‫النباتات الطبية‬

‫‪‬تعريف النبات الطبي‪.‬‬
‫‪‬أسباب التوجه العالمي لستخدام النباتات الطبية‪.‬‬
‫‪‬أهمية النباتات الطبية في التداوي والعلج‪.‬‬
‫‪‬الزيوت الطيارة‪.‬‬
‫‪‬القلويدات‪.‬‬
‫‪‬الجليكوسيدات‪.‬‬
‫‪‬أمثلة لخلطات النباتات الطبية في التداوي والعلج‪.‬‬

‫•النبات الطبي‪:‬‬
‫أي نبات يساهم بصورة مباشرة أو غير مباشرة في حفظ الصحة في الجسام السليمة‬
‫ودفع المرض واللم عن الجسام السقيمة‪.‬‬

‫•التوجه العالمي للنباتات الطبية‪:‬‬
‫بفضل التطور والتقدم العلمي في شتى الميادين استطاع النسان الستغناء تدريجيا عن‬
‫النباتات الطبية في العلج واستبدالها بالدوية والعقاقير الكيميائية وكان من المتوقع أن يتراجع‬
‫المرض وتزداد السيطرة عليه‪ ،‬لكن الذي حدث هو العكس تماما‪ !....‬فقد عرف النسان‬
‫أمراضا لم تكن معروفة من قبل بل ودخلنا عصر ألمراض المزمنة‪ .‬وقد يعود السبب في ذلك‬
‫امور عديدة منها إن الدوية الكثيرة التي يتناولها المريض تعمل في أغلب الحيان على إخفاء‬
‫أعراض المرض بينما يبقى المرض كامنا ليتحول إلى الحالة المزمنة فضلً عن تأثيراته‬
‫الجانبية في خفض مقاومة الجسم للمراض الخرى‪ .‬وحاليا وفي كل يوم نجد إن مراكز‬
‫البحوث العلمية في الدول المتقدمة ومنظمة الصحة العالمية تكشف لنا دورا خطيرا عن الدوية‬
‫الكيميائية المصنعة من قبل النسان وعن أثارها الجانبية الخطيرة حتى أصبحت هناك قائمة‬
‫سوداء للدوية السامة حتى بعض الدوية المألوفة بين البشر مثل الكلورومايسين و‬
‫النوفالجين و الفاليوم ولسبرين و أقراص منع الحمل وأدوية خفض الضغط و أدوية‬

‫‪1‬‬

‫الحساسية و أل تروبين وبعض المضادات الحيوية خصوصا المتناولة من قبل المهات‬
‫وأطفالهن‪.‬‬
‫ولهذه السباب اتجهت الدول المتقدمة إلى استخدام النباتات الطبية في التداوي والعلج‪.‬‬
‫أما البلدان النامية فقد ألجأتها اقتصادياتها الضعيفة وقلة ألطباء والصيادلة والمختصين إلى‬
‫استخدام النباتات الطبية في التداوي والعلج بدلً من الكيميائيات المستوردة غالية الثمن‪.‬‬

‫•أهمية النباتات الطبية‪:‬‬
‫يمكن تلخيص أهمية النباتات الطبية في الوقاية والعلج وكما يأتي‪:‬‬
‫‪.1‬يمكن استخدامه في الحالت المرضية التي يصعب استخدام الدوية الكيميائية فيها خوفا‬
‫من تدهور حالة المريض وإصابته بأعراض جانبية خطيرة‪.‬‬
‫‪.2‬أمنية الستعمال سهلة التطبيق دون الحاجة لمهارات وخبرات خاصة في تحضيرها‬
‫وإعدادها للستعمال‪.‬‬
‫‪.3‬متوافرة في معظم البلدان مما يجعلها سهلة التناول رخيصة السعار إذا ما قورنت بالدوية‬
‫الكيميائية غالية الثمن والمستوردة بالعملة الصعبة‪.‬‬
‫‪.4‬استخدامها في بلدان العالم الثالث بسهولة ويسر حيث قلة الطباء والصيادلة والمختصين‪.‬‬
‫‪.5‬معالجة أكثر من حالة مرضية في آن واحدة لحتواء النبات على مركبات عديدة فضلً‬
‫عن الفيتامينات والمعادن ذات الهمية في تقوية المريض وحفظ الصحة‪.‬‬
‫‪.6‬الطمئنان النفسي عند استخدامها في العلج كونها طبيعية ومن لدن الخالق سبحانه وتعالى‬
‫دون أن يتدخل النسان في تكوين مركباتها ذات التوليفة الرائعة فيما بينها‪.‬‬
‫‪.7‬صعوبة تحضير بعض المركبات النباتية ذات الفعالية العلجية الكبرى ‪digitpyin‬‬
‫وغيرها المستخدمة لمراض القلب صناعيا وفي المعامل لوجود مركبات أخرى ملزمة‬
‫لها تعطيها الفعالية الطبية حيث تفقد هذه الخاصية عند فصلها وتنقيتها!! لذا تستخدم النباتية‬
‫فقط‪.‬‬
‫وبالمكان جعل النباتات الطبية أكثر فعالية في مجال التداوي والعلج إذا ما أخد‬
‫بالحساب النتائج التي توصل إليها المشاهير من الطباء والحكماء والعلماء قديما وحديثا‪ ،‬فضلً‬
‫عن ضرورة عزل الميين والسذج الذين يمارسون هذه المهنة ومنعهم من بيع هذه النباتات‬
‫الطبية ومن إصدار الفتاوى في تشخيص الحالت المرضية ومن عمل الخلطات من النباتات‬

‫‪2‬‬

‫لمعالجتها جنبا إلى جنب مع الخرافات والتعاويذ والطقوس التي ما أنزل ال سبحانه وتعالى بها‬
‫من سُلطان‪.‬‬
‫وبهذا يمكن الرتقاء بالمستوى الصحي العام وتصحيح جميع المفاهيم الخاطئة حول‬
‫الطب الشعبي التقليدي‪ ،‬والرجوع إلى الطبيعة المعطاء التي سخرها ال سبحانه وتعالى لعموم‬
‫البشر‪ ،‬وكما قال سيد الكونين محمد‬

‫‪ ":‬تداووا فإن لكل دا ٍء دواء‪ ،‬فإذا وافق الدواء الداء‬

‫برأت بإذن ال لن ال هو الشافي وهو المعافي "‪.‬‬

‫•تقسيم النباتات الطبية‪:‬‬
‫توجد عدة تقسيمات للنباتات الطبية معتمدة في معظم البلدان ندرجها ثم نوضح قسما‬
‫منها‪:‬‬
‫‪.1‬التقسيم النباتي‪ :‬يعتمد هذا التقسيم على المجاميع النباتية‬
‫والعائلت‪.‬‬
‫‪.2‬التقسيم الكيميائي‪ :‬يعتمد هذا التقسيم على المركبات الكيميائية‬
‫الفعّالة طبياَ والمختلفة تركيبيا‪.‬‬
‫‪.3‬التقسيم العلجي‪ :‬يعتمد هذا التقسيم على مجموعة النباتات التي‬
‫تعالج كل مرض على حدة‪.‬‬
‫‪.4‬التقسيم العضوي‪ :‬يعتمد هذا التقسيم على العضاء النباتية‬
‫المستخرج منها المواد الفعّالة طبيا‪.‬‬
‫‪.5‬التقسيم الصناعي‪ :‬يعتمد هذا التقسيم على نوعية المنتجات‬
‫الطبيعية واستخداماتها الصناعية‪ ،‬مثل‪ :‬العطرية‪ ،‬والطبية‪،‬‬
‫والتوابل‪ ،‬ومبيدات الحشرات‪ ،‬ومكسبات اللون والطعم‪.‬‬

‫* التقسيم النباتي‪:‬‬
‫يعتمد هذا التقسيم على الشكل الخارجي (المورفولوجي) والتراكيب الداخلية للنباتات‬
‫المتباينة لذا تقسم إلى جزئين‪.‬‬
‫الول‪ :‬الحياء الدقيقة والنباتات اللبذرية‪.‬‬
‫الثاني‪ :‬النباتات البذرية‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫أولً‪ :‬الحياء الدقيقة والنباتات اللبذرية‪.‬‬
‫‪.1‬البكتريا ‪ :Bacteria‬هناك أنواع من البكتيريا مفيدة جدا للنسان‪،‬‬
‫مثل بكتيريا اللبن الرائب ‪ Lactobacillus acidophilus‬والتي‬
‫تستخدم في علج السهال‪.‬‬
‫‪.2‬الطحالب ‪ :Algae‬يستخدم بعضا منها في علج المراض‬
‫المعدية والقلبية‪ ،‬كما في طحلب ‪Laminaria digitata‬‬
‫المستخرج من مادة ‪ ،algin‬وطحلب ‪Gracilaria‬‬
‫‪ conferoides‬المستخدم لعلج المساك لحتوائه على مادة الـ‬
‫‪.agar – agar‬‬
‫‪.3‬الفطريات ‪ :Fungi‬ومن أهم الفطريات المستخدمة بنطاقِ واسع‪،‬‬
‫فطر البنسلين ‪ Penicillium notatum‬الذي يستخرج منه‬
‫البنسلين المضاد الحيوي المعروف على نطاقِ واسع‪ ،‬أما الخميرة‬
‫‪ Saccharomyces‬فتستخدم كمصدر للبروتينات‪ ،‬والفيتامينات‪،‬‬
‫فضلً عن دورها في تلطيف الحساسية الجلدية خصوصا عند‬
‫الطفال‪.‬‬
‫‪.4‬الحزازيات ‪ :Bryophyte‬مثل الخث ‪Sphagnum‬‬
‫‪ cymhifolium‬المستخدم في صناعة خيوط الجراحة المستخدمة‬
‫داخليا والتي تذوب مع مرور الزمن‪.‬‬
‫‪.5‬السرخسيات ‪ :Pteridophyta‬ومنها ذنب الخيل (كنبات الحقول)‬
‫‪ Equisetum arvense‬ذات الستخدام الرائع في معالجة تضخم‬
‫البروستات‪ ،‬وإيقاف النزيف‪ ،‬والتهاب المجاري البولية‪ ،‬وبعض‬
‫أنواع السرطانات‪ .‬وكزبرة البئر (كرفس البير) – ‪Adiantum‬‬
‫‪ capillus – veneris‬المستخدم في علج التهابات المجاري‬
‫البولية والتنفسية‪ ،‬فضلً عن كونه مًلطف للسعال وملين وطارد‬
‫للبلغم (ولتفتيت الحصى)‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬النباتات البذرية ‪ Seeding plants‬أو ‪Higher plants‬‬

‫‪4‬‬

‫يمكن تقسيمها إلى قسمين‪:‬‬
‫‪.1‬عاريات البذور ‪.Gymnosperm‬‬
‫‪.2‬مغطاة البذور ‪.Angiosperm‬‬

‫‪.1‬عاريات البذور‪.‬‬
‫‪.1‬السرو ‪ Cupressus macrocarpa‬و ‪Cupressus‬‬
‫‪ sempervirens‬فثماره قابضة وطارده للديدان‪ ،‬أما زيته الطيار‬
‫المستخرج من الوراق فهو مخفف للكحة والسعال‪.‬‬
‫‪.2‬العرعر ‪ Juniperus oxycedrus‬و ‪Juniperus‬‬
‫‪ polycarpos‬فثماره مشهية للطعام‪ ،‬ومهضمه‪ ،‬ومعرقة‪،‬‬
‫ومضاده للزحار‪ .‬أما زيته المستخرج من الثمار والوراق فيسمى‬
‫الزيت الكاد ‪ Cade oil‬المستخدم في الطب البيطري لعلج‬
‫الكثير من المراض الجلدية مثل الكزما والجرب‪.‬‬
‫‪.3‬الصنوبر ‪ Pinus halepeniss‬فثماره مقوية جنسيا‪ ،‬أما زيته‬
‫المستخرج من البذور والوراق فهو مهدئ للسعال ومفيد جدا‬
‫للم المفاصل والروماتيزم‪.‬‬
‫‪.4‬الفدرا ‪ Ephedra alata‬و ‪ Ephedra foliata‬المفيد جدا‬
‫للربو‪ ،‬والسعال‪ ،‬وتنشيط القلب‪ ،‬فضلً عن معالجة احتقان النف‬
‫والحنجرة (قد تؤدي لرفع الضغط لذا قل استخدامها)‪.‬‬
‫‪.2‬مُغطاة البذور‪.‬‬
‫وهي إما من ذوات الفلقة الواحدة ‪ Monocots‬أو من ذوات الفلقتين ‪ Dicots‬ومن‬
‫المثلة على ذوات الفلقة الواحدة الذخر (حشيشة الليمون) ‪Cymbopogon‬‬
‫‪ citratus‬المستخدم في معالجة تقرحات الجهاز الهضمي والتهابات الجهاز البولي‬
‫والتنفسي‪ ،‬فضلً عن معالجة اللتهابات البكتيريا والفطريات‪ ،‬وداء الكياس العدرية؛‬

‫‪5‬‬

‫والنخيل ‪ Phoenix dactylifera‬فالتمر مغذي‪ ،‬ومقوي‪ ،‬وملين‪ ،‬ومسهل للولدة‪ .‬أما‬
‫الطلع فمنشط للمبايض من جانب ومساعد في تكوين الحيوانات المنوية في الجانب‬
‫الخر‪.‬‬
‫والبصل ‪ Allium cepa‬والثوم ‪ Allium sativum‬المفيدان في فتح الشهية‪ ،‬وهضم‬
‫الطعام‪ ،‬وخفض الضغط والسكر‪ ،‬فضلً عن معالجة الكثير من اللتهابات الجلدية‬
‫كتساقط الشعر‪ ،‬والثعلبة‪.‬‬
‫والصبار ‪ Aloe vera‬المستخرج منه مادة الصبر المهمة في تنشيط الكبد والبنكرياس‪،‬‬
‫والملينة للباطن‪ ،‬فضلً عن استخدامه في بعض المراض الجلدية‪.‬‬
‫ومن المثلة على ذوات الفلقتين‪ ،‬العائلت التالية‪:‬‬
‫* العائلة الشفوية ‪ .Labiatae‬ومن نباتاتها‪:‬‬
‫‪.1‬النعناع ‪ :Mentha spicata‬طارد للغازات‪ ،‬ومسكن للمغص‪،‬‬
‫ومنشط للكبد‪ ،‬ومبرد‪.‬‬
‫‪.2‬البطيخ ‪ :Mentha longifolia‬طارد للغازات‪ ،‬ومسكن للمغص‪،‬‬
‫ومدر للطمث‪ ،‬ومضاد للتهابات الحنجرة والبلعوم‪.‬‬
‫‪.3‬الريحان ‪ :Ocimum basilicum‬طارد للغازات‪ ،‬ومسكن‬
‫للمغص‪ ،‬وملطف للحساسية‪.‬‬
‫‪.4‬المردقوش ‪ :Origanum vulgare‬طارد للغازات‪ ،‬ومسكن‬
‫للمغص‪ ،‬ومفيد للربو‪ ،‬ولتنظيم الدورة النسائية‪.‬‬
‫‪.5‬الزعتر ‪ Thymus povi‬و ‪ :Thymus mosuli‬طارد للغازات‪،‬‬
‫ومسكن للمغص‪ ،‬مضاد للتهابات الجهاز التنفسي‪.‬‬
‫‪.6‬إكليل الجبل ‪ :Rosmarinus officinalis‬طارد للغازات‪،‬‬
‫ومسكن للمغص‪ ،‬ومق ٍو للعصاب‪ ،‬ومنشط للكبد والكليتين‪.‬‬
‫* العائلة الخبازية ‪ .Malvaceae‬ومن نباتاتها‪:‬‬
‫الكركديه (شاي الكجرات) ‪ :Hibiscus sabdoriffa‬مبردة‪ ،‬وخافضة للضغط المرتفع‪،‬‬
‫طاردة للديدان‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫الختمة ‪ :Althaea officinalis‬مفيدة في معالجة التهابات الجهاز البولي‪ ،‬والهضمي‪،‬‬
‫والتنفسي‪.‬‬
‫* العائلة الصليبية ‪ .Cruciferae‬ومن نباتاتها‪:‬‬
‫‪.1‬الخردل السود ‪ :Brassica nijra‬لمعالجة الروماتيزم‪،‬‬
‫والشلل النصفي‪.‬‬
‫‪.2‬الشلغم ‪ :Brassica rapa‬لتفتيت الحصى‪ ،‬ومعالجة تضخم‬
‫البروستات‪.‬‬
‫‪.3‬الجرجير ‪ :Eruca sativa‬مقوٍ جنسيا‪ ،‬ومفيد للروماتيزم‪.‬‬

‫* العائلة المركبة ‪ .Compositae‬ومن نباتاتها الطبية‪:‬‬
‫‪.1‬القحوان (القره قوز) ‪ :Calendula officinalis‬المفيدة‬
‫لتصفية الوجه‪ ،‬ومنع نزيف اللثة‪ ،‬فضلً عن معالجة الكزما‬
‫والصدفية‪.‬‬
‫‪.2‬الخس ‪ :Lactuca sativa‬مبرد‪ ،‬خافض للضغط‪ ،‬مسكن‬
‫للم الكليتين‪ ،‬ومدر‪.‬‬
‫‪.3‬القيصوم ‪ :Achillea santolina‬خافض للضغط‪ ،‬ومنشط‬
‫للكبد‪ ،‬وطارد للديدان المعوية‪.‬‬
‫‪.4‬الهندباء ‪ :Traxacum officinale‬مفيد جدا لجميع أمراض‬
‫الكبد‪.‬‬
‫‪.5‬البابونج الحلو ‪ :Matricaria chomomilla‬المفيد‬
‫لمراض الجهاز الهضمي والتنفسي‪ ،‬فضلً عن كونه مهدئ‪.‬‬
‫* العائلة الخيمية ‪ .Umbelliferae‬ومن نباتاتها‪:‬‬
‫‪.1‬الخله (زند العروس) ‪ :Ammi majus‬موسعة للحالب‪ ،‬ومسكنه‬
‫للسعال‪ ،‬مفيدة للربو‪.‬‬

‫‪7‬‬

‫‪.2‬اليانسون ‪ :Pimpinella anisum‬مسكن للمغص‪ ،‬ومهدئ‪،‬‬
‫وطارد للبلغم‪ ،‬ومفيد للقرحة والقولون‪.‬‬
‫‪.3‬البقدونس ‪ :Petroselinum crispum‬مدر للبول والطمث‪،‬‬
‫ومفيد للتهابات المجاري البولية‪.‬‬
‫‪.4‬الكمون ‪ :Cuminum cyminum‬طارد للغازات‪ ،‬ومسكن‬
‫للمغص‪ ،‬ومضاد للحرقة‪ ،‬وجيد للقرحة والقولون‪.‬‬
‫‪.5‬حبة الحلوة (الشومر) ‪ :Foeniculuim vulgare‬مدر للبول‬
‫والطمث‪ ،‬مفتت للحصى‪ ،‬ومفيد جدا للتهاب الجهاز البولي‬
‫والهضمي والتنفسي‪.‬‬
‫بلضافة إلى عائلت أخرى كثيرة‪.‬‬

‫التقسيم الكيميائي‪:‬‬
‫يعتمد هذا التقسيم على المركبات الكيميائية الولية والثانوية المنتجة في النباتات والتي‬
‫لها استخدامات واسعة في الطب‪ ،‬ومنها‪:‬‬
‫‪.1‬المواد الكاربوهيدراتية‪.‬‬
‫منها السكروز ‪ :Sucrose‬المستخرج من قصب السكر والبنجر السكري والمستخدم‬
‫في أغلب المشروبات العلجية‪.‬‬
‫والهلم النباتي ‪ :Mucilage‬في نباتات الختمة‪ ،‬والخطمة‪ ،‬والقحوان‪ ،‬وغيرها‪ ،‬والمهم‬
‫لتلطيف الحساسية وتقليل الحكة‪.‬‬
‫الصموغ ‪ :Gums‬بأنواعها المختلفة‪ ،‬مثل الصمغ العربي المستخدم في خفض اليوريا‬
‫عند الفشل الكلوي‪ ،‬وغيرها‪.‬‬
‫‪.2‬الزيوت الثابتة‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫منها زيت الكتان ذو الهمية الكبيرة في معالجة التهابات الجهاز البولي‪ ،‬وتضخم‬
‫البروستات‪ ،‬واللتهابات التنفسية‪ ،‬فضلً عن أهميته في معالجة الحروق‪ ...‬وزيت‬
‫الخروع المفيد في تليين البطن‪ ،‬وتقوية الشعر‪ ...‬وزيت اللوز الحلو المفيد لتهدئة السعال‬
‫والربو‪ ،‬فضلً عن معالجة اللتهابات والحتقانات في أعلى الجهاز التنفسي‪ ،‬والحبال‬
‫الصوتية‪ ...‬وزيت اللوز المر المفيد جدا في تصفية الوجه‪ ،‬ومعالجة التهابات الذن‬
‫والبواسير‪.‬‬
‫‪.3‬الزيوت الطيّارة‪.‬‬
‫منها زيت النعناع‪ ،‬واليانسون‪ ،‬والزعتر‪ ،‬والكمون‪ ،‬والحبة الحلوة‪ ،‬واليوكالبتوس‪،‬‬
‫وغيرها‪ ..‬وهي بمجموعها أو بمفردها طاردة للغازات‪ ،‬ومسكنة للمغص‪ ،‬فضلً عن‬
‫تخصص كل واحد من هذه الزيوت لمعالجة حالة مرضية واحدة أو أكثر‪.‬‬
‫‪.4‬الجليكوسيدات‪.‬‬
‫وتوجد أشكال مختلفة منها ‪ Steroidal glycosides‬المقوية لعضلت القلب‪،‬‬
‫والمنظمة لدقاته مثل ‪ Rutin‬أو ‪ Digitaxin‬فهو مقوي لجدران الوعية الدموية الضعيفة‪،‬‬
‫وبالتالي منع النزيف‪ .‬وهنالك جليكوسيدات مسهلة للبطن كالمستخرجة من الصبر والرادند‬
‫والستامكي‪ ،‬كما تساهم بعض الكليكوسيدات في القضاء على بعض المسببات المرضية‬
‫البكتيرية والفطرية‪ ،‬فضلً عن إبادة بعض الحشرات‪ ،‬وتنظيم نمو النبات وتطوره‪.‬‬
‫‪.5‬القلويدات‪.‬‬
‫مركبات قاعدية تحتوي على ذرة واحدة أو أكثر من النتروجين‪ ،‬وتعد الحوامض‬
‫المينية المادة الساسية لتخليقها حيويا داخل النبات‪.‬‬

‫‪9‬‬

‫‪‬الزيوت الطيّارة‬

‫‪Volatile Oils‬‬

‫‪‬الزيوت العطرية‬

‫‪Aromatic Oils‬‬

‫‪‬الزيوت اليثرية ‪Ethereal Oils‬‬
‫تعريفها‪ :‬وهي الزيوت التي تتطاير أو تتبخر عند تعرضها للهواء الطلق‪ ،‬دون أن‬
‫يتغير تركيبها أو تتحلل مركباتها‪ ،‬على العكس من الزيوت الثابتة التي تتحلل أو تتأكسد عند‬
‫تعرضها للهواء أو الحرارة أو الشعاع‪.‬‬

‫الصفات الطبيعية للزيوت الطيّارة‪:‬‬
‫‪.1‬لها رائحة عطرية مميزة‪.‬‬
‫‪.2‬قوامها سائل عند درجات الحرارة العادية‪ ،‬إل زيت الورد وزيت اليانسون حيث‬
‫يتجمدان في درجة حرارية أقل من ‪°10‬م‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫‪.3‬معظمها عديم اللون أو ذو لون فاتح جدا كالصفر الفاتح‪ ،‬والحمر الفاتح جدا‪.‬‬
‫عرِضت لدرجات حرارية أكثر من ‪°35‬م‪.‬‬
‫‪.4‬تتطاير إذ ما ُ‬
‫‪.5‬تذوب في معظم المذيبات العضوية مثل اليثر‪ ،‬والكحول‪ ،‬وإيثر البترول‪،‬‬
‫والميثانول‪ ،‬واليثانول‪ ...‬ولكنها ل تذوب في الماء إل بنسبٍ محدودة جدا‬
‫وبالتالي ُيصّنع منها ماء الورد‪ ،‬وماء النعناع‪.‬‬
‫‪.6‬لها معامل انكسار عالٍ مقارنة بانكسار الماء (معامل انكسار الماء في درجة‬
‫حرارة ‪°20‬م يساوي ‪ ،1.33‬في حين معامل انكسارها في نفس درجة الحرارة‬
‫يصل إلى أكثر من ‪.)1.45‬‬
‫‪.7‬معظمها ذات كثافات أقل من كثافة الماء‪ ،‬إل زيت القرفة (‪)1.04‬غم‪/‬سم ‪ ،3‬وزيت‬
‫القرنفل (‪)1.05‬غم‪/‬سم‬

‫‪.3‬‬

‫‪.8‬لها خاصة الدوران الضوئي‪.‬‬
‫ينتجها النبات لمور عديدة‪ ،‬منها‪ :‬لمقاومة الحشرات (أي طرد الحشرات) مثل‪:‬‬
‫‪ Limonen‬لطرد الخنافس‪ ،‬و ‪ Myrcine‬لطرد الذباب‪ .‬أو لجذب الحشرات لتمام عملية‬
‫التلقيح الخلطي وبالتالي إنتاج الثمار والبذور مثل‪ ،Lilac aldehydes :‬و ‪Silicylic‬‬
‫‪ ،aldehydes‬و ‪ Methyl benzoate‬و ‪ .Phenyl ethanol‬أو لمقاومة الفطريات‬
‫الممرضة وبعض النواع البكتيرية الممرضة‪ ،‬أو لمقاومة المواد السامة داخل الخليا‬
‫المنتجة بعمليات الهدم المتنوعة‪ ،‬فضلً عن كونها ذوات روائح زكية وعطرية رائعة‪ ،‬لذا‬
‫استفاد النسان منها وأدخلها في صناعة العطور‪ ،‬ومركبات التجميل‪ ،‬والصابون‪ ،‬والشامبو‪،‬‬
‫وغيرها‪ ..‬ول ننسى أهميتها الطبية‪.‬‬

‫تُقسم الزيوت الطيّارة إلى قسمين رئيسيين‪:‬‬
‫الول‪ Oleoptenes :‬الجزء السائل من الزيوت الطيّارة ويسمى أيضا التربينات‬
‫الهيدروكاربونية ‪ ،Terpenic Hydrocarbons‬وهي مركبات هيدروكاربونية أساسها وحدة‬
‫اليزوپرين ‪Isoprene unit‬‬
‫‪51‬‬

‫‪11‬‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫‪4‬‬
‫وقد تتجمع ألفاتيا أو حلقيا لتكوين المركبات التالية‪:‬‬
‫‪ Monoterpenes .1‬وتتكون من اندماج وحدتين من اليزوپرين‪ .‬أما‬
‫ألفاتيا مثل‪:‬‬
‫‪Myrcene‬‬

‫المستخرجة من بنات الس ولها أهمية في إيقاف السهال‪ ،‬والصداع‪،‬‬

‫فضلً عن تخفيف آلم المفاصل والسكر‪.‬‬
‫‪Ocimene‬‬

‫المستخرج من نبات الريحان‪ ،‬وأهميته تكمن في طرد الغازات‪ ،‬وإزالة‬

‫المغص‪ ،‬فضلً عن كونه مدر للبول‪ ،‬ومخفف لحالت الدزنتري‪.‬‬
‫أو حلقيا مثل‪:‬‬
‫‪Limonene‬‬

‫من أشجار البرتقال وحشيشة الليمون والشبنت‪ ،‬والكراويا‪ ،‬وهو من‬

‫المركبات المنشطة للدورة الدموية‪ ،‬فضلً عن كونه طاردا للحشرات‪ ،‬والديدان الطفيلية‪.‬‬
‫‪a–pinene‬‬

‫من أشجار الصنوبر‪ ،‬والكزبرة‪ ،‬والحبة الحلوة‪ .‬وهو من المركبات‬

‫المسكنة لللم‪.‬‬
‫‪Camphene‬‬

‫من أشجار اليوكالبتوس‪ .‬وهو من المركبات المفيدة في تسكين السعال‪،‬‬

‫والربو‪.‬‬
‫‪Fenchene‬‬

‫من حبة الحلوة‪ .‬ويعد من المركبات الفعّالة في إدرار البول‪ ،‬والقضاء‬

‫على التهابات الجهاز البولي‪ ،‬فضلً عن أهميته في تهدئة السعال والربو‪.‬‬
‫‪ :Sesqueterpenes .2‬وتتكون من اندماج ثلث وحدات من‬
‫اليزوپرين‪.‬‬
‫وهي إما الفاتية مثل‪:‬‬
‫‪Farnesene‬‬

‫من زيت حشيشة الليمون‪ ،‬والمفيدة في تسكين المغص‪.‬‬

‫أو حلقية مثل‪:‬‬
‫‪Zingiberene‬‬
‫‪Cadinene‬‬

‫من زيت الزنجبيل‪ .‬وهو من المركبات المقوية والمشهية‪.‬‬
‫من زيت حشيشة الليمون‪ .‬وهو من المركبات المسكنة للمغص‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫‪ :Diterpenes .3‬وتتكون من اندماج أربع وحدات من اليزوپرين‪.‬‬
‫منها‪:‬‬
‫‪Camphorene‬‬

‫المستخرج من زيت اليوكابتوس‪ .‬وهو من المركبات المضادة‬

‫للتهابات الجهاز التنفسي‪ ،‬والمهدئة للربو‪.‬‬
‫الثاني‪ Stearoptene :‬الجزء المتبقي من الزيت الطيّار ويسمى التربينات الوكسجينية‬
‫‪ Oxygenated terpenes‬وتمتاز بالرائحة الزكية‪ ،‬وهي الكثر ثباتا في الحكول اليثانولي‬
‫مقارنةً بالهيدروكاربونات والكثر مقاومة لعمليات الكسدة‪ ،‬وهي الكثر فعالية من الناحية‬
‫الطبية‪.‬‬
‫ومن أهم مركباتها‪:‬‬
‫‪.1‬المركبات الكحولية ‪:Alcoholic Compounds‬‬
‫‪ -1‬مركبات كحولية الفاتية‪ ،‬وهي إما مشبعة مثل‪Butanol، :‬‬

‫‪ ،Ethanol،Methanol، n- Amyl- alcohol‬أو غير مشبعة مثل‪β- :‬‬
‫‪ ،hexanol، Methyl-heptanol‬وهي مركبات عضوية ُمعَقِمة‬
‫ومطهرة‪ ،‬فضلً عن كونها مذيبات عضوية جيدة‪.‬‬
‫‪ -2‬مركبات كحولية الفاتية تربينية‪ ،‬وهي مركبات معقمة طبيا مثل‪:‬‬
‫‪Linalool‬‬

‫من الكزبرة‪ ،‬وحشيشة الليمون‪ ،‬والحمضيات‪ ،‬والمرامية‪،‬‬

‫والريحان‪ ،‬والقرفة‪.‬‬
‫‪Geraniol‬‬

‫من الكزبرة‪ ،‬وحشيشة الليمون‪ ،‬والحمضيات‪ ،‬وأزهار الورد‪.‬‬

‫‪Citronellol‬‬

‫من حشيشة الليمون‪ ،‬وأزهار الورد‪.‬‬

‫وهذه المركبات طاردة للغازات‪ ،‬ومسكنة للمغص‪.‬‬
‫‪ -3‬مركبات كحولية تربينية حلقية‪ ،‬وهي إما أحادية الحلقية مثل‪a- :‬‬
‫‪ Terpionl‬من المردقوش‪ ،‬والحمضيات‪ .‬و ‪ Menthol‬من النعناع‬
‫الفلفلي‪ ،‬وهي مركبات مسكنة للمغص‪ ،‬ومبردة للجسم‪ ،‬ومهدئة‪ .‬أو ثنائية‬
‫الحلقة مثل‪ Santenol :‬من خشب الصندل‪ ،‬و ‪ Sabolinol‬من العرعر‪،‬‬
‫والسرو‪ .‬و ‪ Myrtenol‬من الياس‪ ،‬واليوكالبتوس‪ .‬و ‪ Borneol‬من‬
‫الصنوبر‪ .‬وجميع هذه المركبات معقمة ومضادة للحياء المجهرية‪.‬‬

‫‪13‬‬

‫‪ -4‬مركبات كحولية سيسكوياتربينية‪ ،‬أما الفاتية مثل‪ Fernesol :‬من الورد‪،‬‬
‫والياسمين‪ ،‬وحشيشة الليمون‪ .‬أو حلقية مثل‪ Elemol :‬من حشيشة‬
‫الليمون‪ ،‬و ‪ Santalol‬من خشب الصندل‪ ،‬و ‪ Cedrol‬من التفاح‪ .‬وهذه‬
‫المركبات مهمة في صناعة العطور‪ ،‬والبخور‪ ،‬وهي مهدئة للتنفس‪.‬‬
‫‪ -5‬مركبات كحولية أروماتية‪ ،‬مثل‪ Benzyl alcohol :‬من أزهار الورد‪ ،‬و‬
‫‪ Phenylethylalcohol‬من أوراق الصنوبر‪ ،‬وأزهار الورد‪،‬‬
‫والحمضيات‪ .‬وهذه المركبات عطرية مهدئة للنفس‪ ،‬ومزيله للتشنج‪.‬‬
‫‪.2‬المركبات اللديهايدية ‪:Aldehydic Compounds‬‬
‫وهي إما الفاتية مشبعة‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪Formaldehydes‬‬

‫من النعناع‪ ،‬واليوكالبتوس‪.‬‬

‫‪Acetaldehydes‬‬

‫من اليانسون‪ ،‬واليوكالبتوس‪ ،‬والنعناع الفلفلي‪.‬‬

‫‪Propanal‬‬

‫من خشب الصندل‪.‬‬

‫‪Hexanal‬‬

‫من اليوكالبتوس‪.‬‬

‫‪Nonanal‬‬

‫من حشيشة الليمون‪ ،‬وأزهار الورد‪.‬‬

‫وهذه مركبات معقمة‪.‬‬
‫أو غير مشبعة‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪Artemisal‬‬

‫من نبات الشيح‪ ،‬وهي طاردة للديدان‪ ،‬وخافضة للسكر‪.‬‬

‫أو مركبات الديهايدية تربينية الفاتية‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪ Citral‬و ‪Citronellal‬‬

‫من حشيشة الليمون‪ ،‬وهي مركبات عطرية منشطة للدورة‬

‫الدموية‪.‬‬
‫أو حلقية‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪Phellandral‬‬

‫من اليوكالبتوس‪.‬‬

‫‪Myrtenal‬‬

‫من الياس‪ ،‬واليوكالبتوس‪ ،‬وهي مركبات معقمة‪,‬‬

‫أو مركبات الديهايدية أروماتية‪ ،‬مثل‪:‬‬

‫‪14‬‬

‫‪Benzaldehyde‬‬

‫من ثمار اللوز المر‪ ،‬والمشمش‪.‬‬

‫‪Cuminal‬‬

‫من الكمون‪ ،‬والقرفة‪.‬‬

‫‪P-anisaldelyde‬‬

‫من اليانسون‪ ،‬وحبة الحلوة‪.‬‬

‫وهذه المركبات معقمة‪ ،‬ومزيلة للمغص‪ ،‬ومسرعة للهضم‪ ،‬ومضادة لللتهابات‪.‬‬
‫‪.3‬المركبات الكيتونية ‪:Ketonic Compounds‬‬
‫منها مركبات كيتونية الفاتية مشبعة‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪Acetone‬‬

‫من الصنوبر‪.‬‬

‫‪Nonanone‬‬

‫من القرنفل‪ ،‬والسذاب‪ .‬وهي مذيبات عضوية معروفة‪ ،‬فضلً‬

‫عن كونها معقمات‪.‬‬
‫أو غير مشبعة‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪Methyl heptenone‬‬

‫من حشيشة الليمون‪ ،‬وأوراق أشجار الليمون‪.‬‬

‫‪Artemessiaketone‬‬

‫من نبات الشيح‪.‬‬

‫وهذه المركبات طاردة للديدان‪.‬‬
‫أو مركبات كيتونية تربينية حلقية‪ ،‬أحادية الحلقة مثل‪:‬‬
‫‪Menthone‬‬

‫من النعناع الفلفلي‪.‬‬

‫‪Piperitone‬‬

‫من حشيشة الليمون‪ ،‬والنعناع الفلفلي‪.‬‬

‫‪Carvone‬‬

‫من النعناع الفلفلي‪ ،‬والشبنت‪ ،‬والكراوية‪.‬‬

‫وجميعها مركبات ضد الحكة‪ ،‬واللتهابات‪.‬‬
‫أو ثنائية الحلقة‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪Fenchone‬‬

‫من حبة الحلوة‪ ،‬والشيح‪ ،‬والثويا‪.‬‬

‫‪Thujone‬‬

‫من الثويا‪ ،‬والشيح‪ ،‬والمرامية‪.‬‬

‫‪Camphor‬‬

‫من القرفة‪ ،‬والريحان‪ ،‬والمرامية‪.‬‬

‫وتعمل هذه المواد كمهدئة للجلد‪ ،‬ومزيلة للحساسية‪ ،‬فضلً عن كونها مضادة لللتهابات‪.‬‬
‫أو مركبات كيتونية أروماتية‪ ،‬مثل‪:‬‬

‫‪15‬‬

‫‪Anisketones‬‬

‫من اليانسون‪ ،‬وحبة الحلوة‪.‬‬

‫وهي مركبات مهدئة‪ ،‬ومنومة إلى حدٍ ما‪ ،‬ومزيلة للمغص‪.‬‬
‫‪.4‬المركبات الفينولية ‪:Phenolic Compounds‬‬
‫وتشمل على‪:‬‬
‫‪Thymol‬‬

‫من الزعتر‪ ،‬والريحان‪ .‬مطهر للفم‪ ،‬وممتاز للقرحة المعدية‬

‫والمعوية‪ ،‬ومقوٍ للعصاب‪.‬‬
‫‪Carvacrol‬‬

‫من الزعتر‪ ،‬والمردقوش‪ ،‬والمرامية‪ .‬يعالج القولون‪ ،‬منظم‬

‫للدورة النسائية‪.‬‬
‫‪Methyl charicol‬‬

‫من اليانسون‪ ،‬وحبة الحلوة‪ .‬مهدئ‪ ،‬ومنوم‪ ،‬ومنشط للكبد‪،‬‬

‫ممتاز للقرحة‪ ،‬والقولون‪.‬‬
‫‪Anethol‬‬

‫من اليانسون‪ .‬مهدئ‪ ،‬ومنوم‪.‬‬

‫‪Eugenol‬‬

‫من القرنفل‪ ،‬والقرفة‪ ،‬وحشيشة الليمون‪ ،‬والريحان‪،‬‬

‫واليوكالبتوس‪ .‬معالج ومطهر للفم‪ ،‬ومخدر للسنان‪ ،‬مهدئ للمفاصل‪ ،‬ومقوٍ للعصاب‪.‬‬
‫وجميعها مركبات مفيدة للربو‪ ،‬وضد التشنجات‪ ،‬فضلً عن كونها مسكنة لللم‪ ،‬ومضادة‬
‫لبعض الحياء المجهرية المسببة للكثير من التهابات الجهاز التنفسي والهضمي‪.‬‬
‫‪.5‬المركبات الإسترية ‪:Estric Compounds‬‬
‫وهي إما مركبات إسترية ألفاتية دهنية‪ ،‬مثل‪ Ethylacetate :‬وعاد ًة تتواجد كشوائب في‬
‫الزيوت الطيّارة‪.‬‬
‫أو مركبات أسترية الفاتية تربينية‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪ Linalyl acetate‬من حشيشة الليمون‪ ،‬والمرامية‪ ،‬واليانسون‪ ،‬والحمضيات‪ .‬و‬
‫‪ Geranyl acetate‬من حشيشة الليمون‪ ،‬واليوكالبتوس‪ .‬و ‪Neryl acetate‬من أوراق‬
‫الليمون‪.‬وجميعها مركبات معقمة‪.‬‬
‫أو مركبات أسترية أروماتية‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪ Benzyl acetate‬من الياسمين‪ .‬و ‪ Methyl benzoate‬من القرنفل‪ .‬و ‪Methyl‬‬
‫‪ cinnamate‬من الريحان‪ .‬وجميعها مهدئة‪ ،‬وعطرية‪ ،‬ومزيلة للصداع‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫‪.6‬المركبات النتروجينية ‪:Nitrogenic Compounds‬‬
‫مركبات السيانيد‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪ Hydrocynamic aud‬من اللوز المر‪ ،‬والخوخ‪ ،‬والمشمش‪ ،‬وهي مركبات سامة وقد‬
‫تُستخدم للتهابات الذن‪ ،‬وبعض اللتهابات الخارجية‪.‬‬
‫مركبات الندولت‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪ Benzopyrol‬من أزهار الياسمين‪ ،‬والحمضيات‪ ،‬ويستخدم كمضاد التهابي‪.‬‬
‫‪.7‬المركبات الكبريتية ‪:Sulfonic Compounds‬‬
‫منها كبرتيت الهيدروجين‪ ،‬ويستخرج من ثمار اليانسون‪ ،‬والكراويا‪ ،‬لذلك ل تُستخدم هذه‬
‫النباتات إل بإشراف اختصاصي بالعشاب أو طبيب ذو خبرة بالنباتات الطبية‪ .‬ومنها‪:‬‬
‫‪Dimethyl sulfide‬‬

‫من النعناع الفلفلي‪.‬‬

‫‪Diphenyl sulfide‬‬

‫من البصل الحار‪ ،‬وهو المركب المسؤول عن‬

‫نزول الدموع‪ ،‬ويفيد في الربو‪ ،‬والتقوية‪ ،‬وفتح الشهية‪.‬‬
‫‪Allyl sulfinyl- Allyl- sulfide‬‬

‫من الثوم‪ ،‬وهو المسؤول عن الرائحة‬

‫الخاصة به‪ ،‬ويفيد في توسيع الشرايين التاجية للقلب‪ ،‬فضلً عن كونه مضاد لللتهابات‪.‬‬
‫ملحظات عامة ومهمة‪:‬‬
‫‪ 30.1‬مل من زيت اليانسون كافية لقتل البشر‪.‬‬
‫‪.2‬الزعتر والبابونج يسببان السقاط في الشهر الولى‬
‫من الحمل‪.‬‬
‫‪.3‬الزنجبيل ل يُعطى للحوامل في الشهر الولى؛ ولكنه‬
‫مفيد جدا فيما بعد‪.‬‬
‫‪.4‬زيت اللوز المر ممتاز للتهابات الذن‪ ،‬ومفيد جدا‬
‫للحساسية الصدرية‪ ،‬والكحة؛ ولكنه ل يخلو من‬
‫السمية‪ ،‬لذا ل يُستخدم إل تحت رعاية مختص‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫القلويدات ‪( Alkaloids‬القلوانيات)‪:‬‬
‫مواد قاعدية تحتوي على ذرة نتروجين واحدة أو أكثر‪ ،‬ل تذوب أو قليلة الذوبان في‬
‫الماء‪ ..‬ولها تأثير طبي وسمي واضح‪ ...‬وعادةً تكون عديمة اللون متبلورة‪ ،‬وممكن أن يكون‬
‫قسما منها سائلً في درجة حرارة الغرفة مثل النيكوتين‪ .‬وتعد الحماض المينية المادة‬
‫الساسية ‪ Precursor‬لتخليقها حيويا داخل النبات‪.‬‬
‫اكتشف أكثر من ‪ 2200‬قلويد في ‪ %15 – 10‬من النباتات الوعائية وبالذات قسما من‬
‫ذوات الفلقتين المُزهرة‪ ،‬مثل‪ :‬عائلة الخشخاش ‪ ،Papaveraceae‬وعائلة الدفلة‬
‫‪ ،Apocynaceae‬والصبار ‪ ،Cactaceae‬والفراشية ‪ ،Papilonaceae‬والسذاب‬
‫‪ ،Rutaceae‬و ‪ ،Rubiaceae‬و المديد ‪ ،Ranuncnlaceae‬و الباذنجانية ‪،Solanaceae‬‬
‫و البقولية ‪ ،Leguminosae‬ول توجد في الحزازيات ‪ ،Bryophytes‬وعاريات البذور‬
‫‪ ،Gymnosperms‬وذوات الفلقة الواحدة ‪ ،Monocots‬لنها معقدة التركيب ول يكونها إل‬
‫نبات معقد التركيب‪.‬‬
‫وتوجد القلويدات في جميع أعضاء الجسم النباتي‪ ،‬كما في نبات الداتورة ‪Datura‬‬
‫‪ ،stramonium‬أو في أجزاء خاصة من النبات‪ ،‬ففي قلف الثمار كما في الرمان ‪Punica‬‬
‫‪ ،granatum‬أو في الجذور كما في ست الحسن ‪ ،Atropa belladonna‬أو في الثمار فقط‬
‫كما في الفلفل السود ‪ ،Piper nigrum‬أو في البذور فقط كما في الجوز المُقيء ‪Nux‬‬
‫‪ vomica‬أو في الوراق فقط كما في نبات السكران (البنج) ‪.Hyocoamus omaticus‬‬
‫وبشكل عام تعطي أفراد العائلة النباتية الواحدة قلويدات متشابهة أو من نوع واحد أو‬
‫مترابطة تركيبيا مثل جميع أجناس العائلة الباذنجانية‪ ،‬فهي تحتوي على ‪،Hyoscyamine‬‬
‫وقد توجد القلويدات في جنسٍ واحد‪ .‬وتعد صفة تصنيفية مميزة مثل‪ ،Quinine :‬و‬
‫‪ ،Nicotine‬و ‪.Colchicine‬‬

‫أهميتها للنباتات‪:‬‬
‫تعد القلويدات منتجات ثانوية تُستخدم كوسائل دفاعية لطرد الحشرات‪ ،‬وليقاف نمو‬
‫الفطريات والبكتيريا‪ ،‬ولزالة التسمم الحاصل في النباتات‪ ،‬فضلً عن كونها مخازن لبناء‬

‫‪18‬‬

‫البروتينات‪ ...‬والكثير منها في النباتات غير معروف السبب في تكوينها‪ .‬أما للنسان فهي‬
‫مهمة ومهمة جدا في الطب والتخدير‪ ،‬إل أنها ل تخلو من المخاطر والسموم المميتة‪.!!..‬‬
‫ويمكن تقسيم القلويدات إلى قسمين‪:‬‬
‫‪.1‬قلويدات متجانسة الحلقة ‪ Non-Heterocyclic‬وتسمى أيضا مجموعة‬
‫القلويدات المينية‪ ،‬ومنها‪ :‬العائلة الباذنجانية ‪ Capsaicin‬الموجودة في‬
‫ثمار الفلفل الحار ‪ ،Capsicum annuum‬ويستخدم لعلج الروماتيزم‪،‬‬
‫وخفض السكر‪ ،‬ولفتح الشهية‪ ،‬فضلً عن استخدامه في اللصقات‪ ،‬وكأحد‬
‫أنواع البهارات‪.‬‬
‫و ‪ Belladines‬الموجودة في جذور ست الحسن (البلدونا) ‪ Atropa belladonna‬وهي‬
‫مسكنة لللم‪ ،‬ومعالجة للربو‪ ،‬والسعال الديكي‪ ،‬والمغص المعوي‪ ،‬ولبعض حالت‬
‫الصرع‪ .‬ويقال أن المرء الذي يتعاطاها يكون حارا كالرنب‪ ،‬وأعمى كالخفاش‪ ،‬وجافا‬
‫كالعظم‪ ،‬وأحمرا كالبنجر‪ ،‬ومجنونا كالدجاجة!!!‪.‬‬
‫و ‪ Ephedrine‬والموجود في نبات الفدرا (علندة‪ ،‬عاذر‪ ،‬جاشية) ‪Ephedra alata‬‬
‫ويستخدم لمعالجة الربو‪ ،‬واحتقان النف والحنجرة والصدر‪ ،‬ويعد منبهاَ للجهاز العصبي‬
‫مما قد يتسبب في الرق الليلي‪.‬‬
‫‪.2‬القلويدات غير متجانسة الحلقات ‪ Heterocyclic Alkaloids‬وهي‬
‫أكثر انتشاراَ‪ ،‬وتحتوي على النتروجين بطرائق مختلفة‪ ،‬ويمكن تقسيمها‬
‫إلى عدد مجاميع‪:‬‬
‫‪.1‬مجموعة ‪ Pyridine‬أو ‪:Piperidine‬‬
‫وأهم قلويداتها النيكوتين ‪ Nicotine‬المستخرج من أوراق التبغ ‪Nicotiana‬‬
‫‪ tabacum‬ويُستخدم دُخانا‪ ،‬وسعوطا‪ ،‬ومضغا‪ .‬وهو مضر بالقلب‪ ،‬والرئتين‪ ،‬والمعدة‪،‬‬
‫ويسبب الورام الخبيثة‪.‬‬

‫والڤلـﭭلين ‪ Piperine‬المستخرج من ثمار الفلفل السود ‪ Piper nigrum‬من العائلة‬
‫الفلفلية ‪ ،Piperaceae‬وهو من المركبات المقوية للمعدة‪ ،‬والطاردة للغازات والمجففة‬
‫للبلغم‪ ،‬والموقفة للسعال‪ ،‬فضلً عن استخدامه كمضاد حيوي‪ ،‬ومبيد للحشرات‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫و الريسينين ‪ Ricinine‬المستخرج من زيت الخروع ‪ Ricinus Communis‬من العائلة‬
‫‪ ،Euphorbiaceae‬وهو من المركبات المُسهّلة للبطن‪ ،‬والمقوية للشعر‪ ،‬فضلً عن‬
‫أهميته في علج البواسير‪ ،‬والكلف‪ ،‬والتقرحات الجلدية‪.‬‬
‫و الترايكونلين ‪ Trigonelline‬المستخرج من بذور الحلبة ‪Trigonella foenum‬‬
‫‪ ،graecum‬وتستخدم لتقوية الجسم وتسمينه‪ ،‬وفتح الشهية‪ ،‬ولخفض السكر والضغط‪،‬‬
‫ومفيدة جدا لللتهابات الرئوية‪ ،‬والبواسير‪ ،‬واللتهابات‪ ،‬والطفح الجلدي‪.‬‬
‫والتيكومين ‪ Tecomine‬المستخرج من التكوما ‪ Tecoma stans‬من العائلة‬
‫‪ ،Bignoniaceae‬وهو مضاد حيوي جيد‪ ،‬فضلً عن دوره الكبير في خفض السكر‪.‬‬
‫ويستعمل كإنسولين شراب في المكسيك‪.‬‬
‫والپيليتيرين ‪ Pelletierine‬المستخرج من قشور الرمان ‪ ،Punica granatum‬وهو‬
‫من أشد المركبات فتكا بالدودة الشريطية والديدان الطفيلية الخرى‪ ،‬فضلً عن أهميته في‬
‫علج القروح المعدية والمعوية‪ ،‬وليقاف السهال‪.‬‬
‫‪.2‬مجموعة التروپين ‪:Tropane‬‬
‫وتشمل مجموعة كبيرة من القلويدات ذات التأثير الطبي والسام الواضح‪ ،‬ومن أهم‬
‫مركباتها‪:‬‬
‫‪ Hyoscine‬ويستخرج من نبات الداتورة ‪ Datura metel‬ونبات السكران أو البنج‬
‫‪ ،Hyoscyamus muticus‬ويعد هذا المركب من المركبات المخدّرة المحللة للورام إذا‬
‫طبخ مع الخل ودُهن به‪.‬‬
‫‪ Hyoscyamine‬ويستخرج من نبات السكران (البنج) وهو مسكن للم المفاصل‬
‫والنقرس‪.‬‬
‫‪ Atropine‬ويستخرج من نبات ست الحسن (البلدونا) ‪ Atropa belladonna‬وهو من‬
‫المركبات المهدئة والمسكنة للسعال والربو‪ ،‬والموسعة لحدقة العين‪.‬‬
‫‪ Cocaine‬ويستخرج من نبات ‪ Erythroxylum coca‬أوراق النبات منبهة للدماغ‪،‬‬
‫ومخففة لللم‪ .‬أما مُستحلب الثمار فمخدّر معروف‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫‪.3‬مجموعة قلويدات اليسوكوينولين ‪Isoquinoline‬‬
‫‪:Alkaloids‬‬
‫ومن أهم مركباتها‪:‬‬
‫‪ Papaverine‬ويستخرج من نبات الخشخاش ‪ Papaver rhoeas‬ويسمى الفيون‬
‫‪ Opium‬وهو عصارة أو اللبن المفرز من الثمار والذي يجف عند تعرضه للهواء الطلق‪،‬‬
‫ويستخدم لتخفيف اللم‪ ،‬ويعد من المواد المنومة المعروفة‪ ،‬والمرخية للعضلت‪.‬‬
‫‪.4‬مجموعة قلويدات الـﭭينانثرين ‪Phenanthrene‬‬
‫‪:Alkaloid‬‬
‫ومنها‪:‬‬
‫‪ Morphine‬والكودائين ‪ Codaine‬والثيبائين ‪ Thebaine‬وجميعها تستخرج من‬
‫الفيون ‪ Opium‬المستخرج بالساس من الخشخاش المنوم ‪Papaver sominferum‬‬
‫ويتكون المورفين بعد أسبوع من النبات‪ ،‬وتزداد هذه النسبة حتى تكون الثمار ثم تقل‬
‫أثناء عملية النضج‪ .‬وجميع هذه المركبات مهدئة‪ ،‬ومنومة‪ ،‬ومرخية للعضلت‪.‬‬
‫‪.5‬مجموعة قلويدات الندول ‪:Indol Alkaloids‬‬
‫ومنها‪:‬‬
‫‪ Strychnine‬و ‪ Brucine‬المستخرج من الجوز المُقيئ ‪ Nux vomica‬ومنها‬
‫‪ Harmaline‬و ‪ Harmole‬الحرمنين والحرمين والحارمول‪ .‬وتستخرج من نبات‬
‫الحرمل ‪ Pegonum harmala‬من العائلة ‪ Zygophyllaceae‬وتُعد بذور الحرمل‬
‫مُخدرة‪ ،‬وطاردة للديدان‪ ،‬ومفيدة للزمات الصدرية‪ ،‬وللتقوية الجنسية‪ ،‬وعلجا لللتهابات‬
‫الجلدية والبواسير‪.‬‬
‫‪.6‬مجموعة الپيورين ‪:Purine Alkaloids‬‬
‫ومنها‪:‬‬
‫قلويد ‪ Caffeine‬الكافئين المستخرج من القهوة ‪ ،Caffea arabica‬والثاني قلويد‬
‫‪ Theobromine‬من نبات الكاكاو ‪ ،Cacao‬وتعد القهوة أكثر فائدة من الشاي‬

‫‪21‬‬

‫لحتوائها على البروتين‪ ،‬والسكر‪ ،‬والدهن‪ .‬وبشكلٍ عام تعد هذه القلويدات منبهة للقلب‪،‬‬
‫وتدر البول‪ ،‬وتزيل التعب في حالة الجهاد العقلي والجسدي‪ ،‬فضلً عن كونها مركبات‬
‫قابضة إذا استخدمت بصورة مركزة‪.‬‬
‫‪.7‬مجموعة قلويدات تروبولون ‪:Tropolone Alkaloids‬‬
‫ومنها‪:‬‬
‫‪ Colchicine‬المستخرج من نبات اللحلح ‪ Colchicum autumnale‬من عائلة‬
‫‪ Lilaceae‬ويستخدم لتخفيف آلم الروماتيزم‪ ،‬وعرق النسا‪ ،‬فضلً عن تنشيط الكبد وإزالة‬
‫اليرقان‪ ،‬وتعد مادة مُسهلة بدرجة خفيفة‪ .‬وتستخدم هذه المادة في مضاعفة الكروموسومات‬
‫في الدراسات الوراثية والجزيئية‪.‬‬

‫‪22‬‬

‫تقسيم الزيوت الطيارة كيميائيا‬
‫‪.1‬التربينات الهيدروكاربونية ‪:Terpenic Hydrocarbons‬‬
‫وهي مركبات هيدروكاربونية أساسها وحدة اليزوبرين ‪ Isoprene unit‬وتقسم إلى‪:‬‬
‫‪ -1‬التربينات الحادية ‪.Monoterpenes‬‬
‫وهي المواد العضوية الناتجة من اتحاد جزيئيتين من اليزوبرين‪ ،‬وتتصف‬
‫بالصيغة الكيميائية ‪ C10H16‬وهي إما أن تكون ألفاتية أي سلسلة مفتوحة كما‬
‫في‪:‬‬
‫‪ Myrcene‬المستخرج من زيت الياس ‪ Myrtus communis‬من عائلة‬
‫‪ ، Myrtaceae‬وهو مضاد التهابي جيد‪ ،‬فضلً عن دوره في إيقاف السهال‪،‬‬
‫والصداع‪ ،‬ومفيد للصرع‪ ،‬وموقف للنزيف‪ ،‬ومفيد للشعر‪.‬‬
‫‪ Ocimene‬المستخرج من الريحان ‪ Ocimum basilicum‬من عائلة‬
‫‪ ،Labiatae‬وهو مسكن للمغص‪ ،‬وطارد للغازات‪ ،‬ومدر للبول‪ ،‬ومهدئ‬
‫للسعال التحسسي‪.‬‬
‫أو حلقية‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪ Limonene‬يستخرج من ثمار وأوراق الحمضيات وحبة الحلوة والشبنت‬
‫والكراويا وحشيشة الليمون‪ .‬وهو سائل عديم اللون‪ ،‬ذو رائحة ليمونية‪ ،‬سريع‬
‫التأكسد‪ .‬مفيد كمنشط للدورة الدموية‪ ،‬ومهدئ‪ ،‬وطارد للحشرات‪.‬‬
‫‪ a-Pinene‬يستخرج من أشجار الصنوبر والكزبرة وحبة الحلوة وحشيشة‬
‫الليمون‪ .‬وهو سائل عديم اللون‪ ،‬قد يتحول تدريجيا إلى راتنج عند تعرضه‬
‫للهواء الطلق‪ .‬مفيد كمسكن للمغص‪ ،‬ومسكن جيد للمفاصل والفقرات‪.‬‬
‫‪ Camphene‬يستخرج من أشجار الكالبتوس‪ ،‬وهو مفيد للسعال والربو‪.‬‬
‫‪ Fenchene‬يستخرج من حبة الحلوة‪ ،‬وهو مركب فعال في إدرار البول‪،‬‬
‫ومضاد التهابي جيد‪ ،‬ومهدئ للسعال والربو‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫ب‪ .‬السيسكوياتربين ‪.Sesquiterpenes‬‬
‫وتتكون من اندماج ثلث وحدات من اليزوبرين‪ ،‬وتمتاز بدرجة غليانها المرتفعة (‬
‫‪°280-°250‬م)‪ ،‬ودرجة تطايرها منخفضة‪ ..‬وهي أربع مجموعات‪:‬ـ‬
‫* السيسكوياتربين غير الحلقية ‪.Acyclic sesquiterpenes‬‬
‫وتتميز باحتوائها على سلسل مفتوحة حاملة أربعة روابط اثيلينية وتسمى أيضا‬

‫‪ ،Aliphatic sespuiterpenes‬مثل‪:‬‬
‫‪ Sesquicitronellene‬المستخرج من الزيت العطري لحشيشة الليمون‪ ،‬وهو من‬
‫المسكنات للمفاصل والفقرات‪.‬‬
‫* السيسكوياتربين أحادية الحلقة ‪.Monocyclic sesquiterpenes‬‬
‫وتتميز باحتوائها على حلقة واحدة مُغلقة حاملة لثلث روابط اثيلينية‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪ Zingiberene‬الموجودة في الزيت العطري للزنجبيل‪ ،‬وهو من المركبات الفاتحة‬
‫للشهية والمقوية‪.‬‬
‫* السيسكوياترين ثنائية الحلقة ‪.Dicyclic sesquiterpenes‬‬
‫وتتميز باحتوائها على حلقتين مغلقتين‪ ،‬منها‪:‬‬
‫‪ Cadinene‬يستخرج من زيت حشيشة الليمون وزيت الكاو ‪ ،Cade Oil‬وهو سائل‬
‫عديم اللون‪ ،‬لزج القوام‪ .‬وهو مسكن ومضاد لللتهابات الجلدية خصوصا للحيوانات‬
‫القتصادية‪.‬‬

‫* السيسكوياتربين ثلثية الحلقة ‪.Tricyclic sesquiterpenes‬‬
‫وتتميز باحتوائها على ثلثة حلقات مُغلقة‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪ a-Santalene‬يستخرج من زيت خشب الصندل ‪ ،Santalum album‬وهو سائل‬
‫عديم اللون‪ ،‬ذو رائحة ميزة‪ ،‬لزج القوام‪.‬‬
‫ويستخدم كمسكن للم المفاصل والفقرات‪ ،‬ولطرد الحشرات (بخور)‪.‬‬

‫‪24‬‬

‫‪ .2‬التربينات الوكسيجينية ‪.Oxygenated Terpenes‬‬
‫يُطلق على الجزء المتبقي بعد فصل التربينات الهيدروكاربونية من الزيت الطيار‬
‫بالزيت الطيّار عديم التربين ‪ Terpeneless volatile oil‬المحتوي على المركبات‬
‫الوكسيجينية والمتميز بالصفات التية‪:‬‬
‫‪.1‬حاملة للصفة العطرية لشدة شذاها‪.‬‬
‫‪.2‬أكثر ثباتا واستقرارا في الكحول اليثانولي من التربينات‬
‫الهيدروكربونية‪.‬‬
‫‪.3‬الكثر قوةً لمقاومتها لعمليات الكسدة بالهواء الطلق والضوء‪.‬‬
‫‪.4‬تعد الكثر فاعلية من الناحية الطبية‪.‬‬
‫ويمكن تقسيمها إلى‪:‬‬
‫‪.1‬المركبات الكحولية ‪ Alcoholic Compounds‬وقد تكون‪:‬‬
‫أ‪ .‬ألفاتية ‪ Aliphatic alcohols‬مشبعة ‪ Saturated aliphatic Alcohols‬مثل‪:‬‬

‫‪.Methanol, Ethanol, Butanol, Isobutanol, Heptanol, Nonanol‬‬
‫أو غير مشبعة ‪ ،Unsatusated aliphatic Alcohols‬مثل‪:‬‬
‫‪ β-hexanol‬من حشيشة الليمون والنعناع‪.‬‬
‫‪ Methyl heptanol‬من حشيشة الليمون‪.‬‬
‫ب‪ .‬ألفاتية تربينية كحولية ‪ ،Aliphatic terpenes alcohols‬مثل‪:‬‬
‫‪ Linalool‬من الحمضيات‪ ،‬والمرامية‪ ،‬والريحان‪ ،‬والكزبرة‪ ،‬والقرفة‪ ،‬وحشيشة‬
‫الليمون‪.‬‬
‫‪ Geraniol‬من الحمضيات‪ ،‬والكزبرة‪ ،‬وأزهار الورد‪ ،‬وحشيشة الليمون‪.‬‬
‫‪ Citronellol‬من حشيشة الليمون‪ ،‬وأزهار الورد‪ ،‬والعطرة‪.‬‬
‫وهي جميعا ذوات فعالية ضد بعض المسببات المرضية‪ ،‬وطاردة للغازات‪ ،‬ومسكنة‬
‫للمغص‪ ،‬وتدخل في صناعة الصابون ومواد التجميل المتنوعة والشامبوهات‬
‫والعطور‪.‬‬
‫‪.2‬تربينية حلقية كحولية ‪.Cyclic terpenes alcohols‬‬
‫إما أحادية الحلقة ‪ ،Monoterpene Alcohols‬مثل‪:‬‬

‫‪25‬‬

‫‪ a-terpinol‬من المردقوش‪ ،‬والحمضيات‪ ،‬والقرفة‪ ،‬والصنوبر‪ ،‬وهو سائل زيتي‬
‫وغير مشبع‪.‬‬
‫‪ Carveol‬من ثمار الكراوية‪ ،‬وهو سائل زيتي وغير مشبع‪.‬‬
‫‪ Menthol‬مركب بلوري ذو رائحة نفاذة جدا‪ ،‬يستخرج من النعناع الفلفلي ‪Mentha‬‬

‫‪.piperita‬‬
‫وهي جميعا مركبات مسكنة‪ ،‬ومبردة‪ ،‬وطاردة للغازات‪ ،‬مهدئة للسعال‪ ،‬ومضادة‬
‫لللتهابات‪.‬‬
‫أو ثنائية الحلقة مثل‪:‬‬
‫‪ Santenol C9 H16 O‬من خشب الصندل‪.‬‬
‫‪ Myrtenol C10 H16 O‬من الياس واليوكاليتوس‪.‬‬
‫‪ Borneol C10 H18 O‬من الصنوبر‪.‬‬
‫وجميعها معقمة‪ ،‬ومطهرة‪ ،‬ومضادة لللتهابات‪.‬‬

‫ب‪ .‬سيسكوياتربينية كحولية ‪.Sesquiterpene alcohols‬‬
‫إما ألفاتية ( ‪،Acyclic sesquiterpenes) Aliphatis sesquiterpens‬‬
‫مثل‪:‬‬
‫‪ Farnesol C15 H26 O‬في الورد‪ ،‬والياسمين‪ ،‬وحشيشة الليمون‪.‬‬
‫أو حلقية ‪ ،Cyclic sesqulterpens‬مثل‪:‬‬
‫‪ Elemol‬من حشيشة الليمون ‪C15 H26 O‬‬
‫أحادية الحلقة‬
‫ثنائي الحلقة ‪ C15 H24 O‬من خشب الصندل‪.‬‬
‫أو ثلثية الحلقة ‪ Cedrol‬من التفاح ‪C15 H24 O‬‬
‫ج‪ .‬الكحوليات الوروماتية ‪.Aromatic Alcohols‬‬
‫تمتاز باحتوائها على حلقة بنزين حاملة ثلث روابط زوجية بداخلها‪ ،‬منها‪:‬‬

‫‪26‬‬

‫‪ Benzyl alcohol C7 H8 O‬من أزهار الورد‪.‬‬
‫‪ Phenyl ethyl alcohol C8 H10 O‬من العطرة‪ ،‬وأوراق الصنوبر‪ ،‬وأزهار الورد‪،‬‬
‫والحمضيات‪.‬‬
‫‪ Cuminyl alcohol C10 H14 O‬من عشبة اللفندر‪ ،‬وأوراق اليوكالبتوس‪ ،‬والكمون‪.‬‬
‫وجميعها عطرية‪ ،‬ومهدئة للتنفس‪ ،‬ومزيلة للتشنج‪ ،‬وتدخل في صناعة العطور‪.‬‬

‫الكليكوسيدات ‪:Glycosides‬‬
‫وهي مواد عضوية تتحلل بوساطة الحماض وبفعل النزيمات الخاصة لينتج نوع أو‬
‫أكثر من السكريات‪ ،‬أحدها سكر مختزل ‪Reducing suger‬ومادة أو أكثر من المواد غير‬
‫السكرية حيث يسمى الجزء السكري ‪ Glycon‬وعادة يكون ‪-glucose‬‬

‫وبدرجة أقل‬

‫‪ Rhamnose‬أو ‪ Digitose‬أو ‪ ،Cymarose‬أما الجزء غير السكري فيسمى ‪ Aglycon‬أو‬
‫جنين ‪ Genin‬وهذا يختلف من نبات إلى آخر ومن كليكوسيد إلى كليكوسيد آخر‪.‬‬
‫ومن أهم الصفات العامة للكليكوسيدات‪:‬‬
‫‪.1‬أنها مركبات صلبة متبلورة أو غير متبلورة عديمة اللون‪.‬‬
‫‪.2‬أنها بشكلٍ عام تذوب في الماء والكحول ول تذوب في اليثر‪ ،‬وقد‬
‫تذوب بنسب بسيطة ببعض المذيبات العضوية‪ ،‬مثل‪ :‬السيتون‪،‬‬
‫والكلوروفورم‪ .‬وهي غير قابلة للتطاير‪.‬‬
‫‪.3‬معظم محاليل هذه المركبات في الماء أو الكحول مرة الطعم ودورانها‬
‫الضوئي سالب‪.‬‬
‫‪.4‬تتحلل الكليكوسيدات في النبات بفعل أنزيم خاص؛ ولكن في خليا‬
‫أخرى منفصلة وعندما يطحن النبات ويعمل محلول مائي فإن النزيم‬
‫يختلط مع الكليكوسيد ليحلل الكليكوسيد‪.‬‬
‫‪.5‬وهي إما موجودة بشكل ألفا ( ‪ )a‬أو بيتا ( ‪) β‬على أساس طريقة‬
‫ارتباط الجزء السكري بالجزء غير السكري‪ ،‬ووجد أن جميع‬
‫الكليكوسيدات الموجودة في النبات هي من نوع بيتا‬

‫فقط‪.‬‬

‫الفوائد الطبية‪:‬‬
‫لها دور كبير في إنقاذ البشرية من المراض القلبية وغيرها‪ ،‬مثل‪:‬‬

‫‪27‬‬

‫الكليكوسيدات الستيرويدية ‪ Steroidal glycosides‬المقوية لعضلت القلب والمنظمة‬
‫لدقاته‪ ،‬ومنها‪:‬‬
‫‪ Digitoxin‬وكليكوسيد ‪ Rutin‬في الحنطة السوداء المقوي لجدران الوعية الدموية‬
‫الضعيفة فيمنع النزيف‪.‬‬
‫الكليكوسيدات المسهلة كما في نبات السنامكي والراوند‪ ،‬ونجد في معظمها أن الجزء غير‬
‫السكري هو الفعال طبيا؛ ولكن ل يؤثر في الجسم ول يُحمل إل بوجود الجزء السكري‪.‬‬
‫فوائد الكليكوسيدات للنباتات‪:‬‬
‫تساهم في عمليات تنظيم النمو والتكشف‪ ،‬فضلً عن دورها الوقائي أو الدفاعي ضد‬
‫المراض الفطرية والبكتيرية والحشرات المُهاجمة‪.‬‬
‫تقسيم الكليكوسيدات على أساس الجزء غير السكري فيها‪.‬‬
‫‪.1‬الكليكوسيدات الستيرويدية ‪.Steroidal Glycosides‬‬
‫مهمة جدا لدورها في تقوية القلب وتنظيم ضرباته وانقباض عضلته‪ ،‬لذا تسمى أيضا‬
‫الكليكوسيدات المقوية للقلب ‪ Cardiotonic glycosides‬فضلً عن مفعولها في‬
‫إدرار البول ‪.diaretic‬‬
‫ومن أهم هذه الكليكوسيدات‪:‬‬
‫أ‪ .‬كليكوسيدات خماسية حلقة اللكتون‪ ،‬مثل‪:‬‬
‫‪Digitoxin‬‬
‫‪1785‬‬

‫زيادة فعل الدورة الدموية‪.‬‬
‫‪ Gitoxin‬استخدام في الطب‪ ،‬موجود في جنوبأوروبا‪،‬‬
‫ويزرع في البلدان العربية لغرض الزينة‪.‬‬
‫الموجود في أوراق نبات ‪ ( Digitalis‬أصبع العذراء‬

‫‪Gitalin‬‬

‫‪ Digitalis purpureal‬من عائلة حلق السبع‬
‫‪.)Scrophulariaceae‬‬
‫ب‪ .‬كليكوسيدات سداسية حلقة اللكتون‪.‬‬
‫سيلرين ـ أ‬

‫‪Scillarin-a‬‬

‫‪28‬‬

Scillarin-b

29

‫سيلرين ـ ب‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful