‫يمكنك فھم الكتاب المقدس!

‫ﱢين‬
‫اَلرﱢ َسالَةُ إِلَى ْال ِعب َْرانِي َ‬

‫بوب ‪Utley‬‬
‫أستاذ علم التفسير‬
‫)الكتاب المقدس التفسير(‬

‫دراسة سلسلة دليل التعليق‬
‫العھد الجديد ‪ ،‬المجلد‪10 .‬‬
‫الكتاب المقدس مارشال الدولي ‪ ،‬والتعليم ‪ ،‬تكساس‬
‫‪2010 -- 1999‬‬

‫جدول المحتويات‬
‫كلمة من المؤلف ‪ :‬كيف يمكن ھذا التعليق مساعدتك؟‬

‫‪5‬‬

‫دليل لقراءة الكتاب المقدس جيد ‪ :‬البحث عن الحقيقة الشخصية القابلة للتحقق منھا‬

‫‪7‬‬

‫التعليق ‪:‬‬
‫مقدمة إلى العبرانيين‬

‫‪12‬‬

‫العبرانيين ‪1‬‬

‫‪16‬‬

‫العبرانيين ‪2‬‬

‫‪27‬‬

‫عبرانيين ‪3‬‬

‫‪39‬‬

‫العبرانيين ‪4‬‬

‫‪52‬‬

‫العبرانيين ‪5‬‬

‫‪59‬‬

‫العبرانيين ‪6‬‬

‫‪64‬‬

‫العبرانيين ‪7‬‬

‫‪72‬‬

‫العبرانيين ‪8‬‬

‫‪80‬‬

‫العبرانيين ‪9‬‬

‫‪85‬‬

‫العبرانيين ‪10‬‬

‫‪98‬‬

‫العبرانيين ‪11‬‬

‫‪115‬‬

‫العبرانيين ‪12‬‬

‫‪124‬‬

‫العبرانيين ‪13‬‬

‫‪134‬‬

‫الملحق األول ‪ :‬تعريفات موجزة عن الھيكل اليونانية النحوية‬

‫‪146‬‬

‫الملحق الثاني ‪ :‬النقد النصي‬

‫‪153‬‬

‫الملحق الثالث ‪ :‬التأويل اليھودية من العصر الرسولي و‬
‫لھا تأثير على الكنيسة في وقت مبكر‪.‬‬

‫‪156‬‬

‫الملحق الرابع ‪ :‬بيان عقائديا‬

‫‪162‬‬

‫خاصة موضوعات ل العبرانيين‬
‫‪18‬‬
‫ھذا العمر والسن والقادمة ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .01:02 ،‬‬
‫‪21‬‬
‫اإلضاءة ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .01:05 ،‬‬
‫‪21‬‬
‫بكر ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .01:06 ،‬‬
‫‪22‬‬
‫إلى األبد ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .01:08 ،‬‬
‫‪22‬‬
‫البر ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .01:09 ،‬‬
‫‪24‬‬
‫الدھن في الكتاب المقدس ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .01:09 ،‬‬
‫‪25‬‬
‫األزمنة اليونانية األغراض للخالص ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .1:14 ،‬‬
‫‪28‬‬
‫ضمان ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .2:2 ،‬‬
‫‪30‬‬
‫أسماء اإلله ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .02:07 ،‬‬
‫‪32‬‬
‫بوب تحيزات اإلنجيلية ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .02:09 ،‬‬
‫‪33‬‬
‫الكاتب ‪ /‬قائد )‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .2:10 ،Arch) ēgos‬‬
‫‪34‬‬
‫التقديس ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .2:11 ،‬‬
‫‪34‬‬
‫الكنيسة ) )‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .2:12 ،Ekklesia‬‬
‫‪35‬‬
‫الغية وباطلة ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .2:15 ، (Katargeō) ،‬‬
‫‪36‬‬
‫الشيطان ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .2:15 ،‬‬
‫‪37‬‬
‫يسوع ھو رئيس الكھنة ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .2:17 ،‬‬
‫‪38‬‬
‫شروط اليونانية عن "اختبار" والدالالت الخاصة بھم ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .2:18 ،‬‬
‫‪40‬‬
‫ودعا ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .3:1 ،‬‬
‫‪40‬‬
‫اعتراف ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .3:1 ،‬‬
‫‪42‬‬
‫األمل ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .3:6 ،‬‬
‫‪43‬‬
‫الثالوث ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .03:07 ،‬‬
‫‪43‬‬
‫القلب ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .03:08 ،‬‬
‫اليوم )يوم كيبور( ‪44 . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .03:08 ،‬‬
‫‪45‬‬
‫شروط الوحي اإللھي ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .3:10 ،‬‬
‫‪46‬‬
‫وصفھا ﷲ كما )اللغة ‪ (Anthopromorphic‬اإلنسان ‪. . . . . . . . . . . . . . . .3:11 ،‬‬
‫‪48‬‬
‫الردة )‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .3:12 ، (Aphistēmi‬‬
‫‪50‬‬
‫ضمان المسيحي ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .3:14 ،‬‬
‫‪51‬‬
‫القوس ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .3:14 ،‬‬
‫‪56‬‬
‫السماوات ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .4:14 ،‬‬
‫‪57‬‬
‫الحاجة إلى المثابرة ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .4:14 ،‬‬
‫‪66‬‬
‫الخالدة ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .06:02 ،‬‬
‫‪67‬‬
‫تجدد )‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .06:06 ، (Anakainōsis‬‬
‫‪69‬‬
‫القديسين ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .6:10 ،‬‬
‫‪69‬‬
‫المؤمنين الميراث ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .6:12 ،‬‬
‫‪74‬‬
‫نھاية أو الوفاء ) )‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .7:11 ،Telos‬‬
‫‪77‬‬
‫تالم ‪ ،‬واألبرياء ‪ ،‬بريئ ‪ ،‬دون لوم ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .7:26 ،‬‬
‫‪82‬‬
‫شكل ) )‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .08:05 ،Tupos‬‬
‫‪83‬‬
‫العھد ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .08:06 ،‬‬
‫‪86‬‬
‫تابوت العھد ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .09:04 ،‬‬
‫‪91‬‬
‫أسماء اإلله ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .9:14 ،‬‬
‫‪93‬‬
‫فدية ‪ /‬تخليص ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .9:15 ،‬‬
‫‪103‬‬
‫جرأة )‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .10:19 ، (Parrēsia‬‬
‫‪107‬‬
‫النار ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .10:27 ،‬‬
‫‪107‬‬
‫ابن ﷲ ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .10:29 ،‬‬
‫‪110‬‬
‫المثابرة ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .10:35 ،‬‬
‫‪111‬‬
‫نعتقد ‪ ،‬والثقة واإليمان واإلخالص في العبارات ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .10:38 ،‬‬
‫‪118‬‬
‫المدينتين ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .11:10 ،‬‬
‫‪130‬‬
‫التوبة ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .12:17 ،‬‬

. . . . . . .‬‬ ‫‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .13:21 ،‬‬ ‫‪132‬‬ ‫‪139‬‬ ‫‪141‬‬ ‫‪143‬‬ ‫‪143‬‬ . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .13:20 ،‬‬ ‫االراده )‪ (thelēma‬من ﷲ ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .13:16 ،Koinōnia‬‬ ‫إلى األبد ‪. . . . . . . . . . . . . . .13:20 ،‬‬ ‫آمين ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .‫المملكة ‪ 12:28‬ان شاء ﷲ‪. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

‬‬ ‫‪ .Receptus‬االنقسامات فقرتھا تكون أطول من غيرھا من الترجمات‪ .‬الفرد أجزاء ‪ -‬الفصول والفقرات ‪ ،‬أو غير قادر على اآليات ‪ ،‬ما يعني وحدة كاملة ال يعني‪ .2‬الملك الجديد النسخة جيمس )‪ (NKJV‬ھي كلمة مقابل كلمة الترجمة الحرفية استنادا إلى التقاليد المخطوطة اليونانية المعروفة باسم ‪Textus‬‬ ‫‪ .‬فإنه يحاول ترجمة الكتاب المقدس‬ ‫في مثل ھذه الطريقة التي قارئ الحديثة اإلنكليزية أو اللغة يمكن أن نفھم معنى النص اليوناني‪ .‬ويجب أن يكون التأكيد على أن كل نص الكتاب المقدس واحد ومعنى واحد فقط‪ .‬وتستند‬ ‫الفقرات حول موضوع موحد ‪ ،‬وغالبا ما تسمى موضوع أو الجملة موضعي‪ .‬‬ ‫عملية الروحي أمر بالغ األھمية ولكن من الصعب تحديد‪ .‬والمفتاح الحقيقي اللتفسير الصحيح ھو متابعة ويعتقد‬ ‫المؤلف األصلي على أساس الفقرة تلو الفقرة من خالل وحدات األدبية الفردية التي تشكل الكتاب المقدس‪ .‬ليست من وحي‬ ‫الفقرة الفصل واالنقسامات ‪ ،‬ولكنھا ال تساعدنا في التعرف على وحدة الفكر‪.‬لھذا السبب ‪ ،‬تم تصميم ھذا التعليق دراسة الدليل ليكون بمثابة مقدمة للكتاب كل من الكتاب‬ ‫المقدس‪.‫كلمة من المؤلف ‪ :‬كيف يمكن ھذا التعليق مساعدتك؟‬ ‫الكتاب المقدس تفسير عملية عقالنية والروحي الذي يحاول فھم كاتبة قديمة مستوحاة في مثل ھذه الطريقة التي يمكن أن يفھم الرسالة من ﷲ‬ ‫وتطبيقھا في وقتنا الحاضر‪.‬فھو يشكل نقطة الوسط بين النسختين التاليتين الحديثة‪.‬ولذلك ‪ ،‬يجب أن نسعى إلى فھم الغرض من كتاب الكتاب المقدس كله لنا أن نفسر قبل الوحدات الفردية‬ ‫األدبية‪ .3‬المنقحة الجديدة اإلصدار القياسي )‪ (NRSV‬ھو تعديل كلمة مقابل كلمة الترجمة‪ .‬‬ ‫المبدأ األول‬ ‫المبدأ األول ھو أن الحظ إعداد التاريخية التي كانت مكتوبة في الكتاب المقدس وكتاب خاص بھذه المناسبة التاريخية للتأليف‪ .‬ھذا التعليق تقدم عملية عقالنية متأنية يحتوي على ثالثة مبادئ تفسيرية منظم لمساعدتنا على التغلب على‬ ‫التحيزات لدينا‪.‬نيته ‪ ،‬وليس لدينا التاريخية‬ ‫والعاطفية والثقافية والشخصية ‪ ،‬أو طائفية ‪ ،‬بحاجة ھو المفتاح‪ .‬‬ ‫المبدأ الثالث‬ ‫والمبدأ الثالث ھو لقراءة الكتاب المقدس في الترجمات المختلفة من أجل فھم أوسع نطاق ممكن من معنى )حقل الداللي( أن كلمات أو عبارات‬ .‬انھم لحد منه وتوسيع مجاالته ‪ ،‬وشرح ذلك ‪ ،‬و ‪ /‬أو سؤال فيه‪ .‬ومن المثير لالھتمام أن نالحظ أن‬ ‫يتم نشر كل من ‪ UBS4‬و‪ TEV‬من قبل نفس الجھة ‪ ،‬ولكن يختلف من التفقير‪.(UBS4‬وكان ھذا النص مفقر علماء النصوص الحديثة‪.‬ويجب علينا أن تكون متسقة وعادلة للنص وليس تتأثر التحيز لدينا شخصية أو طائفية‪ .‬في كثير من األحيان ‪ ،‬ال سيما في االنجيل ‪،‬‬ ‫وانقسامھا الفقرات من اللغة بدال من الموضوع ‪ ،‬وبنفس الطريقة ويقول ‪ .‬فإنه ال ينطوي على ‪ yieldedness‬واالنفتاح على ﷲ‪ .‬يجب ربط‬ ‫ھذه التطبيقات إلى الحقيقة المركزية للمؤلف األصلي‪ .‬وكان المؤلف األصلي‬ ‫لغرض ‪ ،‬رسالة لالتصال‪ .‬ھذا المعنى ھو ما يقصد المؤلف األصلي الكتاب‬ ‫المقدس من خالل القيادة الروح على التواصل ليومه‪ .‬تنطوي ھذه العملية على الصالة ‪ ،‬واالعتراف ‪ ،‬وعلى استعداد لتغيير نمط الحياة‪ .‬لذلك ‪ ،‬تم تصميم ھذا التعليق دليل الدراسة لمساعدة الطالب تحليل بنية كل وحدة من الفقرات األدبية‪ .‬تعد ھذه وحدات مساعدة الطالب لمعرفة موضوعات موحدة‪.‬كل كتاب الكتاب المقدس ھو وثيقة موحدة‪ .‬قد يكون ھذا معنى واحد والعديد من التطبيقات الممكنة لمختلف الثقافات والحاالت‪ .‬يجب تفسير االنتقال من نھج استنتاجي الجامع‬ ‫لنھج استقرائي إلى األجزاء‪ .:‬ألغراض المترجم ‪ ،‬وھذا ليس مفيدا‪ .6‬النص المطبوع ھو ‪ 1995‬حدثت األمريكي الجديد قياسي الكتاب المقدس )الوطنية للعلوم( ‪ ،‬وھي كلمة مقابل كلمة الترجمة‪ .‬ونحن جميعا مشروطة‬ ‫تاريخيا‪ .‬ومن المفيد جدا في المقارنة بين‬ ‫فقرات من منظور أوروبي‪.‬المترجمين الفوريين ليس لھم الحق في عزل واحد من جوانب‬ ‫الحقيقة عن طريق استبعاد اآلخرين‪ .‬كل كلمة ‪ ،‬جملة ‪ ،‬جملة ‪ ،‬والجملة في الفقرة تتعلق بطريقة أو بأخرى‬ ‫إلى ھذا الموضوع موحد‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫المبدأ الثاني‬ ‫والمبدأ الثاني ھو تحديد وحدات األدبية‪ .4‬في اليوم النسخة اإلنجليزية )‪ (TEV‬ھو الترجمة الدينامية يعادل التي نشرتھا جمعية الكتاب المقدس المتحدة‪ .‬الروح ھو حاسم‬ ‫في عملية التفسير ‪ ،‬ولكن لماذا الصادق ‪ ،‬والمسيحيين إلھي فھم الكتاب المقدس بشكل مختلف ‪ ،‬ھو لغزا‪.1‬نص الكتاب المقدس المتحدة جمعية اليونانية ھي الطبعة الرابعة المنقحة )‪ .‬ال أحد منا ھدفا ‪ ،‬مترجم محايد‪ .‬ويمكن أن النص ال يعني شيئا بالنسبة لنا أنه لم يقصد إلى األصل ‪ ،‬والمؤلف ‪ ،‬القديمة وحي‪ .‬‬ ‫عملية عقالنية ھو أسھل وصفھا‪ .‬وقد تم اختيار ھذه الترجمات ألنھا توظف نظريات الترجمة‬ ‫مختلفة ‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫االنقسامات الفقرة ھي مفيدة جدا في تحديد المواضيع‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫تفسير الجملة في مستوى الفقرة ال ‪ ،‬جملة أو عبارة ‪ ،‬أو على مستوى الكلمة ھي المفتاح التالي في الكتاب المقدس لصاحب البالغ المقصود‪ .‬اآلية اآلية‬ ‫التعليقات اتبع ھذا التفقير‪.‬تطبيق شريك جزءا ال يتجزأ من تفسير ‪ ،‬ولكن التفسير الصحيح يجب ان تسبق‬ ‫دائما التطبيق‪ .‬تم تصميم ھذا التعليق دليل الدراسة‬ ‫لمساعدة الطالب القيام بذلك عن طريق المقارنة بين الترجمات اإلنجليزية الحديثة‪ .5‬القدس الجديدة الكتاب المقدس )‪ (NJB‬ھو الترجمة الدينامية يعادل على أساس الترجمة الفرنسية الكاثوليكية‪ .‬يجب أن يكون ھناك الجوع )‪(1‬‬ ‫بالنسبة له ‪ (2) ،‬أن تعرفه ‪ ،‬و )‪ (3‬لخدمة له‪ .

‫الكتاب المقدس قد يكون‪ .‬وأملي ھو أن يكون نعمة‬ ‫لكنت كذلك‪.‬كثيرا ما يمكن فھم عبارة أو كلمة اليونانية في عدة طرق‪ .‬ھذه الترجمات المختلفة تبرز ھذه الخيارات وتساعد على تحديد‬ ‫وشرح االختالفات مخطوطة يونانية‪ .‬‬ ‫المبدأ الرابع‬ ‫المبدأ الرابع ھو أن نالحظ ھذا النوع األدبي‪ .‬‬ ‫وقد ساعدت ھذه المبادئ لي للتغلب على الكثير من تكييف بلدي التاريخية من خالل اجبار لي أن الصراع مع النص القديم‪ .‬‬ ‫بوب ‪Utley‬‬ ‫شرق تكساس الجامعة المعمدانية‬ ‫‪ 27‬يونيو ‪1996‬‬ .‬ھذه ال تؤثر على العقيدة ‪ ،‬لكنھا ال تساعدنا في محاولة للحصول على العودة إلى النص األصلي التي صاغھا‬ ‫الكاتب قديمة مستوحاة‪.‬ھذه األشكال المختلفة لھا مفاتيح خاصة للتفسير )انظر‬ ‫جوردون الرسوم ودوغ ستيوارت ‪ ،‬كيفية قراءة الكتاب المقدس للجميع جدارته أو روبرت شتاين ‪ ،‬اللعب وفقا لقواعد(‪.‬األصل مستوحاة من الكتاب اختار لتسجيل رسائلھم في أشكال مختلفة )على سبيل المثال ‪ ،‬الرواية‬ ‫التاريخية ‪ ،‬والدراما التاريخية ‪ ،‬والشعر ‪ ،‬ونبوءة ‪ ،‬واالنجيل ]المثل[ ‪ ،‬الرسالة ‪ ،‬المروع(‪ .

‬‬ ‫جيم وأعتقد أن الكتاب المقدس ورسالة موحدة والغرض منھا‪ .‬كنت قد قرأت الكتاب‬ ‫المقدس في كثير من األحيان لمجرد تعزيز وجھات نظري الخاصة‪ .‬أنا في حاجة الى بعض درجة من التحقق ‪ ،‬وبعض األدلة‬ ‫‪ ،‬بعض العقالنية التي يستند إليھا بلدي العالم عرض ‪ ،‬مركز بلدي دمج وسبب لي للعيش فيه‪.‬‬ ‫اعتقدت أنني عثرت على مركز لدمج المسيح بلدي الحياة ‪ ،‬كما يفھم من خالل الكتاب المقدس‪ .1‬ھذا النوع )النوع األدبي( اختارت أن تعبر عن رسالة‬ ‫‪ .‬كما نما إلى مرحلة البلوغ ‪ ،‬أسئلة حول نفسي وبلدي العالم نمت أيضا‪ .‬كيف يمكنني التحقق من‬ ‫صحة أو رفض تفسيرات متنوعة ومتضاربة من الممرات الصعبة كثيرة في الكتاب المقدس من قبل أولئك الذين كانوا يطالبون السلطة ‪ ،‬والجدارة‬ ‫بالثقة؟‬ ‫وأصبحت ھذه المھمة ھدف حياتي والحج من اإليمان‪ .‬كنت أعرف أن ثقتي في المسيح قد )‪ (1‬جلبت لي عظيم السالم والفرح‪ .‬ال تناقض نفسھا ‪ ،‬على الرغم من انه ال يحتوي على الممرات الصعبة والمتناقضة‪.‫دليل لقراءة الكتاب المقدس جيدة ‪:‬‬ ‫بحث الشخصية من أجل الحقيقة يمكن التحقق منھا‬ ‫يمكننا أن نعرف الحقيقة؟ حيث وجدت؟ يمكننا التحقق من ذلك منطقيا؟ ھل ھناك سلطة في نھاية المطاف؟ ھل ھناك المطلقات التي يمكن أن توجه‬ ‫حياتنا ‪ ،‬وعالمنا؟ ھل ھناك معنى للحياة؟ لماذا نحن ھنا؟ إلى أين نحن ذاھبون؟ ھذه األسئلة ‪ ،‬األسئلة التي تفكر جميع العقالء ‪ ،‬عطلت العقل البشري‬ ‫منذ بداية الزمن )سفر الجامعة ‪ 18-1:13‬؛ ‪ .‬‬ ‫ومع ذلك ‪ ،‬أستطيع أن أتذكر ما زالت الصدمة واأللم عندما بدأت فجر يوم لي كيف كانت تنادي تفسيرات مختلفة كثيرة من ھذا الكتاب ‪ ،‬وأحيانا‬ ‫حتى داخل الكنائس نفسھا ‪ ،‬ومذاھب‪ .‬‬ ‫وادعى أن العديد من اإلجابات على ھذه األسئلة في نھاية المطاف ‪ ،‬ولكن بعد البحث والتفكير وجدت أن استندت إجاباتھم على )‪ (1‬الفلسفات‬ ‫الشخصية ‪ (2) ،‬األساطير القديمة ‪ (3) ،‬الخبرات الشخصية ‪ ،‬أو )‪ (4‬االسقاطات النفسية‪ .‬وإذ تؤكد إلھام ومصداقية الكتاب المقدس لم يكن نھاية المطاف ‪ ،‬ولكن بداية فقط‪ .‬أنا ال تخلو منھا بعد ‪ ،‬لكنني واجھت الضعف بلدي‪ .‬كيف كان ھذا اإلدراك المؤلم لي!‬ ‫على الرغم من أنني ال يمكن أبدا أن تكون موضوعية تماما ‪ ،‬ويمكنني أن تصبح أفضل قارئ للكتاب المقدس‪ .‬‬ ‫باء أعتقد أن كتابة الكتاب المقدس للشخص المشترك لجميع الناس! ﷲ نفسه استيعاب الكالم لنا بوضوح ضمن السياق التاريخي والثقافي‪ .‬لقد كانت تجربة مسكر ‪ ،‬وإطالق سراح العاطفي‪.‬لم تكتف ھذه توفير إطار عقالني ‪ ،‬ولكن الجانب التجريبي‬ ‫من اإليمان الكتابي جلبت لي الفرح العاطفي واالستقرار‪.‬ويمكنني أن الحد التحيزات بلدي من‬ ‫خالل تحديد واالعتراف لھم وجودھم‪ .3‬في السياق األدبي للكتاب بأكمله ‪ ،‬فضال عن كل وحدة األدبية‬ ‫‪ .‬وعلى الرغم يمكننا ان نكون واثقين تماما‬ ‫ونحن نعرف القصد المؤلف األصلي ‪ ،‬والعديد من المؤشرات نقطة في اتجاھه ‪:‬‬ ‫‪ .‬ذھني يتوق بعض‬ ‫المطلقات في خضم نسبية ثقافتي )ما بعد الحداثة( ‪ (2) ،‬والدوغمائية من النظم الدينية المتعارضة )أديان العالم( ‪ ،‬و )‪ (3‬الغطرسة المذھبية‪ .‬‬ ‫دال وأعتقد أن كل مرور )باستثناء يتنبأ( واحد فقط ومعنى واحد على أساس نية للمؤلف األصلي ‪ ،‬وحي‪ .‬‬ ‫لقد وجدت ھذه في دراستي للكتاب المقدس‪ .‬الكليشيھات بسيطة‬ ‫الثقافية والدينية ال معنى لتقديم الخبرات وأنا أقرأ عن أو واجھتھا‪ .5‬مالمح محددة النحوية المستخدمة إليصال رسالة‬ ‫‪ .(11-3:9‬أستطيع أن أتذكر بحثي شخصية لمركز متكامال لحياتي‪ .2‬اإلعداد التاريخية و ‪ /‬أو مناسبة معينة التي أثارت الكتابة‬ ‫‪ .‬المسيحية ‪ ،‬كنظام‬ ‫موحد من االيمان والمعتقد ‪ ،‬لديه القدرة على التعامل مع المسائل المعقدة للحياة البشرية‪ .‬لذا ‪ ،‬ال بد من تفسيرھا في ضوء نية المؤلف األصل اإللھي‬ ‫)الروح( من خالل الكاتب اإلنسان في وضع تاريخي محدد‪.7‬ممرات موازية‬ ‫دراسة كل من ھذه المناطق تصبح ھدفا لدراستنا للمرور‪ .‬‬ ‫وھكذا ‪ ،‬فإن أفضل مترجم الكتاب المقدس ھو الكتاب المقدس نفسه‪.‬وينبغي أن الكتاب المقدس ال يعني لنا ما لم يكن يعني أبدا‬ ‫ألولئك الذين يقرأون األولى أو تسمع‪ .6‬الكلمات المختارة لتقديم رسالة‬ ‫‪ .‬استخدمه كمصدر للعقيدة للھجوم على اآلخرين في حين وإذ تؤكد من جديد عدم‬ ‫األمان بلدي وأوجه القصور‪ .‬في‬ ‫بحثي عن نھج صالحة لتفسير األدب القديم ‪ ،‬وفوجئت الكتشاف بلدي التحيزات التاريخية والثقافية والمذھبية والتجريبية‪ .‬كان وقتا من االرتباك ‪ ،‬والبحث ‪ ،‬والشوق ‪ ،‬وغالبا ما يكون الشعور باليأس في‬ ‫مواجھة العالم ‪ ،‬غير مكترثة الثابت الذي عشت‪.‬وقبل أن أشرح منھجية بلدي لقراءة الكتاب المقدس جيدا ‪ ،‬واسمحوا لي أن تحدد بعض‬ ‫األساليب المستخدمة غير مناسبة اليوم التي تسببت في الكثير من التنوع في التفسير ‪ ،‬وأنه بالتالي يجب تجنبھا ‪:‬‬ ‫ثانيا‪ .‬المترجم غالبا ما يكون أسوأ عدو للقراءة الكتاب المقدس‬ ‫جيدة!‬ ‫واسمحوا لي أن سرد بعض االفتراضات أحمل لدراستي للكتاب المقدس حتى يتسنى لك ‪ ،‬القارئ ‪ ،‬قد دراستھا معي ‪:‬‬ ‫أوال اإلفتراضات‬ ‫ألف وأعتقد أن الكتاب المقدس ھو من وحي النفس الوحيدة الوحي من ﷲ واحد صحيح‪ .4‬تصميم وثائق مكتوبة )مخطط( من وحدات األدبية من حيث صلتھا الرسالة كاملة‬ ‫‪ .‬أصبحت مؤمنا بالمسيح في سن‬ ‫مبكرة ‪ ،‬تقوم أساسا على الشاھد اآلخرين كبير في عائلتي‪ .‬لقد بدأت للبحث عن أدلة على الجدارة بالثقة ‪ ،‬والتي وجدت في )‪ (1‬والموثوقية التاريخية للكتاب‬ ‫المقدس على نحو ما أكده علم اآلثار ‪ (2) ،‬دقة من نبوءات العھد القديم ‪ (3) ،‬وحدة من رسالة الكتاب المقدس على مدى ستة عشر مائة سنة من‬ ‫إنتاجه ‪ ،‬و )‪ (4‬وشھادات شخصية من الناس الذين تتعرض حياتھم قد تغيرت بشكل دائم عن طريق االتصال مع الكتاب المقدس‪ .‬طرق غير مناسب‬ ‫ألف تجاھل السياق األدبية من كتب الكتاب المقدس واستخدام كل جملة ‪ ،‬جملة ‪ ،‬أو الكلمات الفردية حتى تصريحات الحقيقة ال عالقة لھا نية المؤلف‬ .‬ومن المفھوم من قبل العقل البشري العادي المتوسط ‪ ،‬ويستخدم أشكال التواصل اإلنساني والتقنيات‪.‬ﷲ ال‬ ‫يخفي الحقيقة وھو يريد لنا أن نفھم! لذا ‪ ،‬ال بد من تفسيرھا في ضوء النھار ‪ ،‬وليس لنا‪ .

‬قد اساءه تحدث في كل مرحلة‪ .‫أو السياق األوسع‪ .1‬األصلي البالغ ألف التاريخية اإلعداد باء السياق األدبي‬ ‫‪ .‬ولكن لنؤكد حقا إلھام فريدة من الكتاب المقدس ‪ ،‬ورسم تخطيطي لتعديل‬ ‫أكثر مالءمة ‪:‬‬ ‫و‬ ‫األصلي‬ ‫المستلمين‬ ‫في وقت‬ ‫الحق‬ ‫المؤمنين‬ ‫مخطوطة‬ ‫المتغيرات‬ ‫و‬ ‫مكتوب‬ ‫النص‬ ‫الكرسي‬ ‫روح‬ ‫المؤلف‬ ‫األصلي النوايا‬ ‫في الحقيقة يجب أن تدرج جميع العناصر الثالثة في عملية التفسير‪ .‬‬ ‫ھاء تجاھل الرسالة األصلية عن طريق استبدال نظام المرء الالھوت والعقيدة الحيوانات األليفة ‪ ،‬أو قضية معاصرة ال عالقة لھا غرض المؤلف‬ ‫األصلي والرسالة المعلنة‪ .‬وكثيرا ما يشار إلى ھذا‬ ‫على أنه "استجابة القارئ" )"ماذا في النص ‪ ،‬يعني إلى لي" التفسير(‪.2‬المؤلف األصلي الختيار‬ ‫أ‪ .‬لألسف‬ .‬‬ ‫باء تجاھل اإلعداد التاريخية الكتب المطبوعة من قبل استبدال إعداد المفترض التاريخية التي ال تحظى بتأييد كبير أو أي من النص نفسه‪.‬الكتاب المقدس ھو المصدر الوحيد لإليمان والممارسة‪ .‬‬ ‫ولكن كيف يمكننا التحقق منھا إذا لم تكن ھناك حدود لتفسيرات ‪ ،‬ال حدود ‪ ،‬أي معايير؟ ھذا ھو المكان الذي قصد ‪ authorial‬وبنية نصية توفر لي‬ ‫مع بعض المعايير للحد من نطاق التفسيرات الممكنة صالح‪.‬العالقة بين )التناقض( مذاھب‬ ‫نحن بحاجة إلى أن تكون قادرة على توفير األسباب والمنطق وراء التفسيرات لدينا‪ .‬‬ ‫ويجب أن نكون قادرين على دعم تفسيراتنا من النص نفسه‪ .‬وغالبا ما تسمى ھذه "إثبات الرسائل النصية"‪.‬أنا على االرجح رد فعل على االنتھاكات ولقد لوحظ )‪ (1‬يحول مجازيا أو روحيا والنصوص )‪" (2‬استجابة القارئ" تفسير )ما بين‬ ‫تكنولوجيا المعلومات وسيلة إلى لي(‪ .‬كما يحمي ھذا القارئ من التأثر على نحو غير مالئم من المعلقين‪ .‬ولقد سمعت من قال ‪" :‬إن الكتاب‬ ‫المقدس يلقي الضوء على الكثير من التعليقات‪ ".‬الكتاب‬ ‫الجيد للنھج النوع محددة ھي كيفية قراءة الكتاب المقدس للجميع جدارته ‪ ،‬من خالل الرسوم وغوردون ستيوارت دوغالس ‪ ،‬الذي نشرته‬ ‫زوندرفان‪.‬لغرض التحقق ‪ ،‬تفسيري يركز على عنصرين األول ‪ :‬المؤلف األصلي‬ ‫والنص‪ .‬الھياكل النحوية )الجملة(‬ ‫ب‪ .‬ويجب علينا دائما االختيار دوافعنا ‪ ،‬والتحيزات ‪ ،‬والتقنيات ‪ ،‬والتطبيقات‪.‬النھج الممكنة لقراءة الكتاب المقدس جيد‬ ‫عند ھذه النقطة أنا ال نناقش تقنيات فريدة من تفسير أنواع محددة ولكن المبادئ العامة التأويلي صالحة لجميع أنواع نصوص الكتاب المقدس‪ .3‬فھمنا من المناسب أ موازية المقاطع ذات الصلة‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ويمكن االطالع على ما ال يقل عن ثالثة عناصر ذات الصلة في جميع االتصاالت اإلنسان مكتوب ‪:‬‬ ‫المستلمين األصل‬ ‫النص المكتوب‬ ‫المؤلف األصلي‬ ‫النوايا‬ ‫في الماضي ‪ ،‬ركزت تقنيات قراءة مختلفة على واحد من المكونات الثالثة‪ .‬‬ ‫جيم تجاھل اإلعداد التاريخية للكتب والقراءة على أنھا صحيفة الصباح مسقط مكتوب في المقام األول للمسيحيين الفردية الحديثة‪.‬‬ ‫دال تجاھل اإلعداد التاريخية الكتب المطبوعة من قبل يحول مجازيا النص في رسالة ‪ /‬فلسفية الھوتية ال تمت بصلة إلى السامعون األولى ونية‬ ‫الكاتب األصلي‪.‬‬ ‫منھجية بلدي يركز مبدئيا على السماح للقارئ الروح القدس النر الكتاب المقدس من خالل أربع دورات القراءة الشخصية‪ .‬ثالثة مجاالت توفير التحقق يقتصر على األقل ‪:‬‬ ‫‪ .‬ھذا ال يعني أن يكون تعليق اطفاء دراسة عن اإليدز ‪ ،‬بل ھو نداء للحصول على التوقيت المناسب‬ ‫الستخدامھا‪.‬‬ ‫وفي ضوء ھذه القراءة تقنيات غير مالئمة ‪ ،‬ما ھي بعض األساليب الممكنة لقراءة الكتاب المقدس وتفسير جيد والتي توفر درجة من التحقق‬ ‫واالتساق؟‬ ‫ثالثا‪ .‬وھذا يجعل من الروح ‪،‬‬ ‫والنص والقارئ األولية ‪ ،‬وليس الثانوية‪ .‬ھذه الظاھرة غالبا ما يلي القراءة األولى من الكتاب المقدس بوصفھا وسيلة إلقامة سلطة المتكلم‪ .‬المعاصرة استخدام كلمة )ج( النوع‬ ‫‪ .

‬البحث عن الزوج متناقض ممكن ضمن موضوعك‪ .‬المؤلف‬ ‫ب‪ .3‬توسيع المخطط التفصيلي إلى مستوى الفقرة لھذا الجزء من الكتاب الكتاب المقدس كنت تفسير‪.‬وتعرض العديد من الكتاب المقدس حقائق في أزواج الجدلية ‪ ،‬والصراعات المذھبية ويأتي‬ ‫كثيرون من نصف الرسائل النصية إثبات وجود توتر في الكتاب المقدس‪ .‬جيم دورة القراءة الثالثة‬ ‫‪ .‬‬ ‫دائما وتحديد الخطوط العريضة للوحدة األدبية‪ .‬إعادة صياغة )الحياة الكتاب المقدس ‪ ،‬وأسھب الكتاب المقدس(‬ ‫‪ .3‬عزل )إن أمكن( وحدة األدبية ‪ ،‬وفصال ‪ ،‬وفقرة أو جملة الذي يعبر بوضوح عن ھذا الغرض المركزية أو موضوع‪.‬‬ ‫‪ .‬جوانب اإلعداد الثقافية التي تتصل الغرض من كتابة واو إشارات إلى أحداث تاريخية والناس‬ ‫‪ .3‬قائمة البنود التالية )أ( شروط ھامة‬ ‫ب‪ .‬ابحث عن مرور أوضح التدريس على موضوعك به‬ ‫)‪" (1‬علم الالھوت النظامي" كتب‬ ‫)‪ (2‬المرجع االناجيل‬ ‫)‪ (3‬الفھارس‬ ‫ب‪ .‬دينامية ما يعادله )‪ ، TEV‬جي بي(‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫‪ .1‬قراءة وحدة محددة األدبية مرة أخرى في ترجمة العديد من ألف كلمة مقابل كلمة )‪ ، NKJV‬الوطنية للعلوم ‪(NRSV ،‬‬ ‫ب‪ .‬وغني عن‬ ‫ھزيمة للمطالبة إلھام الكتاب المقدس ومن ثم للمؤمنين ال لتكون قادرة على االتفاق على ما يعلم ‪ ،‬ويتطلب!‬ ‫وقد تم تصميم دورات القراءة أربعة لتقديم رؤى التفسيري التالي ‪ :‬أ دورة القراءة األولى‬ ‫‪ .2‬الخطوط العريضة للموضوعات الرئيسية والدولة لفترة وجيزة محتوياتھا في بيان بسيط‪.‬ھذا قد يكون عدة فصول أو فقرات‪ .‬وھذا يتيح لك أن تتبع منطق المؤلف األصلي وتصميم‬ ‫النصوص‪.‬المستلمين‬ ‫د‪ .1‬قراءة الكتاب في جلسة واحدة‪ .‬جميع مستوحاة من الكتاب المقدس ‪ ،‬وأننا يجب أن نسعى إلى رسالتھا‬ ‫كاملة من أجل توفير توازن ديني لتفسيرنا‪.‬‬ ‫ب‪ .‬كلمات صعبة للغاية ‪ ،‬وشروط ‪ ،‬والجمل‬ ‫‪ .3‬االختيار بيانكم الغرض والخطوط العريضة مع اإليدز الدراسة‪ .4‬تحديد النوع األدبي السائد ‪ .‫‪ ،‬غالبا ما يختلف المسيحيون وماذا عن أنه يعلم أو يؤكد‪ .‬لسبب محدد للكتابة‬ ‫ه‪ .1‬قراءة الكتاب كله مرة أخرى ‪ ،‬تسعى الى تحديد المواضيع الرئيسية أو المواضيع‪.‬شروط غير عادية‬ ‫ج‪ .4‬التحقق من إعداد الخاص التاريخية باستخدام اإليدز الدراسة‪.4‬البحث عن ممرات موازية ذات الصلة‬ ‫أ‪ .‬إعادة صياغة )الحياة الكتاب المقدس ‪ ،‬وأسھب الكتاب المقدس(‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬جيم المفاھيم المتناقضة‬ ‫‪ .‬دينامية ما يعادله )‪ ، TEV‬جي بي(‬ ‫ج‪ .2‬ابحث عن الغرض الرئيسي من كتابة كامل‪ .5‬اإليدز دراسة استخدامھا في التحقق من وضع المالحظات الخاصة بك وبھذه المناسبة التاريخية أ دراسة الكتاب المقدس‬ ‫ب‪ .‬تحديد موضوعه‪.‬‬ ‫‪ .‬قراءته مرة أخرى في ترجمة مختلفة ‪ ،‬ونأمل من نظرية الترجمة مختلفة‬ ‫أ‪ .1‬قراءة الكتاب كله مرة أخرى ‪ ،‬تسعى الى تحديد اإلعداد المناسبة التاريخية ومحددة للكتابة من الكتاب المقدس نفسه‪.‬‬ ‫ج‪ .‬البحث عن أوجه الشبه في نفس الكتاب ‪ ،‬المؤلف نفسه أو نفس النوع ‪ ،‬والكتاب المقدس ھو في حد ذاته أفضل مترجم ألنه مؤلف واحد ‪،‬‬ ‫والروح‪.A‬العھد القديم‬ ‫)‪ (1‬العبرية السرد‬ ‫)‪ (2‬العبرية الشعر )أدب الحكمة ‪ ،‬مزمور( )‪ (3‬العبرية نبوءة )نثر ‪ ،‬شعر(‬ ‫رموز القانون )‪) (4‬ب( العھد الجديد‬ ‫)‪ (1‬السرد )االنجيل ‪ ،‬اعمال( )‪ (2‬األمثال )االنجيل(‬ ‫)‪ (3‬رسائل ‪ /‬رسائل‬ ‫)‪ (4‬األدب الرھيبه‬ ‫باء دورة القراءة الثانية‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬الكتاب المقدس الموسوعات واألدلة والقواميس جيم مقدمات الكتاب المقدس‬ .‬‬ ‫دال دورة القراءة الرابعة‬ ‫‪ .2‬قائمة العناصر التاريخية المذكورة في الكتاب المقدس أ‪ .‬‬ ‫‪ .‬التاريخ‬ ‫ج‪ .‬النحوية الھياكل المتكررة ‪ ،‬مدمج‪ 8:31 .2‬البحث عن ھياكل األدبية أو النحوية أ تكرار العبارات وأفسس‪1:6،12،13 .‬النحوية ھياكل ھامة‬ ‫د‪ .‬‬ ‫‪ .‬كلمة مقابل كلمة )‪ ، NKJV‬الوطنية للعلوم ‪(NRSV ،‬‬ ‫ب‪ .

‬ويرتبط ھذا‬ ‫معنى القصد من المؤلف األصلي بينما كان يلقي خطابا في أزمة أو الحاجة في يومه‪ .‬ولكن يجب أن‬ ‫يؤدي إلى فھم الروحي لاللكنوز الروحية من ھذا الكتاب إذا أريد له أن يكون كامال‪ .‬لقراءة الكتاب المقدس أو تفكير بال مباالة أو أكاديميا أو مھنيا ليس لقراءة الكتاب المقدس كما كلمة‬ ‫ﷲ‪ .‬واألمر متروك لكل من شعبه للتعلم ‪ ،‬وعلى القاضي أن نستشف‬ ‫بالرجوع إلى الكتاب المقدس الذي يقف السلطة حتى ألولئك الذين اعطاه ﷲ القدرات الخاصة‪ .‬ھذا صحيح إذا كان‬ ‫النص يعتمد على المبدأ‪ .‬‬ ‫وكانت قائمة التالية مفيدة بالنسبة لي ‪:‬‬ ‫ألف نصلي من أجل مساعدة الروح )راجع لي تبليغ الوثائق‪ 1:26 .‬كما أنھا أحد يقرأ قراءة رسالة حب ‪ ،‬ثم يقرأ المرء بأنه كلمة ﷲ "‪.‬لقراءة الكتاب المقدس واحدة كلمة ﷲ يجب قراءته مع قلبه في فمه ‪ ،‬في تلميح إصبع‬ ‫القدم ‪ ،‬مع توقع حريصة ‪ ،‬في محادثة مع ﷲ‪ .‬لكن اإلضاءة ليس االلھام‪ .‬لألسف ‪ ،‬مرات عديدة مبادئنا ھي مجرد "لدينا" المبادئ وليس على النص المبادئ‪.‬‬ ‫جيم حاء حاء رولي في أھمية الكتاب المقدس ‪ ،‬ص ‪: 19‬‬ ‫"ال فھم مجرد الفكرية للكتاب المقدس ‪ ،‬واستكمال ومع ذلك ‪ ،‬تملك جميع الكنوز‪ .‬التطبيق يجب أن تتصل على وجه التحديد إلى القصد العام لكتابة كامل ‪ ،‬وحدة خاصة األدبية‬ ‫ومستوى الفكر الفقرة التنمية‪.‬وقد ساعدت يقتبس التالية لي التوازن بين اثنين ‪ :‬أ من جيمس دبليو المولى ‪ ،‬اللف الكتاب المقدس ‪ ،‬ص ‪: 18-17‬‬ ‫"إن اإلضاءة يتبادر إلى أذھان الناس من ﷲ وليس فقط على النخبة الروحية‪ .(1:9‬جيم نصلي من أجل زيادة الرغبة في معرفة ﷲ )راجع مز‬ ‫‪ 14-19:7‬؛ وما يليھا ‪ 42:1‬؛‪ 119:1 .‬نحن ال نستطيع تطبيق مرور الكتاب المقدس لمنطقتنا‬ ‫اليوم حتى ونحن نعرف ما كان عليه قائال يومھا! وينبغي أن يكون مرور الكتاب المقدس ال يعني ما يعني أبدا!‬ ‫سوف المخطط التفصيلي التفصيلية ‪ ،‬وللمستوى الفقرة )دورة قراءة ‪ ، (3 #‬يكون لديك دليل‪ .(2:16‬‬ ‫باء استغفروا الشخصية والتطھير من الذنوب المعروفة )راجع رسالة يوحنا ‪ .‬‬ ‫رابعا‪ .‬ھذا التعليق وأسلوب‬ ‫ويستھدف ھذا الدليل الدراسي التعليق على المساعدات اإلجراءات التفسيرية الخاص في الطرق التالية ‪ :‬أ لمحة موجزة تاريخية يقدم كل كتاب‪ .‬‬ ‫سادسا‪ .‬واآلن ‪ ،‬اسمحوا لي أن أناقش بإيجاز الجانب الروحي في التفسير‪.‬ال يحتقر ھذا الفھم ‪ ،‬ألنه أمر أساسي لفھم كامل‪ .‬وما يليھا(‪.‬إنما يحكم فيه روحيا األمور الروحية ‪ ،‬وطالب الكتاب المقدس في حاجة الى موقف التقبل الروحي والرغبة في البحث عن ﷲ أنه قد‬ ‫تسفر نفسه إليه ‪ ،‬إذا كان لتمرير ما بعد حتى دراسته العلمية األكثر ثراء من ھذا الميراث أعظم من جميع الكتب‪" .‫د‪ .‬وبعد‬ ‫أن تفعل "دورة القراءة ‪ "3 #‬ھذا االختيار المعلومات‪.‬وقد اتخذت لك الوقت لفھم النص في وضع األصلي ‪ ،‬واآلن يجب تطبيقه على حياتك ‪ ،‬وثقافتك‪ .‬قد تكون مستمدة من العديد من التطبيقات الممكنة ھذا المعنى‬ ‫واحد‪ .‬‬ ‫ال تدع قضايا عصرنا تفسير الكتاب المقدس ‪ ،‬واسمحوا الكتاب المقدس يتكلم! وھذا قد يتطلب منا أن يوجه المبادئ من النص‪ .‬وباختصار ‪ ،‬فإن افتراض وأنا على صنع طوال‬ ‫الكتاب كله ھو أن الكتاب المقدس ھو وحي ﷲ الحقيقي للبشرية جمعاء ‪ ،‬وأنه ھو السلطة ھدفنا النھائي بشأن جميع المسائل حول الذي يتحدث ‪ ،‬وأنه‬ ‫ليس لغزا مجموع لكن يمكن فھمھا على نحو كاف من قبل الناس العاديين في كل ثقافة‪" .‬‬ ‫في تطبيق الكتاب المقدس ‪ ،‬فمن المھم أن نتذكر أن )إال في النبوة( واحد ومعنى واحد فقط صالحة لمدة نص الكتاب المقدس خاصة‪ .‬‬ .‬تعليقات الكتاب المقدس )عند ھذه النقطة في دراستك ‪ ،‬تسمح للمجتمع المؤمنين ‪ ،‬الماضي والحاضر ‪ ،‬للمساعدة في دراسة وتصحيح معلوماتك‬ ‫الشخصية‪(.‬وينبغي تطبيقھا على مستوى الفقرة ‪ ،‬ليس على‬ ‫مستوى الكلمة‪ .‬ھاء نبقى متواضعين وقابل للتعليم‪.‬‬ ‫يجب أن التطبيق اتبع تفسير نية المؤلف األصلي على حد سواء في الوقت المناسب والمنطق‪ .‬وسوف يستند التطبيق على احتياجات المتلقين ولكن يجب أن تكون ذات معنى للمؤلف األصلي‪.‬الشخص الوحيد من‬ ‫وحي المشاركة في عملية التفسير ھو المؤلف األصلي‪ .‬وھكذا ‪ ،‬في حين أن الروح القدس يعطي ھدايا خاصة من المعرفة والحكمة والفطنة الروحية ‪ ،‬وقال‬ ‫انه ال تعيين ھؤالء المسيحيين الموھوبين ليكون المترجمين الوحيد الموثوق كلمته‪ .‬يقول "ھكذا‬ ‫قال الرب ‪ "،‬يجب علينا االلتزام نية الكاتب األصلي‪ .‬كلمات لھا معنى إال في السياق ؛ بنود يكون لھا معنى إال في السياق ؛ الجمل يكون لھا معنى إال في السياق‪ .‬‬ ‫تم العثور على رؤى باء السياقية في بداية كل فصل‪ .‬ھذا يساعدك على معرفة كيفية بناء وحدة األدبية‪.‬حتي ‪.‬‬ ‫ومن الصعب جدا الحفاظ على التوازن بين عملية منطقية والقيادة الروحية لاللمقدسة‬ ‫روح‪ .‬‬ ‫خامسا على الجانب الروحي من تفسير‬ ‫حتى اآلن لقد ناقشت عملية منطقية والنصوص المشاركة في التفسير والتطبيق‪ .‬‬ ‫باء على كيركيغارد ‪ ،‬وجدت في ‪ Ramm‬برنار ‪ ،‬البروتستانتية التفسير الكتابي ‪ ،‬ص ووفقا لكيركيغارد الدراسة النحوية ‪ ،‬معجمية ‪ ،‬والتاريخية‬ ‫للكتاب المقدس ‪75 :‬‬ ‫ضرورية لكنھا أولية لقراءة صحيحة من الكتاب المقدس‪" .‬وفھم ان ھناك شيئا أكثر من اليقظة الروحية الفكرية أمر‬ ‫ضروري‪ .‬وليس ھناك فئة المعلم في المسيحية الكتابية ‪ ،‬ال المتنورين ‪ ،‬أي شعب‬ ‫من خاللھم جميع التفسير السليم يجب أن يأتي‪ .‬نحن نتبع فقط تقدمه من االضاءه من الروح القدس‪ .‬يمكنني تحديد‬ ‫سلطة الكتاب المقدس بأنه "فھم ما المؤلف األصلي الكتاب المقدس كان يقول ليومه وتطبيق ھذه الحقيقة حتى يومنا ھذا‪".‬تطبيق الكتاب المقدس تفسير‬ ‫عند ھذه النقطة ننتقل إلى التطبيق‪ .‬‬ ‫دال تطبيق أي فكرة جديدة على الفور إلى حياتك الخاصة‪ .

5‬اليوم النسخة اإلنكليزية )‪(TEV‬‬ ‫‪ .1‬مخطوطة االختالفات‬ ‫‪ .2‬التاريخية والرؤى الثقافية‬ ‫‪ .3‬في اليوم النسخة اإلنجليزية )‪ ، (TEV‬وھو ما يعادل الترجمة الدينامية من‬ ‫الكتاب المقدس المجتمع األميركي‪.‬وتقدم ھذه المالحظات معلومات من عدة مجاالت‬ ‫‪:‬‬ ‫‪ .‬وقد يسمى ھذا "الحكم موضوع" أو‬ ‫"الفكرة الرئيسية للنص‪ ".6‬الكتاب المقدس القدس )جي بي(‬ ‫ليست من وحي االنقسامات الفقرة‪ .‬كل فقرة واحدة الحقيقة الكبرى‪ .4‬النسخة الجديدة المنقحة القياسية )‪(NRSV‬‬ ‫‪ .3‬النصوص نحويا صعبة وھيكل‬ ‫‪ .3‬الجديد نسخة الملك جيمس )‪(NKJV‬‬ ‫‪ .4‬نصوص غامضة‬ ‫وعلى الرغم من الترجمات اإلنجليزية ال يمكن أن تحل ھذه المشاكل ‪ ،‬إال أنھا تستھدفھم كأماكن لدراسة أعمق وأشمل‪.‬‬ ‫واو بالنسبة ألولئك الذين ال يقرأون اليونانية ‪ ،‬مقارنة الترجمات اإلنجليزية يمكن أن تساعد في تحديد المشاكل في النص ‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫تالحظ ق د بوب اتباع نھج اآلية تلو اآلية إلى تفسير‪ .‬‬ .‬ويجب التأكد منھا من السياق‪ .4‬كلمة دراسات‬ ‫‪ .‬يجب أن نكون‬ ‫قادرين على اتباع التسلسل المنطقي للموضوع التي يعالجھا المؤلف من وحي األصلي‪." Textus Receptus‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .4‬الكتاب المقدس القدس )جي بي( ‪ ،‬وھو الترجمة اإلنجليزية على أساس الترجمة الفرنسية الكاثوليكية يعادل الحيوية‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫زاي وفي ختام كل فصل وترد مناقشة المسائل ذات الصلة التي تحاول استھداف القضايا الرئيسية التفسيرية لذلك الفصل‪.1‬السياق األدبي‬ ‫‪ .3‬النحوية المعلومات‬ ‫‪ .‬ينبغي ألحد أن يفسر أبدا ‪ ،‬تبشير أو تعليم على أقل من‬ ‫الفقرة! تذكر أيضا أن يرتبط كل فقرة إلى الفقرات المحيطة بھا‪ .‬توحيد ھذا الفكر ھو مفتاح التفسير السليم والتاريخية النحوية‪ .2‬المعيار األمريكي الجديد الكتاب المقدس ‪ 1995 ،‬تحديث )الوطنية للعلوم(‬ ‫‪ .‫جيم في بداية كل فصل أو وحدة أدبية كبرى وتقدم الشعب وتعليق الفقرة الخاصة بھم وصفي من الترجمات الحديثة عدة ‪:‬‬ ‫‪ .‬ھذا ھو السبب في مخطط مستوى الفقرة من الكتاب كله مھم جدا‪ .1‬النص المتحدة جمعية الكتاب المقدس اليونانية ‪ ،‬الطبعة الرابعة المنقحة )‪(UBS4‬‬ ‫‪ .2‬المنقحة الجديدة اإلصدار القياسي )‪ ، (NRSV‬وھي كلمة مقابل كلمة المراجعة من‬ ‫المجلس الوطني للكنائس من النسخة القياسية المنقحة‪.‬ھذا يجبرنا على اتباع فكر المؤلف األصلي‪ .1‬الملك الجديد النسخة جيمس )‪ ، (NKJV‬الذي يتبع النصوص من المخطوطات "‪.‬من خالل مقارنة الترجمات الحديثة من عدة نظريات الترجمة المختلفة ووجھات‬ ‫النظر الدينية ‪ ،‬ونحن قادرون على تحليل ھيكل يفترض الفكر المؤلف األصلي‪ .2‬معاني كلمة بديلة‬ ‫‪ .5‬موازية المقاطع ذات الصلة‬ ‫ھاء في بعض النقاط في التعليق ‪ ،‬وسوف يستكمل النص المطبوع من اإلصدار الجديد القياسية األمريكية )‪ 1995‬تحديث( من ترجمات عدة‬ ‫إصدارات الحديثة األخرى ‪:‬‬ ‫‪ .

‬ولكن أين يمكنني رسم خط عندما لم‬ ‫يتحقق المثل األعلى؟ ھو الزمالة األبدية مع ﷲ ردا اإليمان األولي أو استجابة استمرار اإليمان؟ العبرانيين تنص بوضوح على أن والية استجابة‬ ‫االيمان مستمرة‪ .(13‬ومن المحتمل كنيس تحولت‬ ‫النصيحه الى الرسالة‪ .‬إذا لم يكن ھناك تغيير وتغيير حياة اإليمان ‪ ،‬وليس ھناك دليل على خالصنا ‪ ،‬وال أمن للمؤمن‪ .‬فمن الصعب جدا بالنسبة لي للسماح للتعددية الكتاب تسال‬ ‫أخرى لتقديم أفكارھم من وحي ألنني تميل لوضعھا في فئات بولين‪ .‬وال بد لي من ترك الكاتب يتكلم حتى عندما كان عليه أن يجعلني غير مريح ‪ ،‬وحتى عندما كان عليه أن ال‬ ‫يستخدم صلة بلدي العزيزة أو حتى يعطل جذريا تلك الفئات‪ .‬في كتاب‬ ‫اإليمان العبرانيين ليس موقفا الطب الشرعي )التبرير بااليمان( ‪ ،‬ولكن حياة المؤمنين إلى نھاية )الفصول ‪.‬أفترض ‪ ،‬في الواقع ‪ ،‬أريد أن أؤكد على الخالص الحرة وتكلفة كل شيء الحياة المسيحية‪ .‬من أجل فھم نوايا المؤلف األصلي ‪ ،‬يجب أن تفسر ھذا‬ ‫الكتاب في القرن األول ضوء اليھودية الحاخامية ‪ ،‬وليس الفكر الغربي الحديث‪.‬وينظر إلى الحياة المسيحية من نھاية ‪ ،‬وليس بداية!‬ ‫ھذا ال يعني أن يعني خالص يعمل المنحى ‪ ،‬ولكن يعمل على تأكيد المنحى‪ .‬صاحب العبرانيين ‪ ،‬مشددا على حياة االخالص )راجع الفصل‬ ‫‪ ، (11‬ويؤكد األمن من نھاية عمرھا االفتراضي المنظور‪ .(12-11‬‬ ‫وأخشى أن يكون العديد من األسئلة أنا في صراع مع اليھود لم يطلب من قبل مؤلفھا )وال بيتر ‪ ،‬وال جيمس(‪ .‬المؤلف يدعو له ‪ /‬لھا كتاب "كلمة وعظ" في ‪ .‬‬ ‫باء مثل ھذا الكتاب يبدأ عظة )أي تحية أو تحية نموذجي( وينتھي مثل رسالة )نموذجي بولين قريبة من الفصل ‪ .‬أجرؤ على أن تحل محل الالھوت بلدي منھجية لرسالة مؤلفة من اإلقليم الشمالي وحي‪.3‬الكتاب الوحيد الذي يدعو إلى اإلقليم الشمالي ربنا يسوع الكھنة‬ ‫يتم تعبئة دال ھذا الكتاب مع تحذيرات من السقوط بعيدا )"تقلص الظھر" قوات التحالف ‪ ، (10:38‬أو العودة إلى اليھودية )أي فصول‬ ‫‪ 2،4،5،6،10،12‬؛ قوات التحالف ال خالص بسھولة عن طريق الصليب األحمر الصقيل ‪ ،‬االبن ‪ ،‬والتي نشرتھا الصحافة انسايت(‪.‬ضمان أبدا الھدف ‪ ،‬ولكن من قبل‬ ‫المنتج ألحدث اإليمان في وعود ﷲ‪.2‬مقارنة بين العھدين القديم والجديد‬ ‫‪ .‬ال يتم حفظ المؤمنين‬ ‫من األعمال ‪ ،‬ولكنھا تعمل بمعزل‪ .‫مدخل إلى العبرانيين‬ ‫عامل ھام افتتاح بيان‬ ‫كما درست ھذا الكتاب أنه أصبح أكثر وضوحا أنه تم مصبوب الالھوت بلدي بولس‪ .nianArmi‬‬ ‫رؤى افتتاح‬ ‫ألف ھذا الكتاب يستخدم العبارات تفسر النصوص اليھودية التأويل على إيصال رسالتھا‪ .‬فإنه يضع العبرانيين بعد الرومان‪ .‬اعترف بعض قادة السكندري‬ .‬الحديث التفكير العقالني الغربي يميل إلى استقطاب وجھات النظر ھذه ‪ ،‬في حين أن‬ ‫الكتاب اإلقليم الشمالي ‪ ،‬حسب الكاتب اإللھية واحدة )أي الروح( ‪ ،‬يريد أن يحتفظ بھا في التوتر وتؤكد كل ثالثة‪ .‬العبرانيين وثيقة في بعض األحيان ‪،‬‬ ‫مثل كل الكتب في اإلقليم الشمالي‪ .13:22‬كما تستخدم ھذه العبارة نفسھا في أعمال ‪ 13:15‬عظة‪.C‬ھذا ھو التعليق الثاقبة العھد الجديد عن العھد الفسيفساء ‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫التأليف‬ ‫أ على الرغم من أن التأليف من العبرانيين في النزاع ‪ ،‬في وقت مبكر يعمل عدة معرفي )أي إنجيل الحقيقة ‪ ،‬وانجيل فيليب وابوكريفا يوحنا( اقتبس‬ ‫عدة مرات ‪ ،‬مما يدل على واعتبر ذلك جزءا من الكتابات المسيحية موثوقة من الثانية القرن )راجع اندريا ‪ Helmbold‬ھو معرفي نصوص نجع‬ ‫حمادي والكتاب المقدس ‪ ،‬ص ‪.(91‬‬ ‫باء قبلت الكنيسة الشرقية )االسكندرية ‪ ،‬مصر( تأليف بول كما يعتبره اليھود قائمة في كتابات بولس في ‪ P46‬ورق البردى في وقت مبكر‪ .‬‬ ‫أنا أفضل أن التوبة من الدوغمائية بلدي الالھوتية والعيش داخل اإلقليم الشمالي التوتر أنني ال نفھم تماما أو ما شابه! أخشى عرض اإلقليم الشمالي‬ ‫من خالل تصفية وجود الشبكة ‪ ،‬اإلنجيلية الحديثة ‪ .1‬وجھة نظر موثوقة جدا من العبارات‬ ‫‪ .‬وھذا واضح ال سيما في التركيز على استمرار العبرانيين في اإليمان‪ .‬والمقصود ضمان أن يكون رفيقا في حياة اإليمان ‪ ،‬وليس تأكيدا الھوتية األولية تخلو من األدلة نمط الحياة‪.‬‬ ‫‪ .‬وھذا ما‬ ‫يسمى في مخطوطة تشيستر بيتي البرديات وتم نسخھا في نھاية القرن الثاني‪ .‬‬ ‫وما أتمناه ھو أننا لن نسمح لھذا اإلقليم الشمالي المؤلف من وحي لنتحدث بشكل واضح وليس تحيل إلى العبرانيين الحاشية الالھوتي في شبكة‬ ‫الھوتية منھجية ‪ ،‬سواء كان ذلك الكالفيني أو ‪.‬إلھي ‪ ،‬المؤمنين ‪ Christlikeness ،‬اليومية ليست شيئا‬ ‫نقوم به ‪ ،‬ولكن الذي نحن فيه‪ .conversionist‬أريد أن أؤكد الوعود التوراتية ؛ وعود من محبة ﷲ ‪ ،‬وتوفير وحفظ الطاقة ‪،‬‬ ‫ومع ذلك أنا أدين من قبل تحذيرات قوية وواليات من الكتاب اإلقليم الشمالي‪ .‬أعمال ليست وسيلة للخالص ‪ ،‬ولكن نتيجة للخالص‪ .‬‬ ‫ھاء وعلى الرغم من المبالغة في التعميم ‪ ،‬فإنه من المفيد أن نرى بول مع تأكيده على الخالص كما عمل االنتھاء من ﷲ السيادية )أي التبرير‬ ‫بااليمان( تأكيد األمن بوصفه الحقيقة األولية )أي الرومان ‪ .(4‬بيتر جيمس ‪ ،‬وخطابات األول والثاني جون التأكيد على المسؤوليات المستمرة من‬ ‫العھد الجديد والتأكيد على أن األمن اليومي ‪ ،‬والتي أكدتھا الحياة تغيرت وتتغير‪ .‬ﷲ وحده يعلم القلب‬ ‫والظروف‪ .‬اإليمان ھو الدليل ‪ ،‬وليس آلية )والذي ھو نعمة(‪ .‬أنا في حاجة ماسة لسماع العبرانيين ‪ ،‬لكنھا مؤلمة جدا! أريد أن‬ ‫يفسروا التوتر‪ .

(2:3‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .2‬وقال اوريجانوس إما لوقا أو كليمان من روما كتب ذلك ‪ ،‬ولكن اتبع بول ‪ ،‬الدعم اإلداري والتشغيلي التدريس‪.‫المشاكل المتصلة التأليف األدبي بولس‪.(12:4‬واعترف اليھودية كدين القانونية من قبل السلطات الرومانية في وقت الحق بينما‬ ‫في القرن األول كانت المسيحية تعتبر غير قانونية عندما انفصلت عن عبادة الكنيس‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .5‬وقال مارتن لوثر أبلوس ‪ ،‬مثقف السكندري التدريب المرتبطة بول )راجع أعمال الرسل‬ ‫كتب ‪ ، (18:24‬فإنه‪.‬اصمت ‪.(200-180‬‬ ‫دال ما نعرفه عن المؤلف‬ ‫‪ .4‬كتب ترتليان )دي فرجي‪ (20 .4‬يكتب باستخدام قواعد اللغة اليونانية الكالسيكية وبناء الجملة )ھذا الكتاب ليس أفالطوني‪ .‬‬ ‫متلقي المعونة‬ ‫ألف عنوان للسيارات ‪ ،‬العبرانيين ‪ ،‬واالتحاد االفريقي عناوين الشعب العبرية ‪ ،‬لذلك ‪ ،‬وكتب الكتاب لجميع اليھود‬ ‫)راجع كليمان االسكندرية ونقلت ويوسابيوس ‪ Eccl ،‬السادس‪ .(2-6:1‬‬ ‫يمكن جيم النص الغامض لل‪ 13:24‬يعني أنھا كانت مكتوبة )‪ (1‬من ايطاليا أو )‪ (2‬إليطاليا ‪ ،‬وروما على االرجح‪ .2‬كان لديھم بعض الخبرة االضطھاد )راجع ‪ 10:32‬؛ ‪ .(19،23 ، 13:07‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .6‬وقال كالفين كليمان من روما )أول من اقتبس في م ‪ (96‬أو لوقا كان صاحب البالغ‪.‬؛ تبليغ الوثائق االول‪ 1:1 .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .1‬وكان على ما يبدو الجيل الثاني اليھودي المسيحي )‪.‬‬ ‫تم حذف جيم ھذا الكتاب في قائمة رسائل بولس التي اعتمدتھا الكنيسة الغربية تسمى ‪Muratorian‬‬ ‫شظية )قائمة من الكتب الكنسي اإلقليم الشمالي من روما حول ميالدي ‪.‬؛ تبليغ الوثائق الثاني ؛ ‪ 1:1 .1‬يبدو أنھم المؤمنين اليھود بسبب االقتباس ت عديدة وموضوع )راجع‬ ‫‪ 3:1‬؛ ‪ 16-4:14‬؛ ‪ 6:09‬؛ ‪ 10:34‬؛ ‪.1‬يعتقد تترجم لوقا كليمان في االسكندرية ‪ ،‬والدعم اإلداري والتشغيلي في كتابه )نقال عن يوسابيوس( في بول اليونانية والدعم اإلداري والتشغيلي‬ ‫الكتابة األصلي باللغة العبرية )التي تستخدم لوقا ‪ Koine‬ممتاز اليونانية(‪.(14-5:11‬وكانوا يخشون لكسر تماما مع اليھودية )راجع ‪.‬‬ ‫‪ .7‬وقال أدولف فون ھارناك اكويال وبريسيال )علموا أبلوس االنجيل الكامل وارتبطت مع بول وتيموثي ‪ ،‬راجع أعمال ‪ (18:26‬كتب عليه‪.‬‬ ‫‪ .‬ويرتبط الموقع دال من المتلقين‬ ‫إلى نظريات مختلفة حول التأليف‪.(25-13:1‬‬ ‫‪ .2‬وقال انه يقتبس من الترجمة اليونانية من العبارات دعا السبعينيه‪.(14 ،‬‬ ‫باء االدله الداخلية التالية روتردام الصقيل ‪ ،‬االبن ‪ ،‬الدعم اإلداري والتشغيلي ال خالص من السھل يؤكد أن مجموعة معينة من اليھود اعتقاد أو‬ ‫معبد يجري تناول )راجع ‪ 6:10‬؛ ‪ 34-10:32‬؛ ‪ 0:04‬؛ ‪.4‬عندما بول يدعو أصدقائه وزمالء العمل "شقيق" اسم الشخص دوما يأتي أوال )راجع‬ ‫المضغوطة‪ 16:23 .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ويرتبط الموقع دال من المتلقين إلى نظريات مختلفة حول التأليف‪.1‬كليمان من االسكندرية )‪ 215-150‬ميالدي ‪ ،‬نقال عن يوسابيوس( ويقول ان بول كتب عليه بالعبرية و‬ ‫ترجمة لوقا عليه في اليونانية‪.‬‬ ‫ھاء ھذا الكتاب ھو مجھول ‪ ،‬ولكن كان من المعروف جيدا البالغ إلى المتلقين )راجع ‪ 10-6:9‬؛ ‪ 10:34‬؛ ‪ .‬التوجه منه ھو العبارات ‪ ،‬ال فيلو(‪.‬‬ ‫‪ .3‬ھناك اختالفات طفيفة في استخدام كلمة وجملة والتركيز‪.‬‬ ‫نظريات زاي من التأليف‬ ‫‪ .1‬اسلوب مختلف للغاية )ما عدا الفصل ‪ (13‬من كتابات بولس األخرى‪.‬‬ ‫‪ .16:12‬؛ ‪ 2:13‬؛ فيل‪ (2:25 .‬ولكن ‪ 13:23‬لديه "تيموثي‬ ‫أخينا"‪.2‬وأكد اوريجانوس )‪ 253-185‬ميالدي( أن األفكار ھي بول ولكن كان مكتوبا من قبل تابعا الحقا ‪ ،‬مثل لوقا أو كليمان من روما‪.8‬وقال السير وليام رامزي فيليب )المبشر( كتب عليه لبول بول بينما كان في السجن في‬ ‫قيسارية‪.‬‬ ‫‪ .(13:7،9‬ف لماذا ھناك شكوكا حول‬ ‫تأليف بول‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .3‬انه يستخدم إجراءات المعبد القديم وليس طقوس المعبد الحالي‪.‬‬ ‫يمكن جيم النص الغامض لل‪ 13:24‬يعني أنھا كانت مكتوبة )‪ (1‬من ايطاليا أو )‪ (2‬إليطاليا ‪ ،‬وروما على االرجح‪.‬يعتقد برنابا )الوي المرتبطة بول( عليه‪.9‬وقد أكد فيليب أخرى أو سيالس )سلوانس(‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ .3‬قبلت جيروم وأوغسطين بول ‪ ،‬الخدمات اإلدارية والتنفيذية لتسھيل التأليف فقط الكتاب ‪ ،‬وقبول الدعم اإلداري والتشغيلي في كانون من قبل‬ ‫الكنيسة الغربية‪.2‬مفردات مختلفة‪.3‬وكان ھؤالء المؤمنين لفترة طويلة ‪ ،‬ولكنھا ال تزال غير ناضجة )راجع ‪ .

‬ربما في وقت الحق تحت دوميتيان )راجع ‪(13-12:4‬‬ ‫‪ .5‬اسبانيا ‪ --‬وھذه كانت نظرية نيكوالس ليرا )‪ 1340-1270‬م(‬ ‫التاريخ‬ ‫ألف وقبل تدمير القدس من قبل الجنرال الروماني )في وقت الحق االمبراطور( تيتوس في ‪ 70‬م‬ ‫‪ .4‬روما ‪ --‬كليمان من روما ‪ ،‬وذكر في ايطاليا ‪.‬ال المجموعة المضطربة بجدية ضمير اآلخر‪ .‬كان العكس صحيحا جدا‪ .10‬الحظ وجود ثالث مجموعات ‪" ،‬نحن" ‪" ،‬أنت"‬ ‫‪ ،‬و "" انھم ھم شخصيا وحذر من االستجابة لألدلة وفيرة واضحة في حياة المسيحي اصدقائھم وزمالء المصلين‪.1‬االسكندرية ‪ --‬أبلوس‬ ‫‪ .4‬المؤلف تشجع القراء بعدم العودة إلى اليھودية وطقوسھا‬ ‫باء بعد ‪ 70‬ميالدية‬ ‫‪ .‫‪ .‬‬ ‫كان الدافع وراء إحجام الفريق المسيحي اضغط على الكمال حتى 'إلى )‪ (6:1‬من قبل اثنين من الظواھر ‪ :‬احتراما عاليا للتقاليد اليھودية ‪ ،‬وعدم‬ ‫االستعداد لدفع الثمن الكامل مع لتحديد الھوية المسيحية ‪ ،‬التي أصبحت أكثر وأكثر حركة غير اليھود ")ص ‪.‬ربما تحت نيرو )راجع ‪(34-10:32‬‬ ‫ب‪ .3‬المؤلف يذكر االضطھاد الذي قد يصلح اليوم نيرون )‪ 68-54‬م(‬ ‫‪ .2‬المؤلف يشير إلى استمرار تضحيات )راجع ‪ 8:13‬؛ ‪ (2-10:1‬في المعبد‬ ‫‪ .(1:8‬‬ ‫جيم وقال الذين كفروا اليھودية في ھذه الزمالة مع اليھود والمسيحيين ھي محور الفصول ‪ 6‬و ‪ .3‬قيسارية ‪ --‬لوقا أو فيليب‬ ‫‪ .1‬يذكر المؤلف تيموثي بول مصاحب باالسم )راجع ‪(13:23‬‬ ‫‪ .‬ولم يعد الوعظ من نتيجة جماعة مسيحية في قرار اإلدانة وعلى جزء من‬ ‫األعضاء لم يتم حفظھا من الكنيس‪ .‬وقال إن المسيحيين واليھود من ھذه الجماعة للخطر حتى دينھم والشعور القوامة أن المجموعتين قد‬ ‫العبادة معا في مجمع واحد‪ .1‬المؤلف يستخدم طقوس المعبد ‪ ،‬وليس ھيكل ھيرود‬ ‫‪ .‬وكان لھذه الجماعات أصبح اآلن المرافقون متوافق‪.‬‬ ‫يؤخذ ھذا دال التعمير التاريخية من المفترض ال خالص سھلة من خالل الصليب األحمر الصقيل ‪ ،‬االبن "المشكلة ليست أن التوتر بين الغالبية‬ ‫المسيحية وإلى غير‬ ‫االقلية المسيحية‪ .2‬المؤلف يذكر االضطھاد‬ ‫أ‪ .(23‬‬ ‫محة موجزة من العبرانيين‬ ‫‪ 3-1:1‬تفوق االبن على األنبياء‬ ‫‪ 1:04‬حتي ‪ 2:18‬تفوق االبن على المالئكة‬ ‫‪ 3:01‬حتي ‪ 4:13‬؛ تفوق االبن على العھد فسيفساء‬ ‫‪ 4:14‬حتي ‪5:10‬‬ ‫‪ 6:13‬حتي ‪ 7:28‬تفوق االبن على الكھنوت ھرون‬ ‫‪ 5:11‬حتي ‪ 6:12‬تفوق اليھود المؤمنين على اليھود كافر‬ ‫‪ 8:01‬حتي ‪ 10:18‬تفوق االبن على إجراءات من العھد فسيفساء‬ ‫‪ 10:19‬حتي ‪ 13:25‬تفوق االبن ودعا المؤمنين في كشف‬ ‫وھذا مثال من اليھودية تفسيري يسمى "الصغرى إلى الكبرى"‪.(13:13‬‬ ‫ويتم تشجيع باء اليھود والمسيحيين لتولي والية التبشيرية من االنجيل )راجع مات‪.‬‬ .‬وكان المسيحيون في حالة من الركود بسبب عدم استعدادھم لقبول الطلبات الكاملة في الحياة المسيحية شجاعة‪.3‬الكتاب قد تتصل إحياء اليھودية الحاخامية )كتابات من ‪ (Jamnia‬في أواخر القرن األول‬ ‫جيم قبل ‪ 95‬م ألن نقلت كتاب كليمان من روما‬ ‫غرض‬ ‫ويتم تشجيع ألف اليھود والمسيحيين على مغادرة الكنيس وتحديد علنا )بالكامل( مع الكنيسة )راجع ‪.‬‬ ‫أصبحت وقال الذين كفروا من قبل صالبة الرفض المستمر لدرجة عدم االكتراث التام‪ .‬‬ ‫‪ 20-28:19‬؛ لوقا ‪ 24:47‬؛ اعمال ‪.2‬انطاكية ‪ --‬برنابا‬ ‫‪ .13:24‬‬ ‫‪ .

1‬موضوع الكتاب بأكمله‬ ‫‪ .‬الخطوط العريضة للموضوعات الرئيسية والتعبير عن ھذا الموضوع في جملة‬ ‫واحدة‪.‬‬ ‫قراءة الكتاب بأكمله الكتاب المقدس في جلسة واحدة‪ .‬‬ ‫قراءة الكتاب بأكمله الكتاب المقدس للمرة الثانية في جلسة واحدة‪ .‬‬ .5‬الخ‪.2‬موضوع وحدة األدبية الثانية‬ ‫‪ .‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‫القراءة دورة واحدة )انظر ص السادس(‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .2‬نوع من األدب )النوع(‬ ‫القراءة دورة السنتين )انظر ص السادس(‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.3‬موضوع وحدة األدبية الثالثة‬ ‫‪ .‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .4‬موضوع الوحدة األدبية الرابعة‬ ‫‪ .1‬موضوع وحدة األدبي األول‬ ‫‪ .‬دولة الموضوع الرئيسي للكتاب بأكمله في الكلمات الخاصة بك‪.

‬؛ فرع فلسطين‪ 97:7 .1:15‬‬ ‫‪ .‬وھو واحد من أعلى المعدالت في اإلقليم الشمالي‬ ‫‪) Christologies‬راجع يوحنا ‪ 18-1:1‬؛ فيل ‪ 11-2:6‬؛ والعقيد ‪.‬‬ ‫‪.‬التفقير ليس من وحي ‪ ،‬لكنه ھو‬ ‫مفتاح التالية نية المؤلف األصلي ‪ ،‬الذي ھو جوھر التفسير‪ .1‬الفقرة األولى‬ ‫‪ .‬؛ فرع فلسطين‪ 27-102:25 .2‬الفقرة الثانية‬ ‫‪ .4‬بالضبط صورة لطبيعة الدعم اإلداري والتشغيلي األب ‪) ،‬ضد ‪(3‬‬ ‫‪ .(7:28‬‬ ‫جيم الفقرة الثانية )‪ (14-vv.2‬وكيل إلنشاء الدعم اإلداري والتشغيلي األب ‪(V.6‬وسيلة لمغفرة خلق الدعم اإلداري والتشغيلي األب ‪) ،‬ضد ‪(3‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫السياقية البصائر‬ ‫أ الفقرة األولى ھو الشعري ‪ /‬العرض ‪ hymnic‬يسوع ‪ ،‬آو اإلنجازات الكونية وتعويضي‪. 5‬ال يزال موضوع يسوع ‪ ،‬آو التفوق‪ .(17.‬؛ فرع فلسطين‪ 7-45:6 .‬‬ ‫ھو رب كل الخليقة والرب ال سيما من ھذا الكوكب‪ .‬‬ ‫الحظ أنه يتم شرح كل المصطلحات الفنية والمختصرات تماما في المالحق األول والثاني والثالث‪.‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬؛ فرع فلسطين‪ 104:4 .4‬الخ‪.‬‬ ‫في كل فصل أننا يجب أن يقرأ الكتاب المقدس وأول محاولة لتحديد رعاياھا )الفقرات( ‪ ،‬ثم قارن فھمنا مع اإلصدارات الحديثة‪ .7‬بعث المسيح الكھنوتية والملكية من قبل األب )ضد ‪(3‬‬ ‫باء آيات ‪ 4-1‬في المقام األول التعامل مع كيف أن ﷲ قد تحدث لنا بطريقة جديدة من خالل ابنه ‪ ،‬يسوع الناصري‪ .‫برانيين‪1‬‬ ‫الع‬ ‫انقسامات فقرة من الترجمات الحديثة *‬ ‫‪NJB‬‬ ‫عظمة ابن ﷲ المتجسد‬ ‫‪TEV‬‬ ‫كلمة ﷲ من خالل ابنه‬ ‫‪1:1-4‬‬ ‫االبن ھو أعظم من المالئكة‬ ‫‪1:1-3‬‬ ‫عظمة ابن ﷲ‬ ‫)‪(1:5-2:18‬‬ ‫‪1:5-13.‬لم يعد يمكننا تلقي الوحي من‬ ‫قبل بت بت من خالل الخدمة )أي أنبياء العھد القديم( ‪ ،‬ولكن اآلن من خالل الوحي الكامل في أحد أفراد العائلة )نجل اآلشوري العالمي ‪ ،‬االتحاد‬ ‫االفريقي قوات التحالف ‪ 1:2‬؛ ‪ 3:6‬؛ ‪ 8 : 5‬؛ ‪.1‬وريث إنشاء الدعم اإلداري والتشغيلي األب ‪(V.-.‬تحديد المواضيع‪ . 2) ،‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬وھو‬ ‫وسيط اكثر تفوقا من المالئكة ‪ ،‬وأكد من خالل سلسلة من سبعة نصوص العبارات من السبعينيه )ومعظمھم من المزامير( ‪ :‬مزمور ‪ 02:07‬؛‬ ‫الثاني سام‪ 7:14 .5‬والرزاق من الدعم اإلداري والتشغيلي خلق األب ‪) ،‬ضد ‪(3‬‬ ‫‪ .‬وھو الوحي اكثر تفوقا من األنبياء ؛ في ت ت‪ 14-5 .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .‬كل فقرة واحدة مركزية الموضوع ‪ ،‬والحقيقة ‪ ،‬أو الفكر‪ .110:1‬‬ .‬‬ ‫قراءة الفصل في جلسة واحدة‪ .‬كل إصدار بتغليف ھذا الموضوع بطريقتھا الخاصة المتميزة‪ .‬وقد قسمت كل ترجمة حديثة ولخص الفقرات‬ ‫في الفصل األول‪ .‬قارن االنقسامات موضوعك مع ترجمة الخمسة المذكورة أعاله‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬ھذا ھو مكتوبة في سبع عبارات وصفية‪ .‬كل فقرة واحدة وموضوع واحد فقط‪.‬فقط ھو من وحي المؤلف األصلي القراء ليس لديھم الحق في‬ ‫تغيير أو تعديل الرسالة‪ .3‬الفقرة الثالثة‬ ‫‪ .‬كما‬ ‫يمكنك قراءة النص ‪ ،‬واسأل نفسك الترجمة الذي يناسب فھمك للموضوع واالنقسامات اآلية‪.‬وتبسيط العمليات‪.3‬االشراق مجد اآلب الدعم اإلداري والتشغيلي ‪) ،‬ضد ‪(3‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫* على الرغم من أنھا ليست من وحي ‪ ،‬واالنقسامات الفقرة ھي مفتاح لفھم وبعد نية الكاتب األصلي‪ .‬في ت ت‪ 4-1 .‬فقط عندما نفھم‬ ‫نوايا المؤلف األصلي باتباع منطق له وعرض نستطيع أن نفھم حقا الكتاب المقدس‪ . 1:14‬‬ ‫‪1:4-13‬‬ ‫‪1:14‬‬ ‫‪NRSV‬‬ ‫مقدمة‬ ‫‪1:1-4‬‬ ‫تفوق المسيح على‬ ‫المالئكة‬ ‫)‪(1:5-2:18‬‬ ‫‪1:5-14‬‬ ‫‪NKJV‬‬ ‫ﷲ الوحي العليا‬ ‫‪1:1-4‬‬ ‫االبن العزيز فوق المالئكة‬ ‫‪1:5-14‬‬ ‫‪UBS4‬‬ ‫لقد تكلم ﷲ عن طريق‬ ‫ابنه‬ ‫‪1:1-4‬‬ ‫االبن متفوقة على‬ ‫المالئكة‬ ‫‪1:5-14‬‬ ‫القراءة دورة الثالث )انظر ص السادس في مالحظات تمھيدية(‬ ‫التالية نية المؤلف األصلي على مستوى الفقرة‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬قراء الكتاب المقدس لديھم مسؤولية تطبيق الحقيقة من وحي حياتھم اليومية وحياتھم‪. 2) ،‬‬ ‫‪ .

‬‬ ‫‪ .‬؛ جيمس ‪5:03‬‬ ‫‪ .Zech.‬وضعت ھذه العبارة األولى )اجھته( في النص اليوناني من ‪ 1‬خامسا للتأكيد المؤلف‪ .(1‬‬ ‫كلمة ودراسة جملة‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪4-1:1 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫َي ٍء‪ ،‬الﱠ ِذي بِ ِه أَ ْيضًا َع ِم َل‬ ‫ارثًا لِ ُك ﱢل ش ْ‬ ‫اع َوطُرُق َكثِي َر ٍة‪َ ،‬كلﱠ َمنَا فِي ھ ِذ ِه األَي ِﱠام األَ ِخي َر ِة فِي ا ْبنِ ِه‪ ،‬الﱠ ِذي َج َعلَهُ َو ِ‬ ‫َﷲُ‪ ،‬بَ ْع َد َما َكلﱠ َم اآلبَا َءبِاألَ ْنبِيَا ِء قَ ِدي ًما‪ ،‬بِأ َ ْن َو ٍ‬ ‫‪3‬‬ ‫صنَ َع بِنَ ْف ِس ِه ت ْ‬ ‫س فِي يَ ِمي ِن ْال َعظَ َم ِة فِي‬ ‫َط ِھيرًا لِ َخطَايَانَا‪َ ،‬جلَ َ‬ ‫ْال َعالَ ِمينَ ‪ ،‬الﱠ ِذي‪َ ،‬وھُ َو بَھَا ُء َمجْ ِد ِه‪َ ،‬و َر ْس ُم جَوْ ھ َِر ِه‪َ ،‬و َحا ِم ٌل ُك ﱠل األَ ْشيَا ِء بِ َكلِ َم ِة قُ ْد َرتِ ِه‪ ،‬بَ ْع َد َما َ‬ ‫َار َما َو ِر َ‬ ‫ض َل ِم ْنھُ ْم‪.‬؛ جويل ‪) 2:28‬اعمال ‪ ، (2:17‬وجون‬ ‫‪ 6:39،40،44،54‬؛ ‪ 11:24‬؛ ‪ 12:48‬؛ تيم الثاني‪ 3:1 .‬الالھوتيين ھذه الكلمة‬ .‬‬ ‫‪ .‬وكان أحد موظف واحد ھو‬ ‫أحد أفراد األسرة‪ .‬؛ دان‪ 2:28 .5‬خالل آخر أيام ‪ ،‬والثاني الحيوانات األليفة‪3:03 .‬؛ ‪ 49:39‬؛ ؛ حزقيال ‪ 38:8،16 .6‬آخر ساعة ‪ ،‬وأنا يوحنا ‪2:18‬‬ ‫في نھاية األيام األخيرة ھو "يوم الرب" )أي "اتمام" مات ‪ 13:39،40‬؛ ‪ 28:20‬؛ ؛ ‪ 24:3‬عب ‪.‬‬ ‫‪" 01:02‬في ھذه االيام االخيرة" ھذه الفترة من الزمن يمر أسماء عدة‪.‬وكان أول جزئية فحسب ‪ ،‬بل والثاني ھو التام والكامل )راجع العقيد ‪.2‬ھناك تباين واضح بين وسائل اثنين من الوحي‪ .‬‬ ‫ث ا ْس ًما أَ ْف َ‬ ‫األَعَالِي‪َ 4 ،‬‬ ‫صائِرًا أَ ْعظَ َم ِمنَ ْال َمالَئِ َك ِة بِ ِم ْقد ِ‬ ‫‪" 01:01‬ﷲ ‪ ،‬بعدما تحدث" "ﷲ" ليست األولى )اجھته( في الجملة اليونانية ‪ ،‬وبالتالي ‪ ،‬فإن ھذا النص ليس التأكيد على مبدأ الوحي ‪،‬‬ ‫ولكن على طريقة الوحي في الماضي )الفاعل النشط ‪.‬لذلك ‪ ،‬ھذه العبارة ال تشير إلى العبارات االنبياء فقط ‪ ،‬ولكن للكتاب في‬ ‫جميع العبارات‪.‬‬ ‫في ھذا المجال من الالھوت )االيمان باآلخرة( وھناك تطور واضح‪ .1‬نھاية أيام ‪ núm.3‬في المرة األخيرة ‪ ،‬أنا حيوان أليف‪1:05 .‬لقد تم في ھذه الفترة ألكثر من‬ ‫‪ 2000‬سنة‪.‬وكان‬ ‫لكل كاتب العبارات رسالة مھمة ‪ ،‬ولكن جزئيا‪.‬‬ ‫‪ . 09:09‬؛ و )‪ (3‬واحد مثقوب‬ ‫من ‪ .‬الفترة ما بين التجسد )أول القادمة( ‪،‬‬ ‫والمجيء الثاني ينطوي على تداخل العصور اليھوديين‪ .(AORIST‬‬ ‫( "في االنبياء" ويعتقد اليھود أن األنبياء وكتب الكتاب المقدس‪ . 24:14 ،‬؛ سفر التثنية‪ 8:16 .2‬في األيام األخيرة ‪ ،‬جيري(‪ 23:20 .‬‬ ‫عبارة "في األنبياء )عربي(" )‪ (v.،‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪10:14‬‬ ‫‪ .(9:26‬‬ ‫فرأى اليھود فترة ‪ interbiblical‬اثنين من العصور ‪ :‬العصر الحالي الشر التمرد والخطيئة )بدءا من سفر التكوين ‪ (3‬وعمر القادمة من البر افتتح‬ ‫قبل مجيء المسيح في قوة الروح‪ .‬وھذا ھو السبب واعتبر موسى نبيا )راجع سفر التثنية‪ (18:15 .‬ت تؤكد على مجيء المسيح في الحكم والقوة إلرساء عصر جديد‪ .‬واليھود لماذا‬ ‫وصفت الكتب التاريخية من خالل جوشوا الملوك باسم "األنبياء السابقين‪ ".‫دال الحظ أن الكاتب ھو ھيكلة حالته النص بطرق متأنية )ألف وجيم(‪ .1‬موازية لل"في ابنه )أون(" )‪ . 12:10‬اإلقليم الشمالي من الوحي التدريجي ونحن نعلم أن ﷲ خطط اثنين من مجيء المسيح‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬فقد فشلت في أن نرى بوضوح‬ ‫أول مجيء يسوع )‪" (1‬معاناة خادمة" في أشعيا ‪ (2) ، 53‬والمتواضع واحد ركوب كولت من حمار في ‪ Zech.(66:22‬مع رفض متعمد استمرار يھوه من نسل إبراھيم )حتى بعد المنفى( نموذجا جديدا وضعت‬ ‫في االدب اليھودي الرھيبه ‪) entalintertestam‬أي أنا اينوك ‪ ،‬عزرا الرابع ‪ ،‬والثاني باروخ(‪ .(V.‬ومع ذلك ‪،‬‬ ‫شھدت حتى يوم جديد )راجع عيسى ‪ 65:17‬؛ ‪ .‬سبعة ھو رقم الكمال في األعداد اليھودية )أي سبعة أيام من سفر التكوين‬ ‫‪.‬تبدأ ھذه الكتابات للتمييز بين اثنين من األعمار ‪:‬‬ ‫سن الحالية التي تھيمن عليھا شر الشيطان والسن القادمة من البر التي تھيمن عليھا روح وافتتحه المسيح )غالبا محارب الحيوية(‪.‬‬ ‫الموضوع ‪ :‬ھذا السن وعلى التوصل‬ ‫األنبياء ينظر العبارات المستقبل من خالل تمديد الوقت الحاضر‪ .‬تم تعيينه في ھذا اإلقليم الشمالي من عبارة "يوم آخر"‪ .4‬في نھاية العصر الحيوانات األليفة األول ‪1:20 .(17-1:15‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "في أجزاء كثيرة وبطرق عديدة"‬ ‫‪" NKJV‬في أوقات مختلفة وبطرق مختلفة"‬ ‫‪" NRSV‬بطرق عديدة ومختلفة"‬ ‫‪" TEV‬مرات عديدة وبطرق عديدة"‬ ‫‪" NJB‬في لحظات كثيرة في الماضي وبوسائل كثيرة"‬ ‫وكان الوحي العبارات المجزأ في الشكل والمضمون‪ .30:24‬؛ ھوس‪ 03:05 .‬بالنسبة لھم سوف يكون في المستقبل استعادة اسرائيل الجغرافية‪ .

‬متى ﷲ‬ ‫يعين ولي العھد يسوع؟ وكان في معموديته )راجع مات‪.‬بمعنى الشعبية لنرى يسوع ھو رؤية‬ ‫ﷲ )راجع يوحنا ‪ ، (9-14:8‬ومرآة تعكس ضوء الشمس الكامل‪ .16 : 10‬؛ ‪ 17-24:16‬؛ ليف ‪.(19‬ويتسبب ھذا الوفاء مرحلتين المملكة ليكون حاضرا )افتتح( ‪ ،‬ولكن في المستقبل )ال يدخل تماما(‪ .‬؛ ‪ 2:1،7‬؛ ‪6:12‬‬ ‫أنا تيموثي ‪6:17‬‬ ‫‪ 4:10‬تيموثاوس الثانية‬ ‫تيتوس ‪2:12‬‬ ‫‪1:02‬‬ ‫‪6:05‬‬ ‫‪11:03‬‬ ‫في الالھوت اإلقليم الشمالي قد تتداخل ھذه األعمار اليھوديين بسبب التوقعات غير متوقعة وتجاھلھا للمجيء اثنين من المسيح‪ .‬أو إلى العصور )أي وقت(‪ .‬ھو المصطلح التقني اليونانية للتخلص خلق من ال شيء ‪ ،‬ولكن الكلمة في ھذا النص ‪ ، poieō‬مما يعني أن شكل شيء من‬ ‫مادة موجودة من قبل‪ .‬كثيرا ما كان يستخدم الكلمة العبرية "مجد" )‪ (kabod‬بمعنى سطوع )راجع‬ ‫‪ Exod.(45-dan.‬‬ ‫‪1:3‬‬ ‫الوطنية للعلوم "وھو من وھج مجده"‬ ‫‪" NKJV‬الذي ‪ ،‬وھو بھاء مجده"‬ ‫‪" NJB ،NRSV‬ھو انعكاس لمجد ﷲ"‬ ‫‪ TEV‬واضاف "انه يعكس سطوع مجد ﷲ"‬ ‫يتم استخدام كلمة "وھج" )‪ (apaugasma‬ھنا فقط في اإلقليم الشمالي‪ .‬؟ ھذا السؤال جر بدعة من "‪) "adoptionism‬انظر معجم( ‪ ،‬الذي قال إن يسوع المسيح أصبح في بعض‬ ‫نقطة في الوقت المناسب‪ .‬يسوع ھو‬ ‫بالتأكيد الخالق كل من )‪ 1:3‬جون راجع ؛ العقيد ‪ 1:16‬؛ أنا كو ‪ .‬‬ ‫( "من خاللھم ايضا انه قدم في العالم" من الصعب دائما لمعرفة كيفية معينة ذات شروط ينبغي أن تفسر‪ .1:17‬وقد ألوھية المسيح دائما )راجع يوحنا‬ ‫‪ ، (2-1:1‬وبالتالي ‪ ،‬يجب أن تسبق ‪ heirship‬حتى التجسد بالمعنى األنطولوجي‪.‬‬ ‫‪ 46-21:33‬؛ فرع فلسطين‪ .‬‬ ‫غالطية ‪1:04‬‬ ‫أف‪ 1:21 .‫"‪ .(Zech 09:09‬وسيعود في السلطة تماما كما تنبأ العھد‬ ‫القديم )راجع رؤيا ‪ .‬‬ ‫مصطلح "العالم" ھو حرفيا "األعمار" )‪ .‬انظر كتاب جديد اللتون جون ‪ ،‬فقد العالم واحد من سفر التكوين‪.‬؛ غال‪.(aiōnos‬ھذا يمكن الرجوع إلى األرض )راجع مات‪ (28:20 .‬الوحي التدريجي" اإلقليم الشمالي ويؤكد ھذا الواقع الجديد الكونية اثنين من األعمار )أي ثنائية الزمان( ‪:‬‬ ‫العبرانيين‬ ‫متى ‪12:32‬‬ ‫م تى‪ 22 : 13‬و ‪29‬‬ ‫مارك ‪10:30‬‬ ‫لوقا ‪16:08‬‬ ‫لوقا ‪18:30‬‬ ‫لوقا ‪35-20:34‬‬ ‫بول‬ ‫يسوع‬ ‫رومية ‪12:02‬‬ ‫ط تبليغ الوثائق‪ 1:20 .(7:28‬يسوع ليس خادما مثل موسى أو األنبياء ‪ ،‬ولكن أحد أفراد األسرة )ولدا(‪.‬؛ ‪ 2:6،8‬؛ ‪3:18‬‬ ‫ثانيا تبليغ الوثائق‪4:04 .‬الوفاء وتجسد يسوع‬ ‫معظم العبارات من نبوءات افتتاح عصر جديد )‪ .‬ھو جسد ‪ ، 31-8:22‬حيث "الحكمة" )مصطلح يؤنث باللغتين العبرية واليونانية( كما خلق ﷲ األولى‬ ‫)راجع سيراش ‪ (1:4‬وكيل إلنشاء )راجع حكمة‬ .(9:06‬‬ ‫قد تكون متعلقة ھذه الصيغة لسفر األمثال‪ .‬‬ ‫( "ارثا لكل شيء" بأنه "ابن ﷲ" ‪ ،‬نجل فريدة من ﷲ )راجع يوحنا ‪ ، (3:16‬وھو وريث )راجع مات‪.‬الشيء المدھش ھو أن البشرية الخاطئة ‪ ،‬من خالل االيمان به ‪ heirship ،‬أسھمه )راجع‬ ‫‪ 1:14‬؛ ‪ ، 6:12‬رومية‪ 8:17 .‬؛ والعقيد ‪ .(8:06‬صاحب العبرانيين يستخدم كل ‪) aiōnos‬راجع ‪ 1:2‬؛ ‪ 6:5‬؛ ‪(11:3‬‬ ‫وكوزموس )راجع ‪ 4:03‬؛ ‪ 9:26‬؛ ‪ 10:05‬؛ ‪ ، (11:7،38‬كما يبدو مرادفا شروط ‪.(2:8 .(4:7 . 2:44‬ومع ذلك ‪ ،‬فإن العبارات كما شھدت مجيئه قاضيا والفاتح ‪ ،‬وجاء بعد في‬ ‫البداية مثل معاناة خادم )‪ 53‬راجع أشعيا ؛ ‪ ، (Zech 12:10‬وديع ومتواضع )راجع ‪ .‬‬ ‫( "الذي عينه" ھذا ‪ AORIST‬تنشط داللة ‪ ،‬وھو ما يعني استكمال العمل )‪ AORIST‬متوترة في الوقت الماضي )المزاج اإلرشادية(‪ .‬ولكن ھذا يتناقض مع جون ‪ 18-1:1‬؛ ‪ 58-8:57‬؛ فيل‪ 7-2:6 .‬‬ ‫‪ (3:17‬أو القيامة )راجع مدمج‪(1:4 .‬فيلو في انه كان يستخدم لعالقة المسيح ليھوه ‪ ،‬بمعنى أن الشعارات ھي‬ ‫انعكاس لإلله‪ .‬ال يوجد سوى بعض الدالالت التداخل‬ ‫بين المرادفات‪ Ktizō .‬استخدمت في وقت مبكر آباء الكنيسة اليونانية في الشعور المسيح بوصفه انعكاسا أو تألق ﷲ‪ .‬ھذا ھو اإلقليم‬ ‫الشمالي من التوتر بالفعل ‪ ،‬ولكن ليس بعد!‬ ‫( "ابنه" عبارة ‪" ANARTHROUS‬االبن" ال ينبغي أن يكون رأس المال ألن اإلشارة ھنا الى الطريقة الوحي ‪ ،‬وليس عنوانا ليسوع‬ ‫)راجع ‪ 6-3:5‬؛ ‪ 5:08‬؛ ‪ .‬وھو مؤلف كتاب باستخدام ھذه المصطلحات أو مرادف ھو التمييز بعينه؟ فمن المشكوك فيه أن المقصود التمييز التقنية ألن‬ ‫السياق الالھوتي يشير إلى خلق بواسطة الكلمة المنطوقة )راجع ‪ nihilo‬السابقين ‪ ،‬جنرال ‪ ، 1:6،9،16،20،24،26‬ولكن في ‪ 2:07‬شكلت ﷲ‬ ‫رجل (‪ .

‬؛ ‪ .‬ما ھو ﷲ؟ وھو تماما مثل يسوع الناصري ‪ ،‬الذي ھو الوحي الكامل والتام من ﷲ غير المنظور!‬ ‫( "تؤيد كل شيء" ھذا ھو المصطلح المشترك الى "تحمل أو تحمل" )‪ ، (pherō‬ولكن في ھذا السياق لھا مدلول من "لدعم" ‪" ،‬للحفاظ على" ‪،‬‬ ‫"لدعم" ھذا ينقل مفھوم الھوتي من "العناية اإللھية" )راجع العقيد ‪ 1:17‬وآخر إشارة من الممكن حكمة سليمان ‪ .‬‬ ‫تم العثور على ھذا النوع نفسه من مخطوطة في البديل األول جون ‪ 5:18‬باء‬ ‫ومن المثير لالھتمام ان ھذا "من خالل نفسه" يعاني من نقص في وقت مبكر السكندري غيرھم من ممثلي األسرة وثائق مكتوبة )! وباء(‪ .‬في ھذا الشعور ھو ملكي ‪ ،‬استعارة الملكي )راجع فرع فلسطين ‪ 2‬؛ ‪ ، 45‬و‪ (3-110:1‬مرتبط إلى وظيفة بريسلي )راجع‬ ‫مزمور ‪ 110:4‬وزكريا ‪ .‬يسوع ال تعبر‬ ‫فقط عن ألوھية ‪ ،‬وقال انه يحمل الطابع الفريد لإلله )راجع يوحنا ‪.(8:1‬ليس فقط يسوع خلق الكون‬ ‫)معنى آخر ممكن من ‪ (pherō‬بواسطة الكلمة المنطوقة )راجع الجنرال ‪ ، (1‬لكنه يحافظ عليه من الكلمة المنطوقة!‬ ‫( "قبل كلمة قوته" في الفكر اليھودي وقدمت قوة ﷲ من الكلمة المنطوقة‪ .‬في تحليلي له‬ ‫المعجم الى العھد الجديد اليونانية ‪ ،‬ص ‪(257‬‬ ‫نحصل على الكلمة اإلنكليزية "التنفيس" من ھذا المصطلح اليوناني‪.‬إيرمان ‪ ،‬فإن الفساد األرثوذكسي للكتاب‬ ‫المقدس ‪ ،‬مطبعة جامعة أكسفورد ‪.1993 ،‬‬ ‫( "وجلس عن يمين العظمة في ارتفاع" ھذه ھي الطريقة التصويرية للعمل تفيد يسوع االنتھاء وتمجيد )راجع مزمور ‪ 110:1‬؛ لوقا‬ ‫‪ .1:1‬‬ ‫( "عندما قدمت تنقية الخطايا" ھذا ھو الشرق ‪ AORIST‬النعت الذي يؤكد ھذا الموضوع )الشرق صوت( ‪ ،‬ويصف الفعل التام )‪AORIST‬‬ ‫متوترة ‪ ،‬راجع ‪ 7:27‬؛‪ 9:12،28 .(55:11 .‬وليس من قبيل المصادفة أن المسيح ھو ما يسمى ب‬ ‫"كلمة" في يوحنا ‪.2‬الشفاء الجسدي )راجع مارك ‪(1:44‬‬ ‫‪ .autou‬لالطالع على مناقشة أكثر اكتماال من اتجاھات الكتبة األرثوذكسية انظر بارت مد ‪ .‬وقد استخدم ھذا المصطلح في األصل اليوناني من أداة الحفر ‪ ،‬لكنھا جاءت لتمثيل العالمة التي قطعتھا‪ .‬في السكندري‬ ‫عائلة نصية ممثلة ‪ P46‬عبارة "من خالل نفسه" )‪ heautou‬ديا( يحدث بدال من "صاحب" )‪ ، (autou‬مما يجعل من الرجوع إلى الفقرة السابقة‪.‬ال يمكن إال أن يكون معروفا حقا ﷲ‬ ‫من خالل المسيح )راجع مات ‪ 17:02‬؛ عب ‪ 1:3‬؛ جيمس ‪.(1:3،6،9،14،20،24‬وكلمة يھوه في قوة مستقلة لتحقيق إرادته )راجع عيسى‪ .(4‬المجتمع البحر الميت المتوقع اثنين من المسيحين واحد بريسلي )أي خط ھارون ‪ ،‬سبط الوي( ‪ ،‬واحد ملكي )أي خط‬ .1‬احتفالية التطھير )راجع لوقا ‪ 2:22‬؛ ‪ ، 5:14‬يوحنا ‪(2:6‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .(5:21‬‬ ‫ويستخدم مصطلح "تطھير" في اإلقليم الشمالي في العديد من الحواس‪.3‬كناية عن كفارة )راجع عب ‪ 1:3‬؛ ثانيا الحيوانات األليفة ‪ ، 01:09‬يقول ذلك وليام د‪ Mounce .‬ھذا الذي كان ثقيال وكان قيما أو وقيمتھا الذاتية‪ .(1:3 .‬‬ ‫في العبارات إال أن الكلمة العبرية األكثر شيوعا ل"مجد" )‪ (kabod‬في األصل مصطلح التجارية )التي تشير إلى زوج من الجداول( والتي تعني‬ ‫"أن يكون ثقيال‪ ".(9:9‬تم تطوير ھذا المفھوم نفسه في الكتاب ملفق من حكمة سليمان ‪ A22 -‬و‪ .‬‬ ‫"الخطايا" الحظ عبارة وصفية وھناك طريقتان يمكن فھم ھذه العبارة ‪ (1) :‬والمضاف إليه ھو ھدف "الخطايا" ‪ ،‬وليس الجر "‪ .‬‬ ‫يتم قبول ھذا الخيار نصية علماء ‪ ، UBS4‬ولكن ھناك إمكانية أخرى‪ .‬واألول ھو أكثر شيوعا في اإلقليم الشمالي ولكن ھذا المصطلح األخير ھو أقوى في معنى )راجع‬ ‫الوحي "صورة دقيقة"(‪ .‬إلوھيم يخلق من الكلمة المنطوقة )راجع الجنرال‬ ‫‪ .(10:10‬لقد تصرفت باسم يسوع للبشرية خاطئين )راجع مارك ‪ 10:45‬؛ الثاني كو ‪.‬كثيرا ما تم إضافة إلى سطوع مفھوم الكلمة للتعبير عن عظمة ﷲ خالل الفترة‬ ‫التجول البرية )‪ Shekinah‬سحابة المجد(‪ .‬من الخطايا" موت‬ ‫يسوع التعامل مع مشكلة الخطيئة ‪ (2) ،‬إنه الجمع الذي ال ينطوي على طبيعة البشرية اآلدمية ‪" ،‬المشكلة الخطيئة" ‪ ،‬ولكن األفعال الفردية الخطيئة‪.(1:15‬و )‪) charaktēr (2‬راجع عب‪ .‬‬ ‫التعامل مع يسوع ذنب التمرد البشرية )الماضي والحاضر(‪.(22:69‬ﷲ ال يملك اليد اليمنى‪ .‫سليمان ‪ .(2:1‬‬ ‫مصطلح "المجد" غامضة نوعا ما ‪ (1) :‬قد يكون "بر ﷲ" ‪ (2) ،‬أنھا قد تشير إلى "القداسة" أو "الكمال" من ﷲ ‪ ،‬أو )‪ (3‬يمكن أن تشير إلى‬ ‫صورة ﷲ الذي خلق البشر و)راجع الجنرال ‪ 27-1:26‬؛ ‪ 5:01‬؛ ‪ ، (9:06‬ولكن الذي كان في وقت الحق من خالل التمرد شابت )راجع العماد‬ ‫‪.(14:09‬‬ ‫ھناك نوعان من حيث اليونانية تستخدم لوصف عالقة المسيح لآلب ‪ ، eikon (1) :‬وھو ما يعني الصور )راجع كورنثوس الثانية ‪ 4:4‬؛ العقيد‬ ‫‪ .‬ھذا ھو استعارة الكتاب المقدس )مجسم( للسلطة ‪ ،‬والسلطة ‪ ،‬والتفوق‪ .‬من‬ ‫الممكن بالتأكيد أن الكتبة األرثوذكسية يخشى أن عبارة "من خالل تنقية نفسه أدلى الخطايا" قد يؤدي إلى المضاربة وتغيير معرفي "‪"di'heautou‬‬ ‫إلى "‪ ".‬انه رائع جدا للبشرية سقطت دموعي‪ .‬ال كاھن العبارات جلس الى االبد! انتھاء‬ ‫عمل يسوع الدنيويه‪ .(22-3:1‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "التمثيل الدقيق لطبيعة ﷲ"‬ ‫‪" NKJV‬واعرب عن صورة شخصه"‬ ‫‪" NRSV‬بصمة بالضبط ﷲ يجري للغاية"‬ ‫‪" TEV‬الشبه الدقيق ﷲ نفسه بأنه"‬ ‫‪" NJB‬تحمل بصمات ﷲ نفسه بأنه"‬ ‫تم العثور على ھذه العبارة فقط ھنا في اإلقليم الشمالي ولكن كثيرا ما وجدت في كتابات فيلو ‪ ،‬الذي يكمل و‬ ‫يضيف إلى توصيف السابق‪ .‬انه وحده يستحق والشرفاء‪ .‬الموضة الحكمة ‪8:22‬‬ ‫كل شيء ‪ ،‬في ‪ 25‬خامسا الحكمة ھي انبثاق نقية من مجد عز وجل ؛ في ‪ 26‬خامسا الحكمة ھي انعكاس الضوء الخالدة ‪ ،‬مرآة نظيفا من عمل ﷲ‬ ‫‪ ،‬وخامسا في ‪ 29‬مقارنة مع ضوء )أي الشمس والنجوم( ھي وجدت لتكون متفوقة "‪.30 -b 22 07:15‬في المحترف‪ .

‬ول ِك ْن أَ ْنتَ أَ ْنتَ ‪،‬‬ ‫ات ِھ َي َع َم ُل يَ َد ْيكَ‪.‬ھذه‬ ‫اإلشارة المزدوج يشبه "العذراء والدة" نبوة عيسى‪ .‬وت ت‪ .‬وتستخدم ھذه العبارة األولى عدة مرات في االنجيل أن أشير إلى‬ ‫السيد المسيح ‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ .2‬في التجلي )راجع مات ‪ 17:05‬؛ مارك ‪(9:07‬‬ ‫‪ .‬ھذا قد يكون إشارة إلى اليھودية الموالية‪-8:22 .‬‬ ‫ِھ َي تَ ِبي ُد َول ِك ْن أَ ْنتَ تَ ْبقَى‪َ ،‬و ُكلﱡھَا َكثَوْ ٍ‬ ‫فِي ْالبَ ْد ِء أَ ﱠسسْتَ األَرْ َ‬ ‫ْس َج ِمي ُعھُ ْم أَرْ َواحًا خَا ِد َمةً ُمرْ َسلَةً لِ ْل ِخ ْد َم ِة‬ ‫ض َع أَ ْعدَا َء َ‬ ‫َو ِسنُو َ‬ ‫ك َموْ ِطئًا لِقَ َد َم ْيكَ «؟ ‪14‬أَلَي َ‬ ‫ك لَ ْن تَ ْفنَى«‪13 .‬كال أمثلة النبوة متعددة الوفاء‪ .‬‬ ‫( "أنا اليوم ولدتك" يسوع كان دائما اإلله )راجع يوحنا ‪ .(89:27‬‬ ‫‪ .‬روم ‪(1:4‬‬ ‫مصطلح "االبن" المستخدمة في كل من يقتبس من ‪ 5‬خامسا ‪ ،‬ھو من العبارات حيث يمكن أن يشير إلى أشخاص مختلفين ‪ /‬مجموعات )انظر‬ ‫الحاشية كاملة في ‪.(53‬الفعل ھو الكمال وسائل ارشادية نشطة "ولدتك‪ ".3‬الملك اإلسرائيلي )راجع الثاني سام ‪ 7:14‬؛‪ .14-5 .‫من جيسي ‪ ،‬سبط يھوذا(‪ .1‬في معموديته )راجع مات ‪ 3:17‬؛ ‪ 3:22‬لوقا(‬ ‫‪ .(11-2:9 .‬مز ‪.‬انظر المناقشة أدناه‪.7:14 . 10‬يوحنا ‪ 1:3‬؛ أنا كو ‪ 8:06‬؛ ‪ 1:16‬العقيد التي ورد ذكرھا في ‪.07:07‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪14-5:1 :‬‬ ‫‪5‬ألَنﱠهُ لِ َم ْن ِمنَ ْال َمالَئِ َك ِة قَا َل قَ ﱡ‬ ‫ط‪»:‬أَ ْنتَ ا ْبنِي أَنَا ْاليَوْ َم َولَ ْدتُكَ «؟ َوأَ ْيضًا‪»:‬أَنَا أَ ُكونُ لَهُ أَبًا َوھُ َو يَ ُكونُ لِ َي ا ْبنًا«؟ ‪َ 6‬وأَ ْيضًا َمتَى أَ ْد َخ َل ْالبِ ْك َر إِلَى ْال َعالَ ِم‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫ك يَا أَ ُ إِلَى َد ْھ ِر‬ ‫َار«‪َ .‬كما جلبت ‪ 02:07‬المسيح‬ ‫إلى الحياة بعد معاناة اإللھي )راجع أشعيا ‪ .4‬المسيح )راجع فرع فلسطين‪(2:7 .(8:01‬ھذا ھو الذي المح اليه ‪ ،‬وليس لتحقيق في الجانب األنثوي لإلله ‪ ،‬وال لتأكيد يسوع كما يتم إنشاؤه ‪ ،‬ولكن لتأكيد يسوع الناصري وكيل ﷲ‬ ‫اآلب الخلق )راجع ‪ ، V.‬صاحب العبرانيين ينطبق على يسوع‪ .‬فقد استخدم القائمون على اإلقليم الشمالي تحت إلھام‬ ‫العبارات بطرق اليھودية ‪ ،‬وطرق الطوبوغرافية ‪ ،‬ويلعب الكلمة التي ليست مناسبة للمترجمين الفوريين في وقت الحق‪ .3‬‬ ‫اسم يسوع الذي أعطيت أكبر من المالئكة )روم ‪ ، 39-8:38‬أفسس ‪ 1:21‬؛ العقيد‬ ‫‪ (2:15‬ھو "االبن" )راجع ت ت‪] 5 .‬وأَ ﱠما ع َْن اال ْب ِن‪ُ »:‬كرْ ِسيﱡ َ‬ ‫يَقُولُ‪َ »:‬و ْلتَ ْس ُج ْد لَهُ ُكلﱡ َمالَئِ َك ِة ﷲِ«‪َ .‬و »أنتَ يَا َربﱡ‬ ‫ك ﷲُ إِلھُ َ‬ ‫ك َم َس َح َ‬ ‫ضيبُ ُم ْل ِككَ‪9 .20 : 7‬‬ ‫إدراج بحيث شروط البديل كثيرة والعبارات )أي "مملكة السماء" ‪" ،‬العرش" ‪ ،‬وغيرھا( ‪ ،‬أو استخدام‬ ‫الصوت السلبي ان اشير اليه‪.‬‬ ‫ألَجْ ِل ال َعتِي ِدينَ أ ْن يَ ِرثوا ال َخالَ َ‬ ‫‪" 01:05‬أنت ابني" ھذه ھي األولى في سلسلة من سبعة مقاطع العبارات المقتبسة من السبعينيه الثبات تفوق المسيح على المالئكة‪ .‬في حين أن الثاني ھو من سام الثاني‪ .3‬في القيامة )راجع أعمال ‪ 13:33‬؛‪ .(3-1:110‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم ‪، NKJV ،‬‬ ‫‪" NRSV‬جاللة على مرتفع"‬ ‫‪" TEV‬ﷲ ‪ ،‬السلطة العليا"‬ ‫‪" NJB‬جاللة اإللھية على ارتفاع"‬ ‫ھذا ھو إطناب‪ .‬العبارة األولى‬ ‫يأتي من فرع فلسطين‪ ، 02:07 .‬ثُ ﱠم لِ َم ْن ِمنَ ْال َمالَئِ َك ِة قَا َل قَطﱡ‪»:‬اجْ لِسْ ع َْن يَ ِمينِي َحتﱠى أَ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ص!‪.‬‬ ‫‪ .‬بعض المعلقين ربطھا القيامة )راجع مدمج‪ .‬يسوع يحقق كل ثالثة مكاتب مسحه ت ‪ :‬النبي )راجع سفر التثنية ‪ ، (18:18‬الكاھن )راجع مزمور ‪ ، (110:4‬والملك‬ ‫)راجع الثاني سام ‪ 7:13،16‬؛ فرع فلسطين‪ 2 .1‬المالئكة )راجع الجنرال ‪ 6:2،4‬؛ وظيفة ‪ 1:06‬؛ ‪ 2:1‬؛ ‪ 38:7‬؛ مز ‪ ، 29:1‬ودائما بصيغة الجمع‪(.(v.‬اليوم النسخة اإلنكليزية )‪(TEV‬‬ ‫يبدأ مناقشة التفوق يسوع أكثر من المالئكة مع خامسا ‪.7:14 .‬‬ ‫‪ 01:04‬ھذه اآلية ويبدو أن االنتقال بين ت ت‪ 3-1 .‬‬ ‫‪ .‬ورأى بعض الحاخامات فرع فلسطين‪ .‬؛‪.‬م ْن أَجْ ِل ذلِ َ‬ ‫ك بِ َز ْي ِ‬ ‫ضيبُ ا ْستِقَا َم ٍة قَ ِ‬ ‫ُور‪ .‬‬ ‫عن "أفضل بكثير" انظر الحاشية كاملة في ‪. 2‬‬ ‫( "سأكون والد له" ھذا ھو اقتباس من السبعينيه سام الثاني‪ ، 7:14 .‬مرتين[ و ‪ (8‬أو "الرب" )راجع خامسا ‪ 10‬وفيل‪.(4-1:3 .(2:7‬‬ ‫‪ .(18-1:1‬ولذلك ‪ ،‬ھذا ال يمكن الرجوع إلى جوھر طبيعته ‪ ،‬ولكن لصاحب مظھر في‬ ‫الوقت المناسب )التجسد(‪ .‬كان اليھود يخشون من استخدام اسم ﷲ لئال يتخذ ذلك عبثا )راجع ‪(Exod.‬‬ ‫‪ ، 31‬حيث "الحكمة" )والذي ھو المؤنث في العبرية( ھو أول خلق ﷲ ‪ ،‬وأصبح وكيل ﷲ في خلق مزيد )انظر أيضا حكمة سليمان ‪ 7:01‬حتي‬ ‫‪ .‬أَحْ بَبْتَ ْالبِ ﱠر َوأَ ْبغَضْ تَ ا ِإل ْث َم‪ِ .‬الذي أشار في البداية الى سليمان‪ .2‬دولة إسرائيل )راجع ھوس‪(11:1 .‬قَ ِ‬ ‫ال ﱡدھ ِ‬ ‫ت اال ْبتِھَ ِ‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫ب تَ ْبلَى‪َ ،‬و َك ِردَا ٍء ت ْ‬ ‫ض‪َ ،‬وال ﱠس َما َو ُ‬ ‫َط ِويھَا فَتَتَ َغيﱠرُ‪َ .‬و َع ِن ْال َمالَئِ َك ِة يَقُولُ‪»:‬الصﱠانِ ُع َمالَئِ َكتَهُ ِريَاحًا َو ُخ ﱠدا َمه ُ لَ ِھ َ‬ ‫يب ن ٍ‬ ‫‪10‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫اج أكث َر ِم ْن ش َر َكائِكَ «‪َ .

‬‬ ‫ھناك أجزاء من الكتاب المقدس التي ھي غامضة أو خفية )حتى وقت معين أو فترة(‪ .‬من الكھف رقم ‪ 4‬من مخطوطات البحر الميت لدينا التثبت من ھذه الترجمة‬ ‫السبعينية‪ .‬‬ ‫( "في العالم" وھذا يعني قبل وجود يسوع ‪ ،‬الذي كان دائما إله ‪ ،‬ولكن مرحلة جديدة من وزارته بدأت تعويضي في بيت لحم عندما تولى على‬ ‫اللحم البشري )راجع فيل‪ . .‬‬ ‫‪1:06‬‬ ‫الوطنية للعلوم "وعندما كان يأتي مرة أخرى" ‪" NKJV‬ولكن عندما كان يأتي مرة أخرى" ‪" NRSV‬ومرة أخرى ‪ ،‬عندما يجلب"‬ ‫‪" TEV‬ولكن عندما كان ﷲ على وشك ارسال" ‪" NJB‬مرة أخرى ‪ ،‬عندما يجلب"‬ ‫ھذا ال يشير الى المجيء الثاني لالبن‪ .‬أو فرع فلسطين‪ .‬أو حتى روح الفقيد‬ ‫اإلنسان )راجع انا سام‪.2‬في فرع فلسطين‪ 89:27 .(A8 .‬كما يستخدم ھذا المصطلح في ‪ 02:05‬مجازا كمرجع لعصر جديد‪. .(557‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬بكر‬ ‫وھذه ھي الثانية من ثالث عبارات وصفية‪ .‬وفي ھذا السياق ‪ 3 #‬أو ‪ 4‬يناسب‪.4‬وھو اللقب العبارات المستخدمة المسيح )راجع مز ‪ 89:27‬؛ عب ‪ 1:06‬؛ ‪ .(10:30‬‬ ‫الحظ أن الوطنية للعلوم ‪ ، NRSV ،NKJV ،‬و‪ NJB‬قد "جلب" في حين قد ‪" TEV‬إرسال" ‪ ،‬وأول من شأنه أن يؤكد صعود المسيح الممجد ‪،‬‬ ‫والثاني ان اشير الى التجسد في بيت لحم‪ .‬غالبا ما يتم تناول جدول أعمال شخصي باستخدام الكتاب المقدس في النص‬ ‫إثبات أو أزياء ذري‪ .‬‬ .‬في الالھوت وھذا ھو االلھام يسمى‪ .‬؛ عب‪(11:28 .‬يحدد الكتاب األدبي أو وحدة واحدة تساعد على اتباع القصد من وحي المؤلف األصلي‪ .‬العبرية‬ ‫لكلمة "المالئكة" المستخدمة في فرع فلسطين‪ 97:7 .‬ليست ھذه ھي أكثر شيوعا كوزموس األجل ‪ ،‬ولكن '‪ ، oikoumen‬التي كانت تستخدم من سطح‬ ‫األرض التي كان يسكنھا البشر‪ .‬‬ ‫قد يكون أفضل نھج لمحاولة تأكيد الفكرة المركزية من فقرة ‪ ،‬ال تفسر كل تفاصيل النص‪ .‬‬ ‫"لقد تصرفت ﷲ في الماضي للكشف عن نفسه بوضوح للبشرية‪ .‬‬ ‫( "ويقول ‪ ':‬والسماح للجميع مالئكة ﷲ عبادته "ھذا ھو اقتباس من السبعينيه إما سفر التثنية‪ 32:43 .‬وقد بعث روحه لمساعدة القراء على فھم كلمته‪ .‬مستوحاة ال مترجم‪ .02:06 .‬يجب أن‬ ‫المترجمين الفوريين المشي في ضوء لديھم ‪ ،‬ويجري دائما مفتوحة لمزيد من الضوء من الكتاب المقدس والروح‪ .3‬في اليھودية الحاخامية انه جاء ليكون عبارة عن قرب قبل )روم ‪ 8:29‬؛ العقيد ‪ 1:15،18‬؛ القس‬ ‫‪.1‬خلفيتھا العبارات تشير إلى قرب قبل االبن البكر للعائلة )راجع مز ‪ 89:27‬؛ لوقا ‪ ، 02:07‬رومية‪ 8:29 .‬في الالھوت وھذا ھو الوحي ودعا‪ .(28:13 .‬اإلضاءة‬ ‫ببساطة ال يمكن مساواته مع إلھام على الرغم من أن تشارك الروح القدس في كل منھما‪.‫موضوع خاص ‪ :‬اإلضاءة‪.‬‬ ‫‪ .‬ال يمكننا استنساخ‬ ‫أسلوب الكاتب والكتاب المقدس في التفسير‪ .(1:5‬‬ ‫وكانت ھذه العبارة في قلب الجدل أريوس أثناسيوس ‪ .‬بل ھو وسيلة أدبية إلدخال اقتباس جديد )راجع خامسا‬ ‫‪ D5‬؛ ‪ 2:13‬؛ ‪ 4:05‬؛ ‪.(12:23‬وكان العنوان الذي يجمع بين عدة جوانب من اھمية‬ ‫ومحورية يسوع‪ .‬‬ ‫( "بكر" ھذه العبارة تستخدم‬ ‫‪ .‬‬ ‫وأكد أن أثناسيوس كان يسوع االله الكامل واآليات ‪ 2‬و ‪ 3‬و )‪ (4‬بالمعنى المجازي ‪ ،‬والمسيح ھو "البكر من بشرية جديدة وھو سبحانه ‪ ،‬كما ھو‬ ‫سبحانك ربي به تعالى‪ .‬غالبا ما تفرض شبكة الالھوتية على الكتاب المقدس والسماح لھا للتحدث فقط في مناطق معينة وبطرق محددة‪ .3‬استخدامه في ‪ 1:18‬العقيد ؛ تبليغ الوثائق االول‪) 15:20 .‬ويمكننا ويجب محاولة لفھم ما كانوا يقولونه في حياتھم اليومية والتواصل ثم ان الحقيقة لمنطقتنا اليوم‪.‬يتم استخدام ھذه الكلمة "بكر" )‪ (prōtotokos‬في الكتاب المقدس في الحواس متميزة عدة ‪:‬‬ ‫‪ .‬وھنا( يشير الى يسوع كما البكر من بين األموات‬ ‫‪ .‬ستكون ھناك دائما خالفات حول بعض النصوص‬ ‫والموضوعات ولكن يجب علينا بوضوح الحقائق الوسطى والسماح بحرية للتفسيرات الفردية داخل حدود نوايا المؤلف األصلي‪ .‬اختير بعض الرجال لتسجيل وتفسير ھذا‬ ‫الوحي الذاتي‪ .‬والمشكلة‬ ‫تنشأ عندما كنا نؤكد على أن تشارك الروح في فھم كلمة ﷲ ‪ ،‬فلماذا ھناك تفسيرات كثيرة منھا؟‬ ‫جزء من المشكلة يكمن في فھم القارئ قبل أو التجارب الشخصية‪ .97:7 .‬ألن التشبيه بين اب وابنه يبدأ التجسد يسوع ‪ ،‬و‪ TEV‬تناسب السياق أفضل‪.‬‬ ‫‪ ، 31-8:22‬أو وكيل ﷲ في خلقه )راجع يوحنا ‪ ، 1:03‬وأنا كو ‪ 8:06‬؛ العقيد ‪ 16-1:15‬؛ عب ‪(1:2‬‬ ‫‪ .‬ھذا ھو الفكر الذي ينقل الحقيقة الموضوعية المؤلف‬ ‫األصلي المركزي‪ .‬في الالھوت وھذا ھو اإلضاءة يسمى‪ .‬ھو إلوھيم‪ ./‬وأكد أن أريوس كان يسوع خلق أعلى ﷲ ‪ ،‬نقال عن ھذا المقطع وتبسيط العمليات‪.‬وﷲ يحكم علينا على أساس‬ ‫مستوى فھمنا وكيف نعيش خارج ھذا الفھم‪.2‬استخدامه في ‪ 1:15‬العقيد يتحدث عن يسوع في األول من خلق وھو اشارة العبارات الممكنة لسفر األمثال‪.89:27 .‬وإلوھيم مصطلح يمكن أن يشير إلى ﷲ ‪ ،‬كائنات مالئكية والقضاة اإلنسان )راجع ‪ Exod 21:06‬؛‪ ، (9-22:8 .‬أن أشير إلى ملك إسرائيل‬ ‫‪ .‬احدة القادمة اليھا من عند ﷲ لتأسيس مجتمع جديد من القديسين ")من اليونانية معجم اللغة اإلنجليزية عن طريق باور ‪،‬‬ ‫أرندت ‪ ،‬غينغريتش ‪ ،‬و‪ ، Danken‬ص ‪ (726‬؛ و )‪ (5‬في العالم اليوناني الروماني بكر بدور كاھن لألسرة )راجع مفردات العھد اليوناني‬ ‫مولتون وميليغان ‪ ،‬ص ‪.1‬في العبارات التي يكون فيھا الطفل البكر تلقى الميراث المزدوج لرعاية الوالدين‬ ‫‪ .

(841 BDB‬المصطلح نفسه يأتي من بالد ما بين النھرين قصبة النھر الذي‬ ‫كان يستخدم كأداة للحكم على البناء األفقي لالستقامة الجدران واالسوار‪ .‬يبدو أن ھناك أي تمييز بين ھذه التعابير ل"الى االبد"‪ .45:6 .‬والبشر غير قادرة على استعادة خرق )راجع مدمج‪.‬بعض المخطوطات في وقت مبكر جدا )‪ ، N، P46‬و ب( أن يكون ضمير )‪، autou‬‬ ‫أي "عرشه"( الذي يضيف إلى الغموض‪ .(3:15‬يفعل ذلك من خالل بإرادته وابنه‪ .(265‬‬ ‫ھذا ال يعني بأي شكل من األشكال في مناقشة إلنكار ألوھية المسيح الكاملة ‪ ،‬ولكن إلظھار اتجاه الكتبة القديمة لتغيير النصوص ألغراض الھوتية ‪،‬‬ ‫وكذلك النحوية‪ .1‬القراءة األكثر غرابة ھو األصلي على األرجح‬ ‫‪ .‬في السياق ‪ ،‬يظھر تفوق االبن من حقيقة أن المالئكة عبادته‪.‬‬ ‫‪" 01:08‬كرسيك يا ﷲ" ھذا ھو اقتباس من السبعينيه من فرع فلسطين‪ ، 45:6 .‬أراد ﷲ خلق األعلى له ‪ ،‬بشرية ‪ ،‬أن تعرفه ‪ ،‬والحب له ‪ ،‬وخدمة له ‪ ،‬وتكون مثله! تم اختبار الوالء بشرية )راجع تكوين ‪(3‬‬ ‫وكان الزوجان األصلي فشل االختبار‪ .(3:20‬‬ ‫بعد السقوط ‪ ،‬وكانت الخطوة األولى نحو ﷲ استعادة مفھوم العھد بناء على دعوة صاحب التائبين والبشرية ‪ ،‬أمير المؤمنين ‪ ،‬استجابة مطيعا‪ .1‬معلنا بشرية الصالحين من خالل عمل المسيح )أي البر الطب الشرعي(‪.(20:28‬‬ ‫ھناك مشكلة كبيرة المخطوطات اليونانية في ھذه المرحلة‪ .‬‬ ‫‪" 01:07‬منظمة الصحة العالمية يجعل مالئكته الرياح" ھذا يبدأ مقارنة بين المالئكة يجري تغيير )راجع فرع فلسطين السبعينية من‬ ‫‪ .(3‬كان ﷲ نفسه ألخذ زمام المبادرة الستعادة البشر كسر العھد‪ .‬؛ دان‪ 7:14،18 .‬‬ ‫‪" 01:09‬أحببتكم البر ويكره الفوضى" ھذا ھو اقتباس من السبعينيه من فرع فلسطين‪ 45:7 .‬وغالبا ما تميل الكتبة‬ ‫القديمة لجعل النصوص أكثر وضوحا ‪ ،‬ال سيما إذا كانت تتعلق المناقشات الكريستولوجى من يومھم )راجع بارت إيرمان دال والفساد األرثوذكسية‬ ‫من الكتاب المقدس ‪ ،‬مطبعة ‪ ، 1993 ،‬ص ‪.(21-5:12‬‬ ‫وعد ﷲ الصالح واستعادة الزمالة )راجع الجنرال ‪ .‬‬ ‫‪ .‬انظر روبرت ب‪ ، Girdlestone .‬؛ ‪ 6:58‬جون ؛ تبليغ الوثائق الثاني ؛ ‪ 8:35‬؛ ‪ 13:08‬؛ ؛ ‪12:34‬‬ ‫‪ (9:9 .‬وقال‬ ‫إن ﷲ خلق المالئكة جديدة كل صباح‪.14:16‬و "عصر من العصور" )أفسس‪ .‬اختار ﷲ أن يستخدم ھذا المصطلح مجازا من طبيعته الخاصة‪ .‬وأدى ذلك إلى اختالل العالقة بين ﷲ والبشر )راجع سفر التكوين ‪ ، 3‬رومية ‪.‬التي تتعلق الحياة الدنيوية ليسوع المسيح‪..‬مصطلح "العصور" ال يجوز‬ ‫الجمع بالمعنى المجازي البناء والنحوية اليھودية يسمى "الجمع من جالله" أو أنھا قد تشير إلى مفھوم "األعمار" عدة بمعنى اليھودية "عصر‬ ‫البراءة" ‪" ،‬عصر الشر" ‪" ،‬سن القادمة" ‪ ،‬أو "السن من البر"‪.‬‬ ‫وخلق االنسان على صورة ﷲ )راجع الجنرال ‪ 27-1:26‬؛ ‪ 5:1،3‬؛ ‪ .‬أو دان‪ ، 7:10 .(104:4‬يتناقض مع يسوع الذي ھو راجع ت ت دائمة وثابتة )‪ 8،11،12‬؛ ‪ .3‬القراءة مع توزيع جغرافي واسع )وليس فقط عائلة واحدة من المخطوطات( ھو ربما األصلي‬ ‫كتاب بارت إيرمان يجعل أيضا النقطة التي الكتبة إجراء تغييرات على النص اليوناني ألغراض الھوتية ‪ ،‬وخصوصا خالل فترات الصراع على‬ ‫كرستولوجيا والثالوث )أي قرون والثالثة والرابعة(‪.‬طبعة جمعية الكتاب المقدس المتحدة رابع يدعم "الخاص" مع تصنيف "ب" )النص المؤكد تقريبا(‪ .(8 : 13‬الحاخامات ‪ ،‬نقال عن الم‪ 3:23 .‬ھذا ھو السبب في المتغيرات الحديثة القائمة على االنضباط األكاديمي للنقد القضاة مخطوطة مكتوبة على ما يلي‪.‬تم‬ ‫العثور على ھذا النموذج في نسيال من المخطوطات والتطوير واقتبس ھو بالضبط من السبعينيه من فرع فلسطين‪ .‬في إلى األبد سياق‬ ‫العبارات ضمير غامضة جدا ويمكن الرجوع إلى األب أو ﷲ االبن‪ .‬‬ ‫( "إلى أبد اآلبدين" من الواضح أن ھذا ال يشير إلى عھد االلفي ‪ ،‬ولكن في عھد األبدية )راجع عيسى‪ 09:08 .‬جميع الخلق ھي مرحلة أو خلفية‬ ‫للتفاعل ﷲ والبشرية‪ .‬وھو حافة‬ ‫مستقيمة )الحاكم( الذي يتم تقييم كل شيء‪ .‬؛ لوقا ‪1:33‬‬ ‫؛ الحيوانات األليفة الثاني‪ 1:11 .319-321‬العبارات ذات الصلة‬ ‫األخرى ھي "إلى دھر" )راجع مات ‪] 21:19‬مارك ‪ [11:14‬؛‪ .‫وليس المقصود ھذا االقتباس لتعليم أن المالئكة ال عبادة المسيح حتى التجسد‪ .2‬القراءة التي تفسر المتغيرات األخرى ربما األصلي‬ ‫‪ .(9:6‬من خلق البشر لزماله مع ﷲ‪ .(11:15‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬إلى األبد )التعابير اليونانية(‬ ‫عبارة واحدة اصطالحية اليونانية "منعزلة األعمار" )راجع لوقا ‪ ، 1:33‬رومية ‪ 1:25‬؛ ‪ 16:27‬؛ ؛ ‪ 11:36‬غال ‪ 1:05‬؛‪ .‬؛ القس ‪.‬بسبب‬ ‫السقوط ‪ ،‬كان البشر غير قادرة على‬ ‫اتخاذ اإلجراءات المالئمة ل)روم ‪ 31-3:21‬؛ غالطية ‪ .2‬إعطاء الحق بحرية البشرية من خالل عمل المسيح )أي المنسوبة الى الصواب(‪.‬تس‪ 1:55 .‬الذي يتناول الملك يھودي مسيحي‪ .‬المرادفات من العھد القديم ‪ ،‬الصفحات ‪ .‬‬ ‫‪ 1:18‬حتي ‪.(3:21 .‬فعل ذلك من قبل‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫في حرف ﷲ اوراسكوم تليكوم يوصف بأنه "مجرد" أو "الصالحين" )‪ .‬أنا تيم ‪، (1:17‬‬ ‫والتي قد تعكس العبرية 'أوالم‪ .‬‬ .‬ومع ذلك ‪ ،‬في ھذا النص يبدو أن ھذا ھو واحد من أقوى التأكيدات من ألوھية‬ ‫المسيح وجدت في أي مكان في الكتاب المقدس )‪ 1:18‬راجع يوحنا ؛ ‪.‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬الحق‬ ‫"بر" مثل ھذا الموضوع المھم أن الطالب الكتاب المقدس يجب إجراء دراسة شخصية واسعة من ھذا المفھوم‪.‬ھذا المفھوم يؤكد بر ﷲ ‪ ،‬فضال عن حقه في الحكم‪.

‬متى ‪27:19‬‬ ‫ج‪ .4‬سفر الرؤيا ‪ 20‬رقما قياسيا من ﷲ استعادة الزمالة من عدن‪ .1‬توبة‬ ‫‪ .3‬توفير سكنى الروح الذي ينتج البر )أي ‪ ، Christlikeness‬واستعادة صورة ﷲ في البشر‪.‬أنا جون ‪ 2:1،29‬؛ ‪03:07‬‬ ‫‪ .4‬ﷲ سيلة لتقديم وإنتاج البر ألف الرومان ‪31-3:21‬‬ ‫ب‪ .‬الوحي ‪16:05‬‬ ‫‪ .3‬مشيئة ﷲ لخلقه ھو الصواب ألف الويين ‪19:02‬‬ ‫ب‪ .‬متى ‪) 05:48‬راجع ‪(20-5:17‬‬ ‫‪ .‬رومية ‪4‬‬ ‫ج‪ .‬أعمال ‪ 3:14‬؛ )لقب المسيح( ‪7:52 ، 22:14‬‬ ‫ب‪ .2‬اإليمان‬ ‫‪ .‬تيموثاوس الثانية ‪ 2:22‬؛ ‪ .2‬ھدية من ﷲ‬ .‬ومن‬ ‫‪ .‬‬ ‫وتعرف في المقام األول من قبل بول ‪ ،‬الذي يستخدم مصطلح اليوناني "البر" في أشكاله المختلفة أكثر من ‪ 100‬مرات‪.‬وفي واقع األمر ھو بالتأكيد كال!(‬ ‫في رأيي كل من الكتاب المقدس من سفر التكوين ‪ -.‬المراسيم ﷲ )أي يعطي بحرية( ‪ ،‬ويقدم ‪ ،‬ولكن يجب أن يستجيب البشر وال تزال تستجيب في‬ ‫‪ .(22-21‬سوف يتم استعادة‬ ‫صورة ﷲ والغرض!‬ ‫لتوثيق المناقشات أعاله الحظ ما يلي مقاطع مختارة تسال توضح مجموعة الكلمة اليونانية‪.1‬مرسوما ﷲ‬ ‫‪ .‫‪ .‬‬ ‫بول ‪ ،‬ويجري تدريب الحاخام ‪ ،‬يستخدم ‪ dikaiosun‬مصطلح 'بالمعنى العبرية في ھذا ‪ SDQ‬مصطلح يستخدم في السبعينيه ‪ ،‬وليس من األدب‬ ‫اليوناني‪ .3‬حياة الطاعة‬ ‫‪ .‬ويسمى مفھوم "التبرير بااليمان‪ ".‬وقد تحقق ذلك من خالل محبة اآلب ورحمة ونعمة ؛ حياة االبن‬ ‫والموت والقيامة ‪ ،‬والروح والتودد والرسم على االنجيل‪ .‬افتدى البشرية يصبح خليقة جديدة‪ .‬يھوه‬ ‫ھو مجرد واألخالقية والمعنوية ﷲ‪ .‬‬ ‫إنجيل )الخبر السار( يسوع ھو استعيد أن البشرية انخفضت إلى زماله مع ﷲ‪ .‬‬ ‫ومع ذلك ‪ ،‬يتطلب استجابة ﷲ موروثه‪ .E 3:16‬أنا يوحنا ‪3:07‬‬ ‫ف‪ .5‬إرادة ﷲ أن يكون صالحا أتباعه أ ماثيو ‪ 48-5:3‬؛ ‪27-7:24‬‬ ‫ب‪ .‬منذ ان اسرائيل دولة ثيوقراطية لم يكن ھناك تحديد واضح بين )قواعد المجتمع( والعلمانية المقدس )إرادة‬ ‫ﷲ(‪ .‬بمعنى العبرية منظم دائما في شروط موروثه‪ .E 14-3:6‬التي منحھا ﷲ‬ ‫‪ (1‬رومية ‪ 3:24‬؛ ‪6:23‬‬ ‫‪ (2‬أنا كورنثوس ‪1:30‬‬ ‫‪ (3‬افسس ‪ 9-2:8‬واو وردت عن طريق االيمان‬ ‫‪ (1‬رومية ‪ 1:17‬؛ ‪ 3:22،26‬؛ ‪ 4:3،5،13‬؛ ‪ 9:30‬؛ ‪10:4،6،10‬‬ ‫‪ (2‬أنا كورنثوس ‪5:21‬‬ ‫)ز( من خالل أعمال االبن‬ ‫‪ (1‬الرومان ‪31-5:21‬‬ ‫‪ (2‬الثاني كورنثوس ‪5:21‬‬ ‫‪ (3‬فيلبي ‪11-2:6‬‬ ‫‪ .‬لإلصالحيين مصطلح "بر‬ ‫ﷲ" ھو ھدف المضاف إليه )أي قانون من صنع البشر خاطئين مقبولة لدى ﷲ ]التقديس الموضعية[ ‪ ،‬في حين الكاثوليكية وھو المضاف إليه الذاتية‬ ‫‪ ،‬التي ھي عملية أصبحت أشبه ﷲ ]التجريبي التقديس التدريجي[‪ .‬تيموثاوس الثانية‬ ‫الصواب ھو سمة من سمات ﷲ ‪ ،‬ونظرا بحرية للبشرية من خالل المسيح خاطئين‪ .4‬مثابرة‬ ‫البر ‪ ،‬ولذلك ‪ ،‬ھو موروثه ‪ ،‬والعمل المتبادل بين ﷲ وخلق األعلى له‪ .6‬ويدين ﷲ العالم من البر ألف أعمال ‪17:31‬‬ ‫ب‪ 04:08 .‬ھذه النتائج حداثة في نمط حياة جديد من‬ ‫التقوى )الروم الكاثوليك التركيز التبرير(‪ .‬التبرير ھو فعل حرية ﷲ ‪ ،‬ولكن يجب أن المسألة في التقوى )موقف أوغسطين ‪ ،‬الذي‬ ‫يعكس التركيز على االصالح حريتھا من االنجيل والرومانية الكاثوليكية التركيز على تغيير حياة من الحب واالخالص(‪ .‬الرومان ‪ 2:13‬؛ ‪ 5-5:1‬؛ ‪ 23-6:1‬جيم أنا تيموثي ‪6:11‬‬ ‫د‪ .‬أنا بيتر ‪2:24‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬غير مفھوم وكشف في االنجيل ‪ ،‬ولكن ليس في ھذه الشروط‪.‬في الكتابات اليونانية يرتبط ھذا المصطلح لشخص يتفق مع توقعات المجتمع واإلله‪ .‬الكتاب المقدس يبدأ مع ﷲ‬ ‫والبشر في الزمالة في جو األرض )راجع سفر التكوين ‪ (2-1‬والكتاب المقدس ينتھي مع نفس اإلعداد )راجع رؤيا ‪ .‬استنادا إلى طبيعة ﷲ ‪ ،‬عمل المسيح ‪ ،‬وتمكين من الروح ‪ ،‬التي يجب أن كل‬ ‫فرد شخصيا وباستمرار االستجابة بشكل مناسب‪ .‬وأعرب عن ھذا التمييز في اللغة العبرية واليونانية حيث يتم ترجمتھا إلى اللغة اإلنجليزية باسم "العدالة" )المتصلة المجتمع( ‪ ،‬و "االستقامة"‬ ‫)المتعلقة بالدين(‪.‬انه يريد لشعبه تعكس شخصيته‪ .‬تسالونيكي الثانية ‪ 6-1:5‬جيم ‪ 04:08‬تيموثاوس الثانية‬ ‫د‪ .‬د الرومان ‪ 11-5:6‬غالطيه ‪ .‬رومية ‪3:26‬‬ ‫ب‪ .1‬ﷲ الصالحين )متصلة في كثير من األحيان الى ﷲ كما القاضي(‬ ‫أ‪ .2‬يسوع ھو الصالحين‬ ‫أ‪ .

‬حيث يستخدم االستعارات ادوم(‬ ‫‪ .3‬ربما من األنبياء )راجع عيسى‪(61:1 .‬يسوع أتباعه )راجع كورنثوس الثانية ‪ 1:21‬؛ أنا يوحنا ‪([chrisma] 2:20،27‬‬ ‫‪ .‬من قبل الكھنة )راجع أنا كلغ ‪ 1:34،39‬؛ الثاني كلغ ‪.‬كما يھودي مسيحي يسوع الملك )راجع مز ‪ 2:2‬؛ لوقا ‪] 4:18‬عيسى ‪ [61:1‬؛ اعمال ‪ 4:27‬؛ ‪ 10:38‬؛ عب ‪] 1:09‬فرع فلسطين‪([45:7.‬ويمكن أن تتصل جملة التفوق يسوع أكثر من )‪ (1‬المالئكة ‪ (2) ،‬االسرائيلية الملوك ‪ (3) :‬حكام الدنيا ‪ ،‬أو )‪(4‬‬ ‫افتدى البشرية‪.‬‬ ‫باء مستعملة للضيوف )راجع مز ‪ 23:05‬؛ لوقا ‪ 7:38،46‬؛ يوحنا ‪(11:02‬‬ ‫جيم مستعملة للشفاء )راجع عيسى ‪ 6:01‬؛ جيري ‪ 51:8‬؛ مرقس ‪ ، 6:13‬لوقا ‪ 10:34‬؛ جيمس ‪] (5:14‬المستخدمة في الشعور صحية في‬ ‫حزقيال‪[16:09 .(7:36‬‬ ‫ج‪ .‬إذا تم التأكيد على أي واحد أو المستھلكة ‪ ،‬تحدث‬ ‫مشاكل‪.‬معيار أو جملة العنوان )‪ num.1‬االنجيل ھو الشخص )الكنيسة الشرقية والتركيز كالفين(‬ ‫‪ .‬استعادة زماله مع ﷲ‬ ‫في الخالص ولكن تقدم في جميع مراحل الحياة ليصبح لقاء وجھا لوجه في الموت أو في ‪!Parousia‬‬ ‫ومن ھنا أقتبس جيدة الختتام ھذه المناقشة‪ .(11:12‬‬ ‫د‪ .‬عاموس ‪ 6:6‬؛ ھيئة التصنيع العسكري‪(6:15 .‬وفي ھذا السياق ‪ ،‬يشير أيضا إلى استخدام الثقافية من زيت‬ ‫الزيتون في وقت الفرح والوالئم )راجع عيسى‪.‬كالفين تشدد على الطبيعة الرائعة لالتصال أو‬ ‫نقل من بر ﷲ لنا ")ص ‪.‬تم مسحه في العبارات االنبياء والكھنة‬ ‫والملوك مع زيت الزيتون كرمز لالختيار ﷲ واالعتماد المخصص للمھمة المسندة‪ .‬‬ ‫ ‪ 16‬؛ ليف ‪ 13-8:10‬؛ ارقام ‪] 7:01‬خيمة[(‪.‬ﷲ )سام أنا راجع ‪ 2:10‬؛ سام الثاني ‪ 00:07‬؛‪ .‬‬ ‫ج‪ .2‬ملوك‬ ‫أ‪ .3‬االنجيل ھو حياة تغييره )الكاثوليكية التركيز(‬ ‫فكلھا صحيحة ويجب أن تعقد معا من أجل بيئة صحية والمسيحية ‪ ،‬والصوت في الكتاب المقدس‪ .3‬فعل السيد المسيح‬ ‫ولكنھا أيضا عملية التحول الصالحة التي يجب متابعتھا بقوة وثبات ‪ ،‬والتي سوف يكون يوم واحد يدخل في المجيء الثاني‪ .(23:30‬‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬روث ‪ 3:3‬؛ سام الثاني ‪ 12:20‬؛ ‪ 14:02‬؛ مركز حقوق االنسان ثانيا ‪ 5-28:1‬؛ دان ‪10:3‬‬ ‫؛‪ .4‬كافر صكوك الخالص اإللھي )أ( سيروس )راجع عيسى‪(45:1 .‬ھارون )‪ exod. 40:15‬؛ ليف ‪.40:9 .7-45:6 .‬ھذا ھو سبب آخر لماذا السياقية ضد ‪ 9‬يشير أيضا إلى يسوع "ﷲ"‪.(16:32‬‬ ‫‪ .‬من األنبياء )راجع انا سام ‪ 9:16‬؛ ‪ 10:01‬؛ ‪ 15:1،17‬؛ ‪ ، 13-16:3،12‬وأنا كلغ ‪ 1:45‬؛‪(16-19:15 .‬وينبغي أن ليس كل التفاصيل من مزمور يضطر‬ ‫إلى تأكيد الھوتية تتعلق يسوع‪ .‬‬‫واو مستعملة للقادة تثبيت ‪:‬‬ ‫‪ .1‬الكھنة‬ ‫أ‪ .‫‪ .‬ويؤخذ من قاموس بولس ورسائله من ‪" IVP‬كالفين ‪ ،‬وأكثر من ذلك من لوثر ‪ ،‬ويشدد على الجانب‬ ‫المتعلق عالئقية من بر ﷲ‪ . 3:3‬؛ ليف ‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ويجب علينا أن نرحب يسوع!‬ ‫وعلينا ان نؤمن االنجيل!‬ ‫ويجب علينا مواصلة ‪!liChristkeness‬‬ ‫( "يتردد أنت" العبرية مصطلح "الممسوح" )مش( ھي الكلمة الوراسكوم تليكوم )‪ (masiah‬المسيح‪ .‬‬ ‫‪" 1:10‬يا رب أنت" فقط الترجمة السبعينية من فرع فلسطين‪ 102:25 .‬من شيوخ )راجع ‪ Jdgs 9:8،15‬؛ الثاني سام ‪ 2:07‬؛ ‪ 5:03‬؛ كلغ الثاني ‪.5‬مصطلح أو لقب "المسيح" تعني "الممسوح" )‪(603 BDB‬‬ ‫( "فوق مقعدك الصحابة" ھذا ھو استمرار لألقتبس من السبعينيه من فرع فلسطين‪ .2‬االنجيل ھو الحقيقة )أوغسطين وتأكيدات لوثر(‬ ‫‪ .‬يتضمن كلمة "الرب" الذي يشير إلى يھوه ‪ ،‬ولكن في ھذا السياق ‪،‬‬ ‫يشير الى يسوع‪ .‬أبناء ھارون )‪ exod.‬‬ ‫دال المستخدمة في إعداد لدفنھا )راجع الجنرال ‪ 50:2‬؛ الثاني ‪ 16:14‬مركز حقوق االنسان ؛ مرقس ‪ ، 16:01‬يوحنا ‪ 12:3،7‬؛ ‪(40-19:39‬‬ ‫ھاء المستخدمة في الشعور الديني )كائن ‪ ،‬قارن الجنرال ‪ 28:18،20‬؛ ‪] 31:13‬ركيزة[ ؛ ‪] Exod 29:36‬مذبح[ ؛ ‪ Exod 30:36‬؛‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ف‪ .‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬الدھن في الكتاب المقدس‬ ‫)‪(603BDB‬‬ ‫ألف تستخدم لتجميل )راجع سفر التثنية ‪ 28:40‬؛‪ .‬‬ .‬ملك صور )راجع حزقيال‪ ، 28:14 .‬عرض لوثر من بر ﷲ يبدو أن تحتوي على جانب من جوانب بالبراءة‪ . 28:41‬؛ ‪ 29:7‬؛ ‪(30:30‬‬ ‫ب‪ .(834‬‬ ‫بالنسبة لي عالقة المؤمن الى ﷲ وثالثة جوانب‪.(53:11 .‬كلغ الثاني ‪ 9:3،6،12‬؛‪ .‬مز ‪ 45:7‬؛ ‪(89:20‬‬ ‫ب‪ .

‬‬ ‫‪ 1:11‬واضاف "انھم سوف يموت ولكن سوف تظل ‪ ،‬وأنھم جميعا سوف تصبح قديمة مثل المالبس الجاھزة" ھذا يظھر مرة أخرى ‪eternality‬‬ ‫االبن‪ .‬افتدى البشرية ھو أمر أعلى الروحي للخلق من المالئكة‪ .‬يأخذ "لھا" )إسرائيل( إلى محكمة‬ ‫الطالق ‪ ،‬ويدعو الشاھدين المطلوبة )راجع سفر التثنية‪ ، (19:15 .‬لم تنته عند واحد يثق المسيح ‪ ،‬بل بدأت فقط! وھي ليست سياسة التأمين ضد الحريق ‪ ،‬وال على تذكرة سفر‬ ‫الى السماء ‪ ،‬ولكن حياة ‪ Christlikeness‬المتنامية‪. 1‬و بريسلي )‪ (7-vv.‬‬ ‫الخالص كما إجراء مكتمل )‪(AORIST‬‬ ‫االفعال ‪15:11‬‬ ‫اس الرومان ‪8:24‬‬ ‫‪ 01:09‬تيموثي الثاني‬ ‫اس تيتوس ‪3:05‬‬ ‫اس الرومان ‪) 13:11‬يجمع بين ‪ AORIST‬مع التوجه المستقبلي(‬ ‫الخالص كما للدولة التي )الكمال(‬ ‫افسس ‪ 2:5،8‬دإ‬ ‫الخالص كما عملية مستمرة )حتى اآلن(‬ ‫اس كورنثوس ‪ 1:18‬؛ ‪15:02‬‬ ‫كورنثوس ‪ 2:15‬الثاني ق‬ ‫الخالص كما اتمام المستقبل )في المستقبل في الفعل متوترة أو السياق(‬ ‫اس الرومان ‪ 5:9،10‬؛ ‪) 10:9،13‬مات ضمنا في ‪ 24:13 ، 10:22‬؛ مارك ‪(13:13‬‬ ‫اس كورنثوس ‪ 3:15‬؛ ‪05:05‬‬ ‫اس فيلبي ‪ 1:28‬؛ تسالونيكي ‪9-5:8‬‬ ‫اس العبرانيين ‪ 1:14‬؛ ‪9:28‬‬ ‫اس أنا بيتر ‪1:5،9‬‬ .‬ھذا االقتباس يشير سيناريوھين محتملين ‪ (1) :‬الفعل األول )‪ (apollumi‬له داللة الدمار العنيف )راجع الثاني‬ ‫الحيوانات األليفة‪ (3:10 .3:14‬‬ ‫سفر التكوين ‪ 1‬يؤكد خلق إلوھيم عن طريق الكلمة المنطوقة )راجع ‪ ، (1:3،6،9،14،20،24،26‬في حين يؤكد تورط سفر التكوين ‪ 2‬يھوه‬ ‫الشخصية المباشرة ‪ ،‬مما يعني ضمنا "على يد" تشكيل آلدم وحواء من طين )راجع ‪ .‬في العبارات االنبياء وغالبا ما تستخدم مشھد محكمة االتصال استياء يھوه وزوجته المتمردة في اسرائيل‪ .10:12‬؛ ‪ .110:1 .(4‬إشعار ھذين الشكلين من "الرب" ‪ ،‬واألول ھو يھوه ‪ ،‬والثاني ھو أدون )الرب(‪ . 4‬جوانب المسيح )كما تفعل أشجار الزيتون اثنين من ‪Zech‬‬ ‫‪ .(2:7،8،19،22‬ھذا االقتباس )‪ (ps.‬ھذا ھو رائع‬ ‫ونقلت يھودي مسيحي مزمور وألمح إلى العبرانيين في كثير من األحيان )راجع ‪ 1:3،13‬؛ ‪ 5:6،10‬؛ ‪ 6:20‬؛ ‪ 7:3،11،17،21‬؛ ‪ 8:01‬؛‬ ‫‪ 13 -.(6:3 .(12:2‬فھو يجمع بين الملكية )‪ (3-vv.‬انظر موضوع‬ ‫خاص ‪ :‬القوس 'في ‪.(16-2:14‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬األزمنة اليونانية المستخدمة للخالص‬ ‫الخالص ليس المنتج ‪ ،‬ولكن العالقة‪ .‬السيد المسيح‬ ‫لم يمت تخليص المالئكة )راجع ‪.‬ويستخدم ھذا المفھوم نفسه )ثبات( في ‪ 13:08‬لوصف‬ ‫الثبات يسوع‪ .‬و )‪ (2‬في الجملة الثانية يعني تزايد القديمة وفاة مثل قطعة من المالبس‪. 102:25‬يمتد على‬ ‫استعارة شخصية لجميع الخلق المادي‪.‬وسوف المؤمنين القاضي المالئكة )راجع لي تبليغ الوثائق‪ .‬‬ ‫ھذا ھو آخر المقارنة لعدم االستقرار من اجل خلق )المالئكة ‪ ،‬وخلق( مقابل الدوام واالستقرار من عرش ﷲ واالبن!‬ ‫‪" 1:12‬ولكن ھل ھي نفسھا" ھذا ھو اقتباس من السبعينيه من فرع فلسطين‪ .102:27 .(1:17‬‬ ‫( "ستستمر سنوات الخاص ال تأتي الى نھايتھا" والعبارة السابقة عناوين استقرار شخصية يسوع ‪ ،‬وھذا الدوام واحدة من عناوين شخصه‪.‬‬ ‫‪" 1:13‬الجلوس في بلدي اليد اليمنى" وھذا ھو اقتباس من السبعينيه من فرع فلسطين‪ .‫( "وضعت األساس من األرض ‪ ،‬والسماوات ھي عمل يديك" وھذا ھو إشارة إلى ‪ 1:02‬يسوع يجري وكيل األب في الخلق‪ .‬اثنين من الشھود معظم دائم "السماء واالرض" إلى تأكيد شھادته‪ .‬ھذا أبدا ‪ ،‬أبدا ‪ ،‬لم يحدث أن المالئكة!‬ ‫‪" 1:14‬ھل ھي ليست كل األرواح المسعفة أرسلت إلى تقديم خدمة لمصلحة أولئك الذين سيرثون الخالص" المالئكة موجودة لخدمة ﷲ‬ ‫والبشر‪ .‬تغيير المالئكة ‪ ،‬السماء واألرض تغير ‪ ،‬يسوع ال يتغير ‪ ،‬وھنا نأمل البشرية )راجع المال ‪ 3:6‬؛ جيمس ‪.‬ديفيد الرب )المسيح( يجلس على عرش )الرب( يھوه ‪ ،‬في‬ ‫مكان السلطة والنفوذ‪ .‬وحتى ھؤالء‬ ‫الشھود ھما أكثر دائم يزول‪ .

(3:2‬وھذا ما‬ ‫يسمى الدولة تمجيد النھائي‪ .5‬كيف تصل إلى وزارة المالئكة يسوع؟‬ .1‬األولي الخالص ‪ -‬مبرر )المحفوظة من عقوبة الخطيئة(‬ ‫‪ .‬ويمكن توضيح ذلك كما‬ ‫‪ .3‬قائمة الجوانب سبعة من شخص يسوع والعمل في اآليات ‪.3-2‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫وترد ھذه األسئلة مناقشة لمساعدتك على التفكير من خالل القضايا الرئيسية لھذا القسم من الكتاب‪ .‬روم ‪ ، (13-10:9‬ولكن ھذا يجب أن المشكلة في عملية اإليمان‬ ‫نمط الحياة )روم ‪ 8:29‬؛ غال ‪ 4:19 .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.2‬ما ھو الفرق بين الوحي الطبيعية وخاصة؟‬ ‫‪ .3‬الخالص النھائي ‪ ،‬تمجيد )حفظ من وجود الخطيئة(‪.‫وبالتالي ‪ ،‬الخالص يبدأ مع قرار اإليمان األولي )راجع يوحنا ‪ 1:12‬؛ ‪ 3:16‬؛‪ .‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .1‬ما ھو تركيز ضد ‪1‬؟‬ ‫‪ .‬‬ ‫مناقشة مسائل‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .4‬لماذا ھذا الوصف من المھم جدا أن يسوع المتلقين؟‬ ‫‪ .‬ويراد لھا أن تكون للتفكير ‪ ،‬وليس نھائية‪.2‬الخالص التدريجي ‪ -‬التقديس )المحفوظة من قوة الخطيئة(‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .‬؛ أفسس ‪ 1:04‬؛ ‪ ، (2:10‬والتي سوف يكون يوم واحد يدخل في األفق )راجع أنا يوحنا ‪ .

‬‬ ‫‪ .1‬‬ ‫( "يجب علينا أن" ھذا ھو مصطلح "داي" ‪ ،‬وھو ما يعني ضرورة أخالقية‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬ما زالت تفوق على يسوع الوحي ت‬ ‫)راجع ‪ (3-1:1‬والتفوق يسوع أكثر من المالئكة )راجع ‪ 1:04‬حتي ‪.‬الغرض من العھد العلوي ھو أن تتم استعادة بشرية سقطت )راجع ‪ (18-11،14-2:9‬الى مكانه من قبل سماحة في الخلق )راجع مز ‪. 2:14-18‬‬ ‫‪2:10-13.‬‬ ‫قراءة الفصل في جلسة واحدة‪ .(29-12:14‬يتم توجيه‬ ‫ھذا التحذير األول ألولئك الذين قد اإلھمال الوحي العھد الجديد )االنجيل(‪ .‬قارن االنقسامات موضوعك مع ترجمة الخمسة المذكورة أعاله‪ .‬ھذا ربما يشير إلى الناس من خلفية يھودية الذي كان الخشوع العميق‬ ‫للفسيفساء العھد ‪ ،‬وبالتالي فإن الحاجة إلى المقارنة‪. 2:14-18‬‬ ‫‪NKJV‬‬ ‫ال ليس الخالص اإلھمال‬ ‫‪2:1-4‬‬ ‫المحرز االبن السفلى من‬ ‫المالئكة‬ ‫‪2:5-9‬‬ ‫اعادة ابناء كثيرين إلى المجد‬ ‫‪2:10-18‬‬ ‫‪UBS4‬‬ ‫الفوز الكبير‬ ‫‪2:1-4‬‬ ‫رائد الخالص‬ ‫‪2:5-9‬‬ ‫‪2:10-18‬‬ ‫القراءة دورة الثالث )انظر الصفحة السابعة(‬ ‫التالية نية المؤلف األصلي على مستوى الفقرة‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‫الع‬ ‫برانيين‪2‬‬ ‫انقسامات فقرة من الترجمات الحديثة *‬ ‫‪NJB‬‬ ‫‪TEV‬‬ ‫موعظه‬ ‫‪2:1-4‬‬ ‫جلب الخالص من قبل المسيح ‪،‬‬ ‫وليس من المالئكة‬ ‫‪2:5-8a‬‬ ‫‪2:8b-9‬‬ ‫‪2:10-13.4‬الخ‪.‬وتوجه بعض التحذيرات من الكتاب على المؤمنين ألخذ‬ ‫زمام المبادرة ‪ ،‬واالنضمام علنا الكنيسة واالنتقال إلى االمتالء والنضج للبعثة في جميع أنحاء العالم من االنجيل )راجع مات ‪ ، 20-28:19‬لوقا‬ ‫‪ 47 : 24‬وأعمال الرسل ‪ .(1:8‬ويتناول تحذيرات أخرى مباشرة إلى اليھود غير المؤمنين الذين سمعوا االنجيل وشھدت قوتھا في حياة أصدقائھم‬ .‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .‬كل فقرة واحدة وموضوع واحد فقط‪.3‬الفقرة الثالثة‬ ‫‪ .(18-2:10‬يتم تعريف يسوع حقا معھم وأنھم ‪ ،‬ونتيجة لذلك ‪ ،‬حصة في‬ ‫مجده‪ .‬‬ ‫جيم الفصل ‪ 2‬ھو األول في سلسلة من التحذيرات )‪ 4-2:1‬؛ ‪ 3:07‬حتي ‪ 5:11 ، 4:11‬حتي ‪ 6:12‬؛ ‪ 39-10:19‬؛ ‪ .‬تحديد المواضيع‪ .‬وھذا ھو أول )أي ت ت‪ (4-1 .‬من تحذيرات العديد من الكتاب من‬ ‫اليھود وجھھا إلى مجموعة من المؤمنين اليھود ال تزال عبادة في الكنيس مع كافر اليھود‪ .1‬الفقرة األولى‬ ‫‪ . 2:14-18‬‬ ‫الفوز الكبير‬ ‫‪2:1-4‬‬ ‫واحد الذي يقودنا إلى الخالص‬ ‫‪NRSV‬‬ ‫التحذير من ھبوط بعيدا‬ ‫‪2:1-4‬‬ ‫الذل واإلعالء من يسوع‬ ‫‪2:5-10‬‬ ‫‪2:5-9‬‬ ‫‪2:11-13.‬التفقير ليس من وحي ‪ ،‬لكنه ھو‬ ‫مفتاح التالية نية المؤلف األصلي ‪ ،‬الذي ھو جوھر التفسير‪ .(2:18‬‬ ‫باء بالتركيز الجديد في الفصل الثاني ھو اتصال يسوع مع شعبه )راجع ‪ .‬‬ ‫السياقية البصائر‬ ‫ألف الفصلين األول وھما وحدة األدبية‪ .‬‬ ‫كلمة ودراسة جملة‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪4-1:2 :‬‬ ‫‪2‬‬ ‫صا َر ْ‬ ‫صيَ ٍة نَا َل ُم َجازَاةً‬ ‫‪1‬لِذلِ َ‬ ‫ت ْال َكلِ َمةُ الﱠتِي تَ َكلﱠ َم بِھَا َمالَئِ َكةٌ قَ ْد َ‬ ‫ت ثَابِتَةً‪َ ،‬و ُكلﱡ تَ َع ﱟد َو َم ْع ِ‬ ‫ك يَ ِجبُ أَ ْن نَتَنَبﱠهَ أَ ْكثَ َر إِلَى َما َس ِم ْعنَا لِئَالﱠ نَفُوتَهُ‪ ،‬ألَنﱠهُ إِ ْن َكانَ ِ‬ ‫‪4‬‬ ‫ت‬ ‫ب َوقُوﱠا ٍ‬ ‫عَا ِدلَةً‪3 ،‬فَ َك ْيفَ نَ ْنجُو نَحْ نُ إِ ْن أَ ْھ َم ْلنَا َخالَصًا ھ َذا ِم ْقدَا ُرهُ؟ قَ ِد ا ْبتَدَأَ الرﱠبﱡ بِالتﱠ َكلﱡ ِم بِ ِه‪ ،‬ثُ ﱠم تَثَبﱠتَ لَنَا ِمنَ الﱠ ِذينَ َس ِمعُوا‪ ،‬شَا ِھدًا ﷲُ َم َعھُ ْم بِآيَا ٍ‬ ‫ت َو َع َجائِ َ‬ ‫ب إِ َرا َدتِ ِه‪.2‬الفقرة الثانية‬ ‫‪ .(8‬‬ ‫يسوع ھو اإلنسان المثالي سبيل المثال ‪ ،‬لدينا الكمال‪.‬‬ ‫ُس‪َ ،‬ح َس َ‬ ‫ُمتَنَ ﱢو َع ٍة َو َم َوا ِھ ِ‬ ‫ﱡوح ْالقُد ِ‬ ‫ب الر ِ‬ ‫‪" 02:01‬لھذا السبب" ھذا يشير إلى حقائق الفصل ‪.

14‬وعود ﷲ متأكدا!‬ ‫( "تلقى كل العدوان والعصيان فقط من ركلة جزاء" واستند الفسيفساء العھد على الطاعة! العصيان المتعمد له عواقب واضحة وفورية )راجع‬ ‫‪.: .(.1‬ما ھو متأكد ‪ ،‬معينة ‪ ،‬أو قادرة على أن تعتمد على ذاكرة للقراءة فقط راجع )‪ 4:16‬؛ الثاني كو ‪ 1:07‬؛ عب ‪ 2:20‬؛ ‪ 3:6،14‬؛ ‪ 6:19‬؛‬ ‫الثاني الحيوانات األليفة ‪.‬ومن الممكن أيضا أن يتم توجيه المجاز إلى المستلمين‬ ‫المتبقية في حين ال يزال يتحرك في الحقيقة‪ .2‬العملية التي الثقة شيئا ما يظھر أو المنشأة )روم ‪ 15:08‬؛ عب ‪ ، 2:02‬قارن لوو والنداء ‪ ،‬معجم اليونانية اللغة اإلنجليزية من المجلد الجديد ‪،‬‬ ‫العھد ‪ ، 1‬ص ‪.‬استخدام صيغة الجمع أول شخص يبدو أن ھذا‬ ‫يعني أن الجماعات الكاتب نفسه مع تلك الموجھة ويعني ضمنا أنھم كانوا مؤمنين أو في عقد اإليجار في كنيس يھودي حيث كان يشارك في اإلنجيل‬ ‫)راجع ضد ‪ .10:26‬‬ ‫‪" 02:02‬لو" وھذا ھو من الدرجة األولى مرھون الجملة التي يفترض أن يكون صحيحا من وجھة نظر الكاتب أو ألغراضه األدبية‪ .(.‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬الضمان‬ ‫ھذا ھو مصطلح ‪ bebaios‬اليونانية والتي تملك ثالث دالالت‪.‬‬ ‫وھو يستخدم المجازي للتيار من الرياح أو الماء شخص مما تسبب في أن يتم الماضية مرسى آمن‪.‬‬ ‫‪" 02:03‬كيف يمكننا الھروب" الكتاب من اليھود وتحذيرات شديدة كثيرة حول إھمال حقيقة ﷲ )راجع ‪ 4-2:1‬؛ ‪ 3:07‬حتي ‪5:11 ، 4:11‬‬ ‫حتي ‪ 6:12‬؛ ‪ 39-10:19‬؛ ‪.(10‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "تولي اھتماما أوثق بكثير"‬ ‫‪" NKJV‬يعطي أكثر جدية تلتفت"‬ ‫‪" NRSV‬إيالء مزيد من االھتمام ب"‬ ‫‪" TEV‬على عقد مزيد من جميع بحزم"‬ ‫‪" NJB‬تشغيل عقولنا بمزيد من االھتمام"‬ ‫ھذا ھو قوي واليونانية مقارنة المصدر وھو ما يعني إعطاء الخاص ‪ ،‬واالھتمام الشامل‪.‬وھو ما يعني حرفيا "في التدفق من قبل" أو "تفلت من أيدينا‪".3:19‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "ثبت غير قابل للتغيير"‬ ‫‪" NKJV‬ثبت الصامد"‬ ‫‪" NRSV‬كان صحيحا"‬ ‫‪" TEV‬وقد تبين أن يكون ذلك صحيحا"‬ ‫‪" NJB‬أثبت أنه موثوق جدا"‬ ‫ﷲ مخلص لكلمته ‪ ،‬سلم على حد سواء و ‪ /‬أو ‪) cursings‬راجع سفر التثنية‪.(28-27 .3‬في البرديات أصبح مصطلح فني لضمان قانونية )راجع مولتون وميليجان ‪ ،‬و مفردات العھد الجديد اليونانية ‪ ،‬ص ‪ .‬االنجراف الماضية أو بعيدا عن الحقيقة ھو احتمال حقيقي‪ .‬سيناء )راجع ‪ Exod.‬‬ ‫وقال إن أول إشارة إلى اليھود غير المؤمنين ‪ ،‬في حين أن الثانية والثالثة وتشير إلى اعتقاد اليھود‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫والرعاية لشيء أو شخص )راجع اعمال ‪ 8:6،10‬؛ ‪ .‬‬ ‫‪ .‬ھذا قد يكون إشارة إلى سفر األمثال‪ 3:21 .(8-107‬وسيكون ھذا‬ ‫نقيض ضد ‪ .‫اليھود المؤمنين وشارك المصلين ‪ ،‬ولكنھا رفضت قبول شخصيا يسوع المسيح الموعود ‪ ،‬وتجاوز التقاليد اليھودية ) راجع الفصول ‪ 6‬و ‪.(29-12:14‬‬ .2‬كما أشار إلى أولئك الذين كان يعتقد )راجع "يجب أن نولي اھتماما اقرب بكثير الى ما سمعناه" ضد ‪ ، (1‬ولكن ال نضجت‬ ‫‪ .‬‬ ‫جاء ھذا التحذير باعتباره السلبي ‪ AORIST‬شرطي الجمع الشخص األول‪ ..‬‬ ‫ھناك ثالث طرق لمشاھدة ھذا التحذير‪.(10:28‬‬ ‫وتشكل ھذه المصطلحين مع حرف الجر نفسه ؛ ‪ parabasis‬و‪ ،' parakoē‬التي قد تكون كلمة المتعمد )الصوتية( اللعب‪.3 : 2‬؛ ‪ 14:19‬؛ ‪ 23-23:20‬؛ ‪ 33:2‬؛ ؛ ‪ 32:34‬مز ‪ 68:17‬؛ اعمال ‪ 7:38،53‬؛ غال ‪..3‬كما أشار إلى أولئك الذين آمنوا وكانوا في خطر ال على عقد لمھنتھم األصلية ‪ /‬اعتراف االيمان في المسيح‪.‬‬ ‫( "الكلمة المنطوقة من خالل المالئكة" ھذه اشارة الى فسيفساء القانون‪ .(16:14‬العھد الجديد من االبن )االنجيل( على حد سواء الثمينة وخطير! يجب التعامل مع‬ ‫حقيقة ﷲ بشكل مناسب‪.1‬كما أشار إلى أولئك الذين رفضوا االستجابة لإلنجيل )راجع ضد ‪3‬‬ ‫‪ .‬ھناك عنصر الطوارئ الناجمة عن عامل خارجي غير معلنة )المنفعلة‬ ‫صوت( والصيغة الشرطية‪ ..‬في السبعينيه حيث يتم استخدام الفعل نفسه‪.(10،19 .‬‬ ‫( "ال االنجراف بعيدا عن ذلك" يستخدم ھذا المصطلح ھنا فقط في اإلقليم الشمالي‪ .340377670‬‬ ‫‪ .(3‬ومع ذلك ‪ ،‬فإن ھذا الجمع نفسه النحوية يظھر في االستخدام األدبي ‪ ،‬وليس الحرفي ‪ ،‬في ‪..1‬‬ ‫‪ .‬ويعتقد اليھود أن المالئكة لعبت دور الوسيط بين يھوه وموسى على‬ ‫جبل‪ .‬وغالبا ما‬ ‫تترجم في اللغة اإلنجليزية باسم "منذ" أو "بسبب"‪..

2‬ترجمة اليھودية نشر جمعية األمريكية بأنھا "أقل قليال من االلھية‪ ".‬ول ِك ﱠن الﱠ ِذي ُو ِ‬ ‫خَا ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ق بِنِ ْع َم ِة ﷲِ ال َموْ تَ ألجْ ِل ك ﱢل َوا ِح ٍد‪.(4:11،12‬ھذه الموھبة الروحية للمؤمنين ھو واحد من األدلة المعاصرة للصحة االنجيل ‪ ،‬والتي من بعض المستفيدين من ھذه الرسالة‬ ‫وإنكار أو رفض!‬ ‫( "وفقا لبلده وسوف" روح يختار ويوزع الھدايا )راجع لي تبليغ الوثائق‪ .02:07‬ھذه ھي واحدة من الطرق التي من الكتاب اإلقليم الشمالي تظھر ألوھية‬ ‫يسوع الناصري‪ .‬انظر المالحظة في ‪.‬وكان بول لم تكن كاتب اإلنسان من العبرانيين‪ .‬كان ھناك تكثيف‬ ‫كل من عالمات الشر والروحية المحيطة يسوع االولى القادمة ‪ ،‬حيث سيكون ھناك المحيطة واليته الثانية القادمة‪.‬في‬ ‫الترجمة السبعينية وكتاب دانيال ‪ ،‬الفصل ‪ .(2:22‬ﷲ ال يزال )في الحاضر الفاعل النشط( لتشھد على الحقيقة من االنجيل‪ .‬يھوه نفسه يشھد على صدق رسالة يسوع )راجع ضد ‪ .‬بِ َمجْ ٍد َو َك َرا َم ٍة َكلﱠ ْلتَهُ‪َ ،‬وأَقَ ْمتَهُ َعلَى أَ ْع َما ِل يَ َد ْيكَ‪ .‬‬ ‫‪ .(4:4‬ھناك بعد سلسلة من يقتبس العبارات ‪ ،‬وھو أمر شائع في العبرانيين‪.(14-22:2‬‬ ‫السؤال ثم يصبح التفسير ‪ ،‬وقال "ھل ھذه اشارة الى ‪ (1) :‬رفض من العھد الجديد )اإلنجيل( أو )‪ (2‬وإھمال من العھد الجديد؟" ان االستخدام‬ ‫المعاصر لمصطلح يعني ‪ .‬علَى أَنﱠنَا اآلنَ لَ ْسنَا نَ َرى الْ ُك ﱠل بَ ْع ُد ُم ْخ َ‬ ‫ضعًا لَه ُ‪َ .(12:7،11،18 .1‬السبعينيه ترجمت فرع فلسطين‪ 08:05 .‬‬ ‫‪.13:23‬‬ ‫‪" 02:04‬ﷲ يشھد أيضا معھم بآيات وعجائب ومعجزات مختلفة" آيات وعجائب وكان الھدف على حد سواء لتشجيع المؤمنين والكافرين‬ ‫للمساعدة في قبول الحقيقة )راجع أعمال الرسل ‪ .‬وھي لغة العبرية للبشرية ‪ ،‬وآدم بن شائعة جدا في حزقيال )راجع ‪ 2:1‬؛‪ ، 3:1،3،4،10،17‬الخ(‪.‬المؤمنين ليسوا موھوبين على أساس الجدارة‬ ‫الشخصية أو اختيار الشخصية! وإذا كانت الھدية الروحية تتصل الموھبة الطبيعية ‪ ،‬فإنه يتم تنشيط وتوجيھه بحيث تشرفون المسيح ‪ ،‬وليس‬ ‫المسيحي الفردية‪ .‬من السبعينيه‪ .‬استنادا ‪ 6-8:4‬الھوتي على الجنرال ‪ .1:26،28‬آيات ‪ ، 7 ، 6‬و‬ ‫‪ 8‬ال تشير الى المسيح )"ابن االنسان"( ‪ ،‬ولكن للبشرية‪ .( 10‬ومع ذلك ‪ ،‬في العالم المقبلة ‪ ،‬وسيكون من البشر ‪ ،‬عن طريق منقذھم ‪ ،‬يجسد تعالى ‪ ،‬الذي سيكون‬ ‫في مكان السلطة‪ .3 : 14‬الذي‬ ‫تاله فيما بعد باسم "الرب" ]أدون[(‪ .‬‬ ‫( "كان عليه في األول تحدث عن طريق الرب" يدعى يسوع لقب يھوه في العھد أوراسكوم تليكوم "انني اشعر بأن" )راجع ‪ ، Exod.(1:11 .‬‬ ‫‪" 02:07‬أنت جعلت منه النخفاض قليل من المالئكة" ھذا ھو استمرار لالقتباس من فرع فلسطين‪ 6-8:5 .‬وترتبط نتائج إھمال علم رسالة إلى جاللة الملك من واحد الذي يجلب الرسالة )أي األمثال من الزفاف الملكي ‪ ،‬قارن مات‪.2 #‬ھل بعض المعلقين إضافة استخدام "نحن" باعتبارھا دليال على الكاتب تحديد مع مجموعة االعتقاد ‪ ،‬ولكن في‬ ‫‪ 10:26‬المؤلف يستخدم ھذا الضمير نفسه )أول شخص بصيغة الجمع( في التصدي لجماعة المؤمنين‪ .‬كل مؤمن ھو أن نعيش لصحة ونمو الجسم‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪9-5:2 :‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫ض ٍع قَائِالً‪َ » :‬ما ھُ َو ا ِإل ْن َسانُ َحتﱠى ت َْذ ُك َرهُ؟ أَ ِو ابْنُ ا ِإل ْن َسا ِن َحتﱠى تَ ْفتَقِ َدهُ؟‬ ‫ض ِع ْال َعالَ َم ْال َعتِي َد الﱠ ِذي نَتَ َكلﱠ ُم َع ْنهُ‪ .‬ل ِك ْن َش ِھ َد َوا ِح ٌد فِي َموْ ِ‬ ‫فَإِنﱠهُ لِ َمالَئِ َك ٍة لَ ْم ي ُْخ ِ‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫ض َع ْال ُك ﱠل لَهُ لَ ْم يَ ْتر ْ‬ ‫ُك َش ْيئًا َغ ْي َر‬ ‫َو َ‬ ‫َي ٍء تَحْ تَ قَ َد َم ْي ِه«‪ .‬‬ ‫ت‪ ،‬لِ َك ْي يَذو َ‬ ‫ْال َموْ ِ‬ ‫‪" 02:05‬ألنه لم يخضع اللمالئكة العالم المقبلة" صحيح أن المالئكة ھي في مكان الروحية سماحة قبل اآلن )راجع سفر التثنية‪ 32:8 .‬ألَنﱠهُ إِ ْذ أَ ْخ َ‬ ‫ضعْتَ ُك ﱠل ش ْ‬ ‫ض ْعتَهُ قَلِيالً َع ِن ْال َمالَئِ َك ِة‪ .‬والسؤال المطروح على‬ ‫كل من الترجمة التحريرية والشفوية ‪ ،‬وكيف ينبغي أن الكلمة العبرية "إلوھيم" أن يفھم؟‬ ‫‪ .‬ھذا ھو آخر المقارنة المتعلقة التفوق يسوع وأتباعه أكثر من المالئكة الذين كان ينظر الى التورط في فسيفساء العھد )راجع ‪-1:4‬‬ ‫‪.‬في مزمور مصطلح "ابن االنسان" ھو في عالقة متوازية مع "الرجل" الطويل ‪ ،‬وينبغي‬ ‫أال يكون رأس المال‪ .‬اإلنكليزية ترجمة عدة لديھا "ﷲ" )راجع ‪ ، ASV‬الوطنية للعلوم ‪ ،‬آر إس ‪،‬‬ .‬عب‪.‬انظر موضوع خاص في ‪ .‬فھو يستخدم في اإلقليم الشمالي )‪ (1‬وموعظة للتيموثي عدم إھمال ھدية الروحي )راجع تيم لي‪ (4:14 .‬أَ ْخ َ‬ ‫‪9‬‬ ‫ض َع قَلِيالً َع ِن ْال َمالَئِ َك ِة‪ ،‬يَسُوعَ‪ ،‬نَ َراهُ ُم َكلﱠالً بِ ْال َمجْ ِد َو ْال َك َرا َم ِة‪ِ ،‬م ْن أَجْ ِل أَلَ ِم‬ ‫ض ٍع لَهُ‪َ .‬باسم "المالئكة" ‪ ،‬كما فعل ‪ Targums‬اآلرامية و‪ ، Pehsitta‬النسخه الالتينية لالنجيل ‪ ،‬و‬ ‫ترجمة نسخة الملك جيمس‪.‬كل الھدايا خدمة الجسم‪ .‬‬ ‫( "ما ھو اإلنسان أن تتذكر له" ھذا ھو اقتباس من السبعينيه من فرع فلسطين‪ .(14‬‬ ‫‪" 02:06‬ولكن واحدة في مكان ما قد شھد قائال" ھذا ھو المصطلح العبرية إللھام من العبارات بأكملھا ‪ ،‬وليس مرور الذاكرة إلى حيث تم العثور‬ ‫على ھذه األسعار )راجع ‪ .‬‬ ‫وھذه ھي النقطة الرئيسية لحجة أنه لو كان العھد فسيفساء عواقب وخيمة مثل إلھمالھا فكيف أشد وطأة اآلثار إلھمال جديدة وأفضل العھد التي‬ ‫رفعتھا يسوع )االبن(‪ .‫( "وإذا أھملنا ھذا القدر الكبير من خالص" ومصطلح "اإلھمال" )‪ (ameleō‬تعني "ال تولي اھتماما ل" أو "أن يكون غير مبال عن" شيء ما أو‬ ‫شخص ما‪ .3:14‬‬ ‫( "من قبل أولئك الذين سمعوا" كل من جون كالفن ومارتن لوثر وقال أن ھذه العبارة تشير إلى المسيحية الجيل الثاني‪ .(8:9 .(4‬انظر موضوع خاص ‪ :‬القوس 'في ‪.‬و )‪ (2‬تأكيدا لعدم يھوه ال تولي‬ ‫اھتماما إلسرائيل ألنھا انتھكت عھده )أنظر ‪ .‬‬ ‫( "وھدايا من الروح القدس" كل مؤمن واحد على األقل ھدية الروحية التي قدمھا الروح في وقت التحويل )راجع لي تبليغ الوثائق ‪12:7،11،18‬‬ ‫‪ ،‬أفسس ‪ .‬وكانت ھذه المستلمين لم يرفض اإلنجيل ‪،‬‬ ‫إال أن تقليص نفوذھا في حياتھم‪.‬ومن الواضح أن ھذا ال‬ ‫يعني بول )راجع غال‪ .

(TEV ،NJB ،‬ھذا المصطلح ‪ ،‬عندما تستخدم في العبارات مع الفعل بصيغة المفرد ‪ ،‬مثل‬ ‫الجنرال ‪ ، 1:01‬ويشير الى ﷲ‪ .L 5:16 .‬السبعينية( ؛ فرع فلسطين‪ 08:05 .‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬أسماء لأللوھية‬ ‫أ ش )بنك البحرين للتنمية ‪ ، 42‬كيلو بايت ‪(48‬‬ ‫‪ .‬شرم باالرقام )"ﷲ الذي يرى" أو "ﷲ الذي يكشف عن نفسه ‪ "،‬بنك البحرين للتنمية ‪ 42‬و ‪ ، (909‬الجنرال ‪16:13‬‬ ‫ج‪ .3‬في جريدة الكتاب المقدس ليس تتفاقم عادة مع مصطلحات أخرى‪ .‬شرم ‪ -.39-10:31‬كما انھا تستخدم من "آلھة" لألمم وثنية‪ .‬؛ ‪ 4:02‬؛ ‪5:18،21‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .38:7‬ويمكن أن تشير إلى القضاة اإلنسان )راجع ‪ Exod 21:06‬؛‪ .5‬في الكتاب المقدس ھو أول لقب ‪ /‬اسم اإلله )راجع العماد ‪ .2‬في آلھة الكنعانيين اإلله السامي ھو السيد )رأس شمرا النصوص(‬ ‫‪ .5‬تم العثور على مزيج من كل األسماء العبارات الرئيسية في سبيل ﷲ في ‪ 22:22‬يشوع )ش ‪ ،‬إلوھيم ‪ ،‬يھوه ‪،‬المتكررة(‬ ‫باء ‪ Elyon (751‬بنك البحرين للتنمية ‪ ،‬كيلوبايت ‪(832‬‬ ‫‪ .21 : 6‬؛ ‪ 9،28-22:8‬؛ فرع فلسطين‪.‬؛ ‪ 10:17‬؛ الھيئة‪ 1:5 . 9:46 ، (136‬‬ ‫‪ .2‬يمكن تسمية ھذه الكلمة إله إسرائيل أو آلھة األمم )راجع ‪ Exod 12:12‬؛ ‪.(24:2 .‬أ‪ .‬واحد المقدسة" في عيسى‪" .‬إلوھيم في ‪ 46:3‬الجنرال ؛ وظيفة ‪" ، 5:08‬أنا محمد ‪ ،‬وإلوھيم والدك جيم ‪ Shaddai‬في العماد ‪49:25‬‬ ‫د‪" .(50:1 .(7:10 .‬ولكن اآلخرين تتوقف عند "أنت توج له مع‬ ‫المجد والشرف" )‪ ، P46‬باء العاصمة ‪ ،‬ك ‪ ،‬ل(‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬و "رحمة" في سفر التثنية‪ 4:31 .2‬وھو يستخدم في شعور مواز لعدة أسماء أخرى ‪ /‬عناوين ﷲ‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬أ‪ .O 32:18 .‬؛ الھيئة‪ 9:31 .‬؛‬ ‫وظيفة ‪ 1:06‬؛ ‪ .‬‬ ‫د‪ .‬؛‬ ‫ف‪" .‬الغيرة" في ‪ d.‬‬ ‫ك‪" .‬قد" في عيسى‪10:21 .‬مز ‪.‬؛ ‪ 9:32‬؛ دان‪ 09:04 .‬؛ عيسى‪42:5 .‬‬ ‫أوال "بالدي اللجوء قوية" في الثاني سام‪" .(82:6‬‬ ‫‪ . 34:14Exo‬؛ سفر التثنية‪ 4:24 .1‬معناه األساسي ھو "عالية" ‪" ،‬تعالى" ‪ ،‬أو "رفعت" )راجع العماد ‪ 40:17‬؛ أنا كلغ ‪ 9:08‬؛ كلغ الثاني ‪ 18:17‬؛ نيه ‪ 3:25‬؛ جيري ‪ 2 :20‬؛‬ ‫‪ 36:10‬؛ مز ‪.‬؛ عيسى‪14:14 .‬؛ فرع فلسطين‪.‬ش ‪ --‬الصيغة الرقميه‪24:16 .‬؛ ‪ 73:11‬؛ ‪107:11‬‬ ‫ب‪ .(82:6‬‬ ‫‪ .‬المعرفة" في االول سام‪2:03 . 6:3‬‬ ‫د‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫‪ .‬مز ‪.7‬‬ ‫بعض المخطوطات اليونانية القديمة )و د ‪ ،‬ج ‪ ،‬ف( االستمرار في أقتبس من فرع فلسطين‪ ، 08:07 .‬االله ‪ --‬غالبا ما تستخدم في دانيال ‪ 6-2‬و ‪ 7-4‬عزرا ‪ ،‬مرتبطة مع ‪) illair‬اآلرامية عن "ﷲ العليا"(‬ ‫في دان‪ 3:26 .4‬كما يستخدم مصطلح إلوھيم من الكائنات الروحية األخرى )مالئكة وشياطين( كما في سفر التثنية‪) 32:8 .‬يسوع يستخدم في ھذا المعنى في يوحنا ‪ .‬شرم ‪) Elyon‬ﷲ العلي ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية ‪ 42‬و ‪ 751‬الثاني( ‪ ،‬الجنرال ‪ 22-14:18‬؛ سفر التثنية‪ 32:8 .3‬وغالبا ما تستخدم من قبل إسرائيل غير‪ .‬يھوه في فرع فلسطين‪ 85:8 .‬كبيرة وقوية" في جيري(‪" . 24:16 ،‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫‪16،7:13‬‬ ‫ه‪ .‬موسى الذي كان يتحدث في األمم المتحدة في سفر التثنية‪32:8 .‬بلدي الخالص" في عيسى‪0:02 .3‬ويمكن أن تشير إلى القضاة اإلسرائيلية )راجع ‪ Exod 21:06‬؛‪ .‬إنجيل لوقا في اإلقليم الشمالي ‪ ،‬والكتابة اللوثنيون ‪ ،‬ويستخدم أيضا ‪ Hupsistos‬اليونانية يعادل )راجع‬ ‫‪ 1:32،35،76‬؛ ‪ 6:35‬؛ ‪ 8:28‬؛ أعمال الرسل ‪ 7:48‬؛ ‪(16:17‬‬ ‫جيم إلوھيم )جمع( ‪ ،‬إلواه )المفرد( ‪ ،‬وتستخدم في المقام األول في الشعر )بنك البحرين للتنمية ‪ ، 43‬كيلو بايت ‪(52‬‬ ‫‪ .1‬لم يتم العثور على ھذا المصطلح خارج العھد القديم‪.3‬حتى ان ھناك احتمال أنه يشير إلى قضاة إسرائيل )راجع ‪ Exod.‬‬ ‫م‪" .‬‬ ‫في ھذا السياق ھو أن نقطة الھوتية يسوع واتباعه )راجع ‪ ، (1:14‬تسمو على المالئكة‪ .‬كما ھو الحال مع الكثير من ھذه االختالفات ‪ ،‬ويجعل من أي اختالف في تفسير النص‪.‬وأصبحت ھذه المجموعات وسيلة لوصف ﷲ‪.‬المؤمنين" في سفر التثنية‪ 7:9 .‬وھناك تباين والمخطوطة اليونانية في نھاية خامسا ‪.‬‬ ‫ن‪" .‬؛ ‪ 5:09‬؛ ‪6:15‬‬ ‫ه‪ .‬إلوھيم ‪ --‬فرع فلسطين‪ 2-47:1 .(1:1‬فھو يستخدم حصرا حتى الجنرال ‪ ، 2:4‬حيث يتم دمجھا مع يھوه‪ .‬يھوه ‪ 14:22 --‬الجنرال ؛ الثانية صباحا‪ .21:33‬ويرتبط ھذا المصطلح الھوتي لوعد ﷲ لداود ‪ ،‬والثاني سام‪.‬‬ ‫د‪ .(82:1،6 .‬القصاص" في جيري(‪51:56 .C 22:14 .‬انھا في‬ .Shaddai‬فرع فلسطين‪91:1،9 .‬ملكيصادق ‪ ،‬الجنرال ‪ 22-14:18‬باء بلعام ‪núm.‫نب ‪ ، NRSV ،‬جندي كونفدرالي ‪ ،‬جي بي ‪ .‬ه‪" .‬شرم أوالم )ﷲ االبديين ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية ‪ 42‬و ‪ ، (761‬الجنرال ‪ .‬ويمكن أن تشير إلى‬ ‫المالئكة في الشعور المجلس ﷲ السماوية تتكون من نفسه والموظفين مالئكي )راجع أنا كلغ ‪ 22:19‬؛ دان‪.‬شرم ‪") Shaddai‬ﷲ سبحانه وتعالى" أو "ﷲ كل التعاطف" أو "إله الجبل" ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية‬ ‫‪ 42‬و ‪ ، (994‬الجنرال ‪ 17:1‬؛ ‪ 43:14‬؛ ؛ ‪ 49:25 35:11‬؛ ‪Exod.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪32:4‬‬ ‫)ز( "كبيرة ورھيبة" في سفر التثنية‪ 7:21 .4‬تتساوى مع جريدة‬ ‫أ‪ .1‬المعنى األصلي للمصطلح القديم عامة أللوھية غير مؤكد ‪ ،‬وإن كان كثير من العلماء يعتقدون أنه يأتي من جذورھا األكدية ‪" ،‬أن يكون قويا" أو‬ ‫"لتكون قوية" )راجع الجنرال ‪ 17:1‬؛ نوم‪.‬شرم بيريت )"ﷲ من العھد ‪ "،‬بنك البحرين للتنمية ‪ 42‬و ‪Jdgs.‬بالدي المنتقم" في الثاني سام‪22:48 .‬‬ ‫‪ 23:19‬؛ سفر التثنية‪ 7:21 .J 22:33 .(20:03‬‬ ‫وكانت عائلة إبراھيم الشركية )راجع جوش‪.(18:13‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫أ‪ .

(67‬االسم الكامل يھوه‬ ‫وأعرب كثير من األحيان في اختصار ‪ ،‬أو ربما في النموذج األصلي‪.‬أ‪ .Exod.Shaddai‬اسم يھوه ھو موضح مرة واحدة فقط في ‪ ، 16-Exod.(19-32:15 .‬من الجذر )الكنعانية( ‪" Ugartic‬الكالم"‬ ‫د‪ .‬وھذا ھو السبب الرب يھوه ھو مكتوب في الترجمة‬ ‫اإلنجليزية‪.‬بلعام ‪núm.‬يھوه ‪) Meqaddishkem --‬يھوه واحد الذي يقدس لك ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية ‪ 217‬و ‪Piel ، 872‬‬ ‫‪ Exod‬النعت(‪31:13 .(104‬‬ ‫ومن مرادفا للشركة )راجع سفر التثنية‪ .‬مز‬ ‫‪ 82:1‬؛ ‪.‬ترتبط ارتباطا وثيقا وھذه ھي ميزة العبرية في وقت الحق النحوية يسمى "الجمع من‬ ‫جاللة الملك ‪ "،‬حيث يتم استخدام صيغة الجمع لتعظيم مفھوم‪..‬‬ ‫ه‪ .(89:5،7‬‬ ‫ج‪ .02:04‬ال توجد حسابات خلق اثنين في سفر التكوين ‪ ، 01/02‬ولكن اثنين من التركيز ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬ﷲ كما خالق الكون )المادية( وﷲ )‪ (2‬كما الخالق الخاص للبشرية‪ .(103‬‬ ‫يذكر ھذا االسم األول باالشتراك مع الجنرال إلوھيم في ‪ .‬مز ‪ 89:9‬؛ ‪(2) (104:35‬‬ ‫‪") Yahu‬أصحاب حسابات االستثمار" تنتھي من األسماء ‪ ،‬على سبيل المثال ‪ ،‬أشعيا(‬ ‫)‪ (3‬يو )"جو" بداية من األسماء ‪ ،‬على سبيل المثال ‪ ،‬أو جوشوا جويل(‬ ‫‪ .‬‬ ‫)‪ (1‬ياه )على سبيل المثال ‪ -.‬ملكيصادق ‪ ،‬الجنرال ‪22-14:18‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬من النموذج قلعة العبرية "واحد الذي ھو ‪ "،‬أو "الذي ھو واحد الحالي" )في معنى المستقبل ‪" ،‬والذي سيكون"(‬ ‫ف‪ .‬‬ ‫‪ .‬يھوه ‪) Yireh --‬يھوه ستوفر ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية ‪ 217‬و ‪ ، (906‬الجنرال‬ ‫‪22:14‬‬ ‫ب‪ .‬سفر التكوين ‪ 2:04‬يبدأ الوحي الخاص حول مكانة متميزة والغرض من‬ ‫البشرية ‪ ،‬فضال عن مشكلة الخطيئة والتمرد المرتبطة موقف فريد من نوعه‪.‬فمن الممكن حتى يعكس ھذا اإلقليم الشمالي الوحي من ﷲ واحد في ثالثة أشخاص‪ .4‬كما ھو الحال مع محمد ‪ ،‬ھو الجمع بين يھوه في كثير من األحيان مع مصطلحات أخرى التأكيد على خصائص معينة من العھد ﷲ من اسرائيل‪.‬في العماد‬ ‫‪ 01:01‬يخلق ﷲ ؛ الجنرال ‪ broods 01:02‬في الروح ‪ ،‬واإلقليم الشمالي من يسوع ھو وكيل ﷲ اآلب في الخليقة )راجع يوحنا ‪، 1:3،10‬‬ ‫رومية ‪ 11:36‬؛ األول كو ‪ 8:06‬؛ العقيد ‪ 1:15‬؛ عب ‪ 1:02‬؛ ‪. 06:03 ،‬يعني أن الناس في وقت مبكر العھد )البطاركة‬ ‫وأسرھم( يعلم ﷲ وحده كما شرم ‪ .‬‬ ‫أ‪ . 17:15 ، (651‬‬ ‫د‪ .‬من سياق ‪ 16-Exod.‬عندما جاء الى يھوه في قراءتھم للنصوص العبارات التي وضوحا ‪" :‬يا رب"‪ .‬‬ ‫في حين أن ھناك العديد من الشروط تركيبة ممكنة ‪ ،‬وھنا بعض‪ . 3:13‬وإسبانيا‪ .‬ه‪ .‬من النموذج ‪ Hiphil‬العبرية "والذي يتسبب في"‬ ‫)ز( من الجذر العبرية "العيش" )على سبيل المثال ‪ ،‬الجنرال ‪ ، (3:20‬ومعنى "الحي ‪ ،‬واحد فقط المعيشة" ه‪ .‬من جذور عربية ‪" ،‬الظھار الحب طيد"‬ ‫ب‪ .‬خامسا ‪ .‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪ 15:02‬؛ ؛ ‪ 04:04‬في كثير من األحيان في‬ ‫األنبياء‬ ‫)ز( يھوه ‪) Ro'I --‬يھوه ھو الراعي بلدي ‪ ،‬وبنك البحرين للتنمية ‪ 217‬و ‪ ، 944‬قلعة النعت( ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪ 23:01 .‬قد يكون ھذا الرجوع إلى مجلس مالئكي ‪ ،‬وﷲ الذي يلتقي في السماء والتي ال تلزم صاحب )راجع أنا كلغ ‪ 23-22:19‬؛ وظيفة ‪ 1:06‬؛‪ .‬يھوه ‪) Sabbaoth --‬يھوه الجنود ‪ ،‬وبنك البحرين للتنمية ‪ ، (878 217‬انا سام‪ 1:3،11 .‬وقد جمع العديد من العبرية ‪ ،‬وكثيرا ما تستخدم للتأكيد‪ . 6:24 ، (1022‬‬ ‫ف‪ . 20:07‬؛ سفر التثنية‪ 5:11 . 3:13‬لعب‬ ‫على شكل ناقص المستخدمة في الشعور بالكمال "‪ ،‬وسأواصل يكون ما اعتدت أن أكون" أو "سأواصل أن يكون ما قلته دائما"‬ ‫)راجع اتس اغسل ياء ‪ ،‬ودراسة استقصائية من بناء الجملة في العھد القديم ‪ ،‬ص ‪ ..‬‬ ‫‪ .8‬ومن الغريب أن االسم الشائع اللتوحيدية ﷲ من اسرائيل ھو الجمع! رغم عدم وجود اليقين ‪ ،‬وھنا ھي النظريات‪.‬ويمكن أن موازية أيضا يھوه كما مزمور ‪) 14‬إلوھيم( ھو بالضبط مثل مزمور ‪) 53‬يھوه(‬ ‫‪ ،‬باستثناء تغيير في األسماء الحسنى‪.3‬في اليھودية في وقت الحق أصبح ھذا االسم المقدس العھد بذلك )وتخلو( أن اليھود كانوا يخشون أن أقول ذلك حتى ال يتعرضوا لكسر قيادة‬ ‫‪ Exod.2‬في العماد ‪ 4:26‬يقال "الرجل بدأ يدعو باسم الرب" )يھوه(‪ .‫األساس )الھوتي( يشير الى ﷲ كما الخالق ‪ ،‬الرزاق ‪ ،‬وتوفير جميع أشكال الحياة على ھذا الكوكب )راجع مز ‪. 15:26 C ،‬يھوه ‪--‬‬ ‫نيسي )يھوه ھو شعار بلدي ‪ ،‬وبنك البحرين للتنمية ‪ 217‬و ‪Exod.6:13‬بحيث يستعاض عن عبارة العبرية عن "مالك" ‪" ،‬سيد" ‪" ،‬زوج" ‪" ،‬يا رب" ‪ ،‬أو ادون ادوناى‬ ‫)ربي(‪ .(35-29:13‬‬ ‫وكانت ھناك عدة نظريات لمعنى ھذا االسم )مأخوذة من المجلد ‪ ،‬البنك اإلسالمي للتنمية‪ ، 2 .7‬تم العثور على ھذا المصطلح في أفواه اإلسرائيليين غير كاسم لإلله‪ .1‬ھذا ھو اسم االله الذي يعكس ألن ﷲ صنع العھد ‪ ،‬ﷲ كمخلص ‪ ،‬المخلص!‬ ‫البشر كسر العھود ‪ ،‬ولكن ﷲ الموالي لوعده ‪ ،‬كلمة ‪ ،‬العھد )راجع مزمور ‪.‬‬ ‫‪ .14‬ومع ذلك ‪ ،‬فإن‬ ‫كتابات موسى تفسير الكلمات التي غالبا ما تلعب الكلمة الشعبية ‪ ،‬وليس علم أصول الكالم )راجع العماد ‪ 17:05‬؛ ‪ 27:36‬؛ ‪.(11-409‬‬ ‫أ‪ .Hallelu ،‬نعم ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية ‪ ، 219‬قارن ‪ Exod 15:02‬؛‪ ، 17:16 .‬يھوه ‪ --‬شالوم )يھوه ھو السالم ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية ‪ 217‬و ‪Jdgs.‬موسى ‪ ،‬عندما يتحدث عن األمم المتحدة ‪ ،‬سفر التثنية‪32:8 .‬‬ ‫‪ .‬أ‪ .‬يھوه ‪) Rophekha --‬يھوه ھو المعالج الخاص بك ‪ ،‬وبنك البحرين للتنمية ‪ 217‬و ‪ ، 950‬قلعة النعت( ‪ .‬يھوه ‪--‬‬ . 24:2 ،‬‬ ‫ج‪ .(2:10‬‬ ‫دال يھوه )‪ 217‬بنك البحرين للتنمية ‪ ،‬كيلوبايت ‪(394‬‬ ‫‪ .‬من الجذر العربي "لتفجير" )يھوه ھو ﷲ العاصفة(‬ ‫ج‪ .‬ص ‪.6‬وعلى الرغم من استخدام صيغة الجمع ‪ ،‬وآلھة أخرى ‪ ،‬وھذا المصطلح غالبا ما يعين إله إسرائيل ‪ ،‬لكنھا عادة لديه الفعل بصيغة المفرد للداللة‬ ‫على استخدام التوحيدية‪.‬بعد كتابة فينيقية ‪ ،‬وھو الفاعل المسبب معنى "الشخص الذي يحافظ على" أو "الشخص الذي يضع"‬ ‫ه‪ .‬؛ ‪ .‬ومع ذلك ‪ Exod.

‬‬ ‫كان يعرف ھذا الخيار الوريجانوس وجيروم‪ .‬ولكن احبطت سقوط ‪ 3‬من سفر التكوين ھذا الغرض )راجع ضد ‪.‬‬ ‫( "بسبب المعاناة من الموت" وھذا يعكس الجنرال ‪ 3:15‬؛ مزمور ‪ 22‬و أشعياء ‪ .‬‬ ‫( "وقال انه قد ذائقة الموت" من المھم أن ندرك أن المعاناة كانت في إرادة ﷲ ليسوع المسيح )راجع الجنرال ‪ 3:15‬؛ عيسى ‪ 53:4،10‬؛ مارك‬ ‫‪ 10:45‬؛ ثانيا تبليغ الوثائق ‪ .‬لقد كان وال يزال واحد توج! انظر المالحظة في ‪.01:03‬‬ ‫( "بنعمة ﷲ" ھذه الترجمة )‪ chariti‬ثيوس( يوجد في جميع االناجيل االنكليزية ومعتمد من قبل المخطوطات اليونانية القديمة )‪ ، !، P46‬ألف‬ ‫وباء وجيم ودال(‪ .‬رومية‪ 19-5:6،8،10،17 .‬وأعمال الرسل ‪ 2:23‬؛‬ ‫‪ 3:18‬؛ ‪ 13:29‬؛ ؛ ‪ 31-20،21-18،19-3:9 .(C9‬‬ ‫‪" 02:09‬لكننا ال نرى له" الوطنية للعلوم وكافة الضمائر بحروف صغيرة في ت ت‪ 7 .‬‬ ‫ھذه األلوان مسبقا فھم كل ما عندي من تفسير الكتاب المقدس‪ .‬صاحب العبرانيين يستخدم على‬ ‫نطاق واسع خروج المواد‪ .‬وضع ﷲ البشرية في منصب شرف للسلطة ‪،‬‬ ‫ولكن البشرية اخطأ ومصادرتھا ھذا الموقف‪ .53‬وكان وكيل ﷲ في الفداء!‬ ‫( "مكلال بالمجد والشرف" ھذا ھو الكمال النعت السلبي‪ .26: 1‬‬ ‫متحدون في العھدين راجع غال المسيح )‪ 29-3:28‬؛ العقيد ‪ .‬قرأت كل النصوص من خالل ذلك! فمن المؤكد أن وجود تحيز )جميع المترجمين‬ ‫لھم!( ‪ ،‬وإنما ھو افتراض كتابيا اسعة االطالع‪.(21‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬التحيز بوب اإلنجيلية‬ ‫يجب أن أعترف لكم القارئ أنني منحاز لي في ھذه النقطة‪ .(3:9 .‬‬ .7‬فھو يتحدث عن التجسد يسوع والحياة على األرض‪.(27 ..30-1:26،28‬جعل البشر في صورة ﷲ )راجع الجنرال ‪-.(385‬‬ ‫وھناك أيضا خيار ثالث )مأخوذة من بارت إيرمان دال '‪ ،‬والفساد األرثوذكسية من الكتاب المقدس ‪ ،‬مطبعة ‪ ، 1993 ،‬ص ‪ (150-146‬أن الكتبة‬ ‫تغيرت عمدا" بعيدا عن ﷲ "ألسباب الھوتية ‪ ،‬وتحديدا التھديد الالھوتية غنوصيه ‪.‬‬ ‫وفي تعليق لنصوص العھد الجديد اليونانية ‪ ،‬بروس م‪ .‬حتي ‪!(3:13‬‬ ‫االنجيل اإلقليم الشمالي ‪ ،‬وليس اسرائيل ‪ ،‬ھو مفتاح الكتاب المقدس‪.‬‬ ‫( "توج أنت له مع المجد" مالحظة راجع في ‪.(664‬‬ ‫الكتاب المقدس المتحدة جمعية دليل على الرسالة إلى العبرانيين التي ‪ Ellingworth‬بول يوجين نيدا ألف وعروض رأي آخر ‪ ،‬أن "وبصرف‬ ‫النظر عن ﷲ" قد يلمح الى مزمور ‪ ، 22‬والتي تستخدم للتعبير عن يسوع إحساسه يجري كل وحده على الصليب )راجع مارك ‪ (15:34‬ص ‪.‬كان يسوع‬ ‫اإلنسان حقا! ھذا ھو آخر تصنيف آدم ‪ ،‬المسيح )روم ‪ 21-5:12‬؛ ط تبليغ الوثائق ‪ 49-22،45-15:21‬؛ فيل ‪.01:03‬‬ ‫‪ 02:08‬وھذا ھو من فرع فلسطين‪ ، 02:06 .‬أيضا كلمة "بعيدا" )‪ (chōris‬يستخدم ثالثة عشر مرات في‬ ‫العبرانيين ‪ ،‬مما يدل على اتجاه ھذا المؤلف الستخدام ھذا المصطلح‪ .‬مات يسوع لمعالجة مشكلة الخطيئة البشرية‪ .‬و ‪) 8‬أي أن الكاتب نقال عن مزمور( ‪ ،‬ولكن في ‪9‬‬ ‫خامسا ھم في استھاللية )مؤلف تطبيق اآلن مزمور( ‪ ،‬مقارنة بذلك بشرية سقطت مع الرجل المثالي‪ .‬؛ ‪ 4:10‬؛ تيتوس ‪ 2:11‬؛ الحيوانات األليفة الثاني‪ .‬ميتزجر يقول ان ھذا كان في األصل لمعان ھامشية تتعلق ط تبليغ الوثائق‪ ، 15:27 .‬؛ تيم لي‪ 2:4،6 .(3:11‬يسوع ھو سر ﷲ ‪ ،‬خفية ولكن كشف اآلن )أفسس‪ 2:11 .‬الذي‬ ‫يساء فھمه باعتباره تصحيح "ثيوس ‪) "chariti‬ص ‪.‬ولكن في اشارة الى الجنرال ‪ .‬كما جلبت يشوع شعب ﷲ في بقية أرض الميعاد ‪ ،‬وذلك أيضا سوف يسوع تقديمھم الى السماء )أي بقية اليوم السابع(‪.36:22 .(13:12‬فمن الممكن أن ھذا ھو مسرحية تنم عن يسوع كما جوشوا جديدة‪ .2‬‬ ‫( "للجميع" ھذا السياق يشير إلى التكفير ‪ ،‬تعويضي باالنابه يسوع المسيح )راجع عيسى‪ ، 53:6 ..‬‬ ‫أوال يھوه ‪ --‬شمة )يھوه ھو ھناك ‪ ،‬وبنك البحرين للتنمية ‪ 217‬و ‪ ، (1027‬حزقيال‪48:35 .5‬ھذا الموضوع من المعاناة ما زال مستمرا في أسعار العبارات وجدت في الفترة المتبقية من الفصل ‪.‬أسماء ھي نفسھا تماما‪ .‫‪) Sidqenu‬يھوه ھو الصواب لدينا ‪ ،‬وبنك البحرين للتنمية ‪ ، (841 217‬جيري(‪23:06 .37‬‬ ‫ويرد ھذا الرأي نفسه مايلز م بورك في الكتاب المقدس التعليق جيروم )ص ‪.(21 : .4:28‬روم( ‪ ،‬وجميع تلك التي تم إنشاؤھا على صورته ومثاله )راجع الجنرال ‪.‬؛ تبليغ الوثائق‬ ‫االول‪ 15:22 .1:26‬‬ ‫و‪ (27‬لتؤدي وظيفة المديرين على األرض )كممثلين ﷲ(‪ .‬بلدي الالھوت المنھجي ليس كالفينيه أو التقدمية ‪ ،‬ولكن انه امر رائع لجنة التبشير‬ ‫المالئكي )راجع مات ‪ 20-28:18‬؛ لوقا ‪ 47-24:46‬وأعمال الرسل ‪ .‬الشيء‬ ‫الوحيد الذي يبقي على جميع البشر من يتم حفظ وعدم استعدادھم لقبول ھبة ﷲ الحرة في إنجاز العمل يسوع المسيح باإليمان )راجع يوحنا ‪-3:17‬‬ ‫‪.‬يسوع اإلله المتجسد يفي مصير اإلنسانية ‪ ،‬ويعيد وفاته اعتقاد الناس الى مكان الشرف‪ .‬أيضا وفقا اليرمان )ص ‪ ، (148‬فإنه دائما ھو يعقبه ‪ANARTHROUS‬‬ ‫)أي المقالة( اسما‪.‬ومع ذلك ‪ ،‬قراءة غريبة "وبصرف النظر عن ﷲ" )ثيوس ‪ ، (chōris‬ويحدث في كثير من النصوص القديمة في وقت الحق‪..(11-2:6‬‬ ‫( "الذي تم لبعض الوقت أقل من المالئكة" وھذا واضح مقارنة مع اآليات ‪ 6‬و ‪ .‬‬ ‫( "يسوع" المؤلف من العبرانيين يستخدم مميز "يسوع" من دون أي وصف إضافي )راجع ‪ 2:09‬؛ ‪ 3:01‬؛ ‪ 7:22‬؛ ؛ ‪ 10:19 06:20‬؛‬ ‫‪ 12:2،24‬؛ ‪ .(1:8‬وأعتقد أن ﷲ قد وضع خطة لعمل الفداء الخالدة للبشرية جمعاء )على‬ ‫سبيل المثال ‪ ،‬الجنرال ‪ 3:15‬؛ ‪ 0:03‬؛ ‪ 6-Exod 19:5‬؛ جيري ‪ 34-31:31‬؛ حزقيال ‪ 18‬؛‪ 39 -.

(2:21 .‬مع ‪ 11،12‬وروم‪.(19‬ولذلك ‪ ،‬يجب مارك ‪ 14:24 10:45‬وتشير إلى "جميع" وليس "بعض"! ھذا ال يمكن أن تكون بمثابة دليل على النص الراديكالية‬ ‫)أي فوق ‪ (lapsarian‬كالفينيه‪.‬‬ ‫( "من خالل معاناة" يسوع ھو الكمال ‪ ،‬متحدثا انسانيا ‪ ،‬من خالل المعاناة )راجع ‪ .(17:14‬‬ ‫واجه الكثير من المعارضة الكنيسة في وقت مبكر من اليھود والوثنيين ‪ ،‬والحكومة الرومانية ‪ ،‬والشرير ‪ ،‬ولكن ﷲ أخذ ھذه المعارضة وتحولت‬ ‫إلى أداة إلنتاج الثقة و‪) Christlikeness‬راجع مدمج‪ 8:17 . .‬مصطلح "كثيرة" ال يعني "بعض" بدال من "كل"‬ ‫)راجع ‪ 9‬خامسا ‪" ،‬الجميع"(‪ .‬؛ فيل‪ 1:29 .‬ألَ ﱠن ْال ُمقَد َ‬ ‫يرينَ إِ َلى ْال َمجْ ِد‪ ،‬أَ ْن يُ َك ﱢم َل َرئِ َ‬ ‫يس َخالَ ِ‬ ‫ت بِأ َ ْبنَا ٍء َكثِ ِ‬ ‫ك إِ ْخ َوتِي‪َ ،‬وفِي َو َس ِط ْال َكنِي َس ِة أُ َسبﱢحُكَ «‪َ 13 .‬صاحب‬ ‫العبرانيين يستخدم "الكمال" ثالث مرات لوصف يسوع )راجع ‪ 2:10‬؛ ‪ 5:09‬؛ ‪ (7:28‬وثالث مرات لوصف اتباعه )راجع ‪ 10:14‬؛ ‪ 11:40‬؛‬ ‫‪ .(10:10،14‬األول ھو استخدام نشط الحاضر‬ ‫النعت )يسوع( والثاني ھو سلبي الحاضر النعت )شعبه ‪ ،‬جون راجع ‪ .‬‬ ‫( "في بأبناء كثيرين إلى المجد" يكشف تماما الجانب األسرة من العھد الجديد في اآليات المتبقية من الفصل ‪ .‬وھذا يمكن أن يشير إلى‬ ‫ﷲ اآلب )روم ‪ (11:36‬أو االبن )راجع ‪ 1:2،3‬؛ العقيد ‪ .(4:12 .‬؛ ‪.‬‬ ‫يسوع ھو بداية ‪ ،‬الموفر ‪ ،‬والمنھي الخالص‪.‬‬ ‫ويمكن توضيح الحق من )‪ (1‬ت )راجع عب ‪ .(17-1:15‬ألن يسوع المشار إليھا باسم "المؤلف" في الجزء األخير من ھذه اآلية ‪،‬‬ ‫وضمير في وقت سابق يجب أن تشير الى اآلب‪ .2‬الحظ عدد من المصطلحات‬ ‫المستخدمة األسرة‪ .‬‬ ‫‪ .3‬إلى الكمال المؤلف من الخالص ‪ ،‬عب‪2:10 .(27-11:24‬‬ ‫‪2:11‬‬ ‫الوطنية للعلوم ‪" NRSV ،‬لكل من ھو الذي يقدس وأولئك الذين كرست"‬ ‫‪" NKJV‬لكل من ھو الذي يقدس وأولئك الذين يتعرضون للقدس"‬ ‫‪" TEV‬انه ينقي الناس من خطاياھم ‪ ،‬وعلى حد سواء ھو والذين تتم الصرفة"‬ ‫‪" NJB‬للحصول على تكريس وكرس"‬ ‫ھذا ھو لعب على مصطلح "القدس" أو "كرست" )راجع ‪ .‬‬ ‫‪ .‬ويستخدم مصطلح الوحيدة في اإلقليم‬ ‫الشمالي‪.4‬المؤلف )أو بايونير( ومكمل لإليمان في عب‪12:02 .(2:40،52‬تم اختباره من قبل الضراء )راجع‬ ‫‪ .‬؛ جيمس ‪ ، 4-1:2‬وأنا محبوبة‪.‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪13-10:2 :‬‬ ‫ﱢس َو ْال ُمقَ ﱠد ِسينَ َج ِمي َعھُ ْم‬ ‫ق بِ َذا َ‬ ‫‪10‬ألَنﱠهُ الَ َ‬ ‫ك الﱠ ِذي ِم ْن أَجْ لِ ِه ْال ُكلﱡ َوبِ ِه ْال ُكلﱡ ‪َ ،‬وھ ُ َو آ ٍ‬ ‫ص ِھ ْم بِاآلالَ ِم‪11 .(4:15‬وقال انه اصبح مثاال للبشرية كبيرة )راجع انا حيوان أليف‪.(11‬و )‪ (2‬وزارة بولس )راجع لي تبليغ الوثائق ‪ 12-4:9‬؛‪ 10-6:4 .(agō‬وجاء ھذا المركب يمكن استخدامھا لحاكم أو أمير أو زعيم )اإلنسان أو مالئكي(‪ .‬انھا تأتي من الجذر اليوناني "بداية" )قوس ‪ (ARCHĒ‬و" الذھاب "أو"‬ ‫لقيادة ")المفعول‪ .‬‬ ‫‪" 2:10‬ألنه كان من المناسب بالنسبة له ‪ ،‬لمنھم كل شيء ‪ ،‬ومنھم من خالل كل شيء" ومرة أخرى ‪ ،‬الضمائر غامضة‪ .(17:19‬يتم تحديد يسوع مع شعبه )راجع ‪ 1:14‬و‪.‬‬ ‫‪ 9:18‬مع ‪ .2‬األمير أو الزعيم )راجع أعمال الرسل ‪(5:31‬‬ ‫‪ .7:11‬‬ ‫كان يسوع االنسان الحقيقية يجري )راجع لوقا ‪ .(9-5:8‬واجه وتغلب على كل عقبة الروحية )راجع ‪ .‬؛ تيم الثاني‪ 3:12 .‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "التقان مؤلف خالصھم"‬ ‫‪" NKJV‬لجعل الكاتب من خالصھم الكمال" ‪" NRSV‬يجب ان تجعل من الرواد خالصھم الكمال"‬ ‫‪" TEV‬ينبغي جعل يسوع الكمال"‬ ‫‪" NJB‬جعل الكمال‪ .‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬المؤلف ‪ /‬الزعيم )‪(ARCHĒGOS‬‬ ‫مصطلح "الكاتب" أو "الزعيم" ھو مصطلح ‪ ARCHĒGOS‬اليونانية‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬كان يسوع وكيل األب في الخلق )راجع ‪ 1:2‬؛ يوحنا ‪ 1:3‬؛ أنا كو ‪ 8:06‬؛‬ ‫‪ (27-15:25‬كما كان في عمل الفداء ‪ ،‬وسوف يكون في الحكم‪.1‬األمير أو الكاتب للحياة في اعمال ‪3:15‬‬ ‫‪ .(2:40،52‬نشأ في اإليمان والطاعة )راجع لوقا ‪ .(12:23‬انظر موضوع خاص في ‪.‬وأَ ْيضًا‪»:‬أَنَا أَ ُكونُ ُمتَ َو ﱢكالً َعلَ ْي ِه«‪.‬زعيم خالصھم "‬ ‫يعني مصطلح "الكمال" )المصدر ‪ AORIST‬النشط( "لتكون كاملة وناضجة ‪ ،‬ومجھزة للقيام بھذه المھمة المسندة" )أفسس‪ .(19-4:12 . .‬‬ ‫ب الَ يَ ْستَ ِحي أَ ْن يَ ْد ُع َوھُ ْم إِ ْخ َوةً‪12 ،‬قَائِالً‪»:‬أُ َخبﱢ ُر بِا ْس ِم َ‬ ‫ِم ْن َوا ِح ٍد‪ ،‬فَلِھ َذا ال ﱠسبَ ِ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫َوأَ ْيضًا‪»:‬ھَا أَنَا َواألَوْ الَ ُد ال ِذينَ أ ْعطَانِي ِھ ِم ﷲُ«‪.(9-5:8‬تكلم يسوع كثيرا من المحاكمات واالضطھاد أتباعه‬ ‫سيواجه )راجع مات ‪ 12-5:10‬؛ يوحنا ‪ 19-15:18‬؛ ‪.‬شروط "جميع" و "العديد" تستخدم بشكل مترادف في الكتاب المقدس )قارن عيسى‪ 53:6 .‬والھدف من ھذا العھد الجديد ھو استعادة صورة ﷲ في البشر الذين سقطوا‪ .(18-8،9-2:6‬‬ ‫المقدسين المؤمنين من اآلب )يوحنا ‪ 17:17‬راجع ؛ أنا تس ‪ (5:23‬؛ من خالل وكالة االبن )راجع لي تبليغ الوثائق ‪ ، 1:02‬أفسس ‪ 5:26‬؛ عب‬ .

‬‬ ‫‪" 2:12‬اننى سوف يقررون إصدار البيان اسمك إلخوتي" ھذا ھو من فرع فلسطين‪ 22:22 .‬من خالل صاحب المعاناة استعادة صورة ﷲ‬ ‫في نفوسھم‪ .(:‬لذلك ‪ ،‬ولعل ‪ NJB‬للترجمة "كل نفس الرصيد" أو يقول ‪ :‬في "ھم من عائلة واحدة" يناسب سياق‬ ‫أفضل‪ .‬وأفسس‬ ‫‪ .2‬كالھما مدح األب‬ ‫‪ .6‬ويميل كل من يسوع واتباعه‬ ‫‪ 13-12 :2‬ھذه السلسلة من يقتبس العبارات يصف كيف يحدد يسوع مع المؤمنين به ھذه النصوص ت‪.2:11 .‬ومن كل موقف الھوتي في أعمال االنتھاء من يسوع المسيح ودعوة إلى أن تكون في‬ ‫موقف رباني واإلجراءات في الحياة اليومية‪ .‬إذا كان األمر كذلك ‪ ،‬وھو التركيز على إنسانية يسوع )راجع ضد ‪.3‬القدس المؤمنين )راجع انا حيوان أليف‪(25-1:13 .3‬كالھما وضعوا ثقتھم في اآلب‬ ‫‪ .4‬وترتبط يسوع )راجع "أنا" من ‪ B13‬خامسا( واتباعه )"أطفال" من ضد ‪ (B13‬بواسطة ھبة من ﷲ اآلب الى االبن‬ ‫‪ .5‬كل من يسوع واتباعه حصة الطبيعة البشرية‬ ‫‪ .‬نحن المقدسة في المسيح ونحن مدعوون لنكون قديسين مثل المسيح‪.1‬لقداسة البابا‬ ‫‪ .‬الى حد ما يبدو خارج السياق ‪ ،‬لكنھا من المقاطع يھودي مسيحي باستخدام كلمة‬ ‫اليھودية المسرحيات‪ .‬‬ ‫لكن العھد الجديد كما تحث المؤمنين على لقداسة أو التقديس‪ .‬وقد بره المنسوبة لھم‪ .‬واستخدموا ألنفسھم استمرارا للشعب العبارات ﷲ‪ .(14‬‬ ‫( "ولھذا السبب فھو ال يخجل من ان ندعو لھم اخوة" يسوع يعرف نفسه تماما مع اعتقاد البشرية‪ .‬الثالثة التالية يقتبس العبارات )راجع ت ت‪ (13-12 .‬وأعلنوا الحق والمقدسة )أ قانون الطب الشرعي من ﷲ(‪.(TEV ،NRSV ،‬الضمير "ھو" في العبارة التالية يشير الى‬ ‫يسوع )راجع ‪ (TEV ،NRSV‬يقول ‪ .10:10‬؛ ‪ (13:12‬؛ متحدون ھذه الجوانب في عب‪.‬يحدد يسوع تماما مع أتباعه ‪:‬‬ ‫‪ .‬وكانت اسرائيل الجديدة )روم ‪ 29-2:28‬؛ غال ‪ 6:16‬؛‬ ‫األول الحيوانات األليفة ‪ 2:5،9‬؛‪ .‬‬ ‫( "الجماعة"‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬كنيسة )‪(EKKLESIA‬‬ ‫ھذا المصطلح اليوناني ‪ ، ekklesia ،‬ھو من كلمتين ‪" ،‬من" و "دعا" ‪ ،‬ولذلك ‪ ،‬فإن مصطلح يعني الھيا دعا التدريجي منھا‪ .‬‬ ‫االستجابة األولية‬ ‫و‪ Christlikeness‬التقدمي‬ ‫‪ 20:23‬االفعال ؛ ‪26:18‬‬ ‫رومية ‪15:16‬‬ ‫كورنثوس ‪ 3-1:2‬؛ ‪6:11‬‬ ‫ثانيا تسالونيكي ‪2:13‬‬ ‫العبرانيين ‪ 2:11‬؛ ‪ 10:10،14‬؛ ‪13:12‬‬ ‫أنا بيتر ‪1:01‬‬ ‫رومية ‪6:19‬‬ ‫كورنثوس الثانية ‪07:01‬‬ ‫تسالونيكي ‪ 3:13‬؛ ‪ 4،7-4:3‬؛ ‪5:23‬‬ ‫أنا تيموثي ‪2:15‬‬ ‫‪ 2:21‬تيموثاوس الثانية‬ ‫عبرانيين ‪12:14‬‬ ‫أنا بيتر ‪16-1:15‬‬ ‫( "جميعا من أب واحد" "األب" ليست في النص اليوناني )راجع الوطنية للعلوم ‪ .‬؛ لوقا ‪ 24:47‬؛ اعمال ‪.‬والتي تتعلق نبوي للصلب‪.3‬جماعة محلية من المؤمنين في المسيح ‪ ،‬ومات‪ 18:17 .‬‬ ‫‪ .‬ھذا ھو موقفھم جديدة في‬ ‫المسيح‪ .Exod‬‬ ‫‪ 6-19:5‬؛ مات‪ 20-28:18 .1‬كالھما إعالن األب‬ ‫‪ .‬والخالص ھو ھدية مجانية ونمط الحياة من حيث التكلفة كل شيء ‪ ،‬فكذلك ھو التقديس‪.2‬االبن الكريم‬ ‫‪ .1‬العلمانية اجتماع المدينة ‪ ،‬أعمال ‪19:32،39،41‬‬ ‫‪ .‬القس ‪ ، (1:6‬وفاء من بعثة ﷲ في جميع أنحاء العالم )راجع الجنرال ‪ 15 : 3‬؛ ‪ 0:03‬؛ ‪.(1:8‬‬ ‫ويستخدم ھذا المصطلح في الحواس عدة في االنجيل وأعمال الرسل ‪:‬‬ ‫‪ .‬سياق ت ت‪ 18-10 .‫‪ 14،29 .‬‬ ‫ھذا ينطبق على السواء ‪ positionally‬وبالخبرة‪ .2‬عالمية شعب ﷲ في المسيح ‪ ،‬ومات‪ 16:18 .‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬التقديس‬ ‫العھد الجديد يؤكد أنه عندما انتقل الى يسوع الخطاة في التوبة واإليمان ‪ ،‬ولھا ما يبررھا على الفور أنھا كرست و‪ .(20:4 .‬وأحاط الكنيسة في‬ ‫وقت مبكر من استخدام ھذه الكلمة العلمانية )راجع اعمال ‪ ، (19:32،39،41‬وبسبب استخدام السبعينيه لھذا المصطلح ل "الجماعة" من اسرائيل‬ ‫)راجع ارقام ‪ 16:03‬؛‪ .‬؛ ‪ 5:11‬األعمال )في ھذه اآليات في الكنيسة القدس(‬ .

‫‪ .02:08 .‬اآليات ‪ 14‬و ‪ 17‬التأكيد على اإلنسانية الحقيقية ليسوع الذي كان مشكلة‬ ‫الھوتية من الزنادقة ومعرفي في وقت مبكر )راجع يوحنا ‪ 6-4:1‬أنا(‪.‬‬ ‫‪" 2:15‬قد يجعل عاجزة له" ھذا ھو نفس المصطلح جدا )‪ (Katargeō‬أن الملك جيمس يترجم النسخة "تدمير" سواء ھنا أو في ذاكرة القراءة‬ ‫فقط‪ .8:17 .‬عند ھذه النقطة اسمحوا لي أن أضيف كلمة واحدة عن استخدام‬ ‫البالغ استمرار السبعينيه التي ھي مختلفة ‪ ،‬وأحيانا مختلفة جدا ‪ ،‬من النص )‪ (Masoretic‬العبرية‪ .‬ومن المؤكد ان ھذا داللة في تسالونيكي الثاني‪ .4‬‬ ‫استغرق في الطبيعة البشرية‬ ‫إغراء من جميع الوجوه كما البشر‬ ‫يصلي الى اآلب مع البكاء بصوت مرتفع والدموع‬ ‫الكمال المعاناة‬ ‫( "من خالل الموت" موت يسوع ‪ ،‬مات الموت! ھذا ھو الالھوت اليھودي الشركات التضحية )راجع ليف‪ .‬وھذا ھو العكس تماما من االستخدام العادي من العبارة‪ .2‬خامل‬ ‫‪ .4‬عديم الفائدة‬ ‫‪ .1‬غير فعال‬ ‫‪ .‬‬ ‫َي ٍء‪ ،‬لِ َك ْي يَ ُكونَ َر ِحي ًما‪َ ،‬و َرئِ َ‬ ‫إِ ْخ َوتَهُ فِي ُك ﱢل ش ْ‬ ‫يس َكھَنَ ٍة أَ ِمينًا فِي َما ِ ِ َحتﱠى يُ َكفﱢ َر َخطَايَا ال ﱠش ْع ِ‬ ‫‪" 2:14‬ألن" ھذا ھو من الدرجة األولى مرھون الجملة التي يفترض أن يكون صحيحا من وجھة نظر الكاتب أو ألغراضه األدبية‪.‬إذا كان روح‬ ‫ﷲ يمكن استخدام الترجمة اليونانية لالتصال االنجيل الى الشرق األدنى القديم ‪ ،‬وانه يمكن استخدام بالتأكيد الترجمات المختلفة أن تفعل نفس الشيء‬ ‫في أيامنا ھذه‪ .‬ألَنﱠهُ َحقًّا لَي َ‬ ‫الﱠ ِذينَ ‪َ -‬خوْ فًا ِمنَ ْال َموْ ِ‬ ‫‪18‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫عبارة باللغة اليونانية ھو حرفيا "الدم واللحم"‪ .‬ومن الصعب في كثير من األحيان ‪ ،‬حتى في السياق ‪ ،‬لمعرفة ما إذا كان‬ ‫ينبغي أن يترجم ھذا الفعل "تدمير ‪ /‬إلغاء" أو "جعل الغية وباطلة" )راجع لي تبليغ الوثائق ‪ ، 26 ، 15:24‬أفسس ‪ .‬ثانيا تبليغ الوثائق‪.4‬شعب اسرائيل بشكل جماعي ‪ ،‬اعمال ‪ ، 7:38‬في خطبة ستيفن‬ ‫‪ .‬يبدو أن ھناك الكثير من الجدل في أيامنا‬ ‫المتصلة الترجمات اإلنجليزية مختلفة‪ .5‬غير فعال‬ ‫باء كان يستخدم مركب مع كاتا للتعبير عن‬ .‬‬ ‫ألف انھا الجذر األساسي ھو اشتقاقي من أرغوس مما يعني‬ ‫‪ .06:06 .‬وكان ما ال يقل عن ‪ 25‬مرات ولكن لديھا مجموعة واسعة جدا الداللي‪.(2:15‬ومع ذلك ‪ ،‬فإن‬ ‫مصطلح له داللة أيضا من "لتقديمھم إلى شيء ‪ ،‬لجعل الغية وباطلة ‪ ،‬لتقديم معطلة" )روم ‪ 31 ، 3:03‬؛ ‪ 6:6‬؛ ؛ ‪ 4:14‬األول كو ‪ 2:06‬؛‬ ‫كورنثوس الثانية ‪ (1:7‬؛ ‪.(7-1 .‬إنھا ليست مسألة نظرية الترجمة ولكن إرادة ﷲ أن البشر نسمع وأعتقد ان االنباء الطيبة عن المسيح‪.5‬شعب ﷲ في المنطقة ‪ ،‬أعمال ‪) 08:03‬يھوذا أو فلسطين(‬ ‫‪" 2:13‬سوف أضع بلدي الثقة به" ھذه العبارة ھو اقتباس من عيسى‪ .2‬‬ ‫‪5:07 .‬‬ ‫{ "ھا أنا واألطفال الذين أعطاني ﷲ" ھذا ھو اقتباس من السبعينيه عيسى‪ .‬‬ ‫( "حصة األطفال في اللحم والدم ‪ ،‬ھو نفسه أيضا وعلى نحو مماثل اشترك من نفس الشيء" الفعل "حصة" )‪ (Koinōnia‬الكمال[ اإلرشادية‬ ‫النشطة( يتحدث عن اإلنسانية الكاملة األولي والمستمر ليسوع المسيح‪ .3‬غير المستخدمة‬ ‫‪ .8:18 .(8-2:7‬العبرانيين تؤكد كل من اإلله )راجع ‪ 3-1:1‬؛ ‪ (4:14‬وإنسانية يسوع‬ ‫‪2:14 .‬ألَنﱠهُ فِي َما ھُ َو قَ ْد تَأَلﱠ َم ُم َج ﱠربًا يَ ْق ِد ُر أَ ْن يُ ِعينَ ْال ُم َج ﱠربِينَ ‪.13:08‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬الغية وباطلة )‪(KATARGEŌ‬‬ ‫وكان ھذا )‪ (Katargeō‬واحدة من الكلمات بول المفضل‪ .1‬‬ ‫‪4:15 .‬وتوفي أحد األبرياء واحد نيابة‬ ‫عن جميع )روم ‪ 21-5:12‬؛‪ 21،15-5:14 .‬صاحب العبرانيين ربما عكس العبارة الظھار أنه بالرغم من أن يسوع ھو اإلنسان ‪ ،‬لم تتأثر وبحلول خريف البشرية خاطئين )روم ‪8:03‬‬ ‫؛ فيل ‪ .‬م ْن ثَ ﱠم َكانَ يَ ْنبَ ِغي أَ ْن يُ ْشبِهَ‬ ‫ت‪َ -‬كانُوا َج ِميعًا ُك ﱠل َحيَاتِ ِھ ْم تَحْ تَ ْال ُعبُو ِديﱠ ِة‪16 .3‬‬ ‫‪9-5:8 .(17‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪18-14:2 :‬‬ ‫ك الﱠ ِذي لَه ُ س ُْل َ‬ ‫ك‬ ‫ق أُولئِ َ‬ ‫يس‪َ 15 ،‬ويُ ْعتِ َ‬ ‫ك ھُ َو أَ ْيضًا َكذلِ َ‬ ‫ك األَوْ الَ ُد فِي اللﱠحْ ِم َوال ﱠد ِم ا ْشتَ َر َ‬ ‫‪14‬فَإ ِ ْذ قَ ْد تَشَا َر َ‬ ‫ت َذا َ‬ ‫ت‪ ،‬أَيْ إِ ْبلِ َ‬ ‫ك فِي ِھ َما‪ ،‬لِ َك ْي يُبِي َد بِ ْال َموْ ِ‬ ‫طانُ ْال َموْ ِ‬ ‫ك ْال َمالَئِ َكةَ‪ ،‬بَلْ يُ ْم ِس ُ‬ ‫ْس يُ ْم ِس ُ‬ ‫ك نَ ْس َل إِ ْب َرا ِھي َم‪ِ 17 .‬البعض يفضل واحدة على أخرى ‪ ،‬وأحيانا حتى التشكيك في دوافع والمسيحية من المترجمين‪ .‬بيت القصيد ھو التأكيد على وحدة المسيح مع المؤمنين‬ ‫)راجع ضد ‪.‬االحبار المستخدمة ھذه العبارة لضعف‬ ‫االنسان‪ .

3‬العھد الجديد تطور الموضوعات العبارات في فئات صارخ من المستغرب ‪ ،‬ولكن االنتقائية‪.‬الموت الجسدي ‪ --‬ط تبليغ الوثائق‪ 15:26 .‬قادة ھذا العصر ‪ --‬ط تبليغ الوثائق‪ 1:28 .‬؛ غال‪ 3:17 .2‬مالئكي المتھمين )راجع ارقام ‪ 23-22:22‬؛ وظيفة ‪ 2-1‬؛‪(Zech 3:1 .‬وله مفاتيح الھاوية والموت )راجع القس ‪.‬‬ ‫إذا ارتكبت ‪ presuppositionally‬واحد للسلطة اإللھية من الكتاب المقدس ‪ ،‬ثم يجب أن ينظر إلى التنمية اإلقليم الشمالي كما الوحي التدريجي‪.‬القوى الروحية ‪ --‬ط تبليغ الوثائق‪15:24 .(3:6‬ويعزى كل السببية ليھوه إلثبات تفرده وأسبقية )راجع عيسى ‪ 43:11‬؛‪.A‬البشرية طبيعة الخطيئة ‪ --‬روم‪6:06 .‬وقد اختار ﷲ عدم الكشف عن جميع جوانب الشر مصدره ‪ ،‬وتطورھا ‪ ،‬والغرض منه ‪ ،‬لكنه كشف‬ ‫ھزيمتھا!‬ ‫في العبارات يمكن أن مصطلح "الشيطان" أو "المتھم" )بنك البحرين للتنمية ‪ (966‬تتصل ثالث مجموعات منفصلة‪.‬‬ ‫في وقت الحق فقط في الفترة ‪ intertestamental‬ھو الثعبان من سفر التكوين ‪ 3‬تحديدھا مع الشيطان )راجع الكتاب والحكمة ‪ 24-2:23‬؛‬ ‫الثاني اينوك ‪ ، (31:3‬وفيما بعد حتى ال يصبح ھذا الخيار اليھودية )راجع سوت ‪ B9‬ووخي سان ) ‪" .‬؛ عاموس ‪ . 7:14 .‬‬ ‫ج‪ .‬ھذه الھيئة ‪ --‬ط تبليغ الوثائق‪6:13 .‬؛ تيم الثاني‪) 01:16 .‬‬ ‫د‪" .‬مز ‪(109:6‬‬ ‫‪ .2‬عدم الجدوى‬ ‫‪ .(57-15:54 .‬القس ‪.‬وأحد أسباب ذلك ھو التوحيد إسرائيل القوي )راجع‬ ‫أنا كلغ ‪ 22-22:20‬؛‪ Eccl.1‬سكون‬ ‫‪ .‬ھناك قوة الشخصية‬ ‫من الشر الذي ھو من أصل الحباط كل مشيئة ﷲ في ھذا العالم )راجع يوحنا ‪ 12:31‬؛ ‪ 14:30‬؛ ‪ 16:11‬؛ الثاني كو ‪ ، 4:04‬أفسس ‪ 2:2‬؛‪ .04:14‬باء قياسا على زواج استخدام القانون ‪--‬‬ ‫روم‪7:2،6 .1‬اإلنسان المتھمين )راجع انا سام ‪ 29:4‬؛ سام الثاني ‪ 19:22‬؛ األول كلغ ‪ 11:14،20،29‬؛‪ .2‬ﷲ لتحل محل القديمة )العھد ‪ ،‬والعمر( لجديد‬ ‫أ‪ .1‬العبارات يكشف يست العدو اللدود لجيدة ‪ ،‬ولكن خادم يھوه الذي يقدم بديال وبشرية كما تتھم البشرية من إثم‪ .4‬ما حدث مع بعيدا‬ ‫‪ .5‬أن الذي كان عديم األثر تماما‬ ‫جيم يستخدم مرة واحدة في لوقا لوصف عقيمة وغير مجدية لذلك ‪ ،‬شجرة )راجع لوقا ‪ .‬الفسيفساء القانون فيما يتعلق وعد ﷲ من "البذور" ‪ --‬روم‪ 4:14 .3‬شيطاني المتھمين )راجع مركز حقوق االنسان األول ‪ 21:01‬؛ األول كلغ ‪ 22:21‬؛‪(Zech 13:2 .‬؛ ‪ 5:4،11‬؛ أف‪2:15 .‬؛ تبليغ الوثائق الثاني ؛ ‪ 3:7،11،13،14 .1‬ﷲ الذي جعل االمور معطلة المعادية للبشرية ‪ .(12:9‬‬ ‫أصل الشر في عينه من الصعب أو المستحيل )اعتمادا على وجھة نظرك( لتحديد من العبارات‪ .‬؛ ‪02:06‬‬ ‫وقد ترجمت ھذه الكلمة بطرق مختلفة كثيرة جدا ولكن المعنى الرئيسي ھو جعل شيء ال طائل منه ‪ ،‬الغية وباطلة ‪ ،‬غير معمول بھا ‪ ،‬عاجزة ولكن‬ ‫ليس بالضرورة غير موجودة ‪ ،‬ودمرت أو أبيدت‪.‬األمور المتعلقة بقانون فسيفساء ‪ --‬روم‪ 3:3،31 .‬في العھد الجديد وتنسب ھذه األنشطة العبارات‬ ‫على الشر ‪ ،‬جسد مالئكي )راجع لي تبليغ الوثائق ‪ 11:03‬؛‪ .‬‬ ‫( "الذين لديھم سلطة الموت ‪ ،‬وھذا ھو ‪ ،‬الشيطان" الشيطان ال يملك السلطة المطلقة على الموت )راجع ‪ 6-2:4‬وظيفة ‪ ،‬وأنا كو ‪ ، (5:05‬ولكنه‬ ‫عقد سلطة الخوف من الموت )راجع خامسا ‪ (15‬الذي كان يحمل على البشرية جمعاء )راجع لي تبليغ الوثائق‪ .(5:19‬ألغت يسوع الموت )راجع تيم الثاني‪ (1:10 .‬‬ ‫د‪ .54:6‬وأذكر ھذا ‪ ،‬وليس لتأكيد دقتھا الالھوتية ‪ ،‬ولكن الظھار تطورھا‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ويجب االحتراس من المسيحيين يسمح اليھودية العلم أو األدب الشعبي الغربي )دانتي ‪ ،‬ميلتون( للتأثير على مزيد من ھذا المفھوم‪ .(A29 .‬ومن المؤكد ان‬ ‫ھناك سر وغموض في ھذا المجال من الوحي‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫‪ .‬الرجل من الخروج على القانون" ‪ --‬الثاني تس‪2:08 .‬‬ ‫إذا ‪ ،‬ومع ذلك ‪ ،‬تنبأ أحد النھج دراسة الشر من اتباع نھج غير الكتاب المقدس أو من خارج الكتاب المقدس ‪ ،‬من ديانات العالم أو الديانات الشرقية ‪،‬‬ ‫ثم جزء كبير من التنمية في اإلقليم الشمالي ثنائية الفارسية واليونانية والرومانية االرواحية‪.‬‬ ‫ه‪ .‬وھذا‬ ‫‪ ،‬بدوره ‪ ،‬تأثر الى حد كبير اليھودية الحاخامية والمجتمع ‪) Essene‬أي مخطوطات البحر الميت(‪.‬عب ‪(2:14‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 44:6،8،24‬؛ ‪.(13:07‬دال بول يستخدمه بالمعنى المجازي بطريقتين‬ ‫األولى ‪:‬‬ ‫‪ .(6،14،18،21،22-45:5‬‬ ‫مصادر المعلومات الممكنة ھي )‪ (1‬وظيفة ‪ ، 2-1‬حيث الشيطان ھو واحد من "ابناء ﷲ" )أي المالئكة( أو )‪ (2‬أشعيا ‪ 14‬وحزقيال ‪ ، 28‬حيث‬ .‫‪ .‬األشياء في ھذا العصر ‪ --‬ط تبليغ الوثائق‪13:8،10،11 .‬‬ ‫إذا كان أحد النھج دراسة الشر من وجھة نظر الھوت الكتاب المقدس )كتاب أو مؤلف أو كل نوع على حدة دراسة وأوجز( ‪ ،‬ثم يتم الكشف عن‬ ‫وجھات نظر مختلفة جدا من الشر‪.‬ال يوجد سوى إله واحد )التوحيد( ‪،‬‬ ‫قوة واحدة ‪ ،‬أحد األسباب في العبارات ‪ ،‬يھوه‪.‬؛ عيسى‪ 45:7 .‬لي‬ ‫جون ‪ 4:4‬؛ ‪ .3‬تلك التي ألغيت‬ ‫‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫‪ .(1:18‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬الشيطان‬ ‫ھذا ھو موضوع صعب جدا لعدة أسباب ‪:‬‬ ‫‪ .‬أبناء ﷲ" من المالئكة ‪ 6‬الجنرال‬ ‫تصبح في االول اينوك ‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .2‬تطوير مفھوم العدو اللدود الشخصية ﷲ في األدب )غير الكنسي( ‪ Zoroastrianism‬تحت تأثير الديانات الثنوية الفارسية )الزرادشتية(‪ .

‬‬ ‫حزقيال يستخدم االستعارات حديقة عدن ‪ ،‬ليس فقط بالنسبة للملك صور والشيطان )راجع حزقيال‪ ، (16-28:12 .‬الفعل ھو ‪ ، epilambanō‬وھو من ‪ lambanō.‬حتى ما ھو معطى المحجبات في النوع المروع )راجع القس‬ ‫‪ .‬وأعطى تعليمات "ھذه ھي سواء في الحاضر األوسط )الشاھد المحلف( األساليب الخبرية‪ .‬إذا أراد ﷲ‬ ‫أن يكشف لنا طبيعة محددة ‪ ،‬واألصل من الشيطان ‪ ،‬وھذا ھو الطريق مائلة جدا ومكان للقيام بذلك‪ .770‬التي تم اليھودية الحاخامية تتأثر بشكل مفرط ثنائية الفارسية والتكھنات الشيطانية‪ .‬النصر يمكن أن يأتي فقط والبقاء في ومن خالل الثالوث ﷲ‪ .‬ھناك أماكن عدة في العبارات حيث المسيح ھو موضح في شروط‬ ‫بريسلي )راجع مز ‪ 110:4‬؛‪ . (ezek.3‬نعمة في وقت الحاجة )راجع ‪(16-4:15‬‬ ‫‪ . .‬وخير مثال على ھذا الفارق ھو "حرب‬ ‫في السماء‪ ".‬ولذلك ‪ ،‬فإنه يشير إلى األمة كل من‬ ‫إسرائيل والمسيح القادمة‪ .2‬قوة لتلك إغراء الخطيئة )راجع ‪(2:18‬‬ ‫‪ .‬ولكن أيضا لملك مصر وشجرة‬ ‫معرفة الخير والشر )‪ .‬اعتقد ان مفھوم العدو ‪archangelic‬‬ ‫من يھوه وضعت اثنين من اآللھة عالية من ثنائية اإليراني ‪ ،‬و‪ ، Ahkiman Ormaza‬وكانت ثم التي وضعھا الحاخامات في ثنائية الكتاب‬ ‫المقدس من يھوه والشيطان‪.(13-12:4،7،12‬وعلى الرغم من ھزيمة الشيطان في يسوع ‪ ،‬ونفي إلى األرض ‪ ،‬وقال انه ال يزال وظائف كخادم‬ ‫يھوه )راجع مات ‪ 4:01‬؛ لوقا ‪ ، 32-22:31‬وأنا كو ‪ 5:5‬؛ تيم األول ‪.‬‬ ‫ھناك بالتأكيد الوحي التدريجي في اإلقليم الشمالي من أجل تجسيد للشر ‪ ،‬ولكن ليس كما وضع الحاخامات‪ .‬وفي ھذا السياق ‪ ،‬يشير إلى اإلجراءات يسوع االيجابية )راجع ‪ (8:9‬نيابة عن اعتقاد البشر ‪ ،‬والتي ھي موجھة نحو المالئكة أبدا‪ .29‬وعود اإلبراھيمية وغير المشروط )راجع وال سيما الجنرال ‪ 21-15:12‬؛ روم ‪ ، (4‬في حين أن العھد فسيفساء‬ ‫مشروطة الطاعة‪.‬روم ‪ .‬وسيتم تطوير ھذا الموضوع بشكل كامل في الفصول و‪ 4:14‬حتي ‪ 6:13 5:10‬حتي ‪. 31‬ومع ذلك ‪ ،‬اشعيا ‪ ، 14‬ت ت خاصة‪ ، 14-12 .‬‬ ‫( "بحيث انه قد يصبح كاھنا رحيم والمؤمنين عالية"‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬يسوع ھو رئيس الكھنة‬ ‫العبرانيين ھي فريدة من نوعھا في اإلقليم الشمالي في الدعوة يسوع الكھنة‪ .(2:28.‬يسوع يحيد جذريا عن تعاليم الكنيس اليھودي في ھذا المجال‪ .‬‬ ‫( "وقال انه ال يعطي تعليمات‪ .‬الحاخامات‬ ‫ليست مصدرا جيدا للحقيقة في ھذا المجال‪ .7:28‬‬ ‫العبرانيين تصف عمل يسوع الكھنوتية السامية في عدة طرق‪.1‬التكفير عن الخطيئة )راجع ‪ 2:17‬؛ ‪ 7:27‬؛ ‪(9:14‬‬ ‫‪ .(3:6 .‬‬ ‫‪" 2:17‬كان ينبغي أن يشبه اخوته في كل شيء" غير ذات صلة عمل يسوع توسطي نيابة البشرية لفھمه الكامل لطبيعتنا )راجع ‪ 2:11،18‬؛‬ ‫‪ (4:15‬حتى يتمكن من أن يكون لدينا رئيس كھنة عظيم‪.‬وقد ھزم الشر ‪ ،‬وسوف‬ ‫إزالتھا!‬ ‫‪2:16‬‬ ‫الوطنية للعلوم "بالنسبة بالتأكيد"‬ ‫‪" NKJV‬للحصول على الواقع"‬ ‫‪" TEV ،NRSV‬ألنه من الواضح‬ ‫"‪ -.‬وأنا أتفق مع ‪ Edersheim‬ألفريد )حياة واوقات يسوع المسيح ‪ ،‬المجلد ‪ ، 2‬التذييالت الثالث عشر ]ص‬ ‫‪ [763-748‬والسادس عشر ] ‪ ([776 -pp.‬ھناك قوة الشخصية من الفتن والشر ‪ ،‬ولكن ال يزال ھناك سوى إله واحد ونحن ال نزال مسؤولة عن‬ ‫خياراتنا‪ .4‬يجلب الحياة األبدية )راجع ‪(10-5:9‬‬ ‫‪ .6‬الثقة لنھج ﷲ المقدسة )راجع ‪(21-10:19‬‬ .NJB‬حذفت ‪--‬‬ ‫و‪ NRSV TEV‬وتعبر عن فكرة أفضل‪.‬ويبدو أن وصف تمردا مالئكي من خالل الفخر‪ .‬من الكتب األخرى اإلقليم الشمالي ونحن ندرك أنه يتعلق االيمان ‪ ،‬وليس العرق أو األداء )راجع يوحنا ‪ 59-8:31‬؛ غال‬ ‫‪ 3:7،9،29‬؛‪ .‬ويجب علينا أن الحرس‬ ‫ضد التيار الالھوت المنھجي التخاذ الصغيرة ‪ ،‬وقطع غامضة من الوصايا مختلفة ‪ ،‬من الكتاب ‪ ،‬والكتب ‪ ،‬والجنس األدبي والجمع بينھما كما قطعة‬ ‫من اللغز االلھي واحد‪ .(1:20‬‬ ‫ويجب أن نوقف فضولنا في ھذا المجال‪ .(18 ، 18:10‬ويمكن لمصطلح "البذور" يمكن الجمع أو المفرد‪ .‬الجذر ‪" ،‬التخاذ" أو "إدراك" مع أي أغراض إيجابية أو‬ ‫سلبية‪ .5‬شفاعة باسم المؤمنين )راجع ‪(7:25‬‬ ‫‪ .(4-Zech 3 .‫فخور الملوك بالقرب من شرق )بابل وصور( ربما تستخدم لتوضيح فخر الشيطان )راجع تيم لي‪ .‬‬ ‫( "إلى نسل إبراھيم" ھذا ھو حرفيا "من نسل ابراھيم‪ ".‬‬ ‫‪ .‬في "ال" وضعت‬ ‫األولى في الجملة اليونانية للتأكيد‪ .‬سقوط الشيطان ھو ضرورة منطقية ‪ ،‬ولكنھا لم تعط تفاصيل‪ .‬ھناك معركة روحية ‪ ،‬سواء قبل وبعد الخالص‪ .‬وعد يھوه المحرومين أبرام على أنه سيكون أبا ألمة عظيمة مع العديد من أحفاد )راجع‬ ‫‪ 0:02‬الجنرال ؛ ‪ 6-15:2‬؛ ‪ 7-4 : 17‬؛ ‪ .‬ويتناقض‬ ‫مرة أخرى يسوع وأتباعه في العالم المالئكي‪.‬لدي مشاعر مختلطة حول ھذا النھج‪.

‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪ .C 11:28 .1‬‬ ‫ھذا المصطلح ھو مصطلح ‪ lurgistmeta‬الختبار صدق من أي شيء ‪ ،‬شخص مجازا( بنيران‪ .‬أنا كور[ ‪ .1‬قائمة الطرق العھد الجديد ھو العھد متفوقة على الفسيفساء‪.‬الثيران ‪ --‬لوقا ‪14:19‬‬ ‫ب‪ .‬‬ .5‬لماذا يجب أن يعاني يسوع وكيف ھي المسيحية المتضررة من المعاناة؟‬ ‫‪ .2‬‬ ‫ھذا المصطلح له داللة الفحص لغرض العثور على خطأ أو الرفض‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .‬أرسل األب واالبن )راجع يوحنا‬ ‫‪ .‬حقيقي دال قيمة ‪ .4:15‬يسوع يعرف تماما مع شعبه المحتاجين )راجع‬ ‫خامسا ‪!(17‬‬ ‫مناقشة مسائل‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .(2:18 .‬ويستخدم ھذا المصطلح فقط‬ ‫بالمعنى اإليجابي لالختبار بغية تحقيق القبول‪ .03:05 .‬الكفارة" بسبب ھذا االستخدام‬ ‫لترجمة مصطلح الحديث مترددة في ھذا داللة تشير إلى يھوه )آر إس راجع و‪ (NJB‬وترجمته كما يسوع يجمع بين العدالة والرحمة يھوه )راجع أنا‬ ‫يوحنا ‪ 2:2‬؛ ‪ .‬الجدير‬ ‫ب جيد‬ ‫ج‪ .‬وينقل محاولة يسوع فخ )راجع مات ‪ 4:01‬؛ ‪ 19:03‬؛ ؛ ‪ 22:18،35 16:01‬؛ مارك ‪ ، 1:13‬لوقا ‪ 4:38‬؛ عب‪.‬ومع ذلك ‪ ،‬كان داللته اليونانية السترضاء إله غاضب ‪ ،‬من شأنه أن يزيل الحواجز بين "اآللھة" واإلنس‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫‪Dokimasia ،Dokimion ،Dokimazō .‬لذلك على المدى ينقل فكرة شخص فحصھا وثبت أن‬ ‫أ‪ .‬مصطلح "إغراء" )‪ (peirazÇ‬له داللة الغراء بھدف تدمير نحو )راجع ‪ 4:15‬؛ مات ‪ .‬‬ ‫ويفترض أن نتائج ھذه االختبارات لتكون ايجابية )روم ‪ 1:28‬؛ ‪ 14:22‬؛ ‪ 16:10‬؛ الثاني كو ‪ 10:18‬؛‬ ‫‪ 13:03‬؛ فيل‪ 2:27 .2‬لماذا ھذا الكاتب اقتبس كثيرا من الفسيفساء العھد؟‬ ‫‪ .‬ويستخدم ھذا المصطلح )‪ (peirazÇn‬كعنوان للشيطان في مات‪ ، 04:03 .‬‬ ‫‪" 2:18‬لمنذ أن كان في ذلك إغراء نفسه الذي عانى وقال انه" واضاف "لقد عانى" ھو الكمال تنشط اإلرشادية التي تتحدث عن المحاكمات‬ ‫الجارية التي تواجھھا يسوع‪ .‬‬ ‫( "فھو قادر على أن يأتي لمساعدة أولئك الذين تسول" يتم تكرار ھذه الحقيقة نفسھا في ‪ .‬أنفسنا ‪ --‬أنا تبليغ الوثائق‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬فھو يستخدم في اإلقليم الشمالي من اختبار‬ ‫أ‪ .(4:01‬حاول الشرير‬ ‫لتدميره في الجمجمة ‪ ،‬ولكن ﷲ تحول ھذا النصر العظيم في الفداء‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬اليونانية شروط ل "االختبار" والدالالت منتجاتھا‬ ‫ھناك نوعان من حيث اليونانية التي لديھا فكرة من شخص الختبار الغرض‪.‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬أنا تس ‪ 3:05‬؛ عب ‪ 2:18‬؛ جيمس ‪ 14 ، 13 ، 2 : .4‬ال ‪ 8-2:6‬بشرية أو الرجوع إلى يسوع؟‬ ‫‪ .10:09‬فإنه يدل‬ ‫أيضا على محاولة القيام بشيء ما فشلت )راجع اعمال ‪ 9:20‬؛ ‪ 20:21‬؛ ‪ .‬‬ ‫‪ .1‬؛ الحيوانات‬ ‫األليفة أنا ‪ 4:12‬؛ ‪ 02:09‬األليفة الثاني(‪.(1:7 .(Heb.‬‬ ‫وترد ھذه األسئلة مناقشة لمساعدتك على التفكير من خالل القضايا الرئيسية لھذا القسم من الكتاب‪ .‬‬ ‫د‪ .‬وأنا تس‪.‬‬ ‫‪ .(3:16‬االبن يقلد ويمثل األب‪.‬‬ ‫أ‪ .3‬ومنھم من التحذيرات الموجھة من الفصل ‪2‬؟‬ ‫‪ .7‬قائمة األسباب التي جاء يسوع‪.‬حتى ﷲ ‪ --‬عب‪3:09 .‬النار يكشف عن المعدن الحقيقي وحروق قبالة‬ ‫)أي ينقي( خبث‪ .‬ويراد لھا أن تكون للتفكير ‪ ،‬وليس نھائية‪..11 : 29‬فھو يستخدم في اتصال مع إغراء والمحاكمات‬ ‫المؤمنين )راجع لي تبليغ الوثائق ‪ 7:05‬؛‪ 13 ، 10:09 .‬وأصبحت ھذه العملية المادية للغة قوية في سبيل ﷲ و ‪ /‬أو الشيطان و ‪ /‬أو اختبار البشر اآلخرين‪ .‬وھو يستخدم من قبل يسوع تحذير لنا ال الختبار ﷲ )راجع مات ‪ 14:07‬؛ لوقا ‪] (4:12‬أو قوات التحالف المسيح‪ .6‬وفقا لآلية ‪ 14‬الشيطان ال يملك سلطة الموت على المسيحية؟‬ ‫‪ .(10 : 4‬ومع ذلك ‪ ،‬يجب علينا أن ال نرى في ذلك العبارات الغاضبة ألوھية المسيح والمحبة‪ ." .‬ايماننا ‪ --‬جيمس‪1:3 .‬وھي كثيرا ما تستخدم في اتصال إغراء يسوع في البرية‪.E‬تكريم‬ ‫‪Peirasmus ،Peirazō .‫( "لجعل كفارة عن خطايا الشعب" ومصطلح "االستعطاف" يستخدم في الترجمة السبعينية للمقعد رحمة )غطاء( على تابوت العھد في قدس‬ ‫األقداس‪ .‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬؛ غال ‪ 6:01‬؛‪ .

‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .‫الع‬ ‫برانيين‪3‬‬ ‫انقسامات فقرة من الترجمات الحديثة *‬ ‫‪NJB‬‬ ‫المسيح العالي من موسى‬ ‫‪TEV‬‬ ‫يسوع أعظم من موسى‬ ‫‪3:1-6‬‬ ‫كيفية الوصول إلى األراضي‬ ‫ﷲ من الراحة‬ ‫)‪(3:7-4:13‬‬ ‫‪3:7-11‬‬ ‫‪3:12-19‬‬ ‫‪3:1-6‬‬ ‫راحة لشعب ﷲ‬ ‫‪NRSV‬‬ ‫المسيح متفوقة على‬ ‫موسى‬ ‫‪3:1-6‬‬ ‫تحذير والموعظة‬ ‫)‪(3:7-4:13‬‬ ‫‪3:7-11‬‬ ‫‪3:12-15‬‬ ‫‪3:16-19‬‬ ‫)‪(3:7-4:13‬‬ ‫‪3:7-19‬‬ ‫‪NKJV‬‬ ‫ھو ابن أمير المؤمنين‬ ‫‪3:1-6‬‬ ‫يكون وفيا‬ ‫‪3:7-15‬‬ ‫فشل البرية التجول‬ ‫‪3:16-19‬‬ ‫‪UBS4‬‬ ‫موسى متفوقة على‬ ‫يسوع‬ ‫‪3:1-6‬‬ ‫راحة لشعب ﷲ‬ ‫)‪(3:7-4:13‬‬ ‫‪3:7-11‬‬ ‫‪3:12-19‬‬ ‫القراءة دورة الثالث )انظر الصفحة السابعة(‬ ‫التالية نية المؤلف األصلي على مستوى الفقرة‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬و ُمو َسى َكانَ أَ ِمينًا فِي ُك ﱢل بَ ْيتِ ِه َكخَا ِد ٍم‪َ ،‬شھَا َدةً لِ ْل َعتِي ِد أَ ْن يُتَ َكلﱠ َم بِ ِه‪َ .‬فَإ ِ ﱠن ھ َذا قَ ْد ُح ِس َ‬ ‫ت ِم ْن َك َرا َم ٍة أَ ْكثَ َر ِمنَ ْالبَ ْي ِ‬ ‫َار َما لِبَانِي ْالبَ ْي ِ‬ ‫ب أَ ْھالً لِ َمجْ ٍد أَ ْكثَ َر ِم ْن ُمو َسى‪ ،‬بِ ِم ْقد ِ‬ ‫‪6‬‬ ‫إِ ْن َس ٌ‬ ‫ان َما‪َ ،‬ول ِك ﱠن بَانِ َي ْال ُك ﱢل ھُ َو ﷲُ‪َ 5 .1‬الفقرة األولى‬ ‫‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.3‬فشل موسى لجلب بقية ﷲ ‪ ،‬في حين ان يسوع لم تفشل‬ ‫دال واالتجاه الالھوتي وحدة األدبية ھو تحذير لدفعھا لالنصياع والمؤمنين‪ .‬حتي ‪.‬التفقير ليس من وحي ‪ ،‬لكنه ھو‬ ‫مفتاح التالية نية المؤلف األصلي ‪ ،‬الذي ھو جوھر التفسير‪ .7:28‬‬ ‫باء ھذا القسم مسرحية اليھودية على مفھومين ‪) :‬راجع ارقام ‪ 8-12:7‬؛ صموئيل الثاني ‪" (1) (7‬بيت ﷲ" ‪ ،‬في ‪ 6-3:1‬و )‪ (2‬بقية " "في )مز‬ ‫راجع‪ 3:07 (11-95:7 .‬‬ ‫‪ .‬كل فقرة واحدة وموضوع واحد فقط‪.4‬الخ‪.‬تحديد المواضيع‪ .‬كان يسوع مطيعا والمؤمنين ‪ ،‬ولكن إسرائيل لم تكن‪ .2‬الفقرة الثانية‬ ‫‪ .‬‬ ‫قراءة الفصل في جلسة واحدة‪ .‬‬ ‫‪ .3‬الفقرة الثالثة‬ ‫‪ .1‬وكان موسى جزءا من بيت ﷲ ‪ /‬األسرة ‪ ،‬ولكن يسوع ھو باني البيت ‪ /‬األسرة‬ ‫‪ .‬‬ ‫خ‬ ‫ت‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ء‬ ‫ا‬ ‫ج‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫ة‬ ‫ق‬ ‫ث‬ ‫ب‬ ‫َا‬ ‫ن‬ ‫تَ َم ﱠس ْك ِ ِ ِ‬ ‫َ ِ َ ِ ِ‬ .‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬وأَ ﱠما ْال َم ِسي ُح فَ َكا ْب ٍن َعلَى بَ ْيتِ ِه‪َ .‬وبَ ْيتُهُ نَحْ نُ إِ ْن‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫َار ِه ثَابِتَةً إِلَى النﱢھَايَ ِة‪.‬وھذا يقودنا إلى مناقشة‬ ‫العملي للكھنوت ملكيصادق من عب‪ 4:14 .‬وكان العھد‬ ‫فسيفساء عواقب العصيان التي كانت شديدة‪ .‬قارن االنقسامات موضوعك مع ترجمة الخمسة المذكورة أعاله‪ .4:13‬‬ ‫جيم الوسيطة يتطور على النحو التالي‪.‬ألَ ﱠن ُك ﱠل بَ ْي ٍ‬ ‫َكانَ ُمو َسى أَ ْيضًا فِي ُك ﱢل بَ ْيتِ ِه‪3 .‬حتي ‪.‬‬ ‫رؤى السياقية ‪ :‬العبرانيين ‪ 3:01‬حتي ‪4:13‬‬ ‫ألف يتناول ھذا القسم التفوق يسوع على الزعماء التوأم من العھد الفسيفساء وموسى وھرون ‪ ،‬الذين كانوا إخوة والالويين‪ .‬كيف أكثر من ذلك بكثير ھي العواقب الوخيمة لرفض أو انتھاك العھد الجديد )راجع ‪(4-2:1‬؟‬ ‫ھاء ھذا القسم الطوبوغرافية‪ .2‬موسى ھي خادمة في المنزل ‪ ،‬في حين ان يسوع ھو أحد أفراد األسرة‬ ‫‪ .‬أنھا تنظر إلى اإلقليم الشمالي وھجرة جديدة والروحي!‬ ‫كلمة ودراسة جملة‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪6-1:3 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫يس َكھَنَتِ ِه ْال َم ِسي َح يَسُوعَ‪َ 2 ،‬حا َل َكوْ نِ ِه أَ ِمينًا لِلﱠ ِذي أَقَا َمهُ‪َ ،‬ك َما‬ ‫اويﱠ ِة‪ ،‬الَ ِحظُوا َرسُو َل ا ْعتِ َرافِنَا َو َرئِ َ‬ ‫ِم ْن ثَ ﱠم َأيﱡھَا ا ِإل ْخ َوةُ ْالقِدﱢيسُونَ ‪ُ ،‬ش َر َكا ُء ال ﱠد ْع َو ِة ال ﱠس َم ِ‬ ‫ت يَ ْبنِي ِه‬ ‫ت‪4 .

‬‬ ‫‪ .(1:9 .19 : 5‬في العبارات وكانت‬ ‫ھذه الدعوة إلى خدمة ال خالص ‪ ،‬الفردية ‪ ،‬ودعوة الشركات )اسرائيل وطنية( إلى المھمة الموكلة )التبشير في العالم(‪.(10:23‬ھذه ھي واحدة من القضايا الرئيسية من الكتاب‪.1‬ودعت اسرائيل من ﷲ أن تكون المملكة من الكھنة لجعل العالم العودة إلى ﷲ )راجع الجنرال ‪ 0:03‬؛ ‪ .‬‬ ‫‪ .‬فإنه يأخذ على الحجج واسعة النطاق إلقناع اليھود اليھودية القرن‬ ‫الحادي والعشرين أن يسوع ‪ ،‬من سبط يھوذا ‪ ،‬كان حقا على الكاھن‪ .‬القراء قدمت اعتراف االيمان في يسوع المسيح‪.‫‪3:01‬‬ ‫الوطنية للعلوم ‪" NKJV ،‬االخوة المقدسة"‬ ‫‪" NRSV‬االخوة واالخوات"‬ ‫‪" TEV‬أصدقائي المسيحي"‬ ‫‪" NJB‬االخوة المقدسة"‬ ‫لمن وجھت ھذا الكتاب؟ ويستخدم مصطلح "االخوة" مرارا وتكرارا )راجع ‪ 2:11‬؛ ‪ 3:1،12‬؛ ‪ 10:19‬؛‬ ‫‪ (13:22‬التي )جنبا إلى جنب مع ھذا الموضوع( يعني المؤمنين اليھود‪.‬وھو‬ ‫مماثل الھوتي أنا كو ‪ 2-1:1‬وتيم الثاني ‪ 01:09‬؛‪ .‬‬ ‫( "الكاھن والرسول السامية" ھذه الصفقة لقبين مع التفوق يسوع على موسى وھارون ورسول الرسمية كما الكاھن عالية الالويين‪ .‬‬ ‫( "كھنة" العبرانيين ھو الكتاب الوحيد من الكتاب المقدس للدعوة يسوع الكھنة‪ .‬‬ ‫وطالب د‪ .(4-3‬‬ ‫( "اعتراف لدينا" وھذا ھو مصطلح ‪ homologia‬اليونانية ‪ ،‬وھو مركب من "القول" و "واحد"‪ .(10:24‬في ھذا السياق يعني مقارنة شخصه والعمل مع‬ ‫زعماء من العھد الفسيفساء‪.(5،11-1:4‬‬ ‫ويستخدم مصطلح "الدعوة" في الحواس الھوتية عدة ‪:‬‬ ‫تسمى المذنبون ألف الى الخالص بنعمة ﷲ من خالل عمل االنتھاء من المسيح واإلدانة من الروح )أي ‪ ، klētos‬راجع روم ‪ 7-1:6‬؛‪ ، 9:24 .‬األليفة الثاني ‪.2‬ودعا المؤمنين الفردية )راجع يوحنا ‪ (6:44،65‬إلى الخالص األبدي‪.‬خدم موسى‬ ‫في بيت ﷲ كخادمة في حين ان يسوع ھو "االبن" أحد أفراد األسرة‪ .‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬االعترافات‬ ‫أ ھناك نوعان من جذر اليونانية نفسھا التي استخدمت لالعتراف‪ homolegeō‬أو مھنة ‪ ،exomologeō‬و‪ .3‬كل مسيحي مدعو الفردية لخدمة جسد المسيح من خالل الموھبة الروحية )راجع لي تبليغ الوثائق‪.‬المؤمنون للمھام وزارة )راجع أعمال الرسل ‪ ، 13:02‬وأنا كو ‪ 7-12:4‬؛‪ .‬الفصول ‪ 3‬و ‪4‬‬ ‫التعامل مع التفوق يسوع على ھارون‪ .‬‬ ‫اآلن يجب أن اعتصموا ھذا االعتراف ‪ /‬المھنة )راجع ‪ 4:14‬؛ ‪ .‬ودعا ﷲ موسى لخدمة ‪ ،‬لكنھا ارسلت يسوع من السماء‪.(13-10:9‬ھذا البيان ھو لغة العبادة‬ ‫اليھودية‪.‬زكريا ‪.‬ھذا يعني أن تنظر بعناية )راجع ‪ .‬يتوقع من المجتمع مخطوطات البحر الميت اثنين من المسيحين واحدة الملكي‬ ‫)سبط يھوذا( واحد بريسلي )سبط الوي ‪ ،‬راجع مزمور ‪ 110‬؛‪ .‬‬ ‫( يستخدم "شركاء من الدعوة السماوية" مفھوم ھذا بطرق عدة في الكتاب المقدس‪.‬؛ أفسس ‪ 4:01‬؛ فيل ‪ 3:14‬؛ الثاني تسالونيكي ‪ 1:11‬؛ تيم‬ ‫الثاني ‪.‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬ويسمى‬ ‫ﷲ دائما يأخذ المبادرة في الدعوة ‪ ،‬وانتخاب ‪ ،‬والتودد المؤمنين لنفسه )راجع يوحنا ‪ 65 ، 6:44‬؛ ‪ ، 15:16‬وأنا كو ‪ ، 1:12‬أفسس ‪.‬‬ ‫‪ .(3:17‬ھذا ھو المكان الوحيد في العھد الجديد أن يسوع ھو ما يسمى ب "الرسول" ‪ ،‬على الرغم من أن جون يستخدم الفعل مرارا وتكرارا أن أشير‬ ‫إلى كونه "بعث" من اآلب )راجع يوحنا ‪ 3:17،34‬؛ ‪ 5:36،38‬؛ ‪ 6:29،57‬؛ ‪ 8:42‬؛ ؛ ‪ 10:36 07:29‬؛ ‪ 11:42‬؛ ‪17:3،18،21،23،25‬‬ ‫؛ ‪.‬وبما أن مدة اليونانية "رسول" و "مالك" ھي نفسھا ‪" ،‬الرسول" ‪ ،‬والتي كان مصطلح اليوناني "إلرسال" ‪،‬‬ ‫قد تتصل كل من المالئكة أرسله ﷲ لخدمة تلك التي يتم حفظھا )راجع ‪ (1:14‬ويسوع أرسله ﷲ لتخليص أولئك الذين يخلصون )راجع يوحنا‬ ‫‪ .‬‬ ‫تسمى جيم المؤمنين أن يعيشوا حياة رباني )أي ‪ ، klēsis‬قارن أنا كو ‪ 1:26‬؛‪ 7:20 .‬أفسس ‪.(1:10‬‬ ‫الخطاة باء ندعو باسم الرب ليتم حفظھا )أي ‪ ، epikaleō ،‬راجع أعمال الرسل ‪ 2:21‬؛ ‪ ، 22:16‬رومية ‪ . (20:21‬‬ ‫( "الرسول" ويأتي ھذا من فعل "الرسال" ‪ ،‬وكان يستخدم من قبل الحاخامات في معنى واحد أرسلت بوصفھا الممثل الرسمي لآلخر‪ .(4:1‬‬ ‫( "النظر في يسوع" ھذا ھو ‪ AORIST‬تنشط حتمية‪ .‬مجمع جيمس مصطلح يستخدم‬ .(Exod.(12:7،11 .

1‬وكان موسى جزءا من بيت ﷲ ‪ /‬األسرة ‪ ،‬ولكن يسوع ھو باني ھذا البيت‬ ‫‪ .‬‬ ‫من ﷲ ‪ ،‬ولكن ليس اإلله نفسه )راجع اعمال ‪ ، 2:36‬رومية ‪ 1:04‬؛ العقيد ‪ .(18-1:1‬موجز للمناقشة جيدة االريه ‪ ،‬انظر الالھوت المسيحي )‪ 2‬إد‪ (.1‬الثناء على )ﷲ(‬ ‫‪ .3‬فشل موسى لجلب بقية ﷲ ‪ ،‬في حين ان يسوع لن تفشل‬ ‫‪" 03:03‬عد تستحق أكثر من مجد موسى" ھذا ھو إرشادي الكمال السلبي‪ .‬انه حقا واحد مع البشرية‪ .(11‬‬ ‫‪" 03:04‬ليبنى كل منزل من قبل شخص ما" وقد استخدمت ھذه الحجة اللفلسفية ‪ /‬الالھوتية "السبب األساسي" في محاولة إلثبات وجود ﷲ )راجع‬ ‫توما األكويني(‪ .1‬على الوعد )راجع مات ‪ 14:07‬؛ اعمال ‪(7:17‬‬ ‫‪ .‬من دون االعتراف بالذنب )راجع أنا تيم ‪ 6:12‬؛‪ .(0:07‬وكان موسى خادما مخلصا )راجع الصيغة الرقميه‪ ، (0:07 .1‬مدح‬ ‫‪ .(1:02‬‬ ‫‪"6-5 :3‬ولكن المسيح المخلص كابن على بيته" يسوع االبن )راجع ‪ 1:02‬؛ ‪ 5:08‬؛ ؛ ‪ (7:28 3:06‬يتناقض مع موسى ‪ ،‬وخادما )راجع ‪ 2 : 1‬؛‬ ‫‪ 5:08‬؛ ؛ ‪ 7:28 3:05‬؛ ‪ Exod 14:31‬؛ ارقام ‪ .‬أريوس استخدام الفعل "عين" في بلدة الخالف مع أثناسيوس لتأكيد ان يسوع ھو أعلى الخلق )راجع سفر األمثال‪(8:22 .‬ولكن يسوع كان أحد أفراد‬ ‫األسرة!‬ ‫‪03:05‬وتحدث موسى المسيح في سفر التثنية‪) 19-18:18 .(1:15‬أنتج ھذا الجدل القرن الرابع تدريس واضحة من حيث الجوھر‬ ‫اإللھي واحد ‪ ،‬ولكن ثالثة مظاھر الشخصية الخالدة ‪ ،‬اآلب واالبن والروح )الثالوث(‪ .(4:17‬ويستخدم ھذا النوع نفسه من المجاز الجماعية عند بناء الكنيسة يسمى معبد )راجع لي تبليغ الوثائق‪ .‬‬ ‫‪.‬يكرر ھذه الحقيقة من ‪.‬راجع أنا الحيوانات األليفة‪ .‬‬ ‫باء ومترجمة إلى اإلنكليزية من ھذه المجموعة ھي كلمة‬ ‫‪ .‬‬ ‫{ "ولكن باني كل شيء ھو ﷲ" اآلب ھو خالق كل )روم ‪ 11:36‬؛ األول كو ‪ .‬شعب ﷲ يجري في بيت من بيوت ﷲ ھو استعارة الكتاب المقدس كثيرا المتكررة‬ ‫)راجع خامسا ‪" 6‬أسرة" ‪ ،‬كما غال ‪ 6:10‬؛ األول تيم ‪ 3:15‬؛‪" .4‬للموافقة على‬ ‫أ‪ .3‬أعلن‬ ‫‪ .‬عب ‪(10:23‬‬ ‫ب‪ .‬كان ھذا عبارة صادمة تماما لليھود )راجع كورنثوس الثانية‪-3:7 .‬ومع ذلك ‪ ،‬لغة واحدة‬ ‫ممكنة ل"عين" ھو "خلق"‪ .‬يتم التركيز على )‪ (1‬يسوع‬ .‬‬ ‫دال األعراف اإلقليم الشمالي للفريق ھي كلمة‬ ‫‪ .‬ويبدو أن الحجة لتشغيل على النحو التالي‬ ‫‪ .2‬موسى وھو موظف ‪ ،‬في حين ان يسوع ھو أحد أفراد األسرة‬ ‫‪ .‬جعلت ھؤالء األشخاص الثالثة اإللھي إلى األبد في إله واحد‬ ‫صحيح )راجع يوحنا ‪ .‬وأضاف السابقين‬ ‫لفكرة التصريح العلني‪.2‬قبول الخطيئة‬ ‫وقد وضعت ھذه من معنى للبشرية من قداسة ﷲ واالثم الخاصة بھا‪ .‬فيل ‪ 2:11‬؛ أنا يوحنا ‪ 2:23‬؛ القس ‪(3:5‬‬ ‫ب‪ .‬مع االعتراف بالذنب )راجع مات ‪ 3:06‬؛ أعمال ‪ 19:18‬؛ عب ‪ 4:14‬؛ جيمس ‪ 5:16‬؛ أنا يوحنا ‪(1:9‬‬ ‫‪" 03:02‬وكان وفيا للذي عينه" وفي ھذا السياق يتم التركيز على )‪ (1‬اآلب يسوع اختيار وتجھيز وتعويضي عن مھمة تعيين )راجع مارك‬ ‫‪ (3:14‬و )‪ (2‬يسوع ممارسة اإليمان )الحالية النعت( في اآلب والمؤمنون إلى ممارسة اإليمان‪ .1:1‬‬ ‫‪" 03:06‬البيت الذي نحن" ھذه ھي عائلة من االيمان كما ھو موضح منزل )راجع غال ‪ 6:10‬؛ األول تيم ‪ 3:15‬؛ األول الحيوانات األليفة ‪ 2:05‬؛‬ ‫‪ ..‬الحقيقة )راجع أعمال ‪ 23:08‬؛ الثاني كو ‪ 11:13‬؛ أنا يوحنا ‪(4:2‬‬ ‫‪ .(1:11 .‬البيت الروحي" أنا محبوبة ‪ 02:05‬؛ "أھل بيت ﷲ" ‪" .‬ومع ذلك ‪ ،‬يمكن لھذا الخط من التفكير )"السبب األول"( لم تصل الى الوحي من ﷲ اآلب كما من الرب يسوع المسيح ‪ ،‬وال في ﷲ‬ ‫كصديق للفاسقين‪.(4:17 ،‬البيت" وتستخدم‬ ‫ست مرات في ھذه الفقرة ‪ ،‬وأحيانا مع مدلول لبناء وأحيانا لألسرة‪ .2‬توافق‬ ‫‪ .5‬لجعل التصريح العلني )بالمعنى القانوني تطورت الى تأكيد الدينية ‪ ،‬راجع أعمال الرسل ‪ 24:14‬؛‪ .‬بواسطة ميالرد ياء إريكسون ‪ ،‬ص ‪.5‬اعترف‬ ‫ھذه المجموعة جيم كلمة كان اثنان األعراف العكس على ما يبدو‬ ‫‪ .2‬الموافقة أو الموافقة على شيء )راجع يوحنا ‪ ، 1:20‬لوقا ‪ 22:06‬؛ أعمال ‪ 24:14‬؛ عب ‪(11:13‬‬ ‫‪ .‬االعتراف حقيقة واحدة ھو أن نعترف على حد سواء‪.715-711‬‬ ‫( "عن منزله" ھذه اشارة الى الصيغة الرقميه‪ .4‬صرح‬ ‫‪ .‬شخص )راجع مات ‪ 10:32‬؛ لوقا ‪ ، 0:08‬يوحنا ‪ 9:22‬؛ ‪ ، 12:42‬رومية ‪ 10:09‬؛‪ .3‬إلى الثناء )راجع مات ‪ 11:25‬؛ لوقا ‪ ، 10:21‬رومية ‪ 14:11‬؛ ‪(15:9‬‬ ‫‪ .‫ھو من ھومو ‪ ،‬وھو نفس ؛ في الكالم ‪ ،legō‬والسابقين ‪ ،‬من أصل‪ .‬أنا تيم ‪(6:13‬‬ ‫أ‪ .(3:16 .‬المعنى األساسي ھو أن نقول الشيء نفسه ‪ ،‬إلى االتفاق مع‪ .(27-15:25‬كان يسوع وكيل األب في الخلق )راجع يوحنا ‪، 1:03‬‬ ‫وأنا كو ‪ 8:06‬؛ العقيد ‪ 1:16‬؛ عب ‪.12:7،8 .

‬؛ أف‪ 1:18 .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "شركة حتى نھاية" ھذه العبارة ال تظھر في المخطوطات اليونانية القديمة ‪ P46‬أو وباء ‪،‬‬ ‫ولذلك ‪ ،‬ربما ھو ليس األصلي‪ .‬حتﱠى أَ ْق َس ْم ُ‬ ‫ك ْال ِجي َل‪َ ،‬وقُلْ ُ‬ ‫ت فِي‬ ‫ت ذلِ َ‬ ‫صرُوا أَ ْع َمالِي أَرْ بَ ِعينَ َسنَةً‪ .‬ف َمن ھ ُم ال ِذينَ إِذ َس ِمعُوا أ ْسخطوا؟ ألي َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫ْس الﱠ ِذينَ أَ ْخطَأُوا‪ ،‬الﱠ ِذينَ ُجثَثُھُ ْم َسقَطَ ْ‬ ‫ت فِي ْالقَ ْف ِر؟ ‪َ 18‬ولِ َم ْن أَ ْق َس َم‪» :‬لَ ْن يَ ْد ُخلوا َرا َحتَهُ«‪ ،‬إِالﱠ لِل ِذينَ لَ ْم يُ ِطيعُوا؟‬ ‫ُمو َسى؟ ‪َ 17‬و َم ْن َمقَتَ أَرْ بَ ِعينَ َسنَةً؟ أَلَي َ‬ ‫‪19‬فَنَ َرى أَنﱠھُ ْم لَ ْم يَ ْق ِدرُوا أَ ْن يَ ْد ُخلُوا لِ َعد َِم ا ِإلي َما ِن‪.15‬بول رغبة للمؤمنين ‪ ،‬والثاني تبليغ الوثائق‪1:07 .‬؛ ‪05:08‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪ 2:13‬تيتوس ؛ ‪04:04‬‬ ‫‪ .‬وھو مدرج في ‪ 14‬خامسا ونقلھا على األرجح ھنا من قبل الكاتب من أجل‬ ‫التوازن‪ .(2:16‬قائمة جزئية لبعض من‬ ‫بول ويستخدم‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‫ملكية و )‪ (2‬شعب ﷲ ككيان الشركات‪ .7:11‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪) 19-7:3 :‬الفقرة كاملة تشمل ‪ 3:07‬حتي ‪(4:13‬‬ ‫ك َك َما يَقُو ُل الرﱡ و ُح ْالقُدُسُ ‪ْ »:‬اليَوْ َم‪ ،‬إِ ْن َس ِم ْعتُ ْم صَوْ تَهُ ‪8‬فَالَ تُقَسﱡوا قُلُوبَ ُك ْم‪َ ،‬ك َما فِي ا ِإل ْسخَا ِط‪ ،‬يَوْ َم التﱠجْ ِربَ ِة فِي ْالقَ ْف ِر ‪َ 9‬حي ُ‬ ‫ْث َج ﱠربَنِي آبَا ُؤ ُك ُم‪.‬ومع ذلك ‪ ،‬يتم تضمينه في المخطوطات اليونانية القديمة نسيال أخرى )! ‪،‬‬ ‫أ ‪ ،‬ج ‪ ،‬د ‪ ،‬ك ‪ ،‬و ف(‪ .‬‬ ‫‪ .‬ويمكن التعبير عن ھذا المجد ‪ ،‬والحياة األبدية ‪ ،‬والخالص النھائي ‪ ،‬والمجيء الثاني ‪ ،‬الخ اتمام غير معينة ‪ ،‬ولكن عنصر‬ ‫الوقت ھو المستقبل والمجھول‪.‬‬ ‫{ "تفخر أملنا" التركيز على ھذا األمل ھو سمة من العبرانيين )راجع ‪ 3:06‬؛ ‪ 7:19‬؛ ؛ ‪ 10:23 06:11‬؛ ‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫وغالبا ما ترتبط مع "االيمان" و "الحب" )راجع لي تبليغ الوثائق ‪ 13:13‬؛ األول تسالونيكي ‪ 1:3‬؛ الثاني تسالونيكي ‪ .‬‬ ‫‪ .5‬الثقة في االنجيل ‪ ،‬العقيد ‪ ، 1:23‬وأنا تس‪2:19 .‬تناسبھا بالتأكيد الھوت السياق‪ .10‬الحياة األبدية ‪ ،‬تيتوس ‪ 1:2‬؛ ‪03:07‬‬ ‫‪ .‬روم ‪ ، 11:22‬وأنا كور ‪.(15:02‬‬ ‫{ "نتمسك ثقتنا وأملنا تفخر" "اعتصموا" ھو استمرار التركيز على المثابرة )‪ AORIST‬تنشط شرطي ‪ ،‬راجع ‪ 3:14‬؛ ‪ ، 4:14‬راجع موضوع‬ ‫خاص في ‪ .(11:1‬أمل يشير إلى الدخول متأكدا من‬ ‫إيماننا!‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬األمل‬ ‫يستخدم ھذا المصطلح في كثير من األحيان بول في عدة حواس مختلفة ولكن ذات الصلة‪ .‬‬ ‫‪ .16‬ت كدليل للمؤمنين اإلقليم الشمالي ‪ ،‬مدمج‪15:04 .‬‬ ‫{ "إذا" ھذا مرھون الدرجة الثالثة وھو ما يعني العمل المحتملة )‪ ean‬باإلضافة إلى شرطي(‪ .‬انظر موضوع خاص في ‪.‬‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫ط‬ ‫خ‬ ‫ال‬ ‫ُور‬ ‫ر‬ ‫غ‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫أ‬ ‫ﱠى‬ ‫س‬ ‫ق‬ ‫ُ‬ ‫ي‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫‪،‬‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ال‬ ‫َى‬ ‫ع‬ ‫د‬ ‫ُ‬ ‫ي‬ ‫ت‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫م‬ ‫َا‬ ‫د‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫‪،‬‬ ‫َوْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫يَوْ ٍم َ َ َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ِ‬ ‫‪16‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْس َج ِمي ُع الﱠ ِذينَ َخ َرجُوا ِم ْن ِمصْ َر بِ َوا ِسط ِةَ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫قِي َل‪ْ »:‬اليَوْ َم‪ ،‬إِ ْن َس ِم ْعت ْم صَوْ تهُ فال تقسﱡوا قلوبَك ْم‪ ،‬ك َما فِي ا ِإل ْسخَا ِط«‪ .‬‬ .‬انظرُوا أيﱡھَا ا ِإلخ َوة أ ْن الَ يَكونَ فِي أ َح ِدك ْم قَلبٌ ِشرﱢي ٌر بِ َعد َِم إِي َما ٍن فِي االرْ تِدَا ِد َع ِن ﷲِ ال َح ﱢي‪ .‬‬ ‫‪7‬لِذلِ َ‬ ‫‪11‬‬ ‫‪10‬‬ ‫ْ‬ ‫ك َمقَ ﱡ‬ ‫ْرفُوا ُسبُلِي‪َ .‬وھذا يعطي بيان عنصر الطوارئ )راجع ‪ 3:14‬؛‬ ‫‪ 4:14‬؛‪ .‬وبسبب ھذا تغيير بعض المخطوطات‬ ‫اليونانية القديمة الضمير بحيث يشير إلى اآلب )راجع المخطوطات ‪ P46‬ودال *(‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .12‬الخالص من كل الخلق ‪ ،‬مدمج‪22-8:20 .3‬لتقديمھا على المؤمن أن ﷲ ‪ ،‬العقيد ‪ 23-1:22‬؛ أنا تس‪2:19 .‬‬ ‫‪ .‬بَلْ ِعظوا أنف َسك ْم ك ﱠل‬ ‫َغ َ‬ ‫‪14‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫رْ‬ ‫ﱠ‬ ‫يح‪ ،‬إِ ْن تَ َم ﱠس ْكنَا بِبَدَا َء ِة الثﱢقَ ِة ثَابِتَةً إِلَى النﱢھَايَ ِة‪15 ،‬إِ ْذ‬ ‫س‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫ء‬ ‫ا‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫َا‬ ‫ن‬ ‫ص‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫َا‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫أل‬ ‫‪.9‬ضمان الخالص ‪ ،‬وأنا تس‪5:08 .‬أنه من غير المألوف أن نتحدث عن الكنيسة باعتبارھا بيت يسوع‪ .(1:1 .1‬المجيء الثاني ‪ ،‬غال‪ 5:5 .6‬الخالص النھائي ‪ ،‬والعقيد ‪ 1:5‬؛ أنا تس‪ 4:13 .‬لِذلِ َ‬ ‫اختَبَرُونِي َوأَ ْب َ‬ ‫ت‪ :‬إِنﱠھُ ْم دَائِ ًما يَ ِ‬ ‫ضلﱡونَ فِي قُلُوبِ ِھ ْم‪َ ،‬ول ِكنﱠھُ ْم لَ ْم يَع ِ‬ ‫‪13‬‬ ‫‪12‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ضبِي‪ :‬ل ْن يَ ْدخلوا َرا َحتِي«‪ .8‬خالص من الوثنيون من قبل المسيح ‪ ،‬العقيد ‪1:27‬‬ ‫‪ .7‬مجد ﷲ ‪ ،‬مدمج‪ ، 05:02 .13‬اعتماد في الدخول ‪ ،‬مدمج‪25-8:23 .(4:14‬بقية ھذا الفصل والفصل ‪ 4‬ھي واحدة التحذير المستمر )‪ (1‬للمؤمنين اليھود لالنتقال إلى مرحلة النضج و )‪ (2‬بالنسبة ألولئك الذين‬ ‫سمعوا االنجيل ويتضح بقوة في حياة أصدقائھم اليھود المؤمنين أن تقبل بشكل كامل أنفسھم‪.‬كثيرا ما ارتبط ذلك مع الدخول إيمان المؤمن )على سبيل‬ ‫المثال ‪ ،‬تيم لي‪ .14‬العنوان في سبيل ﷲ ‪ ،‬مدمج‪15:13 .11‬نتائج من النضج المسيحي ‪ ،‬مدمج‪5-5:2 .4‬وضعت األمل في السماء ‪ ،‬العقيد ‪1:05‬‬ ‫‪ .‬تبليغ الوثائق الثاني‪ 3:12 .‬؛ العقيد ‪1:27‬‬ ‫‪ .2‬يسوع ھو أملنا ‪ ،‬تيم لي‪1:01 .

3‬بول‬ ‫أ‪ .‬؛ حزقيال‪14-37:13 .2‬وكانت السمات كاملة وعلى قدم المساواة ألوھية الروح الى اآلب واالبن وأكد المجلس من القسطنطينية )م ‪(381‬‬ ‫‪ . 2:8‬؛ ‪12-10:9‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪" 03:08‬فال تقسوا قلوبكم مثلما كان الحال حين أثار الشرق األوسط" وإشارة إلى الفترة التاريخية البرية إسرائيل تتخبط‪ .‬نزوح ‪ 3:2،4‬؛ ‪ 13:21‬؛ ‪14:19‬‬ ‫ج‪ 02:01 .1:02‬بيتر‬ ‫‪ .3‬ﷲ وروحه منفصلة ‪ ،‬الجنرال ‪ 2-1:1‬؛ فرع فلسطين‪ 104:30 .‬‬ ‫‪ .5‬المسيح والروح منفصلة ‪Zech.13:05‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬الثالوث‬ ‫الحظت نشاط جميع األشخاص الثالثة في الثالوث في سياقات موحدة‪ .‬واتيحت لھم الفرصة‬ ‫لنرى ونسمع )راجع ضد ‪ (9‬لكنه رفض عمدا وقست قلوبھم‪.6‬جميع الثالثة المذكورة في عيسى‪ 48:16 .‬ويستند العبرانيين ‪ 4:13 3:17‬من خالل المعرض على ھذا المقطع‪ .‬‬ ‫ولمح باألغلبية في ﷲ في العبارات في‬ ‫‪ .(523 BDB) lēb‬وھو يستخدم في عدة طرق‬ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "اليوم إذا سمعت صوته" اآليات ‪ 11-7‬ھي أقتبس من السبعينيه من فرع فلسطين‪ ، 11-95:7 .1‬وأكد االله الكامل يسوع ‪ ،‬مساو لآلب ‪ ،‬وكان في ‪ 325‬م من قبل مجمع نيقية‬ ‫‪ .‬؛ عيسى‪ 11-63:9 .‬في ھذا السياق مھم جدا ألن الكتاب المقدس ينسب إلى اآلب‬ ‫في ‪ 13،1:5‬؛ ‪ 2:6،11‬؛ ‪ 4:3،4‬؛ ‪ 10:09‬؛ ‪.3‬ونفى أللوھية االبن والروح ‪ --‬آريوس‬ ‫‪ -.2‬األفعال ‪ --‬األفعال ‪39-33،38-2:32‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪ 110:1‬؛ ‪ 11-Zech.‬تيتوس ‪6-3:4‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .(6:16‬يترجم السبعينيه لھم لغة منھا )مريبة مكان من الفتنة واإلغراء مسة ‪ ،‬راجع ضد ‪.‬زكريا ‪2-3:1‬‬ ‫‪ .‬مصطلح "الثالوث" ‪ ،‬أول من صاغ بواسطة ترتليان ‪ ،‬ليست كلمة في الكتاب‬ ‫المقدس ‪ ،‬لكن ھذا المفھوم ھو السائد‪.‬النص العبري‬ ‫‪ Masoretic‬قوائم المواقع الجغرافية للتمرد إسرائيل على أنھا مريبة )راجع ‪ Exod.‬رومية ‪ 5-1:4‬؛ ‪ 5:1،5‬؛ ‪ 10-4،8-8:1‬باء كورنثوس األولى ‪ 10-2:8‬؛ ‪6-12:4‬‬ ‫ج‪ .17 : 7‬؛‬ ‫سفر التثنية ‪ .‬بنا" في سفر التكوين ‪ 27-1:26‬؛ ‪ 3:22‬؛ ‪11:07‬‬ ‫‪ .‬غالطية ‪6-4:4‬‬ ‫ه‪ . 12:10 ،‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬القلب‬ ‫ويستخدم مصطلح كارديا اليونانية في الترجمة السبعينية واإلقليم الشمالي لتعكس العبرية مصطلح ‪ .4‬يعتقد في مظھر المتتالية إلله واحد كما االب ‪ ،‬االبن ثم المقدسة روح‬ ‫الثالوث ھو صياغة المتقدمة تاريخيا أبلغ من المواد في الكتاب المقدس‬ ‫‪ .17 : 7‬؛ ارقام ‪ (20:13‬ومسة )راجع ‪ Exod.‬؛ ‪61:1‬‬ ‫وتسبب ألوھية المسيح وشخصية الروح مشاكل لاللصارمة ‪ ،‬المؤمنين ‪ ،‬السماوية في وقت مبكر‪.1‬استخدام لجمع ﷲ‬ ‫أ‪ .‬إلوھيم ھو اسم الجمع ‪ ،‬ولكن عندما تستخدم من ﷲ دائما الفعل بصيغة المفرد‬ ‫ب‪" .‬ولكن يبدو اإلقليم الشمالي لتأكيد واحد الجوھر اإللھي مع ثالثة مظاھر الشخصية الخالدة‪.(9‬‬ ‫مصطلح "قلب" تشير إلى شخص كامل )راجع سفر التثنية‪ .2‬اوريجانوس ‪ --‬تخضع الجوھر االلھي واالبن والروح‬ ‫‪ .3‬وأعرب عن كامل عقيدة الثالوث في أوغسطين عمل الثالوث‬ ‫ھناك حقا سر ھنا‪ .‫‪" 03:07‬والروح القدس ويقول" ھذا ھو ينسب االلھام من العبارات إلى الروح القدس‪ .1‬ترتليان ‪ --‬تخضع االبن لآلب‬ ‫‪ .‬ماثيو ‪ 17-3:16‬؛ ‪ 28:19‬باء جون ‪14:26‬‬ ‫‪ .A‬سفر التكوين ‪ 13-16:7‬؛ ‪ 15-22:11‬؛ ‪ 31:11،13‬؛ ‪16-48:15‬‬ ‫ب‪ .4‬أنا بيتر ‪ -.‬ھذه اسرائيل في البداية اإليمان ‪ ،‬ولكن في وقت الحق لم تتصرف بحسن )أي‬ ‫تقرير جواسيس ‪ .Monarchianism .2‬وكان مالك الرب ممثل المادية لأللوھية ‪ .5‬يھوذا ‪ --‬ت ت‪21-20 .1‬االنجيل‬ ‫أ‪ .4‬ﷲ )يھوه( ‪ ،‬والمسيح )أدون( منفصلة ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪ 7-45:6 .‬وھذا ھو ثالث حكم مشروط من الدرجة االولى‪ .(5-6:4 .‬وھو تحذير الى اسرائيل خالل تجول البرية ضد‬ ‫الكفر‪ .‬كورنثوس الثانية ‪ 1:21‬؛ ‪ 13:14‬د‪ .‬افسس ‪ 14،17-1:3‬؛ ‪ 2:18‬؛ ‪ 17-3:14‬؛ ‪ 6-4:4‬واو تسالونيكي ‪5-1:2‬‬ ‫)ز( ثانيا تسالونيكي ‪ 2:13‬ساعة‪ .‬القضاة ؛ ‪ 23-6:22‬؛ ‪ 22-13:3‬د‪ .(12‬ونتيجة لذلك لم يسمح لھم بالدخول إلى أرض الميعاد‪.

(1:7‬‬ ‫‪ .(404-403‬‬ ‫‪ .‬ھل نص بيان "اليوم" الستخدامھا على حد سواء كما ساعة أربعة وعشرين كما عصر؟‬ ‫‪ .‫)راجع باور ‪ ،‬أرندت ‪ ،‬غينغريتش و‪ ، Danker‬معجم اللغة اإلنجليزية اليونانية ‪ ،‬ص ‪.‬‬ ‫أ‪ .‬رومية ‪ 6:17‬؛ األول تيم ‪ 1:5‬؛ الثاني تيم ‪ 2:22‬؛‪ .‬ﷲ وحده يعلم قلب )راجع لوقا ‪ ، 16:15‬رومية ‪ 8:27‬؛ األول كو ‪ 14:25‬؛ أنا تس ‪ 2:4‬؛‪ .4‬مركز االرادة )أي سوف ‪ ،‬راجع أعمال الرسل ‪ 05:04‬؛‪ ، 11:23 .3‬مركز الحياة الفكر )أي الفكر ‪ ،‬و‪ ،‬قارن مات ‪ 13:15‬؛‪ 24:48 .‬حزقيال‪" ، 36:26 .‬كيف تتم عملية التلقيح في النباتات إذا لم تقدم حتى الحشرات والطيور "األعمار" في وقت الحق؟‬ ‫‪ .‬ت‬ ‫وقد ضرب بعض األعراف من شروط‪.6‬‬ ‫‪ 22‬؛ فيل ‪.6‬نظرية الفجوة‬ ‫خلق ﷲ استنادا الجنرال ‪ ، 1:1‬عالم مثالي‪ ..‬المسائل الناشئة عن ھذا النھج ‪:‬‬ ‫أ‪ .‬ووقع ستة أيام حرفية ‪ 24‬ساعة من‬ ‫إعادة إنشاء وبناء على الجنرال ‪ 1:03‬حتي ‪ ، 2:03‬في ‪ 4004‬قبل الميالد‪ .‬واستنادا إلى الجنرال ‪ ، 1:2‬وضعت لوسيفر )إبليس( في تھمة من العالم ‪ ،‬وتمرد‪ .‬المطران أشر ‪ ،‬الوزيرة )ميالدية ‪ (1654‬تستخدم النسب من سفر‬ .‬ثانيا تبليغ الوثائق ‪ 1:22‬؛‪ .3‬نظرية البديل السن يوما‬ ‫األيام ھي في الواقع فترات ‪ 24‬ساعة ‪ ،‬ولكن يتم فصل كل يوم في العصور التي ما أنشئت المتقدمة‪ .‬؛ اعمال ‪ 7:23‬؛ ‪ 16:14‬؛ ‪ 28:27‬؛ الرومان‬ ‫‪ 1:21‬؛ تبليغ الوثائق الثاني ؛ ‪ 16:18‬؛ ‪ 04:06 .‬‬ ‫‪ .‬وأنا كو ‪ 4:05‬؛ ‪ 7:37‬؛ الثاني كو ‪.5‬نظرية عدن فقط‬ ‫إنشاء الحساب ال تشير إال إلى الجوانب المادية وإنشاء لجنة عدن‪.4‬نظرية الخلق ‪ ،‬النكبة التقدمي‬ ‫ھذه النظرية على النحو التالي ‪ :‬بين ‪ 1:1‬و ‪ 1:02‬الجنرال ‪ ،‬كان ھناك فترة زمنية غير محددة في العصور الجيولوجية التي وقعت ‪ ،‬وخالل ھذه‬ ‫الفترة ‪ ،‬ومخلوقات ما قبل التاريخ في الترتيب الذي اقترحه الحفريات تم إنشاؤھا ؛ حوالي ‪ 200،000‬سنة مضت ‪ ،‬وقعت كارثة خارق ودمرت‬ ‫جزءا كبيرا من الحياة على ھذا الكوكب وقدمت العديد من الحيوانات المنقرضة ‪ ،‬ثم وقعت أيام من سفر التكوين ‪ .‬جاء الخضر حياة ما قبل الحياة الحيوانية والبشرية تمثل شكل آخر وأكثرھا تعقيدا من الحياة‪ .‬المسائل الناشئة عن ھذا النھج‪.‬‬ ‫ب‪ .‬تستخدم الحياة الروحية للبشرية )راجع مات ‪ 19-15:18‬؛‪ ، 18:35 .1‬في ھذه األيام تشير إلى إعادة‬ ‫خلق ‪ ،‬وليس لخلق األصلي‪.‬نقال عن سفر التثنية‪.6‬مكان فريد من نشاط الروح القدس )روم ‪ 5:5‬؛‪ .(11-Exod.‬طول تلك ھي غير متكافئة ‪ ،‬وأنھا تقترب من مختلف طبقات وصفھا في الجيولوجيا ‪ .‬‬ ‫موضوع خاص ‪) :‬يوم كيبور(‬ ‫نظريات معنى الغفران )يوم( المتخذة ومقتبسة من الدكتور جون ھاريس )عميد كلية المسيحي وأستاذ الدراسات العبارات في جامعة تكساس الشرق‬ ‫المعمدان( مسح العبارات أنا الدفتري ‪:‬‬ ‫‪ .(6:5 .‬كيف البقاء على قيد الحياة لمحطات "العصور" من دون الشمس؟‬ ‫ب‪ ..1‬الحرفي فترة أربعة وعشرين ساعة نظرية‬ ‫وھذا ھو النھج مباشرة )راجع ‪ .‬نفس المشاكل تنشأ كما في نظرية األيام السن‪.‬القس ‪(2:23‬‬ ‫ب‪ . 20:9‬المسائل الناشئة عن ھذا النھج ‪:‬‬ ‫أ‪ .‬د‪ .‬قلب جديد"‬ ‫ه‪ .1‬مركز الحياة المادية ‪ ،‬كناية عن الشخص )راجع أعمال ‪ 14:17‬؛ كورنثوس الثانية ‪ 3-3:2‬؛ جيمس ‪(5:5‬‬ ‫‪ .، .‬؛ ‪" ، 6:05‬بكل قلبك وكل نفسك"‬ ‫ج‪ .‬حزقيال‪" ، 32-18:31 .uniformitarian‬العلماء يميلون إلى االتفاق مع‬ ‫التطور العام الجنرال ‪ : 1‬بخار وكتلة المائي يسبق الفصل بين البر والبحر قبل‬ ‫ظھور الحياة‪ .10:06‬وأفسس ‪ 1:18‬؛ ‪ 4:18‬؛ جيمس ‪ 1:26‬؛ الحيوانات األليفة الثاني‪ 1:19 .‬غير المختونين في القلب" وروم‪ 2:29 .‬‬ ‫أ‪ .‬قلب جديد" مقابل "قلب من حجر"‬ ‫( "كما في النھار" ھنا ھو مثال على "يوم كيبور" العبرية مصطلح يستخدم بالمعنى المجازي )راجع يوحنا ‪ 8:56‬؛ عب ‪ ، (8:09‬ليس بالمعنى‬ ‫الحرفي لفترة ‪ 24‬ساعة‪.‬‬ ‫وعزا األفكار والدوافع ‪ ،‬واإلجراءات الرامية إلى قلب تكشف تماما نوع على حدة‪ .‬سفر التثنية‪" ، 10:16 .‬كيف كان ھناك ضوء في يوم واحد عندما لم يتم إنشاء أحد حتى أربعة أيام؟‬ ‫ب‪ .3:17‬‬ ‫‪ .‬كيف كانت كل الحيوانات )وخاصة تلك األجزاء األصلية إلى أخرى من العالم( وردت أسماؤھم في أقل من يوم واحد؟ )راجع الجنرال ‪-19:2‬‬ ‫‪(20‬؟‬ ‫‪ .‬وتنص ھذه النظرية التي كانت "األيام" "العصور الجيولوجية" في‬ ‫الطول‪ .2‬اليوم ‪ ،‬نظرية السن‬ ‫ھذه النظرية محاوالت لتوحيد العلوم )الجيولوجيا خاصة( مع الكتاب المقدس‪ .7‬القلب ھو وسيلة مجازي لإلشارة إلى الشخص بأكمله )راجع مات‪ ، 22:37 .5‬مركز العواطف )راجع مات ‪ 5:28‬وأعمال الرسل ‪ 2:26،37‬؛ ‪ 21:13‬؛ ؛ ‪ 7:54‬روم ‪ 1:24‬؛ الثاني كو ‪ 2:4‬؛ ‪ 7:03‬؛ أفسس ‪: .‬الجنرال ‪ 6:06‬؛ ‪" ، 8:21‬كان ﷲ الحزن إلى قلبه ‪ "،‬الحظ أيضا ھوشع ‪ 9-11:8‬باء سفر التثنية‪ 4:29 ..‬ثم يحكم ﷲ إبليس‬ ‫والعالم من جراء التدمير المطلق‪ .‬؛ القس‬ ‫‪ 18:07‬؛ القلب مرادف للعقل في تبليغ الوثائق الثاني‪ 15-3:14 .‬وفيل‪(4:7 .‬أنا الحيوانات‬ ‫األليفة ‪(1:22‬‬ ‫‪ .‬غال )أي المسيح في قلوبنا ‪ ،‬أفسس ‪(4:6 [.‬‬ ‫‪ .‬لماليين السنين ‪ ،‬ولم يبق في العالم وحده ‪ ،‬ومرت العصور الجيولوجية‪ .2‬مركز الحياة الروحية )أي والمعنوية(‬ ‫أ‪ .(9:07‬‬ ‫‪ ..‬‬ ‫‪ .

‬وكانت ھذه المشكلة من المتلقين اليھودية كافر من اليھود‪ .168.68:18‬فرع فلسطين في‬ ‫أفسس‪ (4:8 .165.2:18‬‬ ‫( لم التعامل "ورأى أعمالي" ﷲ خارقة مع بني اسرائيل خالل نفس الفترة من العام األربعين للرحالت البرية لن يجلب لھم إلكمال الثقة‪ .‬يدل على ان المعجزة ليست بالضرورة عالمة من ﷲ ‪ ،‬وال أفضل وسيلة لكسب‬ ‫الرجال إلى اإليمان )راجع إغراء الشيطان ليسوع في مات‪.E 4004 .‬؛ ‪ 6:17،20‬؛ فرع فلسطين‪ 25:10 .168 -‬‬‫فرع فلسطين‪ 19:07 .C.(6-10:5‬كان من الصعب لھذه المصلين اليھود على مغادرة موسى والثقة تماما في الرسالة الرسولية من‬ ‫"العھد الجديد" )أي ‪ ،‬جيري ‪ 34-31:31‬؛‪ .‬يجب أن تكون لغة العبرية لفترة طويلة غير محددة من الزمن‪ .‬‬ ‫‪ .(119‬وإرادة ﷲ واضح لھم )أي‬ ‫العبارات إسرائيل( ‪ ،‬لكنھا رفضت ذلك عمدا‪ .‬ھذا الھيكل‬ ‫يوضح الجمال والتناسق عمل ﷲ الخالق‪.‬‬ ‫‪"03:09‬حاولت عن طريق اختبار لي لي" مصطلح "استفزاز" في خامسا )‪ (8‬ومصطلح "اختبار" في ‪ 9‬خامسا في المخطوطات الماسورتيه ھي‬ ‫"مريبة" و "مسة" اثنين من المواقع الجغرافية المذكورة في ‪ 7 -Exod.17 :1‬حيث تمرد إسرائيل على ﷲ‪.7‬نظرية األسبوع المقدس‬ ‫استخدم الكاتب من كتاب سفر التكوين مفھوم أيام وأسبوع واحد كجھاز األدبية لوضع عبر الرسالة اإللھية من النشاط ﷲ في الخلق‪ .119.‬‬‫‪ 1:2‬؛ ‪ 19:07‬؛ ‪ 94:12‬؛ ؛ ‪ 105:45 78:10‬؛ ‪، 55،61 ، 119:1،18،29،34،44،51،53‬‬ ‫‪126.‬؛ ‪ 5:29‬؛ ‪ 6:1،2،17،25‬؛ ‪ 8:1،2،11‬؛ ‪ 10:13‬؛ ‪ 11:13‬؛ ‪ 15:05‬؛ ‪ 26:13،17‬؛‬ .(4:3،6 .159.‬المثل في‬ ‫لوقا ‪ 16‬الزاروس والرجل الغني جنبا إلى جنب مع مات‪ 24:24 .‬؛ ‪ 103:18‬؛ ‪ 111:7‬؛ ‪، 119:4،15،27،40،45،56،63،69،78،87،93،94،100،104‬‬‫‪110.، 119:5،8‬‬ ‫‪83،112،124،135،145،155،171،23،26،33،48،54،64،68،71،80‬‬ ‫ثانيا‪" .(14:34 .‬يجب أن نسمح للكتاب تسال الحق في استخدام العبارات في الطرق التي سيكون من غير المناسب للمترجمين الفوريين الحديثة‪ .‬القانون" بنك البحرين للتنمية ‪" ، 435‬المالك"‬ ‫‪ -‬سفر التثنية‪ 1:5 .‬كتاب العھد الجديد تحت إلھام تفسير‬ ‫العبارات التي غالبا ما يلعب كلمة اليھودية‪ .‬حزقيال ‪ .128.‬نحن ال‬ ‫نستطيع إعادة النھج التأويلي من وحي الكتاب‪.174 ، 70،72،77،85،92،97،109،113‬‬ ‫ثالثا‪" .‬ويبدو أن ھذا ينتھك التزام عالمنا المعاصر إلى نية ‪ authorial‬والطريقة الصحيحة لتفسير الكتاب‬ ‫المقدس‪ .‬من خالل ربط "أربعين عاما" مع إسرائيل رؤية معجزات يھوه خالل البرية تجول الفترة‪ .‬‬ ‫عدلت صاحب العبرانيين كل من النص العبري والنص اليوناني من ھذا المزمور )على سبيل المثال ‪ ،‬واقتبس من بول ‪ .‬مبادئ" بنك البحرين للتنمية ‪ ،" 824‬وھي تھمة"‬ ‫‪ -‬فرع فلسطين‪ 19:08 .30،35-23،27-14:11،22‬‬ ‫( "تعرف" مصطلح العبرية وعنصرا من عناصر العالقة الشخصية )راجع الجنرال ‪ 4:01‬؛ جيري ‪ ، (1:5‬وليس فقط الحقائق حول شخص أو‬ ‫شيء‪ .173‬‬ ‫خامسا "الوصايا" بنك البحرين للتنمية ‪846‬‬ ‫‪ --‬سفر التثنية‪ 4:2،40 .‬ومع ذلك ‪ ،‬النسب ال تمثل مخططات الزمني الكامل‪.3 ،‬سفر التثنية‪ 4:45 .‬شھادات" بنك البحرين للتنمية ‪" 730‬الشرائع السماوية"‬ ‫ألف الجمع ‪ -.‬مرقس ‪ 7:19‬؛ ‪ .(38-36:22‬بصرف النظر تماما عن األداء البشري!‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬المصطلحات المستخدمة في الوحي اإللھي )باستخدام التثنية والمزامير(‬ ‫"النظام األساسي" ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية ‪ ،" 349‬وھو التشريع ‪ ،‬المرسوم ‪ ،‬أو قانون"‬ ‫ألف مذكر ‪ ،‬و ‪ --) 8‬سفر التثنية ‪ 4:1،5،6،8،14،40،45‬؛ ‪ 5:1‬؛ ‪ 6:1،24،25‬؛ ‪ 7:11‬؛ ‪ 11:32‬؛ ‪ 16:12‬؛ ‪ 19 : 17‬؛ ‪ 26:17‬؛‬ ‫‪ 27:10‬؛ فرع فلسطين‪ 02:07 .‬في الواقع ‪ ،‬في‬ ‫ھذا السياق ‪ ،‬فإنه يشير إلى ‪ 38‬سنة )راجع الصيغة الرقميه‪.136.‫التكوين ‪ 5‬و ‪ 11‬لحساب وتاريخ إنشاء كاليفورنيا اإلنسانية‪ .(95:10 .‬انظر موضوع خاص في ‪.‬‬ ‫في الترجمة اليونانية تستخدم تعبيرين مختلفين عن "اختبار" أو "محاولة"‪ .‬؛ ‪ 78:56‬؛ ‪ 93:5‬؛ ‪ 99:7‬؛ ‪، 119:22،24،46،59،79‬‬ ‫باء ؛ و ‪ 3‬أو ؛ ‪3‬‬ ‫‪95.146.‬أول )‪ (Peirazō‬قد عادة داللة من "الختبار بغية نحو الدمار" ‪،‬‬ ‫والثانية )‪" (Dokimazō‬الختبار مع وجھة نظر نحو الموافقة" ‪ ،‬ولكن في ھذا السياق أنھا مرادفة‪ .150.153.125.‬ومع ذلك ‪ ،‬فإن المخطوطات الماسورتيه‬ ‫السبعينيه وتتصل ھذه العبارة للغضب يھوه لفي الناس خالل ھذه الفترة )راجع فرع فلسطين‪ .134.138.‬وقال إن رسالة يسوع تغيرت "طرق ﷲ"‬ ‫)أي مات‪ ، 48-21:5 .B.‬؛ ‪ 4:44‬؛ ‪ 17:11،18،19‬؛ ‪ 27:3،8،26‬؛ ‪ 28:58،61‬؛ ‪ 29:21،29‬؛ ‪ 30:10‬؛ ‪ 31:9‬؛ فرع فلسطين‪.‬؛ ‪ 50:16‬؛ ‪ 81:4‬؛ ‪ 99:7‬؛ ‪ 105:10،45‬؛ ‪148:6‬‬ ‫باء أنوثة ‪ --) 8 ،‬سفر التثنية ‪ 10:13 ، 06:02‬؛ ‪ 11:01 08:11‬؛ ‪ 28:15،45‬؛ ‪ 30:10،16‬؛ مز ‪ 89:31‬؛ ‪، 12،16 .142.‬‬ ‫‪" 3:10‬كنت غاضبا مع ھذا الجيل" وجدت وخير مثال على غضب يھوه ‪ ،‬والحكم في أرقام ‪.‬الكتاب المقدس االيمان على حد سواء العنصر المعرفي )الحقائق( وعنصر الشخصية )الثقة(‪.152.141.‬‬ ‫( "أربعون عاما" يتم استخدام ھذا الرقم كثيرا في الكتاب المقدس‪ .‬‬ ‫( "بي طرق" وھناك مرادفات كثيرة في اللغة العبرية في اشارة الى قانون ﷲ )راجع مزمور ‪ 9-19:6‬؛ ‪ .‬؛ ‪ 78:5‬؛ ‪ 81:5‬؛ ‪119:2،14،31،36،88،99،111،129،144،157‬‬ ‫رابعا‪" .167.163.

‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪ 10:12‬؛ ‪ 11:22،28‬؛ ‪ 19:09‬؛ ‪ 26:17‬؛ ‪ 28:9‬؛ ‪ 30:16‬؛ ‪ 32:4‬؛ فرع فلسطين‪37،59،5 ، 119:3 . 32:14‬؛ ‪ Jdgs.‬ويجب القول ‪ ،‬ومع ذلك ‪ ،‬ان كل من ھم االستعارات مجسم‬ ‫باستخدام العواطف البشرية والمصطلحات‪ .8‬قدم ‪ Exod.‬االحكام ‪ /‬المراسيم" بنك البحرين للتنمية ‪" ، 1048‬أحكام" أو "العدالة"‬ ‫سابعا‪" .2‬المشي )أي صوت( في عدن ‪ --‬الجنرال ‪ 3:08‬؛ ليف‪ 26:12 .3‬ذراع ‪ Exod. 6:6 --‬؛ ‪ 15:16‬؛ سفر التثنية‪ 4:34 .176‬‬ ‫سادسا‪" . 33:11 --‬؛ نوم‪ 6:25 .10‬مالك الرب ‪ --‬الجنرال ‪ 13-16:7‬؛ ‪ 15-22:11‬؛ ‪ 31:11،13‬؛ ‪ 16-48:15‬؛ ‪ 21-Exod.‬‬ ‫‪، 74 ، 49،57،65‬‬ ‫‪81،89،101،105،107،114،130،139،147،160،161،169‬‬ ‫‪" .1‬كلمة"‬ ‫سفر التثنية‪ 17:19 . 2:18‬؛ سام أنا‪ 15:29،35 .‬؛ ‪ 18:19‬؛ ‪ 33:9‬؛ فرع فلسطين‪103،162،170،172،119:11،67 . 4:22 --‬؛ سفر التثنية‪ 14:01 .1‬نأسف ‪ /‬التوبة ‪ --‬الجنرال ‪ 6:6،7‬؛ ‪ Exod.4‬رائحة التضحيات ‪ --‬الجنرال ‪ 8:21‬؛ ‪ Exod. 8:19 --‬؛ ‪ 31:18‬؛ سفر التثنية‪ 9:10 .1‬تكلم بصفته آلية الخلق ‪ --‬الجنرال ‪1:3،6،9،11،14،20،24،26‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪ 63:16‬؛ ‪ 64:8‬باء الملك ‪ --‬ثانيا سام‪ 16-7:11 .‬؛ ‪ 9:10‬؛ ‪ 10:04‬؛ فرع فلسطين‪، 119:9،16،17،25،28،42،43 .‬‬ .‬‬ ‫‪" .‬؛ ‪ 5:15‬؛ ‪26:8‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫دال شروط األسرة )بعض األمثلة(‬ ‫‪ .143.‬؛ ‪Zech.7‬صوت ‪ --‬الجنرال ‪ 3:8،10‬؛ ‪ Exod. 4:10‬‬ ‫‪ . 2:1‬؛‬ ‫‪ 23-6:22‬؛ ‪22-13:3‬‬ ‫باء بالجوارح‬ ‫‪ .‬كلماته"‬ ‫بنك البحرين للتنمية ‪ 202‬ألف ‪ --‬سفر التثنية‪ 4:10،12،36 .‬‬ ‫‪ .‬؛ عيسى‪ 06:01 .‬؛ فرع فلسطين‪2:07 .‬إسرائيل ‪ Exod.1‬عيون ‪ --‬الجنرال ‪ 1:4،31‬؛ ‪ 6:8‬؛ ‪ Exod.‬؛ سام أنا‪ 8:21 .‬؛ فرع فلسطين‪8:03 .‬؛ ‪ 18:22‬؛‬ ‫‪ 19:09‬؛ ‪ 48:11‬؛ ‪ 97:8‬؛ ؛ ‪ 105:5،7 89:30‬؛ ‪، 119:7،13،20،30،39،43،52،62،75،84،102‬‬ ‫‪149:9 ، 147:19 ، 149156160164 ، 106120137‬‬ ‫‪،2‬ص‬ ‫‪ HWH -‬والمبادئ التوجيھية لنمط حياة شعبه‬‫سفر التثنية‪ 08:06 . 20:05 --‬؛ ‪ 34:14‬؛ سفر التثنية‪ 4:24 .‬؛ سفر التثنية‪2:15 .6‬دفن موسى ‪ --‬سفر التثنية‪34:6 . 15:26‬؛ ‪ 19:19‬؛ سفر التثنية‪ 26:17 .‫‪ 30:11،16‬؛ فرع فلسطين‪ 19:08 .6‬االصبع ‪ Exod.‬؛ عاموس ‪7:3،6‬‬ ‫‪ .5‬نازلة ‪ 11:05 --‬الجنرال ؛ ‪ 18:21‬؛ ‪ Exod.‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪ 4:1،5،8،14،45‬؛ ‪ 16:18‬؛ ؛ ‪ 30:16 07:12‬؛ ‪ 33:10،21‬؛ فرع‬ ‫فلسطين‪ 10:05 . 3:4،13‬؛ ‪ 14:19‬؛ ‪ Jdgs.‬؛ كلغ الثاني‪ 19:16 .4‬تكره ‪ /‬نمقت ‪ --‬ليف‪ 20:23 .‬؛ ‪ 0:08‬؛ سفر التثنية‪34:10 .‬؛ ‪ 0:09‬؛ ‪ 25:3،4‬؛ ؛ ‪ 32:10،13،14 22:22‬؛ سفر التثنية‪ 6:15 .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪" . 03:08‬؛ ‪19:11،18،20‬‬ ‫‪ .20‬سفر التثنية‪ 1:17 .2‬وعد" ‪ --‬فرع فلسطين‪119:38،41،50،58،76،82،116،133،140،148،154 .3‬الغيرة ‪ Exod.‬طرقه" بنك البحرين للتنمية ‪ -.‬‬ ‫‪" 3:11‬وكما أقسم في جھاز الغضب" غضب ﷲ صحيح كذلك انجيل ھو حب ﷲ‪ .3‬يقفل باب سفينة نوح ‪ --‬الجنرال ‪7:16‬‬ ‫‪ .166.‬؛ ‪ 26:30‬؛ سفر التثنية‪32:19 .1‬األب‬ ‫أ‪ .4‬آذان ‪ --‬الصيغة الرقميه‪ 11:18 .9‬شكل اإلنسان ‪ 11-Exod.‬؛ سفر التثنية‪23:14 .3‬القيادة" ‪ --‬فرع فلسطين‪119:158 .‬‬ ‫‪ . 29:18،25‬؛ ليف‪26:31 . 15:17 --‬؛ نوم‪ 11:23 .151.‬كشف ﷲ نفسه لنا على نحو كاف ‪ ،‬ولكن ھناك‬ ‫الكثير جدا عن ﷲ أننا ببساطة ال يمكن ان يحصل في حين ال يزال جزءا من ھذا الزمان ‪ ،‬والواقع ‪ ،‬المادية خاطئين‪.‬؛ فرع فلسطين‪ 5:1 .‬؛ ‪ 7:04‬؛‬ ‫‪29:20‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪ 10:17‬؛ ‪18:06‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ثامنا‪" .‬؛ ‪27:10‬‬ ‫‪ .5‬وجه ‪ Exod.‬؛ ‪ 5:09‬؛ ‪ 6:15‬؛ ‪ 32:16،21‬؛ جوش‪24:19 .‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪، 35،47،48،60،66،73،86،96،98،115،127 ، 119:6،10،19،21،32‬‬ ‫‪131.‬‬ ‫جيم العواطف البشرية )بعض األمثلة(‬ ‫‪ . 4:14 --‬؛ ‪ 15:07‬؛ نوم‪ 11:10 .‬؛ سفر التثنية‪ 11:12 .‬؛ عيسى‪ 1:2 .‬؛ حزقيال‪1:26 .2‬الغضب ‪ Exod. 24:10 --‬؛ حزقيال‪43:7 .‬‬ ‫‪ . 33:17‬؛ نوم‪ 14:14 .‬‬ ‫ﷲ صفھا بأنھا )لغة مجسم( اإلنسان ‪ :‬موضوع خاص‬ ‫أوال ھذا النوع من اللغة ھو شائع جدا في العبارات )بعض األمثلة( أجزاء الجسم ألف البدنية‬ ‫‪ . 24:9 --‬؛ فرع فلسطين‪ 47 .2‬يد ‪ Exod.‬وھم بالتأكيد صحيح عن ﷲ ولكن في نھاية المطاف ال‪ .

‬‬ ‫( "الذي يقع بعيدا عن ﷲ الحي" ھذا ھو المصدر ‪ AORIST‬النشط‪ .2‬في الصيغة الرقميه‪ 13 .2‬األم ‪ --‬ھوشع ‪4-11:1‬‬ ‫‪ .‬في ھذا السياق "التي تقع بعيدا" ال يعني‬ ‫"السقوط من اإليمان ‪ "،‬ولكن "السقوط من االخالص"! ومع ذلك ‪ ،‬ھناك حاجة على حد سواء عن اإليمان‪ .‬وقد سمح لنا ﷲ السيادية للمشاركة في قرارنا األولي ومستمرة التلمذة‪.‬‬ ‫فما ھو التحذير المتعلقة بما يلي ‪ (1) :‬الخالص أو )‪ (2‬االخالص؟ في السياق يبدو أن أشير إلى اإلخالص ؛ يسوع ھو المخلص ‪ ،‬يجب أن يكون‬ ‫وفيا‪ .‬؛ ‪ 31:20‬؛ ھوشع‬ ‫‪ 4-11:1‬؛ المال‪3:17 .(18-1:1‬‬ ‫( "أقسم" يقسم ﷲ نفسه في كثير من األحيان بشكل إيجابي في صحة تصريحاته ‪ ،‬ولكنه ھنا ال سلبا ذلك )راجع ‪ ، (4:3‬والذي يؤكد صحة‬ ‫تحذيراته والنتائج المترتبة على العصيان‪.18-3:16‬‬ ‫ﷲ يأتي دائما لنا في عالقة العھد‪ .‬؛ برو‪ 3:12 .‬‬ ‫( "قلب كافر" وھذا وصف المؤمن الذي الصحارى ﷲ الحي‪ .‬‬ ‫‪ .(11‬عبارة "قلب كافر" يعكس لغة العبرية "قلب الشك" )راجع ‪ ، (4:6‬كما يفعل "تقع بعيدا" ‪ ،‬والذي يعكس ‪ shuv‬العبرية )"العودة" أو‬ ‫"تشغيل"(‪.3‬األم ‪ --‬فرع فلسطين‪) 27:10 .‬كافر اليھود‬ ‫‪ .‬رفضوا‬ ‫وعد ﷲ لألرض تفيض لبنا وعسال بقبول تقرير الجواسيس )راجع أرقام ‪ ، (14-13‬وليس من اإليمان با ‪ .(3-1:1‬وأصبحت رسالة من ﷲ كلمة ﷲ )راجع يوحنا ‪.‬وقال إن إسرائيل اإليمان ‪ ،‬ولكن ال يعمل ‪ ،‬واإليمان مطيعا‪ .‬أسباب استخدام ھذا النوع من اللغة‬ ‫ألف وھو ضرورة ﷲ للكشف عن نفسه للبشر‪ .2‬ھو معالجة مجموعتين أ اعتقاد اليھود‬ ‫ب‪ .03:01‬ھذه التسمية يبدو أن أشير إلى اعتقاد اليھود ‪ ،‬على الرغم من أنھا يمكن أن تدل العرقية األبوة‪.4‬وھو يركز على االخالص وحتى نھاية )راجع ‪ 4:14‬؛ الفصل ‪ .‬المفھوم السائد جدا من ﷲ كما ذكر ھو التجسيم ألن ﷲ ھو الروح!‬ ‫باء ﷲ يأخذ معظم الجوانب ذات مغزى للحياة البشرية ويستخدمھا للكشف عن نفسه للبشرية سقطوا )األب ‪ ،‬األم ‪ ،‬األم ‪ ،‬حبيب(‬ ‫جيم وإن كان ضروريا ‪ ،‬وﷲ ال تريد أن تقتصر على أي شكل مادي )راجع سفر الخروج ‪ ، 20‬تثنية ‪(5‬‬ ‫دال والتجسيم النھائي ھو تجسيد ليسوع! أصبح ﷲ البدنية وملموس )راجع‬ ‫أنا يوحنا ‪ .‬‬ ‫صاحب العبرانيين من الصعب متابعة ل‬ ‫‪ .1‬انه يستخدم منطق اليھودية والتأويل‬ ‫‪ .‬؛ جيري(‪ 3:4،22 .‬ويستخدم ھذا المصطلح‬ ‫"الراحة" في الفصول ‪ 3‬و ‪ 4‬في أربع طرق مختلفة‪.‬؛ ‪ 8:05‬؛ فرع فلسطين‪ 27:10 .‬قياسا على األم المرضعة( ؛ عيسى‪ 49:15 .4‬يتم استخدامه مجازا من السماء )وجود ﷲ(‬ ‫‪3:12‬‬ ‫الوطنية للعلوم ‪، NRSV ،‬‬ ‫‪" NJB‬خذ االخوة الرعاية"‬ ‫‪" NKJV‬حذار"‬ ‫‪" NJB‬توخي الحذر"‬ ‫ھذا ھو ھدية تنشط حتمي ؛ مواصلة التيقظ! ليس فقط ھو بداية حياة اإليمان ھذا ھو االھم ‪ ،‬ولكن أيضا النھاية )راجع الفصل ‪!(11‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم ‪" NKJV ،‬االخوة"‬ ‫‪" NRSV‬االخوة واالخوات‬ ‫"‪ "NJB‬اخوان "‬ ‫انظر المالحظة في ‪ .‬‬ .‬‬ ‫( "وال يجوز لھم بقية اإلدخال بي" ھذه الجزئية من الدرجة األولى مشروطة مع أي استنتاج سلبي ولكن مع ضمنية‪ .‫ج‪ .‬و ‪ 14‬يتم استخدامه من جوشوا يصل الناس إلى أرض الميعاد )راجع ‪ 3:11،18‬؛ ‪(4:8‬‬ ‫‪ .3‬في فرع فلسطين‪ 11-95:7 .3‬انه ينظر الى المسيحية وضمان النصر من معايير االخالص فضال عن اإليمان‬ ‫‪ .‬‬ ‫في "التي تقع بعيدا" ضد ‪ 13‬من يجب أن تتصل اإليمان المستمر واالخالص‪ .(11‬انه ينظر الى الحياة المسيحية من نھايتھا ‪ ،‬وليس بدايتھا‪.4‬الشباب الحبيب المخلص ‪ --‬ھوشع ‪3-1‬‬ ‫ثانيا‪ .‬يتم استخدامه من اليوم ديفيد في بقية ﷲ التي لم تأتي بعد بالكامل )راجع ‪10-4:1،9‬‬ ‫‪ .‬االستعارات العمل األبوي ‪ --‬سفر التثنية‪ 1:31 .‬؛ ‪13-66:9‬‬ ‫‪ .‬العبرانيين وجھات النظر في الحياة المسيحية من نھاية )راجع خامسا ‪ ، (14‬وليس بداية )مثل بول(‪.‬وھذا ھو التصدي‬ ‫اللجحود النامية )وھو عكس ‪ .‬ھذا الفعل ھو مصدر اللغة اإلنجليزية كلمة "الردة"‪ .‬‬ ‫‪ .‬وعلينا أن نستجيب في االيمان واالخالص‪ .(3:14‬لمن ال تتصل ھذا المقطع ‪ (1) :‬اعتقاد اليھود أو )‪ (2‬كافر اليھود؟ استخدام "اخوان" في ‪ 3:01‬واضاف‬ ‫عبارة "شركاء من الدعوة السماوية" و "االخوة" في ‪ 3:12‬الطلب أنھا تشير إلى المؤمنين‪.1‬في العماد ‪ 2:02‬وھو يستخدم لبقية ﷲ في اليوم السابع من الخلق )راجع ‪(4:3،4،10‬‬ ‫‪ .‬قلب واحد ھو االعتقاد الراسخ الذي ال يزال حتى نھاية )راجع خامسا ‪ 14‬والفصل‬ ‫‪ .‬انظر المالحظة في ‪.

‬في العھدين القديم والجديد على حد سواء لتأكيد‬ ‫تكثيف تدريس الشر وكاذبة قبل المجيء الثاني )راجع مات ‪ 24:24‬؛ مارك ‪ 13:22‬؛ اعمال ‪ 20:29،30‬؛ الثاني تس ‪ 12-2:3،9‬؛‬ ‫ثانيا تيم ‪ .‬؛ تيم لي‪ 04:01 .‬‬ ‫‪ .2‬االمتناع عن الخطيئة ‪ ،‬وتيم الثاني‪2:19 .5‬إلزالة الديون ‪ ،‬ومات‪18:24 .‬‬ ‫‪ .‫عبارة "ﷲ الحي" ھو اللعب على اسم ﷲ في العھد يھوه ‪ ،‬وھو من الفعل العبرية "ليكون" )راجع ‪ .3 : 14‬انظر موضوع خاص ‪ :‬أسماء‬ ‫لإلله في ‪ .02:07‬وكانت ھذه القراء لم يرفض يھوه ‪ ،‬ولكن المفارقة ھي أن رفض انجيل يسوع المسيح ھو ‪ ،‬في الواقع ‪ ،‬رفض يھوه )راجع يوحنا‬ ‫االولى ‪.‬السبعينية( واإلقليم الشمالي ‪ ،‬ومات‪ 5:31 .‬السياق ‪ ،‬كما ھو الحال دائما ‪ ،‬ھو المفتاح ‪ ،‬وليس تعريفا مسبقا‪.6‬إلظھار عدم االكتراث من خالل ترك ومات‪ 4:20 .‬؛ ‪ ، 19:07‬مرقس ‪ ، 10:04‬وأنا تبليغ الوثائق‪.‬‬ ‫المؤمنين الحديثة طرح أسئلة الھوتية كثيرة أن الكتاب سيكون اإلقليم الشمالي لم أفكر أبدا‪ .‬االيمان ‪ ،‬وحزقيال‪) 20:08 .‬؛ عب‪3:12 . 16 ،‬‬ ‫بني جيم ايلي ‪ ،‬انا سام‪4 ، 2 .‬‬ ‫وھناك أشخاص في الكتاب المقدس الذين يشاركون في شعب ﷲ ‪ ،‬ويحدث شيئا‪.‬من معبد ‪ ،‬لوقا ‪ 2:37‬باء من البيت ‪ ،‬ومارك ‪13:34‬‬ ‫ج‪ .‬السبعينية( ‪ ،‬لوقا ‪ 8:13‬؛ تس الثاني‪ 2:3 .‬ومع ذلك ‪ ،‬مشتق أنجليزي مصطلح "الردة" من ھذا المصطلح والتحيزات‬ ‫استخدامه للقراء الحديثة‪ .3‬ميخا ‪12-3:5‬‬ ‫ثانيا‪ .7‬إلظھار القلق من خالل عدم ترك جون ‪ 8:29‬؛ ‪14:18‬‬ ‫‪ .2‬حزقيال ‪31-22:23‬‬ ‫‪ .1‬إللغاء والعفو ويحولون ذنب الخطيئة ‪) 32 : 2Exod.‬القانون ‪ ،‬ومات‪ 23:23 .‬‬ ‫ھاء أنبياء كذبة )أمثلة(‬ ‫‪ .‬العھد الجديد‬ ‫أ ھذا المصطلح اليوناني ‪ apostasize‬حرفيا‪ .1‬ارميا ‪ 31-5:30‬؛ ‪ 2-8:1‬؛ ‪4-23:1‬‬ ‫‪ .3‬إلزالة عالئقي ‪ ،‬اعمال ‪ 5:38‬؛ ‪ 19:09‬؛ ؛ ‪22:29 15:38‬‬ ‫‪ .1‬إلزالة بدنيا‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ھذا ھو مصطلح مركب من المزاملون حرف الجر ‪ ،‬والتي تعني "من" أو "بعيدا عن" و‪" histēmi‬الجلوس" ‪" ،‬الوقوف" ‪ ،‬أو "إلصالح"‪ .‬‬ ‫‪ .8‬ھذه كاذبة‬ ‫المدرسين ومن الواضح أن ليس المسيحيين ‪ ،‬لكنھا جاءت من خالل )راجع اعمال ‪ 30-20:29‬؛ أنا يوحنا ‪ ، (2:19‬ومع ذلك ‪ ،‬فھي‬ .1‬حزقيال ‪13:17‬‬ ‫‪ .‬؛ اعمال ‪21:21‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫أوال العھد القديم‬ ‫ألف الذين سمعوا تقرير االثني عشر )عشرة( الجواسيس ‪ ،‬أرقام ‪) 14‬راجع عب‪(19-3:16 .3 ،‬السبعينية( ؛ نوم‪ 14:19 .‬‬ ‫باء قورح ‪núm.(12-5:9‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬الردة )‪(APHISTĒMI‬‬ ‫ھذا ‪APHISTĒMI‬اليونانية المصطلح له مجال واسع الدالالت‪ .2‬إلزالة سياسيا ‪ ،‬اعمال ‪5:37‬‬ ‫‪ .‬؛ وظيفة ‪ 42:10‬واإلقليم الشمالي ‪ ،‬ومات‪-6:12،14 .1‬سفر التثنية‪) 22-18:19 5-13:1 .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪7:11‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪ ، 19:14‬مرقس ‪ ، 14:06‬لوقا ‪13:08‬‬ ‫بالمعنى الالھوتي الفعل لديھا أيضا استخدام واسع ‪:‬‬ ‫‪ .(4:4‬قد يعكس ھذا المصطلح اليوناني كلمات يسوع في المثل للتربة وجدت في متى ‪ ، 13‬مرقس ‪ ، 4‬ولوقا ‪ .8‬السماح أو تصريح ‪ ،‬ومات‪ 13:30 .3‬حزقيال ‪7-13:1‬‬ ‫واو خطأ النبيات‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 15‬؛ مارك ‪26-11:25‬‬ ‫‪ .3‬إلى اإلھمال عن طريق االبتعاد عن‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫دال شاول ‪ ،‬انا سام‪31-11 .‬واحد‬ ‫ومن شأن ھذه من تتصل االتجاه الحديث لإليمان منفصل عن االخالص‪.‬؛ ‪ ، 22:27‬يوحنا ‪ 4:28‬؛ ‪16:32‬‬ ‫‪ .2‬ارميا ‪28‬‬ ‫‪ .‬من شخص ‪ ،‬ومارك ‪ 12:12‬؛ ‪ 14:50‬؛ اعمال ‪ 5:38‬د‪ .‬طرق لمعرفة نبي كاذب(‬ ‫‪ .(Exod.‬الحظ‬ ‫ما يلي )غير الدينية( األعراف ‪.‬من كل شيء ‪ ،‬ومات‪19:27،29 .4‬إلزالة قانونا )الطالق( ‪ ،‬سفر التثنية‪) 24:1،3 .2‬نحميا ‪6:14‬‬ ‫زاي قادة الشر من اسرائيل )أمثلة(‬ ‫‪ .

5‬اليھود يوحنا ‪59-8:31‬‬ ‫‪ .5‬ونحن شركاء ‪ ،‬واذا كنا نتمسك )ضد ‪(14‬‬ ‫ما ھو تشجيع قوية وتحذير ھذه اآليات الحالي‪.(3:12 .‬من فضلك ال ما قبل‬ ‫القاضي لي ألنني طرح ھذا الموضوع‪ .7‬تلك تيم لي‪6:21 .(10:23‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "إذا نتمسك بداية شركة ضمان لدينا حتى النھاية" ‪" NKJV‬إذا نحن نحمل بداية ثقتنا الصامد حتى النھاية" ‪" NRSV‬إال إذا كنا‬ ‫نتمسك ثقتنا حتى النھاية"‬ .10‬كاذبة المدرسين ‪ ،‬والثاني الحيوانات األليفة‪ 22-2:19 .‬‬ ‫‪" 3:14‬أصبحنا شركاء المسيح" ھذا ھو إرشادي الكمال النشطة‪ .(6:44،65‬خيارنا الوحيد ھو للرد ‪ ،‬والرد على الفور‪ .(2:1‬‬ ‫( "اليوم"‪ ،‬المستخدمة في مزمور ‪ ، 95‬وتبين أن الوقت إليجاد الثقة با وراحته ال يزال مفتوحا كما كان في يوم ديفيد‪ .‬صاحب البالغ ھو التأكيد‬ ‫على أن الوقت قد حان التخاذ قرار ألن ھناك يأتي وقت عندما رفض النتائج المستمر في معصوب العينين التي ال ترى )أي ذنب ال يغتفر من‬ ‫االنجيل والموت خطيئة أنا جون(‪.‬ھو جسد الخطيئة كما أن يصلب قلوب العدو‪ .‬بعض الذين ھم في شعب ﷲ تتحول ليسوا في شعب ﷲ )على سبيل المثال ‪ ،‬مدمج‪.1‬كورنثوس ‪15-3:10‬‬ ‫‪ .‬المؤمنين الممارسة العملية في كثير من األحيان‬ ‫الشك‪ .(6،14 .2‬ماغنوس سيمون ‪ ،‬أعمال ‪8‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫باء ولي اإليمان‬ ‫‪ .‬ويجب علينا أن ندع الكالم لنا الكتاب المقدس وليس محاولة قولبته‬ ‫في الالھوت مسبقا‪ .‬ما يشغلني ھو اإلجراء السليم التأويلي‪ .‬‬ ‫‪" 3:13‬ولكن تشجيع بعضھم البعض" وھذا ھو ھدية تنشط حتمية‪ .‬؛ ت ت يھوذا‪19-12 .‬المؤمنون لمحاكاة الروح واالبن في تشجيع االيمان واالخالص )راجع‬ ‫‪ .8‬ھيمينايس و‪ ، Philetus‬تيم الثاني‪18-2:16 .1‬االخوة تأخذ الرعاية )ضد ‪(12‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ال أحد يختار الوقت عندما يأتون الى ﷲ )راجع يوحنا ‪ .‬‬ ‫‪ .‫قادرة على إغواء والتقاط صحيح ‪ ،‬ولكن غير ناضجة ‪ ،‬المؤمنين )راجع عب‪ .3‬تلك تحدث في مات‪23-7:13 .1‬يھوذا ‪ 17:12 ،‬جون‬ ‫‪ .‬قلب كافر باء تقع بعيدا عن ﷲ‬ ‫‪ .4‬تلك تحدث في متى ‪ ، 13‬مرقس ‪ 8 ، 4‬لوقا‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .9‬ديماس ‪ ،‬تيم الثاني‪4:10 .‬ھذا ھو آخر تحذير ووجه لوما إلى المسيحيين اعتصموا عقيدتھم )راجع ‪ 3:06‬؛‬ ‫‪ 4:14‬؛ ‪.‬حذار من بتجزئة اإليمان األولي من استمرار اإليمان )راجع ت ت‪.‬‬ ‫‪ .2‬لئال يكون واحد )ضد ‪(12‬‬ ‫أ‪ .4‬خشية أن تصلب بك عن طريق الخطيئة )ضد ‪(13‬‬ ‫‪ .‬ھذا يعني أن التقدم االنتھاء من النتائج في حالة االلتزام يجري‬ ‫( "إذا" ھذا مرھون الدرجة الثالثة وھو ما يعني عمل محتمل‪ .‬‬ ‫‪ .11‬أضداد للمسيح ‪ ،‬وأنا يوحنا ‪19-2:18‬‬ ‫جيم اإليمان غير مثمر‬ ‫‪ .‬ھذا أمر مؤلم ومروع في كثير من األحيان ألن الكثير من الالھوت الذي يواجھنا ھو طائفي أو الثقافية أو عالئقية )األصل ‪،‬‬ ‫صديق ‪ ،‬والقس( ‪ ،‬وليس الكتاب المقدس‪ .‬رفضت شعب ﷲ الذي غادر مصر في االيمان في وعد ﷲ المتعلقة بامتالك أرض الميعاد‪ .2‬بيتر الثاني ‪11-1:8‬‬ ‫ونحن نادرا ما يفكرون ھذه النصوص ألن لدينا الھوت منھجي )كالفينيه ‪ ،‬أرمينينيسم ‪ ،‬الخ( تملي استجابة المأذون بھا‪ .‬السؤال ھو الھوتي وكانت كاذبة المدرسين من‬ ‫أي وقت مضى المؤمنين؟ وھذا أمر يصعب اإلجابة ألن ھناك كاذبة المدرسين في الكنائس المحلية )راجع يوحنا ‪ 19-2:18‬أنا(‪ .6‬الكسندر وھيمينايس ‪ ،‬تيم لي‪20-1:19 .(10:24‬ھذا ھو الجذر نفس الباراقليط الكلمة ‪ ،‬التي تعني "الى جانب واحد دعا لمساعدة" ‪ ،‬ويستخدم من الروح )راجع يوحنا ‪ 26،14:16‬؛‬ ‫‪ 15:26‬؛ ‪ (16:7‬ويسوع )راجع لي جون ‪.(9:6 .‬استمرار رفض العمد والشك يسبب‬ ‫تصلب الروحي في قلب اإلنسان )راجع ‪ AORIST‬السلبي شرطي ‪" ،‬أن تصلب من خداع الخطيئة"(‪ .‬كثيرا‬ ‫ما لدينا تقاليد الدينية أو المذھبية إجابة على ھذا السؤال دون الرجوع إلى نصوص الكتاب المقدس محددة )باستثناء طريقة إثبات نص‬ ‫نقال عن اآلية من سياقھا إلثبات يفترض التحيز واحد(‪.‬‬ ‫( "أن أيا من تصلب إليكم من خداع الخطيئة" ھذا ھو شرطي ‪ AORIST‬السلبي‪ .‬وھذه ليست مشيئة ﷲ ‪ ،‬ولكن نتيجة حتمية‬ ‫للرفض‪ .‬الحظ كيف يتم‬ ‫تقديم ھذه الحقيقة ‪:‬‬ ‫‪ .3‬تشجيع بعضنا البعض )ضد ‪(13‬‬ ‫‪ .

‬الرومان ‪39-8:38‬‬ ‫ه‪ .3‬ﷲ الروح في تمكين‬ ‫أ‪ .‬يھوذا ‪21-20‬‬ ‫ف‪ .(3‬‬ ‫أ أساس الكتاب المقدس ھو لضمان‬ ‫‪ .‬البيانات الختامية في رسائل الى سبع كنائس القس ‪3-2‬‬ .‬في نواح كثيرة وھذا ھو المصدر الرئيسي للتوتر بين الطوائف الغربية الحديثة! انظر موضوعات خاصة‬ ‫أدناه‪.‬رومية ‪13-10:9‬‬ ‫‪ .2‬تذكر أن ھدف الخالص ھو ‪Christlikeness‬‬ ‫أ‪ .‬جون ‪1:12‬‬ ‫ج‪ 3:16 .‬له الختم‬ ‫‪ (1‬كورنثوس ‪ 1:22‬الثاني ؛ ‪05:05‬‬ ‫‪ (2‬أفسس ‪ 14-1:13‬؛ ‪ 4:30‬جيم بتأكيده الشخصية‬ ‫‪ (1‬الرومان ‪17-8:16‬‬ ‫‪ (2‬أنا يوحنا ‪13-5:7‬‬ ‫استجابة باء المؤمن الالزمة لموروثه ھو‬ ‫‪ .‬بيتر الثاني ‪1:10‬‬ ‫ه‪ .‬العبرانيين ‪ 3:14‬؛ ‪4:14‬‬ ‫د‪ .02:02‬ل "حتى النھاية" انظر موضوع خاص ‪.‬مزمور ‪46:10‬‬ ‫ج‪ .3 : 6‬؛ ‪ 4:14‬؛ مارك ‪ ، 13:13‬رومية ‪ 11:22‬؛ ط تبليغ الوثائق‪ 15:02 .‬أنا بيتر ‪5-1:3‬‬ ‫‪ .‫‪" TEV‬اذا كنا نعتقد اعتقادا راسخا لوضع حد لكان لدينا الثقة في بداية"‬ ‫‪" NJB‬اذا واصلنا قبضة شركة ثقتنا األول إلى نھاية"‬ ‫ھذا ھو التركيز على المثابرة‪ .‬صالته الكھنوتية ‪ ،‬جون ‪ ، 24-17:9‬وخاصة ضد ‪ 12‬باء التضحية له تعويضي‬ ‫‪ (1‬رومية ‪8:31‬‬ ‫‪ (2‬الثاني كورنثوس ‪5:21‬‬ ‫‪ (3‬أنا يوحنا ‪10-4:9‬‬ ‫ج‪ .‬جون ‪ 3:16‬؛ ‪ 29-10:28‬د‪ .‬مارك ‪13:13‬‬ ‫ب‪ .1‬األولي والمستمر التوبة واإليمان‬ ‫أ‪ .4‬تذكر أن ضمان ما تؤكده أحدث االيمان والمثابرة‬ ‫أ‪ .at7 : 11‬‬ ‫مذاھب معظم الكتاب المقدس تأتي في أزواج أو جدلية متناقضة‪ .‬أنا جون‬ ‫‪ .‬وبذلك تم العثور على الحقيقة بين النقيضين المعلنة‪ .‬أفسس ‪ 14-1:3‬؛ ‪ 9-2:5،8‬واو فيلبي ‪1:06‬‬ ‫)ز( ‪ 1:12‬تيموثاوس الثانية ه‪ .‬الرومان ‪29-8:28‬‬ ‫ب‪ .(21:7‬انظر موضوع خاص ‪ :‬الضمان في ‪ .‬افسس ‪ 1:04‬؛ ‪ 2:10‬؛ ‪4:13‬‬ ‫‪ .‬الذي يدعو ‪ ،‬جون ‪6:44،65‬‬ ‫ب‪ .‬؛ غال‪ 9-6:7 .‬ويجب أن تكون فائقة لصقھا معا من أجل منظور متوازن انجيل‬ ‫)‪ cf.‬؛ ‪ 2:19‬جون األول ؛ القس ‪2:7،11،17،26‬‬ ‫؛ ‪ 3:5،12،21‬؛ ‪ .‬كورنثوس ‪15:02‬‬ ‫ج‪ .2‬ﷲ االبن عمل‬ ‫أ‪ .‬الكتاب المقدس ھو كتاب الشرقية والذي يستخدم اللغة المجازية التعبير عن الحقيقة‬ ‫في تصريحات قوية جدا ‪ ،‬ولكن أرصدة ثم مع غيرھا من البيانات التي تبدو متناقضة‪ .‬مارك ‪1:15‬‬ ‫ب‪ .‬الشعوب‬ ‫الغربية تميل إلى النص واقية من جانب واحد من التناقض والتطرف الحقيقة التي حرفيا وبشكل دوغماتي تفسير واحد التعبير عن الحقيقة من دون‬ ‫السعي واالنفتاح على الحقيقة عكس ذلك‪ .‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬ضمان المسيحي‬ ‫ھو ضمان )‪ (1‬حقيقة الكتاب المقدس ‪ (2) ،‬تجربة إيمان المؤمن ‪ ،‬وأسلوب الحياة )‪.‬له شفاعة استمرار‬ ‫‪ (1‬رومية ‪8:34‬‬ ‫‪ (2‬عبرانيين ‪7:25‬‬ ‫‪ (3‬أنا يوحنا ‪2:01‬‬ ‫‪ .1‬ﷲ اآلب حرف )أ( سفر التكوين ‪ 3:15‬؛ ‪12:03‬‬ ‫ب‪ .‬االفعال ؛ ‪20:21‬‬ ‫د‪ .3‬تذكر أن ما تؤكده ضمان حياة أ جيمس‬ ‫ب‪ .‬كما يصح التركيز الكتاب المقدس كما ھو األمن‪ .

‬‬ .‬العقيد ‪ 1:16‬؛ ‪2:10،15‬‬ ‫ھذه كاذبة المدرسين يحتقر كل سلطة ‪ ،‬األرضية والسماوية‪ .‬ويراد لھا أن تكون للتفكير ‪ ،‬وليس نھائية‪.‬‬ ‫ج‪ .3‬تعريف "مثابرة القديسين"‪.‬‬ ‫‪ .‬ھم الخليعون تناقضي القوانين‪ .1‬بداية من اجل خلق )راجع يوحنا ‪ 1:1‬؛ أنا يوحنا ‪ 1:1‬؛ عب ‪.‫موضوع خاص ‪ :‬القوس ‪'ARCHĒ‬‬ ‫مصطلح "مجال" ھو قوس ‪ARCHĒ‬اليونانية مصطلح '‪ ،‬وھو ما يعني" بداية "أو" األصل "لشيء ما‪.‬؛ ‪ 3:10‬؛ ‪6:12‬‬ ‫د‪ .3‬أول شھود عيان )راجع لوقا ‪(1:2‬‬ ‫‪ .‬ھذا ھو اللعب على "الراحة" وعبارة "العصيان" ھذه ھي الشروط الرئيسية الثنين من ھذا السياق‪ .2‬بداية من االنجيل )راجع مارك ‪ 1:1‬؛ فيل ‪ 4:15‬؛ الثاني تسالونيكي ‪ 2:13‬؛ عب ‪.2‬قائمة االستخدامات المختلفة لل"بقية"‪.5‬مبادئ بداية )راجع عب‪(5:12 .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬وجاء ذلك الستخدامھا من "القاعدة" أو "السلطة"‬ ‫‪ .‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .(1:10‬‬ ‫‪ .1‬البشرية مسؤولون اإلدارة‬ ‫أ‪ .‬ﷲ لديه "الراحة" بالنسبة‬ ‫ألولئك الذين يثقون به )واالستمرار في الثقة وسلم( ‪ ،‬ولكن ھناك عواقب "العصيان" ‪ ،‬على حد سواء لغير المؤمنين والمؤمنين!‬ ‫‪ 3:19‬والشك من الصفقات ‪ 19‬ضد الجحود مع استمرار اسرائيل في البرية التجول الفترة!‬ ‫مناقشة مسائل‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .2‬السلطات مالئكي‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪" 3:15‬لو" ھذا ھو آخر من الدرجة الثالثة مرھون الجملة ‪ ،‬مثل ‪ ، V.‬‬ ‫وترد ھذه األسئلة مناقشة لمساعدتك على التفكير من خالل القضايا الرئيسية لھذا القسم من الكتاب‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .‬لوقا ‪20:20‬‬ ‫ج‪ .‬رومية ‪ 8:38‬باء ط تبليغ الوثائق‪15:24 .‬بما في ذلك موسى وھرون والكھنة المؤمنين خالل تمرد قورح ‪ ،‬وكانوا جميعا روحيا فقدت إلى‬ ‫األبد‪ .‬وضعوا ألنفسھم ورغباتھم ألول مرة أمام ﷲ والمالئكة‬ ‫والسلطات المدنية ‪ ،‬وزعماء الكنيسة‪.‬‬ ‫‪ ،‬التي كانت محور الفصل ‪.(2:03‬‬ ‫‪ .‬رومية ‪ 13:03‬؛ ‪ 03:01‬تيتوس‬ ‫‪ . 14‬وھو ما يعني عمل محتمل‪ .‬أف‪ 1:21 .4‬عالمات بداية )المعجزات ‪ ،‬راجع يوحنا ‪(2:11‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .(16،17،18 .3‬‬ ‫‪ 18-16:3‬ھناك ثالثة أسئلة بالغية في ھذه اآليات )راجع ت ت‪ .‬إذا لم يتم اتخاذ ھذا القياس حرفيا ‪ ،‬ويبدو أن جميع الذين لقوا‬ ‫حتفھم في البرية )راجع الصيغة الرقميه‪ ، (14 .6‬بداية تأكيد على أساس الحقائق اإلنجيل )راجع عب‪ (3:14 .‬ھذا أمر مستحيل‪ .‬لوقا ‪12:11‬‬ ‫ب‪ .‬ھذا ھو اقتباس من فرع فلسطين‪8-7:95 .1‬لماذا ھو يسوع يسمى "الرسول" في ‪3:01‬؟‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .

‬‬ ‫باء يسوع التفوق )العھد الجديد( على مدى العھد القديم‬ ‫‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .5‬‬ .‬‬ ‫قراءة الفصل في جلسة واحدة‪ .3‬وھو موظف المتفوق )موسى ‪(6-3:1 ،‬‬ ‫‪ . 4:8-11‬‬ ‫)‪(3:7-4:13‬‬ ‫‪4:1-11‬‬ ‫‪4:12-13‬‬ ‫يسوع الكاھن الرحيم السامي‬ ‫‪4:12-13‬‬ ‫يسوع الكاھن العظيم السامي‬ ‫)‪(4:14-5:10‬‬ ‫‪4:14-16‬‬ ‫)‪(4:14-5:10‬‬ ‫‪4:14-16‬‬ ‫‪4:12-13‬‬ ‫موضوع يسوع الكاھن‬ ‫العالية‬ ‫)‪(4:14-5:10‬‬ ‫‪4:14-16‬‬ ‫‪NKJV‬‬ ‫وعد من الراح ة‬ ‫‪4:1-10‬‬ ‫كلم ة يكتش ف اوض اعنا‬ ‫‪4:11-13‬‬ ‫لدينا الكھنة الرحيم‬ ‫‪4:14-16‬‬ ‫‪UBS4‬‬ ‫راحة لشعب ﷲ‬ ‫)‪(3:7-4:13‬‬ ‫‪4:1-11‬‬ ‫‪4:12-13‬‬ ‫يسوع الكاھن العظيم‬ ‫السامي‬ ‫)‪(4:14-5:10‬‬ ‫‪4:14-16‬‬ ‫القراءة دورة الثالث )انظر الصفحة السابعة(‬ ‫التالية نية المؤلف األصلي على مستوى الفقرة‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .3‬حتي ‪6:12‬‬ ‫‪39-10:19 .‬؛ حزقيال‪ (38-36:22 .1‬‬ ‫‪ 3:07 .‬‬ ‫السياقية البصائر‬ ‫ألف المؤلف التحركات ذھابا وإيابا بين التفوق يسوع وتحذير الجراء سريع له‪.1‬وھو الوحي متفوقة )األنبياء ‪(3-1:1 ،‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .6‬وھو المالذ متفوقة )معبد ‪(28-23 ، 11-9:1 ،‬‬ ‫‪ .‬تحديد المواضيع‪ .‬‬ ‫‪4-1:2 .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.1‬الفقرة األولى‬ ‫‪ .4‬‬ ‫‪29-12:14 .4‬وھو كاھن متفوقة )آرون ‪ 4:14 ،‬حتي ‪ 6:13 ، 5:10‬حتي ‪(7:28‬‬ ‫‪ .‬التفقير ليس من وحي ‪ ،‬لكنه ھو‬ ‫مفتاح التالية نية المؤلف األصلي ‪ ،‬الذي ھو جوھر التفسير‪ .5‬وھو العھد العلوي )ت ‪ 13-8:1 ،‬؛ ‪(22-9:15‬‬ ‫‪ .2‬الفقرة الثانية‬ ‫‪ .‬قارن االنقسامات موضوعك مع ترجمة الخمسة المذكورة أعاله‪ .2‬ھو وسيط متفوقة )المالئكة ‪ 1:04 ،‬حتي ‪2:18‬‬ ‫‪ .‬جيري(‪ 34-31:31 .7‬وھو التضحية متفوقة )حيوانات ‪ 14-9:12 ،‬؛ ‪(18-10:1‬‬ ‫‪ .‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬أو العودة إلى اليھودية )أي ‪ ،‬القديمة العھد(‪.3‬الفقرة الثالثة‬ ‫‪ .2‬حتي ‪4:13‬‬ ‫‪ 5:11 .‫الع‬ ‫برانيين‪4‬‬ ‫انقسامات فقرة من الترجمات الحديثة *‬ ‫‪NJB‬‬ ‫كيفية الوصول إلى األراضي‬ ‫ﷲ من الراحة‬ ‫)‪(3:7-4:13‬‬ ‫‪4:1-11‬‬ ‫‪TEV‬‬ ‫راحة لشعب ﷲ‬ ‫‪NRSV‬‬ ‫تحذير والموعظة‬ ‫)‪(3:7-4:13‬‬ ‫‪4:1-7.‬كل فقرة واحدة وموضوع واحد فقط‪.4‬الخ‪.8‬وھو أعلى الجبل )العھد القديم وجبل سيناء والعھد الجديد وجبل صھيون ‪(29-11:18 ،‬‬ ‫جيم وفي ضوء التفوق يسوع ھناك سلسلة من التحذيرات ضد رفض إنجيله )أي جديد‬ ‫العھد ‪ ،‬التليف الكيسي‪ .

‬يشوع وكالب ‪ ،‬ومع ذلك ‪ ،‬ال شك في وعد ﷲ عن‬ ‫احتالل أرض الميعاد )راجع أرقام ‪ ، (14-13‬ولكن اإليمان ‪ ،‬حتى يتمكنوا من دخول كنعان ‪ ،‬ولكن معاصريھم كافر ال يمكن‪.‬ت ت‪.‬لم انعدام ثقتھم‬ ‫في تقرير الجواسيس يعني أن )‪ (1‬ولم يسمح لھم بالدخول أو كنعان )‪ (2‬لم يسمح لھم بدخول الجنة؟ ھذا السؤال ليس من السھل اإلجابة‬ ‫بسبب لعب كلمة صاحب البالغ على مصطلح "بقية"‪ .‬ألَنﱠنَا نَحْ نُ ْال ُم ْؤ ِمنِينَ نَ ْد ُخ ُل الرﱠا َحةَ‪َ ،‬ك َما قَا َل‪َ »:‬حتﱠى أَ ْق َس ْم ُ‬ ‫ضبِي‪ :‬لَ ْن يَ ْد ُخلُوا َرا َحتِي« َم َع‬ ‫ت فِي َغ َ‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َكوْ ِن األَ ْع َما ِل قَ ْد أُ ْك ِملَ ْ‬ ‫يع أ ْع َمالِ ِه«‪َ .‬أفضل قراءة يشھد له سلبي النصب الجمع المذكر الكمال النعت ‪ ،‬التي من شأنھا أن تشير إلى‬ ‫اإليمان يشوع وكالب )راجع الوطنية للعلوم ‪ ، NRSV ،NKJV ،‬جندي كونفدرالي(‪ .(3:23‬ومعنى ذات الصلة ھو "جاء متأخرا جدا" )راجع ‪.‬ھذه التحذيرات لمسة قضايا الخالص النھائي‬ ‫واالطمئنان‪.‬إِ ًذا بَقِيَ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َز َما ٍن ھ َذا ِم ْقدَا ُرهُ‪َ ،‬ك َما قِي َل‪ْ »:‬اليَوْ َم‪ ،‬إِ ْن َس ِم ْعتُ ْم صَوْ تَهُ فَالَ تُقَسﱡوا قُلُوبَ ُك ْم«‪8 .‬‬ ‫( "كما انھم ايضا" وھذا يشير إلى اإلسرائيليين الذين استمعوا الى تقرير جواسيس عشر سلبية‪ .‬فَإ ِ ْذ بَقِ َي أَ ﱠن قَوْ ًما يَ ْد ُخلُونَھَا‪َ ،‬والﱠ ِذينَ بُ ﱢشرُوا أَ ﱠوالً لَ ْم يَ ْد ُخلُوا لِ َسبَ ِ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ت َرا َحة ٌ‬ ‫ك ع َْن يَوْ ٍم آ َخ َر‪9 .1‬الجنرال ‪ ، 02:02‬بقية ﷲ في اليوم السابع من خلق‬ ‫‪ .‬تحذيرات من العبرانيين )راجع ‪ 4-2:1‬؛ ‪ 13-4:1‬؛ ؛ ‪ 5:11‬حتي‬ ‫‪ 13-3:7 6:12‬؛ ‪ 39-10:26‬؛ و‪ (17-12:14‬تثير شعورا بالرعب )راجع ‪ 11‬خامسا (‪ .‫كلمة ودراسة جملة‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪13-1:4 :‬‬ ‫‪1‬فَ ْلنَ َخ ْ‬ ‫َاب ِم ْنهُ! ‪2‬ألَنﱠنَا نَحْ نُ أَ ْيضًا قَ ْد بُ ﱢشرْ نَا َك َما أُولئِكَ‪ ،‬ل ِك ْن لَ ْم تَ ْنفَ ْع َكلِ َمةُ ْال َخبَ ِر‬ ‫ف‪ ،‬أَنﱠه ُ َم َع بَقَا ِء َو ْع ٍد بِال ﱡد ُخو ِل إِلَى َرا َحتِ ِه‪ ،‬يُ َرى أَ َح ٌد ِم ْن ُك ْم أَنﱠهُ قَ ْد خ َ‬ ‫‪3‬‬ ‫أُولئِكَ‪ .‬وكان بقية ‪ 11-95:7‬ﷲ ال يزال متوفرا في يوم ديفيد‬ ‫‪ .‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "ألنه لم يتم المتحدة انھا بااليمان في الذين سمعوا"‬ ‫‪" NKJV‬لم يتم خلطھا مع اإليمان الذين سمع"‬ ‫‪" NRSV‬بسبب عدم المتحدة من قبل اإليمان مع الذين استمعوا"‬ ‫‪ TEV‬واضاف "ال نقبل به مع االيمان"‬ ‫‪" NJB‬ألنھا لم تشترك في االيمان من اولئك الذين لم يستمع"‬ ‫وھناك تباين والمخطوطة اليونانية في ھذه العبارة‪ .‬جوشوا الذي كان بقية أرض الميعاد‬ ‫‪ .(NJB‬‬ ‫‪" 04:02‬لدينا أخبار جيدة بشر لنا" وھذا يشير إلى اإلنجيل عن يسوع المسيح ‪ ،‬الذي قد يقبل جميع باإليمان‪ .4‬ت ت‪ 1 .‬ولَ ْي َست َخلِيقَة َغ ْي َر ظا ِھ َر ٍة ق ﱠدا َمهُ‪ ،‬بَلْ كلﱡ ش ْ‬ ‫أَ ْف َكا َر ْالقَ ْل ِ‬ ‫‪4:01‬‬ ‫الوطنية للعلوم ‪" NKJV ،‬الخوف"‬ ‫‪" TEV ،NRSV‬رعاية"‬ ‫‪" NJB‬حذار"‬ ‫الفعل السلبي ھو ‪) AORIST‬الشاھد المحلف( شرطي )"دعونا الخوف"(‪ .2‬الصيغة الرقميه‪ ، 14-13 .‬قبل المسيح أحالته إلى كلمة ﷲ ‪،‬‬ ‫التي أعطيت في العبارات بطرق مختلفة )أي ‪" ،‬ال تأكل من شجرة" ‪" ،‬بناء تابوت" ‪" ،‬يتبعني إلى أرض" ‪" ،‬الحفاظ على القانون" ؛ " أدخل أرض‬ ‫الميعاد "‪ ،‬وغيرھا(‪ .‬وأعربوا عن اعتقادھم وعد ﷲ عن أرض الميعاد ‪ ،‬ومعظم االسرائيليين ال‪.‬الخيار اآلخر ھو سلبي االسمي الكمال المذكر المفرد الفاعل‬ ‫‪ ،‬وھو ما يشير إلى اإليمان في رسالة استمعت )راجع ‪ ، NJB ،TEV‬يقول ‪.‬‬ ‫( "بينما وعد تبقى من دخول بقية صاحب" ھذا ھو استمرار لعبة كلمة )أي "راحته" قوات التحالف‪ .‬‬ ‫‪ .‬ألَنﱠهُ قَا َل فِي َموْ ِ‬ ‫ت ُم ْن ُذ تَأ ِس ِ‬ ‫ﱠابع ِم ْن َج ِم ِ‬ ‫ﱠابع ھ َك َذا‪َ »:‬وا ْستَ َرا َح ﷲُ فِي ْاليَوْ ِم الس ِ‬ ‫ض ٍع َع ِن الس ِ‬ ‫‪7‬‬ ‫‪6‬‬ ‫ب ْال ِعصْ يَا ِن‪ ،‬يُ َعيﱢنُ أَ ْيضًا يَوْ ًما قَائِالً فِي دَا ُودَ‪ْ »:‬اليَوْ َم« بَ ْع َد‬ ‫أَ ْيضًا‪»:‬لَ ْن يَ ْد ُخلُوا َرا َحتِي«‪ .‬‬ ‫ھ‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫ه‬ ‫ذ‬ ‫ھ‬ ‫ن‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ﱢ‬ ‫ْال ِعصْ َ ِ ِ ِ َ ِ َ‬ ‫َ ْ َ ِ‬ ‫ِ َ‬ ‫ِ َ َ‬ ‫َِ‬ ‫َ ٍ ِ َ ِ َ ِ ِ َ َ ِ‬ ‫ِ َ َ ِ ِ َ ِ ِ‬ ‫‪13‬‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ان َو َمكش ٌ‬ ‫َي ٍء عُرْ يَ ٌ‬ ‫ك ال ِذي َم َعهُ أ ْم ُرنَا‪.3‬فرع فلسطين‪ .‬ألَنﱠهُ لَوْ َكانَ يَ ُشو ُ‬ ‫ع قد أ َرا َحھُ ْم ل َما تَكل َم بَ ْع َد ذلِ َ‬ ‫ك الرﱠا َحةَ‪ ،‬لِئَالﱠ يَ ْسقُطَ أَ َح ٌد فِي ِع ْب َر ِة‬ ‫ب ﷲِ! ‪10‬ألَ ﱠن الﱠ ِذي َد َخ َل َرا َحتَهُ ا ْستَ َرا َح ھُ َو أَ ْيضًا ِم ْن أَ ْع َمالِ ِه‪َ ،‬ك َما ﷲُ ِم ْن أَ ْع َمالِ ِه‪11 .‬‬ ‫وف لِ َع ْين َْي ذلِ َ‬ ‫ب َونِيﱠاتِ ِه‪َ .‬وفِي ھ َذا‬ ‫يس ْال َعالَ ِم‪ .‬في سفر الخروج ومنھا االعتقاد‬ ‫يشوع وكالب‪ .‬و ‪ 11-10‬يوم راحة كمرجع للسالم مع ﷲ والحياة مع )السماء( ﷲ‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم ‪" NKJV ،‬قد وصلت الى حد انھا" ‪" NRSV‬لفشلت في الوصول اليھا"‬ ‫‪" TEV‬فشلت في الحصول على وعد أن بقية"‬ ‫‪" NJB‬الذي أتى متأخرا جدا بالنسبة للوعد دخول مكانه للراحة"‬ ‫ويعكس ھذا ‪ chatha‬العبرية مصطلح )"ملكة جمال عالمة"( كما ترجم عيبة من السبعينيه ‪ ،‬وھذا يعني‬ ‫"قاصرة" أو "تأتي قصيرة" )راجع ‪ ، 12:15‬رومية ‪ .‬يبدو أفضل لتأكيد إيمانھم األولية في يھوه )أي الخالص( ‪ ،‬ولكن أعترف أنھا تفتقر إلى‬ .(:‬‬ ‫مسألة الھوتية تنطوي على االيمان )الخالص( أو عدم وجود نية من البالغين اسرائيلي )‪ 20‬سنة وما فوق( الذين شاركوا في النزوح‪ .‬وكان لكل شخص أو مجموعة إلى االعتقاد ﷲ والرد عن طريق االيمان )أي قانون( كلمته لھم‪ .‬فَ ْلنَجْ تَ ِھ ْد أَ ْن نَ ْد ُخ َل تِ ْل َ‬ ‫لِ َش ْع ِ‬ ‫‪12‬‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َاخ‪َ ،‬و ُم َميﱢ َزة ٌ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫خ‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ص‬ ‫ا‬ ‫ف‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫ح‬ ‫ﷲ‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ﱡوح‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫و‬ ‫س‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫م‬ ‫ى‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫ة‬ ‫ق‬ ‫َار‬ ‫خ‬ ‫و‬ ‫‪،‬‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫ذ‬ ‫ْف‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ى‬ ‫ض‬ ‫م‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫ﱠا‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫ك‬ ‫ن‬ ‫أل‬ ‫ا‪.‬إِ ْذ لَ ْم تَ ُك ْن ُم ْمت َِز َجةً بِا ِإلي َما ِن فِي الﱠ ِذينَ َس ِمعُوا‪ .‬‬ ‫‪ (1،3،5،8،9،10،11‬في البالغ الذي يستخدم منھجية التأويلي اليھودية في الحديث عن أربعة أجزاء من شعب ﷲ التاريخ واألمل‪.

‬يشوع ال يجلب كل من بني اسرائيل الى الراحة‪ .‬وتستند حجة البالغ على بقية ﷲ التي ال تزال مفتوحة حتى عھد داود‪.‬وافتقارھم إلى استمرار عالمة لم تكن حفظھا أو‬ ‫أنھا لم تظھر ضعف إيمانھم؟ في تعليقه على العبرانيين في سلسلة جديدة التعليق الدولية ‪ ،‬بروس فرنك فرنسي يقول ‪" :‬والتنفيذ العملي واضحة ‪ :‬انھا‬ ‫ليست جلسة من االنجيل في حد ذاته أن يجلب الخالص ‪ ،‬ولكن لھا االعتمادات عن طريق االيمان ‪ ،‬وإذا كان اإليمان الحقيقي ‪ ،‬فإنه سيكون‬ ‫استمرار اإليمان ")ص ‪.‬ھو لم يذكر في ھذا الصدد مع اليوم السابع من الخلق في ‪ 2:2،3‬الجنرال )راجع ‪.‬‬ ‫‪ 4:3،5 .‬ولكن السبعينيه يفسر بشكل صحيح ويدرج الكاتب التقليدي‬ ‫للمزمور‪ .95‬‬ ‫‪ 04:09‬وھذا ھو موجز المعرض المؤلف من مزمور ‪ . 13 ،‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "اليوم السابع" وأكد أن الحاخامات السبت ﷲ )اي "يوم راحة"( لم تتوقف ألن الصيغة العادية من سفر التكوين ‪" ، 1‬كان مساء وكان صباح‬ ‫اليوم‪" ، .‬‬ ‫اآليات ‪ 10‬و ‪ 11‬تجعل من الواضح ان "بقية" من ‪ 10‬خامسا يشير إلى السماء‪ .95‬ھناك كان أول وعد األولي من الراحة )راجع العماد ‪ ، (2:2‬وكان ھناك وفاء الثاني‬ ‫التاريخية )يشوع( ‪ ،‬وكان ھناك فرصة ثالثة في وقت الحق )اليوم ديفيد( ‪ ،‬وأنه ال تزال ھناك فرصة الرابعة لمن يختار لممارسة االيمان في وعود‬ ‫ﷲ‪ .95:11‬‬ ‫‪" 04:06‬بسبب العصيان" ومما يدل الكافر العصيان )راجع ‪ 3:18‬؛ ‪ .4‬ويجري التأكيد في كل مرة جزء مختلف من مرور العبارات )مثل خطبة(‪.(10-9 .‬الكنيسة في وقت مبكر وكثيرا ما تستخدم جوشوا كنوع من يسوع )راجع أعمال‬ ‫الرسل ‪ ، 7:45‬حيث نفس الخطأ في الترجمة الصنع(‪.2‬يؤكد "عندما أثارت لي" من فرع فلسطين‪95:9 .(Exod.2‬الفرصة لثقة ﷲ )راجع ضد أي ‪ ، 9‬يوم ديفيد ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪(95 .‬‬ ‫‪" 04:08‬اذا" ھذه ھي الدرجة الثانية مرھون الجملة التي غالبا ما تسمى "مخالفة للحقيقة"‪ .‬والتي تتعلق تجربة إسرائيل في مريبة‪.‬‬ ‫‪" 04:07‬إصالحات يوم معين ‪ "،‬اليوم "‪ ،‬موضحا من خالل ديفيد" و "التصحيحات" كلمة يونانية ھي أنجليزي مصطلح "األفق" ‪ ،‬وھو ما يعني‬ ‫وضع حدود‪" .‬وسوف المؤمنين يوم واحد وقف مثابرتھم )راجع القس ‪، (14:13‬‬ .‬ومن الواضح أن كاتب‬ ‫العبرانيين يستخدم "الراحة" في المعاني الثالثة ‪ /‬التاريخية الالھوتية ‪:‬‬ ‫‪ . 20:11‬‬ ‫‪ 04:05‬ھذا ھو اقتباس من مزمور ‪. .‬ھذا‬ ‫ھو استخدام مصطلح "الراحة" ليس بمعنى كنعان ‪ ،‬ولكن بقية ﷲ الروحية )راجع ت ت‪ .1‬أرض الميعاد كنعان )‪ 8‬خامسا ‪ ،‬اليوم جوشوا ‪(14-núm.‬من خالل ديفيد" ليست في النص العبري من فرع فلسطين‪ ، 8-95:7 .4‬السماء )‪ vv.3‬سفر التكوين ‪) 2‬خامسا ‪ (4‬بقية ﷲ في الخلق )ضد ‪(10‬‬ ‫‪ .(2:6‬في "حيث" )أي ‪ ،‬الموقع‬ ‫الدقيق للنص( ‪ ،‬و "الذين" )أي الكاتب اإلنسان في النص( ‪ ،‬وليس مھما بقدر التأليف ﷲ من كل الكتاب‪ .‬‬ ‫( ھذا ھو اقتباس من فرع فلسطين‪) 95:11 .3‬يؤكد "انھا ال تدخل بقية بلدي" من فرع فلسطين‪95:11 .‬‬ ‫‪" 04:04‬لديه وقال في مكان ما" ويعكس ھذا المصطلح اليھودية من االعتقاد في االلھام من العبارات كلھا )راجع ‪ . 1‬و ‪(11‬‬ ‫( "قلوب" انظر موضوع خاص في ‪.1‬يؤكد "ال تقسوا قلوبكم" من فرع فلسطين‪95:8 .‬‬ ‫‪ 3:15 .‬و‪ ، AORIST‬التي إما )‪ (1‬نقطة إلى إجراء مكتمل أو )‪ (2‬عرض كل من الحياة ككل‪.‬‬ ‫‪ 11-3:7 .‬‬ ‫مصطلح "العصيان" في المخطوطات القديمة اليونانية نسيال أ ‪ ،‬ب ‪ ،‬د ‪ ،‬في حين أن "الشك" في المخطوطة البرديات ‪ ، P46‬ومخطوطة قديمة‬ ‫نسيال!‪.‫اإليمان إلى ثقته كل وعد )أي ‪ ،‬مع كنعان(‪ .‬‬ ‫وقد نقلت مزمور ‪ 11-95:7‬عدة مرات في سياق الفصول ‪ 3‬و ‪ .4‬يؤكد "اليوم" من فرع فلسطين‪95:7 .‬وھذا ال يعني أن الكاتب نسي اإلشارة‬ ‫العبارات حيث كان من المقرر ان وجدت‪.‬‬ ‫‪ 04:07 .‬من ت ت‪ 10-8 .‬‬ ‫‪ .03:08‬‬ ‫( "جوشوا" ترجمة الملك جيمس قد "يسوع" ‪ ،‬الذي يتبع جنيف واألساقفة ترجمة الكتاب المقدس ‪ ،‬ولكن في سياق مطالب العبارات أسماء كال من‬ ‫كتابة نفس )أي يشوع ‪ --‬العبرية ؛ يسوع ‪ --‬اآلرامية( "جوشوا"‪ ! .(73‬‬ ‫‪" 04:03‬كما قال" ھذا ھو إرشادي الكمال النشط ‪ ،‬الذي يستخدم مرارا أن أشير إلى مستوحاة الكتاب المقدس )راجع ‪ 1:13‬؛ ‪ 4:3،4‬؛ ‪10:5،9‬‬ ‫؛ ‪ ، (13:5‬والتي يمكن الرجوع إلى األب أو ﷲ االبن‪.‬‬ ‫‪ 4:10،11‬جميع ‪ VERBALS‬من ت ت‪ 11-10 .(4:6،11‬في السياق األوسع من الفصل ‪ 4‬يعكس األحداث المسجلة في‬ ‫أرقام ‪ ، 14-13‬ولكن إشارة محددة ديني ھو فرع فلسطين‪ ، 11-95:7 .‬وكذلك ضد ‪ 5‬و ‪ ، (3:11‬ولكن أيضا إشارة وأضاف العبارات مرة أخرى إلى الجنرال ‪، 02:02‬‬ ‫السبت ﷲ )بقية اليوم السابع من الخلق(‪.‬الحظ الكاتب يستخدم عنوان "شعب ﷲ" بالنسبة ألولئك الذين يؤمنون بالمسيح )وليس فقط اليھود(‪.‬ھذا ھو السؤال جدا ذات الصلة لقراء القرن العشرين‪ .‬‬ ‫( "وقال انه" يجب أن يكون ھذا الرجوع إلى صاحب البالغ االلھي للمزمور ‪.

‬؛ عيسى ‪ 40:8‬؛ ‪ 45:23‬؛ ‪ 55:11‬؛ ‪ 19 .‫ولكن ضد ‪ 11‬يؤكد بوضوح أنه في حين أن الحياة المادية ال يزال ‪ ،‬يجب أن تستمر المؤمنين في اإليمان ‪ ،‬والتوبة ‪ ،‬والطاعة ‪ ،‬والمثابرة‪ .‬وھذا ليس دليال على النص على طبيعة البشرية كجزء اثنين )بين شيئين أو ثالثة أجزاء )ثالثي األقسام( يجري‬ ‫)راجع أنا تس ‪ .(227‬ولذلك ‪ ،‬ھذا النص ليس وصفا للكلمة كشف من ﷲ ‪ ،‬ولكن الحكم من فطنة ﷲ‪ .‬يجب أن تستجيب البشرية ومواصلة االستجابة‪ .‬؛ ‪ 4-139:1‬؛ سفر‬ ‫األمثال‪ 16:02 .(8:27 .(4:09‬‬ ‫( "لئال تقع أي شخص من خالل المثال التالي نفس العصيان" انظر ‪ 3:18‬و ‪.‬الخالص ھو مطلق الحرية في العمل االنتھاء من المسيح‪ .3‬ھو مثل قاضي يعرفون كل شيء )راجع خامسا ‪(13‬‬ ‫في كتابه المسيحية اليھودية ‪ ،‬وسعادة دانا يجعل االقتراح على أساس استخدام أوراق البردي المصرية ان "كلمة" )شعارات( تعني "الحساب" أو‬ ‫"داعيا في االعتبار" ‪ ،‬ويؤكد ھذا يناسب حجة الكاتب األصلي عموما ‪ ،‬أن يكون ھناك اإللھي الحساب من خالل الفحص ‪ ،‬وذلك باستخدام االستعارة‬ ‫من طبيب جراح )ص‬ ‫‪ .:‬‬ ‫‪ .‬الخالص ليس على تذكرة سفر الى الجنة‬ ‫وال سياسة التأمين ضد الحريق ‪ ،‬ولكن عالقة اإليمان يوما بعد يوم مع ﷲ التي تصدر في ‪ Christlikeness‬التقدمية! العھد له فوائد والتزامات‪.03:08‬ﷲ وحده يعلم االيمان الحقيقي وااليمان المزيف‪.(1:23 .‬استعارة ھذه العبارات كان تحذيرا للقضاة ‪ ،‬وھنا فإنه يشير إلى وجه ﷲ اجتماع وجھا‬ ‫لوجه يوم القيامة ‪ ،‬الذي لديه معرفة كاملة من دوافعنا‪.‬يوصف ﷲ‬ ‫الذاتي الوحي في ثالث طرق ‪.‬ميالرد إريكسون ھو الالھوت المسيحي )الطبعة الثانية( ص ‪557-538‬‬ ‫والتناقضات فرانك ستاغ من وجود الرجل في المنظور التوراتي‪.2‬ومن مثل قوة اختراق سيف‬ ‫‪ .‬؛ ‪ 24:12‬؛ ؛ ‪ 21:02‬جيري(‪ 11:20 .‬ومع ذلك ‪ ،‬اختارت‬ ‫السيادية الثالوث ﷲ للتعامل مع اإلنسانية في عالقة العھد‪ .‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "لعيني منه"‬ ‫‪" NKJV‬عارية ومفتوحة"‬ ‫‪" NRSV‬عارية وفضحه"‬ ‫‪" TEV‬المكشوفة ويكمن فتح"‬ ‫‪" NJB‬كشفت وامتدت مفتوحة بالكامل"‬ ‫ھذا التشبيه تعني حرفيا "لفضح الرقبة عن طريق رفع الذقن‪ ".(2:7‬للحصول على ملخص جيد‬ ‫للنظريات بشرية ‪ ،‬بين شيئين ثالثي األقسام ‪ ،‬أو وحدة وطنية ‪ ،‬انظر ج‪ .‬‬ .‬ھو ھدية من نعمة من اآلب وعمل إدانة للروح‪ .‬‬ ‫( "وقادرة على الحكم على األفكار والنوايا من القلب" فكر في العبرية "قلب" يمثل الشخص كامل ودوافعھا الداخلية‪ .17: 5‬؛ مات ‪ 19-5:17‬؛ ‪ 24:35‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪.4:06‬‬ ‫‪" 4:12‬كلمة ﷲ" اآليات ‪ 12‬و ‪ 13‬شكل جملة واحدة باللغة اليونانية‪ .‬كلمة مصطلح )شعارات( ال يشير الى يسوع شخصيا ‪ ،‬كما ھو الحال في‬ ‫يوحنا ‪ ، 1:1‬ولكن لرسالة ﷲ تحدث )راجع ‪ (13:07‬أو مكتوبة إما من خالل العبارات من الكتاب المقدس أو الوحي اإلقليم الشمالي‪ .1‬غير أنھا جسد وجود حياة خاصة به‬ ‫‪ .‬اآلية‬ ‫‪ 11‬ھو تحذير قوي‪ .‬؛ لوقا ‪ 16:15‬؛ ؛ ‪ 20:12‬؛ ‪ 17:10‬اعمال ‪ 1:24‬؛ ‪ ، 15:08‬رومية‪.‬كلمة ﷲ‬ ‫للبشرية تخترق النفس الداخلية‪ .‬ويستخدم‬ ‫‪ nephesh‬الكلمة العبرية على حد سواء البشرية والحيوانات في سفر التكوين ‪ ،‬في حين يتم استخدام "روح" )‪ (ruah‬فريد للبشرية‪ .(5:23‬ويمثل في المقام األول للبشرية في الكتاب المقدس بوصفھا وحدة وطنية )راجع العماد ‪ .‬مز ‪ 07:09‬؛‪ 15-33:13 .‬‬ ‫‪4:11‬‬ ‫الوطنية للعلوم ‪" NKJV ،‬فلنكن والدؤوب لدخول بقية"‬ ‫‪" NRSV‬دعونا نبذل كل جھد ممكن للدخول أن بقية"‬ ‫‪" TEV‬دعونا نبذل قصارى جھدنا لتلقي أن بقية"‬ ‫‪" NJB‬دعونا المضي قدما لدخول ھذا المكان للراحة"‬ ‫في اللغة اإلنجليزية ويبدو أن ھذا المحامي األداء البشري في تحقيق بقية ﷲ ‪ ،‬ولكنھا تعني الكلمة اليونانية‬ ‫"لتكون حريصة" ‪" ،‬لجعل التسرع" )راجع الثاني تسالونيكي ‪ 2:17‬؛ تيم الثاني ‪.‬‬ ‫‪" 4:13‬ولكن كل شيء مفتوح وفضحه" ﷲ وحده يعلم تماما لنا )راجع انا سام ‪ 16:07‬؛‪ .(11:3‬‬ ‫( "حية وفعالة وأكثر وضوحا" وھذا يعكس مفھوم العبرية من قوة الكلمة المنطوقة من ﷲ )راجع تكوين ‪ 1:1،3،6،9،14،20،24،26‬؛ مز‬ ‫‪ 33:6،9‬؛‪ 148:5 .‬‬ ‫( "النفس والروح" ھذه ليست االنقسام جودي في الجنس البشري ‪ ،‬ولكن العالقة المزدوجة لھذا الكوكب على حد سواء والى ﷲ‪ .‬انظر موضوع خاص في‬ ‫‪ .‬ھذا مثير لالھتمام ‪ ،‬ولكن الكاتب من العبرانيين استخدام‬ ‫الشعارات في كثير من األحيان لكلمة ﷲ )راجع ‪ 2:02‬؛ ‪ 4:02‬؛ ‪ 5:13‬؛ ‪ 7:28‬؛‪ ، (13:07‬وكذلك المصطلح اليوناني للكلمة المنطوقة ‪rh'ma ،‬‬ ‫)راجع ‪ 6:5‬؛ ‪.‬‬ ‫( "أمضى من كل سيف ذي حدين" ھذا يتحدث عن اختراق قوة من كلمة ﷲ )راجع يوحنا ‪ 12:48‬والقس ‪ 01:06‬؛ ‪ ، 2:12،16‬التي يستخدم فيھا‬ ‫السيد المسيح(‪.

5‬السماوات عشر )الثاني ب اينوك ‪ 20:03‬؛ ‪(22:1‬‬ ‫كان المقصود من كل ھذه الظھار فصل ﷲ من خلق البدنية و ‪ /‬أو تجاوز له‪ .‬ھذا المفھوم يعكس‬ ‫القداسة والتعالي اإللھي‪.(28-9:23‬‬ ‫موضوع خاص تقوم السماء‬ ‫في العبارات عبارة "السماء" ھو الجمع عادة )أي ‪ .‬يذكر "الثالثة" السماء )‪ ouranos‬اليونانية( كوسيلة لتحديد الشخصية ﷲ ‪ ،‬بحضور مھيب‪ .‬ألَ ْن لَي َ‬ ‫فَإ ِ ْذ لَنَا َرئِي ُس َكھَنَ ٍة َع ِظي ٌم قَ ِد اجْ تَا َز ال ﱠس َما َوا ِ‬ ‫ﱠك بِا ِإل ْق َر ِ‬ ‫‪16‬‬ ‫ش النﱢ ْع َم ِة لِ َك ْي نَنَا َل َرحْ َمةً َونَ ِج َد نِ ْع َمةً عَوْ نًا فِي ِحينِ ِه‪.‬يسوع لم يكن من قبيلة الوي الكھنوتية‪ .‬ميدرش ‪ Tehillim‬على مز ‪.6-3:1‬بعد التحذيرات والنصائح من ‪ 3:07‬حتي ‪ ، 4:13‬عاد اآلن‬ ‫لھذا الموضوع‪ .2‬ثالثة السماوات )‪ .‬مز ‪.(2:10‬كالھما حاسمة! يجب اإليمان في مسألة اإلخالص! لمناقشة ھذا المصطلح ‪ ، ،‬واالتحاد االفريقي انظر‬ .5:11‬و‪ 6:12‬في مناقشة مھام يسوع الكھنوتية في ‪ 6:13‬حتي ‪ .‬ھذه ھي الركيزة األساسية للحقيقة اإلقليم الشمالي حول شخص المسيح )راجع يوحنا ‪ ، 1:1،14‬وأنا يوحنا ‪.02:01‬اإلنسان‬ ‫؛‪ .‬كوھين ‪ ،‬التلمود كل رجل في )ص ‪ ، (30‬ويقول ھذا كان متصال إلى مجاالت الفلكية ‪ ،‬ولكن أعتقد أنه يشير إلى أن سبعة عدد الكمال )أي أيام‬ ‫الخلق مع سبعة يمثلون بقية ﷲ في سفر التكوين ‪.‬ويتبع ھذا النمط نفسه في تحذيرات في ‪-.‬؛ تبليغ الوثائق الثاني‪ .1‬اثنين من السماوات )أي ر يھوذا ‪(Hagigah 12b ،‬‬ ‫‪ .‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪) 16-4:14 :‬وحدة أكمل األدبية إلى ‪(5:10‬‬ ‫‪14‬‬ ‫ع ابْنُ ﷲِ‪ ،‬فَ ْلنَتَ َمس ْ‬ ‫ت‪ ،‬يَسُو ُ‬ ‫ض َعفَاتِنَا‪ ،‬بَلْ‬ ‫ْس لَنَا َرئِيسُ َكھَنَ ٍة َغ ْي ُر قَا ِد ٍر أَ ْن يَرْ ثِ َي لِ َ‬ ‫ار‪15 .4‬وجود جدا من ﷲ‬ ‫كان ھناك الكثير من النقاش من قبل الحاخامات ما إذا كانت ھناك ثالث أو سبع سماوات )أفسس‪ 4:10 .‬عيسى ‪(9:7‬‬ ‫‪ .‬كما جلبت يشوع شعب ﷲ في بقية أرض الميعاد ‪ ،‬فكذلك سوف يسوع‬ ‫تقديمھم الى السماء‪.‬‬ ‫أ‪ .‬من ھذا الفھم األساسي وذكرت نصوص أخرى على أنھا تشير إلى مستويات من السماء ‪:‬‬ ‫"السماء من السماء" )راجع مز ‪ (68:33‬أو "السماء وسماء السماوات" )راجع سفر التثنية ‪ ، 10:14‬وأنا كلغ‪ 8:27 .‬صاحب العبرانيين يلمح إلى خروج المواد على نطاق واسع‪ .‬؛ الثاني اينوك ‪ 8‬؛‪ Ascen .(6-4:1‬‬ ‫لنا اجراء سريع لدينا اعتراف من االتحاد االفريقي وھذا ھو نشط الحاضر شرطي‪ .2‬نوافذ السماء حيث المطر يأتي من‬ ‫‪ .‬وكان عدد من األكثر شيوعا في اليھودية الحاخامية السماوات السبع‪.‬‬ ‫( "ابن ﷲ" ھذا ھو عنوان كل اإللھي العبارات تطبق على يسوع الناصري ‪ ،‬وكذلك التركيز على البالغ المستمر على يسوع "االبن" )راجع‬ ‫‪ 1:02‬؛ ‪ 3:06‬؛ ‪ 5:08‬؛ ‪ .4‬سبع سماوات )ر‪ ishḳSimonb La .03:01‬في العبارات ويشار إليھا باسم المسيح الكاھن في سياقات اثنين فقط ‪ :‬فرع فلسطين‪ 110 .‬وكان بول لقاء‬ ‫شخصي مع ﷲ!‬ ‫( "يسوع" من الممكن أن ھذا ھو مسرحية تنم عن يسوع كما جوشوا جديدة‪ .‬لقد مر يسوع من خالل السماوات )إذا كان ھناك ‪ 3‬أو ‪ ، (7‬وعاد إلى وجود األب ‪ ،‬وتبقى نتيجة‬ ‫)التجسد( صاحب الذھاب واالياب )الصعود(‪ .7:13‬اإللھية(‪ .3‬خمسة السماوات )باروخ الثالث(‬ ‫‪ .2:17‬‬ ‫العبرانيين ھو الكتاب الوحيد في اإلقليم الشمالي الذي يدعو يسوع "الكھنة" ‪ ،‬والبالغ مقارنة فسيفساء العھد والعھد الجديد ال يزال مستمرا‪ .‬ھذا ھو التركيز المستمر على ضرورة المثابرة )راجع ‪ 2:1‬؛‬ ‫‪ .Test‬ليفي ‪ Ascen 7-6 ، 3-2‬عيسى ؛‪ .‬‬ ‫في سفر التكوين ‪ 1:01‬الجمع "السماوات واألرض" تم االطالع عليه ‪ ،‬فا خلق )‪ (1‬في الغالف الجوي فوق ھذا الكوكب أو )‪ (2‬وسيلة لالشارة‬ ‫الى كل من واقع )على سبيل المثال ‪ ،‬الروحية والمادية(‪ .‬أسماؤھم ھي نفسھا تماما )أي يشوع ‪ --‬العبرية ؛ يسوع ‪--‬‬ ‫اآلرامية(‪ .‬كما تم‬ ‫استخدام ھذه العبارة من قبل الحاخامات لوصف المعبد السماوي ‪ ،‬الذي يناسب ھذا السياق أفضل )راجع ‪.‬ومع ذلك ‪ ،‬دعا يسوع "كاھن" في ‪ 1:3‬؛‬ ‫‪ 2:17،18‬؛ ‪ .‬مع التلمذة الجارية )راجع مات ‪ 27-7:13‬؛‬ ‫‪ 20-28:19‬؛ أفسس ‪ 1:04‬؛ ‪ .‬دان ‪ -.‬و‪ ، Zech.(12:2 .‬فَ ْلنَتَقَ ﱠد ْم بِثِقَ ٍة إِلَى َعرْ ِ‬ ‫‪" 4:14‬كاھن عظيم عالية" يذكر مقدم البالغ األول يسوع ھو رئيس الكھنة في ‪ .‬كان ھذا‬ ‫الثابت للشعب اليھودي ل قبول وفھم‪ .‬؛ نيه ‪ 9:6‬؛‪ .1‬الغالف الجوي حيث تطير الطيور‬ ‫‪ .(1‬‬ ‫بول ‪ ،‬في تبليغ الوثائق الثاني‪ ، 12:2 .(shamayim‬الكلمة العبرية تعني "االرتفاع"‪ .‬يسكن ﷲ على ارتفاع‪ .‬معرفي في الفكر ‪،‬‬ ‫والسماوات ھي حواجز مالئكي )الدھر( ‪ ،‬ولكن في العبارات ھم‬ ‫‪ .3‬السماء المرصعة بالنجوم من الشمس والقمر‬ ‫‪ .10:39‬انظر موضوع‬ ‫خاص في ‪.‬لذلك ‪ ،‬يمكن المؤمنين اآلن ‪ ،‬من خالل وكالته ‪ ،‬تمر أيضا من خالل السماوات‪ .‬‬ ‫ُم َجرﱠبٌ فِي ُك ﱢل ش ْ‬ ‫َي ٍء ِم ْثلُنَا‪ ،‬بِالَ َخ ِطيﱠ ٍة‪ .(114:1‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "الذي مرت السماوات" ھذا التوتر في الكمال‪ .(148:4‬‬ ‫الحاخامات يظن انه قد يكون ھناك‬ ‫‪ . 4‬وكالھما على حد‬ ‫سواء جوانب الملكية والكھنوتية‪. (7:28‬وليس من قبيل المصادفة أن يتم التأكيد على اإلنسانية ‪ ،‬وألوھية يسوع معا )راجع حزقيال ‪ -.(3:6،14‬ويجب علينا أن توازن قرارنا األولي )راجع يوحنا ‪ 1:12‬؛ ‪ ، 3:16‬رومية‪ (13-10:9 .

‬تصريحات بول )رومية ‪ 39-8:35‬؛ أفسس ‪ 1:13‬؛‪ 9-2:5،8 .2‬النصوص على ضرورة المثابرة‬ ‫أ‪ .‬الكتاب المقدس ھو كتاب الشرقية‪ .‬غال ‪ 6:09‬؛ القس ‪ 26 ، 2:7،11،17‬؛‬ ‫‪ 3:5،12،21‬؛ ‪ .‬‬ ‫‪ ،‬وأنا تس‪ 9-5:8 .‬والمشكلة ھي أن المجموعات خاطئ يأخذون رسالة خاطئة ‪ ،‬وبناء أنظمة الھوتية على مقاطع من الكتاب‬ ‫المقدس محدودة‪ .‬؛ تيم الثاني‪.‬تصريحات يسوع )يوحنا ‪ 6:37‬؛ ‪(29-10:28‬‬ ‫ب‪ .‬بعض المسيحيين في حاجة ماسة لرسالة الضمانات ‪ ،‬والبعض اآلخر بحاجة إلى تحذيرات صارمة! المجموعة التي أنت فيھا؟‬ ‫ھناك جدل تاريخي الھوتية تنطوي على أوغسطين مقابل بيالجيوس وكالفين مقابل أرمينيوس )شبه بلجن(‪ .‬بيانات مقدم البالغ من العبرانيين )‪ 2:1‬؛ ‪ 3:6،14‬؛ ‪ 4:14‬؛ ‪(6:11‬‬ ‫د‪ .‬؛ ‪ 10:09‬؛ ط تبليغ الوثائق‪ 3:15 .(21:7‬وأنا شخصيا ال أعتقد أن عب‪ 6 .‬ال يمكن حفظ اإلنسان دون الشروع في الروح )راجع يوحنا‬ ‫‪ .‬ھذه األزواج تبدو متناقضة ‪ ،‬إال‬ ‫أنھا في الكتاب المقدس‪ .2:15 .‬الخالص ليس المنتج )تذكرة سفر الى الجنة او سياسة التأمين ضد الحريق( ‪ ،‬ولكن العالقة‪ .‬وھناك امتيازات والمسؤوليات!‬ ‫تقدم الخالص لجميع البشر‪ .2‬أوال ھوارد مارشال ‪ ،‬التي تحتفظ بھا قوة ﷲ ‪ ،‬زمالة بيت عنيا ‪1969 ،‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫إذا كنت ترغب في قراءة المزيد عن ھذا الموضوع من منظور غير الكالفيني ‪ ،‬انظر‬ ‫‪ .(6:44،65‬ألوھية يأتي في المقام األول وتضع جدول األعمال ‪ ،‬لكنه يطالب بأن البشر االستجابة في اإليمان والتوبة ‪ ،‬سواء في البداية وبشكل‬ ‫مستمر‪ .‬؛ تبليغ‬ ‫الوثائق الثاني ؛ ‪ 2:15 .2:5،8‬‬ ‫خط ‪ Arminians‬وراء تلك النصوص التوراتية التي تحذر المؤمنين "على عقد" ‪" ،‬الصمود" ‪ ،‬أو‬ ‫"تواصل" )متى ‪ 10:22‬؛ ‪ ، 13-24:9‬مرقس ‪ ، 13:13‬يوحنا ‪ ، 6-15:4‬وأنا كو ‪ 15:02‬؛‪ .15:02‬المستقبل )أحداث مستقبلية أو أحداث معينة( ‪ ،‬مدمج‪ 5:8،10 .‬اسمحوا لي أن أبين‪.‬‬ ‫‪ .‬تصريحات يسوع )متى ‪ 10:22‬؛ ‪ 30-9،24-13:1‬؛ ‪ 24:13‬؛ مارك ‪ 13:13‬؛ جون ‪ 8:31‬؛ ‪ 10-15:4‬؛ القس‬ ‫‪ 2:7،17،20‬؛ ‪(3:5،12،21‬‬ ‫ب‪ .‬؛ عب‪ 1:14 .‬اتجھت المسيحيين الغربية الختيار واحد وتجاھل الحقيقة أو الخفض في الحقيقة عكس ذلك‪ .‬تصريحات بول )رومية ‪ ، 11:22‬وأنا كو ‪ 15:02‬؛ الثاني كو ‪ 13:05‬؛ غال ‪ 1:06‬؛ ‪ 5:04‬؛ ؛ ‪ 6:09 3:04‬؛ فيل ‪ 2:12‬؛ ‪-.‬وقد وفرت وسيلة وﷲ يريد كل‬ ‫تلك المصنوعة في صورته للرد على حبه ‪ ،‬وتوفير في يسوع‪.‬تصريحات بيتر )ط الحيوانات االليفه‪(5-1:4 .‬؛ فيل‪1:28 .‬العھد الجديد ويعرض كل من أمن المؤمن واستمرار الطلب على االيمان والتقوى‪ .‬‬ ‫‪ .59-8:31‬كما اقتبس الكالفيني مثالي متوترة األفعال‬ ‫تستخدم لوصف الخالص ‪ Arminians ،‬اقتبس مقاطع متوترة تقدم مثل ط تبليغ الوثائق‪ 1:18 .‬‬ ‫في مثل الزارع في مات‪ 13 .‬انه‬ ‫قرار والتلمذة‪ .‬كن حذرا من شبكات من أي مصدر‪ .‬يسوع ‪ ،‬آو الموت التعامل مع إنشاء سقطوا ‪ ،‬الدعم اإلداري والتشغيلي مشكلة الخطيئة‪ .‬واألزمنة الفعل المبني للمجھول مثل النعوت الكمال أف‪.‬؛ ‪9:28‬‬ .‬المسيحية ھو االستجابة األولية للتوبة‬ ‫وااليمان تليھا استجابة استمرار التوبة واإليمان‪ .‬ويعرض في الحقيقة مملوءة أزواج التوتر على ما يبدو ‪ ،‬متناقض‪ .‬وعادة ما يتم استخدام نص المبدأ التوجيھي أو رئيس‬ ‫لبناء شبكة الالھوتية التي يتم من خاللھا عرض كل النصوص األخرى‪ .‬ووصفت في اإلقليم الشمالي في جميع األزمنة ‪) AORIST :‬أنجزت العمل( ‪ ،‬أعمال ‪ ، 15:11‬رومية‪ 8:24 .‬‬ ‫‪ 01:09‬؛ تيتوس ‪) 3:05‬أنجزت العمل مع النتائج المستمرة( الكمال ‪ ،‬أف‪ 2:5،8 .‬؛ جون أنا ‪ 5:13،18‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪ (5-1:3 .‫المالحظة في ‪.‬؛ تبليغ الوثائق الثاني ؛ ‪.‬ومارك ‪ 4‬تتناول مسألة االعتقاد واضحة ‪ ،‬كما يفعل جون ‪ .1‬دايل مودي ‪ ،‬كلمة الحق ‪) 1981 ،Eerdmans ،‬ص ‪(365-348‬‬ ‫‪ .‬ويقصد المسيحيين على حد سواء‬ ‫لتأكيد والعيش داخل التوتر‪ .‬القضية تنطوي على مسألة الخالص ‪:‬‬ ‫إذا تم حفظ حقا واحدة ‪ ،‬ال بد له من المثابرة في االيمان والفاكھة؟‬ ‫خط الكالفيني وراء تلك النصوص التوراتية التي تؤكد سيادة ﷲ وحفظ الطاقة )جون‬ ‫‪ 30-10:27‬؛ مدمج‪ 39-8:31 .03:01‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬الحاجة إلى المثابرة‬ ‫مذاھب الكتاب المقدس المتصلة الحياة المسيحية من الصعب شرح ألنه يتم تقديمھا في أزواج الجدلية الشرقية عادة‪ .‬الحالية )استمرار العمل( ‪ ،‬ط تبليغ الوثائق‪ 1:18 .3‬ھو الخالص ‪ ،‬من المستحيل أن يخسر ردت مرة واحدة ‪ ،‬أم أن ھناك حاجة إلى االجتھاد المستمر؟‬ ‫وكانت مسألة خالفية المثابرة طوال تاريخ الكنيسة‪ .‬؛ فيل ‪ 1:06‬؛ ‪ 2:13‬؛ الثاني تسالونيكي ‪ 3:3‬؛ الثاني تيم ‪ 1:12‬؛‬ ‫‪(4:18‬‬ ‫ج‪ .‬ﷲ يعمل مع الجنس البشري في عالقة العھد‪ .15:02‬‬ ‫ھذا ھو مثال على كيفية تعاطي األنظمة الالھوتية طريقة إثبات الرسائل النصية في التفسير‪ .‬‬ ‫‪.2‬الخالص ھو في االنتخابات عن طريق نعمة من ﷲ ذات السيادة أو بشرية ‪ ،‬الدعم اإلداري والتشغيلي المؤمنين والتائبين ردا على عرض‬ ‫اإللھي؟‬ ‫‪ .1‬ھو الخالص التخاذ قرار أولي الثقة المسيح أو التزام مدى الحياة اللتلمذة؟‬ ‫‪ .18: 3‬‬ ‫‪ 20‬؛ العقيد ‪(1:23‬‬ ‫ج‪ .3‬روبرت شانك ‪ ،‬الحياة في يستكوت ‪ ،‬واالبن ‪1961 ،‬‬ ‫الكتاب المقدس يعالج مشكلتين مختلفة في ھذا المجال ‪ (1) :‬مع تأكيدات على ترخيص للعيش عقيمة ‪ ،‬حياة األنانية و )‪ (2‬تشجيع أولئك الذين‬ ‫يكافحون مع وزارة والخطيئة الشخصية‪ .‬المشكلة تبدأ مع مقاطع متضاربة فيما يبدو من العھد الجديد ‪:‬‬ ‫‪ .‬بيان من اآلب )رؤيا ‪(21:7‬‬ ‫قضايا الخالص الكتاب المقدس من حب ورحمة ونعمة من ﷲ الثالوث ذات سيادة‪ .‬يأتون من المنطق الغربي ‪ ،‬وليس‬ ‫الوحي‪ .‬و ‪ 10‬قابلة للتطبيق ‪ ،‬ولكن العديد من ‪ Arminians‬استخدامھا بمثابة تحذير ضد الردة‪.‬تصريحات جون )يوحنا ‪ 2:06‬؛ الثاني يوحنا ‪(9‬‬ ‫ه‪ .1‬النصوص على ضمان‬ ‫أ‪ .

(12:2‬‬ ‫( "للمساعدة في وقت الحاجة" السياق يتحدث عن تحذيرات من عدم اجراء سريع لدينا اعتراف‪ .‬لدينا الحرية ‪ ،‬وبالتالي ‪ ،‬جرأة ‪ ،‬لالقتراب من مجرد وجود ﷲ من‬ ‫خالل يسوع المسيح )راجع ‪ .5‬كيف تتصل المثابرة ألمن المؤمن؟‬ .‬فيل‪ 8-2:7 .‬وسوف تساعد بالتأكيد ﷲ لنا في أوقات المحن‬ ‫والفتن )‪ (1‬من خالل يسوع و )‪ (2‬من شخصيته الخاصة‪.(1:13‬انظر موضوع خاص في ‪.‬في العبرانيين يستخدم ھذا المصطلح من قدرة بشرية سقطت على‬ ‫نھج ﷲ بسبب تضحية يسوع )راجع ‪ 4:16‬؛ ‪ 7:25‬؛ ‪ 10:1،22‬؛ ‪ .2:18‬‬ ‫( "في كل شيء ونحن بال خطية" يسوع ھو كل تماما ﷲ واإلنسان بالكامل ‪ ،‬ومع ذلك فھو يفھم لنا! ومع ذلك ‪ ،‬فھو ال يشارك في التمرد بشرية‬ ‫سقطت واستقالله من اآلب )أي ‪ ،‬ابرار األبرياء واحد ‪ ،‬راجع ‪ 18-2:17‬؛ ‪ ، 7:26‬لوقا ‪ ، 23:41‬يوحنا ‪ 8:46‬؛ ‪ 14:30‬؛ ثانيا تبليغ الوثائق‬ ‫‪ 5:21‬؛‪ .(3:5‬‬ ‫‪" 4:16‬ولذلك اسمحوا لنا يتقرب" ھذا ھو الشرق الحالية )الشاھد المحلف( شرطي ‪ ،‬والذي يؤكد تورط في ھذا الموضوع مستمر ‪ ،‬ولكن مع‬ ‫عنصر الطوارئ‪ .(11:37‬ومن الكمال النعت السلبي ‪ ،‬والذي‬ ‫يؤكد حالة االنتھاء عن طريق وكيل في الخارج ‪ ،‬مثل المجرب‪ .(23:45‬من خالل يسوع ‪ ،‬يمكن للناس خاطئين تأتي أمام ﷲ المقدسة حيث يتلقون الرحمة والنعمة ‪ ،‬وليس االدانة‪.‬‬ ‫( "إلى عرش النعمة" قد يكون ھذا إطناب في سبيل ﷲ ‪ ،‬مثل استخدام صيغة المبني للمجھول‪ .‬‬ ‫مناقشة مسائل‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬تالحظ‬ ‫أيضا مارك‬ ‫‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .‫‪" 4:15‬يتعاطفون مع ضعفنا" تي روبرتسون يعطي ترجمة أخرى بديلة ممكنة ‪" ،‬يعانون من ضعفنا" )راجع ‪ .‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .(11:6‬جعلت يسوع أتباعه "مملكة كھنة" )راجع ‪ ، Exod.‬ھذا ھو مصطلح فني في الترجمة السبعينية( ليقترب كاھن ﷲ‪ .4‬ماذا يعني ان يسوع "مرت السماوات"؟‬ ‫‪ .2‬لماذا التركيز على "تمسك" المتكررة حتى في العبرانيين؟‬ ‫‪ .(01:06‬‬ ‫( "بثقة الى عرش النعمة" ومصطلح "الثقة" تعني "حرية التحدث بجرأة‪ ".19 : 5،6‬وأنا‬ ‫محبوبة ‪ 2:5،9‬؛ القس ‪.‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.3‬ھل ھناك أي أھمية الھوتية ليسوع يتم استدعاء كل من "يسوع" و "ابن ﷲ" في الخامس ‪4‬؟‬ ‫‪ .(18-2:17‬يسوع لم تكن‬ ‫لطبيعة الخطيئة وأسفرت أبدا إلى الخطيئة ‪ ،‬ولكن تعرض إلغراء صحيح ألن الخطيئة البشرية‪.(10:19،35‬وھذا يشبه إلى رمز للحجاب ممزقة معبد ھيرود في القدس في اليوم الذي مات يسوع )راجع مات ‪27:51‬‬ ‫؛ مارك ‪ ، 15:38‬لوقا ‪ .‬مؤلف كتاب السماء وجھات النظر العبرانيين‬ ‫باعتباره المعبد الروحي )راجع ‪ ، (9:11،24‬ولكن أيضا على العرش السماوي )راجع ‪ 1:8‬؛‬ ‫‪ 4:16‬؛ ‪ 8:01‬؛ ‪.‬ھذا المصطلح ھو عنوان للشيطان )"من المغري واحد"( في مات‪) 4:3 .‬‬ ‫( "إغراء" مصطلح له داللة "الغراء بھدف تدمير‪ Peirazō‬نحو" )راجع ‪ 2:18‬؛ ‪ 3:09‬؛ ‪ .1‬لماذا ھذا الفصل من الصعب جدا علينا ان نفھم؟‬ ‫‪ .‬‬ ‫وترد ھذه األسئلة مناقشة لمساعدتك على التفكير من خالل القضايا الرئيسية لھذا القسم من الكتاب‪ .‬ويراد لھا أن تكون للتفكير ‪ ،‬وليس نھائية‪.‬‬ ‫‪ .‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪ 1:19 .‬؛ ‪ 3:18‬؛ ؛ ‪ 2:22‬جون األول ‪.

‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .3‬الفقرة الثالثة‬ ‫‪ .(8-6:4‬ھذه الضمائر تعكس ثالث مجموعات‪.1‬نحن" و "لنا" ‪ 5:11‬؛ ‪ ، 3-6:1‬الكاتب وحالته فريق التبشيرية‬ ‫‪" .‬‬ ‫دال في ‪ 5:11‬حتي ‪ 6:20‬لدينا ثالثة الضمائر رئيسية ھي ‪" :‬نحن" )‪ (05:11‬؛ "أنت" )‪ .‬‬ ‫‪ 4-1:5‬آيات ‪ 4-1‬بعد التمديد وصف كھنة الالويين عالية‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫السياقية البصائر‬ ‫‪ .‬قارن االنقسامات موضوعك مع ترجمة الخمسة المذكورة أعاله‪ .‬ولِھ َذا ال ﱠ‬ ‫أَ ْيضًا ُم َحاطٌ بِال ﱠ‬ ‫ب ھ َك َذا أَ ْيضًا ألَجْ ِل نَ ْف ِس ِه‪َ .4‬الخ‪.2‬الفقرة الثانية‬ ‫‪ .‫برانيين‪5‬‬ ‫الع‬ ‫انقسامات فقرة من الترجمات الحديثة *‬ ‫‪NJB‬‬ ‫يسوع الكاھن الرحيم السامي‬ ‫‪TEV‬‬ ‫يسوع الكاھن العظيم السامي‬ ‫)‪(4:14-5:10‬‬ ‫‪5:1-10‬‬ ‫)‪(4:14-5:10‬‬ ‫‪5:1-6‬‬ ‫‪NRSV‬‬ ‫موضوع يسوع الكاھن‬ ‫العالية‬ ‫)‪(4:14-5:14‬‬ ‫‪5:1-6‬‬ ‫‪5:7-10‬‬ ‫التحذير من ترك اإليمان‬ ‫)‪(5:11-6:17‬‬ ‫‪5:11-14‬‬ ‫‪5:7-10‬‬ ‫الحياة المسيحية والالھوت‬ ‫‪5:11-14‬‬ ‫‪5:11-14‬‬ ‫‪NKJV‬‬ ‫م ؤھالت عالي ة الكھن وت‬ ‫‪5:1-4‬‬ ‫ھ و الك اھن إل ي األب د‬ ‫‪11-5:5‬‬ ‫عدم النضج الروحي‬ ‫‪5:12-14‬‬ ‫‪UBS4‬‬ ‫يسوع الكاھن العظيم‬ ‫السامي‬ ‫)‪(4:14-5:10‬‬ ‫‪5:1-4‬‬ ‫‪5:5-10‬‬ ‫التحذير من الردة‬ ‫)‪(5:11-6:12‬‬ ‫‪5:11-6:8‬‬ ‫القراءة دورة الثالث )انظر ص السادس في مالحظات تمھيدية(‬ ‫التالية نية المؤلف األصلي على مستوى الفقرة‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .5:11‬ثالث مرات( ‪ ،‬و‬ ‫"تلك" ‪" /‬ھم" )‪ .2‬تقف أمام ﷲ نيابة عن البشرية‬ .‬‬ ‫قراءة الفصل في جلسة واحدة‪ .(10:21‬‬ ‫باء وعلم صاحب البالغ من العبرانيين أن مفھوم يسوع ھو رئيس الكھنة في خط ملكيصادق سيكون من الصعب على المستفيدين بعقيدته المسيحية‬ ‫اليھودية على قبول‬ ‫جيم وحدة األدبية ‪ 5:11 ،‬حتي ‪ ، 6:20‬ھو قوس في مناقشة صاحب البالغ عن ملكيصادق لتحذير كل من اليھود المؤمنين واليھود غير المؤمنين‪.‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.2‬أنت" ‪ 12-5:11 ،‬؛ ‪ ، 12-6:9‬واعتقاد اليھود الذين الكاتب ھو كتابة‬ ‫‪" .‬‬ ‫‪" .‬التفقير ليس من وحي ‪ ،‬لكنه ھو‬ ‫مفتاح التالية نية المؤلف األصلي ‪ ،‬الذي ھو جوھر التفسير‪ .12 .1‬الفقرة األولى‬ ‫‪ .‬تحديد المواضيع‪ .A‬في ‪ 03:01‬يتم تقديمھا فترتين لوصف يسوع ‪" :‬الرسول" ‪ ،‬والثاني ھو وضع فريد في العبرانيين )راجع ‪ 2:17‬؛ ‪" 3‬الكھنة‪ : ".‬؛! ‪15-4:14‬‬ ‫؛ ‪ 5،10 : 5‬؛ ‪ 6:20‬؛ ‪ 7:26،28‬؛ ‪ 8:1،3‬؛ ‪ 9:11‬؛ ‪.1‬يأتي من واحدة من القبائل )ليفي(‬ ‫‪ .‬والَ يَأ ُخ ُذ أَ َح ٌد ھ ِذ ِه الْ َو ِظيفَةَ بِنَ ْف ِس ِه‪ ،‬بَ ِل‬ ‫ْف يَ ْلت َِز ُم أَنﱠهُ َك َما يُقَ ﱢد ُم َع ِن ْال َخطَايَا ألَجْ ِل ال ﱠش ْع ِ‬ ‫ضع ِ‬ ‫ضع ِ‬ ‫ْال َم ْد ُعوﱡ ِمنَ ﷲِ‪َ ،‬ك َما ھَارُونُ أَ ْيضًا‪.‬كل فقرة واحدة وموضوع واحد فقط‪.3‬تلك" و "ھم" ‪ ، 8-6:4 ،‬واليھود غير المؤمنين الذين شارك في المصلين وأصدقاء من المستفيدين من ھذه الرسالة‬ ‫كلمة ودراسة جملة‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪4-1:5 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫ْ‬ ‫ق بِ ْال ُجھﱠا ِل َوالضﱠالﱢينَ ‪ ،‬إِ ْذ ھُ َو‬ ‫اس فِي َما ِ ِ‪ ،‬لِ َك ْي يُقَ ﱢد َم قَ َرابِينَ َو َذبَائِ َح َع ِن ْال َخطَايَا‪2 ،‬قَا ِدرًا أَ ْن يَتَ َرفﱠ َ‬ ‫اس يُقَا ُم ألَجْ ِل النﱠ ِ‬ ‫يس َكھَنَ ٍة َمأ ُخو ٍذ ِمنَ النﱠ ِ‬ ‫ألَ ﱠن ُك ﱠل َرئِ ِ‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫ْ‬ ‫ْف‪َ .

‬األولي تكريس ؛ ‪ 19-16:6‬يوم الغفران ‪ ،‬وعب‪ .(4:15‬‬ ‫‪" 05:04‬ال أحد يأخذ لنفسه شرف" عين ﷲ لقبيلة معينة )ليفي( وعائلة معينة )ھارون ‪ ،‬قارن ‪ ، Exod.‬؛ ‪ 22:14‬؛‬ ‫ارقام ‪ ، ( 31-15:22‬ولكن ال خطايا سبق اإلصرار والترصد )راجع سفر التثنية‪ 1:43 .‬وأنا سام ‪ 14-12:9‬؛ مركز حقوق االنسان ثانيا ‪..‬أصبح يسوع المتجسد‬ ‫ويبقى إلى األبد المتجسد‬ .(406‬‬ ‫( "الجاھل والمتسرع" في العبارات خطايا الجھل والعاطفة ومسامحتھا من خالل التضحية )راجع ليف ‪ 4:2،22،27‬؛‪ 18-5:15 .‬وھذا ھو‬ ‫الغرض من ھذه الحجج واسعة )راجع ‪ 5:10 -.‬‬ ‫‪" 05:07‬في أيام جسده" ھذا يشير الى يسوع ‪ ،‬وليس ملكيصادق‪ .5‬ال يأخذ الشرف الشخصي ‪ ،‬ولكن عن طريق االختيار ھو تكريم ﷲ واستخدامھا‬ ‫‪5:02‬‬ ‫الوطنية للعلوم ‪" NRSV ،‬بلطف"‬ ‫‪" NKJV‬الرأفة"‬ ‫‪" TEV‬قادرة على أن يكون لطيف"‬ ‫‪" NJB‬يتعاطفون مع"‬ ‫ويستخدم ھذا المصطلح اليوناني ھنا فقط في اإلقليم الشمالي والتي ال يحدث على اإلطالق في السبعينيه‪ .(3-1:1‬‬ ‫( "ملكي صادق" والتنمية الكاملة لھذا الموضوع في الفصل ‪ .‬ولكن التوجه العام لألسعار ھو بنوة يسوع )راجع ‪ 1:02‬؛ ‪3:06‬‬ ‫؛ ‪ 5:08‬؛ ‪ .‬الوفاء يسوع كال المكتبين‪ .4‬عروض بلطف مع الخطاة ألنه خاطىء )راجع ليف‪(16:3،6 .3‬عروض الھدايا والتضحيات من أجل الخطيئة )راجع ‪ 8:03‬؛ ‪(9:9‬‬ ‫‪ .‬أن يسوع لم‬ ‫يكن ليقدم قربانا عن خطيئته الخاصة ‪ ،‬لكنه ال يفھم حاجتنا )راجع ‪.‬في روبرتسون يجعل االتصال الھوتية بين الخطايا العمد من العبارات التي لم يكن ھناك مغفرة من‬ ‫خالل التضحية وتحذيرات من ‪ 3:12‬و ‪ .(51‬‬ ‫وفي كلمة صور في العھد الجديد ‪ ،‬المجلد‪ ، 5 .02:07 ،‬ونقلت واألب ھذا المزمور نفسه جنبا‬ ‫إلى جنب مع عيسى‪ 42:1 .110:4 .(17:5 .‬وھذا ال يعني انھا تعني أن يسوع ھو ال يزال اإلنسان‪ .‬‬ ‫آريوس )أي في القرن الرابع الميالدي( في صراعه الھوتية مع أثناسيوس على ألوھية المسيح الكاملة( المستخدمة في الجزء الثاني من ھذا االقتباس‬ ‫لتأكيد ان يسوع ھو إنشاء أول وأعلى من ﷲ )راجع سفر األمثال‪ ، (31.‬؛ ‪ 17:12،13‬؛ ‪ 18:20‬؛ مزمور ‪.‬‬ ‫( "لكنه قال" ويؤكد المؤلف أن اآلب يؤكد موقف يسوع تعالى باالقتباس مفتاح مزمور الملكي ‪ .8:50،54‬‬ ‫( "يصبح الكھنة" انه سيكون من الصعب جدا اقناع مجموعة من اليھود ان يسوع ھو رئيس الكھنة عندما قال انه لم يأت من سطر الوي‪ .‬كما واقع األمر ‪ ،‬وقال انه يحقق كل ثالثة مكاتب مسحه ت ‪ :‬النبي والكاھن والملك )راجع ‪.(7:28‬وكان مزمور األصلي حفل التجديد السنوي لملك إسرائيل أو يھوذا‪.(368‬‬ ‫يعتقد بول ﷲ قد رحمه بسبب جھله للحقيقة وليس رفضه المتعمد من االنجيل‪.(6:13 .10:26‬تصريحه ھو "على الردة متعمد )‪ 3:12‬؛ ‪ (10:26‬تقدم أي عفو" )ص ‪.‬في معمودية يسوع )راجع ‪ (3:17‬وتبدل له )راجع مات‪.7‬ويتم أخذ الصور من الجنرال ‪ ، 20-14:17‬حيث يعمل الكاھن الكنعانية ‪ /‬ملك‬ ‫سالم )يبوس ‪ ،‬القدس(‪.8:22 .‫‪ .‬ھذا المزمور ھي فريدة من نوعھا‬ ‫في حقيقة أنه يعطي على وجه التحديد كال من المسيح الكھنوتية ومكتب ملكي )أي الشجرتين الزيتون ‪ ،‬قارن ‪ 14-Zech 4:3،11‬؛‪ .‬‬ ‫‪" 05:03‬وبسبب ذلك انه ملزم لتقديم التضحيات من أجل الخطايا كما للشعب ‪ ،‬وذلك ايضا لنفسه" ھذا يشير إلى إجراءات لرئيس الكھنة‬ ‫لتكفير ووجد نفسه في ليف‪) 17-9:7 .‬علينا أن نتعلم من مخطوطات البحر الميت أن ‪ Essenes‬كانوا يتوقعون اثنين من المسيحين واحد المالكة واحد‬ ‫بريسلي‪ .09:07 .‬ال ِذي‪ ،‬فِي أي ِﱠام َج َس ِد ِه‪ ،‬إِذ قَ ﱠد َم بِ ُ‬ ‫صا َد َ‬ ‫ضرﱡ عَا ٍ‬ ‫وع طَلِبَا ٍ‬ ‫ت لِلقَا ِد ِر أ ْن يُ َخل َ‬ ‫ت َوتَ َ‬ ‫األَبَ ِد َعلَى ُر ْتبَ ِة َمل ِكي َ‬ ‫صهُ ِمنَ ال َموْ ِ‬ ‫اخ َش ِدي ٍد َو ُد ُم ٍ‬ ‫ص َر ٍ‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬ ‫يس َكھَنَ ٍة َعلَى ُر ْتبَ ِة َملْ ِكي‬ ‫ص أَبَ ِديﱟ‪َ ،‬م ْد ُع ًّوا ِمنَ ﷲِ َرئِ َ‬ ‫يع الﱠ ِذينَ يُ ِطيعُونَهُ‪َ ،‬سبَ َ‬ ‫تَ ْق َواهُ‪َ 8 ،‬م َع َكوْ نِ ِه ا ْبنًا تَ َعلﱠ َم الطﱠا َعةَ ِم ﱠما تَأَلﱠ َم بِ ِه‪َ .16:18‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪10-5:5 :‬‬ ‫ض ٍع آ َخ َر‪» :‬أَ ْنتَ َكا ِھ ٌن إِلَى‬ ‫‪َ 5‬كذلِ َ‬ ‫صي َر َرئِ َ‬ ‫يس َكھَنَ ٍة‪ ،‬بَ ِل الﱠ ِذي قَا َل لَه ُ‪»:‬أَ ْنتَ ا ْبنِي أَنَا ْاليَوْ َم َولَ ْدتُكَ «‪َ 6 .‬‬ ‫‪" 05:06‬أنت الكاھن إلى األبد استنادا إلى مرسوم ملكي صادق "وھذا ھو اقتباس من فرع فلسطين‪ .‬ك َما يَقُو ُل أَ ْيضًا فِي َموْ ِ‬ ‫ك ْال َم ِسي ُح أَ ْيضًا لَ ْم يُ َم ﱢج ْد نَ ْف َسهُ لِيَ ِ‬ ‫‪7‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﱢ‬ ‫ت‪َ ،‬و ُس ِم َع لَهُ ِم ْن أجْ ِل‬ ‫ق«‪ .‬علينا أن نتعلم من عب‪ 7:26،27 .‬‬ ‫َ‬ ‫‪" 05:05‬المسيح لم يمجد نفسه" انظر يوحنا ‪.‬فھو يستخدم في‬ ‫‪ Aristeas 256‬لإلشارة إلى فلسفة االعتدال )راجع مولتون وميليجان ‪ ،‬المفردات من العھد الجديد اليونانية ‪ ،‬ص ‪.28 : 1‬وأنا مركز حقوق االنسان‬ ‫‪ (23:13‬ليكون بمثابة الكھنة )راجع ارقام ‪ ، 18:07 ، 16:40 .‬وإِ ْذ ُك ﱢم َل َ‬ ‫ب َخالَ ٍ‬ ‫صا َر لِ َج ِم ِ‬ ‫صا َدقَ‪.‬‬ ‫‪ .‬وأي جوشوا‬ ‫كفرع ‪ ،‬التليف الكيسي‪ .4:14‬؛ ‪ 6:13‬حتي ‪ (7:28‬على أساس أسعار ت‪.

(6:46‬يسوع ھو مثالنا في جميع المجاالت‪ .(2:40،52‬معاناة تخدم غرضا للتنمية الثقة كما أي شيء‬ ‫آخر يمكن القيام به‪ .‬ملكيصادق ھو شخصية غامضة بدال من الجنرال ‪ 20-14:17‬وتبسيط العمليات‪ 110:4 .(22‬وعرف من ھو ولماذا جاء )راجع مارك‬ ‫‪ 10:45‬؛ مات ‪.‬الذي‬ ‫يستخدم لوصف تفوق كھنوت يسوع على كھنوت ھرون‪ .‬انظر موضوع خاص ‪ :‬يسوع ھو رئيس الكھنة في ‪.‬أفسس ‪ ، (4:13‬ثم لماذا يفعل المسيحيون‬ ‫الغربية الحديثة الفرار من آلية جدا التي تنتج النضج؟‬ ‫‪" 05:09‬وبعد أن أحرز الكمال" ھذا ھو السلبي ‪) AORIST‬الشاھد المحلف( النعت‪ .‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪.‫( "الصلوات والتضرعات البكاء بصوت مرتفع والدموع" ھذا قد تتصل الجسمانية تجربة يسوع في مات‪ .16:10‬؛ ‪ 49:15‬؛ ‪ .(7:28 3:06‬‬ ‫( "تعلم الطاعة من األمور التي لحقت به" ھذا المقطع كله وأكد كل من السيد المسيح بأنه "االبن" من ﷲ )راجع ‪ (4:14‬واإلنسان بعد )راجع‬ ‫"في أيام جسده" ضد ‪ .‬‬ ‫كيف يمكن الكمال إذا كان يسوع إله؟ ويجب أن أشير إلى تنمية اإلنسان له )راجع لوقا ‪ .(19-4:12 .(86:13‬وإذا كان ھذا السياق يعكس صالة يسوع في‬ ‫الجسمانية ‪ ،‬ثم الخيار رقم ‪ 1‬ھو أفضل‪.‬‬ ‫‪" 05:08‬على الرغم من انه كان ابنا" وكلمة "االبن" ال ينبغي أن يكون رأس المال‪ .‬؛ غال‪ 1:1 .‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "لقد سمع بسبب تقواه"‬ ‫‪" NKJV‬لقد سمعت وبسبب خوفه إلھي"‬ ‫‪" NRSV‬لقد سمع بسبب عرضه الموقر"‬ ‫‪" TEV‬ألنه كان متواضعا ومخلصا ‪ ،‬وسمع ﷲ له"‬ ‫‪" NJB‬الفوز في جلسة االستماع الخشوع له"‬ ‫ھذه العبارة ‪ ،‬مثل مدمج‪ ، 01:04 .7:11‬‬ ‫( "لجميع الذين يطيعونه" الطاعة ھي دليل على التلمذة الحقيقية )راجع لوقا ‪ .‬شيء آخر في سلسلة من المقارنات بين أحد أفراد األسرة‬ ‫مقابل خادمة األسرة )راجع ‪ 1:02‬؛ ‪ 5:08‬؛ ؛ ‪.‬اإلقليم الشمالي ككل ويعرض المفارقة ان يسوع ھو االله المتجسد ‪ ،‬وكوفئ على خدماته جيدة! بطريقة ما ‪ ،‬وكالھما صحيح‪.‬ثانيا تبليغ الوثائق‪ 18-4:16 .‬؛ أف‪ 1:20 .‬و‪ 22:44 26:37‬لوقا‪ .(5:7 ، 7‬وكان يميل ‪ ،‬فھو يصلي ‪ ،‬فھو بكى ‪ ،‬تألم ‪ ،‬وتعلم الطاعة! فإنه من الصعب عقد الھوتي يسوع اإلله الحقيقي‬ ‫واإلنسانية الحقيقية وحقيقة واحدة )طبيعة واحدة(‪ .‬كانت ھذه ھي المشكلة التي تواجه المستفيدين االعتقاد‪ .‬الكمال أو نضج كل من يسوع واتباعه ھو مفھوم مركزي في العبرانيين )راجع ‪ 2:10‬؛ ‪ 5:9،14‬؛ ‪ 1 : 6‬؛ ‪ 9:9،11‬؛‬ ‫؛ ‪ 10:1،14 7:11،19،28‬؛ ‪ 11:40‬؛ ‪ .‬؛ العقيد‬ ‫‪ 2:12‬؛ أنا تس‪ .‬ربما‬ ‫يرتبط ھذا إلى الحاخامين المستويات الثالثة للصالة ‪ ،‬والتي تبين شدة يسوع العاطفة في حديقة الجسمانية أو صالته الكھنوتية عالية في يوحنا ‪ 17‬ليلة‬ ‫عيد الفصح وجبة التالميذ قبل الجسمانية‪.‬انظر مناقشة كاملة في الفصل ‪7‬‬ .‬‬ ‫أو ھوس ‪ (13:14 56:13‬أو يبعث ﷲ من الموت )راجع مز ‪ .‬وإذا كان صحيحا أن ھدف ﷲ لكل مؤمن ‪) Christlikeness‬أي روم ‪ 8:29‬؛‪ .(12:2،23‬انظر موضوع خاص في ‪.‬‬ ‫االختالفات في الترجمات اإلنجليزية تأتي من غموض العبرية مصطلح "الخوف" ‪ ،‬كما يتم استخدامه خصوصا من العالقة البشرية الى ﷲ‪ ..‬‬ ‫ومن الصعب للمؤمنين أن ندرك أنه يجب عليھا أن تحذو حذو يسوع‪ .‬فإنھا ‪ ،‬مثل يسوع ‪،‬‬ ‫من خالل متابعة لھذه الغاية ‪ ،‬حتى لو معاناة المعنية؟ المعاناة ھي جزء من حزمة )راجع ‪ 2:10‬؛ مات ‪ 12-5:10‬؛ يوحنا ‪ 21-15:18‬؛ ‪-16:1‬‬ ‫‪ 2‬؛ ‪ ، 17:14‬رومية ‪ 8:17‬؛‪ .‬‬ ‫( "إلى واحدة قادرة على انقاذه من الموت" يسوع كان خائفا من الموت؟ الموت ھو الخوف الطبيعي اإلنسان واإلنسان يسوع كان كامال‪ .‬طاعة يعطي دليال‬ ‫على وجود الخالص الحقيقي!‬ ‫‪" 5:10‬يجري المعين من قبل ﷲ كما الكھنة وفقا للترتيب" حتى االن في العبرانيين كانت ھناك ثالثة ألقاب ليسوع المذكورة ‪ (1) :‬االبن ‪،‬‬ ‫)‪ (2‬الرسول ‪ ،‬و )‪ (3‬الكھنة‪ .‬معناه األساسي ھو "على التمسك بشكل آمن" في معنى فعل سوف يعرف ﷲ‪.‬ھذه العبارة قد تعكس نصوص عدة العبارات التي تؤكد أن يھوه سيوفر المسيح من الموت الجسدي )راجع مز ‪ 33:19‬؛‪.2:17‬‬ ‫( "ألمح على رتبة ملكي صادق" ملكيصادق ھو النه ھو الشخص الوحيد في العبارات الذي دعا كل من الكاھن والملك ‪ ،‬والذي يفي على نحو‬ ‫كاف لمتطلبات الالھوتية اليھودية من ھذه الحجة‪ .‬طوال تاريخ الكنيسة ‪ ،‬وقد وضعت البدع عند جانبي استھلكت )راجع يوحنا ‪ 3-4:1‬أنا(‪.‬ويبدو‬ ‫أن ذلك يعني "رھبة الخشوع" أو التقوى ‪ ،‬وليس "من االرھاب‪ ".(16:21‬‬ ‫واشتركت كل ثالثة أشخاص من الثالوث في قيامة يسوع ‪ ،‬وليس فقط األب )راجع الروح ‪ ،‬روم ‪ 8:11‬؛ وعيسى ‪ ،‬جون ‪ 22-2:19‬؛ ‪-10:17‬‬ ‫‪ .1:10 .‬أعلى‬ ‫درجة اعتقد انه كان خائفا من فقدان زمالة مع اآلب )راجع مارك ‪ ، 15:34‬نقال عن المزمور ‪ .‬كلمة "مثالية" وسيلة "ناضجة" أو "مجھزة تجھيزا كامال‬ ‫للقيام بھذه المھمة المعينة‪ ".‬وأنا كو ‪ 6:14‬؛ الثاني تبليغ الوثائق‪ 4:14 .(18‬عادة اإلقليم الشمالي يؤكد أنه كان األب الذي أثار يسوع )راجع أعمال الرسل ‪ 2:24‬؛ ‪ 3:15‬؛ ‪ 5:30‬؛ ؛ ‪ 10:40 04:10‬؛‬ ‫‪ 13:30،33،34،37‬؛ ‪ 17:31‬؛ القرص ‪ 6:4،9‬؛‪ ، 10:09 .‬تم استخدامه لدعم مفھوم الھوتي من ھرطقة "‪ "adoptionism‬الذي يؤكد أن ﷲ مكافأة الرجل ليسوع من‬ ‫حياته ‪ ،‬إلھي مطيعا‪ .

06:01‬وبالتالي فإنه يشير إلى ما يزيد على االنجيل ضد‬ ‫المذاھب اليھودية ‪ .01:09‬‬ .‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪14-11:5 :‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫ب‬ ‫ير لِنَ ْن ِط َ‬ ‫صرْ تُ ْم ُمتَبَا ِطئِي ا ْل َم َسا ِم ِع‪ .3:14‬‬ ‫( "مھتفو الوحي من ﷲ" يستخدم ھذا المصطلح من الحقائق بعد التمديد في ‪ 7:38‬االفعال وروم‪.‬‬ ‫( "الحليب‪ .‬‬ ‫‪" 5:12‬للحصول على الرغم من انه بحلول ھذا الوقت الذي يجب أن يكون المعلمين" على الرغم من أن ھؤالء المؤمنين المسيحيين كان‬ ‫لفترة طويلة انھا لم تنضج‪ . .‬يبدو أنھم مستمرون في زمالة مع كافر اليھود على‬ ‫أساس من المواضيع المثيرة للجدل غير اليھود )راجع ‪ 2-6:1‬ربما كان ھذا )‪ (1‬لتجنب االضطھاد الحكومية و ‪ /‬أو )‪ (2‬لتفادي "لجنة العظيم"‬ ‫االلتزام المطلوب من المسيحيين‪.‬ومع ذلك ‪ ،‬والحليب غير مناسب لتنضج‬ ‫)راجع لي تبليغ الوثائق ‪ 3:02‬؛ األول الحيوانات األليفة ‪.‬ألَ ﱠن ُك ﱠل َم ْن يَتَنَا َو ُل اللﱠبَنَ ھُ َو‬ ‫طُو ِل ال ﱠز َما ِن‪ -‬تَحْ تَاجُونَ أَ ْن يُ َعلﱢ َم ُك ْم أَ َح ٌد َما ِھ َي أَرْ كَانُ بَدَا َء ِة أَ ْق َوا ِل ﷲِ‪َ ،‬و ِ‬ ‫‪14‬‬ ‫صا َر ْ‬ ‫يز بَ ْينَ ْال َخي ِْر َوال ﱠشرﱢ‪.‬ليست مستوحاة الفصل واآلية االنقسامات وأضيفت في وقت الحق من ذلك بكثير‪ .(02:02‬‬ ‫‪" 5:13‬كلمة الحق" والسؤال ھو كيف يمكن التفسير ھذه العبارة تتعلق ب "الخير والشر" في الخامس من ‪14‬؟ يترجم ‪ NJB‬األول بأنھا تتعلق‬ ‫المذھب ‪" ،‬مذھب العدل إنقاذ" ‪ ،‬ويترجم لھم ‪ TEV‬موازية باسم "الحق والباطل" )ف ‪ (13‬و "الخير والشر" )ف ‪ .6‬‬ ‫‪" 5:11‬له" ھذا يمكن أن يكون إما ضمير المذكر أو محايد‪ .‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "المبادئ األساسية"‬ ‫‪" NKJV‬المبادئ األولى"‬ ‫‪" NRSV‬العناصر األساسية"‬ ‫‪" TEV‬الدروس األولى"‬ ‫‪" NJB‬عناصر المبادئ"‬ ‫ھذا المصطلح معاني كثيرة ممكنة )‪ ،‬أي حقل داللي واسع(‪.1‬تعاليم األساسية للموضوع‬ ‫‪ .3‬مالئكي القوى )راجع غال ‪ 4:3،9‬؛ العقيد ‪(2:8‬‬ ‫وفي ھذا السياق ‪ 1 #‬يبدو أفضل‪ .(8-6:4‬انظر اتجاھات السياقية ‪ ،‬ويبدو أن ھذا دال دعم اعادة‬ ‫االعمار المفترض التاريخية التي كان الكتاب من اليھود إلى مجموعة من المؤمنين اليھود ال يزال محتوى للعبادة في كنيس اإلعداد مع اليھود غير‬ ‫المؤمنين ‪ ،‬لم تحتضن تماما عواقب االنجيل‪.(14‬ويتناول العبارة األولى مع‬ ‫مشكلة عدم النضج ‪ ،‬في حين يتناول الثاني مع مشكلة عدم وجود العمل ‪ /‬الخبرة‪. .‬طول الفترة الزمنية ليست ذات صلة مباشرة إلى مرحلة النضج‪ .‬الكلمة اليونانية ھنا‬ ‫‪ ، stoichea‬في حين ‪ 06:01‬ومن القوس ‪)'ARCHĒ‬انظر موضوع خاص ‪ :‬القوس‪ 'ARCHĒ‬في ‪) 03:14‬انظر موضوع خاص ‪:‬‬ ‫القوس‪' ARCHĒ‬في ‪.‬انظر السياقية‬ ‫البصائر إلى الفصل ‪.‬قد يصبحون ضعاف السمع وكسول في‬ ‫المسائل الروحية‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "كنت اصبحت مملة من جلسات االستماع" ھذا السياق ھي فريدة من نوعھا في العبرانيين في أن تستخدم ثالث الضمائر ‪" :‬أنت"‬ ‫)‪ 5:11،12‬؛ ‪" ، (12-6:9‬نحن" و "لنا" )‪ 05:11‬؛ ‪ ، (3،9-6:1‬و "تلك" )‪ .7‬‬ ‫(نحن "ھذا الجمع األدبي ‪ ،‬ويشير إلى الكاتب واحد‪.‬‬ ‫ب التﱠ َمرﱡ ِن قَ ْد َ‬ ‫َع ِدي ُم ْال ِخ ْب َر ِة فِي َكالَ ِم ْالبِ ﱢر ألَنﱠهُ ِط ْفلٌ‪َ ،‬وأَ ﱠما الطﱠ َعا ُم ْالقَ ِويﱡ فَلِ ْلبَالِ ِغينَ ‪ ،‬الﱠ ِذينَ بِ َسبَ ِ‬ ‫ت لَھُ ُم ْال َح َواسﱡ ُم َد ﱠربَةً َعلَى التﱠ ْميِ ِ‬ ‫‪ 5:11‬حتي ‪ 6:12‬ھذا ھو وحدة واحدة األدبية‪ .03:02 .‬أعتقد أن أفضل يناسب محايد )راجع ‪ ، NJB ،TEV ،NRSV‬يقول ‪ .‬الطعام الصلب "ھذه ھي على حد سواء وھبھا ﷲ وكالھما المناسبة في أوقات معينة‪ .2-6:1‬لدراسة الكلمة على البر انظر موضوع خاص في ‪.‬‬ ‫فمن الممكن أن ھذه العبارة ھو على النقيض من "المبادئ األولية" من ‪ 12‬خامسا ؛ ‪ .6:12‬‬ ‫وكان يواجه صعوبة في شرح المؤلف ‪ ،‬وليس بسبب ھذا الموضوع ‪ ،‬ولكن بسبب عدم نضوج القراء‪ .‬ألَنﱠ ُك ْم ‪-‬إِ ْذ َكانَ يَ ْنبَ ِغي أَ ْن تَ ُكونُوا ُم َعلﱢ ِمينَ لِ َسبَ ِ‬ ‫ق بِ ِه‪ ،‬إِ ْذ قَ ْد ِ‬ ‫اَلﱠ ِذي ِم ْن ِجھَتِ ِه ْال َكالَ ُم َكثِي ٌر ِع ْن َدنَا‪َ ،‬و َع ِس ُر التﱠ ْف ِس ِ‬ ‫صرْ تُ ْم ُمحْ تَا ِجينَ إِلَى اللﱠبَ ِن‪ ،‬الَ إِلَى طَ َع ٍام قَ ِويﱟ‪13 .‬ويؤكد المؤلف أن ھؤالء المؤمنين غير ناضجة في حاجة إلى أساسيات المسيحية تدرس لھم )استخدام ‪، (1 #‬‬ ‫ولكن في ‪ ، 06:01‬تعريف ‪ 2 #‬يناسب ألن ‪ 2-6:1‬يتعلق التعاليم اليھودية ‪ ،‬وليس فقط في التعاليم المسيحية ‪ ،‬التي وتجاوز‪ .edekianMelchiz‬عبرانيين ‪ 5:11‬حتي ‪ 6:20‬ھو قوس الھوتية‪ .(:‬ولذلك ‪،‬‬ ‫فإنه يشير إلى كھنوت يسوع ‪ .2‬أصل موضوع‬ ‫‪ .‬‬ ‫ھذا ھو إرشادي الكمال النشطة ‪ ،‬والتي تؤكد على الحالة المستقرة لاللراھن‪ .‬مصطلح "مملة" يستخدم مرتين فقط في العھد الجديد ‪ ،‬وھنا في ‪.‬وسوف يعود إلى ملكيصادق الكاتب في الفصل‬ ‫‪.

‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .‬ويراد لھا أن تكون للتفكير ‪ ،‬وليس نھائية‪.‬‬ ‫( "بسبب ممارسة رشدھم وتدريب" وھذا ھو الكمال النعت السلبي ‪ ،‬الذي يتحدث عن العمل المتكررة التي أصبحت موحدة في حالة تسوية من‬ ‫الممارسة التي تجعل من الكمال! يتم استخدام الفعل نفسه من التوابع ﷲ في ‪.12:11‬‬ ‫مناقشة مسائل‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬‬ ‫وترد ھذه األسئلة مناقشة لمساعدتك على التفكير من خالل القضايا الرئيسية لھذا القسم من الكتاب‪ .3‬ما ھي العوامل التي تسببت في ھذه القراء عدم النضج؟‬ .7:11‬يسوع اإلنسانية ھو مثال االخالص والنمو إلى مرحلة النضج )راجع ت ت‪ ، (9-8 .‬وكما أن القراء‬ ‫يجب أن تكون حياة‪ .‬‬ ‫‪ .‬وكان ھؤالء اليھود من ذوي الخبرة اعتقاد بعض االضطھاد )راجع ‪ ، (12:4‬لكنھا تميل الى التراجع )راجع "يتراجع" ‪،‬‬ ‫‪ (10:38‬في أمان نسبي من اليھودية‪.‫‪" 5:14‬وناضجة" وھذا المصطلح ھو من الجذر نفسه اليونانية المترجمة "الكمال" في ‪ Telos .1‬لماذا كان من الصعب جدا للشعب اليھودي أن يقبل حقيقة أن يسوع ھو رئيس الكھنة؟‬ ‫‪ .05:09‬يعني ناضجة ‪ ،‬ومجھزة تجھيزا كامال‬ ‫لمھمة معينة‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.2‬كيف يعاني المتصلة النضج ‪ ،‬كل من السيد المسيح والمؤمنين؟‬ ‫‪ .‬انظر موضوع خاص في ‪ .

1‬حذار من يجري الماضية مرسى آمن ‪02:01 ،‬‬ ‫‪ .‬‬ .‬التفقير ليس من وحي ‪ ،‬لكنه ھو‬ ‫مفتاح التالية نية المؤلف األصلي ‪ ،‬الذي ھو جوھر التفسير‪ .‬‬ ‫قراءة الفصل في جلسة واحدة‪ .1‬الفقرة األولى‬ ‫‪ .‬أيضا ‪ ،‬يجب على اليھود )وليس المسيحية( طبيعة العقائد‬ ‫األساسية لل‪ 2-6:1‬أشر إلى حقائق مشتركة مع اليھودية‪ .1‬وھو افتراضية )التي توفر عادة "لو" في الخامس ‪(6‬‬ ‫‪ .‬و‪(12-5:11‬‬ ‫باء وكانت ھناك عدة نظريات حول الذي يجري تناولھا‪.4‬الخ‪.‬تحديد المواضيع‪ .‬‬ ‫‪ .‫الع‬ ‫برانيين‪6‬‬ ‫انقسامات فقرة من الترجمات الحديثة *‬ ‫‪NJB‬‬ ‫يشرح الكاتب عن عزمه‬ ‫‪TEV‬‬ ‫التحذير من ترك اإليمان‬ ‫)‪(5:11-6:12‬‬ ‫‪6:1-8‬‬ ‫كلمات األمل والتشجيع‬ ‫‪6:9-12‬‬ ‫‪6:1-3‬‬ ‫‪6:4-8‬‬ ‫‪6:9-12‬‬ ‫وعد ﷲ متأكد‬ ‫‪6:13-20‬‬ ‫‪6:13-20‬‬ ‫‪NRSV‬‬ ‫موعظه وإعالن الغرض‬ ‫‪6:1-8‬‬ ‫‪6:9-12‬‬ ‫‪6:13-20‬‬ ‫‪NKJV‬‬ ‫الخطر من ال تتقدم‬ ‫‪6:1-8‬‬ ‫على تقدير أفضل‬ ‫‪6:9-12‬‬ ‫ﷲ الغرض معصوم في‬ ‫المسيح‬ ‫‪6:13-20‬‬ ‫‪UBS4‬‬ ‫التحذير من الردة‬ ‫)‪(5:11-6:12‬‬ ‫‪5:11-6:8‬‬ ‫‪6:9-12‬‬ ‫وعد ﷲ متأكد‬ ‫‪6:13-20‬‬ ‫القراءة دورة الثالث )انظر ص السادس في مالحظات تمھيدية(‬ ‫التالية نية المؤلف األصلي على مستوى الفقرة‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬يبدو أن ھناك ثالث مجموعات المذكورة‪.5‬فإنه يشير إلى أمثلة من العبارات الشك ‪ ،‬وليس المؤمنين الحالية‬ ‫يجب أن تكون ذات جيم تحذيرات ‪ 12-6:1‬إلى التحذيرات السابقة‬ ‫‪ .‬كل فقرة واحدة وموضوع واحد فقط‪.1‬المؤلف وفريقه مھمتھا )"نحن" و "لنا" ت ت ‪ 3،9-1‬؛ ‪(05:11‬‬ ‫‪ .2‬حذار من الشك المتعمد )كما العبارات إسرائيل( ‪19-3:12 ،‬‬ ‫‪ .2‬فإنه يشير إلى اليھود الذين كفروا‬ ‫‪ .2‬كافر اليھود )"تلك" و "ھم" ت ت‪(8-4 .‬‬ ‫‪ .3‬حذار من المؤمنين لم يكتمل نموھا بعد ‪14-5:11 ،‬‬ ‫دال والنقاش الدائر حاليا في الكنيسة على "بمجرد حفظ حفظ دائما" ‪" ،‬المحفوظة ‪ ،‬فقدت ‪ ،‬و‪ resaved‬ثم"‬ ‫واضاف "بمجرد دائما خارج" تدور حول ‪:‬‬ ‫‪ .1‬استخدام النصوص معزولة )دليل الرسائل النصية ‪(-‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .3‬فإنه يشير إلى الردة الحقيقية )المؤمنين اليھود على وشك العودة الى العبارات آمال واإلجراءات بدال من استمرار اإليمان في يسوع المسيح(‬ ‫‪ .2‬استخدام االستنتاج المنطقي )أولوية العقل على الكتاب المقدس(‬ ‫‪ .4‬فإنه يشير إلى الوضع في القرن األول فقط )التي تتفھم وضع التاريخية كإعداد الكنيس من المؤمنين وغير المؤمنين اليھود(‬ ‫‪ .‬‬ ‫رؤى السياقية ل‪ 5:11‬حتي ‪6:12‬‬ ‫ألف ونظرا الستخدام الضمائر "نحن ‪ /‬لنا" في ‪" ، 3-6:1‬أولئك ‪ /‬منھم" في ‪ ، 8-6:4‬و "أنت" في و‪ ، 12-5:11 12-6:9‬وأعتقد أن تجري‬ ‫معالجة مجموعتين متميزتين في الفصل ‪ : 6‬اليھود المؤمنين وغير المؤمنين اليھود‪ .‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬قارن االنقسامات موضوعك مع ترجمة الخمسة المذكورة أعاله‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .3‬استخدام شبكات منھجية الھوتية )كالفينيه ‪ ،‬أرمينينيسم ‪ ،‬التقدمية ‪ ،‬الخ‪(.2‬الفقرة الثانية‬ ‫‪ .3‬في اعتقاد اليھود )"أنت" ت ت‪ 12-9 .‬‬ ‫‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.3‬الفقرة الثالثة‬ ‫‪ .

‫ھاء وھناك أمثلة عديدة من الكتاب المقدس الناس مع المشاكل المتصلة دينھم )انظر الخاص‬
‫الموضوع في ‪ ، (6:5‬ولكن ال توجد إجابة سھلة أن يغطي كل منھم‪.‬‬
‫‪ .1‬المؤمنين تصبح غير صالحة للخدمة‬
‫أ‪ .‬جسدي أو المسيحيين الزعماء المسيحيين كسول )ط تبليغ الوثائق‪(15-3:10 .‬‬
‫ب‪ .‬المسيحيون الطفل )عبرانيين ‪(14-5:11‬‬
‫ج‪ .‬استبعاد المسيحيين )ط تبليغ الوثائق‪(9:27 .‬‬
‫د‪ .‬غير تقليدي المسيحيين )تيم لي‪(20-1:19 .‬‬
‫ه‪ .‬ال طائل من المسيحيين )الثاني الحيوانات األليفة‪(11-1:8 .‬‬
‫‪ .2‬كاذبة المھن االيمان‬
‫أ‪ .‬المثل من التربة )متى ‪ ، 13‬مرقس ‪(4‬‬
‫ب‪ .‬الفواكه من دون عالقة شخصية )متى ‪(23-7:21‬‬
‫ج‪ .‬كاذبة المدرسين )أنا يوحنا ‪ 19-2:18‬؛ الثاني الحيوانات األليفة ‪(19-2:1‬‬
‫‪ .3‬ممكن الردة‬
‫أ‪ .‬شاول )ت(‬
‫ب‪ .‬يھوذا )اإلقليم الشمالي(‬
‫ج‪ .‬كاذبة المدرسين )ثانيا الحيوانات األليفة‪(22-2:20 .‬‬
‫د‪ .‬في وقت الحق المترجمين )رؤيا ‪22:19‬‬

‫كلمة وعبارة‬
‫الوطنية للعلوم الدراسة )المحدثة( النص ‪8-1:6 :‬‬

‫اس التﱠوْ بَ ِة ِمنَ األَ ْع َما ِل ْال َميﱢتَ ِة‪َ ،‬وا ِإلي َما ِن بِا ِ‪ ،‬تَ ْعلِي َم‬
‫‪1‬لِذلِ َ‬
‫ض ِعينَ أَ ْيضًا أَ َس َ‬
‫يح‪ ،‬لِنَتَقَ ﱠد ْم إِلَى ْال َك َما ِل‪َ ،‬غ ْي َر َوا ِ‬
‫ك َونَحْ نُ ت ِ‬
‫َار ُكونَ َكالَ َم بَدَا َء ِة ْال َم ِس ِ‬
‫‪4‬‬
‫‪3‬‬
‫صارُوا‬
‫اويﱠةَ َو َ‬
‫ت‪َ ،‬و َوضْ َع األَيَا ِدي‪ ،‬قِيَا َمةَ األَ ْم َوا ِ‬
‫ْال َم ْع ُمو ِديﱠا ِ‬
‫ت‪َ ،‬وال ﱠد ْينُونَةَ األَبَ ِديﱠةَ‪َ ،‬وھ َذا َسنَ ْف َعلُهُ إِ ْن أَ ِذنَ ﷲُ‪ .‬ألَ ﱠن الﱠ ِذينَ ا ْستُنِيرُوا َم ﱠرةً‪َ ،‬و َذاقُوا ْال َموْ ِھبَةَ ال ﱠس َم ِ‬
‫‪5‬‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ت ال ﱠد ْھ ِر اآلتِي‪َ 6 ،‬و َسقَطُوا‪ ،‬الَ يُ ْم ِكنُ تَجْ ِدي ُدھُ ْم أَ ْيضًا لِلتﱠوْ بَ ِة‪ ،‬إِ ْذ ھُ ْم يَصْ لِبُونَ ألَ ْنفُ ِس ِھ ُم ِ◌ ا ْبنَ ﷲِ ثَانِيَةً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ﱠا‬
‫و‬
‫ق‬
‫و‬
‫ة‬
‫ح‬
‫ل‬
‫ﱠا‬
‫ص‬
‫ال‬
‫ﷲ‬
‫ة‬
‫م‬
‫ل‬
‫ك‬
‫وا‬
‫ق‬
‫ا‬
‫ذ‬
‫و‬
‫‪،‬‬
‫ُس‬
‫د‬
‫ق‬
‫ال‬
‫ﱡوح‬
‫ِ‬
‫َِ ِ‬
‫ِ َ َ‬
‫ِ َ‬
‫ُش َر َكا َء الر ِ‬
‫‪8‬‬
‫‪7‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ﱠ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ت ِم ْن أجْ لِ ِھ ْم‪ ،‬تَنَا ُل بَ َر َكة ِمنَ ﷲِ‪َ .‬ول ِك ْن إِ ْن أ ْخ َر َج ْ‬
‫صالِحًا لِل ِذينَ فلِ َح ْ‬
‫ت ال َمطَ َر اآلتِ َي َعلَ ْيھَا ِم َرارًا َكثِي َرةً‪َ ،‬وأ ْنتَ َج ْ‬
‫ت‬
‫ت ُع ْشبًا َ‬
‫َربَ ِ‬
‫َويُ َشھﱢرُونَهُ‪ .‬أل ﱠن أرْ ضًا قَ ْد ش ِ‬
‫يق‪.‬‬
‫َشوْ ًكا َو َح َس ًكا‪ ،‬فَ ِھ َي َمرْ فُو َ‬
‫ضةٌ َوقَ ِريبَة ٌ ِمنَ اللﱠ ْعنَ ِة‪ ،‬الﱠتِي نِھَايَتُھَا لِ ْل َح ِر ِ‬
‫‪2‬‬

‫‪ 2-1:6‬ھذه القائمة من المذاھب تتعلق القضايا المشتركة بين اليھودية والمسيحية‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬فھي في المقام األول اليھودية )أي الغسيل ووضع‬
‫االيدي(‪ .‬وستكون ھذه المذاھب أن المؤمنين وغير المؤمنين اليھود يوافقون على بسھولة‪ .‬فھي ليست من القضايا الھامة ذات الصلة الھوتية ليسوع‬
‫الناصري ھو المسيح كما تنبأ‪.‬‬
‫ھناك نظرية المعقول أن العبارة األولى أن تترجم قوس ‪)'ARCHĒ‬تعاليم االبتدائية( بأنه" أصول المسيح ")راجع بروس أ ب ‪ ،‬فإن رسالة بولس‬
‫الرسول الى العبرانيين ‪ ،‬ص ‪ .(197‬ھل يمكن أن تكون واھمة مجموعة من اليھود مع غير اليھود نكھة متزايد من المسيحية وتستجوب كيف يسوع‬
‫وفت نبوءة العبارات والتوقعات؟ ويمكن للقائمة من المذاھب اليھودية تكون محور نقاش حول عودة محتملة للعھد الفسيفساء للخالص ‪ ،‬بدال من‬
‫يسوع؟‬

‫‪6:01‬‬
‫الوطنية للعلوم ‪" NJB ،‬أولية عن تعاليم المسيح"‬
‫‪" NKJV‬مناقشة المبادئ األساسية المسيح"‬
‫‪" NRSV‬تعاليم أساسية عن المسيح"‬
‫‪" TEV‬الدروس األولى من الرسالة المسيحية"‬
‫القوس ‪ARCHĒ‬اليونانية مصطلح 'لديھا مجال كبير داللي )انظر موضوع خاص في ‪ .(3:14‬المغزى األساسي ھو بداية بعض الشيء )والسبب‬

‫األول للسلطة ‪ /‬القاعدة(‪ .‬إنه على العكس من ‪ teleios‬السياقية )"النضج" ضد ‪.(B1‬‬
‫مشكلة فھم ھذه العبارة ھو أن المبادئ الواردة في ت ت‪ 2-1 .‬ال تتصل المسيح بقدر التعاليم التقليدية لليھودية‪ .‬ھذا ھو واحد من النصوص سبب‬
‫لالفتراض ان كان الكتاب لجمھور الكنيس اليھودي )راجع ‪ (10:25‬كل من المؤمنين وغير المؤمنين اليھود )راجع الصليب األحمر ترعى ‪ ،‬ال‬
‫خالص من السھل(‪.‬‬

‫( "دعونا اضغط على" ھذا ھو سلبي الحاضر شرطي ‪" ،‬دعونا تتحملھا‪ ".‬وينصب التركيز على توفير مستمر من قبل وكيل إلھي! وسوف تقدم‬
‫نحو النضج إذا كانت تسمح للروح الحرية لتحفيزھم‪ .‬وقد استخدم ھذا المصطلح اليوناني للغاية من جانب الفالسفة فيثاغوري للنھوض إلى مرحلة‬
‫أعلى من التفاھم )راجع تي روبرتسون كلمة صور في العھد الجديد ‪ ،‬ص ‪.(373‬‬

‫(‬

‫الوطنية للعلوم ‪" TEV ،‬النضج"‬
‫‪" NRSV ،NKJV‬كمال"‬
‫‪" NJB‬اإلنجاز"‬
‫ھذا ھو شكل من أشكال ‪ teleios‬المصطلح اليوناني ‪ ،‬والذي يستخدم ھنا فقط في اإلقليم الشمالي‪ .‬انظر موضوع خاص في ‪ .7:11‬وھو عكس‬
‫السياقية للقوس ‪'ARCHĒ‬خامسا من ‪) a1‬المبادئ األساسية(‪ .‬يجب أن تكون ھذه المؤمنين تجاوز تلك الھوتية المواضيع التي لديھم في مشتركة‬
‫مع أصدقائھم اليھود وشارك المصلين‪.‬‬
‫( "التوبة‪ . . .‬اإليمان "ھذه ھي االلتزامات الواردة في العھد القديم والجديد ‪ ،‬واحد سلبي واآلخر إيجابي‪ .‬التوبة ھو موضوع صعب بسبب‬
‫التباس حول معناھا‪ .‬الكلمة العبرية يعكس تغييرا في العمل في حين أن المصطلح اليوناني يعكس تغييرا في العقل‪ .‬التوبة ھي تحول من حياة ‪ ،‬أناني‬
‫ذاتيين إلى ﷲ ‪ ،‬الحياة ‪ ،‬وتركزت ﷲ الموجه‪.‬‬
‫‪ .1‬يسوع متصلة مع عدم التوبة ھلك )راجع لوقا ‪ 13:3،5‬ومحبوبة الثاني‪(3:9 .‬‬
‫‪ .2‬ويرتبط التوبة والتزام المرافق إلى اإليمان )راجع مارك ‪ 1:15‬؛ أعمال الرسل ‪ 41 ، 2:38‬؛ ‪ 3:16‬؛ ‪ 19‬؛ ‪(20:21‬‬
‫‪ .3‬وأكد ﷲ حتى باعتباره مصدرا للتوبة )راجع ‪ 5:31‬االفعال ؛ ‪ 11:18‬؛ تيم الثاني ‪(2:25‬‬
‫‪" 06:02‬الغسيل" ال تستخدم أبدا صيغة الجمع للمعمودية المسيحية ‪ ،‬ولكن للوضوء االحتفالية ت )راجع مارك‬
‫‪ 07:04‬؛ عب‪ .(9:10 .‬ھذه ثالثة ازواج من المذاھب المسيحية ليست فريدة من نوعھا‪ .‬يبدو أنھم المذاھب مشتركة مع اليھودية ‪ ،‬وال سيما تلك‬
‫التي تبادلھا مع الفريسيين المسيحية‪.‬‬
‫( "وضع األيدي" يتم استخدام ھذه الحواس في العديد من العبارات واإلقليم الشمالي‪ .‬ويبين بالتعاون مع‬
‫‪ .1‬وضع جانبا لمھمة واحدة ﷲ المختار )راجع ارقام ‪ 27:18،23‬؛‪ .‬سفر التثنية ‪ 34:9‬؛ اعمال ‪ 6:6‬؛ ‪ ، 13:03‬وأنا تيم ‪ 4:14‬؛‬
‫‪ 5:22‬؛ تيم الثاني‪(1:6 .‬‬
‫‪ .2‬مع تحديد تضحية‬
‫أ‪ .‬الكاھن )راجع ‪ Exod.29 : 10،15،19‬؛ ليف ‪ 16:21‬؛ ارقام ‪.(8:12‬‬
‫ب‪ .‬األشخاص العاديين )راجع ليف ‪ 1:04‬؛ ‪ 3:2،8‬؛ ‪ 4:4،15،24‬؛ الثاني مركز حقوق االنسان ‪29:23‬‬
‫‪ .3‬مع تحديد ضحية الرجم )راجع ليف‪(24:14 .‬‬
‫‪ .4‬الصالة من أجل نعمة )راجع مات‪(19:13،15 .‬‬
‫‪ .5‬الصالة من اجل شفاء )راجع مات ‪ 9:18‬؛ مرقس ‪ 5:23‬؛ ‪ 6:05‬؛ ‪ 8:23‬؛ ؛ ‪ ، 16:18 07:32‬لوقا ‪ 4:40‬؛ ‪ 13:13‬؛ ‪ 9:17‬االفعال ؛‬
‫‪(28:8‬‬
‫‪ .6‬الصالة الستقبال الروح )راجع اعمال ‪ 19-8:17‬؛ ‪(19:6‬‬
‫( "القيامة‪ . . .‬الحكم الخالدة "الفريسيين و‪) Essenes‬أي المجتمع مخطوطات البحر الميت( التي تقام في ھذه المذاھب األخروية مشتركة مع‬
‫المسيحية‪.‬‬

‫موضوع خاص ‪ :‬األبدي‬
‫روبرت ب‪ ، Girdlestone .‬المرادفات في كتابه من العھد القديم ‪ ،‬لديه اھتمام التعليق على كلمة "األبدية" ‪":‬يتم استخدام ‪ aiÇnios‬صفة أكثر‬
‫من أربعين مرة في العھد الجديد فيما يتعلق بالحياة األبدية ‪ ،‬التي تعتبر جزئيا كھدية الحاضر ‪ ،‬ويرجع ذلك جزئيا وعد للمستقبل‪ .‬ويطبق أيضا على‬
‫وجود ﷲ ال نھاية لھا في ذاكرة القراءة فقط‪ 16،26 .‬؛ لفعالية ال نھاية لھا من التكفير المسيح في عب‪ ، 13،20 ، 9،12 .‬وإلى عصور ماضية‬
‫في ذاكرة القراءة فقط‪ 2 ، 16،25 .‬تيم‪ 1،2 ، 1،9 .‬تيتوس‪.‬‬
‫يتم استخدام ھذه الكلمة مع اإلشارة إلى النار األبدية ‪ ،‬ومات‪ 7 ، 41 .18.8،25 .‬يھوذا ؛ العقاب االبدي ‪ ،‬ومات‪ 25،46 .‬؛ الحكم الخالدة واإلدانة‬
‫‪ 3،29 ،‬مارك ‪ ،‬عب‪ 6،2 .‬؛ الدمار األبدي ‪ 2 ،‬تس‪.‬‬
‫‪ .1،9‬كلمة في ھذه المقاطع يعني نھائية ‪ ،‬ويدل على ما يبدو أنه عندما يعاقب ھذه األحكام ‪ ،‬ووقت االختبار ‪ ،‬والتغيير ‪ ،‬أو فرصة السترجاع ثروة‬
‫واحد ‪ ،‬وسيكون لھا على االطالق والتي ذھبت الى االبد‪ .‬ونحن نفھم القليل جدا عن المستقبل ‪ ،‬وحول العالقة بين الحياة البشرية لبقية من وجودھا ‪،‬‬
‫وإزاء الوزن المعنوي من الشك ‪ ،‬ينظر إليھا على أنھا في ضوء األبدية‪ .‬إذا ‪ ،‬من ناحية ‪ ،‬ومن الخطأ إضافة إلى كلمة ﷲ ‪ ،‬من ناحية أخرى يجب‬
‫أال تتخذ بعيدا عن ذلك ‪ ،‬وإذا كنا ارباك وفقا لمبدأ العقاب االبدي كما يتم تعيين عليھا في الكتاب المقدس ‪ ،‬يجب أن نكون المحتوى االنتظار ‪،‬‬
‫بانشقاق إلنجيل محبة ﷲ في المسيح ‪ ،‬مع التسليم بأن ھناك خلفية المظلم الذي نحن غير قادرين على فھم ")ص ‪.(319-318‬‬
‫‪" 06:03‬اذا" ھذه ھي الطبقة الثالثة مرھون الجملة التي تعني عمل محتمل‪ .‬وسوف تسمح ﷲ ‪ ،‬إذا كانت ستتعاون!‬
‫‪" a6 – 6:04‬تم مرة واحدة‪ . .‬لقد ذاقت‪ . .‬وقد بذلت‪ . .‬لقد ذاقت‪ . . .‬تقع بعيدا "كل ھذه النعوت و‪ ، AORISTS‬بينما ضد ‪ B6‬يبدأ‬
‫سلسلة من المضارع األفعال‪ .‬ھذه ھي قوية مثل البيانات‪ .‬المعنى يبدو واضحا ‪ :‬كانوا يعرفون ﷲ إلى حد ما ‪ ،‬لكنھم رفضوا اإليمان الكامل في‬
‫المسيح‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬مسألتين السياق ال بد من دراستھا ‪ (1) :‬وجود ثالث مجموعات )"نحن" ]ت ت ‪" ، [.3-1‬تلك" ]ت ت ‪" ، [.8-4‬أنت" ت ت‬
‫]‪ ([ .12-9‬و )‪ (2‬على الطبيعة اليھودية للمذاھب في ‪ .2-6:1‬ھذه النقطة باتجاه كنيس في المؤمنين وغير المؤمنين الذي يعبد ودرست اليھود معا‪.‬‬
‫وشھدت اليھود كافر بوضوح القوة والمجد ‪ ،‬والحقيقة من االنجيل في الكتاب المقدس وشھادة وحياة تغيرت من أصدقائھم المؤمنين‪.‬‬

‫يبدو أن ھناك اثنين من تحذيرات في العبرانيين ‪ (1) :‬لليھود المؤمنين على اتخاذ موقف معلن مع الكنيسة لالضطھاد وليس العودة الى الوراء‬
‫الى اليھودية و )‪ (2‬لليھود كافر الحتضان المسيح‪ .‬في نواح كثيرة اإلنذار األول ھي فريدة من نوعھا لھذا الكتاب ‪ ،‬ولكن الثانية ھي مشابھة جدا‬
‫لذنب ال يغتفر من الفريسيين في االنجيل والموت خطيئة كاذبة المدرسين في االول جون‪.‬‬
‫‪" 06:05‬صالحيات سن المقبلة" فقدت المعنية وثمة مثال آخر من في السلطة من العصر إلى أن يأتي ھو في مات‪ .23-7:21 .‬كان لديھم‬
‫السلطة من دون عالقة الشخصية الضرورية‪ .‬ويمكن أن يقال ھذا الشيء من يھوذا االسخريوطي )في االنجيل( ‪ ،‬سيمون ماغنوس )في االفعال( ‪،‬‬
‫والمعلمين الكذبة )راجع يوحنا ‪ 19-2:18‬أنا(‪ .‬انظر موضوع خاص في ‪.01:02‬‬
‫( "قد سقطت بعيدا" ھذا ھو نشط ‪ AORIST‬النعت‪ .‬وھذا ھو ذروة الھوتية الحكم اليوناني الذي يبدأ في الخامس ‪ .4‬انظر موضوع خاص ‪:‬‬
‫الردة في ‪.3:12‬‬

‫‪6:06‬‬
‫الوطنية للعلوم "ثم"‬
‫‪" NKJV‬لو"‬
‫‪" TEV ،NRSV‬ثم"‬
‫‪" NJB‬ومع ذلك وبالرغم من ھذا"‬
‫ھناك خالف بين أھل العلم اليوناني ما إذا كان ھذا ھو بنية خفيفة المشروط أو بنية متسقة موازية من اآلية ‪ .4‬اولئك الذين يصرون على ھيكل‬
‫المشروط بذلك لغرض الالھوتيه مؤكدا أن ‪ a6‬اآلية ھو حالة افتراضية‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬كل ھذه الميزات تعني أن جميع النحوية وقعت‪.‬‬
‫‪) .1‬تم المستنير ‪ ،‬ذاقت ‪ ،‬مشتركة ‪ ،‬وذاقت سقطت بعيدا( لنمط متكرر من النعوت‬
‫‪ .2‬استخدام المتكرر من "كاي" )و( مع الثالثة الماضية‬
‫‪ .3‬واحد النصب الجمع المذكر في المادة ‪ 4‬خامسا تتصل النعوت جميع اآليات ‪6-4‬‬

‫( الوطنية للعلوم ‪، TEV ،‬‬
‫‪" aNJB‬من المستحيل" )‪(V. 6‬‬
‫‪" NRSV ،NKJV‬من المستحيل" )ف ‪(4‬‬
‫على المدى يظھر في ‪ 4‬خامسا ‪ ،‬ولكن سياق أوسع يشمل خامسا ‪ .6‬ھذا ھو ‪ dunatos‬اليونانية مصطلح )قادرة( مع وحرماني ألفا )قادر(‪.‬‬
‫وتستخدم ھذه المصطلحات مع اثنين من داللة من ﷲ ما ال يفعل و ال! وجد فھو يستخدم في أوراق البردي اليونانية في مصر )‪ (1‬ليست قوية بما‬
‫فيه الكفاية للعمل والشھود )‪ (2‬الرجال غير قادرين على اإلدالء بشھاداتھم‪ .‬فھو يستخدم أربع مرات في العبرانيين‪.‬‬
‫‪ .1‬من المستحيل أن يجدد لھم مرة أخرى للتوبة )‪(6:04‬‬
‫‪ .2‬من المستحيل على ﷲ الكذب )‪(6:18‬‬
‫‪ .3‬من المستحيل بالنسبة العبارات التضحيات النقاذ )‪(10:04‬‬
‫‪ .4‬بدون االيمان يستحيل ارضاء ﷲ )‪(11:06‬‬
‫في كل حالة على المدى يعني مستحيل‪ .‬ولذلك ‪ ،‬فمن المستغرب أن ‪ EnglishLexicon‬لوي ونيدا اليونانية من العھد الجديد يقول "في عب‪6،4 .‬‬
‫استخدام ‪ adunaton‬يبدو أن مثيل من الغلو في ضوء تحذيرات ضد الردة )انظر عب‪ .(6،12-5،11 .‬ولذلك ‪ ،‬يمكن للمرء أن تترجم في‬
‫‪ adunaton‬عب‪ 6،4 .‬باسم 'ومن الصعب للغاية" )ص ‪ .(669‬يبدو ھذا أكثر من معجمي الھوتية عند جميع االستخدامات األخرى للكلمة في‬
‫الطلب العبرانيين "مستحيل"‪.‬‬
‫التردد في اتخاذ ھذا المصطلح ھو حرفيا ألنه يؤدي إلى الھوت "مرة واحدة دائما خارج" إذا كان ھذا يشير إلى المؤمنين التخلي عن دينھم‪ .‬تلك‬
‫الجماعات المذھبية التي تعلم الوعظ الردة أيضا التوبة وإعادة‪ .‬ھذا النص يبدو من الخفض ھذا الموقف‪.‬‬
‫في نواح كثيرة اإلعداد التاريخية ھو مفتاح التفسير‪.‬‬
‫‪ .1‬مجموعتين تناولت )المؤمنين وغير المؤمنين اليھود(‬
‫‪ .2‬مجموعة واحدة )اعتقاد اليھود الذين لم تنضج وتفكر اآلن العودة إلى موسى( وھذا ھو بدعة مشابھة لما ‪ Judaizers‬في غالطية الذين تسول‬
‫لھم أنفسھم الثقة في طقوس ت )باإلضافة إلى السيد المسيح(‪ .‬بول يؤكد أنھا قد انخفضت من نعمة )راجع غال‪.(5:4 .‬‬

‫( "تجديد" انظر موضوع خاص التالية‪.‬‬

‫موضوع خاص ‪ :‬جدد )‪(ANAKAINŌSIS‬‬
‫ھذا المصطلح اليوناني في مختلف أشكاله )‪ (anakainizō ، anakainoō‬معنيان األساسية‪.‬‬
‫‪" .1‬لسبب ما أن تصبح جديدة ومختلفة )أي أفضل(" ‪ --‬روم‪ 12:02 .‬؛ العقيد ‪3:10‬‬
‫‪" .2‬إلحداث تغيير في دولة األفضل السابقة" ‪ --‬ثانيا تبليغ الوثائق‪ 4:16 .‬؛ عب‪) 6-6:4 .‬مأخوذة من معجم لوو والنداء واليونانية واإلنجليزية ‪،‬‬
‫المجلد ‪ ، 1‬ص ‪(594 ، 157‬‬
‫مولتون وميليجان ‪ ،‬مفردات العھد اليوناني ‪ ،‬ويقول أن ھذا المصطلح )أي ‪(anakkainōsis‬‬
‫ال يمكن العثور عليه في األدب اليوناني في وقت سابق من بول‪ .‬قد صاغ ھذا المصطلح بول نفسه )ص ‪.(34‬‬

‬وكان الكاتب على ثقة بأن ھذه المجموعة من القراء كانوا‬ ‫مسيحيين ‪ ،‬وستواصل التصرف بشكل مناسب‪ .‬ليوسف ال يريد أن ماري عارا علنا‪ .(6:07‬‬ .2‬كتاب األفعال )راجع مز ‪ 56:8‬؛‪ 139:16 .‬ثمرة ھو دليل على ‪ ،‬وليس‬ ‫وسيلة ل!‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪12-9:6 :‬‬ ‫ض َل‪َ ،‬و ُم ْختَ ﱠ‬ ‫ب‬ ‫ْس بِظَالِ ٍم َحتﱠى يَ ْن َسى َع َملَ ُك ْم َوتَ َع َ‬ ‫ص‪َ ،‬وإِ ْن ُكنﱠا نَتَ َكلﱠ ُم ھ َك َذا‪10 .‬كيف‬ ‫يرتبط ھذا الھوتي إلى الردة؟ فإنه يعني المؤمنين ‪ ،‬ولكن إذا كان النموذج مكثف "مسمار شخصيا في" المتبع ‪ ،‬ثم الذين كفروا وربما المرجع‪ .‬أو ربما حتى المثل للتربة في متى ‪ .‬‬ ‫( "نحن مقتنعون أشياء أفضل من جھتكم" ھذا ھو الكمال الجمع اإلرشادية السلبي‪ .‬عن "أفضل" انظر الحاشية كاملة في ‪.‬ألَ ﱠن ﷲَ لَي َ‬ ‫‪َ 9‬ول ِكنﱠنَا قَ ْد تَيَقﱠنﱠا ِم ْن ِجھَتِ ُك ْم أَيﱡھَا األَ ِحبﱠا ُء‪ ،‬أُ ُمورًا أَ ْف َ‬ ‫صةً بِ ْال َخالَ ِ‬ ‫‪11‬‬ ‫ْ‬ ‫ْال َم َحبﱠ ِة الﱠتِي أَ ْ‬ ‫َ‬ ‫ظھَرْ تُ ُموھَا نَحْ َو ا ْس ِم ِه‪ ،‬إِ ْذ قَ ْد َخ َد ْمتُ ُم ْالقِدﱢي ِسينَ َوت َْخ ِد ُمونَھُ ْم‪َ .‬‬ ‫"التجدد والتجديد ينتمون إلى ﷲ وحده‪ ، Anakkainōsis .‬مز ‪ 69:28‬؛ دان ‪ 0:01‬؛ لوقا ‪ 10:20‬؛ فيل ‪ 4:3‬؛‪ .‫فرانك ستاغ ‪ ،‬اھوت العھد الجديد ‪ ،‬لديه تعليق مثيرة لالھتمام‪.(61‬ترتليان تستخدم ھذا المقطع لتأكيد أن المعاصي آخر المعمودية لم تكن مسامحتھا‪.‬اآلية ‪ 11‬يذكر )‪" (1‬الرغبة" ‪ ،‬والتي يمكن ترجمتھا "رغبة‬ ‫كبيرة" و )‪" (2‬كل واحد منكم ‪ "،‬مما يدل على قلق الفرد‪.3‬في سياق محدد‬ ‫ومع ذلك واحد يفسر ھذه النصوص ‪ ،‬وتحذيرات خطيرة!‬ ‫( "وضعه لفتح العار" ويستخدم ھذا المصطلح في مات‪ 1:19 .‬كثيرا‬ ‫ما نعتقد أننا نعرف ما ينبغي أو ال ينبغي أن يعني قبل أن الصراع مع‬ ‫‪ .(118‬‬ ‫( "صلبوا مرة أخرى ألنفسھم" ال يمكن للمجمع اليونانية )‪ (anastauroō‬يعني "صلب" )أو "مسمار بالتسجيل ‪ "،‬ھذا الشكل المكثف في جي‬ ‫بي ‪ ،‬وترجمة نب موفات( أو "صلب مرة أخرى" )الوطنية للعلوم ‪ ، NRSV ،NKJV ،‬طب ‪ ، NJB ،‬يقول ‪ :‬ترجمة(‪ .‬ھذا النص الصعب جدا تفسير نھائيا‪ .‬؛ عيسى ‪ 65:6‬؛ ‪ 3:16‬المال ؛ مات ‪ 46-25:31‬؛ غال ‪.‬‬ ‫‪" 06:09‬الحبيب" ھذه الفقرة يبين الحب والرعاية المكثفة أن مقدم البالغ للقراء‪ .2‬التحذيرات على وجه التحديد أربعة‬ ‫‪ .‬يجب‬ ‫السماح المترجمين الفوريين على النص ‪ ،‬ال إلى تحيزات على اھوتية أو األنظمة الالھوتية ‪ ،‬في الكالم‪ .07:07‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم ‪" NKJV ،‬االشياء التي تصاحب خالص"‬ ‫‪" NRSV‬االشياء التي تنتمي إلى الخالص"‬ ‫‪" TEV‬التي تنتمي إلى خالصك"‬ ‫‪" NJB‬في الطريق إلى الخالص"‬ ‫ھذه العبارة اليونانية ھو حرفيا "وقد )الحالية الشرق النعت( الخالص" الذي يحدد أفضل "‬ ‫االمور "ضد من ‪.1‬كتاب الحياة )راجع ‪ 33-Exod 32:32‬؛‪ .‬‬ ‫'ھكذا' الرجل الجديد ‪' ،‬و' حداثة الحياة ‪' ،‬و' التجديد '‪ ،‬أو' التجديد 'المعينة ومع ذلك ‪ ،‬لفعل أولي والفعل المستمر من ﷲ كما تخول الرزاق والحياة‬ ‫األبدية ")ص ‪.‬إلى اإلنجليزية اليونانية‬ ‫معجم من العھد الجديد من قبل باور ‪ ،‬أرندت ‪ ،‬غينغريتش ‪ ،‬و‪ ، Danker‬ويقول "في ھذا خارج الكتاب المقدس كلمة يونانية تعني دائما صلب"‬ ‫)ص ‪ .‬‬ ‫‪ 06:08‬قد يكون ھذا التوضيح مأخوذة من الجنرال ‪ 19-3:17‬أو عيسى‪ 2-5:1 .‬كولوسي ‪ 3:10‬يصف 'الرجل الجديد' ك 'واحد يتجدد معرفة دقيقة حتى وفقا لصورة واحدة بعد أن خلق وتتبع له‪.‬‬ ‫فھم اآلباء في وقت مبكر اليونانية ھذا السياق ‪ ،‬وانا مع مجمع للمطالبة "مرة أخرى صلب" ‪ ،‬والتي تبعتھا معظم الترجمات االنجليزية الحديثة‪ .9‬‬ ‫‪" 6:10‬حتى ينسى عملكم" سيحكم ﷲ يستند إلى حد ما على‬ ‫‪ .‬كيف تتصل ھذا السياق؟ وقد تشير ببساطة‬ ‫إلى صلب يسوع األولية بأنھا "عار العامة" بدون ضمني "مرة أخرى‪".1‬الكتاب ككل‬ ‫‪ .‬ول ِكنﱠنَا نَ ْشتَ ِھي أ ﱠن ُك ﱠل َوا ِح ٍد ِم ْن ُك ْم ي ُظ ِھ ُر ھ َذا االجْ تِھَا َد َع ْينَهُ لِيَقِي ِن ال ﱠر َجا ِء إِلَى‬ ‫النﱢھَايَ ِة‪12 ،‬لِ َك ْي الَ تَ ُكونُوا ُمتَبَا ِطئِينَ َبلْ ُمتَ َمثﱢلِينَ بِالﱠ ِذينَ بِا ِإلي َما ِن َواألَنَا ِة يَ ِرثُونَ ْال َم َوا ِعيدَ‪.‬كلمة عن "التجديد" ھو االسم العمل ‪ ،‬ويعمل به في العھد الجديد ‪ ،‬جنبا إلى جنب مع‬ ‫أشكال الفعل ‪ ،‬للداللة على التجديد المستمر ‪ ،‬كما ھو الحال في ‪ 12:02‬الرومان ‪' ،‬كونوا تحول وفقا للتجديد عقلك وكورينثيانز ‪' ، 04:16 2‬رجل‬ ‫لدينا الداخل يتجدد يوما بعد يوم‪ '.‬عب ‪ 12:23‬؛‪ .‬القس‬ ‫‪ 03:05‬؛ ‪ 13:08‬؛ ‪ 17:08‬؛ ‪ 20:12،15‬؛ ‪(21:27‬‬ ‫‪ .13‬المثمرة ھو الدليل‬ ‫العادي للمھنة صالحة! المثمرة )راجع يوحنا ‪ ، (6-15:5‬وليس إنبات ‪ ،‬ھو دليل على وجود عالقة حقيقية مع المسيح‪ .

.(5:11‬فھو يستخدم في المقابل الى "اليقظة" في الخامس ‪ .(1:1‬ومن الجمع دائما في اإلقليم الشمالي إال لمرة واحدة في فيلبي‬ ‫‪ 4:21‬؛ حتى ھناك ‪ ،‬يتم استخدامھا في سياق الشركات‪ .‬غال ‪ (4:7‬من‬ ‫‪ .‬أفسس ‪(5:5‬‬ ‫‪ .1‬يجري المقدسة بسبب بر المسيح المنسوبة‬ ‫‪ .‬يحدد ھذا الوضع‬ ‫متناقض‬ ‫‪ .‬‬ ‫ھذا العيش الكريم ممكن ألن تقبل تماما المؤمنين وغفر خالل حياة يسوع والعمل وحضور الروح القدس في عقولھم وقلوبھم‪ .‬‬ ‫‪ .(26-2:14‬انظر المالحظة على المثابرة في ‪ ، 4:14‬الحظ أيضا موضوع خاص في ‪.‬ضمان ليست أساسا لتأكيد عقيدة ‪ ،‬ولكن‬ ‫أن تعيش حياة )راجع مات ‪.‬من أجل النمو والصحة والرفاه من الجسم للكنيسة المسيح )راجع لي تبليغ الوثائق‪ .‬‬ ‫اختار ﷲ خلق ﷲ البشر للزمالة ‪ ،‬ولكن سقوط )‪ (Gen.10:32‬تذكر واعتبر كنيس القانونية ‪ ،‬في حين أن الكنيسة كانت‬ ‫غير قانونية في القانون الروماني في ھذه الفترة!‬ ‫"القديسين" )‪ (hagioi‬ھو ذات الھوتي لمصطلح أوراسكوم تليكوم "المقدسة" )‪ ، (kadash‬والتي تعني "الى جانب مجموعة لخدمة ﷲ" )راجع‬ ‫لي تبليغ الوثائق ‪ 1:2‬؛ الثاني كو ‪ 1:1‬؛ روم ‪ 1 .(9:15‬‬ .(0:07 .12:01‬‬ ‫( "المقلدين الذين باإليمان والصبر يرثون المواعيد" ھذا قد ‪ alude‬لدعوة لفة من المؤمنين في الفصل ‪ .‬فيل ‪ .7:11‬‬ ‫‪" 6:12‬تباطؤ" ھذا ھو نفس المصطلح بأنه "ممل" )راجع ‪ . 3‬تسبب في حاجز العالئقية والمعنوي بين ﷲ الكريم وخاطئين االنسانيه ‪ ،‬وإعادة خلقه‬ ‫واعية ‪ ،‬وبالتالي ‪ ،‬وھو يدعو شعبه الى "المقدسة" )راجع ‪ .‬ھذا ھو الوضع الطبيعي للتوتر بين اإلقليم الشمالي‬ ‫الھوتية "بالفعل من ملكوت ﷲ" و "لم تكن لملكوت ﷲ"‪.‬ولكن حتى ذلك الحين سياق يجعل من جمع(‪ .1‬المملكة )راجع مات ‪ ، 25:34‬وأنا كو ‪ 10-6:9‬؛‪ ، 15:50 .20-6:13 ،‬انھم متأكدون من والمؤمنين ألنه واثق والمؤمنين!‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬الميراث المؤمنين '‬ ‫الكتاب المقدس تتحدث عن المؤمنين وراثة )راجع أعمال ‪ 20:32‬؛ ‪ 26:18‬؛ أفسس ‪ 1:04‬؛ العقيد ‪ 1:12‬؛ ‪ (3:24‬أشياء كثيرة بسبب العالقة‬ ‫األسرية مع يسوع الذي ھو وريث من جميع األشياء ) راجع عب ‪ ، (1:2‬وأنھا الشركاء في الميراث )روم ‪ 8:17‬؛‪ .‫(فعلوا لم "المحبة التي أظھرتموھا نحو اسمه في وجود خدم ويخدم في تزال الى القديسين" على الرغم من أن ھؤالء اليھود اعتقاد حددت‬ ‫تماما مع الكنيسة ‪ ،‬ومساعدة الكنيسة في ذلك الوقت من االضطھاد )راجع ‪ .‬تم تعيين يھوه وبصرف النظر عن طبيعته‬ ‫اإلنسانية من قبل )أبدية غير خلق الروح( وشخصيته )الكمال االخالقي(‪ .(7‬‬ ‫( "حتى النھاية" المثابرة صحيحا كعقيدة الكتاب المقدس كضمان‪ .11‬عقدت ھذه العبارات المؤمنين‬ ‫المؤمنين إلى نھاية للصراعات وسط العظمى والتجارب ‪ ،‬مما يؤدي في كثير من األحيان الموت الجسدي )راجع الفصل ‪ 11‬في كثير من األحيان ‪،‬‬ ‫وربما في ‪ .(3.(5:21‬ومن إرادة ﷲ أن يعيشوا حياة مقدسة )أفسس ‪ 1:04‬؛ ‪ 2:10‬؛ ‪ 4:01‬؛ ‪ 5:27‬؛ جيمس ‪ ، 26-2:14‬وأنا محبوبة ‪ .‬ليف ‪ 11:44‬؛ ‪ 19:02‬؛ ‪ 20:7،26‬؛ ‪ ..‬ليتم حفظھا ھو أن تكون جزءا من المجتمع العھد من اإليمان ‪ ،‬واألسرة من المؤمنين‬ ‫شعب ﷲ مقدسة بسبب بر المنسوبة ليسوع المسيح )راجع رومية ‪ 4‬والثاني تبليغ الوثائق‪.(1:16‬أعلنت كل من‬ ‫المؤمنين المقدسة )التقديس الموضعية( ‪ ،‬ودعا الى اتباع اسلوب حياة القداسة )التقديس التدريجي(‪ .‬من ثمارھم سوف تعرفھم‬ ‫)راجع مات ‪ 7‬؛ جيمس ‪ .2‬ودعا للعيش الكريم بسبب وجود الروح‬ ‫المؤمنون "القديسين" )‪ (hagioi‬بسبب وجود في حياتنا من‬ ‫‪ .: 1‬؛ أفسس ‪ 1:1‬؛‪ .‬يتم حفظ ونحن لخدمة!‬ ‫القداسة ھي السمة األسرة!‬ ‫‪" 6:11‬ضمان كامل" الحظ ويرتبط ھذا العمل أسلوب حياة )راجع جيمس ‪ ،‬بيتر االول ‪ ،‬وأنا يوحنا(‪ .(34.1‬إرادة القدوس )اآلب(‬ ‫‪ .(871‬وھو يدل على مفھوم اللغة اإلنجليزية من "المقدس"‪ .‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬قديسون‬ ‫ھذا ھو ما يعادل اليوناني من ‪ kadash‬العبرية ‪ ،‬التي لديھا المعنى األساسي من وضع بعض واحد ‪ ،‬بعض الشيء ‪ ،‬أو مكان ما بعيدا عن استخدام‬ ‫يھوه الحصري )بنك البحرين للتنمية ‪ ..3‬وجود الروح القدس‬ ‫العھد الجديد يشير دائما الى القديسين والجمع )باستثناء مرة واحدة في فيل‪ ، 4:12 .‬وھو المعيار الذي يقاس كل شيء والحكم‪ .(5:48 .‬وھو متعال ‪ ،‬قدوس ‪ ،‬قدوس‬ ‫أخرى‪.2‬الحياة األبدية )راجع مات ‪ 19:29‬؛ عب ‪.‬ونحن كل الموھوبين‬ ‫)راجع لي تبليغ الوثائق‪ (0:11 .2‬عمل االبن الكريم )يسوع(‬ ‫‪ .11‬لم نمت المؤمنين‬ ‫المسيحيين في لجنة ‪ Christlikeness‬وال العظمى كما يجب )راجع ‪.‬ليتم حفظھا ھو أن‬ ‫تكون جزءا من عائلة والجسم ‪ ،‬وبناء! الكتاب المقدس االيمان يبدأ استقبال شخصي ‪ ،‬ولكن القضايا في زمالة الشركات‪ .(12:4‬وعود ﷲ ھي محور الفقرة ‪ .(21:8‬من العالقة مع اإليمان يھوه شعبه‬ ‫الكريم أصبح موقفھم في موروثه له ‪ ،‬ولكن كما دعا للعيش الكريم )راجع مات‪.

‬يشوع ‪(20‬‬ ‫‪ .‬وأملنا ھو في حرف ال‬ ‫يتغير )راجع مزمور ‪ 102:27‬؛ المال ‪ 3:6‬؛‪ .‬راجع‬ ‫‪ .‬‬ ‫قد العاصفة اكتساح ‪ o'er‬البرية عميق عاصف ‪،‬‬ .3‬وعود ﷲ )راجع عب‪(6:12 .(18-5:17‬‬ ‫( "التي يستحيل على ﷲ الكذب" قد تكون ھذه اشارة الى الصيغة الرقميه‪ 23:19 .‬وقد وجد على جدران سراديب الموتى الرومانية‪ .1:02 2:13‬انظر الحاشية كاملة في ‪.(4‬‬ ‫ومن الممكن أيضا أن إبراھيم الھوتي تم اختياره ألنه لم يستند إلى وعود ﷲ له على أدائه ‪ ،‬ولكن على وعد ﷲ من دون شروط )راجع الجنرال‬ ‫‪ 21-15:12‬؛‪ .‬ھذا نفس الحقيقة ھو ما أكده بول في‬ ‫الثاني تيم‪ .‫‪ .‬‬ ‫ك بَ َر َكةً َوأُ َكثﱢ َرنﱠ َ‬ ‫ار َكنﱠ َ‬ ‫فَإِنﱠهُ لَ ﱠما َو َع َد ﷲُ إِ ْب َرا ِھي َم‪ ،‬إِ ْذ لَ ْم يَ ُك ْن لَهُ أَ ْعظَ ُم يُ ْق ِس ُم بِ ِه‪ ،‬أَقْ َس َم بِنَ ْف ِس ِه‪ ،‬قَائِالً‪»:‬إِنﱢي ألبَ ِ‬ ‫‪17‬‬ ‫ك إِ ْذ أَ َرا َد ﷲُ أَ ْن ي ْ‬ ‫ُظ ِھ َر أَ ْكثَ َر َكثِيرًا لِ َو َرثَ ِة ْال َموْ ِع ِد َع َد َم تَ َغي ِﱡر‬ ‫ت ِھ َي ْالقَ َس ُم‪ .‬‬ ‫( "سيكون دافعا قويا التخاذ اجراء من قبل مجموعة األمل لنا" في اآلية ‪ 18‬لدينا توازن قوي الھوتية ‪ ،‬وﷲ ‪ ،‬جديرة بالثقة السيادية )راجع‬ ‫ضد ‪ (a18‬الذين يجب أن يستجيب البشر ‪ ،‬و مواصلة االستجابة بااليمان إلى نھاية )راجع ضد ‪.‬جعل ﷲ له وعود حول العديد من المتحدرين من خالل‬ ‫اسحق‪ .4‬ﷲ حماية صاحب الوعود )راجع أنا محبوبة ‪.‬فَلِذلِ َ‬ ‫‪16‬فَإ ِ ﱠن النﱠ َ‬ ‫اس يُ ْق ِس ُمونَ بِاألَ ْعظَ ِم‪َ ،‬ونِھَايَةُ ُك ﱢل ُمشَا َج َر ٍة ِع ْن َدھُ ْم ألَجْ ِل التﱠ ْثبِي ِ‬ ‫‪18‬‬ ‫ضائِ ِه‪ ،‬تَ َو ﱠسطَ بِقَ َس ٍم‪،‬‬ ‫ْزيَةٌ قَ ِويﱠةٌ‪ ،‬نَحْ نُ الﱠ ِذينَ ْالتَ َجأْنَا لِنُ ْم ِس َ‬ ‫قَ َ‬ ‫َحتﱠى بِأ َ ْم َر ْي ِن َع ِدي َم ِي التﱠ َغي ِﱡر‪ ،‬الَ يُ ْم ِكنُ أَ ﱠن ﷲَ يَ ْك ِذبُ فِي ِھ َما‪ ،‬تَ ُكونُ لَنَا تَع ِ‬ ‫ك بِال ﱠر َجا ِء ْال َموْ ضُوعِ‬ ‫‪20‬‬ ‫‪19‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ب‪َ ،‬حيْث َد َخ َل يَسُو ُ‬ ‫صا َدقَ‪،‬‬ ‫صائِرًا َعلَى ُر ْتبَ ِة َمل ِكي َ‬ ‫ع َك َسابِق ألجْ لِنَا‪َ ،‬‬ ‫س ُم ْؤتَ َمنَ ٍة َوثَابِتَ ٍة‪ ،‬تَ ْد ُخ ُل إِلَى َما دَا ِخ َل ال ِح َجا ِ‬ ‫أَ َما َمنَا‪ ،‬ال ِذي ھُ َو لَنَا َك ِمرْ َسا ٍة لِلنﱠف ِ‬ ‫يس َكھَنَ ٍة إِلَى األَبَ ِد‪.15:29 .‬؛ جويل ‪ 3:16‬؛ ناه‪(1:7 .‬؛ ‪ 25:4‬؛ جيري(‪ 16:19 .(14‬جاء إيمانه با أمام القانون ‪ ،‬ويستخدم كنموذج اإلقليم‬ ‫الشمالي من جميع أولئك الذين يمارسون اإليمان )راجع رومية ‪.1‬المدن أوراسكوم تليكوم اللجوء )راجع ارقام ‪ 35:6‬؛‪ ..(b18‬‬ ‫‪" 6:13‬عند وعده الذي قطعه ﷲ إلبراھيم" ھو مذكور إبراھيم ذلك ألنه يعتبر والد األمة العبرية يھوه الذين الوعود موروثه كثيرة )راجع‬ ‫الجنرال ‪ ، (12،15،17،18،22‬وأيضا بسبب عالقته ملكيصادق )راجع سفر التكوين ‪ .(b18‬‬ ‫‪ 6:15‬ھذا ال تصف إيمان إبراھيم الكمال )كان األطفال من قبل النساء عدة ‪ ،‬وحاول أن يعطي بعيدا سارة مرتين النقاذ حياته( بشأن كلمة ﷲ ولكن‬ ‫قلبه المؤمنين والطاعة‪ .‬عب ‪ (13:08‬وعود ﷲ )راجع عيسى ‪ 40:8‬؛ ‪ .‬مشكلة الھوتية ھو أنه ليس كل من نسل إبراھيم الطبيعية وأتباعه المخلصين من يھوه‪ .‬سفر التثنية ‪ 43-4:41‬؛‪ .31: 31‬؛ حزقيال ‪ ، (38-36:22‬في حين يستند العھد مع موسى على‬ ‫الطاعة ‪ ،‬والعھد المشروط )راجع سفر التثنية ‪.(14‬‬ ‫كلمة ﷲ ھي تأكيد لدينا )راجع عيسى ‪ 55:11‬؛ مات ‪.2‬كناية عن مالذ آمن في عاصفة )راجع ‪ 2:14‬؛ ‪(6:19‬‬ ‫‪ .‬كما ھو "العھد الجديد" قوات التحالف جيري ‪ 34 .‬‬ ‫َرئِ َ‬ ‫‪ 20-13:6‬ھذا ھو مثل وعد قوية لألمان واالمل على أساس طابع ﷲ وعود )راجع ضد ‪ ، (a18‬واذا كنا سنرد فقط مناسب )راجع ضد ‪.1:4‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪20-13:6 :‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫ُ‬ ‫ك تَ ْكثِي ًرا«‪َ 15 .06:06‬‬ ‫("ملجأ نحن الذين اتخذوا" وھذا قد تتصل‬ ‫‪ .‬سام أو أنا‪ .(17-16 .‬وھ َك َذا إِ ْذ تَأَنﱠى نَا َل ْال َموْ ِعدَ‪.‬وتيتوس ‪ .(b18‬‬ ‫‪" 6:19‬مرساة" كان ھذا الرمز القديم المسيحي للسالمة واألمن واألمل‪ .‬ھذه ھي القوة الدافعة الھوتية من الفقرة‪ .‬وكانت "العھد" ‪" ،‬شعب ﷲ المختار" ‪ ،‬ولكن لم كل‬ ‫ممارسة اإليمان الشخصي )راجع ضد ‪.(7:17،21‬يمكن االعتماد األيمان ﷲ وعلى وعود )راجع ت ت‪ .(55:11‬ھذه ھي "شيئين ثابت" ضد من ‪!18‬‬ ‫‪ 6:14‬ھذا القسم من العبرانيين ينطوي على استخدام البالغ من يقتبس العبارات البراھام‪ .(28-27‬‬ ‫( "أقسم من قبل نفسه" وھذا يشير إلى الجنرال تاريخيا ‪) 17-22:16‬تقديم ابراھيم اسحق( أو المحتوى الى فرع فلسطين‪) 110:4 .‬‬ ‫‪ .‬إبراھيم ‪ ،‬مثل كل البشر ‪ ،‬ھو خليط غريب من اإليمان والخوف ‪ ،‬وحسن وإف‬ ‫‪" 6:18‬شيئين غير قابلة للتغيير" وھذا يشير إلى يمين ﷲ )أي مز ‪ 110:4‬نقلت في ‪ 5:06‬؛ ‪ 6:20‬؛ ‪ (7:17‬و وعد ﷲ )راجع ضد ‪.(5 -.3‬استعارة اشارة الى ﷲ كما حصن قوي في شعبه الذي اللجوء )راجع مز ‪ 2-18:1‬؛‬ ‫‪ 31:3‬؛ ‪ 91:2،9‬؛ ‪ 94:22‬؛ ‪ 144:2‬؛ عيسى‪ 17:10 .‬ھذه الكلمة تعيد إلى‬ ‫األذھان النشيد ‪،‬‬ ‫وقال "لقد رست أنا نفسي في ملجأ للراحة ‪،‬‬ ‫أنا الشراع بحار البرية ال أكثر‪.

‬‬ ‫‪ .9‬كيف كالھما ﷲ السيادة وبشرية متوازنة في المشيئة الحرة ضد ‪18‬؟‬ ‫‪ .‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .3‬لماذا ھو اإلعداد تاريخية من ھذا الكتاب مھم جدا لتفسير مناسب؟‬ ‫‪ .5‬ھي تلك التي تحدث اليھا في اآليات ‪ 6-4‬المؤمنين أو الكافرين؟ لماذا؟‬ ‫‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.02:02‬‬ ‫( "واحد الذي يدخل ضمن الحجاب" ھنا مرساة األمل ھو يتوازى مع يسوع الكاھن االعلى‬ ‫دخول المعبد السماوي )راجع ‪ 8:05‬؛ ‪ ، (09:23‬حتى في قدس األقداس ‪ ،‬الذي يرمز الى غاية‬ ‫وجود ﷲ‪ .‬ذلك‬ ‫يتحدث عن أملنا غير مرئية ولكنھا بالتأكيد في المسيح )راجع ‪ 9:23‬وما يليھا(‪.2‬ھل كتاب اليھود تعليم "يسقط من نعمة"؟ لماذا أو لماذا ال؟‬ ‫‪ .‬‬ ‫ھذا ليس األفالطونية )أشكال األرضية مقابل األفكار السماوية( ‪ ،‬ولكن نمط المسكن السماوي أظھرت‬ ‫لموسى على جبل‪ .1‬آيات ‪ 4-2‬قائمة أساسيات المسيحية أو اليھودية من الحقائق؟‬ ‫‪ .‬ويراد لھا أن تكون للتفكير ‪ ،‬وليس نھائية‪.8‬ما ھي األشياء اثنين من الثوابت ضد ‪18‬؟‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "الصامد" انظر موضوع خاص ‪ :‬الضمان في ‪.(40-25‬ھو أيضا وجدت ھذا النوع من االزدواجية في مخطوطات البحر الميت‪.10‬كيف ھي طبيعة ﷲ وانتھى العمل من المسيح ذات الصلة في ت ت‪20-13 .‬وقد ذھب يسوع قبل المؤمنين في كل المتغلب الالزمة االتجاه ‪ ،‬شفيع ‪ ،‬المنقذ ‪ ،‬والكاھن ‪،‬‬ ‫والتضحية الكمال!‬ ‫مناقشة مسائل‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .4‬ھل يعلم الكتاب المقدس أن افتدى حقا والصمود حتى نھاية أو ان ھؤالء الذين يحملون في اإليمان إلى نھاية ھي افتدى؟‬ ‫‪ .6‬كيف ھي "أنت" ضد من ‪ 9‬المتعلقة ب "تلك" ضد من ‪4‬؟‬ ‫‪ .‬‬ ‫ھذا النوع من التفكير )أي نسخة من أي شيء أرضي السماوية( يسبق الفيلسوف اليوناني أفالطون‪ .‬سيناء )راجع ‪ 8:05‬؛ خروج ‪ .‬‬ ‫وترد ھذه األسئلة مناقشة لمساعدتك على التفكير من خالل القضايا الرئيسية لھذا القسم من الكتاب‪ .‬‬ ‫‪" 6:20‬كما سلف" تم استخدام ھذا المصطلح من اليونانية )‪ (1‬كشاف الذھاب قبل والتعلم ووضع عالمات على الطريق الصحيح )أي الرائد( أو‬ ‫)‪ (2‬سفينة صغيرة يقود أكبر سفينة إلى بر األمان‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .‬‬ ‫‪ .‬على أمل المؤمنين في حرف وعود ﷲ ‪ ،‬واالنتھاء من العمل‬ ‫يسوع المسيح‪.7‬وصف اضطھاد المؤمنين كانت تواجھھا‪.‬؟‬ .‫ولكن في يسوع ابن آمنة إلى األبد‪" .

‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .‬كل فقرة واحدة وموضوع واحد فقط‪.‬ھذاَ‬ ‫ك َسالِي َم« أيْ » َملِ َ‬ ‫ك البِرﱢ « ث ﱠم أ ْيضًا » َملِ َ‬ ‫ْال ُمتَرْ َج َم أَ ﱠوالً » َملِ َ‬ ‫ب‪ ،‬بِالَ أ ﱟم‪ ،‬بِالَ نَ َس ٍ‬ ‫ك ال ﱠسالَ ِم« بِالَ أ ٍ‬ ‫يَ ْبقَى َكا ِھنًا إِلَى األَبَ ِد‪.‬‬ ‫ذريته يذكر أبدا ‪ ،‬ولكن إبراھيم يحيي له‪ .‬قارن االنقسامات موضوعك مع ترجمة الخمسة المذكورة أعاله‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ . 7:13-14‬‬ ‫وإلغاء القانون القديم‬ ‫‪7:15-19‬‬ ‫كھنوت المسيح ھو ثابت‬ ‫‪7:20-25‬‬ ‫الكمال من الكھنة السماوي‬ ‫‪7:26-28‬‬ ‫‪TEV‬‬ ‫الكاھن ملكيصادق‬ ‫‪NRSV‬‬ ‫كھنوت ملكي صادق‬ ‫والكھنوت الالوي مقارنة‬ ‫‪7:1-3‬‬ ‫‪7:1-3‬‬ ‫‪NKJV‬‬ ‫ملك البر‬ ‫‪7:1-3‬‬ ‫‪UBS4‬‬ ‫وسام بريسلي‬ ‫ملكيصادق‬ ‫‪7:1-3‬‬ ‫‪7:4-10‬‬ ‫‪7:4-10‬‬ ‫‪7:4-10‬‬ ‫الحاجة إلى الكھنوت الجديد‬ ‫‪7:4-10‬‬ ‫‪7:11-14‬‬ ‫‪7:11-14‬‬ ‫‪7:11-19‬‬ ‫‪7:11-19‬‬ ‫‪7:15-19‬‬ ‫‪7:15-19‬‬ ‫‪7:20-22‬‬ ‫‪7:23-25‬‬ ‫‪7:26-28‬‬ ‫‪7:20-25‬‬ ‫عظمة كاھن جديد‬ ‫‪7:20-28‬‬ ‫‪7:20-25‬‬ ‫‪7:26-28‬‬ ‫‪7:26-28‬‬ ‫القراءة دورة الثالث )انظر ص السادس في مالحظات تمھيدية(‬ ‫التالية نية المؤلف األصلي على مستوى الفقرة‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬‬ ‫قراءة الفصل في جلسة واحدة‪ .110:4 .‬‬ ‫‪" 07:01‬ملكي صادق" وكان الملك غير اليھود ‪ /‬كاھن مدينة كنعانية قديمة كانت تسمى آنذاك سالم ‪ ،‬الذي أصبح في وقت الحق ومن‬ ‫ثم في وقت الحق يبوس القدس‪ .1‬لفيلو ‪ ،‬فھو شخصية من النفس البشرية‬ ‫‪ .‬لكم ‪،‬‬ ‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‫الع‬ ‫برانيين‪7‬‬ ‫انقسامات فقرة من الترجمات الحديثة *‬ ‫‪NJB‬‬ ‫ملكيصادق‬ ‫‪7:1-3‬‬ ‫ملكيصادق تقبل األعشار من‬ ‫إبراھيم‬ ‫‪7:4-10‬‬ ‫من الكھنوت الالوي للكھنوت‬ ‫ملكيصادق‬ ‫‪7:11-12.1‬الفقرة األولى‬ ‫‪ .‬ربي الصالحين"(‪.‬فھو‬ ‫يذكر سوى في العماد ‪ 20-14:18‬وتبسيط العمليات‪ .‬اسمه يعني "ملك بلدي للبر" )مشابھة جدا السم ملك القدس في جوش‪" ، 10:01 .‬بَلْ ھُ َو ُم َشبﱠهٌ بِا ْب ِن ﷲِ‪ .‬‬ ‫ق ھ َذا‪َ ،‬ملِ َ‬ ‫صا َد َ‬ ‫ك َوبَا َر َكهُ‪2 ،‬الﱠ ِذي قَ َس َم لَهُ إِ ْب َرا ِھي ُم ُع ْشرًا ِم ْن ُك ﱢل ش ْ‬ ‫‪1‬ألَ ﱠن َم ْل ِكي َ‬ ‫ك َسالِي َم‪َ ،‬كا ِھنَ ﷲِ ْال َعلِ ﱢي‪ ،‬الﱠ ِذي ا ْستَ ْقبَ َل إِ ْب َرا ِھي َم َرا ِجعًا ِم ْن َك ْس َر ِة ْال ُملُو ِ‬ ‫‪3‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫كلمة ودراسة جملة‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪3-1:7 :‬‬ ‫َي ٍء‪.‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.3‬الفقرة الثالثة‬ ‫‪ .2‬الفقرة الثانية‬ ‫‪ .‬تحديد المواضيع‪ .2‬الوريجانوس ‪ ،‬وقال انه ھو انجيل‬ .‬الَ بَدَا َءةَ أَي ٍﱠام لَه ُ َوالَ نِھَايَةَ َحيَا ٍة‪ .4‬الخ‪.‬كان ھناك الكثير من النقاش حول ھويته‪.‬التفقير ليس من وحي ‪ ،‬لكنه ھو‬ ‫مفتاح التالية نية المؤلف األصلي ‪ ،‬الذي ھو جوھر التفسير‪ .‬ھذا ھو السبب في انه مثل ھذا النوع المناسب بعد التمديد ليسوع المسيح‪ .

(110‬‬ ‫{ "وباركه" إن أكبر يبارك أقل ‪ ،‬وبالتالي ‪ ،‬إبراھيم )واآلثار اليھودية سليل له ‪ ،‬ليفي( والمباركة ‪ ،‬التي ملكيصادق )راجع العماد‬ ‫‪ ، (14:19‬مما يدل على تفوقه على كھنوت ھرون‪ .3‬لقد أنعم ﷲ على أقل من أكبر )راجع ‪(7:7‬‬ .‬‬ ‫‪" 07:02‬عشر" الحظ أن عشر )راجع الجنرال ‪ (14:20‬أقدم من الفسيفساء القانون‪ .‬الرب‬ ‫برنا"( و‪") 33:16‬الرب برنا"(‪ .‬‬ ‫غالبا ما يتم التعبير عن ھذا التناقض عن طريق مصطلح "الكبرى" )‪ ، (kreittōu/kreissōu‬الذي يعني "أفضل"‬ ‫"متفوق" ‪" ،‬أكثر ممتازة" ‪" ،‬أكثر قيمة" ‪" ،‬رتبة أعلى‪ ".(10‬ھذا ھو التفسير اليھودي ‪ ،‬وليس حقيقة علمية‪.‬‬ ‫‪ .1‬أفضل بكثير من المالئكة )راجع ‪(1:4‬‬ ‫‪ .20-14:18‬مثل‬ ‫جميع البشر كان ملكيصادق اآلباء ‪ ،‬ولكنه بمثابة نوع آخر من )راجع ضد ‪ (8‬الخالدة المسيح‪ .‬وكان وسيلة مثل الفواكه والسبت األول من عرض‬ ‫ملكية ﷲ للجميع )‪ 14:19‬الجنرال راجع ج(‪.‬ول ِك ﱠن ال ِذي لَي َ‬ ‫ْب بِ ُمقتَ َ‬ ‫صيﱠة أ ْن يُ َع ﱢشرُوا ال ﱠشع َ‬ ‫َو ِ‬ ‫وس‪ ،‬أيْ إِ ْخ َوتَھُ ْم‪َ ،‬م َع أنﱠھُ ْم قَ ْد َخ َرجُوا ِم ْن صُل ِ‬ ‫ضى النﱠا ُم ِ‬ ‫ك الﱠ ِذي لَه ُ ْال َم َوا ِعيدُ! ‪َ 7‬وبِدُو ِن ُك ﱢل ُمشَا َج َر ٍة‪ :‬األَصْ َغ ُر يُبَا َر ُ‬ ‫ك فَ ْال َم ْشھُو ُد لَهُ بِأَنﱠهُ َح ﱞي‪َ 9 .‬ألَنﱠهُ َكانَ بَ ْع ُد فِي ص ُْل ِ‬ ‫‪" 07:05‬على الرغم من أن ھذه ھي من ساللة ابراھيم" ھذا ھو منطق رباني على أساس الحالي ليفي يجري في األصالب إبراھيم )راجع‬ ‫ضد ‪ .‬‬ ‫‪ 07:03‬وھذا ھو التأويل اليھودية )ميدرش ‪ ،‬انظر الملحق الثالث( استنادا إلى حقيقة أن ال تعطى نسب ملكيصادق في الجنرال ‪ .‬‬ ‫‪ .1‬قدم ابراھام لعشر له )‪ inferiors‬عشر دائما الى رؤسائه( والتأويل اليھودية بذلك ليفي عرضت أيضا عشر )راجع ت ت‪(9-4 .‬ھذا ھو الموضوع المتكرر في العبرانيين‪.4‬وكان كاھنا العلي )أي جريدة ‪ ، Elyon‬قارن الجنرال ‪(14:18‬‬ ‫‪ .8،12،16،17،21،24،25،28‬‬ ‫( "البدايات" انظر موضوع خاص ‪ :‬القوس 'في ‪. .‬‬ ‫‪.3‬كان زعيما في وقت الحق في مدينة القدس ‪ ،‬القدس )سالم ‪ ،‬قارن الجنرال ‪(14:18‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ويطلق على مدينة سالم في سفر التكوين ‪ ، 14‬ولكن فرع فلسطين‪ 76:2 .7‬بالنسبة لبعض اليھود ‪ ،‬وجيروم لوثر ‪ ،‬ھو سام بن نوح‬ ‫يستخدم ملكيصادق كنوع من كھنوت يسوع ألربعة أسباب ‪:‬‬ ‫‪ .3‬ألمبروز ‪ ،‬وھو مالك الرب‬ ‫‪ .(54:10‬‬ ‫( "ملك البر" ل "بر" انظر موضوع خاص في ‪.‬لكنه يظھر أيضا أن يسوع ‪ ،‬الذي كان من خط يھوذا ‪ ،‬يمكن أن يكون كاھن ترتيب‬ ‫مختلف‪.‬تم تطوير ھذا في ت ت‪.3:14‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪10-4:7 :‬‬ ‫‪4‬‬ ‫ْ‬ ‫س ْال َغنَائِ ِم! ‪َ 5‬وأَ ﱠما الﱠ ِذينَ ھُ ْم ِم ْن بَنِي الَ ِوي‪ ،‬الﱠ ِذينَ يَأْ ُخ ُذونَ ا ْل َكھَنُوتَ ‪ ،‬فَلَھُ ْم‬ ‫ثُ ﱠم ا ْنظُرُوا َما أَ ْعظَ َم ھ َذا الﱠ ِذي أَ ْعطَاه ُ إِ ْب َرا ِھي ُم َرئِيسُ اآلبَا ِء‪ُ ،‬ع ْشرًا أَ ْيضًا ِم ْن َرأ ِ‬ ‫‪6‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ْس لَهُ نَ َسبٌ ِم ْنھُ ْم قَ ْد َع ﱠش َر إِ ْب َرا ِھي َم‪،‬‬ ‫ب إِ ْب َرا ِھي َم‪َ .‬أيضا ‪ ،‬فإن المسيح يكون من الصالحين وإحالل السالم )راجع عيسى ‪ 9:6‬؛‪ 26:3،12 .5‬انه يسمح للمؤلف لتأسيس الكھنوت المشروعة وبصرف النظر عن الكھنوت الالوي‪.2‬لم يتم سردھا والديه ‪ ،‬الھوت اليھودية حتى قال انه بدون أبوين ‪ ،‬وبالتالي الخالدة )راجع ضد ‪ 3‬؛ مز ‪ 110:4‬ب‪(.‬‬ ‫{ "الملك‪ .‫‪ .5‬ألبيفانيوس ‪ ،‬فھو تجسد الروح القدس‬ ‫‪ .‬بعض العلماء يعتقدون أنه يشير إلى ألوھية اليبوسيين‪.‬حتﱠى‬ ‫ك ِمنَ األَ ْكبَ ِر ‪َ 8‬وھُنَا أُنَاسٌ َمائِتُونَ يَأْ ُخ ُذونَ ُع ْشرًا‪َ ،‬وأَ ﱠما ھُنَا َ‬ ‫َوبَا َر َ‬ ‫صا َدقَ‪.4‬لآلخرين ‪ ،‬فھو المالك الوطنية إلسرائيل ‪ ،‬مايكل‬ ‫‪ .‬‬ ‫ب أَبِي ِه ِحينَ ا ْستَ ْقبَلَهُ َم ْل ِكي َ‬ ‫أَقُو ُل َكلِ َمةً‪ :‬إِ ﱠن الَ ِوي أَ ْيضًا اآل ِخ َذ األَ ْعشَا َر قَ ْد ُع ﱢش َر بِإ ِ ْب َرا ِھي َم‪10 .01:09‬‬ ‫( "سالم" قد حصلت على المدينة اسمھا من مصطلح شالوم العبرية التي تعني "السالم"‪ .‬يربطھا القدس )أي صھيون( ‪ ،‬التي كانت تسمى يبوس خالل الفترة‬ ‫الكنعانية‪.‬؛ ‪ 32:17‬؛‬ ‫و‪. .6‬ل‪ ، Melchizedekites‬فھو أكبر من كل صالة المسيح ويمر عليه‬ ‫‪ .2‬أشياء أفضل من جھتكم )راجع ‪(6:9‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪" 07:07‬زاد" في وجدان من كتاب العبرانيين ھو المقارنة بين العھد الفسيفساء والعھد الجديد في المسيح‪.‬‬ ‫{ "قبل ترجمة اسمه" إن لغة محددة من "ملك البر" عبارة غير مؤكد ولكنه يستخدم عنوان مماثل للمسيح في جيري(‪") 23:06 .‬الكاھن "ھو الشخص الوحيد في العبارات الذي يجمع بين الملوك والكھنوت )أي مزمور ‪.

teleiōsis .teleios .‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪22-11:7 :‬‬ ‫‪11‬‬ ‫صا َدقَ؟ َوالَ يُقَا ُل‬ ‫ت الّالَ ِو ﱢ‬ ‫ت ْال َحا َجةُ بَ ْع ُد إِلَى أَ ْن يَقُو َم َكا ِھ ٌن آ َخ ُر َعلَى ُر ْتبَ ِة َم ْل ِكي َ‬ ‫ي َك َما ٌل ‪ -‬إِ ِذ ال ﱠشعْبُ أَ َخ َذ النﱠا ُم َ‬ ‫وس َعلَ ْي ِه ‪َ -‬ما َذا َكانَ ِ‬ ‫فَلَوْ َكانَ بِ ْال َكھَنُو ِ‬ ‫‪13‬‬ ‫َعلَى ُر ْتبَ ِة ھَارُونَ ‪12 .telos .‬وقال إن الكھنوت الالوي لن يجلب‬ ‫الكمال الروحي أو النضج‪.‬وذلِ َ‬ ‫ض ٌح أَ ﱠن َربﱠنَا قَ ْد طَلَ َع ِم ْن ِس ْب ِط يَھُو َذا‪ ،‬الﱠ ِذي لَ ْم يَتَ َكلﱠ ْم َع ْنهُ ُمو َسى َش ْيئًا ِم ْن ِجھَ ِة ْال َكھَنُو ِ‬ ‫ِم ْنهُ ْال َم ْذبَ َح‪ .8‬أفضل القيامة )راجع ‪(11:35‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫صا َد َ‬ ‫َعلَى ُر ْتبَ ِة َم ْل ِكي َ‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫ض َل بِ ِه نَ ْقت َِربُ إِلَى ﷲِ‪.7‬أفضل حيازة )‪(cf.‬بعد أن أحرز )يسوع( الكمال من خالل المعاناة )راجع ‪(9-5:8‬‬ ‫ج‪ .‬علَى قَ ْد ِر ذلِ َ‬ ‫صا َد َ‬ ‫ضا ِمنًا لِ َع ْھ ٍد أَفْ َ‬ ‫ع َ‬ ‫ك قَ ْد َ‬ ‫َعلَى ُر ْتبَ ِة َم ْل ِكي َ‬ ‫‪" 7:11‬اذا" ھذه ھي الدرجة الثانية المشروطة التي تسمى خالفا للحقيقة‪ .4‬أكثر خيمة الكمال )راجع ‪(9:11‬‬ ‫‪ -.‬‬ ‫‪ -.‬ألَنﱠه ُ إِ ْن تَ َغيﱠ َر ْال َكھَنُ ُ‬ ‫وت‪ ،‬فَبِال ﱠ‬ ‫َري ًكا فِي ِس ْب ٍط آ َخ َر لَ ْم يُالَ ِز ْم أَ َح ٌد‬ ‫ضرُو َر ِة يَ ِ‬ ‫صي ُر تَ َغيﱡ ٌر لِلنﱠا ُم ِ‬ ‫وس أَ ْيضًا‪ .9‬بلد أفضل )راجع ‪(11:16‬‬ ‫‪ .‬منذ ليفي قبيلة ھارون ھو سليل من إبراھيم ‪ ،‬ثم القياس ‪ ،‬والكھنوت اليھودي )أي حتى رئيس الكھنة( تدفع‬ ‫االعشار لملكيصادق‪ .‬وبصرف النظر عن لنا ال ينبغي أن يكون جعل الكمال )راجع ‪(11:40‬‬ ‫أوال وأدلى روح الرجال الصالحين الكمال )راجع ‪(12:23‬‬ ‫‪ -.‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬نھاية أو كامل )‪(TELOS‬‬ ‫تتويجا لھذه األمور الروحية موضوعا متكررا في العبرانيين‪.6‬إذا كان الكمال من خالل الكھنوت الالوي )راجع ‪(7:11‬‬ ‫‪ -.‬وأدلى القانون شيء الكمال )راجع ‪(7:19‬‬ ‫د‪ .11 : 40‬‬ ‫‪ .‬وأدلى ببيان كاذب لجعل نقطة‪ .‬جعل المصلي الكمال )راجع ‪(9:9‬‬ ‫ف‪ .‬يسوع( إلى الكمال المؤلف من الخالص من خالل معاناة )راجع ‪(2:10‬‬ ‫ب‪ .6‬مع أفضل التضحية )راجع ‪(9:23‬‬ ‫‪ .‫‪ .1‬الغاية ‪ ،‬وفاء )‪ 3:6،14‬؛ ‪(6:8،11‬‬ ‫‪ -.‬فَإِنﱠهُ َوا ِ‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫ك‪َ » :‬كا ِھ ٌن إِلَى األَبَ ِد‬ ‫ب قُ ﱠو ِة َحيَا ٍة الَ تَ ُزولُ‪ .2‬لجعل الكمال‬ ‫أ‪) .teleiotēs .teleios .‬ھنا يشير إلى ممثل وافية وفعالة أو شفيع‪.10‬وقد وفرت ﷲ خيرا )‪(cf.‬قدم االبن ‪ ،‬والكمال الى االبد )راجع ‪(7:28‬‬ ‫ه‪ .‬جعل الكمال أولئك الذين يتقرب )راجع ‪(10:1‬‬ ‫)ز( اتقن وإلى األبد المقدسين )‪(cf.teleiōo .10 : 14‬‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫‪ 10-9:7‬ھذا ھو التفسير اليھودية‪ .‬‬ ‫( "الكمال" األسرة اليونانية من شروط على أساس ‪ telos‬يعني أساسا "لتحقيق لھذه الغاية ‪" "،‬لجلب الستكمال" ‪ ،‬أو "لتقديمھم إلى مرحلة‬ ‫النضج‪ ".(2‬ب ‪ 110:4‬تعليق محددة )"الى االبد"(‪.‬ألَ ﱠن الﱠ ِذي يُقَا ُل َع ْنه ُ ھ َذا َكانَ ش ِ‬ ‫‪15‬‬ ‫‪14‬‬ ‫ك أَ ْكثَ ُر ُوضُوحًا أَ ْيضًا إِ ْن َكانَ َعلَى‬ ‫ت‪َ .5‬أفضل العھد )راجع ‪ 7:22‬؛ ‪(08:06‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫صي ُر إِ ْدخَا ُل َر َجا ٍء أَ ْف َ‬ ‫صيﱠ ِة السﱠابِقَ ِة ِم ْن أَجْ ِل َ‬ ‫ض ْعفِھَا َو َعد َِم نَ ْف ِعھَا‪ ،‬إِ ِذ النﱠا ُموسُ لَ ْم يُ َك ﱢملْ َش ْيئًا‪َ .4‬أفضل أمل )راجع ‪(7:19‬‬ ‫‪ .‬ولذلك ‪ ،‬متفوقة ملكيصادق ويسوع ھو متفوقة على الكھنة اليھود‪.7‬المؤلف ومكمل لإليمان )راجع ‪(12:2‬‬ ‫يسوع يجلب النضج واكتمال فسيفساء أن العھد ال يمكن أبدا أن تفعل!‬ .teleiōtēs .5‬اضغط على االستحقاق )راجع ‪(6:1‬‬ ‫‪ -.3‬وناضجة )راجع ‪(5:14‬‬ ‫‪ -.11‬انه يتحدث رش الدم أفضل )راجع ‪(12:24‬‬ ‫‪" 07:08‬تعيش على" ھذا يشير إلى ‪ eternality‬ملكيصادق ألن )‪ (1‬ولم يرد ذكره والديه )األنساب( في سفر التكوين ‪ 14‬وال يتم تسجيلھا‬ ‫وفاته وأيضا فرع فلسطين )‪ .‬‬ ‫ق«‪َ .10 : 34‬‬ ‫‪ .‬ألَنﱠهُ يَ ْشھَ ُد أَنﱠ َ‬ ‫صا َد َ‬ ‫صا َر لَي َ‬ ‫ق يَقُو ُم َكا ِھ ٌن آ َخرُ‪ ،‬قَ ْد َ‬ ‫ِش ْب ِه َم ْل ِكي َ‬ ‫صيﱠ ٍة َج َس ِديﱠ ٍة‪ ،‬بَلْ بِ َح َس ِ‬ ‫وس َو ِ‬ ‫ْس بِ َح َس ِ‬ ‫ب نَا ُم ِ‬ ‫ق«‪.‬ول ِك ْن يَ ِ‬ ‫صي ُر إِ ْبطَا ُل ْال َو ِ‬ ‫فَإِنﱠهُ يَ ِ‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫صارُوا َكھَنَةً‪َ ،‬وأَ ﱠما ھ َذا فَبِقَ َس ٍم ِمنَ ْالقَائِ ِل لَه ُ‪»:‬أَ ْق َس َم الرﱠبﱡ َولَ ْن يَ ْن َد َم‪ ،‬أَ ْنتَ َكا ِھ ٌن إِلَى األَبَ ِد‬ ‫ْس بِدُو ِن قَ َس ٍم‪ ،‬ألَ ﱠن أُولئِ َ‬ ‫ك بِدُو ِن قَ َس ٍم قَ ْد َ‬ ‫َو َعلَى قَ ْد ِر َما إِنﱠهُ لَي َ‬ ‫‪22‬‬ ‫صا َر يَسُو ُ‬ ‫ض َل‪.

(6،8 .‫( "من خالل الكھنوت الالوي )لعلى أساس أنه شعب تلقى القانون(" ھذا يشير على ما يبدو الى )‪ (1‬موسى يجري من سبط الوي ويجري‬ ‫ﷲ رسول في إعطاء النظام القرباني من إسرائيل أو )‪ (2‬الالويين والكھنة تدريس القانون للشعب‪.3‬يطلق النار على مصنع‬ ‫‪ .‬جيري ‪ (6-23:5‬ھنا أنه يشير إلى نبوءات يعقوب عن أوالده في سفر‬ ‫التكوين ‪) 49‬خاصة ‪.‬‬ ‫‪7:16‬‬ ‫الوطنية للعلوم "وليس على أساس قانون شرط البدنية"‬ ‫‪" NKJV‬ليس وفقا لقوانين وصية جسدية"‬ ‫‪" NRSV‬ليس من خالل شرط قانوني بشأن النسب المادية"‬ ‫‪" TEV‬ال تخضع للقواعد واللوائح اإلنسان"‬ ‫‪" NJB‬ال فضل لقانون أصول المادية"‬ ‫سلطة يسوع الكھنوتية ال الباقي في ما قبيلة ‪ /‬عائلة انه ينحدر من ‪ ،‬ولكن من حوزته من الحياة ‪ ،‬وغير قابل للتدمير الخالدة )أي ‪ ،‬ال يدعى‬ ‫ملكيصادق اآلباء في سفر التكوين )‪ (14‬وكلمة "الى االبد" وتستخدم في فرع فلسطين‪ .4‬مجازا ‪ ،‬عن أصل اإلنسان )راجع ‪ Zech 6:12‬؛ عيسى ‪ 11:01‬؛‪ .‬إذا كان األمر‬ ‫كذلك ‪ ،‬وكتب العبرانيين قبل تدمير تيتوس 'القدس في سنة ‪ 70‬ميالدية‪.( 104:4 .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫خدم ال أحد خارج سبط الوي وعائلة ھارون وكاھنا في العبارات‪ .(25-3:24 .(9:6،7‬إقناع اليھود بأن يسوع كان الكھنة كان من الصعب جدا ألنه لم يكن من قبيلة الوي الكھنوتية مثل موسى وھارون‪.‬ولم يكن ھذا ھو الحال في العصر الروماني الحتالل فلسطين )أي آناس ‪،‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ 7:12‬كان "تغيير القانون أيضا" إن الغرض من الفسيفساء القانون أبدا النتاج البر ‪ ،‬ولكن لتظھر النتائج استمرار سقوط وعدم القدرة البشرية‬ ‫الرضاء ﷲ )راجع غال‪ .‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم ‪، NRSV ،‬‬ ‫‪" NJB‬حياة غير قابل للتدمير"‬ ‫‪" NKJV‬حياة ال نھاية لھا"‬ ‫‪" TEV‬حياة ال نھاية لھا"‬ ‫ويبدو أن ھذا المتصلة ضمنا )ميدرش( التفسيرية اليھودية من فرع فلسطين‪ 110:4 .(Caiphas‬‬ ‫‪" 7:14‬ربنا كان ينحدر من يھوذا" ھذا ھو آخر اإلرشادية الكمال النشطة‪ .‬‬ ‫‪" 7:17‬ليشھد عنه ‪ "،‬وھذا ھو اقتباس من السبعينيه من فرع فلسطين‪) 110:4 .1‬طلوع الشمس )راجع مات‪(05:45 .‬‬ ‫‪" 7:15‬لو" وھذا ھو من الدرجة األولى مرھون الجملة التي يفترض أن يكون صحيحا من وجھة نظر الكاتب أو ألغراضه األدبية‪ .(49:10‬‬ ‫( "يھوذا" كان يسوع من خط الملكي ‪ Davidic‬يھوذا )راجع الجنرال ‪ 12-49:8‬؛ الثاني سام ‪ 16-7:12‬؛ عيسى‪.‬‬ .‬يسوع وحياة ال نھاية لھا من ﷲ )وكذلك اليمين‬ ‫ووعد ﷲ(‪.‬لقد حان آخر‬ ‫الكاھن وھو من خط ملكيصادق‪.2‬حركة الكواكب‬ ‫‪ .‬الفعل‬ ‫"ينحدر" يعني "ينبع من" ويستخدم ل‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫يجب أن تكون ھذه العبارة في سياق اإلشارة إلى "العھد الجديد"‪.‬كما ھو خامسا ‪.(21‬‬ ‫‪7:18‬‬ ‫الوطنية للعلوم "ھناك وضع جانبا"‬ ‫‪" NKJV‬ھناك إلغاء"‬ ‫‪" NRSV‬إلغاء"‬ ‫‪" TEV‬جانبا"‬ ‫‪" NJB‬ھو إلغاء بالتالي"‬ ‫وقد وجد ھذا المصطلح في أوراق البردي المصرية في معنى )‪" (1‬جانبا" ‪" (2) ،‬لجعل الغية وباطلة" ‪ ،‬أو )‪" (3‬أن يكون مدفوعا بالكامل‪".‬ب أن وكان ملكيصادق على الوالدين ‪ ،‬وبالتالي ‪ ،‬كان األبدية‬ ‫)راجع ت ت‪.‬‬ ‫‪" 07:13‬من الذي ال احد رسميا على مذبح" ھذا ھو الكمال تنشط داللة ‪ ،‬والذي قد يدل على أن النظام الذبيحه ال يزال مستمرا‪ .‬ھذه ھي الحقيقة الكبرى في محاولة لمعرفة قصد ﷲ لقانون الفسيفساء‪.

‬انه قادر على حفظ تماما ‪ ،‬كل شيء ‪ ،‬إلى األبد )راجع ‪(10:14‬‬ ‫ألنه ال يزال "الى االبد" باعتباره أفضل الكاھن‪ .‬بول ‪ ،‬ومع ذلك ‪ ،‬يؤكد أنه كان ضعف سقط الرجل )راجع رومية ‪ ، (7‬وليس ت‪ .‬ھذا القسم ھو‬ ‫إشارة إلى فرع فلسطين‪ ، 110:4 .(46:10 .‬عن "أفضل" انظر الحاشية كاملة في ‪.‬أيضا ‪ ،‬في القانون الروماني وقفت عليه لذلك الذي كان المضمون من الناحية القانونية‪ . .‬والتي يتم مناقشتھا في عب‪.‬يتحدث عن ھذا "العھد الجديد" )حزقيال راجع‪ (36-36:22 .‬كما ھو خامسا ‪.‬يتناول ھذا واحد مع أعدادھم والوقت في مكتب‪.‬‬ ‫‪ 7:24‬ھذا ھو االستنتاج اليھودية على أساس سفر التكوين ‪ ، 14‬حيث ال يعطى نسب ملكيصادق ‪ ،‬و مزمور ‪ ، 110‬وھو اشارة الى ملكيصادق‬ ‫ويستخدم مصطلح "الى االبد" )راجع فرع فلسطين‪ 110:4 .‬‬ ‫( "أفضل العھد" جيري(‪ 34-31:31 .‫ھذه اآلية تتحدث عن نقض وصية )وربما نسب الجسدي للكاھن عالية(‪ .07:07‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪25-23:7 :‬‬ ‫ت َع ِن ْالبَقَا ِء‪َ 24 ،‬وأَ ﱠما ھ َذا فَ ِم ْن أَجْ ِل أَنﱠهُ يَ ْبقَى إِلَى األَبَ ِد‪ ،‬لَهُ َكھَنُ ٌ‬ ‫وت الَ يَ ُزو ُل‪25 .‬‬ ‫‪7:25‬‬ ‫الوطنية للعلوم "النقاذ الى االبد"‬ ‫‪" NKJV‬حفظ إلى أقصى"‬ ‫‪" NRSV‬لجميع الوقت المناسب إلنقاذ"‬ ‫‪" TEV‬اآلن ودائما ‪ ،‬النقاذ"‬ ‫‪" NJB‬قوة لحفظ‪ .‬صاحب العبرانيين يظھر تفوق على يسوع وموسى يدعو‬ ‫"قانون" ضعيفة وغير مجدية )راجع ‪.07:07‬‬ ‫( "نستطيع من خاللھا التقرب من ﷲ" ھذه ھي الفكرة الرئيسية )راجع ضد ‪ 25‬؛ ‪ 4:16‬؛ ‪ .‬ب(‪.(17‬‬ ‫‪7:22‬‬ ‫الوطنية للعلوم ‪، NRSV ،‬‬ ‫‪" NJB ،TEV‬الضمان"‬ ‫‪" ASV ،NKJV‬إن الضمان"‬ ‫الخلفية العبرية ھو "تعھد وضعت في يده ‪ "،‬وھو ما يعني ضمنا الضمان‪ .7:11‬‬ ‫( "أفضل" انظر الحاشية كاملة في ‪.‬ولم يكن لقانون ﷲ ‪ ،‬ولكن الطبيعة البشرية التي سقطت كان‬ ‫ضعيفا وغير قادر على القانون أداء مھمتھا التصالحية!‬ ‫‪)" 7:19‬لقانون تقدم شيئا الكمال("‬ ‫اقرأ غالطية ‪ 3‬وانظر موضوع خاص في ‪.‬فَ ِم ْن ثَ ﱠم يَ ْق ِد ُر أَ ْن‬ ‫‪َ 23‬وأُولئِ َ‬ ‫ك قَ ْد َ‬ ‫يرينَ من أَج ِل َم ْن ِع ِھ ْم بِ ْال َموْ ِ‬ ‫صارُوا َكھَنَةً َكثِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫ص أَ ْيضًا إِلَى التﱠ َم ِام ال ِذينَ يَتَقَ ﱠد ُمونَ بِ ِه إِلَى ﷲِ‪ ،‬إِذ ھُ َو َح ﱞي فِي ُك ﱢل ِحي ٍن لِيَ ْشفَ َع فِي ِھ ْم‪. .(8:13‬‬ ‫( "من وصية السابقة" وھذا يشير إلى نظام الالويين أو العھد القديم التي تتميز التشريعات الفسيفساء‪.‬انظر موضوع خاص على ضمان في ‪.‬مطلق "‬ ‫كما يستدل على ذلك الترجمات اإلنجليزية أعاله ‪ ،‬ھذا المصطلح له دالالت عدة‪ .‬وإنه لمن المؤسف أن ال يمكن أن يكون مرور العبارات مستوحاة )راجع‬ ‫مات‪" (19-5:17 .17-6:13 .‬وجاء ذلك الستخدامھا في‬ ‫اليونانية للضمانات على القروض أو السندات السجن‪ .(6 : 1‬‬ ‫‪" : 7:20‬كان ال يخلو من اليمين" يمكن الوثوق بھا وعود ﷲ بسبب شخصيته والسلطة يقف وراءھم )راجع عيسى‪ .(4:7‬‬ ‫الحظ أن يسوع يجلب أفضل العھد ‪ ،‬ولكنه ال يزال العھد الذي يجب أن يستجيب البشر كما فعل الكھنة )المؤمنون اآلن كھنة العھد الجديد بالمعنى‬ ‫الشركات ‪ ،‬والتليف الكيسي الثاني الحيوانات األليفة ‪ 2:5،9‬؛ القس ‪.‬‬ ‫‪ 7:21‬ھذا ھو آخر أقتبس من السبعينيه من فرع فلسطين‪) 110:4 .‬‬ ‫يُ َخلﱢ َ‬ ‫‪ 7:23‬ھذا ھو آخر مقارنة بين كھنة يسوع والعبارات‪ .‬‬ ‫( "بسبب ضعفھا وعدم الجدوى" والرومان ‪ 7‬غالطية ‪ 3‬مفيدة في تفسير ھذه العبارة‪ .(10:1‬ويؤكد المؤلف أن الشريعة الموسوية ‪ ،‬مع‬ ‫الكھنوت في الالويين والتضحيات ‪ ،‬فشل في تحقيق اإلنسانية إلى ﷲ ‪ ،‬ولكن يسوع ‪ ،‬كاھن العالية ‪ ،‬لم تفشل ولن تفشل )راجع ‪ 10:22‬؛ جيمس‬ ‫‪.3:14‬‬ .‬حيث يتم التركيز على القانون الداخلي‬ ‫والدوافع التي تنتجھا الروح ‪ ،‬وليس رمز الخارجي الذي يعتمد على األداء البشري‪ .‬يسوع‬ ‫ھو الضمان اآلب فعالية من العھد الجديد‪.‬جانبا" ‪ ،‬ولكن ھذا ھو بالضبط النقطة بولس في غالطية ‪ ، 3‬في احترام للغرض تعويضي من القانون التي يجري وضعھا‬ ‫جانبا‪ .

‬ليف ‪ 1:3،10‬؛‪ 3:1،6،9 .‬‬ ‫‪ .‬وأَ ﱠما َكلِ َمةُ ْالقَ َس ِم الﱠتِي بَ ْع َد النﱠا ُم ِ‬ ‫‪ 7:26‬ھذا ھو ربما اقتبس من ترنيمة في وقت مبكر أو قصيدة )مثل فيل ‪ ، 11-2:6‬وأنا تيم ‪ 3:16‬؛ تيم الثاني ‪ 13-.‬مز ‪(26:1،11‬‬ ‫ب‪ amiantos .‬كالح )بنك البحرين للتنمية ‪(478‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫ْف ُر َؤ َسا َء َكھَنَ ٍة‪َ .6‬مصنوعة المسيحيين تالم‬ ‫أ‪ .(3‬‬ ‫‪ .‬المرادفات من العھد القديم ‪ ،‬ص ‪ (99-94‬ھي )أ( شالوم )‪(BDB 1022‬‬ ‫ب‪(thamam (BDB 1070 .‬‬ ‫‪ .‬راجع ‪ Exod 29:1‬؛‪ .‬الحميمة ‪ ،‬زمالة شخصية مع ﷲ‬ ‫ب‪ .(16:10 .‬من البيان النبوي ‪ ،‬وجود الرفقة والحيوانات )راجع عيسى‪ (9-11:6 .‬أ‪ .‬باء العھد القديم‬ ‫‪ .(14:6‬سوف يعاقب بالحبس قد تأتي ‪ ،‬ولكنھا يجب‬ ‫أن يأتي من خالل االيمان به وأنھا يجب أن تستمر في اإليمان )الحالية النعت(‪.‬من الناحية القانونية عن طريق البر المسيح المنسوبة باء تدريجيا من خالل عمل الروح‬ ‫ج‪ .(2:1‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪28-26:7 :‬‬ ‫ص َل َع ِن ْال ُخ َ‬ ‫‪26‬ألَنﱠهُ َكانَ يَلِي ُ‬ ‫ْس لَهُ اضْ ِط َرا ٌر ُك ﱠل يَوْ ٍم‬ ‫ت ‪27‬الﱠ ِذي لَي َ‬ ‫طا ِة َو َ‬ ‫س‪ ،‬قَ ِد ا ْنفَ َ‬ ‫صا َر أَ ْعلَى ِمنَ ال ﱠس َما َوا ِ‬ ‫ق بِنَا َرئِيسُ َكھَنَ ٍة ِم ْث ُل ھ َذا‪ ،‬قُدﱡوسٌ بِالَ َش ّر َوالَ َدنَ ٍ‬ ‫‪28‬‬ ‫وس يُقِي ُم أُنَاسًا بِ ِھ ْم‬ ‫ب‪ ،‬ألَنﱠهُ فَ َع َل ھ َذا َم ﱠرةً َوا ِح َدةً‪ ،‬إِ ْذ قَ ﱠد َم نَ ْف َسهُ‪ .‬‬ ‫‪ .4‬ويرتبط مفھوم مفتاح النظام القرباني‪.4‬تعاملت مع البشر خاطئين ﷲ بطرق عدة أ إلھي قادة )أي ‪ ،‬ابراھيم ‪ ،‬موسى ‪ ،‬أشعيا(‬ ‫ب‪ .‬و‪ aspilus‬أيضا دالالت الطقوسية‬ ‫جيم العھد الجديد‬ .‬مصطلح "غير ملوثين" ھو‬ ‫مصطلح عادة ما يترجم األضاحي في العبارات بأنھا "ال تشوبه شائبة‪ ".‬إلھي األمثلة )أي نوح ‪ ،‬وفرص العمل(‬ ‫‪ .(16-6:15‬مصطلح "القدس" يمكن أن تعني "الرحمن الرحيم" من السبعينية )راجع فرع فلسطين‪ .‫( "تلك" ھذه دعوة عالمية! سوف يعاقب بالحبس قد يأتي )راجع يوحنا ‪ ، 1:12‬رومية ‪ 13-10:9‬؛ األول تيم ‪ 2:04‬؛ الثاني الحيوانات األليفة‬ ‫‪.(27-1:26‬‬ ‫‪ .(3:10‬الكتاب المقدس يبدأ وينتھي في نفس المواضيع‪ .‬روم ‪ 8:34‬؛ أنا يوحنا ‪.‬السماء الجديدة‬ ‫القدس نازال من وجود ﷲ )راجع القس ‪ (21:2‬إلى األرض النقية )راجع الثاني الحيوانات األليفة‪.‬‬ ‫ج‪ .2‬لقد أھلكت الخطيئة والتمرد ھذا الشرط من الزماالت الكمال )أي تكوين ‪.7‬السماء ھي استعادة للزمالة الكمال من جنة عدن‪ .‬كما تضحية مثالية للخطيئة‬ ‫‪ .‬الذبيحه النظام )أي ‪ ،‬وسفر الالويين ‪(7-1‬‬ ‫ج‪ .‬أفسس ‪ ، (1:4‬والتي في الواقع ‪ ،‬ھو استعادة صورة ﷲ خسر في سقوط آدم وحواء‬ ‫‪ .‬في حديقة اإلعداد )سفر التكوين ‪ 2-1‬ورؤيا ‪(22-21‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫‪ .(03:09‬‬ ‫( "الذي يتقرب به إلى ﷲ من خالل" يسوع ھو خطة ﷲ الخالص )راجع يوحنا ‪ 10:09‬؛ ‪ .3‬البشر )ذكورا وإناثا( لفترة طويلة من أجل استعادة زماله مع ﷲ ألنھا مصنوعة على صورته ومثاله )أي الجنرال ‪.5‬قدمت في نھاية المطاف ﷲ المسيح ‪ .‬فَإ ِ ﱠن النﱠا ُم َ‬ ‫ِم ْث ُل ُر َؤ َسا ِء ْال َكھَنَ ِة أَ ْن يُقَ ﱢد َم َذبَائِ َح أَ ﱠوالً ع َْن َخطَايَا نَ ْف ِس ِه ثُ ﱠم ع َْن َخطَايَا ال ﱠش ْع ِ‬ ‫َ‬ ‫ضع ٌ‬ ‫وس فَتُقِي ُم ا ْبنًا ُم َك ﱠمالً إِلَى األبَ ِد‪.1‬ھناك الكثير من الكلمات العبرية المختلفة التي تحمل مفھوم الكمال ‪ ، blamelessness ،‬البراءة أنه سيكون من الصعب عرض كل اسم‬ ‫والعالقات المعقدة‪.‬؛ ارقام ‪ 6:14‬؛‪ .‬ھدف المسيحية ‪) Christlikeness‬روم ‪ 29-8:28‬؛‪ .2:11‬؛ وتيم ربما أنا‪.2‬الشروط الرئيسية التي تحمل مفھوم الكمال ‪ ،‬وبراءة ‪ ،‬أو البراءة )وفقا ل‬ ‫روبرت ب‪ ، Girdlestone .1‬ھذا مفھوم الھوتي يصف حالة بشرية األصلي )أي ‪ ،‬سفر التكوين ‪ ، 1‬حديقة‬ ‫عدن(‪.‬‬ ‫‪ 1:17‬؛ ‪ .A‬كما الوحي الكامل لنفسه‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫( "وھو يعيش دائما لجعل الشفاعة لھم" ھل عمل يسوع ال نھاية مع الصليب ‪ ،‬ولكن حتى اليوم انه ال يزال يصلي ويتوسل للمؤمنين )راجع‬ ‫‪ 9:24‬؛ عيسى ‪ 53:12‬؛‪ .‬ھذا ھو ملخص رائع الطائفي‪.‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬تالم ‪ ،‬األبرياء ‪ ،‬والبريء ‪ ،‬دون لوم‬ ‫تصريحات ألف افتتاح‬ ‫‪ .3‬السبعينيه )أي الكتاب المقدس للكنيسة في وقت مبكر( يترجم العديد من ھذه المفاھيم إلى‬ ‫شروط ‪ Koine‬اليونانية المستخدمة في اإلقليم الشمالي‪.‬‬ ‫أ‪) amōmos .

1‬المفھوم القانوني‬ ‫أ‪ .‬وتبسيط العمليات‪ 110 .‬السير في النور كما ھو في‬ ‫ضوء" )راجع لي جون ‪" .5‬ويستخدم مفھوم "غير مدنس" )‪ (amiantos‬أ‪ .‬‬ ‫‪ 01:04‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪ .‬‬ ‫المؤمنون ‪ ، positionally‬أعلن شرعيا "الحق" ‪" ،‬فقط" ‪" ،‬تالم" من عمل المسيح‪ ..‬والضحية )راجع عيسى‪ (53:10 ..9‬وغالبا ما يستخدم مفھوم "نظيفا" ‪" ،‬ال تشوبه شائبة" في المقاطع التي يكون واحدا من الشروط المذكورة أعاله أيضا )راجع أنا تيم ‪ 6:14‬؛‬ ‫جيمس ‪ ، 1:27‬وأنا محبوبة ‪ 1:19‬؛ الثاني الحيوانات األليفة ‪(14 : .(5:8‬ويبدو أن ھذه اإلشارة الجمع بين فرع فلسطين‪ 2 .(1:7‬المسيرة تستحق الدعوة" )أفسس ‪ 4:1،17‬؛‪ .(16-1:13 .2:17‬‬ ‫( "وعرض" ھذا ھو نفس المصطلح المستخدم في عيسى‪ 53:11 .7‬ونقل مفھوم "دون خطأ ‪ "،‬البراءة برئ ھي ‪) amemptos‬راجع لوقا ‪ 01:06‬؛ فيل ‪ 2:15‬؛ ‪ 3:06‬؛ تس أنا ‪ 2:10‬؛ ‪ 3:13‬؛ ‪(5:23‬‬ ‫‪ .110:4 .‬المسيح نفسه )راجع عب‪(7:26 .‬‬ ‫‪ 7:27‬ويبدو أن ھذا تتصل يوم الغفران )راجع ليف‪ ، (16 .‬من دون اتھام" )راجع أنا تيم ‪ 3:10‬؛‪ .‬أنا الحيوانات األليفة ‪(1:19‬‬ ‫‪ .‬في الترجمة السبعينية( ‪ ،‬الى "تحمل"‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ب‪ ..‬ومن‬ ‫الناحية التاريخية ويمكن التحقق منھا ربانيا التي كان يشارك بصورة مباشرة رئيس الكھنة في التضحيات اليومية في اليھودية في وقت الحق ولكن‬ ‫ربما ليس خالل أيام من المعبد‪ .‬أف‪.‫‪ .(5:2،15 .(27،12:26‬ھذا ھو المتكررة تأكيد الذبيحه إنجازه‪.‬أعادت صورة يسوع‬ ‫ﷲ‪ .‬‬ ‫‪(1:19‬‬ ‫ب‪ .‬العقيد ‪(1:22‬‬ ‫‪ .‬زمالة حميمة ھو ممكن اآلن ‪ ،‬ولكن تذكر ان ﷲ يريد من الناس الذين تعكس شخصيته ‪ ،‬وابنه لم‪ .‬‬ ‫‪ .‬لي جون ‪ 2:1‬؛ ‪.‬جيمس‬ ‫‪(1:4‬‬ ‫‪ .‬ولكن ھنا يتم استخدامه في بمعنى من العروض اليومية )لالستمرار بعد التمديد‪ .3‬‬ ‫دال عدد من الكلمات في اللغة العبرية واليونانية التي تنقل ھذا المفھوم ويبين أھميته‪.‬اآلن المؤمنون المتالك موقفھم‪" .‬فإنه ال يعكس على يسوع اإلنسانية )راجع فيل ‪ ، (7-2:6‬ولكن يتحدث عن وقوعه في‬ ‫المعصية )راجع ‪ 4:15‬؛ ‪ 9:14‬؛ الثاني كو ‪ 5:21‬؛ األول الحيوانات األليفة ‪ 2:22‬؛‪ .‬التي كانت الملكية والمزامير الكھنوتية‪ .‬من الحرم السماوية )راجع‬ ‫‪ .‬اإلرث المسيحي )راجع انا حيوان أليف‪(1:4 .‬انظر موضوع خاص ‪ :‬يسوع والكھنة في ‪.‬انه يجمع بين كل‬ ‫من المكاتب مسحه العبارات في نفسه يمين اآلب‪.3‬يجب أن أتباع المسيح محاكاة له )‪ ، amōmos‬راجع أفسس ‪ 1:04‬؛‪ 5:27 .(9:24‬ھذا ھو عمود من التركيز على اإلقليم الشمالي ‪ ،‬والتكفير باالنابه تعويضي )راجع مارك ‪ ، 10:45‬رومية ‪ 8:3‬؛ الثاني كو ‪.‬‬ ‫( "ھذا فعل مرة واحدة للجميع" العبرانيين تؤكد منتھى من موت يسوع الذبيحة مرة واحدة معينة‪ .‬ويرى البعض ذلك بأنه إشارة إلى دخان‬ ‫التضحيات التي ارتفعت الى ﷲ‪.‬مدلول قانوني اليونانية )راجع لي تبليغ الوثائق ‪ 1:8‬؛‪ .‬‬ .‬يتم إنجاز ھذا الخالص إلى األبد مرة واحدة‬ ‫القيام به ‪ ،‬ومغفرة )راجع "مرة واحدة" ] ]‪ 7:27 ،ephapax‬؛ ‪ 9:12‬؛‬ ‫‪ 10:10‬و "مرة واحدة للجميع" ] ]‪ 06:04 ،hapax‬؛ ‪ 9:7،26،27،28‬؛ ‪ 10:2‬؛ ‪ ..2‬المسيح ھو ‪ ،‬بال لوم بريئ ‪ ،‬واحدة بريئة )‪ ، amōmos‬قارن عب ‪ 9:14‬؛‪ .8‬ونقل مفھوم "ال تخضع لتوجيه اللوم" حسب ‪) amōmētos‬راجع انا حيوان أليف‪(3:14 .‬ترجمة العبرية داللة الطقوسية القانونية ‪) amōmos‬أفسس ‪ 5:27‬؛ فيل ‪ 2:15‬؛ أنا حيوان أليف‪.‬نحن مدعوون إلى أي شيء أقل من القداسة‬ ‫)راجع مات ‪ 5:20،48‬؛‪ .‬‬ ‫( "يعين االبن" المسيح ھو الكاھن متفوقة ألنه ھو جزء من عائلة ﷲ )أي "‪ ،‬وھو االبن ‪ "،‬قوات التحالف ‪.01:02‬‬ ‫‪ 3:6‬؛ ‪ .6‬مفھوم "الكمال" أو "سالمة" )‪ ، holoklēria‬راجع أعمال الرسل ‪ 3:16‬؛ األول تسالونيكي ‪ 5:23‬؛‪ .‬تيتوس ‪(7-1:6‬‬ ‫ب‪" anepileptos .‬قداسة ﷲ ‪ ،‬وليس قانونيا فقط ‪ ،‬ولكن وجودي!‬ ‫( "مفصولة عن الخطاة" ھذا ھو النعت الكمال السلبي‪ .‬‬ ‫وقد وفرت ﷲ حاجتنا من خالل المسيح ‪ ،‬واآلن يدعو علينا ان اكون مثله‪.‬‬ ‫( "عرضت حتى نفسه" يسوع ھو رئيس الكھنة )راجع فرع فلسطين‪ (110:4 .‬فوق النقد" ‪ ،‬أو "ال للتعامل مع الشبھات" )راجع أنا تيم ‪ 3:02‬؛ ‪ 5:07‬؛ ‪ 6:14‬؛ تيتوس‬ ‫‪(2:8‬‬ ‫‪ .(3:5‬‬ ‫( "تعالى فوق السموات" قد يكون ھذا )‪ (1‬بيان من التفوق ‪ (2) ،‬في اشارة الى عرض المعلمين معرفي كاذبة 'الخالص مرورا المجاالت‬ ‫مالئكي )راجع ‪ ، (4:14‬أو )‪ (3‬وسيلة لالشارة الى القيامة ‪ /‬الصعود‪.(5:21‬‬ ‫‪" 7:28‬القانون يعين الرجال والكھنة الذين ضعيفة ‪ ،‬لكن الكلمة من اليمين ‪ ،‬الذي جاء بعد قانون" ھذا التناقض بين كتابات إجراءات‬ ‫موسى و "اليمين" من فرع فلسطين‪.4‬ويستخدم ھذا المفھوم أيضا من قادة الكنيسة‬ ‫أ‪" anegklētos .‬؛ فيل ‪ 2:15‬؛ العقيد ‪ 1:22‬؛ الثاني الحيوانات األليفة ‪ 3:14‬؛‬ ‫يھوذا ضد ‪ 24‬؛ القس ‪(14:5‬‬ ‫‪ .

‫( "صنع الكمال الى االبد" ھذا ھو الكمال النعت السلبي‪ .‬وقد ادلى الكمال )متحدثا انسانيا( من المعاناة ويستمر ھذا الكمال )راجع ‪ 2:10‬؛ ‪-5:8‬‬
‫‪ .(9‬انظر موضوع خاص في ‪.7:11‬‬

‫مناقشة مسائل‬
‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .‬لكم ‪،‬‬
‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬‬
‫وترد ھذه األسئلة مناقشة لمساعدتك على التفكير من خالل القضايا الرئيسية لھذا القسم من الكتاب‪ .‬ويراد لھا أن تكون للتفكير ‪ ،‬وليس نھائية‪.‬‬
‫‪ .1‬لماذا تأخذ وقتا طويال الكاتب لتطوير مفھوم يسوع ھو رئيس الكھنة؟‬
‫‪ .2‬كيف ليفي مرتبطة ملكيصادق؟‬
‫‪ .3‬كيف فرع فلسطين‪ 110 .‬تتصل الجنرال ‪20-14:18‬؟‬
‫‪ .4‬لماذا ھو ملكيصادق تستخدم كنوع من ھو المسيح؟‬
‫‪ .5‬من كان ملكيصادق؟‬

‫الع‬

‫برانيين‪8‬‬

‫انقسامات فقرة من الترجمات الحديثة *‬
‫‪NKJV‬‬
‫الخدمات الجديدة بريسلي‬

‫‪NJB‬‬
‫الكھنوت الجديد ومالذا جديدا‬

‫‪TEV‬‬
‫يسوع ‪ ،‬الكاھن العالية‬

‫‪8:1-5‬‬
‫المسيح ھو الوسيط من أكبر‬
‫العھد‬
‫‪8:6-13‬‬

‫‪8:1-2‬‬
‫‪8:3-6‬‬

‫‪NRSV‬‬
‫الحرم السماوية والعھد‬
‫الجديد‬
‫‪8:1-7‬‬

‫‪8:1-6‬‬

‫‪8:7-13‬‬

‫‪8:8-13‬‬

‫العھد الجديد‬
‫‪8:7-13‬‬

‫‪UBS4‬‬
‫رئيس كھنة العھد‬
‫الجديد وأفضل‬
‫‪8:1-6‬‬

‫‪8:7-13‬‬

‫القراءة دورة الثالث )انظر ص السادس في مالحظات تمھيدية(‬
‫التالية نية المؤلف األصلي على مستوى الفقرة‬
‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما لدينا‪ .‬لكم ‪،‬‬
‫الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬‬
‫قراءة الفصل في جلسة واحدة‪ .‬تحديد المواضيع‪ .‬قارن االنقسامات موضوعك مع ترجمة الخمسة المذكورة أعاله‪ .‬التفقير ليس من وحي ‪ ،‬لكنه ھو‬
‫مفتاح التالية نية المؤلف األصلي ‪ ،‬الذي ھو جوھر التفسير‪ .‬كل فقرة واحدة وموضوع واحد فقط‪.‬‬
‫‪ .1‬الفقرة األولى‬
‫‪ .2‬الفقرة الثانية‬
‫‪ .3‬الفقرة الثالثة‬
‫‪ .4‬الخ‪.‬‬

‫رؤى السياقية ‪ :‬العبرانيين ‪13-1:8‬‬
‫أ ھذا ھو جزء من سياق موحد ذات لحاجة القارئ لتاريخ االستحقاق‪ .‬يعمل ھذا القسم من‬
‫‪ 5:11‬حتي ‪ 10:18‬مع قوس من التحذير من ‪ 5:12‬حتي ‪.6:20‬‬
‫باء في الفصل ‪ 2‬يطور به مزمور ‪ 3 ، 8‬و ‪ 4‬فصول تطوير استخدام المزمور ‪ ، 110‬والفصل ‪ 8‬يستخدم‬
‫جيري(‪) 34-31:31 .‬الفصل ‪ 10‬سوف تستخدم مزمور ‪.(40‬‬
‫ألمح جيم المسكن الحقيقي في السماء التي كانت في ‪ 20-6:19‬و‪ 08:02‬لن يتم تطويره بالكامل حتى الفصل ‪.9‬‬

‫كلمة ودراسة جملة‬
‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪13-1:8 :‬‬

‫‪2‬‬
‫صبَه ُ‬
‫َاس َو ْال َم ْس َك ِن ْال َحقِيقِ ﱢي الﱠ ِذي نَ َ‬
‫يس َكھَنَ ٍة ِم ْث َل ھ َذا ‪،‬قَ ْد َجلَ َ‬
‫‪َ 1‬وأَ ﱠما َر ْأسُ ْال َكالَ ِم فَھُ َو‪ :‬أَ ﱠن لَنَا َرئِ َ‬
‫ش ْال َعظَ َم ِة فِي ال ﱠس َما َوا ِ‬
‫ت خَا ِد ًما لِألَ ْقد ِ‬
‫س فِي يَ ِمي ِن َعرْ ِ‬
‫‪4‬‬
‫‪3‬‬
‫الرﱠبﱡ الَ إِ ْن َس ٌ‬
‫ض لَ َما َكانَ‬
‫يس َكھَنَ ٍة يُقَا ُم لِ َك ْي يُقَ ﱢد َم قَ َرابِينَ َو َذبَائِ َح‪ .‬فَ ِم ْن ثَ ﱠم يَ ْل َز ُم أَ ْن يَ ُكونَ لِھ َذا أَ ْيضًا ش ْ‬
‫ان‪ .‬ألَ ﱠن ُك ﱠل َرئِ ِ‬
‫َي ٌء يُقَ ﱢد ُمهُ‪ .‬فَإِنﱠهُ لَوْ َكانَ َعلَى األَرْ ِ‬
‫‪5‬‬
‫ْ‬
‫ﱠ‬
‫ﱠ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ﱠ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ﱢ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ﱠ‬
‫ت َو ِظلﱠھَا‪َ ،‬ك َما أُو ِح َي إِلَى ُمو َسى َوھُ َو ُم ْز ِم ٌع أَ ْن يَصْ نَ َع‬
‫ﱠا‬
‫ي‬
‫او‬
‫م‬
‫س‬
‫ال‬
‫ه‬
‫ب‬
‫ش‬
‫م‬
‫د‬
‫خ‬
‫ي‬
‫ذ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫‪،‬‬
‫وس‬
‫م‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ال‬
‫ب‬
‫س‬
‫ح‬
‫ب‬
‫ا‬
‫ر‬
‫ق‬
‫م‬
‫د‬
‫ق‬
‫ُ‬
‫ي‬
‫ذ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ة‬
‫ن‬
‫ھ‬
‫ك‬
‫ال‬
‫د‬
‫َكا ِھنًا‪ ،‬إِ ْذ يُو َج‬
‫ِ ينَ‬
‫ِ ينَ َ ِ ُ ونَ ِ َ‬
‫ُ ونَ َ ِينَ َ َ َ‬
‫َ‬
‫َ ِ ِ‬
‫ُ ِ‬
‫‪6‬‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َار َما ھُ َو َو ِسيطٌ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ﱠ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ﱠ‬
‫ب ال ِمثَا ِل ال ِذي أظ ِھ َر لَ َ‬
‫ص َل َعلَى ِخ ْد َم ٍة أف َ‬
‫ك فِي ال َجبَ ِل«‪َ .‬ول ِكنهُ اآلنَ قَ ْد َح َ‬
‫َي ٍء َح َس َ‬
‫ْال َم ْس َكنَ ‪ .‬ألَنﱠهُ قَا َل‪»:‬انظرْ أ ْن تَصْ نَ َع ك ﱠل ش ْ‬
‫ض َل بِ ِمقد ِ‬
‫ض َل‪.‬‬
‫أَ ْيضًا لِ َع ْھ ٍد أَ ْعظَ َم‪ ،‬قَ ْد تَثَبﱠتَ َعلَى َم َوا ِعي َد أَ ْف َ‬
‫‪8‬‬
‫ت‬
‫‪7‬فَإِنﱠهُ لَوْ َكانَ ذلِ َ‬
‫ك األَ ﱠو ُل بِالَ َع ْي ٍ‬
‫ب لَ َما طُلِ َ‬
‫ت إِ ْس َرائِي َل َو َم َع بَ ْي ِ‬
‫ض ٌع لِثَا ٍن‪ .‬ألَنﱠهُ يَقُو ُل لَھُ ْم الَئِ ًما‪»:‬ھُ َو َذا أَيﱠا ٌم تَأْتِي‪ ،‬يَقُو ُل الرﱠبﱡ ‪ِ ،‬حينَ أُ َك ﱢم ُل َم َع بَ ْي ِ‬
‫ب َموْ ِ‬
‫ُ‬
‫يَھُو َذا َع ْھدًا َج ِديدًا‪9 .‬الَ َك ْال َع ْھ ِد الﱠ ِذي َع ِم ْلتُهُ َم َع آبَائِ ِھ ْم يَوْ َم أَ ْم َس ْك ُ‬
‫ض ِمصْ َر‪ ،‬ألَنﱠھُ ْم لَ ْم يَ ْثبُتُوا فِي َع ْھ ِدي‪َ ،‬وأَنَا أَ ْھ َم ْلتُھُ ْم‪ ،‬يَقُو ُل الرﱠبﱡ ‪.‬‬
‫ت بِيَ ِد ِھ ْم أل ْخ ِر َجھُ ْم ِم ْن أَرْ ِ‬
‫‪10‬‬
‫ك األَي ِﱠام‪ ،‬يَقُو ُل الرﱠبﱡ ‪ :‬أَجْ َع ُل نَ َوا ِمي ِسي فِي أَ ْذھَانِ ِھ ْم‪َ ،‬وأَ ْكتُبُھَا َعلَى قُلُوبِ ِھ ْم‪َ ،‬وأَنَا أَ ُكونُ لَھُ ْم إِلھًا َوھُ ْم‬
‫ت إِ ْس َرائِي َل بَ ْع َد تِ ْل َ‬
‫ألَ ﱠن ھ َذا ھُ َو ْال َع ْھ ُد الﱠ ِذي أَ ْعھَ ُدهُ َم َع بَ ْي ِ‬

‫‪11‬‬
‫ير ِھ ْم‪12 .‬ألَنﱢي أَ ُكونُ‬
‫ْرفُونَنِي ِم ْن َ‬
‫يَ ُكونُونَ لِي َش ْعبًا‪َ .‬والَ يُ َعلﱢ ُمونَ ُكلﱡ َوا ِح ٍد قَ ِريبَهُ‪َ ،‬و ُكلﱡ َوا ِح ٍد أَخَاهُ قَائِالً‪ :‬ا ْع ِر ِ‬
‫ير ِھ ْم إِلَى َك ِب ِ‬
‫ص ِغ ِ‬
‫ف الرﱠبﱠ ‪ ،‬ألَ ﱠن ْال َج ِمي َع َسيَع ِ‬
‫‪13‬‬
‫ق َوشَا َخ فَھُ َو قَ ِريبٌ ِم ْن االضْ ِمحْ الَ ِل‪.‬‬
‫ق األَ ﱠو َل‪َ .‬وأَ ﱠما َما َعتَ َ‬
‫صفُوحًا ع َْن آثَا ِم ِھ ْم‪َ ،‬والَ أَ ْذ ُك ُر َخطَايَاھُ ْم َوتَ َع ﱢديَاتِ ِھ ْم فِي َما بَ ْع ُد«‪ .‬فَإ ِ ْذ قَا َل » َج ِديدًا« َعتﱠ َ‬
‫َ‬

‫‪8:01‬‬
‫الوطنية للعلوم ‪، NKJV ،‬‬
‫‪" NRSV‬النقطة الرئيسية"‬
‫‪" TEV‬بيت القصيد"‬
‫‪" NJB‬مبدأ نقطة"‬
‫ھذا ھو من شكل "رئيس" ‪ ،‬كلمة يونانية )‪ (kephalē‬تستخدم مجازيا للمجموع األموال )راجع أعمال الرسل ‪ .(22:28‬وأضاف قدماء األرقام‬
‫الخاصة بھم بدال من الصاعد الھابط‪ .‬وكان ھذا المصطلح بمعنى إضافية التصويرية لل)‪ (1‬أھم نقطة من حجة من الكتاب حتى اآلن أو )‪ (2‬التي‬
‫سبق ملخصا للحجة‪.‬‬
‫( "الكھنة" وجدت فقط ھذا اللقب ليسوع في العبرانيين )راجع ‪ 2:17‬؛ ‪ 3:01‬؛ ‪ 15-4:14‬؛ ‪ 6:20‬؛ ؛ ‪ 7:26 5:10‬؛ ‪ 8:1،3‬؛‬
‫‪ .(9:11،25‬وكشف عن طبيعة المسيح الكھنوتية في المزمور ‪ 110‬وزكريا ‪ 3‬و ‪ .4‬كان كاھنا والتضحية )راجع أشعيا ‪ .(53‬وھو يقف أمام ﷲ‬
‫نيابة عن البشرية ‪ ،‬ويقدم نفسه باعتباره الحل لمشكلة الخطيئة‪.‬‬
‫( "الذي اتخذ مقعده" ھذا ھو استمرار استخدام مزمور ‪) 110‬أي ‪ .(V. 2 ،‬فإنه يشير إلى إنجاز العمل من المسيح‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬فإنه يحتوي على‬
‫الملكية ‪ ،‬وليس بريسلي ‪ ،‬وداللة‪ .‬ال كاھن جلس الى االبد والملوك فقط )راجع ‪.(1:3‬‬
‫( "في اليد اليمنى" وھذا ھو عبارة عن مجسم مكان السلطة والقوة )راجع ‪ 1:3،13‬؛ ‪ 08:01‬؛ ‪ 13-10:12‬؛ ‪ 0:02‬وأعمال الرسل ‪-2:33‬‬
‫‪.(35‬‬
‫( "من عرش الجاللة في السماء" ﷲ ال يملك العرش البدنية النه روح‪ .‬ھذه ھي العبارة التي تصف ﷲ مجسم من الناحية اإلنسانية والفئات‪ .‬بل‬
‫ھو وسيلة أو ‪ circumlocutionary‬تعريضي لالشارة الى ﷲ دون ان يذكر اسمه )راجع ‪.(12:2‬‬
‫مصطلح "السماوات" ھو الجمع كما ھو الحال في العبارات‪ .‬ومن الجمع ألنه يشير إلى عدة مستويات‬
‫‪ .1‬الجو فوق االرض حيث تطير الطيور والغيوم شكل )راجع العماد ‪(1:1‬‬
‫‪ .2‬السماء المرصعة بالنجوم ‪ ،‬عالم األضواء السماوية ‪ ،‬الشمس ‪ ،‬القمر ‪ ،‬النجوم ‪ ،‬والكواكب )راجع الجنرال ‪(1:14‬‬
‫‪ .3‬وجود شخصية ﷲ وعالم مالئكي‬
‫حاخامات مناقشتھا في كثير من األحيان عما إذا كانت ھناك ثالث السماوات )راجع ثانيا تبليغ الوثائق‪ (12:2 .‬أو سبع سماوات )أي ليس في الكتاب‬
‫المقدس ‪ ،‬ولكن أوال المصادر اليھودية القرن(‪ .‬يمكن النظر إلى ھذا المفھوم من عدة مستويات في سفر التثنية‪ ، 10:14 .‬وأنا كلغ‪ 8:27 .‬؛ وتبسيط‬
‫العمليات‪ 68:33 .‬؛ ‪ .148:4‬يستخدم ھذا المفھوم من الغنوصيين السماوات متعددة لتأكيد مستويات السلطة مالئكي‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬فقد مرت عليھا من‬
‫خالل يسوع )راجع ‪ .(4:14‬الجمع مقابل فريدة من ‪) ouranos‬السماء( ويبدو ان ليس له أي مدلول الھوتي في العبرانيين )راجع ‪ 9:23‬مقابل‬
‫‪.(9:24‬‬
‫‪" 08:02‬خيمة" وھذا ھو إشارة إلى المسكن المثالي في السماء )راجع ‪ ، (20-6:19‬الذي كشف واحد لموسى على جبل‪ .‬سيناء والتي شيدت‬
‫خالل الفترة تجول البرية )راجع ‪ (40 -Exod.25‬كان مجرد نسخة )راجع ‪.(9:11،24‬‬
‫( "الذي نصبه الرب ‪ ،‬وليس الرجل" قد تكون ھذه إشارة إلى الترجمة )السبعينية( السبعينيه من ‪) Exod. 33:7‬مكانا خاصا للقاء ﷲ( أو‬
‫أنھا يمكن أن تكون مجرد وسيلة أخرى من اإلشارة إلى المعبد السماوي الذي أدلى به ﷲ )راجع ‪.(11:10‬‬
‫‪" 08:03‬لتقديم" ھذا ھو التأكيد على التكفير تعويضي للتضحية المسيح‪ .‬وسوف يكون قربانه حياته‪.‬‬
‫‪ 08:04‬وقال "اذا كانوا على األرض ‪ ،‬وقال إنه ال يمكن أن يكون الكاھن على اإلطالق" ھذا ھو من الدرجة الثانية مرھون الحكم ‪ ،‬وھو ما‬
‫يسمى خالفا للحقيقة )راجع ‪ 4:08‬؛ ‪ 7:11‬؛ ‪ 8:4،7‬؛ ‪ 10:2‬؛ ‪ .(11:15‬يسوع لم يكن من قبيلة الالويين بريسلي ‪ ،‬ولكن من قبيلة يھوذا الملكية‪.‬‬
‫أنجز في نھاية المطاف وزارة يسوع الكھنوتية في السماء‪.‬‬
‫‪" 08:05‬نسخة الظل واألشياء السماوية" استخدام "نسخ" ومصطلح "الظل" تشبه كتابات فيلو اإلسكندرية ‪ ،‬وھو كاتب والفيلسوف‬
‫اليھودي الذي عاش في الفترة من ‪ 20‬قبل الميالد إلى ‪ 42‬بعد الميالد وتابع أفالطون‪ allegorized .‬والعبارات في محاولة لجعلھا ذات الصلة في‬
‫المجتمع اليوناني والدعوة إلى األفالطونية كوسيلة لتوضيح ‪ .YHWHism‬ومع ذلك ‪ ،‬ھذا النص ال يعكس فيلو ‪ ،‬ولكن التقاليد اليھودية القديمة التي‬
‫أعطيت موسى على طن متري‪ .‬سيناء نسخة من المعبد السماوي مالذ للفترة تجول البرية‪ .‬ھذا نفس النوع من التفكير موجود في مخطوطات‬

‫البحر الميت ‪ ،‬مما يدل على أنھا ليست فريدة من نوعھا ألفالطون )أي الفلسفة اليونانية(‪ .‬ومن المثير لالھتمام ان صاحب العبرانيين‬
‫يناقش أبدا إما لسليمان أو معبد ھيرود )وال إجراءاتھا(‪ .‬لم تكن قيادة ھذه من ﷲ كما كان المعبد )راجع ‪- Exod.25‬‬
‫‪ ، (40‬على الرغم من أنني مركز حقوق االنسان‪ 28:19 .‬يقترب من يدعي أن كانت من وحي الھيا خطط سليمان‪.‬‬

‬ككاھن تقف بين ﷲ والبشر المقدسة خاطئين ‪ ،‬فكذلك ‪ ،‬يسوع كوسيط )راجع ‪ 9:15‬؛‬ ‫‪ ، 12:24‬وأنا تيم ‪ .‬أنا كور ‪(10:11‬‬ ‫ه‪ .01:04‬‬ ‫( "وھو أيضا من أفضل وسيط العھد" في جميع األفعال ضد ‪ 6‬ويتقن‪ .‬نمط‬ ‫ب‪ .‬النموذج ‪ ،‬ترمي )راجع أعمال الرسل ‪(23:25‬‬ ‫ف‪ .‬فيل ‪(3:17‬‬ ‫ه‪ .‬نمط النموذج )راجع اعمال ‪ 7:44‬؛ عب ‪..‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ف‪ .‬وترسيم‬ ‫ج‪ .(1:16‬‬ ‫وھذا المعبد السماوي يوم واحد من وقف في الوجود )راجع القس ‪ .‬في األفالطونية وكان السماوية مثالية ‪ ،‬والعقلية ‪ ،‬والحقيقة الروحية ‪ ،‬ولكن في الكتاب المقدس ھو الواقع المادي‪ .‬‬ ‫( "أفضل العھد ‪ ،‬التي سنت على أفضل الوعود" ھذا ھو إرشادي الكمال السلبي‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬شكل أو طريقة الكتابة‬ ‫د‪ .(8:05‬‬ ‫أوال نمط األخالقي )راجع فيل ‪ 3:17‬؛ األول تسالونيكي ‪ 1:07‬؛ الثاني تسالونيكي ‪ 3:09‬؛ األول تيم ‪ 4:12‬؛‪ .‬نموذج من جسم اإلنسان ‪ ،‬فا نذري العروض للشفاء ‪ .(2:05‬ھذا ھو طريقة أخرى لتدل على العمل من الكھنة‪.3‬ھارولد ك مولتون ‪ ،‬ومعجم اليونانية التحليلية المنقحة ‪ ،‬ص ‪ 411‬ألف ضربة ‪ ،‬وھو انطباع ‪،‬‬ ‫عالمة )راجع يوحنا ‪(20:25‬‬ ‫ب‪ ..‬ص ‪249‬‬ ‫أ‪ .Exod.G‬الفعل المستخدمة في الشعور تطبيق مبادئ القانون‬ ‫‪ .‬االنجيل والعقيدة وآثارھا على حد سواء نمط الحياة‪ .‬وكشف مؤلف كتاب 'عرض يسوع العبرانيين السلطة‬ .‬صورة )راجع أعمال الرسل ‪(07:43‬‬ ‫د‪ .‬‬ ‫د‪ .2‬لوو والنداء ‪ ،‬واليونانية ‪ ،‬معجم اللغة اإلنجليزية ‪ ،‬المجلد‪ ، 2 .‬السماء‬ ‫ليست مجرد المثل ‪ /‬مفاھيم ‪ /‬األمثلة ‪ ،‬ولكن الجانب الحقيقي للخلق )راجع العقيد ‪.‬خطة‬ ‫ج‪ .‫ويمكن النظر إلى التقاليد اليھودية أن المعبد في وقت مبكر وكان نسخة من المسكن الحقيقي في السماء في )‪، 40 ،Exod.(21:22‬وخدم غرضه خالل ھذا العصر ‪ ،‬ولكن لن تكون ھناك‬ ‫حاجة في ‪!eschaton‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬نموذج )‪(TUPOS‬‬ ‫المشكلة ھي ‪ tupos‬الكلمة ‪ ،‬التي لديھا مجموعة متنوعة من االستخدامات‪.‬‬ ‫)ز( نوع االستشراف الرقم )روم ‪ 5:14‬؛‪ .‬أنا محبوبة ‪(5:3‬‬ ‫وفي ھذا السياق ‪ #‬األول أعاله يبدو أفضل‪ .‬مثل سابقتھا ‪ ،‬ھذا ھو واحد إرشادي الكمال النشطة‪.25 : 9 (1‬‬ ‫)‪ (2‬القس ‪ 11:19‬؛ ‪ 13:06‬؛ ‪ 15:05‬؛ )‪) 3‬ثانيا ‪ 4:05‬باروخ ‪ Martydom (4) ،‬والصعود من اشعياء ‪ 7:10‬؛ )‪ (5‬الحكمة‬ ‫‪ 9:08‬؛ )‪ (6‬جوزيفوس فالفيوس 'اآلثار من اليھود ‪ 03:06:01‬يمكن ھذا المقطع ال تعكس األفالطونية ألن المعبد كان في السماء أو‬ ‫جوھر الواقع‪ .‬شخصية ‪ ،‬نظيره )راجع لي تبليغ الوثائق‪(10:06 .‬على سبيل المثال )راجع كورنثوس ‪ 10:06‬أنا ؛‪ .‬‬ ‫مصطلح "وسيط" ھو مصطلح قانوني تدل محكم‪ .‬يستخدم ھذا الوصف نفسه من التميز يسوع في اتصال‬ ‫مع المالئكة في ‪.1‬مولتون وميليجان ‪ ،‬مفردات العھد الجديد اليونانية ‪ ،‬ص ‪645‬‬ ‫أ‪ .‬مرسوم أو رسالة من البابا‬ ‫ه‪ .‬ھدية مجانية الخالص في المسيح كما‬ ‫يطالب حياة مثل المسيح!‬ ‫( "ويقول" ھذا ھو اقتباس من ‪ .‬ركبه )راجع مدمج‪(5:14 .‬نوع )راجع أعمال ‪(23:25‬‬ ‫)ز( المحتويات )راجع أعمال الرسل ‪(23:25‬‬ ‫‪ .‬صورة )راجع أعمال ‪(07:43‬‬ ‫ج‪ .‬ندبة )راجع يوحنا ‪(20:25‬‬ ‫ب‪ . 25:40‬وكان المسكن ليس خطة موسى ‪ ،‬ولكن الوحي من ﷲ‪.‬‬ ‫‪" 08:06‬لقد حصل على وزارة أكثر ممتازة" وھذا ھو الكمال إرشادي النشط‪ .‬صيغة ونظام )راجع مدمج‪(6:17 .‬الحكم أو القرار‬ ‫ف‪ .‬نموذج )راجع عب‪(8:05 .

4‬حفظ ووعد نوح )راجع سفر التكوين ‪ (9-6‬ومع ذلك ‪ ،‬فإن طبيعة المطالب استجابة العھد‬ ‫‪ .‬‬ ‫و‪" 08:08‬للعثور على خطأ معھم" ليس القانون ‪ ،‬ولكن الضعف اإلنساني لمشكلة )روم ‪ 7:12،16‬؛ غالطية ‪.‬المشكلة لم تكن في العھد ‪ ،‬ولكن اإلنسان االثم والضعف )راجع رومية ‪ 7‬؛ غالطية‬ ‫‪.‬‬ ‫( "بيت إسرائيل" وھذا يعني جمع شمل شعب ﷲ‪ .‬‬ ‫يتم استخدام البيان الواضح كاذبة لجعل نقطة الھوتية‪ .‬وتستند بعض العھود على الطابع ﷲ ‪،‬‬ ‫واإلجراءات ‪ ،‬ومقاصده‪.‬الخالص ھو مطلق الحرية في العمل‬ ‫االنتھاء من يسوع المسيح ‪ ،‬ولكنه يتطلب التوبة واإليمان )سواء في البداية وبشكل مستمر(‪ .‬‬ ‫( "العھد الجديد" ھذا المقطع في أرميا )راجع ‪ (34-31:31‬ھي اإلشارة الوحيدة في العبارات من "جديدة" العھد ‪ ،‬ولكن في وصفھا‬ ‫حزقيال ‪ .‬وقال إن العھد األول ال تعطي النتيجة المرجوة من استعادة والصالح‪.4‬التي جلبت موسى اإليمان بني إسرائيل من مصر وتلقى مبادئ توجيھية محددة للحياة الدينية واالجتماعية مع وعود من الصالة‬ ‫و‪) cursings‬راجع سفر التثنية ‪(28-27‬‬ ‫يتم تناول ھذه العالقة التي تنطوي على نفس التوتر ﷲ للبشرية في "العھد الجديد"‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬أجبر على مركزية واضحة لمفھوم العلماء للنظر في استخدام‬ ‫الكلمة في محاولة لتحديد معناه وظيفية‪.‬‬ ‫( "في اليوم عندما أخذت لھم يد" ھذا يشير إلى يھوه كما اآلب )راجع ھوشع ‪.‬‬ ‫‪ .‬سقط الجنس البشري‬ ‫أثبت أنفسھم غير كافية لتكون صورة ﷲ ينعكس‪ .‬الحظ "انه" يشير إلى يھوه ‪ ،‬ولكن في ‪ 10:15‬ويعزى ذلك‬ ‫إلى جملة نفس الروح القدس‪ .(4-11:1‬‬ .(7:7‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬العھد‬ ‫و‪ berith‬العبارات مصطلح )بنك البحرين للتنمية ‪ ، (136‬العھد ‪ ،‬ليس من السھل تحديد‪ .‬أھداف على حد سواء ھي نفسھا ‪ (1) :‬استعادة زمالة خسر في سفر التكوين ‪ 3‬و )‪ (2‬إقامة الصالحين الذين يعكسون ﷲ‬ ‫الطابع‪.‬ويرجع في بعض األحيان مصدر إلھام من العبارات لروح وأحيانا الى اآلب‪.(4‬وھذه نقطة رئيسية للحجة‪.34-31:31 .37-36:27 .3‬بااليمان نوح يجب بناء قارب ضخم بعيدا عن المياه وجمع الحيوانات )راجع الجنرال ‪(9-6‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪" 08:09‬ليس مثل العھد" الفرق ليس في الجوھر أو الھدف ولكن في المنھجية‪.‫على العھد الفسيفساء عن طريق استخدام له من" أفضل "مصطلح )انظر المالحظة في ‪.‬مفھوم العھد أو معاھدة أو اتفاق حاسم في فھم الوحي في الكتاب‬ ‫المقدس‪ .‬الھدف من الناس ‪ ،‬إلھي والصالحين ال يزال ھو نفسه ‪ ،‬ولكن التغييرات المنھجية‪ .‬بعد الملكية المتحدة )شاول ‪ ،‬ديفيد ‪ ،‬سليمان( انقسام في ‪ 922‬قبل الميالد ‪ ،‬والقبائل‬ ‫الشمالية تحت زجاجة الخمر وأنا دعت اسرائيل وقبائل الجنوب تحت رحبعام كانت تسمى يھوذا‪.‬‬ ‫‪" 08:07‬لو" ھذا ھو آخر من الدرجة الثانية مرھون الحكم ‪ ،‬وھو ما يسمى خالفا للحقيقة )راجع ضد ‪ .2‬دعوة إبراھيم )راجع سفر التكوين ‪(12‬‬ ‫‪ .‬ليس ھناك تطابق الفعل في اللغة العبرية‪ .‬‬ ‫العھد ھو الوسائل التي يمكن الحد صحيح يتعامل ﷲ مع خلقه اإلنسان‪ .‬شريعة ﷲ يصبح رغبة‬ ‫داخلية بدال من أداء خارجي‪ .(3‬‬ ‫( "ويقول" اآليات ‪ 12-8‬ھي اقتباس مستمر من جيري(‪ .(10-2:8‬إلھي يعيشون يصبح دليال على الخالص ‪ ،‬وليس وسيلة للخالص‪.‬يحل عن طريق إزالة التوتر األداء البشري كوسيلة لتحقيق القبول‪ .‬التوتر بين سيادة ﷲ واإلنسان إرادة حرة ‪ ،‬ھي رؤيتھا بوضوح في مفھوم العھد‪ .2‬بااليمان ابراھيم يجب ترك عائلته ‪ ،‬اتبع ﷲ ‪ ،‬ويؤمنون أحفاد المستقبل‬ ‫‪ .3‬العھد مع إبراھيم )راجع سفر التكوين ‪(15‬‬ ‫‪ .‬ھو العھد بناء على إجراءات ﷲ كريمة أو تكليف استجابة اإلنسان؟ ھذه ھي قضية ساخنة من العھد القديم‬ ‫والجديد‪ .1‬بااليمان وطاعة ﷲ يجب أن آدم وليس لألكل من شجرة في وسط عدن‬ ‫‪ .1‬خلق نفسه )راجع سفر التكوين ‪(2-1‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫العھد الجديد من جيري(‪ 34-31:31 .‬كل‬ ‫المحاوالت الستخالص تعريف اشتقاقي أثبتت غير مقنعة‪ .‬‬ ‫‪ .‬انھا على حد سواء النطق القانونية ودعوة‬ ‫لل‪ ، Christlikeness‬بيانا يدل على القبول وضرورة حتمية لقداسة! ال يتم حفظ المؤمنين من قبل أدائھا ‪ ،‬ولكن طاعة منعزلة )أفسس‪.(3‬‬ ‫على نفس التوتر بين العبارات غير المشروط وغير المشروط العھود ال يزال في اإلقليم الشمالي‪ .38-36:22‬كان ھذا صدمة جدا لليھود‪.‬ويمكن رؤيتھا بوضوح في التوتر مقارنة مع حزقيال‬ ‫‪ 18‬حزقيال‪ .

(3‬ان يجلب الناس الى المسيح من خالل اظھار سقط االثم اإلنسانية وضرورة للخالص‪.5‬كيف ھي فسيفساء العھد المتصلة المسيحيين العھد الجديد‬ .‬‬ ‫‪ 8:12‬ھذه ھي المساواة بين العھد الجديد )راجع جيري(‪ .‬الجديد من حزقيال‪ 11:19 .‬لكم ‪ ،‬الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .(30:6،14‬انظر موضوع خاص في ‪.‬‬ ‫ثانيا ‪ ،‬ھذه فقط له عالقة مع القانون كوسيلة للخالص‪ .‬أوال ‪ ،‬تذكر اإلعداد التاريخية‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما‬ ‫لدينا‪ .(7:19‬‬ ‫‪8:13‬‬ ‫الوطنية للعلوم "ولكن مھما أصبحت بالية ونشيخ مستعدة لتختفي"‬ ‫‪" NKJV‬اآلن ما أصبحت بالية ونشيخ مستعدة لتتالشى بعيدا"‬ ‫‪ NRSV‬واضاف "ما عفا عليه الزمن وتزايد القديمة سوف تختفي قريبا"‬ ‫‪" TEV‬أي شيء يصبح خارج القديمة والبالية سيختفي قريبا"‬ ‫‪" NJB‬وشيء من العمر والشيخوخة مستعدة لتختفي"‬ ‫ھذه العبارة يتطلب عدة تعليقات‪ .‬ويراد لھا أن تكون للتفكير ‪ ،‬وليس‬ ‫نھائية‪.‬؛ وعب‪ 8:08 .‬‬ ‫مناقشة مسائل‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .(19-5:17 .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.27-36:26‬‬ ‫( "قلوب" وھذا يشير الى شخص كامل )راجع سفر التثنية ‪ 6:6‬؛‪ 11:18 .(34-31:31 .‬فسيفساء القانون‬ ‫ال يزال لديه ھدف في خطة ﷲ )راجع غال ‪ .‬ومن ذات الصلة في العھد الجديد كما وعد الوفاء‪ .‬ويتميز القديمة حزقيال‪ ، 18:31 .‬وكانت عاجزة عن تحقيق الخالص بسبب ضعف‬ ‫واالثم للبشرية الساقطة‪.‬وھذه ھي الطريقة العھد‬ ‫القديم يختلف عن الجديد‪ .‬بقدر ما يتعلق األمر أقدم النصوص اليونانية وأكثر موثوقية ‪" ،‬المواطنين" ھو أفضل خيار )راجع ‪ ، !، P46‬أ ‪ ،‬ب ‪ ،‬د‬ ‫‪ ،‬ك ‪ ،‬ل ‪ ،‬ومعظم المخطوطات ضئيلة في وقت الحق(‪.‬ھناك مجموعة من الناس الذين ھم التشبث الشريعة الموسوية ومجموعة‬ ‫اخرى الذين يفكرون بالعودة إلى فسيفساء القانون‪.‬؛ ‪ .‬أن يغفر ذنوب ﷲ ‪ ،‬وﷲ ال ينسى )قوي النفي المزدوج(‪ .‬؛ ‪.‬ت عود مغفرة كاملة بشكل رائع جدا )راجع فرع فلسطين ‪-103:3،8‬‬ ‫‪ 14‬؛ عيسى ‪ 1:18‬؛ ‪ 38:17‬؛ ‪ 43:25‬؛ ‪ 44:22‬؛ ميخا ‪.‬‬ ‫‪ 8:11‬وھناك تباين والمخطوطة اليونانية في "مواطن" مقابل مصطلح "الجار" ‪ ،‬وفي ضوء فھم العبرية في العھد شقيق االختالف ال‬ ‫فرق التفسيرية‪ .‬‬ ‫‪ .3‬لماذا ارميا ‪ 34-31:31‬نقلت؟‬ ‫‪ .03:08‬‬ ‫( "وأكون إلھھم ويكونون شعبي" ھذه ھي الصيغة موروثه من العبارات‪.9:15‬لن تكون ھناك حاجة للقادة ‪ ،‬وسوف نعلم جميعا الرب ومشيئته‬ ‫والطرق‪ .2‬ھو كتاب العبرانيين تتأثر الفلسفة اليونانية )األفالطونية(؟‬ ‫‪ .‬العبارات كان بالتأكيد ‪ ،‬و‪ ،‬وحي ﷲ )راجع مات‪ .4‬لماذا ھذه اآلية ‪ 12‬وعد الثمينة؟‬ ‫‪ .1‬لماذا ھو صاحب العبرانيين تؤكد بقوة الكھنوت متفوقة عالية من يسوع؟‬ ‫‪ .‬المخطوطات الماسورتيه )طن متري( لديھا "على الرغم من‬ ‫أنني كان زوج لھا"‪.‬‬ ‫أنھا تساعدنا على فھم ﷲ وطرقه‪ .‬وھو مذكور في العھد الجديد في لوقا ‪ 22:20‬؛ ط تبليغ‬ ‫الوثائق‪ 11:25 .‬‬ ‫وترد ھذه األسئلة مناقشة لمساعدتك على التفكير من خالل القضايا الرئيسية لھذا القسم من الكتاب‪ .‬؛ ‪ .‫( "وأنا لم رعايتھم" يأتي ھذا في أعقاب )السبعينية( السبعينيه الترجمة‪ .‬‬ ‫‪" 8:10‬العقول" ويأتي ذلك عقب الترجمة السبعينية( ‪ ،‬ولكن المخطوطات الماسورتيه )طن( قد "داخلھا‪ ".‬؛ تبليغ الوثائق الثاني‪ 3:6 .

‫الع‬

‫برانيين‪9‬‬

‫انقسامات فقرة من الترجمات الحديثة *‬
‫‪NJB‬‬
‫المسيح يدخل الحرم السماوية‬

‫‪TEV‬‬
‫الدنيويه والسماوية العبادة‬

‫‪NRSV‬‬
‫وزارة الكھنة الالويين‬

‫‪NKJV‬‬
‫الحرم دنيوي‬

‫‪9:1-5‬‬

‫‪9:1-5‬‬

‫‪9:1-5‬‬

‫‪9:6-10‬‬

‫‪9:6-10‬‬

‫‪9:11-14‬‬
‫األختام المسيح العھد الجديد بدمه‬
‫‪9:15-28‬‬

‫‪9:11-14‬‬

‫‪9:6-10‬‬
‫خصائص ذبيحة المسيح‬
‫)‪(9:11-10:18‬‬
‫‪9:11-14‬‬

‫‪9:1-5‬‬
‫حدود الحرم دنيوي‬
‫‪9:6-10‬‬
‫الحرم السماوية‬

‫‪9:15, 9:16-22‬‬
‫تضحية المسيح يأخذ بالذنب‬
‫)‪(9:23-10:18‬‬
‫‪9:23-28‬‬

‫‪9:15-22‬‬

‫‪9:23-28‬‬

‫‪9:11-15‬‬
‫وفاة وسيط ضروري‬
‫‪9:16-22‬‬
‫عظمة تضحية السيد المسيح‬
‫‪9:23-28‬‬

‫‪UBS4‬‬
‫والدنيويه والسماوية‬
‫الحرمين‬
‫‪9:1-5‬‬
‫‪9:6-10‬‬

‫‪9:11-14‬‬
‫‪9:15-22‬‬
‫وضع ھادئ بعيدا من‬
‫ذبيحة المسيح‬
‫)‪(9:23-10:18‬‬
‫‪9:23-28‬‬

‫القراءة دورة الثالث )انظر ص السادس في مالحظات تمھيدية(‬
‫التالية نية المؤلف األصلي على مستوى الفقرة‬
‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما‬
‫لدينا‪ .‬لكم ‪ ،‬الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬‬
‫قراءة الفصل في جلسة واحدة‪ .‬تحديد المواضيع‪ .‬قارن االنقسامات موضوعك مع ترجمة الخمسة المذكورة أعاله‪ .‬التفقير ليس من وحي‬
‫‪ ،‬لكنه ھو مفتاح التالية نية المؤلف األصلي ‪ ،‬الذي ھو جوھر التفسير‪ .‬كل فقرة واحدة وموضوع واحد فقط‪.‬‬
‫‪ .1‬الفقرة األولى‬
‫‪ .2‬الفقرة الثانية‬
‫‪ .3‬الفقرة الثالثة‬
‫‪ .4‬الخ‪.‬‬

‫كلمة ودراسة جملة‬
‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪5-1:9 :‬‬

‫ب ْال َم ْسكَنُ األَ ﱠو ُل الﱠ ِذي يُقَا ُل لَهُ » ْالقُ ْدسُ « الﱠ ِذي َكانَ فِي ِه ْال َمنَا َرةُ‪َ ،‬و ْال َمائِ َدةُ‪َ ،‬و ُخ ْب ُز‬
‫ص َ‬
‫‪1‬ثُ ﱠم ْال َع ْھ ُد األَ ﱠو ُل َكانَ لَهُ أَ ْيضًا فَ َرائِضُ ِخ ْد َم ٍة َو ْالقُ ْدسُ ْال َعالَ ِم ﱡي‪2 ،‬ألَنﱠهُ نُ ِ‬
‫‪4‬‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫ب‪ ،‬الﱠ ِذي فِي ِه قِسْطٌ‬
‫ﱠ‬
‫ب‪َ ،‬وتَاب ُ‬
‫َاس« فِي ِه ِم ْب َخ َرةٌ ِم ْن َذھَ ٍ‬
‫ُوت ال َع ْھ ِد ُم َغ ّشى ِم ْن ُك ﱢل ِجھَ ٍة بِالذھَ ِ‬
‫التﱠ ْق ِد َم ِة‪َ 3 .‬و َو َرا َء الْ ِح َجا ِ‬
‫ب الثﱠانِي ْال َم ْسكَنُ الﱠ ِذي يُقَا ُل لَهُ »قُ ْدسُ األَقْد ِ‬
‫‪5‬‬
‫صا ھَارُونَ الﱠتِي أَ ْف َر َخ ْ‬
‫صي ِل‪.‬‬
‫ِم ْن َذھَ ٍ‬
‫ت‪َ ،‬ولَوْ َحا ْال َع ْھ ِد‪َ .‬وفَوْ قَهُ َكرُوبَا ْال َمجْ ِد ُمظَلﱢلَ ْي ِن ْال ِغطَا َء‪ .‬أَ ْشيَا ُء لَي َ‬
‫ب فِي ِه ْال َم ﱡن‪َ ،‬و َع َ‬
‫ْس لَنَا اآلنَ أَ ْن نَتَ َكلﱠ َم َع ْنھَا بِالتﱠ ْف ِ‬

‫‪" 09:01‬أول" لوائح التضحية والعبادة مرتبطة المسكن في سفر الالويين‪.‬‬
‫( "العھد" وھذا غير موجود في النص اليوناني‪ .‬معظم الترجمات اإلنجليزية تفترض ذلك‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬فھو دانا ‪ ،‬في بلده المسيحية‬
‫اليھودية ‪ ،‬ص ‪ ، 255‬وتعتقد أنه ينبغي ترجمته "وزارة األولى" ألن الفصل ‪ 9‬ھو تقديم دليل آخر على وزارة المسيح متفوقة )راجع‬
‫‪ .(8:06‬كما انه يرسم على المقارنة ص ‪.255‬‬
‫أول وزارة‬
‫خدمة الدنيويه‬
‫"في ھذا العالم‪" ".‬ليس من خلق ھذا‪".‬‬

‫وزارة الثانية‬
‫ألف السماوية الخدمة‬
‫اإلنسان معدات غير سماوي المعدات‬

‫المؤثرات الخارجية ‪ ،‬الداخلية اآلثار‬
‫"كان ھناك بناء المعبد‪" ".‬ليست مصنوعة من يديه"‪.‬‬
‫"ال يمكن كما لمس" يطھر ضمائركم جعل الضمير لخدمة يعبد من أعمال ميتة الكمال‪" .‬ﷲ الحي"‪ .‬مؤقتة في الطبيعة الدائمة في‬
‫الطبيعة‬
‫الوعد األبدي بالتسجيل في انتظار وقتا من‬
‫"وضع ضوابط جسدي"‬
‫"البناء "‪.‬‬
‫الميراث‪.‬‬
‫‪" 09:02‬وخيمة" وھذا يشير إلى المعبد المحمولة في البرية ‪ ،‬الذي يوصف بالتفصيل في ‪ Exod.25 - 27‬والتي بنيت في ‪-36‬‬
‫‪ .38،40‬صاحب العبرانيين يشير إلى خيمة الداخلية والمعبد )الخارجي( األول )المكان المقدس( والثاني )الداخلي( المعبد )قدس‬
‫األقداس(‪.‬‬
‫( "المنارة" وھذا يشير إلى واحد مصباح مع سبع حاويات حرق زيت الزيتون ‪ ،‬وتقع في المكان المقدس‪ .‬ويشار إلى أنه في‬
‫‪ 40 -Exod.25 :31‬وليف‪ ." .4-24:1 .‬المنارة" كانت تسمى الشمعدان ‪ ،‬وھو عبارة العبرية لتوسيع سليمان المصباح إلى عشرة‬
‫أذرع )راجع الملوك األول ‪ 7:49‬؛ الثاني مركز حقوق االنسان ‪ .(4:7‬انھا ترمز الى نور الحق والوحي‪.‬‬
‫( "الجدول والخبز المقدس" كان ھذا الجدول الموجود في المكان المقدس عقد كبير اثني عشر )‪ (£ 15‬أرغفة من الخبز‪ .‬استعيض‬
‫واألسبوعية ‪ ،‬وأصبح الطعام للكھنة )راجع ‪ 30 -Exod.25 :23‬؛ ‪ 16-37:10‬؛‪ .‬ليف ‪ .(9-24:5‬وتمثل ھذه الدول توفير البدنية‬
‫وعد ﷲ الثني عشر من قبائل يعقوب‪.‬‬
‫( "المكان المقدس" ھذه ھي غرفة الخارجي للخيمة التي الكھنة يخدم يوميا‪ .‬يقاس بنسبة ‪ 20 10‬ذراعا ذراعا )راجع ‪-Exod.25‬‬
‫‪ .(27‬صاحب العبرانيين يستخدم عادة ھذا المصطلح )آيا( مع المادة )راجع ‪ 9:8،25‬؛ ‪ (13:11‬ويستخدم تقنية المعلومات في الجزء‬
‫الداخلي أو الثاني من خيمة مقدسة تسمى قدس األقداس )راجع خامسا ‪ (3‬حيث وضعت السفينة ‪ ،‬ولكن في ھذه اآلية المادة غير موجودة‬
‫وھذا المصطلح يشير إلى ثلثي الخارجي اثنين من خيمة المقدسة ‪ ،‬ودعا المكان المقدس‪.‬‬
‫‪" 09:03‬الثانية الحجاب" ھذا ينقسم إلى قسمين خيمة مقصورات )راجع ‪ .(Exod.26 35 - 31:‬وقال إن العبرانيين اسمين خاص ‪،‬‬
‫واحدة لألمام الستارة ‪ ،‬الذي كان عادة مفتوحة جزئيا ‪ ،‬وواحد لاللستار الداخلية ‪ ،‬الذي كان مفتوحا أبدا‪ .‬فقط دخلت الكھنة )مرتين( يوم‬
‫الغفران )راجع ليف ‪.(16‬‬
‫( "قدس األقداس" لقد كان الكمال مكعب من ‪ 10‬ذراعا‪ .‬وكانت تحتوي على تابوت يھوه حيث سكن رمزيا بين أجنحة المالئكة‪ .‬وكان‬
‫ھذا التابوت الرمز المادي ﷲ غير المنظور )بعد دخولھم أرض الميعاد(‪.‬‬
‫‪" 09:04‬مذبح البخور الذھبي" وكان ھذا المذبح على شكل قطعة من االثاث حيث وضعت كميات كبيرة البخور في يوم الغفران‬
‫النتاج الدخان الكثيف والذي يخفي وجود يھوه على مدى تابوت‪ .‬كاتبنا يبدو أن وضعھا داخل قدس األقداس‪ .‬وقد تسبب ھذا المعلقين أن‬
‫أغتنم ھذه العبارة لإلشارة إلى "المبخره" ألن ھذه ھي الطريقة التي يترجم السبعينيه ھذا المصطلح )راجع ليف ‪ 16:12‬؛ الثاني مركز‬
‫حقوق االنسان‪ 26:19 .‬؛ حزقيال‪ 8:11 .‬؛ ماك الرابع‪ .(7:11 .‬ومع ذلك ‪ ،‬فيلو وجوزيفوس استخدام نفس الكلمة اليونانية للمذبح‬
‫البخور‪ .‬في العبارات ھو التعرف عن كثب مع المذبح قدس األقداس )راجع ‪ ، 37 ، 10 -Exod.30 :1‬ولكن أنا ال سيما كلغ‬
‫‪.(6:22‬‬
‫والفحم المأخوذ من المذبح عظيم فداء في باب خيمة االجتماع ووضعھا على ھذا الموقف الصغيرة‪ .‬ثم وضعت البخور على الفحم النتاج‬
‫كمية كبيرة من الدخان‪ .‬حجب ھذا رائع رائحة دخان العينين رئيس الكھنة من رؤية يھوه ‪ ،‬الذين سكنوا على تابوت العھد بين أجنحة‬
‫المالئكة ‪ ،‬في قدس األقداس‪.‬‬
‫( "تابوت العھد" الموصوفة الفلك في ‪ 22 -Exod.25 :10‬و‪.9-37:1‬‬

‫موضوع خاص ‪ :‬لتابوت العھد‬
‫والغرض منه أوال‬
‫ألف مكان سكن يھوه )أي موطئ قدميه ‪ ،‬قارن أنا ‪ 28:2‬مركز حقوق اإلنسان ؛‪ .‬مز ‪ 132:7‬؛‪ .‬عيسى ‪ (66:1‬مع شعبه ‪ ،‬وبين‬
‫أجنحة المالئكة‬
‫‪ .‬باء مكان مغفرة الخطيئة ‪ ،‬لجميع الشعوب )راجع إسرائيل ‪ ،‬وأنا ليف ‪ 16‬كلغ ‪ 30-8:27‬؛ األجانب ‪،‬‬
‫‪ (8:41،43،60‬الثاني‪ .‬محتوياته‬
‫أ التقاليد اليھودية‬

‫‪ .1‬على أقراص اثنين من الحجر الذي كتب ‪ decalog‬يھوه )راجع ‪ Exod 31:18‬؛‪(16-32:15 .‬‬
‫‪ .2‬العمودين الفضة الذي عقد أقراص )أي مراجع الكتاب المقدس(‬
‫‪ .3‬شظايا من أقراص اثنين األصلية التي تعرضت للكسر من قبل موسى بسبب إسرائيل‬
‫)ھارون( القرارات وعبادة العجل الذھبي )راجع ‪ Exod 32:19‬؛‪ .‬سفر التثنية ‪ 9:17‬؛ ‪(10:02‬‬
‫‪ .4‬نسخة من التوراة كلھا )راجع ‪(Exod. 25:16‬‬
‫‪ .5‬أسماء ﷲ )راجع أنا كلغ‪ (8:29 .‬وضعت في ‪ ، Kabalah‬والتصوف اليھودي‬
‫مراجع الكتاب المقدس باء فيما يتعلق بمضمون )من غير المؤكد ما اذا كانت ھذه إشارة إلى األشياء داخل تابوت أو بجانبه(‬
‫‪ .1‬جرة من المن )راجع ‪(36-Exod. 16:31‬‬
‫‪ .2‬ھارون قضيب أن المبرعمة )راجع ارقام ‪ 17:4،10‬؛ عب ‪.(9:04‬‬
‫‪ .3‬العروض ذنب الفلسطينيين )‪ 5‬ذھبية الفئران والبواسير الذھبي ‪ ،‬راجع انا سام‪(4،8-6:3 .‬‬
‫‪ .4‬نسخة من ‪) Decalog‬راجع سفر التثنية ‪ 5-10:4‬؛ ‪(31:26‬‬
‫وقال جيم في التفاني من معبد سليمان في الملوك األول ‪ 8‬تابوت انھا تتضمن فقط أقراص اثنين من الحجر )أي عشر كلمات ‪ ،‬قارن أنا‬
‫كلغ‪(8:9 .‬‬
‫ثالثا‪ .‬موقعه ممكن‬
‫ألف خيارات تاريخية‬
‫‪ .1‬المتخذة لمصر شيشق )‪ 914-935‬قبل الميالد( عندما غزا يھوذا في السنة الخامسة )‪ 926‬قبل الميالد( من‬
‫ورحبعام )ابن سليمان( عھد )راجع أنا كلغ ‪ 26-14:25‬؛ ثانيا مركز حقوق االنسان ‪.(12:9‬‬
‫‪ .2‬المتخذة لمصر )صوعن ‪ ،‬تانيس ‪ ،‬أسماء مختلفة ل‪ ، Avaris‬عاصمة دلتا سيتي األول( بواسطة فرعون‬
‫‪ Necco‬الثاني ‪ ،‬الذي نفي أيضا ‪ Davidic‬يھوآحاز البذور )يوشيا( في ‪ 597‬ق‪) .‬راجع الثاني ‪-- Kgs.23 : 31‬‬
‫‪ 35‬؛ مركز حقوق االنسان ثانيا‪(4-36:1 .‬‬
‫‪ .3‬المتخذة لبابل في معبد مردوخ من قبل نبوخذ نصر الثاني عندما كان في المنفى صدقيا )‪586‬‬
‫أحرق قبل الميالد( ومعبد )راجع الثاني كلغ ‪ 17-25:9،13‬؛‪ .‬الثاني ‪ 36:18‬مركز حقوق االنسان(‪ .‬التقاليد اليھودية باء‬
‫‪ .1‬خفية على جبل‪ .‬نبو ‪ /‬الفسجة التي كتبھا ارميا قبل سقوط القدس‬
‫‪ .2‬كتاب ملفق من باروخ الثاني يقول مالكا خبأته‬
‫‪ .3‬مخفي عن طريق غير معروف ‪ ،‬ولكن سيتم إرجاعھا بواسطة إيليا قبل المسيح يأتي )راجع‬
‫القانون النموذجي للتحكيم‪(4:5 .‬‬
‫‪ .4‬خفية على جبل‪ .‬جرزيم )شكيم( حيث بنى معبد السامريين ليھوه‬
‫( "جرة ذھبية عقد المن والسلوى" السبعينيه وفيلو لديھا صفة "الذھبي" ‪ ،‬ولكن العبرية ‪ Masoretic‬النص ال )راجع ‪Exod.‬‬
‫‪ .(36-16:31‬جوزيفوس تقول انھا عقدت ‪ 4‬مكاييل‪ .‬وكانت معجزة أن المن لم تتعفن )راجع ‪.(25-21،22-16:18 .Exod‬‬
‫( "ھارون قضيب الذي المبرعمة" ھذا كان قضيب قم يھوه لتؤكد قيادة موسى و ھارون خالل تمرد قورح )راجع ارقام ‪ 11-17:1‬؛‬
‫‪.(11-20:8‬‬
‫( "جداول العھد" وھذا يشير الى اثنين من األلواح الحجرية مع ‪) decalog‬عشر كلمات( مكتوب عليھا من باصبع ﷲ راجع ‪d Exo‬‬
‫)‪ 25:16‬؛‪ .‬سفر التثنية ‪ 9:9،11،15‬؛ ‪ 5 - 3: 10‬؛ ‪ 31:18‬؛ ‪ .(32:15‬سفر التثنية ويشوع ‪ 24‬متابعة نمط معاھدة الحثيين )من‬
‫األلف الثاني قبل الميالد(‪ .‬وكان عھدھم دائما نسختين ‪ ،‬واحدة للملك التابع لقراءة سنوية واحدة للحرم اإلله‪ .‬لذلك ‪ ،‬قد تكون األلواح‬
‫الحجرية اثنين من نسخ مكررة‪.‬‬
‫‪" 09:05‬المالئكة المجد" وھذا يشير الى اثنين من المخلوقات المالئكية على كل نھاية المقعد رحمة )غطاء( ‪ ،‬التي ألقت بظاللھا على‬
‫أجنحة الفلك )راجع الجنرال ‪ 3:24‬؛ ‪ 22 -Exod.25 :18‬؛ حزقيال ‪ ، 10:14 .‬ولكن الحظ أنه في حزقيال‪ 41:18 .‬لديھم وجھين‬
‫‪ ،‬وليس أربعة(‪ .‬إمكانية جديدة من التاريخ قناة فيديو ‪" ،‬فك الخروج" يؤكد أنھم العنقاء‪ .‬الكتاب المقدس ال تكشف الكثير من المعلومات‬
‫عن العالم المالئكي‪ .‬فضولنا يعمل في كثير من األحيان متقدما بفارق كبير على كشف الحقيقة‪ .‬ل "المجد" مصطلح انظر المالحظة في‬
‫‪.01:03‬‬
‫( "مقعد رحمة" دعا وھذا يشير إلى الغطاء الذھبي للصندوق خشبي "تابوت العھد" كان مكانا خاصا ل "تغطية" الخطايا‪ .‬رمزية‬
‫ويبدو أن‬
‫‪ .1‬يھوه سكن بين الجناحين من المخلوقات اثنين مالئكي )الحاخامات قال ان ھذا موطئ قدميه(‬
‫‪ .2‬يرد مربع "عشر كلمات" )‪decalog‬‬
‫‪ .3‬ذھب رئيس الكھنة ‪ ،‬يوم الغفران )راجع سفر الالويين ‪ ، (16‬في قدس األقداس مرتين لوضع الدم على المقعد رحمة ‪ ،‬مرة واحدة‬
‫عن الذنب نفسه ومرة واحدة عن الخطايا غير العمد لألمم ككل )راجع خامسا ‪(7‬‬

‫حجب غطيت االحتياجات من القانون ‪ ،‬من عيون يھوه من قبل دماء القرابين من حيوان غير مشوب )الحياة ھي في الدم ؛ الخطيئة‬
‫يتطلب الحياة(‪.‬‬
‫( "ولكن ھذه األشياء ال يمكننا التحدث اآلن بالتفصيل" ھذا التنصل‪ .‬كاتبنا يستخدم التفاصيل من المعبد القديم التي ھي اآلن غير‬
‫معروف‬

‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪10-6:9 :‬‬

‫صانِ ِعينَ ْال ِخ ْد َمةَ‪َ 7 .‬وأَ ﱠما إِلَى الثﱠانِي فَ َرئِيسُ ْال َكھَنَ ِة فَقَ ْ‬
‫صا َر ْ‬
‫ْس بِالَ‬
‫ط َم ﱠرةً فِي ال ﱠسنَ ِة‪ ،‬لَي َ‬
‫ت ھ ِذ ِه ُمھَيﱠأَةً ھ َك َذا‪ ،‬يَ ْد ُخ ُل ْال َكھَنَةُ إِلَى ْال َم ْس َك ِن األَ ﱠو ِل ُك ﱠل ِحي ٍن‪َ ،‬‬
‫‪6‬ثُ ﱠم إِ ْذ َ‬
‫‪9‬‬
‫‪8‬‬
‫َاس لَ ْم ي ْ‬
‫ُظھَرْ بَ ْعدُ‪َ ،‬ما دَا َم ْال َم ْسكَنُ األَ ﱠو ُل لَهُ إِقَا َمةٌ‪ ،‬الﱠ ِذي ھُ َو َر ْم ٌز‬
‫ب‪ُ ،‬م ْعلِنًا الرﱡ و ُح ْالقُدُسُ بِھ َذا أَ ﱠن طَ ِري َ‬
‫ت ال ﱠش ْع ِ‬
‫د ٍَم يُقَ ﱢد ُمهُ ع َْن نَ ْف ِس ِه َوع َْن َجھَاالَ ِ‬
‫ق األَ ْقد ِ‬
‫‪10‬‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ﱠ‬
‫ٌ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫نُ‬
‫ينُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ﱠ‬
‫ض‬
‫ئ‬
‫ا‬
‫ر‬
‫ف‬
‫و‬
‫ة‬
‫ف‬
‫ل‬
‫ت‬
‫خ‬
‫م‬
‫ت‬
‫ال‬
‫س‬
‫غ‬
‫و‬
‫ة‬
‫ب‬
‫ر‬
‫ش‬
‫أ‬
‫و‬
‫ة‬
‫م‬
‫ع‬
‫ط‬
‫أ‬
‫ب‬
‫ة‬
‫م‬
‫ئ‬
‫ا‬
‫ق‬
‫ي‬
‫ھ‬
‫و‬
‫ل‬
‫م‬
‫ك‬
‫ت‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ير‬
‫م‬
‫ض‬
‫ال‬
‫ة‬
‫ھ‬
‫ج‬
‫ن‬
‫م‬
‫ك‬
‫م‬
‫ُ‬
‫ي‬
‫ال‬
‫ُ‪،‬‬
‫ح‬
‫ئ‬
‫ا‬
‫ب‬
‫ذ‬
‫و‬
‫ب‬
‫ا‬
‫ر‬
‫‪،‬‬
‫م‬
‫د‬
‫خ‬
‫ي‬
‫ي‬
‫ذ‬
‫ل‬
‫ا‬
‫َ ِ َ َِ ِ ِ َ ٍ َ ٍَِ َ َ ٍ ُ ِ ٍ َ َ ِ َ‬
‫ْ ِ ِ ِ َِ‬
‫ض ِر‪ ،‬الﱠ ِذي فِي ِه تُقَ ﱠد ُم قَ َ ِ َ َ ِ‬
‫ت ْال َحا ِ‬
‫لِ ْل َو ْق ِ‬
‫ﱢ َ ِ َ ُِ‬
‫ِ ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح‪.‬‬
‫َج َس ِديﱠ ٍة فقط‪َ ،‬موْ ضُو َع ٍة إِلى َوق ِ‬
‫ت ا ِإلصْ ال ِ‬

‫‪" 09:06‬باستمرار دخول المعبد الخارجي" وكان الكھنة لملء الحاويات على الشمعدان مع النفط )راجع ‪، (21 - 20: 27.Exod‬‬
‫يستعاض عن الخبز األسبوعية )راجع ليف‪ ، (9-24:8 .‬ووضع كميات صغيرة من البخور على مذبح البخور )راجع ‪-Exod. 30:7‬‬
‫‪.(8‬‬
‫‪" 09:07‬رئيس الكھنة‪ . . .‬مرة واحدة في السنة "وقال انه دخل فقط في يوم الغفران ‪ ،‬يوم الغفران )راجع ليف ‪" .(16‬كيبر" وسيلة‬
‫"لتغطية" ؛ "‪ .‬ليمحو" وما شابه ذلك من الوسائل األكادية العبرانيين ‪ 9‬يركز على طقوس عيد الغفران أكثر من أي فصل آخر في‬
‫اإلقليم الشمالي‪.‬‬
‫( "في الجاھلية" خطايا فقط التي لم تكن مع سبق االصرار يمكن التعامل معھا من قبل النظام فداء‪ .‬ال يمكن أن الخطايا العمد ‪ ،‬أو‬
‫"خطايا اليد العليا" )الوحي( أن يكفر عن ليف راجع )‪ 4:2‬؛‪ .‬نوم‪.‬‬
‫‪ 15:24،27،30،31‬؛ فرع فلسطين‪ .(51:17 .‬يوم الغفران في المقام األول التعامل مع النجاسة االحتفالية لألمة‪.‬‬
‫‪ 10-9:8‬تظھر ھذه اآليات )‪ (1‬طبيعة األولية للفسيفساء والعھد )‪ (2‬تفوق العھد الجديد‪ .‬كيف ھي العھد الجديد في المسيح أفضل؟‬
‫‪ .1‬في الكاھن القديم فقط ارتفاع دخلت الى الضريح الداخلي مرة في السنة لخطاياه وخطايا غير مقصود من اسرائيل )وصول محدود‬
‫والمغفرة محدودة(‪.‬‬
‫‪ .2‬في العھد الجديد من جلب جميع المؤمنين بالقرب من ﷲ بسبب العصمه من االثم يسوع وإزالة التمييز بين الخطايا المتعمدة وغير‬
‫المتعمدة )الوصول الكامل والصفح الكامل(‪.‬‬
‫وقد أعطى العھد الجديد )راجع جيري(‪ ، (34-31:31 .‬على أساس اإليمان في عمل االنتھاء من المسيح ‪ ،‬وليس األداء البشري‬
‫‪ meritorial‬من رمز الخارجية للمصلين الثقة )قلبا جديدا وروحا جديدة ‪ ،‬راجع حزقيال ‪.‬‬
‫‪ (27-36:20‬لنھج ﷲ المقدسة ‪ ،‬وليس من خالل إجراءات أو طقوس القداس )راجع ‪ ، (2-6:1‬ولكن من خالل االنجيل‪.‬‬
‫‪9:08‬‬
‫الوطنية للعلوم "المعبد الخارجي‬
‫"‪ "NKJV‬المسكن األول "‬
‫‪" NRSV‬خيمة العشرين"‬
‫‪" TEV‬خيمة الخارجي"‬
‫‪" NJB‬الخيمة القديمة"‬
‫صاحب العبرانيين يستدعي الجزء الخارجي من خيمة "المسكن األول" ‪ ،‬مشيرا إلى "مكان مقدس"‪ .‬وھذا من شأنه أن يمثل فسيفساء‬
‫العبادة العھد ‪ ،‬والتي لم تسمح بالوصول الكامل إلى ﷲ‪ .‬تمزق الحجاب من معبد ھيرود من أعلى إلى أسفل عندما مات يسوع )راجع‬
‫مات‪ (27:51 .‬يرمز ھذا وصول جديدة من خالل المسيح‪.‬‬
‫‪" 09:09‬التي ال يمكن أن تجعل المصلي الكمال في ضمير" وكان العھد القديم لم يتمكن من تطھير ذنب الخطيئة من ضمير البشرية‬
‫)راجع ضد ‪ .(14‬الضمير في اإلقليم الشمالي )وليس بعد التمديد ھو دليل األخالقي )راجع انا حيوان أليف‪ .(3:21 .‬ويكمن الخطر في‬
‫أنه يمكن مشروطة ثقافيا أو اإلساءة إلى الصمت )راجع مات‪ .(26-23:25 .‬إنه الطباق اإلقليم الشمالي الى "صوت لطيف تھب" أو‬
‫"صوت ال تزال صغيرة" من أنا كلغ‪.19:12 .‬‬
‫تم العثور على مناقشة مثيرة جدا لالھتمام من استخدام ھذا المصطلح في العبرانيين في المترادفات روبرت باء ‪' Girdlestone‬من‬
‫العھد القديم "ومقاطع من رسالة بولس الرسول الى العبرانيين في الكلمة التي تحدث مثيرة جدا وھامة‪ .‬من عب‪ ، 9،9 .‬ان نجتمع في‬
‫إطار العروض و‪ .‬ت‪ .‬ال يمكن أن تجعل الرجل المثالي كما تتعلق الضمير 'أي ال يمكن أن يسلب بمعنى اإلثم الذي يعوق رجل من‬
‫وحدانية مع ﷲ‪ .‬ولم تتخذ بعيدا الخطيئة ‪ ،‬وعلى سبيل الحقيقة ‪ ،‬وأنھم ال يستطيعون ‪ ،‬من طبيعة األشياء ‪ ،‬ألنه إذا أثر إعفاء الالويين قد‬

‬ألَنﱠهُ إِ ْن َكانَ َد ُم ثِي َرا ٍن َوتُيُو ٍ‬ ‫بِد َِم تُيُو ٍ‬ ‫س َو ُعجُول‪ ،‬بَلْ بِد َِم نَ ْف ِس ِه‪َ ،‬د َخ َل َم ﱠرةً َوا ِح َدةً إِلَى األَ ْقد ِ‬ ‫‪14‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ونُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ض َمائِ َرك ْم ِمن أع َمال َميﱢت ٍة لِتَخ ِد ُموا‬ ‫ْال ُمنَ ﱠج ِسينَ ‪ ،‬يُقدﱢسُ إِلى طھَا َر ِة ال َج َس ِد‪ ،‬فك ْم بِال َح ِر ﱢ‬ ‫ُوح أزلِ ﱟي قد َم نف َسهُ ِ ِ بِال َع ْي ٍ‬ ‫ب‪ ،‬يُطھﱢ ُر َ‬ ‫يح‪ ،‬ال ِذي بِر ٍ‬ ‫ي يَك َد ُم ال َم ِس ِ‬ ‫ي!‬ ‫ﷲَ ْال َح ﱠ‬ ‫‪12‬‬ ‫‪" 9:11‬ولكن عندما ظھر المسيح والكھنة وقال" عندما لم يحدث ھذا ‪:‬‬ ‫‪ .2‬ولكن 'دم المسيح يطھر وعي الرجل من أعمال ميتة ‪ ،‬وتمكنه من‬ ‫تخدموا ﷲ الحي )عبرانيين ‪ ، (9.‬‬ ‫( "لمرة واحدة للجميع" وھذا ھو التركيز غالبا ما تتكرر )راجع ‪ 7:27‬؛ ‪ 9:28‬؛ ‪ .‬‬ ‫يسوع لم يقدم نفسه مرتين؟ إذا كان األمر كذلك ‪ ،‬لماذا التركيز على "مرة واحدة للجميع؟" ربما وعرض نفسه على التضحية والجمجمة ‪،‬‬ ‫ولكن تصرفت كما الكھنة بعد صعوده أو قد يكون ببساطة )‪ (1‬صور الھوتية أو )‪ (2‬من وحي التصوف اليھودية‪.‬توفير ﷲ كريمة من السماح )كنذير موت‬ ‫المسيح( حيوان ال تشوبه شائبة لدفع عقوبة اإلعدام بالنسبة للخطيئة البشرية )راجع ليف‪.‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪14-11:9 :‬‬ ‫ْس‬ ‫ْس ِم ْن ھ ِذ ِه ْال َخلِيقَ ِة‪َ ،‬ولَي َ‬ ‫ي الﱠ ِذي لَي َ‬ ‫‪َ 11‬وأَ ﱠما ْال َم ِسيحُ‪َ ،‬وھُ َو قَ ْد َجا َء َرئِ َ‬ ‫يس َكھَنَ ٍة لِ ْل َخ ْي َرا ِ‬ ‫وع بِيَ ٍد‪ ،‬أَ ِ‬ ‫ت ْال َعتِي َد ِة‪ ،‬فَبِ ْال َم ْس َك ِن األَ ْعظَ ِم َواألَ ْك َم ِل‪َ ،‬غي ِْر ْال َمصْ نُ ِ‬ ‫‪13‬‬ ‫س َو َر َما ُد ِعجْ لَ ٍة َمرْ ُشوشٌ َعلَى‬ ‫َاس‪ ،‬فَ َو َج َد فِدَا ًء أَبَ ِديًّا‪ .‬؛ ‪.(14:58‬ومع ذلك ‪ ،‬فإن السياق يبدو ان اشير الى المعبد السماوي )راجع عب‪ 8:02 .‬‬ ‫( "من الخيرات العتيدة" المخطوطات اليونانية القديمة تختلف ‪" (1) !:‬االشياء القادمة" في ‪) ،‬الوطنية للعلوم ‪ (NJB ،NKJV ،‬و‬ ‫)‪" (2‬االمور ھنا بالفعل" في ‪ ، P46‬ب ‪ ،‬د * )آر إس ‪ ،‬نب ‪ (TEV ،‬يقول ‪.(09:24‬‬ ‫‪" 9:12‬ليس من خالل دماء الماعز والعجول" وكانت الماعز عن الخطيئة الشعبية )راجع ليف‪ ، (16:11 .(16:11 .7:27‬‬ ‫‪9:12‬‬ ‫الوطنية للعلوم ‪، NKJV ،‬‬ .‬وجسد يسوع‬ ‫)راجع مارك ‪ .‬واستخدمت ھذه العبارة من قبل الحاخامات للمشاركة‬ ‫"اليوبيل" عندما سيأتي المسيح‪ .(NJB ،NRSV ،NKJV‬‬ ‫( "المكان المقدس" ھنا وھذا يعني "قدس األقداس" من المعبد السماوي‪.‬‬ ‫( "ولكن من خالل دمه" اليونانية حرف الجر "ضياء" يمكن أن تعني )‪" (1‬من خالل" )الوطنية للعلوم ‪ ،‬يقول ‪ (:‬أو )‪" (2‬ب"‬ ‫) ‪. (73‬‬ ‫( "الكمال" انظر موضوع خاص في ‪.‬وكان النظام القرباني من العبارات )راجع ليف‪ (7-1 .‫جعل الرجال الكمال ‪ ،‬أي في واحد مع ﷲ ‪ ،‬فإن العروض ال وھناك حاجة للتكرار‪ .7:11‬‬ ‫‪9:10‬‬ ‫الوطنية للعلوم "زمن االصالح"‬ ‫‪" NKJV‬وقت االصالح"‬ ‫‪" NRSV‬يحين الوقت لوضع األمور في نصابھا الصحيح"‬ ‫‪" TEV‬الوقت عند ﷲ وإنشاء نظام جديد"‬ ‫‪" NJB‬حان الوقت لوضع األمور في نصابھا الصحيح"‬ ‫وھذا يشير الى العھد الجديد الذي افتتح في يسوع‪ .3‬بعد الصعود إلى يد األب الحق )دخلت ملجأ في السماء ‪ ،‬والتليف الكيسي‪(25-9:24 .(10.14‬والقلب وبالتالي' رش من ضمير شرير ')‪ .(10.1‬قبل إنشاء )راجع القس ‪(13:8‬‬ ‫‪ .(:‬‬ ‫( "غير المصنوع بيد" يرى البعض في ھذا كمرجع للھيئات المؤمنين البدنية األموات )راجع ثانيا تبليغ الوثائق‪ (5:1 .‬والعجول وكانت لخطيئة‬ ‫الكھنة ')راجع ليف‪ .‬فھو يستخدم في الحس األخالقي في جيري(‪7:3،5 .(17:11 .(10:10‬ويؤكد تضحية المسيح الكامل والنھائي‪.2‬في الجمجمة )راجع خامسا ‪(12‬‬ ‫‪ .22‬وبعبارة أخرى ‪ ،‬فإن قبول المخلص للتضحية‬ ‫المسيح يسلب ذلك بمعنى اإلثم الذي كان شريط بين اإلنسان وﷲ ‪ ،‬وتمكن رجل من العيش لم يعد كخادمة ‪ ،‬ولكن االبن ")ص ‪.‬‬ ‫انظر الحاشية كاملة في ‪.‬إذا كان قد تم تطھير المصلين مرة واحدة للجميع ‪،‬‬ ‫وسيكون لھا لم يكن لديھم وعي أكثر من الخطايا )عبرانيين ‪ .

(205‬في كتاب مثل اليھود ‪ ،‬والذي يستخدم العبارات ذلك بحرية ‪ ،‬وھذا يجعل الحس السليم‪.(6‬الخالص ھو التحرر من االستبداد من الخطيئة ‪ ،‬لسيادة ﷲ!‬ ‫الخالص ليس المنتج )تذكرة ما قبل شراؤھا إلى السماء أو سياسة التأمين ضد الحريق( ‪ ،‬ولكن العالقة بين الطاعة واإليمان والخدمة‪.‬روبرت ب‪ Girdlestone .06:02‬‬ ‫( "الخالص" ھذه الكلمة تشير إلى الفدية المدفوعة من قبل قريب الطالق سراح شخص‪ .‬‬ ‫( "قدم نفسه" ھذا العمل التطوعي المسيح )راجع يوحنا ‪ 18-10:17‬؛ الثاني كو ‪ 5:21‬؛‪ .1‬ال يوجد التعريف‬ ‫‪ .‬‬ ‫صفة "الحي" ھو اللعب على اسم العھد أوراسكوم تليكوم لأللوھية ‪ ،‬يھوه ‪ ،‬وھو من جذر الفعل "أن تكون‪ ".1139‬‬ ‫( "لخدمة ﷲ الحي" الحظ أن يتم حفظ لخدمة المؤمنين )راجع رومية ‪ .‬‬ ‫ھذا العنصر ال ينتمي إال إلى األعمال التي ھي كما اعترف خاطئين والتي يرتكبھا الرجال خاطئين ‪ ،‬ولكن األعمال التي تذھب تحت‬ ‫اسم الدين ‪ ،‬ومع ذلك تتم بروح القانونية فقط‪ .‬مع تحذيرات في العبرانيين مؤثرة جدا ‪ ،‬وربما ‪1 #‬‬ ‫يناسب‪ .2‬المؤلف كثيرا ما يتحدث عن "الروح القدس" وعناوين له بمقتضى ھذا العنوان الكامل‬ ‫‪ .(54-40‬في ھذا المقطع ‪ 42:1 ،‬يقول "لقد وضعت روحي عليه وسلم"‬ ‫)ص ‪ .‬تقبل ﷲ فسيفساء النظام القرباني كوسيلة‬ ‫لتغطي الخطيئة حتى المسيح!‬ ‫( "رماد عجلة" استخدمت رماد بقرة حمراء الحتفالية التطھير )راجع أرقام ‪.‬‬ ‫جميع المؤمنين والموھوبين وزارة )أفسس‪ ، (12-4:11 .‬يھوه ھو الحي ‪ ،‬الذين‬ .19،21‬مضمون ھذه‬ ‫التي ھي الظالل ھو الشرذمه من دم السيد المسيح ‪ ،‬الذي يتكلم أشياء أفضل من أن ھابيل )عبرانيين ‪)" (12،24‬ص ‪.(1140 -.(3:5‬اقدر تعليق السيد فنسنت في الدراسات‬ ‫كلمته في العھد الجديد ‪ ،‬والتي تتعلق أعمال ميتة لبالقانون الذاتي الصالحين ‪" :‬انه تغيير حرف من أعمال تطھير لھم من عنصر الموت‪.‬وخدمة لجسد المسيح )راجع لي تبليغ الوثائق‪.‬كلمة "األبدية" قد‬ ‫تتعلق جودته )‪" ، (1‬حياة العصر الجديد" أو )‪ (2‬كميته ‪" ،‬حياة بال نھاية‪ ".(19‬‬ ‫( "الرش" كان ھذا جزءا من الفسيفساء طقوس تنطوي على السوائل )الدم أو رماد عجلة األحمر الممزوج بالماء(‪ .(53:12‬انظر موضوع خاص ‪ :‬يسوع والكھنة في ‪.‬فيل ‪ 52:13 ، 02:08‬عيسى ‪--‬‬ ‫‪ .(29-10:28‬‬ ‫( "الذي من خالل الروح الخالدة" ھذه ھي روح إما المسيح قبل وجود أو الروح القدس‪.13‬وتلك التي أجريت مع الدم على الشعب‬ ‫وكتاب في جعل العھد القديم ‪ ،‬وأيضا على السفن والمسكن المختلفة المتصلة مع الخدمة المقدسة )عبرانيين ‪ .‬؛ ‪ 0:09‬؛ ؛ ‪ 63:9 48:20‬؛ ھوس ‪.‬‬ ‫‪ .‬وكان وسيلة لنقل‬ ‫قداسة السلطة أو التطھير‪ .(196‬‬ ‫في تعليقه على العبرانيين في سلسلة جديدة التعليق الدولية ‪ ،‬وو بروس يجعل التعليق المثير لالھتمام أن مفھوم الروح ھو إشارة إلى‬ ‫أجزاء من اشعيا الذي يحتوي على "أغاني خادما" )الفصول ‪ .7:26‬‬ ‫( "من أعمال ميتة" وھذا يظھر في نفس العبارة على أنھا تشير إلى ‪ 06:01‬ت الطقوس واإلجراءات كوسيلة لكسب الخالص‪ .‬وھذا ھو‬ ‫أوراسكوم تليكوم "‪) "go'el‬راجع روث ‪ 4‬؛ عيسى ‪ 43:1‬؛‪ 44:22،23 .(13:14‬‬ ‫‪" 9:13‬لو" وھذا ھو من الدرجة األولى مرھون الجملة التي يفترض أن يكون صحيحا‪ .(9.‬‬ ‫"و‪ (sprinklings (shantismoi‬المشار خصيصا لفي رسالة بولس الرسول الى العبرانيين ھي من نوعين ‪ ،‬تلك التي أجريت مع‬ ‫رماد عجلة األحمر على األشخاص الذين كانت قد تعاقدت اغواء معينة )عبرانيين ‪ ، (9.2:17‬‬ ‫( "من دون عيب" انظر موضوع خاص في ‪.3‬قد تكون ھذه العبارة بالتوازي مع "قوة حياة غير قابل للتدمير" في ‪) 07:16‬ص ‪.‬ومع ذلك ‪ ،‬ألنه ما قبل بارز دين االيمان ‪ ،‬والمسيحية ال تطبق أشد واألكثر راديكالية من‬ ‫االختبارات ليعمل‪ .‬وسائل‬ ‫الحقيقي ھو االنتھاء من تعويضي التكفير من حمل ﷲ )راجع يوحنا ‪ ، 1:29‬وأنا يوحنا ‪ .‬في المرادفات له من العھد القديم لديه تعليق مثيرة لالھتمام‪.‬‬ ‫الكتاب المقدس المتحدة الجمعيات كتيب عن الرسالة إلى العبرانيين التي ‪ Ellingworth‬والنداء ‪ ،‬وقوائم عدة أسباب لذلك ربما ينبغي‬ ‫أن يكون صغيرا "ليالي" في حين أن معظم الترجمات الحديثة )الوطنية للعلوم ‪ ، NJB ،TEV ،NRSV ،NKJV ،‬يقول ‪ (:‬يملك‬ ‫رأس المال‪.(12:7،12 .‬يقول البروفيسور بروس بصدق وھذا أشد اختبار للقوة المسيح لتخليص ھو قدرته على فضفاضة تخرج من سندات‬ ‫دين القانونية ‪ ،‬التي تلتزم الكثير من الذين ھربوا من السياده اإلجمالي ‪ ،‬والعادات الخاطئة ")ص ‪.(152‬‬ ‫‪" 9:14‬كيف أكثر من ذلك بكثير" مقارنة العھدين ھو موضوع الكتاب )راجع ‪ 3-2:1‬؛ ‪ 3:03‬؛ ‪ 8:06‬؛ ‪.‫‪" NRSV‬الحصول الخالص األبدي"‬ ‫‪" TEV‬الحصول على الخالص األبدي"‬ ‫‪" NJB‬وقد حصل على الخالص األبدي"‬ ‫ھذا ھو الشرق ‪ AORIST‬النعت ‪ ،‬والتي تدل على الفعل التام مع التركيز على مشاركة ھذا الموضوع والفائدة‪ .‬انظر موضوع خاص ‪ :‬الخالدة في ‪.

‬‬ ‫ج‪ .‬؛ ‪ 9:32‬؛ دان‪9:04 . 24:16 ،‬‬ ‫ج‪ .‬؛ ‪ 10:17‬؛ الھيئة‪ 1:5 .‬و "رحمة" في سفر التثنية‪ 4:31 .‬إلوھيم ‪ --‬فرع فلسطين‪ 2-47:1 . 34:14‬؛ سفر التثنية‪ 4:24 .‬‬ ‫ل‪" .‬شرم ‪) Elyon‬ﷲ العلي ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية ‪ 42‬و ‪ 751‬الثاني( ‪ ،‬الجنرال ‪ 22-14:18‬؛ سفر التثنية‪ 32:8 .‬‬ ‫ب‪ .‬كبيرة وقوية" في جيري(‪32:18 .‬المعرفة" في االول سام‪2:03 .(20:03‬‬ ‫وكانت عائلة إبراھيم الشركية )راجع جوش‪.‬؛ ‪ 5:09‬؛ ‪6:15‬‬ ‫ه‪ ..‬؛ ‪ 73:11‬؛ ‪107:11‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫‪ .‬واحد المقدسة" في عيسى‪5:16 .21:33‬ويرتبط ھذا المصطلح الھوتي لوعد ﷲ لداود ‪،‬‬ ‫والثاني سام‪7:13،16 .(50:1 .‬؛ ‪ 4:02‬؛ ‪5:18،21‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫م‪" .‫يعيشون واحد فقط‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬أسماء لأللوھية‬ ‫أ ش )بنك البحرين للتنمية ‪ ، 42‬كيلو بايت ‪(48‬‬ ‫‪ .2‬في آلھة الكنعانيين اإلله السامي ھو السيد )رأس شمرا النصوص(‬ ‫‪ .5‬تم العثور على مزيج من كل األسماء العبارات الرئيسية في سبيل ﷲ في ‪ 22:22‬يشوع )ش ‪ ،‬إلوھيم ‪ ،‬يھوه ‪،‬‬ ‫المتكررة(‬ ‫باء ‪ Elyon (751‬بنك البحرين للتنمية ‪ ،‬كيلوبايت ‪(832‬‬ ‫‪ .‬شرم ‪") Shaddai‬ﷲ سبحانه وتعالى" أو "ﷲ كل التعاطف" أو "إله الجبل" ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية‬ ‫‪ 42‬و ‪ ، (994‬الجنرال ‪ 17:1‬؛ ‪ 43:14‬؛ ؛ ‪ 49:25 35:11‬؛ ‪Exod.‬‬ ‫أوال "بالدي اللجوء قوية" في الثاني سام‪22:33 .‬شرم أوالم )ﷲ االبديين ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية ‪ 42‬و ‪ ، (761‬الجنرال ‪ .‬قد" في عيسى‪10:21 .‬أ‪ .3‬في جريدة الكتاب المقدس ليس تتفاقم عادة مع مصطلحات أخرى‪ .‬موسى الذي كان يتحدث في األمم المتحدة في سفر التثنية‪32:8 .‬‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ه‪" .(24:2 .O‬القصاص" في جيري(‪51:56 .20‬؛ ‪ 36:10‬؛ مز ‪.‬االله ‪ --‬غالبا ما تستخدم في دانيال ‪ 6-2‬و ‪ 7-4‬عزرا ‪ ،‬مرتبطة مع ‪) illair‬اآلرامية عن "ﷲ العليا"(‬ ‫في دان‪ 3:26 .‬‬ ‫ه‪ .‬؛‬ ‫ف‪" .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ن‪" .2‬وھو يستخدم في شعور مواز لعدة أسماء أخرى ‪ /‬عناوين ﷲ‪. 9:46 ، (136‬‬ ‫‪ .‬ملكيصادق ‪ ،‬الجنرال ‪ 22-14:18‬باء بلعام ‪núm.2‬يمكن تسمية ھذه الكلمة إله إسرائيل أو آلھة األمم )راجع ‪ Exod 12:12‬؛ ‪.‬المؤمنين" في سفر التثنية‪ 7:9 .‬‬ .‬شرم ‪ -.‬؛ عيسى‪14:14 .4‬تتساوى مع جريدة‬ ‫أ‪ .1‬لم يتم العثور على ھذا المصطلح خارج العھد القديم‪.‬بالدي المنتقم" في الثاني سام‪ 22:48 .‬‬ ‫ج‪" .‬‬ ‫ب‪ .‬ك‪" . 6:3‬‬ ‫د‪ .‬؛ عيسى‪42:5 .‬يھوه ‪ 14:22 --‬الجنرال ؛ الثانية صباحا‪22:14 .‬؛ فرع فلسطين‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 23:19‬؛ سفر التثنية‪ 7:21 .‬الغيرة" في ‪ Exod.Shaddai‬فرع فلسطين‪ 91:1،9 .(18:13‬‬ ‫‪ .‬إلوھيم في ‪ 46:3‬الجنرال ؛ وظيفة ‪" ، 5:08‬أنا محمد ‪ ،‬وإلوھيم والدك جيم ‪ Shaddai‬في العماد ‪49:25‬‬ ‫د‪" .‬إنجيل لوقا في اإلقليم الشمالي ‪ ،‬والكتابة اللوثنيون ‪ ،‬ويستخدم أيضا ‪ Hupsistos‬اليونانية يعادل )راجع‬ ‫‪ 1:32،35،76‬؛ ‪ 6:35‬؛ ‪ 8:28‬؛ أعمال الرسل ‪ 7:48‬؛ ‪(16:17‬‬ ‫جيم إلوھيم )جمع( ‪ ،‬إلواه )المفرد( ‪ ،‬وتستخدم في المقام األول في الشعر )بنك البحرين للتنمية ‪ ، 43‬كيلو بايت ‪(52‬‬ ‫‪ .‬شرم بيريت )"ﷲ من العھد ‪ "،‬بنك البحرين للتنمية ‪ 42‬و ‪Jdgs.‬‬ ‫أ‪ .1‬المعنى األصلي للمصطلح القديم عامة أللوھية غير مؤكد ‪ ،‬وإن كان كثير من العلماء يعتقدون أنه يأتي من جذورھا األكدية ‪" ،‬أن‬ ‫يكون قويا" أو "لتكون قوية" )راجع الجنرال ‪ 17:1‬؛ نوم‪.3‬وغالبا ما تستخدم من قبل إسرائيل غير‪ .‬‬ ‫د‪ .‬‬ ‫‪" ..: .1‬معناه األساسي ھو "عالية" ‪" ،‬تعالى" ‪ ،‬أو "رفعت" )راجع العماد ‪ 40:17‬؛ أنا كلغ ‪ 9:08‬؛ كلغ الثاني ‪ 18:17‬؛ نيه ‪ 3:25‬؛‬ ‫جيري ‪ 2 .‬يھوه في فرع فلسطين‪ 85:8 .‬وأصبحت ھذه المجموعات وسيلة لوصف ﷲ‪.‬شرم باالرقام )"ﷲ الذي يرى" أو "ﷲ الذي يكشف عن نفسه ‪ "،‬بنك البحرين للتنمية ‪ 42‬و ‪ ، (909‬الجنرال ‪16:13‬‬ ‫ج‪ .‬بلدي الخالص" في عيسى‪0:02 .‬د ش ‪ --‬الصيغة الرقميه‪24:16 .‬؛ ‪32:4‬‬ ‫)ز( "كبيرة ورھيبة" في سفر التثنية‪ 7:21 .‬؛ الھيئة‪ 9:31 .

..‬سفر التكوين ‪ 2:04‬يبدأ االستثنائية‬ ‫الوحي حول مكانة متميزة والغرض من البشرية ‪ ،‬فضال عن مشكلة الخطيئة والتمرد المرتبطة موقف فريد من نوعه‪.‬‬ ‫أ‪ .(82:6‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ . 20:07‬؛ سفر التثنية‪ 5:11 .(67‬االسم الكامل يھوه‬ ‫وأعرب كثير من األحيان في اختصار ‪ ،‬أو ربما في النموذج األصلي‪.(89:5،7‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫انھا في األساس )الھوتي( يشير الى ﷲ كما الخالق ‪ ،‬الرزاق ‪ ،‬وتوفير جميع أشكال الحياة على ھذا الكوكب )راجع مز ‪.6:13‬بحيث يستعاض عن عبارة العبرية عن "مالك" ‪" ،‬سيد" ‪" ،‬زوج" ‪" ،‬يا‬ ‫رب" ‪ ،‬أو ادون ادوناى )ربي(‪ .‫‪ .Shaddai‬اسم يھوه ھو موضح مرة واحدة فقط في ‪ ، 16-Exod.‬خامسا‬ ‫‪ .(103‬‬ ‫يذكر ھذا االسم األول باالشتراك مع الجنرال إلوھيم في ‪ .2‬في العماد ‪ 4:26‬يقال "الرجل بدأ يدعو باسم الرب" )يھوه(‪ .(82:6‬‬ ‫‪ .‬مز ‪.38:7‬ويمكن أن تشير إلى القضاة اإلنسان )راجع ‪ Exod 21:06‬؛‪ .5‬في الكتاب المقدس ھو أول لقب ‪ /‬اسم اإلله )راجع العماد ‪ .‬فمن الممكن حتى يعكس ھذا اإلقليم الشمالي الوحي من ﷲ واحد في ثالثة أشخاص‪ .‬في حين أن ھناك العديد من الشروط تركيبة ممكنة ‪ ،‬وھنا بعض‪ .7‬تم العثور على ھذا المصطلح في أفواه اإلسرائيليين غير كاسم لإلله‪ .‬في العماد‬ ‫‪ 01:01‬يخلق ﷲ ؛ الجنرال ‪ broods 01:02‬في الروح ‪ ،‬واإلقليم الشمالي من يسوع ھو وكيل ﷲ اآلب في الخليقة )راجع يوحنا‬ ‫‪ ، 1:3،10‬رومية ‪ 11:36‬؛ األول كو ‪ 8:06‬؛ العقيد ‪ 1:15‬؛ عب ‪ 1:02‬؛ ‪.‬من النموذج ‪ Hiphil‬العبرية "والذي يتسبب في"‬ ‫)ز( من الجذر العبرية "العيش" )على سبيل المثال ‪ ،‬الجنرال ‪ ، (3:20‬ومعنى "الحي ‪ ،‬الذين يعيشون واحد فقط"‬ ‫ه‪ .‬مز ‪ 82:1‬؛ ‪. 3:13‬لعب على شكل ناقص المستخدمة في الشعور بالكمال "‪ ،‬وسأواصل يكون ما اعتدت أن أكون" أو‬ ‫"سأواصل أن يكون ما قلته دائما"‬ ‫)راجع اتس اغسل ياء ‪ ،‬ودراسة استقصائية من بناء الجملة في العھد القديم ‪ ،‬ص ‪ .‬؛ وظيفة ‪ 1:06‬؛ ‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬من الجذر العربي "لتفجير" )يھوه ھو ﷲ العاصفة(‬ ‫ج‪ .‬ترتبط ارتباطا وثيقا وھذه ھي ميزة العبرية في وقت الحق النحوية يسمى‬ ‫"الجمع من جاللة الملك ‪ "،‬حيث يتم استخدام صيغة الجمع لتعظيم مفھوم‪.‬من الجذر )الكنعانية( ‪" Ugartic‬الكالم"‬ ‫د‪ .‬ص ‪-409‬‬ ‫‪.‬مز ‪.‬‬ ‫‪ .‬مز ‪ 89:9‬؛‬ ‫‪") Yahu (2) (104:35‬أصحاب حسابات االستثمار" تنتھي من األسماء ‪ ،‬على سبيل المثال ‪ ،‬أشعيا(‬ ‫)‪ (3‬يو )"جو" بداية من األسماء ‪ ،‬على سبيل المثال ‪ ،‬أو جوشوا جويل(‬ ‫‪ .4‬كما يستخدم مصطلح إلوھيم من الكائنات الروحية األخرى )مالئكة وشياطين( كما في سفر التثنية‪) 32:8 .‬ومع ذلك ‪ Exod.‬ملكيصادق ‪ ،‬الجنرال ‪22-14:18‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫)‪ (1‬ياه )على سبيل المثال ‪ -.1‬ھذا ھو اسم االله الذي يعكس ألن ﷲ صنع العھد ‪ ،‬ﷲ كمخلص ‪ ،‬المخلص!‬ ‫البشر كسر العھود ‪ ،‬ولكن ﷲ الموالي لوعده ‪ ،‬كلمة ‪ ،‬العھد )راجع مزمور ‪.‬أ‪ .3‬في اليھودية في وقت الحق أصبح ھذا االسم المقدس العھد بذلك )وتخلو( أن اليھود كانوا يخشون أن أقول ذلك حتى ال يتعرضوا‬ ‫لكسر قيادة ‪ Exod.Hallelu ،‬نعم ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية ‪ ، 219‬قارن ‪ Exod 15:02‬؛‪ ، 17:16 .‬يھوه ‪) Yireh --‬يھوه ستوفر ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية‬ .3‬ويمكن أن تشير إلى القضاة اإلسرائيلية )راجع ‪ Exod 21:06‬؛‪ .(11‬‬ ‫أ‪ .‬ويمكن أن موازية أيضا يھوه كما مزمور ‪) 14‬إلوھيم( ھو بالضبط مثل مزمور‬ ‫‪) 53‬يھوه( ‪ ،‬باستثناء تغيير في األسماء الحسنى‪.‬وقد جمع العديد من العبرية ‪ ،‬وكثيرا ما تستخدم للتأكيد‪ .‬عندما جاء الى يھوه في قراءتھم للنصوص العبارات التي وضوحا ‪" :‬يا رب"‪ .‬قد يكون ھذا الرجوع إلى مجلس مالئكي ‪ ،‬وﷲ الذي يلتقي في السماء والتي ال تلزم صاحب )راجع أنا كلغ ‪ 23-22:19‬؛ وظيفة‬ ‫‪ 1:06‬؛‪ .14‬ومع ذلك ‪ ،‬فإن كتابات موسى تفسير الكلمات التي غالبا ما تلعب الكلمة الشعبية ‪ ،‬وليس علم أصول الكالم )راجع العماد ‪ 17:05‬؛‬ ‫‪ 27:36‬؛ ‪ .‬من جذور عربية ‪" ،‬الظھار الحب طيد"‬ ‫ب‪ .‬وھذا ھو السبب الرب‬ ‫يھوه ھو مكتوب في الترجمة اإلنجليزية‪.‬أ‪ .4‬كما ھو الحال مع محمد ‪ ،‬ھو الجمع بين يھوه في كثير من األحيان مع مصطلحات أخرى التأكيد على خصائص معينة من العھد ﷲ‬ ‫من اسرائيل‪ .(19-32:15 . 06:03 ،‬يعني أن الناس في وقت مبكر العھد‬ ‫)البطاركة وأسرھم( يعلم ﷲ وحده كما شرم ‪ . 24:2 ،‬‬ ‫ج‪ .(35-29:13‬وكانت ھناك عدة نظريات لمعنى ھذا االسم )مأخوذة من المجلد ‪ ،‬البنك اإلسالمي للتنمية‪ ، 2 .8‬ومن الغريب أن االسم الشائع اللتوحيدية ﷲ من اسرائيل ھو الجمع! رغم عدم وجود اليقين ‪ ،‬وھنا ھي النظريات‪.(104‬‬ ‫ومن مرادفا للشركة )راجع سفر التثنية‪ .‬موسى ‪ ،‬عندما يتحدث عن األمم المتحدة ‪ ،‬سفر التثنية‪32:8 .(2:10‬‬ ‫دال يھوه )‪ 217‬بنك البحرين للتنمية ‪ ،‬كيلوبايت ‪(394‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪ .‬‬ ‫‪ .02:04‬ال توجد حسابات خلق اثنين في سفر التكوين ‪ ، 01/02‬ولكن اثنين‬ ‫من التركيز ‪ (1) :‬ﷲ كما خالق الكون )المادية( وﷲ )‪ (2‬كما الخالق الخاص للبشرية‪ .‬من النموذج قلعة العبرية "واحد الذي ھو ‪ "،‬أو "الذي ھو واحد الحالي" )في معنى المستقبل ‪" ،‬والذي سيكون"(‬ ‫ف‪ . 3:13‬وإسبانيا‪ .6‬وعلى الرغم من استخدام صيغة الجمع ‪ ،‬وآلھة أخرى ‪ ،‬وھذا المصطلح غالبا ما يعين إله إسرائيل ‪ ،‬لكنھا عادة لديه الفعل بصيغة‬ ‫المفرد للداللة على استخدام التوحيدية‪.(1:1‬فھو يستخدم حصرا حتى الجنرال ‪ ، 2:4‬حيث يتم دمجھا مع يھوه‪.‬من سياق ‪ 16-Exod.‬‬ ‫‪ .‬بلعام ‪núm.‬بعد كتابة فينيقية ‪ ،‬وھو الفاعل المسبب معنى "الشخص الذي يحافظ على" أو "الشخص الذي يضع"‬ ‫ه‪ .‬السبعينية( ؛ فرع‬ ‫فلسطين‪ 08:05 .

(2:05‬‬ ‫( "العھد الجديد" استخدم ألول مرة في ھذا ‪ ، 8:8،13‬بل لمحت إليه في ‪ . 17:15 ، (651‬‬ ‫د‪ .‬الخالص من بكر )‪ exod.‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬فدية ‪ /‬تخليص‬ ‫أوال العھد القديم‬ ‫أ ھناك في المقام األول واليتين العبرية القانونية التي ينقل ھذا المفھوم‪.‬يتناقض مع المادية الفداء الفداء الروحي )مز ‪(49:7،8،15‬‬ .(4:15‬قوات التحالف ‪ 6:6‬؛‪ ، 15:13 .‬‬ ‫أوال يھوه ‪ --‬شمة )يھوه ھو ھناك ‪ ،‬وبنك البحرين للتنمية ‪ 217‬و ‪ ، (1027‬حزقيال‪48:35 .(09:24‬انظر‬ ‫الحاشية كاملة في ‪ .‬المؤمنين العھد الجديد مثل أوراسكوم تليكوم اآلن الكھنة )راجع الثاني الحيوانات األليفة‬ ‫‪ 3:5،9‬؛‪ .(1:6‬المؤمنين لديھا الميراث األبدي ‪ ،‬الذي يتم توفيرھا من قبل المسيح ‪ ،‬الذي يحرسه ﷲ )راجع انا حيوان أليف‪.‬وقال في العھد األول "ھل والعيش" ‪ ،‬ولكن ال يمكن ألحد أن تتفق تماما مع‬ ‫احتياجاتھا‪ .‬و ُك ﱡل ش ْ‬ ‫ب‪ ،‬قَائِالً‪» :‬ھ َذا ھُ َو َد ُم ْال َع ْھ ِد الﱠ ِذي أَوْ َ‬ ‫ْال ِكت َ‬ ‫َاب نَ ْف َسهُ َو َج ِمي َع ال ﱠش ْع ِ‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ص ُل َم ْغفِ َرةٌ!‬ ‫ك د ٍَم الَ تَحْ ُ‬ ‫ف‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫ُو‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫‪،‬‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫وس‬ ‫م‬ ‫ا‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫ح‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫ھ‬ ‫ط‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫َ َ َ‬ ‫تَ ْق ِريبًا َ‬ ‫ُ ِ ِ ِ َِ ِ َ ِ‬ ‫‪" 9:15‬وسيط" انظر الحاشية في ‪) 08:06‬راجع ‪ ، 12:24‬وأنا تيم ‪.‬و ْال َم ْس َكنَ أَ ْيضًا َو َج ِمي َع آنِيَ ِة ْال ِخ ْد َم ِة َر ﱠشھَا َكذلِ َ‬ ‫ك بِال ﱠد ِم‪َ .1‬جال )‪ 145‬بنك البحرين للتنمية ‪ ،‬وأنا( ‪ ،‬الذي يعني اساسا "لالفراج عن طريق السعر المدفوع‪ ".‬وذكر العھد القديم "الروح التي لن تموت الخطايا" )راجع الثاني كلغ ‪ 14:06‬؛‪ .‬شكل من أشكال ‪ go'el‬مصطلح يضيف إلى‬ ‫مفھوم الشخصية وسيطا ‪ ،‬وعادة أحد أفراد العائلة )أي ‪ ،‬نسيب‬ ‫المخلص(‪ .‬يھوه ‪ --‬نيسي )يھوه ھو شعار بلدي ‪ ،‬وبنك البحرين للتنمية ‪ 217‬و ‪Exod.‬‬ ‫‪ .2‬بنك البحرين للتنمية ‪ ، (804‬الذي يعني اساسا "لتسليم" أو "النقاذ"‬ ‫أ‪ .‬يھوه ‪) Rophekha --‬يھوه ھو المعالج الخاص بك ‪ ،‬وبنك البحرين للتنمية ‪ 217‬و ‪ ، 950‬قلعة النعت( ‪Exod.03:01‬مفھوم "الميراث" مرتبط العالقة الالويين 'فريدة من نوعھا ليھوه‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬حزقيال ‪ .‬اآليات ‪ 18-15‬ولعب على كلمة "العھد" ‪ ،‬مع اثنين من‬ ‫المعاني من عقد قانوني أو اتفاق )باللغة العبرية( وآخر وصية )اليونانية والالتينية(‪.‬‬ ‫( "عن الخالص من العدوان التي ارتكبت في ظل العھد األول الذين تم استدعاء قد تتلقى وعد الميراث األبدي" تذكر أن العبرانيين ھو‬ ‫المقارنة بين العھدين القديم والجديد‪ .‬وأصبح العھد فسيفساء عقوبة االعدام )أفسس ‪ 16-2:14‬؛ العقيد ‪ (2:14‬إلى أعلى خلق ﷲ )البشرية( ألنه بعد‬ ‫سفر التكوين ‪ 3‬انھم غير قادرين على طاعة ﷲ وأداء أوامر‪ . 6:24 ، (1022‬‬ ‫ف‪ .(31:11‬يصبح "المخلص" )راجع وظيفة ‪ 19:25‬؛ مز ‪ 19:14‬؛ ‪ 78:35‬؛ برو ‪ 23:01‬؛ عيسى ‪ 41:14‬؛ ‪ 43:14‬؛ ‪ 44:6،24‬؛ ‪ 47:4‬؛‬ ‫‪ 48:17‬؛ ‪ 49:7،26‬؛ ‪ 54:5،8‬؛ ‪ 60:16‬؛ ؛ ‪ 63:16 59:20‬؛ جيري ‪.‬ووصف في حزقيال‪ .‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪22-15:9 :‬‬ ‫صا َر َموْ ٌ‬ ‫ث األَبَ ِديﱢ‪. 15:26 ،‬‬ ‫ج‪ .‬يتم نقل الھوتي للخالص يھوه السرائيل من مصر )؛ ھذا الجانب الثقافي من الحق في شراء األشياء والحيوانات واألرض )راجع سفر‬ ‫الالويين ‪ ، (25،27‬أو األقارب )راجع عيسى ‪ 29:22‬روث ‪ Exod .‬وكانوا له‬ ‫كان الميراث وقال لھم )وليس األرض مثل القبائل االخرى(‪ .‬يھوه ‪) Sabbaoth --‬يھوه الجنود ‪ ،‬وبنك البحرين للتنمية ‪ ، (878 217‬انا سام‪ 1:3،11 .‬‬ ‫ه‪ .‫‪ 217‬و ‪ ، (906‬الجنرال ‪22:14‬‬ ‫ب‪ .‬فَ ِم ْن ثَ ﱠم األَ ﱠو ُل أَيْضًا لَ ْم‬ ‫صيﱠةَ ثَابِتَةٌ َعلَى ْال َموْ تى‪ ،‬إِ ْذ الَ قُ ﱠوةَ لَھَا ْالبَتﱠةَ َما دَا َم ْال ُمو ِ‬ ‫صي‪ .(53:12-52:13 .‬يھوه ‪ --‬شالوم )يھوه ھو السالم ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية ‪ 217‬و ‪Jdgs.‬ألَ ﱠن الْ َو ِ‬ ‫ت ْال ُمو ِ‬ ‫صيﱠةٌ‪ ،‬يَ ْل َز ُم بَيَانُ َموْ ِ‬ ‫ْث تُو َج ُد َو ِ‬ ‫‪19‬‬ ‫ُوس‪َ ،‬م َع َما ٍء‪َ ،‬وصُوفًا قِرْ ِم ِزيًّا َو ُزوفَا‪َ ،‬و َرشﱠ‬ ‫ب بِ ُك ﱢل َو ِ‬ ‫يُ َكرﱠسْ بِالَ د ٍَم‪ ،‬ألَ ﱠن ُمو َسى بَ ْع َد َما َكلﱠ َم َج ِمي َع ال ﱠش ْع ِ‬ ‫صيﱠ ٍة بِ َح َس ِ‬ ‫وس‪ ،‬أَ َخ َذ َد َم ْال ُعجُو ِل َوالتﱡي ِ‬ ‫ب النﱠا ُم ِ‬ ‫‪22‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫َي ٍء‬ ‫صا ُك ُم ﷲُ بِ ِه«‪َ .‬يھوه ‪) Sidqenu --‬يھوه ھو الصواب لدينا ‪ ،‬وبنك البحرين للتنمية ‪ ، (841 217‬جيري(‪23:06 .‬‬ ‫‪َ 15‬وألَجْ ِل ھ َذا ھُ َو َو ِسيطُ َع ْھ ٍد َج ِدي ٍد‪ ،‬لِ َك ْي يَ ُكونَ ْال َم ْد ُعوﱡ ونَ ‪ -‬إِ ْذ َ‬ ‫ت الﱠتِي فِي ْال َع ْھ ِد األَ ﱠو ِل ‪ -‬يَنَالُونَ َو ْع َد ْال ِمي َرا ِ‬ ‫ت لِفِدَا ِء التﱠ َع ﱢديَا ِ‬ ‫‪18‬‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬ألَنﱠهُ َحي ُ‬ ‫صي َحيًّا‪ .‬القس ‪ .‬مز ‪ 74:2‬؛ ‪ 77‬؛ ‪ 15‬؛ جيري‬ ‫‪ .(50:34‬‬ ‫‪) Padah .38-36:22 .‬؛ ‪ 15:02‬؛ ؛ ‪ 04:04‬في كثير من‬ ‫األحيان في‬ ‫األنبياء‬ ‫)ز( يھوه ‪) Ro'I --‬يھوه ھو الراعي بلدي ‪ ،‬وبنك البحرين للتنمية ‪ 217‬و ‪ ، 944‬قلعة النعت( ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪23:01 .(5-1:3 .7:22‬تم العثور على ھذا المصطلح صدمة في نص العبارات‬ ‫واحد فقط )راجع جيري(‪ ، (34-31:31 .‬‬ ‫عبارة "أولئك الذين قد دعا" إلى الشروع في دعوة ﷲ أن تعرفه )راجع ‪ 3:1‬؛ يوحنا ‪ ، 6:44،65‬رومية ‪ 8:28،30‬؛ ‪ .(18:4،20‬كان جواب ﷲ على خطيئة ‪،‬‬ ‫اسرائيلي المثالي الذي سيدفع ثمن كل شيء ‪ ،‬في كل األوقات )راجع عيسى‪.‬‬ ‫ب‪ .‬يھوه ‪) Meqaddishkem --‬يھوه واحد الذي يقدس لك ‪ ،‬بنك البحرين للتنمية ‪ 217‬و ‪Piel ، 872‬‬ ‫‪ Exod‬النعت(‪31:13 . 13:13،14‬وارقام‪(17-18:15 .

‬الفداء في موت المسيح‬ ‫)‪ (1‬رومية ‪3:24‬‬ ‫)‪ (2‬أنا كورنثوس ‪1:30‬‬ ‫)‪ (3‬افسس ‪1:07‬‬ ‫)‪ (4‬كولوسي ‪1:14‬‬ ‫‪) Antilytron .(7‬أصبح اإلنسان أداء حكم االعدام )راجع العقيد ‪.‬وھو واحد والتضحية الوحيدة المقبولة ‪ ،‬ومات عن "جميع" )راجع يوحنا ‪ 1:29‬؛ ‪ 17-3:16‬؛ ‪ ، 4:42‬وأنا تيم‬ ‫‪ 2:04‬؛ ‪ 4:10‬؛ تيتوس ‪ 2:11‬؛ الحيوانات األليفة الثاني ‪ 03:09‬؛ ‪ 02:02‬جون األول ؛ ‪.‬‬ ‫‪ .3‬ويتعين على أحد التصرف كوسيط والمتبرع‪ .‬األليفة الثاني ‪ 2:1‬؛ ؛ ‪ .‬أ‪ .‬دفع الثمن" )راجع مات ‪ 20:28‬؛ مرقس ‪ .‬للفرد )راجع الوظيفة ‪ 27-19:25‬؛ ‪(33:28‬‬ ‫‪ .‬العقيد ‪(2:14‬‬ ‫‪ ،‬والتي ال يستطيع البشر خاطئين تحقيقه‪ .‬الفداء في المجيء الثاني )راجع اعمال ‪(21-3:19‬‬ ‫)‪ (1‬لوقا ‪21:28‬‬ ‫)‪ (2‬رومية ‪8:23‬‬ ‫)‪ (3‬افسس ‪ 1:14‬؛ ‪ (4) 4:30‬عبرانيين ‪9:15‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ب‪ .(4:5‬وھذا أيضا مصطلح التجارية‪ .‬حمل يسوع "لعنة" من القانون على أساس األداء )أي الفسيفساء القانون ‪ ،‬راجع أفسس ‪ 16-2:14‬؛‪ .7:23‬القس ‪ 5:09‬؛ ‪ .3‬لوك ‪" Luō‬الطالق سراح"‬ ‫أ‪" Lutron .(5:21‬في يسوع ‪ ،‬عدل ﷲ والحب االندماج الكامل المغفرة والقبول ‪ ،‬والوصول!‬ ‫‪ .(2:6 .‬‬ ‫أ‪ .1‬ھو استرقاق البشر إلى الخطيئة )راجع يوحنا ‪ ، 8:34‬رومية ‪ 18-3:10‬؛ ‪.(5:21‬تم شراؤھا ونحن من الخطيئة بحيث‬ ‫أننا قد تخدم ﷲ )راجع رومية ‪.‬وقال انه يتحمل لعنة )راجع سفر التثنية ‪ .2‬يجب أن تدفع ثمنا للحرية ‪ ،‬واإلفراج ‪ ،‬والترميم‪ .‬ھذا ھو نص حاسم )كما ھو تيتوس ‪ (2:14‬الذي يربط بين إطالق سراح لموت يسوع على‬ ‫الصليب تعويضي‪ .‬جال في ھذا واحد ھو عادة أحد أفراد األسرة أو األقارب بالقرب من )أي ‪، go'le‬‬ ‫بنك البحرين للتنمية ‪.(6‬‬ ‫‪ .‬وھو يعكس موت يسوع‬ ‫تعويضي نيابة عنا‪ .1‬ھناك حاجة ‪ ،‬وعبودية ‪ ،‬والتجريد ‪ ،‬والسجن‪ .3‬لقد حان يسوع ‪ ،‬حمل ابرار ﷲ ‪ ،‬ومات في مكاننا )راجع يوحنا ‪ 1:29‬؛ الثاني كو ‪ .‬‬ ‫‪ .‬األب‬ ‫ب‪ .‬االجتماعية‬ ‫ج‪ .(14:34‬ھذا ھو المصطلح التجاري‬ ‫مما يعكس السعر المدفوع عن شيء‪ .(21:23‬بالنسبة لنا جميعا )راجع مارك ‪ 10:45‬؛‬ ‫الثاني كو ‪ !.‬الروحية )راجع فرع فلسطين‪(130:8 .‬الطالق سراح"‬ ‫)‪ (1‬لتخليص اسرائيل )لوقا ‪(24:21‬‬ ‫)‪ (2‬لتسليم نفسه لتخليص وتنقية شعب )تيتوس ‪ (3) (2:14‬لتكون بديال ابرار )ط الحيوانات االليفه‪(19-1:18 .‬‬ ‫‪) Exagorazō .‬‬ ‫‪ .2‬راجع غال ‪ 3:13‬؛ ‪ 4:05‬؛ أفسس ‪ 5:16‬؛ العقيد ‪ .‫ج‪ .‬قرب كين المخلص ‪ /‬المنتقم‬ ‫تم تأمين الخالص من خالل وكالة يھوه الشخصية ‪ ،‬وكان دفعت ثمنا ‪ ،‬وتحقق الخالص!‬ ‫ثانيا‪ .4‬ضمنا على حد سواء يھوه ويسوع ھي "ذوي القربى القريب" الذين يتصرفون بالنيابة عنا‪ .‬نحن ننتمي الى المسيح‪.(2:14‬‬ ‫‪ .‬استمر ھذا االستعارات عائلي )أي األب‬ ‫أو الزوج أو اإلبن أو األخ ‪ ،‬بالقرب من ذوي القربى(‪.(4:14‬‬ ‫باء المفھوم الالھوتي في العھد الجديد‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ .‬أ‪ .(145‬‬ ‫‪ .(6:23‬‬ ‫‪ .2‬وقد كشفت عبودية البشرية في الخطيئة من الفسيفساء القانون العبارات )راجع غالطية ‪ (3‬وعظة يسوع على الجبل )راجع متى ‪-5‬‬ ‫‪ .(1:29‬‬ ‫ب‪" ، Lutroō .(10:45‬ھذه كلمات قوية من فم يسوع الخاصة بشأن الغرض من مجيئه ‪،‬‬ ‫ليكون مخلصا للعالم من خالل دفع خطيئة الدين ولم مدينون )راجع يوحنا ‪.1‬راجع لي تبليغ الوثائق ‪ 6:20‬؛‪ .4‬يھوه غالبا ما يصف نفسه من حيث العائلية‪.‬يھوه سوف تخليص اسرائيل من الخطيئة والتمرد )‪ (8-ps.‬زوج‬ ‫ج‪ .‬الفداء" ‪" ،‬خالص" ‪ ،‬أو "التحرير"‬ ‫)‪ (1‬نبوءة زكريا 'عن يسوع ‪ ،‬لوقا ‪ (2) 1:68‬الحمد آنا ليسوع ‪ ،‬لوقا ‪2:38‬‬ ‫)‪ (3‬أفضل يسوع والتضحية مرة عرضت ‪ ،‬عب‪9:12 .4‬جھاز األمن والمخابرات ‪Apolytrōsis‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ج‪" ، Lutrōsis .‬نحن الدم اشترى الناس الذين ال تحكم حياتنا‪ . 130:7‬باء ومفھوم الھوتي ويشمل العديد من البنود ذات الصلة‪.‬‬ ‫‪) Agorazō .‬العھد الجديد‬ ‫أ ھناك عدة مصطلحات تستخدم للتعبير عن المفھوم الالھوتي‪.‬البدنية‬ ‫ب‪ .‬من دولة إسرائيل )راجع سفر التثنية‪(7:08 .5‬تيم أنا راجع‪ .

‬‬ ‫السيرة الذاتية‪) .5‬وكان الخالص ليس السعر المدفوع للشيطان )أي الھوت القرون الوسطى( ‪ ،‬ولكن المصالحة من كلمة ﷲ وعدل ﷲ مع محبة ﷲ‬ ‫واالعتماد الكامل في المسيح‪ .(31:23‬‬ ‫‪ .‬والمقصود بوضوح ‪ 18‬وما يليھا كمثال التاريخية من المقترحات في ت ت‪ ، 16،17 .‬؛ فرع فلسطين‪.‬ثانيا تبليغ الوثائق ‪. 24:1‬وكان المسكن ليس في وجودھا في الفصل ‪) 24‬راجع سفر‬ ‫الخروج ‪ .‬يرصد الكاتب ليقول ‪' ،‬ھو وصية من أي قوة بعد وفاة الموصي و؛ تم‬ ‫التصديق عليه في العھد األول بدماء الضحايا" )ص ‪.‬ج( وكان ھذا الرقم‬ ‫من العھد ال نداء الى العبرانيين في اتصال مع الميراث‪ .(x.‬الحجة أفضل وجيزة لھذا المنصب وجدت في دراسات كلمة السيد فنسنت في‬ ‫العھد الجديد ‪:‬‬ ‫‪diathēkē‬‬ ‫ولصالح اإلبقاء على العھد ‪ ،‬ھي االعتبارات التالية ‪) :‬أ( فجائية التغيير ‪ ،‬وانقطاع في ھذا الخط من‬ ‫"ضد العھد لتقديم‬ ‫التفكير‪ .‬‬ ‫‪ .58-15:35 .‬انظر سفر التثنية‪ .‬؛‬ ‫جيري(‪ .‬؛ ‪ 16:26،28‬؛ ‪ 22:06‬؛ )‪ (5‬المزمور ‪ .‬مغفرة ينطوي على مصادرة الحياة )راجع ليف‪ .‬؛ )‪ (3‬ارقام‪.‬ومن الصعب تحديد مفارقة ط تبليغ الوثائق‪ 19-15:12 .‬كان يسوع على حد سواء!‬ ‫‪ 18-16:9‬ھناك طريقتان لفھم ھذا المقطع ‪) :‬راجع غال ‪ (1) (3:15‬المؤلف يستخدم لعب اليھودية في "العھد" مصطلح بمعناھا‬ ‫اليوناني "ستستمر أو العھد" ‪ .‬‬ ‫)ب( نقطة تحول ‪ ،‬وكالھما من التشابه والتباين ‪ ،‬والتي تم افتتاحھا كل من العھدين وصادقت عليھا باإلعدام ‪ :‬ال عادية وطبيعية الموت‬ ‫‪ ،‬ولكن التضحية ‪ ،‬والموت العنيف ‪ ،‬وترافق مع إراقة الدماء كما سمة أساسية‪ .‬مع تكريس الوصايا تيم في سيناء في ‪ .‬نظام ت الذبيحه )راجع سفر الالويين ‪ (7-1‬يمھد الطريق‬ ‫لفھمنا للموت المسيح تعويضي )راجع مات ‪ 26:28‬؛ مارك ‪ 10:45‬؛ ط تبليغ الوثائق ‪ 11:25‬؛‪ .3‬التضحية دقيق )راجع ليف‪(13-5:11 .24 :1‬ربما‬ ‫"الماعز" آخر إشارة إلى يوم الغفران ‪ ،‬وسفر الالويين ‪ ، 16‬حيث الماعز ھي جزء ال يتجزأ من الطقوس‪. 19:10 (4‬؛ ‪ 32-32:30‬؛ ليف‪ 15:05 .‬والكاتب ھو تحميلھا إلى حد ما مع خطأ‬ ‫البالغية ‪ ،‬الالصدار‪ .‬وطرح في منتصف حجة المستمر ‪ ،‬الذي ھو مقارنة العھد الجديد ويتناقض مع العھد فسيفساء )الفصل الثامن‪.24:8‬‬ ‫‪" 9:22‬تقريبا كل شيء ويقول" بعض االمور دون تنظيف الدم في نظام ت ‪ (1) :‬ليف‪ (2) ، 5:11 .‬و( إذا كان العھد ھو الترجمة الصحيحة في ت ت‪ ، 16،17 .‬في استعادة السالم والصليب ‪ ،‬وكان المغفور له تمرد اإلنسان ‪ ،‬صورة ﷲ في البشرية اآلن وظيفية‬ ‫بالكامل مرة أخرى في زمالة حميمة!‬ ‫‪ .‫‪ .(17:11،14 .‬على العكس من ذلك ‪ ،‬فكرة ‪ -.‬‬ ‫‪ 23-31:22‬؛ )‪ Exod. (5:21‬‬ ‫في العبارات كانت ھناك عدة طرق األشياء ‪ /‬شخصا من دون تطھير الدم‪.18 .‬‬ ‫فمن الصعب من وجھة نظرنا الحديثة االدعاء بأن األعمال ‪) 7‬خطبة ستيفن( والمؤلف من العبرانيين )الفصل ‪ 9‬من وصف المعبد‬ ‫القديم( غير دقيقة‪ .6‬ال تزال ھناك جوانب مستقبل الفداء )روم ‪ ، 8:23‬أفسس ‪ 1:14‬؛ ‪ ، (4:30‬الذي ينطوي على الھيئات النشور والحميمية الشخصية‬ ‫مع ﷲ الثالوث‪ .‬يجب أن يعني وفاة طبيعية دون إراقة دماء‪) .klēronomia‬ارتبط دائما في العقل العبرية مع‬ ‫وراثة أرض كنعان ‪ ،‬وھذا الميراث مع فكرة العھد‪ .‬‬ ‫‪ 9:20‬ھذا ھو اقتباس من سفر الخروج ‪.40‬‬ ‫ھذه الكلمة "الماعز" مفقود في العديد من المخطوطات اليونانية القديمة )‪ !، P46‬ج ‪ ،‬ك ‪ ،‬ل( وكذلك السريانية‬ ‫وترجمة النص اليوناني التي يستخدمھا اوريجانوس‪ .(1144‬‬ ‫( "افتتح" انظر الحاشية في ‪.‬والغرض من ھذا ھو التأكيد على ان المسيح كان يجب أن يموت من أجل العھد الجديد أن يكون سنھا ‪ ،‬أو‬ ‫)‪ (2‬يجب أن يكون مصطلح تترجم باستمرار "العھد"‪ .‬ويدل بوضوح ھذا الموت في االصدار‪ .(31:24‬‬ ‫‪ .6 .9-Exod.‬؛ ‪ 22:06‬؛ ارقام ‪.‬وعادة ما تستخدم لتقديم القرابين الماعز الخطيئة ‪ ،‬وليس تصديقا العھد )وإن لم‬ ‫يكن حصرا ‪ ،‬قارن الجنرال ‪ .2‬المياه )راجع ‪ Exod 19:30‬؛‪ .(3‬ھذا الكاتب يأخذ بالذنب على‬ ‫محمل الجد‪ .10‬؛ فرع فلسطين‪ 1،5 .‬ليف ‪ 15:05‬؛‪ 16:26،28 .8 -Exod.‬والرسوم التوضيحية‬ ‫بدوره على وجھة نظر مختلفة تماما عن ھذه المسألة يتضح‪ .15 .‬ارقام‪ 16:46 .‬‬ .(15:9‬يتم حذف الماعز في التصديق على "الكلمات العشر" )التوراة( في ‪ .‬رابعا‪ 23-20 .‬‬ ‫( "بدون سفك دم ال تحصل مغفرة" في التطھير العبارات المطلوبة )‪ (1‬النار والماء )‪ ، (2‬أو الدم )‪ .10:20‬‬ ‫‪" 9:19‬الماعز ‪ ،‬مع الماء والصوف القرمزي والزوفا" للمؤلف ويبدو أن الجمع بين التطھير عن طريق الدم الرش على األبرص في‬ ‫ليف‪ 7-14:6 .(3:2‬وكان لديه الجسد المادي ‪ ،‬ولكن مع الجانب والبعد‬ ‫االضافي‪ .‬مع ط تبليغ الوثائق‪ .‬الرابع والثالثون‪) .‬اجسادنا احياء سيكون مثل صاحب )راجع أنا يوحنا ‪ .‬من الواضح أن ھناك البدنية ‪،‬‬ ‫ھيئة الدنيويه وسيكون ھناك السماوية ‪ ،‬ھيئة روحية‪ .51‬انظر المالحظة‬ ‫أدناه‪.‬؛ ‪ Chron‬أنا‪ 18 -xvi.‬ھناك الكثير غير معروف عن الطقوس القديمة نفسھا والتقاليد المتغيرة باستمرار اليھودية المرتبطة بھا‪.‬د( في السبعينية ‪ ،‬والتي من الكاتب دراستنا عادة ‪' diathēkē ،‬وعالميا معنى العھد‪ .(40‬جوزيفوس يخبرنا بأن الشرذمه مع الدم كان جزءا من طقوس الخروج ‪.‬ه( التصديق على العھد عن طريق التضحية ضحية يشھد الجنرال ‪ xv.15 .‬إذا‬ ‫‪' diathēkē‬يدل على العھد ‪ ،‬والموت ‪ thanaton‬في االصدار‪ 16 .1‬بنيران )راجع ليف ‪ 13:52،55‬؛ ‪ 16:27‬؛ ارقام ‪.18 .‬يحدث حوالي ‪ 350‬مرة‬ ‫‪ ،‬وھو ما يمثل معظمھا العھد‪) .11-8 .

(26:16‬ومن المثير للدھشة أن الكاتب يستخدم ثالثة شروط مرادفا‪.3‬الدخول في العصور" ‪ ،‬أي عصر جديد من الصواب )الدخول في عصر جديد ‪ ،‬راجع‪.6‬صالة من االعتراف والندم )راجع مز ‪ 32‬و ‪51‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪28-23:9 :‬‬ ‫‪24‬‬ ‫‪23‬‬ ‫اوي ُ‬ ‫س‬ ‫ﱠات َع ْينُھَا‪ ،‬فَبِ َذبَائِ َح أَ ْف َ‬ ‫فَ َكانَ يَ ْل َز ُم أَ ﱠن أَ ْمثِلَةَ األَ ْشيَا ِء الﱠتِي فِي ال ﱠس َما َوا ِ‬ ‫ض َل ِم ْن ھ ِذ ِه‪ .(Zech 3‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 9:25‬يستمر ھذا التركيز الھوتية من كتاب اليھود ان يسوع اعطى نفسه "مرة واحدة" )راجع ‪ 7:27‬؛ ‪ 28-9:11،25‬؛ ‪ (10:10‬وبالتالي ‪،‬‬ ‫كھنوته ‪ ،‬والتضحية ‪ ،‬والمالذ تعلو على العبارات الخاصة بھم النظراء‪.2‬وجود الشيطان )راجع وظيفة ‪ 2-1‬؛ ‪.‬خامسا في ‪ 26‬كلمة "واضح" ‪) ، phaneroō ،‬راجع كورنثوس الثانية ‪ 5:10‬؛ العقيد ‪ ، 3:04‬وأنا محبوبة ‪ 5:4‬؛ األول جون‬ ‫‪ 2:28‬؛ ‪ (3:2‬ويستخدم في ‪ 28‬ضد كلمة "يبدو "‪) optomai‬راجع مات ‪ 17:3‬؛ لوقا ‪ 1:11‬؛ ‪ 9:31‬؛ ‪ 24:34‬؛ ؛ ‪ 22:43‬اعمال ‪ 2:3‬؛‬ ‫‪ 7:2،30،35‬؛ ‪ 9:17‬؛ ‪ 16:09‬؛ ‪ .‬عانى يسوع مرة واحدة فقط ‪ ،‬وليس مثل التضحيات العادية‪.‬في الفصل ‪ 9‬ثالث الزمنية‬ ‫تستخدم مرجعياتھم ‪.‬‬ ‫‪ .(20-16:11‬قد تكون السماء ملوثة‬ ‫‪ .‬يوم الغفران ‪ ،‬ألمح إلى ذلك في كثير من األحيان في ھذا الفصل ‪،‬‬ ‫ينطوي على التطھير سنويا من المعبد من الطقسي ھتك العرض )راجع ‪ Exod.‬؛ ‪ 24:3‬؛ ‪(28:20‬‬ ‫الحاخامات والكتاب تسال تصور اثنين من األعمار )أ ثنائية األفقي( ‪ (1) :‬على العصر الحالي يتميز الشر تمرد اإلنسان ولعنة ﷲ و‬ ‫)‪ (2‬سن أن يأتي تدشينه من قبل المسيح ‪ ،‬ويوم واحد من البر‪.2‬وقت االصالح" ‪ ،‬أي العھد الجديد )بداية عصر جديد ‪(،‬‬ ‫‪" ، 9:26 . 32:30‬‬ ‫‪ .‬فَإ ِ ْذ َذا َ‬ ‫ظ ِھ َر َم ﱠرةً ِع ْن َد ا ْنقِ َ‬ ‫ك َكانَ يَ ِجبُ أَ ْن يَتَأَلﱠ َم ِم َرارًا َكثِي َرةً ُم ْن ُذ تَأ ِس ِ‬ ‫األَ ْقد ِ‬ ‫ضا ِء ال ﱡدھ ِ‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫يرينَ ‪َ ،‬سيَ ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ظھَ ُر ثَانِيَةً‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﱢ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫حْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫اس أن يَ ُموتوا َم ﱠرة ث ﱠم بَع َد ذلِ َ‬ ‫بِ َذبِي َح ِة نف ِس ِه‪َ .‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "في الدخول في العصور"‬ ‫‪" NKJV‬في نھاية العصور"‬ ‫‪" NRSV‬في نھاية العصر‬ ‫‪" TEV‬اآلن عند جميع األعمار من الساعة تقترب من نھاية‬ ‫"‪ "NJB‬في نھاية عصر آخر "‬ ‫وھناك عدة شروط اليونانية التي تتعلق ب "الوقت" الخلود "‪ "،‬و "عمر‪ ".‬‬ ‫مات‪ 13:39،40،49 .‬‬ ‫‪9:26‬‬ ‫الوطنية للعلوم "وإال ‪ ،‬لكان قد احتاج إلى أن يعاني كثير من األحيان" ‪ NKJV‬واضاف "وبعد ذلك كان عليھا أن تعاني في كثير من‬ ‫األحيان"‬ ‫واضاف "لقد كان لثم تعاني مرة أخرى" ‪NRSV‬‬ ‫واضاف "لقد كان لثم تعاني في أحيان كثيرة" ‪TEV‬‬ ‫‪" NJB‬أو آخر انه كان يجب أن يعاني مرارا وتكرارا"‬ ‫صور في كلمته في العھد الجديد ‪ ،‬تي روبرتسون يؤكد أن ھذا يفترض الدرجة الثانية مرھون الجملة )المجلد الخامس ‪ ،‬ص ‪، (404‬‬ ‫والذي ينطوي على البيان كاذبة مما أدى إلى استنتاج كاذبة‪ .( 22-8:18 .‬والَ لِيُقَ ﱢد َم نَ ْف َسهُ ِم َرارًا َكثِي َرةً‪َ ،‬ك َما يَ ْد ُخ ُل َرئِيسُ ْال َكھَنَ ِة إِلَى‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫يس ْال َعالَ ِم‪َ ،‬ول ِكنﱠهُ اآلنَ قَ ْد أ ْ‬ ‫ُور لِيُ ْب ِط َل ْال َخ ِطيﱠةَ‬ ‫َاس ُك ﱠل َسنَ ٍة بِد َِم آ َخ َر‪26 .1‬الوقت الحاضر" ‪ ،‬أي العھد القديم‬ ‫‪" ، 9:10 .‬‬ ‫بِالَ َخ ِطيﱠ ٍة لِلْ َخالَ ِ‬ ‫‪9:23‬بعد أن تم "ليتم تطھيرھا لنسخ من األشياء التي في السماوات" مفھوم شيء في السماء الملوثة بالخطيئة البشرية على األرض ھو‬ ‫غير عادي ‪ ،‬ولكن ليس فريدة من نوعھا لھذا الكاتب )راجع مدمج‪ .:‬‬ ‫‪" ، 9:9 .(1) : 2‬مصطلح "تظھر" ھو ‪ ، emphanizō‬والتي تعني "واضح" )راجع‬ ‫مات‪ .1‬سقوط الجنس البشري )روم ‪ 22-8:18‬؛ العقيد ‪(1:20‬‬ ‫‪ .(27:53 .30 : 10‬؛ ليف ‪ .4‬البخور )راجع الصيغة الرقميه‪(48-16:46 .3‬مجرد مفھوم التقليد في اليھودية‬ ‫‪" 9:24‬اآلن تظھر في وجود ﷲ بالنسبة لنا" تم عمل يسوع الكھنوتية على مستويين ‪ (1) :‬والتضحية في األرض و )‪ (2‬والكاھن في السماء‪.5‬الشفاعة )راجع ‪(32-Exod.‫‪ .‬‬ ‫العبارات يركز على األقوياء ‪ ،‬مھيب مجيء المسيح والقاضي والحاكم ‪ ،‬ولكن كما يكشف عن اإلقليم الشمالي ‪ ،‬وقال انه سوف يأتي‬ .‬وك َما ُو ِ‬ ‫ض َع لِلن ِ‬ ‫ك الدينونة‪ ،‬ھكذا ال َم ِسي ُح أيضًا‪ ،‬بَع َد َما قد َم َم ﱠرة لِك ْي يَ ِم َل خطايَا كثِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ص لِلﱠ ِذينَ يَنتَ ِظرُونَهُ‪.‬‬ ‫ويمكن فھم ھذه العبارة بطريقتين ‪ :‬السياق فإنه يشير إلى وفاته األضاحي نيابة عن البشرية انخفض ‪ ،‬ولكن يمكن أن تفھم على أنھا إشارة إلى‬ ‫استمرار وزارته توسطي )راجع ‪ ، 7:25‬رومية ‪ 8:34‬؛ أنا يوحنا ‪ .‬ألَ ﱠن ْال َم ِسي َح لَ ْم يَ ْد ُخلْ إِلَى أَ ْقدَا ٍ‬ ‫ت تُطَھﱠ ُر بِھ ِذ ِه‪َ ،‬وأَ ﱠما ال ﱠس َم ِ‬ ‫َمصْ نُو َع ٍة بِيَ ٍد أَ ْشبَا ِه ْال َحقِيقِيﱠ ِة‪ ،‬بَلْ إِلَى ال ﱠس َما ِء َع ْينِھَا‪ ،‬لِيَ ْ‬ ‫ظھَ َر اآلنَ أَ َما َم َوجْ ِه ﷲِ ألَجْ لِنَا‪َ 25 .

‬؛ ‪ ، 3:4،12‬وأنا يوحنا ‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬‬ ‫وترد ھذه األسئلة مناقشة لمساعدتك على التفكير من خالل القضايا الرئيسية لھذا القسم من الكتاب‪ .‬لقد حان ملكوت ﷲ مع والدة يسوع ولكن لن تبرم حتى عودته المجيدة‪ .‬؛ تيتوس ‪ 2:13‬؛ عب‪ 9:28 .‬أولئك الذين لديھم ثقة به والطويل لعودته )روم ‪ 8:19،23‬؛ كو ‪ 1:07‬انا ؛‪ .‬‬ ‫( "ألولئك الذين ينتظرون بفارغ الصبر له" قد يكون ھذا آخر اشارة الى حفل عيد الغفران ‪ ،‬حيث بني اسرائيل انتظرت بفارغ الصبر‬ ‫لرئيس الكھنة أن يخرج من قدس األقداس على قيد الحياة ‪ ،‬والتي يرمز قبول يھوه من وزارته توسطي ‪.4‬ما اثنين من دالالت "العھد" ھل استخدام الكاتب في اآليات ‪18-15‬؟‬ .‬‬ ‫‪" .‬؛ تيم الثاني‪ 4:1،8 .2‬لماذا ھو الھوتي ‪ 09:09‬كبيرة؟‬ ‫‪ .(2:24‬دفع يسوع الدين ولم مدينون ‪ ،‬ونحن المستحقة على الديون لم نتمكن من دفع"‪.53:4،11،12 .‬؛‬ ‫الحيوانات األليفة الثاني‪ 1:16 .‬‬ ‫قد مصطلح "الدب" أيضا أن تكون إشارة إلى عيسى‪ .‬فيل ‪ 3:20‬؛ ‪ 2:13‬تيتوس(‪. .‬‬ ‫‪ 9:27‬ھذه اآلية بالتأكيد ترفض أي فكرة التھجير من النفوس ‪ ،‬وعجلة خرما ‪ ،‬أو حياة سابقة ‪ ،‬وھو مذھب الرھيبة ل‪، humanaity‬‬ ‫انخفض خاطئين! وھذه ھي النظرة المسيحية "حياة واحدة ‪ ،‬ثم الحكم" الذي يغذي الحاجة الملحة إلى التبشير المالئكي ؛ تقضي على‬ ‫مفھوم الھوتي للعالمية )سيتم حفظ جميع البشر في النھاية( ؛ أن مطالب اللجنة الكبرى )راجع مات ‪ 20-19) : 28‬ال أن يتحول إلى‬ ‫اقتراح جيد أو خيار كبير!‬ ‫‪ 09:28‬الى "تحمل خطايا كثيرة" قد يكون ھذا إشارة إلى عيسى‪) 53:12 .‬‬ ‫( "ستظھر للمرة الثانية" وھذا ربما يشير إلى المجيء الثاني للمسيح ‪ ،‬وھو موضوع اإلقليم الشمالي المتكررة‬ ‫)راجع مات ‪ 24:3،27،30،37،39،42،44‬؛‪ ، 26:64 .‬‬ ‫‪ .‬مرقس ‪ ، 14:62 ، 13:20‬لوقا ‪ ، 21:27‬يوحنا ‪ 14:03‬؛ اعمال‬ ‫‪ ، 1:11‬وأنا كورنثوس ‪ 1:07‬؛ ‪ 15:23‬؛ فيل‪ 21-3:20 .‬لتحقيق الخالص "‬ ‫ھذه العبارة يبدو ان ھذا يعني ان المسيح جاء ألول مرة للتعامل مع مشكلة الخطيئة البشرية ‪ ،‬لكنه سوف يأتي مرة أخرى لجمع لنفسه‬ ‫)راجع أنا تس‪ (18-4:13 .‬‬ ‫مناقشة مسائل‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬ويراد لھا أن تكون للتفكير ‪ ،‬وليس‬ ‫نھائية‪.‬المؤمنون بذلك المواطنين من عالمين ‪ :‬المملكة‬ ‫الخالدة والمملكة الزمنية‪.‬؛ جيمس ‪ 8-5:7‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪ 1:7،13 .3‬ھل ھناك المسكن الحقيقي المادية في السماء ان المسيح دخل فعال وضحى؟‬ ‫‪ .(35‬مماثلة لتخرج العبارات الكھنة قدس األقداس في يوم الغفران شيء‪.‬أنا راجع الحيوانات األليفة‪ .1‬لماذا كاتب العبرانيين مناقشة المعبد القديم البرية؟‬ ‫‪ .‬الفعل العبرية تعني "الدب" أو "انتزاع" )راجع انا حيوان أليف‪.‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما‬ ‫لدينا‪ .‬لكم ‪ ،‬الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .1:14‬‬ ‫ومع ذلك ‪ ،‬فمن الممكن ‪ ،‬المحتوى ‪ ،‬فإنه يشير إلى أن المسيح ترك المعبد السماوي بعد تضحيته العظمى والناجحة )راجع العھد الجديد‬ ‫‪ Transline‬بواسطة مايكل ماجيل ‪ ،‬ص ‪ 32 # ، 846‬و ‪ .‬؛ ‪ 3:13‬؛ ‪ 16-4:15‬؛ تس الثاني ؛ ‪1:7،10 .‬وتسببت ھذه مجيء متميزتين تداخل العصور‬ ‫اليھوديين‪ .(2:28‬انظر موضوع خاص ‪ :‬األزمنة اليونانية مستعملة لإلنقاذ في ‪.‬مصطلح "العديد"‬ ‫ليست حكرا )بعض( ‪ ،‬ولكن بالتوازي مع "كل" ‪) 53:6‬روم ‪" ، 5:18‬جميع" ؛ ‪" ، 5:19‬كثير"(‪.‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "للخالص من دون اإلشارة إلى الخطيئة"‬ ‫‪" NKJV‬وبصرف النظر عن الخطيئة ‪ ،‬للخالص"‬ ‫‪" TEV ،NRSV‬عدم التعامل مع الخطيئة ‪ ،‬ولكن النقاذ"‬ ‫‪" NJB‬الخطيئة التي ال أكثر‪ .05:23‬‬ ‫؛ ‪ 2:1،8‬؛ تيم لي‪ 6:14 . .‬؛ تس أنا‪ 2:19 .‫مرتين ‪ ،‬مرة واحدة ومعاناة خادمة ‪ ،‬كحمل ﷲ ‪ ،‬وبعد ذلك ‪ ،‬مجرد وسيلة توقع ت‪ .(2:24 .

9‬أدلى أرواح الرجال الصالحين الكمال‬ .1‬يسوع التضحية متفوقة )دمه ‪ ،‬راجع ‪(14-9:12‬‬ ‫‪ .‬التفقير ليس من وحي‬ ‫‪ ،‬لكنه ھو مفتاح التالية نية المؤلف األصلي ‪ ،‬الذي ھو جوھر التفسير‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما‬ ‫لدينا‪ .1‬الفقرة األولى‬ ‫‪ .8‬ت والقديسين تسال كاملين‬ ‫‪ ، 12:33 .‬كل فقرة واحدة وموضوع واحد فقط‪. 10:15-18‬‬ ‫دعونا نقترب من ﷲ‬ ‫‪10:19-25‬‬ ‫‪10:11-18‬‬ ‫موعظه وتحذيرات‬ ‫‪10:19-25‬‬ ‫‪10:26-31‬‬ ‫‪10:26-31‬‬ ‫‪10:32-39‬‬ ‫‪10:32-39‬‬ ‫‪NKJV‬‬ ‫حيوان األضحية غير كافية‬ ‫‪10:1-4‬‬ ‫يفي ﷲ موت المسيح ويل‬ ‫‪10:5-10‬‬ ‫موت المسيح يتقن مقدس‬ ‫‪10:11-18‬‬ ‫اعتصموا اعتراف بك‬ ‫‪10:19-25‬‬ ‫اليف فقط عن طريق اإليمان‬ ‫‪10:26-39‬‬ ‫‪UBS4‬‬ ‫وضع ھادئ بعيدا من‬ ‫ذبيحة المسيح‬ ‫)‪(9:23-10:18‬‬ ‫‪10:1-4‬‬ ‫‪10:5-10‬‬ ‫‪10:11-14.‬‬ ‫‪ .4‬الخ‪.2‬الفقرة الثانية‬ ‫‪ .5‬فسيفساء طقوس غير قادرة على تقديم ضمائر المصلين 'الكمال‬ ‫‪ ، 10:01 .2‬يسوع مرة واحدة للجميع تقدم )انظر الحاشية كاملة في ‪(07:27‬‬ ‫‪ .‫الع‬ ‫برانيين‪10‬‬ ‫انقسامات فقرة من الترجمات الحديثة *‬ ‫‪NJB‬‬ ‫التضحيه القديمة غير الفعالة‬ ‫‪10:1-10‬‬ ‫‪TEV‬‬ ‫تضحية المسيح تحيط‬ ‫الذنوب‬ ‫)‪(9:23-10:18‬‬ ‫‪10:1-4‬‬ ‫‪NRSV‬‬ ‫خصائص ذبيحة المسيح‬ ‫)‪(9:11-10:18‬‬ ‫‪10:1-10‬‬ ‫‪10:5-10‬‬ ‫فعالية ذبيحة المسيح‬ ‫‪10:11-18‬‬ ‫والفرص المسيحي‬ ‫‪10:19-25‬‬ ‫خطر الردة‬ ‫‪10:26-31‬‬ ‫دوافع المثابرة‬ ‫‪10:32-39‬‬ ‫‪10:11-14.1‬أدلى السيد المسيح الكمال من خالل المعاناة‬ ‫‪ ، 05:09 .‬تحديد المواضيع‪ .3‬أدلى فسيفساء القانون شيء مثالي‬ ‫‪ ، 7:28 .4‬أدلى السيد المسيح الكمال‬ ‫‪ ، 09:09 .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪. 10:15-18‬‬ ‫موعظه وتحذير‬ ‫‪10:19-25‬‬ ‫‪10:26-31‬‬ ‫‪10:32-39‬‬ ‫القراءة دورة الثالث )انظر ص السادس في مالحظات تمھيدية(‬ ‫التالية نية المؤلف األصلي على مستوى الفقرة‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬قارن االنقسامات موضوعك مع ترجمة الخمسة المذكورة أعاله‪ .‬‬ ‫‪ ، 2:10 .3‬يسوع السماوية ‪ ،‬وليس األرض ‪ ،‬مالذ )راجع ‪(9:11‬‬ ‫يستخدم جيم الفعل ‪ teleiōo‬مرارا وتكرارا في العبرانيين‪.‬لكم ‪ ،‬الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .2‬أدلى السيد المسيح الكمال ‪ ،‬وأصبح مصدرا للخالص األبدي‬ ‫‪ ، 7:19 .6‬فسيفساء طقوس غير قادر على جعل المصلين الكمال‬ ‫‪ ، 10:01 .‬‬ ‫السياقية البصائر‬ ‫ألف وحدة األدبي يبدأ في الفصل ‪ 8:01‬ويستمر حتى ‪.‬‬ ‫‪ .3‬الفقرة الثالثة‬ ‫‪ .10:18‬‬ ‫باء وھذا يشير إلى الطرق الثالث التي في وزارة يسوع متفوقة على وزارة‬ ‫الالويين الكھنة‪.‬‬ ‫قراءة الفصل في جلسة واحدة‪ .7‬أدلى تقديم يسوع المؤمنين الكمال إلى األبد‬ ‫‪ ، 11:40 .

‬الكھنة عرض مرارا وتكرارا‪.‬فَبِھ ِذ ِه ْال َم ِشيئَ ِة نَحْ نُ ُمقَ ﱠدسُونَ‬ ‫وس‪9 .‬لِذلِ َ‬ ‫ك ِع ْن َد ُد ُخولِ ِه إِلَى ْال َعالَ ِم يَقُولُ‪َ »:‬ذبِي َحةً َوقُرْ بَانًا لَ ْم تُ ِر ْد‪َ ،‬ول ِك ْن ھَيﱠأْتَ لِي َج َسدًا‪6 .7:11‬‬ ‫ومصطلح ‪telos‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "ال شكل جدا من األشياء"‬ ‫‪" NKJV‬ليست صورة جدا من األشياء"‬ ‫‪" NRSV‬ليست النموذج الحقيقي لھذه الحقائق"‬ ‫‪" TEV‬ليست نموذجا كامال وأمينا من األشياء الحقيقية"‬ ‫‪" NJB‬ال الصورة الحقيقية منھم"‬ ‫ھذا ھو رمز اليونانية األجل ‪ ،‬وھو ما يعني استنساخ مفصلة الذي يتوافق مع الواقع )راجع ثانيا تبليغ الوثائق‪.(1:15‬ھنا ھو أنه نفى ومرتبطة نحويا إلى "الظل"‪.‬‬ ‫( "التضحيات التي تقدمھا باستمرار نفسه عاما بعد عام" يسوع يقدم ذبيحة واحدة فعالة‪ .‬وإِالﱠ‪ ،‬أَفَ َما زَالَ ْ‬ ‫ض ِمي ُر َخطَايَا‪ .‬‬ ‫‪ 4:4‬؛ العقيد ‪ . .‬ل ِك ْن فِيھَا ُك ﱠل َسنَ ٍة ِذ ْك ُر َخطَايَا‪ .‬يستخدم ‪ teleios 5:14‬من شخص ناضج‬ ‫‪ .1‬يعني "الدخول" ‪" ،‬للوصول إلى الھدف" ‪ ،‬أو "نھاية" )راجع ‪ 3:6،14‬؛ ‪(06:11‬‬ ‫‪ .2‬في عب‪ .‬بِ ُمحْ َرقَا ٍ‬ ‫يُ ْم ِكنُ أَ ﱠن َد َم ثِي َر ٍ‬ ‫ان َوتُيُو ٍ‬ ‫‪8‬‬ ‫تُ َسرﱠ‪7 .‬انظر موضوع خاص في ‪.‬إِ ْذ يَقُو ُل آنِفًا‪ِ »:‬إنﱠ َ‬ ‫ب َم ْكتُوبٌ َعنﱢي‪ ،‬ألَ ْف َع َل َم ِشيئَتَ َ‬ ‫يحةً َوقُرْ بَانًا َو ُمحْ َرقَا ٍ‬ ‫ك َذبِ َ‬ ‫َرْج ْال ِكتَا ِ‬ ‫ت‪ :‬ھنَ َذا أَ ِجي ُء‪ .(17 : 2‬واليوم تتكرر سنويا من التضحيات التكفير ال تستطيع ازالة الخطيئة ‪ ،‬بل‬ ‫تنبأ ببساطة تضحية يسوع ")ص ‪.‬فِي د ِ‬ ‫ك يَا أَ ُ«‪ .‫كلمة ودراسة جملة‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪10-1:10 :‬‬ ‫ح ُك ﱠل َسنَ ٍة‪ ،‬الﱠتِي يُقَ ﱢد ُمونَھَا َعلَى ال ﱠد َو ِام‪ ،‬أَ ْن يُ َك ﱢم َل الﱠ ِذينَ‬ ‫‪1‬ألَ ﱠن النﱠا ُم َ‬ ‫وس‪ ،‬إِ ْذ لَهُ ِظلﱡ ْال َخ ْي َرا ِ‬ ‫ت ْال َعتِي َد ِة الَ نَ ْفسُ صُو َر ِة األَ ْشيَا ِء‪ ،‬الَ يَ ْق ِد ُر أَبَدًا بِنَ ْف ِ‬ ‫س ال ﱠذبَائِ ِ‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫يَتَقَ ﱠد ُمونَ ‪َ 2 .‬‬ ‫( "جعل الكمال" وھذا يعني مصطلح "لتحقيق إنجاز ل" ‪" ،‬لتحقيق كامل‪ ".‬ألَنﱠهُ الَ‬ ‫ت تُقَ ﱠد ُم؟ ِم ْن أَجْ ِل أَ ﱠن ْالخَا ِد ِمينَ ‪َ ،‬وھُ ْم ُمطَھﱠرُونَ َم ﱠرةً‪ ،‬الَ يَ ُكونُ لَھُ ْم أَ ْيضًا َ‬ ‫ت َو َذبَائِ َح لِ ْل َخ ِطيﱠ ِة لَ ْم‬ ‫س يَرْ فَ ُع َخطَايَا‪5 .3‬في ‪ teleiotes 06:01‬ھي دعوة للنضج‬ ‫‪ .‬ثُ ﱠم قُلْ ُ‬ ‫ت َو َذبَائِ َح لِ ْل َخ ِطيﱠ ِة لَ ْم تُ ِر ْد‬ ‫ك يَا أَ ُ«‪ .‬ھذه الكلمة )‪ teleiōo‬وأشكاله األخرى( لقد كان ھذا‬ ‫موضوعا ثابتا في جميع أنحاء الكتاب‪ .‬الﱠتِي تُقَ ﱠد ُم َح َس َ‬ ‫ب النﱠا ُم ِ‬ ‫َوالَ س ِ‬ ‫ْ‬ ‫يح َم ﱠرةً َوا ِح َدةً‪. .‬ولكن ھنا ‪ ،‬في ظل العھد الجديد )راجع جيري‬ ‫‪ ، (34-31:31‬فإنه يشير إلى جميع المؤمنين )راجع جيمس ‪ (4:8‬الذين لديھم اآلن الوصول إلى ﷲ من خالل حميمية المسيح )راجع‬ ‫‪ 4:16‬؛ ‪ 19،25 : 7‬؛ ‪(10:1،22‬‬ ‫‪10:02‬‬ ‫الوطنية للعلوم ‪، NRSV ،‬‬ ‫‪" NJB‬خالف ذلك"‬ ‫‪" NKJV‬ثم عن"‬ ‫‪" TEV‬لو"‬ .(399‬‬ ‫( "من األشياء الجيدة لتأتي" في ‪ 9:11‬ھذا المشار إليھا وزارة بريسلي عالية من المسيح‪.‬‬ ‫بِتَ ْق ِد ِيم َج َس ِد يَسُو َع ال َم ِس ِ‬ ‫و‪" 10:01‬الظل" التشريع فسيفساء )"القانون"( والطقوس نوع وتؤذن وزارة يسوع الكھنوتية عالية في المعبد السماوي ‪ ،‬غير‬ ‫المصنوع بيد اإلنسان )راجع ‪ 8:05‬؛ ‪28-9:23‬‬ ‫الكتاب المقدس التعليق جيروم لديه تعليق لالھتمام ‪:‬‬ ‫"ھنا الكاتب ال يستخدم' الظل 'كما يفعل في ‪ ، 08:05‬حيث يقصد التباين افالطوني السماوية ‪ -‬الدنيويه ‪ ،‬ولكن بالمعنى بولين لينذر من‬ ‫تلك التي تأتي من خالل المسيح )راجع العقيد ‪ .‬ثُ ﱠم قَا َل‪»:‬ھنَ َذا أَ ِجي ُء ألَ ْف َع َل َم ِشيئَتَ َ‬ ‫ُررْ تَ بِھَا«‪ .‬يَ ْن ِز ُ‬ ‫ع األَ ﱠو َل لِ َك ْي يُثَبﱢتَ الثﱠانِ َي‪10 .4‬تستخدم المصطلحات في اتصال مع وزارة ملكيصادق والمعبد السماوي في و‪9:11 7:11‬‬ ‫( "أولئك الذين يتقرب" في العبارات المشار ھذا الكھنة تقترب للعبادة يھوه أو وزارة‪ .

‬ھوشع ‪ 6:6‬؛ عاموس ‪-5:21‬‬ ‫‪ 27‬؛ ميخا ‪ ..‬العثور على مخطوطات البحر الميت في‬ ‫‪ 1947‬كان نسخة من اشعياء وكتب على واحدة جلد القدم ‪ 2009‬التمرير‪.(1:1‬لم‬ ‫يكن ھناك وقت المسيح لم تكن موجودة! يمكن أن تكون موثقة له جوھر واحد مع اآلب من جون ‪ 5:18‬؛ ‪ 10:30‬؛ ‪ 14:09‬؛‬ ‫‪.1‬في اليونانية ‪ ،‬ولكن في إعادة ھيكلة ‪ 6:06‬الوطنية للعلوم و(‪ .‬ﷲ يرفض أداء روتينية من الطقوس الدينية والطقوس التي ال تعكس حياة القلب وااليمان )راجع‬ ‫عيسى ‪.1‬سؤال تتوقع "نعم" الجواب ‪ ،‬كما في الوطنية للعلوم ‪ ، NRSV ،‬واعتقال‬ ‫‪ .(11:15‬‬ ‫ويمكن ترجمة اآلية ‪، (2‬‬ ‫‪ .‬وبما أن ھذا كان محور الفصل ‪9‬‬ ‫‪ ،‬ولكنھا يمكن أن تشير إلى النظام القرباني بأكمله‪ .‬مما يدل على استياء يھوه مع العبارات‬ ‫التضحيات ألنھا لم تكن مصحوبة االيمان أسلوب الحياة‪ .‬فمن المستحيل أن يجدد لھم للتوبة‬ ‫‪ ، 6:18 .‬‬ ‫( "ألن المصلين ‪ ،‬بعد أن تم تطھيرھا مرة واحدة ‪ ،‬فإن كان لم يعد لدينا وعي الخطايا" كانت ھذه ھي المشكلة مع طقوس فسيفساء ‪ :‬إنه‬ ‫ال يمكن تطھير القلب والعقل بالذنب )راجع ‪ .‬‬ ‫( "أفعل مشيئتك يا ﷲ" كانت ارادة ﷲ عھدا جديدا مع البشرية جمعاء التي وضعتھا موت يسوع وقيامته )راجع مارك ‪ 10:45‬؛‬ .40:6 .‫ھذه ھي الدرجة الثانية مرھون الحكم ‪ ،‬وغالبا ما تسمى "مخالفة للحقيقة"‪ .3‬فمن المستحيل لدماء الحيوانات ليأخذ الخطيئة‬ ‫‪ ، 11:06 .‬وذكر محددة من الجسد المادي أعدت لاللمسيح ستعمل أيضا في أواخر القرن األول لمكافحة غنوصيه بدايته‪ .‬ولكنھا حصدت اإلنسانية انخفضت االستفادة من اإلجراءات وحولتھا إلى طقوس القداس الميكانيكية‬ ‫وبدال من التوبة الصادقة واإليمان‪ .‬‬ ‫ھذا االقتباس يعني أيضا قبل وجود المسيح )راجع يوحنا ‪ 2-1:1‬؛ ‪ 58-8:57‬؛ الثاني كو ‪ 8:09‬؛ فيل ‪ 7-2:6‬؛ أنا يوحنا ‪ .(9:9،14‬العھد الجديد في المسيح يعطي الوصول الى ﷲ مع جرأة )الضمير(!‬ ‫‪" 10:03‬تذكير الخطايا عاما بعد عام" ھذا يبدو أن أشير إلى يوم الغفران )راجع ليف‪ ، (16 .‬التوكيد ھو كاذب‬ ‫حتى اآلن لجعل قسرا نقطة الھوتية )راجع ‪ 4:08‬؛ ‪ 7:11‬؛ ‪ 8:4،7‬؛ ‪ 10:2‬؛ ‪.‬كان يسوع‬ ‫اإلنسان حقا‪.‬في األصل كانت مكتوبة العبارات في األقسام على مخطوطات جلدية‪ .‬‬ ‫‪ 10:06‬وھناك مقاطع عدة من ھذا القبيل في العبارات )راجع انا سام ‪ 15:22‬؛ عيسى ‪ 17-1:11‬؛‪ .‬من فرع فلسطين‪ ، 8-40:6 .2‬ومن المستحيل أن يكذب ﷲ‬ ‫‪ ، 10:04 .(3‬‬ ‫‪" 10:04‬ألنه من المستحيل" ان كلمة المستحيل يستخدم عدة مرات في العبرانيين )انظر الحاشية كاملة في ‪.4‬دون اإليمان من المستحيل ارضاء ﷲ‬ ‫للكاتب العبرانيين اليونانية على المدى الطويل "من المستحيل" ال يعني "صعبة"!‬ ‫‪10:05‬‬ ‫الوطنية للعلوم "عندما يأتي الى العالم ‪ ،‬ويقول ‪:‬‬ ‫"‪ "NKJV‬وقال انه عندما جاء الى العالم "‬ ‫"وقال المسيح عندما جاء الى العالم ‪NRSV "،‬‬ ‫"وقال المسيح عندما كان على وشك أن يأتي إلى العالم ‪ ،‬إلى ﷲ" ‪" TEV NJB‬وھذا ھو السبب قال ‪ ،‬على الخروج الى العالم"‬ ‫ويدخل ھذا اقتباس )راجع ت ت‪ (7-5 .‬كما إشارة إلى المسيح الذي سيرضي‬ ‫القادمة تماما ﷲ‪.(8-6:6‬ويجب أال تفسر على أنھا ﷲ رفض النظام القرباني ‪ ،‬الذي كان عمال من فضله للتعامل مع الخطيئة البشرية‬ ‫ومشكلة زمالة لفترة زمنية محدودة‪ .‬كاتبنا يستخدم فرع فلسطين‪ 40:7 .3‬بيان ‪ ،‬كما في ‪ ، NJB ،TEV‬جندي كونفدرالي‬ ‫( "لما كانوا قد توقفت عن ان تكون عرضت" قد يعني ھذا )راجع ضد ‪ 11‬؛ ‪ (7:28‬ان المعبد كان ال يزال يعمل ‪ ،‬وبالتالي ‪،‬‬ ‫قد كتب قبل العبرانيين ‪ 70‬ميالدي ‪ ،‬عندما الھيكل )والقدس( دمرت تماما من قبل الجنرال الروماني )في وقت الحق االمبراطور(‬ ‫تيتوس‪.‬انه مكتوب" ھذا ھو سلبي الكمال ‪ ،‬والذي يشير إلى القديم‬ ‫العھد‪ .10:28‬‬ ‫( "ھيئة أعددت بالنسبة لي" ھذا االقتباس التالي السبعينيه من فرع فلسطين‪ .‬المخطوطات الماسورتيه "قد أذن لديك حفر‬ ‫بالنسبة لي‪ ".‬واصلت حقيقة أن ھناك حاجة إلى تضحيات سنويا لتطھير المعبد واألمة ‪ ،‬لتذكير‬ ‫اسرائيل من خطورة والتكرار اإلنسان من الخطيئة والشعور بالذنب )راجع غالطية ‪.(1‬‬ ‫‪" 10:07‬في التمرير من ھذا الكتاب‪ .2‬مسألة جزئية ‪ ،‬كما في ‪ ، NKJV‬يقول ‪:‬‬ ‫‪ .(6:6‬‬ ‫‪) 06:04 .

(36-36:22‬بيسوع‪.‬لھا ما يبررھا من‬ ‫قبل المؤمنين وكرست استجابة االيمان التائبين للتضحية ﷲ تعويضي يسوع‪ . 5) 8-40:6 .‬يجب سياق تحديد ما إذا كان‬ ‫ھذا المصطلح ھو أن تترجم "سليب" )الوفاء( أو "إلغاء" )تدمير(‪.‬انظر موضوع خاص في ‪.‬‬ ‫( "التضحيات من أجل الخطيئة" ھذا ھو فئة أخرى من التضحيات اإللزامية المذكورة في سفر الالويين الفصول ‪.‬‬ ‫( "العروض" وھذا يشير إلى الطوعية "التي تقدم وجبة"‪.‬وكان ھذا ھو الھدف من العبارات أيضا‪.‬ھدف المسيحية ھي الصالحين‪ .(53‬‬ .(anaireō‬والسؤال ھو كيفية فھم ھذا المصطلح في فيما يتعلق العبارات؟ كما الوحي‬ ‫من ﷲ ومن األبدية )راجع مات‪ .‬أيضا عبارة "جسد المسيح يسوع" في‬ ‫‪ 10‬خامسا يعني انه ليس ھذا الموضوع‪ .‬والمسيح‬ ‫ھذا الموضوع‪.‬عيسى ‪.‬والوطنية للعلوم ‪ (NJB ،‬أو لمشيئة اآلب ) ‪(TEV ،NRSV‬؟ منذ يسوع ھو‬ ‫الذي يتحدث واحد في الخامس ‪) 5‬راجع ضد ‪ ، (9‬ثم سياق يوحي مشيئته‪.‬وحتى عندما أجريت‬ ‫التضحيات العبارات مع الموقف واإلجراءات المناسبة ‪ ،‬إال أنھا لينذر من عمل المسيح‪.1:4‬التقديس تؤثر على كل من يقف‬ ‫أمام ﷲ لدينا وخصائص عائلتنا جديدة عاش في الحياة اليومية‪ .(3‬وقد تم الوفاء بھا وتجاوز في العھد الجديد في المسيح‪ .‬‬ ‫‪" 10:09‬ھو" سابقة ھذا الضمير ھو غامض‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬كوسيلة للخالص أو مغفرة‬ ‫الخطيئة لم يكن سوى مرحلة أولية )راجع غال ‪ .(2:14‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم ‪" NKJV ،‬يأخذ"‬ ‫‪" NRSV‬يلغي"‬ ‫‪" TEV‬يلغي"‬ ‫‪" NJB‬يلغي"‬ ‫ھذا ھو المصطلح اليوناني القوي ل "تدمير" )‪ .‬‬ ‫( "الثانية" وھذا يشير الى العھد الجديد )راجع جيري ‪ 34-31:31‬؛‪ .( .(7-1‬مصطلح‬ ‫"تضحيات" تعني حرفيا طرح السالم الطوعية‪.2:11‬‬ ‫( "من خالل ھذا الطرح من جسد يسوع المسيح" البشرية الساقطة لم تتابع ﷲ )راجع عيسى ‪ 53:6‬؛‪ .(19-5:17 .‬‬ ‫( "أول" وھذا يشير إلى العھد فسيفساء )راجع العقيد ‪.‬‬ ‫القداسة أو التقديس ھو أساسا إزالة لعنة وعواقب السقوط )راجع الجنرال ‪ ، (3‬وتشوه صورة ﷲ في البشر‪ .‬‬ ‫( "محرقات" وكانت ھذه طوعي تماما ‪ ،‬والتضحيات كليا المستھلكة‪.5-4‬‬ ‫( ")التي تقدم وفقا للقانون(" الغرض من البالغ ھو إظھار تفوق تضحية يسوع على مدى التضحيات الالويين‪ .‬‬ ‫‪10:10‬‬ ‫سوف الوطنية للعلوم ‪" NKJV ،‬نحن بواسطة ھذا وقد كرست من خالل ھذا الطرح من جسد يسوع‬ ‫المسيح مرة واحدة للجميع "‬ ‫‪" NRSV‬وذلك حسب مشيئة ﷲ التي كرست ونحن من خالل ھذا الطرح من جسد يسوع المسيح مرة واحدة للجميع"‬ ‫‪" TEV‬ألن يسوع المسيح ماذا أراد ﷲ له أن يفعل ‪ ،‬وتنقية كل ما لدينا من الخطيئة التي تقدم أنه مصنوع من جسده مرة واحدة‬ ‫للجميع"‬ ‫‪" NJB‬وكان وسوف يكون للجعلنا المقدسة من قبل بتقديم جسد يسوع المسيح مرة واحدة للجميع"‬ ‫ال "سوف" تشير إلى أن المسيح )راجع ت ت‪ 7،9 .‬العھد الجديد يعالج ھذه‬ ‫الحاجة بطريقتين ‪ (1) :‬بإعالن القانونية ‪ ،‬وموقف معين )اإلرشادية( و )‪ (2‬عن طريق مكالمة إلى القداسة )يفرض نفسه(‪ .‫الثاني كو ‪ 5:21‬؛ عب ‪ .‬بمجرد حفظ ‪ ،‬مسكونة من قبل الروح القدس ‪ ،‬ھي الدافع ونحن من قبل‬ ‫القانون الداخلي ‪ ،‬ورغبة داخلية )قلبا جديدا وروحا جديدة( ليكون رباني )روم ‪ 8:29‬؛ غال ‪ ، 4:19‬أفسس ‪ .‬غالبا ما يقتبس بول العبارات وموعظة للمؤمنين‪ .‬يسوع عن طيب خاطر وضعت أسفل حياته‬ ‫)راجع يوحنا ‪18-10:17‬‬ ‫‪" 10:08‬التضحيات" من ھذه القائمة أربعة شروط في اآلية ‪ 8‬يبدو لتغطية جميع أنواع القرابين )راجع سفر الالويين ‪ .‬حزقيال ‪ .‬‬ ‫( "لقد كرست نحن" ھذا ھو الكمال إسھابي النعت السلبي‪ .‬ويمكن أن تشير إلى اآلب ھو الذي يفتتح العھد‪ .(10:09‬عند الحيوانات توفي في القرابين لم يكن لديھم خيار‪ .‬روم ‪ (18-3:10‬؛ ﷲ طاردھم! وقدم‬ ‫وسيلة لجميع البشر في العودة إلى الزمالة معه )راجع مارك ‪ 10:45‬؛ الثاني كو ‪ 5:21‬؛‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬فإن جميع األفعال في االقتباس من فرع فلسطين‪ (7-vv.

‬لي جون ‪.‬يحفز المؤمنين على عيش حياة التقوى في االمتنان ل‪،‬‬ ‫واستكمال الخطوط الخالص ‪ ،‬وشاملة‪ .‫( "مرة واحدة للجميع" ھذا ھو الموضوع المتكرر )راجع ‪ 7:27‬؛ ‪ 9:12،28‬؛ ‪ ، 10:10‬انظر الحاشية كاملة في ‪ .‬قلب جديد وعقل جديد )راجع حزقيال‪ (38-36:22 .(7:11‬التضحية وافية وكاملة إلنجاز مھمتھا تعويضي )على عكس العھد الفسيفساء ‪ ،‬قارن‬ ‫‪ 7:11،19‬؛‪.‬سوف يعاقب بالحبس قد حان" )روم ‪.(10‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪18-11:10 :‬‬ ‫ك ال ﱠذبَائِ َح َع ْينَھَا‪ ،‬الﱠتِي الَ تَ ْستَ ِطي ُع ْالبَتﱠةَ أَ ْن تَ ْن ِز َع ْال َخ ِطيﱠةَ‪َ 12 .‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪25-19:10 :‬‬ ‫‪19‬‬ ‫ت ﷲِ‪22 ،‬لِنَتَقَ ﱠد ْم‬ ‫ب‪ ،‬أَيْ َج َس ِد ِه‪َ 21 ،‬و َكا ِھ ٌن َع ِظي ٌم َعلَى بَ ْي ِ‬ ‫َاس« بِد َِم يَسُوعَ‪20 ،‬طَ ِريقًا َك ﱠر َسهُ لَنَا َح ِديثًا َحيًّا‪ ،‬بِ ْال ِح َجا ِ‬ ‫فَإ ِ ْذ لَنَا أَيﱡھَا ا ِإل ْخ َوةُ ثِقَةٌ بِال ﱡد ُخو ِل إِلَى »األَ ْقد ِ‬ ‫ﱢير‪َ ،‬و ُم ْغتَ ِسلَةً أَجْ َسا ُدنَا بِ َما ٍء نَقِ ﱟي‪23 .‬يتم عكس ‪ ، 34-31:33‬ولكن بأمر من العبارات‪ .‬ويبدو أن الكاتب قد نقلت من الذاكرة ألن‬ ‫ھذا االقتباس يختلف عن النص العبري ‪ Masoretic‬والسبعينيه ‪ ،‬وكذلك اقتبس نفسه في ‪) 12-8:10‬إال إذا كان عكس ھادفة(‪.‬‬ ‫‪" 10:15‬الروح القدس" وھذا يدل على عرض البالغ لإللھام من العبارات )راجع مات ‪ 19-5:17‬؛ تيم الثاني ‪.‬وأَ ﱠما ھ َذا فَبَ ْع َد َما قَ ﱠد َم َع ِن ْال َخطَايَا‬ ‫‪َ 11‬و ُكلﱡ َكا ِھ ٍن يَقُو ُم ُك ﱠل يَوْ ٍم يَ ْخ ِد ُم َويُقَ ﱢد ُم ِم َرارًا َكثِي َرةً تِ ْل َ‬ ‫‪14‬‬ ‫ان َوا ِح ٍد قَ ْد أَ ْك َم َل إِلَى األَبَ ِد ْال ُمقَ ﱠد ِسينَ ‪.‬‬ ‫‪ 10:18‬وھذا ھو ذروة حجة المؤمنين وأملنا كبير )لقد مر على الطريقة األولى بعيدا ‪ ،‬والتليف الكيسي‪.‬لِنَتَ َمس ْ‬ ‫ار ال ﱠر َجا ِء َرا ِس ًخا‪ ،‬ألَ ﱠن الﱠ ِذي َو َع َد ھُ َو أَ ِم ٌ‬ ‫ين‪.‬‬ ‫( "جلس عن يمين ﷲ" ھذا ھو إشارة متكررة إلى فرع فلسطين‪) 110:1 .‬يسوع )مثالي تنشط اإلرشادية( مرة واحدة مقابل اتقن بشكل دائم كل‬ ‫تضحية المؤمنين )انظر موضوع خاص في ‪ .‬في ھذا الكتاب ال يوجد ابدا على سؤال حول مدى كفاية تضحية يسوع ‪ ،‬ولكن ھناك سؤال حول‬ ‫مھنة الفرد استجابة واحد المجموعة األولى والمجموعة الثانية المھنة المستمرة‪.‬يتم فقدان أي شخص بسبب "الخطيئة" ‪،‬‬ ‫والحاجز الوحيد لجميع دول العالم يتم حفظھا ھو الشك‪ .(10:12،14‬‬ ‫ويرتبط عادة مع ھذا المصطلح أو العبارة التي تسبق عليه ‪ ،‬وھو ما ربطه ب "تضحية واحدة عن الخطايا‪ ".‬كل ما‬ ‫يجب القيام به ھو الرد على العرض ﷲ من خالل االيمان في إنجاز العمل من المسيح‪" .‬‬ ‫و‪ diēnekēs‬اليونانية المصطلح ‪ ،‬وترجم "الى االبد" ‪ ،‬أو "في كل األوقات ‪ "،‬يحدث في العبرانيين ثالث مرات )راجع ‪ 7:03‬؛ ‪.‬والملك )راجع فرع فلسطين‪ ، (3-110:1 .‬‬ ‫( "تقف" الكاھن يقف كل عام لتقديم التضحيات ‪ ،‬ولكن يسوع "يجلس" )ف ‪ ، (12‬وعمله القيام به!‬ ‫‪" 10:12‬ذبيحة واحدة عن الخطايا لجميع األوقات" تعاملت مع مشكلة يسوع الخطيئة اإلنسان‪ .‬‬ ‫‪" 10:13‬حتى أعدائه تكون موطئ لقدميه" ھذا ھو آخر أقتبس من فرع فلسطين‪ 110:1 .‬‬ ‫اقتباس ‪ 110:1‬الذي يلي‪.‬‬ ‫‪ 10:14‬ھذه اآلية يدل على التوتر من الكتاب كله في مجال األمن‪ .‬‬ ‫بِقَ ْل ٍ‬ ‫ب َ‬ ‫صا ِدق فِي يَقِي ِن ا ِإلي َما ِن‪َ ،‬مرْ ُشو َشةً قُلُوبُنَا ِم ْن َ‬ ‫ير ِشر ٍ‬ ‫ض ِم ٍ‬ ‫ﱠك بِإ ِ ْق َر ِ‬ ‫‪25‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ٌ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ضنَا بَ ْعضًا‪َ ،‬وبِاألكث ِر َعلى‬ ‫َار ِكينَ اجْ تِ َما َعنَا َك َما لِقَوْ ٍم عَا َدة‪ ،‬بَلْ َوا ِع ِظينَ بَ ْع ُ‬ ‫‪َ 24‬و ْلنالَ ِحظ بَ ْع ُ‬ ‫يض َعلى ال َم َحبﱠ ِة َواأل ْع َما ِل ال َح َسنَ ِة‪َ ،‬غ ْي َر ت ِ‬ ‫ضنَا بَ ْعضًا لِلتحْ ِر ِ‬ ‫ْ‬ ‫قَ ْد ِر َما تَرَوْ نَ ْاليَوْ َم يَقرُبُ ‪،‬‬ .‬وإِنﱠ َما َحي ُ‬ ‫ْث تَ ُكونُ َم ْغفِ َرةٌ لِھ ِذ ِه الَ يَ ُكونُ بَ ْع ُد قُرْ بَ ٌ‬ ‫ان َع ِن ْال َخ ِطيﱠ ِة‪.‬استمرار اإليمان ھو المفتاح لضمان‬ ‫الخالص الفردي‪ .(07:27‬انه يظھر تفوق‬ ‫تضحية يسوع على مدى التضحيات المتكررة من العھد فسيفساء )راجع ت ت‪ .‬ألَنﱠه ُ بِقُرْ بَ ٍ‬ ‫ً ‪16‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ك األي ِﱠام‪ ،‬يَقو ُل الرﱠبﱡ ‪ ،‬أجْ َع ُل ن َوا ِمي ِسي فِي قلوبِ ِھ ْم‬ ‫‪َ 15‬ويَ ْشھَ ُد لَنَا الرﱡ و ُح القدُسُ أ ْيضًا‪ .(9:9 .‬‬ ‫‪" 10:11‬كل كاھن" القديمة المخطوطة نسيال اليوناني لديه "الكھنة" ‪ ،‬والكاتب غالبا ما يستخدم من الناحيتين ليسوع‪.‬انھا ليست جزءا من فرع فلسطين‪.(12:2‬اليد اليمنى" ھو استعارة مجسم‬ ‫لمكان السلطة الحاكمة ‪ ،‬والسلطة ‪ ،‬والتفوق‪ .(2:1‬‬ ‫يسوع ھو الكاھن )راجع فرع فلسطين‪ (110:4 .‬وقدمت كل ما يلزم القيام به للخالص البشرية‪ .‬مثل ملكيصادق )الفصل ‪ (7‬الذي سبقونا‬ ‫‪ ،‬وقدمت كل ما نحتاجه‪.‬‬ ‫س إِلَى األَبَ ِد ع َْن يَ ِمي ِن ﷲِ‪ُ 13 ،‬م ْنتَ ِظرًا بَ ْع َد ذلِكَ َحتﱠى تُو َ‬ ‫َذبِي َحةً َوا ِح َدةً‪َ ،‬جلَ َ‬ ‫ض َع أَ ْع َدا ُؤهُ َموْ ِطئًا لِقَ َد َم ْي ِه‪ .(3:16‬‬ ‫‪ 17-16:10‬ھذا ھو اقتباس من جيري(‪ .‬أ( )راجع ‪ 1:03‬؛ ‪ 8:01‬؛ ‪" .‬‬ ‫يجب االستمرار في االستجابة المؤمنين إيمانھم ‪ ،‬وھو التقديس لھم )الحالية النعت السلبي(‪ .‬وھو أيضا المكان الشفاعة )روم ‪ 8:34‬؛ عب ‪ 7:25‬؛‪ .(8:13 .(12-11 .‬وقد وفرت وسيلة ﷲ للجميع ‪ ،‬في كل األوقات‪.‬ألنهُ بَ ْع َد َما قا َل َسابِقا‪» :‬ھذا ھ َو ال َع ْھد ال ِذي أعھَدهُ َم َعھُ ْم بَ ْع َد تِل َ‬ ‫َوأَ ْكتُبُھَا فِي أَ ْذھَانِ ِھ ْم ‪َ 17‬ولَ ْن أَ ْذ ُك َر َخطَايَاھُ ْم َوتَ َع ﱢديَاتِ ِھ ْم فِي َما بَ ْع ُد«‪َ 18 .‬باء وكانت المعركة الروحية وون )راجع‬ ‫العقيد ‪ ، (2:15‬ولكن لم يدخل حتى االن‪.

‬وليس األداء البشري!‬ ‫يتم االحتفاظ من قبل الذين يعيشون الثقة تقي )أفسس‪2:10 .(5:9‬يعني "الجديدة" و‪ prosphatos 10:20‬مصطلح "قتل حديثا" ويستخدم فقط ھنا في‬ ‫اإلقليم الشمالي‪.‬المؤمنين ال يخشون المجيء الثاني للمسيح ؛ أنھا‬ ‫تبني عليه بحماس ألنھم على ثقة االلتزام في حياة المسيح ويعيش رباني‪.‬قارن مرقس ‪.‬تس أنا ‪.(16‬ولكن اآلن من خالل تضحية المسيح جميع المؤمنين يمكن أن يكون الوصول إلى حميمة المستمر‬ ‫ﷲ )آخر كناية عن الوصول تمزق الحجاب من أعلى إلى أسفل ‪ ،‬قارن مات‪ ، 27:51 .2‬للتحدث بصراحة ‪ ،‬بصراحة ‪ ،‬ال لبس فيه أو )راجع مارك ‪ ، 8:32‬يوحنا ‪ 7:13‬؛ ‪ 10:24‬؛ ‪ 11:14‬؛ ‪ 16:25‬؛ اعمال‬ ‫‪(28:31‬‬ ‫‪ .1‬الثقة والجرأة ‪ ،‬أو ضمان المتصلة‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫ھناك أكثر من جانب لھذا المصطلح‪ .‬؛ القس ‪ 1:5‬؛ ‪ .‬وفي ھذا السياق ‪ ،‬يشير إلى الثقة األخروية‪ .‬‬ ‫‪ .‬أنه يمثل موت يسوع األضاحي نيابة عن البشرية خاطئين )راجع‬ ‫أعمال ‪ ، 20:28‬رومية ‪ 3:25‬؛ ‪ 5:09‬؛ أفسس ‪ 1:07‬؛ ‪ 2:13‬؛ العقيد ‪ 1:20‬؛ عب ‪ 14 ، 9:12‬؛ ‪ 12:24‬؛ ‪ ، 13:12‬وأنا‬ ‫حيوان أليف‪ 1:2،19 .‬العبرانيين يستخدم في شعور فريد من الجرأة في المسيح لنھج ﷲ والتحدث اليه )راجع عب ‪3:06‬‬ ‫؛ ‪ 4:16‬؛ ‪ .‬الرجال )راجع اعمال ‪ 2:29‬؛ كورنثوس الثانية ‪ 3:12‬؛ ؛ ‪ .‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬جرأة )‪(PARRĒSIA‬‬ ‫ھذا المصطلح اليوناني ھو مركب من "جميع" )عموم( ‪ ،‬و "خطاب" )‪ .‬ثقة كاملة "‬ ‫و‪ parrh'sia‬يعني مصطلح "جرأة" أو "حرية الكالم" )راجع ‪ 3:06‬؛ ‪ 4:16‬؛ ‪ .(rhēsis‬ھذه الحرية أو جرأة في التعبير وغالبا ما تكون داللة‬ ‫على جرأة المعارضة وسط أو الرفض )راجع يوحنا ‪ 7:13‬؛ تس أنا ‪.4‬ويستخدم النموذج ذات الصلة )‪ (parrhēsiazomai‬للتبشير بجرأة وسط ظروف صعبة )راجع أعمال الرسل ‪ 18:26‬؛‬ ‫‪ 19:08‬؛ أف‪ ، 6:20 .‫‪10:19‬‬ ‫الوطنية للعلوم ‪" NRSV ،‬ألن لدينا الثقة"‬ ‫‪" NKJV‬وقد جرأة"‬ ‫‪" NJB‬لدينا‪ .(6:19‬‬ ‫ب‪ . .‬ﷲ )راجع يوحنا ‪ 2:28‬أنا ؛ ‪ 3:21‬؛ ‪ 5:14‬؛ ؛ ‪ 4:12‬عب ‪ 3:06‬؛ ‪ 6 : 4‬؛ ‪(!10:19‬‬ ‫‪ .(2:15‬ومع ذلك ‪ ،‬في بعض األحيان فإن ذلك يعني ببساطة "بوضوح" )راجع يوحنا ‪ 10:24‬؛ ‪ 11:14‬؛ ‪.(28:31‬بول طلبت أيضا للصالة وانه قد الوعظ بجرأة االنجيل )أفسس ‪ 6:19‬؛‪ .‬ھذا ھو ناموس موسى ال يمكن أن توفر )راجع ‪ !(9:9‬يجب أن تعقد ھذه الثقة بسرعة عن‬ ‫طريق االيمان )راجع ‪ 3:6،14‬؛ ‪ .(2:02‬‬ ‫ويعيش اإلنجيل )راجع فيل‪.(12-3:11 .(7:04 .‬وأنا تس‪ (2:2 . .(10:19،35‬مقبولة تماما المؤمنين ‪ ،‬ورحب في العالقة الحميمة مع اآلب من خالل االبن!‬ ‫وھو يستخدم في عدة طرق في اإلقليم الشمالي‪.3‬التحدث علنا )راجع يوحنا ‪ 7:26‬؛ ‪ 11:54‬؛ ‪(18:20‬‬ ‫‪ .(1:20 .(2:02‬‬ ‫في كتابات جون )التي تستخدم ‪ 13‬مرات( يدل على أنه غالبا ما يكون إعالن العام )راجع يوحنا ‪ ، 7:04‬وأيضا في كتابات بولس ‪،‬‬ ‫العقيد ‪ .‬وكان القتيل ھو ‪ ،‬ولكن اآلن انه على قيد الحياة )راجع القس ‪ (05:06‬إلى األبد!‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "افتتح"‬ ‫‪" NKJV‬كرس لنا‬ .4:13،31‬أفسس ‪.‬‬ ‫( "لدخول المكان المقدس" تذكر ‪ ،‬واحدة من المواضيع الرئيسية لھذا الكتاب ھو الوصول الى ﷲ عن طريق الصفح من خالل حياة‬ ‫المسيح والموت نيابة عنا‪ .‬‬ ‫انه أيضا الثقة في أن أتباع يسوع ستتصرف بشكل مناسب )راجع ثانيا تبليغ الوثائق‪.(4:14‬ويستند الثقة عن عمل الذبيحه االنتھاء من المسيح )أفسس‪ ، (9-2:8 .‬ودخل الكھنة من العبارات قدس األقداس في المعبد مرتين في يوم واحد من السنة )راجع ‪ ، (9:25‬وعيد‬ ‫الغفران )راجع سفر الالويين ‪ .‬‬ ‫( "طريقة العيش" ھذا ھو تأكيد على القيامة‪ .(10:19،35‬ھذا المصطلح يعبر عن شعور المؤمنين‬ ‫جديد من القبول والعالقة الحميمة مع ﷲ‪ .(15:38‬‬ ‫( "من دم المسيح" ھذا ليس الدم السحرية ‪ ،‬ولكن الدم البشري‪ .‬‬ ‫أمل بول األخروية في المسيح أعطاه الجرأة والثقة للتبشير االنجيل في ھذا العصر الحالي الشر )راجع ثانيا تبليغ الوثائق‪.(16:25،29‬‬ ‫في اعمال الرسل يتكلم عن رسالة يسوع بنفس الطريقة )مع جرأة( كما تكلم يسوع عن اآلب وخططه والوعود )راجع اعمال ‪ 2:29‬؛‬ ‫‪ 28-9:27‬؛ ‪ 4:13،29،31‬؛ ‪ 13:46‬؛ ‪ 14:03‬؛ ‪ 18:26‬؛ ‪ 19:08‬؛‬ ‫‪ 26:26‬؛ ‪ .

2‬تدشين أو تكريس للطقوس الرسمي )‪) (9:18‬ص ‪.‬‬ ‫‪ .(9:9،14‬‬ .(6:19‬‬ ‫‪" 10:21‬كاھن كبير" انظر موضوع خاص ‪ :‬يسوع والكھنة في ‪.(01:02‬الشرذمه من دم العھد الجديد ھو أكثر فعالية في التطھير بالذنب بشرية سقطت )راجع ‪.3:14‬‬ ‫( "بعد رشھا قلوبنا نظيفة" وھذا ھو النعت السلبي الكمال الذي ھو إشارة إلى افتتاح طقوس العھد األول )راجع ‪ Exod 24:8‬؛ األول‬ ‫الحيوانات األليفة ‪ .‬‬ ‫( "من خالل الحجاب" يتصل ھذا الحجاب الداخلية في خيمة بين المكان المقدس وقدس األقداس )راجع مات‪ .1‬حياة اإليمان والدليل على تحويل )راجع جيمس ‪(26-2:14‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫اإلنسان ال يمكن أن جھد أو ضمان تحقيق الخالص‪ .‫‪" TEV ،NRSV‬فتح انه بالنسبة لنا"‬ ‫"لقد فتحت لنا" ‪NJB‬‬ ‫ھذا ھو إرشادي ‪ STAORI‬النشط‪ .03:08‬‬ ‫( "في ضمان كامل من االيمان" ويرتبط ضمان كامل لإليمان! ويستند على ضمان‬ ‫‪ .1‬بقلب صادق‬ ‫‪ .4‬أجسادنا غسلھا بالماء النقي‬ ‫( "قلب صادق" موقفا المناسب ھو مفتاح اإليمان العھد الجديد )إيجابية ‪ ،‬راجع حزقيال ‪.3‬الشاھد من الروح )راجع مدمج‪(8:16 .1‬لفتح الطريق )‪(10:20‬‬ ‫‪ .2:17‬‬ ‫( "بيت ﷲ" وھذا يشير إلى العبارات )راجع ‪ (3:5‬واإلقليم الشمالي )راجع ‪ 3:6‬؛ أنا تيم ‪ 3:15‬؛‪ .3‬دعونا النظر في كيفية تحفيز واحد آخر )ضد ‪(24‬‬ ‫العھد الجديد )راجع جيري ‪ .2:11‬كما كان موسى خادما في بيت ﷲ ‪ ،‬يسوع ھو رئيس الكھنة واالبن!‬ ‫‪" 10:22‬دعونا يتقرب" ھذا ھو الشرق الحالية )الشاھد المحلف( شرطي‪' .‬وفي ضوء ھذا المعبد السماوي يتناقض نمط األرضية )راجع ‪.2‬وانتھى العمل من المسيح )راجع كورنثوس الثاني‪(5:21 .(3:13.(53:12-52:13‬صاحب العبرانيين يرى الجزء الخارجي من المزار )المكان المقدس( ممثال للعالم المادي ومزار الداخلية )قدس‬ ‫األقداس( في المجال الروحي‪ .‬‬ ‫في المعجم اليوناني االنكليزية والتر باور ‪ ،‬التي حدثت في أرندت ‪ ،‬غينغريتش ‪ ،‬و‪ ، Danker‬القائمتين ترجمات مختلفة لھذا‬ ‫المصطلح في ھذا السياق‪.36-36:22‬؛ السلبية ‪ ،‬وعيسى‪.1‬دعونا يتقرب بقلب صادق )ضد ‪(22‬‬ ‫‪ .‬ھنا كان‬ ‫الحجاب يسوع "اللحم" ھذا ثم ان اشير الى يسوع يتم تقسيم الجسم من أجل خطايانا ‪ ،‬وبالتالي ‪ ،‬وتوفير الوصول الى ﷲ )راجع عيسى‪.‬‬ ‫لم يكن الكتاب المقدس يعني ضمان أن يتحول إلى المذھب أن أكدت ‪ ،‬ولكن أن يكون عاش حياة! بالنسبة ألولئك الذين يدعون أنھم‬ ‫يعرفون المسيح ولكن العيش ال مبالى ‪ ،‬غير مبال ‪ ،‬والدنيوية ‪ ،‬أناني ‪ ،‬غير مثمر وغير حياة منتجة وكافر ‪ ،‬وليس ھناك ضمان! انظر‬ ‫موضوع خاص في ‪.‬أنا الحيوانات األليفة ‪.‬الحظ تقدم ‪:‬‬ ‫‪ .‬مرة أخرى ‪ ،‬والمقارنة بين العھدين ھو في رأي ؛‬ ‫بدمه يسوع فتحت بطريقة أفضل بكثير من االقتراب من ﷲ والمحافظة على الزمالة‪.‬‬ ‫‪ .2‬دعونا اجراء سريع العتراف أملنا )ضد ‪(23‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫انظر موضوع خاص في ‪.(4:17‬‬ ‫المؤمنين )أفسس ‪ .‬ھذه "طريقة جديدة وحية" ھو إنجاز والتاريخية ‪،‬‬ ‫الروحية حقيقة واقعة‪..(34-31:31‬ھي قلب جديد وروح جديدة ‪ ،‬والحب الداخلي والقانون الخارجي ؛ ھدية مجانية في أعمال‬ ‫االنتھاء من المسيح ‪ ،‬ولكن كما أن لديھا متطلبات ‪ ،‬يتوقع الفاكھة ‪ ،‬مالحظة العواقب! الثقة في الخالص من القضايا المعيشية إلھي! أنھا‬ ‫ليست في المقام األول لتأكيد عقيدة ‪ ،‬وال الھوت الحتضان ‪ ،‬ولكن ‪) Christlikeness‬ال العصمه من االثم( الذي ھو واضح للجميع!‬ ‫إشعار قوائم متطلبات "يقترب"‪.‬تقوم على الثقة يسوع المؤمنين إنجاز العمل ‪ ،‬ولكن يجب‬ ‫احتضنت ھذا االستحقاق واالمتياز! ويستخدم "يقترب" من 'تقترب من ﷲ المصلين‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬تغيرت الحياة وتغيير االيمان ھو دليل على أن له حقا واحدا افتدى‪.2‬في ضمان كامل اإليمان‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .(215‬‬ ‫في سياق يوحي لي صلة أوثق بين ھذه الحوادث اثنين من ھذا المصطلح تسال نادرة‪ .3‬بعد رشھا قلوبنا نظيفة من ضمير شرير‬ ‫‪ .(29:13 .(27:51 .‬‬ ‫نتيجة طبيعية الجتماع القدس ھو ﷲ حياة مقدسة من الخدمة‪.

(8-19:7‬ھذا ال يشير إلى المعمودية المسيحية‪.6‬‬ ‫( "على المحبة والخير" ھذه ھي ثمار الحقيقية للمسيحية!‬ ‫آيات ‪ 10:25 25-24‬قائمة األشياء الثالثة التي ينبغي القيام به المؤمنين‪.‬وھذا يبين بوضوح أن استخدام طقوس الماء يمكن أن يشير إلى )‪ (1‬الدفن والموت‬ ‫والقيامة )راجع مدمج‪ 11-6:1 .‬وقد يعكس ھذا اإلعداد التاريخية من االضطھاد الروماني الموجھة‬ ‫نحو المسيحية دين غير المعتمدة( مقابل القبول النسبي اليھودية )دين وافق(‪ .‬‬ ‫بموثوقية ﷲ ھو الثقة أقوى المؤمنين )راجع ‪ .3‬تنظر ‪12:03 ، analogizomai ،‬‬ ‫‪ .1‬تحفيز بعضنا البعض على المحبة والخير‬ ‫‪ .‬وكان‬ ‫اعتراف من القطاعين العام ومھنة التعميد‪ .‬‬ ‫ھذا ھو آخر إشارة إلى العبارات الغسيل االحتفالية‪ .1‬تنظر ‪ 1:1 ، katanoeō ،‬؛ ‪) 10:24‬راجع لوقا ‪(12:24،27‬‬ ‫‪ .24-22 .‬المؤلف يستخدم كلمات مختلفة عديدة تتعلق تفكيرنا حول مسائل الھوتية‪.2‬التجمع معا )الجذر معنى "كنيس" ‪ ،‬المستخدمة ھنا فقط في اإلقليم الشمالي(‬ ‫‪ .‬مصطلح "أمل" كثيرا ما يشير إلى تمجيد لدينا في المجيء‬ ‫الثاني )راجع ‪ 3:6‬؛ ‪ 6:11،18‬؛ ‪ ، 7:19‬وأنا يوحنا ‪.‬يرسم اتصال‬ ‫مماثل بين المعمودية والضمير‪.2‬كيفية تطبيقه‬ ‫‪ .(11:11‬وعود ﷲ على يقين ؛ كلمة ﷲ صحيح!‬ ‫‪" 10:24‬دعونا النظر" ھذا ھو نشط الحاضر شرطي‪ .‬ھذا ھو الجزء الثاني من‬ ‫‪ SUBJUNCTIVES‬الحاضر الثالثة التي تظھر اإليمان المتوقع )ولكن الوحدات( استجابة‪.‬؛ أف‪ 5:26 .‬وربما تعكس أيضا أيام العبادة المختلفة‪ .‬وكانت ھذه مناسبة لوالتوضيح لمغفرة الخطايا وتلقي الروح )راجع أعمال الرسل ‪(2:38‬‬ ‫ليس وسيلة‪.‬‬ ‫( "أمل" والوحي لديه "النية" ‪ ،‬لكنه ال يملك أي دعم مخطوطة يونانية‪ .‬منذ‬ ‫الكنيسة االولى لم يكن المباني ‪ ،‬لم يكن الناس يأتون إلى األمام إلى الثقة علنا المسيح كما ھو الحال في العديد من الكنائس اليوم‪ .‬وال بد لھذا التناقض من الخالص مجانا ‪ ،‬المقدمة ‪ ،‬أنتج ‪ ،‬ومحمية من عند ﷲ ‪ ،‬وإنتاج مناسبة استجابة اإلنسان موروثه!‬ ‫سيادة ﷲ ‪ ،‬وسوف البشرية الحرة ھي الحقائق الكتابية على حد سواء ‪ ،‬ويجب أن يعقد في التوتر‪.15:39‬وھذا قد يعكس التوتر بين المؤمنين وغير المؤمنين اليھود في كنيس عبادة ‪ ،‬وھو ما يفسر أفضل‬ ‫المجموعات )"نحن" ‪" ،‬لكم" ‪ ،‬و "ھم" )العبرانيين ‪.‬المياه ليست آلية ‪ ،‬ولكن الستعارة‪ .(3:2‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "ألنه ھو الذي وعد المؤمنين"‬ ‫‪" NKJV‬ألنه ھو الذي وعد المؤمنين"‬ ‫‪" NRSV‬النه ھو الذي وعد المؤمنين"‬ ‫‪" TEV‬ألنه ال يمكن ونحن على ثقة من ﷲ أن يفي بوعده"‬ ‫‪" NJB‬ألن الشخص الذي وعده الذي قطعه ھو جدير بالثقة"‬ ‫الفعل الوحيد ھو الشرق ‪) AORIST‬الشاھد المحلف( النعت ‪" ،‬وعد" وھذا ھو الميزان الھوتية إلى ثالثة "دعونا‪" .‫( "من ضمير شرير" وھذا ما ال يمكن ان تزيل العبارات )راجع ‪ 9:09‬؛ ‪ .‬؛ ‪ 03:05‬تيتوس ‪ ،‬وأنا محبوبة‪ . .‬فمن الممكن ھذا ھو آخر إشارة إلى أعمال الكھنة في يوم الكفارة ‪،‬‬ ‫على قياس تاريخي الوراسكوم تليكوم التي غسل وري )راجع ليف ‪ 8:06‬؛ ‪ 16:04‬؛ ‪ Exod.‬‬ ‫‪ .4‬ما ھو الغرض الرئيسي‬ ‫( "كيف نحفز بعضنا البعض" ھذا ھو المصطلح اليوناني قوية عادة مع داللة سلبية‪ .‬‬ ‫( "أجسادنا غسلھا بالماء النقي" وھذا ھو سلبي الحاضر الفاعل‪ .‬والعقيد ‪ (2:12‬و )‪ (2‬وبعيدا غسل الخطيئة )راجع األفعال‬ ‫‪ 22:16‬؛ تبليغ الوثائق االول‪ 6:11 .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .4‬النظر ‪13:07 ، anatheōreō ،‬‬ ‫يجب التفكير من خالل المؤمنين إيمانھم‪.‬في وقت مبكر جدا بعد الكنيسة‬ .‬في مكان آخر ھو‬ ‫حجة بولس وبرنابا 'في أعمال ‪ .3‬تشجيع بعضنا البعض ألن المجيء الثاني يقترب‬ ‫ھذا ھو النص الوحيد في العھد الجديد الذي يشجع على جمع المؤمنين للعبادة‪ .‬فھو يستخدم مرتين فقط في العھد الجديد‪ .29 : 4‬؛ ‪ 21.1‬لماذا كان صحيحا‬ ‫‪ .2‬مراقبة ‪07:04 ، theōreō ،‬‬ ‫‪ .(10:02‬ومع ذلك ‪ ،‬وأنا حيوان أليف‪ 3:21 .(3:21 .3‬كيفية مساعدة اآلخرين‬ ‫‪ . .‬تصريحات ت‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫‪" 10:23‬دعونا اجراء سريع العتراف أملنا دون تردد" ھذا ھو شرطي تستخدم نشط بوصفھا أمرا حتميا‪ .30:17‬؛ ارقام‬ ‫‪ .

2‬في السياق األدبي )راجع ‪ 5:11‬حتي ‪ (6:12‬وثالث مجموعات )راجع "نحن" ‪" ،‬أنت" ‪ ،‬و "الذين"( ويبدو أنھا تكشف عن وضع‬ ‫اليھود في "اعتقاد اليھود" و "اليھود غير المؤمنين "عبادة و‪ fellowshipping‬في كنيس اإلعداد‬ ‫‪ .‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪31-26:10 :‬‬ ‫‪26‬فَإِنﱠهُ إِ ْن أَ ْخطَأْنَا بِ ْ‬ ‫ْرفَةَ ْال َحقﱢ‪ ،‬الَ تَ ْبقَى بَ ْع ُد َذبِي َحةٌ َع ِن ْال َخ َ‬ ‫طايَا‪27 ،‬بَلْ قُبُو ُل َد ْينُونَ ٍة ُم ِخ ٌ‬ ‫ضا ﱢدينَ ‪.‬ولكن ‪ ،‬ھذا ال يتناسب مع‬ ‫السياق المشؤومة من الفصل ‪ 6‬و‪ .‬ومع ذلك ‪،‬‬ ‫‪ .‬وال بد لي من مقاومة منتظمة ‪ ،‬وجدول أعمال المذھبية التي تسكت ھذه القوى ‪ ،‬من وحي النص‪ .‬‬ ‫جيمس ‪ 2:02‬يستخدم مصطلح "كنيس" لإلشارة إلى مكان عبادة للمسيحيين ‪ ،‬كما يفعل عب‪.‫بدأت في االنتشار داخل اليھودية والحاخامات )أي احياء اليھودية في فريسي ‪ Jamnia‬حول ميالدي ‪ (90‬وضعت "لعنة" يمين المطلوب من كل‬ ‫عضو في الكنيس ‪ ،‬الذي ينطوي على‬ ‫رفض يسوع الناصري كما وعد المسيح‪ .‬‬ ‫‪" 10:27‬الحكم" للمؤلف وأكد مرارا وتكرارا على أمل رائع أن يكون في المؤمنين المسيح ‪ ،‬ولكن الجانب السلبي كما ھو مقنعة ؛‬ ‫حكم قادم ‪ ،‬وجميع ستقف أمام ﷲ المقدسة )راجع ‪ 9:27‬؛ غال‪.(6:7 .‬فَ َك ْم ِعقَابًا أَ َش ﱠر تَظُنﱡونَ أَنﱠهُ يُحْ َسبُ ُم ْستَ ِحقًّا َم ْن د َ‬ ‫‪َ 28‬م ْن خَالَفَ نَا ُم َ‬ ‫‪30‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﱢ‬ ‫ازي‪ ،‬يَقو ُل الرﱠبﱡ «‪َ .‬أنا أرفض الھوت المفقودة ‪ ،‬حفظ خسر له عليه حفظ خسر له‬ ‫عليه إنقاذه! أرفض أيضا الھوت "حفظ مرة واحدة ‪ ،‬دائما حفظ" الذي ال عالقة له استمرار االعتقاد وااليمان أسلوب الحياة‪ .3-13:1 .‬وأ ْيضًا‪» :‬الرﱠبﱡ يَ ِدينُ َش ْعبَهُ«‪.‬إذا كانت ستوقف آثم فإنھا تجنب الحكم‪ .1966 ،‬‬ ‫العبرانيين ويبدو أن كتاب المتخصصة ‪ ،‬على مجموعة منتقاة‪ .26:11 .‬المسألة ليست‬ ‫آثم المؤمنين‪ .‬ھذا ھو جوھر المشكلة‬ ‫التفسيرية‪ .‬‬ ‫َار َعتِي َد ٍة أَ ْن تَأْ ُك َل ْال ُم َ‬ ‫يف‪َ ،‬و َغ ْي َرةُ ن ٍ‬ ‫ارنَا بَ ْع َد َما أَخ َْذنَا َمع ِ‬ ‫اختِيَ ِ‬ ‫وس ُمو َسى فَ َعلَى شَا ِھ َد ْي ِن أَوْ ثَالَثَ ِة ُشھُو ٍد يَ ُم ُ‬ ‫ب َد َم‬ ‫َاس ا ْبنَ ﷲِ‪َ ،‬و َح ِس َ‬ ‫وت بِدُو ِن َرأْفَ ٍة‪29 .‬اذا ردت مرة واحدة على علم تام التجريبي )‪ (epignōskō‬من الحقيقة )واضح المقالة( ‪ ،‬وھذا يبدو وكأنه المؤمنين! وھذه‬ ‫ھي القضية نفسھا الھوتية كما ‪.‬يمكن العثور على ھذا النوع نفسه من أسلوب أدبي‬ ‫به اول شخص في االول تبليغ الوثائق‪.‬‬ ‫( "الغضب من نار سوف تستھلك الخصوم" ھذا إشارة إلى عيسى‪ .‬المسألة ھي لوقف المؤمنين الذين آمنوا ال أستطيع قبول أن الالھوت )‪ (1‬انھا تعتمد على األداء خالص اإلنسان أو )‪(2‬‬ ‫ضمان يتحول إلى النطق العقائدي ال تمت بصلة إلى الحياة المسيحية‪ .29-26 .‬الغريب ان الكاتب يحدد نحويا نفسه مع الفريق آثم عمدا ‪ ،‬ولكن ھذا قد يكون األسلوب األدبي )جمع التحرير(‬ ‫مماثلة ل‪ .02:03‬أول شخص ال يحدد له تلقائيا مع الفريق تحدث في ت ت‪ .10:25 .29-10:26‬ھذا ھو التحذير حياة أو موت ‪ ،‬مرة واحدة خارج ‪ ،‬دائما تحذير! رفض يسوع في وجود‬ ‫ضوء واضح من الوحي تنتج أحلك الليل الروحية ممكن‪.‬‬ ‫( "بعد الحصول على معرفة الحقيقة" الفعل في اللغة اإلنجليزية ‪" ،‬تلقي" ‪ ،‬ھو ‪ AORIST‬تنشط المصدر‪ .‬كلمة يماثل ربما إلى "ارتفاع سلم" الخطيئة من العبارات )راجع مالحظة على‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "اليوم" وھذا يشير الى المجيء الثاني‪ .‬عند ھذه النقطة غادر معظم المؤمنين الكنيس مع جدول السبت لكنه استمر في عبادة األحد مع الكنيسة‪.‬ﷲ ھو‬ .‬وكثيرا ما يرتبط النار مع قداسة أو التطھير‪ .‬‬ ‫وضعت( "آثم عمدا" "تعمد" في اليونانية ألول التركيز‪ .(5:2‬وقد تم استخدام النموذج النحوية من الفعل )الحالية النشط الفاعل المضاف إليه المذكر أول شخص بصيغة الجمع( من قبل بعض‬ ‫تشير إلى أن ھذا يشير إلى المؤمنين الذين ال يزالون في الخطيئة‪ .3‬ونقلت ذات استخدام الكثير من العبارات إلى المعبد ‪ ،‬واستخدام مصطلح المعبد )راجع ‪ ، (10:25‬وبنداء األسماء من االيمان ‪،‬‬ ‫وكلھا تشير باتجاه القارئ على دراية العبارات‬ ‫ولذلك ‪ ،‬بعد ‪ exegeting‬النص وأعتقد أن أفضل تفسير عموما )ال يخلو من المشاكل واالفتراضات الخاصة به( ھو إعادة اإلعمار‬ ‫من المفترض التاريخية الصقيل الطاقة المتجددة ‪ ،‬ال خالص االبن في السھل ‪ ،‬التي نشرتھا الصحافة انسايت ‪.‬إن أخشى ما أخشاه ھو أن التحيزات الشخصية بلدي قد يسيطر‬ ‫على نص واضح جدا‪ .‬ھل يعني ذلك أنه ال يوجد لديه رسالة لھذا اليوم؟ وينبغي أن تحذيرات من‬ ‫ھذا الكاتب من وحي )جنبا إلى جنب مع جيمس ‪ ،‬بيتر ‪ ،‬والكاتب من األول والثاني جون( تحفيز المؤمنين على االستمرار في خوض‬ ‫السباق )انظر بروس فرنك فرنسي ‪ ،‬اإلجابات على األسئلة ‪ ،‬ص ‪ !(125-124‬الجواب ال يكمن في ‪ believism‬سھلة ‪ ،‬وال في‬ ‫الخوف بالقانون ولدت ‪ ،‬ولكن في حياة التقوى من اإليمان ‪ ،‬والسعي نحو القداسة ‪ ،‬التي تنتجھا ھذا الموقف من االمتنان في كامل‬ ‫االنتھاء ‪ ،‬والخالص النھائي )راجع ‪ (10:14‬من خالل المسيح باإليمان‪.‬ال بد لي من االعتراف بأن جميع إذا اضطررت الى العمل مع و‪ 6-6:4‬و ‪ ، 29-10:26‬لن يكون ھناك خيار‬ ‫سوى أن تقع بعيدا من المؤمنين نعمة‪ .1‬اإلعداد التاريخية ‪ ،‬ويھودية من الكتاب ‪ ،‬ووجود االضطھاد ھي القضايا الرئيسية‬ ‫‪ .‬ربما المطلق المضاف إليه )‪ (hamartanontōn hēmōn‬يعمل كما‬ ‫‪) PROTASIS‬إذا شرط(‪ .6-6:4‬‬ ‫يجب أن نعترف أنه ليس ھناك أي واضحة وسھلة ‪ ،‬وتفسير واضح‪ .‬في ضوء اآليات التالية ‪ ،‬ويتصل أيضا إلى يوم القيامة‪.‬‬ ‫ْال َع ْھ ِد الﱠ ِذي قُد َ‬ ‫ْرفُ ال ِذي قَا َل‪» :‬لِ َي االنتِقَا ُم‪ ،‬أنَا أ َج ِ‬ ‫ُوح الن ْع َم ِة؟ فَإِننَا نَع ِ‬ ‫ﱢس بِ ِه َدنِسًا‪َ ،‬واز َد َرى بِر ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫‪ُ 31‬م ِخ ٌ‬ ‫يف ھُ َو ْال ُوقو ُ‬ ‫َي ﷲِ ال َح ﱢي!‬ ‫ع فِي يَد ِ‬ ‫‪" 10:26‬إذا كان لنا أن" ھذه ليست عقوبة نموذجية الشرطي‪ .‬لذلك ‪ ،‬ماذا‬ ‫أفعل؟ أنا اكسيجيت النص ‪ :‬في بيئته التاريخية ‪ ،‬في سياقھا األدبي ‪ ،‬في تعبيرھا النحوية ‪ ،‬في اختيار المصطلحات ‪ ،‬في النوع ‪،‬‬ ‫وممرات موازية لھا‪ .

‬البشر ال كسر القوانين كلمته انھم كسر أنفسھم على شرعه‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬حريق‬ ‫اطالق النار على حد سواء دالالت إيجابية وسلبية في الكتاب المقدس‪ ..1‬ارتفاع درجة حرارة االرض )راجع عيسى ‪ 44:15‬؛ جون ‪(18:18‬‬ ‫‪ .2‬تدمر )راجع العماد ‪ 19:24‬؛ ليف ‪.‬اثنين أو ثالثة شھود "في العبارات محاكمة رأس المال المطلوب دائما شاھدين )راجع سفر التثنية ‪ 17:06‬؛‬ ‫‪ .‬وشملت يسوع "االبن" أو "ابني" وﷲ موجھة‬ .4‬عقوبة )راجع الجنرال ‪ 38:24‬؛ ليف ‪ 20:14‬؛ ‪ 21:09‬؛ جوش ‪.7‬تمكين ﷲ )راجع اعمال ‪(2:3‬‬ ‫‪ .‫األخالقية يجري ؛ خلقه واقع األخالقية‪ .‬؛ جيري ‪ 6:29‬؛‪ .(7:15‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .8‬حماية )راجع ‪ (Zech.(6:6‬ھذا ھو نشط ‪ AORIST‬الفاعل ‪ ،‬الذي ينطوي على قانون‬ ‫االنتھاء ‪ ،‬وكذلك النعت المقبل‪.‬عيسى ‪ 16-44:15‬؛ يوحنا ‪(21:9‬‬ ‫‪ .(236‬‬ ‫( "يموت بدون رأفة‪ .(2-10:1‬‬ ‫‪ .‬ألف اإليجابية‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ . 22:26‬على سبيل المثال ‪ ،‬وثنية )‪ ، (7-deut.1‬الحروق )راجع جوش ‪ 6:24‬؛ ‪ 8:08‬؛ ‪ 11:11‬؛‪ .‬انھا بالتأكيد دالالت اإللھي‪ .‬في دليل على الرسالة إلى العبرانيين ‪ ،‬و‪ Ellingworth‬نداء يقول ‪" :‬كلمة لكلمة عصى قوية ‪،‬‬ ‫ال تستخدم من الخطايا العرضية ‪ ،‬ولكن لكسر العھد كامل )‪ ، (ezek.5‬القداسة )راجع العماد ‪ 15:17‬؛ ‪ 02:Exod 3‬؛ ‪ 19:18‬؛ حزقيال ‪ 1:27‬؛ عب ‪.4‬األخروية الحكم )راجع مات ‪ 3:10‬؛ ‪ ، 13:40‬يوحنا ‪ 15:6‬؛ الثاني تسالونيكي ‪ 1:07‬؛ الثاني الحيوانات األليفة ‪ 10-3:7‬؛‪.(19:15‬ھناك عواقب على العصيان!‬ ‫‪" 10:29‬كيف أشد بكثير" وھذه حجة من )موسى أقل 'العھد( إلى أكبر )يسوع العھد(‪ .‬‬ ‫( "ابن ﷲ"‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬ابن ﷲ‬ ‫ھذا ھو واحد من العناوين الرئيسية اإلقليم الشمالي ليسوع‪ .3‬النار األبدية )راجع جيري ‪ 15:14‬؛ ‪(17:04‬‬ ‫‪ .6‬قيادة ﷲ )راجع ‪ Exod 13:21‬؛ ارقام ‪ 14:14‬؛ األول كلغ ‪.‬‬ ‫‪ . 18:20‬أو التجديف )الويين ‪)" (16-24،13‬ص ‪.(Zech 12:06 .‬مات ‪(22:07‬‬ ‫‪ .2‬أضواء )راجع عيسى ‪ 50:11‬؛ مات ‪.‬‬ ‫القس ‪ 8:7‬؛ ‪(16:8‬‬ ‫يمكن دال مثل االستعارات كثيرة في الكتاب المقدس )أي خمير ‪ ،‬األسد( النار يكون نعمة أو نقمة حسب السياق‪. 2:5‬باء السلبية‬ ‫‪ .(13-25:1‬‬ ‫‪ . 17:2‬نبوءة‬ ‫كاذبة )‪ ، (deut.5‬األخروية قم كاذبة )راجع القس ‪(13:13‬‬ ‫وأعرب عن الغضب جيم ﷲ ضد الخطيئة في االستعارات النار‬ ‫‪ .‬ھذه المقارنة ھو موضوع العبرانيين‪.(12:29‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "تداس تحت االقدام" ھذه الصور وسيلة لعالج بازدراء )راجع ‪ . .(18:24‬‬ ‫‪ .4‬ينقي )راجع ارقام ‪ 23-31:22‬؛ سفر األمثال ‪ 17:03‬؛ عيسى ‪ 1:25‬؛‪ 8-6:6 .3‬الغضب )راجع ارقام ‪ 21:28‬؛ عيسى ‪ 10:16‬؛‪.‬المال ‪(3-3:2‬‬ ‫‪ .3‬طھاة )راجع ‪ 12:08 Exod‬؛‪ .2‬انه يصب بھا النار )راجع ناه‪(1:6 .‬‬ ‫‪10:28‬‬ ‫الوطنية للعلوم "أي شخص لديه جانبا لقانون موسى"‬ ‫‪" NKJV‬أي شخص الذي رفض قانون موسى"‬ ‫‪" NRSV‬أي شخص انتھك القانون من موسى"‬ ‫‪" TEV‬أي شخص ال يمتثل لقانون موسى"‬ ‫‪" NJB‬أي شخص يتجاھل قانون موسى"‬ ‫ھذه ھي كلمة قوية من الرفض المتعمد‪ . .1‬حروق غضبه )راجع ھوس ‪ 8:05‬؛‪(Zeph 3:8 .

‬‬ ‫( "غير نظيفة" وھذا يشير إلى ما ھو نجس مراسم ‪ ،‬ال تصلح للغرض المخصصة له‪.‬؛ ‪16:16‬‬ ‫ب‪ .6‬له بتأكيد تالميذه ألف مات‪ 14:33 .‬التحذير المزدوج من العبرانيين ھو )‪ (1‬تلقي العرض واإلنجيل )‪ (2‬المشي فيه‪ .‬‬ ‫( "يعتبر" وھذا يعني من وقائع المداوالت مما أسفر عن االختيار‪.‬جون ‪ 1:34،49‬؛ ‪ 6:69‬؛ ‪11:27‬‬ ‫‪ .4‬إغراء صاحب شيطانية )راجع مات ‪ 11-4:1‬؛ مارك ‪ 1:12،13‬؛ لوقا ‪ 13-4:1‬يميل للشك في انه صاحب البنوة أو على األقل‬ ‫لتحقيق ھدفھا عن طريق مختلف عن الصليب(‪.‬‬ ‫‪ .2:10‬‬ ‫‪ .8‬له استخدام المجاز العائلي ﷲ كما اآلب‬ ‫أ‪ .‬وقد أنتجت ﷲ السيادية المتعلقة العھد الى الخالص‪ .‬الشياطين )راجع مارك ‪ 25-1:23‬؛ لوقا ‪ ، 37-4:31‬مرقس ‪(12-3:11‬‬ ‫ب‪ .‬لوقا(‬ ‫‪ .1‬قبل وجود له )راجع يوحنا ‪(18-1:1‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫إنه االستخدام الثاني مرتبط إلى يسوع‪ .‬ويحدث ذلك في العھد الجديد أكثر من ‪ 124‬مرات‪ .‬‬ ‫( "دم العھد الذي قدس" المسألة تتعلق ھنا إلى الفعل )‪ AORIST‬السلبي اإلرشادية(‪ .‬له استخدام أبا في سبيل ﷲ‬ ‫‪ (1‬مارك ‪14:36‬‬ ‫‪ (2‬رومية ‪8:15‬‬ ‫‪ (3‬غالطية ‪4:06‬‬ ‫ب‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬في مخطوطات البحر الميت اللقب مع آثار يھودي مسيحي مشترك )انظر مراجع محددة‬ ‫في قاموس السيد المسيح واالنجيل ‪ ،‬ص ‪ .‬وبھذه الطريقة "ابن داود" و "ابن ﷲ" على حد سواء تتعلق صموئيل الثاني ‪ ، 7‬مزمور ‪ 2‬و‬ ‫‪ .1‬المالئكة )عادة في صيغة الجمع قوات التحالف ‪ ،‬الجنرال ‪ 6:02‬؛ وظيفة ‪ 1:06‬؛ ‪(2:1‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .(770‬أيضا "ابن ﷲ" ھو عنوان يھودي مسيحي في عملين ‪ interbiblical‬اليھودية الرھيبه‬ ‫)راجع الثاني ‪ Esdras 7:28‬؛ ‪ 14:09‬اينوك وأنا ‪ (105:2‬؛ ‪.2‬له فريدة من نوعھا )العذراء( تاريخ )راجع مات ‪ 1:23‬؛‪ 35-1:31 .‬مز ‪ 02:07‬؛‪(27-89:26 .3‬دولة إسرائيل ككل )راجع ‪ 23 --Exod 4:22‬؛‪ .7‬له تأكيد الذات‬ ‫أ‪ .(13:12‬بالنسبة لي ھذه القضية ھي واحدة من حفظ العھد‪ .‬‬ ‫‪.‬استخدام المتكررة له من األب )‪ (pat'r‬لوصف عالقته ألوھية‬ ‫وباختصار ‪ ،‬فإن عنوان "ابن ﷲ" وكان معنى الھوتية كبيرة بالنسبة ألولئك الذين يعرفون العبارات وعودھا والفئات ‪ ،‬ولكن الكتاب‬ ‫اإلقليم الشمالي كانوا قلقين بشأن استخدامه مع الوثنيون بسبب خلفيتھم وثنية "اآللھة" مع النساء مع ذرية الناتجة بأنھا "جبابرة" أو‬ ‫"العمالقة"‪.‬متى ‪ 27-11:25‬باء جون ‪10:36‬‬ ‫‪ .(53‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .13:32،37،52‬‬ ‫في اإلقليم الشمالي الخلفية ألنه يشير إلى يسوع ھو تلخيص أفضل من عدة فئات ‪،‬‬ ‫‪ .‬إذا كان أحد يفشل في‬ ‫الحصول على الحكم ‪ ،‬وإذا واحد يتوقف عن الحكم ‪ ،‬نعتقد!‬ .‬الكافرين )راجع مات ‪ 27:43‬؛ مرقس ‪ ، 14:61‬يوحنا ‪(19:7‬‬ ‫‪ .14-13:7‬‬ ‫في العبارات ويمكن تسمية "االبن" تشير إلى أربع فئات محددة‪.‬الذين آمنوا يتم حفظ ‪ /‬اإليمان ‪ /‬الثقة )كل الترجمات ممكن‬ ‫من ‪ (pisteuō‬واالطمئنان‪ .5‬له بتأكيد المعترفون غير مقبول‬ ‫أ‪ .‬سفر التثنية ‪ 14:01‬؛ ھوس ‪ 11:01‬؛ المال ‪(.(2:19‬االعتقاد ھو المفتاح‪ .‬حتى يسوع الذاتي التعيين بانه "ابن االنسان" له داللة اإللھية من دان‪.3‬له المعمودية )راجع مات ‪ 3:17‬؛ مرقس ‪ 1:11‬؛ لوقا ‪ 3:22‬صوت ﷲ من السماء يوحد الملك الملكي للمزمور ‪ 2‬مع خادم معاناة‬ ‫اشعياء ‪.‬ھذا ھو اشارة الى الرفض األولي من العھد‬ ‫الجديد أو ھذا ھو االبتعاد عن العھد الجديد؟ والنعوت ‪ AORIST‬في العبارة السابقة والنعت ‪ AORIST‬السلبي في العبارة التالية تعبر‬ ‫عن الرفض األولي‪.‬فھو‬ ‫حر ‪ ،‬بل ھو للجميع ‪ ،‬ولكن يجب أن يكون تلقى )اإلرادة الحرة البشرية( ‪ ،‬وليس فقط في رد فعل عاطفي )راجع مات ‪، (22-13:20‬‬ ‫وال في توحيد مع الكنيسة )راجع يوحنا االولى ‪ .‬‬ ‫المشكلة مع ھذا التفسير ھو أنه في كل مكان أن العبرانيين "قدس" وتستخدم أنه يشير إلى المؤمنين )راجع ‪ 2:11‬؛ ‪ 9:13‬؛‬ ‫‪ 10:10،14‬؛ ‪ .4‬اإلسرائيلي القضاة )راجع فرع فلسطين‪(82:6 .89‬في "ابن ﷲ" اوراسكوم تليكوم ال تستخدم أبدا على وجه التحديد من ھو المسيح ‪ ،‬باستثناء ما ھو ملك األخروية باعتبارھا واحدة‬ ‫من "مكاتب مسحه" من اسرائيل‪ .2‬ملك إسرائيل )راجع الثاني سام ‪ 7:14‬؛‪ .‫باسم "االب"‪ .

06:04‬أنا ال أعتقد أن ھناك مجموعتين تجري معالجتھا‪.07:07‬‬ ‫‪ 36-35:10‬ھذه الوثيقة اآليات حاجة الفريق إلى االعتقاد )‪ (1‬وليس لرمي بعيدا ثقتھم )راجع ‪ 3:6‬؛ ‪ 4:16‬؛ ‪ (10:19‬و )‪ (2‬لتحمل‬ ‫)راجع ‪ .‬ھذه الفقرة يبدو ان ھذا يعني أنھا ساعدت اآلخرين الذين ذھبوا من خالل االضطھاد‬ ‫وبالتالي تقاسم بعض الشبھات )راجع ت ت ‪ 34-33‬؛ ‪.‬‬ ‫‪" 10:30‬االنتقام" وھذا ھو اقتباس من السبعينيه من سفر التثنية‪ 32:35 .02:07‬الشك ويحصد نتيجة الخالدة‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪39-32:10 :‬‬ ‫صائِ ِرينَ‬ ‫ضيقَا ٍ‬ ‫ُورينَ بِتَ ْعيِي َرا ٍ‬ ‫ت‪َ ،‬و ِم ْن ِجھَ ٍة َ‬ ‫‪َ 32‬ول ِك ْن تَ َذ ﱠكرُوا األَيﱠا َم السﱠالِفَةَ الﱠتِي فِيھَا بَ ْع َد َما أُنِرْ تُ ْم َ‬ ‫ت َو ِ‬ ‫صبَرْ تُ ْم َعلَى ُم َجاھَ َد ِة آالَ ٍم َكثِي َر ٍة‪ِ .‬‬ ‫( "الرب يدين شعبه" ھذا ھو اقتباس مزيد من السبعينيه من سفر التثنية‪ 32:36 .‬‬ ‫اآلتِي َوالَ يُ ْب ِطئُ‪ .(5،10،11،12،20 ، 3:2،3‬ھو االيمان الحقيقي وااليمان المثابرة )راجع رسالة‬ .‬وأ ﱠما نَحْ نُ فَلَ ْسنَا ِمنَ االرْ تِدَا ِد لِلھَالَ ِ‬ ‫ك‪ ،‬بَلْ ِمنَ ا ِإلي َما ِن ال ْقتِنَا ِء النﱠ ْف ِ‬ ‫‪33‬‬ ‫‪" 10:32‬تذكر األيام السابقة" ھذا ھو الشرق الحاضر حتمية ‪ ،‬في اشارة ربما الى ‪.‬أ‪ .‬ألنهُ بَ ْع َد قلِيل ِج ّدا » َسيَأتِي‬ ‫صب ِْر‪َ ،‬حتى إِذا َ‬ ‫‪39‬‬ ‫‪38‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫س‪.‬ومع ذلك ‪ ،‬ھناك العديد من‬ ‫االختالفات مخطوطة المحتملة ‪" (1) :‬في سندات" )‪ ، P13‬أ ‪ ،‬د * ‪ ،‬والنسخه الالتينية لالنجيل والترجمات البيشيتا( ‪" (2) ،‬على‬ ‫السندات" )‪ ، P46‬س ‪ ،‬ويستخدم النص اليوناني اوريجانوس( و )‪" (3‬على السندات بالدي" ‪ ، D2 ،‬وكاف ‪ ،‬الم ‪ ،‬ف والنص‬ ‫اليوناني يستخدم من قبل كليمنت االسكندرية(!‪.‬والنص العبري لديه "دفاع" بدال من "القاضي" ھل‬ ‫ھذه العبارة تعني أن تلك آثم عمدا مرة شعب ﷲ؟ ويقصد عادة جانبا واحدا فقط من االقتباس ت‪ .‬وكان بعض المستفيدين من ھذا‬ ‫الكتاب رفض المسيح في وجود الوحي واضحة من أعضاء آخرين في الكنيس اليھودي )راجع مقدمة والمستفيدين(‪.(8-6:4‬‬ ‫( "تحمل" ھذا ھو استعارة من مسابقة رياضية )راجع ‪.‫( "وازدرى بروح النعمة" والمحكومين من الخطيئة ‪ ،‬ويقودنا إلى المسيح ‪ ،‬يعمد لنا في المسيح والمسيح في أشكال لنا كمؤمنين )راجع‬ ‫يوحنا ‪ .(12:1،2،3،7‬‬ ‫( "صراع كبير من المعاناة" وھذا ربما يشير إلى االضطھاد الذي القاه الكنيسة ‪ ،‬ولكن ليس في كنيس يھودي ‪ ،‬ألن اليھودية ھو دين‬ ‫القانونية بموجب روما ‪ ،‬ولكن المسيحية لم يكن‪ .(11-16:8‬ھو االساءة الى الروح أو غضب عندما رفض صاحب الكافرين التودد وإدانتھم‪ .‬‬ ‫( "قبلت بفرح االستيالء على الممتلكات الخاصة بك" ھذا دليل على يقين من أملنا في المسيح وتراثنا به )راجع ‪ 9:15‬؛ ‪ 13:14‬؛‬ ‫‪ 11:16‬مات ‪ 5:12‬؛ لوقا ‪ ، 23.‬‬ ‫‪" 10:31‬إنه ألمر مرعب للوقوع في يد ﷲ الحي" ھذا عبارة )راجع ‪ (3:12‬يعكس اسم العھد من ﷲ ‪" ،‬يھوه" )راجع ‪Exod.3 :‬‬ ‫‪ ، (14‬من العبرية الفعل "ليكون" )راجع مات‪ .5:12‬‬ ‫( "بعد أن المستنير" وقد استخدم ھذا الفريق كافر في ‪ .A36‬ھذا ليس الغضب ‪ ،‬ولكن العدالة الكاملة‬ ‫سلمت الى جميع المعنيين‪.‬أ ﱠما البَارﱡ فَبِا ِإلي َما ِن يَحْ يَا‪َ ،‬وإِ ِن ارْ تَ ﱠد الَ تُ َسرﱡ ◌َ بِ ِه نَ ْف ِسي«‪َ .‬‬ ‫ُش َر َكا َء الﱠ ِذينَ تُ ُ‬ ‫ح‪ ،‬عَالِ ِمينَ فِي أَ ْنفُ ِس ُك ْم أَ ﱠن لَ ُك ْم َماالً أَ ْف َ‬ ‫صرﱢفَ فِي ِھ ْم ھ َك َذا‪34 .6:22‬رومية ‪ 5:03‬؛ ‪.‬ألَنﱠ ُك ْم َرثَ ْيتُ ْم لِقُيُو ِدي أَ ْيضًا‪َ ،‬وقَبِ ْلتُ ْم َسلْ َ‬ ‫ض َل فِي ال ﱠس َما َوا ِ‬ ‫ب أَ ْم َوالِ ُك ْم بِفَ َر ٍ‬ ‫‪37‬‬ ‫ٌ ‪36‬‬ ‫ْ‬ ‫‪35‬فَالَ ت ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫ﱠ‬ ‫ٌ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َط َرحُوا ثِقتَك ُم التِي لھَا ُم َجازَاة َع ِظي َمة‪ .‬ألف و‪ .‬‬ ‫"انت" من ت ت‪ .2‬اليھود عبادة المؤمنين ال تزال في وضع الكنيس‪.(08:17‬‬ ‫( "أفضل" انظر الحاشية كاملة في ‪.‬وھذا‬ ‫قد تؤيد الرأي القائل بأن المؤمنين اليھود كانوا يحضرون ال يزال كنيس )انظر المقدمة ‪ ،‬المستلمون(‪.‬ألنك ْم تَحْ تَاجُونَ إِلى ال ﱠ‬ ‫صنَ ْعت ْم َم ِشيئَة ﷲِ تَنَالونَ ال َموْ ِعدَ‪ .‬يتناقض مع ‪ 36-32‬ت ت‪) 31-26 .1‬ھؤالء اليھود الذين شاھدوا قوة ﷲ في حياة وشھادات من أصدقائھم اعتقاد‬ ‫‪ .‬‬ ‫ونسخة الملك جيمس "في قيودي" ‪ ،‬والتي استخدمت العديد من المعلقين وأدلة إلثبات تأليف بول‪ .‬كانوا مؤمنين ‪ ،‬ولكن لم تحدد تماما مع الكنيسة‪ .‬وقد رفض صاحب البالغ به ﷲ من شعبه في الحكم بمثابة‬ ‫تحذير في جميع أنحاء الكتاب‪.‬وربما ھو "القاضي" الذي ھو نقطة‬ ‫محورية في االقتباس ‪ ،‬وليس في سياقھا األصلي وأشار الى اسرائيل الوثنية‪ .(16:16 .‬م ْن ِجھَ ٍة َم ْشھ ِ‬ ‫ت َوبَاقِيًا‪.(6:10‬‬ ‫‪" 10:34‬للسجناء" كان قد سجن بعض المسيحيين ‪ ،‬ولكن ليس متلقي الرسالة‪ .‬انظر موضوع خاص في ‪ .‬كما ھو ‪ 12-6:9‬مع ‪.‬‬ ‫‪ .(3-12:1‬في نواح كثيرة ھذا يبدو وكأنه رسالة إلى سبع كنائس القس ‪) 3-2‬راجع‬ ‫‪ 2:3،5،7،10،11،13،16،17،19،25،26‬؛ ‪ .

‬ھذه األزواج تبدو‬ ‫متناقضة ‪ ،‬ولكن كال القطبين من الكتاب المقدس‪ .‬؛ جون أنا ‪ 5:13،18‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪ (5-1:3 .‬القضية تنطوي على مسألة‬ ‫الخالص ‪ :‬إذا تم حفظ حقا واحدة ‪ ،‬ال بد له من المثابرة في االيمان والمثمر؟‬ ‫خط الكالفيني وراء تلك النصوص التوراتية التي تؤكد سيادة ﷲ وحفظ الطاقة )جون‬ ‫‪ 30-10:27‬؛ مدمج‪ 39-8:31 .‬ال يمكن حفظ اإلنسان دون الشروع في الروح‪.3‬روبرت شانك ‪ ،‬الحياة في يستكوت ‪ ،‬واالبن ‪1961 ،‬‬ ‫الكتاب المقدس يعالج مشكلتين مختلفة في ھذا المجال ‪ (1) :‬مع تأكيدات على ترخيص للعيش عقيمة ‪ ،‬حياة األنانية أو )‪ (2‬تشجيع أولئك‬ ‫الذين يكافحون مع وزارة والخطيئة الشخصية‪ .(2:19‬يجب أن تلقى وعودا العھد ﷲ وعقد‪ .‬‬ ‫د‪ .‬وقد تم انقاذ تحولت إلى المنتج )تذكرة الى السماء في نھاية حياة أناني أو بوليصة التأمين ضد الحريق الخطيئة‬ ‫الجارية( بدال من اليومي ‪ ،‬والعالقة ‪ ،‬وتزايد شخصية مع ﷲ‪ .‬؛ فيل ‪ 1:06‬؛ ‪ 2:13‬؛ الثاني تسالونيكي ‪ 3:3‬؛ الثاني تيم ‪1:12‬‬ ‫؛ ‪(4:18‬‬ ‫ج‪ .2‬الخالص ھو في االنتخابات عن طريق نعمة من ﷲ ذات السيادة أو استجابة االيمان والتائبين على جزء البشرية على عرض‬ ‫اإللھي؟‬ ‫‪ .‬بعض المسيحيين في حاجة ماسة لرسالة الضمانات ‪ ،‬والبعض اآلخر بحاجة إلى تحذيرات صارمة‬ ‫من المثابرة! المجموعة التي أنت فيھا؟‬ ‫ھناك جدل تاريخي الھوتية تنطوي على أوغسطين مقابل بيالجيوس وكالفين مقابل أرمينيوس )شبه بلجن(‪ .‬تصريحات بول )رومية ‪ ، 11:22‬وأنا كو ‪ 15:02‬؛ الثاني كو ‪ 13:05‬؛ غال ‪ 1:06‬؛ ‪ 5:04‬؛ ؛ ‪ 6:09 3:04‬؛ فيل ‪ 2:12‬؛ ‪3‬‬ ‫‪ 20 18 :‬؛ العقيد ‪ 1:23‬؛ تيم الثاني‪(3:2 .‬أقوال يسوع في إنجيل يوحنا )يوحنا ‪ 6:37‬؛ ‪(29-10:28‬‬ ‫ب‪ .‬أقوال يسوع في إنجيل يوحنا )يوحنا ‪ 8:31‬؛ ‪(10-15:4‬‬ ‫ج‪ .‬أقوال يسوع في اجمالي االنجيل )متى ‪ 10:22‬؛ ‪ 30-9،24-13:1‬؛ ‪ ، 24:13‬مرقس ‪(13:13‬‬ ‫ب‪ .‬يتم حفظ ونحن لخدمة! األمن ھو نتيجة ثانوية للحياة من الخدمة والتلمذة‪.‬انظر موضوع خاص في ‪.‬المشكلة تبدأ مع الممرات التي تبدو متضاربة من العھد الجديد ‪:‬‬ ‫‪ .‬وھناك امتيازات والمسؤوليات!‬ ‫تقدم الخالص لجميع البشر‪ .‬والمشكلة ھي أن المجموعات خاطئ يأخذون رسالة خاطئة ‪ ،‬وبناء أنظمة الھوتية على‬ ‫مقاطع من الكتاب المقدس محدودة‪ .‬تصريحات بول )رومية ‪ 39-8:35‬؛ أفسس ‪ 1:13‬؛‪ 9-2:5،8 .‬واألزمنة الفعل المبني للمجھول مثل النعوت‬ ‫الكمال أف‪.‬‬ ‫‪ .4:14‬‬ ‫القضية الحقيقية في األمن ال تكافح المؤمنين ‪ ،‬ولكن العديد من أعضاء الكنيسة الغربية الحديثة الذين ليس لديھم دليل على االيمان في‬ ‫حياتھم‪ .2:5،8 .‬‬ ‫ألوھية يأتي في المقام األول وتضع جدول األعمال ‪ ،‬لكنه يطالب بأن البشر يجب أن يستجيب في اإليمان والتوبة ‪ ،‬سواء في البداية‬ ‫وبشكل مستمر‪ .2‬النصوص على ضرورة المثابرة‬ ‫أ‪ .3‬ھو الخالص ‪ ،‬من المستحيل أن يخسر ردت مرة واحدة ‪ ،‬أم أن ھناك حاجة إلى االجتھاد المستمر؟‬ ‫وكانت مسألة خالفية المثابرة طوال تاريخ الكنيسة‪ .‬سھل ‪ ، believism‬مقرونا التركيز المفرط على األمن ‪ ،‬وقد مألت كنائسنا مع المسيحيين الطفل في أحسن األحوال وخسر‬ ‫الناس في مالبس المسيحي في أسوأ األحوال! التلمذة والدعوة إلى القداسة جذري في عداد المفقودين في المادية ‪ ،‬الرأسمالية ‪ ،‬منحط ‪،‬‬ ‫الحديثة الثقافة الغربية‪ .‬بعض األمثلة ‪:‬‬ ‫‪ .‬تصريحات بيتر )ط الحيوانات االليفه‪(5-1:4 .1‬ھو الخالص التخاذ قرار أولي الثقة المسيح او حياة الوقت االلتزام التلمذة؟‬ ‫‪ .‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬المثابرة‬ ‫مذاھب الكتاب المقدس المتصلة الحياة المسيحية من الصعب شرح ألنه يتم تقديمھا في أزواج ‪ ،‬شرق عادة جدلية‪ .‬اتجھت المسيحيين الغربية الختيار واحد وتجاھل الحقيقة أو الخفض في الحقيقة عكس‬ ‫ذلك‪ .1‬دايل مودي ‪ ،‬كلمة الحق ‪) 1981 ،Eerdmans ،‬ص ‪(365-348‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫خط ‪ Arminians‬وراء تلك النصوص التوراتية التي تحذر المؤمنين "على عقد" ‪" ،‬الصمود" ‪ ،‬أو‬ .‬ﷲ يعمل مع الجنس البشري في عالقة العھد‪ .‬تصريحات جون )يوحنا ‪ 2:06‬؛ الثاني جون ‪ 9‬؛ القس ‪ 2:7،17،20‬؛ ‪ 3:5،12،21‬؛ ‪(21:7‬‬ ‫قضايا الخالص الكتاب المقدس من حب ورحمة ونعمة من ﷲ الثالوث ذات سيادة‪ .2‬ھوارد مارشال ‪ ،‬التي تحتفظ بھا قوة ﷲ ‪ ،‬زمالة بيت عنيا ‪1969 ،‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫إذا كنت ترغب في قراءة المزيد عن ھذا الموضوع انظر‬ ‫‪ .‬موت يسوع التعامل مع مشكلة خطية خلق سقط! وقد وفرت وسيلة وﷲ يريد كل تلك المصنوعة في‬ ‫صورته للرد على حبه ‪ ،‬وتوفير في يسوع‪.‬بيانات مقدم البالغ من العبرانيين )‪ 2:1‬؛ ‪ 3:6،14‬؛ ‪ 4:14‬؛ ‪(6:11‬‬ ‫ه‪ .‫يوحنا ‪ .1‬النصوص على ضمان‬ ‫أ‪ .‬ھدف المسيحية ليست السماء فقط عندما نموت )المنتج( ‪ ،‬ولكن اآلن‬ ‫‪ !Christlikeness‬ﷲ يريد استعادة صورته في الجنس البشري حتى يتمكن من الوصول إلى تراجع اإلنسانية مع عرضه مجانا‬ ‫الخالص في المسيح‪ .

‫"تواصل" )متى ‪ 10:22‬؛ ‪ ، 13-24:9‬مرقس ‪ ، 13:13‬يوحنا ‪ ، 6-15:4‬وأنا كو ‪ 15:02‬؛‪ .‬الخالص ليس المنتج )تذكرة سفر الى‬ ‫الجنة او سياسة التأمين ضد الحريق( ‪ ،‬ولكن العالقة‪ .‬الحالية )استمرار العمل( ‪ ،‬ط تبليغ الوثائق‪ 1:18 .59-8:31‬كما‬ ‫اقتبس الكالفيني مثالي متوترة األفعال تستخدم لوصف الخالص ‪ Arminians ،‬اقتبس مقاطع متوترة تقدم مثل ط تبليغ الوثائق‪1:18 .‬في مثل الزارع في مات‪ 13 .2‬لقاء شخصي والطاعة العھد‬ ‫االيمان ھو كل لقاء شخصية ونمط الحياة اليومية! فمن األسھل لوصف الشخص في أكثر من شكل في معجمي )أي دراسة كلمة(‪.‬ومارك ‪ 4‬تتناول مسألة االعتقاد واضحة ‪ ،‬كما يفعل جون ‪ .‬؛ ‪9:28‬‬ ‫‪ 10:36‬يذكر ھذه اآلية مع الطوارئ!‬ ‫( "مشيئة ﷲ" انظر موضوع خاص في ‪.13:21‬‬ ‫( "قد تتلقى ما وعدت" وھذا يشير الى وعود العھد الجديد في المسيح )أي ‪!(9:15 ،‬‬ ‫‪ 38-37:10‬ھذا ھو اقتباس من السبعينيه من ھب‪ ، 4-2:3 .‬قلعة الجذعية ‪ --‬لدعم ‪ ،‬لتغذية )أي ‪ ،‬والثاني كلغ ‪ 10:1،5‬؛ أستير ‪ ، 2:07‬واستخدام غير الھوتية‪(.‬الرئيسية الجذرية المستخدمة‬ ‫أ )بنك البحرين للتنمية ‪(52‬‬ ‫‪ .‬يأتون من‬ ‫المنطق الغربي ‪ ،‬وليس الوحي‪ .‬‬ ‫ويقصد المسيحيين على حد سواء لتأكيد والعيش داخل التوتر‪ .‬ووصفت في اإلقليم الشمالي في جميع األزمنة ‪:‬‬ ‫‪) AORIST‬أنجزت العمل( ‪ ،‬أعمال ‪ ، 15:11‬رومية‪ 8:24 .‬غال ‪ 6:09‬؛ القس ‪، 2:7،11،17‬‬ ‫‪ 26‬؛ ‪ 3:5،12،21‬؛ ‪ .‬وعادة ما يتم استخدام نص المبدأ التوجيھي‬ ‫أو رئيس لبناء شبكة الالھوتية التي يتم من خاللھا عرض كل النصوص األخرى‪ .‬؛ تيم الثاني‪ 01:09 .‬‬ ‫وأنا تس‪ 9-5:8 .1‬الفرد والمجتمع‬ ‫‪ .‬ولكن مع شروط الماضيين عكس عن التركيز‪.2:15 .‬‬ ‫ثانيا‪ .‬‬ ‫ومن ھناك بالتأكيد ‪ ،‬ولكن تبين في مقاطع مختارة مفتاح واألشخاص‪.‬؛ ‪ 10:09‬؛ ط تبليغ الوثائق‪ 3:15 .‬‬ ‫ويمزج ت‬ ‫‪ .(21:7‬وأنا شخصيا ال أعتقد أن عب‪ 6 .15:02‬المستقبل )أحداث مستقبلية أو أحداث معينة( ‪ ،‬مدمج‪ 5:8،10 .‬‬ ‫ويتضح ھذا الجانب أفضل شخصية في‬ ‫‪ .‬ويعرض في الحقيقة مملوءة أزواج التوتر على ما يبدو ‪ ،‬متناقض‪.‬‬ ‫؛ تبليغ الوثائق الثاني ؛ ‪.1‬إبراھيم ونسله‬ ‫‪ .‬‬ .‬العھد الجديد ويعرض كل من أمن المؤمن واستمرار الطلب على االيمان‬ ‫والتقوى‪ .‬و ‪ 10‬قابلة للتطبيق ‪ ،‬ولكن العديد من ‪ Arminians‬استخدامھا‬ ‫بمثابة تحذير ضد الردة‪ .‬؛ فيل‪، 1:28 .2‬ديفيد وإسرائيل‬ ‫التقى ھؤالء الرجال ‪ /‬واجه ﷲ وحياتھم قد تغيرت بشكل دائم )حياة ليست مثالية ‪ ،‬ولكن استمرار اإليمان(‪ .‬؛ تيتوس ‪3:05‬‬ ‫)أنجزت العمل مع النتائج المستمرة( الكمال ‪ ،‬أف‪ 2:5،8 .‬‬ ‫‪" 10:38‬يحيا بااليمان"‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬االعتقاد والثقة واإليمان ‪ ،‬واالخالص في العھد القديم‬ ‫أوال الكلمة االفتتاحية‬ ‫ال بد من ذكر أن استخدام ھذا المفھوم الالھوتي ‪ ،‬حاسما بذلك إلى اإلقليم الشمالي ‪ ،‬ليست على النحو المحدد بوضوح في العبارات‪.‬كن حذرا من شبكات من أي مصدر‪ .‬؛ عب‪ 1:14 .‬الكتاب المقدس ھو كتاب الشرقية‪ .‬انه قرار والتلمذة‪ .‬وكشف اختبار نقاط الضعف‬ ‫والقوة لقاء مع إيمانھم با ‪ ،‬ولكن حميمية ‪ ،‬عالقة ثقة استمرت عبر الزمن! فقد جرب وصقلھا ‪ ،‬لكنھا استمرت كما يتضح من قبل‬ ‫والئھم وأسلوب الحياة‪.15:02‬‬ ‫ھذا ھو مثال على كيفية تعاطي األنظمة الالھوتية طريقة إثبات الرسائل النصية في التفسير‪ .‬‬ ‫( "قال انه ھو الذي المقبلة" و‪ Masoretic‬النص العبري وانه "" ‪ ،‬ولكن السبعينيه اليونانية يجعل من الشخصية ‪ ،‬مما يدل على‬ ‫المسيح‪.‬المسيحية ھو االستجابة األولية للتوبة وااليمان تليھا استجابة استمرار التوبة واإليمان‪ .1‬الفعل‬ ‫أ‪ .‬؛ تبليغ الوثائق الثاني ؛‬ ‫‪ 2:15 .

‬المضغوطة‪ ، 10:11 .‬‬ ‫باء منه مع استخدام حروف الجر‬ ‫‪ .1‬األيدي ‪Exod.‬في يوحنا ‪ 25-2:23‬ھناك عدم اليقين بالنسبة الى صدق التزام الجماھير‬ ‫ليسوع الناصري ھو المسيح‪ .(7:28‬يستخدم بول‬ ‫ھذا النص في ذاكرة القراءة فقط‪ 1:17 .‬أولئك الذين يعرفون ﷲ المؤمنين بأن يعيشوا حياة المؤمنين )راجع جيري ‪ .2‬مرات ‪ ،‬وعيسى‪33:6 .‬ومن األمثلة األخرى على ھذا االستخدام السطحي لمصطلح "نعتقد" نحن في يوحنا ‪ 59-8:31‬واعمال ‪-18 ، 8:13‬‬ ‫‪ ..‬أولئك الذين يؤمنون به )أي حجر الزاوية ﷲ اختبارھا وصبت( أبدا أن يكون‬ ‫أ‪ .‬بيتر استخدام مفھوم ت‬ ‫أ‪ .‬أنا الحيوانات األليفة ‪) 02:07‬الحجر رفضت(‬ ‫باء وتحول لغة فريدة من نوعھا التي تصف إسرائيل "‪ ،‬وھو سباق المختار ‪ ،‬وكھنوت ملوكي ‪ ،‬أمة مقدسة ‪،‬‬ ‫شعب لحيازة ﷲ نفسه "من‬ ‫أ‪ .(pisteuō‬والتي يمكن أيضا أن تترجم "نعتقد" ‪" ،‬اإليمان" ‪ ،‬أو "الثقة"‪ .‬باء ؛ )بنك البحرين للتنمية‬ ‫‪ (54‬المؤنث نون والحزم ‪ ،‬واإلخالص ‪ ،‬والحقيقة‬ ‫‪ .4 3‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪ 100:5‬؛ ؛ ‪ 119:30 98:3‬؛ جيري(‪ 09:04 .‬‬ ‫)‪ (3‬من ﷲ ‪ ،‬وسفر التثنية‪ 7:9،12 .‬حجر الزاوية(‬ ‫‪ .‬‬ ‫ج‪ Hiphil .‬الحظ أيضا عب‪.‬أنا الحيوانات األليفة‪) 02:08 .‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫‪ .‬وغال‪) 03:11 .‬؛ ‪ (2) 14‬من األشياء ‪ ،‬وعيسى‪22:23 .‬‬ ‫رابعا‪ .‬الجذعية ‪ --‬الوقوف بحزم ‪ ،‬إلى االعتقاد ‪ ،‬إلى الثقة‬ ‫)‪ (1‬ابراھام يعتقد ﷲ ‪ ،‬والجنرال ‪15:06‬‬ ‫يعتقد )‪ (2‬بني اسرائيل في مصر ‪ Exod.‬أنا الحيوانات األليفة‪) 02:06 .‬سفر التثنية‪ 10:15 .‬؛ ‪ 88:12‬؛ ‪ 89:2،3،6،9‬؛ ‪119:138‬‬ ‫ثالثا‪ ..3‬ھب‪ -.‬؛ ‪66:21‬‬ ‫ج‪ Exod. 4:31 ،‬؛ ‪ .‬بيتر يجمع‬ ‫‪ . 8:16‬‬ ‫جيم و )بنك البحرين للتنمية ‪ ، (53‬والحزم والثبات واالخالص‬ ‫‪ .2‬عيسى‪ -.‬؛ ‪ .‬المضغوطة‪" ، 9:33 .2‬نون )مذكر( ‪ --‬االخالص )أي سفر التثنية ‪ 32:20‬؛ عيسى ‪ 25:1‬؛ ‪(.(14:31‬ابطلت في سفر التثنية ‪ (3) (01:32‬يعتقد االسرائيليون يھوه تكلم من‬ ‫خالل موسى ‪ Exod.‬بول استخدام ھذا المفھوم بعد التمديد‬ ‫ألف بول قواعد فھمه جديدة من يھوه والعبارات على لقاء شخصي مع يسوع على طريق دمشق )أع ‪.1‬عيسى‪ -.‬لم آحاز ال تثق في ﷲ ‪ ،‬عيسى ‪07:09‬‬ ‫)‪ (5‬كل من يؤمن به ‪ /‬له ‪ ،‬وعيسى‪ (6) 28:16 .‬؛ ‪ 53:1‬؛ جيري(‪ 40 . 34:6 ،‬؛ فرع فلسطين‪ 117:2 .1‬أسفر لقاء أبرام الشخصية التي بدأھا ﷲ )سفر التكوين ‪ (12‬في الحياة طاعة االيمان )سفر التكوين ‪ -.2‬ﷲ ‪ Exod.‬حجر عثرة(‬ ‫‪ .(32-22،31-13:20 .‬؛ عيسى‪ 38:18،19 .‬‬ ‫ويستخدم اآلن إليمان الكنيسة في المسيح‬ ‫خامسا جون علي استخدام مفھوم‬ ‫أ منه تسال االستخدام‬ ‫مصطلح "يعتقد" ھو من كلمة يونانية )‪ .‬؛ ‪ 42:3‬؛ ‪48:1‬‬ ‫‪ .3‬من البشر ‪ ،‬وجيري(‪ 5:03 .2‬عيسى‪ -.28:16 .‬عيسى‪ 61:6 .‬مثلما ورد أعاله‬ ‫‪ .‬؛ جيري(‪42:5 .3‬فرع فلسطين‪ -.‬فعلى سبيل المثال ‪ ،‬اسما ال‬ ‫يحدث في إنجيل يوحنا ‪ ،‬ولكن يتم استخدام الفعل في كثير من األحيان‪ .‬الجذعية ‪ --‬للتأكد أو شركة ‪ ،‬أن ينشئ ‪ ،‬لتأكيد ‪ ،‬أن أكون مخلصا أو جديرة بالثقة‬ ‫)‪ (1‬من الرجال ‪ ،‬وعيسى‪ 08:02 .(26 ، 22 ، 9‬‬ ‫العثور على وباء ت دعم لفھم جديد له في ممرين العبارات الرئيسية التي تستخدم جذر‬ ‫‪ .111:22 .‬يعتقدون الحقائق عن ﷲ ‪ ،‬وعيسى‪12-43:10 .‬الى باسمه )يوحنا ‪ 1:12‬؛ ‪ 2:23‬؛ ‪ ، 3:18‬وأنا يوحنا ‪(5:13‬‬ ‫ب‪ .‬يشعر بالخجل" أو "تخيب"‬ ‫ب‪ .28:16 .26:2‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 65:16‬؛ جيري(‪ 11:05 .‬؛ سفر التثنية‪7:06 .3‬ظرف ‪ --‬حقا ‪ ،‬حقا ‪ ،‬قد أوافق ‪ ،‬أن يكون ذلك )راجع سفر التثنية ‪ ، 26-27:15‬وأنا كلغ ‪ ، 01:36‬وأنا مركز حقوق االنسان‬ ‫‪ 16:36‬؛ عيسى‪.(28:6‬ھذه ھي طقوسي استخدام "آمين" في العبارات واإلقليم الشمالي‪ .‬وأنا كلغ‪ 22:16 .‬؛ ‪61:8‬‬ ‫‪ .3‬الحقيقة ‪ ،‬سفر التثنية‪ ، 32:4 .‬؛ عيسى‪43:21 .‬‬ ‫‪ .1‬نظام المعلومات البيئية وسيلة "في" ھذا البناء الفريد يؤكد المؤمنين وضع ثقتھم ‪ /‬اإليمان بيسوع‬ ‫أ‪ .1‬عيسى ‪ ،‬والرجال‪ 10:20 .15:6‬بول يشير الى‬ ‫ھذا في رومية وغالطية ‪.8:14 .. 19:09 ،‬؛ فرع فلسطين‪ (4) 106:12،24 .‬؛‬ ‫‪Zech. 17:12 ،‬‬ ‫‪ .(22-12‬العماد ‪ .4‬من ﷲ ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪ 40:11 .‬الى له )يوحنا ‪ 2:11‬؛ ‪ 3:15،18‬؛ ‪ 6:40‬؛ ؛ ‪ 7:5،31،39،48 04:39‬؛ ‪ 8:30‬؛ ‪ 9:36‬؛ ‪ 10:42‬؛ ‪ 48 ، 11:45‬؛‬ .02:04 .‬؛ عيسى‪ 49:7 .‬؛ فرع فلسطين‪ 33:4 .(10:38 .24‬إيمان الكتاب المقدس الحقيقي ھو أكثر من مجرد االستجابة األولية‪ .‫ب‪ Niphal .‬؛ ‪ 7:28‬؛ ‪9:02‬‬ ‫‪ . 19:06 .‬يجب أن يتبع ذلك عملية التلمذة )راجع مات‪.

‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫( "بالدي" وھناك مخطوطة يونانية االرتباك فيما يتعلق سابقة من ھذا الضمير الشخصية‪ .‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪ .‬‬ ‫‪ 19:02‬؛ مات‪ 5:48 .2‬أون يعني "في" كما في جون ‪ ، 3:15‬مرقس ‪ 1:15‬وأعمال الرسل ‪5:14‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 24 ، 4:5‬؛ ‪ 9:33‬؛‬ ‫‪ 10:11‬؛ تيم لي‪ 1:16 .‬قلب عرض اإلقليم الشمالي الخالص ھي أن البشر يجب أن يستجيب في البداية وبشكل مستمر إلى الشروع في نعمة‬ ‫ورحمة من ﷲ ‪ ،‬وأظھر في المسيح‪ .‬يجب الحفاظ على كل ثالثة‪ .4‬كيس مع عدم وجود صيغة المجرور حرف الجر كما ھو الحال في غال‪ 3:6 .‬كان المسيح أرسله اآلب )يوحنا ‪ 11:42‬؛ ‪(17:8،21‬‬ ‫)ز( يسوع ھو واحد مع اآلب )يوحنا ‪(11-14:10‬‬ ‫ه‪ .‬فھي عالقة شخصية‪ .‬والھدف ھو معرفة ﷲ )باللغتين العبرية واليونانية الحواس( ‪ ،‬وتعكس شخصيته في‬ ‫حياتنا‪ .‬وأعمال ‪ 9:42‬؛ ‪ 11:17‬؛ ‪ 16:31‬؛ ‪ ، 22:19‬رومية‪.‬‬ ‫في اليونانية القديمة والمخطوطات نسيال وجيم ‪" ،‬بالدي" تتعلق الصواب‪ * .‬في مد السبعينية ‪ ،‬البيشيتا ‪ ،‬والسيدة ‪" ،‬بالدي" تتعلق‬ ‫باإليمان‪ P13 .‬يسوع ھو المسيح )يوحنا ‪ 11:27‬؛ ‪(20:31‬‬ ‫ه‪ .‬؛ أعمال ‪ 18:08‬؛ ‪ 27:25‬؛ ‪ 3:23‬جون األول ؛‬ ‫‪5:10‬‬ ‫‪ .‬؛ أعمال ‪ 10:43‬؛ فيل‪ 1:29 .‬وكان عاشقا ‪ ،‬وقد بعث ‪ ،‬وقدم ‪ ،‬ونحن يجب أن يستجيب في االيمان واالخالص )أفسس ‪9-2:8‬‬ ‫و ‪!(10‬‬ ‫ﷲ المؤمنين يريد الناس المؤمنين ليكشف نفسه إلى عالم كافر وتقديمھم إلى اإليمان الشخصي به‪.‬كاتبنا‬ ‫يستخدم غموض طن متري ترجمة السبعينية والتأكيد على )‪ (1‬المسيح القادمة و )‪ (2‬على ضرورة االخالص المؤمنين‪.‬‬ ‫ولذلك ‪ ،‬تصرفت ﷲ نيابة عنا )راجع حزقيال‪ ، (38-36:27 .‬استنتاج‬ ‫الكتاب المقدس االيمان ھو استجابة اإلنسان للكلمة اإللھية الوعد‪ .‬ھذا ھو الغرض من إنشاء وتبذل البشر في‬ ‫صورة ومثاله )راجع الجنرال ‪ (27-1:26‬من ﷲ‪ .‬ونحن نعيش معه )رومية ‪(6:8‬‬ ‫ك‪ .‬ﷲ يبدأ دائما )أي يوحنا ‪ ، (6:44،65‬ولكن جزءا من ھذه الرسالة‬ ‫اإللھية ھي الحاجة إلى البشر للرد‪.‬إلى االبن )يوحنا ‪ 3:36‬؛ ‪ ، 9:35‬وأنا يوحنا ‪(5:10‬‬ ‫ه‪ .‬المسألة ھي "العالقة الحميمة"‪ .‬تتأثر فال )راجع سفر التكوين ‪ (3‬قدرتنا على االستجابة بشكل مناسب‪.‬فھي تتعلق إما "البر" أو "اإليمان"‪ .‬تعطينا "قلب جديد" و "روح جديدة" ‪ ،‬والتي تمكننا من خالل االيمان‬ ‫والتوبة إلى الزمالة معه وطاعته!‬ ‫كل ثالثة حاسمة‪ .(16-1:15 .‬‬ ‫‪ .‬يسوع ھو أنا )يوحنا ‪(08:24‬‬ ‫ج‪ .3‬استجابة مطيعا المناسبة لذلك )اإليمان يوميا(‬ ‫الكتاب المقدس اإليمان ال تذكرة سفر الى الجنة أو بوليصة تأمين‪ .‬‬ ‫‪ .‬ﷲ الرغبات الزمالة ‪ ،‬وليس الھوتية معينة الدائمة!‬ ‫لكن الزمالة مع مطالب ﷲ المقدسة التي تظھر األطفال "األسرة" سمة )أي قداسة ‪ ،‬قارن ليف‪.2‬تأكيدا لحقيقة الكتاب المقدس )اإليمان في وحي ﷲ(‬ ‫‪ .‬الى لي )يوحنا ‪ 6:35‬؛ ‪ 7:38‬؛ ‪ 11:25،26‬؛ ‪ 12:44،46‬؛ ‪ 14:1،12‬؛ ‪ 16:09‬؛ ‪(17:20‬‬ ‫د‪ .1‬الثقة‬ ‫‪ .5‬ھوتي ‪ ،‬الذي يعني "نعتقد أنه" يعطي المحتوى على ما نعتقد أ يسوع ھو قدوس )يوحنا ‪ (6:69‬ﷲ‬ ‫ب‪ .‬مات يسوع وارتفع مرة اخرى )وأنا تس‪ (4:14 .(3:11‬‬ .1‬عالقة شخصية )اإليمان األولي(‬ ‫‪ .‬في العاصمة ‪ ،‬والمفوض السامي ‪ ،‬ك ‪ ،‬ف و‪ Textus Receptus‬تم حذف "بالدي" )بعد حذف بول في مقولته من‬ ‫ھب ‪ 02:04‬في روم ‪ 1:17‬؛‪ .‬يسوع ھو ابن ﷲ )يوحنا ‪ 11:27‬؛ ‪(20:31‬‬ ‫ف‪ .‬إلى النور )يوحنا ‪(12:36‬‬ ‫)ز( إلى ﷲ )يوحنا ‪(14:1‬‬ ‫‪ .‬الھدف من اإليمان ال السماء يوما ما ‪ ،‬ولكن ‪ Christlikeness‬كل يوم!‬ ‫اإلنسان االخالص ھو نتيجة )اإلقليم الشمالي( ‪ ،‬وليس على أساس )ت( عن العالقة مع ﷲ ‪ :‬اإليمان اإلنسان في أمانته ‪ ،‬والثقة في‬ ‫اإلنسان الثقة له‪ .‬جاء يسوع من اآلب )يوحنا ‪(16:27،30‬‬ ‫أوال حددت يسوع نفسه في العھد اسم االب ‪" ،‬أنا" )يوحنا ‪ 8:24‬؛ ‪(13:19‬‬ ‫ج‪ .‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪2:06 .‬سادسا‪ .‬في يسوع )يوحنا ‪ 12:11‬؛ أعمال ‪ 19:04‬؛ غال ‪(2:16‬‬ ‫ف‪ .2‬العھد الطاعة‬ ‫اإليمان ھو الكتاب المقدس‬ ‫‪ .3‬برنامج التحصين الموسع وسائل "في" أو "بناء" ‪ ،‬كما في مات‪ 27:42 .‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪(1:8 .‬غال ‪.‬يسوع ھو في اآلب واآلب في له )يوحنا ‪(10:38‬‬ ‫د‪ .‫‪ 17:37،42‬؛ مات‪ 18:06 .

(25:46‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "ولكن الذين ليس لديھم ثقة في المثابرة من الروح"‬ ‫‪" NKJV‬لكن الذين يعتقدون أن إنقاذ الروح"‬ ‫‪" NRSV‬ولكن بين أولئك الذين لديھم إيمان وحفظھا بحيث يتم"‬ ‫‪" TEV‬بدال من ذلك ‪ ،‬لدينا إيمان وحفظھا ھي"‬ ‫‪" NJB‬نحن من النوع الذي يبقي اإليمان حتى يتم حفظ نفوسنا"‬ ‫على العكس من "يتراجع" ھو االخالص‪ .‬الخطر الكبير ھو "تقلص الى الوراء"‪.‬القضية‬ ‫في العبرانيين للمؤمنين واالخالص لھذه الغاية‪ .‬ويراد لھا أن تكون للتفكير ‪ ،‬وليس‬ ‫نھائية‪.‬لكم ‪ ،‬الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬‬ ‫وترد ھذه األسئلة مناقشة لمساعدتك على التفكير من خالل القضايا الرئيسية لھذا القسم من الكتاب‪ .2‬جماعتين من عب‪ ، 12-6:1 .1‬في إسرائيل اليوم لحبقوق‬ ‫‪ .10‬لماذا كان "تجميع معا" ھذه مشكلة بالنسبة للمتلقي ھذه الرسالة؟‬ ‫‪ .5‬لماذا مؤلفنا السمة الممرات العبارات ليسوع والروح؟‬ ‫‪ .(3:7‬وھذا ال يعني أن تفھم على أنھا إبادة النھائي‬ ‫للكافر ‪ ،‬ولكن فقدان الحياة المادية‪ .8‬قائمة األمور العملية ونحن تشجيعھم على تنفيذ في حياتنا بسبب قدرتنا على الوصول إلى ﷲ من خالل المسيح‪.‬‬ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما‬ ‫لدينا‪ .‫("إذا" في الجزء الثاني من اآلية ھو من الدرجة الثالثة مرھون الحكم ‪ ،‬وھو ما يعني عمل محتمل‪.‬استخدام نفس مجازي وفيرة في العبارات‪ .(telos‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ويؤكد أن ھذه العبارات المؤمنين ‪ ،‬حتى وسط صعوبات كبيرة )راجع ت ت‪ (33-32 .‬؛ تيم لي‪ 06:09 .2 # 12-6:9‬‬ ‫( "تدمير" غالبا ما يستخدم ھذا المصطلح من أولئك الذين ال تكون له الحياة األبدية )راجع مات ‪ 7:13‬؛ ‪ 1:28‬فيل‪.3‬في العام المؤمنين الذين ال يحملون حتى النھاية في االخالص‬ ‫سياق الكتاب ككل ‪ ،‬ويدعم ‪.4‬ما ھو الغرض من يوم الغفران؟ كيف يتم التضحيات ذات العبارات ل‪10:08‬؟‬ ‫‪ .‬واحدة يھودية واألخرى اعتقاد اليھود ‪ ،‬وقد تقلصت المجموعة كافر العودة من االنجيل الشاھد‬ ‫واضحة لتدمير‬ ‫‪ .‬ھذا البيان‬ ‫يمھد الطريق للدعوة دور المؤمنين في الفصل ‪ .‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪ .6‬ھو التقديس مرة واحدة وإلى األبد قانون )ضد ‪ (10‬أو عملية )ضد ‪(14‬؟‬ ‫‪ .‬استمر في اإليمان! صاحب العبرانيين يؤكد ثقته‬ ‫في أن القراء المؤمنين سوف تستمر أيضا في اإليمان إلى نھاية‬ ‫مناقشة مسائل‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .11‬ھذه الدعوة دور يدل على أن اإليمان كثيرا ما يتسبب في االضطھاد وحتى الموت‪.11‬يعاني مشيئة ﷲ؟ )راجع ت ت‪36-32 .‬واحد من أسرار وآالم الجحيم جانبھا األبدية )راجع دان‬ ‫‪ 0:02‬؛‪ .1‬لماذا ھو مھم جدا ان المسيح قدم نفسه "مرة واحدة للجميع"؟‬ ‫‪ .9‬ال اآليات ‪ 29-26‬تعليم الردة؟‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 10:39‬ويلخص الكاتب ثقته في المثابرة له القراء )راجع ‪!(12-6:9‬‬ ‫( "الذين يتراجع" ھذا ھو إشارة إلى حبقوق ‪ 02:04‬في السبعينية "اذا كان ينبغي التراجع ‪ ،‬روحي ال يوجد لديه متعة فيه‪ ".‬؛ الحيوانات األليفة الثاني‪ 2:1،3 .‬ويستخدم ھذا االقتباس من حبقوق بطريقة مختلفة من بول يستخدمه في التأكيد على الحاجة‬ ‫الى االيمان وبصرف النظر عن األعمال األولية )روم ‪ 1:17‬؛ غال ‪ ، (3:11‬في حين يستخدمھا اليھود لمواصلة اإليمان‪ .3‬تعريف الكلمة اإلقليم الشمالي "الكمال" )‪.‬‬ ‫مسألة التفسير في ھذه اآلية ھو الذي ال عبارة "الذين يتراجع" تشير‪.7‬لماذا ‪ 10:18‬كبيرة جدا؟‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 3:19‬؛ تس الثاني‪ 2:3 .‬‬ ‫‪ .‬مات ‪.2‬عندما وما ھو في نھاية المطاف ‪ ،‬الخالص النھائي؟‬ ‫‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬‬ ‫‪ .

11:21‬‬ ‫‪11:22‬‬ ‫‪11:23.3‬الفقرة الثالثة‬ ‫‪ .11:39-40‬‬ ‫‪NKJV‬‬ ‫بااليمان نحن نفھم‬ ‫‪11:1-3‬‬ ‫اإليمان في فجر التاريخ‬ ‫‪11:4-7‬‬ ‫ابراھام المؤمنين‬ ‫‪11:8-12‬‬ ‫واألمل السماوية‬ ‫‪11:13-16‬‬ ‫االيمان األولياء‬ ‫‪11:17-22‬‬ ‫االيمان موسى‬ ‫‪11:23-29‬‬ ‫بااليمان تغلبوا‬ ‫‪11:30-40‬‬ ‫‪UBS4‬‬ ‫اإليمان‬ ‫‪11:1-2‬‬ ‫‪11:3‬‬ ‫‪11:4-7‬‬ ‫‪11:8-12‬‬ ‫‪11:13-16‬‬ ‫‪11:17-22‬‬ ‫‪11:23-31‬‬ ‫‪11:32-38.11:32-40‬‬ ‫‪TEV‬‬ ‫اإليمان‬ ‫‪11:1-2‬‬ ‫‪11:3‬‬ ‫‪11:4.11:39-40‬‬ ‫القراءة دورة الثالث )انظر ص السادس في مالحظات تمھيدية(‬ ‫التالية نية المؤلف األصلي على مستوى الفقرة‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ . 11:20.‬وتھدف ھذه لتشجيع القراء األصلي والمؤمنين من كل األعمار ليبقى وفيا مھما الظروف المادية قد تواجھھم )راجع ‪.‬بِا ِإلي َما ِن نُو ٌح لَ ﱠما أُو ِح َي إِلَ ْي ِه ع َْن أُ ُم ٍ‬ ‫إِلَى ﷲِ ي ُْؤ ِمنُ بِأَنﱠهُ َموْ جُو ٌد‪َ ،‬وأَنﱠهُ يُ َج ِ‬ ‫ب ا ِإلي َما ِن‪.1‬الفقرة األولى‬ ‫‪ .‬‬ ‫السياقية البصائر‬ ‫الفصل ‪ 11‬ألف ھو عبارة عن سلسلة من األمثلة العبارات من اولئك الذين كانوا أوفياء في وضعية صعبة )على العكس من بيتر الثاني )‪(2‬‬ ‫ويھوذا(‪ .‬لكم ‪ ،‬الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .11:27-28‬‬ ‫‪11:29.‬صاحب العبرانيين يقيم حياة المؤمن من نھايتھا المؤمنين فضال عن‬ ‫بدايتھا اإليمان‪.‬‬ ‫‪ .‬نھاية المؤمنين ھو دليل على وجود بداية‬ ‫حقيقية‪ .‬التفقير ليس من وحي‬ ‫‪ ،‬لكنه ھو مفتاح التالية نية المؤلف األصلي ‪ ،‬الذي ھو جوھر التفسير‪ .‬قارن االنقسامات موضوعك مع ترجمة الخمسة المذكورة أعاله‪ .(39-10:32‬‬ ‫باء والحظ أيضا وھذه ليست المھن األولية لاليمان ‪ ،‬ولكن حياة االيمان المنصوص عليھا في العھد القديم‪ .‬إِ ْذ قَ ْب َل نَ ْقلِ ِه ُش ِھ َد لَهُ بِأَنﱠهُ قَ ْد أَرْ َ‬ ‫ضى ﷲَ‪َ 6 .‬بِا ِإلي َما ِن نَ ْفھَ ُم أَ ﱠن ْال َعالَ ِمينَ أُ ْتقِن ْ‬ ‫َت بِ َكلِ َم ِة ﷲِ‪َ ،‬حتﱠى لَ ْم يَتَ َكو ْﱠن َما‬ ‫َوأَ ﱠما ا ِإلي َمانُ فَھُ َو الثﱢقَةُ بِ َما يُرْ َجى َوا ِإليقَانُ بِأ ُ ُم ٍ‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫ض َل ِم ْن قَايِينَ ‪ .4‬الخ‪. 11:32-35a.‬بدء المؤمنين في اإليمان ‪ ،‬واالستمرار في اإليمان ‪ ،‬ويموت في االيمان‪ .‫ع‬ ‫برانيينال‪11‬‬ ‫انقسامات فقرة من الترجمات الحديثة *‬ ‫‪NJB‬‬ ‫االيمان النموذجية أجدادنا‬ ‫‪11:1-2‬‬ ‫‪11:3‬‬ ‫‪11:4.‬تحديد المواضيع‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬فَإِنﱠهُ فِي ھ َذا ُش ِھ َد لِ ْلقُ َد َما ِء‪3 . 11:20-22‬‬ ‫‪11:23-29‬‬ ‫‪11:30-31. 11:5-6‬‬ ‫‪11:7‬‬ ‫‪11:8-10‬‬ ‫‪11:11-12‬‬ ‫‪11:13-16‬‬ ‫‪11:17-19.‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما‬ ‫لدينا‪ .‬‬ ‫كلمة ودراسة جملة‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪7-1:11 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫ور الَ تُ َرى‪2 .‬ول ِك ْن بِدُو ِن إِي َما ٍن الَ يُ ْم ِكنُ إِرْ َ‬ ‫‪7‬‬ ‫ازي الﱠ ِذينَ يَ ْ‬ ‫ص بَ ْيتِ ِه‪ ،‬فَبِ ِه دَانَ ْال َعالَ َم‪،‬‬ ‫ور لَ ْم تُ َر بَ ْع ُد َخافَ ‪ ،‬فَبَنَى فُ ْل ًكا لِ َخالَ ِ‬ ‫طلُبُونَهُ‪ .‬‬ ‫ارثًا لِ ْلبِ ﱢر الﱠ ِذي َح َس َ‬ ‫َو َ‬ ‫صا َر َو ِ‬ . 11:39-40‬‬ ‫‪NRSV‬‬ ‫لفة نداء األبطال والبطالت‬ ‫‪11:1-3‬‬ ‫‪11:4-7‬‬ ‫‪11:8-12‬‬ ‫‪11:13-16‬‬ ‫‪11:17-22‬‬ ‫‪11:23-28‬‬ ‫‪11:29-31‬‬ ‫‪11:32-38.11:24-26.‬وبِ ِه‪َ ،‬وإِ ْن َماتَ ‪ ،‬يَتَ َكلﱠ ْم بَ ْعدُ! بِا ِإلي َما ِن نُقِ َل‬ ‫يُ َرى ِم ﱠما ھُ َو ظَا ِھرٌ‪ .‬فَبِ ِه ُش ِھ َد لَهُ أَنﱠهُ بَارﱞ‪ ،‬إِ ْذ َش ِھ َد ﷲُ لِقَ َرابِينِ ِه‪َ .‬‬ ‫قراءة الفصل في جلسة واحدة‪ .‬كل فقرة واحدة وموضوع واحد فقط‪. 11:5-6‬‬ ‫‪11:7‬‬ ‫‪11:8-10‬‬ ‫‪11:11-12‬‬ ‫‪11:13-16‬‬ ‫‪11:17-19.‬‬ ‫‪11:35b-38.‬بِا ِإلي َما ِن قَ ﱠد َم ھَابِي ُل ِ ِ َذبِي َحةً أَفْ َ‬ ‫ضا ُؤهُ‪ ،‬ألَنﱠهُ يَ ِجبُ أَ ﱠن الﱠ ِذي يَأْتِي‬ ‫أَ ْخنُو ُخ لِ َك ْي الَ يَ َرى ْال َموْ تَ ‪َ ،‬ولَ ْم يُو َج ْد ألَ ﱠن ﷲَ نَقَلَهُ‪ .2‬الفقرة الثانية‬ ‫‪ .

‬ھذا ھو عكس الردة‪ .‬فإنه يشير إلى واقع اعتراف المؤمنين '‪ /‬المھنة‬ ‫‪ .(4-Hab. 2:2) 10:38‬الفصل ‪ 11‬قائمة من‬ ‫األمثلة على أولئك الذين "لم يتراجع‪ ". 27‬و‪ ،‬وبالتالي ‪ ،‬يجب ان تجري بحلول اإليمان ‪ ،‬وليس البصر‪ .‬ويستخدم مصطلح ‪ 24‬مرات‬ ‫في ھذا الفصل‪ .‬فإنه يشير إلى "البرھان اختبار" ‪ ،‬وعبارات ضد اثنين في‬ ‫‪ 1‬موازية )سواء السلبي الراھن النعوت( ‪ ،‬وبالتالي ‪" ،‬ضمان" و "القناعة" ترتبط بشكل وثيق معا والخروج منھا المؤمنين يعيشوا‬ ‫حياتھم‪.‬وكان من الشائع خاصة في الكتابات الفلسفية اليونانية للداللة على دليل واضح على شيء‪ .‬ومع‬ ‫ذلك ‪ ،‬كان واقعيا جدا وحقيقية للمؤمنين التي تسيطر عليھا والمطالب أولوياتھا‪.‬‬ ‫وقد شھدت بعض أوضح المعاني في ھذا السياق يتجلى في االقتباس بعد التمديد في ‪ .3‬في عب‪ .‬‬ ‫( "القناعة" ھذه الكلمة يحدث ھنا فقط في اإلقليم الشمالي‪ .‬‬ ‫الواقع المادي غير خاضعة للحقيقة روحية الغيب )راجع ضد ‪ .‬‬ ‫( "االمور لم أر" وفيما يلي أمثلة من الناس الذين يعيشون في )‪ (1‬األمل في األعمال الحالية والمستقبلية من ﷲ و )‪ (2‬الثقة في وعود‬ ‫ﷲ الروحية )راجع ‪ .(10:23‬أدلة نظرتھم للعالم قراراتھم اليومية ‪ ،‬وليس الظروف ‪ ،‬المادية أو النفس الوسطية‪.(3‬ومن المعروف الواقع المادي من قبل الحواس الخمس ‪ ،‬وليس أبدية ‪،‬‬ ‫ولكن عابرة‪ .‬‬ ‫‪ .(NJB‬في ھذا المعنى أنه يعكس‬ ‫بول استخدام الروح بأنھا "جادة" )راجع كورنثوس الثانية ‪ 1:22‬؛ ‪ 5:05‬؛ أفسس ‪.‫‪" 11:01‬االيمان" وھذا ليس تعريفا الھوتية من االيمان ‪ ،‬ولكن صورة من العمل الظاھري العملي لذلك‪ .‬ھذا النص ھو عكس ما القراء األولى كانت في خطر به‪.‬شخصيته ھو المفتاح‪.1‬في عب‪ 1:03 .‬ونحن على ثقة صاحب الجدارة بالثقة ‪ ،‬وليس منطقتنا‪ .‬وقد تمت ترجمة ھذا المصطلح‬ ‫اليوناني عن "االيمان" )‪ (pistis‬ثالثة شروط اإلنجليزية ‪" :‬االيمان" ‪" ،‬العقيدة" ‪ ،‬و "الثقة" اإليمان ھو استجابة اإلنسان ألمانة ﷲ‬ ‫وعده‪ .‬فإنه يشير إلى جوھر‬ ‫‪ .‬ھذا "‪ "aiÇn‬يشير إلى األوقات والمواسم الروحية بما في ذلك كل العوالم المادية والروحية )راجع ‪ 1:2‬؛ ‪ ، 06:05‬رومية‪.‬؛ غال‪ .2‬في عب‪ 3:14 .3:11 .‬‬ ‫‪11:02‬‬ ‫الوطنية للعلوم "حصلت على الموافقة"‬ ‫‪" NKJV‬حصلت على شھادة جيدة‬ ‫"‪ "NRSV‬حصلت على موافقة "‬ ‫‪" TEV‬حصل على موافقة ﷲ"‬ ‫‪" NJB‬يتم االعتراف"‬ ‫ھذا ھو مماثل الستخدام بول من "االيمان" في ذاكرة القراءة فقط‪ 1:17 .(26-2:14‬‬ ‫‪11:03‬‬ ‫الوطنية للعلوم ‪، NKJV ،‬‬ ‫‪" NRSV‬العوالم"‬ ‫‪ ، TEV‬يقول ‪" :‬الكون"‬ ‫‪" NJB‬العصور"‬ ‫ھذا ھو واحد من واليتين اليونانية )كوزموس ‪ ،‬قارن و‪ “aiōn” 01:06‬ھنا( تستخدم لتسمية ھذا الحاضر البدنية‬ ‫عالم‪ .‬لم حياتھم اإليمان ليس حفظھا ‪،‬‬ ‫ولكن يتضح روح ﷲ فيھم )راجع جيمس ‪.‬من العبارات الفكرة األساسية ھي "االخالص" أو "جديرة بالثقة‪ ".‬تذكر من الكتاب والمفكرين اإلقليم الشمالي‬ ‫والكتابة العبرية واليونانية في ‪ Koine‬واستخدام التقاليد ترجمة لاللسبعينيه‪.(1:04‬‬ ‫شروط اليونانية المستخدمة في السبعينية تشير بشكل منتظم يترجم ‪) tōhelet‬تاريخ كامبردج للكتاب المقدس ‪ ،‬ص ‪ ، (9‬والتي تدل‬ ‫على "الموقف من المريض وثقة في انتظار شيء ما ‪ ،‬حالة من الترقب واثق" )أي األمل(‪ .‬ولذا ‪ ،‬كان لمجموعة واسعة من المعاني‬ ‫في العالم القديم‪ .‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم ‪" NRSV ،‬التأكد من األشياء يأمل في‬ ‫"‪ "NKJV‬جوھر األشياء يأمل في "‬ ‫‪" TEV‬للتأكد من االشياء ونحن نأمل"‬ ‫‪" NJB‬ضمان النعم التي نتمنى ل"‬ ‫ھذا المصطلح اليوناني ل "ضمان" )‪ (hupostasis‬يعني أساسا "لوضع إطار" أو "الى الوقوف تحت"‬ ‫مما يعطي أساس المصدر أو األساس لشيء ما‪ .‬وكان ما كان حقيقيا‬ ‫وصحيحا مقابل غير محققة‪.‬صحيح ‪ ،‬والواقع األبدي ھو الغيب )راجع ‪ (V.‬عاش ‪ 11:01‬أنه يشير إلى وعود من االنجيل في الحاضر ‪ ،‬ولكن لم يدخل حتى المستقبل‬ ‫وقد وجد ھذا المصطلح في أوراق البردي المصرية معناھا "سند ملكية" )راجع ‪ .‬‬ .

2‬االشخاص الذين تم اقتيادھم إلى السماء دون الموت الجسدي )الترجمة(‬ ‫‪ .1‬جلب الناس إلى الحياة )اإلنعاش(‬ ‫‪ .‬وقد استخدم ھذا المصطلح من "الصدر" مثل تابوت‬ ‫العھد‪.‬ونحن نعلم أن شعارات من ﷲ‬ ‫وكان وكيل األب الخلق )راجع يوحنا ‪ ، 1:1،10‬وأنا كو ‪ 8:06‬؛ العقيد ‪.‬‬ ‫( "على الرغم من أنه ميت ‪ ،‬وقال انه ال يزال يتحدث عن" مسجل في ھذا الجنرال ‪ 4:10‬؛ عب‪ .‬تصرفت ھذه العبارات القديسين على ما حصلوا عليه من‬ ‫ﷲ‪ .‬من عب‪ 01:02 .‬وكان القراء تقلص مرة أخرى من االضطھاد‪ .‬‬ ‫‪" 11:06‬بدون ايمان ال يمكن ارضاؤه" ھذا ھو التأكيد الرئيسية لھذه الوحدة األدبية‪ .(1:16‬‬ ‫ھذا تأكيد اإليمان يصبح من النظرة التي المؤمنين يعيشون حياتھم الدنيوية‪ .‬اإليمان ھو ضروري!‬ ‫( "وھو يجازي من أولئك الذين يسعون له" وھذا يشير إلى كل من رد فعل اإليمان األولي وردا استمرار اإليمان‬ ‫‪" 11:07‬التي حذر ﷲ عن أشياء لم نشھد حتى اآلن" ھنا ھو نمط اإليمان‪ .‬وھذا ال يمكن أن يكون دليال على النص تفوق تضحية الدم‪.06:06‬‬ ‫( "ال بد ان يؤمن" ھو ترجمة ‪ pistis‬الكلمة اليونانية قبل ثالثة شروط اإلنكليزية ‪" :‬االيمان" ‪" ،‬يعتقد" ‪ ،‬و "الثقة" ويتم التركيز ليس‬ ‫على الحقائق المعرفية وحدھا ‪ ،‬ولكن الثقة الشخصية في مصداقية ﷲ ؛ ‪ faithing‬االخالص له‪ !.‬؛ ‪ .‬الخالص والتلمذة وكالھما مستحيل بدون االيمان‪ .‬ھذا وھذا ليس "القيامة" ولكن "ترجمة" مثل إيليا )راجع الثاني كلغ‪ .‬ويجب عليھم ‪ ،‬مثل ھابيل ‪،‬‬ ‫وااليمان‪.12:24 .‬مصطلح "يجب" غير نشط الحاضر داللة ‪ ،‬وھو ما يعني "انھا ملزمة" ‪" ،‬كان ذلك ضروريا‪ ".‬‬ .‬‬ ‫( "أفضل التضحية" لم يكن نوع من التضحية التي عرضت قابيل وھابيل الذي تسبب في التمييز ‪ ،‬ولكن موقف )اإليمان( التي حصل‬ ‫بھا عليھا‪ .‬وھذا ليس كثيرا الھوت عقائدي وحياة اإليمان واألمل‪.‬ليس اإليمان مجرد األولي ‪ ،‬ولكن االيمان‬ ‫المثابرة يرضي ﷲ‪ . 1‬يؤكد المؤمنين ما لم أر شخصيا أو من ذوي الخبرة على أساس الوحي من‬ ‫ﷲ‪ .‬ھناك تمييز‬ ‫واضح في الكتاب المقدس بين‬ ‫‪ .‬اإليمان في أعمال ﷲ في )خلق ‪ ،‬والوحي( الماضي ؛ االيمان‬ ‫في وجود ﷲ في الوقت الحاضر )االضطھاد والمعاناة وحتى الموت( ؛ اإليمان في أعمال ﷲ ‪ ،‬وعدت في المستقبل )السماء ‪،‬‬ ‫والخالص(‪ .(2:11 .v.‬عن "المستحيل" الحظ كامل انظر في ‪.‬؛ ‪ 2:6،8‬؛ تبليغ الوثائق الثاني ؛ ‪ 4:4 .‬‬ ‫( "بحيث أن ما يعتبر غير مصنوعة من األشياء التي ھي واضحة" ھذه ليست في المقام األول تأكيدا لخلق السابقين ‪) nihilo‬من خلق‬ ‫من ال شيء( ‪ ،‬ولكن مثاال من واقع غير واقعية مقابل ‪ .‬‬ ‫‪" 11:05‬اينوك" كان أول رجل بعد سقوط لم تطرق من قبل وفاة )راجع العماد ‪ .03:18‬؛ أف‪ 1:21 .‬‬ ‫‪" 11:04‬ابيل" كان ھذا الطفل آدم وحواء ثاني ‪ ،‬الذي قتل على يد أخيه قابيل )راجع الجنرال ‪ 4:03‬وما يليھا(‪.‬االيمان ھو الطريقة التي يعتقد البشر ‪،‬‬ ‫وتلقي وقبول وعود ﷲ‪ .‬‬ ‫( "تناول" وسائل "انتقلت إلى مكان آخر‪ ".‬وخسر المؤمنين تسمح العلم الكتشاف آليات من اجل خلق )رؤيا الطبيعية( ‪ ،‬ولكن نؤكد منتھى وحده )انظر يوحنا‬ ‫الم والتون ‪ ،‬والعالم من سفر التكوين ‪ ،‬من ھو كشف في الكتاب المقدس وأعلى درجة في المسيح يسوع‪.‬في ھذا السياق ھو تأكيد‬ ‫اإليمان الذي يواجه الموت واالنتصارات أكثر من ذلك‪ .‬ھذا ال ترفض البحث العلمي ‪ ،‬ولكن يضعھا في إطار‬ ‫منظور اإليمان‪ .‬وظلت جميع ھذه األمثلة وفيا لنھاية الحياة ‪ ،‬مھما كانت ھذه الغاية جاء‪ .(05:24‬العبارات ال تفاصيل عن ظروف لكنه يؤكد‬ ‫انه "سار" مع ﷲ‪.3‬يسوع وجود ھيئة روحية جديدة )القيامة(‬ ‫( "انه الرضاء ﷲ" ويأتي ذلك بعد السبعينيه ‪ ،‬ولكن قد طن متري "سار مع ﷲ"‪.‬وھذا يشير بعد ذلك إلى خلق بالقوة ‪،‬‬ ‫الكلمة المنطوقة )راجع الجنرال ‪ 1:3،6،9،14،20،24‬؛ ‪ 33:6،9‬فرع فلسطين(‪ .‫‪ 12:02‬؛ كو أنا‪ 1:20 .(6:12‬انظر موضوع خاص في ‪1:02‬‬ ‫( "كلمة ﷲ" وھذه ليست شعارات اليونانية مصطلح لكن ‪ rhēma‬الذي يستخدم للكلمة المنطوقة‪ .‬فھي ليست مجرد تأكيد ‪ ،‬ولكن نمط‬ ‫حياة‪ .‬أثبتت أعمالھم إيمانھم لم يكن مجرد كالم! يمكنك أن تتخيل نوح سخرية واإلذالل من ذوي الخبرة في بناء ھذه السفينة الكبيرة ‪ ،‬حتى‬ ‫اآلن من الماء ‪ ،‬لعقد الحيوانات!‬ ‫( "تابوت" لم يكن ھذا قارب المناورة ‪ ،‬ولكن السفينة تھدف الى تعويم مثل السجل‪ .

(13‬‬ ‫‪" 11:10‬كان يبحث" ھذا ھو الكمال األوسط )الشاھد المحلف( داللة‪ .(02:05‬‬ ‫( "أصبح وارثا للبر" في سفر التكوين ‪ 8-6‬نوح ھو الرجل األول في الكتاب المقدس يسمى ب "الصالحين" )راجع الثاني الحيوانات‬ ‫األليفة‪ .‬با ِإلي َما ِن تَ َغر َ‬ ‫‪10‬‬ ‫ارثَ ْي ِن َم َعهُ لِھ َذا ْال َموْ ِع ِد َع ْينِ ِه‪ .1‬المدن التي شكلتھا أطفال البشرية الساقطة من قابيل ‪ ،‬والذين يحاولون تلبية احتياجاتھم تماما في مواردھا الخاصة )أي ‪ ،‬سفر‬ ‫التكوين ‪. .‬كما شكلت في وقت الحق‬ ‫إيمان إبراھيم له برا )راجع الجنرال ‪ ، (15:6‬كذلك كان نوح‪ .‬لِذلِ َ‬ ‫َ‬ ‫ت ال ِذي َو َع َد َ‬ ‫ارئُھَا ﷲُ‪ .‬‬ ‫‪ .‬وھذا ال يعني أن نوح العصمه من االثم ولكن مشى في ضوء انه في االيمان والثقة في ﷲ‪ .1‬الخوف‬ ‫أ‪ .‬العبارات ھي فريدة من نوعھا في‬ ‫األدب القديم ألنه سجالت كل من اإليجابية والسلبية حول شخصياتھا‪ .(2-21:1‬‬ ‫جيم المدن تمثل الشعب المجموعات ‪ /‬األمم‬ .‬القس‬ ‫‪ 3:12‬؛ ‪ ، (21:2‬والذي يشير إلى مكان مسكن ﷲ مع البشر مرة أخرى ‪ ،‬كما في عدن‪.2‬مدينة صھيون ‪ ،‬حيث يسكن ﷲ )أي فوق أجنحة المالئكة اثنين على تابوت العھد في أقدس مزار الداخلية للھيكل في القدس( حيث‬ ‫وشعبه )اليھود وغير اليھود( يأتون إليه وعبادته )راجع ‪ 4-2:2‬؛ ‪ 25-19:18‬؛ عب ‪ 11:10‬؛ ‪ 12:22‬؛ ‪ 13:14‬؛ القس‬ ‫‪.‬‬ ‫أَ ْيضًا ِم ْن َوا ِح ٍد‪َ ،‬وذلِ َ‬ ‫ك ِم ْن ُم َما ٍ‬ ‫ت‪ِ ،‬م ْث ُل نُج ِ‬ ‫‪9‬‬ ‫‪" 11:08‬ابراھام‪ .‬‬ ‫‪" 11:09‬عاش باعتباره أجنبيا في ارض الميعاد" وھذا مصطلح "تغرب" ‪ ،‬والذي يعني انه ليس لديه حقوق كمواطن )راجع ضد‬ ‫‪.‬وكان دوما يبحث‬ ‫( "المدينة" ھذا ھو استعارة مشترك في الكتاب المقدس )راجع ‪ 11:16‬؛ ‪ 13:14‬؛ ؛ ‪ 12:22‬يوحنا ‪ 14:2‬؛ غال ‪ 4:26‬؛‪ .‬يطاع "في بعض ھذه الطرق النقش ھي تمثيالت المثالية للحياة ھؤالء الرجال‪ .‬قال ﷲ تعالى ترك عائلتك ؛ تولى والده ولوط‬ ‫ب‪ .2‬اإليمان‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫عاش إبراھيم حياته بااليمان ال يبحث في الواقع الحالي ‪ ،‬لكنھا وعدت حقيقة واقعة‪ .01:09‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪12-8:11 :‬‬ ‫‪8‬بِا ِإلي َما ِن إِ ْب َرا ِھي ُم لَ ﱠما ُد ِع َي أَ َ‬ ‫ﱠب فِي‬ ‫طا َع أَ ْن يَ ْخ ُر َج إِلَى ْال َم َكا ِن الﱠ ِذي َكانَ َعتِيدًا أَ ْن يَأْ ُخ َذهُ ِمي َراثًا‪ ،‬فَ َخ َر َج َوھ ُ َو الَ يَ ْعلَ ُم إِلَى أَ ْينَ يَأْتِي‪ِ .‬االيمان يقول ‪" :‬ھذا العالم ليس بيتي" ؛ اإليمان‬ ‫يقول "وعود ﷲ واثقون" ؛ اإليمان يقول "الواقع ليس ما أراه ‪ ،‬ولكن ماذا يقول ﷲ"!‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬المدينتين‬ ‫ماثيو ‪ 27-24‬ألف وحدة األدبية المتمركزة في ختام سلسلة من مھتفو الحكم ضد الدول المحيطة وجدت في إشعياء ‪ .‬إن إبراھيم كان مزيج غريب من الخوف واإليمان‬ ‫‪ .‬وقال إنه يعتقد أن ﷲ يعطيه أحفاد جيم وكان على استعداد لتقديم إسحاق )راجع الجنرال ‪(22‬‬ ‫ﷲ ال يبحث عن "القديسين عظمى" ‪ ،‬ولكن بالنسبة للبشر معيبة الذي سيستجيب له في التوبة واإليمان والعيش له بغض النظر عن‬ ‫الظروف‪.(11-10‬‬ ‫‪ .‬وعد ﷲ طفل ؛ حاول إلنجاب طفل من خالل خادمة سارة وحاولت في وقت الحق إلعطاء‬ ‫سارة بعيدا إلى كل من مصر ‪ ،‬وملك مثقف من أجل إنقاذ حياته‬ ‫‪ . .‬ھل ترك أور‬ ‫ب‪ .‬إلجراء دراسة على كلمة "البر" انظر موضوع خاص في ‪.‫( "الذي ندد العالم" كيف نوح يدين العالم؟ ھناك احتماالن ‪ (1) :‬على اإلجراءات التي تتخذھا إيمانه و )‪ (2‬عن طريق الوعظ له‬ ‫)راجع الثاني الحيوانات األليفة ‪.23-13‬الحكم ليس‬ ‫الكلمة األخيرة! وﷲ من نعمة ورحمة وابدية ‪ ،‬شاملة ‪ ،‬خطة تعويضي!‬ ‫باء ھذا القسم بالكامل لعب على مدينتين‪.‬بِا ِإلي َما ِن َس َ‬ ‫ارةُ نَف ُسھَا أ ْيضًا أ َخ َذت ق ْد َرةً َعلَى إِنشَا ِء نَسْل‪َ ،‬وبَ ْع َد َوق ِ‬ ‫ت السﱢنﱢ َولَدَت‪ ،‬إِذ َح ِسبَ ِ‬ ‫صانِ ُعھَا َوبَ ِ‬ ‫ُوم ال ﱠس َما ِء فِي ْال َك ْث َر ِة‪َ ،‬و َكال ﱠر ْم ِل الﱠ ِذي َعلَى شَا ِط ِئ ْالبَحْ ِر الﱠ ِذي الَ يُ َع ﱡد‪.(2:5 .‬ألَنﱠهُ َكانَ يَ ْنتَ ِظ ُر ْال َم ِدينَةَ الﱠتِي لَھَا األَ َسا َس ُ‬ ‫ات‪ ،‬الﱠتِي‬ ‫َريبَةٌ‪َ ،‬سا ِكنًا فِي ِخيَ ٍام َم َع إِ ْس َحا َ‬ ‫ق َويَ ْعقُ َ‬ ‫وب الْ َو ِ‬ ‫ض ْال َموْ ِع ِد َكأَنﱠھَا غ‪ِ 11‬‬ ‫أَرْ ِ‬ ‫ً ‪12‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ك ُولِ َد‬ ‫صا ِدقا‪ .

‬انھم لم نذھب الى ھناك وأنھم لم يعودوا!‬ .‬ومن المھم أن أيا من زوجات البطريرك‬ ‫)باستثناء ليا( يمكن تصور دون مساعدة من ﷲ‪ .‬‬ ‫( "واعتبرت له المؤمنين الذين وعدت" تصرفت على أساس أنھا وعد ﷲ ‪ ،‬وليس الواقع الحالي‪ .(22-2:20‬‬ ‫( "ولكن وجود‪ .‬لِذلِ َ‬ ‫أَ ْف َ‬ ‫ض َل‪ ،‬أَيْ َس َم ِ‬ ‫‪" 11:13‬كل ھذه لقوا حتفھم في االيمان ‪ ،‬ودون تلقي وعود" وھذا ھو قلب للمقارنة من الشعب بعد التمديد اإليمان في الفصل ‪ 11‬إلى‬ ‫المستلمين اليھودية المؤمنين الذين كانوا على وشك "تقلص مرة أخرى" )راجع ‪ 38 : 10‬؛ الثاني أيضا الحيوانات األليفة ‪.‬وبعد‪ .‬وبعد "الحظ ثالثة وصفي ‪ ،‬والعبارات موازية!‬ ‫( "كانوا غرباء والمنفيين على األرض" حرفيا والمقيمين األجانب الذين ليس لديھم حقوق كمواطنين )راجع السبعينية الجنرال ‪23:04‬‬ ‫؛ مز ‪ 39:12‬؛ فيل ‪ 3:20‬؛‪ . .‬أيضا ‪ ،‬لم تكن أي من أطفال ولدوا أول ورثة الوعد‪ .‬‬ ‫‪" 11:15‬لو" وھذا مرھون حكما من الدرجة الثانية تسمى "مخالفة للحقيقة‪ ".‬فَلَوْ َذ َكرُوا ذلِ َ‬ ‫ك الﱠ ِذي َخ َرجُوا ِم ْنهُ‪ ،‬لَ َكانَ لَھُ ْم فُرْ َ‬ ‫صةٌ لِل ﱡرج ِ‬ ‫ك الَ يَ ْستَ ِحي بِ ِھ ِم ﷲُ أَ ْن يُ ْدعَى إِلھَھُ ْم‪ ،‬ألَنﱠهُ أَ َع ﱠد لَھُ ْم َم ِدينَةً‪.‬تصرفت ﷲ الظھار انه كان في‬ ‫تھمة!‬ ‫سارة ‪ ،‬مثل ابراھيم ‪ ،‬وكان مزيجا من الخوف واإليمان‪ .‬وكان ھذا العالم ‪ ،‬وليس‬ ‫وطنھم‪. .‬‬ ‫‪13‬فِي ا ِإلي َما ِن َماتَ ھ ُؤالَ ِء أَجْ َمعُونَ ‪َ ،‬وھُ ْم لَ ْم يَنَالُوا ْال َم َوا ِعيدَ‪ ،‬بَلْ ِم ْن بَ ِعي ٍد نَظَرُوھَا َو َ‬ ‫ص ﱠدقُوھَا َو َحيﱡوھَا‪َ ،‬وأَقَرﱡوا بِأَنﱠھُ ْم ُغ َربَا ُء َونُ َزالَ ُء َعلَى األَرْ ِ‬ ‫‪16‬‬ ‫ُظ ِھرُونَ أَنﱠھُ ْم يَ ْ‬ ‫‪14‬فَإ ِ ﱠن الﱠ ِذينَ يَقُولُونَ ِم ْث َل ھ َذا ي ْ‬ ‫ُوع‪َ .‬‬ ‫اويًّا‪ . .(18:12‬‬ ‫‪" 11:12‬كما نجوم السماء من حيث العدد والتي ال حصر لھا كالرمل الذي على شاطئ البحر" وكان ھذا جزءا من وعد ﷲ البراھيم‬ ‫واسحق ويعقوب )راجع العماد ‪ 15:05‬؛ ‪ 22:17‬؛ ‪ .(12 : 32‬نتذكر كل من زوجاتھم )باستثناء ليا( كانت عاقرا‪.(18-6:17‬والقراء ھم أيضا على التصرف بھذه الطريقة‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪16-13:11 :‬‬ ‫ض‪. (2:11‬الواقع المادي ليس صحيحا ‪ ،‬والحقيقة األبدية‪ ..‬وأعطت ابراھام خادمتھا ؛ ضحكت أيضا في وعد ﷲ )راجع العماد ‪.‬أنا الحيوانات األليفة ‪ .‫مدن اإلنسان ﷲ مدينة‬ ‫‪ ، 1:7،8‬احرق مدن يھودا ‪ ، 1:26‬مدينة البر ‪ ،‬وھي مدينة المؤمنين‬ ‫‪ ، 1:21‬أصبحت مدينة المؤمنين الزانية‬ ‫‪ ، 6:11‬ودمرت مدن يھودا‬ ‫‪ ، 14:17،21‬دمر جميع المدن‬ ‫‪ 14:31‬مدن فيليستيا‬ ‫‪ 3،9-17:1‬والمدن المدمرة من سوريا‬ ‫‪ ، 19:02‬مدن مصر تدمر بعضھا البعض ‪ ، 22-19:18‬عبادة ﷲ المدن المصرية‬ ‫‪ ، 25-19:23‬وشملت كل من مصر وآشور في‬ ‫شعب ﷲ‬ ‫‪ ، 22:2،9‬المدينة متھلل ‪ ،‬القدس يقع‬ ‫‪ 23‬ودمر مدينة صور‬ ‫‪ 25:5-24:1‬والتدمير الشامل للمدن‬ ‫‪ ، 12-25:10‬وموآب ‪ ،‬وقصر لھا ‪ ،‬محصنة ‪ ، 9-25:6‬مأدبة على جبل ﷲ )أي المدن القدس تداس(‬ ‫‪ ، 26:5‬المدينة ال يمكن تعويضه ‪ ،‬وربما موآب ‪ ، 26:1‬وھي مدينة قوية ‪ ،‬والقدس ‪ ،‬واستعادة‬ ‫‪ 27:10‬والمدن المحصنة الخريف‬ ‫‪" ، 29:1‬أرييل" )القدس(‬ ‫‪ ، 33:2،19‬المبتھجين المدينة )القدس(‬ ‫‪ ، 48:2‬المدينة المقدسة ‪ ،‬ولكن في ‪ 45:13‬اسم فقط ‪ ،‬مدينتي )راجع ‪(44:23‬‬ ‫‪ ، 6-52:1‬المدينة المقدسة‬ ‫‪ ، 60:14‬مدينة الرب‬ ‫‪ ، 62:12‬وھي مدينة ال تخلوا‬ ‫‪ ، 66:6‬صوت ضجة من المدينة صوت من الھيكل‬ ‫‪" 11:11‬سارة" بعض المخطوطات اليونانية القديمة )‪ ، P46‬د( ‪ ،‬تضاف "قاحلة‪ ".‬ول ِك ِن اآلنَ يَ ْبتَ ُغونَ َوطَنًا‬ ‫طلُبُونَ َوطَنًا‪15 . .‬ھذه العبارة يشبه ‪10:23‬‬ ‫)راجع ‪ .

10‬ھي موازية الھوتي واألماكن التي أعدھا ﷲ‬ ‫لألطفال إيمانه‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪22-17:11 :‬‬ ‫‪19‬‬ ‫ب أَ ﱠن ﷲَ قَا ِد ٌر َعلَى‬ ‫ق يُ ْدعَى لَ َ‬ ‫ق َوھُ َو ُم َجرﱠبٌ ‪ .‬بِا ِإلي َما ِن يُوسُفُ ِع ْن َد َموْ تِ ِه َذ َك َر ُخرُو َج بَنِي إِ ْس َرائِي َل َوأوْ َ‬ ‫س َع َ‬ ‫ك ُك ﱠل َوا ِح ٍد ِم ِن ا ْبن َْي يُوسُفَ ‪َ ،‬و َس َج َد َعلَى َرأ ِ‬ ‫‪" 11:17‬تم اختباره انه" عندما يقارن المرء مع الجنرال ‪ 22:01‬مات‪ 6:13 .(dokimazō‬انظر موضوع خاص في ‪.(11:19‬ھنا نوع يبدو ان ابراھام كما‬ ‫عرضت ابن الوعد ‪ ،‬كذلك ‪ ،‬لم تقدم ﷲ ابنه كدليل على حبه ورحمة ونعمة!‬ ‫تم العثور على نعمة اسحق ‪ 11:20‬من أبنائه في ‪ 27:27‬وما يليھا الجنرال ‪ ،‬في حين نعمة يعقوب األول ھو الجنرال في ‪ 48:14‬ألبناء يوسف‬ ‫في وقت الحق وبركته الثانية في سفر التكوين ‪ 49‬ألبنائه األخرى‪ .‬بِا ِإلي َم ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫‪" 11:23‬والديه" السبعينيه و"‪ ، "parentsa‬في حين أن ‪ Masoretic‬النص العبري فقط "األم"‪.‬‬ ‫‪" 11:21‬متوكئا على الجزء العلوي من موظفيه" ھذا ھو اقتباس من السبعينيه الجنرال ‪ .‬وكان نعمة ال تعطى مرة واحدة رجعية‪ .‬ھذا كان خاصة ‪ ،‬وﷲ الطفل إرسالھا‪.‫‪ 11:16‬الواقع الحقيقي ھو روحي ‪ ،‬كما رأينا في استعارة من المدينة السماوية التي باني وصانع ھو ﷲ )راجع ‪ .‬ما األصل ال أعتقد طفلھما ھو جميل؟ ولكن ھذا ليس‬ ‫نقطة الھوتية‪ .‬‬ .‬بِا ِإلي َما ِن إِ ْس َحا ُ‬ ‫ور َعتِي َد ٍة‪21 .‬وھذا ھو أيضا معنى جون ‪.(22:05‬النص ال يذكر كيف أن ھذا سيحدث‪. : 22‬؛ مركز حقوق االنسان الثاني ‪ .‬قَ ﱠد َم الﱠ ِذي قَبِ َل ْال َم َوا ِعيدَ‪َ ،‬و ِحي َدهُ ‪18‬الﱠ ِذي قِي َل لَه ُ‪»:‬إِنﱠهُ بِإ ِ ْس َحا َ‬ ‫‪17‬بِا ِإلي َما ِن قَ ﱠد َم إِ ْب َرا ِھي ُم إِ ْس َحا َ‬ ‫ك نَ ْس ٌل«‪ .‬‬ ‫بَا َر َ‬ ‫صاهُ‪ .‬إِ ْذ َح ِس َ‬ ‫ت أَ ْيضًا‪ ،‬الﱠ ِذينَ ِم ْنھُ ْم أَ َخ َذهُ أَ ْيضًا فِي ِمثَال‪20 .(32:31‬اختبارات إما أن تصبح حجر عثرة أو نقطة انطالق‪.47:31‬العبرية ‪ Masoretic‬النص قد "انحنى‬ ‫على رأس السرير‪ ".‬‬ ‫‪" 11:22‬أعطى أوامره بشأن عظامه" كانوا التي يتعين االضطالع بھا من مصر ودفن في الميعاد األرض بعد ھجرة )راجع الجنرال‬ ‫‪ 25-50:24‬؛ ‪ Exod.13 : 19‬؛ جوش ‪.‬‬ ‫( "تعرض ابنه الوحيد" مستوى إيمان إبراھيم وينظر في استعداده للعودة إلى ﷲ إعطاء الطفل النه وعد انتظرت لمدة ثالثة عشر عاما )راجع‬ ‫جيمس ‪.‬وھذا مثال لكيفية تعامل الكاتب التاريخ‬ ‫العبارات بطريقة انتقائية )مثل سجالت(‪ .3:16‬‬ ‫‪ 11:18‬ھذا ھو اقتباس من الجنرال ‪ ، 21:12‬الذي جاء قبل االختبار!‬ ‫‪" 11:19‬تثير الرجال من بين األموات" إسحاق إبراھيم من المتوقع ان يعود معه )راجع العماد ‪ .‬الكلمات العبرية عن "سرير" و "الموظفين" لھا نفس حرف العبرية ‪) ،‬الرضع شھر( ‪ ،‬فقط نقطة حرف العلة في وقت الحق‬ ‫مختلفة‪ .‬‬ ‫العبرانيين تؤكد قد توقع اإلنعاش‪.‬من سياق العبارات يعقوب ھو االعتراف بطريقة أو بأخرى في تحقيق حلم يوسف )راجع الجنرال ‪ ، (11-37:5‬وھي بذلك تسلم السلطة‬ ‫يوسف المدني من خالل النبوءة أو االعتراف جوزيف ك "مخلص" للشعب الفلسطيني ‪ ،‬وموسى ويشوع و المسيح القادمة‪.‬بِا ِإلي َما ِن تَ َر َ‬ ‫ك ِمصْ َر َغ ْي َر خَائِ ٍ‬ ‫ك‪،‬ألَنﱠهُ تَ َش ﱠددَ‪َ ،‬كأَنﱠهُ يَ َرى َم ْن الَ يُ َرى‪ .‬‬ ‫( "كنوع" لقد كان الكاتب باستخدام العبارات أو كنوع من الواقع الحالي ينذر )راجع ‪ 9:09‬؛ ‪ 10:01‬؛‪ .‬فھذا يعني بالتأكيد "الطفل من‬ ‫الوعد" ‪ ،‬و "الطفل فريدة من نوعھا‪ ".‬‬ ‫غ‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ع‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ذ‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ر‬ ‫ُ‬ ‫م‬ ‫األ‬ ‫‪،‬‬ ‫ة‬ ‫س‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ي‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ا‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫األ‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫وا‬ ‫ز‬ ‫َا‬ ‫ت‬ ‫ﱡونَ‬ ‫َ‬ ‫يَ َم ﱠسھُ ُم الﱠ ِذي أَ ْھلَ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ﱠ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ َ‬ ‫ِ‬ ‫ك األَ ْب َكا َر‪ .‬فھو يذكر فقط على الجوانب اإليجابية‪.‬ومع ذلك ‪،‬‬ ‫ھناك كلمتين في اليونانية عن "اختبار" مع دالالت مختلفة‪ .15 : 25‬؛ ‪ 20:20‬؛ ؛ سفر التثنية ‪ 8:2،16 16:04‬؛‬ ‫‪ 13:03‬؛ ‪ Jdgs 2.(13:14‬بلد" و "المدينة" )‪ (V.‬‬ ‫( "ألنھم رأوا أنه كان طفل جميل" ويقول التقليد اليھودي موسى كان بدنيا جميلة الطفل‪ .‬بِا ِإلي َما ِن ُمو َسى لَ ﱠما َكبِ َر أَبَى أَ ْن يُ ْدعَى ا ْبنَ‬ ‫ي َج ِميالً‪َ ،‬ولَ ْم يَ ْخ َشيَا أَ ْم َر ْال َملِ ِ‬ ‫صبِ ﱠ‬ ‫‪26‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫يح ِغنًى أ ْعظَ َم ِم ْن َخزَائِ ِن ِمصْ َر‪ ،‬ألنﱠهُ‬ ‫ا ْبنَ ِة فِرْ عَوْ نَ ‪ُ 25 ،‬مفَ ﱢ‬ ‫ضالً بِاألَحْ َرى أَ ْن يُ َذ ﱠل َم َع َش ْع ِ‬ ‫ب ﷲِ َعلَى أَ ْن يَ ُكونَ لَهُ تَ َمتﱡ ٌع َوقتِ ﱞي بِال َخ ِطيﱠ ِة‪َ ،‬حا ِسبًا عَا َر ال َم ِس ِ‬ ‫‪28‬‬ ‫‪27‬‬ ‫صنَ َع ْالفِصْ َح َو َرشﱠ ال ﱠد َم لِئَالﱠ‬ ‫َكانَ يَ ْنظُ ُر إِلَى ْال ُم َجازَا ِة‪ .(2:21‬‬ ‫يمكن استخدام ‪") monogenēs‬الوحيد"( فيما يتعلق إسحاق ال يعني "الوحيد" منذ إبراھيم وكان األطفال اآلخرين‪ .(24:32‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪29-23:11 :‬‬ ‫‪23‬بِا ِإلي َما ِن ُمو َسى‪ ،‬بَ ْع َد َما ُولِدَ‪ ،‬أَ ْخفَاهُ أَبَ َواهُ ثَالَثَةَ أَ ْشھ ٍُر‪ ،‬ألَنﱠھُ َما َرأَيَا ال ﱠ‬ ‫ك‪24 .‬واحد ھو الختبار نحو التدمير )‪ (peirazō‬واآلخر الختبار بغية الموافقة عليھا‬ ‫وتعزيز )‪ .2:18‬‬ ‫ﷲ يوفر الفرص لألطفال لمنزله إلثبات وتنمو إيمانھم )راجع العماد ‪ 22:01‬؛ ‪ Exod.‬وجيمس ‪ ، 14-1:13‬ھناك التناقض الظاھري‪ .‬بِا ِإلي َما ِن يَ ْعقُوبُ ِع ْن َد َموْ تِ ِه‬ ‫ق بَا َر َ‬ ‫ك يَ ْعقُ َ‬ ‫ا ِإلقَا َم ِة ِمنَ األَ ْم َوا ِ‬ ‫وب َو ِعيسُو ِم ْن ِجھَ ِة أ ُ ُم ٍ‬ ‫‪22‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫صى ِم ْن ِجھَ ِة ِعظَا ِم ِه‪.(11:10‬ﷲ يستجيب‬ ‫إلى الثقة واإليمان )راجع ‪ 2:11‬؛ ‪ 11:2،39‬؛ ‪" .‬بِا ِإلي َما ِن َ‬ ‫ف ِم ْن َغ َ‬ ‫ب الْ َملِ ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫‪29‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫صْ‬ ‫حْ‬ ‫حْ‬ ‫ان اجْ‬ ‫َرقُوا‪.

11‬‬ ‫( "ديفيد" )راجع انا سام‪(16:01 .‬ويجب أن يحافظوا على عيون على المستقبل ‪ ،‬والتأكد من وعود ﷲ ‪،‬‬ ‫وليس على الظروف الحالية‪ .‬وآخرُونَ ت َج ﱠربُوا فِي ھز ٍء َو َجل ٍد‪ ،‬ث ﱠم فِي قيُو ٍد‬ ‫ُوش ُغ َربَا َء‪ ،‬أخذت نِ َسا ٌء أ ْم َواتھ ُن بِقِيَا َم ٍة‪َ .‬‬ ‫( "كما تراه ھو الغيب الذي" يعتقد اإلسرائيليون أن يھوه لمعرفة سبب الوفاة ‪ ،‬وذلك ألن صاحب القداسة )راجع العماد ‪ 16:13‬؛ ‪ 32:30‬؛‬ ‫‪ Exod.‫( "أنھا لم تكن خائفة من مرسوم الملك" ‪ ،‬ويذكر الكاتب ھذه العبارة مع العين في اتجاه له القراء الحالية )راجع ضد ‪.‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪38-32:11 :‬‬ ‫‪32‬‬ ‫ت إِ ْن أَ ْخبَرْ ُ‬ ‫ْو ُزنِي ْال َو ْق ُ‬ ‫ص ُموئِي َل‪َ ،‬واألَ ْنبِيَا ِء‪33 ،‬الﱠ ِذينَ بِا ِإلي َما ِن‪ :‬قَھَرُوا‬ ‫ت ع َْن ِج ْد ُعونَ ‪َ ،‬وبَا َراقَ‪َ ،‬و َش ْم ُشونَ ‪َ ،‬ويَ ْفتَا َح‪َ ،‬ودَا ُودَ‪َ ،‬و َ‬ ‫َو َما َذا أَقُو ُل أَ ْيضًا؟ ألَنﱠهُ يُع ِ‬ ‫‪34‬‬ ‫صنَعُوا بِ ًّرا‪ ،‬نَالُوا َم َوا ِعيدَ‪َ ،‬س ﱡدوا أَ ْف َواهَ أُسُو ٍد‪ ،‬أَ ْ ُ‬ ‫ب‪ ،‬ھَ َز ُموا‬ ‫ْف‪ ،‬تَقَوﱠوْ ا ِم ْن ُ‬ ‫ض َع ْ◌ ٍ‬ ‫ف‪َ ،‬‬ ‫َم َمالِكَ‪َ ،‬‬ ‫صارُوا أَ ِش ﱠدا َء فِي ْال َحرْ ِ‬ ‫ار‪ ،‬نَجَوْ ا ِم ْن َح ﱢد ال ﱠسي ِ‬ ‫طفَأوا قُ ﱠوةَ النﱠ ِ‬ ‫‪36‬‬ ‫‪35‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ﱢ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ض َل‪َ .01:09‬‬ ‫( "تغلق أفواه األسود" وھذا يمكن أن تشير إلى شمشون ‪ ،‬ديفيد ‪ ،‬ودانيال ‪ ،‬أو حدث غير معروف‪. 14:21‬وما يليھا‪.‬بِا ِإلي َما ِن َرا َحابُ ال ﱠزانِيَةُ لَ ْم تَ ْھلِ ْك َم َع ْال ُع َ‬ ‫صا ِة‪ ،‬إِ ْذ قَبِلَ ِ‬ ‫‪" 11:30‬أريحا سقطت إلى أسفل" )راجع جوش ‪ 6:20‬؛‪ .01:05 .‬‬ ‫ت أَ ْس َوا ُر أَ ِري َحا بَ ْع َد َما ِطيفَ حَوْ لَھَا َس ْب َعةَ أَي ٍﱠام‪31 .‬وآخرُونَ عذبُوا َول ْم يَقبَلوا الن َجاة لِك ْي يَنَالوا قِيَا َمة أف َ‬ ‫ُجي َ‬ ‫‪37‬‬ ‫ْف‪ ،‬طَافُوا فِي ُجلُو ِد َغن ٍَم َو ُجلُو ِد ِم ْعزَى‪ُ ،‬م ْعتَازينَ َم ْك ُروبِينَ ُم َذلﱢينَ ‪َ 38 ،‬وھُ ْم لَ ْم يَ ُك ِن ْال َعالَ ُم ُم ْستَ ِحقّاً‬ ‫س‪ُ .12 : 23 ،‬؛ الثاني سام ‪ 11:29 .‬ثانيا تبليغ الوثائق ‪(10:4‬‬ ‫‪" 11:31‬راحاب الزانية" وأصبح ھذا الكنعانية مؤمن )جيمس ‪ .‬‬ ‫ي َو ِجبَال َو َمغَايِ َر َو ُشقُ ِ‬ ‫لَھُ ْم‪ .‬‬ ‫( "بكر" انظر موضوع خاص في ‪.‬تَائِ ِھينَ فِي بَ َر ِ‬ ‫وق األَرْ ِ‬ ‫‪" 11:32‬جدعون" )راجع ‪(8-Jdgs.(32 : 7‬‬ ‫‪ 11:28‬ھذا ھو اشارة الى ‪ ..‬‬ ‫( "صموئيل" )أنا راجع سام‪(1:20 .Exodus12‬الطاعون أثر ھذا الماضي كل من مصر بما في ذلك أرض جاسان‪ .‬‬ ‫‪" 11:33‬بر" انظر موضوع خاص في ‪.2 :14‬مرة أخرى البالغ ھو‬ ‫رسم صورة مثالية بدال من موسى الغرض‪.‬‬ ‫‪" 11:34‬تطفئ السلطة الطالق النار" ھذه اشارة الى االنقاذ من الحريق قد يشير تحديدا إلى دانيال ‪ 3‬أو إلى بعض األحداث التاريخية‬ .‬وحتى اليھود على طاعة ﷲ‬ ‫وتعليمات التصرف بحسن لكي تكون بمنأى عن الزيارة من مالك الموت‪.‬الوالء للمسيح ھو في نھاية المطاف!‬ ‫‪" 11:27‬غادر مصر" ويبدو أن ھذا يشير إلى رحلة موسى إلى مديان ‪ ،‬وليس خروج )راجع ‪ .(17-24:16‬ھذا ھو ملخص‬ ‫الحساب وجدت في ‪ Exod.‬ر ِج ُموا‪ ،‬نُ ِشرُوا‪ُ ،‬ج ﱢربُوا‪َ ،‬ماتُوا قَ ْتالً بِال ﱠسي ِ‬ ‫أَ ْيضًا َو َح ْب ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ار ﱠ‬ ‫ض‪.(15 -Exod.‬‬ ‫‪ 26-25:11‬صاحب البالغ مجددا يجعل اتصال إلغراء القراء تواجه له‪ .(27‬‬ ‫‪" 11:24‬ابن ابنة فرعون" وكان ھذا التعيين الرسمي المصري وعنوان السلطة‪.01:06‬‬ ‫( "ھو الذي دمر" وھذا يشير الى مالك الموت )راجع السبعينية ‪ Exod. 4‬‬ ‫( "يفتاح" )راجع ‪(12-Jdgs. 6‬‬ ‫( "باراك" )راجع ‪(5-Jdgs.‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪31-30:11 :‬‬ ‫‪30‬بِا ِإلي َما ِن َسقَطَ ْ‬ ‫ت ْال َجاسُو َس ْي ِن بِ َسالَ ٍم‪.(2:25‬فمن الممكن حتى أنھا سرد واحد في خط المسيح في مات‪.3 : 6‬؛ ‪ 23-33:17‬؛ ‪ 23-Jdgs 6:22‬؛ ‪ ، 13:22‬وأنا كلغ ‪ 13-19:11‬وأعمال الرسل ‪.

‬‬ ‫( "من ضعف أدلى قوية" )راجع ثانيا تبليغ الوثائق‪" (12:9 .‫األخرى غير معروف‪ .11:51‬‬ ‫( "منشور في اثنين من" التقليد )الصعود من اشعياء ‪ (14-5:1‬ويقول ان وضعت في اشعياء سجل جوفاء واعادوا في اثنين بأمر‬ ‫منسى‪.‬ھناك العديد من‬ ‫االختالفات في المخطوطات اليونانية )بأمر من شروط ‪ ،‬متوترة للشروط(‪ .‬على ورق البردى القديمة‬ ‫‪ P46‬يحذف عبارة‪ .(42-7:1‬‬ ‫‪" 11:37‬تم رجم انھم" التقليد يقول ان رجمت إرميا في مصر من قبل اليھود‪ .‬في سر من خطة ﷲ لھذا وسوف كوكب سقط تتم استعادة بعض جسديا )أي ‪" ،‬تلقى المرأة مرة‬ ‫أخرى موتاھم من قبل القيامة"( ‪ ،‬وبعضھا ال‪ .13:03 .‬كاھن )وليس ويسجل الكاتب بعد التمديد( يدعى زكريا‬ ‫وتعرضھم للرشق بالحجارة في مركز حقوق االنسان ثانيا‪ 21-24:20 .‬‬ .‬أول شيء عظيم ورائع ‪ ،‬ولكن الثاني ھو شھادة أكثر قوة اإليمان ‪ ،‬واإليمان إلى النھاية‪.‬‬ ‫‪39‬فَھ ُؤالَ ِء ُكلﱡھُ ْم‪َ ،‬م ْشھُودًا لَھُ ْم بِا ِإلي َما ِن‪ ،‬لَ ْم يَنَالُوا ْال َموْ ِعدَ‪40 ،‬إِ ْذ َسبَ َ‬ ‫ق ﷲُ فَنَظَ َر لَنَا َش ْيئًا أَ ْف َ‬ ‫مناقشة مسائل‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬؛ لوقا ‪.‬تلقى المرأة مرة أخرى موتاھم من قبل القيامة" ‪ 11:35‬تحدث‬ ‫الھوتي وھذه ليست القيامة ‪ ،‬ولكن اإلنعاش )راجع أنا كلغ ‪ 23-17:17‬؛ الثاني كلغ ‪ .‬عن "أفضل" انظر الحاشية كاملة في ‪.‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما‬ ‫لدينا‪ .‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم ‪NKJV ،‬‬ ‫‪" NRSV‬أفضل القيامة"‬ ‫‪" NJB ،TEV‬حياة أفضل"‬ ‫المرجع ھو شرف وانتصار وفاة شھيد‪ .(26:23‬‬ ‫‪ 11:38‬يصف ھذا التاريخ الرھيب من اضطھاد أتباع ﷲ‪ .‬‬ ‫( "نفذ فيھم حكم االعدام بحد السيف" )أي أنا كلغ ‪ 19:10،14‬؛ جيري ‪ 2:30‬؛ ‪.‬حتى ان ھناك احتمال ان يتم المذكورة في ھذا االنقاذ ط تبليغ الوثائق‪.‬لكم ‪ ،‬الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬المخطوطات اليونانية القديمة ‪، !، P46‬‬ ‫ألف ‪ ،‬وباء له "انني يجب ان يفخر" )‪ (kauchēsōmai‬أو )ج ‪ ،‬د ‪ ،‬و ‪ ،‬ز ‪ ،‬ك ‪ ،‬والم و"أن يحرق أنا" )‪ .‬لماذا يجب أن القراء الحالي يفاجأ في اضطھاد لھم؟‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪40-39:11 :‬‬ ‫ض َل‪ ،‬لِ َك ْي الَ يُ ْك َملُوا بِدُونِنَا‪.‬‬ ‫‪ .(37-4:31‬كان ھناك واحد فقط القيامة التي‬ ‫أسفرت عن ھيئة األبدي ‪ ،‬يسوع‪.‬‬ ‫( "واالفتتان ‪ "،‬ويبدو أن ھذا البيان وسط العامة بدال عدة بيانات محددة للغاية من االضطھاد والتعذيب‪ .‬ودعا المؤمنين على العيش‬ ‫بجرأة لعقيدتھم )في يھوه ويسوع(‪ .‬النقاد وثائق مكتوبة منذ محدوس أن العبارة مرتبطة "كانوا منشور في اثنين" )‪ (epristhēsan‬ھي مشابھة جدا‬ ‫لھذه العبارة "ويميل انھم" )‪ (epeirasthēan‬التي ربما إضافة طباعي وقع في وقت مبكر من التقاليد النصية‪ .‬نص الكتاب المقدس المتحدة الجمعيات الطبعة الرابعة‬ ‫اليونانية يحذف عبارة‪.‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬‬ ‫وھذا قد تتصل المكافآت الروحية ‪ ،‬ولكن إذا لم المفتاح ھو لب اإليمان ‪ ،‬وليس في ظروف وفاة واحدة‪ .‬؛ ‪.‬االنتصار إخالصھم! يھوه ھو وفيا لوعوده ‪ ،‬يسوع ھو المخلص في تصرفاته ؛ المؤمنين يجب أن‬ ‫المؤمنين في مسيرتھم اإليمان‪ .07:07‬‬ ‫‪ mockings" 11:36‬و‪ "scourgings‬ھذا ھو ربما في اشارة الى فترة يتقدمون الصفوف )راجع لي ماك ‪ 64-1:62‬؛ ‪ 7:34‬؛ ماك‬ ‫الثاني‪ 20-6:18 . (kauthēsomai‬أول‬ ‫و)‪ (1‬كلما كان ذلك أفضل المخطوطات و )‪ (2‬يستخدم مصطلح غالبا ما بول‪.13:03‬ومع ذلك ‪ ،‬ھناك مشكلة المخطوطات اليونانية المتصلة ط تبليغ الوثائق‪ .

4‬ھل ھناك تكريم خاص لالضطھاد؟ وجميع المسيحيين المضطھدين؟‬ ‫‪ .2‬ماذا فيات الكلمات والسابقين ‪ lonihi‬يعني؟‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .1‬تحديد الكلمات العبرية واليونانية لإليمان‪.5‬لماذا يكتب الكاتب من العبرانيين ھذه الدعوة لفة من اإليمان؟‬ .3‬ال المؤمنين اختبار ﷲ )راجع ‪ 11:17‬مقابل جيمس ‪(14-1:13‬؟‬ ‫‪ .‫وترد ھذه األسئلة مناقشة لمساعدتك على التفكير من خالل القضايا الرئيسية لھذا القسم من الكتاب‪ .‬ويراد لھا أن تكون للتفكير ‪ ،‬وليس‬ ‫نھائية‪.

1‬الشاھد القانونية في المحكمة‬ ‫‪ .04:08 .‬تحديد المواضيع‪ .‬‬ ‫‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما‬ ‫لدينا‪ .‬‬ ‫كلمة ودراسة جملة‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪2-1:12 :‬‬ ‫طةٌ بِنَا‪ ،‬لِن ْ‬ ‫ك نَحْ نُ أَ ْيضًا إِ ْذ لَنَا َس َحابَةٌ ِمنَ ال ﱡشھُو ِد ِم ْقدَا ُر ھ ِذ ِه ُم ِحي َ‬ ‫ضرْ بِال ﱠ‬ ‫صب ِْر فِي ْال ِجھَا ِد‬ ‫‪1‬لِذلِ َ‬ ‫َط َرحْ ُك ﱠل ثِ ْقل‪َ ،‬و ْال َخ ِطيﱠةَ ْال ُم ِحيطَةَ بِنَا بِ ُسھُولَ ٍة‪َ ،‬و ْلنُ َحا ِ‬ ‫‪2‬‬ ‫ُوع أَ َما َمهُ‪ ،‬احْ تَ َم َل ال ﱠ‬ ‫س فِي‬ ‫ي‪ ،‬فَ َجلَ َ‬ ‫صلِ َ‬ ‫ُوع أَ َما َمنَا‪ ،‬نَا ِظ ِرينَ إِلَى َرئِ ِ‬ ‫يس ا ِإلي َما ِن َو ُم َك ﱢملِ ِه يَسُوعَ‪ ،‬الﱠ ِذي ِم ْن أَجْ ِل ال ﱡسر ِ‬ ‫يب ُم ْستَ ِھينًا بِ ْال ِخ ْز ِ‬ ‫ُور ْال َموْ ض ِ‬ ‫ْال َموْ ض ِ‬ ‫ش ﷲِ‪.3‬شخص قد قتل )استشھد( لعقيدتھم في المسيح‬ ‫‪ .2‬الفقرة الثانية‬ ‫‪ .1‬الفقرة األولى‬ ‫‪ .‬قارن االنقسامات موضوعك مع ترجمة الخمسة المذكورة أعاله‪ .‬‬ ‫استنادا إلى األمثلة السابقة من االخالص ‪ ،‬والقراء ھم أن يعيشوا حياة التقوى والتي تساعد على تشجيع اآلخرين‪.‬التفقير ليس من وحي‬ ‫‪ ،‬لكنه ھو مفتاح التالية نية المؤلف األصلي ‪ ،‬الذي ھو جوھر التفسير‪ . 12:28-29‬‬ ‫‪12:25-29‬‬ ‫ﷲ ابينا‬ ‫‪12:1-2‬‬ ‫شركة مجيد‬ ‫‪12:18-24‬‬ ‫سماع الصوت السماوي‬ ‫‪12:25-29‬‬ ‫‪UBS4‬‬ ‫االنضباط في الرب‬ ‫‪12:1-3‬‬ ‫‪12:4-11.‬‬ ‫قراءة الفصل في جلسة واحدة‪ .2‬شخص سھم ما شاھدوه ‪ ،‬والمعروفة ‪ ،‬أو من ذوي الخبرة‬ ‫‪ .‫الع‬ ‫برانيين‪12‬‬ ‫انقسامات فقرة من الترجمات الحديثة *‬ ‫‪NJB‬‬ ‫أمثلة من يسوع المسيح‬ ‫‪12:1-3‬‬ ‫ﷲ التعليمات أبوي‬ ‫‪12:5-13‬‬ ‫خيانة يعاقب‬ ‫‪12:14-17‬‬ ‫العھدين‬ ‫‪12:18-29‬‬ ‫‪NRSV‬‬ ‫النصائح والتحذيرات‬ ‫‪12:1-2‬‬ ‫‪12:3-11‬‬ ‫‪12:3-11‬‬ ‫‪NKJV‬‬ ‫سباق اإليمان‬ ‫‪12:1-2‬‬ ‫االنضباط في ﷲ‬ ‫‪12:3-11‬‬ ‫‪TEV‬‬ ‫‪12:12-13‬‬ ‫‪12:12-13‬‬ ‫‪12:12-17‬‬ ‫‪12:14-17‬‬ ‫‪12:14-17‬‬ ‫‪12:18-21.‬كل فقرة واحدة وموضوع واحد فقط‪. 12:22-24‬‬ ‫‪12:18-24‬‬ ‫‪12:25-27.‬لكم ‪ ،‬الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .109‬‬ ‫( "الشھود" ھذا يمكن أن يعني مصطلح‬ ‫‪ .4‬مجازي تعبير عن أمثلة اإليمان في الفصل ‪11‬‬ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪. 12:12-13‬‬ ‫التحذير من نعمة ﷲ على‬ ‫رفض‬ ‫‪12:14-17‬‬ ‫‪12:18-24‬‬ ‫‪12:25-29‬‬ ‫القراءة دورة الثالث )انظر ص السادس في مالحظات تمھيدية(‬ ‫التالية نية المؤلف األصلي على مستوى الفقرة‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .(VIII.‬‬ ‫يَ ِمي ِن َعرْ ِ‬ ‫‪" 12:01‬لذلك" اآلية ‪ 1‬ھو مركب غير عادي الثالثي )‪ (toigaroun‬وجدت ھنا فقط وأنا في تسالونيكي‪.4‬الخ‪.3‬الفقرة الثالثة‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "سحابة" "الغيمة" غالبا ما تستخدم مجازا في األدب اليوناني لمجموعة من الناس )راجع ھيرودوت ‪.

‬وغالبا ما تتميز الحياة المسيحية بوصفھا مسابقة رياضية )راجع لي‬ ‫تبليغ الوثائق ‪ 9:25‬؛ فيل ‪ 1:30‬؛ الثاني تيم ‪ 2:05‬؛ السباقات ‪ ،‬وأنا كو ‪ 9:24،26‬؛ غال ‪ 05:07 .‬ركض اولئك الذين شاركوا في المسابقات الرياضية واليونانية تقريبا عارية‪ . 1 ،‬‬ ‫‪ .‬فھو يستخدم‬ ‫‪ .‬‬ .‬‬ ‫‪ .(287‬‬ ‫( "دعونا" وقد ترجمت ھذه بمثابة شرطي ‪ ،‬ولكن األول ھو شفھي نشط الحاضر الفاعل‪ .‬و ‪ 7‬واالسم في الخامس ‪ .4‬فلسفيا تكون حذرا من "الخير" كما عدو "أفضل"‬ ‫( "خطيئة" وھذا يشير إما إلى )‪ (1‬طبيعة الخطيئة ‪ (2) ،‬خطيئة التي تحيق ؛ )‪ (3‬الكفر ‪ ،‬أو )‪ (4‬ھذا السياق الفريد قد تعطي معنى واضاف‬ ‫"تقلص الظھر" )راجع ‪ .1‬حرفيا من الدھون في الجسم‬ ‫‪ .4‬تحديد أعيننا على يسوع ‪V.‬؛ المالكمة ‪ ،‬وأنا تبليغ‬ ‫الوثائق‪ 9:26 .‬‬ ‫الحظ ما الذي يجب أن نفعله في ضوء المؤمنين الشھود ت المؤمنين‪.‬؛ تيم الثاني ؛ ‪ 04:07 .‬؛ تيم لي‪ 1:18 .(6:12 . 1 ،‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "بسھولة التشابكات لنا"‬ ‫‪" VNKJ‬بسھولة بحيث يورط لنا"‬ ‫‪" NJB ،NRSV‬التي يتمسك عن كثب"‬ ‫‪" TEV‬الذي يحمل على لنا باحكام حتى"‬ ‫المخطوطة القديمة وورق البردي ‪" P46‬يصرف بسھولة‪ ".2‬من األوزان التدريب الرياضي‬ ‫‪ .(38 : 10‬وتعالج ھذه الرسالة ‪ /‬كتاب ‪ /‬خطبة للمؤمنين والكافرين اليھودية اليھودية‪.40‬ص ‪.06:12‬؛ المصارعة ‪ ،‬وأفسس‪.‬‬ ‫( "تشغيل" وھذا ھو نشط الحاضر شرطي ‪ ،‬والذي يتحدث عن عمل مستمر ولكن مع مالحظة من الطوارئ‪ .‬‬ ‫دليل على الحروف الى العبرانيين التي ‪ Ellingworth‬والنداء ‪ ،‬من الواليات المتحدة جمعية الكتاب المقدس ‪ ،‬يجعل التفسير المعاكس "ان‬ ‫الفكر ھو أن أبطال العھد القديم يراقبون كيف الكاتب من العبرانيين والقراء له تشغيل عرقھم في الحياة المسيحية ‪ ،‬منذ يرتبط خالصھم مع‬ ‫ان المسيحيين )‪)" (11.‬قد يكون الخطيئة المتكررة ‪،‬‬ ‫والخروج من التوازن رغبة أو حتى وجود العديد من األشياء الجيدة أي شيء ‪ ،‬ألسباب منھا أن إھمال األشياء التي ھم الموھوبين ودعا ﷲ‪. 2 ،‬‬ ‫( "وضع جانبا" ھذا ھو الشرق ‪ AORIST‬النعت معنى "وضع جانبا كرداء" )راجع أعمال الرسل ‪ .3‬مجازا في األدب اليوناني والفخر‬ ‫‪ .2‬وضع جانبا كل ذلك الخطيئة التي التشابكات لنا بسھولة ‪V.1‬وضع جانبا كل الرھن ‪V.‫بسبب سياق الفصل ‪ 11‬على ما يبدو أفضل لعرض ھذه اآلية التدريس كما ان ال "ھم" يراقبوننا ‪ ،‬لكن ذلك أردنا أن ننظر إلى حياتھم من االخالص‬ ‫كأمثلة لمتابعة )الوطنية للعلوم دراسة الكتاب المقدس ‪ ،‬ص ‪.‬سوف نعرف بالتأكيد المؤمنين بعضھم بعضا وجمع شملھم في الزمالة في القيامة يوم ‪ ،‬ولكن الكتاب المقدس ھو صامت عن لم الشمل في‬ ‫الموت أو قدرتھم على عرض الحياة من أحب منھا على األرض‪.‬ھذا بالتأكيد يناسب التركيز بصورة‬ ‫عامة من التحذيرات الموجھة إلى أربعة المؤمنين اليھود الذين كانوا "تقلص الظھر" من المسيح واإلنجيل‪.‬ھذه اإلشارة إلى أي شيء تعثرت المؤمن في سباق الحياة‪ .(1798‬‬ ‫وغالبا ما تستخدم ھذه اآلية ‪ ،‬كما أعتقد ‪ ،‬بشكل غير صحيح ‪ ،‬لدعم الرأي القائل بأن لدينا اعتقاد بين القتلى أحبائھم في مراقبة السماء حياتنا على‬ ‫األرض‪ .‬ومع ذلك ‪،‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "كل الرھن"‬ ‫‪" NRSV ،NKJV‬كل الوزن"‬ ‫‪" TEV‬كل ما يحصل في الطريق"‬ ‫‪" NJB‬كل شيء أن يزن لنا باستمرار"‬ ‫ھذا المصطلح ھو حرفيا "الدھون" أو "وزن"‪ .‬وھي كثيرا ما تستخدم باعتبارھا‬ ‫المسار المحدد للسباق‪.02:02‬؛ فيل‪ 2:16 .3‬خوض سباق مع التحمل ‪V.‬‬ ‫( "التحمل" ھذا الفصل قد يكون لعب اليھودية على كلمة "تحمل" )اسم ‪ ،‬قارن ‪ ، (10:32،36‬وھو ما يعني "العدوانية الطوعية )نشط( ‪،‬‬ ‫المريض )المنفعلة( التحمل‪ ".‬الفعل في ت ت‪ ، 2،3 .‬‬ ‫( "التي تم تعيينھا قبل لنا" ھذا ھو سلبي الحالية )الشاھد المحلف( النعت‪ .(07:58‬ھذا شكل النحوية ينطوي على‬ ‫شخصية )أي صوت األوسط( ‪ ،‬حاسمة )أي ‪ AORIST‬متوترة( القرار‪ .‬و شرطي ال يظھر حتى "دعونا تشغيل"‪.1‬ھذا ھو موضوع الكتاب ‪ ،‬وخاصة ھذه الفصول القليلة الماضية ‪،‬‬ ‫شنق في ھناك!‬ ‫( "العرق" ھذا الكلمة اليونانية ھو مصطلح ‪ agōna‬الرياضية التي نحصل على أنجليزي مصطلح "العذاب"‪ . 1 ،‬‬ ‫‪ .

‬ھذا ھو إشارة مستمرة الى فرع‬ ‫فلسطين‪) 110:1 .‬راجع ‪ 1:3،13‬؛ ‪ 8:01‬؛ ‪.‬‬ ‫المسيحية ھو شخص جدير بالترحيب ‪ ،‬والحقيقة عن ھذا الشخص ألنه يعتقد )اإلنجيل( ‪ ،‬وحياة مثل ھذا الشخص أن يعيش )أي‬ ‫‪(Christlinesske‬‬ ‫( "للفرح" المناھضة حرف جر يعني عادة "على حساب" أو "بسبب" ‪ ،‬ولكن يمكن أن تعني أيضا "بدال من" أول من شأنه ان يشير‬ ‫الى السماء المسيح ترك )راجع فيل‪ ، (11-2:5 .2:10‬‬ ‫الكلمة الثانية )‪ (teleiōtēs‬تعني" واحد من اكتمال ويتقن‪" .(12-53:10 .‬فلما فرغ كان ھناك فرح عظيم ‪ ،‬فكذلك ‪ ،‬عندما تنتھي الدورة‪ .‬رأى( "الصليب" والحاخامات من يوم‬ ‫يسوع ھذا لعنة ﷲ بسبب تفسيراتھا من سفر التثنية‪ .‬ثُ ﱠم قَ ْد َكانَ لَنَا آبَا ُء أَجْ َسا ِدنَا ُم َؤدبِينَ ‪َ ،‬وكنا نھَابُھُ ْم‪ .(10:12‬‬ ‫( "اليد اليمنى" ھذه ليست حرفية ‪ ،‬ولكن استعارة الكتاب المقدس عن "مكان القوة" ‪" ،‬السلطة" ‪ ،‬أو "تفوق" )راجع اعمال ‪-2:33‬‬ ‫‪.‬وھو يشير إلى إتمام يسوع مجموعه مھمة تعويضي ﷲ المعين‪ .2‬حياة المؤمنين ‪Christlikeness‬‬ ‫‪ .‬قد يكون ھذا التصويرية للتركيز باستمرار على العھد الجديد )االنجيل(‪.21:23 .‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "المؤلف ومكمل من االيمان"‬ ‫‪" NKJV‬المؤلف والمنھي من ايماننا"‬ ‫‪" NRSV‬الرواد ومكمل إليماننا"‬ ‫‪" TEV‬على الذين إيماننا يعتمد من البداية إلى النھاية" ‪" NJB‬الذي يقودنا في إيماننا ويجلب إلى الكمال"‬ ‫ويستخدم ھذا المصطلح األول )‪ (ARCHĒGOS‬في ‪ 2:10‬من يسوع حسب المؤلف من الخالص ؛ في اعمال ‪ 3:15‬يسوع بوصفه‬ ‫األمير )كاتب( من الحياة ؛ في ‪ 5:31‬أعمال يسوع األمير )الزعيم( والمخلص‪ .(2:8‬ھذا الكاتب يستخدم مفھوم مرات "اتقان"‬ ‫العديد من الكتاب )راجع ‪ 2:10‬؛ ‪ 6:01‬؛ ؛ ‪ 5:09 7:11،19،28‬؛ ‪ 9:09‬؛ ‪ 10:1،14‬؛ ‪ ، 11:40‬وھنا(‪ .(8:27 .‬ھذه ھي الطريقة التي البالغ من حث المؤمنين اليھود على المثابرة‪ .‬أفال نَخ َ‬ ‫ض ُع بِاألوْ لى ِجدا ألبِي األ َو ِ‬ ‫‪11‬‬ ‫ح بَلْ لِ ْل َح َز ِن‪َ .‬والثانية لصاحب الفرح في الخالص النھائي والصعود )راجع عيسى‪.‬يسوع‬ ‫جانبه ‪ ،‬بل يجب أن نفعل لھم‪ .‬بمعنى أنه‬ ‫مثل عنوان األلف والياء )راجع القس ‪ ، (1:8‬األول واألخير )راجع ‪ 1:17‬القس ؛ ‪ .(3:13‬‬ ‫( "احتقار العار" والصليب ھو الدليل الھدف من محبة اآلب واالبن )راجع يوحنا ‪ 3:16‬وروم‪ .‬‬ ‫‪.‬ھذه ھي كلمة قوية اليونانية‪ .‫‪" 12:02‬إصالح أعيننا على يسوع" ھذا ھو نشط الحاضر الفاعل معنى "يبحث باھتمام‪ ".‬‬ ‫( "مجموعة أمامه" ھذه الكلمة يحدث في الخامس ‪ 1‬في اشارة الى نضال )العرق( من الحياة المسيحية‪ .3‬العقيدة المسيحية )راجع يھوذا ت ت‪(3،20 .‬وكان الصليب يست سھلة ‪ ،‬وثمن الفداء رخيصة ال!‬ ‫( "وقد جلس في" ھذا ھو الكمال تنشط اإلرشادية التي تؤكد على العمل مع االنتھاء من نتائج االلتزام‪ .‬ﷲ ھو روحي ‪ ،‬الخالدة ‪ ،‬منتشرة في كل مكان يجري ‪ ،‬بعيدا عن أي كبيرة جدا العرش‬ ‫)راجع أنا كلغ‪ .‬الحظ أن نشاھد له ‪ ،‬وليس الجماھير ‪ ،‬وليس ھذه‬ ‫الظروف ‪ ،‬ال أنفسنا‪ .‬انظر موضوع خاص في ‪.3:11‬‬ ‫الوطنية للعلوم )النص المحدث ‪11-3:12:‬‬ ‫‪3‬فَتَفَ ﱠكرُوا فِي الﱠ ِذي احْ تَ َم َل ِمنَ الْ ُخطَا ِة ُمقَا َو َمةً لِنَ ْف ِس ِه ِم ْث َل ھ ِذ ِه لِئَالﱠ تَ ِكلﱡوا َوتَ ُخورُوا فِي نُفُو ِس ُك ْم‪.(5:8 .‬إِ ْن ُك ْنتُ ْم تَحْ تَ ِملُونَ التﱠأْ ِد َ‬ ‫‪10‬‬ ‫‪9‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ﱢ‬ ‫َحْ‬ ‫رْ‬ ‫ك‬ ‫اح‪ ،‬فن يَا؟ ألن أولئِ َ‬ ‫ْال َج ِمي ُع ُش َر َكا َء فِي ِه‪ ،‬فَأ َ ْنتُ ْم نُ ُغو ٌل الَ بَنُونَ ‪ .‬ويقول بول ان يسوع تتحمل ھذه اللعنة من القانون بالنسبة لنا )راجع غال‪.‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫يب الرﱠبﱢ ‪َ ،‬والَ تَ ُخرْ إِ َذا َوبﱠ َخكَ‪6 .‬يجب وضعه في الصور المادية )الشوارع من الذھب‬ ‫والبوابات من اللؤلؤ ‪ ،‬والبحر من الزجاج(‪ .‬بدا‬ ‫يسوع نتائج المجيدة إلھانته )راجع عيسى‪ .7:11‬‬ ‫يمكن( "االيمان" ‪ Pistis‬الرجوع إلى‬ ‫‪ .1‬عالقة اإليمان الشخصي مع المسيح‬ ‫‪ .‬لِذلِ َ‬ ‫ي ال ُم ْستَرْ ِخيَةَ َوالرﱡ َك َ‬ ‫ك قَ ﱢو ُموا األيَا ِد َ‬ .‬وأَ ﱠما‬ ‫ب ا ْستِحْ َسانِ ِھ ْم‪َ ،‬وأَ ﱠما ھ َذا فَألَجْ ِل ْال َم ْنفَ َع ِة‪ ،‬لِ َك ْي نَ ْشت َِر َ‬ ‫ك فِي قَدَا َستِ ِه‪َ .‬ألَ ﱠن الﱠ ِذي‬ ‫ض ﱠد ْال َخ ِطيﱠ ِة‪َ ،‬وقَ ْد نَ ِسيتُ ُم ْال َو ْعظَ الﱠ ِذي يُخَا ِطبُ ُك ْم َكبَنِينَ ‪»:‬يَا ا ْبنِي الَ تَحْ تَقِرْ تَأْ ِد َ‬ ‫او ُموا بَ ْع ُد َحتﱠى ال ﱠد ِم ُم َجا ِھ ِدينَ ِ‬ ‫لَ ْم تُقَ ِ‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫صا َر‬ ‫يب يُ َعا ِملُ ُك ُم ﷲُ َك ْالبَنِينَ ‪ .‬فَأَيﱡ ا ْب ٍن الَ يُ َؤ ﱢدبُهُ أَبُوهُ؟ َول ِك ْن إِ ْن ُك ْنتُ ْم بِالَ تَأْ ِدي ٍ‬ ‫ب‪ ،‬قَ ْد َ‬ ‫يُ ِحبﱡهُ الرﱠبﱡ يُ َؤ ﱢدبُهُ‪َ ،‬ويَجْ لِ ُد ُك ﱠل ا ْب ٍن يَ ْقبَلُهُ«‪ .(36‬‬ ‫يمكن( "عرش ﷲ" البشر الساقطة تخيل فقط مجد وعظمة من الحيز الروحي‪ .‬اآلن يستخدم ھذا المصطلح‬ ‫مرة أخرى للنضال من يسوع وضع حياته ألسفل بالنسبة لنا‪ .‬انظر موضوع خاص ‪ :‬مجسم اللغة لوصف ﷲ في ‪.‬انظر موضوع خاص‬ ‫في ‪.(12-53:10 .‬ول ِك ﱠن ُك ﱠل تَأْ ِدي ٍ‬ ‫أَ ﱠدبُونَا أَيﱠا ًما قَلِيلَةً َح َس َ‬ ‫ب فِي الْ َحا ِ‬ ‫ض ِر الَ يُ َرى أَنﱠهُ لِ ْلفَ َر ِ‬ ‫‪12‬‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ﱠ‬ ‫ب ال ُم َخل َعةَ‪،‬‬ ‫أَ ِخيرًا فَيُ ْع ِطي الﱠ ِذينَ يَتَ َد ﱠربُونَ بِ ِه ثَ َم َر بِ ّر لِل ﱠسالَ ِم‪ .

.‬وھذا‬ ‫نتيجة االختبار في أقوى اإليمان! قد( "عروض ﷲ معكم كأبناء" ھذا الموضوع من ﷲ كوالد تأديب يكون إشارة إلى سفر التثنية‪.‬ھذا الموضوع ھو يسوع واضح‪ .4-11:1‬الفعل ھو إرشادي الحاضر السلبي للمصطلح يعني "إلحضار شيء ما ليسوع أو ﷲ ‪ ،‬وغالبا عن‬ ‫طريق التضحية ‪ ،‬ولكن ھنا صيغة المبني للمجھول يدل على رغبة ﷲ في أن تكون اقتربت من قبل البشر خاطئين ‪ ،‬ضمنا من خالل‬ ‫تضحية المسيح‪.‬يسوع عانى الموت بالنسبة لھم ‪ ،‬يجب أن تكون على استعداد للعيش أو الموت في سبيل ﷲ‪.‬اآلن المؤمنين اإلقليم الشمالي يطلق عليھم اسم "ابناء"‬ ‫)راجع ت ت‪ .‬منذ ‪ 5‬ضد اثنين‬ ‫من ضرورات الحاضر ‪ ،‬وربما ھذا ھو أيضا أمرا حتميا‪ .‬‬ ‫( "الذي عانى منه" ھذا ھو الفاعل النشط الكمال‪ .‬على الرغم من أنه تينيت المقبولة عموما للنقد النص‬ ‫)أي ‪ ،‬انظر الملحق الثاني( أن معظم غير عادية ‪ ،‬والنص األكثر صعوبة ھي ربما األصلي ‪ ،‬وھذا الجمع ال يصلح ھذا السياق على‬ ‫اإلطالق‪ .‬فإنه يدل‬ ‫‪ .‬يجب أن يكون ھذا خطأ طباعي القديمة من أول من مئتي سنة قبل أن يكتب معظم النصوص‬ ‫البرديات‪.2‬متعمدا نسيان )أي التركيز على الصوت(‬ ‫( "ال يعتبرون طفيفة‪ .‬كل ھذه ھي‬ ‫الضرورات الحالية مع جسيم سلبية ‪ ،‬وھو ما يعني عادة لوقف العمل بالفعل في العملية‪.(10:32،36 .1‬لغرض األب‬ ‫‪ .1‬خطيئة الكفر المتصلة مجموعة من المؤمنين اليھود‬ ‫‪ .‬ھذا ھو آخر‬ ‫استعارة العائلية‪ .(10-1:4 .12-3:11 .‬‬ ‫‪ 8:05‬كما ھو ھوشع ‪ .‬‬ ‫( "في اجتھادك ضد الخطيئة" ھذا ھو آخر مصطلح الرياضية كما تم استخدامه في الخامس ‪ .‬‬ ‫( "بحيث أنك لن يتعبوا ويفقد القلب" ھذه ھي شروط رياضية للعدائين يلھث وطيھا بعد سباق تشغيل الثابت‪ .1‬كامل نسيان )أي التركيز على التوتر(‬ ‫‪ .‬القس ‪.29-25 ، 15 .2‬لمصلحة االبن‬ ‫‪ .‬توبخ ‪ ،‬وال خافت عندما كنت من قبله "وھذا ھو اقتباس من السبعينيه برو‪ .‬ويستخدم ھذا المصطلح ھنا فقط في اإلقليم الشمالي‪ .2‬إثم الردة )"تقلص الظھر" ‪ (10:38‬المتصلة مجموعة من المؤمنين اليھود‬ ‫‪" 12:05‬كنت قد نسيت" ھذا ھو الشرق الكمال )الشاھد المحلف( داللة‪ .(8-7 .‬وھو ما يعني حرفيا "إضافة االمر" ويستخدم للتأكيد على تحليل‬ ‫دقيق لشيء ما‪ .‬وھذا أمر مھم جدا! وقد دعا‬ ‫يسوع "ابنا" عدة مرات ‪ ،‬في حين تم استدعاء الشخصيات العبارات "الموظفين"‪ .‬‬ ‫( "االنضباط من الرب" ويشير ھذا المصطلح الى "تدريب األطفال‪ ".(3:19‬‬ ‫‪" 12:06‬لتلك الرب لمن يحب معالي التخصصات" ھذا ھو أحد األسباب التي تشارك المؤمنين في معاناة لإليمان )راجع مات‬ ‫‪ 12-5:10‬؛ أعمال ‪ 08:01‬ب ‪ 4 ،‬؛ ‪ 14:22‬؛ الثاني تس ‪.‬كما االنضباط اآلباء أطفالھم الدنيوية ‪ ،‬فكذلك ‪ ،‬ﷲ التخصصات له )أنا راجع كو ‪ 11:32‬؛‪ .‬ھناك لعب على ھذا المصطلح في تت‪ .‬‬ ‫( "وينتقد بقسوة كل ابن يستقبل من يشاء" وھذا ھو اقتباس من استمرار السبعينيه برو‪ .11-5 .‬الكاتب الذي يواجھنا ھو‬ ‫تشجيع ھؤالء المؤمنين اليھود لالستمرار حتى على الرغم من أنه قد يكون صعبا‪ .‬كما تحمل يسوع المعاملة المشينة للخالص المؤمنين ‪ ،‬فإنھا تحتاج إلى العيش له‬ ‫والمؤمنين اآلخرين )راجع أنا يوحنا ‪.12-3:11 .‬أبناء اآلباء االنضباط‬ ‫‪ .‬وأضاف القدماء األرقام صعودا ورسم خط في أعلى لمجموع‪.1‬وترجم ذلك في اإلنجليزية "العذاب"‪.‬‬ ‫"الخطيئة" في سياق الكتاب كله يشير إلى‬ ‫‪ .3‬لصالح جميع أفراد األسرة‬ ‫‪" 12:07‬التي تحمل" ھذا ھو نشط نشاطا الحاضر يفرض نفسه اإلرشادية أو الحاضر )نفس مورفولوجيا اليونانية(‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬فإن غالبية المخطوطات اليونانية القديمة ‪ ،‬النسخ ‪،‬‬ ‫ويقتبس متعلق بالباباوات دعم * الجمع )]‪ [1‬نظام المعلومات البيئية ‪ ، ، eautous‬د * ؛! ‪ [P13 [2 ،‬نظام المعلومات البيئية ‪،autous‬‬ ‫‪ 2 ، 46‬؛! ‪ eauton‬نظام المعلومات البيئية ]‪ ، [3‬أ ‪ ،‬ف ‪ ،‬العاصمة ‪ ،‬ك ‪ ،‬ل(‪ .‬تعني كلمة "طوعي ‪ ،‬صمود" )راجع ت ت ‪ 1،2،3‬؛‪ .‬واستمر ھذا التحذير في ت ت‪.‫‪" 12:03‬بالنسبة للنظر في" ھذا ھو الشرق )الشاھد المحلف( حتمية‪ .(3:16‬‬ ‫( "ضد نفسه" تم العثور على ضمير المفرد في جميع الترجمات الحديثة‪ .‬‬ ‫‪" 12:04‬لم تقم حتى اآلن قاومت إلى حد سفك الدم" وكان القراء األصلي عانوا من االضطھاد ‪ ،‬ولكن ليس بعد الموت )راجع‬ ‫‪ 10:32‬وما يليھا(‪ .‬‬ .

‬وإذا كان ممكنا ‪ ،‬وذلك يعتمد عليك ‪ ،‬أن تكون في سالم مع جميع الرجال"‬ .‬وھو يستخدم في بمعنى من المصدر الحقيقي للحياة‪.‬فقد واجھت‬ ‫جميع أبناء ﷲ االنضباط )مثالي تنشط اإلرشادية(‪.‬في سياق‬ ‫‪ .2‬في األدب اليوناني لتحديد الطريق الذي سوف عرجاء حتى ال تقع وإيذاء أنفسھم )راجع السيد‬ ‫دراسات كلمة فينسنت في العھد الجديد ‪ ،‬ص ‪(1168‬‬ ‫( "بل ان تلتئم" تشجيع بعضنا البعض يؤدي إلى استعادة )راجع غال ‪ 6:01‬؛ جيمس ‪5:16‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪17-14:12 :‬‬ ‫‪14‬‬ ‫يب أَ َح ٌد ِم ْن نِ ْع َم ِة ﷲِ‪ .‫‪" 12:08‬لو" وھذا ھو من الدرجة األولى مرھون الحكم ‪ ،‬الذي يفترض أن يكون ذلك صحيحا ألغراض مقدم البالغ‪ .‬‬ ‫ث ْالبَ َر َكةَ ُرفِ َ‬ ‫ض‪ ،‬إِذ لَ ْم يَ ِج ْد لِلتﱠوْ بَ ِة َم َكانًا‪َ ،‬م َع أنﱠهُ طَلَبَھَا بِ ُد ُم ٍ‬ ‫‪ 17-14:12‬ھذا ھو يستمر تحذير )راجع ‪ 4-2:1‬؛ ‪ 3:07‬حتي ‪ 5:11 ، 4:11‬حتي ‪ 6:12‬؛ ‪ 39-10:19‬؛ ‪.‬وروم‪.1‬بمعناه ت )راجع أنا كلغ‪ (18:21 .‬تعزيز" ھو حرفيا "قوموا" ‪ ،‬وھو لعب على كلمة فيرس المقبل‪.‬‬ ‫( "وضعت من أصل مشترك" ھذه العبارة يمكن فھمھا‬ ‫‪ .‬فَإِنﱠ ُك ْم تَ ْعلَ ُمونَ أَنﱠهُ أَ ْيضًا بَ ْع َد ذلِكَ‪ ،‬لَ ﱠما‬ ‫ا ْن ِزعَاجًا‪ ،‬فَيَتَنَج َ‬ ‫ﱠس بِ ِه َكثِيرُونَ ‪ .1‬فرع فلسطين‪" ، 34:14 .‬في الترجمة السبعينية(‬ ‫أو إلى المثل المعروف به "سبله مستقيمة" بوصفھا استعارة العبارات عن الصواب‪.‬‬ ‫ﷲ يجري يتناقض مع اآلباء األرضية )راجع ت ت‪.2‬مارك ‪" ، 9:50‬يكون في سالم مع بعضھم البعض"‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪" 12:10‬لكنه التخصصات لنا من أجل مصلحتنا حتى نتمكن من حصة قداسته" وكرست كل مؤمن في الخالص )الموضعية( ‪ ،‬ودعا‬ ‫الى القداسة )انظر موضوع خاص في ‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪" 12:11‬انه يعطي ثمرة السلمية البر" حياة المسيحي ھو من اإليمان إلى اإليمان ‪ ،‬من تأكيد )مھنة االيمان( إلى حرف )حياة اإليمان‬ ‫‪ ،‬راجع رومية ‪ 5-5:3‬؛ جيمس ‪.3‬المضغوطة‪" ، 12:18 .‬روم ‪ 30-8:28‬؛ الثاني كو ‪3:18‬‬ ‫؛ ‪ 7:01‬؛ غال ‪ ، 4:19‬أفسس ‪ 4:13‬؛ األول تس‪ 3:13 .‬‬ ‫‪ .3‬شك خالل )خطر "انكماش مرة أخرى" )راجع ‪ (10:38‬مناقشة ھذا السالم مھم جدا‪.(17-12:14‬‬ ‫‪ 12:14‬السالم "مطاردة" ھذا ھو واجب الحاضر النشط‪ .‬من كناية عن بالتناوب بين رأيين ‪ ،‬مثل شعب إسرائيل بالتناوب بين يھوه و‪Ba'al‬‬ ‫‪ .01:09‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪13-12:12 :‬‬ ‫ي يُ ْشفَى‪.1‬االضطھاد من دون‬ ‫‪ .‬فإنه غالبا ما يحدث فقط في وضع التأديبية )راجع عب‪ 05:08 .‬‬ ‫‪" 12:13‬اجعلوا سبله مستقيمة لقدميك" قد يكون ھذا إشارة إلى برو‪ 4:26 .‬والتي قد تكون على خلفية النقاش كله في الفصل ‪ .(1:4 .(4 .‬لِئَالﱠ يَ ْ‬ ‫طلُ َع أَصْ ُل َم َرا َر ٍة َويَصْ نَ َع‬ ‫يع‪َ ،‬و ْالقَدَا َسةَ الﱠتِي بِدُونِھَا لَ ْن يَ َرى أَ َح ٌد الرﱠبﱠ ‪ُ 15 ،‬مالَ ِح ِظينَ لِئَالﱠ يَ ِخ َ‬ ‫اِ ْتبَعُوا ال ﱠسالَ َم َم َع ْال َج ِم ِ‬ ‫‪17‬‬ ‫‪16‬‬ ‫وريﱠتَهُ‪ .(8:17 .(1:15‬ومقدر المؤمنين إلى القداسة )أفسس‪ .‬يسعون لتحقيق السالم ‪ ،‬ومتابعة ذلك"‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "ويعيش" االنضباط االب يجلب الحياة الحقيقية ‪ ،‬وليس الموت‪.12‬يجب أن تنضج تقوية الضعفاء‬ ‫)المقربين من تقلص الظھر(‪" .‬‬ ‫ك ُم ْستَقِي َمةً‪ ،‬لِ َك ْي الَ يَ ْعتَ ِسفَ األَ ْع َرجُ‪ ،‬بَلْ بِ ْال َح ِر ﱢ‬ ‫ب ْال ُم َخلﱠ َعةَ‪َ 13 ،‬واصْ نَعُوا ألَرْ ُجلِ ُك ْم َم َسالِ َ‬ ‫‪12‬لِذلِ َ‬ ‫ي ْال ُم ْستَرْ ِخيَةَ َوالرﱡ َك َ‬ ‫ك قَ ﱢو ُموا األَيَا ِد َ‬ ‫‪ 12:12‬ھذا ھو إشارة إلى عيسى‪ ، 35:3 .2‬الشك بين األصدقاء )الكفار اليھود مع اليھود الذين يعتقد أنھم مازالوا يعبدون(‬ ‫‪ .‬؛ ‪ 4:3،7‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪.1:02‬‬ ‫إلجراء دراسة على كلمة "البر" انظر موضوع خاص في ‪.‬لِئَالﱠ يَ ُكونَ أَ َح ٌد زَانِيًا أَوْ ُم ْستَبِيحًا َك ِعيسُو‪ ،‬الﱠ ِذي ألَجْ ِل أَ ْكلَ ٍة َوا ِح َد ٍة بَا َع بَ ُك ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫أَ َرا َد أَ ْن يَ ِر َ‬ ‫وع‪.‬‬ ‫ھناك مقاطع عدة ذات صلة حول "السالم"‪.(02:11‬ھذا ھو قصد ﷲ لكل مؤمن )راجع مات ‪ 5:48‬؛‪ .(10-9 .‬‬ ‫‪" 12:09‬األب من االرواح" ھذا ليس له اي عالقة مع نظريات أصل "الروح"‪ .

‬تؤكد العديد من المؤمنين جانبا واحدا إلى استبعاد اآلخر )بيالجيوس مقابل أوغسطين ؛ كالفين مقابل‬ ‫أرمينيوس(‪ .‬‬ .‬ھذه المجموعة من المؤمنين في حاجة ماسة للعمل بطريقة ناضجة )راجع‬ ‫‪.‬ولكن ﷲ قد دعانا إلى السالم "‬ ‫‪ .‬في السبعينيه ‪ ،‬التي حذرت الناس من ﷲ من مخاطر وثنية ‪ ،‬سواء‬ ‫على المستوى الفردي وعلى مستوى المؤسسات‪ . .(4:12‬‬ ‫وھذا قد يشير إلى عيون واحد الروحي ‪ ،‬بمعنى االستجابة لإلنجيل‪ .‫‪ .IMPERATIVAL‬‬ ‫بني ھذا المصطلح على شكل واحد من شروط القس )حرفيا االسقف ‪ ، episkopos ،‬راجع فيل ‪ 1:1‬؛‪ .4‬ط تبليغ الوثائق‪" ، 7:15 .(12:07 .(14-5:11‬‬ ‫ال المسيحي ھي جزيرة )راجع لي تبليغ الوثائق‪ .‬‬ ‫في معنى واحد ھو االنتھاء ‪ ،‬حرر ‪ ،‬مرة واحدة للجميع ھدية من ﷲ )اإلرشادية( ‪ ،‬ولكنھا أيضا حياة اإليمان ‪ ،‬والطاعة ‪ ،‬والخدمة ‪،‬‬ ‫والعبادة )يفرض نفسه(‪ .‬‬ ‫( "والتي بدونھا لن يرى أحد الرب" ھذه ھي المفارقة ‪ (1) :‬رؤية المؤمنين ليوم واحد الرب )راجع الوظيفة ‪ 27-19:25‬؛ مز‬ ‫‪ 17:15‬؛ ‪ 05:08‬مات ‪ ،‬وأنا يوحنا ‪ 2 : .‬عالقة المؤمنين مع ﷲ تبدأ في نقطة في الوقت المناسب ‪ ،‬وھذه نقطة اإلدانة ‪ ،‬وبلغت ذروتھا في التوبة واإليمان ‪ ،‬ولكن‬ ‫يجب أيضا أن تتحرك عبر الزمن لتتويجا في الموت أو المجيء الثاني ؛ االخالص على البر والمثابرة ھامة ‪ ،‬أدلة حاسمة من الخالص‬ ‫الحقيقي‪.‬لكن إذا كان ليترك واحد كافر ‪ ،‬والسماح له بمغادرة الحاجز‪ .‬إنه أكثر من مجرد االستجابة األولية‪ .‬‬ ‫مقارنة النصوص التالية على التقديس‬ ‫الموضعية )اإلرشادية(‬ ‫التقدمي )يفرض نفسه(‬ ‫‪ 20:32‬االفعال ؛ ‪26:18‬‬ ‫رومية ‪15:16‬‬ ‫كورنثوس ‪ 3-1:2‬؛ ‪6:11‬‬ ‫ثانيا تسالونيكي ‪2:13‬‬ ‫العبرانيين ‪ 2:11‬؛ ‪ 10:10،14‬؛ ‪13:12‬‬ ‫أنا بيتر ‪1:02‬‬ ‫رومية ‪6:19‬‬ ‫كورنثوس الثانية ‪07:01‬‬ ‫افسس ‪ 1:04‬؛ ‪2:10‬‬ ‫تسالونيكي ‪ 3:13‬؛ ‪ 4،7-4:3‬؛ ‪5:23‬‬ ‫أنا تيموثي ‪2:15‬‬ ‫‪ 2:21‬تيموثاوس الثانية‬ ‫عبرانيين ‪12:14‬‬ ‫أنا حيوان أليف‪1:15 .‬االنجيل يقدم الخالص والحياة المسيحية بطريقتين بالتوتر‪.‬‬ ‫( "أن ال أحد يأتي قصيرة من نعمة ﷲ" وھذا ھو نشط الحاضر الفاعل المستخدمة في شعور ‪ IMPERATIVAL‬معنى "التقصير من‬ ‫نعمة ﷲ‪ ".‬وفي ھذا السياق ‪ ،‬ھي دعوة لمساعدة المؤمنين في خطر "انكماش مرة أخرى" )راجع ‪.‬وفي ھذا السياق قد يكون من مجازي من "التفاھم"‪.‬ويجب أال ندخر جھدا لتشجيع‬ ‫بعضھم البعض‪ .‬التخصصات ﷲ المؤمنين عن القداسة‪.‬انظر موضوع خاص ‪ :‬الردة في ‪.‬وأعطينا والموھوبين للمحافظة على الصحة الجامع‪.5‬الثاني تيم‪" ، 2:22 .‬عبارة‬ ‫"جذر المرارة" في سفر التثنية ھو مواز ل"قلبه يبتعد اليوم من الرب إلھنا"‪.‬وكان كل من اسرائيل الحق أبدا مع ﷲ ‪ ،‬ولكن فقط بقايا المؤمنين المؤمنين‪ .33 : 20‬‬ ‫؛ يوحنا ‪ 1:18‬؛ ‪ 6:16‬تيم لي ‪ ،‬وأنا يوحنا ‪.‬تحذيرات خطيرة ‪ ،‬مما يشكل تحديا ‪،‬‬ ‫وحقيقية‪ . (12:25‬كما أن الردة احتمال حقيقي‬ ‫في ھذه الحالة الثقافية‪ .3‬؛ القس ‪ (22:04‬و )‪ (2‬المؤمنين ال يمكن أن نرى اآلن الرب )راجع ‪Exod.3:12‬‬ ‫أو ‪ ،‬كما حافظت ‪ ،‬وھناك مجموعتين تجري معالجتھا ‪ (1) :‬اعتقاد اليھود في خطر "انكماش مرة أخرى" )ف ‪ (15‬و )‪ (2‬كافر اليھود‬ ‫بعد أن يفھم بوضوح االنجيل في حياة وشھادات إيمانھم كنيس الصحابة ‪ ،‬ورفض يسوع )ضد ‪ .(10:38‬‬ ‫( "ال جذر المرارة" قد يكون ھذا إشارة إلى سفر التثنية‪ 29:18 .‬يجب أن تواجه من قبل الردة النضج‪ ..‬تيتوس‬ ‫‪ 1:07‬يسوع وأنا في الحيوانات األليفة ‪ .‬‬ ‫‪" 12:15‬انظر إليھا" حرفيا "مراقبة" )‪ (episkopountes‬غير نشط الحاضر الفاعل المستخدمة في شعور ‪.‬اتبع البر واإليمان والمحبة والسالم مع الذين يدعون الرب من قلب نقي"‬ ‫( "والتقديس" ھذا المصطلح "التقديس" يجب أن تتصل خامسا ‪ 10‬ومتصلة "االنضباط"‪ .‬المسيحية ھي رياضة جماعية! مصطلح "قديس" ھو الجمع دائما )باستثناء‬ ‫مرة واحدة في ‪ 4:21‬فيل ‪ ،‬حيث يتم استخدامه في شعور الشركات(‪ .‬أنا تيم ‪ 3:02‬؛‪ .‬‬ ‫ھدف الخالص ھو ‪.Christlikeness‬‬ ‫ھذا ليس الموضعية )لحظية( التقديس ‪ ،‬ولكن التجريبي التقديس )التقدمي(‪ .‬نحن كحارس ألخيه اإلنسان‪ . (02:25‬ھنا يمكن أن يشير إلى زعماء الكنيسة أو إلى أن تنضج المؤمنين الذين يجب أن‬ ‫الرعاية لآلخرين‪ .‬يتم استخدام ھذه الكلمة في ‪ 04:01‬في معنى "ال تحقيق "‪ ،‬ولكن في ھذه اآلية حرف الجر" بعيدا ")االنفصال( يشكل جملة‬ ‫الجر مما يعني" ان ھبوط بعيدا عن شيئا مملوكا من قبل ")راجع ‪ 6-6:4‬؛ ‪ 39-10:23،38‬؛ ‪ .(25‬أيھما النظرية صحيحة ‪ ،‬فإن‬ ‫الحقيقة تبقى أن الخالص ليس المنتج ‪ ،‬ولكن العالقة‪ .

2‬التوبة" )‪ ، metanoeō‬قارن ت ت‪ .‬‬ ‫التوبة واإليمان واألعمال المطلوبة العھد )راجع مارك ‪ 1:15‬؛ اعمال ‪ 2:38،41‬؛ ‪ 3:16،19‬؛ ‪ .‬و َكانَ ْال َم ْنظَ ُر ھ َك َذا ُم ِخيفًا َحتﱠى قَا َل ُمو َسى‪»:‬أَنَا ُمرْ تَ ِعبٌ‬ ‫لَھُ ْم َكلِ َمةٌ‪ ،‬ألَنﱠھُ ْم لَ ْم يَحْ تَ ِملُوا َما أُ ِم َر بِ ِه‪َ » :‬وإِ ْن َم ﱠس ِ‬ ‫‪23‬‬ ‫‪22‬‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ار َمكتوبِينَ فِي‬ ‫اويﱠ ِة‪َ ،‬وإِلى َربَ َوا ٍ‬ ‫َو ُمرْ تَ ِع ٌد«‪ .‫( "وبھا العديد من تكون مدنس" وجود شخص واحد الساخطين يؤثر على المجموعة بأكملھا‪ .‬أو ُر َشلِي َم ال ﱠس َم ِ‬ ‫‪24‬‬ ‫ض َل ِم ْن ھَابِي َل‪.‬وھو يستخدم في يھوذا مات‪.(a72‬ھذا السياق ‪ ،‬ومع ذلك ‪ ،‬يستخدم منه النه يعرف وعود ﷲ لكنه لم التصرف بناء عليھا‪.‬‬ ‫‪ .(12-55:10 .1‬يوحنا المعمدان )متى ‪ 03:02‬؛ مارك ‪ ، 1:04‬لوقا ‪(3:3،8‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ار ُم َك ﱠملِينَ ‪َ ،‬وإِلَى َو ِسي ِط ْال َع ْھ ِد ْال َج ِدي ِد‪ ،‬يَسُوعَ‪َ ،‬وإِلَى د َِم َرشﱟ يَتَ َكلﱠ ُم أَ ْف َ‬ ‫ال ﱠس َما َوا ِ‬ ‫اح أَ ْب َر ٍ‬ ‫يع‪َ ،‬وإِلَى أَرْ َو ِ‬ ‫ت‪َ ،‬وإِلَى ﷲِ َديﱠا ِن ْال َج ِم ِ‬ .1‬حزنه" )‪ ، lupē‬راجع ت ت‪] 8 .‬فإنه يعني الحزن أكثر من العواقب ‪ ،‬ليس على األفعال‪.(11 ،‬فھذا يعني الحزن أو االستغاثة ‪ ،‬ولھا داللة‬ ‫محايدة الھوتي‪.(02:04‬‬ ‫ولكن ما ھي التوبة؟ ھو الحزن؟ ھل وقف الخطيئة؟ أفضل فصل في اإلقليم الشمالي لفھم دالالت مختلفة لھذا المفھوم ھو الثاني‬ ‫كورينثيانس ‪ ، 11-7:8‬حيث الثالثة ذات الصلة ‪ ،‬ولكنھا تستخدم مختلفة ‪ ،‬حيث اليونانية‪.: 14‬؛ ‪ 18:30‬؛‬ ‫جويل ‪ 14-2:12‬؛ ‪ (4-Zech 1:3‬والعھد الجديد‪.(20:21‬ھناك بعض النصوص‬ ‫التي تعني أن ﷲ يعطي التوبة )راجع أعمال الرسل ‪ 5:31‬؛ ‪ 11:18‬؛ تيم الثاني ‪ .‬مرتين[ ‪] 9 ،‬ثالث مرات[ ‪] 10 ،‬مرتين[ ‪ .4‬بول )أعمال ‪ 13:24‬؛ ‪ 20:21‬؛ ؛ ‪ ، 26:20 17:30‬رومية ‪.(10:26‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬التوبة‬ ‫التوبة )جنبا إلى جنب مع اإليمان( ھو شرط العھد كل من العھد القديم )‪ ، Nacham‬بنك البحرين للتنمية ‪ ، 636‬على سبيل المثال ‪،‬‬ ‫جويل ‪ 14-2:13‬؛ ‪ ، Shuv‬بنك البحرين للتنمية ‪ ، 996‬على سبيل المثال ‪ ،‬وأنا كلغ ‪ 8:47،48‬؛ حزقيال ‪ 6 .‬‬ ‫‪" .‬معتقداتنا ‪ ،‬واإلجراءات ‪ ،‬والمواقف ال‬ ‫تأثير اآلخرين‪ .‬مرتين[ ‪ .(2:25‬ولكن معظم النصوص نرى في ذلك‬ ‫االستجابة الضرورية لتقديم موروثه اإلنسان ﷲ من الخالص مجانا‪.‬ھذه ھي التوبة الحقيقية‪.3‬بيتر )أعمال ‪ 2:38‬؛ ‪ 8:22‬؛ ؛ ‪ 11:18 03:19‬؛ الحيوانات األليفة الثاني ‪.(،‬وھو مركب من "بعد" و "الرعاية"‪ .‬بدال من "ما في ذلك‬ ‫بالنسبة لي؟" والسؤال اآلن ھو "ما ھي مشيئة ﷲ؟" التوبة ليست عاطفة أن يتالشى أو العصمه من االثم إجمالي ‪ ،‬ولكن عالقة جديدة مع‬ ‫القدوس الذي يحول المؤمن تدريجيا في واحدة المقدسة‬ ‫( "بالدموع" ھذا من و‪ 27:34‬الجنرال ‪38‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪24-18:12 :‬‬ ‫‪19‬‬ ‫‪18‬‬ ‫ت‪ ،‬ا ْستَ ْعفَى الﱠ ِذينَ َس ِمعُوهُ ِم ْن أَ ْن تُزَا َد‬ ‫ت َكلِ َما ٍ‬ ‫ضبَا ٍ‬ ‫ار‪َ ،‬وإِلَى َ‬ ‫َاف بُوق َوصَوْ ِ‬ ‫ب َوظَالَ ٍم َو َزوْ بَ َع ٍة‪َ ،‬وھُت ِ‬ ‫ألَنﱠ ُك ْم لَ ْم تَأْتُوا إِلَى َجبَل َم ْل ُمو ٍ‬ ‫س ُمضْ طَ ِر ٍم بِالنﱠ ِ‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫ت ْال َجبَ َل بَ ِھي َمةٌ‪ ،‬تُرْ َج ُم أَوْ تُرْ َمى بِ َسھ ٍْم«‪َ .‬انه يريد منھم أن يتخذ قرارا من اجل‬ ‫المسيح في حين أن ھناك وقت ومن ثم على المثابرة في ھذه العالقة الجديدة مع المسيح ألنه ال يوجد فرصة ثانية )راجع ‪ 6:06‬؛‬ ‫‪.17-12:16 .‬‬ ‫مطلوبة تعاريف العبرية على حد سواء وشروط اليونانية لفھم المعنى الكامل للتوبة‪ .‬وھو مركب من "بعد" "العقل" ‪ ،‬والذي ينطوي على عقل جديد ‪ ،‬طريقة جديدة في‬ ‫التفكير ‪ ،‬موقفا جديدا تجاه الحياة وﷲ‪ .‬بَلْ قَ ْد أَتَ ْيتُ ْم إِلَى َجبَ ِل ِ‬ ‫ت ھُ ْم َمحْ فِ ُل َمالَئِ َك ٍة‪َ ،‬و َكنِي َسة أ ْب َك ٍ‬ ‫ص ْھيَوْ نَ ‪َ ،‬وإِلَى َم ِدينَ ِة ﷲِ ال َح ﱢي‪ .‬‬ ‫‪" .‬‬ ‫( "النه لم يتم العثور على مكان للتوبة" في سياقھا العبارات وھذا يشير إلى حزنه بعد إسحاق ‪ ،‬والده ‪ ،‬المباركة شقيقه األصغر ‪،‬‬ ‫ويعقوب ‪ ،‬ويمكن أن ال يكون وأشار نعمة‪ .‬انه يفكر بطريقة مختلفة وحياة مختلفة‪ .‬وھذا ينطوي على مفھوم العبرية من قوة الكلمة المنطوقة )راجع سفر التكوين‬ ‫)‪ (1‬وعيسى‪.(3:09‬‬ ‫‪ .3‬اسفه" )‪ ، metamelomai‬قارن ت ت‪] 10 8 .‬المؤلف يستخدم ھذا بمثابة تحذير للمتلقي الرسالة‪ .‬ما مسؤولية ممتاز‬ ‫‪" 12:16‬عيسو" انه يصبح شخص شرير جدا في التقاليد اليھودية الحاخامية )راجع سفر التكوين واليوبيالت ‪ 25:1،8‬رابعة ‪،D 70‬‬ ‫‪ .‬العبرية المطالب "تغيير العمل" ‪ ،‬بينما المطالب‬ ‫اليونانية "تغيير العقل"‪ .2‬يسوع )متى ‪ 4:17‬؛ ‪ 1:15‬مارك ؛ لوقا ‪ 5:32‬؛ ‪ 13:3،5‬؛ ‪ 15:07‬؛ ‪(17:03‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪" .(9،10 .‬‬ ‫‪ 27:3‬وعيسو في عب‪ .‬الشخص يحصل على حفظ العقل والقلب الجديد‪ .‬‬ ‫‪" 12:17‬نعمة" ال يمكن أن يكون نعمة األبوية ذكر‪ .

‬الذي يشير إلى ھارون العجل الذھبي‪ .‬والقس ‪ .2‬من جميع خلق )صورة ﷲ ‪ ،‬العقيد ‪(1:15‬‬ ‫‪ .5:22 .‬سيناء في العھد الجديد مع المدينة السماوية الجديدة )راجع‬ ‫‪ 11:10،16‬؛ ‪ 13:14‬؛ القس ‪ 3:12‬؛ ‪.3‬القدس السماوية‬ ‫‪ .19 :12‬‬ ‫‪" 12:21‬أنا كلي من الخوف ويرتجف" ھذا ھو اقتباس من سفر التثنية‪ 9:19 .(14:13‬ھذه االستعارات لذكرى ﷲ‪.‬انظر موضوع خاص ‪ :‬للحصول على أسماء اإلله في ‪.(11:40‬اول ولد" ھو إشارة إلى المسيح ‪" ،‬اول ولد"‬ ‫‪ .‬؛ جيري ‪ 11:20‬؛ الم ‪ 3:59‬؛‪ .‬سيناء‪.‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪.‬‬ .‬ھؤالء القراء االعتقاد ال يثق في العھد ‪ ، Sinaitic‬ولكن في العھد الجديد ‪،‬‬ ‫أورشليم السماوية ‪ ،‬وھو جبل جديدة‪ .‬ومن آخر‬ ‫إشارة إلى قداسة ممتاز ﷲ تنازلي على جبل‪ .‬؛ عيسى ‪ 65:6‬؛ المال ‪ .‬‬ ‫( "لروح الصالحين من المناسب" ھذا ھو النعت الكمال السلبي ‪ ،‬مما يعني "صنع الكمال من ﷲ ومتابعة النتائج‪ ".‬‬ ‫( "جبل صھيون" والكاتب ھو المقارنة بين العھد األول في جبل‪ .(21:27‬واآلخر ھو‬ ‫كتاب الذكريات )راجع مزمور ‪ 56:8‬؛‪ 139:16 .(13 -Exod.‬في العبارات ويقسم بنفسه ‪" ،‬ﷲ الحي"‪ .‬حزقيال ‪ .‬خائفة سيناء الشعب )راجع ‪ Exod.‬سيناء )راجع ‪ 25 -Exod.(3:16‬األول ھو للمؤمنين ‪ ،‬والثانية على حد سواء )راجع‬ ‫القس ‪ .‬‬ ‫‪ .19 :16‬؛ سفر التثنية ‪-4:11‬‬ ‫‪.20:12‬؛ ‪ .‬‬ ‫‪ 4-11:3‬؛ ‪ .(7:3،27‬ويصور أيضا المسيح القادمة كما القاضي )راجع عيسى‪.1‬كثير من اإلخوة )على صورة ﷲ ‪ ،‬مدمج‪(8:29 .(21:2،10‬‬ ‫( "ﷲ الحي" ھذا ھو اللعب على اسم العھد في سبيل ﷲ ‪ ،‬يھوه ‪ ،‬الذي ھو شكل من أشكال الفعل العبرية "أن تكون‪ ".‬صھيون ‪ ،‬وھي مدينة جديدة‪ .3‬من القتلى )العقيد ‪ 1:18‬وأنا تبليغ الوثائق‪] 15:20،23 .1‬طن متري‪ .‬‬ ‫‪ .‬تستخدم ھذه‬ ‫العبارة التأويل اليھودية خوفا موسى في جبل ﷲ‪ .‬الثمار األولى[(‬ ‫نظرة على جميع الطرق العھد الجديد المعين في ھذه الفقرة‪.1‬؛ ‪(20:18‬‬ ‫( "الذي سمع توسل أن يتكلم أي كلمة أخرى لھم" السلطة يھوه على جبل رائع‪ .‬بدا‬ ‫‪" 12:19‬االنفجار من البوق" صوت ﷲ مثل البوق )راجع ‪ 16،19 : 9Exod.‬صھيون‬ ‫‪ .02:07‬‬ ‫‪" 12:23‬كنيسة أبكار" بسبب ‪ Exod. 4:22‬بعض المعلقين فھم اإلشارات إلى إسرائيل بعد التمديد ‪ ،‬ولكن مطالب السياق أن يكون‬ ‫مفھوما وجميع الناس اإليمان )راجع ‪" .(4:5 .(16:05‬وقد وضعت جميع األب الحكم في يد االبن )راجع يوحنا ‪ 23،27-5:22‬؛ ‪ 9:39‬وأعمال الرسل ‪ 10:42‬؛‬ ‫‪ 17:31‬؛ تيم الثاني‪ 04:01 .‬‬ ‫( "إلى ﷲ ‪ ،‬والقاضي جميع" ت يصور بانتظام ﷲ كما )القاضي ‪ 18:25‬الجنرال راجع ؛ مز ‪ 50:6‬؛ ‪ 98:9‬؛ ؛ ‪ 96:13‬عيسى‬ ‫‪ 2:4‬؛‪ 51:5 .2:12‬عن "البكر" عرض موضوع خاص في ‪: 1‬‬ ‫( "المسجلين" الكتاب المقدس يتحدث عن كتابين من ﷲ )راجع دان‪ 7:10 .‬في غال‪ 31-4:21 .4‬ربوات من المالئكة‬ ‫عن "كنيسة" عرض موضوع خاص في ‪ .(20:12‬واحد ھو كتاب الحياة )راجع ‪Exod.‬‬ ‫‪" 12:22‬ولكن ھل وصلنا" ھذا ھو النقيض قوية‪ .‬سيناء )راجع ‪.32‬‬ ‫‪ 32 :‬؛ مز ‪ 69:28‬؛ دان ‪ 0:01‬؛ ‪ Luke10 : 20‬؛ فيل ‪ 4:3‬؛ القس ‪ 03:05‬؛ ‪ 17:08‬؛ ‪ 15 ، .(18:16‬‬ ‫‪" 12:20‬إذا لمسك حتى وإن وحشا الجبل ‪ ،‬سوف الرجم تكنولوجيا المعلومات" ھذا ھو حكم من الدرجة الثالثة الشرطي‪ .‬يھوه ھو الحي ‪،‬‬ ‫الذين يعيشون واحد فقط‪ .(14‬‬ ‫( "إلى الظالم والكآبة" ربما ھذا ھو إشارة إلى سفر التثنية‪ .‬بول يستخدم نفس النوع من القياس باستخدام‬ ‫جبلين ت )متى سيناء مقابل جبل صھيون(‪.20 : 19‬؛ سفر‬ ‫التثنية ‪ 27-5:22‬؛ ‪.‬بسبب ‪ 11:40‬ھذا‬ ‫قد يشير الى القديسين العبارات من الفصل ‪ 11‬وجميع المؤمنين قبل المسيح القادمة‪.2‬مدينة ﷲ الحي‬ ‫‪ .‫‪ 21-18:12‬ھذا القسم وصفا لاللعطاء من الفسيفساء القانون على جبل‪ .

‬‬ ‫‪" 12:26‬ھزت صاحب الصوت األرض" ھذا ھو إشارة إلى إعطاء القانون على جبل‪ .‬مع والدة‬ ‫يسوع في بيت لحم )‪ 4-6‬قبل الميالد( كسر ملكوت ﷲ في التاريخ البشري مع السلطة الجديدة والفداء )العھد الجديد ‪ ،‬قارن جيري‬ ‫‪ 34-31:31‬؛‪ .‬مرة أخرى ‪ ،‬فإن المسؤولية رھيبة من رفض العھد العلوي والشخص ھو محور التعليق‪.22:03‬الكتاب المقدس يبدأ مع الرجل ‪،‬‬ ‫وﷲ ‪ ،‬والحيوانات )راجع عيسى‪ (9-11:6 .‬وسيكون الھيكل الجديد سيكون أفضل من األول‪ . 15‬تم العثور على ھذا‬ ‫التحذير ذاته في ‪ .(36-36:22‬رش لدماء"( ھذا ھو السبيل العھدين العبارات تم افتتاح‬ ‫)راجع ‪ 9:19‬؛ ‪ ، 10:22‬وأنا محبوبة ‪.‬لِذلِ َ‬ ‫ضا« يَدُلﱡ َعلَى تَ ْغيِ ِ‬ ‫‪29‬‬ ‫وع َوتَ ْق َوى‪ .‬ويجب علينا اتخاذ قرار إرادي‪ .(36-36:27‬أعلن يوحنا المعمدان القرب من المملكة )راجع مات ‪ 3:02‬؛ مرقس ‪ .‬في حديقة اإلعداد )راجع الجنرال ‪ (2-1‬وينتھي أيضا بنفس الطريقة )راجع القس ‪22-21‬‬ ‫(‪.07:07‬‬ ‫(بكت "دم ھابيل" دم ھابيل إلى االنتقام ؛ دم يسوع صرخات الرحمة والغفران والمحبة‪.‬؛ ‪ (44:6‬والمسيح كملك المثالي )راجع مز ‪ 02:06‬؛ عيسى ‪ 7-9:6‬؛‪ .‫عن "الكمال" انظر المالحظة في ‪.‬ھذا ھو الشرق ‪) AORIST‬الشاھد المحلف(‬ ‫شرطي‪ .2:6‬ھذه النبوءة تتحدث عن جديد يھز السماوات‬ ‫واألرض متصلة معبد جديد في مرحلة ما بعد ‪) exilic‬راجع الحاج‪.(9-2:6‬وسوف تتلقى معبد جديد المجد‪ .‬‬ ‫ن َْخ ِد ُم ﷲَ ِخ ْد َمةً َمرْ ِ‬ ‫ضيﱠةً‪ ،‬بِ ُخ ُش ٍ‬ ‫‪" 12:25‬انظر إليھا" ھذا ھو واجب الحاضر النشط‪ .(2-12:1‬كنا المحفوظة لخدمة‬ ‫لخدمة األسرة االيمان )راجع لي تبليغ الوثائق ‪ ، 0:07‬أفسس ‪.(3:10‬يشبه‬ ‫إلى حد كبير ھو عليه ‪ ،‬ولكن من دون لعنة الجنرال ‪ 3:14،17‬؛ ‪ Zech.(1:15‬علم يسوع‬ . 14:11‬؛ القس ‪ .‬ألَنﱠهُ إِ ْن َكانَ أُولئِ َ‬ ‫ك لَ ْم يَ ْنجُوا إِ ِذ ا ْستَ ْعفَوْ ا ِمنَ ْال ُمتَ َكلﱢ ِم َعلَى األَرْ ِ‬ ‫ض فَقَ ْ‬ ‫ط بَ ِل ال ﱠس َما َء أَ ْيضًا«‪27 .‬ھذه ھي كلمة يونانية مختلفة عن تلك المستخدمة في ‪ .‬الھيكل الجديد سوف يجلب السالم‪ .‬‬ ‫( "دعونا نظھر االمتنان ‪ ،‬ونحن ھنا قد تقدم لخدمة ﷲ مقبول مع الخشوع والرھبة" ويصف الرد المناسب من المؤمنين العھد الجديد ‪:‬‬ ‫حياة من الخدمة بسبب امتنانه للسماح منقطع النظير من الثالوث ﷲ )راجع ‪ ، 13:15،21 .‬رومية ‪ .v.‬‬ ‫‪" 12:28‬من المملكة التي ال تتزعزع" وھذا يشير إلى الطبيعة الروحية من العھد الجديد‪ .‬ذكرت سيناء في وقت سابق من ھذا الفصل‬ ‫)راجع ‪ ، (19 -Exod.19 :18‬وإنما ھو إعادة صياغة من السبعينيه حجي ‪ .6،9،‬؛ ‪ 9:15‬؛ جيري ‪ 34-31:31‬؛ حزقيال ‪" .3:12‬بعد أن المستنيرة التي تفوق العھد الجديد في المسيح ‪ ،‬ومن األھمية بمكان أن االستجابة بشكل مناسب واحد‪.(5-11:1 .(01:02‬‬ ‫( "أفضل" انظر الحاشية كاملة في ‪.(4:12‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬لملكوت ﷲ‬ ‫كان يعتقد أن في العبارات من يھوه ‪ ،‬وملك إسرائيل )راجع انا سام ‪ 8:07‬؛‪ .‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪29-25:12 :‬‬ ‫ض‪ ،‬فَبِاألَوْ لَى ِج ًّدا الَ نَ ْنجُو نَحْ نُ ْال ُمرْ تَ ﱢدينَ َع ِن‬ ‫‪25‬اُ ْنظُرُوا أَ ْن الَ تَ ْستَ ْعفُوا ِمنَ ْال ُمتَ َكلﱢ ِم‪ .‬ومن العھد الماضي ودائمة بين ﷲ وشعبه‪.‬‬ ‫( "التي ال يرفض له" ھذا ھو واحد من تحذيرات الرئيسيتين‪ .‬فَقَوْ لُه ُ‬ ‫ض ِحينَئِ ٍذ‪َ ،‬وأَ ﱠما اآلنَ فَقَ ْد َو َع َد قَائِالً‪»:‬إِنﱢي َم ﱠرةً أَ ْيضًا أُز َْل ِز ُل الَ األَرْ َ‬ ‫الﱠ ِذي ِمنَ ال ﱠس َما ِء! ‪26‬الﱠ ِذي صَوْ تُهُ َز ْع َز َع األَرْ َ‬ ‫‪28‬‬ ‫ك َونَحْ نُ قَابِلُونَ َملَ ُكوتًا الَ يَتَ َز ْع َز ُ‬ ‫ع لِيَ ُك ْن ِع ْن َدنَا ُش ْك ٌر بِ ِه‬ ‫» َم ﱠرةً أَ ْي ً‬ ‫ير األَ ْشيَا ِء ْال ُمتَ َز ْع ِز َع ِة َك َمصْ نُو َع ٍة‪ ،‬لِ َك ْي تَ ْبقَى الﱠتِي الَ تَتَ َز ْع َزعُ‪ .‬ھذه‬ ‫األوصاف ينذر العھد الجديد في يسوع‪.‬ألَ ﱠن »إِلھَنَا نَا ٌر آ ِكلَةٌ«‪.‬حزقيال ‪ .‬اآلخر ‪" ،‬ال يتراجع‪ ".‬أعتقد ﷲ ھو الذھاب الى إعادة إنشائھا )راجع الثاني الحيوانات األليفة ‪ .‬مز ‪ 10:16‬؛ ‪ 9-24:7‬؛ ‪ 29:10‬؛ ‪ 44:4‬؛‬ ‫‪ 89:18‬؛ ‪ 95:3‬؛ عيسى‪ 43:15 .‬‬ ‫‪" 12:27‬ولكن مرة أخرى" ھذا العالم ھو رحيل‪ .‬‬ ‫‪ .‬ماذا ستفعل مع يسوع ‪ ،‬والمؤلف والمنھي من االيمان؟‬ ‫( "اذا" ھذه ھي من الدرجة األولى مرھون الجملة التي يفترض أن يكون صحيحا من وجھة نظر الكاتب وجھة نظر أو ألغراضه‬ ‫األدبية‪ .10:01‬‬ ‫‪" 12:24‬يسوع وسيط" يسوع ‪ ،‬والكھنة والتضحية )‪ (1‬يقف أمام األب بالنسبة لنا و )‪ (2‬يجلب أفضل العھد )راجع ‪ 7:22‬؛ ‪: 8‬‬ ‫‪ 10 .‬‬ ‫ھناك خطر )على كل كافر ومؤمن( في معرفة الحقيقة وليس بناء على ذلك‪.

‬خطب يسوع األولى واألخيرة ‪ ،‬ومعظم األمثال له ‪ ،‬التعامل مع ھذا الموضوع‪.(134-131‬‬ ‫‪" 12:29‬نار آكلة" قد يكون ھذا إشارة إلى جبل‪ .‬وينعكس ھذا في صالة يسوع في مات‪ .‫بوضوح أن المملكة كان حاضرا في نفسه وتعاليمه )راجع مات ‪ 4:17،23‬؛ ‪ 9:35‬؛ ‪ 10:07‬؛ ‪ 12-11:11‬؛ ‪ 12:28‬؛ ‪، 16:19‬‬ ‫مرقس ‪ 12:34‬؛ لوقا ‪ 10:9،11‬؛ ‪ 32-12:31 11:20‬؛ ‪ 16:16‬؛ ‪ .‬وقال انه سيكون لدينا سوف اآلب السماوي أو أن يكون القاضي‬ ‫لدينا من السماء‪ .Zech‬العصور اليھوديين ‪ ،‬عصر الشر وعصر جديد من البر والتداخل‪ .‬‬ ‫فإنه يشير إلى ملكوت ﷲ في قلوب البشر اآلن! ومن المثير للدھشة أن جون يستخدم ھذه العبارة مرتين فقط )وأبدا في األمثال يسوع(‪.(17:21‬ومع ذلك فإن المملكة ھي أيضا في المستقبل )راجع‬ ‫مات ‪ 16:28‬؛ ‪ 26:29‬؛ ؛ ‪ 24:14‬مارك ‪ ، 09:01‬لوقا ‪ 21:31‬؛ ‪.‬ما نقوم به واالستمرار في عالقة مع يسوع ھو المحدد‪ .(22:16،18‬‬ ‫في اجمالي يوازي في مرقس ولوقا ونحن نجد ان عبارة "ملكوت ﷲ"‪ .3‬لماذا استخدم الكاتب الكثير من االستعارات الرياضية في ھذا الفصل؟‬ ‫‪ .‬ركز ت على واحد فقط‬ ‫مجيء المسيح ‪ ،‬ﷲ العسكرية ‪ ،‬حكمي ‪ ،‬مجيد القادمة ‪ ،‬ولكن العھد الجديد يدل على انه جاء للمرة األولى كخادم معاناة عيسى‪53 .(10:31‬يمكن تطھير وتنقية النار أو تدمير تماما‪ .‬آمنوا شنق في ھناك!‬ ‫مناقشة مسائل‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬لكم ‪ ،‬الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما‬ ‫لدينا‪ .‬‬ ‫وترد ھذه األسئلة مناقشة لمساعدتك على التفكير من خالل القضايا الرئيسية لھذا القسم من الكتاب‪ .09:09 .‬‬ ‫‪ .‬وشمل ھذا موضوع مشترك من تعاليم يسوع الحاضر في عھد‬ ‫ﷲ في قلوب البشر ‪ ،‬والتي سوف يدخل يوم واحد على كل االرض‪ .‬ونحن ال نجرؤ على نسيان الذي ھو اننا‬ ‫االستجابة )راجع ‪ .‬‬ ‫والملك المتواضع ‪ .‬ويراد لھا أن تكون للتفكير ‪ ،‬وليس‬ ‫نھائية‪.6:10 .‬سيناء )راجع سفر التثنية‪ .‬‬ ‫ھذا ھو مثل ھذه العبارة المفتاح في اجمالي االناجيل‪ .5‬ما ھو قصد ﷲ النھائي لحياتنا؟ )‪vv.‬سيأتي مثل العبارات وتوقع! المؤمنين يعيشون في "بالفعل" مقابل "وليس بعد" من‬ ‫ملكوت ﷲ )راجع الرسم دال غوردون ستيوارت دوغالس وكيفية قراءة الكتاب المقدس للجميع جدارته ‪ ،‬ص ‪.2‬ال اآلية ‪ 1‬علم ان القتلى عرض حياة تعيش؟‬ ‫‪ . 10،28‬‬ .1‬قائمة سمات الرجال من الفصل ‪ 11‬و‪ 29-12:18‬أننا يجب أن تحذو حذوه‪.‬يسوع يسود حاليا في قلوب‬ ‫المؤمنين ‪ ،‬ولكن سيسود يوم واحد على جميع الخلق‪ .‬‬ ‫في انجيل يوحنا "الحياة األبدية" كناية الرئيسية‪ .‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.(4:24 .4‬ماذا كان الغرض من ھذا الفصل فيما يتعلق الكتاب كله؟‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬ماثيو ‪ ،‬وكتب إلى‬ ‫اليھود ‪ ،‬ويفضل العبارة التي لم تستخدم اسم ﷲ )مملكة السماء( ‪ ،‬بينما مرقس ولوقا ‪ ،‬والكتابة اللوثنيون ‪ ،‬وتستخدم تسمية مشتركة ‪،‬‬ ‫وتوظيف اسم اإلله‪.‬ھو سبب التوتر مع ھذه العبارة من قبل مجيء المسيح الثاني‪ .

4‬الخ‪.‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬التفقير ليس من وحي‬ ‫‪ ،‬لكنه ھو مفتاح التالية نية المؤلف األصلي ‪ ،‬الذي ھو جوھر التفسير‪ .‬‬ ‫السياقية البصائر‬ ‫ألف عدة أشياء ال تتناسب مع "المفترض" إعداد التاريخية‪.‬‬ ‫كلمة ودراسة جملة‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪6-1:13 :‬‬ ‫‪1‬‬ ‫ضافَةَ ْال ُغ َربَا ِء‪ ،‬ألَ ْن بِھَا أَضَافَ أُنَاسٌ َمالَئِ َكةً َوھُ ْم الَ يَ ْدرُونَ ‪3 .‬الَ تَ ْنسَوْ ا إِ َ‬ ‫لِت َْثبُ ِ‬ ‫ت ْال َم َحبﱠةُ األَخ ِ‬ ‫‪4‬‬ ‫س‪َ .1‬زعماء مسيحيون‬ ‫‪ .3‬الفقرة الثالثة‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .1‬الفقرة األولى‬ ‫‪ . 13:4‬‬ ‫‪13:5-6‬‬ ‫‪13:7-9‬‬ ‫‪13:10-16‬‬ ‫‪13:17‬‬ ‫‪13:18-19‬‬ ‫إغالق الصالة‬ ‫‪13:20-21‬‬ ‫الكلمات النھائية‬ ‫‪13:22-23.‬كونُوا ُم ْكتَفِينَ بِ َما ِع ْن َد ُك ْم‪ ،‬ألَنﱠهُ قَا َل‪»:‬الَ أ ْھ ِملُ َ‬ ‫‪13:01‬‬ ‫الوطنية للعلوم "واسمحوا محبة االخوة مواصلة"‬ . 13:23-25‬‬ ‫‪TEV‬‬ ‫كيف الرضاء ﷲ‬ ‫‪13:1-3.‬كل فقرة واحدة وموضوع واحد فقط‪. 13:24.‫الع‬ ‫برانيين‪13‬‬ ‫انقسامات فقرة من الترجمات الحديثة *‬ ‫‪NJB‬‬ ‫التوصيات النھائية‬ ‫‪13:1-6‬‬ ‫‪13:7-16‬‬ ‫الطاعة للقادة الدينيين‬ ‫‪13:17-19‬‬ ‫األخبار والتمنيات الطيبة‬ ‫وتمنيات‬ ‫‪13:20-21‬‬ ‫‪13:22.‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما‬ ‫لدينا‪ .‬قارن االنقسامات موضوعك مع ترجمة الخمسة المذكورة أعاله‪ .‬ما َذا يَصْ نَ ُع بِي إِ ْن َس ٌ‬ ‫ك َوالَ أَ ْت ُر ُككَ « َحتﱠى إِنﱠنَا نَقُو ُل َواثِقِينَ ‪»:‬الرﱠبﱡ ُم ِع ٌ‬ ‫ان؟«‬ ‫َم َحبﱠ ِة ْال َما ِل‪ُ .2‬عتاب على ما يبدو الى الوثنيون ‪ ،‬وليس اليھود‬ ‫باء ھذا الفصل األخير لديھا العديد من الميزات بولين‪.2‬الفقرة الثانية‬ ‫‪ .‬لِيَ ُك ِن ال ﱢز َوا ُج ُم َك ﱠر ًما ِع ْن َد ُك ﱢل َوا ِح ٍد‪َ ،‬و ْال َمضْ َج ُع َغ ْي َر نَ ِج ٍ‬ ‫‪6‬‬ ‫ُ‬ ‫ين ِلي فَالَ أَخَافُ ‪َ .‬‬ ‫قراءة الفصل في جلسة واحدة‪ .‬‬ ‫‪ . 13:25‬‬ ‫‪NRSV‬‬ ‫الختامية العتاب‬ ‫‪13:1-6‬‬ ‫‪13:7-16‬‬ ‫‪13:17‬‬ ‫الرسائل الشخصية‬ ‫‪13:18-19‬‬ ‫دك‬ ‫‪13:20-21‬‬ ‫حاشية‬ ‫‪13:22-25‬‬ ‫‪NKJV‬‬ ‫الختامية االتجاھات األخالقية‬ ‫‪13:1-6‬‬ ‫الختامية االتجاھات الدينية‬ ‫‪13:7-17‬‬ ‫‪UBS4‬‬ ‫حسنا ‪ ،‬خدمة الرضاء ﷲ‬ ‫‪13:1-6‬‬ ‫‪13:7-16‬‬ ‫‪13:17‬‬ ‫طلب صالة‬ ‫‪13:18-19‬‬ ‫الدعاء والوعظ النھائي ‪ ،‬وداعا‬ ‫‪13:18-19‬‬ ‫الدعاء وتحيات النھائي‬ ‫‪13:20-25‬‬ ‫‪13:20-21‬‬ ‫‪13:22-25‬‬ ‫القراءة دورة الثالث )انظر ص السادس في مالحظات تمھيدية(‬ ‫التالية نية المؤلف األصلي على مستوى الفقرة‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬لكم ‪ ،‬الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .‬لِتَ ُك ْن ِسي َرتُ ُك ْم خَالِيَةً ِم ْن‬ ‫َكأَنﱠ ُك ْم أَ ْنتُ ْم أَ ْيضًا فِي ْال َج َس ِد‪ .‬اُ ْذ ُكرُوا ْال ُمقَيﱠ ِدينَ َكأَنﱠ ُك ْم ُمقَيﱠ ُدونَ َم َعھُ ْم‪َ ،‬و ْال ُم َذلﱢينَ‬ ‫َويﱠة ُ‪2 .‬وأَ ﱠما ْال َعا ِھرُونَ َو ﱡ‬ ‫الزنَاةُ فَ َسيَ ِدينُھُ ُم ﷲُ‪5 .‬تحديد المواضيع‪ .

1 ،‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "السرير الزواج ھو أن يكون غير مدنس" الزواج ھو ھبة من ﷲ والقاعدة لجميع الجنرال راجع )‪ 1:28‬؛ ‪ . 5 ،‬‬ ‫‪" 13:02‬ال تھمل الظھار كرم الضيافة للغرباء" ھذا ھو الشرق الحالية )الشاھد المحلف( حتمية‪ .‬وقد تميزت الثقافة غير اليھود من القرن األول‬ ‫قبل االستغالل الجنسي ‪ ،‬ولكن ليس في المجتمع اليھودي‪ . .‬وخطايا الجنسي مصدر قلق كبير‬ ‫للكنيسة في وقت مبكر بسبب تفشي الرذيلة والممارسات عبادة وثنية الثقافة )راجع غال‪.‫‪" NKJV‬دع الحب االخوي مواصلة"‬ ‫‪" NRSV‬دع الحب المتبادل مواصلة"‬ ‫‪" TEV‬حافظوا على محبة بعضھم البعض كمسيحيين"‬ ‫‪" NJB‬متابعة أن يحب بعضنا بعضا مثل االخوة"‬ ‫ھذا ھو ھدية تنشط يفرض نفسه )وليس شرطي ‪ ،‬كما يترجم الوطنية للعلوم( ‪ ،‬ومعنى "االلتزام" أو‬ ‫"متابعة"‪ .(21‬ھذا ال يعني أن المسيحيين قد‬ ‫‪" 13:03‬تذكر السجناء" وھذا أوسط الحالية )الشاھد المحلف( حتمية‪ .(21-5:19 .‬أنا تس‪.(6 . .‬وھي‬ ‫إشارة واضحة بأن أحد يعلم ﷲ )راجع يوحنا ‪ 45-13:34‬؛ ‪ 15:12،17‬؛ أنا يوحنا ‪ 2:10‬؛ ‪ 24-3:11،14،17‬؛ ‪ 21-4:7‬؛‬ ‫الثاني جون ‪.‬يكون‪ ،" .‬‬ ‫‪ 21‬؛ أف‪ 4:19 .‬‬ ‫( "منذ أنتم أيضا في الجسم" وھذا يمكن أن تشير إلى )‪ (1‬الجسد )راجع ثانيا تبليغ الوثائق‪ ، 12:2 .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪" 13:04‬الزواج سيعقد في شرف بين جميع" الفعل ال ھناك‪ .‬لم يكن ھناك الموتيالت في تلك األيام إال النزل أخالقي وكانت مكلفة للغاية‪ .‬؛ غال‪-.‬ودعا المسيحيين إلى‬ ‫فتح منازلھم لوزراء المتجولين )راجع مات ‪ 25:35‬؛‪ .(5‬‬ ‫وھناك مركبات ‪ philoō‬عدة‪.‬ھناك الكثير حول اإلعداد التاريخية والمستفيدين من العبرانيين أن غير مؤكد‪.‬إذا كان أحد لوازم إرشادي ‪" ،‬ھو" ‪ ،‬ثم البيان ھو ضد التعاليم الزائفة‬ ‫)راجع لي تبليغ الوثائق‪ ، 7:38 .‬كانوا قد ساعد المؤمنين اآلخرين‪ .‬وكان لھذه الكلمات القراء يتبع المسيح مات‪ ، 45-25:44 .1‬حب األخ ‪V.‬األمر الذي جعل الزواج أدنى أخالقيا أو العزوبة تيم لي‪ .5:19 .2‬حب غريب ‪V.‬لفي‬ ‫عب‪ 36-10:32 .(3:8 .‬‬ ‫‪ .4: 11‬‬ ‫( "المالئكة مطلقا دون أن يعرفوا ذلك" وھذا ھو إشارة إلى سفر التكوين ‪ ، 18‬حيث تجتمع لمدة ثالثة المالئكة إبراھيم الذي بدا وكأنه‬ ‫الرجل )راجع أيضا فصول طوبيا ‪ .‬‬ ‫ھذا التحذير ضد االختالط الجنسي المثير للدھشة إذا ما كتب ھذا الكتاب لشعب اليھودي‪ ..22:15‬ومع ذلك ‪ ،‬ھناك مقاطع اخرى مثل ط تبليغ الوثائق‪ 05:05 .‬‬ ‫( "ﷲ سيحكم" يمكن النظر إلى حكم ﷲ من النشاط الجنسي البشري غير الئق في ذاكرة القراءة فقط‪ 32-1:24 .‬وتيم لي‪.‬انه كان يستخدم في السبعينيه لإلشارة إلى الزنا‪.‬‬ ‫‪ 04:09‬؛ أنا الحيوانات األليفة‪ .‬؛ العقيد ‪ 3:05‬؛ القس ‪ 21:8‬؛ ‪ .‬روم ‪ 12:13‬؛ األول تيم ‪ 3:02‬؛‪ .‬كما في الوطنية للعلوم من ‪ 1‬خامسا ‪ ،‬ثم وھو التشجيع ضد نزعات أخالقية للثقافة وثنية )‪ 4‬خامسا‬ ‫تفضل ھذا الخيار(‪.‬‬ .‬تيتوس ‪ 1:8‬؛ أنا الحيوانات األليفة ‪04:09‬‬ ‫؛ الثاني جون ؛ الديداخى ‪.‬‬ ‫( "الزناة" ھذا يشير إلى العالقات الجنسية بين الناس ‪ ،‬واحد أو كالھما متزوج من أشخاص آخرين‪ .‬الشيء القراء ومن المقرر أن تستمر ھو "الشقيق الحب" )فيالدلفيا ‪ ،‬راجع روم ‪ 12:10‬؛‪ .‬المفھوم الفلسفي اليوناني من الزھد ‪ ،‬عن رأي مفاده أن الجسم ھو الشر ‪ ،‬وذلك لحرمان ايران من الرغبات والحاجات‬ ‫إظھار روحانية متفوقة ‪ ،‬أثرت على الكنيسة في وقت مبكر! وال يزال! ويستخدم مصطلح "غير مدنس" في ‪ 7:26‬لوصف النقاء‬ ‫الجنسي يسوع ‪ ،‬كاھن العالية‪ .‬وكان السجن لوال تلك السيئات ‪ ،‬ولكن إليمانھم في المسيح )راجع انا حيوان أليف‪. .‬ھيكل اليوناني نفسه( ‪ ،‬عرضة‬ ‫لالضطھاد والسجن أو )‪ (2‬جسد المسيح ) على الرغم من أن النص ال يملك المادة المتوقع اليونانية( ‪ ،‬والكنيسة ‪ ،‬التي كانت ھدفا‬ ‫لالضطھاد‪.‬وھو مركب من "‪ " phileō‬و‬ ‫"غريب" ‪ ،‬أي "الحب من الغرباء‪ ". .‬‬ ‫( "زناة" المصطلح في العبارات وسائل العالقات الجنسية بين شخصين غير متزوجين ‪ ،‬ولكن في اإلقليم الشمالي لديھا أوسع داللة من‬ ‫الفجور الجنسي من أي نوع‪ .‬إذا كان أحد لوازم ضرورة حتمية ‪،‬‬ ‫وقال "دعونا‪ .‬لقد فعلوا ھذا في الماضي )راجع ‪ 6:10‬؛ ‪ ، (35-10:32‬ويتم تشجيعھم على االستمرار‪ .(15-4:14‬وكان السجن احتمال حقيقي لجميع المؤمنين في وقت مبكر ‪ ،‬كما ھو الحال بالنسبة العديد من المؤمنين في عالم اليوم أيضا‪.3‬حب المال ‪V.(4:3 . 2 ،‬‬ ‫‪ .(7-4‬المالئكة ظھرت أيضا لجدعون )قضاة ‪ (6‬؛ منوح )قضاة ‪ (13‬؛ لوط )تكوين ‪ (19‬؛ ھاجر‬ ‫)تكوين ‪ .‬نحصل على الكلمة اإلنكليزية "اإلباحية" من ھذا المصطلح اليوناني‪.(9:1،7‬ليس من العار‬ ‫أو خاطئين‪ .

‬‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫ة‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫ذ‬ ‫ِ‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫ف‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫ن‬ ‫ل‬ ‫ف‬ ‫َ‪.‬ولكن غالبا ما يستخدم في السبعينية‪ .(13-5:12 .‬وھي النظرة التي ال تركز على البنية التحتية المادية والفوري‪ .(10-6:6‬‬ ‫( "أنا لن الصحراء أنت ‪ ،‬أنا من أي وقت مضى ولن يتخلى عنك" ھذا ھو اقتباس فضفاض مع اثنين من السلبيات مضاعفة مؤكد ‪،‬‬ ‫مأخوذة من وعود ﷲ لقادته وشعبه‪ .‬‬ ‫الشاھد المسيحي واالخالق ‪ ،‬والزواج قوية ‪ ،‬والضيافة ‪ ،‬والحب االخوي حاسمة اليوم كما في القرن األول‪.‬فَلن َْخرُجْ إِذا إِلَ ْي ِه خ ِ‬ ‫ْب بِد َِم نَ ْف ِس ِه‪ ،‬تَأَلﱠ َم خ ِ‬ ‫‪16‬‬ ‫‪15‬‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ﱠ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ﱢ‬ ‫ْ‬ ‫يح‪ ،‬أَيْ ثَ َم َر ِشفَا ٍه ُم ْعت َِرفَ ٍة بِا ْس ِم ِه‪َ .‬ا ْنظُرُوا إِلَى نِھَايَ ِة ِسي َرتِ ِھ ْم فَتَ َمثﱠلُوا بِإِي َمانِ ِھ ْم‪.‬؛ ‪ 19-6:10،17‬؛ تيم الثاني‪.‬‬ ‫‪9‬‬ ‫َريبَ ٍة‪ ،‬ألَنﱠهُ َح َس ٌن أَ ْن يُثَبﱠتَ ْالقَ ْلبُ بِالنﱢ ْع َم ِة‪ ،‬الَ بِأ َ ْ‬ ‫ط ِع َم ٍة لَ ْم يَ ْنتَفِ ْع بِھَا الﱠ ِذينَ تَ َعا َ‬ ‫طوْ ھَا‪10 .‬ب ‪ 8:31‬ومن ثم يتضح في ‪.‬لِذلِ َ‬ ‫يَ ْخ ِد ُمونَ ْال َم ْس َكنَ أَ ْن يَأْ ُكلُوا ِم ْنه ُ‪ .‬والمعنى الضمني ھنا لنصلي من اجل شرف القادة ومنھم! ھذه ھي كلمة مختلفة ‪،‬‬ ‫ولكنھا مشابھة ‪ ،‬من ‪ 3‬خامسا‪ .‬ول ِك ْن الَ تَ ْنسَوْ ا فِ ْع َل الْ َخي ِْر َوالتﱠوْ ِزي َع‪ ،‬ألَنﱠهُ بِ َذبَائِ َح ِم ْث ِل ھ ِذ ِه يُ َسرﱡ ﷲُ‪.V‬وعلى المحبة‬ ‫‪ .‬والمشكلة ليست في المال ‪ ،‬ولكن حب المال )راجع لوقا ‪ 12:15‬؛‬ ‫‪ 16:14‬؛ تيم لي‪ 3:3 .‬‬ ‫‪8‬يَسُو ُ‬ ‫ع ْال َم ِسي ُح ھُ َو ھُ َو أَ ْمسًا َو ْاليَوْ َم َوإِلَى األَبَ ِد‪.39-8:32‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪16-7:13 :‬‬ ‫‪7‬اُ ْذ ُكرُوا ُمرْ ِش ِدي ُك ُم الﱠ ِذينَ َكلﱠ ُمو ُك ْم بِ َكلِ َم ِة ﷲِ‪ .‬؛ تس أنا‪.‫‪ ، 11 -.‬ولكن تم العثور أيضا في نفس ھذه الحقيقة‬ ‫مزمور ‪.1‬يحتاجون إلى التوبة‬ ‫‪ .‬أل ْن لَي َ‬ ‫ﱢس ال ﱠشع َ‬ ‫ع أَ ْيضًا‪ ،‬لِ َك ْي يُقَد َ‬ ‫َار َج البَا ِ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ة‬ ‫ْال َعتِي َد‬ ‫ﱢ‬ ‫ِ ٍ ِ ِ َ‬ ‫ْ ِِ ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫‪" 13:07‬تذكر" وھذا ھو واجب الحاضر النشط‪ .‬القناعة ھدية رائعة من ﷲ يجب أن تكون مقبولة من االيمان‬ ‫وعاش بھا يوميا )راجع كورنثوس الثانية ‪ 9:08‬؛ فيل ‪ 12-4:11‬؛ تيم لي ‪.‬يستخدم اسم "المساعد" ھنا فقط‬ ‫في اإلقليم الشمالي )ولكن الفعل ھو في عب‪ ، (2:18 .‬المؤمنين ضرورة أن تكون واعية لضرورة الصالة من أجل خدمة وتكريم زعمائھم محبا لجسد المسيح‬ ‫)راجع ضد ‪ (3‬وقادة لھا )راجع ت ت‪ 7،17،24 .‬اسما ھو مركب من‬ ‫‪ .2‬المجمع الثالث‪ phileō‬مع منذ ‪ ، (1 .‬‬ ‫‪ .‬فَإ ِ ﱠن ْال َحيَ َوانَا ِ‬ ‫َاس« بِيَ ِد َرئِ ِ‬ ‫ت الﱠتِي يُ ْد َخ ُل بِ َد ِمھَا َع ِن الْ َخ ِطيﱠ ِة إِلَى »األَ ْقد ِ‬ ‫ق أَجْ َسا ُمھَا خ ِ‬ ‫‪14‬‬ ‫‪13‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ﱠ‬ ‫ُ‬ ‫ٌ‬ ‫ٌ‬ ‫ً‬ ‫يَسُو ُ‬ ‫ْس لَنَا ھُنَا َم ِدينَة بَاقِيَة‪ ،‬ل ِكنﱠنَا نَطلبُ‬ ‫َار َج ال َم َحل ِة َحا ِملِينَ عَا َرهُ‪ .IMPERATIVAL‬ھذه ھي القضية الرئيسية‬ ‫للسعادة‪ .56:4،11‬‬ ‫( "الرب بي مساعد" مزمور ‪ 118‬كلمة قوية من الثقة في محبة ﷲ ‪ ،‬والغفران ‪ ،‬والوجود ‪ ،‬ومساعدة‪ .2‬المؤمنين األخرى لمساعدتھم )راجع غال ‪ 6:01‬؛ جيمس ‪(20-5:16،19‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "يجري المحتوى مع ما لديك" ھذا ھو سلبي الحاضر الفاعل المستخدمة في شعور ‪ .3‬المؤمنون ال يكون "أفضل" أصدقاء مع المؤمنين غير أخالقي )راجع لي تبليغ الوثائق‪.‬‬ ‫( "الذين قادوا لكم" اآليات ‪ 17‬و ‪ 24‬صفقة مع القيادات الحالية ‪ ،‬وذلك ضد ‪ 7‬يجب أن تشير إلى أولئك القادة الذين بشر أوال االنجيل‬ .‬جوش ‪ 1:5‬؛ األول ‪ 28:20‬مركز حقوق االنسان ؛‬ ‫عيسى ‪ .1‬ألفا حرماني‬ ‫‪) phileō .(41:10،13،14،17‬المؤمنين لم يكن لديك للخوف على أحكام يوميا )راجع مات‪.01:09‬التي تتعلق المؤمنين الذين يرتكبون ھذه األعمال المنافية لآلداب‪ .‬وكانت الكنيسة في وقت مبكر لمواجھة الفجور في‬ ‫حياة المؤمنين ومحاولة استخالص بعض المبادئ التوجيھية‪.‬لَنَا » َم ْذبَ ٌح« الَ س ُْلطَانَ لِلﱠ ِذينَ‬ ‫الَ تُ َساقُوا بِتَ َعالِي َم ُم َتنَ ﱢو َع ٍة َوغ ِ‬ ‫ﱠ ‪12‬‬ ‫‪11‬‬ ‫يس ْال َكھَنَ ِة تُحْ َر ُ‬ ‫ك‬ ‫َار َج ْال َم َحل ِة‪ .‬‬ ‫‪13:05‬‬ ‫الوطنية للعلوم "تأكد من أن الطابع الخاص بك خالية من حب المال"‬ ‫‪ NKJV‬وقال "دعونا السلوك الخاص يكون من دون طمع"‬ ‫‪" TEV ،NRSV‬الحفاظ على حياتكم خالية من حب المال"‬ ‫‪" NJB‬ضع جشع من حياتكم"‬ ‫وليس ھناك فعل ‪ ،‬ومرة أخرى فھذا يعني ضمنا ضرورة حتمية‪ .(34-6:19 .‬ورد أيضا في شروط مختلفة قليال في ذاكرة القراءة‬ ‫فقط‪ .‬‬ ‫‪" 13:06‬الرب" ھذا ھو اقتباس من السبعينيه من فرع فلسطين‪ ، 118:6 .(13-5:9 .‬انھا وسيلة "لتقديم المساعدات" ‪" ،‬من يأتي‬ ‫النقاذ واحد‪".‬‬ ‫( "ما يفعل الرجل لي" ھذه الحقيقة العظيمة )راجع مز ‪ 56:4،11‬؛‪ (118:6 .(3:2 .3‬عملة معدنية من الفضة‬ ‫يعني "ال احد من محبي المال"‪ .‬ﷲ معنا ولنا )راجع سفر التثنية ‪ 7-31:6‬؛‪ .

‬على نعمة ‪ ،‬وغير مستحق مستحق ﷲ في المسيح يسوع )أي االنجيل ‪ ،‬والتليف الكيسي‪.11‬مرت قوانين‬ ‫الطعام بعيدا في المسيح مات راجع )‪ 15:11‬؛ مارك ‪ 23-7:18‬؛ اعمال ‪ 10‬؛ العقيد ‪ .(3:7،9 .3‬اكتبھا على قلوبھم" )‪(jer.‬ھذه السامعون يلزم راسخة ‪ ،‬وليس على طقوس ‪،‬‬ ‫التضحية الحيوانية أو قوانين الطعام ‪ ،‬ولكن‪ .‬يسوع ‪ ،‬الكلمة ال تتغير من اآلب ‪ ،‬ھو أفضل بكثير من اإلجراءات والكلمات األولى‬ ‫من العھد‪.‬‬ ‫( "القلب" انظر موضوع خاص في ‪.(3:8‬وقال انه يقتبس النصوص ت عدة‪.‬‬ ‫( "الذين تكلموا كلمة ﷲ لكم" ھذه ھي المھمة من الزعماء المسيحيين‪ .‬حياتھم شھد على صحة رسائلھم‪.‬‬ ‫( "من تعاليم متنوعة وغريبة" ھذا بالضبط ما ينطوي غير مؤكد ‪ ،‬ولكن أدانت مجموعة مماثلة من الممارسات اليھودية والوثنية في‬ ‫العقيد ‪ .‬بول وكثيرا ما تشجع‬ ‫المؤمنين على تقليد إيمانه )راجع لي تبليغ الوثائق‪4:16 .‬‬ ‫‪ 3:8،15 .‬؛‪ 2-11:1‬؛ فيل‪ 3:17 .‬ھؤالء القادة ‪ ،‬مثل تلك الموجودة في التصويت بنداء‬ ‫األسماء من المؤمنين في الفصل ‪ ، 11‬ظلت وفية أثناء الحياة وحتى الموت‪ .‬تناسب وضع مختلط الكنيسة ‪ ،‬وليس في كنيس‪.2‬ضل في قلوبھم" )مز ‪(95:10‬‬ ‫‪" ، 8:10 .03:06 . 31:33‬‬ ‫وھو يلخص ھذه الحقائق ثم في ‪ 3:12‬؛ ‪ ، 4:12‬و‪ .‬؛ ‪ ، 4:09‬وأنا تس‪ 01:06 .‬‬ ‫‪" 13:08‬يسوع‪ .‬عروض‬ ‫المسيحية مع االحتياجات الداخلية للبشرية الساقطة ‪ ،‬في حين أن اليھودية ال يمكن‪.‬يقدم ھذا البيان نفسه الھوتية تتعلق يھوه في المال‪ .‬شخصيته واالخالص ال تتغير أبدا )راجع فرع فلسطين‪.‬‬ ‫‪ ، 27-102:26‬ونقلت في عب‪ .‬‬ ‫فھم طبيعة ﷲ ال تتغير والمحبة ‪ ،‬لذلك أعرب بوضوح في التدريس ‪ ،‬والحياة ‪ ،‬وموت يسوع )اإلنجيل( ‪ ،‬ھو ما يعطي المؤمنين‬ ‫التشجيع‪ .‬حرف ورحمة ﷲ وثابتة ‪ ،‬كذلك‬ ‫‪ ،‬ھي يسوع المسيح‪.‫‪ ،‬ولكن قد ماتوا اآلن‪.‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "ألنھا جيدة لتعزيز القلب بالنعمة" ‪" NKJV‬ألنه أمر جيد أن يتم إنشاء القلب بالنعمة" ‪" NRSV‬ألنھا على ما يرام‬ ‫إلى تعزيزھا القلب من قبل نعمة" ‪" TEV‬انه المر جيد ل تتلقى القوة الداخلية من "‪ "NJB‬نعمة ﷲ أنه من األفضل أن تعتمد على‬ ‫سماح لقوة داخلية "‬ ‫ھذا ھو المصدر الحاضر السلبي‪ .‬لھذا نحن نكرمھم ‪ ،‬واالحترام لھم ‪ ،‬والدعاء لھم‪.‬‬ ‫ھذا الكاتب كثيرا ما تتناول مسألة الروحي لل"قلب" )انظر موضوع خاص في ‪ .‬‬ ‫‪" 13:09‬ال يمكن أن يتم بعيدا" ھذه ھدية السلبي يفرض نفسه مع جسيم السلبية التي عادة ما يعني لوقف العمل بالفعل في العملية‪.(23-2:16‬أنھا لم تعد ملزمة للخالص‬ ‫المؤمنين )راجع غالطية ‪ 3‬؛ اعمال ‪ ، (15‬ولكن في وضع الكنيسة والمؤمنين ال يزالون أن تكون واعية من "أضعف االخوة" )أع‬ ‫‪ ، 20-15:19‬رومية ‪ 15:6-.‬‬ ‫‪" 13:10‬لدينا المذبح" وقياسا يبدو أن الروحية )السماوية( خيمة ‪ ،‬وليس مذبح المادية ‪ ،‬وبالتالي ‪ ،‬فإنه يشير إلى عمل يسوع‬ ‫األضاحي نيابة عن المؤمنين‪ .‬وھي استعارة قوية من قدرتنا على الوصول إلى ﷲ من خالل المسيح‪.‬‬ .(1:12 .10:22‬قلب يمثل الجوانب العقلية والعاطفية ‪ ،‬واإلرادية للبشرية‪ .‬‬ ‫خامسا ‪ (7‬وكانوا المترجحة بين موسى وعيسى‪ .‬أجزاء من ھذا الفصل‬ ‫)أي ت ت‪ (5-4 .1‬؛ ‪" ، 4:07‬ال تقسوا قلوبكم" )مز ‪(95:8‬‬ ‫‪" ، 3:10 .03:08‬‬ ‫( "ليس من األطعمة ‪ ،‬والتي من خاللھا أولئك الذين كانوا حتى المحتلة لم تكن استفادت" ھذه اشارة واضحة الويين ‪ . .‬تتعزز قلوب المؤمنين وعقولھم من خالل معرفة من االنجيل وعالقة شخصية مع الراعي الكبير ‪ ،‬ليس من خالل الطقوس‬ ‫الخارجية ‪ ،‬واإلجراءات )العھد القديم فسيفساء(‪.‬كاتبنا وتدعو له قراء لتقليد االيمان من قادتھم‪ .‬‬ ‫وكانت بعض السامعون تفكر في "تقليص الظھر" )راجع ‪ 2:01‬؛ ‪ .(10:38‬المبني للمجھول يعني نشاط الشيطان أو الشيطانية ل‪.1 : 14‬؛ كورنثوس ‪ 8‬؛ ‪ ، (33-10:23‬وليس محاولة لالساءة الى ضمائرھم ضعيفة‪.‬نفسه "وكانت األحرف العبارات الواردة في الفصل ‪ 11‬أمثلة جيدة ‪ ،‬والقادة السابقين والحاليين ومن األمثلة‬ ‫الجيدة ؛ المسيح ھو مثالنا األعلى‪ .‬‬ ‫( "النظر في نتيجة لسلوكھم" ھذا النعت نشط الحاضر تستخدم أمرا حتميا‪ .23-2:16‬ويكاد يبدو لي أن أجزاء من الفصل ‪ 13‬من وثيقة تضاف الى بولين رسالة الى كنيس يھودي‪ .‬انھم ال يعلمون أو الوعظ أو اكتشافاتھم الشخصية ‪ /‬األفضليات‬ ‫الثقافية ‪ ،‬ولكن إنجيل يسوع المسيح‪ . .‬؛ تس الثاني‪.‬‬ ‫( "يقلد عقيدتھم" ھذا ھو الشرق الحالية )الشاھد المحلف( حتمية‪ .

.6: 2 .‬ھدية من المال األسبوعية التي قدمھا‬ ‫أعضاء المجمع لشراء المواد الغذائية للمحتاجين‪ .‫( "ال يحق لتناول الطعام" ھذا ھو آخر اشارة الى سفر الالويين ‪. 14،23P‬؛ ‪.‬النظام القرباني ‪ ،‬نظرا السرائيل للترويج‬ ‫زماله مع ﷲ عن طريق التعامل مع مشكلة الخطيئة ‪ ،‬وتشارك خمسة أنواع من التضحيات‪.‬‬ ‫‪" 13:15‬من خالله" ھذا يشير الى يسوع ‪ ،‬تذكر باالسم في ‪ 12‬خامسا ‪ ،‬الذي كرست شعبه التضحية من دمه خارج بوابة القدس‪.(7:12‬يتم وصف ھذه التضحيات بالتفصيل في سفر الالويين ‪ .(1:8‬‬ ‫‪" 13:14‬المدينة" وھذا كناية عن السماء باستخدام رأس المال اسرائيلي من أرض الميعاد )راجع ‪ 11:10،16‬؛ ‪ ، 12:22‬يوحنا‬ ‫‪ .16:27 .‬‬ ‫‪ .‬تاريخ كتابة ھذا الكتاب ھو غير مؤكد‪.‬‬ ‫‪" 13:12‬يسوع‪ .‬واستخدمت مقاطع من ھذا القبيل من قبل اسرائيل في‬ ‫المنفى لتحل محل الثناء اللفظي بدال من التضحية بالحيوان ألنه تم تدمير المعبد تماما في ‪ 586‬ق‪ .‬ليصلب عانى خارج بوابة "ھذا لعب كلمة رباني كما اتخذت التضحيات العبارات خارج المخيم ‪ ،‬كان يسوع‬ ‫المتخذة خارج مدينة القدس‪.2‬في "التعدي على ممتلكات الغير أو الشعور بالذنب" تقدم‬ ‫وباء ثالثة الطوعية‬ ‫‪ .‬يسر ﷲ عندما‬ ‫أوالده المحبة ومساعدة بعضنا البعض )راجع فيل‪.(4:18 .‬‬ ‫‪" 13:13‬لذا دعونا نخرج له" ھذا ھو مفتاح اآلية في الكتاب‪ .(11 .20-28:19‬أو مدمج‪ (13-10:9 .(116:17‬عبارة "ذبيحة التسبيح" يأتي من السبعينيه )راجع ليف ‪ 7:2،3،5‬؛‬ ‫الثاني ‪ 29:31‬مركز حقوق االنسان ؛ ‪ 33:16‬؛ ‪ s.‬المؤمنين الحاجة إلى‬ ‫تحديد علنا معه وتحمل اللوم له بغض النظر عن العواقب‪ .‬‬ ‫في سياق ھذا اليھودي "األشياء الجيدة" )‪ (Koinōnia‬ربما يشير الى الصدقة )راجع مات‪ ، (6:1 .7-1‬المزامير ذكر ھذا الجانب من العشق في كثير من األحيان )راجع‬ ‫مزمور ‪ 27:6‬؛ ‪ 50:14‬؛ ‪ 69:30‬؛ ‪ 107:22‬؛ ‪ .‬‬ ‫جميع الفوائد الروحية تأتي من خالله!‬ ‫( "دعونا نقدم باستمرار بالتسجيل في التضحية من الثناء" وھذا ھو نشط الحاضر شرطي‪ .‬ھذه ھي دعوة واضحة لھذه "المحمية" المؤمنين كنيس لالنتقال إلى ضوء‬ ‫كامل من اللجنة العظمى المسيحية )راجع مات ‪ 20-28:19‬؛ اعمال ‪.‬يعتبر اليھود ھذا من البر‪.2‬تقدم وجبة الحبوب ‪/‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫(‬ ‫الوطنية للعلوم "ان يشكر باسمه"‪.‬يوم الغفران‪.‬ربا )راجع‬ ‫‪ ، TEV‬وھو ما يعكس فيل‪.‬‬ ‫‪" 13:16‬و ال تھمل فعل الخير" ھذا ھو الشرق الراھن يفرض نفسه مع جسيم سلبية ‪ ،‬وھو ما يعني عادة لوقف العمل في التقدم‪ ..3‬زمالة ‪ ،‬أو السالم ‪ ،‬وتقديم‬ ‫إنه في اتصال مع ھذه الثالثة الماضية أن مفھوم الشكر والثناء المذكورة )راجع ليف‪.‬وھوشع ‪ 14:03‬من السبعينيه‪ .‬‬ ‫واثنان ألف إلزامية‬ ‫‪ .1‬في "ذبيحة خطيئة"‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪" NKJV‬تقديم الشكر السمه"‬ ‫‪" NRSV‬التي يعترفون باسمه"‬ ‫‪" TEV‬أن يعترفوا به ربا"‬ ‫‪" NJB‬أولئك الذين يعترفون باسمه"‬ ‫للمؤمنين منا الثناء على ﷲ ھو إقرارنا )‪ (homologēo‬يسوع )باستخدام اسمه في مات ‪ .‬‬ ‫( "تقاسم"‬ .(106:22‬‬ ‫"ثمرة الشفاه" ھذه العبارة تعكس عيسى‪ 57:19 .1‬احترقت كليا تقدم‬ ‫‪ .‬من قبل نبوخذ نصر الثاني ‪ ،‬والملك‬ ‫البابلي الجدد‪ . .49 :.‬ودمرت مرة أخرى من قبل روما في ‪ 70‬ميالدية‪ .16‬‬ ‫‪" 13:11‬يتم حرق قربانا للخطيئة ‪ ،‬خارج المخيم" ھذا ھو آخر إشارة إلى إجراءات ليف‪ -.‬ومن أوسط الحالية )الشاھد المحلف( شرطي ‪ ،‬الذي يتحدث عن عمل‬ ‫مستمر ‪ ،‬ويضيف عنصرا من عناصر الطوارئ )وھذا ھو التحذير واإلنذار النھائي ضد "تقلص مرة أخرى"(‪ .(14:2‬ويعتبر ھذا النوع نفسه من المجاز في ‪" ، 11:14‬بلد"‪.

‬وقد وضعت بعض كقادة ﷲ بين شعبه )ارقام مالحظة‪ .‫موضوع خاص ‪KOINŌNIA :‬‬ ‫مصطلح "الزمالة" )‪ (Koinōnia‬يعني‬ ‫‪ .‬ول ِك ْن أَ ْ‬ ‫صلﱡوا ألَجْ لِنَا‪ ،‬ألَنﱠنَا نَثِ ُ‬ ‫طلُبُ أَ ْكثَ َر أَ ْن تَ ْف َعلُوا ھ َذا لِ َك ْي أُ َر ﱠد إِلَ ْي ُك ْم بِأ َ ْكثَ ِر‬ ‫صرﱠفَ َح َسنًا فِي ُك ﱢل ش ْ‬ ‫صالِحًا‪َ ،‬را ِغبِينَ أَ ْن نَتَ َ‬ ‫ض ِميرًا َ‬ ‫ق أَ ﱠن لَنَا َ‬ ‫‪َ 18‬‬ ‫سُرْ َع ٍة‪.‬‬ .1‬إغالق باالشتراك مع شخص‬ ‫أ‪ .(13‬‬ ‫ھذه الكلمة من التشجيع لتقدم إلى الزعماء المسيحيين ھي التي تشتد الحاجة إليھا في يومنا ھذا من عدم االحترام للسلطة من أي نوع ‪ ،‬والتركيز‬ ‫المفرط على الحقوق والصالحيات للفرد‪ .‬‬ ‫( "عن أولئك الذين سوف تعطي حساب" القادة ھي المسؤولة عن وزارة ‪ ،‬وسوف يعطي لحساب ﷲ )راجع لي تبليغ الوثائق‪ .‬‬ ‫د‪ .‬ودعا جميع المؤمنين لتكون خاضعة لبعضھم البعض احتراما للسيد المسيح )أفسس‪. .‬ويؤكد أيضا على ضرورة والفرح من الطائفة المسيحية‪ .‬‬ ‫‪.‬مع اإلنجيل )راجع فيل ‪ 1:5‬؛‪ .‬فيليمون ‪(17‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫االنجيل ھو بالتأكيد على حد سواء‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( نص ‪17:13 :‬‬ ‫‪17‬أَ ِطيعُوا ُمرْ ِش ِدي ُك ْم َو ْ‬ ‫ح‪ ،‬الَ آنﱢينَ ‪ ،‬ألَ ﱠن ھ َذا َغ ْي ُر نَافِ ٍع لَ ُك ْم‪.‬‬ ‫عب‪(13:16 .‬‬ ‫ج‪ .(15-3:10 .‬مع االبن )راجع يوحنا ‪ 1:06‬أنا ؛ األول كو ‪(1:9‬‬ ‫ب‪ .(02:01‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫ضعُوا‪ ،‬ألَنﱠھ ُ ْم يَ ْسھَرُونَ ألَجْ ِل نُفُو ِس ُك ْم َكأَنﱠھُ ْم سَوْ فَ يُ ْعطُونَ ِح َسابًا‪ ،‬لِ َك ْي يَ ْف َعلُوا ذلِ َ‬ ‫اخ َ‬ ‫ك بِفَ َر ٍ‬ ‫‪" 13:17‬أطيعوا‪ .2‬إغالق باالشتراك مع األشياء أو مجموعات‬ ‫أ‪ .‬فيليمون ‪(6‬‬ ‫ب‪ .‬يجب أن يكون ھناك توازن ‪،‬‬ ‫واالحترام المتبادل ‪ ،‬وبروح تعاونية بين شعب ﷲ وقادة ﷲ‪ .‬ليس مع الظالم )راجع ثانيا تبليغ الوثائق‪(6:14 .‬وھو‬ ‫كناية عن الترقب الدؤوب والخدمة )راجع عيسى ‪ 62:6‬؛‪ .‬‬ ‫‪ .‬حزقيال ‪ 3:17‬؛‪.(5-16:3 .(5:21‬‬ ‫( "أنھا تبقي ووتش" وھذا يعني مصطلح "أن تكون مستيقظا" ‪" ،‬أن نكون يقظين" )راجع مارك ‪ ، 13:33‬لوقا ‪ 21:36‬؛ أف‪ ، (06:18.‬أسيء يدعو ﷲ من قبل بعض الشخصيات السلطوية‪ .‬يقدم "ھذا ھو سلبي الحالية )تي قوائم روبرتسون انه كصوت األوسط( حتمية والحاضر ينشط حتمية‪ .4‬ھدية من ﷲ نعمة من خالل المسيح ‪ ،‬الذي يعيد الزمالة البشرية معه ومعه‬ ‫اإلخوة واألخوات‬ ‫وھذا يؤكد العالقة األفقية )البشر( التي أحدثتھا العمودي‬ ‫عالقة )اإلنسان إلى الخالق(‪ .‬مع من دم المسيح )راجع لي تبليغ الوثائق‪(10:16 .‬ھم‬ ‫الحكام!‬ ‫( "دعھم تفعل ذلك مع الفرح والحزن وليس مع" موقف الجماعة ال تحدد وزارة ‪ ،‬لكنه جعل عملية ممتعة أو مؤلمة‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪19-18:13 :‬‬ ‫َي ٍء‪َ 19 .‬مع اآلب واالبن )راجع لي جون ‪(1:3‬‬ ‫د‪ .(9-33:7 .‬الفعل‬ ‫متوترة تشدد على بدء واستمرار ھذه التجربة من المجتمع )راجع ‪] 1:03‬مرتين[ ‪ .‬مع الروح )راجع كورنثوس الثانية ‪ 13:13‬؛ فيل ‪. .‬مع معاناة )راجع فيل ‪ 3:10‬؛ ‪ 4:14‬؛ األول الحيوانات األليفة ‪(4:13‬‬ ‫‪ .‬إننا نكرمھم بسبب دعوتھم ‪ ،‬والتدريب‬ ‫‪ ،‬وااللتزام ‪ ،‬والخدمة‪ .‬على الرغم من أن‬ ‫األفراد أحرار في المسيح يجب ان سلمنا أنفسنا لسلطة روحية للنمو وخدمة )راجع ضد ‪ ، 7‬وأنا كو ‪ 16:16‬؛ األول تسالونيكي ‪-5:12‬‬ ‫‪.‬ومع ذلك ‪ ،‬ھناك العكس "الخندق‪ ".(6،7 ،‬مسيحية‬ ‫والشركات!‬ ‫( "مع ھذه التضحيات من أجل ﷲ ويسر" الحظ في ‪ 15‬خامسا التضحية مقبولة والمعلن االيمان في المسيح ‪ ،‬واآلن ھو رباني المعيشة‪.3‬ھدية أو المساھمة في عمل أزياء سخية )روم ‪ 12:13‬؛ ‪ 15:26‬؛ الثاني كو ‪ 8:04‬؛ ‪ 9:13‬؛ ‪ 4:15‬فيل‪.‬مع االخوة العھد األخرى ‪ /‬األخوات )راجع يوحنا ‪ 1:07‬أنا وأعمال الرسل ‪ 2:42‬؛ غال ‪ 2:09‬؛‪ .

2‬قيادة شعبه )راجع جيري ‪ 10:21‬؛‪ 7-50:6 .(3‬انظر موضوع خاص ‪:‬‬ ‫الخالدة في ‪.‬؛ تيم لي‪-2:1 .‬ومع ذلك ‪ ،‬ھناك نصوص أخرى التي تؤكد وكالة القيامة والروح )روم ‪ (8:11‬أو االبن نفسه )راجع يوحنا ‪ 22-2:19‬؛‬ ‫‪ .‬األليفة أنا ‪ 2:25‬؛ ‪(05:04‬‬ ‫عدة مرات في العھد القديم )راجع ارقام ‪ 27:17‬؛‪ .(37:26‬يمكن للمرء‬ ‫أن يرى كيف أصيبوا بصدمة كبيرة من اليھود يوم يسوع في رسالته‪ .‬بطريقة أو بأخرى المقبلة ھي ذات مقدم البالغ إلى صلواتھم‪ .‬ھذا يبدو كثيرا مثل بول )راجع فيليمون‬ ‫‪ .‬أي خروج الجنرال ‪ (21-15:17‬المحاضر العبارات المشروطة وغير المشروطة العھدين‪ .(2،8‬قد الجمع تشير إلى مجموعة بما في ذلك وزارة تيموثي )راجع ضد ‪.‬‬ ‫حزقيال‪.‫‪" 13:18‬صلي ألجلنا" الصالة من قبل القيادة والقيادة ألمر بالغ األھمية )أفسس ‪ 19-6:18‬؛ فيل ‪ 4:06‬؛ األول تس‪ 5:25.‬آ ِمينَ ‪.‬كو ‪ 6:14‬أنا ؛ ؛ ‪ .‬‬ ‫‪ .(5:08‬‬ ‫ويصف بعض المعلقين ھذه اآلية كما تتعلق ببعض النوع من االتھامات التي وجھت الى الكاتب )على غرار الوضع بولس في‬ ‫كورنثوس وغالطية(‪.(13:18‬وقد أزالت قوة الفداء يسوع والروح‬ ‫الساكن الخوف من ﷲ والعار من خطايا الماضي وحلت محلھا مع الفرح والسالم والثقة ‪ ،‬وليس في األداء البشري ‪ ،‬ولكن في االنجيل!‬ ‫ھذه المعرفة من االنجيل ھو خوذة الخالص )أفسس ‪ 6:17‬؛‪ .‬‬ ‫( "الراعي العظيم" ومصطلح "الراعي" ھو استعارة الوراسكوم تليكوم‬ ‫‪ .1‬يھوه )راجع العماد ‪ 49:24‬؛ مز ‪ 23:01‬؛ ‪ 78:52‬؛ ‪ 80:1‬؛ ‪ Eccl 12:11‬؛ عيسى ‪ 40:11‬؛ ‪ 63:11‬؛ جيري ‪ 31:10‬؛‪.‬؛ غال‪ 1:1 .‬وألقى لنا ومعنا!‬ ‫( "عن طريق الدم" وھذا يشير على حياته نظرا الذي دشن العھد الجديد )راجع ‪ Zech 9:11‬؛ مرقس ‪ ، 14:24‬وأنا كور ‪.‬يا رب السالم" تس الثاني ‪.(18-10:17‬تحدث الھوتي ‪ ،‬وجميع االشخاص الثالثة الثالوث تنشط في أعمال جميع تعويضي‪.‬تس أنا ‪.(11:25‬‬ ‫( "العھد األبدي" ومن الصعب فرز "األبدية" لمختلف العھود ‪ ،‬كما يظھر العبرانيين ‪ ،‬الفسيفساء العھد مشروط وبسبب الضعف‬ ‫البشري ‪ ،‬وليس األبدية‪) .(10:02‬موصوفة شعب ﷲ متناثرة كما ودون راع ‪ ،‬ولكن اآلن قد حان الراعي الكبرى‪ .‬العھد مع إبراھيم‬ ‫‪ ،‬حيث سيكون المباركة جميع األمم ‪ ،‬وغير المشروط )أي العھد األبدي( ‪ ،‬وبالتالي ‪ ،‬األبدية )راجع سفر التكوين ‪ 17:7،13،19‬؛‬ ‫مزمور ‪ .‬؛ حزقيال ‪ 3-34:2‬؛‪(Zech 11:3،5،15،17 .‬‬ ‫‪(34‬‬ ‫‪ ..(4-89:3 .(3:16‬‬ ‫( "الذي نشأ من بين االموات" اإلقليم الشمالي ويصور عادة ﷲ اآلب كما رفع السيد المسيح من بين األموات )راجع اعمال ‪ 2:24‬؛‬ ‫‪ 3:15‬؛ ‪ 5:30‬؛ ؛ ‪ 10:40 04:10‬؛ ‪ 33،34،37 ، 13:30‬؛ ‪ 17:31‬؛ روم ‪ 6:4،9‬؛‪ .‬‬ ‫‪ 13:19‬ھذا ھو اآلية خفي‪ .‬يذكر ان العھد الجديد كما وعدت يوم جديد من الصواب )عصر جديد من الروح(‬ ‫لشعب ﷲ )راجع عيسى ‪ 55:3‬؛ ‪ 61:8‬؛ ؛ ‪ 59:21‬جيري ‪ 31:33‬؛ ‪ 32:40‬؛ ‪ 5 : 50‬؛ حزقيال ‪ 16:60‬؛ ‪ .(22‬صالة النشرات قوة ﷲ الفعالة لوزارة‪ .10:09‬تبليغ الوثائق‬ ‫الثاني‪ 4:14 .3‬مجيء المسيح ‪ ،‬ابن داود )راجع مز ‪ 72-78:70‬؛‪ .‬‬ ‫فِي ُك ْم َما يُرْ ِ‬ ‫ضي أَ َما َمهُ بِيَسُو َع ْال َم ِس ِ‬ ‫‪ 13:20‬يستخدم "اآلن إله السالم" تحت ھذا العنوان ﷲ اآلب وھنا فقط في كتابات بولس )روم ‪ 15:33‬؛‪ ، 16:20 .‬وھذا يدل على قبول اآلب من حياة يسوع وتعاليمه ‪،‬‬ ‫والتضحية‪ .‬ثانيا تبليغ الوثائق ‪ 13:11‬؛ فيل ‪ 4:09‬؛ األول تسالونيكي ‪ 5:23‬؛‪" .‬؛ أف‪ 1:20 .(1:10 .‬‬ ‫‪ .(10-105:9‬العھد مع ديفيد ‪ ،‬كشفت ألول مرة في صموئيل الثاني ‪ ، 7‬وھو ينذر المسيح ‪ ،‬ابن داود ‪ ،‬وھو غير مشروط ‪،‬‬ ‫وبالتالي ‪ ،‬األبدية )راجع فرع فلسطين‪ .‬وكان دائما خطة ﷲ للفداء ‪ ،‬ولكن لعدم قيام إسرائيل للحفاظ على‬ ‫القانون نظرا ﷲ لموسى وأظھر الحاجة إلى طريقة أخرى للخالص من األداء البشري )راجع غالطية ‪ .06:02‬‬ .‬‬ ‫لقد افترض بعض المعلقين )على سبيل المثال ‪ ،‬سعادة دانا المسيحية اليھودية ‪ ،‬ص ‪ (268‬وھذا يشير الى مرض صاحب البالغ ‪ ،‬أو‬ ‫حتى السجن )مصطلح "عاجال" يستخدم أيضا ضد تيموثي في ‪23‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪21-20:13 :‬‬ ‫‪20‬‬ ‫ح لِتَصْ نَعُوا َم ِشيئَتَهُ‪ ،‬عَا ِمالً‬ ‫اف ْال َع ِظي َم‪َ ،‬ربﱠنَا يَسُوعَ‪ ،‬بِد َِم ْال َع ْھ ِد األَبَ ِديﱢ‪21 ،‬لِيُ َك ﱢم ْل ُك ْم فِي ُك ﱢل َع َمل َ‬ ‫ت َرا ِع َي ْال ِخ َر ِ‬ ‫َوإِلهُ ال ﱠسالَ ِم الﱠ ِذي أَقَا َم ِمنَ األَ ْم َوا ِ‬ ‫صالِ ٍ‬ ‫يح‪ ،‬الﱠ ِذي لَهُ ْال َمجْ ُد إِلَى أَبَ ِد اآلبِ ِدينَ ‪ .‬وقد ذكر صاحب العبرانيين "الضمير" عدة مرات )راجع ‪ 9:9،14‬؛ ‪ 10:2،22‬؛ ‪ .‬؛ العقيد ‪ 2:12‬؛ أنا تس‪ .‬حزقيال ‪ 24-34:23‬؛ ‪ 5:04‬ميخا ؛ ؛ ‪ 07:14 37:24‬؛ ‪ Zech 13:07‬؛‬ ‫يوحنا ‪ 11،14 ، 10:02‬؛‪ .‬صالة المؤمنين 'تؤثر على ﷲ وغيرھا‪.‬أنا كلغ ‪ 22:17‬؛ الثاني ‪ 18:16‬مركز حقوق االنسان ؛ حزقيال ‪ 34:5‬؛‪Zech .‬‬ ‫‪ .(23‬‬ ‫( "ألننا واثقون من أن لدينا بضمير حي ‪ ،‬ورغبة منھا في سلوك بشرف أنفسنا في كل شيء" موقف وأسلوب الحياة ترسي األساس‬ ‫للقيادة‪ .‬وأنا كو‬ ‫‪ 14:33‬؛‪ .

‬؛ ‪10:15‬؛ ‪24:9 07:34‬‬ ‫)‪ (3‬ارقام‪18:8،11،19 .‬العھد‬ ‫)‪ (1‬الجنرال ‪ 9:12،16‬؛ ‪17:7،13،19‬‬ ‫)‪Exod.‬بنك البحرين للتنمية ‪ (761‬غير مؤكد )‪ ، NIDOTTE‬المجلد ‪ ، 3‬ص ‪ .‬؛ عيسى‪ .‬؛ عيسى‪63:16 .‬األماكن ‪ ،‬وعيسى‪ 58:12 .‬‬ ‫)‪ (4‬فرع فلسطين‪ 18:50 .‬‬ ‫ه‪ .‬؛ ‪50:5‬‬ ‫ف‪ .‬؛ ‪ 55:3‬؛ ‪61:8‬‬ ‫)‪ (8‬جيري(‪ 32:40 .‬الوقت ‪ ،‬وسفر التثنية‪ 32:7 .‬؛ ‪ 22:51‬؛ ‪23:05‬‬ ‫)‪ (2‬أنا كلغ‪ 2:33،45 .‬واحد في الحياة ‪ Exod. 31:16 (2‬‬ ‫)‪ (3‬ليف‪24:8 .2‬الوقت في المستقبل‬ ‫أ‪ .‫موضوع خاص ‪ :‬إلى األبد )أوالم '(‬ ‫في لغة من أوالم الكلمة العبرية ‪ ،‬و‪) 3 -.1‬األشياء القديمة‬ ‫أ‪ .‬؛ جيري(‪ 5:15 .‬؛ الھيئة‪2:03 .‬؛ ‪ 27:12‬ب‪ .‬‬ ‫)‪ (4‬فرع فلسطين‪119:89،160 . 29:28 (1‬؛ ‪30:21‬‬ ‫)‪ (2‬ليف‪ 6:18،22 .‬‬ ‫)‪ (3‬فرع فلسطين‪ (4) 18:50 .‬األشياء ‪ ،‬الجنرال ‪ 49:26‬؛ وظيفة ‪ 22:15‬؛ فرع فلسطين‪ 24:7،9 .‬‬ ‫)‪ (4‬الصيغة الرقميه‪18:19 .‬الغلو عن الملك ‪ ،‬وأنا كلغ‪ 1:31 .‬‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫‪ .‬؛ سام أنا‪ 1:22 .‬‬ ‫)‪ (5‬عيسى‪ 59:21 .‬؛ ‪28:8‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫)‪ (5‬عيسى‪40:28 .‬؛ ‪61:4‬‬ ‫ج‪ .‬ﷲ قوانين‬ ‫)‪ Exod.(345‬فھو يستخدم في‬ ‫العديد من الحواس )تحدد عادة في السياق(‪ .‬‬ ‫)‪ (6‬جيري(‪ (7) 10:10 . 1:04‬‬ ‫)‪ (2‬السماوات ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪148:6 .‬خاص العھد مع ديفيد‬ ‫)‪ (1‬ثانيا سام‪ 7:13،16،25،29 .‬‬ ‫‪ 51:9‬؛ ‪63:9،11‬‬ ‫‪ .‬؛ عيسى‪.‬‬ ‫)‪ (5‬ثانيا سام‪23:05 .‬‬ ‫د‪ .‬دان‪0:07 .‬جود ﷲ‬ ‫)‪ (1‬الجنرال ‪21:33‬‬ ‫)‪Exod.‬؛ ‪89:4،28،36،37‬‬ ‫)‪ (5‬عيسى‪ 09:07 .‬‬ ‫ه‪ .‬ﷲ ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪ 93:2 .E 46:9 .‬‬ ‫)‪ (7‬عيسى‪ 24:5 .‬؛ ‪ 72:17‬؛ ‪ 36-89:35‬؛ ‪110:4‬‬ ‫)‪ (2‬عيسى‪9:06 .‬ويتم اختيار وفيما يلي أمثلة فقط‪.‬أوال وعود ﷲ‬ ‫)‪ (1‬ثانيا سام‪ 7:13،16،25 .‬؛ فرع‬ ‫فلسطين‪ 61:7 .‬استمرار وجود‬ ‫)‪ (1‬األرض ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪ 78:69 .‬؛ ‪09:05‬‬ ‫)‪ (3‬مركز حقوق االنسان ثانيا‪13:05 .‬عيسى‪40:8 .‬‬ ‫)‪ (4‬فرع فلسطين‪93:2 .‬؛ ‪ 16:5‬؛ ‪ 37:35‬؛ ‪55:3‬‬ ‫)ز( ﷲ المسيح‬ ‫)‪ (1‬فرع فلسطين‪ 45:2 . 21:06 ،‬؛ سفر التثنية‪ 15:17 .‬؛ برو‪ 8:23 .‬‬ ‫)‪ (6‬فرع فلسطين‪105:10 . 15:18 (2‬‬ ‫)‪ (3‬سفر التثنية‪32:40 .‬؛ ‪ 104:5‬؛ ‪Eccl.‬الشعوب ‪ 06:04 ،‬العماد ؛ انا سام‪ 27:8 .‬‬ .‬؛ ‪22:51‬‬ ‫)‪ (2‬أنا كلغ‪9:05 .

‬مما أدى في العيش ﷲ الذي يجذب ضاعت على السيد المسيح‪.‬ﷲ نفسه(‬ ‫ج‪ .‬؛ ‪61:4،7‬‬ ‫)‪ (3‬الثقة في رحمته ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪52:8 .‬في كل نوع من العمل الجيد "‬ ‫ھذا الفعل )‪ ، katartizō‬وھي تنشط متمني ‪ AORIST‬نادرة ‪ ،‬وھي الرغبة التي أعربت عنھا أو رغبة( وسيلة لجعل شخص ما أو‬ ‫شيء من ھذا كاف تماما ‪ ،‬وتكون كافية ‪ ،‬أو مؤھل بشكل كامل )راجع لوقا ‪ ، 6:40‬وأنا كو ‪ 1:10‬؛‪ .‬‬ ‫م‪ .‬ما المزامير يقول المؤمنين ستفعل إلى األبد‬ ‫)‪ (1‬تقديم الشكر ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪ 30:12 .‬الطابع العالمي واإلقليم الشمالي‬ ‫ت عود‬ ‫‪13:21‬‬ ‫الوطنية للعلوم "يجھز لك في كل شيء جيد"‬ ‫‪" NKJV‬تجعلك كاملة في كل عمل صالح‬ ‫"‪ "NRSV‬تجعلك كاملة في كل شيء جيد "‬ ‫‪" TEV‬توفر لك كل شيء جيد"‬ ‫‪" NJB‬إعدادك‪ .‬فرع فلسطين‪) 41:13 .‬‬ ‫)‪ (2‬فرع فلسطين‪ 8-61:7 .‬‬ ‫( "لتفعل مشيئته" ھل يسوع مشيئة اآلب في المقبلة مثل معاناة خادمة )راجع ‪ .‬؛ ‪79:13‬‬ ‫)‪ (2‬االلتزام في وجوده ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪ 41:12 .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫)‪ (4‬الثناء على الرب ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪52:9 .‬الحيوانات األليفة األول ‪ .‫ج‪ .‬موروثه االعياد‬ ‫)‪ Exod.3‬على حد سواء الى الوراء وإلى األمام في الوقت المناسب )"من األزل إلى األبد"(‬ ‫أ‪ .‬؛ ‪45:17‬‬ ‫)‪ (4‬دان‪9:24 . 12:14 (1‬؛ ‪12:14،17،24‬‬ ‫)‪ (2‬ليف‪23:14،21،41 .(10:36‬‬ .‬‬ ‫وأنا تسالونيكي ‪ 3:10‬؛‪ .‬فرع فلسطين‪) 90:2 .‬‬ ‫)‪ (7‬تمجد اسمه ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪ 86:12 .‬نسل إبراھيم وأرض الميعاد‬ ‫)‪ (1‬الجنرال ‪ 13:15‬؛ ‪ 17:18‬؛ ‪48:4‬‬ ‫)‪Exod.(10:7‬اآلن تسمى أتباعه على القيام أيضا إرادته‬ ‫)راجع ‪.‬؛ ‪89:1‬‬ ‫)‪ (6‬يعلن بعدله ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪75:9 .‬؛ ‪ 90:2‬؛ ؛ ‪ 103:17 77:8‬؛ ‪145:13‬‬ ‫)‪ (3‬عيسى‪ 26:4 .‬؛ ‪(145:2‬‬ ‫‪ (8‬باركوا اسمه ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪145:1 .‬‬ ‫)‪ (3‬ارقام‪10:08 .(5:10‬ھذا ھو الھوتي بالتوازي مع أف‪ .‬ثانيا تبليغ الوثائق ‪، 13:11 .2:10 .‬‬ ‫ل‪ .‬الحمد (‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ك‪ . .‬في رحمتك الرب(‬ ‫تذكر ‪ ،‬والسياق يحدد مدى معنى المصطلح‪ . .‬فرع فلسطين‪) 103:17 .‬مشيئة ﷲ ھي أن يتفق المؤمنين‬ ‫لصورة يسوع )راجع مدمج‪ ، (8:29 .‬العھود والوعود األبدية مشروطة )أي ‪ ،‬وإرميا ‪ . 32:13 (2‬‬ ‫)‪ (3‬أنا مركز حقوق االنسان‪16:17 .‬‬ ‫)‪ (5‬رتلوا ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪ 61:7 .(7‬كن حذرا من وجھة نظركم القراءة‬ ‫الحديثة للوقت الخاص أو اإلقليم الشمالي الھوت منھجي في كل استخدام العبارات ھذه الكلمة مائع جدا‪ .‬الخلود األبدي‬ ‫)‪ (1‬أنا كلغ‪P13 : 8 .

‬‬ ‫اس المؤمنين تمتلئ من معرفة ﷲ )راجع العقيد ‪(1:9‬‬ ‫أدلى المؤمنين الكمال والكامل )راجع العقيد ‪(4:12‬‬ ‫كرست المؤمنين اس )راجع أنا ثيس‪(4:3 .‬آمين "ھذه العبارة ‪ ،‬شائعة جدا في كتابات بولس وبطرس ‪ ،‬ھو غامض‪ .‬‬ ‫موضوع خاص ‪ :‬آمين‬ ‫أوال العھد القديم‬ ‫ألف مصطلح "آمين" ھو من الكلمة العبرية ل‬ ‫‪" .‬نموا في ھذا المعنى المجازي من اإلخالص ‪ ،‬واالعتماد ‪ ،‬والثقة‬ ‫)راجع ھب‪ .‫موضوع خاص ‪ :‬اإلرادة )‪ (thelēma‬إنجيل يوحنا ﷲ‬ ‫جاء يسوع اس ان تفعل مشيئة اآلب )راجع ‪ 4:34‬؛ ‪ 5:30‬؛ ‪(6:38‬‬ ‫اس لجمع ما يصل في اليوم األخير كل منھم اآلب أعطى االبن )راجع ‪(6:39‬‬ ‫اس أن جميع يؤمنون االبن )راجع ‪(6:29،40‬‬ ‫أجاب د الصالة المتصلة به إرادة ﷲ )راجع يوحنا ‪ 9:31‬وأنا ‪(5:14‬‬ ‫الموجز االنجيل‬ ‫اس سوف يفعل ﷲ ھو الحاسم )راجع ‪(7:21‬‬ ‫اس تفعل مشيئة ﷲ يجعل أخ وأخت واحدة مع يسوع )راجع مات ‪ 0:05‬؛ مارك ‪(3:35‬‬ ‫انھا ليست مشيئة ﷲ عن أي ليھلك )راجع مات ‪ 18:14‬؛ األول تيم ‪ 2:4‬؛‪ .‬‬ ‫( "آمين" يعني مصطلح العبري األصلي "إلى أن يكون حازما‪ ".2‬الصدق" ) ‪ ، emunah ،emun‬بنك البحرين للتنمية ‪(53‬‬ ‫‪" .1‬الحقيقة" )‪ ، emeth‬بنك البحرين للتنمية ‪(49‬‬ ‫‪" .4‬الثقة" )‪ ، dmn‬بنك البحرين للتنمية ‪(52‬‬ ‫باء لغة غير من موقف الشخص المادية مستقرة‪ .(2:4 .‬‬ ‫تعطى المؤمنين ويرجع الفضل في كل شيء )راجع أنا تس‪(5:18 .(73:2‬من البلدان المتقدمة النمو ھذا االستخدام الحرفي‬ ‫تمديد مجازي من المؤمنين ‪ ،‬ومخلص جديرة بالثقة ‪ ،‬ويمكن االعتماد عليھا )راجع العماد ‪ 15:16‬؛ ھب ‪.(02:04‬‬ ‫جيم األعراف الخاصة‬ .‬‬ ‫اس معاناة المؤمنين )راجع ط الحيوانات االليفه ‪ 3:17‬؛ ‪(4:19‬‬ ‫اس المؤمنين ال يعيشون حياة أناني )راجع انا حيوان أليف‪(4:2 .3‬اإليمان" أو "االخالص"‬ ‫‪" .‬‬ ‫وسوف ﷲ في خطته تعويضي )أفسس‪(1:5،9،11 .‬األليفة الثاني ‪(3:9‬‬ ‫وكان ستاندرد الجمجمة مشيئة اآلب ليسوع )راجع مات ‪ 26:42‬؛ لوقا ‪(22:42‬‬ ‫بول خطابات‬ ‫اس النضج وخدمة لجميع المؤمنين )راجع مدمج‪(2-12:1 .‬‬ ‫بيتر خطابات‬ ‫اس حق المؤمنين به )أي الخضوع للسلطة المدنية( والرجل أحمق إسكات بذلك )راجع انا حيوان أليف‪(2:15 .‬في كثير من األحيان من الكتاب اإلقليم الشمالي استخدام العناوين نفسھا ‪ ،‬واإلجراءات ‪ ،‬والعبارات لوصف كل من اآلب واالبن‬ ‫وسيلة لتأكيد المساواة وألوھية يسوع الناصري‪.‬‬ ‫اس تسليم المؤمنين من ھذا الشر السن )راجع غال‪(1:4 .‬أحيانا أنه يشير إلى ﷲ‬ ‫اآلب )روم ‪ ، 11:36‬أفسس ‪ 3:21‬؛ األول الحيوانات األليفة ‪ 4:11‬؛ ‪ 5:11‬؛ يھوذا ‪ 25‬؛ القس ‪ 1:06‬؛ ‪ ، (7:12‬وأحيانا ليسوع‬ ‫االبن )راجع الثاني تيم ‪ 4:18‬؛ ثانيا الحيوانات األليفة ‪ ، (3:18‬وأحيانا على حد سواء )روم ‪ 16:27‬؛ األول تيم ‪ 1:17‬؛‪ .‬وقال إن العكس ھو الذي غير مستقر ‪ ،‬االنزالق )راجع سفر التثنية ‪ 67-28:64‬؛‬ ‫‪ 38:16‬؛ مزمور ‪ 40:2‬؛ ‪ 73:18‬؛ ارميا ‪ (23:12‬أو عثرة )راجع مزمور ‪ .‬القس ‪5:13‬‬ ‫وھنا(‪ .‬‬ ‫اس والتي تعاني من المؤمنين الذين يعيشون حياة مليئة الروح )أفسس‪(18-5:17 .‬وجاء ذلك الستخدامھا في بمعنى "أؤكد" أو "أنا أتفق مع" بيان خاص‪.‬‬ ‫جون خطابات‬ ‫اس المؤمنين االلتزام إلى األبد )راجع يوحنا االولى ‪(2:17‬‬ ‫المفتاح المؤمنين للصالة أجاب )راجع رسالة يوحنا ‪(5:14‬‬ ‫( "الذي له المجد إلى أبد اآلبدين‪ .

4‬االستقرار ‪ ،‬وعيسى‪ 33:6 .1‬بنك البحرين للتنمية ‪ ، (105‬والثقة‬ ‫‪) yra .(106:48‬‬ ‫واو مفتاح الالھوتية لھذا المصطلح ليس االخالص للبشرية ‪ ،‬ولكن يھوه في )‪ Exod‬راجع ‪ 34:6‬؛ ديو ‪ 32:4‬؛‪ .‬؛ ‪ 10:25‬؛ ‪ 12:15‬؛‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪" 13:22‬أحثكم" يدعو المؤلف كتابه وھو يحث له قراء في كثير من األحيان )راجع ‪" 3:13‬كلمة النصح‪ ".‬تس الثاني ‪ 3:18‬؛ أنا تيم ‪ 1:17‬؛ تيم الثاني ‪ (4:18‬؛ ‪.‫‪ ..‬يوحنا ‪ 19:10‬؛‬ .4:11،21 .‬صور في كلمته في العھد الجديد ‪ ،‬ص ‪ ، 451‬تي روبرتسون يؤكد أن وضعت في السجن تيموثي عندما جاء لزيارة بول ‪،‬‬ ‫المذكورة في الثاني تيم‪ .5‬صحيح ‪ ،‬وأنا كلغ‪ 10:06 .‬يستعيد القدرة الخالص للبشرية لزمالة حميمة مع ﷲ‪ .‬العھد الجديد‬ ‫أ استخدام "آمين" وتأكيد على كلمة طقوسي الختامية للمصداقية بيان للبيان ھو شائع في اإلقليم الشمالي )راجع لي تبليغ الوثائق ‪14:16‬‬ ‫؛ الثاني كو ‪ 1:20‬؛‪ .‬وتستخدم عبارة "كلمة وعظ" في أعمال ‪ 13:15‬لخطبة الكنيس‪ .‬ال نعرف شيئا من الكتب المقدسة أو في أماكن أخرى من تيموثي يجري في‬ ‫السجن‪ .‬آ ِمينَ ‪.‬القس ‪ 01:07‬؛ ‪ 5:14‬؛ ‪..2‬ضمان ‪Exod.16:12‬؛ ‪ 2:13‬؛ فيل‪ .‬؛ ‪ 22:16‬؛ ؛ ‪ 17:24‬برو‪12:22 . 17:12 ،‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "لقد تم االفراج عن" ھذا ھو النعت الكمال السلبي‪ .2‬بنك البحرين للتنمية ‪ ، (431‬والخوف واالحترام والعبادة )راجع الجنرال ‪(22:12‬‬ ‫ھاء من الشعور بالثقة أو الجدارة بالثقة وضعت استخدام طقوسي التي كانت تستخدم لتأكيد بيان صحيح أو جديرة بالثقة من آخر سفر‬ ‫التثنية راجع )‪ 26-27:15‬؛ نيه ‪ 8:06‬؛ مز ‪ 41:13‬؛ ‪ 19 : .(13:15،22‬فھم إخوة )واألخوات في المسيح ‪ ،‬ولكن يجب التمسك به ‪ ،‬تتبعه ‪ ،‬أعبد!‬ ‫( "مع تحمل ھذه الكلمة من موعظه" ھذا ھو الشرق الحاضر الحتمية ‪ ،‬التي تؤكد تورط في ھذا الموضوع واألوامر االستماع‬ ‫المستمر‪ .‬يتم استخدام كلمة "االفراج" )مثالي النعت السلبي( في )‪ (1‬مات‪ ، 27:15 .‬الكتاب المقدس ھو تاريخ وسجل ﷲ استعادة صورته )راجع الجنرال ‪ (27-1:26‬في الجنس‬ ‫البشري‪ .‬؛ عيسى‪7:09 .70‬؛ ‪ 89:52‬؛‬ ‫‪.‬ھذا ھو السبب الذي خلقنا‪.‬أولئك الذين يعرفون يھوه‬ ‫أن تكون مثله )راجع ھب‪ .‬يُ َسلﱢ ُم َعلَ ْي ُك ُم الﱠ ِذينَ ِم ْن إِيطَالِيَا‪ .‬وذكر تيموثي يكشف عن جدول‬ ‫زمني لتكوين الكتاب ‪ ،‬أثناء حياة بول أو في أقرب وقت بعد وفاته )م ‪ ، (68‬قبل وفاة تيموثي‪.‬؛ أفسس ‪ 3:21 .(138:2 115:1‬األمل الوحيد لإلنسانية الساقطة ھو العھد المؤمنين رحيم الء يھوه ووعوده‪ .‬تيم لي‪(3:15 .‬‬ ‫تستخدم دال في العبارات فترتين العبرية اخرى لإليمان نشطة‪.‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 117:2‬؛ ؛ ‪ .6‬شركة ‪ ،‬والثاني مركز حقوق االنسان‪ 20:20 .‬سلﱢ ُموا َعلَى َج ِم ِ‬ ‫‪ 24-22:13‬اغالق اآليات ‪ ، 24-22 ،‬وبنفس الطريقة بول إغالق رسائله التي صاغھا والكاتب ‪ ،‬حيث يتناول القلم ويضيف مالحظة‬ ‫شخصية صغيرة وبركة‪.‬‬ ‫؛ تبليغ الوثائق الثاني ؛ ‪ 1:1 .‬مز ‪ 108:4‬؛‪.6:16‬‬ ‫جيم يسوع ھو الوحيد الذي يستخدم مصطلح )جون الضعف في كثير من األحيان( إلدخال بيانات ھامة )راجع لوقا ‪ 4:24‬؛ ‪ 12:37‬؛‬ ‫‪ 18:17،29‬؛ ‪ 21:32‬؛ ‪(23:43‬‬ ‫دال وھو يستخدم عنوانا ليسوع في ‪ 3:14‬القس )ربما عنوان يھوه من عيسى‪.‬؛ فيل ‪ 4:20‬؛‪ .‬اِ ْعلَ ُموا أَنﱠهُ قَ ْد أُ ْ‬ ‫ت قَلِيلَ ٍة َكتَب ُ‬ ‫طلُبُ إِلَ ْي ُك ْم أَيﱡھَا‬ ‫اوسُ ‪ ،‬الﱠ ِذي َم َعهُ َسوْ فَ‬ ‫طل ِ َ‬ ‫ق األَ ُخ تِي ُموثَ ُ‬ ‫اإل ْخ َوةُ أَ ْن تَحْ تَ ِملُوا َكلِ َمةَ ْال َو ْع ِظ‪ ،‬ألَنﱢي بِ َكلِ َما ٍ‬ ‫ِ‬ ‫‪25‬‬ ‫‪24‬‬ ‫يع ُك ْم‪ .‬‬ ‫ثانيا‪ .‬‬ ‫ﱢيسينَ ‪ .‬يعتقد كثيرون أن ھذا ھو ما كان في األصل عبرانيين ‪ ،‬ولكن‬ ‫تم تعديلھا لتصبح الرسالة‪.(7:12‬‬ ‫وباء استخدام مصطلح باعتبارھا قريبة من الصالة المشتركة في اإلقليم الشمالي )روم ‪ 1:25‬؛ ‪ 9:05‬؛ ‪ 16:27‬؛ ؛ ‪ 11:36‬غال ‪1:5‬‬ ‫؛‪ 6:18 .‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( النص ‪24-22:13 :‬‬ ‫‪َ 22‬وأَ ْ‬ ‫ْت إِلَ ْي ُك ْم‪23 .7‬موثوقة )التوراة( ‪ ،‬وتبسيط العمليات‪119:43،142،151،168 .‬‬ ‫‪) bathach .‬‬ ‫ھاء ويعبر عن مفھوم اإلخالص أو اإليمان ‪ ،‬والثقة ‪ ،‬أو الثقة في ‪ pistos‬المصطلح اليوناني‬ ‫أو ‪ ، pistis‬الذي ترجم إلى اإلنجليزية "الثقة" ‪" ،‬اإليمان" ‪" ،‬نعتقد"‪. 17:12 ،‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬؛ ‪7-34:5‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪" 13:23‬تيموثي شقيق" عندما يستخدم بول "شقيق" اسم الشخص دوما يأتي أوال )راجع مدمج‪ 16:23 .(65:16 .‬ھذا ھو مفتاح األدلة ضد تأليف بول‪ .(02:25 .3‬الثبات ‪Exod.‬‬ ‫‪ .‬؛ تبليغ الوثائق االول‪1:1 .1‬عمود والثاني كلغ‪) 18:16 .‬اَلنﱢ ْع َمةُ َم َع َج ِم ِ‬ ‫يع ْالقِد ِ‬ ‫يع ُمرْ ِش ِدي ُك ْم َو َج ِم ِ‬ ‫أَ َرا ُك ْم‪ ،‬إِ ْن أَتَى َس ِريعًا‪َ .(2:4 .

1‬صاحب البالغ ھو في ايطاليا‬ ‫‪ .‬‬ ‫الوطنية للعلوم )المحدثة( نص ‪25:13 :‬‬ ‫‪25‬اَلنﱢ ْع َمةُ َم َع َج ِمي ِع ُك ْم‪ .2‬الفصل ‪ 13‬ال تعكس الكافرين اليھودية أو كاذبة المدرسين؟‬ ‫‪ .‬‬ ‫( "اذا كان يأتي في وقت قريب ‪ ،‬سوف أراك" ھذا قد يعني أن الكاتب من العبرانيين عملت وسافرت مع تيموثي‪.‬ال يجب التخلي عن ھذا المعلق‪.‬ويراد لھا أن تكون للتفكير ‪ ،‬وليس‬ ‫نھائية‪.‬آ ِمينَ ‪.(270‬ومع ذلك ‪ ،‬أعتقد أن تم إرسالھا إلى كنيس يھودي )ربما في روما( أن‬ ‫المؤمنين كأعضاء‪ .‫‪ 3:13‬االفعال ؛ ‪ 4:21،23‬؛ ‪ 05:40‬لخروجه من السجن و )‪ (2‬اعمال ‪ ، 13:03‬مجازا لبيان صادر عن وزارة مھمة ‪ ،‬وربما يعني‬ ‫ذلك أن ھنا‪.4‬صاحب البالغ ھو الكتابة إلى إيطاليا‬ ‫في المسيحية اليھودية ‪ ،‬ھا دانا تقول أن ھذه اآلية يعني انه كتب الرسالة الى حركة يھودية للكنيسة في روما‪ .‬‬ ‫‪" 13:24‬القديسين" انظر موضوع خاص في ‪.‬لكم ‪ ،‬الكتاب المقدس ‪ ،‬والروح القدس ھي األولوية في التفسير‪ .6:10‬‬ ‫( "فسلم على أولئك من ايطاليا لكم" ھذه العبارة قد تعني‬ ‫‪ .4‬كيف اآلية ‪ 23‬تاريخ الكتاب من اليھود؟‬ .‬ويجب على كل منا يسير في ضوء ما‬ ‫لدينا‪ .1‬إذا العبرانيين ھي الرسالة التي تظھر بعض من الفصل ‪ ، 13‬لماذا ال يوجد افتتاح تحية؟‬ ‫‪ .3‬كان جزءا من فريق صاحب البالغ التبشيرية من ايطاليا‬ ‫‪ .3‬ماذا يعني ھذا القول الفصل المسيحي حول "القادة"؟‬ ‫‪ .‬وتوجه تحذيرات الى مجموعتين ‪ ،‬المجموعة االعتقاد اليھودي )"أنت" من الفصل ‪ ، (6‬وبالنسبة لھم ال "يتراجع"‬ ‫)راجع ‪ ، (10:38‬وإلى الفريق كافر )في "تلك" من الفصل ‪) 6‬المجاھرة ‪ /‬كما اعترف يسوع المسيح ولكلتا المجموعتين العتناق‬ ‫المسيحية تماما‪.2‬صاحب البالغ ھو من ايطاليا‬ ‫‪ .‬‬ ‫مناقشة مسائل‬ ‫ھذا ھو التعليق دليل الدراسة ‪ ،‬مما يعني أن كنت مسؤوال عن التفسير الخاص للكتاب المقدس‪ .‬‬ ‫وترد ھذه األسئلة مناقشة لمساعدتك على التفكير من خالل القضايا الرئيسية لھذا القسم من الكتاب‪ .‬‬ ‫‪ .‬وكان أول ذكر لكتاب‬ ‫العبرانيين من كليمان من روما حول ميالدي ‪) 97‬ص ‪ .

‬‬ ‫‪ .‬لذلك ‪ ،‬تأثرت كتاباتھم التي التعابير واألشكال الھيكلية لالآلرامية‪ .‬ويمكن وصفھا في شروط العمل الخطي ‪ ،‬والعمل ‪، durative‬‬ ‫والعمل التدريجي ‪ ،‬الخ‪.‬بعض األمثلة من النموذج ھي ‪:‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ويمكن تصنيف األزمنة باء كيف أن الكاتب يرى في العمل كما تتقدم‬ ‫‪ .6‬وسوف يحدث في المستقبل =‬ ‫وجدت في اللغة اإلنجليزية‪ .‬لديھا إمكانية واسعة من المعاني والترجمات باللغة اليونانية‪ .2‬ووقع ونتائج االلتزام = الكمال‬ ‫‪ .‬‬ ‫وكان اليوناني من العھد الجديد فريدة من نوعھا في بعض الطرق لمستخدميھا ‪ ،‬ما عدا لوقا والمؤلف من العبرانيين ‪ ،‬وربما تستخدم‬ ‫اآلرامية ھي لغتھم األساسية‪ .‬كثيرا ما تكون مفتاحا لتفسير ھو نوع وشكل ‪ .‬في نواح كثيرة وكان الوقت لتبسيط قواعد اللغة‪ .‬على سبيل المثال ‪ :‬مات‪" 26:4 .‬شنق نفسه"‪.‬انھا فريدة من نوعھا ‪ ،‬وبعد الكثير من القواسم المشتركة مع‬ ‫)‪ (1‬السبعينيه ؛ )‪ (2‬الكتابات اليھودية مثل تلك جوزيفوس ؛ و )‪ (3‬أوراق البردي وجدت في مصر‪ .‬‬ ‫‪ .‬المزاج )أو "واسطة"(‬ .300‬انھا ليست مجرد مبسطة والكالسيكية‬ ‫اليونانية ‪ ،‬ولكن في نواح عديدة أحدث شكل من أشكال اليونانية التي أصبحت اللغة الثانية في العالم القديم بالقرب من الشرق والبحر‬ ‫األبيض المتوسط‪.‬انھم المشورة مع بعضھا البعض‪".3‬المعاملة بالمثل ‪ --‬التفاعل بين الموضوعين‪ .‬وسوف‬ ‫يكون السياق دليلنا الرئيسية‪ .‬‬ ‫وھذا بمثابة تذكير أنه ال يمكننا دفع العھد الجديد في بنية النحوية مشددة‪ .3‬وكان تحدث في الماضي وكانت النتائج االلتزام ‪ ،‬ولكن ليس اآلن أنجز =‬ ‫‪ .‬ولم يقدم أي مزيد من المعلومات إال أن شيئا قد حدث! ليست موجھة البدء به ‪ ،‬أو‬ ‫استمرار تتويجا‪.5‬وكان تحدث = ناقص‬ ‫‪ .‬‬ ‫وغالبا ما تسمى ھذه "متحسن" و "‪."IMPERFECTIVE‬‬ ‫‪ .1‬وقعت و= ‪AORIST‬‬ ‫‪ .-.4‬ومن تحدث الحاضر =‬ ‫‪ .1‬انعكاسية ‪ --‬العمل المباشر للموضوع في حد ذاته‪ .A D.B C.2‬يتوتر ‪ mperfectiveI‬التركيز على عملية مستمرة من العمل‪ .‬‬ ‫وكان ‪ Koine‬اليونانية في المقام األول على لغة كالمية‪ .‬ولكنه كتب أيضا السبعينيه من قبل علماء اليھود الذين لغتھم‬ ‫األم ليست يونانية‪.‬‬ ‫ثالثا‪ .‬على سبيل المثال ‪ :‬تبليغ الوثائق الثاني‪" 11:14 .‬فكيف ال نقترب من تحليل النحوية‬ ‫من العھد الجديد؟‬ ‫مالمح النحوية ‪ Koine Koine‬العھد الجديد اليونانية واليونانية والسوائل‪ .‬‬ ‫‪ .‫ملحقا واحدا‬ ‫التعاريف موجز للمصطلحات النحوية اليونانية‬ ‫‪ Koine‬اليونانية ‪ ،‬وغالبا ما تسمى الھيلينية اليونانية ‪ ،‬وكانت اللغة المشتركة لعالم البحر األبيض المتوسط مع بداية اإلسكندر األكبر‬ ‫)‪ 323-336‬قبل الميالد( والفتح الدائم نحو ثماني مئة سنة )‪ .‬في تحليل الفعل اليوناني ويجب مالحظة ثالث قطع من المعلومات ‪ (1) :‬التركيز‬ ‫األساسية للصوت ‪ ،‬والمزاج المتوتر )حادث مفاجئ أو التشكل( ‪ (2) ،‬والمعنى األساسي ل)المعاجم( خاص الفعل ؛ و )‪ (3‬تدفق السياق‬ ‫)بناء الجملة(‪.‬كلمات لھا معنى إال في سياق أوسع ‪ ،‬وبالتالي ‪ ،‬ال يمكن إال بنية النحوية أن يفھم في ضوء )‪ (1‬نمط كاتب‬ ‫معين ‪ ،‬وعلى السياق )‪ (2‬خاصة‪ .1‬ميال الى الكمال يتوتر التركيز على وقوع عمل‪ .‬على سبيل المثال ‪ :‬مات‪" 27:5 .‬الشيطان نفسه يغير شكله كمالك من‬ ‫الضوء‪".‬ال تعاريف قاطعة أشكال اليونانية وھياكل ممكنة‪.VERBALS‬في معظم البنود‬ ‫الرئيسية سوف يحدث الفعل األول ‪ ،‬عرض تفوقھا‪ .‬أيضا ‪ ،‬قرأھا ونقلت والسبعينية‬ ‫)الترجمة اليونانية من العبارات( الذي كتب أيضا في ‪ Koine‬اليونانية‪ .‬‬ ‫أوال متوترة‬ ‫ألف متوترة أو الجانب ينطوي على العالقة بين األفعال إلى العمل أو إنجاز عمل غير مكتمل‪.2‬المكثفة ‪ --‬موضوع تنتج عمل لنفسھا‪ .(500 .

‬والفرق أن شرطي تعرب عن قدر من الشك‪ .‬كثيرا وكان ھذا‬ ‫وجوه غير مباشرة‪ .‬وكان أي توتر ‪ ،‬والصوت أو المزاج‬ ‫بعض مغزى محدد التفسيرية أن المؤلف األصلي يريد التواصل‪.‬‬ ‫إمكانية متمني أعرب في ظل ظروف معينة‪ .‬‬ ‫باء المزاج اإلرشادية كان المزاج الطبيعي للتعبير عن اإلجراءات التي حدثت أو تحدث كان ‪ ،‬على األقل في اعتبارھا البالغ‪ .‬لم يحدث شيء بعد ‪ ،‬لكن فرص ان من المرجح أنه سيكون‪ .‬؛ ‪ 3:21‬؛ ‪ .‬وتنقسم‬ ‫المزاجية إلى فئتين رئيسيتين ‪ :‬تلك التي أشارت الواقع )اإلرشادية( والتي أشارت إلى إمكان أن )شرطي ‪ ،‬حتمية ومتمني(‪.‬وأعرب كثير من األحيان من قبل استخدام حرف الجر اإلنجليزية "من"‪.‬وكان متمني نادرة في العھد الجديد‪ .‬‬ ‫ھاء المزاج يفرض نفسه أكد األمر الذي كان من الممكن ‪ ،‬ولكن التركيز كان على نية المتكلم‪ .‬وكان الكثير‬ ‫من القواسم المشتركة مع اإلرشادي في المستقبل‪ .1976 ،‬‬ ‫جيم ‪ ، Mounce‬وليام د المعجم التحليلي الى العھد اليوناني الجديد‪ .‬مراوح اليونانية اإلنجليزية العھد الجديد‪ .‬ويمكن لھذا داللة على الجوانب اإليجابية أو السلبية‪ .‬غراند رابيدز ‪ :‬زوندرفان ‪.‬منذ شكل كيس كان قادرا على تحديد‬ ‫العالقات المختلفة ‪ ،‬وضعت حروف الجر إلعطاء أكثر وضوحا لفصل ھذه الوظائف ممكن‪.3‬استخدام كيس الجر نفس الشكل مقوس كما المضاف إليه ‪ ،‬ولكن كان يستخدم لوصف االنفصال‪ .2‬وقد استخدم لوصف حالة المضاف إليه ‪ ،‬وعادة ما تسند سمة أو نوعية إلى الكلمة التي كان مرتبطا بھا‪ .‬خامسا األسماء‬ ‫ألف نحوي ‪ ،‬وتصنف األسماء على حدة‪ .‬وأجاب على السؤال "ما ھو‬ ‫نوع؟" وأعرب كثير من األحيان من قبل استخدام حرف الجر اإلنجليزية "من"‪.‬رابيدز الكبرى ‪ :‬بيكر ‪.‬في ‪ eKoin‬اليونانية فقد أشارت الدراسة إلى العديد من الوظائف القضية حروف الجر‪ .‬االستخدام االكثر شيوعا ھو عبارة بول الشھيرة ‪" ،‬قد‬ ‫تكون أبدا" )ترجمة الملك جيمس ‪" ،‬ال سمح ﷲ"( ‪ ،‬خمسة عشر مرات المستخدمة )روم ‪ 31 ، 6 ، 3:04‬؛‪ 15 ، 06:02 .‬غراند رابيدز ‪ :‬زوندرفان ‪.‬انھا تدل عادة فصل من وجھة نظر‬ ‫في الزمان والمكان ‪ ،‬أو األصل ‪ ،‬أو مصدر درجة‪ .‬‬ ‫واو بعض قواعد النحو تصنيف النعوت ونوع آخر من الحالة المزاجية‪ .3:11 .‬‬ .‬وكان‬ ‫المزاج اليوناني فقط أن أعرب عن موعد محدد ‪ ،‬وھنا كان ھذا الجانب حتى الثانوية‪.‬إذا ترجمت ھذه جنبا إلى جنب مع الفعل الرئيسي التي تتعلق بھا‪ .‬وأعرب كثير من األحيان من قبل حرف الجر اإلنجليزية "إلى"‪.1950 ،‬‬ ‫ھاء المعتمدة أكاديميا دورات ‪ Koine‬المراسالت اليونانية متاحة من خالل الكتاب المقدس مودي‬ ‫معھد في شيكاغو ‪ ،‬ايل‪ .‬‬ ‫وتصنف باء اليونانية في حالة الطرق الثمانية التالية ‪:‬‬ ‫‪ .‬وھي شائعة جدا في العھد الجديد اليونانية ‪ ،‬التي تعرف عادة‬ ‫بأنھا الصفات اللفظية‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫فمن األفضل للتشاور مع ترجمة إنجليزية عدة‪ .‬؛ غال‪ 2:17 .‬‬ ‫وكان زاي النشط ‪ AORIST‬اإلرشادية بالطريقة العادية أو "غير المراقب" لتسجيل واقعة‪ .‬تم العثور على ھذه األوامر فقط‬ ‫في األزمنة الحالية و‪ AORIST‬في اإلقليم الشمالي‪.‬‬ ‫‪ .‬لشخص لم تكن مألوفة مع اليوناني اإليدز الدراسة التالية سوف توفر المعلومات المطلوبة ‪ :‬أ ‪ ، Friberg‬باربرا وتيموثي‪ .‬في اللغة اإلنجليزية ھي غالبا ما يعبر‬ ‫عنھا ھذا من حيث "يمكن" ‪" ،‬سوف" ‪" ،‬قد" ‪ ،‬أو "ربما"‪.‬كما كان يستخدم اللمسند األسماء والصفات مع األفعال التي‬ ‫تربط "ليكون" أو "أصبحت"‪.‬واعتبر خطوة واحدة أخرى من الواقع من شرطي‪.‬كان ھناك استخدام الخاص للضرورة حتمية في الصالة و‪ 3‬طلبات شخص‪ .‬التحليلية‬ ‫اليونانية العھد الجديد‪ .‬وكانت قضية التي تشكل مقوس من األسماء التي أظھرت عالقتھا الفعل وأجزاء أخرى من‬ ‫الحكم‪ .‬وھي تشير إلى العالقة بين الفعل والواقع ‪ ،‬على األقل داخل عقل المؤلف نفسه‪ .‬ناشفيل ‪ :‬برودمان ‪.‬‬ ‫دال المزاج متمني أعربت عن رغبتھا التي كان من الممكن من الناحية النظرية‪ .‬الكتاب المقدس في السادسة والعشرون ترجمات المنشورة من قبل بيكر ھو مساعدة‬ ‫كبيرة ھنا‪.1988 ،‬‬ ‫ألفريد مارشال باء‪ .‬‬ ‫جيم الصيغة الشرطية أعرب عن عمل في المستقبل المحتمل‪ .‬وھناك طائفة واسعة ممكن في ترجمة النعوت‪.‬؛ ‪، 7:07‬‬ ‫‪ 13‬؛ ‪ 9:14‬؛ ‪ 11 ، 11:1‬؛ االول تبليغ الوثائق‪ 6:15 .1993 ،‬‬ ‫الصيف دال راي‪ .(6:14‬تم العثور على أمثلة أخرى في لوقا‬ ‫‪ 8:20 ، 20:16 ، 1:38‬األعمال ‪ ،‬وأنا تس‪.4‬وقد استخدم لوصف حالة صيغة المجرور مصلحة شخصية‪ .1‬وقد استخدم كيس االسمي لتسمية وكان عادة موضوع الجملة أو شرط‪ .‫أ ھناك أربعة أمزجة في ‪ Koine‬اليونانية‪ .‬‬ ‫رابعا‪ .‬وأكد إمكانية اختياريا فقط ‪ ،‬وكان‬ ‫مشروطا خيارات أخرى‪ .‬أساسيات اليونانية العھد الجديد‪ .

subj‬حتى"‬ ‫ه‪" -.‬وأعرب عن وسيلة أو تكوين الجمعيات‪ .plēn (5‬أبدا ‪ ،‬إلى أقل" )ومعظمھا في لوقا(‬ ‫)‪ (6‬عون ‪" --‬ولكن"‬ ‫ف‪ .priv (INFIN .‬ھوتان ‪ hōs، hopote ، epeidē‬المراكز الصحية ‪ ،‬فندقه ‪" -.toinoun (4‬وفقا لذلك"‬ ‫ه‪ .8‬وقد استخدم كيس ندائي لمعالجة مباشرة‪.‬المشري )‪" -.‬إضرابي أو العكس‬ ‫)‪ (1‬ﷲ )قوي إضرابي( ‪" --‬ولكن" ‪" ،‬باستثناء"‬ ‫)‪ (2‬دي ‪" --‬ولكن" ‪" ،‬ولكن" ‪" ،‬حتى اآلن" ‪" ،‬من ناحية أخرى"‬ ‫)‪ (3‬كاي ‪" --‬ولكن"‬ ‫)‪ ، mentoi (4‬عون ‪" --‬ولكن"‬ ‫)‪" -.‬ھوتان ‪" -.SUBJ) hopōs ، (.‬‬ ‫‪ .‬فإنھا غالبا ما تكون حاسمة في تحديد بالضبط ما تحاول االتصال‪.‬في حين"‬ ‫ج‪ .(.‬الغرض‬ ‫)‪ (1‬ھينا )‪ ، (.(.‬‬ ‫وكان استخدامه األساسي للمفعول به مباشر‪ .epan (SUBJ ،‬كلما"‬ ‫د‪ ، achri ، heōs .‬مقارنة‬ .‬‬ ‫باء وھنا الئحة لبعض العطف والروابط ومعانيھا )وقد جمعت ھذه المعلومات في معظمھا من سعادة دانا وجوليوس ك ‪ Mantey‬في‬ ‫اي نحوي دليل اليونانية العھد الجديد(‪.‫‪ .‬ألن"‬ ‫د‪ .heōs .exegetically‬كما واقع األمر ‪ ،‬فإن ھذه إرتباطات والروابط تظھر اتجاه الفكر‬ ‫البالغ‪ .(.(.(.6‬وكانت القضية مفيدة بنفس الشكل مقوس والحاالت صيغة المجرور وظرفي‪ .‬وأعرب كثير‬ ‫من األحيان من قبل حروف الجر اإلنجليزية ‪" ،‬من قبل" أو "مع"‪.‬سببية أو سبب‬ ‫)‪ (1‬غار )قضية ‪ /‬األثر أو السبب ‪ /‬النتيجة( ‪" --‬من أجل" ‪" ،‬ألن"‬ ‫)‪" -.‬‬ ‫‪ .SUBJ‬المراكز الصحية ‪" -.‬‬ ‫‪ .hōste ، poinun ،‬ولذلك"‬ ‫)‪ (2‬ديو )باالتصال أقوى استنتاجي( ‪" --‬والتي على حساب" ‪" ،‬ولھذا السبب" ‪" ،‬ولذلك"‬ ‫)‪ (3‬عون ‪" --‬لذلك" ‪" ،‬حتى" ‪" ،‬ثم" ‪" ،‬وبالتالي"‬ ‫)‪" -.(.‬انھا تواصل األفكار )جمل والجمل والفقرات(‪ .‬إرتباطات والروابط‬ ‫ألف اليونانية ھي لغة دقيقة جدا ألنه يحتوي الكثير من حروف العطف‪ .hotiy ،dioti (2‬ألن"‬ ‫)‪ hōs ، epeidē ، iepe (3‬المراكز الصحية ‪" --‬منذ"‬ ‫)‪ (4‬ضياء )مع النصب( و )مع ‪ infin‬مفصلي‪" -.hōs‬من اجل ان" ‪" ،‬أن" )‪) hōste (2‬مفصلي المصدر‬ ‫النصب( ‪" --‬ان"‬ ‫)‪ (3‬االيجابيات )مفصلي المصدر النصب( أو نظام المعلومات البيئية )مفصلي المصدر النصب(‬ ‫‪" -‬ان"‬‫ب‪ .7‬وقد استخدم لوصف حالة النصب إبرام العمل‪ .subj) ،‬متى"‬ ‫ب‪" -.‬وأجاب على سؤال "إلى أي مدى؟" أو "إلى أي حد؟"‬ ‫‪ .‬‬ ‫سادسا‪ .‬قبل"‬ ‫د‪ hōs .‬وأعرب كثير من األحيان من قبل حروف الجر اإلنجليزية "في يوم ‪ ،‬في ‪ ،‬بين ‪ ،‬خالل ‪ ،‬من قبل ‪ ،‬عليه ‪ ،‬وبجانب"‪.‬وھي شائعة‬ ‫بحيث غيابھم )‪ (asyndeton‬غالبا ما تكون كبيرة ‪ .SUBJ‬بحيث"‬ ‫)‪ (3‬آرا ‪" --‬حتى"‬ ‫ج‪ .1‬موصالت الوقت‬ ‫أ‪ ، epei .‬المراكز الصحية ‪" --‬منذ" ‪" ،‬متى" ‪" ،‬ك"‬ ‫‪ .2‬المنطقية موصالت‬ ‫أ‪ .5‬وكانت القضية ظرفي نفس الشكل مقوس بوصفه صيغة المجرور ‪ ،‬لكنھا وصفت موقف أو موقع في الزمان والمكان أو حدود‬ ‫منطقية‪ .‬وأعرب عن القيد‪.‬استنتاجي‬ ‫)‪ (1‬آرا ‪" -.‬نتيجة وجود ارتباط وثيق بين األشكال النحوية الھدف والنتيجة(‬ ‫)‪) hōste (1‬المصدر ‪ ،‬وھذا ھو األكثر شيوعا( ‪" --‬من اجل ان" ‪" ،‬وبالتالي"‬ ‫)‪ (2‬ھيفا )‪" -.

.‬فمن النادر في اإلقليم الشمالي‪ .‬‬ ‫")متى ‪ (06:25‬؛" وقف تقدم الى الخطيئة أجزاء من اجسادكم كأدوات للمخالفات‪)" . . .(1:8 . . . .‬غالبا ما كانت تستخدم لجعل نقطة في حجة أو لتسليط الضوء على‬ ‫المغالطة )راجع مات‪. .2‬إذا كنت تعتقد حقا موسى ‪ ،‬والتي لم تقم بذلك ‪ ،‬ھل صدقوني ‪ ،‬التي ال" )يوحنا ‪(05:46‬‬ ‫‪" .‬مثال على الصف الرابع جزئية ھي العبارة االفتتاحية في أنا حيوان أليف‪.‬حظر‬ ‫ألف الحاضر يفرض نفسه مع الجسيمات م في كثير من األحيان )ولكن ليس حصرا( والتركيز على وقف عمل بالفعل في العملية‪. .‬دي ‪" --‬حقا"‬ ‫ه‪" -. .‬حتى"‬ ‫ف‪ .‬متى ‪ "، (06:19‬تتوقف عن القلق من حياتك‪.‬فإنه يفترض في كثير من األحيان من احتمال ھذا اإلجراء‪.‬كما واقع األمر ‪ ،‬ليس ھناك استكمال الدرجة الرابعة التي يشترط‬ ‫الحكم في كل أنحاء الشرط ينطبق عليھا التعريف‪ .‬ويذكر ان ذلك لم يحدث شيء من الواقع لجعل‬ ‫نقطة‪ .‬أمثلة من أنا جون ‪ 10-1:6 :‬؛‬ ‫‪ 2:4،6،9،15،20،21،24،29‬؛ ‪ 3:21‬؛ ‪ 5:14،16‬؛ ‪.‬ال تبدأ حتى لنفترض ان‪)" .1‬واضاف "اذا كانت حقا النبي الذي قال انه لم يتم ‪ ،‬وقال انه تعرف منظمة الصحة العالمية ولما كانت المرأة ھي الطابع الذي ھو‬ ‫التشبث به ‪ ،‬لكنه ال" )لوقا ‪(7:39‬‬ ‫‪" .‬ھذه البنية النحوية اإليدز التفسير ألنه يوفر الظروف‬ ‫واألسباب أو ألسباب لماذا عمل الفعل الرئيسي أو ال يحدث‪ .‬أفسس ‪ ، (4:30‬و" التوقف عن الحصول على النبيذ في حالة سكر‪.‬متى‬ ‫‪ "، (5:17‬لم تبدأ تقلق‪)" .‬‬ ‫فإنه يعني عادة لحاالت الطوارئ‪ .3:14‬مثال على الصف الرابع جزئية في جملة الختامية ھو ‪ 8:31‬االفعال‪ . .‬‬ ‫‪ .‬ثامنا‪ .‬رومية ‪.‬رومية ‪ "، (06:13‬يجب التوقف عن اإلساءة‬ ‫إلى روح ﷲ القدوس‪)" .‬تيم الثاني‪.‬عون ‪" --‬حقا" ‪" ،‬بكل الوسائل" السابع‪ .4:20‬‬ ‫ھاء الصف الرابع ھو أبعد من إمكانية‪ .(08:31‬‬ ‫ولكن ‪ ،‬ھذا ال يعني ضمنا أن جميع الدروس األولى صحيحة للواقع‪ .‬‬ ‫جيم ضعف سلبي مع الصيغة الشرطية ھو نفي مؤكد جدا‪" .3‬لو كنت ال تزال تحاول أن تكون الرضاء الرجل ‪ ،‬وأنا ال ‪ ،‬لن أكون عبدا للمسيح في كل شيء ‪ ،‬وأنا" )غالطية ‪(1:10‬‬ ‫دال الفئة الثالثة يتحدث العمل المحتملة في المستقبل‪ .‬‬ ‫بعض األمثلة ‪" :‬وقف تخزين ما يصل الثروات الخاصة بك على وجه األرض‪)" .‬كاي ‪" --‬حتى" ‪" ،‬في الواقع" ‪" ،‬حقا"‬ ‫)ز( ‪" -. . .‬آرا ‪" --‬الواقع" ‪" ،‬بالتأكيد" ‪" ،‬حقا"‬ ‫ج‪ .‬ﷲ ‪" --‬اليقين" ‪" ،‬نعم" ‪" ،‬في الواقع"‬ ‫ب‪ .‬بعض األمثلة على‬ .‬‬ ‫يسمى جيم والفئة الثانية مرھون حكما في كثير من األحيان "يتعارض مع الحقيقة"‪ .(5:18)" .‬ھناك أربعة أنواع من الجمل الشرطية‪ .‬عمل الفعل الرئيسي يتوقف على العمل في واضاف "اذا" شرط‪ .ean .‬غار ‪" --‬ولكن في الحقيقة" ‪" ،‬بالتأكيد" ‪" ،‬في الواقع"‬ ‫د‪ .‬الجمل الشرطية‬ ‫ألف شرطي الجملة واحد يحتوي على واحد أو أكثر من البنود المشروطة‪ .‬ينتقلون من تلك التي كان من‬ ‫المفترض أن يكون ذلك صحيحا من وجھة نظر الكاتب أو عن ھدفه لتلك التي كان يرغب فقط‪. .‬‬ ‫باء وشرطي ‪ AORIST‬مع الجسيمات متر وتركيز بعض األمثلة "ال تبدأ حتى بداية أو فعل‪" : ".‬أمثلة ‪:‬‬ ‫‪ . .‬أبدا ‪ ،‬أبدا ال" أو "ليست تحت أي ظرف من الظروف‪ ".(12:27 .‬متى ‪ "، (06:31‬يجب أن يخجل أبدا‪)" .‬‬ ‫وأعرب وباء من الدرجة األولى مرھون حكما العمل الذي يجري أو كان من المفترض أن يكون ذلك صحيحا من وجھة نظر الكاتب أو‬ ‫ألغراض له حتى ولو كان مع وأعرب عن "لو" في سياقات عدة أنه يمكن ترجمتھا "منذ" )راجع مات ‪ ، 04:03 . .3‬األعراف مؤكد‬ ‫أ‪ .‫)‪ (1‬المراكز الصحية ‪) kathōs ،‬إدخال بنود المقارنة(‬ ‫)‪ (2‬كاتا )في المركبات ‪(kathōsper، kathaper ،kathoti ،katho ،‬‬ ‫)‪) hosos (3‬في العبرانيين(‬ ‫)‪ "--' (4‬وليس "‬ ‫)ز( ‪ Continuative‬أو سلسلة‬ ‫)‪ (1‬دي ‪" --‬و" "اآلن"‬ ‫)‪ (2‬كاي ‪" --‬و"‬ ‫)‪ (3‬تيه ‪" --‬و"‬ ‫)‪ (4‬ھينا ‪ ،‬عون ‪" --‬ان"‬ ‫)‪ (5‬عون ‪" --‬ثم" )في جون(‬ ‫‪ .mentoi‬حقا"‬ ‫ه‪ .

‬مع المسيح" وضعت للمرة األولى‪ .(2:9‬‬ ‫ب‪" .2‬أمر طبيعي في الكلمة اليونانية ال تزال مسألة غير المستقرة‪ .‬ومع ذلك ‪ ،‬يفترض النظام العادي ھو ‪:‬‬ ‫أ‪ .‬لقد كان شيئا فشيئا وبطرق عديدة ومختلفة" )عبرانيين ‪ (1:1‬وكان المركز األول‪ .‬كانت وظيفتھا األساسية أن من "مؤشر على" وسيلة‬ ‫للفت االنتباه إلى اسم أو كلمة أو جملة‪ .‬وكان الكتاب األكثر اتساقا وغير الرسمية لوقا والمؤلف من‬ ‫العبرانيين‪.‬ألفعال متعدية‬ ‫)‪ (1‬الفعل‬ ‫)‪ (2‬يخضع‬ ‫)‪ (3‬وجوه‬ ‫)‪ (4‬وجوه غير مباشرة‬ ‫)‪ (5‬عبارة الجر‬ ‫ج‪ .‬استخدام يختلف من كاتب لكاتب في العھد الجديد‪ .‬اليد اليمنى التي قدموھا لي وبرنابا من الزمالة‪ ".‬كيف كان‬ .1‬وكان ‪ Koine‬اليونانية لغة مقوس الذي ال يتوقف ‪ ،‬مثل اللغة اإلنجليزية ‪ ،‬على ترتيب الكلمات‪ .‬ما أطلق عليه المؤلف يريد أن يؤكد للقارئ ؛‬ ‫ب‪ .‬ما يعتقد الكاتب أن يكون من المستغرب أن القارئ ؛‬ ‫ج‪ .‬وتنص المادة‬ ‫‪ .3‬باعتبارھا وسيلة لتحديد الموضوع في الجملة مع ربط الفعل‪ .‬‬ ‫جيم واإلقليم الشمالي من الكتاب تختلف اختالفا كبيرا عن كيفية عمل ھذه المادة‪.‬للتراكيب اإلسمية‬ ‫)‪ (1‬نون‬ ‫)‪ (2‬المعدل‬ ‫)‪ (3‬عبارة الجر‬ ‫‪ .2‬التركيز على فئة من شيء‪.‬‬ ‫باء لقد قلنا في وقت سابق ان النشط ‪ AORIST‬اإلرشادية والمعايير وغير المراقب للتأكيد ‪ ،‬ولكن أي توتر أخرى ‪ ،‬والصوت أو‬ ‫المزاج وأھمية تفسيرية‪ .‬أمثلة ‪:‬‬ ‫أ‪" .‬‬ ‫عاشرا السبل إلظھار التركيز في العھد الجديد اليوناني‬ ‫ألف تقنيات لعرض التركيز تختلف من كاتب لكاتب في العھد الجديد‪ .‬وھذا ال يعني ان ال النشطة ‪ AORIST‬اإلرشادية غالبا ما تستخدم في شعور كبير النحوية‪) .‬غياب أداة التعريف يمكن أن يعني‬ ‫‪ .1‬كجھاز المتناقضة وكأنه ضمير تعبيري ؛‬ ‫‪ .‬عبارة "اليد اليمنى للزماله" يتم تقسيم واجھته إلظھار أھميتھا )غالطية ‪.3‬يمكن ترتيب الكلمات يكون نقطة في غاية األھمية التفسيرية‪ .‬األمثلة على ذلك ‪" :‬ﷲ‬ ‫روح ")يوحنا ‪ "، (4:24‬ﷲ نور ")يوحنا ‪ "، (1:5‬ﷲ محبة ")‪.1‬التركيز على الخصائص أو نوعية شيء ؛‬ ‫‪ .(4:8،16‬‬ ‫باء ‪ Koine‬اليونانية لم يكن لديھا النكرة مثل اإلنجليزية "أ" أو "ملف‪ ".‬ما أطلق عليه المؤلف العميق حول‪.2‬كدليل على أن أشير إلى موضوع سبق عرضه أو شخص ؛‬ ‫‪ .(2:20‬‬ ‫ج‪" .‬‬ ‫‪ .‬مثال ‪ :‬روم‬ ‫‪] 6:10‬مرتين[(‪.‬ط تبليغ الوثائق‪.(8:13 .‬وكانت وفاته المركزية )غالطية ‪.‬للربط بين األفعال‬ ‫)‪ (1‬الفعل‬ ‫)‪ (2‬يخضع‬ ‫)‪ (3‬تكملة‬ ‫ب‪ .A‬في ‪ Koine‬اليونانية أداة التعريف "ال" كان استخدام مماثلة إلى اإلنكليزية‪ . .‬‬ ‫تاسعا‪ .‬ولذلك ‪ ،‬يمكن لصاحب البالغ‬ ‫تختلف النظام الطبيعى المتوقع أن تظھر‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫جيم ترتيب الكلمات في ‪ Koine‬اليونانية‬ ‫‪ .‫ذلك ‪" :‬انه لن ‪ ،‬ال تجربة الموت أبدا" )يوحنا ‪" ، (08:51‬أنا لن ‪ ،‬ال ‪ ،‬أبدا‪)" .‬ويمكن أن تعمل أيضا التعريف‬ ‫‪ .

‬أمثلة ‪" :‬لمدح مجده" )أفسس ‪ 12 ، 1:6‬و ‪ .2‬المقارنة بين الترجمات اإلنجليزية ‪ ،‬وبخاصة من النظريات المختلفة للترجمة‪ .‬جميع"( مع ‪ 53:11‬و ‪") 12‬العديد"(‪ .‬‬ ‫ھاء ويمكن للطالب غير اليونانيين قراءة الكتاب المقدس تحديد التركيز في عدة طرق ‪:‬‬ ‫‪ .1‬استخدام المعجم والتحليلية ومراوح اليونانية ‪ /‬النص االنكليزي‪.‬‬ ‫)‪" (4‬الكل" في مقابل "كثيرة‪ '.‬‬ ‫‪ .(28:20‬‬ ‫‪ .‬التأكيد على القائمة(‬ ‫‪ .‬رومية ‪) 09:01‬قسم جديد(‬ ‫د‪ .1‬تكرار الضمير الذي كان بالفعل موجودا في شكل الفعل '‪S‬مقوس‪.‬‬ ‫دال عادة ما كان يظھر بعض درجة من التركيز من قبل‬ ‫‪ .(3:17‬‬ ‫ج‪ .‬شروط مترادفان كما مدمج‪ .‬العبارات الملطفة ‪ --‬الكلمات بديال عن مواضيع محرمة ‪ ،‬مثل "النوم" للموت )يوحنا ‪(14-11:11‬‬ ‫أو "قدما" عن األعضاء التناسلية الذكرية )روث ‪ 8-3:7‬؛ انا سام ‪.‬قارن عيسى‪") 53:6 .‬وأكد القائمة( ‪ 5:03‬وما يليھا‬ ‫ب‪ .‬جون ‪) 14:01‬موضوع جديد(‬ ‫ج‪ .4‬استخدام مسرحية )الصوت( أو لغة الكلمة بين شروط‬ ‫أ‪ .‬على سبيل المثال ‪" :‬الرب يسوع‬ ‫المسيح "‪.‬‬ ‫على سبيل المثال ‪" :‬أنا ‪ ،‬نفسي ‪ ،‬سيتم بالتأكيد معك‪)" .‬‬ ‫‪ .(14‬واستخدمت ھذه العبارة‬ ‫الظھار عمل كل شخص من الثالوث‪.‫وكشف ﷲ نفسه أنه يجري يتناقض ‪ ،‬وليس حقيقة الوحي‪.3‬تكرار الكلمات أو العبارات الحالية في سياق معين‪ .19 5:18‬‬ ‫‪ .‬ثانيا تبليغ الوثائق‪) 12:20 .‬وھذا ما يسمى في )"غير ملزمة"(‪.‬عندما دون ان المادة )موقف المسند( وترجمت على أنھا مكثفة انعكاسية ضمير ‪" ،‬نفسه" ‪" ،‬نفسھا" ‪ ،‬أو "في حد ذاته"‪.(24:3‬‬ ‫ب‪ .2‬عدم وجود باالتصال المتوقع ‪ ،‬أو جھاز اتصال آخر بين الكلمات بنود والعبارات أو الجمل‪ .‬اإلطناب ‪ --‬استبدال عبارة عن اسم ﷲ ‪ ،‬مثل "ملكوت السماوات" )متى‬ ‫‪ (3:21‬أو "صوت من السماء" )متى ‪. .‬أمثلة ‪:‬‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫)‪ (4‬السخرية )غالطية ‪(5:12‬‬ ‫)‪ (5‬مقاطع شعرية )‪(11-phil.‬الطوبى ‪ ،‬ومات‪) . 2:6‬‬ ‫)‪ (6‬الصوت يلعب بين الكلمات‬ ‫)أ( "كنيسة"‬ ‫)ط( "الكنيسة" )أفسس ‪(3:21‬‬ ‫)الثاني( "داعيا" )أفسس ‪(4:1،4‬‬ ‫)ثالثا( "ودعا" )أف ‪(4:1،4‬‬ ‫)ب( "الحرة"‬ ‫)ط( "المرأة الحرة" )غالطية ‪(4:31‬‬ ‫)الثاني( "الحرية" )غالطية ‪(5:1‬‬ ‫)ثالثا( "الحرة" )غالطية ‪(5:1‬‬ ‫د‪ .‬متى ‪. .‬على سبيل المثال ‪ :‬مقارنة "كلمة مقابل كلمة" ترجمة‬ ‫)ترجمة الملك جيمس ‪ ، ASV ،NKJV ،‬الوطنية للعلوم ‪ ،‬آر إس ‪ (NRSV ،‬مع "أي ما يعادل الدينامية" )وليامز ‪ ،‬يقول ‪ ، :‬نب ‪،‬‬ .‬مات ‪(26:61‬‬ ‫)‪ (3‬العبرية لغة الرحمة ‪" ،‬الكراھية" )العماد ‪ 29:31‬؛ تث ‪ 21:15‬؛ لوقا ‪ 14:36‬؛ جون‬ ‫‪ ، 12:25‬رومية‪(9:13 .‬وتظھر‬ ‫‪.6‬استخدام الخاص للسيارات‬ ‫أ‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬لغة اصطالحية ‪ --‬اللغة التي عادة الثقافية ولغة معينة ‪:‬‬ ‫)‪ (1‬استخدام التصويرية لل"الغذاء" )يوحنا ‪(34-4:31‬‬ ‫)‪ (2‬استخدام التصويريه "الھيكل" )يوحنا ‪ 2:19‬؛‪ .‬عندما مع المادة )موقف عزوي( وترجمته "نفس"‪.‬‬ ‫ومن المتوقع ان جھاز اتصال ‪ ،‬وذلك من شأنه أن عدم لفت االنتباه‪ .‬األرقام من الكالم‬ ‫)‪ (1‬المبالغات المستحيل )متى ‪ 03:09‬؛ ‪ 30-5:29‬؛ ‪(19:24‬‬ ‫)‪ (2‬خفيف على البيانات )متى ‪ 3:05‬؛ أعمال الرسل ‪(2:36‬‬ ‫)‪ (3‬التجسيد )ط تبليغ الوثائق‪(15:55 .5‬استخدام عبارة لغوية كاملة بدال من كلمة واحدة‪ .

‬وتھدف ھذه التعاريف وجيزة والتعليقات واألمثلة لتشجيع القراءة وتجھيز‬ ‫األشخاص غير اليونانيين الستخدام المذكرات النحوية الواردة في ھذا المجلد‪ .‫جندي كونفدرالي ‪ ،‬جي بي ‪ .3‬وأكد استخدام الكتاب المقدس من قبل جوزيف روثرھام براينت )كريغل ‪.‬النحوي ھو واحد‬ ‫من المفيد أكثر من ھذه العناصر ؛ بنود أخرى تشمل وضع التاريخية والسياق األدبي والمعاصرة استخدام الكلمة ‪ ،‬وممرات موازية‬ .(TEV ،NJB ،‬ومساعدة جيدة ھنا سيكون من الكتاب المقدس في السادسة والعشرون ترجمات‬ ‫المنشورة من قبل بيكر‪.‬وال ينبغي أن تستخدم‬ ‫بطريقة غير مرنة العقائدي ‪ ،‬ولكن كمرتكزات نحو المزيد من التفاھم وبناء الجملة العھد الجديد‪ .‬بالتأكيد ھي التبسيط ھذه التعريفات‪ .‬النسخة األمريكية القياسية لعام ‪1901‬‬ ‫ب‪ .(1976 ،‬‬ ‫دراسة النحوي شاقة ولكنھا ضرورية للتفسير الصحيح‪ .‬الشاب الترجمة الحرفية للكتاب المقدس من قبل روبرت يونغ )اضغط الغارديان ‪.‬ونأمل في ھذه التعاريف أيضا تمكين‬ ‫القراء على فھم ھذه التعليقات من اإليدز دراسة أخرى مثل التعليقات التقنية على العھد الجديد‬ ‫ويجب أن نكون قادرين على التحقق من تفسيرنا على أساس سلع المعلومات الموجودة في نصوص الكتاب المقدس‪ .4‬استخدام الترجمة الحرفية للغاية‬ ‫أ‪ .(1994 ،‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .

4‬االسكندرانيه ‪ ،‬والمعروفة باسم "أ" أو )‪ ، (02‬ومخطوطة القرن الخامس اليونانية التي عثر عليھا في االسكندرية ‪ ،‬مصر‪.‬‬ ‫‪ .2700‬كما أن لدينا حوالي ‪ 2100‬نسخة من قوائم نصوص الكتاب المقدس‬ ‫التي استخدمت في العبادة التي نسميھا ‪.‬‬ ‫)‪ (1‬السبعينية ومفاجآت صيف دبي "‪ ،‬بعد العناء من روحه انه سيرى النور ‪ ،‬سيتم ارتياحه" )‪ (2‬طن متري ‪ ،‬واضاف "سنرى‪.Masoretes‬وكان شكل نصوص استخدموا‬ ‫نفس واحدة في الميشناه ‪ ،‬التلمود ‪ ، Targums ،‬البيشيتا ‪ ،‬وانجيل‪.2‬ويعيش نحو ‪ 85‬المخطوطات اليونانية التي تحتوي على أجزاء من العھد الجديد مدونة على ورق البردي في المتاحف‪ .‬المخطوطات اليونانية في عدد الشكل الكتابي عن ‪ .lectionaries‬‬ ‫‪ .‫المرفق الثاني‬ ‫نقد النص‬ ‫وسيتم التعامل مع ھذا الموضوع بطريقة مثل لتوضيح المالحظات النصية وجدت في ھذا التعليق‪ ..‬‬ ‫ثالثا‪ .‬ويؤكد ‪ 52:15‬التمييز ضمير من‬ ‫السبعينية‬ ‫)أ( السبعينية ‪" ،‬لذلك العديد من الدول سوف نتعجب له"‬ ‫)ب( طن متري ‪" ،‬حتى انه يرش العديد من الدول"‬ ‫ب‪ .‬وھو‬ ‫التمور من القرن الرابع الميالدي ويحتوي على كل من السبعينية من العبارات واإلقليم الشمالي اليونانية‪ .‬لم يكن الحرص في ھذه العملية‪ .‬سيناء التي‪ .‬‬ ‫‪ .2‬الترجمة السبعينية( ‪ --‬يقول التقليد أنتج السبعينيه من العلماء اليھود في ‪ 70‬يوما ‪ 70‬لمكتبة اإلسكندرية تحت رعاية الملك بطليموس‬ ‫الثاني )‪ 246-285‬قبل الميالد( والترجمة وطلب لقمة العيش التي يفترض زعيم اليھود في اإلسكندرية‪ .‬ومن "السكندري النص" نوع‪.‬وستستخدم الخطوط العريضة التالية‬ ‫أوال ‪ :‬مصادر النصوص من الكتاب المقدس لدينا اإلنجليزية‬ ‫ألف العھد القديم‬ ‫باء العھد الجديد‬ ‫ثانيا‪ .‬‬ ‫‪، 52:14‬‬ ‫)‪ (2‬وطن متري من عيسى‪ ،" 52:14 .‬‬ .‬تم نسخ العديد من ھذه بسرعة عن‬ ‫استخدام المحلي‪ .‬‬ ‫‪ .‬ال يجوز دھشتھا كما في العديد من له"‪.1‬النص )طن متري( ‪ --‬تم تعيين النص العبري ‪ consonantal‬التي ‪ Aquiba‬الحاخام في ميالدي ‪ .‬‬ ‫)‪ (2‬وطن متري من عيسى‪" ، 21:08 .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫من العناء من روحه ‪ ،‬يكون راضيا "‬ ‫باء العھد الجديد‬ ‫‪ .‬ھذا التقليد يأتي من "رسالة من‬ ‫‪ ".‬فقط ألن ھذه ھي اقدم نسخة من العھد الجديد ال يعني تلقائيا لديھم عدد أقل من المتغيرات‪ ."Essenes‬المخطوطات العبرية ‪ ،‬وجدت في عدة‬ ‫مواقع حول البحر الميت ‪ ،‬وتظھر عائلة العبرية مختلفة نوعا ما وراء النصوص طن متري على حد سواء والسبعينية و‪.Aristeas‬السبعينية في كثير من األحيان كان على أساس التقاليد العبرية اختالف النصوص من نص ‪ Aquiba‬الحاخام )طن‬ ‫متري(‪.3‬مخطوطات البحر الميت )مفاجآت صيف دبي( ‪ --‬ومخطوطات البحر الميت كانت مكتوبة في الرومانية قبل الميالد دعا الفترة‬ ‫)‪ 200‬قبل الميالد الى ‪ 70‬ميالدية( من قبل طائفة من االنفصاليين اليھودي "‪ .‬مكتوبة على أوراق البردي نحو ‪85‬‬ ‫ومكتوبة ‪ 268‬في جميع الحروف )‪ ." ..‬وقد ساعدت كل من السبعينية ومفاجآت صيف دبي توضيح عيسى‪53:11 .(uncials‬في وقت الحق ‪ ،‬وقد وضعت حول القرن التاسع الميالدي ‪ ،‬وتشغيل البرنامج النصي‬ ‫)ضئيلة(‪ .‬‬ ‫ج‪ .4‬بعض أمثلة محددة من المترجمين كيف المقارنة بين ھذه النصوص قد ساعدت على فھم العھد القديم‬ ‫أ‪ .‬شرحا موجزا للمشاكل ونظريات "أقل النقد" وتسمى أيضا "نقد النص"‪.‬وبكيت أسد! ربي ‪ ،‬أقف دائما على برج المراقبة بعد يوم‪.‬ھي بعض‬ ‫من مؤرخة في القرن الثاني الميالدي ‪ ،‬ولكن معظمھا من القرنين الثالث والرابع الميالدي أي من ھذه المخطوطات تحتوي على جديد‬ ‫كليا العھد‪ . .‬كما أن العديد من ودھش أكثر من أنت‪ (3) ".‬بكى ثم السير ‪ ،‬وبناء برج مراقبة أقف‪".‬ولذلك ‪ ،‬أنھا تحتوي على العديد من المتغيرات‪. .‬واشارت مصادر لمزيد من القراءة‬ ‫أوال ‪ :‬مصادر النصوص من الكتاب المقدس لدينا اإلنجليزية‬ ‫ألف العھد القديم‬ ‫‪ Masoretic .1‬أكثر من ‪ 5300‬من جميع المخطوطات أو أجزاء من العھد الجديد اليونانية ھي موجودة‪ .‬وقد ساعد السبعينية المترجمين والعلماء على فھم طن متري )‪ (1‬في السبعينية عيسى‪" .‬وقد ساعدت مفاجآت صيف دبي المترجمين والعلماء على فھم طن متري‬ ‫)‪ (1‬لمفاجآت صيف دبي عيسى‪" ، 21:08 .3‬السيناءيه ‪ ،‬معروفة من قبل ھذه الرسالة العبرية! )أليف( أو تم العثور على )‪ ، (01‬في دير سانت كاترين في جبل‪ .100‬نقاط‬ ‫حرف علة ‪ ،‬لھجات ‪ ،‬وتالحظ ھامشية ‪ ،‬فقط يتم إضافة عالمات الترقيم وأجھزة نقاط في القرن السادس الميالدي وكانت تنتھي في‬ ‫القرن التاسع الميالدي وكان ذلك من قبل أسرة مكونة من علماء اليھود والمعروفة باسم ‪ . .‬في عيسى‪ .

5‬النصوص أضعف مذھبي ‪ ،‬وخصوصا تلك المتعلقة المناقشات الالھوتية الرئيسية للفترة من التغييرات مخطوطة مثل الثالوث في‬ .6‬الدستور ‪ ،‬والمعروفة باسم "جيم" أو )‪ ، (04‬ومخطوطة القرن الخامس اليوناني الذي دمر جزئيا‪.2‬أقصر النص األصلي ھو على االرجح‬ ‫‪ .‬زلة لنسخ العين في اليد الذي يقرأ المثيل الثاني من كلمتين مماثلة ‪ ،‬وبالتالي يغفل جميع الكلمات في )‪ (homoioteleuton‬بين‬ ‫)‪ (1‬زلة لعين في حذف كلمة أو جملة الرسالة المزدوجة )‪(haplography‬‬ ‫)‪ (2‬زلة العقل في ترديد عبارة أو سطر من النص اليوناني )‪(dittography‬‬ ‫ب‪ .‬تم إجراء تغييرات لجعل النص متوافقا مع نصوص الكتاب المقدس األخرى )المواءمة بين أوجه الشبه(‬ ‫ج‪ .‬شرحا موجزا للمشاكل ونظريات "أقل نقد" أو "نقد النص"‪ .‬‬ ‫‪ Bezæ .‫‪ .‬فمن الممكن‬ ‫لتقسيم الرسائل في أماكن مختلفة تشكيل كلمات مختلفة‪.‬‬ ‫‪ Ephraemi .‬‬ ‫ج‪ .‬ألف كيف حدثت متغيرات‬ ‫‪ .‬زلة الألذن في نسخ من ناحية االمالء عن طريق الفم حيث يحدث إمالئيا )‪ .2‬مقصود‬ ‫أ‪ .8‬ويمكن تصنيف المخطوطات اإلقليم الشمالي في ثالث ‪ ،‬وربما أربعة ‪ ،‬واألسر التي تتشارك في خصائص معينة‪ .4‬المخطوطات التي ھي جغرافيا متنوعة وعادة ما يكون القراءة األصلي‬ ‫‪ .‬وكان أقرب النصوص اليونانية أي تقسيم أو الفصل اآلية االنقسامات ‪ ،‬قليال أو عالمات الترقيم و ال بين الكلمات‪ .‬‬ ‫‪ .‬تم إجراء تغييرات لتحسين شكل النحوية في النص المنسوخ‬ ‫ب‪ .‬وھو يحتوي على العديد من االضافات وكان الشاھد الرئيسي اليونانية لترجمة الملك جيمس‪.‬ومن "السكندري النص" نوع‪.‬إنه ممثل رئيس ما يسمى‬ ‫"النص الغربية"‪ .‬تم إجراء تغييرات لتصحيح مشكلة ينظر في النص )راجع لي تبليغ الوثائق‪ 11:27 .‬أنا وجون‬ ‫‪(8-5:7‬‬ ‫ه‪ .‬النص‬ ‫السكندري من مصر‬ ‫)‪) P66 ،P75 (1‬حوالي ‪ 200‬م( ‪ ،‬الذي سجل االنجيل‬ ‫)‪) P46 (2‬حوالى االعالنيه ‪ ، (225‬الذي يسجل رسائل بولس‬ ‫)‪) P72 (3‬نحو ‪ 250-225‬م( ‪ ،‬الذي يسجل بيتر ويھوذا‬ ‫ودعا )‪ (4‬باء الدستور ‪ ،‬الفاتيكانية )حوالي ‪ 325‬م( ‪ ،‬والذي يتضمن العبارات كلھا واإلقليم الشمالي‬ ‫)‪ (5‬اوريجانوس يقتبس من ھذا النوع النص‬ ‫)‪ (6‬المخطوطات األخرى التي تظھر ھذا النوع من النص! ‪ ،‬ج ‪ ،‬ل ‪ ،‬ث ‪ ،‬ب ‪ 33‬النص الغربي من شمال افريقيا‬ ‫)‪ (1‬مقتطفات من آباء الكنيسة شمال أفريقيا ‪ ،‬ترتليان ‪ ،‬قبرصي ‪ ،‬والترجمة الالتينية القديمة‬ ‫)‪ (2‬يقتبس من إيريناوس‬ ‫)‪ (3‬مقتطفات من تاتيان القديمة والترجمة السريانية‬ ‫)‪ (4‬الدستور دال "‪ "Bezæ‬متابعة ھذا النوع النص‬ ‫ج‪ .3‬ويرد نص أقدم وزنا أكبر بسبب قربھا التاريخية للكل شيء ‪ ،‬وآخر يجري على قدم المساواة األصلي‬ ‫‪ .‬تم إجراء تغييرات من خالل الجمع بين القراءات المختلفة إلى اثنين أو أكثر من نص واحد طويل مجتمعة‬ ‫)الخلط(‬ ‫د‪ .‬والنوع الرابع ھو ممكن "القيصرية" من فلسطين‬ ‫)‪ (1‬وينظر في المقام األول إال في مارك‬ ‫)‪ (2‬بعض الشھود ألنھا ھي و‪ P45‬دبليو‬ ‫ثانيا‪ .(itacism‬غالبا ما يعني إمالئيا أو نوبات مماثلة الكلمة‬ ‫اليونانية السبر‪.‬‬ ‫‪ .1‬غير مقصود أو غير مقصود )الغالبية العظمى من الحوادث(‬ ‫أ‪ .5‬المخطوطة الفاتيكانية ‪ ،‬والمعروفة باسم "باء" أو )‪ ، (03‬وجد في مكتبة الفاتيكان في روما ويعود تاريخه الى منتصف القرن الرابع‬ ‫الميالدي ويحتوي على كل السبعينية من جديد العھد القديم والعھد اليوناني‪ .1‬النص األكثر محرجا أو غير عادية وربما كان نحويا األصلي‬ ‫‪ .‬وضعت بعض المعلومات اإلضافية من أجل اإلعداد التاريخية أو التفسير الصحيح للنص في الھامش من جانب واحد ولكن وضعھا‬ ‫الكاتب في النص من قبل الكاتب الثاني )راجع يوحنا‬ ‫‪(5:4‬‬ ‫باء والمبادئ األساسية للنقد نصي )المبادئ التوجيھية المنطقية لتحديد قراءة النص األصلي للمتغيرات عندما موجودة(‬ ‫‪ .‬النص البيزنطي الشرقي من القسطنطينية‬ ‫)‪ (1‬وينعكس ھذا النوع النص في أكثر من ‪ ٪ 80‬من المخطوطات ‪5300‬‬ ‫)‪ (2‬نقال عن آباء الكنيسة االنطاكية في سوريا ‪ ، Cappadoceans ،‬فم الذھب ‪ ،‬و‪Therodoret‬‬ ‫)‪ (3‬وھيئة الدستور الغذائي ‪ ،‬في االنجيل فقط‬ ‫)‪ (4‬الدستور البريد )القرن الثامن( لكامل اإلقليم الشمالي‬ ‫د‪ .7‬الدستور ‪ ،‬والمعروفة باسم "دال" أو )‪ ، (05‬ومخطوطة القرن الخامس أو السادس اليونانية‪ .‬أ‪ .

‬‬ ‫ثالثا‪ . ." .‬واضاف "اذا كان في الكتاب المقدس ‪ ،‬ھناك تفسير لذلك‪ .7‬اثنين من يقتبس التي تساعد على إظھار التوازن في ھذه المتغيرات المقلقة‬ ‫أ‪ .‬وعند مقارنة ھذه الطريقة المخطوطات يعود ھنالك ‪ ،‬لم يكن ھناك شيء مثل ھذا االستنتاج من كتاب مارك‪.6‬النص الذي يمكن أن تفسر أصل أفضل المتغيرات األخرى‬ ‫‪ .‬وقال انه يناقش حسابين مختلفة من انتحار يھوذا )راجع مات ‪ 27‬واالفعال ‪" : (1‬انھا مجرد‬ ‫وجھة نظر مختلفة من االنتحار"‬ ‫وقال كريسويل‪ .‬‬ ‫ميتزجر‬ ‫‪ ." .‬أنھا ليست سريعة الزوال ‪ ،‬انھا ليست وقح‪ .‬وحسابات اثنين من انتحار يھوذا ھي في الكتاب المقدس "‪.‬ھارولد ج‪ .1‬نقد الكتاب المقدس ‪ :‬التاريخية واألدبية والنصوص ‪ ،‬التي ھاريسون الصحة اإلنجابية‬ ‫‪ .‬على ھذا النحو ‪ ،‬كما أعتقد ‪ ،‬في النصف األخير من الفصل ‪ 16‬من مارك ھو بدعة ‪ :‬ليست مستوحاة منه‬ ‫‪ ،‬لمجرد أنھا مفتعلة‪ .‬انھا ديناميكية والوسطى‪.‬مشاكل مخطوط )نقد نصي( ألف المصادر المقترحة لمزيد من القراءة‬ ‫‪ .‬‬ ‫ب‪" . .‬جرين لكتاب ‪ ،‬مقدمة لنقد النصي للعھد الجديد ‪ ،‬ص ‪" : 68‬ال توقف العقيدة المسيحية على نص قابل للنقاش ‪ ،‬والطالب‬ ‫في اإلقليم الشمالي ويجب الحذر من يريد له أن يكون النص أكثر األرثوذكسية أو مذھبي أقوى مما ھو عليه من وحي األصلي‪".‬على األقل ليس كل الكلمة التي أعطيت للجمھور الحديثة قرون من المترجمين" وآ كريسويل قال جريج حامية من برمنغھام‬ ‫االخبار انه )كريسويل( ال يعتقدون أن كل كلمة من وحي في الكتاب المقدس ‪ ،‬وقال كريسويل ‪:‬‬ ‫"أنا جدا مؤمن في نقد النص‪ .‬‬ ‫كريسويل وأضاف ‪ "،‬نقد النص ھو العلم رائع في حد ذاته‪ .‬‬ ‫‪ . .‫رسالة يوحنا ‪ ، 8-5:7‬أن تكون المفضلة‪.‬‬ ‫بطريرك ‪ inerrantists‬أمانة اتفاقية بازل وادعى أيضا أن "االستيفاء" ھو واضح أيضا في إنجيل يوحنا‬ ‫‪ ، 5‬حساب يسوع في بركة بيت حسدا‪ .3‬مقدمة في نقد العھد الجديد نصية ‪ ،‬جرين جيه ه‬ .2‬نص من العھد الجديد ‪ :‬ه نقل والفساد واستعادة بروس م‪.‬‬ ‫وأضاف أنه شخص ما‪.

Talmuds‬وكان ھذا األدب محاولة لتطبيق‬ ‫التوراة في الحياة اليومية‪ .‬اإلنسان االتصاالت ‪ ،‬حتى إذا سمعت بصوت مسموع ‪ ،‬وغالبا ما يصعب‬ ‫فھمه‪ .‬وكان ذلك غالبا عن طريق توجيه نداء إلى السلطة ‪ ،‬ونقال من ‪ rabbins‬موثوقة بشأن مسائل مختلفة من‬ ‫التفسير والتطبيق‪.‬سيناء )موانى‬ ‫‪ .3‬وھو المعنى المجازي به مقارنات أو الرسوم التوضيحية )‪(sermonic‬‬ ‫‪ .‬تنمية تفسيريه اليھودية‬ ‫كافح ألف البابلية ويھود فلسطين مع نظام متماسك من المبادئ التوجيھية لتفسير الكتب المقدسة القديمة ‪ ،‬وال سيما التوراة ‪ ،‬ليومھم‪ .‬كان على ما يبدو أي تفسير الالزمة لفھم يوشيا‪.‬مؤسسته‪.‬‬ ‫يتم تسجيل باء في الملوك الثاني ‪ 22‬في حساب إعادة عرض وإصالح الھيكل تحت قيادة جوشيا‪ .‬نظرا إعداد تاريخية جديدة ‪ ،‬ومھمة تفسير الكتاب المقدس ليوم جديد يصبح حاسما‪.‬‬ ‫ھاء من ھذه الفترة نفسھا ما بعد ‪ exilic‬يأتي تطوير مكتب الكاتب ‪ ،‬الذي يبدو لتحل محل مكان مركزي من الكاھن في المجتمع‬ ‫اليھودي‪ .‬ويعتقد أن أعطيت لموسى على جبل شفويا‪ .‬‬ ‫‪ -.‬وأصبح تعليم الكنيس ‪ ،‬وليس ‪ ، cultus‬مركز الحياة اليھودية‪ .‬استدعاء أسلوب الحرفي ‪peshat‬‬ ‫ب‪ .1‬سھل ‪ ،‬وھذا يعني واضح من الكلمات من النص‬ ‫‪ .2‬ريمز ‪ --‬شعور استعاري استنادا إلى بعض جوانب النص )تلميحا(‬ ‫‪ -.‬الحاجة األساسية لمبادئ تفسيرية‬ ‫ألف وكتب اللغة البشرية ‪ ،‬في أحسن األحوال ‪ ،‬غامضا‪ .4‬االحمق ‪ --‬المعاني الخفية القائمة على المعرفة السرية )الكاباال(‬ ‫ثالثا‪ .‬‬ ‫جيم وثمة مثال آخر من محاولة لربط والوحي في وقت سابق ليوم جديد والحالة يتم العثور عليھا في إرميا‪ .Derash .‫المرفق الثالث‬ ‫تفسيريه اليھودية في عصر الرسولي وتأثيره على الكنيسة في وقت مبكر‬ ‫ويجب أن يفھم أوال الكتاب في سياقه التاريخي واألدبي وثم طبق على كل الوضع الجديد‪.1‬وقد تم تقنين في وقت الحق في البابلي والفلسطيني )تنتھي أبدا( ‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ .‬التقليد يؤكد ان عزرا بدأت مجموعة رسمية من الكتبة ‪ ،‬والمعروفة باسم الكنيس الكبير ‪ ،‬لھذا الغرض جدا )تالحظ‬ ‫أوسبورن وغير منشورة ‪ ،‬ص ‪.‬وقد‬ ‫تم ذلك في المقام األول بطريقتين‪.‬بأنه محاولة لتوسيع نطاق تطبيق النصوص القديمة بطرق مختلفة للتفسير ميدرش‬ ‫‪ .2‬حول التوراة وضعت مفھوم "سياج" المعروفة باسم التقاليد الشفوية‪ .‬وكان الكاتب الالزمة لتفسير القوانين القديمة إلى الوضع‬ ‫الفارسية الجديدة‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫جيم المتقدمة ضمن اليھودية المنھجيات المتميزة التي أثرت عدة الفترة الرسولية‪.‬أ‪ .1‬وقد كتب سفر الخروج ‪ 20‬بواسطة موسى لمجتمع البدو‬ ‫‪ .28-23‬‬ ‫ويعتبر دال والمثال األكثر وأشار الكتاب المقدس الحاجة إلى التأويل في ترجمة عزرا‬ ‫الكتاب المقدس من العبرية إلى اآلرامية وتفسير معناھا ألنه يشعر بالحاجة ‪ ،‬التليف الكيسي‪ .Peshat .2‬تثنية ‪ 5‬ھو التكيف موسى من الحقائق والوحي نفسه ‪ ،‬ولكن للمجتمع تسويتھا‪.‬وكان األنبياء الكذبة من‬ ‫يومه إثبات الرسائل النصية وعود ﷲ ألشعيا )أشعيا ‪ (36‬وتطبيقھا حرفيا على يومھم دون مالحظة اإلعدادات المختلفة ‪ ،‬قارن ارميا‬ ‫‪.1‬وقد فسر التوراة بطريقتين‪ .‬وجد حلقيا نسخة من القانون وشافان‬ ‫أن يقرأه الملك يوشيا‪ .(Mishua 1.08:08 .‬‬ ‫باء التأويل ھو محاولة لتطبيق منطق اإلنسان والقواعد النحوية على النص المكتوب ‪ ،‬من أجل فھم معنى المؤلف األصلي وتطبيقه‬ ‫الحقا‪.‬‬ ‫تم العثور على مثال واحد من ألف الحاجة إلى تفسير الرسالة من الكتاب المقدس إلى الوضع الجديد في تغيير طفيف من الوصايا‬ ‫العشر‪.(4‬‬ ‫ثانيا‪ .

‬‬ ‫‪ .1‬وقد فسر التوراة بطريقتين‪ .3‬ھناك ثالثة أسباب أساسية لتوجيه التأويل اليھودية‪ .‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ .2‬ورفضت الصدوقيين الذين شكلوا األثرياء والطبقة الكھنوتية في يوم يسوع التقليد الشفوي الذي يعني الكثير اللفريسيين‪ .Talmuds‬وكان ھذا األدب محاولة لتطبيق التوراة في الحياة اليومية‪ .‬وكانت مبادئ واضحة لترجمة )‪ ، Patte‬ص ‪(81-65‬‬ ‫)‪ (1‬كل شيء في النص له أھمية لتفسير )األعداد ‪ ،‬ھجاء البديل ‪ ،‬الخ‪(.‬وعادة ما سعت واحدة بالمعنى العادي ‪ ،‬واآلخر في اآلثار المحتملة ‪) sermonic‬المقارنات والرسوم التوضيحية(‪.2‬وضعت ھذه المبادئ التفسيرية أزواج نھج ‪ midrashic‬الى التوراة )نصوص ‪ .‬استدعاء أسلوب الحرفي ‪peshat‬‬ ‫ب‪ .2‬وضعت ھذه المبادئ التفسيرية أزواج نھج ‪ midrashic‬الى التوراة )نصوص ‪ .‫باء أزواج‬ ‫‪ .‬أدلة لحماية واحدة من غضب ﷲ )تثنية ‪(28-27‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫‪ .(7‬اقتربت ھذه األزواج النص من اتجاھين معاكسين‪ .‬أ‪ .‬وعادة ما‬ ‫سعت واحدة بالمعنى العادي ‪ ،‬واآلخر في اآلثار المحتملة ‪) sermonic‬المقارنات والرسوم التوضيحية(‪.‬أ‪ .‬أدلة لتطبيق التوراة في الحياة اليومية‬ ‫ب‪ .‬وكانت المبادئ التوجيھية واضح