‫قانون العمل‬

‫شروط أساسية للعمل‬

‫·‬

‫قانون العمل صادر في ‪23‬ايلول ‪1946‬‬
‫المادة ‪ -61‬مع الحتفاظ بأحكام المرسققوم الشققتراعي رقققم ‪ 21‬تاريققخ ‪ 22‬تمققوز سققنة ‪1936‬‬
‫المتعلق بالمؤسسات الخطرة والمضرة بالصققحة أو المزعجققة‪ ،‬وبأحكققام المراسققيم والقققرارات‬
‫المتخذة تنفيذا ً للمرسوم الشتراعي النف الذكر وبأحكققام المققادة ‪ 647‬مققن قققانون الموجبققات‬
‫والعقود يجب أن تكون المؤسسات المنصوص عليها في المادة ‪ 8‬من هذا القانون نظيفة دائما ً‬
‫ومستوفية لشروط الصحة والراحة الضروريتين للجراء‪.‬‬
‫ويجققب أن تكققون المؤسسققة مهيئة علققى وجققه يضققمن سققلمة الجققراء‪ .‬أمققا اللت والقطققع‬
‫الميكانيكية وأجهزة النتقققال والدوات والعققدد فيجققب أن تراعققى فققي تركيبهققا وحفظهققا أفضققل‬
‫شروط ممكنة للسلمة‪.‬‬
‫المادة ‪ -62‬تحدد بمراسيم تتخذ في مجلس الوزراء بعد أخذ رأي مصلحة الشؤون الجتماعية‪:‬‬
‫‪ -1‬التدابير العامة للحماية والوقاية الصحية التي تطبق على جميققع المؤسسققات الخاضققعة لهققا‪،‬‬
‫ولسيما فيما يتعلق بتدابير السلمة والنارة والتهوئة وتجديققد الهقواء والميقاه الصقالحة للشقرب‬
‫والمراحيض وإخراج الغبار والدخان ومنامة الجراء والحتياطات المتخذة ضد الحرائق‪.‬‬
‫‪ -2‬التعليمققات الخاصققة المتعلقققة امققا ببعققض الحققرف وامققا ببعققض أنققواع العمققل وذلققك حسققب‬
‫الضرورات‪.‬‬

‫·‬

‫الساعات‬

‫قانون العمل صادر في ‪23‬ايلول ‪1946‬‬
‫المادة ‪ -31‬ان الحد العلى للعمل في السبوع هو ‪ 48‬ساعة في النقابات المبينققة فققي المققادة‬
‫الخامسة ما خل النقابات الزراعية‪.‬‬
‫أما الولد والحداث فيصير تشغيلهم وفقا ً لحكام المادة ‪ 22‬إلى ‪.25‬‬
‫المادة ‪ -32‬يمكن إنقاص ساعات العمل فققي الشققغال المرهقققة أو المضققرة بالصققحة كمقا انقه‬
‫يمكن زيادتها في بعض الحوال كأشغال المطاعم والمقاهي بقرار من وزير القتصاد الوطني‪.‬‬
‫المادة ‪ -33‬تجوز مخالفة أحكققام المققادة ‪ 31‬فققي الحققوال الضققطرارية وذلققك بجعققل سققاعات‬
‫العمل اثنتي عشرة ساعة بشرط‪:‬‬
‫‪ -1‬ان تراعى أحكام الفقرتين ‪ 2‬و ‪ 3‬من المادة ‪.23‬‬
‫‪ -2‬أن تحاط مصلحة الشؤون الجتماعية علما ً خلل الربققع والعشققرين سققاعة بققالمر الحاصققل‬
‫وبالوقت اللزم لتمام العمل‪.‬‬
‫‪ -3‬ان يكققون أجققر السققاعات الضققافية الققتي اشققتغل فيهققا الجيققر ‪ 50‬بققالمئة زيققادة عققن أجققر‬
‫الساعات العادية‪.‬‬
‫المادة ‪ -34‬كلما زادت ساعات العمل على ست للرجال وخمس للنساء وجب على رب العمل أن يمنح أجراءه عند منتصصصف‬
‫نهار العمل راحة ل يجوز أن تقل عن ساعة‪.‬‬

‬‬ ‫ان الشياء المنقولة المسلمة إلى أجير لصنعها أو إصلحها أو تنظيفها ول تكققون قققد اسققترجعت‬ ‫خلل سققنتين مققن تاريققخ إنجازهققا يمكققن بيعهققا ضققمن الشققروط والصققيغ المحققددة بالمرسققوم‬ ‫الشتراعي رقم ‪ 46‬تاريخ ‪ 20‬ت ‪ 1‬سنة ‪ 1932‬المختققص برهققن الشققياء المنقولققة وذلققك لكققي‬ ‫يحصل الجير على البدل المرتب له بذمة صاحب العمل عن الشيء المسلم إليه‪.‬‬ ‫المادة ‪ -49‬للجير الذي في حوزته شيء من صنعه ان يمققارس حققق الحبققس ضققمن الشققروط‬ ‫المنصوص عليها في المادة ‪ 677‬من قانون الموجبات والعقود‪.‬‬ ‫أما أجور العمل بالقطعة التي يقتضي لنجازها أكثر من خمسة عشر يومقا ً فيحققدد تاريققخ دفعهققا‬ ‫برضى الفريقين ولكنه ينبغي ان يعطي العامل دفعات على الحساب كل خمسة عشر يوما ً وان‬ ‫يسدد أجره خلل الخمسة عشر يوما ً التي تلي تسليم الشغل‪.‬ويطبق هذا المبدأ في حالت الفلس أيضًا‪.‬‬ ‫المادة ‪ -46‬يعاد النظر في تحديد الجر الدنى كلما دعت الظروف القتصادية إلى ذلك‪.‬‬ ‫المادة ‪ 35‬مكرر‪ -‬مضافة وفقققا للقققانون رقققم ‪ 48‬تاريققخ ‪ 28/8/1966‬يحققدد بقققرار مققن وزيققر‬ ‫العمل والشؤون الجتماعية بنقاء لقققتراح المقدير العققام مققواقيت العمققل والفتققح والقفقال فققي‬ ‫المؤسسات والعمال والمهققن الواحققدة والمتشققابهة‪ ،‬الققتي تتعاطاهققا مجموعققة مققن الشققخاص‬ ‫الحقيقيين والمعنويين بناء لطلب ‪ % 60‬من أعضقاء هقذه المجموعقة فقي نطقاق المحافظقة أو‬ ‫المدينة أو القائمقامية أو في نطاق منطقة معينة‪ ،‬قريققة أو حيققا مققن الحيققاء ويعيققن بقققرار مققن‬ ‫الوزير السس الواجب اعتمادها في تحديد النسب المذكورة أعله‪.‬‬ ‫‪ -‬في الصرف من الخدمة‬ ‫·‬ ‫عطل‬ ‫قانون العمل صادر في ‪23‬ايلول ‪1946‬‬ .‬‬ ‫المادة ‪ -36‬يجب أن يمنح جميع الجراء راحة أسققبوعية ل تقققل عققن ‪ 36‬سققاعة بققدون انقطققاع‬ ‫لرب العمل ان يختار يوم هذه الراحة وان يوزعها بين الجراء حسب مقتضيات العمل‪.‫يتمتع الجير في كل أربع وعشرين ساعة بالراحة تسع ساعات متوالية مققا عققدا الحققوال الققتي‬ ‫تستلزمها ظروف العمل‪.‬‬ ‫يجب أن يتم دفع الجور في أيام العمل وفي محل الشغل‪.‬‬ ‫المادة ‪ -47‬يجب ان تدفع الجور إذا لم تكن عينًا‚بالعملة الرسمية بالرغم من كل نص مخالف‬ ‫وان تدفع مرة في الشهر للمستخدمين ومرتين للعمال على القل‪.‬‬ ‫المادة ‪ -48‬رواتب الجراء عققن السققنة الخيققرة هققي مققن الققديون الممتققازة وتصققنف بعققد ديققن‬ ‫الخزينة والمصارفات القضائية والتأمينات الجبرية‪ .‬‬ ‫المادة ‪ -35‬في المؤسسات الصناعية والتجارية يجب على رب العمققل أو مققن يمثلققه أن يعلققق‬ ‫في محل ظاهر من مؤسسته بيانا بساعات العمل لمختلف فئات الجراء وان يبلققغ صققورة عققن‬ ‫هذا البيان إلى مصلحة الشؤون الجتماعية‪.‬‬ ‫·‬ ‫الجر‬ ‫قانون العمل صادر في ‪23‬ايلول ‪1946‬‬ ‫المادة ‪ -44‬يجب ان يكون الحد الدنى من الجر كافيا ليسد حاجات الجير الضرورية وحاجققات‬ ‫عائلته على ان يؤخذ بعين العتبار نوع العمل ويجب أن ل يقل عن الحد الدنى‪.

‬‬ ‫المادة ‪ -41‬تعطى الجازات المرضية بناء على تقرير مققن الطققبيب الققذي عالققج الجيققر أو مققن‬ ‫طبيب المؤسسة‪ .‬وليس له أن يصرف الجير‬ ‫ول أن يوجه إليه علم الصرف خلل الجازة‪.‬تجقدد الجقازات المرضقية علقى ققدر الضققرورة مققرارا ً خلل السقنة‬ ‫الواحدة إلى أن تبلغ الحد القصى المبين في المادة السققابقة‪ .‬‬ ‫‪ -5‬شهران ونصف الشهر‪ ،‬بأجر كامل‪ ،‬وشهران ونصف الشهر‪ ،‬بنصف أجرللجيققر الققذي تفققوق‬ ‫خدمته العشر سنوات‪.‬‬ ‫المادة ‪ -39‬لكل أجير الحق في إجازة سنوية خمسة عشر يوما ً بققأجر كامققل بشققرط أن يكققون‬ ‫مستخدما ً في المؤسسة منذ سنة على القل‪.‬‬ ‫‪ -2‬شهر بأجر كامل‪ ،‬وشهر بنصف أجر‪ ،‬للجير الذي قضى في الخدمة أكققثر مققن سققنتين حققتى‬ ‫أربع سنوات‪.‬‬ ‫·‬ ‫صرف من الخدمة ‪ /‬فسخ عقد العمل‬ ‫قانون العمل صادر في ‪23‬ايلول ‪1946‬‬ ‫المادة ‪ -50‬معدلة وفقا للمرسوم ‪ 9640‬تاريخ ‪6/2/1975‬‬ .‬‬ ‫‪ -4‬شهران‪ ،‬بأجر كامل‪ ،‬وشهران بنصف أجر‪ ،‬للجير الذي قضقى فقي الخدمقة أكقثر مقن سقت‬ ‫سنوات حتى عشر سنوات‪.‬‬ ‫المادة ‪ -42‬ليس لرب العمل ان يصرف الجير من الخدمة ول ان يوجه إليه علم الصرف أثنققاء‬ ‫الجازة المرضية‪.‬‬ ‫لرب العمل أن يختار تاريخ هذه الجازات بحسب مقتضيات الخدمة‪ .‬وإذا تجققاوزت الشققهر حققق لققرب‬ ‫العمل أن يخفض الجازة السنوية إلى ثمانية أيام‪.‬‬ ‫المادة ‪ -43‬كل اتفاق مخالف لحكام هذا الفصل بما يتعلق بمدة العمققل والجققازات هققو باطققل‬ ‫حكما ً وللجراء ان يستفيدوا من التفاقات والنظمة الكثر فائدة لهم‪.‬‬ ‫‪ -3‬شهر ونصف‪ ،‬بأجر كامل‪ ،‬وشهر ونصف بنصف أجر‪ ،‬للجير الققذي قضققى فققي الخدمققة أكققثر‬ ‫من أربع سنوات حتى ست سنوات‪.‬‬ ‫المادة ‪ -40‬معدلة وفقا للمرسوم ‪ 7607‬تاريخ ‪13/4/1974‬‬ ‫إذا أصيب الجير بمرض غير المراض الناجمة عن خدمته وحوادث العمل المنصوص عليها فققي‬ ‫المرسوم الشتراعي رقم ‪ ET 25‬تاريخ ‪ 4‬أيار ‪ ،1943‬فلقه الحقق بإجقازة مرضقية تحقدد علقى‬ ‫الوجه التالي‪:‬‬ ‫‪ -1‬نصف شهر‪ ،‬بأجر كامل‪ ،‬ونصف شهر‪ ،‬بنصف أجر‪ ،‬للجير الذي قضى في الخدمة مدة ثلثة‬ ‫أشهر و أكثر حتى سنتين‪.‬ولرب العمققل الحققق فقي أن يكققل إلقى الطققبيب يختققاره التقدقيق فقي صققحة‬ ‫التقرير الذي قدمه الجيقر‪ .‫المادة ‪ -38‬يحق لكل أجير فقققد أبققاه أو أمققه أو زوجققه أو أحققد أولده وأحفققاده أو أحققد جققدوده‬ ‫وجداته إجازة يومين بأجر كامل‪.

‬‬ ‫د‪ -‬يعتبر الصرف من قبيل الساءة أو التجاوز في استعمال الحق إذا تم في الحالت التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬لسبب غير مقبول أو ل يرتبط بأهلية العامل أو تصرفه داخل المؤسسة أو بحسققن إدارة‬ ‫المؤسسة والعمل فيها‪.‬‬ ‫يتعرض الطرف الذي يخالف أحكام الفقرة السابعة لدفع تعويض إلى الطرف الخر يعادل بققدل‬ ‫أجرة مدة النذار المفروضة عليه قانونًا‪.‬‬ ‫ويجب أن يكون النذار خطيًا‪ ،‬وان يبلغ إلى صاحب العلقة‪ ،‬ويحق لهذا الخير أن يطلب توضققيح‬ ‫أسباب الفسخ إذا لم تكن واردة في نص النذار‪.‬‬ ‫‪ -2‬لنتساب العامل أو عدم انتسابه لنقابة مهنية معينة أو لقيامه بنشاط نقابي مشروع فققي‬ ‫حدود القوانين والنظمة المرعية الجراء أو اتفاق عمل جماعي أو خاص‪.‬‬ ‫إذا تعاقد العامل مع صاحب عمل جديد بعد فسققخه العقققد دون القيققام بواجبققات النققذار‪ ،‬وكققان‬ ‫صاحب العمل الجديد عالما ً بالمر‪ ،‬فإن هذا الخير يكون مسؤول ً بالتكافل والتضامن عما يحكم‬ ‫به لصاحب العمل الول‪.‬‬ ‫على انه في حال الساءة أو التجاوز في استعمال هذا الحق‪ ،‬يحق للفريق المتضرر أن يطالب‬ ‫بتعويض يقدر وفقا ً للسس التية‪:‬‬ ‫ إذا كان الفسخ صادرا ً من قبل صاحب العمل يقدر التعويض على أساس نوع عمل العامل‬‫وسنه‪ ،‬ومدة خدمته‪ ،‬ووضعه العائلي والصحي ومقدار الضرر‪ ،‬ومدى الساءة فققي اسققتعمال‬ ‫الحق‪ ،‬على ان ل ينقص التعويض الذي يحكم به عن بدل أجرة شهرين وان ل يزيد عن بققدل‬ ‫أجرة اثني عشرة شهرًا‪ ،‬وذلك بالضافة لما قد يستحقه العامل من تعويضات قانونية نتيجققة‬ ‫لفصله من الخدمة‪.‫أ‪ -‬يحق لكل من صاحب العمل والعامل أن يفسخ في كل حين عقد الستخدام المعقود بينهمققا‬ ‫لمدة غير معينة‪.‬‬ ‫ب‪ -‬على من يتقذرع بققان الفسققخ حصققل نتيجققة لسققاءة اسققتعمال الحقق أو لتجقاوزه‪ ،‬أن يقيققم‬ ‫الدعوى‬ ‫بذلك أمام المجلس التحكيمي خلل مهلة شهر مقن تاريقخ إبلغققه الفسقخ‪ ،‬ولققه ان يثبققت صقحة‬ ‫ادعائه بجميع طرق الثبات‪.‬‬ ‫ج‪ -‬يجب على كل من صاحب العمل والعامل أن يعلم الخر برغبته في فسخ العقد‪ ،‬قبل شققهر‬ ‫واحد إذا كان قد مضى على تنفيذ عقد الستخدام مدة ثلث سنوات فما دون‪ ،‬وقبل شهرين إذا‬ ‫كان قد مضى أكثر من ثلث سنوات وأقل من ست سنوات وقبل ثلثة أشهر إذا كان قد مضققى‬ ‫أكثر من ست سنوات وأقل من اثنتي عشرة سنة وقبققل أربعققة أشققهر إذا كققان قققد مضققى اثنتققا‬ ‫عشرة سنة فأكثر‪.‬‬ ‫وإذا كان الفسخ صادرا ً من قبل العامل لغير السباب التي يجيزها القانون وتبين أنققه سققبب‬ ‫ضررا ً أو إحراجا لصاحب العمل‪ ،‬يقدر تعويض العطل والضققرر بمقا يعققادل أجققرة شققهر حققتى‬ ‫أربعة أشهر حسب مقتضى الحال وذلك بالضافة إلققى تعققويض النققذار المنصققوص عنققه فققي‬ ‫الفقرة ج‪.‬‬ ‫خلفا ً لحكام هذه الفقرة‪ ،‬إذا كان العامل معينا ً تحت التجربة‪ ،‬يحق له كما يحق لصاحب العمل‪،‬‬ ‫أن يفسخ عقد العمل دون أي إنذار أو تعويض خلل الشهر الثلثة التي تلي استخدامه‪.‬‬ .‬‬ ‫وعلى المجلس التحكيمي أن يبت بالقضية بمهلة ل تتجاوز الثلثة أشهر‪.

‬‬ ‫و‪ -‬يجوز لصاحب العمل إنهاء بعض أو كل عقود العمل الجارية في المؤسسققة إذا اقتضققت قققوة‬ ‫قاهرة‬ ‫أو ظروف اقتصادية أو فنية هذا النهاء‪ ،‬كتقليص حجم المؤسسة أو استبدال نظام إنتاج بآخر أو‬ ‫التوقف نهائيا ً عن العمل‪.‬‬ ‫وعلى صاحب العمل أن يبلغ وزارة العمل والشؤون الجتماعية رغبته في إنهاء تلك العقود قبل‬ ‫شهر من تنفيذه‪ ،‬وعليه أن يتشاور مع الوزارة لوضقع برنامققج نهقائي لقذلك النهقاء تراعقى معققه‬ ‫أقدمية العمال في المؤسسققة واختصاصققهم وأعمققارهم ووضققعهم العققائلي والجتمققاعي وأخيققرا ً‬ ‫الوسائل اللزمة لعادة استخدامهم‪.‫‪ -3‬لتقققدمه للنتخابققات أو لنتخققابه عضققوا ً فققي مكتققب نقابققة أو لمهمققة ممثققل للعمققال فققي‬ ‫المؤسسة وذلك طيلة مدة قيامه بهذه المهمة‪.‬‬ ‫المادة ‪ -52‬معدلة وفقا ّ للقانون رقم ‪ 207‬الصادر في ‪26/5/2000‬‬ ‫ل يوجه النذار‪:‬‬ .‬‬ ‫‪ -4‬لتقديمه بحسن نيقة شقكوى إلقى القدوائر المختصقة تتعلقق بتطقبيق أحكقام هقذا الققانون‬ ‫والنصوص الصادرة بمقتضاه كما أقامته دعوى على صاحب العمل تبعا ً لذلك‪.‬‬ ‫هق‪ -‬خلفا ً لحكام البند الول من الفقرة‪ -1 -‬وباستثناء الحالت المنصوص عنها فققي المققادة ‪74‬‬ ‫من قانون العمل‪ ،‬يتوقف صرف أعضاء مجالس النقابات المنتخبين وفقا ً للصول‪ ،‬وطيلققة مققدة‬ ‫وليتهم‪ ،‬على مراجعة المجلس التحكيمي المختص‪.‬‬ ‫يقوم رئيس المجلس التحكيمي بعقد جلسة خاصة يدعو فيها الطرفين للمصققالحة‪ ،‬وذلققك خلل‬ ‫خمسة أيام من تاريخ المراجعة‪.‬‬ ‫‪ -5‬لممارسته حرياته الشخصية أو العامة ضمن نطاق القوانين المرعية الجراء‪.‬‬ ‫فإذا وافق على الصرف يقضي بتصفية حقوق العامل وفق القواعد المنصوص عنها فققي قققانون‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫في حال فشل المصالحة ينظر المجلس التحكيمققي بكامققل هيئتققه بأسققاس القضققية‪ ،‬ويبققت بهققا‬ ‫بمهلة ل تتجاوز الشهر‪.‬‬ ‫وعلى صاحب العمل‪ ،‬في هذه الحالة‪ ،‬أن يدلي بجميع السباب التي حملتققه علققى الصققرف ولققه‬ ‫أن يوقف العامل عن العمل فورا ً حتى صدور قرار المجلس التحكيمي بأساس القضية‪.‬‬ ‫ز‪ -‬يتمتع العمال المصروفون من الخدمة تطبيقا ً للفقققرة السقابقة ولمققدة سققنة تبققدأ مقن تاريققخ‬ ‫تركهم العمل بحق أولوية )أفضلية( في العودة إلى العمل في المؤسسة التي صققرفوا منهققا إذا‬ ‫عاد العمل فيها إلى طبيعته وأمكن استخدامهم في العمال المستحدثة فيها‪.‬‬ ‫المادة ‪ -51‬للجير خلل مدة النذار أن يتغيب ساعة من ساعات العمل في اليقوم ليفتققش عققن‬ ‫عمل آخر‪.‬‬ ‫وإذا لم يوافق على الصرف يقضي بإلزام صاحب العمل أن يعيد العامل إلى عمله تحت طائلققة‬ ‫تضمينه‪ ،‬علوة على ما يستحقه العامل من تعويضات قانونية‪ ،‬مبلغا ً إضافيا ً يتراوح بيققن ضققعفي‬ ‫وثلثة أضعاف البدل المنصوص عنه في بالفقرة ‪ -1 -‬من هذه المادة‪.

‬‬ ‫على أن رب العمل يصبح بحل من هذه الموانع إذا اسققتخدم الجيققر فققي محققل آخققر خلل تلققك‬ ‫المدات‪.‬‬ ‫‪ -2‬إذا طلب الجير أو المستخدم صرف تعويضه عند بلوغه الستين عاما ً أو بعد انقضققاء خمققس‬ ‫وعشرين سنة خدمة في المؤسسة عينها‪ ،‬ل يحق له أي تعويض صرف جديد من صاحب العمل‬ ‫في حال استمراره في الخدمة حتى سن الرابعة والستين‪.‬‬ .‬كمققا و للجيققر نفسققه الحققق فققي‬ ‫الستمرار في العمل ولغاية بلوغه سن الرابعة والستين مكتملققة بحيققث ينتهققي حكم قا ً خضققوعه‬ ‫لحكام قانون العمل وبالتالي لنظام تعويض الصرف من الخدمة مققا لققم يكققن النظققام الققداخلي‬ ‫للمؤسسة التي يعمل فيها أو عقد العمل الجماعي يسمحان له بالعمل إلى ما بعد سن الرابعققة‬ ‫والستين‪.‬‬ ‫‪ -2‬إلى المرأة المجازة بداعي الولدة‪.‬‬ ‫أن مققدة مققرور الزمققن علققى الققدعاوى المختصققة بققالتعويض هققي سققنتان مققن تاريققخ اسققتحقاق‬ ‫التعويض‪.‬‬ ‫المادة ‪ -53‬إذا خالف رب العمقل الحكقام المتعلققة بالنقذار يجقب عليقه أن يقدفع أجقرة اليقام‬ ‫الداخلة في مدة النذار أو اليام التي ل يجوز له أن يوجه النذار خللها‪.‬‬ ‫·‬ ‫تعويض نهاية الخدمة‬ ‫قانون العمل صادر في ‪23‬ايلول ‪1946‬‬ ‫المادة ‪ -55‬معدلة وفقا للقانون ‪ 5‬تاريخ ‪2/5/1987‬‬ ‫‪ -1‬للجير البالغ من العمر ستين عاما ً أو له خمس وعشرون سنة خدمققة فققي المحققل عينققه أن‬ ‫يطلب صرفه من الخدمة وان يسققتفيد مققن تعققويض الصققرف‪ .‬‬ ‫‪ -3‬إلى كل أجير أثناء الجازات العادية أو خلل الجازة المرضية‪.‬‬ ‫المادة ‪ -56‬يستحق التعويض المشار إليه في المواد السابقة إلى الجراء كافة أيققا كققانت الفئة‬ ‫التي ينتمون إليها حتى ولو كانوا خارج الملك‪ ،‬موقتين أو مياومين‪ ،‬بشرط أن يكونوا مرتبطيققن‬ ‫بالمشروع بخدمة مستمرة منذ سنة على القل‪.‬على انه يجققب علقى رب العمققل للتققذرع بهققذا السققبب أن يعلققم خطيقا ً بهقذه المخالفققة‬ ‫مصلحة الشؤون الجتماعية خلل ثلثة أيام من التثبت منها‪.‬‬ ‫‪ -5‬إذا تغيب الجير بدون عذر شرعي أكثر من خمسة عشر يومقا ً فققي السققنة الواحققدة أو أكققثر‬ ‫من سبعة أيام متوالية‪.‫‪ -1‬إلى المرأة الحامل ابتداء من الشهر الخامس من الحمل‪.‬‬ ‫‪ -2‬إذا استخدم الجير على سبيل التجربة ولم يرض رب العمل خلل ثلثة أشهر من استخدامه‪.‬‬ ‫‪ -4‬إذا أقدم الجير بالرغم من التنبيهات الخطيقة القتي تقوجه إليقه علقى ارتكقاب مخالفقة هامقة‬ ‫للنظام الداخلي ثلث مرات في السنة الواحدة‪.‬‬ ‫المادة ‪ -74‬لرب العمل ان يفسخ العقد دون ما تعويض أو علم سابق في الحالت التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا انتحل الجير جنسية كاذبة‪.‬‬ ‫‪ -3‬إذا ثبت أن الجير ارتكب عمل ً أو إهمال مقصودا ً يرمي إلى إلحاق الضرر بمصالح رب العمل‬ ‫المادية‪ .

‬‬ ‫وعلى رب العمل في كل مرة أن يبلغ الجير خطيا ً عن عدد اليام التي تحسب عليققه انققه تغيققب‬ ‫فيها بدون عذر شرعي‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -6‬إذا حكم على الجير بالحبس سنة فأكثر لرتكابه جناية أو إذا ارتكب جنحة في محققل العمققل‬ ‫وأثناء القيام به وإذا حكم على الجير لجل الفعال المنصوص والمعاقب عليها في المادة ‪344‬‬ ‫من قانون العقوبات‪.‫يجب أن يبين الجير لرب العمل أسباب الغياب خلل أربع وعشرين ساعة من رجوعه‪.‬‬ ‫‪ -2‬الهل أو الوصياء الذين يكونون قد استخدموا أو سمحوا باستخدام أولدهم أو أحداثهم أو الولد أو الحداث الصصذين هصصم‬ ‫بعهدتهم خلفًا لحكام هذا القانون‪.‬‬ ‫‪ -3‬إذا ارتكب رب العمل أو ممثله جرما مخل ً بالداب في شققخص الجيققر أو عضققو مققن أعضققاء‬ ‫عائلته‪.‬‬ ‫‪ -4‬إذا أقدم رب العمل أو ممثله على ارتكاب أعمال عنف في شخص الجير‪.‬‬ ‫·‬ ‫الطفل العامل‬ ‫قانون العمل صادر في ‪23‬ايلول ‪1946‬‬ ‫المادة ‪ -9‬على كل شخص طبيعي أو معنوي يستخدم في ظل هذا القققانون أي عققدد كققان مققن‬ ‫الجراء في إحدى المؤسسات المشار إليها في المادة السققابقة‪ ،‬أن يقققدم تصققريحا ً عنهققم إلققى‬ ‫مصققلحة الشققؤون الجتماعيققة خلل شققهرين ابتققداء مققن نشققر هققذا القققانون فققي الجريققدة‬ ‫الرسمية)‪(.‬‬ ‫المققادة ‪ -30‬يكققون مسققؤول ً جزائيقا ً عققن تنفيققذ أحكققام هققذا الفصققل المتعلققق باسققتخدام الولد‬ ‫والحداث والنساء‪:‬‬ ‫‪ -1‬أرباب العمل وعملؤهم‪.‬‬ ‫‪ -7‬إذا اعتدى الجير على رب العمل أو متولي الدارة المسؤول في محل العمل‪.‬‬ ‫المادة ‪ -10‬ل يحق لمن لم يتم الحادية والعشششرين مققن العمققر ان يسققتخدم متققدربين دون‬ ‫السادسة عشرة من العمر‪..‬‬ ‫المادة ‪ -75‬يحق للجير أن يترك عمله قبل انتهاء مدة العقد ودون ما علم سابق فققي الحققالت‬ ‫التالية‪:‬‬ ‫‪ -1‬إذا أقدم رب العمل أو ممثله على خدعة في شروط العمققل عنققد أجققراء العقققد علققى انققه ل‬ ‫يحق للجير التذرع بهذا الحق بعد انقضاء ثلثين يوما ً على دخوله في الخدمة‪.‬‬ ‫المادة ‪ -76‬إذا ترك الجير عمله لحد السباب المبينة في المادة السققابقة يققدفع لققه تعويضققات‬ ‫الصرف المنصوص عليها في هذا القانون‪.‬‬ ‫‪ -2‬إذا لم يقم رب العمل بموجباته نحو الجير وفقا ً لحكام هذا القانون‪..‬‬ ‫‪-‬‬ ‫إذا كانت المؤسسة التي ل تستخدم نساء أو أولدا ً دون السادسة عشرة من العمر قد‬ ‫عزمت على استخدامهم‪.

‬‬ ‫كما يحظر استخدام الحداث قبل إكمالهم سن السادسة عشرة في العمال الخطرة بطبيعتهققا‬ ‫أو التي تشكل خطرا ً على الحياة أو الصحة أو الخلق بسبب الظروف التي تجري فيها‪.‫المادة ‪ -15‬ل يحق لرب العمل ذكرا ً كان أم أنثى عازبا ً أو هاجرا أو مطلقا ً أو أرمققل أن يسققكن‬ ‫معه قاصرا ً مستخدما ً عنده‪.‬‬ ‫تعطى الشهادات الطبية مجانا ً من وزارة الصحة العامة وتجدد سنويا ً حتى إكمال الحققدث سققن‬ ‫الثامنة عشرة ويمكن إلغاؤها في أي وقت إذا ثبت بعد ذلك عدم لياقققة الحققدث للقيققام بالعمققل‬ ‫الذي استخدم من أجله‪.‬‬ ‫‪ -4‬طبخ الشحم‪.‬‬ ‫‪ -8‬السيمنتو‪.‬‬ ‫‪ -6‬كل عملية ذات علقة بصنع الجلود‪.‬ويجب منح الحققدث فققترة‬ ‫من الراحة ل تقل عن ‪ 13‬ساعة متعاقبة بين كل فترتي عمل‪.‬‬ ‫المادة ‪ -23‬معدلة وفقا للقانون ‪ 536‬تاريخ ‪24/7/1996‬‬ ‫يحظققر اسققتخدام الحداث فققي المشققاريع الصققناعية والعمققال المرهقققة أو المضققرة بالصققحة‬ ‫والمبينة فققي الجققدولين رقققم )‪ (1‬و)‪ (2‬الملحقيققن بهققذا القققانون قبققل إكمققالهم سققن الخامسققة‬ ‫عشرة‪.‬‬ ‫تحدد هذه العمال بمرسوم يتخذ في مجلس الوزراء بناء على اقتراح وزير العمل‪.‬‬ ‫‪ -3‬طبخ الصابون‪.‬‬ .‬‬ ‫ويحظر تشغيل الحداث في العمال المذكورة في الفقرتين السابقتين أكثر مقن سقبع سقاعات‬ ‫يوميا ً يتخللها ساعة للراحة على القل إذا تجاوزت ساعات العمل أربقع سقاعات متواصقلة‪ ،‬كمقا‬ ‫يحظر تشغيلهم في الفترة الممتدة بين السابعة ليل ً والسابعة صباحًا‪ .‬‬ ‫‪ -5‬طبخ السمدة‪.‬‬ ‫ملحق رقم ‪2‬‬ ‫الصناعات التي يخضع استخدام الحداث فيها لتقديم شهادة طبية‪.‬‬ ‫‪ -2‬طبخ العظام‪.‬‬ ‫‪ -7‬صنع الغراء‪.‬‬ ‫يحظر تشغيل الولد ويخضع لترخيص تشغيل الحداث في الصناعات والشغال التية وفقًا لحكصصام المصصادتين ‪22‬‬ ‫و ‪:23‬‬ ‫‪ -1‬طبخ الدم‪.‬‬ ‫المادة ‪ -22‬معدلة وفقا للقانون ‪ 536‬تاريخ ‪24/7/1996‬‬ ‫يحظر بصورة مطلقة استخدام الحداث قبل إكمالهم سن الثالثققة عشققرة ويجققب أل يسققتخدم‬ ‫الحدث قبل إجراء فحص طبي للتأكد من لياقته للقيام بالعمال التي يستخدم لدائها‪.

‬‬ ‫‪ -20‬أشغال البناء ويستثنى من ذلك البنية في الرياف التي ل يتجاوز علوها القصى ثمانية أمتار‪.‬‬ ‫‪ -19‬غزل ونسيج وحياكة الحرير والقطن والكتان بواسطة اللت‪.‬‬ ‫‪ -21‬تركيب الدهان والدهان اللميع‪.‬‬ ‫‪ -22‬الحدادة‪.‬‬ ‫‪ -18‬صناعة التبغ‪.‬‬ ‫‪ -12‬كبس القطن‪.‫‪ -9‬قطاف القطن )العمل في محلت قطف اللت(‪.‬‬ ‫·‬ ‫المرأة العاملة‬ ‫قانون العمل صادر في ‪23‬ايلول ‪1946‬‬ ‫المادة ‪ -26‬معدلة وفقا ّ للقانون رقم ‪ 207‬الصادر في ‪26/5/2000‬‬ ‫يحظر على صاحب العمل التفرقة بسبب الجنققس بيققن العامققل والعاملققة فققي مققا يخققص نققوع‬ ‫العمل‪ ،‬مقدار الجر‪ ،‬التوظيف‪ ،‬الترقية‪ ،‬الترفيع‪ ،‬التاهيل المهني والملبس‪.‬‬ ‫‪ -15‬صنع القنب والكتان والصوف‪.‬‬ ‫عدم السماح باستخدام الطفال والحداث في المهن غير الصناعية‪.‬‬ ‫‪ -10‬صنع الزجاج‪.‬‬ ‫‪ -14‬نسل الخرق وصناعتها‪.‬‬ ‫‪ -23‬نقل المسافرين أو البضائع على الطرق العادية والحديدية والنهرية وتعاطي نقل البضائع ضمن المسصصتودعات‬ ‫والعنابر وعلى الجسور والرصفة‪.‬‬ ‫‪ -11‬صنع السكر‪.‬‬ ‫المادة ‪ -28‬معدلة وفقا ّ للقانون رقم ‪ 207‬الصادر في ‪26/5/2000‬‬ .‬‬ ‫‪ -13‬الطباعة‪.‬‬ ‫‪ -17‬حرفة النحاس‪.‬‬ ‫‪ -16‬نقش وتقصيب الرخام وسائر الحجارة‪.

‬‬ ‫‪ -2‬إلى المرأة المجازة بداعي الولدة‪.‬‬ ‫·‬ ‫المعوقون‬ ‫قانون ‪ .‬‬ ‫المادة ‪ -52‬معدلة وفقّا للقانون رقم ‪ 207‬الصادر في ‪26/5/2000‬‬ ‫ل يوجه النذار‪:‬‬ ‫‪ -1‬إلى المرأة الحامل ابتداء من الشهر الخامس من الحمل‪..) -59‬‬ ‫ويستفيد أيضًا من تعويض الصرف العاملة أو المستخدمة التي تضطر إلى ترك الخدمة بسصصبب الصصزواج علصصى شصصرط ان تقصصدم‬ ‫النذار في المدة المعينة في المادة ‪ 13‬وان يكون لها في الخدمة أكثر من سنة ول يترتب هصصذا التعصصويض إل بعصصد التثبصصت مصصن‬ ‫الزواج‪.‬‬ ‫يحق للمرأة التي استفادت من اجازة سبعة اسابيع للوضققع مققع بقققاء الجققر كققامل‪ ،‬ان تتقاضققى‬ ‫اجرا عن مدة الجازة السنوية العادية التي تستحصققل عليهققا خلل السققنة نفسققها‪ ،‬عمل باحكققام‬ ‫المادة‪ /39/‬من قانون العمل‪.‬‬ ‫ب‪ -‬تلتزم الدولة العمل على المساعدة الشخاص المعوقين للدخول في سوق العمصصل ضصصمن مبصصدأ المسصصاواة وتكصصافؤ‬ ‫الفرص‪..‫يحق للنساء العاملت في جميع الفئات المبنية في هذا القانون‪ ،‬ان ينلققن اجققازة امومققة لمققدة‬ ‫سبعة اسابيع تشمل المدة التي تتقدم الولدة والمدة التي تليها‪ .220‬صادر في ‪29/5/2000‬‬ ‫المادة ‪ -68‬مدى الحقوق بالعمل والتوظيف‬ ‫أ‪ -‬للمعوق كما لسائر افراد المجتمع الحق في العمل وفي التوظيف‪ ،‬يكفلها ويفعلها هذا القانون‪.‬‬ ‫المادة ‪ -29‬معدلة وفقا ّ للقانون رقم ‪ 207‬الصادر في ‪26/5/2000‬‬ ‫تدفع الجرة بكاملها للمرأة اثناء اجازة المومة‪.‬‬ ‫المققادة ‪ -30‬يكققون مسققؤول ً جزائيقا ً عققن تنفيققذ أحكققام هققذا الفصققل المتعلققق باسققتخدام الولد‬ ‫والحداث والنساء‪:‬‬ ‫‪ -1‬أرباب العمل وعملؤهم‪.‬‬ ‫المادة ‪ -69‬شروط التوظيف‬ .‬‬ ‫المادة ‪(.‬‬ ‫‪ -2‬الهل أو الوصياء الذين يكونون قد استخدموا أو سمحوا باستخدام أولدهم أو أحداثهم أو الولد أو الحداث الصصذين هصصم‬ ‫بعهدتهم خلفًا لحكام هذا القانون‪.‬‬ ‫ويحظر ان تصرف المرأة من الخدمة او ان يوجه اليها النذار خلل مققدة الققولدة‪ ،‬مققا لققم يثبققت‬ ‫انها استخدمت في محل آخر خلل المدة المذكورة‪.‬وذلقك بقابرازهن شقهادة طبيقة‬ ‫تنم عن تاريخ الولدة المحتمل‪.

‬‬ ‫ب‪ -‬يعتبر بحكم الملغى كل نص يشترط لي عمل او وظيفصصة سصصلمة البنيصصة او الجسصصد او عصصدم الصصصابة باعاقصصة او‬ ‫عاهة او ما شابه ذلك من تعابير والفاظ‪ ،‬مما يؤدي الى الحؤول دون قبول طلب المعوق‪.‬‬ ‫المادة ‪ -70‬التوجيه لسوق العمل‬ ‫تتولى المؤسسة الوطنية للستخدام‪ ،‬بالتعاون والتنسصصيق مصصع وزارة التعليصصم المهنصصي والتقنصصي بشصصكل خصصاص‪ ،‬تأهيصصل‬ ‫المعوقين البالغين الثامنة عشرة من العمر‪ ،‬وتوجيههم الصى سصوق العمصل العاديصة‪ ،‬او الصى مشصاغل محميصصة‪ ،‬او الصى‬ ‫مراكز المساعدة بالعمل‪ ،‬او الى مؤسسات طبية اجتماعية تشصصغيلية‪ ،‬ومتابعصصة عملهصصم‪ ،‬كمصصا تتصصولى عمليصصة المتابعصصة‬ ‫الدائمة لعملهم‪ ،‬بهدف توجيههم اذا امكن الى سوق العمل العادية‪.‫أ‪ -‬ل تشكل العاقة بحد ذاتها حائل دون الترشيح لي عمل او ظيفة‪.‬‬ ‫ج‪ -‬تعتبر المتحانات المتعلقة بالكفاءة‪ ،‬وفصصترة التصصدرج المعمصصول بهصصا‪ ،‬كافيصة لقبصصول او رفصض التوظيصف‪ ،‬علصصى ان‬ ‫تراعى الحاجات الخاصة بالمعوقين لتمكينهم من اجراء المتحانات متى كان معمول بها‪.‬‬ ‫المادة ‪ -71‬تعويض البطالة‬ ‫أ‪ -‬يعتبر كل شخص حامل لبطاقة معوق شخصصصية بلصصغ الثامنصصة عشصصرة مصصن العمصصر مكتملصصة عصصاطل عصصن العمصصل‪ ،‬اذا‬ ‫توافرت فيه الشروط والمعايير والصول التي تصدر بمرسوم يتخذ في مجلس الصصوزراء بنصصاء علصصى اقصصتراح وزيصصر‬ ‫العمل بعد استشارة وزارة الشؤون الجتماعية‪.‬‬ ‫المادة ‪ -74‬تخصيص الوظائف في القطاع الخاص‬ .‬‬ ‫ب‪ -‬يتوقف تعويض البطالة فورا عندما يتوفر عمل للمعوق يؤمن له دخل شهريا معينا‪.‬‬ ‫المادة ‪ -72‬لجنة تفعيل حقوق المعوقين بالعمل‬ ‫أ‪ -‬تشكل بمرسوم يتخذ في مجلس الوزراء لجنة مشتركة بين كافصصة الدارات والمؤسسصصات الهيئات المعنيصصة بالعمصصل‬ ‫والتوظيف تدعى »لجنة تفعيل حقوق المعوقين بالعمل«‪ ،‬وتكون برئاسصصة مصصدير عصصام وزارة العمصصل وتضصم عضصصوا‬ ‫معوقا من اعضاء الهيئة الوطنية‪.‬كمصصا‬ ‫تعمل على وضع اليات تشجع كل شخص معوق يرغب بتاسيس مهنة حرة‪.‬‬ ‫تضع هذه اللجنة النظام الداخلي لجتماعاتها‪.‬‬ ‫ج‪ -‬يسري مفعول هذه المادة عند مرور سنة واحدة على تاريخ نشر هذا القانون في الجريدة الرسمية‪.‬‬ ‫ج‪ -‬ترفع هذه اللجنة قراراتها بواسطة وزير العمل الى مجلس الوزراء‪ ،‬لتخاذ‪ ،‬القرارات المناسبة بشأنها‪.‬‬ ‫يحق له حينذاك الستفادة من تعويض البطالة بقيمة خمسة وسبعون بالمئة من الحد الدنى للجور‪ ،‬يدفع‬ ‫من وزارة العمل‪ ،‬ويتوقف حينها تصوجب التعصويض العصائلي المقصرر فصي قصانون الضصمان الجتمصاعي او ايصة جهصة‬ ‫رسمية ضامنة اخرى في حال توافر شروطه‪.‬‬ ‫ب‪ -‬تتولى هذه اللجنة تقصديم كافصة القتراحصات الكفيلصة بتفعيصل الحصق بالعمصل المنصصوص عليهصا فصي هصذا القصانون‪،‬‬ ‫والتنسيق في ما بين جميع المعنيين من ادارات وهيئات عامة وخاصة‪ ،‬وتقصصديم المشصصورة اليهصصم عنصصد الحاجصصة‪ .‬‬ ‫المادة ‪ -73‬تخصيص الوظائف في القطاع العام‬ ‫تخصص وظائف في القطاع العام للشخاص المعوقين بنسبة ثلثة بالمئة )‪ (%3‬على القصصل مصصن العصصدد الجمصصالي‬ ‫للفئات والوظائف جميعها‪.

‬‬ ‫المادة ‪ -79‬عندما تكون اعاقة الجير غير ناتجة عن طارئ عمصصل او مصصرض مهنصصي‪ ،‬تشصصمل العنايصصة الطبيصصة الصصتي‬ ‫يقدمها له فرع المصصرض والمومصصة الصصبروتيز والنظصصارات والدوات الطبيصصة وكافصصة خصصدمات اعصصادة التأهيصصل والصصدعم‬ ‫المنصوص عليها في هذا القانون‪.‬‬ ‫أما النصوص الواردة في اتفاق خاص أو في نظام عام للعمال ويراد بها إعطققاء هققؤلء شققروطا ً‬ ‫أكثر فائدة لهم فيستفيدون منها‪.‬‬ ‫ب‪ -‬اما اذا فاق عدد الجراء في المؤسسة الستين اجيرا‪ ،‬فيلزم صاحب العمل او المؤسسة باستخدام معوقين بنسبة‬ ‫ثلثة بالمئة )‪ (%3‬على القل من اجرائها‪ ،‬تتوافر فيهم المؤهلت المطلوبصصة‪ ،‬وعنصصد وجصصود كسصصر نتيجصصة احتسصصاب‬ ‫النسبة يدور الكسر الى العلى‪.‬‬ .‬‬ ‫هص على الصندوق الوطني للضمان الجتماعي التحقق من حسن تطبيق موجب ارباب العمصصل بتوظيصصف المعصصوقين‪،‬‬ ‫ويتوجب عليه عدم اصدار براءة ذمة لرب العمل المخالف‪.‬‬ ‫د‪ -‬يعفى رب العمل من تسديد الغرامة اذا تقدم من وزارة الشصصؤون الجتماعيصصة بمصصا يثبصصت انصصه تقصصدم مصصن المؤسسصصة‬ ‫الوطنية للستخدام بطلب خاص لتوظيف شخص معوق ولم يكن لصصدى الدارة المختصصصة فصصي الصصوزارة اي شصصخص‬ ‫تتوافر فيه المواصفات المطلوبة بعد مرور ثلثة اشهر على تقديم الطلب‪.‬‬ ‫·‬ ‫العمال الجانب‬ ‫قانون العمل صادر في ‪23‬ايلول ‪1946‬‬ ‫المادة ‪ -59‬كل نص في عقد إجققارة الخدمققة وبصققورة عامققة كققل اتفققاق يعقققد بيققن رب العمققل‬ ‫والجير قبل العمل وخلل مدته يراد به إسقاط أحكام الفصل الرابع المتعلق بالجور أو تخفيض‬ ‫المبلغ الذي يحق للجير بمقتضى هذه الحكام يكون باطل ً حكمًا‪.‫أ‪ -‬يلزم ارباب العمل في القطاع الخاص التي ل يقل عدد الجراء فيها عن ثلثين )‪ (30‬ول يزيد على ستين )‪(60‬‬ ‫باستخدام اجير واحد من المعوقين‪ ،‬تتوافر فيه المؤهلت المطلوبة‪.‬‬ ‫ويستثنى المعوقون من احكام المادة ‪ 19‬من قانون الضمان الجتماعي‪.‬‬ ‫ج‪ -‬يلزم صاحب كل عمل او مؤسسة ل ينفذ الموجب المترتب عليه خلل مهلة سنة من اقرار هصصذا القصصانون‪ ،‬بصصدفع‬ ‫مبلغ سنوي قدره ضعفي الحد الدنى للجور عن كل معوق غير مستخدم‪ ،‬يسدد الى وزارة العمصل‪،‬الصى ان يسصوي‬ ‫صاحب العمل او المؤسسة وضعهم‪.‬‬ ‫يتمتع الجراء الجانب عند صرفهم من الخدمة بالحقوق التي يتمتع بها العمققال اللبنققانيون علققى‬ ‫شرط المعاملة بالمثل ويترتب عليهم الحصول من وزارة القتصاد على إجازة العمل‪.‬‬ ‫المادة ‪ -75‬المنافع في حال التوظيف الضافي‬ ‫كل رب عمل في القطاع الخاص يستخدم معوقين بعدد اكصبر ممصصا هصو ملصصزم باسصتخدامهم‪ ،‬يسصتفيد مصن حسصم علصى‬ ‫ضريبة الدخل قيمته الحد الدنى للجور عن كصصل شصصخص معصصوق غيصصر ملصصزم باسصصتخدامه‪ ،‬وفقصصا لفصصادة مصصن وزارة‬ ‫الشؤون الجتماعية‪.

‬‬ ‫‪ -2‬اذا رفضت المؤسسة اعطاء تفضيل العمل الى لبناني تتوافر فيه شروط العمل الملئم‪.‬‬ ‫‪ -4‬اذا خالف الجنبي شروط الموافقة المسبقة واجازة العمل‪.‬‬ ‫تنظيم عمل الجانب‬ ‫مرسوم رقم ‪ .‬‬ ‫‪ -5‬اذا حكم عليه باحدى الجنايات او الجرائم الشائنة‪.‬‬ ‫المادة ‪ -17‬تلغى اجازة العمل في اي وقققت كققان عنققد ظهققور مسققتندات غيققر صققحيحة‪ ،‬وكلمققا‬ ‫قضت مصلحة اليد العاملة اللبنانية بذلك‪ ،‬ول سيما في الحالت التية‪:‬‬ ‫‪ -1‬اذا صرفت المؤسسة اجيرا لبنانيا عمل بأحكام المادة الخمسين من قانون العمل اللبناني‪ ،‬وابقت على اجيرا اجنبي مصصواز‬ ‫له في الكفاءة وشروط العمل‪.‬‬ ‫·‬ ‫الحق في انشاء النقابات‬ ‫قانون العمل صادر في ‪23‬ايلول ‪1946‬‬ ‫المادة ‪ -83‬في كل فئة مقن فئات المهقن يحقق لربقاب العمقل وللجقراء أن يؤلقف كقل منهقم‬ ‫نقابة خاصة ويكون لها الشخصية المعنوية وحق التقاضي‪.‬‬ .17561‬صادر في ‪18/9/1964‬‬ ‫المادة ‪ -2‬على كل اجنبي يرغب الدخول الى لبنان لتعاطي مهنة او عمل‪ ،‬بققأجر او بققدون اجققر‪،‬‬ ‫ان يحصل مسبقا على موافقة وزارة العمل والشؤون الجتماعيقة قبقل مجيئه اليققه‪ ،‬ال اذا كقان‬ ‫فنانا فيحصل على هذه الموافقة من مديرية المن العام‪.‬‬ ‫المادة ‪ -84‬تنحصر غايقة النقابقة فقي المققور الققتي مقن شققأنها حمايقة المهنقة وتشققجيعها ورفقع‬ ‫مستواها والدفاع عن مصالحها والعمل على تققدمها مقن جميققع الوجققوه القتصققادية والصقناعية‬ ‫والتجارية‪.‫ويستفيد أيضا ً من تعويض الصرف العاملة أو المستخدمة التي تضطر إلى ترك الخدمققة بسققبب‬ ‫الزواج على شرط ان تقدم النذار في المدة المعينة في المادة ‪ 13‬وان يكون لها فقي الخدمقة‬ ‫أكثر من سنة ول يترتب هذا التعويض إل بعد التثبت من الزواج‪.‬‬ ‫ويحظر على النقابققات الشققتغال بالسياسققة والشققتراك فققي اجتماعققات وتظققاهرات لهققا صققبغة‬ ‫سياسية‪.‬‬ ‫المادة ‪ -90‬كل من رب العمل والجير حر في أن ينتسب إلى النقابة أو ل ينتسب‬ ‫المادة ‪ -94‬يحق للطالب أن يعترض على قرار الرفض إلى مصلحة الشؤون الجتماعية فتتخققذ‬ ‫بشأنه القرار اللزم‪.‬‬ ‫‪ -3‬اذا لم تقم المؤسسة بتعهداتها في تدريب اللبناني على العمل بدل من الجنبي‪.

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful