬ ‫مفتوح ٍ‬ ‫الرسالة أّنه ل يخاف الناس وإّنما يخاف الل ّــه‪ ،‬والل ّــه عليــم بكـ ّ‬ ‫ل‬ ‫ب ميخائيــل نعيمــه‬ ‫شيء‪ ،‬ول ضرورة لخفــاء شــيء عنــه‪ .‬ويعــترف الكـاتب بهــذه الخطيئة‬ ‫واسمها ماريا‪ ،‬وكانت متزوجـ ً‬ ‫للقارئ كما يعترف الخاطئ للكاهن‪ .‬‬ ‫وفي الوقت ذاته ليحق للنسان إدانة أخيـه النســان‪ ،‬الـذي‬ ‫ن الحياة تدينه‪ ،‬ولقـد علمنـا السـيد المسـيح‬ ‫يقع في الخطيئة‪ ،‬ل ّ‬ ‫التسامح‪" :‬وجاء الكتبة والفريســيون بــامرأة بــوغتت فــي زنــى‪،‬‬ ‫ن هــذه المــرأة قــد‬ ‫وألقوها في الوسط‪ ،‬وقالوا له‪" :‬يــا معلــم‪ ،‬إ ّ‬ ‫أخذت في فعل الزنــى؛ وقــد أوصــانا موســى فــي النــاموس أن‬ ‫ترجم أمثال هذه المرأة‪ ،‬فأنت ماذا تقول؟ " قالوا هذا ليجربوه‪،‬‬ ‫انتصب‪ ،‬وقال لهم‪" :‬من منكم بل خطيئةٍ فليبــدأ ويرمهــا بحجــر"‬ ‫ما ســمعوا طفقــوا يخرجــون‬ ‫ثم‬ ‫أكب أيضا ً ً يخط على الرض‪ ..‬وأرجوك أن تسجلهما فــي‬ ‫سيرة حيــاتي‪ .‬فيتلخــص‬ ‫مبدأه في مخافة الّله‪ ،‬وعدم مخافة الناس‪ ،‬ومخافة الشــهوات‪،‬‬ ‫لكي ل تستطيع القضاء على طموحات الروح النسانية في بلوغ‬ ‫ن هــذه‬ ‫الهــدف الســامي مــن وجــود النســان علــى الرض‪ ،‬ول ّ‬ ‫الشهوات ل تستحق أن يكّرس النسان حياته من أجلها‪.‫‪.‬فــالح ّ‬ ‫النساء‪ .‬كانت حيــاتي‬ ‫ة جدًا‪ .‬فانتصــب يســوع‪ ،‬وقــال لهــا‪" :‬يــاامرأة‪ ،‬أيــن‬ ‫هم؟ ألم يحكــم عليــك أحــد؟ قــالت‪" :‬ل أحــد‪ ،‬ياســيدي"‪ .‬‬ ‫في الشباب سيئ ً‬ ‫إنني أخبرك لنك تكتب سيرة حياتي‪ .‬ينتقد ميخائيــل نعيمــه فــي‬ ‫كتابه "جبران خليل جبران" )‪ (1934‬علقة جبران المتحررة مع‬ ‫ب‬ ‫ن جــبران نحــر حبــه بنفســه وبشــهواته‪ .‬قال ليــف تولســتوي لــبيريوكوف فــي‬ ‫آب عام ‪" :1910‬أنت تكتب عني فقــط الشــياء اليجابيــة‪ .‬أ ّ‬ ‫البتعاد عن النساء‪ ،‬ولذلك لم يتزوج‪ .‬والحادثة الثانية التي أقدمت عليهــا هــي‬ ‫علقتي مع الخادمة غاشيا التي كانت تعيش مــع عمـتي‪ ،‬وكـانت‬ ‫ة‪ ،‬ولقد أغويتها‪ ،‬ولذلك طردتها عمتي من بيتها‪ ،‬وسببت لهــا‬ ‫بريئ ً‬ ‫الهلك‪91) .‬ولفضحه أسرار جبران‪ ،‬وبخاصة علقة جبران مع‬ ‫النساء‪ .‬وأ ّ‬ ‫انتقــد الكــاتب أميــن الريحــاني كتــاب ميخائيــل نعيمــه المــذكور‬ ‫لصراحته فيه‪ .(193‬‬ ‫ب ميخائيل نعيمه فيمــا بعــد أخــت صــديقه فــي الســمنار‬ ‫أح ّ‬ ‫ة‪ .(317‬‬ ‫يكتب ميخائيل نعيمة في الجزء الثاني من كتــاب "ســبعون"‬ ‫ة‪ ،‬وتــألم‬ ‫‪ 1960‬عن علقته مــع بيل‪ ،‬إذ كتــب عنهــا قصــائد كــثير ً‬ ‫للم زوجها‪ ،‬فكانت سعادة ميخائيل نعيمه مبنيــة علــى آلم زوج‬ ‫ما بعد عودته من أمريكا إلى لبنان‪ ،‬فقــرر ميخائيــل نعيمــه‬ ‫بيل‪ .‬يجب كتابة الشياء السيئة‪ .‬‬ ‫نفس سماوي‪ .‬واتهم نعيمه بالنانيــة‪ ،‬الــتي تنخــر‬ ‫مثل السوس في شجرة أدبه‪ .‬هاتــان الحادثتــان همــا‪ :‬العلقــة مــع الفلحــة مــن‬ ‫قريتي وقبل زواجي‪ ،.‬ميخائيل نعيمــه مثلــه مثــل‬ ‫ن النــاس ل‬ ‫تولتسوي ليريد أن يخفي شيئا ً من ســيرة حيــاته‪ .

‬فلقد كتب تولســتوي فــي عــام ‪ 1906‬عــن هــذا‬ ‫النقلب الذي طــرأ علــى أدبــه‪" :‬لقــد شــعرت بوحشــية النــاس‬ ‫وفزعــت منهــا منــذ خمســة وعشــرين عامـًا‪ ،‬عنــدما جــرى فــي‬ ‫أعمــاقي هــذا النقلب‪ ،‬الــذي بي ّــن لــي معنــى الحيــاة النســانية‬ ‫ن حياتنا‪ ،‬أيّ حياة الطبقات الغنية‪،‬‬ ‫الحقيقية وهدفها‪ .‬فبذلك فإ ّ‬ ‫الفرد مثلما الفرد مسؤول عن مجتمعه‪.‫المــرأة‪ ،‬لّنــه أدى إلــى ســقوط المــرأة‪ ،‬وبعــد ذلــك يحــاول‬ ‫محاكمتها‪ .‬‬ ‫الوصية الولى‪" :‬عش في العـالم مــع كـ ّ‬ ‫ل النـاس‪ .‬واتضح لي أ ّ‬ ‫فارغة المضمون‪ ،‬لبل هي بحـد ذاتهـا جريمـة بحــق أخوتنـا مـن‬ ‫الطبقــات الخــرى لّنهــا مبنيــة علــى أوجــاعهم وعلــى آلمهــم )‬ ‫‪116‬ص‪.‬‬ ‫ن تطبيق وصايا السّيد المسيح شيء جميل‪،‬‬ ‫يرى تولستوي أ ّ‬ ‫ولكــه يــرى أيض ـا ً ضــرورة البتعــاد عــن المجتمــع البورجــوازي‪،‬‬ ‫ويستند بذلك أيضا ً على النجيل فلنتذكر قصة السّيد المسيح مع‬ ‫الشاب الغني‪ ،‬الذي جاء إلى الســيد المســيح وســأله مــا العمــل‬ ‫لكي يستطيع دخول ملكوت السماء‪ ،‬بعد أن حافظ على الوصايا‬ ‫ن عليــه توزيــع ممتلكــاته علــى‬ ‫العشر‪ ،‬فأجابه السيد المسيح بــأ ّ‬ ‫الفقراء‪ ،‬وحمل الصليب والســير وراء المســيح‪ ،‬لنــه أســهل أن‬ ‫يــدخل جمــل مــن ثقــب البــرة مــن أن يــدخل غنــي ملكــوت‬ ‫السموات‪.‬وجــذبته الســماء بعظمتهــا‪ ،‬وزال الخــوف‪ .‬‬ ‫ة؟ وذك ّــره بــالحلم‬ ‫غوسيف في عام ‪ :1908‬هل رأى أحلما ً مهم ً‬ ‫ة" نعم لقد‬ ‫وره في "العتراف" فأجاب تولستوي بحيوي ٍ‬ ‫الذي يص ّ‬ ‫رأيت هذا الحلم‪ ،‬ولم أصوره من خيالي )‪145‬ص‪.‬‬ ‫ظهرت هذه الفكار عند تولستوي بصــورةٍ أساســيةٍ بعــد أن‬ ‫كتب رواية "آّنا كارينينا"‪ ،‬وبدأ يكتــب "العــتراف" ورافقتــه إلــى‬ ‫آخر أيام حياته‪ .‬فرســالة النســان‬ ‫يهلكها‪ ،‬أيّ أ ّ‬ ‫في هذه الحياة تتلخص بإنقاذ روحه‪ ،‬ولذلك يجب عليه أن يعيش‬ ‫بمخافة الّله‪ ،‬أيّ يجب عليــه أن يعمــل ويصــبر ويتواضــع ويرحــم‬ ‫الخرين‪.110 -‬‬ .‬فل يحق له محاكمة من كان سببا ً في خطيئته‪ .‬ويســتطيع أن‬ ‫ن الّله ترك للنسان حق الختيار‪ .(76-75‬‬ ‫كتــب ليــف تولســتوي فــي عــام ‪" 1880-1879‬اعــترافه"‬ ‫الشهير‪ ،‬لكنه لم يعلـم أن هـذا المؤلـف سـيرى النـور مباشـرة‪،‬‬ ‫ن هذا المؤلف ّ سينشر يومـا ً مـا لن ّــه يتضـمن أفكـار ًا ً‬ ‫لكنه رأى أ ّ‬ ‫ة‪.‬‬ ‫تثير النتباه نهاية "العتراف" حيــث يتحــدث تولســتوي عــن‬ ‫حلم وجد نفسه على حافة منحـدٍر‪ ،‬فنظـر إلـى السـفل وخـاف‬ ‫من السقوط‪ .‬فكــل‬ ‫من يعش في مجتمع الخطيئة فهو خاطئ‪ ،‬وحتى لو لــم يقــترف‬ ‫ن المجتمــع مســؤول عــن‬ ‫ن السيد المسيح يرى أ ّ‬ ‫إثمًا‪ .‬ن‪.‬فهذه الطبقة قليلة العدد وشاذة‪ ،‬ولــذلك تــوجه تولســتوي‬ ‫حيا ً‬ ‫ن معنى الحياة هو تطبيق‬ ‫إلى الشعب الكادح‪ ،‬الذي كان يفهم‪ ،‬أ‬ ‫ّ‬ ‫إرادة الّله‪ ،‬لننا جئنا إلــى هــذا الكــون بــإرادته‪ .(86‬‬ ‫ما فــي كتــابه "بمــا أومــن؟" الــذي كتبــه فــي عــام ‪،1884‬‬ ‫أ ّ‬ ‫فيلخــص تولســتوي مضــمون الوصــايا النجيليــة الخمــس‪ ،‬أو‬ ‫القواعد التي تتضمن جوهر الدين المسيحي‪ ،‬كما فهمه‪.‬ولقــد خلــق الل ّــه‬ ‫النسان خلقـا ً يجعلــه يســتطيع أن يخلـص نفســه‪ .‬فلقــد ســأله ن‪.‬وأكــد‬ ‫تولستوي أن ّــه رأى هــذا الحلــم‪ ،‬ولــم يتخيلــه‪ .‬ونظر آنــذاك إلــى العلــى ورأى الســماء الكــبيرة‬ ‫اللمتناهيــة‪ .‬‬ ‫صحيح ً‬ ‫ويكتب تولستوي في "اعترافه" أن ّــه لــم يســتطع أن يعــرف‬ ‫ن حياة طبقته شبيهة بالحياة وليســت‬ ‫معنى الحياة في طبقته‪ ،‬ل ّ‬ ‫ة‪ .‬ولتظــن‬ ‫غضبك علــى النــاس عــادل ً أبــدًا‪ ،‬ول تعتــبر أيّ إنســان ضــائعا ً أو‬ ‫مجنونًا‪ ،‬مهما كان‪ ،‬واعتبر غضبك على الخريــن ظلم ـًا‪ ،‬وغضــب‬ ‫‪.

‬وبدون هذا ل يمكن أن نكون سعداء هنا‬ ‫على الرض" )‪100‬ص‪.‬‬ ‫ل فلســفي‬ ‫لحظ ب‪.(351‬‬ ‫وتحرم الوصية الثانية ليس الزنى فحســب‪ ،‬بــل النظــر إلــى‬ ‫ة‪..‬‬ ‫ن النــاس يســتطيعون بنــاء مملكــة‬ ‫ويرى الكاتب الروســي أ ّ‬ ‫الّله على الرض‪ ،‬فيما لو طبقوا الوصايا الخمس المذكورة‪.‬أ ّ‬ ‫ليس بالعنف‪.‬بيريوكوف‪" :‬أ ّ‬ ‫ن هذا المؤلف أقــوى عم ـ ٍ‬ ‫لتولستوي من بين أعمال تولستوي الدينية" )‪90‬ص‪.‬‬ ‫ي‪-9‬يي يي يييي ييي ييييي ي يي ي‬ ‫ي‪:‬‬ ‫ييييي يييييي‬ ‫يي‬ ‫ن الغنــى ل يجلــب الســعادة‬ ‫يؤمن تولستوي بصورةٍ أكيدةٍ بأ ّ‬ ‫ة‪" :‬تلميــذ‬ ‫ن المسيحي المثالي يجب أن يعيش حياة ً فقير‬ ‫ً‬ ‫ويرى أ ّ‬ ‫المسيح يجب أن يكون فقيرًا‪ .‬‬ ‫بهذا بالذات عّلمنا السّيد المسيح‪ ،‬وبدون هــذا ل يمكــن الــدخول‬ ‫إلى ملكوت السماوات‪ ..‫الخرين عليك عاد ً‬ ‫ل" )‪100‬ص‪.(427-426‬‬ ‫ويؤمن تولستوي بالتخلي عــن الملكيــة الخاصــة‪ ،‬وبضــرورة‬ ‫ن الناس العاطلين ل معنى لحيــاتهم‪ ،‬والخــرون بغنــى‬ ‫العمل‪ ،‬ل ّ‬ ‫عن حياتهم‪ ،‬حتى هم بغنى عن أنفسهم‪.‬ي‪ .‬أيّ يجــب مقاومــة الشــر بكــل الوســائل‬ ‫ما العنف أيضا ً فيجــب مقــاومته لكــن‬ ‫ماعدا الوسائل الشريرة‪ .‬‬ ‫وتتخلص الوصية الرابعة بعدم مقاومة الشر بالشــر‪ ،‬وبعــدم‬ ‫مقاومة العنف بالعنف‪ .‬‬ ‫ت شهواني ٍ‬ ‫المرأة نظرا ٍ‬ ‫أما الوصية الثالثة فتتلخص بعدم جــواز تأديــة القســم مهمــا‬ ‫ن القسم يتنـاقض مـع العقـل‪ ،‬ويعنـي التخلـي‬ ‫كانت السباب‪ ،‬ل ّ‬ ‫عن العقل‪.‬‬ ‫ب‬ ‫أ ّ‬ ‫ما الوصية الخامسة فتنص على عــدم التفرقــة بيــن شــع ٍ‬ ‫وآخر ومعاملة الناس الغرباء مثل القرباء ومعاملة الخرين كمــا‬ ‫تحب أن يعاملك الخرون‪.‬يجب أن يكون فقيرا ً ومتشــردًا‪.(216‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ويبلور تولستوي مبادئ نظراته النسانية بمايلي‪ :‬الحياة من‬ ‫أجل الذات أنانية‪ ،‬وغبيــة‪ .‬وحيــاة النســان فــي الحاضــر متصــلة‬ ‫بحيــاته الماضــية والمقبلــة‪ ،‬وهــي صــلة وصــل بينهمــا‪ ،‬ولــذلك‬ ‫فالنسان في الحاضر يتمتع بــالخيرات الــتي تركهــا لــه أســلفه‪،‬‬ ‫ويجب أن يترك خيرات للناس الذين سيعيشون بعده‪.‬‬ ‫ة‪ ،‬وكنــا‬ ‫كتب تولستوي مؤلفه "بمــا أومــن؟" بحماس ـةٍ كــبير ٍ‬ ‫نتحسس في ك ّ‬ ‫ل سطرٍ إيمانا ً ثابتا ً بالفكر الذي يدعو الناس إليه‪.111 -‬‬ .

‬‬ ‫وعنــدما رأى تولســتوي شــقاء النــاس فــي الملجــئ‪ ،‬اعتــبر‬ ‫نفسه شريكا ً في الجريمة التي تنفذ ضد هؤلء الفقراء‪ .‬العمل النبيــل يرضــي الل ّــه ويخــدم النــاس‬ ‫أهداف نبيل ٍ‬ ‫ة‪ ،‬ل ّ‬ ‫وليس الذهب" )‪101‬ص‪.‬وتنـادي بسـعي‬ ‫النسان نحــو الكمــال عــن طريــق تحســين الــذات مــن الناحيــة‬ ‫الخلقية‪.‬ص‪.‬‬ ‫وكان التصدير بسيطا ً‬ ‫واضحًا‪ ،‬ل يعرف ازدواجية الفهــم‪ .‫كتب تولستوي في عام ‪ 1886‬كتاب "وهكذا‪ ،‬ما الذي يجب‬ ‫علينا عمله؟" ويبدأ بتصــديرٍ مــن أناجيــل مــتى ولوقــا ومرقــس‪.149 -‬‬ ...‬‬ ‫ورأى السعادة عندما فقد ثروته‪.‬‬ ‫ومن أجل الحصول علــى الســعادة الكاملــة مــن الضــروري‬ ‫تغيير الحياة بصورةٍ ترضي الضمير والوجدان‪.‬ويــدعو‬ ‫فيهــا الس ـّيد المســيح الغنيــاء لتوزيــع ثرواتهــم علــى الفقــراء‪،‬‬ ‫ويطلب من الغنياء عدم اللهث وراء الــثروة لن قلــب النســان‬ ‫مــا‬ ‫ما الل ّــه وإ ّ‬ ‫يكون حيث ثروته‪ .‬ول يحق للنسان عبادة إلهين فإ ّ‬ ‫المال‪.‬‬ ‫ة مــن القصــص‬ ‫كتــب تولســتوي فــي الثمانينيــات سلســل ً‬ ‫ة فــي تراثــه وتهــدف هــذه‬ ‫ة مرموق ـ ً‬ ‫الشعبية‪ ،‬الــتي تحتــل مكانـ ً‬ ‫القصص إلى نشر الفكار الخلقية التي نادت بها تعــاليم الس ـّيد‬ ‫المسيح‪ ،‬مســتخدما ً مــن أجــل ذلــك الفــن القصصــي‪ ،‬والصــورة‬ ‫الفنية البسـيطة‪ ،‬بحيـث يسـتطيع قراءتهـا الشـيخ المتقـدم فــي‬ ‫ن والمرأة والطفل وك ّ‬ ‫ل الناس‪ ،‬وبعد قراءتها تــدخل نســمة‬ ‫الس ّ‬ ‫ب الخيــر إلــى قلــب القــارئ‪ -‬كتــب‬ ‫مــن الرحمــة والمحبــة وح ـ ّ‬ ‫تولستوي )‪ 113‬ص‪ (326‬تتضمن هذه القصص تعاليم تولستوي‬ ‫حول عدم مقاومة الشر بالشر‪ ،‬والعنف بالعنف‪ .‬والحـل الثـالث‪ :‬ضــرورة العمـل والكـدح والتعـب وعـدم‬ ‫محق ً‬ ‫الخجل من أيّ عمل كان‪..‬‬ ‫ور تولستوي شخصيات إيجابّية يعيشــون حســب مبــادئه‬ ‫وص ّ‬ ‫الخلقية‪ ،‬مـن بيـن هـؤلء بطـل السـطورة أو القصـة الشـعبية‬ ‫"كان في القرية إنسان صادق" )‪" (1882‬الــذي عــاش بمخافــة‬ ‫الّله مدة ثلثين عامًا‪ ،‬ولم يتخاصــم مــع أحــد‪ ،‬ولــم يشــتم أحــدًا‪،‬‬ ‫وعاش متواضعًا‪ ،‬وطلب الحسنة‪ ،‬ومنذ شبابه لم يقــرب النســاء‬ ‫ماعدا زوجته" )‪102‬ص‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫ب‪ ،‬هناك الله" التي كتبها تولســتوي‬ ‫ما في قصة "حيث الح ّ‬ ‫أ ّ‬ ‫فــي عــام ‪ ،1885‬فيفقــد مــارتين‪ ،‬الــذي يعمــل حــدادًا‪ ،‬أقــاربه‪،‬‬ ‫‪.(24‬‬ ‫ليس باهتمامه بذاته وإّنما بالح ّ‬ ‫وفــي قصــة "الخــوان والــذهب" )‪ (1885‬كــانت عواطــف‬ ‫تولستوي إلى جانب الخ الصغر‪ ،‬الذي هرب من مناجم الذهب‪،‬‬ ‫وليس إلى جـانب الخ الكــبر الـذي اســتخدم الـذهب مـن أجــل‬ ‫ن"‪ .‬ويجيــب‬ ‫عن سؤال "مــا العمــل؟" مقــدما ً الحلــول الثلثــة التاليــة‪ :‬الحــل‬ ‫الول‪ :‬ل يجــوز الكــذب علــى النفــس وعلــى الخريــن‪ ،‬والحــل‬ ‫الثاني‪ ،‬العتراف بالذنب أمــام الخريــن وعــدم اعتبـار تصــرفاتنا‬ ‫ة‪ .(326‬‬ ‫فــي عــام ‪ 1881‬فــي مجلــة "اســتراحة الطفــال" نشــر‬ ‫تولســتوي أســطورة "بــم يعيــش النــاس؟" وأخــذ التصــدير مــن‬ ‫الكتــاب المقــدس‪ .‬وتنــادي اليــات النجيليــة الــتي تصــدرت‬ ‫السطورة بضــرورة المحبــة ومسـاعدة النـاس بعضــهم لبعــض‪،‬‬ ‫ومن يرفض مساعدة الخريــن‪ ،‬يحكــم علــى حيــاته بــالموت‪ ،‬أو‬ ‫الحيــاة نفســها تحــاكمه‪ ،‬وتحكــم عليــه بــالموت‪ ،‬ويشــرح بطــل‬ ‫ن كـ ّ‬ ‫ل إنســان يعيــش‬ ‫السطورة ميخائيل لســيمون أنــه عــرف أ ّ‬ ‫ب‪101) ".. (30‬‬ ‫وتتحدث قصة "الياس" )‪ (1885‬حول الفلح‪ ،‬الذي اغتنــي‪،‬‬ ‫وعاش خمسين عاما ً في الــثروة والرفاهيــة‪ ،‬ولــم يــر الســعادة‪.

(199‬‬ ‫مــا فــي أســطورة "حــول إيفــان المجنــون‪(1885) ".‬يحــب الخ‬ ‫الصغر إيفان العمل‪ ،‬ومتعلق بالرض‪ .‬وكــان النــبي داود غنيـا ً وملكـًا‪ ،‬ولــم‬ ‫ر‪،‬‬ ‫يحرمه الّله من السعادة‪ ،‬ومع هــذا طمــع بــامرأة إنســا ٍ‬ ‫ن فقي ـ ٍ‬ ‫‪.‬فلقد أنكر القديس بطرس السّيد المسيح ثلث‬ ‫مرات قبل أن يصيح الديك‪ ،‬أيّ قبل أن يطلع الفجــر‪ ،‬ومــع هــذا‬ ‫وجد فــي نفسـه المقـدرة علـى القيـام ببطولـة مرافقـة السـّيد‬ ‫المسيح في يومه الخير‪ ،‬في حين هرب بقية التلميذ‪ ..‬يصور المؤلف فيها ثلثة أخوة‪ ،‬الكبر‬ ‫والوســط ذكيــان فــي حيــن يعتــبر الصــغر مجنون ـًا‪ . (138‬‬ ‫ما في قصة "الخاطئ التائب" )‪ (1880‬فيكتــب تولســتوي‬ ‫أ ّ‬ ‫ل‬ ‫ن ً عاش سبعين عامـا ً فــي ّ الخطيئة‪ ،‬ولــم يقــم بأعمــا ٍ‬ ‫عن إنسا ٍ‬ ‫صالحةٍ أبدا‪ ،‬وطلب المغفرة من الله عنــدما كــان علــى فــراش‬ ‫ن الّلـه رحيـم غفـور ويتقبـل توبـة‬ ‫الموت فقـط‪ ،‬إذ كـان يعلـم أ ّ‬ ‫التائبين ويغفر الخطايا‪ .‬‬ ‫وتتضمن قصة تولستوي الفكار التالية‪" :‬مــن أراد منكــم أن‬ ‫ن من يتواضع يكبر‪ .‫وأصدقاءه‪ ،‬ويبقى وحيدا ً وآنذاك ييأس مــن الحيــاة‪ .‬‬ ‫ن ميخائيـل نعيمـه كتــب فــي عـام ‪1967‬‬ ‫والجـدير بالـذكر أ ّ‬ ‫ة بعنوان "أيوب" وكتب في مقدمتها أّنه اهتـم بشخصـية‬ ‫مسرحي ً‬ ‫أيــوب مــن الناحيــة الفلســفية‪ ،‬فلقــد تعــرض أيــوب فــي حيــاته‬ ‫ن الّلـه أراد أن يعـاقبه بسـبب خطايـاه‪،‬‬ ‫لمصائب كثيرة‪ ،‬ليـس ل ّ‬ ‫فلقد كان بارًا‪ ،‬وإّنما أراد الّله أن يجربه‪.‬فلقد رفع‬ ‫القــديس بطــرس ســيفه مــدافعا ً عــن الســيد المســيح‪ ،‬ولكــن‬ ‫المسيح قال له‪ :‬مايؤخذ بالســيف بالســيف يــرد‪ ،‬أي لــم يســمح‬ ‫المسيح باســتخدام العنــف‪ .150 -‬‬ .‬‬ ‫فلقد كان الرسل والقديسون خاطئين في حياتهم‪ ،‬ومع هذا‬ ‫ن الروح النسانية واسعة‬ ‫فلقد تابوا وأصبحوا رسل ً وقديسين‪ ،‬ل ّ‬ ‫وتستطيع أن ترتفع أحيانـا ً إلـى السـماوات وأحيانـا ً تسـقط إلـى‬ ‫الرضيات‪ ،‬أحيانا ً تقوم بأنبل العمال‪ ،‬وأحيانا ً أخــرى تقــدم علــى‬ ‫أسقط العمال‪ .‬‬ ‫وقام ميخائيل نعيمه بنشر الفكار نفسها التي نشــرها ليــف‬ ‫تولســتوي‪ ،‬يقــول فــي كتــابه "زاد المعــاد" )‪ (1936‬إن العــالم‬ ‫كامل للذين يسعون إلى الكمال‪ ،‬والحياة طيبة للطيبين‪58) .‬ول يجــوز اســتعمال الكلمــات النابيــة‪ ،‬وإنمــا يجــب‬ ‫محاولة إقناع الخرين‪ ،‬لكي يستعمل النــاس بعضــهم مــع بعــض‬ ‫فقط الكلمات الجميلة المريحة‪ .‬أنتم تسمونني سـيد ًّا‪ ،‬وأنـا‬ ‫يكبر فليتواضع‪ ،‬ل ّ‬ ‫أغســل أقــدامكم )‪101‬ص‪ (40‬ســيد القــوم خــادمهم‪ ،‬طــوبى‬ ‫للفقراء والمساكين والودعاء والرحماء والمتواضعين‪.‬وهكذا كان يعلــم بطــل القصــة‬ ‫الخرين‪.‬‬ ‫أ ّ‬ ‫فيبــارك تولســتوي عمــل الفلحيــن‪ ،‬وبنيــة القصــة تشــبه بنيــة‬ ‫القصص الشعبية الروسية‪ .‬ول توجــد فــي مملكتــه نقــود‪ ،‬ول جيــوش‬ ‫ويتبادل السكان في المملكة السلعة بسلعةٍ أخــرى‪ ،‬أو يــدفعون‬ ‫ثمن السلعة عم ً‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫أما في قصة "ل تشــعل النــار لنــك ل تســتطيع إطفاءهــا" )‬ ‫‪ (1885‬فيطلب المؤلف مسامحة الناس‪ ،‬فهم بطل القصة أن ّــه‬ ‫ل يجوز معاقبــة الخريــن وإنمــا مســامحتهم ومغفــرة خطايــاهم‬ ‫وإصــلحهم‪ .‬وتبارك‬ ‫الســطورة مملكــة إيفــان وأنظمتــه "وكــان فــي مملكتــه عــادة‬ ‫واحدة وهي من يعمل يأكل‪ ،‬ومن ل يعمــل ل يأكــل‪ ،‬مــن كــانت‬ ‫يــداه خشــنتين بســبب العمــل يحتــل المكانــة الولــى" )‪101‬ص‬ ‫‪.‬ولم يدفع السكان ضرائب أو إتاوات‪ .‬ويأمر الناس بمسامحة بعضهم بعضًا‪.‬ولذلك يخرج منتصرا ً في‬ ‫كل التجارب الصــعبة‪ .‬وتذ ّ‬ ‫كرنا هذه الشخصية بشخصية أيــوب فــي العهــد‬ ‫القديم‪.‬ص‬ ‫‪..‬وطلــب مــن‬ ‫الّله الموت‪ .

‬ويعتبر ك ّ‬ ‫ل واحد منهم ديانته الصحيحة‪ ،‬فــي حيــن كــانت‬ ‫الديانات الخرى على ضلل‪ .‬‬ ‫يي ييييي‬ ‫ييييي ي يييي ييي يي ي ي يييي ي ييي يييي ي‬ ‫يييييي‪.‬‬ ‫يييي ‪ :‬ييي ييييي يي ييييي يي يييييي يي ي ييي ي‬ ‫ي ييييي يييييييي يي يي يييي‪.‬وتركــت‬ ‫القصة أثرا ً كبيرا ً على الكّتاب الجانب ‪-‬كتب ت‪ . (1886‬‬ ‫وعب ّــر عــن أفكــاره الغيبيــة الخلقيــة الفلســفية فــي قصــة‬ ‫"كارما" )‪ (1894‬ففي مقدمة هـذه القصـة كتـب‪" :‬تلقـي هـذه‬ ‫القصة ضــوءا ً علــى اكتشـاف الــدين المســيحي للحقيقــة‪ ،‬وهـي‬ ‫ل شيء‪ ،‬يربح ك ّ‬ ‫إنكار الذات‪ ،‬من يخسر ك ّ‬ ‫ل شيء وخيــر النــاس‬ ‫في وحدتهم مع الّله‪ ،‬ومــع ذاتهــم بــالّله‪ . (47‬‬ ‫يمكن أن نجد نداء تولستوي إلى التخلي عن الثروة والمجد‬ ‫ونداءه في الحياة من أجل الخرين‪ ،‬وليس من أجل الذات‪ ،‬في‬ ‫مؤلفاته الكثيرة‪ ،‬على سبيل المثال "حلم الملك الشاب"‪" ،‬الب‬ ‫سيرغي" )‪ ، (1898‬مسرحية "الجثــة الحيــة" ‪ ،1902‬مســرحية‬ ‫"سلطة الظلم" )‪" ، (1895‬هدم جهنم وإعادة بنائها"‪" ،‬ملكوت‬ ‫الّله في داخلكم" )‪.‫وأخذها وقتل زوجها‪ ،‬وبعد ذلك تاب واعترف بخطاياه‪.‬‬ ‫ويطالب تولستوي بالقناعة في قصــة "كــم يحتــاج النســان‬ ‫مــن الرض؟" وينــادي بــالتخلي عــن الملكيــة الخاصــة‪ ،‬والقصــة‬ ‫موجهة ضد الطمع‪ ،‬الــذي يــودي بالنســان إلــى الهلك‪ .‬يي يييييي ييي ييي ي‪-‬‬ ‫يي ي يي ي ييييي ي‪ .‬يي ي يي يييييييي يي يييي‬ ‫ييي يييييي‪.‬فلقد أمر الّله الجميــع بالرحمــة والمحبــة‪ ،‬لن ّــه رحيــم‬ ‫ومحب للبشر‪ ،‬وغفور وتواب‪.‬‬ ‫يييي ‪ :‬ييي ي يي يي يي يي ي ييي يي يي يي يييي ي‬ ‫يييييييييي يييييي‪ .‬وكـانت فكـرة التسـامح الفكـرة الساسـية فـي قصــة‬ ‫"الشبين" )‪.‬وعّبر أحدهم أن الّله واحد للجميع‪،‬‬ ‫ن عــدو النســان كبريــاؤه‪ ،‬الــذي يحــول دون وحــدة النــاس‬ ‫وأ ّ‬ ‫ويفرقهم‪ .‬‬ ‫ييييي‬ ‫‪ :‬يييي يي ييي يييي يييييي ييي‬ ‫يي ييييي‬ ‫ييي يي يييي ييييي يييييي‪.151 -‬‬ . (1893‬‬ ‫يجتمــع أشــخاص مــن قوميــات وأديــان مختلفــة فــي قصــة‬ ‫"مقهى سـورات" ‪ 1887‬منهـم المسـلم والمسـيحي الكاثوليـك‬ ‫والبروتســتانت واليهــودي‪ ،‬ويتحــدثون عــن جــوهر الل ّــه وكيفيــة‬ ‫عبادته‪ .‬‬ ‫"يييي‬ ‫‪ :‬ييي ييي يييي ييييييي‪.‬ماتيليوفا )‪169‬‬ ‫ص‪" (189‬جــذبت هــذه القصــة هنــري مــان‪ ،‬الــذي كــان يكــره‬ ‫الملكية البورجوازية‪ ،‬لّنها واضحة وصريحة‪ ،‬وأعجبه شكلها"‪.‬‬ ‫ويعّبر ميخائيل نعيمـه عـن مثـل هـذه الفكـار بلسـان بطـل‬ ‫مسرحية "الباء والبنون" )‪ ، (1917‬يقول بطل المســرحية داود‬ ‫مخاطبا ً أم الياس‪:‬‬ ‫‪ :‬ييي يييييييي يي ييي ييي يييييي‪.‬‬ ‫دعا تولســتوي النــاس إلــى المحبــة والتســامح‪ ،‬وليــس إلــى‬ ‫النتقـام‪ .‬ي‪.‬ي‬ ‫‪ :‬يييييي يييييي يييييييي‬ ‫يي ييييي‬ ‫يي ييي ييي ييييي" يي ي ييي ييي‬ ‫يييييي "يي ي‬ ‫ييييي ي يي ييي ييي ييييي يي ي ييي يييي"‬ ‫يييي ييييييييييي ييي يييييييي‬ ‫‪.‬فــأنت لــي وأنــا لــك" )‬ ‫‪105‬ص‪.

152 -‬‬ .‬ولعــل‬ ‫الخ ـ ّ‬ ‫مجموعة "أكابر" دليل على ذلك‪ .‬‬ ‫ن الكابر في السلم الجتماعي يقفون في أسفل السلم‬ ‫ويرى أ ّ‬ ‫الخلقي لبعدهم عن شعبهم‪.‬أفكــارهم بعيــدة عــن أفكــار‬ ‫الشعب‪ .‬فــالّله يعطيكــم‪ .‬وهي القصة الولى فــي مجموعــة‬ ‫"أكابر" أكابرهم المحامي وزوجتــه‪ .‬فالخالــة رشــا‬ ‫بدأت بإرضاع الطفل ورزقها الّله الحليــب‪ ،‬علمـا ً بأّنهــا لــم تكــن‬ ‫أمًا‪.‬لهم لغتهم الخاصة بهــم‪ ،‬ليفهمــا الفلحــون‪ .‬توفي صاحب الرض‪ ،‬الذي يزرعون أرضه‪،‬‬ ‫فزارهـم ابنـه مـن أجـل القسـمة ومعـه زوجتـه والسـائق‪ ،‬ولـم‬ ‫يدخلوا الخيمة التي يعيش فيها أبو رشيد وأســرته‪ ،‬ولــم يتنــاولوا‬ ‫ن أبا رشـيد ذبـح لهـم إحـدى دجاجـاته‪.‬وتنتهــي‬ ‫القصة ببكاء وصراخ رشيد على الجدي والديك‪ ،‬وكــانت الســماء‬ ‫تسمع الصراخ‪ ،‬والوادي يردد صداه" )‪. (355‬‬ ‫كتب ميخائيل نعيمه مثله مثل تولستوي قصص ـا ً كــثيرةً ذات‬ ‫طابع إنساني‪ ،‬تعّبر عن أفكاره النسانية‪ ،‬وقبل ك ّ‬ ‫ل شيء فكــرة‬ ‫وة بيــن جميــع النــاس‪ ،‬وفكــرة العدالــة الجتماعيــة‪ .‬‬ ‫‪ :‬يي ييي يييييييي ييي ييي ييي‬ ‫يي ييييي‬ ‫ي ييي يي يي يييييي يي ي ي يي ي يييييييي ي‬ ‫يييييييييي‬ ‫يييي ‪ :‬يي يي يييي يي يييي يي ي ييي ي ي يييييي ي‬ ‫يييييي ييي ييييييي‪ .‬ييي يييييي يي ييييي‬ ‫ي يييي ي يي ييي يي ي ييي يي ي يي ييييي ي‬ ‫ي يييي يي ييي‪ .‬‬ ‫م" فــي هــذه‬ ‫م وليســت بــأ ّ‬ ‫تتضمن مجموعة "أكابر" قصة "أ ّ‬ ‫القصة تكره الخالة رشا الولد‪ .‬يص ـ ّ‬ ‫نعيمه قساوة صاحب الرض‪ . (50‬‬ ‫يندد ميخائيل نعيمه مثله مثل تولستوي بالقسوة‪ ،‬والكبرياء‪. (31 -30‬‬ ‫ويكتب ميخائيل نعيمه فــي كتــابه "صــوت العــالم" )‪(1947‬‬ ‫أّنــه ينظــر إلــى الــديانات الثلث الســماوية ويقصــد اليهوديــة‬ ‫والمسيحية والسلمية نظــرة احــترام ٍ لن هــذه الــديانات الثلث‬ ‫متفقة في أصل النسان وفي مصيره )‪56‬ص‪.‬يقول نعيمه في قصته هذه‪ ،‬ساعدوا حتى عندما ل يوجــد‬ ‫لديكم ما تساعدون به الخريــن‪ .‬‬ ‫الطعام على الرغم من أ ّ‬ ‫فأرادت ابنتهم الجدي والديك‪ ..‬صــدرت هــذه المجموعــة فــي‬ ‫عام ‪.‬فـأمرت أمهــا أبــا رشــيد أن يضــع‬ ‫ور ميخائيــل‬ ‫الديك والجدي في السيارة‪ .‬‬ ‫‪.‫يييي ‪ :‬يي يي ي ي يي يي ي ي ي يييي‪ -‬يي ي ي يييي ي‬ ‫ييييي ييي يييييييي ييي ييييييييييي ييي‬ ‫يي يييييي‪.‬لن الفلحيــن‬ ‫يتكلمون اللغة العربية‪ ،‬ويعيشون حيــاة فقــر مــدقع فــي أســفل‬ ‫السلم الجتماعي‪ .‬يي ي يي ي ي ييييي ي ي يي ي‬ ‫ييييي‪65 ) " .1956‬‬ ‫في قصة "أكابر" عند أبــي رشــيد وأم رشــيد ثلث دجاجــات‬ ‫وديك وجدي ورشيد‪ .‬أما الخالة رشا فبقيت حبيســة‬ ‫البيت‪ .‬يتكلمون اللغــة الفرنســية فيمــا بينهــم‪ ،‬وكــأنهم شــعب‬ ‫آخر‪ .‬وتقول عنهم زوجة المحامي "‪-‬إّنهم يعيشــون‬ ‫في "الصيف" كالذئاب‪ ،‬وفي الشتاء كالدببــة‪ (50) " .‬وأعطت الطفل ثديا ً‬ ‫من ثدييها المتهدلين الفارغين‪ ،‬فكانت العجيبة إذ سكت الطفل‪،‬‬ ‫ب تجاهه‪ ،‬وأخذت تداعبه‪ ،‬إلى أن‬ ‫وأخذت تشعر بحنو نحوه‪ ،‬وبح ٍ‬ ‫طردتها أمه من البيت‪ ،‬لنها تدلع الطفــل‪ ،‬ومــات الطفــل‪ ،‬وم ـّر‬ ‫الزمان بأصابعه السحرية على قلب الوالدة فبلســم جراحــه‪ ،‬إذ‬ ‫عوضها عن الزغلول زغلول ً آخر‪ .‬كلفتها جارتها في إحدى المرات‬ ‫أن تحمل ابنها ريثما تنقل إلى زوجها الزاد‪ .‬ي ‪.‬وكانا تعزية رشــيد‪ ..

‬فقالت البنــة لقــد زارنــي الرجــل‬ ‫ن ابنتهما الكسيحة ستشفى في حال ذهاب والــدها‬ ‫في المنام‪ .‬فقد أحدهم النقود‪ ،‬وسرقت نقود الخر‪.‬‬ ‫وفي قصة "على الّله" من المجموعة ذاتهــا‪ ،‬يرفــض التـاجر‬ ‫مساعدة الفقراء‪ ،‬ولذلك يخسر أمواله‪ ،‬التي كانت مودعــة فــي‬ ‫ك‪ ،‬أعلن إفلسه‪ .‫وفي قصة "عابر سبيل" من المجموعة ذاتهــا‪ ،‬ســمعت ربــة‬ ‫البيت في الصباح الباكر ابنتهــا تناديهــا وتقــول لهــا‪ :‬هــذه أجمــل‬ ‫صورةٍ رسمتها حتى الن ولقد أنهيتها في أقـل مـن ربــع سـاعة‪.‬‬ ‫مضحك ً‬ ‫وكمــا نــرى‪ ،‬فــإن قصــص ميخائيــل نعيمــه فــي مجموعــتي‬ ‫"أكابر" و "أبو بطة" تشبه قصص تولستوي الشعبية‪ .‬إ ّ‬ ‫ن القــوة الخفيــة‪ ،‬أو اليــد ال ّ‬ ‫‪.‬وهـي أقــوى مــن كـ ّ‬ ‫ل‬ ‫ســرية الــتي تس ـّير حيــاة‬ ‫البطــال‪ .‬السعادة بعيدة عن دربهمــا‪ ..‬ويتحــدث بتعــاط ٍ‬ ‫مـا‬ ‫صادق‪ ،‬الذي من الناحية العمليـة هـو إنسـان غريـب ومـؤٍذ‪ ،‬أ ّ‬ ‫ة‪ ..‬وذهــب الوالــد‪ ،‬وبــرئت البنــت مــن‬ ‫ن هذه القصــة تشــبه قصــة "اليــوم الخيــر" لميخائيــل‬ ‫مرضها‪ .‬وانتحر في الســجن بعــد أن‬ ‫ة كتب عليها "تبا ً لــدنيا ل مجــال فيهــا لصــادق"‪ .‬‬ ‫أما في قصة "صادق" من المجموعة ذاتها فل يعرف البطل‬ ‫الكذب أبدًا‪ .‬وطرد من أعمال مختلفة‪ ،‬لّنه في ك ّ‬ ‫ن يقــول‬ ‫ل مكا ٍ‬ ‫م‪ ،‬وفي إحدى المرات قــاد‬ ‫الحقيقة‪ .‬تشــبه هــذه القصــة قصــة ليــف‬ ‫تولســــتوي "بوليكوشــــكا" )‪" .‬لم تقدر له الســعادة‪ .‬إ ّ‬ ‫نعيمه‪ ،‬كما تشبه أسطورة تولستوي "بم يعيش الناس؟ " ولكن‬ ‫عابر السبيل عند تولستوي هو ملك‪ .‬ص‪.‬وقصة نعيمــه هـذه متــأثرة‬ ‫بقصص تولستوي الشعبية‪.‬فــاتهمت الصــحف الســائق بالحــادث‪ ،‬وأن ّــه‬ ‫كان وحده في السيارة مع عشيقته‪ ،‬دون علم المحامي‪ ،‬فحكــم‬ ‫على صادق بالسجن عشر سنوات‪ .‬عمل صادق سائقا ً عند‬ ‫محا ٍ‬ ‫طف ً‬ ‫ل‪ ،‬ولــم يوقــف ســيارته‪،‬‬ ‫الســيارة المحــامي نفســه ودهــس‬ ‫ليحمله إلى المشفى‪ ،‬ولكن البستاني رأى رقم السيارة‪ ،‬ودّونــه‬ ‫ونقله إلى الشرطة‪ .‬فعنــد الموســيقي إحســاس بــاطني‪ ،‬ولكنــه ل‬ ‫يســتطيع أن يــبرهن علــى آرائه الصــحيحة‪ ،‬ولــذلك بــدت آراؤه‬ ‫ة‪ ،‬وغير معقولة‪. (19‬‬ ‫في قصــة "المســيو الفــونس" مــن مجموعــة "أبــو بطــة" )‬ ‫ن هناك علقة بين الخ وأختــه‪ ،‬فأنــذر‬ ‫‪ (1958‬شعر موسيقي بأ ّ‬ ‫الزوج‪ ،‬الذي قتل فيما بعد من قبل أخ الزوجة‪ ،‬الــذي قتلــه لنــه‬ ‫أراد أن يرثــه‪ .‬‬ ‫وفــي قصــة "هديــة" أراد عامــل البنــاء مســعود أن يشــتري‬ ‫ة‪ ،‬ول نقود لديه‪ .‬فبنت أرملته بيتا ً لليتامى‪ ." .‬ومرةً أخرى رفض مساعدة الفقراء‪ ،‬وآنذاك‬ ‫بن ٍ‬ ‫مات‪ . (1863‬بطل قصــــتي نعيمــــه‬ ‫وتولستوي ناس فقراء‪ .‬‬ ‫نصيبهما هكذا‪ .‬هــذا ممــا‬ ‫بالمفهوم النساني فيتصف بروح إنسانية ســامي ٍ‬ ‫تكتبــه آّنــا دالينينــا عــن علقــة ميخائيــل نعيمــه ببطلــي هــاتين‬ ‫القصتين‪124) .‬وتعب ّــر‬ ‫ترك ورق ً‬ ‫هذه القصــة أيضـا ً عــن أفكــار ليــف تولســتوي‪ ،‬فلــم تعــرف آن ّــا‬ ‫ة ولــذلك لــم تســتطع العيــش فــي‬ ‫كارينينا الكذب وكانت صــادق ً‬ ‫مجتمــٍع ل يعــرف إل الريــاء‪ ،‬ولعــل ميزتهــا هــذه أحــد أســباب‬ ‫مأساتها‪.‬‬ ‫ن هذه الصورة هي صورة عابر السبيل الذي جاءنا‬ ‫فقالت الم‪ :‬إ ّ‬ ‫أمس يطلب مأوى فما أويناه‪ .‬توجــد فــي‬ ‫قصص ميخائيل نعيمه قوة خفيــة تطبــق العدالــة‪ .‬إ ّ‬ ‫للتفتيش عن عــابر الســبيل‪ .‬وقــع مســعود مغميـا ً‬ ‫ش عــن‬ ‫عليه‪ ،‬وانتحر بوليكوشــكا‪ ،‬يتحــدث الكــاتب بـ‬ ‫ـدفء مــده ٍ‬ ‫الساذجة‪ ،‬عن‬ ‫ط‪ ،‬اسمه مسعود‪ ،‬عن حبه وأحلمه‬ ‫رجل بناٍء بسي ٍ‬ ‫ف كــبير عــن‬ ‫الهديــة الرائعــة لزوجتــه الحبيبــة‪ .‬وتشبه هذه القصة أيضا ً قصــص‬ ‫تولستوي الشعبية‪.‬فاستدان واشــترى مــرآة‪ ،‬فــوقعت‬ ‫لزوجته هدي ً‬ ‫وكسرت‪ .‬نلحــظ وجــود‬ ‫هذه القوة‪ ،‬فكأنها أحد أبطـال أقاصيصــه‪ .153 -‬‬ .

.‬عاش الكبر للمرح‬ ‫وحده‪ ،‬ولذلك خسر ك ّ‬ ‫ة مـن‬ ‫ل أرزاقه‪ ...‬فعــاش‬ ‫البنان الكبر والوسط ليس كما يحب الب‪ .‬‬ ‫)‪ 37‬ص‪ (9‬ل ّ‬ ‫"قلت ‪-‬كتب ليف تولســتوي عــن نفســه‪ -‬إن الشــر بمــوجب‬ ‫ن معالجــة الشــر‬ ‫تعاليم السيد المسيح‪ ،‬ل يعالج بالشر نفسه‪ .‬ل ّ‬ ‫الصغر يعيش بمخافة الّله‪ .‬ول‬ ‫نرى هذا البطل الخفي ولكننا نرى أعماله‪.‬سـمعتم أّنـه‬ ‫ن كـ ّ‬ ‫ل مــن نظــر إلــى امــرأة‬ ‫ما أنا فأقول لكــم‪ .‬أ ّ‬ ‫نك ّ‬ ‫ل من غضب على أخيه يستحق المحاكمـة"‬ ‫أنا فأقول لكم‪ :‬إ ّ‬ ‫ن الغضب هو شروع في القتل‪.‬كتب تولســتوي فــي أحــد المثــال عــن النســان الــذي‬ ‫دث الفلحين عــن ضــرورة قلــع النبــات الطفيلــي مــن جــذره‪.‬لقد تأثر ميخائيل نعيمه بالدب الروسي‪ ،‬وهذا واضــح‬ ‫في فنه القصصـي‪ ،‬إذ تعل ّــم فــن القصـة علــى يـد كبــار الكّتـاب‬ ‫الروس في القـرن الماضـي "‪-‬كتبـت أ‪.‬هو مع الّله‪ ،‬والّله معه‪.‬البــن‬ ‫الصغر وحده كان يعمل الخير للناس‪ ،‬وثبت أّنه عاش كما كــان‬ ‫يريد الب‪ . (59‬‬ ‫نشر تولستوي في عام ‪ 1889‬مثال "البناء الثلثــة" ويرمــز‬ ‫الكاتب بشخصــية الب إلــى الل ّــه وبالبنــاء إلــى النــاس‪ .‬‬ ‫ح ّ‬ ‫وحارب السّيد المسيح عيوب الناس من جـذورها‪" .‬أ ّ‬ ‫حتى ليشتهيها فقد زنى بها فـي قلبــه" )‪ 37‬مـن ‪" (10‬سـمعتم‬ ‫مــا‬ ‫أّنه قيل للقدمين‪ :‬ل تقتل‪ ،‬فإ ّ‬ ‫ن من قتل يستحق المحاكمة‪ .‬والخ‬ ‫بأســطورة "إيفــان المجنــون‪ ".154 -‬‬ .‬وعندما بدأ يبني بيته الجديد‬ ‫في بسكنتا كتب‪" :‬أخذت التوراة وفتحتها كيفما اّتفق‪ ،‬ووضــعت‬ ‫ن من الصفحة التي انفتحت عليه‪ ،‬وإذ بي أقرأ‬ ‫إصبعي على مكا ٍ‬ ‫مايلي من سفر عزرا‪ ،‬الفصل الثالث‪ ،‬والعدد الحادي عشر‪:‬‬ ‫"ولما أسس البناؤون هيكل الرب‪ ،‬قام الكهنة في ملبسهم‬ ‫ون بنــو أســاف بالصــنوج‪ ،‬وهتــف الشــعب هتاف ـا ً‬ ‫بالبواق واللوي ّ‬ ‫ب" )‪49‬ص‬ ‫حون الرب لجل تأسيس بيــت الــر ّ‬ ‫عظيمًا‪ ،‬وهم يسب ّ‬ ‫‪ .‬ص‪ (304‬تــذكرنا هــذه القصــة‬ ‫ن فيهــا ثلثــة أخــوة‪ ..‬‬ ‫تنص على أ ّ‬ ‫‪ 105‬ص‪.‬ن‪ .‬ويتعــاطف نعيمــه دائم ـا ً مــع أبطــاله‬ ‫فيصــ ّ‬ ‫البسطاء‪" .‬إيمانفوليفـا‪ 88) .‬‬ ‫ة مرموق ً‬ ‫مكان ً‬ ‫وعندما قرر ميخائيل نعيمه العـودة مـن أمريكـا إلـى لبنـان‪.‬إ ّ‬ ‫قيل‪ :‬ل تزن‪ .‬وعاش الوسط حياة ً أنانيـ ً‬ ‫أجل نفسه فقط‪ ،‬فقتل نفسه‪ ،‬دون أن يفهــم إرادة الب‪ .‬ص‬ ‫‪.‬‬ ‫ة قرأ في التوراة جملة تتضمن ضرورة العودة إلى شــعبه‪،‬‬ ‫صدف ً‬ ‫لكي يتحدث عن ماذا صنع الرب له‪ ..‬‬ ‫ور النسـان‬ ‫وكما نرى فإن ميخائيل نعيمـه فـي قصصـه يصـ ّ‬ ‫البسـيط مثلمـا يفعـل ليـف تولسـتوي فــي أقاصيصـه الشـعبية‪.‬وإ ّ‬ ‫بالعنف تزيد من الشر نفسه‪ ،‬فبموجب تعــاليم الســيد المســيح‪،‬‬ ‫ن تعاليم السيد المســيح‪،‬‬ ‫يقتلع الشر بالعمل الطيب‪ .‬وقلت‪ ،‬إ ّ‬ ‫ن الحياة كّلها صراع ضد الشر بالعقــل وبالمحبــة"‪) .‬‬ ‫ور حيــاة فلٍح فقيــر‪ .‬‬ ‫حاول ميخائيل نعيمه أن يتخذ من السّيد المسيح قــدوةً لــه‪،‬‬ ‫وأراد أن تشــبه حيــاته إضــافة إلــى الس ـّيد المســيح حيــاة ليــف‬ ‫تولسـتوي‪ ،‬تحتـل التعـاليم المسـيحية فـي أدب ميخائيـل نعيمـه‬ ‫ة‪.‫الناس ‪-‬هي البطــل الساســي فــي قصــص ميخائيــل نعيمــه‪ .‬وهذا يعني‪" :‬إن ك ّ‬ ‫ل ما نعرفه عــن الب أو عــن الل ّــه‬ ‫أّنه يعطي للناس الخير‪ ،‬ويطلــب منهــم أن يفعلــوا مثلــه‪ ،‬أيّ أن‬ ‫يقــدموا الخيــر للخريــن"‪102) . (757‬كتب حول هذا الموضوع نعيمه في المرحلة الثالثـة مـن‬ ‫كتاب "سبعون"‪ ،‬يتــذكر نعيمــه كــثيرا ً كلمــات التـوراة حــول‪ :‬إذا‬ ‫‪.. (130‬‬ ‫كثير من قصص تولستوي الشــعبية هــي مــن حيــث الشــكل‬ ‫والمضمون ل تختلف عن المثال‪ ،‬وكان هذا الجنس الدبي مهما ً‬ ‫دث النــاس‬ ‫بالنســبة لتولســتوي لن الســّيد المســيح نفســه حــ ّ‬ ‫بالمثال‪ .

‬وما هو‬ ‫الغنى؟ إنما الغنى عرق النــاس‪ ،‬ودمــاؤهم يختزنهــا أقــل النـاس‬ ‫عرقا ً ونزيف دم‪ ،‬ليرهقوا بها ظهور من كانوا أكثر النــاس عرق ـا ً‬ ‫ونزيف دم" ) ٍ‬ ‫‪62‬ص‪.‬‬ ‫يرى نعيمه ضــرورة التخلــي عــن الــثروة‪ ،‬لّنهــا مصــدر مــن‬ ‫مصادر الشر والستغلل فالغنياء رهائن ثروتهم‪:‬‬ ‫ق َ‬ ‫ل ما يملكني‬ ‫زاد ما يملكني‬ ‫زاد قدري‬ ‫ق ّ‬ ‫ل قدري‬ ‫عســـــر كـــــان‬ ‫ب‬ ‫ر ّ‬ ‫يسرًا"‬ ‫"ق ّ‬ ‫ل ما أملكه‬ ‫زاد ما أملكه‬ ‫ق ّ‬ ‫ل ما يملكني‬ ‫زاد ما يملكني‬ ‫ب يسر كان عسرا ً‬ ‫ر ّ‬ ‫)‪62‬ص‪(22‬‬ ‫ويكتب في الكتاب ذاته‪:‬‬ ‫" من عاف دارا ً‬ ‫عاش في كـ ّ‬ ‫ل الــديار" )‪62‬ص‬ ‫‪(24‬‬ ‫ويعّرف المال‪" :‬إذ مــاهو المــال؟ إّنمــا المــال عــرق النــاس‬ ‫ودماؤهم‪ ،‬يصكها الدهاة دراهم ودنانير ليكّبلوا بها الناس‪ .‬وكــانت‬ ‫‪.‬وإن لــم‬ ‫يكن للشر ما يحبل به من جنسه انقرض من تلقاء ذاته‪ . (128‬‬ ‫ويكتب في كتــابه "الوثــان" )‪" : (1958‬يــاللحيف أن يجــوع‬ ‫مـن يــزرع‪ ،‬ويعــرى مـن ينسـج‪ ،‬ويبقـى بـدون مـأوى مـن يبنـي‬ ‫القصور" )‪63‬ص‪.‬ويتــذكر‬ ‫ن الدب الرائع ل يهرم‪،‬‬ ‫نوحًا‪ ،‬ويتذكر مزامير داود فعندما يقول إ ّ‬ ‫يتذكر مزامير النبي داود فهي مازالت رائعة كما كانت سابقًا‪. (16‬‬ ‫وفــي كتــابه "الوثــان" ينــدد ميخائيــل نعيمــه بأوثــان القــرن‬ ‫العشــرين وهــي المــال والقــوة‪ ،‬والســلطان‪ ،‬والــرأي العــام‪،‬‬ ‫والقومية‪ ،‬والكلمة الســوداء‪ ،‬والعلــم‪ ،‬ويســتغرب القــارئ لمــاذا‬ ‫ن العلــم ل يــؤمن إل بمــا يــرى‪..‫الرب لم يبين الــبيت فعبثـا ً يحــاول البنــاؤون‪ ،‬ويتــذكر قصــة آدم‬ ‫وحواء التي ترمز إلــى حــب البشــرية المعرفــة والعلــم‪ .‬ويسمع نعيمه صوت المخلص وهو‬ ‫يقول‪" :‬أبتاه اغفر لهـم لّنهـم ل يعلمــون مـاذا يفعلــون"‪ .‬إ ّ‬ ‫والقوال والفكار تحبل وتلد كما تحبل النســاء وتلــد‪ ..‬‬ ‫يعتبر نعيمه العلم من الوثان‪ ،‬ل ّ‬ ‫ما الحدس‪ ،‬وأما التأمل الباطني‪ ،‬وأما الوحي فل يقيم لها وزنـًا‪،‬‬ ‫أ ّ‬ ‫في حين أن لهذه كلها أثرا ً كبيرا ً في تطور العلم الحديث‪.‬فيهم السادة وفيهم العبيــد الــذين يعضــون‬ ‫اليد التي تحاول فك قيودهم‪ .‬وعلى رأسه المحني‬ ‫فوق صدره أبصر أكليل ً من شــوك" )‪64‬ص‪ (28‬وحــول الســيد‬ ‫المسيح كان جنود روما العاتية‪ ،‬تحيــط بهــم جمــاهير مــن أحفــاد‬ ‫إبراهيــم وإســرائيل ويعقــوب ورؤســاء الكهنــة وتجــار وعمــال‬ ‫وفلحون وعشارون‪ .‬ويخصص جزءا ً من كتابه "المراحل" )‪(1933‬‬ ‫للسيد المسيح بعنوان "وجه يسوع" يكتــب تحــت هــذا العنــوان‪:‬‬ ‫مرا ً على الصليب‪ ،‬ودمه القــاني الســخين يتــدفق مــن‬ ‫"آراه مس ّ‬ ‫يديه ورجليه‪ .‬فــإن حبــل‬ ‫الشر بالشر ولد شرًا‪ ،‬وإن حبل الخير بالخير ولد خيــرًا‪ .‬ولكـن‬ ‫الذين لهم عيون ول يبصرون‪ ،‬لنهــا مــن زجــاج‪ ،‬ولهــم قلــوب ل‬ ‫تعرف إل الخــوف والكراهيــة‪ ،‬هــؤلء ل يمكــن أن يفهمــوا ســمو‬ ‫ن العمــال‬ ‫حكمة السيد المســيح‪" :‬ل تقــاوموا الشــر بالشــر"‪ .‬ويقطر من جبينه وشاربيه‪ ..‬‬ ‫ن نعيمه مثله مثــل الســيد المســيح ينــدد بالملكيــة‬ ‫وبذلك فإ ّ‬ ‫الخاصة أو بالمال‪ .155 -‬‬ .

‬ولــن يكــون ســلم مــادام هنــاك‬ ‫جندي واحد مسلح‪ .‬هـذه نهايــة رحلــة يســوع‬ ‫المسّيح على الرض‪ ،‬رحلة اللم والوجاع‪.‬‬ ‫وكتب ميخائيل نعيمه المثال والحكم‪ ،‬وقد سـبقه إلـى ذلـك‬ ‫تولستوي‪ ،‬وكذلك فالدب العربي غنــي بــالحكم‪ .‬أغنيــاء ذلــك الزمــان مثــل أغنيــاء كـ ّ‬ ‫ل زمــان يطلبــون‬ ‫السعادة في الملذات‪ .‫ما نفســه فمــا قــدر أن‬ ‫الجماهير تضحك قائل ً‬ ‫ة "خلص الخرين وأ ّ‬ ‫يخلصها"‪ .‬ويرى أن الصداقة الحقيقية تعنــي أن يــذوب‬ ‫النسان في الخرين وينسى ذاته وآنذاك يدرك معنى الصداقة‪..‬‬ ‫في كتابه "كرم على درب" )‪ (1946‬يكتب ميخائيـل نعيمـه‬ ‫مجموعة من المثال التي يعّبر عن فلسفته في الحيــاة مثــل أن‬ ‫آدم لم يمت‪ ،‬فإن مات آدم فمن أنا ومن أنت )‪54‬ص‪.‬يقول هذا الجنــدي عــن نفســه" ‪ .. (27‬انتقل تولستوي في عــام ‪ 1854‬إلــى‬ ‫جيش دوناي‪ ،‬ومن ثم إلــى سيباســتوبول‪ ،‬المحاصــرة مــن قبــل‬ ‫الجيوش الفرنسية والنكليزية‪ .‬واشـترك فـي مجموعـة مـن‬ ‫المعارك‪ ،‬التي قدمت مادة ً جيدةً لمؤلفاته‪ ،‬مثــل "سيباســتوبول‬ ‫في شهر كــانون الول" )‪" ، (1855‬وسيباســتوبول فــي أيــار" )‬ ‫‪ " (1855‬وسيباســـتوبول فـــي آب" )‪" ، (1856‬القـــوزاق" )‬ ‫‪" (1863‬الغارة" )‪ (1853‬و "قطــع أشـجار الغابـات" )‪(1855‬‬ ‫وراويته الخالدة "الحرب والسلم" )‪.‬وصــرخ المصــلوب "إلهــي! إلهــي! لمــاذا‬ ‫ن السـّيد المســيح بعــد أن قــرر الشــعب صــلبه‪،‬‬ ‫تركتنــي؟" أيّ أ ّ‬ ‫وبيلطس البنطي اتخذ قراره‪ ،‬لم يبق له سوى الّله‪ ،‬ولكن الّلــه‬ ‫لم يجبه‪.‬لقــد حرمــت أكــثر مــن زوج ـةٍ‬ ‫‪..‬واشترك ليف تولستوي في هذه‬ ‫المعارك وكان في الموقع الرابع‪ ،‬أكثر المواقــع خطــورة‪ ،‬وأدان‬ ‫تولستوي الحرب الدفاعية والهجوميــة‪ ،‬وتبلــورت هــذه الفكــار‪،‬‬ ‫خصوصًا‪ ،‬في السبعينات لكن بــذورها كــانت موجــودةً فــي أدب‬ ‫تولستوي منذ أيامه الولى‪.156 -‬‬ .‬أنــا‬ ‫ة‬ ‫جيفة حية بين أجيــاف متحركــة‪ ،‬ويــداي ملطختــان بــدماٍء بــريئ ٍ‬ ‫لني جندي وعمل الجندي القتل‪ .‬ويدعو الناس إلى التخلــي عــن الســلح‪ ،‬ل ّ‬ ‫الحقيقي ل يحتاج لمــن يحميــه‪ .‬‬ ‫يرى ميخائيل نعيمه أن قصة صلب السّيد المسيح من أكــثر‬ ‫ن هذه الصفحات في النجيل‬ ‫قصص الدب العالمي مأساوي ً‬ ‫ة‪ ،‬وأ ّ‬ ‫مؤلمة للغاية‪ ،‬فبالفعل لقد ترك جميع التلميــذ معّلمهــم بعــد أن‬ ‫خانه يهوذا‪ ،‬والشعب أخذ يصرخ "اصلبوه" وبقي هناك أمل بــأن‬ ‫يخلوا سبيله قبل العيــد حســب التقاليــد‪ ،‬الــتي بموجبهــا يخلــون‬ ‫سبيل أحد المحكوم عليهم بالموت‪ ،‬فأخلوا سبيل اللــص‪ . (1869-1863‬‬ ‫كتب ليــف تولســتوي فــي مطلــع حيــاته الدبيــة فــي قصــته‬ ‫"المراهقــة" )‪ (1854‬بلســان نيكولينكــا‪ -‬بطــل القصــة حــول‬ ‫الحرب‪" :‬هل يعقل أّنك أنت حاربت‪ -‬سألت بدهشة‪ -‬هــل يعقــل‬ ‫ب كـارل‬ ‫أنك أنت أيضا ً قتلـت النـاس؟ سـأل نيكولينكـا باسـتغرا ٍ‬ ‫إيفانوفتش" )‪94‬ص‪ .‬يــدعو ميخائيــل‬ ‫نعيمــه فــي حكمــه وأمثــاله مثلــه مثــل تولســتوي إلــى المحبــة‬ ‫ن الســلم‬ ‫والتسامح‪ . (607‬‬ ‫ي‪ -10‬يي يي يييي ييي ييييي ي يي ي‬ ‫يي‪:‬‬ ‫ييي‬ ‫أدان ك ّ‬ ‫ل مــن تولســتوي وميخائيــل نعيمــه الحــرب وجريمــة‬ ‫القتــل‪ ،‬عــاش تولســتوي فــي القوقــاز فــي بدايــة الخمســينات‪،‬‬ ‫وانخــرط فــي السـلك العسـكري‪ .‬وحــتى‬ ‫الّله لــم يجــب علــى صــرخات يســوع‪ .‬‬ ‫تأثر ميخائيل نعيمه‪ ،‬بآراء تولستوي وأدان الحــرب فــي ك ـ ّ‬ ‫ل‬ ‫مؤلفــاته‪ ،‬نــذكر بعضــها مثــل قصــة "شــورتي" )‪ (1919‬مــن‬ ‫مذكرات جندي مجهول‪ .

(383-382‬استعمل ليف‬ ‫تولستوي عبارة جيفة حّية وهي العبارة التي يستعملها ميخائيــل‬ ‫ن تولسـتوي إحـدى مسـرحياته بعنـوان "الجيفـة‬ ‫نعيمه ولقد عنو ّ‬ ‫الحّية"‪ .‬شهداء الواجب‪ .‬فمــاذا كــانت حصــيلة أربــع ســنوات مــن القتــال؟‬ ‫عشـــرات الملييـــن مـــن القتلـــى والجرحـــى‪ ،‬والمشـــوهين‬ ‫والمعتوهين واليتامى والرامل‪ ،‬والــدور والمــزارع العـامرة وقــد‬ ‫باتت خرابا ً يبابًا" )‪49‬ص‪.. (398‬‬ ‫مــا فكــرت فــي الحــرب الــتي‬ ‫وبعد ذلــك يكتــب‪" :‬فكنــت كل ّ‬ ‫انتهت‪ ،‬وفي نصيبي منها‪ ،‬شــعرت بفداحــة الشــرور الــتي يــرزح‬ ‫تحت أثقالهــا‪ .‬الخالدون إلخ إلخ" )‪49‬ص‪.‬بناة المستقبل‪.‬‬ ‫‪.‬فهــو‬ ‫الحيوان‪ .‫لقاء زوجها‪ ،‬وحبيبةٍ لقاء حبيبيهــا‪ .‬‬ ‫وإلى متى هذا الجنون؟" )‪49‬ص‪.‬وهو ي ّ‬ ‫مم الذي د ّ‬ ‫دمر ما بناه ليعود فير ّ‬ ‫ليعود فيندب الح ّ‬ ‫هاهنا ما قيمة المحبة؟ ‪-‬ل شيء‪ .‬إ ّ‬ ‫ن الذي يزهو بعقله يغدو في الحرب بدون عقل‪ .157 -‬‬ .‬وهو يقتل الحي‬ ‫وه الصحيح ثم يعود فيحاول تصحيح ما ش ّ‬ ‫يش ّ‬ ‫مره‪.‬يطلــق عليــه‬ ‫يشبه السّيد المسيح الذي ح ـ ّ‬ ‫الرصــاص ويمــوت لكنــه قبــل مــوته يــوجه رســالته إلــى امــرأةٍ‬ ‫ة‪.‬وليــس صــعبا ً علــى القــارئ أن‬ ‫يتحسس أفكار تولستوي في هذه القصة الذي كان يقدس عمل‬ ‫الحقل‪ ،‬ويكره الحرب‪.‬ولقـد بعــثرت أكــثر مــن‬ ‫أكثر من ثكلى وأكثر مــن يــتيم ٍ ويتيمـ ٍ‬ ‫ت‪ .. (221‬‬ ‫وتتضــمن مجموعــة "أبــو بطــة" )‪ (1958‬قصــة "جنــديان"‬ ‫ن عّباس يدعى إلى ميدان القتال من الحقــل‪ .‬إ ّ‬ ‫وه‪ .‬فبأي حق يتبختر ويتكبر؟" )‪19‬ص‬ ‫‪.‬‬ ‫لماذا؟ لماذا؟؟؟ لماذا؟؟؟‪.‬ص‪ .‬فينصــح الجنــديّ عبــاس بــالرجوع إلــى‬ ‫القرية لكي يعمــل فــي الحقــل‪ .‬الصالحون‪ .‬فتكــون هــذه الــدعوة مصــيب ً‬ ‫بالنسبة له ولسرته‪ ،‬ويرى عباس علــى الطريــق جنــديا ً قطعــت‬ ‫يده ورجله وفقئت عينه‪ .‬اشــهدي يــا نجــوم‪ .‬‬ ‫ما قيمة العدل؟ ‪-‬لشيء‪ .‬جنــود الحريــة‪ .‬شورتي جندي مريــض فــي مشــفى المــراض الجلديــة‪. (414‬‬ ‫ويكتب عن أحد الضباط‪" :‬فهذا الضابط الكبير فــي الجيــش‬ ‫ن له دينا ً فــي ذمــة الكــون‪ ،‬بــل فــي‬ ‫لماذا يتبختر في مشيته كأ ّ‬‫ذمة الّله؟ إّنه ل ينتج أيّ خير‪ .‬فتبدو وكأّنها الجواهر النادرة‪:‬‬ ‫"حمــاة الــوطن‪ .‬وبهــذا‬ ‫وهم‪ ،‬وح ـ ّ‬ ‫غّير على المرضى ج ّ‬ ‫ول المــاء إلــى خمــر‪ .‬‬ ‫الغاسلون العار بدمائهم الزكية‪ .‬‬ ‫مجهول ٍ‬ ‫ويكتب ميخائيل نعيمــه الــذي شــارك فــي الحــرب العالميــة‬ ‫الولــى جنــديا ً فــي الجيــش المريكــي علــى الرض الوروبيــة‪:‬‬ ‫"ألعلني وإياهم سلع رخيصة في أيــدي عب ّــاد الفلــس؟ ذلــك هــو‬ ‫الصح‪ .‬لذاك دعــاني‬ ‫ودمرت اكثر من بي‬ ‫أمل‪ ،‬وفقأت أكثر من عين‪،‬‬ ‫ٍ‬ ‫الناس شــجاعًا‪ ،‬وكافــأونيٍ بجرمــي‪ ،‬ول أطلــب صــفحًا‪ ،‬فطلــبي‬ ‫الصفح منك هو إهانة لك‪50) " .‬أبطــال العدالــة النســانية‪.‬فهؤلء‪ ،‬بأساليبهم الشيطانية يغـدقون علـى تلـك السـلع‬ ‫أشرف النعوت‪ .‬وكــان‬ ‫وخلصتها أ ّ‬ ‫والــده قــد قتــل فــي ســاحة "الشــرف" هكــذا بســخرية يســمى‬ ‫ة‬ ‫ميخائيــل نعيمــه ســاحة المعركــة‪ .‬وقــد أوجــدت فــي هــذا العــالم‬ ‫ة‪ . (373-372‬‬ ‫ممممم مم مممم ممم‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫ن النســان أح ـط مــن‬ ‫"اشــهد ياليــل‪ .‬‬ ‫الظافرون‪ .‬ما قيمة الحــق؟ ‪-‬لشــيء‪.‬‬ ‫ي‪ .‬‬ ‫ول الكحــول إلــى وســكي‪ .‬هاهنا القيمة ك ّ‬ ‫ل القيمة ‪-‬للفلس‪.

‬كلــوا خفــق جنــاحيه‪ . (699‬‬ ‫وتتضمن مجموعة "أكابر" قصة "عصفور وإنسان" الموجهة‬ ‫ضد صيادي الطيور‪ ،‬وتعّبر إلى حد ٍ مــا عــن أفكــار الكــاتب‪ .‬ل كانت رياضــتك تأتيــك مــن عــذاب المخلوقــات‪ .1932‬فيحــرم ذبــح‬ ‫ن الّله خلقه‪ ،‬وحياته يجب أن تكون بيد خالقه‪ ،‬وليس‬ ‫الحيوان‪ ،‬ل ّ‬ ‫بيد النسان‪ ...‬وكــدت أخســر‬ ‫ة منه قائ ً‬ ‫ل‪ :‬إنني‬ ‫صداقته عندما رفضت قبول الحجل الجريح هدي ً‬ ‫أوثر التمتع بمنظر الحجل دارجا ً علــى الصــخور وبكــرات صــوته‬ ‫مناجيا ً خليلته مع الفجــر وبعــد الغــروب‪ ،‬علــى التمتــع بــه جيفــة‬ ‫محشوة باللم أحشو بها جانبا ً من جوفي" )‪50‬ص‪.158 -‬‬ .‬من أن تبصر أو تسمع عصــفورا ً‬ ‫ولماذا؟ لكثرة الذين ل يجدون لهم متعــة فــي الصــيف ألــذ مــن‬ ‫صيد العصفور" )‪49‬ص‪....‬لعشت تأكل العصافير" )‪50‬ص‪ .. (263‬‬ ‫‪.‬ويصف مشاعره عندما حاول صيد السمكة في كتابه‬ ‫"سبعون" )‪" : (1959‬فــي تلــك اللحظــة وجــدتني هــدفا ً لشــتى‬ ‫ة مــن كــل جــانب‪ ،‬مــن الســماء‪ ،‬مــن‬ ‫صــب علــي بغت ّـ ً‬ ‫التقاريع تن ّ‬ ‫الهواء‪ ،‬من التراب‪ ،‬من النهر‪ ،‬من ك ّ‬ ‫ة‪،‬‬ ‫ل حصــاةٍ وعشــبةٍ وشــجر ٍ‬ ‫ومن ك ّ‬ ‫ص‪،‬‬ ‫ل قطرة دم ٍ في عروقي‪ :‬مجــرم‪ ،‬مجــرم‪ ،‬مجــرم‪ ،‬ل ـ ّ‬ ‫ة‬ ‫ص! خسيس‪ ،‬خسيس‪ ،‬خســيس‪ ،‬خســيس‪ !،‬أيّ البطول ـ ِ‬ ‫ص‪ ،‬ل ّ‬ ‫ل ّ‬ ‫هي هذه البطولة تحملك‪ ،‬وأنت علــى مــا أنــت مــن قــوة البــدن‬ ‫ة‪ ،‬تفتش عــن عيشــها فــي مثــل‬ ‫ة صغير ً‬ ‫والعقل‪ ،‬أن تنازل سمك ً‬ ‫هذا النهر الصغير‪ ،‬فتبطش بها مثل هذا البطش المريع؟ وما هو‬ ‫الجوع الذي دفعك إلى البطش بهــا‪ ،‬بــل البطــر وحــب الرياضــة‬ ‫والسلوى‪ .‬وهو ضد استخدام العنف حتى ولو كان موجها ً ضــد‬ ‫الحيوانات‪ . (442‬‬ ‫ل ل يعــرف‬ ‫وبذلك يعّبر ميخائيل نعيمه عن آرائه بلسان طفـ ٍ‬ ‫إل الطهارة والصدق‪ .‫ي‪ -11‬يييي‬ ‫ييييي‬ ‫ي‬ ‫ي يييي‬ ‫ي يييييي‬ ‫ييي‬ ‫يي‪:‬‬ ‫ييي يييي‬ ‫يي‬ ‫كان ميخائيل نعيمه ينظر إلى تراث تولستوي نظرة احــترام‬ ‫منذ بداية حيــاته‪ ،‬لكنــه أصــبح مــن أتبــاع تولســتوي بكــل معنــى‬ ‫الكلمة فقط بعد عودته إلى وطنه في عام ‪ .‬ص‪.‬كلوا أغــانيه‪ ..‬تأكلون لحم العصــافير وهــو ل يســد‬ ‫التي خلقها الّله بهج ً‬ ‫جوع فأرة‪ .‬كلــوا‬ ‫وداعته وطهارته‪50) ".‬لئن قضى أسلفهم علــى الرزة‬ ‫واللزاجــة فهــم جــادون فــي القضــاء علــى الحجــل والحســون‬ ‫والشحرور والبلبل وأبي البلق وأبــي الحن ّــاء وجميــع المجنحــات‬ ‫الصغيرة والكبيرة التي تضــفي علــى جبـالهم ألوانـا ً مــن النــس‬ ‫والرقة والعذوبة والبهجة والطمأنينة والسلم ليســت ليــة بقعــة‬ ‫من بقاع الرض‪ .‬ول‬ ‫كانت سلوى تصرفك عن همومك بسلبك الحياة لكائنات ليســت‬ ‫لها همومك‪ ." (444‬لو كنتما والذين‬ ‫على شاكلتكما تعرفــون الل ّــه أو تخشــونه لمــا قتلتــم العصــافير‬ ‫ة لكم‪ . (535‬‬ ‫ويكتــب حــول الموضــوع نفســه فــي الكتــاب نفســه‪" :‬وإن ّــه‬ ‫الخزي والعار أن ليكون أحفاد الذين قضوا على أرز لبنان أكــثر‬ ‫إحساسا ً بالجمال من أسلفهم‪ .‬‬ ‫وفــي قصــة "لقــاء" )‪ (1946‬يكتــب ميخائيــل نعيمــه حــول‬ ‫الموضوع ذاته‪" :‬وبعد قليل وّدعنــي أبــو منصــور‪ ..‬ما دمت تعرف قيمة الحياة لنفسك فكيــف تنكرهــا‬ ‫على غيرك؟ وما دمت تكره اللم لنفسك فكيف تنزله بســواك؟‬ ‫ص! خسيس أنت‪،‬‬ ‫ص‪ ،‬ل ّ‬ ‫ص أنت‪ ،‬ل ّ‬ ‫مجرم أنت‪ ،‬مجرم‪ ،‬مجرم‪ ،‬ول ّ‬ ‫خسيس‪ ،‬خسيس! " )‪49‬ص‪.‬فهناك اليوم مناطق واسعة في لبنان بات مــن‬ ‫السهل أن تبصر فيها عنقاء‪ ..‬كلــوا ألــوانه‪ .‬قتــل‬ ‫صبحي الرجل الذي قتل عصفوره الحبيب لّنـه يقـدس الطيـور‪:‬‬ ‫"‪ .‬وهو بذلك يشبه تولستوي الــذي عب ّــر عــن‬ ‫آرائه بلسان نيكولينكا في ثلثيته‪ ،‬وهي المؤلف الول له‪.

1910‬وندد نعيمه بصيد الطيور في ك ّ‬ ‫ل مؤلفاته ففي مجموعة‬ ‫"أبو بطة" توجد "التوبة"‪ ،‬صياد يصــيد ول يتنــاول مايصــيده‪ ،‬إن ّــه‬ ‫ة فقتلهــا فــإذا بفمهــا حجــل فأخــذه‪،‬‬ ‫يصيد لولده‪ .‬حــاول ميخائيــل نعيمــه‬ ‫وتولستوي أن يكونا كالمسيح‪ ،‬ولكن في القرن العشرين‪.‬ففي هذه القطار العربية ظهر الدب العربي الحــديث‪،‬‬ ‫الذي تطلع إلى تقديم الجديد في مجال الدب‪ ،‬لتكون له كلمتــه‬ ‫وأدبه المستقل المميز‪ ،‬ولكنه لم يستطع أن يقوم بهذه المهمــة‬ ‫لـــول التـــوجه إلـــى الدب الغربـــي ولـــول ترجمـــة روائع الدب‬ ‫الروسي‪.‬لقــد قمنــا فــي عملنــا هــذا بتحليــل بعــض‬ ‫مؤلفات ليف تولستوي المترجمـة إلـى اللغـة العربيـة‪ ،‬وبتحليـل‬ ‫ن‬ ‫العمال النقدية حول تراث تولســتوي‪ . (1880‬‬ ‫وكتب جبران خليل جبران "يسوع‪ -‬ابن النسان" في عــام )‬ ‫ور الســيد ّ المســيح‬ ‫‪ .‬‬ ‫ما جبران خليل جــبران وفيــدور دوستيفســكي فلقــد اهتمــا‬ ‫أ ّ‬ ‫بشخصية السّيد المســيح وبتعــاليمه ولكــن حياتهمــا الخاصــة لــم‬ ‫تتأثر بشخص المسيح كما تأثرت حياة نعيمــه وتولســتوي‪ .‬‬ ‫ن الهتمــام بــروائع ليـف تولســتوي )‪-1828‬‬ ‫كما لحظنـا فــإ ّ‬ ‫‪ (1910‬ازداد مع اليــام‪ .‬‬ ‫وطالب ك ّ‬ ‫ل مــن نعيمــه وتولســتوي الكنيســة والمؤسســات‬ ‫الدينيــة بــأن تأخــذ دورهــا‪ ،‬لكــي ل تصــبح أداة بأيــدي الغنيــاء‬ ‫والسلطات‪ ،‬وإنما تقوم بدورها الحقيقي وهو الدفاع عن الفقراء‬ ‫والمظلومين والمقهورين في العالم كّله‪.‬فلقــد‬ ‫ور النسان الرائع في‬ ‫تأثر بالسّيد المسيح دوستيفسكي الذي ص ّ‬ ‫ور النسان الذي يضحي بحياته من‬ ‫روايته "البله" )‪ (1868‬وص ّ‬ ‫ور المســيح‬ ‫أجل الخرين في "الجريمة والعقاب" )‪ ، (1866‬وص ّ‬ ‫نفسه في رواية "الخوة كارامازف" )‪.‬‬ ‫ي‬ ‫يييييي‬ ‫وخلصــة القــول‪ .‬ويجــب الشــارة إلــى أ ّ‬ ‫مؤلفاته انتشرت فــي مصــر ولبنــان وســوريا أكــثر مــن البلــدان‬ ‫العربيــة الخــرى‪ ،‬أيّ فــي البلــدان العربيــة المتقدمــة اقتصــاديا ً‬ ‫وثقافيًا‪ .159 -‬‬ . (1928‬وكتاب "النبي" )‪ (1923‬حيث يص ـ ّ‬ ‫لن المسيح‪ ،‬برأيّ جبران خليل جبران يعني الكمال‪.‫وبهذا فميخائيل نعيمه يشبه ليف تولستوي الذي حرم تناول‬ ‫اللحوم في السنوات الخيرة من حيــاته مــا بيــن عــامي ‪-1885‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪.‬‬ ‫وهكذا فإن كل ً من ميخائيل نعيمه وليف تولستوي حــاول أن‬ ‫يعيش كما عــاش ســابقا ً السـّيد المســيح‪ ،‬حــاول أن يقتربــا مــن‬ ‫الكمــال‪ ،‬وأن يعلمــا النــاس بالكلمــة وبالقــدوة‪ ،‬واســتندا فــي‬ ‫تعاليمهما إلــى تعــاليم الس ـّيد المســيح‪ ،‬الــتي تتــوجه إلــى قلــب‬ ‫النسان وعواطفه ومشاعره وإلى الجانب الروحي في النسان‬ ‫أكثر مــن توجههــا إلــى الجــانب المــادي‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫أما بالنســبة لتولســتوي فلقــد عــاش ربــع قــرن نباتيـا وهــي‬ ‫السنوات الخمس والعشرون الخيرة من حيـاته‪ ،‬وحـاول القلع‬ ‫عن التــدخين‪ ،‬وحقــق ذلــك‪ ،‬وكــذلك حـّرم تعــاطي المشــروبات‬ ‫الكحولية وكتب في هذا المضمون في أكثر من مكان‪.‬بــدأ هــذا الهتمــام فــي مطلــع القــرن‬ ‫العشرين‪ ،‬وازداد وتوسـع بعـد ثـورة اكتـوبر عـام ‪ ،1917‬وشـق‬ ‫طريقه‪ ،‬فتجاوز كافة الصــعوبات‪ ،‬وتعــزز بصــورةٍ ملحوظ ـةٍ بعــد‬ ‫ب مقهــورٍ مــن‬ ‫الحرب العالمية الثانية‪ ،‬فأصبح وكأنه اهتمام شــع ٍ‬ ‫الستعمار الغربي بأدب ليف تولستوي‪ ،‬ابــن الشــعب الروســي‪،‬‬ ‫الشعب الذي انتصر على الفاشية وحّرر البشرية من عبوديتها‪.‬رأى مرة ً ثعلب ً‬ ‫فكاد ابنه يموت أثناء تنــاوله للحجــل بســبب عظمـةٍ وحــرم بعــد‬ ‫ذلك الصيد‪.

‬ومـازال البحـث يحتـاج إلـى دراسـات‬ ‫‪.‬كتبت جريدة البرافدا إلــى‬ ‫المشــاركين فــي المــؤتمر الخــامس لمدرســي اللغــة الروس ـّية‬ ‫وآدابهــا )‪-182‬ص‪ (1‬إن تــأثير تولســتوي علــى الدب العربــي‬ ‫المعاصر يحتاج إلـى أعمـال علميـة أخـرى‪ .‬التي ساعدت على تربية جي ٍ‬ ‫روح النضال من أجل السلم والحرية والمستقبل الزاهر للــدول‬ ‫العربية‪ .‬فلقد حاول المترجمون تقريب تولستوي من زمننــا لكــي‬ ‫يقــدموا الحلــول للمشــاكل الجتماعيــة الملحــة‪ .‬‬ ‫أصقاع المعمورة في فرنسا والهند وفي كل مكا ٍ‬ ‫من بين أتباعه في الوطن العربي‪ ،‬الكــاتب العربــي الشـهير‬ ‫ميخائيــل نعيمــه‪ ،‬الــذي تــأثر بحيــاة الكــاتب الروســي العظيــم‬ ‫وأفكاره ول شك في أن أفكار ميخائيل نعيمــه وليــف تولســتوي‬ ‫رائعة ولصالح البشرية جمعاء‪ .‬وهــذا واضــح فــي مطلــع هــذا القــرن بــوج ٍ‬ ‫خاص‪ .‬يكفي أن نتـذكر نـداءهما للمحبـة‬ ‫والسلم‪ ،‬الذي يهمنا كــثيرا ً فــي أيامنــا هــذه‪ ،‬إذ ترتعــد البشــرية‬ ‫خوفا ً من الحــرب النوويــة الــتي تهــدد بــدمار البشــرية بأســرها‪.‬‬ ‫لما في هذه المؤلفــات مــن غنــى فكــري‪ ،‬ومهــارة فنيــة رائعـ ٍ‬ ‫ونخــص بالــذكر ترجمــة وزارة الثقافــة والرشــاد القــومي فــي‬ ‫الجمهوريــة العربيــة الســورية وترجمــة دار اليقظــة العربيــة‬ ‫ل من القراء وزرعت فيهم‬ ‫بدمشق‪ .‬وهكــذا فــإذا كــان‬ ‫الكاتب الروسي في مطلع القرن العشرين معروفا ً بصفة مفكر‬ ‫ظ‪ ،‬فـــإنه بعـــد ثـــورة أوكتـــوبر‬ ‫أو حكيـــم ٍ أو فيلســـوف أو واعـــ ٍ‬ ‫الشتراكية أخذ تولستوي الواعظ يتراجع أمام تولستوي الفنــان‪.‬‬ ‫وبســبب المســتوى الدبــي والثقــافي المتخلــف نســبيا ً للقطــار‬ ‫العربية في مطلع القرن العشرين‪ ،‬نجد أحيانا ً عدم فهم وظيفــة‬ ‫ه‬ ‫المترجم الحقيقيــة‪ .‬‬ ‫ة‪ ،‬فــي الســنوات‬ ‫حاول المترجمون الكفــاء‪ ،‬وبصــورةٍ خاصـ ٍ‬ ‫ة‪،‬‬ ‫الخيرة نقل مؤلفات تولستوي إلى اللغة العربية بأمان ـةٍ وبدق ـ ٍ‬ ‫ة‪.‬‬ ‫ة‬ ‫ـ‬ ‫وأمين‬ ‫ة‬ ‫ـ‬ ‫دقيق‬ ‫ـة‬ ‫ـ‬ ‫ترجم‬ ‫ـت‬ ‫ـ‬ ‫ليس‬ ‫ن هــذه الترجمــة‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وطبع ـًا‪ ،‬فــإ ّ‬ ‫ن الهدف الساســي لهــذه التغييــرات فــي النــص‬ ‫وصحيح ً‬ ‫ة‪ ،‬مع أ ّ‬ ‫ة وأكــثر‬ ‫الصلي يتلخص في جعل مؤلفات تولستوي أكــثر فعالي ـ ً‬ ‫ة ومن أجل توظيفها في حل بعض المشــاكل الملحــة مثــل‬ ‫عملي ً‬ ‫تحريــر المــرأة العربيــة‪ ،‬ومــن أجــل تحقيــق بعــض الهــداف‬ ‫الجتماعية الخرى‪.‬وقمـت بعملـي هـذا‬ ‫بقرع باب هذا الموضــوع‪ .‬‬ ‫"الرض ‪-‬بيتنا‪ ،‬ماضينا‪ ،‬وحاضرنا‪ ،‬ول توجــد مهمــة أســمى وأنبــل‬ ‫من الحفاظ على كوكبنا‪ ،‬وحمــايته مــن حريــق الحــرب النوويــة‪،‬‬ ‫والحفاظ على جماله‪ ،‬وزيادة ثروته"‪ .‫وكما أشرنا فلقد تطور وتوســع الهتمــام بالكــاتب الروســي‬ ‫خلل النصــف الول مــن القــرن العشــرين‪ .160 -‬‬ .‬ولــذلك كــانوا‬ ‫يبدلون ويغيرون في مؤلفاته بشكل يلئم الوظيفة التي يرغبون‬ ‫في تحقيقها‪ .‬‬ ‫الروسية مباشر ً‬ ‫كان تولستوي ومازال الكاتب الروسي العظيــم الــذي تــرك‬ ‫بصماته التي ل تمحى في مسيرة الدب العــالمي‪ ،‬والــذي خلــق‬ ‫ة‪ ،‬تأثر بها الدب العربي مثلما تــأثرت بهــا‬ ‫ة خالد ً‬ ‫صورا ً فنية رائع ً‬ ‫ة إلــى المــام فــي‬ ‫ت واسع ً‬ ‫الداب العالمية الخرى‪ ،‬وخطا خطوا ٍ‬ ‫ت‪ ،‬ل تقـل مـن حيـث‬ ‫مسيرة الدب العـالمي‪ ،‬إذ قـدم لـه روايـا ٍ‬ ‫الهميــة التاريخيــة‪ ،‬عــن "اليــاذة" هــوميروس مثــل "الحــرب‬ ‫والسلم" )‪ (1869-1863‬وكان لهــذا الكــاتب أتبــاع فــي شــتى‬ ‫ن‪.‬ولذلك كـان المـترجمون يحـذفون بعـض المقـاطع‬ ‫الــتي يــرون أنهــا تعيــق الوصــول إلــى هــدفهم‪ ،‬وأحيان ـا ً أخــرى‬ ‫يضيفون إلى مؤلفات تولستوي بعض المقاطع التي يرغبون في‬ ‫أن ينطق بها تولستوي‪ ،‬على الرغم من أّنه لم ينطق بهــا‪ ،‬لكــي‬ ‫يعززوا بلسانه مواقفهم الفكرية‪.‬ولكــن ممــا يؤســف لــه أن هــذه الترجمــات نقلــت مــن‬ ‫اللغــتين الفرنســية والنكليزيــة‪ ،‬وليــس مــن اللغــة الروســية‪،‬‬ ‫وبالتأكيــد مــن الضــروري نقــل مؤلفــات تولســتوي مــن اللغــة‬ ‫ة‪.

(155‬‬ ‫ً‪-3‬وكتبت منيبة كيلني من العراق أّنهــا مســرورة جــدا ً لرؤيــة‬ ‫أشياء استعملها الكاتب العبقــري‪ ،‬والمكــان الــذي عــاش‬ ‫فيه‪196) .161 -‬‬ .‬‬ ‫ً‪-1‬هذه بعض النطباعات التي تركهــا الــزوار العــرب لمتحــف‬ ‫تولستوي في قريــة ياســنايا بوليانــا‪ . (203‬‬ ‫ً‪-7‬قام أحد الزوار العرب في ‪ 8‬تشرين الول من عام ‪1961‬‬ ‫‪. (155‬‬ ‫ً‪-2‬وفي الصفحة نفسها نجد انطباع دكتور مــن ســوريا "كنــت‬ ‫دس ليف تولســتوي لكنــه الن ازداد فــي نظــري‬ ‫دائما ً أق ّ‬ ‫ة بعد زيارتي لبيته"‪ .‫ل‪.‬يكتــب بعضــهم انطباعــاته‬ ‫في سجل التشريفات في المتحف وبعضهم يكتب في مذكراته‬ ‫وبعضهم ل يكتب شيئا ً ول نعرف شيئا ً عن زيارتهم‪.‬يأتون لزيارته من‬ ‫ل أنحــاء روسـيا ومــن الـدول المجـاورة لهـا‪ ،‬ومــن كـ ّ‬ ‫ك ّ‬ ‫ل أنحـاء‬ ‫العالم‪ ،‬مثلما يحج الناس إلـى المـاكن المقدسـة‪ . (155‬‬ ‫ً‪-5‬قــامت مجموعــة مــن الطلب العــرب مــن العــراق فــي‬ ‫السـابق والعشـرين مـن حزيــران فــي عـام ‪1960‬ممــن‬ ‫يدرســون فــي معهــد الطاقــة وفــي جامعــة موســكو‬ ‫الحكومية‪ ،‬بزيــارة متحــف تولســتوي فــي ياســنايا بوليانــا‬ ‫بدعوةٍ من اتحاد الشبيبة اللينينية في تلك المنطقة لرؤية‬ ‫المتحف المذكور ويــرون فــي زيــارتهم إشــارة ً للصــداقة‬ ‫العربية‪ -‬السوفييتية ولخدمة السلم الذي يتطلعون إليــه‪،‬‬ ‫والذي تتطلع إليه شعوب الرض كافة )‪.‬يجمعهــم حـ ّ‬ ‫المكان والتربة الـتي نمــت فيهــا أفكــار ليـف تولســتوي الكــاتب‬ ‫العظيم والمعروف في العالم كله‪.‬‬ ‫يــــزور متحــــف تولســــتوي طلب ومهندســــون وأطبــــاء‬ ‫ة‬ ‫درسون ون ّ‬ ‫قاد‪ ،‬وبكلمةٍ واحــد ٍ‬ ‫وديبلوماسيون وكّتاب وشعراء وم ّ‬ ‫ب معرفــة‬ ‫يزور المتحف نــاس لهــم مهــن مختلفــة‪ .‬‬ ‫قدسي ً‬ ‫‪196‬ص‪.‬‬ ‫أخرى تحتاج إلى أكثر من عم ٍ‬ ‫ي‬ ‫ييييي‬ ‫انطباعات الزوار العرب لمتحف ليف تولستوي فــي قريتــه‬‫ياسنايا بوليانا‪:‬‬ ‫يلحظ زائر متحف تولستوي في ياسنايا بوليانا عــدد النــاس‬ ‫الكبير الذين يحجون إلى قرية ليف تولستوي‪ .. 1951‬وكتبــوا فــي ســجل‬ ‫التشريفات‪" :‬موظفو السفارة العراقيــة بموســكو قــاموا‬ ‫بزيارة متحف تولستوي ورأوا بيته والطبيعة التي ألهمته"‬ ‫)‪196‬ص‪.‬يــزور متحــف‬ ‫تولســتوي فــي ياســنايا بوليانــا زوار مــن ســوريا ولبنــان ومصــر‬ ‫والعراق والجزائر واليمن والســودان‪ .‬ص‪..‬المجـد‬ ‫والخلود للكاتب الروسي" )‪.‬قــام بزيــارة متحــف‬ ‫تولستوي موظفــو الســفارة العراقيــة فــي موســكو فــي‬ ‫الخامس مــن حزيــران عــام ‪ . (202‬‬ ‫ن الطالب العراقي كــاظم جــم فــي عــام ‪ 1961‬فــي‬ ‫ً‪-6‬كما أ ّ‬ ‫‪ 27‬تموز قام بزيــارة المتحــف المــذكور وتــرك الكلمــات‬ ‫التاليــة‪" :‬قمــت بزيــارة متحــف الكــاتب الروســي ليــف‬ ‫تولسـتوي الـذي يعتـبر منـارةً للجيـال القادمـة‪ .‬ولكن الزائر لم يترك اســمه‪) . (155‬‬ ‫ً‪-4‬زارت المتحــف المــذكور مجموعــة مــن الديبلوماســيين‬ ‫العرب منهم محمد سعيد من مصر في السابع عشر من‬ ‫آب‪ ،‬في عام ‪197) 1958‬ص‪.

‫بــترك الكلمــات التاليــة فــي ســجل التشــريفات‪" :‬زرت‬ ‫ط!‬ ‫متحف ليف تولستوي‪ ،‬وزرت قبره‪ . (75‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن عددا كبيرا من الــزوار‬ ‫وقال لنا موظفو متحف تولستوي إ ّ‬ ‫العـرب لـم يــتركوا فــي ســجل التشــريفات انطباعـاتهم ومنهــم‬ ‫الشعراء والكتاب‪.7/9/1978‬عرفنا تولستوي في كتابته‪ ،‬والن نعرفه في‬ ‫الرض التي أنبتته وفي الشعب الذي كونه‪ ،‬ونعــرف الن‬ ‫كيف يخلد ذكره في التحاد السوفييتي‪. (204‬‬ ‫ً‪-8‬زار المتحف ديبلوماسي عربــي مــن العــراق‪ ،‬إذ كــان أحــد‬ ‫أعضاء المؤتمر الدولي لنزع السلح‪ ،‬وتــرك هنــاك بعــض‬ ‫الكلمــات الــتي تعب ّــر عــن انطباعــاته الطيبــة فــي الرابــع‬ ‫والعشرين من حزيران عام ‪.‬هنيئا ً للنسـانية لجميـع الشـعوب بهــذا الكـاتب‬ ‫الخالد أبدًا‪.‬خلـودك‬ ‫‪. (205) 1962‬‬ ‫ً‪-9‬زارت المتحف المذكور في الثامن عشر من شهر أيار في‬ ‫عام ‪ 1963‬مجموعة من المهندسين السوريين وســجلت‬ ‫انطباعاتها في سجل التشريفات‪.‬‬ ‫ً‪-1‬انطــــون المقدســــي‪ ،‬الجمهوريــــة العربيــــة الســــورية‪،‬‬ ‫‪ .. (5‬‬ ‫ً‪-13‬فــي عــام ‪ 1975‬تــرك لنــا خليــل كمــال الــدين الديــب‬ ‫العراقــي‪ ،‬الناقــد ومــدرس الدب الروســي فــي جامعــة‬ ‫بغداد‪" :‬ليف تولستوي راية مـن رايـات الواقعيـة النقديـة‬ ‫في الدب العالمي المعاصر‪ ،‬وله علينا حقوق كثيرة نحن‬ ‫الدباء العرب‪ . (206‬‬ ‫ً‪-12‬وهناك أحد الزوار العرب ترك لنا الكلمات التالية‪" :‬العــم‬ ‫تولستوي سمعنا عنك الكثير‪ ،‬ويطيب لي أن أرى بيتك" )‬ ‫‪199‬ص‪. (207‬‬ ‫ً‪-14‬أما محفوض جميل من سوريا في عــام ‪ 1977‬وفــي ‪22‬‬ ‫كانون الول فكتب "شكرا ً للشعب السوفييتي الذي أتــاح‬ ‫لنــا فرصــة رؤيــة بيــت وضــريح ليــف تولســتوي الديــب‬ ‫العالمي الكبير )‪202‬ص‪.‬ولقد قّيم عالي ـا ً لينيــن إبــداع تولســتوي" )‬ ‫‪.162 -‬‬ . (198‬‬ ‫ً‪-11‬كما زار المتحف الدكتور موســى صــادق نقــاش فــي ‪14‬‬ ‫حزيران ‪ ،1974‬وفي ســجل التشــريفات تــرك الكلمــات‬ ‫التالية‪" :‬زرت المكان الذي عاش فيه تولستوي العظيــم‪،‬‬ ‫ن الطبيعة ساعدت هذا النسان علــى البــداع‬ ‫وشعرت بأ ّ‬ ‫والتأمل والعمل" )‪.‬ياله من قبرٍ بســي ٍ‬ ‫وأعجبتني مكتبته البيتية" )‪.‬‬ ‫انطباعات الــزوار العــرب لمتحفــي تولســتوي فــي موســكو‬ ‫)بيته الذي كان يقيم فيه بموسكو‪ ،‬والمتحف الثاني هو المتحــف‬ ‫الدبي الذي أقامته الدولة تكريما ً له( ‪.‬‬ ‫ً‪-10‬وفي التاسع والعشرين من تشرين الول عام ‪ 1963‬قام‬ ‫بعــض الطلب الســوريين ومنهــم الــدكتور عمــاد حــاتم‪-‬‬ ‫رئيــس قســم اللغــة الروســية فــي جامعــة الفاتــح فــي‬ ‫طرابلــس ليبيــا الن بزيــارة المتحــف المــذكور وســجلوا‬ ‫انطباعاتهم حول بيت عملق الدب الروسي والعــالمي )‬ ‫‪..‬‬ ‫ً‪-2‬عبد النبي حجازي‪ -‬سوريا ‪ 7/9/1978‬لم أسعد في حيــاتي‬ ‫كما سعدت بهذه الساعات مع تولستوي الذي قرأته منــذ‬ ‫الطفولــة‪ ..‬‬ ‫ً‪-3‬عبد الرحيـم الحصـني‪ -‬أيهـا الفيلسـوف الكـبير‪ . (206) .

163 -‬‬ .‬إ ّ‬ ‫قلوب قّراء العربية‪.‬‬ ‫ممممممم مممم‬ ‫ممممم مممممممم ممممممم مممممم ممممممم‬ ‫‪.‬وأشــكر‬ ‫العــالم ويقــوم المتحــف بعملــه بصــورةٍ رائع ـ ٍ‬ ‫القائمين على إدارته‪.‬‬ ‫ً‪-8‬زرت في هذا اليوم متحف تولستوي وأعجبنــي وأعــبر عــن‬ ‫شكري وامتناني‬ ‫ممم مممممم‬ ‫مم ممممممممم ممممممم ممممممم ‪1/12/1970‬‬ ‫ً‪-9‬نحن طلب من العراق بكل سرور زرنــا متحــف تولســتوي‬ ‫ن تولســتوي قــدم الكــثير‬ ‫وأعجبنا كثيرا ً هذا المتحــف ‪-‬فــإ ّ‬ ‫للبشرية لكها‪.‬‬ ‫من السودان محمد خير الدين‬ ‫ب كــبيرٍ رعــى‬ ‫ً‪-5‬في هذه المناسبة الجليلــة لــذكرى وفـاة قلـ ٍ‬ ‫النســانية وغــذى أبناءهــا بــأطيب الثمــار‪ ،‬أحيــي وأشــكر‬ ‫الشعب الروسي المعطاء الذي منحنــا نحــن البشــر قلب ـا ً‬ ‫كهذا‪ ،‬وأحّيي وأشكر اتحاد الكتاب الســوفييت الــذي أتــاح‬ ‫لنا الفرصة لكي نعيش في جزئيات تولستوي‪ ،‬كما نعيش‬ ‫ن تولستوي سيبقى حيا ً فــي‬ ‫كلماته في مختلف اللغات‪ .‬كمــا تغيــرت نظرتــي‬ ‫لتولستوي‪.‬‬ ‫مممم‪ -‬مممم مممممم‬ ‫مم ‪16/11/1960‬‬ ‫ً‪-6‬زرت هذا المتحف وقــد أعجبــت بــه جــدا ً كمــا أننــي أشــكر‬ ‫الفتــاة الــتي رافقتنــا فــي أثنــاء الجولــة بــالمتحف والــتي‬ ‫شــرحت لنــا باســلوب ممتــع جــدًا‪ .‬‬ ‫مم ‪30/10/1960‬‬ ‫مممم ممم ممم مممممم‬ ‫ً‪-11‬تأثرت تأثرا ً عميقا ً أثناء زيارتي إلى بيت تولستوي العظيم‬ ‫ودارت فــي مخيل ّــتي صــور مــن حيـاته الطويلــة العــامرة‬ ‫بالعمال الكبيرة التي تركت أثرهــا فــي نفســية الشــعب‬ ‫الروسي‪ ،‬ومؤلفاته الضخمة التي مهدت الطريــق للثــورة‬ ‫الشتراكية التي قامت في عام ‪ 1917‬والتي تعتبر بحــق‬ ‫أعظم ثورة اجتماعية في تاريخ البشرية‪.‬‬ ‫التوقيع‬ ‫ب فـي كـل‬ ‫ب عظيـم ٍ ومحبــو ٍ‬ ‫ً‪-4‬هذا بالفعل متحـف رائع لكـات ٍ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫مممم‬ ‫مممممم مم ‪16/11/1960‬‬ ‫ً‪-7‬وفــي اليــوم ذاتــه قــام بزيــارة المتحــف أحــد المــواطنين‬ ‫السودانيين‪.‬‬ ‫باسم عبد الكريم الذاتي‪ ،‬زياد طارق الحيدر‪ ،‬أمير بنهان‪،‬‬ ‫نجاة شكواتا‬ ‫ً‪-10‬نحن لفيف من رابطة الطلبة العراقييــن الــذين يدرســون‬ ‫في معاهد موسكو قمنا بزيارة متحــف الكــاتب الروســي‬ ‫العظيم ليــف تولســتوي‪ ،‬وأعجبنــا بمــا شــاهدناه‪ ،‬وإن د ّ‬ ‫ل‬ ‫على شيء فإّنما يدل على تشجيع العلم والدب والثقافة‬ ‫وازدهارها في عصر الشتراكية أمل البشرية جمعاء‪.‫أكبر من كلماتي‪.

‬‬ ‫مممم ممممم‬ ‫)ممم ممممممممم ) ‪ (183‬مممم ‪ 1957‬مممممم ‪.‬بأكثر ماحصلته من معرفــة بالنســان‪ ،‬ولــذلك‬ ‫لن أنسى ك ّ‬ ‫ل لحظة مرت في هذا البيت‪ ،‬الذي ضم هــذا‬ ‫الرسول‪ ،‬ولول ضيق الوقت وظروف الرحلة لقضيت هنا‬ ‫الساعات‪ ،‬ولترددت عليــه مــرات‪ ،‬ولتجــولت فيــه وحيــدا ً‬ ‫أفكر في "آنا كارينينا" و "البعث" و "الحرب والســلم" و‬ ‫"سلطة الظلم" و "ماهو الفن"‪..‬‬ ‫مم ‪/12‬مم‪ 1957 /‬مممممم ممممممم مممم ممممممم‬ ‫)ممم ممممممممم ) ‪ (183‬مممم ‪(1957‬‬ ‫ن الوقت الذي قضيته هنا‪ ،‬في بيت العظيم الخالـد ليـف‬ ‫ً‪-15‬إ ّ‬ ‫تولستوي‪ ،‬من أسعد الوقــات الـتي قضـيتها فــي حيـاتي‪.‬‬ ‫مم ممممممم ممم ممممم مممم‬ ‫مممم ممممم مممممم ممم مم م‬ ‫مممم ‪15/5/1977‬‬ ‫ً‪-17‬نحن طلبــة مــن اليمــن مــن كليــة الطــب‪ ،‬الســنة الثانيــة‬ ‫بجامعة الصداقة‪ ،‬قمنا بزيارة هذا المتحف وأعجبنا به‪.‬‬ ‫ممم ممممممم ممممم ‪. (1957‬‬ ‫ن روح تولستوي التي تطوف في هــذا الــبيت المتواضــع‬ ‫ً‪-14‬إ ّ‬ ‫تــوحي بعظمــة هــذا الكــاتب العظيــم الــذي وهــب حيــاته‬ ‫للناس البسطاء وللنسانية جمعاء‪. (19‬‬ ‫ً‪-16‬في يــوم ‪ 15‬مــايو لعــام ‪ 1977‬أتيحــت الفرصــة للطلبــة‬ ‫اليمنييــن ولبعــض الطلبــة العــرب بزيــارة هــذا المتحــف‬ ‫العظيم للديب الكــبير وللكــاتب المبــدع تولســتوي الــذي‬ ‫ة عــن الدب الروســي والــذي يعكــس‬ ‫أعطانا نبذة ً تاريخي ً‬ ‫حياة الشعب في عهد القياصرة وعن كفاح هــذا الشــعب‬ ‫العظيــم الــذي كافــح طــويل ً مــن أجــل الحريــة والعدالــة‬ ‫والمساواة حتى تحققت الثورة الشتراكية العظمــى فــي‬ ‫عــام ‪1917‬بقيــادة زعيــم العمــال والفلحيــن فلديميــر‬ ‫إيلتش لينين ولقد أعجبنا هذا المتحف إعجابا ً ل مثيل له‪.‬‬ ‫تولستوي عنـدي هـو أسـتاذ أسـاتذة الفـن والقصـة‪ ،‬وأنـا‬ ‫مدين له‪ .164 -‬‬ .‬‬ ‫)ممم مممممم ممم ) ‪ (181‬مممم ‪ 1975‬مم ممممم مممم‬ ‫مممم(‬ ‫ً‪-13‬إننــي زرت هــذا المتحــف فــي ‪ 13/8/1957‬وكــان مــن‬ ‫أجمل المتاحف التي زرتها في حياتي في موسكو‪..‬‬ ‫)ممم مممم ممممم ممم ) ‪ (183‬مممم ‪..24/12/1984‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪..‫ن‬ ‫ن زيارة متحف تولستوي تعطي فكرةً عظيم ـ ً‬ ‫ة علــى أ ّ‬ ‫ً‪-12‬إ ّ‬ ‫النســان الشــريف والمفكــر المخلــص لب ـد ّ وأن يعــترف‬ ‫بإفلس المجتمع البورجوازي وضرورة النضال في سبيل‬ ‫السلم من أجل خير الشعوب‪.

‬‬ ‫‪ (11‬تولستوي‪ ،‬ليف‪ ،‬بدائع الخيال‪ ،‬القــاهرة‪ ،‬الطبعــة الثالثــة ‪ ،1926‬ترجمــة عبــد‬ ‫العزيز أمين الخانجي‪.‬‬ ‫‪ (27‬شرارة‪ ،‬د‪ .1937‬‬ ‫‪ (5‬تولستوي‪ ،‬ليف‪ ،‬الوفــاق والطلق‪ ،‬أو لحــن كريتســر‪ ،‬القــاهرة‪ 1903 ،‬ترجمــة‬ ‫سليم قبعين‪.1922 ،‬‬ ‫‪ (23‬الريحــاني‪ ،‬أميــن‪ .‬الرباعيات‪ ،‬سان باولو‪ ،‬الطبعة الثانية ‪.1923 ،‬‬ ‫‪ (19‬حســين‪ ،‬د‪.‬تاريــخ الدب العربــي‪ ،‬بيــروت‪ ،‬المطبعــة البوليســية الطبعــة‬ ‫السادسة‪.165 -‬‬ .‬طــه‪ ،‬المجموعــة الكاملــة‪ ،‬لحــن كريتســر‪ .‬بيروت‪ ،‬دار العودة الجزء الثاني‪.1965‬‬ ‫‪ (18‬جبران‪ ،‬خليل جبران‪ ،‬المواكب‪ ،‬القاهرة‪.‬‬ ‫‪ (8‬تولستوي‪ ،‬ليف‪ِ ،‬‬ ‫‪ (9‬تولستوي‪ ،‬ليف‪ ،‬فلسفة الحياة‪ ،‬الطبعة الثانية‪ ،‬القاهرة ‪ ،1913‬ترجمــة ببــاوي‬ ‫غالي الدويري‪.‬‬ ‫‪ (32‬فرحات‪ ،‬الياس‪ .1974 ،‬‬ ‫‪ (21‬الخوري‪ ،‬الب يوحنا‪ ،‬رد على ميخائيل نعيمه في مرداد صيدا ‪.1926‬‬ ‫حكم النبي محمد‪ ،‬القاهرة‪ ،1912 ،‬ترجمة سليم قبعين‪.‫‪‬‬ ‫يي‬ ‫ييييييي يييييي ييييي ي‬ ‫‪ (1‬ألف ليلة وليلة‪ .‬بيروت‪ .‬المجموعــة الكاملــة‪،‬‬ ‫المجلد الثالث عشر‪ ،‬القسـم الثـاني‪ ،‬بيــروت‪ ،‬دار الكتـاب اللبنــاني‪ ،‬الطبعــة‬ ‫الولى‪.‬تولستوي‪ -‬فنانًا‪ ،‬بغداد‪ ،‬جامعة بغداد ‪.‬‬ ‫‪ (17‬جبران‪ ،‬خليل جبران‪ ،‬الرواح المتمردة‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار صادر ‪.1981 ،‬‬ ‫‪ (24‬الريحاني‪ ،‬أمين‪ ،‬العمال الكاملة‪ ،‬المجلد السابع‪ ،‬بيروت المؤسســة العربيــة‬ ‫للدراسات والنشر‪.1964 ،‬‬ ‫‪ (14‬تولستوي‪ ،‬ليف‪ ،‬المؤلفــات الكاملــة‪ ،‬المجلــد الثــاني‪ ،‬دمشــق وزارة الثقافــة‬ ‫والرشاد القومي‪.‬جدد وقدماء‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار الثقافة‪.1911 ،‬‬ ‫‪ (4‬باشــا‪ ،‬أحمــد لطفــي الســيد‪ ،‬المنتخبــات‪ ،‬المجلــد الول‪ ،‬دار النشــر الحــديث‪،‬‬ ‫‪.‬الطبعــة الثانيــة‪ ،‬بيــروت ‪،1980‬‬ ‫المؤسسة العربية للدراسات والنشر‪ ،‬المجلد الثاني‪.‬‬ ‫‪ (29‬عبــده‪ ،‬المــام محمــد‪ ،‬العمــال الكاملــة‪ .1981 ،‬‬ ‫‪ (16‬جبران‪ ،‬خليل جبران‪ ،‬عرائس المروج‪ ،‬لبنان‪.‬‬ ‫‪ (3‬أمين‪ ،‬قاسم‪ ،‬المرأة الجديدة‪ ،‬القاهرة‪.‬المكتبة الثقافية‪.‬المجلد الول‪ .1979 ،‬‬ ‫‪ (26‬سراج‪ ،‬نادرة جميل‪ ،‬شعراء الرابطة القلمية‪.‬المجموعــة الكاملــة‪ ،‬المجلــد العاشــر‪ ،‬بيــروت‪ ،‬دار الكتــاب‬ ‫اللبناني‪،1974 ،‬‬ ‫الطبعة الولى‪.1974 ،‬‬ ‫‪ (15‬تولستوي‪ ،‬ليف‪ ،‬القوزاق‪ ،‬موسكو‪ ،‬دار التقدم‪.1956‬‬ ‫‪ (22‬الريحاني‪ ،‬أمين‪ ،‬الريحانيات‪ ،‬الجزء الول‪ ،‬الطبعــة الثانيــة بيــروت‪ ،‬المطبعــة‬ ‫العلمية‪.‬‬ ‫‪ (12‬تولستوي‪ ،‬ليف‪ ،‬اعتراف تولستوي‪ ،‬القاهرة‪.‬‬ ‫‪ (30‬عبود‪ ،‬مارون‪ .‬‬ ‫‪ (6‬تولستوي‪ ،‬ليف‪ ،‬إنجيل تولستوي وديانته‪ ،‬القاهرة‪ ،1904 ،‬ترجمة قبعين‪.‬‬ ‫‪ (2‬إبراهيم‪ ،‬حافظ‪ ،‬ديوان حافظ إبراهيم‪ .1982 ،‬‬ ‫‪ (25‬الزهاوي‪ ،‬جميل صدقي‪ ،‬ديوان جميــل صــدقي‪ ،‬بيــروت‪ ،‬دار العــودة الطبعــة‬ ‫الثانية‪.‬‬ ‫‪ (20‬حســين‪ ،‬د‪ .‬العمــال الكاملــة‪ ،‬المجلــد الســادس‪ ،‬بيــروت المؤسســة‬ ‫العربية للدراسات والنشر‪.1971‬‬ ‫‪ (28‬شوقي‪ ،‬أحمد‪ ،‬الشوقيات‪ ،‬الجزء الثالث‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار الكتاب العربي‪.‬طــه‪ .1954‬‬ ‫‪.1930 ،‬‬ ‫‪ (13‬تولستوي‪ ،‬ليف‪ ،‬كاتيا‪.1954 ،‬‬ ‫‪ (31‬الفاخوري‪ ،‬حنــا‪ .‬‬ ‫‪ (7‬تولستوي‪ ،‬ليف‪ ،‬هدم مملكة جهنم وتجديدها‪ ،‬الطبعة الثانية القاهرة ‪.‬‬ ‫‪ (10‬تولستوي‪ ،‬ليف‪ ،‬سعادة الحياة الزوجية لتولســتوي‪ ،‬القــاهرة ‪ ،1924‬ترجمــة‬ ‫بباوي غالي الدويري‪.‬حياة‪ .

‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬صوت العالم‪ ،‬المؤلفات الكاملة‪ ،‬المجلد الخــامس‪ ،‬بيـروت‪،‬‬ ‫دار العلم للمليين ‪.1970 ،‬‬ ‫مرجان‪ ،‬المحامي صادق‪ .1961‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬سبعون‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار صادر‪ ،‬طبعة ثالثة ‪.1970‬‬ ‫نعيمه ميخائيل‪ ،‬أكابر‪ ،‬المؤلفات الكاملة‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار العلم للمليين‪ ،‬المجلــد‬ ‫الثاني‪.‫‪(33‬‬ ‫‪(34‬‬ ‫‪(35‬‬ ‫‪(36‬‬ ‫‪(37‬‬ ‫‪(38‬‬ ‫‪(39‬‬ ‫‪(40‬‬ ‫‪(41‬‬ ‫‪(42‬‬ ‫‪(43‬‬ ‫‪(44‬‬ ‫‪(45‬‬ ‫‪(46‬‬ ‫‪(47‬‬ ‫‪(48‬‬ ‫‪(49‬‬ ‫‪(50‬‬ ‫‪(51‬‬ ‫‪(52‬‬ ‫‪(53‬‬ ‫‪(54‬‬ ‫‪(55‬‬ ‫‪(56‬‬ ‫‪(57‬‬ ‫‪(58‬‬ ‫‪(59‬‬ ‫‪(60‬‬ ‫‪(61‬‬ ‫‪(62‬‬ ‫‪(63‬‬ ‫‪(64‬‬ ‫‪(65‬‬ ‫‪(66‬‬ ‫فرحات‪ ،‬الياس‪ ،‬الربيع‪ ،‬سان باولو‪.1920 ،‬‬ ‫النواب‪ ،‬مظفر‪ ،‬الشهوات‪ ،1975 ،‬الطبعة الثانية‪.1972‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬أبعد من موسكو ومن واشنطن‪ ،‬المؤلفات الكاملــة المجلــد‬ ‫السادس‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار العلم للمليين‪.1971‬‬ ‫نعيمــه‪ ،‬ميخائيــل‪ ،‬المؤلفــات الكاملــة‪ ،‬المجلــد الرابــع‪ ،‬بيــروت دار العلــم‬ ‫للمليين‪ .‬مقدمة نقدية‪ ،‬دمشــق‪ -‬وزارة الثقافــة والرشــاد‬ ‫القومي‪.1972 ،‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬كتاب مرداد‪ ،‬المؤلفات الكاملة‪ ،‬المجلــد الســادس‪ ،‬بيـروت‪،‬‬ ‫دار العلم للمليين ‪.‬‬ ‫آراؤه الفلسفية‪ .‬موسكو‪ ،‬دار التقدم‪.‬ترجمة حياته‪ ،‬منتخبــات مــن تــأليفه وقصصــه‪.‬تولستوي‪ .1972‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬كتاب مرداد‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار صادر‪.1980‬‬ ‫المنفلــوطي‪ ،‬مصــطفى لطفــي‪ ،‬النظــرات‪ ،‬الجــزء الثــاني‪ ،‬القــاهرة الطبعــة‬ ‫الثالثة‪.‬تونس‪ .‬لبنان‪ 1982 ،‬ص ‪ 10‬من ‪44-23 :5‬‬ ‫كريستيان‪ ،‬ر‪.1983 ،‬‬ ‫لينين في اليديولوجيا والثقافة الشتراكية‪ ،‬موسكو‪ ،‬دار التقدم ‪.‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل مقدمــة مختــارات جــبران خليــل جــبران‪ ،‬بيــروت دار صــادر‪،‬‬ ‫‪.1960‬‬ ‫نعيمــه‪ ،‬ميخائيــل‪ ،‬كــرم علــى درب‪ ،‬المؤلفــات الكاملــة‪ ،‬بيــروت دار العلــم‬ ‫للمليين‪ ،‬المجلد الثالث ‪.1967‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬المؤلفات الكاملة‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار العلم للمليين المجلد الول‪،‬‬ ‫‪.1954 ،‬‬ ‫قبعين‪ ،‬سليم‪ ،‬مذهب تولستوي‪ ،‬مصر‪ ،‬المكتبة الشرقية‪.‬مطبعة التقدم السلمية‪.1962 ،‬‬ ‫‪.‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬الباء والبنون‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار صادر ‪ ،1953‬الطبعة الثانية‪.1970 ،‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬جبران خليــل جــبران‪ ،‬بيــروت‪ ،‬دار العلــم للملييــن‪ ،‬المجلــد‬ ‫الثالث‪ .‬بيروت‪ ،‬دار صادر‪ ،‬الطبعة الثالثة‪.‬تولستوي‪ ،‬القاهرة‪.‬ف‪ .1971 ،‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬ماهية الدب ومهمته‪ ،‬المؤلفات الكاملــة المجلــد الســادس‪،‬‬ ‫بيروت‪ ،‬دار العلم للمليين ‪.1954 ،‬‬ ‫فرحات‪ ،‬الياس‪ ،‬الخريف‪ ،‬سان باولو‪.1970 ،‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬كان ياما كان‪ ،‬المؤلفات الكاملة‪ .1911 ،‬‬ ‫المنفلوطي‪ ،‬مصطفى لطفي‪ ،‬المؤلفات الكاملة‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار الجيل ‪.1971 ،‬وطبعــة الكتــاب المــذكور المســتقلة‪ ،‬الرابعــة الصــادرة فــي‬ ‫بيروت عن دار صادر في عام ‪.‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬الباء والبنون‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار صادر‪.1952 ،‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬الوثان‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار صادر‪.‬بيروت دار العلم للمليين‪،‬‬ ‫المجلد الثاني‪.1954 ،‬‬ ‫فرحات‪ ،‬الياس‪ ،‬الصيف‪ ،‬سان باولو‪.1971‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬زاد المعاد‪ ،‬المؤلفات الكاملة‪ ،‬المجلد الخامس بيــروت‪ ،‬دار‬ ‫العلم للمليين‪.1970 ،‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬أبو بطــة‪ ،‬المؤلفــات الكاملــة‪ ،‬بيــروت‪ ،‬دار العلــم للملييــن‪،‬‬ ‫المجلد الثاني‪.1901 ،‬‬ ‫الكتاب المقدس‪ .1958 ،‬‬ ‫نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬المراحل‪ .‬‬ ‫الملوحي‪ ،‬عبد المعين‪ ،‬قصيدتان‪ ،‬دار لسان العرب‪.‬‬ ‫المشيرقي‪ ،‬محمد‪ .‬تولستوي‪ .1974‬‬ ‫لينين‪ ،‬فلديمير إيليتش‪ -‬مقالت حول تولستوي‪ .166 -‬‬ .1971 ،‬البيادر‪.1971‬‬ ‫نعيمــه‪ ،‬ميخائيــل‪ ،‬النــور والــديجور‪ ،‬المؤلفــات الكاملــة‪ ،‬المجلــد الخــامس‪،‬‬ ‫بيروت‪ ،‬دار العلم للمليين ‪.

‫مممممممم مممممم ممممممم‬
‫‪(67‬‬
‫‪(68‬‬
‫‪(69‬‬
‫‪(70‬‬
‫‪(71‬‬
‫‪(72‬‬
‫‪(73‬‬
‫‪(74‬‬
‫‪(75‬‬
‫‪(76‬‬
‫‪(77‬‬
‫‪(78‬‬
‫‪(79‬‬
‫‪(80‬‬
‫‪(81‬‬
‫‪(82‬‬
‫‪(83‬‬

‫مجلة "الخاء"‪ ،‬القاهرة‪ ،1924 ،‬عدد أيار‪.‬‬
‫مجلة " الخاء"‪ ،‬القاهرة‪ ،1925 ،‬عدد أيار‪.‬‬
‫ب لتولستوي"‪.‬‬
‫مجلة "الخاء"‪ ،‬القاهرة‪ ،1925 ،‬عدد حزيران‪" ،‬الزواج والح ّ‬
‫مجلة "الخاء"‪ ،‬القاهرة‪ ،1925 ،‬عدد آب‪.‬‬
‫مجلة "الخاء"‪ ،‬القاهرة‪ ،1928 ،‬عدد أيار‪.‬‬
‫مجلة "الخاء" القاهرة‪ ،1931 ،‬عدد شباط‪.‬‬
‫سلسلة "اقرأ" ‪ ،1947‬العدد ‪ 54‬بقلم حسن محمود حول تولستوي‪.‬‬
‫مجلة التربية والتعليم ‪ 1928‬العددان التاسع والعاشر‪.‬‬
‫جريدة "الجريدة"‪ ،1910 ،‬عدد ‪ 24‬تشرين الثاني‪.‬‬
‫مجلة "الطريق"‪ ،1949 ،‬شباط‪ ،‬بيروت‪.‬‬
‫مجلة "الطريق"‪ ،1951 ،‬عدد شباط‪ ،‬بيروت‪.‬‬
‫مجلة "الطريق"‪ ،1961 ،‬عدد شباط‪ ،‬بيروت‪.‬‬
‫مجلة "المقتطف"‪ ،1945 ،‬تشرين الثاني‪.‬‬
‫مجلــة "المعرفــة"‪ ،‬دمشــق‪ ،‬وزارة الثقافــة والرشــاد القــومي ‪ ،1978‬عــدد‬
‫شباط‪.‬‬
‫الهلل ‪ ،1951‬العدد الثلثون‪ .‬حزيران‪.‬‬
‫الهلل ‪ ،1957‬العدد التاسع‪ ،‬نيسان‪.‬‬
‫الهلل ‪ ،1959‬عدد آب‪.‬‬

‫ممممممم مممممم ممممممم‪.‬‬
‫‪(84‬‬
‫‪(85‬‬
‫‪(86‬‬
‫‪(87‬‬
‫‪(88‬‬
‫‪(89‬‬
‫‪(90‬‬
‫‪(91‬‬
‫‪(92‬‬
‫‪(93‬‬
‫‪(94‬‬
‫‪(95‬‬
‫‪(96‬‬
‫‪(97‬‬
‫‪(98‬‬
‫‪(99‬‬

‫ألتشيفسكايا‪ ،‬خ‪ .‬د‪ .‬المعاناة‪ .‬موسكو‪.1917 ،‬‬
‫أميـــن‪ ،‬قاســـم‪ ،‬المـــرأة الجديـــدة‪ ،‬الطبعـــة الثانيـــة‪ ،‬مقدمـــة الكـــاديمي‬
‫كراتشكوفسكي‪ .‬بطرسبرج‪.1912 ،‬‬
‫أودينوفيك‪ ،‬ف‪.‬غ‪ .‬الخصائص الفنية لروايات ليــف تولســتوي نوفوسيبيرســك‪،‬‬
‫دار العلم‪.1978 ،‬‬
‫أوبولسكايا‪ ،‬ل‪.‬د‪ .‬ليف نيكوليفتش تولســتوي‪ ،‬مــواد لســيرة حيــاة تولســتوي‬
‫من عام ‪ ،1892 -1886‬موسكو‪ ،‬دار العلم ‪.1979‬‬
‫إيمانغوليفــا‪ ،‬أ‪.‬ن‪ .‬الرابطــة القلميــة وميخائيــل نعيمــه‪ ،‬موســكو دار العلــم‪،‬‬
‫‪.1975‬‬
‫بورتســكوف‪ .‬غ‪.‬ى‪ .‬دوستيفســكي والشــتراكية المســيحية‪ ،‬فــي مجموعــة‬
‫دوستيفسكي‪ ،‬مواد وبحوث‪ ،‬المجلد الول‪ ،‬لينيغراد‪ ،‬دار العلم ‪.1974‬‬
‫بيريوكوف‪ .‬ب‪.‬ن‪ .‬سيرة حياة تولســتوي‪ .‬المجلــد الثــاني موســكو‪ ،‬دار الدب‬
‫البداعي‪.1923 ،‬‬
‫بيريوكوف‪ ،‬ب‪.‬ن‪ .‬سيرة حياة ليــف تولســتوي‪ ،‬المجلــد الثــالث موســكو‪ ،‬دار‬
‫الدب البداعي‪.1923 ،‬‬
‫بيريوكــوف‪ ،‬تولســتوي والشــرق‪ .‬مجلــة "الشــرق الجديــد"‪ 1924 ،‬العــدد‬
‫السادس‪.‬‬
‫تولستوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفات الكاملة في تسعين مجلدًا‪ .‬المجلد الول موسكو‪-‬‬
‫لينينغراد‪.1928 ،‬‬
‫تولســتوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفــات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ .‬المجلــد الثــاني‬
‫موسكو‪ -‬لينينغراد‪ ،1930 ،‬دار الدب البداعي‪.‬‬
‫تولستوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفات الكاملة في تسعين مجلدًا‪ .‬المجلد الرابع موسكو‪،‬‬
‫لينينغراد‪.1932 ،‬‬
‫تولســتوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفــات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ .‬المجلــد الســادس‬
‫موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1929 ،‬‬
‫تولســتوي‪ ،‬ل‪.‬ن المؤلفــات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ .‬المجلــد العاشــر‬
‫موسكو‪ -‬لينينغراد‪1930 ،‬‬
‫تولستوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفات الكاملة في تسعين مجلدًا‪ .‬المجلد الســابع عشــر‪،‬‬
‫موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1933 ،‬‬
‫تولســتوي‪ ،‬المؤلفــات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ .‬الملجــد التاســع عشــر‪.‬‬
‫‪- 167 -‬‬

‫موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1935 ،‬‬
‫‪ (100‬تولســتوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفــات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ .‬المجلــد الثــالث‬
‫والعشرون‪ -‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1975 ،‬‬
‫‪ (101‬تولستوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ .‬المجلــد الخــامس‬
‫والعشرون‪ .‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1937 ،‬‬
‫‪ (102‬تولستوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ .‬المجلــد الســادس‬
‫والعشرون‪ .‬موسكو‪ -‬لينينغراد ‪.1936‬‬
‫‪ (103‬تولستوي‪ ،‬المؤلفات الكاملة في تسعين مجلدًا‪ .‬المجلد السابع والعشرون‪.‬‬
‫موسكو‪-‬لينينغراد‪.1933 ،‬‬
‫‪ (104‬تولســتوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفــات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ ،‬المجلــد الثــامن‬
‫والعشرون‪ ،‬موسكو‪-‬لينينغراد‪.1957 ،‬‬
‫‪ (105‬تولســتوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفــات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ .‬المجلــد الواحــد‬
‫والثلثون‪ ،‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1954 ،‬‬
‫‪ (106‬تولســتوي‪ ،‬ل‪.‬ن المؤلفــات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ .‬المجلــد الثــاني‬
‫والثلثون‪ .‬موسكو‪ .‬لينينغراد‪.1936 ،‬‬
‫‪ (107‬تولســتوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفــات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ .‬المجلــد الرابــع‬
‫والثلثون‪ ،‬موسكو‪-‬لينينغراد‪.1956 ،‬‬
‫‪ (108‬تولستوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفــات الكملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ .‬المجلــد الربعــون‬
‫موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1956 ،‬‬
‫‪ (109‬تولســتوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفــات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ ،‬المجلــد الواحــد‬
‫والربعون‪ -‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1957 ،‬‬
‫‪ (110‬تولســتوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفــات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ .‬المجلــد الرابــع‬
‫والربعون ‪ ،‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1932 ،‬‬
‫‪ (111‬تولستوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفات الكاملة في تسعين مجلدًا‪ ،‬المجلد الخمسـون ‪،‬‬
‫موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1952 ،‬‬
‫‪ (112‬تولســتوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفــات الكاملــة فـي تســعين مجلــدًا‪ ،‬المجلــد الواحــد‬
‫والخمسون ‪ ،‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1952 ،‬‬
‫‪ (113‬تولســتوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفــات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ ،‬المجلــد الثــالث‬
‫والستون‪ ،‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1934 ،‬‬
‫‪ (114‬تولستوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفات الكاملة في تســعين مجلــدًا‪ ،‬المجلــد الســادس‬
‫والستون‪ ،‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1953 ،‬‬
‫‪ (115‬تولستوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفات الكاملة فــي تســعين مجلــدًا‪ ،‬المجلــد الخــامس‬
‫والسبعون‪ ،‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1956 ،‬‬
‫‪ (116‬تولستوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفات الكاملة في تســعين مجلــدًا‪ ،‬المجلــد الســادس‬
‫والسبعون‪ ،‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1956 ،‬‬
‫‪ (117‬تولســتوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفــات الكاملــة فـي تســعين مجلــدًا‪ ،‬المجلــد الثــامن‬
‫والسبعون‪ ،‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1937 ،‬‬
‫‪ (118‬تولستوي‪ ،‬ل‪.‬ن‪ .‬المؤلفــات الكاملــة فــي تســعين مجلــدًا‪ ،‬المجلــد الســابع‬
‫والثمانون‪ ،‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1937 ،‬‬
‫‪ (119‬تشير نيشيفسكي‪ ،‬ن‪.‬غ‪ .‬المؤلفات الكاملــة‪ ،‬المجلــد الثــالث‪ ،‬موســكو دار‬
‫الدب البداعي‪.1947 ،‬‬
‫‪ (120‬جبران‪ ،‬خليــل جــبران‪ ،‬الجنحــة المتكســرة‪ ،‬موســكو‪ ،‬دار الداب الجنبيــة‪،‬‬
‫‪.1962‬‬
‫‪ (121‬جـبران‪ ،‬خليــل جـبران‪ ،‬الكــافر‪ ،‬فــي كتــاب "القمــة العربيــة"‪ ،‬موســكو دار‬
‫الداب الجنبية‪.1963 ،‬‬
‫‪ (122‬جــبران‪ ،‬خليــل جــبران‪ ،‬دمعــة وابتســامة‪ ،‬موســكو‪ ،‬دار الدب البــداعي‪،‬‬
‫‪.1976‬‬
‫‪ (123‬دالينينا‪ ،‬أ‪.‬أ‪ .‬الدب الروسي في البلــدان العربيــة‪ -‬مجلــة "الدب الروســي"‪،‬‬
‫لينينغراد‪ ،1960 ،‬العدد الول‪.‬‬
‫‪ (124‬دالينينيا‪ ،‬أ‪.‬أ‪ .‬مقدمة في كتاب "النثر العربي المعاصر"‪ ،‬موســكو لينينغــراد‪،‬‬
‫دار الدب البداعي‪.1961 ،‬‬
‫‪ (125‬دالينينا‪ ،‬أ‪.‬أ‪ .‬الباء والبنـون لميخائيــل نعيمـه‪ -‬مجلــة أنبـاء جامعــة لينينغـراد‬
‫الحكومية‪ ،1963 ،‬العدد العشرون‪ ،‬الجزء الرابع‪.‬‬
‫‪ (126‬دالينينا‪ ،‬أ‪.‬أ‪ .‬المجموعة الولى لمؤلفات مكسيم غوركي باللغة العربية‪ ،‬فــي‬
‫كتاب‪ ،‬غوركي والدب الجنبي في الشرق‪ ،‬موسكو ‪.1968‬‬
‫‪ (127‬دالينينا‪ ،‬أ‪.‬أ‪ .‬الترجمة العربية لرواية تولستوي "لحن كريتسر" الــتي صــدرت‬
‫في القاهرة في عام ‪ -1903‬مجلة مسائل الدب في بلــدان آســيا وأفريقيــا‪،‬‬
‫‪- 168 -‬‬

‫تصدر عن جامعة لينينغراد الحكومية ‪ ،1973‬الجزء الثاني‪.‬‬
‫‪ (128‬دالينينا‪ ،‬أ‪.‬أ‪ .‬موجز تاريخ الدب العربي المعاصر‪ ،‬في سورية ومصر‪ ،‬الرواية‬
‫العربية من بداية عصــر النهضــة العربيــة ‪ 1914 -1870‬موســكو‪ ،‬دار العلــم‪،‬‬
‫‪.1973‬‬
‫‪ (129‬دالينينا‪ ،‬أ‪.‬أ‪ .‬خاتمة لكتــاب ميخائيــل نعيمــه "ســبعون"‪ ،‬موســكو دار العلــم‪،‬‬
‫‪.1980‬‬
‫‪ (130‬دالينينا‪ ،‬أ‪.‬أ‪ .‬مقدمة في كتاب "النثر العربي الرومانسي في القرنين التاسع‬
‫عشر والعشرين‪ ،‬لينينغراد‪ ،‬دار الدب البداعي ‪,1981‬‬
‫‪ (131‬دوستيفسكي‪ ،‬فيدور "مذكرات شتوية حول انطباعات صــيفية"‪ ،‬المؤلفــات‬
‫الكاملة‪ ،‬المجلد الخامس‪ ،‬لينينغراد‪ ،‬دار العلم‪.1973 ،‬‬
‫‪ (132‬ديمتريفسكي‪ ،‬أ‪.‬أ‪ .‬الدب الروسي في الترجمة العربية‪ ،‬بتروغراد ‪.1915‬‬
‫‪ (134‬رولن‪ ،‬رومان‪ ،‬رسالة إلى ل‪.‬ن‪ .‬تولستوي‪ ،‬مجلة التراث الدبــي المجلــدان‬
‫‪ ،32 -31‬موسكو‪.1937 ،‬‬
‫‪ (134‬الريحاني‪ ،‬أمين‪ ،‬المؤلفات المختارة‪ ،‬بتروغراد‪ ،‬دار النار ‪.1917‬‬
‫‪ (135‬زايــد نشــنور‪ ،‬ي‪.‬ي‪ .‬فلكلــور شــعوب الشــرق فــي تــراث ل‪.‬ن تولســتوي‬
‫مجموعة ياسنايا بوليانا‪ ،‬تول‪.1960 ،‬‬
‫‪ (136‬زوبوفسكي‪ ،‬ي‪ .‬ليف تولستوي والشرطة بالمســيح‪ ،‬مجلــة الملحــد ‪،1940‬‬
‫العددان العاشر والحادي عشر ‪.‬‬
‫‪ (137‬سوفورين‪ ،‬أ‪.‬س يوميات‪ ،‬موسكو‪ ،‬بتروغراد‪.1923 ،‬‬
‫‪ (138‬شوستر‪ ،‬ب‪ .‬ملحظات حول الدب العربي‪ ،‬مجلة "نجمة الشرق" ‪،1958‬‬
‫العدد الثالث‪.‬‬
‫‪ (139‬شيفمن‪ ،‬أ‪.‬ي‪ .‬ليف تولستوي والشرق‪ .‬الطبعة الثانيــة‪ ،‬موســكو دار العلــم‪،‬‬
‫‪.1971‬‬
‫‪ (140‬شيفمن‪ ،‬أ‪.‬ي‪ .‬العالم يحتفل بالذكرى الخمسين لوفاة ل‪.‬ن تولستوي مجلــة‬
‫"التراث الدبي"‪ ،‬العدد الخامس والسبعون الكتاب الثاني‪.‬‬
‫‪ (141‬غاندي‪ ،‬المهاتما‪ ،‬رسالة إلى ل‪.‬ن تولستوي‪ ،‬مجلة التراث الدبي‪ ،‬موسكو‪،‬‬
‫‪ ،1939‬المجلدان ‪.38 -37‬‬
‫‪ (142‬غالغــان‪ ،‬غ‪.‬يــا‪ .‬ليــف تولســتوي‪ ،‬والبحــوث الفنيــة والدينيــة‪ .‬لينينغــراد‪ ،‬دار‬
‫العلم‪.1981 ،‬‬
‫‪ (143‬غالدينفيزر‪ ،‬أ‪.‬ب قرب تولستوي‪ .‬دار الدب البداعي ‪.1959‬‬
‫‪ (144‬غوركي‪ ،‬مكسيم‪ ،‬المؤلفات الكاملة‪ ،‬المجلد السادس عشــر‪ ،‬موســكو‪ ،‬دار‬
‫العلم‪.1973 ،‬‬
‫‪ (145‬غوسوف‪ ،‬ن‪.‬ن‪ .‬سنتان مع ليف تولستوي‪ .‬موسكو‪.1929 ،‬‬
‫‪ (146‬غوسوف‪ ،‬ن‪.‬ن‪ .‬ليف نيكوليفتش تولستوي‪ .‬مواد من أجل سيرة حياته من‬
‫عام ‪-1885 -1881‬موسكو‪ ،‬دار العلم‪.1970 ،‬‬
‫‪ (147‬غوسوف‪ ،‬ن‪.‬ن‪ .‬تاريخ حياة وإبداع ليــف تولســتوي ‪ ،1910 -1891‬موســكو‬
‫دار الدب البداعي‪.1960 ،‬‬
‫‪ (148‬غوسوف‪ ،‬ن‪.‬ن‪ .‬تولستوي ورجــال الــدين‪ ،‬مجلــد الملحــد‪ ،1940 ،‬العــددان‬
‫العاشر والحادي عشر‪.‬‬
‫‪ (149‬غوسوف‪ ،‬ن‪.‬ن‪ .‬حياة ليف تولستوي وتعاليمه‪ ،‬موسكو‪.1920 ،‬‬
‫‪ (150‬فولســـاتوف‪ ،‬ف‪ .‬مقدمـــة فـــي كتـــاب جـــبران خليـــل جـــبران "الجنحـــة‬
‫المتكسرة"‪ .‬موسكو‪ ،‬دار الدب البداعي‪.1963 ،‬‬
‫‪ (151‬فولساتوف‪ ،‬ف‪ .‬مقدمة في كتاب جبران خليــل جــبران "دمعــة وابتســامة"‬
‫موسكو‪ ،‬دار الدب البداعي‪.1976 ،‬‬
‫‪ (152‬فيدوروف‪ ،‬أ‪.‬حكيم من حيفا‪ ،‬مجلة "شمس روسيا"‪ ،1910 ،‬العــدد الواحــد‬
‫والثلثون‪.‬‬
‫‪ (153‬فيريســايوف‪ ،‬مــذكرات‪ ،‬الطبعــة الثالثــة‪ ،‬موســكو‪ -‬لينينغــراد‪ ،‬دار الدب‬
‫البداعي‪.1946 ،‬‬
‫‪ (154‬قصائد شعراء‪ ،‬مصر‪ ،‬ترجمة ف‪ .‬جورافيلوف‪ ،‬موسكو ‪.1956‬‬
‫‪ (155‬كاشــيرين‪ ،‬ب‪ .‬لينيــن حــول تولســتوي وإبــداعه‪ .‬مجلــة "الملحــد" ‪،1940‬‬
‫العددان العاشر والحادي عشر‪.‬‬
‫‪ (156‬كوريلينكا‪ ،‬ف‪.‬غ‪ .‬المؤلفــات الكاملــة‪ ،‬المجلــد الثــاني‪ ،‬موســكو ‪ ،‬دار الدب‬
‫البداعي‪.1955 ،‬‬
‫‪ (157‬كراتشكوفسكي‪ .‬ي‪.‬يو‪ .‬فــي المخطوطــات العربيــة‪ ،‬ذكريــات حــول النــاس‬
‫والكتب‪ ،‬المختارات‪ ،‬المجلد الول‪ .‬موســكو‪ -‬لينينغــراد دار أكاديميــة العلــوم‬
‫في التحاد السوفييتي‪.1956 ،‬‬
‫‪- 169 -‬‬

‫‪ (158‬كراتشكوفسكي‪ ،‬ي‪.‬يو‪ .‬رسالة ميخائيل نعيمه إلى ي‪.‬يــو‪ .‬كراتشكوفســكي‪.‬‬
‫المختارات‪ ،‬المجلد الثالث‪ .‬موسكو‪ -‬لينينغــراد أكاديميــة العلــوم فــي التحــاد‬
‫السوفييتي‪.1959 ،‬‬
‫‪ (159‬كراتشكوفســكي‪ ،‬ي‪.‬يــو‪ .‬مختــارات المجلــد الثــاني‪ ،‬موســكو‪ -‬لينينغــراد‬
‫أكاديمية العلوم في التحاد السوفييتي‪.1956 ،‬‬
‫‪ (160‬كراتشكوفسكي‪ ،‬ي‪.‬يو‪ .‬مقدمــة فــي كتــاب قاســم أميــن‪ ،‬المــرأة الجديــدة‬
‫المختارات‪ ،‬المجلد الثالث‪ ،‬موسكو‪ ،‬لينينغراد‪ ،‬أكاديميــة العلــوم فــي التحــاد‬
‫السوفييتي‪.‬‬
‫‪ (161‬كراتشكوفسـكي‪ ،‬ي‪.‬يــو‪ .‬الدب العربــي فـي القـرن العشـرين‪ .‬المختــارات‬
‫المجلد الثالث‪ ،‬موسكو‪ ،‬لينينغراد‪ ،‬أكاديمية العلوم فــي التحــاد الســوفييتي‪،‬‬
‫‪.1956‬‬
‫‪ (162‬لزورسكي‪ .‬ف‪.‬ف‪ .‬يوميات‪ .‬مجلة التراث الدبي‪ .‬العددان السابع والثلثون‬
‫والثامن والثلثــون‪ .‬موســكو‪ ،‬دار أكاديميــة العلــوم فــي التحــاد الســوفييتي‪،‬‬
‫‪.1939‬‬
‫‪ (163‬لندا‪ ،‬ر‪.‬ن‪ .‬عند عرب آسيا‪ ،‬موسكو‪ ،‬دار العلم‪.1969 ،‬‬
‫‪ (164‬ليونتيف‪ ،‬ك‪.‬ن‪ .‬مسيحيونا الجدد‪ ،‬موسكو‪.1982 ،‬‬
‫‪ (165‬لينين‪ ،‬فلديمير‪ ،‬المؤلفات الكاملة‪ ،‬المجلد السـابع عشـر‪ ،‬ليـف تولسـتوي‪،‬‬
‫كمرآةٍ للثورة الروسية‪.‬‬
‫‪ (166‬لينين‪ ،‬فلديمير‪ ،‬المؤلفات الكاملة‪ ،‬المجلد العشرون‪ .‬ل‪.‬ن‪ .‬تولستوي‪.‬‬
‫‪ (167‬لينين‪ ،‬فلديمير‪ ،‬المؤلفات الكاملة‪ .‬المجلد العشــرون‪ .‬تولســتوي والنضــال‬
‫البروليتاري‪ .‬وليف تولستوي وعصره‪.‬‬
‫‪ (168‬مايمين‪ .‬ي‪.‬أ‪ .‬ليف تولستوي‪ ،‬موسكو‪ ،‬دار العلم‪.1980 ،‬‬
‫‪ (169‬موتيليوفــا‪ ،‬ت‪.‬تولســتوي والبحــوث الفنيــة للكّتــاب الجــانب فــي القــرن‬
‫العشرين‪ ،‬مجلة "الداب الجنبية"‪ ،‬موسكو‪.1961 ،‬‬
‫‪ (170‬المؤلفات الدبية لتولستوي في الترجمة للغات الجنبية‪ ،‬موسكو ‪.1961‬‬
‫‪ (171‬مجموعة ياسنايا بوليانا‪ ،‬تول‪.1960 ،‬‬
‫‪ (172‬ميرينــز‪ ،‬جــورج‪ ،‬النســان الــذي عـّرف العــرب بروســيا "الجريــدة الدبيــة"‬
‫‪ ،1946‬عدد ‪ (2281) 18‬تاريخ ‪ 27‬نيسان‪.‬‬
‫‪ (173‬من أجل ذكرى كونستانتين ليونتيف‪ ،‬سان بطرسبرج‪.1911 ،‬‬
‫‪ (174‬نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬القصة اللبنانية‪ ،‬موسكو‪ ،‬دار الداب الجنبية ‪.1959‬‬
‫‪ (175‬نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬قصة صادق" في مجموعة النثر العربي المعاصر موسكو‪،‬‬
‫لينينغراد‪ ،‬دار الدب البداعي‪.1961 ،‬‬
‫‪ (176‬نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬سبعون‪ ،‬موسكو‪ ،‬دار العلم‪.1980 ،‬‬
‫‪ (177‬النثر العربي المعاصر‪ ،‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪ ،‬دار الدب البداعي ‪.1961‬‬
‫‪ (178‬النثر العربــي الرومانســي‪ ،‬فــي القرنيــن التاســع والعشــرين لينينغــراد‪ ،‬دار‬
‫الدب البداعي‪.1981 ،‬‬
‫‪ (179‬نيكيفروف‪ ،‬ل‪.‬ب ذكريات عن ليف تولســتوي‪" ،‬ليــف تولســتوي‪ -‬مجموعــة‬
‫بمناسبة الذكرى المئوية لولدته‪ ،‬موسكو‪ -‬لينينغراد‪.1928 ،‬‬
‫‪ (180‬يوســوبوف‪ ،‬د‪.‬ي‪ .‬عمــر فــاخوري كــاتب عربــي بــارز‪ -‬مجلــة "الستشــراق‬
‫السوفييتي"‪ 1956 ،‬العدد الثالث‪.‬‬
‫‪ (181‬يلباتيفسكي‪ ،‬س‪.‬مصر‪ ،‬مجلة "الــثروة الروســية" ‪ ،1909‬العــددان العاشــر‬
‫والحادي عشر‪.‬الدوريات الروسية‬
‫‪ (182‬جريدة "البرافدا" ‪-‬العدد ‪ (23389) ،228‬عام ‪.1982‬‬
‫‪ (183‬جريدة "الخبار الروسية‪ ،1903 ،‬العدد التاسع والربعون‪.‬‬
‫‪ (184‬جريدة الخبار الروسية "عام ‪ ،1910‬العــدد ‪ .287‬الصــحافة العربيــة حــول‬
‫موت تولستوي‪.‬‬
‫‪ (185‬الشرق المعاصر ‪ ،1958‬العدد التاسع‪.‬‬
‫مواد من الرشيف )متحف تولستوي الدب في موسكو(‬
‫‪ (186‬سجل الشرف خلل فترة ‪ 1958 -1957‬الملف رقم ‪.183‬‬
‫‪ (187‬سجل الشرف خلل عام ‪ 1958‬الملف رقم ‪.653‬‬
‫‪ (188‬سجل الشرف خلل فترة ‪ 1962 -1959‬الملف رقم ‪.687‬‬
‫‪ (189‬سجل الشرف خلل فترة ‪ 1964 -1960‬الملف رقم ‪.699‬‬
‫‪ (190‬سجل الشرف خلل فترة ‪.1971 -1969‬‬
‫‪ (191‬سجل الشرف لعام ‪.1984‬‬
‫‪- 170 -‬‬

138‬‬ ‫‪ (200‬سجل زوار متحف تولستوي في ياسنايا بوليانا من عام ‪.171 -‬‬ .5/204‬‬ ‫‪ (193‬رســالة مــن معلمــة مــن تــونس إلــى ليــف تولســتوي الملــف رقــم ت س‬ ‫‪.74/243‬‬ ‫‪ (194‬رســالة مــن فتــاةٍ عربي ـةٍ مــن ســوريا اســمها رمزيــة عــويني رقــم الملــف‬ ‫‪.1964‬‬ ‫‪ (199‬سجل زوار متحف تولســتوي فــي ياســنايا بوليانــا مــن عــام ‪1974 -1970‬‬ ‫الرقم ‪.255/116‬‬ ‫مواد من الرشيف "متحف ليف تولستوي في قريته ياسنايا بوليانا"‬ ‫‪ (196‬سجل زوار متحف تولستوي في ياسنايا بوليانا من ‪4‬حزيران ‪-1938‬تمــوز‬ ‫‪ ،1952‬رقم ‪/223‬‬ ‫‪ (197‬سجل زوار متحف تولستوي فــي ياســنايا بوليانــا مــن تمــوز ‪1958 -1953‬‬ ‫رقم ‪.269‬‬ ‫‪ (198‬سجل زوار متحف تولستوي في ياسنايا بوليانــا مــن تشــرين الول ‪،1962‬‬ ‫تشرين الول ‪.1975 -1970‬‬ ‫‪ (201‬سجل زوار متحف تولستوي في ياسنايا بوليانا من ‪.1/146/204‬‬ ‫‪ (195‬رسالة من المترجم كاريو أفريكانو‪ ،‬رقم الملف ‪.‫‪ (192‬رسالة مفتي الديار المصرية‪ ،‬رئيس جامعة الزهر‪ ،‬الشيخ والكــاتب محمــد‬ ‫عبده إلى ليف تولستوي رقم الملف ‪.1977 -1974‬‬ ‫‪.

172 -‬‬ .‫‪‬‬ ‫الباب الثاني‪:‬‬ ‫دوسـتيفســــكي‬ ‫فـــي الدب العــــربـــــ ّ‬ ‫ي‬ ‫‪.

173 - ..

‬‬ ‫وهو بذلك يشبه التقسيم الذي اتبعه ك ّ‬ ‫ل من جـبران ونعيمـه‬ ‫في كتابيهما المذكورين آنفًا‪ ،‬كتبت عن وجود َ‬ ‫شــبه فــي مفهــوم‬ ‫المحبة في العمال الثلثة المذكورة‪ ،‬فهي عنــد هــؤلء العبــاقرة‬ ‫مفهوم مطلــق خــارج حــدود الزمــان والمكــان وتحــدثت ببعــض‬ ‫التفصيل عن رواية "الخوة كارامازوف"‪ ،‬وأهم أفكارها وأحداثها‬ ‫وشخصياتها‪ ،‬نظرا ً لقلة الدراسات المتوفرة في المكتبة العربية‬ ‫عن هذه الرواية‪ ،‬ولسيما تلك التي تعرض وجهة نظر النقاد عن‬ ‫ت عن الخوة الثلثة وهم ديمــتري‬ ‫عملق الرواية الروسية‪ ،‬فكتب ُ‬ ‫وإيفان والكســي وعــن البــن اللشــرعي ســمير ديــاكوف وعــن‬ ‫شخصية الب فيدور كارامازوف‪..1601‬‬ ‫وتناول الموضوع المذكور العالم النفساني فرويد فــي أكــثر‬ ‫مــن عمــل ولســيما فــي كتــابه "تفســير الحلم" )‪ (1900‬مــن‬ ‫ســر تصــرفات المــرء مــن خلل عــالم‬ ‫وجهة نظر خاصةٍ به إذ ّ يف ّ‬ ‫اللشعور ٍوالدوافع المكبوتة‪..‬‬ ‫روايــة الخــوة كارامــازوف لدوستيفســكي‪ ،‬وكتــاب النــبي‬ ‫لجبران خليل جــبران‪ ،‬وكتــاب مــرداد لميخائيــل نعيمــه )دراســة‬ ‫مقارنة( ‪.‫الفصل الول‬ ‫رواية الخوة كارامازوف‬ ‫لدوستيفسكي‬ ‫وكتاب النبي لجبران ومرداد لنعيمه‬ ‫ييي‬ ‫ي يييي‬ ‫ي‪:‬‬ ‫وجدت في مذكرات الب زوسيما وهو أحد شخصيات رواية‬ ‫ل من كتــابي النــبي لجــبران‬ ‫"الخوة كارامازوف" شبها ً كبيرا ً بك ٍ‬ ‫ومرداد لنعيمــه‪ ،‬ولســيما مــن حيــث البنيــة الفنيــة‪ ،‬والمضــمون‬ ‫ل بـاب عنـوانه‬ ‫الفكري فهذه المذكرات مق ّ‬ ‫سمة إلى أبواب‪ ،‬ولك ِ‬ ‫وموضوعه فباب بعنوان "حديث عن السادة والخدم" وآخر عــن‬ ‫المحبة‪ ،‬وثالث عن الدينونة ورابع عن الجنة والنار‪.‬م( فــــي مأســــاة أوديــــب ملكــــًا‪ ،‬وشكســــبير‬ ‫في"هاملت" ‪.‬‬ ‫‪.‬‬ ‫كما كتبت عن موضوع الباء والبنين في العمــال المـذكورة‬ ‫ولسيما أن الموضوع المذكور على قــدمه فــي الدب مــازال ذا‬ ‫أهمية كبرى‪ ،‬فلقـد كتـب عنـه كبـار الدبـاء مثـل سـوفوكليس )‬ ‫‪406-496‬ق‪.174 -‬‬ ..

‬وفـي عـام‬ ‫‪ 1956‬التقى السفير السوفييتي ببيروت وعندما ســأله الســفير‬ ‫عن مدى رغبته واستعداده لزيارة التحــاد الســوفياتي‪ ،‬فيمــا لــو‬ ‫وجهت له الــدعوة‪ ،‬أجــاب الكــاتب العربــي الكــبير‪ ،‬أن ّــه مســتعد‬ ‫لزيارة التحاد السوفييتي‪ ،‬وسيلبي الدعوة بك ّ‬ ‫ل سروٍر‪.1931‬‬ ‫وعاش في لبنــان‪ ،‬وبالتحديــد فــي قريتــه بســكنتا منــذ عــام‬ ‫‪ 1932‬إلى عام ‪ ،1988‬إذ توفي في العام المـذكور‪ .‬‬ ‫قــامت الجمعيــة الّروســية ‪-‬الفلســطينية بــإدارة المــدارس‬ ‫الروسّية في ك ّ‬ ‫ل من فلسطين وسوريا ولبنان‪ .‬‬ ‫ويكتب في الكتاب النف الذكر عن روايــات دوستيفســكي‪:‬‬ ‫"وتحسســت إيمــان دوستيفســكي بالمــة الســلفية ورســالتها‬ ‫ل أفضل لروسيا‪ ،‬تتقلـم فيـه أظـافر الظلـم‪،‬‬ ‫النسانية‪ ،‬وبمستقب ٍ‬ ‫‪.‬‬ ‫ن لحظــة‬ ‫ويعــترف الكــاتب فــي عملــه الدبــي المــذكور‪ ،‬أ ّ‬ ‫وصوله إلى روسيا‪ ،‬كانت أسعد لحظات حياته‪. (1911-1906‬ولبد ّ من أن تترك هذه الثقافة التي تلقاها فــي‬ ‫المدارس الروسّية فــي لبنــان وفلســطين وروســيا نفســها أثــرا ً‬ ‫كبيرا ً على أدب ميخائيل نعيمه‪.‬‬ ‫ة‪ ،‬تلقى الدعوة من قبل اتحاد الكّتاب‬ ‫وبعد مرور مدةٍ قصير ٍ‬ ‫السوفييت‪ ،‬في عــام ‪ ،1956‬وزار مدرســته فــي بولتافــا‪ ،‬حيــث‬ ‫درس قبل الثورة‪ ،‬ورأى صور لينين وستالين معلقــة بــدل صــور‬ ‫السّيد المسيح ومريم العذراء‪ ،‬ولم يستغرب‪.‬فأخــذت تتســابق كـ ّ‬ ‫ل‬ ‫من فرنسا وروسيا وبريطانية علــى نشــر ثقافتهــا ونفوذهــا عــن‬ ‫طريق افتتاح المدارس وغيرها من المؤسسات‪. (1902-1906‬‬ ‫ثم تــابع دراســته فــي بولتافــا فــي روســيا مــا بيــن عــامي )‬ ‫‪ .‬‬ ‫وقــرا ميخائيــل نعيمــه فــي أثنــاء دراســته فــي المــدارس‬ ‫الروســـّية الدبـــاء الـــروس مثـــل بوشـــكين )‪(1837-1799‬‬ ‫وليرمنتـــــــوف )‪ (1841-1812‬وغوغـــــــول )‪(1852-1809‬‬ ‫وتشرنيشيفسكي )‪ (1889-1828‬وبيلينســكي )‪(1848-1811‬‬ ‫ودبــر الوبــوف )‪ (1861-1836‬وغانتشــيروف )‪(1891-1812‬‬ ‫وتورغينيـــف )‪ ، (1883-1818‬واستروفســـكي )‪(1886-1823‬‬ ‫وسالتيكوف شيدرين )‪ ، (1889-1826‬وليف تولستوي )‪-1828‬‬ ‫‪ (1910‬وأنطون تشيخوف )‪.‫ي‪:‬‬ ‫يييي‬ ‫درس ميخائيل نعيمه )‪ (1988-1889‬في مدرس ـةٍ ابتدائي ـةٍ‬ ‫روس ـّية افتتحــت فــي نهايــة القــرن التاســع عشــر فــي قريتــه‬ ‫)بسكنتا( بهدف نشر الثقافة الروس ـّية فــي الشــرق‪ ،‬علــى أثــر‬ ‫الضعف الذي أصيبت به الدولة العثمانيــة‪ .‬‬ ‫الروسّية مجاني ً‬ ‫درس ميخائيــل نعيمــه فــي المــدارس الروسـّية فــي قريتــه‬ ‫)بســكنتا( مــا بيــن عــامي )‪ (1902-1899‬وتــابع دراســته فــي‬ ‫الناصرة ما بين عامي‬ ‫)‪.‬‬ ‫وكان كتابه "أبعد من موسكو‪ ،‬ومــن واشــنطن"‪ ،‬الــذي رأى‬ ‫النور فــي عــام ‪ ،1957‬أي بعــد مــرور عــام ٍ واحـدٍ علــى زيــارته‬ ‫لموسكو‪ ،‬ثمرة ً لزيارته المذكورة‪.175 -‬‬ .‬أيّ عاد من الوليات المتحدة المريكية فــي عــام‬ ‫‪ ،1932‬أيّ بعــد وفــاة صــديقه جــبران خليــل جــبران فــي عــام‬ ‫‪.‬وكانت المدارس‬ ‫ة‪. (1904-1860‬‬ ‫وبعــد انتهــاء دراســته فــي بولتافــا فــي عــام ‪ 1911‬ســافر‬ ‫ميخائيل نعيمه إلى الوليات المتحدة المريكية‪ ،‬حيث أقام هناك‬ ‫عشرين عامًا‪ .

‬وننحدر مع "سمير دياكوف"‬ ‫إلى الحالة البهيمية‪..‬لّننــا يجــب أن نح ـ ّ‬ ‫ة في‬ ‫ن حرك ً‬ ‫ن الكون أشبه ببحرٍ محي ٍ‬ ‫ط‪ ،‬وأ ّ‬ ‫ويرى الب زوسيما أ ّ‬ ‫ن ما من الكرة الرضية تــترجع آثارهــا فــي أقصــى الطــرف‬ ‫مكا ٍ‬ ‫الخر من الرض‪. (2) ".‬‬ ‫يجــب علــى النســان أن يعتــبر نفســه مســؤول ً عــن خطايــا‬ ‫ن المر هو كذلك حقًا‪.‬‬ ‫وفي زمن طويل‪ .‬ل ّ‬ ‫هذا هو رأي الب زوسيما بالمحبــة عب ّــر عنــه فــي مــذكراته‬ ‫جلها الكسي فهل رأي ميخائيل نعيمــه شــبيه بــرأي الب‬ ‫التي س ّ‬ ‫زوسيما‪ ،‬لنر ذلك في كتابه "مرداد"‬ ‫‪.‬والح ّ‬ ‫ل‬ ‫بسهولة‪ ،‬وإّنما يحصل عليه النسان بثم‬ ‫ن بــاه ٍ‬ ‫ظ‪ ،‬بجه ـدٍ متص ـ ٍ‬ ‫بـ ٍ‬ ‫حب ّـا ً مســتمرا ً ومط ّــردًا‪.‬إّنكــم حيــن تحب ّــون‬ ‫منه‪ ،‬والمعرفــة الــتي‬ ‫الخليقة تنفذون إلى السر اللهي الذي تضـ ّ‬ ‫تحصلون عليها بهذا ستنمو بعد ذلك‪ ،‬ثم ما تنفك تكــبر فــي ك ـ ّ‬ ‫ل‬ ‫م الكون بأسره‪ ،‬ويصبح شام ً‬ ‫ل‪.‬أحّبــوا‬ ‫الحيوانات‪ ،‬أحّبوا النباتات‪ ،‬أحّبوا ك ّ‬ ‫ل موجوٍد‪ .‫والستبداد‪ ،‬وتتكسـر أنيـاب الحاجـة والمذلـة‪ ،‬فيتنفـس الشـعب‬ ‫ملء رئتيه‪ ،‬وتكون له الثقة بأّنه لن يعرق ليهزل‪ ،‬وليسمن غيره‪،‬‬ ‫بنتاج عرقه‪ ،‬ولن يسكن الكــواخ ويلبــس الســمال لينعــم غيــره‬ ‫بالقصور‪ ،‬ويرفل في الديباج" )‪(1‬‬ ‫ويكتب ميخائيل نعيمه في مقــالته‪" :‬ماهيــة الدب ومهمتــه"‬ ‫الــتي نشــرها فــي مجموعــة "دروب"‪ ،‬الــتي صــدرت فــي عــام‬ ‫ن جيشا ً من رجال الدين‪ ،‬وعلماء النفس وأساتذة‬ ‫‪" :1932‬ولو أ ّ‬ ‫الجتمــاع‪ ،‬وأســاطين القــانون تجمعــوا مع ـا ً لمــا اســتطاعوا أن‬ ‫يؤلفـوا لنـا روايـة‪ ،‬كروايــة دوستيفسـكي "الخـوة كارامـازوف"‬ ‫ففي هذه الرواية نرتفع مع الب "زوسيما" إلى درجة الشــراق‬ ‫الروحي‪ ،‬والنخطاف بنور اللوهية‪ .‬‬ ‫ييييي ييييي ي ي ي يييي ي يييييي ي‪:‬‬ ‫‪-1‬ممممم مممممم مم مممممم‬ ‫مممم مممممم‬ ‫وهكذا فإن ميخائيل نعيمه يقّيم تقييم ـا ً عالي ـا ً شخصــية الب‬ ‫زوســيما‪ .‬‬ ‫البشر كّلهم‪ .‬‬ ‫ويرى الب زوســيما أن نــرد علــى الخطيئة بــالرفق والليــن‬ ‫ب قوة هائلة أقوى من ســائر القــوى‪،‬‬ ‫ن الح ّ‬ ‫ب المتواضع‪ ،‬ل ّ‬ ‫والح ّ‬ ‫ب معّلم كبير‪ ،‬ولكّنــه ل يكتســب‬ ‫ليس لها مثيل في العالم‪ .176 -‬‬ ...‬‬ ‫م‪ ،‬فإ ّ‬ ‫ن حبكم يع ّ‬ ‫يو ٍ‬ ‫ن الرب قد وهب لها بذرة فكر‪ ،‬وأودع قلبهــا‬ ‫أحّبوا البهائم ل ّ‬ ‫فرحا ً بريئا ً )‪ ، (3‬ويطالب الب زوسيما بمحبة الطفال‪ ،‬لّنهم بل‬ ‫ة‪ ،‬لّنهــم أشــبه بالملئكــة‪ ،‬لّنهــم يعيشــون لفرحــة قلوبنــا‪،‬‬ ‫خطيئ ٍ‬ ‫وتطهير نفوسنا‪.‬أحّبوا خلق الّله جمل ً‬ ‫ل ورقــة شــجرة‪ ،‬وكــ ّ‬ ‫علــى حــدة‪ ،‬وكــ ّ‬ ‫ل شــعاع ضــوء‪ .‬فمــا هــو مفهــوم الب زوســيما للمحبــة؟ يقــول الب‬ ‫زوسيما‪" :‬ياأخوتي‪ ،‬ل تحتقروا البشـر لخطايـاهم‪ ،‬أحّبـوهم رغـم‬ ‫خطياهم‪ ،‬فتلك هي قمة المحبة الرضية‪ ،‬التي هي علــى صــورة‬ ‫ة‪ ،‬وأحّبوا ك ـ ّ‬ ‫ل ذرةٍ مــن الرمــل‬ ‫محبة الرب‪ .

..‬وتتلخص بأّننا يجب أن نحــ ّ‬ ‫ب كـ ّ‬ ‫ك ّ‬ ‫ل‬ ‫ل ذرةٍ من ذرات هذا الكون دون تميي ـز‪ .‬‬ ‫‪-3‬ممممم مممممم مم مممم ممممم‪:‬‬ ‫يقول جبران خليل جبران في كتابه "النبي" مناديــا ً بالمحبــة‬ ‫الشاملة التي ل تعرف التمييز والتفرقة بين الغريب والقريب‪:‬‬ ‫"إذا أشارت المحبة إليكم فاتبعوها‬ ‫وإن كانت مسالكها صعبة متحدرةً‬ ‫وإذا ضمتكم بجناحها فأطيعوها‪،‬‬ ‫وإن جرحكم السيف المستور بين ريشها‪.‬‬ ‫المحبة ل تملك شيئًا‪ .‬المحبة ليست بفضيل ٍ‬ ‫ب بك ـ ّ‬ ‫ضرورة ّالخبز والماء والنور والهواء‪ . (4) " .‬ول تأخذ إل من نفسها‪.‫‪-2‬ممممم مممممم مم مممم ممممم‪:‬‬ ‫يرى مرداد في كتــاب ميخائيــل نعيمــه الــذي يحمــل عنــوان‬ ‫ن المحبة هــي نــاموس الحيــاة‪ .‬فالحوض الذي ل يعطــي‬ ‫ماءه للبحر يصبح آسنًا‪.‬‬ ‫ويتابع قوله‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫"المحبة ل تعطي إل نفسها‪ .‬ول تريد أن يملكها أحد‬ ‫ن المحبة مكتفية بالمحبة‪.‬‬ ‫وإذا خاطبتكم المحبة فصدقوها‬ ‫وإن عطل صوتها أحلمكم وبددها‪.‬ــدما تطهـر المحبــة أبصـارنا‪ ،‬لــن نــرى شـيئا ً غيــر جــدي ٍ‬ ‫هذه أفكار ميخائيل نعيمــه حــول المحبــة‪ ،‬عب ّــر عنهــا مــرداد‬ ‫وهــي متطابقــة مــع أفكــار دوستيفســكي فــي روايتــه "الخــوة‬ ‫كارامازوف"‪ ،‬التي صدرت في عام ‪ ،1880‬وكذلك متطابقة مــع‬ ‫أفكار جبران خليل جبران‪ ،‬الــتي عب ّــر عنهــا فــي كتــابه "النــبي"‬ ‫الذي صدر في عام ‪ 1923‬باللغــة النكليزيــة‪ ،‬ونقلــه إلــى اللغــة‬ ‫العربية الرشمندريت أنطونيوس بشير‪.‬‬ ‫ل ّ‬ ‫***‬ ‫ّ‬ ‫ن اللــه فــي قلــبي "بــل قــل‬ ‫أما أنــت إذا أحببــت فل تقــل‪ :‬إ ّ‬ ‫‪.‬‬ ‫ر‬ ‫وعن‬ ‫بالمحبة‪.‬ويجــب أن نح ـ ّ‬ ‫ورق ـةٍ علــى الشــجار‪ ،‬دون تميي ـزٍ بيــن ٍورق ـةٍ صــحيحةٍ وأخــرى‬ ‫ن نضــارة‬ ‫ة‪ ،‬وكــبيرةٍ صــغير ٍ‬ ‫مريضــة‪ ،‬وبيــن جميلــةٍ وقبيحــ ٍ‬ ‫ة‪ ،‬ل ّ‬ ‫ن البشــاعة ليســت‬ ‫الصحيح ليست إل من شحوب المريــض‪ ،‬ول ّ‬ ‫ة‪ ،‬إّنها لضرورة أشد من‬ ‫غير مرود الجمال‪ .‬وإذا قارنــا بيــن أفكــار‬ ‫"مرداد" أ ّ‬ ‫الب زوســيما فــي "الخــوة كارامــازوف" لدوستيفســكي حــول‬ ‫المحبة‪ ،‬وبين مفهــوم المحبــة لــدى مــرداد فــي كتــاب "مــرداد"‬ ‫ب‬ ‫لميخائيل نعيمه‪ ،‬نجد أّنها متشابهة‪ .‬‬ ‫نح ّ‬ ‫ومثلما يفرغ النهــر العظيــم ذاتــه فــي البحــر‪ ،‬فيعــود البحــر‬ ‫ن المحبــة ترجــع لنــا‬ ‫ويملؤه‪ ،‬هكذا يجب أن نهب ذاتنا للمحبة‪ ،‬ل ّ‬ ‫ذواتنا‪ ،‬كما يرجع البحر إلى النهر ماءه‪ ..177 -‬‬ .‬‬ ‫ن المحبــة تغربــل النــاس لكــي‬ ‫ويرى جبران خليــل جــبران أ ّ‬ ‫تحررهم من قشورهم‪ ،‬وتطحنهم لكي تجعلهم أنقياء كالثلج‪.‬ويرتبط ك ّ‬ ‫ل‬ ‫ل مــا نح ـ ّ‬ ‫ب كـ ّ‬ ‫بك ّ‬ ‫ل مــا‬ ‫ل ما نكره مثلمــا نح ـ ّ‬ ‫مانكره‪ ،‬ولذلك علينا أن نح ّ‬ ‫ب‪.

‬‬ ‫وقد زارته لّنه شفى ابنتها ليزا‪ ،‬فلــدى الب زوســيما قــدرة‬ ‫ن الســبب‬ ‫على شــفاء المــرض‪ ،‬ومعرفــة أغــوار النفــس‪ .‬ويطالب هؤلء الدباء بالعطاء الدائم للجميع كما‬ ‫تعطي الشمس نورها للجميع‪.178 -‬‬ .‬‬ ‫الجزاء ل تستطيع أن تح ّ‬ ‫ّ‬ ‫ن الله غفور رحيم وحب ّــه للبشــر يفــوق‬ ‫ويرى الب زوسيما أ ّ‬ ‫ن الل ّــه‬ ‫الذنوب كّلها‪ ،‬ولذلك يجب طرد الخــوف مــن القلــوب‪ ،‬ل ّ‬ ‫يحبنــا حــتى فــي خطايانــا‪ ،‬ورغــم الخطيئة‪ .‬كمــا أ ّ‬ ‫الثاني لزيارتها هو عدم إيمانها‪ ،‬أو على القــل أّنهــا تشــكك فــي‬ ‫ن فكرة الحياة الخرة تؤلمها إلــى حــد العــذاب‬ ‫الحياة البدية‪ ،‬وأ ّ‬ ‫واليأس والرعب‪.‬‬ ‫وفي بداية الجــزء الثــاني مــن روايــة "الخــوة كارامــازوف"‬ ‫يصف دوستيفسكي لقاء الب زوسيما بالرهبــان وتعــاليمه لهــم‪. (7‬‬ ‫ب‪ ،‬وأنها مستعدة للعمل‬ ‫وتؤمن السيدة القطاعية بقوة الح ّ‬ ‫مد جــروح الخريــن‪ ،‬وتغســلها بيــديها‪ ،‬وأن تقب ّــل‬ ‫ممرض ـ ً‬ ‫ة‪ ،‬تض ـ ّ‬ ‫الجروح‪ ،‬ول تريد أجرا ً إل مديح وثناء المرضى‪ ،‬ومــالم تنــل هــذا‬ ‫ب أيّ إنسان‪.‬ويتابع ًقوله‪" ً:‬متى وصلت إلى ًنســيان نفســك فــي حـ ّ‬ ‫ل‪ ،‬فل يســاور نفســك بعــد‬ ‫الخرين نسيانا تاما‪ ،‬أصبح يقينك كــام‬ ‫ذلك أيّ شك‪ ،‬تلك حقيقة مجربة مؤكدة" )‪.‬‬ ‫ويجــب عليهــم أن يتحملــوا المســؤولية عــن جميــع البشــر‪،‬‬ ‫ب الشــامل ويتــابع قــوله‪" :‬ل تكرهــوا‬ ‫آنذاك تنفتــح قلــوبهم للح ـ ّ‬ ‫أولئك الـذين ينبـذونكم ويهينــونكم ويهـاجمونكم ويغتــابونكم‪ ،‬ول‬ ‫تكرهوا الملحدين ودعاة الشر والماديين‪ ،‬ل تكرهــوا حــتى أســوأ‬ ‫هؤلء وأخبثهم" )‪. (8‬‬ ‫‪.‬وعب ّــر الب‬ ‫زوسيما عن آرائه النفة الذكر فــي حــديثه مــع إحــدى الســيدات‬ ‫التي وقعت في الخطيئة‪ ،‬ويقلقها الخوف من غضب الّله‪.‬‬ ‫ويجيبها الب زوســيما‪ :‬أن النســان يســتطيع الوصــول إلــى‬ ‫ب‬ ‫اليقين بوجــود الحيــاة الثانيــة‪ ،‬وذلـك عـن طريــق معانـاة الحـ ّ‬ ‫الحقيقي‪ ،‬وينصــحها بمحبــة الخريــن حبـا ً فعــال ً بل كلــل‪ ،‬فكلمــا‬ ‫ازدادت حبا ً ازدادت اقتناعا ً بوجود الّلـه‪ ،‬وازدادت اقتناعـا ً بخلــود‬ ‫ب‬ ‫الروح‪ .‬فلقد زارته ســيدةٍ‬ ‫إقطاعيــة‪ ،‬وبكــت بكــاء هــادئا وهــي امــرأة مــن الطبقــة العليــا‬ ‫وحساسة جدًا‪ ،‬وصادقة‪.‬ولكــن يجــب النــدم‬ ‫ب قادر على أن ينقذ ك ّ‬ ‫ل شيء‪ ،‬فــإذا كــان النــاس‬ ‫والتوبة‪ ،‬والح ّ‬ ‫يشارك بعضهم بعضهم الخر اللم‪ ،‬فما بالك بالرب‪ .‬‬ ‫‪-4‬ممممم مممممم مم مممممم‬ ‫مممم مممممم‪:‬‬ ‫عّبـر الب زوســيما عــن مفهــومه للمحبــة كمــا أســلفنا فــي‬ ‫أحاديثه التي سجلها الكسي كارامازوف أحد أبطال الرواية‪ ،‬كما‬ ‫عّبر عن مفهومه للمحبة في ًمواعظه للناس‪ .‬‬ ‫ب بعضــهم بعضــهم‬ ‫فيطلــب الب زوســيما مــن الرهبــان أن يحـ ّ‬ ‫الخر‪ ،‬وأن يحّبوا جميع أبنــاء الــرب‪ ،‬وأن يبتعــدوا عــن الكبريــاء‪،‬‬ ‫وأن يعتبروا أنفسهم أقل من الخرين‪.‫بالحرى‪" :‬أنا في قلب الّله )‪(5‬‬ ‫وهكذا فإن دوستيفسكي وجــبران خليــل جــبران‪ ،‬وميخائيــل‬ ‫نعيمه يؤمنون بالمحبة اللمحدودة‪ ،‬وبذوبان الذات في الخرين‪،‬‬ ‫ن محبة الخرين تعني محبة الذات‪ ،‬التي هي جزء ل يتجزأ من‬ ‫ل ّ‬ ‫ب نفســه علــى حســاب الخريــن يحكــم علــى‬ ‫الخرين‪ ،‬ومن يح ّ‬ ‫محبته بالموت‪ .

‬‬ ‫ً‬ ‫ويتابع والده يطرح عليه سؤال آخر‪:‬‬ ‫"سؤال آخر يا إيفان‪ :‬هل هناك خلود؟ هل هنـاك أيّ خلـود‪،‬‬‫ولو صغير صغير جدًا؟‬ ‫ل يوجد خلود كذلك‪.‬‬ ‫وبهذا يشبه زمــن روايــة "الخــوة كارامــازوف" زمــن روايــة‬ ‫ن حارٍ وفي‬ ‫"الجريمة والعقاب" فتجري أحداث الروايتين‬ ‫في زم ٍ‬ ‫والعقـاب" فــي‬ ‫فصل الصــيف‪ .‬تجــري أحـداث روايـة "الجريمــة‬ ‫ق‪ ،‬وهذا واضح من الجملة الولى لهــذه‬ ‫شهر تموز‪ ،‬وفي‬ ‫فالجملة حرٍ‬ ‫خان ٍ‬ ‫في الرواية المذكورة "في اليام الولى‬ ‫الولى‬ ‫الرواية‪،‬‬ ‫من شهر تموز‪ ،‬أثناء حرٍ شديد ٍ للغاية" )‪(9‬‬ ‫وإيفان ملحد‪ ،‬ويجيب بصراحةٍ عن ســؤال والــده‪ :‬هــل الل ّــه‬ ‫موجود أم ل؟‬ ‫"‪-‬ل‪ .179 -‬‬ ..‫ييي‬ ‫ييييي‬ ‫يي ييييي‬ ‫يي‬ ‫يي ييي يي‬ ‫يييي‬ ‫ن إحدى وصايا الب زوسيما لتلميذه وللرهبان هي‬ ‫وهكذا فإ ّ‬ ‫أل يكرهوا المــاديين والملحــدين ويمثــل إيفـان كارامــازوف فــي‬ ‫هذه الرواية الفكر المادي الملحد‪.‬ل يوجد إله‪.‬‬ ‫ن أحـــداث روايـــة )الخـــوة‬ ‫ولبـــأس مــن الشــارة إلـــى أ ّ‬ ‫كرامازوف( بدأت فــي الســاعة الحاديــة عشــرة والنصــف فــي‬ ‫أواخر شهر آب‪ ،‬وفي يوم حار‪.‬‬‫ن الّله‪ ،‬قد اخترع من قبل النسان‪ ،‬ولــول هــذا‬ ‫ويرى إيفان أ ّ‬ ‫الختراع لما وجدت المدينة‪.‬‬ ‫إيفان كارامازوف هو ابن فيــدور كارامــازوف‪ ،‬ويبلــغ عمــره‬ ‫أثناء وقوع أحداث الرواية أربعـا ً وعشــرين ســنة وهــو أكــبر مــن‬ ‫أخيــه ألكســي بــأربع ســنوات وأصــغر مــن أخيــه ديمــتري بــأربع‬ ‫سنوات ولقد أنهى إيفان كارامازوف دراســته الثانويــة وانتســب‬ ‫إلى الجامعة‪ :‬وحصل على شهادةٍ جامعيةٍ فــي العلــوم الطبيعيـة‬ ‫إل أّنه كان ينشر بعض الدراســات فــي العلــوم النســانية‪ .‬فلقــد‬ ‫نشر بعض المقالت فــي إحــدى الجــرائد اليوميــة‪ ،‬عــن حــوادث‬ ‫ة بتوقيع "شــاهد عيــان"‪ ،‬وقــد دلــت علــى فكــره‬ ‫الشوارع‪ ،‬مذيل ً‬ ‫المتوقد والفكاهة اللذعة‪.‬‬‫أيا كان؟‬‫أيا كان؟‬‫ً‬ ‫أهو العــدم المطلــق إذا؟ أم يوجــد شــيء مــا؟ ربمــا يوجــد‬‫شيء ما مع ذلك؟‬ ‫ل يوجد إل العدم الكامل‪(10) ".‬ويتابع فيقول إ ّ‬ ‫‪.‬‬ ‫***‬ ‫وفي اليوم التالي يلتقــي إيفــان أخــاه أليوشــا فــي المطعــم‬ ‫ويتــابع معــه الحــديث الــذي شــاركهما فيــه والــدهما فــي اليــوم‬ ‫السابق‪ ..‬ويقول إيفان للكسي إّنه ل يؤمن بحكمة نظام الكــون‪،‬‬ ‫ب وريقات الشجار الطريات النديات حيــن تطلــع فــي‬ ‫ولكنه يح ّ‬ ‫ب الحياة ينبع من‬ ‫نح ّ‬ ‫ب البطولت النسانية‪ ،‬ويرى أ ّ‬ ‫الربيع‪ ،‬ويح ّ‬ ‫ب الحيــاة‪،‬‬ ‫ن على النسان تعلم ح ّ‬ ‫قرارة الرحام‪ .‬‬ ‫ونشر في يوم من اليام مقال ً هاما ً حول القضاء الكليركي‪.

‫ب مغزاها‪ ،‬وبهذا يصل النسان إلى معنى الحياة‪.‬‬ ‫الحب‪ .‬‬ ‫ن الفكر الــذكي‬ ‫الغباء بساطة وإيجاز أما الذكاء فمكر ومخاتلة‪ .‬ولــذلك ينــدد إيفــان‬ ‫بتعـذيب الطفـال‪ ،‬فيـروي إيفـان قصصـا ً عـن تعـذيب الطفـال‬ ‫تفوق الخيــال‪ ،‬مثل ً أن بعــض الــدول‪ ،‬عنــدما تحتــل أرض الغيــر‪،‬‬ ‫تعمد إلى تعذيب أطفال‬ ‫الشــعوب المســتعمرة‪ ،‬مثل ً أنهــم تــارةً‬ ‫ينــتزعون بالخنــاجر صــغارا ً مــن أرحــام أمهــاتهم‪ ،‬وتــارة ً أخــرى‬ ‫يرمون رضعا ً إلى فوق ويتلقفــونهم بــالحراب‪ ،‬علــى مــرأى مــن‬ ‫أمهاتهم‪ ،‬اللواتي يعــد حضــورهن أهــم عنصـرٍ مــن عناصــر هــذه‬ ‫المتعة‪.‬‬ ‫ولكنه يتابع فيقول "حتى فــي هــذه الحالـة فــإّنني لــن أقبــل‬ ‫ن إيفــان كارامــازوف ل‬ ‫المر ولن أريد أن أقبله" )‪ (12‬وذلك ل ّ‬ ‫يريد أن تلتقي الخطوط المتوازية‪ .180 -‬‬ .‬‬ ‫أكثر من ح ّ‬ ‫وكما أسلفنا يمثل إيفان كارامازوف الجيــل المــادي الملحــد‬ ‫الشتراكي الروسي ويبحث هــذا الجيــل فــي فكــرة وجــود الل ّــه‬ ‫س‬ ‫وخلودة‪.‬وأ ّ‬ ‫جازما ً بأ ّ‬ ‫ة عليــا ســتنبثق‬ ‫وأ‬ ‫ل‪،‬‬ ‫ـ‬ ‫باط‬ ‫ب‬ ‫ـرا‬ ‫ـ‬ ‫س‬ ‫تبدد‬ ‫ستتبدد‬ ‫النسانية‬ ‫ن حقيقـ ً‬ ‫ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫أخيرا ً في خاتمة الحياة الدنيا‪ ،‬حين يتأكد النسجام البــدي‪ ،‬فــإذا‬ ‫هي تبلغ من السمو والنقاء أّنها تهديء جميــع القلــوب‪ ،‬وتس ـ ّ‬ ‫كن‬ ‫فر عن جميع جــرائم النســانية‪ ،‬وتفــدي‬ ‫جميع أنواع الغضب‪ ،‬وتك ّ‬ ‫الدم كله الذي سفح على الرض‪.‬ويحـ ّ‬ ‫الطفـال عـن ذنـ ٍ‬ ‫ن طبيعــة الطفــال‬ ‫الطفال‪ ،‬وحتى القســاة يحب ّــون‬ ‫الطفــال‪ً ،‬ل ّ‬ ‫تختلف عــن طبيعــة الكبــار اختلفـا ً عظيمـا‪ .‬‬ ‫ولقد حفظت ذاكرة إيفان مشهدًا‪ :‬أم ترتجــف جزعـا ً وهلعـا ً‬ ‫وفي يديها ابنها‪ ،‬والخرون يلعبونه‪ ،‬ثم يتناول أحــدهم مسدسـًا‪،‬‬ ‫ة‪ ،‬فيضغط الغريب على الزناد ويه ّ‬ ‫شم جمجمة‬ ‫ويظنه الطفل لعب ً‬ ‫الصبي‪ ..‬‬ ‫حيوي‬ ‫ة‬ ‫أهمي‬ ‫ذات‬ ‫الروس‬ ‫بنظر‬ ‫المسائل‬ ‫هذه‬ ‫ن‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ن النسان هو الذي اخترع الله‪ ،‬ويعفــي نفســه‬ ‫ويرى إيفان أ ّ‬ ‫مــن التفكيــر بهــذه المســألة‪ ،‬مســألة هــل الل ّــه هــو الــذي صــنع‬ ‫ن النسان هو الذي اخترع فكرة وجود الّله‪.‬‬ ‫فإذا كان الطفال أبرياء‪ ،‬لذلك يجب العطف عليهم فكــذلك‬ ‫‪..‬الروح وفي إعادة بناء النســانية بنــاًء كــامل ً علــى أسـ ٍ‬ ‫جديد ٍ‬ ‫ة‪.‬فالنسان الذي خلق الشيطان‪ ،‬قد خلقـه علـى صــورته‪،‬‬ ‫ن النســان‬ ‫كما خلق الّله أيضا ً على صــورته‪ ،‬يســتخلص إيفــان أ ّ‬ ‫يجمع التناقضات ويتصف بالرحمة والقسوة‪.‬افهمني جيدًا‪ .‬وإنما أن أرفض العالم الــذي خلقــه‬ ‫ول أستطيع الموافقــة علــى قبــوله")‪ (11‬ويــؤمن إيفــان إيمانـا ً‬ ‫ن التناقضـات‬ ‫ن آلم العالم ستخف شـيئا ً بعـد شـيء‪ .‬ويتابع إيفان فيقــول إن ّــه أراد‬ ‫ن النسان يكون أقــرب‬ ‫ي جدًا‪ ،‬ل ّ‬ ‫أن يجري الحديث على نحو غب ّ‬ ‫إلى الصدق عندما يكون غبيًا‪ ،‬فالغباء يمشي إلى الهــدف رأس ـًا‪.‬ومع ذلك فإ ّ‬ ‫ب الطفال‪ ،‬فهم لم يأكلوا تفاحة الخيــر‬ ‫ويمكن للمرء أن يح ّ‬ ‫والشر‪ ،‬وبراءتهم سليمة لم يمسها سوء‪ ،‬ومن الظلم أن يعــذب‬ ‫ب إيفـان كارامـازوف‬ ‫ب اقـترفه غيرهـم‪ .‬إ ّ‬ ‫فاجر فاسد أما الغباء فمستقيم شريف‪..‬‬ ‫ب‬ ‫ن النســان ل ً يســتطيع أن يح ـ ّ‬ ‫ويرى إيفــان كارامــازوف أ ّ‬ ‫ب‬ ‫إنسانا ً معينًا‪ ،‬إل إذا بقي هذا النسان مختفيـا عــن نظــر المحـ ّ‬ ‫فمتى لمـح وجهـه اختفـى الحـب‪ ،‬ولقـد رّدد الفكـرة ذاتهـا الب‬ ‫زوسيما‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ن وجه النسان يخلق حاجزا‪ ،‬فــي كــثير مــن الحيــان دون‬ ‫ل ّ‬ ‫ن في النسانية كثيرا ً من المحبة‪.‬‬ ‫النسان أم أ ّ‬ ‫ويخاطب إيفان كارمازوف أخاه ألكسي كارامازوف "لســت‬ ‫أرفض الّله‪ .

‬فلقد أعطى الّله للنسان الجنة إل ّ أ ّ‬ ‫آثر أن ينال حريته‪ ،‬وسرق النار من السماء‪ ،‬وهو يعلم أّنه يجلب‬ ‫لنفسه الشرور‪.‬‬ ‫ويــرى إيفــان ضــرورة معاقبــة الظــالمين‪ ،‬ويجــب أن يحــل‬ ‫العقاب بالظـالمين ليـس فــي الحيـاة البديـة وإّنمـا فـي الحيـاة‬ ‫الدنيا‪.‬‬ ‫ويثــور إيفــان كارامــازوف ضــد الظلــم‪ ،‬ويختــار أمثلتــه مــن‬ ‫قصص ظلم النسان للطفال لكي يكون برهانه أكثر إقناعًا‪.‬‬ ‫تجري أحداث قصــيدة "المفتــش الكــبر" فــي إســبانيا‪ ،‬فــي‬ ‫مدينة إشبيليا في أحلك عصــور التفــتيش فــي القــرن الســادس‬ ‫عشر‪ ،‬عندما كان المفتش الكــبر يــأمر بحــرق مئات الخــارجين‬ ‫‪.‬ويملــك قريــة يعيــش فيهــا ألفيــن مــن‬ ‫القنان‪ ،‬ويملك بضع مئات من كلب الصيد ‪ ،‬لها مــا يقــرب مــن‬ ‫مئة خادم يجرون وراءها على خيولهم‪.‬‬ ‫ن الرض تتبلــل مــن قشــرتها إلــى وســطها‬ ‫ولكنــه يــرى أ ّ‬ ‫ن الخيــر‬ ‫بالدموع النسانية‪ .‬‬ ‫في يوم من اليام كان قن صغير‪ ،‬هو صبي في الثامنة مــن‬ ‫عمره يتســلى برمــي الحجــارة فــإذا هــو يصــيب بإحــداها ســهوا ً‬ ‫ة‪ ،‬الكلب الثير لــدى الجنــرال‪ ،‬يســأل الجنــرال مســتطلعًا‪:‬‬ ‫وغفل ً‬ ‫لماذا يعرج هذا الكلب؟ فقيل له إن ّــه جــرح بحصــى رماهــا ذلــك‬ ‫مــه‪ ،‬وألقــى‬ ‫الصبي فأمر الجنرال بحبس الصبي‪ ،‬وانتزاعه مــن أ ّ‬ ‫بالصبي في زنزانةٍ مظلمةٍ طوال الليل‪ .‫المخلوقات الخرى تستحق العطف‪.‬‬ ‫ف لمثل هذا الجنرال ول‬ ‫كا‬ ‫غير‬ ‫جنهم‬ ‫عذاب‬ ‫ن‬ ‫ٍ‬ ‫ويرى إيفان أ ّ‬ ‫يجوز أن تسامح والدة الطفل الجنرال في يوم من اليام‪.(13‬‬ ‫ويؤلف إيفان قصيدة "المفتش الكبر" ويسردها علــى أخيــه‬ ‫ن قصائد كثيرةً كتبت مثل قصيدته‪ ،‬حيــث‬ ‫ألكسي ويقول إيفان إ ّ‬ ‫يظهــر فيهــا يســوع أو العــذراء‪ ،‬كتبــت مثــل هــذه القصــائد فــي‬ ‫روسيا‪ ،‬وفرنسا ولقد وصف الروائي الفرنسي فيكتور هيجو في‬ ‫روايته "أحدب نوتردام" إحدى هذه التمثيليات‪.181 -‬‬ .‬وفي اليوم التالي أخرج‬ ‫الصبي من زنزانتــه‪ ،‬وأمــر الكلب بتمزيــق جســد الطفــل علــى‬ ‫مرأى من والدته‪.‬‬ ‫ويذكر إيفان بعــض الحــوادث عــن أبــوين عــذبا طفلتهمــا أو‬ ‫طفلهما‪ ،‬وبعد ذلك يســرد قصــة قرأهــا فــي مجلــة "الرشــيف"‬ ‫وقعت هذه القصة فـي بدايـة القـرن الثـامن عشـر‪ ،‬فـي أحلـك‬ ‫عهود القنانة‪ ،‬التي خلص روسيا منها القيصر ألكســندر الثــاني )‬ ‫‪ (1881-1818‬الملقب بمحرر الشعب لن ّــه ألغــى القنانــة فــي‬ ‫‪ 19‬شباط ‪ ،1861‬وتتحدث القصة عن جنرال له علقات رفيعــة‬ ‫ويملــك أطيان ـا ً واســعة‪ ..‬‬ ‫ويــذكر إيفــان قصــيدة للشــاعر الروســي الشــهير نيكــولي‬ ‫نكراسوف‬ ‫)‪ (1821-1878‬نشرها في عام ‪ 1859‬بعنوان "قبيل الغســق"‬ ‫ن فلح ـا ً ضــرب حصــانه ضــربا ً مبرح ـًا‪ ..‬هنــاك أشــخاص‬ ‫كيــف أ ّ‬ ‫يسكرون من الضربات التي يكيلونها‪ ،‬ويبلغون مــن النشــوة بهــا‬ ‫حد اللذة الجسدية ويتمتعون بالضرب تمتعا ً وحشيا ً متزايدًا‪.‬لــو كــان ذلــك ضــرورةً ل منــاص منهــا‪ ،‬ل‬ ‫يمكن أن يتحقق الهدف بـدونها‪ ،‬أفتظـل توافـق علـى أن تكـون‬ ‫مهندس الكون في تلك الشروط؟")‪.‬‬ ‫ويطرح إيفان على أخيه ألكسي سـؤا ً‬ ‫ل‪" :‬لـو كنـت مهنـدس‬ ‫المصائر النســانية وأحببــت أن تبنــي عالمـا ً تجــد فيــه النســانية‬ ‫السعادة والهـدوء والمـن أخيـرًا‪ ،‬أفتشـرع فـي هـذا العمـل إذا‬ ‫علمت أّنه لن يتحقق إل إذا كان العذاب ثمنــه‪ ،‬ولــو لــم يكــن إل‬ ‫عذاب واحــد صــغير‪ .

‬إل أ ّ‬ ‫ويسجنه‪ ،‬ويأتي يزوره في زنزانته في ظلمة الليل ويســأله عــن‬ ‫التجارب الثلث التي جرب بها الشيطان السّيد المســيح وطلــب‬ ‫الشيطان في التجربة الولى من السّيد المسـيح تحويــل الحجـر‬ ‫ز‪ ،‬فرفض السّيد المسيح وأجابه ليس بالخبز وحــده يحيــا‬ ‫إلى خب ٍ‬ ‫النسان‪.‬وفجــأة يظهــر الس ـّيد المســيح ويشــفي‬ ‫ن المفتــش الكــبر يــأمر بســجنه‪،‬‬ ‫المرضى‪ ،‬ويبعث الموتى‪ .‬ويبــدو أ ّ‬ ‫سيبيريا تأثيرا ً كبيرا ً على تطــور الحالــة المرضــية لــدى الكــاتب‪.1821‬واستطاع والــده بعــد خدمـةٍ طويلــة فــي‬ ‫المشفى أن يجني ثمن قرية تشرماشينا واشــتراها‪ ،‬ولكنــه كــان‬ ‫ذا طبع صعب‪ ،‬فقتله فلحوه في عام ‪ 1839‬أيّ عندما بلغ عمــر‬ ‫دوستيفسكي ثمانية عشر عاما ً وبعد وفــاة والــدة دوستيفســكي‬ ‫بعامين إذ توفيت والدته في عام‪.‬‬ ‫أمــا المعجــزة الثالثــة‪ ،‬أو التجربــة الثالثــة الــتي عرضــها‬ ‫الشيطان على السّيد المسيح‪ ،‬والتي رفض بهــا الســيد المســيح‬ ‫ممالك الرض كّلها‪.1837‬‬ ‫ولــم تعــرض قضــية والــده علــى القضــاء لتجنــب النفقــات‬ ‫الماديــة‪ ،‬ولمحاولــة نســيان القضــية المؤلمــة‪ ،‬وقــد ســبب هــذا‬ ‫الحادث لدوستيفسكي آلما ً نفسية شــديدة ً و "هنــاك رأي يؤكــد‬ ‫أن نبأ مقتــل أبيــه قــد أحــدث عنــده أولــى نوبــات الصــرع الــتي‬ ‫رافقت الديب حتى وفاته" )‪.‬وهــو المــرض نفســه الــذي كــان‬ ‫‪.‬‬ ‫تشرماشينا هي قرية والد دوستيفســكي‪ ،‬الــذي كــان يعمــل‬ ‫طبيبا ً في موسكو في مشفى للفقراء‪ ،‬حيث ولــد دوستيفســكي‬ ‫نفسه في عام ‪ .‬وكان الكاتب قد بــدأ يشــق طريقــه فــي عــالم‬ ‫الدب‪ ،‬فلقد صدرت روايته الولى "الفقراء في عام ‪ 1846‬وقد‬ ‫لقت استحسان كبير النقاد الــروس آنــذاك بيلينســكي )‪-1811‬‬ ‫‪ ،(1848‬الذي عندما قرأ مخطوط الروايــة قــال لدوستيفســكي‬ ‫بأّنه سترى روسيا كتابا ً‬ ‫مـا‬ ‫كثيرين‪ ،‬إل أّنهـا ستنسـى معظمهـم‪ ،‬أ ّ‬ ‫أنت فلن تنساك روسيا أبدًا‪.‬‬ ‫فكان مريضـا ً بمــرض الصــرع‪ .‬‬ ‫فكما هو معروف‪ ،‬لقد انضم دوستيفسكي فــي عــام ‪1847‬‬ ‫ة إلـى‬ ‫إلى منظمةٍ اشتراكيةٍ تدعى منظمة بتراشيفسـكي‪ ،‬نسـب ً‬ ‫رئيس المنظمة‪ .182 -‬‬ .‬‬ ‫المعجزة الثانية "إذا أردت أن تتأكــد أن ّــك ابــن الــرب‪ ،‬فــألق‬ ‫بنفسك في الفضاء‪ ،‬لّنه كتب بــأن الملئكــة ســتتلقفه وتســنده‪،‬‬ ‫فل يقع ول يتحطم‪ ،‬وعندئذ تعلم أّنك ابن الّله‪ ،‬وتبرهن على قوة‬ ‫إيمانك بأبيك"‪. (15‬‬ ‫قد يكون هذا الرأي صــحيحًا‪ ،‬ولكــن الســنوات العشــر الــتي‬ ‫قضاها دوستيفسكي في العمال الشاقة فـي سـيبيريا كـان لهـا‬ ‫أثرها أيضا ً في إصابته بمرض الصرع‪.‫عــن طاعــة الكنيســة‪ .‬‬ ‫وبســبب انتمــائه إلــى منظمــة بتراشيفســكي الشــتراكية‪،‬‬ ‫اعتقل الكاتب في عام ‪ 1849‬وحكم عليه وعلى رفاقه بالعدام‬ ‫رمي ـا ً بالرصــاص‪ ،‬وفــي اللحظــات الخيــرة مــن مراســم تنفيــذ‬ ‫العــدام يســتبدل القيصــر نيكــولي الول الحكــم بــالنفي مــع‬ ‫ن للعمــال الشــاقة فــي‬ ‫العمال الشاقة إلــى ســيبيريا‪ .‬‬ ‫ييي يي يييي يي يييييي ي ي ي يييي ي‬ ‫ي‪:‬‬ ‫يييييي‬ ‫يقـــرر إيفـــان كارامـــازوف الســـفر إلـــى قريـــة والـــده‬ ‫"تشرماشينا" ولكنه عندما وصل إلــى المحطــة قــرر أن يســافر‬ ‫بالقطار إلى موسكو‪ ،‬وبذلك لم يسافر إلى تشرماشينا‪.

‬‬ ‫فأقدم على هذه الجريمــة‪ ،‬وســرق ثلثــة آلف روبــل‪ ،‬كــان‬ ‫والده فيدور كارامازوف قد خبأها خلـف صــورة العـذراء‪ ،‬لفتـاة‬ ‫اسمها غروشنكا‪ ،‬سيقدم لها هذه النقود في حال زيارتها له‪..‬‬ ‫ن معظم الناس ل يرون أنفسهم ولذلك‬ ‫الجواب واضح‪ ،‬إل أ ّ‬ ‫‪.... (16) ".‬وسلمته إلى هذا الرجل‪.‬أيّ أ ّ‬ ‫ـوى مــافي المخلوقــات وجــه المــرأة‬ ‫يجمع في ذاتــه أجمــل وأقـ‬ ‫وجسم السد وجناحي النسر‪...‬‬ ‫وبالتالي مباح قتل البن لبيه‪.‬‬ ‫وعندما كبر أوديب أنبأته العرافة بأنه سيقتل والــده ويــتزوج‬ ‫مه‪ ،‬ولكي يهرب من قدره‪ ،‬هرب مــن ّمملكــة كــورنته متوجه ـا ً‬ ‫أ ّ‬ ‫إلى مملكة طيبة‪ ،‬وهو ليعلــم أن ّــه متــوجه إلــى والــده‪ ،‬ووالــدته‬ ‫الحقيقيين‪ ،‬وأّنه متوجه إلى وطنه الحقيقي‪.‬‬ ‫تتحدث المأساة عن الملــك ليــوس‪ ،‬ملــك طيبــة‪ ،‬الــذي لــم‬ ‫يرزق أطفال ً خلل فترة طويلة من الزمن‪ .‬‬ ‫يطرح هذا الوجه الغريب على أدويب اللغــز‪ ،‬الــذي يطرحــه‬ ‫على الناس كّلهم‪:‬‬ ‫"إليك سؤا ً‬ ‫ل‪ .‬لقد دفعوا إل ّ‬ ‫على إهلكه‪ .‬فقــد كــان كــ ّ‬ ‫ل شــيء فــي حضــورها‬ ‫ي بالطفل لهلكه‪ ،‬ولكن قلبي لــم يجــرؤ‬ ‫وبعلمها‪ ...‬إذا عجزت عن جــوابه فــإني افترســك‪ :‬مــاهو‬ ‫الحيوان الذي يعيش في الصباح على أربــع‪ ،‬وفــي الظهــر علــى‬ ‫اثنين‪ ،‬وفي المساء على ثلث؟‪.‬‬ ‫وقام الراعي الخر وسلمه بدوره إلى الملك يوليبوس ملــك‬ ‫مملكة كورنته‪ ،‬المحروم من البنين‪ ،‬فرباه وهيأه لولية عهده‪.‬‬ ‫ويلتقي في الطريـق رج ً‬ ‫ل‪ ،‬معــه خمســة مــن أتبـاعه‪ ،‬ومعــه‬ ‫ن عدد مرافقيه ستة إضافة إليــه‪ ،‬وكــان‬ ‫أيضا ً سائق العربة‪ ،‬أيّ أ ّ‬ ‫هذا الرجل هو الملك ليوس ملك طبية‪ ،‬دون أن يعلم‪ .‬‬ ‫ن النسان هو الذي فــي الصــغر يحبــو‬ ‫ويحل أوديب اللغز‪ ،‬بأ ّ‬ ‫على يديه وقدميه‪ ،‬وفي الكبر يستوي ماشيا ً على قدميه‪ ،‬ويتوكأ‬ ‫على العصا شيخًا‪.‬فذهب إلى الكــاهن‪،‬‬ ‫مـه"‪ .183 -‬‬ .‬‬ ‫مممم مممممم مممممم ممممم‪:‬‬ ‫وموضوع قتل البن لبيه‪ ،‬موضوع قديم في الدب العالمي‪،‬‬ ‫لعل الشــاعر اليونــاني ســوفوكليس )‪406-496‬ق‪.‬وفــي مقــدورك أن تســأل‬ ‫الملكــة "جوكاســتا"‪ .‬م( أول مــن‬ ‫طرح هذا الموضوع في مأساته الشهيرة "أوديب الملك"‪....‬ولكن الراعي أشفق على الطفل وأسلمه لــراٍع‬ ‫آخر مـن مملكـة كــورنته‪ ،‬وكمــا يقـول الراعـي مخاطبـا ً أوديــب‬ ‫الملك‪" :‬الراعي‪ :‬بل هــي الحقيقــة‪ ...‬‬ ‫ش‬ ‫ويدخل أوديب مدينة طيبة‪ ،‬فيجد أهلها في فزٍع مـ‬ ‫هـذاـن وح ـ ٍ‬ ‫الـوحش‬ ‫ن‬ ‫له جسم أسـد ٍ وجناحـا نسـرٍ ووجـه امـرأ ٍ‬ ‫ة‪ .‬ويختلــف‬ ‫أوديب معه حول من الذي سـيعبر الطريــق أو ً‬ ‫ل‪ ،‬فيقتلــه أوديـب‬ ‫ة من أتبــاعه‪ ،‬ويســتطيع واحــد فقــط مــن‬ ‫بالهراوة‪ ،‬ويقتل خمس ً‬ ‫أتباع الملك ليوس الهرب‪ ،‬وكان هذا المرافــق الــذي هــرب هــو‬ ‫ذلك الراعي الذي حمل أوديب طفل ً إلى الجبل ليتركه هناك‪..‫مصــابا ً بــه ســمير ديــاكوف‪ ،‬أحــد أبنــاء كارامــازوف وهــو البــن‬ ‫اللشرعي‪ ،‬الذي قام فيما بعد بقتل والده‪ ،‬ليمــانه بأفكــار أخيــه‬ ‫إيفان كارامازوف حول إباحية ك ّ‬ ‫ل شيء مادام الّله غير موجــود‪. (17) ".‬وعنـدما‬ ‫فقال له‬ ‫الكاهن‪" :‬ستنجب طفل ً يقتلـك‪ ،‬ويـتزوج أ ّ‬ ‫رزقه الّله طف ً‬ ‫ل‪ ،‬أمر الملك ليوس‪ ،‬ملك طيبة راعيا ً من الرعاة‪،‬‬ ‫د‪ ،‬كـي يمـوت الطفـل هنـاك‪ ،‬أو‬ ‫ل بعيـ ٍ‬ ‫أن يأخذ الطفـل إلـى جبـ ٍ‬ ‫يفترسه وحش‪ .

‬‬ ‫تغضب اللهة على المدينة‪ ،‬وتصــيبها بوبــاء الطــاعون وأخــذ‬ ‫الموت يطيح بالقطعان فــي المراعــي‪ ،‬ويبطــش بالطفــال فــي‬ ‫المهود‪ ،‬ويحصد الرواح ويثير الدمار‪..‬ولكن آدم لم يستطع أن يفعل إل ذلك وكذلك أوديب ل ّ‬ ‫ب المعرفــة موجــود فــي دمهمــا‪ ،‬وســيبحثان عــن الحقيقــة‬ ‫حــ ّ‬ ‫والمعرفة حــتى ولــو كلفهمــا ذلــك فقــدان الفــردوس أو الحيــاة‬ ‫الهادئة السعيدة وهذا ماحصل لهما‪.‬‬ ‫وينجب منها نسـل ً جمي ً‬ ‫ل‪ ،‬أنجــب منهــا طفليــن وطفلــتين‪ ،‬كــانت‬ ‫انتيغونا إحداهن‪ .‬وبذلك ل ينجــو أوديــب والــداه مــن‬ ‫القدر‪ .‬‬ ‫ة‪ ،‬وأنــا أب لخــوتي" )‬ ‫ـ‬ ‫دنس‬ ‫م‬ ‫أ‬ ‫سليل‬ ‫أنا‬ ‫"‪.‬دون أن يدري أحد أّنه يتزوج والــدته‪.‬‬ ‫ن الخلص فــي الرجـوع إلــى اللـه‪ .‬ويـذهب‬ ‫ويرى الكــاهن أ ّ‬ ‫الكاهن مع كريون‪ ،‬وهو أخو الملكة جوكاستا إلى معبــد "دلــف"‬ ‫ن الوباء لن يــزول مــا لــم‬ ‫لمعرفة سبب الوباء‪ .‬ويقدم أوديب على أكثر من جريمة دون قصدٍ أو عمــد ٍ أو‬ ‫دون أن يدري‪ ،‬الولـى قتـل الوالـد والثانيـة الزنـى فـي الوالـدة‬ ‫والثالثة التسبب في العار والذل لذريته‪.184 -‬‬ .‫عجزوا عن حل اللغز‪ ،‬ووقعوا ضحية الوحش‪ ،‬أما أوديب الباحث‬ ‫عن ذاته فحــل اللغــز وأخــرس الــوحش‪ ،‬وقتلــه وألقــى بــه فــي‬ ‫البحــر‪ .‬‬ ‫ويكتشف أوديب من أقـوال الراعـي الـذي حملـه طفل ً مـن‬ ‫طيبة والراعي الـذي حملـه إلـى كـورنته أّنـه هـو ابـن جوكاسـتا‬ ‫ن أولده الربعة هم في الوقت ذاتــه‬ ‫وليوس وأّنه هو القاتل‪ .‬‬ ‫والصراع في المأساة النفــة الــذكر بيــن حكــم القــدر وبيــن‬ ‫‪..‬وأ ّ‬ ‫مه ذاتها‪.‬‬ ‫ة كــبرى‬ ‫وقد يكون الملك ليوس والملكــة قــد ارتكبــا جريمـ ً‬ ‫عندما قررا قتل ولدهما أوديب لكي ينجوا مــن قــدرهما‪ ،‬وبــذلك‬ ‫قد يستحقا الموت‪.‬ويطلب من الملك أوديب معرفــة‬ ‫القاتل‪. (19‬‬ ‫وهام أوديب على وجهه‪ .‬‬ ‫فهو بذلك‪ ،‬أيّ في هذه النقطة فقــط يشــبه آدم الــذي أكــل‬ ‫من تفاحة المعرفة‪ ،‬فحرم من الفردوس وأخذ يأكل خبزه بعرق‬ ‫ن‬ ‫جبينه‪ .‬‬ ‫أما أوديب فما هي جريمته؟ لماذا كان هذا هــو قــدره؟ أرى‬ ‫ن الثم الذي اقترفه أوديب هو محـاولته البحـث عـن الحقيقـة‬ ‫أ ّ‬ ‫ولذلك أنزل مـن عرشـه بعـد أن عـرف الحقيقـة وأمضــى بقيـة‬ ‫حياته في الشقاء‪.‬‬ ‫مه وأ ّ‬ ‫ن زوجته هي أ ّ‬ ‫أخوته من أ ّ‬ ‫خنقـت جوكاســتا نفســها‪ ،‬وفقـأ أوديــب عينيـه لكــي ل يــرى‬ ‫مه ولكي يبكي جوكاستا بدموع مــن‬ ‫الناس وثمرات زواجه من أ ّ‬ ‫دم‪.‬ودخــل مدينــة طيبــة‪ ،‬الــتي اســتقبلته‪ ،‬وأجلســته علــى‬ ‫عرشها‪ ،‬ومنحته يد ملكتها‪ .‬‬ ‫وإذن فــأي النــاس يســتطيع أن يتزوجكمــا؟ لــن يتزوجكمــا أحــد‬ ‫يابنتي‪ ،‬إلى أن تفنيا حياتكما في العقم والوحدة" )‪.‬ويعرف الكاهن أ ّ‬ ‫يعرف من قتل الملك ليوس‪ ..‬‬ ‫أوديب‬ ‫ويقول‬ ‫ٍ‬ ‫‪ (18‬ويقول أيض ـا ً مخاطبـا ً ابنــتيه ٍبعــد أن فقــأ عينيــه‪" :‬وكــذلك‬ ‫أخرجتكما من الحشاء التي خرجت منها‪ ،‬وإنــي لبكــي عليكمــا‪،‬‬ ‫در ك ـ ّ‬ ‫ل‬ ‫بعد أن حيل بيني وبين رؤيتكما‪ ،‬أبكــي عليكمــا‪ ،‬حيــن أق ـ ّ‬ ‫اللم المرة التي يجب أن تلقياها طوال حياتكمــا مــن النــاس‪..‬وعاش أوديب مع زوجته جوكاســتا أمــه ســابقا ً‬ ‫ة‪ ،‬حتى كانت تظن إّنها فعلت‬ ‫قرابة سبعة عشر عاما ً حياة ً سعيد ً‬ ‫خيرا ً بأّنها ألقت بابنها الول على الجبل لّنه لو كان مازال علــى‬ ‫ن ابنهــا‬ ‫قيد الحياة‬ ‫لنغص عليها حياتها مع أوديب‪ ،‬دون أن تدري أ ّ‬ ‫عاد إليها زوجًا‪..

(20‬‬ ‫ممم ممممم مم ممممم "ممممم‬ ‫ممممم"‬ ‫أعتقد أن رأي أرســطو )‪322-384‬ق‪.185 -‬‬ . (24‬‬ ‫‪. (21‬‬ ‫الدمار جهة الب‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫يرى عالم النفس المذكور أن مأساةٍ أوديب ملكا تهّز اليــوم‬ ‫معاصرينا مثلما هّزت من عاصرها من الغريق‪ .‫محــاولت النســان التغلــب علــى قــدره‪ ،‬وكمــا نــرى فــي هــذه‬ ‫المأســاة‪ ،‬للقــدر ســلطان ســاحق علــى النســان‪ ..‬ففــي الفصــل‬ ‫الخامس من كتابه "تفسير الحلم" الذي صدر فــي عــام ‪1900‬‬ ‫باللغة اللمانية والذي صدرت الطبعة الولى منه باللغــة العربيــة‬ ‫ن مأســاة "أوديــب‬ ‫في ‪ 1958‬يعــارض فرويــد الــرأي الســائد بــأ ّ‬ ‫الملك" هي من مأساويات القدر‪.‬م( في كتابه "في الشعر" وهو من الكتــب الولــى فــي‬ ‫ن موضــوع مأســاة "أوديــب الملــك" هــو ســلطان‬ ‫النقد الدبي أ ّ‬ ‫النسان واعتبر أرسطو الشاعر سوفوكليس عملق ـا ً‬ ‫القدر على‬ ‫في مجال الشعر المسرحي )‪.‬فل تفسير لذلك‬ ‫ن وقعها ل يقــوم علــى مــا بيــن القــدر وإرادة النســان مــن‬ ‫إل أ ّ‬ ‫التضاد‪ ،‬وإّنما ينبغي علينا أن نلتمس سر هذا الواقع فــي طبيعــة‬ ‫المادة التي تشخص بها هذا التضاد‪ . (22‬‬ ‫ولقد عّبر فرويد عن آرائه المذكورة فــي رســائله إلــى أحــد‬ ‫أصدقائه في عام ‪ ،1897‬أيّ قبل صدور كتابه "تفســير الحلم"‬ ‫بثلث سنوات" كما يشير جان ستاروبنســكي فــي كتــابه "النقــد‬ ‫والدب")‪ (23‬إذ يرى فرويــد أن هــذا الشــعور تجــاه الم يظهــر‬ ‫لدى الطفل عندما يبلــغ الثانيــة أو الثانيــة والنصــف مــن عمــره‪.‬تتحــول بــه‬ ‫انتصارات المرء إلى هزائم‪ ،‬وهزائمه إلى انتصارات‪.‬م( ســليم إل ّ أن رأي‬ ‫عالم النفس المعروف فرويد‪ ،‬مغاير لهذا الــرأي‪ .‬وأحلمنا تقنعنا بأ ّ‬ ‫وذكر فرويد عبـارة مـن نـص مأسـاة سـوفوكليس إذ تقـول‬ ‫الملكة جوكاستا لبنها الملك أوديب محاولة التخفيف من ألمــه‪:‬‬ ‫ما أنت فل‬ ‫"والخير في أن يستسلم النسان للحظ ما استطاع‪ ،‬أ ّ‬ ‫مك‪ ،‬فكثير مــن النــاس مــن ضــاجعوا‬ ‫تخف من فكرة القتران بأ ّ‬ ‫أمّهاتهم في أحلمهم‪ ،‬ولكن يسهل عبء العيــش لمــن لــم يلــق‬ ‫إلى ذلك با ً‬ ‫ل")‪.‬‬ ‫يـــرى الفيلســـوف الغريقـــي المعـــروف أرســـطو )‪-384‬‬ ‫‪322‬ق‪.‬‬ ‫ن السطورة الغريقية المذكورة عالجت غريزة‪ ،‬يعــترف‬ ‫ويرى أ ّ‬ ‫سوا بها في قرارة أنفســهم وك ـ ّ‬ ‫ل مــن‬ ‫بها الناس كّلهم‪ ،‬لّنهم اح ّ‬ ‫رأى المأساة كان قــد شــب فــي يــوم مــن اليــام علــى عاطفــة‬ ‫أوديب‪ ،‬أو أّنها اختلجت في خاطره وخياله‪ ،‬ولذلك يعتريه الجزع‬ ‫حين يرى هواجسه الخفية‪ ،‬تنتقل إلى حيز الواقع‪ ،‬ويتم تنفيذها‪.‬‬ ‫ممم ممممم مم ممممم "ممممم‬ ‫ممممم"‪.‬فما يحركنا مصيره إل لّنــه‬ ‫مصير قد كان يمكن أن يصير إليه‪ ،‬لن النبوءة قد صــبت علينــا‪،‬‬ ‫ولما نولد‪ ،‬تلك الدعوة التي صبت عليه‪ ،‬فلقد قدر علينا أجمعين‬ ‫أن نتجه بأول نزوعنــا الجنســي جهــة الم بــأول البغضــاء ورغبــة‬ ‫ن المر كذلك")‪.‬‬ ‫ولكن النقد الدبــي يرفـض فكــرة فرويــد‪ ،‬وهــذا المســرحي‬ ‫ن مأساة أوديب في بحثــه عــن‬ ‫توفيق الحكيم يرد عليه‪ ،‬ويفهم أ ّ‬ ‫الحقيقة‪ ،‬وفي خروجه عن النظام العام‪ ،‬فهو ترك مدينة كورنته‬ ‫باحثا ً عن الحقيقة)‪.

‫فهــم فرويـد بعـض المسـائل الدبيـة مـن وجهـة نظـر علـم‬ ‫النفس‪ ،‬مركزا ً اهتمامه على نقطتين‪:‬‬ ‫‪-1‬تأثير الدوافع الجنسية في تصرفات النسان‪.‬‬ ‫ص قتــل فــي هــذه المأســاة‪ :‬وأكــثرهم مــات‬ ‫كــم مــن‬ ‫شــخ ٍ‬ ‫الول والملك القاتل والملكة وهاملت وليرتــس‬ ‫مسموما ً الملك‬ ‫سم‪ .‬وزعم أ ّ‬ ‫وهو نائم‪. (25‬‬ ‫ويقسم هاملت لطيف والده بأّنه سيأخذ بثأره‪ ،‬ولكنــه يقتــل‬ ‫في البداية بولونيوس رئيس الديوان الملكــي لن ّــه تصــنت علــى‬ ‫حديثه‪.‬وأنــدس‬ ‫عمك في خلوتي‪ ،‬ساعة أمنــي وراحــتي‪ ،‬وبيــده قــارورة‪ .‬تصــيد قلــب مليكــتي‪ ،‬وأنزلهــا‬ ‫على حكم شهوته‪ ،‬مع ما كان يبدو عليهــا مــن المانــة‪ . (1881-1821‬‬ ‫ييي يي يييي يي يييييي ي ي ي ييي يي‬ ‫يييي‪:‬‬ ‫ي‬ ‫م خــانت‬ ‫إ ّ‬ ‫ن جانبا ً من جوانب مأســاة أوديــب أن ّــه ولــد مــن أ ّ‬ ‫ما أحد‬ ‫زوجها المقتول مع أقرب الناس إليه دون أن تعلم ذلك‪ .‬‬ ‫‪-2‬تأثير الجانب اللشعوري على حياة الفرد‪.1818‬بعنوان "هاملت ودونكيشوت" إذ يقارن بها بين‬ ‫ن هذين العملين هاملت ودونكيشوت‬ ‫هاتين الشخصيتين‪ ،‬ويرى أ ّ‬ ‫ن مؤلفيهمــا توفيــا فــي يــوم‬ ‫صدرا في العام ذاته فــي ‪ 1601‬وأ ّ‬ ‫‪...‬ذلك ما أصابني في نــومي بيــد أخــي‬ ‫فحرمت حياتي‪ ،‬وتاجي‪ ،‬ومليكتي‪ ،‬وقضيت نحبي")‪.‬‬ ‫وبكلمة أخرى حاول فرويد تصوير النسان‪ ،‬كمــا هــو‪ ،‬أي بل‬ ‫مكيـاج‪ ،‬فتنـاول بعـض العمـال الدبيـة مثـل "هملـت" )‪(1601‬‬ ‫لشكسبير )‪ (1616-1564‬وكذلك الخوة كارامازوف "للـروائي‬ ‫الروسي دوستيفسكي )‪." :‬ذلك الــوحش الفاســد‪ .‬‬ ‫كتب حول مأســاة "هــاملت" الكــثير وســيكتب الكــثير‪ ،‬وقــد‬ ‫تكون العمــال النقديــة الــتي تتنــاول المؤلفـات الدبيــة متنوعــة‬ ‫ومختلفة ومتناقضة أحيانـًا‪ ،‬فنظــرة النــاس إلــى الحيــاة متنوعــة‬ ‫ومختلفة ومتناقضة‪ ،‬وفي الوقت ذاتــه تجــد ك ـ ّ‬ ‫ل نظــرة لنفســها‬ ‫المبررات الكافية‪ ،‬ومــن العمــال النقديــة الهامــة حــول مأســاة‬ ‫"هاملت" تلك التي كتبهــا الــروائي الروســي إيفــان تورغينيــف )‬ ‫‪ (1883..‬أفــرغ‬ ‫منها سما ً زعافا ً في أذني‪ .‬‬ ‫وفي نهاية المأســاة أثنــاء مبــارزة هــاملت مــع ليرتــس بــن‬ ‫ة إذ تشرب من‬ ‫بولونيوس‪ ،‬تموت الملكة‪ -‬والدة هاملت مسموم ً‬ ‫ن هاملت يجرح بسيف‬ ‫س مسموم أعده الملك لهاملت‪ ،‬كما أ ّ‬ ‫كأ ٍ‬ ‫ليرتس المسموم ويتبــادلن الســيوف فيجــرح هــاملت ليرتــس‬ ‫ن الملك هو المجــرم الحقيقــي‬ ‫بالسيف ذاته‪ ،‬ويكشف ليرتس أ ّ‬ ‫فيقتل هاملت عمه الملك بالسيف المسموم‪.‬‬ ‫ن طيف والـده المقتــول أخـذ‬ ‫تبدأ مأساة "هاملت" ‪ 1601‬بأ ّ‬ ‫يظهر للحــرس فــي منتصــف الليــل‪ .‬بــدأت المأســاة بقتــل الملــك‪ ،‬وانتهــت بقتــل‬ ‫كلّهم ماتوا بال ّ‬ ‫الملك القاتل‪.‬فــي إحــدى المــرات ظهــر‬ ‫للحرس عندما كان هاملت معهم فيقول الطيــف لهــاملت كيــف‬ ‫قتل‪ ..186 -‬‬ ..‬أ ّ‬ ‫م خـانت زوجهـا مـع أقــرب‬ ‫جوانب مأساة هاملت أّنه ولـد مـن أ ّ‬ ‫ن والدة هاملت كــانت تعــرف‬ ‫الناس إليه مع أخيه ولكن الفرق أ ّ‬ ‫أّنها خائنة‪ ،‬فلقد خانت زوجها وهو على قيــد الحيــاة‪ ،‬وبعــد قتلــه‬ ‫سه في أذنه‪ ،‬وتولى العرش‬ ‫تزوجت من أخيه‪ ،‬الذي قتله بسم د ّ‬ ‫ن الملك مات بسبب لسعة ثعبــان‪،‬‬ ‫بعده‪ ،‬وتزوج الملكة‪ ..

‬‬ ‫وكذلك في سيرته الذاتية الصادرة في عام ‪ . (26).‬‬ ‫كيشوت‪ ،‬وإ ّ‬ ‫ن دونكيشوت يمثل النــاس‬ ‫ويرى الكاتب الروسي المذكور أ ّ‬ ‫الذين يعيشون لغيرهم‪ ،‬في حين يمثل هــاملت النســان النــاني‬ ‫ن النــاس كّلهــم خلقــوا لتلبيــة‬ ‫الذي يعيش لنفسه فقط‪ ،‬ويظن أ ّ‬ ‫حاجاته‪ ،‬ول توجد لدى هؤلء الناس متطلبات خاصة بهم‪ .1601‬ويرى فرويد أ‬ ‫ّ‬ ‫هاملت أّنه يعلم في قرارة نفسه أّنه ليس أفضل حال ً مــن ذلــك‬ ‫ن عم هــاملت اقــترف الثــم الــذي‬ ‫الرجل الذي تجب معاقبته‪ ،‬ل ّ‬ ‫ن إدانــة هــاملت‬ ‫كان يريد هاملت نفســه أن يقــترفه‪ ،‬ولــذلك فــإ ّ‬ ‫لعمه إدانة ضعيفة‪ ،‬ويكرر فرويــد رأيــه النــف الــذكر فــي كتــابه‬ ‫"المدخل إلى التحليل النفسـي" الصـادر فـي عـام ‪ 1916‬وفـي‬ ‫رسائله لصدقائه‪.‬الرجــل‬ ‫يثأر من الرجل الذي أزاح أباه واحتل مكــانته عنــد أ ّ‬ ‫الذي يريه‪ -‬إذن‪ -‬رغبــاته الطفوليــة وقــد تحققــت")‪ (27‬ويشــير‬ ‫فرويد في كتابه "تفسير الحلم")‪ (1900‬إلى نقطة هامة وهي‬ ‫ن والد شكسبير مات في العام نفسه الذي كتب فيه شكســبير‬ ‫أ ّ‬ ‫ن أحــد أســباب تلكــؤ‬ ‫هاملت‪ ،‬أي في عام ‪ .‬فما الذي يمنعه من تنفيذ المهمة التي طلبها منه طيــف‬ ‫أبيه؟‬ ‫ن هــاملت يســتطيع أن يقــوم بــأي عمــل إل أن‬ ‫أ‬ ‫فرويد‬ ‫يرى‬ ‫ّ‬ ‫مــه‪ .187 -‬‬ .‫واحد في ‪ 26‬نيسان عام ‪ 1616‬ويقول إيفان تورغينيف‪:‬‬ ‫"رأينا فــي هــذين النمــوذجين تجســيدا ً لطبيعــتين إنســانيتين‬ ‫متناقضتين تناقضا ً جـذريًا‪ ،‬إّنهمـا نهايتـان لمحـور واحـد‪ ،‬تـدوران‬ ‫نك ّ‬ ‫ل إنسان ينتهي بنسبةٍ أو بأخرى إلى واحد من‬ ‫حوله‪ .‬وعلــى‬ ‫عكس ذلك الشخصـية الـتي أبـدعها الكـاتب السـباني ميخائيـل‬ ‫سيرفانتس‪.‬ورأينا أ ّ‬ ‫ن كــ ّ‬ ‫مــا يشــبه دون‪-‬‬ ‫هــذين النمــوذجين‪ ،‬بحيــث أ ّ‬ ‫ل واحــد ٍ منــا إ ّ‬ ‫ما يشبه هاملت"‪.‬‬ ‫ويرد فرويد على وجهة نظر الشاعر اللمــاني غــوته ‪-1749‬‬ ‫ن هـاملت يمثــل ذلـك النمـوذج مـن الرجـال‬ ‫‪ 1832‬الـذي رأى أ ّ‬ ‫الذين شـلت عنـدهم القـدرة علـى العمـل مباشـرة‪ :‬شـلها نمـو‬ ‫ن هــاملت ليــس مشــلول‬ ‫العقل نموا ً مفرطا ً ولكن فرويد يرى أ ّ‬ ‫الحركة‪ ،‬فلقد استطاع قتل بولونيوس لنه تنصت عليـه‪ ،‬وكـذلك‬ ‫استطاع أن يرسل برجلين من رجــال البلط بمك ـرٍ وخبــث إلــى‬ ‫الهلك‪ .‬‬ ‫ممم ممممم مم ممممم ممممم‪:‬‬ ‫ومن بيـن وجهـات النظـر الهامـة تلــك الـتي جـاء بهـا عـالم‬ ‫ن مأساة هاملت تضرب جذورها فــي‬ ‫النفس فرويد‪ ،‬الذي يرى أ ّ‬ ‫ذات التربة التي تضرب بها مأساة أوديب الملك فمأساة هاملت‬ ‫تقــوم علــى تــردد هــاملت‪ ،‬فهــو ل ينفــذ المهمــة الموكلــة إليــه‬ ‫مباشرة‪.1925‬وأغــرب‬ ‫ن فرويــد فــي نهايــة حيــاته يأخــذ بفرضــية الناقــد‬ ‫ما في المــر أ ّ‬ ‫ن الكاتب الحقيقي للمســرحيات المنســوبة إلــى‬ ‫لوني‪ ،‬القائلة بأ ّ‬ ‫شكسـبير قـد يكــون إدوار دوفيــر أميــر اكســفورد‪ ،‬وبــذلك فهــو‬ ‫ن شكســبير كتــب‬ ‫ينسف نظريته السابقة‪ ،‬والــتي تســتند علــى أ ّ‬ ‫هاملت في عــام ‪ 1601‬أيّ فــي العــام نفســه الــذي تــوفي فيــه‬ ‫والده‪ ،‬لّنـه بـدأ يشـكك فــي أن شكسـبير ل علقـة لـه بمأسـاة‬ ‫هاملت لّنها كتبت بقلم غير قلم شكسبير‪.‬‬ ‫ن فرويد تعرض لفكــرة أن المســرحيات المنســوبة‬ ‫صحيح أ ّ‬ ‫إلى شكسبير هي من تأليف كاتب آخر ولكنه بوجه عام ل يؤمن‬ ‫بهذه الفكــرة‪ ،‬لن ّــه علــى مــدى عشــرات الســنوات كتــب حــول‬ ‫مأساة "هاملت" وذكــر أّنهــا لشكســبير‪ ،‬وعــاد فــي عــام ‪1938‬‬ ‫‪.

‬إن المعلومــات الــتي‬ ‫عــاطفته تجــاه أ ّ‬ ‫جمعها فرويد حول الرسام اليطالي العظيــم ليونــاردو دافنشــي‬ ‫ن ليوناردوا دافنشي‬ ‫صحيحة‪ ،‬ولكن الستنتاجات غير صحيحة‪ ،‬ل ّ‬ ‫شغله الفن عن الزواج ولم تشغله قصته الشخصية أّنه ابن غيــر‬ ‫شرعي‪.‬‬ ‫ويك ـّرس دوستيفســكي الفصــل الول مــن هــذه الروايــة حــول‬ ‫شخصـية الب الفاسـدة "فيـدور كارامـازوف "ويقـول إّنـه كـان‬ ‫إنسانا ً عجيبًا‪ ،‬وينتمي إلى ذلك النوع من الفراد الشــاذين يجمــع‬ ‫بين طبيعة منحطة ولكن هــذه الطبيعــة المنحطــة ل تمنعــه مــن‬ ‫تصريف أعماله المادية تصــريفا ً جيـدًا‪ ،‬ل يعــوزه الــذكاء والـدهاء‬ ‫والمكر‪ ،‬فلقد ترك بعد وفاته مئة ألف روبل‪.‬‬ ‫وتزوج فيدور كارامــازوف مــن فتــاةٍ صــغيرة الســن ل يزيــد‬ ‫عمرها عن ستة عشر عامًا‪ ،‬وقبلته لّنها يتيمة وتريد أن تتخلــص‬ ‫من السرة التي تعيــش فــي كنفهــا‪ ،‬وعــاش مــع زوجتــه الثانيــة‬ ‫قرابة ثماني سنوات‪ ،‬وأنجب منهــا طفليــن الول إيفـان والثـاني‬ ‫ألكسي‪.‫فترك لنا كتابا ً بعنوان "معالم التحليل النفسي"‪.‬‬ ‫ّ‬ ‫استطاع أن يحتال علــى زوجتــه‪ ،‬وأن ينقــل ممتلكاتهــا كلهــا‬ ‫إلى اسمه‪ ،‬وعاملهــا معاملــة ســيئة فهربــت منــه إلــى العاصــمة‬ ‫مــا بســبب الجــوع تاركــة لــه‬ ‫مــا بســبب المــرض وإ ّ‬ ‫حيث ماتت إ ّ‬ ‫الطفل )ميتيا( الذي يبلغ عمره ثلث سنوات‪.188 -‬‬ .‬وأنجـب مـن زوجتـه الثانيـة ابنيـن همـا‬ ‫إيفان وألكسي‪ .1881-1821‬‬ ‫ممممم مممم‪:‬‬ ‫إن الب في روايــة الخــوةٍ كارامــازوف "شخصــية فاســدة‪.‬‬ ‫موضوع الب وأبنائه في رواية "الخوة كارامــازوف "‪1880‬‬ ‫لدوستيفسكي ‪.‬‬ ‫تزوج مرتين‪ ،‬وأنجب ثلثة أبناء‪ .‬واسم ابنــه الكــبر ديمــتري‪،‬‬ ‫وهو من زوجتـه الولـى‪ .‬‬ ‫وأخــذ فيــدور كارامــازوف يســتغل زوجتــه الثانيــة أبشــع‬ ‫استغلل‪ ،‬إذ كان يمارس الفجور على مرأى منهــا‪ ،‬مــاتت زوجــة‬ ‫فيــدور كارامــازوف الثانيــة‪ ،‬وربــى الخــادم الطفليــن‪ ،‬إلــى أن‬ ‫ظهرت امرأة محسنة أخذتهما إليها‪.‬ومن الصعب الجابة عـن سـؤال‪ :‬لمـاذا قبلـت بـه زوجتـه‬ ‫ما بالنسبة له فإن زواجه من إنسانة غنيــة كــان فرصــة‬ ‫الولى‪ .‬ولكنـه لـم يحّبهـا‪ ،‬وكـان لـديه‬ ‫ة‪ ،‬لن ّــه شـهواني‪ ،‬إل زوجتـه‬ ‫الستعداد‪ ،‬لن يلهث وراء أّيـة امـرأ ٍ‬ ‫فإّنه لم يحبها‪.‬كانت زوجتــه الولــى غنيــة وتنتمــي إلــى أســرة‬ ‫نبيلة‪ .‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ويكتب فرويد ‪ 1939-1856‬كتابا ً بعنوان ليوناردودافنشي‬ ‫)‪ (1452-1519‬الذي لم يعترف به أبوه لّنه ابــن غيــر شــرعي‬ ‫له من فلحة فتزوج أبوه فتاة تنتمي لعائلــة محترمــة ولكنــه لــم‬ ‫ينجب منها أطفا ً‬ ‫ل‪ ،‬فعاد وطــالب بــابنه اللشــرعي وانــتزعه مــن‬ ‫مه‪ ،‬بعد أن تخلى عنه مدة خمس سنوات‪.‬‬ ‫ن لديه ابنا ً نسيانا ً تاما ً فـاهتم بـأمر‬ ‫نسي فيدور كارامازوف أ ّ‬ ‫الطفل الخادم غريغوري‪ ،‬وبعد ذلك أخذ أحد أقرباء الصــبي مــن‬ ‫مه تربيته على عاتقه‪ ،‬وبعد ذلك تولت تربيته امرأة أخرى‪،‬‬ ‫جهة أ ّ‬ ‫بسبب سفر المربي الول ميوسوف إلى باريس‪ ،‬أما والده فلــم‬ ‫يره إل بعد بلوغ الصبي سن الرشد‪.‬أ ّ‬ ‫العمـر الـتي خلصـته مـن الفقـر‪ .‬‬ ‫أ ّ‬ ‫ً‬ ‫ب ليوناردو دافنشي والدته حب ّا ل مثيل له حتى أّنه رفض‬ ‫أح ّ‬ ‫الزواج أو إقامـة أّيـة علقـة عاطفيـة مـع أّيـة امـرأة وعّبـر عـن‬ ‫مــه فــي لوحــاته الكــثيرة‪ .

‬‬ ‫ولكن القضاء اتهم ديمتري بأّنه القاتل وحكم عليه بالعمــال‬ ‫الشاقة‪ .‬‬ ‫ة‬ ‫ـ‬ ‫ميت‬ ‫ة‪ ،‬وكــذلك مــات فيــدور كارامــازوف‬ ‫ً‬ ‫مــات ميتــة بشــع ً‬ ‫بشعة‪ .‬ولقـد قــدم دوستيفسـكي التــبريرات‬ ‫الكافية لقتل العجوز فهو فاسق ضار‪ ،‬يعيش للــذة والفســاد‪ ،‬ول‬ ‫فائدة ترجى منه‪ ،‬حتى لقرب الناس إليه‪ ،‬حــتى لبنــائه‪ .‫وكان فيدور كارامازوف وهو في حالة سكر قد ضاجع امرأة‬ ‫خرساء‪ ،‬وحملت منه ابنه سميردياكوف الذي عــاش عنــد والــده‬ ‫ولكن بصــفة خــادم‪ .‬وعــاش‬ ‫في كنفه ابنه اللشرعي سميردياكوف بصفة خــادم‪ ،‬وهــو يعلــم‬ ‫ن ديمتري وإيفان وألكسي أخوته‪ ،‬ويعمل لدى‬ ‫ن هذا هو أبوه وأ ّ‬ ‫أ ّ‬ ‫أبيه وأخوته خادمًا‪ .‬‬ ‫فالتناقض في وضعه واضح فهــو مــن جهــة ابــن وأخ ومــن جهــة‬ ‫أخــرى خــادم لبيــه ولخــوته‪ ،‬ول يجــرؤ علــى أن يصــرح لخــوته‬ ‫ولبيه بأّنه أخ وابن‪.‬ولذلك فإّنه يتمنى أن يقــوم ديمــتري بقتــل أبيــه‪ ،‬ولكــن‬ ‫عندما حاول ديمتري تنفيذ جريمته وتراجع في اللحظــة الخيــرة‬ ‫أقدم هو ونفذ الجريمة إل أّنه مرض بعد ذلك‪ ،‬وشنق نفسه‪.‬‬ ‫وأراد قتل والــده‪ ،‬وكــان يأمــل أن يقـوم بهــذا العمـل أخــوه‬ ‫ن ديمتري تــردد فــي اللحظــة الخيــرة‪ ،‬ولــم يقــدم‬ ‫ديمتري‪ ،‬إل أ ّ‬ ‫علــى هــذا العمــل القــذر‪ ،‬فأقــدم ســميردياكوف‪ ،‬وقتــل والــده‪،‬‬ ‫وسرق منه ثلثة آلف روبــل‪ ،‬وأصــيب بنوبــة صــرع‪ ،‬وبعــد ذلــك‬ ‫اعترف لخيه إيفان بجريمته‪ ،‬وشنق نفسه‪ ،‬دون أن يترك ورقــة‬ ‫تثبت أّنه المجرم والسارق‪.‬لّنهــا‬ ‫بيد راغوجين إل ّ أّنها لم تنزف أكثر من ملعقــة دم ٍ واحــد ٍ‬ ‫أل يكــون موتهــا‬ ‫ن دوستيفســكي أراد‬ ‫ف داخلــي‪ ،‬ل ّ‬ ‫أصيبت بنزي ـ ٍ‬ ‫بشعًا‪.‬ولذلك يحقــد علــى المجتمــع وعلــى أســرته‪.‬فأقدم سميردياكوف علــى قتــل‬ ‫أبيه‪ ،‬حين أحجــم ديمـتري‪ .‬‬ ‫‪.‬وآمن بأفكار أخيه إيفان الملحدة‪ ،‬وكـان يــردد مـا‬ ‫دام الّله غير موجود فك ّ‬ ‫ل شيء مباح‪.‬‬ ‫وماتت والدة سميردياكوف بعد أن ولدته مباشرة‪:‬‬ ‫عاش سميردياكوف مع أخوته‪ ،‬وكان غريب الطوار ومصابا ً‬ ‫بمـــرض الصـــرع‪ ،‬المـــرض نفســـه‪ ،‬الـــذي كـــان مصـــابا ً بـــه‬ ‫دوستيفسكي‪ .‬حــاول أحــد أبنــائه قتلــه‪ ،‬وتمنــى ابنــه إيفــان مــوته‪ ،‬لن ّــه‬ ‫بالفعل قام بأعمــال يســتحق عليهــا عقوبــة المــوت فمــات كمــا‬ ‫مــا البطــال‬ ‫يموت البطال الشرار في روايات دوستيفســكي‪ ،‬أ ّ‬ ‫ة‪ ،‬وقد يستغرب المرء هـل هنـاك‬ ‫ة جميل ً‬ ‫البرار فإّنم يموتون ميت ً‬ ‫ميتة جميلة وأخرى قبيحة‪ .‬فكــانت هــذه المــرأة والــدة ســميردياكوف‬ ‫تمشي شبه عاريــة فــي شــوارع المدينــة وتنــام علــى الرصــفة‪،‬‬ ‫وكانت تتبرع بما تحصل عليه من تبرعات إلــى الكنســية أو إلــى‬ ‫صــندوق الســجن وكــان غــذاؤها الوحيــد المــاء والخــبز الســود‪،‬‬ ‫ن والــد‬ ‫وكانت ل تعــرف الســرقة ولقــد عــرف أهــالي المدينــة أ ّ‬ ‫سميردياكوف إّنما هو فيدور كارامازوف‪.‬إن هذا الب الفاجر الذي ل يتصف بصفةٍ واحدة تجعلــه‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫يعتنق أفكار أخيــه إيفــان لّنهــا الفكــار الكــثر انســجاما مــع‬ ‫وضعه‪ ،‬لّنها أفكار ثورية على الكون بكــامله‪ ،‬وعلــى خــالق هــذا‬ ‫الكون‪ ،‬وعلى النظام الجتماعي القــائم علــى التمييــز والتفرقــة‬ ‫والقهر‪ .‬ولكــن مــن الــذي‬ ‫شخصا ً محبوبًا‪ ،‬يستحق الموت‪ ،‬بل أدنى ش ٍ‬ ‫ن دوستيفســكي ذلــك الفنــان العبقــري جعــل‬ ‫يقدم على قتله؟ إ ّ‬ ‫ابنه اللشرعي يقدم على قتله‪ .‬فالموت في ك ّ‬ ‫ل الحوال قبيح‪ .189 -‬‬ .‬ولكن‬ ‫عنــد دوستيفســكي يميــت البطــال البــرار وكــأنهم نــائمون‪ ،‬ل‬ ‫بشاعة في موتهم‪ ،‬فمثل ً "الوديعة" فــي قصـة "الوديعـة" مـاتت‬ ‫وكأّنها نائمة‪ ،‬وكذلك ماتت إحــدى بطلت روايــة "البلــه" ‪1868‬‬ ‫واسمها ناستاسيا فيليبوفنا فعلى الرغم من أّنهــا مــاتت مقتولــة‬ ‫ة‪ .

‬‬ ‫وتمثل ســاعة قتــل العجــوز المرابيــة فــي روايــة "الجريمــة‬ ‫والعقــاب" ‪ 1866‬وســاعة قتــل فيــدور كارامــازوف فــي روايــة‬ ‫"الخوة كارامــازوف" ‪ ،1880‬ســاعة الصــفر‪ ،‬أيّ ســاعة القيــام‬ ‫بالثورة على النظام الفاســد البغيــض‪ .‬‬ ‫ولقد كتب حول شخصية فيدور كارامازوف الناقــد الروســي‬ ‫ســتيبانوف‪" :‬لقــد فضــح دوستيفســكي فــي شخصــية فيــدور‬ ‫ســد القــذارة‬ ‫كارامــازوف النظــام الجتمــاعي القــائم‪ ،‬لّنــه يج ّ‬ ‫والتعفن والفساد‪ ،‬الذي تراكم في المجتمع الروسي القائم على‬ ‫سلطة أصحاب المــوال‪ .‬وذلــك‬ ‫ن سميردياكوف يؤمن بأفكار إيفان‪ ،‬إّنه الــوجه الخــر ليفــان‪،‬‬ ‫ل ّ‬ ‫إّنه أفكار إيفان المتجسدة في شخصه‪.‬إنــه دجــال وكــذاب وعاشــق للملــذات‬ ‫الجسدية‪ ،‬ووقح‪ -‬هذه هي صفاته‪.190 -‬‬ .‬‬ ‫وكما أشار مكسيم غوركي ‪ 1936-1868‬مؤسس المدرسة‬ ‫ور آلم النســان عــبر‬ ‫الواقعية الشتراكية فإن "دوستيفسكي ص ّ‬ ‫قرون طويلة‪ ،‬آلم المظلومين والمقهورين والمذلين والمهــانين‬ ‫ن عبقريتــه يمكــن مقارنتهــا فقــط بعبقريــة الشــاعر‬ ‫ولــذلك فــإ ّ‬ ‫‪.‬‬ ‫ن إيفـان‬ ‫وكذلك يتمنى إيفان المـوت لوالـده لفسـاده‪ ،‬مــع أ ّ‬ ‫ووالــده وســميردياكوف يؤمنــون بأفكــار واحــدةٍ فهــم يؤمنــون‬ ‫بالعدم ول يؤمنون بوجود خالق لهذا الكــون‪ ،‬ول يؤمنــون بخلــود‬ ‫الروح ويكرهون روسيا والفلح الروسي والشعب الروسي‪.‬‬ ‫ن دوستيفسكي يدين أفكار إيفان‪ ،‬كما هو واضــح مــن‬ ‫ومع أ ّ‬ ‫ن الكــاتب العظيــم يــؤمن ببعــض هــذه‬ ‫سير أحداث ً الرواية‪ ،‬إل أ ّ‬ ‫الفكار‪ ،‬مثل يؤمن بضــرورة الــدفاع عــن الطفــال المظلــومين‪،‬‬ ‫الذين دافع عنهم إيفان في حديثه مع أخيــه الكســي‪ ،‬كمــا دافــع‬ ‫عن المظلومين في روسيا وفي البلد الجنبية‪.‫ور دوستيفسـكي فـي روايـاته السـابقة مثـل هـذه‬ ‫ولقـد صـ ّ‬ ‫ور مثــل هــذه الشخصــية فــي‬ ‫الشخصية فعلى سبيل المثال‪ ،‬يص ّ‬ ‫رواية "الجريمة والعقاب" التي صدرت في عام ‪.‬‬ ‫إن العجـــوز فـــي روايـــة "الجريمـــة والعقـــاب" وفيـــدور‬ ‫كارامــازوف فــي روايــة "الخــوة كارامــازوف" يمثلــون النظــام‬ ‫القديم الفاسد الذي يجب أن ينتهي‪.‬كمــا أشــرنا كــان إيفــان‬ ‫كارامازوف يتمنى موت والده الفاسد‪ ،‬وترك البيت عندما عرف‬ ‫ن والده في خطر‪ ،‬لكي يساعد في تنفيذ الجريمة‪ ،‬وابتعد كثيرا ً‬ ‫أ ّ‬ ‫عن البيت فقـرر أن يسـافر إلـى قريـة تشرماشـنيا )وهـو اسـم‬ ‫قرية والد دوستيفسكي الحقيقــي( ولكنــه اســتبدل قــراره فــي‬ ‫أثناء الطريــق بالســفر إلــى موســكو‪ ،‬بقــرار البتعــاد أكــثر أثنــاء‬ ‫سفره لكي يفسح المجال لتنفيذ الجريمة‪.‬وينفــذ الثــورة فــي روايــة‬ ‫ســد الفكــرة‬ ‫"الجريمــة والعقــاب" راســكو لنيكــوف أيّ أن ّــه يج ّ‬ ‫ن‬ ‫ما في رواية "الخــوة كارامــازوف" فــإ ّ‬ ‫الثورية ويجسد أداتها‪ .‬إّنها عجــوز غبيــة‬ ‫سخيفة شريرة خبيثة مريضة‪ ،‬ل قيمة لها‪ ،‬ول فائدة منهــا لحــد‪،‬‬ ‫بل هي ضارة لجميع الناس‪ ،‬ول تعرف لحياتها هدفًا‪.1866‬‬ ‫ن شخصية العجوز المرابية في الرواية النفة الذكر شبيهة‬ ‫إ ّ‬ ‫بشخصــية فيــدور كارامــازوف فــي روايــة "الخــوة كارامــازوف‬ ‫حــرم ومكــروه فــي الـديانات السـماوية‬ ‫"فهي مرابيــة‪ ،‬والربــا م ّ‬ ‫والتشريعات الرضية‪ ،‬وتسـتغل العجــوز المرابيــة النـاس كّلهــم‪،‬‬ ‫حتى أختها‪ ،‬ول يوجد لديها وريث ولقد أوصت بأموالها كّلها لحــد‬ ‫الديرة من أجل الصلوات الدائمة على روحها‪ .‬أ ّ‬ ‫مـا‬ ‫إيفان كارامازوف هو المفكر‪ ،‬هـو صـاحب الفكـرة الثوريـة‪ ،‬أ ّ‬ ‫الداة التي نفذتها فكان ســميردياكوف‪ .‬‬ ‫ويقــول دوستيفســكي فــي روايـة "الخــوة كارامـازوف" إن‬ ‫إيفان كارامازوف كان يكره سميردياكوف كره ـا ً شــديدًا‪ . (29)".

‬ولكن الروح تحتاج إلى الجسد كحاجة الجسد إلى الروح‪،‬‬ ‫فك ّ‬ ‫ل يحتاج للخر‪ ،‬ويحــدث الخلــل عنــدما يطغــى أحــدهما علــى‬ ‫الخر‪ ،‬ول سيما إذا طغى صوت الجسد على صوت الروح‪ ،‬ففي‬ ‫هذه الرواية يطغى صوت الجسد علــى صــوت الــروح لــدى كـ ّ‬ ‫ل‬ ‫من سميردياكوف وإيفان كارامازوف‪ ،‬وفيدور كارامازوف‪.‫النكليزي شكسبير‪ -".‬‬ ‫ن ســميردياكوف‬ ‫بعد ذلك يعرف إيفان مــن ســميردياكوف أ ّ‬ ‫ن إيفان نفسه هو أراد ذلك وهو صاحب نظرية "مــا‬ ‫هو القاتل وأ ّ‬ ‫دام الّلــه غيــر موجــود فكــل شــيء مبــاح" الــتي آمــن بهــا‬ ‫سميردياكوف‪ ،‬وليمــانه بهــا أقــدم علــى جريمــة القتــل والنهــب‬ ‫وبالتالي النتحار شنقًا‪.‬‬ ‫يقول سميردياكوف مخاطب ـا ً إيفــان‪" :‬أصــبحت ل أريــد هــذا‬ ‫المال! لقد قــدرت خلل مــدة معينــة أن أبــدأ بهــذا المــال حيــاة‬ ‫جديدة في موسكو‪ ،‬أو قل أيضا ً أن أسافر إلى الخارج‪ .‬‬ ‫ن الشــبيه الساســي‬ ‫ما في رواية "الخوة كارامــازوف" فــإ ّ‬ ‫أ ّ‬ ‫لشخصية إيفــان هــو الشــيطان نفســه‪ .‬والـذي رفضـه السـّيد المسـيح رفضـا ً قاطعـا ً ودون أ ّ‬ ‫تردد لنه صوت الجسد‪ ،‬فــي حيــن كــان السـّيد المســيح صــوت‬ ‫الروح‪ .‬ول سيما أّنك كنت تقــول لــي‪" :‬أ ّ‬ ‫ن أقضي في هذه المــور‬ ‫"أنت علمتني أن أفكر هذا التفكير‪ .‬ولقد تقبلت أنا أراءك هذه‪.‬‬‫ّ‬ ‫ي المال؟‬ ‫إل‬ ‫ترد‬ ‫دمت‬ ‫ما‬ ‫له‪،‬‬ ‫بال‬ ‫اليمان‬ ‫والن هل عدت إلى‬‫ّ‬ ‫دمدم سميردياكوف‪:‬‬ ‫‪.‬قال مكسـيم غـوركي ذلـك فـي المـؤتمر‬ ‫الول للكّتاب في التحاد السوفييتي)‪.‬‬ ‫ن أفكار راســكولنيكوف بطــل روايــة "الجريمــة والعقــاب"‬ ‫إ ّ‬ ‫‪ 1866‬وأفكار ايبوليت فــي روايــة "البلــه" ‪ 1868‬أفكــار ماديــة‬ ‫شيطانية‪.‬كان لــي‬ ‫ن كــل شــيء مبــاح‬ ‫هذا المل‪ .‬‬ ‫سأله إيفان‪ ،‬وهو يبتسم ابتسامة ساخرة‪:‬‬ ‫ثم توليت تطبيق التفكير بنفسك في هذه الجريمــة‪ ،‬أليــس‬‫كذلك؟‬ ‫ً‬ ‫نعم‪ ،‬مستوحيا آراءك‪.191 -‬‬ .‬وكان يــرى ضــرورة دفــع عشــرة آلف روبــل مــن أجــل‬ ‫ن‬ ‫تهريبه‪ ،‬وتزويده بعشرين ألفا ً لكي يعيش بها في أمريكــا‪ ،‬إل أ ّ‬ ‫ديمتري رفض هذا العرض لقتناعه ببراءته‪ ،‬ولّنه ل يســتطيع أن‬ ‫يعيش في أمريكا‪.‬فلقــد ســعى إيفــان فــي‬ ‫تهريب أخيه ديمتري إلى خارج الحدود‪ ،‬لّنه كان متأكدا ً مــن أن ّــه‬ ‫القاتل‪ . (30‬‬ ‫ن دوستيفسكي يدين الجانب اللحادي فــي فكــر‬ ‫ومع هذا فإ ّ‬ ‫ن جــذور هــذا الفكــر هــي جــذور‬ ‫إيفــان كارامــازوف‪ ،‬ويــرى أ‬ ‫ّ‬ ‫شيطانية‪ ،‬تمتد إلــى تســعة عشــر قرنـا ً مضــت‪ ،‬فالشــيطان أبــو‬ ‫اللحاد‪ ،‬وهو الصوت الخر النقيض لصــوت السـّيد المســيح فــي‬ ‫ي‬ ‫النجيل‪ .‬وأ ّ‬ ‫علــى هــذا النحــو‪ .‬‬ ‫ن شخصية إيفان لها جذورها في أدب دوستيفسكي نفسه‪،‬‬ ‫إ ّ‬ ‫فهذه الشخصية شبيهة بشخصية بطل رواية "في القبــو" ‪1864‬‬ ‫وهــي أيضــا ً شــبيهة بشخصــية راســكولنيكوف‪ ،‬بطــل روايــة‬ ‫ن كل ً منهما اشــتراكي‪ ،‬وصــاحب نظريــة‪،‬‬ ‫"الجريمة والعقاب" ل ّ‬ ‫وكاتب‪ ،‬وينشر مؤلفاته في الدوريات‪ ،‬وينظر إلى الحيــاة نظــرة‬ ‫مادية‪ ،‬ولكن ثورة راسكولنيكوف ثورة اجتماعية‪ ،‬إنها ثورة على‬ ‫ن ثــورة إيفـان ثــورة علــى النظــام‬ ‫الظلم الجتماعي‪ ،‬في حين أ ّ‬ ‫الكوني‪ ،‬بالضافة إلى طابعها الجتماعي‪.‬كنــت تقــول لــي دائم ـًا‪":‬إذا لــم يوجــد اللــه‬ ‫اللنهائي‪ ،‬فالفضيلة باطل ل جــدوى منــه ول داعــي إليــه "هكــذا‬ ‫كنت تفكر أنت‪ .

‬‬ ‫كان إيفان يتمنى أن يكون ديمتري هو القاتل لّنه فــي هــذه‬ ‫‪.‬‬ ‫ممممم مممممم ممممممممم‪:‬‬ ‫ديمتري كارامازوف بريء من دم أبيه‪ ،‬وهذا واضح للقــارئ‪،‬‬ ‫ولكن النائب العام وأجهزة القضــاء كّلهــا أدانتــه‪ .،‬أنت حقارة‪ ،‬أنت ثمرة خيالي أنا!‬ ‫ن فلسفتي هي فلسفتك‪ ،‬ذلك أصوب‪.‬‬ ‫لقد اتبع المحقق فــي روايــة "الخــوة كارامــازوف")‪(1880‬‬ ‫في تحقيقه مع ديمتري كارامازوف الســلوب ذاتــه الــذي اتبعــه‬ ‫المحقق بورفيري في رواية "الجريمة والعقاب" ‪ 1866‬وتوصل‬ ‫ن راسكولنيكوف هــو‬ ‫المحقق بورفيري إلى نتائج صحيحة وهي أ ّ‬ ‫القاتل وهو السارق‪ .‬وفهــم المحقــق شخصــية راســكو لنيكــوف‬ ‫فهما ً صحيحًا‪ .‬فكـان متأكـدا ً أ ّ‬ ‫ن القاتل هو سميردياكوف‪.‬مـا أنـت إل أنـا ول شـيء‬ ‫أكثر‪ .‬أ ّ‬ ‫فإنهم يقدمون على الجريمة‪ ،‬الفرق بين ديمــتري وبيــن راســكو‬ ‫ن الول ابن تربة وطنية معينة في حين أن الثاني ابــن‬ ‫لنيكوف أ ّ‬ ‫وسط اجتماعي معيــن‪ ،‬للول جــذور فــي أعمــاق تربــة الــوطن‪،‬‬ ‫والثاني ريشة في مهب التغييرات الجتماعية‪ .‬‬ ‫فكــان الحكــم علــى راســكو لنيكــوف عــادل ً وكــان حكــم‬ ‫المحكمة على ديمتري ظالما ً فأرسل إلى سيبيريا إلــى العمــال‬ ‫ن القاتـل انتحــر ليلـة‬ ‫الشاقة‪ ،‬لّنه اتهم بــأنه القاتــل فــي حيـن أ ّ‬ ‫صدور الحكم‪.. (32).‫ل‪ ،‬أنا ل أومن بالّله)‪(31‬‬‫ويتابع سميردياكوف قوله مخاطبا ً إيفان‪" :‬أنت تشبه فيــدور‬ ‫بافلوفتش‪ ،‬أنت من سائر أبنائه أكثرهم شبها ً به‪.‬وأخذ يــتراءى لــه أن ّــه يــرى الشــيطان ويقــول‬ ‫إيفان مخاطبـا ً الشـيطان‪" :‬أنـت أنـا‪ .‬‬ ‫بل قل إ ّ‬‫ف إيفان في الماضي أسطورة المفتش العظم‪ ،‬ولم‬ ‫لقد أل ّ‬ ‫يكــن المفتــش العظــم إل صــورة أو وجــه مــن أوجــه إيفــان‬ ‫كارامازوف والن يتراءى له الشيطان وهو وجه من أوجه إيفــان‬ ‫أيضًا‪ ،‬إّنه من صنع خياله المريـض فــي تلـك الونـة ويشـهد فـي‬ ‫ن المحكمــة ل تصــدقه‪،‬‬ ‫المحكمــة بــبراءة أخيــه ديمــتري‪ ،‬إل ّ أ ّ‬ ‫واعتبرته مريضًا‪ ،‬وحكمت على ديمتري بالعمال الشاقة‪..‬‬ ‫ذهنية وأّنه بحاجة إلى العلج الفوري وإل فإ ّ‬ ‫ولم يتعالج إيفان‪ .‬إّنه ابــن المجتمــع‬ ‫وليس ابن تربة الوطن‪ . (33)".192 -‬‬ .‬ولذلك فل يتصف بجذور عميقة تضــرب‬ ‫في أعماق تــراب الــوطن‪ ،‬ولــن تســتطيع الريــاح ول العواصــف‬ ‫اقتلعها‪.‬وحكمــت عليــه‬ ‫بالعمال الشاقة‪.‬ولكن المحقــق فــي روايــة "الخــوة كارامــازوف"‬ ‫ن ديمـتري هـو‬ ‫توصـل إلـى اسـتنتاجات خـاطئة‪ .‬‬ ‫وبعد ذلك يشــعر إيفـان أن ّــه مــرض‪ ،‬وأن ّــه بحاجــة إلــى علج‬ ‫ويراجع الطبيب‪ ،‬ويشخص الطبيب مرض إيفان بأّنه اضــطرابات‬ ‫ن الزمــة ســتتفاقم‪.‬‬ ‫القاتل‪ ،‬في حين أ ّ‬ ‫ن شخصية ديمتري في رواية "الخــوة‬ ‫لقد أخفق المحقق ل ّ‬ ‫كارامازوف" تختلف عــن شخصــية راســكولنيكوف بطــل روايــة‬ ‫"الجريمة والعقاب" وقد يفكر ديمتري بالقــدام علــى الجريمــة‪،‬‬ ‫ولكنــه فــي نهايــة المطــاف لــن يقــترف مثــل هــذه الجريمــة‬ ‫ما راسكو لنيكوف وأمثاله‬ ‫وسيتراجع عنها في اللحظة الخيرة‪ ..‬‬ ‫ن سمير دياكوف صادق في ملحظته النفــة‬ ‫ويلحظ إيفان أ ّ‬ ‫الذكر‪.

‬إل‬ ‫ن المــور ســارت ل كمــا يشــتهي إيفــان فأصــيب باضــطرابات‬ ‫أ ّ‬ ‫دماغية لنه شعر بهول المصيبة التي كان يتمنى حــدوثها‪ ،‬فقتــل‬ ‫والده‪ ،‬وكان يتمنى ذلك ولكن أرسل أخوه البريء ديمــتري إلــى‬ ‫العمال الشاقة وانتحر القاتــل‪ ،‬إن إيفــان هــو القاتــل الحقيقــي‬ ‫وإن لم يلطخ يديه بدم أبيه‪.‬وكره البن أباه والب ابنه منــذ اللحظــة الولــى‪.‬‬ ‫كان يريــد فــي أعمــاقه‪ ،‬فــي عــالمه اللشــعوري‪ ،‬أن يكــون‬ ‫ديمتري القاتل لكي يرسل ديمتري إلى العمال الشاقة‪ ،‬ولكــي‬ ‫يتفرد بكاترينا‪ ،‬التي يزاحمه عليهــا ديمــتري‪ ،‬ولكــي يتفــرد أيضـا ً‬ ‫بميراث والده‪ ،‬كما قال لــه أخــوه اللشــرعي ســميردياكوف‪ .‬وكــان المقـدم يسـتثمر أمــوال‬ ‫الكتيبة‪ ،‬فيعطيها لتاجر يعيدها إليه في وقت معيــن مــع الفــوائد‪،‬‬ ‫ن هذا التاجر‪ ،‬في أحد العوام أخذ النقود ولم يرجعها‪ ،‬فوقع‬ ‫إل أ ّ‬ ‫دم ديمــتري خمســة آلف روبــل لبنتــه‬ ‫قائد الكتيبة في ورطة‪ .‬كــان ديمــتري يخــدم‬ ‫برتبة ملزم في كتيبة ترابـط علـى الحـدود‪ ،‬وكـان والـد كاترينـا‬ ‫قائدا ً لهذه الكتيبة‪ ،‬وبرتبة مقدم‪ .‬ول ّ‬ ‫ديمتري كارامازوف هو البن البكر لفيدور كارامازوف‪ ،‬وهــو‬ ‫ابنه من زوجته الولى‪ ،‬التي ورث عنها فيدور كارامازوف أرزاقه‬ ‫والــتي ضــايقها‪ ،‬فهربــت ومــاتت تاركــة لــه ديمــتري‪ ،‬وعمــره ل‬ ‫يتجـاوز الثالثـة‪ .‬‬ ‫ب إيفان وكذلك وقــع إيفــان فــي‬ ‫ما كاترينا فوقعت في ح ّ‬ ‫وأ ّ‬ ‫ن حّبهما ما زال في عالم‬ ‫حبها دون أن يصرح أحدهما للخر‪ ،‬ولك ّ‬ ‫اللشعور‪ ،‬الذي سينفجر في ساعة التجربــة‪ ،‬فــي تلــك الســاعة‬ ‫التي حكمت فيها المحكمة على ديمتري بالعمال الشاقة كــانت‬ ‫كاترينا تريد أن يرسل ديمتري إلى العمــال الشــاقة‪ ،‬وأن تثبــت‬ ‫‪.193 -‬‬ .‬‬ ‫ويستحق القتل‪ .‬‬ ‫أ ّ‬ ‫ولدى ديمتري خطيبــة اســمها كاترينــا‪ .‬وبعــده ربتــه إحــدى السـّيدات وثــم‬ ‫أعطته لغيرها وهكذا وكان ديمتري يعتقد عندما بلغ سن الرشــد‬ ‫أن لديه أرزاقا ً ل بــأس بهــا‪ ،‬يحــق لــه وراثتهــا فجــاء إلــى والــده‬ ‫ن والده حــاول التخلــص مــن مطــالب ابنــه‪،‬‬ ‫يطالبه بالرزاق إل أ ّ‬ ‫مبلغ من المــال إليــه شــهريًا‪ ،‬وأعطــاه مبلغ ـا ً‬ ‫بأن وعده بارسال‬ ‫معينا ً مباشرة‪ .‬وبعد وفاة والدها ورثــت كاترينــا ميراثـا ً ل بــأس بــه مــن‬ ‫إحــدى قريباتهــا وأعــادت لــديمتري أمــواله‪ ،‬وبعــد ذلــك خطبهــا‬ ‫ديمتري‪.‫ن سميردياكوف هو القاتل‬ ‫الحالة بريء من دم أبيه‪ ،‬ولكنه تأكد أ ّ‬ ‫ن نظريته أيّ نظرية إيفان‪ ،‬هي الســبب‪ ،‬ولــذلك فهــو شــريك‬ ‫وأ ّ‬ ‫في الجريمة‪.‬‬ ‫ن الب فيــدور كارامــازوف فاســد‬ ‫وحــدثت جريمــة القتــل ل ّ‬ ‫ن الظلم الجتماعي ل بد ّ وأن يعّبر عن ذاته‪.‬ق ّ‬ ‫كاترينا حين جاءته بناء علــى طلبــه‪ ،‬وأنقــذ بــذلك والــدها‪ ،‬الــذي‬ ‫مات متأثرا ً بهذه المصيبة‪ ،‬ولكن ديمتري لم يستغل وضع كاترينا‬ ‫مع أّنه فكر بذلك‪ ،‬وكانت هي مستعدة لتلبية رغبــاته لكــي تنقــذ‬ ‫والدها‪ .‬‬ ‫فغاب البن عن أبيه مدة أربع سنوات وعــاد إليــه ليطــالبه ثانيــة‬ ‫ن أبــاه‬ ‫ن ديمــتري صــعق حيــن علــم أ ّ‬ ‫بحصته مــن الميــراث إل أ ّ‬ ‫يدعي أّنه أرسل إليه أموال ً تقدر بقيمـة الميـراث بكاملهـا ل بــل‬ ‫ن للب ديونا ً على ابنه‪.‬‬ ‫وأعطته في إحــدى المــرات ثلثــة آلف روبــل لكــي يرســل‬ ‫النقــود لختهــا إل أّنــه بــدد نصــفها علــى فتــاة طائشــة اســمها‬ ‫ب هذه الخيرة‪ ،‬واحتفــظ بالنصــف الخــر‬ ‫غروشنكا‪ ،‬ووقع في ح ّ‬ ‫من أجل الزواج من غروشنكا‪ ،‬وهو بحاجة للنقــود‪ ،‬لكــي يعيــدها‬ ‫لخطيبته كاترينا‪.‬وتربـى ديمـتري فـي البدايـة فــي كنـف الخـادم‬ ‫غريغوري‪ ،‬واهتم به الخادم مدة عام كامل‪ ،‬وبعد ذلــك اهتــم بــه‬ ‫أحد أقربائه من جهة والدته‪ .

‬وكــانت النقــود الــتي حصــل عليهــا‬ ‫ديمتري من كاترينا لكي يرسلها لختها ولم يرسلها‪ ،‬وبقــي معــه‬ ‫ن ديمــتري هــو القاتــل‬ ‫نصــفها‪ ،‬دليل ً بــرأي المحقــق علــى أ ّ‬ ‫والسارق‪....‬حــاول‬ ‫ديمتري الحصول على الثلثة آلف روبل التي أخذها من كاترينــا‬ ‫ن هــذا الغنــي رفــض‪،‬‬ ‫مــن أحــد الغنيــاء عشــيق غروشــنكا‪ ،‬إل أ ّ‬ ‫وكذلك حاول الحصول عليها من غني آخر ورفض الغني الثــاني‪،‬‬ ‫ولذلك اضطر ديمتري لصرف ما بقي لديه من نفــوذ‪ ،‬مــن أجــل‬ ‫غروشنكا‪ ،‬وهي بالصل نقود لكاترينا‪.‫براءة إيفان وقدمت للمحكمة وثيقة بــذلك‪ .‬ولعلك ما أحببته أبدًا‪ .‬‬ ‫ن الجريمة ليست جريمة شخص واحد بل اشــترك‬ ‫وهكذا فإ ّ‬ ‫فيها أكثر من شخص وتلقى الجميع عقوبات تتناسب مع دورهــم‬ ‫في الجريمة‪ ،‬فقتل الب‪ ،‬لنه شريك في جريمة القتل‪ ،‬وهو في‬ ‫الــوقت ذاتــه الضــحية‪ ...‬وهي كذلك ل تحبه‪،‬‬ ‫ب‬ ‫ب أيضـًا‪ .‬ولقــد عــرف ألكســي‬ ‫ب ديمــتري وإّنمــا تح ـ ّ‬ ‫تح ـ ّ‬ ‫ب ديمــتري وصــرح بــذلك لهــا‪" :‬أنــا‬ ‫ن كاترينا ً ل تحـ ّ‬ ‫كارامازوف أ ّ‬ ‫نفسي ل أعرف تماما‪ .‬‬ ‫ب غروشنكا ديمتري كمــا ثبــت أثنــاء المحكمــة‪ ،‬وتســافر‬ ‫تح ّ‬ ‫معــه إلــى العمــال الشــاقة‪ .‬فيما أظن")‪.‬هــي نفســها ل تعــرف‬ ‫ذلك‪.‬واســتغل ســميردياكوف محاولــة‬ ‫ديمتري لقتـل والـده‪ ،‬ولكـن ديمـتري تراجـع‪ ،‬ولـم ينفـذ مـأربه‪،‬‬ ‫فأقدم سميردياكوف على ما لــم يقــدم عليــه ديمــتري أيّ علــى‬ ‫جريمــة قتــل الوالــد‪ ،‬الــذي دفــع بنفســه وأولده لتنفيــذ جريمــة‬ ‫القتل‪ ،‬فشردهم أطفا ً‬ ‫ل‪ ،‬وحرمهم من الميراث كبـارا ً وحـاول أن‬ ‫ينتزع من ديمتري حبيبته وأن يشتريها بالنقود‪ ،‬وقد يفكر بالزواج‬ ‫منها مزاحما ً بذلك ديمتري عليها‪.‬حتى منذ البداية‪.‬وحضر لهــا مقابــل ذلــك ثلثــة آلف روبــل‬ ‫وضعها خلف صورة العذراء ســيقدم لهــا هــذه النقــود فــي حــال‬ ‫مجيئها إليه‪.‬أيّ أنــه هــو المقتــول‪ .194 -‬‬ .‬‬ ‫لم يقتل ديمتري والده‪ ،‬لكنه حاول‪ ،‬ولول محاولته لمــا قتــل‬ ‫ن البن اللشــرعي ســميردياكوف‬ ‫سميردياكوف سيده ووالده ل ّ‬ ‫هو ابــن وبــالوقت ذاتــه خــادم‪ .‬إليك الضوء الذي رأيته‪ :‬إّنك‬ ‫ل تحبين أخي ديمتري‪ .‬ولكــن حـ ّ‬ ‫ب أخــاه إيفــان الــذي يبادلهــا الحـ ّ‬ ‫وإّنما تح ّ‬ ‫كاترينا ليفان ما زال في عالم اللشعور‪ .‬‬ ‫ن ديمتري ل يحّبك‪ .‬وفقد إيفـان عقلـه لّنـه المفكـر المحـرض علـى‬ ‫الجريمة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ت يختلج ألما حتى ليوشك أن‬ ‫ويتابع أليوشا كلمه يقول بصو ٍ‬ ‫ينكسر‪:‬‬ ‫س أّننــي ارتكبــت خطــأ إذ عب ّــرت عــن مشــاعري‪،‬‬ ‫أنــا أح ـ ّ‬‫ولكنني سأقول ما بنفسي مع ذلك‪ .‬‬ ‫ب ديمــتري غروشــنكا‪ ،‬الفتــاة الطائشــة‪ ،‬الــتي يفكــر‬ ‫يحــ ّ‬ ‫بالوصول إليها والده‪ . (34‬‬ ‫مإ ّ‬ ‫ث ّ‬ ‫ويتــابع ألكســي كارامــازوف ويصــرح بــأن ديمــتري يحــترم‬ ‫كاترينا لكنه ل يحّبها ولم يحّبها في الماضي‪ .‬وبهــذا أثبتــت أّنهــا ل‬ ‫ب أخــاه إيفــان‪ ..‬‬ ‫ن القاتــل والســارق هــو‬ ‫وعــرف ديمــتري أثنــاء التحقيــق بــأ ّ‬ ‫سميردياكوف‪ ،‬ولكن القضاء لم يأخذ كلمه بعين العتبار‪ .‬وانتحــر البــن‬ ‫اللشرعي سميردياكوف لّنه نفذ جريمة القتل‪ ،‬وأرسل ديمتري‬ ‫ن المحكمــة رأت أنــه هــو القاتــل والســارق‪،‬‬ ‫للعمال الشاقة‪ ،‬ل ّ‬ ‫وهو يستحق العقوبة‪ ،‬لّنه حاول قتل والده وبــذلك ســاعد علــى‬ ‫تنفيذ الجريمة‪ .‬‬ ‫‪.‬لقد تراءت لي الحقيقة فجأة‪ ،‬كأنما فــي‬ ‫ضوء برق‪.

‬‬ ‫في عينيه فقط‪ :‬أليس لديك براهين أخرى؟‬‫ليس لدي براهين أخرى‪.‬كما أّنه عندما أعد هذه الرواية تــأثر‬ ‫أيضا ً ببعض الساطير الــتي تــروي حكايــة الخــوة الثلثــة‪ ،‬وفــي‬ ‫ن الصغر أكثرهم حكمة‪.‬‬ ‫ن دوستيفســكي حيــن رســم صــورة ألكســي تــأثر‬ ‫ول شك أ ّ‬ ‫ببعض سير حياة القديسين‪ .‬‬ ‫نــرى هــذه الروايــة‪ ،‬كمــا أشــار النــائب العــام‪ ،‬قصــة أســرة‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ومــن عــالم إيفــان وأ ّ‬ ‫وشخصية ألكســي هــي الشخصــية القــرب إلــى الكمــال‪ .(18680‬‬ ‫في نهاية الرواية يحكم على ديمتري بالعمال الشـاقة مــدة‬ ‫عشــرين عام ـًا‪ ،‬ويمــرض إيفــان‪ ،‬وتبقــى المــال معقــودة علــى‬ ‫ألكسي وعلى أطفال روسيا‪.‬‬ ‫أنا أعلم أّنه لن يكذب بحال مــن الحــوال‪ .‬‬‫وألكسي هو البن الصغر لفيـدور كارامـازوف‪ .‬يحّبـه والـده‬ ‫ويحبه إيفان وديمتري‪ .‬فهــي‬ ‫شــبيهة بشخصــية ســونيا مــارميلدوف فــي روايــة "الجريمــة‬ ‫والعقــاب" وبشخصــية الميــر ميشــكين فــي روايــة "البلــه")‬ ‫‪.‬‬ ‫ن دوستيفســكي ســمى أحــد‬ ‫ول بــأس مــن الشــارة إلــى أ ّ‬ ‫أبطال روايته باسم ألكسي‪ ،‬وهو اسم ابنه الذي مـات فـي عـام‬ ‫‪ ،1878‬وهو العام نفسه الذي شرع به دوستيفسكي فــي كتابــة‬ ‫الرواية‪.‬ولكــن‬ ‫روســية‪ ،‬تــدين تصــرفات الب والبنــاء فــي آن واحــ ٍ‬ ‫ور روســيا‬ ‫دوستيفســكي أراد بتصــويره لهــذه الســرة أن يصــ ّ‬ ‫بكاملها‪.‬وهــو بطــل روايــة "الخــوة كارامــازوف"‬ ‫التي ّ تجري أحداثها قبل تاريخ كتابتها بثلثة عشر عاما ً أي تقريبـا ً‬ ‫في عام ‪ ،1866‬في ذلك العام الذي كتـب فيـه المؤلـف روايتـه‬ ‫الشهيرة "الجريمة والعقاب" والــتي شــقت طريقهــا إلــى الدب‬ ‫العالمي‪ ،‬وكــانت بدايــة شــهرة دوستيفســكي العالميــة‪ .‬ثــم إّننــي رأيــت فــي‬ ‫عينيه أّنه كان يقول الحقيقة‪.‬‬ ‫نهايتها يتضح أ ّ‬ ‫ن الحيــاة‬ ‫ويؤمن البن الصغر بالتضحية من أجل الخريــن ل ّ‬ ‫‪.195 -‬‬ .‫ممممم ممممم ممممممممم‪:‬‬ ‫قد يكون دور ألكسي كارامازوف هو أقــل أدوار أخــوته فــي‬ ‫الجريمة‪ ،‬ولكنه دور سلبي بمعنى أّنه لم يستطع أن يقف بــوجه‬ ‫الجريمة‪ ،‬وأن يمنع وقوعها‪ ،‬وكان متأكدا ً من براءة أخيه ديمتري‬ ‫من جريمة قتل والده‪ ،‬وحاول قبــل المحكمــة أن يجمــع الدلــة‪،‬‬ ‫وكان الجميع يتوقعون أن ألكسي سيثبت براءة أخيه‪ ،‬ولكنه لــم‬ ‫يثبت ذلك‪ ،‬وعندما سأله وكيل النيابة‪" :‬وما الــذي يحملــك علــى‬ ‫هذا القتناع كله ببراءة أخيك؟" أجاب‪" :‬ل أملــك إل أن أصــدقه‪.‬فــإ ّ‬ ‫ن عالمه أرقى من عالم ديمــتري‬ ‫ابن النسانية جمعاء‪ ،‬وبذلك فإ ّ‬ ‫ن عــالم ديمــتري أنقــى مــن عــالم إيفــان‪.‬وتــوفي‬ ‫دوستيفسكي بعــد أن أنهــى كتابــة روايــة "الخــوة كارامــازوف"‬ ‫ي‬ ‫بعام ٍ واحد ٍ ولو أّنه عاش لكتب الجزء الثاني من هذه الروايــة أ ّ‬ ‫أّننا نقرأ الن الجزء الول من الرواية‪ ،‬لّنه ضروري لفهم الجــزء‬ ‫الثاني الذي لم يكتبه دوستيفسكي إل أّنه أراد كتابته وحال موته‬ ‫دون ذلك‪ ،‬وفي الجزء الثاني كان من المقرر أن تجري الحداث‬ ‫فــي الزمــن المعاصــر للكــاتب أيّ فــي عــام ‪ ،1880‬وأن يكــون‬ ‫الكسي كارامازوف هو بطل هذا الجزء بعد أن صقلته اليام‪. (35).‬‬ ‫إذا كان ديمتري ابن الوطن أو ابـن تـراب الـوطن وإذا كـان‬ ‫ن الكســي هــو‬ ‫إيفان ابن المجتمع أو ابن الوسط الجتماعي‪ .

‬وعّبر المؤلــف نفســه‬ ‫عن تعاطفه مع شخصية بازاروف‪ .‬‬ ‫يي ييييي‬ ‫يييي "يييي‬ ‫يي‬ ‫ي يييي‬ ‫ييييييي‬ ‫يي"‬ ‫ي‪:‬‬ ‫كتب ميخائيل نعيمه )‪ (1988-1889‬مسرحيته النفة الذكر‬ ‫‪.‬ل نجــد فــي روايــة "الخــوة‬ ‫كارامـــازوف" صـــراعا ً للجيـــال وإّنمـــا هنـــاك صـــراع الفكـــار‬ ‫والمواقف والشخصيات وإن كان الب يرمز إلى روسيا القديمة‬ ‫التي ل بد ّ مـن أن تــزول ويرمــز الولد إلـى روسـيا المســتقبل‪،‬‬ ‫بتفرعاته المتعددة‪ ،‬روسيا المؤمنــة‪ ،‬وروســيا الملحــدة‪ ،‬وروســيا‬ ‫ن المستقبل هو لروسيا اليمان‪.‬فلقد آمن بازاروف بضرورة هدم القديم‪ ،‬من أجل بناء الجديد‪.‬ويعب ّــر بـازاروف عـن‬ ‫الفكار التي ينادي بها الشــعب البســيط‪ .‬بــازاروف شخصــية مســتقلة‪ ،‬ينتقــد النظمــة‬ ‫خص المــراض الجتماعيــة‪ ،‬ويقــدم العلج لهــذه‬ ‫القديمــة‪ ،‬يشــ ّ‬ ‫المــراض‪ .‬ل‬ ‫يرغب بازاروف في الصلح‪ ،‬بل يريد الحلــول الجذريــة‪ ،‬وينــادي‬ ‫بـالكثير مــن العمــل وبالقليــل مــن الكلم‪ .‬‬ ‫الرض والتراب‪ ،‬ويرى الكاتب أ ّ‬ ‫ما في رواية "الباء والبنين" ليفان تورغينيف وهــو الكــاتب‬ ‫أ ّ‬ ‫الروسي الذي التقى بدوستيفسكي وتبادل معه الرسائل وكتــب‬ ‫عنــه دوستيفســكي فــي روايــة "الشــياطين" ‪ 1872‬وإن كــان‬ ‫دوستيفســكي ل يتقبــل آراء تورغينيــف‪ ،‬واتضــح عــداؤها فــي‬ ‫الحتفال‪ ،‬الذي أقيم في عام ‪ 1880‬في موسكو بمناسبة إزاحة‬ ‫الستار عن تمثال للشاعر الروسي الكســندر بوشــكين )‪-1799‬‬ ‫‪ (1837‬حيث ألقــى كـ ّ‬ ‫ل منهمــا كلمــة‪ ،‬وكــان النصــر فــي هــذه‬ ‫الحتفالت حليف دوستيفسكي يبّين إيفان تورغينيف في روايتــه‬ ‫النفة الذكر صراع الجيال ويرمز بافل كيرســانوف إلــى الجيــل‬ ‫القديم البالي المتعفن‪ .‬ولقــد أشــار إلــى هــذه‬ ‫النقطة الناقد غيرتسن في مقالته "عــودة إلــى بــازاروف" الــتي‬ ‫نشرها في جريدته "الناقوس" التي كانت تصدر في لندن )‪(37‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ن الشخصية اليجابية هـي شخصـية بـازاروف فلقـد حـاول‬ ‫إ ّ‬ ‫تورغينيف أن يبّين خصائص الجيل الجديد‪ .‬وكذلك نيكولي كيرسانوف‪ ،‬ويقف بوجه‬ ‫مــا آركــادي كيرســانوف فهــو شخصــية‬ ‫أفكارهمــا بــازاروف‪ .‬‬ ‫الخرين يبقى وحيدًا‪ ،‬أ ّ‬ ‫يييي ي "يييي يي ييييي يي" يييي يي‬ ‫ي ‪1862‬‬ ‫ييييييي‬ ‫عالــج إيفــان تورغينيــف ‪ 1883-1818‬فــي روايــة "البــاء‬ ‫والبنيــن "موضــوع صــراع الجيــال‪ .196 -‬‬ .‬ويــؤمن علــى مــا يبــدو‬ ‫دم لروايتــه تصــديرا ً‬ ‫دوستيفسكي نفسه بهذا المبدأ بدليل أّنه ق ـ ّ‬ ‫من النجيل "ما من حبة قمح تسقط علــى الرض ول تمــوت إل‬ ‫مـا إن مـاتت فتعطـي حبـا ً كـثيرًا"‪ .‬ولهـذا الكلم‬ ‫وتبقى وحدها‪ ،‬أ ّ‬ ‫ن حبة القمح إن لم تمـت تبقـى حبـة‬ ‫معنى حقيقي‪ ،‬أيّ بالفعل إ ّ‬ ‫ن الحبـة عنـدما تنبـت وتنمــو‪ ،‬وتصـبح‬ ‫ما إن ماتت‪ ،‬أيّ إ ّ‬ ‫واحدة‪ ،‬أ ّ‬ ‫سنبلة تعطي حبا ً كثيرًا‪ ،‬ولكنها نفسها تموت تحت الرض‪.‫قصـيرة‪ ،‬فـإن عاشـها النسـان لنفسـه‪ ،‬فل تسـتحق أن تعـاش‪،‬‬ ‫فيجــب أن يعيشــها مــن أجــل الخريــن‪ .‬وأشار إلى هذه النقطــة فــي‬ ‫إحــدى رسـائله إلـى الكــاتب المعـروف غيرتســن )‪ (36‬ولـذلك‬ ‫فلقد أخطأ الناقد انتــونيفتش عنــدما اتهــم تورغينيــف بالكراهيــة‬ ‫تجــاه بــازاروف‪ .‬أ ّ‬ ‫سطحية‪ ،‬كسول ومتردد‪.‬‬ ‫ن النسان الذي ل يضحي مــن أجــل‬ ‫ما المعنى‬ ‫المجازي فإ ّ‬ ‫أ ّ‬ ‫ما إذا ضحى فإّنه سيجد أتباعا ً كثيرين‪.‬ويحــاول اقتلع الفــات الجتماعيــة مــن جــذورها‪ .

.‬وسيصبح البناء آباًء‪ .‬فلقــد عالــج‬ ‫الكتاب الثلثة موضوع المحبة والعطاء والتضحية من وجهة نظر‬ ‫تكاد تكون واحدة‪ .‫في عام ‪ 1917‬في مدينة نيويــورك بطـل هـذه المســرحية داود‬ ‫يؤمن بأفكار تولستوي‪.‬‬ ‫ولقــد اطلــع هــؤلء الكت ّــاب علــى الثقافــة الغربيــة فلقــد أتقــن‬ ‫دوستيفسكي اللغة الفرنسية وترجم منها أحــد مؤلفــات بلــزاك‪،‬‬ ‫وكانت هذه الترجمة جيدة‪ ،‬وهي فاتحة نشاطه الدبي‪ ،‬كما أتقن‬ ‫جبران خليــل جـبران اللغـة النكليزيــة وكتـب قسـما ً كـبيرا ً مـن‬ ‫مؤلفاته باللغة النكليزية المذكورة‪ . (38).(39)".‬وهكذا فإ ّ‬ ‫"الخــوة كارامــازوف" "والنــبي"‪" ،‬مــرداد" كــثيرة‪ .‬وتبقى لك ّ‬ ‫ل واحدٍ منهــم أصــالته وخصوصــيته‪.‬بيروت ‪ 1964‬ص ‪87‬‬ ‫‪-5‬المصدر السابق ص ‪88‬‬ ‫‪.‬أمــا التــأثير المباشــر فهــو‬ ‫قليل‪ ،‬وذلك بسبب أصــالة هــؤلء الكت ّــاب‪ ،‬فلــم يكــن جــبران أو‬ ‫نعيمه كاتبين مقلدين‪.‬‬ ‫عالج ميخائيل نعيمه في هــذه المســرحية الموضــوع نفســه‬ ‫الذي عالجه تورغينيف فــي روايتــه‪ ،‬وهــو صــراع الجيــال‪ .‬كما كــان‬ ‫ن المواضيع المشــتركة فــي الكتــب الثلثــة‬ ‫الباء أبناء‪ .‬النبي‪ .‬‬ ‫ومع أن ميخائيل نعيمه ينكر وجــود تــأثير لتــور غينيــف علــى‬ ‫ن الدكتورة دالينينا أثبتــت وجــود هــذا التــأثر فــي‬ ‫مسرحيته‪ ،‬إل أ ّ‬ ‫مقال لها نشرته جامعة لينينغراد‪.‬وأتقن ميخائيل نعيمـه اللغـة‬ ‫الروســية‪ ،‬ونظــم قصــيدة "النهــر المتجمــد" باللغــة المــذكورة‪،‬‬ ‫وكذلك أتقن اللغة النكليزية‪ ،‬وبها كتــب "مــرداد" وكــذلك أتقــن‬ ‫اللغة الفرنسية‪ ،‬أيّ أنهم كّتاب منفتحون على الغرب غرفوا من‬ ‫ثقافة عصــرهم المتعــددة والواســعة‪ .‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪‬‬ ‫ييي‪:‬‬ ‫يييي‬ ‫‪-1‬نعيمه‪ ،‬ميخائيل‪ ،‬أبعد من موسكو ومن واشــنطن‪ ،‬المؤلفــات الكاملــة‪ ،‬المجلــد‬ ‫السادس‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار العلم للمليين‪ 1972 ،‬ص ‪210‬‬ ‫‪-2‬نعيمــه‪ ،‬ميخائيــل‪ ،‬دروب‪ ،‬ماهيــة الدب ومهمتــه‪ ،‬المؤلفــات الكاملــة المجلــد‬ ‫السادس‪ ،‬بيروت‪ ،‬دار العلم للمليين‪ 1972 ،‬ص ‪34‬‬ ‫‪-3‬دوستيفسكي‪ ،‬فيدور‪ ،‬الخوة كارامازوف‪ ،‬المجلــد الول موســكو دار رادوغــا‪) ،‬‬ ‫‪(1988‬‬ ‫ص) ‪(664 -663‬‬ ‫‪-4‬جبران‪ ،‬خليل جبران المؤلفات الكاملة المعربة‪ .‬‬ ‫أنتم القواس‪ ،‬وأولدكم سهام مرمية قــد رمــت بهــا الحيــاة‬ ‫عن أقواسكم‪.‬‬ ‫ممممم‪ :‬وهكذا فإن البناء هم المستقبل‪ ،‬وإن كانت لهــم‬ ‫علقة بالماضي الذي صنعه الباء‪ .‬‬ ‫"إ ّ‬ ‫إّنهم أبناء وبنات الحياة المشتاقة إلى نفسها‪.‬ينظــر‬ ‫الباء إلى الحياة نظــرة تختلـف عــن نظـرة البنـاء‪ ،‬الــذين رغـم‬ ‫خــبرتهم المحــدودة فــي الحيــاة‪ ،‬أكــثر صــوابا ً مــن البــاء‪ ،‬فهــم‬ ‫بحسهم السليم‪ ،‬وقلبهم النير يهتدون إلى الصراط المستقيم‪.‬‬ ‫موضــوح "البــاء والبنيــن" فــي كتــاب النــبي لجــبران خليــل‬ ‫جبران‪:‬‬ ‫خصــص جــبران خليــل جــبران )‪ (1931-1883‬فــي كتــابه‬ ‫"النبي")‪ (1923‬فصل ً عن البناء ويقول النبي عن الولد‪:‬‬ ‫ن أولدكم ليسوا أولدا ً لكم‪.197 -‬‬ .

‬القاهرة‪ .‬اتحاد الكتاب العرب العدد ‪ 71‬عام ‪ 1992‬ص ‪67‬‬ ‫‪-27‬فرويد‪ ،‬تفسير الحلم‪ ،‬القاهرة‪ ،‬دار المعارف الطبعة الثانية ‪ 1969‬ص ‪280‬‬ ‫‪-28‬فرويــد‪ .‬لينينغــراد‪ 1971 ،‬ص ‪8‬‬ ‫)باللغة الروسية( ‪.‬القــاهرة ‪ 1972‬ص‬ ‫‪153‬‬ ‫‪-19‬المصدر نفسه ص ‪158‬‬ ‫‪-20‬أرسطو‪ ،‬في الشعر‪ ،‬القاهرة‪ ،‬وزارة الثقافة ‪ 1967‬ص ‪ 106‬وكذلك ص ‪156‬‬ ‫‪-21‬فرويد‪ .‬أدويب‪ .‬تفسير الحلم‪ .‬دار الشــروط الطبعــة السادســة‬ ‫‪ 1986‬ص ‪114‬‬ ‫‪-29‬تاريــخ الدب الروســي فـي القـرن التاســع عشـر الجــزء الثــاني‪ .‬‬ ‫‪-16‬توفيق الحكيم‪ .‬دمشق‪ ،‬وزارة الثقافة والرشاد القــومي ‪1976‬‬ ‫ص ‪272‬‬ ‫‪-24‬توفيق الحكيم‪ ،‬أوديب الملك‪ .‬روما يانتسفا‪ ،‬فيدور ميخــايلوفيتش دوستيفســكي‪ .‬الخوة كارامازوف‪ ،‬المجلد الول ص ‪500‬‬ ‫‪-13‬المصدر نفسه ص ‪520‬‬ ‫‪-14‬المصدر نفسه ص ‪536‬‬ ‫‪-15‬أ‪.‬مجلــة جامعــة لينينغــراد ‪ 1946‬العــدد‬ ‫‪20‬ص ‪66‬‬ ‫‪-39‬جبران خليل جبران‪ ،‬المؤلفات الكاملة‪ ،‬بيروت ‪ 1964‬ص ‪91-90‬‬ ‫‪‬‬ ‫‪.‬المجلد ‪ 27‬ص ‪514‬‬ ‫‪-31‬دوستيفسكي الخوة كارامازوف‪ ،‬موسكو المجلد الثاني ص ‪614‬‬ ‫‪-32‬المصدر نفسه ص ‪615‬‬ ‫‪-33‬المصدر نفسه ص ‪638‬‬ ‫‪-34‬المصدر نفسه المجلد الول ص ‪409‬‬ ‫‪-35‬المصدر نفسه المجلد الثاني ص ‪709‬‬ ‫‪-36‬رسائل كافيلين وتورغينيف إلى غيرتسن‪ ،‬جنيف ‪ 1898‬ص ‪146‬‬ ‫‪-37‬غيرتسن‪ ،‬المؤلفات الكاملة‪ ،‬المجلد الثامن موسكو ‪ 1858‬ص ‪379‬‬ ‫‪-38‬دالينيا الباء والبنــون لميخائيــل نعيمــه‪ .140‬‬ ‫‪-23‬ستارويفسكي‪ .‬ترجمــة الــدكتور طــه حســين القــاهرة ‪ 1972‬ص‬ ‫‪.198 -‬‬ .‬المؤلفات الكاملة في ثلثين مجلدًا‪ .‬موســكو دار‬ ‫التنوير‪ 1971 ،‬ص ‪113‬‬ ‫‪-30‬مكسيم غوركي‪ .‬موسـكو‪ ،‬دار رادوغــا ‪1988‬‬ ‫ص ‪154‬‬ ‫‪-7‬المصدر السابق ‪127‬‬ ‫‪-8‬المصدر السابق ص ‪35‬‬ ‫‪-9‬دوستيفســكي‪ ،‬فيــدور‪ ،‬الجريمــة والعقــاب الجــزء الول‪ ،‬موســكو دار رادوغــا‪،‬‬ ‫‪ 1989‬ص ‪14‬‬ ‫‪-10‬دوستيفسكي‪ ،‬الخوة كارامازوف‪ ،‬المجلد الول مصدر سابق ص ‪291 -290‬‬ ‫‪-11‬المصدر السابق ص ‪499‬‬ ‫‪-12‬دوستيفسكي‪ .‬القــاهرة‪ .‬أ‪ .‬القاهرة الطبعة التاسعة ‪ 1985‬ص ‪194‬‬ ‫‪-25‬شكسبير‪ ،‬هاملت‪ ،‬ترجمة خليل مطران‪ .‬ترجمــة الــدكتور طــه حســين‪ .‬ملكـًا‪ .‬القاهرة دار المعارف‪ ،‬الطبعة الثانية ‪ 1969‬ص ‪278‬‬ ‫‪-22‬سوفوكليس‪ .‬دار المعارف ص ‪46‬‬ ‫‪-26‬الداب الجنبية‪.‬معــالم التحليــل النفســي‪ .‫‪-6‬دوستيفسكي‪ ،‬الخــوة كارامـازوف‪ ،‬المجلـد الول‪ .‬الملك أوديب القاهرة الطبعة التاسعة ‪ 1985‬ص ‪140‬‬ ‫‪-17‬المصدر نفسه ص ‪64‬‬ ‫‪-18‬سوفوكليس أوديب‪ -‬ملكـًا‪ .‬النقد والدب‪ .

‫الفصل الثاني‬ ‫بعض مؤثرات رواية‬ ‫"الجريمة والعقاب"‬ ‫لدوستيفسكي‬ ‫في رواية نجيب محفوظ "اللص‬ ‫والكلب"‬ ‫صدرت رواية "اللص والكلب" في عام ‪ 1961‬أيّ بعد ثورة‬ ‫‪ 23‬تمــوز بتســع ســنوات وبعــد صــدور روايــة دوستيفســكي‬ ‫ن الرواية الروســّية‬ ‫"الجريمة والعقاب" بخمسة وتسعين عاما ً ل ّ‬ ‫المذكورة صدرت في عام ‪.‬‬ ‫ولو أّنها قــامت لقتلعــت النظــام مــن جــذوره‪ ،‬إذن صــدرت‬ ‫رواية دوستيفسكي )‪ (1881-1821‬في بدايــة مرحلــة تاريخيــة‬ ‫جديدة في حياة الشعب الروسي‪.1866‬‬ ‫‪-1‬صدرت الروايتان في مرحلتين تاريخيتين متشابهتين فلقد‬ ‫صدرت الولى بعـد إلغـاء نظـام القنانـة بمـوجب القـانون الـذي‬ ‫أصدره القيصر في شباط عام ‪ 1861‬وبموجبه حصل الفلحــون‬ ‫على حريتهم الجزئية ويعد هذا القانون الجديد ثــورة ولكــن قــام‬ ‫بها القيصر نفسه متفادي ـًا‪ ،‬بــذلك الثــورة كــان يمكــن أن تنفجــر‬ ‫وتقضي على حكمه وامتيازات القطاع المستفيدين مـن الحكـم‬ ‫ة‬ ‫فأقدم القيصر على ثورةٍ أجراها بنفسه لكي يتخلــص مــن ثــور ٍ‬ ‫كان يمكن أن يقوم بها الشعب نفسه‪.‬‬ ‫وكذلك فلقد صدرت رواية نجيب محفوظ في بداية مرحلــةٍ‬ ‫جديدةٍ في حياة الشعب العربي في مصر‪ ،‬وهي المرحلــة الــتي‬ ‫ن تحقيــق‬ ‫أعقبت الثورة التي أطاحت بالنظام الملكي وأعلنــت أ ّ‬ ‫ل غيــر‬ ‫الشتراكية من بين أهدافها وأن ثروات البلد‬ ‫موزعة بشك ٍ‬ ‫ل ول بد من إعادة توزيع هذه الثروات توزيعا ً يضمن لغلبيــة‬ ‫عاد ٍ‬ ‫السكان حياة كريمة وقسمه عادلة من ثروات مصر‪.‬‬ ‫وكذلك كان المر في الفــترة الـتي كتــب بهــا دوستيفسـكي‬ ‫روايته ففــي تلــك الفــترة كــانت تنظيمــات سياســية كــثيرة فــي‬ ‫روسيا تنادي بالنظام الشتراكي‪.‬‬ ‫‪-2‬فمــا هــو موقــف دوستيفســكي مــن الشــتراكية؟ وكيــف‬ ‫طرح هذا الموضوع في روايته؟ وما موقف نجيب محفــوظ مــن‬ ‫الشتراكية؟ وكيف عالج الموضوع في روايته؟‬ ‫ما موقف دوستيفسكي من الشتراكية فنستطيع أن نعرفه‬ ‫أ ّ‬ ‫من سيرة حياته ومن خلل إطلعنا على مقالته الجتماعية التي‬ ‫‪.199 -‬‬ .‬‬ ‫وبكلمةٍ واحـدةٍ نـادت فـي تلـك الفـترة شـريحة كـبيرة مـن‬ ‫مثقفي مصر بتطبيق الشتراكية‪.

‫ت ثلث وهــي "العصــر" و"الزمــن" و"يوميــات‬ ‫نشرها فــي مجل ٍ‬ ‫كاتب"‪.‬ولينيــن نفســه انتقــد مثــل هــذه‬ ‫الممارسات في كتابه "مرض اليسارية الطفولي في الشيوعية"‬ ‫ولكان موقف دوستيفسكي من أخطاء الشيوعيين متطابق ـا ً مــع‬ ‫موقف كارل ماركس )‪ (1883-1818‬وفلديمير لينين‬ ‫)‪ (1870-1924‬إل أّنه ليس كذلك لنه يدين الشتراكية نفســها‬ ‫ول يكتفي بإدانة بعض أساليب تطبيقها‪.200 -‬‬ .‬‬ ‫وكذلك نستطيع أن نعرف موقف الكاتب المذكور من خلل‬ ‫قراءتنا لعمــاله البداعيــة وهــي الروايــات والقصــص القصــيرة‪،‬‬ ‫التي تركها لنا وتأتي رواية الجريمة والعقاب في مقدمة روايــاته‬ ‫الفكرية‪.‬‬ ‫يجيب دوستيفسكي عن هذا التساؤل بــأّنه بعــد تنفيــذه العمــال‬ ‫الشاقة بد ّ‬ ‫ل معتقداته‪.‬‬ ‫ن دوستيفسكي يدين الممارسات الخاطئة‬ ‫وهناك من يرى أ ّ‬ ‫باسم تطبيق الشتراكية ولكن الحقيقــة أن دوستيفســكي يــدين‬ ‫الشتراكية والشتراكيين وليس فقــط الممارســات الخــاطئة ول‬ ‫يكتفي بإدانة الساليب التي قد يمارســها بعــض الشــتراكيين إل‬ ‫أّنه يدين الشتراكية بحد ّ ذاتها‪ .‬قضــى منهــا أربعــة أعــوام فــي العمــال‬ ‫الشاقة‪ ،‬وستة أعوام في الجنديــة بعيــدا ً عــن الوســاط الدبيــة‪.‬‬ ‫‪-3‬بنيت رواية "الجريمــة العقــاب" علــى أســاس حــوارٍ بيــن‬ ‫مؤلفها وبين أحد كبار الشــتراكيين الروســي آنــذاك وهــو تشــير‬ ‫نيشيفسكي )‪ (1889-1828‬ولقد بدأ دوستيفسكي حــواره مــع‬ ‫تشير نيشيفسكي في روايته السابقة في القبو التي صدرت في‬ ‫عام ‪ 1864‬واستمر يحاوره في روايــة الجريمــة والعقــاب الــتي‬ ‫صدرت بعد عامين من صدور رواية "في القبو"‪.‬‬ ‫وقــد يتســاءل البعــض هــل يعقــل هــذا‪ ،‬بعــد أن انضــم‬ ‫ة‬ ‫دوستيفســكي فــي فــترةٍ معينـةٍ مــن حيــاته لمنظمــة اشــتراكي ٍ‬ ‫متطرفة وقضى فترة ً من حياته بسببها في السجن وحكم عليــه‬ ‫بالعدام؟ وكاد أن ينفـذ حكـم العـدام ورأى المـوت بـأم عينيـه‬ ‫وبعد ذلك حكم عليه بالعمال الشاقة في ســبيريا‪ ،‬مــدة عشــرة‬ ‫أعــوام ونفــذ الحكــم‪ .‬‬ ‫ما موقف نجيــب محفــوظ مــن الشــتراكية فهــو ل يختلــف‬ ‫أ ّ‬ ‫كثيرا ً عن موقف دوستيفسكي الذي يدين الشتراكية بحد ّ ذاتهــا‪،‬‬ ‫ول يعقل أنه يدين فقط الممارسات الخاطئة باسم الشــتراكية‪،‬‬ ‫ن مــاركس )‬ ‫لّنه لو كان كذلك لما اختلــف عــن الماركســيين‪ ،‬ل ّ‬ ‫‪ (1883-1818‬نفســه أدان ممارســات المتطرفيــن الفوضــوية‬ ‫لبعــض التنظيمــات الشــتراكية‪ .‬‬ ‫‪.‬‬ ‫كــان تشــير نيشيفســكي يــرى ضــرورة بنــاء المجتمــع علــى‬ ‫أساس معطيات العلم والعقل ويرى ضــرورة تجاهــل العواطــف‬ ‫النسانية وك ّ‬ ‫ن هـذا البنـاء‬ ‫ل مـا لــه علقــة بـالقلب وكــان يــرى أ ّ‬ ‫يمكن تحقيقه ومن الضروري الوصول إليه‪.‬‬ ‫ما نجيب محفوظ ذلك الكاتب الــذي ل تشــبه ســيرة حيــاته‬ ‫أ ّ‬ ‫دل‬ ‫حياة‬ ‫ب الحيــاة الهــادئة ول يريــد أن يب ـ ّ‬ ‫دوستيفسكي فهو يح ـ ّ‬ ‫فيها شيئا ً حتى إّنه رفض السفر إلى السويد لتسلم جائزة نوبــل‬ ‫للداب في عام ‪ 1988‬لكي ل يغيــر ولــو ليــوم ٍ واحــد شــيئا ً مــن‬ ‫بالسـفر إلـى السـويد‬ ‫نظام حياته الرتيب‪ ،‬وكلـف أفـراد أسـرته‬ ‫لتسـّلم جــائزة نوبــل أي أنــه لــم يتســلم الجــائزة بنفســه‪ ،‬لكنــه‬ ‫أعطاها لسرته وبذلك فإن حيــاته الهــادئة الرتيبــة‪ ،‬تختلــف عــن‬ ‫حياة دوستيفسكي المتقلبة والصاخبة والمتناقضة‪.‬‬ ‫أما موقفه من الفكر الشتراكي في تلك الفترة الــتي كتــب‬ ‫فيها الرواية المذكورة فهو يشكك في صحة هذا الفكر‪.‬مع احترامه العظيم لبواعثها‪.

‬‬ ‫إذا ً هو يعتبر نفسه مثقفًا‪ ،‬ويقول إّنه قرأ تلل ً من الكتب‪.‬‬ ‫وسعيد مهران بطــل روايــة اللــص والكلب أيض ـا ً لــص غيــر‬ ‫عادي أقدم على عدد من السرقات‪ ،‬ولكنه مثل راسكو لينكوف‬ ‫لص غير عادي‪ ،‬لّنه ل يريــد الســرقة مــن أجــل الحصــول علــى‬ ‫ل ومعقول‪. (1)".‬‬ ‫فيــذهب فــي الفصــل الول ليــرى بيــت العجــوز المرابيــة‬ ‫مـا فـي الفصـل الثـاني فيتعـرف‬ ‫وليعرف كيفية تنفيذ الجريمـة أ ّ‬ ‫‪.‬‬ ‫راسكو لنيكوف مثقف قرأ الكثير مــن الكتــب ويســتطيع أن‬ ‫يقوم بالترجمة كما هو واضح من أحداث الرواية‪ ،‬وكما أنـه قبــل‬ ‫إقدامه على جريمة القتل والسـرقة والنهـب نشـر مقالـة هامـة‬ ‫في جريدة "الحديث الدوري" وكانت رأس الخيــط الــذي عــرف‬ ‫من خلله المحقق بور فيري بتروفتش‪ .‬‬ ‫ومـا حاجـة الكـاتبين إلـى هـذا الختصـاص؟ أي لمـاذا جعـل‬ ‫نجيب محفوظ أحد أبطال روايته‪ ،‬وهو المحــرض علــى الســرقة‬ ‫ن الموضوع فــي الروايــة يــدور حــول‬ ‫طالبا ً في كلية الحقوق؟ ل ّ‬ ‫الجريمــة والعقــاب ولهــذا الموضــوع صــلة وثيقــة بــالعلوم الــتي‬ ‫يدرسها طلب كلية الحقوق‪.‬‬ ‫‪-5‬راســكو لينكــوف لــص غيــر عــادي أقــدم علــى الســرقة‬ ‫والنهب والقتل‪ ،‬قتل العجوز المرابية وأختها‪.‬‬ ‫ن‬ ‫ويتابع دوستيفسكي جدله مع تشــير نيشيفســكي‪ ،‬ويــرى أ ّ‬ ‫المجتمع الذي يبنى على معطيـات العقــل والعلــم وحــدهما‪ ،‬هــو‬ ‫ن النسان الذي يتصف بالوجــدان والضــمير‬ ‫مجتمع ل أخلقي وأ ّ‬ ‫ل يقبــل أن يبنــى المجتمــع دون الخــذ بعيــن العتبــار عواطــف‬ ‫القلب وعالم اللشعور وحول هذا الجدل تدور روايــة "الجريمــة‬ ‫والعقاب"‪.‫كان دوستيفسكي يرى أن الحياة النسانية ل يمكن أن تبنى‬ ‫ن الســلوك النســاني ل‬ ‫على أساس العلــم والعقــل وحـ‬ ‫ـدهما‪ ،‬ل ّ‬ ‫القلــب‪ ،‬وتحركــه أحيانـا ً‬ ‫يخضع دائما ً للعقل وإّنما ينبع أحيانا ً مــن‬ ‫دوافع اللشعور التي ل يستطيع العقل والعلم معرفتها وبالتــالي‬ ‫ل يعرفان كيفية التحكم بها والسيطرة عليها‪.‬‬ ‫ل عاد ٍ‬ ‫المال بقدر ما يريد إعادة توزيع الثروات بشك ٍ‬ ‫ن الــدوافع الــتي دفعــت راســكو لينكــوف بطــل روايــة‬ ‫‪-6‬إ ّ‬ ‫الجريمــة والعقــاب شــبيهة بالــدوافع الــتي كــانت وراء جــرائم‬ ‫ن أســباب‬ ‫وسرقات سعيد مهران بطل رواية "اللص والكلب" إ ّ‬ ‫قيام راسكو لينكوف بجريمته كثيرة جدا ً ول تحصى وتكاد تكــون‬ ‫غيبية أو قدرية‪ ،‬وكأن القــدر أراد أن يقــوم هــذا الشــاب بالــذات‬ ‫بهذه الجريمة‪ ،‬ولننظر إلى الدوافع‪ :‬إن دوافع قتل العجــوز لــدى‬ ‫راسكو لينكوف موجودة منذ الصفحة الولى من الرواية‪.‬أّنه هو القاتل والســارق‬ ‫وكان يعطــي دروسـا ً خصوصــية بهــدف الحصــول علــى النقــود‪،‬‬ ‫وبطل رواية "اللص والكلب" أيضا ً مثقف ولنر مــاذا يقــول عــن‬ ‫نفسه مخاطبا ً رؤوف علــوان الــذي شــجعه فــي الماضــي علــى‬ ‫السرقة‪" :‬أنا مثقف وتلميــذ قــديم لــك قــرأت تلل ً مــن الكتــب‪،‬‬ ‫بارشادك وطالما شهدت لي بالنجابة‪.‬‬ ‫‪-4‬اســم بطــل الروايــة راســكو لنيكــوف كــان قبــل قيــامه‬ ‫بجريمته طالبا ً في الجامعــة‪ ،‬بكليــة الحقــوق ول بــأس بالشــارة‬ ‫ن رؤوف علوان أحد الشخصيات الرئيسية في رواية اللص‬ ‫إلى أ ّ‬ ‫والكلب أيضا ً كان طالبا ً في كلية الحقوق‪.201 -‬‬ .‬‬ ‫ن النجـازات العلميـة‪ ،‬حـتى زمننـا‬ ‫ويـؤمن دوستيفسـكي بـأ ّ‬ ‫الحاضر لم تتمكن من معرفة كـ ّ‬ ‫ل شــيء عــن النفــس البشــرية‬ ‫ن سـلوك النسـان غـامض‬ ‫ولن تعــرف‬ ‫عنهـا فــي المســتقبل‪ ،‬ل ّ‬ ‫وسيبقى غامضًا‪.

‬‬ ‫إصلح حالها بمال العجوز‪ ،‬وبهذا المال الموقوف على دي ٍ‬ ‫ت وربما ألوفا ً من الفراد الــذين يمكــن وضــعهم‬ ‫ن ثمة مئا ٍ‬ ‫إ ّ‬ ‫ت مــن الســر‬ ‫بهذا المال على الطريق القــويم‪ .202 -‬‬ .‬‬ ‫"وهناك من جهة ثانيـة قـوى فتيـة شـابة نضـرة تضـيع لّنهـا‬ ‫محرومة من المساعدة وتعد باللوف في ك ّ‬ ‫مة مئة‬ ‫ن إن ث ّ‬ ‫ل مكا ٍ‬ ‫ل خيـرٍ أو مبـادرة رائعـة يمكـن التحريـض عليهـا أو‬ ‫أو ألـف عمـ ٍ‬ ‫ر‪.‬إن ثمــة عشــرا ٍ‬ ‫يمكن إنقاذها بهذا المال مــن الفقــر المــدقع والتحلــل الخلقــي‬ ‫والــدمار والفســاد ومستشــفيات المــراض التناســلية فمــاذا لــو‬ ‫قتلت هذه العجوز وأخذ مالهــا ثــم وقــف علــى خدمــة النســانية‬ ‫ن‬ ‫بأسرها‪ ،‬علــى خدمــة قضــية جميــع البشــر؟ مــاذا؟ أل تعتقــد أ ّ‬ ‫جريمة طفيفة كهذه الجريمة ستمحوها ألوف العمال الخيرة؟‬ ‫ف غيــره مــن‬ ‫إننا بقتل فرد واحد نستطيع أن ننقذ حيــاة ألــو ٍ‬ ‫الفسـق والفسـاد والتحلــل يمــوت واحـد ليعيـش مئات‪ ،‬مسـألة‬ ‫حسابية")‪. (2‬‬ ‫ن نظــام الطبيعــة يحميهــا ويــرد الطــالب‬ ‫ـأ‬ ‫ـ‬ ‫ب‬ ‫ـابط‬ ‫ـ‬ ‫الض‬ ‫ويجيبه‬ ‫ّ‬ ‫يجب تقــويم نظــام الطبيعــة وإل غرقنــا فــي الوهــام والباطيــل‬ ‫وأعجبت راسكو لينكــوف هــذه المعادلــة الحســابية‪ ،‬واقتنــع بهــا‬ ‫ن العجوز ستكون وحيدة في اليوم التالي فــي‬ ‫وعرف بالصدفة أ ّ‬ ‫‪.‬‬ ‫ما الدافع الثاني فكانت الرسالة التي اســتلمها مــن والــدته‬ ‫أ ّ‬ ‫وتتحدث فيها عن وضع أخته دونيا الـتي تعمـل خادمـة فـي بيـت‬ ‫سفيد ريغالوف‪ ،‬ومحاولة هذا الخير الساءة إليهــا وقــد طردتهــا‬ ‫صاحبة البيت وحرمت من تربية الطفال ومن التدريس مع أنهــا‬ ‫بريئة ومظلومة وبعد ذلك تقدم لطلب يدها محام ٍ اسمه لوجين‪،‬‬ ‫ووافقت علـى الرغـم مـن أّنهـا غيـر مقتنعـة بـه‪ ،‬فشـعر أخوهـا‬ ‫ن هذا الزوج الشرعي ل يختلف كثيرا ً عن بيــع‬ ‫راسكو لنيكوف بأ ّ‬ ‫الجسد الذي أقدمت عليه صونيا مارميلدوف‪ ،‬تلك أقدمت علــى‬ ‫هذا العمل المهين لتنقذ الطفال من الموت جوعًا‪ ،‬ودونيا تقــدم‬ ‫على الزواج من هذا المحامي المتقــدم فــي الســن‪ ،‬والوصــولي‬ ‫لتنقذ أسرتها مـن الفقـر‪ ،‬فــرأى راسـكو لنيكـوف ضـرورة قتــل‬ ‫العجوز المرابية لتخليص أسرته وأسرة مارميلدوف مــن العــوز‬ ‫والحرمان والجوع بنقود العجوز المرابية‪.‬‬ ‫إذن هذا هو الدافع الول وهــو تخليــص أســرة مــارميلدوف‪،‬‬ ‫وابنته بالذات من الوضع المهين المذل‪ ،‬فلذلك فهو يحتــاج إلــى‬ ‫نقود العجوز المرابية‪ ،‬لنقاذ ابنـة مـارميلدوف وأسـرته بكاملهـا‬ ‫من البؤس والفقر والحرمان‪.‫على أسرة مـارميلدوف‪ ،‬إذ تضـطر ابنـة مــارميلدوف إلــى بيــع‬ ‫ن الفتــاة الشــريفة ل‬ ‫جسدها من أجل الحصول علــى النقــود‪ ،‬ل ّ‬ ‫تستطيع أن تكسب مال ً كثيرا ً إذا كانت شريفة‪ ،‬وذهبــت وبــاعت‬ ‫ن أخوتها الصغار لــم يــذوقوا طعــم الغــذاء خلل ثلثــة‬ ‫جسدها ل ّ‬ ‫ن أخوتها هم من زوجــة أبيهــا‪ ،‬فهــي‬ ‫أيام ول بأس بالشارة إلى أ ّ‬ ‫ضحت بنفسها من أجل صغار امرأة أبيها‪.‬‬ ‫ب‬ ‫الــدافع الثــالث هــو الحــديث الــذي دار بيــن ضــاب ٍ‬ ‫ط وطــال ٍ‬ ‫وسمعه راسكولينسكوف قال الطالب عن العجوز المرابية‪ ،‬إنها‬ ‫غنية ول تقرض مــن المــال إل مبلغـا ً يســاوي ربــع قيمــة الرهــن‬ ‫وتتقاضى فائدة شهرية عن أموالها مقدارها خمســة فــي المــائة‬ ‫بل وسبعة وعندها أخت غير شقيقة تستغلها العجوز كما تستغل‬ ‫الناس كّلهم ولقد أوصت بأموالها بعد موتها لحد الديرة‪ ،‬وذلــك‬ ‫من أجل الصــلوات الدائمــة علــى روحهــا‪ ،‬وطلــب الطـالب مــن‬ ‫الضابط أن يفكر قليل ً بالمعادلــة التاليــة‪ :‬هنــاك مــن جهــة أولــى‬ ‫امرأة عجوز غبية سخيفة شريرة خبيثة مريضــة ل قيمــة لهــا ول‬ ‫فائدة منها لحد بل هي ضارة لجميــع النــاس ول تعــرف لحياتهــا‬ ‫هدفًا‪ ،‬وستموت في القريب ميتتها الطبيعية‪.

‫تمام الساعة السابعة‪ ،‬وبذلك حدد ســاعة الصــفر وهــي بالفعــل‬
‫ن دوستيفسكي يرمز بشخصية العجوز المرابية‬
‫ساعة الصفر‪ ،‬ل ّ‬
‫إلى النظام القديم الفاسد المهترئ والذي سيموت حتما ً بشــكل‬
‫طبيعي‪.‬‬
‫وترمــز شخصــية راســكو لنيكــوف إلــى المســتقبل أو إلــى‬
‫الجيل الثـائر الــذي يقضــي علــى الماضــي ويــدمره ليبنــي علــى‬
‫أنقاضه المستقبل العادل‪.‬‬
‫ن ساعة قتل العجوز تعنــي ســاعة القيــام بــالثورة‬
‫وبذلك فإ ّ‬
‫الشتراكية‪ ،‬الــتي تحقــق العــدل وتعيــد توزيــع الــثروات الماديــة‬
‫ن المعادلة التي يطرحهــا الطــالب علــى الضــابط‬
‫توزيعا ً عادل ً وإ ّ‬
‫والتي تقول بإن قتل عجــوز مرابيــة شــريرة‪ ،‬لتخليــص بأموالهــا‬
‫آلف النــاس المظلــومين‪ ،‬هــي المعادلــة ذاتهــا الــتي نــادى بهــا‬
‫الشتراكيون‪ ،‬وهي القضاء على مصالح القطــاع والرأســماليين‬
‫من أجل إنصاف العمال والفلحين المظلومين والذين يشــكلون‬
‫الغلبية الساحقة من أبناء المجتمع‪.‬‬
‫وتتطلب الثـورة الفكـر والسـلح‪ ،‬وكمـا رأينـا فـإن الحـديث‬
‫سد‬
‫ب وضابط ويج ّ‬
‫الذي دار حول هذه المعادلة قد جرى بين طال ٍ‬
‫الطالب القــوة الفكريــة الــتي تحتــاج إليهــا الثــورة أمــا الضــابط‬
‫فيرمز إلى قوة السلح‪ ،‬التي ل يمكن للثورة أن تستغني عنها‪.‬‬
‫‪-7‬هذه هي بعض الدوافع التي بررت قيــام راســكو لنيكــوف‬
‫بالجريمة وهــي فــي مجملهــا تنــادي برفــع الظلــم عــن المــذلين‬
‫والمهانين في المجتمع‪ ،‬فهل هذه الدوافع تشبه تلك التي دفعت‬
‫سعيد مهران في رواية "اللص والكلب"‪ ،‬إلى القيام بالســرقة؟‬
‫ولنرجع إلى الرواية المذكورة‪.‬‬
‫ن ظــروف الحيــاة الصــعبة‪ ،‬والحاجــة الماســة هــي الــتي‬
‫إ ّ‬
‫أجبرت سعيد مهران‪ :‬على السرقة ولم تكن الحاجة وحدها هــي‬
‫السبب في إقـدام سـعيد مهـران علـى السـرقة‪ ،‬فكـانت هنـاك‬
‫مــبررات فكريــة أقنعــه بهــا رؤوف علــوان الطــالب فــي كليــة‬
‫ب كــثيرة تـدين الوضـاع‬
‫الحقوق الـذي شـجّعه علـى قــراءة كتـ ٍ‬
‫الجتماعيــة والقتصــادية وتنــادي بإعــادة أرزاق المقهــورين فــي‬
‫ن الغنيــاء ســلبوا أرزاق الفقــراء‪ ،‬وتقضــي العدالــة‬
‫المجتمــع ل ّ‬
‫ن سعيد مهــران يعب ّــر‪،‬‬
‫بسلب الغنياء‪ ،‬لعادة الحق إلى نصابه‪ ،‬إ ّ‬
‫كما يقول عن مطالب المليين فيقول‪" :‬ومأساتي الحقيقية أنّني‬
‫رغم تأييد المليين أجدني‪ ،‬فــي وحــدة مظلمــة بل نصــير‪ ،‬ضــياع‬
‫غير معقول")‪. (3‬‬
‫ّ‬
‫ولقد قال رؤوف علوان وهو المنظر فـي هـذه الروايـة عـن‬
‫وضون الركان")‪. (4‬‬
‫سعيد مهران‪" :‬سيكون ممن يق ّ‬
‫ة‬
‫فإذن يدور الحديث حول هــذا النظــام‪ ،‬وليــس حــول ســرق ٍ‬
‫ة‪ ،‬ويصف ســعيد مهــران كلمــات رؤوف علــوان بأنهــا تــد ّ‬
‫ل‬
‫فردي ٍ‬
‫على أّنه "الطالب الثائر‪ ،‬الثورة في شكل طالب")‪. (5‬‬
‫ن السرقات الفردية ل قيمة لها‪،‬‬
‫وتوصل إلى نتيجةٍ مفادها أ ّ‬
‫ل بد ّ من التنظيم)‪ . (6‬لحظوا بأن الحديث يــدور حــول ضــرورة‬
‫التنظيم‪ ،‬وكما نعلم فإّنه جزء ل يتجزأ من الفكر الشتراكي قال‬
‫ن مـا يؤخـذ بالســرقة فبالسـرقة‬
‫رؤوف علـوان‪" :‬أليــس عـدل ً أ ّ‬
‫يجب أن يسترد؟")‪. (7‬‬
‫ً‬
‫ويقول أيضـا ً مخاطبـا ســعيد مهــران‪" :‬المســدس أهــم مــن‬
‫الرغيف يا سعيد مهران‪ ،‬المسدس أهم مــن حلقــة الــذكر الــتي‬
‫تجري إليها وراء أبيك‪ ..‬ماذا يحتاج الفتى في هذا الوطن؟‪ ..‬إلـى‬
‫المســدس والكتــاب‪ ،‬والمســدس يتكفــل بالماضــي والكتــاب‬
‫بالمستقبل‪ ،‬تدرب واقرأ‪. (8).‬‬
‫‪- 203 -‬‬

‫ويتابع قوله‪" :‬سرقت؟ هل امتدت يدك إلــى الســرقة حقـًا؟‬
‫برافــو‪ ،‬كــي يتخفــف المغتصــبون مــن بعــض ذنبهــم‪ ،‬إن ّــه عمــل‬
‫مشروع يا سعيد")‪. (9‬‬
‫ن الحديث يدور حول قلــب النظــام‪،‬‬
‫واضح من هذا الكلم‪ ،‬أ ّ‬
‫وليس حول السرقة بحد ّ ذاتها‪ ،‬والســارق هنــا ومعلمــه مثقفــان‬
‫الول قرأ تلل ً من الكتب‪ ،‬والثاني خريج كلية الحقوق‪ ،‬وصــحفي‬
‫كبير أو أصبح صحفيا ً كبيرا ً فيما بعد‪.‬‬
‫ن الـدوافع الــتي دفعـت راسـكو لينكــوف وســعيد‬
‫وبذلك فــإ ّ‬
‫مهران للسرقة متشابهة فهي الحاجة الشخصية والنظرية الــتي‬
‫تنادي بقلب النظام الفاسد وإقامة النظام العــادل علــى أنقــاض‬
‫الماضي‪.‬‬
‫‪-8‬إن مكان أحداث رواية دوستيفسكي المــذكورة‪ ،‬ومعظــم‬
‫رواياته الخرى هو العاصمة بطرسبرج‪.‬‬
‫وكذلك المر بالنبسة لرواية نجيب محفوظ‪ ،‬تجري الحــداث‬
‫في رواية "اللص والكلب" في القاهرة عاصــمة مصــر‪ ،‬وكــذلك‬
‫تجري فيها أحداث معظم رواياته‪.‬‬
‫ما الزمان فأحداث رواية "الجريمة والعقاب" تجري فــي‬
‫‪-9‬أ ّ‬
‫شهر تموز‪ ،‬تبدأ الرواية بالعبارة التالية" فــي اليــام الولــى مــن‬
‫شهر تموز في أثناء حرٍ شديد للغاية")‪. (10‬‬
‫وتجري أحــداث روايــة "اللــص والكلب" فــي الشــهر ذاتــه‪،‬‬
‫ن بطل الرواية أخلي سبيله من الســجن‬
‫نستدل على ذلك من أ ّ‬
‫بمناسبة عيد ثورة ‪ 23‬تمــوز وبعــد إخلء ســبيله‪ ،‬تجــري أحــداث‬
‫الرواية‪ ،‬وتبدأ روايــة اللـص والكلب بالعبـارة ذاتهــا تقريبـا ً الــتي‬
‫بدأت بها رواية "الجريمة والعقاب" ولكن الجو غبار فائق‪ ،‬حر ل‬
‫يطــاق")‪ (11‬ل أدري لمــاذا أختــار الكاتبــان شــهر تمــوز زمن ـا ً‬
‫لحداث روايتيهما‪ ،‬يبدو أن الحر برأيهما تأثيرا ً على حدوث بعض‬
‫الجرائم‪.‬‬
‫‪-10‬يقتل راسكو لينكوف العجوز عــن عمـد ٍ وســابق إصــرار‬
‫وقصد دون أن يقّرعه ضميره‪ ،‬وهي برأيه تستحق الموت‪.‬‬
‫ولكن ما الذي حدث؟ لقد عادت أختها فــي اللحظــة الولــى‬
‫الـتي تلـت تنفيـذ جريمـة قتـل العجـوز‪ ،‬فـتزعزع إيمـانه بصــحة‬
‫نظريته‪ ،‬لنه أراد أن يقتل الظالمين فقط فقتل معهم البرياء‪.‬‬
‫أراد أن يقتل فقط العجوز فاضطر لقتل أختها أيض ـًا‪ .‬ويريــد‬
‫دوستيفسكي أن يقول في سـاعة قيــام الثــورة ضــد الظـالمين‪،‬‬
‫تهرق دمــاء كــثيرة بــريئة تهــرق دمــاء أولئك الــذين مــن أجلهــم‬
‫وباسمهم قامت الثورة‪.‬‬
‫والشـيء الثـاني الـذي أراد دوستيفسـكي أن يقـوله هـو أن‬
‫النسان ل يستطيع أن يعيش بالعقل والعلــم وحــدهما‪ ،‬لن ّــك إذا‬
‫عشت بالعقل وحده‪ ،‬وقلت إن اثنيــن زائد اثنيــن يســاوي أربعــة‬
‫فهذا صــحيح إذا درســنا الحسـاب‪ ،‬ولكـن هـذه المعادلـة ليسـت‬
‫دائما ً صحيحة في الحياة لن الحياة أوسع من الحساب‪.‬‬
‫ً‬
‫خطط راسكو لنيكوف تخطيطا ً واضحا ً وسليما ً وصارما‪ ،‬كي‬
‫ن الحسـاب ل يثبـت‬
‫يقتل العجوز وحدها فاضـطر لقتـل أختهـا ل ّ‬
‫مصداقيته دائما ً في الحياة‪ ،‬ومن هنا نجــد مفاجــآت كــثيرة‪ ،‬فــي‬
‫ن الحياة تخرج خارج دوائر المخططات‬
‫روايات دوستيفسكي‪ .‬ل ّ‬
‫كافة‪ ،‬وأنت كإنسان‪ ،‬تقرر شــيئًا‪ ،‬ولكــن هنــاك قــوى أقــوى مــن‬
‫النسان نفسه‪ ،‬أيضا ً تقرر أشياء أخرى ول يحسب النســان لهــا‬
‫حسابًا‪ ،‬ولذلك فل بد ّ من العيش ليس بالعقــل والعلــم وحــدهما‪،‬‬
‫وإنما أيضا ً بالقلب وبالعواطف‪.‬‬
‫‪- 204 -‬‬

‫ولهــذا يعــاني أبطــال دوستيفســكي الــذين يعتنقــون الفكــر‬
‫المادي الكثير من الحباط والفشل‪.‬‬
‫‪-11‬حدث مع ســعيد مهــران بطــل روايــة "اللــص والكلب"‬
‫المر ذاته الذي حدث مع راسكو لينكوف‪ .‬لقد أراد سعيد مهران‬
‫قتل عليش سدره‪ ،‬لّنه تزوج امرأتــه فــي أثنــاء اعتقــاله‪ ،‬فقتــل‬
‫بالخطأ شخصا ً آخر ليعرفه أبدا ً وهو شعبان حسين‪ .‬وهـو عامـل‬
‫فقير بمحــل الخــردوات‪ ،‬بعــد ذلــك أراد قتــل معلمــه‪ ،‬والطــالب‬
‫الثــائر ســابقًا‪ .‬والصــحفي الوصــولي حالي ـًا‪ ،‬لكنــه أخطــأ‪ .‬فقتــل‬
‫البواب المسكين‪ ،‬الــبريء الضــعيف وكمــا يقــول ســعيد مهــران‬
‫نفسه فإنه أراد زلزلة الكون من أساسه‪ ،‬فلم تصل يده إل إلــى‬
‫البرياء‪.‬‬
‫ً‬
‫ن المــر الثــاني الــذي جعــل كل مــن راســكو لينكــوف‬
‫‪-12‬إ ّ‬
‫ن النــاس الــذين‬
‫وسعيد مهران‪ ،‬يعيدان النظر في أفكارهما هو أ ّ‬
‫حمل السلح من أجلهم وباسمهم‪ ،‬يدينون سلوكيتهم‪.‬‬
‫ل يسـتطيع راســكو لينكــوف وسـعيد مهــران النســجام مــع‬
‫أقرب النــاس إليهمــا‪ ،‬ففــي روايــة "الجريمــة والعقــاب" يلتقــي‬
‫راسكو لينكوف‪ ،‬بعد تنفيذه جريمــة قتــل العجــوز وأختهـا يلتقــي‬
‫مه‪ ،‬وعلى الرغم من طول الفراق الذي طال مــدة ثلث‬
‫أخته وأ ّ‬
‫سنوات‪ ،‬وهــو البــن الوحيــد والخ الوحيــد‪ ،‬وهــو متعلــم‪ ،‬وذكــي‬
‫وجميــل الطلعــة وتحب ّــه أمــه حب ّـا ً ل يوصــف‪ ،‬فلنــر كيــف التقــى‬
‫بوالــدته‪ ،‬كمــا يصــف اللقــاء دوستيفســكي‪" :‬كــانت أمــه وأختــه‬
‫ة‪ ،‬ولقد بكت المرأتــان كلتاهمــا‬
‫تنتظران منذ ساعةٍ ونصف ساع ٍ‬
‫وعانتا عذابا ً شديدًا‪ ،‬خلل مدة النتظار هذه‪ ،‬التي دامــت ســاعة‬
‫ونصف ساعة‪.‬‬
‫ة‬
‫فلما ظهر راسكو لينكوف استقبلتاه بصيحات فرٍح ً وحماس ٍ‬
‫واندفعتا كلتاهما نحوه‪ ،‬لكن راسكو لينكوف لبث جامدا كجثة‪.‬‬
‫ن فكرة مفاجئة ل تطاق قد نزلــت عليــه نــزول الصــاعقة‪،‬‬
‫إ ّ‬
‫ن ذراعيه لم ترتفعا لمعانقتهما فــإّنه لــم يكــن يملــك مــن‬
‫حتى أ ّ‬
‫القوة ما يمكنه من ذلك‪.‬‬
‫م والخت إلى صــدريهما‪ ،‬وأغرقتــاه بالقبــل‪ ،‬وكانتــا‬
‫شدّته ال ّ‬
‫د‪ ،‬فتقدم خطــوة وترنــح‪ ،‬ثــم هــوى‬
‫آ‬
‫في‬
‫وتبكيان‬
‫تضحكان‬
‫ن واح ٍ‬
‫ٍ‬
‫علــى الرض مغشــيا عليــه")‪ (12‬ل يســتطيع راســكو لينكــوف‬
‫الجلوس والتحدث مع أقرب النــاس إليــه‪ ،‬مــع أّنهــم ل يعرفــون‬
‫شيئا ً عن جريمته ول يتوقعون أّنه يستطيع القدام علــى جريمــة‬
‫ل‪.‬‬
‫قت ٍ‬
‫مه وأخته ويقول لهما‪:‬‬
‫وبعد ذلك ينوي البتعاد نهائيا ً عن أ ّ‬
‫"أقصد‪ ..‬حين جئت إلى هنا‪ ..‬كنت أريد أن أقول لك يا أمــاه‬
‫ولك أيضا ً يا دونيا أن من الفضــل أن نفــترق بعــض الــوقت‪ .‬أنــا‬
‫أحس بأّنني مريض‪ ،‬أنا لست هادئ البال سأرجع في المســتقبل‬
‫سـوف أجيـء بنفسـي‪ ،‬حيـن‪ ..‬حيـن يصـبح ذلـك بالمكـان‪ ،‬لـن‬
‫أنساكما وسأظل أحّبكما دومًا‪ ...‬ذلك ما كنت قــد قررتــه‪ .‬وقــد‬
‫قررته واعيا ً كــل الــوعي‪ ،‬مــدركا ً كـ ّ‬
‫ل الدراك!‪ ..‬أريــد أن أكــون‬
‫وحيدا ً مهما يحــدث لــي‪ ،‬ســواء أهلكــت أم لــم أهلــك! أرجــو أن‬
‫تنسياني نسيانا ً تامًا‪ ،‬ذلكــم أفضــل‪ ..‬ل تســأل عنـي‪ ،‬ل تسـتطلعا‬
‫أخباري سوف أجيء من تلقاء نفسي متى وجــب أن أجيــء‪ ..‬أو‬
‫ســوف أدعوكمــا إلــي‪ ،‬ولعــل ك ـ ّ‬
‫ل شــيء ســيبعث بعث ـا ً جديــدًا‪،‬‬
‫ما الن فاعدل عن رؤيتي وتنازل عن لقــائي‪ ،‬إذا كنتمــا‬
‫حينذاك‪ ،‬أ ّ‬
‫ض‪ ،‬إنن ّــي أحــس بهــذا‪..‬‬
‫تحبانني‪،‬‬
‫وإل‪.‬شعرت نحوكما بكــره وبغ ـ ٍ‬
‫وداعًا")‪(13‬‬
‫إذن يصرح راسكو لينكوف بأّنه يشعر بكراهيــة تجــاه أقــرب‬
‫مه وأختــه وذلــك بعــد اقــدامه علــى جريمــة القتــل‬
‫الناس إليه‪ ،‬أ ّ‬
‫‪- 205 -‬‬

‫والسرقة‪.‬‬
‫وكذلك يدينه صديقه الوحيد رازو ميخين حين يقول لراسكو‬
‫لينكوف‪" :‬ل يمكن أن يكون هذا تفكيرك")‪. (14‬‬
‫حدث المر ذاته‪ ،‬الذي حدث مع راسكو لينكوف‪ ،‬مــع ســعيد‬
‫ن نجيب محفوظ قلب الحداث رأسا ً علــى عقــب فهنــا‬
‫مهران إ ّ‬
‫ليس سعيد مهران هو الذي ل يريد أن يــرى أقــرب النــاس إليــه‬
‫ن‬
‫وإّنما أقرب الناس إليه ل يريدون رؤيته‪ ،‬لنرجع إلى الروايــة‪ ،‬إ ّ‬
‫ســعيد مهــران يتعطــش لرؤيــة ابنتــه الوحيــدة ســناء‪ ،‬ويخطــط‬
‫للنتقام من زوجته التي استغلت فترة توقيفه‪ ،‬التي دامت مــدة‬
‫أربعــة أعــوام لتــتزوج مــن صــديقه‪ ،‬وبعــد إخلء ســبيله يتــوجه‬
‫مباشــرة لرؤيــة ابنتــه‪ ،‬ويــذكرها بالكلمــات التاليــة‪" :‬وســناء إذا‬
‫خطرت في النفس انجاب عنها الحـر والغبـار والبغضـاء والكـدر‬
‫وسطع الحنان فيهــا‪ ،‬مــاذا تعــرف الصــغيرة عــن أبيهــا؟‪ ..‬أربعــة‬
‫أعوام لم تغب عن باله‪ ،‬وتدرجت في النمو وهي صورة غامضة‪،‬‬
‫ب ينعــم فــي‬
‫ن طيـب يصــلح لتبـادل الحـ ّ‬
‫فهل يسمح الحظ بمكا ٍ‬
‫ظله بالسرور المظفر‪ ،‬ومن خلل هذا الكــدر المنتشــر ل يبســم‬
‫إل وجهك يا ســناء")‪ (15‬واســتطاع الوصــول إلــى بيــت عليــش‬
‫سدرة الشخص‪ ،‬الذي تزّوج امرأة ســعيد مهــران والــذي تعيــش‬
‫ت‪.‬‬
‫معه ابنته التي يبلغ عمرها ست سنوا ٍ‬
‫وسمح لــه برؤيــة ابنتــه‪ ،‬فظهــرت البنــت كمــا يقــول نجيــب‬
‫محفوظ‪ ..‬فالتهمتها روحه‪ ،‬وجعلت تقلب الوجــوه بغرابــة‪ ،‬وفــي‬
‫وجهه خاصة باستنكار شديد ٍ لشدة تحديقه ولشعورها‪ ،‬بأّنها تدفع‬
‫نحوه وإذا بها تفرمل ٍقدميها في البساط‪ ،‬وتميــل بجســمها إلــى‬
‫الوراء‪ ،‬لم ينزع منها عينيه ولكن قلبه انكســر‪ ،‬انكســر حـتى لـم‬
‫يبق فيه إل شعور بالضياع‪ ،‬كأّنها ليست بابنته")‪. (16‬‬
‫فطلب منها الجميـع أن تسـّلم علـى أبيهـا‪ ،‬وقـال لهـا أبوهـا‬
‫ثلث مرات أنا بابا ل تخافي‪ ،‬إل أّنها هربت وصرخت ماما‪ ،‬حاول‬
‫أن يقّبلها ولكنه لم يستطع تقبيل سوى ســاعدها المتحــرك فــي‬
‫ة‪.‬‬
‫عصبيةٍ غير راحم ٍ‬
‫هكذا استقبلته ابنته الطفلة بعد أن خانته زوجته ولم يبق له‬
‫أمل في الحياة‪.‬‬
‫مه وأختــه مشــابه‬
‫وأرى أ ّ‬
‫ن مشــهد لقــاء راســكولينيكوف بــأ ّ‬
‫ن المر معكوس‪.‬‬
‫لمشهد لقاء سعيد مهران بابنته إل أ ّ‬
‫فهنــاك الخــت والم مشــتاقتان لرؤيــة راســكو لنيكــوف‬
‫ما هو فل يريــد رؤيــة أحــد علــى الرغــم‬
‫السارق والقاتل والثائر أ ّ‬
‫ت‪.‬‬
‫من أّنه لم ير والدته وأخته منذ ثلث سنوا ٍ‬
‫ما في رواية نجيب محفوظ فســعيد مهــران يريــد أن يــرى‬
‫أ ّ‬
‫ابنته الوحيدة ولكنها تخافه وترفض التقــرب منــه‪ ،‬رغــم تشــجيع‬
‫الخريــن لهــا‪ .‬وهــو الــذي ســرق ونهــب مــن أجلهــا ومــن أجــل‬
‫ن هــذه الطفلــة‬
‫ما هي فرفضته دون تــردد‪ .‬وهكــذا فــإ ّ‬
‫الفقراء‪ ،‬أ ّ‬
‫البريئة بعفويتها تدين أباها وتعبر عن هذه الدانة بخوفها منه كما‬
‫مه وأخته فيمــا‬
‫أدان أقرب الناس راسكو لينكوف مثل صديقه وأ ّ‬
‫بعد مما يجبره على التفكير في مدى صحة ثورته وسلوكيته‪.‬‬
‫‪-13‬هذا هو موقف القرباء فما هو موقف العداء؟ أو ما هو‬
‫موقف راسكو لنيكوف في "الجريمة والعقاب" وســعيد مهــران‬
‫في "اللص والكلب" من العداء؟‬
‫وهل العداء‪ ،‬أو الذين يظن راسكو لنيكــوف بــأّنهم أعــداؤه‬
‫ن‬
‫هــم بالفعــل‪ ،‬أبعــد النــاس عــن ســلوكيته وتفكيــره أم يجــد بــأ ّ‬
‫أفكارهم ل تختلف كثيرا ً عــن أفكــاره‪ ،‬بــل هــي نفســها؟ وكيــف‬
‫حدث هذا مع راسكو لنيكوف ومع سعيد مهران؟‬
‫‪- 206 -‬‬

‬‬ ‫ة وصلب ً‬ ‫عليها المجتمع متان ً‬ ‫ً‬ ‫صل‬ ‫معنى هذا أنّني‬ ‫حين أجني خيرا لنفسي وحدي‪ ،‬فإّنما أح ّ‬ ‫في الوقت نفسه خيرا ً لجميع الناس")‪.‬فما جدوى هذه الحرب؟ إّنه أقدم علــى جريمتــه‪ ،‬مــن أجــل‬ ‫ن الــذين يحــاربهم يهــدفون مثلــه إلــى‬ ‫إصلح المجتمــع‪ ،‬فوجــد أ ّ‬ ‫إصلح المجتمع‪ ،‬ولديهم استعداد للقدام على جريمة القتــل‪ ،‬إن‬ ‫ن لكل واحد ٍ طريقته في إصلح‬ ‫تطلب إصلح المجتمع ذلك‪ .‬‬ ‫ويتم إصلح المجتمع بنظر لوجين حين يجنــي كـ ّ‬ ‫ل فــرد ٍ مــن‬ ‫ن المجتمــع مكــون مــن الفــراد فــإذا‬ ‫أفراده الخير لنفسه وبما أ ّ‬ ‫سعى ك ّ‬ ‫ل فردٍ لخير نفسه‪ ،‬فيعم الخير للمجتمع كّله‪ .‬‬ ‫وتضيف الحقيقة القتصادية إلى ذلك أن ّــه كلمــا ازداد وجــود‬ ‫الثروات الفرديــة‪ ،‬فــي المجتمــع‪ .‬‬ ‫ويقــول راســكو لنيكــوف لختــه‪" :‬إذن أنــت تــبيعين نفســك‬ ‫بالمال إذن أنت تتصرفين تصرفا ً دنيئا ً على ك ّ‬ ‫ل حال")‪..‬‬ ‫ن الذين يحاربهم يفكرون بالطريقة ذاتها‪ ،‬التي يفكــر‬ ‫ووجد أ ّ‬ ‫بها‪ . (18‬‬ ‫ويسأله راسكو لنيكوف قد تصطدم مصالح الفرد مع مصالح‬ ‫فرد آخر أو مصالح مجموعة من الفراد‪ ،‬فمــا العمــل فــي مثــل‬ ‫هذه الحالة‪ :‬ويجيـب لـوجين أّنـه مسـتعد للقتـل إن اضـطر فـي‬ ‫ســبيل تحقيــق مصــالحه الخاصــة‪ ،‬ويقــدم بالفعــل لــوجين علــى‬ ‫ل سافلةٍ في سبيل الوصول إلى مصالحه‪.‬أ ّ‬ ‫عمره عن خمسةٍ وأربعين عاما ً فيتقدم للــزواج منهــا مــع أن ّــه ل‬ ‫يحّبهــا ول تحب ّــه‪ ،‬لكنــه أراد أن يــتزوج مــن إنســانة فقيــرة لكــي‬ ‫يتحكم بها أيّ أّنه يريد شراءها باسم الزواج‪.‬أ ّ‬ ‫الناس لن كل شيء في العالم قائم علــى المنفعــة الشخصــية‪،‬‬ ‫فإذا لم تحب إل نفسك صرفت شؤونك على نحــو مــا يجــب أن‬ ‫تصرفها‪ ،‬ودبرت أمورك كمــا ينبغــي أن تــدبرها فبقــي معطفــك‬ ‫كامل ً سليما ً لم يمزق‪.‬ولك ّ‬ ‫المجتمع‪.‬ازدادت الســس الــتي يقــوم‬ ‫ة وازدادت ثروة المجتمع‪.207 -‬‬ .‫ن أعــداءه‬ ‫يجد راسكو لنيكوف بعد إقـ‬ ‫ـدامه علــى جريمتــه‪ ،‬أ ّ‬ ‫بالفكر يعتنقون أفكارا ً قريبة جدا ً من أفكاره‪.‬لننظر إلى‬ ‫قول لوجين حول هذا الموضوع‪:‬‬ ‫ب قريبك‪ ،‬فلنفرض أنّني أحّببته‪ ،‬فما‬ ‫قالوا لنا حتى الن‪" :‬أح ّ‬ ‫الــذي يــترتب علــى ذلــك؟ يــترتب عليــه أن أشــطر معطفــي‬ ‫شطرين‪ ،‬فأعطيه أحــدهما فنصــبح كلنــا عــاريين‪ ،‬نصــف عــري‪،‬‬ ‫وفقا ً لما‬ ‫يقوله المثل الروسي‪" :‬من طارد أرنبين فــي آن واح ـدٍ‬ ‫ب نفسك قبل سائر‬ ‫ما العلم فإّنه يقول‪ :‬أح ّ‬ ‫لم يدرك أي ّا ً منهما‪ .‬‬ ‫‪.‬‬ ‫أعما ٍ‬ ‫نجــد فــي نظريــة لــوجين النانيــة الفرديــة البــاردة العاقلــة‬ ‫الهادئة نقاطا ً مشتركة مع نظرية راســكو لنيكــوف فهــو يســعى‬ ‫لتحقيق المصلحة العامة‪ ،‬ولكن عــبر تحقيــق مصــلحته ومســتعد‬ ‫للقدام على جريمة القتل إذا تطلبت مصلحته ذلك وبهــذا أيض ـا ً‬ ‫يشترك مع راسكو لنيكوف في جريمة القتل‪.‬‬ ‫فعلى سبيل المثال‪ ،‬تصــله رســالة‪ ،‬فــي بدايــة الروايــة مــن‬ ‫ن الشخص الــذي تعمــل فــي بيتــه أختــه دونيــا‬ ‫والدته تبين فيها أ ّ‬ ‫ن‬ ‫حاول ًالوصول إلى حّبها‪ ،‬مع أّنه متزوج وعنــده أطفــال‪ ،‬كمــا أ ّ‬ ‫محاميا اسمه لوجين طلب يدها ورأى راسكو لنيكوف في هذين‬ ‫الشخصــين عــدوين لــدودين مــع أنــه ل يعرفهمــا فيحــاول الول‬ ‫مـا المحـامي الـذي يزيـد‬ ‫الوصول إلى أختـه‪ ،‬والحتيـال عليهـا‪ . (17‬‬ ‫وبعد أن التقى راسـكو لنيكـوف بالمحـامي لـوجين وجـد أن‬ ‫نظرتهما إلى الحيــاة تلتقيــان فــي نقطــة حساســة‪ ،‬وهــي أنهمــا‬ ‫يفكران بإصلح المجتمع‪.

‬‬ ‫‪-14‬في رواية "اللــص والكلب" نجــد حالـة مشــابهة للحالــة‬ ‫ن اللص سعيد مهران يعتبر أغلبية الناس كلب ـًا‪،‬‬ ‫التي ذكرناها إذ أ ّ‬ ‫هكذا يعتبر زوجته السابقة نبويــة سـليمان‪ ،‬وهكـذا يعتـبر زوجهـا‬ ‫الحالي عليش سدرة ويعتبر الصحفي الكبير رؤوف علوان كلب ـًا‪.‬‬ ‫ولكن الفرق بينه وبين راسكو لنيكوف أّنه يقــدم علــى هــذه‬ ‫الجريمة دون تردد ٍ وبل شعورٍ بالخوف أو تقريع الضــمير‪ ،‬ولــديه‬ ‫ل‬ ‫الستعداد الكامل لمساعدة الفقراء بأمواله‪ ،‬دون تفكي ـرٍ طوي ـ ٍ‬ ‫الشخصـيتين‬ ‫ودون فلسفة ونظريات وحسابات وبهذا فإن هاتين‬ ‫تشبهان شخصية راسكو لنيكوف ولقد اكتشف راســكو لنيكــوف‬ ‫ذلك‪ ،‬مع أّنه كان في البداية يظن أنهما ألد أعدائه‪.‬‬ ‫إّنهــم كلب ولكنهــم فــي الــوقت ذاتــه لصــوص فلقــد اســتطاع‬ ‫ت كبيرٍ بأساليب مشبوهة فهــو لــص‬ ‫الصحفي أن يحصل على بي ٍ‬ ‫وكذلك استطاع عليش ســدرة‪ ،‬أن يســرق منـه أمــواله وزوجتــه‬ ‫وابنته فهو لص أيضًا‪.‬‬ ‫يبرر ســعيد مهــران الســرقة‪ ،‬ولكنــه عنــدما ســرقه تلميــذه‬ ‫عليش سدره فأخذ منه ابنته وزوجته وأمواله‪ ،‬التي حصل عليهــا‬ ‫بالنهب والسرقة‪ ،‬اتهمه باللصوصــية فهــو يــبرر الســرقة عنــدما‬ ‫يسرق هو الخرين أما عندما يتعرض هــو نفســه للســرقة فهــذه‬ ‫جريمة‪ ،‬فهو الجلد والضحية في الوقت ذاته‪.208 -‬‬ .‬‬ ‫ما سعيد مهران فهل هو لص فقط؟ أم هو لص وكلب فــي‬ ‫أ ّ‬ ‫الوقت ذاته؟ إذا كانت الكلب تطارد اللصوص فهو مطارد كلص‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ن الكلب هم أيضا لصــوص فــي الــوقت‬ ‫ولكن من الواضح أ ّ‬ ‫ذاته‪.‬‬ ‫ن بعــض الشــتراكيين‪،‬‬ ‫وكأن نجيب محفوظ يريد أن يقــول إ ّ‬ ‫مـا إذا‬ ‫مع الشتراكية مـا دامـت تعطيهـم‪ ،‬وتأخـذ مـن الخريـن أ ّ‬ ‫انعكس المر فهم أعداؤها‪.‫ما الشبيه الحقيقي لراســكو لنيكــوف فهــو ســفيدريغاليوف‬ ‫أ ّ‬ ‫الــذي ل يــتردد فــي القــدام علــى جريمــة القتــل مثــل راســكو‬ ‫لنيكوف‪.‬‬ ‫ما عندما تعرض نفسه للسرقة فلــم يرحــم الســارق الــذي‬ ‫أ ّ‬ ‫كان سعيد مهران نفسه مع أّنه درّبه وشجعه في الماضي علــى‬ ‫السرقة والنهب‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وهنــا يشــبه ســعيد مهــران كل مــن عليــش ســدرة ورؤوف‬ ‫علوان فالكلب يشبه اللص وكذلك يشبه اللص الكلب‪.‬‬ ‫‪-15‬يعذب راسكو لنيكوف شعوره بــأّنه مطــارد‪ ،‬إن ّــه يطــارد‬ ‫نفســه بنفســه‪ ،‬وكــذلك يطــارده القضــاء بالضــافة إلــى تقريــع‬ ‫‪.‬وهكــذا يختلــط‬ ‫ولكنه في الــوقت ذاتــه يطــارد الخريــن ككلـ ٍ‬ ‫المر‪ ،‬فــالكلب هـم فــي الـوقت ذاتـه لصـوص واللصــوص فــي‬ ‫الوقت ذاته كلب ولقد شعر سعيد مهران بوجود شبهٍ بينه وبين‬ ‫الصـــحفي رؤوف علـــوان‪ ،‬ورأى أن اســـمه يشـــبه اســـم هـــذا‬ ‫الصحفي فاسم رؤوف علوان على وزن سعيد مهران‪.‬‬ ‫ويتضح المر أيضـًا‪ ،‬عنـدما يتعــرض الصــحفي الكـبير رؤوف‬ ‫علــوان للســرقة‪ ،‬وكــان رؤوف علــوان يــبرر الســرقة والنهــب‬ ‫ويعتبر السرقة عمل ً مشروعا ً وعظيما ً وضروريًا‪.‬‬ ‫ن العــداء متشــابهون‪ ،‬كمــا‬ ‫وهكذا نجــد فــي هــذه الروايــة أ ّ‬ ‫وجدنا في روايــة "الجريمــة والعقــاب" فهنــاك راســكو لنيكــوف‬ ‫يشبه لوجين ويشبه سفيدريغالوف‪.‬‬ ‫إذن ينقسم معظم أبطــال الروايــة المــذكورة إلــى لصــوص‬ ‫وكلب‪.

‫الضمير‪.‬هنــاك شخصــية يلجــأ‬ ‫إليها أيضا ً سعيد مهران وهو الشيخ علــي الجنيــدي الــذي يصــلي‬ ‫ويتعبد ربه كثيرًا‪.‬‬ ‫ن نهاية الروايتين متشــابهة‪ .‬يلجــأ راســكو لنيكــوف‬ ‫وهكذا فإ ّ‬ ‫إلى صونيا مارميلدوف التي تعمل بالدعارة وكـذلك يلجـأ سـعيد‬ ‫مهران إلى نور التي أيضا ً تعمل بالــدعارة‪ .‬‬ ‫‪-16‬يعتنــق راســكو لنيكــوف نظريــة خــاطئة وكــذلك يعتنــق‬ ‫ن هــذه‬ ‫ســعيد مهــران نظريــ ً‬ ‫ة خــاطئة ويزيــد مــن ضــياعهما‪ ،‬أ ّ‬ ‫النظرية المستوردة التي لم تنبت في تربة الوطن وصــلت إلــى‬ ‫الوطن مشوشة‪ ،‬وزاد فــي تشويشــها الجــوع الــذي يعــاني منــه‬ ‫راسكو لنيكوف وكذلك الفقر الذي يعاني منه سعيد مهران‪.‬‬ ‫يتعذب سعيد مهران لشعوره بأّنه مطارد وأّنه محاصــر مــن‬ ‫ن دم البريــاء الــذين قتلهــم يلحقــه‪،‬‬ ‫جميع الجهات بــالكلب وبــأ ّ‬ ‫أضف إلى الصحافة ورجال المن‪.‬فقـ ّ‬ ‫وســاعدته علــى البعــث الروحــي وســارت معــه إلــى العمــال‬ ‫الشاقة‪.‬‬ ‫‪-18‬فــي نهايــة روايــة "الجريمــة والعقــاب" ل يجــد راســكو‬ ‫لنيكــوف شخصــا ً يســتطيع أن يبــوح لــه بســره ســوى صــونيا‬ ‫مارميلدوف‪ ،‬التي ضحت بحياتها وبشرفها من أجل إنقاذ أطفال‬ ‫دمت لــه كـ ّ‬ ‫ل مــا تســتطيع أن تقــدمه‬ ‫زوجة أبيها من الجوع‪ .209 -‬‬ .‬‬ ‫‪-17‬إذا تأملنا في أسر أبطال دوستيفســكي وأبطــال نجيــب‬ ‫ن أســر البطــال‬ ‫محفــوظ أقصــد فــي هــاتين الروايــتين‪ ،‬نجــد أ ّ‬ ‫ممزقة‪ ،‬راسكو لنيكوف وحيد لم يــر أمــه وأختــه منـذ أكــثر مـن‬ ‫ثلث ســنوات‪ ،‬فقيــر وكــذلك ســعيد مهــران وحيــد ل نعــرف إل‬ ‫ب في مدينة الطلبة‪.‬‬ ‫القليل عن أسرته فهو ابن بوا ٍ‬ ‫مــا أبطــال روايــة‬ ‫وكــذلك رؤوف علــوان يعيــش بل أســرة أ ّ‬ ‫دوستيفسكي مثــل لــوجين‪ ،‬غيــر مــتزوج‪ ،‬كــذلك ســفيدريغالوف‬ ‫مــا صــونيا مــارميلدوف فتعمــل‬ ‫لأ ّ‬ ‫أرمــل ومتهــم بجريمــة قتــ ٍ‬ ‫بالدعارة‪.‬‬ ‫ص وكل ٍ‬ ‫النفة الذكر إلى لصو ٍ‬ ‫فهــل يوجــد شــبيه بشخصــية الشــيخ فــي روايــة "الجريمــة‬ ‫والعقاب"؟‬ ‫إّنه أول ً ليس شيخا ً بالمعنى المعروف‪ ،‬فهو يصلي فــي بيتــه‬ ‫وليس في المسجد‪.‬‬ ‫ن لهذا الوضع السري الممزق علقــة بالجريمــة الــتي‬ ‫يبدو أ ّ‬ ‫يقدم عليها أبطال الروايتين‪.‬‬ ‫ل توجد في رواية "الجريمة والعقاب" شخصية رجل دين إل‬ ‫‪.‬‬ ‫ولكن الفرق بين وضــع راسـكو لنيكــوف وبيـن وضــع ســعيد‬ ‫ن يد المساعدة الجتماعية مدت إلــى راســكو لنيكــوف‬ ‫مهران أ ّ‬ ‫فوقفت إلى جانبه والدته وأخته والمحقــق وصــونيا مــارميلدوف‬ ‫التي لم تتركه وحيدا ً فــي العمــال الشــاقة الــتي حكمــت عليــه‬ ‫المحكمة بها‪ ،‬بل ذهبت معه وشاركته آلمه‪.‬‬ ‫أما سعيد مهران فكان وحيدًا‪.‬‬ ‫فهاتان الشخصيتان في روايــة "اللــص والكلب" وهمــا نــور‬ ‫والشيخ علي الجنيدي تقعان خارج إطار تقســيم أبطــال الروايــة‬ ‫ب‪.‬‬ ‫وفي نهاية رواية "اللص والكلب" لم يجد سعيد مهران بيتــا ً‬ ‫مت لــه‬ ‫يــأوي إليــه ســوى بيــت نــور الــتي تعمــل بالــدعارة فقــد ّ‬ ‫المساعدة المؤقتة‪.

‬‬ ‫من جدو ٍ‬ ‫ما أعظم النتعاش الذي يشعر به المــرء حيــن يشــرب هــذا‬ ‫الماء الزرق البارد العجيـب الــذي يســيل بيــن الحصــى المتعــدد‬ ‫‪.‬‬ ‫وتقرأ هذه النسانة التي امتهنت الدعارة‪ ،‬الكتب المقدســة‪،‬‬ ‫وبذلك فهي تجمع المتناقضات‪ ،‬تضحي بنفسها من أجل الخرين‬ ‫ولذلك تمتهن الدعارة‪ ،‬وبالوقت ذاته ل تكف عن الصلة وقراءة‬ ‫الكتاب المقدس‪.‬‬ ‫واستيقظ راسكو لنيكوف وتنفس ملء رئتيه وقال‪" :‬الحمــد‬ ‫ن هذا لم يكن إل حلمًا!")‪.‬‬ ‫نعود إلى الحلم التي رآها راســكو لنيكــوف فــي "الجريمــة‬ ‫والعقاب" والتي رآها سعيد مهران فــي "اللــص والكلب" فنجــد‬ ‫أّنها متشابهة‪.‫ن صونيا مارميلدوف تلك النسانة التي تــؤمن بنظريــة مفادهــا‬ ‫أ ّ‬ ‫إذا أردت إصلح المجتمع‪ ،‬فيجب أن تضحي بنفســك فــي ســبيل‬ ‫الخرين فل يجوز قتل القلية من أجل الكثرية كما آمن راســكو‬ ‫لنيكوف ول يجــوز الســعي لتحقيــق المصــلحة النانيــة‪ ،‬الفرديــة‬ ‫الذاتية وبذلك نصل إلى المصلحة العامة كما آمن لوجين‪.‬‬ ‫ن نور التي التجأ إليهــا ســعيد مهــران‪ ،‬فــي أيــامه‬ ‫في حين أ ّ‬ ‫السوداء كانت إنسانة غير متناقضة مع ذاتها فهــي تحبــه ولــذلك‬ ‫استقبلته‪ ،‬لكنها غير متدينةٍ ولعل نجيب محفوظ لم يجــرؤ علــى‬ ‫ة متدينة تخاف الّله أكثر مما يخافه‬ ‫أن يجعل من المومس إنسان ً‬ ‫معظم أفـراد المجتمــع العـاديين‪ ،‬وتبعـث فـي النفـس الحـترام‬ ‫ة‬ ‫والتقدير‪ ،‬فأخذ صفة التدين هــذه‪ ،‬وأعطاهــا لشخصــيةٍ مســتقل ٍ‬ ‫وهي شخصية الشيخ علي الجنيدي‪.‬القافلــة تســتريح‪،‬‬ ‫الجمال راقدة بهــدوء‪ ،‬وســكون ومــن حــوله حلقــة مــن أشــجار‬ ‫النخيل يأكل الناس كلهم‪ ،‬أما هو فل يزيد علــى أن يشــرب مــاًء‬ ‫ل يجري هناك على مقربة منه مصطخبًا‪. (19‬‬ ‫لله على أ ّ‬ ‫ما الحلم الثاني فيرى نفسه فيه "فــي مكــان مــا بإفريقيــا‬ ‫وأ ّ‬ ‫في مكان ما بمصر في واحــة مــن الواحــات‪ .‬‬ ‫ما دوستيفسكي فأقــدم علــى هـذا العمــل الشــجاع‪ ،‬وذلــك‬ ‫أ ّ‬ ‫ن المجتمع الروسي يتقبــل مثــل هــذه الشخصــية‬ ‫على ما يبدو ل ّ‬ ‫بشيء من التسامح أكثر من المجتمع الشرقي‪.210 -‬‬ .‬‬ ‫يذكر دوستيفسكي في روايته حلمين رآهما راسكو لنيكـوف‬ ‫قبل إقــدامه علــى جريمــة القتــل يجــد نفســه فــي الحلــم الول‬ ‫طف ً‬ ‫س فــي القريــة‪ ،‬يجلــدها صــاحبها بالســوط‪،‬‬ ‫ل‪ ،‬يشهد جلد فر‬ ‫وبقضيب الحديد حتى ٍالموت‪.‬‬ ‫ول يجوز العيش دون هدف‪ ،‬كما عاش سفيدريغالوف‪ ،‬وإّنما‬ ‫يجــب بــرأي صــونيا مــارميلدوف التضــحية بــالنفس مــن أجــل‬ ‫الطفال‪ ،‬ومن أجل الخرين‪.‬‬ ‫ن الروايـتين المـذكورتين روايتـان فكريتـان ونفسـيتان‬ ‫‪-19‬إ ّ‬ ‫ور دوستيفسكي عالم اللشــعور عنــد‬ ‫في الوقت نفسه‪ ،‬ولقد ص‬ ‫ّ‬ ‫بطله‪ ،‬وكذلك فعل نجيب محفــوظ فلجــأ كـ ّ‬ ‫ل منهمــا إلــى عــالم‬ ‫الحلم‪ ،‬حيث يتحرر بطل الرواية من قيــود الــذات العليــا‪ ،‬الــتي‬ ‫مــا الحلم فتقــع‬ ‫تخضع لها تصرفات المــرء فــي حالــة اليقظــة أ ّ‬ ‫تحــت ســيطرة عــالم اللشــعور وكــانت الحلم فــي الروايــتين‬ ‫متشابهة فهي عبارة عن كوابيس يراها البطل وبعــد اســتيقاظه‪،‬‬ ‫ن هذا كله كان في الحلم وليس في اليقظة‪.‬‬ ‫يحمد الله على أ ّ‬ ‫ولقد ذكــر فرويــد ‪ 1939-1856‬أحــد زعمــاء علــم النفــس‬ ‫روايات دوستيفسكي‪ ،‬أكثر من مرة في كتابه" تفســيير الحلم"‬ ‫"‪."1900‬مشيرا ً إلى أّنه استفاد من إنجازات دوستيفسكي فــي‬ ‫مجال علم النفس‪.

‬لقد ألقيت على نفسي في ذات يوم هــذا الســؤال‪ :‬مــا‬ ‫ن نــابليون مثل ً وجــد فــي مكــاني؟ لشــك‬ ‫عسى كان يحدث لو أ ّ‬ ‫ل آخر‪ ،‬كـان سـيقتل العجـوز دون‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫أ‬ ‫له‬ ‫في أّنه إذا لم يعرض‬ ‫ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ر‪ .‫ن الحلــم‬ ‫اللوان فوق الرمل الملتمــع ّبلمعــان الــذهب!")‪ (20‬إ ّ‬ ‫كرنا بحلـم البشــرية بالحيـاة الهـادئة‬ ‫ما الثاني فيذ‬ ‫الول كابوس أ ّ‬ ‫التي كانت تعيشها النسانية في المجتمعات الولى اللطبقية‪.‬‬ ‫يستلهم نجيب محفوظ هذين الحلمين ويجعــل منهمــا حلم ـا ً‬ ‫واحدًا‪..211 -‬‬ . (1821-1769‬‬ ‫يقول راســكو لنيكــوف مخاطب ـا ً صــونيا مــارميلدوف‪" :‬لقــد‬ ‫أردت أن أصبح نابليون ومن أجل هــذا إّنمــا قتلــت فهــل فهمــت‬ ‫الن؟‪ .‬‬ ‫ما نهاية حلم سعيد مهران فتشبه نهايــة الحلـم الول الـذي‬ ‫أ ّ‬ ‫رآه راسكو لنيكوف‪ ،‬إذ قال له الشيخ علي الجنيدي‪:‬‬ ‫"نمت نومـا ً طــويل ً ولكنــك ل تعــرف الراحــة كطفــل ملقــى‬ ‫تحت نار الشمس‪ ،‬وقلبك المحترق يحن إلى الظل ولكن يمعــن‬ ‫في السير تحت قذائف الشمس")‪. (21‬‬ ‫مــا فــي حلــم‬ ‫إذن في حلم راسكو لنيكوف تجلــد الفــرس‪ ،‬أ ّ‬ ‫ســعيد مهــران فيجلــد فــي الســجن وتجلــد ابنتــه معلمــه رؤوف‬ ‫علوان وكما نلحظ يوجد شبه بين الحلمين وبعد ذلك يرى سعيد‬ ‫ي‬ ‫مهــران نفسـ‬ ‫ـه فــي حلقــة الــذكر‪ ،‬الــتي يتوســطها الشــيخ علـ ّ‬ ‫الجنيدي‪ ،‬ويذ ّ‬ ‫كره سعيد مهران "بالنخلة والدوم واليــام الجميلــة‬ ‫الماضية")‪. (22‬‬ ‫أل يذ ّ‬ ‫كرنا هذا الجزء من حلــم ســعيد مهــران بحلــم راســكو‬ ‫لنيكوف الثاني حين يتذكر اليام الجميلــة الماضــية حيــن شــرب‬ ‫ن ما في مصــر‪ ،‬تحــت أشــجار‬ ‫من الجدول الماء العذب في مكا ٍ‬ ‫النخيل‪. (25‬‬ ‫ن من يقتلنـي إنمـا يقتـل الملييـن‪ ،‬أنـا‬ ‫ويقول عن نفسه‪" :‬إ ّ‬ ‫الحلم والمل وفدية الجبناء‪ ،‬وأنــا المثــل والعــزاء والــدمع الــذي‬ ‫يفضح صاحبه")‪.‬‬ ‫ومع هذا كّله يشعر بالعظمــة ويقــارن نفســه بــأولئك الــذين‬ ‫قلبوا وجه التاريخ مثل نابليون بونابرت)‪.‬هكــذا خرجــت أنــا مــن الــتردد بيــن القــدام‬ ‫تــرددٍ ودون‬ ‫تفكيـ ٍ‬ ‫مقتديا ً بذلك الرجل الذي هو حجــة نعــم‪ ،‬علــى‬ ‫والحجام فقتلت‬ ‫‪..‬‬ ‫وفي رواية "الجريمة والعقاب" نجد الحالة ذاتها عند راسكو‬ ‫لنيكوف فهو متخم بالنظريات والثقافات ولكنه يعاني من الجوع‬ ‫والمطاردة والتمزق هناك تناقض بين وضعه كمثقف وبين حالــة‬ ‫جسده الذي يتألم بسبب الجوع‪. (25‬‬ ‫ن سعيد مهران رغــم الجــوع والتشــرد والمطــاردة‬ ‫وهكذا فإ ّ‬ ‫وتمزق أسرته‪ ،‬يشعر بالعظمة والعــزة والكبريــاء ويعــبر مؤلــف‬ ‫الرواية عــن هــذا الشــعور‪ ،‬وعــبر ســعيد مهــران عــن إحساســه‬ ‫المذكور‪.(23‬‬ ‫‪-20‬شعور راسكو لنيكوف وســعيد مهــران بالعظمــة‪ :‬يقــول‬ ‫نجيب محفوظ في روايته عن سعيد مهران‪:‬‬ ‫ّ‬ ‫"واشتد به الدوار فقضــى بــأّنه عظيــم بكـل معنــى الكلمــة‪،‬‬ ‫ة هائلــة‪ ،‬ولكنهــا مجللــة بالســواد‪ ،‬عشــيرة للمقــابر ولكــن‬ ‫عظم ً‬ ‫عزتها ستبقى بعد الموت‪ ،‬وجنونهــا تبــاركه القــوة الســارية فــي‬ ‫جذور النبات وخليا الحيوان وقلب النسان")‪.‬‬ ‫فلقد حلم سعيد مهران بأّنه يجلد في الســجن‪ ،‬رغــم حســن‬ ‫سلوكه‪ ،‬و"حلم بأّنهم عقب الجلــد مباشــرة ســقوه حليب ـًا‪ ،‬ورأى‬ ‫سناء الصغيرة تنهال بالسوط على رؤوف علوان")‪.

..‬ما من أحد ٍ قد تجرأ ول يتجرأ‪ ،‬حين رأى بطلن العالم‬ ‫ببال أح ٍ‬ ‫ما أنا‪،‬‬ ‫أن يمسك الشيطان من ذيله ببساطةٍ فيرسله إلى جهنم أ ّ‬ ‫ما أنا‪ .‬‬ ‫ويذكر بطل آخر من أبطال الرواية الذي يصرح علنيــة بــأّنه‬ ‫اشتراكي‪ ،‬اســم هـذا البطــل ليبزيــا تنيكــوف الــذي يقــول‪" :‬إن ّــه‬ ‫شــرعيا ً‬ ‫ليخطر ببالي أحيانا ً أنّني إذا تزوجت زواجا ً حرا ً أو زواجا ً‬ ‫فلربما أجيء لمرأتي بعشيق‪ ،‬مــتى تــأخرت عــن إتخــاذ عشــيق‬ ‫ذ‪:‬‬ ‫من تلقاء نفسها ولقولن لها عندئ ٍ‬ ‫"يا صديقتي أنا أحب ّــك ولكننــي أريــد بالضــافة إلــى ذلــك أن‬ ‫تحترميني إنّني أحرص علـى هـذا‪ ،‬إليـك عشـيقًا! "ألسـت علـى‬ ‫ق!")‪. (29‬‬ ‫حق؟ ألست على ح ٍ‬ ‫هكــذا وصــلت الراء الشــتراكية حــول الســرة إلــى النــاس‬ ‫البسـطاء‪ ،‬فطـالبوا بالفسـاد الخلقــي وأسـتطيع أن أقــول بـأن‬ ‫فريدريدك انجلس في كتابه "أصــل الســرة والملكيــة‪ -‬الخاصــة‬ ‫والدولة")‪ (1884‬يــرى أن الملكيــة الخاصــة‪ ،‬هــي الســبب فــي‬ ‫ن السرة ستزول متى زالــت الملكيــة الخاصــة‬ ‫نشوء السرة وأ ّ‬ ‫ن فردريــك انجلــس )‪-1820‬‬ ‫ومــتى اختفــى حــق الرث ومــع أ ّ‬ ‫ة‪ ،‬إل أّنهــا فــي نهايــة‬ ‫دم معلومــات تاريخيــة قيمــ ً‬ ‫‪ (1895‬يقــ ّ‬ ‫المطاف ضارة باستقرار السرة‪..‬ذلك هــو الســبب الــذي‬ ‫أ ّ‬ ‫جعلني أقتل")‪.!.‬‬ ‫ما في اللص والكلب فيقـول سـعيد مهــران إّنـه فـي هـذه‬ ‫أ ّ‬ ‫ن نهايــة روايــة‬ ‫المــرة جــاء فقــط ليجــس الحصــون‪ ،‬وكــذلك فــإ ّ‬ ‫"اللــص والكلب" تشــبه نهايــة روايــة "الجريمــة والعقـاب" فــي‬ ‫الولى يستسلم سعيد مهران وفي الثانية يبعث راسكو لنيكــوف‬ ‫بعثا ً روحيا ً أي كأّنه يستسلم لشعور ك ّ‬ ‫ن الطريق الــتي‬ ‫ل منهما بأ ّ‬ ‫سلكاها وعرة‪. (28‬‬ ‫إذن أراد أن ينتزع الشر مــن جــذوره ويقضــي عليــه‪ ،‬ليبنــي‬ ‫عليــه المجتمــع العــادل أو المجتمــع الشــتراكي الــذي نــادى بــه‬ ‫بيلنيســـــكي )‪ ، (1848-1811‬ودبرولوبـــــوف )‪(1961-1839‬‬ ‫وغيرهما من الفلسفة الروس في القرن التاسع عشر‪.‬‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫مــع‬ ‫المأساوي‬ ‫الطابع‬ ‫عليهما‬ ‫يغلب‬ ‫الروايتين‬ ‫ن‬ ‫ّ‬ ‫ولذلك فإ ّ‬ ‫نهاية "الجريمة والعقاب" تصطبغ ببعض التفاؤل إذ تــتزوج دونيــا‬ ‫‪.212 -‬‬ .‫ذلك النحو جرت المور")‪ (26‬إذن يقارن راسكو لنيكوف نفسه‬ ‫بنابليون ويشعر بجنون العظمة‪ ،‬ذلك الشعور نفسه الذي أحــس‬ ‫به سعيد مهران فــي روايــة "اللــص والكلب" ويســتنتج راســكو‬ ‫ن‬ ‫ن الفرق بين أمثـاله وبيـن أمثـال نـابليون بونـابرت أ ّ‬ ‫لنيكوف أ ّ‬ ‫الخير عديم الوجدان لنه يقتل ويأمر بالقتل دون ترّدد في حين‬ ‫أن ّــه أيّ راســكو لنيكــوف أقــدم علــى قتــل عجــوز شــريرة فلــم‬ ‫يتخلص من تقريع الضمير‪. (27‬‬ ‫ن راسكو لنيكوف يريد السلطة والقضاء على الشــر‬ ‫واضح أ ّ‬ ‫في العالم يقول‪:‬‬ ‫ن السلطة ل توهب إل لمــن يجــرؤ‬ ‫"لقد أحسست يا صونيا أ ّ‬ ‫علــى أن يطـأطئ ليتناولهـا تكفـي الجـرأة‪ ،‬الجــرأة كــل شــيء!‬ ‫ووافتنى عندئذ ٍ لول مرةٍ في حياتي فكرة‪ ،‬ل شك أّنها لم تخطر‬ ‫د‪ .‬‬ ‫‪-21‬تشــبه بدايــة روايــة "اللــص والكلب" بدايــة "الجريمــة‬ ‫والعقاب" فلقد ذهب راسكو لنيكوف إلى العجوز لمعرفة مــدى‬ ‫إمكانية القيام بالجريمة‪..‬‬ ‫ويتابع قوله‪" :‬لئن ظللت أعــذب نفســي طــوال تلــك اليــام‬ ‫ن معنــى‬ ‫كّلها بالتساؤل عن نابليون أكان يقتل العجــوز أم ل‪ ،‬فــإ ّ‬ ‫ذلك أنّني كنت أشعر شعورا ً واضحا ً بأنّني لست نابليون")‪..‬فقد أردت أن أجرؤ فقتلت‪ .

‫مــن رازوميخيــن‪ ،‬ويصــدق المحقــق مــع راســكو لنيكــوف ومــع‬
‫الطابع المأساوي لرواية "اللــص والكلب" إل أّننــا نشــعر أحيانـا ً‬
‫ببعض التفاؤل في أقوال علي الجنيدي الــذي يطــالب بالطهــارة‬
‫والقراءة بمعنى الدراك والفهم الصحيح للواقع‪.‬‬

‫يي‬

‫يييييي‬

‫في نهاية هذا البحث أريد العودة إلى النقطة التي بدأت بهــا‬
‫بحثي‪ .‬وهي هل رواية "الجريمـة والعقـاب" موجهـة ضــد الفهـم‬
‫الخاطئ للشتراكية؟ كما يرى بعـض النقـاد؟ ولكننـي مـن أجـل‬
‫الجابة عن هذا التساؤل‪ ،‬أريد أن أطــرح التســاؤلت التاليــة‪ ،‬إذا‬
‫كان المر كذلك‪ ،‬لماذا منعت مؤلفات دوستيفسكي خلل فــترة‬
‫طويلة مــن النظــام الشــتراكي فــي روســيا؟ لمــاذا لــم تــدرس‬
‫روايـاته فـي المـدارس الثانويـة إل فــي الفـترة الخيـرة؟ لمـاذا‬
‫منعت رواية الشياطين )‪ (1872‬؟ لماذا لم يــذكره قــائد الثــورة‬
‫الشتراكية الولى في العالم فلديمــر لينيــن فــي مؤلفــاته الــتي‬
‫بلغــت خمســة وخمســين مجلــدًا‪ ،‬مــع أّنــه كتــب الكــثير مــن‬
‫الدراسات عن الدباء الروس؟‬
‫لماذا ل توجد في مكتبة لينين البيتية مؤلفات دوستيفسكي؟‬
‫ل توجد روايات دوستيفسكي في مكتبة لينين الخاصة في بيتــه‪،‬‬
‫مع أّنها‪ ،‬مكتبة غنّية‪.‬‬
‫واضح أن الشتراكيين‪ ،‬فهموا دوستفيسكي‪ ،‬علــى أن ّــه أحــد‬
‫أعدائهم ولذلك حاربوه أحيانًا‪ ،‬وتجاهلوه أحيانا ً أخرى‪.‬‬
‫ولكن إذا كان دوستيفسكي في المرحلة الثانية مــن إبــداعه‬
‫عدوا ً للفكر المادي الشتراكي‪ ،‬فهل هو نصــير للفكــر المثــالي؟‬
‫هل هو نصير للفكر المسيحي إذ أن الفكــر المســيحي هــو أحــد‬
‫فروع الفكر المثالي‪ ،‬لّنه ليس ماديا ً ويجيب عــن هــذا التســاؤل‬
‫كتاب أصدره أحد المدافعين عــن الكنيســة الرســمية الروســية‪،‬‬
‫مؤلــف الكتــاب كونســتانتين ليونــتيف )‪ (1891-1831‬وعنــوانه‬
‫"مسيحيونا الجدد" صدر في القرن التاسـع عشـر‪ ،‬ويسـخر فيـه‬
‫من موقف دوستيفسكي وتولستوي من الدين ويتهمهما باعتناق‬
‫الفكر الشتراكي)‪ (30‬فماهو فكر دوستيفسكي بعــد أن اتهمــه‬
‫المؤمنون باللحـاد والملحـدون باليمـان والتقـدميون بالرجعيـة‪،‬‬
‫دم هؤلء كّلهــم براهيــن‪ ،‬مــن مؤلفــات‬
‫والرجعيون بالتقدمية‪ ،‬وق ّ‬
‫الكــاتب‪ ،‬تثبــت صــحة آرائهــم‪ ،‬لمــاذا جمعــت مؤلفــاته هــذه‬
‫التناقضات؟‬
‫يجيــب عــن هــذا التســاؤل كتــاب أصــدره الناقــد الروســي‬
‫الشـهير ميخائيـل بـاختين )‪ ، (1975-1895‬إذ يقـول فـي كتـابه‬
‫مسائل إبداع دوستيفسكي الذي صدر لول مرة في عام ‪1929‬‬
‫دم‬
‫وصدرت الطبعة الرابعة في ‪ 1979‬يقول إن دوستيفسكي ق ـ ّ‬
‫لنــا شــكل ً جديــدا ً مــن الروايــة‪ ،‬وهــي الروايــة ذات الصــوات‬
‫المتعددة‪.‬‬
‫ً‬
‫أي أّننا نجد في هــذه الروايــة أفكــارا متصــارعة فيمــا بينهــا‪،‬‬
‫وتتصـارع فــي عـالم البطـل الواحـد‪ ،‬وعلـى قـدم المسـاواة ول‬
‫يتدخل الكاتب لصالح هذه الفكرة‪ ،‬أو تلك بل يعرضها كمــا هــي‪،‬‬
‫ن الخير والشـر موجـودان فـي داخـل النفـس البشـرية‬
‫معتبرا ً أ ّ‬
‫ن المــادة والــروح‪ ،‬أو الجســد والــروح‪ ،‬ل‬
‫ومنذ أقدم العصــور وأ ّ‬
‫غنى لحدهما عن الخر وأن الصوت المادي‪ ،‬هو صــوت الجســد‬
‫ول الحجــر إلــى خــب‬
‫الذي عّبر عنه الشيطان إذ قال للمسيح‪ :‬ح ّ‬
‫زٍ‬
‫وأجابه المسيح‪ ،‬الذي برأي دوستيفسكي يعّبر عن صوت الروح!‬
‫ليس بالخبز وحده يحيا النسان‪ .‬فتحويل الحجر إلــى خــبز ليــس‬
‫بالعمل السيء ولكــن النســان يحتــاج بالضــافة إلــى احتياجــاته‬
‫‪- 213 -‬‬

‫الجسدية والمادية‪ ،‬إلى تلبية الحاجات الروحية‪.‬‬
‫وموقف دوستيفسكي في نهاية المطاف أقرب إلــى الفكــر‬
‫الروحي منه إلى الفكر المادي‪.‬‬
‫ولكن ما هو موقف نجيب محفوظ؟ إّنه مــن الناحيــة الفنيــة‬
‫ينتمي إلى المدرسة الواقعية النقدية‪ ،‬مثل دوستيفسكي لكننــي‬
‫ت متعددةٍ لكنها بالتأكيــد كمــا‬
‫ن رواياته أيضا ً ذات أصوا ٍ‬
‫ل أظن أ ّ‬
‫دوستيفســكي‪ ،‬إل أن ّــه يبقــى كاتبـا ً‬
‫أوضحنا استفاد من انجــازات‬
‫عربيا ً أصــيل ً وعظيمـا ً اســتطاع أن يرقــى بالروايــة العربيــة إلــى‬
‫مســتوى العالميــة‪ ،‬وأن يحصــل علــى جــائزة نوبــل للداب عــام‬
‫‪ 1988‬وعلــى جــائزة الدولــة التقديريــة‪ ،‬وعلــى جــائزة الــدول‬
‫المطلة على البحر المتوســط‪ ،‬ومــوقفه مــن الشــتراكية يشــبه‬
‫موقــف دوستيفســكي بــأنه مــع وضــد فــي الــوقت ذاتــه مــع‬
‫اليجابيات وضد السلبيات‪.‬‬

‫‪- 214 -‬‬

‫‪‬‬

‫يييي ييي يي ي يييي ي ييييي ي‬

‫‪-1‬نجيب محفوظ‪ ،‬اللص والكلب‪ .‬القاهرة‪ .‬مكتبة مصر‪ .‬ص ‪35‬‬
‫‪-2‬فيــدور دوستيفســكي‪ ،‬الجريمــة والعقــاب‪ ،‬موســكو‪ .‬دار رادوغــا ‪ 1989‬الجــزء‬
‫الول‪ ،‬ترجمة الدكتور سامي الدروبي ص ‪132‬‬
‫‪-3‬اللص والكلب مصدر سابق ص ‪110‬‬
‫‪-4‬المصدر نفسه ص ‪98‬‬
‫‪-5‬المصدر نفسه‬
‫‪-6‬المصدر نفسه ص ‪99‬‬
‫‪-7‬المصدر نفسه ص ‪90‬‬
‫‪-8‬المصدر نفسه ص ‪48‬‬
‫‪-9‬المصدر نفسه ص ‪48‬‬
‫‪-10‬الجريمة والعقاب مصدر سابق المجلد الول ص ‪14‬‬
‫‪-11‬اللص والكلب مصدر سابق ص ‪7‬‬
‫‪-12‬الجريمة والعقاب مصدر سابق والمجلد الول ص ‪367 -366‬‬
‫‪-13‬الجريمة والعقاب مصدر سابق المجلد الثاني ص ‪65 -64‬‬
‫‪-14‬الجريمة والعقاب مصدر سابق المجلد الول ص ‪490‬‬
‫‪-15‬اللص والكلب ص ‪8‬‬
‫‪-16‬المصدر نفسه ص ‪14‬‬
‫‪-17‬الجريمة والعقاب المجلد الول ص ‪435‬‬
‫‪-18‬الجريمة والعقاب المجلد الول ص ‪285 -284‬‬
‫‪-19‬المصدر السابق ص ‪121‬‬
‫‪-20‬المصدر السابق ص ‪136‬‬
‫‪-21‬اللص والكلب ص ‪64‬‬
‫‪-22‬اللص والكلب ص ‪64‬‬
‫‪-23‬اللص والكلب ص ‪66‬‬
‫‪-24‬اللص والكلب ص ‪121 -120‬‬
‫‪-25‬اللص والكلب ص ‪120‬‬
‫‪-26‬الجريمة والعقاب الجزء الثاني ص ‪250 -249‬‬
‫‪-27‬الجريمة والعقاب الجزء الثاني ص ‪257‬‬
‫‪-28‬الجريمة والعقاب الجزء الثاني ص ‪255‬‬
‫‪-29‬الجريمة والعقاب الجزء الثاني ص ‪182‬‬
‫‪-30‬كونستانتين ليونتيف‪ ،‬مسيحيونا الجدد‪ ،‬موسكو‪ 1882 ،‬ص ‪.19 -18‬‬

‫‪- 215 -‬‬

‫الفصل الثالث‬
‫مؤثرات أدب دوستيفسكي في‬
‫رواية " قلب الليل "لنجيب محفوظ‬
‫ي‪:‬‬

‫يييييييي‬

‫يعتبر دوستيفسكي مفخرة الدب الروسي‪ ،‬ل بــل العــالمي‪،‬‬
‫دم لنــا نمــاذج‬
‫فهو الذي تغلغل إلى أعماق النفس البشــرية‪ ،‬وق ـ ّ‬
‫أدبية خالدة‪ .‬ولقد سجل نجيب محفوظ صفحة جديدة في تاريخ‬
‫الدب العربي والعالمي‪ .‬وحصل علــى جــائزة نوبــل للداب فــي‬
‫عام ‪1988‬م‪ ،‬وجائزة الدولة التقديرية‪ ،‬وجــائزة الــدول المطلــة‬
‫على البحر المتوسط‪ .‬ويتقـن نجيـب محفـوظ اللغـة النكليزيـة‪،‬‬
‫وبــدأ حيــاته الدبيــة بنشــر كتــاب كــان قــد ترجمــه عــن اللغــة‬
‫النكليزية‪ ،‬وشاءت القدار أن يشبه بذلك كل ً من دوستيفســكي‬
‫)‪ (1881-1821‬وليــف تولســتوي )‪ (1910-1828‬فلقــد بــدأ‬
‫دوستيفسكي حياته الدبية بــأن ترجــم روايــة "يــوجين غرانــديه"‬
‫للكاتب الفرنسي بلزاك إلــى اللغــة الروســية فــي عــام ‪،1844‬‬
‫وكذلك بدأ ليف تولســتوي حيــاته الدبيــة بترجمــة روايــة "رحلــة‬
‫عاطفية" لشتيرن وإنّني أذكر هذه الحقيقة من أجل التأكيد على‬
‫ن نجيــب محفــوظ قــرأ دوستيفســكي باللغــة النكليزيــة قبــل‬
‫أ ّ‬
‫ترجمته إلى العربية‪ ،‬وقرأه باللغة العربية عندما ترجمه الــدكتور‬
‫سامي الــدروبي )‪ (1976-1921‬مــن الفرنســية إلــى العربيــة‪،‬‬
‫وتــأثر نجيــب محفــوظ بدوستيفســكي‪ ،‬وهــذا واضــح فــي روايــة‬
‫"اللص والكلب"‪ ،‬الــتي صــدرت فــي عــام ‪ ،1961‬وكــذلك فــي‬
‫رواية "قلب الليل" التي صدرت فــي عــام ‪ ،1975‬أو كمــا يحلــو‬
‫للبعض أن يسموها "ليل القلب" بمعنى ظلمة القلب وقساوته‪.‬‬
‫تجمــع دوستيفســكي بمحفــوظ)مواليــد ‪ (1911‬قواســم‬
‫مشتركة كثيرة منها أنهما أبدعا شخصيات أدبيــة فريــدة‪ ،‬صــحيح‬
‫ن دوستيفسكي اسـتوحى شخصـية راســكو لنيكـوف مــن خــبر‬
‫أ ّ‬
‫قــرأه فــي إحــدى الجــرائد‪ ،‬وكــذلك نجيــب محفــوظ اســتوحى‬
‫شخصية سعيد مهران من تحقيق نشرته جريــدة "الخبــار" فــي‬
‫القاهرة في عام ‪ 1960‬عن المدعو محمــود أميــن ســليمان‪ ،‬إل‬
‫ن هاتين الشخصيتين المتشابهتين‪ ،‬هما مـن إبـداع خيـال وفكـر‬
‫أ ّ‬
‫عملقــي الدب العــالمي‪ .‬صــنع كـ ّ‬
‫ل مــن دوستيفســكي ونجيــب‬
‫محفوظ الرواية الفكرية‪ ،‬حيث يصبح البطل عبدا ً لفكــاره‪ ،‬فمــا‬
‫البطل إل جسد أو وعاء يحمــل فكــرةً تقــوده‪ ،‬كيفمــا يحلــو لهــا‪،‬‬
‫وللفكرة سيرة حياة‪ ،‬تولد في فــترة معينــة‪ ،‬وتنمــو وتنضــج فــي‬
‫فترة أخرى‪ ،‬وقد تموت‪ ،‬في مرحلة أخرى‪ ،‬مخلفة وراءها نتــائج‬
‫معينة‪ ،‬يتلخص السؤال الول فــي كيفيــة إطلع نجيــب محفــوظ‬
‫على أدب دوستيفسـكي‪ ،‬فلقــد اطلــع عليـه بـاللغتين النكليزيــة‬
‫والعربية‪.‬‬
‫أما السؤال الثاني‪ ،‬فهـو حـول مـدى حاجـة نجيـب محفـوظ‬
‫ن محفــوظ كــاتب عربــي‬
‫لدب دوستيفســكي‪ ،‬فيــرى البعــض أ ّ‬
‫‪- 216 -‬‬

‬لــم أبــح بــه لنســان‪ ..‬فـإنّني ل‬ ‫النوع!‪ .‬يجـب أن نعـود إلـى نـص الروايـة‬ ‫نفسها‪.1975‬‬ ‫وكذلك وجدت تشابها ً بين أحداث رواية "الجريمة والعقاب"‬ ‫لدوستيفسكي‪ ،‬ورواية "اللص والكلب" لمحفــوظ لن الحــداث‬ ‫تدور حول السرقة والفكار الخاطئة وبكلمة أخرى حول الثواب‬ ‫والعقاب‪.‬يقول جعفر الراوي‪:‬‬ ‫ر‪ .‫أصيل وأبطاله أبناء التربة العربية فــي مصــر‪ ،‬هــذا كلــه صــحيح‪،‬‬ ‫ب‪ ،‬قــدم للدب‬ ‫ولكنه ل يمنع من أن يقع محفوظ تحت تأثير كــات ٍ‬ ‫الكثير من النجــازات ول ســيما علــى صــعيد التغلغــل فــي ثنايــا‬ ‫النفــس النســانية مثــل دوستيفســكي‪ .‬والســؤال الثــالث وهــو‬ ‫المنهــج الــذي اتبعتــه فــي دراســتي‪ ،‬الــتي تقــع فــي مجــال مــن‬ ‫مجـــالت الدب المقـــارن‪ ،‬فحـــاولت الســـتعانة بالمدرســـتين‬ ‫الفرنسية )التأثير والتأثر( والمريكية )وجود تشابهات( ووجدت‬ ‫تشابها ً بين الشخصيات التي أبدعها دوستيفسكي مثل شخصــية‬ ‫راسكو لنيكوف )الجريمة والعقــاب( ‪ 1866‬وشخصــية أوبيليــت‬ ‫في رواية )البله( ‪1868‬وشخصية إيفان كارامازوف في روايــة‬ ‫)الخوة كارامازوف( ‪ 1880‬والشخصــيات الــتي أبــدعها نجيــب‬ ‫محفوظ مثل سعيد مهران فــي روايــة )اللــص والكلب( ‪1961‬‬ ‫وشخصية جعفر الراوي في رواية "قلب الليل" ‪.‬وإذ أنّني لسـت واحـدا ً مـن‬ ‫دم جوابا ً مرضيا ً فــأقول لــك‪ ،‬مــا الــذي يمكــن أن‬ ‫أستطيع أن أق ّ‬ ‫أفعله‪.217 -‬‬ . (1‬‬ ‫ة‪ ،‬وبيــن‬ ‫ن وجود شــبهٍ بيـن راسـكو لنيكــوف مـن جهـ ٍ‬ ‫إذن‪ ،‬إ ّ‬ ‫الشــخاص الــذين قلبــوا وجــه التاريــخ‪ ،‬مثــل الرســول العربــي‬ ‫الكريم‪ ،‬ونابليون بونابرت‬ ‫‪ 1769-1821‬موضوع أساسي في روايــة "الجريمــة والعقــاب"‬ ‫وهذا واضـح فــي كلمـات راسـكو لنيكـوف‪ ،‬وفـي مقـالته‪ ،‬الـتي‬ ‫نشرها في إحدى الجرائد‪ ،‬وفي استجواب المحقق‪.‬‬ ‫قال بوفيري بتروفيتش فجأة بألفةٍ مخيفة‪:‬‬ ‫دعــك مــن هــذا الكلم! أيّ واحــد منــا‪ ،‬فــي روســيا‪ ،‬ل يعــد‬‫نفسه اليوم مثل نابليون"؟)‪.‬‬ ‫نستشهد ببعض عبارات الرواية‪ .‬ول لزوجــتي‬ ‫"‪-‬س‬ ‫الصديقة‪.‬‬ ‫ي ييييي ييي ييييييي يي ي ي يييي ي‬ ‫"يي ي يييي ي" يييي ي ييي يي‬ ‫‪-1‬يقول راسكو لنيكــوف بطــل روايــة "الجريمــة والعقــاب"‬ ‫الــتي صــدرت فــي عــام ‪ 1866‬مخاطبــا ً المحقــق بــورفيري‬ ‫بتروفيتش‪" :‬اسمح لي أن ألفت نظرك إلى أنّني‪ ،‬ل أعد نفســي‬ ‫ص مــن هــذا‬ ‫ل مثل محمد‪ ،‬ول مثــل نــابليون‪ ..‬ول مثــل‬ ‫هـؤلء أيّ شــخ ٍ‬ ‫الشـخاص‪ .‬‬ ‫ولكن السؤال الذي يطرح نفسه‪ ،‬هل هناك شبه بين جعفــر‬ ‫الراوي‪ ،‬بطل رواية "قلب الليل" التي صــدرت فــي عـام ‪1975‬‬ ‫وبين الرسول العربي الكريم؟ وماهو هــذا الشــبه؟ للجابــة عــن‬ ‫هذين السؤالين إجابة دقيقـة‪ .‬ــأعترف لــك بســ ٍ‬ ‫حقًا!‬‫ة‪ ،‬أّنه توجد أوجــه شــبهٍ بيــن حيــاة النــبي‬ ‫خطر لي ذات مر ٍ‬‫وحياتي!‬ ‫وتريث قلي ً‬ ‫ل‪ ،‬ولكنني لم أعلق‪ ،‬فواصل حديثه‪:‬‬ ‫‪.

‬تشبه حالته هذه‪ ،‬حالة سعيد مهران بطل رواية اللص‬ ‫والكلب‪ ،‬وحالة جعفر الراوي بطل رواية "قلب الليل"‪.‬‬‫كل‪ .‬ول بـد ّ أ ّ‬ ‫كز الكاتب الروس ّ‬ ‫ور الشخصية المتناقضة مع ذاتها‪ ،‬استفاد مــن‬ ‫ص‬ ‫عندما‬ ‫محفوظ‬ ‫ّ‬ ‫تجربــة دوستيفســكي الــذي تعمــق فــي رســم صــوره الفنيــة‪،‬‬ ‫فرسمها من جوانبها كافة‪.‬‬ ‫ن شخصــية ســعيد مهــران‪،‬‬ ‫فعلى سبيل المثال ل الحصر‪ ،‬فإ ّ‬ ‫بطل رواية "اللص والكلب" )‪ (1961‬متناقضة مــع ذاتهــا‪ ،‬فهــو‬ ‫يريد أن ينقذ الخرين من الفقر والجوع في حين ل يســتطيع أن‬ ‫‪.‬‬ ‫هذه الصورة الفنية‪ ،‬وهي حزمة من المتناقضات‪ ،‬هـي الـتي‬ ‫ر ّ‬ ‫ن نجيــب‬ ‫ي المذكور اهتمــامه عليهــا‪ .218 -‬‬ ..‬كل‪ .‬إّنه تشابه‪ ،‬وليس تطابقـًا‪ .‫فقد توفي والدي‪ ،‬وأنا دون الوعي‪ ،‬وتوفيت أمــي‪ ،‬وأنــا لــم‬‫أكد أجـاوز الخامسـة مـن عمـري فتكفلنــي جـدي‪ ،‬ثـم تصــورت‬ ‫خروجي من قصر جدي نوعا ً من الهجرة‪.‬بل سّبب المصــائب لنفســه‬ ‫وللخرين‪ .‬‬ ‫إن دوستيفسكي ‪ 1881-1821‬مــن الكت ّــاب الــرواد‪ ،‬الــذين‬ ‫غاصوا إلى أعماق النفــس البشــرية‪ ،‬فوصــفوا تناقضــاتها‪ ،‬ولقــد‬ ‫ت متناقضــة مــع ذاتهــا‪ ،‬تشــبه تلــك‬ ‫ور نجيب محفوظ شخصيا ٍ‬ ‫ص ّ‬ ‫التي رسمها دوستيفسكي في رواياته‪..‬‬ ‫النبي‪ ،‬فإ ّ‬ ‫‪-2‬في ذلك الوقت الذي كان فيــه راســكو لنيكــوف‬ ‫مـه وأختـه‪ ،‬ول يســتطيع أن يــدفع أجــرة‬ ‫يعيش عال ً‬ ‫ة على أ ّ‬ ‫غرفته الصغيرة‪ ،‬التي تشبه الصندوق أو التــابوت‪ ،‬وفــي الــوقت‬ ‫الذي كان فيه يعاني من الجوع كان يعتبر نفســه مــن العظمــاء‪،‬‬ ‫ومن الناس الــذين ولــدوا لكــي ينقــذوا المظلــومين مــن الظلــم‬ ‫والقهر والفقر‪ ،‬ولكنه لم ينقد أحدًا‪ .‬‬ ‫إّنه مجموعة من المتناقضات‪ ،‬كما يقولل عن نفســه "إنّنــي‬ ‫حزمة من المتناقضات")‪.‬ثـم جـاء زواجـي مـن‬‫ب‪ ،‬وتكبرني في العمر وكيف وجدت في‬ ‫ب ونس ٍ‬ ‫سيدةٍ ذات حس ٍ‬ ‫ة‪ ،‬للدراســة والتفكيــر تــأملت‬ ‫ة طيب ـ‬ ‫المناخ‪ ،‬الذي هيأته لي فرص‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ذلك‪ ،‬فخطر لي أنّني سأكون صاحب رسالةٍ أيضًا")‪.‬‬ ‫ما جعفر الراوي‪ ،‬بطل رواية قلب الليل‪ ،‬التي صــدرت فــي‬ ‫أ ّ‬ ‫عام ‪ ،1975‬فـإنه رفـض جـده الشـيخ الـراوي‪ ،‬ورفـض قصـره‪،‬‬ ‫ة جديدة ً تتحاشــى‬ ‫دم نظري ً‬ ‫ونمط حياته‪ ،‬وظن أّنه يستطيع أن يق ّ‬ ‫عيوب النظرية الماركسية‪ ،‬وتبتعد عــن عيــوب النظــام الغربــي‪،‬‬ ‫وألف كتابًا‪ ،‬ضمّنه أفكاره‪ ،‬الــتي برأيــه تســتطيع إنقــاذ البشــرية‬ ‫ة‬ ‫ة نقديــ ً‬ ‫كّلها‪ ،‬وانتهى به المر إلى التشرد والتسكع‪ ،‬ل يجد قطع ً‬ ‫في جيبه‪ ،‬ول مكانا ً ينام فيه إل الخراب‪ ،‬وهــو بقايــا قصــر جــده‪،‬‬ ‫أيّ أّنه قبل أن يعيش في الخراب وهذا نوع في نهايــة المطــاف‬ ‫من الستسلم‪ ،‬بعد أن رفض القصر عندما كان عامرًا‪ ،‬ويعيــش‬ ‫في أطلله بعد أن أصبح خرابًا‪.‬‬ ‫وبالتالي فإذا كان ك ّ‬ ‫ل من راسكو لنيكوف وجعفر الــراوي يشــبه‬ ‫ن كل ً منهما يشبه الخر‪.‬‬ ‫يعتبر سعيد مهران نفسه من أولئك الذين يستطيعون قلــب‬ ‫ة علــى مــن‬ ‫النظام الجتماعي‪ ،‬وفي نهايــة مغــامراته‪ ،‬كــان عالـ ً‬ ‫حوله‪ ،‬وبعد ذلك استسلم لرجال المن‪. (2‬‬ ‫إذن‪ ،‬نجد في رواية "الجريمة والعقاب" شــبها ً بيــن راســكو‬ ‫لنيكوف وبين النبي‪ ،‬وعظمــاء التاريــخ النســاني‪ .. (3‬‬ ‫ويجد الموظــف الــذي يســتمع إلــى أحــاديث جعفــر الــراوي‬ ‫تناقضا ً حادا ً بين منظره التعيس وبين لهجته المتعالية‪.‬وكــذلك يش ـّبه‬ ‫جعفر الــراوي‪ ،‬بطــل روايــة "قلــب الليــل" حيــاته بحيــاة النــبي‪.‬‬ ‫ولكن النبي لم يهاجر من أجل المغامرة‪.

.‬فزحزح الصــخرة مــن مكانهــا‪ ،‬إ ّ‬ ‫كانت قد تشكلت تحت الصخرة فسرعان ما أخذ راسكولنيكوف‬ ‫يرمي في هذه الحفرة ك ّ‬ ‫ل ما كــان فــي جيــوبه وكــانت حافظــة‬ ‫النقود آخر شيٍء رماه")‪.1962‬‬ ‫ً‬ ‫ور ثــائرا فــي روايــة "اللــص‬ ‫إذا كان نجيب محفــوظ قــد ص ـ ّ‬ ‫والكلب" في شخصية سعيد مهران‪ ،‬فإّنه فــي روايــة "الســمان‬ ‫والخريف" يــذكر أحيانـا ً بعــض الحــداث التاريخيــة الــتي وقعــت‬ ‫بالفعــل فــي مصــر ومنهــا ثــورة ‪ 23‬تمــوز عــام ‪ ،1952‬وكــذلك‬ ‫العدوان الثلثي على مصر‪ ،‬الــذي أعقــب تــأميم قنــاة الســويس‬ ‫في عام ‪.‬‬ ‫وكـذلك رؤوف علـوان أحـد أبطـال هـذه الروايـة فهــو لـص‬ ‫جع ســعيد مهــران علــى الســرقة‪،‬‬ ‫وكلب فــي الــوقت ذاتــه‪ ،‬يشـ ّ‬ ‫وعندما يسرقه سعيد مهران يحارب السرقة بقواه كّلها‪ .1956‬‬ ‫ور نجيب محفــوظ فــي هــذه الروايــة شخصــية عيســى‬ ‫ويص ّ‬ ‫المتناقضة مع ذاتها فيقول له إبراهيم خيرت‪:‬‬ ‫"إنك باعترافك منقسم الشخصية")‪. (4‬‬‫يطرد عيسى فتاة ً حملــت منــه‪ ،‬اســمها ريــري‪ ،‬وبعــد مــرور‬ ‫سنوات وبعد أن تحسنت أحـوال الفتـاة‪ ،‬وأصـبحت تمتلـك محل ً‬ ‫تجاريًا‪ ،‬اسمه "خذ واشكر" أخذ يلهــث وراءهــا‪ ،‬ويطــالب بــابنته‪،‬‬ ‫التي أنجبتها منه‪ ،‬في حين كان في الماضي ينكر ذلك‪.‬إّنه ينبح على اللــص‬ ‫ن واح ٍ‬ ‫فإ ّ‬ ‫ن عليش سدرة لص وكلب في آ ٍ‬ ‫سعيد مهران‪ ،‬وفي الوقت ذاته إّنه لـص لن ّــه ســرق مـن سـعيد‬ ‫مهران أمواله وكتبه وزوجته وابنته وبالتالي حياته كّلها‪. (7‬‬ ‫يقارن راسكو لنيكوف نفسه بعظمــاء التاريــخ مثــل نــابليون‬ ‫بونابرت‬ ‫‪.‫يجد رغيفا ً من الخبز‪ ،‬ول مأوى ول قرشا ً واحدًا‪.‬وكذلك‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ننتقل إلى روايةٍ أخرى أل وهي رواية "الســمان والخريــف"‬ ‫التي صدرت بعـد مـرور عـام ٍ واحـد ٍ علـى صـدور روايـة "اللـص‬ ‫والكلب" أي في عام ‪.‬‬ ‫ة‪ ،‬ويطمــع بمنصــب‬ ‫ويصل عثمان بيومي إلى وظيفةٍ محترم ٍ‬ ‫ب موظفة اسمها أنيسة رمضــان ويرفــض الــزواج‬ ‫مدير عام‪ ،‬يح ّ‬ ‫منها‪ ،‬لن ّــه يســعى نحــو المجــد الــوظيفي‪ ،‬ويرفــض الـزواج مـن‬ ‫ناظرة‪ ،‬اسمها أصيلة حجازي ويخدعها وينتهي به المطــاف إلــى‬ ‫أّنه يقرر فجأة الزواج من قدرية المومس التي كان يــتردد إليهــا‬ ‫"كاللص متخفيا ً في الظلم")‪ (5‬مرةً في الشهر أو أكثر مقابــل‬ ‫خمسين قرشًا‪ ،‬تزوجها بعــد أن لهــث مــدةٍ طويل ـةٍ وراء ســراب‬ ‫المجد‪" ،‬أو تحقيق اللوهية على الرض")‪. (6‬‬ ‫نجــد هــذه الشخصــية المتناقضــة مــع ذاتهــا فــي روايــات‬ ‫ن شخصــية راســكو لنيكــوف بطــل‬ ‫دوستيفسكي فكما ذكرنا‪ ،‬فإ ّ‬ ‫رواية "الجريمة والعقاب" متناقضة مع ذاتها‪ ،‬فهو كريــم‪ ،‬إل أن ّــه‬ ‫دم المساعدات لسرة مارميلدوف‪ ،‬يندم على كرمه‪.219 -‬‬ .‬‬ ‫ن شخصــية عثمــان بيــومي فــي روايــة "حضــرة‬ ‫وكــذلك فــإ ّ‬ ‫المحترم" التي صدرت في عام ‪ 1975‬أيضا ً متناقضـة مــع ذاتهـا‬ ‫يحمل عثمان بيومي شــهادة ليســانس باختصــاص حقــوق‪ ،‬ذلــك‬ ‫الختصاص الذي يكثر في روايات نجيب محفوظ‪ ،‬فهو اختصاص‬ ‫رؤوف علوان في رواية "اللص والكلب" وهـو اختصـاص جعفـر‬ ‫الراوي في رواية "قلب الليل"‪.‬‬ ‫بعد أن يق ّ‬ ‫قتل راسكولنيكوف العجوز المرابية وأختهــا‪ ،‬ونهــب أموالهــا‬ ‫ومجوهراتها‪ ،‬إل أّنه بدل ً من أن يستفيد مــن هــذه المســروقات‪،‬‬ ‫ن مهجوٍر‪ ،‬وكاد أن يرمي بهــا فــي‬ ‫رمى بها تحت صخرة في مكا ٍ‬ ‫ة‪،‬‬ ‫ن حفــرة ً صــغير ً‬ ‫نهر النيفا‪" ..

.‬‬ ‫وبعــد رواي ـةٍ الجريمــة والعقــاب كتــب دوستيفســكي روايــة‬ ‫"البله" في عام ‪ ،1868‬أي بعد مرور عامين على صدور روايــة‬ ‫"الجريمة والعقاب" وبطل هذه الرواية أيضا ً شخصــية متناقضــة‬ ‫مع ذاتها‪ .‬أرجو أن تبقي هذا المر سـرًا‪ ،‬ل‬ ‫ثلثة آلف روب ٍ‬ ‫ن الحيـاة‪ ،‬الـتي عشـتها حـتى الن سـيئة‪ ،‬فلـن‬ ‫يعلم به أحد‪ . (11‬‬ ‫ن شخصـــية ســـفيدريغايلوف‪ ،‬الـــذي يشـــبه‬ ‫وكـــذلك فـــإ ّ‬ ‫راســكولنيكوف‪ ،‬أيض ـا ً شخصــية متناقضــة مــع ذاتهــا يبلــغ عمــر‬ ‫سفيدريغايلوف خمسين عامًا‪ ،‬ومع هذا فهو يخطب فتاة ً عمرهــا‬ ‫ستة عشر عامًا‪ ،‬ويتلعب بعواطفها‪ ،‬وتوافــق هــذه الفتــاة علــى‬ ‫الخطوبة بسبب عوز أسرتها إلى النقود‪ ،‬قضى سنتين في سلح‬ ‫م تــزّوج مارفــا بتروفنــا‪،‬‬ ‫م تســكع ببطرســبرج‪ ،‬وث ـ ّ‬ ‫الفرســان‪ ،‬ث ـ ّ‬ ‫مي نفسه‪ ،‬وقاتل‪،‬‬ ‫وعاش معها في الريف‪ ،‬وهو غشاش‪ ،‬كما يس ّ‬ ‫م في الطعام‪ ،‬ويكذب‪ ،‬وفــاجر‪،‬‬ ‫س لها الس ّ‬ ‫فلقد قتل زوجته إذ د ّ‬ ‫ويحاول اغتصاب دونيا أخت راسكولنيكوف إل أّنهــا تطلــق عليــه‬ ‫النار دفاعا ً عن شرفها‪ ،‬وتجرحه ولم تقتله‪ . (12)".‬فإ ّ‬ ‫تضطري إليها بعد اليوم‪. (8‬‬ ‫لح ٍ‬ ‫ي‪" . (9‬‬ ‫يقارن راسكولنيكوف نفســه بالعظمــاء وفــي الــوقت ذاتــه‪،‬‬ ‫ة")‪..‬‬ ‫فلقد تكفل سفيدريغايلوف بنفقات دفن زوجة مارميلدوف‪،‬‬ ‫دم خمســة‬ ‫ل وقـ ّ‬ ‫وتكفل بأطفاله وقــدم لصــوفيا ثلثــة آلف روب ـ ٍ‬ ‫ل إلى أسرة الفتاة الصــغيرة الــتي خطبهــا‪ ،‬وبعــد‬ ‫عشر ألف روب ٍ‬ ‫ذلك أقدم على النتحار‪.‬ثم تقام له التماثيــل بعــد‬ ‫موته‪ .‬‬ ‫ب دونيـا حبـا ً‬ ‫ب بكـ ّ‬ ‫ل قـواه‪ ،‬وأحـ ّ‬ ‫ما الوجه الخـر‪ ،‬فـإّنه يحـ ّ‬ ‫أ ّ‬ ‫صادقا ً جارفًا‪ ،‬فلما عرف أّنها ل تحّبه‪ ،‬ولــن تســتطيع فعــل ذلــك‬ ‫ة‬ ‫أخلى سبيلها وقرر النتحار‪ ،‬وانتحر بالفعل‪ ،‬علما ً بأّنه في لحظـ ٍ‬ ‫معينةٍ من صراعه معها‪ ،‬كان يستطيع الحصول على جسدها‪ ،‬إل‬ ‫ن هذا ل يكفيه‪ ،‬فهــو يريــد امتلك قلبهــا‪ ،‬ولــذلك رفــض امتلك‬ ‫أ ّ‬ ‫جسدها‪ ،‬في لحظة استسلم وقعت بها دونيا‪.220 -‬‬ .‬وإليــك ثلث ســندات‪ ،‬قيمتهــا‬ ‫ل‪ . (10‬‬ ‫يصف نفسه "ما أنا إل قملة محشوة بأفكارٍ فني ٍ‬ ‫وكذلك تتصف بالتناقض سونيا مارميلدوف‪ ،‬التي يقــول لهــا‬ ‫راسكولنيكوف‪.‬يدل علــى هــذا التنــاقض اســمه‪ ،‬فاســمه الميــر ليــف‬ ‫‪.‬وهذا وجه من وجوه‬ ‫سفيدريغا يلوف‪.‬هذه لك أنت‪ .‫)‪ (1769-1821‬ويقــول عنــه إن ّــه "يقصــف طولــون بالمــدافع‪،‬‬ ‫ويقوم بمذبحـةٍ ببــاريس‪ ،‬وينســى جيشــه بمصــر‪ ،‬وينفــق نصــف‬ ‫مليون من الرجال في حملة موسكو‪ .‬‬ ‫"ولكن قولي أخيرًا‪ :‬كيف يمكن أن يجتمع في نفسك مثــل‬‫هــذا العــار ومثــل هــذه الحطــة‪ ،‬مــع أنبــل العواطــف وأقــدس‬ ‫المشاعر؟")‪.‬‬ ‫وقبل إقدامه على انتحار بالمسدس ذاته‪ ،‬الذي كادت دونيــا‬ ‫أن تقتله به‪ ،‬ذهب إلى صونيا مارميلدوف وقال لها‪:‬‬ ‫"‪ .‬على ك ّ‬ ‫ل‪ ،‬فيمــا يتعلــق بأختيـك الصـغيرتين‪ ،‬وأخيـك‬ ‫ل حا ٍ‬ ‫ن مستقبلهم مؤمن‪ ،‬لقد توليت بنفســي دفــع المــال‪،‬‬ ‫الصغير‪ ،‬فإ ّ‬ ‫الذي يجب أن ينتقل إليهم‪ ،‬وأخذت به إيصالت‪ ،‬خذي‪ ،‬إليك هذه‬ ‫اليصالت‪ ،‬بهذا تســوى المســألة‪ ..‬ك ّ‬ ‫ن أولئك الرجــال ليســوا مــن‬ ‫ل شيٍء مباح إذن لــه! إل أ ّ‬ ‫م‪ ،‬بل من برونز")‪...‬إل أنن ّــي لفهــم‬ ‫وبعد ذلــك يقــارن نفســه بــالنبي العرب ـ ّ‬ ‫أعمق الفهم ذلك النبي‪ ،‬الممتطي صهوة جواده‪ ،‬المشهر سيفه‪،‬‬ ‫القائل‪ :‬الّله يريد هذا‪ ،‬فأطع واخضع أّيها المخلوق المرتعــش‪)".‬‬ ‫‪..

‬‬‫"هذه هي الفكرة المركزية التي ضـمّنها كتـابه‪ ،‬الـذي ألفـه‪.. (13).‬‬ ‫دخل الزهر الشريف‪ ،‬وكان قلبه مترعا ً باليمــان والقداســة‬ ‫ر‪ ،‬وكــانت تمــر بــه‬ ‫وأخذ يغرف من المعارف‪،‬‬ ‫يقول‪:‬وشعر بسرورٍ كــبي ٍ‬ ‫ساعات سوداوية كما‬ ‫ي مــن‬ ‫"ولكن كانت تمر بــي ســاعات ســوداوية‪ ،‬تتســلل إل ـ ّ‬ ‫مكانها فتغير مذاق الحياة‪ ،‬وتغشــاني ســحب الــذكريات الســود‪،‬‬ ‫مـي ذات التاريـخ‬ ‫فأفكر بحياة النفي التي عاناها أبـي‪ ،‬ومأسـاة أ ّ‬ ‫الغامض المجهول‪ ،‬وعند ذاك يثور غضبي على جــدي‪ ،‬وأحاســبه‬ ‫ك‪،‬‬ ‫في الخيال حسابا ً عسيرًا‪ ،‬ويتبدى لــي شــيطانا ً فــي ثــوب مل ٍ‬ ‫وأقول ما هو إل رجل من العيان يستمتع بك ّ‬ ‫ل طيب في الحيــاة‬ ‫ويزعم أّنه قديس إلهي‪.‬‬ ‫‪-3‬في رواية "قلب الليل" لنجيــب محفــوظ‪ ،‬الــتي‬ ‫ة جديــدة ً فــي الدب‬ ‫صدرت فــي عــام ‪ 1975‬نجــد شخصــي ً‬ ‫ة‪،‬‬ ‫ة جديــد ً‬ ‫دم نظريـ ً‬ ‫ي أل وهــي شخصــية المفكــر الــذي يقـ ّ‬ ‫العرب ّ‬ ‫يضعها في كتاب‪ ،‬أيّ أّننا نجد شخصية الكــاتب‪ ،‬الــذي يعب ّــر عــن‬ ‫أفكاره بالقلم‪ ،‬وهذه الفكار ليســت هــي أفكــار مؤلــف الروايــة‬ ‫دمها‬ ‫وإّنما هي أفكار أحد أبطال الرواية‪ . (15)".‬‬ ‫ونجــد هــذه الشخصــية المتناقضــة فــي روايــة "الخــوة‬ ‫كارامازوف" التي صدرت فــي عـام ‪ 1881‬أيّ قبــل مــرور عـام‬ ‫على )‪ ،(1880‬الذي توفي فيه الكاتب المذكور فــالخوة الثلثــة‬ ‫الشــرعيون ديمــتري وإيفــان وألكســي‪ ،‬بالضــافة إلــى أخيهــم‬ ‫اللشرعي سميردياكوف‪ ،‬هم أخوة وأعداء في الوقت ذاته‪ . (14)".‬‬ ‫ّ‬ ‫ور لنا دوستيفسكي هذه الشخصية في رواياته كلها‪.‬منذ بداية الرواية‪ ،‬يقول جعفر الراوي‪:‬‬ ‫إذن سأشعل ثورة تقلب نظام الكون‪.‬‬ ‫ما في رواية "قلب الليـل" فيجسـد هـذه الشخصـية جعفـر‬ ‫أ ّ‬ ‫الراوي‪ .‬اســمه الول ليــف يعنــي الســد وكنيتــه‬ ‫ميشكين‪ ،‬مـن كلمـة ميـش وتعنـي الفـأر‪ ،‬فهـو أسـد وفـأر فـي‬ ‫الوقت ذاته‪ ،‬إّنه ضعيف وقوي‪ ،‬وفقير وغني‪ ،‬ل يملك شيئا ً ولكن‬ ‫يحق له أن يرث أموال ً طائلة‪ ،‬وكأنه ذو طبيعتين‪.‬‬ ‫وره‬ ‫إّنه في نهاية الرواية عجوز‪ ،‬ولكــن نجيــب محفــوظ يص ـ ّ‬ ‫ة‪ ،‬مــات أبــوه‪ ،‬وقــامت‬ ‫ب فقي ـرٍ وأم ٍ فقيــر ٍ‬ ‫وهــو طفــل فقي ًــر‪ ،‬ل ٍ‬ ‫الـراوي كـان غنيـًا‪ ..‫نيكول يفتش ميشــكين‪ .‬‬ ‫وبعد ذلك وبشكل مفاجئ‪ ،‬رأى راعيــة غنــم اســمها مروانــة‬ ‫فسلبت عقله وتزوجها‪ ،‬وأنجب مها أربعة أطفــال‪ ،‬وأجــبرته بعــد‬ ‫ذلك على الطلق‪.‬‬ ‫ولقد ص ّ‬ ‫بـــدءا ً مـــن روايـــة "الفقـــراء")‪ (1846‬وحـــتى روايـــة الخـــوة‬ ‫"كارامــازوف" ‪ 1880‬وســنتحدث عــن شخصــية الكــاتب فــي‬ ‫روايات دوستيفسكي لحقًا‪.‬يصوغها هذا البطل ويق ـ ّ‬ ‫للقارئ مكتوبة‪ ،‬إذن أمامنا شخصية جديدة هي شخصـية البطـل‬ ‫الكاتب‪.221 -‬‬ .‬النســان اللهــي‪ ،‬والنســان الــدنيوي‪،‬‬ ‫النسان اللهي هو من يعايش الّله في كل حين‪ ،‬ولو كان قــاطع‬ ‫طريـق‪ ،‬والـدنيوي هـو مـن يعـايش الـدنيا ولـو كـان مـن رجـال‬ ‫الدين‪.‬هــم‬ ‫ن الـذي قتلـه‬ ‫البناء الذين يسـاهمون فـي قتـل أبيهـم‪ ،‬صـحيح أ ّ‬ ‫بالفعل هو البن اللشرعي ولكــن لــول دور الخــوة الثلثــة‪ ،‬لمــا‬ ‫استطاع سميردياكوف تنفيذ جريمته‪..‬‬ ‫فيما بعد ولم يستطع نشره‪..‬‬ ‫‪..‬وبعــد وفـاة‬ ‫ن جده الشيخ‬ ‫مه علما بأ ّ‬ ‫بتربيته أ ّ‬ ‫أمه واسمها سكينة نقل إلى بيت جــده‪ ،‬الــذي علمــه أن النــاس‬ ‫ينقسمون إلى نوعين "‪ .

(17‬‬ ‫وهذا الجواب ل يعني أنه يؤمن بالّله‪.‬‬ ‫ما مأساته الخاصة فنشأت مــن الصــراع بيــن العقــل وبيــن‬ ‫أ ّ‬ ‫اليمان الراسخ بالّله‪. (16‬‬ ‫ن النســان‪ ،‬كــان يعيــش قبــل خلــق‬ ‫ويــرى جعفــر الــراوي أ ّ‬ ‫مــا‬ ‫العقل‪ ،‬مثله مثل أي حيوان آخر‪ ،‬وكــان منســجما ً مــع ذاتــه‪ .‬‬ ‫ن‬ ‫وأراد أن يدرك بعقله وجود الّله‪ ،‬واثبات ذلــك كمــا يثبــت أ ّ‬ ‫ن‬ ‫‪ 2=1+1‬وكــانت زوجتــه هــدى ِ‬ ‫ديق تناقشــه وتقــول لــه إ ّ‬ ‫صـ ّ‬ ‫النسان العاقل هو وحده الــذي عبــد الل ّــه‪ ،‬فالعقــل هــو أســاس‬ ‫اليمان‪.‬‬ ‫ب شـيوعي‬ ‫وبعد أن فتـح مكتبـا ً للمحامـاة تعـرف علـى شـا ٍ‬ ‫اسـمه سـعد كـبير يــؤمن بالماديـة الجدليـة والماديـة التاريخيـة‪:‬‬ ‫ن نظامنــا الجتمــاعي غيــر‬ ‫"ووصــلت إلــى أولــى النتــائج وهــي أ ّ‬ ‫معقول‪ ،‬ظـالم‪ ،‬وأن ّــه مســؤول عـن أدوائنــا مــن الفقـر والجهــل‬ ‫والمرض‪ ،‬وأنّني لست من الصفوة كمــا تــوهمت كــثيرا ً ولكننــي‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ما‬ ‫وعندما تزوج مروانة ‪-‬راعية الغنم سيطرت عليه الغرائز أ ّ‬ ‫بعــد زواجــه مــن هــدى صــديق فــآمن بالعقــل‪" ،‬الــذي ســيغني‬ ‫النسان ذات يوم عــن غــرائزه وعــواطفه‪ ،‬فتصــبح جميعـا ً مثــل‬ ‫الزائدة الدودية")‪.‬‬ ‫يرى جعفر الراوي‪.‬‬ ‫ة‪ ،‬ولّنهــا تفــرض‬ ‫وانتقد الماركسية لّنها تحــولت إلــى عقيــد ٍ‬ ‫نفسها بالقوة والديكتاتورية‪.‬‬ ‫ن الحداث‬ ‫وكتب جعفر الراوي أفكاره‪ ،‬إل أّنه لم ينشرها‪ ،‬ل ّ‬ ‫‪.‬‬ ‫ة فــي الســجن‪ ،‬لــم يبــت‬ ‫وحتى بعد أن أمضــى فــترةً طويل ـ ً‬ ‫جعفر الراوي في مسألة وجود الّله‪ ،‬بــل قــال "إنــي عــاجز عــن‬ ‫الكفر بالّله")‪.‬أ ّ‬ ‫بعد أن وهب نعمــة العقــل‪ ،‬فأخــذ المولــود الجديــد يتصــارع مــع‬ ‫الغرائز‪ ،‬ويمر النسان الن بمرحلـةٍ انتقاليـة‪ ،‬إذ تتحكـم الغـرائز‬ ‫والعقــل بتصــرفات النســان‪ ،‬فمــا يقــول بــه العقــل‪ ،‬تعارضــه‬ ‫الغــرائز‪ ،‬ومــا زال النصــر حــتى يومنــا الحاضــر حليــف الغــرائز‪،‬‬ ‫فاللغة التي تستجيب لها المليين هــي لغــة العواطــف والغــرائز‬ ‫وهذه برأيه المأساة العامة‪.‬وكانت غاية في الذكاء والســتيعاب والثقافــة‪ ،‬ونــال‬ ‫الجازة فــي الحقــوق‪ ،‬وفتــح مكتب ـا ً للمحامــاة فــي ميــدان بــاب‬ ‫الخلق‪.‬‬ ‫لقد كــان جعفــر الــراوي يحلــم عنــدما كــان فــي بيــت جــده‬ ‫بانتصار النسان اللهي‪.222 -‬‬ .‬ولكنني أخذت فــي تحليـل أسـباب الـثراء مـن‬ ‫فرد من عصاب ٍ‬ ‫الهبات والنتهازية والستغلل والعسف والقوة حتى اقتنعت بأّنه‬ ‫ل يوجد ثراء مشــروع بــالمعنى الــدقيق لهــذه الكلمــة‪.‫وتعرف على هدى صدّيق الغنيــة فتزوجهــا‪ ،‬ودرس الحقــوق‬ ‫ديق فكانت‬ ‫ما هدى ص ّ‬ ‫وهو في الخامسة والعشرين من عمره‪ ،‬أ ّ‬ ‫تكبره سنًا‪ ..‬‬ ‫وبدأ يفكر بمكانة العقل والغريزة فــي حيــاة النســان ورأى‬ ‫ن العقل مخلوق حديث نسـبيًا‪ ،‬إذا قيـس بـالغرائز والعواطـف‪،‬‬ ‫أ ّ‬ ‫فالذي يربط النسان بالحياة غريزة‪ ،‬ودور العقل هو دور الخادم‬ ‫للغريزة‪.‬‬ ‫ورأى جعفــر الــراوي ضــرورة أن ينقلــب الوضــع‪ ،‬فتصــبح‬ ‫ة للعقــل‪ ،‬ورأى فــي تجربتــه مــع مروانــة‪ ،‬راعيــة‬ ‫الغــرائز خادم ـ ً‬ ‫ب العمى سيظل أعمــى‪ ،‬ويتمخــض بعــد الشــباع‬ ‫ن الح ّ‬ ‫الغنم‪ ،‬أ ّ‬ ‫عن خواء‪..(18)".

..‬وذلك في حالةٍ واحد ٍ‬ ‫فيها تنفيذ فكرته هـذا التخطـي )وهـي فكـرة قـد يتوقــف عليهـا‬ ‫سلم النوع النساني( ‪ .‬‬ ‫وسجن‪ ،‬وخرج من السجن‪ ،‬ولم يبــق منــه إل الثــار‪ ،‬ولكنــه‬ ‫استمر في الدعوة إلى مذهبه‪....‬‬ ‫ارقون")‪. (21).‫سبقته ويقول عن كتابه‪:‬‬ ‫"عرضت تاريخا ً موجزا ً للمذاهب السياسية والجتماعية‪ ،‬من‬ ‫القطاع حتى الشيوعية‪ ،‬ثم عرضت مشروعي الذي يقوم علــى‬ ‫ة‪ ،‬أســاس فلســفي مــذهب اجتمــاعي‪ ،‬أســلوب فــي‬ ‫أسس ثلث ـ ٍ‬ ‫الحكم‪ ،‬أما الساس الفلسفي فمــتروك لجتهــاد المريــد‪ ،‬لــه أن‬ ‫يعتنق المادية أو الروحية أو حتى الصوفية‪ ،‬والساس الجتماعي‬ ‫شيوعي في جوهره‪ ،‬يقوم على الملكية العامــة وإلغــاء الملكيــة‬ ‫الخاصة والتوريث والمساواة الكاملة‪ ،‬وإلغاء أيّ نوٍع للســتغلل‪،‬‬ ‫وأن يكون مثله العلى في التعامل "من ك ّ‬ ‫ل على قــدر طــاقته‪،‬‬ ‫ولك ّ‬ ‫ما أســلوب الحكــم فــديمقراطي يقــوم‬ ‫ل على قدر حاجته" أ ّ‬ ‫على تعدد الحزاب وفصــل الســلطات وضــمان كافــة الحريــات‬ ‫عدا حرية الملكية‪ -‬والقيــم النســانية‪ ،‬وبصــفةٍ عامـةٍ يمكــن أن‬‫ن نظامي هو الوريث الشرعي للسلم والثورة الفرنسية‬ ‫تقول إ ّ‬ ‫ن‬ ‫ديق أ ّ‬ ‫والثوريــة الشــيوعية‪ (19)"... (20‬‬ ‫منها مقــالته‪" :‬ك ـ ّ‬ ‫ل‬ ‫ويقول راسكولنيكوف عن فكرته التي ض ّ‬ ‫ن النســان الخــارق يملــك الحــق‪ .‬‬ ‫ويرى راسكولنيكوف أنه يحق للناس الخارقين ســفك الــدم‬ ‫في سبيل النظام الجديد‪ ،‬الذي يسعون لفرضــه علــى الخريــن‪،‬‬ ‫ويحق لهم سفك تلك الدماء‪ ،‬التي بذلت في سبيل إقرار النظام‬ ‫ن أكــثر الــرواد الــذين أصــلحوا المجتمــع كــانوا أناسـا ً‬ ‫القديم‪ ،‬وأ ّ‬ ‫دمويين‪...223 -‬‬ .‬ل الحــق‬ ‫ما أوحيــت بــه هــو أ ّ‬ ‫الرسمي‪ ،‬بل الحــق الشخصــي فــي أن يــأذن لضــميره بتخطــي‬ ‫ة‪ ،‬هي الحالة التي يتطلــب‬ ‫بعض الحواجز‪ .‬‬ ‫ن الناس ينقسمون بحكم قوانين الطبيعة إلى فئتين‪،‬‬ ‫ويرى أ ّ‬ ‫‪.‬وأذكـــر أنن ّـــي أوضـــحت فـــي مقـــالتي أ ّ‬ ‫المؤسسين والمشرعين في تاريخ النسانية‪ ،‬مــن أقــدمهم إلــى‬ ‫أحدثهم‪ ،‬مرورا ً بأمثال ليسـورجوس وسـولون ومحمـد ونـابليون‬ ‫وغيرهم‪ ،‬يمكن أن يوصفوا جميعا ً بــأّنهم مجرمــون‪ ،‬لّنهــم حيــن‬ ‫أقاموا قانونًا‪ ،‬إّنما خالفوا بذلك قانون ـا ً قــديما ً كــان يعــد مقدس ـا ً‬ ‫وكان موروثًا‪ ،‬عن السلف‪ ،‬وما كان لهم أن يمتنعوا عن ســفك‬ ‫الدم"‪.‬ورأت زوجتــه هــدى صــ ّ‬ ‫أفكاره في جوهرها شيوعية‪ ،‬لّنهــا كــذلك فــي المــر الجــوهري‬ ‫الذي يهم من يملكون ومن ل يملكون‪.‬أرى أّنه لــو كــانت اكتشــافات كبلــر أو‬ ‫ة‪ ،‬ما كان لها أن تتحقق إل إذا‬ ‫ف معين ٍ‬ ‫نيوتن‪ ،‬بسبب تضافر ظرو ٍ‬ ‫ضحى في سبيلها بحياة فردٍ أو عشــرة أفــراٍد‪ ،‬أو مئة فــرٍد‪ ،‬بــل‬ ‫بحياة عددٍ من الفــراد أكــبر‪ ،‬يعيقــون تحقيقهــا أو يقفــون حــائل ً‬ ‫دونها‪ ،‬فإّنه يكــون مـن حـق نيــوتن‪ ،‬بــل ومــن واجبــه‪ .‬‬ ‫وبعد ذلك قتــل جعفــر الــراوي أســتاذه ســعد كــبير بقطاعـة‬ ‫الــورق فــي أثنــاء نقاشـهما‪ ،‬فــي الــوقت الــذي كــان ينــوي فيـه‬ ‫تأسيس حزب لنشر أفكاره ولمحاربة اليمين واليسار‪.‬أن يزيــح‬ ‫أولئك الفــراد العشــرة أو المئة فــي ســبيل أن ينفــع النســانية‬ ‫ن جميـــع‬ ‫باكتشـــافه‪ ..

‬ول تولــد إل قلــة قليلــة جــدا ً مــن هــؤلء الفــراد‪ ،‬الــذين‬ ‫يملكون فكرةً جديدة ً حقًا‪ ،‬أو يقدرون ولو قليل ً علــى أن يعّبــروا‬ ‫ما العباقرة فل يوجد منهــم إل واحــد بيــن‬ ‫عن شيٍء ما جديد‪ .‬وأ ّ‬ ‫ما كبار العباقرة الذين هم قمة النوع النســاني‪ ،‬فل بــد ّ‬ ‫مليون‪ ،‬أ ّ‬ ‫ان ننتظر أن تمر على الرض ألوف مليين الفــراد حــتى يظهــر‬ ‫منهم واحد")‪ (22‬ويملك هــؤلء حــق ســفك الــدماء دون تقريــع‬ ‫ضمير‪ ،‬فإن انتصروا أرسلوا أنصار النظام القديم إلى المعتقلت‬ ‫وإن فشلوا تعرضوا للتعذيب والموت‪.‬‬ ‫ما الفئة الثانية التي تتميــز بأّنهــا تســتطيع خــرق القــوانين‬ ‫وأ ّ‬ ‫القائمة‪ ،‬وتدمير الحاضر‪ ،‬في ســبيل شــيٍء أفضــل‪ ،‬فــإذا وجــب‬ ‫عليهم من أجل تحقيق أفكـارهم أن يخطـوا فـوق جثـةٍ أو بركـة‬ ‫م‪ ،‬فإّنهم يقومون بهذا العمل مرتاحي الضمير‪.‬‬ ‫هذه فكرة راسكولنيكوف حول تقسيم الناس إلى فصيلتين‪،‬‬ ‫عظماء وعاديين‪ ،‬ونشرها في إحدى الجرائد‪..‬‬ ‫"‪ .224 -‬‬ .‬الــتي برأيـه فــي بعـض الحيـان تظلـم البريـاء‪،‬‬ ‫ب‪.‬‬ ‫ن لهم كّلهم حقوقا ً متساوي ً‬ ‫الحياة‪ ،‬أيّ أ ّ‬ ‫ً‬ ‫ن كــثيرا مــن هــؤلء العــاديين‪ ،‬رغــم‬ ‫ويــرى راســكولنيكوف أ ّ‬ ‫ميلهم الفطري إلى الطاعة‪ ،‬يمكــن أن تلحــظ فيهــم نــزوة مــن‬ ‫تلك النزوات التي نلحظهـا فــي الطبيعــة‪ .‬فهــو متمـرد وثـائر مثـل‬ ‫ن ثــورته ليســت‬ ‫راسكولنيكوف‪ ،‬ويعب ّــر عــن أفكــاره كتاب ـ ً‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ن هذه المسائل عالجها دوستيفسكي‪ ،‬فــي روايــات كــثيرة‬ ‫إ ّ‬ ‫‪.‬‬ ‫‪-5‬شخصــية البطــل الكــاتب فــي روايــة "البلــه"‬ ‫‪ 1868‬بعد عامين من صدور رواية "الجريمة والعقاب" أيّ في‬ ‫عام ‪ ،1868‬أصدر دوستيفسكي رواية "البله" ويعّبر أحد أبطال‬ ‫ة وشخصية أو بليت هــي‬ ‫الرواية‪ ،‬واسمه أوبليت عن أفكاره كتاب ً‬ ‫اســتمرار لشخصــية راســكولنيكوف بطــل روايــة "الجريمــة‬ ‫ن أوبليت المريض بالســل وهــو مــرض قاتــل فــي‬ ‫والعقاب" إذ أ ّ‬ ‫ذلك الوقت‪ ،‬ويعرف أّنه سيموت حتما ً خلل مــدةٍ قصــيرةٍ يــرى‬ ‫ضرورة التمرد على الرادة اللهية‪ ،‬التي حكمــت عليــه بــالموت‬ ‫عن طريق المرض‪ .‬إل أ ّ‬ ‫ثورة اجتماعية‪ ..‬‬ ‫د ٍ‬ ‫فالعاديون هم أسياد الحاضر‪ ،‬والخارقون أســياد المســتقبل‪،‬‬ ‫الولــون يحفظــون العــالم ويزيــدونه كم ـًا‪ ،‬والخــرون يحركــونه‬ ‫ويقودونه إلى غايته المنشــودة‪ ،‬ولهــؤلء وأولئك حــق واحــد فــي‬ ‫ة‪.‫فئة دنيــا ليــس لهــم مــن وظيفــةٍ إل أن يتناســلوا‪ ،‬ويتكــاثروا‪،‬‬ ‫ويعيشوا في الطاعة‪ ،‬ويحلو لهم أن يعيشوا في الطاعة‪ ،‬وليــس‬ ‫في طاعتهم ما يسيء إليهم أو يذل كرامتهم‪.‬‬ ‫فيموت الشباب دون ذن ٍ‬ ‫‪-6‬شخصــية البطــل الكــاتب فــي روايــة "الخــوة‬ ‫كارامازوف" ‪1880‬‬ ‫عالج نجيب محفوظ في روايته "قلب الليل" مســائل هامــة‬ ‫مثل وجود خالق لهذا الكون‪ ،‬ومثل مسألة الدين ورجال الدين‪.‬وليـس فــي‬ ‫الساعة التي تحددها له القدرة اللهيـة‪ .‬ويقول إّنه يستطيع خلل اليام الخيرة مــن‬ ‫ن القضاء النساني لن يحكم عليــه‬ ‫حياته أن يقوم بأيةِ جريم ٍ‬ ‫ة‪ ،‬ل ّ‬ ‫بأخس مما حكم عليه به القضاء اللهي‪ ،‬أل وهي عقوبة بمــرض‬ ‫السل‪ ،‬وهو في ريعان شبابه‪ ،‬ويتمرد على القــدرة اللهيــة الــتي‬ ‫حكمت عليه بــالموت‪ ،‬دون ذنــب‪ ،‬ويقــرر وضــع حـدٍ لحيــاته‪ ،‬أي‬ ‫يقرر النتحـار لكـي يمـوت بالسـاعة الـتي يحـددها‪ ..‬فــإذا هـم يحبــون أن‬ ‫يحسبوا أنفسهم رجال ً من الطليعــة وإذا هــم يقحمــون أنفســهم‬ ‫في الدعوة إلى الكلمة الجديدة‪ ،‬ولكن هؤلء ل يقطعون شــوطا ً‬ ‫بعيدا ً في يوم من اليام‪.‬بل هي أبعــد مــن ذلــك‪ ،‬إّنهــا ثــورة ضــد قــوانين‬ ‫الحيـاة نفسـها‪ .

225 -‬‬ ..‬وظهــر‬ ‫الكاردينيال الكبر وأمر باعتقال السيد المسيح‪.‬إل أّنه كسب شهرة ً واسع ً‬ ‫ل له حول القضاء الكنســي‪ .‬‬ ‫يتوصل إلى ح ٍ‬ ‫ويؤلف إيفان كارامــازوف قصــيدة نثريــة بعنــوان "المفتــش‬ ‫ن‬ ‫الكــبر"‪ .‬‬ ‫ممممم ممممم ممممممممم مم ممممم ‪:‬‬ ‫ن الجمــع بيــن العنصــرين‪ ،‬أيّ بيــن جــوهر‬ ‫ن فكرتي هي أ ّ‬ ‫"إ ّ‬ ‫الكنيسة وجوهر الدولة‪ ،‬سيظل قائما ً إلــى البــد ول شــك‪ ،‬رغــم‬ ‫أّنه مستحيل‪ ،‬ول يمكن أبدا ً أن يؤدي إلى جعل العلقــات بينهمــا‬ ‫طبيعيــة‪ ،‬أو حــتى بقــدر مــا منســجمة والواقــع أن الكــذب هــو‬ ‫الساس الذي تقوم عليه المسألة‪ ،‬وعندي أن تسوية بين الدولة‬ ‫والكنيسة في مسائل كمســائل القضــاء مث ً‬ ‫ل‪ ،‬أمــر مســتحيل ول‬ ‫ن رجل الكليروس الذي انتقدت نظرياته قــد‬ ‫يمكن تخيله أبدًا‪ . (24)".‬‬ ‫بسي ٍ‬ ‫ن الل ّــه غيــر موجــوٍد‪ ،‬وينكــر خلــود‬ ‫أ‬ ‫كارامازوف‬ ‫إيفان‬ ‫ويرى‬ ‫ّ‬ ‫الــروح ويعب ّــر عــن فكرتــه هــذه فــي حــواره مــع والــده فيــدور‬ ‫كارامازوف ومــع أخيــه ألكســي كارامــازوف ويقــف والــده إلــى‬ ‫جانب آرائه‪ ،‬في حين يؤمن ألكسي بخلــود الــروح وبوجــود إلــه)‬ ‫‪.‬ويقــول إيفــان كارامــازوف فــي مقدمــة قصــيدته إ ّ‬ ‫ن أحـداث قصـيدته‬ ‫الحداث تجري في القرن السادس عشر‪ ،‬وإ ّ‬ ‫تشــبه إلــى حـدٍ مــا أحــداث روايــة "أحــدب نوتــوردام" للــروائي‬ ‫ب يظهــر فــي قصــتي ولكنــه ل‬ ‫ن الــر ّ‬ ‫الفرنسي فيكتور هيجو‪" :‬إ ّ‬ ‫ة‪ ،‬ول يزيــد علــى أن يجتــاز المســرح‪(26)".‬‬ ‫وزار الكاردينيال سجينه في منتصف الليل‪ ،‬وعاتب المســيح‬ ‫‪.‬إ ّ‬ ‫ن الكنيسة تحتل في داخل الدولة مكانا ً معينا ً واضــح‬ ‫ذهب إلى أ ّ‬ ‫ن الكنيســة‪ ،‬يجــب علــى‬ ‫الحدود‪ ..‬فأجبته‬ ‫بأنّني‪ ،‬من جهتي‪ ،‬أرى أ ّ ّ‬ ‫عكس رأيه تماما ً أن تستغرق الدولة كلها‪ ،‬وأن ل تكتفي بمــأوى‬ ‫ط تعتصم به في داخل التنظيم الجتماعي‪.‫فمثل ً في رواية "الجريمة والعقاب" يقول راسكولنيكوف لصونيا‬ ‫المؤمنة بوجود الّله‪:‬‬ ‫"ولكن قد ل يكون هناك إله!")‪ (23‬فهو يعّبر عن شكه في‬ ‫وجود خالق لهذا الكون‪.‬نــاقش فــي هــذا المقــال الراء‬ ‫مقا ٍ‬ ‫المختلفة حول الموضوع‪ ،‬وبعد ذلك أبدى رأيه الشخصـي وتميـز‬ ‫المقال بالنتيجــة الــتي توصــل إليهــا إيفــان كارامــازوف‪ ،‬واعتــبر‬ ‫ن‬ ‫العلمانيون المقال لصالحهم‪ ،‬وكــذلك اعتــبر أنصــار الكنيســة أ ّ‬ ‫المقال لصالحهم‪.‬‬ ‫يتــابع دوستيفســكي هــذا الموضــوع فــي روايــة "الخــوة‬ ‫كارامازوف "فإيفان وهو البن الثاني‪ ،‬هـو الــذي يمثــل شخصــية‬ ‫البطل الكاتب‪ ،‬ولقد حصل على شهادةٍ جامعيةٍ باختصاص علوم‬ ‫ـةٍ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ينطق بكلمةٍ واحد ٍ‬ ‫ويتابع‪" :‬تجري أحداث قصيدتي في إسبانيا‪ ،‬بمدينة إشبيلية‪ ،‬فــي‬ ‫ب يسوع من السماء مــدةٍ‬ ‫أحلك عهود التفتيش")‪ (27‬ونزل الر ّ‬ ‫ن شمس المحبة تتقد في قلبــه‪ ،‬ويمــد‬ ‫قصير ٍ‬ ‫ة‪ ،‬وعرفه الناس‪ ،‬إ ّ‬ ‫ذراعيه نحو الشعب ليباركه‪ ،‬وشفى المــرض وأعــاد البصــر إلــى‬ ‫المكفــوفين‪ ،‬وأحيــى فتــاة ً فــي الســابعة مــن عمرهــا‪ ... (25‬‬ ‫ن نجيــب محفــوظ تطــرق إلــى‬ ‫ول بأس في الشــارة إلــى أ ّ‬ ‫ق لهذا الكون في روايته "قلب الليــل" ‪1975‬‬ ‫موضوع‬ ‫وجود خال ٍ‬ ‫الراوي "إّنه عاجز عــن الكفــر بــالّله" وهــو موقــف‬ ‫فيقول جعفر‬ ‫قريب من موقف إيفان كارامازوف الــذي يتأرجــح بيــن اليمــان‬ ‫واللحاد‪ ،‬والذي ينكر وجود الخالق في أغلب الحيان‪ ،‬إل أّنه لــم‬ ‫ل حاسم لهذه المسألة‪.‬نشر في أثناء السنوات الخيرة مــن دراســته الجامعيـ‬ ‫طبيعي ٍ‬ ‫ة‪ ،‬عرض فيها لنــواع شــتى مــن المؤلفــات وأصــبح‬ ‫ت ً نقدي ً‬ ‫مقال ٍ‬ ‫ة بســبب‬ ‫معروفا في المحافل الدبية‪ .

‬‬ ‫وباسم هذا الخبز سيحمل الجياع رايتهم ضدك‪ ،‬وسيقوضون‬ ‫معبدك وسيقيمون مكانه معبدا ً آخر‪ ،‬هو برج بابل آخر‪ ،‬وسيقول‬ ‫الشعب إن الخبز أغلى مــن الحريــة‪ ،‬ولــن يتقاســم النــاس خــبز‬ ‫الرض بالعــدل أبــدًا‪ ،‬وقــد يتنــازل اللف مــن النــاس عــن خــبز‬ ‫ن المليين من الناس تفضــل‬ ‫الرض في سبيل خبز السماء‪ ،‬إل أ ّ‬ ‫خبز الرض على خبز السماء‪ ،‬ويقول الكاردينال للسّيد المســيح‬ ‫ة‪ ،‬ثــم تأخــذ تتشــاتم‪" :‬اتركــوا الهتكــم‬ ‫كانت الشعوب تصنع آلهـ ً‬ ‫وتعــالوا اعبــدوا آلهتنــا‪ ،‬وإل فــالموت لكــم وللهتكــم! "وســيبقى‬ ‫الحال على هذا المنوال إلى نهاية العالم‪ ،‬وحتى بعد زوال اللهة‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ويقول المفتش الكبر للسّيد المسيح‪" :‬لقد كان في وسعك‬ ‫أن تقبل سيف قيصــر حــتى آنــذاك‪ ،‬فلمــاذا رفضــت تلــك الهبــة‬ ‫الخيرة؟ لو اتبعت الوصية الثالثة التي نصحك بها الروح القــوي‪،‬‬ ‫إذن لكان في وســعك أن تحقــق ك ـ ّ‬ ‫ل مــا يتمنــاه النســان علــى‬ ‫الرض‪ ،‬وهو أن يعرف من يطيع‪ ،‬وإلى من يعهد بقيادة ضــميره‪،‬‬ ‫حد جميع البشر في مجتمٍع كمجتمع النمــل واحـدٍ‬ ‫وبأيّ وسيلةٍ يو ّ‬ ‫م")‪.. (29‬‬ ‫ويلوم المفتــش الكــبير الس ـّيد المســيح علــى الحريــة الــتي‬ ‫ن على الرض قــوى ثلث‬ ‫منحها للبشر‪ ،‬ويقول المفتش الكبر إ ّ‬ ‫تستطيع وحدها أن تتغلب على ضـمير هـؤلء المتمرديـن‪ .‬ولقـد كنـت تعلــم هـذا السـر‬ ‫سيظلون يسجدون لصنام جديد ٍ‬ ‫الساسي من أسرار الطبيعة النسانية")‪.‬وقال‪" :‬إ ّ‬ ‫العصــيان والتمــرد ولكــن هــل يســتطيع المتمــردون أن يكونــوا‬ ‫سعداء؟‪ .‬فلمــاذا جئت تعرقــل عملنــا فــي هــذا العــالم؟")‪(28‬‬ ‫ويســأل الكاردينيــال ســجينه عــن الســئلة الثلثــة الــتي طرحهــا‬ ‫الشيطان على السّيد المسيح قبــل خمســة عشــر قرن ـا ً وكــانت‬ ‫التجربة الولى طلب الشيطان من المسّيح تحويــل الحجــر إلــى‬ ‫خبزٍ حيث رفض السّيد المسيح قــائ ً‬ ‫ل‪ :‬ليــس بــالخبز وحــده يحيــا‬ ‫النسان‪ .226 -‬‬ .‬وآنذاك سينظر الناس إليه نظرتهم إلى محام‬ ‫يدافع عنهم‪ ،‬وسوف يتراصون حوله كمــا تــتراص الفــراخ حــول‬ ‫مها‪" ،‬وســنجبر هــذا القطيــع مــن النــاس علــى العمــل "‪-‬يقــول‬ ‫أ ّ‬ ‫المفتش العظــم‪ ،‬وسيســمح لهــم بــالثم لّنهــم ضــعاف" ولننــا‬ ‫نحّبهم‪ ،‬وسنعاقبهم مــتى شــئنا" وســيتحمل مســؤولية خطايـاهم‬ ‫ب‪ .‫ن النســان محمــول بطــبيعته علــى‬ ‫على عرقلة عمله‪ ..‬‬ ‫‪.‬والنـاس‬ ‫بطـــبيعتهم عبيـــد‪ ،‬ويبتهجـــون لرؤيـــة راٍع‪ ،‬يســـوقهم كقطيـــٍع‪،‬‬ ‫ـير‬ ‫ويتحررون من عبء الحرية ويصرح المفتش الكــبر بــأّنه يسـ‬ ‫مع الشيطان ضد المسيح‪ ،‬لن الشيطان طلب مــن المســيح أن‬ ‫يملك العالم فرفض المسيح إذ قال‪ :‬ماذا ينفع النســان لــو ربــح‬ ‫ما المفتش الكــبر فيريــد أن يصــبح ملك ـا ً‬ ‫العالم وخسر نفسه‪ ،‬أ ّ‬ ‫على العالم‪ ،‬وآنذاك سيحقق السعادة للنسانية كّلها‪.‬وهـذه‬ ‫ن السّيد المسيح رفض‬ ‫القوى هي المعجزة‪ ،‬والسر والهيبة‪ ،‬إل ّ أ ّ‬ ‫ن السّيد المســيح رفــض أن يلقــي بنفســه‬ ‫هذه القوى الثلث‪ ،‬ل ّ‬ ‫من سطح المعبد‪ ،‬عندما طلب منــه ذلــك الشــيطان ورفــض أن‬ ‫ينزل عن الصـليب‪ ،‬لكـي ل يســتعبد النـاس بــالمعجزة‪ .‬وذكر الكاردينال سجينه بأّنه كان مــن الفضــل تحويــل‬ ‫الحجر إلى خبز لكي تطعم الجيــاع‪ ،‬لنــك إن أطعمتهــم تجعلهــم‬ ‫فاضلين‪.‬وحتى الحياة الخاصة مثل علقة الــزوج بالزوجــة أو‬ ‫أمام الر ّ‬ ‫بالعشيقة فسيأخذها المفتش العظم على مسؤوليته‪.‬‬ ‫وعنــدما يعــودون إلــى المفتــش العظــم يســتطيع إعــادة‬ ‫الحجارة إلى خبز‪ . (30‬‬ ‫كبيرٍ منظ ٍ‬ ‫ز‪ ،‬وإّنما هو‬ ‫ول الحجر إلى‬ ‫ويقول المفتش الكبر أّنه ل يح ّ‬ ‫خب ٍ‬ ‫ـوله لجعــل‬ ‫فقط يوزع الخبز الذي يصنعه الناس على الناس‪ ،‬ولـ‬ ‫الناس الخبز الذي يصنعونه حجارة يضرب بعضهم بعضهم الخــر‬ ‫بها‪.

‬منها أن دوستيفسكي كتب روايــاته‬ ‫بحــرارة وديناميكيــة‪ ،‬تجــري أحــداث روايــاته فــي فــترة زمنيــة‬ ‫قصيرة‪ ،‬مدة أسبوع مث ً‬ ‫ل‪ ،‬في حين ل نجد مثل هذه الحرارة فــي‬ ‫روايات نجيب محفوظ‪ ،‬وكـان دوستيفسـكي بـدوره قـد اسـتفاد‬ ‫من الدباء الــروس والجــانب الــذين ســبقوه والــذين عاصــروه‪،‬‬ ‫‪.‫ن الموضوعات المشتركة بيــن أدب دوستيفســكي‬ ‫وهكذا فإ ّ‬ ‫ورواية "قلب الليل" لنجيب محفوظ كثيرة‪ ،‬يــأتي فــي مقــدمتها‬ ‫ل أو كتاب مثــل‬ ‫الشخصية المفكرة‪ ،‬التي تدّون أفكارها في مقا ٍ‬ ‫شخصـــية جعفـــر الـــراوي بطـــل "قلـــب الليـــل" وشخصـــية‬ ‫راسكولنيكوف بطل "الجريمة والعقــاب" واوبليــت أحــد أبطــال‬ ‫رواية "البله" وإيفان أحد أبطال رواية "الخوة كارامازوف"‪.‬كتب دوستيفسكي الرواية المأساوية‪ ،‬ل‬ ‫ّ‬ ‫أبطاله يتبنـون نظريـات خـاطئة‪ ،‬تنتهـي حتمـا ً بالفشـل‪ ،‬وأحيانـا ً‬ ‫بالجريمة والقتل والســرقة والنهــب‪ ،‬لقــد كتــب نجيــب محفــوظ‬ ‫ة لروايــة دوستيفســكي فبعــض روايــاته ذات طــابع‬ ‫رواية مشابه ً‬ ‫مأســاوي مثــل "اللــص والكلب" ‪ 1961‬وروايــة "قلــب الليــل"‬ ‫ور‬ ‫‪ 1975‬ويحــاول الكاتبــان تنفيــر القــارئ مــن الجريمــة‪ ،‬ويص ـ ّ‬ ‫دوستيفسكي بشاعتها وعواقبهــا مثــل العمــال الشـاقة والنفــي‬ ‫إلــى ســيبيريا والســجن‪ .‬‬ ‫مــا فــي روايــة "قلــب الليــل" فيقــوم جعفــر الــراوي بقتــل‬ ‫أ ّ‬ ‫أستاذه سعد