‫فضائل الرسول صلى ال عليه وسلم وحقوقه (‪))6‬‬

‫الباب العاشر – ما قيل فيه من شعر صلى ال عليه وسلم‬
‫مقدمة‬
‫النبّ العظيم بي ِح ْقدِ أعْدائه وحبّ أبنائه‬
‫د‪.‬عدنان علي رضا النحوي‬
‫(إِنّ الّذِينَ ُي ْؤذُونَ الّلهَ َورَسُوَلهُ َلعََنهُمُ الّلهُ فِي الدّْنيَا وَال ِخ َرةِ وََأعَدّ َلهُ ْم عَذَابا ُمهِينا ) [ الحزاب ‪:‬‬
‫‪] 57‬‬
‫لقد اعتاد الجرمون ف الرض أن ياربوا الق والدى بوسائل شتّى ‪ .‬والجوم على رسول ال‬
‫وعلى السلم تاريخ طويل ابتدأ به كفار قريش ‪ ،‬وكان آخره ما حدث ف الدنارك حي نشرت‬
‫إحدى صحفها صورا مسيئة للرسول ممد ‪ ،‬وما تل ذلك من أحداث كشفت حقيقة القد الدفي‬
‫‪ .‬ولكن مهما بذل الجرمون ف هذا السبيل فإنه ل يُنقص من النلة العالية لحمد عند ال وعند‬
‫الؤمني ‪ .‬وقد توعد ال الستهزئي ‪ ،‬وذلك بقوله سبحانه وتعال ‪:‬‬
‫ي ) [ الجر‪] 95:‬‬
‫( ِإنّا َكفَيْنَاكَ الْ ُمسَْت ْهزِئ َ‬
‫فقد كان نفر من قريش يستهزئون برسول ال فأهلكهم ال جيعا ‪ ،‬وكذلك ف الية الذكورة أعله‬
‫‪:‬‬
‫(إِنّ الّذِينَ ُي ْؤذُونَ الّلهَ َورَسُوَلهُ َلعََنهُمُ الّلهُ فِي الدّْنيَا وَال ِخ َرةِ وََأعَدّ َلهُ ْم عَذَابا ُمهِينا ) [ الحزاب ‪:‬‬
‫‪] 57‬‬
‫وعيد شديد ُيْنزِل ال به عليهم اللعنة ف الدنيا والخرة ويعدّ لم عذابا مهينا‪ ،‬وكذلك آيات أخرى‬
‫ف هذا الصدد ‪.‬‬
‫سبُ الرسول الصطفى أنْ مدحه ال سبحانه وتعال ف كتابه الكري وأعلى ذكره ف‬
‫و َح ْ‬
‫الرض والسماء أبد الدهر ‪ ،‬ثناءً ل ينله أحد من خلقه ‪ .‬وتدافع الشعراء والؤمنون يدحون رسول‬
‫ال مديا امتدّ من حياة الرسول الكري إل يومنا هذا ‪ ،‬وما اجتمع لحد من خلق ال أن ينال هذا‬
‫الديح المتد ول جزءا منه ‪ ،‬مديا أفرغ فيه الؤمنون شديد إيانم وعظيم حبّهم وروائع بيانم ‪،‬‬
‫لتظلّ أنشودة الدهر ‪ ،‬وللئ البيان ‪.‬‬
‫ولعلّ أول من بدأ بدح رسول ال من الشعراء العشى الكبي ميمون ابن قيس ف قصيدته الت‬
‫مطلعها ‪:‬‬
‫وعادك ما عاد السليم السهّدا‬
‫ض عيناك ليلة أرمدا‬
‫أل َتغْت ِم ْ‬
‫وقصيدة كعب بن زهي رضي ال عنه حي تاب واعتذر وألقى بي يدي رسول ال قصيدته الرائعة ‪:‬‬
‫‪1‬‬

‫مُتيمّ إثرها ل ُيفْدَ مكبول‬
‫بانت سعاد فقلب اليوم متبو ُل‬
‫وأنا أعدّ هذه القصيدة من روائع الدب العالي ‪ .‬واندفع بعض الصحابة الشعراء رضي ال عنهم‬
‫يدحون رسول ال يدافعون عنه أمام هجوم قريش كعبد ال بن رواحة وكعب بن مالك وحسان‬
‫بن ثابت رضي ال عنهم أجعي ‪ .‬ولكن حسان بن ثابت كان أطولم باعا وأشدهم إيذاءً لقريش‬
‫وشعرائها ‪ .‬وإنا لنجد ف وصف أم معبد الت مسح رسول ال ضرع شاة خلّفها الهد ‪ ،‬فدرّت‬
‫لبنا روي منه الرسول وأبو بكر رضي ال عنه والذين معه ‪ ،‬ند ف وصفها لرسول ال قطعة أدبيّة‬
‫عالية ‪ ،‬تقول فيها ‪:‬‬
‫" رأيت رجلً ظاهر الوضاءة ‪ ،‬أبلج الوجه ‪ ،‬حسن اللق ‪ ، ....‬إن صمت فعليه الوقار ‪ ،‬وإن تكلّم‬
‫ساه وعله البهاء ‪ "....‬هذا البيان الرائع دفعه التأثّر الصادق العميق حي رأت وجه النبوّة دون أن‬
‫تعرفه ‪.‬‬
‫ن بيانم ف مديح سيّد اللق ‪ ،‬حت ل‬
‫وتوال الشعراء على مرّ العصور يدفعون للئ قرائحهم وغ ّ‬
‫يكاد يلو عصر من أحد منهم ‪ .‬وقد جع الشيخ يوسف سعيد النبهان التوف سنة ‪1350‬ه ك ّل ما‬
‫قيل ف مدح الرسول الكري ف " الجموعة النبهانية ‪ ،‬ف الدائح النبوية " ف أربع ملدات تضمّ‬
‫أكثر من ألف وخسمائة صفحة ‪ .‬وجاء الشعراء ف العصر الديث يبدعون ف هذا الديح مثل‬
‫ممود سامي البارودي ف قصيدته ‪ " :‬كشف الغمة ف مدح سيد المة" ف أربعمائة وسبعة وأربعي‬
‫بيتا ‪ ،‬وأحد مرم ف ديوانه مد السلم ‪ ،‬وشوقي ف قصيدتيه البائية والمزية ‪ .‬وشعراء كثيون‬
‫يضيق الجال عن ذكرهم ف هذه الكلمة الوجزة ‪.‬‬
‫ول يقتصر مديح الرسول على السلمي ‪ ،‬فإ ّن عددا من الشعراء النصارى مدح الرسول‬
‫الصطفى ‪ ،‬من مثل ‪ :‬إلياس قنصل ‪ ،‬والشاعر القروي رشيد سليم خوري ‪ ،‬ورشيد أيوب ‪ ،‬ورياض‬
‫العلوف ‪ ،‬وإلياس طعمة الذي أسلم وسّى نفسه الوليد ‪ .‬ولقد تشرّفتُ بديح سيد الرسلي بقصيدة‬
‫بعنوان ‪ " :‬رسول الدى " ف سبعة وأربعي بيتا أذكر هنا منها ‪:‬‬
‫ت َمعْنَى ال َوفَاءِ ‪ :‬ذِ ْكرُكَ ف ا َلرْ‬
‫أَْن َ‬
‫ل تَـكـادُ الـشّـهُودُ تَمل عَيَْنيْ‬
‫ضِ حـمـيـدٌ وف السّماءِ حَميدُ‬
‫حَـسُْبكَ الَ ْدحُ أَنْ تكون عَلَى خُلْ‬
‫شهُودُ‬
‫للَل ال ّ‬
‫هـا فَـُي ْغضِي مِنَ ا َ‬
‫ق عَـظيمٍ ُيتْلَى ِبهِ الكِتابُ الُجيدُ‬
‫ٍ‬
‫فما بال بعض النصارى ‪ ،‬أو النتسبي إل رسالة عيسى عليه السلم ‪ ،‬بعد أن حرّفوه وبدّلوا وغيّروا ‪،‬‬
‫ما بالم يملون الحقاد على السلم والسلمي ‪ ،‬وعلى رسول ال ‪ .‬فل تكاد تدأ فتنة حت تثور‬

‫‪2‬‬

‫ب عدوّا من الجرمي ‪ ،‬من شياطي النس‬
‫فتنة ‪ .‬وقد نبّأنا ال ف كتابه الكيم أنه قد جعل لكل ن ّ‬
‫والن ‪:‬‬
‫ض زُ ْخرُفَ اْل َقوْلِ‬
‫ضهُمْ إِلَى َبعْ ٍ‬
‫جنّ يُوحِي َبعْ ُ‬
‫س وَالْ ِ‬
‫( وَكَذَِلكَ َج َعلْنَا لِ ُكلّ نَِبيّ عَ ُدوّا َشيَا ِطيَ الِْن ِ‬
‫ُغرُورا وََلوْ شَاءَ َرّبكَ مَا َف َعلُوهُ َف َذ ْرهُمْ َومَا َيفَْترُو َن ) [ النعام ‪]112 :‬‬
‫وقد بدأت العداوة لحمد من قريش من لظة ابتعاثه ‪ ،‬وبعد ذلك من اليهود ‪ ،‬ثّ امت ّد القد مع‬
‫الزمن حت تولّى كب ذلك ‪ :‬الشركون والكافرون والنافقون والظالون من أهل الكتاب ف إيذاء بعد‬
‫إيذاء عب التاريخ ‪ ،‬حت الروب الصليبية ‪ ،‬وحت ظلمهم وعدوانم على مسلمي الندلس ‪ ،‬و كلما‬
‫واتت فرصة لذلك !‬
‫وجاءت الادثة الخية بنشر الصحيفة الدناركية الصور الهينة والؤذية لرسول ال ‪.‬‬
‫واعتبت الدولة أ ّن هذا من باب حريّة الرأي ‪ ،‬وكأنّها اعتبت الناس بل عقول حت يصدّقوا أ ّن هذا‬
‫من باب حريّة الرأي ‪ .‬وإن كان المر كذلك فعلى دولة الدنارك أن تراجع قوانينها ‪ ،‬وأن تتعلّم من‬
‫السلم ‪ ،‬ومن ممد ‪ ،‬حدود حريّة الرأي ‪ ،‬وأدب الرأي ‪ ،‬وحقوق النسان ‪.‬‬
‫ل يكن المر مصادفة أو زلّة رسّام ! فلقد أرسل الحرّر الثقاف ف الريدة دعواتٍ إل أربعي رسّاما‬
‫ب ‪ ،‬فأجاب الدعوة اثنا عشر رساما فقط ‪ .‬وكانت ملكة الدنارك " مارغاريت‬
‫يدعوهم إل رسم الن ّ‬
‫" الثانية ‪ ،‬قد اعتبت أ ّن السلم يثّل تديدا على الستويي الحلي والدول ‪ ،‬وحثّت حكومتها على‬
‫عدم التسامح مع السلمي والسلم ! ودون مبالة لا قد تثي هذه السياسة من غضب خارجي ! إنا‬
‫لغة التهديد والثارة بكل العتبارات اللغوية والسياسية والرسية ‪ .‬ويرفض رئيس وزراء الدنارك‬
‫مقابلة السفراء السلمي الرسيي ف بلده ‪ .‬وتتول أجهزة الدولة والصحافة صياغة السوّغات لذا‬
‫العمل ‪ ،‬فكانت العذار أقبح من الذنب ‪ .‬عدوان إثر عدوان ‪ .‬وكان أوقح ما ف هذه الساليب‬
‫قول الصحيفة ‪ " :‬إننا ل نعتذر عن عمل هو جزء طبيعي من النشاط العلمي ‪ . "....‬الصحيفة‬
‫الدناركية هي صحيفة " يولند بوست " ‪ ،‬والصحيفة النرويية هي ‪ " :‬مغازينات " ! وكذلك‬
‫امتدّت الجمة على السلم بإعادة إذاعة هذه الصور الكاذبة ف صحف فرنسا وإسبانيا وألانيا‬
‫وسويسرا ‪ .‬وربا تتدّ الجمة إل أبعد من ذلك ‪.‬‬
‫ول ننسى ذلك الخرج الولندي الذي أخرج فيلما مسيئا إل الرسول الكري وإل السلم ‪ ،‬والذي‬
‫أثار ضجّة كبية ‪ .‬ول ننسى كذلك قضية الؤسسة الت أصدرت كتابا أسته " الفرقان " تزوّر فيه‬
‫جلً وكلمات تريفا ليات ال ف القرآن الكري ‪ ،‬وطعنا ف السلم واليان والتوحيد ‪ .‬يضاف إل‬
‫ذلك جهود الركات التنصيية ف العال السلمي ‪ ،‬وما تقوم به من ماولت لصرف السلمي عن‬
‫دينهم ‪ ،‬وتشويه صورة السلم ‪ ،‬وإثارة الفت !‬

‫‪3‬‬

‫إنّ هذا كلّه ليدلّ دللة واضحة على أنّ القوم يضون على نج وخطة وليس على عمل ارتال ‪ .‬ول‬
‫ب ّد للمسلمي أن يابوا ذلك بعمل منهجي مدروس يمع جهود المة كلها ‪.‬‬
‫القضيّة قدية ‪ ،‬بدأت ‪ ،‬كما تذكر بعض الصحف ‪ ،‬قبل ثلثة أشهر ‪ ،‬واشتدّ التفاعل ضدّ هذه‬
‫الهانة الكبية منذ أسبوع أو أسبوعي ‪ .‬وإن كان قد بدأت ماولت هادئة ل تتناسب مع عظم‬
‫الرية ‪ .‬إنا حقا جرية ‪ ،‬وجرية كبية ف ميزان السلم ‪ .‬أين السلمون ؟! وأين الليار من السلمي‬
‫؟!‬
‫أُمـة ال ّق ! ما دها ِك فأصْبح‬
‫تِ شظايا تطايرتْ ف النجاد‬
‫كلما ُر ْمتِ ملتقىً كُنتِ ف السا‬
‫حة أوهى من حفنة من رماد(‪)1‬‬
‫لقد هان السلمون ف الرض ‪ ،‬وأصبحوا غثاءً كغثاء السيل ‪ ،‬كما جاء ف حديث رسول ال يرويه‬
‫ثوبان رضي ال عنه ‪ ( :‬يوشك المم أن تتداعى عليكم كما تتداعى الكلة على قصعتها " ‪ .‬فقال‬
‫قائل ‪ :‬ومن قلة نن يومئذ ؟ قال‪ :‬بل أنتم كثي ‪ .‬ولكنكم غثاء كغثاء السيل ‪ .‬ولينع ّن ال من‬
‫صدور عدوكم الهابة منكم ‪ ،‬وليقذفنّ ال ف قلوبكم الوهن " فقال قائل ‪ :‬يا رسول ال ! وما الوهن‬
‫ب الدنيا وكراهية الوت ) !(‪)2‬‬
‫؟! قال ‪ :‬ح ّ‬
‫وأول سبب أجده لوان السلمي هو تزّقهم أقطارا ومصال وأهواءً ‪ ،‬وشيعا وأحزابا ‪ ،‬يالفون‬
‫بذلك ما أمرهم ال به ورسوله ‪:‬‬
‫(وَاعَْتصِمُوا ِبحَبْ ِل الّلهِ جَمِيعا وَل َت َفرّقُوا ‪ [ )...........‬آل عمران ‪] 103 :‬‬
‫ب عَظِي ٌم ) [ آل‬
‫ت وَأُولَِئكَ َلهُ ْم عَذَا ٌ‬
‫(وَل تَكُونُوا كَالّذِي َن َت َفرّقُوا وَا ْختََلفُوا مِنْ َبعْ ِد مَا جَا َءهُمُ الْبَيّنَا ُ‬
‫عمران ‪] 105 :‬‬
‫ستَ مِْنهُ ْم فِي شَ ْيءٍ إِنّمَا َأ ْم ُرهُمْ إِلَى الّلهِ ثُ ّم يَُنبُّئهُمْ بِمَا كَانُوا‬
‫(إِنّ الّذِينَ َفرّقُوا دِيَنهُ ْم وَكَانُوا شِيَعا َل ْ‬
‫َي ْفعَلُو َن )[ النعام ‪] 159 :‬‬
‫وآيات كرية أخرى تنذر السلمي إن تفرّقوا إنذارا شديدا ‪ .‬وحسبك هذا النذار ف الية السابقة ‪:‬‬
‫" وَأُوَلِئكَ َلهُ ْم عَذَابٌ عَظِي ٌم " !‬
‫وأهم سبب لذا التمزّق والوان ‪ ،‬هو عدم التزام السلم التزاما أمينا ‪ ،‬وعدم التزام الكتاب والسنّة‬
‫التزاما أمينا ‪ ،‬وبذلك عدم طاعة ال ورسوله ‪:‬‬
‫(وَأَطِيعُوا الّلهَ َورَسُوَل ُه وَل َتنَا َزعُوا َفَتفْشَلُوا َوتَ ْذ َهبَ رِيُكُ ْم وَاصِْبرُوا إِنّ الّلهَ مَ َع الصّاِبرِي َن ) [ النفال‬
‫‪] 46 :‬‬
‫إنّ الغرب ماضٍ ف حربه ضدّ السلم والسلمي بصورة خفيّة ‪ ،‬وإنّ عداءهم هذا امتدّ حت اليوم ل‬
‫يتوقّف ‪ ،‬وإنّ عمل الصحيفة الدنركية ل يتوقف ف الدنارك ‪ ،‬فسرعان ما تبنته النرويج ‪ ،‬ثّ فرنسا ‪،‬‬
‫‪4‬‬

‫ثّ أخذت عواطف بعض الناس ف تلك الدول تتأجج ضدّ السلمي ‪ .‬ول يكن ذلك ليتمّ لول الدعاية‬
‫السيئة الت أشاعتها أجهزة العلم ضدّ السلمي ‪.‬‬
‫والمر العجيب أن الدول الغربية كلها ل تنظر ف جرائم إسرائيل ف فلسطي ‪ ،‬ول ف انتهاكها‬
‫لقوق النسان ‪ ،‬ول ف عدم التزامها بقرارات هيئة المم التحدة ‪ ،‬ول ف ما تلكه من أسلحة نووية‬
‫‪ ،‬أو أسلحة دمار شامل ‪ .‬كلّ ما تفعله إسرائيل من جرائم يغضون الطرف عنه ‪ ،‬ويغضون الطرف‬
‫عما ترتكب الدول الغربية نفسها من جرائم بق الشعوب ‪ ،‬ف تاريخ طويل مليء بالجازر والتدمي ‪.‬‬
‫إنا قصة التاريخ المتدّ منذ أن ُب ِعثَ ممد ‪ ،‬بدأت عداوة الشركي لرسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫دون أن يؤذيهم أو يعتدي عليهم ‪ .‬دعاهم إل ال الذي ل إله إل هو ‪ ،‬دعوة سلم وخي‪ .‬فلم يُجْدِ‬
‫السلم ول الي ‪ ،‬وإنا بادروا باليذاء والعدوان ‪ .‬وكذلك اليهود الذين عاملهم الرسول أطيب معاملة‬
‫قابلوا ذلك بالغدر والرب والفت ‪ .‬ومنذ ذلك العهد حت اليوم فإنّ الرب ضدّ السلم ل تتوقف ‪،‬‬
‫ولن تتوقف ‪ .‬فإنا ابتلء من ال سبحانه وتعال ‪ ,‬يحص به عباده لتقوم عليهم الجة يوم القيامة أو‬
‫تقوم لم ‪.‬‬
‫وإنا إذ ُنحَيّي النفوس الؤمنة الت غضبت لرسول ال ‪ ،‬والنفوس الؤمنة الت تداعت إل النصرة بوسائل‬
‫متعددة ‪ ،‬فكلنا مع نصرة ال ورسوله‪.‬‬
‫لذلك فإنا ننصح بأن يراجع السلمون أنفسهم لينظروا ف واقعهم ‪ ،‬ويروا كم يُرضون ال با هم عليه‬
‫‪ ,‬وبا يفعلون ‪ .‬ومن أهم مسؤوليات السلمي أن يبلّغوا رسالة ال ودين السلم إل الناس كافّة ‪.‬‬
‫فهل بلّغ أحد هذا الدين إل رئيس وزراء الدنارك أو غيه من رجال الدولة ‪ ,‬أو رؤساء الدول‬
‫الخرى ‪ ,‬حت نعذر أنفسنا بي يدي ال يوم القيامة ‪.‬‬
‫مع أهية القاطعة لبضائعهم والظاهرات الت عمّت العال السلمي إل أن هذا وحده ل يكفي ‪.‬فل‬
‫بدّ من معالة أخطائنا وتقصينا بقّ هذا الدين العظيم ونبيّه العظيم ‪.‬‬
‫فإن أدرك السلمون جوانب اللل ف واقعنا اليوم ‪ ،‬فليبادروا إل إصلح كل خلل يغضب ال ‪ ،‬وإل‬
‫صدق التوبة والنابة ‪ ،‬عسى أن يكون ال معنا فيما نابه من أحداث ‪ ،‬لن نقوى على مابتها دون‬
‫نصر يتنّل من عند ال ‪:‬‬
‫( وَتُوبُوا إِلَى الّلهِ َجمِيعا أَّيهَا الْ ُم ْؤمِنُونَ َلعَلّكُ ْم ُتفْلِحُو َن ‪ [ )....‬النور ‪] 31 :‬‬
‫ومن خلل ذلك فل بدّ أن يقف السلمون ف العال السلمي كله وقفة واحدة ‪ ،‬لردّ هذا العتداء ‪،‬‬
‫فهو اعتداء على ك ّل مسلم ف الرض ‪ ،‬ولِشعار هؤلء أنّ السلمي ما زالوا أقوياء يفدون دينهم‬
‫بكل شيء ‪.‬‬
‫وهنا نقف أمام خيارين ‪ :‬إمّا أن نطيع ال ورسوله ‪ ،‬وننصر ديننا فننال رحة ال وعونه ‪ ،‬وإما أن‬
‫نتهاون ف هذا المر ‪ ،‬فَُيْنزِل ال غضبه علينا ‪ .‬وإنا مسؤولية جيع مستويات المة السلمة كلها‬
‫‪5‬‬

‫ابتداءً من الفرد السلم ‪ ،‬على خطة إيانيّة واعية ونج مدروس شامل ‪ ،‬يعال الواقع ويبن الستقبل‬
‫بإذن ال ‪.‬‬
‫‪-------------‬‬‫الوامش‪:‬‬
‫‪ 1‬د ‪ .‬عدنان النحوي ‪ :‬ملحمة أرض الرسالت ‪ .‬ص ‪. ) 134( :‬‬
‫‪ 2‬أبو داود ‪ 31/5/4297 :‬الامع الصغي وزيادته رقم ‪) 8138 ( :‬‬
‫***************************‬
‫أترى ستنفع ف القلوب عظات؟!‬
‫سليمان بن أحد بن عبد العزيز الدويش‬
‫أترى ستنفعُ ف القلوبِ عظاتُ؟ أم هل ستحسم أمرنا العبات؟‬
‫أم سوف يرفعنا من الذل الذي عشنا به التنديد والهات؟‬
‫الرض منا قد علتها تمة أعدادنا ضاقت با النبات‬
‫يا ألف مليون وخس مئينها ولم بكل فجاجها أنّات‬
‫يا ألف مليون غثاءٌ كلهم متشتتون مع الشتات سبات‬
‫موتى إذا عبث العدو بدينهم أحياء هم لكنهم أموات‬
‫وتراه ُم عند الطام ضياغما وكأنا ف فتكها اليات‬
‫الذل فيهم ضاربٌ أطنابه وله بم ياويه صولت‬
‫والوهن شاه الوهن بئس ضجيعهم من بطشه يتعذر الفلت‬
‫هم ألف مليون ولكن ليت ل من كل ألف واحد إن فاتوا‬
‫يا ألف مليون تسنّم ظهره الوغاد والنذال والعاهات‬
‫حتّام ترضون الدناءة والردى؟ وإلم َ هذا الذل والخبات؟‬
‫ل خي ف عيش بغي كرامة ل خي ف دنيا با أقتات‬
‫شخت فراخ البغي فوق رؤوسنا ولم بوسط جباهنا بصمات‬
‫سخروا من القرآن أي مهانة خي ل ٍر دون ذاك مات‬
‫بل صوّروا الختار أقبح صورة أوّاه ما ضمّت الصفحات‬
‫حتِ الصوات‬
‫جعلوه رمزا للتخلف والردى شتموه حت بُ ّ‬
‫َغ َزوُا البلد وهددوا بالناتو‬
‫وعلى بن السلم صَبّوا حقدهم‬
‫والسلمون عن الكائد غُيبوا الدين يمعهم وهم أشتات‬
‫ح للعدا وكأن حق حاهمُ اللعنات‬
‫ل مبا ٌ‬
‫وحِمَاهُمُ ك ٌ‬
‫‪6‬‬

‫جا َل العدو به وصالَ ول يد إل الوى والتيه والقنوات‬
‫بالمس أفغان الكرامة ُدمّرت واليوم بغداد لنا وفرات‬
‫يا أمة السلم هل من عودة عجلى فما فوق الرفات رفات‬
‫هبوا فدين ال خي تارة أما الطام فما عليه فوات‬
‫=================‬
‫خ ُر مِنْ َشخْصِ النّبِيّ‬
‫أَتَسْ َ‬
‫د‪ .‬عبد الرحن بن عبد الرحن شيلة الهدل‬
‫خْبثِ وَاْلغَ ْدرِ‬
‫أََت ْهزَُأ بِالْ ُمخْتَارِ يَا َس َو َءةَ ال ّد ْهرِ وَيَا قِمّةَ الّتضْلِْي ِل وَالْ ُ‬
‫سرِ‬
‫خ ُر مِنْ َشخْصِ النِّبيّ مُحَمّ ٍد رَ ُسوْلٌ أَتَى بِالْحَ ّق وَالْخَْي ِر وَاْليُ ْ‬
‫َأتَسْ َ‬
‫سرِ‬
‫صرِ فِيْ سَا َعةِ اْلعُ ْ‬
‫رَ ُسوْ ٌل حَبَاهُ الُ ُن ْورًا وَ ِحكْمَ ًة وَأَيّ َد ُه بِالّن ْ‬
‫ف رَحِيْ ٌم مَنَْبعُ اْل َفضْلِ وَالصّْبرِ‬
‫َر ُؤوْ ٌ‬
‫وَإِّن ُه‬
‫اْل ِكرَامِ‬
‫بِأَخْلَقِ‬
‫حلّى‬
‫تَ َ‬
‫جهْ ِل وَاْل َهوَى ِبعَدْ ٍل وَإِحْسَا ٍن وَبِالرّفْقِ فِي ا َل ْمرِ‬
‫مَحَا ُظلُمَةَ ال ّطغْيَا ِن وَاْل َ‬
‫صفْ ُح ِإلّ ِش ْرعَ ٌة َوسَجِيّ ٌة َلدَى الْ ُمصْ َطفَى مِ ْن ُدوْنِ مَ ّن وَلَ كِْبرِ‬
‫َومَا ال ّ‬
‫ق َذ ْرعًا مِنْ َعنَاءٍ وَلَ َف ْقرِ‬
‫َكرِيْمٌ َحلِيْ ٌم مَا َتوَانَى عَ ِن اْلوَفَى وَ َل ضَا َ‬
‫صرِ‬
‫ل ُمهُ وَأَ ْخزَا َك َربّ اْل َع ْرشِ يَاخِْن َزبَ اْل َع ْ‬
‫ل ثُ ّم سَ َ‬
‫ل ُة ا ِ‬
‫َعلَْي ِه صَ َ‬
‫ُغوْلِيّ َة اْل َق ْعرِ‬
‫َس ْودَاءَ‬
‫ُدوَْي ِهيَةً‬
‫ب‬
‫خزْيِ فَا ْرَتقِ ْ‬
‫ج مِنَ اْل ِ‬
‫رَ ِكْبتَ عَلَى َموْ ٍ‬
‫ضرّ‬
‫ك فِ ْي ذُ ّل َووَقُْتكَ جَ ْم َرةٌ وَفِ ْكرُكَ لَ ْم يَسْلَ ْم مِنَ الدّا ِء وَال ّ‬
‫حَيَاُت َ‬
‫جوْ ٍن مِنَ ال ّذ ْعرِ‬
‫ص الْ ُمصْ َطفَى قَذََفتْ ِب ِه خُ ُط ْوبُ ال ّرزَايَا فِيْ سُ ُ‬
‫فَمَ ْن رَامَ َنقْ َ‬
‫َوصَا َر عَلَى َد ْربٍ مِنَ الذّ ّل وَاْل َق ْهرِ‬
‫َوزَ ّجتْ ِبهِ الَفَاتُ فِيْ كُ ّل مِحَْن ٍة‬
‫ت الشّيْ ُن وَالْمَيْنُ َلوْ تَ ْد ِريْ‬
‫سْئتَ فَأَْن َ‬
‫سبْ سوى الضيم وَال ّردَى خَ ِ‬
‫ت وَلَمْ تَ ْك َ‬
‫س ْر َ‬
‫خَ ِ‬
‫ح لِ ْل ِو ْزرِ‬
‫ت وََأْنتَ َلئِيْمُ الطّبْعِ َترْتَا ُ‬
‫وََأْنتَ َسقِيْمُ اْلفِ ْكرِ وَاْلقَ ْلبُ مَّي ٌ‬
‫شرِ‬
‫َأتَاكُ ْم رَ ُسوْ ُل الِ بِالّن ْو ِر وَاْلهُدَى وَأَنْ َذ َر مَنْ َي ْعصِْيهِ بِاْلوَيْ ِل فِي اْلحَ ْ‬
‫مُبَيّنًا لِمَا جَاءَ فِي التّْن ِزيْلِ سَ ْطرًا َعلَى سَ ْطرِ‬
‫النّجَا ِة‬
‫َد ْربَ‬
‫َوعَلّمَكُ ْم‬
‫شرّ‬
‫َومِ ْلتُ ْم وََأ ْس َرعْتُ ْم عِنَادًا إِلَى ال ّ‬
‫ب هِدَاَي ٍة‬
‫كِتَا َ‬
‫وَ َحرّفْتُ ْم‬
‫ضَلَ ْلتُ ْم‬
‫ف وَاْل َفهْ ِم وَاْلفِ ْكرِ‬
‫وَآمَ َن مِنْكُ ْم بِالنّبِيّ أُولُوا الّنهَى أَولُوا اْلعَدْ ِل وَالِْنصَا ِ‬
‫شرِ‬
‫ت مِْنكُ ْم رِجَا ٌل بُِنبِْل ِه وَأَ ْخلَِقهِ اْلعَلْيَاءِ عَا ِط َرةِ النّ ْ‬
‫وَكَمْ َشهِ َد ْ‬
‫َبصِْي َرةٍ وَفِ ْك ٍر ُمنِْي ٍر مُْنصِفٍ بَاسِ ِم الّث ْغرِ‬
‫ِبعَيْ ٍن‬
‫تََأمّ ْلتُ ْم‬
‫َفهَلّ‬
‫س وَالَْب ْدرِ‬
‫ل كَالشّ ْم ِ‬
‫َورَا َجعْتُمُ التّارِيْ َخ فِ ْي َن ْعتِ أَحْمَدٍ فَإِ ّن رَ ُسوْلَ ا ِ‬
‫شرًا هَدَانَا ِب َفضْلِ الِ لِ ْلخَْي ِر وَالَ ْجرِ‬
‫َومُبَ ّ‬
‫هَادِيًا‬
‫مُنِْيرًا‬
‫ُمضِيْئًا‬
‫‪7‬‬

‫وَأَْنقَذَنَا مِ ْن ُظلْ َمةِ الظّلْ ِم وَاْل َهوَى بِ ِديْ ٍن َقوِيْ ٍم مَنْبَ ِع الصّدْقِ وَال ّط ْه ِر‬
‫ج َز َة اْل َورَى أَلَمْ َتسْتَمِعْ َي ْومًا ليٍ مِ َن الذّ ْكرِ‬
‫أَلَمْ َت ْقرَِإ اْل ُقرْآ َن مُعْ ِ‬
‫ف ال ّد ْهرِ‬
‫ي مِنْ سَالِ ِ‬
‫َومَاحَمََلْتهُ ال ُ‬
‫أَلَمْ تَتََأمّلْ فِيْ َثنَايَا ُس ُط ْو ِرهِ‬
‫خلْقِ يَ ْكفِ ْي مَدَى اْلعُ ْمرِ‬
‫ج الْ َ‬
‫مُتَكَامِ ٌل َيفِيْ بِا ْحتِيَا ِ‬
‫شَامِ ٌل‬
‫نِظَامٌ‬
‫َففِْي ِه‬
‫حرِ‬
‫ل ٍة وَفِيْ َب ْ‬
‫َعلَى كُ ّل آتٍ فِيْ فَ َ‬
‫ي‬
‫ُعُل ْومُ ا َلوِّليْ َن وَيَنْ َط ِو ْ‬
‫وَفِْي ِه‬
‫شرِ اْل ُكفْرِ‬
‫ل ُه رَ ُسوْ ُل الِ فِيْ كُ ّل مَجْمَ ٍع وَكَا َن ُهوَ ا ُلمّيّ فِ ْي َمعْ َ‬
‫تَ َ‬
‫شرِ‬
‫س بِاْلبِ ْ‬
‫ي وَلَ كَانَ لَ ِحنًا وََلكِّن ُه وَ ْحيٌ َأتَى النّا َ‬
‫فَمَاحَا َد عَ ْن آ ٍ‬
‫سرِ‬
‫خْ‬
‫َوعَانَ َد ُه َق ْومٌ َفمَاتُوا َعلَى الْ ُ‬
‫حَدِْيِثهِ‬
‫ق‬
‫ِلصِدْ ِ‬
‫َق ْومٌ‬
‫َفصَدَّقهُ‬
‫ش ِريْ‬
‫ستَ ْ‬
‫لمِ ُأمّ َة َأحْمَ ٍد ِقفُوا وَ ْقفَةَ السَادِ فَالْ ُك ْف ُر مُ ْ‬
‫وَيَا ُأمّ َة الِسْ َ‬
‫ختَا ِر يَا ُأمّ َة الذّ ْكرِ‬
‫خرُ َأهْلُ الْ ُك ْف ِر وَالظّلْ ِم وَاْلقَذَى ِبسَيّ ِدنَا الْمُ ْ‬
‫َأيَسْ َ‬
‫شرِيْعِ فِي اْلبَطْ ِن وَال ّظ ْهرِ‬
‫ُهوَ ال ّطعْنُ فِي التّ ْ‬
‫أَلَمْ َتعْلَمُوا أنّ احِْتقَا َر نَبِيّنَا‬
‫خرِ‬
‫سهْ ٍم مِنَ التّشْ ِكْيكِ وَاْل ُهزْ ِء وَالسّ ْ‬
‫شرِْيعَ ُة ُترْتَمَى بِ َ‬
‫وَال ّ‬
‫حَيَا ٍة‬
‫وََأيّ‬
‫صرِ‬
‫شرَاكُمُ يَا َق ْومُ بِاْل َف ْو ِز وَالّن ْ‬
‫سدّوا عَلَى ا َلعْدَاءِ بَابَ َسفَا َه ٍة وَُب ْ‬
‫فَ ُ‬
‫شفّعِ فِي اْل َورَى وآ ٍل وََأصْحَابٍ َشفَى بَ ْأ ُسهُمْ صَ ْد ِريْ‬
‫َوصَلّوا عَلَى َطهَ الْ ُم َ‬
‫=================‬
‫إشراق دمعة‬
‫د‪.‬عبد العطي الدالت‬
‫ق دمعي فأواريهِ يف ُق قلب فأداريهِ‬
‫يشر ُ‬
‫تشهدُ عين أنكَ فيها يشهدُ قلب أنك فيهِ‬
‫سأكلمُ صحب عن حب سأكلم‪ ..‬يا رحةَ رب‬
‫ك عمري و أمانيهِ‬
‫يشه ُد قلب أنكَ قلب أن َ‬
‫ل يا من ل أتب ُع إل هو‬
‫يا منْ قد أرسله ا ُ‬
‫وهداهُ قد شـ ّع سنا ُه يَشغَلُ فكري بعانيهِ‬
‫سُنُتكَ العصماءُ دليلي تدين ف كل سبيل ِ‬
‫جيلٌ يتعلمُ من جيل ِ ويُعلمُ سيتكَ بنيهِ‬
‫====================‬
‫أطلقين يا مدينة‬

‫د‪.‬عبد العطي الدالت‬
‫أطلقين يا مدينةُ من حدودي ث زيدي ف انطلقي‪ ..‬ث زيدي‬
‫‪8‬‬

‫ذوّبين بالنجاوى زلزلين كلما زُلزلتُ حقّقتُ وجودي‬
‫إ ّن روحي بالنجاوى حلّقتْ واستح ّمتْ ث عادت من جديد‬
‫ق السجودِ‬
‫كدتُ والعضاءُ من سُجّدٌ أملكُ الكوانَ ف رِ ّ‬
‫ف النوا َر من نبعِ اللودِ‬
‫أَجتلي الفكا َر ‪ ،‬أَرتادُ السّنا أرش ُ‬
‫َأيّ نو ٍر ف علكِ قد سبان أيّ طهرٍ‪ ..‬أيّ عطرٍ‪ ..‬أيّ جودِ؟!‬
‫ت يا طيبةُ ف يومِ السعودِ‬
‫ت بالختارِ ف هجرتهِ طب ِ‬
‫طب ِ‬
‫َحبّذا الختا ُر من جارٍ جديدِ‬
‫حَبّذا النصارُ من أهلٍ‪ ..‬ويا‬
‫حلّقي ب يا مدينةُ وارفعين أطلقين‪ ..‬أَعتقين من قيودي‬
‫===================‬
‫الدفاع عن داعية السلم "صلى ال عليه وسلم"‬
‫ممد عبد ال ولد ممد سال ولد ممد ببّاه‪:‬‬
‫تبوّأتَ العُلوّ من القــام وأسْب ْغتَ السّـــلمَ على النامِ‬
‫صرْت ف صنع الـكـرامِ‬
‫ت القلوب بكل حُــبّ وما ق ّ‬
‫وأّل ْف َ‬
‫َز َرعْت السّلم ف الثّقلَيْن ُطرّا فعـاشَـا ف أمـانٍ واحتــرامِ‬
‫وحارْبتَ الغُـُل ّو وكْنتَ سَمْحًا تُـرَبّـي بالـمـو ّدةِ والوِئــامِ‬
‫ول تكُ قطّ ف الفعـال فظّا ول مُتـغـلّـظًـا وقْـت الكلمِ‬
‫ت وخـابَ رَسّـام الظّلمِ‬
‫سِبكَ ما رَسَمت من العال ظَـفر َ‬
‫بِحَ ْ‬
‫َطغَى ِبرُسُومه شُـلّـتْ يَـداهُ وشُـلّ الغـربُ عَـامًا بعْد عَـامِ‬
‫ضكَ كالسّـهامِ‬
‫حبــيب يا رسـول ال إنّـا فِــدا َك ودون عِر ِ‬
‫فلن نرضى الذلّـةَ ف حيـاةٍ ولن نرضى الدّنِـيّـ َة ف مُـقامِ‬
‫َعقِـي َدتُـهُ فِــدَا َك على الـدّوامِ‬
‫ت‬
‫فك ّل ُموَحِـدٍ صَحّـتْ وَتمّـ ْ‬
‫ف الغ ْربِ طُـرّا على العْداءِ والُسّـادِ سَــامي‬
‫ستبْقى رغْمَ أنْ ِ‬
‫جَـزاك ال عـنّا ك ّل خيْــرٍ فـقـد كْنتَ ا ُلبَـشّـرَ بالتّـمامِ‬
‫لمِ‬
‫وأحْيَـْيتَ النام وكنت حَـقّـا بِـحَمْدِ الِ داعِـيَـةَ ا لـسّـ َ‬
‫=====================‬
‫الردّ البكي للمجرم الداناركي‬

‫الشيخ ‪ /‬ممد بن علي آدم "حفظه ال"‬
‫"الدرس بدار الديث اليية بكة الكرمة"‬
‫‪1/1/1427‬هـ‬
‫‪9‬‬

‫لَـقَدْ سَـاءَنِي جُـ ْرمٌ َأتَانِيَ ُخْب ُرهُ‬
‫َلقَدْ سَاءَنِي وَسَـا َء مَـنْ كَـانَ َقلُْب ُه‬
‫ي َدوْلَــــ ٍة‬
‫صَنِيعٌ َأتَى ِبهِ شَيَا ِط ُ‬
‫فَيَا َليَْتهُـمْ شُلّـتْ يَ ِميٌ بِـهَا افَْت َروْا‬
‫فِـدَاءً َل ُه أَبِـي وَُأمّـي َو ُمهْجَتِـي‬
‫سَت ْهزِِئيَ َحبِيبَــهُ‬
‫َفيَا مَنْ َكفَى الْمُ ْ‬
‫صرًا لَـــهُ ْم‬
‫َيعُ ّمهُ ُم َومَنْ غَدَا نَا ِ‬
‫سنُّتكَ الّتِي خَـَلتْ َقبْـلُ تَنْـزِ ُل‬
‫فَ ُ‬
‫لمِ قُومُـوا عَلَـى اْلعِدَا‬
‫َفيَا ُأمّةَ ا ِلسْ َ‬
‫ت‬
‫َفقَدْ َنزََلتْ فِيكُـ ْم مُصَاِئبُ َلوْ أََت ْ‬
‫ل‬
‫جلّ ً‬
‫فَإِنْ لَـمْ َت َروْا هَذِي مُصَابًـا مُ َ‬
‫وَإِنْ َتسْكُتُوا بِاْلعِلْـمِ فَاْلوَيْلُ قَـا ِد ٌم‬
‫وَ َل َشكّ َأّنهَا مَضَى َقبْ ُل مِثُْلهَــا‬
‫َتعَدّى َأبُو َجهْ ٍل وحَمّـالَـةٌ َط َغتْ‬
‫فَذِي ُسنّ ُة الَِلهِ فِي الْخَلْ ِق قَدْ َج َرتْ‬
‫ِلَيرْفَـعَ قَـ ْد َرهُمْ َوُيعْلِ َي ذِ ْك َرهُـ ْم‬
‫َفَلوْلَ ا ْشِتعَا ُل النّا ِر فِي اْلعُودِ لَ ْم َيفُحْ‬
‫وَلَْيسَ ا ْحتِجَابُ اْلعُمْيِ للشّ ْمسِ ضَاِئرًا‬
‫َفقَ ْدرُ رَسُو ِل الِ فِـي الْخَ ْلقِ ظَـا ِهرٌ‬
‫لَـقَ ْد رَفَـ َع الِلَـهُ قَـ ْدرَ مُحَمّدٍ‬
‫وَيَْبعَُثهُ يَـ ْومَ اْلقِيَامَـةِ شَاِفعًــا‬
‫وَقَدْ شَـرَحَ اللّطِيفُ صَ ْدرًا وََأ ْو َد َعهْ‬
‫وَ َشقّ لَـهُ اْلبَ ْدرَ الْ ُمنِ َي مِـنَ السّمَا‬
‫وَ َحنّ ِإلَْيهِ اْلجِذْعُ لَـوْلَ ا ْحِتضَانُـ ُه‬
‫ف [‪]6‬‬
‫ض ّرهُ وَ َسلّ َمهُ الصّ َ‬
‫شَكَى اْلعِ ُي ُ‬
‫رَسُو ُل اْلهُدَى َأحْيَى اْلقُلُوبَ بِذِ ْك ِرهِ‬
‫خلْقِ كُّلهِمْ‬
‫هُـ َو الرّحْ َمةُ الْ ُمهْدَاةُ لِلْ َ‬
‫فَمِ ْن تَبِـعَ الرّسُـولَ كَـا َن ُمعَ ّززًا‬
‫َومَنْ لَ ْم َيرَ اْلهُدَى َلدَْيهِ َفقَدْ جَنَى‬

‫مِنَ ال ّدوَْلةِ الَْب ْغضَاءِ قَدْ حَاَقهَا الظّلَ ْم‬
‫حبّا لِخَْيرِ الْخَ ْل ِق مَنْ سَادَ بِالْحِ َكمْ‬
‫مُ ِ‬
‫َتعِيشُ َعلَى اْلفَسَادِ وَالْ ُك ْف ِر وَا َلضَ ْم [‪]1‬‬
‫ت وََأعْمَاهُمُ اْلغُمَـمْ‬
‫وَآذَاُنهُ ْم صُ ّم ْ‬
‫فَمَ ْن مِثُْلهُ فِي النّاسِ قَدْ حَا َطهُ اْل َك َرمْ‬
‫ِلتُْنزِ ْل عََلْيهِمُ عَذَابًا قَدِ اصْطَلَــمْ‬
‫حكُ َمعْهُمُ ِإ ِذ الْكُـلّ َقدْ َظلَمْ‬
‫َوَيضْ َ‬
‫َعلَى كُ ّل مَنْ يَْبغِي وَُي ْؤذِي أُولِي اْل ِقيَمْ‬
‫بِكُ ّل الّذِي لَكُـمْ ِلسَـانًا َأوِ اْلقَلَمْ‬
‫عَلَى الرّا ِسيَاتِ الشّمّ َأرْكَاُنهَا اْنهَ َدمْ‬
‫فَإِنّ ُكمُ َموْتَى وَإِنّ اْلهُدَى اْنصَـ َرمْ‬
‫شرّ قَ ْد نَجَمْ‬
‫وََقدْ ضَّلتِ المَا ُل وَال ّ‬
‫سقَـمْ‬
‫حقِ ِد وَال ّ‬
‫َتوَلّى قِيَا َدهَا أُولُو الْ ِ‬
‫ض َطرَ ْم [‪]2‬‬
‫َومَنْ تَّبتِ اْليَدَا ِن مِْنهُ قَدِ ا ْ‬
‫َفيَمَْتحِنُ ا َلخْيَارَ بِاْل ِفرْقَةِ اللّــ َومْ [‪]3‬‬
‫َوَي ْعرِفَ َفضَْلهُمْ كَِثيٌ مِ َن ا ُلمَـمْ‬
‫َل ُه َعرُْفهُ الشّذِي لِمَنْ شَاءَ أَنْ َيشَمْ‬
‫َف ِر ْفعَ ُة قَ ْد ِرهَا لِذِي اْلَبصَرِ ارَْتسَـمْ‬
‫ض ّرهُ َق ْومٌ َأضَ ّل مِنَ اْلَبهَـمْ [‪]4‬‬
‫فَمَا َ‬
‫لهُ بِالّنعَـمْ‬
‫َف َقرَّبهُ زُلْفـى َوحَـ ّ‬
‫ِلفَصْلِ اْل َقضَا ِبهَا فَمَا َأعْظَمَ الْ َك َرمْ‬
‫بَدَائِعَ ِحكْمَ ٍة فَيَـا وَيْ َل مَ ْن َهضَمْ [‪]5‬‬
‫وَشَاهَ َدهُ كُـ ّل بَِليْلٍ قَـدِ ادَْلهَمّْ‬
‫لَمَا فَارَقَ الْبُكَـا إِلَى سَاعَ ِة النّ َدمْ‬
‫فَيَا وَْي َل أَ ْقوَامٍ َأضَ ّل مِـنَ الّنعَـمْ‬
‫ب وَالنّورِ وَالشّيَمْ‬
‫ُقلُوبَ َذوِي ا َللْبَا ِ‬
‫كَـمَا أَخَْب َر الُ الْـ َكرِيُ َفلُْيغَْتنَـمْ‬
‫بِذِي الدّا ِر وَالُ ْخرَى ُمعَافًى مِ َن الّنقَمْ‬
‫سهِ اْل َوبَالَ قَـدْ نَاَلهُ اْلغُمَمْ‬
‫عَلَـى َنفْ ِ‬
‫‪10‬‬

‫ُمفَارَقَةِ الدّنْيَا َونَحْ ُن عَلَـى الّنعَـمْ‬
‫َفيَـا َربّ أَحِْينَـا َعلَى ُحّبهِ إِلَـى‬
‫ش ُرهُ فِي اْل ُع ْربِ َأْيضًا َوفِي اْلعَجَمْ‬
‫وَيَــا َربّ َأهّ ْلنَا لِحْيَـاءِ َش ْر ِعهِ وَنَْن ُ‬
‫حشِ قَـدْ َج َرمْ‬
‫َمرِي ٍد ُمعَـانِ ٍد وَبِاْلفُ ْ‬
‫وََندْفَ ُع عَـنْ َح ِريِـهِ كُـ ّل ُمفَْترٍ‬
‫خلْقِ الْمُحَّببِ فِي ا ُلمَمْ‬
‫َعلَى سَيّ ِد الْ َ‬
‫ل ُم ُه‬
‫صَـلٌَة مِـنَ الرّحْمَنِ ثُمّ سَ َ‬
‫وَآلٍ َلهُ َأهْـلِ الْ ُمرُو َءةِ وَاْلهُـدَى وََأصْحَابِـهِ أُولِي الْ َمعَارِفِ وَالْ َك َرمْ‬
‫ص َرمْ‬
‫َيقُـولُ مُحَمّدٌ أَيَارَبّيَ ارْ َحمَــا ِإذَا ا َلجَلُ اْنقَضَى وَحَْبلِي َقدِ اْن َ‬
‫‪-----------------------------------------------‬‬‫[‪ ]1‬ـ مركة القد والسد والغضب اهـ "ق"‪.‬‬
‫[‪ ]2‬ـ أي التهب‪.‬‬
‫[‪ ]3‬ـ الّل َومُ مرّكةً‪ :‬كثرة العذل‪ ،‬وهو هنا على حذف مضاف‪ ،‬أي ذوي اللوم‪ ،‬أو وُصفوا به‬
‫مبالغة‪.‬‬
‫[‪ ]4‬ـ مرّكةَ‪ ،‬تُسكّن هاؤه أيضًا‪ :‬أولد الضأن والعز والبقر‪ ،‬أفاده ف "القاموس"‪.‬‬
‫[‪ ]5‬ـ َهضَم من باب قتل‪ :‬إذا كسر‪ ،‬ويقال‪ :‬هضمه‪ :‬إذا دفعه‪ ،‬وكسره‪ ،‬أفاده ف "الصباح"‪،‬‬
‫والراد هنا انتهك حرمة النبّ‪ ،‬ودنّس عرضه‪ ،‬وانتهكه‪.‬‬
‫صفَاة‪ ،‬وهو الجر الصّلْد‪.‬‬
‫[‪ ]6‬ـ جع َ‬
‫================‬
‫السّيفُ أُ ْش ِهرَ والليوثُ ضواري‬
‫بقلم‪ :‬أب عبد ال سعد بن ثقل العجمي‬
‫فجر المعة‬
‫‪/27‬ذو الجة‪1426/‬‬
‫‪ /27‬يناير ‪2006/‬‬
‫ذودا عن حياض الصطفى بأب هو وأمي الت ولغت فيها كلب الدانارك‬
‫َذوّادةً عن سي ِد البرارِ‬
‫السيّفُ ُأ ْش ِهرَ والليوثُ ضواري‬
‫يا قائدَ الحرار دونك أم ٌة فاقذفْ بندك ساح َة الكفارِ‬
‫واضربْ بنا ل َج الهالكِ غاضبا حــت نُركّع سطوةَ التيارِ‬
‫وتقحم ّن بنا التوفَ تغطرسا فهي الياةُ بشِرعة الحرارِ‬
‫ج تدمروا منّا فكيف ب(إخوة البقارِ)‬
‫الفرسُ والرومُ العلو ُ‬
‫دَنِ َمرْ ُك قد خضتِ اللك حاقة والن صرتِ بقبضة البّارِ‬
‫ف العمارِ‬
‫ت الصليب تهّزي فليخطبنك قاص ُ‬
‫دَنِ َمرْ ُك يا بن َ‬
‫‪11‬‬

‫دَنِ َمرْكُ هل تستهزئي بأعظم الـ عظماء ف َبَلهٍ وف استهتارِ‬
‫للعمارِ‬
‫للعلياء‬
‫أو ما علمتِ بأنه قاد الورى للمجد‬
‫أعلى بناء حضـارةٍ قدســي ٍة والغربُ كان حبيسَ جرفٍ هارِ‬
‫شه َد الفلسفةُ العِظامُ بأنه ربُ النهى ومؤدلُ الفكارِ‬
‫بأطايبِ الزهارِ‬
‫وإذا أتى الرضَ الرابَ تزيّنت لقدومه‬
‫وجرى عليها من نَميِ عطائه ماءُ الياة زبرجدا ودراري‬
‫حرَ القلوب وليس بالسّحارِ‬
‫ح بثغرهِ سَ َ‬
‫وإذا تبسّم فالصبا ُ‬
‫وإذا غزا فالرف ُق يغزو قبل ُه والرفقُ أعت جحفلٍ جرارِ‬
‫الفاتحُ الدنيا بأبطال الوغى يرمي بم ُقضُب الكفاح عواري‬
‫الظلما َء بالنوارِ‬
‫اللبسُ الدنيا ثيابَ تررٍ ا ُلبْدِ ُل‬
‫الفكارِ‬
‫للءة‬
‫الواهبُ الدنيا شوس هدايةٍ نبوي ٍة‬
‫ف ألفُ دويلةٍ حكمت رباها سلط ُة الفجارِ‬
‫تفدي جنابَك أل ُ‬
‫تفدي جنابك ألفُ ألفُ عمام ٍة مدسوسةٍ خوفا من الخطارِ‬
‫تفدي جنابك ك ُل نفسٍ حر ٍة عافت حياة الشر والشرارِ‬
‫تفدي جنابَك يا رسول ال يا خي البية أمةُ الليارِ‬
‫===================‬
‫أل تغتمض عيناك ليلةأرمدا‬
‫شعره ف مدح الرسول عند مقدمه عليه‬
‫أعشى بن قيس بن ثعلبة‬
‫قال ابن هشام ‪ :‬حدثن خلد بن قرة بن خالد السدوسي وغيه من مشايخ بكر بن وائل من أهل‬
‫العلم أن أعشى بن قيس بن ثعلبة بن عكابة بن صعب بن علي بن بكر بن وائل ‪ ،‬خرج إل رسول‬
‫ال صلى ال عليه وسلم يريد السلم فقال يدح رسول ال صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫أل تغتمض عيناك ليلة أرمدا وبت كما بات السليم مسهدا‬
‫وما ذاك من عشق النساء وإنا تناسيت قبل اليوم صحبة مهددا‬
‫ولكن أرى الدهر الذي هو خائن إذا أصلحت كفاي عاد فأفسدا‬
‫كهول وشبانا فقدت وثروة فلله هذا الدهر كيف ترددا‬
‫وما زلت أبغي الال مذ أنا يافع وليدا وكهل حي شبت وأمردا‬
‫وأبتذل العيس الراقيل تغتلي مسافة ما بي النجي فصرخدا‬
‫أل أيهذا السائلي أين يمت فإن لا ف أهل يثرب موعدا‬
‫‪12‬‬

‫فإن تسأل عن فيا رب سائل حفي عن العشى به حيث أصعدا‬
‫أجدت برجليها النجاء وراجعت يداها خنافا لينا غي أحردا‬
‫وفيها إذا ما هجرت عجرفية إذا خلت حرباء الظهية أصيدا‬
‫وآليت ل آوي لا من كللة ول من حفى حت تلقي ممدا‬
‫مت ما تناخي عند باب ابن هاشم تراحي وتلقي من فواضله ندى‬
‫نبيا يرى ما ل ترون وذكره أغار لعمري ف البلد وأندا‬
‫له صدقات ما تغب ونائل وليس عطاء اليوم مانعه غدا‬
‫أجدك ل تسمع وصاة ممد نب الله حيث أوصى وأشهدا‬
‫إذا أنت ل ترحل بزاد من التقى ولقيت بعد الوت من قد تزودا‬
‫ندمت على أن ل تكون كمثله فترصد للمر الذي كان أرصدا‬
‫فإياك واليتات ل تقربنها ول تأخذن سهما حديدا لتفصدا‬
‫وذا النصب النصوب ل تنسكنه ول تعبد الوثان وال فاعبدا‬
‫ول تقربن حرة كان سرها عليك حراما فانكحن أو تأبدا‬
‫وذا الرحم القرب فل تقطعنه لعاقبة ول السي القيدا‬
‫وسبح على حي العشيات والضحى ول تمد الشيطان وال فاحدا‬
‫ول تسخرا من بائس ذي ‪i‬ضرارة ول تسب الال للمرء ملدا‬
‫================‬
‫الختار يا أمة الليار!‬
‫يوسف مسعود ‪:‬‬
‫صوْتُ الادِي؟‬
‫يا ُأمّ َة الِ ْليَـارِ َأيْـنَ رِجـاُلكِ أيْنَ النّفيـرُ وأيْ َن َ‬
‫فَالنّذْلُ َي ْهزَأُ بالنّبِيّ وما انَْتهَى ُرغْمَ النّك ِي فَيا لَـ ُه مِنْ عَـادِي!!‬
‫يا ُأمّةَ ا ِللْـيَا ِر مَنْ َأ ْغرَى بِنَا أبـناءَ قِـ ْردٍ حِـفْـنَ َة الوْغـادِ؟‬
‫يا ُأمّةَ ا ِللْيَارِ أَيْـن أُسـودُكِ اْلغَضْبَـى ِلتَـثَْأرَ لِلنّبِـيّ الادِي؟‬
‫يا ُأمّـةَ الِلْيارِ أَيْـنَ َشبِيَبةٌ َت ْهفُـو ِلحَ ْم َزةَ َأوْ ُخطَى الْمِـقْدَادِ؟‬
‫صفِيّـةٌ أَيْـنَ َبنُـو الَنْسَـاءِ لِلَحْـفَادِ؟‬
‫يَا ُأمّة الِلْيارِ أَيْـ َن َ‬
‫َلوْ كَانَ فِينـا خَالِدٌ َأوْ طَارِقٌ لَتَـى السّفيـهُ يُـري ُد لَثْمَ أَيَادِي‬
‫ك رُبُوعُـنا َلبِسَـتْ ِل َعهْـدِ اْلعِـزّ َث ْوبَ‬
‫***************************يَا ُأمّـةَ الِ ْليَـارِ تِ ْل َ‬
‫حِـدَادِ‬
‫‪13‬‬

‫س َومِـنْ َبغْـدَادِ؟‬
‫يا ُأمّةَ ا ِللْيَا ِر هَ ْل مِـنْ ِعبْـرَ ٍة مِـنْ حَالِ أَنْ َدلُـ ٍ‬
‫ف َمزّقَ َسهْلَـنَا والـوَادِي!‬
‫عَجَبا نَرى أه َل الضللِ تَحالَفوا وَالُلْ ُ‬
‫يا ُأمّ َة الِلْـيَا ِر هَ ْل مِ ْن وَ ْقفَةٍ؟ فَالْ ُكفْـرُ أَ ْظهَـرَ كَامـنَ ا َلحْـقادِ‬
‫ضرِ َق ْومِـنا وَالْبَـادِي؟‬
‫يا ُأمّـةَ الِلْيارِ أَيْـنَ َنبِيّـنا فِي َق ْلبِ حَا ِ‬
‫حب النب فريضة وبدونـها ركـن العـقيـدة ذاهـب كرمـاد‬
‫عَجَـبا نَقـولُ نُحِبّـهُ َونُجِّل ُه وَالفِعْـلُ َي ْرمِـي َقوْلـنا ِبفَسـادِ!‬
‫ب هـامَ ِب َموْقِـعٍ َونَـوَادِي؟‬
‫ف مَحَبّـ ٌة وَالقَ ْل ُ‬
‫يا ُأمّةَ ا ِللْـيارِ كَيْ َ‬
‫حرَابُ َهجْـرَ عِبَادِ؟‬
‫ف مَحَبّـ ٌة َوقَدِ ا ْشتَكَى ا ِل ْ‬
‫يا َأمّةَ ا ِللْـيارِ كَيْ َ‬
‫ف مَحَبّـ ٌة وَالْمَا ُل يَشْكُـو مِن ربا وَفَسَـادِ؟‬
‫يا ُأمّةَ ا ِللْيَارِ كَيْـ َ‬
‫يا ُأمّ َة الِلْـيَارِ َأيْـنَ َفقِيُنَا أَحَـبَاهُ جَمْـعُ الُوسِـرِينَ ِبزَادِ؟‬
‫ع عَـوَادِي‬
‫حوَ الضّيَا ِ‬
‫أَيْ َن النّسَاءُ حِجَاُبهَا َوعَفَاُفهَا؟ قَذََفتْ بِها َن ْ‬
‫خّلتْ عَنْـهُ بَيْـ َن بَوادِي!‬
‫يا ُأمّـةَ ا ِللْيا ِر يَبْكِـي ِطفْلُنَا ُأمّا تَ َ‬
‫يا ُأمّ َة الِلْيارِ أَيْـنَ سُجُـودُنَا بِاللـْيلِ بَيْـ َن قَـوَافِ ِل العُبّادِ؟‬
‫يا ُأمّـةَ الِلْيارِ أَيْ َن صِيَامُـنَا َنفْلً نُحَاكِـي َموْكِـبَ ال ّزهّادِ؟‬
‫ك عَْن ُه رَبَابَـةٌ َأمْ شَادِي؟‬
‫يا ُأمّـةَ ال ُقرْآنِ َأيْـنَ كِتَابُـكِ أَْلهَْت ِ‬
‫ج َرتْ وَبَاءَتْ سُوُقهَا بِكَسَـاد!‬
‫يا ُأمّ َة الُخْتَارِ َأيْ َن عُلُومُـهُ؟ هُ ِ‬
‫خصْمٍ للرسـول ُيعَادِي‬
‫مَنْ كَانَ حِـبّا للرّسُـولِ فَ ُكّلهُ ُبغْضٌ لِ َ‬
‫مَن رامَ َنصْرا للرّسُو ِل فَمَا َل ُه غَْيرُ الرّسُولِ َوهَ ْدُيهُ مِنْ حَادِي‬
‫ا ُأمّ َة الِلْـيَارِ َأيْـنَ حِسَابُـنَا للّن ْفسِ َقبْـ َل رَحِيلـنَا َومَعَـادِ؟‬
‫كَثُـرَ الكَلمُ فَأَيْنَ ِفعْـلٌ حَـا ِزمٌ لَِيلُـوذَ جَمْـعٌ آبِـقٌ ِبرَشَـادِ؟‬
‫شقَاقُ فََأيْ َن صَفّ وَاحِـدٌ لَِيفُلّ حَـ ّد ِعصَـابَ ِة الِلْحَـادِ؟‬
‫طَالَ ال ّ‬
‫يا ُأمّةَ ا ِللْيَا ِر هَـ ْل مِنْ َتوْبَـ ٍة فالَقّ يَ ْدعُو وَالرّسُولُ يُنَادِي؟‬
‫يا ُأمّةَ ا ِللْيَا ِر هَ ْل مِنْ َن ْهضَـةٍ َأوْ صَحْـ َو ٍة مِنْ َغفَْل ٍة َورُقَـادِ؟‬
‫ح َوعِـ ّز ٍة َورِيَـادِ؟‬
‫يا ُأمّةَ ا ِلسْلمِ َهلْ مـ ْن هِمّـةٍ َنحْـوَ الفَل ِ‬
‫يا ُأمّةَ ا ِلسْلمِ َهلْ مِـ ْن َع ْو َدةٍ ِلهُدَى الرّسُو ِل ِب ُق ّوةٍ وَسَـدَادِ؟؟‬
‫====================‬
‫إل النصار قد وصل الرسولُ‬
‫د‪.‬عبد العطي الدالت‬
‫(ووصل الهاجرون إل النصار‪ ،‬يملون لم الِداية ل الَدايا ‪..‬‬
‫‪14‬‬

‫فاستقبلوهم بالب واليثار‪..‬‬
‫ولول النصار‪ ،‬لا عُرف معن اليثار‪..‬‬
‫ولول الجرة ‪ ،‬لكان ممدٌ من النصار‪..‬‬
‫وقبل الجرة ف الرض‪ ،‬كان العراج ف السماء ‪..‬‬
‫وبما يتعلم السلم من الهاجر الكرم صلى ال عليه وسلم ‪،‬‬
‫كيف يهاجر على كافة الحاور)‪.‬‬
‫إل النصار ترت ُل الُمو ُل مهاجر ًة ‪ ،‬وقائدُها الرسولُ‬
‫سعَفاتُ فيها ومكةُ تشـتكي فيها الطلولُ‬
‫فيثربُ تنتشي ال ّ‬
‫أيرح ُل بدرُها ف الليل منها؟! سَلوا التاري َخ عن هادٍ يقولُ‬
‫تصّب ْر ول تزنْ‪ ،‬فثالثنا اللي ُل )‬
‫بكرٍ!‬
‫لصاحبه‪(:‬أبا‬
‫دلي ُل الدرب ف البيداء يسري مع الختارِ ف دربٍ تطولُ‬
‫ب أيّكما الدليلُ !‬
‫ت تدري بذا الدر ِ‬
‫دليلَ الدرب! تدري‪ ،‬لس َ‬
‫ش السبيلُ !‬
‫أل تبصرْ ؟!‪ ..‬له الفاقُ ترنو وبي يديهِ تَرتع ُ‬
‫خُطى القَصواء ف الصحراء تكي بُراقا ف ساواتٍ يولُ‬
‫بعدها عهدٌ جيلُ‬
‫خُطى التاريخ قد وطأتْ خُطاها ليبدأ‬
‫همُ النصارُ ‪ ..‬قائلُهم يقولُ‪ :‬أيا بُشرى لقد وصل الرسولُ‬
‫همُ النصارُ ‪ ..‬إيثا ٌر وحبٌ وأح ُد ف قلوب ُم نزيلُ‬
‫ه ُم النصا ُر ‪ ..‬قائلُهم يقو ُل ‪ ( :‬وربّك يا ممدُ ل نقيلُ‪) ..‬‬
‫يطولُ‬
‫وتاري ٌخ‬
‫همُ النصارُ ‪ ..‬إيا ٌن ونصرٌ وراياتٌ‪..‬‬
‫وحو َل مم ٍد حامتْ قلوبٌ و طافتْ حول ناقتهِ اليولُ‬
‫وها إنـا و إ ْن كنا غفلنا فإنّـا بعد صحوتنا نقولُ‪:‬‬
‫هو السلمُ دينُ ال يبقى ويمل صرحَه جيلٌ فجيلُ‬
‫وإنّا ف العقيدة قد غُرسنا كما غُرستْ بطيبتنا النخيلُ‬
‫ب أمـرٌ يستحيلُ‬
‫ح ال ّ‬
‫مع الادي وصُحبتِه هوانا وشر ُ‬
‫وأنصارا سنحيا رعيلُ الفتحِ يتب ُعهُ الرعيلُ‬
‫مهـاجرةً‬
‫=================‬
‫إمام الرسلي فداك روحي‪...‬‬
‫صال بن علي العمري‬
‫ردّا عن عرض رسول ال صلى ال عليه وسلم وقياما ببعض حقّه‪...‬‬
‫‪15‬‬

‫ي فدا َك رُوحي‬
‫إما َم الُرسل َ‬
‫رسولَ العاليَ فدا َك عرضي‬
‫ويا علم الدى يفديك عمري‬
‫ويا تاج التّقى تفديك نفسي‬
‫فداكَ الكون يا عَ ِطرَ السجايا‬
‫فأنتَ قداسة ٌ إمّا استُحّلتْ‬
‫ولو جحد البّيةُ منك قولً‬
‫وعرضُك عرضُنا ورؤاكَ فينا‬
‫رُِف ْعتَ منازلً‪ ..‬وشُرحت صدرا‬
‫ل زادٌ‬
‫وذكرُكَ يا رسو َل ا ِ‬
‫وغرسُك مُثمرٌ ف ك ّل صِقعٍ‬
‫ومَا لِجنان ِ عَد ٍن من طريقٍ‬
‫وأعلى الُ شأنكَ ف الَبرَايا‬
‫وف السراءِ والعراج ِ معن‬
‫و ْل تنطقْ ع ْن الهواءِ يوما‬
‫بُعثتَ إل الَل ِبرّا ونُعمى‬
‫ت عن البّيةِ ك ّل إصرٍ‬
‫رََف ْع َ‬
‫تنّى الدهرُ قبلك طيفَ نو ٍر‬
‫يتيمٌ أنقذ َ الدّنيا‪ ..‬فق ٌي‬
‫طري ٌد أمّنَ الدنيا‪ ..‬فشادت‬
‫والُسارى‬
‫باليتيمة‬
‫رحي ٌم‬
‫كريٌ كالسحابِ إذا أهلّت‬
‫بليغٌ علّم الدنيا بوحي ٍ‬
‫حكيمٌ‪ ..‬جا َء باليُسْرى‪ ..‬شَفي ٌق‬
‫فمنكَ شريعت‪ ..‬وسكونُ نفسي‬
‫ك اهتداءٌ ‪ ..‬واقتفاءٌ‬
‫ول في َ‬
‫وفيك هدايت‪ ..‬وشفاءُ صدري‬
‫ومنك شفاعت ف يومِ َعرْض ٍ‬
‫ومنك دعاءُ إمسائي وصحوي‬

‫والدّعاةِ‬
‫الئم ِة‬
‫وأرواحُ‬
‫والتّقاةِ‬
‫الحبّةِ‬
‫ض‬
‫وأعرا ُ‬
‫ومال‪ ..‬يا نب الكرماتِ!!‬
‫ونفسُ أول الرئاسةِ والولةِ‬
‫فما للناس دونك من زكاةِ‪..‬‬
‫فذا َك الوتُ من قبل المات!!‬
‫ل ُكبّوا ف الحيم مع العُصاةِ‬
‫والصلةِ‬
‫الشهادةِ‬
‫بنلة‬
‫ك ظاه ٌر رغمَ العُداةِ‬
‫وديُن َ‬
‫تُضا ُء بهِ أسَاريرُ الَيَاةِ‬
‫ك مُشرقٌ ف كلّ ذاتِ‬
‫وهدُي َ‬
‫بغ ِي هُداكَ يا عل َم الُداةِ‬
‫وتلكَ اليومَ أجلى الُعجزاتِ‬
‫ق الكرماتِ‬
‫لقدركَ ف عنا ِ‬
‫ح القدسِ مِنكَ على صِلتِ‬
‫ورو ُ‬
‫ورُحى‪ ..‬يا نبَ ا َلرْحَمَاتِ‬
‫ت لدائها آسي الُساةِ‬
‫وأن َ‬
‫فكان ضياكَ أغلى المنياتِ‬
‫ض على البيّةِ با ِلبَاتِ‬
‫أفا َ‬
‫على بُنياِنهِ أيدي الُبنَاةِ‪..‬‬
‫رفي ٌق بالهو ِل وبالُنَاة ِ‬
‫ع هدّ أركانَ الُبغَاةِ‬
‫شجا ٌ‬
‫ول يقرأ بلوح ٍ أو دواةِ‬
‫ت منهُ أفئدة ُ القُساةِ‬
‫فلن ْ‬
‫ك هويت‪ ..‬وسو ذات‬
‫ومن َ‬
‫والَكْرماتِ‬
‫العُل‬
‫لخلقِ‬
‫ك أو بلمكَ والناةِ‬
‫بعلم َ‬
‫ك إرواءُ الظّماةِ‬
‫ومن كفّي َ‬
‫وغمضي والتفات‬
‫وإقبال‬

‫‪16‬‬

‫ب من لَجَ ِج ِ الُبغَاةِ‬
‫رسولَ الِ قد أسبلتُ َدمْعي ون ّز القل ُ‬
‫جتْ وقد تُجب الُن بالنائباتِ!!‬
‫فهذي أمّ ُة السلم ض ّ‬
‫ف من هُونِ الُباري وِليُ الرم ِح من ِليِ القناةِ‬
‫هوا ُن السي ِ‬
‫وقد تَشفى السومُ على الرزايا ويعلو الدي ُن من كي ِد الوشاةِ!!‬
‫ت !!‬
‫وف ه ّز اللواءِ رؤى اتا ٍد ولّ الشمل ِ من بعد الشتا ِ‬
‫وقد تصحو القلوبُ إذا اسْتُف ّزتْ ولَفحُ التّارِ يوقظ ُ من سُبَاتِ!!‬
‫ض ترّغّ ف وحول ِ السيئاتِ‬
‫أل بُترتْ رواف ُد كلّ ف ّ‬
‫أل أْبلِغْ َبنِي عِلمان عنّي وقد عُدّ العمي ُل من الُنَا ِة !!‬
‫مَيْلَ الغانياتِ!!‬
‫ستَحْلون‬
‫أراك ْم ترقصونَ على أَسانا وتَ ْ‬
‫وإن مسّ العد َو مَسيسُ قَرح ٍ رفعتمْ بيننا صوتَ النّعاةِ!!‬
‫ت لكم "ليزا"* خََنعْتمْ خُنوع َ الُوفضيَ إل مَنا ِة !!‬
‫وإ ْن عَبس ْ‬
‫ت !!‬
‫وإن ما هَاجتْ الشُبُهاتُ ُخضْتم ْ بألسنةٍ شِحاح ٍ فاجرا ِ‬
‫"حوا ُر الخ ِر " استشرى فذبّوا عن العصومِ ألسن َة الُفاةِ !!‬
‫وصوت "الخ ِر " استعلى فردّوا عن الادي سهامَ الفتئاتِ ‪..‬‬
‫رميت ْم بالغلو دُعاة دين فهل من حُجّةٍ نو الغُلة ؟!!‬
‫أ ُكرّارٌ على قومي كُماة وف عيِ الصيبةِ كالبنات ِ؟!!‬
‫ومن يرجو بن علمان عونا كراجي الروح ِ ف الس ِد الرّفات!!‬
‫ق النجاةِ‬
‫لبّ ف ذكراك قُرب وتتَ لوا َك أطوا ُ‬
‫رسولَ ا ُ‬
‫عليك صلةُ رّبكَ ما تلى ضيا ٌء ‪ ..‬واعتلى صوتُ الُداةِ‬
‫يارُ اللفظُ ف نواكَ عجزا وف القلب اتقادُ الورياتِ‬
‫ولو سُفكتْ دمانا ما قضينا وفاءك والقوقَ الواجباتِ‪...‬‬
‫=================‬
‫إن كانَ فيكم نو ٌة ومـروءةٌ‬
‫قرأت موضوعا يدعو لنصرة الصطفى عليه وآله وصحبه أفضل الصلة والسلم‬
‫أحسست نارا ترق قلب فكانت هذه القصيدة‬
‫ح وهدّمـي بالثّأرِ دار َالفسـقِ والفجّـار‬
‫هبّي عذابا يا ريـا ُ‬
‫ل تتركـي أثـرا ليّ رذيلـ ٍة وتفنّن بواكـبِ العصـارِ‬
‫ل بالصواعق فانزل وزلزلً ومقامعـا مـن نـارِ‬
‫هدما وقت ً‬
‫ودعي البحا َر تشدّ ف هيجانِها لتدكَ كلّ شواطـئِ الشـرارِ‬
‫‪17‬‬

‫آن الوانُ لسحقِهم هيّا افزعي لرسولِ رّبكِ كامـلِ النـوا ِر‬
‫فمحمدٌ خ ُي النامِ على الدى متعرضّ للشّتـ ِم مـن كفـارِ‬
‫ينشقّ قلب صارخا ومناديـا أهـ َل المانـ ِة ثلّـ َة الخيـارِ‬
‫أن دافعوا عن حبّنا وشفيعِنـا وتكاتفوا ف ثـورةِ الحـرارِ‬
‫إن كانَ فيكم نوةٌ ومـروءةٌ ل تجموا عن نُصرةِ الختـارِ‬
‫==================‬
‫دفاع عن رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫الدكتور ثامر القحطان‪:‬‬
‫بسم ال الرحن الرحيم وصلى ال على نبينا ممد وعلى آله وصحبه أجعي‪ ,‬دفاع عن رسول ال‬
‫صلى ال عليه وسلم‪:‬‬
‫ب أحدَ للطّغامِ مُتاحُ؟‬
‫ح وجَنا ُ‬
‫ق صَبا ُ‬
‫ب مْسىً أو يرو ُ‬
‫أيطي ُ‬
‫كُتبَ الصيامُ عن الُزاح فما لنا بعد السباب تف ّكهٌ ومُزاح‬
‫لدينا أُهبةٌ وكفاحُ‬
‫إنا إذا سِي َم الرسولُ أذي ًة تلفى‬
‫ق ضُبَاحُ‬
‫ج ْردِ العِتَا ِ‬
‫وإل الني ِة مُسلمي نُفوسَنا ُنلْفى ولل ُ‬
‫هذى جحاف ُل خالد قد أقبَلتْ فيها لُند الكافرين ذُباحُ‬
‫تَفدِى الرسولَ طِرافُنا وتِلدُنا وحَرينا دون الرسول مُباحُ‬
‫والرواحُ‬
‫ا ُلهَجاتُ‬
‫ودماؤنا دون الرسول رخيص ٌة ففداؤه‬
‫قل للذي شتمَ الرسولَ ممدا ستَنا ُل منكَ أسن ٌة ورماحُ‬
‫وتداسُ بالَقدامِ دونَ هَواد ٍة وتُزا ُل منكَ َقوَادمٌ وجَناحُ‬
‫أَفَبعْدَ َشتْمِ الكـافريـ َن مـحمّدا يُرجى السّلمُ ويُْبتَغى الصلحُ؟‬
‫ف يُـسَ ّل وغَا َرةٌ مِلْحَاحُ‬
‫ب سَـيْ ٌ‬
‫هيهاتَ ليس سِوى الَسِنّ ِة مَركَ ٌ‬
‫ب الصّليبِ فَ َمقْت ٌل وجِراحُ‬
‫ِح ْز ُ‬
‫وطِرا ُد يو ِم كريهةٍ يُخزَى بهِ‬
‫والشباحُ‬
‫ال ْقزَامُ‬
‫يا أيها البلدُ القيُ تُراُث ُه ورجالُه‬
‫وسِفاحُ‬
‫قَذارةٌ‬
‫ونِسا ُؤهُ الر ْجسُ البائثُ طين ًة أعمارُهنّ‬
‫ك على الذي مل الوجودَ عَبِيُه ال َفوّاحُ؟‬
‫أتَطاولَ الوْغادُ في َ‬
‫وأنارَ ضوءُ كتابِه وصراطِه ك ّل البَى فيه الظّل ُم مُزاحُ‬
‫خلّصا فَـَلنَا بِـقَـ ْف ِو سَـبِيلهِ ِإنْجاحُ‬
‫ف مُ َ‬
‫مَنْ جاءَ بالدي ِن الَني ِ‬
‫ُسنَ ٌن حِسانٌ ُتحْتَذَى وصِحَاحُ‬
‫ي ومِثُلهُ‬
‫هذا الكتابُ الُسْتِب ُ‬
‫ج والِصْباحُ‬
‫ُكلّها وِإمَامُها وسراجُها ال َوهّا ُ‬
‫خ ُي البيّ ِة‬
‫‪18‬‬

‫والرحةُ ا ُلهْداةُ وال َعلَ ُم الذي بَقامه ي ْومَ النّشُورِ نُرا ُ‬
‫ح‬
‫خ ْزيِ ساءَ قرارُها لل َكوْ ِن منها أَنّ ٌة وصِيَاحُ‬
‫يا ُب ْؤ َرةً لل ِ‬
‫أت ِق ّر شَتْمَ الا ِشمِ ّي ِديَاَنةٌ؟!! ل ِس ْفرَ َيرْضا ُه ول ِإصْحاحُ‬
‫س في ِه جُناحُ‬
‫ل عقْلَ يقبله ُ ول مَ َدنِّيةٌ إل لديكِ َفلَْي َ‬
‫والدانرك بُلَـيْ َدةٌ ملعونـة فيها لجتمع الكلب نباحُ‬
‫ق ذاك بَواحُ‬
‫خُْبثٌ تأصلَ ف النفوسِ جِبِّل ًة قِدْما و ُك ْف ٌر فو َ‬
‫وخلئقٌ وص َفتْ حقارةَ معدِ ٍن ما إ ْن لمْ عنها الزما َن براحُ‬
‫سبُ َح ْظرَ بضائ ٍع مِـنهنّ ُتجْـنَى فـيك ُم ا َلرْباحُ‬
‫ليس الزا ُء فح ْ‬
‫بل سوف َت ْلقَون النّكا َل مُعَجّلً وتسي ُل منك ْم بالدماء بِطاحُ‬
‫ت وساءَ غُدوّها ورَواحُ‬
‫وتغَصّ بالشْلءِ مِنْـكمْ ُبقْعـ ٌة لَخَِن ْ‬
‫وُتبَدّلُ الفْـراحُ فيـكم مـأْتَمًا َيغْشا ُه مِنْ ليلِ الُصابِ جَناحُ‬
‫ِخزْيا يَظَلّ على الَدى يَنْداحُ‬
‫خطب ٌ يُجلّ ُل جَمعكمْ ويُذيقكمْ‬
‫ض الاش ّي مُباحُ؟!‬
‫أيَطيبُ نَـو ٌم أو يَلَذّ لسـل ٍم عَيشٌ و ِع ْر ُ‬
‫ت به بيَ النامِ أصاب ٌع فلهنّ في ِه مَسْرحٌ ومُراح‬
‫لعب ْ‬
‫ح الصباحُ‬
‫صرّ َ‬
‫يا مسلمون كفاكمُ نوما فق ْد صاح النذير و َ‬
‫أوَما كَفاكُمْ أنّهمْ قد دَّنسُوا عَلنًا مَصاحفَ حَشْوهنّ فَلحُ!!‬
‫ُه ْزءًا بَ ْن ُهوَ للهُدى مِفتاحُ‬
‫صوْل ًة هَمجّيةً‬
‫واليوم صالوا َ‬
‫ح سلحُ‬
‫تالِ لن يصِلوا إلي ِه بِكيدهمْ ما للكلبِ سوى النّبا ِ‬
‫يا خ َي مَ ْن وَطِئَ الصى وأجَ ّل مَنْ بَرأَ الل ُه ومنْ هدا ُه صلحُ‬
‫ج ُز المْداحُ‬
‫ُد َر ُر البدي ِع وتعْ ِ‬
‫يا منْ تكِلّ عن الوفا ِء بقّ ِه‬
‫ح بوجههِ التراح‬
‫يا قُرةَ العينيِ يا َب ْردَ الَشا يا منْ تُزا ُ‬
‫إنا كذلك ل نزا ُل على الذي تَرضى وإنْ م َكرَ العُداةُ وصاحُوا‬
‫ت والرواحُ‬
‫وا ُلهَجَا ُ‬
‫ننُ الفداءُ وق ّل ذلك عندنا الالُ‬
‫ب للنّصر ِالبي رياح‬
‫ل وَت ُه ّ‬
‫ت خيلُك عاج ً‬
‫ستحطّ ُم الطاغو َ‬
‫=================‬
‫أيها السلمون ف كل قطر‬
‫د‪ .‬عبد الرحن بن عبد الرحن شيلة الهدل‪:‬‬
‫أطبـق الليل واختفـت أضـواء وتـوال عـلى النفـوس البـلء‬
‫شعَـ ّرتْ بسيـطـة وسـمـاء‬
‫ودموع هـتْ كأمطـار مُـزْنٍ وا ْق َ‬
‫‪19‬‬

‫وبـحـار بـائـهـا وجبـال راسيات جثـى عليـهـا الوبـاء‬
‫وسحـاب تـر مـر غضـوب ليس مـاء يـزينـهـا أو هـواء‬
‫نعـمٌ تصطلـي برمضـاءِ قَحْط هي عطشـى ومـا هنـالك مـاء‬
‫وانظـر الورد والزهـور بـروض مسها الضر واعـتـراهـا اليـاء‬
‫شجـر مـذبـل ودوح تـاوى وزروع مـن الـون حـدبـاء‬
‫ت وانن البـدر واْلتَـوَتْ جـوزاء‬
‫ها هي الشمس ف السماء ا ْك َف َهرّ ْ‬
‫كـل شبـر على البسيطـة يشكو من أنـاس كمـا يقـال غـثـاء‬
‫دينـهـا يعتـدى عليـه جهـارًا ورســول يـسبـه الهـلء‬
‫كيف نـرضى مـذلـة وهـوانـا كيف نرضى الضوع أين البـاء‬
‫أي نصـر ونـن ف بئـر لـهـو أي عـز وقـد غـزانـا الربـاء‬
‫أي نصـر ومنـتـدانـا الخـازي أي نصـر وثـوبـنـا الكبيـاء‬
‫أيهـا السلمـون ف كـل قـطـر أيـهـا التـقـيـاء والوليـاء‬
‫سددوا السهـم فالعـدو تـمـادى ل تـذلـوا فـأنـتـم العليـاء‬
‫ارشـقـوا بـالنـبـال كل عتـل حربـه الصالـحون والنبـيـاء‬
‫وحـدوا صفـكـم بـد وعـزم وانصـروا ال أيـهـا الوفيـاء‬
‫قاطعوا النتجـات صبـوا عـذابـا ل تـلينـوا وللرسـول أسـاءوا‬
‫دانـمـركي مـا رسـمت لَـ ُرزْ ٌء وخـطـوب وغـارة شَـعْـوَاءُ‬
‫دانـمـركي نلـت ذلً وخسـفًا كل عرض لعـرض طـهَ فـداء‬
‫سيـد الـمرسليـن خي البـرايـا قـائـد الـغـر رحـة وهـداء‬
‫صـلِ رب عـلى الـرسـول وآل وصحـاب مـا غـردت ورقـاء‬
‫==================‬
‫ف مرثيته الرسول‬
‫وقال حسان بن ثابت يبكي رسول ال صلى ال عليه وسلم فيما حدثنا ابن هشام ‪ ،‬عن أب زيد‬
‫النصاري‬
‫بطيبة رسم للرسول ومعهد مني وقد تعفو الرسوم وتمد‬
‫ول تتحي اليات من دار حرمة با منب الادي الذي كان يصعد‬
‫وواضح آثار وباقي معال وربع له فيه مصلى ومسجد‬
‫با حجرات كان ينل وسطها من ال نور يستضاء ويوقد‬
‫معارف ل تطمس على العهد آيها أتاها البلى فالي منها تدد‬
‫‪20‬‬

‫عرفت با رسم الرسول وعهده‬
‫ظللت با أبكي الرسول فأسعدت‬
‫يذكرن آلء الرسول وما أرى‬
‫مفجعة قد شفها فقد أحد‬
‫وما بلغت من كل أمر عشيه‬
‫أطالت وقوفا تذرف العي جهدها‬
‫فبوركت يا قب الرسول وبوركت‬
‫وبورك لد منك ضمن طيبا‬
‫تيل عليه الترب أيد وأعي‬
‫لقد غيبوا حلما وعلما ورحة‬
‫وراحوا بزن ليس فيهم نبيهم‬
‫يبكون من تبكي السماوات يومه‬
‫وهل عدلت يوما رزية هالك‬
‫تقطع فيه منل الوحي عنهم‬
‫يدل على الرحن من يقتدي به‬
‫إمام لم يهديهم الق جاهدا‬
‫عفو عن الزلت يقبل عذرهم‬
‫وإن ناب أمر ل يقوموا بمله‬
‫فبينا هم ف نعمة ال بينهم‬
‫عزيز عليه أن يوروا عن الدى‬
‫عطوف عليهم ل يثن جناحه‬
‫فبينا هم ف ذلك النور إذ غدا‬
‫فأصبح ممودا إل ال راجعا‬
‫وأمست بلد الرم وحشا بقاعها‬
‫قفارا سوى معمورة اللحد ضافها‬
‫ومسجده فالوحشات لفقده‬
‫وبالمرة الكبى له ث أوحشت‬
‫فبكى رسول ال يا عي عبة‬
‫وما لك ل تبكي ذا النعمة الت‬

‫وقبا با واراه ف الترب ملحد‬
‫عيون ومثلها من الفن تسعد‬
‫لا مصيا نفسي فنفسي تبلد‬
‫فظلت للء الرسول تعدد‬
‫ولكن لنفسي بعد ما قد توجد‬
‫على طلل الذي فيه أحد‬
‫بلد ثوى فيها الرشيد السدد‬
‫عليه بناء من صفيح منضد‬
‫عليه وقد غارت بذلك أسعد‬
‫عشية علوه الثرى ل يوسد‬
‫وقد وهنت منهم ظهور وأعضد‬
‫ومن قد بكته الرض فالناس أكمد‬
‫رزية يوم مات فيه ممد‬
‫وقد كان ذا نور يغور وينجد‬
‫وينقذ من هول الزايا ويرشد‬
‫معلم صدق إن يطيعوه يسعدوا‬
‫وإن يسنوا فال بالي أجود‬
‫فمن عنده تيسي ما يتشدد‬
‫دليل به نج الطريقة يقصد‬
‫حريص على أن يستقيموا ويهتدوا‬
‫إل كنف ينو عليهم ويهد‬
‫إل نورهم سهم من الوت مقصد‬
‫يبكيه حق الرسلت ويمد‬
‫لغيبة ما كانت من الوحي تعهد‬
‫فقيد يبكيه بلط وغرقد‬
‫خلء له فيه مقام ومقعد‬
‫ديار وعرصات وربع ومولد‬
‫ول أعرفنك الدهر دمعك يمد‬
‫على الناس منها سابغ يتغمد‬
‫‪21‬‬

‫فجودي عليه بالدموع وأعول لفقد الذي ل مثله الدهر يوجد‬
‫وما فقد الاضون مثل ممد ول مثله حت القيامة يفقد‬
‫أعف وأوف ذمة بعد ذمة وأقرب منه نائل ل ينكد‬
‫وأبذل منه للطريف وتالد إذا ضن معطاء با كان يتلد‬
‫وأكرم صيتا ف البيوت إذا انتمى وأكرم جدا أبطحيا يسود‬
‫وأمنع ذروات وأثبت ف العل دعائم عز شاهقات تشيد‬
‫وأثبت فرعا ف الفروع ومنبتا وعودا غذاه الزن فالعود أغيد‬
‫رباه وليدا فاستتم تامه على أكرم اليات رب مجد‬
‫تناهت وصاة السلمي بكفه فل العلم مبوس ول الرأي يفند‬
‫أقول ول يلقى لقول عائب من الناس إل عازب العقل مبعد‬
‫وليس هواي نازعا عن ثنائه لعلي به ف جنة اللد أخلد‬
‫مع الصطفى أرجو بذاك جواره وف نيل ذاك اليوم أسعى وأجهد‬
‫=================‬
‫تية ودفاع عن عرضه صلى ال عليه وسلم‬
‫ممد بن عائض القرن ‪:‬‬
‫ما بالُ مك َة قد ضجت نواحيها؟! ودمع طيبةَ يري من مآقيها؟‬
‫ما للجزيرةِ قد مادت بساكنها؟! فاهتز شامُها وارتج واديها!‬
‫ما للعروبةِ والسلمِ ر ّوعَها خَطبٌ أ ّل وظُلمٌ من أعاديها؟!‬
‫أيسخرون من الادي الذي شرفت به البيةُ قاصيها ودانيها؟!‬
‫أيسخرون من النوارِ قد كشفت ماه َل الظلم فانزاحت غواشيها‬
‫أيسخرون من الجدِ الذي خضعت له البابرُ حت ذل طاغيها‬
‫أيهزءون به؟! شُلت أك ّفهُمُ ودمر ال ما تن‪ ،‬وجانيها‬
‫أعداءُ ك ّل نب جاء يُنقذُهم من الضللةِ لا أُركسوا فيها‬
‫مم ٌد خ ُي من سارت به قدم وأكر ُم الناس ماضيها وباقيها‬
‫أ ْوفَى الليقةِ إيانا وأكملُها دينا‪ ،‬وأرجحُها ف وزن باريها‬
‫من مثلُه ف الورى بِرا ومرحةً؟! ومن يشابُه لطفا وتوجيها؟!‬
‫جاءت رسالتُه للناس خات ًة وجاء بالنعمة السداةِ يهديها‬
‫أحيا النيفيةَ الغراءَ متبِعا نجَ الليلِ ول يطئْ مراميها‬
‫وسار ف كنفِ الرحنِ يكلؤه إل السانِ من الخلقِ يبنيها‬
‫‪22‬‬

‫هو البش ُي لن أصغى لدعوتِه هو النذير لغرور يعاديها‬
‫س َر إذعانا ليبته قصورُ قيصرَ هُدت من أعاليها!‬
‫كسرى َتكَ ّ‬
‫وأقبلت أم ٌم شت مبايع ًة تُد للعدلِ والحسانِ أيديها‬
‫نالت بدعوته نُعمى ومكرُمةً وأسعد ال بعد البؤسِ ناديها‬
‫ف الن ِد والصيِ والقوقازِ طائفةٌ تذود عن عرض خي الناس تنيها‬
‫وف (أُورُبّةَ) أقوامٌ قلوُبهُمُ بدين أحدَ قد نالت أمانيها‬
‫ض ُعفُوا يابون النايا ف تديها‬
‫الصامدون بوجهِ الكُفرِ ما َ‬
‫يفدون عرضَ رسو ِل ال ما بلوا وبالنفوس إذا نادى مناديها!‬
‫حت إذا نشر النذالُ حق َدهُ ُم وبارزوا الَ من عدوانم تيها‬
‫تؤزّهم ُز َم ٌر ضاقت نفوسُهم لم عيونٌ شُعاعُ الق يُعشيها‬
‫ق تزويرا وتويها‬
‫بنو اليهودِ ومن ساءت سريرتُه فأبدل الصد َ‬
‫أيسخرون من العصومِ ويلهُم؟! ويطلبون له ذما وتشويها؟!‬
‫من جاء بالل ِة البيضاءِ صافي ًة نقيةً؛ وبنور الوحي يييها‬
‫أقام بالعدلِ مدا ل زوال له وأمّةً كنفُ الرحنِ يميها‬
‫من بئ ِر زمزمَ سُقياها ومطعمُها من تر طيبةَ قد طابت مغانيها‬
‫أرواحُها بظللِ البيتِ هائم ٌة من دونه تُر ِخصُ الدنيا وما فيها!‬
‫فدا ُء عرضِ رسولِ ال أنفسُنا وكلّ نفس وما تويه أيديها‬
‫ب ما هبّ النسيمُ على معل ِم الم ِم الَيَى وهاديها‬
‫وصلّ يا ر ّ‬
‫تيةً لرسولِ ال أبعثُها ويو َم هجرتِه الغراءِ أهديها‬
‫================‬
‫أُهدي إليكَ نشيدا رحتُ أخفيهِ‬
‫عبد الرحن بن عبد الرحن شيلة الهدل‪:‬‬
‫تشطي قصيدة د‪ .‬عبد العطي الدالت‬
‫وقد تيزت قصيدة د‪ .‬الدالت أن جعلت بي قوسي‬
‫( أُهدي إليكَ نشيدا رحتُ أخفيهِ ) فخالص الب َم ّر الطيف يؤذيه‬
‫ذاب الفؤاد كمزن الاء مستترا ( بي الدموعِ ‪ ..‬حلواتُ الوى فيهِ )‬
‫( أهدي إليك فؤادا راح يسكن ُه ) مض من الود روح الصدق ترويه‬
‫ضوّع السك ف الفاق يغلبه ( عطرُ البيبِ فما أزكى معانيهِ )‬
‫َت َ‬
‫( لو كنتُ أدري حديثَ الركب إذ رحلوا ) لطرت شوقا وحزن الرض أطويه‬
‫‪23‬‬

‫سرت بم نب لو أدر حي سروا ( نو الجاز هوىً لو كنت أدريهِ )‬
‫ب ) والشوق مشتعل والدمع يذكيه‬
‫( شَدّوا الرحا َل وف أرواحهم طرَ ٌ‬
‫والفكر صاغ قصيد السي حي غدا ( يدو الِمالَ فيطوي الدربَ حادي ِه )‬
‫( ساروا إليكَ وكان الشوقُ يمله ْم ) والشوق إن ح ّر بالمال نطفيه‬
‫وكم من الشوق خفت منه شعلته ( لكنّ شوقي أنا حارتْ أماني ِه )‬
‫( ساروا إليكَ وراح القلبُ يسألمْ ) طري َق طيبة قد ل حت خوافيه‬
‫ب يبغي ِه )‬
‫مرت ليال وقلب حائر قلق ( لو يعلمُ القلبُ أن الدر َ‬
‫ح تَسبقه ْم ) إل نب الدى بالروح نفديه‬
‫( أوْ يعلمُ الركبُ أن الرو َ‬
‫يا حاديا إن سرت روحي على عجل ( نو البيبِ فهل حقا تلقي ِه )‬
‫( روحي تطي وتوي عند مسجد ِه ) أمانيا أن نصلي ف أراضيه‬
‫أرى الفؤاد طروبا عند مسجده ( من أخبَ الروحَ أن الصطفى في ِه )‬
‫================‬
‫ل نعتـذرُ!!‬
‫جئنا إليـكَ رسـولَ ا ِ‬
‫ماجد بن عبد ال الغامدي‪ ..‬الب‬
‫جئنا إليـكَ رسـولَ الِ نعتـذ ُر مّـا تـرّأ ذا َك الفاجـرُ الشِـرُ‬
‫ك الرسالتُ واستهدت بك البشرُ‬
‫فأنتَ مؤتنُ الرحـنِ إذ خُتمـت ب َ‬
‫ت دعوَتَـهُ فالكفرُ مندحرٌ والشـركُ منكسـرُ‬
‫جاه ْدتَ ف الِ إذ بلّغـ َ‬
‫صلّيتَ بالرُسلِ ف مسرا َك كنتَ بم كما يزيّ ُن ضـوءَ النـمِ القمـرُ‬
‫س َرتْ ف ضوئِهـا السُـ َورُ‬
‫ل ننهجـهُ و ُسنّ ًة فُ ّ‬
‫تركتَ فينـا كتـابَ ا ِ‬
‫ك "نورٌ يُشرقُ القمـرُ" وف حديِثكَ ذا َك الـديُ ينهمـرُ‬
‫ففي جبين َ‬
‫وف سجايا َك يا خيَ الـورى مثَـلٌ وف حياِتكَ ذاكَ القتـدى الثـرُ‬
‫قد كنتَ قلبا لنشرِ الدينِ متهـدا وكنتَ كفّا لبـذ ِل اليـرِ تبتـدرُ‬
‫إذا وهبـتَ فـل مَـنّ ول قَتَـرٌ وإن دُعيتَ فل مَطْـ ٌل ول ضجـرُ‬
‫وكنتَ قرءاننا يشي بيـرِ هـدىً ماذا نقولُ وماذا فيـكَ نتصـرُ؟!‬
‫ح والفِكَـرُ‬
‫ف القلبُ والروا ُ‬
‫يا ناصرَ الدينِ‪ ..‬يا وح َي اللـهِ بـهِ يرفر ُ‬
‫يا أشرفَ اللقِ لن نرضى با اقترفوا هذي القلوبُ تكادُ اليـومَ تنفطـرُ‬
‫وجداننا ف جحي ِم الغيظِ مشتعـلٌ قلوبُنا بلهيـبِ الفـكِ تستعـرُ‬
‫يا مَـن أضـاءَ بنـورِ الِ سّنتَـهُ للمقتدي َن فتلـكَ النـ ُم الزُهـرُ‬
‫مناقبُ النصرِ ف أرجاءِ دعوِتهِ الـ ـغرّاءِ فيها قلوبُ الشر ِك تنبهـرُ‬
‫‪24‬‬

‫ك الفلـولُ بعـونِ الِ تندثـ ُر‬
‫ما بيَ مستتـرٍ عنهـا ومنكسـرٍ تل َ‬
‫هُداكَ زلزلَ كسرى فـي مدائنِـهِ وخرّ قيصـرُ إذ لـم تُغنِـهِ النُـذرُ‬
‫يا خا َت الرسلِ ل نزعْ لِما كتبـوا فالهلُ يُغوي وهذا شأ ُن مَن كفروا‬
‫ُغّلتْ أياديه ُم إذ صدّقـوا َخرِفـا ُشّلتْ يداهُ‪ ..‬وتبّا للـذي نشـروا‬
‫يقينُنا أننـا نفـدي بـا مَلَكـت أيانُنا إن توالـت حولَـكَ ال ُزمَـرُ‬
‫بـل تفتديـكَ وايـ ُم الِ أفئـدةٌ ِلنُصرةِ الـ ِق والقـرءا ِن تعتصـرُ‬
‫أرواحُنـا ودمانـا فيـك نبذلُهـا نـذودُ عْنكَ‪ ..‬بقـولِ الِ نأتـمـرُ‬
‫ت ضراغ ُم القِ ل جُبـنٌ ول خَـ َورُ‬
‫ل وما فَتئـ ْ‬
‫ل نرتضي قولَهم‪ ..‬ك ّ‬
‫فكم لَقينا ولـم تضعـفْ عزائمُنـا وكم تغيّـرَتِ الفـلكُ والسّيَـرُ‬
‫ق ومـا ضَ ُعفَـت مّنا العزائمُ إن ضجّوا وإن سخروا‬
‫لكنّ إيانَنا بـا ٍ‬
‫فالنّورُ إيانُنـا‪ ..‬والنـارُ نِقمتُنـا نارٌ تُبيدُ فـل تُبقـي ول تـذرُ!!‬
‫جئنا نلبّيك ل لـن ننثنـي أبـدا جئنا نفدّيك ل خوفٌ ول حـذرُ!‬
‫وأنّ موعـدَ ذاكَ الُفتـري َسقَـرُ‬
‫ل مدرِكُهـم‬
‫إيانُنـا أ ّن وعـدَ ا ِ‬
‫وأّنكَ الصطفى البشرى النذيرُ وقد ذُكرتَ إذ أُنزلَ النيـلُ والزُبـرُ‬
‫ك القلوبُ وذاكَ السمعُ والبصـرُ‬
‫أدّيتَ فينا أماناتٍ وقـد شهـدت ل َ‬
‫عزاؤنا أنّ عقبـى الـدا ِر موعدُنـا طوب لَن آمنوا‪ ..‬بُشرى لِمَن صبوا‬
‫ك الوسيلةَ ـ والشيطانُ مندحـرُ‬
‫صلّى عليكَ إلهُ الكـو ِن ـ نسألـهُ ل َ‬
‫=================‬
‫جلّ من ربّاك‬
‫ممد بن عبد الرحن القرن‬
‫ربّا َك رّبكَ‪ ..‬ج ّل من ربّاكا ورعاكَ ف كنفِ الدى وحاكا‬
‫سبحانه أعطاك فيضَ فضائ ٍل ل ُيعْطها ف العالي سواكا‬
‫سوّاك ف خل ٍق عظي ٍم وارتقى فيك المالُ‪ ..‬فجلّ من سوّاكا‬
‫سبحانه أعطاك خيَ رسالةٍ للعالي با نش ْرتَ هُداكا‬
‫ما نالا إلّكا‬
‫وحبا َك ف يوم الساب شفاع ًة ممودةً‪..‬‬
‫أرسلكم إلينا رح ًة ما ضلّ من َتبِعتْ خطاه خُطاكا‬
‫ل‬
‫اُ‬
‫كنّا حيارى ف الظلمِ فأشْرقتْ شسُ الداي ِة يو َم لحَ سناكا‬
‫كنّا ورب غارقي بغيّنا حت ربطنا حَْبلَنا بعُراكا‬
‫لولك كنا ساجدين لصخر ٍة أو كوكبٍ‪ ..‬ل نعرفُ الشراكا‬
‫‪25‬‬

‫ل يومَ هداكا‬
‫لولك ل نعب ْد إلـهًا واحدًا حت هدانا ا ُ‬
‫أنتَ الذي حنّ المادُ لعطف ِه وشكا لك اليوانُ يو َم رآكا‬
‫شوقًا إل لُقياكا‬
‫والذعُ يُسم ُع بالني أنينُه وبكاؤُه‬
‫ل ف القرآنِ قد زكّاكا؟!‬
‫ماذا يزيدُك مدحُنا وثناؤُنا وا ُ‬
‫يرعاكا؟!‬
‫بعيونه‬
‫ماذا يفيدُ ال ّذبّ عنك وربّنا سبحانه‬
‫"بدرٌ" تدثنا عن الكفّ الت دمتِ الطغاةُ فبوركت كفّاكا؟!‬
‫و"الغارُ" يبُنا عن العي الت حفظتك يوم غفت به عيناكا‬
‫ب الشعارَ فيك مهاب ًة تغضي حروف رأسَها للكا‬
‫ل أكت ِ‬
‫نارٌ على أعدائكم عادى إل َه العرشِ مَن عاداكا‬
‫لكنها‬
‫إن لرخصُ دون عرضِك مهجت روحٌ تروحُ ول يُمسّ حاكا‬
‫ق دما ُء من آذاكا‬
‫ت وسطَ العرو ِ‬
‫ُشّلتْ ييٌ صوّرتك وجُمّد ْ‬
‫ويـلٌ فـويلٌ ثـم ويـلٌ للـذي قد خاضَ ف العِرضِ الشريفِ ولكا‬
‫يا إخوةَ البقـارِ هـن سـباتـكم "مَن ف القطيع سيصبح الفّاكا؟!"‬
‫ق مصيُكم وهناك جائزةُ السباقِ هناكا!!‬
‫النارُ يا أه َل السبا ِ‬
‫تتدافعون لقعرها زمرًا ولن تدوا هناك عن الحيمِ فكاكا‬
‫هبوا بن السلم نكسر أنفهم ونكون وسطَ حلوقِهم أشواكا‬
‫لك يا رسولَ الِ نبضُ قصائدي لو كا َن قلبٌ للقصيد فداكا‬
‫هم لن يطولوا من مقامك شعرةً حت تطو َل الذّر ُة الفلكا!!‬
‫ت رم ٍل من ترابِ خُطاكا‬
‫وال لن يصلوا إليك ول إل ذرا ِ‬
‫هم كالشاش على الثرى ومقامُكم مثلُ السماك‪ ..‬فمن يطولُ ساكا؟!!‬
‫روحي وأبنائي وأهلي كلهم وجيع ما حوت الياةُ فداكَ‬
‫=================‬
‫حوار بي سلعة دانركية وأخرى أمريكية‬
‫لفضيلة الشيخ ‪ /‬حامد بن عبد ال العلي‬
‫ف تبكيِ‪..‬‬
‫الدنر ِك وهي على الر ّ‬
‫سلع ُة‬
‫ت‬
‫قال ْ‬
‫السينةِ البهي ْه بضاعةٍ بالقربِ أمريكيهْ ‪..‬‬
‫لختِها‬
‫أختاه أنّي سوفَ ُأحْرق عــمّا قـليلٍ بعدما أُمزّقُ‬
‫ماذا جنيتُ قول يا شقراءُ أجاءن لوحديَ الشقاءُ ؟!‪..‬‬
‫تتزّ كالصبّيهْ‪..‬‬
‫الذكّي ْه برقة‬
‫تلكُ ُم‬
‫فقالت‬
‫‪26‬‬

‫أمَا علمتِ أنّك ْم رستمْ جنايةً عظيمةً جَني ْم ‪..‬‬
‫ث ألقت بشعرها كذا كذا بغُنْجها ضاحكةً قالت‪ :‬وذا‬
‫لئيمةٍ!‬
‫بفعلة‬
‫تطاولٌ على نبّ أمةٍ عظيم ٍة‬
‫وسوف يعلنون قعقعهْ! ويضربون شعبكم مقاطعهْ ‪..‬‬
‫الشقيهْ فأنتِ يا عاهرةٌ دنيهْ ‪..‬‬
‫تلك ُم‬
‫قالت‬
‫ما بالُمُ تركو ِك ل عقابُ ينالكِ اليومَ ول سبابُ؟!‪..‬‬
‫ك وي َح أ ّمكِ أمريكيّة أنا ما أَلكِ؟!‬
‫ت و َي ِ‬
‫قال ْ‬
‫ف ‪..‬‬
‫ف وبالكلب تلحسُ الصحائ َ‬
‫نن الذين مزّقُوا الصاح َ‬
‫ف "باغرام" نفعل ما نشاءُ وهاهنا ف (غونتنامو) ل مراءُ‬
‫وقد شتمنا ربّهمْ ودينهمْ عرضهمْ تراثه ْم نبيّهمْ!‬
‫وف العراق نقصف الساجدَ نذيقهم من بأسنا الشدائدَ‪.‬‬
‫ومن عقودٍ ندعم الصهاينهْ بـنجدة دائـمةٍ وبائنهْ‬
‫ليقتلوهم يهتكوا نساءهم وبالصّغار يكموا فضاءهم!‬
‫مساج ُد قد ُحوّلتْ مراقصا والسجد القصى بدا مُنكّصا‬
‫وك ّل يومٍ نشتم الرسول ونُظهر التوراة والنيل‪..‬‬
‫مقررهْ‬
‫مكم ًة‬
‫ناربُ الشريعة الطهّرهْ سياس ًة‬
‫وننشر الفسادَ ف الخلقِ ون ُن واليهود ف سباقِ‬
‫ب !!‬
‫ويشترون منّا ما نبّ وعندنا أموالمْ تُص ّ‬
‫ورضخُوا للجزية الليه‪ ..‬منظمة التجارة الدوليه‪..‬‬
‫قالت تلك السلعة الدنركي ْه ويكِ فكيف أصيُ أمريكيهْ‬
‫فهزّت الُخرى خصرها‪ :‬لن تعد َو الدنرك قدرَها‬
‫فغضبت الول عليها حاقدهْ‪ :‬سلط ال عليك القاعدهْ‬
‫====================‬
‫ّش ِه َدتْ ِبفَضْ ِل َمقَا ِمكَ الَ ْكوَانُ‬
‫الشيخ‪ /‬حامد بن عبد ال العلي‬
‫ّشهِ َدتْ ِب َفضْ ِل َمقَا ِمكَ الَ ْكوَا ُن وََترَنّمتْ َفرَحا ِبكَ ا َل ْزمَانُ‬
‫ت وَال ْرضُ فِي ُع ْرسٍ كَذا ا َلرْكَانُ‬
‫وَتَبَا َش َرتْ كُ ّل السّمَاءِ وَكَبّر ْ‬
‫ف دِيِنكِ ٌي ْه َز ُم ال ّطغْيّانُ‬
‫وََتزَْلزَلَ ال ّطغْيَانُ فٍي َأرْجَا ِءهَا َفبْسَيْ ِ‬
‫ج ْهِلهِ النْسَانُ‬
‫لمَ الُدَى َلوْلَ َك ضَلّ بِ َ‬
‫وَتََثقّفَ النْسَانُ َأعْ َ‬
‫‪27‬‬

‫صفَاُتكَ فٍي النَامِ فَ ُكّلهَا نُورٌ ُتضِيءُ يَمُدّها ا ِليْمَا ُن‬
‫ت ِ‬
‫كَمَُل ْ‬
‫سَبْحَا َن مَنْ أَْلقَى إَِلْيكَ مَحَاسِنا منْ ُن ُورِ نُورِكَ يَْنبُ ُع السّبْحًانُ‬
‫شهَدُ ال ّر ْهبَانُ‬
‫َوعَلَ بِذِ ْكرِكَ حَامِدا َومُحَمّدا وَبِاسْمِ َأحْمَ َد تَ ْ‬
‫ل وَالَنِْبيَاءُ ِبصِدِْقهْ ْم قَ ْد دَانوا‬
‫شهَ ُد وَاللئِكَ ُة العُ َ‬
‫جِبْريلُ يَ ْ‬
‫ت عَظِيْمُها ال ُقرْآنُ‬
‫جزُا ِ‬
‫أَْنتَ الّ ِذيِ ُأوُتِيتَ كُ ّل َفضَيِلةٍ وَا ُلعْ ِ‬
‫شفّاعّةِ أَحْمَ ُد العُْنوَانُ‬
‫شفّعُ لل َورَى َي ْومُ ال ّ‬
‫ب وَالُ َ‬
‫أَْنتَ ا ُل َقرّ ُ‬
‫للِي ُل وَأْنتَ َأعْظَ ُم ِنعْمَ ًة وَالَي ُة العُظْمَىَ كذَا ال ُفرْقَانُ‬
‫أَْنتَ ا َ‬
‫وَبِنو ِر وِ ْج ِهكَ تُمْ ُطِرُنَا السّمَا وَِب ْفضْلِ جُودِكَ عَمّنا الحْسَانُ‬
‫ك عَالِيا َأدْنَا َك ِمْنهُ ِب َفضِْلهِ الرّحْمَنُ‬
‫َع ْرشُ الَلهِ َيرَى َمقَامِ َ‬
‫ج ال َكوْنِ ِفيِ ِعلْيائه مَا ضَ ّر ُه أنْ يَْنبَحَ الشّيْطانُ‬
‫ضرّ تّا ُ‬
‫مَا َ‬
‫وَتَطاوِلِ (الدنرك)فِيِ َأ ْحقَا ِدهِمْ سَُتذِي ُقهُمْ حَر الّلظّ َى النّيِرانُ‬
‫َأ ْحزَانُ‬
‫وَتََل ّفهُ ْم‬
‫ب حَارِق فَيَدُكّه ْم‬
‫سَُيصِيُبهُ ْم ِمنّا ّلهِي ٌ‬
‫================‬
‫صلّى عليك ال‬
‫ميسون قصاص ‪:‬‬
‫ريح الصّبا تزكي الصّبابة ف الشـا عند البوب‬
‫وترّك الشواق تطــوي بالـن بُع َد الدّروب‬
‫فإذا اليــاة برّها تلو وتنسـاها الكروب‬
‫وتون ف الدّرب الصّعاب وينجلي ليل الطوب‬
‫يا أحـدَ الادي ويا نورا أطلّ على القلــوب‬
‫من ك ّل شيءٍ حُسـَنهُ آتاك علم الغيــوب‬
‫فالشّمسُ ُح ْزتَ ضياءها والغي ُم مدمعَه السّكوب‬
‫والطّيُ أهدت شدوها والزّهرُ أهداك الطّيـوب‬
‫أهدى الصّباح حياته وسـكينةً أهدى الغروب‬
‫يا منذرا ومبشّـرا من عند علم الغيــوب‬
‫يا داعيــا وسراجَ نو ٍر قد أضـاء لنا الدّروب‬
‫ذكراك تيينا وحبّـك غيثنـا يروي القلـوب‬
‫وحديثك الادي رياض ليس فيــها من لغوب‬
‫صلّى عليك ال يا من ذكره يحــو الذّنوب‬
‫‪28‬‬

‫=================‬
‫ف مدح حبيب رسول ال صلى ال عليه و على آله و صحبه و سلم‬
‫ابن جابر الندلسي‬
‫قصيدة للشاعر أبو عبد ال شس الدين ممد بن احد بن غلي الواري الالكي الندلسي النحوي‬
‫العروف بابن جابر الندلسي ‪ ،‬و قد كانت من أجل ما كتب على الطلق ف مدح حبيب رسول‬
‫ال صلى ال عليه و على آله و صحبه و سلم و يكمن سحرها بوجود التورية بسور القرآن الكري‬
‫ف كل فاتة للقول معتبة حق الثناء على البعوث بالبقرة‬
‫ف آل عمران قدما شاع مبعثه رجالم و النساء استوضحوا خبه‬
‫من مد للناس من نعماء مائدة عمت فليست على النعام مقتصرة‬
‫أعرف نعماه ما حل الرجاء با إل و أنفال ذاك الود مبتدره‬
‫به توسل إذ نادى بتوبته ف البحر يونس و الظلماء معتكره‬
‫هود و يوسف كم خوف به أمنا و لن يروع صوت الرعد من ذكره‬
‫مضمون دعوه إبراهيم كان و ف بيت الله و ف الجر التمس أثره‬
‫ذو أمه كدوي النحل ذكرهم ف كل قطر فسبحان الذي فطره‬
‫بكهف رحاه قد لذ الورى و به بشرى ابن مري ف النيل مشتهرة‬
‫سّاه طه و حض النبياء على حج الكان الذي من أجله عمره‬
‫قد افلح الناس بالنور الذي عمروا من نور فرقانه لا جل غرره‬
‫أكابر الشعراء اللسن قد عجزوا كالنمل إذا سعت آذانم سوره‬
‫و حسبه قصص للعنكبوت أتى إذ حاك نسجا بباب الغار قد ستره‬
‫ف الروم قد شاع قدما أمره و به لقمان وفق للدر الذي نثره‬
‫عبه‬
‫به‬
‫فأراهم‬
‫كم سجدة ف طلى الحزاب قد سجدت سيوفه‬
‫سباهم فاطر السبع العل كرما لن بياسي بي الرسل قد شهره‬
‫ف الرب قد صفت الملك تنصره فصار جع العادي هازما زمره‬
‫لغافر الذنب ف تفصيله سور قد فصلت لعان غي منحصره‬
‫شوراه أن تجر الدنيا فزخرفها مثل الدخان فيعشي عي من نظره‬
‫عزت شريعته البيضاء حي أتى أحقاف بدر و جند ال قد نصره‬
‫فجاء بعد القتال الفتح متصل و أصبحت حجرات الدين منتصرة‬
‫بقاف و الذاريات ال أقسم ف أن الذي قاله حق كما ذكره‬
‫ف الطور أبصر موسى نم سؤدده و الفق قد شق إجلل له قمره‬
‫‪29‬‬

‫أسرى فنال من الرحن واقعة ف القرب ثبت فيه ربه بصره‬
‫أراه أشياء ل يقوى الديد لا و ف مادله الكفار قد أزره‬
‫ف الشر يوم امتحان اللق يقبل ف صف من الرسل كل تابع أثره‬
‫كف يسبح ل الصاة با فاقبل إذا جاءك الق الذي قدره‬
‫قد أبصرت عنه الدنيا تغابنها نالت طلقا و ل يصرف لا نظره‬
‫تريه الب للدنيا و رغبته عن زهرة اللك حقا عندما نظره‬
‫ف نون قد حقت المداح فيه با أثن به ال إذ أبدى لنا سيه‬
‫باهه سال نوح ف سفينته سفن النجاة و موج لبحر قد غمره‬
‫و قالت الن‪ :‬جاء الق فاتبعوا مزمل تابعا للحق لن يذره‬
‫مدثرا شافعا يوم القيامة هل أتى نب له هذا العل زخره؟‬
‫ف الرسلت من الكتب انلى نبأ عن بعثه سائر الخبار قد سطره‬
‫ألطافه النازعات اليم ف زمن يوم به عبس العاصي لا ذعره‬
‫إذ كورت شس ذات اليوم و انفطرت ساؤه و دعت ويل به الفجرة‬
‫و للسماء انشقاق و البوج خلت من طارق الشهب و الفلك مستترة‬
‫فسبح اسم الذي ف اللق شفعه و هل أتاك حديث الوض إذ نره‬
‫كالفجر ف البلد الحروس غرته و الشمس من نوره الوضاح مستنره‬
‫و الليل مثل الضحى إذ لح فيه أل نشرح لك القول ف أخباره العطرة‬
‫و لو دعا التي و الزيتون ل ابتدرا إليه ف الي و اقرأ تستب خبه‬
‫ف ليله القدر كم قد حاز من شرف ف الفجر ل يكن النسان قد قدره‬
‫كم زلزلت بالياد العاديات له أرض بقارعه التخويف منتشرة‬
‫له تكاثر آيات قد اشتهرت ف كل عصر فويل للذي كفره‬
‫أل تر الشمس تصديقا له حبست على قريش و جاء الروح إذ أمره‬
‫أرأيت أن إله العرش كرمه بكوثر مرسل ف حوضه نره‬
‫و الكافرون إذا جاء الورى طردوا عن حوضه فلقد تبت يدا الكفرة‬
‫إخلص أمداحه شغلي فكم فلق للصبح أسعت فيه الناس مفتخرة‬
‫أزكى صلت على الادي و عترته و صحبه و خصوصا منهم عشره‬
‫===================‬
‫ف نصرة الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫أحد ممد سعد‬
‫‪30‬‬

‫أمطرينا يا ساء ال جرًا واحرقي الحساس منا‪ ..‬قد تبلد‬
‫وارجينا يا جبال الرض صخرًا وارجي منا لسانًا قد تمد‬
‫كيف يهنينا الطعام وقد صرعنا واستبيح القدس والصرح المرد‬
‫كيف ينعشنا النسيم وقد سعنا مَن بأرض الكفر يسخر من ممد‬
‫أي ضيم فاق ضيم الناس طرّا أي كفر صار يمي أو يجد؟!‬
‫ألف مليون بل وزن ترانا ما ترى فينا صليلً يتردد‬
‫يدفع الباغي عن عرض نب نوره يهدي إل الي السدد‬
‫جاء للدنيا فأشرق ف رباها فاستقت منه الدى دومًا لتسعد‬
‫أدب الشرك وأرداه طريدًا دون مأوى ف الباري يتشرد‬
‫علم الناس السعادة كيف تدى لفقي من لظى الفقر مهدد‬
‫وسرى ف روحنا يروي قلوبًا من ظلم الكفر والجرام جلمد‬
‫يوم مكة ف رؤى التاريخ يوم رحة الادي البيب به تدد‬
‫حي قال لن بغى يومًا قريبًا "أنتم الطلقاء" ف الرض تردد‬
‫يا بلد ال هل شاهدت يومًا ف جبي الدهر إنسانًا كأحد؟!‬
‫من تبارى فيه أهل الب جعًا عشقه للصب أما ٌد وسؤدد‬
‫حي تنسى الروح أن الب يروي نستقي من حبه حبًا يدد‬
‫والليال ف مبته ضياء والضياء ببه خُلد وسرمد‬
‫ت على الساءة يا ممد!‬
‫يا نبيًا ُش ّل ك ُل السم من إن سك ّ‬
‫ما الذي يبقى لنا بعد رسول ليس تنفعنا صلة إن تدد‬
‫يا رجال الق باليان قوموا واقطعوا الكفر البان بل تردد‬
‫ذاك عرض الصطفى يُجتاح جهرًا ذاك عرض الجتب الادي ممد‬
‫إن صمت الناس خزيًا وانكسارًا منه كل الكون والحياء تفسد‬
‫===================‬
‫ي البا ِن وَال َع َلمِ‬
‫ر ٌي عَلى القاعِ َب َ‬
‫ل ُرمِ‬
‫ريٌ على القاعِ بي البانِ والعَلمِ أحَلّ س ْفكَ دمي ف الشهر ا ُ‬
‫رمى القضاءُ بعيْن جُؤذَار أسدا يا ساكن القاع‪ ،‬أدرك ساكن الجم‬
‫ك ‪ ،‬بالسهم الُصيب ُرمِي‬
‫لا رَنا حدّثتن النفسُ قائلةً يا وَيْ َح جنِب َ‬
‫ُجرْحُ الحبة عندي غيُ ذي أل‬
‫جحدتا ‪ ،‬وكتمت السهمَ ف كبدي‬
‫رزقتَ أسح ما ف الناس من خُلق إذا رُزقتَ التِمَاس العذْر ف الشّيِم‬
‫‪31‬‬

‫يا لئمي ف هواه ‪ -‬والوى قدرٌ ‪ -‬لو شفّك الوجدُ ل تَعذِل ول تلم‬
‫لقد أن ْلتُك أُذنا غي واعيةٍ و ُربّ منتصتٍ والقلبُ ف صَمم‬
‫يا ناعس الطرفِ؛ لذ ْقتَ الوى أبدا أسهْرتَ مُضناك ف حفظِ الوى ‪ ،‬فنم‬
‫أفديك ألفا ‪ ،‬ولو آلو اليالَ فِدىً أغراك بالبخل مَن أغراه بالكرام‬
‫سرَى ‪ ،‬فصادف جُرحا داميا ‪ ،‬فأسا و ُربّ فضل على العشاق للحُلُم‬
‫مَنْ الوائسُ بانا بالرّبَى وقَنا اللعبات بُروحي‪ ،‬السافحات دمِي؟‬
‫السافِراتُ كأمثال البُدور ضُحىً يغر َن شسَ الضّحى بالَليْ وال ِعصْم‬
‫القاتلت بأجفانٍ با َسقَمٌ وللمنيةِ أسبابٌ من السّقم‬
‫العاثراتُ بألبابِ الرجال‪ ،‬وما أُقلِنَ من عثراتِ الدّلّ ف الرَسم‬
‫الضرماتُ خُدودا‪ ،‬أسفرت وجَلتْ عن فِتنة ‪ ،‬تُسلِ ُم الكبادَ للضرَم‬
‫الاملتُ لواء السنِ متلفا أشكالهُ‪ ،‬وهو فردٌ غي منقسِم‬
‫من كلّ بيضاء أو سراء زُيّنتا للعيِ ‪ ،‬وللحُسنُ ف الرامِ كال ُعصُم‬
‫يرعنَ للبصرِ السامي ‪ ،‬ومن عجبٍ إذا أشرَن أسرن الليثَ بالعَتم‬
‫وضعتُ خدّي‪ ،‬وقسمتُ الفؤا َد رُبً يَرتَعنَ ف ُكُنسٍ من وي أكم‬
‫يا بنت ذي اللَّبدِ الحم ّي جانِبُه ألقاكِ ف الغاب ‪ ،‬أم ألقاكِ ف الطُم؟‬
‫ما كنت أعلم حت عنّ مسكنه أن الُن والنايا مض ِربُ الِيم‬
‫مَنْ أنبتَ الغصن مِنْ صَمصامةٍ ذكرٍ؟ وأخرج الر َي مِن ضِرغامة قرِم؟‬
‫بين وبينك من ُس ْمرِ القنا ُحجُب ومثلُها ِعفّ ٌة عُذرِيةُ ال ِعصَم‬
‫ق من إرَم‬
‫ل أغش مغناكِ إل ف غصونِ كرى مَغناك أبعدُ للمشتا ِ‬
‫يا نفسُ ‪ ،‬دنياكِ تُخفي ك ّل مُبكيةٍ وإن بدا لكِ منها حُس ُن مُبتيمَ‬
‫ت كما يفضّ أذى الرقشاءِ بالّثرَم‬
‫ُفضّي بتقواكِ فاها كلما ضَحك ْ‬
‫مطوبةٌ ـ منذُ كان الناسُ ‪ -‬خاطبةٌ من أول الدهر ل ترمِل‪ ،‬ول تَئم‬
‫يفن الزمانُ ‪ ،‬ويبقى من إساءتا جرحٌ بآدم يبكي منه الدم‬
‫ل تفلي بناها ‪ ،‬أو جنايتها الوتُ بالزّهر مث ُل الوت بالفحَم‬
‫كم نائمٍ ل يراها ‪ ،‬وهي ساهرةٌ لول المانّ والحلمُ ل ينم‬
‫طورا تدك ف نُعمى وعافيةٍ وتارةً ف قرار البؤس وال َوصَم‬
‫جبْ بصيتُه إن يلقَ صابا يرد ‪ ،‬أوعلقما يَسُم‬
‫كم ضلّلتكَ ‪ ،‬ومَن تُح َ‬
‫يا ويلتاهُ لنفسي ! راعها ودَها مُسو ّدةُ الصحف ف مبيضةِ اللّمَم‬
‫ركضتها ف مريع العصياتِ ‪ ،‬وما أخذت من حية الطاعات للتّخَم‬
‫‪32‬‬

‫هامت على أثرِ اللّذاتِ تطلبهُها والنفس إن يدعُها داعي الصّبا تَهم‬
‫ق مرجعُه فقوّم النفسَ بالخلقِ تستقم‬
‫صلحث أمركِ للخل ِ‬
‫والنفسُ من خيها ف خي عافي ٍة والنفسُ من شرها ف مرتعٍ وخِم‬
‫ت من ل ّذةٍ وهوىً طغيَ اليادِ إذا َعضّت على الشّكُم‬
‫طغي إذا مُكَّن ْ‬
‫إنْ جَ ّل ذَنب عن الغُفران ل أم ٌل ف ال يعلي ف خي معتصم‬
‫أُلقي رجائي إذا عزّ الُجيُ على مُفرّج الكرب ف الداري ِن والغمَم‬
‫إذا خفضتُ جَناحَ الذّلّ أسأله ِع ّز الشفاعةِ ؛ ل أسأل سوى أمَم‬
‫وإن تقدّم ذو تقوى بصال ٍة قدّمتُ بي يديه عَْب َرةَ الندَم‬
‫سكْ بفتاح باب ال يغتنم‬
‫لزِمتُ بابَ أمي النبياءِ‪ ،‬ومَنْ ي ِ‬
‫فكلّ فضلٍ ‪ ،‬وإحسا ٍن ‪ ،‬وعارف ٍة ما بي مستلم منه ومُلتزم‬
‫علقتُ من مدحهِ حبلً أعزّ به ف يوم ل عزّ بالنسابِ واللّحَم‬
‫س إل جودي لدَى َهرِم‬
‫ُيزِري َقرِيضي زُهيا حي أمدحُه ول يقا ُ‬
‫مم ٌد صفوةُ الباري ‪ ،‬ورحته وبغي ُة ال من خل ٍق ومن نَسَم‬
‫وصاحبُ الوض يومَ الرّسلُ سائل ٌة مت الورودُ ؟ وجبيل المي ظَمي‬
‫ك ‪ ،‬والضوء ف َعلَم‬
‫سناؤه وسناهُ الشمسُ طالع ًة فالِرمُ ف فل ٍ‬
‫نُمُوا إليه ‪ ،‬فزادوا ف الورى شرَفا و ُربّ أصلٍ لفرع ف الفخار نُمي‬
‫حَواه ف سُبُحاتِ الطّهرِ قبلهم نوران قاما مقام الصّلبِ والرّحِم‬
‫لا رآه بَحيا قال‪ :‬نعرفُه با حفظنا من الساءِ والسّيم‬
‫سائل حِراء‪ ،‬وروحَ القدس‪ :‬هل عَلما مَصونَ ِسرّ عن الدرا ِك مُْنكَتِم؟‬
‫كم جيئ ٍة وذهاب ُشرّفتْ بما بَصحاءُ مكة ف الصباح والغَسَم‬
‫ووحشةٍ لبن عبد ال بينهما أشهى من الُنس بالحباب والشم‬
‫شرْ بسشِمَى الي يَتّسِم‬
‫يُسامر الوحيَ فيها قبل مهبطه ومَن يب ّ‬
‫لا دعا الصّحبُ يسيسقونَ من ظمإ فاضتْ يداه من التسنيم بالسّنِم‬
‫وظلّلته‪ ،‬فصارت تستظلّ به غمام ٌة جذََبتْها خيةُ الديَم‬
‫مبةٌ لرسو ِل الِ أُش ِربَها قعائدُ الدّْي ِر ‪ ،‬والرّهبانُ ف القِمم‬
‫إ ّن الشمائلَ إن رَّقتْ يكاد با يُغرى الَما ُد ‪ ،‬ويغرى كلّ ذي نَسمَ‬
‫ونودي‪ :‬اقرأ تعال ال قائلها ل تتصل قبل مَن قيلتْ له بفم‬
‫هناك أذّنَ للرح ِن ‪ ،‬فامتلت أساعُ مكّ َة مِن قُدسيّ ِة النّغم‬
‫فل تسلْ عن قريش كيف حيتُها ؟ وكيف ُن ْفرُتا ف السهل والعَلم؟‬
‫‪33‬‬

‫تساءلوا عن عظي ٍم قد أ ّل بم رمَى الشاي َخ والولدانَ باللّمم‬
‫يا جاهلي عللى الادي ودعوته هل تهلون مكان الصادِقِ العَلم؟‬
‫لقّبتموهُ أميَ القومِ ف صغرٍ وما الميُ على قولٍ بتهم‬
‫ق البدورَ ‪ ،‬وفاق النبياء‪ ،‬فك ْم باللق والَلق مِن حس ٍن ومن عِظم‬
‫فا َ‬
‫جاء النبيون باليات ‪ ،‬فانصرمت وجئتنا بكيمٍ غ ِي مُنصَرم‬
‫آياتُه كلّما طا َل الدَى جُ ُددٌ يزينُهنّ جل ُل العِتق والقِدم‬
‫يكاد ف لفظة منه مشرّفةٍ يوصيك بالق ‪ ،‬والتقوى وبالرحم‬
‫يا أفص َح الناطقي الضادَ قاطبةً حديثُك الشّهدُ عند الذائقِ الفهِم‬
‫حلّيتَ من عطلٍ جيدَ البيانِ به ف ك ّل مُنتَثِر ف حسن مُنت ِظمِ‬
‫بك ّل قولٍ كريٍ أنت قائلُه تُحيي القلوبَ‪ ،‬وتْيي مّيتَ الِمم‬
‫َس َرتْ بشاِئرُ بالادي ومولِده ف الشرق والغرب مَسْرى النور ف الظلم‬
‫تطّفتْ ُمهَجَ الطاغي من عربٍ وطيّرت أن ُفسَ الباغي من عجم‬
‫ريعت لا ُشرَفُ اليوان‪ ،‬فانصدعت من صدمة الق‪ ،‬ل من صدمة القُدم‬
‫أتيتَ والناسُ فَوضَى ل ترّ بم إل على صَنم ‪ ،‬قد هام ف صنم‬
‫خ َرةٌ لكلّ طاغي ٍة ف اللق مُحتكِم‬
‫والرض ملوءٌة جورا ‪ ،‬مُسّ َ‬
‫سيْ ِطرُ الفرسِ يبغي ف رعّيتِه وقيصر الروم من كبٍ أصمّ عَمِ‬
‫مُ َ‬
‫يُعذّبان عبا َد الِ ف شُبهٍ ويذبان كما ضحّيتَ بالغَنَم‬
‫والل ُق َيفْتِك أقواهم بأضعفِهم كاللّيث بالبهم‪ ،‬أو كالوتِ بالَبلَم‬
‫ل ‪ ،‬إذ ملئكُه والرّسْاُ ف السجد القصى على قدَم‬
‫أسرَى بك الُ لي ً‬
‫لا خطرتَ به التفّوا بسيّدِهم كالشّهءبِ بالبد ِر ‪ ،‬أو كالُند بالعَلم‬
‫صلي وراءك منهم كلّ ذي خط ٍر ومن يفُز ببيبِ ال يأْتم‬
‫ت السمواتِ أو ما فوقهم بم على منوّر ٍة ُدرّيَ ِة اللّجُم‬
‫جُب َ‬
‫ركوبة لك من عزّ ومن شرفٍ ل ف اليا ِد ‪ ،‬ول ف اليْنُق الرسُم‬
‫مَشيئةُ الالق الباري ‪ ،‬وصنعتهُ وقدرةُ ال فوق الشك والّتهَم‬
‫حت بلغت ساءً ل يُطارُ لا على جناحٍ ‪ ،‬ول يسعى على قَدم‬
‫ب عند رتبتهِ ويا ممدُ ‪ ،‬هذا العرشُ فاستلم‬
‫وقيل‪ :‬كلّ ن ّ‬
‫خطَطت للدين والدنيا علومهما يا قارئ اللوح ‪ ،‬بل يا لمِسَ القَلمْ‬
‫أح ْطتَ بينهما بالس ّر ‪ ،‬وانكشفتْ لك الزائ ُن من عِلم‪ ،‬ومن حِكم‬
‫وضاعَفَ القُربُ ما ُقلّ ْدتَ من مِنَنٍ بل عدادٍ‪ ،‬وما ُطوّقتَ من نعم‬
‫‪34‬‬

‫سلْ عصبةَ الشّركِ حو َل الغارِ سائمةً لو ل مطاردةُ الختار ل تُسم‬
‫هسَ التسابيحِ والقرآن من أمَم؟‬
‫ْ‬
‫هل أبصروا الثر الوضّاء‪ ،‬أم سِعوا‬
‫وهل تثّل نس ُج العنكبوتِ لم كالغاب ‪ ،‬والائماتُ الزّغب كالرخم؟‬
‫فأدبروا ‪ ،‬ووجوهُ الرضِ تلعنُهم كباطلٍ من جلل الق منهزِم‬
‫ل بالارَْي ِن ما سلما وعينهُ حولَ ركن الدين؛ ل يقم‬
‫لول يدُ ا ِ‬
‫توارَيا بناحِ ال‪ ،‬واستترا ومن يضُمّ جناحُ ال ل ُيضَم‬
‫ب الوى تَبَعٌ لصاحبِ الُبرْدةِ الفيحا ِء ذي القَدَم‬
‫الادحون وأربا ُ‬
‫ص وهوىً وصادقُ البّ يُملي صادقَ الكلم‬
‫مديُه فيك حبّ خال ٌ‬
‫ل يشهدُ أن ل أُعارضُه من ذا يعارضُ صوبَ العارضِ ال َعرِم؟‬
‫وإنّما أنا بعض الغابطي ‪ ،‬ومَن يغبطْ وليّك ل يذمَ ْم ‪ ،‬ول يُلَم‬
‫هذا مقامٌ من الرح ِن مُقتَبسٌ ترمي مهابتُه سحبان بالبَكمَ‬
‫البد ُر دونكَ ف حسنٍ وف شرفٍ والبحرُ دونك ف خيٍ وف كرم‬
‫شُمّ البالِ إذا طاولتَها انفضت والنُ ُم الزّهرُ ما واستَها تسِم‬
‫والليثُ دونك بأسا عند وثبته إذا مشيت ال شاكي السلح كَمِيْ‬
‫تفو إليكَ ‪ -‬وإن أدميتَ حبّتَها ف الرب ‪ -‬أفئدةُ البطالِ والُبهَم‬
‫مب ُة الِ ألقاها‪ ،‬وهيبته علىابن آمن ٍة ف ك ّل مُصطَدَم‬
‫كأن وجهَك تت النّقع بدر دج ًى يضيء ملتثما أو غي ملتثم‬
‫بذرٌ تطلّعَ ف بدرٍ فغرته ك ُغ ّرةِ النصر ‪ ،‬تلوا داجيَ الظلمَ‬
‫ذكرْت باليتْم ف القرآن تكرم ًة وقيمةُ اللؤلؤالكنونِ ف اليُتم‬
‫الُ قسّم بي الناس رزقهُ ُم وأنت ُخّي ْرتَ ف الرزاق والقِسم‬
‫إن قلت ف المر ل ‪ ،‬أو قلت فيه نعم فخي ُة ال ف ل منك أو نعم‬
‫أخوك عيسى دَعا ميتا ‪ ،‬فقام له وأنت أحييتَ أجيا ًل مِن الرمم‬
‫ت مُعجِزةً فابعثْ من الهل‪ ،‬أوو فابعث من الرّجَم‬
‫ت ‪ ،‬فإن أُوتي َ‬
‫والهْل مو ٌ‬
‫قالوا ‪ :‬غزوت ‪ ،‬ورسلُ ال ما بعثوا لقتل نفس ‪ ،‬ول جاءوا لسفكِ دم‬
‫جه ٌل ‪ ،‬وتضلي ُل أحلم ‪ ،‬وسفسط ٌة فتحت بالسيف بعد الفتح بالقلم‬
‫ف بالها ِل والعَمَم‬
‫سبٍ تكفّلَ السي ُ‬
‫لا أتى لكَ عفوا ك ّل ذي حَ َ‬
‫والشرّ إن تلقهُ بال ِي ضقتَ به ذرعا ‪ ،‬وإن تلقهُ بالشرّ يَنحسِم‬
‫سلَ السيحيّة الغراء‪ :‬كم شربت بالصّاب من شَهوات الظال ال َغلِم‬
‫ي قتا ًل ساطعَ الَدَم‬
‫طريد ٌة الشركِ ‪ ،‬يؤذيها ‪ ،‬ويوسعها ف كلّ ح ٍ‬
‫‪35‬‬

‫لول حُماةٌ لا هبّوا لنصرَتا بالسيف ؛ ما انتفعت بالرفق والرّحَم‬
‫لو ل مكانٌ لعيسى عند مُرسِلِه وحرمةٌ وجبتْ للروح ف القدم‬
‫لسُ ّم َر البدَ ُن الطّهرُ الشريفُ على لوحي‪ ،‬ل يشَ مؤذيه ‪ ،‬ول يم‬
‫جلّ السي ُح ‪ ،‬وذاق الصّلب شانئ ُه إن العقاب بقد ِر الذنب وال ُرمُ‬
‫أخو النب‪ ،‬وروح ال ف نزل فوق السما ِء ودون العرشِ مترم‬
‫علذَمتهم كلذَ شيءٍ يهلون به حت القتالَ وما فيه من ال ّذمِم‬
‫دعوتَهم لهادٍ فيه سؤد ُدهُ ْم والربٌ ُأسّ نظامِ الكونِ والُمم‬
‫لو له ل نر للدولتِ ف زمن ما طالَ من عمد‪ ،‬أو ق ّر من َدعَم‬
‫تلك الشواهِدُ تترى كلّ آونةٍ ف العصر ال ُغ ّر ‪ ،‬ل ف العصُر ال ّدهُم‬
‫بالمس مالت عروشٌ‪ ،‬واعتلت ُس ُر ٌر لول القذائفُ ل تثلم ‪ ،‬ول تصم‬
‫ع عيسى أعدّوا كلّ قاصم ٍة ول نعد سوى حالت منقصِم‬
‫أشيا ُ‬
‫ل بالرّجُم‬
‫مهما دعيتَ ال اليجاءِ قمتَ لا ترمي بأُس ٍد ‪ ،‬ويرمي ا ُ‬
‫على لواِئكَ منهم ك ّل مُنتقِمٍ ل ‪ ،‬مستقتِلٍ ف ال ‪ ،‬معتزم‬
‫ق مضطرِم‬
‫مُسبّحٍ للقاءِ الِ‪ ،‬مضطرمٍ شوقا ‪ ،‬على سابخ كالب ِ‬
‫لو صادفَ الدهر يبغي نقلةً‪ ،‬فرمى بعز ِمهِ ف رحالِ الدهرِ ل َيرِم‬
‫ل ‪ ،‬الندية الُذُم‬
‫فا ِ‬
‫ض ‪ ،‬مفاليل من فعل الروب بم من أسي ِ‬
‫بي ٌ‬
‫كم ف التراب إذا قتّشت عن رج ٍل من ماتَ بالعهد ‪ ،‬أو م مات بالقسم‬
‫ض النام لا تفاوت الناسُ ف القدار والقِيَم‬
‫لو ل مواهبُ ف بع ِ‬
‫شريعةٌ لك فجرت العقول با عن زاخرٍ بصنوفِ العلم ملتطِم‬
‫يلوحُ حو َل سنا التوحيدِ جوهرُها كاللي للسيف أو كالوشْي للعَلم‬
‫غرّا ُء ‪ ،‬حاملت عليها أنفسٌ ‪ ،‬ونُه ًى ومن يَجدْ سَلسَلً من حكمةٍ يَحُم‬
‫نو ُر السبيل يساس العالون با تكفّلتْ بشباب الدهرِ وا َلرَم‬
‫يري الزّمانُ وأحكامُ الزمانِ على حُكم لا ‪ ،‬نافذٍ ف اللق‪ ،‬مرتسِم‬
‫لا اعتلت دولةُ السلمِ واتسَعت مشتْ مالِ َكهُ ف نورها التّمم‬
‫وعاّمتْ أُم ًة بالقفر نازلةً رعيَ القياصرِ بعد الشاءِ والّنعَم‬
‫كم َشيّد الصلِحُون العاملون با ف الشرق والغرب ملكا باذخ العِظَم‬
‫س من سَلسالا الشّبِم‬
‫سرعان ما فتحوا الدنيا لِملّتِهم وأنلوا النا َ‬
‫ساروا عليها هُداةَ الناس‪ ،‬فهي بم ال الفلحِ طري ٌق واضحُ العَظَم‬
‫سهُ ينهدِم‬
‫ل يه ِدمُ الدّه ُر رُكنا شاد عدُلهُ ُم وحائط البغي إن تلم ْ‬
‫‪36‬‬

‫نالو السعادةَ ف الدّارين ‪ ،‬واجتمعوا على عميم من الرضوان مقتسم‬
‫دعْ عنك روما‪ ،‬وآثينا ‪ ،‬وما َحوَتا كلّ اليواقيت ف بغدا َد والّتوَم‬
‫وخلّ كِسرى ‪ ،‬وإيوانا يدِ ّل به هوى كل أَثرِ النيان واليُم‬
‫ك مَظهر ُه ف نضة العدل ‪ ،‬ل ف نضة الرَم‬
‫واتركْ رعمسيسَ‪ ،‬إن الل َ‬
‫دا ُر الشرائع روما كلّما ذُ ِك َرتْ دارُ السلم لا ألقتْ يد السّلَم‬
‫ما ضا َرعَتها بيانا عند مُلْتَأم ول حَكَتها قضاءً عند مُختصَم‬
‫ول احتوت ف طرازٍ من قياصِرها على رشي ٍد ‪ ،‬ومأمو ٍن ‪ ،‬ومُعتصِم‬
‫من الذين إذا سارت كتائبهم تصرّفوا بدود الرض والتخُم‬
‫ويلسونَ ال عل ٍم ومَعرف ٍة فل يُداَنوْن ف عقل ول َفهَم‬
‫يطأطئ العلماءُ الامَ إن نَسَبوا من هيب ِة العلْم ‪ ،‬ل من هيبة الُكُم‬
‫ض من عُدُم‬
‫ويطرون ‪ ،‬فما بالرضِ من مَحَ ٍل ول بن بات فوق الر ِ‬
‫خلئفُ ال جلّوا عن موازنةٍ فل تقيستّ أملكَ الورى بم‬
‫من ف البية كالفاروق َمعْدَلَ ًة ؟ وكان عبد العزيز الاشعِ الشم؟‬
‫ض مزدحا بدمع ف مآف القوم مزدحم‬
‫وكالمام إذا ما َف ّ‬
‫الزاخر العذْب ف علْم وف أدبٍ والناصر النّدْب ف حرب وف سلم؟‬
‫أو كابن عفّانَ والقرآنُ ف ي ِدهِ ينو عليه كما تنو على الفُطُم‬
‫ويمع الي ترتيبا وينظمُها عقدا بيد الليال غي منفصِم؟‬
‫ح بالكتاب دمي‬
‫ح الشهيد‪ ،‬وجر ٌ‬
‫ُجرْ ُ‬
‫جُرحان ف كبدِ السلم ما التأما‬
‫وما بلءُ أب بكر بتّهم بعد اللئل ف الفعال والدم‬
‫بالزم والعزم حاطَ الدين ف منٍ أضلّت اللم من كهلٍ ومتلم‬
‫وحِدْن بالراشد الفاروق عن رشدٍ ف الوت ‪ ،‬وهو يقيٌ غي منبَهم‬
‫يادِلُ القو َم مُسْتَلً مهنّدَه ف أعظم الرسْلِ قدرا ‪ ،‬كيف ل يدم؟‬
‫صبّ عن َرغَم‬
‫ل تعذلوه إذا طاف الذهو ُل به مات البيبُ ‪ ،‬فضلّ ال ّ‬
‫يا ربّ صِ ّل وسلّم ما أردتَ على نزيل عرشك خي الرسْل كلّهم‬
‫مُحيي الليال صل ًة ‪ ،‬ل يقطعها إل بدمع من الشفاق مُنسجم‬
‫ضرّا من الورَم‬
‫ضرّا من السّهد‪ ،‬أو ُ‬
‫ُ‬
‫ل‬
‫مسبحا لك جنح الليل ‪ ،‬متم َ‬
‫رضيّة نفسُه ‪ ،‬ل تشتكي سأما وما مع البّ لن أخلصت مِن سَأم‬
‫ت فيهم لواء البيتِ والرم‬
‫خبٍ جعل َ‬
‫وصلّ ربّي على آلٍ لهُ ُن َ‬
‫ض الوجوه ‪ ،‬ووجهُ الدهر ذو َحَلكٍ شُ ّم الُنوف‪ ،‬وأُنفُ الادثات حي‬
‫بي ُ‬
‫‪37‬‬

‫لرَم‬
‫وأهد خ َي صلةٍ منك أربعةً ف الصحب ‪ ،‬صُحبتُهم مرعيّةُ ا ُ‬
‫الراكبي إذا نادى النبّ بم ما هال من َجلَلٍ‪ ،‬واشتد من عَمَم‬
‫الصابرين ونفسُ الرض واجف ٌة الضاحكي ال الخطار والقُحَم‬
‫ت شعوبٌ من منيّتها واستيقظت ٌأمَ ٌم من رْقدة العدم‬
‫يا ربّ‪ ،‬هب ْ‬
‫س ‪ ،‬ومُلكٌ أنت مالكه تدي ُل مِنْ ِنعَم فيه ‪ ،‬ومِنْ نِقم‬
‫يع ٌد ‪ ،‬ون ٌ‬
‫رأى قضاؤك فينا رْأيَ حكمته أك ِرمْ بوجهك من قاضٍ ومنتقم‬
‫فالطُفْ لجلِ رسو ِل العالي بنا ول تزدْ قومَه خسفا ‪ ،‬ول تُسم‬
‫ب ‪ ،‬أحسنت بَدء السلمي به فتمّم الفضلَ ‪ ،‬وامنحء حُس َن مُخْتَتَم‬
‫يا ر ّ‬
‫===============‬
‫وُلد الدى‪ ،‬فالكائناتُ ضــــــــــياءُ‬
‫ت ضــــــــــياءُ ‪...................‬وفمُ الزّمان‬
‫وُلد الدى‪ ،‬فالكائنا ُ‬
‫تبسّــــــــمٌ وثناءُ‬
‫الرّوحُ واللُ اللئكُ حَـــــــــــوَلهُ ‪..................‬للدّين والدنيا به‬
‫بُشـــــــــراءُ‬
‫والعرشُ يزهو والظيةُ تزدَهي ‪.................‬والنتهى والسّد َرةُ العصماءُ‬
‫وحديقةُ الفرقان ضاحـكةُ الرب ‪............ ....‬بالترجانِ شــذيّ ٌة غــــــــنّاءُ‬
‫والوحيُ يقطرُ سلسلً من سلس ٍل ‪.............‬واللوحُ والقـــــــــــلمُ البدي ُع رُواءُ‬
‫نُظِ َمتْ أسامي الرّسلِ فهي صحيفة ‪.............‬ف اللوح واسمُ ممدٍ طغراءُ‬
‫اسم الللة ف بديع حروفه ‪................‬ألفٌ هـــــنالك ‪،‬واسم طه الباءُ‬
‫يا خي من جاءَ الوجودَ تية ‪............‬من مُرسليَ ال الدى بك جاؤوا‬
‫بيت النبيي الذي ل يلتقـــي ‪... .........‬إل الـــنائف فيه‬
‫والـــــــــــــنفاءُ‬
‫ك آد ٌم ‪.............‬دونَ النامِ واحرزتْ‬
‫خ ُي البوةِ حــــــازهم ل َ‬
‫حــــــــــــــوّاءُ‬
‫هم أدركوا عزّ النب ّو ِة وانتهــت ‪.... .........‬فيها إليكَ الع ّزةُ‬
‫القـــعــســـــــــاءُ‬
‫ق لا ‪..... .........‬إن العظائِمَ كفؤها العظمــــــــــاءُ‬
‫خُلقتْ لبيتك وهو ملو ٌ‬
‫ل السماء ف ُزيّنت ‪. ............‬وتضوّعت مسكا بك‬
‫بك بشّر ا ُ‬
‫الغــــــــــــباءُ‬
‫‪38‬‬

‫‪....‬حــــــــــــــ ّق وغرّتُه هُدىً‬
‫وبدا مًحيّاك الذي قسماتُه ‪..........‬‬
‫وحياءُ‬
‫وعــــليه من نورِ النب ّوةِ رون ٌق ‪... ..........‬ومن الليل وهديِه‬
‫سيمــــــــــــاءُ‬
‫أثن السي ُح عليه خلف سائه ‪.............‬وتلّلت واهتزت‬
‫العـــــــــــــــــذراءُ‬
‫يو ٌم يتيهُ على الزمان صباحُه ‪.........‬‬
‫‪....‬ومســـــــــــــــــــاؤه بحم ٍد وضّاءُ‬
‫القّ عال الركن فيه مظفّر ‪... ..........‬ف الــلكِ ل يعــــــــلو عليه لواءُ‬
‫ت على تيجــــــــــانم أصداءُ‬
‫ذُعرت عروشُ الظالي فزلزلت ‪.............‬وعل ْ‬
‫والنارُ خاوية الوانب حولُ ْم ‪.. ..........‬خَمَدَت ذوائبُها وغــــــــــاض الاءُ‬
‫واليُ تترى والوارق ج ٌة ‪.... ........‬جــــــــبيلُ رواح با‬
‫غــــــــــــداءُ‬
‫ق بعضُه‬
‫نِعمَ اليتي ُم بدت مايلُ فضله ‪..... .......‬واليُت ُم رز ٌ‬
‫وذكـــــــــــــــــاءُ‬
‫ف الهد يُستسقى اليا برجائه ‪... .........‬وبقصده تُستدفعُ البأســـــــــــــاءُ‬
‫ق والمناءُ‬
‫بسوى المانة ف الصبا والصدقِ ل ‪.........‬يعرفه أهـــــــــــلُ الصد ِ‬
‫ق ما توى العل ‪.... . ......‬منها وما يتعشّقُ‬
‫يا مَنْ له الخل ُ‬
‫الكـــــــــــــــباءُ‬
‫لو ل تُقم دينا لقامت وحدَها ‪.. .........‬دينا‬
‫تُضــــــــــــــــــيءُ بنوره الناءُ‬
‫زانتك ف اللقِ العظيم شائ ٌل ‪.... .......‬يُغرى بنّ ويولعُ‬
‫الكرمــــــــــــــــاءُ‬
‫أما المالُ فأنت شسُ سائه ‪.... .......‬وملحـــــــــــــةُ الصديقِ منك أياءُ‬
‫والسن من كرم الوجوه وخيه ‪...... .....‬ما أوت القوادُ‬
‫والزعمـــــــــــــــاءُ‬
‫فإذا سخوت بلغت بالود الدى ‪...........‬وفعلت ما ل تفعــــــــــــــل‬
‫النواءُ‬
‫‪....‬ل يستهي بعفوك الُهـــــــــلءُ‬
‫وإذا عفوت فقادرا ومقدّرا ‪........‬‬
‫‪39‬‬

‫وإذا رحت فأنت أمّ أو أبٌ ‪....... ........‬هذان ف الدنيا ها الرّحاءُ‬
‫وإذا غضبت فإنا هي غضب ٌة ‪... ........‬ف الــــــقّ ل ضغ ٌن ول بغضاءُ‬
‫وإذا رضيت فذاك ف مرضاته ‪.... ........‬ورضى الكـــــــــــثي تل ٌم ورياءُ‬
‫‪......‬تعرو النّديّ وللقلوب‬
‫وإذا خطبت فللمنابر هــــــزةٌ ‪......‬‬
‫بكـــــــــاءُ‬
‫وإذا قضيت فل ارتياب كأنّما ‪.... .........‬جاء الصوم من السماء قضاءُ‬
‫وإذا حيتَ الاء ل يورد ولو ‪....... .....‬أنّ القياصر واللوك ظمـــــــــاءُ‬
‫وإذا أجرت فأنت بيت ال ل ‪...... ........‬يدخل عليه الستجي عداءُ‬
‫وإذا ملكت النفس قُ ْمتَ ببّها ‪... .......‬ولو أن ما ملكت يداك الشــــــاءُ‬
‫وإذا بنيت فخي زوجٍ عشرةً ‪... .......‬وإذا ابتنيت فـــــــــــــدونك‬
‫الباءُ‬
‫وإذا صحبت رأى الوفاء مسما ‪..........‬ف بردك الصحــــابُ واللطاءُ‬
‫وأذا أخذت العهد أو أعطيته ‪ ... .......‬فجميع عهدك ذم ٌة ووفـــــــــاءُ‬
‫وإذا مشيت ال العدا فغضنفرٌ ‪...... ....‬وإذا جـــــــــريت فإنكَ النكـــباءُ‬
‫‪....‬حت يضيق بعرضك السفهاءُ‬
‫وتدّ حلمكَ للسفي ِه مُداريا ‪.......‬‬
‫سِ من سطاك مهاب ٌة ‪...... .....‬ولكل نفسٍ ف نداك رجــــاءُ‬
‫ف كل نف ٍ‬
‫ض الهّندُ دونه ‪...... .......‬كالسيف ل تضرب به الراءُ‬
‫والرأي ل ين َ‬
‫‪....‬ف العلم أن دانت بك العلماءُ‬
‫يأيها المّي حسبكَ رتب ًة ‪.....‬‬
‫‪......‬فيها لباغي العجزات غناءُ‬
‫الذكرُ آية ربكَ الكبى الت ‪......‬‬
‫‪....‬وتقدّم البلغاءُ والفصحــــــــــاءُ‬
‫صدرُ البيانِ له إذا التقت اللّغى ‪.....‬‬
‫‪....‬وتلف الني ُل وهو ذكــــــــاءُ‬
‫نُسخـتْ به التوراةُ وهي وضيئ ٌة ‪....‬‬
‫‪....‬فضّت عُكاظُ به وقام حِــــــراءُ‬
‫لا تشى ف الجاز حكيمهُ ‪....‬‬
‫‪.....‬وحــــــ ٌي يقصرُ دونه البلغاءُ‬
‫أزرى بنطق أهله وبيانم ‪.....‬‬
‫‪.....‬ومن السود يكون الستهزاءُ‬
‫حسدوا فقالواشاعرٌ أو ساح ٌر ‪...‬‬
‫‪......‬ما ل تنل من سؤدد سيناء‬
‫قد نال بالادي الكري وبالدى ‪...‬‬
‫‪..........‬وكأنه من أنســـه بيداءُ‬
‫أمسى كأنك من جللك أم ٌة ‪....‬‬
‫‪.........‬متتابعا تلى به الظلماءُ‬
‫يوحي إليك الفوز ف ظلماته ‪....‬‬
‫‪.‬لبنائه الســــــوراتُ والضواءُ‬
‫دينٌ يشيد آيةً ف آية ‪........‬‬
‫الق فيه هو الساس وكيف ل ‪..... ........‬وال جــــلّ جلله البناءُ؟‬
‫‪40‬‬

‫‪.‬والعلم والكمُ الغوال الا ُء‬
‫ع ‪.......‬‬
‫أما حديُثكَ ف العقول فمشر ٌ‬
‫‪....‬والسي من سوراته والراءُ‬
‫هو صبغةُ الفرقان نفحة قدسه ‪......‬‬
‫‪.....‬من دوحه وتفجى النشاء‬
‫جرتِ الفصاحةُ من ينابيع النّهى ‪....‬‬
‫‪.....‬أدب الياة وعلمها إرساءُ‬
‫ف بره للسابي به على ‪.....‬‬
‫‪َ..‬تفْنَ السلفُ ول سل الندماءُ‬
‫أنت الدهورُ على سُلفته ول ‪....‬‬
‫‪.....‬بالقّ من مللِ الدى غراءُ‬
‫ح ٌة ‪....‬‬
‫بك يا ابن عبد ال قامتْ سَمْ َ‬
‫‪.......‬نادى با سقراطُ والقدماءُ‬
‫بنيتْ على التوحيد وهي حقيق ٌة ‪...‬‬
‫‪.......‬كالشهد ث تتابعَ الشهداءُ‬
‫وجد الزعافَ من السموم لجلها ‪.‬‬
‫‪....‬كهانُ وادي النيل والعرفاءُ‬
‫ومشى على وجه الزمان بنورها ‪......‬‬
‫‪......‬أخذت قوام أمورها الشياءُ‬
‫ت ‪..‬‬
‫إيزيسُ ذاتُ اللك حي توحّ َد ْ‬
‫‪.....‬وأصمّ منك الاهلي نداءُ‬
‫س لبَ عاق ٌل ‪....‬‬
‫لا دعوتَ النا َ‬
‫‪..‬والناسُ ف أوهامهم سجناءُ‬
‫أبوا الروج إليك من أوهامهم ‪..‬‬
‫‪......‬ومن النفوس حرائ ٌر وإماءُ‬
‫ومن العقول جداولٌ وجلم ٌد ‪...‬‬
‫‪.......‬يوصف له حت أتيتَ دواءُ‬
‫داءُ الماعة من ارسطاليس ل ‪...‬‬
‫‪..........‬ل سوقةٌ فيها ول أمراءُ‬
‫فرستَ بعدَك للعبا ِد حكوم ًة ‪..‬‬
‫‪.....‬والناسُ تت لوائها أكفاءُ‬
‫ال فوق اللق فيها وحده ‪...‬‬
‫ق قضاءُ‬
‫‪..‬والمرُ شورى والقو ُ‬
‫والدّي ُن يسرٌ واللف ُة بيع ٌة ‪.‬‬
‫‪....‬لول دعاوى القوم والغلواءُ‬
‫الشتراكيون أنتَ إمامهم ‪..‬‬
‫‪...‬وأخفّ من بعض الدواءِ الداءُ‬
‫داويت متئدا وداووا طفرةً ‪.‬‬
‫‪....‬ومن السّمومِ الناقعاتِ دواءُ‬
‫الربُ ف حقّ لديك شريع ٌة ‪..‬‬
‫‪.....‬ل منّةٌ منون ٌة وجــــــباءُ‬
‫والِبرّ عندك ذمةٌ وفريض ٌة ‪....‬‬
‫‪..‬حت التقى الكرماءُ والبخلءُ‬
‫جاءت فوحدت الزكاةٌ سبيله ‪...‬‬
‫‪.......‬فالكلّ ف ح ّق الياة سواءُ‬
‫أنصفتَ أه َل الفقر من أهل الغن ‪...‬‬
‫‪.....‬ما اختار إل دينكَ الفقراءُ‬
‫فلو أ ّن إنســــــانا تي مل ًة ‪.......‬‬
‫‪...‬ما ل تنالُ الشمسُ والوزاءُ‬
‫يأيها السرى به شرفا ال ‪.....‬‬
‫‪......‬بالروح أو باليكل السراءُ ؟‬
‫يتساءلون وأنتَ أطهرُ هيكل ‪....‬‬
‫‪.........‬نورٌ وريانيّة وبــــــــاءُ‬
‫بما سوتُ مطهرين كلها ‪....‬‬
‫‪........‬وال يفعل ما يرى ويشاءُ‬
‫فض ٌل عليك لذي اللل ومن ٌة ‪...‬‬
‫‪.......‬طويتْ ساءُ قلدْتكَ ساءُ‬
‫تغشى الغيوب من العوال كلما ‪...‬‬
‫‪41‬‬

‫‪........‬نونٌ وأنت النقط ُة الزهراءُ‬
‫ف كل منطق ٍة حواشي نورها ‪....‬‬
‫ف والرآةُ والسناءُ‬
‫‪....‬والك ّ‬
‫أنت الما ُل باوأنت الجتلي ‪......‬‬
‫‪.......‬نزلً لذاتك ل يزه علءُ‬
‫ال هيأ من حظية قدسه ‪....‬‬
‫‪....‬ومناكبُ الروح المي وطاءُ‬
‫العرشُ تتكَ سُ ّدةً وقوائما ‪....‬‬
‫والرسلُ دون العرش ل يؤذن لم ‪................‬حاشا لغيك موعدٌ ولقاءُ‬
‫‪.....‬وبا إذا ذكر اسه خيلءُ‬
‫الي ُل تأب غي أحد حاميا ‪........‬‬
‫‪....‬إن هيجت آسادها اليجاءُ‬
‫شيخُ الفوارس يعلمون مكانه ‪......‬‬
‫‪.....‬أو للرّماح فصعدةٌ سراءُ‬
‫وإذا تصدى للظب فمهن ٌد ‪.......‬‬
‫‪......‬قدرٌ وما ترمي اليميُ قضاءُ‬
‫وإذا رمى عن قوسه فيمينه ‪....‬‬
‫‪......‬فلسيفه ف الراسيات مضــاءُ‬
‫من كل داعي الق هّ ُة سيفه ‪..‬‬
‫ساقي الريح ومطعمُ السرى ومن ‪.............‬أمنت سنابكَ خيل ِه الشلءُ‬
‫إن الشجاعة ف الرجال غلظة ‪..... ...........‬ما ل تزنا رأفةٌ وسخاءُ‬
‫والرب من شرف الشعوب فإن بغوا ‪..... .....‬فالجــــــد ما يدعون براءُ‬
‫والربُ يبعثها القويّ تبّرا ‪....... .........‬وينوءُ تت بلئها الضعفاءُ‬
‫‪......‬فيها رضىً للحقّ أو إعلءُ‬
‫كم من غزاةٍ للرسول كري ٍة ‪.........‬‬
‫‪...‬ف إثرها للعالي رخاءُ‬
‫كانت لند ال فيها شدةٌ ‪............‬‬
‫ضربوا الضللة ضربةً ذهبت با ‪.... ........‬فعلى الهالة والضلل عفاءُ‬
‫دعموا على الرب السلم وطالا ‪............‬حقنت دماءً ف الزمان دماءُ‬
‫‪....‬بي النفوس حىً له ووقاءُ‬
‫ال ّق عرضُ ال كلّ أبي ٍة ‪........‬‬
‫ب واحـــــــــد ونساءُ؟‬
‫‪.........‬إل ص ّ‬
‫هل كان حول مم ٍد من قومه ‪....‬‬
‫‪...........‬مستضعفون قلئ ٌل أنضاءُ‬
‫فدعا فلب ف القبائل عصب ٌة ‪....‬‬
‫‪......‬ما ل تردّ الصخــــرةُ الصمّاءُ‬
‫ردوا ببأس العزم عنه من الذى ‪......‬‬
‫‪........‬برد ففيه كتيبةٌ خرســــــاءُ‬
‫وال ّق واليان إن صبّا على ‪...‬‬
‫‪....‬واستأصلوا الصنام فهي هباءُ‬
‫ب ‪...‬‬
‫نسفوا بناء الشرك‪ ،‬فهو خرائ ٌ‬
‫يشون تغضي الرضُ منهم هيب ًة ‪...... ....‬وبــــــم حيالَ نعيمها إغضاءُ‬
‫‪......‬ل يطغـــهم ترفٌ ول نعماءُ‬
‫حت إذا فتحت لم أطرافها ‪.....‬‬
‫‪.....‬وهو النهُ ما له شــــفعاءُ‬
‫يا من له عزّ الشفاعة وحد ُه ‪....‬‬
‫‪.......‬والوضُ أنتَ حيالهُ السّقاءُ‬
‫عرش القيامة أنت تت لوائه ‪...‬‬
‫تروي وتسقي الصالي ثوابم ‪....... .....‬والصـالات ذخائ ٌر وجـــزاءُ‬
‫‪42‬‬

‫‪........‬وانش ّق من خل ٍق عليك رداءُ؟‬
‫ألثل هذا ذقت ف الدنيا الطوى ‪.‬‬
‫‪......‬تيمنَ فيك وشاقه ّن جـــــلءُ‬
‫ل ف مديك يا رسو ُل عرائسٌ ‪..‬‬
‫‪.......‬فمهورهنّ شفاعةٌ حسناءُ‬
‫ه ّن السا ُن فإن قبلت تكرما ‪....‬‬
‫‪.....‬ماذا يقول وينظم الشعراءُ؟‬
‫أنت الذي نظمَ البيّ َة ديُنهُ ‪......‬‬
‫‪...‬هي أنت بل أنت اليدُ البيضاءُ‬
‫الصلحون أصاب ٌع جعت يدا ‪....‬‬
‫‪......‬ومن الديح تضرّعٌ ودعاءُ‬
‫ت بابكَ مادحا بل داعيا ‪......‬‬
‫ما جئ ُ‬
‫‪.......‬ف مثلها يلقى عليك رجاءُ‬
‫أدعوك عن قومي الضعاف لزم ٍة ‪..‬‬
‫‪.....‬ثقةٌ ول جع القلوب صفاءُ‬
‫أدرى رسول ال أن نفوسهم ‪....‬‬
‫‪.....‬ونعيمُ قومٍ ف القُيود بلءُ‬
‫رقدوا‪ ،‬وغرهم نعيمٌ باطلٌ ‪.....‬‬
‫‪......‬ما ل ينل ف رومة الفقهاءُ‬
‫ظلمُوا شريعتك الت نلنا با ‪...‬‬
‫‪.....‬ف الدّين والدّنيا با السعداءُ‬
‫مشتِ الضارة ف سناهاواهتدى ‪...‬‬
‫صلى عليك ال ما صحب الدّجى ‪........ ....‬حــــادٍ وحنّت بالفل وجناءُ‬
‫‪.......‬بنان عدنٍ آلك السّمحاءُ‬
‫واستقبل الرضوان ف غرفاتم ‪......‬‬
‫‪....‬سبب إليك فحسب الزهراءُ‬
‫خ ُي الوسائل منْ يقع منهُم على ‪......‬‬
‫=====================‬
‫ملحمة النب صلى ال عليه وسلم‬
‫عمر أبو ريشة‬
‫أي نـجوى مـخضلة الـنعماء رددتـهـا حـناجر الـصحراء‬
‫سعتها قريش فا نتفضت غضب وضـجـت مـشبوبة الهـواء‬
‫ومـشت ف حى الضلل إل الـكعبة مـشي الطريدة البلهاء‬
‫وارتـمت خـشعة عـلى اللت والعزى وهزت ركنيهما بالدعاء‬
‫وبـدت تـنحر الـقرابي نرا فـي هـوى كـل دمية صماء‬
‫وانـثنت تضرب الرمال اختيال بـخـطى جـاهـلية عـمياء‬
‫عـربدي يا قريش وانغمسي ما شـئت فـي حأة الن النكراء‬
‫لـن تزيلي ما خطه ال للرض ومـا صـاغه لـها مـن هناء‬
‫شـاء أن يـنبت النبوة ف القفر ويـلقي بـالوحي مـن سـيناء‬
‫فـسلي الربع ما لغربة عبد ال تـطوى جـراحها فـي العزاء‬
‫مـا لقـيال هاشم يلع البشر عـلـيها مـطـارف الـخيلء‬
‫انـظريها حـول الـيتيم فراشا هـزجا حـول دافـق الـللء‬
‫‪43‬‬

‫وأبـو طالب على مذبح الصنام يـزجي لـه ضـحايا الـفداء‬
‫هـو ذا أحد فيا منكب الغباء زاحــم مـنـاكب الـجوزاء‬
‫بـسم الـطفل للحياة وف جنبيه ســر الـوديـعة الـعصماء‬
‫هـب مـن مـهده ودب غريبَ الـدار فـي ظـل خيمة دكناء‬
‫تـتبارى حـليمةٌ خـلفه تـعدو وفـي ثـغرها افـترار رضاء‬
‫عـرفت فيه طلعة اليمن والي إذا أجـدبـت ربــى الـبيداء‬
‫وتـجلى لـها الـفراق فاغضت فـي ذهـول وأجـهشت بالبكاء‬
‫عــاد لـلـربع أيـن آمـنةٌ والب والشوق ف مال اللقاء‬
‫ما ارتوت منه مقلة طالا شقت عـلـيه سـتـائر الـظـلماء‬
‫يـا اعـتداد اليتام باليتم كفكف بـعـده كـل دمـعة خـرساء‬
‫أحـمد شـب يـا قريش فتيهي ف الغوايات واسرحي ف الشقاء‬
‫وانفضي الكف من فت ما تردى بــرداء الجــداد والبـاء‬
‫أنـت سـميته المي وضمخت بـذكـراه نــدوة الـشـعراء‬
‫فـدعي عـمه فـما كان يغريه بـما فـي يـديك مـن إغراء‬
‫جاءه متعب الطى شارد المال مـابـيـن خـيـبة ورجــاء‬
‫قال هون عنك السى يابن عبد ال واحـقن لـنا كـري الدماء‬
‫ل تـسفه دنـيا قـريش تبوئك مــن الـمـلك ذروة الـعلياء‬
‫فـبكى أحد وما كان من يبكي ولـكـنـها دمــوع البــاء‬
‫ثـابت الـعزم مـثقل العـباء‬
‫فـلـوى جـيده وسـار وئـيدا‬
‫وأتـى طـوده الـموشح بالنور وأغـفى فـي ظـل غار حراء‬
‫وبـجفنية مـن جـلل أمـانيه طـيـوف عـلـوية السـراء‬
‫وإذا هـاتف يـصيح بـه اقرأ فـيـدوي الـوجود بـالصداء‬
‫وإذا فـي خـشوعه ذلك المي يـتـلـو رسـالـة اليـحـاء‬
‫وإذا الرض والـسـماء شـفاه تـتـغن بـسـيد النـبـياء‬
‫جـمعت شـملها قريش وسلت لـلذى كـل صـعدة سـمراء‬
‫وأرادت أن تنقذ البغي من أحد فــي جـنـح لـيـلة لـيلء‬
‫ودرى سـرها الـرهيب عـلي فـاشتهى لـو يكون كبش الفداء‬
‫قـال ‪ :‬يـا خات النبيي أمست مـكـة دار طـغـمة سـفهاء‬
‫أنـا بـاق هـنا ولـست أبال مـا ألقـي من كيدها ف البقاء‬
‫‪44‬‬

‫سـيون على فراشك والسيف أمـامـي وكـل دنـيا ورائـي‬
‫حـسب ال فـي دروب رضاه أن يــرى فـيّ أول الـشهداء‬
‫عـليما بـما انطوى ف الفاء‬
‫فـتـلقاه أحـمد بـاسم الـثغر‬
‫أمـر الـوحي ان يـحث خطاه فـي الـدجى لـلمدينة الزهراء‬
‫وسـرى واقـتفى سراه أبو بكر وغـابا عـن أعـي الـرقباء‬
‫وأقـاما ف الغار والل العلوي يـرنـو إلـيـهما بـالـرعاء‬
‫وقـفت دونـه قـريش حيارى وتـنهت جـرية الـكبياء‬
‫وانـثنت والرياح تار والرمل نـثي فـي الوجـة الـربداء‬
‫هـللي يـا ربـا الدينة واهي بـسـخي الظـلل والنـداء‬
‫واقـذفـيها ال أكـبـر حـت يـنتشي كـل كـوكب و ضاء‬
‫واجعي الوفياء إن رسول ال آت لـصـحـبة الوفــيـاء‬
‫يـروي الـظماء تـلو الـظماء‬
‫وأطـلّ النب فيضا من الرحة‬
‫=====================‬
‫أبو الزهراء خيـ ُر الرسَلينـا‬
‫الستاذ الشاعر ‪ :‬خي الدين وانلي رحه ال‬
‫وأَشـرفُ قـدوةٍ للمُهتدينـا‬
‫أبو الزهـراء خيـرُ الرسَلينـا‬
‫وخلّد ذكـرَه فـي العاَلينـا‬
‫إِلـهُ العـرشِ أَعطـا ُه مَـقامـا‬
‫وقد سَمّتْه مِـنْ قبـلُ الَمينـا‬
‫ع‬
‫تُحـكّمـه قريـشٌ فـي نـزا ٍ‬
‫ول يَأَْبهْ ب ْن ظنّـوا الظّنونـا‬
‫دعا الَقوام َ لـ ْم يَحفِـلْ بصَـ ّد‬
‫وسخريـةً وتضييقـا مُهينـا‬
‫تمّـ َل مـنْ منـاوِئـه عذابـا‬
‫دمـاهُ بـل دَعـا للمعتدينـا‬
‫ت‬
‫وأَشف َق مِ ْن دعاءٍ حيـن سالـ ْ‬
‫إلـهٌ ناصـرٌ للمـرسَلـينـا‬
‫ليهديَهـم صراطـا مُسـتقيمـا‬
‫فلنَـتْ ( مكـةٌ ) للفاتينـا‬
‫ظ‬
‫وعـادَ لفتـحِ أَفـئـدةٍ غـل ٍ‬
‫إِلـهٌ يكـرهُ الُـستضعَفينـا‬
‫س و رو ٍم‬
‫وأَيـدهُ عـلـى فـر ٍ‬
‫وسارتْ خيلُ أَحدَ ف الصحاري ووجّـهَ للمحيطـاتِ السّفينـا‬
‫ليغزوَ جيشُـه هِنـدا وصينـا‬
‫فلم يَمْض سـوى زمـنٍ يسيـ ٍر‬
‫يدوّي فـي الـآذنِ أَجعينـا‬
‫وتلهـ َج باسِـه الدنـيـا نـداءً‬
‫وإبراهيـمَ جـ ّد الـرسَلينـا‬
‫ويذكرَه الصلّـي فـي صـل ٍة‬
‫ومنْ خطِيءَ الصلةَ عليه يوْمـا يكنْ ف الشرِ بيَ الاسرينا‬
‫‪45‬‬

‫عنِ الشرعِ الكمّـل أَو يَمينـا‬
‫ومَنْ لًَـمْ يتّبعْـه يـدْ شـا ًل‬
‫ومنهجُه هـو الَسـى يَقينـا‬
‫فسنتُه هـي الَهـدى صِراطـا‬
‫عليهِ لْ يكـ ْن يومـا ضَنينـا‬
‫أَتانـا بالكتـابِ الـقّ وحْيـا‬
‫وكانَ لهلِنـا النـورَ البينـا‬
‫وعلّمنـا الشرائـعَ واضحـاتٍ‬
‫نُنيـرُ بـه دروبَ السالكينـا‬
‫فصرنْا مَشعـلَ الدنيـا علومـا‬
‫ومصباحَ الُـدى دنيـا ودينـا‬
‫وأَصبحنـا أساتـذةً عظـامـا‬
‫من الختا ِر خيِ الصّابرينـا‬
‫ك ثـارُ جهـدٍ واصطبـا ٍر‬
‫وتل َ‬
‫على خيـ ِر البيـ ِة أجعينـا‬
‫فصلّـى الُ ذو الكـرامِ ربـي‬
‫ويَنبـوعِ الـدى للظامئينـا‬
‫أَب الزهراء ما حي كلّ شـرْ ٍك‬
‫علـى آ ٍل وصحـبٍ خالدينـا‬
‫وسلّـمَ ربّـنـا أزكـى سـل ٍم‬
‫===================‬
‫يا إمام الرسل يا أحدْ‬
‫شعر الستاذ ‪ :‬خي الدين وانلي رحه ال‬
‫يا لواءَ ال ِي والرّحهْ‬
‫يا إمامَ الرّسْلِ يا أحـدْ‬
‫نِعمةٌ ما فوقهـا نِعمـهْ‬
‫أنتَ ف ظلمائِها ال َفرْقَـ ْد‬
‫جئتَنا بالنورِ والكمـهْ‬
‫يا زعي َم المةِ الوحـدْ‬
‫لمّـهْ‬
‫إنا النبـراسُ ل ُ‬
‫سعَ ْد‬
‫سرْ ف دربا يَ ْ‬
‫مَنْ يَ ِ‬
‫‪000000000000000‬‬
‫أنتَ مشكاةُ الُدى فينا‬
‫أنتَ للخـلقِ تسيـ ُد‬
‫أنـتَ لل َعلْيـا تُنادينـا‬
‫أنـتَ إرشـادٌ وتَسديـ ُد‬
‫لرسـالتِ النبـيّينـا‬
‫دينُـك السـلمَ تأكيـ ُد‬
‫للمعال نورُ ماضينـا‬
‫شرعُك القـرآن تأبيـ ُد‬
‫‪000000000000000‬‬
‫فأنرتَ القلبَ والفِكْـرا‬
‫جئتَنا ف ظلمـةِ الدهـ ِر‬
‫فاقتلعَت الشرّ والكفْـرا‬
‫قدْتَنـا بالليـنِ واليسـرِ‬
‫ناشرٌ بَي الوَرى بِشْرا‬
‫أنتَ رمزُ اللمِ والصبـرِ‬
‫فَلْتُسامِحْن أبا ال ّزهْـرا‬
‫َأيّ سـرّ أنـت ل أدري‬
‫==================‬
‫إل الرسول‬
‫‪46‬‬

‫ب مَن شَتَـمَ الرسول‬
‫غيـرَ الـحـقـيقـةِ ل أقــول*********** قد خا َ‬
‫شُـــتِـمَ الـنّـبـ ّي مُــحـمـدٌ ************مِـن كـافـرٍ وقِــحٍ جَـهـول‬
‫ج *************قــد أحـدثوا أمــرا مَـهول‬
‫تَــبــا لــقـــومٍ سُــذّ ٍ‬
‫خـاضـوا بِـعِـرضٍ طـاهـرٍ********** سُـفـهاءَ لـيس لم عُـقـول‬
‫قـــد صَـــوّروه بـمـنـظـرٍ*********** صـورا أراها بــل ُأصُــول‬
‫شُــلّـت يـميُ الراسـميـنَ*********** الــارِقِــيـ َن هـمُ الـذّيــول‬
‫ق الـطّـبُول‬
‫قـالـوا لـنـا حُـــريــةٌ **************والـغربُ قـد د ّ‬
‫ربــاه زَلـزلـهـم*************** ول تُـبـقـي لـهــم أبـدا فُـلُـول‬
‫يـا ويـحهـم يـا ويــلـهـم*********** يــومَ الـتّـفـرقِ والـ ّذهُـول‬
‫فهُـ ُم الـبُغـاةُ الـحاقـدونَ************ مـن الـحُـثـالـ ِة والسّـفُـول‬
‫صرَ والـغُـول‬
‫وتـراهُـمُ فــي غَــيــهـم ***********أحـفــادَ قَـيـ َ‬
‫هـل تَـعـلـمُـونَ بـأنـهــم ***********ل يلكونَ سِوى العُجـول؟‬
‫ل تــشــتـروا أجـبـانـهـم*********** واسـتـبـدلـوها بِـالـبُـقُـول‬
‫وعــصيـرُهم وحـلـيـبُـهم*********** هـذا الطّـعامُ من الفُـضُـول‬
‫بـل قَـاطِــعـوا إِنـتـاجَـهم*********** نَــصـرا وحُــبـا للـرسـول‬
‫إنّــا لَــنَــطْـلُـبُ نَــصْــرَه ***********دومــا بـأوقــاتِ الـنّـزول‬
‫فال مُــنــتــقـــــمٌ لــــه ***********والـظّـلمُ أبــدا لن يـطـول‬
‫فكــفـاه شــرّ الـهـازئـيـن*********** العـابـثيـ َن ذَوي الـغُـلُـول‬
‫ذاك الـنّـبـيّ الـمُـصْـطَـفى *********الُـتواضِعُ السّـهلُ ال َوصُول‬
‫الــطّــاهِـــرُ الـمُـتـطـهّـرُ ***********عـنـه الـمَـكَا ِرمُ ل تَــزُول‬
‫ب مِغداقٌ هَـطُول‬
‫ح ِ‬
‫كَــرَما يَــجُــودُ بِــفَضـلِـه*********** كـالسّـ ْ‬
‫يـا مُـسـلـمـون لِـتـدفـعُـوا********** ولتحـفظوا عِرضَ الرسول‬
‫وامـضُوا لـُنصْـ َرةِ دِيـنِـكـم ***********وشِـعَـارُكـم إ ّل الـرســول‬
‫ل يَــشْـهَــدُ مـا أقُـــول‬
‫ق ******** ***وا ُ‬
‫وأقــولُ قَــولــ َة صـــاد ٍ‬
‫رُوحــي فِـــدا ُء مُـحـمــدٍ ***** ******والَ أســألُـــه‬
‫الــقَــبـول‬
‫شعر ‪ :‬ممد بن حسن النعمي‬
‫الثني ‪1427 / 2 / 6‬هـ‬
‫==================‬
‫‪47‬‬

‫البدة للبوصيي‬
‫هذه القصيدة وبعض القصائد الخرى فيها غلو أحيانا بدح الرسول صلى ال عليه وسلم فل يعول‬
‫عليه‬
‫مولي صلــــي وسلــــم دائمـــا أبــــدا علـــى حبيبــــك‬
‫خيــر اللق كلهـم‬
‫أمن تذكــــــر جيــــــرا ٍن بذى ســــــلم مزجت دمعا َجرَى من مقلةٍ‬
‫بـــــدم‬
‫مْ هبّــــت الريـــــحُ مِ ْن تلقاءِ كاظمــةٍ وأَومض البق ف الظّلْماءِ من إِضم‬
‫فما لعينيك إن قلت ا ْكفُفا هتـــــــــــــــا وما لقلبك إن قلت استفق‬
‫يهـــــــــم‬
‫أيسب الصب أن الب منكتـــــــــــم ما بي منسجم منه‬
‫ومضطــــــــرم‬
‫لول الوى ل ترق دمعا على طـــــللٍ ول أرقت لذكر البا ِن والعلــــــــــمِ‬
‫فكيف تنكر حبا بعد ما شـــــــــــــهدت به عليك عدول الدمع‬
‫والســـــــــقمِ‬
‫وأثبت الوجد خطّيْ عبةٍ وضــــــــن مثل البهار على خديك‬
‫والعنــــــــم‬
‫نعم سرى طيف من أهوى فأرقنـــــــي والب يعترض اللذات باللــــــــمِ‬
‫يا لئمي ف الوى العذري معـــــذرة من إليك ولو أنصفت ل تلــــــــــمِ‬
‫عدتك حال ل سري بســــــــــــــتتر عن الوشاة ول دائي‬
‫بنحســـــــــم‬
‫مضتن النصح لكن لست أســـــمعهُ إن الحب عن العذال ف صــــــممِ‬
‫إن اتمت نصيح الشيب ف عـــــذل والشيب أبعد ف نصح عن التهـــتـمِ‬
‫ف التحذير من هوى النفس‬
‫مولي صلــــي وسلــــم دائمـــا أبــــدا علـــى حبيبــــك‬
‫خيــر اللق كلهـم‬
‫فإن أمارت بالسو ِء ما أتعظــــــــــــــت من جهلها بنذير الشيب‬
‫والــــرم‬
‫ول أعدت من الفعل الميل قــــــــــرى ضيف أل برأسي غي متشــــــم‬
‫‪48‬‬

‫كتمت سرا بدا ل‬

‫لو كنت أعلم أن ما أوقــــــــــــــــــــره‬
‫منه بالكتــــــــمِ‬
‫ح من غوايتهـــــــــــــــا كما يردّ جاح اليلِ‬
‫من ل برّ جا ٍ‬
‫باللّجـــــــــم‬
‫فل ترم بالعاصي كسر شهوتــــــــــا إن الطعام يقوي شهوة‬
‫النّهـــــــــم‬
‫ب علــــى حب الرضاعِ وإن تفطمهُ ينفطــــم‬
‫والنفس كالطفل إن تملهُ ش ّ‬
‫فاصرف هواها وحاذر أن توليــــــــــه إن الوى ما تول يصم أو يصـــــم‬
‫وراعها وهي ف العمالِ ســــــــائمةٌ وإن هي استحلت الرعى فل تسم‬
‫كم حسنت لذةً للمرءِ قاتلــــــــــــــــــة من حيث ل يدرِ أن السم ف‬
‫الدسم‬
‫ع ومن شبع فرب ممصةٍ شر من التخـــــــــــم‬
‫واخش الدسائس من جو ٍ‬
‫واستفرغ الدمع من عي قد امتـــلت من الحارم والزم حية النـــــــدمِ‬
‫وخالف النفس والشيطان واعصهمــا وإن ها مضاك النصح فاّتهِـــــم‬
‫ول تطع منهما خصما ول حكمـــــــــا فأنت تعرف كيد الصم‬
‫والكـــــم‬
‫أستغفر ال من قو ٍل بل عمـــــــــــــلٍ لقد نسبتُ به نسلً لذي‬
‫عُقــــــــــم‬
‫أمْرتُك الي لكن ما ائتمرت بــــــــــه وما اســـــتقمت فما قول لك‬
‫استقمِ‬
‫ول تزودت قبل الوت نافلــــــــــــــةً ول أصل سوى فرض ول‬
‫اصـــــم‬
‫ف مدح سيد الرسلي صلى ال عليه وسلم‬
‫مولي صلــــي وسلــــم دائمـــا أبــــدا علـــى حبيبــــك‬
‫خيــر اللق كلهـم‬
‫ظلمت سنة من أحيا الظلم إلــــــــــى أن اشتكت قدماه الضر مــــــن‬
‫ورم‬
‫وشدّ من سغب أحشاءه وطــــــــــوى تت الجارة كشحا متـــــرف‬
‫الدم‬
‫‪49‬‬

‫وراودته البال الشم من ذهــــــــــبٍ عن نفسه فأراها أيا‬
‫شـــــــــــــــمم‬
‫وأكدت زهده فيها ضرورتـــــــــــــــه إن الضرورة ل تعدو على‬
‫العصــــم‬
‫وكيف تدعو إل الدنيا ضرورة مـــن لوله ل ترج الدنيا من العـــــــــدمِ‬
‫ممد ســـــــــــــــيد الكوني والثقليـ ن والفريقي من عرب ومن‬
‫عجـــــمِ‬
‫نبينا المرُ الناهي فل أحـــــــــــــــــدٌ أبر ف قولِ ل منه ول‬
‫نعـــــــــــــــــم‬
‫هو البيب الذي ترجى شــــــــفاعته لكل هولٍ من الهوال‬
‫مقتحـــــــــــــــم‬
‫دعا إل ال فالستسكون بــــــــــــه مستمسكون ببلٍ غي‬
‫منفصـــــــــــم‬
‫فاق النبيي ف خلقٍ وف خُلــــــــقٍ ول يدانوه ف علمٍ ول‬
‫كـــــــــــــــرم‬
‫وكلهم من رسول ال ملتمـــــــــــسٌ غرفا من البحر أو رشفا من‬
‫الديـــــمِ‬
‫وواقفون لديه عند حدهـــــــــــــــــم من نقطة العلم أو من شكلة‬
‫الكـــــم‬
‫فهو الذي تـ ــــــم معناه وصورتـــــــه ث اصطفاه حبيبا بارئُ‬
‫النســــــــــــم‬
‫منهٌ عن شريكٍ ف ماســـــــــــنه فجوهر السن فيه غي‬
‫منقســـــــــم‬
‫دع ما ادعثه النصارى ف نبيهـــــم واحكم باشئت مدحا فيه واحتكــــــم‬
‫وانسب إل ذاته ما شئت من شــرف وانسب إل قدره ما شئت من عظــــم‬
‫فإن فضل رسول ال ليس لـــــــــــه ح ّد فيعرب عنه ناطقٌ‬
‫بفــــــــــــــــــم‬
‫لو ناسبت قدره آياته عظمـــــــــــــا أحيا اسه حي يدعى دارس الرمــم‬

‫‪50‬‬

‫ل يتحنا با تعيا العقول بــــــــــــه حرصا علينا فلم نرْتب ول‬
‫نــــــــمِ‬
‫أعيا الورى فهم معناه فليس يـــــرى ف القرب والبعد فيه غي منفحـــــم‬
‫كالشمس تظهر للعيني من بعُـــــــدٍ صغيةً وتكل الطرف من‬
‫أمـــــــــــم‬
‫وكيف يدرك ف الدنيا حقيقتــــــــــه قومٌ نيامٌ تسلوا عنه‬
‫باللــــــــــــــمِ‬
‫فمبلغ العلم فيه أنه بشـــــــــــــــــــرٌ وأنه خي خلق ال‬
‫كلهــــــــــــــــــمِ‬
‫وكل آيٍ أتى الرسل الكرام بـــــــــا فإنا اتصلت من نوره‬
‫بـــــــــــــم‬
‫فإنه شس فضلٍ هم كواكبهـــــــــــا يظهرن أنوارها للناس ف الظلـــــم‬
‫أكرم بلق نبّ زانه خلــــــــــــــــقٌ بالسن مشتمل بالبشر‬
‫متســـــــــم‬
‫ف والبدر ف شــــرفٍ والبحر ف كرمٍ والدهر ف هــــــم‬
‫كالزهر ف تر ٍ‬
‫كانه وهو فردٌ من جللتـــــــــــــــــه ف عسكر حي تلقاه وف‬
‫حشــــــم‬
‫كأنا اللؤلؤ الكنون ف صـــــــدفٍ من معدن منطق منه ومبتســــــــم‬
‫ل طيب يعدل تُربا ضم أعظمــــــــــهُ طوب لنتش ٍق منه‬
‫وملتثــــــــــــــمِ‬
‫ف مولده عليه الصلة والسلم‬
‫مولي صلــــي وسلــــم دائمـــا أبــــدا علـــى حبيبــــك‬
‫خيــر اللق كلهـم‬
‫أبان موالده عن طيب عنصـــــــــره يا طيب مبتدأ منه‬
‫ومتتــــــــــــــم‬
‫يومٌ تفرّس فيه الفرس أنـــــــــــــم قد أنذروا بلول البؤْس‬
‫والنقـــــــم‬
‫وبات إيوان كسرى وهو منصــــدعٌ كشمل أصحاب كسرى غي ملتئـــم‬
‫والنار خامدة النفاس من أســــــفٍ عليه والنهر ساهي العي من سـدم‬
‫‪51‬‬

‫وساءَ ساوة أن غاضت بيتـــــا ورُد واردها بالغيظ حي ظمــــــــي‬
‫كأن بالنار ما بالاء من بــــــــــــلل حزنا وبالاء ما بالنار من ضــــرمِ‬
‫والن تتف والنوار ساطعـــــــــةٌ والق يظهر من معن ومن كلــــم‬
‫عموا وصموا فإعلن البشائر لـــــم تسمع وبارقة النذار ل تُشــــــــــم‬
‫من بعد ما أخبه القوام كاهُِنهُـــــــمْ بأن دينهم العوجّ ل‬
‫يقــــــــــــــــمِ‬
‫وبعد ما عاينوا ف الفق من شهـب منقض ٍة وفق ما ف الرض من صنم‬
‫حت غدا عن طريق الوحى منهــزمٌ من الشياطي يقفو إثر منـــــــــهزم‬
‫كأنم هربا أبطال أبرهــــــــــــــــــةٍ أو عسكرٌ بالصى من راحتيه‬
‫رمـى‬
‫نبذا به بعد تسبيحٍ ببطنهمــــــــــــــا نبذ السبّح من أحشاءِ‬
‫ملتقـــــــــــم‬
‫ف معجزاته صلى ال عليه وسلم‬
‫مولي صلــــي وسلــــم دائمـــا أبــــدا علـــى حبيبــــك‬
‫خيــر اللق كلهـم‬
‫جاءت لدعوته الشجار ســــــاجدة تشى إليه على ساقٍ بل قــــــــــدم‬
‫كأنّما سطرت سطرا لا كتــــــــــبت فروعها من بديع الطّ ف اللقـــــم‬
‫مثل الغمامة أنّى سار سائـــــــــــرة تقيه حر وطيسٍ للهجي‬
‫حَـــــــــــم‬
‫أقسمت بالقمر النشق إن لــــــــــه من قلبه نسب ًة مبورة‬
‫القســــــــــمِ‬
‫وما حوى الغار من خي ومن كــرم وكل طرفٍ من الكفار عنه عــــــــم‬
‫فالصّدْقُ ف الغار والصّدّيقُ ل يرما وهم يقولون ما بالغار مــــــــن أرم‬
‫ظنوا المام وظنوا العنكبوت علــى خي البية ل تنسج ول تــــــــــم‬
‫وقاية ال أغنت عن مضاعفـــــــــةٍ من الدروع وعن عالٍ من الطـــــم‬
‫ما سامن الدهر ضيما واستجرت به إل ونلت جوارا منه ل يضـــــــــــم‬
‫ول التمست غن الدارين من يــــده إل استلمت الندى من خي مســـتلم‬
‫ل تنكر الوحي من رؤياه إن لـــــــه قلبا إذا نامت العينان ل‬
‫ينــــــــــــم‬
‫‪52‬‬

‫وذاك حي بلوغٍ من نبوتــــــــــــــه فليس ينكر فيه حال‬
‫متلـــــــــــــم‬
‫تبارك ال ما وحيٌ بكتســــــــــــبٍ ول نبّ على غيبٍ‬
‫بتهـــــــــــــــم‬
‫كم أبرأت وصبا باللمس راحتــــــــه وأطلقت أربا من ربقة‬
‫اللمـــــــــــم‬
‫وأحيتِ السن َة الشهباء دعوتـــــــــه حت حكت غرة ف العصر الدهـم‬
‫ض جاد أو خلت البطاح بـــــا سيبٌ من اليم أو سيلٌ من العــــرمِ‬
‫بعار ٍ‬
‫ف شـــــرف الــــقرآن ومدحــــــــــــــــه‬
‫مولي صلــــي وسلــــم دائمـــا أبــــدا علـــى حبيبــــك‬
‫خيــر اللق كلهـم‬
‫ل على علـــــم‬
‫دعن ووصفي آيات له ظهـــــــرت ظهور نار القرى لي ً‬
‫فال ّدرّ يزداد حسنا وهو منتظــــــــــمٌ وليس ينقص قدرا غي منتظــــــم‬
‫فما تطاول آمال الديح إلــــــــــــى ما فيه من كرم الخلق والشّيـــــم‬
‫آيات حق من الرحن مدثــــــــــةٌ قدي ٌة صفة الوصوف بالقــــــدم‬
‫ل تقترن بزمانٍ وهي تبنــــــــــا عن العادِ وعن عادٍ وعــــن ِإرَم‬
‫دامت لدينا ففاقت ك ّل معجــــــــــز ٍة من النبيي إذ جاءت ول‬
‫تـــــــدمِ‬
‫مكّماتٌ فما تبقي من شبــــــــــــهٍ لذى شقاقٍ وما تبغي من حكــــم‬
‫ما حوربت قط إل عاد من حَـــــــرَبٍ أعدى العادي إليها ملقي الســلمِ‬
‫ر ّدتْ بلغتها دعوى معارضهــــــــا ردّ الغيور يد الان عن الـــرم‬
‫لا معانٍ كموج البحر ف مــــــــددٍ وفوق جوهره ف السن والقيـمِ‬
‫فما تعدّ ول تصى عجائبهــــــــــــا ول تسام على الكثار‬
‫بالســـــــأمِ‬
‫ت با عي قاريها فقلت لـــــــــه لقد ظفرت ببل ال فاعتصـــــــم‬
‫ق ّر ْ‬
‫إن تتلها خيفةً من حر نار لظـــــــى أطفأت حر لظى من وردها الشــم‬
‫كأنا الوض تبيض الوجوه بـــــه من العصاة وقد جاؤوه كالمـــــم‬
‫وكالصراط وكاليزان معدلـــــــــــةً فالقسط من غيها ف الناس ل يقم‬
‫ل وهو عي الاذق الفهـــــم‬
‫ل تعجب لسو ٍد راح ينكرهــــــــــا تاه ً‬
‫‪53‬‬

‫قد تنكر العي ضوء الشمس من رمد وينكر الفم طعم الا ِء من ســــــقم‬
‫ف إسرائه ومعراجه صلى ال عليه وسلم‬
‫مولي صلــــي وسلــــم دائمـــا أبــــدا علـــى حبيبــــك‬
‫خيــر اللق كلهـم‬
‫يا خي من يم العافون ســــــــاحته سعيا وفوق متون الينق الرســــم‬
‫ومن هو الية الكبى لعتبــــــــــرٍ ومن هو النعمةُ العظمى لغتنـــــم‬
‫سريت من حرمٍ ليلً إل حــــــــــرمٍ كما سرى البدر ف داجٍ من الظـلم‬
‫وبت ترقى إل أن نلت منلــــــــــ ًة من قاب قوسي ل تدرك ول تــرم‬
‫وقدمتك جيع النبياء بـــــــــــــــا والرسل تقدي مدومٍ على‬
‫خـــــدم‬
‫وأنت تترق السبع الطباق بــــــم ف مركب كنت فيه صاحب العلــــم‬
‫حت إذا ل تدع شأوا لســـــــــتبقٍ من الدنوّ ول مرقى‬
‫لســــــــــــتنم‬
‫خفضت كل مقامٍ بالضـــــــــــافة إذ نوديت بالرفع مثل الفردِ‬
‫العلــــــم‬
‫كيما تفوز بوصلٍ أي مســـــــــــتترٍ عن العيون وسرٍ أي‬
‫مكتتــــــــــــم‬
‫فحزت كل فخارٍ غي مشـــــــــــتر ٍك وجزت كل مقامٍ غي‬
‫مزدحــــــــــم‬
‫ب وعز إدراك ما أوليت من‬
‫وجل مقدار ما وليت من رتــــــــــ ٍ‬
‫نعــــــــمِ‬
‫بشرى لنا معشر السلم إن لنـــــــا من العناية ركنا غي منهــــــــــدم‬
‫لا دعا ال داعينا لطاعتــــــــــــــه بأكرم الرسل كنا أكرم‬
‫المــــــــــم‬
‫ف جهاد النب صلى ال عليه وسلم‬
‫مولي صلــــي وسلــــم دائمـــا أبــــدا علـــى حبيبــــك‬
‫خيــر اللق كلهـم‬
‫راعت قلوب العدا أنباء بعثتــــــــــه كنبأة أجفلت غفل من‬
‫الغنــــــــــمِ‬
‫‪54‬‬

‫ما زال يلقاهمُ ف كل معتـــــــــــركٍ حت حكوا بالقنا لما على وضـم‬
‫ودوا الفرار فكادوا يغبطون بــــــــه أشلءَ شالت مع العقبان والرخــم‬
‫لرُم‬
‫تضي الليال ول يدرون عدتـــــا ما ل تكن من ليال الشهر ا ُ‬
‫كأنا الدين ضيفٌ حل ســــــــاحتهم بكل قرمٍ إل لم العدا‬
‫قــــــــــــرم‬
‫ير بر خيسٍ فوق ســــــــــابةٍ يرمى بوجٍ من البطال ملتطـــــم‬
‫من كل منتدب ل متســـــــــــــــبٍ يسطو بستأصلٍ للكفر‬
‫مصــــطلمِ‬
‫حت غدت ملة السلم وهي بــــم من بعد غربتها موصولة الرحـــم‬
‫مكفول ًة أبدا منهم بــــــــــــــي أبٍ وخي بعلٍ فلم تيتم ول‬
‫تئـــــــــــمِ‬
‫هم البال فسل عنهم مصادمهــــــم ماذا رأى منهم ف كل مصــــطدم‬
‫وسل حنينا وسل بدرا وسل أُحـــــدا فصول حتفٍ لم أدهى من الوخم‬
‫الصدري البيض حرا بعد ما وردت من العدا كل مسودٍ من اللمـــــــمِ‬
‫والكاتبي بسمر الط ما تركـــــــت أقلمهم حرف جسمٍ غي منعجــمِ‬
‫شاكي السلح لم سيما تيزهــــــم والورد يتاز بالسيما عن الســلم‬
‫تدى إليك رياح النصر نشرهـــــــم فتحسب الزهر ف الكمام كل كــم‬
‫لزُم‬
‫ل ْزمِ ل من شدة ا ُ‬
‫كأنم ف ظهور اليل نبت ربـــــــا من شدة ا َ‬
‫طارت قلوب العدا من بأسهم فرقـــا فما تفرق بي الَْبهْمِ وألْبُهــــــــــمِ‬
‫ومن تكن برسول ال نصــــــــــرته إن تلقه السد ف آجامها تــــــمِ‬
‫ولن ترى من ولٍ غي منتصـــــــرٍ به ول من عدوّ غي منفصــــــــم‬
‫أحل أمته ف حرز ملتـــــــــــــــــــه كالليث حل مع الشبال ف‬
‫أجـــــم‬
‫كم جدلت كلمات ال من جــــــــــد ٍل فيه وكم خصم البهان من خصـم‬
‫كفاك بالعلم ف ا ُلمّ ّي معجــــــــــزةً ف الاهلية والتأديب ف اليتـــــم‬
‫ف التوسل بالنب صلى ال عليه وسلم‬
‫مولي صلــــي وسلــــم دائمـــا أبــــدا علـــى حبيبــــك‬
‫خيــر اللق كلهـم‬
‫خدمته بديحٍ استقيل بـــــــــــــــــه ذنوب عم ٍر مضى ف الشعر والدم‬
‫‪55‬‬

‫إذ قلدان ما تشي عواقبـــــــــــــه كأنّن بما هديٌ من‬
‫النعـــــــــــــم‬
‫أطعت غي الصبا ف الالتي ومـــا حصلت إل على الثام والنــــــــــدم‬
‫فياخسارة نفسٍ ف تارتــــــــــــا ل تشتر الدين بالدنيا ول‬
‫تســـــــم‬
‫ومن يبع آجلً منه بعاجلـــــــــــــــهِ يَبِنْ له اْلغَبْنُ ف بيعٍ وف‬
‫ســــــلمِ‬
‫إن آت ذنبا فما عهدي بنتقـــــــض من النب ول حبلي بنصـــــــــرم‬
‫فإن ل ذمةً منه بتســــــــــــــــميت ممدا وهو أوف اللق بالذمـــم‬
‫إن ل يكن ف معادي آخذا بيــــــدى فضلً وإل فقل يا زلة‬
‫القــــــــــــدمِ‬
‫حاشاه أن يرم الراجي مكارمــــــه أو يرجع الار منه غي متــــرمِ‬
‫ومنذ ألزمت أفكاري مدائحــــــــــــه وجدته للصي خي‬
‫ملتـــــــــــزم‬
‫ولن يفوت الغن منه يدا تربــــــــت إن اليا ينبت الزهار ف الكـــــم‬
‫ول أرد زهرة الدنيا الت اقتطفــــت يدا زهيٍ با أثن على هــــــــــرمِ‬
‫ف الناجاة وعرض الاجات‬
‫يــــارب بالصطفى بلغ مقاصدنـــا واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم‬
‫يا أكرم اللق ما ل من ألوذ بــــــه سواك عند حلول الادث العمـــــم‬
‫ولن يضيق رسول ال جاهك بــــــي إذا الكري تلّى باسم منتقــــــــــم‬
‫فإن من جودك الدنيا وضرتـــــــــا ومن علومك علم اللوح والقلـــــم‬
‫يا نفس ل تقنطي من زل ٍة عظمـــــت إن الكبائر ف الغفران كاللمـــــــــم‬
‫لعل رحة رب حي يقســـــــــــمها تأت على حسب العصيان ف القسم‬
‫يارب واجعل رجائي غي منعكـــسٍ لديك واجعل حساب غي منخــــرم‬
‫والطف بعبدك ف الدارين إن لـــــه صبا مت تدعه الهوال ينهــــــزم‬
‫وائذن لسحب صلةٍ منك دائمــــــــةٍ على النب بنهلٍ‬
‫ومنســـــــــــــجم‬
‫ما رنّحت عذبات البان ريح صـــــبا وأطرب العيس حادي العيس بالنغم‬
‫ث الرضا عن أب بك ٍر وعن عمــــرٍ وعن عليٍ وعن عثمان ذي الكــرم‬
‫‪56‬‬

‫حبِ ثّ التّابعيَ فهــــــم أهل التقى والنقا واللم والكـــــرمِ‬
‫وال ِل وَالصّ ْ‬
‫يا رب بالصطفى بلغ مقاصـــــــدنا واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم‬
‫واغفر إلي لكل السلميـــــــن بــــا يتلوه ف السجد القصى وف الرم‬
‫سهُ قسمٌ من أعظــــــم‬
‫وا ُ‬
‫باه من بيتـــــه ف طيبـــــــةٍ حرمٌ‬
‫القســــم‬
‫والمد ل ف بــــدء وف‬
‫وهذه بُــــردةُ الُختــــار قد خُتمــــت‬
‫ختـــــم‬
‫فرّج با كربنا يا واسع‬
‫أبياتا قـــــد أتت ستيــــن مع مائــــ ٍة‬
‫الكــــــــرم‬
‫=================‬
‫الصارم السلول لشاتي الرسول‬
‫عمر طراف البوسعادي ‪ /‬الزائر‬
‫‪amartharrafi@yahoo.fr‬‬
‫رسول ال خي اللق يلقى **** من العداء ف الدنرك نابا‬
‫وأمّته الرية ف شتات **** تراه على صحيفتهم سِبابا‬
‫فل تقوى على التأديب ثأرا **** سوى التنديد بالقوال نابا‬
‫وما عبنا التجهّم من حديث **** ولكن حبّذا القوى اقتضابا‬
‫تفطّرت السماء وخرّ صخ ُر **** وأرعدت الغيوم صدىً غضابا‬
‫وهمّ الخشبان بد ّك قومٍ **** أساؤوا للحبيب هوىً كِذابا‬
‫فلو فعلوا الذي فعلوه قِدْما **** وكان العهد ف الاضي مُهابا‬
‫رأيتَ السْدَ ف البيداء هّبتْ **** تردّ العزّ للهادي غلبا‬
‫هنالكَ سه ُم حزةَ صار برقا **** وسيف ابن الوليد غدا لابا‬
‫وثّة رمح وحش ّي قنيص **** لن شتم الرسول عَدًا وعابا‬
‫أيغدو الوهن فينا اليوم يسري **** وقد أغثى بنا الوادي حبابا‬
‫فنلقى العجْم ف خت ٍر و وَ ْج ٍر **** أهانوا الدين والنسل العرابا‬
‫وهّوا بالرسول ول ينالوا **** سوى الثام تحقهم يبابا‬
‫تُرى ماذا جن الختار طه **** إزاء الناهشي له عقابا ؟!‬
‫أل يكُ ف البية خي إنسٍ **** رحيم عادل يتلو الكتابا ؟‬
‫‪57‬‬

‫س **** له كانوا خصوما أو ذئابا !!‬
‫ويعفو ف ساح عن أنا ٍ‬
‫ويرفق بالسارى ‪..‬لو سألتم **** هدى التاريخ تلقون الوابا‬
‫هلمّوا للزمان سلوه حقّا **** عن الخلق والتزموا الصوابا‬
‫شائله الزكية قد تسامتْ **** إل العلياء تترق السحابا‬
‫ت **** ثرياتٍ جيلتٍ شهابا‬
‫ى وصار ْ‬
‫وناطحت النجوم هد ً‬
‫وأخرجنا من الظلمات طرّا **** إل النوار حيث النس طابا‬
‫كفاكِ صحيفة الدنرك هزءًا **** وحسبكِ ما فتحتِ اليوم بابا‬
‫سننفذ منه ف أ ٍل وحن ٍق **** ببكان سنسكبه انسكابا‬
‫أرا ِك الن ف ضحكٍ وز ْه ٍو **** وقهقهة تنادين الشرابا‬
‫ت غدا حسابا‬
‫مهٍ " يولن ُد " ربّ البيت يصغي **** ويهلُ ما اجترح ِ‬
‫ستلقي الزاء الرّ دهرا **** فتحترمي الآذن والقبابا‬
‫ت " ل ترع النابا‬
‫كذاك القول للنرويج مث ٌل **** " مغازينا ُ‬
‫وأيُ ال يأت اليوم ُغ ّر **** يعّم الدين ف الرجا رحابا‬
‫=================‬
‫عاد ممد صلى ال عليه وسلم‬
‫ف صليبٌ وغرقدُ‬
‫أيسخر كف الليل بالنــــــــــور هازئا = ويضحك ف سخ ٍ‬
‫أيشتم مشكاة النبوة والــــــــــــــــدى= وف عرقنا‬
‫نبــــــــــض تلل يوقــــدُ‬
‫أ ترسم أيـــــــــد حاقدات رسولــــــنا = لا ف ذيوع الشر و الكفر‬
‫مقصـــــدُ‬
‫تطاول عشــــاق الدنية فامتطــــــــوا = صحيفة خبث ف‬
‫السخـــــــــافة تفن ُد !!!‬
‫أباحوا حى السلم بالفك جهــــرة = على الصطفى عيثا أساؤوا وأفسدوا‬
‫وما يرعوي الوغاد إن صحتَ باكيا = على الفعلـــــــــــة النكرا تنــزّه أحدُ‬
‫وما تنتهي الحقــــــــــاد ذاكم دفينهم = تلّى على مرآى العوال‬
‫يشهـــــــــدُ‬
‫تصدّع كل الكـــــون من خطب راسم = َدعِيّ‬
‫سفيـــــــــــــــــهٍ للحصافة يفقد‬

‫‪58‬‬

‫تئنّ مـــــــــــــرا ت الفضاء تقطــعا = وتنتحب الذرّات والقلب‬
‫أكمـــــــــــــدُ‬
‫ويشتعل البكان من ح ّر غضبــــــــةٍ = وينهمـر الطوفان يـــــــــرغي‬
‫ويزبدُ‬
‫وتنتفض اليتان ف البحــــــر ريثما = قصاصٌ يردّ العـــــــــــزّ ييي‬
‫وينجدُ‬
‫أل ليت شعري كم تـعـــــــــدّ جسومنا = فنعجز كا لوتـــــور ف الردع‬
‫يزهدُ‬
‫أم الغفلة الصمــــــــاّء طاب وسادها = على أعذب الحــــــــلم نغفو‬
‫ونرقدُ‬
‫لعمري هو السلم نعـــــــرف نجه = ولكننا نأب‬
‫الســــــــــــــــــلل نصعدُ‬
‫وما الرفض رفض للعقيـــــــــدة إنا = كسال إل الهـــــواء نسعى ونفدُ‬
‫فمن ذا الذي يأب السعــــــــادة غاية = وكـــــــــــــل الن فيها‬
‫تيم وتسعدُ‬
‫ولكن جنان ال صعـــــــــــــب منالا = غلتْ سلعـــــــة تشرى‬
‫كذا قال أحدُ‬
‫هي الصحوة العصماء نور بوهجـها = تسي على نــــــــــج البيب وترشدُ‬
‫إذا ل تكن منا ففــــــــــي نسلنا الذي = سنشبعــــــه من حب " طه"‬
‫ونعهدُ‬
‫سنغرس هــــــذا الب ف كل أسرة =‬
‫منـــــــــــــــــــارة إسلم علينا تُشيّدُ‬
‫ويصبح مولود العيــايــــــــــل راضعا = معي الدى قد صـــار بالدين‬
‫يعضدُ‬
‫وينمو هزبرا بي كتْفيه لبـــــــــــــــدة = يرصّع‬
‫ينــــــــــــاه السام الهنـدُ‬
‫ويمل قلبا ل مثيل لعطــــــــــــــــــفه =‬
‫صفـــــــــــــــــاء وودا ل يكيد ويقدُ‬

‫‪59‬‬

‫وترجع أسراب الطيـــــــــــور بنغمها = مغردة أحلى‬
‫التــــــــــــــــراتيل تنشدُ‬
‫وتنفتق الكمــــــــــــــام وردا معطّرا = يضوع‬
‫أريــــــــــا ف الساجد ينفدُ‬
‫فيا أيها الغرب الغريـــــــــــــر تردا = على أمة السلم تضي‬
‫تُهـــــــــــ ّددُ‬
‫كفاك الغرور قد دنــــــــــــوتَ بسفرةٍ = إل الــــــــوت قد‬
‫أغواك هذا التعنّدُ‬
‫إذا ل تتب هذا الصيـــر مصيكم ‪ "= :‬ترابٌ يواري سوءة الغرب ملحـــــدُ"‬
‫ويا أمت هذا خلصــــــــــكِ فالزمي = سفينة نـــــــــــوح‬
‫لبّ أحدُ‬
‫قادها ا ِ‬
‫ي ‪ ":‬عاد ممّ ُد "‬
‫بشائركِ الكبى تلوح من السمـــــا = على الشفــــق الورد ّ‬
‫==================‬
‫أصـمـى العروبة َ والسلمَ ُجهّالُ‬
‫رام السـاءة لـلـمـخـتار أنذالُ فـي الـغـيّ مسبحهم يأتيه ضُلّلُ‬
‫رمـزا يـهـدّد بالرهاب يَغتالُ ؟ حـوبا عظيما من الوزار قد نالوا‬
‫فـي عـي شانئه الغرور‪ :‬قتّالُ!! مـن نـسـل آدم تترى منه أجيالُ‬
‫السـلم مـن كـرمٍ‪ ،‬والعزّ ينها ُل والـمـال ف المن مهما زاد إقللُ‬
‫مـن " طـه " منبعها فخرٌ وإجللُ ل الـطـفـل ف عُ ُمرِ اليّام يُغتالُ‬
‫والـقـاصرون كما النسوان أمثالُ أعـمـتْ بـصيته بالسفه يتالُ‬
‫غـيـمـا ‪ ،‬يَدرّ حشاهُ الثرّ هطّا ُل وانـظـرْ مـسيته فالشهم رئبالُ‬
‫زهـدٌ ‪ ،‬حـيا ٌء ‪ ،‬جوادٌ منه تصهالُ قـد هـابه ف وغى اليدان أبطالُ‬
‫طـلْـقُ الُحيّا‪ ،‬على النس ّي سآا ُل ذكـر الـحكيم وعذبُ الي سلسالُ‬
‫والـجـذعُ ح ّن بشوقٍ ساءه الالُ والـمِـثْلُ من شجرٍ ف ذاك أقوالُ‬
‫والنـسُ والـجنّ والشكوم بّالُ إنّ الـمـحـبّـة للمحبوب أشكالُ‬
‫مـالـم تـتـرجه بالصدق أفعا ُل عـزّ بـنصرته ‪ ،‬ف الساح بَذ ّالُ‬
‫حوِإقبالُ‬
‫إنّـا إلـى ُدرُج الـعـلـياء ُقفّا ُل مـا عـاد لـلنوم بعد الص ْ‬
‫و هـاجـراليلَ ف الدواء ُعقّالُ نـحـو الـهـداية والختارمفضالُ‬
‫هـبّـوا جيعا إل من جاء يتالُ فـالـديـن نـاصـرنا وال فعّالُ‬
‫‪60‬‬

‫=================‬
‫عائدون يارسول ال‬
‫أيّ رم ٍح رموه جهـرا نـارا ؟ = يمل الفك ف السنان شعارا‬
‫طعنوا السلمي ف صلب ديـن = عبثا بالرسـول واستهتـارا‬
‫نقرأ القد لسواه ونرثي = ذلنا ل يزيـد إ ّل انكسـارا‬
‫يُشتم الشافع الشفع فينـا = ث نثو على الصعيد حيـارى‬
‫كيف تغدو الياة بعـد انبطاح = مرّغ النف ف التراب شنارا ؟!‬
‫نصرة الدين فوق كلّ هـواء = ف رئات الليار يسري مِـرارا‬
‫أخرس الوهن أمـة الي لا = نر الصدّ عظمـها فتـوارى‬
‫كاللزين رخـوة صيّـروها = جرّدوها لتلبس الخطـارا‬
‫أعرضتْ عن كتـاب رب فنالتْ = من جزاء الفِعـال خزيا وعـارا‬
‫كيف تقوى على القصاص بـردع = وهي تطو بنسميـن عِثـارا ؟!‬
‫كيف ترضى رسولا ف هوان = ف رسوم حقية تتبـارى‬
‫حول جاه وعالية صيتٍ = وفلوس تضفي لا استكـبارا ؟!‬
‫حسبنا الشتم بالكلم سبابا = ف خطاب مزخرف أشعارا‬
‫حسبنا الشجب والتظـاهر سلما = والصراخ الولول استنكارا‬
‫إنا يقظة الشعـوب ببّ = عارم للرسـول يلي الستارا‬
‫باقتداءٍ واهتـداءٍ وسعْي = نو خطو الدليـل ليل نارا‬
‫عندها يلتقـي الحيـط فروحا = باللـيج السعيد رتقا جوارا‬
‫ويرى " الدانر ُك " كم كان أغب = مابن هدّموهُ…صـار قفارا !‬
‫ويعود " النرويج" يبكـي على ما = فات …هل نقبل العتذارا ؟‬
‫تتوال هزائم الغرب تتـرى = ويها ل تطق علينا اقتدارا‬
‫ل تعد أمة البيب كمـا كانت بذلّ فقد نفضنا الغبـارا‬
‫أصبحتْ باتـباع أحـد حصنا = من صياصي الدى بنت أسـوارا‬
‫خفقتْ راية الله بتوحيدٍ ترفرف ينتشي النتصـارا‬
‫كلنا للفداء نضي أسـودا = ـ لك يا أكرم النـام ـ هُصارى‬
‫إننا عـائدون للـه بشرى = لفلسطـي والعراق بشـارا‬
‫هكذا نصنع اليـاة شوسـا = من فتيل الرسـوم صرنا منـارا‬
‫مكروا بالرسول والكـر سمّ = يقتـل الاكرين هودا نصـارى‬
‫‪61‬‬

‫ق القول فافتحوا البصارا‬
‫آية الكـر ف الكتاب دليـل = تصد ُ‬
‫يا هنانا بالبيب لا يرانا = قد رفعنـا لواءهُ أنصارا‬
‫وهنانا برفقـة منه لّا = نلتقي ف النان صحبا جوارا‬
‫تت بعون ال وتوفيقه يوم ‪20‬فباير ‪2006‬م‬
‫شعر ‪ :‬عمر طراف البوسعادي ‪ /‬الزائر‬
‫=====================‬
‫يـحمل الفك ف السنان شعارا‬
‫يـحمل الفك ف السنان شعارا عـبـثـا بـالرسول واستهتارا‬
‫ذلـنـا ل يـزيـد إلّ انكسارا ثـم نثو على الصعيد حيارى‬
‫مرّغ النف ف التراب شنارا ؟! فـي رئات الليار يسري مِرارا‬
‫نـخـر الـصدّ عظمها فتوارى جـرّدوهـا لـتـلبس الخطارا‬
‫مـن جزاء الفِعال خزيا وعارا وهـي تطو بنسمي عِثارا ؟!‬
‫فـي رسـوم حـقـية تتبارى وفـلوس تضفي لا استكبارا ؟!‬
‫فـي خـطاب مزخرف أشعارا والـصـراخ الولول استنكارا‬
‫عـارم لـلرسول يلي الستارا نـحـو خطو الدليل ليل نارا‬
‫بـالـخـليج السعيد رتقا جوارا مـابـن هدّموهُ…صار قفارا !‬
‫فـات …هـل نقبل العتذارا ؟ ويـحـها ل تطق علينا اقتدارا‬
‫كـانـت بذلّ فقد نفضنا الغبارا من صياصي الدى بنت أسوارا‬
‫تـرفـرفَ يـنتشي النتصارا لـك يـا أكـرم النام هُصارى‬
‫لـفـلـسـطي والعراق بشارا مـن فتيل الرسوم صرنا منارا‬
‫يـقـتل الاكرين هودا نصارى تـصدقُ القول فافتحوا البصارا‬
‫قـد رفـعـنـا لـواءه أنصارا نـلتقي ف النان صحبا جوارا‬
‫===============‬
‫القصيدة الحمدية للمام البوصيي‬

‫ممد خيـــــــر من يشي على قــــدم‬
‫ممد أشرف العراب والعجم ‍‬
‫ممـــــد صاحب الحســان والكــــرم‬
‫ممــد باسط العروف جامعه ‍‬
‫ممـــــــد صــــــادق‬
‫ممــد تاج رسل ال قاطبــــة ‍‬
‫القوال والكلـــم‬

‫‪62‬‬

‫ممـــــــد طيــب‬
‫ممــــــد ثابت اليثاق حافظــه‬
‫الخــلق والشيــــم‬
‫ممــــد ل يــــزل‬
‫ممـــد ُروِيَت بالنور طينتُــــهُ ‍‬
‫نــــــورا من القِدم‬
‫ممـــــد معــــدن النعام‬
‫ف‬
‫ممــــد حاكم بالعدل ذو شر ٍ‬
‫والكــــــم‬
‫ممــــد خيـــر رســـــل‬
‫ممد خي خلق ال من مضـــــر ‍‬
‫ال كلهـــــم‬
‫ممــــــــد‬
‫ممــــــد دينه حـــق نديـــن بـــه‬
‫ممــــلً حقا على علــــم‬
‫ممد شكره‬
‫ممـــد ذكـــره روح لنفسنــــــــا‬
‫فــــرض على المــــم‬
‫ممــــــــد‬
‫ممد زينة الدنيا وبجتهـــــــــــا ‍‬
‫كاشــــــف الغمات والظلم‬
‫ممــــد صاغه‬
‫ممــــد سيـــــــد طابت مناقبـــــ ُه ‍‬
‫الرحــــــن بالنعـــــم‬
‫ممــــد‬
‫ممــــد صفـــوة الباري وخيتـــــه ‍‬
‫طاهـــــــر من سائر التهـــم‬
‫ممـــــــــد‬
‫ممـــد ضاحــــك للضيف مكرمــــه ‍‬
‫جـــــــاره وال ل يضـــم‬
‫ممـــــد‬
‫ممــــد طابـــــت الدنيــــا ببعثتــــه ‍‬
‫جـــاء باليـــات والكـــــــم‬
‫ممـــــــد‬
‫ممــــد يـــوم بعث النــــاس شافعنــــا ‍‬
‫نوره الــــادي من الظلــــم‬
‫ممــــــــد قائـــــــــــم ل ذو هـــــــــم ‍‬
‫ممـــــــد خاتـــــــم للرســــــل كلهــــم‬
‫===================‬
‫القصيدة الضرية ف الصلة على خي البية‬
‫للمام البوصيي‬
‫‪63‬‬

‫والنبياء وجيع الرسل ما ذكروا يا رب صل على الختار من مضر‬
‫وصحبه من لطي الدين قد نشروا وصــل رب على الادي وشيعتــــه‬
‫وهاجروا وله آووا وقد نصــروا وجاهدوا معــه ف ال واجتهـــــدوا‬
‫ل واعتصمـوا بال فانتصـــــروا وبينوا الفرض والسنون واعتصبوا‬
‫يعطر الكون ريّا نشـرها العطـــرُ أزكى صــلة وأنــاها وأشرفهــــا‬
‫من طيبهــا أرج الرضوان ينتشــر معبوقة بعبيـــق الســــك زاكيــــةً‬
‫ن ُم السما ونبـات الرض والدر ع ّد الصى والثرى والرمل يتعبها‬
‫يليـــه قطـــر جيـع الاء والطرُ وعـ ّد وزن مثاقيـــل البـــال كمــا‬
‫وعــد ما حوت الشجار مـن ورقٍ‬
‫وكُلّ حـرفٍ غدا يُتلـى ويستطــــر‬
‫يليهم النّ والمـــــلكُ والبشـــرُ والوحش والطي والساك مع نعم‬
‫والشعروالصوفُ والرياشُ والوبرُ والذر والنمل مع جع البـوب كذا‬
‫جرى به القلــــمُ الأمــــورُ والقدرُ وما أحاط به العلمُ الُحيـــــط‬
‫ومـــا‬
‫على اللئـــقِ مذ كانوا ومذ حُشــروا وعــــدّ نعمائك اللت مننـــت‬
‫بـــا‬
‫به النبيـــــون والمـــلك وافتخـــروا وعدّ مقدارهِ السامي الذي‬
‫شرُفــــت‬
‫وعدّ ما كان ف الكوانِ يا‬
‫وما يكـــون إل أن تُبعــــثَ الصـــورُ‬
‫سنــــدي‬
‫أهل السماوات والرضي أو يـــــذروا ف كل طرف َة عيٍ يطرفـــــون بــا‬
‫ملء السماوات والرضي مع جبـل‬
‫الفرش والعرش والكرسي وما حصروا‬
‫ـــــدوما صلةً دوامـــا ليس تنحصــــر ما أعدم ال موجودا وأوجد‬
‫معــــــ‬
‫تُحيـــطُ بالـــد ل تبقـي ول تـــــذرُ تستغرق العد مع جع الدهور كما‬
‫ول لــا أمـــــدٌ يُقضى فيُعتبــــــــرُ ل غايةً وانتهـــاءً يا عظيـــمُ‬
‫لـــا‬
‫وعدّ أضعاف مــا قد مـر من عدد‬
‫مع ضعف أضعافـه يامن له القــــدرُ‬
‫أمرتنـــا أن نُصلّي أنــــت مقتـــــدرُ كما تُحبّ وترضى سيــــدي‬
‫وكما‬
‫‪64‬‬

‫رب وضاعفهما والفضـــل منتشــرُ مع السلم كما قد مر مــن عــــدد‬
‫أنفاسِ خلقك إن قلوا وإن كثــــــروا وكل ذلك مضــروبٌ بقــك فـي‬
‫والسلميــــن جيعــا أينما حضـــرُوا يا رب واغفر لقاريهــا وسامعهـا‬
‫ووالدينـــا‬
‫وكلنـــــا سيـــــدي للعفـــــو مفتقــــر‬
‫وأهلينــــــا وجيتنــــا‬
‫لكـــــن عفـــوك ل يُبقـــــي ول يــذرُ وقد أتيـــت ذنوبـــا‬
‫ل عداد لـــا‬
‫والم عن كل ما أبغيــه‬
‫وقــــد أتى خاضعا والقلــبُ منكســـرُ‬
‫أشغلـــن‬
‫بــــاه من ف يديه سبـــح الجـــــرُ أرجوك يارب ف الدارين ترحنا‬
‫فــــإن جودك بر لــــيس ينحصــــرُ يا رب أعظم لنا أجـــرا‬
‫ومغفــرةً‬
‫واقضِ ديونا لــــا الخلق‬
‫وفـــرج الكـــرب عنــا أنت مقتــدرُ‬
‫ضائقةٌ‬
‫لُطفا جيلً بــه الهـــوال تنحســـرُ وكن لطيفا بنــــا ف كــــل‬
‫نازلــــةً‬
‫جللةً نزلــــت ف مـــــدحه السورُ بالصطفى الجتب خي النام ومن‬
‫شس النهار وما قد شعشــــع القمرُ ث الصلةُ على الختـــار ما طلعت‬
‫ث الرضـــا عن أب بكـــر‬
‫من قــامَ من بع ِد ِه للديــــن ينتصــــرُ‬
‫خليفتـــه‬
‫وعن أب حفصٍ الفاروقِ صاحِبِـــهِ‬
‫من قـــوُلهُ الفصلُ ف أحكامــهِ عُ َمرُ‬
‫وجُد لعثمان ذي النورين من كمُلت‬
‫له الحاسنُ ف الـــدارين والظّفرُ‬
‫كــــذا علـــيّ مع ابنيـــه‬
‫أهلُ العباءِ كما قد جـــاءنا البـــرُ‬
‫وأُمهمــــا‬
‫سعـــدٌ سعيدُ بن عوفٍ‬
‫عبيـــــدةٍ وزُبيـــــرٌ ســـادةٌ غُـــرَرُ‬
‫طلحــةٌ وأبُو‬
‫ونلـــهُ البــ ُر من زالـت به الغيُ وحـــزةٌ وكذا العبـــــاسُ سيدُنـــا‬
‫واللُ والصحـبُ والتباعُ قاطبـــةً‬
‫ماجــن ليلُ الدياجي أو بدا السحـــرُ‬
‫====================‬
‫‪65‬‬

‫تاج الدائح ف حبيبنا و رسولنا ممد عليه الصلة و السلم‬
‫عائض القرن‬
‫مدادها مـن معانـي نـون و‬
‫أنـصـت ليـمـة مــن أمـــم‬
‫القلـمِ‬
‫فيضـا تدفـق مثـل الاطـل العمـمِ‬
‫سالت قريـة صـب فـي مبتكـم‬
‫كالسيل كالليل كالفجر اللحـوج غـدا يطوي الرواب ول يلوي علي الكـمِ‬
‫أجش كالرعد ف ليـل السعـود و ل يشابه الرعد ف بطش و فـي غشـمِ‬
‫أو خفقِ قلبٍ بنار الشـوق مضطـرمٍ‬
‫كدمع عين إذا مـا عشـت ذكركـم‬
‫و مَنْ زهي ؟ و ماذا قال فـي هـرمِ‬
‫يـزري بنابغـة النعمـان روانقهـا‬
‫و تبّعـا وبنـي شــداد فــي إرمِ‬
‫دع سيف ذي يز ٍن صفحـا ومادحـه‬
‫وكـل أصيـد أو ذي هالـة و كمـي‬
‫و ل تعرّج علـي كسـرى و دولتـه‬
‫و انس ْخ مدائح أرباب الديـح كمـا كانـت شريعتـه نسـخـا لدينـهـمِ‬
‫رصّعْ بـا هامـة التأريـخ رائعـة كالتاج ف مفـرق بالجـد مرتسـمِ‬
‫فالجر و الوصل و الدنيا وما حلـتْ و حبُ منـونِ ليلـى ضلـة لعمـي‬
‫دع الغان و أطـلل البيـب و ل تلمح بعينـك برقـا لح فـي أضـمِ‬
‫وخيمـةً و شويهـان بـذي سـلـمِ‬
‫س المائـلَ و الفنـان مائلـة‬
‫و ان َ‬
‫هنـا رواء هنـا الرضـوان فاستلـمِ‬
‫هنـا ضيـاء هنـا ري هنـا أمــ ٌل‬
‫ل ولو رآهـا لبيـ ُد الشعـرِ لـم يقـمِ‬
‫لو زُينتْ لمرء القيس انزوى خجـ ً‬
‫لعـوذوه بـرب الـحـل و الـحـرمِ‬
‫ميمية لـو فتـي بوصيـر أبصرهـا‬
‫سل شعرَ شوقي أيروي مثل قافيتـي أو أحد بن حسي فـي بنـي حكـمِ‬
‫ب با مـن روعـة النغـمِ‬
‫هامتْ قلو ٌ‬
‫ما زار سوقَ عكـاظ مثـلُ طلعتِهـا‬
‫أمـا علمـت بـن أهديتـه كلمـي‬
‫أُثن علي م ْن ؟ أتدري من أبلـه ؟‬
‫و أصدق اللق طـرا غيـر متهـمِ‬
‫س قلبـا غيـر منتقـم‬
‫ف أشجع النا ِ‬
‫أبى من البدر ف ليل التمـام و قـل أسخى من البحر بل أرسى من العلـمِ‬
‫أصفى من الشمسِ ف نطق و موعظ ٍة أمضى من السيف ف حكم و ف حكمِ‬
‫من الضياء لتجلـو الظلـم و الظلـمِ‬
‫أغرٌ تشـرق مـن عينيـه ملحمـ ٌة‬
‫ف هة عصفت كالدهـر و اتقـدتْ كم مزقت من أب جهل و من صنـمِ‬
‫أنـى لمتـه مـا كـان مـن يُتـمِ‬
‫أت اليتيـم أبـو اليتـام فـي قَـ َد ٍر‬
‫من رقدة ف دثار الشـرك و اللمـمِ‬
‫مرر العقـل بانـي الجـد باعثنـا‬
‫‪66‬‬

‫لـا كتبنـا حروفنـا صغتهـا بـدمِ‬
‫بنـور هديـك كحلـنـا ماجـرنـا‬
‫ف اليم بل دمعة خرساء فـي القـدمِ‬
‫من نـن قبلـك إل نقطـ ٌة غرقـتْ‬
‫إذا ذكرتـكَ أو أرتـاعُ مـن ندمـي‬
‫أكـاد أقتلـع الهـات مـن حُرقـي‬
‫لا مدحتـك خلـتُ النجـمَ يملنـي و خاطري بالسنـا كاليـش متـدمِ‬
‫فيك القريض كوجه الصبـح مبتسـمِ‬
‫شجعـتُ قلبـي أن يشـدو بقافـيـة‬
‫عن كل إلياذة ما جـاء فـي الكـمِ‬
‫صه شكسبي من التهريـج أسعدنـا‬
‫فعنـد ذكـراه أسـال علـى قـزمِ‬
‫س و الرومُ و اليونان إن ذكـروا‬
‫الفر ُ‬
‫و أنت لوحـك مفـوظ مـن التهـمِ‬
‫هـم نّقـوا لوحـة للـرق هائمـ ًة‬
‫و ليلـة القَـدر و السـراء للقمـمِ‬
‫أهديتنا منبـر الدنيـا و غـار حـرا‬
‫و الوضَ و الكوثرَ الرقراق جئت به أنت الزمل ف ثـوب الـدى فقـمِ‬
‫و ال ُن و النسُ بي الـلء والنعـمِ‬
‫الكـونُ يسـأل و الفـلكُ ذاهـلـة‬
‫و البدر ينشـق و اليـام فـي حلـمِ‬
‫و الدهر متلـف و الـو مبتهـ ٌج‬
‫و نار فارس تبو منـك فـي نـدمِ‬
‫ت‬
‫سربُ الشياطيِ لا جئتنـا احترقـ ْ‬
‫و صفد ال ُظلْم و الوثان قـد سقطـت و مـاء سـاوة لـا جئـت كالمـمِ‬
‫بـك التشـرّفُ للتأريـخ ل بـهـمِ‬
‫قحطان عدنان حازوا منـك عزتـم‬
‫عقود نصرك ف بـدر و فـي أحـد و عد ًل فيـك ل فـي هيئـة المـمِ‬
‫شـادوا بعلمـك حـراء و قرطبـة لنهرك العذب هب اليل و هو ظمـي‬
‫دمشـق تـاج سناهـا غيـر منثلـمِ‬
‫و من عمامتك البيضـاء قـد لبسـت‬
‫أيدي رشيـد و مأمـون و معتصـمِ‬
‫رداء بغـداد مـن برديـك تنسجـه‬
‫و سدرة النتهـى أولتـك بجتهـا علي بسـاط مـن التبجيـل متـرمِ‬
‫دارستَ جبيل آيـات الكتـاب فلـم ينس العلـم أو يسهـو و لـم يهـمِ‬
‫وثيقة العهد يا من بـر فـي القسـمِ‬
‫اقـرأ و دفتـرك اليـام خـط بــه‬
‫مسكتنا متـن حبـل غيـر منصـرمِ‬
‫قربـت للعالـم العـلـوي أنفسـنـا‬
‫نُصرتَ بالرعب شهرا قبـل موقعـة كأن خصمك قبل الرب فـي صمـمِ‬
‫إذا رأوا طفـلً فـي الـو أذهلهـم ظنوك بي بنود اليـش و الشـمِ‬
‫بلل بالنغمـة الـرّا علـى الطـمِ‬
‫بك استفقنـا علـي صبـح يؤرقـه‬
‫إن كان أحببت بعـد ال مثلـك فـي بدو و حضر و من عرب و من عجمِ‬
‫ول تفـوه بالقـول السديـد فـمـي‬
‫فل اشتفى ناظري من منظـر حسـن‬
‫==================‬
‫‪67‬‬

‫ربيع الدى‬
‫بقلم‪ :‬ممد ضياء الدين الصابون (شاعر طيبة)‬
‫فضاء الكون وابتهج الزمان‬
‫تلى مولد "الادي" علينا‬
‫وعاد البشر يل كل قلب كما غمر الدى وعلى الذان‬
‫ربيعك قد زهت فيه المان وطاب الشدو وانطلق اللسان‬
‫ففيها الفوز حقا والنان‬
‫مبة"أحد" كن عظيم‬
‫ويلو الود فيها والنان‬
‫مبته تقق كل خي‬
‫فما لوادث الدنيا أمان‬
‫تزود من معي الب تسمو‬
‫لقد شرف (الربيع ) وكم تباهى "بأحد"مثلما شرف الزمان!!‬
‫وأنت لنا على خلق عظيم ومنك الفضل والنن السان‬
‫ففيها عزنا وبا نزان‬
‫وأسوتنا "رسول ال"حقا‬
‫لكنا مثلما الجداد كانوا‬
‫ولو أنا نجنا نج "طه"‬
‫هجرنا الدين حل بنا الوان‬
‫ولنا سادة الدنيا فلما‬
‫يسود العدل فيها والمان ؟‬
‫فهل عودة ترجى لاض‬
‫"ممد"سيد الكوني ط ّر عم وجاء بدحه السامي القران‬
‫================‬
‫رسول الدى ممد صلى ال عليه وسلم‬

‫بقلم الدكتور عدنان علي رضا النحوي‬
‫عانقي الجد واخفقي يا بيدُ = كل يوم على رمالك عي ُد‬
‫راية بعد راية وزحوف = ف ميادينها وفجر جدي ُد‬
‫ل يزال التاريخ يدفعه النصـ = ـر ويبنيه مؤمن وشهي ُد‬
‫والنبوات آية ال يُجْلَى الـ = ـقّ ف نورها ويُجْلَى الوجو ُد‬
‫تصل الرض والزمان فتمتـ = ـد مواثيق أمة وعهودُ‬
‫يا َلحَقّ جذو ُر ُه ضربت ف ال = رض وامتد ساقه والعو ُد‬
‫إنه جوهر الياة وفيض = عبقري وفاؤه والو ُد‬
‫إنه الوحي والرسالة للنا = س وهذا رسولا الشهو ُد‬
‫سيد الناس بي نصر من اللّـ = ـه وعز لواؤه معقودُ‬
‫إنه أحد النب فبشرى = بي آيات ربه ووعي ُد‬
‫فمن ال كل فضل عليه = آية الق والدى التوحي ُد‬
‫‪68‬‬

‫يا جلل السراء يمله الشـ = ـوق وجبيل والباق الشدي ُد‬
‫والفضاء المتد ينشر أنوا = را فتنشق ظلمة وسدودُ‬
‫جلَى = من سناه أحناؤنا والكبودُ‬
‫أيّ نور يطوف بالكون تُ ْ‬
‫إنه الصطفى أطلّ فهبّت = للقاه نبوة وجدودُ‬
‫وإذا السيد العظيم إمام = وجلل يوطه وحشودُ‬
‫وإذا أنت يا فلسطي نور = يتلَ َل وجوهر وعقو ُد‬
‫فاخشعي يا رب فهذي دروب = لنان ومشر وخلودُ‬
‫ورباط ل ترسه العيـ = ـن وقلب ووثبة وزنو ُد‬
‫يا ظلل القصى! نداك غنّ = بالرجا‪ ،‬صادق الوفاء‪ ،‬رغي ُد‬
‫كل شب به مواقع وحي = وجهاد على الزمان جدي ُد‬
‫إن دارا يوطها ال تأب = أن يُخا َن الوفا وتُطوى الوعو ُد‬
‫إن أرضا ل ل يتول = عن حاها فت أبرّ جلو ُد‬
‫من ين عهده مع ال يرهقـ = ـه عذاب من ربه وصعودُ‬
‫يا رسول الدى! سلم من اللّـ = ـه ومن مؤمن له تردي ُد‬
‫وصلة عليك تشع فيها = أضلعٌ أسلمت وهذي الكبودُ‬
‫كل فتح بلغته هو آيا = ت من ال خيها مدودُ‬
‫غي أن القلوب أقسى على الفتـ = ـح وأغلى سبيلُها والهودُ‬
‫فسبيل القلوب ه ْديٌ من اللّـ = ـه سبيل البلد سيف حدي ُد‬
‫فإذا ما التقى على الق سيف = وبلغ فذاك فتح مي ُد‬
‫فبنيت الذي تقصّر عنه = عبقريات أعصر وحشودُ‬
‫أمة ل تزل إل ال تسعى = هي فتح منه ونصر فري ُد‬
‫يا رسول الدى! سلم من اللّـ = ـه ومنا الوفاء والتوحي ُد‬
‫وصلة عليك نعبد فيها اللّـ = ـه نرجو رضاءه ونعي ُد‬
‫رحة أنت للعباد من اللّـ = ـه وفضل مُهدًى وخي مدي ُد‬
‫ف ضرعها والوري ُد‬
‫فاذكري (ُأ ّم مَعبدٍ) قصة الشـ = ـاة وقد ج ّ‬
‫مسح الضرع ف يديه رسول الـ = لّـه فاشتد درّها والودُ‬
‫روي الصحب وانثنوا وكأن الضّـ = ـرع تدعو‪ :‬لئن ظمئتم فعودوا‬
‫آية ال ف يديه وذكر اللّـ = ـه ف قلبه خشوع وحي ُد‬
‫حبَ ك ّفهُ فهداه = يرتوي منه صاحب وبعي ُد‬
‫إن روى الصّ ْ‬
‫‪69‬‬

‫يرتوي الدهر من هداه فيدنو = مؤمن خاشع وينأى كنو ُد‬
‫أيها الصطفى! تفرّدتَ ف اللـ = ـق نبيا عُلك أفق فري ُد‬
‫أنت معن الوفاء‪ :‬ذكرُك ف الر = ض حيد وف السماء حي ُد‬
‫زانك ال‪ ،‬حسن وجهك إشرا = ق وإشراقه جلل ودو ُد‬
‫ل تكاد الشهود تل عينيـ = ـها فيغضي من اللل الشهو ُد‬
‫ذروة البأس ف فؤادك ف الر = ب إذا احرّ بأسُها ورعودُ‬
‫لو تنادوا مَن الفوارس ف الدهـ = ـر لقالوا‪ :‬ذا الفارس العدو ُد‬
‫أنت ف الرب يتمي بك أبطا = ل ويأوي لظلك الصندي ُد‬
‫حسبك الدح أن تكون على ُخلْـ = ـق عظيم يُتلى به الكتاب الجي ُد‬
‫كل آي من الكتاب وذكر = هو ذكر على الزمان جدي ُد‬
‫يا رسول الدى! حلت إل النا = س سلما يرعاه دين وصي ُد‬
‫كم مسحتَ الدموع آسيتَ مزو = نا فحّنتْ إليك منهم كبودُ‬
‫ودفعت السى ورعشة خوف = فاطمأنت إل الوفاء العهودُ‬
‫أنت أرجعت لبن آدم حقا = كم أضاعته فتنة وجحودُ‬
‫وعتاة بغوا على الناس حت = تاه ف الدرب جائع وطري ُد‬
‫يا حقوق النسان! هذا هو الـ = ـق سواه فباطل مردودُ‬
‫إنا منحة من ال‪ ،‬حق = ل تشرعه عصبة وعبي ُد‬
‫فاستقيموا ل نَْبنِ سلما = ل تالطه فتنة ووعو ُد‬
‫يا رسول الدى! عدلتَ وساويـ = ـتَ فما جار سيد ومسو ُد‬
‫جع ال أمة الق إخوا = نا فهبّت عزائم وجهودُ‬
‫غي أن الزمان حال فعادت = للشياطي دولة وجنو ُد‬
‫أشعلوا الرض فجروها براكيـ = ـن فمادت ذرا وماد عمو ُد‬
‫صاح من هول مكرهم كل جبا = ر وجن اللهيب (والخدودُ)‬
‫غي أن اليقي يبقى ويضي = موكب الق يتلي ويرودُ‬
‫كيف أرقى إل مديك لكن = غلب الشوق والني الشدي ُد‬
‫غلب الشوق رهبت‪ ،‬وصراع = ف فؤادي يغيب ث يعودُ‬
‫كلما لّ ف فؤادي شوق = دفع الشوق رهبت فتزي ُد‬
‫وإذا بالشوع يرفع أشوا = قي فتصفو وترتقي فتجو ُد‬
‫إنا ال والرسول ها الـ = ـب ول وحده التوحي ُد‬
‫‪70‬‬

‫يا لدربٍ شققته (ف سبيل الـ = لّـه) عهد على الزمان جدي ُد‬
‫ماج فيه من الداية نور = وسرايا تتابعت وحشودُ‬
‫ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ‬
‫(‪ )1‬ألقيت هذه القصيدة ف مؤتر حول ( الدائح النبوية تاريها وأساليبها ) ‪ .‬أورانج أباد ف الند‬
‫خلل الفترة ‪ 26 ( :‬ـ ‪2/1409/) 28‬هـ الوافق (‪7‬ـ ‪/)9‬أكتوبر ‪1988‬م ث جعلت هذه‬
‫القصيدة جزءا من ملحمة القصى وديوان مهرجان القصيد ‪ .‬وقدّمت ف هذا الؤتر بثا حول‬
‫( الِطار الصحيح والسلوب المثل للمدائح النبوية ) ‪.‬‬
‫صعُـود ‪ :‬جَبَلُ ف جهنم ‪ ،‬عقبة شاقة ‪.‬‬
‫( ‪َ )2‬‬
‫(‪ ( )3‬أمّ معبد ) صاحبة اليمة الت مر با رسول ال صلى ال عليه وسلم وأبو بكر يسألن لما‬
‫وترا يشتريانه منها ‪ .‬فلم يصيبوا شيئا ‪ .‬فمسح رسول ال صلى ال عليه وسلم ضرع شاة خلفها‬
‫الهد عن الغنم ودعا وسى ال تعال ‪ ،‬فتفاجَت عليه وذرت وروي الميع ‪ .‬فآمنت وبايعت على‬
‫السلم‬
‫======================‬
‫سيدي يا رسول ال ‪!!...‬‬
‫صال ممد جرار‬
‫ها أنا ذا أقف بي يدي ذكراك الجيدة ‪ ،‬والبيان ضعيف الناح ‪ ،‬ل يستطيع التحليق عاليا ليبلغ‬
‫علك !!‬
‫فكيف للهباءة أن تصف الشمس ؟ وكيف للسفح أن يرنو إل القمة الشماء ؟‬
‫وكيف للقطرة أن تتحدث عن الحيط العظيم ؟‬
‫بل كيف للنسان اللطخ برذائل الدنيا أن يقف بي يدي ذكرى سيد النبياء والرسلي ؟‬
‫ولكنك ‪ ،‬يا سيدي ‪ ،‬يا رسول ال ‪ ،‬حريص علينا بالؤمني رؤوف رحيم ‪ ،‬وإنك لعلى خلق عظيم !‬
‫وهل نن مثلنا بي يدي ذكراك الكرية تائبي إل ال ‪ ،‬مستغفرين ‪ ،‬نرجو شفاعتك يوم الدين‪ ،‬فننال‬
‫با – إن شاء ال – دار التقي !!‬
‫وصلى ال عليك وسلم ‪ ،‬يا من بعثت رحة للعالي !!‬
‫ف ذكرى الولد النبوي الشريف‬
‫لـمـن الـبـهـاء بليلة غرّاءِ ؟!‬
‫وافـتـرّ ثغر الكون عن للءِ ؟!‬
‫مـا بـي ذي الغباء والضراء ِ‬
‫فـتـضـاءل العطار ف استحياءِ‬

‫لـمـن الـضياء أطل من علياء ؟‬
‫لـمـن الـبشاشة فاض نبع بائها‬
‫لـمن البشائر ف الوجود تراقصت‬
‫لـمـن الـبشائر أرّجت كل الدنا‬
‫‪71‬‬

‫مـيـلد فـجرٍ بعد طول رجاءِ!!‬
‫واخـتـطّ درب رشـادها براءِ!‬
‫هـذي الـقـلـب بشية ورجاءِ!‬
‫بـالـنـعـمـة الهداةِ والنداءِ !‬
‫رحـم الـوجـود بـسيد الرّحاءِ!‬
‫مـا أشـرقـت شسٌ من العلياءِ‬
‫مـا أولـج النْـوار فـي الظّلماءِ‬
‫سـنـنـا تـقـوم بـقـدرة البناء‬
‫لـلـعـالـمـي ورحة الحياءِ‬
‫لـلـمـؤمـنـي ومنذر السفهاءِ‬
‫حـتـى ولـدت فكنت خي عطاءِ‬
‫حـتـى عـرِ ْفتَ بأشرف الساءِ‬
‫مـن كـل رجسٍ عمّ ف الرجاءِ‬
‫بـهـرتـهـم الخـلق بر ذُكاءِ‬
‫حـتـى عموا عن أوضح الشياءِ‬
‫فـتـنـكّـروا لـلشّرعة السمحاءِ‬
‫سـيـفَ الـجهالة يا لسوءِ جزاءِ‬
‫لـكـنـهـم صدّوا عن الضواءِ‬
‫حـتـى هُـدُوا لـلسّمحةِ البيضاءِ‬
‫عـمـا دعـوتَ إلـيه من نعماءِ‬
‫لـتـكـون فـيـهم أرحم الرحاءِ‬
‫وحـبـاك ربـك صفوة الفضلءِ‬
‫فـلنـت مـفـطور على العلياءِ‬
‫لــلـه خـالـصـةً بـلأقـذاءِ‬
‫كـيـمـا يرفرف ف سا الحياءِ‬
‫ذاك الـكـتـاب وسـنةَ العطاءِ‬
‫وتـجـردوا لـلـدعـوةِ الـغرّاءِ‬
‫وبـحـدّ سـيف الق ف اليجاءِ‬
‫وهـوَت عـروشُ الكفرِ والظلماءِ‬

‫ولـد الـحـبـيـب ممد ببهائه‬
‫ولـد الـذي غرس الياة فضائلً‬
‫ولـد الـذي لـوله مـا خفقت لنا‬
‫هـيّـا اشكروا الرّحن فهو يعمّنا‬
‫هـيـا اشـكروا رب الوجود فإنه‬
‫صـلـى عـليك ال يا علم الدى‬
‫صـلـى عليك ال يا خي الورى‬
‫صـلـى وسـلـم مـا أقام بكونه‬
‫قـد شـاء ربـك أن تكون رسوله‬
‫قـد شـاء ربـك أن تكون مبشرا‬
‫فـرعـاك فـي الزل الغيب ذ ّرةً‬
‫وحـبـاك من خلق السّماء رفيعها‬
‫وشـبـبت ف البلد الرام مطهّرا‬
‫ودعـاك قـومـك بـالمي وإنم‬
‫لـكنهم –يا ويهم – عبدوا الوى‬
‫فـلـقـد أتـيـتـهم بشرع إلهم‬
‫أسْـمَـعْـَتهُم آيات ربك فانتضوا‬
‫عـرفـوك كالشمس النية فوقهم‬
‫وصبت يا خي النام على الذى‬
‫لـو كـنـت فـظـا جافيا لتفرّقوا‬
‫لـكـنـك الختار من بي الورى‬
‫فـلـقـد بـذذتَ العالي مروءةً‬
‫قـد جـاء ف التنيل ذكرك عاليا‬
‫عـلّمتَ صحبك أن‪ ،‬تكون حياتم‬
‫ووضـعـتَ ف أيانم علم الدى‬
‫فـتـركتَ فيهم هاديي على الدى‬
‫حـمـلـوا المانة ملصي لربم‬
‫بـالـحـكمة الثلى وحسن فعالم‬
‫دانـت لـهـم دول تـتيه ببأسها‬
‫‪72‬‬

‫تـلـك الـشـعوبُ بنعمةٍ وصفا ِء‬
‫لـلـعـزّة الـقـعـساءِ أيّ لواءِ‬
‫كـبـد الـسـماء وقبة الوراءِ ؟‬
‫حـتـى غدوا كالطود ف النكباءِ؟‬
‫بـجـنـاح إيـمانٍ وصدقِ فداءِ؟!‬
‫بـالـرحـمـة السداة للضعفاءِ؟!‬
‫مـن روضـة الادي إل "إيلياءِ"‬
‫وتُـذَكّـرَ الـحـنـفاءَ بالسراءِ!‬
‫مـا حـلّ بالقصى من الرزاءِ؟!‬
‫إل نـفـاقَ الـطـغـمةِ المقاءِ!‬
‫بـالـبـطـش والتقتيل والفناءِ !‬
‫وأتـى عـبـيـدُ الالِ والهواءِ‬
‫وأتـى الـعـبـيـدُ بذلّةٍ وغباءِ!‬
‫والـيـومَ يـخـلُـفُهُم كريهُ بذاءِ!‬
‫وال يـعـلـمُ مـا بِـنا من داءِ؟!‬
‫هـي شِـ ْرعَـةُ الـرّحنِ للحياءِ‬
‫لطـبّ يـشـفي غيُ وحي ساءِ‬
‫مـن بـعـد هجر شريعةٍ سْحاءِ‬
‫فـوق الـسـيـولِ بغي ما اساءِ‬
‫فـي مـدّعـي السـلمِ والعرباءِ‬
‫حـتـى غـ َدوْنـا سـّبةَ الحياءِ‬
‫ويـلـوحُ نمٌ ف حشى الظلماءِ؟!‬
‫حـبّ اللـهِ وديـنـهِ الـمعطاءِ!‬
‫وتـنـزّلـوا كـتـنّلِ النداءِ!!‬
‫حـتـى ارتـقـبنا دولةَ الضواءِ‬
‫بـشعاع شسِ الصطفى الوضّاءِ‬
‫بـنـجـومِ شـبّانٍ وضوءِ رجاءِ‬
‫مـمـا عـلـيـه القومُ من غلواءِ‬
‫سعَداءِ‬
‫وإلـى ريـاضـكِ رحلةُ ال ّ‬

‫وبـدوحـةِ الـدين النيف تفيَّأتْ‬
‫ويـدور دولب الـزمان فما نرى‬
‫أيـن الـذيـن بـهـمّةٍ بلغوا بنا‬
‫أيـن اللـى اعتصموا ببل إلهم‬
‫أيـن الل طاروا نسورا ف العل‬
‫أيـن الـذيـن فتوحهم شهدت لم‬
‫أيـن الـخـلـيفة حي جاء مكبّرا‬
‫لـتكون قدس السلمي على الدى‬
‫بـل أين أنت أيا صلحُ لكي ترى‬
‫قـد غاب عنه الصادقون فما ترى‬
‫وتـرى شـعـوبـا ذُّللَت أعناقُها‬
‫قـد غـاب جند ال عن ساح الفدا‬
‫ضوْا بشهامةٍ‬
‫قـد غـاب أحـرارٌ َم َ‬
‫فـأولـئـك الطـهارُ فاحَ أريهم‬
‫مـاذا أقـول أيـا طـبيب قلوبنا‬
‫مـاذا أقـول وقـد تـركنا شرعةً‬
‫فـيـهـا لا ف الصدرِ طبّ ناجعٌ‬
‫هـا قـد أضـعـنا قدسَنا وبلدَنا‬
‫هـا قـد تـحـوّلـنا غثاءً طافيا‬
‫لـم يـبـق من شيم الكرام سجيةٌ‬
‫إنـا لـبـسـنـا عـارَنا بدارةٍ‬
‫مال أط ْلتُ القوْلَ ف وصف الدّجى‬
‫مـا الـنـجمُ إل فتيةٌ نشؤوا على‬
‫عـمـروا الساجدَ ملصي لربّهم‬
‫فـلـقـد أضـاؤوا ليلنا بشعاعهم‬
‫مـا ضلّ سعيُ السلمي إذا اهتدوا‬
‫إنـي أتـيـتـكَ يـا حبيب قلوبنا‬
‫إنـا أتـيـنـا مـطرقيَ رؤوسنا‬
‫وإلـى ريـاضك جاء يسعى جعنا‬
‫‪73‬‬

‫فـكـن الـشـفـيعَ لمّةِ الغرباءِ‬
‫وكـن الـنـصيَ لنا على العداءِ‬

‫أنـت الـرحيم بنا وصدرك واس ٌع‬
‫غـفـرانـك اللهم فـارحم جعَنا‬

‫\======================‬
‫صلة ال وسلمه على الادي‬
‫المام الشيخ صال العفرى‬
‫على الادى رسول ال صلة ال سَلم ال‬
‫للمختار قد ُزرْنَا لدار اللد قد جٍئنا‬
‫وشاهدنا رسولَ ال وف الرّوضات صَلّينا‬
‫س أفواجَا‬
‫ب أمْواجا رأيتُ النا َ‬
‫وبر ال ّ‬
‫ودمع الشوق ثجّاجَا‬
‫لبٍ ف رسول ال‬
‫ُ‬
‫ح وف رؤياه أفراحُ‬
‫وعطر النّدّ فوا ُ‬
‫حهُم رسو ُل ال وأهل البّ قد باحوا‬
‫وسامَ َ‬
‫ولح النّور والسرّ‬
‫وجاء اليُ وال ّب‬
‫وأهل ال قد قرّوا‬
‫برؤياهم رسولَ ال‬
‫حبيب ال يلقاهم‬
‫وقد زاروا رسولَ ال‬
‫لن للمصطفى زاروا وغفرا ُن و أسرارُ‬
‫عليهم تبدو أنوارٌ‬
‫من الادى رسول ال‬
‫وأقما ُر الدى هلّت جيوش النفس قد ولّت‬
‫وسحبُ الي قد عمّت‬
‫لن زاروا رسولَ ال‬
‫إل اللّق بارينا وشس الدين تَهدينا‬
‫رسو ُل ال داعينا‬
‫أتينا يا رسو َل ال‬
‫جالُ الصطفى بادى‬
‫وإسعاد‬
‫بإقبال‬
‫و شاهدنا رسولُ ال وعط ُر َروّحَ الوادى‬
‫بتوفيق بل حجْب ونلنا غاية القرب‬
‫أبا القاسم رسولَ ال وزرنا سي َد ال ُعرْب‬
‫لدى الختار هاديها وهز الروحَ باريها‬
‫فنالت من أمانيها‬
‫شهودا ف رسول ال‬
‫وسلّمنا على طه رياض اللد نلناها‬
‫‪74‬‬

‫بإمدادٍ رسول ال وروح البّ حَيّاها‬
‫على الختار ذى الذكر صلةُ ال كالقطر‬
‫و آلٍ من رسول ال وصحبٍ سادةٍ ُغرّ‬
‫مت ما العفرى َح ّررْ‬
‫مديح الصطفى ك ّررْ‬
‫ووجه البّ قد نوّر‬
‫بنورٍ من رسول ال‬
‫===================‬
‫صلى الله وسلمـــا‬
‫شعر الستاذ ‪ /‬عبدالسلم الآخذي _ صنعاء‬
‫والل من ورثوا الكتاب الحكما صلى الله على النب وسلمــا‬
‫سعــد الصلـــي بالنبـي وأكرمـا صلوا عليه وسلمـوا وترحــوا‬
‫و بآلـــه فـي دينـــه مستعصمـــا طوب لن أضحى بطه مغرمـا‬
‫طوب لن قصد الدينة زائرا‬
‫و توسلً صلى جـوارك مرمـــا‬
‫تعلو رياضك طيبها يروي الضما طـــه عشقنــــا قبـــةً نبـويـــةً‬
‫إن لشـــوق لقائهــا أبكــــي دمـا طـه عشقنــــا تربـــةً‬
‫قدسيـــةً‬
‫يعلو النجوم البدر ف كبـــد السمـا النبياءُ علوتــــم فضـلً كمـا‬
‫هيهات أن يرقى سواك ويعتلي‬
‫ظهر الباق مشاهدا غيب السمــا‬
‫طابت لنا الدنيـــا بذكـــرك دائمـا يارحة الرحن يا نـور الـدى‬
‫لولك مـا صلـــى التقي وأحرمـا يا حجة الباري على كل الورى‬
‫===============‬
‫عذرا‪ ..‬رسول ال!‪..‬‬
‫عبيد الشحادة‬
‫عبيد الشحادة‬
‫تُـشـاغـلـن وقد أزِفَ الرحي ُل‬
‫تَـغُـذّ الـسـيَ غايتُها الوصول‬
‫فـرفـقـا بـا ُلرَاسلِ يا رسول!‬
‫فـأصـغـرُ هي ال َع َرضُ القليل‬
‫وطـرفـي مـنـه مـنكسرٌ ذليل‬
‫وحـتـى لـو جـرتْ منها سيول‬

‫عَـجـولٌ ل سـعـادُ ول طُلولُ‬
‫فَـمـنْ لـي صوَبهُ نُجُب الطايا‬
‫أتـيـتُـكَ مـرسَلً بوانِ قومي‬
‫ولـسـتُ بـطـالبٍ جاها ومالً‬
‫أبـوءُ بـذنـبِ تـقـصيٍ عظيم‬
‫لسـكـبَ مـن دمـوعي منتهاها‬
‫‪75‬‬

‫وكـيـف يـنظّفُ العارَ الغسيل؟!‬
‫وأنّـى يُـقـبَلُ العذرُ الجول؟!‬
‫ومـا مـن عـلـة إل الـخمول‬
‫وأشـغـلَ هَـمّـنـا المّ البديل‬
‫كـثـيـرُ الال رابيه‪ ..‬الكَسول؟‬
‫كـطـاووسٍ لـه ذيـلٌ طـويل!‬
‫س َرتِ النّصول‬
‫لـديـهـم قـد تك ّ‬
‫وأُنـزِلَ عـن مُـقـلّـ ِدهِ الصقيل‬
‫يُـشَـنّـفُ أُذنَـهم منها الصّهيلُ‬
‫سـواءٌ عـنـدهـم ثَـورٌ وفِيل!‬
‫بـكـتـهم ف مرابطها اليول‪..‬‬
‫كـأنَ ظِـللَ واحـدهـا رعـيل‬
‫فـل حَـزَنٌ يُـهـاب ول سهول‬
‫يُـحـاذر بـأسَـها الوتُ الذليل‬
‫ويُـطـربُـهـا من النغمِ الصليل‬
‫ويـثـبـتُ ل يـحـيد ول ييل‬
‫فـإمـا قـاتـلٌ هـو أو قـتـيل‬
‫قـؤولٌ صـادقٌ‪ ..‬بَـرّ فَـعـول‬
‫فـنِـعـمَ الصلُ واللبُ الصيل‬
‫تـصـولُ عـزيـزةً وبا تول‬
‫وإمــا مُـتـخَـمٌ شَـ ِرهٌ أكُـول‬
‫و ُرضّـعُـنا من (النيدو) عُجول‪..‬‬
‫وإنّـا النَ فـي الـنـاس الذُيول‬
‫يـمـيـزُنـا بو ْسطِ الناس طُول‬
‫ومـنّـا يـنـبـعُ الـخُُلقُ النبيل‬
‫وأنـت شـهـيـدُنـا وبـنا كفيل‬
‫إلـيـه كـلّـنـا حـتـما نؤول‬
‫وقـربُـك يـومـهـا شأنٌ جليل‬
‫وحـوضُـكَ يـرتوي منه الغليل‬

‫أتـغـسِـلُ عارَ مَنْ هانوا وذَلوا؟‬
‫رسـولَ الِ عـذرا عـن قصورٍ‬
‫قـعـدْنـا دون نُـصرتكَ انذالً‬
‫شُـغـلـنـا بالسفاسفِ من أمور‬
‫فـصـار الـسـيّدَ الحسودَ فينا‬
‫وذو الـجـاه الـمزركشُ بالتعال‬
‫رسـولَ ال مـعـذرةً‪ ..‬فـقومي‬
‫وألـقَـوا بـالـرماح وكل قوسٍ‬
‫ومـا عـادت مـراكـبُهم خيولً‬
‫ول الـصّـهـواتُ تغريهم رُكوبا‬
‫فـفـرسـانُ اليولِ غدوا عظاما‬
‫إذا رُكـبَ الـجـوادُ بـدا جيادا‬
‫تـسـيـرُ مـهـابـةً منهم وفيهم‬
‫نـفـوسٌ تـعـشـق القدامَ حت‬
‫بـأطـراف السـنّـة مـبتغاها‬
‫أولـئـك مـن يـحامي عن نبٍ‬
‫ويـصـمـدُ والـمـنايا مُحدقاتٌ‬
‫ويـصـدقُ إن يـفـديـه بروحٍ‬
‫رجـالٌ أُرضِـعـوا لبنا صريا‬
‫فـكـانـوا كـالسودِ على حاها‬
‫وأمـا نـحـنُـ‪ :‬إمّـا زِيرُ عشقٍ‬
‫رضـيـعُ الـبِـيْدِ قَسورةٌ جَسورٌ‬
‫رسـولَ ال عذرا قد كُنا رؤوسا؟‬
‫وكُـنَـا أمـةً وسـطـا كـراما‬
‫وكُـنّـا مـضـربُ المـثالِ فينا‬
‫فـيـا خـجلي إذا بكَ جِيءَ يوما‬
‫ويـا خـجـلـي إذا ناديتَ يوما‬
‫وقـلـتَ أريـدُ أحـبـاب بقرب‬
‫فكيف نراكَ قُربَ الوضِ ظَمأى؟!‬
‫‪76‬‬

‫ومـاذا عـن مـواقـفـنا نقول؟!‬
‫بـمـاذا نـدّعـي زورا ونـذي؟‬
‫فـخـارَ بـعـزمنا السَدُ النحيل‬
‫أكـنّـا أمـةً نَـخـلءَ؟ عـودا‬
‫وجـانـبَ قـوتَنا اليُ الزيل‬
‫أو أنّــا أمـةً فـقـراءُ؟ رزقـا‬
‫فـأورثـنـا الـمـذلّة مَنْ نعولُ‬
‫نَـعُـولُ عـوائـلً وبا انشغلنا‬
‫فـبِـئـسَ غـنـيمةً تلك البُعول‬
‫أو إنّ نـسـاءَنـا تـخشى علينا‬
‫وتـعـدادُ الـرجـالِ بـهـا قليل‬
‫أم أنــا أمـةٌ كـثُـرتْ عـدادا‬
‫لـكـل فـي سـيـاسـته ميول‬
‫تـفـرّق أمـرُهـا شيَعا وأضحى‬
‫وفـيـنـا مِـنْ أكـابـرنا عميل‬
‫فـفـيـنـا مُـرجفٌ خاف النوايا‬
‫ومـا كـانـتْ لـتُعجزَنا الّنغُول‬
‫أيـعـجـزُنـا سـفيهٌ ابنُ بغيٍ؟‬
‫يـؤيّـدُه مـن الـقـوم الـقبول؟‬
‫فـيـهـزأُ بـالـنبّ بنشر رسمٍ‬
‫تـمـاهـت فـي عواطِفنا العقول‬
‫بــداعــي أنــه حـرٌ وأنّـا‬
‫ويـجـدرُ مـسـلكا عنه العُدول‬
‫وأنّـا نـركـبُ الرهـابَ دربا‬
‫تـخـورُ‪ ..‬ولـيس للبقر الصهيلُ‬
‫عـلـوجٌ فـي زرائـبها عجولٌ‬
‫يـقـومُ بـه عـلى الناس الدليل‬
‫أيـعـجـزُنـا ونـحنُ حاةُ دينٍ‬
‫وكـانَ الـشـركُ ف دمها يسيل‬
‫لـقـد كـانـتْ قريشُ عتاةَ شِركٍ‬
‫وأمـكـنَ فـي بـلدهم الدُخول‬
‫وكـان الـرومُ أقـوى مَنْ عليها‬
‫وقـومٍ مـا اسـتـقـرّ بم رحيل‬
‫بـصـدق عـقـيدةٍ وطلقِ دنيا‬
‫يـرونَ أمَـامـهـم مـا يستحيل‬
‫يـطـوفـون الـبـلدَ ومستحيلٌ‬
‫إذا لـم يـبـقَ عندي ما أقول!!‪..‬‬
‫رســولَ الِ مـعـذرةً وعـذرا‬
‫===============‬
‫فدى لرسول ال‬
‫شعر معتصم إبراهيم الريري‬
‫ومن عينيك فاستبكي السحابا‬
‫مـن اللم واسـقـيها عذابا‬
‫كـسـي النفس مكتئبا مصابا‬
‫وتُـشـرع من مآسيك الرابا‬
‫وما بعد الذي قد صاب صابا‬
‫وأن نـ ِردَ الـمكاره والصعابا‬
‫ولـم يدعوا إل الصلح بابا‬

‫تـأجّـج أيـها الشعر التهابا‬
‫وأطـلـق للقواف ما أرادت‬
‫وقف مثل الزين وقوف آسٍ‬
‫لـعلّك من سبات الذلّ تصحو‬
‫فـمـا بعد الذي قد قيل قولٌ‬
‫وما بعد الرسول سوى النايا‬
‫فـقـد جـاز العادي كلّ حدّ‬
‫‪77‬‬

‫ومـا عـاثـوا بأمتنا انتهابا‬
‫فـأمـست من مكائدهم خرابا‬
‫عـليها القلب صبا واحتسابا‬
‫بـأنـا ل نـطيق لم جوابا‬
‫حـضـارتا وأَبعدت اغترابا‬
‫بـراكـينا تُرى حينا هضابا‬
‫مـن النيان تنسكب انسكابا‬
‫وأهـلي والعشية والصّحابا‬
‫عـلـى الدّنيا وأودعت الكتابا‬
‫وأكـمـلـهم جالً وانتسابا‬
‫ولـم يـترك ضبابا أو حجابا‬
‫وأطـلـق ف دياجرنا الشّهابا‬
‫و حـبّ ال ف العماق ذابا‬
‫و نـغـترف السعادةَ والثوابا‬
‫كـماء الُزن ينصبّ انصبابا‬
‫فـيـسقيها من الشّجن القِرابا‬
‫إذا مـا شـمّـه قـلبٌ أجابا‬
‫مـن الـجنّات تشربه شرابا‬
‫على الغصان قد أزكى وطابا‬
‫طـيـور الـدّين ألانا عِذابا‬
‫وينساب الني لا انسياب ا‬
‫قـوافـيـهـا وأدمعها سكابا‬
‫شـمـائـلـه بيانا أو خطابا‬
‫تـمـرّد غـاضـبا مّا أنابا‬
‫عـن النّور الذي مل الرّحابا‬
‫يـخُـطّـون الشتائم والسّبابا‬
‫ومـن ذا يُبلغ الشّرف الكلبا‬
‫ومـن يـشـري لمّهم الثّيابا‬
‫بـل أصـلٍ يُـرجّى أويُهابا‬

‫ألـم يـكـفـيهم التقتيل فينا‬
‫وتـقـسيم البلد على هواهم‬
‫وكـم مـن غصّةٍ منهم طوينا‬
‫فـظـنّـونـا بأنا إذ صمتنا‬
‫وأنّـا أمـة هُـزمت وغابت‬
‫وما علموا بأنّ الرض تُؤوي‬
‫لجـل مـحـمّدٍ تغدوا جبالً‬
‫فـدىً لك يا رسول ال نفسي‬
‫فـدىً لـك أمّةٌ بك قد تعالت‬
‫ألست الصطفى خي البايا‬
‫بـنـورك أشرق اليان فينا‬
‫فـبـدّد ظـلمة الهواء عنّا‬
‫فصرنا ف رياض الدين نزهو‬
‫لـنـغسل ف جداوله الطايا‬
‫نـبـيّ ال حـبّك ف النايا‬
‫تـعانقهُ السّرائرُ وهي عطشى‬
‫نـسـيم الشوق يلثمها بعطرٍ‬
‫كـأنّ شذاهُ ف الرواح خرٌ‬
‫شذا من ورد أحد ليت شعري‬
‫على غصن النب ّوةِ حيث تشدوا‬
‫تـرقّ لـها الشاعر باكياتٍ‬
‫وتـنـبـعث القصائد حانياتٍ‬
‫فـهـذا أحدٌ ل شيء يوي‬
‫ولـسـت بـمادحٍ لكنّ قلب‬
‫عـلـى قومٍ بصائرهم تعامت‬
‫وغـرّتـهـم أمـانيهم فقاموا‬
‫بـل عـقلٍ ول شرفٍ كريٍ‬
‫سـلـوهـم أيـهم يدري أبيهِ‬
‫إذا أبـصـرتـمُ قـوما لئاما‬
‫‪78‬‬

‫مـراعـيـكـم وأبقارا حِلبا‬
‫فمهلً يا بن’’الدنرك’’ جُزت‬
‫جُـنـنتم ل عقول ول صوابا‬
‫تـراضـعتم مع البقار حتّى‬
‫بـألّ تـقصدوا البحر العُبابا‬
‫وقـد كـانـت لكم فيها غناءٌ‬
‫عـزمـنـا أن نصيّرها ترابا‬
‫دعـوا’’اللورباك’’ تنفعكم فإنّا‬
‫وف اليزان فالتمسوا السابا‬
‫خـذوهـا واشبعوا لبنا وزبدا‬
‫فـبـيعوهم ول ترجوا ثوابا‬
‫وإن كـان اليهود لكم صِحابا‬
‫إذا مـا لـم نزل منكم غِضابا‬
‫فـإنّـا أمـةٌ ل خـيـر فينا‬
‫ونـسـقي من حليبكم الشّعابا‬
‫ويـومـا مـا سنأتيكم غُزاةً‬
‫بُـغـاةٌ ذلّ مـن يبغي وخابا‬
‫فـإنّ ال مـولنـا وأنـتـم‬
‫عـلـى آثـاره نضع الرّكابا‬
‫وأنـا أمـة ’’البّاب’’ نبقى‬
‫لصـبـعه البيبة أن تُصابا‬
‫نـجـود لحدٍ بالروح خوفا‬
‫===============‬
‫وللذود عن عرض الرسول قصائدي‬
‫حـيـي يصون النفس عن كل فاسد‬
‫وأنـت بـحـمـد ال فوق الحامد‬
‫ونـبـعـك فـيـاض ثري الوارد‬
‫وأنـت شـفـيع اللق عند الشدائد‬
‫وصـرت إلـى الـعلياء فوق العاقد‬
‫وبـدر الـلـيـال بي تلك الفراقد‬
‫بـه سـارت المـثـال ف كل آمد‬
‫بـمـدحـك لن أرقى لنيل مقاصدي‬
‫أذود بـه شـر الـعـدو الـمـعاند‬
‫عـلـى الـقـوم ف آدابم والعوائد‬
‫فـقـد نـسـبـوا لـله فعل التوالد‬
‫ثـلثـة أربـابٍ وكـلّ كـواحـد‬
‫تـنـزهـت ربـي عن شبيه منادد‬
‫وقـد أركـسـوا فـي غيهم والكائد‬
‫فـهـم فـيـه أحرار النا والتسافد‬
‫وكـم أفـسـدوا ف ك ّل حيّ وجامد‬
‫‪79‬‬

‫فـلـم يـطعموها غي فضل الوائد‬
‫ومـن دمـنـا بـترول تلك القواعد‬
‫ويـا نـفس عيشي بالسى والتلهد‬
‫وفـي مـنـهـج القرآن كل الفوائد‬
‫وألـقـت لـنـا الدنيا زمام القا لد‬
‫وهـم أولـى مـنا باقتراف الفاسد‬
‫ومـن نـكـث اليـمان بعد التعاهد‬
‫ومـن رجسهم ضجت عذارى العابد‬
‫وأضـغـان قـسّ يرتدي ثوب زاهد‬
‫سـوى أنـهـا جاءت بشر القاصد‬
‫مـلـوك وأجـنـاد بـعرض الفدافد‬
‫وقـد دمـروا بـالقدس كل الساجد‬
‫وكـم نـكـلوا ف عرضنا والولئد‬
‫ومـصـر دهـتـها داهيات الشدائد‬
‫ومـن ثـم لـم الـشمل بعد التباعد‬
‫وأعـمـل سيف الق ف كل جاحد‬
‫فـكـان بـحـق مـن سليل الماجد‬
‫عـلـى عـجـل والقب أكب شاهد‬
‫سـنـحـمـي نبينا بالسيوف الدائد‬
‫صـلح الـذي قـد كان خي ماهد‬
‫بـحـطـيـن واليـام خي شواهد‬
‫وحـرر مـسـرانـا بسمر السواعد‬
‫بـه سـارت المـثال ف عفو قائد‬
‫حـرام وإجـرام ونـكـران حـاسد‬
‫بـأنـدلـسٍ شـدنـا طوال العمائد‬
‫وقـرطـب ٌة أضحت هوى كل قاصد‬
‫كـمـا يُطفئ اليات جرذالواصد‬
‫فـمـا حلّ فيها فوق وصف القصائدِ‬
‫وبـيـعٌ لـحـرّاتٍ بـسوق الرابد‬
‫‪80‬‬

‫وقـتـل وتـنـكيل على كل صاعد‬
‫س وصـحبٌ من كريٍ وماجدِ‬
‫أنـيـ ٌ‬
‫إلـى الـيـوم والزّوراء أكب شاهد‬
‫ونُـسـقـى من الغصّات سمّ الساود‬
‫ويـقـذفـنـا بـالـموبقات العدائد‬
‫وصـرنـا لطـماع العدا كالطرائد‬
‫فـمـا أنـت إل مـن سـللة حاقد‬
‫بـسـوء وبـهـتان وخبث الرائد‬
‫وتـفـديـك مـنـا ناعمات الرائد‬
‫بـمـدح لـه بـل فوق كل الساند‬
‫رجـال المى صدق الوغى والتجالد‬
‫وزاد الـذي فـيـنـا افتراء ملحد‬
‫لـهـانـوا بـعي الاقدين الباعد‬
‫عـلـى الـقوم ف إنتاجهم والقاصد‬
‫وفـيـها الذي نشاه من جلب فاسد‬
‫وفـيـهـا بـحار النفط جارٍ وخامد‬
‫وأنـهـار مـاءٍ رافـدٌ إثـر رافـد‬
‫ونـحـن شـهـود ال يـوم التوافد‬
‫بـكـل الـذي نـحتاجه من موارد‬
‫خـطـى نـقتفيها ف جيع الشاهد‬
‫مـن الرض ف أتلعها والراصد‬
‫ويـشـفع فينا الصطفى ف الشدائد‬
‫ولـكـن بصدق الفعل من كل واحد‬
‫تـرد لـنـا روحـا من الجد خالد‬
‫********************‬
‫ف ذكرى الولد‬
‫هذه القصيدة من قصائد الناسبات السلمية ‪ ...‬نظمها الدكتور يوسف القرضاوي ف ذكرى الولد‬
‫النبوي الشريف عام ‪1370‬هـ ‪ 1950,‬م ف القاهرة ‪ ..‬وقد نشرت ف ملة الدعوة الت كانت‬

‫‪81‬‬

‫تصدر ف القاهرة ‪ ...‬وتبلغ أبيات القصيدة ستة وستي بيتا ‪.‬‬
‫هو الرسول فكن ف الشعر حسّانا وصغ من القلب ف ذكراه ألانا‬
‫ذكرى النب الذي أحيا الدى وكسا بالعلم والنور شعبا كان عريانا‬
‫بات النام وظلوا فيه عميانا‬
‫أطل فجر هداه والدجى عمم‬
‫وذاك يعبد أحبارا وكهانا‬
‫هذا يصور تثال ويعبده‬
‫ل يدر فيه بنو النسان شطئانا‬
‫الكون بر عميق ل منار به‬
‫يسطو الكبي عليه غي خشيانا !‬
‫ويل الصغي !وقد صار الورى سكا‬
‫يطغى على تلكم الساك طغيانا‬
‫فدولة الروم حوت فاغر فمه‬
‫أنيابه للورى بغيا وعدوانا‬
‫ودولة الفرس حوت مثله كشرت‬
‫جهالة أصلت الكوان نيان !‬
‫وحشية عمت الدنيا أظافرها !‬
‫رباه أرسل لنا فلكا وربانا !‬
‫الليل طال ! أل فجر يبدده؟‬
‫يهدي إل ال أعجاما وعربانا‬
‫هناك لح سنا الختار مؤتلقا‬
‫بدءا وكان له التوحيد عنوانا‬
‫يتلو كتاب هدى كان الخاء له‬
‫ل ذل ‪ ,‬إل لن سواك إنسانا‬
‫ل كب‪ -‬فالناس إخوانا سواسية‬
‫تقل من أمها شيبا وشبانا‬
‫يقود دعوته ف اليم باخرة‬
‫ل تبغ ‪ ,‬إل هدى منه ورضوانا‬
‫السلم رايتها وال غايتها‬
‫ول يد الوج مهما ثار بركانا‬
‫جرت بركبانا ل الريح ‪ ,‬زلزلا‬
‫وحاولوا خرقها بالعنف أزمانا‬
‫وكم أراد العدا إضللا عبثا‬
‫وال حارسها من كل من خانا !‬
‫واها ! أترق والرحن صانعها ؟‬
‫وحي من ال يهدي كل حيانا ؟!‬
‫أم هل تضل سفي "بيت أبرتا"‬
‫ربانا خي خلق ال إنسانا ؟َ!‬
‫أم كيف ل تصل الشطئان باخرة‬
‫ف العال اليوم ف بلدانه النا‬
‫تلك الرواية والفي مثلة‬
‫مهما تلونت الشخاص ألوانا‬
‫إن يتلف السم فالوضوع متحد‬
‫إن كان قد تذ الاضون أوثانا‬
‫فالناس قد اتذوا الهواء آلة‬
‫كما يضلل ذو الفلس صبيانا‬
‫الشعب يعبد قوادا تضلله‬
‫يقدمون له الوطان قربان‬
‫والاكمون غدا الكرسي ربم‬
‫أما ستالي فهو اليوم كسرانا‬
‫إن ماتت الفرس فالروسيا تثلها‬
‫ف النليز وف المريك رومانا‬
‫وان تزل دولة الرومان فالتمسوا‬
‫ف شخص آتلي وموله ترومانا‬
‫وإن يت قيصر فانظر لصورته‬
‫‪82‬‬

‫سياسة الكل إن يبقى الورى سكا‬
‫يا خي من ربت البطال بعثته‬
‫خلفت جيل من الصحاب سيتم‬
‫كانت فتوحهمو برا ومرحة‬
‫ل يعرفوا الدين أورادا ومسبحة‬
‫فقل لن ظن أن الدين منفصل‬
‫هل كان أحد يوما حلس صومعة ؟‬
‫هل كان غي كتاب ال مرجعهم ؟‬
‫ل بل مضى الدين دستورا لدولتهم‬
‫يرضى النب أبا بكر لدينهمو‬
‫يا سيد الرسل طب نفسا بطائفة‬
‫قادوا السفي فما ضلوا ول وقفوا‬
‫أعطوا ضريبتهم للدين من دمهم‬
‫أعطوا ضريبتهم صبا على من‬
‫عاشوا على الب أفواها وأفئدة‬
‫ال يعرفهم أنصار دعوته‬
‫والليل يعرفهم عباد هجعته‬
‫دستورهم ل فرنسا قننته ول‬
‫زعيمهم خي خلق ال ل بشر‬
‫"ال اكب"‪ ..‬مازالت هتافهمو‬
‫نشكو إل ال أحزابا مضللة‬
‫ما زال فينا ألوف من أب لب‬
‫ما زال لبن سلول شيعة كثروا‬
‫يا رب إنا ظلمنا ‪ ,‬فانتصر ‪ ,‬وأنر‬
‫نشكوا إليك حكومات تكيد لنا‬
‫تبيح للهو حانات وأندية‬

‫***‬

‫***‬

‫***‬

‫‪83‬‬

‫وأن يكونوا هو ف البحر حيتانا‬
‫ومن بن بمو للحق أركانا‬
‫تضوع بي الورى روحا وريانا‬
‫كانت سياستهم عدل وإحسانا‬
‫بل اشربوا الدين مرابا وميدانا‬
‫عن السياسة‪ :‬خذ ياغر برهانا‬
‫أو كان أصحابه ف الدير رهبانا؟‬
‫أو كان غي رسول ال سلطانا؟‬
‫وأصبح الدين للشخاص ميزانا‬
‫فيعلن المع‪ :‬نرضاه لدنيانا‬
‫باعوا إل ال أرواحا وأبدانا‬
‫وكيف ول ! وقد اختاروك ربانا؟!‬
‫والناس تزعم نصر الدين مانا‬
‫صاغت بلل وعمارا وسلمانا‬
‫باتوا على البؤس والنعماء إخوانا‬
‫والناس تعرفهم للخي أعوانا‬
‫والرب تعرفهم ف الروع فرسانا‬
‫روما ‪ ,‬ولكن قد اختاروه قرآنا‬
‫إن يهد حينا يضل القصد أحيانا‬
‫ل يسقطون ول ييون إنسان‬
‫كم أوسعونا إشاعات وبتانا‬
‫يؤذون أهل الدى بغيا ونكرانا‬
‫أضحى النفاق لم وسا وعنوانا‬
‫طريقنا ‪ ,‬واحبنا بالق سلطانا‬
‫كيدا‪ ,‬وتفتح للسكسون أحضانا‬
‫تؤوى ذوي العهر شرابا ومانا‬

‫يسي فتاها غريب الدار حيانا‬
‫حربا على الدين إلادا وكفرانا‬

‫فما لدور الدى تبقى مغلقة ؟‬
‫يا رب نصرك ‪ ,‬فالطاغوت أشعلها‬

‫وحصحص الق للمستبصر النا‬
‫وصدقها إلف برهان وبرهانا‬
‫ييي الوات ويروي كل ظمآنا‬
‫ليجمعونا با ف ال إخوانا‬
‫فيه نقرر ما يشاه أعدانا!‬
‫وهو الصيف نقوي فيه أبدانا‬
‫ومعهد زادنا للحق تبيانا‬
‫ضموا اللوف بغاب الطور أسدانا!‬
‫بنعمة الب واليان بستانا!‬
‫وشاء ربك أن نزداد إيانا‬

‫يا قوم قد أيد التاريخ حجتنا‬
‫إنا أقمنا على إخلص دعوتنا‬
‫لقد نفونا فقلنا ‪ :‬الاء أين جرى‬
‫قالوا‪ :‬إل السجن‪ ,‬قلنا ‪ :‬شعبة فتحت‬
‫قالوا‪ :‬إل الطور‪ ,‬قلنا‪ :‬ذاك مؤتر‬
‫فهو الصلى نزكى فيه أنفسنا‬
‫معسكر صاغنا جندا لعركة‬
‫من حرموا المع منا فوق أربعة‬
‫راموه منفى وتضييقا ‪ ,‬فكان لنا‬
‫هذا هو الطور شاءوا أن نذوب به‬

‫******************‬
‫َِتعْـ ِذرَنَا رَسُــولَ الِ ِإنّـا‬
‫َِتعْـ ِذرَنَا رَسُــولَ الِ ِإنّـا *** ُنعَانِـي تَحْـتَ َأهْـوَا ٍل عِظَا ِم‬
‫ت وَنَـادُوا *** بِـأَنّ سُبَاتَنَــا لِلدّيـنِ حَـامِ‬
‫َأمَاتُـوا ُأمّـ ًة هَاَن ْ‬
‫َوهُمْ َأعْـدَاؤُنَا سِـرّا وََلكِـنْ *** هُنَـاكَ َتفَـا ُوتٌ ِعنْـدَ الصّدَامِ‬
‫س رَأْسا *** وَيَشْمَـ ُخ بِاسْتِـ ِه مِثْـلَ الّنعَامِ‬
‫فََبعْضٌ فِي الّترَابِ يَ ُد ّ‬
‫لسَامِ‬
‫لمَ َزيْفـا *** يَسُوسُ النّـاسَ قَسْرا بِا ُ‬
‫وَآ َخرُ يَ ّدعِي الِسْـ َ‬
‫سفْـكِ حِـلّ *** ُقسَـاةً يَ ْلهَثُــونَ بِـلَ ُأوَامِ‬
‫َي َروْنَ ِدمَاءَنَـا لِل ّ‬
‫صقُـورٌ *** َوعِنْدَ الَـ ْربِ أَشْبَـهُ بِالَمَامِ‬
‫غَدَاةَ السّلْـمِ كُّلهُـ ُم ُ‬
‫يَدُوسُونَ الّنفُـوسَ بِلَ َحيَـاءٍ *** وَقَدْ ُجبِلُوا َعلَى سَحْـ ِل الَنَامِ‬
‫ل هُـ َدىً ِمثْلَ السّـوَامِ‬
‫ِغثَاءُ السّيْ ِل صَارَ لَنَا َشبِيهـا *** َنهِيمُ بِ َ‬
‫رَسُـولَ الِ َل تَأْبَـهْ ِلرَسْـ ٍم *** شَنِيـعٍ صَاغَـهُ َبعْـضُ اللِئَامِ‬
‫لمِ‬
‫َتصَدّى نُـو ُر وَ ْج ِهكَ دُونَ ْليٍ *** مَـعَ ا ِليَـانِ َجهْـرا لِلظّ َ‬
‫لمِ‬
‫حتْ *** بِـكَ الرّكْبَـا ُن َترْفُـلُ بِالسّ َ‬
‫َفزَالَ ال ُك ْف ُر عَنْ َقْيسٍ وََأضْ َ‬
‫َوهَا شَاهَ ْدتَ فِي ا َلجْسَادِ َنزْفِي *** وَقَدْ كَـرّوا عَلَى ا َل ْوتِ ال ّزؤَامِ‬
‫‪84‬‬

‫شَبَـابٌ َل يَخَافُـونَ ا َلنَايَـا *** تَداعُـوا لِلّـظَى وَا ُلفْـ ُق دَامِ‬
‫سهَامِ‬
‫فِدَاكَ أَبِي َورُوحِي دُو َن مَـنّ *** أُقَ ّد ُمهَـا إِلَـى مَ ْرمَـى ال ّ‬
‫لمِي‬
‫سئُـوا كَ َ‬
‫وََلوْ َقدْ كَانَ لِي َر ْهطٌ وَ َخيْـلٌ *** لَسْ َم ْعتُ الُلَى خَ ِ‬
‫ظ النّيَامِ‬
‫وَلَكِـنْ لَ سِـلَحَ لَـهُ ُنفُـو ٌذ *** سِـوَى قَلَمِـي لِيقَـا ِ‬
‫جوْفِ الغِمْدِ سَيْفـا *** وََلْيتَ لَنَـا َورَاءَ القَـ ْوسِ رَامِ‬
‫فََلْيتَ َلنَا ِب َ‬
‫ك *** َنزِيـهٌ أَنْـتَ عَـنْ كُـلّ اّتهَامِ‬
‫جَمِي ُل ال ِفعْلِ لَْيسَ ُهنَاكَ شَـ ّ‬
‫ضكَ مِنْ َسقَامِي‬
‫ح ْو ِ‬
‫نِدَائِـي يَا َرسُـولَ الِ َيوْمـا *** بِأَنْ ُأ ْشفَى بِ َ‬
‫بِمَدْ ِحكَ َأرْتَجِي وَالوَيْـلُ َخ ْلفِي *** وَقَ ْد عَاثَ العِدَى حُسْـ َن الِتَامِ‬
‫===================‬
‫ك مُنسَ ِكبِ‬
‫يَا َعيُ جُودِي ِبدَمعٍ مِن ِ‬
‫ق وَا َل َدبِ‬
‫يَا َعيُ جُودِي بِدَم ٍع مِنكِ مُنسَ ِكبِ *** وَابكِي عَلَى الفَضلِ وَالَخل ِ‬
‫وَاستَف ِرغِي الدّمعَ ل تُبقِيهِ قَد عَظُمَت *** ُمصِيَبةُ الكَونِ ُسبّ الُصطَفَى ال َعرَب‬
‫سبِ‬
‫ب الُدَى وَاستَه َزؤُوا عََلنًا *** بِالَاشِمِ ّي ا ُلفَدّى طَا ِهرِ النّ َ‬
‫سَبّوا نَ ّ‬
‫ضبِ‬
‫سَبّو ُه وَاستَه َزؤُوا وَاستَم َطرُوا َغضَبًا *** فَليَرقُبُوا عَن َقرِيبٍ ثَو َرةَ ال َغ َ‬
‫يَا وَ َيهُم َأيّ جُرمٍ قَد أَتوهُ َأمَا *** لِلحِقدِ حَ ّد َوزُورِ القَولِ وَالكَ َذبِ‬
‫يَا وَ َيهُم أَي َن مَا كَانُوا ِإلَيهِ َدعَوا *** ف مِلسِ الَمنِ مِن سِل ٍم َومِن َر َحبِ‬
‫لوَارَاتُ َأمْ أَي َن ال َقرَارَاتُ َأ ْم *** أَينَ ال ُوعُودُ الت صِيغَت مِنَ ال ّذ َهبِ‬
‫أَي َن ا ِ‬
‫َأمْ أَنا دُوَلةٌ َبيَ الَيهُودِ َومَ ْن *** أَمسَى َعلَى دَرِبهِم مِن عَابِدِي الصُّلبِ‬
‫ت وََتبّا َلهُ *** ِسلْمًا يُدَانُ ِبهِ إِل مَعَ ال َع َربِ‬
‫َتبّا لا مِن ِحوَارَا ٍ‬
‫ض مُرَتقِبِ‬
‫ح ٍة *** كَانَت تُدَا ُر وَأَخفَوا غَي َ‬
‫بِالَمسِ أَبدَوهُ تقِيقًا لِمَصلَ َ‬
‫وَاليَومَ فَاهُوا با تُخفِي صُدُو ُرهُمُ *** مِن إِحَن ٍة زَا َل عَنهَا مُظلِمُ الرَّيبِ‬
‫ل َربِ‬
‫الِقدُ قَد بَا َن وَالبَغضَاءُ قَد َظ َهرَت *** وَالكُرهُ قَد َشبّ ف الطّا ِغيَ كَا َ‬
‫يُمسِي بِبَل َدةِ أَوغَا ٍد وَيُصبِ ُح قَد *** أَلقَى بِأُخرَى رِحَالَ القَص ِد عَن كََثبِ‬
‫خبِ‬
‫ج وف صَ َ‬
‫أَغرَى ِبهِ سَاسَ ُة الَبقَارِ إِخوََتهُم *** فَاستَج َمعُوا النّطحَ ف هَر ٍ‬
‫خفّوا بِدِينٍ أَو ِبعِرضِ نَب‬
‫ل يَرقُبُوا مَوِثقًا فِينَا َومَا اكَترَثُوا *** يَومَ استَ َ‬
‫ت وَالّن َوبِ‬
‫ل مَولنَا ُن َؤمُّلهُ *** عِندَ الرّخَاءِ وف الشّدّا ِ‬
‫َلكِنْ لَنَا ا ُ‬
‫رَبّا َيغَا ُر َومَن يَطْـلُْبهُ يُدرِ ْك ُه ل *** أَرضٌ َتقِي ِه وَل قَصدٌ إِل َه َربِ‬
‫صرُنَا *** ف كُلّ خَطبٍ فَل نَخشَى مِنَ ال َغَلبِ‬
‫َو ْهوَ الَسِيبُ وَكَافِينَا وَنَا ِ‬
‫س َومِن َط َربِ‬
‫حكُ الدّهرُ مِن أُن ٍ‬
‫اليَومَ نَبكِي بِدَمعٍ سَاجِ ٍم َوغَدًا *** قَد يَض َ‬
‫‪85‬‬

‫========================‬
‫أطبـق الليل واختفـت أضـواء‬
‫أطبـق الليل واختفـت أضـواء *** وتـوال عـلى النفـوس البـلء‬
‫شعَـرّتْ بسيـطـة وسـمـاء‬
‫ودموع هـتْ كأمطـار مُـزْ ٍن *** واقْ َ‬
‫وبـحـار بـائـهـا وجبـال *** راسيات جثـى عليـهـا الوبـاء‬
‫وسحـاب تـر مـر غضـوب *** ليس مـاء يـزينـهـا أو هـواء‬
‫نعـم تصطلـي برمضـاءِ قَحْط *** هي عطشـى ومـا هنـالك مـاء‬
‫وانظـر الورد والزهـور بـروض *** مسها الضر واعـتـراهـا اليـاء‬
‫شجـر مـذبـل ودوح تـاوى *** وزروع مـن الـون حـدبـاء‬
‫ها هي الشمس ف السماء ا ْك َف َه ّرتْ *** وانن البـدر واْلتَـ َوتْ جـوزاء‬
‫كـل شبـر على البسيطـة يشكو *** من أنـاس كمـا يقـال غـثـاء‬
‫دينـهـا يعتـدى عليـه جهـارا *** ورســول يـسبـه الهـلء‬
‫كيف نـرضى مـذلـة وهـوانـا *** كيف نرضى الضوع أين البـاء‬
‫أي نصـر ونـن ف بئـر لـهـو *** أي عـز وقـد غـزانـا الربـاء‬
‫أي نصـر ومنـتـدانـا الخـازي *** أي نصـر وثـوبـنـا الكبيـاء‬
‫أيهـا السلمـون ف كـل قـطـر *** أيـهـا التـقـيـاء والوليـاء‬
‫سددوا السهـم فالعـدو تـمـادى *** ل تـذلـوا فـأنـتـم العليـاء‬
‫أرشـقـوا بـالنـبـال كل عتـل *** حربـه الصالـحون والنبـيـاء‬
‫وحـدوا صفـكـم بـد وعـزم *** وانصـروا ال أيـهـا الوفيـاء‬
‫قاطعوا النتجـات صبـوا عـذابـا *** ل تـلينـوا وللرسـول أسـاؤا‬
‫دانـمـركي مـا رسـمت لَـ ُرزْ ٌء *** وخـطـوب وغـارة شَـعْـوَاءُ‬
‫دانـمـركي نلـت ذل وخسـفا *** كل عرض لعـرض طـه فـداء‬
‫سيـد الـمرسليـن خي البـرايـا *** قـائـد الـغـر رحـة وهـداء‬
‫صـل رب عـلى الـرسـول وآل *** وصحـاب مـا غـردت ورقـاء‬
‫=====================‬
‫خمْ‬
‫َأيَا ُزمْـرَةَ الْ ُك ْفرِ جِيْ َل التّ َ‬

‫سفَاهَ ِة َرمْـزَ الّنقَـمْ‬
‫أَيَا ُزمْـرَةَ الْ ُك ْفرِ ِجيْلَ التّخَ ْم *** َو َرمْـزَ ال ّ‬
‫جعُوا مِ ْن عَدَاءِ الرّ ُسوْلِ *** وَسُـ ْوءِ الّتعَامُـلِ ُمنْذُ اْلقِـ َدمْ‬
‫َألَمْ َتهْ َ‬
‫‪86‬‬

‫َأمَـا آنَ لِلظّلْـمِ أَنْ َينَْتهِ ْي *** َأمَـا آنَ لِلشّـرّ أَنْ يُخْـتَـ َر ْم‬
‫ضرَمْتُـ ُم النّـارَ َبيْنَ ا ُلمَـمْ‬
‫خصِ النِّبيّ الْ َك ِريْ ِم *** وََأ ْ‬
‫خرُْتمْ بِشَ ْ‬
‫سَ ِ‬
‫أََت ْهزَأُ يَا غُـ ْدرُ بِـالْ ُمصْ َطفَى *** ِإمَــامُ النّبِيّْينَ طَـوْدٌ أَشَـمْ‬
‫رَ ُسوْ ُل َعلَـى خُلُـقٍ نَـيّـ ٍر *** َودِيْ ٍن قَـوِيْـمٍ َو َر ْمزِ اْلهِمَـمْ‬
‫جهْلِ َأعْتَى َلغَـمْ‬
‫ت مَـوُْقوْتَـ ًة *** بََنْيتِ مِـنَ اْل َ‬
‫س ِ‬
‫َأَن ْروِيْـجُ أَسّ ْ‬
‫خرِ َث ْوبَ الّتهَمْ‬
‫ستِ مِـنَ السّ ْ‬
‫شرّ فِ ْي َمعْـزِلٍ *** لَِب ْ‬
‫وَ ُكْنتِ عَ ِن ال ّ‬
‫وَالدّانَـ َمرْكِيّ َشيْنُ الْـوَرَى *** َتعَـدّى الْحُـ ُد ْودَ بِـرَسْمِ اْلقَلَمْ‬
‫أَسَاءَ إِلَـى الْ ُمصْ َطفَى ُمعْلِنًا *** ِرضَـاهُ وََأ ْوغَـلَ فِْينَـا الَلَـمْ‬
‫وَسَــ ّددَ َسهْـمًـا إِلَى ُأمّ ٍة *** تَحَّلتْ ِبنُـ ْورِ اْلهُـدَى وَاْلقِيَـمْ‬
‫ومَـوْجُ اْلعُتَـاةِ َأتَى ُمعْلِنًـا *** بَِنقْض اْل ُعهُـ ْودِ َونَ ْكثِ اْلقَسَـمْ‬
‫أَيَا ُأمّةَ الدّيْـنِ مَـاذَا الْـوَنَى *** فَذُلّ التّـوَاِنيْ بِنَـا قَـدْ َألَـمّْ‬
‫ص وََلهْـوٍ وَتَـرْكِ اْلقِيَـمْ‬
‫شَبَابٌ تَـرَبّى عَلَـى َغفْلَـ ٍة *** َورَ ْق ٍ‬
‫َترَبّى عَلَـى َنغْ َمةِ اْلفَاتِنَـاتِ *** فََأيْـنَ الِبَـا ُء وَأَيْـنَ الشّيَـمْ‬
‫أََيسْخَـرُ مِنْ َش ْرعِـنَا ُزمْـ َرٌة *** قَـ ِد اغْتَاَلهَا ُس ْوءُ ِفكْـرٍ َأصَمَ‬
‫ح ِر اْل َهوَى *** فَأَيْ َن اْلعُـهُـ ْودُ وََأيْنَ ال ّذمَـمْ‬
‫وََأنْتُ ْم عَلَـى َموْج بَ ْ‬
‫َفُتوْبُوا َففِي الدّْي ِن ِعزّ َلكُـمْ *** ونصرٌ وفخرٌ وفضلٌ وكم‬
‫************‬
‫َأيَـا ُأمّـ َة الدّيْـنِ مَاذَا َأرَى *** دَيَاجِـْيرَ ُظلْـ ٍم وَلَيْـلً أَطَـمّْ‬
‫ت *** بِحَـ ْربٍ عَـلَى دِْينِنَـا الْمُحَْت َرمْ‬
‫شرّ قَ ْد آذََن ْ‬
‫َأرَى مَـوْ َجةَ ال ّ‬
‫ت *** عَلَى حَاَفةِ الدّيْ ِن دِيْـ ِن اْلقِيَـمْ‬
‫َأرَى َموْجَ َة الظّلْمِ قَدْ َخيّ َم ْ‬
‫وَنَحْ ُن َعلَى جُـرُفِ اْلهَاوِيَاتِ *** ُنغَـازِلُ ُبرْكَـانَ هَـ ّم َوغَـمّْ‬
‫َأمَا آنَ لِلّيْـلِ أَنْ يَنْـجَـِليْ *** َومَا آنَ ِللْبَـ ْدرِ يَبْـ ُدوْ أَتَـمّْ‬
‫َأفِْيقُوا فَـإِ ّن اْلعَـ ُدوّ اعْتَدَى *** عَلَى سَيّـدِ الْخَلْ ِق مَاحِي الظّلَمْ‬
‫ج الّتقَى وَالْـوَفَى وَالْ َك َرمْ‬
‫رَ ُسوْلِ اْلهُدَى وَالنّبِ ّي الْ َكرِْيمِ *** وَتَـا ِ‬
‫َأفِْيقُوا فَـإِ ّن اْلعَـ ُدوّ اعْتَدَى *** وََأضْـ َرمَ نَـارًا وَفِي النّارِ سَمّْ‬
‫فََأعْطُـوْ ُه مِ ْن َدرْسِكُمْ ِحصّ ًة *** لَِت ْه ِويْ ِبهِ فِ ْي عَمِيْـقِ النّـ َدمْ‬
‫س وَإِلّ َفلَـمْ‬
‫وَحُطّوا عَـنِ الّن ْفسِ َأ ْوزَا َرهَا *** بِـمَـا ٍل وََنفْـ ٍ‬
‫======================‬
‫السّيفُ أُ ْش ِه َر والليوثُ ضـــــــــواري‬
‫‪87‬‬

‫ث ضـــــــــواري *** َذوّادةً عن سيدِ‬
‫السيّفُ أُ ْش ِه َر والليو ُ‬
‫البــــــــــــرارِ‬
‫يا قائ َد الحــــــــــــــرار دونك أمةٌ *** فاقذفْ بندك‬
‫ســــــــــــاحةَ الكفارِ‬
‫واضربْ بنا لجَ الهالكِ غاضبا *** حت نُركّع سطـــــــــــــــوةَ التيارِ‬
‫وتقحمنّ بنا التوفَ تغطـــرسا *** فهي اليا ُة بشِرعــــة الحرارِ‬
‫الفرسُ والرومُ العلوجُ تدمروا *** منّا فكيف بـ(إخوة البقــــــارِ)‬
‫دَنِ َمرْكُ قد خضتِ اللك حاق ًة *** والن صرتِ بقبضـــــة البّارِ‬
‫دَنِ َمرْكُ يا بنتَ الصليب تهّزي *** فليخطبنــك قـــــاصفُ العمارِ‬
‫دَنِ َمرْكُ هل تستهزئي بأعظم الـ *** ــعظمـــاء ف بََلهٍ وف استهتارِ‬
‫أو ما علمــــــتِ بأنه قاد الورى *** للمجـــــــد للعليــــــــاء‬
‫للعمارِ‬
‫أعلى بنــــــــــــاء حضارةٍ قدسي ٍة *** والغــــــربُ كان حبيسَ جُرفٍ‬
‫هارِ‬
‫شهـــــــدَ الفلسفةُ العِظامُ بأنه *** ربُ النهــى ومــــؤدلُ الفكارِ‬
‫ض الرابَ تزينت *** لقــــــــــدومه بأطايــبِ الزهارِ‬
‫وإذا أتى الر َ‬
‫وجرى عليها من نَميـــرِ عطائه *** مــــــاءُ الياة زبرجدا ودراري‬
‫ح َر القلـــوب وليس بالسّحارِ‬
‫وإذا تبسّـــــــــــم فالصباحُ بثغرهِ *** سَ َ‬
‫وإذا غـــــــــزا فالرفقُ يغزو قبلهُ *** والرفـــــــقُ أعت جحفلٍ جرارِ‬
‫الفاتـــــــــــحُ الدنيا بأبطال الوغى *** يرمي بم ُقضُـــب الكفاح عواري‬
‫اللبـــــــــسُ الدنيا ثيابَ تر ٍر *** ا ُلبْـــــــــــــدِلُ الظلماءَ‬
‫بالنوارِ‬
‫الواهــــــبُ الدنيا شوس هداي ٍة *** نبــــــــــــــــــويةٍ‬
‫للءة الفكارِ‬
‫تفدي جنابَك ألفُ ألفُ دويلةٍ *** حكمـــــت رباها سلط ُة الفجارِ‬
‫تفدي جنابك ألفُ ألفُ عمام ٍة *** مدســـــوسةٍ خوفا من الخطارِ‬
‫تفدي جنابك ك ُل نفسٍ حر ٍة *** عافت حيـــاة الشر والشرارِ‬
‫تفدي جنابَك يــا رسول ال *** يا خي البية أمــةُ الليارِ‬
‫‪88‬‬

‫====================‬
‫مديك يا متار‬
‫بقلم‪ :‬ممد ضياء الدين الصابون (شاعر طيبة)‬
‫مديك يا "متار" حلو وشائق وذكرك مثل السك ف الكون عابق‬
‫وما أنت إل للعوال سابق‬
‫فما أنت إل الشمس عم ضياؤه‬
‫وأنت لا ف ساحة العرض سامق‬
‫مدحتك يا "متار"أرجو شفاعة‬
‫وإنك للبدر الني العانق‬
‫فإنك للشمس الت بك نستضي‬
‫وإنك للبحر الذي هو دافق‬
‫وانك فخر للوجود ورحة‬
‫وجادت لنا اليام والجد شاهق‬
‫تبسمت المال بعد عبوسها‬
‫وأيام أنس زينتها الدائق‬
‫أعادت لنا ذكر "البيب"وطيبة‬
‫وإن لاتيك النازل عاشق‬
‫بنفسي تلك الذكريات حبيبة‬
‫لحبوبه ف حلكة الليل طارق‬
‫هفونا لرآها البهيّ كما هفا‬
‫حكت شعر (حسان) ومعناه شائق‬
‫عواطف قد سجلتها ومشاعر‬
‫فما هو إل صنعة وتشادق‬
‫إذا الشعر ل يسعفك إل تكلفا‬
‫كمثل انسياب الاء‪ ,‬والاء رائق‬
‫وأجله ما كان ينساب رقة‬
‫ول كل شعر ف الدائح صادق‬
‫وما كل من رام العال نالا‬
‫وقد حال ف التبليغ منهم عوائق‬
‫وكم قد رأينا من دعاة أكارم‬
‫وليس كما يجو الهول النافق‬
‫أل إنا السلم دين ودولة‬
‫ول ينكر الصلح إل النافق‬
‫ول يستبي النصح إل موفق‬
‫فما النصر ال اتباع موافق‬
‫فكونوا جيعا تت(راية أحد)‬
‫وإنا لنرجو أن يسود التوافق‬
‫ول بد للسلم من عودة له‬
‫عليه سلم ال ما لح بارق‬
‫لكم ف رسول ال أحسن أسوة‬
‫==================‬
‫حبّ الرّسولِ تذ ّكرٌ وتدبّر‬
‫بقلم ممد خي الدين اسبي‬
‫ي أحَ َد مُذْ بدا وِبشَرعِهِ الباهي الرّفيعِ َتفَـرّدا‬
‫زالَ الضّل ُل ِبهَدْ ِ‬
‫شرَ الَكا ِرمَ والُـدَى‬
‫قَدْ أ ْظ َهرَ القّ الّذي هوَ َنهْجُـهُ وبِديِنهِ نَ َ‬
‫‪89‬‬

‫ق جاءَ مُتَمّمـا بَلْ أنْشأَ الخـلقَ لَمّا قَدْ بَـدا‬
‫لِمكا ِرمِ الخل ِ‬
‫مِنْ كُ ّل ِعلْ ٍم صَ ْدرُهُ كَنْزا َحوَى مِنْ كُلّ َفضْلٍ َقلْبُـهُ قَـ ْد أورَدا‬
‫وجاُلهُ فاقَ البُدورَ إضــا َءةً وكماُلهُ ف ال َكوْ ِن أضْحَى ُمفْرَدا‬
‫خَترْ جِبالً "حيَ ُخيّـرَ "عَسْجَدا‬
‫َلمْ يَ ْلَت ِفتْ ِلزَخارِفِ الدّنيا ولْ يَ ْ‬
‫ما جاءَنـا تالّلهِ إ ّل َرحَــةً فجباهُنا لّلهِ شُكْـرا ‪ ،‬سُجّــدا‬
‫بالسّيْفِ والُبرْهانِ قا َم مُجاهـدا ولِظُ ْلمَةِ الشْراكِ كا َن مُبَـدّدا‬
‫َشهِ َدتْ َلهُ الدّنيا ِبرِفعةِ قـ ْد ِرهِ حتّى الّذي بال ُكفْـرِ كا َن مُعانِدا‬
‫حقّ لِ ُمصْ َطفَىً مِ ْن رَبّــهِ أ ْن َتصْطَفِْيهِ قلوبُنـا ‪َ ،‬فنُمَجّـدا‬
‫أفل يَ ِ‬
‫كَ ْم مِنْ أُناسٍ قَدْ أقاموا َحفْلَـةً لِكِبا ِرهِ ْم ‪ ،‬ولَ َكمْ أقاموا َموْلـدا‬
‫فهوَ الحَقّ وقَدْ رأينا ال َكوْنَ ف آياتِ مَولِ ِد ِه مُضيـئا مُنْشـدا‬
‫َحفَلتُ َموْلِدِ ِحبّنا ذِكْـرَى لنا َنسْتَذْ ِكرُ السْمَى الرّسولَ الحْمَدا‬
‫فَنُجَ ّد ُد الذّ ْكرَى بِذِكْـرِ صِفاتِـهِ وفِعاِل ِه ‪ ،‬نَثْرا وِشعْرا أغْــرَدا‬
‫حبّةِ والَنــا مِ ْن غَْيرِ إسفافٍ يُشيُ ا َل ْقصَدا‬
‫ونُضيءُ أنوارَ الَ َ‬
‫حفِلٍ قَ ْد َعرْبَـدا‬
‫شنّجاتٍ) َتعْتَـري أجسامَنا ف مَ ْ‬
‫لبّ لَيسَ (تَ َ‬
‫فا ُ‬
‫ب مُحَمّـدا‬
‫س ‪َ ،‬عيْنُ جَهاَلةٍ لَمْ يأتِها مَنْ قَدْ أحَـ ّ‬
‫بِدَعٌ ِلَبعْضِ النّا ِ‬
‫حبّـةِ باتّباعِ حبيبِنـا ِبفِعالِــهِ نأت بِها طولَ الَدَى‬
‫صِدْقُ الَ َ‬
‫ل ُحبّ يَعلوْ فوْقَ حُـبّ إلِنــا ه َو مُوجِدٌ وأ َحبّ مَ ْن قَدْ أوجَـدا‬
‫إنّا نُحِـبّ ِلمَنْ أحَـبّ‪ ،‬وإنّنــا ف ُحبّ أ ْحمَدَ قَدْ أ َطعْنا ا ُلوْجـدا‬
‫فه َو البيبُ ‪ ،‬وحُّب ُه ف مُهجـت روحي وَنفْسي والفؤادُ َلهُ الفِـدا‬
‫إنّي لرجوْ الّل َه مِْنكَ شَفاعـ ًة ل وال ِحبّةِ حيَ ألقاهُ ْم غَــدا‬
‫ل ْوضُ ِو ْردٌ كانَ فيهِ الَـ ْورِدا‬
‫ض علينا َنهْلَ ًة يومَ الظّمـا فا َ‬
‫وأفِ ْ‬
‫فَعلْيكَ خَْيرُ تّي ٍة مِسْكِيّـــ ٍة مامؤمِنٌ ناجَى الل َه مُوحّــدا‬
‫ح مُغـرّدا‬
‫وال ِل والصحابِ أقطابِ الُـدَى ماُبلْبُ ٌل ف ال ّر ْوضِ صا َ‬
‫=================‬
‫مولد الادي‬
‫شعر ‪ :‬مني ممد خلف‬
‫والـلـيـلـةَ البدرُ يشدو ما حفظنا ُه‬
‫مـحـمّـدٍ أشـرقـتْ أحلى مزاياهُ‬
‫إلـى لـقـاء حـبـيبٍ قد عشقناهُ‬

‫الـبـدرُ لـول سـنـاهُ مـا ألفناهُ‬
‫مـن خـالص البّ للمختار سيّدِنا‬
‫قـلـبـي يـبعثرن من فرط لفته‬
‫‪90‬‬

‫يـسـقـي الـفؤادَ ويمي ما بنيناهُ‬
‫وكيف نشقى وهل غي البيب هوىً‬
‫لـوله مـا زفّـتِ العـيـادُ لولهُ‬
‫لـولهُ مـا اكـتحلتْ ألوانُ فرحتنا‬
‫إنْ لـم يـكن عابقا من طيبِ ذكراهُ‬
‫يـا حـسرة الشعر ل تبدو ماسنه‬
‫مـن شـدّة الـشوقِ يشى ما تنّاهُ‬
‫الـيـومَ مـولدُ فجري والوى تعبٌ‬
‫مـثـل الـبـراكيِ ل تطفيه أمواهُ‬
‫إنّ الـحـياة غرامٌ ف دمي‪ ..‬ودمي‬
‫آهـات شـوقٍ وحـولـي كـّلهُ آهُ‬
‫حـبـيـبَ الصطفى قلب يمّلن‬
‫والـحـبّ لـول ضـرامٌ ما عرفناهُ‬
‫مـاذا أقـول لفرط النار ف جسدي‬
‫لـكـنْ هـواهُ غـرامٌ مـا نـسيناهُ‬
‫قـد يسلك القلبُ غيَ البّ منعطفا‬
‫خـذْنـي إلـيـهِ فإنّي الدهر أهواهُ‬
‫يـا أيّـهـا الـقمر اللتاع من سفرٍ‬
‫فـي حـبّـهِ وخـذ التسبيح أحلهُ‬
‫خـذْ لـلـحبيب غرامي إنن كلفٌ‬
‫ولـلـحـبـيب صلت حي تلقاهُ‬
‫خـذْ كلّ ما فّ من حزنٍ ومن فرحٍ‬
‫مـا ازّيّـنـتْ حولنا الفلكُ لولهُ‬
‫يـا خـيـر مَنْ أثرتْ ف كفّه لغةٌ‬
‫يـداه مـن إثـم مـا كـنّا زرعناهُ‬
‫آهٍ عـلـيّ‪..‬عـلى قلب وما اقترفتْ‬
‫هـو الـسـعـادةُ ل مـالٌ ول جاهُ‬
‫ل تعجبوا شعريَ الغسول من فرحٍ‬
‫فـأعـمق الوحي كان الزنُ فحواهُ‬
‫إنْ كـان حـزن حراما عند صبّكمُ‬
‫أيُـطـفـئُ اللحُ جرحا قد رضعناهُ‬
‫ل تـطـفئوا ظمئي فالعشقُ ملتهبٌ‬
‫والـخـيـرُ اليُ فيما اختارهُ الّلهُ‬
‫الـكـلّ يـسـعـى إليه عند رؤيته‬
‫‪--------------‬‬‫نصرة الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫شعر‪ :‬أحد القاضي‬
‫اْلحَمْدُ ِلّلهِ بَارِي الْ َكوْنِ إِحْسَانَا ***** َو ُمرْسِلِ الرّسْلِ بِالْآيَاتِ ِتبْيَانَا‬
‫ثُ ّم الصّلَا ُة عَلَى خَْيرِ الَْأنَا ِم وَآلِهِ******** ُأضَمُّنهَا َروْحًا َورَيْحَانَا‬
‫شرْ ُك الّذِي هَانَا‬
‫نُورٌ تَلَا َشتْ ِبهِ الظّلْمَاتُ وَانْ َدَث َرتْ **** ِبهِ الْمَآثِ ُم وَال ّ‬
‫َأْنعِمْ ِبهِ مِ ْن رَسُو ٍل قَ ْد هَدَى ُأمَمًا *****كَانُوا ِبلَا قَائِ ٍد صُمّا َوعُمْيَانَا‬
‫زَكّا ُه رَبّي َعلَى مَ ْن مَ ّر مِ ْن رُسُ ٍل *****َففَاقَ ُكلّ اْل َورَى جِنّا وَإِْنسَانَا‬
‫قُلْ لِلّذِي َيفَْترِي فِي الرّسْلِ ِف ْريََتهُ**** َتبّا لِ ِمثِْلكَ فَاخْسَ ْأ ِز ْدتَ ُك ْفرَانَا‬
‫ضرّ َوضِي ٌع عَابَ سُ ْلطَانَا‬
‫ضرّ ُعوَاءُ اْلكَ ْلبِ فِي َأسَدٍ***** َومَا َي ُ‬
‫فَمَا َي ُ‬
‫سَبّوا النّبِيّ فَمَاذَا َيرُْقبُونَ ِسوَى**** أَ ْن ُيؤْخَذُوا َبغْتَ ًة مَْثنَى وَُف ْردَانَا‬
‫صبّ الِْإَلهُ َعلَيْكُمْ َلعَْنةً َترَ َكتْ****** َحلِيمَكُ ْم َبعْدَ طِيبِ اْلقَ ْلبِ َحْيرَانَا‬
‫َ‬
‫‪91‬‬

‫يَا وَيْ َح دِنْمَارْكَ إِنْ َأ ْودَى اْلإَِلهُ ***ِبهَا لََأصَْبحُوا لِل ّردَى وَالتّي ِه عُْنوَانَا‬
‫ضرِبُ الّل ُه مَ ْأوَاهُ ْم وَ َشوْكََتهُمْ* َفُيصْبِحُ الْمُكَْتسِي فِي اْل َق ْومِ ُعرْيَانَا‬
‫َأوْ َي ْ‬
‫َأوْ يَحْطِ ُم الّلهُ َم ْرعَاهُ ْم َومَأْكََلهُمْ****** َأوْ يَأْخُذَ ّن مِنَ الْبُْنيَانِ َأرْكَانَا‬
‫ت مَشِيئَُتهُ**** لََأصَْبحَ ال ّزرْعُ فِي الّن ْروِيجِ نِيَانَا‬
‫َكلّا بَ ِل الّلهُ َلوْ شَاءَ ْ‬
‫َنصِيحَ ٌة لِلْأُلَى َجرّوا مُصِيبََتهُ ْم ****** أَنْ َج ّهزُوا لِانِْتقَامِ الّلهِ أَ ْكفَانَا‬
‫َأوْلَى لَكُ ْم مِنْ َبلَايَاكُ ْم َوِفرْيَتِكُمْ**** أَنْ تُْنعِمُوا الرّْأيَ إِ ْفصَاحًا وَِتبْيَانَا‬
‫ت مِنَ اْل َكرَائِ ِم وَاْل َفضْلَ الّذِي زَا َن‬
‫أَنْ َتعْلَمُوا ِش ْرعَ َة اْلهَادِي َومَا شَمَِل ْ‬
‫فَِت ْلكَ ِش ْر َعتُنَا فِي الُْأفْ ِق رَا ِسخَةً******* َوذَا َك ُقرْآُننَا وَالّلهُ َموْلَانَا‬
‫ي رَسُولَ الّل ِه دِيُنكَ**** فِي ُقلُوبِنَا َو َعلَى اْلجَْبهَاتِ تِيجَانَا‬
‫سيّدِي َأ ْ‬
‫فَ َ‬
‫فِدَاكَ َنفْسِي ‪َ -‬ومَا َنفْسِي تُجَاهَك* بَلْ فِدَاكَ كُ ّل اْل َورَى رُوحًا وَأَبْدَانَا‬
‫صُْنتُ اللّسَا َن عَنِ الِْإ ْفكِ الّذِي صََنعُوا *** َأعُوذُ بِالّلهِ أَنْ أَجَْترّ ُب ْهتَانَا‬
‫خْيرَ أُولَانَا وَأُ ْخرَانَا‬
‫رَبّي َلكَ الْحَمْدُ حَمْدًا طَيّبًا أَبَدًا ***** فَاكُْتبْ لَنَا الْ َ‬
‫ضوَانَا‬
‫حبِيبِ با َنرْجُو َك ِر ْ‬
‫ثُمّ الصّلَاةُ صَلَاةً مِْنكَ بَاِلغَةً***** عَلَى الْ ِ‬
‫===================‬
‫يـا حبيبـــــي هـــــا َك نــــــري‬
‫فجـــــأةً شــــاعَ البـــــ ْر *** هــــــزّ قلبــــي مـــذْ‬
‫خَطَــــرْ‬
‫قلــتُ فــي نفســي عســى *** كِـــــذْبُ إعــــــلمٍ‬
‫عبـــــــــــرْ‬
‫ت الــسّ منّـــي *** مُـــــــدركـاً‬
‫فاستعــد ُ‬
‫فحـــــــــــوى البــرْ‬
‫هــزّنــي صـوتُ الذيــعِ *** (آذوا) أحــــــدْ يــــــــــا‬
‫بشـــــرْ‬
‫حســـرةٌ بانـــتْ لعينــــي ***بعـــــدها الدمــــــعُ‬
‫انمـــــــــرْ‬
‫قمــتُ مذعـــورا أنـــادي *** هـــلْ بـــــذا‬
‫نُختبــــــــــــــرْ؟‬

‫‪92‬‬

‫يـــاحبيبــــي هاكَ نـري *** دونـــــــكَ القــلبُ‬
‫انفطـــــــــــرْ‬
‫يـــا حبيبـــي يــا شفيعــي*** أنــتَ قلبـــــــــي و‬
‫النظــــــــرْ‬
‫يـــا حبيـــبَ اللـهَ صبــراً*** حـــا َن ميعــــادُ‬
‫الظفــــــــــــــرْ‬
‫قــــ ْد صحـونـا م ْن رُقـا ٍد *** وانتبهنــــــــــــا‬
‫للخطـــــــــــرْ‬
‫واجتمعنـا بعـــدَ نــــــأي ٍ *** بعـــــدَ مـــا كنّـــا‬
‫زُمـــــــــرْ‬
‫يـــاحــمــاةَ الديــنِ هيّــا *** فانصــــروا خيــــرَ‬
‫البشــــــــــرْ‬
‫مزّقـــــوا كـلّ كفــــــو ٍر *** نـاشــــرا ذاكَ‬
‫البــــــــــــــرْ‬
‫مزّقـــــوهُ كـــيْ يكـــو َن *** عِبـــــــرةً فيمــــــنْ‬
‫عـــــبــرْ‬
‫ج *** فيـــــــــهِ أيــــــدي منْ‬
‫قــاطعــوا كـــلّ نِتــــا ٍ‬
‫كفــــرْ‬
‫مــزّقــوا كـــلّ الرائ ْد *** قطــعــــوا كـــــلّ‬
‫الصـــــــــــورْ‬
‫واحرقــــواحتــى الوا َء *** وادفنـــــوهــمْ فــــي‬
‫الُفـــــــــــرْ‬
‫وانصـــروا خـيَ البايا *** مــنْ لـــــهُ انشـــــــقّ‬
‫القمــــــــــرْ‬
‫ت *** مـــنْ لــــهُ الكــــــونُ‬
‫مــنْ لــهُ الفلكُ دانـــ ْ‬
‫انســــــــرْ‬
‫هــــ ْل جـــزاءُ التائبيــ َن *** غيـــــ َر حــــــــورٍ و‬
‫سُــــــــرَرْ‬

‫‪93‬‬

‫هـــلْ جـــزاءُ الصابرينَ *** غيـــــرَ طلــــــ ٍح و‬
‫نَهــــــــــــرْ‬
‫مُنتهـــى حُــــبّ النبــــ ّي *** ســـــجدةٌ عـــــــندَ‬
‫الســــــــحرْ‬
‫يــاجنــــودَ اللــهِ ارمـــــي *** واقــذفيــــهمْ‬
‫بــالشــــــــــرَرْ‬
‫كُــلّــــنا جُــن ٌد لطـــــــــهَ *** كُـــلّــنا أضحـــى‬
‫عُمـــــــرْ‬
‫للشاعر السلمي عبد الناصر رسلن‬
‫================‬
‫مـن نبـع هديـك تستقـي النـوار‬
‫مـن نبـع هديـك تستقـي النـوار * وإلـى ضيائـك تنتـمـي القـمـار‬
‫رب العبـاد حبـاك أعظـم نعـمـة * ديـنـا يـعـزّ بـعـزّه الخـيــار‬
‫حُفظت بك الخـلق بعـد ضياعهـا ** وتسامقـت فـى روضهـا الشجـار‬
‫وبُعثـت للثقلـيـن بعـثـة سـيـد* صدقـتْ بــه وبديـنـه الخـبـار‬
‫أصغت اليـك الـن وانبهـرت بـا *** تتلـو‪ ،‬وعَـمّ قلوبـهـا استبـشـار‬
‫يا خي من وطيءَ الثـرى وتشرفـت *** بسـيـره الكثـبـان والحـجــار‬
‫يا من تتـوق إلـى ماسـن وجهـه ****** شـسٌ ويفْـرَحُ أن يـراه نـهـار‬
‫بأب وأمـي أنـتَ ‪ ،‬حيـن تشرّفـت * بـك هجـرة وتـشـرّفَ النـصـار‬
‫أْنشَـأْتَ مدرسـة النبـوة فاستقـى ***** مـن علمهـا ويقينـهـا البــرار‬
‫هـي للعلـوم قديـهـا وحديثـهـا *** ولنهـج الديـن النـيـف مـنـار‬
‫ل درك مــرشــدا ومـعـلـمـا ** َش ُرفَـتْ بــه وبعلـمـه الثــار‬
‫ربّيْـتَ فيهـا مـن رجالـك ثُـلّـ ًة **** بالـقّ طافـوا فـي البـلد وداروا‬
‫قـوم إذا دعـت الطامـع أغلـقـوا *** فمها ‪ ،‬وإن دعـت الكـارم طـاروا‬
‫إن واجهـوا ظلمـا رمـوه بعدلـم *** وإِذا رأوا ليـل الـضـلل أنــاروا‬
‫قـد كنـت قرآنـا يسيـر أمامـهـم * وبـك اقتـدوا فأضـاءت الفـكـار‬
‫عمروا القلوب كما عَ َمرْت‪ ،‬فما مضوا *** إل وأفـئـدة الـعـبـاد عَـمَــار‬
‫لو أطلـق الكـونُ الفسيـحُ لسانـه * لسـرتْ إليـك بـدحـه الشـعـار‬
‫‪94‬‬

‫ت مَنْ سعوا ‪ :‬هـو الختـا ُر‬
‫لو قيل ‪ :‬مَنْ خيُ العبـادِ ‪ ،‬لـردّدتْ ******* أصوا ُ‬
‫ِلمَ ل تكون ؟ وأنـتَ أفضـلُ مرسـلٍ ***** وأعزّ من رسوا الطريـق وسـاروا‬
‫ما أنـت إل الشمـس يـل نورُهـا **** آفاقَنـا ‪ ،‬مهـمـا أُثـيـرَ غـبـار‬
‫مـا أنـت إل أحـد الحمـود فـى *** كـل المـور ‪ ،‬بـذاك يشهـد غـار‬
‫والكعبـة الغـرّاءُ تشـهـد مثلـمـا ** شهـد القـامُ وركنـهـا والــدّار‬
‫شتَـارُ‬
‫يا خي من صلى وصام وخيـر مـن *** قـاد الجيـج وخيـر مـن يَ ْ‬
‫سقطـت مكانـة شاتـم ‪ ،‬وجـزاؤه *** إن لـم يتـب مـا جـنـاه الـنـار‬
‫ت بـهـا الوزار‬
‫لكأننـي بطـاه تـأكـل بعضـهـا ** وهنـا ‪ ،‬وقـد َثقُلَـ ْ‬
‫مـا نـال منـك منافـق أو كـافـر ** بـل منـه نالـت ذلــة وصَـغَـار‬
‫حلّقت ف الفـق البعيـد‪ ،‬فـل يـ ٌد * وصلـت إليـك ‪ ،‬ول فـ ٌم مـهـذار‬
‫وسكنت ف الفردوس سُكْنَى من بـه *** وبـديـنـه يتـكـفّـل الـقـهّـار‬
‫أعـلك ربــك هـمـة ومكـانـة** فلـك السمـو وللحـسـود بــوار‬
‫إنــا ليؤلـنـا تـطـاول كـافـر * مـلت مشـارب نفـسـه القــذار‬
‫ويزيـدنـا ألـمـا تـخـاذل أمــ ٍة ** يشكـو اندحـار غثائهـا اللـيـار‬
‫وقفت على باب الضـوع‪ ،‬أمامهـا *** وهـن القلـوب‪ ،‬وخلفهـا الكـفـار‬
‫يـا ليتهـا صانـت مـارم دارهـا *** مـن قبـل أن يتحـرك العـصـار‬
‫يا خي من وطيء الثرى‪ ،‬ف عصرنا *** *****جيـش الرذيلـة والـوى جــرّار‬
‫ف عصرنا احتدم الحيط ولـم يـزل *** **متخبّطـا فــى مـوجـه البـحّـار‬
‫ش با الوى ****** ومـن الـوى تتسـرّب الخـطـار‬
‫جحتْ عقول الناسِ‪ ،‬طا َ‬
‫أنت البشيـر لـم‪ ،‬وأنـت نذيرهـم * نعـم البـشـارةُ مـنـك والنــذار‬
‫لكنهـم بـوى النفـوس تشـربـوا *** فأصابـم غَبَـشُ الظنـونِ وحـاروا‬
‫صبغوا الضـارةَ بالرذيلـ ِة فالْتقـى ** ** بالذئـبِ فيهـا الّثعْـلـبُ الَـكّـارُ‬
‫ما (دانركُ) القوم‪ ،‬ما (نرويهـم)؟ ******* يُصغـي الرّعـاةُ وتفهـم البـقـار‬
‫ما بالـم سكتـوا علـى سفهائهـم ***** حتـى تـادى الشـرّ والشــرار‬
‫عجبـا لـذا القـد يـري مثلمـا **** يري (صديدٌ) ف القلـوب ‪،‬و(قََـارُ)‬
‫يا عصرَ إلاد العقـولِ‪ ،‬لقـد جـرى *** بـك فـي طريـق الوبقـاتِ قطـار‬
‫قَرُبَت خُطاك مـن النهايـة‪ ،‬فانتبـ ْه **** فلربّـمـا تتـحـطّـم الســـوار‬
‫إنـي أقـول ‪ ،‬وللـدمـوع حكـايـةٌ* عـن مثلهـا تتـحـدّث المـطـار‪:‬‬
‫إنّــا لنعـلـم أ ّن قَــدْرَ نبـيّـنـا ** أسـى ‪ ،‬وأنّ الشانئـيـ َن صِـغَـارُ‬
‫‪95‬‬

‫لكـنـه ألــم الـحـب يـزيــده ** شرفـا‪ ،‬وفيـه لـن يُحـب فخـار‬
‫يُشقي غُفـاةَ القـو ِم مـوتُ قلوبـم ** ويـذوق طعـمَ الـرّاحَـةِ الغْـيـار‬
‫=====================‬
‫إمام الرسلي فداك روحي‪...‬‬
‫ردّا عن عرض رسول ال صلى ال عليه وسلم وقياما ببعض حقّه‪...‬‬
‫صال بن علي العمري‪ -‬الظهران‬
‫ح الئـمــ ِة والـدّعــاةِ‬
‫إمـامَ الُرسليـنَ فـدا َك رُوحـي وأروا ُ‬
‫رسولَ العاليـنَ فـدا َك عرضـي وأعــراضُ الحـبّـ ِة والتّـقـاةِ‬
‫ويا علم الـدى يفديـك عمـري ومالـي‪ ..‬يـا نبـي الكرمـاتِ!!‬
‫ويـا تـاج التّقـى تفديـك نفسـي ونفـسُ أولـي الرئاسـ ِة والـولةِ‬
‫فداكَ الكون يـا عَطِـرَ السجايـا فما للنـاس دونـك مـن زكـاةِ‪..‬‬
‫ت مـن قبـل المـات!!‬
‫فأنـتَ قداسـةٌ إمّـا استُحـلّـتْ فذاكَ الو ُ‬
‫ولـو جحـد البيّـةُ منـك قـولً ل ُكبّوا فـي الحيـم مـع العُصـاةِ‬
‫وعرضُـك عرضُنـا ورؤاكَ فينـا بنـزلـة الشـهـادةِ والـصـلةِ‬
‫رُِف ْعتَ منازلً‪ ..‬وشُرحـت صـدرا ودينُـكَ ظاهـ ٌر رغـمَ الـعُـداةِ‬
‫وذكـرُكَ يــا رســولَ الِ زادٌ تُضـاءُ بـهِ أسَـاريـرُ الَـيَـاةِ‬
‫وغرسُك مُثمرٌ فـي كـ ّل صِقـع ٍوهديُـكَ مُشـرقٌ فـي كـلّ ذاتِ‬
‫ومَا لِجنـان ِ عَـدنٍ مـن طريـقٍ بغيـ ِر هُـداكَ يـا علـ َم الـهُـداةِ‬
‫وأعلـى الُ شأنـكَ فـي الَبرَايـا وتلـكَ اليـومَ أجلـى الُعجـزاتِ‬
‫وف السراءِ والعـراج ِ معنـى لقـدركَ فـي عنـاقِ الكرمـاتِ‬
‫و ْل تنطـقْ عـنْ الهـوا ِء يومـا وروحُ القدسِ مِنكَ علـى صِـلتِ‬
‫بُعثتَ إلـى الَـل بِـرّا ونُعمـى ورُحى‪ ..‬يـا نبـ َي ا َلرْحَمَـاتِ‬
‫ت عـن البيّـةِ كـلّ إصـ ٍر وأنـتَ لدائهـا آســي الُســاةِ‬
‫رََف ْع َ‬
‫تنّى الدهـرُ قبلـك طيـفَ نـورٍ فكـان ضيـاكَ أغلـى المنيـاتِ‬
‫يتيـمٌ أنقـذ َ الدّنـيـا‪ ..‬فقـيـرٌأفـاضَ علـى البيّـةِ بالِبَـاتِ‬
‫طريـدٌ أمّـنَ الدنيـا‪ ..‬فـشـادت علـى بُنيانِـهِ أيــدي البُـنَـاةِ‪..‬‬
‫رحيـمٌ باليتيـمـة والُســارى رفيـ ٌق بالـهـولِ وبالُـنَـاة ِ‬
‫ع هـدّ أركــانَ البُـغَـاةِ‬
‫كريـمٌ كالسـحـابِ إذا أهـلّـت شجـا ٌ‬
‫‪96‬‬

‫بليـغٌ عـلّـم الدنـيـا بـوحـي ٍولــم يـقـرأ بـلـوح ٍ أو دواةِ‬
‫حكيمٌ‪ ..‬جـاءَ باليُسْـرى‪ ..‬شَفيـ ٌق فلنـتْ منـهُ أفـئـدة ُ القُـسـاةِ‬
‫فمنكَ شريعت‪ ..‬وسكـونُ نفسـي ومنـكَ هويتـي‪ ..‬وسـو ذاتـي‬
‫ولـي فيـكَ اهتـداءٌ ‪ ..‬واقتفـاءٌ لخـلقِ الـعُـل والَكْـرمـاتِ‬
‫وفيك هدايت‪ ..‬وشفـا ُء صـدري بعلـمـكَ أو بلـمـكَ والنــاةِ‬
‫ومنك شفاعت ف يـومِ عَـرْض ٍومــن كفـيّـكَ إرواءُ الظّـمـاةِ‬
‫ومنك دعـاءُ إمسائـي وصحـوي وإقبالـي وغمـضـي والتفـاتـي‬
‫ب مـن َلجَـجِ ِ الُبغَـاةِ‬
‫ت َدمْعـي ونزّ القلـ ُ‬
‫رسـولَ الِ قـد أسبلـ ُ‬
‫فهـذي أمّـةُ السـلم ضـجّـتْ وقـد تُجبـى الُنـى بالنائبـاتِ!!‬
‫هوا ُن السيفِ من هُـونِ الُبـاري ولِيـنُ الرمـ ِح مـن لِيـنِ القنـاةِ‬
‫وقد تَشفى السومُ علـى الرزايـا ويعلو الدي ُن مـن كيـدِ الوشـاةِ!!‬
‫ت !!‬
‫وفـي هـزّ اللـواءِ رؤى اتـادٍ و ّل الشمل ِ من بعـد الشتـا ِ‬
‫وقد تصحو القلـوبُ إذا اسْتُفـ ّزتْ ولَف ُح التّارِ يوقـظ ُ مـن سُبَـاتِ!!‬
‫ض تـرّغّ فـي وحـول ِ السيـئـاتِ‬
‫أل بُتـرتْ روافـدُ كـلّ فــ ّ‬
‫أل أْبلِـغْ بَنِـي عِلمـان عـنّـي وقد عُ ّد العميـ ُل مـن الُنَـا ِة !!‬
‫أراكـمْ ترقصـونَ علـى أَسانـا وتَسَْتحْلـون مَـيْـلَ الغانـيـاتِ!!‬
‫وإن مسّ العـدوَ مَسيـسُ قَـرح ٍرفعتـمْ بيننـا صـوتَ النّعـاةِ!!‬
‫وإ ْن عَبستْ لكـم "ليـزا"* خََنعْتـمْ خُنوع َ الُوفضيـنَ إلـى مَنـاةِ !!‬
‫ت !!‬
‫وإن ما هَاجتْ الشُبُهـاتُ ُخضْتـم ْبألسنـةٍ شِحـاح ٍ فـاجـرا ِ‬
‫"حوارُ الخـرِ " استشـرى فذبّـواعن العصـومِ ألسنـةَ الُفـاةِ !!‬
‫وصوت "الخ ِر " استعلـى فـردّوا عن الـادي سهـامَ الفتئـاتِ ‪..‬‬
‫رميتـمْ بالغلـو دُعـاة دينـي‪...‬فهل من ُحجّـةٍ نـو الغُـلة ؟!!‬
‫أكُـرّارٌ علـى قومـي كُـمـاةٌ‪...‬وف عيِ الصيبـةِ كالبنـات ِ؟!!‬
‫ومن يرجو بنـي علمـان عونـا كراجي الروح ِ ف السدِ الرّفات!!‬
‫ق النـجـاةِ‬
‫لبّ فـي ذكـراك قُربـىوتـتَ لـواكَ أطـوا ُ‬
‫رسولَ ا ُ‬
‫ك مـا تلّـى ضياءٌ ‪ ..‬واعتلى صـوتُ الُـداةِ‬
‫عليك صـلةُ ربّـ َ‬
‫يا ُر اللفظُ فـي نـواكَ عجـزا وفـي القلـب اتقـادُ الـوريـاتِ‬

‫‪97‬‬

‫ولو سُفكـتْ دمانـا مـا قضينـا وفـاءك والقـوقَ الواجبـاتِ‪...‬‬
‫====================‬
‫تية ودفاع عن عرضه ‪ -‬صلى ال عليه وسلم‪-‬‬
‫ممد بن عائض القرن‬
‫ما بالُ مكةَ قد ضجت نواحيهـا؟ ودمع طيـبةَ يـري من مآقيها؟‬
‫ما للجزيرةِ قد مـادت بساكنهـا؟ فاهـتز شامُـها وارتج واديهـا!‬
‫ما للعـروبةِ والسـل ِم ر ّوعَهـا خَطبٌ أ ّل وظُـلمٌ من أعـاديهـا؟‬
‫أيسخرون من الادي الذي شرفت بـه البـري ُة قاصيـها ودانيـها؟!‬
‫أيسخرون من النوارِ قد كشـفت ماهلَ الظلم فـانزاحت غواشيـها‬
‫أيسخرون من الج ِد الذي خضعت له الـبابـرُ حت ذل طـاغيـها‬
‫ودمـر ال ما تـن‪ ،‬وجانيـها‬
‫أيهـزؤون بـه؟ شُـلت أكفّـهُمُ‬
‫من الضـللةِ لا أُركسـوا فيـها‬
‫أعـداءُ كـ ّل نب جـاء يُنقـذُهم‬
‫ممدٌ خـيُ من سـارت به قـدم وأكـرمُ الناس ماضيهـا وباقيـها‬
‫أ ْوفَى الليـقةِ إيـانـا وأكملُـها ديـنا‪ ،‬وأرجحُـها ف وزن باريها‬
‫ومن يشـابُه لطـفا وتوجيـها؟‬
‫من مثلُه ف الورى بِرا ومرحةً؟‬
‫جـاءت رسـالتُه للناس خـاتـةً وجـاء بالنعـمة السـداةِ يهديها‬
‫أحـيا الـنيفـي َة الغـراءَ متبِـعا نـ َج الليلِ ول يطـئْ مراميها‬
‫ق يبنيها‬
‫ف الرحنِ يكلـؤه إل السـا ِن من الخـل ِ‬
‫وسـار ف كـن ِ‬
‫هو البشـ ُي لن أصغى لدعـوتِـه هو النـذير لغـرور يعـاديـها‬
‫كسـرى َتكَسّـرَ إذعـانا ليـبته‪ ،‬قصورُ قيص َر هُـدت من أعاليـها!‬
‫تُد للعـدلِ والحسـانِ أيديـهـا‬
‫وأقبـلت أمـمٌ شتـى مبـايعـةً‬
‫نـالت بدعـوتـه نُعمى ومكـرُمةً وأسـعد ال بعـد البـؤسِ ناديـها‬
‫ف الن ِد والصيِ والقوقـازِ طائفةٌ تذود عن عرض خي الناس تنيها‬
‫وف (أُورُبّـةَ) أقـوامٌ قلـوُبهُـمُ بدين أحـمدَ قـد نـالت أمـانيـها‬
‫ضعُفُوا يـابـون الـنايـا ف تديهـا‬
‫الصامدون بوجهِ الكُـفرِ ما َ‬
‫يفـدون عرضَ رسولِ ال ما بلوا وبالنفـوس إذا نـادى منـاديـها!‬
‫وبارزوا الَ من عـدوانـم تيـها‬
‫حت إذا نشر النـذا ُل حقـ َدهُـمُ‬
‫تـؤزّهـم ُزمَـرٌ ضاقت نفوسُـهم لم عـيونٌ شُـعاعُ الق يُعشـيها‬
‫‪98‬‬

‫بنو اليهـودِ ومن سـاءت سريرتُه فأبـدل الصـدقَ تزويرا وتويـها‬
‫أيسخـرون من العصـومِ ويلهُم؟ ويطلـبون لـه ذمـا وتشـويها؟‬
‫من جـاء بالل ِة البيضـاءِ صـافيةً نقـيةً؛ وبنـور الـوحي يييـها‬
‫ف الرحنِ يميـها‬
‫أقـام بالعـدلِ مـدا ل زوال لـه وأمّــةً كـن ُ‬
‫من بئرِ زمزمَ سُقـياها ومطعمُـها من تر طيب َة قد طـابت مغانيـها‬
‫أرواحُهـا بظـللِ البـيتِ هائمـةٌ من دونه تُر ِخصُ الدنـيا وما فيها!‬
‫فـدا ُء عرضِ رسـو ِل ال أنفسُـنا وكـلّ نفـس وما تـويه أيديـها‬
‫معـلمِ المـمِ الَـيَى وهاديـها‬
‫وصلّ يا ربّ ما هبّ النسي ُم على‬
‫ويـومَ هجـرتِه الغـراءِ أهديهـا‬
‫تـيةً لـرســولِ ال أبعثُـهـا‬
‫=================‬
‫جلّ من ربّاك‬
‫ممد بن عبد الرحن القرن‬
‫ربّاكَ رّبكَ‪ ..‬ج ّل من ربّاكا *** ورعاكَ ف كنفِ الدى وحاكا‬
‫سبحانه أعطاك فيضَ فضائ ٍل *** ل ُيعْطها ف العالي سواكا‬
‫سوّاك ف خلقٍ عظيمٍ وارتقى *** فيك المالُ‪ ..‬فجلّ من سوّاكا‬
‫سبحانه أعطاك خيَ رسالةٍ *** للعالي با نش ْرتَ هُداكا‬
‫وحباكَ ف يوم الساب شفاع ًة *** ممودةً‪ ..‬ما نالا إلّكا‬
‫الُ أرسلكم إلينا رح ًة *** ما ضلّ من تَبِعتْ خطاه خُطاكا‬
‫ح سناكا‬
‫كنّا حيارى ف الظلمِ فأشْرقتْ *** شسُ الداي ِة يومَ ل َ‬
‫كنّا ورب غارقي بغيّنا *** حت ربطنا حَْبلَنا بعُراكا‬
‫لولك كنا ساجدين لصخرةٍ *** أو كوكبٍ‪ ..‬ل نعرفُ الشراكا‬
‫ل يو َم هداكا‬
‫لولك ل نعبدْ إلـهًا واحدًا *** حت هدانا ا ُ‬
‫أنتَ الذي حنّ المادُ لعطف ِه *** وشكا لك اليوا ُن يومَ رآكا‬
‫والذعُ يُسمعُ بالني أنينُه *** وبكاؤُه شوقًا إل لُقياكا‬
‫ماذا يزيدُك مدحُنا وثناؤُنا *** والُ ف القرآنِ قد زكّاكا؟!‬
‫ماذا يفيدُ ال ّذبّ عنك وربّنا *** سبحانه بعيونه يرعاكا؟!‬
‫"بدرٌ" تدثنا عن الكفّ الت *** دمتِ الطغاةُ فبوركت كفّاكا؟!‬
‫و"الغارُ" يبُنا عن العي الت *** حفظتك يوم غفت به عيناكا‬
‫ل أكتبِ الشعارَ فيك مهابةً *** تغضي حروف رأسَها للكا‬
‫‪99‬‬

‫لكنها نا ٌر على أعدائكم *** عادى إلهَ العرشِ مَن عاداكا‬
‫ص دون عرضِك مهجت *** روحٌ تروحُ ول يُمسّ حاكا‬
‫إن لرخ ُ‬
‫ي صوّرتك وجُمّدتْ *** وسطَ العروقِ دماءُ من آذاكا‬
‫تي ٌ‬
‫شُّل ْ‬
‫ويلٌ فويلٌ ث وي ٌل للذي *** قد خاضَ ف العِرضِ الشريفِ ولكا‬
‫يا إخوةَ البقارِ هن سباتكم *** "مَن ف القطيع سيصبح الفّاكا؟!"‬
‫ق هناكا!!‬
‫ق مصيُكم *** وهناك جائزةُ السبا ِ‬
‫النارُ يا أه َل السبا ِ‬
‫تتدافعون لقعرها زمرًا ولن *** تدوا هناك عن الحي ِم فكاكا‬
‫هبوا بن السلم نكسر أنفهم *** ونكون وسطَ حلوقِهم أشواكا‬
‫ب للقصيد فداكا‬
‫لك يا رسو َل الِ نبضُ قصائدي *** لو كانَ قل ٌ‬
‫هم لن يطولوا من مقامك شعر ًة *** حت تطو َل الذّرةُ الفلكا!!‬
‫وال لن يصلوا إليك ول إل *** ذراتِ رملٍ من ترابِ خُطاكا‬
‫هم كالشاش على الثرى ومقامُكم *** مث ُل السماك‪ ..‬فمن يطولُ ساكا؟!!‬
‫روحي وأبنائي وأهلي كلهم *** وجيع ما حوت الياةُ فداكَ‬
‫==============‬
‫حاشى لوجهك أن يأت به القلم‬
‫ك ‪ ،‬ل يَأتـي بـه القَلََـم‬
‫ك ودَمـعُ العَيـنِ يَنسَجِـمُ *حاشَا ِلوَج ِه َ‬
‫أقو ُل في َ‬
‫حاشا ِلوَجهٍ كَشَمـسِ الرضِ طاِلعَـةً *أن تَستَقيـمَ بإشراقـاتِـهِ الـرّسُـمُ‬
‫حَاشا لِشَخصِـكَ أن تَغتابَـه صُـ َورٌ*حَاشـا لِذِكـرِكَ أن تَنتابَـه الّتهَـمُ‬
‫ع رَسـ َم هَيئَتِـهِيا* ذلكَ الَـ َدثُ الَشنـوءُ والُـرُمُ‬
‫كيف استَطابَ يَـرا ٌ‬
‫لو كانَ يَعَلمُ مـن قـد راحَ يَرسُمُـهُ* لَقامَ فـي خَجَـ ٍل يَـذوِي ويَنقَسِـمُ‬
‫ص ُرهُ و السّخـطُ والنّـ َدمُ‬
‫و قامَ عن كلّ خَـطّ منـه مُعتَـذِرا * والُزنُ يَع ُ‬
‫ف وعـن صُـوَر*ٍتُنَـ ّزهُ الـرأسُ و الردا ُن والـقَـ َدمُ‬
‫يَُن ّزهُ الِس ُم عن وص ٍ‬
‫لو كانَ يَعرُِفكَ الكُتّـابُ لرتَكَسُـوا *و قـا َم مُعتَـذِرا عنهـم يَراعُـهُـمُ‬
‫ك عَـزّ الدّيـ َن عِن َدهُـمُ‬
‫لو يُنصِفونَـكَ قالـوا أنـتَ سَيّدَنـا*أو يَفهَمونـ َ‬
‫قد صَنّفوكَ عَظيـمَ الرضِ واحِدَهـا*لكنّهم َجهِلوا من بعـ ِد مـا َعلِمـوا‬
‫سبَت أيَانُهـا ال َعجَـمُ‬
‫يا وَيلَ ما كَسَبـت أقل ُمهُـم هُـزُوا*يا ويلَ ما اكتَ َ‬
‫كَيف استَساغُوا بِأن يَحووهُ فـي َورَقٍ *يا قُبحَ ما َفعَلوا يا وَيلَ مـا رَسَمـوا‬
‫كُ ّل الشّمائِ ِل قامَت تَحـتَ صُورَتِـهِ *العَـزمُ والفَخـرُ والقـدَامُ والِمَـمُ‬
‫‪100‬‬

‫ما أظلَمَ الغَربَ ف إفكٍ يَخـوضُ بِـهِ *أيّ البُغاةِ هُـ ُم ‪ ....‬أيّ الُنـا ِة هُـ ُم‬
‫يا ويَكُـم أبِخَيـرِ الَلـقِ لَمزُكُـمُ* أما وَجَدتّم سوى الَعصـومِ وَيلَكُـمُ‬
‫تَخَّبطَ الغَربُ من مَـسّ الُنـونِ بِـهِ *و أوهَنَ الغَربَ فـي تَخربفِـهِ الَـ َرمُ‬
‫يا سَيّدَ الناسِ قـد غَالَـت غوائُِلهُـم *َفصَـوّرو َك بـا ل تَقبـلُ الشّـيَـمُ‬
‫ك مـا ضَـرّوا بِإظفَـ ِرهِ* مهما َرمَتـكَ بِـهِ الغربـا ُن والبُـ َومُ‬
‫لكنّ مثلَـ َ‬
‫ض ّرهُ البَـدرُ سـارٍ فـي َمهَابَتِـهِ *إن عا َرضَتـهُ بإطـللتِـهِ الـدّيَـمُ‬
‫ما َ‬
‫فالنّو ُر أنتَ و أنت النّـورُ مَصـ َدرُهُزا َل الظّلمُ بِـهِ و الظّلـمُ و الظّلَـمُ‬
‫لولكَ يـا حِليَـةَ الدّنيـا و زِينتَهـا*ما تَأمَنُ الذّئبَ فـي تَسريِهـا الغَنـمُ‬
‫لولكَ لـم تََعـرِف الدّنيـا مَكا ِرمَهـا *ماالُودُ ماالنّبلُ ماالحسا ُن ماالكَـرَمُ‬
‫لولكَ يا مـن بِـهِ الَولـى َتدَارَكَنـا*لَكانَ يُعبَـدُ نَجـ ُم اللّيـلِ والصّنَـمُ‬
‫ضرِنـا*تَعاقَبـا نَشـ َرهُ الصبـاحُ والغَسَـمُ‬
‫فَدِيُنكَ اليَومَ سـارٍ فـي حَوا ِ‬
‫و كُلّ أرضٍ بِها مـن نُـو ِرهِ قَبَـسٌ *وَح ٌي ِبهِ تُح َفظُ العـراضُ و الُـ َرمُ‬
‫لَولهُ َظلّـت بِـلدُ الغَـربِ غَابِـر ًة *عَصرُ العَبيدِ بِها و العصُـرُ ال ّدهُـمُ‬
‫إذا ادَلهَمّت علـى العـلمِ مُعضِلَـةً* فإ ّن رأَيكَ فيهـا الفَصـلُ و الَكَـمُ‬
‫ما الناسُ لـول رَسـولُ الِ بيَنهُـمُ *ما الرضُ لولهُ ما النسانُ ما المَـمُ‬
‫ق و القِيَـمُ‬
‫ق ثائِـ َرةً* العُرفُ و النّبلُ و العـرا ُ‬
‫ضَجّت له الرضُ والخـل ُ‬
‫ق َدمُ‬
‫تَفديـهِ أفئِـ َدةٌ تَفـنـى ِلنُصـرَتِـهِ *ل تَشتَفـي أبَـدا حَتـى يُـرا َ‬
‫تَبَتزّهـا غَـدَراتُ الـرّومِ سَيّدَهـا *كالَشرَِفيّـةِ إذ تَبتَـزّهـا اللّـجُُـمُ‬
‫تَحِـنّ للبَشَـرِ الَبـعـوثِ أمّـتُـهُ *كَمـا تَحِـنّ إلـى ُأمّاتِهـا الفُطُـمُ‬
‫هذي الَسياتُ ف الدّنيـا تُذَ ّك ُرهُـم* بِأنّـهُ حَـ َرمٌ ‪ ،‬وذِكــرُهُ حَــرَمُ‬
‫ب مـن ُمضَـرٍ* ساداتِ يَعـرُبَ كـلٌ سَيّـ ٌد عَلَـمُ‬
‫يا اب َن الِيارِ خِيارِ العُر ِ‬
‫شرَ النّخ ُل والـزّراعُ والكَـمُ‬
‫ت وَقد َغنّـى الرّبيـعُ رِضـىً* و استَب َ‬
‫لّا أتي َ‬
‫صاحَت وُحوشُ الباري وانَتشَت َفرَحا *النَسرُ والصّقـرُ والعُقبـا ُن والرّخَـمُ‬
‫الوَح ُي هَـلّ و هَـلّ الَيـرُ يَعقُبُـهُ *النّـورُ والَـديُ والنّعمـاءُ والّنعَـمُ‬
‫َعزّت قُريشُ بذا المـرِ وافتَخَـرَت *فَخرَ الُلـوكِ فـل كِنـدَا ول لَخَـمُ‬
‫البَحرُ و البَـرّ فـي طَـه سَعادَُتهُـم *الِنّ و النسُ و الحيَـا ُء و ال ّرمَـمُ‬
‫إ ّن الَضـارَةَ بالعَدنـانِ مَبـدؤُهـا* فَهـوَ الُؤسّـسُ ل عــا ٌد ول إ َرمُ‬
‫و كلّ خَ ٍي مـن الصـلحِ أصّلَـهُ *ف كُ ّل أمـرٍ فـل قَيـسٌ ول هَـرِمُ‬
‫يا سَيّدَ النـاسِ إنـي اليـومَ أعلِنُهـا* حَربا على الشّركِ فيها الشّعرُ يَنَتقِـم‬
‫‪101‬‬

‫ح مُقَتضَـبٌ *ما كان فيكَ يَفيهِ القَـو ُل و ال َكلِـمُ‬
‫ك مـن الُـدّا ِ‬
‫ما قي َل في َ‬
‫ف مثلِ طَه و هَل مـن مِثلِـهِ أحَـدٌ *يَحلو النّشي ُد و يَحلو الشّع ُر والّنغَـمُ‬
‫فكلّ نَظـ ٍم بِـ ِه مُستَعـ َذبٌ َحسَـنٌ * فالَدحُ فيهِ كمـا الياقـوتُ يَنتَظِـمُ‬
‫فقـد أفـاضَ أميـرُ الشّعـرِ بُردَتَـهُ *تَشيبُ منها نواصِي الشّعـرِ واللّمَـمُ‬
‫و ثَ ّج من مُعصِـراتِ الَـوَى َودَقـا* كأنّـهُ دِيـمَـ ٌة مِــدرا َرةٌ تَـثِـمُ‬
‫نَفيسَـةٌ سَكَنـت أصـدَافَ لُؤلُـؤةٍ *إن النّفائِـسَ فـي أصدَافِهـا التّـ َومُ‬
‫ف بَطنِها لُجَـ ٌج مِـن تَحتِهـا لُجَـجٌ *ف سَطحِها قِمَ ٌم مِـن فَوقِهـا قِمَـمُ‬
‫فمـا ذَكَرتُـكَ يـا طَـ َه بِقافِـيَـةٍ *إل و قَلبـيَ و العَينـانُِ تَختَـصِـمُ‬
‫ق غَيـرَ الدّمـعِ بيَنهُمـا *يَجري َ سَخِينا عَلى الَدّيـ ِن يَزدَحِـمُ‬
‫فمـا ُيفَـرّ ُ‬
‫و النّفـسُ بيَنهُمـا مَقهـو َرةٌ كَمَـدا* ما بيـ َن مُعتَـرَكِ العضـاءِ تَلَتطِـمُ‬
‫يا سَيّدَ النّاسِ قَسْـرا عـن أنُوِفهِـمُ *إن أخرَجَت أشَـرا سَاداتِهـا المَـمُ‬
‫ك مَني ُع الَنـبِ مُعَتصِـمُ‬
‫إنـي أهَابُـكَ فـي قَولـي و قاِفيَتـي* فالشّعرُ في َ‬
‫ك مُمتَدِحـا* ل يشفَ ُع الفِعلُ إن ل يَشفَـعِ القَسَـمُ‬
‫أقسَمتُ باللّـهِ ل أنفَـ ّ‬
‫ب ما َيصِـمُ‬
‫ل ّ‬
‫ضاُ‬
‫لبّ يُنجِي وَبَع ُ‬
‫ك رَسـولَ اللّـهِ قَافِيَتِـي* وا ُ‬
‫حُبّا إليـ َ‬
‫جَاهَدتّ كِتمانَها فـي مُهجَتـي َزمَنـا *حَتّى تأبّـت فليـسَ اليـومَ تَنكَتِـمُ‬
‫وَ يَسَأمُ القَلبُ مِـن أمـرٍ ُيسِـرّ بِـهِ *يا وَي َح مُضغَ ِة صَدري طَبعُهـا السّـأمُ‬
‫كـلّ الِبـالِ و إن كانـت ُمغَلّظَـةً *ما كانَ فيها ِبغَيـ ِر الُـبّ يَنصَـرِمُ‬
‫ص و مِنهَا البَانُ وال َعلَـمُ‬
‫َلهُ صُنـوفٌ بِأَسبَـارِ الَـوَى عَـ َددٌ *مِنها الشّخو ُ‬
‫أقـلّ تَق ِدمَتـي شِعـرا َنقَمـتُ بِـهِ *و الشّعرُ يُسعِفُ إن ل تُسعِفِ الّنقَـمُ‬
‫ل بَارَ َك الُ فـي شِعـرٍ تَلـوكُ بِـهِ *و ل َيكُـن ِبصِـراطِ الَـقّ يَلتَـ ِزمُ‬
‫القـولِ بالَـديِ أو ل قُلتَـهُ أبَـدا *فكلّ ما قيلَ ف غَيـرِ الُـدى لَمَـمُ‬
‫ت من عُربٍ ومن َعجَـمٍ *بِبَـابِ أحَـدَ حُجّـابٌ لَـهُ خَـ َدمُ‬
‫كُ ّل الرّجال ِ‬
‫ئ * و كُل صَرحٍ ِبغَيـرِ الدّيـ ِن مُنهَـدِمُ‬
‫ب صَرحُ الشّـر ِك مُهتَـر ٌ‬
‫يا أمّةَ الغَر ِ‬
‫أمـا قَرأتُـم مـن التّـورا ِة هَيَئتَـهٌ* ألـم ُيبَشّـر بِـهِ النيـ ُل عِندَكُـمُ‬
‫أمـا عَلِمتـم بــأنّ ال نـاصِـ ُرهُ* يَكفي ِه هُزوَ شِـرارِ النّـاسِ مثلَِكُـمُ‬
‫لَم تَسمَعوهُ َوقَـد شُـقّ الِـللُ لَـهُ *و كَيفَ يَسمَعُ من ف سَمعِـهِ صَمَـمُ‬
‫إنّ انتِفاشَ حَضاراتِ العِـدا عَـ َرضٌ *و الدّاءُ يَظ َهرُ مـن أعراضِـهِ الـ ًوَ َرمُ‬
‫ت حا َجَتهُـم *أقـلّ حَرِبهُـمُ فـي بَيتِـكَ الّلقَـمُ‬
‫فاربأ ِببَطنِـكَ أن يَقتـا َ‬
‫فَكَيفَ يُفلِـ ُح قـومٌ سُـبّ سَيّ ُدهُـم *وَ لَم يَثورُوا علـى هـذا وَ يَنَتقِمـوا‬
‫‪102‬‬

‫ث رَسـولِ اللّـهِ ُسنّتَـهُ *فالدّيـ ُن مُعَتصَـمٌ و الَـ ّق مُلتَـزَ ُم‬
‫فالزَم تُـرا َ‬
‫ف سَاِئبَـ ٌة *من غَيـ ِر أحَـدَ ل عَهـدٌ ول ِذمَـمُ‬
‫كُـلّ الَبـادِئ والَعـرا ِ‬
‫ب مـن جَنبَيـهِ تُنتَسَـمُ‬
‫حقُـهُ* َنوَا ِشرُ الطّي ِ‬
‫إن قَامَ قـامَ أرِيـجُ الِسـكِ يَل َ‬
‫لكَـمُ‬
‫أو قـا َل أجَـعَ بالحكـامِ مَن ِطقَـهُ *فََصلُ الِطابِ وفَصلُ القَولِ وا ِ‬
‫بِـه بَيـانٌ حَـل ُل السّحـرِ فِتنَتُـهُ* يُستَنطَ ُق الصّخرُ من مَبنـاهُ و البُكُـمُ‬
‫َتفَجّـرَ الـاءُ مـن إبَـامِ إصَبعِـهِ *كَأنّـهُ َنهَـرٌ أو هَـاطِـ ٌل عَــ ِرمُ‬
‫أه ُل السّماءِ وأهـلُ الرضِ تَذكُـ ُرهُ *و الِذعُ حَنّ لَـ ُه و الِـ ّل و الَـ َرمُ‬
‫مـا قـامَ قاصِـ ُدهُ فيمـا يُؤمّـلُـهُ* إل و تَسِبقُـهُ فـي سُـؤلِـهِ نَـعَـمُ‬
‫ح و القَلَـمُ‬
‫س مُبتَـدِرا *إل وَ يَظ َهرُ نُـورُ اللّـو ِ‬
‫َو مَا تَحَ ّدثَ نَحـوَ النّـا ِ‬
‫يَهديكَ لِلحَقّ من غيـرِ الدّعـاءِ لَـهُ *ِببَس َمةِ الوَجهِ حَـولَ الثّغـرِ تَرتَسِـمُ‬
‫قد أسلَ َم ابنَ جَريـرٍ طُـولُ نَظرَتِـهِ* ُيقَّلبُ الطّـرفَ فـي خَدّيـهِ يَبتَسِـمُ‬
‫سَالَ الغَمامُ ِبهِ من بَع ِد مـا قَحَطَـت *سَع ُد بنُ بَك ٍر و َدرّ الشَّـاءُ و الّنعَـمُ‬
‫عَـمّ الرّضيـعُ بَنـي سَعـدٍ بِطَلّتِـهِ* و أقحَطَت ُمضَـرٌ وأقفَـرَت جُشَـمُ‬
‫قد أثخَنوهُ جِراحَ الَربِ فـي أحُـ ٍد *و ه َي الّتـي ِبرَسـولِ اللّـهِ تَلتَئِـمُ‬
‫يَشفي السّقيمَ إذا ما جـاءَ مُشَتكِيـا* بِِريقِـهِ فيَـزولُ السّـمّ و السّـقَـمُ‬
‫ت وَقـارا ل عُلُـوّ بِـهِ *عَلهُ حُسـنٌ بِسيمـا الَيـرِ يتّسِـمُ‬
‫كَساهُ سَمـ ٌ‬
‫ش صَـاحَ صَائِحُهـا* وَتو ِشكُ الَربُ تَضري ثـم تَضطّـرِمُ‬
‫َلمّا رأَتـهُ ُقرَيـ ٌ‬
‫هـذا الميـنُ أميـ ُن القَـومِ نَقَبلُـهُ *هذا الصّدوقُ و هذا الرّكـنُ يَستَلِـمُ‬
‫ضعَـهُ *بَن بِـهِ قَبلَـهُ مـن بَينَهـم رَحِـمُ‬
‫لجَـرَ الُسـوَ ّد مَو ِ‬
‫بَن بِـهِ ا َ‬
‫فـل تَحُـ ّد دروسُ العِلـمِ س َيتَـ ُه *و ل يُحيـطُ بِـهِ شَـرحٌ و ل كَلِـمُ‬
‫و ك ّل ما ذَكَـرَ التّاريـخُ مُخَتصَـ ٌر *ما خَطّـهُ َقلَـمٌ أو قـا َل عنـهُ فَـمُ‬
‫فـي عُقـرِ دا ِرهِـمُ نَرنـو لِمَلحَمَـةٍ *لو كا َن يَقصُدُ شَيخُ الَـربِ دا َرهُـمُ‬
‫حتّـى نُعيـدَ إلـى سِبتِمبَـرٍ ِحقَبـا* كانت رَحَاهَا لَهيبُ النّـارِ و الِمَـمُ‬
‫ضهُـمُ *و ابدأ هَـداكَ إلـى َردّ العِـدا ِبهِـمُ‬
‫فاغزُ رَعـاكَ إلـهَ الكَـو ِن أر َ‬
‫ث هل ضَاقَت بِك الجَـمُ‬
‫ما بَا ُل صَيـدِكَ قـد زادَت طَرائَـ ُدهُ *يا ذلكَ اللّي ُ‬
‫لِيَفهـمَ الغَـربُ أنّ الَـقّ مُعَتصِـمٌ* و يَفهَمَ الوتَ إن لـم يَفهَـمِ ال َفهِـمُ‬
‫فَللسّـلحِ إلـى أجسا ِدهِـم وَلَـ ٌع *و لِلسّيـوفَ إلـى أعناِقهِـم قَــ َرمُ‬
‫صنّـاهُ مُحَترَمـا* فيـهِ الكَنائِـسُ و الديـانُ تُحتَـرَمُ‬
‫وَاها علـى َزمَـنٍ ُ‬
‫دَكّت خُيولُ بَنـي مَـروا َن مَغرَِبهُـم* و استَن َهضَتهُم إلـى عَليائِهـا الِمَـمُ‬
‫‪103‬‬

‫الغَاِفقِـيّ علـى أبوَاِبهِـم وَثِــبٌ *و البَربَريّ الّذي سارَت بِـهِ التّخُـ ُم‬
‫لَنا مَعـادٌ بِـلدَ الغَـربِ فَارَتقِبـوا *لَم يُلهِنـا عَنكُـمُ بُعـ ٌد وَ ل قِـ َدمُ‬
‫صرَت عَنهُ خَيلُ الُسلِميَ َمضَـتتَدعُ *وإلَيـهِ هُنـاكَ الينُـقُ الرّسُـمُ‬
‫ما َق ّ‬
‫جزَ السّيفَ لَم يَعجِـز لَـهُ الدَمُ‬
‫سَـارَت قَواِفُلهَـا بالدّيـنِ تَنشُـرُ ُه *ما أع َ‬
‫ض يَبُلغُهُ فـي ساحِهـا الُلُـمُ‬
‫إنا َرضَعنـا قَتـامَ الَـربِ أغلِمَـ ًة *و البَع ُ‬
‫شبّ نا ِشئُنـا حتـى يَشيـبَ بِهـا* و الـوتُ يَفطِمَنـا عنهـا فننفَطِـمُ‬
‫يَ ِ‬
‫القابِضـونَ علـى جَمـ ٍر عَقيدََتهُـم *مُستَمسِكون ِبرُكـنٍ لَيـسَ يَن َفصِـمُ‬
‫صرُ الَقّ إن لـم يَحتَـرِب َزمَنـا* فالَربُ تَفعَلُ مـا ل يَفعـلُ السّلَـمُ‬
‫ل يُن َ‬
‫أزكَى صَـلةً رَسـولَ اللّـهِ يَبعَثُهـا* قَولِي َوقَلب بِهـا مُستَعـذِبٌ شَبِـمُ‬
‫صفِيّـكَ خَيـرِ الَلـقِ ُكّلهِـمُ‬
‫موليَ صـ ّل وَسَلّـم دائمـا أبَـدَا *على َ‬
‫ي صَلّ وبارِك مـا أرَدتّ علـى * مُحَمّدٍ من ِبهِ الخيـارُ قـد ُختِمـوا‬
‫مول َ‬
‫===========‬
‫نفحات الجرة‬
‫صال بن علي العمري‬
‫ش ّع الدى‪ ،‬و البشرُ ف بسماتهِ *** و اليُمن و اليان ف قسماتهِ‬
‫و تفجرت فينا ينابيع الدى *** و استيقظ التأريخ من غفواتهِ‬
‫" إقرأ و ربّك" ف حراء تررت *** و الدهر غافٍ ف عميق سباتهِ‬
‫جبيل حاملها و أحد روحها *** إن الديث موثّقُ برواتهِ‬
‫مُهج اللئك بالتلوة تنتشي *** فُتقَبّل الكلماتِ فوق شفاتهِ‬
‫صلى عليك ال يا من ذكره *** قرب ‪ . .‬ونورُ ال من مشكاتهِ‬
‫يا من كساه ال حلّة سته *** و كساهُ بالقرآن ُحلّة ذاتهِ‬
‫ح ف مرضاتهِ‬
‫لّا أضاء ال مهجة قلبه *** هانت عليه الرو ُ‬
‫غسل الكرى عن أعي الدنيا كما *** يُجلى الدّجى بالفجر ف فلقاتهِ‬
‫و أنار باليات كلّ بصي ٍة *** فكأن نور الشمس من قسماتهِ‬
‫و اقتاد للجنّات أسى موكبٍ *** "إياك نعب ُد " تتماتُ حداتهِ‬
‫إقرأ معان الوحي ف كلماته *** ف نسك ِه و حياتهِ و ماته‬
‫لو نُظّمت ك ّل النجوم مدائحا *** كانت قلئدهن بعض صفاته‬
‫يا من بن للكون أكرم أمّ ٍة *** من علمه ‪ . .‬من حلمه و أناته‬
‫‪104‬‬

‫صاروا ملوكا للنام بعيد أن *** كانوا رعاءَ الشاءِ ف فلواته‬
‫فسل العدالة و الفضيلة و الندى *** وسل العنّى عن مُلمّ شتاته‬
‫و سل الكارم و الحارم واليا *** من غضّ عن درب النا نظراته؟!‬
‫من حطّم الصنام ف تكبيه *** من عانق التوحيد ف سجداتهِ‬
‫من أطلق النسان من أغلله *** من أخرج الوءود من دركاته؟!‬
‫من علّم اليان درب ناتهِ *** من أورد العطشان عذب فراتهِ؟!‬
‫من ه ّد بنيان الهالة و العمى *** وبن المان على رميم رفاتهِ؟!‬
‫فإذا بأخلق العقيدة تعتلي *** زور التراب و جنسه و لغاتهِ‬
‫ق من كان عبد حصاته‬
‫وإذا لقاء ال يأسر ف رضا *** وتشوّ ٍ‬
‫ورأى جنان اللد حقّا فازدرى *** دنياه ‪ . .‬و استعلى على لذّاتهِ‬
‫أرأيت إقدام الشهيد و قد سعى *** للحتف معتذرا إل تراته !!‬
‫حلوا الدى للكون ف جفن الفدا *** فتحرر الوجدان من شهواتهِ‬
‫خيّالة الجد الؤثل و العل *** فكأنا ولدوا على صهواتهِ‬
‫سّارة الحراب ف ليل ‪ ،‬وإن *** نادى الهاد فهم عُتاة كماته‬
‫ف الجرة الغراء ذكرى معه ٍد *** نستلهمُ الماد من خطراته‬
‫تاريخ أمتنا ‪ . .‬و منبع عزّنا *** و دروبنا تزهو بإشراقاته‬
‫فيه الضارة والبشارة والتقى *** ومُقِيل هذا الكون من عثراته‬
‫فتألقي يا نفس ف نفحاته *** واستشرف الغايات من غاياته‪..‬‬
‫==================‬
‫شائل الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫للدكتور ناصر بن مسفر الزهران‬
‫تعجب اللق من دمعي ومن ألي * وما دروا أن حب صغته بدمي‬
‫استغفر ال ما ليلي بفاتنت * ول سعاد ول اليان ف أضمِ‬
‫لكن قلب بنار الشوق مضطرم * أف لقلب جود غي مضطرم‬
‫منحت حب خي الناس قاطبة * برغم من أنفه ل زال ف الرغم‬
‫يكفيك عن كل مدحٍ مدحُ خالقه * وأقرأ بربك مبدأ سورة القلم‬
‫شهم تشيد به الدنيا برمتها * على النائر من عرب ومن عجم‬
‫أحيابك ال أرواحاقداندثرت*ف تربة الوهم بي الكأس والصنم‬
‫‪105‬‬

‫نفضت عنها غبار الذل فاتقدت * وأبدعت وروت ما قلت للمم‬
‫ربيت جيل أبيا مؤمنا يقظا * حسو شريعتك الغراء ف نم‬
‫مابر وسجلت وأندية * وأحرف وقواف كن ف صمم‬
‫فمن أبو بكر قبل الوحي من عمر * ومن على ومن عثمان ذو الرحم‬
‫من خالد من صلح الدين قبلك * من مالك ومن النعمان ف القمم‬
‫من البخاري ومن أهل الصحاح * ومن سفيان والشافعي الشهم ذو الكم‬
‫من ابن حنبل فينا وابن تيمية *** بل الليي أهل الفضل والشمم‬
‫من نرك العذب يا خي الورى اغترفوا*** أنت المام لهل الفضل كلهم‬
‫ينام كسرى على الديباج متلئ *** كبا وطوق بالقينات والدم‬
‫ل هم يمله ل دين يكمه *** على كؤوس النا ف ليل منسجم‬
‫أما العروبة أشلء مزقة *** من التسلط والهواء والغشم‬
‫فجئت يا منقذ النسان من *** خطر كالبدر لا يلي حالك الظلم‬
‫أقبلت بالق يتث الضلل *** فل يلقى عدوك إل علقم الندم‬
‫أنت الشجاع إذا البطال ذاهلة *** والندوان ف العناق واللمم‬
‫فكنت أثبتهم قلبا وأوضحهم *** دربا وأبعدهم عن ريبة التهم‬
‫بيت من الطي بالقرآن تعمره *** تبا لقصر منيف بات ف نغم‬
‫طعامك التمر والبز الشعي *** وما عيناك تعدو إل اللذات والنعم‬
‫تبيت والوع يلقى فيك بغيته *** إن بات غيك عبد الشحم والتخم‬
‫لا أتتك "قم الليل" استجبت لا *** العي تغفو وأما القلب ل ينم‬
‫تسى تناجي الذي أولك نعمته *** حت تغلغلت الورام ف القدم‬
‫أزيز صدرك ف جوف الظلم سرى *** ودمع عينيك مثل الاطل العمم‬
‫الليل تسهره بالوحي تعمره *** وشيبتك بود آية "استقم"‬
‫تسي وفق مراد ال ف ثقة *** ترعاك عي إله حافظ حكم‬
‫فوضت أمرك للديان مصطبا *** بصدق نفس وعزم غي منثلم‬
‫ولّ أبوك عن الدنيا ول تره *** وأنت مرتن ل زلت ف الرحم‬
‫وماتت الم لّا أن أنست با *** ول تكن حي ولت بالغ اللم‬
‫ومات جدك من بعد الولوع به *** فكنت من بعدهم ف ذروة اليتم‬
‫فجاء عمك حصنا تستكن به *** فاختاره الوت والعداء ف الجم‬
‫ترمي وتؤذى بأصناف العذاب *** فما رئيت ف كوب جبار ومنتقم‬
‫‪106‬‬

‫حت على كتفيك الطاهرين رموا *** سل الزور بكف الشرك القزم‬
‫أما خدية من أعطتك بجتها *** وألبستك ثياب العطف والكرم‬
‫عدت إل جنة الباري ورحته *** فأسلمتك لرح غي ملتئم‬
‫والقلب أفعم من حب لعائشة *** ما أعظم الطب فالعرض الشريف رمي‬
‫وشج وجهك ث اليش ف أحد *** يعود ما بي مقتول ومنهزم‬
‫لا رزقت بإبراهيم وامتلت به *** حياتك بات المر كالعدم‬
‫ورغم تلك الرزايا والطوب وما *** رأيت من لوعة كبى ومن أل‬
‫ما كنت تمل إل قلب متسب *** ف عزم متقد ف وجه مبتسم‬
‫بنيت بالصب مدا ل ياثله *** مد وغيك عن نج الرشاد عمى‬
‫يا أمة غفلت عن نجه ومضت *** تيم من غي ل هدى ول علم‬
‫تعيش ف ظلمات التيه دمرها *** ضعف الخوة واليان والمم‬
‫يوم مشرقة يوم مغربة *** تسعى النيل دواء من ذوي سقم‬
‫لن تتدي أمة ف غي منهجه *** مهما ارتضت من بديع الرأي والنظم‬
‫ملح أجاج سراب خادع خور *** ليست كمثل فرات سائغ طعم‬
‫إن اقفرت بلدة من نور سنته *** فطائر السعد ل يهوى ول يم‬
‫غن فؤادي وذابت أحرف *** خجل من تألق ف تبجيله كلمي‬
‫يا ليتن كنت فرد من صاحبته *** أو خادم عنده من أصغر الدم‬
‫تود بالدمع عين حي أذكره *** أما الفؤاد فللحوض العظيم ظمي‬
‫يا رب ل ترمن من شفاعته *** ف موقف مفزع بالول متسم‬
‫ما أعذب الشعر ف أجواء سيته *** أكرم ببتدأ منه ومتتم‬
‫أبدعت ميمية بالب شاهدة *** أشدوا با من جوار البيت والرم‬
‫بقدر عمرك ما زادت وما نقصت *** والفضل فيها لرب الود والكرم‬
‫تغنيك رائعت عن كل رائعة *** ما سيأت وما قيل ف القدم‬
‫لنا من سليل البيت أنشدها *** لده ف بديع الصوت والنغم‬
‫إن كان غيي له من حبكم نسب *** فلي أنا نسب اليان والرحم‬
‫إن حل ف القلب أعلى منك منلة *** ف الب حاشا إلي بارئ النسم‬
‫فمزق ال شريان وأوردت *** ول مشت ب إل ما أشتهي قدم‬
‫===================‬
‫لك ف مهمة التجلي البهاء‬
‫‪107‬‬

‫أبو الدى الصيادي أندلسي‬
‫يانبيا نوابه النبياء‬
‫‪ .1‬لك ف مهمة التجلي البهاء‬
‫بك لذ الموات والحياء‬
‫‪ .2‬أنت روح القلوب طيا ونشرا‬
‫‪ .3‬لعت شسك النية ف الكون فضاءت بنورها الظلماء‬
‫فسارت بديها التقياء‬
‫‪ .4‬وتدلت آيات هديك للناس‬
‫‪ .5‬كان قبل البوز كوكبك اللماع يلى وكل باد خفاء‬
‫‪ .6‬أشرقت منه ف زوايا خبايا الغيب تلك الفجاج والناء‬
‫وضاء الدجنة السوداء‬
‫‪ .7‬واستنارت عوال اللء العلى‬
‫حشوة الارقات ذاك الرداء‬
‫‪ .8‬عنك قد شق ف البطون رداء‬
‫‪ .9‬قمت ف برجك الشعشع شسا ظل ينحط عن علها العلء‬
‫غيبا فبايعوك وجاؤا‬
‫‪ .10‬بك طافت أرواحها انبياء ال‬
‫‪ .11‬عنك نابوا وبشروا بك اصناف البايا وصحت النباء‬
‫‪ .12‬جئت ختما لم فها أنت ف النظم ختام وف الكيان ابتداء‬
‫‪ .13‬أنت سلطانم وقد تعرض الند ابتداء وتعقب المراء‬
‫أنت معراجها وأنت البناء‬
‫‪ .14‬ما طووا حكمة من السر إل‬
‫‪ .15‬شل الكل من لوائك أمن وعليهم ما زال ذاك اللواء‬
‫إبنا باهت به الباء‬
‫‪ .16‬وتباهى بك الليل رعاك ال‬
‫أبديا ل يعتريه انقضاء‬
‫‪ .17‬يا لفرع كسا الصول فخارا‬
‫وقبول وأمه حواء‬
‫‪ .18‬نال منه أبوه آدم عزا‬
‫‪ .19‬وتدل من حضرة الفق للرض هبوطا مضمونة الرتقاء‬
‫‪ .20‬والعلمات قبل أن جاء جاءت بشؤن لحت لا أضواء‬
‫‪ .21‬وتوالت عجائب الغيب يروي طورها عنه ما طواه الغطاء‬
‫‪ .22‬راقبته القلوب ف الكون والبصار من نوره عليها غشاء‬
‫إنا غاية الظهور الفاء‬
‫‪ .23‬رب نور يغشى العيون بستر‬
‫‪ .24‬هذه يا أبا البتول معانيك الت انشق عن سناها السناء‬
‫‪ .25‬حي القوم شأن قدسك ف مهد التجلى فطاشت الراء‬
‫وتعلوه حية بتاء‬
‫‪ .26‬راح عرافهم لتلك العلمات‬
‫‪ .27‬صولة من سرادق الغيب للناس تدلت برفعها اللء‬
‫‪108‬‬

‫ماض وفاعل ما يشاء‬
‫‪ .28‬هي آلء ربنا والذي يقضيه‬
‫‪ .29‬حققت ذلك الواتف والحبار م والكاهنون والعرفاء‬
‫هذا وللصباح ضياء‬
‫‪ .30‬وبر الظهران راهبهم إذ قص‬
‫رمادا وحي غار الاء‬
‫‪ .31‬وانقضاض النجوم والنار إذ صاوت‬
‫الغيب إذ جاء عكس ما هم شاؤا‬
‫‪ .32‬رد أمن الجوس خوفا نذير‬
‫اج منه للجاحدين انحاء‬
‫‪ .33‬ورمى الغي والضلل شهاب‬
‫‪ .34‬ضاء والكائنات طمس فعم النور واستبصرت به الشياء‬
‫ببج البراز قام انلء‬
‫‪ .35‬وتبدت أشكالا بعد أن عنه م‬
‫‪ .36‬مل الكون هيبة وجلل شأن سلطانه وعم البهاء‬
‫‪ .37‬نسجت عنه بالبشارات أمراط غبار تثيه اليجاء‬
‫سال منها على الواشي الدماء‬
‫‪ .38‬كتبت للهدى سطورا ببيض‬
‫الغيبم قدما وأهلها اللصاء‬
‫‪ .39‬جردت ث أودعت ف كنوز‬
‫‪ .40‬ورآى الوبذان هذا مناما راع كسرى كما قضاه القضاء‬
‫‪ .41‬وسطيح لا أتاه ابن عمرو وبه من أسقامه إعياء‬
‫نصا ما شابه اياء‬
‫‪ .42‬نص حكم التورية ف المر والنيل م‬
‫مبي وما هناك مراء‬
‫‪ .43‬ذاكرا صاحب الراوة والق‬
‫‪ .44‬ومياها فاضت وغاضت وف المرين م للعارفي سي وراء‬
‫‪ .45‬ليت شعري هل يحد الشمس إل مقلة عن شعاعها عمياء‬
‫‪ .46‬كل شيء له انتهاء وطه فمعاليه ما لن انتهاء‬
‫فاستديرت بنمطها العلياء‬
‫‪ .47‬نقطة ف معال القدس دارت‬
‫ملئت من أضوائه الضراء‬
‫‪ .48‬برزت ف العلى بطالع قدس‬
‫والبشارات ما لا استقصاء‬
‫‪ .49‬فالشارات أعربت عنه معن‬
‫‪ .50‬ضجة ف ماضر اللكوت انشق م عن شسها الوضاح العماء‬
‫سر غيب وما بذاك امتراء‬
‫‪ .51‬فبدت والكوان ترقب منها‬
‫‪ .52‬نشأة الطي حي تبز ف النشر يرى ما بطيها النبهاء‬
‫طواها ما يشهد البصراء‬
‫‪ .53‬يشهد القوم بالبصائر من كنه‬
‫وأحكامه لا المضاء‬
‫‪ .54‬تلك آيات ربنا وله الكم م‬
‫من حجاب تلوح فيه ذكاء‬
‫‪ .55‬كيف ل تشهد العيون ضياء‬
‫مد ف الرض ما طوته السماء‬
‫‪ .56‬منه مس القلوب وارد خوف‬
‫‪109‬‬

‫‪ .57‬هيبة عمت الوجود فكل فوقه من جللا سيماء‬
‫‪ .58‬طرفت مقلة العيان بضوء دون نباس لعه الضواء‬
‫‪ .59‬دولة تعرب الباهي عنها بينات ما نابا إخفاء‬
‫سوف يأتيه قد تداعى البناء‬
‫‪ .60‬راع كسرى سلطانا ولكسر‬
‫‪ .61‬أيها الستميح بردة عتم عن منار له الشموس حذاء‬
‫والمر شسه بلجاء‬
‫‪ .62‬رحت تستكشف الشؤن من الكهان‬
‫‪ .63‬ما قرأت التورية أو ما تدبرت م نصوصا أشاعها شعياء‬
‫‪ .64‬وفصول الزبور أو ما تله من نصوص النيل يوحناء‬
‫وللحق طلعة وضاء‬
‫‪ .65‬قول مت ما فيه لو ول ليت م‬
‫‪ .66‬أوشككت الشكوك منك بسهم الق م أبصرت والظوظ عطاء‬
‫قدما فلم يصبه انطواء‬
‫‪ .67‬نشر ال ذكر أحد باليات م‬
‫‪ .68‬وتدل من برجه يتجلى م بتدل تقيقه إعلء‬
‫‪ .69‬قلبته القدار ف الظهر والبطن م بقوم هم قادة نباء‬
‫‪ .70‬أنبياء وأولياء وأخيار م وشوس وسادة شرفاء‬
‫‪ .71‬ل يشنهم كالاهلية ف الكم م سفاح أو خلة شنعاء‬
‫إذا صي فالشؤن صفاء‬
‫‪ .72‬حرستهم عي العناية والعبد م‬
‫أريي آباؤه كرماء‬
‫‪ .73‬كلهم سيد حسيب نسيب‬
‫فأضاءت منهم به الجزاء‬
‫‪ .74‬نور شس الدى تنقل فيهم‬
‫‪ .75‬عمهم نوره لذا أخلصوا التوحيد م نجا فكلهم حنفاء‬
‫‪ .76‬بالعمودين أشرف اللق أصل أمهات النب والباء‬
‫‪ .77‬خية ال هم من اللق للمختار م أهل أعاظم كباء‬
‫‪ .78‬قد حباهم خلقهم واصطفاهم وكذا الصطفى له الصطفاء‬
‫بنت وهب فضاءت الرجاء‬
‫‪ .79‬وانتهى مظهر البوز بجلى‬
‫أمينا وقومه أمناء‬
‫‪ .80‬ولدته العذراء آمنة النور م‬
‫‪ .81‬غبطتها العذراء مري فيمن رزقته وقبلها حواء‬
‫‪ .82‬وبوهب الكري أنب عبد ال م مول أتباعه النجباء‬
‫‪ .83‬يا لظ مؤيد أعظمته للتجلي الضراء والغباء‬
‫ويد القدس لليتيم وقاء‬
‫‪ .84‬شب ف سدرة الفخار يتيما‬
‫ولديه تصاغر الكباء‬
‫‪ .85‬لحظته القدار وهو صغي‬
‫‪110‬‬

‫‪ .86‬زق بالعلم من سرادق غيب ال م وهبا فطاب منه النماء‬
‫عظيم خدامه العلماء‬
‫‪ .87‬يا له ف مافل الفضل أمي م‬
‫وبأس تلى به البأساء‬
‫‪ .88‬أدب يبهر النسيم العراري م‬
‫‪ .89‬وجلل تابه الشمس ف قرص م سناها غشى عله الياء‬
‫وتفن وجدا له الحياء‬
‫‪ .90‬وجال يي به اليت إذ يبدو‬
‫غيوب ما نالا النبياء‬
‫‪ .91‬وكمال تنسقت فيه آيات م‬
‫طلسمي وللعادي اعتداء‬
‫‪ .92‬قام والدين مقعد ف كمي‬
‫وعناد وغلظة وجفاء‬
‫‪ .93‬وطريق القوام مض ضلل‬
‫أحكمته الحجة البيضاء‬
‫‪ .94‬فنفى الشرك والضلل بدي‬
‫‪ .95‬وانلى نوره فعم الوجودات م وطاب الشعوب والحياء‬
‫‪ .96‬لع البق منذرا وبشيا منه فاند ركنها الرقباء‬
‫‪ .97‬قيل جاء النب بالبعثة الزهراء م فاستبشرت به العرفاء‬
‫‪ .98‬مل الرض بالدى وبق كمل الدين تت النعماء‬
‫‪ .99‬وأضاءت بطحاء مكة لا قومت من سكانا العوجاء‬
‫فطابت وطاب فيها الثواء‬
‫‪ .100‬وسرى سره ليثرب بالعز م‬
‫والغي نابه إماء‬
‫‪ .101‬وأفاض الدى على ساكن القطار م‬
‫وتباهت بنصها القراء‬
‫‪ .102‬وبدت معجزاته البيض تتلى‬
‫ليل شقت قلوب هواء‬
‫‪ .103‬حينما انشق ف العل القمر الطالع م‬
‫‪ .104‬وتادى الركبان سيا إل ال م مذ امتد ستره السراء‬
‫بكفيه هلل الصباء‬
‫‪ .105‬نطق الذع باسه سبح الاء م‬
‫‪ .106‬وله الظب قد تكلم والشجار م سارت ولنت الصماء‬
‫‪ .107‬وروى جيشه بفنة ماء يا باء العيون ذاك الاء‬
‫‪ .108‬أشبع القوم من قليل طعام فانطوى فيه للجميع الشفاء‬
‫‪ .109‬بعيون تراب نعليه للروح حياة وللسقام دواء‬
‫‪ .110‬قد طوى ال دولة الكون ف طية م برديه وانلى البداء‬
‫‪ .111‬كان ذاك الكساء كنا لذرات م البايا يا نعم ذاك الكساء‬
‫‪ .112‬علة اللق ف رقائق حكم الطي م والنشر حيث كل هباء‬
‫‪ .113‬مد بسط الرشاد ل بالكمة م حت اهتدت به الكماء‬
‫تساوى الضعاف والقوياء‬
‫‪ .114‬أثبت العدل حكمه الفصل إذ فيه م‬
‫‪111‬‬

‫‪ .115‬وأتى بالقرآن آية حق حي تتلى خرش لا الفصحاء‬
‫حواشي أعتابه العقلء‬
‫‪ .116‬عقله سيد العقول وخدام م‬
‫‪ .117‬ومعاليه واليادي بعد وحساب فما لا استيفاء‬
‫فأريعت بسرها العداء‬
‫‪ .118‬نصرته بالرعب غارة قدس‬
‫‪ .119‬أقلق الاسدين منه شعاع ما طووه إل اجتله انلء‬
‫ومن ال حظه العلء‬
‫‪ .120‬يفض الاسد العلي خيال‬
‫فدواء مضمونا الدواء‬
‫‪ .121‬وإذا داركت يد الفظ عبدا‬
‫‪ .122‬أيد ال عبده الطهر طه فانتحت عن طريقه السواء‬
‫غشى الحلك منه ضياء‬
‫‪ .123‬خدمته الملك دارت به الفلك م‬
‫وطرز الورى لذا إياء‬
‫‪ .124‬وقضى الق أنه علة اللق‬
‫‪ .125‬هو لوله ما هي الرض أرض وذووها ول السماء ساء‬
‫بانفتاق أرتاقها الطمساء‬
‫‪ .126‬سبب شقت الوجودات عنه‬
‫‪ .127‬فتذكر حديث جابر يبدو لك مكنون سره البتداء‬
‫‪ .128‬يا له من خطي سر ابتداء ما لعلياه والفخار انتهاء‬
‫أحد واتضاعه فاعتلء‬
‫‪ .129‬كل أطوار عمره معجزات‬
‫فذلت لعزه العظماء‬
‫‪ .130‬ذل ل طارحا ما سوى ال م‬
‫‪ .131‬رحة للوجود جاء ونورا وأمانا إذ تزع الصفياء‬
‫ومن باب دينه الرتقاء‬
‫‪ .132‬عزمه سلم القلوب إل ال م‬
‫فضلل طريقه وعماء‬
‫‪ .133‬والذي حاد عن طريق هداه‬
‫شرفت من جنابه الساء‬
‫‪ .134‬يا بروحي أفديه من هاشي‬
‫ما عليهن للبصي غطاء‬
‫‪ .135‬مكمات آياته بينات‬
‫‪ .136‬ألفتها العقول ل منكرات عسرات ول با إيذاء‬
‫‪ .137‬مملت مفصلت رقاق كلهن اليتمية العصماء‬
‫سرهن الساري رحيق صفاء‬
‫‪ .138‬رقرقت كأس حكمة بعان‬
‫فناء وللفؤاد بقاء‬
‫‪ .139‬ما أحيل مذاقها فيه للنفس م‬
‫أعظمت شأن حقها البعداء‬
‫‪ .140‬ونصوص أحكامها باهرات‬
‫‪ .141‬كم طوى الدهر من شؤون جسام ومعانيه ما لن انطواء‬
‫‪ .142‬أبد ال عزه وله الكم م تعال سلطانه والعلء‬
‫ما لعال جنابه نظراء‬
‫‪ .143‬هو فرد ف اللك ذاتا وشأنا‬
‫‪112‬‬

‫والرسلون طي وماء‬
‫‪ .144‬أبرز ال مفردا نوره الفياض م‬
‫‪ .145‬هو إخوانه النبيون لكن من سناه قبل الكيان استضاؤه‬
‫‪ .146‬وعليهم له شريف أياد ولم من فيوضه استجداء‬
‫‪ .147‬أصلهم آدم ولا دعا ال تعال به استجيب الدعاء‬
‫ترتيه الشفاعة الشفعاء‬
‫‪ .148‬وغدا حي يذهل الكل طرا‬
‫‪ .149‬ليت شعري هل تبصر الركب عيناي م وللنوق للحجازه رغاء‬
‫‪ .150‬وأراها لطيببة تتهادى ويرش القيعان من البكاء‬
‫دية من مدامعي وطفاء‬
‫‪ .151‬يثقل السي بالمال جهارا‬
‫وغرام ومهجة حراء‬
‫‪ .152‬فولوه ولوعة وهيام‬
‫واصطلم ودمعة حراء‬
‫‪ .153‬وأني وذهلة وحني‬
‫والعي ما لا إغفاء‬
‫‪ .154‬وفؤاد يطي قبل نياق الركب‬
‫‪ .155‬وفناء بت لشمة أعتاب ثراها به الشفا والثراء‬
‫لمى منه كالسماء الفناء‬
‫‪ .156‬وانقطاع عن الوجود بوصل‬
‫‪ .157‬آه والوعت وطول أنين مثقل بالذنوب من الطاء‬
‫ووزري مؤزري والشقاء‬
‫‪ .158‬أتن وأين ما أتناه‬
‫فك قفل به يتم الرجاء‬
‫‪ .159‬عل من نفحة الرسول لقيدي‬
‫‪ .160‬وعساها عناية الطهر تلو عن فؤادي ما بث فيه العناء‬
‫‪ .161‬وأران بعد الشقاء سعيدا بنب عبيده السعداء‬
‫‪ .162‬وأرى قبه الني وللسر سرور يعد النوى وهناء‬
‫تتليه من مسه غباء‬
‫‪ .163‬وعلى بابه أرى حر وجهي‬
‫ولظهري من الشوع انناء‬
‫‪ .164‬ودموعي تسيل وجدا وشوقا‬
‫مثل شأن لم إليه التواء‬
‫‪ .165‬وقفول العشاق من كل فج‬
‫تناجيه دينها اللتجاء‬
‫‪ .166‬هزهم وأرد الغرام فأرواح‬
‫عن معان جاله ذهل‬
‫‪ .167‬وعقول هامت به فهي إل‬
‫ل إليه بالنتساب ارتقاء‬
‫‪ .168‬ل يفتن السعاف قط وأن‬
‫‪ .169‬رفعتن له عقود جدود عن سوى ال أقلعوا وتناؤا‬
‫‪ .170‬رحم واصل بأكرم مول دونه ف البية الرحاء‬
‫مل الكون رونق وضياء‬
‫‪ .171‬كوكب ف مطالع القدس منه‬
‫وول إذ تنتحي الولياء‬
‫‪ .172‬وإمام للعالي وهاد‬
‫‪113‬‬

‫بال باتر مضاء‬
‫‪ .173‬وحسام قد أصلتته يد القدرة‬
‫‪ .174‬وحبيب ل مقبول جاه عند موله كائن ما يشاء‬
‫‪ .175‬يا رسول الرحن دعوة مغلوب يناجيك ما له نصراء‬
‫ذو سواد ولة بيضاء‬
‫‪ .176‬غيت حاله الذنوب فوجه‬
‫‪ .177‬فأعتقنه من ربقة الذنب يا من كم لسحاج جوده عتقاء‬
‫فبعلياك تلجأ الغرباء‬
‫‪ .178‬وتدارك بالغوث عبدا غريبا‬
‫عل تحو ضرائي السراء‬
‫‪ .179‬مسن الضر فانتدب ل بعون‬
‫‪ .180‬خذ بثاري يا أغي اللق من أعدإ مد ل بالتجري أساؤا‬
‫أنت من يتمي به القرباء‬
‫‪ .181‬واحم فضل قرابت فلعمري‬
‫منك إن صحيفت سوداء‬
‫‪ .182‬وإذا مت صل حبال بقرب‬
‫عن جواب قوالت بكماء‬
‫‪ .183‬ل تدعن رهن السؤال فإن‬
‫وأمان إذ تبعد القرباء‬
‫‪ .184‬أنت سيفي وناصري ومعين‬
‫لك آل آذاهم الدعياء‬
‫‪ .185‬أنا يا سيدي وأهلي ضعاف‬
‫وعطاياك دونا النواء‬
‫‪ .186‬أعقوقي يضيع منك حقوقي‬
‫‪ .187‬عجبا للل لدحك راموا بعض حد ظنا وبالعجز باؤا‬
‫عقود يفتر عنها الثناء‬
‫‪ .188‬ما لداحك الكرام سوى نظم‬
‫‪ .189‬وخضوع وذلة وارتباط بك تغن بفيضه الفقراء‬
‫لك منهم ساداتنا الوصياء‬
‫‪ .190‬سيدي سيدي بكل حبيب‬
‫قام منهم لصوننا اللفاء‬
‫‪ .191‬بصحاب علمتهم كل خي‬
‫ناب عن ذات نورك الوزراء‬
‫‪ .192‬وزراء الدى وف الناس حينا‬
‫‪ .193‬بناب الصديق صاحبك القبول من أحكمت به السمحاء‬
‫أمناء الصحابة الصدقاء‬
‫‪ .194‬والذي بعد أن قضيت ارتضاه‬
‫‪ .195‬والذي رد بالسيوف أول الردة حطما مذ هاجت اليجاء‬
‫‪ .196‬برجال من كل ليث كسيف ال مو بسيفه الغرماء‬
‫‪ .197‬رب فتك فحل أخاضته بالوت ضحوكا طمرة جرداء‬
‫لدى البطش صعدة سراء‬
‫‪ .198‬مصلتا أبيضا قد احر تتلوه‬
‫يد عزم تلى به الغماء‬
‫‪ .199‬من أب بكر اجتلته صباحا‬
‫نوم وسادة فضل‬
‫‪ .200‬أفضل السادة الصحابة والكل‬
‫وأذن فيها له إصغاء‬
‫‪ .201‬قلب صدق مضمونه الصدق ف ال‬
‫‪114‬‬

‫لعمري جيعهم عرفاء‬
‫‪ .202‬سيد العارفي بال والصحب‬
‫الوال إذ شحت السخياء‬
‫‪ .203‬حب طه خليله صاحب الغار‬
‫‪ .204‬باذل الكل ف هوى سيد الكل ويتلو صدق الغرام السخاء‬
‫‪ .205‬شيم تنضح العبي ومنها لح للعي جنة خضراء‬
‫الذين لذ حبه والولء‬
‫‪ .206‬وباه الفاروق ثان الوزيرين‬
‫‪ .207‬فاتح الرض ناصر الشرع والدين ومن طوره التقى والوفاء‬
‫‪ .208‬والذي وافق الكتاب كتاب ال من نص قلبه الراء‬
‫‪ .209‬أي غوث للدين أي أمي بعض خدام بابه المراء‬
‫‪ .210‬ما ذكرنا منه الناقب إل أسكرتنا من دورها صهباء‬
‫‪ .211‬شرف تجل الكواكب إذ يبدو وتطوى بذيله الوزاء‬
‫‪ .212‬وباه الشهيد عثمان ذي النورين من زان مشهديه الياء‬
‫اختصاص من ربه وانتقاء‬
‫‪ .213‬صهر طه على ابنتيه وف هذا‬
‫‪ .214‬ذو اليادي مهز اليش ف العسرة والعسر ف الطوب بلء‬
‫ميا مهذب معطاء‬
‫‪ .215‬قرشي زاكي الشمائل وضاح‬
‫حياة وهكذا الشهداء‬
‫‪ .216‬أكتسبته شهادة الدار ف ال‬
‫من حبه لروحي جلء‬
‫‪ .217‬وباه المي حيدرة الكرار‬
‫نعم الوصي والزهراء‬
‫‪ .218‬الوصي السامي الذرى كافل الزهراء‬
‫العال وللعلي العلء‬
‫‪ .219‬أسد ال سيد الل مطوب‬
‫ويكفي للموقن النباء‬
‫‪ .220‬أنبأتنا النباء عن قدره العال‬
‫شاكل العجزات منها الضاء‬
‫‪ .221‬كم شهدنا لعزمه خارقات‬
‫‪ .222‬قال ذو القد مادح الصهر أطراه ونزر ف مدحه الطراء‬
‫وعلي تعلو به العلياء‬
‫‪ .223‬قد رأينا العلياء تعلي رجال‬
‫‪ .224‬حينما استعرض الصفوف ببدر كر من عضبه عليهم وباء‬
‫‪ .225‬ودحا الباب يوم خيب فالصن تداعى وانز منه البناء‬
‫عزمي إذ تثقل العباء‬
‫‪ .226‬باب علم الرسول ذخري أو السبطي‬
‫‪ .227‬كم أناديه والنوائب ليل مدلم فيعتريها انلء‬
‫وكثيا ما تسد السناء‬
‫‪ .228‬حسدته أولو الضغائن حقدا‬
‫‪ .229‬وباه السبطي شبليه عين عصبة فوقها أستدير العباء‬
‫لعمري أئمة نباء‬
‫‪ .230‬سيدي سادة الئمة والكل‬
‫‪115‬‬

‫‪ .231‬أمة من بن النب استظلت بماها البدال والنقباء‬
‫‪ .232‬حسرت هم طول الدى ولكم من حسرات ماتت با كرماء‬
‫‪ .233‬آه والوعت عليهم إذا ما خطرت ل البقيع أو كربلء‬
‫قلب الضن وسامراء‬
‫‪ .234‬ذو احتراق إذ يذكر النجف الشرف‬
‫‪ .235‬فرقتهم يد التجلي فطوس دارهم والبطاح والزوراء‬
‫‪ .236‬شرفوا كل بقعة قدسوها ومع ال صبحهم والساء‬
‫من صح ل إليه انتماء‬
‫‪ .237‬وباه المي خالد سيف ال‬
‫ولنت بسيفه القسياء‬
‫‪ .238‬ألزبر الفحل الذي أيد الدين‬
‫‪ .239‬والذي دوخ الل من أول الردة فاستسلموا له ث فاؤا‬
‫‪ .240‬والذي عز ف فتوحاته القطار دين الدى وطال اللواء‬
‫نعم جيش النب والرفقاء‬
‫‪ .241‬وباه الصحب الكرام جيعا‬
‫‪ .242‬قلبتهم يد الرسالة نورا بعد عتم وهذه الكيمياء‬
‫‪ .243‬أسد ال والذي لجل ال منهم طوعا أبيح الدماء‬
‫‪ .244‬شيدوا الدين بالواضي وهدوا ما بناه من الغوى القدماء‬
‫‪ .245‬ومضوا إذ قضوا كراما بأصحاب النبيي ما لم أكفاء‬
‫يتجلى ساؤه البيداء‬
‫‪ .246‬كم ببدر من حزبم لح بدر‬
‫‪ .247‬كم حني لصفهم بني ناب ظهر العدا به إحناء‬
‫بيض كم قومت حدباء‬
‫‪ .248‬وبدب لم مضبة الطراف‬
‫ما لوتا عن ربا الشياء‬
‫‪ .249‬جاء منهم كالنبياء رجال‬
‫أتتنا الشريعة الغراء‬
‫‪ .250‬وباه الئمة الغر من عنهم‬
‫أعيان ديننا الفقهاء‬
‫‪ .251‬علماء الكتاب والسنة البيضاء‬
‫عظماء الطريقة الولياء‬
‫‪ .252‬وباه الشايخ الزهر من هم‬
‫‪ .253‬سادة هذبوا النفوس بدين الطهر طه فاناب عنها الغطاء‬
‫‪ .254‬زهدهم قد زوى الوجودات عنهم فلعمري حقا هم العقلء‬
‫فذكر زمانم ودعاء‬
‫‪ .255‬فزعت منهم القلوب إل ال‬
‫طرق الوف كله والرجاء‬
‫‪ .256‬وصلة بصدق حال وصوم‬
‫من تلت له اليد البيضاء‬
‫‪ .257‬وباه الغوث الكبي الرفاعي‬
‫‪ .258‬سيد ناب عن نب البايا بشؤن حارت لا النظراء‬
‫اليادي والفلذة الضراء‬
‫‪ .259‬علم الشرق كوكب الصدق فياض‬
‫‪116‬‬

‫‪ .260‬مدد يرفع الوضيع وسر قد أقيمت باله العرجاء‬
‫‪ .261‬وخلل حيدة وفيوض هي والعارض اللح سواء‬
‫‪ .262‬وبأولده الداة فهم قوم كرام أماجد صلحاء‬
‫‪ .263‬بيت مد إل علي تعالت من ذويه البناء والباء‬
‫ملئت من معطاره الرجاء‬
‫‪ .264‬شرف ينطح النجوم وصيت‬
‫‪ .265‬وباه انكسار كل مب خالص مسه من الب داء‬
‫‪ .266‬بعان على القلوب أضاءت فاستنارت وزيح عنها الغشاء‬
‫‪ .267‬بإشارات كل عبد نزيه جذبته للصانع اللء‬
‫‪ .268‬رضي ال كافل ووليا فاطمأنت من سره الحشاء‬
‫مس فقد كالسحب منها الاء‬
‫‪ .269‬بدموع للعاشقي إذا‬
‫زفرات تبكي لا الصماء‬
‫‪ .270‬بأني للوالي لديه‬
‫ومنها لربا إسراء‬
‫‪ .271‬بعقول قد أدركت غاية السر‬
‫‪ .272‬بفهوم قد هزها الوجد حت نطقت من صميمها الرساء‬
‫‪ .273‬بالفي اللي ذي الغارة الهدي من عمن به الهتداء‬
‫‪ .274‬مظهر الق باهر السر من طاب لقلب بديه القتداء‬
‫من عله ضمن الظهور الفاء‬
‫‪ .275‬وارث الرتضى وملى هداه‬
‫‪ .276‬برجال الديوان حيا وميتا ولعمري أمواتم أحياء‬
‫فالعادي لا بشأن اعتناء‬
‫‪ .277‬خذ حنانا يا مصطفى بعنان‬
‫وبطه يستشفع الفقراء‬
‫‪ .278‬رب إن مدحت عبدك طه‬
‫‪ .279‬نق سري يا رب من كل سوء فبسري من زلت اصداء‬
‫‪ .280‬وتدارك عجزي بقدرتك العظمى فإن مطيت هزلء‬
‫دهان وهت عثراء‬
‫‪ .281‬سار أهل القلوب ل والذنب‬
‫‪ .282‬كلما قلت أجتلي النور طمت منهجي ظلمة الوى الظلماء‬
‫‪ .283‬تب علي انتصر إل فإن غلبتن العداء والهواء‬
‫ضمن سيل الذنوب شيء غثاء‬
‫‪ .284‬وأغثن ما أهم فرأيي‬
‫‪ .285‬واجتذبن إل طريق أمان فطريقي فجاجه وعثاء‬
‫وأعنائي وملن النصحاء‬
‫‪ .286‬أنا عبد قد أثقلتن العاصي‬
‫‪ .287‬ألغياث الغياث يا رب فالركب أمام والعزم من وراء‬
‫وارض عن فمنك يرجى الرضاء‬
‫‪ .288‬ألغياث الغياث فرج كروب‬
‫‪117‬‬

‫‪ .289‬يا إلي هذا الزمان تادى وبدت منه هجمة واعتداء‬
‫أقلقتهم بغيها الشحناء‬
‫‪ .290‬كدر الصفو فيه أحقاد قوم‬
‫‪ .291‬وقلوب لم تربع فيها قسوة تغلب النهى وجفاء‬
‫وامض فيهم من القضا ما تشاء‬
‫‪ .292‬ضيق الرض يا غيور عليهم‬
‫وقرت ف ضميه البغضاء‬
‫‪ .293‬وأعذن من شر كل حسود‬
‫ما لناري بغيها إطفاء‬
‫‪ .294‬واحي قلب برحة منك إن‬
‫‪ .295‬وأفنن بالنب حت أران ل فناء ببه وبقاء‬
‫‪ .296‬وأران له رفيقا وجارا منه يري فضل علي العطاء‬
‫‪ .297‬فهو روح الرواح سرا وجهرا هب من نشره عليها شذاء‬
‫روضة ف طرازها فيحاء‬
‫‪ .298‬نسجت لللباب منه معان‬
‫حي يلى ما افتر عنه الباء‬
‫‪ .299‬هو ف الكون نقطة الباء يبدو‬
‫علوم ل يبدها البداء‬
‫‪ .300‬كم أعاد الباري به من أفاني‬
‫فعاشت وهزها الحياء‬
‫‪ .301‬جاء بالق والقلوب با موت‬
‫‪ .302‬وبدا نوره فأصبح للحشر منيا بضوءه يستضاء‬
‫شأنه الوضع جل والعلء‬
‫‪ .303‬يا إلي يا واسع الود يا من‬
‫‪ .304‬يا عظيم النوال يا واهب المال يا من لبابه اللتجاء‬
‫ولليل عتمة فحماء‬
‫‪ .305‬يا ميب الضطر حي يناجيه‬
‫‪ .306‬يا مغيثا بلجة البحر إن ما هتفت باسم قدسه الغرقاء‬
‫‪ .307‬قد رجوناك فاسبل الستر والطف عل يروي ظما القلوب الرواء‬
‫ما استمال الغصن الرطيب هواء‬
‫‪ .308‬وعلى الصطفى فصل وسلم‬
‫بارقات لا العان غطاء‬
‫‪ .309‬وانطوى بالفاء نشر ولحت‬
‫ربم للعلى فهم أصفياء‬
‫‪ .310‬وعلى آله الذين اصطفاهم‬
‫‪ .311‬سادة الناس أكرم اللق طرا شرفاء اللئق الذكياء‬
‫‪ .312‬وعلى السادة الصحابة من هم سادت حي تذكر الساء‬
‫‪ .313‬ما حدا الركب ف الهامه حاد هيمته الطلول والرجاء‬
‫‪ .314‬وسرى ف عوال ال سر وارتقت ف النابر الطباء‬
‫‪ .315‬واستهلت بشرى بسن ختام وطوى شقة العناء الرضاء‬
‫====================‬
‫عيون الفاعي‬
‫‪118‬‬

‫حسن إبراهيم الفندي‬
‫كأنّ نوما أومضت ف الغياهب عيون الفاعي أو رؤوس العقارب‬
‫إذا كان قلب الرء ف المر حائرا فأضيق من تسعي رحب السباسب‬
‫وتشغلن عن وعن كل راحت مصائب تقفوا مثلها ف الصائب‬
‫إذا ما أتتن أزمة مدلمة تيط بنفسي من جيع الوانب‬
‫تطلبت هل من ناصر أو مساعد ألوذ به من خوف سوء العواقب‬
‫فلست أرى ال الذي فلق النوى هو الواحد العطي كثي الواهب‬
‫ومعتصم الكروب ف كل غمرة ومنتجع الغفران من كل هائب‬
‫ميب دعا الضطر عند دعائه ومنقذه من معضلت النوائب‬
‫معيد الورى ف زجرة بعد موتم لفصل حقوق بينهم ومطالب‬
‫ففي ذلك اليوم العصيب ترى الورى سكارى ول سكر بم من مشارب‬
‫حفاة عراة خاشعي لربم فيا ويح ذي ظلم رهي الطالب‬
‫فيأتوا لنوح والليل وآدم وموسى وعيسى عند تلك التاعب‬
‫لعلهمُ أن يشفعوا عند ربم لتخليصهم من معضلت الصاعب‬
‫فما كان يغن عنهموا عند هذه نب ول يظفرهمُ بالآرب‬
‫هناك رسول ال يأت لربه ليشفع لتخليص الورى من متاعب‬
‫فيجع مسرورا ً بنيل طلبه أصاب من الرحن أعلى الراتب‬
‫سللة إساعيل والعرق نازع وأشرف بيت من لؤي بن غالب‬
‫بشارة عيسى والذي عنه عبوا بشدة بأس بالضحوك الحارب‬
‫ومن أخبوا عنه بأن ليس خلقه بفظ وف السواق ليس بصاخب‬
‫ودعوة إبراهيم عند بنائه بكة بيتا فيه نيل الرغائب‬
‫جيل الحيا أبيض الوجه ربعة جليل كراديس أزج الواجب‬
‫صبيح مليح أدعج العي أشكل فصيح له العجام ليس بشائب‬
‫وأحسن خلق ال خلقا وخلقة وأنفعهم للناس عند النوائب‬
‫وأجود خلق ال صدرا ونائل ً وأبسطهم كفا على كل طالب‬
‫وأعظم حر للمعال نوضه إل الجد سام للعظائم خاطب‬
‫ترى أشجع الفرسان لذ بظهره إذا احرّ بأس ف بئيس الواجب‬
‫وآذه قوم من سفاهة عقلهم ول يذهبوا من دينه بذاهب‬
‫‪119‬‬

‫فما زال يدعو ربه لداهم‬
‫وما زال يعفو قادرا عن مسيئهم‬
‫وما زال طول العمر ل معرضا‬
‫بديع كمال ف العال فل امرء‬
‫أتانا مقيم الدين من بعد فترة‬
‫فيا ويل قوم يشركون بربم‬
‫ودينه ُم ما يفترون برئيهم‬
‫ويا ويل قوم حرفوا دين ربم‬
‫ويا ويل قوم من أطرى بوصف‬
‫ويا ويل قوم قد أبار نفوسهم‬
‫ويا ويل قوم قد أخف عقولم‬
‫فأدركهم ف ذاك رحة ربنا‬
‫فأرسل من عليا قريش نبيه‬
‫ومن قبل هذا ل يالط مداس أل‬
‫فأوضح منهاج الدى لن اهتدى‬
‫وأخب عن بدء السماء لم وعن‬
‫وعن حكم رب العرش فيما يعينهم‬
‫وأبطل أصناف الن وأبادها‬
‫وبشر من أعطى الرسول قياده‬
‫وأوعد من يأب عبادة ربه‬
‫فأنى به من شاء رب ناته‬
‫فأشهد أن ال أرسل عبده‬
‫وقد كان نورال فينا لهتد‬
‫وأقوى دليل عند من ت عقله‬
‫تواطىء عقول ف سلمة فكره‬
‫ساحة شرع ف رزانة شرعة‬
‫أخلق وإتام نعمة‬
‫مكارم‬
‫نصدق دين الصطفى بقلوبنا‬
‫براهي حق أوضحت صدق قوله‬

‫وإن كان قد قاسى أشد التاعب‬
‫كما كان منه عند جبذة جاذب‬
‫عن البسط ف الدنيا وعيش الزارب‬
‫يكون له مثل ول بقارب‬
‫وتريف أديان وطول مشاغب‬
‫وفيهم صنوف من وخيم الثالب‬
‫كتحري حام واختراع السوائب‬
‫وأفتوا بصنوع لفظ الناصب‬
‫فسماه رب اللق إطراء خائب‬
‫تكلف تزويق وحب اللعب‬
‫تب كسرى واصطلم الضرائب‬
‫وقد أوجبوا منه أشد العائب‬
‫ول يك فيما قد بلوه بكاذب‬
‫يهود ول يقرأ لم خط كاتب‬
‫ومنّ بتعليم على كل راغب‬
‫مقام موف بي أيدي الحاسب‬
‫وعن حكم تروى بكم التجارب‬
‫وأصناف بغي للعقوبة جالب‬
‫بنة تنعيم وحور كواعب‬
‫عقوبة ميزان وعيشة قاطب‬
‫ومن خاب فلتندبه شر النوادب‬
‫بق ول شيء هناك برائب‬
‫وصمصام تدمي على كل ناكب‬
‫على أن شرب الشرع أصفى الشارب‬
‫على كل ما يأت به من مطالب‬
‫وتقيق حق ف إشارة حاجب‬
‫نبوة تأليف وسلطان غالب‬
‫على بينات فهمها من غرائب‬
‫رواها ويروي كل شب وشائب‬

‫‪120‬‬

‫ومن ذاك كم أعطى الطعام لائع‬
‫وكم من مريض قد شفي من دعائه‬
‫ودرت له شاة لدى أم معبد‬
‫وقد ساخ ف أرض حصان سراقة‬
‫وقد فاح طيبا كف من مس كفه‬
‫وألقى شقي القوم فرث جزورهم‬
‫فألقوا ببدر ف قليب مبث‬
‫وأخب أن أعطاه موله نصرة‬
‫فأوفاه وعد الرعب والنصر عاجل‬
‫وأخب عنه أن سيبلغ ملكه‬
‫فأسبل رب الرض بعد نبيه‬
‫وكلمه الحجار والعجم والصى‬
‫وحن له الذع القدي تزنا‬
‫وأعجب تلك البدر ينشق عنده‬
‫وشق له جبيل باطن صدره‬
‫وأسرى على مت الباق إل السما‬
‫وراعت بليغ الي كل مادل‬
‫براعة أسلوب وعجز معارض‬
‫وسّاه رب اللق أساء مدحة‬
‫رؤوف رحيم أحد وممد‬
‫إذا ما أثاروا فتنة جاهلية‬
‫يقوم لدفع البأس أسرع قومه‬
‫أشداء يوم البأس من كل باسل‬
‫توارث إقداما ونبل وجرأة‬
‫جزى ال أصحاب النب ممد‬
‫وآل رسول ال لزال أمرهم‬
‫ثلث خصال من تعاجيب ربنا‬
‫خلفة عباس ودين نبينا‬
‫يؤيد دين ال ف كل دورة‬

‫وكم مرة أسقى الشراب لشارب‬
‫وإن كان قد أشفى لوجبة واجب‬
‫حليبا ول تسطاع حلبة حالب‬
‫وفيه حديث عن براء بن عازب‬
‫وماحلّ رأسا جنس شيب الذوائب‬
‫على ظهره وال ليس بعازب‬
‫وعم جيع القوم شؤم الداعب‬
‫ورعبا ال شهر مسية سارب‬
‫وأعطى له فتح التبوك ومآرب‬
‫إل ما رأى من مشرق ومغارب‬
‫فتوحا تواري مالا من مناكب‬
‫وتكليم هذا النوع ليس برائب‬
‫فإن فراق الب أدهى الصائب‬
‫وما هو ف إعجازه من عجائب‬
‫لغسل سواد بالسويداء لزب‬
‫فيا خي مركوب ويا خي راكب‬
‫خصيم تادى ف مراء الطالب‬
‫بلغة أقوال وأخبار غائب‬
‫تبيّن ما أعطى له من مناقب‬
‫مقفى ومفضال يسمى بعاقب‬
‫يقود ببحر زاخر من كتائب‬
‫بيش من البطال غر السلهب‬
‫ومن كل قرم بالسنة لعب‬
‫نفوسهمُ من أمهات نائب‬
‫جيعا كما كانوا له خي صاحب‬
‫قويا على إرغام أنف النواصب‬
‫نابة أعقاب لوالد طالب‬
‫تزايد ف القطار من كل جانب‬
‫عصائب تتلو مثلها من عصائب‬

‫‪121‬‬

‫فمنهم رجال يدفعون عدوهم بسمر القنا والرهفات القواضب‬
‫ومنهم رجال يغلبون عدوهم بأقوى دليل مفحم للمغاضب‬
‫ومنهم رجال بينوا شرع ربنا وما كان فيه من حرام وواجب‬
‫ومنهم رجال يدرسون كتابه بتجويد ترتيل وحفظ مراتب‬
‫ومنهم رجال فسروه بعلمهم وهم علمونا ما به من غرائب‬
‫ومنهم رجال بالديث تولعوا وما كان فيه من صحيح وذاهب‬
‫ومنهم رجال ملصون لربم بأنفسهم خصب البلد الجادب‬
‫ومنهم رجال يهتدى بعظاتم قيام إل دين من ال واصب‬
‫على ال رب الناس حسن جزاءهم با ل يواف عده ذهن حاسب‬
‫فمن شاء فليذكر جال بثينة ومن شاء فليغزل بب الربائب‬
‫سأذكر حب للحبيب ممد إذا وصف العشاق حب البائب‬
‫ويبدو مياه لعين ف الكرى بنفسي أفدّيه إذا والقارب‬
‫وتدركن ف ذكره قشعريرة من الوجد ل يويه علم الجانب‬
‫وألفي لروحي عند ذلك هزة وأنسا وروحا فيه وثبة واثب‬
‫وإنك أعلى الرسلي مكانة وأنت لم شس وهم كالثواقب‬
‫وصل إلي كلما ذ ّر شارق على خات الرسل الكرام الطايب‬
‫========================‬
‫كشف الغمة ف مدح سيد المة‬
‫ممود سامي البارودي‬
‫‪ 1255-1322‬هـ ‪ 1904-1839 /‬م‬
‫ممود سامي باشا بن حسن حسي بن عبد ال البارودي الصري‪ ،‬أول ناهض بالشعر العرب‬
‫من كبوته‪ ،‬ف العصر الديث‪ ،‬وأحد القادة الشجعان‪ ،‬جركسي الصل من سللة القام السيفي‬
‫نوروز التابكي (أخي برسباي)‪.‬‬
‫نسبته إل (إيتاي البارود)‪ ،‬بصر‪ ،‬وكان لحد أجداده ف عهد اللتزام مولده ووفاته بصر‪،‬‬
‫تعلم با ف الدرسة الربية‪.‬‬
‫ورحل إل الستانة فأتقن الفارسية والتركية‪ ،‬وله فيها قصائد دعاء إل مصر فكان من قواد‬
‫الملتي الصريتي لساعدة تركيا‪.‬‬

‫‪122‬‬

‫الول ف ثورة كريد سنة ‪ ،1868‬والثانية ف الرب الروسية سنة ‪ ،1877‬وتقلب ف‬
‫مناصب انتهت به إل رئاسة النظار‪ ،‬واستقال‪.‬‬
‫ولا حدثت الثورة العرابية كان ف صفوف الثائرين‪ ،‬ودخل النليز القاهرة‪ ،‬فقبض عليه‬
‫وسجن وحكم بإعدامه‪ ،‬ث أبدل الكم بالنفي إل جزيرة سيلن‪.‬‬
‫حيث أقام سبعة عشر عاما‪ ،‬أكثرها ف كندا تعلم النليزية ف خللا وترجم كتبا إل العربية‬
‫وكفّ بصره وعفي عنه سنة ‪1317‬ه‍ فعاد إل مصر‪.‬‬
‫أما شعره فيصح اتاذه فاتة للسلوب العصري الراقي بعد إسفاف النظم زمنا غي معتب‪.‬‬
‫له (ديوان شعر ‪-‬ط)‪ ،‬جزآن منه‪( ،‬ومتارات البارودي ‪-‬ط) أربعة أجزاء‪.‬‬
‫كشف الغمة ف مدح سيد المة‬
‫ـ‬
‫ـ دا َرةَ ال َعلَم ِ‬
‫ـ يَمّم ْ‬
‫يـا رَاِئدَ البَرق ِ‬
‫َرتـ عَلى الرّوحَاءِ فَا ْمرِ لَهـا‬
‫وَإِن مَر َ‬
‫ـ الغِزارِ اللّواتـ فـ حَواِلبِهـا‬
‫مِن َ‬
‫ـ َهلّت بِأَرض ٍـ نَمْنَمَت ْـ يَدُهَا‬
‫إِذا اس َت‬
‫ـ بِهـا ُخضْرا سـَنابُِلهُ‬
‫تَرى النّبات َ‬
‫أَدع ُو إِل الدّارِ بِالسـّقيا وَب ِي ظَمَأٌ‬
‫مَنازِلٌ ِلهَواهــا بَيَ ـ جانِحَتــ‬
‫حةً َلعِبَـت‬
‫ت مِنهـا نَف َ‬
‫إِذا َتنَسـّم ُ‬
‫َأدِر عَلى السـّمعِ ذِكراهـا َفإِنّ لَهـا‬
‫ـ‬
‫عَهدٌ َتوَلّى وَأَبقـى فـ الفُؤادِ لَه ُ‬
‫ـت مَخائِلُهــُ‬
‫إِذا تَ َذكّرتُهــُ لحَـ‬
‫ُهـ‬
‫فَمـا عَلى الدّهرِ لَو رَقّتـ شَماِئل ُ‬
‫َيتـ بِهـا‬
‫ُوبـ لَو َرم ُ‬
‫تَكا َءدَتنـ خُط ٌ‬
‫ف بَل َد ٍة مِثلِ جَوفِ العَي لَستُ أَرى‬
‫ل أَســَتقِرّ بِهــا إِ ّل عَلى َقلَقــٍ‬
‫إِذا َتَلفّتّــ حَول لَم أَجــد َأثَرا‬
‫فَمَـن َي ُر ّد عَلى نَفســي لُباَنتَهــا‬
‫ـ القَطـا حِيَـ سـارَت غُد َوةً‬
‫لَيت َ‬
‫ـ قارَِبةٌ‬
‫َمرّت عَلَينـا خِمَاصـا وَهي َ‬
‫‪123‬‬

‫وَاحْدُ الغَما مَ إِل حَيّ بِذِي سَلَ ِم‬
‫ـارَِي ٍة هَتّانَ ِة الدّيَمـِ‬
‫أَخلفـَ سـ‬
‫ع وَمِن َنعَ مِ‬
‫رِيّ النّوا ِهلِ مِن زَر ٍ‬
‫ـ‬
‫ـ الّن ْورِ يَكسـُو عارِي َ‬
‫ُبرْدا مِن َ‬
‫يَختَالُ فــ حُلّةٍ مَو ِشيّ ِة العَلَمــِ‬
‫َمـ‬
‫َأحَق ّ بِالرّي ّ لَكِن ّي أَخ ُو َكر ِ‬
‫ّصـ ْل ِبفَم ِي‬
‫َمـ يَت ِ‬
‫سـرّها ل ْ‬
‫َودِيعَةٌ ِ‬
‫َمـ‬
‫الريحـ بِالعَل ِ‬
‫ِعبـ ِ‬
‫ِيـ الصـَباَبةُ ل َ‬
‫ب َ‬
‫ـ‬
‫ـ مَنِلَ ًة مَرعِيّةَ ال ِذمَم ِ‬
‫فـ القَلب ِ‬
‫ـ وَالِمَمـِ‬
‫شَوقا َيفُلّ شَباةَ الرَأي ِ‬
‫لِلعَيِ حَتّى كَأَنّي مِن هُ ف ُحلُ مِ‬
‫السـلَمِ‬
‫فَعادَ بِالوَصـل أَو أَلقَى يَدَ ّ‬
‫مَناكِبَ الَرض لَم تَثبُتْ عَلى قَدَمِ‬
‫في ها ِسوَى ُأمَ مٍ تَحنُو َعلَى صَنَمِ‬
‫ــا إِ ّل َعلَى أَلَم ــِ‬
‫وَل أَلَ ّذ بِهـ‬
‫إِل خَيال وَلَم أَ سَع سِوى َكلِ مي‬
‫سقَمِ‬
‫أَو مَن يُجيُ فُؤادِي مِن يَدِ ال ّ‬
‫َمـ‬
‫عَن ّي رَسـاِئلَ أَشواقـي إِل ِإض ِ‬
‫َمـ‬
‫َواصـفِ ل تَلوي عَلى ِإر ِ‬
‫َمرّ الع ِ‬

‫ل تُدر ُك العَيُ مِن ها حيَ تَلمَحُ ها‬
‫كَأَنّهــا أَحرُفــٌ بَرقِيّةٌ نَبَضَـت‬
‫ــِبقُها إِلّ إِذا اِعَتقَلَت‬
‫ل شَيءَ يَسـ‬
‫مُحَمّدٌ خاتَ ُم الرُ سلِ الّذي َخضَعَت‬
‫سـَم ُي وَحي ٍـ َومَجنـ حِك َم ٍة وَنَدى‬
‫ِهـ‬
‫َنهـ قَبلَ بِعَثت ِ‬
‫َحيـ ع ُ‬
‫َغـ الو ُ‬
‫ق َد أَبل َ‬
‫ـ خاِلقَهــُ‬
‫ـ دَع َوةُ إِبراهيمـ َ‬
‫فَذاكـ َ‬
‫أَكرِم بِهــــــِ وَبِآبا ٍء مُحَجَّلةٍ‬
‫َكوتـ الِ مُدّخرا‬
‫ِ‬
‫كانـ فـ َمل‬
‫قَد َ‬
‫ـا ِط ُعهُ‬
‫نُورٌ َتَنقّلَ ف ـ الَكوان ـِ سـ‬
‫اسـَت َقرّ ِبعَبدِ ال ِ فَاِنَبلَجَـت‬
‫حَت ّى ْ‬
‫وَاختا َر آمَِنةَ العَذراءَ صــــاحَِبةً‬
‫كِلهُمـا ف ِي العُل كُفءٌ لِصـاحِِبهِ‬
‫َيتـ مَكرُمَةٍ‬
‫َهـ فـ ب ِ‬
‫فَأَصـبَحَت عِند ُ‬
‫وَحِين ما حَ َملَت بِالُ صطَفى َوضَعَت‬
‫َلحـ مِن جِسـمِها نُورٌ أَضاءَ لَهـا‬
‫و َ‬
‫وَمُذ أَتـى الوَضعُـ وَهوَ الرّفعُـ مَنَِلةً‬
‫َسـمَت‬
‫ِهـ ُغ ّرةُ الِثنَي ِ وَابت َ‬
‫ضاءَت ب ِ‬
‫ـ وَلَم تَيأَس حَليمَ ُة مِـن‬
‫وَأَرضَعَتهـُ‬
‫َفاضـ بِال ّدرّ ثَدياهـا وَق َد غَنِي َت‬
‫ف َ‬
‫ِسـ ُل شارِفِهـا‬
‫ِطاعـ ر ْ‬
‫وَِانَلّ بَع َد اِنق ٍ‬
‫َفيَمّمَــت أَهلَهــا مَملُو َءةً َفرَحا‬
‫َهيـ طاعِمَةٌ‬
‫َدبـ عَنهـا ف َ‬
‫ّصـ ال ُ‬
‫وَقَل َ‬
‫َرضـ حَلّ سـا َحتَها‬
‫َيفـ تَمحَلُ أ ٌ‬
‫وَك َ‬
‫ـا يَنمُـو وَتَكَلؤُه ـُ‬
‫َفلَم َيزَل عِندَهـ‬
‫َهـ‬
‫ّضاعـ ل ُ‬
‫ِيقاتـ الر ِ‬
‫حَت ّى إِذا تَم ّ م ُ‬
‫وَجاءَ كَالغُ صنِ مَجدُو ًل َترِفّ عَلى‬
‫ُهـ‬
‫ق َد تَمّ عَقلً وَمـا تَمّتـ رَضاعَت ُ‬
‫ِهـ‬
‫طافـ ب ِ‬
‫َ‬
‫ْمـ‬
‫َفبَينَمـا ُهوَ يَرعـى الَبه َ‬
‫فَأَضجَعاهــُ وَشَقّـا صــَد َرهُ بِيَدٍ‬
‫‪124‬‬

‫إِل مِثالً كَلَمْع ِـ البَرق ِـ فـ الظّلَم ِـ‬
‫شرَت فِـي السـّهل‬
‫بِالسـّلكِ فَانتَ َ‬
‫بَنانَ ت ف مَدي ِح الُ صطَفى قَلَمِي‬
‫لَهُـ الَبرِيّ ُة مِن عُرب ٍـ وَمِن عَجَم ِـ‬
‫َمـ‬
‫عافـ َورِيّ ظ ِ‬
‫ٍ‬
‫سـَماحَ ٍة وَقِرى‬
‫ِمـ‬
‫مَسـامِ َع الرُسـلِ قَو ًل غَ َي مُن َكت ِ‬
‫وَسِـّر مـا قالَهُـ عِيسـى مِنَـ القِدَمِـ‬
‫صرِ ال ّدهُ مِ‬
‫جاءَت بِ هِ ُغ ّر ًة ف الَع ُ‬
‫ِلدَع َوةٍ كا َن في ها صا ِحبَ ال َعلَ مِ‬
‫ِمـ‬
‫تََنقّلَ البَد ِر م ِن صـُلبٍ إِل رَح ِ‬
‫ـ‬
‫ـ كَالبَدرِ فـ الُبهُم ِ‬
‫أَنوا ُر ُغرّتِه ِ‬
‫ـ‬
‫لرَم ِ‬
‫ِلفَضلِهـا بَيَـأَه ِل الِ ّل وَا َ‬
‫وَالكُفءُ ف الَجدِ ل يُستامُ بِالقِيَ مِ‬
‫صبٍ سِنمِ‬
‫شِيدَت دَعائِمُ ُه ف مَن ِ‬
‫يَدُ الَشيَئةِ عَنهــا كُلفَ َة الوَجَمــِ‬
‫قُ صُورَ بُ صرى بِأَر ضِ الشّأ ِم مِن‬
‫ـمِ‬
‫ـ ِبنُورِ الِـ مُتّس ِ‬
‫جاءَت ِبرُوح ٍ‬
‫لرَ مِ‬
‫عَن حُ سِن ِه ف رَبي ٍع رَوضَ ُة ا َ‬
‫قَولِ الَراضِ عِ إِنّ البُؤ سَ ف اليَتَ مِ‬
‫ـ‬
‫ـ لَم تطعَـم وَلَم تَنَم ِ‬
‫لَياليا وَهي َ‬
‫ش ف‬
‫حَتّى غَدَت مِن َرفِي هِ العَي ِ‬
‫َمـ‬
‫ُتيحـ لَهـا م ِن أَوَفرِ الّنع ِ‬
‫بِمـا أ َ‬
‫ـ‬
‫مِـن خَ ِي مـا رَفَدَتاـ ثَلّةُ ال َغنَم ِ‬
‫َمـ‬
‫َيثـ الُو ِد وَال َكر ِ‬
‫مُحَمّ ٌد وَه َو غ ُ‬
‫رِعايَةُ الِ مِن سـُو ٍء وَمِن وَصَـمِ‬
‫ـحَ ذا أَي ٍد َعلَى الفُطُمِـ‬
‫حَولَيِ أَص َب‬
‫ـ‬
‫ـ الَج ِد وَال َفهَم ِ‬
‫ـ لَمحات ُ‬
‫جَبِينِه ِ‬
‫وَفا ضَ حِلما وَلَم يَبلُغ مَدى الُلُ مِ‬
‫َكوتـ الِ ذي‬
‫ِ‬
‫شَخصـا ِن مِن مَل‬
‫ـ‬
‫رَفِيقَةٍ لَم يَبِـت مِنهـا عَلى أَلَم ِ‬

‫ـ وَطَرا‬
‫وَبَع َد مـا َقضَيـا مِـن قَلبِه ِ‬
‫ُصـ م ِن‬
‫َهـ إِل ِليَخل َ‬
‫مـا عالَجـا قَلب ُ‬
‫ـ بِهـا‬
‫فَيـا لَهـا نِعمَ ًة لِـ خَص ّ‬
‫ـ َرهُ‬
‫ـُ بَحِيا حِيَـ أَبصـَ‬
‫وَقا َل عَنهـ‬
‫ـرَت‬
‫ـ ال ُغ ّر وَانَص َ‬
‫ـ الغَمام ُ‬
‫إِذ َظلّلَته ُ‬
‫ِرامـ وَم َن‬
‫َمـ الرّسـلِ الك ِ‬
‫ّهـ خات ُ‬
‫بَِأن ُ‬
‫َهـ فَمَحَت‬
‫هَذا وَكَم آيَةٍ سـارَت ل ُ‬
‫مــا َمرّ يَومــٌ لَهــُ إِل وََقلّدَهــُ‬
‫ُهـ‬
‫حق ُ‬
‫اسـتَتَ ّم وَل نُقصـانَ يَل َ‬
‫حَت ّى ْ‬
‫وََلقّبَتهــُ ُقرَيشــٌ بِالَميِ ـ عَلى‬
‫ـا‬
‫ـى تِجا َرتَهـ‬
‫َودّت خَد َيةُ أَن يَرعـ‬
‫شدّ عَزمَتَهـــا مِنهـــُ بِمُقتَ ِدرٍ‬
‫فَ َ‬
‫ـحَُبهُ‬
‫ـِ يَصـ‬
‫ـارَ مُعَتزِما لِلشّأمـ‬
‫وَسـ‬
‫َناخـ بِهـا حَت ّى قَضـى وَطَرا‬
‫فَمـا أ َ‬
‫س ُر مَن لَول هُ ما َربِحَت‬
‫وَكَي فَ يَخ َ‬
‫ـ َرةُ الَأمونـُ قِصـَّتهُ‬
‫ـ مَيس ُ‬
‫َفقَص ّ‬
‫ـا رَواهـُ لَهـُ كَهلٌ بِصـَو َمعَةٍ‬
‫وَمـ‬
‫عاجـ خَيُ الُرسـَليَ بِهـا‬
‫فـ دَوحَ ٍة َ‬
‫هَذا نَبِيّــ وَلَم يَنِل بِســاحَتِها‬
‫وَس ـِ َيةَ ا َللَكَيِـ الائِمَيِـ عَلى‬
‫فَكا َن ما قَ صّهُ أَ صلً لِ ما وَ صَلَت‬
‫أَح سِن بِها وصلَ ًة ف اللّ هِ قَد أَخَذَت‬
‫ِعـ‬
‫فَأَصـبَحا فـ صـَفاءٍ غَيـ مُنقَط ٍ‬
‫َيشـ عَلى‬
‫وَحِينَمـا َأجَع َت أَمرا ُقر ُ‬
‫ف وَاقَت سَمَت‬
‫تَجَ ّمعَت ِفرَ قُ الَحل ِ‬
‫ـُ‬
‫ـُ غاَيتَهـ‬
‫ـَ البُنيانـ‬
‫حَتّـى إِذا َبلَغـ‬
‫ـابَقوا َطلَبا لِلَج ِر وَاِختَص ـَمُوا‬
‫تَسـ‬
‫وَأَق سَمَ القَو مُ أَن ل صُل َح يَع صِ ُمهُم‬
‫وَأَدخَلوا حيَـ جَدّ الَمرُ أَي ِديَهُـم‬
‫فَقا َل ذُو رَأيِهِـم ل تَعجَلُوا وَ ُخذُوا‬
‫‪125‬‬

‫ـ‬
‫َتوَلّيـا غَسـَلهُ بِالسـّلسَ ِل الشّبِم ِ‬
‫شَو بِ الَوى وََيعِي قُد ِسيّ َة الِكَ مِ‬
‫حَـبيَبهُ وَهوَ طِف ٌل غَيُ مُحتَلِمــِ‬
‫َمـ‬
‫ْضـ بُصـرى مَقا ًل غَ َي مُّته ِ‬
‫بَِأر ِ‬
‫عَطفا عَلَي هِ فُرو عُ الضّا ِل وَال سّلَمِ‬
‫بِهِـَتزُولُ صُـرُوفُ البُؤسِـ وَالّنقَمِـ‬
‫ـ‬
‫بِنُورِهـا ظُل َمةَ الَهوا ِل وَالقُحَم ِ‬
‫صَنائِعا لَم َتزَل فِي الدّهرِ كَالعَلَ مِ‬
‫ِعـ‬
‫سـنّ البار ِ‬
‫ِينـ ِ‬
‫خَمسـا َوعِشر َ‬
‫صـِدقِ الَماَن ِة وَالِيفاءِ بِال ّذمَمـِ‬
‫وِدا َد مُنَت ِهزٍ لِلخَ ِي مُغتَنِمـــــِ‬
‫ماضِي الِنا نِ إِذا ما هَمّ لَم ي مِ‬
‫َيسـَرةُ الَرضِي ّ ف ِي‬
‫السـيِ م ُ‬
‫فـ ّ‬
‫مِن كُ ّل ما رَامَ هُ ف البَي ِع وَال سّلَمِ‬
‫تِجا َرةُ الدّي ِن ف سَه ٍل وَفِي عَلَ مِ‬
‫ـ‬
‫َعلَى خَد َيةَ سـَردا غَ َي مُنعَجِم ِ‬
‫مِن َـ الرّهابيِ عَن أَسـلِفهِ القُدُمِـ‬
‫َمـ‬
‫ُربـ وَالعَج ِ‬
‫ِهـ لِلع ِ‬
‫مِن قَبـل بعَثت ِ‬
‫ـ‬
‫ـ وَالشّيَم ِ‬
‫إِل نَـبّ كَريُـ النّفس ِ‬
‫ـِ‬
‫ـَ الّتهَمـ‬
‫ـ مِنـ‬
‫ـِ لِيُظِلّهـُ‬
‫جَبِينِهـ‬
‫َمـ‬
‫ليِ م ِن قَصـدٍ َومُعَتز ِ‬
‫ِهـ إِل ا َ‬
‫ب ِ‬
‫بِ ها عَلى الدّه ِر عَقدا غَ َي مُنفَ صِمِ‬
‫ـرِمِ‬
‫ـ َو ِو ّد غَيـ مُنص َ‬
‫عَلى الزّمان ِ‬
‫ب وَالَدَ مِ‬
‫لجّا ِ‬
‫ت ذي ا ُ‬
‫بِنايَ ِة البَي ِ‬
‫َسـمِ‬
‫َراضـ خَ َي مُقت َ‬
‫َهـ ع َن ت ٍ‬
‫بِناء ُ‬
‫ـ بَعدَ الكَدّ‬
‫ـ الرّكن ِ‬
‫مِـن مَوضِع ِ‬
‫ـمِ‬
‫ـ كُ ّل مُختَص َ‬
‫شدّ بِناه ُ‬
‫فِيمَـن يَ ُ‬
‫َسـمِ‬
‫ِحامـ الَنايـا َأيّمـا ق َ‬
‫م ِن اقت ِ‬
‫شرّ فــ جَفنَ ٍة مَملُو َءةٍ بِدَمــِ‬
‫لِل َ‬
‫لزَ مِ‬
‫بِالَزم فَهوَ الّذي يَشفِي مِ نَ ا َ‬

‫ـ كُلّ ام ِرئٍ مِنّـا بَِأوّ ِل مَـن‬
‫لِيَرض َ‬
‫فَقالَ كُ ّل رَضينــا بِالَميِ ـ َعلَى‬
‫ـا اّت َفقُوا‬
‫ـٍ بَعدَمـ‬
‫ـَ َأوّ َل آتـ‬
‫فَكانـ‬
‫كانـ َواِحَتكَمُوا‬
‫ُوهـ بِمـا قَد َ‬
‫فَأَعلَم ُ‬
‫َسـطٍ‬
‫ّكنـ فـ و َ‬
‫فَمَ ّد ثَوبا وَحَطّ الر َ‬
‫فَنالَ كُلّ ام ِرئٍ حَظّا بِمــا حَ َملَت‬
‫ضعِهــِ‬
‫ـى إِذا اِقَترَبوا تِلقا َء مَو ِ‬
‫حَتّـ‬
‫ـ مُبارَكَةً‬
‫مَدّ الرّســُو ُل يَدا مِنهـ ُ‬
‫ِهـ‬
‫َيثـ نالَ ب ِ‬
‫ّكنـ تِيها ح ُ‬
‫فَليَز َددِ الر ُ‬
‫ُهـ مَسـّتهُ حِيَ بَنَى‬
‫لَو لَم تَكُن يَد ُ‬
‫صـدَقَت‬
‫يـا لَيتَنِي وَالَمانِي رُبّمـا َ‬
‫صـغَ ٌة مِن حُسـِنهِ أَخَذَت‬
‫يـا حَبّذا ِب‬
‫َحاسـنُها‬
‫كَالالِ فـ وَجنَ ٍة زِيدَت م ِ‬
‫ِهـ‬
‫َتيقـ ب ِ‬
‫َيتـ الع ُ‬
‫خرُ الب ُ‬
‫َيفـ ل يَف َ‬
‫وَك َ‬
‫أَكرِم بِهــِ وازِعا لَول هِدايَتُهــُ‬
‫ـ‬
‫ـ بِه ِ‬
‫ـ الَنام َ‬
‫ـمَ اللّه ُ‬
‫هَذا الّذي عَص َ‬
‫سـ ّن الَربَعي َ وَمـا‬
‫َكـ ِ‬
‫وَحِي َ أَدر َ‬
‫ـ‬
‫ـ بِه ِ‬
‫َرشـ بُرهانا أَراه ُ‬
‫َباهـ ذُو الع ِ‬
‫ح ُ‬
‫شتِ هِ‬
‫س وَح َ‬
‫فَكا َن يَم ضي لِيَر عى أُن َ‬
‫جرٍ‬
‫فَمــا ُي ّر عَلى صــَخ ٍر وَل شَ َ‬
‫سرَت‬
‫ب وَا َن َ‬
‫حَتّى إِذا حا نَ أَمرُ الغَي ِ‬
‫ـعَها‬
‫نادى بِدَعوَتِهــِ جَهرا فَأَسـ َ‬
‫َهـ‬
‫َكانـ َأوّ ُل م َن فـ الدّيـن تاَبع ُ‬
‫ف َ‬
‫ُونـ أُسـرَِتهِ‬
‫ثُمّ اسـتَجابَت رِجا ٌل د َ‬
‫ـ مَك ُرمَةً‬
‫وَمَـن أَرادَ بِهــِ الرّحنـُ‬
‫ـ مُعَتزِما‬
‫ثُمّـ اسـتَ َم ّر رَسـُو ُل اللّه ِ‬
‫َهـ‬
‫ّاسـ مِنهُم رَشي ٌد يَسـتَجِيبُ ل ُ‬
‫وَالن ُ‬
‫حَتّى ا ستَرابَت ُقرَي شٌ وَِا سَتبَدّ بِ ها‬
‫ـِ َواِنَتهَكوا‬
‫ـ اللّهـ‬
‫َوعَذّبوا أَه َل دِينـِ‬
‫ـ‬
‫ـ يَدعُـو أَبـو جَه ٍل َعشِيَتَه ُ‬
‫وَقام َ‬
‫‪126‬‬

‫ط مُحتَكِ ِم‬
‫سطُ فِي نا ِق س َ‬
‫يَأ ت فَيَق ِ‬
‫َمـ‬
‫ِهـ مِن عادِلٍ حَك ِ‬
‫ِلمـ فَأَكرِم ب ِ‬
‫ع ٍ‬
‫مُحَمّ ٌد وَهوَ فـ الَياتِـ ذُو قَدَمِـ‬
‫َمـ‬
‫َيهـ فـ حَ ّل هَذا الُشكِ ِل العَم ِ‬
‫ِإل ِ‬
‫مِنهُـ وَقالَ اِرَفعُوهُـ جانِبَـ ال ّرضَمِـ‬
‫يَدا ُه مِن هُ َولَم يَعتِب عَلى القِ سَمِ‬
‫َيتـ ذي الَركان‬
‫م ِن جانـب الب ِ‬
‫بَنَت هُ ف صَدَفٍ مِن باذِ خٍ َسنِمِ‬
‫َمـ‬
‫َهـ الدّنيـا َعلَى قَد ِ‬
‫َقامـ ل ُ‬
‫فَخرا أ َ‬
‫َمـ‬
‫كانـ أَصـَب َح مَلثُوما بِكُ ّل ف ِ‬
‫مـا َ‬
‫ـ‬
‫ـ َومُلَتزَم ِ‬
‫ـ مِنه ُ‬
‫َأحْظَـى بِمُعتَنَق ٍ‬
‫َمـ‬
‫َونـ العُذ ِر وَاللّم ِ‬
‫مِنْه َا الشّبِيبَةُ ل َ‬
‫ـ‬
‫ـ ال ِقيَم ِ‬
‫ـ أَضعافا مِن َ‬
‫بِنُقطَ ٍة مِنه ُ‬
‫ـد َبنَتهــُ يَدٌ فَيّاضَةُ الّنعَمــِ‬
‫وَقَـ‬
‫ض وَلَم َيقُ مِ‬
‫لَم يَظ َهرِ العَد ُل ف أَر ٍ‬
‫مِن كُ ّل هَولٍ مِ نَ الَهوا ِل مُخَترِ مِ‬
‫َمـ‬
‫ِلمـ وَالِك ِ‬
‫َغـ لِلع ِ‬
‫ِهـ مَبل ٌ‬
‫م ِن قَبل ِ‬
‫ُمـ‬
‫َمـ الُل ِ‬
‫ِهـ فـ عال ِ‬
‫آيات حِكمَت ِ‬
‫ف شا سِ ٍع ما بِ هِ لِلخَل قِ مِن َأرَ مِ‬
‫ـ‬
‫ـ بِالتّسـلي ِم مِـن َأمَم ِ‬
‫ِإلّا وَحَيّاه ُ‬
‫ح وَالقََل مِ‬
‫َأ ستا ُر ُه عَن ضَميِ اللَو ِ‬
‫ف ُكلّ ناحِي ٍة مَن كا نَ ذا صَمَمِ‬
‫ـ القَدَمــِ‬
‫خَدِيَ ٌة َوعَلِيّـ ثابِتـُ‬
‫وَ ف الَباعِ ِد ما يُغ ن عَ ِن الرّحِ مِ‬
‫هَداهُـلِلرّشدِ فـ داجٍـ مِ نَ الظّلَ مِ‬
‫ـ‬
‫ـ فـ كُ ّل مُلتَأَم ِ‬
‫يَدعُـو إل رَبّه ِ‬
‫طَوعا َومِنهُم َغوِيّ غَ ُي مُحَتشِ مِ‬
‫ِمـ‬
‫ضر ِ‬
‫ِجـ َ‬
‫ِهـ فـ مار ٍ‬
‫جَهلٌ َت َردّت ب ِ‬
‫ـم لَهفَةَ النّدَمــِ‬
‫مَحارِما أَعقَبَتهُـ‬
‫سـَلمِ‬
‫إِل الضّل ِل وَلَم يَجن َح إِل َ‬

‫َهـ‬
‫يُبدِي خِدَاعا ويُخف ِي مـا َتضَمّن ُ‬
‫ِهـ‬
‫َلبـ م ِن غِلّ أَلَم ّ ب ِ‬
‫ل يَسـَلمُ الق ُ‬
‫وَالِقدُ كَالنّارِ إِن أَخفَيتَهــُ َظ َهرَت‬
‫ط بِ هِ‬
‫ل يُب صِرُ الَقّ مَن جَهلٌ أَحا َ‬
‫ـ‬
‫كُلّ ام ِرئٍ وَاجِ ٌد مـا قَدّمَـت يَدُه ُ‬
‫شرّ فــ الدّنيــا مُكافََأةٌ‬
‫وَالَ ُي وَال ّ‬
‫ُهـ‬
‫ِمـ عَم ّا جَنَـت يَد ُ‬
‫فَل يَنَـم ظال ٌ‬
‫َصـبٍ‬
‫ّهـ فـ ن َ‬
‫وَلَم َيزَل أَه ُل دِيـن الل ِ‬
‫حَت ّى إِذا لَم يَع ُد فـ الَمـر مَ َنعَةٌ‬
‫سارُوا إِل الِج َرةِ الُول وَما قَصَدوا‬
‫ـ فـ ظِ ّل مَملَ َكةٍ‬
‫فَأَصـبَحُوا عِندَه ُ‬
‫مَن أَن َكرَ الضّي مَ لَم يَأنَس بِ صُحبَِتهِ‬
‫وَمُـذ رَأى الُشرِكون الدّيـن قَـد‬
‫ش ّر وَائتَ َمرُوا‬
‫تَأَلّبُوا رَغَبةً فــــ ال ّ‬
‫َسـمَت بِالغَدرِ أَو ُجهَه ُم‬
‫صـحِيفَ ٌة و َ‬
‫َ‬
‫ـا غُمّةً َنزَلَت‬
‫فَ َكشّف ـَ اللّه ـُ مِنهـ‬
‫ِهـ‬
‫َهـ ب ِ‬
‫جازاهـ ا ِلل ُ‬
‫ُ‬
‫مَن أَض َمرَ السـّوءَ‬
‫كَفى ال ّطفَي َل ب َن عَمرٍو لُمعَةٌ َظ َهرَت‬
‫هَدى بِ ها اللّ هُ دَو سا مِن ضَللَتِ ها‬
‫ـ مُعتََبرٌ‬
‫وَفِـي الِراشِيّـ لِلَقوامـِ‬
‫ـ‬
‫فَباعَهـا مِـن أَبـ جَهلٍ فَما َطلَه ُ‬
‫فَجاءَ مُنتَص ـِرا يَشكُـو ظُلمَتَه ـُ‬
‫فَقامــَ مُبتَدِرا يَســعى ِلنُصــرَِتهِ‬
‫ـ‬
‫ـ أَبـ جَه ٍل فَجاءَ لَه ُ‬
‫فَدَقّـ باب َ‬
‫َهـ‬
‫َحـ ل ُ‬
‫ّهـ ل َ‬
‫فَحِيَ لَقَى رَسـُولَ الل ِ‬
‫فَهالَهــُ مــا رَأى فَارتَ ّد مُ َنعِجا‬
‫أَتِل كَ أَ مْ حِيَ نادى َسرْحَ ًة فَأَتَت‬
‫َقـ‬
‫َيهـ حُُنوّ الُم ّ م ِن َشف ٍ‬
‫حَنّتـ عَل ِ‬
‫جاءَت هُ طَوعا وَعادَت حيَ قا َل لَ ها‬
‫وَحَبّذا لَيلَ ُة الِسـراءِ حِيَـ سـَرى‬
‫‪127‬‬

‫ضَمِيُهُـ مِن غَراةِ الِقـد وَالسّـَدمِ‬
‫للَ مِ‬
‫يَن قى ا َلدِيُ وَيَب قى مَوضِ عُ ا َ‬
‫مِن هُ عَلئِ ُم فَو قَ الوَج هِ كَالُمَ مِ‬
‫صرُ نُورَ الَقّ وَهوَ عَ مِ‬
‫وَكَي فَ يُب ِ‬
‫َمـ‬
‫إِذا اِسـتَوى قائِما مِن ُه ّوةِ ا َلد ِ‬
‫وَالنّف سُ مَ سؤوَل ٌة عَن كُ ّل مُجَترَ مِ‬
‫ـ‬
‫ـ لَم َتنَم ِ‬
‫عَلى العِبادِ َفعَيُـ اللّه ِ‬
‫ب وَمِن زَأَ مِ‬
‫مِمّا يُلقُو َن مِن كَر ٍ‬
‫ـ‬
‫شرّ جَهرا غَ َي مُن َكتِم ِ‬
‫وَأَصـبَحَ ال ّ‬
‫غَ َي النّجاشِيّ مَلكا صادِقَ ال ّذمَ مِ‬
‫حَص ـِينَ ٍة وذِمام ـٍ غَ ِي مُنجَذِم ـِ‬
‫وَمَن أَحاطَت بِ هِ الَهوا ُل لَم ُيقِ مِ‬
‫سَما ُؤ ُه وَاِ َنلَت عَن صِمّةِ ال صّمَمِ‬
‫عَلى الصّحيفَ ِة مِن غَيظٍ َومِن َوغَمِ‬
‫وَالغَدرُ يَعلَ قُ بِالَعرا ضِ كَالدّ َسمِ‬
‫َمـ‬
‫ِفـ الغُم ِ‬
‫بِالُؤمِنيَ َورَبّيـ كاش ُ‬
‫ِنـ‬
‫َسـلَم م َ‬
‫ْيـلَم ي ْ‬
‫وَمَن رَعـى الَبغ َ‬
‫َمـ‬
‫سـ ْدفَ َة القَت ِ‬
‫فِي سـَو ِطهِ فَأَنارَت ُ‬
‫ـ‬
‫فَتابَعَـت أَمرَ داعِيهـا وَلَم َتهِم ِ‬
‫َمـ‬
‫ِنـ الّنع ِ‬
‫ِإذْ جا َء مَكّ َة ف ِي ذَودٍ م َ‬
‫حقّهــِ وَتَمادى غَ َي مُحتَشِمــِ‬
‫بِ َ‬
‫إِل النّبِيّ ونِعمَـ العَونُـ فـ ا ِلزَمِـ‬
‫وَنُص َرةُ الَقّ شَأ ُن الَر ِء ذِي الِ َم مِ‬
‫ِمـ‬
‫ِفـ ال ّزر ِ‬
‫ِنانـ الائ ِ‬
‫جرّ ع َ‬
‫طَوعا َي ُ‬
‫َمـ‬
‫ّابـ مِن أَط ِ‬
‫َيهـ الن َ‬
‫فَحْلٌ َيحُدّ إِل ِ‬
‫َمـ‬
‫وَعادَ بِالنّقدِ بَعدَ الَط ِل ع َن َرغ ِ‬
‫َمـ‬
‫َيهـ مَنشُو َرةَ الَغصـانِ كَالُم ِ‬
‫ِإل ِ‬
‫َورَفرَفَت فَوقَـ ذاكَـ الُسـ ِن مِن‬
‫عُودِي وَلو ُخلّيَ تْ لِلشّو قِ لَم َترِ مِ‬
‫لَيلً إِل ا َل سجِدِ الَق صى بِل َأتَ مِ‬

‫ِرامـ الرّسـلِ طاِئفَ ًة‬
‫ِهـ م ِن ك ِ‬
‫رَأَى ب ِ‬
‫بَل حَبّذا نَهضَةُ الِعرا جِ حيَ سَما‬
‫ـِ‬
‫ـَما إِل الفَلَك الَعلى فَنا َل بِهـ‬
‫سـ‬
‫ـبُحاتِ النّورِ مُرَتقِيا‬
‫وَسـارَ فـ س ُ‬
‫ـ‬
‫ـ مِـن َكلِم ٍ‬
‫وَفازَ بِالَو َهرِ الَكنون ِ‬
‫ـرَةً‬
‫ـ قاص ِ‬
‫ـ الَلباب ُ‬
‫ـرّ تَحارُ بِه ِ‬
‫سِ‬
‫ُنهـ مـا َبلَغَت‬
‫َهمـ ك َ‬
‫ُغـ ف ٌ‬
‫َيهاتـ يَبل ُ‬
‫ه َ‬
‫فَيـا لَهـا وصـَلةً نا َل ال َبيبُ بِهـا‬
‫ـ زا ِه َرةٌ‬
‫ـ اللّيال فَهي َ‬
‫فاقَـت جَميع َ‬
‫ّهـ الصـّلةَ عَلى‬
‫َضـ الل ُ‬
‫هَذا وَق َد َفر َ‬
‫َصـبُوا‬
‫ّهـ وَانت َ‬
‫ِينـ الل ِ‬
‫فَسـا َرعُوا نَح َو د ِ‬
‫ـيّدُ الكَونَيِـ مُنتَصـِبا‬
‫وَلَم َيزَل س َ‬
‫ضرٍ‬
‫ّاسـ فـ بَد ٍو وَفـ َح َ‬
‫يَسـتَقبِ ُل الن َ‬
‫ـتَجابَت لَهـُ الَنصـارُ‬
‫حَتّـى اس ْ‬
‫ِمـ الدُنيـا نَضارَتَهـا‬
‫فَاسـتَكمَلَت ِبه ُ‬
‫َومـ َأَقرّوا عِمادَ الَق ّ وَاصـ َطلَمُوا‬
‫ق ٌ‬
‫فَك َم بِه ِم أَشرَق َت أَسـتارُ داجَِيةٍ‬
‫فَحيَـ وافـ ُقرَيشا ذِكرُ بَيعَتِهِـم‬
‫ـ وَاهَتضَمُوا‬
‫ـ اللَه ِ‬
‫وَبا َدهُوا أَه َل دِين ِ‬
‫ِهـ‬
‫ِراكـ ب ِ‬
‫فَكَم تَرى مِن أَسـيٍ ل ح َ‬
‫فَها َج َر الصّحبُ إِذ قالَ الرّسُولُ َلهُم‬
‫وَظَلّ فــــ مَكّةَ الُختا ُر مُنَتظِرا‬
‫ـ وَلَم‬
‫ـ ُقرَيش ُ‬
‫فَأَوجَسـَت خيفَ ًة مِنه ُ‬
‫فَا ستَج َمعَت عُ صَبا ف دارِ نَد َوتِ ها‬
‫ـ‬
‫وَلَو َدرَتـْ أَنّهـا فِيمـا تُحاوِلُه ُ‬
‫َحيقـ بِهـا‬
‫ُمـ أَول أَن ي َ‬
‫أَول لَهـا ث َ‬
‫َنـ‬
‫َومـ أُول ِفط ٍ‬
‫َبـ مِن ق ٍ‬
‫إِنّي لَأَعج ُ‬
‫ـ‬
‫يَعْصـُونَ خاِلقَهُـم جَهلً ِبقُدرَتِه ِ‬
‫جعُوا أَمرَهُــم أَن يَبْغتُوهــُ إِذا‬
‫فََأ َ‬
‫وَأَقَبلُوا مَوهِنا فــ عُصــَب ٍة غُ ُدرٍ‬
‫‪128‬‬

‫ِمـ‬
‫ـلّى خاشِعا ِبه ِ‬
‫فََأمّهُـم ثُم ّ ص َ‬
‫ـ‬
‫ـ إِل مَشهَدٍ فـ العزّ لَم ُيرَم ِ‬
‫بِه ِ‬
‫قَدرا َيجِ ّل عَن التّ شبي ِه ف العِظَ مِ‬
‫ـ‬
‫ـ أَعيَـت كُ ّل مُعَتزِم ِ‬
‫إِل مَدارِج َ‬
‫لَيس ـَت إِذا ُقرِنَـت بِالوَص ـفِ‬
‫وَنِع َمةٌ لَم تَكُن ف الدّهرِ كَالّنعَ مِ‬
‫َمـ‬
‫ناجاهـ مِن َأم ِ‬
‫ُ‬
‫ِنهـ وَقَد‬
‫ُرباهـ م ُ‬
‫ق ُ‬
‫ما لَم َينَل هُ مِ نَ التّكريِ ذُو نَ سَمِ‬
‫َمـ‬
‫بِحُسـنِها َك ُزهُورِ النّارِ فـ العَل ِ‬
‫ـ‬
‫ـ الّلقَم ِ‬
‫ـ َوهَداهُـم واضِح َ‬
‫عِبادِه ِ‬
‫ـَأمِ‬
‫ـ مِـن س َ‬
‫إِل العِبا َدةِ ل يَألُون َ‬
‫ِمـ‬
‫ِلدَع َوةِ الدّيـن لَم يَفتـر وَلَم يَج ِ‬
‫شرُ الدّي َن ف سَه ٍل وَ ف عَلَ مِ‬
‫وَيَن ُ‬
‫َراضـ خَ َي مُعتَصـمِ‬
‫ِهـ ع َن ت ٍ‬
‫بِحَبل ِ‬
‫وَأَصبَحَ الدي ُن ف جَم ٍع بِهِم تَمَ مِ‬
‫ـهِم كُلّ َجبّا ٍر َومُصــطَلِمِ‬
‫بِيَأسـِ‬
‫س مُختَصِمِ‬
‫وَكَم ِبهِم خَمَدَت أَنفا ُ‬
‫ـ‬
‫شرّ فِع َل الاهِلِ ال َعرِم ِ‬
‫ثارُوا إِل ال ّ‬
‫ـ‬
‫ُحقُوقَهُـم بِالتّمادِي َشرّ مُهَتضَم ِ‬
‫َمـ‬
‫وَشا ِردٍ سـارَ م ِن فَج ّ إِل أَك ِ‬
‫لرَمــِ‬
‫ســيُوا إِل َطيْبَ َة الَرعِيّ ِة ا ُ‬
‫َمـ‬
‫سـيٍ َومُعَتز ِ‬
‫ِنـ ال ِ فـ َ‬
‫ِإذْنا م َ‬
‫تَقبَلْ نَ صِيحا وَلَم تَرجِ عْ إِل َفهَ مِ‬
‫شرّ مِن حِق ٍد َومِن َأضَ مِ‬
‫تَبغي بِ هِ ال ّ‬
‫مَخذوَلةٌ لَم َت سُ ْم ف مَرتَ ٍع وَخِ مِ‬
‫ما أَض َمرَت هُ مِ َن البَأ ساءِ وَالشّجَ مِ‬
‫ـمْعَ‬
‫بَاعُوا النّهَـى بِالعَمَـى وَالس ّ‬
‫ت وَال صّنَمِ‬
‫وَيَع ُكفُو نَ َعلَى الطّاغُو ِ‬
‫جَنّ الظّل مُ وَ َخفّ ت وَطَْأةُ القَدَ مِ‬
‫َمـ‬
‫ّفسـ بِال ّزع ِ‬
‫ِنـ القَبائِلِ باعُوا الن َ‬
‫م َ‬

‫فَجاءَ جِــبيلُ لِلهادِي فَأَنبأَهـ ُ‬
‫ـ‬
‫فَمُـذ رَآهُـم قِياما حَو َل مَأمَنِه ـِ‬
‫نادى َعلِيّا فَأَوصــاهُ وَقالَ لَهــُ‬
‫ـَرِفٌ‬
‫ـِ يَتْلُو َو ْه َو مُنصـ‬
‫َومَرّ بِالقَومـ‬
‫ـ أَعُينُهُـم‬
‫ـ وَزاغَـت عَنه ُ‬
‫َفلَم َيرَوه ُ‬
‫وَجاءَه ـُ الوَحي ـُ إِيذانا ِبهِج َرتِه ـِ‬
‫ـ‬
‫ـ حَتّـى َتَبوّأَه ُ‬
‫ـَت َقرّ بِه ِ‬
‫فَمَـا اس ْ‬
‫ـكَنا‬
‫ـس َ‬
‫ـ وَاحْتَلّه ُ‬
‫ـ عُشّه ُ‬
‫بَنـ بِه ِ‬
‫ـ الِقدارُ بَيَنهُمـا‬
‫ـ مـا جَمَع َ‬
‫إِلفان ِ‬
‫ـ مَربَأةٍ‬
‫كِلهُمــا دَيدَبانــٌ فَوقـَ‬
‫ـا َطرَبا‬
‫إِن حَنّـ هَذا غَراما أَو دَعـ‬
‫ـ جاثِمَةٌ‬
‫يَخالُهـا مَـن يَراهـا وَهي َ‬
‫إِن رَفرَفَت سَ َكنَت ِظلّا وَإِن هَبَطَت‬
‫ك وَغالَِيةٍ‬
‫مَرقُومَةُ الِيدِ مِـن مِس ـ ٍ‬
‫كَأَنّمـا َشرَعَـت فـ قانِئٍ سـربٍ‬
‫ـ الغا َر مُحَتفِيا‬
‫وَسـَجفَ العَنكَبُوت ُ‬
‫ـا فَاِس ـتَحكَمَت‬
‫قَـد َشدّ أَطنابَهـ‬
‫كَأَنّهــا ســابِريّ حاكَهــُ لَبِقــٌ‬
‫ِهـ‬
‫َمـ الغا ِر عَن عَيٍ ُتلِمّ ب ِ‬
‫وَارَت ف َ‬
‫ـ قَ َمرٌ‬
‫ـ مِـن سـِتا ٍر دُونَه ُ‬
‫فَيـا لَه ُ‬
‫ـِ مُعتَكِفا‬
‫ـولُ اللّهـ‬
‫ـ رَسـ‬
‫فَظَ ّل فيهـِ‬
‫ف وَا ْحتَرقَت‬
‫حَتّى إِذا سَكَ َن الِرْجَا ِ‬
‫أَوحـى الرّسـولُ بِإِعدادِ الرّحيلِ إِل‬
‫ـ‬
‫ـ مِـن مَباءَتِه ِ‬
‫وَسـارَ بَعدَ ثَلث ٍ‬
‫فَحِيَـ وَافـ قُدَيدا حَ ّل مَوكِبُهـُ‬
‫ـ غَيَ ضاِئنَةٍ‬
‫َفلَم تَجِــد ِلقِراهــ ُ‬
‫فَمــا َأ َمرّ َعلَيهــا داعِيا يَدَهــُ‬
‫ّمانـ لَهـا‬
‫ـتقَ ّل وَأَبقـى فـ الز ِ‬
‫ثُمّ اس َ‬
‫َفبَينَمــا ُهوَ يَطوي البِيدَ أَدرَكَهــُ‬
‫ِهـ‬
‫خ الَوادُ ب ِ‬
‫حَتَّـى إِذا مـا دَنَا سـَا َ‬
‫‪129‬‬

‫َسـ ِم‬
‫َسـرّوهُ بَعدَ العَه ِد وَالق َ‬
‫بِمـا أ َ‬
‫ـ‬
‫ش ّر وَالفَقَم ِ‬
‫ـ سـا َحَتهُ بِال ّ‬
‫يَبغُون َ‬
‫ش وَالبَس رِدائي آمِنا وَنَ مِ‬
‫ل تَخ َ‬
‫يَس وَه يَ شِفاءُ النّف سِ مِن وَ صَمِ‬
‫ُنـ‬
‫وَهَل تَرى الشّمـس جَهرا أَعي ُ‬
‫َسـمِ‬
‫ِالصـدّيقِ فـ الغ َ‬
‫ّمـ الغارَ ب ّ‬
‫فَيَم َ‬
‫َمـ‬
‫ِعـ الرّن ِ‬
‫َوجـ بار ُ‬
‫ِمـ ز ٌ‬
‫ِنـ الَمائ ِ‬
‫م َ‬
‫ـ‬
‫ـ وَال ّرهَم ِ‬
‫ـ غَداةَ الرّيح ِ‬
‫يَأوي إِلَيه ِ‬
‫ـرّ بِصـَدرِ الغَا ِر مُكَْتتَمـِ‬
‫ِإلّا لِس ِ‬
‫ك مِن بُع ٍد وَلَم َينَ مِ‬
‫يَرعَى الَ ساِل َ‬
‫بِا سمِ الَديلِ أَجابَت تِل كَ بِالّنغَ مِ‬
‫فـ وَكرِهـا ُك َر ًة مَلسـا َء مِن َأدَمِـ‬
‫َروَت غَلي َل الصـّدى مِـن حاِئرٍ‬
‫ق وَال َكفّيِ بِالعََن مِ‬
‫مَخضُوبَ ُة ال سا ِ‬
‫مِن أَدمُعِي َفغَدَت مُح َم ّرةَ القَدَمِـ‬
‫َمـ‬
‫َعـ الِي ِ‬
‫بِخَي َمةٍ حاكَهـا مِن أَبد ِ‬
‫َمـ‬
‫َرضـ لَ ِكنّهـا قامَت بِل ِدع ِ‬
‫بِال ِ‬
‫بِأَر ضِ سابُو َر ف ببُوحَةِ ال َعجَ مِ‬
‫فَصـارَ يَحكـي خَفا ًء وَجه َـ مُلتَثِم ِـ‬
‫يَجلُو البَصاِئ َر مِن ظُل ٍم َومِن ظَُل مِ‬
‫كَال ُد ّر ف البَ حر أَو كَالشّمْ سِ ف‬
‫ـ‬
‫ـ وَال َوغَم ِ‬
‫ـ ِبنَارِ اليَأس ِ‬
‫أَ ْكبَادُ قَوم ٍ‬
‫السـّر م ِن خِ ّل وَم ِن‬
‫َهـ ّ‬
‫م َن عِند ُ‬
‫َيؤُمّـ طَيَْب َة مَأوى كُ ّل مُعتَصــِمِ‬
‫ـ‬
‫ـ الشّا ِء وَالغَنَم ِ‬
‫بِأُمّـ مَعبَدَ ذات ِ‬
‫ـمِ‬
‫ش َعرّت مَراعِيهـا َفلَم تَس ُ‬
‫قَدِ اق َ‬
‫ـ‬
‫ـَت َهلّت بِذِي شَخَبيْن ِ‬
‫حَتّـى اس ْ‬
‫ّسـمِ‬
‫ذِكرا يَسـ ُي عَلَى الفاق كَالن َ‬
‫ضرِ مِ‬
‫رَكضا سُراقَ ُة مِث َل القَشعَ مِ ال ّ‬
‫ـ‬
‫ق وَالقَدَم ِ‬
‫فـ بُرَقةٍ َف َهوَى لِلسـّا ِ‬

‫َمانـ وَلَو‬
‫ح مُبَتهِلً يَرج ُو ال َ‬
‫فَصـَا َ‬
‫ـ َو َزرٌ‬
‫وَكَيفــَ يَبلُغــُ أَمرا دُونَهـُ‬
‫ِهـ‬
‫ّهـ وَهْوَ ب ِ‬
‫َنهـ رَسـولُ الل ِ‬
‫فَكَف ّ ع ُ‬
‫َنافـ عَلى‬
‫وَلَم َيزَل سـائِرا حَت ّى أ َ‬
‫أَعظِــم بِمَق َدمِهــِ فَخرا َومَنقَبةً‬
‫فَخرٌ َيدُومـُ لَهُـم فَض ٌل بِذِكرَتِهـِ‬
‫ـ‬
‫ـ الِسـلمُ ُغرّتَه ُ‬
‫ـ َأرّخ َ‬
‫ـ بِه ِ‬
‫يَوم ٌ‬
‫َسـجِ َدهُ‬
‫سـدُ الكَونَيِ م ْ‬
‫ثُمّ ابتَنَـى َيّ‬
‫َذانـ وَمـا‬
‫فيهـ بِللً بِال ِ‬
‫َصـ ِ‬
‫وَاخْت ّ‬
‫حَت ّى إِذا تَم ّ أَمرُ ال ِ وَاجْتَمَع َت‬
‫ـ فَأَرى‬
‫ـَ النّبِيّـ خَطيبا فيهِمـُ‬
‫قامـ‬
‫فيهـ عَلى‬
‫ِتابـ حَض ّ ِ‬
‫َوعَمّهـم بِك ٍ‬
‫ـدِعٍ‬
‫فَأَصـبَحُوا فـ إِخا ٍء غَ ِي مُنص َ‬
‫ُمـ‬
‫ّهـ بَيَنه ُ‬
‫وَحِي َ آخـى رَسـُولُ الل ِ‬
‫ـِ‬
‫ـُ الطُغاةَ بِهـ‬
‫ـَ اللّهـ‬
‫ُهوَ الّذي َهزَمـ‬
‫حكَمَ الدّي ُن وَاشْتَدّت دَعائِمُ هُ‬
‫فَا سْتَ ْ‬
‫ـ‬
‫ـ إِخوانا َوعَ ّمهُم ُ‬
‫وَأَصـَبحَ النّاس ُ‬
‫ـ الِها َد عَلى‬
‫ـ اللّه ُ‬
‫هَذا وَقَـد َفرَض َ‬
‫ـِ إِل‬
‫ـا َر فيهـ‬
‫ـَ َأوّ ُل غَزوٍ سـ‬
‫فَكانـ‬
‫ثُمّ ا سْتَ َمرّت سَرايا الدّي ِن ساِبحَةً‬
‫ـ يَرعاهـا عُبَي َدةُ فـ‬
‫ـرِيّةٌ كان َ‬
‫سَ‬
‫َوغَزوَةٌ سـارَ فيهـا الُصـطَفى قُدُما‬
‫ذاتـ العُش َيةِ فـ‬
‫َ‬
‫َومِثلَهـا يَمّم َت‬
‫لرّارِ يَق ُدمُه ـُ‬
‫ـارَ س ـَعدٌ إِل ا َ‬
‫وَسـ‬
‫ـفَوان الَيلُ سـاِبحَةً‬
‫وَيَمّمَـت س َ‬
‫ـِ مُتّجِها‬
‫ـّ َي عَبدُ اللّهـ‬
‫ـ السـ‬
‫وَتابَعـَ‬
‫وَ ُحوّلَت قِبلَ ُة الِســــلمِ وَقتَِئذٍ‬
‫ـ‬
‫ـ لَه ُ‬
‫ـ الُصـطَفى بَدرا فَلح َ‬
‫وَيَمّم َ‬
‫ـ وَانَمَلَت‬
‫ـ الدّين ُ‬
‫ـمَ فيه ِ‬
‫ـ تَبَس ّ‬
‫يَوم ٌ‬
‫أَبلَى عَلِيّـ بِهــِ خَيَ البَلءِ بِمــا‬
‫‪130‬‬

‫مَضَى عَلَى َعزْمِ هِ لْنهَا َر ف رَجَ ِم‬
‫ـمِ‬
‫ـ ذُو نَس َ‬
‫ـ العِنايةِ لَم يَبلُغه ُ‬
‫مِن َ‬
‫َمـ‬
‫َمـ تفَترّ ع َن ِنع ِ‬
‫َمـ ِنق ٍ‬
‫َأ ْدرَى وَك ْ‬
‫ـ‬
‫ـ الَن َظرِ العَمَم ِ‬
‫ـ طَيَبةَ ذات ِ‬
‫أَعلم ِ‬
‫شرِ الَوسِ وَالَحياءِ مِن ُجشَمِ‬
‫ِلمَع َ‬
‫حرَ مِ‬
‫ما سارَت العِي سُ بِال ّزوّارِ لِل َ‬
‫ُمـ‬
‫فيهـ ذِر َوةَ النّج ِ‬
‫ّينـ ِ‬
‫َكـ الد ُ‬
‫وَأَدر َ‬
‫َمـ‬
‫ِمـ ال ّدع ِ‬
‫ُنيانـ ِعزّ فَأَضحـى قائ َ‬
‫ب َ‬
‫َمـ‬
‫ـ فـ ن َ َبةِ الّنغ ِ‬
‫يُلفـى نَظيٌ لَه ُ‬
‫َمـ‬
‫َهـ القبَائِ ُل م ِن ُبعْدٍ وَم ِن َزم ِ‬
‫ل ُ‬
‫نَه َج الُدى وَنَهى عَن كُ ّل مُجَترَ مِ‬
‫ب وَالشّي مِ‬
‫مَحا سِ ِن الفَضلِ وَالدا ِ‬
‫عَلى الزّمانــِ َو ِع ّز غَ ِي مُنهَدِمــِ‬
‫آخى عَِليّا وَنِع َم العَو ُن ف القُحَ مِ‬
‫ِمـ‬
‫ِيضـ مُحَتد ِ‬
‫َكـ بِالب ِ‬
‫فـ ُك ّل مُعَتر ٍ‬
‫حَتّى غَدا واضِ حَ العِرنيِ ذا شَمَ مِ‬
‫فَضلٌ مِ نَ الِ أَحياهُم مِ نَ العَدَ مِ‬
‫َمـ‬
‫ّينـ فـ ا ُلم ِ‬
‫رَسـُوِلهِ ِليَبُث ّ الد َ‬
‫َودّان َـثُمّ أَتـى مِن غَ ِي مُصـطَ َدمِ‬
‫ـِ‬
‫بِالَي ِل جامِحَ ًة تَســَتنّ بِاللّجُمـ‬
‫ب وَحَم َزةُ ف ـ أُخرى إِل‬
‫ص ـَو ٍ‬
‫َمـ‬
‫َمعـ سـاطِ ِع القَت ِ‬
‫ُواطـ ِبج ٍ‬
‫إِل ب ٍ‬
‫ج البَحرِ مُلتَطِ مِ‬
‫جَي شٍ لُها مٍ كَمَو ِ‬
‫سَعدٌ وَلَم يَل َق ف مَسراهُ مِن بَشَ مِ‬
‫بِكُ ّل مُعَتزِمــٍ لِلقَرنــِ مُلَتزِمــِ‬
‫تِلقاءَ نَخلَ َة مَصـحُوبا بِ ُكلّ كَمِي‬
‫عَن وِج َهةِ القُد سِ نَحوَ البَي تِ ذي‬
‫بَدرٌ مِ نَ النّصرِ جَلّى ظُل َمةَ الوَ َخ مِ‬
‫َعلَى الضّل ِل عُيونــُ الشّركــِ‬
‫حَباهُـ ذُو العَرش ِـ مِن بَأس ٍـ وَمِن‬

‫وَجالَ حَم َزةُ بِالصـّمصامِ يَكسـُؤهُم‬
‫وَغا َدرَ ال صّحبُ وَالَن صارُ جَم َعهُ مُ‬
‫ــــّمَتهُم يَدُ الَيجاءِ عادِلَةً‬
‫َتقَسـ‬
‫جةٌ‬
‫ـ بِالَيدي صـَوالِ َ‬
‫كَأَنّمـا البِيض ُ‬
‫ـ مِنهُـم كَمِي ّ غَيُ مُنجَدِلٍ‬
‫لَم يَبق َ‬
‫ب مُ س َعرَةٌ‬
‫فَ ما مَضَت ساعَ ٌة وَالَر ُ‬
‫قَد أَم َطرَتُم سـَماءُ الَرب ِـ صـائَِبةً‬
‫صلَفٍ‬
‫فَأَي َن ما كا َن مِن زَه ٍو وَمِن َ‬
‫ِسـهِم‬
‫ش ّر وَسـمٌ فـ مَعاط ِ‬
‫جاؤُوا وِلل ّ‬
‫مَن عارَضَـ الَقّ لَم تَسـلَم مَقاِتلُهُـ‬
‫فَ ما اِنقَ ضى يَو مُ بَد ٍر بِالّ ت عَظُمَت‬
‫ـ الكُدرَ بِالَبطا ِل مُنتَحِيا‬
‫ــ َ‬
‫َفيَمّمـ‬
‫وَ سا َر ف غَز َوةٍ تُد عى ال سّويقَ ِب ما‬
‫ُوهـ الَيـل ذَا أَمرٍ‬
‫ثُم ّ انتَحـى ِبوُج ِ‬
‫وَأَمّـ فرعا فَلَم يَثقَـف بِه ـِ أَحَدا‬
‫ُقاعـ بِمـا‬
‫َيشـ َحيّيـ قَين َ‬
‫وَلَف ّ بِال ِ‬
‫ـ نَح َو قَردَ َة مِـن‬
‫وَسـارَ زَيدٌ بِجَمع ٍ‬
‫ثُمّ اِ ستَدارَت َر حا الَيجاءِ ف أُحُدٍ‬
‫ـ الِ ّد وَِاّتضَحَـت‬
‫ـ فيه ِ‬
‫ـ تََبيّن َ‬
‫يَوم ٌ‬
‫كانـ خُبا وَتَمحيصـا َومَغ ِف َرةً‬
‫قَد َ‬
‫ـ قُدما َفزَلزَلَهُـم‬
‫مَضـى عَلِيّـ بِه ِ‬
‫ب وَالَنصـارُ بَأسـَهم‬
‫وَأَظ َهرَ الصـّح ُ‬
‫ش ًة َرغَدا‬
‫ــا فَنالُوا عِي َ‬
‫خاضُوا الَنايـ‬
‫ـَحسِن عَواقِبَهُـ‬
‫مَن يَلزَم ِـ الصّـبَ يَس ت‬
‫لَو لَم يَكُن فِي اِحتِمالِ ال صّ ِب مَنقَبةٌ‬
‫ـ‬
‫ـ نالَ بِه ِ‬
‫ـ يَوما َعتِي َد البَأس ِ‬
‫فَكان َ‬
‫ِهـ حَم َزةُ الصـّندِيدُ ف ِي َن َفرٍ‬
‫أَودى ب ِ‬
‫أَحسـِن بِهـا مَيَتةً أَحيَوا بِهـا َشرَفا‬
‫ت َومِن سََلبٍ‬
‫ل عارَ بِالقَو مِ مِن مَو ٍ‬
‫ـ يَوم جَزاءٍ بَعدَ مُختََبرٍ‬
‫فَكانـــ َ‬
‫‪131‬‬

‫َمـ‬
‫ّقـ مِنهُم كُ ّل مُزدَح ِ‬
‫كَسـأً ُي َفر ُ‬
‫ـ‬
‫ـ كَمِيّـ غَ ُي مَن َهزِم ِ‬
‫ـ فيه ِ‬
‫وَلَيس َ‬
‫َمـ‬
‫َبدانـ لِلرّخ ِ‬
‫َالامـ لِلبِيـض وَال ُ‬
‫ف ُ‬
‫َمـ‬
‫يَلعَبَ فـ سـا َحةِ الَيجاءِ بِالقِم ِ‬
‫ِمـ‬
‫ّغامـ َوعُضوٌ غَ ُي مُنحَط ِ‬
‫عَلى الر ِ‬
‫َسـمِ‬
‫حَتّى غَدا جَمعُهُم نَهبا لِمُقت ِ‬
‫بِالَشرَفِيّ ِة وَا ُلرّانــِ كَالرّجُمــِ‬
‫وَأَي َن ما كا َن مِن فَخ ٍر َومِن شَمَ مِ‬
‫السـَمِ‬
‫ِهـ ّي‬
‫فَأُرغِمُوا وَالرّدى فـ هَذ ِ‬
‫ـ‬
‫ـ لِلَخطارِ لَم يَنَم ِ‬
‫وَمَـن َت َعرّض َ‬
‫حَتّـى مَضـى غازِيا بِالَيلِ فـ‬
‫ـ‬
‫ـ بِال ّرغَم ِ‬
‫ـلَيمٍ َف َولّت عَنه ُ‬
‫بَنـ س ُ‬
‫ِمـ‬
‫ُظمـ زا ِده ِ‬
‫ُهـ مِن ع ِ‬
‫َلقاهـ أَعداؤ ُ‬
‫أ ُ‬
‫َف َفرّ ســاكُِنهُ رُعبا إِل الرّقَمــِ‬
‫ِمـ‬
‫ِضـ ا َلز ِ‬
‫َمامـ العار ِ‬
‫ُقيمـ أ َ‬
‫وَمَن ي ُ‬
‫شرٍ َقزَ مِ‬
‫جَنَوا فَتَع سا لَهُم مِن مَع َ‬
‫مِيا هِ نَج ٍد فَلَم يَثقَف سِوى الّنعَ مِ‬
‫ـِ‬
‫ـِ مُلَتهِمـ‬
‫ـٍ لِلقِرنـ‬
‫بِكُ ّل مُفَترِسـ‬
‫جَلِيّةُ الَمرِ بَعدَ الَه ِد وَالس ــَّأمِ‬
‫ـقَمِ‬
‫لِلمُؤمِنيَـ وَهَـل بُرءٌ بِل س َ‬
‫بِحَمَلةٍ أَو َردَتُـم مَو ِردَ الشّجَمـِ‬
‫وَالبَأسُـ فـ الفِعلِ غَ ُي البَأسِـ فِي‬
‫ـ‬
‫ـ ل تَأتِـي بِل أَلَم ِ‬
‫وَلَ ّذ ُة النّفس ِ‬
‫َمـ‬
‫َحسـ ُن وَقعا عِندَ كُلّ ظ ِ‬
‫وَالاءُ ي ُ‬
‫لَم يَظ َهرِ الفَر قُ َبيَ اللّؤ مِ وَال َكرَ مِ‬
‫كِل الفَريقَيِ جَهدا وَارِ يَ الَدَ مِ‬
‫ـِ‬
‫ـَ العارِضـ‬
‫نالوا الشّها َدةَ تَحتـ‬
‫َربـ فَخرُ السـّا َدةِ‬
‫َوتـ فـ ال ِ‬
‫وَال ُ‬
‫ِمـ‬
‫َيتـ حُسـاما غَ َي مُنَثل ِ‬
‫وَه َل رَأ َ‬
‫َمـ‬
‫لِم َن وَفـا وَجَفـا بِال ِع ّز وَال ّرغ ِ‬

‫ـ َحرِج‬
‫ـ فـ مَأزِق ٍ‬
‫ـ النّبِيّـ بِه ِ‬
‫قام َ‬
‫َفلَم َيزَل صـابِرا فـ الَربِـ يَفَثؤُهـا‬
‫َو َردّ عَيَــ اِبنــِ نُعمان قَتا َدةَ إِذ‬
‫ِيعـ بِمـا‬
‫َومـ الرّج ِ‬
‫وَقَد أَتـى بَعدَ ذا ي ُ‬
‫ـ الَنايـا فـ َمعُونَ َة مِـن‬
‫وَثارَ نَقع ُ‬
‫ثُمّ اشْرََأبّ ت ِلخَفرِ العَه ِد مِن َس َفهٍ‬
‫ـ َفلَم‬
‫ـ الرّقاع ِ‬
‫وَسـا َر مُنَتحِيا ذات َ‬
‫وَحَ ّل مِـن بَعدِهـا بَدرا ِلوَعدِ أَب ِي‬
‫ـ وَعادَ إِل‬
‫وَأَمّـ دَومَةَ ف ـ جَمع ٍ‬
‫َهيـ ظاِلمَةٌ‬
‫َيشـ و َ‬
‫ثُمّ اسـْتَثارَت ُقر ٌ‬
‫ـ مِـن جَه ٍل وَمـا‬
‫تَسـتَم ِرئُ البَغي َ‬
‫َقـ‬
‫َقامـ فيهـم أَبُو سـُفيا َن مِن َحن ٍ‬
‫و َ‬
‫َصـبُوا‬
‫ـ الدّا َر وَاِنت َ‬
‫َقـ الُؤمِنُون َ‬
‫فَخَند َ‬
‫فَما استَطاعَت ُقرَي شٌ نَي َل ما َطلَبَت‬
‫رام َت بِجَهَلتِهـا أَمرا وَلَو َعلِم َت‬
‫ـ مَسـعاها وَغا َدرَهـا‬
‫ـ اللّه ُ‬
‫خيّب َ‬
‫فَ َ‬
‫ِنصـرَفَت‬
‫فَقوّض َت عُمُدَ التّرحا ِل َوا َ‬
‫وَكَي فَ تَحمَ ُد عُ قب ماجَنَت يَدُ ها‬
‫قَد أَقبَلَت وَه َي ف فَخ ٍر وَ ف جَذَلٍ‬
‫مَن يَركَ بِ الغَيّ ل يَحمَد عَواِقبَ هُ‬
‫ُوهـ الَيلِ سـاهِ َمةً‬
‫ثُم ّ اِنتَحـى ِبوُج ِ‬
‫خانُوا الرّ سُو َل فَجازاهُم بِما كَ سَبُوا‬
‫وَ سارَ يَنحُو بَ ن لِحيا َن فَاِعتَ صَمُوا‬
‫وَأَمّـ ذا َق َردٍ ف ـ جَحفَلٍ لَجِب ـٍ‬
‫وَزارَ بِالَيشِـ غَزوا أَرضَـ مُصـطَلِقٍ‬
‫وَفـ الُدَيِبيَ ِة الصـّل ُح اِسـَتَتبّ إِل‬
‫حةٍ‬
‫ـــ جَأواءَ كَالِ َ‬
‫وَجاءَ خَيَبرَ فـ‬
‫حَتّى إِذا اِمتََنعَت شُمّ الُصونِ عَلى‬
‫ـأُعطِي رايَتِـي رَ ُجلً‬
‫قا َل النّبِيّـ س َ‬
‫ـ الُصـونَ َعلَى‬
‫ـ اللّه ُ‬
‫ذا مِ ّرةٍ يَفتَح ُ‬
‫‪132‬‬

‫تَر عى الَنا صِلُ في ِه مَنبِ تَ الُمَ ِم‬
‫ِنـ‬
‫ِيضـ حَتّى اِكتَسـَت ثَوبا م َ‬
‫بِالب ِ‬
‫سالَت فَعادَت كَما كانَت بِل لَتمِ‬
‫فِي هِ مِ نَ الغَدرِ بَعدَ العَه ِد وَالقَ سَمِ‬
‫َمـ‬
‫سـلَيمٍ بِأَهلِ الفَض ِل وَالِك ِ‬
‫بَنـ ُ‬
‫بَنُو النّضيِ فَأَجلهُم عَنِـ الُطُمِـ‬
‫تَل َق الكَتائِ بُ في ها كَي َد مُ صطَ َدمِ‬
‫سـُفيانَ َلكِنّهـُ وَلّى وَلَم يَحُمـِ‬
‫ـ‬
‫ـ لَم َتغِم ِ‬
‫ـ وَسـَماءُ النّقع ِ‬
‫مَكانِه ِ‬
‫ِمـ‬
‫أَحلفَهـا وَأَتَت فـ جَحفَلٍ َله ِ‬
‫أَنّــ الَهالَة مَدعاةٌ إِل الثّلَمــِ‬
‫شرّ مث َل الفَح ِل ذِي‬
‫ـو إِل ال ّ‬
‫يَدعُـ‬
‫ِلحَربِهِـم َكضَواري الُسـدِ فـ‬
‫وَه َل تَنا ُل الّثرَي ّا كَف ّ مُسـتَلِمِ‬
‫ُمـ‬
‫َيبـ لَم َتر ِ‬
‫ماذَا ُأعِدّ لَهـا فـ الغ ِ‬
‫ّيحـ‬
‫َهبـ الرّدى وَالصـّدى وَالر ِ‬
‫ن َ‬
‫لَيلً إِل حَيثُ لَم تَسرَح وَلَم تَسُمِ‬
‫بَغيا وَقَد َسرَحَت ف مَرتَ ٍع وَخِ مِ‬
‫ي وَف سَ َدمِ‬
‫وَأَدَبرَت وَه َي ف خِز ٍ‬
‫ِمـ‬
‫ُهـ أَمرَ الَوى َيه ِ‬
‫وَم َن يُط ِع قَلب ُ‬
‫ـ‬
‫بَنـ ُقرَيظَةَ فـ رَجراجَ ٍة حُطَم ِ‬
‫وَفِـي الِيانَ ِة مَدعاةٌ إِل الّنقَمــِ‬
‫ـــَ الرّدى بِالعَوال ُكلّ‬
‫خَوفـ‬
‫ـنّ فـ لحِب ٍـ با ٍد وَفـ نَس َـمِ‬
‫يَس َت‬
‫ض ف الَدَ مِ‬
‫فَ ما اّتقُو هُ ِبغَيِ البِي ِ‬
‫عَش ٍر وَلَم يَجرِ في ها مِن دَ ٍم هَدَ مِ‬
‫بِالَيلِ كَالســّي ِل وَالَســيافِ‬
‫ـ‬
‫مَـن رامَهـا بَعدَ إِيغا ٍل َومُقتَحَم ِ‬
‫َمـ‬
‫ّهـ ذا ال َكر ِ‬
‫يُحِبّن ِي وَيُحِب ّ الل َ‬
‫يَدَيهــِ لَيســَ ِب َفرّا ٍر وَل َبرِمــِ‬

‫ـ عَلى‬
‫ـا بَدا الفَجرُ إِلّا وَالزّعيم ُ‬
‫فَمـ‬
‫ـرٍ‬
‫وَكانــَ ذا َرمَدٍ فَارْتَدّ ذا بَصـ َ‬
‫ـ عَلى‬
‫فَسـارَ مُعَتزِما حَتّـى أَناف َ‬
‫يَمضِـي بِمُنص ـُِلهِ قُدما فَيَلحَمُه ـُ‬
‫ح مِن هُ التّر سُ تا حَ لَ هُ‬
‫حَتّى إِذا طا َ‬
‫بابــٌ أَبَـت قَلبَهــُ جَهدا ثَمانَِيةٌ‬
‫ب مُقتَحِما‬
‫ل ف الَر ِ‬
‫َفلَم َيزَل صائِ ً‬
‫شرَت‬
‫ّجـ فَجرُ النّصـرِ َواِنتَ َ‬
‫حَت ّى َتبَل َ‬
‫ِهـ‬
‫َتحـ ق َد أَضاءَ ب ِ‬
‫َومـ ف ٍ‬
‫ِهـ ي َ‬
‫أَبش ِر ب ِ‬
‫ـ جَع َفرُ الطّيّارُ فَاِبَتهَجَـت‬
‫أَتـى بِه ِ‬
‫فَكانَـيَوما حَوى عِيدَينِـ فـنَسَـقٍ‬
‫ُنصـرِفا‬
‫ّينـ م َ‬
‫وَعادَ بِالنّصـِر مَول الد ِ‬
‫ـ مُعتَمِرا‬
‫ـ اللّه ِ‬
‫ثُمّـ اسـْتَقامَ لِبَيت ِ‬
‫وَســا َر زَيدٌ أَميا نَح َو مُؤتَةَ فــ‬
‫َفعَبّأَ الُســــلِمُونَ الُن َد وَاِقتََتلُوا‬
‫ـ زَي ٌد وَأَودى جَع َفرٌ وَقَضـى‬
‫فَطاح َ‬
‫لرِيءُ يَرى‬
‫ل عارَ بِالَو تِ فَالشّه ُم ا َ‬
‫وَحِيَ خاسـَت ُقرَي شٌ بِال ُعهُودِ وَلَم‬
‫وَظا َهرَت مِـن بَنـ بَكرٍ حَليفَتَهـا‬
‫ـ النّبِيّـ لِنَصـرِ الَقّـ مُعَتزِما‬
‫قام َ‬
‫شرٌ‬
‫ِيضـ وَالقَسـطا ُل مُنَت ِ‬
‫ِهـ الب ُ‬
‫تَبدُو ب ِ‬
‫ـُوفِ وَتَصـها ُل الُيولِ بِهِـ‬
‫لَمعُـ السّي‬
‫َرضـ الفَضاءَ إِذا‬
‫َنسـفُ ال َ‬
‫َمـ ي ِ‬
‫عَرمر ٌ‬
‫فِيهــِ الكُماةُ الّتــ ذَلّت ِل ِعزّتِهــا‬
‫ـ‬
‫ـبِ مُحَتزِم ٍ‬
‫ـ بِالص ّ‬
‫مِـن كُ ّل مُعَتزِم ٍ‬
‫طالَت بِهِم هِ َم مٌ نالُوا ال سّماكَ بِ ها‬
‫ـ قَسـا ِو َرةٌ‬
‫ـ أَسـا ِو َرٌة غُلب ٌ‬
‫بِيض ٌ‬
‫َوتـ إِذ عَلِمُوا‬
‫ُوسـهُمُ بِال ِ‬
‫طاب َت ُنف ُ‬
‫سـاسُوا الِيادَ فَ َظلّت فـ َأعِنّتِهـا‬
‫َبـ‬
‫َحنـ القَو ِل م ِن َأد ٍ‬
‫َهـ ل َ‬
‫تَكا ُد تَفق ُ‬
‫‪133‬‬

‫َمـ‬
‫ِعـ العَل ِ‬
‫َيشـ القِتا ِل عَلِي ّ راف ُ‬
‫ج ِ‬
‫بِنَفَثةٍ أَبرَأَت عَينَيه ـِ مِـن َورَم ـِ‬
‫ـ‬
‫حُصـُونِ خَيَبرَ بِالَسـلُولَ ِة الُذُم ِ‬
‫ق وَاللّمَمِ‬
‫مَجرى الوَري ِد مِنَ الَعنا ِ‬
‫َمـ‬
‫َهـ تُرسـا إِل العَت ِ‬
‫َكانـ ل ُ‬
‫بابـ ف َ‬
‫ٌ‬
‫َمـ‬
‫ِنـ الصـّحاَبةِ أَهلِ الِ ّد وَال َعز ِ‬
‫م َ‬
‫غَياَبةَ النّقعــِ مِثلَ الَي َدرِ ال َقرِمــِ‬
‫َمـ‬
‫ِهـ البَشاِئرُ بَي َ السـّه ِل وَالعَل ِ‬
‫ب ِ‬
‫َسـمِ‬
‫ّمانـ فَأَبدى بِش َر مُبت ِ‬
‫َجهـ الز ِ‬
‫و ُ‬
‫ِبعَودِهِـأَنفُسُـ الَصـحابِ وَال ُعزَم ِـ‬
‫ـ‬
‫فَتحا َوعَود َكرِيٍـ طا ِهرِ الشّيَم ِ‬
‫ـ‬
‫َيؤُمّـ طَيَبةَ فِـي ِعزّ وَفِـي ِنعَم ِ‬
‫ـ‬
‫حرَم ِ‬
‫ـ لِل َ‬
‫ـ بِالَدي ِ‬
‫ِلنَي ِل مـا فاتَه ُ‬
‫بَع ثٍ فَلقى بِها الَعدا َء مِن كَثَ مِ‬
‫ـرٍ لِلحَقّـ مُنَتقِمــِ‬
‫قِتا َل مُنتَصـِ‬
‫تَح تَ العَجا َج ِة عَبدُ اللّ هِ ف قُدُ مِ‬
‫َمـ‬
‫أَن ّ الرّدى فـ الَعال خَ ُي مُغَتن ِ‬
‫تُن صِف َو سارَت مِن الَهواءِ ف‬
‫ق فِـي‬
‫ـّد ِ‬
‫عَلى خُزا َعةَ أَهلِ الصـ‬
‫بِجَحفَلٍ لِجُمُوعِـ الشّركِـ مُخَترِمِـ‬
‫كَالشّه بِ ف اللّيلِ أَو كَالنّارِ فِي‬
‫ق َهزِ مِ‬
‫كَالبَر قِ وَالرّع ِد ف مُغدَودِ ٍ‬
‫سَرى بِها وَيَ ُدكّ الَض بَ مِن خَِي مِ‬
‫مَعاطِس ـٌ لَم تُ َذلّل قَبلُ بِالُطُم ـِ‬
‫ِمـ‬
‫َأسـ مُهَتز ِ‬
‫ِمـ فـ الب ِ‬
‫ِرنـ مُلَتز ٍ‬
‫لِلق ِ‬
‫ـ‬
‫ـ بِالِمَم ِ‬
‫عَـن قُد َر ٍة َوعُُلوّ النّفس ِ‬
‫ب مِطعامو َن ف‬
‫شُك سٌ لَدى الَر ِ‬
‫َمـ‬
‫ُونـ فـ العَد ِ‬
‫أَنّ الَياةَ الّتـ يَبغ َ‬
‫ـ‬
‫ـ البَنانَةِ فـ َك ّر َومُقتَحَم ِ‬
‫طَوع َ‬
‫ـ ُق الوَحيَـ وَالِياءَ مِن َفهَمِـ‬
‫وَتَس بِ‬

‫َسـ ِم‬
‫ّيحـ مُرت ِ‬
‫سـفِيٍ لِأَمرِ الر ِ‬
‫َعلَى َ‬
‫ج ه ِويّ الَجدَلِ اللّحِ مِ‬
‫َبيَ العَجا ِ‬
‫وَال سّمرُ تَرعدُ ف الَيا ِن مِن َقرَ مِ‬
‫ضرَمِ‬
‫لَسابَقَ الَوتَ نَحوَ القِرنِ مِن َ‬
‫ـ‬
‫يَسـتَلّ كَيدَ الَعادي بِابنَ ِة الرّقَم ِ‬
‫َمـ‬
‫َرباضـ مَكّ َة بِالفُرسـا ِن وَالُبه ِ‬
‫ِ‬
‫أ‬
‫ـى مائِلَ‬
‫ـ رَضوى لَأَضحـ‬
‫أَركان ِ‬
‫أَنّـ اللّجاجَ َة مَدعاةٌ إِل النّدَمــِ‬
‫ضَر بٌ ُي َفرّ قُ مِنهُم مَجمَ عَ اللّمَ مِ‬
‫لِل صّل ِح وَالَر بُ مَرقاةٌ إِل ال سّلَمِ‬
‫َمـ‬
‫َيسـ الَجدُ لِل َقل ِ‬
‫الَجدُ لِلسـّيفِ ل َ‬
‫تَ سلَم َوهَذا سَبِيلُ الرّشدِ فَِا سَتقِمِ‬
‫إِنّ الّت َوهّ مَ حَت فُ العا ِجزِ الوَخِ مِ‬
‫ِمـ‬
‫خيِ تَغتَن ِ‬
‫مِلءَ الفَضـا فَاِسـتَبق لِل َ‬
‫وَشِم نَدا هُ إِذا ما البَر قُ لَم يُشَ مِ‬
‫َقـ العِصـمِ‬
‫فَإِنّهـا عصـمَ ٌة مِن أَوث ِ‬
‫أَح يا النّبا تَ ِبفَي ضِ الوابِ ِل ال ّرذِ مِ‬
‫ـ‬
‫ـ عُقودُ الَمانـ أَيّـ مُنتَظَم ِ‬
‫بِه ِ‬
‫وَالشّكرُ فِي كُ ّل حالٍ كاِفلُ الّنعَ مِ‬
‫ـمِ‬
‫ـ النّس َ‬
‫قَوداءَ نا ِجيَةٍ أَمضـى مِن َ‬
‫ِإلّا هوَى لَِيدٍ مَغلُوَل ٍة وَفَمــــِ‬
‫قَصدِ السّبي ِل وَلَم تَرجِع إِل الَكَمِ‬
‫ض مُلتَطِ مِ‬
‫ج البِي ِ‬
‫طامي ال سّراة بِمَو ِ‬
‫ِالسـلَمِ‬
‫َلقاهـ ب ّ‬
‫تُلقـي إِل كُ ّل مَن ت ُ‬
‫عَنهـا إل أَجَلٍ فـ الغَيبِـ مُكتَتَمِـ‬
‫ـ‬
‫ـ سـاكِنُها طَوعا بِل َرغَم ِ‬
‫ِإلَيه ِ‬
‫ِمـ‬
‫ِهـ وَت َبيعُ الرُشـد لَم َيه ِ‬
‫بِحُكم ِ‬
‫جرَت عَن سائِ ٍغ سَِنمِ‬
‫دَعا لَها اِنفَ َ‬
‫بَعدَ الُمودِ بِمُنهَ ّل َومُنســـَجِمِ‬
‫يَطوي الَنازِلَ بِالوَخّا َدةِ الرّســُمِ‬

‫كَأَنّ ـ أَذنابَهــا فــ ال َكرّ أَلوِيَ ٌة‬
‫ج ِردٍ يَهوي بِصــا ِحِبهِ‬
‫مِـن كُ ّل مُن َ‬
‫ف ف الَغمادِ مِن ظَمَأٍ‬
‫وَالبِي ضُ تَرجُ ُ‬
‫مِــن كُ ّل مُ ّطرِدٍ لَول عَلِئقُه ــُ‬
‫ـهِ حُ َمةٌ‬
‫ـ رَأسـِ‬
‫ـٌ فـ‬
‫ـُ أَرقَمـ‬
‫كَأَنّهـ‬
‫َنافـ عَلى‬
‫َفلَم َيزَل سـائِرا حَتّـى أ َ‬
‫وََلفّهــم بِخَمِيســٍ لَو َيشُ ّد عَلى‬
‫فَأَقبَلوا يَسـَألُونَ الصـّفحَ حِي َ رَأَوا‬
‫رِيعُوا فَ َذلّوا وَلَو طاشُوا َلوَّقرَهُــم‬
‫ذاقُوا الرّدى ُجرَعا فَاِســـتَسلَمُوا‬
‫وَأَقَبلَ النّصــرُ يَتلُو وَه َو مُبتَســِمٌ‬
‫ض لَ هُ‬
‫يا حاِئرَ اللّبّ هَذا الَقّ فَام ِ‬
‫ـ‬
‫ـ بِتّـ تَرقُبُه ُ‬
‫ل يَصـ َرعَّنكَ وَهم ٌ‬
‫شرٌ‬
‫هَذا النّبـّ وَذاكـَ الَيشـُ مُنتَ ِ‬
‫ت مِن َأرَ بٍ‬
‫فَالزَم حِما هُ تَجِد ما شِئ َ‬
‫سـدِّتهِ‬
‫َكـ وَانزِل نَحوَ ُ‬
‫وَاحلُل رِحال َ‬
‫أَح يا بِ هِ اللّ هُ أَموا تَ القُلو بِ كَ ما‬
‫حَتّى إِذا تَمّ أَمرُ ال صُل ِح وَاِنتَظَمَت‬
‫ـ مُنتَصـِبا‬
‫ـ النّبِيّـ بِشُك ِر اللّه ِ‬
‫قام َ‬
‫َوقـ را ِحلَةٍ‬
‫َيتـ سـبعا ف َ‬
‫َطافـ بِالب ِ‬
‫و َ‬
‫جنِهـــِ‬
‫فَمـــا أَشارَ إِل بُ ّد بِمِح َ‬
‫ِنـ عَن‬
‫وَفِي ُحنَيٍ إِذ اِرتَدّت هَواز ُ‬
‫ـا ِببَح ٍر مِـن ُملَملَ َمةٍ‬
‫س ـَرى ِإلَيهـ‬
‫حَتّى اِ ستَذَلّت وَعادَت بَعدَ نَخوَتِ ها‬
‫ـ الغَنّاءَ ثُمّـ مَضـى‬
‫ـ الطّائِف َ‬
‫وَيَمّم َ‬
‫وَحِيَ أَو ف عَلى وادِي تَبُو َك سَعى‬
‫فَصـــالَحُوهُ وََأدّوا جِزيَ ًة َو َرضُوا‬
‫أَلفـى بِهـا عَيَ ماءٍ ل َتبِضّ فَمُذ‬
‫وَرا َودَ الغَيثــَ فَِانَلّت بَوا ِدرُهــُ‬
‫وَأَمّ ـ طَيَبةَ مَســْرورا ِبعَودَتِهــِ‬
‫‪134‬‬

‫ـ‬
‫ـ فَلقَـت واِفرَ ال َكرَم ِ‬
‫إِل حِماه ُ‬
‫ـ‬
‫عِصـابَةٌ أَقَبلَت أُخرى عَلى قَدَم ِ‬
‫ـ‬
‫ـ لِأَه ِل الذّك ِر وَال َفهَم ِ‬
‫ـ بَلغ ٌ‬
‫فِيه ِ‬
‫َمـ‬
‫ّحـ فَاِسـتَول عَلى الّنع ِ‬
‫بَنـ الَُلو ِ‬
‫زَيدٌ بِجَم عٍ ِلرَهطِـ الشّركِـ مُقتَثِ مِ‬
‫ـ‬
‫ـ وَال َقزَم ِ‬
‫بَنـ فَزا َرةَ أَصـلَ اللّؤم ِ‬
‫ـ بِل أَتَمــِ‬
‫إِل اليَســِي فَأَرداهـُ‬
‫ِمـ‬
‫ِبنـ ثَورٍ فَاصـماهُ وَلَم يَخ ِ‬
‫طَغـا ا ُ‬
‫ـ‬
‫عَلى بَنـ العَنَبرِ ال ّطرّا ِر وَالشّجُم ِ‬
‫جَم عٍ لُهامٍ لِجَيشِ الشّر ِك مُصطَلِمِ‬
‫إِل رِفاعَ َة وَالُخرى إِل ِإضَم ــِ‬
‫َيفُلّ س ـَو َرةَ أَهلِ الزّو ِر وَالّتهَم ـِ‬
‫ـ‬
‫ـيّاَبةٍ حُشُم ِ‬
‫أَبُـو عُبَي َدةَ فـ ص ُ‬
‫ِسـمِ‬
‫َتهـ مُهلَ ُة الق َ‬
‫سـُفيانَ لَكِن عَد ُ‬
‫عَلى العَ ُد ّو وَ ساقَ ال سّبَ كَالغَنَ مِ‬
‫ـ‬
‫ـ وَلَم يَجِم ِ‬
‫ـ فَأَرداه ُ‬
‫أَبـ ُعفَيك ٍ‬
‫عَ صماءَ حَتّى سَقاها عَلقَ مَ العَدَ مِ‬
‫رَآه ـُ فَاحتازَه ـُ غُنما وَلَم ُيلَم ـِ‬
‫ُمـ‬
‫لر ِ‬
‫أَتـى بِهـا مُعلِنا فـ الَش ُهرِ ا ُ‬
‫فَلَم يَجِد ف خِللِ الَيّ مِن أَر مِ‬
‫يَسارَ َحتّى َلقَوا بَرحا مِ َن الشّجَ مِ‬
‫َنـ انقَض ّ كَالبازي عَلى‬
‫يَلب َث أ ِ‬
‫ح ف نُظُ مِ‬
‫جَم َع الُبعُو ثِ كَ ُدرّ ل َ‬
‫ب وَالعَجَ مِ‬
‫خَيِ البَرايا َومَول العُر ِ‬
‫ـ‬
‫ـ لَمّـا زَلّ فـ القِدَم ِ‬
‫رَجاةُ آدم َ‬
‫ُمـ‬
‫َمـ الُل ِ‬
‫ِهـ فـ عال ِ‬
‫َيتـ ب ِ‬
‫لَمّا اِلَتق ُ‬
‫ِمـ‬
‫فـ ُك ّل هَولٍ فَلم أَفزَع وَلَم َأه ِ‬
‫ـ‬
‫لِم َن َي َو ّد وَحَسـبِي نسـبَ ًة ِبهِم ِ‬
‫ف وَه َي الّت تُنجي مِنَ الغُمَمِ‬
‫وَكَي َ‬
‫ِنـ‬
‫ُنتـ مَسـلوبا م َ‬
‫نَفسـِي وَإِن ك ُ‬

‫ـ قا ِطبَ ًة‬
‫ثُمّـ اسـَت َهلّت ُوفُودُ الناس ِ‬
‫ِنصـرَفَت‬
‫عامـ وُفودٍ كُلّمـا ا َ‬
‫َكانـ َ‬
‫ف َ‬
‫ُلوكـ بِمـا‬
‫َرسـلَ الرّسـلَ تَترى لِلم ِ‬
‫وَأ َ‬
‫ـ الكَديدِ إِل‬
‫ـ أَكناف َ‬
‫وَأَمّـ غالِب ُ‬
‫ُذامـ فَلّ شَو َكتَهـا‬
‫وَحِيَ خانَت ج ٌ‬
‫وَسـا َر مُنَتحِيا وادي القُرى فَمَحـا‬
‫وَأَمّــ خَيَب َر عَب ُد اللّهــِ فــ َن َفرٍ‬
‫ُرضـ نَخلَةَ إِذ‬
‫َيسـ ع َ‬
‫ِبنـ ُأن ٍ‬
‫ّمـ ا ُ‬
‫وَيَم َ‬
‫ثُمّ اسَتقَ ّل اِب نُ حِص ٍن فَاحَْتوَت يَدُ هُ‬
‫وَ سا َر عَمرو إِل ذا تِ ال سّلسِ ِل ف‬
‫َوغَزوَتانـــِ ِلعَب ِد اللّهـــِ واجِ َدةٌ‬
‫وَ سارَ جَم ُع اِب ِن عَو فٍ نَح َو دَومَةَ‬
‫ـيفَ البَح ِر مُعَتزِما‬
‫وَأَمّـ بِالَيلِ سـ‬
‫وَسـا َر عَمرو إِل أُمّـ القُرى لِأَبـ‬
‫ـ‬
‫ـ زَيدٌ فَاِسـَتوَت يَدُه ُ‬
‫وَأَمّـ مَديَن َ‬
‫ـ الُرازِ إِل‬
‫ـ سـاِلمُ بِالعَضب ِ‬
‫وَقام َ‬
‫ـا ِم عَلى‬
‫ل عُمَ ٌي بِالُسـ‬
‫وَانقَضّـ لَي ً‬
‫َعثـ فَلَم يُخط ِئ ثُمامَةَ إِذ‬
‫وَسـارَ ب ٌ‬
‫ـ الّذي لَبّـى بِمَكّةـ إِذ‬
‫ـ الُمام ُ‬
‫ذاك َ‬
‫ث عَلقَمَ َة اِستَقرى العَ ُد ّو ضُحىً‬
‫وَبَع ُ‬
‫َو َردّ كُرزٌ إِل العَذراءِ مَــن غَ َدرُوا‬
‫ّآمـ فَلَم‬
‫ِبنـ زَيدٍ لِلش ِ‬
‫َعثـ ا ِ‬
‫وَسـارَ ب ُ‬
‫ــُ ال ُغرّ شا ِملَةً‬
‫ــِ ال َغزَواتـ‬
‫َفهَذِهـ‬
‫ـا راجِيا نَيلَ الشّفاعَ ِة مِـن‬
‫نَظَمتُهـ‬
‫ـ مـا ُقبِلَت‬
‫ُهوَ النّبِيّـ الّذي لَوله ُ‬
‫خرَةً‬
‫حَســبِي بِطَلعَتِهــِ ال َغرّا ِء مَف َ‬
‫وَقَد حَبا ن عَ صاهُ فَاِعتَ صَمتُ بِ ها‬
‫فَهيَـ الّتـ كانَـيَحبُو مِثلَهـا َكرَما‬
‫ش مِن بَعدِها ما كُنتُ أَح َذرُهُ‬
‫لَم أَخ َ‬
‫ـا نِع َمةً تَعلُو بِقي َمتِهــا‬
‫كَفــى بِهـ‬
‫‪135‬‬

‫ـ آ ِم َرةٌ‬
‫وَمــا ُأَب ّرئُ نَفســي وَهيـَ‬
‫ـ الَعادِ إِذا‬
‫ـي فـ‬
‫ـا نَدامَ َة نَفسـ‬
‫فَيـ‬
‫ـ‬
‫ـ بِالعَفـو مِـن مَلِك ٍ‬
‫لَ ِكنّنـ وَاثِق ٌ‬
‫ُغـ آمال وَإِن عَظُم َت‬
‫وَسـَوفَ أَبل ُ‬
‫ُهوَ الّذي يَنعَ شُ الَكرُو بَ إِذ عَِلقَت‬
‫ـ‬
‫ـ وَشا ِعرَه ُ‬
‫ـ يَخذُ ُل مَوله ُ‬
‫هَيهات َ‬
‫ـ مُفَت َقرِي‬
‫ـ مال يَوم َ‬
‫ـ رَأس ُ‬
‫فَمَدحُه ُ‬
‫َهـ حُب ّا وَتَكرِم َة‬
‫َبتـ نَفسـِي ل ُ‬
‫َوه ُ‬
‫إِنّيـ وَإِن مالَ بـ دَهري وََبرّح َـ بـ‬
‫ـ العَهدِ لَم يَحلُل قُوى َأمَلِي‬
‫لثابِتـ ُ‬
‫ِهـ‬
‫ُكـ الدّه ُر ل مـا أَسـَت ِعيُ ب ِ‬
‫لَم يَتر ِ‬
‫هَذا يُحَّب ُر مَدحـي فـ الرّسـو ِل وَذا‬
‫يا سَيّدَ الكَو ِن عَفوا إِن أَثِم تُ فَلي‬
‫كَ فى ِب سَلمانَ لِي فَخرا إِذا انتَ سَبَت‬
‫وَح سنُ َظنّ ي بِكُم إِن مُتّ يَكَلؤُ ن‬
‫ج نٌ‬
‫تَاللّ ِه ما عاقَ ن عَن َحيّكُم شَ َ‬
‫فَهَـل إِل زَو َرةٍ يَحيـا الفُؤادُ بِهـا‬
‫ُنصـفَن‬
‫ـ بَثّيـ إِل رَبّيـ لِي ِ‬
‫شَكَوت ُ‬
‫ِمـ‬
‫َبـ حَيفـا وَه َو مُنَتق ٌ‬
‫َيفـ أَره ُ‬
‫وَك َ‬
‫ت ما َأمّل تُ مِن هُ فَقَد‬
‫ل غَروَ إِن نِل ُ‬
‫ك هَب لِي مِن كَ مَغفِ َرةً‬
‫يا مالِ كَ الُل ِ‬
‫ف مِن كَ يَع صِمُن‬
‫وَامْنُن عَلَيّ ِبلُط ٍ‬
‫َكـ فِيمـا نابَنـ َفقِنـ‬
‫َدعـ غَي َ‬
‫لَم أ ُ‬
‫حاشا لِراجيكَ أَن يَخشى العِثارَ وَما‬
‫وَكَيفَ أَخشى ضَللً بَعدَما سَلَكَت‬
‫ـُو ِل اللّه ـِ مَنَِلةٌ‬
‫وَلِي ِبحُبّـ رَسـ‬
‫ل َأدّ عي عِ صمَةً لَكِن َيدِي عَلِقَت‬
‫ـ عَلى‬
‫ـ بِمَدييـ فَاعَتلَوت ُ‬
‫خَدَمتُه ُ‬
‫ِهـ‬
‫َبـ ضَيما بَعدَ خِدمَت ِ‬
‫َيفـ أَره ُ‬
‫وَك َ‬
‫ف يَخذُلُنِي مِن بَعدِ تَ سمَِيتِي‬
‫أَم كَي َ‬
‫‪136‬‬

‫بِال سُوءِ ما لَم َتعُقهـا خي َفةُ النّدَمِـ‬
‫َكمـ‬
‫ُطقـ بِالب ِ‬
‫َوفـ الن ِ‬
‫َت َعوّذَ الَرءُ خ َ‬
‫ِمـ‬
‫ِهـ ع َن ُك ّل مُجَتر ِ‬
‫يَعف ُو ِب َرحَت ِ‬
‫ب العَلَ مِ‬
‫جَرائِمي يَو مَ أَل قى صا ِح َ‬
‫َمـ‬
‫ِهـ الرّزايـا َويُغنـ كُ ّل ذي عَد ِ‬
‫بِ‬
‫ـ‬
‫فـ الَش ِر وَهوَ كَريُـ النّفس ِ‬
‫ّهـ ِعزّ نَفسـي عِن َد مُهَتضَم ِي‬
‫وَ ُحب ُ‬
‫َغتـ السـّؤ َل م ِن‬
‫فَه َل تَرانـ بَل ُ‬
‫ـ عَلى جَمرِ النّوى‬
‫ضَيم ـٌ أَشاط َ‬
‫يَأسٌ وَلَم تَخطُ بِي ف سَل َوةٍ قَدَمي‬
‫عَلى التّجَمّلِ ِإلّا سـاعِدي وَفَم ِي‬
‫ُوحيهـ م ِن‬
‫الناسـ مـا أ ِ‬
‫ِ‬
‫يَتلُو عَلى‬
‫ِمـ‬
‫َنـ الرّح ِ‬
‫صـلَةٌ تُغنِي ع ِ‬
‫بِحُبّكُم ِ‬
‫نَف سي لَكُم مِثلَ هُ ف زُم َرةِ الَشَ مِ‬
‫مِن هَو ِل ما أَتّقي فِي ظُلمَ ِة الرّجَمِ‬
‫ـلَمِ‬
‫ـ فـ رِبقَ ِة الس ّ‬
‫َلكِنّنِـي مُوثَق ٌ‬
‫َذرِيعَةٌ أَبتَغيهــا قَب َل مُخَترَمِــي‬
‫غ عَتِيدِ الَورِ أَوهك مِ‬
‫مِن كُ ّل با ٍ‬
‫يَهابُهـــُ كُ ّل جَبّا ٍر َومُنَتقِمـــِ‬
‫َمـ‬
‫َمـ آمال بِذي َكر ِ‬
‫َلتـ مُعظ َ‬
‫أَنز ُ‬
‫تَمحُو ذُنُوب غَدا َة الَو فِ وَالنّدَ مِ‬
‫ـ‬
‫ـ أَخذِ الَوت ِ‬
‫ـ النّهـى يَوم َ‬
‫زَيغ َ‬
‫ب وَاِحفَظنِي مِ نَ الّتهَ مِ‬
‫َشرّ العَواقِ ِ‬
‫بَعدَ الرّجا ِء سِوى التّوفي ِق لِل سّلَمِ‬
‫نَف سِي ِبنُورِ الُدى ف مَسَلكٍ قِيَ مِ‬
‫أَرجُو بِ ها ال صّفحَ يَو مَ الدّي نِ عَن‬
‫ـمِ‬
‫ـ يَس ُ‬
‫ـيّ ٍد مَـن َيرِد مَرعاتَه ُ‬
‫بِس َ‬
‫هام ِـ السـّما ِك وَصـارَ السـّعدُ مِن‬
‫َمـ‬
‫ِمـ السـّا َدةِ الَجوادِ لَم ُيض ِ‬
‫وَخاد ُ‬
‫بِاسمٍ لَ ُه ف سَماءِ العَر شِ مُحَترَ مِ‬

‫ِهـ‬
‫ِئتـ ب ِ‬
‫ِيـ الدّهرُ حَتّى إِذ َلج ُ‬
‫أَبكان َ‬
‫سـأَلُوا‬
‫َحـ العافِيَ مـا َ‬
‫فَهوَ الّذي يَمن ُ‬
‫نُورٌ لِمُقَتبِســٍ ذُخرٌ لِمُلتَمِســٍ‬
‫بَثّ الرّدى وَالنّدى شَطرَي نِ فَانَبعَ ثا‬
‫فَالكُفرُ مِن بَأ ِسهِ الَشهورِ ف َحرَ بٍ‬
‫ـ فَلي‬
‫ـّرتُ فيهـِ‬
‫هَذا ثَنائِي وَإِن قَصـ‬
‫هَيهاتـَ أَبلُغـُ بِالَشعارِ مدَحتَهـُ‬
‫ماذا عَ سى أَن َيقُولَ الا ِدحُو نَ وَقَد‬
‫ـ زا ِه َرةً‬
‫فَهاكَهـا يـا رَسـُو َل اللّه ِ‬

‫ـ ِم‬
‫حَنـا عَلَيّـ وَأَبدى ثَغرَ مُبتَس ِ‬
‫فَضلً وَيَشفَ عُ يَو مَ الدّي ِن ف ا ُلمَ مِ‬
‫ـمِ‬
‫ـ لِمُعتَص ِ‬
‫ـ كَهف ٌ‬
‫حِرزٌ لِمُبَتئِس ٍ‬
‫فِيمَن غَوى َوهَدى بِالبُؤ سِ وَالّنعَ مِ‬
‫وَالدّي ُن مِن عَدلِ هِ الَأثُورِ ف َحرَ مِ‬
‫عُذ ٌر وَأَي نَ ال سّها مِن كَفّ مُستَِلمِ‬
‫ُمـ‬
‫سـلَكتُ سـَبيلَ القالَ ِة القُد ِ‬
‫وَإِن َ‬
‫ـ‬
‫ـ ِبفَض ٍل مُنلُ الكَلِم ِ‬
‫أَثنـ َعلَيه ِ‬
‫س وَالَبرَ مِ‬
‫تُهدِي إِل النّف سِ رَيّا ال ِ‬

‫ـكَ العَال فَأَلبَسـنَها‬
‫وَسـتُها بِاس ِ‬

‫ثَوبا مِ نَ الفَخرِ ل يَبلى عَلى القِدَ مِ‬

‫َغرِيَبةٌ فـ إِسـا ِر البَيِـلَو أَنِسـَت‬

‫بِنَظ َر ٍة مِن كَ ل ستغنَت عَ ِن النّ سَمِ‬

‫َديعـ بِهـا‬
‫ّاتـ الب ِ‬
‫َظمـ حَب ِ‬
‫لَم أَلَتزِم ن َ‬

‫إِذ كا َن صَوغُ الَعانِي ال ُغ ّر مُلتَزمِي‬

‫َوتـ بِهـا‬
‫َبياتـ َرج ُ‬
‫ِيـ أ ٌ‬
‫وَإِنّمـا ه َ‬

‫َمـ‬
‫َومـ تَحيـا َب ّذةُ ال ّرم ِ‬
‫نَيلَ الُنـ ي َ‬

‫َدحـ فَاِنتَظَمَت‬
‫َرتـ فِيهـا َفرِيدَ ال ِ‬
‫َنث ُ‬

‫ـا َومُنتَظِمـِ‬
‫أَحسـِن ِبمُنَتِثرٍ مِنهـ‬

‫ـ‬
‫ـدّرتُها بِنَسـِيبٍ شَفّـ باطِنُه ُ‬
‫صَ‬

‫ـ‬
‫عَـن ِعفّةٍ لَم َيشِنهـا قَو ُل مُّتهِم ِ‬

‫ِهـ‬
‫سـلَكتُ ب ِ‬
‫ِذهـ جُزافا ب َل َ‬
‫لَم أَتّخ ُ‬

‫فِي القَو ِل مَسَلكَ أَقوا ٍم ذَوي قَدَ مِ‬

‫ـ كَعبا وَحَسـّانا وَلِي ِبهِمـا‬
‫تابَعت ُ‬

‫ـ‬
‫فـ القَولِ أُسـ َوةُ َب ّر غَ ِي مُّتهَم ِ‬

‫ِهـ‬
‫ُروجـ ب ِ‬
‫َلبابـ ي ُ‬
‫َضـ أ ٍ‬
‫وَالشّعرُ مَعر ُ‬

‫َمـ‬
‫الدابـ وَالِك ِ‬
‫ِ‬
‫َتهـ َيدُ‬
‫مـا نَ ّمق ُ‬

‫َتـ‬
‫ِيبـ ذُو عَن ٍ‬
‫فَل يَلُمنِي عَلى التّشب ِ‬

‫ع َعلَى الّنغَ مِ‬
‫فَبُلبُ ُل الرّو ضِ مَطبُو ٌ‬

‫ـ لِي رَوضَةٌ أَلُـو ِبزَهرَتِهـا‬
‫وَلَيس َ‬

‫لرَ مِ‬
‫ف مَعرَ ضِ القَولِ إِلّا رَوضَةُ ا َ‬

‫فَه َي الّتِي تَيّمَت قَل ب َوهِم تُ بِه َا‬

‫وَجْدا وَإِن كُن تُ عَفّ النّف سِ لَم‬
‫ـــــــــــتـِ‬
‫ِي‬
‫ِمـالَوى أَسـطُرا م ِن ع َ َب‬
‫َأَيهدِي‬

‫مَعاهِدٌ َنقَشَـت فـ وَجنَتّـ لَهـا‬

‫ِئتـ‬
‫ــــــــــــَِ‬
‫ِحـ م َا ش‬
‫َمـقَصـ ِدهِ فَاقَتر ْ‬
‫بِمدِن‬
‫ـِ‬
‫أَواِح‬
‫ـــــــــطَ م‬
‫سرَى مِ ْن سَاِئقٍ حُ‬
‫ِمـال ّ‬
‫َولتَ ِبكهَذا‬

‫ِيسـ إِن بَلّغتَنـ َأمَلي‬
‫ِيـ الع ِ‬
‫يـا حاد َ‬
‫َيسـ فَتً‬
‫سـِر بِالَطايـا وَل تَرف َق فَل َ‬
‫وَل تَخَف ضَلّ ًة وَاِنظُر فَ سَوفَ تَرى‬

‫نُورا يُري كَ مَ َدبّ ال ّذرِ فِي ا َلكَ مِ‬

‫وَكَيفَ يَخشى ضَل ًل مَن َي ُؤمّ حِمى‬

‫مُحَمّ ٍد وَه َو مِشكا ٌة عَلَى َعلَمــِ‬

‫ُنايـ وَحَسـب أَن أَفوزَ بِهـا‬
‫هَذِي م َ‬

‫ـ‬
‫ـ وَا َلرَم ِ‬
‫ـ قَبلَ الشّيب ِ‬
‫بِنِعمَ ِة اللّه ِ‬

‫ِهـ‬
‫ـ نالَ ب ِ‬
‫وَمَـن يَكُـن راجِيا مَوله ُ‬

‫ـ‬
‫ـ ِبفَضلِ الِ ّد وَالِمَم ِ‬
‫مـا لَم َينَله ُ‬

‫ـ‬
‫ـ وَاِقترِب تَبلُغ بِطا َعتِه ِ‬
‫فاسـجُد لَه ُ‬

‫ما شِئ تَ ف الدّه ِر مِن جا ٍه َومِن‬
‫عِظَمــــــــــــِ‬

‫‪137‬‬

‫َهوَ الَليكــُ الّذي ذَلّت ِل ِعزّتِهــِ‬

‫َمـ‬
‫أَه ُل الَصـانِ ِع مِن عادٍ وَمِن ِإر ِ‬

‫حانـ الَعادُ كَمـا‬
‫يُحيـي البَرايـا إِذا َ‬

‫ب مِ نَ الدّيَ مِ‬
‫يُحيي النّبا تَ بِشُؤبُو ٍ‬

‫ـ حاِئ َرةٌ‬
‫ـ وَالَلباب ُ‬
‫يـا غاِفرَ الذّنب ِ‬
‫ـَعاذُ بِه ِـ‬
‫حَاشَا ِلفَضلِكَـ وَهوَ الْمُس ْت‬

‫ل ّو‬
‫فــ الَشرِ وَالنارُ تَرمِــي ا َ‬
‫َمــــــــــِم ِ‬
‫َن ّ‬
‫أبِال‬
‫ـ‬
‫ضلر تَمُنّـ عَلى ذِي َخلّ ٍة عَد‬

‫إِنّي لَمُسـتَشفِعٌ بِالُصـطَفى وَكَفـى‬

‫َمـ‬
‫ِهـ َشفِيعا لَدَى ا َل ْهوَالِ وَالقُح ِ‬
‫ب ِ‬

‫ِهـ‬
‫فَاقبَل رَجائِي فَمـا ل مَن أَلوذُ ب ِ‬

‫سِوا َك ف كُ ّل ما أَخشَا ُه مِن َفقَ مِ‬

‫وَ صَلّ رَبّ عَلى الُختا ِر ما طَلَعَت‬

‫شَم سُ النّهارِ وَ َلحَ تْ أَنُ مُ الظّلَ مِ‬

‫وَال ِل وَال صّحبِ وَالَنصا ِر مَن تَِبعُوا‬

‫ـ‬
‫ـ وَاعَْترَفوا بِالعَه ِد وَال ّذمَم ِ‬
‫هُداه ُ‬

‫ِكـ العان ِي بِمَغفِ َرةٍ‬
‫وَامن ُن عَلى عَبد َ‬

‫َمـ‬
‫َطاياهـ فـ بَدءٍ َومُخَتت ِ‬
‫تَمحُو خ ُ‬

‫‪-------------------‬‬‫عذرا رسول الدى‬
‫الشاعر ‪ /‬عبد ال بن غالب الميي‬
‫اليمن ـ ‪ 1426 /12 /27‬هـ‬
‫كفر تنفس عنه الغرب لكانا تكاد تنهدّ منه الرض أركانا‬
‫وقُبْح وجه أزاحوا عن صفافته زيف الستار فبان اليوم عريانا‬
‫شلت يداه با خطت وما رست ف حق أكرم خلق ال إنسانا‬
‫وقُبّحَت أمة فاهت صحافتها بالنيل من شخصه العصوم عدوانا‬
‫بن العقيدة ل كانت مواقفكم حت ُتفَجّر نو الغرب بركان‬
‫ول استقر لنا عيش ول اكتحلت بالنوم عي إذا ما جانب لنا‬
‫أُي ْز َدرَى برسول ال بينك ُم جهرا ويتهن القرآن إعلنا‬
‫لولنا‬
‫منّا‬
‫ثائرة‬
‫ويشتم ال ف وضْح النهار فل تثور‬
‫ورغم ذلك نستبقي مودتم ونتب سلع الكفار أطنانا‬
‫هيا انضوا أمة التوحيد وانتصروا ل واتدوا ف الدين إخوانا‬
‫وأسعوا " دنركًا" ف وقاحتها ما يردع الكافر الوتور أزمانا‬
‫حت تُدين كلب الغرب فعلتها ويذعن الصاغر الأفون إذعانا‬
‫أل نغار على عرض الرسول فهل نرجو الشفاعة يوم الشر مانا‬
‫وبتانا‬
‫زورا‬
‫ع‬
‫مُدّ ٍ‬
‫ومن أب وادعى منا مبته فإنه‬
‫‪138‬‬

‫ماذا نؤمل من قومٍ عداوتم معلومة قد بدت سرّا وإعلنا‬
‫وما اتاذهم السلم مسخرة إل على ما حكاه ال برهانا‬
‫إن العلقة ل تُبن مردة من الثوابت ف شيء وإن هانا‬
‫فل تسامح إن مُسّت عقيدتنا أو اقتضى المر إيانا وكفرانا‬
‫العزائم شبّانا وشيبانا‬
‫عذرا رسول الدى الختار إن وهنت منا‬
‫فلم يعد يرهب العداء صولتنا وما أقاموا لنا وزنا ول شانا‬
‫ولوا أطعناك ما هنّا وما اجترءوا على مقامك أو كان الذي كانا‬
‫لكن عصيناك ف جل المور فلم نفلح بشيء ول ُحلّت قضايانا‬
‫عذرا‪ ,‬فداك رسول ال أنفسنا وما ملكناه أرواحا وأبدانا‬
‫ب وكل أم با أسديت عرفانا‬
‫عذرا‪ ,‬فداك خليلَ ال كل أ ٍ‬
‫ى لك الهل والبناء قاطبة وسائر الناس عجمانا وعربانا‬
‫فد ً‬
‫فداك كل كفور ف الدّنا عميت عيناه عنك وقد أُرسلت تبيانا‬
‫فداك كل يهود والدنا معها وأمة ألّهت ف الرض صلبانا‬
‫فدى تراب نعال كنت تلبسها عند الذى أمة الدنرك قربانا‬
‫حاشاك حاشاك يا خي الورى رتبا ما رموك به ظلما وعدوانا‬
‫وأنت أكرم من يشي على قدم وأرجح الرسل عند ال ميزانا‬
‫وأطهر اللق من عيب ومن دنس وإنّ شانئك البتور ل كانا‬
‫===================‬
‫لجله فقط ‪...‬‬
‫ريوف الشمري‬
‫الشمس تاهت وغيم الدمع حاجبها والطي ما عاد يطرِب لنه أساعي‬
‫فوقي سا ضاع كوكب من كواكبها و أطى على تراب مثل المر لذّاعِ‬
‫أجرت عيون من اللوعات ساكبها و أفشى ضميي لنج ٍم ساير أوجاعي‬
‫يا ليت روحي معي بالضحك أغالبها و ياليت قلب على النسيان مطواعِ‬
‫أرض (الدنارك) ل طابت ملعبها كثر العنا و العذاب الساكن أضلعي‬
‫يوم أطلقت ريشة الراسم عقاربا على الرسول المي الات الداعي‬
‫من باب حرية الفكره و صاحبها لبْست عرايا الراي ثوب البداعِ‬
‫ال على مرم الرسة و كاتبها و ال على من سعى ف نشره و باعِ‬
‫يكرم رسول الدى عن كذب كاذبا النجم عال و دود القاع بالقاعِ‬
‫‪139‬‬

‫يا خي من ل بكى الدنيا و ذاهبها وأع ّز من حاز بالفردوس مربا ِ‬
‫ع‬
‫يا صاحب الوض‪ ..‬يروى دوم شاربا يـا أول الـخلق عند ال شفّاعِ‬
‫يا أعظم الناس راجلها و راكبها يا من لبه عنيد القلب خضّاعِ‬
‫النفس ضاقت من السره مذاهبها ما بان ر ٍد يبّد قلب ملتاعِ‬
‫أحس أنا الشمس تصرخ ف مغاربا (إل ممد) و من للشمس سّاعِ‬
‫هو وين ملياااار أعاجها و أعاربا و ين الزعامات من حكام و أتباعِ‬
‫نرسل تواقيع ‪ ...‬بالتوبه نطالبها نسب عِدانا من التوقيع ترتاعِ!!!‬
‫وقّع ‪ ...‬و َعبّ الورق و إمل جوانبها و ابصم بعد فوقها وبعشر الصباعِ‬
‫الشمس ما ردّت كفوفك لواهبها و الذيب يغنم إذا ما بالمى راعي‬
‫===================‬
‫مال أراكَ كسيَ الطّرفِ يا قمرُ؟‬
‫وأدمعُ العيِ تمي منكَ تنه ِمرُ؟‬
‫مال أرا َك كسيَ الطّرفِ يا قمرُ؟‬
‫كمن يريدُ با سِترا فتستَِترُ؟‬
‫حبَ السوداءَ تعلها‬
‫ما ل أرى الس ُ‬
‫تكادُ من هولِ ما تشكوهُ تنش ِطرُ؟‬
‫ما ل أراكَ حزي َن القلبِ منكسرا‬
‫ت بل أوراِقهِ الشجرُ؟‬
‫وكيف با َ‬
‫ما للطيورِ توبُ الفْ َق غاضبةً؟‬
‫ترى الصخورَ با توي وتنح ِدرُ؟‬
‫ما للجبالِ كأ ّن الَ زلزلا‬
‫فليس يسعدُ ف أنوارِها ال ّز َهرُ؟‬
‫وما لشمسِ الضحى تاهتْ أشعّتُها‬
‫صرُ‬
‫وظ ّل من هول ما يُخفيهِ يعت ِ‬
‫فصَدّ عن كأن ل أحادُِثهُ‬
‫الوهنُ با ٍد با والضعْفُ وال َورُ‬
‫وقال ل – وحروفُ الزنِ باكي ٌة‬
‫حرُ‬
‫إن أكادُ من الحزانِ أنت ِ‬
‫ك الضيمُ قلب ل يفارُق ُه‬
‫تّل َ‬
‫فل أكادُ لو ِل المرِ أصطِبرُ‬
‫ي أمرٌ ل عزاءَ ل ُه‬
‫وَفلّ صبْر َ‬
‫فقلتُ‪:‬ماذا جرى؟ ما الطبُ؟ ما الََبرُ؟‬
‫ال ّم طوّحَ ب والغمّ أ ّرقَن‬
‫قلبُ التّقيّ لكادَ القلبُ ينف ِطرُ‬
‫دهى العقيد َة أمرٌ لو تدّب َرهُ‬
‫بهِ شِفاهُك؟ أفصِ ْح أيها الق َمرُ‬
‫فقلتُ‪:‬حسب إلي ما الذي ن َط َقتْ‬
‫ج كفرٍ هُمُ الرزاءُ والقَ َذرُ‬
‫علو ُ‬
‫سهُ‬
‫فقالَ‪:‬عِرضُ الرسو ِل الَبرّ دّن َ‬
‫وكيفَ يك ُرمُ من أسيا ُدهُمْ َب َقرُ؟‬
‫ج فل ِع ّز ول كرمٌ‬
‫هُ ُم العلو ُ‬
‫تثورُ تصرُخُ ل نرضى فذا َج َورُ‬
‫ترى الكِلبَ إذا شّب ْهتَها ِبهِ ُم‬
‫كما تناَثرَ حو َل الفقحَةِ الَب َعرُ"(‪)1‬‬
‫ل عِدّتَه ْم‬
‫"قومٌ لِئامٌ أق ّل ا ُ‬
‫‪140‬‬

‫جلُ منهم ّث تستَِت ُر‬
‫حيَ ت َ‬
‫َلوَ اّنهُمْ ذُكروا عندَ الميِ ترى الـ‬
‫سَبّوا الرسولَ فيا قومي أليسَ بك ْم من يُلقِمُ الكفرَ أحجارا ويبتَ ِدرُ؟‬
‫وحيَ تذ ُك ُرهُ تزهو وتز َد ِهرُ‬
‫ستْ‬
‫سَبّوا الذي لو تناسَْتهُ القلوبُ َق َ‬
‫عِرضِ الرسو ِل ِبهِ تزا وتَت ِقرُ؟!!‬
‫ج الكفرِ تنهش من‬
‫ل يبقَ غيُ علو ِ‬
‫إذا ُقضِي ببيب دوَنهَا الوَ َطرُ‬
‫ل بار َك ال ف أعراضِنا أبدا‬
‫خرُ‬
‫ش ْرعَِتهِ نسمو ونفتَ ِ‬
‫إنّا ب ِ‬
‫س ُه‬
‫إنّ الرسولَ لنورٌ فا َز قابِ ُ‬
‫ضرّوا وما كَدِروا‬
‫ك ّل الغبا ِر لا َ‬
‫إ ّن الرسولَ سا ٌء لو لا جعوا‬
‫صرُ‬
‫فداكَ روحي فداكَ السمعُ والَب َ‬
‫صلّى عليكَ إلهُ الكونِ خاِلقُنا‬
‫شرُ‬
‫فداكَ أهلي فداكَ الل ُق والبَ َ‬
‫فدا َك عِرضي وعِرضُ الناسِ ُكّلهِمُ‬
‫أسامة العتيك ( بريدة )‬
‫الحد‬
‫‪ 22/12/1426‬هـ‬
‫(‪ )1‬وجدتُ بيتَ حسانَ ب ِن ثابتٍ ‪-‬رضي ال عنه ‪ -‬هذا مناسبا لذا الوضع ‪ -‬أجلّكمُ ال !‬
‫===============‬
‫ممد البعوث للنــاس رح ًة‬
‫مدح الرسول‬
‫الشيخ جال الدين الصرصري‬
‫يقول الشيخ جال الدين الصرصري والذي قال عنه ابن كثي ف البداية والنهاية ج ‪6‬ص ‪: 299‬‬
‫الصرصري الادح ‪ ,‬الاهر ‪ ,‬ذو الحبة الصادقة لرسول ال صلى ال عليه وسلم ‪ ,‬يشبه ف عصره‬
‫بسان بن ثابت رضي ال عنه وقد قتله التتار حينما دخلوا بغداد سنة ‪656‬هـ‪ .‬يقول‪:‬‬
‫ممد البعوث للنــاس رحةً يشيّد ما أوهى الضلل ويصلح‬
‫لئن سبّحت صُ ّم البـال ميبةً لداود أو لن الديـد الصفح‬
‫سبّح‬
‫فإن الصخور الص ّم لنت بكفه وإن الصــا ف كفه ليُ َ‬
‫وإن كان موسى أنبع الاء بالعصا فمن كفه قد أصبح الـاء يَطفح‬
‫وإن كانت الريح الرّخاءُ مطيعةً سليمان ل تألـو تروح وتسرح‬
‫فإن الصبـا كانت لنصر نبينا ورعبُ على شهر به الصم يكلح‬
‫وإن أوت اللكَ العظيم وسخّرت لـه الن تسعى ف رضاه وتكدح‬
‫فإن مفاتيح الكنــوز بأسرها أتته ف َردّ الـــزاهد الترجّح‬
‫وإن كـان إبراهيم أُعطي خُل ًة وموسى بتكليم على الطور يُمنح‬
‫‪141‬‬

‫فهـذا حبيب بل خليل مكلّم وخصّص بالرؤيا وبالق أشرح‬
‫وخصص بالوض الرّواء وباللّوا ويشفع للعـاصي والنار تَلْفح‬
‫وبالقعد العلى القرّب نــاله عطـــاءً لعينيه أَقرّ وأفرح‬
‫وبالرتبة العليـا الوسيلة دونا مراتب أرباب الواهب تَلمح‬
‫وَل ْهوَ إل النات أولُ داخلٍ لــه بـابا قبل اللئق ُيفْتَح‬
‫===============‬
‫هو الختارُ " صلى ال عليه وسلم "‬
‫د‪.‬عبدالرحن العشماوي‬
‫هو الختا ُر ‪ ":‬اللهم إن أحببـتك وأحببت نبـيك عليه الصلة والسلم حبا صادقا أرجو أن تغفر‬
‫به الذنب ‪ ،‬وتُسعد به القلب ‪ ،‬اللهم تقـّبلْها دفاعا عن سـيّد البرار "‬
‫مـن نبـع هديـك تستقـي النـوار وإلـى ضيائـك تنتـمـي القـمـار‬
‫رب العبـاد حبـاك أعظـم نعـمـة ديـنـا يـعـزّ بـعـزّه الخـيــار‬
‫حُفظت بك الخـلق بعـد ضياعهـا وتسامقـت فـى روضهـا الشجـار‬
‫وبُعثـت للثقلـيـن بعـثـة سـيـ ٍد صدقـتْ بــه وبديـنـه الخـبـار‬
‫أصغت اليـك الـن وانبهـرت بـا تتلـو‪ ،‬وعَـمّ قلوبـهـا استبـشـار‬
‫يا خي من وطيءَ الثـرى وتشرفـت بسـيـره الكثـبـان والحـجــار‬
‫ح أن يـراه نـهـار‬
‫يا من تتـوق إلـى ماسـن وجهـه شـسٌ ويفْـرَ ُ‬
‫ت ‪ ،‬حيـن تشرّفـت بـك هجـرة وتـشـرّفَ النـصـار‬
‫بأب وأمـي أنـ َ‬
‫أْنشَـأْتَ مدرسـة النبـوة فاستقـى مـن علمهـا ويقينـهـا البــرار‬
‫هـي للعلـوم قديـهـا وحديثـهـا ولنهـج الديـن النـيـف مـنـار‬
‫َشرُفَـتْ بــه وبعلـمـه الثــار‬
‫ل درك مــرشــدا ومـعـلـمـا‬
‫ربّيْـتَ فيهـا مـن رجالـك ثُـلّـ ًة بالـقّ طافـوا فـي البـلد وداروا‬
‫قـوم إذا دعـت الطامـع أغلـقـوا فمها‪ ،‬وإن دعـت الكـارم طـاروا‬
‫إن واجهـوا ظلمـا رمـوه بعدلـم وإِذا رأوا ليـل الـضـلل أنــاروا‬
‫قـد كنـت قرآنـا يسيـر أمامـهـم وبـك اقتـدوا فأضـاءت الفـكـار‬
‫عمروا القلوب كما عَ َمرْت‪ ،‬فما مضوا إل وأفـئـدة الـعـبـاد عَـمَــار‬
‫لو أطلـق الكـونُ الفسيـ ُح لسانـه لسـرتْ إليـك بـدحـه الشـعـار‬
‫ت مَنْ سعوا ‪ :‬هـو الختـارُ‬
‫ت أصوا ُ‬
‫لو قيل ‪ :‬مَنْ خيُ العبـادِ ‪ ،‬لـردّد ْ‬
‫ِلمَ ل تكون ؟ وأنـتَ أفضـلُ مرسـلٍ وأعزّ من رسوا الطريـق وسـاروا‬
‫‪142‬‬

‫ما أنـت إل الشمـس يـل نورُهـا‬
‫مـا أنـت إل أحـد الحمـود فـى‬
‫والكعبـة الغـرّاءُ تشـهـد مثلـمـا‬
‫يا خي من صلى وصام وخيـر مـن‬
‫سقطـت مكانـة شاتـم ‪ ،‬وجـزاؤه‬
‫لكأننـي بطـاه تـأكـل بعضـهـا‬
‫مـا نـال منـك منافـق أو كـافـر‬
‫حلّقت ف الفـق البعيـد‪ ،‬فـل يـ ٌد‬
‫وسكنت ف الفردوس سُ ْكنَى من بـه‬
‫أعـلك ربــك هـمـة ومكـانـة‬
‫إنــا ليؤلـنـا تـطـاول كـافـر‬
‫ويزيـدنـا ألـمـا تـخـاذل أمــ ٍة‬
‫وقفت على باب الضـوع‪ ،‬أمامهـا‬
‫يـا ليتهـا صانـت مـارم دارهـا‬
‫يا خي من وطيء الثرى‪ ،‬ف عصرنا‬
‫ف عصرنا احتدم الحيط ولـم يـزل‬
‫ت عقول الناسِ‪ ،‬طاشَ با الوى‬
‫جح ْ‬
‫أنت البشيـر لـم‪ ،‬وأنـت نذيرهـم‬
‫لكنهـم بـوى النفـوس تشـربـوا‬
‫صبغوا الضـارةَ بالرذيلـ ِة فالْتقـى‬
‫ما (دانركُ) القوم‪ ،‬ما (نرويهـم)؟‬
‫ما بالـم سكتـوا علـى سفهائهـم‬
‫عجبـا لـذا القـد يـري مثلمـا‬
‫يا عصرَ إلاد العقـولِ‪ ،‬لقـد جـرى‬
‫قَرُبَت خُطاك مـن النهايـة‪ ،‬فانتبـهْ‬
‫إنـي أقـول ‪ ،‬وللـدمـوع حكـايـ ٌة‬
‫إنّــا لنعـلـم أ ّن قَــ ْدرَ نبـيّـنـا‬
‫لكـنـه ألــم الـحـب يـزيــده‬
‫يُشقي غُفـاةَ القـومِ مـوتُ قلوبـم‬

‫آفاقَنـا ‪ ،‬مهـمـا أُثـيـرَ غـبـار‬
‫كـل المـور ‪ ،‬بـذاك يشهـد غـار‬
‫شهـد القـامُ وركنـهـا والــدّار‬
‫قـاد الجيـج وخيـر مـن يَشْتَـارُ‬
‫إن لـم يتـب مـا جـنـاه الـنـار‬
‫وهنـا ‪ ،‬وقـد َثقُلَـتْ بـهـا الوزار‬
‫بـل منـه نالـت ذلــة وصَـغَـار‬
‫وصلـت إليـك ‪ ،‬ول فـ ٌم مـهـذار‬
‫وبـديـنـه يتـكـفّـل الـقـهّـار‬
‫فلـك السمـو وللحـسـود بـوار‬
‫مـلت مشـارب نفـسـه القــذار‬
‫يشكـو اندحـار غثائهـا اللـيـار‬
‫وهـن القلـوب‪ ،‬وخلفهـا الكـفـار‬
‫مـن قبـل أن يتحـرك العـصـار‬
‫جيـش الرذيلـة والـوى جــرّار‬
‫متخبّطـا فــى مـوجـه البـحّـار‬
‫ومـن الـوى تتسـرّب الخـطـار‬
‫نعـم البـشـارةُ مـنـك والنــذار‬
‫فأصابـم غَبَـشُ الظنـونِ وحـاروا‬
‫بالذئـبِ فيهـا الّثعْـلـبُ الَـكّـارُ‬
‫يُصغـي الرّعـاةُ وتفهـم البـقـار‬
‫حتـى تـادى الشـرّ والشــرار‬
‫يري (صديدٌ) ف القلـوب ‪،‬و(قََـارُ)‬
‫بـك فـي طريـق الوبقـاتِ قطـار‬
‫فلربّـمـا تتـحـطّـم الســـوار‬
‫عـن مثلهـا تتـحـدّث المـطـار‪:‬‬
‫أسـى ‪ ،‬وأنّ الشانئـيـنَ صِـغَـارُ‬
‫شرفـا‪ ،‬وفيـه لـن يُحـب فخـار‬
‫ويـذوق طعـمَ الـرّاحَـةِ الغْـيـارُ‬

‫‪143‬‬

‫=================‬
‫ِندَاءُ ا ْسِتغَاثَة‬
‫صلح الدين الغزال ‪:‬‬
‫حتَ َأ ْهوَا ٍل عِظَامِ‬
‫ِلَتعْ ِذرَنَا رَسُو َل الِ إِنّا ُنعَانِي تَ ْ‬
‫ت َونَادُوا بِأَ ّن سُبَاتَنَا لِلدّينِ حَامِ‬
‫َأمَاتُوا ُأمّ ًة هَاَن ْ‬
‫َوهُمْ َأعْدَاؤُنَا ِسرّا وَلَ ِك ْن هُنَا َك َتفَا ُوتٌ عِنْ َد الصّدَامِ‬
‫س رَأْسا وََيشْمَخُ بِاسِْت ِه ِمثْ َل الّنعَامِ‬
‫ض فِي الّترَابِ يَ ُد ّ‬
‫َفَبعْ ٌ‬
‫لمَ زَيْفا َيسُوسُ النّاسَ َقسْرا بِالُسَامِ‬
‫وَآ َخ ُر يَ ّدعِي ا ِلسْ َ‬
‫ل ُأوَامِ‬
‫ل قُسَاةً َي ْلهَثُو َن بِ َ‬
‫ك حِ ّ‬
‫س ْف ِ‬
‫َي َروْنَ ِدمَاءَنَا لِل ّ‬
‫ب َأشَْبهُ بِالَمَامِ‬
‫ل ْر ِ‬
‫َوعِنْدَ ا َ‬
‫صقُورٌ‬
‫غَدَاةَ السّلْمِ ُكّلهُمُ ُ‬
‫يَدُوسُونَ الّنفُوسَ بِلَ حَيَا ٍء وَقَدْ جُِبلُوا َعلَى سَحْ ِل الَنَامِ‬
‫سوَامِ‬
‫ل هُ َدىً مِثْ َل ال ّ‬
‫غِثَاءُ السّيْ ِل صَارَ لَنَا شَبِيها َنهِي ُم بِ َ‬
‫رَسُو َل الِ َل تَأَْبهْ ِلرَسْمٍ شَنِي ٍع صَا َغهُ َبعْضُ اللِئَامِ‬
‫لمِ‬
‫ي مَعَ ا ِليَانِ َجهْرا لِلظّ َ‬
‫ك دُونَ ْل ٍ‬
‫َتصَدّى نُورُ وَ ْج ِه َ‬
‫لمِ‬
‫حتْ ِبكَ الرّ ْكبَانُ َترْفُ ُل بِالسّ َ‬
‫َفزَالَ ال ُك ْف ُر عَنْ َقْيسٍ وََأضْ َ‬
‫َوقَدْ َكرّوا عَلَى ا َل ْوتِ ال ّزؤَامِ‬
‫َوهَا شَاهَ ْدتَ فِي الَجْسَادِ َنزْفِي‬
‫ب لَ يَخَافُونَ ا َلنَايَا تَداعُوا ِللّظَى وَالُ ْف ُق دَامِ‬
‫شَبَا ٌ‬
‫سهَامِ‬
‫فِدَاكَ أَبِي َورُوحِي دُو َن مَنّ أُقَ ّد ُمهَا إِلَى َمرْمَى ال ّ‬
‫لمِي‬
‫وََل ْو قَدْ كَانَ لِي َر ْهطٌ وَ َخيْلٌ لَسْ َم ْعتُ الُلَى َخسِئُوا َك َ‬
‫ِسوَى َقلَمِي لِيقَاظِ النّيَامِ‬
‫وَلَ ِك ْن لَ ِسلَحَ َلهُ ُنفُو ٌذ‬
‫س رَامِ‬
‫ت لَنَا َورَاءَ ال َق ْو ِ‬
‫َولَْي َ‬
‫جوْفِ الغِ ْمدِ سَيْفا‬
‫فََلْيتَ َلنَا بِ َ‬
‫ت عَ ْن ُك ّل اّتهَامِ‬
‫س هُنَا َك َشكّ َنزِيهٌ أَْن َ‬
‫جَمِيلُ ال ِفعْلِ لَْي َ‬
‫ك مِنْ َسقَامِي‬
‫ح ْوضِ َ‬
‫نِدَائِي يَا َرسُولَ الِ َيوْما بِأَنْ أُ ْشفَى ِب َ‬
‫لتَامِ‬
‫َوقَ ْد عَاثَ العِدَى ُحسْنَ ا ِ‬
‫بِمَدْ ِحكَ َأرْتَجِي وَالوَيْلُ َخ ْلفِي‬
‫==================‬
‫صرُ ا ُلخْتار ودَحْر الفُجّار!‬
‫َن ْ‬
‫يوسف مسعود قطب حبيب ‪:‬‬
‫ب مَ ْن َأرْسَى الَبادِئَ والقِيَمْ‬
‫نَبِحتْ ِشرَارُ الَلْقِ َتقْذِفُ بِالّتهَمْ لَِتعِي َ‬
‫ق القممْ‬
‫أيْنَ النّباحُ وإن تَكاَث َر َأ ْهُلهُ مِنْ نَْيلِ بَ ْدرٍ قَدْ سَما َفوْ َ‬
‫‪144‬‬

‫ت بِه وَِبنُو ِرهِ كُلّ الُم ْم‬
‫َسعِ َد ْ‬
‫جمٍ ساطِعٍ َيهْدِي ال َورَى‬
‫أو نَيْلِ نَ ْ‬
‫ب ب ِه وَأحْيا مِ ْن عَ َدمْ‬
‫جَادَ الكَر ُي ِبهِ بَِأعْظَ ِم ِنعْمَةٍ فََت َح القُلو َ‬
‫ق َبعْ َد ضَياعها وَ َشفَى ال َعلِي َل بهِ وأَْبرَأَ من َسقَمْ‬
‫قَ ْد تَمّمَ ا َلخْل َ‬
‫حشُ والَبغْيُ البَغيضُ قَد اْنهَ َدمْ‬
‫بِالعَدْلِ وَالِحْسا ِن قا َمتْ ِش ْرعَةٌ والفُ ْ‬
‫شرِقا لَمّا ا ْستَضاءَ بِنورِ أحْمَدَ واْبتَسَمْ‬
‫َفغَدا ظَلمُ ال َكوْنِ صُبْحا مُ ْ‬
‫سَحّاءُ كَفّ مُحَمّدٍ ِبعَطائِها كَاْلغَْيثِ عِْندَ عُمُو ِمهِ ل بَلْ َأعَمْ‬
‫مَن ذا يُطاوِ ُل رَحْ َمةً فِي َقلِْب ِه مَنْ ذا يُبارِي ف السّماحَ ِة وال َك َرمْ؟‬
‫حلّقَ بِالقِمَمْ‬
‫فَ ْلتَسألِ الثّقليِ عَنْ أخلقهِ بَ ْل سائِلِ الطيَ الُ َ‬
‫سعَدَ ال ُعشّ الزي ُن وَيَ ْلتَئِمْ‬
‫ب ُردّوا َفرْ َخهَ كَيْ َي ْ‬
‫ح بالصحا ِ‬
‫مَنْ صا َ‬
‫ُمرّ اللَمْ‬
‫بَ ْل سائِ ِل الَمَلَ اْلَبهِيمَ إذِ اشْتَكَى لِمُحَمّدٍ بِدمُو ِعهِ‬
‫َف َوعَى الِطابَ وقامَ ُيعْل ُن غاضِبًا ل َيرْحَمُ الرحنُ إل مَن َرحِمْ‬
‫لصْمِ اللّدو ِد وَسَْي ُفهُ ِبيَمِيِنهِ‪ ,‬وَالصْ ُم قَدْ أْلقَى السّلَمْ‬
‫َوعَفا عَنِ ا َ‬
‫ل رَأيت ْم مِث َل َع ْفوِ مم ٍد عَ ْن أه ِل مك َة عَ َب تاري ِخ ا ُلمَمْ؟‬
‫هَ ّ‬
‫**************‬
‫يا جاحِدا ِللْحَقّ هل بدِيارِكُ ْم ل يَبْ َق ذِ ْك ٌر لَ ْلعَدال ِة أو عَلَمْ؟!‬
‫ت دَليَل ُه إ ّن الدّلي َل لِكُلّ َقوْلٍ ُيلَْت َزمْ‬
‫ت لِما ا ْفتَرْي َ‬
‫ل أقَ ْم َ‬
‫هّ‬
‫َهلْ َيقْبَلُ الُخْتا ُر َنقْضا لِل ّذمَمْ؟!‬
‫هَ ْل َيقْتُلُ الُخْتا ُر شَيْخا فاِنيًا‬
‫هَ ْل مَثّلَ الختارُ أو َقتَلَ النّسا هَلْ َأهَْلكَ الُخْتارُ شَعبا وانتقَمْ؟!‬
‫سقَمْ‬
‫حرِْبهِ وِبسَلْ ِم ِه يَجَْتثّ أسْبابَ الشّكَايَ ِة وال ّ‬
‫َف ُهوَ الطّبِيبُ ِب َ‬
‫س الَذَلّ ِة والعِبا َدةِ لِلصّنَمْ‬
‫جرّعُ َشعْبَها كَ ْأ َ‬
‫فِيُزيلُ أنظمةً تُ َ‬
‫ق مَنْ أسْدَى الّنعَمْ‬
‫ق الّتوْحِيدُ فِي أرْجائِها وِليَشْ ُكرَ الَخْلو ُ‬
‫شرِ َ‬
‫كَ ْي ِيُ ْ‬
‫َو ُمرَا ُدهُ فاذْ ُك ْر مَقاصِدَ َحرْبِكُمْ كُ ّل ا ُلمَمْ‬
‫نَِبيّنَا‬
‫جهادُ‬
‫هذا‬
‫جْبكَ نِساؤها الثْـ ـَثكْلَى وََقْبرٌ جامِعٌ وبا ُر َدمْ‬
‫ولَْتسْألِ (الْبوسْنا) تُ ِ‬
‫بَ ْل سائلِ (الشّيشانَ) مَنْ َأ ْورَى بِها نارا أحَاطتْ بِالسّهو ِل وبالقِمَمْ؟!‬
‫جرْحِه بَيْنَ الماجمِ سائلً‪ :‬أينَ ال ِقيَمْ؟!‬
‫والسج ُد القصى يَئ ّن بِ ُ‬
‫لرْبَْي ِن فتكا بِال َورَى أمُحَمّ ٌد أمْ هُمْ أسا ِطيُ اْلعَجَمْ؟!‬
‫مَنْ أجّجَ ا َ‬
‫يوسف مسعود قطب حبيب‬
‫‪Yhabeeb@awq.gov.qa‬‬
‫=================‬
‫‪145‬‬

‫نظم اليمية ف الذود عن خي البية‬
‫تبا لرســــــــام الضلل وبئسما خطت يداه بشأن ذا العصموم‬
‫أن لذي الطرف السي الرمد إبصار شس ضحوة ونــوم‬
‫لو كان للجرو السفيــــه مروءة تثنيه عن هزء ونشر رســـوم‬
‫إن النب لفيء نستظـــــــــل به بشــــــــــفاعة لقصر وأثيـم‬
‫من أنقذ النس اللطيف وأمـــة تئد النـــــــاث وتتفي بزنيم‬
‫من طهر البيت الـــــرام مبددا ســــحب الهالة باترا لرجــــوم‬
‫البيت دنس بالتفســــخ والكــا ء أي الصفي وبوءوا بعظيـــــــم‬
‫هل غي أحد للرقاب ملصـــا من ظلم أسياد وحـــــر جحيـــم‬
‫يا خنفس الدنارك بؤت بغضبة تشقيك أنت بفــــادح وهـــوم‬
‫الغرب قد أمضى عصور تلف جــــن الضلل عليهمو بغيــــوم‬
‫فأزاح ذا الهل الركب عنهمو قبســات وحي قد هدت لعلوم‬
‫طب ابن سينا ل يزل نباســهم أس الدواء ومتذى لفهـــــوم‬
‫أسلفنا خاضوا الفنون فأبروا فجنـــــــــاها غرب آنفا بكلـوم‬
‫أن لرو نابـــــــــــــح متورك نيل لعلياء الســـــــــماء نؤوم‬
‫نفسي وأهلي والليقة كلـــــها دون النب وهجـــــوه برسوم‬
‫=====================‬
‫ف الذب عن عرضه صلى ال عليه وسلم‬

‫حسان بن ثابت‪:‬‬
‫هجوت ممدًا فأجبت عنه وعند ال ف ذاك الزاء‬
‫هجوت ممدًا برّا تقيّا رسول ال شيمته الوفاء‬
‫فإن أب ووالده وعرضي لعرض ممد منكم وقاء‬
‫ثكلت بنيت إن ل تروها تثي النقع من كنفي كداء‬
‫يبارين العنة مصعدات على أكتافها السل الظماء‬
‫تظل جيادنا متمطرات تلطمهن بالمر النساء‬
‫فإن أعرضتمو عنا اعتمرنا وكان الفتح وانكشف الغطاء‬
‫وإل فاصبوا لضراب يوم يعز ال فيه من يشاء‬
‫وقال ال‪ :‬قد أرسلت عبدًا يقول الق ليس به خفاء‬
‫وقال ال‪ :‬قد يسرت جندًا هم النصار عرضتها اللقاء‬
‫‪146‬‬

‫لنا ف كل يوم من معد سباب أو قتال أو هجاء‬
‫فمن يهجو رسول ال منك ويدحه وينصره سواء‬
‫وجبيل رسول ال فينا وروح القدس ليس له كفاء‬
‫=================‬
‫بأب وأمي‬
‫رمضان عمر‪:‬‬
‫هذا الداد بسك أحد قد ها وازدان فيه مع النسيم مثالُ‬
‫أزهو به ف رقة أشدو با ليطيب ف مدح البيب مقالُ‬
‫أقفو به كعب الوائل ليتن كنت الذي آبت به المالُ‬
‫فتصيبن بعض الشفاعة حينها فأكون أسعد من حوته رمالُ‬
‫أفديك يا خي اللئق كلها إن شط قوم أو بغى الدجالُ‬
‫بأب وأمي كيف ل أفديك إذ بدأ القتال ودقت الطبالُ‬
‫وتطاولت عصب الكلب وأنفث من كل سم ناقع ريغالُ‬
‫قد زاد حد الد حت ل يعد يدي مع الفعل الشنيع جدالُ‬
‫وترد الزلم حت أثخنوا طعنًا وكيدًا والروب سجالُ‬
‫كذبوا ولو صدقوا لقالوا‪ :‬إنه سحر الوجود فلن يعاب كمالُ!‬
‫خي البية رغم أنف أنوفهم حاشا لثلك أن يسيء مقالُ‬
‫فالقول دونك ف الديح وإن عل ولشسع نعلك تسقط القوالُ‬
‫فليخسئوا‪ ،‬ولبئس ما جاءت به صفر الوجوه السة النذالُ‬
‫الراتعون مع الشياه كأنا شاهت وجوه الغرب فهي سالُ‬
‫القاصرون عن الفضائل ما ارعووا واللؤم فيهم شيمة وخصالُ‬
‫شر البية يا أشر خليقة خجلت لثل فعالن بغالُ‬
‫أحضارة الدجل السخيف أهكذا تؤتى الكارم؟! بئسما الفعالُ‬
‫أخزى الذي سك السماء بناءكم يا أيها السفهاء والنذالُ‬
‫أحلم هرطقة‪ ،‬وخسة قاصر رَسَمَ القيُ وشَبّه الحتالُ‬
‫ل ليس ف رسم السيس بلغة إن البلغة ف البيب تقالُ‬
‫فهو الكري إذا الكرام تعاظمت عند الزحام‪ ،‬وعزت الحالُ‬
‫وهو الفصيح إذا الفصاحة أينعت سالت بعذب حديثه القوالُ‬
‫فبذكره كان الغدو رياضنا ومع الغدو تازجت آصالُ‬
‫‪147‬‬

‫وبدحه مهج القلوب ترنت‬
‫يا أيها الختار حسبك رتبة‬
‫فالكل خلفك واجون كأنم‬
‫خيت بي المر واللب الذي‬
‫فاخترت فطرة أمة لّا تزل‬
‫وبنيت للسلم صرحًا شامًا‬
‫أضحت به بغداد نمة عصرها‬
‫ومشى السحاب لكي يفارق أرضها‬
‫وتتابع العلماء حت أزبدت‬
‫ذاك ابن سينا والفرابّ الذي‬
‫ولدحية الكلب إذ بسطت له‬
‫لغسلت دون الكعب‪ ،‬لو سنحت لنا‬
‫أقرئ نبيك يا دحية أنه‬
‫سيزول ليل الظلم حت تنضوي‬
‫ويعم كل الكون عدل ممد‬
‫يا أمة الليار هل من عضبة‬
‫تتث شأفة حاقد من أصله‬
‫فالصافنات من الياد على الذرى‬
‫والعاديات الضبح تبق ف الدجا‬
‫يا سيدي ما إن رموك بسهمهم‬
‫وتعالت الرايات تعلن زحفها‬
‫من قبة السراء تغزل عزمها‬
‫وتريق من دمها الزكي جداولً‬
‫دقت به جند الماس حصونم‬
‫والسمهري با يغذ خطوطه‬
‫وتقهقر السطول أسطول النا‬
‫وتناقص الشيطان ل يلوي إل‬
‫وتشرذموا فرقًا تر خيولم‬
‫ل تفرحوا‪ ..‬أما فطنتم أنا‬

‫وتراقصت طربًا له الوصا ُل‬
‫مهما تعملق ل يصلك خيالُ‬
‫كبتوا تشد وجومهم أحبالُ‬
‫فطرت عليه من الورى الجيالُ‬
‫خي القرون فتية تتالُ‬
‫طال السماء‪ ,‬فكيف ذاك يزالُ‬
‫ضاءت إذا غرب النوب شالُ‬
‫فمشت توازي ظله الجيالُ‬
‫سوح البطاح فحملهن ثقالُ‬
‫ش ُرهُ الثقالُ‬
‫لو زِين زانت ُع ْ‬
‫شم القياصر كبها المثالُ‬
‫لقيا المي وف اللقاء جالُ‬
‫حان الزمان وملكنا سيزالُ‬
‫كل الكائد تتفي الدغالُ‬
‫ويذوب بغي ينتهي الهوالُ‬
‫نذكي النفوس كأنا الرجالُ‬
‫حت يثوب مع الردى الدجالُ‬
‫قد أسرجت‪ ،‬وتقدّم اليالُ‬
‫والوريات القدح والجالُ‬
‫حت تدافع للوغى البطالُ‬
‫للنصر يعلو فوقهن هللُ‬
‫أتذود بالعزم الفت نِصالُ‬
‫نعم الدماء فداك حي تُسالُ‬
‫فمشى النعي يقوده العوالُ‬
‫فهوت عروشٌ حُطمت أغللُ‬
‫والبُش يصرخ أن هلمّ تعالوا‬
‫ما قد دعا وتقطعت أحبالُ‬
‫أذيال نكستهم‪ ،‬وآل مآلُ‬
‫سنجزّ رأسًا لن يطول نزالُ‬

‫‪148‬‬

‫ويباع ف سوق النخاسة بشكم حت تدوس جبينه الطفا ُل‬
‫يا أيها الغرب الكسيح رويدكم إن العامع حلهن ثقالُ‬
‫ولنا خلقن ولن تسار لغينا تلك الكارم أيها الهالُ‬
‫إنا قدحنا بالماس نفوسنا فاستنفرت شررًا بنا الوصالُ‬
‫وتضاعفت أحقادنا حت إذا حي الوطيس أتاكم الزلزالُ‬
‫سنهز عرش الكفر نكسر أنفه هذي الموع يقودها الرئبالُ‬
‫هذي الموع تدافعت نو الردى تفدي البيب نفوسها والالُ‬
‫سنغيّر التاريخ نصلح أمره حت تعود لديها الجيالُ‬
‫وندق روما ث نزوي بعدها كل الدائن لن يدوم ضللُ‬
‫وعد النب فكيف يلف وعده كل الوعود مع النب تُنالُ‬
‫هذه حقائق هدينا نسمو با نن الشاوس نسوة ورجالُ‬
‫مهما بطشتم يا قساوسة الفنا فالرب كرّ تارة وسجالُ‬
‫والرب شم خيارنا إنا لا نن الل مهروا الوعى البطالُ‬
‫نن الل باعوا النفوس لربا فهو الذي قضيت به الجالُ‬
‫فالوت إما أن ييء فمرحبا يا موت حيّ ففي النون منالُ‬
‫احد بغية آمالُ‬
‫فهو الطريق إل لقاء ممد ولقاء‬
‫====================‬
‫إل البيب العظم‬
‫د‪ .‬زاهر السن ‪:‬‬
‫ت غَضوبا صمت وجرحي ‪ ،‬يا حبيبُ‪ ،‬ذنوبا‬
‫هم يسبونَ وقد سك ّ‬
‫هم يزعمون بأننـي لـم أشتعـلْ غضبا ‪ ،‬ول أُشعِ ْل فداكَ حروبـا‬
‫هم يزعمون بأننـي لـم أرتـ ْل شوقا إليكَ ‪ ،‬ولـم تـكُ الحبوبـا‬
‫هم يسلكون إل رضاكَ دروبَهـم وأنا أطي ومـا سلكـتُ دروبـا‬
‫والُ يعلم لو قسمـتُ مشاعـري بي القلـوبِ لـا بقيـنَ قلوبـا‬
‫==================‬
‫ولقد سعنا ما يسوءُ قلوبنا من دولةِ البقارِ والجبانِ‬

‫ماجد بن ممد الهن الظهران‬
‫عرضي فدا عرض البيب مم ٍد وفداه مهج ُة خافقي وجَنان‬
‫‪149‬‬

‫وفداه ك ّل صغينا وكبينا‬
‫وفداه ملكُ السابقي ومَنْ مضوا‬
‫وفداه كلّ الاضرين وملكهم‬
‫وفداه ملكُ القادمي ومن أتوا‬
‫خيُ البيةِ والتّقى مرابه‬
‫أزكى رسو ٍل بالدى قد جاءَنا‬
‫ب ف عليائه‬
‫صلى عليه الر ّ‬
‫ل أعل شاَن ُه ف آِي ِه‬
‫وا ُ‬
‫أخزى به رب ضلل َة مُشركٍ‬
‫أعداؤه ف نكس ٍة وبغلّهم‬
‫أعداؤه ُبكْ ٌم وصُ ّم مارأوا‬
‫س من نزواِتهِ‬
‫أهداهمُ إبلي ُ‬
‫تبتْ يدٌ لا أساءَت رسها‬
‫ل مُخزيهم ومُوب ُق سعيهم‬
‫اُ‬
‫يكفي اللهُ نبيَنا من جُرمهم‬
‫ب البيبِ ممدٍ أُهزوج ٌة‬
‫ُح ّ‬
‫والِ ماجاد النسا ُء بثله‬
‫نورُ البي ِة عمّنا بضياِئ ِه‬
‫ب هادينا وسبّ إمامنا‬
‫من س ّ‬
‫ف حكم ملتنا وهدي كتابنا‬
‫مَنْ دنسوا حرماتنا قد أسرفوا‬
‫قد دنسوا قُرآننا ف أمسهم‬
‫حت الساج ُد مالا قدسيةٌ‬
‫ولقد سعنا مايسوءُ قلوبنا‬
‫من دول ِة الدّنْمر ِك ساء مقيلُها‬
‫ولدولةِ النرويجِ ف ناقوسهم‬
‫ل قد هزُلت وبان هزالُها‬
‫وا ِ‬
‫دولٌ كمثل الذرّ ف مقدارها‬
‫الشانئون لسيةٍ قد عُطرت‬

‫وفداه ما نظرت له العينا ِن‬
‫وفداه ماسعت به الذنانِ‬
‫ح ا ُلغْر ِم الولانِ‬
‫وفداه رو ُ‬
‫أرواحنا تفديه ك ّل أوانِ‬
‫تسمو مبُّتهُ على اللانِ‬
‫وخلي ُل رب الواح ُد الرحنِ‬
‫إذ زانه بالصدقِ واليانِ‬
‫وَلَدِيُن ُه يعلو على الديان‬
‫وأذلّ أهلَ الغيّ والصلبان‬
‫يصلونَ قَسْرا ضحضحَ النيانِ‬
‫أعداؤه هم أخبثُ العُميانِ‬
‫فت َقحّموا ف النارِ كالقُطْعانِ‬
‫ُشلّت ييُ الُجرمِ الفتّانِ‬
‫ش وذو سلطانِ‬
‫وال ذو بط ٍ‬
‫ل منتقمٌ عظي ُم الشانِ‬
‫وا ُ‬
‫يشدو با قلب مع الفقانِ‬
‫أ ْكرِم به من مُرس ٍل ربان‬
‫ق البهانِ‬
‫فهو البشيُ بصاد ِ‬
‫فلقد غدا دمه بل أثانِ‬
‫من سَّبهُ ف أسفلِ النيانِ‬
‫عن بغيهم يتحدثُ الثقلنِ‬
‫أواه يا أسفي ويا أحزان‬
‫ف عُرف أهل الظلمِ والعدوانِ‬
‫من دولةِ البقارِ والجبانِ‬
‫أخبارها جاءت مع الركبانِ‬
‫سه ٌم من التهريجِ والذيان‬
‫لا غدونا مطمعَ الفئرانِ‬
‫لعْلنِ‬
‫دولٌ مدهدهةٌ على ا ُ‬
‫بالسك والزهارِ والريانِ‬

‫‪150‬‬

‫أخزى الذي سك السماءَ بناءَهم وأحالم عَِبرَا مدى الزمانِ‬
‫الشانئون له تعاظم مكرهم ك ّل له حِممٌ من الضغانِ‬
‫ى للكفر يُعل ُن جهر ًة بقبيح قو ٍل من بذيء لسانِ‬
‫كم منتد ً‬
‫كم ف السجون من الزبانية الت هزأت بسيد أمةِ القرآنِ‬
‫كم ف الصحافة من وضيع مفكرٍ جع الضغين َة ف لبوسٍ ثانِ‬
‫والبهتانِ‬
‫بالزور‬
‫متفذلكٌ متدث ٌر‬
‫متحذل ٌق‬
‫متعا ٌل‬
‫ض مضجعهم بك ّل مكانِ‬
‫أخزاهمُ رب وفرّقَ شلَهم وأق ّ‬
‫يا أم َة السلم أين نفيكم؟ أعلو منائر سن ِة العدنان‬
‫أعلو منائر سنةٍ وتسكوا بالدي والتنيل والفرقانِ‬
‫ف الشيطانِ‬
‫ذبّوا عن الختار وارعوا َحقّه ل يُلْهينكم زخر ُ‬
‫أموالكم ضيعاتكم أولدكم ليست أع ّز من النبّ الان‬
‫فالسُنّ ُة الغراء نِي َل إمامُها فلتغضبوا ل يا إخوان‬
‫ف عزةِ الشجعانِ‬
‫فبكم نظنّ ال َي يا أحبابنا أحيوا مواق َ‬
‫هذا قصيدي والقصيدُ مُقص ٌر قد قلتُ ماف الُهدِ والمكانِ‬
‫والِ قد شرُفَ القصيدُ وإنه شرفٌ لكلّ قصيد ٍة وبيانِ‬
‫ف لك ّل فُلن ٍة وفُلنِ‬
‫ف بأن نري له أقلمَنا شر ٌ‬
‫شر ٌ‬
‫ح غي ٌم أو بدا القمرانِ‬
‫تت وأثنوا بالصلةِ ومثلِها ما ل َ‬
‫====================‬
‫طه إمام الرسلي‬
‫د‪ .‬عبد الرحن بن عبد الرحن شيلة الهدل‪:‬‬
‫حشٍ عَاتَِيهْ‬
‫يَا دَانَ َمرْكُ النّازَِي ْه يَا ِبْئرَ فُ ْ‬
‫يَا رَْأسَ فِسْ ٍق فِي الدّنَا يَاذِي اْلقُُل ْوبِ اْلقَا ِسَيهْ‬
‫خَ ّطتْ يَدَاكِ َج ِريْمَةً َأ ْودَتْ ِبهَا فِي اْلهَا ِوَيهْ‬
‫ت َومَا ِهَيهْ‬
‫خنَا مَاذَا ا ْسَتفَدْ ِ‬
‫سفَا َه ُة وَالْ َ‬
‫َفلِ َم ال ّ‬
‫نَا ُر الْمَ َذلّةِ فَاصْ َطلِ ْي يَا دَانَ َمرْكُ اْلوَاهَِيهْ‬
‫ب َأضْ َمرُوا أَنْ َيقْذُِفوْكِ بِدَاهَِيهْ‬
‫مِلْيَارُ َق ْل ٍ‬
‫ف آتٍ يَا زَِنيْ ُم فَلَمْ َت ُذوْقِ ْي عَافَِيهْ‬
‫وَاْلخَسْ ُ‬
‫جَاءَتْ َشرِْيعَةُ َأحْمَ ٍد مِ ْن ذِي الْجَلَلِ إَِل ِهَيهْ‬
‫‪151‬‬

‫فِْيهَا اْلهُدَى مُتَجَلّيًا عَ َمرَ اْلقُُل ْوبَ‬
‫ت ُع ُقوْلٌ‬
‫َومَحَى َديَا ِجْيرَ اْل َهوَى فَبَ َد ْ‬
‫طَه ِإمَامُ الْ ُمرْ َسلِيْنَ َفيَا ِل ُروْحٍ‬
‫ُروْحِ ْي فِدَا ُه‬
‫َسيّ ٌد‬
‫رَحِيْمٌ‬
‫َبرّ‬
‫صلّيْ‬
‫ل مَا سَمِعَ الْ ُم َ‬
‫صَلّى َعلَْي ِه ا ُ‬
‫ج ْومُ‬
‫حبِ اْل ِكرَامِ هُمُ النّ ُ‬
‫وَال ِل وَالصّ ْ‬
‫==================‬

‫الْخَا ِوَيهْ‬
‫صَاِفَيهْ‬
‫سَا ِمَيهْ‬
‫َومَالَِيهْ‬
‫اْلوَافَِيهْ‬
‫اْلعَالَِيهْ‬

‫واستمطروا غضبًا‬
‫عبدال البصري ‪:‬‬
‫ق وَا َلدَبِ‬
‫يَا َعيُ جُودِي بِدَم ٍع مِنكِ مُنسَ ِكبِ وَابكِي عَلَى الفَضلِ وَالَخل ِ‬
‫وَاستَف ِرغِي الدّمعَ ل تُبقِيهِ قَد عَظُمَت مُصِيبَةُ الكَونِ ُسبّ الُص َطفَى ال َعرَب‬
‫سبِ‬
‫سَبّوا نَبّ الُدَى وَاستَه َزؤُوا َعلَنًا بِالَاشِمِ ّي ا ُلفَدّى طَا ِهرِ النّ َ‬
‫سَبّوهُ وَاستَه َزؤُوا وَاستَم َطرُوا َغضَبًا فَليَرُقبُوا عَن َقرِيبٍ ثَو َرةَ ال َغضَبِ‬
‫يَا وَ َيهُم َأيّ جُر ٍم قَد أَتوهُ َأمَا لِلحِق ِد حَ ّد َوزُو ِر القَو ِل وَالكَ َذبِ‬
‫يَا وَ َيهُم أَي َن مَا كَانُوا إِلَي ِه َدعَوا ف مِلسِ الَم ِن مِن سِل ٍم َومِن رَ َحبِ‬
‫لوَارَاتُ َأمْ أَينَ ال َقرَارَاتُ َأ ْم أَينَ ال ُوعُودُ الت صِيغَت مِنَ ال ّذ َهبِ‬
‫أَينَ ا ِ‬
‫َأمْ أَنا دُولَةٌ َبيَ الَيهُودِ َومَ ْن أَمسَى َعلَى دَرِبهِم مِن عَابِدِي الصُّلبِ‬
‫ِسلْمًا يُدَا ُن ِبهِ إِل مَعَ ال َعرَبِ‬
‫َتبّا لا مِن ِحوَارَاتٍ وََتبّا َلهُ‬
‫ض مُرَتقِبِ‬
‫بِالَمسِ أَبدَو ُه تقِيقًا لِمَصَلحَةٍ كَانَت تُدَارُ وَأَخفَوا غَي َ‬
‫وَاليَو َم فَاهُوا با تُخفِي صُدُو ُرهُمُ مِن إِحَن ٍة زَا َل عَنهَا مُظلِ ُم الرَّيبِ‬
‫ل َربِ‬
‫الِقدُ قَد بَا َن وَالبَغضَاءُ قَد َظ َهرَت وَالكُرهُ قَد َشبّ ف الطّا ِغيَ كَا َ‬
‫يُمسِي ِببَل َدةِ أَوغَادٍ وَيُصِب ُح قَد أَلقَى بِأُخرَى رِحَالَ القَص ِد عَن َكَثبِ‬
‫خبِ‬
‫ج وف صَ َ‬
‫أَغرَى ِبهِ سَاسَةُ الَبقَارِ إِخوََتهُم فَاستَج َمعُوا النّطحَ ف هَر ٍ‬
‫ض نَب‬
‫خفّوا بِدِينٍ أَو ِبعِر ِ‬
‫ل يَرقُبُوا مَوِثقًا فِينَا َومَا اكَت َرثُوا يَومَ اسَت َ‬
‫ل مَولنَا ُن َؤمُّلهُ عِندَ الرّخَاءِ وف الشّدّاتِ وَالّن َوبِ‬
‫لَكِنْ لَنَا ا ُ‬
‫صرُنَا ف كُلّ خَطبٍ فَل نَخشَى مِنَ ال َغَلبِ‬
‫ب وَكَافِينَا وَنَا ِ‬
‫لسِي ُ‬
‫َو ْهوَ ا َ‬
‫حكُ الدّه ُر مِن أُنسٍ َومِن َط َربِ‬
‫اليَومَ نَبكِي بِدَمعٍ سَاجِ ٍم َوغَدًا قَد يَض َ‬
‫================‬
‫يا أيّها الدناركُ ‪ ..‬إل رسولَ الِ‬
‫‪152‬‬

‫مصطـفـى العـانـي ‪:‬‬
‫إل رسـولَ الِ يـا أقــزامُ أوَ يُستباحُ ممّـدٌ ويُضـا ُم ؟‬
‫أوَ يستهانُ بسيّـدٍ دانَـتْ لـه كُلّ الرقابِ وذّلتِ الصنـامُ؟‬
‫يا أيّها البنـاءُ إ ّن رسومَكـم ف حَقّ أحدَ كلّهـا إجـرامُ‬
‫ل‪ ،‬لن تَطالَ ممدا وجنـودَه مادام مصد َر عزّنـا السـلمُ‬
‫إنّا جنودُ ممّـدٍ لـو سـا َءهُ سُوءٌ فنح ُن الواثبُ الضرغـامُ‬
‫لو شا َكهُ شـوكٌ فإنّـا دونَـه وفـداؤُه الرواحُ والجسـامُ‬
‫يا أيّها (الدِّن َمرْكُ) سوف نذيقُكُم طعمَ الوانِ وساءَ ذا اليـلمُ‬
‫يا أيّها النذا ُل ليس يضيُنـا قـولٌ ول رسـمٌ ول أفـلم‬
‫أنتم عبيدٌ للعجـولِ وروثِهـا بـل أنتـمُ البقـارُ والُـدّامُ‬
‫ت صاغهـنّ لِئـامُ‬
‫لسنا إل أبقارِكم ف حاجـةٍ أو منتجـا ٍ‬
‫إنّـا وإنْ َكثُـرَ العِـدا لكنّنـا سيفٌ لح َد صارمٌ صَمصـامُ‬
‫سنذودُ عنـه يقودُنـا قرآنُنـا وتراثُـه والـبّ والعظـامُ‬
‫يا أيّها (الدِّن َمرْكُ) ليس يسوؤُنا هـذا الثغـاءُ لنّكُـم أغنـامُ‬
‫إنّ النبّ بقلـبِ كـ ّل موحّـدٍ ومساسُه َفتْـكٌ بكـم وحِمـامُ‬
‫ك الرسـومُ فكُلّهـا أوهـامُ‬
‫إ ّن البيبَ ذرىً وليسَ يضيه تل َ‬
‫قد راعكُم دينٌ أطاحَ بصرحِكم وأخافكُم ذا العـولُ الـدّامُ‬
‫فلكلّ من يؤذي النبّ وصحبَه ونساءَه‪ ،‬التقتيـلُ والضـرامُ‬
‫ك رِفعـ ٌة ووسـامُ‬
‫سَنَشِ ّن حلتَنا نقاطعُكُـم بـا ولنـا بذلـ َ‬
‫ل لن نليَ َوقَدْ بَ َدتْ أحقادُكُـم ُرِفعَت بذا َك الصّحْفُ والقلمُ‬
‫"إل رسولَ ال" فهي شعارُنـا وممّـدٌ عِـزّ لنـا وإمــامُ‬
‫=================‬
‫يا نـبّ ال عُــذرًا‪!!! ....‬‬
‫صفاء رفعت‪:‬‬
‫يا نبـ ّي ال عُـذرًا‪ ..‬فلـك الفضـل وأكثـر‬
‫يـا نبـيّ ال عُـذرًا‪ ..‬فبِـك العليـاء تفخـر‬
‫بِتّ ف الزن سُهادي‪ ..‬وأنيـن القلـب يـزأر‬
‫‪0000000000‬‬
‫قـد منحـتَ للبايـا رحـ ًة بالَـ ْديِ تُؤثَـر‬
‫‪153‬‬

‫ولسانـا جامعـا للخـيـر كاللـؤلـؤ يُنـثَـر‬
‫وأزاهيـرَ مـن النـور ورَيْحـانـا مُعـطّـر‬
‫وطريقـا للخـلصِ إن وعاهـا الُـرّ يظفـر‬
‫وعهـودًا مـن سـلمٍ عاجـلَ اليـرِ مُيسّـر‬
‫وقلوبـا فــي رحــاب الـيـرِ تُـؤطَـر‬
‫بِـــودادٍ وربـــاطٍ لـيــس يُـكـسَــر‬
‫‪000000000000‬‬
‫وتواضعـت فكُنتَ‪ ..‬أُسـوةٌ تُحكَـى و ُت ْعبَـر‬
‫وتلقّيْـتَ قلوبـا صاديـة بالكـفـر تـهـر‬
‫تُضمرُ القد وتعدوا ف ابتغاء الظلـم تسمـر‬
‫فغدت ف الق نورًا ف التماس اليـر تسهـر‬
‫وتملّت خطوبًا يهوِي لـا الصخـر وُي ْقهَـر‬
‫وأبيْـتَ أن تكـون داعيـا بالـشـرّ يُنـصَـر‬
‫***‬
‫فحباك ال ذ ْكرًا فـي الـورى أنـدى وأعطـر‬
‫صرت ف العلْيَا سراجـا‪ ..‬إن نـور ال أنضـر‬
‫‪000000000000‬‬
‫كيف يأت اليوم عبـدٌ جاهـلٌ‪ ..‬ل ليـس يُذكـر‬
‫يدّعي من فـرط جهـلٍ أن شـسَ ال تُخفَـر‬
‫يبتغي بالبغـيِ مُلكـا زائـلً كالمـر يُسعَـر‬
‫إنْ أُقيـم الــوزن يــوم الـديـن يـسـر‬
‫كيف يزعم أنّ نور الدي وهمٌ‪ ..‬أن عهد ال أصغر‬
‫يدّعي السوءَ بسُكر‪ ..‬ومن نبـي ال يسخـر؟!‬
‫‪00000000000‬‬
‫يا رسول ال عـذرًا‪ ..‬فلـك الفضـل وأكثـر‬
‫يا نبـ ّي ال عـذرًا‪ ..‬فبـك العليـاء تفخـر‬
‫إن نقضنا اليوم عهدك‪ ..‬فلنا الزيُ وأحقـر‬
‫ف سبيل ال نضـي‪ ..‬إن جُنـد الِ أصبـر‬
‫ف سبيل ال نسعـى‪ ..‬ل نيـدُ و ل نُؤخّـر‬

‫‪154‬‬

‫إن عهـد ال أبقـى‪ ..‬وحـدود ال أكـبـر‬
‫===================‬
‫على أبواب الدينة‬
‫شعر‪ :‬يي بشي حاج يي‬
‫فـلـقـيتُها بالبشر والتّرحا ِ‬
‫ب‬
‫هَـبّـتْ نـسائمُ طيبةِ الطيابِ‬
‫فـمـضيتُ مُشتاقا أشدّ ركاب‬
‫وتَـضوّعتْ‪ ،‬فإذا الشآم عبيُها‬
‫أصبحتَ ف أهلٍ وف أصحابِ‬
‫دارُ الـكرام إذا وصلتَ قباءها‬
‫والـشـوقَ للوطانِ والحبابِ‬
‫يُـنسيكَ لُقياها اغترابكَ والسى‬
‫تُشفى القلوبُ به من الوصابِ‬
‫يَمّمتُ وجهي نوَ مسجدها الذي‬
‫أهْـفـو إل الصّدّيقِ والَطّابِ‬
‫ووقفتُ ف روضِ النبّ مُسَلّما‬
‫ومـشـاعري مَشبوبةٌ ورغاب‬
‫ومـؤمّـلً نيلَ الشفاعةِ ف غدٍ‬
‫فـي اللهو والفسادِ والغضابِ‬
‫يـا ربّ قد بذلَ الل أشعارَهم‬
‫ووهـبتُه عُمري وزهوَ شباب‬
‫وبـذلـتُـها نصْرا لدينِ ممدٍ‬
‫مِـنْ سوءِ أعمال بيومِ حساب‬
‫فـامـننْ عليّ بتوبةٍ أنو با‬
‫فمت يكونُ إل رضاكَ إياب؟!‬
‫أيـامُ عُـمـري آذنتْ بريفها‬
‫=================‬
‫ما بي الجرة والجمة‬
‫سيد سليم سلمي‬
‫ما قلته للحباب ف خطبة المعة ول زلت أردده ‪ :‬نصر ال حبيبه ـ صلى ال عليه وعلى آله (‬
‫وصحبه وسلم ـ بعد ضيق ف مكة وف مكان ضَيّ ِق ( غار ثور) {إل تنصروه فقد نصره ال إذ‬
‫أخرجه الذين كفروا ثان اثني إذ ها ف الغار إذ يقول لصاحبه ل تزن إن ال معنا فأنزل ال سكينته‬
‫عليه وأيده بنود ل تروها وجعل كلمة الذين كفروا السفلى وكلمة ال هي العليا وال عزيز‬
‫حكيم } ‪40‬التوبة‬
‫وها نن نعيش ف غار فسيح ‪ ،‬ياصرنا الضيق رغم السعة ‪ ،‬ويعمنا العسر رغم اليسر ‪ ،‬ويلفنا )‬
‫الظلم ؛ بسبب بعدنا عن النورين) كتاب ال وسنة نبيه ) صلى ال عليه وعلى آله وصحبه وسلم )‬
‫ما أغرى شرار الناس بنا ‪ ،‬وسلط علينا أخس البشر وأسوأ الناس ‪ ،‬فبعد أن فعلوا ما فعلوه بأمتنا‬
‫هاهم يتبون إحساسنا عن طريق السخرية بأعظم الرسل وسيد الكائنات ـ صلى ال عليه وعلى‬
‫جيع إخوانه من النبيي والرسلي وعلى جيع عباد ال الصالي ـ وإذا كانت آية الغار قد بينت‬
‫حال ما حدث من نصر ف الضيق داخل الغار ‪ ،‬فإن هذه الية ـ آية اتاذ أهل البغضاء بطانة قد‬
‫‪155‬‬

‫بينت وتبي ما يدث لكامنا ولنا الن ـ أتن من الميع حفظها وتعنها ـ وهي قوله تعال ‪ {:‬يا‬
‫أيها الذين آمنوا ل تتخذوا بطانة من دونكم ل يألونكم خبا ًل ودّوا ما عنتم قد بدت البغضاء من‬
‫( أفواههم وما تفي صدورهم أكب قد بينا لكم اليات إن كنتم تعقلون } ( ‪ 118‬ـ آل عمران‬
‫وال أكب والنصر قادم ‪ ،‬وإذا جاء رد الكام ضعيفا ‪ ،‬فقد جاء رد الشعوب قويا والمد ل‬
‫{ يريدون ليطفئوا نور ال بأفواههم وال متم نوره ولو كره الكافرون هو الذي أرسل رسوله بالدى‬
‫ودين الق ليظهره على الدين كله ولو كره الشركون}(‪ 9-8‬الصف ) صدق ال العظيم ‪ ،‬وصلى‬
‫‪ ) .‬ال على سيدنا ممد وعلى آله وصحبه وسلم‬
‫عـام أتـى مـسـتـنـطقا لفؤادي‬
‫مـا بـيـن عـامٍ قد مضى وينادي‬
‫مـا شـاده الـمـخـتار من أماد‬
‫ويـهـزنـي نـحـو الدينة ذاكرا‬
‫وغـدوت أصـل الـعـيد للعياد‬
‫يـا يـوم هـجرة أحد زنت الدنا‬
‫أرض الـسـلم ومـوطـن ال ُروّاد‬
‫قـد ودع الـمـخـتار مكة قاصدا‬
‫والـوعـد وعـد ال خـيـر عتاد‬
‫فـي الـغـار نصر ال رافق عبده‬
‫لـتـكـون عـونا للحبيب الادي‬
‫فـانـظـر إل جند العزيز تسابقت‬
‫ولْـتـمـنـعـوا الكفار نيل مراد‬
‫أوحـي اللـه أن ادفـعوا كيد العدا‬
‫كـحـديـد صـلـب ف يد السراد‬
‫الـعـنـكـبوت تيد نسج خيوطها‬
‫لـلـمـاكـريـن يـفوق كل عناد‬
‫وحـمـائـم باضت لتجعل بيضها‬
‫أوحـى فـأغـشى أعي الرصاد‬
‫إنـا رفـيـق الغار ف كنف الذي‬
‫بـمـعـيـةٍ هـي أعـظم الجناد‬
‫اثـنـان وال الـمـهـيـمن ثالث‬
‫لـلـسـلـم والـتـوحيد والسعاد‬
‫لـمـا أتـى الـمختار طيبة داعيا‬
‫كـغـرام مـوعـودٍ عـلـى ميعاد‬
‫خـرج الـجـميع مصدق ومكذبٌ‬
‫فـي طَـيْـبـة تسعى إل الماد‬
‫هـذا هـو الـمـخـتار يبن أمةً‬
‫ل فـرق بـيـن أكـابـرٍ وسـواد‬
‫يـبن حضارتا على أسس الدى‬
‫ل فـرق بـيـن أحـبـة وأعادي‬
‫ديـن بـنـى صرح العدالة شاما‬
‫فـيـهـا مـن الخلق خي الزاد‬
‫يـا مـن بنيت على السماحة دولةً‬
‫كـم حـرر النـسـان من أصفاد‬
‫ورحـمـت كـل الـعالي بنهجٍ‬
‫أنـعـم بـهـم مـن سـادةٍ رواد‬
‫وصـنـعت من دنيا الرجال أماجدا‬
‫ولـدى الـوغـى فـي قوة الساد‬
‫رهـبـان لـيـل فـي عبادة ربم‬
‫كـان الـتـوحـد شـيمة الجداد‬
‫مـا بـالـنـا صـرنا شتاتا بعدما‬
‫ويـبـث مـا يـنـب عن الحقاد‬
‫‪156‬‬

‫صـرنـا بـأعـيـنـهم كذر رماد‬
‫بـئـر الـعـدو كـأسـوأ الوراد‬
‫نـبـع الـهـدى والنور والرشاد‬
‫فـيـه الـجـهـاد لرد كيد العادي‬
‫أيـن الـتـحرر صانعي الصفاد ؟‬
‫قـد جـاء بـالـتـحقيق والسناد‬
‫هـبّـوا فـلـيس الوقت وقت رقاد‬
‫مــدعـومـةٍ بـتـآلـفٍ ووداد‬
‫فـالـخـبـث والجرام طي فؤاد‬
‫وقـلـوبـهـم مـحـشـوة بسواد‬
‫فـي سـقـطـةٍ أو ما تط أيادي‬
‫خـبـتـم فـرب العرش بالرصاد‬
‫ومـؤيـدٌ بـالـعـون والجـنـاد‬
‫نـبـح الـكـلب وهجمة الوغاد‬
‫بـدر الـدجـى يـا أسـوأ الساد‬
‫مـشـفـوعـةً بـسـلم دون نفاد‬

‫الـغـرب يـسخر من طبيب قلوبنا‬
‫يـا سـيـد الـهـاديـن عذرا إننا‬
‫لـمـا تـركـنا نبعك الصاف إل‬
‫يـا أمـة السـلم هـذا ديـنـكم‬
‫وصـمـوه بـالرهـاب حاشا إنا‬
‫قـد غـلّـفـوا باسم التحرر خبثهم‬
‫نـقـد الـيـهود جريةٌ حت وإن‬
‫يـا قـادة السـلم طـال سـباتكم‬
‫واسـتـقـبـلـوا كيد العدو بوحدةٍ‬
‫إن الـعـدو وإن بـدا مـتـبـسما‬
‫بـدت الـعـداوة فـي تفلّت لفظهم‬
‫وال كـاشـف مـا تكن صدورهم‬
‫إن رمـتـم إطـفـاء نـور نـبينا‬
‫ال نـاصـره ومـظـهِـر ديـنه‬
‫مـا ضـر بـدر الـتـم ف عليائه‬
‫لن تطفئوا شس الضحى لن تسفوا‬
‫مـولي صـل عـلـى النب وآله‬
‫====================‬
‫يا حبيبَ الروح !‬

‫شعر ‪:‬‬
‫د‪ .‬كمال أحد غنيم‬
‫‪kghonem@mail.iugaza.edu‬‬
‫ت صغيا؛‬
‫عندما كن ُ‬
‫ك!‬
‫ل أعانِ اليتمَ مثل ْ‬
‫بل ضياعا ف لوءٍ مسّ شعبكْ‪.‬‬
‫كنت أمضي من رصاصات النايا‬
‫نو مسراك وقدسكْ‪.‬‬
‫بدأتْ هجرة روحي‬
‫منذ ميلدي‪ ...‬لنبضك‪.‬‬
‫‪157‬‬

‫عجنتن مع دموعي‬
‫بزيجٍ من تراب قدس ّي مسّ وجهك‪.‬‬
‫* * *‬
‫كنتَ حُلْمي حي أصحو‪،‬‬
‫وحنين حي أغفو‪،‬‬
‫ويقين حي أكبو‪،‬‬
‫وضياءً يتوين عند ذكرك‪.‬‬
‫كنتَ نورا‪ ...‬يهتدي درب بعطرك!‬
‫* * *‬
‫سرتُ ف إثرك وحدي ف دروبٍ‪،‬‬
‫عرفتها خطواتُ الصدق بعدك‪.‬‬
‫ح عفوَك !‬
‫يا حبيبَ الرو ِ‬
‫قد تَل َفتّ‪ ،‬فأدركت بأن لست وحدي‪...‬‬
‫سارت الدنيا بإثرِك‪.‬‬
‫***‬
‫ل تعدْ ف الغارِ وحدَك !‬
‫ب من قد حاصروا‪،‬‬
‫ل تعد ف ِش ْع ِ‬
‫أو طاردوا‪،‬‬
‫أو صوّبوا سيفَ النايا نو صدرِك‪.‬‬
‫صارت الدنيا دار أرقمَ تصغي‪...‬‬
‫هزّها الشوق لمسك !‬
‫ل تبال بكايات أَُبيّ وسلولٍ‪،‬‬
‫ورسومٍ نفثتها عنكبوتُ القد ضدّك‪...‬‬
‫* * *‬
‫عندما كنت صغيا‬
‫للْمِ درسَك !‬
‫علمتن وقفاتُ ا ِ‬
‫ل تبال ببقايا ش ْلوِ حقدٍ‪،‬‬
‫قد رماه الهل فوقك !‬
‫وتزيح الشوك من أطراف ثوبك‪.‬‬
‫‪158‬‬

‫كان بالمكان أن يرتاح قلبك‪...‬‬
‫ويثور الخشبا ِن قبل أن يرتدّ طرفَك‪.‬‬
‫كان بالمكانِ‪ ،‬لكنْ‪...‬‬
‫ليس بالمكانِ أن يهتزّ صبك‪.‬‬
‫باس ٌم والوتُ يضحك ‪.‬‬
‫راح ٌم والقد نارٌ قد أذابت حامليها‪،‬‬
‫وربوع الكون تسعى نو مدك‪.‬‬
‫* * *‬
‫يا حبيبَ الروحِ‪ ...‬عفوَك!‬
‫كانت الراح ُة مل َككْ‪،‬‬
‫رغم ريحٍ من سَمومٍ بصقتها البو ُم حولك‪.‬‬
‫يا حبيب ظ ّل بالمكان أن يرتاحَ قلبك‪.‬‬
‫لن يسّوك بسوءٍ‪...‬‬
‫ع الكون حولك‪،‬‬
‫وعب ُي النو ِر يسري ف ربو ِ‬
‫‪ ...‬زارعا ف الناسِ حبك‬
‫‪ ...‬باعثا ف الناس (بدرك)‬
‫‪ ...‬رافعا ف الناسِ ذكرك‬
‫* * *‬
‫يا حبيب‪...‬‬
‫ح قلبك !‬
‫صار بالمكانِ أن يرتا َ‬
‫===============‬
‫مولد الادي‬
‫شعر ‪ :‬مني ممد خلف ‪ .‬سورية‬
‫‪mner-l@scs-net.org‬‬
‫والـلـيـلـةَ البدرُ يشدو ما حفظناهُ‬
‫الـبـدرُ لـول سـنـاهُ مـا ألفناهُ‬
‫مـحـمّـدٍ أشـرقـتْ أحلى مزاياهُ‬
‫مـن خـالص البّ للمختار سيّدِنا‬
‫إلـى لـقـاء حـبـيبٍ قد عشقناهُ‬
‫قـلـبـي يـبعثرن من فرط لفته‬
‫يـسـقـي الـفؤادَ ويمي ما بنيناهُ‬
‫وكيف نشقى وهل غي البيب هوىً‬
‫‪159‬‬

‫لـوله مـا زفّـتِ العـيـادُ لول ُه‬
‫لـولهُ مـا اكـتحلتْ ألوانُ فرحتنا‬
‫إنْ لـم يـكن عابقا من طيبِ ذكراهُ‬
‫يـا حـسرة الشعر ل تبدو ماسنه‬
‫مـن شـدّة الـشوقِ يشى ما تنّاهُ‬
‫الـيـومَ مـولدُ فجري والوى تعبٌ‬
‫مـثـل الـبـراكيِ ل تطفيه أمواهُ‬
‫إنّ الـحـياة غرامٌ ف دمي‪ ..‬ودمي‬
‫آهـات شـوقٍ وحـولـي كـّلهُ آهُ‬
‫حـبـيـبَ الصطفى قلب يمّلن‬
‫والـحـبّ لـول ضـرامٌ ما عرفناهُ‬
‫مـاذا أقـول لفرط النار ف جسدي‬
‫لـكـنْ هـواهُ غـرامٌ مـا نـسيناهُ‬
‫قـد يسلك القلبُ غيَ البّ منعطفا‬
‫خـذْنـي إلـيـهِ فإنّي الدهر أهواهُ‬
‫يـا أيّـهـا الـقمر اللتاع من سفرٍ‬
‫فـي حـبّـهِ وخـذ التسبيح أحلهُ‬
‫خـذْ لـلـحبيب غرامي إنن كلفٌ‬
‫ولـلـحـبـيب صلت حي تلقاهُ‬
‫خـذْ كلّ ما فّ من حزنٍ ومن فرحٍ‬
‫مـا ازّيّـنـتْ حولنا الفلكُ لولهُ‬
‫يـا خـيـر مَنْ أثرتْ ف كفّه لغةٌ‬
‫يـداه مـن إثـم مـا كـنّا زرعناهُ‬
‫آهٍ عـلـيّ‪..‬عـلى قلب وما اقترفتْ‬
‫هـو الـسـعـادةُ ل مـالٌ ول جاهُ‬
‫ل تعجبوا شعريَ الغسول من فرحٍ‬
‫فـأعـمق الوحي كان الزنُ فحواهُ‬
‫إنْ كـان حـزن حراما عند صبّكمُ‬
‫أيُـطـفـئُ اللحُ جرحا قد رضعناهُ‬
‫ل تـطـفئوا ظمئي فالعشقُ ملتهبٌ‬
‫والـخـيـرُ اليُ فيما اختارهُ الّلهُ‬
‫الـكـلّ يـسـعـى إليه عند رؤيته‬
‫=================‬
‫نور العي‬
‫فدوى ممد سال جاموس‬
‫فِداؤكَ – سيّديْ –ولَديْ ونفْسيْ‬
‫وأميّ‪ -‬سيّدي‪-‬وأبْ ‪ ،‬وقَوميْ‬
‫أهـابُ سَناكَ ! كيفَ سأ ْجتَليهِ‬
‫وإبـداعـيْ هَـزيلٌ فيكَ حتّى‬
‫ولـكـنْ غـرّنـيْ طَمَع بأنّ‬
‫وتَـرتـعش القوافْ ف ابتهاجٍ‬
‫ضياءَ الروحِ ‪،‬يا مصباحَ قلبْ‬
‫وطـابَ بـكَ الكلمُ وكان مرّا‬

‫وما ملَكتْ يِديْ ‪ ..‬يا تاجَ رأس ْي‬
‫ويَـوميْ سيّدي وغدي وأمسيْ‬
‫بِـلـفظٍ ل يَفيْ لِشُعاعِ شَمسِ!؟‬
‫لـو اسـتَخرجْتُه مِن كلّ جِنسِ‬
‫بِـمدحكَ يَزدهيْ شِعريْ وحِسّيْ‬
‫وتَـأَنسُ مُهجَتْ ِبكَ أيّ أُنسِ!‬
‫حَـل بكَ يا حَبيبُ مَذاقُ كأسيْ‬
‫ونَـثّ حَـلوةً ف كلّ َج ْرسِ‬

‫‪160‬‬

‫وبـاحَ بِسرّها قلَميْ ِلطِرسي!؟‬
‫أَنـورَ نُـبـوّة رشَفتْ حروفْ‬
‫دَبيبَ النورِ ‪ ،‬بَعدَ ضنً ويأسِ‬
‫فـدِبـيّ يا سَعادةُ ف عُروقيْ‬
‫مَـحـاسِنُه بشِعري دونَ لَ ْمسِ‬
‫أبـوالزهراءِ‪،‬نورُالعيِ‪،‬تَسريْ‬
‫ضهُ أصداءُ هَ ْمسِ‬
‫بِـضوءٍ َومْ ُ‬
‫وتَـخـتـلجُ الفَرائِصُ والَنايا‬
‫سةِ را َحتَيكَ يَزولُ بُؤسيْ‬
‫بِـلـم َ‬
‫حَبيب‪ ،‬روحَ روحيْ قلبَ قلبْ‬
‫=====================‬
‫ونري يا رسول ال درع‬
‫شعر‪ :‬يي بشي حاج يي‬
‫ويُـ ْهزَأ بالذي أرْسى السلما‬
‫أُيشْتَمُ خيُ مَنْ صَلّى وصَاما‬
‫مُـسـاواةً وعَدْلً واعْتِصاما‬
‫وأ ْورَقَ هَـدْيهُ ف كُلّ أرضٍ‬
‫َومَـا ا تَ َذتْ سِواهُ لا إِماما‬
‫ولـم تَـ ْعرِفْ َلهُ الدّنيا مَثِيلً‬
‫وَقَـدْ عَـدََلتْ فَأْنقَذَتِ ا َلنَاما‬
‫و َدعْـوَتُـهُ تُـظَلّلُ كُلّ حيّ‬
‫لِـرِفْـعَـةِ مَن بِدينِ الِ قاما‬
‫جبُ بعدَ ذلكَ إنْ َغضِبْنا‬
‫وَتَـعْ َ‬
‫عـلـى صَنَمٍ لبُوذا كاليتامى‬
‫وأنـتـم تَ ْذرِفونَ الدمعَ زُورا‬
‫بِـرَسْـمٍ زائفٍ َهَتكَ الَراما‬
‫وآذَيْـتُـم رسـولَ الّلهِ فِينا‬
‫تُـقـيم له البَرايا الحتراما‬
‫فـأيّ مُـقَـ ّدسٍ مِنْ بعْدِ هَذا‬
‫تَـقي‪ ،‬وَت ُردّ مَنْ رامَ ا ْقتِحاما‬
‫َفنَحْري_ يا رسول ال_ ِدرْعُ‬
‫لنـصـافٍ وعَدْلٍ ل يُسَامَى‬
‫َأ َمرْتَ فكنتَ أفضلَ مَنْ دعانا‬
‫ول َن ْرضَ الَظالِ َم والظّلما‬
‫َأرَيْـناهُم صُنوفَ العدلِ دِينا‬
‫وسـامَـحْـنا وسالَمْنا كِراما‬
‫وأنْـصَـفْنا بَن الديانِ ُطرّا‬
‫ولـول عَدْلنا صا َرتْ حُطاما‬
‫و ُربّ كَـنيسةٍ عا َشتْ َزمَانا‬
‫خ ِفرْ لم يوما ذِماما‬
‫ولـم نَـ ْ‬
‫وَعـمّتْ رَحةُ السلمِ فيهم‬
‫َدعَـوْنـاهم لدِينٍ قدْ تَسامَى‬
‫لسْن _ول نُ ْك ِرهْ شُعوبا_‬
‫وبا ُ‬
‫لـمـخـلوقٍ وإنْ فينا أَقاما‬
‫فَـَلسْنا َنرْتَضي الكراهَ دِينا‬
‫و ِزدْتُـمْ نـارَ فِتَْنتِكُمْ ضِراما‬
‫فَـتَـحْـتُمْ للعداوةِ شرّ بابٍ‬
‫ولـلرهـابِ أرْسَْيتُمْ نِظاما‬
‫وبـالـتّهديد أخرَ ْستُم شُعوبا‬
‫ولـم يُشهرْ ِبوَ ْجهِكُمُ الُساما‬
‫رسـولُ ال أنْـصفَكم بِعدلٍ‬
‫صرَِتهِ الِمَامَا‬
‫ولـو ذاَقتْ لُن ْ‬
‫سـيـبقى خالدا ًف كُلّ نفسٍ‬
‫======================‬
‫‪161‬‬

‫رسول ال الدى‬
‫د‪.‬عدنان علي رضا النحوي‬
‫كُـلّ يَـ ْومٍ عَـلـى ِرمَالِـكِ عِيــدُ‬
‫ف مَيَـادِيـنهـا وَفـجْـرٌ جَـديـدُ‬
‫ــرُ ويَبنِيـهِ مُـؤمِـنٌ وشَـهيـدُ‬
‫ـقّ فـي نُورِها وُيجْـلَى الـوُجُـودُ‬
‫ــدّ مَـواثِـيـقُ ُأمّـةٍ َوعُـهُـودُ‬
‫رْض وامْـتَـدّ سَـاقُـهُ والـعُـودُ‬
‫عَـبْـقَـ ِريّ وَفـا ُؤهُ وَالـجُــودُ‬
‫سِ و هـذا رَسُـولُـهـا الَشْهـودُ‬
‫ــهِ َوعِـزّ لِـوَاؤُه مَـعْـقُـودُ‬
‫بَـيْـنَ آيــاتِ رَبّـهِ َو َوعِـيـدُ‬
‫آيَـةُ الـقّ والـهُـدَى التّـوحِيـدُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫ـوْقُ وَجِـبْريـلُ والبُـرَاقُ الشّديـدُ‬
‫را فَـتَنَـشَـقّ ظُـلْـمَـةٌ وسُـدُودُ‬
‫مِـنْ سَنَـاه أَ ْحنَـاؤُنَـا و الكُـبُـودُ‬
‫لِـلـقَـاهُ نُـبُــ ّوةٌ وَجُــدُودُ‬
‫وجَـلَلٌ يَـحُـوطـهُ وحُـشـودُ‬
‫يَـتَـلَلَ وَجَـ ْوهَــرٌ َوعُـقُــودُ‬
‫لـجِـنـانٍ َومَـحـشَـرٌ وخُـلُـودُ‬
‫ــنُ و قَـلَـبٌ ووثْـبَـةٌ َوزُنُـودُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫بالرّجَـا ‪ ،‬صَادِقُ الوَفَـاءِ ‪ ،‬رَغيـدُ‬
‫وَجِهـادٌ عَلَـى الـ ّزمَـانِ جَـديـدُ‬
‫أَنْ يُـخَانَ الوَفَـا وُتطْـوَى ال ُوعُـودُ‬
‫عـن حِمَـاهَـا فتـىً َأبَـرّ جَلـودُ‬
‫ـهُ عَـذَابٌ مِنْ ربّـهِ َوصَعُـود (‪)2‬‬

‫عَـانِقي الجْـدَ وَاخْفقي يَـا بـيـدُ‬
‫رَايـةٌ بَـعْـدَ رَايَـةٍ َوزُحـوفٌ‬
‫لَ يَـزَالُ التّاريـخُ يَـدَْفعُـهُ الّنصْـ‬
‫وَالنّبُـوّاتُ آيَـةُ ال يُجْـلَـى الَـ‬
‫تَـصِـلُ ا َل ْرضَ والـزّمَـانَ َفتَمتَـ‬
‫يَـا َلحَـقّ جُذُو ُرهُ ضَـرَبَـتْ ف الَ‬
‫ِإنّـهُ َج ْوهَـرُ الـحَـيَـاةِ وَفَـيْـضٌ‬
‫ِإنّـهُ الـوَحْـيُ والرّسَـالـةُ لِلـنّـا‬
‫سَـيّـدُ النّاس ! َبيْنَ َنصْـرٍ من اللّـ‬
‫ِإنّـهُ أَحْمَـدُ النّبـيّ ! فَـبُـشْـرَى‬
‫فَـمِـنَ الِ كُـلّ َفضْـلٍ عَـلَـيـهِ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫يَـا جَـللَ الِسْـراء ‪ :‬يْمله الشـ‬
‫والـفَـضَـاءُ المتَـدّ يَنْشُـرُ َأنْـوا‬
‫َأيّ نُـورٍ يَطُـوفُ بالكَـوْن تُجلـى‬
‫إِنه ا ُلصْ َطفَـى ! أَطـلّ فَـهَـبّـتْ‬
‫وإِذا الـسّـيـدُ الـعَـظِـيـمُ ِإمَـامٌ‬
‫وإِذا َأنْـتِ يا فِـَلسْـطِـيـنُ نُـورٌ‬
‫فاخْشَعـي يـا رُبَـى فهـذِي ُدرُوبٌ‬
‫وَربَـاطُ لـلهِ تَـحْـرُسُـهُ الـعَـيْـ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫يَا ظِـلَلَ الَ ْقصَـى ! نَـدَاكِ غَنـيّ‬
‫كـلّ شِـبْـرٍ بِـهِ مَـوَاقِـعُ وَحْـيٍ‬
‫إِنّ دَارا يـحَـوطُـهـا الُ تـأْبـى‬
‫إِن أَرضــا لـلـه لَ يَـتَـوَلّــى‬
‫مَـنْ يَخُـنْ َعهْـدَهُ مَعَ ال يُـ ْر ِهقْـ‬
‫‪162‬‬

‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫ـهِ ومِـنْ مُـؤمِـنٍ لَـهُ تَـرْديـدُ‬
‫َأضْـلُـعٌ َأسْلَمـتْ وهـذِي الكُبُـودُ‬
‫تٌ مِـن ال خَـيْـرُهـا مَـمـدودُ‬
‫ـحِ وَأغْـلـى سبيلُـهـا والهُـودُ‬
‫ــه ‪ ،‬سَبيلُ البِلدِ سَيْـفٌ حَـدِيـدُ‬
‫وَبَـلغٌ فَـذَاك فَـتـحٌ مَ_ـجِـيـدُ‬
‫عَْبقَـرِيـاتُ َأعْـصُـرٍ وَحُـشـودُ‬
‫هـي َفتْـحٌ مِنْـهُ وََنصْـرٌ فَـريـدُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫ـهِ ومِـنّـا الـوَفـاءُ والتوحِـيـدُ‬
‫ـهَ نـرجـو رضـاءَه ونُـعـيـدُ‬
‫ــهِ وَفضْـلٌ ُمهْدًى وَ َخيْـرٌ مَدِيـدُ‬
‫ض ْرعُها وال َورِيـدُ (‪)3‬‬
‫ـاةِ وَقَدْ جَفّ َ‬
‫لّـه فـاشَـتـدّ َد ّرهَـا والـجُــودُ‬
‫ـرعَ تَـدْعـو ‪َ :‬لئِن ظَمِئتُمْ فعـودوا‬
‫ـلـه ف َقلْبِـهِ خُـشُـوعُ وَحِـيـدُ‬
‫يَـرْتَـوِي مـنـه صَاحِـبُ وَبَعيـدُ‬
‫مـؤمِنُ خَـاشِـعُ وَيَنْـأَى كَـنُـودُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫ـقِ نَـِبيّـا عُـلَكُ ُأفْـقُ فَـرِيـدُ‬
‫ضِ حـميـدٌ وف الـسّـماءِ حَميـدُ‬
‫قٌ وإِشْـرَاقُـهُ جَــلَلٌ َودُودُ‬
‫شهُـودُ‬
‫ـهـا فَـُيغْضِي مِنَ الَلَل ال ّ‬
‫ب إِذا احْـمـرّ بـأَسُـهُـا َو ُرعُـودُ‬
‫ــر لَقالُوا ‪ :‬ذا الفَـا ِرسُ ا َلعْـدُودُ‬
‫لٌ وَيـأْوي لِـظِـلّـكَ الصّـنـديـدُ‬
‫ـقٍ عَظيـمٍ ُيتْلَى ِبهِ الكِتابُ الُجيـدُ‬
‫هُـوَ ذِكْـرٌ علـى ال ّزمَـانِ جَـدِيـدُ‬

‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫لمٌ مِنَ اللّـ‬
‫يَـا رَسُـولَ الُـدَى ! سَ َ‬
‫وصَـلةٌ عَـلَـيْـكَ ‪ ،‬تَخْشَعُ فِيهـا‬
‫كُـلّ فَتْـح بَـلـغْـتَـهُ هَـو آيـا‬
‫غَـْيرَ أَنّ القُلـوبَ أقسى على الفَتْـ‬
‫فَسَبيـلُ القُلـوبِ هَـدْيٌ مـن اللـ‬
‫فـإذا مَـا التَقى على الـقّ سَيْـفٌ‬
‫فَـبََنْيتَ الّـذي تُـقَـصّـرُ عَـنْـهُ‬
‫سعَـى‬
‫ُأمّـةُ لـمْ تَـزَلْ إِلـى ال تَـ ْ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫يَـا رَسُولَ الُـدَى ! سَـلَمٌ مِن اللّـ‬
‫َوصَـلةٌ عَـلَيكَ َنعْبُـد فِـيهـا اللّـ‬
‫رَحْـمـةٌ َأنْـتَ لِلعِـبَـادِ مِـنَ اللّـ‬
‫فـاذْ ُكرِي " ُأمّ َمعْبَـدٍ " ِقصّـة الشّـ‬
‫ضرْعَ ف يَدَيْه رَسُـولُ الـ‬
‫مَـسَحَ ال ّ‬
‫حبُ وانَْثنَوا وكـأَنّ الضّـ‬
‫رَوي الصّ ْ‬
‫آيـةُ ال ف_ـي يَـدَيْـهِ َوذِكْـرُ الـ‬
‫حبَ كَـفّـهُ فَـهُـدَاه‬
‫إِن َروَى الـصّ ْ‬
‫يَـرْتَوي ال ّدهْـرُ من هُـدَاه فَيَـدْنُـو‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫للْـ‬
‫َأيّها الصطفى ! َتفَـ ّر ْدتَ ف ا َ‬
‫َأنْـتَ َمعْنَى الوَفَاءِ ‪ :‬ذِكْـرُكَ ف ا َلرْ‬
‫زَانَـكَ الُ ! حُسْـنُ وَجْهـكَ ِإشْـرَا‬
‫شهُـودُ تَمـل عَيَْنيْــ‬
‫ل تَـكـادُ ال ّ‬
‫ِذ ْر َوةُ الـبَ ْأسِ ف فُـؤادك ف الَـرْ‬
‫لَـوْ تَـنَادَوا مَن ال َفوَارسُ ف ال ّدهْـ‬
‫حتَمي بِـكَ َأبْطـا‬
‫َأْنتَ ف الَـرْب يَ ْ‬
‫حَسْبُـكَ الَدْحُ أَنْ تكون عَلَى خُـلْـ‬
‫كُـلّ آيٍ مِـنَ الـكِـتـابِ َوذِكْـرٍ‬
‫‪163‬‬

‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫سِ سَـلما يَـرْعـاه دِيـنٌ وصِيـدُ‬
‫حنّـتْ إِليـك مِْنهُـمْ كـبُـودُ‬
‫نـا فَ َ‬
‫فاطمـأَنْت إِل الـوَفـاءِ العُـهـودُ‬
‫كَـمْ أَضـاعَتْـهُ فِتـنـةُ وجُـحُـودُ‬
‫تَـاهَ ف الـدرْب جَائـعٌ وطَـرِيـدُ‬
‫ـقّ ! سِـواهُ فـبـاطِـلٌ مَـرْدودُ‬
‫ش ّرعْـهُ ُعصْبَـةٌ َوعَـبـيـدُ‬
‫لـمْ تُـ َ‬
‫لـمْ تـخـالِطْـهُ فِتْنَـةٌ ووعــودُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫ـتَ فَـمَـا جَـارَ سَيّـدٌ ومَـسُـودُ‬
‫نـا فَـهـبّـتْ عَـزائِـمٌ وَجُهـودُ‬
‫لـلـشّيـاطِـيـن دَولَـةٌ وجُـنـودُ‬
‫ـنَ فَـمَـا َدتْ ذُرا ومَـادَ عَـمُـودُ‬
‫رٍ وَجُـنّ الـلّهـيـبُ " والُخـدودُ "‬
‫مَـوكِـبُ الَـقّ يَجْتَلـي وَيَـرودُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫غَـلَـبَ الشّـوقُ والَنـيُ الشّديـدُ‬
‫فـي فُـؤادِي يَغيـبُ ثُـمّ يَـعُـودُ‬
‫دَفَـعَ الشّـوْقُ َرهْبَـتـي َفتَـزيـدُ‬
‫قي َفَتصْفُـو وتَـرْتَـقـي فَـتَجُـودُ‬
‫ــبّ وَ لـله وَحْـدَه الـتَـوحِـيِـدُ‬
‫ـلّه " َعهْـدٌ عَلَى الـ ّزمَانِ جـديـدُ‬
‫وسَـرَايـا تـتـاَبعَـتْ وحُـشـ ُودُ‬

‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫يَـا رسُولَ الُدَى ! حَ َم ْلتَ إِل النّـا‬
‫حزَو‬
‫كـم مَسحْـتَ الـ ّدمُوعَ آسيتَ مَ ْ‬
‫َودََفعْـتَ الَسَـى َو َرعْشَـة خَـوفٍ‬
‫َأنْـتَ أَرجَـعْـتَ لبـنِ آدَمَ حَـقّـا‬
‫َوعُـتأةٌ َبغَـوا عَلى الـنّـاس حَتّـى‬
‫يـا ُحقُوقَ الِنسان ! هذا هـو الَـ‬
‫ِإنّـهـا مِـنْـحَـةٌ مِـن ال ! حَـقّ‬
‫فـاسْـتَقيمـوا لِ نَـبْـنِ سَـلمـا‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫يَـا رَسُولَ الُدَى ! عَدَْلتَ وسَـاوَيْـ‬
‫جَـمَـعَ الـّلهُ ُأمّـةَ الَـقّ إِخْـوَا‬
‫َغْيرَ أَنّ الـ ّزمَـانَ حَـالَ فَـعَـادتْ‬
‫َأ ْشعَلُـوا ا َل ْرضَ فَجّـروهَـا َبرَاكِيـ‬
‫صاحَ من َهوْل مَكْـرِهم كُـلّ جَبّـا‬
‫غَيَ أَنّ اليقيـنَ يَبقَـى ويـمضـي‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫َكيْـفَ َأ ْرقَـى إِلـى مَديِـكَ لكـنْ‬
‫َغلَـبَ الشـوقُ َرهْبَت ‪ ،‬وصِـرَاعٌ‬
‫كُـلّـمـا لَـجّ فـي فُـؤادِيَ شَـوْقٌ‬
‫وإذا بـالـخُشُـوعِ يَـرْفَـعُ َأشْـوَا‬
‫إِنا ال وَ الرّسُـولُ هُـمَـا الـحُـ‬
‫يا لـ َد ْربٍ َشقَقَتَـهُ " ف سَبِيـل الـ‬
‫مَـاجَ فِيـهِ مِـنَ الـهِـدَايـة نُـورٌ‬

‫ألقيت هذه القصيدة ف مؤتر حول ( الدائح النبوية تاريها وأساليبها ) ‪ .‬أورانج‬
‫(‪)1‬‬
‫أباد ف الند خلل الفترة ‪ 26 ( :‬ـ ‪2/1409/) 28‬هـ الوافق (‪ 7‬ـ ‪/)9‬أكتوبر ‪1988‬م ث‬
‫جعلت هذه الق صيدة جزءا من ملح مة الق صى وديوان مهرجان الق صيد ‪ .‬وقدّ مت ف هذا الؤت ر‬
‫بثا حول ( الِطار الصحيح والسلوب المثل للمدائح النبوية ) ‪.‬‬
‫‪164‬‬

‫صعُـود ‪َ :‬جبَلُ ف جهنم ‪ ،‬عقبة شاقة ‪.‬‬
‫َ‬
‫(‪)2‬‬
‫(‪ ( )3‬أمّ مع بد ) صاحبة الي مة ال ت مر ب ا ر سول ال صلى ال عل يه و سلم وأ بو ب كر‬
‫ي سألن لما وترا يشتريا نه من ها ‪ .‬فلم ي صيبوا شيئا ‪ .‬فم سح ر سول ال صلى ال عل يه و سلم‬
‫ضرع شاة خلف ها الهد عن الغ نم ودعا و سى ال تعال ‪ ،‬فتفاجَت عل يه وذرت وروي الم يع ‪.‬‬
‫فآمنت وبايعت على السلم‬
‫==========‬
‫بلد البقار‬
‫د‪.‬عثمان قدري مكانسي‬
‫‪othman47@hotmail.com‬‬
‫يـؤذيـه قـوم عـلى الفساد قد سـاروا‬
‫يـا مـسلمـون ‪ :‬حبيـبُ قـلبِكُـمُ النب‬
‫ول مــروءة َ‪ ،‬بـل فُـحـشٌ وديـنـارٌ‬
‫ييَـوْن للكـفـر ل ديـنٌ ول مُـثــلٌ‬
‫وشـتـمُ ديـنِكمُ فـي شـرعهـم ثـا ٌر‬
‫تـاهـوا وضـلّـوا ‪ ،‬و ُك ْرهُ القّ دَيْدنُهم‬
‫إلّ وعـهـدا وفـي عـدوانـهـمْ جاروا‬
‫ل يـرقـبـون ‪ -‬كما قـال اللـهُ‪ -‬بنا‬
‫كـي يـنـفـثـوا حـقدَهم والغدرُ دوّارٌ‬
‫يبغـون منـا عـلى اليام غـفـلـتـنـا‬
‫ومـرجـل الـغـيـظ فـي الحشاء أوّارٌ‬
‫يـسـعَـوْن فـيـنا على الزمان َمنقصةً‬
‫أو يـظـهَـروا فـالـدّما ف الساح أنار‬
‫ونـحـن فـيـهـمْ إذا ذلّـوا على كـرمٍ‬
‫وذكـرُهـمـ سـامـقٌ والقـدر مـوّارٌ‬
‫فـي ديـننـا نتفي بالرْسل قـاطـبـةً‬
‫فـي غـيـر إسـلمـنـا ‪ ،‬حبّ ومقدارٌ‬
‫ولـن تـرى لنـبـيّ فـضـل سابـقـةٍ‬
‫إذ حُــرّفـتْ فـرجـالُ ال أشـرارٌ !!‬
‫وفـي النـاجـيـل والتـوراة مهـزلـةٌ‬
‫والـرسْـل واحـسـرتـا ف القوم فُجّارٌ!‬
‫لـم يـنـجُ مـن إفكهـم إْنسٌ ول مَلَـكٌ‬
‫مـن وصـف طـه لـكانوا للهدى طاروا‬
‫لـو أنـهـم عـقلوا مـا ف كـتـابِـمُ‬
‫س وأنوارٌ‬
‫بـالـمـصـطـفى‪ ،‬دينُه ش ٌ‬
‫فـإن عـيـسـى عـلـى الشهاد بشّرهم‬
‫مَـن جـاءهـم رحـمةً – حاقت بم نار‬
‫والـيـوم ويـحـهُـمُ يرمون سـيدَهـم‬
‫أو كـان يـرقـى إلـى الفـهام "‪i‬أبقارٌ"‬
‫لّنوْص مكرمةً‬
‫أم كـنـت تـرجـو من ا ِ‬
‫يـحـدوهـمُ مُـرُقصٌ والقـسّ خـارٌ‬
‫هـم مـثـلُ مـا عـايشوا ثيانُ مزرعةٍ‬
‫ولــو أتـوْنـا ومـلءُ الرض أعـذارٌ‬
‫لـن نـقـبـل الـعـذر منهم إنم" نس"‬
‫ويـنـصـرالـديـن ‪ .‬من للدين أنصارٌ؟‬
‫والـمـسـلـم الق َمن يهوى " ممّدَه "‬
‫فـالـنـصـر غـالٍ وأهل الدين أحرارٌ‬
‫صـلّـوا عـلـيـه وصونوا الدهر ملتـهُ‬
‫جـوار فـضـلـك ‪ ،‬نعم الفضل والار‬
‫يـا رب هـبـه الـعـل ثـم الوسيلة ف‬
‫‪165‬‬

‫======================‬
‫ف نصرة البيب العظم‬
‫( صلى ال عليه وعلى آله وسلم )‬
‫ممد عبد الرحن باجرش‬
‫أم يـحـجـبُ النورَ ف آفاقه سَخ ُم‬
‫ضـلّ الطريقَ وفيه المق والسقمُ‬
‫يـقـول أيـن الذي تسمو به القممُ‬
‫جـمـرُ الـضغينةِ بالحقاد تضطرمُ‬
‫يـردّ فـي الـقول والقهار منتقم ُ‬
‫شـلـت قواهم لا قالوا وما رسوا‬
‫وفـوقـهـا الـسبعُ والملكُ والقلمُ‬
‫ريـحُ الـعذابِ فترمي شؤمَها إرم ُ‬
‫ول أسـا َءهُ مـن أفـواههم نسم ُ‬
‫يـزداد حـبـا لـه الرواحُ تبتسم ُ‬
‫وبـعـدهـا عـالـم البدان يتكم‬
‫نـورا تُـللـؤُه اليـاتُ والِكم ُ‬
‫و حـضـنـهُ رحةٌ يبو لا اللُ‬
‫تـزيـدُ فـي عـدّهـا اللءُ والنعمُ‬
‫ظـلّـت ضللتُها ف الدهر تتدمُ‬
‫و أيـأس الشرك َ أن يرقى له صنم ُ‬
‫مـع الـخفافيش يشقى‪ ,‬دهرُهُ الظلمُ‬
‫وطـيّـب الـكـونَ ذكـرٌ كلّه كرمُ‬
‫ويـسـتضيئ لم من نوره الرم ُ‬
‫وسـابـق العربَ فيه السودُ و العجمُ‬
‫وتـحـكـي الشوقَ لا يعجز الكلمُ‬
‫لـكـنـه الـحبُ يَ ْطغَى سيلهُ العرمُ‬

‫أيـطـفـئُ الشمسَ ف عليائها قز ُم‬
‫مـا بـالُ أعـمى على النوارِ نِقمَتُه‬
‫مـا بـالُ أعـورَ ف وحلٍ يامره‬
‫مـا بـال ألـعـوبةَ الشيطان يلؤُها‬
‫يُـثْـنـي العزيز وهذا الغرّ ِينكرهُ‬
‫قـد جـاءوا جـرما تعاظمَ أن نردده‬
‫تـنـؤ مـن حله ِأرضٌ وما حلت‬
‫لـيـت الـقـريضَ له نارٌ تقا َذفَها‬
‫فـدتـهُ أرواحُـنـا ل شِيك ف قدم ٍ‬
‫فـهـو البيبُ الذي ف كل ما َنفَسٍ‬
‫فـكـان فـي عـال الرواح يُبهجها‬
‫فـهـو الذي ف مرايا الكون يلها‬
‫فـقـلـبه ثبّت الدنيا إذ اضطربتْ‬
‫كـم مِـنّـةٍ مـنـهُ بعد الِ تغمرنا‬
‫فـديـتـه أبـدا قـد حـل ُأحْـجِية‬
‫وأرّق الـجـهلَ والشيطانَ ف سكنٍ‬
‫وأرهـب الـدنسَ الغشيّ ف قذرٍ‬
‫مـخـلّـد حـبـه ل عـاش شانُئهُ‬
‫ينسى الورى بؤسَهم ف قرب روضته‬
‫تـزيـد أعـداد مـن لـبوا لدعوته‬
‫تـبـثّ أرواحُـهم للروح لوعتها‬
‫رويـدك‪ ..‬الـعقل ينفي ما نعقت به‬

‫‪166‬‬

‫هـل يعرفوا غي ما قد تشتهي الَبهَ ُم‬
‫حـمـرَ النازيرِ سلهم عن معارفهم‬
‫تـمشي الرؤوسُ ويكي الذيلُ والقدمُ‬
‫تـصـدروا الـناس فانقلبت سجيتهم‬
‫وكـانت أساعهم عن سُعدهم صمم ُ‬
‫فـكـانـ ف سيهم عنتٌ يعذبُهم‬
‫فـكـان فـي ردهـم الـلؤم والندمُ‬
‫فـمـدّ خـيـرُ الورى كفا لينقذهم‬
‫حـتـى يـجـئ إل إخادهم عدم ُ‬
‫فـلـيـتـهم سكتوا ف قعرهم كمدا‬
‫تـهـب فـي نصرةٍ فيها لم قسم ُ‬
‫لثـوا الـحـقيقة فانبلجت فوارسُها‬
‫لـكـنـه جـاء فـيـكم وابلٌ هَدِم‬
‫الـحـلـم ُيأت على الُهالِ مكرمةً‬
‫تـجـري لـهـا سـنةٌ ما شاء تنتقمُ‬
‫يـروعـكم أنكم ف قبضةٍ َغضِبت‬
‫=================‬
‫بب رسول ال‬
‫شاعر طيبة‬
‫ممد ضياء الدين الصابون‬
‫عضو رابطة الدب السلمي العالية‬
‫وإنـي فـي حُـبّ الـحبيبِ لَمغرمُ‬
‫أفـوزُ بـهـا عـندَ الصراطِ وأسَْلمُ‬
‫وحُـبّـكَ يـا (مـختارُ) للقلبِ بَلسمُ‬
‫فـفـي حـبّـهِ جـنّاتُ عدنٍ وأنعمُ‬
‫فـكـيفَ بنْ يؤذي النبّ ويُج ِرمُ؟‬
‫فـإنّـكَ شـمـسٌ والصحابةُ أنُمُ‬
‫مـقـامٌ عـظـيمٌ‪ ،‬عظّموهُ وكرّموا‬
‫فـيـا عـلماءَ الدينِ ثوروا و َحطّموا‬
‫فـكـلّ امرئٍ منكم لدى القّ ضَيغَم‬
‫فـمـن يس ُكتْ عن شتمهِ فهو مرمُ‬
‫فـأنـتـم حـماةُ الدينِ والمرُ فيكمُ‬
‫فـإنْ أنـتـمُ قـصّـرتـمُ فـجهنّمُ‬
‫لـسـيـدنا (الادي) أيرضاهُ مسلِمُ؟‬
‫ركـبـتمْ مُتونَ الغدرِ والهلُ مظلمُ؟‬
‫سـيـنـتقمُ البّارُ منكمْ أل اعلموا‬
‫إثـارةٌ شـحـنـاءٍ غـدتْ تتض ّرمُ‬

‫بـحـبِ (رسـولِ الِ) قـلب مُتيّ ُم‬
‫وحـبّ رسـولِ الِ رأسُ سـعادت‬
‫ول يـكـمُـلُ اليـمـانُ إل ببهِ‬
‫تـقرّبْ إل مولكَ ف ُحبّ (أحدِ)‬
‫وأيّ امـرئٍ يـجـفـو أخاهُ فمجرمُ‬
‫حـبـيـب (رسولَ الِ) إنّا فِداؤُكم‬
‫مـقـامُ (رسـولِ الِ) حـيّا وميتا‬
‫وسَـبّ (رسـولِ الِ) كُفرٌ بشرعِنا‬
‫أل غـضـبـةٌ مـضـريّةٌ (لنبينا)‬
‫ويـا عـلـمـاءَ العصرِ هذا نبيّكم‬
‫ويـا أيـهـا (الكّامُ) أينَ دفاعُكمْ؟‬
‫فثوروا على من سبّ شخصَ (ممدٍ)‬
‫حـرامٌ عـلـيـنا إنْ رضينا مَهانةً‬
‫ويـا عُـصـبةَ الوغادِ مال أراكمُ‬
‫سخرت بشخص (الصطفى) وهزئتمُ‬
‫فـأنـتـم لـئـامٌ حـاقدونَ ودأبكمْ‬
‫‪167‬‬

‫ولبـدّ يـومـا أن تـذِلوا وتندموا‬
‫أل لـعـنـةُ الـقـهّارِ دوما عليكمُ‬
‫فـإنّ حـنـيـنَ الِذعِ للحبِ أعظم‬
‫لـئن كانَ (عيسى) أحيا ميتا (بإذِنهِ)‬
‫فـجُنّوا وراحوا يسخرونَ وقد عَموا‬
‫رأوا سـيـدَ الـساداتِ تعش ُقهُ الدُن‬
‫فساروا على نفسِ الطريقِ وأجرموا‬
‫وقـد رأوا الـتقصيَ والضعفَ فيكمُ‬
‫يُـذيـقُـهمُ كأسَ الردى وهو علقم؟‬
‫فـأينَ (صلحُ الدينِ) يمي رسوَلهُ‬
‫ششَ فيهمُ‬
‫طـغـتْ وبَغتْ والكرُ ع ّ‬
‫وإنـي لرجـو أن نـقـاطعَ دولةً‬
‫==================‬
‫إل ممدا رسول ال‬
‫فيصل بن ممد الجي‬
‫(إل ممدا) استثناء ليس على إطلقه‪ !..‬بل هو استثناء مقيد بالفهوم من واقع الال‪،‬‬
‫والستثن منه هو‪ :‬السائر الادية والبشرية الت تعرّض لا السلمون على يد الدول الستعمارية‬
‫وصنيعتهم إسرائيل‪.‬‬
‫وأبـرقَ زلـزالُ الـجـهادِ وأرعدا؟‬
‫أتـعـجـبُ أنّ الليثَ أرغى وأزبدا‬
‫عـقـودا‪ ..‬وحـلـمُ السلميَ تَبدّدا؟‬
‫وثـارتْ جوعُ الصابرين على الذى‬
‫بـإيـذائـنـا مـن أجـل أن نتعودَا‬
‫غـدا الـحلمُ يُغري العتدين‪ ،‬فأوغلوا‬
‫يـزولُ بـعـفوٍ من ظلومٍ مع الدى‬
‫ومـن ألـفَ الطـراقَ لـلـذلّ عّلهُ‬
‫ويـحـيـا مـع الخرى ذليلً ملدا‬
‫فـقـد عـاشَ فـي الدنيا ذليلً ملدا‬
‫فـهـم يـفـهمونَ اللمَ عجزا مؤكّدا‬
‫فـمـزّقْ لـجـامَ اللمِ ف غيِ أهلهِ‬
‫أل بـئـسـمـا حـرية تشتم الدى!‬
‫يـقـولـون لـي‪ :‬حرية فاقبلوا با!‬
‫إذا قـاربَ الـخـطوَ الرشيدَ وسدّدا‬
‫ومـا مـنـحَ النـسانُ حريةً سوى‬
‫أل امـسـح عن العينيِ نوما وإثدا‬
‫فـيـا أمـةَ السـلمِ قـول لنائمٍ‪:‬‬
‫تـجـاهـل وغـدا قد تبّر واعتدى‬
‫أل انـهـضْ فـإنّ العارَ كفّنَ غافلً‬
‫وقـد أسـرفوا بالصب حت تمّدا؟‬
‫لـقـد أسرفوا ظلما‪ ..‬فما عذرُ قومنا‬
‫ألـم يـزعـمـوا فضلً لم متجددا؟‬
‫ألـم يـبدؤوا استعمارنا دونَ رحةٍ؟‬
‫وصـيّـرتـم وجـهَ الضارةِ أسودا‬
‫مـلتـم خـيالَ الشعبِ ذكرى قبيحة‬
‫تـطـاولَ عـلـجٌ ف حانا وعربدا‬
‫أسـرتـم‪ ،‬ضـربتم‪ ،‬أو قتلتم وطالا‬
‫إلـى أن غـدا الـفقرُ الدينَ ا ُلنَكّدا‬
‫سـرقـتـم‪ ،‬نبتم‪ ،‬بل جحدت حقوقنا‬
‫فـأضـحـى منارُ العي أجهرَ أرمدا‬
‫غـرزت قذى صهيون ف عيِ أمت‬
‫زهورا ووردا بل عِضاها وغرقدا(‪)1‬‬
‫حصدت جالَ الروضِ بغيا‪ ،‬فل ترى‬
‫‪168‬‬

‫يـزّيـنُ لـلغـرار قـبحا مسّدا‬
‫وسـمـيـتـم الجـرامَ نجا مسدّدا‬
‫خـسـئـتم‪ ..‬يهونُ الكلّ إل ممدا!‬
‫وتـحـلـو لـصـنديدٍ معانقةُ الردى‬
‫ويـصـيحُ شبلُ اليومِ كالليثِ أصيدا‬
‫ول يـنـثـنـي! هيهاتَ أن يترددا!‬
‫إبـاءٌ يـغـذيـنـا‪ ،‬ويغن عن العِدا‬
‫ويُـتـخـمـنا الوعُ الع ّطرُ بالفِدى‬
‫لـنـقـتـاتَ (حلواكم) فدعوُتهُ سُدى‬
‫ول تـقـذفـوا بـالـجهلِ إل مؤيدا‬
‫ومـن يـشتم الشرافَ يَخُْنسْ مهددا‬
‫إذا أنـت ل تنصت سيصفعكَ الصدى‬
‫أضـاءت لـكـل الـناس دربا مُلبّدا‬
‫شـعـوبٌ ظـمـاء لـلعدالةِ والدى‬
‫وحُـق لـنـاجٍ أن يـعـزّ ويَـسعدا‬
‫فـل ظلمَ‪ ..‬ل استعمارَ أضن وأفسدا‬
‫فـلـبّـوا نـداءَ القّ شيخا وأمردا‬
‫سـلمٌ حـقـيـقـيٌ وليسَ (مقلّدا)!‬
‫بـنـا وبـأهـلـيـنا يُصانُ ويُقتدى‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫ورامَ صُـعـودا فـي الفضاءِ وأبعدا‬
‫ومـا يُرتى النصافُ منهُ ول الندى‬
‫ويُـشـرقُ إسلمي إل آخر الدى!‬

‫وجـئـتم –بغاةَ العصر‪ -‬بالفك عّل ُه‬
‫وألـبـسـتـم الـعدوان ثوبا مزيفا‬
‫وآخـرُ عـدوانٍ شـتـمـتم ممدا‬
‫هـنا ينهض الصمصام عصفا مزلزلً‬
‫هـنـا يُحضر الحفادُ ذكرى جدودهم‬
‫فـل ينحن‪ ..‬هيهاتَ! ليثٌ وينحن؟!‬
‫لـديـكـم طـعـامٌ فاحفظوه‪ ..‬فعندنا‬
‫فـإنا –بن الصحراءِ‪ -‬يُسكرنا الظما‬
‫ويـحلو لنا الصبُ الريرُ‪ ..‬ومن دعا‬
‫فـل تـرجـمـوا باللومِ إل سفيهكم‬
‫ومـن يـجحد الفضال يصدْ مرارة‬
‫أل سـائـلِ الـتاريخ يا جاحدَ الندى‬
‫طـلـعـنا على الدنيا شوسَ هجدايةٍ‬
‫نـشـرنـا لـواء العدلِ فانتعشت به‬
‫فـكـم سَـعِـدوا لـمّا أحبوا ممدا‬
‫وقـد نـهـلـوا ماءَ الضارةِ صافيا‬
‫عـرضـنـا –بل إكراهَ‪ -‬دينَ ممدٍ‬
‫وغـشّـى عـلـى الدنيا سلمٌ وعفّةٌ‬
‫خـسـئتم –وربّ البيتِ‪ -‬هذا حبيبُنا‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫لـئـن صـنعَ (الغربُ) الوسائلَ كلّها‬
‫فـمـا عـنـده إل‪ :‬غـروبٌ وظلمةٌ‬
‫وما (الغربُ) إل الليلُ يبدو‪ ..‬ويتفي!‬

‫( ‪ )1‬العِضاه‪ :‬شجر له شوك‪ ،‬والغرقد‪ :‬شجر اليهود كما جاء ف الديث الشريف‪ ،‬وله شوك‬
‫أيضا‪.‬‬
‫============‬
‫أبا الزهراء‬

‫‪169‬‬

‫د‪ .‬حيدر الغدير‬
‫إل مقام الرسول العظم ممد صلى ال عليه وسلم الذي تطاول عليه البغاث من علوج الدانرك‬
‫والنرويج‪.‬‬
‫وقـبـل الـسيف روحي والبيانُ‬
‫فـداؤك قـبـل قـافيت الَنانُ‬
‫عـلـيـه جـللـه والصولانُ‬
‫وقـبـل الـنـاس سيدهم تلظّى‬
‫تـنـاقـلـه الـبوادي والرّعانُ‬
‫مـضـوا لـلـثأر يسبقهم هديرٌ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫ومـا زان الـريـاضَ القحوانُ‬
‫سـتـبـقى النورَ ما بقي الزمانُ‬
‫ومـا صـدح الـمـؤذنُ والذانُ‬
‫ومـا طـلعت على الفاق شسٌ‬
‫وفـريـة أحـمق‪ ،‬هانت وهانوا‬
‫وأمـا شـانـئـوك فـهم بغاثٌ‬
‫نـفـايـاتٍ يـطـاردهـا اللّعانُ‬
‫سـتـطـويـهم ضللتهم ليغدوا‬
‫فـهـمْ وهـمٌ تـبـدد أو دخـانُ‬
‫إذا طـلـع الـصباح فلن يراهم‬
‫أجـابـ‪ :‬شراذمٌ كانوا فحانوا(‪)1‬‬
‫وإن سـأل النـامُ الـدهرَ عنهم‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫وبـادَ ضـجـيـجـهم واليلمانُ‬
‫عِـداك وأيـن هم؟! هلكوا وبادوا‬
‫مـسـيـلـمـةٌ‪ ،‬حُييّ الفعوانُ‬
‫أبـو جـهـل‪ ،‬أبو لب‪ ،‬سجاحٌ‬
‫وكـعـبٌ وهـو بـاغٍ ثـعلبانُ‬
‫قـريـظـةُ‪ ،‬والـنضيُ‪ ،‬وقينقاعٌ‬
‫بـهـا حطبٌ ومهجتها اضطغانُ‬
‫ومـن جـاءت إلـيك وراحتاها‬
‫يـداهـا والـمـآقـي والـجَنانُ‬
‫فـطـوّقَ جـيـدَهـا مسدٌ فتّبتْ‬
‫ومـزّقـه فـمـزقـه الـزمانُ‬
‫وكـسـرى جـاء يـهديه كتابٌ‬
‫ومـا تـدري بـه حـت الفانُ‬
‫أراهـم فـي الدن أضغاثَ حلم‬
‫لـيـخزي كل من مكروا وخانوا‬
‫وإن ال –ج_ــلّ الُ‪ -‬ب_ـاقٍ‬
‫عـظـاتٍ لـيس يطئها العيانُ‬
‫ويـبـقي بعض ما صنعوا وقالوا‬
‫يـشـيـر إلـيه ف العظة البنانُ‬
‫كـمـا أبـقى لنا فرعونَ موسى‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫غـداة دعـتـه أحـقـادٌ تُـشانُ‬
‫وأرنـاطٌ(‪ )2‬تـسـوّره غـرورٌ‬
‫فـطـاش بـه انـتفاشٌ وافتتانُ‬
‫سـقـاه الـوهـم والشيطان كأسا‬
‫تـسـخّـره الـعـصا والبهلوانُ‬
‫رنـا لـلـمـسـتحيل رنوّ قردٍ‬
‫فـهـم فـي لّه العات دِفانُ(‪)3‬‬
‫فـعـاد يـسـوقـه وذويه رعبٌ‬
‫‪170‬‬

‫وشـلّ الـقـلـب مـنه واللسا ُن‬
‫وجـنـدلـه فـذلـوا واستكانوا‬
‫وعـفـوي والفاوة والعِوانُ(‪)4‬‬
‫فـلـيـس لـنـاقضٍ عهدا أمانُ‬
‫وربـي –وهو حسب‪ -‬الستعانُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫وأنـت الـطـهر نضرا والنانُ‬
‫وعـاثـوا بـالـنـبوة واستهانوا‬
‫وأمـك وهـي طـاهـرة حَصانُ‬
‫وهـم لخـيك من سفهٍ شِنانُ(‪)5‬‬
‫ذويـك فـأنكروا البشرى وخانوا‬
‫ومـنـهم قد برئتَ غداةَ مانوا(‪)6‬‬
‫غـدا يـدرون مـن مـنا الُدانُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫إلـى الـغضب الوفاءُ فما أبانوا‬
‫لـدى الـجُـلّـى وآلـهتهم قِيانُ‬
‫ومـلء قـلـوبـهـم ذامٌ ورانُ‬
‫وهـم جـيَـفٌ عـليها الطيلسانُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫لـقـد كـنـتِ الـوفية ل تُشانُ‬
‫وهـبّ مـع الـزمان لك الكانُ‬
‫كـفـايـتـه ولـلـسـهم الكِنانُ‬
‫ويـفـرق فـي مـخاوفه البانُ‬
‫وبـيـن الـمـجد والد اقترانُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫فـإن الـوهـن لـلـهلكى عِنانُ‬
‫ولـكـنّ الـغِـلبَ هو الضمانُ‬
‫إذا ركـبـوا الخاطر واستهانوا‬
‫وهـمّـتُـهـا الـشواهق والقِنانُ‬

‫ويـخـطـو ثـم يـكبو ث يبو‬
‫عـفا الشهم الصلح عن السارى‬
‫فـقـال لـهـم لكم من سلمي‬
‫لـكـم مـنـي أمـان دون هذا‬
‫قـتـلـتُ الـناكث العهد احتسابا‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫ويـا عـيسى فديتك جئتُ أشكو‬
‫أذاة ذويـك قـد جـهلوا وضلوا‬
‫نـعـظـمـك احـتسابا ل كِذابا‬
‫وحـبـك فـي الوانح والآقي‬
‫ويـا عـجـبـا بـه بشّرتَ قِدْما‬
‫وأنـت نـبـيـنا وهم الدعاوى‬
‫إذا طـال الـخـصـام بنا هتفنا‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫وأخـزى ال أقـوامـا دعـاهم‬
‫لـقـد صـمتوا وإن الصمت لؤمٌ‬
‫عـلـيـهـم من مازيهم غواشٍ‬
‫فـهـم موتى وإن ذهبوا وراحوا‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫سـلمـا أمـةَ الـهادي وشكرا‬
‫غـضبتِ لحدٍ ونضتِ عجلى‬
‫ول عـجـبٌ فـأنت لكل خطبٍ‬
‫ويـقـتـحم الشجاع ذرى الرزايا‬
‫وبـيـن الـمجد والعجز افتراقٌ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫ويـا قـومـي حذار من التوان‬
‫"ومـا نـيل الطالب بالتمن"(‪)7‬‬
‫"وما استعصى على قوم منالٌ"(‪)8‬‬
‫سـتـبـقـى أمت ظئرَ العال‬
‫‪171‬‬

‫وسِـفـرُ الـحرب يشهد والزمانُ‬
‫وإن الـمـعـتـدين لا امتحانُ‬
‫كـأن بـل َءهُـنّ لـهـا مِـرانُ‬
‫فـردتـهـا يـجـلّـلها الوانُ‬
‫مـن الشـلء عاث با الطّعانُ‬
‫طـعـامـا والـيبابُ هو الُوانُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫غـداة دعـتـنَ الرب العَوانُ‬
‫وطـرتُ أقـول‪ :‬ل عاش البانُ‬
‫هـم الـخـيل العِرابُ ول حِرانُ‬
‫يـسـيـر با إل السبق الرهانُ‬
‫كـمـا شـاء الـعلى والعنفوانُ‬
‫وأمـجـادا يـطـول با الكيانُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫يـقـول بـشـيـره آن الوانُ‬
‫ومـن نـهـدوا سراعا أو أعانوا‬
‫فـزانـتـهـم وزانـوها فكانوا‬
‫وخـيـلً أقـبلت ولا إرانُ(‪)10‬‬
‫وفـي الـنادي الندى والهرجانُ‬
‫وفـي الـسـلم السماحة والنانُ‬
‫وأهـوال الـشـدائـد والـليانُ‬
‫سـجـايـاهم غضب فما توانوا‬
‫وكـانـوا السيفَ يظفر أو يُصانُ‬
‫وفـعـل الـخي إن دينوا ودانوا‬
‫فـرائـده الـهـدايـة ل الُمانُ‬
‫إذا اسـتـقـصى مداهن النانُ‬
‫ويـقـصـر دونـه إنسٌ وجانُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫فـلـي عـذري إذا عجز البيانُ‬

‫وف الخطار تنهض وهي أقوى‬
‫فـإن الـعـسـر يـمنحها حياةً‬
‫تـجـدّدهـا وتـصـقلها الرزايا‬
‫سـلـوا عـنها الغواشي كابدتا‬
‫فـهـا هـي حـي ننظرها بقايا‬
‫غـدت لـلدود ف الدُمن البوال‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫"أبا الزهراء قد جاوزت قدري"(‪)9‬‬
‫لـنصرك فانتضيتُ دمي وروحي‬
‫وقـبـلـي مـعشر كُرموا وجلوا‬
‫وأمـتـكَ الـولـود وأفـتـديها‬
‫سـلـوا عـنـها الفاظ أل تكنه‬
‫بـلـى‪ ..‬كـانـتـه أفعالً وقولً‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫أبـا الـزهراء‪ ..‬إن النصر آتٍ‬
‫فِـداك أبـي وأمـي والـغوال‬
‫ومـن كـانـت حـميتهم مَضاءً‬
‫شـمـوس هـدايةٍ وليوث غابٍ‬
‫هـم الصـداءُ لـلـجلى دعتهم‬
‫وفـي الرب الشريفة مسعروها‬
‫تـسـاوى عـنـدهم نصر وقتل‬
‫دعـتـهـم لـلـوفاء وهم بنوه‬
‫حـموكَ –حاهم الول‪ -‬فعزّوا‬
‫أمـانـيـهـم مـنـادمة النايا‬
‫ويـا مـوليَ أنـت الق عقدا‬
‫وأنـت مـكـارمٌ عـزّت‪ ،‬ويعيا‬
‫لـك الـشرف الذي يعلو ويزكو‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫أبـا الـزهـراء دونـك كل قول‬
‫‪172‬‬

‫للـئـه وهـنّ مُـنـىً حِـسا ُن‬
‫وكـان الـقـلب يلي ل اللسانُ‬
‫ودمـعـي‪ ،‬والـوفاء لَ امتحانُ‬
‫شـغـوفـا وهي عن الترجانُ‬
‫يـكـون لـيَ الـشفيعَ فل أدانُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫وجـاءت وهـي نصرٌ إضحيانُ‬
‫ولـمـع الـبيض والسّمرُ اللّدانُ‬
‫ويـعـدو فـيه كالبق الصانُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫عـلـيـه مـع الوسامة عنفوانُ‬
‫مـآثـره الـلـواتـي ل تـشانُ‬
‫وعـهـدٌ فـي مـآقـيهم يُصانُ‬
‫وبـعـضٌ رحـمـة فيها المانُ‬
‫تـضـوعُ شـذا وأخلقٌ حِسانُ‬
‫وبـعـد الـنـبل يميه الضمانُ‬
‫بـعـيـن عِـداكَ سيف أو سنانُ‬
‫لُـهـامـا( ‪ )11‬ل يُشقّ له عنانُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫لـك الـمـلـيارُ أخلصه النانُ‬
‫وهـم صـدقٌ وأفئدةٌ هِجانُ(‪)12‬‬
‫لـهـا فـي الطب إقدامٌ وشانُ‬
‫فـإن ذويـك بال اسـتـعـانوا‬
‫وهـم قـدرٌ يـسـي به الزمانُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫فـنـاجٍ أكـرمـتـه أو مـهانُ‬
‫جَـهـولٌ عـربـدت فيه الدّنانُ‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫ونـأمـلُ أن تـنـاديـنا النانُ‬

‫وإن حَـسُـنَ الـقصيد فأنت مُهدٍ‬
‫كـتـبتُ قصيدت بدمي وروحي‬
‫وكـان مـدادهـا غضب وحب‬
‫وكـنـت بـهـا مـعنّىً مستهاما‬
‫عـسـاي أنالا ف الشر ذخرا‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫أبـا الـزهـراء أمـتك استفاقت‬
‫تـسـيـر به إل الدنيا الذاكي‬
‫تـنـاقـلـه المـانـي والنايا‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫غـد السـلم يـا مـولي مد‬
‫وخـيـر الـنصر ما زانت حُلهُ‬
‫ونـصـر الـخيّرين هدىً وعدلٌ‬
‫وبـعـض النصر ف الدنيا شقاءٌ‬
‫ونـصـر الـمـسلمي غدا فَعالٌ‬
‫وقـبـل الـسيف تميه السجايا‬
‫وبـالـرعب انتصرتَ فكل شيء‬
‫وكـان الرعب قبل اليش جيشا‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫ويـا مـولي حـمّـلـن سلما‬
‫وعـهـدا أن يُـفـدّوكَ احتسابا‬
‫وأسـيـافٌ مـظـفـرةٌ وخـيلٌ‬
‫إذا الـبـاغون قد حشدوا الرزايا‬
‫فـهـم ف اللوح سطرٌ أن يفوزوا‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫وأقـدار اللـه جـرت وتري‬
‫ومـن يـحـسـب لدورتا أفولً‬
‫*‬
‫*‬
‫*‬
‫ويـا مـولي أغـلـى ما ُنرَجّي‬
‫‪173‬‬

‫ذؤابـتـهـا وهـنّ الـمهرجا ُن‬
‫جـهـارا ل يـضـام لـنا عِيانُ‬

‫ونـلـقـى المـنيات وأنت فيها‬
‫ونـبـصـر ربّـنـا بدرا تاما‬

‫الوامش‪:‬‬
‫‪ -1‬هلكوا‪.‬‬
‫‪ -2‬هو رينودي شاتيون‪ ،‬وتسميه الرواية العربية أرناط‪ ،‬كان من قادة الصليبيي الكبار وكان‬
‫شجاعا مقداما‪ ،‬وفاتكا غدارا‪ ،‬نكث بالعهود وسطا بقافلة الجاج‪ ،‬وتوهم أنه سيصل إل الدينة‬
‫النورة والقب الشريف‪ ،‬وعمل على ذلك وقد أقسم صلح الدين اليوب أن يقتله بنفسه‪ ،‬وفعل‬
‫ذلك بعد انتصاره ف معركة حطي‪.‬‬
‫‪ -3‬مدفونون‪.‬‬
‫‪ -4‬عون‪ - 5 ،‬كراهية‪ -6 ،‬كذبوا‪ 7 ،‬و ‪ 8‬و ‪ -9‬شوقي‪ -10 ،‬نشاط‪ -11 ،‬قوي‪،‬‬
‫‪ -12‬خالصة‪.‬‬
‫=============‬
‫صلّى عليك ال‬
‫ميسون قصاص‬
‫ريح الصّبا تزكي الصّبابة ف الشـا عند البوب‬
‫وترّك الشواق تطــوي بالـن بُعدَ الدّروب‬
‫فإذا اليــاة برّها تلو وتنسـاها الكروب‬
‫وتون ف الدّرب الصّعاب وينجلي ليل الطوب‬
‫يا أحـدَ الادي ويا نورا أطلّ على القلــوب‬
‫من ك ّل شيءٍ حسـَنهُ آتاك علّام الغيــوب‬
‫فالشّمسُ حزت ضياءها والغي ُم مدمعَه السّكوب‬
‫والطّيُ أهدت شدوها والزّهرُ أهداك الطّيـوب‬
‫أهدى الصّباح حياته وسـكينةً أهدى الغروب‬
‫يا منذرا ومبشّـرا من عند علّام الغيــوب‬
‫يا داعيــا وسراجَ نورٍ قد أضـاء لنا الدّروب‬
‫ذكراك تيينا وحبّـك غيثنـا يروي القلـوب‬
‫وحديثك الادي رياض ليس فيــها من لغوب‬
‫‪174‬‬

‫صلّى عليك ال‬
‫يا من ذكره يحــو الذّنوب‬
‫صلّى عليك ‪ . .‬صلّى عليك‬
‫=================‬
‫يا حبيب‬
‫إيان رمزي بدران‬
‫‪bent_alquran@hotmail.com‬‬
‫السلم عليكم ورحة ال وبركاته‬
‫أهدي هذه الكلمات إل سيدي ومولي البيب الصطفى صلى ال عليه وسلم‬
‫وأرجو أن يكون مديه ف ميزان حسنات يوم ألقى ال تعال‬
‫يـا مـن بـمـدحك للعليل طبيبُ‬
‫يـا مـن بـوصفك للقلوب حبيبها‬
‫أم هـل بـعطر فاح منه الطيبُ؟‬
‫أتـقـاس بـالـبدر الني إذا بدا؟‬
‫خـيـر النام‪ ،‬أ للمديح أصيب؟!‬
‫كـيـف السبيل إل الديح لسيدي‬
‫فـوق الـمـلك ولـللـه قريب‬
‫يـا صـاحب اللق العظيم ورتبة‬
‫وبـرحـمـة هـو للقلوب حبيبُ‬
‫ُومـؤيـد ٍ بـالي من رب الورى‬
‫ومـبـلـغـا بـالوحي منه ييبُ‬
‫حـقـا وصـدقـا ناطقا عن ربنا‬
‫من ذا يناور ف البيب يريب ؟؟‬
‫من ذا ياري ف البيب الصطفى‬
‫مـن ذا يـعادي الق فيه يعيب؟‬
‫مـن ذا يـشـكك ف مسية أحد‬
‫يـفـديـك صـدر بالدماء سكوب‬
‫تـفـديك نفسي يا حبيب ومهجت‬
‫فـأحـيـل دمـع قد بكاك ليبُ!‬
‫تـفـديك عي ضرها ما قد جرى‬
‫ذي راحـتـيك يفوح منها الطيب‬
‫ولـسـوف تـبقى يا ممد منهل‬
‫=======================‬
‫أترى ستنفعُ ف القلوبِ عظاتُ؟‬
‫هذه البيات للشيخ الدويش جادت با قريته يقول فيها ‪:‬‬
‫أترى ستنفعُ ف القلوبِ عظاتُ؟ أم هل ستحسم أمرنا العبات؟‬
‫أم سوف يرفعنا من الذل الذي عشنا به التنديد والهات؟‬
‫الرض منا قد علتها تمة أعدادنا ضاقت با النبات‬
‫يا ألف مليون وخس مئينها ولم بكل فجاجها أنّات‬
‫‪175‬‬

‫يا ألف مليون غثاءٌ كلهم متشتتون مع الشتات سبات‬
‫موتى إذا عبث العدو بدينهم أحياء هم لكنهم أموات‬
‫وتراهمُ عند الطام ضياغما وكأنا ف فتكها اليات‬
‫الذل فيهم ضاربٌ أطنابه وله بم ياويه صولت‬
‫والوهن شاه الوهن بئس ضجيعهم من بطشه يتعذر الفلت‬
‫هم ألف مليون ولكن ليت ل من كل ألف واحد إن فاتوا‬
‫يا ألف مليون تسنّم ظهره الوغاد والنذال والعاهات‬
‫حتّام ترضون الدناءة والردى؟ وإلم َ هذا الذل والخبات؟‬
‫ل خي ف عيش بغي كرامة ل خي ف دنيا با أقتات‬
‫هاهم فراخ البغي شاخوا فوقنا ولم بوسط جباهنا بصمات‬
‫سخروا من القرآن أي مهانة خي لرٍ دون ذاك مات‬
‫بل صوّروا الختار أقبح صورة أوّاه ما ضمّت الصفحات‬
‫جعلوه رمزا للتخلف والردى شتموه حت بّت الصوات‬
‫وعلى بن السلم صبوا حقدهم غزوا البلد وهددوا بالناتو‬
‫شخت فراخ البغي فوق رؤوسنا ولم بوسط جباهنا بصمات‬
‫والسلمون عن الكائد غُيبوا الدين يمعهم وهم أشتات‬
‫وحاهم كل مباحا للعدى وكأن حق حاهم اللعنات‬
‫جال العدو به وصال ول يد إل الوى والتيه والقنوات‬
‫بالمس أفغان الكرامة ُدمّرت واليوم بغداد لنا وفرات‬
‫هبوا فدين ال خي تارة أما الطام فما عليه فوات‬
‫ياأمة السلم هل من عودة عجلى ومافوق الرفات رفات‬
‫***************‬
‫أحـبــك يا رسول ال‬
‫د‪.‬صالـــح بن عبدال الفريح‬
‫صفي ال يا علم الرشاد وخي الرسلي إل العباد‬
‫رفيع القدر يا نم الثريا شفيع اللق ف يوم التنادي‬
‫تعال ال من أحذاك فضل فكنت الصطفى يا خي هاد‬
‫احبك يا رسول ال حبا تغلغل ف الوانح والفؤاد‬
‫‪176‬‬

‫أحبك صادقا حت كأن فريدٌ ف الشاعر والوداد‬
‫وإن يا رسول ال روحي ووالدت ومال والتلد‬
‫وإخوان ووالدنا وزوجي وأخوال وآبائي الشداد‬
‫وكل ''أُخيّةٍ'' ل قد تادي بقلب حبها كل التمادي‬
‫وكل ''بُنّيةٍ'' ل قد سبان وإبنٍ حبهم دون اجتهاد‬
‫فداءٌ دون عرضك يا خليلي يوت الكل ف نر العادي‬
‫ويسلم عرضكم وييب غرٌ يريد مقامك العال الُشاد‬
‫لقد أزرى بنا العداء حت أذاقونا البلء بكل واد‬
‫تشتت شلهم إل علينا فأضحى قهرنا عي الراد‬
‫نصرت ضدنا ف القدس ''قردا'' فجاهدنا بأنواع الهاد‬
‫وأموا ٌل لنا أُخِذت بقهرٍ وبالموال أحيانا نادي‬
‫أتيتم أرضنا حربا وضربا بأصناف الحافل والعتاد‬
‫وخنتم كل ميثاق وعهد وصرت للمظال شر ناد‬
‫ت وطفلً وشيخا بل رضيعا ف الهاد‬
‫قتلتم نسوةً وف ً‬
‫وأقوام بسوقٍ أو بعرسٍ فكل المر ضغط بالزناد‬
‫سكتنا أو تغاضينا لمرٍ وبعض المر يأت باضطهاد‬
‫ولكن صفوة الكوان ‪ :‬كل وألف ث ألف بازدياد‬
‫جسُ اليادي‬
‫أتأتون الرسول النجم كيما يَمسُ مقامهُ نَ ِ‬
‫فل وال ل نرضى ولكن يسل السيف ف أرض اللد‬
‫ترأت ورب البيت أدرى وحكمة ربنا عي السداد‬
‫تهل أيه الغرب وانظر فدون رسولنا خرط القـتاد‬
‫أتسخر بالرسول وتزدريه فما تدري! وهل يدري العادي؟!‬
‫أتجوه وترجو العفو منا فل عفو إل يوم العاد‬
‫تركت العالي بغي ضر وجئت لي مبعوث تعادي‬
‫لتؤذيه!!! فل وال ‪ ...‬خبتم وهل ضر النجوم أذى القُراد؟!‬
‫وهل ضر الكواكب ف عُلها قبيح الصوت أو قُبح النادي؟!‬
‫أيا إخوان دين فلتهبوا وقوموا دون سيدنا نفادي‬
‫نب الصطفى ونذب عنه بأرواح وأموال وزاد‬
‫فل وال ل عفو ولكن ''مقاطعةٌ'' وصدٌ اقتصادي‬
‫‪177‬‬

‫أندفع مالنا لن استهانوا بسيدنا بألسنة حداد؟!!‬
‫أيشتم سيدي وأقول هاكم؟!!! فل وال حت بالرماد‬
‫فل قرت عيونٌ إن عفونا ول سلمت عيونٌ من سهاد‬
‫سوى إن قام شعبهم ينادي ‪ :‬أل قبحا لرباب الفساد‬
‫وقال مليكهم ف المر قولً يرد الجرمي إل الياد‬
‫وقال رئيسهم قولً صريا وجاف السخف أو ذاك العناد‬
‫وجاء بيانم بالصدق زاهٍ صريا صارما يلغي التعادي‬
‫نسال إن سلمنا من أذاهم ونردع ظالا منهم وعادٍ‬
‫الستاذ الساعد بكلية الدعوة وأصول الدين‪ -‬جامعة أم القرى عضو ملس إدارة المعية السعودية‬
‫للدراسات‬
‫************************‬
‫الختار صلى ال عليه وسلم‬
‫شعر ‪ /‬صال مصلح الالكي ‪ -‬جدة‬
‫ل شك فيك بانك الختار قد سبحت ف كفك الحجار‬
‫تسمو بأخلق الرسالة عاليا تسمو على ما قاله الكفار‬
‫بقر الراعي قد تظل طريقها ويقودها بسياطه الزار‬
‫ل ندفع الشرار عن قطعانا نو الزالق ساقها السمسار‬
‫دعها لتشرب من نتاج حليبها وينالا ف العالي صغار‬
‫دعها لتأكل جبنها ف لفة نزلت عليها ذلة وحصار‬
‫دعها تور فانا منونة ف الرب فعل جنة البقار‬
‫السلمون استنكروا لفعالا ثأرت لعرض رسولنا البرار‬
‫هذا عدو ال دس سومه بانت لنا من مكرهم اسرار‬
‫انا سنبقى للحبيب أسوده ما جن ليل واستنار نار‬
‫يا امة السلم هيا عبوا انا لعرض ممد لنغار‬
‫هبوا جيعا نو نصرة أحد ان السكوت على الهانة عار‬
‫شدوا الوثاق وحاصروا اعداءكم ان العدو يهزه دينار‬
‫مهما تأسف قومهم عن سبه ف الصطفى ل تقبل العذار‬
‫شلت يد رستك يا خي الورى زفرت له ما جناه النار‬
‫‪178‬‬

‫ان الزيرة شعبها حكامها تفدى الرسول صغارها وكبار‬
‫حصن منيع ل يهز جداره جعلوا العدو أمامه يتار‬
‫قد أحدث الدنارك زوبعة النا وتوحدت ف صدها القطار‬
‫***********************‬
‫إل رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫د‪ .‬صابر عبدالداي‬
‫ماذا أقول وقد أتت ذكراك حطمت حبك أم وأدت هداكا؟‬
‫ماذا أضيء وليس حول ومضة أسو بدي رجائها لعلكا؟‬
‫أأردد النبض القدي وف دمي بكر الرؤى نضجت بنار هواكا؟‬
‫لكن بركان الوى ف خاطري ما زال ل يدري مت يلقاكا؟‬
‫أين الطريق إليك ف زمن تنا‪ .. ..‬فس كل ما فيه لحو خطاكا؟‬
‫لكنها ف الرض أصل ثابت وفروعها تتبوأ الفلكا‬
‫خطرت على السيف الشع مبة للعالي وقوضت أعداكا‬
‫فإذا الياة ‪ -‬كما أردت ‪ -‬حديقة وثارها غرس سقته يداكا‬
‫وإذا العقول ‪ -‬كما بنيت ‪ -‬منارة وإذا النفوس ‪ -‬كما هويت‪ -‬فداكا‬
‫تضي القرون وأنت أنت ممد تب الوجود الر فيض شذاكا‬
‫صنعوا من الصخر الصم وجودهم فغدوا دمى ل تستطيع حراكا‬
‫ورفضت حت أن نرى لك صورة فبقيت والقرآن سر بقاكا‬
‫ما اللد أن تبقى أمام عيوننا لكنه أن ل نب سواكا‬
‫ومن الحبة أن تظل قلوبنا برضاك مثمرة وعطر نداكا‬
‫****‬
‫يا واهب الكوان خي رسالة إنا نعيش على صدى نواكا‬
‫السارقون النور من أرواحنا ظنوا التقدم مدفعا فتاكا‬
‫هبوا جياعا والعقيدة صيدهم هل ينصر الديان من عاداكا؟‬
‫قد تهل القدار غرا حاقدا لكنها ل تنصر الشراكا‬
‫إنا نسي على السيوف إليك ف عصر يرق من يروم هداكا‬
‫نار الليل نوض ف أفيائها ف كل يوم والنجاة لقاكا‬
‫(وأنا النب ل كذب وأنا ابن عبدالطلب) تتحديان عداكا‬
‫تتحديان الغمضي قلوبم والرافضي سبيل من قواكا‬
‫‪179‬‬

‫تتكاثران مع الزمان فكلنا حرب على من يستبيح حاكا‬
‫هي صيحة لك ف حني حطمت جيش الغرور وخلدت دعواكا‬
‫كانت بسيف ابن الوليد مضاءة والنصر ظل مارب يهواكا‬
‫وعلى السنة كان نور ليبها حما تشل طريق من آذاكا‬
‫وتنقلت عب القرون صواعقا سحقت حصون البغي وهي صداكا‬
‫***‬
‫يا أيها السرى به للمسجد ال‪ .. ...‬قصى أضاع خلفنا مسراكا!!‬
‫كنت المام لكل صاحب دعوة واليوم واقعنا َيضِلّ رؤاكا!!‬
‫خارت عزائمنا وغاض يقيننا وتشبعت أيامنا بسواكا‬
‫حت فقدنا طعم كل حقيقة أمن اليسي اليوم أن ننساكا‬
‫ولقد نُسينا والوان سعى بنا للذكريات ول نعش ذكراكا‬
‫حت غدونا للذئاب فريسة والغاب شرعة كل من عاداكا‬
‫أنظل ف قلب الليد بل هدى ييي موات قلوبنا لتراكا؟‬
‫فاللم يسخر من تبلد روحنا والمنيات أسية لرضاكا؟‬
‫فمت رضاؤك عن بقايا أمة ل تستطع ان تستعيد ثراكا؟‬
‫غابت وراء الشمس وهي حسية ل تستجب ف بأسها لداكا‬
‫***‬
‫أين الطريق إليك ف زمن تنا‪.. ..‬فس كل ما فيه لحو خطاكا؟‬
‫لكنها ف الرض أصل ثابت وفروعها تتبوأ الفلكا‬
‫*******************‬
‫أهواء الطغاة‬
‫صال بن جعان الغامدي‬
‫وشم على وجهِ القائقِ يلمعُ ومواجعٌ حرّى تروح وترجعُ‬
‫فالكونُ قبوٌ للحليم وقلبهُ ف مرجلٍ ما يراهُ ويسمعُ‬
‫ماذا أحقا يزدري بنبينا وهو الذي فوق الكارم يسطعُ‬
‫تبا لهواء الطغاة وإِنّما أهواءهم قتمٌ يُزال ويُقشع‬
‫فالنّجم ف مت السماء لنوره أل ٌق يش ُع على الوجود وموقعُ‬
‫والبدرُ بالفاق يسخر حينما يرنو إل الظلمات وهي زوابعُ‬
‫فنبينا مهما خنازير الورى قالوا ومهما صوروه وشيعوا‬
‫‪180‬‬

‫لنهٌ ل يرتقي لقامه أحدٌ ولو كره الطغاة ومانعوا‬
‫أخلقه القرآن زكاه الذي خلق الورى فسما عليهم أجع‬
‫وهو النب الصطفى من هديه تيا قلوب الغافلي وتشبعُ‬
‫أرسى صروح العدلِ تعلن أننا من أمة وسطا تطيع وتسمعُ‬
‫وبن لهل الرض خي حضارةٍ من عدلا ترضى النفوس وتقنعُ‬
‫حت النصارى واليهود بظلها عاشوا وهم ف مأمنٍ أن يفزعوا‬
‫عاشوا بأرض السلمي ول يروا ظلما وكانوا ف الرخا يتمتعوا‬
‫دخلوا بدين ال طوعا عندما علموا بعدل السلمي وبايعوا‬
‫فالفخر أنا أُمةٌ ل تنحن أبدا لغي إلها أو تركعُ‬
‫ل تعل الانات أرقى وجهةٍ فيها الكارم تستباح وتصرع‬
‫ونساؤنا ل ينتشي برقصِ فيه الكؤوس على الوائد تترعُ‬
‫إن الجاب لن أعظم مكسبٍ والطهرُ يسري بينهن وينبع‬
‫من سية الختار بت حرائرا ف عفةٍ من فاجر يتطلعُ‬
‫أخلقنا تسمو بدي نبينا وبا نفاخرُ من ييفَ ويدع‬
‫والنقد أول أن يكون لالم كفرٌ وعهرٌ بينهم يتوزعُ‬
‫حت البهائم ل تاريهم با فعلوه ف تلك البقاع وضيعوا‬
‫قومٌ يعدون الشذوذ حضارة وعلى الفساد تمهروا وتمعوا‬
‫ل غرو أن يأت السفاه بقدهم زبدا له أفواههم تتجرع‬
‫فحضارةٌ مثل الظية إنا نو الفول نرى خطاها تسرع‬
‫مازادنا سب النب ونجه إل اقتدا ًء وهو فينا الرفع‬
‫أرواحنا تفدي النب وكلنا تبع نذود عن البيبِ وندفع‬
‫مليا ُر نفسٍ ل تنامُ بهجعٍ أو تستلذ بأكلٍ أو ترتعُ‬
‫حت نرى نار الصليبِ رمائدا وهللنا فوق الغياهبِ يسطعُ‬
‫********************‬
‫أيها السلمون ف كل قطر‬
‫د‪ .‬عبد الرحن بن عبد الرحن شيلة الهدل‬
‫أطبـق الليل واختفـت أضـواء *** وتـوال عـلى النفـوس البـلء‬
‫شعَـرّتْ بسيـطـة وسـمـاء‬
‫ودموع هـتْ كأمطـار مُـزْ ٍن *** واقْ َ‬
‫وبـحـار بـائـهـا وجبـال *** راسيات جثـى عليـهـا الوبـاء‬
‫‪181‬‬

‫وسحـاب تـر مـر غضـوب *** ليس مـاء يـزينـهـا أو هـواء‬
‫نعـم تصطلـي برمضـاءِ قَحْط *** هي عطشـى ومـا هنـالك مـاء‬
‫وانظـر الورد والزهـور بـروض *** مسها الضر واعـتـراهـا اليـاء‬
‫شجـر مـذبـل ودوح تـاوى *** وزروع مـن الـون حـدبـاء‬
‫ها هي الشمس ف السماء ا ْك َف َه ّرتْ *** وانن البـدر واْلتَـ َوتْ جـوزاء‬
‫كـل شبـر على البسيطـة يشكو *** من أنـاس كمـا يقـال غـثـاء‬
‫دينـهـا يعتـدى عليـه جهـارا *** ورســول يـسبـه الهـلء‬
‫كيف نـرضى مـذلـة وهـوانـا *** كيف نرضى الضوع أين البـاء‬
‫أي نصـر ونـن ف بئـر لـهـو *** أي عـز وقـد غـزانـا الربـاء‬
‫أي نصـر ومنـتـدانـا الخـازي *** أي نصـر وثـوبـنـا الكبيـاء‬
‫أيهـا السلمـون ف كـل قـطـر *** أيـهـا التـقـيـاء والوليـاء‬
‫سددوا السهـم فالعـدو تـمـادى *** ل تـذلـوا فـأنـتـم العليـاء‬
‫أرشـقـوا بـالنـبـال كل عتـل *** حربـه الصالـحون والنبـيـاء‬
‫وحـدوا صفـكـم بـد وعـزم *** وانصـروا ال أيـهـا الوفيـاء‬
‫قاطعوا النتجـات صبـوا عـذابـا *** ل تـلينـوا وللرسـول أسـاؤا‬
‫دانـمـركي مـا رسـمت لَـ ُرزْ ٌء *** وخـطـوب وغـارة شَـعْـوَاءُ‬
‫دانـمـركي نلـت ذل وخسـفا *** كل عرض لعـرض طـه فـداء‬
‫سيـد الـمرسليـن خي البـرايـا *** قـائـد الـغـر رحـة وهـداء‬
‫صـل رب عـلى الـرسـول وآل *** وصحـاب مـا غـردت ورقـاء‬
‫******************‬
‫بُشرى من ال‬
‫شعر‪ :‬نواف أحد عثمان حكمي‬
‫ما مِثلَ سِيِتكَ ال َغرّاءِ تُمتدَح ول كوجِهكَ وَ ْج ٌه زانَه ال َوضَح‬
‫يا سَيدي دُونَك الما ُل مُشرَعةٌ أبوابُها ‪ ،‬وبعينيكَ الَدى فُسَح‬
‫ت صُخورُ ُه ‪ ،‬وجَرى مِنْ بينِها الفَرح‬
‫جتَ عاَلمَنا الَجهولَ فانفل َق ْ‬
‫وَل ْ‬
‫وصُغتَ مِ ْن رحل ِة السرا ِء مَلحمةً أعيتْ قُريشا حَقيقتُها وما َبرِحوا ‪..‬‬
‫جاءتْ رسالتُك السَمْحا ُء مُعلِنةً ف الكو ِن مِيلدَ نُورٍ ليس يُكتسَح‬
‫يَحدو رَكائبَها اليانُ شَامِخةً والوَحيُ يملُها ل الزيفُ والشطح‬
‫(اقرأ) صَدْعتَ با فاغتمّ جاحِدُها وظلّ يَحَن ُق مِنها الفاجرُ الوَقِح‬
‫‪182‬‬

‫أقبلتَ ف فَ ِمكَ القدا ُم مُّتقِدٌ وف حَنايا َك َوعْدٌ كُّل ُه مِنَح‬
‫ك إصْرارٌ ومَقدِرةٌ با تدّيتَ مَ ْن مَالوا ومَنْ جَنحوا‬
‫وبي جَنبي َ‬
‫ت بالطُه ِر أوضارَ الَياةِ‪ ،‬وقدْ تدنّستْ حِقب ًة ‪ ،‬وانتابا ال َوذَح‬
‫غَسَ ْل َ‬
‫بُشرى مِن الِ سِيقتْ‪ ،‬باتَ فَيَلقُها يُضي ُء دُنيا بليلِ الَه ِل تتشِح‬
‫ل ما زالتْ تَِنزّ سَنا وتنتشي ألَقا ‪ ،‬لَمْ تُثنِها الُبرَح‬
‫بُشرى من ا ِ‬
‫ح ‪ ،‬وأدن قُو َسهُ ُقزَح‬
‫يا سَيدي يا بنَ عبدِ ال ‪ ،‬ك ْم هتفتْ َلكَ البِطا ُ‬
‫أرضُ الزيرةِ كان الظلمُ يكُمُها وفَجأةً إذْ ببابِ العَدْلِ ين َفتِح‬
‫لول وُجودُكَ بي الناس ما انتشرتْ جَحاف ُل الَ ّق ‪ ،‬تأوي كُ ّل مَنْ نَزحوا‬
‫ول تَن ّفسَ صُبْحٌ ظ ّل مَش ِرُقهُ يُخزي الدُجى حيثُ باتَ اللي ُل يُفَتضَح‬
‫يا سيّدي إنّ مَ ْن خذلوكَ قد خَسِرتْ نفوسُهمْ ‪ ،‬بَي َد مَنْ نصرُوك ق ْد رَبوا‬
‫أب وُأمّي أيا ( َط َه ) فداك فل نامتْ عُيونٌ تُسيءُ إليكَ تترِح‬
‫هُمْ يقدحون إمامَ ال ْلقِ‪َ ،‬خيَ فتً فاللعنةُ اللعنةُ الكبى لِمَ ْن قَدَحوا‬
‫ق مُدنّس ٍة توجُ ِحقْدا ‪ ،‬يَفيضُ بقدِها القَدَح‬
‫هُ ْم يَنعَقونَ بأبوا ٍ‬
‫سنٌ تَهذي وتقترِح‬
‫شُّلتْ يدٌ َشوّهتْ بالرَسْ ِم صُورَتهُ وأُخرِستْ أل ُ‬
‫إ ّن الذين أتوا بالشرّ شِرذِم ٌة مِن الطُغاةِ لعمرُ الِ قدْ كُبِحوا‬
‫إنّا ليحزنُنا أنّا نرى ُأمَما ما حرّكوا ساكِنا أغواهُمُ ا َلرَح‬
‫ضرّ لو نصحوا‬
‫ضرّ لو أنّه ْم مَدّوا أياديَهم لِيُنصفوا الصطفى ‪ ،‬ما َ‬
‫ما َ‬
‫صرٌ كالنَخ ِل ُي ْرمَى فيَهوي التَ ْم ُر والَبلَح‬
‫ت ف مَثواكَ مُنت ِ‬
‫مُحمدٌ أن َ‬
‫فَنمْ عليك صَلةٌ ُكلّما هَطلتْ سَحاب ٌة ‪ ،‬أو حُداةٌ بالغ‬
‫**************************‬
‫حسان بن ثابت يبكي رسول ال صلى ال عليه وسلم‬
‫بطيبة رسم للرسول ومعهد * * * مني وقد تعفو الرسوم وتمد‬
‫ول تتحى اليات من دار حرمة * * * با منب الادي الذي كان يصعد‬
‫وواضح آثار وباقي معال * * * وربع له فيه مصلى ومسجد‬
‫با حجرات كان ينل وسطها * * * من ال نور يستضاء ويوقد‬
‫معارف ل تطمس على العهد آيها * * * أتاها البلى فالي منها تدد‬
‫عرفت با رسم الرسول وعهده * * * و قبا با واراه ف الترب ملحد‬
‫ظللت با أبكي الرسول فأسعدت * * * عيون ومثلها من الفن تسعد‬
‫‪183‬‬

‫يذكرن آلء الرسول وما أرى * * * لا مصيا نفسي فنفسي تبلد‬
‫مفجعة قد شفها فقد أحد * * * فظلت للء الرسول تعدد‬
‫وما بلغت من كل أمر عشيه * * * ولكن لنفسي بعد ما قد توجد‬
‫أطالت وقوفا تذرف العي جهدها * * * على طلل القب الذي فيه أحد‬
‫فبوركت يا قب الرسول وبوركت * * * بلد ثوى فيها الرشيد السدد‬
‫وبورك لد منك ضمن طيبا * * * عليه بناء من صفيح منضد‬
‫تيل عليه الترب أيد وأعي * * * عليه وقد غارت بذلك أسعد‬
‫لقد غيبوا حلما وعلما ورحة * * * عشية علوه الثرى ل يوسد‬
‫وراحوا بزن ليس فيهم نبيهم * * * وقد وهنت منهم ظهور وأعضد‬
‫يبكون من تبكي السماوات يومه * * * ومن قد بكته الرض فالناس أكمد‬
‫وهل عدلت يوما رزية هالك * * * رزية يوم مات فيه ممد‬
‫تقطع فيه منل الوحي عنهم * * * وقد كان ذا نور يغور وينجد‬
‫يدل على الرحن من يقتدي به * * * وينقذ من هول الزايا ويرشد‬
‫إمام لم يهديهم الق جاهدا * * * معلم صدق إن يطيعوه يسعدوا‬
‫عفوا عن الزلت يقبل عذرهم * * * وإن يسنوا فال بالي أجود‬
‫وإن ناب أمر ل يقوموا بمله * * * فمن عنده تيسي ما يتشدد‬
‫فبينا هم ف نعمة ال بينهم * * * دليل به نج الطريقة يقصد‬
‫عزيز عليه أن يوروا عن الدى * * * حريص على أن يستقيموا ويهتدوا‬
‫عطوف عليهم ل يثن جناحه * * * إل كنف ينو عليهم ويهد‬
‫فبينا هم ف ذلك النور إذ غدا * * * إل نورهم سهم من الوت مقصد‬
‫فأصبح ممودا إل ال راجعا * * * يبكيه حت الرسلت ويمد‬
‫وأمست بلد الرم وحشا بقاعها * * * لغيبة ما كانت من الوحي تعهد‬
‫قفارا سوى معمورة اللحد ضافها * * * فقيد يبكينه بلط وغرقد‬
‫ومسجده فالوحشات لفقده * * * خلء له فيه مقام ومقعد‬
‫وبالمرة الكبى له ث أوحشت * * * ديار وعرصات وربع ومولد‬
‫فبكى رسول ال يا عي عبة * * * ول أعرفنك الدهر دمعك يمد‬
‫وما لك ل تبكي ذا النعمة الت * * * على الناس منها سابغ يتغمد‬
‫فجودي عليه بالدموع وأعول * * * لفقد الذي ل مثله الدهر يوجد‬
‫وما فقد الاضون مثل ممد * * * و ل مثله حت القيامة يفقد‬
‫‪184‬‬

‫أعف وأوف ذمة بعد ذمة * * * و أقرب منه نائل ل ينكد‬
‫وأبذل منه للطريف وتالد * * * إذ ضن معطاء با كان يتلد‬
‫وأكرم صيتا ف البيوت إذا انتمى * * * وأكرم جدا أبطحيا يسود‬
‫وأمنع ذروات وأثبت ف العل * * * دعائم عز شاهقات تشيد‬
‫وأثبت فرعا ف الفروع ومنبتا * * * وعودا غذاه الزن فالعود أغيد‬
‫رباه وليدا فاستتم تامه * * * على أكرم اليات رب مجد‬
‫تناهت وصاة السلمي بكفه * * * فل العلم مبوس ول الرأي يفند‬
‫أقول ول يلقى لقول عائب * * * من الناس إل عازب العقل مبعد‬
‫وليس هواي نازعا عن ثنائه * * * لعلي به ف جنة اللد أخلد‬
‫مع الصطفى أرجو بذاك جواره * * * وف نيل ذاك اليوم أسعى وأجهد‬
‫وقال حسان بن ثابت أيضا يبكي رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫ما بال عينك ل تنام كأنا * كحلت ما فيها بكحل الرمد‬
‫جزعا على الهدي أصبح ثاويا * يا خي من وطئ الصى ل تبعد‬
‫وجهي يقيك الترب لفي ليتن * غيبت قبلك ف بقيع الغرقد‬
‫بأب وأمي من شهدت وفاته * ف يوم الثني النب الهتدي‬
‫فظللت بعد وفاته متبلدا * متلددا يا ليتن ل أولد‬
‫أأقيم بعدك بالدينة بينهم * يا لين صبحت سم السود‬
‫أو حل أمر ال فينا عاجل * ف روحة من يومنا أو من غد‬
‫فتقوم ساعتنا فنلقي طيبا * مضا ضرائبه كري الحتد‬
‫يا بكر آمنة البارك بكرها * ولدته مصنة بسعد السعد‬
‫نورا أضاء على البية كلها * من يهد للنور البارك يهتدي‬
‫يا رب فاجعنا معا ونبينا * ف جنة تثن عيون السد‬
‫ف جنة الفردوس فاكتبها لنا * يا ذا اللل وذا العل والسؤدد‬
‫وال اسع ما بقيت بالك * إل بكيت على النب ممد‬
‫يا ويح أنصر النب ورهطه * بعد الغيب ف سواء اللحد‬
‫ضاقت بالنصار البلد فأصبحوا * سودا وجوههم كلون الثد‬
‫ولقد ولدناه وفينا قبه * وفضول نعمته بنا ل نحد‬
‫وال أكرمنا به وهدى به * أنصاره ف كل ساعة مشهد‬
‫صلى الله ومن يف بعرشه * والطيبون على البارك أحد‬
‫‪185‬‬

‫وقال حسان بن ثابت يبكي رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪:‬‬
‫نب الساكي أن الب فارقهم * مع النب تول عنهم سحرا‬
‫من ذا الذي عنده رحلي وراحلت * ورزق أهلي إذا ل يؤنسوا الطرا‬
‫أم من نعاتب ل نشى جنادعه * إذ اللسان عتا ف القول أو عثرا‬
‫كان الضياء وكان النور نتبعه * بعد الله وكان السمع والبصرا‬
‫فليتنا يوم واروه بلحده * وغيبوه وألقوا فوقه الدرا‬
‫ل يترك ال منا بعده أحدا * ول يعش بعده أنثى ول ذكرا‬
‫ذلت رقاب بن النجار كلهم * وكان أمرا من أمر ال قد قدرا‬
‫واقتسم الفيء دون الناس كلهم * وبددوه جهارا بينهم هدرا‬
‫وقال حسان بن ثابت يبكي رسول ال صلى ال عليه سلم‪:‬‬
‫آليت ما ف جيع الناس متهدا * من إليه بر غي إفناد‬
‫تال ما حلت أنثى ول وضعت * مثل الرسول نب المة الادي‬
‫ول برا ال خلقا من بريته * أوف بذمة جار أو بيعاد‬
‫من الذي كان فينا يستضاء به * مبارك المر ذا عدل وإرشاد‬
‫أمسى نساؤك عطلن البيوت فما * يضربن فوق قفا ستر بأوتاد‬
‫مثل الرواهب يلبسن الباذل قد * أيقن بالبؤس بعد النعمة البادي‬
‫يا أفضل الناس إن كنت ف نر * أصبحت منه كمثل الفرد الصادي‬
‫****************************‬
‫حقا رسول ال نيل جنابه؟!‬
‫شعر‪ :‬د‪ .‬ممد يي غيلن‬
‫نباٌ سرى فاستصرخت لقاله كل النام مرمي لفاله‬
‫بالكف غطى الشمس ف تهاله والهل يردي الرء ف أفعاله‬
‫ل تنتهي السوءات ف أناله بل ف أبيه وف هوى أخواله‬
‫عبث السفيه ‪ -‬مع الهالة ‪ -‬مرة ما كان يدري أو يال بباله‬
‫ماذا ير ‪ -‬إذا ترأ رسه ‪ -‬من فتنة ف أهله أو واله‬
‫لا تعدى للحدود ماهرا ف ظل أساء الزمان الواله‬
‫حرية تدعى بزور أناسها وترى السفاهة ف أصول مقاله‬
‫****‬
‫‪186‬‬

‫زمن السارة ل يزال مصعدا ف العالي بشره وضلله‬
‫حت تاوز ف السفاهة هائما رب النام وعاث ف تطواله‬
‫وأتى إل الرسل الكرام بفوة خرقاء تصدر من هوى أو حاله‬
‫بل نال من خي البية كلها وأتى إل الختار ف تواله‬
‫فأقام رسا قد تعاظم لؤمه بنوي التهكم قد أساء لاله‬
‫بل قد أساء إل النام جيعهم والرض صرعى من لئيم فعاله‬
‫ملت مساءته الفضاء وجاوزت كل الوجود بسوئه وجاله‬
‫****‬
‫وقفت حلوم العالي فلم تر للبهت دفعا من خسيسة حاله‬
‫ماذا تقول وقد ترأ جاهل حت أتى السوءات ف أفعاله‬
‫رسم النب ممدا فاستصرخت كل اللئق ما جرى ف باله‬
‫حقا رسول ال نيل جانبه؟ يا للجناية ف عظيم ماله‬
‫يا للمساءة ف طهاره شخصه يا للجهالة ف الهول باله!‬
‫يا للكرامة يا لمة أحد! أين العزة أين أهل مآله؟‬
‫اين الذين اذا اصيب بشوكة قاموا يينا أو حيال شاله؟‬
‫اين الذين إذا أهاب بمعهم لبوه مثل الليث ف أشباله؟‬
‫اين الذين إذا بدا أعداؤه فدوه بالباء من أقياله؟‬
‫أين الكماة وأين كل مبجل يمى الذمام بنفسه وباله؟‬
‫ويقوم ف وجه اللئام كرامة نصرا لي اللق ف أعماله؟‬
‫***‬
‫إن أزف من الآثر قطرة كيما نراه البحر ف أفضاله‬
‫لا أراد ال مولد أحد كان الضياء هو الدليل لاله‬
‫بل قد تدم للكاسر ركنهم وأدال دولت الكتاب وآله‬
‫ما كان كسرى أن يدوم وقيصر لا أتتنا شسه بلله‬
‫شس تبدت ف السماء ونورت ف العالي وزيد ف أفضاله‬
‫هو رحة للعالي جيعهم هو منذر ومبشر بقاله‬
‫هو خي خلق ال ف تبيانه أو سته وجاله وفعاله‬
‫ق لا اراد الي ف اناله‬
‫وبه أجاب ال دعوة صاد ٍ‬
‫قال الليل إلنا وأبعث لم منهم رسولً صادقا ف حاله‬
‫‪187‬‬

‫كيما يعلم ‪ -‬من أراد هداية ‪ -‬منك الكتاب وحكمة بقاله‬
‫موسى الكليم اشار ف أسفاره ومبشر عيسى به ف قاله‬
‫والفيل مال بأهلهم ف وجهة ل يطر البيت العتيق باله‬
‫كيف النال من البناء وحوله سيقوم خي اللق ف أعماله‬
‫***‬
‫لا أهاب بأهل مكة قائل دين الله وهذا من أقواله‬
‫قرآنه من وحيه وكتابه فيه البيان لنهيه وحلله‬
‫فيه الصراط الستقيم حقيقة والدين ف طياته وماله‬
‫نادى الرسول وف القال هداية من يوم مبعثه ليوم مآله‬
‫إن رسول العالي جيعهم أدعو الله معظما للله‬
‫قولوا معي التوحيد إن صادق كل سيأت ال ف أثقاله‬
‫ل والد يغن ول مولده يغنيه شيئا من هدى اعماله‬
‫كونوا عبادا للله جيعكم ف بره أو سهله وجباله‬
‫أبناء آدم ل فوارق بينكم كل لدم ف النشوء وحاله‬
‫ل ينبغي التفضيل ف ألوانكم أو ف اللغات ول الغن باله‬
‫إن التفاضل بالتقي ميزان من زان السماء بنجمه وهلله‬
‫****‬
‫كم من مريد الذل ف ارجائنا وإذا به خي اضاء لواله‬
‫وغدا بإذن ال مكر عصابة ف السلمي مذكرا بلله‬
‫أذكيت شعلة عزة ف أمة سكرى بإبليس اللنيم وآله‬
‫فتجمعت ف كلمة ممودة بل صوتت بالق ف أجياله‬
‫نن الفداء ول نقول سوى الذي يرضي الله بكتبه ومقاله‬
‫****‬
‫يا سيد الثقلي عفوا هذه عذرا تقدم من قليل خياله‬
‫يا سيد الثقلي عذرا إنن أبن القريض مدافعا بماله‬
‫وال أرجو ان أكون مسددا ومتابعا للحق ف أقواله‬
‫ونصرت ف شعري الرسول ممدا خي النام بدينه وخلله‬
‫يارب صل على النب ممد مع صحبه والتابعي وآله‬
‫عد النجوم ورمل كل فسيحة ف الرض أو قطر السحاب وناله‬
‫‪188‬‬

‫**********************‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫شعر‪ :‬عبدالرحن بن صال العشماوي‬
‫دائما أنتَ بقلب يا نبيّا لك ُحبّي‬
‫أنتَ ف الَعماقِ تيا قُ ْد َوةً ترْسُ ُم درب‬
‫يا أبا القاسمِ‪ ،‬إنّي ل َأزَلْ أُ ْشهِ ُد رَبّي‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫أيّها الادي البَش ُي أنتَ نِبْراسٌ ونُورُ‬
‫أنتَ للدنيا ضيا ٌء وَ ْج ُهكَ الوجهُ الن ُي‬
‫أنتَ للخي مثالٌ َق ْد ُرهُ فينا كب ُي‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫حبّنا لِ َأغْلَى وبه اليانُ َأحْلَى‬
‫نن َو ّجهْنَا إليه شُ ْكرَنا روحا و َعقْل‬
‫فهو أَهدا َك إلينا َرحْمَةً منه وَفضْل‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫ق َرمْ ُز‬
‫أنتَ للرحةِ كَْنزُ أنتَ للخل ِ‬
‫ل ِعزّ‬
‫أنتَ علّ ْمتَ البايا أنّ تقوى ا ِ‬
‫أنتَ أَسْمَى من عَ ُدوّ هّه غَ ْمزٌ ولَ ْم ُز‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫أنتَ خ ُي النبيا ِء أنتَ عنوا ُن الوفا ِء‬
‫ط من ضيا ِء‬
‫أنتَ ط ّر ْزتَ العال بيو ٍ‬
‫أنتَ يا أَحدُ نورٌ فاضَ من غارِ حرا ِء‬
‫أنتَ َن ْهرٌ سوف َيْبقَى جاريا دو َن غُثا ِء‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫َلكَأنّي بالتّل ِل ِمثْلَ حَبّاتِ الرّما ِل‬
‫مثْلَ أزهار الرّواب مِثْ َل هاماتِ البا ِل‬
‫حينما تشي عليها ترتدي ثوبَ الللِ‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫سيّدَ الل ِق مُحمّ ْد خاتَ الرّ ْسلِ المجّ ْد‬
‫‪189‬‬

‫ل وس ّددْ‬
‫ت ممودا حيدا صَاَنكَ ا ُ‬
‫ش َ‬
‫عِ ْ‬
‫شهَدْ‬
‫شتَ كالغيثِ جَوادا وبقَاعُ الرضَ َت ْ‬
‫عْ‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫ت يا أ ْفضَ َل ُمرْسَ ْل‬
‫ُمصْ َطفَى الِ الُبجّلْ أن َ‬
‫ع للخي بابا ف وجوهِ النّاس ُيقْفَ ْل‬
‫ل تد ْ‬
‫ك الرحنُ أعْلى جانبَ الدّينِ وأكم ْل‬
‫فب َ‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫ل أزلْ أَسعُ َلحْنَا قد سَمَا لفظا ومعنَى‬
‫ملَ القلبَ صفاءً وشفا الصّ ْدرَ وَأ ْغنَى‬
‫ع‬
‫كان لنا كالشّعاعِ طار ف ك ّل البقا ِ‬
‫ع‬
‫طلع الب ْد ُر علينا من ثنيّاتِ الودا ِ‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫كنتَ ف الدنيا لطيفا ل ت ُكنْ فيها عنيفا‬
‫حبّا وبم برّا رؤُوفا‬
‫كنتَ للناسِ مُ ِ‬
‫شتَ كريا رافعَ الرّأسِ شريفا‬
‫هكذا ع ْ‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫ج ّل من أَعطاكَ َقلْبَا ظ ّل باليا ِن رَحْبََا‬
‫ل يكنْ يمل إلّ ما سَمَا عَ ْطفَا و ُحبّا‬
‫وَسِعَ النّاسَ جيعا عَجَما منهم و ُعرْبا‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫َن ْهرُكَ ال َكوَْثرُ يري بي أشجا ٍر و َز ْهرِ‬
‫َشرْبَ ٌة تُداوي كلّ مَا يَشكوه صَدْري‬
‫لصَى ُدرّ و َج ْو َهرْ‬
‫ك وعَنَْبرْ وا َ‬
‫س ٌ‬
‫طِْينُه مِ ْ‬
‫ف عنه مَنْ تادى وتكّب ْر‬
‫َكوْثرٌ ُيصْرَ ُ‬
‫نسأ ُل الَ تعال َش ْربَةً ُتْنعِمُ بَال‬
‫نرتوي منها ونغدو عندها أحسنَ حال‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫ك قد زَيّْنتُ فنّي‬
‫يا أبا القاسمِ‪ ،‬إنّي ب َ‬
‫وبإحساسي وحبّي لك‪ ،‬قد أَ ْحسَْنتُ ظَنّي‬
‫‪190‬‬

‫أنتَ ف قلب مقيمٌ ل َت ِغبْ والِ عنّي‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫أنتَ أهديتَ العبادا من كتابِ الِ زادا‬
‫ومن السّنّةِ َنْبعَا صافيا يُروي الفُؤادا‬
‫ومَلْتَ الكون صدقا وصلحا ورَشادا‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫كيف تَروي كلمات ما جرى من مُعجزاتِ‬
‫ما روى الرّاوي علينا من أحاديثِ الثّقاتِ‬
‫وعن الندق لا كنتَ كالطود أشا‬
‫ج ْرتَ صخورا نُورُها ف الُفْ ِق عَمّا‬
‫حي َف ّ‬
‫ك عِ ْلمَا‬
‫حينما َأعَ َطْيتَ فيها عن فتوحاِت َ‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫حصَى صوتٌ جيلُ فيه تَسبي ٌح جليلُ‬
‫لل َ‬
‫بي كفّيكَ تَجلّى ناطقٌ منها أصيلُ‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫لذْعُ الَنينا راجيا ألّ تَبينا‬
‫أَ ْطلَقَ ا ِ‬
‫كيف ل يَحزَنُ جِذْعٌ سع الوحيَ البينا‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫خابَ مَ ْن آذى الرسول وأتى أمرا َمهُول‬
‫لسّ َجهُول‬
‫ل يك ْن مُؤذيه إ ّل فاق َد ا ِ‬
‫بأب أَفدي وُأمّي مَ ْن هَدَى مِنّا العقول‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫إنّه ال ُك ْفرُ َوبَالُ فيه للعقل خَبَا ُل‬
‫فيه خُسْرا ٌن مُبيٌ وضياعٌ وانل ُل‬
‫ل دعانا‬
‫كيف ُي ْؤذَى مَ ْن هَدانا وإل ا ِ‬
‫يا أبا القاسمِ‪ ،‬إنّي فيك ل أرضى الوانا‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫للْقِ اهَتدَيْنا حينما جْئتَ إلينا‬
‫سَيّدَ ا َ‬
‫جِْئتَ والدّنيا ضَل ٌل دامسٌ يَسْطُو علينا‬
‫‪191‬‬

‫جئتَ َنهْرا من يقيٍ فوردنا واستقينا‬
‫جئتَ بالسلم هَدْيا فاتّبعْنا واقتدينا‬
‫ف ساءِ الج ِد لّا جِْئتَ بالقّ ارتقينا‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫ص ْرتَ إماما‬
‫رََفعَ الُ القاما حينما ِ‬
‫حينما أَحَْيْيتَ فينا منهجا يرعى الَناما‬
‫عاج ٌز عن وصفِ حب لك يا مَنْ يتسامى‬
‫ب هَامَا‬
‫غي أنّي سوف أبقى رافعا بال ّ‬
‫ت عَبْ ُد الِ تبقى خَْي َر مَنْ صلّى وصاما‬
‫أن َ‬
‫إنن أُهديك ُحبّا وصلةً وسلما‬
‫دائما أنتَ بقلب‪..‬‬
‫دائما أنتَ بقلب‬
‫**************************‬
‫رسول الدى عذرا!‬
‫رسول الدى عذرا‪ ،‬فهذا هو الكفر جيع فعال منه‪ ،‬يا سيدي‪ ،‬نكر‬
‫لقد قلتها قبل‪ ،‬وإنك صادق فل بعده ذنب‪ ،‬ول بعده وزر‬
‫شريعته حقد دفي مؤصل ومبدؤه التضليل‪ ،‬والفك‪ ،‬والغدر‬
‫هو الكفر‪ ،‬يا مولي‪ ،‬مكر مبأ ول رب اللق من فوقه مكر‬
‫وهم أهله‪ ..‬حت وإن قيل هادنوا فما ذاك إل الكر‪ ،‬ف الرب‪ ،‬والفر‬
‫تداعوا إل الدين النيف بجمة وهيهات منهم أن ييق به ضر‬
‫إذا ما رأوا من منفذ فيه سالك رجوا انه الذلل للدين والقهر‬
‫رموه‪ ،‬وظنوا أنه الصيد سانا وفيه تنوا أن يبيعوا وأن يشروا‬
‫لصلب عودا أن يلي لغامز وأقوى جنابا أن يُرام له كسر‬
‫سيظهر هذا الدين رغم أنوفهم فوعد له التمكي ف الرض والنصر‬
‫وإن سرّنا فعل أتوا فيه واحد لقد ساءنا من فعلة لم عشر‬
‫فتاريهم خزي وعار ملل وحاضرهم هذا هو السكر والعهر‬
‫رسول الدى‪ ،‬ما أحدثوه جرية أشد وأنكى أن يكون لا عذر‬
‫فمذ كنت فيهم طاولتك شرورهم إل اليوم ل يقطع لفجارهم شر‬
‫فتبت أياديهم وما هي سطرت وحق لا من بعد فعلتها البتر‬
‫‪192‬‬

‫ول تأس‪ ،‬يا مولي‪ ،‬من سوء فعلهم ول تبتئس منه‪ ..‬فذاك هو الكفر‬
‫*********************‬
‫صورة الصطفى ''صلى ال عليه وسلم''‬
‫عبدالرحن صال العشماوي‬
‫سكت السيف عن حديث الهاد فابرقي يا بوارق النشاد‬
‫واركضي يا خيول شعري‪ ،‬جوادا ف دروب اليقي إثر جواد‬
‫ملّ من نفسه الديث السجّى بثياب الضوع والخلد‬
‫فانطلق للجهاد يا صوت شعري ربّ شعرٍ يهدّ ركن الفسادي‬
‫يصبح الشعر صارما وسنانا حي تغفو السيوف ف الغماد‬
‫أنا والشعر عند أصفى معيٍ كلّنا رائح إليه وغادي‬
‫نستقي منه‪ ،‬ل نبال بقيظٍ يشتكي من جفافه ك ّل صادي‬
‫هكذا تعلم القصائد أنّي لست مّن يهيم ف كلّ وادي‬
‫أنشد الشعر دعوةً للمعال وحداءً ف ركب خي العباد‬
‫هةً عريض الوساد‬
‫ربا أيقظ النشيد غفاةً خيهم ّ‬
‫قال ''كعب''‪ :‬بانت سعاد‪ ،‬ولكن ل تب‪ ،‬منذ عانقتن سعادي‬
‫أنا ما زلت يا حبيبة أحظى منك بالب والرّضا والوداد‬
‫أسعّدتن منك ابتسامة حبّ ل تزل ف تألّقٍ وامتداد‬
‫أنت عانقتن عناقا جيلً وتغلغلت ف صميم فؤادي‬
‫أنت يا شرعة الهيمن ظلّي ف دروب السى‪ ،‬ومائي وزادي‬
‫دوحة أنت‪ ،‬ظلّها يتوينا وإل جنيها ت ّد اليادي‬
‫أنت ف القلب‪ ،‬راحة ويقي وثبات لنا أمام القوادي‬
‫ساقك الصطفى إلينا ضياءً ف دياجي الضلل والشاد‬
‫فرأينا القرآن فجرا مضيئا وسعنا صوت الذان ينادي‬
‫وارتوينا سعادةً وصفاءً وشعورا يذيب ص ّم الماد‬
‫ساقك الصطفى شريعة حقٍ رفعتنا إل ذرى الماد‬
‫ب وبروحي فديت أكرم هادي‬
‫يا بنفسي فديت خي ن ّ‬
‫وبشعري نافحت عنه ابتغا ًء لقام النّجاة يوم التّنادي‬
‫دون عرض النبّ‪ ،‬عرضي ووجهي وحيات وطارف وتلدي‬
‫ي ويقيٍ وحكمةٍ وسداد‬
‫صورة الصطفى تضيء بد ٍ‬
‫‪193‬‬

‫نوّر ال وجهه‪ ،‬فهو بدر يتجلّى لاضرٍ ولبادي‬
‫صورة الصطفى أجلّ وأسى من يد لوّثت بشرّ مداد‬
‫أين أهل الفردوس من أهل كف ٍر وضللٍ وغفلةٍ وعناد؟!‬
‫إنّه الصطفى البيب تسامى وهو حيّ عن سورة الحقاد‬
‫هو ‪-‬وال‪ -‬ف السماء مقيم ف الرفيق العلى‪ ،‬رفيع العماد‬
‫ف القام الحمود عند إلهٍ صانه من تآمر السّاد‬
‫شات الصطفى سيشرب نارا وسيصلى بمرها الوقّاد‬
‫كلّما حاو َل القيامَ تَراخى وتَهاوى‪ ،‬فوج ُههُ ف الرمادِ‬
‫س َر الكافرُ العان ُد دُنيا قبل أُخرى‪ ،‬وذاقَ طع َم الكسادِ‬
‫خَ ِ‬
‫إنْ تادى فسوفَ يشربُ كأسًا من صديدٍ جزاءَ هذا التمادي‬
‫***‬
‫يا دعاة الذلن فينا‪ ،‬أفيقوا أوما تبصرون جور العادي‬
‫قد مددنا أكفّنا بزهورٍ لعد ّو يدّ شوك القتاد‬
‫ورفعنا أكفّنا بالتحايا وأكفّ العداءِ فوقَ الزنادِ‬
‫ف فلسطي والعراق دليل تسح القدس فيه دمع ''الرّمادي''‬
‫تسقط المة العظيمة لّا ترتي ف ماض ِن الوغاد‬
‫***‬
‫ربّ هذا جهد القلّ‪ ،‬وقلب أنت أدرى به فحقّق مرادي‬
‫قال حسّان ‪-‬ذات يومٍ‪ -‬عَدِمنا خيلنا إن تأخّرت عن جلد‬
‫وأنا قلتها‪ :‬عدمنا قلوبا إن توارت عن حبّها للرشاد‬
‫وعدمنا أرواحنا إن توارت عن ميادين دعوةٍ وجهادِ‬
‫هكذا تبز الكارم فينا حي تغلي مراجلُ الساد‬
‫********************‬
‫عرضي فــــداك ‪..‬‬
‫عرضي فــداك ونفسي أيها الـثـــــلُ * أيـــــــــــــا نبّ الدى‬
‫يـا أيها البـطـــلُ‬
‫ف ما‬
‫إذا عــزائ ُم مَن يهجــــوكَ قد َقصُـ َرتْ * فدونَـهُ عـنـــك عِــرضي لَـقْ َ‬
‫يصِـ ُل‬

‫‪194‬‬

‫ب وهـــذا لـيــسَ‬
‫تشمـوا الصعبَ يا تعســـــا لـظِهمُ *ســـــبّوا الن ّ‬
‫يُـحتَـمَــ ُل‬
‫فـلـيقبوا ســوء مصودٍ لا زرعوا *كذاك عـــاقـبــــةُ المقى إذا‬
‫خَطِـــــلوا‬
‫تاهــلوا قد َر خيِ اللق قـــــاطبــةً * واستكبوا وطغوا ف الرأي بل سفلوا‬
‫ل يهــلوك وهـاهم أعــذروا ســلـفا * ول يكونــوا بأعــــــداءٍ‬
‫لــمـــا َجهِلوا‬
‫ولن يضــيكَ إن سـبّوا وإن شــتموا *لكـنـَـهُ ضـرّنــــا ‪..‬‬
‫فـالــفــكـر منشغِـلُ‬
‫روحي فــداك‪ ..‬فما عذري إذا وهنت * آمـــــــــالُ أمـتـنــا ‪ ..‬أو قـّلتِ‬
‫الِـيَــلُ؟‬
‫نفسي فــداك وأبنــــــائي وخـالصت * وأمت دون مـــا قــالــوا وما‬
‫فعـلـــوا‬
‫ســـفـاهةٌ مـن عـلوجٍ كالعجولِ غدوا * بي الـبـهـــــــائم ف عيشٍ فهم‬
‫هَـمَـ ُل‬
‫تـبقى طبائعــهم تــكي مــــذاودَهـم * على القــــــــذارة قد شبّوا‬
‫وقد جُـبــلوا‬
‫عــــــاشوا لبقــارهم يرعونا زمـنا * وأشـــرِبـوا طبعــهــا‬
‫حــبّـــا وقد ثلوا‬
‫فمن يعـش بـي قــومٍ صــــار مثَلهِـ ُم * وهم كذاكَ وعن‬
‫أحــوالـــــــهم غـفـلوا‬
‫يا ربّ سـلّـط على أبـقــارهم مرضــا * مــن الـنــــــونِ فمـا‬
‫تنـفـكّ تـقـتــتــ ُل‬
‫ع ‪ ..‬والثــــيانُ‬
‫وتنطحُ الــنـاسَ ل تبقي على أحــــدٍ *ويبسّ الضر َ‬
‫تنخـبــــلُ‬
‫واجعــله ُم عِــبةً للنـــــــاسِ كـلّهـ ُم * كي يعـــرفوا قـــدر هادينا‬
‫وينخـــذِ لوا‬
‫تلك (الدنيمرك)و(النرويج) ف دع ٍة * للعيش ل يشــــكروا ربـَــــا ويبتهـلوا‬
‫بل أعلنوا كـفــرهم حربــــا لبارئـهم * فهل من الشكر ما قالوا ومـا نَــلـوا ؟‬
‫‪195‬‬

‫يا ربّ بدّل بأنــــار اللــيـب لـــهم * أنــــــارَ قي ٍح وبؤسٍ لـيــس‬
‫ينتَـقِــ ُل‬
‫هبّـوا أيا أمت ‪ ..‬أحــيــوا عزائمـكم * حت نرى النصرَ ف الفــــاق يكتمـلُ‬
‫هيا ارفعوا رأسكم أبدوا كرامـتــنــا * قــد آنَ يــــــــا أمت أن يبــدأ‬
‫العـمــلُ‬
‫وأنذروا النــاس أنّـا ل نت أبـــــدا * لكـنـنـــــا ربا نـغـفــــو‬
‫ونـنـشــــغــلُ‬
‫إذا تكالبتِ العـــــــداءُ واجتمعــتْ *فمــا لنــا ل ناكي بعض ما عـملـوا‬
‫؟‬
‫فل التشــرذمُ يـيـيـــنـا وينصفـنـا *ول الـتــــــــواكلُ‬
‫ينجيــنــــا فـنــتـكِـ ُل‬
‫لـكـنّـهـا صرخةُ النـذارِ ترعِـبُـهــم *وتـبـعــثُ الـنبـضَ فـيـنــــا‬
‫ث نشـتعِـ ُل‬
‫فنصرةُ الصطفى تـيي عزائمَـنـا * والُ نــــاصــ ُر مـن بالــقّ يشــتغِـلُ‬
‫وصلّ رب على الختـار ما نطـقتْ *عُـجــمٌ وعُــربٌ وما جادت به الُُـقــ ُل‬
‫أحد الطارش ‪29‬ـ ‪12‬ـ ‪1426‬هـ‬
‫******************‬
‫فدتك مليي الباة‬
‫زايد الشنقيطي‬
‫هلم حاة الدين فالرح أوجع وافظع من كل الروح واشنع‬
‫لقد بلغ السيل الزب‪ ..‬فحثالة لئام تنال الاشي فتقذع‬
‫وفاق اليال القد لا تناولوا ببهتانم خي النام فأوجعوا‬
‫بلى‪ ..‬جعلوا الادي المي دريثة ال صدرها ينثال ما يتنخع‬
‫أل يا رسول ال خي منبا عليك صلة ال لست تروع‬
‫فدتك مليي الباة يثها يقي بأن الدين دينك امنع‬
‫وانك معصوم من الناس كلهم وانك عن كل العيوب مرفع‬
‫ألست نب ال اكمل مرسل ألست الذي يوم اللقاء يشفع‬
‫ألست رفيق الروح جبيل حينما سرى بك والرسل الكرام تمعوا‬
‫تؤمهم ث ارتقيت إل العلى ال جنة الأوى إل حيث ترتع‬
‫‪196‬‬

‫الست الرؤوف الب من قال داعيا غداة الذى جاز الدى تتضرع‬
‫إلي اخرج من ظهورهم غدا من اللق من يغدو لوجهك يشع‬
‫ألست الذي حاز الحامد كلها وفيك يقول الرب ما هو أروع‬
‫على خلق بي اللئق كلها عظيم؟ بلى والق أبلج أنصع‬
‫وقال العليم العدل عنك مجدا رؤوف‪ ..‬وعلم ال احوط اوسع‬
‫فكل مديح بعد فيك ففوقه مقامك يا خي الليقة ارفع‬
‫وان شنأ الغرب الكفور ممدا ففي كل وادٍ آتن تتزقع‬
‫ولكن كيل الفحش قد فاض حينما ترأ اوغاد الظلم فشنعوا‬
‫فقمنا نذود البغي عن حوض ديننا بكل مباحٍ ف العارك ينفع‬
‫كما كان ف بدء الرسالة معشر على عرش ايذاء النب تربعوا‬
‫يغالون ف كل الذى فتجردت تالدهم اسلفنا عنه تدفع‬
‫هو الكفر كفر ف القدي وانه ال اليوم كفر ل ارى يتنوع‬
‫وان دفاع الؤمني عن الدى لفرض وما يوما عن الفرض منع‬
‫عليك صلة ال يا خي مرسلٍ صلة با ف ما جنيت تشفع‬
‫********************‬
‫فلق الق‬
‫حسن ممد الزهران‬
‫تلل وجه هذا الكون بشرا وزف ال القلوب البيض بُشرى‬
‫وسبّحتِ اللئكةُ ابتهاجا وفاحت ''مكة'' السلم عِطرا‬
‫لقد وُلِدَ ''البيب'' فأي يوم كهذا اليوم ف التاريخ قدرَا‬
‫وأشرق نوره ف كل شب من الدنيا كسا برا وبرَا‬
‫وزُْلزِل عرشُ ''قيصر'' فرط خوفٍ وخرّ مهاب ًة إيوا ُن ''كِسرى''‬
‫وأطفأ بر ُدهُ نيانَ قومٍ اضاعوا العمر حول النار هدرا‬
‫ق لِنهرِ اليِ بي يديهِ مرى‬
‫حبيبُ ال جاء لِسا ُن صد ٍ‬
‫طفولتهُ البيئةُ ِس ْفرُ حزنٍ يرّ با حِصان اليت ِم عُسرا‬
‫وُل ّقبَ ''بالمي'' وكان حقّا أمينا صادقَ الحساسِ ُحرّا‬
‫إل ''الغار'' الطهّر كان يأوي ويقضي الوقتَ تفكيا وشُكرا‬
‫ولّا جاءه ''جبيلُ'' يُهدي إليهِ من اللهِ ال ّق (اقرا)‬
‫تمّل عِبئها ومضى بزمٍ وإيانٍ يُحي ُل الصّخرَ تِبا‬
‫‪197‬‬

‫وأُسري بالبيب على ''براقٍ'' فسبحان الذي بالقّ أسرى‬
‫إمامُ النبياءِ وأيُ فخ ٍر تدّ له حِبا ُل الجدِ فخرا‬
‫وف ''العراج'' ما يشفي فؤادا تقلبَ ف جحيم المّ دهرا‬
‫دنا من ربه البّار يُصغي إليه لِيمل النفاسَ نَشْرا‬
‫وعاد فكذبوه وكم دليل رأوهُ فزادهم غيّا ومكرا‬
‫''وهاجر'' من أحبّ الرض قربا إليه وبالدى الوضاح فرّا‬
‫سلمٌ يا ''مدينة'' خ ِي وجهٍ أط ّل على الوجودِ يضيء بشرا‬
‫أتاك مهاجرا عن جورِ قومٍ عَتوَا عن هدي ربّ الناسِ كفرا‬
‫فدى قدميهِ روحي حي يشي مع ''الصدّيق'' ف الرّمضاءِ شهرا‬
‫ويتمل الصاعبَ دونَ شكوى لِيفعَ للله القِ ذكرا‬
‫خرِجنا من الظلماتِ حت نرى نورَ اليقي يفيضُ طُهرا‬
‫وُي ْ‬
‫أقام هنا‪ .‬وللنصار فضلٌ وهم بالشكر والعرفان أحرى‬
‫فقد كانوا له أهلً وأهدوا رِقابا صاغت الماد‪ :‬سرا‬
‫فأسس دولة السلم يزهو با التاريخ طولَ الدهر كِبا‬
‫وعمّ هداه ف الرجاء حتّى غدا طعمُ الطايا منه مرّا‬
‫بن ف كل قلبٍ بات يرجو لقاء ال بالقرآنِ قصرا‬
‫وأجرى ف قِفار اليأس فينا بتقوى الواحد الديان نرا‬
‫ق خوفا علينا أن نالف فيه أمرا‬
‫وطهّرنا بضوءِ الصد ِ‬
‫وسنَ لنا سبيل الفوز حت بلغنا غاية ف الجد كبى‬
‫وعادت '' روحه'' ف يوم حزنٍ ال الرحن والكباد حرّى‬
‫عليه صلةُ رب ما أطلت علينا الشمسُ تُهدي الليلَ بدرا‬
‫هنا قبُ البيب فليتَ صدري إليك موثقا بالب إصرا‬
‫وفاضت أدمعي الرساء تمي على خدي إذ أجهشتُ ِسرّا‬
‫وعاتبن (الرفاقُ) على بكائي وهم برهَافة الحساس أدرى‬
‫صحوت إذا (الياعةُ) ف يين أسطر فيك لليام شعرا‬
‫سيهق شاسع الوراق بوحي ولو أضحت بارُ الرض حبّا‬
‫(وذو اللق العظيم) أج ّل شأنا سيُعجزُ وص ُفهُ شِعرا ونثرا‬
‫أتيتك يا حبيب ال أشدو فعذرا ان كبا التعبي عذرا‬
‫******************‬
‫‪198‬‬

‫صلوا على الادي وردوا على الفور‬
‫ف مولده آية‪ ..‬وف بعثته نور بالصدق بي الناس والطيب للجار‬
‫والمر بالعروف عن كل مضور من عرق صاف سيد الناس الحرار‬
‫اشرف بن آدم وف غيه قصور بيت الكرم والدين ياكل متار‬
‫ذرية إبراهيم من بيت معمور نذير كل اللق ف كل القطار‬
‫يا ويل من عادى النب وانتخى العور هادي البشر للحق ف سر واجهار‬
‫الناصح ال بي الق والور اختاره ال للرسالة ف الغار‬
‫وانزل مع جبيل من رق منشور رسالة السلم وامى به اسفار‬
‫إعلن بالقرآن وابليس مقهور رسول رب البيت تفديه العمار‬
‫شفيعنا من يتبعه صار مسرور صلى عليه ال وله زود مقدار‬
‫بي البشر بالصدق والود مشهور من قبل يبعث سيته مثل النار‬
‫ف مولده آية وف بعثته نور مشهور من قبل الرساله بالثار‬
‫يا بت من صاحبه ف جنة الور لا حضر حلف الفضول ابر الدار‬
‫وال الجر يومه لم يفتل الشور عظم خلقه الرب عن فكر فجار‬
‫يميه رب البيت ذا نزل الطور دعا لدين ال وانذر من النار‬
‫انذر قريش أول وما خالف الدور أذاه قومه يوم جاهم بالنذار‬
‫ما صدقوا صادق على الصدق مبور ما راق لبو جهل واغتر باحجار‬
‫نادى هبل ما جاوبه ذاك مبتور وابو لب ملعون للحق نكار‬
‫من حقد قلبه صار بالكفر دكتور ف شعب عامر طوقوا حوله احصار‬
‫هاجر مع الصديق وانشد جبل ثور انشده من خفاه عن شوف النظار‬
‫يوم السيوف القانيه تلهب الزور حاه رب البيت من كل الضرار‬
‫هاجر على يثرب وطالبه مثبور من عقبها ف بدر والسيف بتار‬
‫دارت على الكفار والدين منصور وغزوة الندق سلوا سيف النصار‬
‫والعز بالحزاب تاريخ مهور من للشجاعة ف ميادين الخطار‬
‫غي النب ما هاب من كل مغرور ف خيب التاريخ زاهي بالخبار‬
‫وف تبوك العركة تبي الضور جاهد بسيفه واصطفى ال له اخيار‬
‫ساروا على نجه وعدوانم بور بنوا لنا تاريخ من طيب وازهار‬
‫ياعل كارههم على جر تنور صحابة أحد كنهم حوله اقمار‬
‫‪199‬‬

‫من نوره اهداهم وما بنوا اقصور ساروا على نج الوفا حسب الشوار‬
‫ذاك امرهم ما بينهم سعي مشكور اعوذ بال من فت تلهب اشرار‬
‫حت الرسول ياربونه بنشور قولوا لن عادى ممد بالصدار‬
‫عاديت رب البيت يا عقل منخور يا عذرة النير ما سقت العذار‬
‫زبدتك ملعونة وملعون النكور شل من ذنوبك وانرق بي الوزار‬
‫يا عابد الشيطان يا عش زنبور يا معتدي بالزور يا بعرة حار‬
‫يا (‪ )...‬عرضك بيننا صار مهدور من أنت يا معتوه يا (‪ )...‬الفار‬
‫لقيط ما تسوى نفايات دبور وال لول العيب ل شغل الار‬
‫واكتب ملد بالسبات قنطور هذا جنون القاف عند ابن منشار‬
‫ينوض غيضه متجه ديرة الزور تفكون يا شعار سوقوا له اجار‬
‫سيف الكلم امضى وللشعر جهور ال يالدنرك يكسيك بالعار‬
‫ويذل النرويج ويهد بالفور يا قاف خلك للعداء مثل العصار‬
‫اهج العلوج ومثلك اليوم معذور خل امة الليار ف شجب وانكار‬
‫مثل الغثاء والقلب يا ناس مقهور عل بن صهيون والغرب باقمار‬
‫لكن دين ال ل شك منصور يال تذل اجيوشهم فوق النبار‬
‫وترر القدس وترجع لنا الطور واحفظ بلدنا من هوى كيد الشرار‬
‫يا ناصر الظلوم ف بر وبور هذا الجاء مسموح عن سيد البرار‬
‫صلوا على الادي وردوا على الفور‬
‫فلح بن منشار‬
‫لك روحي تُنذر‬
‫شعر‪ :‬علي إبراهيم حلي‬
‫مهداة إل سيدي نب البشرية (ممد صلى ال عليه وسلم) نصرة ما أُفتري عليه من الكفرة الناقمي‪.‬‬
‫لك يا بن عبدال روحي تنذر يا خي خلق ال فيك الفخر‬
‫يا من وطأت بساط رب عندما جبيل أوقف فالتقدم يظر‬
‫أقدم (ممد) من إلك أطلقت أنت الصفي الات التفكر‬
‫يا لسمو وعزة من عزة الرحـ ـن ف كل العصور تعزر‬
‫يا سيد الكوان يا شذو الدنا يا صادق القوال خلقك أعطر‬
‫أنت المي وقبل بعث رسالة أنت الحكم فارتضاك العشر‬
‫إن لشهد بل ومن بك مؤمن إن الذي أوتيته ل يقهر‬
‫‪200‬‬

‫ل أديت الرسالة صابرا مستعذبا كل الصعاب تكب‬
‫أظهرتا السمحاء حت للت دنيا البية فاستضاء الكثر‬
‫(مليار) مسلم رددت أصواتم أن ل إله سوى الله واشهروا‬
‫ما ذاك ال باحتمالك للذى عند البداية من كمثلك يصب؟‬
‫أدموا لك العقبي جاءك نصره ملكان للهلك أمرك يصدر‬
‫قلت ارجعا ادعو لم بداية وعسى من الصلب يأت الخي‬
‫صلى عليك ال قلبك طاهر والصدر نظف ما لقد يوغر‬
‫هي رحة للعالي منحتها ما مثلها غرست وطاب الوهر‬
‫قلب اسي هواك يا خي الورى يا نور عين من احبك يظفر‬
‫حزت الناقب والكرامات انبت لنابك العلى ووجه يزهر‬
‫تبكي لك (الخشاب) عند فراقها واللحم‪ ،‬ينطق إن سّي يقطر‬
‫(والاء) ينبع إذ بسطت أصابعا و(الثدي) يلب من عشار يزخر‬
‫والعجزات تواردت وأجلها قرآن ربك بالتحدي يهر‬
‫للنس للجن وان يتجمعوا لن يستطيعوا آية لو فكروا‬
‫إن الذي آتاك (سبعا) قدست متكفل طول الياة يسيطر‬
‫أميت كل الرسلي تقودهم يوم اللقاء وقد أهال الحشر‬
‫لو أن (موسى) قلت عاصر بعثة ما كان يوسعه سواه ويدر‬
‫أسديت أصحابا نوما شعشعت كل البسيطة للجبابرة انبوا‬
‫للغرب شلو فاستقر مقامهم للشرق حت الصي ل يتقهقروا‬
‫هل أكب العداء قدرك وانزووا ف خسة شاهت وجوه تقتر‬
‫شلت أناملهم قذارات الدنا أينال منك الخمرون البوّر‬
‫التافهون الاجنون حياتم تأب البهائم ان بم تتقدر‬
‫تبا لك (الدنارك) يا ذات النا يا دولة السفاف وجهك أفجر‬
‫أو قد حسبت (ممدا) ألعوبة لتصوريه والرائد تنشر‬
‫هذا ( ابن عبدال) سيدنا ارتقى فوق اللئق من براه يصور‬
‫جازفت أسخطت الله وخلقه يأتيك سخط ال حتما يصهر‬
‫ستدوسك القدام دوس حذائها لنجاسة الكلب البذيء تطهر‬
‫أتباع خي الرسلي حياتم لنبيهم مرهونة تتفجر‬
‫يا اخوة السلم قال الكم أنتم با (العلون) ل من يكفر‬
‫‪201‬‬

‫ان مر هذا العتداء على النب دون انتصار رادع ل يغفر‬
‫فغدا تكال الخزيات لديننا من كافريه والسكوت يبر‬
‫قد قالا ملك البلد (إمامنا) اثنان حاشا ان تسام ونصب‬
‫دين أعز به الله عباده وطن بذا الدين ل يتغي‬
‫ولمره بالسحب أعظم غضبة من مؤمن برسوله يتعطر‬
‫يا سيدي الادي تلك أنفس تأب النوع عن الياض تزمر‬
‫وصلة رب والسلم على النب خي البية واللقاء الكوثر‬
‫هو الرحة الهداة‬
‫جال بن صال الارال‬
‫مقامك من كل القامات ارفع وسيفك من كل الصوارم أقطع‬
‫ووجهك نور والسجايا حيدة وقولك ف كل اليادين أوقع‬
‫شائلك العروف واللم والتقى وأخلقك القرآن أصل وأفرع‬
‫مجتك البيضاء هدى ورحة ومازاغ الهالك‪...‬يتلعلع‬
‫لواؤك معقود على العزم والضا وحوضك مورود فطوب لن دعوا‬
‫ويابؤس من ذيدوا عن الوض يومها وقيل لم بعدا فل ث موضع‬
‫‪0000‬‬
‫أتيت وهذى الرض بغي وظلمة فاشرق نور اذا طلعت يشعشع‬
‫وماقمر إلك شع ضياؤه و مازال ف ليل اللمات يسطع‬
‫تلل ف كل النواحي فأشرقت به كل أرض بالدى تتلفع‬
‫ونادى مناد ف السماء مدويا ممد من كل الليقة أروع‬
‫هو الرحة الهداة للناس كلهم ومافاز ال من لحد يتبع‬
‫" هو البحر من أي النواحي اتيته فلجته العروف " والفضل أوسع‬
‫ترفع عن كل الدنايا ول يزل وأصحابه عن كل غى ترفعوا‬
‫مقامك ممود تفردت سيدا ألست الذي يوم القيامة يشفع ؟‬
‫مقامك عال ياحبيب وسيدي وتبا لأفون أتانا يعجع‬
‫‪000000000‬‬
‫وكافيك رب البيت من كل مفترٍ تنكب درب الي للشر ينع‬
‫وشانيك بالسران باء صنيعه وليس له إل جهنم مرتع‬
‫‪00000‬‬

‫‪202‬‬

‫تفديك كل الؤمني نفوسهم وأرواحهم دون انتقاصك تنع‬
‫ففي نصرة الادى سّو وعزة ولو أجلب الباغون والناس أجع‬
‫هنيئا لكم يامن نصرت نبيكم فسيوا على درب النب وقاطعوا‬
‫وتبا لكل الائني نبيهم قلوبم من حقدها تتقطع‬
‫‪0000‬‬
‫أل يا أخي الكفر حاذر فإنه ممدنا الادي شفيع مشفع‬
‫فما نلت منه غي أن قلوبنا إذا أوذي الختار تغلى وتفزع‬
‫وأبشر با يزيك ياشر معتد على خي معصوم فقد حان مصرع‬
‫ومانال أسباب العال أرذال وهل يعتلى بي اللئق ضفدع ؟‬
‫‪00000‬‬
‫أيا خات الرسل الكرام تية نرددها عب الزمان ونصــدع‬
‫عليك صلة ال ياخي مرسل وياليتنا مع صفوة اللق نمع‬
‫تون علينا أنفس ونفائس ولسنا لق الرسلي نضيع‬
‫شعر الدكتور جال بن صال الارال‬
‫‪ 12‬مرم ‪1427‬‬
‫وعاد هدوئي بكـل ضجـر‬
‫السلم عليكم ورحة ال وبركاته‬
‫بعد انقطاع طويل عن الكتابة لسباب يعلمها ال وظروف خاصة‬
‫أتيت لكتب هذه البيات رغم كل الظروف وضيق الوقت‬
‫ف الذب عن عرض رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪..‬‬
‫وكلي أمل أن توز على بعض رضائكم‪..‬‬
‫خجلت الكلمات من صمتها ف هذا الوقف‬
‫فنطقت رغم كل شيء ‪!..‬‬
‫وعاد هدوئي بكـل ضجـر وعادت حروف بقلبٍ حجـر‬
‫لكتب وصفٍ لبعض البقـر ويضع شعري لسيد البشر‬
‫ممد رسولُ لنـا يا غجـر ويشهد بذالك حت الشجـر‬
‫افديه روحي وكـل العمـر واهديه قلب وحت البصـر‬
‫وتطغون ف وصفه بالصور ول تؤمنون بكـم القـدر‬
‫فمن عاد منكم لكي يعتـذر لجل الياة ومـالٍ خسـر‬
‫‪203‬‬

‫ومن كان بالصطفى قد كفر فقد جاء بالفسق شيء نكـر‬
‫فأين الصي وأيـن القـر ويومُ الذا ُن سيصلى سقـر‬
‫يزمر صمت يثور القهـر با يفعل الاهلـون البقـر‬
‫فعذرا حبيب إليـك العـذر رسول الله شفيـع البشـر‬
‫فهبو وذبو لـادي البشـر وصلو عليه بطـول الدهـر‬
‫يا صاحب الدنرك‬
‫‪.1‬د‪ .‬ظافر بن علي القرن‬
‫تأتـي إل خي البـريّـة كلّـها فتـعيبه أومـا تيبُ وتـسـرُ‬
‫هـذا رسـول ال خيـ ُر معـلّ ٍم ومـؤ ّدبٍ فبـأيّ أمـرٍ تسـخـرُ‬
‫هذا الّذي دحـر الرّذيـلة بعـدما أضحت تزمـرُ ف البلد وتزأرُ‬
‫هذا الذي نشـر الفضـيلةَ بعـدما طويـت فما عـادت لعيٍ تظهرُ‬
‫يا صـاحب الدنرك دونـك هذه كتبُ الفضائل بالعـارف تزخر‬
‫فيها مقال الصطـفى فاقـرأ (م) تنـ ّورْ أيّـها التكبّـر التعـثّر‬
‫أولسـتَ تعلـمُ أنّ أصل العلم (م) درسٌ من معيٍ يُسـتـفاد ويؤثرُ‬
‫ضرُ‬
‫أومـا يقـول معلمـوك‪ :‬على (م) القراءة يسـتقيم العـالُ التح ّ‬
‫اقـرأ أو اقعـد جاهـلً متحـدّثًا بالتّرهـات ول بشـيءٍ تظـفرُ‬
‫اقرأ وقـل بعـد القراءة ما تشـا إنّـا نكّـمُ ك ّل رشــدٍ يثـمرُ‬
‫أمّا التّخبّث ف القال فشـيمة (م) البثاء ف الفعـال مهما تسـترُ‬
‫إنّا بأفضـل منهجٍ ف الرض (م) نمد من حبانا الصالات ونشكرُ‬
‫ال جلّ جلله الفـرد الجيـد (م) يذل ربّك مـن يشـاء وينصـرُ‬
‫هو ربنا ذو الطول والبوت (م) والكر الشـديد بن يون ويكرُ‬
‫القـاهر الصّمد الهيمن والعزيز (م) الواحـد التفـضـل التـكّبرُ‬
‫من حارب الِلكَ العظيمَ تعاظمت نكبـاتـه وإل جـهنّـم يشـرُ‬
‫يـا سـيد الثّـقلي بـارت ُأمّـةٌ كانت با ُأمِـرتْ تقـوم وتـأمرُ‬
‫حتّى إذا حي الوطيس تقاعسـت علـنًا فبـاتت تُـسـتباح وتُنـحرُ‬
‫اليـوم ص ّح العزم بعـد الزم (م) ماذا بعد نرقب ف اليـاة وننظرُ‬
‫ها نن نكتب مـا علمنا منك (م) قدر الهـد ف كلّ البقاع وننشرُ‬
‫ونُزيّن الشّبكات بالذّكر الكيم (م) فتبصـر الدّنيا بـها مـا نسـطرُ‬
‫نـدي عبـاد ال للرّشـد الذي عمـر القلوب وغيـر ذلك يعمـرُ‬
‫‪204‬‬

‫مـن مكّة البلد الرامِ أتى الدى ونـما النّـدى فتيسّـر التعسّـرُ‬
‫منـها نؤم النّاس بالسن إل (م) السـن ونصدع بالفلح ونهرُ‬
‫ونقول والنّرويج كالدّنـمرك من يهجـوك يـا خـي البيّة يُكسرُ‬
‫يارسول ال عذرا‬
‫ممد ممود أحد‬
‫يارسول ال عذرا ‪ ..‬قالت الدنارك كفرا‬
‫قد أساؤا حي زادوا ‪ ..‬ف رصيد الكفر ُفجرا‬
‫ل ‪ ..‬واستحلوا القدح جهرا‬
‫حاكها الوباش لي ً‬
‫حاولوا النيل ولكن ‪ ..‬قد جنوا ذلً وخسرا‬
‫كيف للنملة ترجو ‪ ..‬أن تطال النجم قدرا‬
‫هل يعيب الطهر قذفٌ ‪ ..‬من استرضع خرا‬
‫دولة نصفها شاذٌ ‪ ..‬ولقيطٌ جاء عهرا‬
‫آه ٍ لو عرفوك حقا ‪ ..‬لستهاموا فيك دهرا‬
‫سية الختار نو ٌر ‪ ..‬كيف لو يدرون سطرا‬
‫لو دروا من أنت يوما ‪ ..‬لستزادوا منك غمرا‬
‫قطرةٌمنك فيوضٌ ‪ .‬تستحق العمر شكرا‬
‫يارسول ال نري ‪ ..‬دون نرك ‪ ..‬أنت أحرى‬
‫أنت ف الضلع حيٌ ‪ ..‬ل تت والناس تترى‬
‫حبك الوردي يسري ‪ ..‬ف حنايا النفس نرا‬
‫أنت ل تتج دفاعي ‪ .‬أنت فوق الناس ذكرا‬
‫سيد للمرســلينا ‪ ..‬رحة جاءت وبشرى‬
‫قدوة للعـــالينا ‪ ..‬لو خبت ل نن خيا‬
‫يارسول ال عذرا ‪ ..‬قومنا للصمت أسرى‬
‫ندد الغوار منهم ‪ ..‬وسواد الناس سكرى‬
‫أي شيءٍ قد دهاهم ‪ ..‬مالم ينون ظهرا‬
‫ن ‪ ..‬قد رأيت الصمت وزرا‬
‫ل يعد للصمت مع ً‬
‫ملت السياف غمدا ‪ ..‬ترتي الساد ثأرا‬
‫إن حيينا بوان ‪ ..‬كان جوف الرض خيا‬
‫يؤل الحرار سبٌ ‪ ..‬لرسول ال ظُهرا‬
‫‪205‬‬

‫ويزيد الرح أنّا ‪ ..‬نسكب اللم شعرا‬
‫فمت نقذف نارا ‪ ..‬تدحر الوغاد دحرا‬
‫ل ‪ ..‬إن بعد العسر يسرا‬
‫يا جوع الكفر مه ً‬
‫*****************‬
‫إِ ّل رَ ُسوْلَ الِ‪..‬‬
‫الشاعر عيسى جرابا‬
‫َوهَطَ ْلتَ فَانَْت َعشَ الَيبَابُ َو َغ ّردَا‬
‫َأ ْشرَ ْقتَ مِنْ قَ ْلبَ الدّجَى َفتَبَ ّددَا‬
‫شرَى وََيرْ ُسمُ َموْلِدَا‬
‫وَ َس َرْيتَ تَ ْمنَحُ كُلّ بَا ِرقَةٍ فَما َيفَْترّ بِالبُ ْ‬
‫شيّدَا‬
‫َكلَ ٍل تَدُ ّك مِنَ الضّل ِل مُ َ‬
‫أَ ْسرَ ْجتَ خَْي َل الـحَ ّق فَانْ َطَل َقتْ بِل‬
‫ي الذّ ْكرِ لَحْنا خَالِدا مَُت َر ْقرِقا مَا ضَلّ ِفْيهِ مَنِ ا ْهتَدَى‬
‫ت آَ‬
‫وَتََل ْو َ‬
‫ت َأعْنَاقَ الـ َهوَى فََتصَا َغ َرتْ ذُ ّل َومَا أَحَْنتْ ِلغَْيرِكَ سَيّدَا‬
‫وََلوَْي َ‬
‫ج ْو َم َت َف ّردَا‬
‫وََتفَّت َقتْ هِمَ ٌم َروَْيتَ ِغرَا َسهَا ِبيَدَْيكَ جَا َو َرتِ النّ ُ‬
‫َظ ْهرَ ال ّطرِيْقِ تَأَلّقا وََتوَقّدَا‬
‫وَ َس َرتْ َقوَافِ ُل مِ ْن ضِيَاءٍ أَلْـهََبتْ‬
‫َت ْقفُو خُطَا َك َوتَسَْتنِْي ُر بِحِكْ َم ٍة َأسْدَْيَتهَا هَدْيا َفصَا َر َلهَا حُدَا‬
‫ت َكمَا َلوْ لَمْ تَكُنْ ِطيْنا َومَا َأسْمَاهُ َيعْصِفُ بِالـ َهوَى مُتَ َم ّردَا!‬
‫وَسَ َم ْ‬
‫خبُو وََأْنتَ َلهَا مَدَى؟!‬
‫ب َأنّى َلهَا تَ ْ‬
‫َفتَلْ َلتْ َرغْ َم الدّجَى كَ َكوَا ِك ٍ‬
‫يَا َسيّ َد الّثقَلَيْ ِن ُمهْجَةُ أَ ْح ُرفِي ثَا َرتْ ِف َدىً َفرَأَْتكَ َأعْظَ َم ُمفْتَدَى‬
‫ف ل وََأمَامَهَا خَْيرُ الَبرِيّ ِة رَحْ َم ًة َوَت َودّدَا؟‬
‫جلَى كَيْ َ‬
‫وَافَْتكَ خَ ْ‬
‫ت سُ ُم ْومَ ال ُك ْفرِ ِحقْدا أَ ْس َودَا‬
‫صفَاَق ِة َألْسُنٌ َنفََث ْ‬
‫ضتْ تَ ُذ ْو ُد وَلِل ّ‬
‫رَ َك َ‬
‫بَاَتتْ ُتشِْيرُ إِلَْيكَ أَطْ َم َعهَا تَخَا ذُلُ ُأمّ ٍة مِ ْليَا ُرهَا َيهْذِي سُدَى‬
‫َودِمَاؤُنَا أَلّ َت ُكوْنَ َلهُ فِدَى؟!‬
‫إِ ّل رَ ُسوْلَ الِ مَا َأ ْعرَاضُنَا‬
‫ك ُمهْجَتِي فِي صَ ْدرِ مَنْ َسَل ُقوْكَ َأ ْغرِ ُسهَا مُدَى‬
‫بِأَبِي وَُأمّي َأْنتَ ُدوَْن َ‬
‫ل مَا َعرَُفوْكَ إِ ّل َر ْوضَةً غَنّا تَطِْيبُ جََن ًى َوَتعْ ُذبُ َم ْورِدَا‬
‫تَا ِ‬
‫صرٍ إِ ّل وََأصْبَحَ َأ ْرمَدَا‬
‫لَ ِكّنهُ كِْب ُر ال ّطغَا ِة فَمَا ِب ِه مِ ْن مُْب ِ‬
‫سهّدَا!‬
‫يَا َسيّ َد الّثقَلَيْنِ كَمْ َق ْلبٍ يَئِـ ـنّ أَ َسىً! وَكَمْ َطرْفٍ يَِبْيتُ ‪ii‬مُ َ‬
‫ع زَيْفا كََأعْمَى بَاتَ َيرْجُو ُمقْعَدَا‬
‫ض مُْترَ ٌ‬
‫وَالنّا ِع ُقوْنَ فَ ٌم َمرِيْ ٌ‬
‫ت َهوَاهَا مِ ْق َودَا‬
‫ضتْ ُعصْبَ ٌة مِ ْن قَبْ ُل وَاتّخَ َذ ْ‬
‫خَاضُوا كَمَا بِا ِل ْفكِ خَا َ‬
‫ق َم ْوعِدَا‬
‫فِِإذَا بُِن ْورِ ال َوحْيِ يَ ْكشِفُ َس ْوءَةَ الـ ـأَفّاكِ لِلدّنْيَا وََيصْدُ ُ‬
‫ل مَْنزَِل ًة وَأَكْ َملُ ُس ْؤدَدَا‬
‫صوْكَ فَأَْنتَ أَْنتَ أَجَلّ َخلْـ ـقِ ا ِ‬
‫مَا أَْن َق ُ‬
‫‪206‬‬

‫يَ ْكفِْيكَ أَنّ الـحَ ّق مِ ْن عَْينَْيكَ فَا ضَ سَنَا فََأْتهَمَ فِي ال ُقُل ْوبِ وََأنْجَدَا‬
‫ك مَا شَدَا‬
‫ت آمَاُلهُ وَِبغَْيرِ حُّب َ‬
‫وَانْسَابَ فَا ْهَتزّ الوُ ُج ْو ُد وََأ ْزهَ َر ْ‬
‫جهَدَا؟!‬
‫أَيُل ُم صَبّ أَ ْن تَسَاَقتْ َل ْو َعةً عَْينَا ُه َغصّ ِبهَا فََأمْسَى مُ ْ‬
‫يَا َسيّ َد الّث َقلَيْنِ َحسْبِي أَنّنِي قَ ْلبٌ إِلَى ُلقْيَا َك ذَابَ َتوَجّدَا‬
‫ت مُحَمّدَا‬
‫مَا لحَ بَ ْدرُ التّمّ َت ْزدَا ُن السّمَا ءُ ِبُن ْو ِرهِ إِ ّل ذَ َكرْ ُ‬
‫ب وَبِالَيقِيْنِ َت َر ّددَا‬
‫ُن عَلَى القِبَا ِ‬
‫ل مَا ارَْتفَعَ ا َلذَا‬
‫صَلّى َعلَْيكَ ا ُ‬
‫مَا صَا َر هَذَا ال َكوْنُ كَالـخََبرِ الـ ُمفِيْـ ـ ِد وَتَمّ إِلّ ِحيْنَ كُْنتَ الـ ُمبْتَدَا‬
‫****************‬
‫إل البيب العظم‬
‫د‪ .‬زاهر السن ‪:‬‬
‫ت غَضوبا صمت وجرحي ‪ ،‬يا حبيبُ‪ii ،‬ذنوبا‬
‫هم يسبو َن وقد سك ّ‬
‫هم يزعمون بأننـي لـم ‪ii‬أشتعـلْ غضبا ‪ ،‬ول أُشعِلْ فداكَ حروبـا‬
‫ك ‪ ،‬ولـم تـكُ الحبوبـا‬
‫هم يزعمون بأننـي لـم ‪ii‬أرتـلْ شوقا إلي َ‬
‫هم يسلكون إل رضا َك ‪ii‬دروبَهـم وأنا أطي ومـا سلكـتُ ‪ii‬دروبـا‬
‫ب لـا بقيـنَ ‪ii‬قلوبـا‬
‫والُ يعلم لو قسمـتُ مشاعـري بي القلـو ِ‬
‫****************‬
‫بأب وأمي‬

‫رمضان عمر‪:‬‬
‫هذا الداد بسك أحد قد ها وازدان فيه مع النسيم مثالُ‬
‫أزهو به ف رقة أشدو با ليطيب ف مدح البيب مقالُ‬
‫أقفو به كعب الوائل ليتن كنت الذي آبت به المالُ‬
‫فتصيبن بعض الشفاعة حينها فأكون أسعد من حوته رمالُ‬
‫أفديك يا خي اللئق كلها إن شط قوم أو بغى الدجالُ‬
‫بأب وأمي كيف ل أفديك إذ بدأ القتال ودقت الطبالُ‬
‫وتطاولت عصب الكلب وأنفث من كل سم ناقع ريغالُ‬
‫قد زاد حد الد حت ل يعد يدي مع الفعل الشنيع جدالُ‬
‫وترد الزلم حت أثخنوا طعنًا وكيدًا والروب سجالُ‬
‫كذبوا ولو صدقوا لقالوا‪ :‬إنه سحر الوجود فلن يعاب كمالُ!‬
‫خي البية رغم أنف أنوفهم حاشا لثلك أن يسيء مقالُ‬
‫‪207‬‬

‫فالقول دونك ف الديح وإن عل‬
‫فليخسئوا‪ ،‬ولبئس ما جاءت به‬
‫الراتعون مع الشياه كأنا‬
‫القاصرون عن الفضائل ما ارعووا‬
‫شر البية يا أشر خليقة‬
‫أحضارة الدجل السخيف أهكذا‬
‫أخزى الذي سك السماء بناءكم‬
‫أحلم هرطقة‪ ،‬وخسة قاصر‬
‫ل ليس ف رسم السيس بلغة‬
‫فهو الكري إذا الكرام تعاظمت‬
‫وهو الفصيح إذا الفصاحة ‪ii‬أينعت‬
‫فبذكره كان الغدو رياضنا‬
‫وبدحه مهج القلوب ترنت‬
‫يا أيها الختار حسبك رتبة‬
‫فالكل خلفك واجون كأنم‬
‫خيت بي المر واللب الذي‬
‫فاخترت فطرة أمة لّا تزل‬
‫وبنيت للسلم صرحًا شامًا‬
‫أضحت به بغداد نمة عصرها‬
‫ومشى السحاب لكي يفارق ‪ii‬أرضها‬
‫وتتابع العلماء حت أزبدت‬
‫ذاك ابن سينا والفرابّ الذي‬
‫ولدحية الكلب إذ بسطت له‬
‫لغسلت دون الكعب‪ ،‬لو سنحت ‪ii‬لنا‬
‫أقرئ نبيك يا دحية أنه‬
‫سيزول ليل الظلم حت تنضوي‬
‫ويعم كل الكون عدل ممد‬
‫يا أمة الليار هل من عضبة‬
‫تتث شأفة حاقد من أصله‬

‫ولشسع نعلك تسقط القوا ُل‬
‫صفر الوجوه السة النذالُ‬
‫شاهت وجوه الغرب فهي سالُ‬
‫واللؤم فيهم شيمة وخصالُ‬
‫خجلت لثل فعالن بغالُ‬
‫تؤتى الكارم؟! بئسما الفعالُ‬
‫يا أيها السفهاء والنذالُ‬
‫رَسَمَ القيُ وشَبّه الحتالُ‬
‫إن البلغة ف البيب تقالُ‬
‫عند الزحام‪ ،‬وعزت الحالُ‬
‫سالت بعذب حديثه القوالُ‬
‫ومع الغدو تازجت آصالُ‬
‫وتراقصت طربًا له الوصالُ‬
‫مهما تعملق ل يصلك خيالُ‬
‫كبتوا تشد وجومهم أحبالُ‬
‫فطرت عليه من الورى الجيالُ‬
‫خي القرون فتية تتالُ‬
‫طال السماء‪ ,‬فكيف ذاك يزالُ‬
‫ضاءت إذا غرب النوب شالُ‬
‫فمشت توازي ظله الجيالُ‬
‫سوح البطاح فحملهن ثقالُ‬
‫ش ُرهُ الثقالُ‬
‫لو زِين زانت ُع ْ‬
‫شم القياصر كبها المثالُ‬
‫لقيا المي وف اللقاء جالُ‬
‫حان الزمان وملكنا سيزالُ‬
‫كل الكائد تتفي الدغالُ‬
‫ويذوب بغي ينتهي الهوالُ‬
‫نذكي النفوس كأنا الرجالُ‬
‫حت يثوب مع الردى الدجالُ‬

‫‪208‬‬

‫فالصافنات من الياد على الذرى قد أسرجت‪ ،‬وتقدّم اليا ُل‬
‫والعاديات الضبح تبق ف ‪ii‬الدجا والوريات القدح والجالُ‬
‫يا سيدي ما إن رموك بسهمهم حت تدافع للوغى البطالُ‬
‫وتعالت الرايات تعلن زحفها للنصر يعلو فوقهن هللُ‬
‫من قبة السراء تغزل عزمها أتذود بالعزم الفت نِصالُ‬
‫وتريق من دمها الزكي جداولً نعم الدماء فداك حي تُسالُ‬
‫دقت به جند الماس حصونم فمشى النعي يقوده العوالُ‬
‫والسمهري با يغذ خطوطه فهوت عروشٌ حُطمت أغللُ‬
‫وتقهقر السطول أسطول النا والبُش يصرخ أن هلمّ تعالوا‬
‫وتناقص الشيطان ل يلوي إل ما قد دعا وتقطعت أحبالُ‬
‫وتشرذموا فرقًا تر خيولم أذيال نكستهم‪ ،‬وآل مآلُ‬
‫ل تفرحوا‪ ..‬أما فطنتم أنا سنجزّ رأسًا لن يطول نزالُ‬
‫ويباع ف سوق النخاسة بشكم حت تدوس جبينه الطفالُ‬
‫يا أيها الغرب الكسيح رويدكم إن العامع حلهن ثقالُ‬
‫ولنا خلقن ولن تسار لغينا تلك الكارم أيها الهالُ‬
‫إنا قدحنا بالماس نفوسنا فاستنفرت شررًا بنا الوصالُ‬
‫وتضاعفت أحقادنا حت إذا حي الوطيس أتاكم الزلزالُ‬
‫سنهز عرش الكفر نكسر أنفه هذي الموع يقودها الرئبالُ‬
‫هذي الموع تدافعت نو ‪ii‬الردى تفدي البيب نفوسها والالُ‬
‫سنغيّر التاريخ نصلح أمره حت تعود لديها الجيالُ‬
‫وندق روما ث نزوي بعدها كل الدائن لن يدوم ضللُ‬
‫وعد النب فكيف يلف وعده كل الوعود مع النب تُنالُ‬
‫هذه حقائق هدينا نسمو با نن الشاوس نسوة ورجالُ‬
‫مهما بطشتم يا قساوسة الفنا فالرب كرّ تارة وسجالُ‬
‫والرب شم خيارنا إنا لا نن الل مهروا الوعى البطالُ‬
‫نن الل باعوا النفوس لربا فهو الذي قضيت به الجالُ‬
‫فالوت إما أن ييء فمرحبا يا موت حيّ ففي النون منالُ‬
‫احد بغية آما ُل‬
‫فهو الطريق إل لقاء ممد ولقاء‬
‫****************‬
‫‪209‬‬

‫ح ّدثْ صديقي عن جال ممدٍ‬
‫د‪.‬عبد العطي الدالت‪:‬‬
‫ق وصِفِ البيبَ فكلّنا توّاقُ‬
‫هاتِ الديثَ مِزاجُه الشوا ُ‬
‫نوى الروفَ تعطّرتْ ‪ii‬أردانُها بشذا الحب ِة ‪ ..‬والوى ‪ii‬أذواقُ‬
‫فغدا يُح ّدثُ عن جلل ‪ii‬الصطفى فتوضأتْ بدمــوعها الحداقُ‬
‫يَحكي بشوقٍ عن جال مم ٍد أحلى اللّغى ما قالتِ الشواقُ‬
‫عن قلبه ‪،‬عن حبه ‪،‬عن لطفهِ عن كل ما قد جادتِ الخلقُ‬
‫تيا بذكر مم ٍد ترنيم ٌة ف القلب تسري والوى خفّاقُ‬
‫طوب لن عن نجهِ ل ‪ii‬يَغفلوا يوما‪ ،‬وذاقوا ف الوى ما ‪ii‬ذاقوا‬
‫طوب لن ف دربهِ قد ‪ii‬أوْغلوا ناموا على أحلمهم وأفاقوا‬
‫ساروا إليه تثهم آمالُهم وأنا السيُ‪ ،‬فهل يُفكّ ‪ii‬وثاقُ؟!‬
‫طالتْ وطالتْ غربت يا ‪ii‬إخوت وحبيبُ قلب دونه الفاقُ‬
‫ق ‪ii‬؟!‬
‫ف وما لديّ بُرا ُ‬
‫طال الطريقُ فكيف أبدأ ‪ii‬رحلت وأنا الضعي ُ‬
‫ل تُطرقي يا نفسُ هيّا فاذهب وتسّسي‪ ..‬ل ينفعُ الطراقُ‬
‫ث الحبابُ أن يتلقوا‬
‫يا نفسُ جِدّي إ ْن يش ْأ ربّ الورى ل يلب ِ‬
‫****************‬
‫ذاك رسول ال ممد‬

‫ممد بن حسن أحد النعمي‬
‫‪alnuami_ya@yahoo.com‬‬
‫هذا رسو ُل ال مم ْد = معتصمٌ بال مؤيّدْ‬
‫كان أمينا كان رحيما = أفضلُ خلقِ الِ ممدْ‬
‫جاء بشيا جاء نذيرا = يدعو الناس لربٍ أوحدْ‬
‫بلّغ دينَ الِ إلينا ‍ = وعلى ذلك إن أشهدْ‬
‫ودعا سرا ودعا جهرا = للحقِ الواضحِ قد أرشدْ‬
‫حاربَ جيشَ الكفرِ بزمٍ‍ = وما كلّ الظلمِ وب ّددْ‬
‫من فقرٍ أبدا ل يشى = بل يُعطي عطاءً ل ينفدْ‬
‫ل يشبع من خبزِ شعيٍ = قد عاشَ كفافا وتزهّدْ‬
‫وهللٌ من بعد هللِ = ف بيتهِ نارٌ ل تُوقدْ‬
‫رباه ارزقن طاعته = بالرحةِ رباه تغمّدْ‬
‫‪210‬‬

‫واحشرن ف الن ِة معه ‍= أك ِرمْن بشفاعةِ أحدْ‬
‫ل إلينا‍ = ذاك رسولُ الِ ممدْ‬
‫ذاك رسولُ ا ِ‬
‫***************‬
‫صرُ ا ُلخْتار ودَحْر الفُجّار!‬
‫َ ْ‬
‫يوسف مسعود قطب حبيب ‪:‬ن‬
‫نَبِحتْ ِشرَارُ الَ ْل ِق َتقْذِفُ بِالّتهَمْ ِلَتعِيبَ مَنْ َأرْسَى الَبا ِدئَ والقِيَمْ‬
‫ق القممْ‬
‫أيْنَ النّباحُ وإن تَكاَث َر َأ ْهُلهُ مِنْ نَْيلِ بَ ْدرٍ قَدْ سَما َفوْ َ‬
‫ت بِه وَِبنُو ِرهِ كُلّ الُممْ‬
‫َسعِ َد ْ‬
‫جمٍ ساطِعٍ َيهْدِي ال َورَى‬
‫أو نَيْلِ نَ ْ‬
‫ب ب ِه وَأحْيا مِ ْن عَ َدمْ‬
‫جَادَ الكَر ُي ِبهِ بَِأعْظَ ِم ِنعْمَةٍ فََت َح القُلو َ‬
‫ق َبعْ َد ضَياعها وَ َشفَى ال َعلِي َل بهِ وأَْبرَأَ من َسقَمْ‬
‫قَ ْد تَمّمَ ا َلخْل َ‬
‫حشُ والَبغْيُ البَغيضُ قَد اْنهَ َدمْ‬
‫بِالعَدْلِ وَالِحْسا ِن قا َمتْ ِش ْرعَةٌ والفُ ْ‬
‫شرِقا لَمّا ا ْستَضاءَ بِنورِ أحْمَدَ واْبتَسَمْ‬
‫َفغَدا ظَلمُ ال َكوْنِ صُبْحا مُ ْ‬
‫سَحّاءُ كَفّ مُحَمّدٍ ِبعَطائِها كَاْلغَْيثِ عِْندَ عُمُو ِمهِ ل بَلْ َأعَمْ‬
‫مَن ذا يُطاوِلُ رَ ْحمَةً فِي قَ ْلِبهِ مَنْ ذا يُبارِي ف السّما َح ِة ‪ii‬وال َك َرمْ؟‬
‫حلّقَ بِالقِمَمْ‬
‫فَ ْلتَسألِ الثّقليِ عَنْ أخلقهِ بَ ْل سائِلِ الطيَ الُ َ‬
‫سعَدَ ال ُعشّ الزي ُن وَيَ ْلتَئِمْ‬
‫ب ُردّوا َفرْ َخهَ كَيْ َي ْ‬
‫ح بالصحا ِ‬
‫مَنْ صا َ‬
‫ُمرّ اللَمْ‬
‫بَ ْل سائِ ِل الَمَلَ اْلَبهِيمَ إذِ اشْتَكَى لِمُحَمّدٍ بِدمُو ِعهِ‬
‫َف َوعَى الِطابَ وقامَ ُيعْل ُن غاضِبًا ل َيرْحَمُ الرحنُ إل مَن َرحِمْ‬
‫لصْمِ اللّدو ِد وَسَْي ُفهُ ِبيَمِيِنهِ‪ ,‬وَالصْ ُم قَدْ أْلقَى السّلَمْ‬
‫َوعَفا عَنِ ا َ‬
‫ل رَأيت ْم مِث َل َع ْفوِ مم ٍد عَ ْن أه ِل مك َة عَ َب تاري ِخ ا ُلمَمْ؟‬
‫هَ ّ‬
‫**************‬
‫يا جاحِدا ِللْحَقّ هل بدِيارِكُ ْم ل يَبْ َق ذِ ْك ٌر لَ ْلعَدال ِة أو عَلَمْ؟!‬
‫ت دَليَل ُه إ ّن الدّلي َل لِكُلّ َقوْلٍ ُيلَْت َزمْ‬
‫ت لِما ا ْفتَرْي َ‬
‫ل أقَ ْم َ‬
‫هّ‬
‫َهلْ َيقْبَلُ الُخْتا ُر َنقْضا لِل ّذمَمْ؟!‬
‫هَ ْل َيقْتُلُ الُخْتا ُر شَيْخا فاِنيًا‬
‫هَ ْل مَثّلَ الختارُ أو َقتَلَ النّسا هَلْ َأهَْلكَ الُخْتارُ شَعبا وانتقَمْ؟!‬
‫سقَمْ‬
‫حرِْبهِ وِبسَلْ ِم ِه يَجَْتثّ أسْبابَ الشّكَايَ ِة وال ّ‬
‫َف ُهوَ الطّبِيبُ ِب َ‬
‫س الَذَلّ ِة والعِبا َدةِ لِلصّنَمْ‬
‫جرّعُ َشعْبَها كَ ْأ َ‬
‫فِيُزيلُ أنظمةً تُ َ‬
‫ق مَنْ أسْدَى الّنعَمْ‬
‫ق الّتوْحِيدُ فِي أرْجائِها وِليَشْ ُكرَ الَخْلو ُ‬
‫شرِ َ‬
‫كَ ْي ِيُ ْ‬
‫‪211‬‬

‫َو ُمرَا ُدهُ فاذْ ُك ْر مَقاصِدَ َحرْبِكُمْ كُ ّل ا ُلمَمْ‬
‫نَِبيّنَا‬
‫جهادُ‬
‫هذا‬
‫جْبكَ نِساؤها الثْـ ـَثكْلَى وََقْبرٌ جامِعٌ وبا ُر َدمْ‬
‫ولَْتسْألِ (الْبوسْنا) تُ ِ‬
‫بَلْ سائلِ (الشّيشانَ) مَنْ َأ ْورَى ‪ii‬بِها نارا أحَاطتْ بِالسّهولِ وبالقِمَمْ؟!‬
‫جرْحِه بَيْنَ الماجمِ سائلً‪ :‬أينَ ال ِقيَمْ؟!‬
‫والسج ُد القصى يَئ ّن بِ ُ‬
‫لرْبَْي ِن فتكا بِال َورَى أمُحَمّ ٌد أمْ هُمْ أسا ِطيُ اْلعَجَمْ؟!‬
‫مَنْ أجّجَ ا َ‬
‫*****************‬
‫طال ابتها ُل الصطفى‬
‫د‪.‬عبد العطي الدالت‪:‬‬
‫الرض تضرع ‪ii‬للسما ْء صحراؤها من غي ‪ii‬ماءْ‬
‫ت ظلما ‪ ،‬وسفكا للدماء!‬
‫عربد ْ‬
‫والاهلي ُة‬
‫عبدوا الجارَ وأفسدوا ظلموا الصغارَ مع النساءْ‬
‫أخن الظل ُم عليهمُ والهلُ خّيمَ و الغباءْ‬
‫هل رح ٌة وهداي ٌة تحو ظلم الشقياء ؟‬
‫هل من نبٍ مرس ٍل ؟ طال انتظارُ النبياءْ‬
‫ومم ٌد ‪ ..‬لفي ل ُه لفي لنجوى النقياءْ‬
‫ف غاره يرنو إل جهة السماءْ‬
‫متوحدٌ‬
‫يدعو و يسأل ربّه بالب يدعو والرجاءْ‬
‫طال ابتهالُ الصطفى أمّن ييب له الدعا ْء ‪ii‬؟‬
‫ما لِلحجاز تفجرّت فيها ينابيع العطاءْ!‬
‫ت زمزمٌ والوحيُ يهبط ف ‪ii‬حراءْ‬
‫هاقد أطّل ْ‬
‫والصطفى حاز ‪ii‬الدى وال يعطي من يشا ْء‬
‫******************‬
‫ف زمن الردة والبهتان‬

‫فاروق جويدة كتب فاروق جويدة قصيدة معبة أيا تعبي أيام الساءة الت وجهها سلمان رشدي‬
‫إل السلم والسلمي ف كتابه "آيات شيطانية" فقال‪:‬‬
‫ف زمن الردة والبهتان‬
‫اكتب ما شئت ول تجل فالكفر مباح‬
‫ضع ألف صليب وصليب فوق القرآن‬
‫وارجم آيات ال ومزقها ف كل لسان‬
‫‪212‬‬

‫ل تش ال ول تطلب صفح الرحن‬
‫فزمان الردة نعرفه‪ ..‬زمن العصيان بل غفران‬
‫إن ضل القلب فل تعجب أن يسكن فيه الشيطان‬
‫ل تش خيول أب بكر‪ ..‬أجهضها جب الفرسان‬
‫وبلل الصامت فوق السجد‪ ..‬أسكته سيف السجان‬
‫أتراه يؤذن بي الناس بل استئذان؟!‬
‫أتراه يرتل باسم ال ول يشى بطش الكهان‬
‫فاكتب ما شئت ول تجل‪ ..‬فالكل مهان‬
‫واكفر ما شئت ول تسأل فالكل جبان‬
‫الزهر يبكي أمادًا ويعيد حكايا ما قد كان‬
‫والكعبة تصرخ ف صمت بي القضبان‬
‫والشعب القابع ف خوف ينتظر العفو من السلطان‬
‫والناس ترول ف الطرقات يطاردها عبث الفئران‬
‫والباب العال يرسه بطش الطغيان‬
‫أيام النس وبجتها والكأس الراقص والغلمان‬
‫والال الضائع ف الانات يسيل على أيدي الندمان‬
‫فالباب العال ماخور يسكنه السفلة والصبيان‬
‫يميه السارق والأجور ويكمه سرب الغربان‬
‫جلد يعبث بالديان وآخر يتهن النسان‬
‫والكل يصلي للطغيان‪ ..‬أسالك بربك يا سلمان‪:‬‬
‫هل ترؤ أن تكسر يومًا أحد الصلبان؟!‬
‫أن تسخر يومًا من عيسى أو تلقي مري ف النيان!!‬
‫ما بي صليب‪ ..‬وصليب أحرقت جيع الديان‬
‫فاكتب ما شئت ول تجل فالكل مهان‬
‫خبن يومًا‪ ..‬حي تفيق من الذيان‪ :‬هل هذا حق الفنان؟!‬
‫أن تشعل حقدك ف النيل وتغرس سك ف القرآن!!‬
‫أن ترجم موسى أو عيسى أو تسجن مري ف القضبان!!‬
‫أن يغدو العبد والقداس وبيت ال مالس لو للرهبان؟!‬
‫أن يسكر عيسى ف البارات ويرقص موسى للغلمان‬
‫‪213‬‬

‫هل هذا حق الفنان؟!‬
‫أن ترق دينًَا ف الانات‪ ،‬لتبن مدك بالبهتان؟!‬
‫أن تعل ماء النهر سومًا تسري ف البدان؟!‬
‫لن يشرق ضوء من قلب ل يعرف طعم اليان‬
‫لن يبقى شيء من قلم يسفك حرمات النسان‬
‫فاكفر ما شئت ول تجل ميعادك آتٍ يا سلمان‬
‫دع باب السجد يا زنديق‪ ..‬وقم واسكر بي الوثان‬
‫سيجيئك صوت أب بكر ويصيح بالد‪ :‬قم واقطع رأس الشيطان‬
‫فمحمد باقٍ ما بقيت دنيا الرحن‬
‫وسيعلو صوت ال‪ ..‬ولو كرهوا ف كل زمان‪ ..‬ومكان‬
‫****************‬
‫كنا ولكن "كان" فعلٌ ناسخٌ‬
‫مب الفأل "سعد" ‪24/12/1426‬هـ‬
‫من مُبْـلـغٌ عنّـا بـأنّـا أمـةُ َشبَـهُ الـرجال ول نطيق تكلّفـا‬
‫نن اللذين تداعت القوام حــو ل قصـاعهم تبغي الثريد لتغرفا‬
‫كنّـا ولكن "كـان" فعلٌ نـاسـ ٌخ صرنا وصار المر حقًا مؤسفًا‬
‫نيـا السبـات ولو تبدت يقظة كاللم‪ ..‬نتر الآثر من قفـا‬
‫ورءوسنا من تت مقصلة العدا تتـار ف دع ٍة هدوء الحنفـا‬
‫ونرى التمدن ف النوع وكلمـا قـالوا هتفنا ذاك قـو ًل منصفـا‬
‫ونبـرر الـزلت وهي جريئـة مقصودة التوجيـه ليست ف الفا‬
‫حت تطاول منهـم القـزام فـي سفـهٍ ونـالوا قدسنا والصحفـا‬
‫وتـاوزوا من حقدهم ف غيـهم عرض الـرسول تكمـا وتعسفا‬
‫إعـلمهم شـ ّن الضروس مؤيـدٌ من َحبْـرِهم ودعيّـهم والُسْـقُفا‬
‫ولـنـا دويـلت وأعلمٌ غـزا كـل الفضاء وكان طبـلً أجوفا‬
‫ف ل يس وإن هفـا‬
‫كالببغـاء يقلـد الصوات فـي بلـهٍ وسخ ٍ‬
‫يتسابقـون العهـر ف قنـواتنا وصفوا الفضيلة والعفاف تلفـا‬
‫وإذا لـدغنـا من دعيّ فـاجـرٍ وهنوا وما احتملـوا الدفـاع تزلفا‬
‫وإذا هفــا أو مـال أي مُبَـلّـ ٍغ ملئـوا النابـر بالديث تفلسـفـا‬
‫ورموا الميـع بفريـة مقصـودة ٍ تصف التديـن والجـاب تطرفـا‬
‫‪214‬‬

‫فـإلم نـرضى بـالدنيـ ِة ننحنـي وال أكـرمنـا بن قـد شـرّفــا‬
‫دستـورنـا ونبينـا ورسـالــةٌ للكـون قاطبـة وليس بـا جفــا‬
‫نـن الفـدا لـمحمـدٍ إن رامـه نـسٌ وإن زاد الجـوم وأسرفـا‬
‫خيــر النـام شهـادة من ربـه ف مكم التنيـل صيغت أحـرفًا‬
‫********************‬
‫هذا رسول ال‬
‫سليم السال‬
‫كذبوا وقالوا ماتَ فينا أحدُ‬
‫‪ ............................‬كذبوا لعمر ال ل لن يهتدوا‬
‫هذا رسول ال شُ ّل لساننا‬
‫‪ ........................‬إن نن ل ننطقْ ول تضربْ يدُ‬
‫هذا رسول ال ملء فؤادنا‬
‫‪ ....................‬يا كـــون إنــَـا دونه نستشهد‬
‫هذا رسول ال فينا هَدْيهُ‬
‫‪ ..........................‬نوران ملء الكون أين الرشدُ‬
‫هذا رسول ال ف أطفالنا‬
‫‪ ............................‬ذكرٌ يوب به النداءُ الالدُ‬
‫هذا رسول ال تتف طفلت‬
‫‪ ...........................‬إن الحبّ من الوجود ممدُ‬
‫هذا رسول ال يا من يبتغي‬
‫‪ .............................‬عزا فذا عز منيع سيدُ‬
‫هذا رسول ال يا مليارنا‬
‫‪ ...................................‬إنـَا لغي ال ل ُنسْـتَـعْـبَـدُ‬
‫هذا رسول ال يا مليارنا‬
‫‪ ......................................‬هُـبّـوا بِجِ ٍد تبّروا ما شيدوا‬
‫هذا رسول ال يا مليارنا‬
‫‪ ............................‬مَنْ مثله أحيا القلوب فيُحْمَدُ‬
‫هذا رسول ال يا مليارنا‬
‫‪ .............................‬قد شتتوكم آن أن تتوحدوا‬
‫‪215‬‬

‫هذا رسول ال يا مليارنا‬
‫‪ ..................................‬ملّـت رقادكمُ يا قـــومُ وسائدُ‬
‫هذا رسول ال نيا ذكره‬
‫‪ ...................................‬نورًا مزيدًا ل يُمَلّ ُيخَـلـَدُ‬
‫هذا رسول ال نفدي ذكره‬
‫ـتْ يَــدُ‬
‫‪ ...............................‬بالال بالولد ما بَـقِـي َ‬
‫هذا رسول ال ف كل الدن‬
‫‪ .............................‬نمٌ أضاء فيتيه الفرقدُ‬
‫هذا رسول ال رغم غبائهم‬
‫‪ ...................................‬ما نيل َ منه بل الـمُـنالُ البعدُ‬
‫******************‬

‫يتاج لراجعة‬
‫الفهرس العام‬
‫الباب الثامن – ما قيل فيه من شعر صلى ال عليه وسلم‬
‫مقدمة حول أهية الشعر ‪1‬‬
‫أترى ستنفع ف القلوب عظات؟! ‪6‬‬
‫إشراق دمعة ‪8‬‬
‫أطلقين يا مدينة ‪8‬‬
‫الدفاع عن داعية السلم "صلى ال عليه وسلم" ‪9‬‬
‫الردّ البكي للمجرم الداناركي ‪9‬‬
‫‪15‬‬
‫إل النصار قد وصل الرسولُ‬
‫‪16‬‬
‫إمام الرسلي فداك روحي‪...‬‬
‫‪18‬‬
‫إن كانَ فيكم نوةٌ ومـروءةٌ‬

‫‪216‬‬

‫‪1‬‬

‫دفاع عن رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪19‬‬
‫تية ودفاع عن عرضه صلى ال عليه وسلم ‪23‬‬
‫‪25‬‬
‫جئنا إليـكَ رسـولَ الِ نعتـذرُ!!‬
‫جلّ من ربّاك ‪26‬‬
‫حوار بي سلعة دانركية وأخرى أمريكية ‪27‬‬
‫صلّى عليك ال ‪28‬‬
‫ف مدح حبيب رسول ال صلى ال عليه و على آله و صحبه و سلم ‪29‬‬
‫‪31‬‬
‫ف نصرة الرسول صلى ال عليه وسلم‬
‫ريٌ عَلى القاعِ َبيَ البا ِن وَال َعلَمِ ‪32‬‬
‫ت ضــــــــــياءُ ‪49‬‬
‫وُلد الدى‪ ،‬فالكائنا ُ‬
‫ملحمة النب صلى ال عليه وسلم ‪54‬‬
‫أبو الزهراء خيـرُ الرسَلينـا ‪56‬‬
‫يا إمام الرسل يا أحدْ ‪57‬‬
‫‪57‬‬
‫إل الرسول‬
‫البدة للبوصيي ‪58‬‬
‫الصارم السلول لشاتي الرسول ‪67‬‬
‫عاد ممد صلى ال عليه وسلم ‪68‬‬
‫‪70‬‬
‫أصـمـى العروبة َ والسلمَ ُجهّالُ‬
‫‪71‬‬
‫عائدون يارسول ال‬
‫يـحمل الفك ف السنان شعارا ‪72‬‬
‫القصيدة الحمدية للمام البوصيي ‪72‬‬
‫القصيدة الضرية ف الصلة على خي البية ‪74‬‬
‫تاج الدائح ف حبيبنا و رسولنا ممد عليه الصلة و السلم ‪76‬‬
‫‪78‬‬
‫ربيع الدى‬
‫رسول الدى ممد صلى ال عليه وسلم ‪78‬‬
‫سيدي يا رسول ال ‪82 !!...‬‬
‫صلة ال وسلمه على الادي ‪88‬‬
‫صلى الله وسلمـــا ‪89‬‬
‫عذرا‪ ..‬رسول ال!‪89 ..‬‬
‫‪217‬‬

‫فدى لرسول ال ‪92‬‬
‫‪94‬‬
‫وللذود عن عرض الرسول قصائدي‬
‫ف ذكرى الولد ‪96‬‬
‫َتعْـ ِذرَنَا رَسُــولَ الِ إِنّـا‬
‫ب‬
‫ك مُنسَ ِك ِ‬
‫يَا َعيُ جُودِي بِدَم ٍع مِن ِ‬
‫أطبـق الليل واختفـت أضـواء‬
‫فجـــــأةً شــــاعَ البـــــرْ‬
‫أَيَا ُزمْـرَةَ الْ ُك ْفرِ ِجيْلَ التّخَ ْم‬
‫ث ضـــــــــواري‬
‫السيّفُ أُ ْش ِهرَ والليو ُ‬
‫حبّ الرّسو ِل تذ ّكرٌ وتدبّر‬
‫مولد الادي ‪106‬‬
‫نصرة الرسول صلى ال عليه وسلم ‪107‬‬
‫يـا حبيبـــــي هـــــاكَ نــــــري‬
‫مـن نبـع هديـك تستقـي النـوار ‪110‬‬
‫إمام الرسلي فداك روحي‪111 ......‬‬
‫‪113‬‬
‫تية ودفاع عن عرضه ‪ -‬صلى ال عليه وسلم‬
‫جلّ من ربّاك ‪114‬‬
‫حاشى لوجهك أن يأت به القلم ‪116‬‬
‫‪119‬‬
‫نفحات الجرة…‬
‫شائل الرسول صلى ال عليه وسلم ‪120‬‬
‫لك ف مهمة التجلي البهاء‪123‬‬
‫‪133‬‬
‫كأنّ نوما أومضت ف الغياهب‬
‫عيون الفاعي ‪133‬‬
‫‪134‬‬
‫هناك رسول ال ‪:‬‬
‫‪ .3‬وأحسن خلق ال ‪134 :‬‬
‫‪ .4‬ويل قوم ‪135 :‬‬
‫‪135‬‬
‫‪ .5‬منهاج الدى ‪:‬‬
‫‪ .6‬فأشهد ‪135 :‬‬
‫‪ .7‬براهي ‪136 :‬‬
‫‪218‬‬

‫‪108‬‬

‫‪ .8‬فراق الب ‪136 :‬‬
‫‪ .9‬جزى ال ‪137 :‬‬
‫‪137‬‬
‫‪ .10‬خات الرسل ‪:‬‬
‫كشف الغمة ف مدح سيد المة ‪137‬‬
‫‪153‬‬
‫عذرا رسول الدى‬
‫لجله فقط ‪155 ...‬‬
‫مال أرا َك كسيَ الطّرفِ يا قمرُ؟ ‪155‬‬
‫ممد البعوث للنــاس رحةً ‪156‬‬
‫مدح الرسول ‪156‬‬
‫‪157‬‬
‫هو الختارُ " صلى ال عليه وسلم "‬
‫نِدَاءُ اسِْتغَاثَة ‪159‬‬
‫‪160‬‬
‫صرُ الُخْتار ودَحْر الفُجّار!‬
‫َن ْ‬
‫يا جاحِدا ِللْحَقّ هل بدِيارِكُ ْم ‪160‬‬
‫نظم اليمية ف الذود عن خي البية ‪161‬‬
‫ف الذب عن عرضه صلى ال عليه وسلم ‪161‬‬
‫‪162‬‬
‫بأب وأمي‬
‫‪164‬‬
‫إل البيب العظم‬
‫ولقد سعنا ما يسوءُ قلوبنا من دول ِة البقارِ والجبانِ ‪164‬‬
‫طه إمام الرسلي ‪166‬‬
‫واستمطروا غضبًا ‪167‬‬
‫يا أيّها الدنار ُك ‪ ..‬إل رسولَ الِ ‪167‬‬
‫يـا حبيبـي هـا َك نــري ‪168‬‬
‫يا نـبّ ال عُــذرًا‪169 !!! ....‬‬
‫‪170‬‬
‫على أبواب الدينة‬
‫ما بي الجرة والجمة ‪171‬‬
‫شغف الرّوح ببّ ممد ‪173‬‬
‫يا حبيبَ الروح !‪174‬‬
‫مولد الادي ‪176‬‬
‫‪182‬‬
‫بلد البقار‬
‫‪219‬‬

‫ف نصرة البيب العظم ‪183‬‬
‫بب رسول ال ‪184‬‬
‫‪185‬‬
‫إل ممدا رسول ال‬
‫‪187‬‬
‫أبا الزهراء‬
‫صلّى عليك ال ‪191‬‬
‫يا حبيب ‪192‬‬
‫********************‬
‫أترى ستنفعُ ف القلوبِ عظاتُ؟ ‪163‬‬
‫أحـبــك يا رسول ال ‪164‬‬
‫الختار صلى ال عليه وسلم ‪168‬‬
‫إل رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪170‬‬
‫أيها السلمون ف كل قطر ‪171‬‬
‫بُشرى من ال ‪171‬‬
‫حسان بن ثابت يبكي رسول ال صلى ال عليه وسلم ‪172‬‬
‫حقا رسول ال نيل جنابه؟! ‪175‬‬
‫دائما أنتَ بقلب ‪177‬‬
‫رسول الدى عذرا! ‪180‬‬
‫صورة الصطفى ''صلى ال عليه وسلم'' ‪180‬‬
‫عرضي فــــداك ‪182‬‬
‫فدتك مليي الباة ‪183‬‬
‫فلق الق ‪183‬‬
‫صلوا على الادي وردوا على الفور ‪185‬‬
‫لك روحي تُنذر ‪186‬‬
‫هو الرحة الهداة ‪188‬‬
‫وعاد هدوئي بكـل ضجـر ‪189‬‬
‫يا صاحب الدنرك ‪189‬‬
‫يارسول ال عذرا ‪190‬‬
‫إِ ّل رَ ُسوْلَ الِ‪209..‬‬
‫إل البيب العظم‬
‫‪220‬‬

‫بأب وأمي ‪209‬‬
‫ح ّدثْ صديقي عن جال مم ٍد ‪212‬‬
‫ذاك رسول ال ممد ‪212‬‬
‫ص ُر الُخْتار ودَحْر الفُجّار! ‪213‬‬
‫َ ْ‬
‫طال ابتها ُل الصطفى ‪214‬‬
‫ف زمن الردة والبهتان ‪215‬‬
‫خ ‪216‬‬
‫كنا ولكن "كان" فعلٌ ناس ٌ‬
‫هذا رسول ال ‪217‬‬

‫‪221‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful