‫السجل التجاري‬

‫الجزائري‬
‫الــــمــــقـدمــــــــــــــة‬
‫ان دراسة السجل التجاري يتطلب دراسة التطور التشريعي والتنظيمي واهم الصلحات التي مر‬
‫به القانون التجاري ‪.‬‬
‫الصلح ‪:1983-1979‬‬
‫أسس إصلح القوانين‪:‬‬
‫‪ -1‬تحقيق توحيد مسك السجل التجاري‬
‫مسك السجلت التجاريصصة المحليصصة الصصذي كصصان بيصصده كتصصاب ضصصبط المحكمصصة وأصصصبح مصصن اختصصصاص‬
‫المركز الوطني للسجل التجاري‪.‬‬
‫‪ -2‬مساهمة السلطات المحلية في عملية تطهير وتنظيم القطاع التجاري‪:‬‬
‫يظهر مصن خلل تقصصدير ملئمصصة إنشصاء جميصصع النشصطة التجاريصصة أو تغيرهصا وكصصان رئيصس المجلصصس‬
‫الشعبي البلدي يختص بتسليم شهادة تثبث المنفعة القتصادية والجتماعية‪.‬‬
‫وقد أجاز المشرع ممارسة التجارة متعددة المواد في المناطق الريفية‪.‬‬
‫الصلح الصادر بتاريخ ‪1990-1983‬‬
‫‪ -1‬توضــيح وضــعية الحرفــي‪ :‬عصصدم إخضصصاعهم )الحرفييصصن والتعاونيصصات الحرفيصصة(إلصصى‬
‫التسجيل في السجل التجاري‪.‬‬
‫‪ -2‬إلغاء شهادة المنفعة القتصادية والجتماعيــة ممصصا أثصصرت سصصلبا علصصى التجصصارة لنهصصا‬
‫كانت وراء احترام المحيط و صحة المستهلك و النظافة بالمن‪.‬‬
‫‪ -3‬إلغاء الحكام الخاصة بالمؤتمنين الموزعين التجارة متعددة المواد‬
‫‪ -4‬تخفيف عدد الوثائق الواجب تقصصديمها لتقيصصد فصصي السصصجل التجصصاري والمتعلقصصة بالمحصصل‬
‫التجاري‬
‫‪ -5‬إلغاء المادة ‪ 35‬من المرسوم ‪ 258-83‬كانت تسمح للولي المهني إقليما بالنظر فصصي‬
‫الطعن فيما يخص النزاعات في إجراءات القيد تحولت إلى المحكمة‬
‫أهم الصلحات التي ينضمها قانون ‪22-90‬‬
‫تغيير وصاية المركز الوطني للسجل التجاري‬
‫‪-1‬‬
‫كان المركز الوطني يمسصصك السصصجل التجصصاري تحصصت رقابصصة وزيصصر التجصصارة وأصصصبحت تحصصت رقابصصة‬
‫القضاء‪.‬‬
‫‪ -2‬منح الطابع الرسمي للسجل التجاري‬
‫‪1‬‬

‫يعد التسجيل في السجل التجاري عقدا رسميا يبين كامل الهلية القانونيصة لممارسصة التجصارة أي أنصه‬
‫ليس ترخيصا إداريا لمزاولة التجارة‬

‫‪ -3‬من التصريح الداري إلى التصريح‬
‫كصصان السصصجل التسصصجيل الطصصبيعي تصصصرح أمصصام موظصصف عمصصومي المكلصصف وأصصصبح الشصصخص يقصصدم‬
‫تصريحاته ويكون مأمور السجل غير مقيصصد بمراقبصصة المعلومصصات ويتحمصصل الشصصخص عقوبصصات تقصصديم‬
‫تصريحات ‪.‬‬
‫‪ -4‬تسليم سجل تجاري واحد‬
‫أي أن الشخص ل يستطيع إل ممارسة نشاط واحد أي في النزاع السصصابق كصصان التصصاجر يطلصصب بحصصل‬
‫تجاري عن كل نشاط‪ ،‬أما ألن عليه أن يقدم سجل واحد مهما كانت النشطة ‪.‬‬

‫المبحث الول‬

‫‪ :‬ســيـر السجل التجاري ‪:‬‬

‫ن للسجل التجاري وظائف متعددة أهمها وظيفته الشهارية لكونه يسصصمح للغيصصر بمعرفصصة‬
‫من الثابت أ ّ‬
‫كل ما يتعلق بوضعية التاجر أو المحل المستغل‪ .‬تأسيسا على هصصذا‪ ،‬يجصصب أن تقصصوم الهيئة المختصصصة‬
‫بمسك السجل التجاري بطريقة منتظمة‪ .‬هذا ما يدفعنا إلى بيان كيفية سيره‪ .‬ومن أجل تحقيق دراسة‬
‫دقيقة وبناءة‪ ،‬يجب التطرق إلى مسألتين على قدر كصبير مصن الهميصة همصا‪ :‬مسصك السصجل التجصاري‬
‫والطلع عليه‪.‬‬

‫المطلب الول‪:‬مسك السجل التجاري‪:‬‬
‫ن أحكام المرسوم رقم ‪ 258-83‬المؤرخ في ‪ 16‬أفريل ‪ 1983‬والمعصدل عصام ‪ 1988‬ألغيصت بنصاء‬
‫إّ‬
‫على أحكام المصصادة ‪ 25‬مصصن المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم ‪ 41-97‬المصصؤرخ فصصي ‪18‬ينصصاير ‪ 1997‬المتعلصصق‬
‫بشروط القيد في السجل التجاري‪ .‬غير أّنه يتوجب من أجل توضصصيح موضصصوعنا هصصذا الرجصصوع إلصصى‬
‫مضمون كافة النصوص القانونية التي صدرت في هذا المجال بما فيها النصوص التي ألغيت‪ .‬ومن‬
‫ن السجل التجاري يتكون من سجيلين‪ ،‬سجل محّلي وسجل مركزي‪.‬‬
‫ثم‪ ،‬يلحظ أ ّ‬
‫السجل التجاري المحلي‪:‬‬
‫يجب لدراسة هذا الموضوع النظصصر إليصصه مصصن خلل عمليصتين أساسصيتين همصا‪ :‬بيصصان محتصوى السصجل‬
‫التجاري وتحديد الهيئة المختصة فصصي حالصصة نصصزاع بيصصن طصصالب القيصصد فصصي السصصجل والمصصأمور المكّلصصف‬
‫بمسكه‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫محتوى السجل التجاري المحلي‪:‬‬
‫كان يحتوي هذا السجل قبصصل إصصصدار المرسصصوم رقصصم ‪ 15-79‬المصصؤرخ فصصي ‪ 25‬ينصصاير ‪ ، 1979‬علصصى‬
‫النسخة المودعة لدى كتابة الضبط لدى المحكمة‪ ،‬وكان هذا الخير ملزما بقيد البيانات على السصصجل‬
‫دون البحث عن صحتها ‪ ،‬وكان يجب عليه أيضا أخذ التصصصريحات والوثصصائق اللزمصصة والقيصصام بقيصصد‬
‫ن دوره كان منحصرا في مراقبة صحة إعصصداد الملصصف‪،‬‬
‫البيانات إذا كانت متطابقة للوثائق المقدمة‪ .‬إ ّ‬
‫ولهذا كان يعمل تحت إشراف القاضي الصصذي يراقصصب التمصصام المصادي للجصراءات المطلوبصة‪ ،‬ويقصصوم‬
‫التاجر بهذه التصريحات في ثلث نسخ حسب استمارات ) ‪ ( formulaires‬يسلمها كصصاتب الضصصبط‬
‫إلى المتر شح‪ .‬وبعد ذلك يسلم للتاجر إيصال) ‪.( recepisse‬‬
‫وكانت كافة تصريحات التاجر تسصجل علصصى سصصجل زمنصصي) ‪ ( registre chronologique‬يسصصمى‬
‫سجل الوصول وكانت تكّون‪ ،‬مع الوثصائق المقدمصة‪ ،‬ملفصا فرديصا‪.‬فلكصل تصاجر ملصف خصاص بصه ورقصم‬
‫متسلسل حسب تاريخ تسجيله‪ .‬بالضصصافة إلصصى هصصذا كصصان الصصترقيم يتصصم حسصصب سلسصصلتين لهصصدف تمييصصز‬
‫الشخاص الطبيعيين‪ -‬المشار إليهصصم بحصصرف )أ( عصصن الشصصخاص المعنصصويين‪ -‬المشصصار إليهصصم بحصصرف‬
‫)ب(‪ .‬زيادة على هذا‪ ،‬كان كاتب الضبط يمسك فهرسين أبجديين للملفات )أ( و)ب(‪.‬‬
‫وفي ظل المرسوم رقم ‪ 258-83‬المؤرخ في ‪ 16‬أفريل ‪ ،1983‬كصصان يوجصصد سصصجل محلصصي فصصي مقصصر‬
‫مركز كل ولية‪ .‬فهو في الحقيقة ملحقة) ‪ ( une annexe‬لذى يفتصصح لصصدى فصصروع المركصصز الصصوطني‬
‫للسجل التجصصاري ويسصصيره مصصأمور السصصجل التجصصاري المحلصصي تحصصت سصصلطة المركصصز الصصوطني للسصصجل‬
‫التجاري‪ .‬ومثلما كان الوضع في التشصصريع السصصابق‪ ،‬يجصصب تمييصصز الشصصخص الطصصبيعي عصصن الشصصخص‬
‫المعنوي‪ ،‬المر الصصذي يفصصرض علصصى مصصأمور السصصجل المحلصصي إنشصصاء دفصصترين وإدراج كافصصة عمليصصات‬
‫التسجيل‪ ،‬والتعديل‪ ،‬والشصصطب حسصصب التسلسصصل الزمنصصي‪ .‬وتتضصصمن خلصصصة السصصجل التجصصاري رقصصم‬
‫التعريف المركزي الذي منحه المركز الوطني للسجل التجاري‪.‬‬
‫وتجدر الشارة إلى إلغصصاء المرسصصوم رقصصم ‪ 258-83‬لصصم يغيصصر جصصذريا هصصذا التنظيصصم بحيصصث أّنصصه يتصصبين‬
‫بالرجوع إلى المرسوم التنفيذي رقم ‪ 68-92‬المؤرخ في ‪ 18‬فبراير ‪ 1992‬أّنه يوجد سجل مركزي‬
‫ن للسجل المحلي دور "ملحقصصة" تمثصصل‬
‫في جزائر العاصمة وسجل محلي في كل ولية‪ .‬فمن الثابت أ ّ‬
‫السجل المركزي على مستوى مقر كل ولية ويعود تسيير وإدارة الملحقة لمأمور المركصصز إذ يمكصصن‬
‫أن يعين هصصذا الخيصصر علصصى مسصصتوى الهياكصصل المركزيصصة للمركصصز الصصوطني للسصصجل التجصصاري أو لصصدى‬
‫ملحقاته‪ .‬تبعا لهذا‪ ،‬يعتبر مسؤول عن التسصصيير العصصام لملحقصصة المركصصز‪ ،‬وبهصصذه الصصصفة يكصصون مجصصبرا‬
‫"على إنجاز كل العمليات التي تدخل في مجال صلحيته" ويمارس "السلطة السلمية علصصى جميصصع‬
‫ن مأمور المركز يتكلف بسير الملحقصصة علصصى المسصصتوى المحلصصي‬
‫مستخدمي ملحق المركز"‪ .‬ويظهر أ ّ‬
‫تحت مراقبة مدير المركز الوطني للسجل التجاري‪ .‬ومصصن ثصصم‪ ،‬يتصصوجب علصصى الشصصخاص الملزميصصن‬
‫بالقيد في السجل التجاري استيفاء إجراءات القيد "لدى الملحقات المحلية" وبطبيعصصة الحصصال يتصصم هصصذا‬
‫الجراء بناء على طلب المعني بالمر أو ممثله القانوني‪.‬‬
‫السجل التجاري المركزي‬
‫‪1‬‬

‫تحديد الهيئة المختصة بمسكه صلحياته ‪:‬‬
‫ن السصصجل التجصصاري‬
‫على خلف السجل التجاري المحلي الذي يفتصصح فصصي مقصصر مركصصز كصصل وليصصة‪ ،‬فصصإ ّ‬
‫ل في الجزائر العاصمة‪ ،‬وهصصو يتكصصون مصصن‬
‫المركزي الذي يشمل مجموع التراب الوطني‪ ،‬ل يوجد إ ّ‬
‫النسخة الثانية للملفيصصن الخاصصصين بالشصصخاص الطصصبيعيين والمعنصصويين‪ ،‬كمصصا تصصبين الحكصصام القانونيصصة‬
‫ن مسك السجل التجاري المركزي من اختصاص المركز الوطني للسجل التجاري‪ .‬وحصصتى‬
‫الراهنة أ ّ‬
‫تكون الدراسة كاملة يجب تقديم لمحة تاريخية عن الهيئة المختصة قبل بيان صلحياتها‪.‬‬
‫تحديد الهيئة المختصة بمسك السجل التجاري‪ :‬لمحة تاريخية‬
‫ن النصوص القانونية القابلصة للتطصبيق علصى السصجل التجصصاري والصصتي تحصصدد الهيئة المكلفصصة بمسصصكه‪،‬‬
‫إّ‬
‫عرفت تطورا ملحوظا‪ ،‬المر الذي يفرض بيان مضمونها عبر الدراسة التية‪:‬‬
‫أنشئ المكتب الوطني للملكية الصناعية بمقتضصصى المرسصصوم رقصصم ‪ 248-63‬المصصؤرخ فصصي ‪ 10‬يوليصصو‬
‫‪ .1963‬وكانت اختصاصاته تشمل كافة أنواع الملكية الصناعية والتقييصصس وكصصل مصصا يتعلصصق بالسصصجل‬
‫التجاري‪ .‬ثم أنشئ المعهد الجزائري للتوحيد الصناعي والملكية الصناعية بناء على أمصصر رقصصم ‪-73‬‬
‫‪ 62‬المؤرخ في ‪ 21‬نوفمبر ‪ .1973‬فانتقلت صلحيات المكتب الوطني للملكية الصناعية في ميدان‬
‫الصناعية والتقييس إلى المعهد الجديصصد‪ .‬وللقيصصام بمهصامه الجديصدة انتقلصصت إليصه جميصصع أمصوال وحقصوق‬
‫ن المكتب‬
‫والتزامات المكتب ماعدا تلك التي كانت متعلقة بالسجل التجاري‪ .‬وعلى ذلك يلحظ أ ّ‬
‫ن تسصصميته تغيصصرت فصصي نفصصس التاريصصخ‬
‫احتفظ بكافصصة الصصصلحيات المتعلقصصة بالسصصجل التجصصاري‪ .‬غيصصر أ ّ‬
‫وأصبح المركز الوطني للسجل التجاري‪ .‬تبعصصا لهصصذا حلصصت التسصصمية الجديصصدة محصصل المكتصصب الصصوطني‬
‫للملكية الصناعية في جميع أحكام المرسوم رقم ‪ 248-63‬المشصصار إليصصه أعله والنصصصوص الخصصرى‬
‫المتعلقة به‪.‬‬
‫ن التعديل الجوهري الذي قام به المشصصرع كصصان فصصي ‪ 1986‬وتعلصصق بتحويصصل كافصصة‬
‫ومما ل ريب فيه أ ّ‬
‫أعمصصال المعهصصد الجصصزائري للتوحيصصد الصصصناعي والملكيصصة الصصصناعية المتعلقصصة بالعلمصصات‪ ،‬والرسصصوم‬
‫والنماذج الصناعية‪ ،‬وتسميات المنشأ إلصصى المركصصز الصصوطني للسصصجل التجصصاري‪ ،‬ماعصصدا الصصصلحيات‬
‫الخاصة ببراءات الختراع التي بقيت من اختصاص المعهد الجزائري للتوحيد الصصصناعي والملكيصصة‬
‫ن المشصصروع وصصصل بهصصذه الصصصلحات إلصصى وضصصعية شصصبيهة نوعصصا مصصا‬
‫الصصصناعية‪ .‬ومصصن ثصصم يتصصبين أ ّ‬
‫بالوضصصعية الصصتي كصصانت موجصصودة فصصي ظصصل المرسصصوم رقصصم ‪ 248-63‬المصصؤرخ فصصي ‪ 10‬يوليصصو ‪1963‬‬
‫المذكور أعله حيث كان المكتب الوطني للملكية الصناعية يجمع سابقا كافة الختصاصات المتعلقة‬
‫ن المركصصز الصصوطني للسصصجل التجصصاري‬
‫بالسجل التجاري والملكية الصناعية بما فيهصصا التقييصصس‪ .‬غيصصر أ ّ‬
‫أصبح عام ‪ 1986‬يتمتع بجميع هذه الصلحيات باستثناء تلك المتعلقة ببراءات الختراع‪.‬‬
‫ن المشّرع تدخل مؤخرا وغير توزيع هذه الصلحيات‪ .‬وهكذا يتضمن المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم‬
‫لأّ‬
‫إّ‬
‫‪ 68-98‬المؤرخ في ‪ 21‬فبراير ‪ 1998‬إنشاء المعهد الصصوطني الجصصزائري للملكيصصة الصصصناعية ويحصصدد‬
‫ن هذا المعهد حل محل المعهصد الجصزائري للتوحيصد الصصناعي‬
‫قانونه الساسي‪ .‬وتجدر الشارة هنا أ ّ‬
‫والملكية الصناعية في أنشطته المتعلقة بالختراعات ومحل المركصصز الصوطني للسصجل التجصصاري فصصي‬
‫أنشطته المتعلقة بالعلمات والرسوم والنماذج الصناعية وتسميات المنشأ‪ .‬تأسيسا على هصصذا تحصصولت‬
‫‪1‬‬

‫إلى المعهد الجديد " النشطة الرئيسية والثانوية المرتبط بالختراعات التي كان يحوزها أو يسيرها‬
‫المعهد الجزائري للتوحيد الصناعي والملكية الصناعية وكذا النشطة الرئيسية والثانويصصة المرتبطصصة‬
‫بالعلمات والرسوم والنماذج الصصصناعية وتسصصميات المنشصصأ الصصتي كصصان يحوزهصصا أو يسصصيرها المركصصز‬
‫ن المعهصد الصوطني الجصزائري‬
‫الوطني للسجل التجاري"‪ .‬ول بصأس أن نشصير فصي هصذا السصياق إلصى أ ّ‬
‫للملكية الصناعية الذي " يعد مؤسسة عمومية ذات طابع صناعي وتجاري‪ ،‬وأصصصبح تابعصصا لصصوزارة‬
‫الصناعة وإعادة الهيكلة‪ .‬فهو مكلف بتنفيذ السياسة الوطنية في ميدان الملكية الصناعية وخصوصصصا‬
‫ن صصلحيات‬
‫بالسهر على حماية الحقصوق المعنويصة للمبصدعين‪ ،‬ويسصتخلص مصن الحكصام القانونيصة أ ّ‬
‫المعهد الجزائري للتوحيد الصصناعي والملكيصة الصصناعية) أي المعهصد القصديم( المتعلقصة بصالتقييس لصم‬
‫تنتقل عام ‪ 1998‬إلى المعهد الوطني الجزائري للملكية الصناعي ) أي المعهصصد الجديصصد( بصصل منحصصت‬
‫ن التقييصس يخضصع لحكصام‬
‫إلى هيئة جديصدة سصميت بالمعهصد الجصزائري للتقييصس‪ .‬والجصدير بالصذكر أ ّ‬
‫القانون رقم ‪ 23-89‬المؤرخ فصصي ‪ 19‬ديسصمبر ‪ 1989‬الصذي يحصدد المفصصاهيم الساسصية المتعلصصق بهصذا‬
‫ن المعهصد الجصزائري للتقييصس يعصد علصى مثصال المعهصد‬
‫الموضوع ويبين ميدان تطبيقها‪ .‬كما يلحظ أ ّ‬
‫الوطني الجزائري للملكية الصناعية‪ ،‬خاضعا لوصاية وزارة الصناعة وإعادة الهيكلة‪.‬‬
‫ن هنصصاك حاليصصا ثلث هيئات مختلفصصة الختصصصاص هصصي‪ :‬المعهصصد‬
‫يستخلص من كافة هذه النصصصوص أ ّ‬
‫الوطني الجزائري للملكية الصناعية الذي يختص بكل مصا يتعلصق بالختراعصات والرسصوم والنمصاذج‬
‫الصناعية والعلمات )التجارية والصناعية والخدمة( وتسميات المنشأ‪ .‬ثم نجد المعهد الجزائري‬

‫للتقييس الذي يتمتع بكافة الصلحيات المتعلقة بالتقييس وأخيصصرا المركصصز الصصوطني للسصصجل التجصصاري‬
‫الذي ينحصر اختصاصه في مسك السجل التجاري وتنظيمه‪.‬‬
‫صلحيات المركز الوطني للسجل التجاري‪:‬‬
‫يعد المركز الوطني للسجل التجاري مؤسسة إدارية مستقلة مكلفة خصوصا بتسليم السجل التجاري‬
‫ن المركصصز‬
‫وتسييره إذ أّنه يتمتع بالشخصية المعنوية والستقلل المصصالي‪ .‬كمصصا يجصصب أن نشصصير إلصصى أ ّ‬
‫يتمتع بصفة التاجر في علقاته مع الغيصصر‪ ،‬ويرجصصع تسصصييره إلصصى المصصدير العصصام الصصذي يعيصصن بمصصوجب‬
‫مرسوم يتخذ من مجلس الحكومة بناء على اقتراح وزير التجارة‪.‬‬
‫ن مصصأموري المركصصز الصصوطني للسصصجل التجصصاري يمارسصصون مهصصامهم بصصصفتهم ضصصباط عموميصصون‬
‫إّ‬
‫ومساعدين قضائيين‪ .‬تبعا لهذا تلتزم المصالح المركزية بالمحافظة على جميع الوثائق لحسن تسيير‬
‫ن مهصام المركصز الصوطني للسصجل التجصاري هصي علصى وجصه‬
‫السجل المركزي‪ .‬وفصي هصذا السصياق فصإ ّ‬
‫الخصوص‪.‬‬
‫ضبط السجل التجاري والحرص على احترام الخاضعين له للواجبات المتعلقصصة بالقيصصد فصصي السصصجل‬
‫التجاري‪ ،‬وكذالك تحديد الكيفيان التطبيقية المتعلقة بهذه العمليات‪.‬‬
‫· تنظيم كافة النشرات القانونية الجبارية حتى الغير على علم بمختلف التغيرات الصصتي تطصصرأ‬
‫على الحالة القانونية للتاجر والمحلت التجارية ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫تسليم كل وثيقة متعلقة بالسجل التجاري كشهادات الشطب او عدم الشطب ‪.‬‬
‫·‬
‫· السهر على تكوين الفهرس للمتعصاملين القتصصاديين و المتصاجر وضصبطه ‪ .‬ولهصذا الغصرض‬
‫يقوم بضبط باستمرار القائمة النشاطات القتصادية الخاضعة للقيد في السجل التجاري ‪.‬‬
‫تجميصصع كصصل الحكصصام التشصصريعية و التنظيميصصة و التقنيصصة الصصتي تتضصصمن شصصروط اللحصصاق‬
‫·‬
‫بالعمال التجارية و المهنية ‪.‬‬
‫· ولقد سبق القول بصصان السصصجل التجصصاري يعتصصبر أداة قانونيصصة لشصصهار‪ .‬يصصترتب علصصى ذلصصك انصصه‬
‫يتوجب على المركز الوطني للسجل التجصصاري ‪ ,‬فصصي إطصصار مهصصامه ‪ ,‬إعصصداد النشصصرة الرسصصمية‬
‫للعلنصصات القانونيصصة ونشصصرها ‪ . 1590‬ويلصصتزم بصصإدراج فصصي هصصذه النشصصرة كافصصة الشصصهارات‬
‫القانونية التي يقررها ‪ ,‬في مجال الشهار ‪ ,‬التشريع و التنظيم المعمصصول بهمصصا ‪ 1‬وعلصصى هصصذا‬
‫الساس ‪ ,‬يجصصب ان تتضصصمن النشصصرة الرسصصمية ‪ ,‬خصوصصصا كصصل الشصصهارات الجباريصصة الصصتي‬
‫تخص الحالة القانونية للتصصاجر و المحلت التجاريصصة أو المتعلقصصة بهيئات الشصصركات التجاريصصة‬
‫سواء أكانت هيئات إدارية أو رقابية‪.‬‬
‫وهكذا يستهدف الشهار القانوني الجباري إطلع الغير على مسصصتوى العقصصود الساسصصية للشصصركات‬
‫التجارية‪ ،‬والتحويلت‪ ،‬والتعديلت‪ ،‬وكل التغيرات التي تطرأ على رأسمالها‪ .‬كما يرمي إلصصى بيصصان‬
‫كافة العمليات الواردة على المحل التجاري كرهنه‪ ،‬أو بيعصصه‪ ،‬أو تصصأجير تسصصييره‪ .‬وعلوة علصصى هصصذا‬
‫فإّنه فيجب أن يكون الغير على علم بكل الحكام القضصصائية المتعلقصصة بعمليصصات التصصصفية أو الفلس‪،‬‬
‫وجميع التدابير المتضمنة الحظر أو إسقاط الحق في ممارسة التجارة‪.‬‬
‫ن المشصرع تصدخل مصصؤخرا لبيصصان القصرارات القضصصائية والداريصة‬
‫والجدير بالذكر في هذا المضصصمار أ ّ‬
‫والمعلومات التي من شأنها المساس بصفة التاجر والتي يجب تبليغها إلى المديريصصة العامصصة للمركصصز‬
‫الوطني للسجل التجاري‪ .‬وهكذا يتوجب على الجهات القضائية أن تحيط المدير العام للمركصصز علمصصا‬
‫بكافة القرارات النهائية المتعلقة بانعدام الهلية‪ ،‬والمنع من ممارسة مهنة تجاريصصة‪ ،‬وفقصصدان الحقصصوق‬
‫المدنية والوطنية‪ .‬وفيما يخص السلطات الدارية فهي تلتزم بصصدورها بإرسصصال كافصصة القصصرارات الصصتي‬
‫تتضمن سحب الرخص الممنوحة لمزاولة نشاط أو مهنة مقننة‪.‬‬
‫ن مفعول الشصصهار القصصانوني الصصذي يقصصوم بصصه المعنصصي بصصالمر‪ ،‬تحصصت مسصصؤوليته‬
‫كما تجدر الملحظة أ ّ‬
‫ن الحيصصاة‬
‫ل "ابتداء من تاريخ نشره في النشرة الرسمية للعلنات القانونية‪ .‬غير أ ّ‬
‫ونفقته ل يسري إ ّ‬
‫ن إصصصدارها غيصصر‬
‫ن هذه النشرة لم تلعب دورها بصصصورة فعالصصة بحيصصث أ ّ‬
‫العملية بينت أكثر من مرة أ ّ‬
‫مستمر وغير منتظم‪ ،‬المر الذي يؤدي إلى نشر العقصصود التجاريصصة عصصدة أشصصهر بعصد تاريصصخ إبرامهصصا‪،‬‬
‫وهذا ما يتنافى مع الهدف المنشود قانونا‪.‬‬

‫المطلب الثاني ‪ :‬الطلع على السجل التجاري‬
‫تطصبيقا لمبدأ العلنية التجارية التي وضع لجلها السجل التجاري‪ ،‬فإّنه يجوز لي شخص معني أن‬
‫يصحصل من المركز الوطني للسجل التجاري على نسخة من القيود الصصواردة فصصي السصصجل مقابصصل دفصصع‬
‫‪1‬‬

‫مصاريف ذلك الطلع على شرط أن يكون له مصلحة في ذلك‪ ،‬وهصصذا مصصا نصصصت عليصصه المصصادة ‪24‬‬
‫من القانون الخصصاص بالسصصجل التجصصاري لسصصنة ‪ 1990‬بقولهصصا‪ " :‬يمكصصن لي شصصخص أن يحصصصل مصصن‬
‫الصمركز الوطني للصسجل التجصصاري علصصى أيصصة معلومصصة واردة فصصي السصصجل التجصصاري علصصى أن يتحمصصل‬
‫مصاريف ذلك الطلع "‪ .‬وفصي حالة عصدم القيصصد يعطصصي المركصصز شصهادة سصلبية بعصدم حصصصوله‪ ،‬ول‬
‫يجوز أن تشتمل النسخة المعطاة على أحكام شهر الفلس إذا حكصصم بصصرد العتبصصار ول علصصى أحكصصام‬
‫الحجز إذا قضي برفع الصحجر وذلك مراعاة لمصلحة التصصاجر‪ .‬وحصصتى يتيسصصر للغيصصر الرجصصوع إلصصى‬
‫السجصل أوجب القصانون على كل تاجر شصصخص طصصبيعي أو معنصصوي أن يصصذكر فصصي جميصصع المراسصصلت‬
‫والفصواتصير المتعلقة بأعمصاله الصصتجارية رقصم السصجل التجصاري والمكصان الصذي سصجل فيصه‪ .‬كمصا نصص‬
‫القصانون الخاص بالسجصل التجاري على الشهار القانوني والصصذي يصصترتب عنصصه شصصهر كصصل مصصا يتعلصصق‬
‫بالتاجر الطبيعي أو المعنوي‪ ،‬كما أّنه يمكن شهر هصذه البيانات المتعلصصق بالتصصاجر فصصي جصصرائد وطنيصصة‬
‫وهصذا مصا نصصت عصليه الصمادة ‪ 23‬مصن الصقانون الصخاص بالسجل التجاري " ينشصصر هصصذا الشصصصهار‬
‫الصقانوني الصذي يتصحصمل الصمعني نصفقصاته ومصاريفه أيضا فصصي الجصصرائد الوطنيصصة أو اليوميصصة المؤهلصصة‬
‫ن مصتى قيصصد التصاجر اسصمه فصصي السجصصل التجصصاري كصانت لصصه الولويصصة فصي‬
‫لذلك "‪ .‬والجدير بالصصذكر أ ّ‬
‫ل نسخة واحدة مدة حياة الصصصشخص الصصطبيعي‬
‫الحصول على نسخة من السجل التجاري‪ .‬ول يسلم إ ّ‬
‫أو الصمعنوي طصبقا لصنص الصمادة ‪ 16‬مصن قصانون السجل التجاري‪.‬‬
‫تحديد الهيئة المتخصصة‬
‫في حالة نزاع بين المتر شح و مأمون السجل التجاري تطور النصوص القانونية‬
‫‪ -1‬في ظل المر رقم ‪ 59 -75‬المؤرخ في ‪ 26‬سبتمبر ‪ : 1975‬عدم وجود نص صريح ‪ ,‬غيصصر‬
‫ان التسجيل يتم لدى المحطمة ‪ :‬اختصاص القاضي‬
‫‪ -2‬فصي ظصل المرسصوم رقصم ‪ 15 -75‬المصؤرخ فصي ‪ 25‬ينصاير ‪ : 1979‬اختصصاص مصدير المركصز‬
‫الوطني للسجل التجاري ) المادة ‪( 13‬‬
‫‪ -3‬في ظل المرسوم رقم ‪ 258 -83‬المؤرخ فصصي ‪ 16‬افريصصل ‪ : 1983‬اختصصصاص الصصوالي )المصصادة‬
‫‪(35‬‬
‫‪ -4‬في ظل المرسوم رقم ‪ 229 -88‬المؤرخ في ‪ 5‬نوفمبر ‪ : 1988‬الغاء المادة ‪ 35‬من المرسصصوم‬
‫رقم ‪ : 229 -83‬اختصاص القاضي ) ضمنيا (‬
‫‪ -5‬في ظل القصصانون رقصصم ‪ 22 -90‬المصصؤرخ فصصي ‪ 18‬اوت ‪ : 1990‬اختصصصاص القاضصصي صصصراحة‬
‫) المواد ‪ 11‬الفقرة ‪( 3 , 8 , 25‬‬
‫‪ -6‬في ظل المراسيم التنفيذية الصادرة في ‪ : 1997‬مدير المركز الوطني للسجل التجاري ) انظر‬
‫خاصة المرسوم التنفيذي رقم ‪( 41 -97‬‬
‫تحديد الهيئة المختصة بالملكية الصناعية ‪ /‬او السجل التجاري ‪ :‬تطور النصوص القانونية‬

‫‪1‬‬

‫‪ -1‬الوضعية في ‪ ) 1963‬هيئة واحدة ( ‪ :‬المكتب الوطني للملكية الصناعية ‪office‬‬
‫‪ ( ( national de la propriété Industrielle‬يتمتع بطافة الصصلحيات المتعلقصة‬
‫بالملكية الصناعية و السجل التجاري ) انظر المرسوم رقم ‪ 248 -63‬المؤرخ في ‪ 10‬يوليو ‪1963‬‬
‫السالف الذكر (‬
‫‪ /2‬الوضعية في ‪ ) 1973‬هناك هيئتين ( ‪:‬‬
‫المعهد الجزائري للتوجيه الصناعي و الملكية الصناعية‬‫‪institut algérien de normalisation et de propriété Industrielle ( I .‬‬
‫‪ : ( n . p. I‬يتمتع بكافة الصلحيات المتعلقة بالملكية الصصناعية ) انظصصر المصصر رقصصم ‪62 -73‬‬
‫المؤرخ في ‪ 21‬نوفمبر ‪ 1973‬السالف الذكر ( ‪.‬‬
‫المركز الوطني للسجل التجاري ‪( (C.N.R.C‬‬
‫)‪ (centre national du Registre de Commerce‬تغيرت تسمية المكتب الوطني للسصصجل‬
‫التجاري وأصبح المركز الوطني للسجل التجاري فهصصو يتمتصصع بكافصصة الصصصلحيات المتعلقصصة بالسصصجل‬
‫التجاري )أنظر المرسوم رقم ‪ 188-73‬المؤرخ في ‪ 21‬نوفمبر ‪ 1973‬والسالف الذكر(‪.‬‬
‫‪-3‬الوضعية في ‪)1986‬هناك هيئتين( ‪:‬‬
‫المعهد الجزائري للتوحيصصد الصصصناعي والملكيصصة الصصصناعية )السصصالف الصصذكر( ‪ :‬يتمتصصع بالصصصلحيات‬‫المتعلقصصة بالختراعصصات والتقييصصس )أنظصصر المرسصصومين رقصصم ‪ 248-86‬و ‪ 249-86‬المصصؤرخين فصصي‬
‫‪30‬سبتمبر ‪ 1986‬السالف الذكر(‪.‬‬
‫المركز الصوطني للسصجل التجصاري‪:‬يتمتصع بكافصة الصصلحيات المتعلقصة بالسصجل التجصاري والملكيصة‬‫الصصصناعية ماعصصدا بصصراءات الخصصتراع والتقييصصس )أنظصصر المرسصصومين رقصصم ‪ 284-86‬و ‪249-86‬‬
‫المؤرخين في ‪30‬سبتمبر ‪ 1986‬السالف ذكرهما(‪.‬‬
‫‪-4‬الوضعية اعتبارا من فبراير ‪)1998‬هناك ثلث هيئات(‪:‬‬
‫المعهد الوطني الجزائري للملكية الصناعية‪( .(. I.N.A.P.I :‬‬‫)‪(Institut National algérien de la Propriété Industrielle‬‬
‫يتمتع بكافة الصلحيات المتعلقة بالملكية الصناعية ماعصصدا التقييصصس )أنظصصر المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم‬
‫‪ 68-98‬المؤرخ في فبراير ‪ 1998‬والسالف الذكر(‬
‫المعهد الوطني للتقييس )‪( Institut algérien de la normalisation‬‬‫) ‪ (.I . A. N. O. R‬يتمتع بكافة الصلحيات المتعلقة بالتقييس )أنظر المرسوم التنفيذي رقم ‪-98‬‬
‫‪ 69‬المؤرخ في ‪ 21‬فبراير ‪ 1998‬والسالف الذكر(‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫المركصصز الصصوطني للسصصجل التجصصاري )المصصذكور أعله(‪:‬يتمتصصع بكافصصة الصصصلحيات المتعلقصصة بالسصصجل‬
‫التجاري )أنظر المرسوم التنفيذي رقم ‪ 69-98‬المذكور أعله وراجع المرسومين رقصصم ‪ 248-86‬و‬
‫‪ 249-86‬السابق ذكرهما(‪.‬‬
‫تطور النصوص القانونية فيما يخص الوصاية‪ :‬أهم التواريخ‬
‫‪-1‬المكتب الوطني للملكية الصناعية‬
‫‪:1963‬وصاية وزير الصناعة والطاقة والتجارة )أنظر المادة الولى مصصن المرسصصوم رقصصم ‪248-63‬‬
‫المؤرخ في ‪ 10‬يوليو ‪ 1963‬السالف الذكر‪(.‬‬
‫‪ -2‬المعهد الجزائري للتوحيد الصناعي والملكية الصناعية‬
‫‪:1973‬وصاية وزير الصصصناعة والطاقصصة)أنظصصر المصصادة ‪ 2‬مصصن المصصر رقصصم ‪ 62-73‬المصصؤرخ فصصي ‪21‬‬
‫نوفمبر ‪ 1973‬السالف الذكر(‪.‬‬
‫‪:1984‬وصاية وزير الصناعة الخفية )أنظصصر المصصادة ‪ 18‬مصصن المرسصصوم رقصصم ‪ 128-84‬المصصؤرخ فصصي‬
‫‪19‬مايو ‪،1984‬الجريدة الرسمية ‪ 22‬مايو ‪،1984‬العدد ‪،21‬الصفحة ‪.(782‬‬
‫‪:1986‬وصصصاية وزيصصر التخطيصصط )أنظصصر المصصادة الولصصى مصصن المرسصصوم رقصصم ‪ 248-86‬المصصؤرخ فصصي‬
‫‪30‬سبتمبر ‪ 1986‬السالف الذكر(‪.‬‬
‫‪:1987‬وصصصاية وزيصصر الصصصناعة الثقيلصصة )أنظصصر المرسصصوم رقصصم ‪ 256-87‬المصصؤرخ فصصي ‪24‬نوفمصصبر‬
‫‪،1987‬الجريدة الرسمية ‪ 9‬ديسمبر ‪ 1987‬العدد ‪،50‬الصفحة ‪.(1924‬‬
‫‪:1994‬وصصصاية وزيصصر الصصصناعة والطاقصصة )أنظصصر المصصادة ‪ 5‬مصصن المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم ‪271-94‬‬
‫المؤرخ في ‪7‬سصصبتمبر ‪ 1994‬الصصذي يحصصدد صصصلحيات وزيصصر الصصصناعة والطاقصصة‪ ،‬الجريصصدة الرسصصمية‬
‫‪18‬سبتمبر ‪،1994‬العدد ‪،58‬الصفحة ‪(9‬‬
‫اعتبارامن ‪:1996‬وصاية وزير الصناعة وإعادة الهيكلة )أنظر المادة ‪ 5‬من المرسوم التنفيذي رقم‬‫‪ 319-96‬المصصصؤرخ فصصصي ‪28‬سصصصبتمبر ‪1996‬الصصصذي يحصصصدد صصصصلحيات وزيصصصر الصصصصناعة وإعصصصادة‬
‫الهيكلة‪،‬الجريدة الرسمية ‪2‬أكتوبر ‪،1996‬العدد ‪،57‬الصفحة ‪(6‬‬
‫‪-3‬المعهد الوطني الجزائري للملكية الصناعية‬

‫‪1‬‬

‫)الهيئة الراهنة( وصاية وزير الصناعة وإعادة الهيكلة)أنظصصر المصصادة ‪5‬مصصن المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم‬
‫‪ 68-98‬المؤرخ في ‪ 21‬فبراير ‪ 1998‬والسالف الذكر(‪.‬‬

‫‪ -4‬المعهد الجزائري للتقييس‬
‫) الهيئة الجديدة ( وصاية وزير الصناعة و إعادة الهيكلصة ) انظصصر المصصادة ‪ 5‬مصصن المرسصصوم التنفيصصذي‬
‫رقم ‪ 69-98‬المؤرخ في ‪ 21‬فبراير ‪ 1998‬و السالف الذكر (‬
‫‪ -5‬المركز الوطني للسجل التجاري‬
‫‪ :1973‬وصاية وزير التجارة ) انظر المادة ‪ 2‬من المرسوم رقم ‪ 188-73‬المؤرخ فصصي ‪ 21‬نوفمصصبر‬
‫‪ 1973‬السالف الذكر (‬
‫‪ :1983‬وصاية وزير التجارة ) انظر المادة ‪ 4‬من المرسوم رقم ‪ 258-83‬المصصؤرخ فصصي ‪ 16‬أفريصصل‬
‫‪ 1983‬السالف الذكر (‬
‫‪ :1990‬وصصصاية وزيصصر العصصدل ) انظصصر المصصادة ‪ 35‬مصصن القصصانون رقصصم ‪ 22-90‬المصصؤرخ فصصي ‪ 18‬أوت‬
‫‪ 1990‬السالف الذكر ‪ ,‬و المصادة ‪ 2‬مصن المرسصوم التنفيصذي رقصم ‪ 355-90‬المصؤرخ فصي ‪ 10‬نوفمصبر‬
‫‪ 1990‬المتضصصمن إنهصصاء وصصصاية الصصوزير المنتصصدب لتنظيصصم التجصصارة علصصى المركصصز الصصوطني للسصصجل‬
‫التجاري ووضعه تحت إشصصراف وزيصصر العصصدل ‪ ,‬الجريصصدة الرسصصمية ‪ 14‬نوفمصصبر ‪ 1990‬العصصدد ‪, 48‬‬
‫الصفحة ‪ , 1546‬وانظر كذلك المادة ‪ 3‬من المرسوم التنفيذي رقم ‪ 68-92‬السالف الذكر (‬
‫‪ :1997‬وصاية وزير التجارة ) انظر المادة الولى من المرسوم التنفيذي رقم ‪ 90-97‬المؤرخ فصصي‬
‫‪ 17‬مارس ‪ 1997‬وانظر كصصذلك المصصادة ‪ 2‬مصصن هصصذا المرسصصوم الصصتي تتضصصمن إلغصصاء إحكصصام المرسصصوم‬
‫التنفيذي رقم ‪ 355-90‬المؤرخ في ‪ 10‬نوفمبر ‪ 1990‬و السالف الذكر ‪ .‬راجع كصصذلك المصصادة ‪ 3‬مصصن‬
‫المرسوم التنفيذي رقم ‪ 68-92‬بعد تعديلها بناء على المادة الولى من المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم ‪-97‬‬
‫‪ 91‬المؤرخ في ‪ 17‬مارس ‪ 1997‬السالف الذكر(‬

‫المبحث الثاني ‪ :‬تنظيم السجل التجاري ‪:‬‬
‫سنتطرق فصي هصذا المبحصث إلصى الشصخاص الملزمصون بالقيصد فصي السصجل التجصاري ونصبين الهميصة‬
‫القانونية و القتصادية للسجل التجاري ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫المطلب الول ‪:‬الشخاص الملزمون بالقيد في السجل التجاري‪:‬‬
‫تصصصنص الصصصمادة ‪ 19‬مصصصن الصصصقانون التجصصاري الجصصزائري علصصى مصصايلي‪ " :‬يلصصزم بالتسصصجيل فصصي السصصجل‬
‫التجاري‪.‬‬
‫‪ -1‬كل شخص طبيعي له صفة التاجر في نظصصر القصانون الجصزائري ويمصصارس أعمصصاله التجاريصصة فصي‬
‫داخل القطر الجزائري‪.‬‬
‫‪ -2‬كل شخص مصعنوي تاجر بالشكل‪ ،‬أو يكون موضوعه تجاريا‪ ،‬ومقره في الجصصزائر ‪ ،‬أو كصصان لصصه‬
‫مكتب أو فرع كان له مكتب أو فرع أو أي مؤسسصصة كصصانت "‪ .‬ويؤخصصذ مصصن نصصص هصصذه المصصادة أّنصصه‬
‫يصشتصرط فصيصمصن يصلصتصزم بصالصقصيصد فصي الصسصجصل الصتصجصاري شصرطصان‪:‬‬
‫الشرط الول‪:‬‬
‫ل التصصاجر‪ ،‬سصصواء أكصصان التصصاجر فصصردا أم شصصركة‬
‫أن يكون تاجرا‪ :‬ل يلتزم بالقيد في السجل التجاري إ ّ‬
‫تصجصاريصة‪ ،‬والصتصاجصر هصو مصن يصتصخصذ العصمصال الصتصجصاريصة حصرفصة له‪.‬‬
‫كما ينطبق هذا اللتزام على الشركات التجارية و سصصواء أكصصان مصصصوضوعها تجاريصصا أو مصصدنيا طالمصصا‬
‫اتصخصذت شصكصل إحصدى الصشصركصات التجارية المعصترف بهصا قانونصا وهصي شصركة التضصامن وشصركصصة‬
‫الصمصسصاهصمصة والصشصركصة ذات الصمسصؤولصية المحدودة وشركة التوصية‪.‬‬
‫ن القيد فصصي السصصجل التجصصاري واجصصب علصصى التجصصار الفصصراد والشصصركات التجاريصصة‬
‫ويستنتج مّما تقدم أ ّ‬
‫وكذلك الشركات المدنية والمؤسسات العامة الصصتي تتخصصذ شصصكل شصصركة المسصصاهمة أو ذات المسصصؤولية‬
‫المحدودة‪.‬‬
‫الشرط الثاني‪:‬‬
‫ممارسة النشاط التجاري في الجزائر‪ :‬يشترط القانون الجزائري في التاجر الطبيعي أو المعنوي أن‬
‫يكون له في الجزائر مكتبا أو فرعا أو أي مؤسسة أخرى ‪.‬‬
‫ويقصد بالمحل التجاري المكان الذي يتخذه التاجر لمزاولة أعماله التجارية إذا كان شخصا طبيعيا‬
‫ويقصد بالفرع أو الوكالة أي مركز ثابت يباشر فيه التاجر نشاطا تجاريا مستقل نوعا ما عن نشصصاط‬
‫المركز الرئيسي‪.‬‬
‫ويقصد بمركز الشركة المكان الذي توجد فيه إدارة الشركة الرئيسي إذا كان شخصا معنويا‪.‬‬
‫أّما إذا كان مركز الشركة الرئيسي في الخارج وفتحت في الجزائر مكتبا أو فرعا‪ ،‬فتلتزم بالقيد فصصي‬
‫السجل التجاري وهذا طبقا للمادة ‪ 20‬من القانون التجاري الجزائري‪.‬‬

‫البيانات التي تقيد في السجل التجاري‪:‬‬
‫تكصصون فصصي السصصجل التجصصاري جميصصع البيانصصات الخاصصصة بالحالصصة المدنيصصة وبالنشصصاط التجصصاري للتصصاجر‬
‫المنصوص عليها في القانون ويؤشر فيه بكل تغيير أو تعديل يطصصرأ عليهصصا‪ ،‬وتختلصصف هصصذه البيانصصات‬
‫بحسب ما إذا كان التاجر فردا أم شركة‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫ا‪ -‬البيانات المتعلقة بالتاجر الفرد) الشخص الطبيعي (‪:‬‬
‫إذا تعلق المصر بتصاجر فصرد وجصب أن يشصتمل طلصب القيصد علصى بيانصات معنيصة نصص عليهصا القصانون‬
‫التجاري الجزائري منها ما يتعلق بالتجارة التي يزاولها وهذه البيانات هي‪:‬‬
‫‪ .1‬طلب ممضي محرر على استمارات يسلمها المركز الوطني للسجل التجاري‬
‫‪ .2‬سند ملكية المحل التجاري أو عقد إيجار توثيقي‪.‬‬
‫‪ .3‬مستخرج من عقد الميلد‬
‫مستخرج من السوابق العدلية )‪.(3‬‬
‫‪.4‬‬
‫وصل تسديد حقوق الطابع الضريبي المنصوص عليه فصصي التشصصريع الجبصصاءي المعمصصول‬
‫‪.5‬‬
‫به)‪ 4000‬دج(‬
‫‪ .6‬بطاقة التاجر الجنبي عند القتضاء‪.‬‬
‫العتماد أو الرخصة اللذان تسلمهما الدارات المختصة عنصصدما يتعلصصق المصصر بممارسصصة‬
‫‪.7‬‬
‫نشاطات أو مهن مقننة ‪.‬‬
‫ولكي يكون السجل التجاري صورة صادقة لحالة التاجر أوجب القانون التأشير فصصي السصصجل بصصأي‬
‫تغيير أو تعديل يطرأ على البيانات الصلية ويقدم طلب التأشير من التاجر نفسه والتعصصديل يتصصم عنصصد‬
‫تغيير نوع العمل التجاري الممارس من قبل‪ ،‬أو تحويل المتجر بسبب تغير العنوان‪.‬‬
‫ب‪ -‬البيانات المتعلقة بالشركات التجارية‪:‬‬
‫ن القانون التجاري أوجب أن يشتمل طلب القيد على البيانات التية‪:‬‬
‫وإذا تعلق المر بشركة فإ ّ‬
‫‪ .1‬تقديم طلب من ثلث نسخ وعلى مطبوعات يقدمها المركز الوطني للسجل التجاري تشتمل‬
‫علصصى البيانصصات التاليصصة‪ :‬عنوانهصصا واسصصمها‪ ،‬نوعهصصا أو موضصصوعها أسصصماء وألقصصاب الشصصركاء‬
‫المسؤولين بالتضامن وتواريخ ميلد كل منهم وجنسصصيتهم رأسصصمالهم والغصصرض مصصن تأسصصيس‬
‫الشركة‪.‬‬
‫‪ .2‬عقد ملكية المحل التجاري أو عقد إيجار توثيقي ) باسم الشركة (‪.‬‬
‫نسختان من القانون الساسي للشركة‪.‬‬
‫‪.3‬‬
‫نسخة من العلن عن القانون الساسي للشركة في النشرة الرسمية للعلنات القانونية‬
‫‪.4‬‬
‫وفي جريدة يومية وطنية‪.‬‬
‫وصل تسديد حقوق الطابع الضريبي المنصوص عليه فصصي التشصصريع الجبصصاءي المعمصصول‬
‫‪.5‬‬
‫به)‪ 4000‬دج(‬
‫العتماد أو الرخصة اللذان تسلمهما الدارات المختصة عنصصدما يتعلصصق المصصر بممارسصصة‬
‫‪.6‬‬
‫نشاطات أو مهن مقننة ‪.‬‬
‫‪ .7‬أّمصا فيمصصا يتعلصق بالشصصخاص المعنويصة الجنبيصصة الصتي ترغصصب فصصي ممارسصة عمصصل تجصاري‬
‫بالجزائر بالضافة إلى ما سصبق ذكصره يجصب أن تقصدم شصهادة الجنسصية‪ ،‬نسصخة مصن السصوابق‬

‫‪1‬‬

‫القضائية الخاصصصة بالمصصدير أو الوكيصصل أو المتصصصرف باسصصم الشصصركة‪ ،‬الشصصهادة الصصتي تخصصولهم‬
‫القامة في الجزائر والوصل الذي يسمح للشركة القامة في الجزائر‪.‬‬
‫‪ .8‬وإذا طرأ أي تغيير أو تعديل على البيانات الصلية أوجب القصصانون تقصصديم هصصذا الطلصصب مصصن‬
‫أصحاب الشأن ويتم ذلك في حالة حل الشركة أو وضعها تحصصت التصصصفية وكصصذلك أي تغييصصر‬
‫يحصل في أشخاصهم‪.‬‬

‫المطلب الثاني ‪:‬أهمية السجل التجاري‪:‬‬
‫ان التسجيل في السجل التجاري يفترض صفة التاجر ‪.‬‬
‫ان ق بيان الدن الممنوح للقاصر لمزاولة التجارة يعتر شرطا أساسيا لكتساب صفة التاجر ‪.‬‬
‫وفيما يتعلق بقاعدة الثانية ‪ ,‬فإنها تعاني من استثناءين مهمين هما ‪:‬‬
‫‪ /1‬ان عدم التسجيل في السجل التجصصاري يمنصصع التصصاجر عيصصر المسصصجل ان يتمسصصك بهصصده الصصصفة إزاء‬
‫الغير ‪.‬‬
‫‪ /2‬ان عدم قيد بعض البيانات في السجل التجاري يمنع التاجر ان يحتج بها إزاء الغير ‪.‬‬
‫يعتبر لسجل التجاري أداة للشهار ‪ ,‬وهدا راجع لقابلة معارضة صفة التاجر او بعصصض البيانصصات‬
‫الخاضعة للقيد في السجل التجاري ‪ .‬وابرز دليل على دلك فهو المادة ‪ 19‬من القصصانون رقصصم ‪22-90‬‬
‫المؤرخ في ‪ 18‬أوت ‪ 1990‬التي تنص على ان التسجيل في السجل التجاري عقد رسمي سصصيثبت‬
‫كامل الهلية القانونية لممارسة التجارة ويترتب عليه الشهار القانوني الجباري ‪.‬‬
‫ان الوظيفة الشهارية للسجل التجاري أمر غير متنازع فيه ‪ .‬فمن الثابت ان التجار‪ ,‬شخصا طبيعيا‬
‫كان او معنويا ‪ ,‬يلتزم بذكر البيانات الجبارية ادا أراد ان يحتج بها إزاء الغير ‪ . 1394‬وكما اشرنا‬
‫إليه أعله ‪ ,‬فان للسجل التجاري دورا مؤكدا وغيصصر مشصصكوك فيصصه فصصي المجصصال الشصصهارية ‪ ,‬أي فصصي‬
‫مجال العلم الغير ‪ ,‬اد يسمح هدا الخير بمعرفة كل ما يتعلق بالتاجر او المحل المستغل ‪. 1395‬‬
‫ولقد قيل ‪ , 1396‬على حق ان " أهمية السجل التجاري تكمن أساسا فصصي دعصصم الئتمصصان التجصصاري "‬
‫وهدا راجع لكون ان الغير يجب ان يعلم بكل ما يتعلق بوضعية التصصاجر او المحصصل المسصصتغل ‪ .‬فبيصصان‬
‫مركز التاجر القانوني يسمح هصصدن بتسصصهيل العمليصصات التجاريصصة اد انصصه يسصصمح بتحقيصصق المصصن اللزم‬
‫للتعهدات التجارية ‪.‬‬
‫كما يعتبر السجل التجاري ‪ ,‬في المجال القتصادي ‪ ,‬وسيلة لتحقيق المستمر في النشصصطة التجاريصصة‬
‫داخل البلد ‪ .‬لدا تتمثل أهداف المراكز الوطنية للسجل التجاري في سير وضبط باسصصتمرار قائمصصة‬
‫النشطة القتصادية الخاضعة للقيد في السجل التجاري ‪.‬‬
‫السجل التجصصاري يسصتعمل كمصصدر للحصصائيات ‪ .‬فلسصجل التجصاري ادن وظيفصة إحصصائية ‪ .‬فهصصو‬
‫يسمح ببيان عدد المؤسسات التجارية عامة كانت او خاصة ‪ ,‬فرديصصة كصصانت او جماعيصصة ‪ ,‬الموجصصودة‬
‫‪1‬‬

‫على التراب الوطني ‪ ,‬او بتعبير أخر ‪ ,‬يحدد عدد التجار المسجلين في السجل التجاري سصصواء أكصصان‬
‫التاجر شخصا طبيعيا او معنويا ‪ ,‬وسواء أكصصان المعنصصي بصصالمر جزائريصصا او أجنبيصصا ‪ .‬ان الدولصصة فصصي‬
‫حاجة إلى جمع كافة المعلومات التي مصن شصانها إفصادة القتصصاد الصوطني خاصصة فيمصا يخصص عصدد‬
‫المؤسسات التجارية ومقدار ة رأس المال المستثمر ‪ .‬وللقيام بدلك ‪ ,‬فانه يتحتم على الدولصصة الطلع‬
‫على جميع البيانات المصصذكورة فصصي السصصجل التجصصاري او المنشصصورة فصصي النشصصرة الرسصصمية للعلنصصات‬
‫القانونية ‪. 1399‬ومما ل ريب فيه ان المعلومات التي في حيازة المركصز الصوطني للسصجل التجصاري‬
‫تلعب ‪ ,‬في هدا المجصال ‪ ,‬دورا مهمصا ‪ ,‬المصر الصذي علصى أساسصه تقصرر مصؤخرا إخضصاع مصن جديصد‬
‫الشخاص الطبيعيين و المعنويين الدين تتصصوفر فيهصصم صصصفة التصصاجر لعصصادة القيصصد السصصجل التجصصاري‬
‫ولعملية الحصاء ‪ .‬ويمكن الشارة في هدا المضصمار إلصى ان العمليصة الخيصرة لعصادة القيصد الصتي‬
‫بصصدأت فصصي شصصهر مصصارس ‪ 1997‬تحصصت إشصصراف وزارة التجصصارة لصصم تحقصصق فصصي أجصصال محصصددة بسصصبب‬
‫اللتزامات التي وضعت على كاهل التجار والتي اعتبرت إكراهية‪.‬‬
‫ويمكن ان نذكر من بينها ضرورة التطهير الوضعية الجبائية وتقديم شهادة النتساب و التحيين التي‬
‫تسلمها هيئة الضمان الجتماعي المكلفة بغير الجراء ‪.‬‬
‫يساهم السجل التجصاري فصي المجصال التنظيمصي فصي تطهيصر ممارسصة المهنيصة التجاريصة لكصونه يمثصل‬
‫الوسصصيلة اللزمصصة لمراقبصصة تطصصبيق النصصصوص القانونيصصة الصصتي تمنصصع بعصصض الشصصخاص مصصن مزاولصصة‬
‫التجارة ‪ ,‬او التي تفرض ‪ ,‬لممارسة تجارة معينة ‪ ,‬الحصول علصى رخصصة مسصبقة‪ .‬وهكصذا ‪ ,‬يسصمح‬
‫السجل التجاري بمتابعة وضعية الشخاص الخاضعين للقيد فيه ‪ .‬وحتى تتحقق هصده المراقبصة انتقصل‬
‫اختصاص السجل التجاري عام ‪ 1990‬مصصن وزيصصر التجصصارة إلصصى وزيصصر العصصدل‪.‬لكصصن بعصصد التعصصديلت‬
‫الخيرة التي عرفها السجل التجاري عام ‪ 1997‬منحت مسك هدا السجل الجديد لصصوزير التجصصارة ‪.‬‬
‫وهدا ما أدى إلى إلغاء إحكام المرسوم التنفيذي رقم ‪ 355-90‬المؤرخ في ‪ 10‬نوفمبر ‪. 1990‬‬

‫ رخصة السلطة المختصة‪.‬‬‫‪ -2‬شهادة المنفعة القتصادية والجتماعية يسلمها رئيس المجلس الشعبي البلدي‪.‬‬
‫‪ -3‬سند ملكية المقر الذي يؤجر به المحل التجاري أو عقد إيجاره أو وصل كرائه‪.‬‬
‫‪ -4‬نسخة من السوابق القضائية‪.‬‬
‫‪ -5‬نسخة من بيان الشطب أو ذكر التغير إذا تعلق المر بمتجر هو موضوع بيع أو إدارة حّرة‪.‬‬
‫‪ -6‬تقديم طلب من ثلث نسصصخ وعلصصى مطبوعصصات يوفرهصصا المركصصز الصصوطني للسصصجل التجصصاري علصصى‬
‫البيانصصات التاليصصة‪ :‬اسصصم التصصاجر ولقبصصه وتاريصصخ ميلده وعنصصوانه وجنسصصيته‪ ،‬نصصوع التجصصارة والهصصدف‬
‫الجتماعي من العمل التجاري‪.‬‬
‫‪ -7‬إذا كان التاجر فرد أجنبي عليه أن يقدم شهادة الجنسية وشهادة القامة ثم ممارسصصة عمل تجاريصصا‬
‫يخضع للقيد في السجل التجاري‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫تحديد الهيئة المتخصصة في حالة نزاع بين المتر شح و مأمون السـجل التجـاري تطـور‬
‫النصوص القانونية‬
‫‪ -1‬في ظل المر رقم ‪ 59 -75‬المؤرخ في ‪ 26‬سبتمبر ‪ : 1975‬عدم وجود نص صريح ‪ ,‬غير ان‬
‫التسجيل يتم لدى المحطمة ‪ :‬اختصاص القاضي‬
‫‪ -2‬في ظل المرسوم رقم ‪ 15 -75‬المؤرخ في ‪ 25‬يناير ‪ : 1979‬اختصاص مدير المركز الوطني‬
‫للسجل التجاري ) المادة ‪( 13‬‬
‫‪ -3‬في ظل المرسوم رقم ‪ 258 -83‬المؤرخ في ‪ 16‬افريل ‪ : 1983‬اختصاص الوالي )المادة ‪(35‬‬
‫‪ -4‬في ظل المرسوم رقم ‪ 229 -88‬المؤرخ في ‪ 5‬نوفمبر ‪ : 1988‬الغاء المادة ‪ 35‬من المرسصصوم‬
‫رقم ‪ : 229 -83‬اختصاص القاضي ) ضمنيا (‬
‫‪ -5‬في ظصصل القصصانون رقصصم ‪ 22 -90‬المصصؤرخ فصصي ‪ 18‬اوت ‪ : 1990‬اختصصصاص القاضصصي صصصراحة‬
‫) المواد ‪ 11‬الفقرة ‪( 3 , 8 , 25‬‬
‫‪ -6‬في ظل المراسيم التنفيذية الصادرة في ‪ : 1997‬مدير المركز الوطني للسجل التجاري ) انظصصر‬
‫خاصة المرسوم التنفيذي رقم ‪( 41 -97‬‬
‫تحديد الهيئة المختصة بالملكية الصناعية ‪ /‬او السجل التجاري ‪ :‬تطور النصوص القانونية‬

‫‪ -1‬الوضـــعية فـــي ‪ ) 1963‬هيئة واحـــدة ( ‪ :‬المكتـــب الـــوطني للملكيـــة الصـــناعية‬
‫‪office‬‬
‫‪national‬‬
‫‪de‬‬
‫‪la‬‬
‫‪ ( ( propriété Industrielle‬يتمتع بطافة الصلحيات المتعلقة بالملكية الصناعية و السصجل‬
‫التجاري ) انظر المرسوم رقم ‪ 248 -63‬المؤرخ في ‪ 10‬يوليو ‪ 1963‬السالف الذكر (‬
‫‪ /2‬الوضعية في ‪ ) 1973‬هناك هيئتين ( ‪:‬‬
‫المعهد الجزائري للتوجيه الصناعي و الملكية الصناعية‬‫‪institut algérien de normalisation et de propriété Industrielle ( I .‬‬
‫‪ : ( n . p. I‬يتمتع بكافة الصلحيات المتعلقة بالملكية الصصناعية ) انظصصر المصصر رقصصم ‪62 -73‬‬
‫المؤرخ في ‪ 21‬نوفمبر ‪ 1973‬السالف الذكر ( ‪.‬‬
‫‪1‬‬

‫المركز الوطني للسجل التجاري ‪( (C.N.R.C‬‬
‫)‪ (centre national du Registre de Commerce‬تغيرت تسمية المكتب الوطني للسصصجل‬
‫التجاري وأصبح المركز الوطني للسجل التجاري فهصصو يتمتصصع بكافصصة الصصصلحيات المتعلقصصة بالسصصجل‬
‫التجاري )أنظر المرسوم رقم ‪ 188-73‬المؤرخ في ‪ 21‬نوفمبر ‪ 1973‬والسالف الذكر(‪.‬‬

‫‪-3‬الوضعية في ‪)1986‬هناك هيئتين( ‪:‬‬
‫المعهد الجزائري للتوحيصصد الصصصناعي والملكيصصة الصصصناعية )السصصالف الصصذكر( ‪ :‬يتمتصصع بالصصصلحيات‬‫المتعلقصصة بالختراعصصات والتقييصصس )أنظصصر المرسصصومين رقصصم ‪ 248-86‬و ‪ 249-86‬المصصؤرخين فصصي‬
‫‪30‬سبتمبر ‪ 1986‬السالف الذكر(‪.‬‬
‫المركز الصوطني للسصجل التجصاري‪:‬يتمتصع بكافصة الصصلحيات المتعلقصة بالسصجل التجصاري والملكيصة‬‫الصصصناعية ماعصصدا بصصراءات الخصصتراع والتقييصصس )أنظصصر المرسصصومين رقصصم ‪ 284-86‬و ‪249-86‬‬
‫المؤرخين في ‪30‬سبتمبر ‪ 1986‬السالف ذكرهما(‪.‬‬
‫‪-4‬الوضعية اعتبارا من فبراير ‪)1998‬هناك ثلث هيئات(‪:‬‬
‫المعهد الوطني الجزائري للملكية الصناعية‪( .(. I.N.A.P.I :‬‬‫)‪(Institut National algérien de la Propriété Industrielle‬‬
‫يتمتع بكافة الصلحيات المتعلقة بالملكية الصناعية ماعصصدا التقييصصس )أنظصصر المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم‬
‫‪ 68-98‬المؤرخ في فبراير ‪ 1998‬والسالف الذكر(‬
‫المعهد الوطني للتقييس )‪( Institut algérien de la normalisation‬‬‫) ‪ (.I . A. N. O. R‬يتمتع بكافة الصلحيات المتعلقة بالتقييس )أنظر المرسوم التنفيذي رقم ‪-98‬‬
‫‪ 69‬المؤرخ في ‪ 21‬فبراير ‪ 1998‬والسالف الذكر(‪.‬‬
‫المركصصز الصصوطني للسصصجل التجصصاري )المصصذكور أعله(‪:‬يتمتصصع بكافصصة الصصصلحيات المتعلقصصة بالسصصجل‬
‫التجاري )أنظر المرسوم التنفيذي رقم ‪ 69-98‬المذكور أعله وراجع المرسومين رقصصم ‪ 248-86‬و‬
‫‪ 249-86‬السابق ذكرهما(‪.‬‬
‫تطور النصوص القانونية فيما يخص الوصاية‪ :‬أهم التواريخ‬
‫‪-1‬المكتب الوطني للملكية الصناعية‬
‫‪:1963‬وصاية وزير الصناعة والطاقة والتجارة )أنظر المادة الولى مصصن المرسصصوم رقصصم ‪248-63‬‬
‫المؤرخ في ‪ 10‬يوليو ‪ 1963‬السالف الذكر‪(.‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ -2‬المعهد الجزائري للتوحيد الصناعي والملكية الصناعية‬
‫‪:1973‬وصاية وزير الصصصناعة والطاقصصة)أنظصصر المصصادة ‪ 2‬مصصن المصصر رقصصم ‪ 62-73‬المصصؤرخ فصصي ‪21‬‬
‫نوفمبر ‪ 1973‬السالف الذكر(‪.‬‬
‫‪:1984‬وصاية وزير الصناعة الخفية )أنظصصر المصصادة ‪ 18‬مصصن المرسصصوم رقصصم ‪ 128-84‬المصصؤرخ فصصي‬
‫‪19‬مايو ‪،1984‬الجريدة الرسمية ‪ 22‬مايو ‪،1984‬العدد ‪،21‬الصفحة ‪.(782‬‬
‫‪:1986‬وصصصاية وزيصصر التخطيصصط )أنظصصر المصصادة الولصصى مصصن المرسصصوم رقصصم ‪ 248-86‬المصصؤرخ فصصي‬
‫‪30‬سبتمبر ‪ 1986‬السالف الذكر(‪.‬‬
‫‪:1987‬وصصصاية وزيصصر الصصصناعة الثقيلصصة )أنظصصر المرسصصوم رقصصم ‪ 256-87‬المصصؤرخ فصصي ‪24‬نوفمصصبر‬
‫‪،1987‬الجريدة الرسمية ‪ 9‬ديسمبر ‪ 1987‬العدد ‪،50‬الصفحة ‪.(1924‬‬
‫‪:1994‬وصصصاية وزيصصر الصصصناعة والطاقصصة )أنظصصر المصصادة ‪ 5‬مصصن المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم ‪271-94‬‬
‫المؤرخ في ‪7‬سصصبتمبر ‪ 1994‬الصصذي يحصصدد صصصلحيات وزيصصر الصصصناعة والطاقصصة‪ ،‬الجريصصدة الرسصصمية‬
‫‪18‬سبتمبر ‪،1994‬العدد ‪،58‬الصفحة ‪(9‬‬
‫اعتبارامن ‪:1996‬وصاية وزير الصناعة وإعادة الهيكلة )أنظر المادة ‪ 5‬من المرسوم التنفيذي رقم‬‫‪ 319-96‬المصصصؤرخ فصصصي ‪28‬سصصصبتمبر ‪1996‬الصصصذي يحصصصدد صصصصلحيات وزيصصصر الصصصصناعة وإعصصصادة‬
‫الهيكلة‪،‬الجريدة الرسمية ‪2‬أكتوبر ‪،1996‬العدد ‪،57‬الصفحة ‪(6‬‬
‫‪-3‬المعهد الوطني الجزائري للملكية الصناعية‬
‫)الهيئة الراهنة( وصاية وزير الصناعة وإعادة الهيكلة)أنظصصر المصصادة ‪5‬مصصن المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم‬
‫‪ 68-98‬المؤرخ في ‪ 21‬فبراير ‪ 1998‬والسالف الذكر(‪.‬‬
‫‪ -4‬المعهد الجزائري للتقييس‬
‫) الهيئة الجديدة ( وصاية وزير الصناعة و إعادة الهيكلصة ) انظصصر المصصادة ‪ 5‬مصصن المرسصصوم التنفيصصذي‬
‫رقم ‪ 69-98‬المؤرخ في ‪ 21‬فبراير ‪ 1998‬و السالف الذكر (‬
‫‪ -5‬المركز الوطني للسجل التجاري‬

‫‪1‬‬

‫‪ :1973‬وصاية وزير التجارة ) انظر المادة ‪ 2‬من المرسوم رقم ‪ 188-73‬المؤرخ فصصي ‪ 21‬نوفمصصبر‬
‫‪ 1973‬السالف الذكر (‬
‫‪ :1983‬وصاية وزير التجارة ) انظر المادة ‪ 4‬من المرسوم رقم ‪ 258-83‬المصصؤرخ فصصي ‪ 16‬أفريصصل‬
‫‪ 1983‬السالف الذكر (‬
‫‪ :1990‬وصصصاية وزيصصر العصصدل ) انظصصر المصصادة ‪ 35‬مصصن القصصانون رقصصم ‪ 22-90‬المصصؤرخ فصصي ‪ 18‬أوت‬
‫‪ 1990‬السالف الذكر ‪ ,‬و المصادة ‪ 2‬مصن المرسصوم التنفيصذي رقصم ‪ 355-90‬المصؤرخ فصي ‪ 10‬نوفمصبر‬
‫‪ 1990‬المتضصصمن إنهصصاء وصصصاية الصصوزير المنتصصدب لتنظيصصم التجصصارة علصصى المركصصز الصصوطني للسصصجل‬
‫التجاري ووضعه تحت إشصصراف وزيصصر العصصدل ‪ ,‬الجريصصدة الرسصصمية ‪ 14‬نوفمصصبر ‪ 1990‬العصصدد ‪, 48‬‬
‫الصفحة ‪ , 1546‬وانظر كذلك المادة ‪ 3‬من المرسوم التنفيذي رقم ‪ 68-92‬السالف الذكر (‬
‫‪ :1997‬وصاية وزير التجارة ) انظر المادة الولى من المرسوم التنفيذي رقم ‪ 90-97‬المؤرخ فصصي‬
‫‪ 17‬مارس ‪ 1997‬وانظر كصصذلك المصصادة ‪ 2‬مصصن هصصذا المرسصصوم الصصتي تتضصصمن إلغصصاء إحكصصام المرسصصوم‬
‫التنفيذي رقم ‪ 355-90‬المؤرخ في ‪ 10‬نوفمبر ‪ 1990‬و السالف الذكر ‪ .‬راجع كصصذلك المصصادة ‪ 3‬مصصن‬
‫المرسوم التنفيذي رقم ‪ 68-92‬بعد تعديلها بناء على المادة الولى من المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم ‪-97‬‬
‫‪ 91‬المؤرخ في ‪ 17‬مارس ‪ 1997‬السالف الذكر(‬
‫الخلصة‬

‫السجل التجاري تحديد الهيئة المتخصصة‬
‫في حالة نزاع بين المتر شح و مأمور السجل التجاري تطور النصوص القانونية‬
‫‪ -1‬في ظل المر رقم ‪ 59 -75‬المؤرخ في ‪ 26‬سبتمبر ‪ : 1975‬عدم وجود نص صريح ‪ ,‬غير ان‬
‫التسجيل يتم لدى المحكمة ‪ :‬اختصاص القاضي (‬
‫‪ -2‬في ظل المرسوم رقم ‪ 15 -75‬المؤرخ في ‪ 25‬يناير ‪ : 1979‬اختصاص مدير المركز الوطني‬
‫للسجل التجاري )م ‪( 13‬‬
‫‪ -3‬في ظل المرسوم رقم ‪ 258 -83‬المؤرخ في ‪ 16‬افريل ‪ : 1983‬اختصاص الوالي )المادة ‪(35‬‬
‫‪ -4‬في ظل المرسوم رقم ‪ 229 -88‬المؤرخ في ‪ 5‬نوفمبر ‪ : 1988‬الغاء المصصادة ‪ 35‬مصصن المرسصصوم‬
‫رقم ‪ : 229 -83‬اختصاص القاضي ) ضمنيا‬
‫‪ -5‬فصصي ظصصل القصصانون رقصصم ‪ 22 -90‬المصصؤرخ فصصي ‪ 18‬اوت ‪ : 1990‬اختصصصاص القاضصصي صصصراحة‬
‫) المواد ‪ 11‬الفقرة ‪3 , 8 , 25‬‬
‫‪ -6‬في ظل المراسيم التنفيذية الصادرة في ‪ : 1997‬مدير المركز الوطني للسجل التجصصاري ) انظصصر‬
‫خاصة المرسوم التنفيذي رقم ‪( 41 -97‬‬
‫‪1‬‬

‫تحديد الهيئة المختصة بالملكية الصناعية ‪ /‬او السجل التجاري ‪ :‬تطور النصوص القانونية‬
‫‪ -1‬الوضعية في ‪ ) 1963‬هيئة واحدة ( ‪ :‬المكتب الوطني للملكية الصناعية ‪office national‬‬
‫‪ ( ( de la propriété Industrielle‬يتمتع بطافة الصلحيات المتعلقة بالملكية الصناعية و‬
‫السجل التجاري ) انظر المرسوم رقم ‪ 248 -63‬المؤرخ في ‪ 10‬يوليو ‪(1963‬‬
‫‪ /2‬الوضعية في ‪ ) 1973‬هناك هيئتين ( ‪:‬‬
‫المعهد الجزائري للتوجيه الصناعي و الملكية الصناعية‬‫‪institut algérien de normalisation et de propriété Industrielle ( I .‬‬
‫‪ : ( n . p. I‬يتمتع بكافة الصلحيات المتعلقة بالملكية الصصناعية ) انظصصر المصصر رقصصم ‪62 -73‬‬
‫المؤرخ في ‪ 21‬نوفمبر ‪. (1973‬‬
‫المركز الوطني للسجل التجاري ‪( (C.N.R.C‬‬
‫)‪ (centre national du Registre de Commerce‬تغيرت تسمية المكتب الوطني للسصصجل‬
‫التجاري وأصبح المركز الوطني للسجل التجاري فهصصو يتمتصصع بكافصصة الصصصلحيات المتعلقصصة بالسصصجل‬
‫التجاري )أنظر المرسوم رقم ‪ 188-73‬المؤرخ في ‪ 21‬نوفمبر ‪.(1973‬‬
‫‪-3‬الوضعية في ‪)1986‬هناك هيئتين( ‪:‬‬
‫المعهد الجزائري للتوحيصصد الصصصناعي والملكيصصة الصصصناعية )السصصالف الصصذكر( ‪ :‬يتمتصصع بالصصصلحيات‬‫المتعلقصصة بالختراعصصات والتقييصصس )أنظصصر المرسصصومين رقصصم ‪ 248-86‬و ‪ 249-86‬المصصؤرخين فصصي‬
‫‪30‬سبتمبر ‪ 1986‬السالف الذكر(‪.‬‬
‫المركز الصوطني للسصجل التجصاري‪:‬يتمتصع بكافصة الصصلحيات المتعلقصة بالسصجل التجصاري والملكيصة‬‫الصصصناعية ماعصصدا بصصراءات الخصصتراع والتقييصصس )أنظصصر المرسصصومين رقصصم ‪ 284-86‬و ‪249-86‬‬
‫المؤرخين في ‪30‬سبتمبر ‪.(1986‬‬
‫‪-4‬الوضعية اعتبارا من فبراير ‪)1998‬هناك ثلث هيئات(‪:‬‬
‫المعهد الوطني الجزائري للملكية الصناعية‪( .(. I.N.A.P.I :‬‬‫)‪(Institut National algérien de la Propriété Industrielle‬‬
‫يتمتع بكافة الصلحيات المتعلقة بالملكية الصناعية ماعدا التقييصصس )أنظصصر المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم‬
‫‪ 68-98‬المؤرخ في فبراير ‪(1998‬‬
‫المعهد الوطني للتقييس )‪( Institut algérien de la normalisation‬‬‫) ‪ (.I . A. N. O. R‬يتمتع بكافة الصلحيات المتعلقة بالتقييس )أنظر المرسوم التنفيذي رقم ‪-98‬‬
‫‪ 69‬المؤرخ في ‪ 21‬فبراير ‪.(1998‬‬
‫المركصصز الصصوطني للسصصجل التجصصاري(‪:‬يتمتصصع بكافصصة الصصصلحيات المتعلقصصة بالسصصجل التجصصاري )أنظصصر‬
‫المرسوم التنفيذي رقم ‪ 69-98‬وراجع المرسومين رقم ‪ 248-86‬و ‪.(249-86‬‬
‫تطور النصوص القانونية فيما يخص الوصاية‪ :‬أهم التواريخ‬
‫المكتب الوطني للملكية الصناعية‬‫‪:1963‬وصاية وزير الصناعة والطاقة والتجارة )أنظر المادة الولى مصصن المرسصصوم رقصصم ‪248-63‬‬
‫المؤرخ في ‪ 10‬يوليو ‪1963‬‬
‫‪1‬‬

‫‪ -2‬المعهد الجزائري للتوحيد الصناعي والملكية الصناعية‬
‫‪:1973‬وصاية وزير الصصصناعة والطاقصصة)أنظصصر المصصادة ‪ 2‬مصصن المصصر رقصصم ‪ 62-73‬المصصؤرخ فصصي ‪21‬‬
‫نوفمبر ‪ 1973‬السالف الذكر(‪.‬‬
‫‪:1984‬وصاية وزير الصناعة الخفية )أنظصصر المصصادة ‪ 18‬مصصن المرسصصوم رقصصم ‪ 128-84‬المصصؤرخ فصصي‬
‫‪19‬مايو ‪،1984‬الجريدة الرسمية ‪ 22‬مايو ‪،1984‬العدد ‪،21‬الصفحة ‪.(782‬‬
‫‪:1986‬وصصصاية وزيصصر التخطيصصط )أنظصصر المصصادة الولصصى مصصن المرسصصوم رقصصم ‪ 248-86‬المصصؤرخ فصصي‬
‫‪30‬سبتمبر ‪ 1986‬السالف الذكر(‪.‬‬
‫‪:1987‬وصصصاية وزيصصر الصصصناعة الثقيلصصة )أنظصصر المرسصصوم رقصصم ‪ 256-87‬المصصؤرخ فصصي ‪24‬نوفمصصبر‬
‫‪،1987‬الجريدة الرسمية ‪ 9‬ديسمبر ‪ 1987‬العدد ‪،50‬الصفحة ‪.(1924‬‬
‫‪:1994‬وصصصاية وزيصصر الصصصناعة والطاقصصة )أنظصصر المصصادة ‪ 5‬مصصن المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم ‪271-94‬‬
‫المؤرخ في ‪7‬سصصبتمبر ‪ 1994‬الصصذي يحصصدد صصصلحيات وزيصصر الصصصناعة والطاقصصة‪ ،‬الجريصصدة الرسصصمية‬
‫‪18‬سبتمبر ‪،1994‬العدد ‪،58‬الصفحة ‪(9‬‬
‫اعتبارامن ‪:1996‬وصاية وزير الصناعة وإعادة الهيكلة )أنظر المادة ‪ 5‬من المرسوم التنفيذي رقم‬‫‪ 319-96‬المصصصؤرخ فصصصي ‪28‬سصصصبتمبر ‪1996‬الصصصذي يحصصصدد صصصصلحيات وزيصصصر الصصصصناعة وإعصصصادة‬
‫الهيكلة‪،‬الجريدة الرسمية ‪2‬أكتوبر ‪،1996‬العدد ‪،57‬الصفحة ‪(6‬‬
‫‪-3‬المعهد الوطني الجزائري للملكية الصناعية‬
‫)الهيئة الراهنة( وصاية وزير الصناعة وإعادة الهيكلة)أنظصصر المصصادة ‪5‬مصصن المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم‬
‫‪ 68-98‬المؤرخ في ‪ 21‬فبراير ‪.(1998‬‬
‫‪ -4‬المعهد الجزائري للتقييس‬
‫) الهيئة الجديدة ( وصاية وزير الصناعة و إعادة الهيكلصة ) انظصصر المصصادة ‪ 5‬مصصن المرسصصوم التنفيصصذي‬
‫رقم ‪ 69-98‬المؤرخ في ‪ 21‬فبراير ‪( 1998‬‬
‫‪ -5‬المركز الوطني للسجل التجاري‬
‫‪ :1973‬وصاية وزير التجارة ) انظر المادة ‪ 2‬من المرسوم رقم ‪ 188-73‬المؤرخ فصصي ‪ 21‬نوفمصصبر‬
‫‪(1973‬‬
‫‪ :1983‬وصاية وزير التجارة ) انظر المادة ‪ 4‬من المرسوم رقم ‪ 258-83‬المصصؤرخ فصصي ‪ 16‬أفريصصل‬
‫‪(1983‬‬
‫‪ :1990‬وصصصاية وزيصصر العصصدل ) انظصصر المصصادة ‪ 35‬مصصن القصصانون رقصصم ‪ 22-90‬المصصؤرخ فصصي ‪ 18‬أوت‬
‫‪ 1990‬السالف الذكر ‪ ,‬و المصادة ‪ 2‬مصن المرسصوم التنفيصذي رقصم ‪ 355-90‬المصؤرخ فصي ‪ 10‬نوفمصبر‬
‫‪ 1990‬المتضصصمن إنهصصاء وصصصاية الصصوزير المنتصصدب لتنظيصصم التجصصارة علصصى المركصصز الصصوطني للسصصجل‬
‫التجاري ووضعه تحت إشصصراف وزيصصر العصصدل ‪ ,‬الجريصصدة الرسصصمية ‪ 14‬نوفمصصبر ‪ 1990‬العصصدد ‪, 48‬‬
‫الصفحة ‪ , 1546‬وانظر كذلك المادة ‪ 3‬من المرسوم التنفيذي رقم ‪(8-92‬‬
‫‪ :1997‬وصاية وزير التجارة ) انظر المادة الولى من المرسوم التنفيذي رقم ‪ 90-97‬المؤرخ فصصي‬
‫‪ 17‬مارس ‪ 1997‬وانظر كصصذلك المصصادة ‪ 2‬مصصن هصصذا المرسصصوم الصصتي تتضصصمن إلغصصاء إحكصصام المرسصصوم‬
‫التنفيذي رقم ‪ 355-90‬المؤرخ في ‪ 10‬نوفمبر ‪ 1990‬و السالف الذكر ‪ .‬راجع كصصذلك المصصادة ‪ 3‬مصصن‬
‫‪1‬‬

‫المرسوم التنفيذي رقم ‪ 68-92‬بعد تعديلها بناء على المادة الولى من المرسصصوم التنفيصصذي رقصصم ‪-97‬‬
‫‪ 91‬المؤرخ في ‪ 17‬مارس ‪(1997‬‬
‫صلحيات المركز الوطني للسجل التجاري‪:‬‬
‫ضبط السجل التجاري والحرص على احترام الخاضعين له للواجبات المتعلقصصة بالقيصصد فصصي السصصجل‬
‫التجاري‪ ،‬وكذالك تحديد الكيفيان التطبيقية المتعلقة بهذه العمليات‪.‬‬
‫· تنظيم كافة النشرات القانونية الجبارية حتى الغير على علم بمختلف التغيرات الصصتي تطصصرأ‬
‫على الحالة القانونية للتاجر والمحلت التجارية ‪.‬‬
‫تسليم كل وثيقة متعلقة بالسجل التجاري كشهادات الشطب او عدم الشطب ‪.‬‬
‫·‬
‫· السهر على تكوين الفهرس للمتعصاملين القتصصاديين و المتصاجر وضصبطه ‪ .‬ولهصذا الغصرض‬
‫يقوم بضبط باستمرار القائمة النشاطات القتصادية الخاضعة للقيد في السجل التجاري ‪.‬‬
‫تجميصصع كصصل الحكصصام التشصصريعية و التنظيميصصة و التقنيصصة الصصتي تتضصصمن شصصروط اللحصصاق‬
‫·‬
‫بالعمال التجارية و المهنية ‪.‬‬
‫· ولقد سبق القول بصصان السصصجل التجصصاري يعتصصبر أداة قانونيصصة لشصصهار‪ .‬يصصترتب علصصى ذلصصك انصصه‬
‫يتوجب على المركز الوطني للسجل التجصصاري ‪ ,‬فصصي إطصصار مهصصامه ‪ ,‬إعصصداد النشصصرة الرسصصمية‬
‫للعلنصصات القانونيصصة ونشصصرها ‪ . 1590‬ويلصصتزم بصصإدراج فصصي هصصذه النشصصرة كافصصة الشصصهارات‬
‫القانونية التي يقررها ‪ ,‬في مجال الشهار ‪ ,‬التشريع و التنظيم المعمصصول بهمصصا ‪ 1‬وعلصصى هصصذا‬
‫الساس ‪ ,‬يجصصب ان تتضصصمن النشصصرة الرسصصمية ‪ ,‬خصوصصصا كصصل الشصصهارات الجباريصصة الصصتي‬
‫تخص الحالة القانونية للتصصاجر و المحلت التجاريصصة أو المتعلقصصة بهيئات الشصصركات التجاريصصة‬
‫سواء أكانت هيئات إدارية أو رقابية‪.‬‬
‫وهكذا يستهدف الشهار القانوني الجباري إطلع الغير على مسصصتوى العقصصود الساسصصية للشصصركات‬
‫التجارية‪ ،‬والتحويلت‪ ،‬والتعديلت‪ ،‬وكل التغيرات التي تطرأ على رأسمالها‪ .‬كما يرمي إلصصى بيصصان‬
‫كافة العمليات الواردة على المحل التجاري كرهنه‪ ،‬أو بيعصصه‪ ،‬أو تصصأجير تسصصييره‪ .‬وعلوة علصصى هصصذا‬
‫فإّنه فيجب أن يكون الغير على علم بكل الحكام القضصصائية المتعلقصصة بعمليصصات التصصصفية أو الفلس‪،‬‬
‫وجميع التدابير المتضمنة الحظر أو إسقاط الحق في ممارسة التجارة‪.‬‬
‫الطلع على السجل التجاري‬
‫تطصبيقا لمبدأ العلنية التجارية التي وضع لجلها السجل التجاري‪ ،‬فإّنه يجوز لي شخص معني أن‬
‫يصحصل من المركز الوطني للسجل التجاري على نسخة من القيود الصصواردة فصصي السصصجل مقابصصل دفصصع‬
‫مصاريف ذلك الطلع على شرط أن يكون له مصلحة في ذلك‪ ،‬وهصصذا مصصا نصصصت عليصصه المصصادة ‪24‬‬
‫من القانون الخصصاص بالسصصجل التجصصاري لسصصنة ‪ 1990‬بقولهصصا‪ " :‬يمكصصن لي شصصخص أن يحصصصل مصصن‬
‫الصمركز الوطني للصسجل التجصصاري علصصى أيصصة معلومصصة واردة فصصي السصصجل التجصصاري علصصى أن يتحمصصل‬
‫مصاريف ذلك الطلع "‪ .‬وفصي حالة عصدم القيصصد يعطصصي المركصصز شصهادة سصلبية بعصدم حصصصوله‪ ،‬ول‬
‫يجوز أن تشتمل النسخة المعطاة على أحكام شهر الفلس إذا حكصصم بصصرد العتبصصار ول علصصى أحكصصام‬
‫الحجز إذا قضي برفع الصحجر وذلك مراعاة لمصلحة التصصاجر‪ .‬وحصصتى يتيسصصر للغيصصر الرجصصوع إلصصى‬
‫السجصل أوجب القصانون على كل تاجر شصصخص طصصبيعي أو معنصصوي أن يصصذكر فصصي جميصصع المراسصصلت‬
‫‪1‬‬

‫والفصواتصير المتعلقة بأعمصاله الصصتجارية رقصم السصجل التجصاري والمكصان الصذي سصجل فيصه‪ .‬كمصا نصص‬
‫القصانون الخاص بالسجصل التجاري على الشهار القانوني والصصذي يصصترتب عنصصه شصصهر كصصل مصصا يتعلصصق‬
‫بالتاجر الطبيعي أو المعنوي‪ ،‬كما أّنه يمكن شهر هصذه البيانات المتعلصصق بالتصصاجر فصصي جصصرائد وطنيصصة‬
‫وهصذا مصا نصصت عصليه الصمادة ‪ 23‬مصن الصقانون الصخاص بالسجل التجاري " ينشصصر هصصذا الشصصصهار‬
‫الصقانوني الصذي يتصحصمل الصمعني نصفقصاته ومصاريفه أيضا فصصي الجصصرائد الوطنيصصة أو اليوميصصة المؤهلصصة‬
‫ن مصتى قيصصد التصاجر اسصمه فصصي السجصصل التجصصاري كصانت لصصه الولويصصة فصي‬
‫لذلك "‪ .‬والجدير بالصصذكر أ ّ‬
‫ل نسخة واحدة مدة حياة الصصصشخص الصصطبيعي‬
‫الحصول على نسخة من السجل التجاري‪ .‬ول يسلم إ ّ‬
‫أو الصمعنوي طصبقا لصنص الصمادة ‪ 16‬مصن قصانون السجل التجاري‪.‬‬
‫ا‪ -‬البيانات المتعلقة بالتاجر الفرد) الشخص الطبيعي (‪:‬‬
‫إذا تعلق المصر بتصاجر فصرد وجصب أن يشصتمل طلصب القيصد علصى بيانصات معنيصة نصص عليهصا القصانون‬
‫التجاري الجزائري منها ما يتعلق بالتجارة التي يزاولها وهذه البيانات هي‪:‬‬
‫‪ .8‬طلب ممضي محرر على استمارات يسلمها المركز الوطني للسجل التجاري‬
‫‪ .9‬سند ملكية المحل التجاري أو عقد إيجار توثيقي‪.‬‬
‫مستخرج من عقد الميلد‬
‫‪.10‬‬
‫مستخرج من السوابق العدلية )‪.(3‬‬
‫‪.11‬‬
‫وصل تسديد حقوق الطابع الضريبي المنصوص عليه في التشريع‬
‫‪.12‬‬
‫الجباءي المعمول به)‪ 4000‬دج(‬
‫بطاقة التاجر الجنبي عند القتضاء‪.‬‬
‫‪.13‬‬
‫العتماد أو الرخصة اللذان تسلمهما الدارات المختصة عندما يتعلق‬
‫‪.14‬‬
‫المر بممارسة نشاطات أو مهن مقننة ‪.‬‬
‫المصدر‪:‬‬
‫‪http://www.startimes2.com/f.aspx?t=14206279‬‬

‫‪1‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful