‫مخطط باريتو ‪Pareto Diagram‬‬

‫الهدف‬
‫التوصل إلى معرفة المسببات التي تسششهم بششأكبر قششدر فششي مشششكلة‬
‫الجودة في المشروع والتركيز عليها وبالتالي حصر هذه المسششببات وتنفيششذ‬
‫بعض الجراءات التصحيحية اللزمة‪.‬‬

‫طريقة الستخدام‬
‫ن ‪ %80‬مششن المشششكلة هششو نتيجششة‬
‫ترتكز فكرة "باريتو" على قاعدة أ ّ‬
‫‪ 20%‬من السباب الممكنة لحدوثها‪ .‬بمعنى أنه غالبا ً ما يكششون هنششاك عششدد ٌ‬
‫محدود من السباب ذات تأثيرات كبيرة على مشكلة الجودة‪ ،‬لذا فإن هششذه‬
‫الوسششيلة تسششتخدم للتعششرف علششى المشششكلت الششتي ينبغششي الششتركيز عليهششا‬
‫ومعرفة أسبابها على أن تكون خلل مدة زمنية محددة‪.‬‬
‫وتعتمد هذه الوسيلة على اسششتخدام العمششدة الرئيسششة حيششث يمكششن‬
‫تصنيف البيانات على هيئة فئات متدرجة في ترتيب تنازلي من اليسار إلششى‬
‫اليمين مع الخذ في الحسبان أن تكون العمدة الكثر طششول ً علششى الجششانب‬
‫اليسر بمعنى أخر أن القلة الحيوية ‪ Vital Few‬على اليسار والكثرة التافهششة‬
‫‪ Trivial Many‬على اليمين في الرسم البياني مما يساعد على ظهور صششورة‬
‫واضششحة عششن السششباب القليلششة ذات التششأثير الكششبر الششتي يجششب أخششذها فششي‬
‫الحسبان أو ً‬
‫ل‪.‬‬

‫‪100%‬‬
‫وكششذلك‬
‫وقد قام جوران بتطبيق مبدأ باريتو في العديد من المجالت‬
‫الساسي‬
‫ن القانون‬
‫الحيوية‬
‫والكثرة التافهة‪ .‬ويرى جوران أ ّ‬
‫‪80%‬‬
‫التافهة‬
‫فرق بين القلة الكثرة‬
‫ن ‪ %80‬من المشششكلت قششد حششدثت بسششبب ‪ %20‬مششن‬
‫في الطبيعة يوحي أ ّ‬
‫السباب لذا فإن أفضل وسشيلة لتحسششين النتششاج تكمششن فشي عمليششة تحديشد‬
‫القلة الحيويششة ‪ %20‬والششتركيز عليهششا مششن أجششل الحصششول علششى حلششول لمششا‬
‫يقارب من المشكلت‪) ،‬بن سعيد‪.(1997،304 ،‬‬

‫‪20%‬‬

‫وكما هو القلة‬
‫الحيويةالشكل )‪ (1‬الششذي يششبين القلششة الحيويششة والكششثرة‬
‫موضح في‬
‫‪0%‬‬

‫التافهة وسهولة التعرف عليها بسهولة‪.‬‬

‫النتيجة‬

‫السباب‬
‫‪-1-‬‬

‫شكل )‪ :(1‬القلة الحيوية والكثرة التافهة‪) ،‬بن سعيد‪.(1997،304 ،‬‬

‫وهناك بعض المجتهدين يركزون جهودهم وينفقون أموالهم ويقضون‬
‫أوقاتهم في معرفة ودراسة ‪ 80%‬من السششباب غيششر الضششرورية أو الكششثرة‬
‫التافهة من أجل الحصول على نتائج قليلة )أقششل مششن ‪ (20%‬والعكششس هششو‬
‫ن يطبق في الحياة العملية‪ .‬بمعنى أنه يجششب الششتركيز علششى ‪%‬‬
‫الذي يجب أ ّ‬
‫‪ 20‬من القلة الحيوية من السباب من أجل الحصششول علششي تحسششينات فششي‬
‫النتاج أو التخلص من ما ل يقل عن ‪ 80%‬من المشكلت العارضة‪.‬‬
‫ومن الناحية العمليششة وجششد أنششه مششن السششهل والفضششل بششذل الجهششود‬
‫بتحسين ‪ %50‬من القلة الحيوية بدل من تحسين المعدل نفسه في الكثرة‬
‫ن العائد على السششتثمار مششن تحسششين الجششودة للقلششة‬
‫التافهة‪ ،‬حيث لوحظ أ ّ‬
‫الحيوية يكون أكبر كثيرا ً مششن العششائد علششى السششتثمار مششن تحسششين الجششودة‬
‫للكثرة التافهة‪) ،‬فيلد‪.(574 ،1995 ،‬‬

‫من أمثلة القلة الحيوية‪:‬‬
‫•‬

‫اقل من ‪ %20‬من أعضاء فريق إدارة المشششروع‬

‫متورطششون بششأكثر مششن ‪ %80‬مششن المشششاكل والمعضششلت فششي‬
‫المشروع‪.‬‬

‫‪-2-‬‬

‫•‬

‫اقشششل مشششن ‪ %20‬مشششن المشششواد الخشششام الشششواردة‬

‫للمشروع تشكل أكثر من ‪ %80‬مششن التكششاليف المتغيششرة غيششر‬
‫المتوقعة‪.‬‬
‫•‬

‫اقل من ‪ %20‬من الموظفين مسئولين عن أكثر‬

‫من ‪ 80%‬من الخطاء‪.‬‬
‫•‬

‫اقل من ‪ %20‬مششن العملء يمثلششون أكششثر مششن ‪%‬‬

‫‪ 80‬من المبيعات‪.‬‬
‫•‬

‫أكثر من ‪ 80%‬من التحسينات في النجاز ناتجششة‬

‫عن أقل من ‪ %20‬من الموظفين‪.‬‬
‫•‬

‫تنفيذ أقل من ‪ %20‬من النشاطات الحرجة فششي‬

‫المشروع تشكل أعلى الوزان وبالتالي تششؤثر علششى ‪ 80%‬مششن‬
‫الربح‪.‬‬
‫•‬

‫أقششل مشن ‪ %20‬مشن الجهششزة والمعششدات تششكل‬

‫أكثر من ‪ 80%‬من العطال في المشروع‪.‬‬

‫خطوات تصميم خريطة باريتو‪:‬‬
‫لتصميم خريطة باريتو يمكن إتباع الخطوات التالية‪:‬‬

‫أول‪ :‬تحديد طريقة تبويب البيانات‬
‫وذلك حسب المسألة أو المشكلة المراد حلها‪ ،‬وعلى سبيل المثال‪:‬‬
‫•‬

‫معرفة رضششا العميششل عششن الخششدمات المقدمششة أو‬

‫السلع المنتجة والعوامل المؤثرة عليها‪.‬‬
‫•‬

‫معرفششة تكششاليف تشششغيل وصششيانة الجهششزة فششي‬

‫المنشأة ومعرفة أسباب التكاليف غير الضرورية‪.‬‬
‫•‬

‫معرفة أنواع العطال في الجهزة وأسبابها‪.‬‬

‫•‬

‫معرفة أنواع النتاج المعيب وأسبابه‪.‬‬

‫‪-3-‬‬

‫•‬

‫معرفة الرباح المحصلة مششن أنششواع مختلفششة مششن‬

‫السلع المنتجة أو الخدمات المقدمة‪.‬‬
‫•‬

‫معرفششة أنششواع الجششراءات المتبعششة فششي منشششاة‬

‫معينة‪ ،‬وكم يستغرق كل أجراء لتنفيذه‪.‬‬
‫•‬

‫الرغبشة فشي تقليشص عشدد أخطشاء معينشة لرتفشاع‬

‫معدلت تكرارها‪.‬‬

‫ثانيا‪ :‬تحديد قوائم المراجعة ووحدات المقارنة‬
‫وذلك من اجل استخدامها لتجميع البيانات اللزمة خلل فترة زمنيششة‬
‫محددة‪.‬‬

‫ثالثا‪ :‬تلخيص البيانات‬
‫يتم تلخيص البيانات المدونة في قوائم المراجعة وترتيبهششا فششي فئات‬
‫من الكبر إلششى الصششغر‪ ،‬وبعششد ذلششك حسششاب المجمششوع الجمششالي والنسششب‬
‫المئوية لكل فئة وكششذلك النسششب المئويششة التراكميششة‪ ،‬ويوضششح الجششدول )‪(1‬‬
‫نموذجا لتطبيق خريطة باريتو‪ ،‬حيث تم تحديد السششباب وتبويبهششا فششي فئات‬
‫تبويبا ً تنازليا ً مع حساب النسششبة المئويششة التراكميششة الششتي نعتمششد عليهششا فششي‬
‫تنفيذ خريطة باريتو بيانيًا‪.‬‬

‫السباب‬

‫التكرار‬

‫التكرار التراكمي‬

‫النسبة المئوية التراكمية‬

‫السببالول‬

‫‪85‬‬

‫‪85‬‬

‫‪40%‬‬

‫السببالثاني‬

‫‪60‬‬

‫‪145‬‬

‫‪67%‬‬

‫السببالثالث‬

‫‪30‬‬

‫‪175‬‬

‫‪81%‬‬

‫السببالرابع‬

‫‪20‬‬

‫‪195‬‬

‫‪91%‬‬

‫السببالخامس‬

‫‪10‬‬

‫‪205‬‬

‫‪95%‬‬

‫افتراضية لتطبيق نموذج‪210‬‬
‫‪5‬‬
‫السببال‬
‫خريطة باريتو‪.‬‬
‫ادس(‪ :‬بيانات‬
‫س )‪1‬‬
‫جدول‬
‫السببالسابع‬
‫السببالثامن‬
‫البيانات‬
‫رابعًا‪ :‬تمثيل‬

‫‪98%‬‬

‫‪3‬‬

‫‪213‬‬

‫‪99%‬‬

‫‪2‬‬

‫‪215‬‬

‫‪100%‬‬

‫‪-4-‬‬

‫تنفيذ الجدول السابق بيانيا ً وذلك على شكل أعمدة‪ ،‬بحيث يتم وضع‬
‫العمدة الطول على أقصى اليسششار ومششن ثششم حسششاب النسششب المتراكمششة‬
‫للفئات‪ ،‬كما يمكن استخدام مقياسين‪ :‬مقياس على اليسششار إمششا أن يكششون‬
‫تكرارات أو ريالت والمقياس الخر علششى اليميششن ويمثششل النسششب المئويششة‪.‬‬
‫كما يمثشل المحشور الفقششي أنششواع الفئات كالسشباب أو المششاكل أو نوعيششة‬
‫الخطاء‪ ،‬الشكل )‪.(2‬‬
‫‪220‬‬

‫‪100%‬‬

‫‪99% 100%‬‬

‫‪98%‬‬
‫‪95%‬‬

‫‪90%‬‬

‫‪200‬‬

‫‪91%‬‬

‫‪180‬‬

‫‪81%‬‬

‫‪80%‬‬

‫النسبة المئوية‬

‫‪70%‬‬

‫المنحنى التراكمي‬

‫‪67%‬‬

‫‪140‬‬

‫‪60%‬‬
‫‪120‬‬
‫‪50%‬‬
‫‪100‬‬

‫‪85 40%‬‬

‫‪40%‬‬

‫‪80‬‬

‫‪30%‬‬

‫‪60‬‬

‫التكرارات أو التكاليف‬

‫‪160‬‬

‫‪60‬‬

‫‪20%‬‬

‫‪40‬‬

‫‪30‬‬
‫‪20‬‬

‫‪10%‬‬

‫‪20‬‬

‫‪10‬‬

‫‪5‬‬
‫نموذج لخريطة باريتو‪.‬‬
‫شكل )‪:(32‬‬
‫‪2‬‬
‫سبب ثامن‬

‫سبب سابع‬

‫سبب سادس‬

‫سبب خامس‬

‫سبب رابع‬

‫سبب ثالث‬

‫سبب ثاني‬

‫سبب أول‬

‫‪0‬‬
‫‪0%‬‬
‫رسششم خششط‬
‫العمدة حسب التوضيح السابق يمكن عندئذ‬
‫وبعد رسم‬

‫منحنى واحد يبدأ من أعلى العمود الول متجها إلى اليمين‪ ،‬كما هو موضششح‬
‫الرئيسةشة القلششة الحيويششة‬
‫شي معرفش‬
‫سيسأوششاعد فش‬
‫التراكمي‬
‫المشكلت‬
‫السباب‬
‫بالشكل )‪ ،(2‬هذا المنحنى أنواع‬
‫وتميزها عن الكثرة التافهة‪.‬‬

‫مثال تطبيقي‬
‫ن هنششاك خمسششة أسششباب‬
‫توصل فريق إدارة المشروع بعد اجتمششاعه أ ّ‬
‫أدت إلى مشكلة شحن علبة البرامج إلى العملء‪ ،‬وقد صمم نموذج لمتابعة‬

‫‪-5-‬‬

‫تلك السباب وبالفعل تمت المتابعة أنظر الشكل )‪ (1‬في المثال التطبيقي‬
‫لقائمة الفحص‪.‬‬
‫وقششرر فريششق الدارة أن يسششتخدم خريطششة بششاريتو لتمثيششل السششباب‬
‫الخمسة وبياناتها وتوضيح أهمهشا كشي يتشم الشتركيز عليهشا‪ ،‬واتبشع الخطشوات‬
‫التالية‪:‬‬

‫تلخيص البيانات وتنقيحها‬
‫تم التركيز على عدد التكرارات التي حدثت لكل سبب من السششباب‬
‫المذكورة في الفترة المعينة‪) ،‬شهر مششارس(‪ ،‬ويمكششن تلخيصششها بالجششدول )‬
‫‪.(2‬‬

‫السباب‬

‫التكرار‬

‫‪1‬‬

‫رداءة التغليفوالتعليب‬

‫‪22‬‬

‫‪2‬‬

‫الختيار الخاطئلصندوق الشحن‬

‫‪16‬‬

‫‪3‬‬

‫الوثائق غير صحيحة‬

‫‪34‬‬

‫‪4‬‬

‫العنوانغير صحيح‬

‫‪7‬‬

‫‪5‬‬

‫ترتيب البيانات‬

‫جدول )‪ :(2‬أسباب مشكلة شحن البرامج‬

‫‪11‬‬

‫أسبابأخرى‬

‫تم في هذه الخطوة ترتيب وفرز السباب وبياناتها حسب أكششبر عششدد‬
‫تكرار وظهور لها‪ ،‬ثم حساب عدد التكرار التراكمي لكل سششبب بجمششع عششدد‬
‫م يمكشن حسشاب‬
‫تكراره مع التكرار السابق وذلك لجميع السشباب‪ ،‬ومشن ثش ّ‬
‫النسبة المئوية التراكمية لكل سبب من السباب السابقة كمششا هششو موضششح‬
‫بالجدول )‪.(3‬‬

‫السباب‬

‫التكرار‬

‫التكرار‬

‫النسبة المئوية‬

‫التراكمي‬

‫التراكمية‬

‫الوثائق غير صحيحة‬

‫‪34‬‬

‫‪34‬‬

‫‪38%‬‬

‫رداءة التغليفوالتعليب‬

‫‪22‬‬

‫‪56‬‬

‫‪62%‬‬

‫الختيار الخاطئلصندوق الشحن‬

‫‪16‬‬

‫‪72‬‬

‫‪80%‬‬

‫أسبابأخرى‬

‫‪11‬‬

‫‪83‬‬

‫‪92%‬‬

‫العنوانغير صحيح‬

‫‪7‬‬

‫‪90‬‬

‫‪100%‬‬

‫‪-6-‬‬

‫جدول )‪ :(3‬أسباب مشكلة شحن البرامج‪.‬‬

‫تمثيل البيانات‬
‫يمكن في هذه الخطوة رسم العمدة لكل سبب من السباب بحيث‬
‫يمثل ارتفاع العمود النسبة المئوية التراكمية له‪ ،‬ثم يرسم الخششط المنحنششى‬
‫ليظهر القلة الحيوية والكثرة التافهة‪ ،‬كما في الشكل )‪.(3‬‬

‫‪90‬‬

‫‪100%‬‬

‫‪100%‬‬
‫‪90%‬‬

‫‪88%‬‬

‫‪80%‬‬

‫‪80‬‬

‫‪80%‬‬

‫‪70‬‬

‫‪70%‬‬

‫‪62%‬‬

‫‪60%‬‬

‫‪50‬‬
‫‪50%‬‬
‫‪40‬‬

‫‪38%‬‬

‫‪40%‬‬

‫‪34‬‬

‫التكرارات‬

‫النسبة المئوية‬

‫‪60‬‬

‫‪30‬‬

‫‪30%‬‬

‫‪20‬‬

‫‪22‬‬

‫‪20%‬‬

‫‪16‬‬

‫‪10%‬شكل )‪ :(3‬خريطة‪11‬باريتو لمتابعة مشكلة الشحن‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫‪7‬‬

‫الجراءات التصحيحية‬

‫‪0‬‬

‫‪0%‬‬

‫العنوان غير‬
‫صحيح‬

‫أسباب أخرى‬

‫الختيار‬
‫الخاطئ‬
‫لصندوق الشحن‬

‫رداءة التغليف‬
‫والتعليب‬

‫الوثائق غير‬
‫صحيحة‬

‫يتم في هذه الخطوة التركيز علشى القلششة الحيويششة الشتي تمثششل ‪%80‬‬
‫من أسباب المشكلة‪ ،‬ونلحظ أنها في هذا المثال هي‪ :‬الوثائق غير صحيحة‬

‫‪-7-‬‬

‫ورداءة التعليششب والتغليششف‪ ،‬الختيششار الخششاطئ لصششندوق الشششحن‪ ،‬ومحاولششة‬
‫التقليل من ذلك باتخاذ عدد من الجراءات التصحيحية المتفق عليها‪.‬‬

‫تكرار المتابعة‬
‫إلىالعملء‬
‫الجراءاتكلة شحنالبر‬
‫متابعة أسباب مش‬
‫متابعة المشششكلة‬
‫امجيتم‬
‫التصحيحية‬
‫بعد أن تم اتخاذ عدد من‬
‫خالد محمد‬

‫التاريخ ‪2004 / 5 / 1 :‬‬
‫‪.............‬‬

‫إسمالمراقب‪.................................................. :‬‬

‫مرة أخرى لشهر أبريل‪ ،‬وتستخدم نفس قائمة الفحص كمششا سششبق ويجششرى‬
‫تحديثها كما في الشهر‪ /‬السبو‬
‫الشكلع )‪.(4‬‬

‫شهر أبريل‬
‫‪1‬‬

‫الخطاء‬

‫‪3‬‬

‫‪2‬‬

‫المجموع‬

‫‪4‬‬

‫الوثائقغير صحيحة‬

‫‪16‬‬

‫رداءة التغليفوالتعليب‬

‫‪19‬‬

‫الختيار الخاطئلصندوق الشحن‬

‫‪15‬‬

‫أسبابأخرى‬

‫‪6‬‬

‫العنوانغير صحيح‬

‫‪7‬‬
‫‪19‬‬

‫المجموع‬

‫‪14‬‬

‫‪18‬‬

‫‪63‬‬

‫‪12‬‬

‫شكل )‪ :(4‬قائمة الفحص لمتابعة مشكلة الشحن‪.‬‬

‫إعادة الترتيب والحساب‬
‫في هذه الخطوة يتم إعادة ترتيششب وفششرز السششباب وبياناتهششا حسششب‬
‫أكبر عدد تكرار كما سبق في الخطوات السابقة ثششم حسششاب عششدد التكششرار‬
‫التراكمي والنسبة التراكمية لكل سبب على حدة‪ ،‬كما هو موضح بالجششدول‬
‫)‪.(4‬‬
‫السباب‬

‫التكرار‬

‫التكرار‬

‫النسبة المئوية‬

‫التراكمي‬

‫التراكمية‬

‫رداءة التغليفوالتعليب‬

‫‪19‬‬

‫‪19‬‬

‫‪30%‬‬

‫الوثائق غير صحيحة‬
‫‪100%‬‬
‫‪100%‬‬
‫الختيار الخاطئلصندوق الشحن‬

‫‪16‬‬

‫‪35‬‬

‫‪56%‬‬

‫‪63‬‬

‫‪15‬‬

‫‪50‬‬

‫‪79%‬‬

‫‪60‬‬

‫‪7‬‬

‫‪57‬‬

‫‪90%‬‬

‫‪63‬‬

‫‪100%‬‬

‫‪90%‬‬

‫العنوانغير صحيح‬
‫أسبابأخرى‬

‫‪6‬‬

‫‪80%‬‬

‫البرامج‬
‫جدول )‪ :(4‬أسباب مشكلة شحن‬
‫‪79%‬‬

‫‪50‬‬

‫‪40‬‬
‫‪60%‬‬

‫‪56%‬‬
‫‪30‬‬
‫‪40%‬‬

‫‪30%‬‬

‫‪20‬‬

‫‪19‬‬
‫‪15‬‬

‫‪20%‬‬

‫‪16‬‬
‫‪10‬‬

‫‪7‬‬

‫‪6‬‬

‫‪0‬‬

‫‪0%‬‬
‫أسباب أخرى‬

‫‪-8-‬‬

‫العنوان غير‬
‫صحيح‬

‫الختيار‬
‫الخاطئ‬
‫لصندوق الشحن‬

‫الوثائق غير‬
‫صحيحة‬

‫رداءة التغليف‬
‫والتعليب‬

‫التكرارات‬

‫النسبة المئوية‬

‫تمثيل البيانات بيانيا ً‬

‫شكل )‪ :(4‬خريطة باريتو لمتابعة مشكلة الشحن‪.‬‬

‫الستنتاجات‬
‫•‬

‫انخفشششض عشششدد الملحظشششات إلشششى ‪ 63‬ملحظشششة‬

‫وبنسبة تحسين مقدراها ‪.%30‬‬
‫•‬

‫انخفششض أكششبر مسششبب لمشششكلة شششحن البرامششج‬

‫)الوثائق غير صحيحة( بنسبة مقدارها ‪.%52.9‬‬
‫ويتم تكرار نفس العمليششات السششابقة وتسششجيل السششباب المسششتجدة‬
‫حتى يتم التحسين المطلوب‪.‬‬

‫المراجع‬
‫‪ .1‬بن سعيد‪ ،‬خالد بن سعد‪ ،‬إدارة الجودة الشاملة تطبيقات على القطاع الصحي‪) ،‬الرياض‪:‬‬
‫الطبعة الولى‪1997 ،‬م(‪.‬‬
‫‪ .2‬فيلد‪ ،‬بستر‪ ،‬ترجمة أ‪.‬د‪ .‬سرور على إبراهيم سرور‪ ،‬الرقابة على الجودة‪) ،‬القاهرة‪ :‬المكتبة‬
‫الكاديمية‪ ،‬الطبعة الولى‪1995 ،‬م(‪.‬‬

‫‪-9-‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful