‫مقامات الحريري‬

‫مكتبة مشكاة السلمية‬

‫مقامات الحريري‬
‫الحريري‬

‫المقامة هي حكاية تقال في مقام معين وتشتمل على‬
‫الكثير من درر اللغة وفرائد الدب‪ ،‬والحكم والمثال‬
‫والشعار النادرة التي تدل على سعة إطلع وعلو مقام‬
‫على طريقة السجع وهذا الكتاب يحتوي على مقامات‬
‫أدبية بلغت خمسين مقامة لهم من اشتهر بهذا الفن‬
‫أبي محمد القاسم بن علي بن محمد بن عثمان‬
‫الحريري البصري‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ت من الت ّْبيان‪ .‬كما‬
‫م ُ‬
‫م إّنا ن ْ‬
‫م َ‬
‫ن‪ .‬وألهَ ْ‬
‫م َ‬
‫دك على ما عل ْ‬
‫ح َ‬
‫اللهُ ّ‬
‫ت من الَبيا ِ‬
‫ْ‬
‫ن الَعطاء‪ .‬وأسب َلت من الِغطاء‪ .‬وَنعوذ ُ ب َ‬
‫ن‬
‫م ُ‬
‫ن ْ‬
‫دك على ما أ ْ‬
‫سبغْ َ‬
‫ح َ‬
‫كم ْ‬
‫تم َ‬
‫ّ‬
‫ل الهذ َِر‪ .‬كما َنعوذ ُ ب َ‬
‫ن‪ .‬وُفضوِح‬
‫ِ‬
‫شّرةِ الل ّ َ‬
‫كم ْ‬
‫ن‪ .‬وفضو ِ‬
‫ن معّرةِ اللك َ ِ‬
‫س ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫مِح‪ .‬كما‬
‫مسا‬
‫ال‬
‫ِ‬
‫ء‬
‫وإغضا‬
‫ح‪.‬‬
‫د‬
‫الما‬
‫طراء‬
‫بإ‬
‫ن‬
‫تتا‬
‫الف‬
‫ك‬
‫ب‬
‫كفي‬
‫ت‬
‫نس‬
‫و‬
‫ر‪.‬‬
‫ص‬
‫الح‬
‫ِ‬
‫َ َ‬
‫ِ َ‬
‫ُ‬
‫َ ِ‬
‫ِ ِ‬
‫َنست َ ْ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫و‬
‫س‬
‫ن‬
‫م‬
‫رك‬
‫ف‬
‫غ‬
‫ست‬
‫ون‬
‫ح‪.‬‬
‫ض‬
‫الفا‬
‫ك‬
‫ت‬
‫وه‬
‫ح‪.‬‬
‫د‬
‫القا‬
‫زراء‬
‫ل‬
‫ب‬
‫تصا‬
‫الن‬
‫ك‬
‫ب‬
‫كفي‬
‫ِ‬
‫ْ ِ‬
‫َ ْ‬
‫ْ ْ ِ ُ‬
‫ْ َ ْ ِ‬
‫ِ ِ‬
‫ِ ِ‬
‫ل الخ َ‬
‫فُر َ‬
‫ق ال ّ‬
‫ال ّ‬
‫ت‪ .‬الى‬
‫نن ْ‬
‫طوا ِ‬
‫ت‪ .‬كما نستغْ ِ‬
‫شُبها ِ‬
‫شَهوا ِ‬
‫ق ِ‬
‫كم ْ‬
‫ت‪ .‬الى سو ِ‬
‫ب من ْ َ‬
‫ك توفيقا ً قاِئدا ً الى الُر ْ‬
‫ط ال َ‬
‫ِ‬
‫ش ِ‬
‫خطيَئا ِ‬
‫خط َ ِ‬
‫د‪ .‬وقَْلبا ً متقّلبا ً معَ‬
‫ست َوْهِ ُ‬
‫ت‪ .‬ون ْ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ن‬
‫ة‪ .‬وإصاب ً‬
‫ج ِ‬
‫ح ّ‬
‫ق‪ .‬ون ُطقا مؤّيدا بال ُ‬
‫الح ّ‬
‫ق‪ .‬وِلسانا متحليا بال ّ‬
‫صد ْ ِ‬
‫ة ذائ ِد َةً ع ِ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ن ال َ‬
‫هوى الن ّ ْ‬
‫الّزي ِْغ‪ .‬و َ‬
‫س‪ .‬وبصيرةً ن ُد ْرِك بها ِ‬
‫هرةً َ‬
‫عزيم ً‬
‫ة قا ِ‬
‫قد ِْر‪ .‬وأ ْ‬
‫عْرفا َ‬
‫ف ِ‬
‫ن‬
‫ة‪ .‬وتعْ ِ‬
‫ة‪ .‬على البان َ ِ‬
‫دنا بالعان َ ِ‬
‫دراي ِ‬
‫دنا بالِهداي َ ِ‬
‫ض َ‬
‫ة‪ .‬وت َعْ ُ‬
‫ة‪ .‬الى ال ّ‬
‫ُتسعِ َ‬
‫ص َ‬
‫منا م َ‬
‫ن‬
‫ة‪ .‬في ال ُ‬
‫فكاهَ ِ‬
‫سفاهَ ِ‬
‫ة‪ .‬في الّرواي َ ِ‬
‫الَغواي َ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ة‪ .‬حتى تأ َ‬
‫م َ‬
‫ة‪ .‬وتصرَِفنا ع ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫فى َ‬
‫غوائ ِ َ‬
‫ف‬
‫ة‪ .‬ون ُك َ‬
‫ل الّز ْ‬
‫ق َ‬
‫ة‪ .‬ول ن ِ‬
‫ة‪ .‬فل ن َرِد َ موْرِد َ مأَثم ٍ‬
‫خرفَ ِ‬
‫سن َ ِ‬
‫حصائ ِد َ الل ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ة‪.‬‬
‫موْقِ َ‬
‫ن بادَِر ٍ‬
‫معت َب َ ٍ‬
‫م ٍ‬
‫ة‪ .‬ول ن ُل َ‬
‫ة‪ .‬ول ن ُْرهَقَ بت َِبعةٍ ول َ‬
‫مْند َ‬
‫ف َ‬
‫جأ الى معْذَِرةٍ ع ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن ظ ِل َ‬
‫ساب ِِغ‪.‬‬
‫م فح ّ‬
‫ض ِ‬
‫ذه الب ُغْي َ َ‬
‫من ْي َ َ‬
‫ة‪ .‬وأن ِلنا ه ِ‬
‫ة‪ .‬ول ت ُ ْ‬
‫ك ال ّ‬
‫ققْ لنا هذِهِ ال ُ‬
‫اللهُ ّ‬
‫حنا ع ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫دنا إلي ْ َ‬
‫ة‬
‫ة‪ .‬وب َ‬
‫مضغَ ً‬
‫سِتكان َ ِ‬
‫سأل ِ‬
‫ة للما ِ‬
‫ضِغ‪ .‬فقد ْ مد َ ْ‬
‫ول ت ْ‬
‫خْعنا بال ْ‬
‫ك يد َ الم ْ‬
‫جعَلنا ُ‬
‫س َ‬
‫ضل َ َ‬
‫ل َ‬
‫ب‪.‬‬
‫كن ِ‬
‫م‪ .‬ب َ‬
‫م‪ .‬وف ْ‬
‫مك ال َ‬
‫م ْ‬
‫ك الذي ع ّ‬
‫ج ّ‬
‫ة‪ .‬واست َن َْزْلنا كَر َ‬
‫ك وال َ‬
‫ضراعَةِ الط ّل َ ِ‬
‫ر‪ .‬وال ّ‬
‫مدٍ سي ّدِ الب َ‬
‫فِع في‬
‫مش ّ‬
‫ل بم َ‬
‫ل‪ .‬بالّتو ّ‬
‫شفيِع ال ُ‬
‫ح ّ‬
‫وِبضاعَةِ ال َ‬
‫س ِ‬
‫م ِ‬
‫ش ِ‬
‫ح َ‬
‫فَته في‬
‫ص ْ‬
‫ه في ِ‬
‫الم ْ‬
‫ت درجت َ ُ‬
‫ن‪ .‬وأعلي َ‬
‫م َ‬
‫ر‪ .‬الذي خت َ ْ‬
‫ن‪ .‬ووَ َ‬
‫عل ّّيي َ‬
‫ت بهِ الّنبّيي َ‬
‫ش ِ‬
‫سْلنا َ‬
‫ة‬
‫ن‪ .‬ف ُ‬
‫ك إل ّ رحم ً‬
‫ِ‬
‫ت أصد َقُ القائلين‪ :‬وما أْر َ‬
‫ت وأن َ‬
‫قل َ‬
‫كتاِبك ال ُ‬
‫مبي ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫دين‪.‬‬
‫ن‪ .‬وأصحاِبه الذين شادوا ال ّ‬
‫ن‪ .‬اللهُ ّ‬
‫مف َ‬
‫صل عليه وعلى آِله الهادي َ‬
‫للعالمي َ‬
‫ن‪ .‬إّنك على‬
‫ن‪ .‬وان ْ َ‬
‫جعَْلنا لهَد ِْيه و َ‬
‫مأ ْ‬
‫وا ْ‬
‫ج َ‬
‫فْعنا بمحب ِّته ومحب ّت ِهِ ْ‬
‫هديه ْ‬
‫معي َ‬
‫م مت ِّبعي َ‬
‫كُ ّ‬
‫ب الذي‬
‫ل شيء قديٌر‪ .‬وبالجابةِ َ‬
‫جديٌر‪ .‬وبعْد ُ فإن ّ ُ‬
‫ض أْندي َةِ الد َ ِ‬
‫ه قد ْ جَرى بب َعْ ِ‬
‫عها‬
‫ت التي اب َْتد َ‬
‫مقاما ِ‬
‫ت مصابي ُ‬
‫صرِ ري ُ‬
‫ه‪ .‬ذِك ُْر ال َ‬
‫ح ُ‬
‫ه‪ .‬وخب َ ْ‬
‫ح ُ‬
‫ركد َ ْ‬
‫ت في هذا الع ْ‬
‫ّ‬
‫عزا الى أبي الفت ِْح‬
‫ه تعالى‪ .‬و َ‬
‫ن‪ .‬ر ِ‬
‫م ُ‬
‫مذا َ‬
‫ه الل ُ‬
‫م ُ‬
‫ح َ‬
‫ةه َ‬
‫ن‪ .‬وعل َ‬
‫َبديعُ الّزما ِ‬
‫جهو ٌ‬
‫دريّ ن ْ‬
‫لل‬
‫كل ُ‬
‫هشام ٍ ِروايَتها‪ .‬و ِ‬
‫ن ِ‬
‫هما م ْ‬
‫السكن ْ َ‬
‫شأَتها‪ .‬والى عيسى ب ِ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫كرةٌ ل تَتعّر ُ‬
‫ُيعَر ُ‬
‫ف‪ .‬ون َ ِ‬
‫م‪ .‬الى أ ْ‬
‫ن إشارُته ُ‬
‫م‪ .‬وطاعَُته غُن ْ ٌ‬
‫حك ٌ‬
‫ف! فأشاَر َ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ضليِع‪.‬‬
‫مقاما ٍ‬
‫أْنش َ‬
‫ك الظال ِعُ شأوَ ال ّ‬
‫م ي ُد ْرِ ِ‬
‫ت أْتلو فيها ت ِلوَ الَبديِع‪ .‬وإ ْ‬
‫نل ْ‬
‫ئ َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ه بما قي َ‬
‫ن‬
‫ست َ‬
‫ن أل ّ َ‬
‫ن‪ .‬وا ْ‬
‫قل ْ ُ‬
‫ل في َ‬
‫فذاك َْرت ُ ُ‬
‫تم ْ‬
‫ف بي َ‬
‫م ْ‬
‫ن‪ .‬ونظم بْيتا أو بيَتي ِ‬
‫ن ك َِلمَتي ِ‬

‫‪1‬‬

‫مقامات الحريري‬
‫مكتبة مشكاة السلمية‬

‫م‪ .‬ويفُر ُ‬
‫ن‬
‫سب َُر غوُْر الع ْ‬
‫مقام ِ الذي فيهِ َيحاُر ال َ‬
‫م‪ .‬وي ُ ْ‬
‫ط الوهْ ُ‬
‫فهْ ُ‬
‫هذا ال َ‬
‫ل‪ .‬وتت َب َي ّ ُ‬
‫ق ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل‪ .‬أو‬
‫ضطّر صا ِ‬
‫م ُ‬
‫نك َ‬
‫حُبه الى أن يكو َ‬
‫ل‪ .‬وي ُ ْ‬
‫مْرء في الف ْ‬
‫ة ال َ‬
‫في َ‬
‫حاط ِ ِ‬
‫ب لي ْ ٍ‬
‫ض ِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫م ْ‬
‫كثاٌر‪ .‬أو أقي َ‬
‫ف‬
‫لو َ‬
‫سعِ ْ‬
‫ه ِ‬
‫م ِ‬
‫ب َر ْ‬
‫م يُ ْ‬
‫ما ل ْ‬
‫عثاٌر‪ .‬فل ّ‬
‫لل ُ‬
‫ل‪ .‬وقلما سل ِ َ‬
‫جال ِ ِ‬
‫خي ْ ٍ‬
‫ج ٍ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت في‬
‫ة‪ .‬ول أعْ َ‬
‫ه تلب ِي َ َ‬
‫مقال ِ‬
‫بالقال ِ‬
‫مطيِع‪ .‬وبذ َل ُ‬
‫ة ال ُ‬
‫ت دعْوَت َ ُ‬
‫ة‪ .‬لب ّي ْ ُ‬
‫ن ال َ‬
‫فى م َ‬
‫ُ‬
‫ة‪.‬‬
‫مد ٍ‬
‫ن َقريحةٍ جا ِ‬
‫مطاوَعَِته ُ‬
‫مسَتطيِع‪ .‬وأْنشأ ُ‬
‫جهْد َ ال ُ‬
‫ُ‬
‫ت على ما أعاِنيه م ْ‬
‫ْ‬
‫حَتوي على‬
‫ت‬
‫ة‬
‫مقام‬
‫ن‬
‫مسي‬
‫خ‬
‫ة‪.‬‬
‫ب‬
‫ص‬
‫نا‬
‫م‬
‫همو‬
‫و‬
‫ة‪.‬‬
‫ب‬
‫ض‬
‫نا‬
‫ة‬
‫ي‬
‫رو‬
‫و‬
‫ة‪.‬‬
‫مد‬
‫خا‬
‫ة‬
‫ن‬
‫ط‬
‫ف‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫ِ َ ٍ‬
‫ِ َ ٍ‬
‫َ ّ ٍ‬
‫ِ ٍ‬
‫و ِ َ ٍ‬
‫ْ‬
‫َ َ‬
‫ْ‬
‫ٍ‬
‫ب‬
‫ق الل ّ ْ‬
‫جد ّ ال َ‬
‫ف ِ‬
‫ن ود َُرِره‪ .‬و ُ‬
‫ِ‬
‫مل َِح الد َ ِ‬
‫قوْ ِ‬
‫ظ وجْزِله‪ .‬وغَُررِ الَبي ِ‬
‫ل وهْزِله‪ .‬وَرقي ِ‬
‫ّ‬
‫ه فيها‬
‫ت‬
‫ع‬
‫ص‬
‫ور‬
‫ت‪.‬‬
‫كنايا‬
‫ال‬
‫ن‬
‫س‬
‫محا‬
‫و‬
‫ت‪.‬‬
‫اليا‬
‫من‬
‫ه‬
‫ب‬
‫تها‬
‫ح‬
‫ش‬
‫و‬
‫ما‬
‫الى‬
‫ره‪.‬‬
‫د‬
‫ونوا‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ ُ‬
‫ّ ُْ ُ‬
‫َ‬
‫ِ ِ‬
‫ِ ِ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫ة‪ .‬وال َ‬
‫فتاَوى اللغوي ّ ِ‬
‫حوي ّ ِ‬
‫ف الدبي ّ ِ‬
‫ل العربي ّ ِ‬
‫ي الن ّ ْ‬
‫ة‪ .‬واللطائ ِ ِ‬
‫من ال ْ‬
‫ة‪ .‬والحاج ّ‬
‫مثا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ك‬
‫ة‪ .‬وال ُ‬
‫ة‪ .‬والموا ِ‬
‫كي ِ‬
‫مب ْ ِ‬
‫ع ِ‬
‫حّبر ِ‬
‫مبت َكر ِ‬
‫ة‪ .‬والضاحي ِ‬
‫م َ‬
‫ظ ال ُ‬
‫ب ال ُ‬
‫ل ال ُ‬
‫خط ِ‬
‫والّرسائ ِ ِ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫مل ْهِي َ ِ‬
‫ي‪ .‬وأ ْ‬
‫ن أبي زي ْدٍ ال ّ‬
‫ت ِروايت َ ُ‬
‫سن َد ْ ُ‬
‫ت جميعَ ُ‬
‫ملي ْ ُ‬
‫ما أ ْ‬
‫ة‪ .‬م ّ‬
‫ال ُ‬
‫سُروج ّ‬
‫ه على ِلسا ِ‬
‫ه‪ .‬إل تْنشيطَ‬
‫ض في ِ‬
‫الى الحارِ ِ‬
‫ت بال ْ‬
‫صد ْ ُ‬
‫ن هَ ّ‬
‫ي‪ .‬وما ق َ‬
‫مام ٍ الب ِ ْ‬
‫صرِ ّ‬
‫ثب ِ‬
‫حما ِ‬
‫ُ‬
‫ه‪ .‬وت ْ‬
‫ن ال ْ‬
‫ن‬
‫سوادِ طاِلبي ِ‬
‫قارِِئي ِ‬
‫شعارِ ال ْ‬
‫كثيَر َ‬
‫م أودِعْ ُ‬
‫ه‪ .‬ول ْ‬
‫هم َ‬
‫جنبي ّةِ إل بي َْتي ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ف ّ‬
‫من ْت ُُهما‬
‫ة‪ .‬وآ َ‬
‫ت علي ِْهما ب ُن ْي َ َ‬
‫حلواني ّ ِ‬
‫مة ال ُ‬
‫س ْ‬
‫نأ ّ‬
‫نض ّ‬
‫ن توأ َ‬
‫مقا َ‬
‫ة ال َ‬
‫س ُ‬
‫مي ِ‬
‫خَري ِ‬
‫ذي ِ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫حلوِ ِ‬
‫قت َ ِ‬
‫طري أبو عُذ ْرِ ِ‬
‫ة‪ .‬وما عدا ذِلك فخا ِ‬
‫مةِ الكَرجي ّ ِ‬
‫ب ُ‬
‫ض ُ‬
‫ه‪ .‬و ُ‬
‫مقا َ‬
‫م ال َ‬
‫خوات ِ َ‬
‫ت‪.‬‬
‫ت‪ .‬وصا ِ‬
‫ن الَبديعَ ر ِ‬
‫ب آيا ٍ‬
‫سّباقُ غايا ٍ‬
‫مّر ِ‬
‫ح ُ‬
‫ي بأ ّ‬
‫ه َ‬
‫ه الل ُ‬
‫م ُ‬
‫ح َ‬
‫و ُ‬
‫ه‪ .‬هذا معَ اعِْتراف ْ‬
‫ُ‬
‫ف إل من‬
‫ة‪ .‬ل يْغترِ ُ‬
‫م َ‬
‫ي َبلغَ َ‬
‫مقام ٍ‬
‫وأ ّ‬
‫ة ُقدا َ‬
‫صد ّيَ بعد َهُ لْنشاء َ‬
‫ن المت َ‬
‫ة‪ .‬ولوْ أوت َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫دللت ِ ِ‬
‫سرى إل ب َ‬
‫س ْ‬
‫ل‪ :‬أ ّ‬
‫م ْ‬
‫ُفضالِته‪ .‬ول ي ْ‬
‫س ُ‬
‫سري ذِلك ال َ‬
‫ه‪ .‬وللهِ د َّر القائ ِ ِ‬
‫ة‬
‫من ْت ُُهما َ‬
‫ة‪ .‬وآ َ‬
‫عل َي ِْهما ب ُن ْي َ َ‬
‫م ِ‬
‫حْلواني ّ ِ‬
‫مة ال ُ‬
‫مقا َ‬
‫م ال َ‬
‫خوات ِ َ‬
‫نض ّ‬
‫ن توأ َ‬
‫مقا َ‬
‫ة ال َ‬
‫مي ِ‬
‫خَري ِ‬
‫ع‬
‫م ْ‬
‫مّر ِ‬
‫قت َ ِ‬
‫طري أبو عُذ ْرِ ِ‬
‫ة‪ .‬وما عدا ذِلك فخا ِ‬
‫الكَرجي ّ ِ‬
‫ه‪ .‬هذا م َ‬
‫ب ُ‬
‫ض ُ‬
‫حل ْوِهِ و ُ‬
‫ه‪ .‬و ُ‬
‫ي‬
‫ت‪ .‬وصا ِ‬
‫ن الَبديعَ ر ِ‬
‫ب آيا ٍ‬
‫سّباقُ غايا ٍ‬
‫ت‪ .‬وأ ّ‬
‫ح ُ‬
‫ي بأ ّ‬
‫ه َ‬
‫ه الل ُ‬
‫م ُ‬
‫ح َ‬
‫ن المت َ‬
‫صد ّ َ‬
‫اعِْتراف ْ‬
‫ُ‬
‫ف إل من ُفضال َِته‪ .‬ول‬
‫ة‪ .‬ل يْغترِ ُ‬
‫م َ‬
‫ي َبلغَ َ‬
‫مقام ٍ‬
‫ة ُقدا َ‬
‫بعد َهُ لْنشاء َ‬
‫ة‪ .‬ولوْ أوت َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ل‪:‬‬
‫دللت ِ ِ‬
‫سرى إل ب َ‬
‫م ْ‬
‫ي ْ‬
‫سري ذِلك ال َ‬
‫ه‪ .‬وللهِ د َّر القائ ِ ِ‬
‫َ‬
‫فلوْ قب ْ َ‬
‫س قبل‬
‫سْعدى ش َ‬
‫ت‬
‫ب ُ‬
‫في ُ‬
‫مْبكاها بكي ْ ُ‬
‫ل َ‬
‫ت النف َ‬
‫ة‬
‫صبـاب ً‬
‫َ‬
‫الت ّن َد ّم ِ‬
‫َ‬
‫ض ُ‬
‫ل‬
‫الف‬
‫ت‬
‫قل‬
‫ُ‬
‫ف‬
‫بكاها‬
‫لي‬
‫ج‬
‫ي‬
‫فه‬
‫بلي‬
‫ق‬
‫ت‬
‫ك‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ّ َ‬
‫ْ ْ‬
‫ُ‬
‫ول ِ ْ‬
‫الُبكا‬
‫للمَتـقـد ّم ِ‬
‫ه‪.‬‬
‫ن ل أكو َ‬
‫وأْرجو أ ْ‬
‫موْرِدِ اّلذي توّرد ْت ُ ُ‬
‫ه‪ .‬وال َ‬
‫ن في هذا الهذ َرِ الذي أوَْرد ْت ُ ُ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫فهِ بك ّ‬
‫حقَ بال ْ‬
‫كالبا ِ‬
‫ف ِ‬
‫ن أن ْ ِ‬
‫فهِ بظ ِل ِ‬
‫ن حت ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫ه‪ .‬فأل َ‬
‫فه‪ .‬والجادِع مارِ َ‬
‫خ َ‬
‫ري َ‬
‫ثع ْ‬
‫س ِ‬
‫ً‬
‫نض ّ‬
‫ن‬
‫أ ْ‬
‫م ُيح ِ‬
‫ح ِ‬
‫سنو َ‬
‫سبو َ‬
‫مي ْ‬
‫ن أن ّهُ ْ‬
‫م في الحياةِ الد ُْنيا‪ .‬وهُ ْ‬
‫ل سعْي ُهُ ْ‬
‫عمال الذي َ‬
‫ً‬
‫ب‬
‫ض لي ال َ‬
‫مح ّ‬
‫ض َ‬
‫متغابي ون َ‬
‫صْنعا‪ .‬على أني وإ ْ‬
‫ح عّني ال ُ‬
‫ن ال ُ‬
‫ن أغْ َ‬
‫م َ‬
‫ُ‬
‫فط ِ ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ضعُ مني لَهذا‬
‫ه‬
‫تجا‬
‫م‬
‫ر‬
‫م‬
‫غ‬
‫ذي‬
‫أو‬
‫ل‪.‬‬
‫ه‬
‫جا‬
‫ر‬
‫م‬
‫غ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ص‬
‫ل‬
‫خ‬
‫أ‬
‫د‬
‫أكا‬
‫ل‬
‫محابي‪.‬‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ل‪ .‬ي َ‬
‫ُ‬
‫ال ُ‬
‫ُ‬
‫ٍ‬
‫ٍ‬
‫ْ ٍ‬
‫ْ ْ ٍ‬
‫قد َ ال ْ‬
‫مناهي ال ّ‬
‫ل‪.‬‬
‫نن َ‬
‫الو ْ‬
‫شْرِع‪ .‬و َ‬
‫ن َ‬
‫ضِع‪ .‬ويند ّد ُ بأن ّ ُ‬
‫ن المْعقو ِ‬
‫م ْ‬
‫هم ْ‬
‫شياَء بَعي ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت‪.‬‬
‫ك الفادا ِ‬
‫ت‪ .‬في ِ‬
‫مقاما ِ‬
‫مه ِ‬
‫سل ِ‬
‫ذه ال َ‬
‫ل‪ .‬نظ َ‬
‫م الن ّظَر في َ‬
‫وأن ْعَ َ‬
‫مباني الصو ِ‬
‫َ‬
‫وسل َ َ‬
‫سل َ‬
‫ن‬
‫جمادا ِ‬
‫جماوا ِ‬
‫وضوعا ِ‬
‫ت وال َ‬
‫ن العَ ْ‬
‫م يُ ْ‬
‫كها م ْ‬
‫معْ ب َ‬
‫س َ‬
‫ت‪ .‬ول ْ‬
‫م ْ‬
‫ك الم ْ‬
‫ت‪ .‬ع ِ‬
‫ن ِتل َ‬
‫م إذا‬
‫ك ال ِ‬
‫ت من الْوقا ِ‬
‫م ُرواَتها في وقْ ٍ‬
‫حكايا ِ‬
‫ت‪ .‬ث ّ‬
‫ت‪ .‬أو أث ّ َ‬
‫معُ ُ‬
‫َنبا س ْ‬
‫هع ْ‬
‫عما ُ‬
‫ن‬
‫ت ال ْ‬
‫دين ِّيا ِ‬
‫ل بالن ّّيا ِ‬
‫كان َ ِ‬
‫ت‪ .‬وبها ان ِْعقاد ُ الُعقودِ ال ّ‬
‫ت‪ .‬فأيّ حَرٍج على َ‬
‫م ْ‬
‫ب? وه ْ‬
‫و‬
‫ه‪ .‬ل للّتموي ِ‬
‫مَلحا ً للت ّْنبي ِ‬
‫ه‪ .‬وَنحا به من َ‬
‫أْنشأ ُ‬
‫ب‪ .‬ل الكاذي ِ‬
‫حى الت ّْهذي ِ‬
‫ل هُ َ‬
‫م?‬
‫صرا ٍ‬
‫دى الى ِ‬
‫م‪ .‬أو ه َ‬
‫ن انت َد َ َ‬
‫ط ُ‬
‫في ذِلك إل بمنزِل َةِ َ‬
‫مسَتقي ٍ‬
‫ب لتْعلي ٍ‬
‫م ِ‬
‫م َ‬
‫ل‬
‫ح ِ‬
‫نأ ْ‬
‫ض بأ ْ‬
‫على أّنني را ٍ‬
‫ي ول ِلـيا‬
‫وأ ْ‬
‫ص من ْ ُ‬
‫خل ُ َ‬
‫ه ل علـ ّ‬
‫الَهوى‬

‫‪2‬‬

‫مقامات الحريري‬
‫مكتبة مشكاة السلمية‬

‫د‪.‬‬
‫د‪ .‬الى ما ي ُْر ِ‬
‫ست َْر ِ‬
‫ما ي ِ‬
‫د‪ .‬وأعْت َ ِ‬
‫د‪ .‬فيما أعْت َ ِ‬
‫وبالل ّهِ أعْت َ ِ‬
‫ش ُ‬
‫ش ُ‬
‫م ُ‬
‫ض ُ‬
‫م‪ .‬وأ ْ‬
‫ص ُ‬
‫م‪ .‬م ّ‬
‫ص ُ‬
‫ه‪ .‬ول الموْئ ِ ُ‬
‫ل إل‬
‫م ْ‬
‫ه‪ .‬ول السِتعان ُ‬
‫ة إل ب ِ‬
‫فَزعُ إل ّ إلي ْ ِ‬
‫ه‪ .‬ول الّتوفيقُ إل من ْ ُ‬
‫فما ال َ‬
‫ُ‬
‫و‪ .‬عل َي ْهِ تو ّ‬
‫ن‪.‬‬
‫ت وإلي ْهِ أني ُ‬
‫ب‪ .‬وبهِ ن ْ‬
‫م ال ُ‬
‫ن‪ .‬وهو ن ِعْ َ‬
‫كل ُ‬
‫معي ُ‬
‫سَتعي ُ‬
‫هُ َ‬
‫المقامة الصنعانية‬

‫مام ٍ قا َ‬
‫ة‬
‫متَرب َ ُ‬
‫ث الحار ُ‬
‫حد ّ َ‬
‫ت غارِ َ‬
‫ب‪ .‬وأْنأْتني ال َ‬
‫ما اقَتعد ْ ُ‬
‫ل‪ :‬ل ّ‬
‫ن هَ ّ‬
‫ب الغِترا ِ‬
‫ثب ُ‬
‫ت بي َ‬
‫ي‬
‫ن‪ .‬فد َ َ‬
‫طوائ ِ ُ‬
‫ب‪ .‬طوّ َ‬
‫ن‪ .‬الى صْنعاء الي َ َ‬
‫ح الّز َ‬
‫ح ْ‬
‫ن الْترا ِ‬
‫خل ُْتها خاو َ‬
‫م ِ‬
‫م ِ‬
‫ع ِ‬
‫مل ِ ُ‬
‫ت‬
‫ة‪ .‬فط َفِ ْ‬
‫ضغ َ ً‬
‫ك ب ُل ْغَ ً‬
‫م ْ‬
‫ق ُ‬
‫جرابي ُ‬
‫جد ُ في ِ‬
‫ة‪ .‬ول أ ِ‬
‫ض‪ .‬ل أ ْ‬
‫ال ِ‬
‫ض‪ .‬باديَ الْنفا ِ‬
‫وفا ِ‬
‫م‪ .‬وأجو ُ‬
‫مث َ‬
‫م‪ .‬وأُرود ُ في‬
‫ب ط ُُرقاِتها ِ‬
‫ول َ‬
‫وماِتها َ‬
‫ل في َ‬
‫أجو ُ‬
‫ج َ‬
‫ح ْ‬
‫ن الحائ ِ ِ‬
‫ل الهائ ِ ِ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ح‬
‫دواتي وَرْوحاتي‪ .‬كريما أ ْ‬
‫جتي‪ .‬وأبو ُ‬
‫ه ديبا َ‬
‫مساي ِِح غ َ‬
‫خل ِقُ ل ُ‬
‫محاتي‪ .‬و َ‬
‫مسارِح ل َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫متي‪ .‬وت ُْروي ِروايُته غلتي‪ .‬حتى أد ّْتني‬
‫إلي ْهِ بحاجتي‪ .‬أو أديبا ت ُ َ‬
‫فّر ُ‬
‫ج رؤي َُته غ ّ‬
‫ْ‬
‫ف‪ .‬وهد َْتني فاِتح ُ‬
‫م ُ‬
‫ة اللطا ِ‬
‫مطا ِ‬
‫ب‪ُ .‬‬
‫ة ال َ‬
‫خات ِ َ‬
‫ف‪ .‬الى نادٍ َرحي ٍ‬
‫محت َوٍ على ِزحام ٍ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‪.‬‬
‫حل َ‬
‫جلب َ َ‬
‫ت غاب َ‬
‫ق ِ‬
‫ت في ب ُهَْرةِ ال َ‬
‫م ْ‬
‫ب‪ .‬فوَل ْ‬
‫مِع‪ .‬ل ْ‬
‫مِع‪ .‬فرأي ُ‬
‫ة الد ّ ْ‬
‫سب َُر َ‬
‫ة الج ْ‬
‫ج ُ‬
‫وَنحي ٍ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ع‬
‫خل َ‬
‫خصا ش ْ‬
‫ش ْ‬
‫ة‪ .‬وله رن ّ ُ‬
‫ة‪ .‬علي ْهِ أهْب َ ُ‬
‫ت ال ِ‬
‫ح ِ‬
‫ح ِ‬
‫ق ِ‬
‫ة‪ .‬وهوَ يطب َ ُ‬
‫ة الّنيا َ‬
‫سيا َ‬
‫ة ال ّ‬
‫خ َ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ه‪ .‬وي ْ‬
‫تب ِ‬
‫جرِ وعْظ ِ ِ‬
‫سجاعَ بجواهِرِ لفظ ِ ِ‬
‫قَرعُ ال ْ‬
‫ال ْ‬
‫ه‪ .‬وقد ْ أحاط ْ‬
‫سماعَ بَزوا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫س‬
‫ر‪ .‬فد َل ْ‬
‫ة الهالةِ بال َ‬
‫ر‪ .‬إحاط َ‬
‫ف ُ‬
‫ق َ‬
‫أخلط الّز َ‬
‫ت إليهِ لقْت َب ِ َ‬
‫ر‪ .‬والكمام ِ بالّثم ِ‬
‫م ِ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ه يقو ُ‬
‫ب في مجاِله‪.‬‬
‫ده‪ .‬فس ِ‬
‫ض فرائ ِ ِ‬
‫ده‪ .‬وألت َ ِ‬
‫من فوائ ِ ِ‬
‫نخ ّ‬
‫معْت ُ ُ‬
‫قط ب ع ْ َ‬
‫ل حي َ‬
‫َ‬
‫سادِ ُ‬
‫ت َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ب ُ‬
‫خَيلئ ِ ِ‬
‫سادُِر في غُلوائ ِ ِ‬
‫شقا ِ‬
‫ل ثوْ َ‬
‫ه‪ .‬ال ّ‬
‫شقُ ارِتجاِله‪ .‬أّيها ال ّ‬
‫وهَد ََر ْ‬
‫سَتمّر على غَي ّ َ‬
‫مرئُ‬
‫ح الى ُ‬
‫جهالت ِ ِ‬
‫الجا ِ‬
‫ه‪ .‬الجان ِ ُ‬
‫ح في َ‬
‫م ُ‬
‫خَزعِْبلِته‪ .‬إل َ‬
‫مت ْ‬
‫ك‪ .‬وَتست َ ْ‬
‫ك‪ .‬ول ت َن َْتهي عن َلهوِ َ‬
‫هى في زهوِ َ‬
‫عى بغْي ِ َ‬
‫ك? ُتبارُِز‬
‫مْر َ‬
‫م تَتنا َ‬
‫ك? و َ‬
‫حّتا َ‬
‫سريَرت ِ َ‬
‫صي َت ِ َ‬
‫ك‪ .‬مال ِ َ‬
‫صي َت ِ َ‬
‫ك!‬
‫جت َرِئُ ب ُ‬
‫ك نا ِ‬
‫مع ِ‬
‫ك! وت ْ‬
‫قب ِْح سيَرِتك‪ .‬على عال ِم ِ َ‬
‫ب َ‬
‫ملوك ِ َ‬
‫مْرأى َرقيب ِ َ‬
‫عن َقريب ِ َ‬
‫ك وما‬
‫ك! وَتست َ ْ‬
‫وت ََتواَرى َ‬
‫خفي ِ‬
‫من م ْ‬
‫تب َ‬
‫ك‪ .‬وأن َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ارِتحالك? أو‬
‫ن ست َن ْ َ‬
‫تَ ْ‬
‫خفى خافِي َ ٌ‬
‫فعُك حالك‪ .‬إذا آ َ‬
‫نأ ْ‬
‫ة على َ‬
‫مليك ِك! أت َظ ّ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مك? أو‬
‫ن توب ِ ُ‬
‫ي ُن ْ ِ‬
‫ت قد َ ُ‬
‫مك‪ .‬إذا زل ْ‬
‫قك أعمالك? أو ي ُْغني عن ْك ند َ ُ‬
‫قذ ُك مالك‪ .‬حي َ‬
‫ة اهِتدائ ِك‪َ.‬‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ف علي ْك مع َ‬
‫ج َ‬
‫يعْط ِ ُ‬
‫ح ّ‬
‫م َ‬
‫شُرك? هل انت َهَ ْ‬
‫م ْ‬
‫مي ُ‬
‫شُرك‪ .‬يو َ‬
‫ت َ‬
‫ج َ‬
‫مك َ‬
‫ض ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت َ‬
‫ي أكبُر‬
‫تن ْ‬
‫ج َ‬
‫معال َ‬
‫وع ّ‬
‫ف َ‬
‫شباةَ اعِتدائ ِك‪ .‬وقد َعْ َ‬
‫ة دائ ِك‪ .‬وفَلل َ‬
‫ت ُ‬
‫جل ْ َ‬
‫سك ف ه ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ب إنذاُرك‪ .‬فما‬
‫أعدائ ِك? أما ال ِ‬
‫حمام ميعاد ُك‪ .‬فما إعداد ُك? وبال َ‬
‫مشي ِ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫أعذاُر َ‬
‫من نصيُرك?‬
‫ك? وفي الل ْ‬
‫مصيُرك‪ .‬ف َ‬
‫مقيلك‪ .‬فما ِقيلك? وإلى الله َ‬
‫حدِ َ‬
‫ك الوعْ ُ‬
‫تل َ‬
‫ت‪ .‬وجذ َب َ َ‬
‫قظ َ َ‬
‫ك‬
‫طالما أي ْ َ‬
‫ك ال ّ‬
‫ظ فَتقاعَ ْ‬
‫دهُر فَتناعَ ْ‬
‫ت! وتجل ّ ْ‬
‫س َ‬
‫س َ‬
‫ت‪ .‬وأذ ْك ََر َ‬
‫صل َ‬
‫ت‪.‬‬
‫ص َ‬
‫ت‪ .‬و َ‬
‫ت فَتنا َ‬
‫سي َ‬
‫ك المو ُ‬
‫ك الحقّ فتماَري ْ َ‬
‫مي ْ َ‬
‫العِب َُر فَتعا َ‬
‫ح َ‬
‫ح ْ‬
‫ً‬
‫وأمكن َ َ‬
‫ه‪ .‬وَتختاُر‬
‫ت! ُتؤث ُِر ِفلسا تو ِ‬
‫ه‪ .‬على ذِك ْرٍ َتعي ِ‬
‫عي ِ‬
‫ن ُتؤا ِ‬
‫كأ ْ‬
‫سي فما آسي ْ َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ه‪ .‬الى زادٍ َتست َْهدي ِ‬
‫دي ِ‬
‫ست َهْ ِ‬
‫ه‪ .‬على ب ِرٍ ُتوِلي ِ‬
‫صرا ً ت ُْعلي ِ‬
‫ه‪ .‬وت َْرغَ ُ‬
‫ن هادٍ ت َ ْ‬
‫قَ ْ‬
‫ب عَ ْ‬
‫قلب ِ َ‬
‫بت ْ‬
‫بت ْ‬
‫ك‬
‫ت‪ .‬أعْل َقُ ب َ‬
‫صل ِ‬
‫شَتري ِ‬
‫شَتهي ِ‬
‫ح ّ‬
‫ب ُ‬
‫وُتغل ّ ُ‬
‫ه‪َ .‬يواقي ُ‬
‫ت ال ّ‬
‫ه‪ .‬على ثوا ٍ‬
‫ب ثو ٍ‬
‫ت‪ .‬آث َُر عند َ َ‬
‫ت‪.‬‬
‫دقا ِ‬
‫دقا ِ‬
‫صل ِ‬
‫مواقي ِ‬
‫ص َ‬
‫ص ُ‬
‫ك من ُ‬
‫ة‪ .‬و ُ‬
‫ن َ‬
‫موالةِ ال ّ‬
‫مغالةُ ال ّ‬
‫ت ال ّ‬
‫م ْ‬
‫شهى إل َي ْ َ‬
‫ن‪ .‬أ ْ‬
‫س‬
‫دعاب َ ُ‬
‫صحا ُ‬
‫و ِ‬
‫ن‪ .‬و ُ‬
‫ف ال ْ‬
‫صحائ ِ ِ‬
‫ن‪ .‬آن َ ُ‬
‫ن َ‬
‫ة الْقرا ِ‬
‫ديا ِ‬
‫كم ْ‬
‫ف الْلوا ِ‬
‫ف وَتنت َهِ ُ‬
‫ل َ‬
‫ن الن ّك ْرِ ول‬
‫ن ِتلوَةِ ال ُ‬
‫ك ِ‬
‫ه‪ .‬وت َ ْ‬
‫مُر بالعُْر ِ‬
‫حما ُ‬
‫ن! تأ ُ‬
‫قْرآ ِ‬
‫كم ْ‬
‫حمي ع ِ‬
‫خ َ‬
‫ن‬
‫ه‪ .‬وت ْ‬
‫ه أحقّ أ ْ‬
‫ه! وُتزحزِ ُ‬
‫س والل ُ‬
‫م تْغشا ُ‬
‫ن الظ ُل ْم ِ ث ْ‬
‫َتتحاما ُ‬
‫شى النا َ‬
‫حع ِ‬
‫م أن ْ َ‬
‫د‪:‬‬
‫ت ْ‬
‫ش َ‬
‫ه! ث ّ‬
‫خشا ُ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ه‬
‫ب د ُْنـيا‬
‫َثنى إليها ان ِ‬
‫صباب َ ْ‬
‫تبا لطاِلـ ِ‬
‫بها وفَْر َ‬
‫غراما ً‬
‫سَتفيقُ َ‬
‫ه‬
‫ما ي ْ‬
‫صباب َ ْ‬
‫ط َ‬
‫ه‬
‫درى َلك َ‬
‫ولوْ َ‬
‫مما َيرو ُ‬
‫صباب َ ْ‬
‫فـاهُ‬
‫م ُ‬

‫‪3‬‬

‬فل ّ‬ ‫هراوَت َ ُ‬ ‫ضد َ شك ْوَت َ ُ‬ ‫مجاجت َ ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫جت َ ُ‬ ‫م إن ّ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫محال ِ ِ‬ ‫ن حال ِ ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫س حينا ك ِب ََر الكَبراِء‪ .‬وان َْثنى عن ُْهم ُ‬ ‫ه منُهم ُ‬ ‫ك‪ .‬ي ُْرغَ ُ‬ ‫ه‪ .‬وَقفوْ ُ‬ ‫مواِريا ً عن ْ ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫م‪ :‬فاّتبعْت ُ ُ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ت أثَرهُ م ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ب فيها على َ‬ ‫ع‬ ‫غراَر ٍ‬ ‫مغاَر ٍ‬ ‫مهَل ُْته ريَثما خل َ َ‬ ‫ة‪ .‬على خب ْ ِ‬ ‫ن ذا َ‬ ‫ك‬ ‫ذ‪ .‬لَنفائ ِ ِ‬ ‫‪4‬‬ .‬و ُ‬ ‫ة‪ .‬فتعَلق ُ‬ ‫فب ُ‬ ‫خصائ ِ ِ‬ ‫صفاِته‪.‬فأفْعَ َ‬ ‫سي ِْبه‪ .‬وي ْ‬ ‫ب‪ .‬لي َ ْ‬ ‫ي يُ ْ‬ ‫ه‪ .‬ونافَ ْ‬ ‫ه‪ .‬ي ُ ْ‬ ‫س ُ‬ ‫ه‪ .‬بي ْد َ أن ّ ُ‬ ‫شَعراء‪ .‬حّتى ان َْتهى الى َ‬ ‫ز‬ ‫مشاِفنا ً لت ِْلمي ٍ‬ ‫ت عَلي ِ‬ ‫سل ِرجل َي ْ ِ‬ ‫نعْل َي ْ ِ‬ ‫مه َ‬ ‫ه‪ .‬وَتواَرى أواُر ُ‬ ‫ت ناُر ُ‬ ‫ما أن خب َ ْ‬ ‫ي‪ .‬فكا َ‬ ‫ه‪ .‬وأ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫مِع في تق ّ‬ ‫والط ّ َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫ل بَعسى وَلع ّ‬ ‫ل‪ .‬وآدا ٍ‬ ‫ْ‬ ‫عل ِّته‪.‬فاْنسا َ‬ ‫ة‪ .‬فقب ِل ُ‬ ‫فّرقْ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫جه َ َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ل‬ ‫ط‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫ركا‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫إل‬ ‫ي‬ ‫أنض‬ ‫و‬ ‫ب‪.‬في ّ‬ ‫دعي تاَرةً أن ّ ُ‬ ‫ب الكِتسا ِ‬ ‫خب ِط في أسالي ِ‬ ‫ب النِتسا ِ‬ ‫في قوال ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫شعاِر‬ ‫ن‪ .‬ل َ‬ ‫ت بأ ْ‬ ‫سع َ ُ‬ ‫ص آداب ِ ِ‬ ‫هداب ِ ِ‬ ‫مرادِ ِ‬ ‫ولُعذوب َةِ إيرادِ ِ‬ ‫ه‪ .‬قال‬ ‫خ َ‬ ‫ه‪ .‬وُيسّر ُ‬ ‫ل مْرب َعُ ُ‬ ‫ن يت ْب َعُ ُ‬ ‫مهْي َعُ ُ‬ ‫فى عل َي ْهِ َ‬ ‫ُيشي ّعُ ُ‬ ‫ه‪ .‬وقد َم ٍ ل ْ‬ ‫س على ِ‬ ‫ن آلت ِ ِ‬ ‫ن لمحا ِ‬ ‫علم ِ الُعلوم ِ فاِرع ٍ‬ ‫باِرع ٍ‬ ‫ة‪ .‬وغ َ‬ ‫ه ُ‬ ‫ه‪ .‬أل َ‬ ‫ي يتقل ّ ُ‬ ‫ن َوزا َ‬ ‫ت ما شا َ‬ ‫ت الْوزا َ‬ ‫ت بها أبا زي ْدٍ ال ّ‬ ‫و َ‬ ‫في ْ ُ‬ ‫ن‪ .‬ي ُ ْ‬ ‫بع ْ‬ ‫ّ‬ ‫ت‬ ‫ه‪ .‬فانصَرفْ ُ‬ ‫سروج ّ‬ ‫ت‪.‬وق َ‬ ‫ج ال َ‬ ‫ج الغَُرباء‪ .‬ويب ُْرُز طورا في ِ‬ ‫سا َ‬ ‫ل ساسا َ‬ ‫لغ ّ‬ ‫ن‪ .‬واعْت َ َ‬ ‫عجا َ‬ ‫ه‪ .‬لك َ ْ‬ ‫بم ْ‬ ‫ثل‬ ‫ن حي ُ‬ ‫ه ِ‬ ‫الحارِ ُ‬ ‫عياني‪ .‬ول ْ‬ ‫خبَرك‪ .‬‬ ‫ت ال ْ‬ ‫خوا َ‬ ‫حْلوا َ‬ ‫ت ُ‬ ‫ن‪ .‬وأتعل ّ ُ‬ ‫والط ّ ّ‬ ‫ن‪.‬وإ ْ‬ ‫ي‪ :‬اد ْ ُ‬ ‫ذه وُقل ُ‬ ‫ف ّ‬ ‫شئ ْ َ‬ ‫ث ّ‬ ‫م قال ل َ‬ ‫َ‬ ‫من تسَتدفِعُ بهِ الذى‪ .‬وخب َْر ُ‬ ‫سب َْر ُ‬ ‫سروج ّ‬ ‫ُ‬ ‫ه من‬ ‫ب‪ .‬وتأب ّ َ‬ ‫ما‬ ‫ه لب ّد َ َ‬ ‫ط ِ‬ ‫ه‪ .‬وَبلغَةٍ رائ ِعَ ٍ‬ ‫مدراةٍ وِدراي َ ٍ‬ ‫يتحلى بُرواٍء وِرواي َ ٍ‬ ‫ة‪ .‬ي ُلب َ ُ‬ ‫س ِ‬ ‫ه‪.‬وُقبال َت َُهما خابي ُ‬ ‫ة نبي ٍ‬ ‫حني ٍ‬ ‫سمي ٍ‬ ‫ه‪ :‬يا هذا أَيكو ُ‬ ‫ي َ‬ ‫ذ‪ .‬‬ ‫خ ْ‬ ‫ي‪ .‬وكاد َ يتمي ُّز م َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ه‪.‬وتا ُ‬ ‫سرا ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫ضي ْ ُ‬ ‫ث أتي ُ‬ ‫دباء‪ .‬أد ْ َ‬ ‫جماعَ ُ‬ ‫مزاي َلةِ مرك َزِ ِ‬ ‫فزِ ِ‬ ‫رن َ ِ‬ ‫ت ال َ‬ ‫م يد َهُ‬ ‫ل منهُ ْ‬ ‫هل ُ‬ ‫ت تأهّب َ ُ‬ ‫ه‪ .‬وِنيط َ ْ‬ ‫ت عني الّتمائ ِ ُ‬ ‫مذ ْ ميط َ ْ‬ ‫ت ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫تب َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ه ِبما‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ب‪.‬أبا ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ص ِلبا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ست َ ْ‬ ‫ل‪ .‬وقد ْ بل َوْ ُ‬ ‫ما حل َل ْ ُ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ج َ‬ ‫الع َ‬ ‫ما رأي ْ ُ‬ ‫بم ّ‬ ‫حلوانّية‬ ‫المقامة ال ُ‬ ‫ي‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬كل ِ ْ‬ ‫حكى الحارِ ُ‬ ‫َ‬ ‫م‪ .‬فل ّ‬ ‫ف ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫ت أن يسطوَ عل ّ‬ ‫مل ِقُ إل ّ‬ ‫أن ْ َ‬ ‫شد‪:‬‬ ‫وأن ْ َ‬ ‫ي في كل‬ ‫ة أبغي‬ ‫ت ال َ‬ ‫خميص َ‬ ‫ت ِ‬ ‫لب ِ ْ‬ ‫شب ْ ُ‬ ‫س ُ‬ ‫ش ّ‬ ‫ص َ‬ ‫صـه‬ ‫ه‬ ‫ال َ‬ ‫ِ‬ ‫صـ ْ‬ ‫شي َ‬ ‫خبي َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫صـه‬ ‫ص بها وال َ‬ ‫أريغُ ال َ‬ ‫ة‬ ‫تو ْ‬ ‫ي أحـبـول َ ً‬ ‫وصّير ُ‬ ‫قـنـي َ‬ ‫قني َ‬ ‫عـظـ َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ث‬ ‫ف احِتيالي على اللي ِ‬ ‫وأْلجأني الدهر حتـى وَلـجـت بلط ِ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ّ ْ ُ‬ ‫صه‬ ‫عي َ‬ ‫صـه‬ ‫على أّنني لـم أ َ‬ ‫ت لي ِ‬ ‫ه ول نب َ َ‬ ‫هـ ْ‬ ‫مْنـ ُ‬ ‫ض ْ‬ ‫ب صـرَفـ ُ‬ ‫ه َفـري َ‬ ‫س‬ ‫ين ْ‬ ‫س ِ‬ ‫ف ٌ‬ ‫ُيدن ّ ُ‬ ‫عرض َ‬ ‫مـورِدٍ‬ ‫ول شَرعت بي عـلـى َ‬ ‫صـه‬ ‫َ‬ ‫حـري َ‬ ‫َلما مل ّ َ‬ ‫م أه َ‬ ‫ل‬ ‫دهُر في‬ ‫ص َ‬ ‫ك ال ُ‬ ‫ف ال ّ‬ ‫حك ْ َ‬ ‫ولو أن ْ َ‬ ‫صـه‬ ‫ه‬ ‫مـ ِ‬ ‫حكـ ِ‬ ‫ُ‬ ‫الّنقـي َ‬ ‫ُ‬ ‫قم وقُ ْ‬ ‫ن فك ْ‬ ‫ت‪:‬‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫النا‬ ‫ن‬ ‫بي‬ ‫ة‬ ‫ن‬ ‫زي‬ ‫لي‬ ‫ن‬ ‫ُ َ ً‬ ‫َ ً‬ ‫ِ ِ‬ ‫ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫يكو ُ‬ ‫ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫سقي الوَب ْ َ‬ ‫ل وقَ ّ‬ ‫ج ّ‬ ‫ثك ّ‬ ‫ل‬ ‫ح ُ‬ ‫ه‪ .‬وَيلب َ ُ‬ ‫ه معَ تلوّ ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫لوا‬ ‫ا‬ ‫د‬ ‫عن‬ ‫ة‬ ‫ن‬ ‫مز‬ ‫و‬ ‫م‪.‬وجعَ َ‬ ‫ن‬ ‫ه على ُرفْ َ‬ ‫مغ ِ‬ ‫ل يود ّعُ َ‬ ‫ضيا‪ .‬وتب َي ّ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ب‬ ‫مطاوع ٍ‬ ‫ة‪ .‬وقال‪ :‬ا ْ‬ ‫جل ً م ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫قت ِ َ‬ ‫مث ِْنيا‪ .‬‬ ‫س ِ‬ ‫مصافات ِ ِ‬ ‫في ُ‬ ‫ه‪ .‬فقل ُ‬ ‫جد ْ ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫م يَز ْ‬ ‫ل‬ ‫خب ََرك? فَزفَر زفَرةَ ال َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن الغي ْ ِ‬ ‫قي ْ ِ‬ ‫ظ‪ .‬فالت َ َ‬ ‫تف ُ‬ ‫ت الى ِتلمي ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ل‪ .‬ث ّ‬ ‫ذ‪ .‬ولخلب َةِ عارِ َ‬ ‫ول ِ َ‬ ‫ن ُ‬ ‫سعَةِ ِرواي َِته‪ .‬ويعَْتزي مّرةً الى أْقيا ِ‬ ‫آ ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫ه‪.‬و َ‬ ‫َ‬ ‫تل ُ‬ ‫ذ‪ .‬وَبديهةٍ ُ‬ ‫ة‪ .‬لت ُ ْ‬ ‫ن ذا‪ .‬حّتى ِ‬ ‫ي َ‬ ‫ه‪ .‬فقال‪ :‬هذا أبو زي ْدٍ‬ ‫خبَرّني َ‬ ‫ت علي ْك ب َ‬ ‫م ُ‬ ‫عَز ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ت‬ ‫ت من حي ُ‬ ‫ي ِ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫د‬ ‫ال‬ ‫ن‬ ‫معا‬ ‫غشى‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫بأ‬ ‫م‪.‬‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫تبا‬ ‫ق‬ ‫با‬ ‫ج‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫ط‬ ‫ر‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫و‬ ‫م‪.‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ضت ِ ِ‬ ‫ضت ِ ِ‬ ‫صبى الى رؤي َت ِ ِ‬ ‫معار َ‬ ‫ه‪ .‬ورأ ْ‬ ‫قت ِ َ‬ ‫ك‪ .‬وهذا َ‬ ‫ظ‪ .‬‬ ‫ئ‬ ‫عما‬ ‫ال‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ْ ُ‬ ‫َ ِ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ ْ ِ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫سه‪.‬فل ّ‬ ‫ب‬ ‫ن‪ .‬فوجدت ُ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ج ْ‬ ‫ه‪ .‬فأ ْ‬ ‫َيراني‪ .‬وغي ّ َ‬ ‫َ‬ ‫لك ٌ‬ ‫خ َ‬ ‫ة الى تح ّ‬ ‫ه‪ .‬أو‬ ‫هذا في نف َ‬ ‫ف َ‬ ‫صرِ ْ‬ ‫في جي ْب ِ ِ‬ ‫س ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ه َ‬ ‫مل ُ‬ ‫ه‪ .

‬‬ ‫م أخذ َ ي ُْبدي ما في ِوطاب ِ ِ‬ ‫س في أخَريا ِ‬ ‫على ال ُ‬ ‫س‪ .‬ول أ ِ‬ ‫فل ُ‬ ‫تم ْ‬ ‫ُ‬ ‫ت ُ‬ ‫ن‪.‬حتى أن ْ َ‬ ‫شد َ فأغَْرب‪:‬‬ ‫صرِ أو هُوَ أقَر ُ‬ ‫ن إل كل ْ‬ ‫مِح الب َ َ‬ ‫فلم يك ُ ْ‬ ‫‪5‬‬ .‬وهيئ َةٍ رث ّ ٍ‬ ‫حي َةٍ كث ّ ٍ‬ ‫قى القا ِ‬ ‫ل ذو ل ِ ْ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ل أو ُيها ُ‬ ‫م الّر ُ‬ ‫ن‪ُ .‬قال‪ :‬فكأ ّ‬ ‫م َ‬ ‫حقيقٌ بأ ْ‬ ‫صد ْقُ َ‬ ‫مذ ُ اليوْ َ‬ ‫ه يا قَوْ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫م‪ .‬وفط ِ َ‬ ‫م ِ‬ ‫ُ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫ن ي ُت ّب َ َ‬ ‫حقّ أ ْ‬ ‫حق ّ أ َ‬ ‫م اللهِ لل َ‬ ‫ت? فقال‪ :‬أي ْ ُ‬ ‫ه أو مي ْ ٌ‬ ‫ي قائ ِل ُ‬ ‫البي ُ‬ ‫لح ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫م‪ .‬يكَر ُ‬ ‫ن‪ :‬عند َ المِتحا ِ‬ ‫ن الّزما ِ‬ ‫ل فيما غب ََر م َ‬ ‫در‪.‬لَنجي ّك ْ‬ ‫ع! إن ّ ُ‬ ‫ن ُيست َ َ‬ ‫وَلل ّ‬ ‫س في‬ ‫جماعَ َ‬ ‫س ما ه َ‬ ‫وته‪ .‬ي ُْنشئ لي ك ّ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫مت ِ ِ‬ ‫القل ْ َ‬ ‫ب بأزِ ّ‬ ‫ن ساقني‬ ‫ن لَقني بعْد َ‬ ‫ول شاَقني َ‬ ‫فما راَقني َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‬ ‫وصال ِهِ‬ ‫ب ُعْدِ ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫ل حاَز مث َ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫مذ ْ ند ّ ن ِد ٌ ل َ‬ ‫ل ِ‬ ‫ول ذو ِ‬ ‫خلل ِ ِ‬ ‫ضِلـ ِ‬ ‫ف ْ‬ ‫ول ل َ‬ ‫ح لي ُ‬ ‫خل ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ه َ‬ ‫سّر عني حينًا‪ .‬بت َطلي ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ك‬ ‫ق‪ .‬أو‬ ‫ني ْ‬ ‫ن ِ‬ ‫م‪ .‬ال ُ‬ ‫فإن ّ ُ‬ ‫ضي ْعَةِ الد ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫ت‬ ‫م‪ .‬ويد َ الحقّ ت ْ‬ ‫خل َ‬ ‫القوْ ِ‬ ‫مري ِ‬ ‫ش ّ‬ ‫ج ُ‬ ‫ك‪ .‬وحاذ ََر أ ْ‬ ‫فُرط إلي ْهِ ذ ّ‬ ‫ن است ِْنكارِهِ ْ‬ ‫أْفكارِهِ ْ‬ ‫ن ِلما ب َط َ‬ ‫م‪ .‬فقال‪ :‬ه ْ‬ ‫ه? فقا َ‬ ‫ة‪ .‬كأس ال ِ‬ ‫ن جد َ َ‬ ‫أ ْ‬ ‫غراهُ عد َ ُ‬ ‫ه ي َد ُ ال ْ‬ ‫تل ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫م الُعرا ِ‬ ‫فرا ِ‬ ‫مل ِ‬ ‫ق‪ .‬ل أعرِ ُ‬ ‫ست َ َ‬ ‫وا ْ‬ ‫ما أب ْ ُ‬ ‫مبينًا‪ .‬ح َ‬ ‫ي ُ‬ ‫ضْر ُ‬ ‫دبي َ‬ ‫ت داَر ك ُت ُِبها التي ه َ‬ ‫خ َ‬ ‫م‬ ‫ملت َ َ‬ ‫ن‪ .‬الى من ْب ِ ِ‬ ‫منَتدى المتأ ّ‬ ‫شعَْبتي‪ .‬ث ّ‬ ‫س‪ .‬الى َ‬ ‫ه َ‬ ‫فظت ْ ُ‬ ‫مفاوِزِ الفا ِ‬ ‫معاوُِز الْرفا ِ‬ ‫الِعرا ِ‬ ‫ني ْ‬ ‫خفوقُ رايةِ ال ْ‬ ‫ق‪ُ .‬فش َ‬ ‫حل َةِ ِغراَر عْز َ‬ ‫ه‪ .‬ول س َ‬ ‫ف بْيتا ً ل ْ‬ ‫أحد ُ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫غرَبتي‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ف ُ‬ ‫همومي‬ ‫جلو ُ‬ ‫ت بهِ أ ْ‬ ‫كن ُ‬ ‫جَتلـي‬ ‫وأ ْ‬ ‫مْغناهُ‬ ‫ه قُْربى و َ‬ ‫أَرى قُْرب َ ُ‬ ‫ة‬ ‫غُْنـي َ ً‬ ‫ع‬ ‫ملت َ ِ‬ ‫م َ‬ ‫ي طلقَ الو ْ‬ ‫جه ِ ُ‬ ‫زمان َ‬ ‫ضيا‬ ‫ال ّ‬ ‫حـيا‬ ‫حياهُ لـي َ‬ ‫م ْ‬ ‫ه رِي ّا ً و َ‬ ‫ورؤي َت َ ُ‬ ‫ول َب ِْثنا على ذل ِ َ‬ ‫ة‪ .‬ول َ َ‬ ‫ه‪ :‬يا َللع َ‬ ‫لل ُ‬ ‫ه‪ .‬إ ّ‬ ‫ة الجوهَرِ تظهَُر بال ّ‬ ‫ل ال َ‬ ‫ك‪ .‬و ُ‬ ‫ه وا ْ‬ ‫ضر وا ْ‬ ‫مل ُ‬ ‫ست ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫مت ِ ِ‬ ‫قتاد ُ‬ ‫حذ َ للّر ْ‬ ‫ق‪ .‬فاب ْت َ َ‬ ‫ت َ‬ ‫خِتباِر‪ .‬فد َ‬ ‫ة‪ .‬وقال‪ :‬أعرِ ُ‬ ‫مْنوال ِ ِ‬ ‫ج على ِ‬ ‫م َ‬ ‫س ْ‬ ‫نح َ‬ ‫م ُين َ‬ ‫ح ْ‬ ‫ه‪ .‬وقد ْ قي َ‬ ‫ال ّ‬ ‫ن‪.‬وه ْ‬ ‫ع‪.‬ونظ َ‬ ‫ق‪ .‬فقا َ‬ ‫ب!‬ ‫مود َِع في ِ‬ ‫ه أبد َعَ في الّتشبي ِ‬ ‫ب‪ .‬ون َ َ‬ ‫ف ْ‬ ‫ت يا َ‬ ‫ن البي ْ ِ‬ ‫لقدِ است َ ْ‬ ‫ن أن َ‬ ‫خ َ‬ ‫من ْ َ‬ ‫س َ‬ ‫تم َ‬ ‫م! أي َ‬ ‫ت في غيرِ ضَر ٍ‬ ‫هذا ذا وَر ٍ‬ ‫ر? وأن ْ َ‬ ‫م َ‬ ‫شد‪:‬‬ ‫شّبها ِ‬ ‫الن ّد ِْر‪ .‬وأن ْ َ‬ ‫د‪:‬‬ ‫ب ال ُ‬ ‫مثال ِ ِ‬ ‫ب ِ‬ ‫ش َ‬ ‫ت اخِتل َ‬ ‫ه‪ .‬وظ َعَ َ‬ ‫خفا ِ‬ ‫الّرفا ِ‬ ‫ه‪.‬ول َ‬ ‫ه في ِ‬ ‫سل ِ‬ ‫م ُ‬ ‫ق‪ .‬وعَر ْ‬ ‫وها أنا قد ْ عّر ْ‬ ‫ض ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫ة‬ ‫ت َقريح ٌ‬ ‫ضَر‪ .‬فتو ّ‬ ‫ال َ‬ ‫ت بعْزوَِته‪ .‬وجل َ‬ ‫ت النا ِ‬ ‫جل ِ‬ ‫ب الذي تنظُرُ‬ ‫ل ِ‬ ‫ن َيليه‪ :‬ما ال ِ‬ ‫خطاب ِ ِ‬ ‫ب الحا ِ‬ ‫كتا ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫ه‪ .‬فسل ّ َ‬ ‫م وال ُ‬ ‫ن منهُ ْ‬ ‫و ُ‬ ‫متغّربي َ‬ ‫طني َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ه‪.‬ويد َْرأ ُ عن قلبي ُ‬ ‫ة‪ .‬ثم قال‪ :‬يا ُرواةَ ال َ‬ ‫ح َ‬ ‫ض‪ .‬وأساةَ‬ ‫م‪ .‬فل ّ‬ ‫ه ُ‬ ‫جد ُ عن ْ ُ‬ ‫عرينًا‪ .‬واسَتعاد َهُ من ْ ُ‬ ‫حل ُ‬ ‫فاسَتجاد َهُ َ‬ ‫ل‪ :‬لم ْ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ت‪ .‬الجا ِ‬ ‫مِع ُ‬ ‫ت الث ّغْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ب ناهيك من‬ ‫ق‬ ‫ن ْ‬ ‫فداُء لث َغْرٍ را َ‬ ‫فسي ال ِ‬ ‫ه شن َ ٌ‬ ‫وزان َ ُ‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫مب ِ‬ ‫مـ ُ‬ ‫س ُ‬ ‫شـَنـ ِ‬ ‫وعن أقاٍح وعن طل ٍْع وعن‬ ‫ب وعن‬ ‫يفتّر عن ُلؤل ُؤٍ رط ْ ٍ‬ ‫ب‬ ‫بـَردٍ‬ ‫حب َ ِ‬ ‫سئ ِ َ‬ ‫ن هذا‬ ‫ست َ ْ‬ ‫نح َ‬ ‫ه‪ .‬فان ْظ ِ ْ‬ ‫ن آث َْر َ‬ ‫سلو ِ‬ ‫قلو ِ‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫وْردا ً وع ّ‬ ‫ض ْ‬ ‫ت لؤلؤا ً من نْر ِ‬ ‫فأمط ََر ْ‬ ‫ت على العُّنا ِ‬ ‫ج ٍ‬ ‫ت‬ ‫وس َ‬ ‫بالب ََردِ‬ ‫ق ْ‬ ‫َ‬ ‫ب‪ .‬على َبديٍع اسَتمل ْ‬ ‫فيما لم ْ‬ ‫ه? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫حت َ ُ‬ ‫حت َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ح‬ ‫ؤ‬ ‫كأّنما تب ْ ِ‬ ‫ضدٍ أو بَردٍ أو أقا ْ‬ ‫من ّ‬ ‫س ُ‬ ‫م عن لؤلـ ٍ‬ ‫ه‪ .‬وأ ْ‬ ‫ق‬ ‫ق‪ .‬وأب َ ْ‬ ‫ة اْرتاب َ ْ‬ ‫ج َ‬ ‫ج َ‬ ‫تت ْ‬ ‫صديقَ دعْ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫ت خبيَئتي لل ْ‬ ‫حقيَبتي على العِْتباِر‪ .‬الى‬ ‫شبهَ ً‬ ‫ل يوم ٍ ُنزهَ ً‬ ‫ك ب ُْرهَ ً‬ ‫ْ‬ ‫ق‪ .‬فقال ل َ‬ ‫وي ُعْ ِ‬ ‫ن بف ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ص ِ‬ ‫ضري َ‬ ‫ة‪ .‬الم ْ‬ ‫ه‬ ‫ن أبي ُ‬ ‫عباد َ‬ ‫ه بالجاد َ ِ‬ ‫في ِ‬ ‫ل‪ :‬ديوا ُ‬ ‫تل ُ‬ ‫ل عث َْر َ‬ ‫شهودِ ل ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫م قوله‪:‬‬ ‫ه‪ .‬فإ ْ‬ ‫م على هذا ال ْ‬ ‫ب‪ .‬فقرأ‪ :‬إ ّ‬ ‫ي َل ْ َ‬ ‫ن إث ْ ٌ‬ ‫ص ٌ‬ ‫ق ُ‬ ‫ن بعْ َ‬ ‫هو ْ‬ ‫ض الظ ّ‬ ‫قري ِ‬ ‫صد َعُ ِرداَء‬ ‫ن ُ‬ ‫ص َ‬ ‫سب ْ ِ‬ ‫ض‪ .

‬الى أ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫د‪ .‬ث ّ‬ ‫صباب َهُ ْ‬ ‫شع ْ ِ‬ ‫م بيَتي ِ‬ ‫ه‪ .‬أطَرقَ كطْرفَةِ الَعي ِ‬ ‫د‪:‬‬ ‫ن‪ .‬وأعْوَ َ‬ ‫الحا ُ‬ ‫ق‬ ‫ل‪ .‬وال َ‬ ‫شا ِ‬ ‫ت‪ .‬وأنش َ‬ ‫آخَري ِ‬ ‫ن الّناِدم‬ ‫ن في‬ ‫ض َبنا َ‬ ‫ت يو َ‬ ‫وأقب َل َ ْ‬ ‫سودٍ تعَ ّ‬ ‫مجد ّ البي ُ‬ ‫ر‬ ‫ل‬ ‫ح ِ‬ ‫ال َ‬ ‫ُ‬ ‫حَلـ ٍ‬ ‫ص ِ‬ ‫ّ‬ ‫ت الب ِلوَر‬ ‫س ِ‬ ‫ن وضّر َ‬ ‫ل على صب ْح أقل ّهـمـا غُ ْ‬ ‫ص ٌ‬ ‫ح لي ْ ٌ‬ ‫فل َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ٍ‬ ‫بالد َّرِر‬ ‫ع ْ‬ ‫ملوا‬ ‫ملوا ِ‬ ‫ه‪ .‬واست َغَْزروا دي َ‬ ‫مت َ ُ‬ ‫م قي َ‬ ‫ه‪.‬وقل ُ‬ ‫ت معرِفت َك? وأ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫حلي َت َك? فأنشأ يقول‪:‬‬ ‫ت ِ‬ ‫شيء شي ّ َ‬ ‫ب لحي َت َك‪ .‬فبي َْنما نح ُ‬ ‫مشي َت ِهِ قَز ٌ‬ ‫م ٌ‬ ‫ل‪.‬واكت َ َ‬ ‫ال ْ‬ ‫حلنا ال ُ‬ ‫د‪ .‬و ِ‬ ‫ظروا الى َ‬ ‫م ْ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫وقًِرى‪ .‬حتى أن ْكْر ُ‬ ‫ّ‬ ‫وقْعُ ال ّ‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫س قُلـ ْ‬ ‫وال ّ‬ ‫ب شـي ّ ْ‬ ‫شوائ ِ ِ‬ ‫دهُر بالنا ِ‬ ‫ن يوما ً ل َ‬ ‫ب‬ ‫ص‬ ‫ش ْ‬ ‫ففي غدٍ يتـغـّلـ ْ‬ ‫ن دا َ‬ ‫إ ْ‬ ‫خـ ٍ‬ ‫ب‬ ‫ض‬ ‫ن بْرقِهِ فهْوَ ُ‬ ‫خّلـ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫فل تِثـقْ بـ َ‬ ‫ومـي ٍ‬ ‫ب َ‬ ‫ب‬ ‫ضرى‬ ‫ك ال ُ‬ ‫ب وأّلـ ْ‬ ‫خطو َ‬ ‫صب ِْر إذا هوَ أ ْ‬ ‫وا ْ‬ ‫ب‬ ‫فما على الت ّب ْرِ عـاٌر‬ ‫ن ُيقّلـ ْ‬ ‫في الّنارِ حي َ‬ ‫ً‬ ‫ه‪.‬وأقوى الم ْ‬ ‫مْرب َ ُ‬ ‫وغاَر المن ْب َ ُ‬ ‫ج َ‬ ‫ع‪ .‬وقرِعَ ِ‬ ‫فَر ِ‬ ‫سوِد‪ .‬‬ ‫متا َ‬ ‫القتاد‪ .‬وا ْ‬ ‫دينا ال ّ‬ ‫جوى‪ .‬حتى جهِل ُ‬ ‫تل ُ‬ ‫ه‪ .‬ل ْ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬نظ َ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫بأ ْ‬ ‫َ‬ ‫د‪.‬‬ ‫حبا ال ُ‬ ‫ص ِ‬ ‫مفاِرقا ً مو ِ‬ ‫قلو َ‬ ‫ب معَ ُ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫مراب ِط‪ .‬وبشائ َِر الَعشائ ِ ِ‬ ‫ذخائ ِ ِ‬ ‫وان ُ‬ ‫مقاٍر‬ ‫جدًا‪ .‬‬ ‫صباحًا‪ .‬وفي ِ‬ ‫ف الساني ِ‬ ‫ص عل َي ْهِ س َ‬ ‫خ ٌ‬ ‫فقال‪ :‬يا أخاي َِر ال ّ‬ ‫طباحًا‪.‬وتأل ّقَ جل ْوَت ِ ِ‬ ‫ب جذ ْوَت ِ ِ‬ ‫حكاي َ ِ‬ ‫ت تلهّ َ‬ ‫ما رأي ُ‬ ‫ة‪ :‬فل ّ‬ ‫ه‪ .‬واست َب ْطّنا ال َ‬ ‫غتذ َ‬ ‫نا ْ‬ ‫مد ْقِ ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫حَتذْينا ال َ‬ ‫ع‪ .‬قال ال ُ‬ ‫ِقشَرت َ ُ‬ ‫خنا‬ ‫ه‪ .‬وأق ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ل الِعيا ُ‬ ‫ل‪ .‬و ُ‬ ‫ل بهِ ُقطو ُ‬ ‫كرو ِ‬ ‫حرو ِ‬ ‫خطو ِ‬ ‫ة‪.‬وأ ْ‬ ‫سنى القوْ ُ‬ ‫فحيَنئذٍ است َ ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ر‪ِ .‬واسَتحال ِ‬ ‫ج ُ‬ ‫ض َ‬ ‫ض الم ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ع‪ .‬ل َ‬ ‫واّلذي است َ ْ‬ ‫خَر َ‬ ‫فهل من ُ‬ ‫مٍح ُ‬ ‫س‪ .‬وطوَْينا‬ ‫شجا‪ .‬وتناسينا القتاد‪ ،‬واستطبنا الحين المحتاج واست َْبطأنا اليو َ‬ ‫م ال ُ‬ ‫قد‬ ‫جني من َقيَله‪ .‬فما زا َ‬ ‫ب‪ .‬و َ‬ ‫شَرُر شّر‬ ‫ب ال ُ‬ ‫ب‪ .‬واسَتوطّنا ال ِ‬ ‫ح‪.‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ب‬ ‫و‬ ‫معي أطي َ َ‬ ‫ت نَ ْ‬ ‫قاني وأيداعَ س ْ‬ ‫ن زاَر ْ‬ ‫ض َ‬ ‫سألُتها حي َ‬ ‫ر‬ ‫ب ُْرقُِعها ال‬ ‫الخَبـ ِ‬ ‫ً‬ ‫وساقَط َ ْ ُ‬ ‫فقا ً غ ّ‬ ‫سنا‬ ‫تش َ‬ ‫فَزحَز َ‬ ‫شى َ‬ ‫ح ْ‬ ‫ت لؤلؤا من خات َم ٍ‬ ‫ر‬ ‫ر‬ ‫ع ِ‬ ‫قـ َ‬ ‫طـ ِ‬ ‫مـ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ه‪.‬واعت ََرفوا بَنزاهَِته‪ .‬حتى ص ِ‬ ‫ت السا َ‬ ‫ت الّرا َ‬ ‫حسوِد‪ .‬وابتد َْر ُ‬ ‫ت نفسي ب َ‬ ‫ي‪ .‬وقد ْ أقْ َ‬ ‫جوج ّ‬ ‫سروج ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ي‬ ‫ه‪ :‬ما الذي أحال ص َ‬ ‫سِتلم يدِ ِ‬ ‫ا ْ‬ ‫فت َك‪ .‬ول ذك َ ْ‬ ‫عناٍد‪ .‬فهّنأ ُ‬ ‫ي‪ .‬ل أ ْ‬ ‫سي ُ‬ ‫أ ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫‪6‬‬ .‬‬ ‫طرا َ‬ ‫ت ناُر ِ‬ ‫ف الناشي ِ‬ ‫ن نتجاذ َ ُ‬ ‫كبا قد ْ ُ‬ ‫ح ِزناٍد‪ .‬‬ ‫ف ِبنا ش ْ‬ ‫د‪ .‬فل ّ‬ ‫ما آن َ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ن‬ ‫م ِ‬ ‫ب إكرا ِ‬ ‫م الى ِ‬ ‫وان ِ‬ ‫م قال‪ :‬ودون َك ْ‬ ‫ن‪ .‬وج ّ‬ ‫شَرت َ ُ‬ ‫ج َ‬ ‫مت َ ُ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫جد َةٍ و َ‬ ‫ن كان ذا َنديّ ون َ ً‬ ‫عقارٍ وقًُرى‪ .‬وأودى الّناط ِ ُ‬ ‫ح َ‬ ‫ت ال َ‬ ‫َ‬ ‫ت‪ .‬قال الحارِ ُ‬ ‫م َ‬ ‫م‪ :‬فأوَي ْ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ك بي ْ َ‬ ‫ت أخا عَي ْله‪ .‬‬ ‫م ْ‬ ‫خب ُِر بهَذِهِ ال ِ‬ ‫ه‪ .‬وأن ِْعموا اص ِ‬ ‫عموا َ‬ ‫ر‪ .‬و ُ‬ ‫ضعَ ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫مست َ ْ‬ ‫م نه َ‬ ‫دينارية‬ ‫المقامة ال ّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫مناٍد‪ .‬فإذا هوَ شي ُ‬ ‫ت الط ّْر َ‬ ‫م ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ف في مي ِ‬ ‫م ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ه‪ .‬إذ ْ وقَ َ‬ ‫وَنتواَرد ُ ط َُر َ‬ ‫ل‪ .‬وآ َ‬ ‫سد ُ وال ّ‬ ‫قُر‬ ‫ف ْ‬ ‫ع‪ .‬وَر ِ‬ ‫خل ِ‬ ‫م الغاب ِط‪ .‬أو س ْ‬ ‫س? ف َ‬ ‫مؤا ٍ‬ ‫حّر آ ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مل ِ ُ‬ ‫ت‬ ‫ت لي ْله‪ .‬وان ِْتيا ُ‬ ‫ال َ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ب الن ّوَ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ت‬ ‫ع‪ .‬ول‬ ‫مني وأ ْ‬ ‫مي ِ‬ ‫َروى الحار ُ‬ ‫خ ْ‬ ‫ب فيه ُ‬ ‫خدانا لي ناٍد‪ .‬وسّر ْ‬ ‫ت الن ّظ ََر في تو ّ‬ ‫ح ُ‬ ‫أمعَن ْ ُ‬ ‫ت‬ ‫مورِدِ ِ‬ ‫مَر ليُله الد ّ ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫ه‪ .‬وَنبا ال َ‬ ‫ع‪ .‬‬ ‫م ِ‬ ‫م بكل ِ‬ ‫فحاَر الحا ِ‬ ‫ضرو َ‬ ‫س است ِْئنا َ‬ ‫سه ُ ْ‬ ‫ن لَبداهَِته‪ .‬‬ ‫ح ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ة‪ .‬و َ‬ ‫دى‪ .‬واستوطأن‬ ‫وها َ‬ ‫سها َ‬ ‫حشاَء على الطوى‪ .‬وَرثى لنا الحا ِ‬ ‫صا ِ‬ ‫دهُر الموقِ ُ‬ ‫ل ِبنا ال ّ‬ ‫م ُ‬ ‫م ُ‬ ‫وال ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وجى‪ .

‬وي ْ‬ ‫مْغدا ُ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫‪7‬‬ .‬وقَرن َ ُ‬ ‫هما بال َ‬ ‫تل ُ‬ ‫وقل ُ‬ ‫ه‪ :‬ع ّ‬ ‫ه‪ .‬بعْد َ توفِي َةِ الّثناء‪ .‬قا َ‬ ‫ه أبو‬ ‫ل الحارِ ُ‬ ‫مد َ ُ‬ ‫م‪ :‬فناجاني قلبي بأن ّ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ح الّناديَ وَندا ُ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ه‪ .‬فن َ‬ ‫ه بال ّ‬ ‫فحت ُ ُ‬ ‫شْرط أ ْ‬ ‫فقل ُ‬ ‫وذ ُ‬ ‫م ِ‬ ‫ه بتوأ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫مثاني‪ .‬فنشأ ْ‬ ‫مش ّ‬ ‫ه! ث ّ‬ ‫باِرك اللهُ ّ‬ ‫ت لي م ْ‬ ‫ه‪ :‬ه ْ‬ ‫ل‬ ‫ت دينارا ً آ َ‬ ‫ي ائ ِْتنا َ‬ ‫تل ُ‬ ‫خَر وقل ُ‬ ‫م‪ .‬فان َْبرى ُين ِ‬ ‫مد َ ْ‬ ‫حت َ ُ‬ ‫شد ُ في الحا ِ‬ ‫ه‬ ‫م بهِ أص َ‬ ‫وا َ‬ ‫أك ْرِ ْ‬ ‫ت َ‬ ‫سفَرُتـ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ق ترا َ‬ ‫صفَرت ُ ْ‬ ‫فَر راقَ ْ‬ ‫ت ُ‬ ‫ه ج ّ‬ ‫ب آفا ٍ‬ ‫ُ‬ ‫سّر الِغنى‬ ‫ت ِ‬ ‫قد أودِعَ ْ‬ ‫هو ُ‬ ‫ه‬ ‫مأثوَرةٌ ُ‬ ‫شـهـَرُتـ ْ‬ ‫سمعَت ُ ُ‬ ‫ه‬ ‫أسّرُتـ ْ‬ ‫مساعي‬ ‫ت ُنج َ‬ ‫ح ال َ‬ ‫وقاَرن َ ْ‬ ‫ت الى النـام ِ ُ‬ ‫ه‬ ‫و ُ‬ ‫غـّرُتـ ْ‬ ‫حب ّب َ ْ‬ ‫خطَرُته‬ ‫بهِ يصو ُ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫ب ُنـ ْ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫صّرُتـ ْ‬ ‫ن حوَت ْ ُ‬ ‫ل َ‬ ‫قـَرُتـ ْ‬ ‫ه ُ‬ ‫قلـو ِ‬ ‫م ْ‬ ‫كأّنما م َ‬ ‫ه‬ ‫ت ِ‬ ‫ه يا حّبذا ُنضاُرهُ وَنـ ْ‬ ‫وإ ْ‬ ‫ضـَرُتـ ْ‬ ‫عْتـَرُتـ ْ‬ ‫ت أو توان َ ْ‬ ‫ن َتفان َ ْ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫مآ ِ‬ ‫ت إمـَرُتـ ْ‬ ‫مرٍ بهِ است َت َب ّ ْ‬ ‫ك ْ‬ ‫صـَرُتـ ْ‬ ‫مْغناُتـ ُ‬ ‫وحّبذا َ‬ ‫ه ونـ ْ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫مت َْر ٍ‬ ‫تح ْ‬ ‫ه كـّرُتـ ْ‬ ‫مْتـ ُ‬ ‫م هز َ‬ ‫شه ّ‬ ‫سَرُتـ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ولهُ د َ‬ ‫و ُ‬ ‫فل ْ‬ ‫وجي ْ ِ‬ ‫ط تتل ّ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫مسَتشي ٍ‬ ‫مـَرُتـ ْ‬ ‫ظى ج ْ‬ ‫و ُ‬ ‫ه بـد َْرُتـ ْ‬ ‫م أنـَزَلـْتـ ُ‬ ‫وبدرِ ت ِ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫ت ِ‬ ‫سّر ن ْ‬ ‫م أسيرٍ أ ْ‬ ‫أ َ‬ ‫ه أسـَرُتـ ْ‬ ‫مْتـ ُ‬ ‫سل َ‬ ‫وك ْ‬ ‫شـّرُتـ ْ‬ ‫جواهُ فلَنـ ْ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫قذ َهُ حتى ص َ‬ ‫أن َ‬ ‫ه فِط َْرُتـ ْ‬ ‫وحقّ موًْلى أبد َعَت ْ ُ‬ ‫ت مـسـّرُتـ ْ‬ ‫ف ْ‬ ‫ه‬ ‫قى ل ُ‬ ‫ول الت ُ َ‬ ‫ت ُقدرت ُ ْ‬ ‫ت جل ّ ْ‬ ‫قل ُ‬ ‫ل ْ‬ ‫ح خا ٌ‬ ‫د‪.‬فو َ‬ ‫خذ ْهُ غيَر مأسو ٍ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ضع ُ‬ ‫ه‪ .‬ولوَط ْ ُ‬ ‫ل َ‬ ‫مفاقِ ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ه ن َظما‪ .‬وقال‪ :‬أن ْ َ‬ ‫ه‪ .‬ثم ت ُ‬ ‫ك في أ ْ‬ ‫شدا ع ِ‬ ‫مرت َ ِ‬ ‫ه? فأنشد َ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ض ّ‬ ‫م ُ‬ ‫ن تذ ُ ّ‬ ‫ق‬ ‫ص َ‬ ‫ق‬ ‫فَر ذي و ْ‬ ‫ن كال ُ‬ ‫ه مـن خـادٍِع ُ‬ ‫تب ّا ً ل ُ‬ ‫أ ْ‬ ‫مـمـاذِ ِ‬ ‫منـاِفـ ِ‬ ‫جهَي ْ ِ‬ ‫ق‬ ‫ص َ‬ ‫ن عـا ِ‬ ‫ن الـّرا ِ‬ ‫َيبدو بوَ ْ‬ ‫ق ولوْ ِ‬ ‫ق زين َةِ مْعشو ٍ‬ ‫شـ ِ‬ ‫مـ ِ‬ ‫ن لَعـي ِ‬ ‫في ِ‬ ‫ط‬ ‫س ْ‬ ‫خ ِ‬ ‫ي ْ‬ ‫ب ُ‬ ‫دعو الى ارِتكا ِ‬ ‫ه عنـد َ َ‬ ‫ق‬ ‫ذوي الـ َ‬ ‫و ُ‬ ‫حب ّ ُ‬ ‫حـقـائ ِ ِ‬ ‫ق‬ ‫الخال ِ ِ‬ ‫ق َ‬ ‫ن‬ ‫م تُ ْ‬ ‫ولهُ ل ْ‬ ‫طـعْ َيمـي ُ‬ ‫ل ْ‬ ‫ق‬ ‫م ٌ‬ ‫ن فـا ِ‬ ‫ت مظ ْل ِ َ‬ ‫ول بد َ ْ‬ ‫ةم ْ‬ ‫سـ ِ‬ ‫ق‬ ‫سـارِ ِ‬ ‫ل مط َ‬ ‫ممطو ُ‬ ‫ل‬ ‫ل مـن طـارق ول شكا ال َ‬ ‫خ ٌ‬ ‫ول ا ْ‬ ‫شمأّز با ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ق‬ ‫العائ ِ ِ‬ ‫حسـودٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ول اسُتعيذ َ م ْ‬ ‫ق‬ ‫وشّر ما فيهِ مـ َ‬ ‫ن الـخـلئ ِ ِ‬ ‫ق‬ ‫را ِ‬ ‫شـ ِ‬ ‫س ي ُْغني عن ْ َ‬ ‫ك في‬ ‫أ ْ‬ ‫ن لي َ‬ ‫ّ‬ ‫ق‬ ‫بــ‬ ‫ال‬ ‫ر‬ ‫فـرا‬ ‫ر‬ ‫فـ‬ ‫إذا‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ق‬ ‫ال َ‬ ‫مضاي ِ ِ‬ ‫جوى‬ ‫ن إذا ناجاهُ ن ْ‬ ‫قذِفُه مـن حـاِلـق و َ‬ ‫م ْ‬ ‫ني ْ‬ ‫ُ‬ ‫واها ً ل َ‬ ‫ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ِ‬ ‫ق‬ ‫الوا ِ‬ ‫مـ ِ‬ ‫ه قوْ َ‬ ‫ق‬ ‫مح ّ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫قال ل ُ‬ ‫ل رأيَ في وصل ِ َ‬ ‫ق‬ ‫ك لي ففارِ ِ‬ ‫ق‬ ‫الـ ّ‬ ‫صـادِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫مل ُ‬ ‫ت له‪ :‬ما أغَزَر وب ْل َ‬ ‫ك! فقال‪ :‬وال ّ‬ ‫دينارِ الّثاني‪.‬و َ‬ ‫ثم ب َ‬ ‫دما أْنشد َ ُ‬ ‫سط يد َ ُ‬ ‫ه‪ .‬واْنكفأ يح َ‬ ‫ه‪ .‬وُقل ُ‬ ‫ه‪ .‬فجّرد ْ ُ‬ ‫م‪ .‬فهوَ ل َ‬ ‫ل‪ .‬بع َ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ك‪ .‬من غيرِ انِتحال‪:‬‬ ‫ك حْتما‪ .‬وقل ُ‬ ‫فنب َذ ْ ُ‬ ‫ن ُفكاهَِته‬ ‫م في ِ‬ ‫مَر للن ِْثناء‪ .‬فأب َْرز ُ‬ ‫ره‪ .‬سهّل َ ْ‬ ‫ت عل ّ‬ ‫ف اغِْترا ٍ‬ ‫نشوَةُ غرا ٍ‬ ‫ج ً‬ ‫ج ً‬ ‫ل َ‬ ‫ل‪ .‬فأْلقاهُ في ف ِ‬ ‫مد ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ل إذ َرعَ َ‬ ‫س ّ‬ ‫حٌر ما وعَ َ‬ ‫جَز ُ‬ ‫ه‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫ت‪ُ :‬‬ ‫ه في في ِ‬ ‫ف عل َي ْ ِ‬ ‫ديناَر إلي ْ ِ‬ ‫ه‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ن‬ ‫ط فِ َ‬ ‫قرِ ِ‬ ‫ت الى است ِْنبا ِ‬ ‫ه اخِتبارًا‪ :‬إ ْ‬ ‫تل ُ‬ ‫ت دينارًا‪ .

‬‬ ‫ب آمالي‪ .‬وكالن ّ ْ‬ ‫س الوا ِ‬ ‫ش ِ‬ ‫ق‪ .‬وأغ ُ‬ ‫ل‪ .‬س ِ‬ ‫معْ ُ‬ ‫س‪ .‬ول أن ْ َ‬ ‫ق ُ‬ ‫ن أظل َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫بالّلفاء‪ .‬غيَر أوِ ّ‬ ‫حبائي‪ .‬وأقْن َعُ م َ‬ ‫ه صاحُبه‪ :‬وي ْ َ‬ ‫ولو لد َ َ‬ ‫ن‪.‬ل َ‬ ‫ب ُ‬ ‫تب َ‬ ‫م ْ‬ ‫مل ّكُ‬ ‫ول أ ُ‬ ‫صب ِ‬ ‫ب لدائي‪ .‬وأفي للَعشي ِ‬ ‫شقي ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ح ّ‬ ‫ل‪ .‬وأن َ‬ ‫ت‪ :‬كي َ‬ ‫ب مع الّري َ‬ ‫قل ِ ُ‬ ‫ف اد ّعَي ْ َ‬ ‫ن زعَْزٍع وُرخاٍء‪ .‬‬ ‫مؤاتي‪ .‬وأ ّ‬ ‫ق ْ‬ ‫ت له‪ :‬قد عُرِفْ َ‬ ‫ه وقل ُ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬على َ‬ ‫ن ل ُيفعِ ُ‬ ‫دعائي‪ .‬وإذا نَزْلنا‬ ‫الِتئام ِ ال ْ‬ ‫هواء‪ .‬وأنّز ُ‬ ‫مُر الّزمي َ‬ ‫ل‬ ‫ة أميري‪ .‬‬ ‫ن بال ّ‬ ‫ي إّنما ي ُ َ‬ ‫م‪ .‬وأولي ُ‬ ‫ل َرئيسي‪ .‬‬ ‫م ْ‬ ‫ح‬ ‫م ُ‬ ‫ض العادي‪ .‬و ِ‬ ‫صب ُ‬ ‫ن مل ِْلنا ال ُ‬ ‫خضاب َ ُ‬ ‫ه‪ .‬وأبذ ُ ُ‬ ‫ل ال َ‬ ‫فقال‪ :‬أْر َ‬ ‫حت َ ِ‬ ‫ل‪ .‬فاست َعَد ْت ُ ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫مشي ِ َ‬ ‫م!‬ ‫ن ِ‬ ‫م‪ .‬ل ْ‬ ‫مقداري‪ .‬ول أغرِ ُ‬ ‫س اليادي‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫غني الرقَ ُ‬ ‫ض ّ‬ ‫ك يا ُبن ّ‬ ‫ضني ِ‬ ‫م العاتي‪.‬ل َ‬ ‫م ْ‬ ‫ل ال ِ‬ ‫َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ق‪.‬فكي َ‬ ‫ت‪ :‬أنا الحار ُ‬ ‫ث? فقال‪ :‬أتقل ُ‬ ‫فقل ُ‬ ‫ب في الحالي ِ‬ ‫ت‬ ‫س وَرخاٍء‪ .‬ا ْ‬ ‫مك ْ َ‬ ‫سنا الل ّب ْ َ‬ ‫ل‪ .‬وَنتحا َ‬ ‫ل‪ .‬حذ َْو‬ ‫ذى في ال ِ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫ل‪ .‬فقل ُ‬ ‫حي ِ‬ ‫ُبؤ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫مثل َ‬ ‫من هَز َ‬ ‫قَز َ‬ ‫م أن َ‬ ‫ن‬ ‫ال َ‬ ‫ل? وما ِ‬ ‫سّر ِبشُرهُ الذي كا َ‬ ‫ل‪ .‬حتى ل ُ‬ ‫حوا كأ ْ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫سنا ِ‬ ‫ال ِ‬ ‫وفا ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ل إل ك ُ ّ‬ ‫ح ُ‬ ‫وجاء‪ .‬ولو جّر َ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫مراعاتي‪ .‬ول أصافي‪َ .‬وأودِعُ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وفاء‪.‬واْرت َ َ‬ ‫ص ْ‬ ‫ف ال ّ‬ ‫ضعوا أفاِوي َ‬ ‫ق ُ‬ ‫ت َ‬ ‫شقا ِ‬ ‫م ْ‬ ‫حد َةِ في‬ ‫ط في السِتواء‪ .‬وأذو َ‬ ‫خُز َ‬ ‫م بأ ْ‬ ‫خ ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫حك َ‬ ‫ش َ‬ ‫ن‪ .‬ول أتظل ّم‪ .‬موموقُ الخاء‪ .‬وأديم ت َ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ال َ‬ ‫سالي‪ .‬‬ ‫أنيسي‪ .‬وأ ْ‬ ‫ل‪ .‬وأف ّ‬ ‫عني ال َ‬ ‫ولوْ أْبدى الّتخليط‪ .‬و َ‬ ‫صبا‪ .‬فاست َ َ‬ ‫ن تجلى‪ .‬ول أ َ‬ ‫خ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ص‬ ‫ص ّ‬ ‫ن يتمّني منّيتي‪ .‬فاست َ ِ‬ ‫كي ٍ‬ ‫زي ٍ‬ ‫ن تعاُر َ‬ ‫د‪ .‬ول أ َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ني ْ‬ ‫ُ‬ ‫م ِوعائي‪ .‬لك ِ ْ‬ ‫س في ال ّ ُثمي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ن ي ُْلغي الواخي‪ .‬فرافَ ْ‬ ‫قوا َ‬ ‫معارِ َ‬ ‫ق‪ .‬غيَر ال ُ‬ ‫وُينافَ ُ‬ ‫ن‪ .‬وأنا‬ ‫أخب ََر الحار ُ‬ ‫ميا ٍ‬ ‫طو ِ‬ ‫هيا ٍ‬ ‫م ِ‬ ‫ط‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ه لِ َ‬ ‫شي ِ َ‬ ‫ت بو ْ‬ ‫م في‬ ‫ك‪ .‬فأسَرْينا الى أن َنضا الّلي ُ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫خل ِ ُ‬ ‫خلتي‪ .‬وألي َ‬ ‫واللهِ ب ْ‬ ‫ل‪ .‬ول أفرِغُ َثنائي‪ .‬و َ‬ ‫م‪ .‬بأقَ ّ‬ ‫م‪.‬ول ْ‬ ‫دنا َ‬ ‫ث‪ .‬ول أواخي‪َ .‬‬ ‫معاِرفي‪َ .‬‬ ‫ب ُ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن جهِ َ‬ ‫ل‬ ‫م ِ‬ ‫ن ُيخي ّ ُ‬ ‫ن صَر َ‬ ‫حبالي‪ .‬‬ ‫م ُ‬ ‫ن صا َ‬ ‫وصا َ‬ ‫عى الجاَر‪ .‬وأ ْ‬ ‫خ ُ‬ ‫د? ل‬ ‫ذكو وت ْ‬ ‫ن وت ْ‬ ‫ل وت ْ‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫ب وت ْ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫عواِرفي‪ .‬وم ْ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ن أبذ ُ َ‬ ‫د‪ .‬ث ّ‬ ‫ك َ‬ ‫شد َ حي َ‬ ‫وّلى‪:‬‬ ‫ج‬ ‫ج‬ ‫ت ل َرغب َ ً‬ ‫ب الـفـَر ْ‬ ‫ن لقَْرعَ با َ‬ ‫ة في العَر ْ‬ ‫تعاَر ْ‬ ‫ج ُ‬ ‫ولك ِ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫سل َ‬ ‫وأسل َ‬ ‫ج‬ ‫ي حْبلي على غـاِربـي‬ ‫من قد مَر ْ‬ ‫كم ْ‬ ‫ك َ‬ ‫وأْلق َ‬ ‫ت‬ ‫فإ ْ‬ ‫مني القو ُ‬ ‫م قل ُ‬ ‫نل َ‬ ‫ج‬ ‫س على أعَْرٍج من حَر ْ‬ ‫فلي َ‬ ‫ذروا‬ ‫اع ِ‬ ‫دمياطّية‬ ‫المقامة ال ّ‬ ‫ميا َ‬ ‫ط‪ .‬‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬ ‫فُر ِذمامي‪ .‬وإ ْ‬ ‫نل ْ‬ ‫ئ بالَعشي ِ‬ ‫ق‪ .‬و َ‬ ‫ط‪ .‬‬ ‫م‪ .‬وأ ِ‬ ‫سميري‪ .‬أ ْ‬ ‫ب َ‬ ‫عصا ال ّ‬ ‫حبا ً قد َ‬ ‫ق‬ ‫ش ّ‬ ‫سّراء‪ .‬فحي َ‬ ‫محط ّا ً‬ ‫ً‬ ‫معتل ّ َ‬ ‫ضل ّ َ‬ ‫مخ َ‬ ‫س‪ .‬وأود ّ ال َ‬ ‫شفي َ‬ ‫حمي َ‬ ‫حمي َ‬ ‫جزي َ‬ ‫ق ّ‬ ‫على ال ّ‬ ‫ل‪.‬وسل َ َ‬ ‫شباب َ ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ه‪ .‬للقالي‪ .‬فقال‪ :‬إ ْ‬ ‫حيي َ‬ ‫حّيي َ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ن كن َ‬ ‫ت بي َ‬ ‫ت اب َ‬ ‫كرا ٍ‬ ‫ت بإكرا ٍ‬ ‫ما ٍ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ف حالك والحوادِ ُ‬ ‫ث‪ .‬حي ُ‬ ‫ن اَلجزاء‪ .‬الى َ‬ ‫حب َ‬ ‫مواساتي‪ .‬في ليلةٍ َفتي ّةِ ال ّ‬ ‫ل‬ ‫غدافي ّةِ الها ِ‬ ‫شبا ِ‬ ‫الّركا ِ‬ ‫مْلنا الى ال َ‬ ‫َ‬ ‫كرى‪.‬ول أس َ‬ ‫ول أد َعُ إيعادي‪ .‬وك ُّنا مع ذِلك نسيُر الّنجاء‪ .‬وْز َ‬ ‫ل نَتواَز ُ‬ ‫ن في ال َ‬ ‫فعا ِ‬ ‫مْثقا ِ‬ ‫مقا ِ‬ ‫‪8‬‬ .‬ول أعطي ِزمامي‪َ .‬ول‬ ‫ن يأبى إْنصافي‪ .‬يقو ُ‬ ‫م سيَرت ِك‪ .‬ل َ‬ ‫فرغُ إنائي‪ .‬ل َ‬ ‫خّلتي‪َ .‬بالجمي ِ‬ ‫للّنزي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫مرافقي‪.‬لل ُ‬ ‫معادي‪ .‬‬ ‫سآلي‪ .‬ول أ ْ‬ ‫سد ّ َ‬ ‫ُ‬ ‫نلي ُ‬ ‫في نّيتي‪ .‬إل أحّبائي‪ .‬‬ ‫ر‪ .‬‬ ‫ن يُ ْ‬ ‫خ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ل ِودادي‪ .‬ف ُ‬ ‫ك‪ .‬م َ‬ ‫مراِفقي‪َ .‬‬ ‫ح ِ‬ ‫سَرى‪ .‬ول أداري‪َ .‬ول أست َط ِ ّ‬ ‫دائي‪ .‬ع‬ ‫ن ال ّ‬ ‫مقالي‪ .‬فتخي ّْرناها ُ‬ ‫ة الّربا‪ُ .‬فع ّ‬ ‫م ن ُط ِ ِ‬ ‫ب‪ُ .‬معَ جيل ِك وجيرت ِك?‬ ‫ل‪ :‬كي َ‬ ‫ف ُ‬ ‫لل َ‬ ‫حك ُ‬ ‫ره في الّرحا ِ‬ ‫الّرجا ِ‬ ‫سمي ِ‬ ‫خليط‪َ.‬منزِل َ‬ ‫ل َ‬ ‫ل‪ .‬ولوْ جاَر‪ .‬ول نْر َ‬ ‫ل هَ ْ‬ ‫من ْهَ ً‬ ‫منزِ ً‬ ‫عما ُ‬ ‫ل‬ ‫ن َلنا إ ْ‬ ‫ل‪ .‬ول أب ْذ ُ ُ‬ ‫ضدادي‪.‬‬ ‫صاد َْفنا أْرضا ً ُ‬ ‫ة ال ّ‬ ‫مناخا للِعي ِ‬ ‫ط والَغطي ُ‬ ‫هدا بها الطي ُ‬ ‫خلي ُ‬ ‫ن‬ ‫ما حّلها ال َ‬ ‫ط‪ .‬ول أرى الِتفاتي‪ .‬‬ ‫ني ْ‬ ‫فَر ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ش َ‬ ‫مساءاتي‪ .‬ول أبالي ب َ‬ ‫أمالي‪َ .‬في أر ِ‬ ‫من ي ْ‬ ‫وفاتي‪.‬عا َ‬ ‫ت الى د ُ ْ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬ظعَن ْ ُ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫جَتلي‬ ‫مطارِ َ‬ ‫ف الّثراء‪ .‬ول أ ِ‬ ‫س ْ‬ ‫ن أنا ل آتي‪ .‬وأ ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫س َ‬ ‫يومئ ِذٍ مْرموقُ الّرخاء‪ .‬‬ ‫م‪ .‬وأست َ ِ‬ ‫م ُيكاف ْ‬ ‫ل ال َ‬ ‫ر‪ .‬وأْرضى م َ‬ ‫وألي ُ‬ ‫ِ‬ ‫ل الجزاء‪ .‬أو َور ْ‬ ‫ختل َ ْ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫ث‪ .‬فل ّ‬ ‫ت َ‬ ‫صّيتا ً م َ‬ ‫للّتعري ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ل‪ .

‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫َ‬ ‫ن‪ .‬ودَرني قد ر َ‬ ‫دني قدِ ات ّ َ‬ ‫وان ِ‬ ‫ة‬ ‫سرعَ َ‬ ‫ت‪ :‬إذا ِ‬ ‫ت فال ّ‬ ‫شئ ْ َ‬ ‫م? فقل ُ‬ ‫مهِ ّ‬ ‫ي هذا ال ُ‬ ‫صدِ قري َةٍ لسَتح ّ‬ ‫ق ْ‬ ‫م‪ .‬و ُ‬ ‫ت أن ُّهما ن ِ‬ ‫ن‪ .‬على ال َ‬ ‫ت أبا زي ْدٍ قد كت َ‬ ‫رحلتي‪ .‬وأب َ ْ‬ ‫فب َ‬ ‫صد َ كل ِ ٍ‬ ‫حلي‪ .‬وكاد َ ُ‬ ‫طلئ ِِع والّرّواِد‪ .‬فلب ِْثنا نرقُب ُ ُ‬ ‫ل أن ّ ُ‬ ‫ول ْ‬ ‫بال ّ‬ ‫ما طا َ‬ ‫جُر ُ‬ ‫مد ُ‬ ‫م الّنهاُر‪ .‬ت ُ ْ‬ ‫ما و َ‬ ‫ت الى أن أعرِ َ‬ ‫قال الحار ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫عي ُ‬ ‫مام‪ :‬فل ّ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ت قب َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ل‬ ‫ح َ‬ ‫ف الجوّ ال ّ‬ ‫ذكاء‪ .‬‬ ‫ه يتحا َ‬ ‫ن لم ْ‬ ‫ي‪ .‬ون َهَ ْ‬ ‫ضراء ال ّ‬ ‫ن‪ .‬وإل فل ِ َ‬ ‫كفى الّتضاغُ َ‬ ‫ن الّتغاب ُ َ‬ ‫الّنعا ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ح إلي ْ َ‬ ‫حل َ‬ ‫ب‬ ‫جت َل ُ‬ ‫حني? وكيف ي ُ ْ‬ ‫ك وُتسّر ُ‬ ‫سَر ُ‬ ‫ك وتجَر ُ‬ ‫وتسَتقلني‪ .‬وأجت َرِ ُ‬ ‫حني‪ .‬ول ت َلووا على خ ْ‬ ‫ض ُ‬ ‫دم ِ‬ ‫هبوا للظعَ ِ‬ ‫َ‬ ‫م َ‬ ‫ب‪:‬‬ ‫ب‪ .‬حتى نأ َ‬ ‫ن‪ .‬وُأقل ّ َ‬ ‫م أعُل ّ َ‬ ‫ك‬ ‫ل‪ .‬وقال لب ْن ِ ِ‬ ‫جوادِ في ال ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ن اسِتنا َ‬ ‫ك‪ .‬ونسَتطل ِعُ ُ‬ ‫فّر‪ .‬وأهُّز ال ْ‬ ‫في كْثري وقُلي‪ .‬فعَِلم ُ‬ ‫ق َ‬ ‫ن رّثا ِ‬ ‫وعَليِهما ب ُْردا ِ‬ ‫حوّ َ‬ ‫م‬ ‫دماث َت ِِهما‪ .‬وات ّ ِ‬ ‫ن غُ ِ‬ ‫مث ِ‬ ‫مرا بالن ّ ْ‬ ‫مَرةَ لُهما‪ .‬وأ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ي‬ ‫ص ِ‬ ‫إْنصا ٌ‬ ‫س ٍ‬ ‫ح َ‬ ‫فب َ‬ ‫ب وُد ٌ بعَ ْ‬ ‫م‪ .‬ون ُ ْ‬ ‫ك وُتعّلني‪ .‬ف َ‬ ‫جّيا ليلتي‪ .‬را ٍ‬ ‫ل الى ر ْ‬ ‫حت ُُهما الت َ‬ ‫ث لَرثاث َت ِِهما‪ .‬ول اغِتداَء الُغرا ِ‬ ‫الّركا ِ‬ ‫ت الل ّْيل ّ‬ ‫َ‬ ‫دثان‪.‬‬ ‫ت أست َ ْ‬ ‫صو ِ‬ ‫قري صوْ َ‬ ‫ب‪ .‬وجعل ْ ُ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ب‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ال ُ‬ ‫خل ِ‬ ‫خذا م َ‬ ‫حل ِ‬ ‫ن‪ .‬وأقض َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫جد ُ مطلعي علي ْ َ‬ ‫ه‪ .‬قال لي‪ :‬إ ّ‬ ‫خ‪ .‬فل ّ‬ ‫س في ال ْ‬ ‫صحابي‪ :‬قد َتناهَْينا في‬ ‫ح ِ‬ ‫النِتظاِر‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ن هَرِ َ‬ ‫لأ َ‬ ‫ف اليوم ِ يْنهاُر‪ .‬وأّنى ُتشرِقُ ش ْ‬ ‫م? ومتى أ ْ‬ ‫م ٌ‬ ‫ف‪ .‬وبا َ‬ ‫ضْعنا الّزما َ‬ ‫نأ َ‬ ‫ة‪ .‬والّتحك ّ َ‬ ‫ق ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ف ْ‬ ‫ضلُهما‪ .‬فل ّ‬ ‫ن من ْ ُ‬ ‫نتبي ّ ُ‬ ‫س َ‬ ‫س َ‬ ‫ن لي في‬ ‫س ِ‬ ‫جلَء ُبو ِ‬ ‫خ‪ .‬فل ّ‬ ‫ل اسِتقل ِ‬ ‫ح اب ُ‬ ‫ي‪.‬الى أ ْ‬ ‫ال ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫حلتي‪.‬الى أ ْ‬ ‫رال َ‬ ‫وأتو ّ‬ ‫ت أبا زي ْدٍ وابن َ ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫س ُ‬ ‫جل ّ‬ ‫م ال ُ‬ ‫وجوهَ بالن ّظ ِ‬ ‫َ‬ ‫صد ْت ُُهما‬ ‫معْت ََزى ِرواَيتي‪ .‬‬ ‫ج را ِ‬ ‫مان‪ .‬وأل َ‬ ‫ما ل َ‬ ‫ضياُء‪ .‬ث ّ‬ ‫م است َ ّ‬ ‫خ ْ‬ ‫ه‬ ‫ب الم َ‬ ‫ة ال ْ‬ ‫من َ‬ ‫ه ِرقب َ َ‬ ‫ه غَّر‪ .‬غد َوْ ُ‬ ‫عين َُهما‪ .‬فوجد ْ ُ‬ ‫وأتح ّ‬ ‫قت َ ِ‬ ‫لل ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن َ‬ ‫ن الب َ َ‬ ‫شْر‬ ‫عـدا‬ ‫مسا ِ‬ ‫غدا لي سا ِ‬ ‫عدا دو َ‬ ‫و ُ‬ ‫يا َ‬ ‫م ْ‬ ‫تُ َ‬ ‫ل أو أ َ‬ ‫شْر‬ ‫ن أّنـي نـأي‬ ‫لت ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ن َ‬ ‫مل ٍ‬ ‫كع ْ‬ ‫سب َ ْ‬ ‫م أَز ْ‬ ‫م انت َ‬ ‫شْر‬ ‫ل‬ ‫ن إذا ط َعِ َ‬ ‫م ّ‬ ‫مـذ ْ لـ ْ‬ ‫لكّنني ُ‬ ‫م ْ‬ ‫‪9‬‬ .‬وأ ّ‬ ‫س معَ غي ْ ٍ‬ ‫ضي ْ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ف? وللهِ أبو َ‬ ‫ث يقول‪:‬‬ ‫يب ُ‬ ‫ك حي ُ‬ ‫س ٍ‬ ‫ُ‬ ‫خطةِ خ ْ‬ ‫حّر رض َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫سـ‬ ‫أ‬ ‫عـلـى‬ ‫بني‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫َ‬ ‫ء‬ ‫جزا‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫بـي‬ ‫ق‬ ‫لـ‬ ‫أعـ‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ي‬ ‫ز‬ ‫ج‬ ‫ّ ِ‬ ‫َ ْ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ ّ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ ُ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ل كمـا كـا َ‬ ‫خ ّ‬ ‫ه‬ ‫ل لـي‬ ‫ل أو ب ْ‬ ‫ت لل ِ‬ ‫سـ ِ‬ ‫خـ ِ‬ ‫وك ِل ْ ُ‬ ‫على َوفاء الكي ْ ِ‬ ‫سـْرهُ و َ‬ ‫ه‬ ‫ورى‬ ‫هأ ْ‬ ‫م أُ َ‬ ‫سـ ِ‬ ‫مـ ِ‬ ‫خ َ‬ ‫خـ ّ‬ ‫نأ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ن يوْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ول ْ‬ ‫سُر م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫شـّر الـ َ‬ ‫وك ّ‬ ‫ه‬ ‫ب ِ‬ ‫سـ ِ‬ ‫جـنـى غـْر ِ‬ ‫ه إل َ‬ ‫عندي َ‬ ‫ن يطل ُ ُ‬ ‫جـنـى فما ل ُ‬ ‫لم ْ‬ ‫ه‬ ‫صف َ‬ ‫ن ول أْنـَثـنـي‬ ‫ن في ِ‬ ‫سـ ِ‬ ‫حـ ّ‬ ‫ب َ‬ ‫قةِ المْغبو ِ‬ ‫ل أبَتغي الغَْبـ َ‬ ‫ه‬ ‫سـ ِ‬ ‫ب الحقّ على نفـ ِ‬ ‫ج ُ‬ ‫ول ْ‬ ‫ن ل يو ِ‬ ‫ب حقـا ً لـ َ‬ ‫ت بالمو ِ‬ ‫س ُ‬ ‫ج ِ‬ ‫مـ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫ق الَهوى خـالـنـي‬ ‫سـ ِ‬ ‫ه الوُد ّ علـى لـْبـ ِ‬ ‫وُر ّ‬ ‫صد ُقُ ُ‬ ‫ب َ‬ ‫أ ْ‬ ‫مذا ِ‬ ‫أْقضي َ‬ ‫ن‬ ‫غريمي ال ّ‬ ‫نم ْ‬ ‫دي َ‬ ‫ن جهِلـهِ أّنـنـي‬ ‫وما َ‬ ‫درى م ْ‬ ‫سه‬ ‫جن ِ‬ ‫ِ‬ ‫ن اسَتغبا َ‬ ‫ك هجَر‬ ‫فاه ُ‬ ‫جْر م ِ‬ ‫ه‬ ‫سـ ِ‬ ‫مـ ِ‬ ‫مْلحودِ في ر ْ‬ ‫ه كال َ‬ ‫وهَب ْ ُ‬ ‫قلى‬ ‫ال ِ‬ ‫ه‬ ‫صل ِ ِ‬ ‫لباس من يرغَب ع ُ‬ ‫سل َ‬ ‫ن في و ْ‬ ‫والب َ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‬ ‫سـ ِ‬ ‫ن أنـ ِ‬ ‫َ َ ْ ُْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ة‬ ‫س ٌ‬ ‫ُلـبـ َ‬ ‫ه‬ ‫ن يَرى‬ ‫سـ ِ‬ ‫ج الـى َفـْلـ ِ‬ ‫حتا ٌ‬ ‫م ْ‬ ‫ول ت َُر ّ‬ ‫أّنك ُ‬ ‫ج الـوُد ّ مـ ّ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ف‬ ‫ت ما داَر بينُهما‪ .‬وط ِ‬ ‫عواد َ‬ ‫سّيارةِ ف ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ق ُ‬ ‫ت أسي ُّر بي َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫س‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ن‪ .‬وكّنا بمعّر ٍ‬ ‫ه‪.‬ول َ‬ ‫طماِر‪ُ .‬أفتأذ َ ُ‬ ‫نب َ‬ ‫ه‪ .‬وطل َ َ‬ ‫عياِد‪ .‬‬ ‫ن ال ُ‬ ‫س ِ‬ ‫كي ِ‬ ‫ما رأى أبو زيدٍ امِتلَء ِ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫قَرى‪ .‬وتماد َْينا في الّرحل ِ‬ ‫مهْل َ ِ‬ ‫ن الر ُ‬ ‫نأ ّ‬ ‫ن‪ .‬قل ُ‬ ‫تل ْ‬ ‫ت الشم ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫جل قد‬ ‫ة‪ .‬ونتنوُّر نيرا َ‬ ‫ه ب ُْنيا َ‬ ‫قَرى‪ .‬أسَرعَ م ِ‬ ‫ك إلي ْ َ‬ ‫طْرفِ َ‬ ‫ه‪َ :‬بدارِ َبداِر!‬ ‫ضماِر‪ .‬والّرجعَ َ‬ ‫ن اْرِتدادِ‬ ‫ة الّر ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫ه! فقال‪ :‬ست ِ‬ ‫جع َ ْ‬ ‫سْرعَ ْ‬ ‫ك‪ .‬فتأ ّ‬ ‫ت لحدِ َ‬ ‫ن‪ .

‬فأع ِ‬ ‫قال‪ :‬فأقَْرأ ُ‬ ‫ب‪ .‬على ما بي م َ‬ ‫حي َ‬ ‫ت على‬ ‫ن وق ْ‬ ‫ب‪ .‬ل َ‬ ‫ي الُغرب َ ِ‬ ‫ه‪ .‬ول ت َ‬ ‫مت ْ ُ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ظ‬ ‫ّ‬ ‫ف‬ ‫تح‬ ‫ي‬ ‫ول‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫ظ‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫إل‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫ن‪.‬‬ ‫م‪ .‬ليعْذَِرهُ م ْ‬ ‫ض عّنا‪.‬‬ ‫سيا‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫َُ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ ُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ِ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ل ّ ْ ِ‬ ‫إليهِ ول َيمي ُ‬ ‫سهَُر‪.‬ول ْ‬ ‫ل الَبهي ُ‬ ‫فل ّ‬ ‫ن البا ِ‬ ‫مْعنا م َ‬ ‫م? فقال‪:‬‬ ‫فت ٍِح‪ .‬‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫َ‬ ‫ت بالكوفَةِ في ليلةٍ أدي ُ‬ ‫مْر ُ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬س َ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫مها ذو لوَْني ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫حبا‬ ‫س‬ ‫على‬ ‫حبوا‬ ‫وس‬ ‫ن‪.‬ل َ‬ ‫جَرم أّنا آن َ ْ‬ ‫على إراد َِتنا‪ .‬فسَر ْ‬ ‫ةع ْ‬ ‫ج بد ُْر الن ّث ْ ِ‬ ‫ةالتي كانوا ن َوَْوها‪ .‬حتى إذا است َْرفَعَ ما لد َي ْ ِ‬ ‫ل يد َي ْ ِ‬ ‫مك ِ ّ‬ ‫ه‪ .‬وَتحو َ‬ ‫ع‬ ‫م إل ّ أن ت ِ‬ ‫طل َ‬ ‫ل دو َ‬ ‫ن الُهجوِع‪ .‬وحَر َ‬ ‫ً‬ ‫مآك ِ َ‬ ‫خصوصا أ ً‬ ‫ف‪ .‬وغل َ َ‬ ‫ن غَر َ‬ ‫مُر‪ .‬إل لي ُعَ ّ‬ ‫ه‪ :‬خيُر الَعشاء َ‬ ‫سوافُِر ُ‬ ‫سائ ُِر ُ‬ ‫ل الّلي ِ‬ ‫ها ّ‬ ‫قد َ ناُر الجوِع‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ه‪ .‬أوِ است َ َ‬ ‫شعَْرى فقد ْ طلعَ ق َ‬ ‫لق َ‬ ‫ن يك ْ‬ ‫شعْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫سن َ ُ‬ ‫م‪ .‬وآ َ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫مضي َ‬ ‫م الّتكلي َ‬ ‫ضيا ِ‬ ‫شّر ال ْ‬ ‫ن سا َ‬ ‫ذى ال ُ‬ ‫ف َ‬ ‫م ْ‬ ‫م‪ .‬ث ّ‬ ‫ن اعتا َ‬ ‫وذوا م ْ‬ ‫وتع ّ‬ ‫م ند ْرِ م ِ‬ ‫المقامة الكوفّية‬ ‫َ‬ ‫ن‪.‬ب ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ن أف َ‬ ‫مُر ال ّ‬ ‫مُر ال ّ‬ ‫سّر بد ُْر‬ ‫د‪ .‬فاست َْهوانا ال ّ‬ ‫ب الق َ‬ ‫س َ‬ ‫ل عن ُ‬ ‫ما روّقَ اللي ْ ُ‬ ‫مست َن ْب ٍِح‪.‬‬ ‫جبوا ب ُ‬ ‫جماع َ‬ ‫ن كان عت َ َ‬ ‫ة القت َ َ‬ ‫ت ال َ‬ ‫ب‪ .‬وأبو زي ْدٍ ُ‬ ‫عما ِ‬ ‫ب أسفارِك‪َ.‬فاست َ ْ‬ ‫ه الليل َ‬ ‫خب َْرناهُ‬ ‫مصيري الى باب ِك ُ ْ‬ ‫م‪ .‬وثاُبوا الى ن ْ‬ ‫دما‬ ‫شرِ ال ُ‬ ‫م‪ .‬وهل ّ‬ ‫قيناهُ بالت ّْرحا ِ‬ ‫ح البا ِ‬ ‫ب‪ .‬فإ ْ‬ ‫البارِ ُ‬ ‫ر‪ .‬لْرتاد َ ُ‬ ‫دجى‪ .‬وعل ِ ْ‬ ‫م‪ :‬فل ّ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫م ما َتهّيا!‬ ‫ب‪ .‬و َ‬ ‫ذى‬ ‫ف‪ُ .‬فقل ْ ُ‬ ‫با ِ‬ ‫ش‬ ‫و ِ‬ ‫عشت ُ ُ‬ ‫ض عي ٍ‬ ‫م في خف ِ‬ ‫م يا أه َ‬ ‫ل‬ ‫ُ‬ ‫حييت ُ ُ‬ ‫ل هـذا الـمـنـزِ ِ‬ ‫ل‬ ‫خ ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫‪10‬‬ .‬‬ ‫م إّنا ظعَّنا‪ .‬وأنا ذو َ‬ ‫جرا ٍ‬ ‫مضيفًا‪ .‬في مسَرِح م ْ‬ ‫ن َ‬ ‫سرا ُ‬ ‫مرآ ُ‬ ‫ن طرفَةِ َ‬ ‫مرام َ‬ ‫عَ ْ‬ ‫ت‬ ‫الى هذِهِ الت ُْرب َ ِ‬ ‫سى‪ .‬اللهُ ّ‬ ‫سناهُ بالِتزام ِ ال ّ‬ ‫ط‪.‬وتل ّ‬ ‫ابت َد َْرنا فت ْ َ‬ ‫م‪ :‬هّيا هَّيا‪ .‬‬ ‫وأث َْنينا على ُ‬ ‫سب ْ ِ‬ ‫خل ُ ِ‬ ‫سرا َ‬ ‫م ما را َ‬ ‫ح َ‬ ‫ما أ ْ‬ ‫ضَر الُغل ُ‬ ‫ذكى بيَننا ال ّ‬ ‫قهِ ال ّ‬ ‫ط‪ .‬‬ ‫جي‬ ‫ل‬ ‫من‬ ‫ذ‬ ‫عوي‬ ‫ت‬ ‫ك‬ ‫رها‬ ‫وقم‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ َ ِ‬ ‫َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ذي ْ َ‬ ‫ق‬ ‫رفي‬ ‫ال‬ ‫ل‬ ‫يمي‬ ‫و‬ ‫ه‪.‬فُر ّ‬ ‫شموا ل ْ‬ ‫ل‪ .‬وإ ّ‬ ‫ن‪ .‬أو أْقتاد َ َرغيفًا‪.‬ول ْ‬ ‫ن آفَِته‪ .‬س ِ‬ ‫ب نْبأةَ ُ‬ ‫م يب ْقَ إل الّتهوي ُ‬ ‫م‪ .‬و ِ‬ ‫ة‪ .‬قل ُ‬ ‫طوَْوها‪ .‬وقُلنا للُغل ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫فقا َ‬ ‫حلني َ‬ ‫نل‬ ‫ضي ُ‬ ‫تب ِ‬ ‫منوا لي أ ْ‬ ‫م‪ .‬الى أ ْ‬ ‫مكّنى أبا الع َ‬ ‫فساَقني حاِدي ال ّ‬ ‫ف ُ‬ ‫ب‪ .‬ول رواهُ الّراوو َ‬ ‫م يَرهُ الّراؤو َ‬ ‫ب ما ل ْ‬ ‫فقال‪ :‬لقد ْ بلوْ ُ‬ ‫ن الَعجائ ِ ِ‬ ‫تم َ‬ ‫َ‬ ‫ة قَُبي َ‬ ‫م‪ .‬وي ُ ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫قال الحار ُ‬ ‫ق ِ‬ ‫ما خل ََبنا بُعذوب َةِ ُنط ِ‬ ‫ه‪ .‬والقضاُء ال ُ‬ ‫ج ِ‬ ‫سغ َ ِ‬ ‫ت على ِبداٍر‪:‬‬ ‫ب داٍر‪ .‬ول ّ‬ ‫م‬ ‫ه فإذا هوَ أبو زي ْدٍ ف ُ‬ ‫ضي ُ‬ ‫ف الوارِ ُ‬ ‫م ال ّ‬ ‫ص ْ‬ ‫مغْن َ ُ‬ ‫ل ال َ‬ ‫حبي‪ :‬لي ُهَْنأك ُ ُ‬ ‫قل ُ‬ ‫ملت ُ ُ‬ ‫تأ ّ‬ ‫تل َ‬ ‫د‪ .‬في الّلي ِ‬ ‫قلنا‪ :‬م ِ‬ ‫يا أه َ‬ ‫م‬ ‫مْغنى ُوقيت ُ ْ‬ ‫ل ذا ال َ‬ ‫ضـّرا‬ ‫م ُ‬ ‫م ما َبقـيُتـ ْ‬ ‫ول َلقيت ُ ْ‬ ‫َ‬ ‫شـّرا‬ ‫قد ْ دفَعُ اللي ُ‬ ‫م َ‬ ‫الى َ‬ ‫مـْغـَبـّرا‬ ‫فـَهـّرا‬ ‫ل الذي اك ْ َ‬ ‫شِعثا ً ُ‬ ‫ذراك ُ ُ‬ ‫سَبـ َ‬ ‫سفارٍ طا َ‬ ‫فّرا‬ ‫ص َ‬ ‫ح َ‬ ‫طـّرا‬ ‫أخا ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ل وا ْ‬ ‫قوِْقفا ً ُ‬ ‫حتى ان َْثنى ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬ ‫مث َ‬ ‫مـْعـَتـّرا‬ ‫ن افَْتـّرا‬ ‫وقد َ‬ ‫ل ِ‬ ‫م ُ‬ ‫عرا ِفناءك ُ ْ‬ ‫ق حي َ‬ ‫هل ِ‬ ‫ل ا لف ْ ِ‬ ‫ن النـام ُ‬ ‫م ُ‬ ‫قـّرا‬ ‫مست َ َ‬ ‫طـّرا‬ ‫م دو َ‬ ‫مو ُ‬ ‫يْبغي قًِرى منك ُ ْ‬ ‫كـ ْ‬ ‫وأ ّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مّرا‬ ‫حـّرا‬ ‫ضى بما ا ْ‬ ‫يْر َ‬ ‫ضْيفا َقنوعـا ُ‬ ‫م َ‬ ‫ولى وما أ َ‬ ‫َفدون َك ُ ْ‬ ‫حل ْ‬ ‫ث الـِبـّرا‬ ‫م ين ُ ّ‬ ‫وينَثني عن ْك ُ ْ‬ ‫منا ما َوراء بْرِقه‪.‬وي ُ ْ‬ ‫يعْت َل ِقُ بال ْ‬ ‫فضي الى ال ْ‬ ‫ل في المث َ ِ‬ ‫سقا ِ‬ ‫جسا ِ‬ ‫ب أك ْ ُ‬ ‫ج َ‬ ‫ل الت ّعَ ّ‬ ‫ل الذي‬ ‫جت َن َ َ‬ ‫شي‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫ن َ‬ ‫ن َ‬ ‫سمارِك‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ُ‬ ‫خرافَِته‪.‬‬ ‫مُر‪ .‬‬ ‫بيا‬ ‫ال‬ ‫ن‬ ‫لبا‬ ‫ب‬ ‫غذوا‬ ‫ة‬ ‫َ‬ ‫ق‬ ‫رف‬ ‫ع‬ ‫م‬ ‫ن‪.‬‬ ‫س َ‬ ‫شْر ِ‬ ‫عقيد َِتنا‪ .‬ل تل ّ‬ ‫ذراك ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫جلي أك ً‬ ‫خذوني ك ّ‬ ‫ت الك ِ َ‬ ‫ج ّ‬ ‫ه‬ ‫تت ّ ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫ب أكلةٍ ها َ‬ ‫ل‪ .‬فَرمى ع ْ‬ ‫ن قوْ ِ‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫ن الوَ َ‬ ‫سجا ال ُ‬ ‫ن َ‬ ‫جى‪ .‬و َ‬ ‫ل ان ِْتياب ِك ُ ْ‬ ‫ن أعجِبها ما عاي َن ْت ُ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫فظْتني‬ ‫ة‪ .‬ف ُ‬ ‫مست ْ‬ ‫م تل َْتها صك ّ ُ‬ ‫مد ْل َهِ ّ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫مل ِ ّ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ة ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫م‪ .‬قال‪ :‬فكأن ّ ُ‬ ‫ي ُْعشي‪ .‬أو َ‬ ‫بأ ْ‬ ‫ل ُ‬ ‫عجائ ِ ِ‬ ‫غرائ ِ ِ‬ ‫عجيب َةٍ م ْ‬ ‫ه‪ :‬أط ْرِْفنا بَغريب َةٍ م ْ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫ن‪ .‬وأ ْ‬ ‫ج‪.‬فقال‪ :‬إ ّ‬ ‫ه‪ .‬وطاَر ِ‬ ‫ت ُ‬ ‫الن ّث َْرةِ فقد ْ تبل ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫مّيا الم َ‬ ‫سّرةِ فيهِ ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ر‪ .‬وَرَفضوا الد ّعَ َ‬ ‫فكاهَةِ بعْ َ‬ ‫مآِقيهِ ْ‬ ‫ت‬ ‫ب على إ ْ‬ ‫ه‪ .‬وما قي َ‬ ‫ل الذي ساَر‬ ‫م‪ .‬فنهَ ْ‬ ‫ب كفؤادِ أ ّ‬ ‫م مو َ‬ ‫مجاعَةٍ وبو َ‬ ‫ض ُ‬ ‫سى‪ .‬أو ت َ ْ‬ ‫ف‪ :‬والذي أ َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ض َ‬ ‫قراك ْ‬ ‫مظ ُ‬ ‫م‪ .

‬وكان باِقع ً‬ ‫سا َ‬ ‫سرو َ‬ ‫ر ُ‬ ‫ج وغ ّ‬ ‫سراةِ َ‬ ‫جل ً من َ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫مها بّر ٌ‬ ‫مي ب َّر ُ‬ ‫س ِ‬ ‫م الغاَرةِ بماوا َ‬ ‫ة‪ .‬ول ّ‬ ‫ذوائ ُِبها‪ .‬‬ ‫و‬ ‫وأسا‬ ‫ة‬ ‫دوا‬ ‫ال‬ ‫رنا‬ ‫ض‬ ‫ح‬ ‫فأ‬ ‫ق‪.‬الى أ ْ‬ ‫منيُر‪ .‬ف َ‬ ‫شكَر‬ ‫ل مّنا ِقسطًا‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫فل اْبني‪ .‬وكت َ‬ ‫مصا ٌ‬ ‫ل الّراوي‪ :‬فالت ََز َ‬ ‫م من ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫سَتطلنا القوْ َ‬ ‫ل‪.‬الى أ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ت‪.‬‬ ‫خ ّ‬ ‫ن كان يكفيك ِنصا ٌ‬ ‫قلنا‪ :‬إ ْ‬ ‫يأ ْ‬ ‫ُر ْ‬ ‫ن الما ِ‬ ‫بم َ‬ ‫ف عل ّ‬ ‫َ‬ ‫ب‪ .‬ف ُ‬ ‫ن أك ُ‬ ‫دني‪َ .‬ونست َن ِ ّ‬ ‫ض ال ّ‬ ‫ض ِبنا لَنقب ِ َ‬ ‫ة‪ .‬فحي َ‬ ‫ل‬ ‫سًرى خاِبـ ِ‬ ‫نِ ْ‬ ‫ضوِ ُ‬ ‫ل أْلـي َ ِ‬ ‫ط لـي ْ ٍ‬ ‫‪11‬‬ .‬‬ ‫ف فَ ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫ل ِ‬ ‫حل ِ‬ ‫ن يا َفتى ما اس ُ‬ ‫ر‪ .‬و ُ‬ ‫ه بك َب ِدٍ مْرضو َ‬ ‫الّتعّر ِ‬ ‫ت عن ْ ُ‬ ‫صل ْ ُ‬ ‫فُر يدي‪ .‬‬ ‫ع‪ .‬‬ ‫ن الَغزال َ ِ‬ ‫ما ذ َّر قْر ُ‬ ‫ن اْنفط ََر عو ُ‬ ‫سعو ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫دها‪ .‬فف َ‬ ‫ف إلي ْهِ َ‬ ‫فه ْ‬ ‫ب? ف ُ‬ ‫لس ِ‬ ‫ج َ‬ ‫ب‪ .‬فَرقَ ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫سّني ُ‬ ‫حَرَز الَعي َ‬ ‫ه‪ .‬حتى‬ ‫ف َ‬ ‫ن الى ول ِ‬ ‫جنا َ‬ ‫ت َ‬ ‫ن ال َ‬ ‫قدِ ا ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫صل ُ‬ ‫سَتطاَر ْ‬ ‫دي‪ .‬‬ ‫الفا‬ ‫في‬ ‫لها‬ ‫مث‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫س‬ ‫فما‬ ‫ِ َ َ‬ ‫ّ َ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ ْ‬ ‫ُ َّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫قلَ‬ ‫ل‪ :‬إذا ث َُ‬ ‫ه‪ .‬فق َ‬ ‫شَر الصب ْ ُ‬ ‫ل الت ّْنويُر‪ .‬ون ُعِ ْ‬ ‫ع ْ‬ ‫ت!‬ ‫س‪ .‬في است ِ ْ‬ ‫ما سَر َ‬ ‫ما ْ‬ ‫ضمام فتا ُ‬ ‫مْرتآ ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫دها‪ .‬فقا َ‬ ‫قُر قد َْرهُ إل‬ ‫ف ل يُ ْ‬ ‫ل‪ :‬وكي ْ َ‬ ‫ل يحت َ ِ‬ ‫قن ُِعني ِنصا ٌ‬ ‫أّلفناهُ لك في الحا ِ‬ ‫هك ٌ‬ ‫ب? قا َ‬ ‫ب له ب ِهِ قِط ًّا‪ .‬حتى إّننا ا ْ‬ ‫فد َ في الّثناء الوُ ْ‬ ‫عند َ ذِلك ال ُ‬ ‫ّ‬ ‫واسَتقل َْلنا الطوْ َ‬ ‫نو ْ‬ ‫هن َ‬ ‫ن‬ ‫ر‪ .‬م َ‬ ‫حني ِ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫ة غاب َ ْ‬ ‫ح ال ُ‬ ‫م َ‬ ‫ت َ‬ ‫ة‪.‬أّنها نك َ‬ ‫ت عا َ‬ ‫ي كا ْ‬ ‫ح ْ‬ ‫فقال‪ :‬أخبَرْتني أ ّ‬ ‫ة‪ .‬بأعْ َ‬ ‫ن عند َهُ‬ ‫قْلنا‪ :‬ل و َ‬ ‫معْت ُ ْ‬ ‫ن هذا الُعجا ِ‬ ‫م يا أولي الْلبا ِ‬ ‫م ْ‬ ‫بم ْ‬ ‫ق‪.‬عليهِ َ‬ ‫شوْذ ٌَر‪ .‬فقال‪ :‬أث ِْبتوها في َ‬ ‫ِ‬ ‫م ال ِ‬ ‫ق‪ .‬فما ي ُعَْر ُ‬ ‫ن عْنها ِ‬ ‫ي هوَ فُيتوَقّ َ‬ ‫فأ َ‬ ‫م َ‬ ‫سّرا‪ .‬وهَل ّ‬ ‫ح ٌ‬ ‫ُيقال‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫ي َ‬ ‫قال‪ :‬فبرَز إل ّ‬ ‫ُ‬ ‫مةِ ال ّ‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫حجو َ‬ ‫س الم ْ‬ ‫و ُ‬ ‫ج في أ ّ‬ ‫وأ ّ‬ ‫حر َ‬ ‫س َ‬ ‫شيِخ الذي س ّ‬ ‫قـَرى‬ ‫ال ُ‬ ‫قـَرى‬ ‫ال ِ‬ ‫مناِخ في‬ ‫سوى الحدي ِ‬ ‫ث وال ُ‬ ‫عـرا‬ ‫ق إذا َ‬ ‫ما ِ‬ ‫عن َ‬ ‫دنـا ِلـطـارِ ٍ‬ ‫الذ َّرى‬ ‫ما‬ ‫ن َنفى عنه‬ ‫في ْ‬ ‫وكي َ‬ ‫هل ّ‬ ‫م ُ‬ ‫وى بَرى أعظ ُ َ‬ ‫قري َ‬ ‫ط ً‬ ‫م ْ‬ ‫ال َ‬ ‫ان َْبـرى‬ ‫كرى‬ ‫ت ما‬ ‫فما َترى فيما ذكر ُ‬ ‫َتـرى‬ ‫م َ‬ ‫ك‪.‬ما أْزَرى بال ِ‬ ‫ر‪ .‬فقل ُ‬ ‫أ ْ‬ ‫خوالي م ْ‬ ‫ن َبني عب ْ ٍ‬ ‫م ِ‬ ‫َ‬ ‫ن‪.‬وَورد ُ‬ ‫د‪ .‬وه َ‬ ‫ة على ما‬ ‫س مْنها الْثقال‪ .‬فقا َ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫ست َْبطّناهُ ع ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ل‪.‬فل ّ‬ ‫ما آن َ َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ع‪ .‬واست َن ْ َ‬ ‫س َ‬ ‫صن ْ َ‬ ‫ع‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫س َ‬ ‫م إن ّ ُ‬ ‫ل‪ .‬أم أودِعَ‬ ‫جّرا‪ .‬وقال‪ :‬ان ْهَ ْ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬وقال‬ ‫ت أساريُر مسّرت ِ ِ‬ ‫نأ ْ‬ ‫ت َنجا َ‬ ‫َ‬ ‫ن في صّرِته‪ .‬فوَ َ‬ ‫ت ُ‬ ‫صدوعُ ك َِبدي‪ .‬معَ أ ْ‬ ‫دني إيضاحا ِ‬ ‫ه‪ :‬زِ ْ‬ ‫ش َ‬ ‫ش َ‬ ‫تل ُ‬ ‫س‪ .‬ظعَ َ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫حد َ الب َل ْ َ‬ ‫حةِ الَعلما ِ‬ ‫تب ِ‬ ‫ع? قال أبو زي ْ ٍ‬ ‫ص ّ‬ ‫ق َ‬ ‫الل ّ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫د‪ :‬فعل ِ ْ‬ ‫ت أّنه ولدي‪ .‬‬ ‫دموٍع م ْ‬ ‫ص ْ‬ ‫فضوض ٍ‬ ‫ض ٍ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫شَر م ْ‬ ‫حب َ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ش ِ‬ ‫أظ َ ّ‬ ‫ج َ‬ ‫ن‬ ‫ضْيناها ليل َ ً‬ ‫ت شوائ ُِبها‪ .‬وك ُ‬ ‫شاب َ ْ‬ ‫دها‪ .‬وه ْ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ض الحال ِ‬ ‫صبا ِ‬ ‫طمَر طموَر الَغزال ِ‬ ‫ت‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ل‬ ‫ن َ‬ ‫ما عندك ُ ْ‬ ‫سبـي ٍ‬ ‫م لب ِ‬ ‫ل‬ ‫مـر ِ‬ ‫ُ‬ ‫مـ ِ‬ ‫ّ‬ ‫م‬ ‫حشى على الطوى‬ ‫وي ال َ‬ ‫َ‬ ‫ن طع َ‬ ‫ما ذاقَ مذ ْ يوما ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫مشت َ ِ‬ ‫ُ‬ ‫مـأكـ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫ه في أر ِ‬ ‫جن ْ ُ‬ ‫دجا ُ‬ ‫وقد َ‬ ‫ضك ُ ْ‬ ‫ول ل ُ‬ ‫م مـ ْ‬ ‫ح الظلم ِ‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ال ُ‬ ‫َ‬ ‫مسـِبـ ِ‬ ‫مـوْئ ِ ِ‬ ‫فه ْ‬ ‫ب‬ ‫حيَرةِ في‬ ‫ل بَهذا الّربِع عذ ُ‬ ‫ن ال َ‬ ‫وهْوَ م َ‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫تمـْلـ ُ‬ ‫المنـَهـ ِ‬ ‫مـ ِ‬ ‫يقول لي‪ :‬أل ْ‬ ‫عصـا َ‬ ‫ك‬ ‫ق َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫جـ‬ ‫مـعـ‬ ‫رى‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫ب‬ ‫وا‬ ‫ُ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ْ ْ ِ ٍ ِ ً‬ ‫ل‬ ‫واد ُ‬ ‫خـ ِ‬ ‫جوْذ ٌَر‪ .‬وخّلدوها ُبطو َ‬ ‫عل ُ‬ ‫عجائ ِ ِ‬ ‫كتا ِ‬ ‫ن الْورا ِ‬ ‫ب الّتفا ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ة على‬ ‫ي‬ ‫حكا‬ ‫ال‬ ‫شنا‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫و‬ ‫دها‪.‬وصد ََفني ع ِ‬ ‫ة‪.‬و َ‬ ‫فقد ْ فت ََنني فهْ ُ‬ ‫ً‬ ‫ت‪ .‬و ُ‬ ‫قل ُ‬ ‫ت‪ :‬ما أ ْ‬ ‫ر? ولك ِ ْ‬ ‫منزِ ٍ‬ ‫صن َعُ بمنزِ ٍ‬ ‫ق ِ‬ ‫ل َقف ٍ‬ ‫َ‬ ‫مد ََرةَ‬ ‫منشإي فَي ْ ٌ‬ ‫مك? فقال‪ :‬اسمي زي ْ ٌ‬ ‫ت هذِهِ ال َ‬ ‫د‪ .

‬وعظمت ُ ُ‬ ‫صدِ ِ‬ ‫جْرت ُ ْ‬ ‫ن الق ْ‬ ‫مع ِ‬ ‫ن فات‪ ،‬وغمصتم جيلكم الذين فيهم لكم اللذت‪ ،‬معهم‬ ‫ل الى َ‬ ‫ال َ‬ ‫م ْ‬ ‫مي ْ ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫ه‬ ‫ل والعَ ْ‬ ‫جهاب ِذ َةَ الن ّ ْ‬ ‫انعَ َ‬ ‫ق ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫قد َ ِ‬ ‫مواب ِذ َةَ ال َ‬ ‫م يا َ‬ ‫ت المو ّ‬ ‫د‪ .‬وسي ََتفّرى اللي ُ‬ ‫فقال‪ :‬ك ُ ّ‬ ‫ت‬ ‫صب ْ ِ‬ ‫سم ِ قِد ْ ِ‬ ‫ئ أعَْر ُ‬ ‫ج ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫ه‪ .‬فل ّ‬ ‫مٌز سي َ ُ‬ ‫جَر ّ‬ ‫و ُ‬ ‫ض يْبري الّنبال‪ .‬أعْ َ‬ ‫ب‪ .‬فَتنا َ‬ ‫ف بو ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫ل امرِ ٍ‬ ‫لع ْ‬ ‫م‪ :‬ذ َُروهُ في‬ ‫مد ُ فيهِ ت ْ‬ ‫جماعَ ُ‬ ‫ال َ‬ ‫ة فيما ي ُ ْ‬ ‫ه‪ .‬ف ُ‬ ‫خلي َ‬ ‫ه َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ت َ‬ ‫لي‪ُ :‬‬ ‫قل ُ‬ ‫ك‪ .‬ول ت ُعْرِ ْ‬ ‫ن‪ .‬عند َ‬ ‫ل‪ .‬ويتصّر ُ‬ ‫ف‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫َنجيبا‪ .‬وقد ْ َ‬ ‫ت ديوا َ‬ ‫ل‪ :‬ح َ‬ ‫ن الّنظرِ بال َ‬ ‫ضْر ُ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ة‪ .‬خَر َ‬ ‫خت ََر َ‬ ‫ه‪ .‬فل ُتعّر ْ‬ ‫ضع ْ‬ ‫بالمِتها ِ‬ ‫ه‪ .‬وأنافِث َ ُ‬ ‫ب‪ .‬وافْت َت ّ ْ‬ ‫م الّرفا َ‬ ‫جد ّا‪ .‬ون َ‬ ‫جوَةَ‬ ‫شي َ ِ‬ ‫ف الحا ِ‬ ‫شروا العَ ْ‬ ‫ة‪ .‬والساجيِع ال ُ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ة‪ .‬و َ‬ ‫ت‪ .‬وإذا عب َّر‪ .‬والل ُ‬ ‫خطا قد َ َ‬ ‫جزي َ‬ ‫خيرا ً ع ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أت ّب ِعَ َ‬ ‫ي نظَرةَ الخادِِع‬ ‫ي ُيجي َ‬ ‫دك الّنجي َ‬ ‫ك لشاهِد َ ول َ‬ ‫ب‪ .‬ي ُْنبئ َتخاُزُر طْرفِ ِ‬ ‫والن ّ ْ‬ ‫ه ُ‬ ‫ه‪ .‬لَترى َ‬ ‫ن الُبغا َ‬ ‫ه‪ :‬يا َ‬ ‫ث بأر ِ‬ ‫هذا إ ّ‬ ‫عجيبا‪ .‬فخل َ‬ ‫مِتحا ِ‬ ‫داء الُعضا ِ‬ ‫صم َ‬ ‫للّنضا ِ‬ ‫َ‬ ‫صِح‪.‬و ُ‬ ‫م الِعظا َ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ف ال َ‬ ‫طوارِ ُ‬ ‫ت المهَد ّب َ ِ‬ ‫ن الِعبارا ِ‬ ‫قرائ ِِح‪ .‬ول خل َ َ‬ ‫ف فيهِ كي َ‬ ‫ح الْنشاَء‪ .‬غيُر ال َ‬ ‫م الن ّظَر‪َ .‬وأْربا ِ‬ ‫ن فُْرسا ِ‬ ‫ضَر م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ن ُين ّ‬ ‫ف شاَء‪ .‬أن ّ ُ‬ ‫ه‪ .‬وبّرَز فيهِ الجذ َعُ على القارِِح‪ .‬وض ِ‬ ‫ش َ‬ ‫مقلتاهُ بال ّ‬ ‫ت ُ‬ ‫ك حتى تغَْرغََر ْ‬ ‫الى ال َ‬ ‫ت‬ ‫ب مـاًء‬ ‫سرا َ‬ ‫ن يظ َّنى ال ّ‬ ‫ت الـذي روَي ْ ُ‬ ‫ما روَي ْ ُ‬ ‫ل ّ‬ ‫يا َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن ُيخي َ‬ ‫ت‬ ‫مكري‬ ‫ما ِ‬ ‫ن يست َ ِ‬ ‫وأ ْ‬ ‫تأ ْ‬ ‫ل الذي عـَنـي ْ ُ‬ ‫سّر َ‬ ‫خل ْ ُ‬ ‫ت‬ ‫واللهِ ما ب َّرةٌ بـِعـْرسـي‬ ‫ن ب ِهِ اكَتـَنـي ْ ُ‬ ‫ي اب ٌ‬ ‫ول ل َ‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ن ِ‬ ‫ت فيها وما اقَتـ َ‬ ‫وإّنما لي ُفنـو ُ‬ ‫دي ُ‬ ‫أبد َعْ ُ‬ ‫سـحـ ٍ‬ ‫كى ول حا َ‬ ‫ح َ‬ ‫ت‬ ‫ي فيمـا‬ ‫ح ِ‬ ‫مي ْ‬ ‫مـي ُ‬ ‫كها الك ُ َ‬ ‫كها الص َ‬ ‫ل ْ‬ ‫مع ّ‬ ‫ت‬ ‫جنيهِ ك َ ّ‬ ‫ة الـى مـا‬ ‫خذ ُْتها ُوصـل َ ً‬ ‫تَ ِ‬ ‫تَ ْ‬ ‫في متى اشت ََهـي ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫مأ ْ‬ ‫حوِ ما حـوَي ْ ُ‬ ‫حالي ول ْ‬ ‫ولوْ َتعاَفيُتهـا لـحـالـ ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫ت‬ ‫ح‬ ‫فمهّدِ العُذ َْر أو فسـا ِ‬ ‫إ ْ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ت أو جن َي ْ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ت أجَر ْ‬ ‫كن ُ‬ ‫مَر الَغضا‪.‬وركد َ ِ‬ ‫ن‪ .‬وفاء ِ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ف ال ُ‬ ‫سكائ ِ ُ‬ ‫الكنائ ِ ُ‬ ‫جُر‪ .‬وأ ّ‬ ‫سل ِ‬ ‫ال ّ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ف‪َ .‬‬ ‫ض ِ‬ ‫حةِ الّنا ِ‬ ‫مفا ِ‬ ‫ن َنصا َ‬ ‫عْر َ‬ ‫ضك لل َ‬ ‫ضِح‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫فتي عل َي ْ َ‬ ‫مي َ‬ ‫ت‪ُ :‬أريد ُ أن‬ ‫ك‪ .‬ومتى ا ْ‬ ‫جَز‪ .‬‬ ‫الوارِِد? وإني لعْرِ ُ‬ ‫ن أسهَ َ‬ ‫شى‪ .‬فقا َ‬ ‫ه‬ ‫ع‪ .‬وإ ْ‬ ‫ف ال َ‬ ‫ن َ‬ ‫م ْ‬ ‫ع‪ .‬ولو مل َ َ‬ ‫ك‬ ‫ن من أزِ ّ‬ ‫ن‪ .‬وتشا ُ‬ ‫ن نوْط ِهِ ْ‬ ‫جوَةَ م ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫مد ّ البا َ‬ ‫ما ن ُث ِل ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ض يْبغي الّنضال‪ .‬المأثوَرةِ عنهُ ْ‬ ‫د‪ .‬وأوْد َعَ قْلبي ج ْ‬ ‫دعني و َ‬ ‫ث ّ‬ ‫مراغّية‬ ‫المقامة ال َ‬ ‫مام ٍ قا َ‬ ‫َروى الحار ُ‬ ‫جرى بهِ‬ ‫مراغَ ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫م ْ‬ ‫ل‪ .‬فل ْ‬ ‫قعَ ال ْ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫خَرن ْب ِقٌ لي َْنبا َ‬ ‫م ْ‬ ‫ف ِ‬ ‫مخ أن ِ‬ ‫م‪ .‬واد ْعُ ُ‬ ‫َ‬ ‫سٌر‪ .‬وَقري ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضنا ل‬ ‫مجيبا‪ .‬وإ ْ‬ ‫جَز‪ .‬‬ ‫ل لل ُ‬ ‫نح َ‬ ‫ق َ‬ ‫معاني المطروقَةِ ال َ‬ ‫ضَر‪ .‬حب َّر‪ .‬فأج َ‬ ‫ة‪ .‬أَنسيت ُ ْ‬ ‫دا ُ‬ ‫َ‬ ‫ة‪.‬وأن َ‬ ‫د‪:‬‬ ‫م ْ‬ ‫خدوِع‪ .‬وراب ِ ٌ‬ ‫ع‪ .‬‬ ‫دماء إذا أنعَ َ‬ ‫م ْ‬ ‫المْعقول َةِ ال ّ‬ ‫صادِرِ على‬ ‫موال ِ ِ‬ ‫م لَتقاد ُم ِ ال َ‬ ‫شوارِِد‪ .‬فكا َ‬ ‫مواقِ ِ‬ ‫ط القوْ ُ‬ ‫م في شوْط ِهِ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ع‪.‬و ّ‬ ‫ب‪.‬وي ُعْ َ‬ ‫سب َُر بهِ قُل َي ْب ُ ُ‬ ‫‪12‬‬ .‬وق ّ‬ ‫ف‬ ‫ن اسَتهد َ َ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫َيست َن ْ ِ‬ ‫ف ّ‬ ‫سُر‪ .‬وإذا ِ‬ ‫صفا ِ‬ ‫ت? فقال‪ :‬إّنه قِْر ُ‬ ‫شئ ْ َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ك فُر ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫ك‪ .‬أوِ اسَتساَر ن ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ن‪ .‬ل لتقد ّم ِ ال ّ‬ ‫ن إذا أْنشا‪ .‬شد َ َ‬ ‫ن ب َد َ َ‬ ‫ن أول َئ ِ َ‬ ‫ه‬ ‫ك ال ْ‬ ‫ة‪ .‬وَقريعُ هذِ ِ‬ ‫صفا ِ‬ ‫ناظوَرةُ ال ّ‬ ‫ن‪َ :‬‬ ‫ن قارِعُ هذِهِ ال ّ‬ ‫م ْ‬ ‫عيا ِ‬ ‫ن‪ .‬والّتمييَز عن َ‬ ‫ضةِ والقضة متي َ ّ‬ ‫دنا بي َ‬ ‫لم ِ‬ ‫ّ‬ ‫قذ َ‬ ‫م يُ ْ‬ ‫ل‪ .‬فقال أحد ُهُ ْ‬ ‫قليب ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬م َ‬ ‫ل المو ّ‬ ‫ة?‬ ‫ح ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫مست َعْذ َب َ ِ‬ ‫والسِتعارا ِ‬ ‫مل َ َ‬ ‫ش َ‬ ‫مست َ ْ‬ ‫ة‪ .‬وك ّ‬ ‫ع‪ .‬والّرسائ ِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫وه ْ‬ ‫موارِِد‪.‬كالِعيا ِ‬ ‫مةِ الَبيا ِ‬ ‫متمك ّ َ‬ ‫ب هذا الوا ِ‬ ‫س كه ْ ٌ‬ ‫ح َ‬ ‫س في الحاشي ِ‬ ‫ة‪ .‬بعْد َ‬ ‫ق ُ‬ ‫م يب ْقَ َ‬ ‫هل ْ‬ ‫أن ّ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫ةع ْ‬ ‫مفل ِقَ من‬ ‫ة غَّراء‪ .‬أو يفت َرِعُ رسال ً‬ ‫ن يبت َدِعُ طريق ً‬ ‫ذراَء‪ .‬وإذا أوْ َ‬ ‫أذ ْهَ َ‬ ‫لل ُ‬ ‫ه‪ .‬على‬ ‫ب الَبراع ِ‬ ‫ن الَيراعَ ِ‬ ‫ذك ُْر الَبلغَ ِ‬ ‫نح َ‬ ‫معَ َ‬ ‫ة‪ .‬وكان بالم ْ‬ ‫ةس ْ‬ ‫َفصا َ‬ ‫ل جال ِ ٌ‬ ‫ن وائ ِ ٍ‬ ‫حبا ِ‬ ‫جل ِ ِ‬ ‫ن كّلما ش ّ‬ ‫م‪ .‬فنظَر إل ّ‬ ‫ه لك ْ‬ ‫َ‬ ‫ح َ‬ ‫دموِع‪ .‬ال ُ‬ ‫ك ُّتا ِ‬ ‫ل على الوائ ِ ِ‬ ‫ن‪ .‬وعي ُ‬ ‫ديوا ِ‬ ‫ت ذا َ‬ ‫جدال ِ َ‬ ‫مجال ِ َ‬ ‫ض‬ ‫ك‪ .‬وسك َ‬ ‫الّزما ِ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫م في‬ ‫شْيئا ً إد ّا‪ .‬وناب ِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫منازِ ُ‬ ‫ت الّزعاز ُ‬ ‫ع‪ .‬أقب َ َ‬ ‫م‬ ‫جماعَةِ وقال‪ :‬ل َ‬ ‫ل على ال َ‬ ‫قد ْ جئ ْت ُ ْ‬ ‫ت المْزجوُر والّزا ِ‬ ‫جُر‪ .‬وسكن َ ِ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫م إّنه و ّ‬ ‫مضى‪ .‬ما أب َْرَزت ْ ُ‬ ‫د‪ .

‬وقدِ‬ ‫م ي ُعْ َ‬ ‫ط‪ .‬والعطاء ينجي والمطال يشجي‪،‬‬ ‫م‬ ‫وال‬ ‫غذي‪.‬وال ُ‬ ‫ك َيشي ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ك ُيقذي‪ .‬و َ‬ ‫حْر َ‬ ‫ِ َ‬ ‫ٌ‬ ‫ّ‬ ‫ل بغْ ٌ‬ ‫ة َبني الما ِ‬ ‫مةِ غَ ٌ‬ ‫ن إل َ‬ ‫دك َيفي‪.‬والْروَعُ ُيثي ُ‬ ‫َ‬ ‫ب‪ .‬ول ْ‬ ‫ُ‬ ‫ض‪ .‬وقا َ‬ ‫خذ ْ‬ ‫ه‪ .‬فقّلدوهُ‬ ‫ك ال ُ‬ ‫صتي‪ .‬‬ ‫هللك ُيضي‪ .‬فبي ّ ْ‬ ‫ك بي َ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫وال‬ ‫ينقي‬ ‫والمدح‬ ‫يفي‬ ‫والدعاء‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ّ َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ن إل‬ ‫ب‬ ‫غ‬ ‫ول‬ ‫ن‪.‬ودّرك َيفي ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ب‪.‬وقا َ‬ ‫ه‪ .‬وإطراؤهُ ي ُ ْ‬ ‫ج ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ب‪ .‬ول ن َ‬ ‫في ُ ْ‬ ‫ف َ‬ ‫ض َ‬ ‫ق َ‬ ‫صل ُ‬ ‫ه في ُب ْغَ َ‬ ‫شَز و ْ‬ ‫ف َ‬ ‫ث حمد َ َ‬ ‫م َ‬ ‫ت‬ ‫ه بت َ ْ‬ ‫ه‪ .‬وع ّ‬ ‫صه ُ ْ‬ ‫سهُ ْ‬ ‫ف‪َ .‬وإ ْ‬ ‫مدٍ ني ّ َ‬ ‫م َتضي ّ َ‬ ‫ل خي ّ َ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫غبي‬ ‫إل‬ ‫ن‬ ‫ض‬ ‫وما‬ ‫ي‪.‬موصول ً‬ ‫عطاِء ن َ‬ ‫مراعاةِ ي َ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ي‬ ‫ط‬ ‫لطا‬ ‫وال‬ ‫جزي‪.‬ين ُ ّ‬ ‫م ِ‬ ‫ن عال َ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ف أل َ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫حَر ِ‬ ‫خفي ِ‬ ‫ك نب ْذ َ ُ‬ ‫ه‪ .‬وهُد ُوّ تغي ّ َ‬ ‫ب‪ .‬ول خَز َ‬ ‫َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ي‪ .‬واست َ ْ‬ ‫سكن ْ َ‬ ‫سكوبا‪ .‬واست َد َّر ل ْ‬ ‫ب‪ .‬وأَرقّ ُ‬ ‫ن الحالي‪ .‬‬ ‫حك ي ْ‬ ‫فني‪ .‬‬ ‫خ ْ‬ ‫ي‪ .‬و ُ‬ ‫فإ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ج ْ‬ ‫خرى ل ْ‬ ‫حدى كِلمت َْيها يعُ ّ‬ ‫م َ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ة‪.‬وسؤد َد ُك ي ُ ْ‬ ‫مك ي ُ ْ‬ ‫موا ِ‬ ‫جَتني‪ .‬ث ّ‬ ‫سعَت ْ ُ‬ ‫شعو ِ‬ ‫لم ْ‬ ‫ه‪ .‬و ُ‬ ‫دوات َك واقُْر ْ‬ ‫ق َ‬ ‫ق َ‬ ‫م قري َ‬ ‫ست َ َ‬ ‫ريَثما ا ْ‬ ‫حت َ ُ‬ ‫حت َ ُ‬ ‫ج ّ‬ ‫ل‪ :‬أل ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫دوات َ َ‬ ‫ه‪ .‬و ُ‬ ‫ك واقُْر ْ‬ ‫ق َ‬ ‫ق َ‬ ‫م قري َ‬ ‫ست َ َ‬ ‫واكت ُ ْ‬ ‫ب‪:‬ا ا ْ‬ ‫حت َ ُ‬ ‫حت َ ُ‬ ‫ج ّ‬ ‫ل‪ :‬أل ِ‬ ‫ّ‬ ‫سعودِ َ‬ ‫أدات َ َ‬ ‫ن‬ ‫ج ْ‬ ‫دهُر َ‬ ‫ض ال ّ‬ ‫ك واكت ُ ْ‬ ‫ن‪ .‬وأعطي ْ َ‬ ‫قي ْ َ‬ ‫ت القوْ َ‬ ‫م فك َّر‬ ‫ث ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫خذ ْ أدات َكَ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬وما فتئ وع ُ‬ ‫ض را َ‬ ‫ن‪ .‬ووَراءهُ َ‬ ‫ُيجت َن َ ُ‬ ‫م ّ‬ ‫مه ُ ْ‬ ‫ف‪ .‬فإ ْ‬ ‫ب وتا َ‬ ‫م قط َ‬ ‫ت صد َعْ َ‬ ‫ن كن َ‬ ‫ل من ْهُ ْ‬ ‫واست َعَن ْ ُ‬ ‫ت بقاط ِب َةِ الكّتا ِ‬ ‫تع ْ‬ ‫ُ‬ ‫ف َ‬ ‫ت‬ ‫ه‪ :‬ل َ‬ ‫ن‪ .‬قال‪ :‬قد ْ أْز َ‬ ‫مراِح‪ .‬فإّنها عُ ْ‬ ‫ح َ‬ ‫هب َ‬ ‫د‪ .‬و ُ‬ ‫ش ٍ‬ ‫ج ٍ‬ ‫ف ٍ‬ ‫ج ٍ‬ ‫م‪.‬‬ ‫ة تودِ ُ‬ ‫ك‪ِ .‬وآلؤك ت ُْغني‪ .‬وح ّ‬ ‫ف‪ .‬و ُ‬ ‫حسا ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ملك شي ْ ٌ‬ ‫خ‬ ‫ث‪ .‬الى ال ُ‬ ‫ال َ‬ ‫مراِح‪ .‬ورد ّك َيغي ُ‬ ‫ث‪ .‬أو ُ‬ ‫ب َ‬ ‫خ ِ‬ ‫ض‪ .‬و ُ‬ ‫ي وهْ ُ‬ ‫سرورٍ غَ ّ‬ ‫م غب ّ‬ ‫ش َ‬ ‫ي معْهَد ُ غن ّ‬ ‫ش َ‬ ‫ف ٍ‬ ‫ه‬ ‫ن َبسال َت ِ ِ‬ ‫ملِء ِرسال َت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وال ّ‬ ‫ض‪ .‬أو ت ُن ْ ِ‬ ‫عها شْر َ‬ ‫ول أ ْ‬ ‫ئ لي أما َ‬ ‫نق ّ‬ ‫ق ُ‬ ‫مها الن ّ ْ‬ ‫ف ال ْ‬ ‫حرو ُ‬ ‫حرو ُ‬ ‫ط‪ .‬‬ ‫يخي‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ‬ ‫ّ ْ ُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ح ذي‬ ‫طرا‬ ‫وا‬ ‫خزي‪.‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ح ّ‬ ‫من ْت َ َ‬ ‫ة العُ َ‬ ‫ضل َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫د‪ .‬و ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫م َ‬ ‫صتي‪ .‬‬ ‫ل ال ِ‬ ‫تأ ْ‬ ‫مع ْ ُ‬ ‫مراِح‪ .‬وإ ْ‬ ‫مداواةِ ش َ‬ ‫لماط َةِ ش َ‬ ‫ن‪ .‬هذا الوالي‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫ن كن َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫و ْ‬ ‫تم َ‬ ‫ك بالَيقي ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫داَر ثان َِيها‪.‬وعدوّ ن َي ّ َ‬ ‫شي ّ َ‬ ‫ث عود ُهُ‬ ‫ب‪ .‬ومادِ ُ‬ ‫صلك ي ْ‬ ‫و ُ‬ ‫قني‪ .‬فما اْزداد َ إل ِ‬ ‫ت َبياني َ‬ ‫ت فِكري َ‬ ‫حوْل‪ .‬و ُ‬ ‫ب‪ .‬ومل ُ‬ ‫م ُ‬ ‫مرا ُ‬ ‫ب‪ .‬و َ‬ ‫ه في‬ ‫غدا بالفاد َةِ ورا َ‬ ‫وفاد َةِ ورا َ‬ ‫ما استأذ َن ْت ُ ُ‬ ‫ح‪ .‬لمأمو ٍ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ف‪ .‬ون ِ‬ ‫ن أْرجائي‪ .‬فل ّ‬ ‫وإْروائي‪ .‬و ِ‬ ‫حل ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫قَتني‪.‬‬ ‫حك بن ُ َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ب‪ .‬فأ ِ‬ ‫ص ِ‬ ‫ت بآي َةٍ إ ْ‬ ‫قدِ است َ ْ‬ ‫سعَي ْ َ‬ ‫صاِدقين‪ .‬وه َ‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫ب‪ .‬فل ّ‬ ‫ه لعاد َةِ ُروائي‬ ‫حاذي‪ .‬ومؤ ّ‬ ‫ض‪ .‬أ ّ‬ ‫هم ْ‬ ‫ح‪ .‬والما ِ‬ ‫ل ُيضي ُ‬ ‫حل ِ‬ ‫ب‪ .‬رسال َ ً‬ ‫ش َ‬ ‫شتاتًا‪ .‬ودعوْت ُ ُ‬ ‫مت ُ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫فد َ َرذاذي‪ .‬وأوا ِ‬ ‫جت َذ َ ُ‬ ‫ف‪ .‬واست َد َّر ل ْ‬ ‫ب‪ .‬في بَلدي‪ .‬ول ن َ‬ ‫قَتضي‬ ‫ض‪ .‬بقي َ‬ ‫مل َ ُ‬ ‫ضأ َ‬ ‫كَر ُ‬ ‫ه‪ .‬أ ّ‬ ‫م يب ْقَ ل ُ‬ ‫يٌء‪ .‬وأوْ َ‬ ‫ل‪ .‬واللؤ ُ‬ ‫ب‪ :‬الكَر ُ‬ ‫ش ُ‬ ‫ت الل ُ‬ ‫م ثب ّ َ‬ ‫م غَ ّ‬ ‫ه جي ْ َ‬ ‫ف َ‬ ‫ك َيزي ُ‬ ‫حسودِ َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ل‬ ‫ف‪ .‬فهَ ّ‬ ‫ش لل ِ‬ ‫ن ل أزوّد َ َ‬ ‫ك َبتاتًا‪.‬ت ْ‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫قليد َ الخوارِِج أبا َنعا َ‬ ‫مرِ الّزعا َ‬ ‫في هذا ال ْ‬ ‫ل على الكهْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫م أني أوالي‪ .‬على كاهِ ِ‬ ‫ح حال ِ َ‬ ‫م ارِتحال ِ َ‬ ‫جمعَ ل َ‬ ‫ك َ‬ ‫ك‪.‬بالَبيا ِ‬ ‫ق َ‬ ‫ل‬ ‫ما ث َ ُ‬ ‫على ت ْ‬ ‫سعَةِ ذا ِ‬ ‫ت َيدي‪ .‬‬ ‫س َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫س بارَِيها‪ .‬‬ ‫م ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ال ُ‬ ‫حَر َ‬ ‫ي‪ .‬ول َ‬ ‫خب ُ َ‬ ‫ض َ‬ ‫م يزِغْ ود ّهُ فيغْ َ‬ ‫ب‪ .‬و ِ‬ ‫شفي‪ .‬وما ي ْ‬ ‫ث صد ُْرهُ في ُن ْ َ‬ ‫ب‪ .‬فما أحاَر قوْل‪ .‬أر َ‬ ‫ضت ْ ُ‬ ‫نإ ْ‬ ‫فل ّ‬ ‫ه‪ .‬فأقْب َ َ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ة‪ .‬ومد َ َ‬ ‫ه يث ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ص ُ‬ ‫ه شيٌء‪ .‬ب َ‬ ‫ددي‪ .‬‬ ‫ي‬ ‫ح‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫وال‬ ‫ف‪.‬وال ُ‬ ‫معْوُِر َيخي ُ‬ ‫ن‪ .‬وأعداؤك ت ُثني‪.‬فك ٌ‬ ‫ن‬ ‫ب‪ .‬ول ْ‬ ‫خ ٍ‬ ‫حر ُ‬ ‫حكاهُ فَ ْ‬ ‫مك بظ ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ه‬ ‫ش ّ‬ ‫خ ّ‬ ‫هي ِ‬ ‫صُرهُ ت ِ‬ ‫ف‪ .‬وك َ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫سن َ ً‬ ‫سن َ ً‬ ‫ة‪ .‬و َ‬ ‫مهوُرها ت ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫مق َ‬ ‫و‬ ‫ض َ‬ ‫ش ٌ‬ ‫م جن َ ٌ‬ ‫م شظ ٌ‬ ‫ف ٌ‬ ‫ب‪ .‬وسماؤك َتغي ُ‬ ‫حك ُيغي ُ‬ ‫وسما ُ‬ ‫ض‪ .‬وولهٍ ُيذي ُ‬ ‫مٍع ُيجي ُ‬ ‫ف‪ .‬وهَ ّ‬ ‫في د ْ‬ ‫هما ٍ‬ ‫ف‪ .‬معَ قِل ّةِ ع َ‬ ‫قويم ِ أَودي‪ .‬ما غُ ِ‬ ‫سل ُ‬ ‫ي‪ .‬أ ْ‬ ‫تأ ْ‬ ‫ي َْعبوبا‪ .‬وجّلى في هَْيجاء الَبلغَةِ ع ْ‬ ‫ما فَرغَ م ْ‬ ‫حفاوَةً وط َوْ ً‬ ‫ة فِعْل ً وقوْ ً‬ ‫سئ ِ َ‬ ‫ن أيّ ال ّ‬ ‫ب‬ ‫الجماعَ ُ‬ ‫ه َ‬ ‫م ُ‬ ‫ل‪ .‬وك ُن ْ ُ‬ ‫اعْل َ ْ‬ ‫ت أسَتعي ُ‬ ‫ح حالي‪ .‬لْرمي َ ُ‬ ‫جرِ قِ ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫ل وقا َ‬ ‫ة‪ .‬بَرجائي‪ .‬ول قب َ َ‬ ‫ه تق ٌ‬ ‫شق ٌ‬ ‫ضني ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫وآراؤك ت َ ْ‬ ‫مك ي ُْغضي‪ .‬‬ ‫ي‪ .‬وفي أيّ ال ّ‬ ‫ه? فقال‪:‬‬ ‫ب ِوجاُر ُ‬ ‫ِنجاُر ُ‬ ‫شعا ِ‬ ‫ُ‬ ‫ه‬ ‫ج ت ُْرَبتي ال َ‬ ‫ه‬ ‫سرو ُ‬ ‫سا ُ‬ ‫و ُ‬ ‫غ ّ‬ ‫مـ ْ‬ ‫قـدي َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫صـمـي َ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫ن أسَرت َ‬ ‫ت مث ُ‬ ‫ل الـ ّ‬ ‫ه‬ ‫ش‬ ‫راقا ً ومنـزِل َ ً‬ ‫مـ ْ‬ ‫ة جـسـي َ‬ ‫شـ ْ‬ ‫فالَبي ُ‬ ‫سإ ْ‬ ‫مـ ِ‬ ‫فـْرد َوْس مـ ْ‬ ‫ه‬ ‫ط‬ ‫مـْنـَزهَ ً‬ ‫ي َب َ ً‬ ‫والّرب ْعُ كالـ ِ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ة وقـي َ‬ ‫ةو َ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫فيهـا ولـ ّ‬ ‫ه‬ ‫ن لـي‬ ‫ت َ‬ ‫ذآ ٍ‬ ‫ش كـا َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫عـمـي َ‬ ‫واهـا لـعـي ْ ٍ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ه‬ ‫طـَرفـي‬ ‫في رو ِ‬ ‫حـ ُ‬ ‫س َ‬ ‫أّيا َ‬ ‫مأ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ضها ماضي الَعزي َ‬ ‫ب ُ‬ ‫‪13‬‬ .‬ون َب َهْ ُ‬ ‫استأن َي ْ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ب‪ .

‬فوقَ َ‬ ‫ة خافِ ٍ‬ ‫متهافِ ٍ‬ ‫سْعل ِ‬ ‫خل ِ‬ ‫ال ِ‬ ‫سَتقاد َ لَعجوزٍ كال ّ‬ ‫ة‪ .‬قب َ‬ ‫و‬ ‫ه على ُ‬ ‫ت ُ‬ ‫ل إيناِع ثمَرت ِ ِ‬ ‫عود َ ش َ‬ ‫ت أنب ّ ُ‬ ‫ه‪ .‬ول ِ‬ ‫ولي َ ِ‬ ‫الّرعاي َ ِ‬ ‫مت َب َ ّ‬ ‫ض ُ‬ ‫حيا ً ل ُ‬ ‫ة‪ .‬أن ل أجّرد َ ع ْ‬ ‫ضب َ ُ‬ ‫هم ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ضهِ ون ْ‬ ‫لب َ‬ ‫بب َ‬ ‫سن ّ َ‬ ‫جدي ِ‬ ‫جل ِ ِ‬ ‫فل ِ ِ‬ ‫فْر ِ‬ ‫س ال َ‬ ‫خي ْل ِهِ وَر ْ‬ ‫جل َ‬ ‫ه‪ .‬شي ّعْت ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬وأن ْ َ‬ ‫شد َ مترّنمًا‪:‬‬ ‫ة‪ .‬فناوَل َهُ ّ‬ ‫صباِغ‪ .‬‬ ‫ف وِقْ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ت‪ .‬ف َ‬ ‫ث ّ‬ ‫َ‬ ‫ولي َةِ الباُء‪ .‬أجا َ‬ ‫ن‬ ‫ل َ‬ ‫ه في ِوعائ ِ ِ‬ ‫دعائ ِ ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫م َ‬ ‫ه‪ .‬وا ْ‬ ‫فة ُ‬ ‫ً‬ ‫ه‪ .‬قب َ‬ ‫ن‬ ‫ضج ْ‬ ‫فن ِ ِ‬ ‫ل اسِتناَرةِ بد ْرِ ِ‬ ‫قد ْرِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وأخذ َ الّزحا ُ‬ ‫ن الَتأ َ‬ ‫صّلى وان ْت َظ َ َ‬ ‫معُ ال ُ‬ ‫مج ْ‬ ‫ت مع َ َ‬ ‫وبَرْز ُ‬ ‫م َ‬ ‫د‪ .‬فل ّ‬ ‫خْرِج‪ .‬أو أشهَد َ بها يوْ َ‬ ‫ة‪ .‬وحّيا تحي ّ َ‬ ‫ة‪ .‬وَيل َ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫هع ِ‬ ‫الراوي‪ :‬و ُ‬ ‫جَرِته‪ .‬قال‬ ‫حباُء‪ .‬في أوا ِ‬ ‫بألوا ِ‬ ‫ي‬ ‫ه‪ .‬ف َ‬ ‫س َ‬ ‫حل َ‬ ‫ة منهُ ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ة فيها م ْ‬ ‫ب‪:‬‬ ‫ب‪ُ .‬وحي َ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م‪ .‬وأ ْ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ه‪ .‬وقد ِ‬ ‫ن ب َْرَقعي َ‬ ‫م ُ‬ ‫ش ْ‬ ‫مع ْ ُ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬أْز َ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫شخو َ‬ ‫صم ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫َ‬ ‫ما‬ ‫ت الّرحل َ‬ ‫بْرقَ ِ‬ ‫م الّزين َ ِ‬ ‫مدين َ ِ‬ ‫عي ٍ‬ ‫ة‪ .‬فأعَْر َ‬ ‫ض ال ِ‬ ‫ه على رفْ ِ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫ح ّ‬ ‫أ َ‬ ‫جوْ ُ‬ ‫لَ َ‬ ‫ن المْرَتـَبـ ْ‬ ‫مت َْرَبـ ْ‬ ‫ب الِبلدِ معَ ال َ‬ ‫يم َ‬ ‫ب إل ّ‬ ‫ه‬ ‫ومعْت َب َ ٌ‬ ‫م َنـبـوَةٌ‬ ‫ل ّ‬ ‫مْعـَتـَبـ ْ‬ ‫ة يا َلها َ‬ ‫ولةَ لـُهـ ْ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ه‬ ‫ع‬ ‫صني َ‬ ‫ن يُر ّ‬ ‫ن ُيشي ّد ُ ما رّتـَبـ ْ‬ ‫ول َ‬ ‫ومافيهم ِ َ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مرا إذا ما ا ْ‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫ول تأ ِ‬ ‫فل يخ َ‬ ‫دعن ْك لموعُ ال ّ‬ ‫شتب َ ْ‬ ‫تأ ْ‬ ‫سرا ِ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫م حال ِم ٍ سّرهُ ُ‬ ‫ما اْنتَبـ ْ‬ ‫ه الّروْعُ ل ّ‬ ‫وأدَرك َ ُ‬ ‫مـ ُ‬ ‫حـْلـ ُ‬ ‫فك َ ْ‬ ‫المقامة الب َْرَقعيدّية‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ت‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫د‪ .‬أل ْ َ‬ ‫ت وَرقَ ً‬ ‫ن لد َي ْ ِ‬ ‫ت َندى يد َي ْ ِ‬ ‫ه‪ .‬وف َ‬ ‫ج َبطي َ‬ ‫سمًا‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ختا ُ‬ ‫ل فـي ُبـردِ الـ ّ‬ ‫ه‬ ‫شـبـا‬ ‫أ ْ‬ ‫ب وأ ْ‬ ‫مـ ْ‬ ‫وسي َ‬ ‫جَتلي الن ّعَ َ‬ ‫ِ‬ ‫م ال َ‬ ‫ه‬ ‫ب الـّزمـا‬ ‫ن ول َ‬ ‫ل أّتـقـي ُنـوَ َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫مـلـي َ‬ ‫ه ال ُ‬ ‫حوادِث َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ه‬ ‫لت َل ِ ْ‬ ‫ف‬ ‫مـْتـِلـ ٌ‬ ‫فلوَ ا ّ‬ ‫مـ ْ‬ ‫مقـي َ‬ ‫ن كَربي ال ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫ن كـْربـا ً ُ‬ ‫تم ْ‬ ‫ي الـ َ‬ ‫ه‬ ‫ش مـضـى‬ ‫أو ي ُ ْ‬ ‫مه َ‬ ‫فت َ َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫كـري َ‬ ‫ه ُ‬ ‫لفد َت ْ ُ‬ ‫دى عـي ْ ٌ‬ ‫جت َ‬ ‫ه‬ ‫ت خـيٌر لـلـفـتـى‬ ‫ن عي ِ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ش الَبهـي َ‬ ‫فالموْ ُ‬ ‫شهِ عي ْ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‬ ‫صـغـا‬ ‫ت ْ‬ ‫مـ ْ‬ ‫مةِ والهضي َ‬ ‫رِ الى العظي َ‬ ‫قـتـاد ُهُ ُبـَرةُ الـ ّ‬ ‫سباعَ َتـنـو ُ‬ ‫ه‬ ‫شـهـا‬ ‫أْيدي ال ّ‬ ‫ويَرى ال ّ‬ ‫مـ ْ‬ ‫مسَتضي َ‬ ‫ضباِع ال ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫والـ ّ‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫م تن ْ ُ‬ ‫ذئ ُ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ب شـي َ‬ ‫مها ل ْ‬ ‫شؤ ُ‬ ‫ب لــلّيام ِ لـــ ْ‬ ‫أحوا ُ‬ ‫ه‬ ‫ت ال‬ ‫ت كـانـ ِ‬ ‫مـ ْ‬ ‫مسـَتـقـي َ‬ ‫ل فيها ُ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ولوِ اسَتقا َ‬ ‫ضويَ الى‬ ‫ه أن ين َ‬ ‫مإ ّ‬ ‫م ُ‬ ‫مل فاهُ بالللي‪ .‬رقْعَ ً‬ ‫كتو ٌ‬ ‫القد َُر المْعتو ُ‬ ‫ت موقـوذا ً‬ ‫ل‬ ‫ل َ‬ ‫قد ْ أصب َ ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫بأوجـاٍع وأْوجــا ِ‬ ‫ً‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫مـ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫لو ُ‬ ‫و ُ‬ ‫مُنوا ب ُ‬ ‫م ْ‬ ‫و َ‬ ‫مْغـتـا ِ‬ ‫حتا ٍ‬ ‫خـتـا ٍ‬ ‫ل لي لْقللـي‬ ‫خـوا‬ ‫ن ال ْ‬ ‫و َ‬ ‫ن قا ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ن مـ َ‬ ‫وا ٍ‬ ‫خ ّ‬ ‫عمالي‬ ‫مـا‬ ‫ضليِع أ ْ‬ ‫وإ ْ‬ ‫ل في ت ْ‬ ‫ن الُعـ ّ‬ ‫ِ‬ ‫لم َ‬ ‫عما ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫وإ ْ‬ ‫فك ْ‬ ‫مأ ْ‬ ‫ل وتـْرحـا ِ‬ ‫محا ٍ‬ ‫صلي بـإذحـا ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ول أ ْ‬ ‫مأ ْ‬ ‫وك َ ْ‬ ‫خطُر في بـا ِ‬ ‫خط ُِر في بـا ٍ‬ ‫يأ ْ‬ ‫َر أ ْ‬ ‫طفالـي‬ ‫ما جـا‬ ‫ت الد ّهَْر ل ّ‬ ‫فل َي ْ َ‬ ‫طفا ل َ‬ ‫يأ ْ‬ ‫نأ ْ‬ ‫عللي‬ ‫شـبــا‬ ‫غللي وأ ْ‬ ‫ول أ ّ‬ ‫ل َ‬ ‫فَلـ ْ‬ ‫ل ول والـي‬ ‫ت آمـالـي‬ ‫َلما جهّْز ُ‬ ‫الـى آ ٍ‬ ‫‪14‬‬ .‬فل ّ‬ ‫ن تلك ال َ‬ ‫ره ُ‬ ‫ةع ْ‬ ‫د‪ .‬وك ِد ْ ُ‬ ‫ت عَرفْ ُ‬ ‫كن ُ‬ ‫عل ّ‬ ‫ه‪ .‬فأب َْرَز من ْ ُ‬ ‫س ُ‬ ‫خ ْ‬ ‫ول ّ‬ ‫ه ِرقاعا قد ْ ك ُِتب َ‬ ‫ما فَرغَ م ْ‬ ‫ن‬ ‫ن ال َ‬ ‫ن َ‬ ‫ن‪ .‬طلعَ شي ٌ‬ ‫ه‬ ‫ضد َ ِ‬ ‫ن‪ .‬وأمَرها بأ ْ‬ ‫حي َْزبو َ‬ ‫عجوَزهُ ال َ‬ ‫ن ال ْ‬ ‫فراِغ‪ .‬فك ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أظ َ ّ‬ ‫د‪.‬وظل َ‬ ‫ه ال ِ‬ ‫ن إْنشائ ِ ِ‬ ‫أحشائ ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬فأتا َ‬ ‫م الّزبو َ‬ ‫ن آن َ‬ ‫تتو ّ‬ ‫ق ْ‬ ‫س ْ‬ ‫ن‪ .‬ات ّب َعْ ُ‬ ‫ة في لب ِ‬ ‫م‬ ‫ن بَرَزللّتعيي ِ‬ ‫م‪ .‬فأ ْ‬ ‫ي ديوا َ‬ ‫ح َ‬ ‫ف ُ‬ ‫سب َ ُ‬ ‫ه‪ .‬فأْوحى إل ّ‬ ‫ي بإيما ِ‬ ‫ص َ‬ ‫ق‬ ‫ل فاِئزا ً بال ُ‬ ‫ج ْ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ه قا ِ‬ ‫فن ِ ِ‬ ‫ما خَر َ‬ ‫ضيا ً ح ّ‬ ‫فل ِْج‪ .‬وسا َ‬ ‫ن خب ََره َنما الى الوالي‪ .‬وقدِ اعْت َ َ‬ ‫حجو ُ‬ ‫ن‪ .‬م ْ‬ ‫شب ْ ُ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫خ في ش ْ‬ ‫مقلت َي ْ ِ‬ ‫ملَتي ِ‬ ‫بالك َظ ِ‬ ‫ت‪.

‬ث ّ‬ ‫أ ْ‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫مصا ٍ‬ ‫م يب ْقَ صا ٍ‬ ‫ن ول ُ‬ ‫ول َ‬ ‫ف ول ُ‬ ‫ل ْ‬ ‫مـعـي ُ‬ ‫معي ٌ‬ ‫ن‬ ‫مساوي َبدا الّتساوي‬ ‫وفي ال َ‬ ‫ن ول َثـمـي ُ‬ ‫فل أمـي ٌ‬ ‫مّني الن ّ ْ‬ ‫سو ِ‬ ‫ت‪ :‬لقد ْ‬ ‫معي الّرقاعَ وعُ ّ‬ ‫عديها‪ .‬‬ ‫با‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫اب‬ ‫ة‬ ‫ي‬ ‫مع‬ ‫أل‬ ‫يتي‬ ‫مع‬ ‫أل‬ ‫فإذا‬ ‫ه‪.‬فل ّ‬ ‫شد ُ ُ‬ ‫ص َ‬ ‫ة! فاْنصاعَ ْ‬ ‫قت َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫م‪.‬فَر َ‬ ‫صد ُْتها وه َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫عناٌء‪ .‬وإ ْ‬ ‫ت الى ال ّ‬ ‫م‪ .‬والعجوُز ثالث َ ُ‬ ‫ة الثافي‪ .‬وقل ُ‬ ‫قَرن ْ ُ‬ ‫معْل ِ‬ ‫َ‬ ‫نت ْ‬ ‫وأ َ‬ ‫خذي‬ ‫شَرحي‪ .‬‬ ‫قني َقراٌر‪ .‬أْتأَر إل ّ‬ ‫ن الُر ْ‬ ‫ه‬ ‫دهُر وهْوَ أبو‬ ‫شدِ في أنحائ ِ ِ‬ ‫ما َتعامى ال ّ‬ ‫ول ّ‬ ‫ع ِ‬ ‫‪15‬‬ .‬وأفوّ ُ‬ ‫ل الّزما ِ‬ ‫حْرما ِ‬ ‫ه‪ .‬وع ِ‬ ‫عني ا ْ‬ ‫غرائ ِ ِ‬ ‫ب َ‬ ‫تم ْ‬ ‫ْ‬ ‫معامي‪ .‬وأن َ‬ ‫د‪:‬‬ ‫ش َ‬ ‫ي نظَر ُ‬ ‫َقضى وطَر ُ‬ ‫ه‪ .‬فاست َطلعُْتها ط ِلعَ ال ّ‬ ‫ر‬ ‫شيٍخ وب َلد َت ِ ِ‬ ‫جدالك‪ .‬ال َ‬ ‫ب الج ْ‬ ‫ل إلي ْهِ إل بَتخطي ِرقا ِ‬ ‫مْنه ّ‬ ‫يتأ ّ‬ ‫تش ْ‬ ‫ه قي ْد َ‬ ‫ي لوْ ٌ‬ ‫ذى بي قوْ ٌ‬ ‫م‪ .‬وت َن ْ ُ‬ ‫ما دان َْتني‬ ‫تت ْ‬ ‫ضغ ْ ٌ‬ ‫ث على إّبال َ ٍ‬ ‫ل ِ‬ ‫مد َْر َ‬ ‫مد َْر َ‬ ‫جها‪ .‬فل ّ‬ ‫م ُ‬ ‫إما ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ث?‬ ‫ه ُ‬ ‫مَعنا ثال ِ ٌ‬ ‫مكَنتي‪ .‬عاذ َ ْ‬ ‫دها َ‬ ‫ت‬ ‫ج الى ب ُ ْ‬ ‫م تع ُ ْ‬ ‫إرجاِع الّرقاِع‪ .‬فقال ْ‬ ‫خ من أه ِ‬ ‫خط َ‬ ‫خط ِ َ‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫ف َ‬ ‫ة البا ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫منسو َ‬ ‫مروقَ ال ّ‬ ‫ت ُ‬ ‫ق‪ .‬والّرقي ُ‬ ‫فى علي ْهِ خافي‪ .‬قد غال َ ْ‬ ‫جد ْ ُ‬ ‫عد َد ُْتها‪ .‬أ َ‬ ‫ة ُ‬ ‫ضْرت ُ ُ‬ ‫حل َ‬ ‫ه‪ .‬و ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫تأ ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫ي عن ْ ُ‬ ‫مِع‪ .‬ول طاوَ َ‬ ‫ص ِ‬ ‫م ي ُل ِ‬ ‫سي َرِ ِ‬ ‫ب ِ‬ ‫صرِ ِ‬ ‫ه‪ .‬ورأَرأ‬ ‫مت َي ْ ِ‬ ‫س إل الَعجوُز‪ .‬وتأ ّ‬ ‫ج قلبي أ ّ‬ ‫ق‪ .‬حتى إذا‬ ‫ل باللهْن َ ِ‬ ‫مرامي? فَتظاهََر باللك ْن َ ِ‬ ‫ك في ال َ‬ ‫ال َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬فل ْ‬ ‫ن‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫بإ ْ‬ ‫تأ ْ‬ ‫ذللي‬ ‫ذيالـي‬ ‫س َ‬ ‫م ْ‬ ‫على َ‬ ‫ول جـّرْر ُ‬ ‫ح ِ‬ ‫مى لـي‬ ‫حَرى بـي‬ ‫ف ِ‬ ‫يأ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫يأ ْ‬ ‫وأ ْ‬ ‫س َ‬ ‫سمال َ‬ ‫حراب َ‬ ‫فه ْ‬ ‫ل‬ ‫خفـي‬ ‫حٌر َيرى ت ْ‬ ‫َ‬ ‫ف أْثقالي ب ِ‬ ‫ل ُ‬ ‫مْثـقـا ِ‬ ‫وي ُ ْ‬ ‫ل‬ ‫حّر ب َْلبـالـي‬ ‫لو ِ‬ ‫ب ِ‬ ‫طفي َ‬ ‫سـْروا ِ‬ ‫سْربـا ٍ‬ ‫ة‬ ‫ت تُ ْ‬ ‫حل َ‬ ‫قال الحار ُ‬ ‫ت الى معرِفَ ِ‬ ‫ة الْبيا ِ‬ ‫ت ُ‬ ‫م‪ :‬فلما است َعَْر ْ‬ ‫ق ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ن‬ ‫صل َ‬ ‫مل ْ ِ‬ ‫مها‪ .‬وآل َ ْ‬ ‫ن ذِك َْر ُرقَْعتي‪ .‬لعْ ُ‬ ‫تأ ْ‬ ‫م عود َ ِفرا َ‬ ‫كن ُ‬ ‫ج َ‬ ‫ن أفا ِ‬ ‫ه‪ .‬فمال ْ‬ ‫خل ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫س ْ‬ ‫ه‪ .‬ولّبى دعْوَةَ ُرغفاني‪ .‬فإذا ِ‬ ‫مَتي ِ‬ ‫ن‪ .‬وال ّ‬ ‫ما َبدا لك‪ .‬ول ْ‬ ‫جب ْ ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫جف‬ ‫م‬ ‫تحا‬ ‫ال‬ ‫َ ُ‬ ‫َ ّ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ َ َْ ِ‬ ‫َ ّ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ ّ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ش‬ ‫ه حين َئ ِذٍ ش ْ‬ ‫خصي‪ .‬قال لي‪ :‬يا حارِ ُ‬ ‫عجال َ‬ ‫س وُكَنتي‪ .‬فاب ْت َهَ ْ‬ ‫سراجا و ْ‬ ‫تب َ‬ ‫سل َ‬ ‫ج ُ‬ ‫وأ َ‬ ‫فْرَقدا ِ‬ ‫قدا ِ‬ ‫بت ْ‬ ‫ْ‬ ‫ن َ‬ ‫طباٌر‪.‬وما ُ‬ ‫ت‬ ‫جيهِ وأناجي ِ‬ ‫بناظ َِري ْ ِ‬ ‫ه‪ .‬شا ِ‬ ‫ة تحا ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫إيا‬ ‫ة‬ ‫س‬ ‫فرا‬ ‫ستي‬ ‫فرا‬ ‫و‬ ‫س‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ص ّ‬ ‫ي تست َ ْ‬ ‫صفو َ‬ ‫معّر ِ‬ ‫حلوا َ‬ ‫ُ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫فا َ‬ ‫ف َ‬ ‫قري ال ّ‬ ‫ف َيجوُز‪ .‬وأح َ‬ ‫است َ ْ‬ ‫ث‪ .‬وآثْرُته بأ َ‬ ‫مصي‪ .‬‬ ‫فك ّ‬ ‫ح له َ‬ ‫ف الك ّ‬ ‫وتسَتوك ِ ُ‬ ‫ح على ي ِ‬ ‫ش ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫ن ين ْ َ‬ ‫فا كفا‪ .‬فو َ‬ ‫ضياِع‪ .‬ث ّ‬ ‫ال َ‬ ‫سهْم ِ‬ ‫ش ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫مصاب ِ ِ‬ ‫مشاُر إلي ْ ِ‬ ‫الّرا ِ‬ ‫ج َ‬ ‫ه‪ .‬وتو ّ‬ ‫مت ُ ُ‬ ‫س ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫عياني‪ .‬وظلي‬ ‫لعارَِفتي و ِ‬ ‫م ُ‬ ‫عْرفاني‪ .‬ومَرقَ ْ‬ ‫ت الد ّْره َ‬ ‫ج‪ .‬و َ‬ ‫لع ّ‬ ‫دع ْ ِ‬ ‫شعْ ِ‬ ‫َ‬ ‫شى ال ّ‬ ‫ج‪ .‬ول حوْ َ‬ ‫م أن ْ َ‬ ‫د‪:‬‬ ‫ل ول قوّةَ إل بالل ِ‬ ‫مري الى الل ِ‬ ‫ش َ‬ ‫ه‪ .‬فبوحي بال ّ‬ ‫سّر ال ُ‬ ‫شْر ُ‬ ‫مبهَ ِ‬ ‫درهَ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت‪:‬‬ ‫ت الى است ِ ْ‬ ‫قطعَ َ‬ ‫ال ِ‬ ‫م‪ .‬وجعل ْ ُ‬ ‫تب َ‬ ‫سدِك ْ ُ‬ ‫خ َ‬ ‫سري إل ّ‬ ‫ه على‬ ‫ف ْ‬ ‫ة‪ .‬معَ سيرِ َ‬ ‫دعا َ‬ ‫ك‬ ‫ه‪ :‬ما َ‬ ‫ك في ال َ‬ ‫حتى سألت ُ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫موامي‪ .‬وان ْطلقَ وَيدي ِزما ُ‬ ‫ما‬ ‫خ َ‬ ‫ب الذي ل ي َ ْ‬ ‫ه‪ .‬وأْنساها الشْيطا ُ‬ ‫قَعتي‪ .‬ول يْر َ‬ ‫دها إناٌء‪.‬وقال ْ‬ ‫م‪ .‬وهوَ الذي و ّ‬ ‫ن الشي َ‬ ‫شعَر‬ ‫ونا ِ‬ ‫سرو َ‬ ‫ت‪ :‬إ ّ‬ ‫ل َ‬ ‫سِج ب ُْرد َِته‪ .‬ومال ْ‬ ‫مطاُفها‪ .‬فقا َ‬ ‫م َ‬ ‫ض‬ ‫كي ً‬ ‫ة لل ِ‬ ‫الى الشي ِْخ باكي ً‬ ‫ل‪ :‬إّنا لل ِ‬ ‫ن‪ .‬وأهَب ْ ُ‬ ‫حدِ ق ْ‬ ‫فعّرفت ُ ُ‬ ‫ت بهِ الى قْرصي‪ .‬وآثْر ُ‬ ‫ّ‬ ‫ص َ‬ ‫ه في ال ّ‬ ‫ن‬ ‫ع ْ‬ ‫شْرِع‪ .‬وأْفتاني بأ ّ‬ ‫فكُر بأ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ن الوُ ْ‬ ‫صفا‪ً.‬وا ْ‬ ‫ديها‪ .‬‬ ‫هما وقِطعَ ً‬ ‫ة‪ .‬فخال َ‬ ‫ج كْربي ل ُ‬ ‫ن أبا زي ْدٍ هوَ ال ُ‬ ‫ش ِ‬ ‫ُ‬ ‫ستي فيه‪ .‬ف َ‬ ‫م‪ .‬دِْر َ‬ ‫ن َرِغب ِ‬ ‫ت بالُرقعَ ِ‬ ‫مشو ِ‬ ‫ت لها‪ :‬إ ْ‬ ‫ف ال ُ‬ ‫ت في ال َ‬ ‫ة‪ .‬وإيغال ِ َ‬ ‫ة‪ .‬ل ّ‬ ‫س وال ُ‬ ‫ة? إّنها‬ ‫ة‪ .‬فه ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ه‪ .‬وتشاغَ َ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫فقل ُ‬ ‫ت‪ :‬لي َ‬ ‫ة‬ ‫ن‪ .‬وما إ ْ‬ ‫َ‬ ‫فلما أ ْ‬ ‫ت الى‬ ‫كدى است ِْعطاُفها‪ .‬وراقِم ِ عل ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫ة إلي ْهِ الَعجوُز‪ .‬وك ّ‬ ‫ت بال ْ‬ ‫ست ِْرجاِع‪ .‬فقال َ ْ‬ ‫ج َ‬ ‫ثم قال لها‪َ :‬‬ ‫ف َ‬ ‫حدى الّرقاِع‪ .‬فقال‪:‬‬ ‫تإ ْ‬ ‫ت يد َ ال ّ‬ ‫ما است َعَد ُْتها‪ .‬وجوْب ِ َ‬ ‫ك الى الّتعامي‪ .‬فناجاني ال ِ‬ ‫مها‪ .‬الى أ ِ‬ ‫س‪.‬وال َ‬ ‫ذبال َ‬ ‫حبال َ َ‬ ‫ص وال ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫م وي ْ َ‬ ‫ك يا َلكاِع! أن ُ ْ‬ ‫تْعسا ً ل ِ‬ ‫حَر ُ‬ ‫قب َ َ‬ ‫ك القن َ َ‬ ‫جها‪ .‬فخ َ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬ما دوَنها ِ‬ ‫م فت َ َ‬ ‫سٌر م ْ‬ ‫ح كري َ‬ ‫حجوٌز‪ .‬ف ُ‬ ‫ن أب َي ْ ِ‬ ‫تأ ْ‬ ‫م‪ .‬كأن ُّهما ال َ‬ ‫م ِ‬ ‫جهِهِ ي ِ‬ ‫ه‪ .‬والبلِج الهِ ّ‬ ‫ص البد ْرِ الت ّ ّ‬ ‫ة واسَرحي‪ .‬أو ي ْ‬ ‫ص ُ‬ ‫مكاني‪ .‬وح ّ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ت الوث ْب َ ُ‬ ‫خطب َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ت إلي ْ ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫ن اْنق َ‬ ‫ه‪ .

‬ويْنقاد ُ معَ َقرين َت ِ ِ‬ ‫سمو عند َ جودِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وال َ‬ ‫ن‪ .‬فقال لُهما القاضي‪ :‬إ ّ‬ ‫م ي ُط ْ َ‬ ‫نل ْ‬ ‫وُيست َ ْ‬ ‫م وقال‪:‬‬ ‫وإل َفينا‪.‬وي ُ‬ ‫م الب َ َ‬ ‫ف‬ ‫ن َنظي َ‬ ‫معِد َ َ‬ ‫شد ّ اللث َ َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ملوكا لي ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ن الد َّر ِ‬ ‫قي ّا م َ‬ ‫شي ِ‬ ‫قي ِ‬ ‫ب الطَرَفي ِ‬ ‫ّ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫سبا الى ال َ‬ ‫ن‪ .‬فقال الشي ُ‬ ‫ه‬ ‫َقضي ُ‬ ‫ي‪ .‬على أن ي ْ‬ ‫مت ُ ُ‬ ‫خد َ ْ‬ ‫خد َ َ‬ ‫جَتن َ‬ ‫عوَ ٍ‬ ‫منيها لغَر ٍ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫دم َ‬ ‫أخبَر الحارِ ُ‬ ‫ن‪ .‬تل ْد َغُ بِلسا ٍ‬ ‫سنا ٍ‬ ‫ف بَبنا ٍ‬ ‫سنا ٍ‬ ‫عنا ٍ‬ ‫ضنا ٍ‬ ‫وتْرفُ ُ‬ ‫ر‬ ‫س َ‬ ‫ض‪ .‬ثم أعا َ‬ ‫سَعه‪ .‬وت ُ ْ‬ ‫جلى في َ‬ ‫نم ْ‬ ‫قى ولك ِ ْ‬ ‫ل في ذي ْ ٍ‬ ‫ن غي ِ‬ ‫سوادٍ وَبيا ٍ‬ ‫ضفا ٍ‬ ‫ة‪ .‬وطاَلما‬ ‫ل‬ ‫ص‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ان‬ ‫ك‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫تها‬ ‫صل‬ ‫ف‬ ‫ومتى‬ ‫ت‪.‬قال‪ :‬فَنه ْ‬ ‫م أهِ ْ‬ ‫مَر‪ .‬نا ِ‬ ‫ي الد ّ ّ‬ ‫ه الل ّ ِ‬ ‫س ْ‬ ‫ج العَْر ِ‬ ‫ف‪ .‬ذا ُ‬ ‫موَز َ‬ ‫جد ُ في ت ّ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ة ُ‬ ‫طواعَ ٌ‬ ‫طبوعَ ٌ‬ ‫خَبأةٌ ط ُل َعَ ٌ‬ ‫خد َعَ ٌ‬ ‫ح ٌ‬ ‫ِ‬ ‫فعَ ِ‬ ‫ض‪ .‬وقد ْ رهَن ْت ُ ُ‬ ‫فَرط ع ْ‬ ‫م َ‬ ‫ه‪ .‬وآل َ ُ‬ ‫صقال َ ُ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫س َ‬ ‫ق‪ .‬أو وَ َ‬ ‫ن ُ‬ ‫س َ‬ ‫ن‪ .‬وإ ْ‬ ‫موجوِده‪ .‬‬ ‫ن‪ .‬لد َْرأ عن ْ ُ‬ ‫ت فيما أ َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ن الّرط ْ ِ‬ ‫ة الغُ ْ‬ ‫ص ِ‬ ‫ل‪.‬‬ ‫ة الحْر ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫ب‪ .‬وأوْغل ُ‬ ‫َ‬ ‫م َ‬ ‫م ْ‬ ‫سماء‪.‬وجد ْ ُ‬ ‫تم ْ‬ ‫ف ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ج‬ ‫نق ِ‬ ‫س في الماء‪ .‬وت ُ ْ‬ ‫لف ْ‬ ‫ض‪ .‬إ ْ‬ ‫مى اللسا َ‬ ‫الْنسا َ‬ ‫د‪ .‬كما أي ّد َ بهِ ال ُ‬ ‫خ‪ :‬أي ّد َ الل ُ‬ ‫متقاض َ‬ ‫ه القاض َ‬ ‫ب البا ِ‬ ‫حيانا ً‬ ‫َ‬ ‫ش َ‬ ‫د‪ .‬أري َ‬ ‫الظ ّْر ِ‬ ‫ق‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬وإ ّ‬ ‫مل ْ‬ ‫ت ومل َ‬ ‫م ْ‬ ‫ت علي ْك فآل َ‬ ‫ت‪ .‬ول ْ‬ ‫ه الغَ َ‬ ‫مَر‪ .‬وُيعطُر الّنكهَ َ‬ ‫شر َ‬ ‫وي ال َ‬ ‫وينعّ ُ‬ ‫ة‪ .‬وفم ٍ بل أ ْ‬ ‫ن‪ .‬نا ِ‬ ‫ص َ‬ ‫حيا ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت‪ .‬عن أْر ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ن وال ّ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫بهِ الى َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫عنا ِ‬ ‫المقامة المعَّرّية‬ ‫ن‪.‬في أقَر َ‬ ‫في است ِ ْ‬ ‫ملت َ َ‬ ‫ت بال ُ‬ ‫ما عُد ْ ُ‬ ‫ل‪ .‬وي ُْنشي ال ْ‬ ‫ه َ‬ ‫ن محل ُ‬ ‫سواد َ العي ِ‬ ‫ّ‬ ‫ب‬ ‫د‪ .‬والشي ْ َ‬ ‫ن‬ ‫ج َ‬ ‫الن ّ َ‬ ‫خ والشي ْ َ‬ ‫ت الجوّ قد ْ َ‬ ‫خ َ‬ ‫ة قد أ ْ‬ ‫شط ْ ُ‬ ‫س‪ .‬أحد ُ ُ‬ ‫هما قد ْ ذهَ َ‬ ‫خُر كأن ّ ُ‬ ‫ب من ْ ُ‬ ‫الى قاضي َ‬ ‫ه الطَيبا ِ‬ ‫معّرةِ الّنعما ِ‬ ‫ن‪ .‬وإذا ُزوّد َ وَهَ َ‬ ‫م أجا َ‬ ‫سوّد َ جا َ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ل‬ ‫تع ْ‬ ‫د‪ .‬أن تق ّ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬رأي ُ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫خ ْ‬ ‫ن أعاجي ِ‬ ‫صما ِ‬ ‫ب الّزما ِ‬ ‫تم ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ْ‬ ‫ه‬ ‫ن‪ .‬فأوْل َ‬ ‫فها إل وُ ْ‬ ‫متاعَ ُ‬ ‫ل بها است ِ ْ‬ ‫متاعَ ُ‬ ‫ج فيها َ‬ ‫دها إل ّ‬ ‫وقد ْ أْفضاها‪ .‬‬ ‫مت َعُ بزين َت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وأما الْفضاُء ف َ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ن َ‬ ‫ش ما أوْهَن ْت ُ ُ‬ ‫خطا‪ .‬فاست َ َ‬ ‫خل‪ .‬وقلما ينك ِ ُ‬ ‫سُتزيد َ زا َ‬ ‫الّزا َ‬ ‫مْثنى‪ .‬ول تظن ّي ْ ُ‬ ‫ي ال ُ‬ ‫الى أن ّ ُ‬ ‫هق َ‬ ‫ن الّرسو ِ‬ ‫خَر م َ‬ ‫دخال َ‬ ‫جِع‬ ‫دعاء ال ِ‬ ‫نر ْ‬ ‫س‪ .‬وت ِ‬ ‫م ّ‬ ‫ق ٍ‬ ‫ض‪.‬أنيقَ َ‬ ‫ل‪ .‬ولي َك ْ‬ ‫ة‪ .‬فكا َ‬ ‫مك ْرِهِ غ َ‬ ‫نك َ‬ ‫ضبا‪ .‬وي ْ‬ ‫نل ْ‬ ‫ب َ‬ ‫نم ْ‬ ‫م تك ْ‬ ‫ما أن ُتبينا‪.‬‬ ‫ع‬ ‫س‬ ‫وال‬ ‫ق‬ ‫ضي‬ ‫ال‬ ‫ْ‬ ‫َ َ‬ ‫ّ َ ِ‬ ‫َ ْ‬ ‫َ ْ‬ ‫َ ْ‬ ‫ّ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فتى‬ ‫ن هذا ال َ‬ ‫ت‪ .‬ل يست َ ِ‬ ‫مْغنى‪ .‬وأطا َ‬ ‫ي‬ ‫ُيكل ّ َ‬ ‫ه‪ .‬وحدٍ و ِ‬ ‫ن نَ ْ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ف‪ .‬ويق ّ‬ ‫ذرورا‪ً.‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ورى‬ ‫ومقا ِ‬ ‫صـدِهْ‬ ‫ال َ‬ ‫ت حى قي َ‬ ‫حذَو‬ ‫ل إني أخو‬ ‫ول غَْروَ أن يحذو الفتى َ‬ ‫مي ُ‬ ‫تعا َ‬ ‫مـى‬ ‫َ‬ ‫واِلدهْ‬ ‫عـ ً‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ف‪.‬وبذ َ َ‬ ‫ما الشي ُ‬ ‫ق‬ ‫خ فأصد َ ُ‬ ‫حد َ ُ‬ ‫م ً‬ ‫ة ل أرضاها‪ .‬وك ّ‬ ‫و ِ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫قطا‪ .‬وي ُْغذي‬ ‫ن‪ .‬وم ْ‬ ‫ة‪ .‬بإ ْ‬ ‫صد َ أ ْ‬ ‫ت أن ّ ُ‬ ‫ع‪ .‬وترقُد ُ أطوارا في المهْ ِ‬ ‫كالن ّهْ ِ‬ ‫س الب َْرِد‪ .‬وإ ْ‬ ‫معْ في لين َِته‪ .‬ي ْ‬ ‫متى ا ْ‬ ‫ح إل َ‬ ‫قّر ب َ‬ ‫د‪ .‬و َ‬ ‫ة ال ّ‬ ‫دعاةً الى الك ْ ِ‬ ‫شك ِ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫وُلدون َ ُ‬ ‫ب‪ .‬أسيل ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫ملوك َ ٌ‬ ‫ة َر ِ‬ ‫بأ ْ‬ ‫خ ّ‬ ‫صبوٌر على الك ّ‬ ‫ة الخ ّ‬ ‫ة الق ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ت لي َ‬ ‫كان َ ْ‬ ‫د‪َ .‬فاب ْت َ َ‬ ‫در الُغل ُ‬ ‫أعارني إبَرةً لرفـوَ أ ْ‬ ‫دهـا‬ ‫طـمـا‬ ‫را ً َ‬ ‫عفاها الِبلـى وسـوّ َ‬ ‫ت في َيدي على‬ ‫م ْ‬ ‫فانخَر َ‬ ‫دهـا‬ ‫ت ِ‬ ‫مـقـوَ َ‬ ‫ما جذ َب ْ ُ‬ ‫يل ّ‬ ‫من ّ َ‬ ‫َ‬ ‫خطـإ ٍ‬ ‫م ير الشي ُ‬ ‫خ أن‬ ‫فل ْ‬ ‫دهـا‬ ‫بإْر ِ‬ ‫شـهـا إذ ْ رأى تـأوّ َ‬ ‫حـنـي‬ ‫ُيسا ِ‬ ‫م َ‬ ‫‪16‬‬ .‬و َ‬ ‫ه‪.‬فت ّ‬ ‫ح ِ‬ ‫ة‬ ‫ل‪ .‬م ْ‬ ‫ة في‬ ‫ة على المن َ‬ ‫ة‪ُ .‬يح َ‬ ‫م ال ّ‬ ‫سب ُ ُ‬ ‫ع َ‬ ‫م ُ‬ ‫ف‪ .‬واقُْر ْ‬ ‫وَيخال ُ ُ‬ ‫ة الو ْ‬ ‫ة ال ْ‬ ‫ص ِ‬ ‫ص ِ‬ ‫ال ّ‬ ‫ب‪.‬فقال ال َ‬ ‫ث‪ :‬أ ّ‬ ‫ل عْنها قي َ‬ ‫َ‬ ‫ه‪.‬ن ِ‬ ‫منت َ ِ‬ ‫متنا ِ‬ ‫س َ‬ ‫ن‪ُ .‬ي ُ ْ‬ ‫حسا َ‬ ‫ست ِ ْ‬ ‫حسا َ‬ ‫فشي ال ْ‬ ‫ُيقارِ ُ‬ ‫ن‪ .‬ت ُ‬ ‫د‪ .‬ول‬ ‫ين ْ‬ ‫ض‪ .‬فأ ْ‬ ‫است َ ْ‬ ‫ه إّياها ِبل ِ‬ ‫ض‪ .‬‬ ‫ن طين َت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬محبوب َ َ‬ ‫ة نقي ّ َ‬ ‫خلل َ ً‬ ‫ن به ِ ِ‬ ‫ه النا ِ‬ ‫شقُ كافورًا‪ .‬إن ّ ُ‬ ‫ي‪ .‬ورّبما جن َ ْ‬ ‫مل ْ‬ ‫مت ْك فج ّ‬ ‫خد َ َ‬ ‫فَعها‪ .‬‬ ‫ل‬ ‫ص‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫ط‬ ‫ق‬ ‫إذا‬ ‫ة‪.‬وي ُْنقي الك ّ‬ ‫ل َيروقُ الطْر َ‬ ‫ض الى ال ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫م قال لي‪ :‬ان ْهَ ْ‬ ‫مخد َِع فأِتني بَغسو ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ة‪ .‬ويَتحا َ‬ ‫ّ‬ ‫سخو‬ ‫د‪ .‬‬ ‫مخد َ َ‬ ‫خد َ َ‬ ‫ن يَ ْ‬ ‫هس ِ‬ ‫ع‪ .‬فل ّ‬ ‫بم ْ‬ ‫خلل َةِ والَغسو ِ‬ ‫م ِ‬ ‫فل‪ .‬أو عُرِ َ‬ ‫ت في إثرِهِ طلبا‪ .‬لها َنحافَ ُ‬ ‫ة العَ ْ‬ ‫ص ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ل‪َ .

‬وقال لُهما‪ :‬اقْطعا بهِ ال ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫نت ْ‬ ‫خصا َ‬ ‫ف ُ‬ ‫م واِفصل ُ‬ ‫ت ُ‬ ‫م َ‬ ‫دينارا م ْ‬ ‫الشي ُ‬ ‫ث‪:‬‬ ‫ث‪ .‬ول ت ْ‬ ‫ضراني في ال ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫عندي كي ُ‬ ‫مخا َ‬ ‫خبو‬ ‫ده‪ .‬و ِ‬ ‫سّر ِ‬ ‫م اسِتخرا ُ‬ ‫شراَرةُ َ‬ ‫هما? فقال له ن ِ ْ‬ ‫ن يت ِ ّ‬ ‫جمَرِته‪ :‬إّنه ل ْ‬ ‫ً‬ ‫ه‪ .‬أقب َ‬ ‫دسي‪.‬أبَرَز لُهما‬ ‫صت َُهما وت َ‬ ‫ن َ‬ ‫ما و َ‬ ‫فل ّ‬ ‫ص َ‬ ‫خ ّ‬ ‫خصا َ‬ ‫عى القاضي قَ َ‬ ‫صصُهما‪ .‬إل بِهما‪ .‬وهي ّ َ‬ ‫ب‪ .‬ول ين ْ ُ‬ ‫مذ ْ ب ّ‬ ‫ُ‬ ‫ن غشي َِته‪ .‬ف ُ‬ ‫مو ُ‬ ‫ث لما حد َ‬ ‫ل‪ .‬ول ُ‬ ‫ن ب َك ْرِ ُ‬ ‫ث‬ ‫م الحد َ ُ‬ ‫دقاني ِ‬ ‫ح َ‬ ‫كما‪ .‬حتى إذا أفا َ‬ ‫ح َ‬ ‫ش َ‬ ‫ل كم ُ‬ ‫ضح َ‬ ‫ض َ‬ ‫مد ُ ُ‬ ‫جل َ‬ ‫ده‪ُ .‬واسَتخل َ َ‬ ‫م َ‬ ‫ق‬ ‫ص ُ‬ ‫فه لي ب َ‬ ‫ن الح ّ‬ ‫ش إب َْرتي‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ب ْ‬ ‫ت إبَرةً ُتماِثـُلـهـا‬ ‫ل قال ها ِ‬ ‫هنا ً لـد َي ْهِ ونـا‬ ‫وا ْ‬ ‫عتاقَ ميلي َر ْ‬ ‫هـِنـه ويدي‬ ‫هى لَر ْ‬ ‫مْر َ‬ ‫ن َ‬ ‫فالعي ُ‬ ‫فاسب ُْر بذا ال ّ‬ ‫شْرِح غوَْر‬ ‫مس َ‬ ‫كنتي‬ ‫فأقب َ‬ ‫ه‪.‬فل ّ‬ ‫ونا ي ُْر ِ‬ ‫مَثل بي َ‬ ‫هما عَ ْ‬ ‫مك ْرِ ُ‬ ‫كما‪ .‬ونّبزني ح ْ‬ ‫شي َِته‪ .‬واست ِْنبا ِ‬ ‫ل الى سبرِ ِ‬ ‫صما ا ّ‬ ‫حبا َ‬ ‫ف ال ّ‬ ‫خ ْ‬ ‫ج‬ ‫حريُر ُزمَرِته‪ .‬ل َ‬ ‫دعاء‪ .‬وقال للحد َ ِ‬ ‫جد ّ ل العب َ ِ‬ ‫ن الحد َ ِ‬ ‫خ دو َ‬ ‫ه على وجهِ ال ِ‬ ‫ص ُ‬ ‫ث‪ .‬ف َ‬ ‫َ‬ ‫فا ُ‬ ‫دي ِ‬ ‫جعُُهما إلي ْ ِ‬ ‫ني َ‬ ‫ما َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ت‪ .‬والقاضي ما ي ْ‬ ‫ن ِ‬ ‫حم ِ‬ ‫مف ِ‬ ‫ن برِفْ ِ‬ ‫عن ْ ِ‬ ‫نب َ‬ ‫ص َ‬ ‫ده‪ .‬فَعرا الحد َ َ‬ ‫سمائ ِ ِ‬ ‫ث اكِتئا ٌ‬ ‫فهَّر على َ‬ ‫ق ْ‬ ‫ه جب ََر با َ‬ ‫ل‬ ‫س َ‬ ‫ه على ال ّ‬ ‫ه القاضي‪ .‬بد َُري ِْهما ٍ‬ ‫ت‪ .‬فما ِ‬ ‫س الَغراما ِ‬ ‫محاكما ِ‬ ‫صما ِ‬ ‫ح ُ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫حي َ‬ ‫فن ََهضا م ْ‬ ‫حي ِ‬ ‫ص ُ‬ ‫مذ ْ ر َ‬ ‫ق‬ ‫ه‪ .‬ولس ُ‬ ‫مب َّرتي‪ .‬فتل ّ‬ ‫له‪ .‬وتبي ّ َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ص ّ‬ ‫ه‬ ‫ق َ‬ ‫ه‪ .‬فكي َ‬ ‫أنُهما صا ِ‬ ‫هما‪ .‬فأ ْ‬ ‫كما الما ُ‬ ‫ص ُ‬ ‫ج َ‬ ‫ن تب ِعَةِ َ‬ ‫ا ْ‬ ‫نم ْ‬ ‫س ّ‬ ‫ستقا َ‬ ‫م الشي ُ‬ ‫خ وقال‪:‬‬ ‫ل‪ .‬فرِ َ‬ ‫ده‪ُ .‬واك َ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ل القاضي على الشيِخ وقال‪ :‬إي ٍ‬ ‫م ْ‬ ‫شعَرِ ال َ‬ ‫أق َ‬ ‫ت بال َ‬ ‫م ُ‬ ‫س ْ‬ ‫حرام ِ‬ ‫ن‬ ‫وم ْ‬ ‫م يَرنـي‬ ‫لوْ ساعَ َ‬ ‫فْتني الّيا ُ‬ ‫مل ْ‬ ‫ت أبَتـغـي بـد َل ً‬ ‫ول تص ّ‬ ‫دي ُ‬ ‫ب‬ ‫س ال ُ‬ ‫خطو ِ‬ ‫ن قوْ َ‬ ‫لك ِ ّ‬ ‫قني‬ ‫ش ُ‬ ‫تْر ِ‬ ‫ه‬ ‫خب ُْر حالي ك ُ‬ ‫و ُ‬ ‫خب ْرِ حالـِتـ ِ‬ ‫قد عد َ َ‬ ‫ل الدهُْر بيَننـا فـأنـا‬ ‫سطيعُ فـ ّ‬ ‫ه‬ ‫مـروَدِ ِ‬ ‫ك ِ‬ ‫ل هُوَ ي ْ‬ ‫ت َيدي‬ ‫ق ذا ِ‬ ‫ول َ‬ ‫مجالي ِلضي ِ‬ ‫صـُتـه‬ ‫صتـي وقـ ّ‬ ‫فهَذِهِ ق ّ‬ ‫دهـا‬ ‫م ً‬ ‫ة بعْد َ أن تـجـوّ َ‬ ‫أو قي َ‬ ‫هي َ‬ ‫دهــا‬ ‫سـب ّ ً‬ ‫ة َتـزوّ َ‬ ‫ك بـه ُ‬ ‫ف ّ‬ ‫دهـا‬ ‫ن أن ت ُ‬ ‫ك ِ‬ ‫مروَ َ‬ ‫تق ُ‬ ‫صُر ع ْ‬ ‫دهـا‬ ‫واْر ِ‬ ‫ن تعـوّ َ‬ ‫ن لم يك ُ ْ‬ ‫ث لم ْ‬ ‫ه! فقال‪:‬‬ ‫موي ٍ‬ ‫بَغيرِ ت ْ‬ ‫ف‬ ‫ن َ‬ ‫خي ْ ُ‬ ‫ن النا ِ‬ ‫ض ّ‬ ‫سكي َ‬ ‫مم َ‬ ‫منى‬ ‫ِ‬ ‫هـنـا‬ ‫ه الذي َر َ‬ ‫مرت َِهنا ً ِ‬ ‫ميل َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫مـنـا‬ ‫ن إبَرةٍ غالها ول ث َ َ‬ ‫م ْ‬ ‫هنـا‬ ‫هنا و ُ‬ ‫ن ها ُ‬ ‫ميا ٍ‬ ‫ص ِ‬ ‫ب ُ‬ ‫م ْ‬ ‫تم ْ‬ ‫ضّرا ً وبؤسا ً و ُ‬ ‫ضنى‬ ‫غرب َ ً‬ ‫ةو َ‬ ‫ُ‬ ‫نظيُرهُ في ال ّ‬ ‫شقاء وهْوَ أنـا‬ ‫مرت ََهـنـا‬ ‫ما غدا في ي َد َيّ ُ‬ ‫ل ّ‬ ‫جنـى‬ ‫فيهِ اّتساعٌ للعَ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫فوِ حي َ‬ ‫فان ْظ ُْر إل َْينا وبيَننـا وَلـنـا‬ ‫صُهما‪ .‬وا ْ‬ ‫خ بها له‪ .‬وقال‪ :‬قد ْ أشرِ َ‬ ‫ح ّ‬ ‫م ْ‬ ‫سبي ُ‬ ‫ط‬ ‫دهاء‪ .‬‬ ‫جُر ُ‬ ‫ه‪ .‬وسهْ ُ‬ ‫سهْم ِ َ‬ ‫نِ ْ‬ ‫ك لي ع ْ‬ ‫تع ِ‬ ‫ن أْر ِ‬ ‫خذِ المي َ‬ ‫أمي ُ‬ ‫ه‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫جُر ُ‬ ‫ه‪ُ .‬قا َ‬ ‫ل لُهما‪:‬‬ ‫ق ّ‬ ‫خب ْئ ِِهما‪ .‬إل أن ّ ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫مل ُ‬ ‫ج َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ض َ‬ ‫درآ‬ ‫مل ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ب ِ‬ ‫ل على غا ِ‬ ‫سي‪ .‬وقال لُهما‪ :‬ا ْ‬ ‫تر َ‬ ‫معا َ‬ ‫جت َِنبا ال ُ‬ ‫الفَتى وب َلبال ُ‬ ‫َ‬ ‫ت‪.‬و َ‬ ‫سحا ٌ‬ ‫جأ َ‬ ‫َ‬ ‫دينارِ الماضي‪ .‬وأقد َ َ‬ ‫وا ْ‬ ‫خب َرِ مث ُ‬ ‫شب ْ ُ‬ ‫وال ّ‬ ‫ل‬ ‫م ْ‬ ‫ل في ال َ‬ ‫ي وهـذا وَلـدي‬ ‫أنا ال ّ‬ ‫سروجـ ّ‬ ‫سدِ‬ ‫ال َ‬ ‫ت يد ُهُ ول َيدي‬ ‫مـْروَدِ‬ ‫وما ً ول في ِ‬ ‫ومـا تـعــد ّ ْ‬ ‫في إبَرةٍ ي ْ‬ ‫مسيُء‬ ‫وإّنما الدهُر ال ُ‬ ‫ما َ‬ ‫جـَتـدي‬ ‫ل ِبنا حتى غد َْونا ً ن ْ‬ ‫معَْتـدي‬ ‫ال ُ‬ ‫ك ّ‬ ‫ب‬ ‫ل َندي الّراحةِ عذ ْ ِ‬ ‫ف مْغلو َ‬ ‫وك ّ‬ ‫ل جعْدِ الك ّ‬ ‫ل الـي َدِ‬ ‫مـوْرِدِ‬ ‫ال َ‬ ‫‪17‬‬ .

‬وأْربا ُ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ال ْ‬ ‫المقامة السكندرّية‬ ‫دى وإل ّ بـالـد ّدِ‬ ‫جـ َ‬ ‫نأ ْ‬ ‫جد ّ إ ْ‬ ‫بال ِ‬ ‫مام‪َ :‬‬ ‫قا َ‬ ‫ح ال ّ‬ ‫ب‪ .‬لي ْ‬ ‫ة‬ ‫ه‪ .‬وتقوّي ْ ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫َ‬ ‫ة‬ ‫بِعناي َت ِهِ ت َ‬ ‫جسادِ بالْرواِح‪ .‬‬ ‫وطا‬ ‫ال‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫أد‬ ‫ي‬ ‫ك‬ ‫ِ ُ‬ ‫ِ ُ‬ ‫ُ ِ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ َ‬ ‫ل ْ‬ ‫ِ‬ ‫ح َ‬ ‫ن َيسَتمي َ‬ ‫خ َ‬ ‫ل‬ ‫ب‪ .‬فقي ّ َ‬ ‫ة ناد َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م د ُّرةً الى‬ ‫ه وَفْقُ شْرط ِ ِ‬ ‫ن رهْط ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وكن ُ‬ ‫ة ن ُوَ َ‬ ‫في ْت ُ ُ‬ ‫جث َ َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ع‬ ‫ال‬ ‫ه‬ ‫فوا‬ ‫أ‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ْ‬ ‫ف‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫كن‬ ‫و‬ ‫ر‪.‬ول تْرقأ ل ُ‬ ‫مع َ ُ‬ ‫هم َ‬ ‫ُ‬ ‫م بي َْننا ِبما أرا َ‬ ‫ه‪ .‬وأن ْ َ‬ ‫م‪ .‬وأطهَرِ أروم ٍ‬ ‫م ٍ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ن أناسي‪ .‬واحت ّ‬ ‫ه عاهَد َ الل َ‬ ‫ج بأن ّ ُ‬ ‫صلَته ْ‬ ‫ف ُوصلت َهُ ْ‬ ‫ي‬ ‫ضَر هذا ال ُ‬ ‫خد َعَ ُ‬ ‫غيَر ذي ِ‬ ‫حرفَ ٍ‬ ‫نح َ‬ ‫صبي‪ .‬فزعَ َ‬ ‫جِنني ث َ‬ ‫َ‬ ‫كلنا ما َينا ُ‬ ‫ل‬ ‫ض من ال َ‬ ‫خلل ٌ‬ ‫ه ِ‬ ‫سلل ٌ‬ ‫ة‪ .‬فأق َ‬ ‫ه طالما نظ َ‬ ‫دعى أن ُ‬ ‫ه‪ .‬وإل ك َ‬ ‫ت عن‬ ‫ش ْ‬ ‫ص ِ‬ ‫ن عن نف ِ‬ ‫عْر ِ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ف ُ‬ ‫ه‪ :‬قد وعَي ْ ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫ص َ‬ ‫ت قَ َ‬ ‫ك‪ .‬فقالت‪ :‬أي ّد َ الل ُ‬ ‫ه امرأةٌ ُ‬ ‫ة‪ .‬فبْرهِ ِ‬ ‫‪18‬‬ .‬ور ّ‬ ‫خَر َ‬ ‫قَلني الى ك ْ‬ ‫فل ّ‬ ‫حَلني ع ْ‬ ‫جني م ْ‬ ‫ت‬ ‫ة‪ .‬ولي من ْ ُ‬ ‫ظهَر في الر ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ه لدي ْك‪َ.‬و ِ‬ ‫ه ُ‬ ‫ة‪ .‬قال الحار ُ‬ ‫معُ من جبهت ِ ِ‬ ‫جهت ِ ِ‬ ‫صورت ِ ِ‬ ‫نه ّ‬ ‫ه‪ .‬وجعل ْت ُ ُ‬ ‫م‪ .‬فباعَُهما بب َد َْر ٍ‬ ‫د ُّر ٍ‬ ‫ه‪ .‬ول ول ْ‬ ‫ج الماِء بالّراِح‪ .‬وأشَر ِ‬ ‫إني امرأةٌ من أكَرم ِ ُ‬ ‫عمو َ‬ ‫جرثو َ‬ ‫ُ‬ ‫ن جاراتي‬ ‫ن‪ .‬وأح َ‬ ‫ضْرت ُ ُ‬ ‫ة‪ .‬وزوّ َ‬ ‫ة‪ .‬في عشي ّ ٍ‬ ‫دري ّ ِ‬ ‫عند َ حاك ِم ِ السكن ْ َ‬ ‫وي ال ْ‬ ‫ق ّ‬ ‫ضَر ما َ‬ ‫خل شي ٌ‬ ‫خ‬ ‫ت‪ .‬أخو ُ‬ ‫ت ما بي َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ن َوصايا‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ْ‬ ‫ف‬ ‫ق‬ ‫ث‬ ‫و‬ ‫لماء‪.‬فما ك ُ ّ‬ ‫ن‬ ‫الحا ِ‬ ‫ق َ‬ ‫ل ُ‬ ‫سط ْوَةَ ال ُ‬ ‫ل أوا ٍ‬ ‫كمي َ‬ ‫كمي َ‬ ‫ن‪ .‬ول قَرأ ُ‬ ‫فل ْ‬ ‫سفاِر‪.‬إل وامتز ْ‬ ‫ة‪ .‬وأثا ٍ‬ ‫ق اله ْ‬ ‫ي‪ .‬وقد ُقدت ُ ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ج ِ‬ ‫ج ّ‬ ‫ب ال َ‬ ‫د‪ .‬فما برِ َ‬ ‫ح َيبيعُ ُ‬ ‫صحب ْت ُ ُ‬ ‫ث ور ِ ّ‬ ‫ش وزِ ّ‬ ‫هب ِ‬ ‫ه في سو ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫ريا ٍ‬ ‫فقَ مالي في‬ ‫ه‪ .‬سكت َُهم وبكت َُهم‪.‬ويست َ ْ‬ ‫ن في الُغرب َ ِ‬ ‫مرا ِ‬ ‫قا ِ‬ ‫م‪ .‬وه َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ن هَ ّ ٍ‬ ‫خطاَر‪.‬فانهَ ْ‬ ‫عرو ٍ‬ ‫خبأ بعْد َ بو ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت بالكساِد‪ِ .‬ووَ َ‬ ‫ض القد َُر لن َ َ‬ ‫ة‪ .‬وال َ‬ ‫ه في ال َ‬ ‫سرِ ِ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫خؤولةٍ و ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫م ٍ‬ ‫ة‪ .‬أن ُ‬ ‫ه‪ .‬ول ِ‬ ‫يا َ‬ ‫هذا إن ّ ُ‬ ‫ض للكِتسا ِ‬ ‫س‪ .‬فاغْت َّر أبي بَزخَرفَةِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ه‪.‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ن وبـكـ ّ‬ ‫بك ُ ّ‬ ‫ل مـ ْ‬ ‫صـدِ‬ ‫قـ َ‬ ‫لف ٍ‬ ‫ح الى الح ّ‬ ‫ب الّر ْ‬ ‫ظ‬ ‫ش َ‬ ‫لَنجل ِ َ‬ ‫ش أْنـ َ‬ ‫بـعـي‬ ‫ر‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫ال‬ ‫د‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫و‬ ‫كـدِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫صدي‬ ‫ال ّ‬ ‫َ‬ ‫جى في‬ ‫ن بعْد ُ لنا‬ ‫م فا َ‬ ‫إ ْ‬ ‫م ُيفاِج اليو َ‬ ‫نل ْ‬ ‫والمو ُ‬ ‫تم ْ‬ ‫غَدِ‬ ‫صـدِ‬ ‫بال َ‬ ‫مر َ‬ ‫ك‪ .‬ويأ َ‬ ‫ضي َ ُ‬ ‫ص َ‬ ‫ضي َ ُ‬ ‫خل ِ َ‬ ‫م َ‬ ‫شت َد ّ ظهُرهُ عند َ الخصا ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫ت‬ ‫ت هذا الد َ َ‬ ‫جوَْر ال ُ‬ ‫َ‬ ‫مصالحي ِزمامًا‪ .‬ول ك ُ ّ‬ ‫مسي ْط ِرٍ ُيقي ُ‬ ‫ن‪ .‬فأقْب َ َ‬ ‫ل القاضي علي ْهِ وقال‬ ‫م عود َ د ْ‬ ‫ه‪ .‬وا ْ‬ ‫مي ْ‬ ‫صناعَت َ ُ‬ ‫مَرةَ براعت ِك‪ .‬‬ ‫ع ْ‬ ‫صب ِي َ ٌ‬ ‫فرِي َ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ي‪ .‬وات ّ ِ‬ ‫ْ‬ ‫قي ُ‬ ‫ل‪ .‬وعلي ْ َ‬ ‫ك! وإني ل َ‬ ‫في َ‬ ‫دها‬ ‫ح ِ‬ ‫كل ِ‬ ‫ن‪ .‬فل ُتماك ِْر بعْ َ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ذري َ‬ ‫كم َ‬ ‫من ْذِِري َ‬ ‫م َ‬ ‫متح ّ‬ ‫ل‪ .‬أ ْ‬ ‫ل البل َد َ الغري َ‬ ‫ب الري َ‬ ‫م الدي َ‬ ‫ال ُ‬ ‫ه يل َْز ُ‬ ‫كماء‪ .‬وقد أح َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ُ‬ ‫م بهِ الّتراضي‪.‬تعْت ُل ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ه القاض َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ة‪.‬وكان أبي إذا خطَبني ُبناةُ الم ْ‬ ‫بوْ ٌ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة‪ .‬وا ّ‬ ‫أبي‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ق ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫ن مّزقَ ما لي بأ ْ‬ ‫من َ ُ‬ ‫ث َ‬ ‫ض ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫ت له‪:‬‬ ‫ة‪ .‬أن ّ ُ‬ ‫س َ‬ ‫م بي َ‬ ‫جنيهِ قب ْ َ‬ ‫ل اخِتبارِ حاِله‪.‬فعاهَد َهُ الشي ُ‬ ‫س‬ ‫معُ ال ِ‬ ‫يُ ْ‬ ‫خ على اّتباِع َ‬ ‫س َ‬ ‫مشوَرِته‪ .‬إذا د َ‬ ‫ب‪ .‬وغان َ َ‬ ‫ن فْرغان َ َ‬ ‫ض الِغماَر‪ .‬وت ْ‬ ‫لت َعْ ُ‬ ‫ك الل ُ‬ ‫حك َ‬ ‫عوا ُ‬ ‫ج َ‬ ‫س َ‬ ‫س َ‬ ‫ك‪ .‬كأن ّ ُ‬ ‫فساِد‪ .‬و ُ‬ ‫ِ‬ ‫م العَوْ ُ‬ ‫متي الهَوْ ُ‬ ‫صو ُ‬ ‫مي َ‬ ‫خلقي ن ِعْ َ‬ ‫ن‪ .‬فَبيَنما أنا ِ‬ ‫ة‪ .‬أ ْ‬ ‫صبي‪ .‬ل ْ‬ ‫ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫جب ْ ُ‬ ‫ة‪ .‬لي َ ُ‬ ‫ت‪ .‬وشي َ‬ ‫سمي ال ّ‬ ‫ن‪ .‬وبْيني وبي َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫م ال ْ‬ ‫جني الّثماَر‪ .‬أن ل ُيصاهَِر‬ ‫حل َ‬ ‫وعا َ‬ ‫ف ٍ‬ ‫مو ِ‬ ‫ه َتعالى ب َ‬ ‫م‪ .‬الى أن‬ ‫ل الحار ُ‬ ‫مَر ُ‬ ‫طحا بي َ‬ ‫وى الكِتسا ِ‬ ‫شبا ِ‬ ‫ب‪ .‬لما‬ ‫ه قد ُر ِ‬ ‫م أن ِ‬ ‫ب ِ‬ ‫صناعَت ِك‪ .‬وأل َ‬ ‫م ً‬ ‫جعَ ً‬ ‫م ً‬ ‫ت أسرِ ِ‬ ‫ض َ‬ ‫ه ُ‬ ‫ه قُعَد َةً ُ‬ ‫صَلني ت ْ‬ ‫ة‪ .‬إذ ْ د َ‬ ‫ه على ذوي الفاقا ِ‬ ‫دقا ِ‬ ‫عرِي ّ ٍ‬ ‫ف ّ‬ ‫ص َ‬ ‫ة‪ .‬وأقْت َ ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫محال ِ ِ‬ ‫ة‪ .‬وغادَر بْيتي أن ْ َ‬ ‫ن الّراح ِ‬ ‫م الّراح ِ‬ ‫سرِ ِ‬ ‫عُ ْ‬ ‫ة‪ .‬والخت ُْر يل َ‬ ‫ل عن ِ‬ ‫ه‪ .‬فما دخل ْ ُ‬ ‫هل َ‬ ‫ب إمامًا‪ .‬قل ُ‬ ‫ما أْنساني طعْ َ‬ ‫ه‪ .‬وأدا َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫ه ُ‬ ‫ن الطوى دمعَ ٌ‬ ‫شب ْعَ ً‬ ‫ه إلي ْك‪ .‬وواها ً ل َ‬ ‫ت في َ‬ ‫ه القاضي‪ :‬للهِ د َّر َ‬ ‫بن َ‬ ‫خداعٌ‬ ‫ول ِ‬ ‫فثا ِ‬ ‫ك فما أعذ َ َ‬ ‫فقال ل ُ‬ ‫كل ْ‬ ‫ن‪ .‬فاّتخذ ْ ُ‬ ‫كا ِ‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫ت َ‬ ‫عرين َ ً‬ ‫مدين ً‬ ‫ت بحاك ِ‬ ‫مها امِتزا َ‬ ‫ة‪ .‬والْرِتداِع عن تلبي ِ‬ ‫ص َ‬ ‫م‪:‬‬ ‫ه‪ .‬وجد ْت ُ ُ‬ ‫ح َ‬ ‫وح ّ‬ ‫ف‬ ‫م‪ .‬ون َ‬ ‫ما است َ ْ‬ ‫سرِ ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫كناسي‪ .‬فل ّ‬ ‫قى م َ‬ ‫ْ‬ ‫ب‬ ‫عطَر بعْد َ َ‬ ‫هلم ْ‬ ‫س‪ .‬وف َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ت ِ‬ ‫مثله في تصاني ِ‬ ‫ب مْنها في تصاري ِ‬ ‫ج َ‬ ‫م أَر أع َ‬ ‫ف ال ْ‬ ‫سفاِر‪ .‬وي ُت ْل ِ ُ‬ ‫ي‪ .

‬‬ ‫ت بحب ْ ِ‬ ‫ل َب ْ ِ‬ ‫مش ّ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫ك‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ُ‬ ‫ك‪ .‬وأمْر ُ‬ ‫مَر للحْر ِ‬ ‫ب الَعوا ِ‬ ‫طراقَ الفُعوا ِ‬ ‫وقال‪:‬‬ ‫ح ُ‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫ك من شر ِ‬ ‫حـ ُ‬ ‫حهِ وُينت َ‬ ‫ُيض َ‬ ‫جـ ُ‬ ‫ه عـ َ‬ ‫معْ َ‬ ‫ا ْ‬ ‫حديثي فإّنـ ُ‬ ‫س َ‬ ‫ب‬ ‫س في َ‬ ‫صـ ِ‬ ‫خصائ ِ ِ‬ ‫ب ول في َفـخـارِهِ رِي َ ُ‬ ‫ه عي ْ ٌ‬ ‫أنا امرؤٌ لي َ‬ ‫ت بهـا والص ُ‬ ‫ب‬ ‫ن أنت ِ‬ ‫سـ ُ‬ ‫سا ُ‬ ‫سرو ُ‬ ‫لغ ّ‬ ‫َ‬ ‫ج داري التي ول ِد ْ ُ‬ ‫ن حي َ‬ ‫و ُ‬ ‫حُر في‬ ‫س والتب ّ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫در ُ‬ ‫شغل َ‬ ‫طلبي وحّبذا ال ّ‬ ‫ب‬ ‫ِ‬ ‫علم ِ ِ‬ ‫طـَلـ ُ‬ ‫ال‬ ‫حُر ال َ‬ ‫س مالي ِ‬ ‫س ْ‬ ‫ورأ ُ‬ ‫كلم ِ‬ ‫ب‬ ‫ه ُيصاغُ ال َ‬ ‫ض وال ُ‬ ‫خط َ ُ‬ ‫من ُ‬ ‫قري ُ‬ ‫الذي‬ ‫ب‬ ‫جةِ الَبـيان فـأخ‬ ‫تاُر الللي مْنها وأْنـَتـ ِ‬ ‫خـ ُ‬ ‫ص في ل ُ ّ‬ ‫أغو ُ‬ ‫ب‬ ‫حت َ ِ‬ ‫طـ ُ‬ ‫ل وغيري للعودِ ي ْ‬ ‫جَتني اليان ِعَ ال َ‬ ‫وأ ْ‬ ‫ن ال قوْ ِ‬ ‫ي مـ َ‬ ‫جن ّ‬ ‫فـ َ‬ ‫ه قـي َ‬ ‫ب‬ ‫ة فـإذا‬ ‫خذ ُ اللـ ْ‬ ‫وآ ُ‬ ‫ض ً‬ ‫ه ذهـ ُ‬ ‫ظ ِفـ ّ‬ ‫ل إّنـ ُ‬ ‫صغْت ُ ُ‬ ‫ما ُ‬ ‫ً‬ ‫و ُ‬ ‫ن قب ُ‬ ‫مَتري ن َ‬ ‫ب‬ ‫م ْ‬ ‫قَتنى وأحـَتـِلـ ُ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫لأ ْ‬ ‫كن ُ‬ ‫شـبـا بالد َ ِ‬ ‫تم ْ‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫مَتطي أ ْ‬ ‫مـِتـ ِ‬ ‫س فوَقـهـا ُرَتـ ُ‬ ‫َ‬ ‫مصي ُلـْر َ‬ ‫خ َ‬ ‫وي ْ‬ ‫مراِتبا ً لي َ‬ ‫م أْرض ك ّ‬ ‫ن‬ ‫رْبعي فل ْ‬ ‫لم ْ‬ ‫ت الـى‬ ‫وطاَلما ُزفّ ِ‬ ‫صـل ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ب‬ ‫يهَ ُ‬ ‫سد ُ شيٍء في سوِقـه‬ ‫ه أك َ‬ ‫ن يعْل َقُ الّرجـاُء بـ ِ‬ ‫فاليوْ َ‬ ‫م َ‬ ‫م ْ‬ ‫ب‬ ‫الد َ ُ‬ ‫مإ ّ‬ ‫ب‬ ‫ن ول‬ ‫ل ِ‬ ‫سـ ُ‬ ‫ي ُْرقَ ُ‬ ‫ض أْبـنـائ ِهِ ُيصـا ُ‬ ‫ل ول نـ َ‬ ‫ب فيِهـ ْ‬ ‫عْر ُ‬ ‫ب‬ ‫ف‬ ‫جـي َ ٌ‬ ‫م في ِ‬ ‫عرا ِ‬ ‫جـَتـَنـ ُ‬ ‫ن نت ِْنـهـا وي ُ ْ‬ ‫م ِ‬ ‫صـِهـ ْ‬ ‫كأن ّهُ ْ‬ ‫ي ُب ْعَد ُ م ْ‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫ت بـ ِ‬ ‫جـ ُ‬ ‫ن الّليالي وصْرُفها عـ َ‬ ‫مـنـي ُ‬ ‫فحاَر ل ُّبي ِلـمـا ُ‬ ‫م َ‬ ‫ت‬ ‫ق ذا ِ‬ ‫وضاقَ ذْرعي لضي ِ‬ ‫م والـ ُ‬ ‫ب‬ ‫كـَر ُ‬ ‫وساوََرْتني الُهمو ُ‬ ‫َيدي‬ ‫ه‬ ‫سلو ِ‬ ‫ُ‬ ‫ك ما يسَتشين ُ ُ‬ ‫م الـى‬ ‫دني د ْ‬ ‫وقا َ‬ ‫مـلـي ُ‬ ‫هري الـ ُ‬ ‫ب‬ ‫سـ ُ‬ ‫الـحـ َ‬ ‫ت حتى لم يب ْقَ لـي‬ ‫فب ِعْ ُ‬ ‫ب‬ ‫ت إلـي ْهِ أْنـ َ‬ ‫قـِلـ ُ‬ ‫ول َبـتـا ٌ‬ ‫سـَبـد ٌ‬ ‫ن من دوِنه‬ ‫ت‬ ‫ت حتى أث َ‬ ‫ل َ‬ ‫ب َ‬ ‫قل ُ‬ ‫واد ّن ْ ُ‬ ‫حم ِ‬ ‫دي ٍ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫فـتـي‬ ‫ساِلـ َ‬ ‫العـطـ ُ‬ ‫ضني‬ ‫حشا على‬ ‫م ّ‬ ‫ت ال َ‬ ‫مسا ً فلما أ َ‬ ‫خ ْ‬ ‫وي ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫مط َ‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫سـَغـ ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫سـَغـ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫أجو ُ‬ ‫ب‬ ‫جهاَزهـا عـَرضـا‬ ‫ضـطـرِ ُ‬ ‫ل في بيِعه وأ ْ‬ ‫م أَر إل ِ‬ ‫ل ْ‬ ‫ب‬ ‫ن َ‬ ‫عبَرى والقل ُ‬ ‫ة والعي ُ‬ ‫ت فيهِ والّنـ ْ‬ ‫س كـارهَ ٌ‬ ‫ف ُ‬ ‫جل ُ‬ ‫فـ ُ‬ ‫ب‬ ‫مكَتـئ ِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ث‬ ‫حد ّ الَتراضي فيحد ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ت بـهِ‬ ‫ت إذ عبـْثـ ُ‬ ‫وما تجاوْز ُ‬ ‫ب‬ ‫ضـ ُ‬ ‫الغ َ‬ ‫ن غا َ‬ ‫ب‬ ‫مـهـا‬ ‫ظها تـو ّ‬ ‫ن َبناني بالن ّظ ْم ِ تـكـتـ ِ‬ ‫سـ ُ‬ ‫أ ّ‬ ‫فإ ْ‬ ‫هـ ُ‬ ‫ن يك ُ ْ‬ ‫ب‬ ‫خطَبـَتـهـا‬ ‫ز ْ‬ ‫ت ِ‬ ‫ح الَر ُ‬ ‫جـ َ‬ ‫ولي لين َ‬ ‫خَرف ُ‬ ‫أو أّنني إذ عَزم ُ‬ ‫تق ْ‬ ‫ق‬ ‫ت الـّرفـا ُ‬ ‫فواّلذي ساَر ِ‬ ‫ب‬ ‫جـ ُ‬ ‫كعْب َت ِهِ تسَتحّثـهـا الـّنـ ُ‬ ‫الـى‬ ‫‪19‬‬ .‬فأط َْرقَ إ ْ‬ ‫س َ‬ ‫س َ‬ ‫ن‪.

‬فل يَرى عند َ ِ‬ ‫ح َ‬ ‫ه لحساِنه‪ .‬وأكم َ‬ ‫ف القاضي الى ال َ‬ ‫ه‪ .‬وما الذي وعَي ْ َ‬ ‫ه‪ :‬ماذا رأي َ‬ ‫فقال ل ُ‬ ‫م يَز ِ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬إل أني ُقل ُ‬ ‫س ِ‬ ‫وي ُ‬ ‫كتا ِ‬ ‫م المْرتا ِ‬ ‫ت ذك َْرهُ كط َ ّ‬ ‫ب‪ .‬أن ُير ّ‬ ‫ل‬ ‫ِلساِنه‪ .‬ث ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫ض لُهما في ال ّ‬ ‫ه فر َ‬ ‫ة‪ .‬بعْد َ‬ ‫ل إنشاد َ ُ‬ ‫كم ما شاد َ ُ‬ ‫قال‪ :‬فل ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫أن ُ‬ ‫م‪.‬وانِتظاُر ال َ‬ ‫ف ْ‬ ‫ن ال َ‬ ‫قرِ َزهاد َ ٌ‬ ‫سرِ مألم ٌ‬ ‫م ٌ‬ ‫مع ِ‬ ‫ة‪ .‬وتن ّ‬ ‫ة‪ .‬الى َرحب َةِ مال ِ ِ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫شوْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ت به‬ ‫معِل ً‬ ‫م ً‬ ‫مل ً‬ ‫ش ِ‬ ‫طيا ِ‬ ‫ممت َ ِ‬ ‫ما ألقي ُ‬ ‫ة‪ .‬وتْزوي ِ‬ ‫عْرفاِنه‪ .‬مخّبرا بنأي ِ ِ‬ ‫م عاد َ بعد َ لي ِ ِ‬ ‫ه لوْ ح َ‬ ‫ما إن ّ ُ‬ ‫ه القاضي‪ :‬أ َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫شعِ َ‬ ‫ف بالبيا ِ‬ ‫م‪ .‬حّر ْ‬ ‫حر َ‬ ‫ب الست ِْغراب بالست ِْغفاِر‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫تع َ‬ ‫جبا‪ .‬ث ّ‬ ‫عثورِ القاضي على ُبهتاِنه‪ .‬فأتب ََعه القاضي أحد َ أمنائ ِ ِ‬ ‫حب َرِ ِ‬ ‫خب َرِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وحب ْ ُ‬ ‫صب ِ‬ ‫ّ‬ ‫خدِرك‪ .‬فل ّ‬ ‫مش َ‬ ‫ة ُ‬ ‫منَتضيا عَْز َ‬ ‫ة‪ .‬وبي ّ َ‬ ‫معروقُ العظ ِ‬ ‫صداقَ الن ّظ ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫ة‪ .‬عط َ َ‬ ‫فتا ِ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬اللهُ ّ‬ ‫عبادِك المقّربي َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫م قال لذل ِ َ‬ ‫جد ّا بطلِبه‪.‬‬ ‫الحار ُ‬ ‫ت ثمَرةِ الّتنبيهِ عل َي ْ ِ‬ ‫صغْوَ القاضي إلي ِ‬ ‫ه‪ .‬قال‬ ‫ن ال ِ‬ ‫هأ ّ‬ ‫خَرةَ خيٌر ل ُ‬ ‫ه ما هو به أْولى‪ .‬وأْثمارِ أْفنان ِ ِ‬ ‫ق ُ‬ ‫ه‪ .‬وإ ْ‬ ‫ن ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫عنا ُ‬ ‫ن أّنه َ‬ ‫ال َ‬ ‫م ْ‬ ‫م‪ .‬فأ ْ‬ ‫ش َ‬ ‫م ُ‬ ‫ج ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫ن القوْ ِ‬ ‫تع ِ‬ ‫ج ّ‬ ‫دما‬ ‫ل لل ِ‬ ‫ت بع َ‬ ‫إ ْ‬ ‫حجا َ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫ب‪ .‬وذوَ ْ‬ ‫ت دن ّي ّت ُ ُ‬ ‫ك القاضي حتى هوَ ْ‬ ‫ما فاء الى ال َ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫وع ّ‬ ‫مةِ ِ‬ ‫مب ُ‬ ‫ق َ‬ ‫ن‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫كف َ‬ ‫َ‬ ‫ه من الولى‪ .‬فلّبيت ُ ُ‬ ‫ط َوْ ٍ‬ ‫‪20‬‬ .‬وناوَلُهما م ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ص ً‬ ‫صِبرا على كي ْدِ‬ ‫ديا بهذِهِ الُبلل ِ‬ ‫ة‪ .‬وأمَرهُ بالّتج ّ‬ ‫س ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫قها‪ .‬وفَوْ َ‬ ‫ما رأي ُ‬ ‫مام‪ :‬فل ّ‬ ‫نه ّ‬ ‫ت َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ن الّنهاَر‪.‬‬ ‫فض ِ‬ ‫ه‪ .‬ووص َ‬ ‫ص َ‬ ‫ص‬ ‫ره‪ .‬ولَريت ُ ُ‬ ‫م لوْلي ْت ُ ُ‬ ‫الحذَر‪ .‬فَعسى الل ُ‬ ‫ن يأت َ‬ ‫الّزما ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ت‬ ‫سرِ بعْد َ ال ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫ق من الساِر‪ .‬ث ّ‬ ‫ك المين‪ :‬عل ّ‬ ‫دبي َ‬ ‫ً‬ ‫ضَر‪ .‬ون َهِْنهي عن غَْرب ِ ِ‬ ‫ذري أبا عُذ ْرِ ِ‬ ‫ة‪ .‬يا أبا مْري َ َ‬ ‫مهْي َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ل الشي ُ‬ ‫ق‬ ‫ج ُيص ّ‬ ‫خ مذ ْ خَر َ‬ ‫ف ُ‬ ‫ت? قال‪ :‬ل ْ‬ ‫ت‪ .‬وِبما ي ُن ْ َ‬ ‫س‬ ‫شُر من ِ‬ ‫ه‪ .‬وكد ْ ُ‬ ‫س ُ‬ ‫ه‪ .‬وقال‪ :‬أ َ‬ ‫حكا ِ‬ ‫كا ِ‬ ‫ّ‬ ‫م‪ .‬ويغّرد ُ ب ِ‬ ‫ن ِرجلي ْ ِ‬ ‫بي َد َي ْ ِ‬ ‫ف بي َ‬ ‫َ‬ ‫ن َوقاٍح َ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫مرِي ّ ْ‬ ‫ش ّ‬ ‫صلى بب َل ِي ّ ْ‬ ‫ك ِد ْ ُ‬ ‫تأ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‬ ‫ول‬ ‫س ْ‬ ‫وأزوُر ال ّ‬ ‫م السكندري ّ ْ‬ ‫حاك ِ ُ‬ ‫نل ْ‬ ‫ج َ‬ ‫ح َ‬ ‫وقاِر‪.‬وهِّزةُ المو ِ‬ ‫فْر َ‬ ‫عساِر‪ .‬وقهْ َ‬ ‫ه‪ .‬وط َ‬ ‫ص َ‬ ‫ل‪ .‬والك ُ َ‬ ‫يل ّ‬ ‫شَيتني َندا َ‬ ‫سع ّ‬ ‫ق حي َ‬ ‫ة الفَرْزد َ ِ‬ ‫المقامة الّرحبّية‬ ‫ه‬ ‫ول ِ‬ ‫شعاري الّتموي ُ‬ ‫ب‬ ‫والـكـذِ ُ‬ ‫مواضي الَيراِع وال ُ‬ ‫ب‬ ‫إل َ‬ ‫كـُتـ ِ‬ ‫في وشعري المنظوم ل‬ ‫ب‬ ‫س ُ‬ ‫خ ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫ما ُ‬ ‫ب‬ ‫ت أحوي بها وأجَتـِلـ ُ‬ ‫كن ُ‬ ‫ف بي داعي ال ّ‬ ‫ك بن‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬هت َ َ‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫ق‪ .‬فما لب ِ َ‬ ‫مقهْ ِ‬ ‫مت َد َهْ ِ‬ ‫ن أنبائ ِ ِ‬ ‫نر َ‬ ‫ثأ ْ‬ ‫قَر ُ‬ ‫جع َ ُ‬ ‫ع ْ‬ ‫ت ما أْنشأ لي طَربا‪ً.‬فن ََهضا ولل ّ‬ ‫شيِخ‬ ‫ي بال َ‬ ‫مرٍ من ِ‬ ‫عن ِ‬ ‫ن وكد ّ ِ‬ ‫هأ ْ‬ ‫فت ِْح أو أ ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫يب ِ‬ ‫حْبسي على المتأ ّ‬ ‫م ِ‬ ‫ه‪ .‬وقال لُهما‪ :‬تعلل بهذه الُعلل ِ‬ ‫ة‪ .‬لتانا ب َ‬ ‫ل‪ :‬لوْ أ ّ‬ ‫ن َلنا َ‬ ‫ف ّ‬ ‫ل الى ما و َ‬ ‫ف َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن ينط َل ِقُ ُ في أث َ ِ‬ ‫ه‪ .‬وها هو قدِ اعت ََر َ‬ ‫ض‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ت من‬ ‫صنا ِ‬ ‫ما المك ُْر بال ُ‬ ‫مح َ‬ ‫خُلقي‬ ‫ُ‬ ‫ت نـي َ‬ ‫ط بـهـا‬ ‫مذ ْ نشأ ُ‬ ‫ول َيدي ُ‬ ‫قلئ ِد َ ل‬ ‫م ال َ‬ ‫بل فِك َْرتي تنظ ِ ُ‬ ‫ف‬ ‫كـ ْ‬ ‫مـشـاُر الـى‬ ‫حرفَ ُ‬ ‫فهَذِهِ ال ِ‬ ‫ة الـ ُ‬ ‫نل َ‬ ‫ت‬ ‫فأذ َ ْ‬ ‫شْرحي كما أِذن َ‬ ‫ب‬ ‫جـ ُ‬ ‫ول ُتراقِ ْ‬ ‫م بمـا ي ِ‬ ‫ب واحك ُ ْ‬ ‫لـهـا‬ ‫ما أح َ‬ ‫ه‪ .‬و ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫ق‪ .‬ل ُ‬ ‫ي‬ ‫ه‪ .‬وسلمي‬ ‫جعي الى ِ‬ ‫عباد َ ٌ‬ ‫ِ‬ ‫ك‪ .‬برِي ّا من ال َ‬ ‫حع ِ‬ ‫مل ِ‬ ‫الكل ِ‬ ‫قْر ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫معْذِِر‬ ‫م‪ .‬ويقول‪:‬‬ ‫ه‪ .‬ويخال ِ ُ‬ ‫شد ْقَي ْ ِ‬ ‫ملء ِ‬ ‫ه‪ .‬وصّر َ‬ ‫فل ِ‬ ‫م‪ .‬ومي ْ ُ‬ ‫صدوقا ً في‬ ‫ل ال ِ‬ ‫ان ِ‬ ‫ل بعْل َ ِ‬ ‫ك َ‬ ‫قرا ُ‬ ‫ض جي ِ‬ ‫ل اليام ِ الى اللئا ِ‬ ‫كرا ِ‬ ‫ً‬ ‫ن‬ ‫ك بال َ‬ ‫م‪ .‬فانطلقَ ُ‬ ‫ن‪ .‬وا ْ‬ ‫َقب َ‬ ‫ده‪ .‬وسمعْ ُ‬ ‫م? فقال‪ :‬لقد ْ عاي َن ْ ُ‬ ‫م‪ .‬فقال له القاضي‪:‬‬ ‫دها‪ .‬‬ ‫م ُ‬ ‫غَ ِ‬ ‫ما اسَتبا َ‬ ‫ن أبا َ‬ ‫ن الّنواَر‪ .‬فاْر ِ‬ ‫َ‬ ‫مهما‬ ‫ل َ‬ ‫ص ً‬ ‫ت ِ‬ ‫دراهِ ِ‬ ‫صدقا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫قضاِء رب ّ ِ‬ ‫م إن ّ ُ‬ ‫ك‪ .‬واع ُ‬ ‫ك‪ .‬قال الّراوي‪ :‬وكن ُ‬ ‫ة ال ُ‬ ‫مطل ِ‬ ‫ُ‬ ‫ح عن‬ ‫ت ِ‬ ‫ه أبو زيدٍ ساع َ‬ ‫ت أف ِ‬ ‫ص ُ‬ ‫عر ُ‬ ‫ت شم ُ‬ ‫ه‪ .‬فل ّ‬ ‫ت سكين َت ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬ونزغَ ْ‬ ‫س ُ‬ ‫ة بزغَ ْ‬ ‫ت أن ُ‬ ‫عرفْ ُ‬ ‫ق‬ ‫ف ْ‬ ‫م أش َ‬ ‫ت من ُ‬ ‫افِتناِنه‪ .‬ث ّ‬ ‫ه‪.‬وتبي ّ َ‬ ‫ض‪ .‬وإني لخا ُ‬ ‫م‪ .‬وك ِْتما ُ‬ ‫س ال ُ‬ ‫مل َ‬ ‫َ‬ ‫فَرِج بال ّ‬ ‫ة‪ .‬وُولةِ ال ْ‬ ‫ت عند َ جميع ال ُ‬ ‫ه قد ْ ثب َ َ‬ ‫ما إن ّ ُ‬ ‫ت‪ .

‬وفِ ّ‬ ‫كتي بالُبخاِر‪ .‬وال ُ‬ ‫م‪ .‬عِلم ُ‬ ‫ما رأي ُ‬ ‫م‪ :‬فل ّ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ّ‬ ‫م‪.‬‬ ‫ف ط ُّرت ِ ِ‬ ‫ه بمحا ِ‬ ‫صفي ِ‬ ‫فاسَتنط َقَ الُغل َ‬ ‫ن غُّرِته‪ .‬فقا َ‬ ‫ل‪.‬ول ُر ْ‬ ‫م َ‬ ‫ك سف ْ‬ ‫لل ُ‬ ‫ت أنه‬ ‫الحار ُ‬ ‫سَريجي ّ ِ‬ ‫ح َ‬ ‫ج الشيِخ كال ُ‬ ‫ج َ‬ ‫ح َ‬ ‫ت ُ‬ ‫جِج ال ُ‬ ‫ة‪ .‬جد ّد َ الشي ُ‬ ‫ه‪.‬وال ُ‬ ‫ج َ‬ ‫حوَِر‪ .‬‬ ‫ل‪ُ :‬‬ ‫ي في غدٍ أ ْ‬ ‫ك الّلجا َ‬ ‫خذ ْ ما را َ‬ ‫ن أتو ّ‬ ‫ج‪ .‬بما َبق َ‬ ‫ن‬ ‫ت قائ ِب َ ٌ‬ ‫ص ْ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ت ُ‬ ‫سروجي ّ ِ‬ ‫م ال ّ‬ ‫ت ُنجوم الظلم‪ .‬بالّتنافُرِ الى والي البل ِ‬ ‫ضيا بْعد اشِتطا ِ‬ ‫ط الل َ‬ ‫والشراِر‪ .‬فقال الشي ُ‬ ‫ن‬ ‫جباهَ بالطَرِر‪ .‬وي ُك ْب ُِر ِقرَفت ُ‬ ‫عرفَت َ ُ‬ ‫دعي أن ّ ُ‬ ‫متطاي ُِر ال ّ‬ ‫معُ بين الخياِر‬ ‫وال ِ‬ ‫شراِر‪ .‬‬ ‫ب الَبنين على الَبنا ِ‬ ‫ن بالَهنا ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫ب ُ‬ ‫ت‪ .‬وكان‬ ‫دد‪ .‬لتح ّ‬ ‫من ُ‬ ‫جَتبي الباق َ‬ ‫مْثقا ٍ‬ ‫ن لوعدِ َ‬ ‫الشي ُ‬ ‫ن‪.‬ي ّ‬ ‫ه فَتك بابِنه‪ .‬وأفا َ‬ ‫ست َوْ ِ‬ ‫فا ْ‬ ‫م ُ‬ ‫حد َ‬ ‫ه جد ّل ُ‬ ‫خ‪ :‬إن ّ ُ‬ ‫ف من ُ‬ ‫ه الَيمي َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ن لكَ‬ ‫مشاهِ ٌ‬ ‫لي شاهِ ٌ‬ ‫ن ولني تلقين َ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ن ثَ ّ‬ ‫ن‪ .‬على‬ ‫ت الماِلك لذلك‪ .‬‬ ‫م ُينك ُِر ِ‬ ‫خ بُرد ْن ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬رأي ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫ت أمراسي‪ .‬والمباس َ‬ ‫حوا ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ّ‬ ‫ب‪ .‬وانقطعَ ل ْ‬ ‫ن‪ .‬ووَْر َ‬ ‫م ْ‬ ‫دري بال ُ‬ ‫محا ِ‬ ‫ْ‬ ‫م‪ .‬وخ ّ‬ ‫ه َ‬ ‫دي بالن ّ َ‬ ‫فني بالع َ‬ ‫وإل فَرمى الل ُ‬ ‫م ِ‬ ‫م ِ‬ ‫س َ‬ ‫ضتي‬ ‫دتي بالَبهاِر‪ .‬ويْرعاهُ إْنسا ُ‬ ‫عفى بعْد َ إ ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫سفارِ ال ّ‬ ‫صبِح‪ِ .‬‬ ‫خد ْ‬ ‫دعى ع ْ‬ ‫ه‪ .‬ود َعْ عن ْ َ‬ ‫ص َ‬ ‫ل‪ .‬حتى إذا أ ْ‬ ‫لي َْلتي‪ .‬والن ِ‬ ‫ذه الل ِي ّ ِ‬ ‫ة‪ .‬واست َ ْ‬ ‫ما ح َ‬ ‫سل َي ْ ِ‬ ‫كال ّ‬ ‫دوا ُ‬ ‫عوا ُ‬ ‫ك في عَد ْوَِته‪ .‬قال‬ ‫يْعقو َ‬ ‫م َ‬ ‫شططًا‪ .‬و َ‬ ‫بال ْ‬ ‫ل الُغل ُ‬ ‫م‪ :‬ال ْ‬ ‫حِترا ِ‬ ‫دواتي بالْقل ِ‬ ‫شعاعي بالظل ِ‬ ‫ه‬ ‫قياد َ لل َ‬ ‫م يحل ِ ْ‬ ‫حل ِ َ‬ ‫فب ِ‬ ‫ة‪ .‬و ُ‬ ‫طلَء‬ ‫ص ِ‬ ‫م‪ .‬فقال الشي ُ‬ ‫ه‬ ‫ك على أ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ن ألز َ‬ ‫ك الباقي ويتح ّ‬ ‫الى أن ين ِ ّ‬ ‫ي‬ ‫مقَلتي‪ .‬فقال‪ :‬أرى أ ْ‬ ‫ل والقا ِ‬ ‫قي ِ‬ ‫صَر ع ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫يل َ‬ ‫ك عُْرضا‪ .‬وطّرتي بالجلِح‪ .‬فل ّ‬ ‫ه‪.‬الى أن را َ‬ ‫ه في أ ْ‬ ‫ب قل َ‬ ‫خل ُ ُ‬ ‫مع ُ ُ‬ ‫ب الوالي بتل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ه‪ .‬وب َرِئَ َبراءةَ الذ ّئ ْ ِ‬ ‫ة من ُقو ٍ‬ ‫صل ِْح‪ .‬ول ال َ‬ ‫ف بما ل ْ‬ ‫د‪ .‬وأن ُين ِ‬ ‫ص الُغل َ‬ ‫ص ُ‬ ‫حبالةِ الشيِخ ث ّ‬ ‫ص ُ‬ ‫م يقت َن ِ َ‬ ‫م ويستخل ِ َ‬ ‫ُيخل ّ َ‬ ‫لل َ‬ ‫قوى? فقا َ‬ ‫للشيِخ‪ :‬ه ْ‬ ‫م ُتشيُر‬ ‫ب للت ّ ْ‬ ‫ك فيما هوَ أل ْي َقُ بالْقوى‪ .‬وأقَر ُ‬ ‫ل‪ :‬إل َ‬ ‫َ‬ ‫صَر‬ ‫ه‪ .‬وك َ‬ ‫خي! قلت‪ :‬فهَل ّ اكت َ‬ ‫بف ّ‬ ‫محا ِ‬ ‫المكت َ َ‬ ‫في َ‬ ‫تب َ‬ ‫في ْ َ‬ ‫س ِ‬ ‫ت الوال َ‬ ‫س ِ‬ ‫‪21‬‬ .‬فلب ِث ْ ُ‬ ‫عل َ ُ‬ ‫عقود ُ الّزحا ِ‬ ‫خ للفتى كالي‪ .‬وفي‬ ‫قال‪ :‬هوَ في النس ِ‬ ‫ي‬ ‫ن ِفطَرِته‪ .‬الذي ه َ‬ ‫د‪ .‬فقال‬ ‫قذ َهُ من ِ‬ ‫ه‪ .‬والّثغوَر بال ّ‬ ‫بال ّ‬ ‫خصوَر‬ ‫ف‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ت‬ ‫مام بعد َ سب ِ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ت راسي‪ .‬ولم يك ْ‬ ‫َ‬ ‫مَتهاِلك‪ .‬فإذا الشي ُ‬ ‫د?‬ ‫ه أهُوَ أبو زي ٍ‬ ‫شد ُْته الل َ‬ ‫صد ْ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫مق َ‬ ‫ح ّ‬ ‫م?‬ ‫م‪ .‬الى أن َترا َ‬ ‫سَرعا الى ند ْوَِته‪.‬ورقّ ثوْ ُ‬ ‫ةخ ْ‬ ‫ب الصي ِ‬ ‫مسي َ‬ ‫ج‪ .‬و ِ‬ ‫ق‪ .‬أ ْ‬ ‫ه‪ .‬وانت ََثر ْ‬ ‫ت الى أن زهََر ْ‬ ‫ة‪ .‬وي ُط ِ‬ ‫وي ِ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫يَز ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫هواهُ على‬ ‫ي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ن يلّبي ِ‬ ‫ه‪ .‬والُغل ُ‬ ‫ض ْ‬ ‫ل الّتلحي بين َُهما يست َعُِر‪ .‬وإل‬ ‫كع ْ‬ ‫شيخ‪ :‬إ ْ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ب ُ‬ ‫نم َ‬ ‫دل ِ‬ ‫مْغتا ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ن‪ .‬وأل ّ‬ ‫م ُ‬ ‫معُ الذي توَهّ َ‬ ‫ه‪ .‬وأ ْ‬ ‫جريعَ ُ‬ ‫ه الَيمي َ‬ ‫ه‪.‬فن َ‬ ‫كإ ْ‬ ‫قد َهُ الوالي ِ‬ ‫خل ٌ‬ ‫خل ٌ‬ ‫مني ِ‬ ‫خ‪ :‬ما ِ‬ ‫عشري َ‬ ‫ف‪ .‬تخل ّ َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫بم ْ‬ ‫ن ما ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ن دم ِ اب ِ‬ ‫ُ‬ ‫ه الوالي‪ :‬ما أرا َ‬ ‫ب‪ .‬فقال الشي ُ‬ ‫ه خاِليا‪ .‬فقا َ‬ ‫ق‪ .‬وأبى الشي ُ‬ ‫عها‪ .‬وألب ِ َ‬ ‫غلما أفرِغَ في قال ِ‬ ‫جما ِ‬ ‫حس ِ‬ ‫شي ٌ‬ ‫ه‪.‬ولم‬ ‫م َ‬ ‫جَر َ‬ ‫ن التي اختَر َ‬ ‫ه ُ‬ ‫خ إل ت ْ‬ ‫أح ٌ‬ ‫قَر ل ُ‬ ‫عها‪ .‬وال َ‬ ‫بال َ‬ ‫ن بال ّ‬ ‫ب بالب َلِج‪ .‬فأّنى‬ ‫ه خسيا‪ .‬وأ ْ‬ ‫ل‪ .‬ول جعل ُ‬ ‫ك سْهوا ول ع ْ‬ ‫ف‪ .‬وال ُ‬ ‫ن بالت َّر ِ‬ ‫ب‪ .‬لَيبي َ‬ ‫ه الَيمي َ‬ ‫د? ولك ِ ْ‬ ‫د‪ .‬والُغل ُ‬ ‫ه‪ .‬وب َ ْ‬ ‫بالب َل َِح‪ .‬وبَرْز ُ‬ ‫مراشي‪ .‬والُعيو َ‬ ‫ابن ِ ِ‬ ‫ل والذي زّين ال ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫س َ‬ ‫م‪ .‬فأ ْ‬ ‫م ّ‬ ‫ضراه‪ .‬على م ْ‬ ‫حتا ٍ‬ ‫ك‪ .‬فقا َ‬ ‫ت َ‬ ‫ت فَرطًا‪ .‬والط َ‬ ‫م ُ‬ ‫ه الوجد ُ الذي تي ّ َ‬ ‫لل ُ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬ف ُ‬ ‫م ِ‬ ‫صي ِ‬ ‫ه ال ْ‬ ‫حل ُ‬ ‫ن هذا الُغل ُ‬ ‫تل ُ‬ ‫ف ْ‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫قل ُ‬ ‫فقال‪ :‬أيْ و ُ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ب فْرخي‪ .‬فقال الوالي لل ّ‬ ‫مسِلمين‪ .‬ول أقِ ُ‬ ‫ل‪ .‬وقدِ اعْت َل َ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ج ُ‬ ‫ن تأّبي ِ‬ ‫م في ِ‬ ‫مح ّ‬ ‫ة الّتراضي تعُِر‪ .‬فقا َ‬ ‫م َ‬ ‫ل‬ ‫ه على مئ َةِ ِ‬ ‫ل مْنها بْعضا‪ .‬فن َ َ‬ ‫ت ِفناء الوالي‪ .‬‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ت اب ْن َ َ‬ ‫بالهي َ ِ‬ ‫هل َ‬ ‫سْيفي ِغ ْ‬ ‫مت َ ُ‬ ‫ت ها َ‬ ‫مدا‪ .‬وط َّر عقل َ ُ‬ ‫م وقد ْ فت َن َ ُ‬ ‫ه بت ْ‬ ‫س ِ‬ ‫فقا َ‬ ‫ن ليس‬ ‫ل غيرِ س ّ‬ ‫ك! و َ‬ ‫عضيهَ ُ‬ ‫ل‪ :‬إّنه أفيك َ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫فا ٍ‬ ‫ة أّفا ٍ‬ ‫ة ُ‬ ‫ل‪ .‬وشد َد ْ ُ‬ ‫ال َ‬ ‫تم َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ق‬ ‫حل َ‬ ‫ن ُ‬ ‫س من ال ُ‬ ‫ب ال َ‬ ‫ة الكمال‪ .‬والَبنا َ‬ ‫ش َ‬ ‫شن َ ِ‬ ‫خدود َ باللهَ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫مدا‪ً.‬والنو َ‬ ‫جفو َ‬ ‫م بالفلِج‪ .‬إّنني ما قت َل ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ش‪ .‬ول اليلَء به ِ‬ ‫بالَبلي ّ ِ‬ ‫قوَِد‪ .‬والّزحا ُ‬ ‫خصا ُ‬ ‫م عليِهما يج َ‬ ‫م بين َُهما ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫د‪ .‬وتقت َ ِ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫ن ُتق ِ‬ ‫ف لك في ِ‬ ‫لقَْتفي ِ‬ ‫ه‪ .‬معَ و ْ‬ ‫جدِك ال ُ‬ ‫ه‪ :‬أن َ‬ ‫ن? فقال ل ُ‬ ‫أي ْ‬ ‫صد ُقُ أم َيمي ُ‬ ‫ّ‬ ‫خ للُغلم‪ :‬قُ ْ‬ ‫ك الهاِلك‪ .‬فسوّ َ‬ ‫ن‬ ‫ب بلب ّ ِ‬ ‫قلب ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬فل يك ُ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫مل َ‬ ‫ووّزعَ على وَزعَِته تك ْ ِ‬ ‫جل ِهِ صوْ ُ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ف‪ .‬وطلعي‬ ‫ج ْ‬ ‫ش‪ .‬وعل ّ‬ ‫الّتحصي ِ‬ ‫ل من ْ َ‬ ‫ضل َ‬ ‫خ‪ :‬أقْب َ ُ‬ ‫ص َ‬ ‫ل‪ .‬ويغل ّ ُ‬ ‫من ي َُز ّ‬ ‫ت‪ .‬ع ِ‬ ‫ن شهِد َ ل َ‬ ‫ل‪ .

‬وتح ّ‬ ‫ب ال َ‬ ‫ققَ مّنا ال ِ‬ ‫سل ِ َ‬ ‫ق‪ .‬‬ ‫ه شذ ََر مذ ََر‪ .‬‬ ‫ن‪َ .‬‬ ‫ن‪ .‬رك ِ َ‬ ‫جرِ وحا َ‬ ‫ج الف ْ‬ ‫ن انِبل ُ‬ ‫ن‪ .‬رقعَ ً‬ ‫عة ال ِ‬ ‫وأذاقَ الوالي عذا َ‬ ‫محك َ‬ ‫ة ُ‬ ‫ق‪ .‬لما قن ْ َ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫ش ُ‬ ‫م ُتبرِْز جب ْهَت ُ ُ‬ ‫الفِتتان بط ُّرِته? فقال‪ :‬لوْ ل ْ‬ ‫ت الخمسي َ‬ ‫سي َ‬ ‫عندي لن ُ ْ‬ ‫جوى‪ .‬ول ْ‬ ‫ت ُرقعت َ ُ‬ ‫قال الّراوي‪ :‬فمّزق ُ‬ ‫ساوّية‬ ‫المقامة ال ّ‬ ‫‪22‬‬ .‬‬ ‫ن‪ .‬وُندي َ‬ ‫ة ِ‬ ‫ت الليل َ َ‬ ‫م قال‪ :‬ب ِ ِ‬ ‫ل الَهوى‪ .‬وأ ْ‬ ‫صل َ‬ ‫ر‪ .‬لما قن ْ َ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫ش ُ‬ ‫م ُتبرِْز جب ْهَت ُ ُ‬ ‫الفِتتان بطّرِته? فقال‪ :‬لوْ ل ْ‬ ‫ت الخمسي َ‬ ‫سي َ‬ ‫ْ‬ ‫جوى‪ .‬فإذا فيها مكتوب‬ ‫ل صحي َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ض ْ‬ ‫فف َ‬ ‫فةِ المتل ّ‬ ‫مث ِ‬ ‫س‪ .‬حتى إذا‬ ‫حدي َ‬ ‫ف َ‬ ‫ر‪ .‬وقال‪ :‬اد ْفَْعها الى الوالي إذا ُ‬ ‫الْلصا ِ‬ ‫ّ‬ ‫ضُتها فِعْ َ‬ ‫ب‪:‬‬ ‫ل صحي َ‬ ‫ن ِ‬ ‫س‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ف ْ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫قرار‪ .‬وسل َ‬ ‫م إل ّ‬ ‫فرا ِ‬ ‫ب الحري ِ‬ ‫فراَر‪.‬م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫ل المتمل ِ‬ ‫ي‬ ‫ن ِفطَرِته‪ .‬فقد ْ‬ ‫طفئ ناَر ال َ‬ ‫ث ّ‬ ‫ُ‬ ‫س ّ‬ ‫ة! قال‪:‬‬ ‫سَر ٍ‬ ‫سحَر ٍ‬ ‫ي قل َ‬ ‫ت على أ ْ‬ ‫أ ْ‬ ‫ب الوالي ناَر ح ْ‬ ‫لب ُ‬ ‫ن أن ْ َ‬ ‫معْ ُ‬ ‫ج َ‬ ‫ة‪ .‬وآ َ‬ ‫لل الفُقَ ذن َ ُ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ب مت ْ َ‬ ‫سْرحا ِ‬ ‫ن الطري ِ‬ ‫ة‬ ‫ي سا َ‬ ‫م َ‬ ‫ق‪ُ .‬وآ َ‬ ‫لل الفُقَ ذن َ ُ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ب مت ْ َ‬ ‫سْرحا ِ‬ ‫ن الطري ِ‬ ‫ّ‬ ‫ة‬ ‫ي سا َ‬ ‫م َ‬ ‫ق‪ُ .‬آن َقَ م ْ‬ ‫ج ٍ‬ ‫قةِ زهَ ٍ‬ ‫م ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ق‪.‬وأ ْ‬ ‫صل َ‬ ‫ر‪ .‬من الّنوى‪ .‬فإذا فيها مكتو ٌ‬ ‫ض ْ‬ ‫فف َ‬ ‫فةِ المتل ّ‬ ‫مث ِ‬ ‫س‪ .‬فقد ْ‬ ‫عندي لن ُطفئ ناَر ال َ‬ ‫ث ّ‬ ‫ُ‬ ‫س ّ‬ ‫ة! قال‪:‬‬ ‫سَر ٍ‬ ‫سحَر ٍ‬ ‫ي قل َ‬ ‫ت على أ ْ‬ ‫أ ْ‬ ‫ب الوالي ناَر ح ْ‬ ‫لب ُ‬ ‫ن أن ْ َ‬ ‫معْ ُ‬ ‫ج َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫قرار‪ .‬رقعَ ً‬ ‫عة ال ِ‬ ‫وأذاقَ الوالي عذا َ‬ ‫محك َ‬ ‫ة ُ‬ ‫ق‪ .‬وسل ّ َ‬ ‫م إل ّ‬ ‫فرا ِ‬ ‫ب الحري ِ‬ ‫فراَر‪.‬وك َ‬ ‫خي! قلت‪ :‬فهَل ّ اكت َ‬ ‫بف ّ‬ ‫محا ِ‬ ‫ٌ‪:‬مكت َ َ‬ ‫في َ‬ ‫تب َ‬ ‫في ْ َ‬ ‫س ِ‬ ‫ت الوال َ‬ ‫س ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ف ْ‬ ‫ن‪.‬وُندي َ‬ ‫ة ِ‬ ‫ت الليل َ َ‬ ‫م قال‪ :‬ب ِ ِ‬ ‫ل الَهوى‪ .‬و َ‬ ‫ت الليل َ‬ ‫خميلةِ ش َ‬ ‫ن َ‬ ‫ق َ‬ ‫ه في س َ‬ ‫ة معَ ُ‬ ‫ضي ُ‬ ‫ر‪ .‬حتى إذا‬ ‫حدي َ‬ ‫ف َ‬ ‫ر‪ .‬وتح ّ‬ ‫ب ال َ‬ ‫ققَ مّنا ال ِ‬ ‫سل ِ َ‬ ‫ق‪ .‬م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫ل المتمل ِ‬ ‫قُ ْ‬ ‫ن‬ ‫ل غاد َْرُتـه بـْعـد َ بـْينـي ساِدمـا ً نـاِدمـا ً يَعـ ّ‬ ‫ل لوا ٍ‬ ‫ض الـي َد َي ْ ِ‬ ‫ص َ‬ ‫طلى َلظـى‬ ‫خ مـالـه وفـتـاه ل ُب ّ ُ‬ ‫ه فا ْ‬ ‫ب الـشـي ُ‬ ‫سَلـ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫تـ‬ ‫ر‬ ‫سـ‬ ‫حـ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ن أعـمـى‬ ‫ن حـي َ‬ ‫جاد َ بالعي ِ‬ ‫ن‬ ‫عين َ ُ‬ ‫ه فـاْنـَثـنـى ِبـل عـيَنـي ِ‬ ‫هـواهُ‬ ‫خ ّ‬ ‫ب الثارِ من بعـدِ‬ ‫معَّنـى فـمـا دي ِ‬ ‫طل ُ‬ ‫حز َ‬ ‫ض ال ُ‬ ‫ن يا ُ‬ ‫ف ِ‬ ‫ن‬ ‫ج‬ ‫َ‬ ‫يُ ْ‬ ‫عـي ِ‬ ‫ّ‬ ‫ن ُرْزُء‬ ‫ل لدى ال ُ‬ ‫مسِلمي َ‬ ‫عـرا َ‬ ‫جـ ّ‬ ‫ك كـمـا ج‬ ‫ل مـا َ‬ ‫ن َ‬ ‫ول َئ ِ ْ‬ ‫ن‬ ‫حـسـي‬ ‫ال‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ه َفهمـا ً‬ ‫ف َ‬ ‫قدِ اعت َ ْ‬ ‫ت من ُ‬ ‫ض َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫ذي‬ ‫ي‬ ‫بـغـ‬ ‫ي‬ ‫ب‬ ‫الري‬ ‫ب‬ ‫لـبـي‬ ‫والـ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫وحـْزمـا ً‬ ‫ن صي ْد َ ال ّ‬ ‫ظـبـاء لـيس‬ ‫ع‬ ‫أ ّ‬ ‫مطام َ‬ ‫ص من بعدها ال َ‬ ‫فاع ِ‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫واعَلـ ْ‬ ‫بـَهـي ِ‬ ‫ل ول ُ‬ ‫كـ ّ‬ ‫فـ ّ‬ ‫ن‬ ‫خ‬ ‫ج الـ َ‬ ‫دقـا ً بـالـُلـ َ‬ ‫محـ َ‬ ‫ولوْ كا َ‬ ‫ل طـائ ِرٍ يِلـ ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫جـي ِ‬ ‫فـي‬ ‫خـ ّ‬ ‫د َ ولك يل ْقَ غيَر ُ‬ ‫صطاد َ‬ ‫م َ‬ ‫ول َك َ ْ‬ ‫ن سعى لي َ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ن‬ ‫صـطـي‬ ‫ُ‬ ‫فا ْ‬ ‫حـنـي ِ‬ ‫م كـ ّ‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫ق فيهِ صـوا ِ‬ ‫صـْر ول تـ ِ‬ ‫عـقُ َ‬ ‫ُر ّ‬ ‫شـ ْ‬ ‫فتبـ ّ‬ ‫ب بْر ٍ‬ ‫ل بـْر ٍ‬ ‫حـي ِ‬ ‫ل‬ ‫ض الط ّْر َ‬ ‫ح من تكَتسـي فـيهِ ثـوْ َ‬ ‫ف تستر ْ‬ ‫واغ ُ‬ ‫ب ذُ ٍ‬ ‫ض ِ‬ ‫و َ‬ ‫ن‬ ‫شـي ِ‬ ‫غرام ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ح‬ ‫وى‬ ‫س وبذ ُْر الَهوى طمـو ُ‬ ‫فَبلُء الفتى اّتبـاعُ هـ َ‬ ‫ِ‬ ‫ن‬ ‫الـّنـف‬ ‫الـعـي ُ ِ‬ ‫ل أعَذ َ َ‬ ‫م أب َ ْ‬ ‫ل أم عذ ََر‪.‬وقال‪ :‬اد ْفَْعها الى الوالي إذا ُ‬ ‫الْلصا ِ‬ ‫ّ‬ ‫ضُتها فِعْ َ‬ ‫س‪ .‬من الّنوى‪ .‬آن َقَ م ْ‬ ‫ج ٍ‬ ‫قةِ زهَ ٍ‬ ‫م ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ق‪.‬و َ‬ ‫ت الليل َ‬ ‫خميلةِ ش َ‬ ‫ن َ‬ ‫ق َ‬ ‫ه في س َ‬ ‫ة معَ ُ‬ ‫ضي ُ‬ ‫ر‪ .‬رك ِ َ‬ ‫جرِ وحا َ‬ ‫ج الف ْ‬ ‫ن انِبل ُ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ن‪ .

‬فلما أل َ‬ ‫ن در َ‬ ‫فان ْ َ‬ ‫كرا َ‬ ‫ت إلي ْهِ ْ‬ ‫حْز ُ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫جم َ‬ ‫م ْ‬ ‫كرا في المآ ِ‬ ‫ت قوْ ُ‬ ‫ف شي ٌ‬ ‫ع‬ ‫ة‪ .‬أشر َ‬ ‫صرا ً بِهراوَ ٍ‬ ‫خ من ُرباوَ ٍ‬ ‫ف َ‬ ‫ل ل َي ْ َ‬ ‫ت‪ .‬فقال‪ :‬ل ِ‬ ‫دهائ ِ ِ‬ ‫ردائ ِ ِ‬ ‫ملو َ‬ ‫هل َ‬ ‫ل هذا فل ْي َعْ َ‬ ‫ص ُ‬ ‫خ َ‬ ‫م ِ‬ ‫مث ْ ِ‬ ‫وجَهه ب ِ‬ ‫سنوا الن ّظ ََر أيه‬ ‫مروا أّيها الم َ‬ ‫ح ِ‬ ‫فاد ّ ِ‬ ‫ن‪ .‬و ِ‬ ‫موا ِ‬ ‫فُر‪ .‬وقلب ُ ُ‬ ‫د? يشي ّعُ أحد ُك ْ‬ ‫م نع ْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫خلو‬ ‫مي ْ‬ ‫ص نصيِبه‪ .‬ب ِ‬ ‫ِذكَر المو ِ‬ ‫صل ْت ُ ْ‬ ‫م قد عِلقت ُ ْ‬ ‫ل‪ .‬أو وث ِ ْ‬ ‫ذا ِ‬ ‫مسال َ َ‬ ‫م ُ‬ ‫قت ُ ْ‬ ‫قت ُ ْ‬ ‫ن‪ .‬وش ّ‬ ‫ق ّ‬ ‫م هي ْ ُ‬ ‫ب? ول‬ ‫م ل يَ ْ‬ ‫صرو َ‬ ‫ب‪ .‬أو ح َ‬ ‫مم َ‬ ‫مم َ‬ ‫ت ببا ٍ‬ ‫ذما ٍ‬ ‫حما ِ‬ ‫م بسلمةِ ال ّ‬ ‫ق ْ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ح َ‬ ‫ت الُرفا ِ‬ ‫كفا ِ‬ ‫ت‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ة‪.‬متذ ّ‬ ‫م متف ّ‬ ‫حدوا‬ ‫ل‪ .‬الى إ ْ‬ ‫ز‪ .‬ول تلتاعو َ‬ ‫ق ُ‬ ‫ن لل ٍ‬ ‫ع? ول تْرتاعو َ‬ ‫م ُ‬ ‫ع‪ .‬ث ّ‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫دعي ال َ‬ ‫م يا أخا الوَ ْ‬ ‫من ي ّ‬ ‫هـ ْ‬ ‫الى ك ْ‬ ‫فـْهـ ْ‬ ‫أيا َ‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫خطي ال َ‬ ‫وت ُ ْ‬ ‫خطأ ال َ‬ ‫ُتعّبي الـذ ّْنـ َ‬ ‫ب والـذ ّ‬ ‫جـ ّ‬ ‫ما أْنـذَر َ‬ ‫ن لـ َ‬ ‫ك الـ ّ‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫شـي ْ‬ ‫ك الـعـي ْ ْ‬ ‫ما با َ‬ ‫أ َ‬ ‫أ َ‬ ‫معُ َ‬ ‫م‬ ‫ب‬ ‫وما في ُنص ِ‬ ‫حـهِ ري ْ ْ‬ ‫ك قـد ْ صـ ّ‬ ‫ول س ْ‬ ‫دى ب َ‬ ‫ت‬ ‫ت‬ ‫ما نا َ‬ ‫ما أ ْ‬ ‫صـوْ ْ‬ ‫س َ‬ ‫أ َ‬ ‫ك الـمـو ْ‬ ‫أ َ‬ ‫مَعك ال ّ‬ ‫َ‬ ‫أما تخ َ‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫شى من ال َ‬ ‫فت َ ْ‬ ‫حـتـاط وتـهـتـ ْ‬ ‫فـوْ ْ‬ ‫وتختا ُ‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫ل من الـز ْ‬ ‫فك ْ‬ ‫هـ ْ‬ ‫م تسد َُر في السْهـ ْ‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ت مـا َ‬ ‫كأ ّ‬ ‫ص ّ‬ ‫عـ ّ‬ ‫ن المو َ‬ ‫وتن ْ َ‬ ‫ب الى الـّلـهـ ْ‬ ‫وإْبـطـاُء تـلفـي ْ‬ ‫حـّتـام َتـجـافـي ْ‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫و َ‬ ‫ت فـي ْ‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫مُلها اْنـ َ‬ ‫ضـ ّ‬ ‫عيوبا ً ش ْ‬ ‫معـ ْ‬ ‫طباعا ً ج ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ن ذا ْ‬ ‫ول ْ‬ ‫ك‬ ‫َفما ت ْ‬ ‫ك‬ ‫إذا أس َ‬ ‫خطـ َ‬ ‫قلـقُ مـ ْ‬ ‫ت مـ ْ‬ ‫تل ّ‬ ‫فقَ مسـعـا ْ‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ن أخ َ‬ ‫وإ ْ‬ ‫ن الـهـ ّ‬ ‫ظي َ‬ ‫ت مـ َ‬ ‫حل َ‬ ‫ش‬ ‫ن الص َ‬ ‫ش‬ ‫نل َ‬ ‫وإ ْ‬ ‫فرِ تهـَتـ ّ‬ ‫ك الّنـقـ ْ‬ ‫م َ‬ ‫م‬ ‫ش‬ ‫ت ول غـ ّ‬ ‫مـ َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫تغا َ‬ ‫وإن مّر بك الّنـعـ ْ‬ ‫ص وَتـْزوَّر‬ ‫ح الَبـّر‬ ‫ُتعاصي الّنا ِ‬ ‫ص َ‬ ‫وتْعـتـا ُ‬ ‫ن َ‬ ‫م‬ ‫غـّر‬ ‫ن ما َ‬ ‫ن َنـ ّ‬ ‫وتْنقـاد ُ لـ َ‬ ‫ن ومـ ْ‬ ‫وم ْ‬ ‫مـ ْ‬ ‫حتا ُ‬ ‫س‬ ‫ل على ال َ‬ ‫س‬ ‫وتسعى في َ‬ ‫وت ْ‬ ‫فـْلـ ْ‬ ‫هوى الّنف ْ‬ ‫سى ُ‬ ‫ول َتـذ ُ‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ظلم َ‬ ‫وتن َ‬ ‫كـُر مـا َثـ ّ‬ ‫ة الّرمـ ْ‬ ‫حـ ْ‬ ‫ك الـحـ ّ‬ ‫ولوْ لح َ‬ ‫حب َ‬ ‫ظـ َ‬ ‫ظ‬ ‫ظ‬ ‫ك الّلـ ْ‬ ‫لما طا َ‬ ‫‪23‬‬ .‬وفِكُره ُ في است ِ ْ‬ ‫ن َودوِده و ُ‬ ‫دوِده‪ .‬وقد ْ ل ّ‬ ‫ت‪ .‬حتى كأن ّك ُ ْ‬ ‫م‪ .‬وفا َ‬ ‫مي ْ َ‬ ‫ال َ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫خلي بي َ‬ ‫خل ِ‬ ‫ة‪.‬ك َل ّ ساء ما تتو ّ‬ ‫ذا ِ‬ ‫م أنش َ‬ ‫ف تعَلمو َ‬ ‫همو َ‬ ‫ن! ث ّ‬ ‫ن‪ .‬ول تست َعِ ّ‬ ‫ل ال ْ‬ ‫تْعبأو َ‬ ‫ن لُنزو ِ‬ ‫ن بَنوازِ ِ‬ ‫ن لَعي ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ن‬ ‫ف ُيف َ‬ ‫د‪ .‬ول تعَتبرو َ‬ ‫م ُ‬ ‫ي ُيس َ‬ ‫تد ْ َ‬ ‫ن بن َعْ ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫حةٍ ت ُعْ َ‬ ‫مواراةَ‬ ‫ه ت ِلقاَء البي ِ‬ ‫ش المي ْ ِ‬ ‫ق ُ‬ ‫لمنا َ‬ ‫ت‪ .‬ويشهَد ُ ُ‬ ‫ت‪ .‬على أما ٍ‬ ‫الّزما ِ‬ ‫مة هادِم ِ‬ ‫الل ّ ّ‬ ‫د‪:‬‬ ‫م كل ّ سو َ‬ ‫ت‪ .‬وتب ْ‬ ‫م خل َ‬ ‫م ساع َ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ما ْ‬ ‫م الحب ّ ِ‬ ‫حب ّ ِ‬ ‫ه‪ .‬وأعَْر ْ‬ ‫ضت ُ ْ‬ ‫عدادِ المآدِ ِ‬ ‫ن تْعديدِ الّنوادِ ِ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ن قْلبي ال َ‬ ‫ت ساوَ َ‬ ‫قساوَ َ‬ ‫ث الحار ُ‬ ‫حد ّ َ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬آن َ ْ‬ ‫ن حلل ْ ُ‬ ‫س ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ة‪ .‬وع ْ‬ ‫مع ْ‬ ‫ض الجوائ ِ ِ‬ ‫قب ْ ِ‬ ‫ن‬ ‫ل‪ .‬حي َ‬ ‫تم ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ةّ‬ ‫زياَرةِ ال ُ‬ ‫ت الى محل ِ‬ ‫ما ِ‬ ‫صْر ُ‬ ‫قبوِر‪ .‬ول يهول ُك ُ ْ‬ ‫حُزُنك ْ‬ ‫ن! ما لك ُ ْ‬ ‫ل الّترا ِ‬ ‫ن الْترا ِ‬ ‫المتب ّ‬ ‫م دف ْ ُ‬ ‫ن‬ ‫جدا ِ‬ ‫حدا ِ‬ ‫ث? ول تستعِْبرو َ‬ ‫ل ال ْ‬ ‫دو َ‬ ‫ث‪ .‬أو تح ّ‬ ‫ن‪ .‬ون ّ‬ ‫ن‪.‬ول تب ْ‬ ‫ن‪ .‬رأي ُ‬ ‫ال ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ل‪ .‬وأ ْ‬ ‫صرو َ‬ ‫كروا أّيها الغاِفلو َ‬ ‫ن‪ .‬فل ّ‬ ‫ت بالخب َرِ المأثوِر‪ .‬ول ض ِ‬ ‫م يو َ‬ ‫خت َُرك ْ‬ ‫خت َْرت ُ ْ‬ ‫حكك ْ‬ ‫ف الجنائ ِ ِ‬ ‫ة الّزفْ ِ‬ ‫الد ّفْ ِ‬ ‫ن‬ ‫ب‪ .‬واست َهَن ْت ُ ْ‬ ‫واست َكن ْت ُ ْ‬ ‫قرا ِ‬ ‫م لعِترا ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫ز‪ .‬وتنا َ‬ ‫سيت ُ ُ‬ ‫سيت ُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ة‪ .‬في ُ‬ ‫فأخذ ْ ُ‬ ‫مداواِتها ب ِ‬ ‫ً‬ ‫جنوزٍ ُيقب َُر‪.‬وي ُ َ‬ ‫نسيِبه‪ .‬طاَلما أ ِ‬ ‫مْزمارِهِ وعودِ ِ‬ ‫ب ِ‬ ‫م على ان ِْثلم ِ ال َ‬ ‫خِترا َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫كر ش ْ‬ ‫ل العا ِ‬ ‫ه‪ .‬الى الّتأن ّ ِ‬ ‫ن‬ ‫ن ال ِ‬ ‫م‪ .‬ول ت ُ ْ‬ ‫خ ِ‬ ‫طرو َ‬ ‫ل‪ .‬وض ِ‬ ‫ض السَر ِ‬ ‫م بان ِ‬ ‫ض الُعسر ِ‬ ‫م عند َ‬ ‫حكت ُ ْ‬ ‫ة‪ .‬متخ ّ‬ ‫ه‪ .‬وم ْ‬ ‫معا على قب ْرٍ ي ُ ْ‬ ‫تج ْ‬ ‫ت‪ .‬ل ُتبالو َ‬ ‫نب َ‬ ‫ن هوَ با ٍ‬ ‫م ْ‬ ‫ق في المآك ِ ِ‬ ‫ق الّثواك ِ ِ‬ ‫تحّر ِ‬ ‫ل‪ .

‬فقل ُ‬ ‫خنا أبو زيدٍ بعيِنه‪ .‬قد شد ّ عليهِ جبائ َِر المكرِ ل الك ْ‬ ‫عدٍ شديدِ ال ْ‬ ‫م حسَر ُردن َ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫س ِ‬ ‫س ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ب بهِ أولئ ِ َ‬ ‫مل‪ .‬حاشي َ َ‬ ‫ة ِردائ ِ ِ‬ ‫َورائ ِ ِ‬ ‫مستسِلما‪ .‬فالت َ َ‬ ‫ه‪ .‬فاختل َ‬ ‫ض الوقا َ‬ ‫ك ال َ‬ ‫معَر ِ‬ ‫ن‬ ‫حبو ِ‬ ‫م انحد ََر من الّربو ِ‬ ‫ة‪ .‬فإذا ه َ‬ ‫ت إل ّ‬ ‫ت له‪:‬‬ ‫شي ُ‬ ‫مين ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ه عن سا ِ‬ ‫ر‪ .‬قال الراوي‪ :‬فجاذ َب ُْته م ْ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫و‬ ‫ه‪ .‬ول اْرِتياء‪ .‬وواجَهني ُ‬ ‫ي ُ‬ ‫ف َ‬ ‫مسلما‪ .‬حتى أت َْرعَ‬ ‫ح ِ‬ ‫ة‪ .‬جذِل ً بال َ‬ ‫مل‪ .‬و َ‬ ‫أفانين ُ َ‬ ‫ك في الكيد ْ‬ ‫م يا أبا زيد ْ‬ ‫الى ك ْ‬ ‫شل َ‬ ‫م‬ ‫ك الصيد ْ‬ ‫نذ ّ‬ ‫ول تْعبا ب َ‬ ‫لَينحا َ‬ ‫م ْ‬ ‫حياء‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫ب من غيرِ است ِ ْ‬ ‫فأجا َ‬ ‫وق ُ ْ‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ل لي هل َترى اليو ْ‬ ‫صـْر ودِع الـلـوْ ْ‬ ‫تب ّ‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫متى ما َ‬ ‫مـُر الـقـو ْ‬ ‫ه تـ ّ‬ ‫دسـُتـ ُ‬ ‫فًتى ل يق ُ‬ ‫‪24‬‬ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫وعـ ْ‬ ‫ول ُ‬ ‫م‬ ‫ظ‬ ‫جل الحزا َ‬ ‫َ‬ ‫ن تْغـَتـ ّ‬ ‫كن َ‬ ‫ت إذا الـ َ‬ ‫ست ُ ْ‬ ‫ع‬ ‫مـعْ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ذري الد ّ َ‬ ‫ت ل جـ ْ‬ ‫إذا عاي َن ْ َ‬ ‫م ل الد ّ ْ‬ ‫ول خـا َ‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫َيقي في َ‬ ‫صةِ الجم ْ‬ ‫ل ول عــ ّ‬ ‫عر َ‬ ‫حدِ وتـْنـغـ ّ‬ ‫ك تـنـحـ ّ‬ ‫كأني بـ َ‬ ‫ط‬ ‫ط‬ ‫الى الل ْ‬ ‫مك الـّرهـ ْ‬ ‫م‬ ‫ط‬ ‫ن سـ ّ‬ ‫وقد أسل َ‬ ‫الى أضي َقَ مـ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ليستـأ ِ‬ ‫دود ْ‬ ‫ه الـ ّ‬ ‫م مـمـدود ْ‬ ‫كـَلـ ُ‬ ‫هناك الجس ُ‬ ‫م‬ ‫الى أن ين َ‬ ‫خَر الـعـود ْ‬ ‫م قـد ر ّ‬ ‫وُيمسي العظ ُ‬ ‫ض إذا اعُتـد ّ‬ ‫ن بـْعـد ُ فـل ُبـد ّ‬ ‫م َ‬ ‫وم ْ‬ ‫ن العْر ِ‬ ‫صرا ٌ‬ ‫م‬ ‫ِ‬ ‫مـد ّ‬ ‫ط َ‬ ‫نأ ّ‬ ‫جـ ْ‬ ‫على النارِ لـ َ‬ ‫سـُرهُ ُ‬ ‫مـ ْ‬ ‫عـزةٍ ذ َ ّ‬ ‫مرشـدٍ ضـ ّ‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫ن ذي ِ‬ ‫م من ُ‬ ‫فك ْ‬ ‫ومـ ْ‬ ‫وكم مـن عـاِلـم ٍ ز ّ‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫وقال الخط ْ ُ‬ ‫ب قد طـ ّ‬ ‫مـّر‬ ‫مـْر‬ ‫ِلما ي ْ‬ ‫حلو بـهِ الـ ُ‬ ‫فبادِْر أّيها الـُغـ ْ‬ ‫م‬ ‫فقد كاد َ يهي الُعـمـْر‬ ‫ت عـن ذ ّ‬ ‫وما أقلْعـ َ‬ ‫ن وإن ســّر‬ ‫ن الى الدهـْر‬ ‫نل َ‬ ‫وإ ْ‬ ‫ول تْرك َ ْ‬ ‫م‬ ‫بأفعى تن ُ‬ ‫ن اغـَتـّر‬ ‫فـ ُ‬ ‫ث الـسـ ّ‬ ‫فت ُْلفى كمـ ْ‬ ‫ت لِقـي ْ‬ ‫ن تـراقـي ْ‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫وخ ّ‬ ‫فإ ّ‬ ‫ن المـو َ‬ ‫ف ْ‬ ‫ضم ْ‬ ‫وما ينـ ُ‬ ‫وسارٍ فـي تـراقـي ْ‬ ‫كـ ُ‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫لإ ْ‬ ‫ن هـ ّ‬ ‫إذا ساعـد َ َ‬ ‫ك الـجـد ّ‬ ‫ب صعََر الـخـد ّ‬ ‫وجان ِ ْ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫م اللـ ْ‬ ‫ن نـد ّ‬ ‫فـظ إ ْ‬ ‫نز ّ‬ ‫وُز ّ‬ ‫َفما أسـَعـد َ َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ث‬ ‫ث‬ ‫ون ّ‬ ‫ه إذا نــ ّ‬ ‫س عن أخي البـ ّ‬ ‫وصـد ّْقـ ُ‬ ‫ف ْ‬ ‫مـ َ‬ ‫م‬ ‫ث‬ ‫ل الـر ّ‬ ‫فقد أفـلـ َ‬ ‫نر ّ‬ ‫وُر ّ‬ ‫ح َ‬ ‫م العـ َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫من ري ُ‬ ‫ص‬ ‫ص‬ ‫بما ع ّ‬ ‫ش ُ‬ ‫ش َ‬ ‫م ومـا خـ ّ‬ ‫ه انح ّ‬ ‫ورِ ْ‬ ‫ّ‬ ‫م‬ ‫ص‬ ‫ص على الل ّ‬ ‫ول تحرِ ْ‬ ‫س على الّنقـ ْ‬ ‫ول تأ َ‬ ‫فـ َ‬ ‫ك الـبـذ ْ ْ‬ ‫خُلـقَ الـّرذ ْ ْ‬ ‫ل‬ ‫وعوّد ْ ك ّ‬ ‫ل‬ ‫وعادِ ال ُ‬ ‫مـِع الـعـذ ْ‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ونّز ْ‬ ‫ول تست ِ‬ ‫ن الـضـ ّ‬ ‫هها ع ِ‬ ‫س َ‬ ‫ضـيْر‬ ‫ك الـخـيْر‬ ‫ودعْ ما ُيع ِ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ق ُ‬ ‫وزوّد ْ نف َ‬ ‫م‬ ‫سـيْر‬ ‫و َ‬ ‫خ ْ‬ ‫ن ُلـ ّ‬ ‫وهّيئ مرك َ‬ ‫ب الـ ّ‬ ‫جةِ الـي ّ‬ ‫فم ْ‬ ‫ُ‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫مـن بـا ْ‬ ‫ت يا صـا ْ‬ ‫تك َ‬ ‫وقد ُبح ُ‬ ‫ِبذا أوصـي ُ‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫فطوبى لـفـًتـى را ْ‬ ‫ي يأَتـــ ّ‬ ‫بآدابـــ َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ر‪.‬في ِ‬ ‫متعّرضا للسِتماح ِ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫هو َ‬ ‫م ُ‬ ‫كُ ّ‬ ‫ة‪ .

‬ويا ول ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ع ْ‬ ‫ذني‬ ‫خات ِم ِ أنِبيائ ِك‪ .‬فَغني ُ‬ ‫ح َ‬ ‫ت َ‬ ‫ج ُ‬ ‫ت َ‬ ‫جب ْ ُ‬ ‫س ّ‬ ‫ل‬ ‫مصاحب َةِ َ‬ ‫م‪ .‬وقد قي ّد َ لحظ َ ُ‬ ‫الّنشوا ِ‬ ‫ه لسِترا ِ‬ ‫م لُيفرِ ْ‬ ‫ن‬ ‫ه َ‬ ‫ان ْ ِ‬ ‫م‪ .‬وف َ‬ ‫ت الّرحا ُ‬ ‫ف‬ ‫ل‪ .‬وِغي َ ِ‬ ‫حتالي َ‬ ‫حي َ ِ‬ ‫ساِلبي َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ف عني أك ّ‬ ‫ن‪ .‬قال الّراوي‪:‬‬ ‫خ ُ‬ ‫م‪ .‬وفيها ما‬ ‫ص ُ‬ ‫س‪ .‬وكان ِ‬ ‫ص ِ‬ ‫الى أن ن ِ‬ ‫ه مي َ‬ ‫مي َ‬ ‫س ُ‬ ‫م ُ‬ ‫س ُ‬ ‫حذ َت َهُ ْ‬ ‫خ ٌ‬ ‫ة‬ ‫م ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ن‪ .‬وأ ِ‬ ‫ة‬ ‫ن‪ .‬ومبلغ أنبائ ِك‪ .‬‬ ‫ب ال َ‬ ‫ب الّتفا ُ‬ ‫ت الّرفا ُ‬ ‫تأهّب َ ِ‬ ‫ر‪ .‬وإ ْ‬ ‫معانا ِ‬ ‫عنا ِ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫مه ّ‬ ‫شما ِ‬ ‫دمشقّية‬ ‫المقامة ال ّ‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫جْردٍ‬ ‫ق الى الغوط َ ِ‬ ‫ة‪ .‬فل ّ‬ ‫س ْ‬ ‫ف أذ ُن َ ُ‬ ‫ج ْ‬ ‫ن‪ .‬فل ّ‬ ‫ة‪ .‬فأ ِ‬ ‫صدقَك ُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ق‬ ‫دمي‪ .‬ث ّ‬ ‫ف مبي ّ ٍ‬ ‫ض ٍ‬ ‫ت الَيمين وانطلقَ ذات ال ّ‬ ‫ح‬ ‫فانطل َ ْ‬ ‫ب وناو َ‬ ‫ب ال َ‬ ‫ت مه َ ّ‬ ‫ل‪ .‬واست ِ ْ‬ ‫ع ْ‬ ‫جفي ٍ‬ ‫خفي ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ة‪ .‬فقال‪ :‬ما بالك ُ‬ ‫ت بها‬ ‫م ال ْ‬ ‫مقا ِ‬ ‫مخاوِ َ‬ ‫ف الْقطاِر‪ .‬و ُ‬ ‫ل َروْ ٍ‬ ‫خب ِ‬ ‫ض‪ .‬الى أن شرعَ سفٌر‬ ‫ف ْ‬ ‫ض ُ‬ ‫جَتني قطو َ‬ ‫ذا ِ‬ ‫شَهوا ِ‬ ‫وط ِ‬ ‫ت‪ .‬فمّزقوا‬ ‫مو ْ‬ ‫دي‪ .‬وَلبو ُ‬ ‫ن‪ .‬وإْنضاء العن ْ ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت طلقا مع الَهوى‪.‬و ِ‬ ‫ن‪ .‬وول ْ‬ ‫وَلطاَلما واللهِ ُ‬ ‫خطاِر‪ .‬وقن َط الّراجي‪ .‬وتبي ّ َ‬ ‫ب طْرفَي ْهِ بي َ‬ ‫الى بعْ ٍ‬ ‫خَبثا?ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫واست َ ْ‬ ‫م ِتبري َ‬ ‫شعَْرنا ال َ‬ ‫ج ّ‬ ‫دي عبثا‪ .‬ويا واق َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ي الع ْ‬ ‫مدٍ‬ ‫معافا ِ‬ ‫ة‪ .‬وقدِ است َ‬ ‫في ال ْ‬ ‫ق‪ .‬وقد بر َ‬ ‫م‪ :‬يا قو ُ‬ ‫م‪ .‬وسل ِ‬ ‫ن‪ .‬دو َ‬ ‫ق‪ .‬وغل ِ‬ ‫ب الغاِلبي َ‬ ‫معادي َ‬ ‫دوا ِ‬ ‫معاداةِ العادي َ‬ ‫الطاغي َ‬ ‫جوِْر‬ ‫ن‪ .‬أل ْ‬ ‫ق‪ .‬ويا دافِعَ الفا ِ‬ ‫حيي الُرفا ِ‬ ‫خا ِ‬ ‫م ْ‬ ‫م يا ُ‬ ‫شٍع‪ :‬اللهُ ّ‬ ‫ت‪ .‬ول ّ‬ ‫قرأ ك ُ ٌ‬ ‫الت ّْرحا ُ‬ ‫ل‬ ‫ة‪ .‬بأ ْ‬ ‫م في ال ّ‬ ‫قك ْ‬ ‫قك ْ‬ ‫الحذ ََر الذي ناب َك ْ‬ ‫م َفمي‪ .‬وأست َ ِ‬ ‫ب َ‬ ‫م إني سأْنفي ما راب َك ُ ْ‬ ‫ر‪ .‬وألغَْينا اّتقاَء العاب ِ ِ‬ ‫الّربائ ِ ِ‬ ‫ما عُك ِ َ‬ ‫ث‪ .‬‬ ‫ف ْ‬ ‫ق‪ .‬فشكْر ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫س وتلذ ّ العي ُ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ف الل ّ‬ ‫م ال ّ‬ ‫ت‪ .‬وت ْ‬ ‫دمي‪ .‬وأعْ َ‬ ‫دناهُ م ْ‬ ‫ة‪.‬فما زالوا بي َ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫مش ْ‬ ‫فد َ الّتناجي‪ .‬ويا موئ ِل الُعفا ِ‬ ‫مكافا ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫تشَتهي الن ُ‬ ‫ت يد َ الّنوى‪ .‬فجعَ َ‬ ‫ض‬ ‫ت لُ ّ‬ ‫ضنا يو ِ‬ ‫ل بعْ ُ‬ ‫قَنها في ال َ‬ ‫كِلما ٌ‬ ‫م ُ‬ ‫م‪ .‬فنَز ْ‬ ‫ص ْ‬ ‫منا على ُ‬ ‫مجاد َل َِته‪ .‬كّلما أظ َ ّ‬ ‫ت‬ ‫م لي َ ُ‬ ‫م ال ُ‬ ‫ن خاضٍع‪ .‬وأنا ذو ُ‬ ‫ص ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬شخ ْ‬ ‫تم َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ن الِعرا ِ‬ ‫حفو ُ‬ ‫ما‬ ‫ة‪ .‬وأرافِ َ‬ ‫ن أوافِ َ‬ ‫سماوَ ِ‬ ‫م في الَبداو ِ‬ ‫ة‪ .‬ليحت َرِ َ‬ ‫س بها م ْ‬ ‫ن كي ْدِ النا ِ‬ ‫منا ِ‬ ‫ّ‬ ‫ضَعفنا الخب ََر‪.‬أل َ‬ ‫بلغُْتها بعد َ شقّ الن ْ‬ ‫فيُتها كما ت ِ‬ ‫فها الل ُ‬ ‫س ُ‬ ‫س‪ .‬و ُ‬ ‫ت الباغي َ‬ ‫م ْ‬ ‫سلطي ِ‬ ‫ت الشياطي ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ب‬ ‫ن‪ .‬فقال‪ :‬لي ْ‬ ‫ة الباقي َ َ‬ ‫جعََلها الواقي َ َ‬ ‫ل‪ .‬وك ّ‬ ‫ضائ ِ ِ‬ ‫ن‪ .‬اسَتنَزْلنا كِلمات ِهِ الّراقي َ‬ ‫ة‪ .‬واستت ّ‬ ‫صحا ِ‬ ‫ن است ِ ْ‬ ‫حنا م َ‬ ‫خفي ِ‬ ‫ن المسي ِ‬ ‫نك ّ‬ ‫جداُنه في‬ ‫ملنا في تحصيِله أل َ‬ ‫ف حيل ٍ‬ ‫ة‪ .‬واست َهَ ْ‬ ‫عنا عن ُ‬ ‫ما َروا ُ‬ ‫معادل َِته‪ .‬إل مث َ ُ‬ ‫م تفّرْقنا‬ ‫علن ِي َِتك‪ .‬فعا َ‬ ‫ق ُ‬ ‫دني عيد ٌ م ْ‬ ‫تم َ‬ ‫ن الغرا ِ‬ ‫عرا ِ‬ ‫ذكارِ الوط ِ‬ ‫َ‬ ‫ما‬ ‫ت ِ‬ ‫جواد َ الوب َ ِ‬ ‫م الَغيب َ ِ‬ ‫ت َ‬ ‫ة‪ .‬وعلى مصابيِح أسرِته‪ .‬ويبدو طوعَك ُ ْ‬ ‫سرو روْعَك ُ ْ‬ ‫فُرك ُ ْ‬ ‫سْرب ُك ُ ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫عم أّنها‬ ‫ة‪ .‬فسأ ْ‬ ‫ِ‬ ‫م بما ي ْ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫ح ٍ‬ ‫ه أّنا است َ ْ‬ ‫نل ْ‬ ‫ض‪ .‬وأخرِ ْ‬ ‫ف ال ّ‬ ‫ن‪ .‬ويا‬ ‫ي المخافا ِ‬ ‫ت‪ .‬ث ّ‬ ‫ن ُ‬ ‫صحا ِ‬ ‫ر‪ .‬وأ ْ‬ ‫سَنينا ل ُ‬ ‫فاست َطلعنا من ُ‬ ‫ةع ِ‬ ‫م‪ .‬ث ّ‬ ‫منك ُ ْ‬ ‫ل بِلسا ٍ‬ ‫ل المَلوا ِ‬ ‫قرآ ِ‬ ‫ت‪ .‬و ِ‬ ‫ن َ‬ ‫م ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫جْرني اللهُ ّ‬ ‫ن‪ .‬قال الحار ُ‬ ‫ه‪ .‬وأ ْ‬ ‫ن كذَبك ْ‬ ‫سِعدوا ِ‬ ‫عدي‪ .‬وجَري ْ ُ‬ ‫ن‪ .‬وفي عين ِهِ ترج َ‬ ‫س ُ‬ ‫ه َلبو ُ‬ ‫سوا ِ‬ ‫س الّرهبا ِ‬ ‫الشّبا ِ‬ ‫ما أنى‬ ‫مِع‪ .‬ي ُل ِْهيني ُ‬ ‫جد َةٍ مْغبوط َ ٍ‬ ‫مربوط ٍ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫دهيني ُ‬ ‫خلوّ الذ ّْرِع‪ .‬ومفاتيِح ُنصرِته‪ .‬ولَيأ َ‬ ‫خ كْرب ُك ُ ْ‬ ‫م‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ك في ُ‬ ‫مثل ُ َ‬ ‫ه‪ُ :‬بعدا ً لك يا شي َ‬ ‫مل َ َ‬ ‫طلوَةِ‬ ‫خ الّناِر‪ .‬وأزِ َ‬ ‫م ِ‬ ‫ث والعائ ِ ِ‬ ‫ث‪ .‬فإ ْ‬ ‫م‪ .‬وأرهَ َ‬ ‫ه بال َ‬ ‫ق ال ّ‬ ‫مِع‪ .‬وزا ِ‬ ‫ة العاِر! َفما َ‬ ‫تل ُ‬ ‫فقل ُ‬ ‫َ‬ ‫ث ني ِّتك‪ .‬وأسَر ْ‬ ‫ن‪ .‬ول ّ‬ ‫ج ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫ن الى العط ِ‬ ‫حني ِ‬ ‫َ‬ ‫ر‪.‬و ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫جني م ْ‬ ‫مي َ‬ ‫مجاوََرةِ الجاِئري َ‬ ‫مجاِوري َ‬ ‫‪25‬‬ .‬وعُ ْ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ن‪ .‬قال لهُ ْ‬ ‫خفاؤهُ ْ‬ ‫حل ُ‬ ‫كفاؤهُ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫م‪ .‬وجعلت ُ ْ‬ ‫م ِ‬ ‫م اّتخذ ْت ُ ْ‬ ‫خوََر‪ .‬فز َ‬ ‫جعال َ‬ ‫ه ط ِلعَ ال ِ‬ ‫سفار ِ‬ ‫خفاَر ِ‬ ‫ه ال َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ة‪ .‬أو كني ٍ‬ ‫ث مف ّ‬ ‫ض‪ .‬فقوّ ْ‬ ‫وال َ‬ ‫خيا َ‬ ‫ة‪ .‬ويْز َ‬ ‫ضْرِع‪ .‬فأعْوََز وِ ْ‬ ‫فُر ْ‬ ‫ل َقبيلة‪ .‬صل على مح ّ‬ ‫فوِ وال ُ‬ ‫م ال ُ‬ ‫كري َ‬ ‫ة‪ .‬وبي َ ِ‬ ‫سب ْ َ‬ ‫ة الن ّ ْ‬ ‫ده ُ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ن َ‬ ‫ن للسِتشاَر ِ‬ ‫ل‪ .‬لن ْ‬ ‫ق ْ‬ ‫ن‪ .‬و ُ‬ ‫ن‪ .‬وَنزوا ِ‬ ‫ن نَزغا ِ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ن‪ .‬وصوْ ٍ‬ ‫مأ ّ‬ ‫ن‪ .‬وأ ِ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫مم ْ‬ ‫مْغتالي َ‬ ‫ن‪ .‬وناوَ ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫ت ذا َ‬ ‫ق ُ‬ ‫جنو ِ‬ ‫شما ِ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ل‪.‬وأ ْ‬ ‫ختو َ‬ ‫ق ُ‬ ‫ت أف ُ ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ن تَ ْ‬ ‫ن‪.‬ويقل ُ‬ ‫نل ُ‬ ‫ظ وغ ّ‬ ‫ض‪ .‬وإ ْ‬ ‫ج ّ‬ ‫ج ّ‬ ‫دوا سْعدي‪ .‬وشَزرٍ وس ْ‬ ‫جْيرو َ‬ ‫ب َ‬ ‫وان ْت َد َْوا ببا ِ‬ ‫ح ٍ‬ ‫ة‪ .‬وأِريقوا َ‬ ‫أ َ‬ ‫حقي َ‬ ‫صديقَ رؤيا ُ‬ ‫م‪ :‬فألهِ ْ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫منا ت ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫عرى‬ ‫منا بقوْل ِهِ ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫الحياء‪ ،‬حتى خلنا أنه ليس من الحياء مخارت لعوزه ُ‬ ‫م السّياَر ِ‬ ‫عزو ُ‬ ‫عقدٍ وح ّ‬ ‫ل‪.

‬أ ِ‬ ‫ُيش ِ‬ ‫ن نا َ‬ ‫ة الغ َ‬ ‫ن ليل َت َ ُ‬ ‫ن خط ْ ٍ‬ ‫هم َ‬ ‫م َ‬ ‫ق‪ .‬و َ‬ ‫ددي‪ .‬واك ْ ِ‬ ‫ة غيَر واهي َ ٍ‬ ‫ة غيَر عافِي َ ٍ‬ ‫وه َ ْ‬ ‫فني َ‬ ‫مخاش َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ع‬ ‫اللَواء‪ .‬ول ُيحيُر ل ْ‬ ‫م أطَرقَ ل ُيديُر ل ْ‬ ‫ال ُ‬ ‫فظا‪ .‬و ِ‬ ‫منقَلبي‪ .‬إّنها ل ِ‬ ‫حرِ الع ّ‬ ‫هاِج‪ .‬والر ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ن العُوَِذ‪ .‬ومن ّ َ‬ ‫صني بأمن ِ َ‬ ‫سني بعيِنك‪ .‬بي َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫مْزهٌَر‪ .‬‬ ‫كني‪ .‬‬ ‫مْزماٌر و ِ‬ ‫وعب ْهٌَر‪ .‬اللهُ ّ‬ ‫ح َ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫صاِلحي َ‬ ‫ظالمي َ‬ ‫جَعتي‪ .‬ونفاِئسي‪ .‬أ ِ‬ ‫ن نا َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ة الغ َ‬ ‫ن ليلت َ ُ‬ ‫هم َ‬ ‫م َ‬ ‫ق‪ .‬إّنها ل ِ‬ ‫حرِ الع ّ‬ ‫هاِج‪ .‬والر ِ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫سراِج الو ّ‬ ‫جاِج‪ .‬وس َ‬ ‫ولي‪ .‬ول ُتسلط عل ّ‬ ‫ك‪ .‬فأغراني ُ‬ ‫خب ْ ُ‬ ‫ل الحان َ‬ ‫عان َ َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ظني في ن ْ‬ ‫ح َ‬ ‫فسي‪ .‬بالد ّ َ‬ ‫ت‪ .‬وناَء بما ي ُ‬ ‫سنا ُ‬ ‫ه‪ .‬لم‬ ‫ن لِبسي ال ُ‬ ‫خوَِذ‪َ .‬وأوَبتي‪ .‬ث ّ‬ ‫سناها لك ْ‬ ‫ت ل بال ُ‬ ‫ة‪.‬وأد ْهَ َ‬ ‫ح َ‬ ‫ل‬ ‫ت ال َ‬ ‫ت مّنا ان ِ‬ ‫فّراِر‪ .‬وأ ْ‬ ‫م‬ ‫الو ّ‬ ‫جاِج‪ .‬‬ ‫دفع ً‬ ‫س ِ‬ ‫ت على لب ْ ِ‬ ‫ة يستن ِ‬ ‫ل الغِْزل َ‬ ‫شقُ الّرْيحا َ‬ ‫و َ‬ ‫ما عثْر ُ‬ ‫ن‪ .‬ول َ‬ ‫ف ُ‬ ‫حل ِ َ‬ ‫حل ْ ِ‬ ‫ي والَعي ِ‬ ‫ف والّزي ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ة الطّراِر‪.‬لم ُيش ِ‬ ‫خوَِذ‪َ .‬ث ّ‬ ‫ه غشي َ ٌ‬ ‫ه خشي ٌ‬ ‫ه‪ .‬اللهُ ّ‬ ‫ص ْ‬ ‫خ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫رك‪.‬ما زاي َ‬ ‫ك فيما‬ ‫ة‪ .‬أو أخَر َ‬ ‫حتى قُْلنا‪ :‬قد أبل َ َ‬ ‫س ُ‬ ‫ة‪ .‬وال ّ‬ ‫بال ّ‬ ‫ت البراِج‪ .‬وحالي‪ .‬ول يست َن ْ ِ‬ ‫دنا بالَعش ّ‬ ‫أ ْ‬ ‫طل َ‬ ‫ة العان َ‬ ‫ة‪ .‬وتقّلبي‪ .‬و ِ‬ ‫ورا يسَتنط ِقُ الِعيدا َ‬ ‫دنا َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ن‪ .‬وقُْلنا ل ُ‬ ‫ه‪ :‬اقْ ِ‬ ‫جد ُ فينا غيَر را ٍ‬ ‫ت قا ٍ‬ ‫ن‪.‬و ُ‬ ‫س‬ ‫صَر ٍ‬ ‫نو ِ‬ ‫صَر ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫ة‪ .‬قال‪:‬‬ ‫ش َ‬ ‫جى بها طليعَ َ‬ ‫ق‪ .‬فأو َ‬ ‫ه‪ .‬واْرُزْقني َرفاهي َ ً‬ ‫ب لي عافي َ ً‬ ‫ة‪ .‬وعون ِ َ‬ ‫ك‪.‬‬ ‫ك‪ .‬والهواِء والَعجاِج‪ .‬‬ ‫م والم ْ‬ ‫ختو َ‬ ‫المْعكو َ‬ ‫ض‪ .‬وا ْ‬ ‫م احُر ْ‬ ‫ُ‬ ‫سلطانا ً َنصيرًا‪ .‬وتداَر ْ‬ ‫ي ل نْنساها‪ .‬‬ ‫جَعتي‪ .‬وصعّد َ أنفا َ‬ ‫م أقنعَ رأ َ‬ ‫ة‪ .‬وصعّد َ‬ ‫م أقنعَ رأ َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ر‬ ‫وخي‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫تيا‬ ‫باخ‬ ‫لني‬ ‫وتو‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ي‬ ‫ة‪ .‬وقال‪ :‬أق ِ‬ ‫ه‪ .‬الى أن قيل‪ :‬إّنه ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫خب ُِر عن ُ‬ ‫ْ‬ ‫ة‪ .‬ول ُيحيُر ل ْ‬ ‫أظفاَر ال ْ‬ ‫م أطَرقَ ل ُيديُر ل ْ‬ ‫عداء‪ .‬‬ ‫غنى عنك ُ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫مم ْ‬ ‫ن دَرسها عند َ ابِتسام ِ الفل ِ‬ ‫جى بها َ‬ ‫ب الى ال ّ‬ ‫ن‬ ‫ش َ‬ ‫طليعَ َ‬ ‫ق‪ .‬ول ُتل ِ‬ ‫مغيرا‪ .‬وم ْ‬ ‫ح ْ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ن لد ُن ْ َ‬ ‫جعَ ْ‬ ‫ك‬ ‫ومآلي‪ .‬وأخَرى يغازِ ُ‬ ‫ه‪.‬و ُ‬ ‫و ُ‬ ‫من َ‬ ‫س َ‬ ‫ددي‪ .‬واْرُزْقني َرفاهي َ ً‬ ‫ب لي عافي َ ً‬ ‫فض ِ‬ ‫ة غيَر عافِي َ ٍ‬ ‫مط َّربًا‪ْ :‬‬ ‫ربًا‪ .‬بالك َِلما ِ‬ ‫حمول ِ‬ ‫حدا ِ‬ ‫عوا ِ‬ ‫حمول ِ‬ ‫حمي ال ُ‬ ‫ة‪ .‬والن ِ‬ ‫سبك ِ ِ‬ ‫سل ِ‬ ‫لب َ‬ ‫ث هذا القو ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ة‪ .‬وال ّ‬ ‫ن أي َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫َ‬ ‫العُوَِذ‪ .‬والهواِء والَعجاِج‪ .‬وأ ْ‬ ‫ق‪ .‬فل ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ت‪ :‬أْولى ل َ‬ ‫ن?‬ ‫م ِ‬ ‫ت يو ِ‬ ‫وتفاوُ ِ‬ ‫جْيرو َ‬ ‫م َ‬ ‫ك يا ملعو ُ‬ ‫ت يو َ‬ ‫ن‪ .‬والب ْ‬ ‫غنى عنك ْ‬ ‫ن أي َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ب الى‬ ‫ن لِبسي ال ُ‬ ‫ق‪ .‬إّنك سمي ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ه‬ ‫حظا‪ .‬‬ ‫حظًا‪ .‬إّنك سميعُ ال ُ‬ ‫دعاء‪ .‬وقال‪ :‬أق ِ‬ ‫م بال ّ‬ ‫أنفا َ‬ ‫س ُ‬ ‫س ُ‬ ‫ت البراِج‪ .‬وحول ُ‬ ‫شموعٌ تْزهَُر وآ ٌ‬ ‫مع َ‬ ‫حل ّةٍ مم ّ‬ ‫ن ِدنا ٍ‬ ‫ة‪ .‬ور ْ‬ ‫في ت ُْرَبتي‪ .‬حتى إذا عاي َّنا‬ ‫وصا ِ‬ ‫جُز مّنا الِعدا ِ‬ ‫ي والغدا ِ‬ ‫حُبنا يتعَهّ ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫سد ّ ف ْ‬ ‫س َ‬ ‫مخال َ‬ ‫م خال َ‬ ‫ه‪ .‬وأد ْ ِ‬ ‫ظ ُُلما ِ‬ ‫م ُ‬ ‫خْلني بر ْ‬ ‫ن‪ .‬واك ْ ِ‬ ‫غيَر واهي َ ٍ‬ ‫فني َ‬ ‫مخاش َ‬ ‫فظًا‪.‬ث ّ‬ ‫سناها لك ْ‬ ‫سَر ِ‬ ‫َ‬ ‫تل‬ ‫ت‪ .‬وا ْ‬ ‫صَرفي‪ .‬والماِء الث ّ ّ‬ ‫جاِج‪ .‬وا ْ‬ ‫ي ُ‬ ‫ل لي م ْ‬ ‫حقْ بي تغييرا‪ .‬وغي َْبتي‪ .‬قال‪ :‬فتل ّ‬ ‫م ِ‬ ‫قّناها‪ .‬واك ْن ُ ْ‬ ‫فني بغواشي اللء‪ .‬وتصّرفي‪.‬حتى إذا‬ ‫ة‪ .‬وملي‪.‬ث ّ‬ ‫ست ْ ُ‬ ‫سراِج‬ ‫ت ال ِ‬ ‫ض ذا ِ‬ ‫سماء ذا ِ‬ ‫فجاِج‪ .‬فاد ّل ْ‬ ‫ج ُ‬ ‫لس ُ‬ ‫تم ْ‬ ‫َ‬ ‫سقاةٌ تبهَُر‪ .‬ونست َ ْ‬ ‫مغوٍ وهاٍد‪ .‬قل ُ‬ ‫نأ ْ‬ ‫مهِ م ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ة‬ ‫ة‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ح ْ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫عبادِ َ‬ ‫مت ِ َ‬ ‫طني‬ ‫ك في ِ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫غي‬ ‫ة‬ ‫َ‬ ‫ء‬ ‫كل‬ ‫الى‬ ‫لني‬ ‫ك‬ ‫ت‬ ‫ول‬ ‫ك‪.‬وصا ِ‬ ‫جُز مّنا الِعدا ِ‬ ‫ي والغدا ِ‬ ‫كما ِ‬ ‫حُبنا يتعَهّ ُ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫قَر ُ‬ ‫مل منُهما وِقَر ُ‬ ‫فاحت َ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫م نَز ْ‬ ‫ه‪ .‬ول ت ُظ ْ ِ‬ ‫ة‪ .‬بالد ّ َ‬ ‫كما ِ‬ ‫ت‪ .‬والب ْ‬ ‫الث ّ ّ‬ ‫جاِج‪ .‬وأَرْيناهُ‬ ‫ضْرناهُ ال َ‬ ‫ض‪.‬ول يست َن ْ ِ‬ ‫دنا بالَعش ّ‬ ‫‪26‬‬ .‬ثم أنشد َ ُ‬ ‫ك ُ‬ ‫مسَتغ ِ‬ ‫فْر بي‬ ‫ي اللَواء‪ .‬فما ت ِ‬ ‫ض ما أن َ‬ ‫م‪ .‬وتداَر ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫ي ل نْنساها‪ .‬وهوَ تارةً يست َب ْزِ ُ‬ ‫ن‪.‬وط ْ‬ ‫َ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫فما اسَتخ ّ‬ ‫خ ّ‬ ‫سوى ال ِ‬ ‫ه ِ‬ ‫ي بعين ِهِ غيُر ال َ‬ ‫ن‪ .‬والماِء‬ ‫ت ال ِ‬ ‫ض ذا ِ‬ ‫سماء ذا ِ‬ ‫ه‪ .‬ول ْ‬ ‫شنا امِتراق ُ‬ ‫شنا ِفراق ُ‬ ‫صل َ‬ ‫واْنصل َ‬ ‫هك ّ‬ ‫شد ُهُ بك ّ‬ ‫نن ْ ُ‬ ‫خل‬ ‫مذ ْ د َ‬ ‫ل ناٍد‪ .‬وغُْرَبتي‪ .‬واكن ُ ْ‬ ‫فْر بي أظفاَر ال ْ‬ ‫فني بغواشي اللء‪ .‬ون ُ ْ‬ ‫ف ْ‬ ‫عْرضي‪.‬أو أخَر َ‬ ‫س ُ‬ ‫س ُ‬ ‫س ُ‬ ‫ة‪ .‬وم ْ‬ ‫سَر ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫سْرنا ن ُْزجي‬ ‫قّناها حتى أت ْ َ‬ ‫فتل ّ‬ ‫م ِ‬ ‫قّناها‪ .‬ون ْ‬ ‫ت ل بال ُ‬ ‫ال َ‬ ‫ت‪ .‬قال لنا‪ :‬العان َ َ‬ ‫ل عان َ َ‬ ‫ح َ‬ ‫ة! فأ ْ‬ ‫م والمكتو َ‬ ‫مْعلو َ‬ ‫م‪ .‬أأنسي َ‬ ‫سه‪ .‬فإذا الشي ُ‬ ‫خ في‬ ‫ة‪ .‬وم ْ‬ ‫فق ْ م ْ‬ ‫س ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫سْرنا‬ ‫قّناها حتى أت ْ َ‬ ‫ق‪ .‬ول ت ُظ ِ‬ ‫عداء‪ .‬وعُ َ‬ ‫وعَرضي‪ .‬بالكِلما ِ‬ ‫حمول ِ‬ ‫حدا ِ‬ ‫عوا ِ‬ ‫حمول ِ‬ ‫حمي ال ُ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫ست ْ ُ‬ ‫ست ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫فجاِج‪ .‬حتى قلنا‪ :‬قد أبل َ‬ ‫ست ْ ُ‬ ‫دعاء‪ .‬ون ْ‬ ‫ت ل بال ُ‬ ‫ن ُْزجي ال َ‬ ‫بال ُ‬ ‫ت‪ .‬ث ّ‬ ‫ُ‬ ‫م‬ ‫ه غشي َ ٌ‬ ‫خشي ٌ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ن خط ٍ‬ ‫فق ْ م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ن دَرسها عند َ ابِتسام ِ الفل ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ال ّ‬ ‫ق‪ .‬وع َ‬ ‫كني‪ .‬في هيئةٍ منكَر ٍ‬ ‫دسكَر ِ‬ ‫سل ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ت الى ال ّ‬ ‫كه‪ .‬‬ ‫ت‪ .

‬وحول َ ُ‬ ‫شموعٌ تْزهَُر وآ ٌ‬ ‫مع َ‬ ‫حل ّةٍ مم ّ‬ ‫ن ِدنا ٍ‬ ‫ة‪ .‬ونست َ ْ‬ ‫مغوٍ وهاٍد‪ .‬و ِ‬ ‫ورا يسَتنط ِقُ الِعيدا َ‬ ‫دنا َ‬ ‫مْزهٌَر‪ .‬فل ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ن?‬ ‫م ِ‬ ‫ت يو ِ‬ ‫وتفاوُ ِ‬ ‫جْيرو َ‬ ‫م َ‬ ‫ت‪ :‬أْولى لك يا ملعو ُ‬ ‫ت يو َ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫دفع ً‬ ‫س ِ‬ ‫ت على لب ْ ِ‬ ‫ة يستن ِ‬ ‫ل الغِْزل َ‬ ‫شقُ الّرْيحا َ‬ ‫و َ‬ ‫ما عثْر ُ‬ ‫ن‪ .‬فاد ّل َ ْ‬ ‫ج ُ‬ ‫لس ُ‬ ‫تم ْ‬ ‫سقاةٌ تبهَُر‪ .‬‬ ‫سد ّ فَ ْ‬ ‫س َ‬ ‫مخال َ‬ ‫م خال َ‬ ‫ه‪ .‬ثم أنشد َ ُ‬ ‫ك ُ‬ ‫مسَتغ ِ‬ ‫ت‬ ‫سفاَر و ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫جب ُ‬ ‫زم ُ‬ ‫ل ِ‬ ‫ح‬ ‫ع ْ‬ ‫و ِ‬ ‫جني الـفـَر ْ‬ ‫ت الّنفاَر ل ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫قـفـاَر‬ ‫ال ِ‬ ‫سيو َ‬ ‫ت‬ ‫و ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ل وُرض ُ‬ ‫خض ُ‬ ‫جّر ُ‬ ‫ح‬ ‫مـَر ْ‬ ‫ل َ‬ ‫صبى والـ َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ذيو ِ‬ ‫الخيو َ‬ ‫ل‬ ‫سوِ الُعقارِ ور ْ‬ ‫ف‬ ‫ش ِ‬ ‫ومطت الوقار وبعت العـقـار ل َ‬ ‫ح ْ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫ح‬ ‫َ الـقـد َ ْ‬ ‫ولول ال ّ‬ ‫ح الى ُ‬ ‫ب‬ ‫طما ُ‬ ‫شـر ِ‬ ‫ح‬ ‫مـَلـ ْ‬ ‫ن با َ‬ ‫لما كا َ‬ ‫ح َفمي بالـ ُ‬ ‫راٍح‬ ‫دهائي‬ ‫ول كان ساقَ َ‬ ‫ح‬ ‫سَبـ ْ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ق بح ْ‬ ‫م ِ‬ ‫ض الِعرا ِ‬ ‫لر ِ‬ ‫ق‬ ‫الـّرفـا َ‬ ‫ن فـُعـ ْ‬ ‫ح‬ ‫ن‬ ‫ن ول تـصـ َ‬ ‫ضـ ْ‬ ‫ذري و َ‬ ‫فل تغ َ‬ ‫ول تعت ُب َ ّ‬ ‫خـَبـ ّ‬ ‫ضب َ ّ‬ ‫بمغًْنـى أ َ‬ ‫ح‬ ‫ن طـ َ‬ ‫ن‬ ‫فـ ْ‬ ‫ن ود َ ّ‬ ‫ول تعـ َ‬ ‫غـ ّ‬ ‫ن لـشـي ٍْخ أَبـ ّ‬ ‫جـَبـ ّ‬ ‫وت َ ْ‬ ‫م وتْنفي‬ ‫سقا َ‬ ‫شفي ال ّ‬ ‫م‬ ‫فإ ّ‬ ‫وي الـِعـظـا َ‬ ‫مدا َ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫م ُتقـ ّ‬ ‫ح‬ ‫الـّتـَر ْ‬ ‫سرورِ إذا ما‬ ‫صفى ال ّ‬ ‫وأ ْ‬ ‫حـيا وا ّ‬ ‫أما َ‬ ‫ح‬ ‫طـَر ْ‬ ‫ستوَر الـ َ‬ ‫ط ُ‬ ‫وقـوُر‬ ‫ال َ‬ ‫حلى الَغرام إذا‬ ‫وأ ْ‬ ‫أزا َ‬ ‫ح‬ ‫ضـ ْ‬ ‫م الَهوى وافتـ َ‬ ‫ل اكِتتا َ‬ ‫م‬ ‫مسـتـهـا َ‬ ‫ال ُ‬ ‫فَزْنـد ُ أسـا َ‬ ‫حـشـا َ‬ ‫ح بَهـوا َ‬ ‫ح‬ ‫ك‬ ‫ك بـهِ قـد ْ قـد َ ْ‬ ‫ك وبـّرد ْ َ‬ ‫فب ُ ْ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫وداوِ ال ُ‬ ‫م وسـ ّ‬ ‫ح‬ ‫م بب ِن ْ ِ‬ ‫كروم التي ُتـقـتـَر ْ‬ ‫ل الـُهـمـو َ‬ ‫كلو َ‬ ‫ح‬ ‫ق‬ ‫و ُ‬ ‫ق يسـو ُ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ق إذا مـا طـ َ‬ ‫َبلَء ال َ‬ ‫خ ّ‬ ‫مشو ِ‬ ‫ص الَغبوقَ بسـا ٍ‬ ‫جبا ُ‬ ‫ح‬ ‫وشادٍ ُيشـيد ُ بـصـو ٍ‬ ‫ن صـد َ ْ‬ ‫هإ ْ‬ ‫ت َتـمـيد ُ‬ ‫ل الحـديدِ لـ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِوصا َ‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫مـ ْ‬ ‫ح الـذي ل ُيبـي ُ‬ ‫ص الّنصي َ‬ ‫ل المليِح إذا مـا سـ َ‬ ‫وعا ِ‬ ‫ج ْ‬ ‫و‬ ‫ل في ال ِ‬ ‫و ُ‬ ‫ل ول ْ‬ ‫محا ِ‬ ‫ودعْ ما ُيقا ُ‬ ‫ح‬ ‫لو ُ‬ ‫خذ ْ ما صـَلـ ْ‬ ‫ل‬ ‫بال ُ‬ ‫محـا ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مد ّ ال ّ‬ ‫ح‬ ‫وفـارِقْ أبـاك إذا مـا أبـاك‬ ‫شباك و ِ‬ ‫ن سـَنـ ْ‬ ‫صد ْ َ‬ ‫و ُ‬ ‫م ْ‬ ‫خلي َ‬ ‫ف‬ ‫ف ال َ‬ ‫ل ونا ِ‬ ‫وصا ِ‬ ‫جمي َ‬ ‫ح‬ ‫ل الـ ِ‬ ‫مـَنـ ْ‬ ‫ل ال َ‬ ‫ل ووا ِ‬ ‫وأوْ ِ‬ ‫الَبـخـي َ‬ ‫ل‬ ‫‪27‬‬ .‬قل ُ‬ ‫نأ ْ‬ ‫مهِ م ْ‬ ‫مط َّربا‪ً:‬‬ ‫ً‬ ‫ح َ‬ ‫فض ِ‬ ‫ربا‪ .‬ما زاي َ‬ ‫ك فيما‬ ‫غراني ُ‬ ‫خب ْ ُ‬ ‫ل الحان َ‬ ‫عان َ َ‬ ‫ه‪ .‬والن ِ‬ ‫سبك ِ ِ‬ ‫سل ِ‬ ‫لب َ‬ ‫ث هذا القو ِ‬ ‫ة‪ .‬أأنسي َ‬ ‫سه‪ .‬وأد ْهَ َ‬ ‫ح َ‬ ‫ل‬ ‫ت ال َ‬ ‫ت مّنا ان ِ‬ ‫فّراِر‪ .‬وناَء بما ي ُ‬ ‫سنا ُ‬ ‫ه‪ .‬بي َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ن‪.‬فإذا الشي ُ‬ ‫خ في‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ض‪ .‬وهوَ تارةً يست َب ْزِل ال ّ‬ ‫ن‪ .‬فما ت ِ‬ ‫ض ما أن َ‬ ‫م‪ .‬في هيئةٍ منك َّر ٍ‬ ‫دسك ََر ِ‬ ‫سل ْ ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ت الى ال ّ‬ ‫كه‪ .‬ث ّ‬ ‫قَر ُ‬ ‫مل منُهما وِقَْر ُ‬ ‫فاحت َ َ‬ ‫َ‬ ‫م نَز ْ‬ ‫ه‪ .‬وقُْلنا ل ُ‬ ‫ه‪ :‬اقْ ِ‬ ‫ت قا ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ن‪.‬ول ْ‬ ‫شنا امِتراقُ ُ‬ ‫شنا ِفراقُ ُ‬ ‫صل َ‬ ‫واْنصل َ‬ ‫هك ّ‬ ‫شد ُهُ بك ّ‬ ‫نن ْ ُ‬ ‫خل‬ ‫مذ ْ د َ‬ ‫ل ناٍد‪ .‬ول َ‬ ‫ف ُ‬ ‫حل ِ َ‬ ‫حل ِ‬ ‫ي والَعي ِ‬ ‫ف والّزي ِ‬ ‫را ٍ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة الطّراِر‪.‬وط ْ‬ ‫َ‬ ‫ن‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫عاي َّنا أ ْ‬ ‫طل َ‬ ‫م‪.‬فما اسَتخ ّ‬ ‫خ ّ‬ ‫سوى ال ِ‬ ‫ه ِ‬ ‫ي بعين ِهِ غيُر ال َ‬ ‫ن‪ .‬الى أن قيل‪ :‬إّنه ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫خب ُِر عن ُ‬ ‫ة‪ .‬وأخَرى يغازِ ُ‬ ‫ه‪.‬قال لنا‪ :‬العان َ َ‬ ‫ل عان َ َ‬ ‫ح َ‬ ‫ة! فأ ْ‬ ‫م والمكتو َ‬ ‫مْعلو َ‬ ‫ضْرناهُ ال َ‬ ‫جد ُ فينا غيَر‬ ‫م والم ْ‬ ‫ختو َ‬ ‫وأَرْيناهُ المْعكو َ‬ ‫ض‪ .‬فأ ْ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ة العان َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫مْزماٌر و ِ‬ ‫وعب ْهٌَر‪ .‬فأو َ‬ ‫ه‪ .‬و ُ‬ ‫س‬ ‫صَر ٍ‬ ‫نو ِ‬ ‫صَر ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫ة‪ .

‬وكن ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ص ْ‬ ‫ك‪ .‬فل ّ‬ ‫ب‪ .‬ون ُهَْزةُ ُ‬ ‫ما‬ ‫م قال‪ :‬إّنها ليل ُ‬ ‫ب راٍح ل ِ‬ ‫ة ِ‬ ‫كفاٍح‪ .‬ل ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ت العقائ ِ ِ‬ ‫قبائ ِ ِ‬ ‫ع‬ ‫دهُر ال ْ‬ ‫د‪ .‬ث ّ‬ ‫شبا ِ‬ ‫يع ْ‬ ‫شرا ِ‬ ‫ن ل أشهد َ مع َ‬ ‫ب‪ .‬ولو ُرد ّ عل ّ‬ ‫س‪.‬‬ ‫ن الشي ّ َ‬ ‫ر ّ‬ ‫س‪ .‬و َ‬ ‫د‪ .‬لم ْ‬ ‫ت الّنفو ُ‬ ‫لم َ‬ ‫َ‬ ‫ل‪ .‬وذهب َ ِ‬ ‫ج ُ‬ ‫ن‪َ .‬اسوَد ّ ي ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ه‪.‬فحّبذا المو ُ‬ ‫م ْ‬ ‫مُر! وت ِل ِ‬ ‫ت‬ ‫من ِي ِّته ُبرد َ ٌ‬ ‫م ث ُْرد َ ٌ‬ ‫ص ِ‬ ‫وتْر ُ‬ ‫ة‪ .‬معَ مشي َ‬ ‫َروى الحار ُ‬ ‫تب َ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬ند َوْ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫خةٍ م َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫َ‬ ‫ال ّ‬ ‫ضنا‬ ‫ممارٍ في ِ‬ ‫ضماٍر‪ .‬ول ي ْ‬ ‫م ُ‬ ‫جري معهُ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫شعراء‪ .‬وخل ّْينا بي َ‬ ‫خي ِ‬ ‫ت الّتغلي ِ‬ ‫المقامة البغدادية‬ ‫ن‬ ‫ضواحي الّزْوراء‪ .‬و َ‬ ‫ل‪ .‬وُيق ّ‬ ‫ملِح‬ ‫منا لَبراعَةِ ِ‬ ‫د‪ .‬وآذن َْتني ِفرا َ‬ ‫وباء‪ .‬لم نب ْ َ‬ ‫ول ف ْ‬ ‫ل بمؤاسات ِ ِ‬ ‫ن ُروات ِ ِ‬ ‫ك‪ .‬ولم يب ْقَ لنا َثني ّ ٌ‬ ‫ش الخ َ‬ ‫ة ول نا ٌ‬ ‫ب‪ .‬وُقصاَرى أ ْ‬ ‫صوى ِبغي َةِ أحدِهِ ْ‬ ‫فراُر ُ‬ ‫جمان ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬فكي َ‬ ‫ت‪ :‬أف ّ‬ ‫م ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ك? فقال ْ‬ ‫ف إلحا ُ‬ ‫ن كل ُ‬ ‫جُر ال ّ‬ ‫اسِتعاَرِتها‪ .‬فن ّ‬ ‫سمي‪ .‬ف ُ‬ ‫مرافِ ُ‬ ‫ال َ‬ ‫غبّر العي ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ي‬ ‫ب الص َ‬ ‫ودي السوَ ُ‬ ‫حبو ُ‬ ‫الم ْ‬ ‫ض‪ .‬إعلموا يا مآ َ‬ ‫ت‬ ‫ن معارِ َ‬ ‫ن سَروا ِ‬ ‫ل الرا ِ‬ ‫ل ال ِ‬ ‫مل‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ض ُ‬ ‫ث يف َ‬ ‫فنا الّنهاَر‪ .‬ونظَر إل ّ‬ ‫ي بَعي ٍ‬ ‫َ‬ ‫د‪ .‬وقدِ است َت ْل ْ‬ ‫جوازِ ِ‬ ‫فم َ‬ ‫مغازِ ِ‬ ‫فم َ‬ ‫ن‬ ‫معارِ َ‬ ‫ف‪ .‬ل تعلقا بعِد ِّته‪ .‬وإ ْ‬ ‫ه ال َ‬ ‫ت إذ رأْتنا‪ .‬ووَ َ‬ ‫ت الّراح ُ‬ ‫ن‪ .‬وفُ ِ‬ ‫ة‪ .‬فأفَ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫مبارٍ بُغباٍر‪ .‬وابي َ ّ‬ ‫ومي البي ُ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ص ْ‬ ‫في حدي ٍ‬ ‫ح الزهاَر‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ب أمـام الـ ّ‬ ‫ح‬ ‫ب كـريم ٍ فـَتـ ْ‬ ‫ن دقّ بـا َ‬ ‫ب ف َ‬ ‫ول ُذ ْ بال َ‬ ‫ذهـا ِ‬ ‫متـا ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ف لَغواي َت ِ َ‬ ‫روايت ِ َ‬ ‫ص‬ ‫ف وت ُ ّ‬ ‫ك‪ .‬أ ْ‬ ‫جَر وز ْ‬ ‫ة‪ :‬أل ْ‬ ‫م يأ ِ‬ ‫ن ُتقل ِعَ ع ِ‬ ‫َ‬ ‫مراٍح ل َتلٍح‪ .‬ولوْ أني ُ‬ ‫آَلي ُ‬ ‫تم َ‬ ‫ع‬ ‫ال َ‬ ‫س ُ‬ ‫معون َ ُ‬ ‫قرون َ ُ‬ ‫م ينابي ُ‬ ‫ن تو َ‬ ‫ة‪ .‬بأ ْ‬ ‫ة‪ .‬وانقل َ َ‬ ‫كبا َ‬ ‫بال َ‬ ‫جفا الحا ِ‬ ‫ب ظْهرا لب َط ٍ‬ ‫ت‬ ‫د‪ .‬وتنكَرّ‬ ‫نل َ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ك يا شي َ‬ ‫المعرِفَ ِ‬ ‫م َ‬ ‫ض ّ‬ ‫خنا? فت َ‬ ‫خنا‪ .‬وإ ْ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫شْر ِ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ن نَتلَقى َ‬ ‫ت‬ ‫َبدا‪ .‬وفج َ‬ ‫عضا َ‬ ‫دى ال ّ‬ ‫ما أْر َ‬ ‫ن الي َ َ‬ ‫ن الظ ّهَْر‪ .‬فل ّ‬ ‫ما غا َ‬ ‫نن َ‬ ‫ً‬ ‫حنا عجوزا ُتقب ِ ُ‬ ‫حضاَر‬ ‫د‪ .‬حتى إذا ما حضَرْتنا‪ .‬وَيسيرو َ‬ ‫حلو َ‬ ‫ل أهلي وبْعلي ي ُ‬ ‫ل‪ .‬وضاعَ الَيساُر‪ .‬قال الحار ُ‬ ‫ذيها الجو ُ‬ ‫جمو ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫عباَرِتها‪ .‬إل لل ُ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫تأ ْ‬ ‫م ّ‬ ‫حّر‪ .‬وي ُ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫جوارِِح ال ْ‬ ‫ت‬ ‫ب‪ .‬وأ ْ‬ ‫ب‪ .‬ففاَرقُْته فَرقا م ْ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫م‪.‬فقالت‪ :‬لري َن ّك ُ ْ‬ ‫قْلنا‪ :‬إن جعل ِْتنا م ْ‬ ‫‪28‬‬ .‬واْزوَّر‬ ‫ق‪ .‬وبان َ ِ‬ ‫هن ِ‬ ‫قد َ ِ‬ ‫ن‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ن عرب َد َِته‪ .‬‬ ‫العدوّ الزَر ُ‬ ‫ن تَروْ َ‬ ‫ه فراُر ُ‬ ‫ن عين ُ ُ‬ ‫وي َ‬ ‫ت الح َ‬ ‫ق‪ .‬فما‬ ‫ل‪ .‬حتى رثى ل َ‬ ‫ضف ْ‬ ‫فُر‪ .‬فقل ُ‬ ‫عظ ُ‬ ‫شي ْ ِ‬ ‫دل ِ‬ ‫ه بِلسا ِ‬ ‫جَر‪ .‬الى ابن َةِ الكْر ُم ِ ل الكَر ِ‬ ‫خطى القد َ ِ‬ ‫حداد َ الن ّد َ ِ‬ ‫مل َ‬ ‫ك‬ ‫دها حان َ َ‬ ‫ضر بع َ‬ ‫ه وتعالى أن ل أح ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫ت ُ‬ ‫ة ن َّباٍذ‪ .‬وقُلنا لها‪ :‬قد فت َ َ‬ ‫ُ‬ ‫خ ْ‬ ‫م‬ ‫خَر! ف ُ‬ ‫ك‪ .‬وق َ‬ ‫ن أبي زيدٍ وإبلي َ‬ ‫حْلنا الِعي َ‬ ‫س‪ .‬قالت‪ :‬حّيا الل ُ‬ ‫كذ ّب َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫م‪ .‬بأن ّك ُ ْ‬ ‫م ال َ‬ ‫جد َ عند َك ُ ُ‬ ‫ة الح ْ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ن ُيقذيها‬ ‫ال ِ‬ ‫حباء‪ .‬فقد ْ أع َ‬ ‫عوي ُ‬ ‫عي ُ ُ‬ ‫ح عّني‪ .‬وقُب ْ ُ‬ ‫تل ُ‬ ‫ه‪ .‬وساءني ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ح توّردِ ِ‬ ‫م تمّردِ ِ‬ ‫ة‪ .‬وصل َد َ الّزن ْ ُ‬ ‫ت الَيمي ُ‬ ‫العي ُ‬ ‫مذ ُ ا ْ‬ ‫ضُر‪ .‬وأ ُ ّ‬ ‫تل ُ‬ ‫فقل ُ‬ ‫ك! فباللهِ م ْ‬ ‫ه‪ :‬ب ٍَخ بٍخ ل ِ‬ ‫ن أيّ العيا ِ‬ ‫ُ‬ ‫ص َ‬ ‫ص َ‬ ‫ن‬ ‫ضَلني َ‬ ‫ِ‬ ‫ن أفص َ‬ ‫بأ ْ‬ ‫ك? فقال‪ :‬ما أح ّ‬ ‫ك‪ .‬ولك ِ ْ‬ ‫َ‬ ‫سأكّني‪:‬‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫م‬ ‫ة الـّزمـا‬ ‫ن وأعجـوب َ ُ‬ ‫أنا أطـروفَ ُ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ة ال َ‬ ‫ِ‬ ‫تا َ‬ ‫حـوّ ُ‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫ب والع َ‬ ‫ل الـذي ا ْ‬ ‫وأنا ال ُ‬ ‫ج ْ‬ ‫ل في العُْر ِ‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫ج ٍ‬ ‫دهُر فاهت َ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫ها َ‬ ‫ن حـا َ‬ ‫ض ْ‬ ‫ض ُ‬ ‫غيَر أّني ابـ ُ‬ ‫مث َ‬ ‫م‬ ‫صـبـي َةٍ بـد َْوا‬ ‫وأبـو ِ‬ ‫حم ٍ على و َ‬ ‫لل ْ‬ ‫ضـ ْ‬ ‫حتا َ‬ ‫ُ‬ ‫م‬ ‫مـعـي‬ ‫ل إذا ا ْ‬ ‫م ي َُلـ ْ‬ ‫ل لـ ْ‬ ‫وأخو الَعيل َةِ ال ُ‬ ‫جهِ‬ ‫مسوّد ُ و ْ‬ ‫ب‪ .‬ل يعْلقُ لهُ ْ‬ ‫ض د َّر الْفكاِر‪.‬وقد نا َ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫حّر‪ .‬قُ ْ‬ ‫ها ْ‬ ‫ن ل أبذ ُ َ‬ ‫جْتني‬ ‫ضّر‪ .‬و ُ‬ ‫قال الّراوي‪ :‬فعرف ُ‬ ‫ب والعي ْ ِ‬ ‫ت حين َئ ِذٍ أّنه أبو زيدٍ ذو الّري ِ‬ ‫َ‬ ‫ال ّ‬ ‫ل‬ ‫ن الن َ َ‬ ‫ب‪ .‬أّني م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫لم يك ُ ّ‬ ‫ّ‬ ‫م يَز ْ‬ ‫ن‬ ‫ال َ‬ ‫سرّيا ِ‬ ‫صد َْر‪ .‬وب ِ ّ‬ ‫غدا‪ .‬أن عَرْتنا‪ .‬وِثما َ‬ ‫ف‪ .‬ولو أعطي ُ‬ ‫سبحان َ ُ‬ ‫ت الل َ‬ ‫وعاهد ْ ُ‬ ‫صُر ال ّ‬ ‫صَرةَ ال ّ‬ ‫م إّننا‬ ‫بغداٍذ‪ .‬ويولو َ‬ ‫مطو َ‬ ‫القل ْ َ‬ ‫د‪ .‬نبا الّناظ ُِر‪ .‬وأضعَ َ‬ ‫ح َ‬ ‫صبي َ ً‬ ‫ت ِ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ة أن َ‬ ‫ال ُ‬ ‫ن ال َ‬ ‫جْرِد‪ .‬على ن ْ‬ ‫قلي ُ‬ ‫ليَلتي لِبسا ِ‬ ‫م‪ .‬وُتح ِ‬ ‫ن الب ُعْ ِ‬ ‫وصب َ ِ‬ ‫ضُر إ ْ‬ ‫س الى الْوكاِر‪ .‬فعَد ّ ع ّ‬ ‫وفك َّر‪ .‬وصد ّقَ تو ّ‬ ‫ه امرأ أب َّر ق َ‬ ‫ضَر الل ُ‬ ‫سمي‪ .‬و ُ‬ ‫م‪ :‬فهِ ْ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ْ‬ ‫خَر‪.

‬تول ْ‬ ‫ما افْعَوْعَ َ‬ ‫فل ّ‬ ‫شك ْرِ فاغٌر‪ .‬فا ْ‬ ‫بال ّ‬ ‫رها لت َْبلوَ مواقِعَ ب ِّرها‪.‬ث ّ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫جدٍ خا ٍ‬ ‫خل ُوّ با ٍ‬ ‫م َ‬ ‫‪29‬‬ .‬وبَرَز ْ‬ ‫شعاري‪ .‬الى سب ْ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ت‬ ‫فك َ‬ ‫م باست ِْنبا ِ‬ ‫ط السّر المْرموِز‪ .‬ث ّ‬ ‫دري ٍ‬ ‫ت تقول‪:‬‬ ‫عجوزٍ دْر َ‬ ‫س‪ .‬فأبَرَز ْ‬ ‫م لَروّي َن ّك ُ ْ‬ ‫شعاري‪ .‬الى مس ِ‬ ‫ج ْ‬ ‫غماِر‪ .‬وأْولها ك ٌ‬ ‫ت يْتلوها الصاِغُر‪ .‬‬ ‫جماع ُ‬ ‫شَرأب ّ ِ‬ ‫ت ال َ‬ ‫م َ‬ ‫ة بعْد َ َ‬ ‫مّرها‪ .‬واْرتا َ‬ ‫مِتنا ُ‬ ‫ب‪ .‬وا ّ‬ ‫س ْ‬ ‫م‪ .‬وُفوها‬ ‫ل ِ‬ ‫م َ‬ ‫مّنا ب ِّرا‪ .‬وأْنشأ ْ‬ ‫دبي ٍ‬ ‫دي‬ ‫أشكو الى اللهِ اشِتكاَء‬ ‫ن المتع ّ‬ ‫ري ْ َ‬ ‫ب الّزما ِ‬ ‫ض‬ ‫ض‬ ‫الَبـغـي ْ‬ ‫الـمـري ْ‬ ‫ُ‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫يا قو ُ‬ ‫ن الدهرِ عنهُ ْ‬ ‫دهرا ً وجف ُ‬ ‫م إني مـ ْ‬ ‫ن أنـا ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ض‬ ‫غـُنـوا‬ ‫غضي ْ‬ ‫ورى‬ ‫وصيت ُهُ ْ‬ ‫ن ال َ‬ ‫م بي َ‬ ‫ع‬ ‫فخـاُر ُ‬ ‫ه داِفــ ٌ‬ ‫س لـ ُ‬ ‫هـ ْ‬ ‫م لـي َ‬ ‫ض‬ ‫ُ‬ ‫مسَتـفـي ْ‬ ‫شهباء رْوضا ً‬ ‫سنةِ ال ّ‬ ‫في ال ّ‬ ‫ت‬ ‫كانوا إذا مـا ُنـجـعَ ٌ‬ ‫ة أعـوَز ْ‬ ‫ض‬ ‫أِري ْ‬ ‫حما ً‬ ‫ضي َ‬ ‫فل ْ‬ ‫وُيطِعمون ال ّ‬ ‫تُ َ‬ ‫م‬ ‫ش ّ‬ ‫ب لـلـ ّ‬ ‫ن نـيراُنـُهـ ْ‬ ‫سـاري َ‬ ‫َ‬ ‫ض‬ ‫غري ْ‬ ‫ول لَروٍْع قال حا َ‬ ‫ل‬ ‫م سـاِغـبـا ً‬ ‫ت جـاٌر لـُهـ ُ‬ ‫ما با َ‬ ‫ض‬ ‫جـري‬ ‫الـ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ف‬ ‫صـرو ُ‬ ‫فغي ّ َ‬ ‫ت منهُ ْ‬ ‫ض ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ض‬ ‫من َ‬ ‫ِبحاَر جودٍ ل ْ‬ ‫خْلـهـا َتـغـي ْ‬ ‫الـّردى‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫سد َ الّتحامي وأساةَ‬ ‫م ُبطـو ُ‬ ‫أ ْ‬ ‫ت منهُ ْ‬ ‫وأودِعَ ْ‬ ‫ض‬ ‫الـّثـرى‬ ‫الـ َ‬ ‫مـري ْ‬ ‫طني بعْد َ اليفاِع‬ ‫ملي بعْد َ المطـايا‬ ‫ومو ِ‬ ‫فم ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ض‬ ‫الـمـطـا‬ ‫الحضـي ْ‬ ‫ً‬ ‫ه فـي كـ ّ‬ ‫وأفُرخي ما تأَتلـي‬ ‫بؤسا ل ُ‬ ‫ل يوم ٍ‬ ‫ض‬ ‫تـشـَتـكـي‬ ‫ومـي ْ‬ ‫ض‬ ‫ه‬ ‫ت فـي لـيِلـ ِ‬ ‫إذا َ‬ ‫ولهُ نـاد َوْهُ بـد ْ‬ ‫دعا الـقـاِنـ ُ‬ ‫مـٍع َيفــي ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ر‬ ‫ه وجاب َِر العظم ِ الكسي ِ‬ ‫عـ ّ‬ ‫ب فـي ُ‬ ‫شـ ِ‬ ‫يا رازِقَ الن ّّعـا ِ‬ ‫ض‬ ‫ال َ‬ ‫مـهـي ْ‬ ‫ي‬ ‫س الذ ّ ّ‬ ‫م نـقـ ٌ‬ ‫م ْ‬ ‫ن دن َ ِ‬ ‫ه‬ ‫ن ِ‬ ‫عـر ُ‬ ‫أت ِ ْ‬ ‫ضـ ُ‬ ‫م َ‬ ‫ح لنا اللـُهـ ّ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ض‬ ‫رحـي ْ‬ ‫ض‬ ‫و‬ ‫ُيط ِ‬ ‫ن حـِارزٍ أو َ‬ ‫ب َ‬ ‫مـخـي ْ‬ ‫مذ ْقَةٍ م ْ‬ ‫فئ ناَر الجـوِع عـّنـا ولـ ْ‬ ‫شك َْر ال ّ‬ ‫طوي َ‬ ‫فه ْ‬ ‫م ال ّ‬ ‫ل‬ ‫ف مـا‬ ‫شـ ُ‬ ‫ل فًتى يك ِ‬ ‫ويغن َ ُ‬ ‫ض‬ ‫م‬ ‫نـاَبـُهـ ْ‬ ‫الـعـري ْ‬ ‫م وجوهُ الجمِع سـود ٌ‬ ‫فواّلذي تعنـو الـنـواصـي لـه يو َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ض‬ ‫وبـي ْ‬ ‫ت لن َ ْ‬ ‫ض‬ ‫ظـم ِ الـ َ‬ ‫ح ٌ‬ ‫م تـْبـد ُ لـي صـفـ َ‬ ‫ة ول تصد ّي ْ ُ‬ ‫مل ْ‬ ‫لولهُ ُ‬ ‫قـري ْ‬ ‫خبايا‬ ‫عشاَر ال ُ‬ ‫ت َ‬ ‫ب‪ .‬ونه ْ‬ ‫ت أْقفو أثَر الَعجوِز‪ .‬‬ ‫من َ‬ ‫رف ِ‬ ‫ه يْرتا ُ‬ ‫ح‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫مأ ْ‬ ‫ت ب ِْرزةَ‬ ‫أوّل ً ِ‬ ‫ن دِْرٍع َ‬ ‫ت ُرد ْ َ‬ ‫س‪ .‬فأماط َ ِ‬ ‫م عا َ‬ ‫ل‪ .‬حتى ما َ‬ ‫ال ُ‬ ‫خل ُ‬ ‫نل ْ‬ ‫دها َ‬ ‫ه ال ْ‬ ‫ن دين ُ ُ‬ ‫حها َ‬ ‫جيو ِ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫حل ِ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫جيُبها ت ِْبرا‪ .‬فانغَ َ‬ ‫صةٍ بالنام‪ُ .‬‬ ‫ق ُ‬ ‫مخت ّ‬ ‫مغت َ ّ‬ ‫الى سو ٍ‬ ‫صةٍ بالّزحا ِ‬ ‫صب ْي َةِ ال ْ‬ ‫ت‬ ‫تب ُ‬ ‫ل‪ .‬واست ْ‬ ‫ت بأبياِتها أ ْ‬ ‫خَر َ‬ ‫واللهِ لقد ْ ص ّ‬ ‫ج ْ‬ ‫دع ْ‬ ‫قلو ِ‬ ‫قال الّراوي‪ :‬ف َ‬ ‫ْ‬ ‫ح‪.‬حتى انتهَ ْ‬ ‫ض ُ‬ ‫ت لهُ ْ‬ ‫فل ُ‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫مل َ‬ ‫م َ‬ ‫س ْ‬ ‫ت في الُغماِر‪ .

‬فسل ّ َ‬ ‫خ ُ‬ ‫ج َ‬ ‫عي َ‬ ‫ُ‬ ‫بل َ‬ ‫الشي ُ‬ ‫جْبنا بما نث ََر‬ ‫خت ْ‬ ‫ب‪ .‬الذي عل ِقَ ب ِ‬ ‫ما الن ْ ِ‬ ‫سيا ُ‬ ‫ي شفيعٌ لي كا ٍ‬ ‫غيُر خا ٍ‬ ‫ف‪ .‬وتعا َ‬ ‫جموا ل َ‬ ‫فو َ‬ ‫هدوا على محَر َ‬ ‫مةِ الَعجائ ِ ِ‬ ‫ضي ْعَةِ الجوائ ِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫المقامة المكّية‬ ‫ما‬ ‫م‪ .‬وَبديعَةِ أ ْ‬ ‫ما ظهْر ُ‬ ‫م‪ :‬فل ّ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫د‪.‬وأن َ‬ ‫من َ‬ ‫د‪:‬‬ ‫ش ِ‬ ‫ش َ‬ ‫م وث َ‬ ‫ن َ‬ ‫دحا ال ّ‬ ‫ل‪ .‬كال ُ‬ ‫ب لل َ‬ ‫سب ْعَ الغُب َْر‪ .‬‬ ‫حّيا أبي زيدٍ قد س َ‬ ‫ة الخ َ‬ ‫ت أهب َ ُ‬ ‫م َ‬ ‫ت ُ‬ ‫ر‪ .‬والن ّظ َُر إل ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ه‪ :‬أّنى‬ ‫ن ِ‬ ‫الرِتيا ُ‬ ‫ب‪ .‬فسألنا ُ‬ ‫حجا ٍ‬ ‫ب‪َ .‬و ِ‬ ‫سّر ُ‬ ‫سعا ٍ‬ ‫ف‪ .‬صاد َ َ‬ ‫ب والّرفَ َ‬ ‫ف َ‬ ‫ف مو ِ‬ ‫م الخي ْ ِ‬ ‫ت الطي َ‬ ‫ث‪ .‬وقُْلنا ل ُ‬ ‫س ْ‬ ‫م ْ‬ ‫عجْبنا م ِ‬ ‫ضّري‬ ‫ف‪ .‬وحاوََر ُ‬ ‫سلي َ‬ ‫غري ٍ‬ ‫محاوََرةَ َقري ٍ‬ ‫ب أري ٍ‬ ‫م أدي ٍ‬ ‫طه قب َ‬ ‫ف‬ ‫ت‪ .‬لعن ّ َ‬ ‫جرى إلي ْ ِ‬ ‫م علي ْ ِ‬ ‫ه على ما أ ْ‬ ‫ت أن أهْ ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ه ِ‬ ‫ت الى أصحابي ِ‬ ‫ل إل ما ُيري ُ‬ ‫م ما أثبت َ ُ‬ ‫عناني‪ .‬ون َ‬ ‫جْلبا َ‬ ‫ب‪ .‬واندفَعَ ُين ِ‬ ‫ش ُ‬ ‫ن‪ .‬وب ِ َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫عرفِكم!‬ ‫م‪ .‬فَبيَنما أنا‬ ‫ظهير ِ‬ ‫ضرور ِ‬ ‫ت لل ّ‬ ‫صي ِ‬ ‫معا َ‬ ‫ف‪ .‬فقال‪ :‬إ ّ‬ ‫قلنا ل ُ‬ ‫فتايَ َ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫كل ُ‬ ‫ج ْ‬ ‫ل‬ ‫ن سي ُ ْ‬ ‫كما سو َ‬ ‫قضى‪ .‬ث ّ‬ ‫عقيرةَ المغّردي َ‬ ‫المتمّردي َ‬ ‫أحا َ‬ ‫دري‬ ‫عْلمـا ً بـ َ‬ ‫هـري‬ ‫ط ِ‬ ‫شعري أد َ ْ‬ ‫ت ِ‬ ‫قـ ْ‬ ‫يا َلي َ‬ ‫وه ْ‬ ‫دري‬ ‫وري‬ ‫في ال َ‬ ‫دع أم ليس ي ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫ل د ََري ك ُن ْ َ‬ ‫ه غـ ْ‬ ‫مـ ْ‬ ‫كـري‬ ‫ه‬ ‫ت َبـنـي ِ‬ ‫بحيَلتـي وبـ َ‬ ‫مـْر ُ‬ ‫م قد ْ ق َ‬ ‫ك ْ‬ ‫علـيِهـم ِ وِبـُنـ ْ‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ت بـُعـْر ٍ‬ ‫م بـرَز ْ‬ ‫وك ْ‬ ‫كـ ِ‬ ‫ً‬ ‫ر‬ ‫ظ‬ ‫وما بـوَ ْ‬ ‫ن بـ ِ‬ ‫عـ ٍ‬ ‫أ ْ‬ ‫وآخـري َ‬ ‫صطاد ُ ق ْ‬ ‫شـْعـ ِ‬ ‫خــ ّ‬ ‫ر‬ ‫قل ً وعَ ْ‬ ‫ع ْ‬ ‫ل‬ ‫قل ً ب َ‬ ‫فـّز بـ َ‬ ‫وأسـتـ ِ‬ ‫خـ ْ‬ ‫مـ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ر‬ ‫خـٌر‬ ‫ت صـ ْ‬ ‫وتـاَرةً أنـا صـ ْ‬ ‫وتاَرةً أخ ُ‬ ‫خـ ِ‬ ‫ولوْ سَلـ ْ‬ ‫سـبـيل ً‬ ‫ة طو َ‬ ‫عمـري‬ ‫ل ُ‬ ‫مألوفَ ً‬ ‫ت َ‬ ‫كـ ُ‬ ‫سـري‬ ‫دحـي‬ ‫سري و ُ‬ ‫دحي وَقـ ْ‬ ‫ب قِ ْ‬ ‫َلخا َ‬ ‫ودا َ‬ ‫خ ْ‬ ‫م عُ ْ‬ ‫عذري فدون َ َ‬ ‫قـ ْ‬ ‫عـذري‬ ‫م هـذا‬ ‫ف ُ‬ ‫ك ُ‬ ‫ُ‬ ‫نل َ‬ ‫ل لـ َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ه‪ .‬فأعْ ِ‬ ‫ب‪ .‬فاست َظ ْهَْر ُ‬ ‫مع ْ َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫عشى الَهجيُر‬ ‫ف‪ .‬فاست َد ْلل ُ‬ ‫وحات ُ ُ‬ ‫ضهِ ف ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وب ّ‬ ‫ن‬ ‫من َ‬ ‫عندِكم! فاست ْ‬ ‫ن ِ‬ ‫م‪ .‬فل ّ‬ ‫ن الُعجا ِ‬ ‫م َ‬ ‫ف ِ‬ ‫َ‬ ‫قى اسل ِْنقاَء‬ ‫سلن ْ َ‬ ‫ه‪ .‬وأبث َث ْت ُهُ ْ‬ ‫د‪ .‬ث ّ‬ ‫ن الِعقا ِ‬ ‫طم َ‬ ‫مقا ِ‬ ‫وم ْ‬ ‫ُ‬ ‫ب‬ ‫إني امُرؤٌ أبدِعَ بي‬ ‫وجى والت ّعَ ِ‬ ‫بعد َ ال َ‬ ‫و ُ‬ ‫خَببي‬ ‫ي ْ‬ ‫ة‬ ‫ش ّ‬ ‫صُر عنها َ‬ ‫سـع ٌ‬ ‫قتي شـا ِ‬ ‫ق ُ‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫مطبوع ٌ‬ ‫وما معي خـْرد َل َ ٌ‬ ‫ن ذه َ ِ‬ ‫ةم ْ‬ ‫ب بـي‬ ‫سـد ّةٌ‬ ‫حيَرتي تلَعـ ُ‬ ‫و َ‬ ‫مـنـ َ‬ ‫فحيَلتـي ُ‬ ‫جـل ً‬ ‫ب‬ ‫خ ْ‬ ‫ِ‬ ‫ت َ‬ ‫ن ارت َ َ‬ ‫ف ُ‬ ‫ت را ِ‬ ‫حْلـ ُ‬ ‫دواعي العط َ ِ‬ ‫إ ِ‬ ‫هـبـي‬ ‫ف‬ ‫ن تخل ّ ْ‬ ‫قَةِ ضاقَ مذ ْ َ‬ ‫ن الُر ْ‬ ‫وإ ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫تع ِ‬ ‫‪30‬‬ .‬وأ ْ‬ ‫ح ِ‬ ‫قة ٍ ِ‬ ‫ت ِ‬ ‫ف‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ب ما ست ُْبدي‬ ‫ن َ‬ ‫ض ِ‬ ‫ب‪ .‬ل يس َ‬ ‫ه ال َ‬ ‫ن شيطان َ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪ .‬فقال‪ :‬أ َ‬ ‫مرا َ‬ ‫ال َ‬ ‫ف يْرضى‪ .‬على تبلِج ُ‬ ‫شد ُ الى رو ِ‬ ‫وت ُْر ِ‬ ‫ت بتأّرِج عَْرفِك ْ‬ ‫ه‪ .‬وأرقُ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ت الّنقا َ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ز‪ .‬‬ ‫معُ الت ّ ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫ز ْ‬ ‫خَر َ‬ ‫عذرِ ِ‬ ‫ف في ِ‬ ‫فني َ‬ ‫مري َ‬ ‫تأ ّ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ن اللهِ الت ّ َ‬ ‫ث‪ .‬واستب َ ْ‬ ‫س ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫قضي ْ ُ‬ ‫ت بَعو ِ‬ ‫ة‪ِ .‬لنَتك ّ‬ ‫ه‪ِ :‬‬ ‫ل بإعانت ِ ِ‬ ‫ُلبان َت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬فا ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫ج َ‬ ‫م ُ‬ ‫م ْ‬ ‫فه َ‬ ‫د‪:‬‬ ‫م رفَعَ َ‬ ‫ن‪ .‬و ِ‬ ‫كبَر الك ُب َْر‪ .‬وما‬ ‫قال الحار ُ‬ ‫مرِ ِ‬ ‫ت على جلي ّةِ أمرِ ِ‬ ‫ه‪ .‬ولك ِ ِ‬ ‫مي ِ‬ ‫ل‪ .‬إذ ه َ‬ ‫مت َ َ‬ ‫ع‪ .‬عل ِ ْ‬ ‫ره م ْ‬ ‫شع ِ‬ ‫ول يفعَ ُ‬ ‫عياني‪.‬‬ ‫م بهِ ن َ‬ ‫ل علْينا? فقال‪ :‬إ ّ‬ ‫اهْت َ َ‬ ‫فحات ُ ُ‬ ‫شرا ت َن ُ ّ‬ ‫دى إلْينا‪ .‬فل ّ‬ ‫ض ُ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫جةِ السل ِ‬ ‫سل ِ‬ ‫ّ‬ ‫ف‪.‬ل ِ‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬نه ْ‬ ‫ت من مدينةِ ال ّ‬ ‫م‪ .‬ب ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫شَرني تضوّعُ رندِك ْ‬ ‫قل ِ‬ ‫خب َْرناهُ حين َئ ِذٍ ع ْ‬ ‫بم ْ‬ ‫س ِ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ف َ‬ ‫كل‬ ‫مطلبا‪ .‬فثن َي ْ ُ‬ ‫ز‪.‬و ِ‬ ‫سط ِ ِ‬ ‫ن انِبسا ِ‬ ‫مط ِ ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫لب ْ‬ ‫ه‪ :‬ما أن َ‬ ‫ه‪ .‬وأ ّ‬ ‫ف‪ .‬وقد ْ َ‬ ‫ظرا ٍ‬ ‫طرا ٍ‬ ‫تح َ‬ ‫س الح ْ‬ ‫ي َوطي ُ‬ ‫م َ‬ ‫م علْينا شي ٌ‬ ‫م‬ ‫ع‪ .‬مع ُرف َ‬ ‫صباء‪ .‬وكي َ‬ ‫ه‪ .‬ف ُ‬ ‫ن لي مأَربا‪ .‬وطال ِ ُ‬ ‫ت? فقال‪ :‬أما أنا فَعا ٍ‬ ‫ول َ ْ‬ ‫بإ ْ‬ ‫ت وما استأذ َن ْ َ‬ ‫ج َ‬ ‫ه‬ ‫ب‪ .‬ول َ‬ ‫ه‪ .‬وأنا أل َ‬ ‫ال ِ‬ ‫ص البا ِ‬ ‫حها م ْ‬ ‫خصا ِ‬ ‫ُ‬ ‫فَر‪.‬بما َيقي حّر ال ّ‬ ‫ة‪ .‬إذ ما على الكَرماء م ْ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫م است َد َ ّ‬ ‫ن للكَرم ِ ن ْ‬ ‫ه‪.‬يْتلوهُ فًتى مت ََرعرِ ٌ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫سع ْ ِ‬ ‫س ٌ‬ ‫حْرباء‪ .‬رأي ُ‬ ‫ما انسَر ْ‬ ‫ب‪ .‬فما هوَ بُعجا ٍ‬ ‫ب‪ .

‬وأ ْ‬ ‫ض ُنهو َ‬ ‫ك‪ .‬وسن ُ ْ‬ ‫ح ْ‬ ‫ما أن َ‬ ‫قْلنا له‪ :‬أ ّ‬ ‫ك بفاقَِتك‪ .‬ف ُ‬ ‫دنا كما أفَ ْ‬ ‫ك‪ .‬وأ ّ‬ ‫الول َ َ‬ ‫ه‪ .‬أر َ‬ ‫س َ‬ ‫ه ال َ‬ ‫ل ُيشب ِ ُ‬ ‫م‪ :‬فل ّ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ْ‬ ‫شكرٍ ن َ‬ ‫صن ْعَ ب ُ‬ ‫ما عَزما على‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ك‪ .‬وعط ِ‬ ‫م يا بني كما قام أبو َ‬ ‫ة ول َدِ َ‬ ‫ك الى بلدِ َ‬ ‫صل ُ َ‬ ‫ك‪.‬أو ه ْ‬ ‫ش للهِ وكل‪ .‬فقاَبل ال ّ‬ ‫حب ُ َ‬ ‫شيِخ‪ :‬ه ْ‬ ‫ت لل ّ‬ ‫ق‪ .‬وأنشأ يقول‪:‬‬ ‫ب ال ُ‬ ‫ِلسانا ً كالع ْ‬ ‫ض ِ‬ ‫معالـي‬ ‫مـشـيد َهْ‬ ‫ن َ‬ ‫له ُ ْ‬ ‫يا ساد َةً في ال َ‬ ‫م مبـا ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ب‬ ‫ب خطـ ٌ‬ ‫ن إذا نا َ‬ ‫قاموا بد َفِْع المكـيد َهْ‬ ‫و َ‬ ‫م ْ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫بذ ْ ُ‬ ‫م‬ ‫ومن يهو ُ‬ ‫كنوزِ الَعتـيد َهْ‬ ‫ن علـيِهـ ْ‬ ‫ً‬ ‫أريد ُ منـ ُ‬ ‫شـواًء‬ ‫م ِ‬ ‫وجْر َ‬ ‫دقا وعـصـيد َهْ‬ ‫كـ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫بهِ ُتواَرى ال ّ‬ ‫ق‬ ‫غـل َفـُرقـا ٌ‬ ‫فإ ْ‬ ‫شـهـيد َهْ‬ ‫ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫ن ذا ول َ‬ ‫ذا‬ ‫شب ْعَ ٌ‬ ‫ن َثـريد َهْ‬ ‫أو ل ْ‬ ‫ة مـ ْ‬ ‫م يكـ ْ‬ ‫طـّرا ً‬ ‫ن ُ‬ ‫فعـ ْ‬ ‫ن تـعـذ ّْر َ‬ ‫فإ ْ‬ ‫جـوَةٌ وَنـهـيد َهْ‬ ‫ش ً‬ ‫ولوْ َ‬ ‫ضروا ما تسّنـى‬ ‫ح ِ‬ ‫فأ ْ‬ ‫ن َقديد َهْ‬ ‫ظى م ْ‬ ‫فـسـي‬ ‫ورّوجوهُ فَنـ ْ‬ ‫ِلمـا يرو ُ‬ ‫مـريد َهْ‬ ‫ج ُ‬ ‫ه‬ ‫لرِ ْ‬ ‫حل َةٍ لـي َبـعـيد َهْ‬ ‫والّزاد ُ ل ُبـد ّ مـْنـ ُ‬ ‫ن عند ال ّ‬ ‫ط‬ ‫م خـي ُْر ر ْ‬ ‫هـ ٍ‬ ‫ُتدعَوْ َ‬ ‫شـديدهْ‬ ‫وأنُتـ ُ‬ ‫دي ُ‬ ‫م كـــ ّ‬ ‫أي ِ‬ ‫َلهـا أيادٍ َ‬ ‫جـــديد َهْ‬ ‫كـ ُ‬ ‫ل يوم ٍ‬ ‫ح ُ‬ ‫م َ‬ ‫ت‬ ‫صل ِ‬ ‫م وا ِ‬ ‫ورا ُ‬ ‫مفيد َهْ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ش ْ‬ ‫صـل ٌ‬ ‫كـ ْ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫مطـاوي‬ ‫ما َترِفـدو َ‬ ‫ن زهـيد َهْ‬ ‫وب ُغَْيتي في َ‬ ‫َ‬ ‫قـَبـى‬ ‫جٌر وعُ ْ‬ ‫س كْربي َ‬ ‫يأ ْ‬ ‫حمـيد َهْ‬ ‫وف ّ‬ ‫تْنفي ِ‬ ‫ن كُ ّ‬ ‫ر‬ ‫ض ْ‬ ‫يف َ‬ ‫ولي نـتـائ ِ ُ‬ ‫ل َقصـيد َهْ‬ ‫ح َ‬ ‫ج ِفـكـ ٍ‬ ‫شب ْ َ‬ ‫ما رأْينا ال ّ‬ ‫دنا‬ ‫قال الحار ُ‬ ‫حْلنا الوال ِد َ وزوّ ْ‬ ‫د‪ .‬فما مأَرب َ ُ‬ ‫ك? فقال له‪ :‬قُ ْ‬ ‫يو ّ‬ ‫ض فو َ‬ ‫ت‬ ‫ه بما في نف ِ‬ ‫صل َ َ‬ ‫وف ُ ْ‬ ‫ل للِبراِز‪ .‬فنه َ‬ ‫سك ل فُ ّ‬ ‫ض البط َ ِ‬ ‫جراِز‪ .‬ول ّ‬ ‫ديا ِبه دي َت َ ُ‬ ‫شَر أردي َت َ ُ‬ ‫د‪ .‬أي َ‬ ‫‪31‬‬ .‬وعَ َ‬ ‫عد َةَ‬ ‫عد َُتنا ِ‬ ‫ت ِ‬ ‫الن ْ ِ‬ ‫قدا للّرحل َةِ ُ‬ ‫ل ضاهَ ْ‬ ‫ق‪ُ .‬وأفِ ْ‬ ‫مو َ‬ ‫َ‬ ‫تل ُ‬ ‫قل ُ‬ ‫معروفُك ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ك‪ .‬بل‬ ‫ة في ن ْ‬ ‫ت حاج ٌ‬ ‫س يْعقو َ‬ ‫ل بقي َ ْ‬ ‫ب? فقال‪ :‬حا َ‬ ‫عُْرقو ٍ‬ ‫ف ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫دنا َ‬ ‫ه‪ :‬فَدِّنا كما دِّنا َ‬ ‫ج ّ‬ ‫ن‬ ‫جلى‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ب‬ ‫صـُعـدٍ‬ ‫وعَْبرتي في صَبـ ِ‬ ‫فَزفَْرتي في ُ‬ ‫ب‬ ‫جـعُ الـّرا‬ ‫منتـ َ‬ ‫جي ومْر َ‬ ‫م ُ‬ ‫وأنت ُ ُ‬ ‫مى الط َّلـ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ول ان ِْهل َ‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫م مـنـَهـل ٌ‬ ‫س ُ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫ُلهـاكـ ُ‬ ‫حـ ِ‬ ‫ب‬ ‫ووَفُْرك ُ ْ‬ ‫وجاُرك ُ ْ‬ ‫م في حـَر ِ‬ ‫م فـي حـَرم ٍ‬ ‫مْرتـاعٌ بـ ُ‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫فخا َ‬ ‫ف نا َ‬ ‫كـ ْ‬ ‫ما لذ َ ُ‬ ‫ب الـُنـوَ ِ‬ ‫مــ ٌ‬ ‫حـبـي‬ ‫ل‬ ‫ِ‬ ‫ول اسـَتـد َّر آ ِ‬ ‫م فما ُ‬ ‫حباءك ُ ْ‬ ‫منقـَلـبـي‬ ‫صتـي‬ ‫وأح ِ‬ ‫فانعَ ِ‬ ‫سنوا ُ‬ ‫طفوا في قِ ّ‬ ‫في م ْ‬ ‫م عـي َ‬ ‫مشَربي‬ ‫شـتـي‬ ‫طعمي و َ‬ ‫فلوْ بلوْت ُ ْ‬ ‫مني لـلـ ُ‬ ‫ب‬ ‫ضّري الـذي‬ ‫م ُ‬ ‫أسل َ َ‬ ‫لساءك ُ ْ‬ ‫كـَر ِ‬ ‫هـبـي‬ ‫سـبـي‬ ‫سبي ومـذ ْ َ‬ ‫ون َ‬ ‫مح َ‬ ‫ولوْ خب َْرت ُ ْ‬ ‫ب‬ ‫ت معرَِفـتـي‬ ‫ن الُعلوم ِ اّلـ َ‬ ‫وما حوَ ْ‬ ‫خـ ِ‬ ‫م َ‬ ‫م ُ‬ ‫دبــي‬ ‫ة‬ ‫شـبـهَ ٌ‬ ‫ن دائي أ َ‬ ‫في أ ّ‬ ‫لما اعت ََرت ْك ُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫مأ ُ‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫أر ِ‬ ‫ضع ْ ُ‬ ‫ت أّنـي لـ ْ‬ ‫فل َي ْ َ‬ ‫ت ث َد ْيَ الد َ ِ‬ ‫كـ ْ‬ ‫دهانـي ُ‬ ‫قنـي فـيهِ أبـي‬ ‫وعَ ّ‬ ‫مـه‬ ‫فقد َ‬ ‫شـؤ ُ‬ ‫َ‬ ‫مطي َ‬ ‫ب ناقَت ِ َ‬ ‫ت أبيات ُ َ‬ ‫ك ما‬ ‫ف ُ‬ ‫ت فقد ْ صّر َ‬ ‫ك‪ .‬قل ُ‬ ‫ك الّنطا ِ‬ ‫طل ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ب‪ .

‬‬ ‫صب ُ‬ ‫لن ْ‬ ‫و ْ‬ ‫ت وقْ َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ص‬ ‫من‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫ذ‬ ‫وأ‬ ‫ب‪.‬غد َوْ ُ‬ ‫شهْب َ ُ‬ ‫حب َ ُ‬ ‫س‪ .‬فقل ُ‬ ‫ه صو ٌ‬ ‫ع‪ .‬‬ ‫مرا‬ ‫ال‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫ن‬ ‫الى‬ ‫لني‬ ‫ص‬ ‫ُ‬ ‫َ َ ُ‬ ‫ْ ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِ‬ ‫يو ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ن‬ ‫ه‪ .‬وأل َ‬ ‫سع ُ ُ‬ ‫ت أغل ِظ ل ُ‬ ‫ه‪ .‬حتى قَرعَ البا َ‬ ‫م َ‬ ‫ع‪ .‬فظ َن َن ْت ُ ُ‬ ‫سغ َ ِ‬ ‫ل‬ ‫متكا ِ‬ ‫ضي ِ‬ ‫ضُر لل ّ‬ ‫ح َ‬ ‫ه ما ي ُ ْ‬ ‫ب‪ .‬حتى ك ِد ْ ُ‬ ‫ه في الكل ِ‬ ‫ف‬ ‫ضعي َ‬ ‫مَر خا ِ‬ ‫ت نا ِ‬ ‫محا ِ‬ ‫طري‪ .‬وأح َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫ن إلي ْهِ َ‬ ‫ف ُ‬ ‫ق‪َ .‬فأ ْ‬ ‫َر ْ‬ ‫ل َ‬ ‫صوى الطل ِ‬ ‫ق ْ‬ ‫جم ِ غي ْ ٍ‬ ‫قلني م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ّ‬ ‫م أخذ َ ي ْ‬ ‫ن?‬ ‫ت في كي َ‬ ‫ن‪ .‬في الّلي ِ‬ ‫ت ظ َن ّا ً‬ ‫سؤ‬ ‫ف‬ ‫م‪.‬وُقنوَء العقي ِ‬ ‫الّرحي ِ‬ ‫ي‬ ‫ن المَزعْ َ‬ ‫هي ِ‬ ‫ن تنا ِ‬ ‫هي ِ‬ ‫ر‪ .‬وَنج ّ‬ ‫ف إْفل ٍ‬ ‫ما قضى اللي ُ‬ ‫ت ال ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫ق‪.‬فتبي ّ َ‬ ‫مل ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت‪:‬‬ ‫م َ‬ ‫ست َ ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ل ال ِ‬ ‫الّثق ِ‬ ‫ه بالك‪ .‬ل َ‬ ‫همي‪ .‬لك ِ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫دلي‬ ‫سحاب َ‬ ‫ة ذل ِك الّنهاِر‪ .‬‬ ‫ال‬ ‫ْ َ َ ْ‬ ‫َ َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ َ ِ ِ‬ ‫ُ َ ِ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ه‬ ‫ح َ‬ ‫طبا ِ‬ ‫بامِتنا ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫فظني حؤول ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫ه‪ .‬وبل َ‬ ‫م‬ ‫ل ال َ‬ ‫نع ْ‬ ‫ه‪ .‬فأسَرْتني ال ّ‬ ‫مْتني‬ ‫ه‪ .‬وغوَّر ال ُ‬ ‫شرا ِ‬ ‫سوا ٍ‬ ‫مرا ً‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ح‪ .‬ويصوّ ُ‬ ‫ب رأ َ‬ ‫ه‪ .‬وي ُ ِ‬ ‫ه ّ‬ ‫ن في ال َ‬ ‫جل َ‬ ‫ض ِ‬ ‫وساوِ ِ‬ ‫ُ‬ ‫صَر طو َ‬ ‫منَيتي‪.‬فقال‪ :‬يا َ‬ ‫ب ُ‬ ‫ظري‪ .‬فل ْ‬ ‫ن الباب‪ .‬‬ ‫ل ليَلتي الل ّْيلء‪ .‬‬ ‫لطا‬ ‫س‬ ‫الى‬ ‫ة‬ ‫م‬ ‫ي‬ ‫ع‬ ‫ال‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ْ َ‬ ‫َ ّ‬ ‫َ ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ َ‬ ‫َ ُ ْ ََ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫نت ْ‬ ‫س َ‬ ‫س َ‬ ‫ه‪ .‬وأسل َ‬ ‫ُ‬ ‫ة القل ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫د‬ ‫ج‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ب‪.‬ث ّ‬ ‫ب‪ .‬فكرِهَ أن يسَتوك ِ َ‬ ‫مدا ِ‬ ‫ت عيناهُ بال ّ‬ ‫مع ُ ُ‬ ‫ت َ‬ ‫دموِع‪ .‬وا ْ‬ ‫ي ل أبا لك! فقل ُ‬ ‫ما أخطْرت َ ُ‬ ‫ة‪ .‬فأح َ‬ ‫سل ً لَهذا ال ّ‬ ‫ف ال ُ‬ ‫ضْرت ُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫سب َ ِ‬ ‫مفاجي‪ .‬قال‪ :‬فل ّ‬ ‫ُ‬ ‫ه‬ ‫م ُ‬ ‫س ِ‬ ‫سّر ط ِْر ِ‬ ‫هب ِ‬ ‫س ِ‬ ‫م ِ‬ ‫تأ ّ‬ ‫مساهََرت َ ُ‬ ‫م‪ .‬وأو َ‬ ‫مست َ ْ‬ ‫فها‪ .‬وقل ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ن ُعْ ٌ‬ ‫ل شخ ٌ‬ ‫ب بابِتسا ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ه‪ .‬ون َ‬ ‫فَرني ب ُ‬ ‫ن أظ َ‬ ‫ن وقْذِ‬ ‫ب‪ .‬أ ْ‬ ‫م أَزل َ‬ ‫ض‪ .‬الى َروِْح الطَر ِ‬ ‫اُلكَر ِ‬ ‫ف وأي َ‬ ‫شكو الي َ‬ ‫فقال‪ :‬أبل ِْعني ريقي‪ .‬حتى تمن ّي ْ ُ‬ ‫مي‪ .‬متص ّ‬ ‫صي ْدٍ ي ْ‬ ‫ض ال ْ‬ ‫ت بها ت ْ‬ ‫حظ ُ‬ ‫حّر يس َ‬ ‫ديا ل َ‬ ‫سوا ِ‬ ‫الى بع ِ‬ ‫صفاَء‬ ‫مصي ُ‬ ‫صفي ُ‬ ‫قد َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ل‪ .‬ث ّ‬ ‫قطُر ُبرد َت َ ُ‬ ‫صعْد َت َ ُ‬ ‫ن عذ ْ ٍ‬ ‫ض ٍ‬ ‫دهُر َ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫فك ِ َ‬ ‫ولم يمل ِك أن يك ْ‬ ‫حلى‪ .‬ها ِ‬ ‫ت ذا َ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬أرِقْ ُ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫مي َةِ الّربا ِ‬ ‫ت ليل َةٍ حال ِك َةِ الجْلبا ِ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ص ّ ُ‬ ‫ن‬ ‫ل الفكاُر يهِ ْ‬ ‫صد ّ ال ْ‬ ‫ب‪ .‬بأه ِ‬ ‫َ‬ ‫ي‬ ‫حلي َ‬ ‫ح َ‬ ‫ت‪ .‬وُقبالت َ ُ‬ ‫ف ِ‬ ‫ق‪ .‬وقل ُ‬ ‫ت‪ِ َ :‬‬ ‫َ‬ ‫ما د َ ّ‬ ‫ل ُ‬ ‫ه على‬ ‫س َ‬ ‫حَر قد ّ َ‬ ‫م ال ّ‬ ‫ويب َْتغي اليواَء ل غير‪ .‬و ُ‬ ‫حبا ِ‬ ‫يب َ‬ ‫ول أَرقَ َ‬ ‫ج َ‬ ‫م تَز ِ‬ ‫من َ‬ ‫ب طرِد َ ع ِ‬ ‫ن‬ ‫سو ْ‬ ‫ت‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ة‪ .‬ول‬ ‫د‪ .‬واعت َذ ََر م َ‬ ‫ن الطرو ِ‬ ‫م َ‬ ‫ب‪ .‬أ ْ‬ ‫م َ‬ ‫ض ما عان َي ْ ُ‬ ‫ت‪ .‬ولي ْ َ‬ ‫نفسي‪ :‬لع ّ‬ ‫ه‬ ‫ت إلي ْ ِ‬ ‫مَر‪ .‬‬ ‫ش‬ ‫ت‬ ‫مح‬ ‫ال‬ ‫ض‬ ‫قبا‬ ‫ان‬ ‫ض‬ ‫ب‬ ‫َ‬ ‫ق‬ ‫فان‬ ‫داجي‪.‬‬ ‫ش‬ ‫ب‬ ‫ال‬ ‫ض‬ ‫عرا‬ ‫إ‬ ‫ض‬ ‫ر‬ ‫ع‬ ‫وأ‬ ‫م‪.‬وأ ْ‬ ‫م‪ .‬عل ِ ْ‬ ‫عنوان ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬فل ْ‬ ‫أنت َ ِ‬ ‫ض‪ .‬وأخذ ْ ُ‬ ‫ب‪ .‬مع‬ ‫ذها‬ ‫ال‬ ‫على‬ ‫عني‬ ‫تطاو‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫ول‬ ‫د‪.‬‬ ‫أخبَر الحار ُ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫درا‬ ‫ز‬ ‫ال‬ ‫ة‬ ‫ذ‬ ‫ول‬ ‫د‪.‬ف َ‬ ‫ال ّ‬ ‫ب‪ .‬فل ّ‬ ‫ه‪ .‬وأقت َن ِعَ م َ‬ ‫ن الوِْردِ بب َْر ٍ‬ ‫جعَ كل أر ٍ‬ ‫‪32‬‬ .‬على أ ْ‬ ‫سغ َ ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ُ‬ ‫حداني القَر ُ‬ ‫ه‪ .‬ففت َ ْ‬ ‫خلوها ب َ‬ ‫م‪ .‬بِلسا ِ‬ ‫اللو ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫شهوةُ بأ ْ‬ ‫ه‪ .‬فما ان َ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ق َ‬ ‫ف َ‬ ‫أْرَزقَ َ‬ ‫ت ُ‬ ‫ض ْ‬ ‫ضلء‪ .‬وال ّ‬ ‫ب وَفوَرت ُ ُ‬ ‫م وسوَْرت ُ ُ‬ ‫حرقَةِ اللِتها ِ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫مست َب ْ ِ‬ ‫طنا ً لل ّ‬ ‫ه ُ‬ ‫طريقي‪ .‬فدان َي ْت ُ ُ‬ ‫شكَر على تلب ِي َةِ صوِته‪ .‬‬ ‫ض‬ ‫من‬ ‫ر‬ ‫ي‬ ‫ح‬ ‫أ‬ ‫ت‬ ‫بقي‬ ‫ف‬ ‫نها‪.‬فد َ‬ ‫ت‪ :‬اد ُ‬ ‫ت البا َ‬ ‫م‪ .‬ولوْ ن َ‬ ‫قد َ حب ّ َ‬ ‫ب في ِ‬ ‫مشَتري ِ‬ ‫شطاِنها‪ .‬فقطعَ إْنشاد َهُ ال ُ‬ ‫جَز في ال َ‬ ‫فَرضّية‬ ‫المقامة ال َ‬ ‫ب‪.‬ما خا َ‬ ‫نل َ‬ ‫مةِ ال َ‬ ‫ح َ‬ ‫نم ْ‬ ‫م‪ .‬وَبيا ٍ‬ ‫حّيا بِلسا ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ه‬ ‫ق في غيرِ وقِته‪ .‬وغ ِ‬ ‫بأ َ‬ ‫غري ٌ‬ ‫جل َ‬ ‫عَ ْ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫شي َ ُ‬ ‫جن ّ ُ‬ ‫ن‪ .‬وتأ ّ‬ ‫خنا أبا زي ْدٍ ِبل َري ٍ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫حللُته مح ّ‬ ‫ب‪ .‬أو ُ‬ ‫سن َ ُ‬ ‫ق‪ .‬لُيق ّ‬ ‫سميرا ً م َ‬ ‫ُ‬ ‫ت في‬ ‫ب قارِ ٌ‬ ‫ت خا ِ‬ ‫ول أغ ِ‬ ‫ش ٌ‬ ‫مقَلتي‪ .‬فهوَ ي ُْثني على طا ِ‬ ‫ه‪ .‬فقد ْ مل َك َْتنا في َ‬ ‫س تن ّ‬ ‫ة? فتن ّ‬ ‫حيَر ُ‬ ‫الد ّوَي َْر ُ‬ ‫ه‪ .‬فجمعَ على الّتحقي ِ‬ ‫ٌ‬ ‫َ‬ ‫ر‪ .‬وأنشد َ‬ ‫ك ال َ‬ ‫ن اد ّك ََر أوطان َ ُ‬ ‫ف َ‬ ‫ف َ‬ ‫سم ِ‬ ‫َ‬ ‫وال ّ‬ ‫م لساَنه‪:‬‬ ‫شهيقُ يلعث ِ ُ‬ ‫سبي ُ‬ ‫ل إَلـْيهـا‬ ‫ن‬ ‫كي َ‬ ‫ج داري ول ِ‬ ‫سرو ُ‬ ‫ف ال ّ‬ ‫َ‬ ‫كـ ْ‬ ‫َ‬ ‫وقد ْ أنـا َ‬ ‫وا علـْيهـا‬ ‫خ العـادي‬ ‫بها وأ ْ‬ ‫خن َ ْ‬ ‫ّ‬ ‫حط ال ُ‬ ‫ب لـد َْيهـا‬ ‫ت أْبغـي‬ ‫فواّلتي ِ‬ ‫َ‬ ‫سْر ُ‬ ‫ذنو ِ‬ ‫ن طَرفَْيها‬ ‫ي شيٌء‬ ‫مذ ْ ِغب ُ‬ ‫ُ‬ ‫تع ْ‬ ‫ما راقَ طْرف َ‬ ‫َ‬ ‫فها‪.‬‬ ‫ه بالُهموِع‪ .‬فقد ْ أتعََبني َ‬ ‫ب‪.‬ل ُ‬ ‫ت ُ‬ ‫ض ْ‬ ‫ل الح ّ‬ ‫مَر‪ .‬وانجلى في‬ ‫ه ل ِب َأ قد برَز كالْبريزِ الص َ‬ ‫ق‪ .‬فأل َ‬ ‫ه شي َ‬ ‫ق ِ‬ ‫منت َ ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫صباِح المت ّ ِ‬ ‫بال ِ‬ ‫في ْت ُ ُ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫ه تأ ّ‬ ‫مل ْت ُ ُ‬ ‫د‪ .‬عد ّ ع ّ‬ ‫معْ إل ّ‬ ‫ة‪ .‬يا أخا الت ُّرها ِ‬ ‫ها ِ‬ ‫ة َ‬ ‫ت البارِ َ‬ ‫م أني ب ِ ّ‬ ‫ت! فقال‪ :‬اعْل ْ‬ ‫س‪ .‬فل َ‬ ‫م ُ‬ ‫ح‪ .‬وآذ َن َ ْ‬ ‫م اغَروَْرقَ ْ‬ ‫ث ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫وداِع وولى‪.‬وإذا أ ْ‬ ‫شعاعُ ُ‬ ‫سيَر‪ .‬و ُ‬ ‫ه غن ْ ٌ‬ ‫مسامَرت َ ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪ .‬فنهَ ْ‬ ‫ض ُ‬ ‫ظ قد أقْ َ‬ ‫س الّتمني قد أث َ‬ ‫ل غَْر َ‬ ‫من ال ّ‬ ‫طارِقُ الن? فقال‪َ :‬‬ ‫سي ْ ُ‬ ‫ه اللي ُ‬ ‫ل‪.‬ون َ ّ‬ ‫ش ْ‬ ‫خ َ‬ ‫ص قد حنى‬ ‫سلم‪ .

‬فقد ْ تجوعُ ال ُ‬ ‫اليما َ‬ ‫ة ولوِ اضطّر ْ‬ ‫ُ‬ ‫ن‪ .‬وتأبى الدني ّ َ‬ ‫ن‪ .‬فما امتازوا ع ِ‬ ‫علم ِ المدارِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ت‪:‬‬ ‫واستن ْط َقَ لها أ ْ‬ ‫س ُ‬ ‫ر‪ .‬ثم است َ ِ‬ ‫ط‪ .‬‬ ‫ه‪ :‬يا َ‬ ‫ك ِ‬ ‫هذا إ ّ‬ ‫ل ُ‬ ‫ك‪ .‬و َ‬ ‫لأ ْ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ل أك ْ َ‬ ‫ح ّ‬ ‫م أك ْ َ‬ ‫ل اللبا‪ .‬ول ت ْ‬ ‫ي ل تْر ِ‬ ‫د َْلوي الى الْنهاِر‪ .‬إل أني ُ‬ ‫جد َِتها حطط َ‬ ‫اب ِ‬ ‫ن‬ ‫ص ْ‬ ‫ت في الشِترا ِ‬ ‫ي‪ .‬فقال‪ :‬ما أبعَد ْ َ‬ ‫ر‪ .‬فلعلي أ ْ‬ ‫ت‬ ‫س ُ‬ ‫غني فيها‪ .‬إل أن ّ ُ‬ ‫نم ْ‬ ‫وأوْهَ َ‬ ‫ب على أ ْ‬ ‫شهى‬ ‫في ال ِ‬ ‫ب ما ُيشَترى‪ .‬فقل ُ‬ ‫ه‪ .‬فحك ّ َ‬ ‫ت‪ .‬وانطل َقَ ُ‬ ‫ة الم ْ‬ ‫فه ّ‬ ‫ق‪ .‬وقضي ّ ٍ‬ ‫س ِ‬ ‫شمو ِ‬ ‫دروس ِ‬ ‫و ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‪ .‬وه َ‬ ‫ت‬ ‫ب‪ .‬وال َ‬ ‫مخات َلت ِ ِ‬ ‫خلت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وينعَ ِ‬ ‫قد َ فيما بيَننا الوِت ُْر‪ .‬على ف ْ‬ ‫ف? فأب َْرَز ُرقعَ ً‬ ‫ن سل َ‬ ‫س َ‬ ‫ت‪ .‬وانث َن َي ْ ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ن الّلغو ِ‬ ‫ت الّنف ُ‬ ‫س للُغرو ِ‬ ‫الشم ُ‬ ‫سم َ‬ ‫َ‬ ‫د‪ .‬ومطاي ِ ِ‬ ‫م قال‪:‬‬ ‫ب‪ .‬ول ْ‬ ‫ة‪ .‬ولم ْ‬ ‫قط َ‬ ‫ت سّرها‪ .‬حتى ها َ‬ ‫استعْ َ‬ ‫ت لك ال َ‬ ‫ج ْ‬ ‫جم ْ‬ ‫ةم ْ‬ ‫قدِ م ْ‬ ‫م‬ ‫م ِ‬ ‫ه‪ .‬أو ع ْ‬ ‫ذني م ْ‬ ‫تب ْ‬ ‫ل لن ِ‬ ‫ن دهْرٍ اْفتا َ‬ ‫ش فا َ‬ ‫ت‪ .‬وها أنا قد أنذ َْرت ُكَ‬ ‫صف َ‬ ‫م إّني لس ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫ن‪ .‬فأد َ‬ ‫ج من الّتابو ِ‬ ‫خَلني بيتا ً أحر َ‬ ‫قال‪ :‬فصا َ‬ ‫م الل ُ‬ ‫ه‪ .‬لقد ْ أنَزَلها بأ ْ‬ ‫علم ِ ال ّ‬ ‫بأبيهِ وأ ّ‬ ‫دوارِ ِ‬ ‫س‪ .‬فنهَ َ‬ ‫َ‬ ‫شعاُر النِبياء‪.‬وتن َ‬ ‫صْر معي‪ .‬فإذا الم ْ‬ ‫ب فيها‪:‬‬ ‫كتو ُ‬ ‫م‪ .‬فقل ُ‬ ‫خَر َ‬ ‫كا ِ‬ ‫ن المقاب ِ ِ‬ ‫م ناَولنيها‪ .‬والكذِ َ‬ ‫ال ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ب‬ ‫ن‪ .‬لقد ْ أنَزَلها بأ ْ‬ ‫كتو ُ‬ ‫ب فيها‪:‬يهِ وأ ّ‬ ‫م‪ .‬فل ت ُلِغ تدب َّر الْنذاِر‪ .‬الى مرَبعي‪ .‬ث ّ‬ ‫صحو ٍ‬ ‫ب مع أضّر م ْ‬ ‫ح ٍ‬ ‫مْركو ٍ‬ ‫جل ِِهما‬ ‫س َ‬ ‫ت نُ َ‬ ‫ت‪ :‬إيا ُ‬ ‫خيل ٍ‬ ‫خيل ٍ‬ ‫ت‪ .‬فقال‪:‬‬ ‫وات ّ ِ‬ ‫جد ُ مني ط َب ّا ً آ ِ‬ ‫ك ست ِ‬ ‫ن نُ َ‬ ‫سيًا‪ .‬فما شَغلني ما أنا فيهِ م ْ‬ ‫مل ِ‬ ‫كل ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ال ّ‬ ‫ت‬ ‫مدا َ‬ ‫ب‪ .‬فأكرِ ْ‬ ‫مضطرِ ُ‬ ‫حشاء‪ُ .‬فُر ّ‬ ‫بر ْ‬ ‫ت في ال َ‬ ‫غني فيها‪ .‬فما كان بأسَرعَ م ْ‬ ‫سو ِ‬ ‫صدو ِ‬ ‫‪33‬‬ .‬وأ َ‬ ‫مكاذب َةِ َ‬ ‫ه‪ :‬والذي حّر َ‬ ‫تل ُ‬ ‫حذاِر‪ .‬ول دلي ْت ُ َ‬ ‫مد ُ بذ ْ َ‬ ‫ر‪.‬فقل ُ‬ ‫حباَر ال َ‬ ‫رسوا ول خَر َ‬ ‫سكا ِ‬ ‫ن المقاب ِ ِ‬ ‫ر‪ .‬فأط ْل ِْعني على ب َُرحائ ِ َ‬ ‫سّرًا‪ .‬فخ ِ‬ ‫محاب ِ ِ‬ ‫دوارِ ِ‬ ‫فما امتازوا ع ِ‬ ‫ّ‬ ‫س ّ‬ ‫ت‪ :‬أِرنيها‪ .‬قل ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ما قرأ ُ‬ ‫فل ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫م‬ ‫م ال ْ‬ ‫نب ْ‬ ‫مضطّر الى الَعشاء‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫تعن ّي ْ ُ‬ ‫م رب َ َ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫حقي َ‬ ‫ك بُغروٍر‪ .‬وأق َ‬ ‫س َ‬ ‫كُ ّ‬ ‫س‪.‬فلعّلي أ ْ‬ ‫ر‬ ‫م‪ .‬ول م ْ‬ ‫واللهِ ما تأّوهي م ْ‬ ‫ض الِعلم ِ‬ ‫ن عي ٍ‬ ‫قرا ِ‬ ‫ل أقمارِهِ و ُ‬ ‫ة‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ن ال ْ‬ ‫مه‪ .‬معَ ِلباء ُ‬ ‫هما عن َي ْ ُ‬ ‫ة‪ .‬فقلت‪ :‬وأيّ حادث َةٍ نج َ‬ ‫ه‪ .‬فإذا الم ْ‬ ‫س‪.‬واستن ْطقَ لها أ ْ‬ ‫علم ِ ال ّ‬ ‫حباَر ال َ‬ ‫ر‪ .‬فل يح ِ‬ ‫ة‪ .‬ع ْ‬ ‫شّرًا‪ .‬‬ ‫ب عاهَ ٌ‬ ‫صد ْقَ َنباه ٌ‬ ‫ملن ّك الجوعُ الذي هوَ ِ‬ ‫ة‪ .‬الى أ ْ‬ ‫جل ُ ُ‬ ‫ة‪ .‬وَوراء تحّرقِ َ‬ ‫ن لُبكائ ِ َ‬ ‫كل َ‬ ‫ك‪.‬فقال‪ :‬لقد أن َ‬ ‫معْ فْتوا َ‬ ‫مْثوا َ‬ ‫تع ِ‬ ‫ْ‬ ‫ب كما ين َْبغي‪.‬فقل ُ‬ ‫ت‪ :‬أريد ُ أْزهى راك ٍ‬ ‫قرى‪ .‬كما حك َ َ‬ ‫ذرا ُ‬ ‫حبت ُ ُ‬ ‫ت العن َ‬ ‫مني‬ ‫سعَةِ ذْر ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫ه‪ .‬لت َظ َ‬ ‫ط‪ .‬ف ِ‬ ‫الشِتطا ِ‬ ‫قل ِ َ‬ ‫ه الى َ‬ ‫ت‪.‬إذ قاب َلني‬ ‫جل ً وأؤ ّ‬ ‫ب وأْرك ُ ُ‬ ‫د‪ .‬ما‬ ‫ل الّربا‪ .‬‬ ‫فَر بما تب َْتغي‪ .‬وتجافَي ْ َ‬ ‫ف َ‬ ‫ي‪ .‬وست ْ‬ ‫ق َ‬ ‫ر‪ .‬فُر ّ‬ ‫م‪ .‬وأهُ ّ‬ ‫خُر أخرى‪ .‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ل بث َد َْييها‪ .‬وضعُ َ‬ ‫ف ِ‬ ‫ب‪ .‬على أ ْ‬ ‫حق َ ب َ‬ ‫م ْ‬ ‫خل ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫حّرةُ ول تأك ُ‬ ‫ت إلْيها‪.‬فأفْك ََر ساع ً‬ ‫فعَ صا ِ‬ ‫ة‪ .‬وقال‪ :‬اعْل َ ْ‬ ‫ض ُ‬ ‫ض نشيطًا‪ .‬فُر ْ‬ ‫ت بكب ِدٍ حّرى‪ .‬فقل ُ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫م َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ت بزوٍر‪ .‬ول أغضي على َ‬ ‫قةِ مْغبو ٍ‬ ‫ت لك بَزبو ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ن ينهَت ِ َ‬ ‫قب َ‬ ‫حذاِر‬ ‫ست ُْر‪ .‬فقال‪ :‬ما أبعَد ْ َ‬ ‫مي َةٍ م ْ‬ ‫ن غي ِ‬ ‫مرا ِ‬ ‫م ناَولنيها‪ .‬‬ ‫مه‪ .‬وت ْ‬ ‫خب ُُر َ‬ ‫ل اللبإ والت ّ ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ة ال ْ‬ ‫فُهْ ُ‬ ‫م ِ‬ ‫م ِ‬ ‫هشا َ‬ ‫ن‬ ‫ش َ‬ ‫ش َ‬ ‫مغِذ ّا ً الى ال ّ‬ ‫ق‪ .‬وعند َ‬ ‫شعَْرها‪ .‬وبيَنما أنا أسعى وأقعُ ُ‬ ‫م رِ ْ‬ ‫أقد ّ ُ‬ ‫ة الث ّ ْ‬ ‫شي ٌ‬ ‫ن داء‬ ‫خ يتأوّهُ أهّ َ‬ ‫ن‪ .‬وأن ْ َ‬ ‫ة طويل ً‬ ‫ب‪ .‬ث ّ‬ ‫علم ِ المدارِ ِ‬ ‫را ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫رسوا ول‬ ‫ن ال ْ‬ ‫س‪ .‬وتتخلقَ بال ُ‬ ‫حلي َ ُ‬ ‫و ِ‬ ‫ق الذي ُيجان ِ ُ‬ ‫ن ما َ‬ ‫ن تل َ‬ ‫ة الوِلياء‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ت‬ ‫بن ْ‬ ‫ن صغ َ ِ‬ ‫قعَ غُل ّ ٍ‬ ‫جعُ بب ِل ّ ٍ‬ ‫ة‪ .‬بتوْ ِ‬ ‫ه جب ََر ضيقَ رب ْعِ ِ‬ ‫كبو ِ‬ ‫ن بي ِ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫بر ْ‬ ‫في ال َ‬ ‫مي َةٍ م ْ‬ ‫ن غيرِ را ٍ‬ ‫مرا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫قَ ُ‬ ‫ه‬ ‫ه الـذي فـا‬ ‫م ال َ‬ ‫شبـي ِ‬ ‫ذكاًء فما ل ُ‬ ‫فقي ُ‬ ‫أّيها العال ِ ُ‬ ‫هم ْ‬ ‫ض وحاَر ك ّ‬ ‫ك ّ‬ ‫ه‬ ‫أفِْتنا في قضي ّةٍ حاد َ عْنـهـا‬ ‫ل َفقـي ِ‬ ‫ل قا ٍ‬ ‫ج ٌ‬ ‫ه‬ ‫ح‬ ‫مـهِ وأبـي ِ‬ ‫ن أٍخ مسل ِم ٍ ُ‬ ‫ر ُ‬ ‫نأ ّ‬ ‫ل ما َ‬ ‫ي مـ ْ‬ ‫رٍ تق ّ‬ ‫تع ْ‬ ‫ُر أ ٌ‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫ة لها أّيها ال ِ‬ ‫ج ٌ‬ ‫ص بل َتـمـوي ِ‬ ‫حـ ْ‬ ‫ه زوْ َ‬ ‫ول ُ‬ ‫خ خال ِ ٌ‬ ‫ه‬ ‫ما تب َ ّ‬ ‫ضها وحاَز أخوها‬ ‫ن أخي ِ‬ ‫قى بالر ِ‬ ‫ث دو َ‬ ‫ت فْر َ‬ ‫فحوَ ْ‬ ‫فا ْ‬ ‫ما سأْلنـا‬ ‫صل ُ‬ ‫خل ْ َ‬ ‫جد ُ فيهِ‬ ‫ش ِ‬ ‫ف يو َ‬ ‫فنا بال َ‬ ‫بع ّ‬ ‫فهْوَ ن ّ‬ ‫جوا ِ‬ ‫ْ‬ ‫خبيرِ بها س َ‬ ‫ت له‪ :‬على ال َ‬ ‫ت ِ‬ ‫ت‪ .‬فإن ّ َ‬ ‫صحائ ِ َ‬ ‫خ ْ‬ ‫ونا ً مؤاسيًا‪ .‬فقل ُ‬ ‫لعّلك تْعني بن ْ َ‬ ‫ح َ‬ ‫ن‬ ‫هأ ّ‬ ‫م أصل َ‬ ‫ك الل ُ‬ ‫مسَتشيطًا‪ .‬وعيناهُ تهْ ُ‬ ‫ن‪ .‬وأفو ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫ف‪ .‬فخ ِ‬ ‫محاب ِ ِ‬ ‫أِرنيها‪ .‬والطمِع في ُ‬ ‫ن َتعاطي ُ‬ ‫خوى ال ُ‬ ‫مذي ِ‬ ‫ذي ِ‬ ‫ب‪ .

‬وا ْ‬ ‫ة‪ .‬لم يكد ْ ي ْ‬ ‫ف ٍ‬ ‫ن ك ِظةٍ ُ‬ ‫ن ما تبطن ْ َ‬ ‫ن فيما أمعن ْ َ‬ ‫و َ‬ ‫خل ُ‬ ‫صم ْ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ي ْ‬ ‫س أن ْ ُ‬ ‫مض ِ‬ ‫نب ِ‬ ‫مب ْ ِ‬ ‫ش ِ‬ ‫حكايات ِ ِ‬ ‫كياِته‪ .‬فقل ُ‬ ‫ن تبي َ‬ ‫ت‪ .‬م ل َ‬ ‫ت‬ ‫ك ِ‬ ‫ما س ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ت له‪ :‬ما ِ‬ ‫وإل فتهّيأ إ ْ‬ ‫عندي إل الّتحقي ُ‬ ‫ت! فقل ْ ُ‬ ‫ت‪ .‬وقل ُ‬ ‫ع ِ‬ ‫ج‪:‬‬ ‫عّر َ‬ ‫‪34‬‬ .‬‬ ‫ح ْ‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫صوا َ‬ ‫ت الجوا َ‬ ‫ت من ُ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫مدن ِ َ‬ ‫ت‪ .‬وتتقاذ َ ُ‬ ‫ال ِ‬ ‫ي البوا ُ‬ ‫كل ُ‬ ‫فب َ‬ ‫ب بِلقائ ِ َ‬ ‫م أخذ َ‬ ‫لي َ ِ‬ ‫حب ِ ْ‬ ‫ه‪ :‬أ ْ‬ ‫مْرتاِح! ث ّ‬ ‫ي ال ُ‬ ‫ك ال ُ‬ ‫تل ُ‬ ‫ده الَبيضاء‪ .‬وت ْ‬ ‫ي الظلماُء‪ .‬ف ُ‬ ‫ك ل ُط ْ ُ‬ ‫ب‪ .‬وتزوّدِ الغَ ّ‬ ‫خب ِط ب َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن بِيته بالّرغْ ِ‬ ‫كرا ً‬ ‫ش ْ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ت حمل َ‬ ‫سا ِ‬ ‫حظ ال َ‬ ‫حظني كما يل َ‬ ‫م‪ .‬تجو ُ‬ ‫دني ال ّ‬ ‫م‪ .‬ول تط َ‬ ‫شي َ‬ ‫ك الل ُ‬ ‫م َ‬ ‫ذرا َ‬ ‫ذا َ‬ ‫خلوّ َ‬ ‫ضَر‪ .‬‬ ‫جوا َ‬ ‫ل ال َ‬ ‫ت الجرا َ‬ ‫ضَر ال ّ‬ ‫أن قام‪ .‬وبلوْ ُ‬ ‫ت أل ِي ّت َ ُ‬ ‫مع ْ ُ‬ ‫ت! فل ّ‬ ‫مبي ٌ‬ ‫عندي َ‬ ‫حيي وُيمي ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫حني‬ ‫سماُء‪ .‬فقل ُ‬ ‫متاِح‪ .‬الى أ ْ‬ ‫حكات ِهِ ب ُ‬ ‫ط ُ‬ ‫ف ال ّ‬ ‫ن عط َ َ‬ ‫فت َ ّ‬ ‫قُته‬ ‫ف الى َوداعي‪ .‬ت ْ‬ ‫ي‪ .‬وو ْ‬ ‫ل بِهما يد ْل َ ُ‬ ‫أ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ضعَ ال ُ‬ ‫جهُ ُ‬ ‫ن الّتع ِ‬ ‫مت َ ّ‬ ‫ضعَُهما لد ّ‬ ‫هم َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت عن‬ ‫ش‪ .‬وتبط َ‬ ‫ن أمعَ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ً‬ ‫عني باللهِ َ‬ ‫والذي‬ ‫متل ِ َ‬ ‫كفافا‪ .‬وي ُ ْ‬ ‫صباِح‪.‬فما لب ِ َ‬ ‫ب الْبيا ِ‬ ‫ل الَبيا ِ‬ ‫ت‪ .‬فد َ ْ‬ ‫ف ٍ‬ ‫خُر ْ‬ ‫أو هي ْ َ‬ ‫ت ُ‬ ‫م َ‬ ‫ج عني ما د ُ ْ‬ ‫ضةٍ ُ‬ ‫معاًفى‪ .‬وِفكرةً في َ‬ ‫ن‪ .‬خر ْ‬ ‫يُ ْ‬ ‫ج ُ‬ ‫ت بلي ّت َ ُ‬ ‫ه‪ .‬حتى‬ ‫ك‪ .‬حتى إذا هل َ‬ ‫ن الغي ْ ِ‬ ‫ن‪ .‬أقَرد ْ ُ‬ ‫جوا ِ‬ ‫ت حي َْرةً في إظل ِ‬ ‫عي ٍ‬ ‫ب‪.‬حتى ساَقني إَلي َ‬ ‫ف القضاء‪ .‬وفي إيوائي أف َ‬ ‫مرِ الذ ّي ْل‪ .‬وحمل ُ‬ ‫ة الفي ِ‬ ‫ملت َهِ ِ‬ ‫عدِ الن ّهِ ِ‬ ‫ً‬ ‫ق‪ .‬وأح َ‬ ‫دواةَ والْقل َ‬ ‫ب‪ .‬في الِتقا ِ‬ ‫ك ما ح َ‬ ‫م ُ‬ ‫ك? قال‪ :‬لني أنعَ ْ‬ ‫ف َ‬ ‫حت ِ َ‬ ‫حت ِ َ‬ ‫ك‪.‬ث ّ‬ ‫َ‬ ‫ث! فنا َ‬ ‫ج‪ .‬وبادرِ ال ّ‬ ‫سي ْل! فقل ُ‬ ‫فش ّ‬ ‫ّ‬ ‫م‪ .‬فرأيُتك ل تنظ ُُر في مصل َ‬ ‫ق ول ْ‬ ‫ل ْ‬ ‫م ت ُب ْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ة‪.‬قال لي‪ :‬أهل َ َ‬ ‫ك واللي َ‬ ‫ل‪.‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ن أقب َ َ‬ ‫ن‬ ‫ي‪ .‬وقال‪ :‬قد مل َ‬ ‫م ِ‬ ‫ق‪.‬ل سّيما وقد أغد َ َ‬ ‫ُقرب َ ٍ‬ ‫م‪ .‬واسَتثب ّ‬ ‫ما أثب َ ّ‬ ‫قال‪ :‬فل ّ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫ُ‬ ‫ضلُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت‪ :‬إني ِبدارِ غرب َ ٍ‬ ‫ة‪ .‬فعُ ْ‬ ‫ف داعي ال َ‬ ‫م عط َ َ‬ ‫وهت َ َ‬ ‫ب لجاب َةِ ال ّ‬ ‫فلِح‪ .‬فقال‪:‬‬ ‫ة‪ .‬الى قْلب َ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪ .‬معَ ُ‬ ‫ت النظ ََر‪ .‬ول ُتراعي ِ‬ ‫ظص ّ‬ ‫م تذ َْر‪ .‬وغادْرت ُُهما أَثرا بعْد َ‬ ‫م ُ‬ ‫ق ْ‬ ‫ظ لو أخت َن ِ ُ‬ ‫ويوَد ّ م َ‬ ‫ت الّنوعي ِ‬ ‫ْ‬ ‫ث‬ ‫ت‪ .‬ث ّ‬ ‫ث‪ .‬وسب ّ َ‬ ‫جن ْ ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫ح الّرعد ُ في الَغما ِ‬ ‫ح الظل ِ‬ ‫ب عافا َ‬ ‫م‬ ‫ه الى حي ُ‬ ‫ث ِ‬ ‫معْ في أ ْ‬ ‫اغُْر ْ‬ ‫ت‪ :‬ول َ‬ ‫ت‪ .‬فأ ْ‬ ‫م‪ .‬وَتنب َ ُ‬ ‫م‪ .‬فتأهّ َ‬ ‫داعي‪ .‬فح َ‬ ‫سْر ُ‬ ‫ب الجي ْ َ‬ ‫عل ّ‬ ‫حظ بلذ ّةِ العي ِ‬ ‫ش بالجي ْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ق‪.‬وهو يل َ‬ ‫حن ِ ُ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫م‪ .‬لغِْترام ِ ما أكل ْ َ‬ ‫ن نك َل ْ َ‬ ‫ق‪:‬‬ ‫ب الجوا َ‬ ‫وفي ُ‬ ‫فاكت ُ ِ‬ ‫ب وباللهِ الت ْ‬ ‫ن ُيلغُِز المسائ ِ َ‬ ‫قُ ْ‬ ‫ه‬ ‫ل إنـي‬ ‫سّرها الذي ت ُ ْ‬ ‫ش ٌ‬ ‫خفـي ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫كا ِ‬ ‫لل َ‬ ‫م ْ‬ ‫م‬ ‫إ ّ‬ ‫ت الذي قد ّ َ‬ ‫ن ذا المي ّ َ‬ ‫عُ أخا ِ‬ ‫ن أبيهِ‬ ‫عر ِ‬ ‫سهِ على اب ِ‬ ‫ال ّ‬ ‫شْر‬ ‫ه ول َ‬ ‫ج ٌ‬ ‫ه‬ ‫غـْروَ فـي ِ‬ ‫ب َ‬ ‫ل زو ّ َ‬ ‫ر ُ‬ ‫حماةٍ ل ُ‬ ‫ن ِرضاهُ‬ ‫ج ابن َ ُ‬ ‫هع ْ‬ ‫ت‬ ‫ه وقد ْ عـِلـ َ‬ ‫قـ ْ‬ ‫ت ابن ُ ُ‬ ‫م ما َ‬ ‫ث ّ‬ ‫ه‬ ‫سـّر ذوي ِ‬ ‫ني ُ‬ ‫هُ فـجـاء ْ‬ ‫ت بـابـ ٍ‬ ‫ن‬ ‫مـ ْ‬ ‫ه‬ ‫مـراٍء‬ ‫وأخو ِ‬ ‫مـوي ِ‬ ‫عـر ِ‬ ‫ن ابـِنـهِ بـغـيرِ ِ‬ ‫سـهِ بـل َتـ ْ‬ ‫فُهو اب ُ‬ ‫دنى الى‬ ‫حأ ْ‬ ‫صري ُ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫واب ُ‬ ‫ن الب ِ‬ ‫ه‬ ‫ن أخـي ِ‬ ‫د ّ وأْولـى بـإْرِثـهِ مـ ْ‬ ‫ج‬ ‫الـ َ‬ ‫ب‬ ‫جـ َ‬ ‫ت أو ِ‬ ‫ن مـا َ‬ ‫فِلذا حي َ‬ ‫ه‬ ‫ث تـسـَتـوفـي ِ‬ ‫ن الُتـرا ِ‬ ‫َ‬ ‫جةِ ث ُ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫لـلـّزْو‬ ‫ن ابن ِهِ الذي هوَ في‬ ‫وحوى اب ُ‬ ‫ه‬ ‫مـهـا بـاِقـي ِ‬ ‫نأ ّ‬ ‫ل أخوها مـ ْ‬ ‫ِ‬ ‫ص‬ ‫ال ْ‬ ‫خ ال ّ‬ ‫وتخّلى ال ُ‬ ‫ن‬ ‫شـقـيقُ مـ َ‬ ‫ث وقُْلنا يكـفـي َ‬ ‫ه‬ ‫ك أن تـبـكـي ِ‬ ‫ِ‬ ‫الْر‬ ‫ها َ‬ ‫ض يقضي وكـ ّ‬ ‫ك ّ‬ ‫ل‬ ‫فْتيا التي‬ ‫ك مني ال ُ‬ ‫ل قا ٍ‬ ‫ه‬ ‫حـَتـذيهـا‬ ‫َفـقـي ِ‬ ‫ي ْ‬ ‫ب‪ .‬فو َ‬ ‫ب يكل َ ُ‬ ‫ح‪ .‬و ْ‬ ‫ح‪ .‬وقال‪ :‬اضرِ ْ‬ ‫ش‪ .‬ف َ‬ ‫َ‬ ‫ت‪ .‬وأنشد َ إذ‬ ‫ة ثل ٌ‬ ‫ضياف ُ‬ ‫ن النِبعا ِ‬ ‫مخَر َ‬ ‫شد َ وحّر َ‬ ‫ت‪ :‬ال ّ‬ ‫مأ ّ‬ ‫م ال َ‬ ‫ج‪ .

‬والست ِ ْ‬ ‫ي‬ ‫م‪ .‬أو أد ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ب جنى‬ ‫م‪ :‬أت ْ‬ ‫ي المتط ّ‬ ‫قَبلون َنزيل يطل ُ‬ ‫ت له ُ ْ‬ ‫م‪ .‬ول تعث َُر‪ .‬ويْبغي ُ‬ ‫حلوا ل َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ة‬ ‫ف‪ .‬ل َ‬ ‫ة الّثماِر‪ .‬ويقت َ ِ‬ ‫منافَث َ ِ‬ ‫ن ِزناد َ‬ ‫دحو َ‬ ‫طو َ‬ ‫س ال ُ‬ ‫ة‪ .‬أ ْ‬ ‫ن يزوّد َهُ‬ ‫م عب ْد َ ُ‬ ‫ل منهُ ْ‬ ‫ت ال َ‬ ‫ت ال َ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫س ال ُ‬ ‫ن أن ْ َ‬ ‫ب الّنجا ِ‬ ‫س الكُربا ِ‬ ‫قُربا ِ‬ ‫نأ ّ‬ ‫تعَلمو َ‬ ‫ت? وأ ْ‬ ‫ن أسبا ِ‬ ‫ت‪ .‬م ْ‬ ‫خما ٍ‬ ‫ل قا ٍ‬ ‫ت‬ ‫مجاعَ ِ‬ ‫م يب ْقَ إل َفضل ُ‬ ‫ت بعْد َ الِعشاء‪ .‬وتأل ْ‬ ‫ف َ‬ ‫الك ّ‬ ‫حَنتي‪ .‬وجل َ َ‬ ‫ه ال ُ‬ ‫ن‬ ‫معين ِهِ من ُ‬ ‫بو ُ‬ ‫عيون ِ ِ‬ ‫عيوِنه‪ .‬فيَرب ّعُ ذو مي َ‬ ‫م تتدّرج الّزيادا ُ‬ ‫ه‪ .‬واست ِْغل ِ‬ ‫يا ٍ‬ ‫ح َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ما عث ََر على‬ ‫دري‪ .‬وا ْ‬ ‫ن كأ َ‬ ‫متازوا َ‬ ‫ت‬ ‫مباحث َ ِ‬ ‫ب ُيسَتزا ُ‬ ‫مةٍ ُتسَتفا ُ‬ ‫د‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ط َ‬ ‫ن الى اسِتثاَرةِ ُ‬ ‫مل َِح الد َ ِ‬ ‫نح ُ‬ ‫س‪ .‬فقالوا‪ :‬لو نَزل َ ْ‬ ‫ال َ‬ ‫ت هذهِ بإيا ٍ‬ ‫معَتري‪.‬ل َ‬ ‫ك على‬ ‫شفى ال ّ‬ ‫داَء الُعقا َ‬ ‫مقا َ‬ ‫م َ‬ ‫س‪ .‬وُنفاضا ِ‬ ‫موائ ِ ِ‬ ‫فظا ِ‬ ‫ه‪ .‬فإ ْ‬ ‫جد ُ فينا َ‬ ‫ت بها َقنوعًا‪ .‬وقد تعي ّ َ‬ ‫إل ّ‬ ‫ْ‬ ‫سُر‪ .‬وقال ُ‬ ‫وقال‪ :‬ل ْ‬ ‫ه‪ :‬م ْ‬ ‫ّ‬ ‫تك ّ‬ ‫ة‬ ‫ت الّنوب َ ُ‬ ‫ض ِ‬ ‫س‪ .‬وهُ ْ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ل ِفكري يصوغُ ويك ْ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ط ال ُ‬ ‫م ال ّ‬ ‫ي‪ .‬فرِغب ْ ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫شدائ ِ ِ‬ ‫منوعًا‪ .‬‬ ‫فنا أل َ‬ ‫ف‪ .‬قال‪ :‬يا قو ُ‬ ‫حنا‪ .‬وودِد ْ ُ‬ ‫دعت ُ ُ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ه بقل ٍ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫صب ِْح‪.‬‬ ‫مؤاساةُ ذوي الحاجا ِ‬ ‫م‪ .‬على أ ْ‬ ‫نسَتنت ِ َ‬ ‫ن ينظ ِ َ‬ ‫ه الفكاَر‪ .‬واست ِْنبا ِ‬ ‫ه‪ .‬فَتدا َ‬ ‫عينا الى أ ْ‬ ‫ك ساك ِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ب كا ٍ‬ ‫ل بالنِعكا ِ‬ ‫ُ‬ ‫ت‬ ‫م البادِئ ثل َ‬ ‫جمانا ٍ‬ ‫ث ُ‬ ‫ه الْبكاَر‪ .‬على عات ِ ِ‬ ‫جرا ٌ‬ ‫ف‪ .‬فل ّ‬ ‫المغرِ ِ‬ ‫م يتعا َ‬ ‫صفوةً صافي َ ً‬ ‫ناحي ً‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫علم ٍ علي ٌ‬ ‫م أقَبل عل ّ‬ ‫سقي ِ‬ ‫الَعقي ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ق ْ‬ ‫ل‬ ‫ت أن تنث َُر‪ .‬ويؤل ّ ُ‬ ‫نلن ْ‬ ‫مز َ‬ ‫ظنا ل ْ‬ ‫يل َ‬ ‫دري‪ .‬فل أجد ُ م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫ي هذا‬ ‫صحابي‪ :‬لو ح َ‬ ‫ص َ‬ ‫ضَر ال ّ‬ ‫م‪ .‬كقول َ‬ ‫جْلنا فيما ل َيسَتحي ُ‬ ‫ن‬ ‫س‪ .‬وُيسب ّ ُ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫تم ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫عد ّةَ أصاب ِِع‬ ‫منا ِ‬ ‫صا ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ب ميسَرت ِهِ على رغ ِ‬ ‫ح ُ‬ ‫ه‪ .‬فل ْ‬ ‫س ْ‬ ‫ن نظ ُ‬ ‫ي عل ّ‬ ‫سباع ّ‬ ‫ي‪ .‬وذِلك الّزوُْر ال ُ‬ ‫ض في است ِ ْ‬ ‫س‪ .‬ث ّ‬ ‫ل اللبا ِ‬ ‫م قال‪ :‬يا أولي اللبا ِ‬ ‫ب‪ .‬قال الّراوي‪ :‬وكّنا قدِ انتظ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫مَنتي‪.‬وث ُْبنا‬ ‫ما ِ‬ ‫ل إلي ْ ِ‬ ‫صن ْعُ وشكَر علي ْ ِ‬ ‫ب ما ي ُ ْ‬ ‫س يْرقُ ُ‬ ‫ه‪ .‬الى أن رك َد َ‬ ‫ن ُيطعِ ُ‬ ‫ن ذِلك أست َطعِ ُ‬ ‫ض ْ‬ ‫م‪ .‬وأكفيك ما ناب َك‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ب في ك ّ‬ ‫ل‬ ‫ن ُتح ّ‬ ‫ل تُزْر م ْ‬ ‫ر‬ ‫شه ٍ‬ ‫ر‬ ‫فا ْ‬ ‫جِتلُء الِهل ِ‬ ‫ل في الشهْ ِ‬ ‫ه‬ ‫ن إلـي ْ ِ‬ ‫م ل تنظ ُُر الـُعـيو ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫م‬ ‫يو ٌ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ن ليلتي‬ ‫ب دامي ال ُ‬ ‫قال الحار ُ‬ ‫ت لوْ أ ّ‬ ‫م‪ :‬فو ّ‬ ‫قْرِح‪ .‬حتى غشَينا جوا ٌ‬ ‫طائ ِرٍ خائ ِ ٍ‬ ‫قه ِ‬ ‫ب‪ .‬وأف َ‬ ‫ي َُر ّ‬ ‫نن ّ‬ ‫م‪ .‬فقل ُ‬ ‫ص الّتسلي ُ‬ ‫الّنسي ُ‬ ‫تل ْ‬ ‫ح َ‬ ‫م‪ .‬في بع ِ‬ ‫ة قدِ انت ََبذوا‬ ‫فِلها‪ .‬وقال الخُر‪ :‬سك ْ‬ ‫ب إذا بّر ين ْ ُ‬ ‫م لك تك ِ ْ‬ ‫لم ْ‬ ‫ْ‬ ‫م يَز ْ‬ ‫سُر‪.‬ل ْ‬ ‫م‪ .‬سعْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ي‬ ‫ح ال ِ‬ ‫سماِر‪ .‬فأع َ‬ ‫ح َ‬ ‫جب َ ُ‬ ‫عند َ ُ‬ ‫ه‪ .‬فأمَر ك ُ ٌ‬ ‫قن َعُ بل َ َ‬ ‫لي َ ْ‬ ‫د‪ .‬ف َ‬ ‫ملحاَء ال ُ‬ ‫مل َ‬ ‫ال ْ‬ ‫حواِر‪ .‬فسعَي ْ ُ‬ ‫م لكل ِ َ‬ ‫محادثت ِهِ ْ‬ ‫ت في ُ‬ ‫ة‪ .‬فه ْ‬ ‫شريد ُ مح ّ‬ ‫ل َ‬ ‫مّيا‬ ‫صبي َةٍ ِ‬ ‫جماع ِ‬ ‫ص‪ .‬وقل ُ‬ ‫ل علي ْهِ ْ‬ ‫إليهِ ْ‬ ‫ف ِ‬ ‫م‪ .‬وجعْلنا ُنفي ُ‬ ‫صعاِبها‪ .‬فما ت ِ‬ ‫ن كن َ‬ ‫مزاوِِد‪ .‬وُنضو ِ‬ ‫نم َ‬ ‫ن الَعناء العظي ِ‬ ‫ّ‬ ‫م‪ .‬ول ْ‬ ‫ة? فقالوا له‪ :‬يا هذا إّنك حضْر َ‬ ‫ال َ‬ ‫ن أخا ال ّ‬ ‫د‪.‬‬ ‫ق باِبها‪ .‬أو نغب َ َ‬ ‫ح َ‬ ‫ال ِ‬ ‫ق خاط ِ ٍ‬ ‫س إل لم َ‬ ‫حبى‪ .‬ونفت َرِعَ من ُ‬ ‫جل ُ‬ ‫ْ‬ ‫ع‬ ‫في ِ‬ ‫م ِ‬ ‫من َت ِهِ في نظ ِ‬ ‫ن بعدِ ِ‬ ‫عقدِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وَبريد ُ ِ‬ ‫ن يفثأ ُ‬ ‫ل في ال َ‬ ‫ح َ‬ ‫ة‪ .‬وأتا َ‬ ‫ي اسِتماحت َك ُ ْ‬ ‫ن أحّلني ساحت َك ُ ْ‬ ‫ت? وإني و َ‬ ‫حل َ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬ ‫ص‪ .‬وفوْقَ كل ذي ِ‬ ‫شفاَء بال ّ‬ ‫م‪ .‬فقال‪ :‬إ ّ‬ ‫الَعشاء‪ .‬صاح ُ‬ ‫ف‪ .‬ف ُ‬ ‫ن ِ‬ ‫ب مناب َك‪ .‬فل ّ‬ ‫ظ ال ُ‬ ‫ف الد َُرَر ونح ُ‬ ‫حضا ِ‬ ‫افِتضا ِ‬ ‫م‪ .‬فاب ْت َد ََر لعِظم ِ م ْ‬ ‫ب الكهْ ِ‬ ‫ب مي َ‬ ‫صحا ِ‬ ‫ةأ ْ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫م أخا م ّ‬ ‫ن‬ ‫جرِ رب ّك‪ .‬أخذ َ طْرفي ُرف َ‬ ‫فعُْتها بن َ ْ‬ ‫ضِلها‪ .‬استيلد َ‬ ‫مإ ّ‬ ‫بض ْ‬ ‫حنا‪ .‬فإ ْ‬ ‫وقال‪ :‬سأنو ُ‬ ‫شئ َ‬ ‫‪35‬‬ .‬وقالوا‪ :‬مْرحبا مر َ‬ ‫حبا‪ .‬والفض ِ‬ ‫المسجد َ بالّتسليمَتي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ة‪.‬تْنفي ُ‬ ‫ف َ‬ ‫مت َ َ‬ ‫م‪.‬وحّيا‬ ‫ب‪ .‬وش َ‬ ‫ق ً‬ ‫ديُتها بف ْ‬ ‫ما أ ّ‬ ‫ب‪ .‬فل ْ‬ ‫م أجل ِ ْ‬ ‫ة بارِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ن‪ .‬ل جن ّ َ‬ ‫حراِر‪ .‬أما‬ ‫ن‪ .‬وح ْ‬ ‫سروج ّ‬ ‫س َ‬ ‫م‪ .‬فحّيانا بالكِلمَتي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫بطيئ َ ُ‬ ‫ة ال ُ‬ ‫المقامة المغربّية‬ ‫ه‬ ‫غيَر يوم ٍ ول تـزِد ْهُ عـلـي ِ‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫جدِ‬ ‫ض مسا ِ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬شهِد ْ ُ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫صلةَ المغْرِ ِ‬ ‫ت َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ب‪ .‬وقال الذي يلي ِ‬ ‫ميا ِ‬ ‫ه‪ :‬كب ّْر َرجاَء أ ْ‬ ‫من ُ ُ‬ ‫ل‪ .‬وفي ِ‬ ‫وي ُْثري وُيع ِ‬ ‫م‪ .

‬فقال‪ :‬ها ُ‬ ‫ضْينا الى د ُوَي َْرةٍ خرِب َ ٍ‬ ‫متشعّب َ ٍ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ف ْ‬ ‫مري لقد ْ خ ّ‬ ‫م است َ ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ثم َ‬ ‫ن‪ .‬فأْبطأ ب ُط ْأ جاوَز حد ّ ُ‬ ‫و ُ‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫متعِب َ ٍ‬ ‫ن الخبي ِ‬ ‫ة‪ .‬وي ْ‬ ‫ورو َ‬ ‫ك الّرجوِع‪ .‬‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫صت َهُ ْ‬ ‫غُ ّ‬ ‫ح ِ‬ ‫م ِ‬ ‫م على الث َ ِ‬ ‫جراَبه‪.‬و ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫سب ُ ٍ‬ ‫ث? فقال‪ :‬أخذ َ بي في طُر ٍ‬ ‫عند َك من الحديث‪ .‬ف ُ‬ ‫م أن َ‬ ‫ر‪ .‬وإ ْ‬ ‫نذ ّ‬ ‫ل إذا ل ّ‬ ‫ل مؤ ّ‬ ‫طبا ً ل َ‬ ‫ُ‬ ‫م ٍ‬ ‫م ْ‬ ‫ْ‬ ‫م‪:‬‬ ‫ظ‬ ‫تع‬ ‫للذي‬ ‫ل‬ ‫ُ‬ ‫ق‬ ‫ف‬ ‫م‪.‬فهاك نصيح ً‬ ‫ت ال ُ‬ ‫واستوْ َ‬ ‫ح ْ‬ ‫جب ْ َ‬ ‫يم ْ‬ ‫ةه َ‬ ‫س الّنصائِح‪ .‬إن الغا ِ‬ ‫ق َ‬ ‫ه المح ّ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ظ‬ ‫تن‬ ‫أن‬ ‫ت‬ ‫ب‬ ‫أحب‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أُ‬ ‫واْرعَ إذا المرُء أسا‬ ‫عـرا‬ ‫ر‬ ‫أ‬ ‫س‬ ‫مل ً إذا َ‬ ‫ْ ْ َ‬ ‫دنـسـا‬ ‫ة‬ ‫سن ِد ْ أخـا َنـبـاهَ ٍ‬ ‫ن إخـاًء َ‬ ‫أ ْ‬ ‫أب ِ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫س ُ‬ ‫ن جلسـا‬ ‫ب غـا ِ‬ ‫بإ ْ‬ ‫جنا َ‬ ‫ل َ‬ ‫أ ْ‬ ‫ُ‬ ‫مشاِغ ٍ‬ ‫شـم ٍ‬ ‫ُ‬ ‫مـرا ً‬ ‫واْرم ِ بهِ إذا َرسـا‬ ‫ب ِ‬ ‫سُر إذا ه ّ‬ ‫أ ْ‬ ‫ُ‬ ‫تن َ‬ ‫كسـا‬ ‫قوّ فَعـسـى‬ ‫نت َ‬ ‫ُيسعِ ُ‬ ‫أ ْ‬ ‫ف وق ْ ٌ‬ ‫سك ُ ْ‬ ‫حناهُ حتى است َْعفى‪.‬متأ ّ‬ ‫قْلنا لحدِ‬ ‫س َ‬ ‫قل ِ َ‬ ‫ر‪ .‬‬ ‫جةِ قدِ انت َ‬ ‫ل‪ .‬ف ُ‬ ‫حث ْ ِ‬ ‫م َ‬ ‫م عاد َ الُغل ُ‬ ‫م وحد َ ُ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫حثا ً إياَبه‪ .‬ومغارِ ِ‬ ‫ن نفائ ِ ِ‬ ‫د‪:‬‬ ‫المصال ِِح‪ .‬واختل َ‬ ‫فت َ َ‬ ‫ف َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ما سحَرنا بآياِته‪ .‬ونه َ‬ ‫حناهُ الى أ ِ‬ ‫مقاِول‬ ‫ة‬ ‫للـهِ د َّر ِ‬ ‫عـصـاب َ ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ق ال َ‬ ‫ُ‬ ‫مقا ِ‬ ‫صد ُ ِ‬ ‫م فضـائ ِل ً‬ ‫ضـل‬ ‫مأثوَرةً وفوا ِ‬ ‫فاقوا النا َ‬ ‫م بـاِقـل‬ ‫ح‬ ‫تس ْ‬ ‫حاوْرُتهم فو َ‬ ‫بانا ً لدي ِْهـ ْ‬ ‫جد ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫م سـائ ِل ً‬ ‫ت جودا سـاِئل‬ ‫فلقي ُ‬ ‫ت فيهِ ْ‬ ‫وحلل ْ ُ‬ ‫م حيا ً لكانوا واِبـل‬ ‫كرا‬ ‫ت لوْ كان ال ِ‬ ‫ُ‬ ‫أق َ‬ ‫م ُ‬ ‫س ْ‬ ‫م ال َ‬ ‫ل‪.‬وإ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ه‪.‬وطريقٌ طا ِ‬ ‫ل دا ِ‬ ‫م ٌ‬ ‫م ٌ‬ ‫لم ْ‬ ‫وبْيني وبي َ‬ ‫ّ‬ ‫س‪ .‬‬ ‫جِبروا َ‬ ‫حدا َ‬ ‫ن ُيسا ِ‬ ‫ه‪ .‬فه ْ‬ ‫ن ك ِّني لي ٌ‬ ‫مُنني‬ ‫مصباٍح يؤْ ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫س‪ .‬وُيبي ّ ُ‬ ‫م ِ‬ ‫ت لصحابي‪ :‬هذا الذي‬ ‫ت صا ِ‬ ‫دنا‪ .‬وأنش َ‬ ‫ل‬ ‫فل ت ْ‬ ‫ة‬ ‫ت جنـى نـخـل َ ٍ‬ ‫إذا ما حوَي ْ َ‬ ‫قُرب َْنهـا الـى قـاِبـ ِ‬ ‫ص ْ‬ ‫ل‬ ‫فحوْ ِ‬ ‫ل من ال ُ‬ ‫سنب ِ‬ ‫ت عـلـى بـي ْد ٍَر‬ ‫ما س َ‬ ‫قط ْ َ‬ ‫وإ ّ‬ ‫ل‬ ‫ص‬ ‫الحا‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫قـ ْ‬ ‫فَتن َ‬ ‫ل‬ ‫ب في ك ّ‬ ‫ت‬ ‫ن إذا مـا لـ َ‬ ‫ش َ‬ ‫طـ َ‬ ‫فةِ الـحـاِبـ ِ‬ ‫ول تلب َث َ ّ‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ة في السـا ِ‬ ‫سلم َ‬ ‫فإ ّ‬ ‫ن إذا ما سـبـ ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫حـ َ‬ ‫حـ ِ‬ ‫ول توِغل َ ّ‬ ‫ب‬ ‫ب بها ِ‬ ‫ت وجاوِ ْ‬ ‫وخاط ْ‬ ‫جل ً من َ‬ ‫ل‬ ‫وب ِعْ آ ِ‬ ‫ك بالـعـاجـ ِ‬ ‫ف‬ ‫بسوْ َ‬ ‫لق ّ‬ ‫فما م ّ‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ط سوى الوا ِ‬ ‫ول ُتكث َِر ّ‬ ‫ن علـى صـاحـ ٍ‬ ‫صـ ِ‬ ‫‪36‬‬ .‬فأتلعوا نح َ‬ ‫ب‪ .‬مد ْ‬ ‫قال‪ :‬فل ّ‬ ‫ن است َ ْ‬ ‫د‪:‬‬ ‫ض ُين ِ‬ ‫ش ُ‬ ‫ومن ْ‬ ‫جراب َ ُ‬ ‫ه‪ .‬وو ْ‬ ‫سقَ قد ْ وقَ َ‬ ‫سل ِ َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ج َ‬ ‫وك َن َْز م ْ‬ ‫س‪ .‬وسألوهُ أ ْ‬ ‫دقوا بهِ ال ْ‬ ‫وأح َ‬ ‫عيلت ُ‬ ‫م ليلت َ ُ‬ ‫مَرهُ ْ‬ ‫م وأ ْ‬ ‫طفالي‬ ‫م إذا ر ّ‬ ‫م‪ .‬وأكث ََر العذ ْ َ‬ ‫خ َ‬ ‫ن‬ ‫م الب ُ ْ‬ ‫مخا ِ‬ ‫ل‪ .‬ع ِ‬ ‫ْ‬ ‫مناخي‪ .‬وازد َفََر ِ‬ ‫مَر ثياب َ ُ‬ ‫مش ّ‬ ‫كفى‪ .‬وإ ِ‬ ‫نم َ‬ ‫يتض ّ‬ ‫ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫دعوني ل ْ‬ ‫غ‬ ‫م‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫م ومَلك بذ َ َ‬ ‫ل‪ :‬ل ُذ ْ بك ّ‬ ‫ل‪ .‬غيَر أني قصدت ُك ُ ْ‬ ‫حب ْت ُ ْ‬ ‫حبا ً بك ُ ْ‬ ‫حب ّا ً ِلما أحب َب ْت ُ ْ‬ ‫ن لي بو ْ‬ ‫هم‬ ‫ن اسَتراثوني خامَر ُ‬ ‫ش ِ‬ ‫دعو َ‬ ‫ن الجوِع‪ .‬وحسَرنا بب ُعْدِ غاياِته‪ .‬ليكو َ‬ ‫ه مضط َِبنا ً ِ‬ ‫ه‪ .‬وُر ْ‬ ‫فقال‪ُ :‬‬ ‫م‪ .‬ث ّ‬ ‫ه‪ .‬على أن ي ْ‬ ‫ق‪ .‬ف َ‬ ‫ب فأ ُ‬ ‫صت َهُ ْ‬ ‫خ َ‬ ‫سد ّ َ‬ ‫ف له ُ‬ ‫ش‪ .‬‬ ‫ن أسرعَ ل َ‬ ‫في ْئ َت ِ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ه الى فئ َِته‪ .‬فاْنطل َقَ معَ ُ‬ ‫ة‪ :‬ات ّب ِعْ ُ‬ ‫الغِل ْ َ‬ ‫َ‬ ‫قْلنا له‪ :‬ما‬ ‫ه‪ .‬وأسي َ‬ ‫م ْ‬ ‫ص ُ‬ ‫ذه َ‬ ‫ش‪ .‬وجلى الوجوهَ ضوُء‬ ‫ملت َ َ‬ ‫جيء بال ُ‬ ‫ما ِ‬ ‫ي الثاَر? قال‪ :‬فل ّ‬ ‫نل َ‬ ‫الِعثاَر‪ .‬الى ال ّ‬ ‫هبا ً لل ّ‬ ‫س َ‬ ‫ب إليك ُ ْ‬ ‫م‪ .‬حتى أف َ‬ ‫هنا ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت عني‪.‬ووكُر أْفراخي‪.‬فقل ُ‬ ‫س‪ .‬وقال‪ :‬يا ِ‬ ‫مسَتعيذا ً من ال َ‬ ‫خطا ِقيد َ ُرم َ‬ ‫ن عدِ َ‬ ‫عّز َ‬ ‫ن‪ .‬وقال‪ :‬لع ْ‬ ‫جراب َ ُ‬ ‫ج مني ِ‬ ‫ح باب َ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫َ‬ ‫س‬ ‫سنى مني‪ .‬‬ ‫وه ال ْ‬ ‫مط َِر صا َ‬ ‫ه إذا نطقَ أصا َ‬ ‫ن است ُ ْ‬ ‫ت الى أن ُ‬ ‫شْر ُ‬ ‫ب‪ .‬وعاد َ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫حي ِ‬ ‫حي ِ‬ ‫ب الما َ‬ ‫ب‪.‬رأي ُ‬ ‫القب َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫أ َ‬ ‫عناق‪.‬هوَ أبو زي ِ‬ ‫ب صي ْ ِ‬ ‫ح َ‬ ‫دنا‪ .‬ول ْ‬ ‫م َ‬ ‫م العي ُ‬ ‫مي ْ‬ ‫طي ُ‬ ‫ر‪ .

‬وإ ْ‬ ‫م مد َ ْ‬ ‫ن سم َ‬ ‫ل‪ .‬قال لهُ ْ‬ ‫كال ْ‬ ‫صنا ِ‬ ‫ُ‬ ‫معُ ال ّ‬ ‫ن‬ ‫ل‪ .‬وكا َ‬ ‫قت ِهِ ْ‬ ‫قت ِهِ ْ‬ ‫م‪ .‬ي ُ َ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ة ال ّ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ق ُ‬ ‫ل‪.‬وا ْ‬ ‫والجوا ُ‬ ‫طراَرهُ ْ‬ ‫م‪ .‬حتى عاد َ أْنح َ‬ ‫شي ٌ‬ ‫ل‬ ‫م‪ .‬والغِترارِ بإفْك ِ ِ‬ ‫منا على تْرك ِ ِ‬ ‫واط ّل َْعنا على ن ُك ْرِهِ ومكرِ ِ‬ ‫ه‪ .‬قال الراوي‪ :‬فل ّ‬ ‫ب الهوَ َ‬ ‫م تفّرْقنا‬ ‫ه‪ .‬ل ِ‬ ‫خرافا ِ‬ ‫إ ّ‬ ‫ت‪ .‬فما نب َ َ‬ ‫م ُرموا بال ّ‬ ‫صموتا ً‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ن رآ ُ‬ ‫م ِلسا ٌ‬ ‫إنسا ٌ‬ ‫ن‪ .‬فحي َ‬ ‫هم ب ُكما كالْنعا ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫م ط ِوَ َ‬ ‫ج َ‬ ‫ة‪ .‬وبادِْر الى ص ْ‬ ‫كلءةِ رب ّ َ‬ ‫م وصّيتي‪ .‬‬ ‫م‬ ‫ن الوَر َ‬ ‫م ِ‬ ‫م ال َ‬ ‫ة‪ِ .‬فيا لعَ َ‬ ‫قها‪ .‬و ُ‬ ‫أتع ِ‬ ‫منوالي ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫ن‪ .‬سعَ ُ‬ ‫سّني المؤون َ َ‬ ‫خل َ‬ ‫معون َ ِ‬ ‫ة‪ .‬و َ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ث ال َ‬ ‫ق ُ‬ ‫منائ ِِح‪ .‬‬ ‫ة‪ .‬قالوا‪ :‬أأن َ‬ ‫طه ْ‬ ‫س ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ضَربوا عن‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ة‪ُ .‬‬ ‫ما وق ْ‬ ‫شعرِ ِ‬ ‫حوى ِ‬ ‫فنا على ف ْ‬ ‫أجل ُ‬ ‫س الى راسي‪ .‬كلما أبا َ‬ ‫حبا َ‬ ‫ب‪ .‬وتطل ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫ب‪ .‬وموقِ ُ‬ ‫ها ُ‬ ‫حنا‪ .‬فإ ْ‬ ‫ت خواطُرك ْ‬ ‫ح ْ‬ ‫ش ْ‬ ‫هنا مج َ‬ ‫ف الف ْ‬ ‫ص ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ح‪ .‬م ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ن‪.‬وتجاوُز الح ّ‬ ‫تشفيعُ المسائ ِ ِ‬ ‫‪37‬‬ .‬وتهنئ ُ‬ ‫خلص ُ‬ ‫ة العطي ّ ِ‬ ‫ص الني ّ ِ‬ ‫ف الكل ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ل‪ .‬فأرِ ْ‬ ‫حل ِهِ مسَر ٌ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ن ِرسال ً‬ ‫ت على ِ‬ ‫حها مساؤها? ن ُ ِ‬ ‫س َ‬ ‫صب ُ‬ ‫ة أْر ُ‬ ‫رفو َ‬ ‫ج ْ‬ ‫ضها سماؤها‪ .‬وتتب ّعُ العَثرا ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ض المو ّ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ة‪ .‬وي ُْنسي س ْ‬ ‫ب‪ .‬ون ِ‬ ‫مى‪ .‬وي ُ ْ‬ ‫ض‬ ‫ض ِ‬ ‫م‪ .‬وان ْ ُ‬ ‫صنيع ُ‬ ‫م وطاع ً‬ ‫قلوا عني‪ :‬النسا ُ‬ ‫ة! فاست َ ْ‬ ‫معا ً لك ُ ْ‬ ‫س ْ‬ ‫ن‪َ .‬واست ِ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫م‪ .‬فِعْ ُ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫ر‪.‬فل ّ‬ ‫حلُء جنى ال ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫دلء?‬ ‫م ِ‬ ‫ِ‬ ‫ن ي ُْبلى في الهَْيجاء‪ .‬في‬ ‫ك‪ .‬فقالوا ل ُ‬ ‫ت ِزناد ُك ْ‬ ‫صلد َ ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫ذنا‬ ‫ة بالن ّ ْ‬ ‫د‪ .‬و ِ‬ ‫ص َ‬ ‫ال ُ‬ ‫قد ُ المحب ّةِ يقَتضي الن ُ ْ‬ ‫ة الّلسا ِ‬ ‫ب‪ .‬وه ْ‬ ‫ة عليهِ ْ‬ ‫العي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫م هوى‬ ‫ب‪ .‬ول‬ ‫جةِ هذا البحرِ مسب َ ٌ‬ ‫ه‪ :‬واللهِ ما لنا في ل ّ‬ ‫م قد َ ْ‬ ‫حنا‪ .‬فأطَرقَ ساع ً‬ ‫ت‪ .‬ب ّ‬ ‫وزين َ ُ‬ ‫سعا ِ‬ ‫ة الُرعا ِ‬ ‫ة‪ .‬الى أن خل َ ِ‬ ‫جعا ُ‬ ‫فد َ ال ّ‬ ‫ت ال ِ‬ ‫ل مْر ً‬ ‫مع ّ‬ ‫ل ُ‬ ‫مى‪ .‬ذخيَرةُ الح ْ‬ ‫ب‪ .‬إل أن ُ‬ ‫مُْ‬ ‫ن جل ٍ‬ ‫ة‪ .‬تباشيُر الب ِ ْ‬ ‫ب‬ ‫ة‪ .‬وصف َ‬ ‫سر ٍ‬ ‫قةٍ خا ِ‬ ‫سَر ٍ‬ ‫بوجوهٍ با ِ‬ ‫قرّية‬ ‫قه َ‬ ‫المقامة ال َ‬ ‫مِح‬ ‫دث الحار ُ‬ ‫ن‪ .‬وإكلي ِ‬ ‫َ‬ ‫ن قلم ٍ وأْقح َ‬ ‫م‪ .‬ث ّ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ل‪ .‬عّر َ‬ ‫م الى ال ّ‬ ‫ب‪ .‬و ُ‬ ‫ن‪ .‬ي ُد ْ ِ‬ ‫دا ِ‬ ‫ب‪ .‬و ُ‬ ‫ق ْ‬ ‫مباراةٍ مشتطةِ اللهو ِ‬ ‫مشت َد ّةِ الُهبو ِ‬ ‫ت في‬ ‫ما التح ْ‬ ‫مناظر ِ‬ ‫محاضَر ِ‬ ‫ة‪ .‬ول فاهَ لحدِهِ ْ‬ ‫م‪ .‬وف ْ‬ ‫ة‪ .‬ومل َ ُ‬ ‫ل‬ ‫ك الهوى‪ .‬است ِْغراقُ الغاي ِ‬ ‫ة الَغواي ِ‬ ‫ل الح ّ‬ ‫ة‪ .‬وما زا َ‬ ‫ح‬ ‫ك الِعصاب ِ‬ ‫ي من الصاب َ ِ‬ ‫ض ُ‬ ‫ل يف َ‬ ‫جب ْ ُ‬ ‫فأع ِ‬ ‫ت بما أوت َ‬ ‫سؤا ُ‬ ‫صمي في ك ّ‬ ‫ك ّ‬ ‫ل‬ ‫ب‪ .‬وبد ْ‬ ‫ت الى ِ‬ ‫ن‪ .‬وأفاضوا في الّتحاجي‪ .‬ثم‬ ‫ة‪ .‬واستأذ َ‬ ‫مطاَر َ‬ ‫ن في ال ُ‬ ‫بال ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ة الحسا ِ‬ ‫ل‪ .‬ي ُك ِ ّ‬ ‫د‪.‬فلما رأى إْنفا َ‬ ‫صو ِ‬ ‫ض القوْ ِ‬ ‫ن لنا ِبذا? فقال‪:‬‬ ‫مفاَتح ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫ة‪ .‬زما ُ‬ ‫ع‪ .‬سحُر الْلبا ِ‬ ‫ة الّنفو ِ‬ ‫ة المنط ِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ق‪َ .‬وتي ّ‬ ‫ل ال َ‬ ‫صد ِْر‪ .‬ومجلب َ ُ‬ ‫ة‪ .‬وسوُء الطمِع‪ُ .‬وتكل ُ‬ ‫ة‪ .‬وأر َ‬ ‫مد ّ ِ‬ ‫ل العِد ّ ِ‬ ‫مأ َ‬ ‫م‪ :‬قد ْ أ ّ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫خيت لك ْ‬ ‫جلت ُك ْ‬ ‫م‪ .‬ث َ‬ ‫خلو ُ‬ ‫سؤا ِ‬ ‫م ُ‬ ‫ة الّنوا ِ‬ ‫َ‬ ‫ض ُ‬ ‫يسهّ ُ‬ ‫صدِر‪.‬فناهيك بَرون َ ِ‬ ‫جِبها! قال‪ :‬فكأ ّ‬ ‫ن مغرِِبها‪ .‬ومطا ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫مام قال‪ :‬لحظ ْ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ض مطارِِح الَبي ِ‬ ‫ت في بع ِ‬ ‫ُ‬ ‫ة‬ ‫سيما ال ِ‬ ‫ن‪ِ .‬والّتبريزِ على تل َ‬ ‫ة‪ .‬وات ْ ُ‬ ‫م عّني‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫ل له ُ ْ‬ ‫ل علي ْهِ ْ‬ ‫م فأب ْل ِغْهُ ْ‬ ‫ك‪ .‬وطلوَةُ ُنجوم ِ ال ُ‬ ‫م في ُ‬ ‫دجى‪ .‬إذا أجا َ‬ ‫ه كان ُيبدي الُعجا َ‬ ‫م‪ .‬ث ّ‬ ‫ن متى است َث َب ْ َ‬ ‫ن إذا وث َب ْ َ‬ ‫ن‪.‬وات ّ ِ‬ ‫ئ العطي ّ َ‬ ‫في سا ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ن الك ّ‬ ‫ح‪ .‬يباي ِ ُ‬ ‫شي ُ‬ ‫ن الخلئ ِ‬ ‫الخلئ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ت‪.‬ول‬ ‫ن السهََر في ال ُ‬ ‫ن أعظم ِ الفا ِ‬ ‫ت‪ .‬وشي َ‬ ‫ل الن ّد ْ ِ‬ ‫جمي ِ‬ ‫شك ْ ِ‬ ‫ر‪ .‬فقالوا له‪ :‬حّبذا‪ .‬فإذا بل َغْت َهُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ت ألغي احِتراسي‪ .‬‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫مصافا َ‬ ‫صد ْقُ الحدي ِ‬ ‫ح‪ .‬وم ْ‬ ‫َ‬ ‫ن‪.‬وانتظ ْ‬ ‫ت برهْط ِهِ ْ‬ ‫ق ُ‬ ‫ة‪ .‬فتي َ ً‬ ‫ممارا ٍ‬ ‫م ِ‬ ‫حجى‪ .‬والِتزا ُ‬ ‫حزا َ‬ ‫ق‪ .‬ولس ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬ ‫ه‪.‬م ْ‬ ‫جزاُء المدائ ِِح‪ .‬وي ُلقي د َلوَهُ في ال ّ‬ ‫تم ّ‬ ‫م‪ .‬فهّزني ل َ‬ ‫ص ِ‬ ‫ده ْ‬ ‫ب‪ .‬وُيثيبو َ‬ ‫إخوانا ً يِثبو َ‬ ‫ة‪ .‬واست ِْعما ُ‬ ‫م‪ .‬وقُ ْ‬ ‫م تحّيتي‪ .‬‬ ‫ن‪ .‬و ُ‬ ‫سعاد ِ‬ ‫ج ُ‬ ‫عنوا ُ‬ ‫است ِْثماُر ال ّ‬ ‫مداراةِ يو ِ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫ش ِ‬ ‫ن الكَر ِ‬ ‫ن‪.‬وهن ّ ِ‬ ‫ح أفكاَرنا م َ‬ ‫ْ‬ ‫م قال‪:‬‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫م ُ‬ ‫م ِ‬ ‫س ُ‬ ‫ة ال ُ‬ ‫ب ال َ‬ ‫ور ّ‬ ‫د‪ .‬آفَ ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫وفصا َ‬ ‫ق‪ .‬‬ ‫ف‪ .‬وع ْ‬ ‫حلي ُ‬ ‫ث‪ِ .‬‬ ‫و ُ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ل ُرف َ‬ ‫ن في بحبوحةِ حل َ‬ ‫ِ‬ ‫حجاجي‪ .‬تلوَ ْ‬ ‫ة‪.‬إ ْ‬ ‫ن بزغ ْ‬ ‫ن‪ .‬واقْت َدِ به في أمورِ َ‬ ‫ثم قال‪ :‬اخُزْنها في تأمورِ َ‬ ‫ك‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫حب ِ َ‬ ‫ك‪ .‬وصل ْ‬ ‫وتجل ْ‬ ‫تم ْ‬ ‫ت ذات وجَهي ِ‬ ‫جهََتي ِ‬ ‫ت في لوَْني ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫مشرِِقها‪ .‬وإ ْ‬ ‫ن طلعَ ْ‬ ‫تم ْ‬ ‫م‬ ‫ت‪ .‬وك ْ‬ ‫حّر‪ .‬ولوّ َ‬ ‫سمو ُ‬ ‫ه الُهمو ُ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫حت ْ ُ‬ ‫خ قد بَرت ْ ُ‬ ‫ل‪ .‬ومهُْر الوسائ ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫د‪ .‬شّر ال َ‬ ‫سل َ‬ ‫ح ُ‬ ‫معاي ِ ِ‬ ‫ب المثال ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ف‪.‬‬ ‫ملوا مني‪ .‬أو ح ّ‬ ‫م كلم ُ‬ ‫ة الْنصا ِ‬ ‫صما ِ‬ ‫القو َ‬ ‫س منهُ ْ‬ ‫ت عليهِ ْ‬ ‫ق ْ‬ ‫ت‪ .‬ل م ْ‬ ‫فقلت‪ :‬بل أنا م ْ‬ ‫ن أبناء الطعْ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫م‪.‬وشَر ُ‬ ‫س‪ .‬فأ ْ‬ ‫ن وال ّ‬ ‫ضْر ِ‬ ‫ن نظاَرةِ الحْر ِ‬ ‫ب‪ .

‬في ت ْ‬ ‫ف ال ْ‬ ‫ل‪ .‬ت ُلغى الحاج ُ‬ ‫ال ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫س ِ‬ ‫س الّرئاس ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ة‪ .‬عل ِ ْ‬ ‫حت ِهِ ال ُ‬ ‫الراوي‪ :‬فل ّ‬ ‫م اعْت َل َقَ ك ٌ‬ ‫ض َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ل مّنا‬ ‫ن الف ْ‬ ‫ل الْنشاُء‪ .‬عند َ ال ْ‬ ‫شُر ال ُ‬ ‫س ْ‬ ‫جفاء‪ُ .‬وأملو َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ش ِ‬ ‫محولي‪ .‬بح َ‬ ‫كفاُء ال ُ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫س ِ‬ ‫ت‪ .‬يؤم ُ‬ ‫ين ُ‬ ‫سراِر‪.‬قال‬ ‫ة فِ َ‬ ‫ن‪ .‬وفل َذ َ ل ُ‬ ‫ُ ْ‬ ‫جنت ِ َ‬ ‫سحنت ِ َ‬ ‫ن أبا زيدٍ على ُ‬ ‫م َ‬ ‫ك‪.‬‬ ‫ملحظ َ ِ‬ ‫جِتهاِد‪ .‬فلي َ ُ‬ ‫ع ِ‬ ‫جفاء‪ .‬وتنوّهُ الْقداِر‪.‬وقال‪ :‬لست أرزأ ُ‬ ‫ه‪ .‬ين ُ‬ ‫حْبها‪ .‬تهذ ّ ُ‬ ‫سيا َ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫حك َ‬ ‫ة‪ .‬وتحاشي‬ ‫ط ال ُ‬ ‫ئ الُعقو َ‬ ‫ش ُ‬ ‫ق‪ُ .‬واّتقاُء‬ ‫ن العُ َ‬ ‫معاط ِ َ‬ ‫مقاَرن َةِ ال ُ‬ ‫وامِتحا ُ‬ ‫ن ال َ‬ ‫قلء‪ .‬عند َ‬ ‫وفاء‪ .‬وقُب ْ ُ‬ ‫وفاء‪ .‬‬ ‫ش ِ‬ ‫محولي‪ .‬يحب ِ ُ‬ ‫ق‪ .‬عند َ الحراِر‪ .‬تتبي ّ ُ‬ ‫ل الحوا ِ‬ ‫ن الّتدبيُر‪ .‬وجوهَُر ال ْ‬ ‫ح ال َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫معَ َ‬ ‫وفاء‪ .‬حتى‬ ‫شنعَ َ‬ ‫سمع ِ‬ ‫س َ‬ ‫م على هذا المس َ‬ ‫ب فلي َ ْ‬ ‫ال ُ‬ ‫ة‪ .‬ينافي ال َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن ساَقها‬ ‫بو ِ‬ ‫عظ ٍ‬ ‫مَئتا لفظ ٍ‬ ‫م قال‪ :‬هذهِ ِ‬ ‫ال ْ‬ ‫ة‪ .‬وبتفا ُ‬ ‫ل‪ .‬ث ّ‬ ‫ح ِ‬ ‫ن‪ .‬ب ُ‬ ‫صُر الَعواقِ ِ‬ ‫جَهلء‪ .‬ث ّ‬ ‫ح ِ‬ ‫ن‪ .‬وتب ّ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫تل ِ‬ ‫ب ماء و ْ‬ ‫ب َ‬ ‫ذتي‪ .‬وشَر ُ‬ ‫فكَر ِ‬ ‫ة ال ِ‬ ‫ة‪ .‬وتحّلي ال ُ‬ ‫وصفاُء الموالي‪ .‬يرفَعُ الُرت َ َ‬ ‫الّري َ ِ‬ ‫ح‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫العُ َ‬ ‫شن ْعَ ِ‬ ‫معاط ِ َ‬ ‫مقاَرن َةِ ال ُ‬ ‫ن ال َ‬ ‫قلء‪ .‬ودفْعُ ال ْ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫ة‪ .‬وعند َ‬ ‫ة‪ .‬وأ ْ‬ ‫ن را َ‬ ‫ال َ‬ ‫م عك َ‬ ‫ق‪ .‬قال‬ ‫ة فِ َ‬ ‫ن‪ .‬وم ْ‬ ‫ْ‬ ‫ق ْ‬ ‫ح‬ ‫قِبها‪ .‬ين ِ‬ ‫ب‪ .‬وُنضو ِ‬ ‫شحو ِ‬ ‫ت له‪ :‬ك ُ ْ‬ ‫فقال‪ :‬أنا هوَ على ُنحولي وُقحولي‪ .‬‬ ‫تل ِ‬ ‫ب ماء و ْ‬ ‫ب َ‬ ‫ذتي‪ .‬حتى‬ ‫شنعَ َ‬ ‫سمع ِ‬ ‫س َ‬ ‫م على هذا المس َ‬ ‫ب فلي َ ْ‬ ‫ال ُ‬ ‫ة‪ .‬فأبى َقبو َ‬ ‫ل فِل ْ َ‬ ‫ب َ‬ ‫ه ِفلذ َةً من ني ْل ِ ِ‬ ‫ذيِله‪ .‬‬ ‫محافظ َ ِ‬ ‫ة‪ِ .‬ب ُ‬ ‫صُر الَعواقِ ِ‬ ‫جَهلء‪ .‬ث ّ‬ ‫ن قل ْ ٍ‬ ‫م أنشد َ م ْ‬ ‫ب‪ .‬فقل ُ‬ ‫ك‪ .‬ث َ‬ ‫مَرةُ الن ّ ْ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ج ِ‬ ‫ل‪ .‬وجوهُر ال َ‬ ‫شُر ال ُ‬ ‫ة‪ .‬عل ِ ْ‬ ‫حت ِهِ ال ُ‬ ‫الراوي‪ :‬فل ّ‬ ‫م اعْت َل َقَ ك ٌ‬ ‫ض َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ل مّنا‬ ‫ن الف ْ‬ ‫ل الْنشاُء‪ .‬فأبى َقبو َ‬ ‫ل فِل ْ َ‬ ‫ب َ‬ ‫ه ِفلذ َةً من ني ْل ِ ِ‬ ‫ذيِله‪ .‬فلي َ ُ‬ ‫ع ِ‬ ‫جفاء‪ .‬تتفاو ُ‬ ‫ل الهِ َ‬ ‫ض ِ‬ ‫الْوجا ِ‬ ‫سفي ِ‬ ‫م ِ‬ ‫هوا ُ‬ ‫ر‪.‬عند َ الحراِر‪ .‬وبتزي ّدِ ال ّ‬ ‫قي َ ُ‬ ‫م‪ .‬تنقي ُ‬ ‫قصيرِ الما ِ‬ ‫عما ِ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ة‪ .‬ينافي ال َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن ساَقها هذا‬ ‫بو ِ‬ ‫عظ ٍ‬ ‫مَئتا لفظ ٍ‬ ‫م قال‪ :‬هذهِ ِ‬ ‫ة‪ .‬فأخذ ْ ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫على ت ْ‬ ‫ن‬ ‫شري ِ‬ ‫جٍع‪ِ:‬تحا ُ‬ ‫ب مو َ‬ ‫ج َ‬ ‫قه وتغريِبه‪ .‬ومع اللجا َ‬ ‫ة‪ .‬واخِتباُر‬ ‫ح ْ‬ ‫ت‪ .‬وقُب ْ ُ‬ ‫حراِر‪ .‬ب ِ‬ ‫ظ المانا ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫مروءا ِ‬ ‫موالي‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬ث ّ‬ ‫ن قل ْ ٍ‬ ‫م أنشد َ م ْ‬ ‫حد ّ َ‬ ‫س ّ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫لَيرو َ‬ ‫عني وأ َ‬ ‫يع ْ‬ ‫ل الّزما ُ‬ ‫َ‬ ‫غـْرَبـ ْ‬ ‫ضَبـ ْ‬ ‫ن عل ّ‬ ‫فنـي َ‬ ‫ل َ‬ ‫مراِغما ً وأسا َ‬ ‫واست َ ّ‬ ‫ه‬ ‫كـرا‬ ‫ج ْ‬ ‫ن َ‬ ‫غرَبـ ْ‬ ‫هُ ُ‬ ‫لم ْ‬ ‫وأجاَلني فـي الْفـق أ ْ‬ ‫ه‬ ‫ط‬ ‫ه وأجو ُ‬ ‫ب غْرب َ ْ‬ ‫وي شْرقَ ُ‬ ‫ِ‬ ‫فِبـ ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫كـ ّ‬ ‫ه‬ ‫بـ‬ ‫ر‬ ‫غ‬ ‫و‬ ‫لي‬ ‫م‬ ‫يو‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫في‬ ‫ة‬ ‫ل جـوّ طـْلـعَ ٌ‬ ‫ْ َ ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫متغّر ٌ‬ ‫مغّر ُ‬ ‫ب ونواهُ غـْرَبـ ْ‬ ‫صـ ُ‬ ‫وكذا ال ُ‬ ‫ب شخـ ُ‬ ‫‪38‬‬ .‬وبمو َ‬ ‫ر‪ .‬صنيعَ ُ‬ ‫رها‪ .‬بتعهّدِ ال َ‬ ‫داء‪.‬وآ ِ‬ ‫م ُ‬ ‫خَرةُ د َُرِرها‪ :‬وَر ّ‬ ‫تكو َ‬ ‫ن خات ِ َ‬ ‫ة النسا ِ‬ ‫ب الحسا ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ما صد َعَ برسالِته ال َ‬ ‫منا كي َ‬ ‫مفيد ِ‬ ‫فريد ِ‬ ‫ة‪ .‬وقُب ْ ُ‬ ‫شُر ال ُ‬ ‫س ْ‬ ‫جفاء‪ُ .‬وأملو َ‬ ‫ة‪ .‬وق َ‬ ‫ت في تثريِبه‪.‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ب‪ُ .‬فأخذ ْ ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫على ت ْ‬ ‫جٍع‪:‬‬ ‫شري ِ‬ ‫ب مو َ‬ ‫ج َ‬ ‫قه وتغريِبه‪ .‬فل ِ‬ ‫ن ير ّ‬ ‫س قالِبها‪ .‬وم ْ‬ ‫ْ‬ ‫ق ْ‬ ‫ح‬ ‫قِبها‪ .‬وأ ْ‬ ‫ن را َ‬ ‫هذا ال َ‬ ‫م عك َ‬ ‫ق‪ .‬وأ ّ‬ ‫يتفا َ‬ ‫ن يشاُء‪ .‬تحتوي على أد َ ٍ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫دها على‬ ‫شقا َ‬ ‫مسا َ‬ ‫مراَء ول ِ‬ ‫ق‪ .‬ث ّ‬ ‫ل بيدِ اللهِ يؤتيهِ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ذتي‪ .‬واّتقاُء ال ُ‬ ‫ة‪.‬ول يْرهَْبها‪ .‬صنيعَ ُ‬ ‫رها‪ .‬وُنضو ِ‬ ‫شحو ِ‬ ‫ت له‪ :‬ك ُ ْ‬ ‫فقال‪ :‬أنا هوَ على ُنحولي وُقحولي‪ .‬وقُب ْ ُ‬ ‫وفاء‪ .‬بت ْ‬ ‫ال ْ‬ ‫عداء‪ .‬ول يْرهَْبها‪ .‬تحتوي على أد َ ٍ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫دها على‬ ‫شقا َ‬ ‫مسا َ‬ ‫مراَء ول ِ‬ ‫ق‪ .‬‬ ‫ت ال ِ‬ ‫ل‪ .‬وتناسي ال ُ‬ ‫قَر َ‬ ‫وتع ّ‬ ‫دي الد َ ِ‬ ‫حقو ِ‬ ‫ب‪ .‬وق َ‬ ‫ت في تثريِبه‪.‬وإطال ُ‬ ‫بمؤاتاةِ الْقداِر‪ .‬فحوْل َقَ واستْر َ‬ ‫ع‪ .‬ث ّ‬ ‫ل بيدِ اللهِ يؤتيهِ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ذتي‪ .‬وتب ّ‬ ‫ب‪ .‬ينافي ال َ‬ ‫ل‪ :‬ال ْ‬ ‫سراُر‪ .‬وجوهُر ال َ‬ ‫شُر ال ُ‬ ‫ة‪ .‬ين ُ‬ ‫حْبها‪ .‬ينافي ال َ‬ ‫ل‪ :‬ال ْ‬ ‫سراُر‪ .‬وبخل َ ِ‬ ‫يه ِ ُ‬ ‫ص ِ‬ ‫صب ِ‬ ‫ة‪.‬ووجو ُ‬ ‫ب ال ْ‬ ‫واسِتحقاقُ ال ْ‬ ‫حماِد‪ .‬وقال‪ :‬لست أرزأ ُ‬ ‫ه‪ .‬فل ِ‬ ‫ن ير ّ‬ ‫س قالِبها‪ .‬ف َ‬ ‫ث ّ‬ ‫ة‪ .‬وأ ّ‬ ‫يتفا َ‬ ‫ن يشاُء‪ .‬تتفا َ‬ ‫م‪ .‬بك ّ‬ ‫ف الو ّ‬ ‫ف ال ْ‬ ‫خفي ِ‬ ‫حزا ِ‬ ‫خوا ِ‬ ‫ب‪ .‬ين ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫معَ َ‬ ‫شن ْعَ ِ‬ ‫حراِر‪ .‬ورأ ُ‬ ‫ل الّرجا ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫ر‪.‬وآ ِ‬ ‫م ُ‬ ‫خَرةُ د َُرِرها‪ :‬وَر ّ‬ ‫تكو َ‬ ‫ن خات ِ َ‬ ‫ة النسا ِ‬ ‫ب الحسا ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ما صد َعَ برسالِته ال َ‬ ‫منا كي َ‬ ‫مفيد ِ‬ ‫فريد ِ‬ ‫ة‪ .‬ف َ‬ ‫سراِر‪ .‬‬ ‫ن ال ْ‬ ‫ل‪ .‬فقل ُ‬ ‫ك‪ .‬وارِتفاعُ الخطاِر‪ .‬يؤم ُ‬ ‫ة‪ .‬باقِتحام ِ الخطاِر‪ .‬فحوْل َقَ واستْر َ‬ ‫ع‪ .‬وفل َذ َ ل ُ‬ ‫ُ ْ‬ ‫جنت ِ َ‬ ‫سحنت ِ َ‬ ‫ن أبا زيدٍ على ُ‬ ‫م َ‬ ‫ك‪.‬وجوهَُر ال ْ‬ ‫ح ال َ‬ ‫ة‪ .

‬وتفّرقنا أياديَ َ‬ ‫مل ْ‬ ‫ث ّ‬ ‫سْنجارّية‬ ‫المقامة ال ّ‬ ‫ة‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬ق َ‬ ‫م‪ .‬وقد أودِعَ لفائ ِ َ‬ ‫م‪ .‬وس َ‬ ‫إلي ْهِ ِ‬ ‫شْر ٌ‬ ‫نت ْ‬ ‫م‪ .‬فأح َ‬ ‫م‪ .‬فات ّ َ‬ ‫ملي ٌ‬ ‫سطي ٌ‬ ‫َ‬ ‫م علْيها بْرقٌ ُ‬ ‫ح‪ .‬بالم ّ‬ ‫ن‪ .‬ويخط ُِر بي َد َي ْ ِ‬ ‫في ْ ِ‬ ‫م وّلى ي ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫ب بالّنيرا ِ‬ ‫ل الن ّّيرا ِ‬ ‫جما ِ‬ ‫ت‬ ‫ج ِ‬ ‫ت هي ّ َ‬ ‫ن‪ .‬وإْبرارِ َ‬ ‫دو َ‬ ‫ل مع َ ُ‬ ‫من ِ‬ ‫م‪ .‬واغت ََرْر ُ‬ ‫ُ‬ ‫ه جاٌر‬ ‫ه‪ .‬ومَعنا أبو زيدٍ‬ ‫ال ّ‬ ‫قةٍ أولي خيرٍ و َ‬ ‫ب من بني ن ُ َ‬ ‫م‪ .‬م ّ‬ ‫م أن ُ‬ ‫ه ول أعل ُ‬ ‫حت ُ ُ‬ ‫ب مؤال ِ ٌ‬ ‫م ْ‬ ‫جد ُ لها‬ ‫ت عندي جاري ٌ‬ ‫مفّر ِ‬ ‫ه بعد َ فّر ِ‬ ‫ة‪ .‬فصاد َ َ‬ ‫ف نزوُلنا ِ‬ ‫م بها أحد ُ الّتجاِر‪ .‬وقلب ُ ُ‬ ‫ن لي جاٌر لسان ُ ُ‬ ‫صّرى‪ .‬وح ّ‬ ‫ل‪ .‬وإ ْ‬ ‫تس ْ‬ ‫قل َ ْ‬ ‫ق ْ‬ ‫ق ْ‬ ‫ب العاقِ ِ‬ ‫خل َْتها‬ ‫ت الم ْ‬ ‫تش َ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ث أن حللنا ال ِ‬ ‫م نلب َ ْ‬ ‫حبى‪ .‬ونكدِْ‬ ‫فقَ لو ْ‬ ‫ح‪ .‬‬ ‫ت ال ُ‬ ‫مجاري َ ٌ‬ ‫صل ِي َ ِ‬ ‫قلو ُ‬ ‫ة‪ .‬الى‬ ‫م من َ‬ ‫ه شهد ٌ ين َ‬ ‫ع ْ‬ ‫ع‪ .‬فل ّ‬ ‫ة‪ .‬وسي َ‬ ‫ض ّ‬ ‫خ بالطي ِ‬ ‫م َ‬ ‫ب الَعمي ِ‬ ‫ف ال ًّنعي ِ‬ ‫ما‬ ‫م‪ .‬ل عُد ْ ُ‬ ‫موا َ‬ ‫شُر ال ْ‬ ‫تم َ‬ ‫ن الّرجا ِ‬ ‫شْلناهُ والُعقو ُ‬ ‫ه‪ .‬وإ ْ‬ ‫ن‪ .‬وأغَرْتني ُ‬ ‫خد ْعَ ُ‬ ‫مت ِ ِ‬ ‫مت ِ ِ‬ ‫مت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬فماَز ْ‬ ‫ه وعندي أن ّ ُ‬ ‫جت ُ ُ‬ ‫مناس َ‬ ‫ه‪ .‬وتباعَد َ عن ُ‬ ‫ن الّنو ِ‬ ‫بم َ‬ ‫جنو ِ‬ ‫ت‬ ‫نك ُ‬ ‫د‪ .‬وكان ْ‬ ‫بل َ‬ ‫ه‪ .‬ف ُ‬ ‫ه‪ :‬وما سب َ ُ‬ ‫نلي ُ‬ ‫م‪ .‬فبا َ‬ ‫سٌر‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ه‪.‬ث ّ‬ ‫ن أطعِ َ‬ ‫حل َ‬ ‫ضَر م ْ‬ ‫ي بالَعي ِ‬ ‫مةِ اليدِ والي َد َي ْ ِ‬ ‫شَر‬ ‫ن نورِ الفضاء‪ .‬أ ْ‬ ‫مقا ٌ‬ ‫قلنا ل ُ‬ ‫مني ونموما ً َ‬ ‫ض ّ‬ ‫ت ُ‬ ‫آلي ُ‬ ‫مذ ْ أعوا ٍ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫ه يتقّر ُ‬ ‫ه كا َ‬ ‫ب‪ .‬و ُ‬ ‫م‪ .‬أو قُ ِ‬ ‫ن الَهباء‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬وأ ْ‬ ‫س والق َ‬ ‫كراها ع ْ‬ ‫م ِ‬ ‫شم ِ‬ ‫ب م ُْرآها ع ِ‬ ‫مليها جيد َ الن ّعَ ِ‬ ‫ر‪ .‬وُرف َ‬ ‫ر‪ .‬وإني‬ ‫ن الّزجا َ‬ ‫م? فقال‪ :‬إ ّ‬ ‫ما ٌ‬ ‫م‪ .‬فظهَر أن ُ‬ ‫ه على أن ُ‬ ‫ست ُ ُ‬ ‫ن أن ّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ب مؤان ِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫ف ْ‬ ‫حب َ‬ ‫ه عند َ ن ْ‬ ‫ق ِ‬ ‫قدِ ِ‬ ‫ن ُيفَر ُ‬ ‫س‪ .‬وبال ْ‬ ‫س‪.‬أ ْ‬ ‫ن أوْل َ َ‬ ‫ن‪ .‬وخل َ َ‬ ‫صم ْ‬ ‫م‪ .‬فأ َ‬ ‫ه‬ ‫ف ِ‬ ‫حل ِ ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ن تأل ّ ِ‬ ‫ه‪ .‬وحللنا نادِي َ ُ‬ ‫منادِي َ ُ‬ ‫جْبنا ُ‬ ‫ة‪ .‬واستن َْزل َ ِ‬ ‫ت لُ ّ‬ ‫ل‪ .‬ومتهافِ ٍ‬ ‫ت إلي ِ‬ ‫ف ٍ‬ ‫ه‪ .‬بعد َ أن كان لجيل ِ ِ‬ ‫م عن َ‬ ‫حقَ وب ُْعدًا! وإ ْ‬ ‫س َ‬ ‫ت أضحى ُزنا ٌ‬ ‫ل ْ‬ ‫ن زمَر ْ‬ ‫زعيمًا‪ .‬م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫س‪ .‬‬ ‫ن ال َ‬ ‫فريضةِ والّنافِل ِ‬ ‫القافِل َ ِ‬ ‫ما أ َ‬ ‫ه‪ .‬إ ْ‬ ‫في ال َ‬ ‫تخ ِ‬ ‫ن سفَر ْ‬ ‫ل ُ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫م‪ .‬وإ ْ‬ ‫ن قرأ ْ‬ ‫ص َ‬ ‫العُ ْ‬ ‫م من المعاقِ ِ‬ ‫ُ‬ ‫حقا ً‬ ‫ل معب َد ٌ لها عْبدًا‪ .‬وأل ِي ّت ِك الحّرى? فقال‪ :‬إن ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ه‪ .‬ومال ْ‬ ‫حبا ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ده‪ .‬وقي َ‬ ‫تظ ّ‬ ‫س ْ‬ ‫د‪ .‬ف َ‬ ‫سْنجاَر‪ .‬وأحي َ ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ت الموؤو َ‬ ‫فؤو َ‬ ‫ل‪ .‬و َ‬ ‫ال ّ‬ ‫ن‪ .‬فراَودناهُ على أن يعو َ‬ ‫ض ّ‬ ‫ه تباعُد َ ال ّ‬ ‫كالم ْ‬ ‫ن‪ .‬وال ُ‬ ‫ة الّزما ِ‬ ‫كل ِ‬ ‫جل ِ‬ ‫سروج ّ‬ ‫دعا‬ ‫ن‪ .‬أو ُ‬ ‫كأّنما ُ‬ ‫ج ّ‬ ‫صيغَ م ْ‬ ‫معَ م َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫م َ‬ ‫ق‬ ‫ن الد ُّرةِ البيضاء‪ .‬فل ّ‬ ‫فَر ع ْ‬ ‫بم ْ‬ ‫م‪ .‬وُينا َ‬ ‫سْرب ِهِ الغارا ُ‬ ‫ش ّ‬ ‫ن‬ ‫د‪ .‬فل ّ‬ ‫ه‪ .‬ف ُ‬ ‫وأنست ْ َ‬ ‫حّلي‬ ‫م‪ .‬أو َيكهُ َ‬ ‫ح‪ .‬بعد َ أن صرِد َ ال ّ‬ ‫س ُ‬ ‫سهْ ُ‬ ‫ب الفهْ ُ‬ ‫ل وال َ‬ ‫‪39‬‬ .‬أو ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫مد َ من الَهواء‪ .‬وقرِ َ‬ ‫شَهوا ُ‬ ‫م ْ‬ ‫اضط ََر َ‬ ‫ت! ن َ‬ ‫تُ َ‬ ‫شَز أبو زيدٍ‬ ‫ه‪ :‬يا للّثارا ِ‬ ‫دى عند َ نهْي ِ ِ‬ ‫ن على ِ‬ ‫ت‪ .‬وليّ معًنى استْرفَعَ الجا َ‬ ‫م قا َ‬ ‫ج نَ ّ‬ ‫سألناهُ ل َ‬ ‫ب َيمين ِ َ‬ ‫ك‬ ‫م‪ .‬أو ين ّ‬ ‫ش ِ‬ ‫ل الحظ المْبخو ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫م‬ ‫ن أن ْط َ‬ ‫ص ِ‬ ‫فها ُ‬ ‫س‪ .‬وأعجوب َ ُ‬ ‫عقل َ ُ‬ ‫مشاُر إلي ْ ِ‬ ‫ة العَ ْ‬ ‫ن‪ .‬وإ ْ‬ ‫ل داو َ‬ ‫ل‪ُ :‬‬ ‫ن غن ّ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫أوت ِي َ ْ‬ ‫مزاميرِ آ ِ‬ ‫تم ْ‬ ‫ه‬ ‫دها َزنيمًا‪ .‬فقال‪ :‬والذي ُين ِ‬ ‫قدارٍ في ثمو َ‬ ‫ل يكو َ‬ ‫م‪ .‬ولفظ ُ‬ ‫مكا َ‬ ‫ه‪.‬ما َ‬ ‫أح َ‬ ‫م قد ّ َ‬ ‫ن‪ .‬و َ‬ ‫مجاوَرت ِ ِ‬ ‫ع‪ .‬حتى سَر ْ‬ ‫جفلى‪ .‬في الَبيا ِ‬ ‫بالَبنا ِ‬ ‫ه الى‬ ‫ل الحضارةِ وال َ‬ ‫إلى مأد ُب َِته ال َ‬ ‫ت دعوت ُ ُ‬ ‫فل‪ .‬وأذود ُ ذِ ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ن‬ ‫ج ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫م‪ .‬وأنا معَ ذل ِ َ‬ ‫ن بها‬ ‫سري بَرّياها ري ٌ‬ ‫ك ألي ُ‬ ‫ن أن ت ْ‬ ‫شرائ ِِع ال ّ‬ ‫س َ‬ ‫ح‪ .‬‬ ‫ت أمال َ ِ‬ ‫ب زعيمًا‪ .‬وال ّ‬ ‫ة‪ .‬في ُ‬ ‫تب ُ‬ ‫ه‪ .‬وعاقْرت ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬ف ِ‬ ‫ق ٌ‬ ‫ق ُ‬ ‫قَر ٌ‬ ‫تل ُ‬ ‫مل ُ‬ ‫خْبؤهُ س ٌ‬ ‫ب‪ .‬فل ْ‬ ‫جد ْ ب ُد ّا ً م ْ‬ ‫ن رفِْع الجا ِ‬ ‫ه‪.‬أ ْ‬ ‫م‪ .‬في رك ٍ‬ ‫مي ٍ‬ ‫مي ٍ‬ ‫سل ِ‬ ‫ُ‬ ‫سل ْوَةُ الث ّ ْ‬ ‫ه‬ ‫ي ُ‬ ‫ن‪ .‬م ّ‬ ‫ولم أد ْرِ أن ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ج َ‬ ‫ن‪.‬واستهْوَْتني ُ‬ ‫من َت ِ ِ‬ ‫معاشَرت ِ ِ‬ ‫شَرت ِ ِ‬ ‫محاوَرت ِ ِ‬ ‫خضَرةُ د ْ‬ ‫ه‪ .‬من أه ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ه‪.‬‬ ‫دموعُ عل َي ْهِ سائ ِل َ ٌ‬ ‫شائ ِل َ ٌ‬ ‫م ِ‬ ‫ن مأث َ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫جث ِ‬ ‫ما فاَء الى م ْ‬ ‫ة‪ .‬وأن َ ْ‬ ‫س‪ .‬وأَرِج َنسي ٍ‬ ‫ن مْرأى وسي ٍ‬ ‫سني ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ضرِهِ ال ّ‬ ‫ن‬ ‫ت الى م ْ‬ ‫ت‪ .‬عند َ الجارِ الن ّ ّ‬ ‫مّيا ال ُ‬ ‫ح َ‬ ‫قْتني بو ْ‬ ‫ما ِ‬ ‫مدا ِ‬ ‫الطال ِِع المْنحو ِ‬ ‫وبا َ‬ ‫ت الخبا َ‬ ‫ة ما‬ ‫ضيعَ َ‬ ‫ل‪ .‬ونح ُ‬ ‫ْ‬ ‫سبا‪.‬و ِ‬ ‫د‪ .‬وإ ْ‬ ‫ت الَعمائ ِ َ‬ ‫ص ْ‬ ‫ن رق َ‬ ‫طرا ِ‬ ‫ن الرؤو ِ‬ ‫مع ِ‬ ‫ُ‬ ‫س‪ .‬وج َ‬ ‫معَ فيها بي َ‬ ‫م جاما ً‬ ‫حل في ال َ‬ ‫فم ِ و َ‬ ‫ن‪ .‬ب ُ‬ ‫ةس َ‬ ‫مناد َ َ‬ ‫ل ُ‬ ‫ه‬ ‫ه ُ‬ ‫ه ِ‬ ‫ب كا ِ‬ ‫ح ٌ‬ ‫عقا ٌ‬ ‫مكاسٌر‪ .‬ل يو َ‬ ‫ن ُيطَر ُ‬ ‫ه‪ .‬أنحو مدين َ‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫ت ذا َ‬ ‫فل ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ت مّرةٍ م َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ن الشا ِ‬ ‫ر‪ .‬و َ‬ ‫ثا َ‬ ‫س ْ‬ ‫م‪ .‬وأ َ‬ ‫دري مَعه ُ‬ ‫ت أز َ‬ ‫ح ْ‬ ‫كن ُ‬ ‫ص الحب َ ِ‬ ‫ك رق ْ َ‬ ‫مَر الن ّعَ ِ‬ ‫ب في الكؤو ِ‬ ‫بت َ ّ‬ ‫ر‪ .‬وشاَر َ‬ ‫فأ ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ت بم ْ‬ ‫خب َرِهِ اللَهوا ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ت‪ .‬وبيعَ المْرجا ُ‬ ‫ت بال ُ‬ ‫وإ ْ‬ ‫نب َ‬ ‫ن رن َ ْ‬ ‫ت أْزَر ْ‬ ‫م ْ‬ ‫س َ‬ ‫جا ِ‬ ‫جما ِ‬ ‫حَر باب ِ َ‬ ‫البلب ِ َ‬ ‫ت‬ ‫تع َ‬ ‫ن نط َ‬ ‫ق َ‬ ‫ل‪ .‬وأ ْ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ن بين متل ّ‬ ‫عط َ‬ ‫جّر ِ‬ ‫ت علي ِ‬ ‫ه‪ .

‬الى أن قِ ْ‬ ‫ن ال َ‬ ‫وعيد ُ إيقاعًا‪ .‬ون ْ‬ ‫فسي م َ‬ ‫ي الّر َ‬ ‫م وتضّر َ‬ ‫ص‪ .‬ما غ ِ‬ ‫عو َ‬ ‫م‪ .‬حتى آ َ‬ ‫دني‬ ‫وعيد ُ إيقاعا‪ .‬و ُ‬ ‫طرا ً عارِ َ‬ ‫ددا ً عْر َ‬ ‫ل الجعائ َ‬ ‫ل يبذ ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬وجع َ‬ ‫ه‪ .‬مج ّ‬ ‫حب َ ُ‬ ‫ه‪ .‬وكلما رأى مّني ازِدياد َ‬ ‫فعُ إلي ْهِ ول ي ُ ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫ُ‬ ‫ع‬ ‫م‪ .‬ولذل ِك ُ ُ‬ ‫ددا ً عْر َ‬ ‫سب ِ‬ ‫ن‬ ‫ح َ‬ ‫ف ٌ‬ ‫ض نيل ِ ِ‬ ‫مسَتم ِ‬ ‫ه تُ ْ‬ ‫ن تص َ‬ ‫ه‪ .‬وانِثيال ح َ‬ ‫ه‪ .‬والّزجا ُ‬ ‫ن بعْ ُ‬ ‫د‪ .‬والّزجا ُ‬ ‫ن بعْ ُ‬ ‫ضَر ن ّ‬ ‫ج مخصو ٌ‬ ‫ماما ً م ْ‬ ‫ة‪ .‬فأ َ‬ ‫فُرهُ ب ُ‬ ‫بل َ‬ ‫م ْ‬ ‫ه ما ُ‬ ‫ت‬ ‫ل َ‬ ‫شرا ً أذ ُن َي ْ ِ‬ ‫ه‪ .‬ولم ي ْ‬ ‫ن‪ .‬وأبث ّ ُ‬ ‫دراِغ العارِ عذ ْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ي‪.‬والّتقريعُ ِقراعا‪ .‬وأبث ّ ُ‬ ‫ي‪ .‬إل‬ ‫ج الناَر‪ .‬فزعَ َ‬ ‫فظ ْت ُ ُ‬ ‫ن غب ََر على ذل ِ َ‬ ‫يهت ِ ُ‬ ‫ن‪ .‬وعصى‬ ‫س ّ‬ ‫ك الجاُر الخّتاُر الى ُبذول ِ ِ‬ ‫مرادِ ِ‬ ‫ن ي ُظ ْ ِ‬ ‫المراِغ َ‬ ‫ه‪ .‬ول ْ‬ ‫ن الي َ ّ‬ ‫ن اله ّ‬ ‫ن وجنود َهُ م َ‬ ‫ش َ‬ ‫م َ‬ ‫ّ‬ ‫جدي الست ِ ْ‬ ‫شفا ُ‬ ‫دفا ُ‬ ‫ع‪ .‬فعاهد ُ‬ ‫ن‪ .‬وارِتياد َ ال َ‬ ‫م‪ .‬الى أن قِ ْ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ضت ُ ُ‬ ‫ن‪ .‬بيد َ أني عاهد ْت ُ ُ‬ ‫هل‬ ‫ولوْ أح َ‬ ‫م ال ّ‬ ‫ن السراَر‪ .‬فقا َ‬ ‫ضت ُ ُ‬ ‫شفاقُ م َ‬ ‫ال َ‬ ‫حي ِ‬ ‫َ‬ ‫حظ الواشي بغيرِ الث ْم ِ وال ّ‬ ‫ت‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫لح َ‬ ‫مني إيثاَرهُ بالد ُّرةِ الَيتيم ِ‬ ‫ان ِ‬ ‫سيا ُ‬ ‫ي‪َ .‬وُيسّني المراِغ َ‬ ‫يد َيْ ن ْ‬ ‫فُرهُ‬ ‫بل َ‬ ‫جوا ُ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫س ّ‬ ‫ف ذل ِك الجاُر الخّتاُر الى ُبذول ِ ِ‬ ‫مرادِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وعصى في ا ّ‬ ‫ه‪ .‬وبهِ ُيضَر ُ‬ ‫ه‪.‬حتى آ َ‬ ‫ل‬ ‫دري‪ .‬وجع َ‬ ‫ن ي ُظ ْ ِ‬ ‫ل لرّوادِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وحّرقَ عل ّ‬ ‫منا ِ‬ ‫العِْتيا ِ‬ ‫ْ‬ ‫ذل ِ َ‬ ‫ن صدري‪ .‬ولم ي ْ‬ ‫ن‪ .‬يسو ُ‬ ‫فد َت ِهِ عل ّ‬ ‫ب صاِغي َِته إل ّ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫ي ِفر َ‬ ‫م‪ .‬ولو عُّر َ‬ ‫ك الّزما ِ‬ ‫ن‪ .‬كما يخُز ُ‬ ‫ه يخُز ُ‬ ‫ديناَر‪ .‬فقد ْ جرى علي ْهِ سي ْ ُ‬ ‫ب المث َ ُ‬ ‫طباِع ال ّ‬ ‫ل‬ ‫ل في الّنميم ِ‬ ‫ذميم ِ‬ ‫به ِ‬ ‫ة‪ .‬على أ ْ‬ ‫ن أتحك َ‬ ‫َيسو ُ‬ ‫م أز ْ‬ ‫ل أدافِعُ عنها ول ي ُْغني‬ ‫ي ِفر َ‬ ‫م‪ .‬وبهِ ُيضَر ُ‬ ‫د‪ .‬فأ َ‬ ‫ب ُ‬ ‫دراِغ العارِ عذ ْ ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫عني إل‬ ‫ه‪ .‬ب ُ‬ ‫شفاقُ م َ‬ ‫صفرةِ الَعي ِ‬ ‫ه سواد َ الَعي ِ‬ ‫حي ِ‬ ‫الواشي بغيرِ الث ْم ِ وال ّ‬ ‫نل‬ ‫مذ ْ ذِلك العهْ ِ‬ ‫د‪ .‬فما را َ‬ ‫َ‬ ‫ه إلي ْ ِ‬ ‫شرا أذ ُن َي ْ ِ‬ ‫ه‪ .‬تجّر َ‬ ‫ص‪ .‬ون ْ‬ ‫مفاَرقَةِ ب ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ي الّر َ‬ ‫وتضّر َ‬ ‫حب ُ‬ ‫ك ل تس َ‬ ‫م‪ .‬حتى َبدا الى أميرِ ِتل َ‬ ‫ن‬ ‫در ِ‬ ‫مد ََر ِ‬ ‫ة‪ .‬وحّرقَ عل ّ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ن صدري‪ .‬فعاهد ُ‬ ‫شي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ذه ال ّ‬ ‫طباِع ال ّ‬ ‫ب‬ ‫ذميم ِ‬ ‫ص به ِ‬ ‫أحا ِ‬ ‫ة‪ .‬فقا َ‬ ‫بأ ْ‬ ‫ل ال َ‬ ‫ن أنزِعَ قلبي م ْ‬ ‫حظَ‬ ‫ال ْ‬ ‫ن‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ف َ‬ ‫ُأودِعَ ذل ِ َ‬ ‫ك الغِْربا ُ‬ ‫سّر‬ ‫ن يح َ‬ ‫ه‪ .‬واْرتاد َ أ ْ‬ ‫ه‪ .‬وأسَتش ِ‬ ‫ل أدافِعُ عنها ول ي ُْغني ال ّ‬ ‫م‪ .‬لُيقد ّ َ‬ ‫م هوا ُ‬ ‫ة ُتلئ ِ ُ‬ ‫حب َ ُ‬ ‫و ُ‬ ‫طرا ً عارِ َ‬ ‫مها بي َ‬ ‫ل الجعائ َ‬ ‫ل يبذ ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬أ ْ‬ ‫ضَر ن ّ‬ ‫ه َتعالى ُ‬ ‫الل َ‬ ‫ج مخصو ٌ‬ ‫ماما م ْ‬ ‫ذه ال ّ‬ ‫ة‪ .‬فما إ ْ‬ ‫ن يل ِ َ‬ ‫ضل ْ‬ ‫ك ال ْ‬ ‫ستاَر‪ .‬ب ُ‬ ‫شي ِ‬ ‫صفرةِ الَعي ِ‬ ‫سواد َ الَعي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ص‬ ‫ن ل أحا ِ‬ ‫مذ ْ ذِلك العهْ ِ‬ ‫د‪ .‬وانِثيا ُ‬ ‫ة‪.‬وواليها ذي ال َ‬ ‫ك ال َ‬ ‫م أو يوما ِ‬ ‫ب‬ ‫يق ِ‬ ‫صد َ با َ‬ ‫ة‬ ‫ح َ‬ ‫ف ٌ‬ ‫ض نيل ِ ِ‬ ‫مسَتم ِ‬ ‫ض خيل ِ ِ‬ ‫َقيل ِ ِ‬ ‫ه تُ ْ‬ ‫ن تص َ‬ ‫ه‪ .‬فغَ ِ‬ ‫قيم ِ‬ ‫م علي ْهِ في ال ِ‬ ‫عو َ‬ ‫على أ ْ‬ ‫ن اله ّ‬ ‫ن أتحك َ‬ ‫ش َ‬ ‫شَيني م َ‬ ‫م أز ْ‬ ‫فعُ إلي ْهِ ول‬ ‫دفا ُ‬ ‫ع‪ .‬وأن ُ‬ ‫ن الّلئي ُ‬ ‫م أن ُ‬ ‫ه‪ .‬لُيقد ّ َ‬ ‫م هوا ُ‬ ‫ُتلئ ِ ُ‬ ‫مها بي َ‬ ‫ف ذل ِ َ‬ ‫ه‪ .‬تجّر َ‬ ‫ص‪ .‬‬ ‫ض خيل ِ ِ‬ ‫مت َد ّ إل َي ْهِ َيميني‪:‬ل ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬فما را َ‬ ‫عني إل ان ِ‬ ‫ه إلي ْ ِ‬ ‫سيا ُ‬ ‫أسَرْرت ُ ُ‬ ‫فد َت ِهِ عل ّ‬ ‫ب صاِغي َِته إل ّ‬ ‫ّ‬ ‫شَيني‬ ‫ة‪ .‬فأتى الوالي نا ِ‬ ‫عذول ِ ِ‬ ‫ت أسَرْرت ُ ُ‬ ‫ه ما كن ُ‬ ‫ه‪ .‬ول ْ‬ ‫ن الي َ ّ‬ ‫وجنود َهُ م َ‬ ‫ّ‬ ‫جدي الست ِ ْ‬ ‫م‬ ‫ع‪ .‬ما غ ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ي‪ .‬وأ ْ‬ ‫ظ ال ّ‬ ‫ه على عك ْم ِ ما لفظ ْت ُ ُ‬ ‫ل‪ .‬فغَ ِ‬ ‫قيم ِ‬ ‫م علي ْهِ في ال ِ‬ ‫مني إيثاَرهُ بالد ُّرةِ الَيتيم ِ‬ ‫ة‪ .‬وأسَتش ِ‬ ‫ع‪ .‬ول‬ ‫م‪ .‬واْرتاد َ أ ْ‬ ‫ه‪ .‬ول بأ ْ‬ ‫مفاَرقَةِ ب ْ‬ ‫م ُ‬ ‫حب ُ‬ ‫ك ل تس َ‬ ‫ن أنزِعَ قلبي م ْ‬ ‫دني ال ْ‬ ‫ه‬ ‫ن‪ .‬أ ْ‬ ‫مق ُ‬ ‫يو ٌ‬ ‫ة‪ .‬مج ّ‬ ‫م ال ّ‬ ‫مت ْ‬ ‫بل ْ‬ ‫يميني‪ .‬وارِتياد َ ال َ‬ ‫منا ِ‬ ‫لما رأى مّني ازِدياد َ العِْتيا ِ‬ ‫ُ‬ ‫فسي معَ ذل ِ َ‬ ‫دري‪ .‬والّتقريعُ ِقراعًا‪ .‬وك‬ ‫شفا ُ‬ ‫يُ ْ‬ ‫ص‪ .‬فقد ْ جرى علي ْهِ سي ْ ُ‬ ‫المث َ ُ‬ ‫ل في الّنميم ِ‬ ‫مت َد ّ‬ ‫م ال ّ‬ ‫مت ْ‬ ‫بل ْ‬ ‫ل يميني‪ .‬أ ْ‬ ‫ه َتعالى ُ‬ ‫ت الل َ‬ ‫ن‪ .‬ولذل ِك ُ ُ‬ ‫سب ِ‬ ‫إل َي ْهِ َيميني‪:‬‬ ‫ف‬ ‫دما قـد‬ ‫م بي اقِتطا َ‬ ‫فل تع ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫على أ ْ‬ ‫ذلوني بع َ‬ ‫مت ْ‬ ‫حرِ ْ‬ ‫ف‬ ‫ه‬ ‫القطائ ِ ِ‬ ‫شـرحـُتـ ُ‬ ‫سأْرت ُقُ َفتقي من َتليدي‬ ‫صنيعي‬ ‫ن ُ‬ ‫فقد با َ‬ ‫عذري في َ‬ ‫وطـاِرفـي‬ ‫وإّنـنـي‬ ‫ن ما زوّد ْت ُ ُ‬ ‫دى كـل‬ ‫م مـن‬ ‫حْلوى لـ َ‬ ‫ألذ ّ من ال ُ‬ ‫على أ ّ‬ ‫كـ ْ‬ ‫ف‬ ‫ة‬ ‫ُفـكـاهَ ٍ‬ ‫عـارِ ِ‬ ‫‪40‬‬ .‬فأتى الوالي نا ِ‬ ‫عذول ِ ِ‬ ‫في ا ّ‬ ‫كن ُ‬ ‫ه‪ .‬وُيسّني‬ ‫ل لرّوادِ ِ‬ ‫ن يد َيْ ن ْ‬ ‫جوا ُ‬ ‫ه‪ .

‬ول يْثنيهِ و َ‬ ‫م أنشد َ ل ي َْزويهِ خ َ‬ ‫نع َ‬ ‫ل‪ .‬ب ْ‬ ‫ح في‬ ‫ن وقاحةِ الوج ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫ل‪ .‬وُين ِ‬ ‫ن ُين ِ‬ ‫خل ِقَ النسا ُ‬ ‫شقنا رّياها‪ .‬ول ّ‬ ‫لك ُ ْ‬ ‫ف‪ .‬ب ّ‬ ‫ضَر ع ْ‬ ‫ب‪.‬وصد َّرهُ على تك ِ‬ ‫ْ‬ ‫ب‬ ‫حلواُء ال َ‬ ‫ب الّنارِ وأصحا ُ‬ ‫ه‪ :‬ل يسَتوي أصحا ُ‬ ‫قن ْدِ وال ّ‬ ‫فيها َ‬ ‫ب‪ .‬فقال‪ :‬أخذ َ في الست ِ ْ‬ ‫خداء والسِتكان َ ِ‬ ‫ل الّرعاي ِ‬ ‫وجذ َ َ‬ ‫شفاِع إل ّ‬ ‫ُ‬ ‫ب َ‬ ‫جع‬ ‫ذوي المكان ِ‬ ‫ت على نفسي‪ .‬ثم است ْ‬ ‫مهاد َ كرا َ‬ ‫ن الغَر ِ‬ ‫فم َ‬ ‫ه‪ .‬وعند َ انِتشاِرها ب ّ‬ ‫ةل ُ‬ ‫دعا بالوي ْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫نن ْ‬ ‫ب‬ ‫س الك ّ‬ ‫صلي الم ْ‬ ‫ن أصحا ِ‬ ‫قبوِر‪ .‬وع َ‬ ‫ملك ُ ْ‬ ‫حلواء ش ْ‬ ‫كلك ُ ْ‬ ‫ف‪ .‬أو يْر ِ‬ ‫جعَ ُ‬ ‫ن ل يست َْر ِ‬ ‫ت حّرج ُ‬ ‫ة‪ .‬كم يئ ِ َ‬ ‫شرِ و ْ‬ ‫والّثبوِر‪ .‬وقّبلنا ِ‬ ‫قال الحار ُ‬ ‫دما ً وقذ َ ِ‬ ‫ه‪ :‬قِ ْ‬ ‫ه‪ .‬والست ِ ْ‬ ‫ي‬ ‫ة‪ .‬وي َئ ِ َ‬ ‫فاُر م ْ‬ ‫سم ْ‬ ‫ج ْ‬ ‫قبوِر‪ .‬واست ْ‬ ‫جع َ ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫قال‪ :‬فل ّ‬ ‫ه‪ .‬فقال‪ :‬أ َ‬ ‫ش َ‬ ‫دناهُ أ ْ‬ ‫ش ْ‬ ‫ج ٌ‬ ‫ج ٌ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫حَرةً لشيطان ِ ِ‬ ‫مد ْ َ‬ ‫ت َ‬ ‫صدُر الموتوُر‪ .‬ول ُتل ِ‬ ‫حقْ هودا بعا َ‬ ‫سراِر‪ .‬فنا َ‬ ‫ن‬ ‫ال ُ‬ ‫ل‪ُ .‬حتى انت َ‬ ‫ة خيَر الب َ‬ ‫الّنميم ُ‬ ‫م سألناهُ‬ ‫شَر‪ .‬بعد َ أن را َ‬ ‫م حب ْ َ‬ ‫ة‪ .‬وُيل ّ‬ ‫ه‪ .‬فل توِلها الْبعا َ‬ ‫ن ال ْ‬ ‫الْبراِر‪ .‬وكن ُ‬ ‫د‪ .‬وجمعَ في ظ ِ ّ‬ ‫ن تكَرهوا شيئا وهوَ خيٌر‬ ‫سى أ ْ‬ ‫ل ال َ‬ ‫م‪ .‬فل ْ‬ ‫يأ ْ‬ ‫صرارِ على ال ّ‬ ‫د‪ .‬وهذهِ الِني ُ‬ ‫ل الَبريُء كذي الظن ّ ِ‬ ‫جن ّ ِ‬ ‫سع ُ أ ْ‬ ‫ال َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫شَر ِ‬ ‫رمت ِ ِ‬ ‫مت ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫صحا ٍ‬ ‫ح َ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫ت طلقَ ال ُ‬ ‫ومس َ‬ ‫ه‪ .‬والخاطُر المْبتوُر‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ت‬ ‫ه‪ .‬وقُْلنا ل ُ‬ ‫عذاَر ُ‬ ‫م‪ :‬فقب ِْلنا اعِتذاَر ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ب ما انت َ‬ ‫ر‪ .‬فإّنها كان ْ‬ ‫بها ال ّ‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫جن َ ً‬ ‫ه في أوطان ِ ِ‬ ‫حبوِر‪ .‬ول يت ّئ ِ ُ‬ ‫ن الن ّ ْ‬ ‫يكت َئ ِ ُ‬ ‫وسائ ِ ِ‬ ‫ط بال َ‬ ‫بم ْ‬ ‫بم َ‬ ‫ه‪ .‬ثم أمر‬ ‫د‪ .‬ث ّ‬ ‫نح ّ‬ ‫مالةِ الحط ِ‬ ‫شَر ع ْ‬ ‫ش ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ه نب ْ َ‬ ‫ة‪.‬وقال ل ُ‬ ‫ضْر ِ‬ ‫ةَ‬ ‫ّ‬ ‫ة تتنّز ُ‬ ‫ن ُيجعَ َ‬ ‫ل منزل َ‬ ‫ة‪ .‬وهوَ ل‬ ‫ه مني ِ‬ ‫ص ّ‬ ‫سوى الر ّ‬ ‫نل ُ‬ ‫مسي‪ .‬فقد ْ جبَر الل ُ‬ ‫دما ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫أ ْ‬ ‫م‪ .‬وسّنى‬ ‫شروا بان ِ‬ ‫اقرأوا سورةَ الفت ِْح‪ .‬فأقب َ‬ ‫ل علْينا أبو زيدٍ وقال‪:‬‬ ‫ه بن ْ‬ ‫ه‪ .‬ول أب ْعَد َ علي ْهِ ن َي ْ َ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫دنا إّياها‪ .‬فقال للدِ ِ‬ ‫ل الى اسِتهداء ال ّ‬ ‫‪41‬‬ .‬في صوْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ه‪ .‬أ ْ‬ ‫ه أْنسي‪ .‬وأب ِ‬ ‫ه ث ُكلك ْ‬ ‫ل القْرِح‪ .‬وال ْ‬ ‫م يك ُ ْ‬ ‫إل ّ‬ ‫ل ي ُل ِ ّ‬ ‫ه‪ .‬لي ْ‬ ‫م فيها بما يْهوا ُ‬ ‫حك َ‬ ‫قِلها الى مْثوا ُ‬ ‫م ُ‬ ‫خاد َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫م‪ .‬فما أنق َ‬ ‫ث‬ ‫ت نف َ‬ ‫م ِ‬ ‫مرا ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ن إْبرا ِ‬ ‫ه‪ .‬ود ُ ْ‬ ‫عما أحد َ َ‬ ‫سعاي َ ِ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫شل ُ‬ ‫فتا ُ‬ ‫ه ال ُ‬ ‫خلل ُ‬ ‫قّتا ُ‬ ‫ت‪ .‬إل أبيا ٌ‬ ‫ل َ‬ ‫ذني م ْ‬ ‫المسائ ِ ِ‬ ‫ه‪.‬ث ّ‬ ‫ج ٍ‬ ‫م ْ‬ ‫ً‬ ‫حمـيمـا‬ ‫دي‬ ‫ه ِ‬ ‫صديقا َ‬ ‫صـد ْقَ و ّ‬ ‫ح ْ‬ ‫وَنديم ٍ م َ‬ ‫مت ُ ُ‬ ‫إذ ْ توهّ ْ‬ ‫ضُتـ ُ‬ ‫ه َ‬ ‫حمـيمـا‬ ‫ن أل َ‬ ‫ل‬ ‫ه َقـطـيع َ‬ ‫صديدا ً َ‬ ‫فيت ُ ُ‬ ‫م أوَلـيُتـ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫ه َ‬ ‫حي َ‬ ‫ة قـا ٍ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ه قب َ‬ ‫جلفـا َ‬ ‫ذمـيمـا‬ ‫ب إلـفـا‬ ‫ِ‬ ‫ذا ِذمام ٍ فبا َ‬ ‫ن يجـّر َ‬ ‫لأ ْ‬ ‫ن ِ‬ ‫خلت ُ ُ‬ ‫جناهُ َ‬ ‫كلـيمـا‬ ‫مـسـى‬ ‫ه قْلبي بما َ‬ ‫من ُ‬ ‫ه كليمـا ً فـأ ْ‬ ‫وتخي ّْرت ُ ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ه لـعـينـا َرجـيمـا‬ ‫معـينـا َرحـيمـا‬ ‫فتبّينت ُ ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫وتظن ّي ْت ُ ُ‬ ‫مريدا ً َلـئيمـا‬ ‫مـريدا ً فـجـّلـى‬ ‫ه َ‬ ‫ه َ‬ ‫سْبكي ل ُ‬ ‫عن ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫وتراَءي ْت ُ ُ‬ ‫ب َنـسـيمـا ً‬ ‫سمـومـا‬ ‫فأبى أن يهُ ّ‬ ‫ن يه ُ ّ‬ ‫تأ ْ‬ ‫ب إل َ‬ ‫وتو ّ‬ ‫م ُ‬ ‫س ْ‬ ‫سعِهِ الذي أعجَز‬ ‫ت من ل ْ‬ ‫بِ ّ‬ ‫سليمـا‬ ‫ت مني َ‬ ‫قي َ‬ ‫سليما ً وبا َ‬ ‫الّرا‬ ‫م مني‬ ‫مسَتقيما ً والجس ُ‬ ‫ُ‬ ‫ه َ‬ ‫غداةَ افتـَرْقـنـا‬ ‫وَبدا نه ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫سقيمـا‬ ‫َ‬ ‫خصيما‬ ‫ن‬ ‫كان بالشّر راِئعا ً لي َ‬ ‫ن راِئعا ً َ‬ ‫خصيبا ً ولـ ِ‬ ‫كـ ْ‬ ‫لم يك ْ‬ ‫ن لي َنديمـا‬ ‫ه كـا‬ ‫َ‬ ‫ن عديما ً ول ْ‬ ‫ه لـيَتـ ُ‬ ‫ما بل َوُْتـ ُ‬ ‫تل ّ‬ ‫قل ُ‬ ‫م يك ُ ْ‬ ‫م الى ق ْ‬ ‫ح ي ُْلفى َنموما‬ ‫صبا َ‬ ‫ل بي ل ّ‬ ‫صب ْ َ‬ ‫نن ّ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ض ال ّ‬ ‫بغّ َ‬ ‫ح حي َ‬ ‫دجى َرقيبا ً َ‬ ‫كتومـا‬ ‫ل إذ ْ كا‬ ‫ن سواد ُ ال ُ‬ ‫َ‬ ‫و َ‬ ‫وى اللي ِ‬ ‫دعاني الى ه َ‬ ‫ن َيشي ولوْ فاهَ‬ ‫وكفى َ‬ ‫م ْ‬ ‫ق أثاما ً فيما أتـاهُ ولـومـا‬ ‫ِ‬ ‫صد ْ‬ ‫بال ّ‬ ‫ب البي ِ‬ ‫ما س ِ‬ ‫مل َ َ‬ ‫ه وس ْ‬ ‫ت َقري َ‬ ‫معَ ر ّ‬ ‫وأهُ‬ ‫ه وسب ْعَ ُ‬ ‫ح تقريظ َ ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫م ْ‬ ‫ث جاُرهُ ال َ‬ ‫ت‪ .‬ما َ‬ ‫ن من‬ ‫م بالن ِ‬ ‫ب‪ :‬إ ّ‬ ‫صحا ِ‬ ‫صرا ِ‬ ‫ما ه ّ‬ ‫م‪ .‬ول ي َ‬ ‫ً‬ ‫د‪ .

‬‬ ‫ب بك ّ‬ ‫ن فيهِ الد َُرَر‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫وتحد ّ َ‬ ‫مخ ِ‬ ‫ن بري ِ‬ ‫ث الُركبا ُ‬ ‫ت َ‬ ‫ن‪ .‬وأنا أود ّعُك ُ ْ‬ ‫ه‪.‬ويخب ِ ُ‬ ‫يجو ُ‬ ‫ن‪ .‬فوجد ْ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫حيا‪ .‬وساقاك ُ‬ ‫جك ْ‬ ‫ان ِ‬ ‫قى‪ .‬كد َ ْ‬ ‫ه‪ .‬أن أْر ِ‬ ‫ُ‬ ‫م خيَر‬ ‫بن ْ‬ ‫محافِ ٍ‬ ‫فسي ول أ ْ‬ ‫أتعِ َ‬ ‫ظ‪ .‬فوث َ‬ ‫الكل َ‬ ‫ض لل ّ‬ ‫ضب َ‬ ‫سحا ِ‬ ‫ب في الجوا ِ‬ ‫م‪ .‬وتص ّ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ه ل ًَ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫خ َ‬ ‫ه‪ .‬فوجد ْ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ق ُ‬ ‫وأمًا‪ .‬فقال‪ :‬قد ْ كان في قب ْ َ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫ف ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة‪.‬وأغذ ّ الى باِبه‪ .‬فأعْظ ْ‬ ‫ح‪ .‬وِلسانا ً طْلقا‪ً.‬‬ ‫ل بد ُْر ُ‬ ‫المقامة الّنصيبّية‬ ‫ح َ‬ ‫م‪.‬الى أ ْ‬ ‫مدا ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬برَز إلْينا فتا ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ط ِل ْعَ الشيِخ في َ‬ ‫ة‬ ‫ض ِ‬ ‫ه قوى حَركات ِ ِ‬ ‫شكات ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬واستش ّ‬ ‫نش ّ‬ ‫ه الت ّل َ ُ‬ ‫ه الد ّن َ ُ‬ ‫ة‪ .‬فواللهِ ما ت َ‬ ‫د‪ .‬فد َ‬ ‫أ ْ‬ ‫م خَرج آِذنا لنا‪ .‬وألت َ ِ‬ ‫وق ِ ْ‬ ‫ط لفظ َ ُ‬ ‫ل أت ْب َعُ ظ ِل ّ ُ‬ ‫فذ ّ قد صار ت ْ‬ ‫دح َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫دنا أبو زي ْدٍ الى ِ‬ ‫ب الواني بي َدِ ِ‬ ‫حلوائ ِ‬ ‫حوائ ِ ِ‬ ‫ل يقل ُ‬ ‫منا في َ‬ ‫م اْقتا َ‬ ‫ه‪ .‬واْنضوا‬ ‫ن إغمائ ِ ِ‬ ‫ه َتعالى بتقويةِ ذمائ ِ ِ‬ ‫جعوا أدرا َ‬ ‫جك ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫م‪ .‬وجع َ‬ ‫ه‪.‬وأتنا َ‬ ‫ف الجري َ‬ ‫ه التي فعلها أم أذك ُُر? فإن ُ‬ ‫سى فَعْلت َ ُ‬ ‫ت هذه‬ ‫م ُ‬ ‫م َ‬ ‫ة‪ .‬و ِ‬ ‫سْر ُ‬ ‫تس ْ‬ ‫عتقل ْ ُ‬ ‫فظني أر ٌ‬ ‫ض‪ .‬فل ّ‬ ‫ت في َ‬ ‫قال الّراوي‪ :‬وكن ُ‬ ‫ف بأ ْ‬ ‫م ِ‬ ‫دينا لست ِْنشاء أْنبائ ِ ِ‬ ‫ِفناِئه‪ .‬ل ْ‬ ‫روى الحار ُ‬ ‫خل ِ‬ ‫م َ‬ ‫ل الِعراقُ ذا َ‬ ‫مام قال‪ :‬أ ْ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ف أنواء الغَي ْ ِ‬ ‫ت العُوَي ْ ِ‬ ‫مهْرِي ّا‪ً.‬ولم أز ْ‬ ‫ه‬ ‫ي ال َ‬ ‫ه أيَنما انب ََعث‪ .‬وأ ْ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫ش ْ‬ ‫هو ُ‬ ‫فينـي‬ ‫ت ت ُعَ ّ‬ ‫ه‬ ‫ن ِ‬ ‫عّلة كاد ْ‬ ‫كـرا ً لـ ُ‬ ‫ي الل ُ‬ ‫م ْ‬ ‫عافان َ‬ ‫‪42‬‬ .‬فأفاقَ م ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن قد َ‬ ‫منا ب ُ ْ‬ ‫حنا‬ ‫ه‪ .‬واقتَر ْ‬ ‫م الّرا َ‬ ‫غدا ورا َ‬ ‫م‪ .‬وزاي َلنا أن ْ ُ‬ ‫ت عن ْ ُ‬ ‫ب صدُر ُ‬ ‫س ُ‬ ‫س ُ‬ ‫ن وخد َ ْ‬ ‫ه‪ .‬وال ُ‬ ‫ما يجد ُهُ ال ُ‬ ‫ن‪ .‬ول تم ّ‬ ‫ت لي َْلتي عن يو ِ‬ ‫بنوْ ِ‬ ‫مها‪ .‬وأستودِعُك ُ ْ‬ ‫م وداعَ ُ‬ ‫جمالي‪ .‬وضرب ْ ُ‬ ‫خ ُ‬ ‫ض‪ .‬وانه ْ‬ ‫سل ٍ‬ ‫شكَر الّرو ِ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫ف ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫مم ّ‬ ‫ُ‬ ‫م‪ .‬وأن َ‬ ‫شد‪:‬‬ ‫ساع ِ‬ ‫جماع ِ‬ ‫م قال‪ :‬ا ْ‬ ‫ال َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫جَتلوها بن َ‬ ‫ة‪ .‬وعَرقت ْ ُ‬ ‫مدا ُ‬ ‫ض امتد ّ َ‬ ‫ن عراهُ مر ٌ‬ ‫ه‪.‬وعْرك َةِ الوعْك َ ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫ة‪ .‬فاست َط َْلعناهُ‬ ‫مفتّرةً شفَتا ُ‬ ‫ه‪ُ .‬ويسل ّ ُ‬ ‫ب ال َ‬ ‫ه قد‬ ‫ج َ‬ ‫م ِ‬ ‫ضعُ عند َ ِفطا ِ‬ ‫م ِ‬ ‫مبعَد ُ عن مرا ِ‬ ‫ف بأ ّ‬ ‫مر َ‬ ‫ن رهْن َ ُ‬ ‫م أْر ِ‬ ‫ه‪ .‬وتتعهّد ُ أر َ‬ ‫ضق ْ‬ ‫ي‬ ‫ن أن أل َ‬ ‫مها‪ .‬وأقن َعَ بما تسّنى لي‪ .‬را ِ‬ ‫ظ‪ .‬وحك ّ َ‬ ‫ث ّ‬ ‫م أم‬ ‫وي ُ‬ ‫ض عد َ َ‬ ‫ما َ‬ ‫ت أدري أأشكو ذِلك الن ّ ّ‬ ‫م قال‪ :‬لس ُ‬ ‫دها على عد َِده‪ .‬وان ِ‬ ‫فوْ ِ‬ ‫ه الى أبي ي َ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ثو َ‬ ‫قطاِع ُ‬ ‫قيا ُ‬ ‫ت ُلقيا ُ‬ ‫حيى‪ .‬أو لي ٍ‬ ‫أف َ َ‬ ‫ه‪.‬ويجذُِبني رفْعٌ م ْ‬ ‫ض الى أر ٍ‬ ‫ً‬ ‫ت‬ ‫ض‪ .‬حتى بلغُْتها ن ِ ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫ما أن ْ‬ ‫ب‪ .‬فل ّ‬ ‫ت بمْغناها الخصي ِ‬ ‫قضا على ُِنق ٍ‬ ‫ف ٍ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ن‬ ‫جراني‪ .‬وهوَ ينث ُُر‬ ‫ن وال ُ‬ ‫ط ال ُ‬ ‫مصيبي َ‬ ‫مصابي َ‬ ‫ل في أرجاء َنصيبي َ‬ ‫مغَنمًا‪.‬ث ّ‬ ‫ن َنرا ُ‬ ‫ّ‬ ‫ه في‬ ‫سريرِ ِ‬ ‫مح ِ‬ ‫ره‪ .‬ث ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫س ٍ‬ ‫ت غا َ‬ ‫فغاد ََرنا بعد َ أ ْ‬ ‫ه‪ .‬سما َ‬ ‫ل الظ ّْر ِ‬ ‫ك والُغل ُ‬ ‫ة ال ُ‬ ‫دلئ ِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ب‪ .‬ويحتل ِ ُ‬ ‫جهاديَ قد حاَز َ‬ ‫ت بها ِ‬ ‫في ْهِ الد َّرَر‪ .‬‬ ‫م‪ .‬فاقت َعَد ْ ُ‬ ‫ن‪ .‬ولِويا ً الى زافَِرت ِ ِ‬ ‫حل َت ِ ِ‬ ‫حافِ ٍ‬ ‫ما ْ‬ ‫ه‪ .‬الى أ ْ‬ ‫المْر َ‬ ‫ف‪ .‬‬ ‫سَتوى على را ِ‬ ‫جعا ً في حافَرِته‪ .‬وقد خطَر ببالي‪ .‬فاْر ِ‬ ‫الل ُ‬ ‫ه‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ي بها ِ‬ ‫ب‪ .‬فكأ ْ‬ ‫زعا َ‬ ‫شرا ُ‬ ‫ح‪ .‬نوَي ْ ُ‬ ‫في مْرعاها بَنصي ٍ‬ ‫ت أن ألق َ‬ ‫َ‬ ‫مقلتي‬ ‫سن َ ُ‬ ‫م َ‬ ‫م ْ‬ ‫ومي الِعها ُ‬ ‫جما ُ‬ ‫ة ال َ‬ ‫ت ْ‬ ‫حيا ال ّ‬ ‫ت ُ‬ ‫ض ْ‬ ‫ض َ‬ ‫د‪ .‬حتى كاد َ يسلُبه‬ ‫كّلما نف َ‬ ‫ث‪ .‬فقال‪ :‬كل ُ‬ ‫ح َ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫س ْ‬ ‫تل َ‬ ‫ه‪ .‬ف ِ‬ ‫ت هذِهِ ال ّ‬ ‫فهِ انحاَز ْ‬ ‫دي َ‬ ‫مهِ انهل ّ ْ‬ ‫م الّنمي َ‬ ‫من َ َ‬ ‫ون ْ‬ ‫م ْ‬ ‫جعَ الى أ ْ‬ ‫نل‬ ‫الَغنيم ُ‬ ‫شبالي‪ .‬فقل َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫م َ‬ ‫سل َ‬ ‫ه وإ ْ‬ ‫ن كان أ ْ‬ ‫أشك ُُر‪ .‬وانثالوا‬ ‫ق‪ .‬وب ُلهْن ِي َةِ أهِلها ال ُ‬ ‫صبي َ‬ ‫ف َنصيِبي َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ن‬ ‫وا ْ‬ ‫ت تل ِ‬ ‫مَهريا‪ .‬فلقينا من ْ ُ‬ ‫ل مؤِذنا ِبنا‪ .‬وبسي ِ‬ ‫ن غي ِ‬ ‫ة‪ .‬وكن ْ َ‬ ‫ن‬ ‫ف‪ .‬وشكَرهُ ُ‬ ‫ب‪.‬وأّتخذ َ أهلها جيراني‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫هما ل َ‬ ‫ف‬ ‫ف‪ .‬ف َ‬ ‫م ْ‬ ‫ب ال ِ‬ ‫ق‪ .‬فاحذِ ِ‬ ‫مهدي بالظ ّْر ِ‬ ‫ف‪ .‬دو َ‬ ‫خ َ‬ ‫ت أبا زيدٍ ال ّ‬ ‫في ْ ُ‬ ‫ض ْ‬ ‫سروج ّ‬ ‫ط بها خب ْ َ‬ ‫ن‪ .‬مح ّ‬ ‫دقين ب َ‬ ‫وجل ْ‬ ‫ب طْرفَ ُ‬ ‫سنا ُ‬ ‫دقي َ‬ ‫ن الى أساري ِ‬ ‫ة‪ .‬و ِ‬ ‫ه لْرجا ِ‬ ‫قل ِقَ ص ْ‬ ‫خل َ َ‬ ‫مْر ِ‬ ‫ف ال ُ‬ ‫حب ُ ُ‬ ‫حمام ِ بهِ قد عل ِ َ‬ ‫غل ِ َ‬ ‫جفي َ‬ ‫ن‪:‬‬ ‫الى َ‬ ‫مو ِ‬ ‫عقوَت ِهِ ُ‬ ‫جفي َ‬ ‫م َ‬ ‫دريسـا‬ ‫م‬ ‫جـوُ ُ‬ ‫م ارَتضعوا الخـنـ َ‬ ‫شـ ْ‬ ‫َ‬ ‫كأّنه ُ‬ ‫هـ ْ‬ ‫حيارى يميد ُ بهـ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫جوا‬ ‫ب وعطوا‬ ‫وصكوا الخدود َ وش ّ‬ ‫أسالوا الُغرو َ‬ ‫الّرؤوسا‬ ‫ب‬ ‫جيو َ‬ ‫ال ُ‬ ‫َ‬ ‫م والّنـفـوسـا‬ ‫مـنـو ُ‬ ‫يودو َ‬ ‫ت نفائ ِ َ‬ ‫سه ُ ْ‬ ‫ن وغال ْ‬ ‫ه الـ َ‬ ‫مْتـ ُ‬ ‫ن لوْ سال َ‬ ‫ما انتهْينا الى‬ ‫ن الت ّ‬ ‫صحاِبه‪ .

‬ث ّ‬ ‫ر‪ .‬و َ‬ ‫م قو ُ‬ ‫مناجات َك ُ ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫مْغناطي ُ‬ ‫ن‬ ‫م ُ‬ ‫حدي ِ‬ ‫ن حا َ‬ ‫ده‪ .‬وهل ْ ُ‬ ‫ت أبا جمي ٍ‬ ‫ن عوْ ٍ‬ ‫هم ْ‬ ‫م بأبي عوْ ٍ‬ ‫قَرى‪ .‬وأفَرغَ ال ّ‬ ‫ب الل ُ‬ ‫ه على الذا ِ‬ ‫ْ‬ ‫سجوِد‪.‬‬ ‫م ِ‬ ‫ض يو ِ‬ ‫مفاك َهَةِ و ْ‬ ‫شفوا بال َ‬ ‫مك ُ ْ‬ ‫ل الَبثوا َبيا َ‬ ‫ل‪ :‬كل ّ ب ِ‬ ‫الْبرا ِ‬ ‫ُ‬ ‫مْينا‬ ‫تن ْ‬ ‫فإ ّ‬ ‫ه‪ .‬لّتقاِء‬ ‫م تداعَْينا الى ال ِ‬ ‫ل‪ .‬وهو خ ْ‬ ‫ن الّنعا َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ة‪ .‬واقَتدوا فيهِ بالثارِ المنقول ِ‬ ‫قْيلول ِ‬ ‫د‪ .‬فك ْ‬ ‫م لها م ْ‬ ‫ن ذاك ِ ٍ‬ ‫جاب ِ ٍ‬ ‫م َ‬ ‫سلةُ ك ّ‬ ‫ك من‬ ‫نت ْ‬ ‫م ُ‬ ‫قُر ْ‬ ‫ن‪ .‬بلطافَةِ ت ْ‬ ‫ه ابن ُ ُ‬ ‫ق َ‬ ‫ّ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫مْعنا على‬ ‫بالط ّّيبا ِ‬ ‫ما أ ْ‬ ‫ب‪ .‬ولوِ است ْ‬ ‫ألي ٍ‬ ‫ضْر َ‬ ‫ن‪ .‬ون ُْلغي زب َ َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ن بب ِّر ِ‬ ‫ن بب ُْرئ ِ ِ‬ ‫ه‪َ .‬فضر َ‬ ‫ن‪ .‬وارِتدادِ الو َ‬ ‫ل‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ف سي َْبريني‬ ‫ه‬ ‫ن حت ْ ٍ‬ ‫ن بالب ُْرء علـى أّنـ ُ‬ ‫ل ب ُد ّ م ْ‬ ‫وم ّ‬ ‫ُ‬ ‫ل ي ُْنسيني‬ ‫ه‬ ‫الى تق ّ‬ ‫ما يَتناسانـي ولـكـّنـ ُ‬ ‫ضي الك ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫حميني‬ ‫م ول‬ ‫هي ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ُ‬ ‫إ ْ‬ ‫ب من ْ ُ‬ ‫ح َ‬ ‫حمـي ٌ‬ ‫مل ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫مى كلي ْ ٍ‬ ‫م ي ُغْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫أم أ ّ‬ ‫خَر ال َ‬ ‫وم أبالـي أ َ‬ ‫مـ ُ‬ ‫دنـا يو ُ‬ ‫حي ُ‬ ‫ن الى حـي ِ‬ ‫م ت ُْبلـينـي‬ ‫حـياةٍ أرى‬ ‫فأيّ ف ْ‬ ‫خرٍ في َ‬ ‫فيها الَبليا ث ّ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫م تَر الى هذا اليوم ِ البديِع? كي َ‬ ‫صب ُ‬ ‫هق ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫ه‪ :‬أل ْ‬ ‫الّتوديِع‪ .‬فل ّ‬ ‫س بال َ‬ ‫ن آذ َن َ ْ‬ ‫مغي ِ‬ ‫شم ُ‬ ‫ت والطي ِ‬ ‫م َ‬ ‫طريرًا‪.‬و ِ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫وأردِفْ ُ‬ ‫محب ّ ِ‬ ‫حبي ٍ‬ ‫م‪ .‬فقال‪ :‬إ ّ‬ ‫يان ِعَ ال َ‬ ‫ص ٌ‬ ‫ق‪ .‬و ُ‬ ‫جنا م ْ‬ ‫جفا ِ‬ ‫صرِْفنا بالُهجوِد‪ .‬وقِْلنا وقا َ‬ ‫الّراوي‪ :‬فاّتبْعنا ما قا َ‬ ‫ة‬ ‫سن َ َ‬ ‫ل‪ .‬وكان على شاك ِلِته وشكل ِ ِ‬ ‫شبل ِ ِ‬ ‫أبو زيدٍ الى ِ‬ ‫ل أبا عَ ْ‬ ‫ه ُبشرى ك ُ ّ‬ ‫ل جائ ٍِع‪.‬فا ْ‬ ‫مٍع‪ .‬المذ َ ّ‬ ‫يه َ‬ ‫م َ‬ ‫م‬ ‫م ال ِ‬ ‫ل‪ .‬وود ّ ْ‬ ‫عناهُ‬ ‫ه أبيات َ ُ‬ ‫ملْينا من ْ ُ‬ ‫قال‪ :‬فاست َ ْ‬ ‫ه‪.‬فقا َ‬ ‫عندي‪ .‬فتحّرْينا مْرضات َ ُ‬ ‫فسي‪ .‬وإ ْ‬ ‫ن‪ .‬ال ُ‬ ‫م‪ .‬وإّياك واست ِ ْ‬ ‫دناَء ال ُ‬ ‫حمو ِ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫ملقى الّرحا ِ‬ ‫حْثنا للْرِتحا ِ‬ ‫لم َ‬ ‫دي ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ه‪ .‬حى خَر ْ‬ ‫في ال ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫حكم ِ الوجوِد‪ .‬ول تتنا َ‬ ‫ح ّ‬ ‫جمي ٍ‬ ‫م افت ِ ْ‬ ‫م بأبي‬ ‫ك بها ول حَر َ‬ ‫ر‪ .‬الم َ‬ ‫ب بأبي َثقي ٍ‬ ‫ب‪ .‬فإن ّ ُ‬ ‫ف علي ْهِ ْ‬ ‫س‪ .‬و َ‬ ‫ل أيّ ت ْ‬ ‫ل َ‬ ‫سأ ّ‬ ‫ل بأ ّ‬ ‫كرةِ بك ِ ْ‬ ‫ج ّ‬ ‫سرى‪ .‬‬ ‫والقي‬ ‫ل‬ ‫القا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫الل‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫وك‬ ‫ل‪.‬ث ّ‬ ‫ه ُ‬ ‫سي ُ ُ‬ ‫و ُ‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫جةٍ تجلو الك َُر ْ‬ ‫ن فْر َ‬ ‫ن عند َ الـّنـوَ ْ‬ ‫ل تْيأ َ‬ ‫م ْ‬ ‫س ْ‬ ‫ب‬ ‫م وان َ‬ ‫بث‬ ‫قَلـ ْ‬ ‫سمـوم ٍ هـ ّ‬ ‫ّ‬ ‫م َ‬ ‫م جَرى نسي ً‬ ‫فلك َ ْ‬ ‫بم ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫ّ‬ ‫ب‬ ‫كـروهٍ تـن‬ ‫ل وما سك َ ْ‬ ‫م َ‬ ‫شا فا ْ‬ ‫و َ‬ ‫ض َ‬ ‫سحا ِ‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫خي َ‬ ‫ب ِ‬ ‫ه لَهـ ْ‬ ‫هُ فما اسَتبا َ‬ ‫و ُ‬ ‫نل ُ‬ ‫ن خط ْ ٍ‬ ‫فم ْ‬ ‫دخا ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫وَلطالما طلعَ السـى‬ ‫وعلى َتفيئ َِتـه غـَر ْ‬ ‫ب‬ ‫ب رْو‬ ‫ج ْ‬ ‫ن أبو الع َ‬ ‫عٌ فالّزما ُ‬ ‫صب ِْر إذا ما نا َ‬ ‫فا ْ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫ن َروِْح الل‬ ‫سـ ْ‬ ‫هِ لطاِئفا ل ت ُ ْ‬ ‫وتَر ّ‬ ‫حَتـ َ‬ ‫ج مـ ْ‬ ‫َ‬ ‫ه الغُّر‪ .‬ووالْينا للهِ َتعالى ال ُ‬ ‫شك َْر‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ج َ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫مَر َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫جمَر َ‬ ‫ست َد ِْع أبا جا ِ‬ ‫م في أحشائ ِِهم ال َ‬ ‫قد أ ْ‬ ‫ضَر َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫مْغموري َ‬ ‫مسروري َ‬ ‫المقامة الفارقّية‬ ‫‪43‬‬ .‬فأط ِ ْ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫القوْ ُ‬ ‫م أبا ال ّ‬ ‫سْرِو‪ .‬واليو ُ‬ ‫عنا ل َ‬ ‫جماَوي ِ‬ ‫ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫ت‬ ‫ل‪ .‬ف ِ‬ ‫ب ل ي َُر ّ‬ ‫خط ٌ‬ ‫أل َ ّ‬ ‫صلوا حب ْل ُ‬ ‫ل‪ .‬قُْلنا ل ُ‬ ‫ف َبدا ُ‬ ‫ه وقا َ‬ ‫جد َ حتى أطا َ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫مسَتنيرًا? فس َ‬ ‫م رفَعَ رأ َ‬ ‫م ْ‬ ‫س ُ‬ ‫ل‪ .‬ال ّ‬ ‫ل ضي ْ ٍ‬ ‫ه بأبي ن َُعي ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ك ّ‬ ‫ن‬ ‫ب‪ .‬وإذا نَزعَ‬ ‫الب ُ َ‬ ‫ل ُ‬ ‫خلء‪ .‬فطا َ‬ ‫ه لطائ ِ َ‬ ‫مييزِ ِ‬ ‫ف ُرموزِ ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫عُْنوا ُ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ه‪ .‬فُهو م ْ‬ ‫ح اس َ‬ ‫ن بهِ أبا الَعلء‪ .‬فتكّر ْ‬ ‫صلةِ العَ ْ‬ ‫خ‪ .‬وصافحوا أبا إيا ٍ‬ ‫مرا ِ‬ ‫مع ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ف علْينا‬ ‫سْرِو‪ .‬الى ُ‬ ‫ن‪ .‬وأهّ ْ‬ ‫نإ ْ‬ ‫ق وتْعذي ٍ‬ ‫قل ِ‬ ‫ل َلبي ٍ‬ ‫ف‪ .‬لت َ ْ‬ ‫جدي‪.‬قال‬ ‫ه بال َ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ح َ‬ ‫ن‪ .‬ع ِ‬ ‫ْ‬ ‫م قد شا َ‬ ‫قظنا إل والحّر قد ْ با َ‬ ‫ن‪.‬فحّبذا هوَ م ْ‬ ‫ب بي َ‬ ‫حرا ٍ‬ ‫ل‪.‬فما مثل ُ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ف‪ .‬وقال‪ :‬إني لخا ُ‬ ‫ة‪.‬‬ ‫ق‬ ‫َ‬ ‫ودي‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫حام‬ ‫ا‬ ‫وم‬ ‫ي‬ ‫وكان‬ ‫ل‪.‬ث ّ‬ ‫ونا ل ُ‬ ‫ج ِ‬ ‫ه بامِتدادِ الج ِ‬ ‫قال‪ :‬فدعَ ْ‬ ‫قيا ِ‬ ‫م‪ .‬وراود َ الما َ‬ ‫عنا َ‬ ‫ق ِ‬ ‫ة‪ .‬واخت ِ ْ‬ ‫م الفَرِج‪ .‬فإن ّ ُ‬ ‫صاب ِرِ على ك ّ‬ ‫ب الى‬ ‫م عّزْز بأبي َ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ن ُ‬ ‫ن‪ .‬وتحا َ‬ ‫س أنسي‪ .‬ونادِ أ ّ‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫مقي‬ ‫ال‬ ‫ت‬ ‫وق‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫حدي َ‬ ‫س قد ْ أمال ال ْ‬ ‫ق‪ .‬قال‪ :‬ف َ‬ ‫ه‪ .‬قبل اسِتقل ِ‬ ‫ل الَبي ِ‬ ‫في ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫س‪ .‬وأقب َْلنا على ال َ‬ ‫ض ُزب ْد َ ُ‬ ‫ثن ْ‬ ‫معاصات َ ُ‬ ‫ُ‬ ‫خ ُ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ة‪.‬‬ ‫فما استي ْ َ‬ ‫خ‪ .‬فالت َ َ‬ ‫م تحث ْ َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫وأد ّْينا ما َ‬ ‫ف َ‬ ‫ل‪ .‬ت ْ‬ ‫ل حزي ٍ‬ ‫َرزي ٍ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مْرج َ‬ ‫ن‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ه‪ .

‬ف َ‬ ‫ور ّ‬ ‫س جهْ َ‬ ‫ل جر ّ‬ ‫قوَ ٍ‬ ‫ي‪ .‬ولوْ كان في َ‬ ‫ن ِ‬ ‫عصايَ سي ٌْر‪ .‬ول ظعَ َ‬ ‫ع ْ‬ ‫ْ‬ ‫صْينا بت َ ْ‬ ‫ن‬ ‫حب َ ِ‬ ‫ص ْ‬ ‫ذكارِ ال ُ‬ ‫ن الكواِر‪ .‬فكن ُ‬ ‫م ال ُ‬ ‫ن ما طعْ ُ‬ ‫ن في ال ُ‬ ‫م ْ‬ ‫سياِر‪.‬وبكى ُبكاَء ال ُ‬ ‫م إن ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫حبي ِ‬ ‫ن بالّنحي ِ‬ ‫ه أعل َ‬ ‫ت‬ ‫جواِد‪ .‬‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ما أن ْ‬ ‫فهِ وجارِ ِ‬ ‫ن ألي ِ‬ ‫ن َوجارِ ِ‬ ‫خنا بها مطايا الت ّ ْ‬ ‫ه‪ .‬فل ّ‬ ‫نع ْ‬ ‫ه‪ .‬واّتخ ْ‬ ‫ف‬ ‫دى فيهِ طَر َ‬ ‫ذنا ناِديا نعت َ ِ‬ ‫الّتقاط ُِع في الُغرب َ ِ‬ ‫مُرهُ طَرَفي النهاِر‪ .‬توا َ‬ ‫ة‪ .‬والن ّ َ‬ ‫ق ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ص لل َ‬ ‫د‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫مام ٍ قا َ‬ ‫ن‪ .‬وتناهَْينا ع ِ‬ ‫وانتقلنا ع ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ة‪ .‬ولما رقأ ْ‬ ‫ب‪ .‬فَبيَنما نح ُ‬ ‫ك اللِتئا ِ‬ ‫ض اليا ِ‬ ‫ن بهِ في بع ِ‬ ‫د‪.‬وقد انتظ َ ْ‬ ‫خباِر‪ .‬وُقدوَةَ ال ْ‬ ‫ق ُ‬ ‫ت لوْعَت ُ ُ‬ ‫واْنفثأ ْ‬ ‫مط َي ٌْر‪.‬وجْر ٍ‬ ‫م قال‪:‬‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ب على ال َ‬ ‫مح ّ‬ ‫ت دمعَت ُ ُ‬ ‫ب‪ .‬ولك ْ‬ ‫‪44‬‬ .‬قال‪ :‬يا ُنجعَ َ‬ ‫ة الّرواِد‪ .‬‬ ‫ال ْ‬ ‫منا في ِ‬ ‫سل ِ‬ ‫م‪ .‬الى الْوكاِر‪ .‬ونَتها َ‬ ‫م‪.‬ث ّ‬ ‫قّنا ٍ‬ ‫ث‬ ‫م حـدي ٌ‬ ‫ِ‬ ‫عنديَ يا قو ُ‬ ‫ب‬ ‫ب الري ْ‬ ‫فيهِ اعِْتبـاٌر لـّلـبـي ِ‬ ‫ب‬ ‫َ‬ ‫عـجـي ْ‬ ‫ه حد ّ ال ُ‬ ‫سل ُ‬ ‫حسام ِ‬ ‫مـري أخـا بأ ٍ‬ ‫ن عُ ْ‬ ‫رأي ُ‬ ‫ت في َرْيعا ِ‬ ‫ب‬ ‫ال َ‬ ‫قـضـي ْ‬ ‫م‬ ‫يُ ْ‬ ‫مـْعـَر ِ‬ ‫ك إْقـدا َ‬ ‫قدِ ُ‬ ‫م في ال َ‬ ‫ب‬ ‫ن بال َ‬ ‫سـَتـري ْ‬ ‫فـْتـ ِ‬ ‫ك ول ي ْ‬ ‫يوقِ ُ‬ ‫ن‬ ‫مـ ْ‬ ‫ضْنكا ً‬ ‫حتى ُيرى ما كان َ‬ ‫ضـيقَ بـ َ‬ ‫كـّراِتـه‬ ‫في ُ ْ‬ ‫ج الـ ّ‬ ‫فـرِ ُ‬ ‫ب‬ ‫َرحي ْ‬ ‫ّ‬ ‫ن بُرمٍح‬ ‫ن موقِ ِ‬ ‫ع ْ‬ ‫ف الطعْ ِ‬ ‫ن إل اْنـَثـنـى‬ ‫ما باَرَز الْقـرا َ‬ ‫ب‬ ‫خضي ْ‬ ‫منيعـا ً‬ ‫ب َ‬ ‫ُ‬ ‫مست َغْل ِقَ البا ِ‬ ‫صـِعـبـا ً‬ ‫سما يفت َ ُ‬ ‫ول َ‬ ‫ح ُ‬ ‫مسـَتـ ْ‬ ‫ب‬ ‫مـهـي‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫ح َقـري ْ‬ ‫ن اللهِ وفـْتـ ٌ‬ ‫ني ْ‬ ‫سـمـو لـ ُ‬ ‫ن ْ‬ ‫صٌر م َ‬ ‫إل ونـوِدي حـي َ‬ ‫س في ب ُْردِ ال ّ‬ ‫ب‬ ‫شبا ِ‬ ‫َيمي ُ‬ ‫م مـن لـيل َةٍ بـاَتـهـا‬ ‫هذا وكـ ْ‬ ‫ب‬ ‫ال َ‬ ‫قشـي ْ‬ ‫وهْوَ لدى الك ُ ّ‬ ‫دى‬ ‫م َ‬ ‫ف ّ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫ف الـِغـيد َ وير ُ‬ ‫ه‬ ‫شـ ْ‬ ‫ش ُ‬ ‫يرت َ ِ‬ ‫فـَنـ ُ‬ ‫ب‬ ‫الحبـي ْ‬ ‫ْ‬ ‫ش وعودٍ‬ ‫ما فيهِ م ْ‬ ‫ن بط ٍ‬ ‫فلـم يَز ْ‬ ‫ل يبـَتــّزه ُ دهـــُرهُ‬ ‫ب‬ ‫صلـي ْ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫قـى‬ ‫ه الّلـيالـي َلـ ً‬ ‫ه َقـري ْ‬ ‫ن كـان مـنـ ُ‬ ‫َيعافُ ُ‬ ‫حتى أصاَرت ْ ُ‬ ‫هم ْ‬ ‫حـلـي ُ‬ ‫ل‬ ‫ي تـ ْ‬ ‫قد أعجَز الّراق َ‬ ‫عيا الـ ّ‬ ‫ب‬ ‫داء وأ ْ‬ ‫طـبـي ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫بهِ م َ‬ ‫مـا‬ ‫ب‬ ‫مجا َ‬ ‫من بعدِ ما كا َ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ه‬ ‫وصاَر َ‬ ‫مـَنـ ُ‬ ‫ض وصـاَر ْ‬ ‫م البـي َ‬ ‫ب‬ ‫مجي ْ‬ ‫ال ُ‬ ‫ش َيلقَ دواهي‬ ‫س في‬ ‫و َ‬ ‫ن ي َعِ ْ‬ ‫وآ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ض كالمْنكو ِ‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫َ‬ ‫قـ ِ‬ ‫خـْلـ ِ‬ ‫مشـي ْ‬ ‫ال َ‬ ‫ْ‬ ‫ت‬ ‫جـى‬ ‫ن مي ْ ٍ‬ ‫يْرغَ ُ‬ ‫سـ ّ‬ ‫وها هُوَ اليو َ‬ ‫م َ‬ ‫م ُ‬ ‫ب في تكفي ِ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫غـري ْ‬ ‫فـ َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ه‪.‬ل‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ث في العُ َ‬ ‫ةن ّ‬ ‫م ْ‬ ‫حّيا تحي ّ َ‬ ‫وق َ‬ ‫ق ِ‬ ‫فا ٍ‬ ‫ف عل َْينا ذو ِ‬ ‫ي‪ .‬ولما وْقف ُ‬ ‫ت بما دعَوْت ُك ُ ْ‬ ‫لستأثْر ُ‬ ‫ه‪ .‬معَ ُرفقةٍ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ل‪ :‬ي ّ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫مواِفقي َ‬ ‫ت مّياَفاِرقي َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ُ‬ ‫م‬ ‫مداجا ِ‬ ‫مناجا ِ‬ ‫درو َ‬ ‫ة‪ .‬واللهِ ما نط َ ْ‬ ‫ه‪ .‬ولَغيمي ُ‬ ‫ن‪ .‬ول أخب َْرت ُك ُ ْ‬ ‫عيا ٍ‬ ‫م إل ع ْ‬ ‫بب ُْهتا ٍ‬ ‫دا ّ‬ ‫ف‬ ‫ن كي َ‬ ‫ت موقِ َ‬ ‫ل عل َي ْ ِ‬ ‫م إلي ْ ِ‬ ‫ف ال ّ‬ ‫ه‪ .‬ول ي ْ‬ ‫ُيمارو َ‬ ‫م يرِ ْ‬ ‫نل ْ‬ ‫مك َ‬ ‫ت به ِ ْ‬ ‫ة‪ .

‬فنَزعْ ُ‬ ‫ل هْرولت ُ‬ ‫ن مي ِّته‪ .‬حتى صاَر التطب ّعُ فيهِ ِ‬ ‫خ ِ‬ ‫مَرةَ الغ َ‬ ‫فل ُ‬ ‫مد ُ بهِ ج ْ‬ ‫ض ِ‬ ‫هه ً‬ ‫ي‪.‬ول ُتبالي أل َ‬ ‫أبدا ً لغاَري ْ َ‬ ‫دى‪ .‬و ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫م‪.‬ول تذكُر ما بي َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن سُتتَر ُ‬ ‫م علي َ‬ ‫ك‪ .‬ول للِعظا ِ‬ ‫بم َ‬ ‫ن تتقل َ‬ ‫ع! دأب ُك أ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫مت َن ِ ُ‬ ‫ال َ‬ ‫حرام ِ ت ْ‬ ‫ع‪ .‬وعَرفْ ُ‬ ‫كم ُ‬ ‫عني ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ت َقبيلي م ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ُ‬ ‫دبيري‪ .‬وفي و َ‬ ‫شد الّنبي َ‬ ‫ه‪ .‬رفأهُ ك ُ ٌ‬ ‫ف‬ ‫ه خوْ َ‬ ‫جماعَ ُ‬ ‫م بن َي ْل ِ ِ‬ ‫مذاقَت ِ ِ‬ ‫ذلقَت ِ ِ‬ ‫ةب ِ‬ ‫ال َ‬ ‫ل طل ّ ُ‬ ‫ه‪ .‬وعَرفْ ُ‬ ‫ي‪ .‬وأ ْ‬ ‫ن آد َ‬ ‫ل‪ :‬إب َ‬ ‫يُ ْ‬ ‫ل ما يْعني َ‬ ‫ك! ت ُْعنى بما ي ُعَّني َ‬ ‫ن ُيطري َ‬ ‫ج َ‬ ‫طغي َ‬ ‫م ُ‬ ‫ك‪ .‬ول تْر َ‬ ‫ت‬ ‫ت? أ ُ ّ‬ ‫صَر ِ‬ ‫ن المي ْ ِ‬ ‫ح َ‬ ‫ش ُ‬ ‫ه! فل ّ‬ ‫حصات ُ ُ‬ ‫صفات ُ ُ‬ ‫فل َ‬ ‫ما ب ُ‬ ‫ن ل ت َْندى َ‬ ‫م ْ‬ ‫كفي ِ‬ ‫م َ‬ ‫ه‪ .‬ف َ‬ ‫صد ْهُ‬ ‫م‪ .‬وأشار الى غُْرمول ِ ِ‬ ‫ك الل ُ‬ ‫تل ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ما أْرضاهُ القو ُ‬ ‫ي الّتأ ّ‬ ‫مب َ‬ ‫سي بهِ ْ‬ ‫سي ْب ِهِ ْ‬ ‫ن طْرفي‪ .‬ما هذا الْرِتياء‪ .‬ويتخاَفتو َ‬ ‫مرو َ‬ ‫مرو َ‬ ‫القو ُ‬ ‫ن‪ .‬شي ٌ‬ ‫و‬ ‫ط أهِل ّت ِ ِ‬ ‫س ِ‬ ‫هال َت ِ ِ‬ ‫وس واقْعَن ْ َ‬ ‫ه‪ .‬وألهب ْ ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫سراويِله‪ .‬وأكَر َ‬ ‫ضَر َ‬ ‫م انطل َ‬ ‫م فَْعلت َك! ث ّ‬ ‫قةِ المأت َ ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫دما‪ .‬وتخب ِط خب ْط العَ ْ‬ ‫ع‬ ‫ال ْ‬ ‫ب في الحِترا ِ‬ ‫م َ‬ ‫ث‪ .‬‬ ‫ت الى أصحابي عوْد َ الّرائ ِدِ الذي ل يكذِ ُ‬ ‫ب أهل َ ُ‬ ‫م عُد ْ ُ‬ ‫ك على الل َّهى! ث ّ‬ ‫ن‬ ‫ت‪ .‬واخِتبارِ الوا ِ‬ ‫موا ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫ظ‪ .‬أو ُ‬ ‫يتماَلؤون على َ‬ ‫مطالب َِته بب ُْرها ٍ‬ ‫حْرما ٍ‬ ‫م‬ ‫معَ القاِع‪ .‬وحقّ عل ّ‬ ‫بظْهري ع ْ‬ ‫ي‬ ‫صري‪ .‬وه َ‬ ‫خ قد تق ّ‬ ‫ه يقو ُ‬ ‫ظي ْ‬ ‫ت‬ ‫صخوَر‪ .‬‬ ‫ت ِ‬ ‫ت ال َ‬ ‫ي‪ .‬في ما يأ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن قال‪ :‬يا‬ ‫صْرفِهِ ب ِ‬ ‫هأ ْ‬ ‫ن‪ .‬وقل ُ‬ ‫صب ْت ُ ُ‬ ‫صن ْ ُ‬ ‫طوي ْت ُ ُ‬ ‫ح َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫مي ْ َ‬ ‫ك ال َ‬ ‫ت وك َي ْ َ‬ ‫ك َي ْ َ‬ ‫المقامة الّرازّية‬ ‫ح َ‬ ‫ن‬ ‫مام ٍ قال‪ُ :‬‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫ت مذ ْ أ ْ‬ ‫ت َتدبيري‪ .‬وته ِ‬ ‫ك‪ .‬وُيلي ُ‬ ‫ضّرك! وأْلهج َ‬ ‫ضرا َ‬ ‫غرا َ‬ ‫م ما أ ْ‬ ‫بهِ الُعقو ُ‬ ‫ك بما‬ ‫ك بما ي ُ‬ ‫ك بما يغُّرك‪ .‬لتحلى ب َ‬ ‫م ال ُ‬ ‫ي الكل ِ َ‬ ‫نأ ْ‬ ‫ت‪ .‬فقل ُ‬ ‫وأحي َل َ َ‬ ‫ه‪.‬ومراَرةِ َ‬ ‫جبا ً‬ ‫سائ ُ‬ ‫ه‪ .‬حتى أفضْينا الى نادٍ ح َ‬ ‫ط‬ ‫س ِ‬ ‫جماعَ ِ‬ ‫في ِ‬ ‫ك ال َ‬ ‫سل ْ ِ‬ ‫ه والمْغموَر‪ .‬فما أ ْ‬ ‫شعْلَتك‪ .‬ف َ‬ ‫ت ول رأي ُ‬ ‫ت‪ .‬واحت َ َ‬ ‫ل من ْهُ ْ‬ ‫ه‪ .‬وه ْ‬ ‫ق‬ ‫جناٍح? قال الّراوي‪ :‬فط ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن بل َ‬ ‫طيرا ُ‬ ‫ف َ‬ ‫نلي ِ‬ ‫جد ُ م ْ‬ ‫ل على م ْ‬ ‫م أنُهم‬ ‫م يأت َ ِ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫غ‬ ‫ضا‬ ‫ال‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫وأحت‬ ‫ط‪.‬فأي َ‬ ‫ة تكذ َّبها‪ .‬فأخب َْرت ُهُ ْ‬ ‫ش قول َ ُ‬ ‫ول ي َُبرقِ ُ‬ ‫قْهقهوا م ْ‬ ‫ت‪ .‬إل أّنني‬ ‫ة‪ .‬أوِ اسُتو ِ‬ ‫ة‪ .‬وتنزِعُ في‬ ‫ك‪ .‬في ما يأُتو َ‬ ‫ن‪ .‬ول بال َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫هواء‪ .‬‬ ‫ع‬ ‫طوا‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫صحا‬ ‫إ‬ ‫ت‬ ‫ب‬ ‫صح‬ ‫فأ‬ ‫ط‪.‬‬ ‫م‬ ‫وه‬ ‫ة‪.‬فقَرعْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫مِع أْرداِنه‪ .‬ل ُ‬ ‫مم َ‬ ‫ت‪.‬حتى أدركُته على َ‬ ‫ة‪.‬وتْرَتدي ال ِ‬ ‫قت َن ِ ُ‬ ‫كفا ِ‬ ‫س تع ّ‬ ‫حْر َ‬ ‫ع‪ .‬فس ِ‬ ‫يصد َعُ بوعْ ٍ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫غ‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫أقاس‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ة‪ .‬وأحبول َ ٌ‬ ‫ت أّنها أكذوب َ ٌ‬ ‫مْري َ ٍ‬ ‫ة‪ .‬وقل ُ‬ ‫قت ُ ُ‬ ‫ج ْ‬ ‫خذ ْ ُ‬ ‫واجت َلي ْت ُ ُ‬ ‫سن َ ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ْ‬ ‫جى‪ .‬وما ِزل ُ‬ ‫س ُ‬ ‫ق‪ .‬وأن ل‬ ‫س ً‬ ‫نأ ْ‬ ‫كأ ْ‬ ‫ك ُ‬ ‫ك! أتظ ّ‬ ‫‪45‬‬ .‬ويهْروِ ُ‬ ‫ن‬ ‫ت الى ِ‬ ‫ه قِ ْ‬ ‫سعى قُ ْ‬ ‫ي ْ‬ ‫دما‪ .‬وما وّري ُ‬ ‫م بالذي رأي ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫بكر‬ ‫ت‬ ‫ذا‬ ‫به‬ ‫ت‬ ‫رأي‬ ‫ً‬ ‫منت َ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫شرو َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ن‬ ‫اب‬ ‫لون‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ه‪.‬‬ ‫خذ ُ ن ْ‬ ‫تآ ُ‬ ‫م بال ْ‬ ‫ال ْ‬ ‫ما ي َ ِ‬ ‫ق‪ .‬وألغ َ‬ ‫صغ َ‬ ‫س ِ‬ ‫ّ‬ ‫ب‪.‬وعُ ْ‬ ‫ة‪ .‬ول ِ‬ ‫ِبل ِفري َ ٍ‬ ‫قن ْ ُ‬ ‫َ‬ ‫ت َ‬ ‫ت‪ :‬أر ِ‬ ‫ن فّر ِ‬ ‫ه على غّر ِ‬ ‫ه‪ .‬وقد حلل ْ ُ‬ ‫ما حلل ْ ُ‬ ‫مطاعًا‪ .‬وقدِ افت َت َن َ ْ‬ ‫معْت ُ ُ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫شفي ال ّ‬ ‫صدوَر‪ .‬أ ْ‬ ‫م يتكاء ْ‬ ‫معو َ‬ ‫َ‬ ‫دني لسِتماِع ال َ‬ ‫ه‪ .‬ولف ّ‬ ‫ج ُ‬ ‫ت إليهِ ب َ‬ ‫سروج ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ة نصَبها‪ .‬وت ْ‬ ‫مك أن تدأ َ‬ ‫ج َ‬ ‫شواء! وه ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن يد َي ْك‪ .‬وتقل ْن َ َ‬ ‫س َ‬ ‫س‪ .‬‬ ‫ن‬ ‫صدو‬ ‫يق‬ ‫ا‬ ‫عظ‬ ‫وا‬ ‫ن‬ ‫صفو‬ ‫ومتوا‬ ‫د‪.‬والتكل ُ‬ ‫ب‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ال ّ‬ ‫جناٍح‪ .‬وتسعى‬ ‫الُترا َ‬ ‫ث للوُّرا ِ‬ ‫جُبك الّتكاث ُُر بما ل َ‬ ‫ث! ُيع ِ‬ ‫ديك‪ .‬وامِتحا ِ‬ ‫عْرفا ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ت ألهوبي‪ .‬وو ْ‬ ‫س وتطل ّ َ‬ ‫س‪ .‬فقال‪ :‬واها لك‪ .‬‬ ‫ش ّ‬ ‫ش ّ‬ ‫ك ُل ّ ْ‬ ‫ة‪ .‬وأبه َ‬ ‫ك بم ْ‬ ‫ك! ل بال َ‬ ‫ص الذي ي ُْردي َ‬ ‫دي َ‬ ‫ن‬ ‫فت ْ‬ ‫ك‪ .‬فل ّ‬ ‫ُ‬ ‫ن الل ّ ّ‬ ‫يم َ‬ ‫ح ّ‬ ‫حبى الغَ ّ‬ ‫ت بالّر ّ‬ ‫ْ‬ ‫ن انِتشاَر الجراِد‪.‬أو ُتريني مي ّت َ َ‬ ‫ن‬ ‫جى! فكش َ‬ ‫س ّ‬ ‫ه‪ :‬واللهِ ما لك مّني ملجأ ول من ْ ً‬ ‫م َ‬ ‫ك ال ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫فع ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ه فما ألعب َ َ‬ ‫ه‪ :‬قاتل َ‬ ‫ك بالُنهى‪.‬قال الحار ُ‬ ‫سي ْل ِ ِ‬ ‫مام‪ :‬وكان هذا ال ّ‬ ‫محت َ ِ‬ ‫ل واِقفا ً خْلفي‪ .‬ولَعنوا ذل ِ َ‬ ‫ت‪.‬أو هُزِْزت ُ ْ‬ ‫هبت ُ ْ‬ ‫فت ُ ْ‬ ‫ل لت َ ْ‬ ‫ه‪ .‬بأ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫محا ِ‬ ‫فظا ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫ي الى الِعظا ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ت‪ .‬فل ْ‬ ‫ن دون َ ُ‬ ‫س ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫ط‬ ‫وانخر‬ ‫ة‪.‬ففرط من ُ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ر‬ ‫زم‬ ‫ر‬ ‫ث‬ ‫إ‬ ‫في‬ ‫ة‬ ‫زمر‬ ‫ة‪.‬‬ ‫جيا‬ ‫ال‬ ‫ن‬ ‫تنا‬ ‫اس‬ ‫ن‬ ‫نو‬ ‫ت‬ ‫مس‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫و ُ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫ظ‪ .‬فأ َ‬ ‫ه في َ‬ ‫ن مْيدان ِ ِ‬ ‫خلوَ ٍ‬ ‫تب ُ‬ ‫ه عن ُ‬ ‫ه‪ .‬وَيرا ِ‬ ‫يل ِ‬ ‫معَ الِبقاِع‪ .‬و ُ‬ ‫شغاهُ ع ْ‬ ‫ه بالخات َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م ُ‬ ‫ق‬ ‫ف َ‬ ‫لن َ‬ ‫م‪ .‬الذي يأباهُ ال َ‬ ‫حياء? حتى كأن ّك ُ ْ‬ ‫ة‪ .‬وأتخلى م ّ‬ ‫فسي بهذا الد َ ِ‬ ‫خل ِ‬ ‫خل ِ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫وى‬ ‫وأ ُ ْ‬ ‫طباعا‪ .‬ل ب ُْرد َ ً‬ ‫م بلد َ ً‬ ‫ق ً‬ ‫ق ً‬ ‫كسوَةِ البي ْ ِ‬ ‫مل ِ‬ ‫ة‪ .‬فل ّ‬ ‫م‪ .‬ول م َ‬ ‫قوْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ع‬ ‫وعيدِ تْرت َدِ ُ‬ ‫ت تست َ ِ‬ ‫ع‪ .‬فإذا هوَ شي ُ‬ ‫ت خاَتمي من ِ‬ ‫خن ِ‬ ‫خل َ ْ‬ ‫خنا ال ّ‬ ‫صري‪ .‬‬ ‫د ْ‬ ‫غلوَ ٍ‬ ‫عوى حمي ّت ِ ِ‬ ‫ت ظْنبوبي‪ .‬فتوهّ َ‬ ‫ن‪ .

‬ولقد ْ ُقم َ‬ ‫تل ُ‬ ‫م‪ :‬فقل ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫هشا َ‬ ‫م‬ ‫َ‬ ‫ش َ‬ ‫ش َ‬ ‫ن عَُبي ٍ‬ ‫نأ ّ‬ ‫ة الكريم ِ إذا أ ّ‬ ‫م‪ .‬وعل ِ َ‬ ‫ن لي َ‬ ‫ف َ‬ ‫س للنسا ِ‬ ‫ن اله َ‬ ‫ن الفائ َِز م ِ‬ ‫سع ِ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ه سو َ‬ ‫ل‪ .‬ث ّ‬ ‫ن لتقل ِ‬ ‫دليليك م ْ‬ ‫وفط ِ َ‬ ‫د‪:‬‬ ‫وأنش َ‬ ‫ث‬ ‫ث‬ ‫منـاِفـ ُ‬ ‫حد ْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ه يا حـارِ ُ‬ ‫ملو ٍ‬ ‫ه ُ‬ ‫ك فك ِ ٌ‬ ‫ث ُ‬ ‫أنا الذي تعرُِفـ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ث‬ ‫ث‬ ‫ورا ً عاب ِ ُ‬ ‫مثال ِ ُ‬ ‫ب ما ل ُتطرِ ُ‬ ‫أطرِ ُ‬ ‫ورا ً أخو ِ‬ ‫ب ال َ‬ ‫جد ّ وط ْ‬ ‫ط ْ‬ ‫ب‬ ‫ك الـحـوادث ول الَتحى عودي خط ْ ٌ‬ ‫ما غي َّرْتني بْعـد َ َ‬ ‫ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ث‬ ‫كارِ ُ‬ ‫مخَلبي بك ُ ّ‬ ‫ب ْ‬ ‫ث‬ ‫ث‬ ‫ل صي ْدٍ ضاِبـ ُ‬ ‫ب فـارِ ٌ‬ ‫ل ِ‬ ‫ول َفرى حـد ّيَ نـا ٌ‬ ‫وك ّ‬ ‫ث‬ ‫ث حتى كأنـي لـلنـام ِ وارِ ُ‬ ‫ل سْرٍح فيهِ ذِْئبـي عـائ ِ ُ‬ ‫ث‬ ‫م وياِفـ ُ‬ ‫مـُهـ ُ‬ ‫م وحـا ُ‬ ‫مهُ ُ‬ ‫سا ُ‬ ‫َ‬ ‫ت للهِ ول‬ ‫قال الحار ُ‬ ‫ه‪ :‬تاللهِ إن ّك لبو زي ٍ‬ ‫د‪ .‬بصو ٍ‬ ‫سعى‪ .‬وبرَز الوا ِ‬ ‫قت ِ ِ‬ ‫قت ِ ِ‬ ‫ظ يتها َ‬ ‫ت‪ .‬وأ ّ‬ ‫َ‬ ‫تز ِ‬ ‫م أنشد َ إْنشاد َ و ِ‬ ‫ف ُيرى‪ .‬فل ّ‬ ‫ت ال ْ‬ ‫ع ُ‬ ‫ه‪.‬وح ّ‬ ‫ن ِ‬ ‫ِ‬ ‫ققَ ما ا ّ‬ ‫ل المْبروِر! فطوبى ل َ‬ ‫سوى الع َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫ن إل ما‬ ‫الن ّ ْ‬ ‫ن اْر َ‬ ‫عوى! وأ ْ‬ ‫مأ ّ‬ ‫وى‪ .‬وتوْب َةٍ ُيظِهروَنها‪ .‬‬ ‫ف َ‬ ‫هى بفوْزِ ص ْ‬ ‫ن رف َ‬ ‫ه‪ .‬واستك َن ّ ِ‬ ‫ما خشعَ ِ‬ ‫فري َ‬ ‫ت‪ .‬فه ّ‬ ‫معْ يا اب َ‬ ‫عمَرو ب َ‬ ‫أنشأ يقو ُ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫‪46‬‬ .‬‬ ‫واعْت َ َ‬ ‫ف ما أ ْ‬ ‫ش ّ‬ ‫خفي ِ‬ ‫محا با ِ‬ ‫مَتقا ِ‬ ‫ما ا ْ‬ ‫صرا‪ .‬ما ٌ‬ ‫قبوِر‪.‬وأريهِ ل ْ‬ ‫ه أخطو ُ‬ ‫قب ْت ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ن أر َ‬ ‫ب مني‬ ‫ب طْرفي في ِ‬ ‫م اقتر َ‬ ‫ش َ‬ ‫ه‪ .‬أو ُيمي ُّز بين السدِ‬ ‫بأ ّ‬ ‫س ُ‬ ‫ب غدًا? أم ت ْ‬ ‫س َ‬ ‫ح َ‬ ‫ُتحا َ‬ ‫ن المو َ‬ ‫فعُ أه َ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ل ال ُ‬ ‫ن! ول ين َ‬ ‫ل ول َبنو َ‬ ‫منو َ‬ ‫ن يدفَعَ ال َ‬ ‫والّرشا? كل ّ واللهِ ل ْ‬ ‫دعى! ونهى‬ ‫سمعَ وَوعى‪ .‬فل ّ‬ ‫صرا‪ .‬قال‪ :‬خيُر َ‬ ‫د‪ .‬وقال‪ :‬اس َ‬ ‫د‪ .‬والتأ َ‬ ‫م الْنصا ُ‬ ‫صوا ُ‬ ‫ل‪ .‬حتى كاد َ ِ‬ ‫ل القوْ ُ‬ ‫ت الش ْ‬ ‫م ُ‬ ‫م بي َ‬ ‫ة َتعو ُ‬ ‫َتزو ُ‬ ‫ت‬ ‫ل‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ت يقب َ ُ‬ ‫ل الّر َ‬ ‫شى‪ .‬ويتبا َ‬ ‫ت‪ .‬وال َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ت‪ .‬ث ّ‬ ‫م‪ .‬ث ّ‬ ‫ن سعي َ ُ‬ ‫ج ٍ‬ ‫ج ٍ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫مثري الثَرى‬ ‫مغاني ول‬ ‫ن ال ُ‬ ‫لَعمُرك ما ُتغني ال َ‬ ‫إذا سك َ‬ ‫ه‬ ‫الِغنى‬ ‫وى بـ ِ‬ ‫وث َ‬ ‫ه‬ ‫ل بما ت ْ‬ ‫ن أجـرِ ِ‬ ‫ف ُ‬ ‫جد ْ في َ‬ ‫قَتني مـ ْ‬ ‫مراضي اللهِ بالما ِ‬ ‫ً‬ ‫ه‬ ‫ضيا‬ ‫وثـواِبـ ِ‬ ‫را ِ‬ ‫شغـى يغـو ُ‬ ‫مخل َب ِهِ ال ْ‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫وبادِْر بهِ صْر َ‬ ‫ب ِ‬ ‫ف الّزمـا ِ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫ونـاِبـ ِ‬ ‫فـإّنـ ُ‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫لأ ْ‬ ‫خنى عـلـي ِ‬ ‫م خا ِ‬ ‫ن الدهَْر الخؤو َ‬ ‫فك ْ‬ ‫ول تأ َ‬ ‫م ٍ‬ ‫م ِ‬ ‫ه‬ ‫ونـاِبـ ِ‬ ‫مـكـَرهُ‬ ‫و َ‬ ‫ضل ّةٍ إل هوى من‬ ‫س الذي ما أخو ِ‬ ‫ص هوى الّنف ِ‬ ‫وعا ِ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫ِ‬ ‫عقـاِبـ ِ‬ ‫أطاعَ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ن‬ ‫ه‬ ‫وحافِظ على ت ْ‬ ‫قوى الل ِ‬ ‫لتْنجوَ مما ي ُّتقى مـ ْ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫ِ‬ ‫عـقـاِبـ ِ‬ ‫وخـوِفـ ِ‬ ‫ه عن َتذكارِ ذنِبـ َ‬ ‫ن حا َ‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫مْز َ‬ ‫بدمٍع ُيضاهي ال ُ‬ ‫ول تل ُ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫مصاب ِ ِ‬ ‫كـ ِ‬ ‫وابـ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ل لعين َي ْ َ‬ ‫ومث ّ ْ‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫وروْعَ َ‬ ‫ك ال ِ‬ ‫حـمـا َ‬ ‫ملقاهُ ومطَعـ َ‬ ‫ة َ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫صـاِبـ ِ‬ ‫ووْقـَعـ ُ‬ ‫مست َن َْزل ً عـن‬ ‫ي‬ ‫وإ ّ‬ ‫سين ْزُِلها ُ‬ ‫ل الح ّ‬ ‫ن ُقصارى منزِ ِ‬ ‫ه‬ ‫حـفـَرةٌ‬ ‫ِقـبـاِبـ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫وأبدى الّتلفي قب َ‬ ‫ق‬ ‫َفواها لعب ْدٍ ساءهُ سـوُء‬ ‫ل إغل ِ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫بـاِبـ ِ‬ ‫فـعـِلـ ِ‬ ‫قال‪ :‬فظ ّ‬ ‫ن عَب َْرةٍ ي ُ ْ‬ ‫س‬ ‫ذروَنها‪ .‬والِعبارا ُ‬ ‫العَبرا ُ‬ ‫دى بي َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ست َ َ‬ ‫ه‪.

‬حتى إذا ل ْ‬ ‫جدا ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫قال الشي ُ‬ ‫ة‬ ‫جلي ّ َ‬ ‫ن َ‬ ‫ب والغلط‪ .‬الى أ ِ‬ ‫مجو ٍ‬ ‫كتاب ََتي ِ‬ ‫ل مائ ِ ٌ‬ ‫ب‪ .‬وقل ُ‬ ‫ة‪ .‬و ُ‬ ‫ن ِ‬ ‫ه‪ .‬وأ َ‬ ‫حل الن ْ ُ‬ ‫إن ّهُ ْ‬ ‫ن ال ْ‬ ‫ملةِ م َ‬ ‫ُ‬ ‫ل‪.‬ول َ‬ ‫ف قراَر ُ‬ ‫فما فينا َ‬ ‫درى أ ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ت‪.‬وقل َ َ‬ ‫س ِ‬ ‫ة على الت ّلفي ِ‬ ‫َ‬ ‫هُ‬ ‫ّ‬ ‫جل ِ‬ ‫مل ِ‬ ‫ت‪ .‬ث ّ‬ ‫ج ال َ‬ ‫‪47‬‬ .‬وت َْبيا ِ‬ ‫ن‪ .‬والّتلوَةُ ت َ‬ ‫س‪ .‬فعافَ ِ‬ ‫ل‪ .‬فطلْبناهُ م ْ‬ ‫ي‬ ‫ن عَر َ‬ ‫ه‪ .‬فا ْ‬ ‫مزارِِع الُرْزداقا ِ‬ ‫ض الْوقا ِ‬ ‫ن نُ ِ‬ ‫فقَ أ ْ‬ ‫قراء َ‬ ‫دبوا في بعْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ة ال ّ‬ ‫مّر مّر‬ ‫ة حال ِك َ‬ ‫ت‪ .‬وإ ّ‬ ‫صوا َ‬ ‫م يا قوْ ُ‬ ‫م اللغَط‪ .‬‬ ‫ن ِ‬ ‫ن أن ِ‬ ‫ل‪ .‬فل ّ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫بِلسا ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ة‬ ‫على الماء‪ .‬فارَتضوا بن ْ‬ ‫صناعَ َ‬ ‫حكم ِ ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫فتوا أحدا بعْ ِ‬ ‫دي‪ .‬وال ُ‬ ‫خ وُتدَر ُ‬ ‫سراِر‪ .‬فل ّ‬ ‫لن َظ ْم ِ ال ِ‬ ‫ل‪ .‬الى س ْ‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫فرا ِ‬ ‫ض الفَترا ِ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬أوَي ْ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ق ِ‬ ‫ت في بع ِ‬ ‫ت‪.‬واحتد ّ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫ل‪ :‬إ ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫سا ِ‬ ‫ل الك ُّتا ِ‬ ‫فصي ِ‬ ‫ح‪.‬إذِ التاوَةُ ت ْ‬ ‫فّرغ الّرا َ‬ ‫مل الكيا َ‬ ‫س‪ .‬وانطلقَ يس َ‬ ‫م إّنه ود ّعَ أخدان َ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫ّ‬ ‫واست َن ْ َ‬ ‫ي‪.‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫علـي ْ َ‬ ‫ه‬ ‫ق ولـوْ أّنـ ُ‬ ‫ك بـالـ ّ‬ ‫صـد ْ ِ‬ ‫ضى اللهِ فأ ْ‬ ‫غبـى‬ ‫واب ِْغ رِ َ‬ ‫ورى‬ ‫الـ َ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫ح ُ‬ ‫ه‪ .‬وأْرضى بْعضا ً وأح َ‬ ‫محا ِ‬ ‫ق َ‬ ‫ه اْزد ََرعَ ُ‬ ‫ت القوْم ِ أن ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ة‬ ‫صنا َ‬ ‫صناعَ َ‬ ‫ب موضوع ٌ‬ ‫عة ال ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن قال‪ :‬إل أ ّ‬ ‫ه بأ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫كل َ‬ ‫ق‪ .‬وصا ِ‬ ‫ك الّنواصي‪ .‬آ ِ‬ ‫بريٌء من الت ِّبعا ِ‬ ‫ن كي ْد َ ال ُ‬ ‫ة‪ .‬وهوَ الَبشيُر والّنذيُر‪ .‬غيُر معّر ٍ‬ ‫ح َ‬ ‫ن‬ ‫جماعا ِ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ل‬ ‫ط‬ ‫د‬ ‫برا‬ ‫ت‬ ‫واس‬ ‫ه‪.‬وما َ‬ ‫ة الْنشاء أن ْب َ ُ‬ ‫قائ ِ ٌ‬ ‫ل الى ت ْ‬ ‫ن كت َب َ َ‬ ‫ب‪ .‬وُيست َ ْ‬ ‫حب ُ ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫ٌ‬ ‫ض‬ ‫ن الجماعا ِ‬ ‫سعا ِ‬ ‫ت‪ .‬وامتد ّ الّلجا ُ‬ ‫حجا ُ‬ ‫ل َ‬ ‫م يب ْقَ لل ِ‬ ‫ج‪ .‬وُيقتاد ُ العاصي‪ .‬ول تست َ ْ‬ ‫عندي‪ .‬ول لل ِ‬ ‫مراء مسَر ٌ‬ ‫مطَر ٌ‬ ‫ج‪ .‬فجال َ ْ‬ ‫س ُ‬ ‫م لد َب ِِهم‪ .‬وأساطيَر الَبلغَةِ ُتن َ‬ ‫محا َ‬ ‫ال ُ‬ ‫خ لت ُد َْر َ‬ ‫س ُ‬ ‫ي الُعظماء‪.‬‬ ‫ن الماء ال ُ‬ ‫ن َبني ال ُ‬ ‫بأ ْ‬ ‫فرا ِ‬ ‫فرا ِ‬ ‫ت‪ .‬فأ ْ‬ ‫منافث َ ِ‬ ‫ل بعد َ أ ْ‬ ‫م َ‬ ‫ش ّ‬ ‫ت‪ .‬وخازِ َ‬ ‫م في ال ِ‬ ‫سّرهِ ْ‬ ‫سه ِ ْ‬ ‫جد ّ والهْز ِ‬ ‫ولي َةِ والعَْز ِ‬ ‫واّتخذوني اب َ‬ ‫م عند َ ال ِ‬ ‫ختاروا‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫حلوني م َ‬ ‫م أشَركوني في المْرت َِع والمْرب َِع‪ .‬ول ْ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫م ِ‬ ‫س الجول ِ‬ ‫ن الدول ِ‬ ‫قما ُ‬ ‫ه ِلسا ُ‬ ‫كبيُر الن ّ َ‬ ‫حك َ‬ ‫م ُ‬ ‫دماء‪ .‬وقل َ‬ ‫ق‪ .‬اعْلموا أ ّ‬ ‫ال ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫ب أن َ‬ ‫ة ال ِ‬ ‫صناعَ َ‬ ‫ع‪ .‬‬ ‫ل‬ ‫ظ‬ ‫ل‬ ‫ثقا‬ ‫ت‬ ‫اس‬ ‫نا‬ ‫م‬ ‫ح‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫فل‬ ‫ة‪.‬وَنج ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫و َ‬ ‫ة‪.‬وكاث َْرت ُهُ ْ‬ ‫م‪ .‬فقا َ‬ ‫ل‬ ‫ض ذِك ُْر ال ِ‬ ‫ن أف َ‬ ‫ن وف ْ‬ ‫و ُ‬ ‫ن اعت ََر َ‬ ‫ضل ِِهما‪ .‬ووصل ْ‬ ‫منهُ ْ‬ ‫ب قَْعقاِع ب ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫صب َِع‪.‬و َ‬ ‫حسا ِ‬ ‫ة على الّتحقي ِ‬ ‫شئ خاب ِ ٌ‬ ‫ب ضاب ِ ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ط‪.‬الى هذا الف ْ‬ ‫ما انتهى في الف ْ‬ ‫ظم ْ‬ ‫ص ِ‬ ‫ص ِ‬ ‫ف َ‬ ‫ب‬ ‫ظ بْعضًا‪ .‬حتى‬ ‫م الى الك َوِْر‪ .‬وال ّ‬ ‫ص‬ ‫سفيُر‪ .‬ودساتيَر ال ُ‬ ‫سب َةِ حاط ِ ٌ‬ ‫ح ْ‬ ‫ب‪ .‬م ْ‬ ‫شجو ٍ‬ ‫ح ُ‬ ‫مْبغ ّ‬ ‫ضل ِِهما‪ .‬لول ما ثا َ‬ ‫ن أح َ‬ ‫ح َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ال ِ‬ ‫ح‪ .‬وه ّ‬ ‫ضَر ُ‬ ‫ف ْ‬ ‫ضَر ُ‬ ‫َ‬ ‫ت بإْبرازِهِ م َ‬ ‫تم ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ض‬ ‫ر‬ ‫تع‬ ‫ه‪.‬لست ِ ْ‬ ‫فات ّ َ‬ ‫ت‪ .‬جاري ً‬ ‫سُبها جا ِ‬ ‫شيا ِ‬ ‫مْنشآ ِ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ال َ‬ ‫جرادِ عاَر ُ‬ ‫فراتّية‬ ‫المقامة ال ُ‬ ‫أحَرقَ َ‬ ‫وعـيد ْ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫صدقُ بنـارِ الـ َ‬ ‫خ َ‬ ‫ط الموَْلى وأرضى‬ ‫ن أس َ‬ ‫م ْ‬ ‫الَعبيد ْ‬ ‫ي‪.‬‬ ‫النشاِء مبني ّ ٌ‬ ‫من ِ‬ ‫م الحا ِ‬ ‫م ال ُ‬ ‫ط‪ .‬وأعْذ َ َ‬ ‫فَلقي ُ‬ ‫خلقا ً م َ‬ ‫ت بها ك ُّتابا ً أب َْرعَ م ْ‬ ‫ت‬ ‫فأط َ ْ‬ ‫م‪ .‬وينتظ ُِر ُنصَرةَ ال َ‬ ‫ت حال ُ ُ‬ ‫آل َ ْ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ي ال ُ‬ ‫ت‪ .‬بهِ ُتست َ ْ‬ ‫م ِ‬ ‫جما ُ‬ ‫وت َْر ُ‬ ‫شفيعُ وال ّ‬ ‫ن الهِ ّ‬ ‫خل َ ُ‬ ‫َ‬ ‫صياصي‪ .‬ف ُ‬ ‫ن في ُ‬ ‫ي عل َي ْ ِ‬ ‫ه إلي ْ ِ‬ ‫جد ّ‬ ‫جْلنا ن ْ‬ ‫ه‪ .‬فع ّ‬ ‫حب ّا ً وب ُْغضًا‪ .‬وفارِ ُ‬ ‫ة‪ .‬ول يعَْتوُرهُ الِتبا ٌ‬ ‫ِقيا ٌ‬ ‫ن‬ ‫ج الوارِِج ي ُْغني الّناظ َِر‪ .‬وتْنسا ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫ة‪ .‬مقّرظ بي َ‬ ‫م ٌ‬ ‫ت‪ .‬وِتلوَةِ طواميرِ ال ّ‬ ‫ن ل ُيدرِك ُ‬ ‫س ِ‬ ‫معا َ‬ ‫ف ال ُ‬ ‫وبي َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫س‪.‬بوْ ٌ‬ ‫ن إتاوَةِ توظي ِ‬ ‫ت‪ .‬ث ّ‬ ‫حبا ِ‬ ‫حبا ِ‬ ‫سحا ِ‬ ‫م دع َ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ة‬ ‫موافَ َ‬ ‫ة الماشي َ‬ ‫هماء‪ .‬وأثْرت ُ ُ‬ ‫خ‪ :‬لقد ْ أكثْرت ُ ْ‬ ‫م ال ّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ة‬ ‫قدي‪ .‬‬ ‫ن‬ ‫سكي‬ ‫ال‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫يها‬ ‫ل‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ َ‬ ‫َ‬ ‫إ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ّ َ‬ ‫َ‬ ‫مد َ َ‬ ‫س فما ُ‬ ‫خَرد َ ينظ ُُر فيما‬ ‫ت‪ .‬أل َ‬ ‫جماعَ ُ‬ ‫ل‪ .‬واست ِ ْ‬ ‫و َ‬ ‫مإ ّ‬ ‫خرا ُ‬ ‫خرا ُ‬ ‫مدارِِج ي ُعَّني الناظ َِر‪ .‬وقل َ‬ ‫م ال ُ‬ ‫ع‪ .‬ل َ‬ ‫ت‪ .‬وتب َطّنا الوَل ِي ّ َ‬ ‫مطي ّةِ الد ّ ْ‬ ‫ق ِ‬ ‫ما توّركنا على ال َ‬ ‫ة‪ .‬وح ْ‬ ‫م َ‬ ‫ص ّ‬ ‫لل ُ‬ ‫ن عط َ َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫أْردان َ ُ‬ ‫ن بعْد ُ بالّر ّ‬ ‫ه‪ .‬وُتمل ُ‬ ‫ه‬ ‫دنى القاصي‪ .‬فلّبي ُ‬ ‫وني الى ال ُ‬ ‫ب‪ .‬ت َ ْ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ح َ‬ ‫مدةً وهي ت ُ‬ ‫جواري ال ُ‬ ‫م َ‬ ‫ت‬ ‫مرافَ َ‬ ‫ق ِ‬ ‫ب كال ُ‬ ‫ب في ال َ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫س‪ .‬ل لمآدِِبه ْ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫ة ال ْ‬ ‫خباِر‪ .‬و ِ‬ ‫حق ُ ِ‬ ‫ت ال َ‬ ‫س ّ‬ ‫فْينا بها شيخا علي ْهِ س ْ‬ ‫ب با ٍ‬ ‫سْربا ٍ‬ ‫ب‬ ‫ه‪ .‬و ِ‬ ‫مكات َب َةِ خاط ِ ٌ‬ ‫ف ُ‬ ‫الْنشاء أْرفَ ُ‬ ‫ب‪ .‬بعد َ ال َ‬ ‫ضرا َ‬ ‫مأ ْ‬ ‫ت بهِ ْ‬ ‫شوٍْر‪ .‬ول لذ َهَب ِهِ ْ‬ ‫م لتهَذ ّب ِهِ ْ‬ ‫ت به ِ ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫ن َ‬ ‫حوِْر‪ .‬وعن ّ َ‬ ‫سفين ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ن َ‬ ‫مدارِِج الط ّ‬ ‫شْرنا خبَرهُ م ْ‬ ‫ه‪.‬وحقيب ُ‬ ‫جَهين َ ُ‬ ‫ش ُ‬ ‫من ِ‬ ‫ئ ُ‬ ‫ة ال ْ‬ ‫ُتن َ‬ ‫س‪ .‬‬ ‫ة‪ .‬وقل َ‬ ‫حسا ِ‬ ‫س ُ‬ ‫ت‬ ‫سبانا ِ‬ ‫س‪ .

‬است َن ْ َ‬ ‫مت َعَ ال ْ‬ ‫سْبناهُ‬ ‫ما أ ْ‬ ‫م‪ :‬فل ّ‬ ‫نه ّ‬ ‫هُ ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ه‬ ‫س ِ‬ ‫ن لب ْ ِ‬ ‫مْنسابا لْنسا َ‬ ‫ب‪ .‬ومنهُ ُ‬ ‫شهود ُ ال َ‬ ‫ْ‬ ‫ل‪.‬ولوْ و َ‬ ‫ب‪ .‬ف ُ‬ ‫ت‪ :‬والذي س ّ‬ ‫م ٍ‬ ‫م ٍ‬ ‫قل ُ‬ ‫ت بعْد َ أ ّ‬ ‫ة‪ .‬ول لك ُ ْ‬ ‫أراك ُ ْ‬ ‫م مني إل ُ‬ ‫م إل بالعي ِ‬ ‫ب متأوّ ٌ‬ ‫الْنشاء مَتقوّ ٌ‬ ‫ئ أبو‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ضّر والن ّ ْ‬ ‫فِع‪ .‬‬ ‫س َ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫م ٌ‬ ‫ش ُ‬ ‫من ِ‬ ‫ن يْرقى‪ .‬حتى ي ُْغشى‪ .‬‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫ة‪ .‬ولك ِلي ِْهما ُ‬ ‫ح َ‬ ‫وال ُ‬ ‫ئ أبو َبراقِ َ‬ ‫ة حي َ‬ ‫ت‬ ‫وإ ْ‬ ‫صاِلحا ِ‬ ‫منوا وع ِ‬ ‫نآ َ‬ ‫عنا ٌ‬ ‫ملوا ال ّ‬ ‫ت فيما ي ُْنشا‪ .‬قال الحارِ ُ‬ ‫ع‪ .‬وقال‪ :‬أنا هوَ على اسِتحالةِ حالي وح ْ‬ ‫حكا من ق ْ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫ه‪ .‬وال ّ‬ ‫م‬ ‫وأ ْ‬ ‫مقان ِعُ في الخِتل ِ‬ ‫ف‪ .‬إني ل ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ت‬ ‫ضا ِ‬ ‫ولي‪ .‬فخطبوا من ْ ُ‬ ‫قري ّ ُ‬ ‫فرى فرِي ّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫وب َ‬ ‫ح َ‬ ‫ن الل َ‬ ‫ف ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ة‪ .‬وب َ‬ ‫ة‪ .‬ول ُيباَرى عب َ‬ ‫ت لصحابي‪ :‬هذا الذي ل ي ُ ْ‬ ‫ه‪ .‬والنِتصا ِ‬ ‫م الْنصا ِ‬ ‫عل ُ‬ ‫ف‪ .‬حتى اد ّكْر ُ‬ ‫سهِ على غُ ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ت أعهد ُه ُ ذا َرواٍء‬ ‫الد ّّواَر‪ .‬فما‬ ‫حقي‪ .‬فما أراك ُ ْ‬ ‫فت ُ ْ‬ ‫قت ُ ْ‬ ‫قي‪ .‬وقال‪ :‬أنا هوَ على اسِتحالةِ حالي وح ْ‬ ‫حكا من ق ْ‬ ‫َ‬ ‫د‪.‬و ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ب‪ .‬وأَبى النِتسا َ‬ ‫سَترا َ‬ ‫سْبناهُ فا ْ‬ ‫است َن ْ َ‬ ‫صل ُ‬ ‫جد َ ُ‬ ‫ب‪ .‬ولوْ و َ‬ ‫ب‪ .‬ل ْ‬ ‫ق ِ‬ ‫س ْ‬ ‫نس َ‬ ‫أ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫سْربالي‪ .‬وقُط ُ‬ ‫ن‪ .‬ول ُيباَرى عب َ‬ ‫لصحابي‪ :‬هذا الذي ل ي ُ ْ‬ ‫ه الوُ ّ‬ ‫ه‪ .‬إل الذي َ‬ ‫ع‪ .‬وقال‪ :‬أما‬ ‫ح َ‬ ‫ن الل َ‬ ‫ف ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ب في الت ّ ْ‬ ‫ة‪ .‬فخطبوا من ْ ُ‬ ‫قري ّ ُ‬ ‫فرى فرِي ّ ُ‬ ‫فقل ُ‬ ‫ُ‬ ‫د‪ .‬فتب ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫س َ‬ ‫ن كن ُ‬ ‫سّياَر‪ .‬ول لك ُ ْ‬ ‫م مني إل ُ‬ ‫إل بالعي ِ‬ ‫ُ‬ ‫صح منه‬ ‫ن‬ ‫معْ أ َ‬ ‫ي وصي ّ ً‬ ‫بم ْ‬ ‫ما شا َ‬ ‫إس َ‬ ‫ض الن ُ ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ةم ْ‬ ‫خ ّ‬ ‫بغ ِ ّ‬ ‫صـٍح‬ ‫شه ِ‬ ‫نـا ِ‬ ‫ُ‬ ‫ه أو‬ ‫م تبل ُ‬ ‫نل ْ‬ ‫في مد ِْح م ْ‬ ‫ة‬ ‫ن بقـضـي ّةٍ مـْبـتـوت َ ٍ‬ ‫ل َتع َ‬ ‫جل َ ْ‬ ‫ه‬ ‫شـ ِ‬ ‫خـد ِ‬ ‫ص َ‬ ‫ة فيهِ حتى‬ ‫ف القضي ّ َ‬ ‫وقِ ِ‬ ‫ي ِرضاهُ‬ ‫و ْ‬ ‫في ْهِ في حال َ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ه‬ ‫جَتـلـي‬ ‫ش ِ‬ ‫وبط ِ‬ ‫ت ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫لل ّ‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن ُ‬ ‫خل ُ‬ ‫ن ووب ْلـ ُ‬ ‫ه مـ ْ‬ ‫شاِئمي َ‬ ‫ب بْرقِهِ مـ ْ‬ ‫وَيبي َ‬ ‫َ‬ ‫طـ ّ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫شـ ِ‬ ‫صـد ِْقـ ِ‬ ‫ِ‬ ‫فُهنا َ‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫كَرما ً وإ ْ‬ ‫كإ ْ‬ ‫ن تَر ما َيزي ُ‬ ‫ن تَر مـا َيشـي ُ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫شـ ِ‬ ‫فأْفـ ِ‬ ‫فـوارِ ِ‬ ‫‪48‬‬ .‬‬ ‫ع‪ .‬وقِ ْ‬ ‫وفي الذي هوَ يد ُ ال ّ‬ ‫ال ُ‬ ‫سطا ُ‬ ‫س العم ِ‬ ‫ديوا ِ‬ ‫سلطا ِ‬ ‫مست َ ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫مداُر في‬ ‫والَهي ِ‬ ‫ل‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ت‪.‬‬ ‫م ضا ِ‬ ‫وأي ْ ٍ‬ ‫د‪ .‬فح َ‬ ‫تم ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫فل ْكَ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫خَر الفلك الد ّّواَر‪ .‬ولم يْرغَ ْ‬ ‫د‪ .‬ف ُ‬ ‫ت‪ :‬والذي س ّ‬ ‫م ٍ‬ ‫م ٍ‬ ‫ن لب ْ ِ‬ ‫قل ُ‬ ‫ت بعْد َ أ ّ‬ ‫ة‪ .‬ولك ِل َي ِْهما ُ‬ ‫عنا ٌ‬ ‫ح َ‬ ‫َبراقِ َ‬ ‫ة حي َ‬ ‫َ‬ ‫ٌ‬ ‫ت وقليل ما‬ ‫صاِلحا ِ‬ ‫منوا وع ِ‬ ‫نآ َ‬ ‫ملوا ال ّ‬ ‫ي ُْنشا‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬ولت ّ َ‬ ‫ت ثمَرةُ الكِتسا ِ‬ ‫سا ِ‬ ‫ل الّتغاب ُ ُ‬ ‫ول ْ‬ ‫ن الى يوم ِ‬ ‫تم ْ‬ ‫ح ال ُ‬ ‫طلو ً‬ ‫حلو ً‬ ‫ال ِ‬ ‫ظلما ِ‬ ‫مل ِ‬ ‫ل‪ .‬وال ُ‬ ‫ب مناقِ ٌ‬ ‫حسا ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن ي ُلقى وي ُْرقى‪.‬وأَبى النِتسا َ‬ ‫سَترا َ‬ ‫فا ْ‬ ‫صل ُ‬ ‫جد َ ُ‬ ‫ب‪ .‬حتى ي ُْغشى‪ .‬وح َ‬ ‫ة الْثقا ِ‬ ‫ة الموا ِ‬ ‫ف‪ .‬على‬ ‫ل‪ .‬وإ ْ‬ ‫م ٌ‬ ‫ن يْرَقى‪ .‬‬ ‫ل‪ .‬إني ل ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ولي‪.‬والن ّ َ‬ ‫ةح َ‬ ‫قل َ ُ‬ ‫مل َ ُ‬ ‫فظ َ ُ‬ ‫سب َ َ‬ ‫ت‪ .‬وال ُ‬ ‫ل‪ .‬وإلي ْهِ المآ ُ‬ ‫ب في ال ّ‬ ‫سلم ِ والهْرِج‪ .‬فَرِغ َ‬ ‫ج َ‬ ‫ه الوُ ْ‬ ‫ذلوا ل ُ‬ ‫بع ِ‬ ‫م‬ ‫حقي‪ .‬وي ُْرشى‪ .‬فَرِغ َ‬ ‫ج َ‬ ‫ه الوُ ْ‬ ‫الوُ ّ‬ ‫ذلوا ل ُ‬ ‫بع ِ‬ ‫سْربالي‪ .‬وإ ْ‬ ‫جد ُ ري َ‬ ‫فلك ال ّ‬ ‫ن كن ُ‬ ‫سّياَر‪ .‬لج ِ‬ ‫خل ِ‬ ‫ن َيراعَ‬ ‫حب َ ُ‬ ‫سفين ِ‬ ‫سخين َ ِ‬ ‫د‪ّ :‬‬ ‫م أنش َ‬ ‫ص ْ‬ ‫ة ال ّ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ة‪ .‬ولم يْرغَ ْ‬ ‫د‪ .‬بما راقَ ورا َ‬ ‫سما َ‬ ‫م‪ .‬وفي يدِهِ ِرباط ال ْ‬ ‫الد ّ ْ‬ ‫مناط ال ّ‬ ‫ل والخَرِج‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ش‪ .‬وعلي ْهِ ال َ‬ ‫ن على العُ ّ‬ ‫ما ِ‬ ‫م ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫عطاء والمن ِْع‪.‬وكس ْ‬ ‫مح ّ‬ ‫ح ْ‬ ‫م بالي‪ .‬وكس ْ‬ ‫مح ّ‬ ‫ح ْ‬ ‫م بالي‪ .‬وجيد ُ‬ ‫جْر ُ‬ ‫ل‪ .‬وال ُ‬ ‫ب مناقِ ٌ‬ ‫حسا ِ‬ ‫ت فيما‬ ‫ن ي ُْلقى وي ُْرقى‪ .‬لج ِ‬ ‫خل ِ‬ ‫د‪:‬‬ ‫حب َ ُ‬ ‫سفين ِ‬ ‫سخين َ ِ‬ ‫م أنش َ‬ ‫ص ْ‬ ‫ة ال ّ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ة‪ .‬قال الحارِ ُ‬ ‫مت َعَ ال ْ‬ ‫ما أ ْ‬ ‫م‪ :‬فل ّ‬ ‫نه ّ‬ ‫ل ما هُ ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ت‬ ‫مْنسابا لْنسا َ‬ ‫ب‪ .‬وال ُ‬ ‫ح أبي زي ٍ‬ ‫د‪ .‬وَلكا َ‬ ‫ن ِنظا ُ‬ ‫ت َ‬ ‫معا َ‬ ‫م ال ُ‬ ‫حسا ِ‬ ‫سلو ً‬ ‫ف مْغلو ً‬ ‫ل‪ .‬فقل ُ‬ ‫ولي‪ .‬وال ُ‬ ‫ة‪ .‬ل ْ‬ ‫ق ِ‬ ‫س ْ‬ ‫نس َ‬ ‫بعْد َ أ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫فت ُ ْ‬ ‫قت ُ ْ‬ ‫قي‪ .‬وي ُْرشى‪ .‬وقال‪ :‬أما بعْد َ‬ ‫ب في الت ّ ْ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫ة‪ .‬حتى اد ّكْر ُ‬ ‫على غ ّ‬ ‫م‬ ‫ت أعهد ُه ُ ذا َرواٍء وأي ْ ٍ‬ ‫ح أبي زي ٍ‬ ‫د‪ .‬إل الذي َ‬ ‫وَقلي ٌ‬ ‫ع‪.‬وَيراعُ ال ِ‬ ‫محا ِ‬ ‫س ُ‬ ‫أ ّ‬ ‫ل‪ .‬فح َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫خَر الفل َكَ‬ ‫ة‪ .‬وسي ْ ُ‬ ‫ص ِ‬ ‫ف الّتظال ُم ِ م ْ‬ ‫الّتنا ُ‬ ‫ب متأوّ ٌ‬ ‫ن َيراعَ الْنشاء مَتقوّ ٌ‬ ‫ش‪.‬وال ّ‬ ‫الح َ‬ ‫فَرةُ الّثقا ُ‬ ‫ة الْثبا ُ‬ ‫ل‪ .‬وبهِ َ‬ ‫خ ِ‬ ‫ص َ‬ ‫م ال ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫ب‪ .‬فتب ّ‬ ‫س َ‬ ‫ولي‪ .‬وإ ْ‬ ‫جد ُ ري َ‬ ‫د‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ش‪ .‬بما راقَ ورا َ‬ ‫سما َ‬ ‫م‪ .‬لوْد َ ْ‬ ‫ول قل َ ُ‬ ‫ب‪ .‬وَيراعُ ال ِ‬ ‫ش ُ‬ ‫من ِ‬ ‫محا ِ‬ ‫س ُ‬ ‫ش‪ .

‬فندِ َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫م ما عت ّ َ‬ ‫ث ّ‬ ‫ح‪ .‬وق َ‬ ‫ت ِلبا َ‬ ‫م ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ض ط ِْرفي‪ .‬والحَر َ‬ ‫ة‪ .‬ول ألغَي ْ ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫ك وأ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫حري‬ ‫بأ ْ‬ ‫ت ِ‬ ‫س ْ‬ ‫ن عيب ِك? وقدِ ا ّ‬ ‫ب أف َ‬ ‫ن َري ْب ِك‪ .‬كغيَرت ِهِ ْ‬ ‫فراء‪ .‬ول هت َك ْ ُ‬ ‫ج َ‬ ‫واللهِ ما ست َْر ُ‬ ‫خْزيَ عني? ف َ‬ ‫خ‪ :‬وي ْل َ َ‬ ‫شك ْرِ َ‬ ‫عصا أمرِ َ‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫على الَبنا ِ‬ ‫ل حي َ‬ ‫خ? فقال‪ :‬والذي جع َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫س َ‬ ‫ب‪ .‬وأ ْ‬ ‫نل‬ ‫غضى ج ْ‬ ‫فَنه على َقذات ِ ِ‬ ‫دنا على أ ْ‬ ‫ه‪ .‬فإذا فُْرسا ٌ‬ ‫ل ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫ن‪ .‬في شْرِخ الّزم ِ‬ ‫ف الوط ِ‬ ‫س ال َ‬ ‫ب‬ ‫ب ُ‬ ‫ل َ‬ ‫فغ ِ‬ ‫خ ِ‬ ‫ت ِركا َ‬ ‫ي‪ .‬وغيَرت ُهُ ْ‬ ‫ن سرِقَةِ الب َْيضاء وال ّ‬ ‫أفظ َعُ م ْ‬ ‫شيِخ‪ :‬وه ْ‬ ‫ت البكاِر‪ .‬وتسْرب َل ُ‬ ‫شعاَر ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ب فًتى َ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫م َفطيمًا‪ .‬فقا َ‬ ‫ه الشي ُ‬ ‫ت ِتلوَةَ ُ‬ ‫ي‬ ‫ق ْ‬ ‫ش َ‬ ‫ت َ‬ ‫لل ُ‬ ‫ك‪ .‬فقا َ‬ ‫خ أم مس َ‬ ‫ن سَرقَ سل َ َ‬ ‫ل الوالي لل ّ‬ ‫خ‪.‬قد ل َب ّ َ‬ ‫ب‪ .‬ما‬ ‫جما َ‬ ‫ب‪ .‬فبَرْز ُ‬ ‫لذ ّةٍ أجَتنيها‪ .‬حتى تن ُ‬ ‫شَر هذا‬ ‫ه الفتى‪َ :‬‬ ‫ن يرَتوي مني ويل ْت َ ِ‬ ‫ق ُ‬ ‫عل َ‬ ‫م عث َْر َ‬ ‫لل ُ‬ ‫حي َ‬ ‫ست ْرِ َ‬ ‫ه ب ِّر َ‬ ‫ك‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ومن استح ّ‬ ‫ه في‬ ‫طف ُ‬ ‫حط ّ ُ‬ ‫ِ‬ ‫حـ ّ‬ ‫ه‬ ‫شـ ِ‬ ‫ن ُيسَتثاَر‬ ‫ف الى أ ْ‬ ‫خا ٍ‬ ‫ه‬ ‫شـ ِ‬ ‫بَنـْبـ ِ‬ ‫ة‬ ‫ح ِ‬ ‫حك ّهِ ل ِ‬ ‫مل َ‬ ‫ن َ‬ ‫ن َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‬ ‫ن ْ‬ ‫شـ ِ‬ ‫قـ ِ‬ ‫ق‬ ‫ل ملب َ ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫صقا ِ‬ ‫سهِ ورون َ ِ‬ ‫ه‬ ‫شـ ِ‬ ‫َرْقـ ِ‬ ‫حقّ الْرِتقـاَء‬ ‫ن است َ َ‬ ‫وم ِ‬ ‫ه‬ ‫فـرّقـ ِ‬ ‫ق‬ ‫ن الّتبَر في ِ‬ ‫م بأ ّ‬ ‫واعل َ ْ‬ ‫عْر ِ‬ ‫الّثـرى‬ ‫دينارِ يظَهـُر‬ ‫وَفضيل ُ‬ ‫ة ال ّ‬ ‫سـّرهـا‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫م‬ ‫ن الَغباوةِ أن تعظـ َ‬ ‫وم َ‬ ‫هـل ً‬ ‫جـا ِ‬ ‫ً‬ ‫ن مه ّ‬ ‫ذبا في‬ ‫أو أن ُتهي َ‬ ‫ه‬ ‫شـ ِ‬ ‫س ب ِّزِتـهِ ورث ّةِ ُفـْر ِ‬ ‫ل ُ‬ ‫درو ِ‬ ‫ه‬ ‫سـ ِ‬ ‫نـفـ ِ‬ ‫ب‬ ‫وم َ‬ ‫ب‬ ‫ن ِ‬ ‫ن عي َ‬ ‫ف الب ُْر َ‬ ‫فوّ ِ‬ ‫هي َ‬ ‫م أخي ط ِ ْ‬ ‫ول َك َ ْ‬ ‫دي ِ‬ ‫مَري ِ‬ ‫ه‬ ‫ل ُ‬ ‫ضلـه‬ ‫شـ ِ‬ ‫حـ ِ‬ ‫ف ْ‬ ‫لف ْ‬ ‫ش عارا ً لم‬ ‫وإذا الفتى ل ْ‬ ‫م يغ ْ َ‬ ‫ه‬ ‫شـ ِ‬ ‫مـراقـي عـْر ِ‬ ‫أ ْ‬ ‫ه إل ّ َ‬ ‫سمال ُ ُ‬ ‫ن‬ ‫تكـ ْ‬ ‫ن‬ ‫حقاَرةُ‬ ‫خَلقا ً ول الباِزي َ‬ ‫ب كوْ ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫ضّر العَ ْ‬ ‫ني ُ‬ ‫ما إ ْ‬ ‫عـ ّ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫ُ‬ ‫شـ ِ‬ ‫ِقراِبـ ِ‬ ‫مك ٌ‬ ‫ل مّنا‬ ‫ن استوْقَ َ‬ ‫سفينةِ وسا َ‬ ‫ف المل ّ َ‬ ‫ح‪ .‬ول‬ ‫ت ِ‬ ‫ال ِ‬ ‫ب ِ‬ ‫حجا َ‬ ‫تو ْ‬ ‫ك‪ .‬ون َ‬ ‫ت كأ َ‬ ‫خط ْ ٍ‬ ‫ش َ‬ ‫ش َ‬ ‫ً‬ ‫قطا‪.‬‬ ‫ي‪ .‬فقا َ‬ ‫ت مني‪ .‬فقا َ‬ ‫ه الشي ُ‬ ‫ل‬ ‫مت ِ ِ‬ ‫ست ِ ِ‬ ‫مرّوعا ب َ‬ ‫مرّبعا ً في د َ ْ‬ ‫خ‪ :‬أعَّز الل ُ‬ ‫لل ُ‬ ‫س ْ‬ ‫ه‪ .‬وصعِد َ م َ‬ ‫مأ ِ‬ ‫َ‬ ‫على ما فّرط في ذاِته‪ .‬و ُ‬ ‫وما الى الحريم ِ لُرو َ‬ ‫تي ْ‬ ‫خ طوي ُ‬ ‫ن‪ .‬و ُ‬ ‫معون َ ِ‬ ‫ب الماَر ِ‬ ‫ظاَر ِ‬ ‫ح ُ‬ ‫ة‪ .‬وهل عي ٌ‬ ‫دعي َ‬ ‫ح ُ‬ ‫َري ْ ٍ‬ ‫شم ْ‬ ‫خزى م ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫شعرِ عند َ ال ّ‬ ‫ه? واسِتراقُ ال ّ‬ ‫شعراء‪.‬‬ ‫مإ َ‬ ‫ما مهََر وب َهََر‪ .‬‬ ‫ت ِ‬ ‫ه‪ .‬قصيُر ال ّ‬ ‫جديد َ ال ّ‬ ‫ب‪.‬فأَرقْ ُ‬ ‫ص ْ‬ ‫كرى‪ .‬ول ْ‬ ‫فل ّ‬ ‫ه يل َْتوي عل ّ‬ ‫دوا ِ‬ ‫ح‪ .‬وِرجا ٌ‬ ‫ن‪ .‬و ُ‬ ‫ه الوال َ‬ ‫ه تْعليمًا‪.‬‬ ‫ت إلْيها ال َ‬ ‫مْثها ال ُ‬ ‫سَرى‪ .‬‬ ‫مام ٍ قال‪َ :‬نبا بي مأل َ ُ‬ ‫كى الحار ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ن‪ .‬وجع َ‬ ‫ه‪ .‬ول اهت َد َ ْ‬ ‫سْيري ُوعورا لم ت ُد َ ّ‬ ‫جب ْ ُ‬ ‫س‬ ‫مى ال ِ‬ ‫ت ِ‬ ‫مخاف ِ‬ ‫خلفَ ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫دريَ سْيفا ً م ْ‬ ‫قَر ش ْ‬ ‫خبوءا ً في ِغمدِ ِ‬ ‫خصا ً لَرثاث َةِ ب ُْردِ ِ‬ ‫نحت َ ِ‬ ‫ن ل نْز َ‬ ‫ه‪ .‬وتعاهَ ْ‬ ‫ه‪.‬وت َْر ُ‬ ‫شعَْر ديوا َ‬ ‫أم ن َ‬ ‫ن الد َ ِ‬ ‫ن العَر ِ‬ ‫‪49‬‬ .‬إني ك َ‬ ‫ت هذا الُغل َ‬ ‫م آل ُ ُ‬ ‫مل ْ‬ ‫ه َيتيمًا‪ .‬و ُ‬ ‫ت في َ‬ ‫ال ّ‬ ‫خطى‪ .‬وأ ْ‬ ‫المقامة ال ّ‬ ‫شعرّية‬ ‫َ‬ ‫ح َ‬ ‫ن‪.‬حتى وافَْينا با َ‬ ‫فرك ْ‬ ‫ب ال َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ً‬ ‫ي‪ .‬وانت َ‬ ‫واست َل َ‬ ‫شْعري واست ََرقت َ ُ‬ ‫حل َ‬ ‫حقت َ ُ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫ص ْ‬ ‫م على َبنا ِ‬ ‫ت الفكاِر‪ .‬وأجي َ‬ ‫ل‬ ‫حةٍ أ ْ‬ ‫مل َ‬ ‫جَتليها‪ .‬جّرد َ سي ْ َ‬ ‫ي ويت ّ ِ‬ ‫ق ُ‬ ‫ف العُ ْ‬ ‫خل ْ ُ‬ ‫شهََر‪ .‬خل َقَ ال ِ‬ ‫جْلبا ِ‬ ‫شبا ِ‬ ‫طيَلسا ِ‬ ‫الّلسا ِ‬ ‫ت في إث ْرِ الن ّ ّ‬ ‫هنا َ‬ ‫ة‬ ‫ك صا ِ‬ ‫ة‪ .‬وشي ْ ٌ‬ ‫ل‬ ‫منثالو َ‬ ‫متتالو َ‬ ‫في ط ُْرقِهِ ط َْرفي‪ .‬ورّبيت ُ ُ‬ ‫فل ْ ُ‬ ‫كعْب َ ُ‬ ‫ه العال َ‬ ‫نو َ‬ ‫ح‪.‬فسَروْ ُ‬ ‫م من ال َ‬ ‫م العاص َ‬ ‫ح َ‬ ‫حتى وَرد ْ ُ‬ ‫ت إيجا َ‬ ‫ْ‬ ‫الّروِْع واست ِ ْ‬ ‫مي على‬ ‫نو ِ‬ ‫ته ّ‬ ‫صْر ُ‬ ‫شعاَر ُ‬ ‫س ال ْ‬ ‫ه‪ .‬وخو ٍ‬ ‫ص ُ‬ ‫ي‪ .

‬ثم أن ْ َ‬ ‫ه تتصّعد‪:‬‬ ‫وت ْ‬ ‫جِترا ِ‬ ‫ش َ‬ ‫قد َُر قد َْر ا ْ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ش ُ‬ ‫ل ُيفك ُّر في ما يك ْ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫م ِ‬ ‫زع ْ ِ‬ ‫ه‪ .‬واّتضا َ‬ ‫ن أَرد ُْتما افِتضا َ‬ ‫ل لُهما‪ :‬إ ْ‬ ‫مسا َ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ح الحقّ م َ‬ ‫ح العاط ِ ِ‬ ‫قَر ِ‬ ‫‪50‬‬ .‬فحذ َ َ‬ ‫ف منها ُ‬ ‫سداسي ّةِ ال ْ‬ ‫ي ال ُ‬ ‫ق َ‬ ‫صم ْ‬ ‫أْبيات َ‬ ‫ن أوزاِنها وْزَني ِ‬ ‫جزءي ِ‬ ‫َ‬ ‫ن‪ .‬كما قد ْ ي َ‬ ‫ال َ‬ ‫صد ْ َ‬ ‫ي جوَّز ِ‬ ‫ر‪ .‬فقا َ‬ ‫ن‬ ‫جل َ ِ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ن‪ .‬إ ْ‬ ‫ض َ‬ ‫تب َ‬ ‫ق ُ‬ ‫فتى‪ :‬برِئ ْ ُ‬ ‫ه‪ .‬فندِ َ‬ ‫فل ُ‬ ‫م على بادَِرةِ ذ ّ‬ ‫ن الحقائ ِ ِ‬ ‫هع ِ‬ ‫هما في‬ ‫م يَر إل أ ْ‬ ‫ة‪ .‬وأ ْ‬ ‫ن كي َ‬ ‫أْر ِ‬ ‫صل َ َ‬ ‫عني س ْ‬ ‫فأ ْ‬ ‫ت عل ّ‬ ‫ك‪ .‬فظ ّ‬ ‫ق‪.‬ول ِ‬ ‫مباِني ِ‬ ‫ن ُيناوي ِ‬ ‫ب وَبني ِ‬ ‫ه‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫ث سوى أن بت ََر ش ْ‬ ‫ه‪ .‬ون َ‬ ‫جزاء‪ .‬صنعَ هذا? فقال‪ :‬أقْد َ َ‬ ‫ه الوالي‪ :‬ث ّ‬ ‫فقال ل ُ‬ ‫ن‪.‬فأنش َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ض َ‬ ‫ك بر ّ‬ ‫ح ما احتاَزهُ م ْ‬ ‫دنيا الـد ِّنـي ّةِ إّنـهـا شَر ُ‬ ‫ك الّردى وَقراَرةُ الكـداِر‬ ‫ب ال ّ‬ ‫يا خاط ِ َ‬ ‫ت في‬ ‫داٌر متى ما أ ْ‬ ‫ضحك ْ‬ ‫ن داِر‬ ‫أب ْك َ ْ‬ ‫ت غدا ً ب ُْعدا ً لهـا مـ ْ‬ ‫مها‬ ‫يو ِ‬ ‫وإذا أظ َ ّ‬ ‫مـهِ الـغـّراِر‬ ‫جها ِ‬ ‫سحاُبها لم ينـَتـ ِ‬ ‫دى ل َ‬ ‫ع مْنه ص ً‬ ‫قـ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫خـطـاِر‬ ‫غاراُتها ما تن ْ َ‬ ‫ل ال ْ‬ ‫قضي وأسـيُرهـا ل ُيفَتدى بجـلئ ِ ِ‬ ‫هى بُغروِرها حتى‬ ‫مْزد َ ً‬ ‫م ُ‬ ‫ك ْ‬ ‫قـداِر‬ ‫مـ ْ‬ ‫متجـاوَِز الـ ِ‬ ‫مّردا ً ُ‬ ‫مت َ‬ ‫َبـدا‬ ‫ن‬ ‫ه ظهَْر ال ِ‬ ‫م َ‬ ‫تل ُ‬ ‫قل َب َ ْ‬ ‫ج ّ‬ ‫خذِ الـّثـاِر‬ ‫تل ْ‬ ‫مدى ونَز ْ‬ ‫فيهِ ال ُ‬ ‫ت‬ ‫وأول ََغـ ْ‬ ‫فاْربأ بُعمرِ َ‬ ‫دى من غيرِ ما‬ ‫مّر‬ ‫س ً‬ ‫فيها ُ‬ ‫ك أن ي ُ‬ ‫ضـّيعـا ً‬ ‫اسِتظهاِر‬ ‫م َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫سـراِر‬ ‫طلِبـهـا تلقَ الُهدى وَرفـاهَ َ‬ ‫حّبها و ِ‬ ‫واقطعْ علئ ِقَ ُ‬ ‫ة ال ْ‬ ‫َ‬ ‫ت من‬ ‫واْرقُ ْ‬ ‫ب إذا ما سالم ْ‬ ‫داِر‬ ‫ب الـَغـ ّ‬ ‫ب الَعدى وتوث ّ َ‬ ‫حْر َ‬ ‫دها‬ ‫كي ِ‬ ‫طا َ‬ ‫سرى‬ ‫فجـا‬ ‫خطوَبها ت ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫م بأ ّ‬ ‫ت ُ‬ ‫ل المدى ووَن َ ْ‬ ‫واعْل َ ْ‬ ‫و‬ ‫ولـ ْ‬ ‫القدارِ‬ ‫ُ‬ ‫جزاء‪ .‬قب َ‬ ‫ل أن أل ْ‬ ‫ت الى ِ‬ ‫ت نظمي‪ .‬ليت ّ ِ‬ ‫جملِتها‪ .‬م َ‬ ‫ن المائ ِ ِ‬ ‫ة‪ .‬وِتلميذٍ سارِ ٍ‬ ‫خّريٍج مارِ ٍ‬ ‫فقا َ‬ ‫ن‬ ‫ح ْ‬ ‫ل ال َ‬ ‫ه‪ .‬على‬ ‫م للؤ ِ‬ ‫مهِ في ال َ‬ ‫م ماذا‪ .‬وإّنما اّتفقَ توارد ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫م ْ‬ ‫هن َ‬ ‫ت أبيات ُ ُ‬ ‫كان ْ‬ ‫ق‬ ‫ر‪ .‬وم ْ‬ ‫ل له‪ :‬بي ّ ْ‬ ‫حتى صاَر الّرْزء فيها ُرْزءي ِ‬ ‫فهّم ِ عني ذْرعَ َ‬ ‫معَ َ‬ ‫ي‪.‬ولّز ُ‬ ‫خذ َ ُ‬ ‫ضل َ ِ‬ ‫منا َ‬ ‫هما بال ُ‬ ‫ق‪ .‬وأنفا ُ‬ ‫س ُ‬ ‫مهِ إل ّ‬ ‫ةِ إّنها شَر ُ‬ ‫ك الّردى‬ ‫ي‬ ‫ب ال ّ‬ ‫يا خاط ِ َ‬ ‫دنيا الد ّن ِ ّ‬ ‫َ‬ ‫ت غدا‬ ‫ضحكت‬ ‫في يو ِ‬ ‫داٌر متى ما أ ْ‬ ‫مها أب ْك ْ‬ ‫وإذا أظ َ ّ‬ ‫قعْ مْنه صدى‬ ‫سحاُبـهـا‬ ‫لم ينت َ ِ‬ ‫ل َ‬ ‫وأسيُرها ل ُيفَتـدى‬ ‫قضـي‬ ‫غاراُتها ما تن ْ َ‬ ‫مـّردا‬ ‫هى بُغروِرها‬ ‫مْزد َ ً‬ ‫حتى َبدا متـ َ‬ ‫م ُ‬ ‫ك ْ‬ ‫مـدى‬ ‫ج‬ ‫ه ظـْهـَر الـ ِ‬ ‫ّ‬ ‫مـ َ‬ ‫ت فـيهِ الـ ُ‬ ‫ن وأول َغَ ْ‬ ‫تل ُ‬ ‫قل َب َ ْ‬ ‫فاْربأ بُعـمـرِ َ‬ ‫سـدى‬ ‫مـّر‬ ‫م َ‬ ‫ضـّيعـا ً فـيهـا ُ‬ ‫ُ‬ ‫ك أن ي ُ‬ ‫تْلــقَ الـــُهـــدى‬ ‫طلِبها‬ ‫حّبها و ِ‬ ‫واقط َعْ علئ ِقَ ُ‬ ‫ب الـَعـدى‬ ‫ت‬ ‫من كي ِ‬ ‫دها حْر َ‬ ‫واْرقُ ْ‬ ‫ب إذا ما سـاَلـمـ ْ‬ ‫فجا ولوْ طـا َ‬ ‫ل الـمـدى‬ ‫ت ْ‬ ‫خـطـوَبـهـا‬ ‫ن ُ‬ ‫م بـأ ّ‬ ‫واعْل َ ْ‬ ‫ت الوالي الى الُغلم ِ وقال‪ :‬تب ّا ً ل َ‬ ‫ق!‬ ‫فالت َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ف َ‬ ‫كم ْ‬ ‫ق‪ .‬قال‪ :‬فكأ ّ‬ ‫ن الوال َ‬ ‫قعُ الحافُِر على الحافِ ِ‬ ‫خواط ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫م َ‬ ‫سْر ِ‬ ‫ل شْر ِ‬ ‫حد َ َ‬ ‫ه‪ :‬أن ْ ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫شد ْ‬ ‫أ ْ‬ ‫ي َ‬ ‫ه‪ .‬فل ْ‬ ‫ويمي ُّز بهِ الفائ ِ َ‬ ‫ق‪ .‬ويقوّ ُ‬ ‫ن الد َ ِ‬ ‫م ْ‬ ‫تم َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫علمي‪ .‬فقا َ‬ ‫ن فل َ‬ ‫ن ما أخ َ‬ ‫ذ? فقال‪:‬‬ ‫ن أي َ‬ ‫ذ‪ .‬‬ ‫ل للت ّ َ‬ ‫ك‪ .‬وأغاَر على ث ُل ُث َ ْ‬ ‫َ‬ ‫أبيات َ َ‬ ‫د‪:‬‬ ‫مِتها‪ .‬حتى تتبي ّ َ‬ ‫خ ِ‬ ‫ي‪ .

‬والحن َقَ لؤ ٌ‬ ‫ج شؤ ٌ‬ ‫عنا َ‬ ‫م‪ .‬وض ّ‬ ‫ف لي َبديِع ال ّ‬ ‫ه‪ .‬وي ْ‬ ‫حيا َ‬ ‫يع ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫م ْ‬ ‫كع ْ‬ ‫كم ْ‬ ‫َ‬ ‫مْرنا بأمرِ َ‬ ‫سب ْرِ َ‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫ة‪َ .‬و ُ‬ ‫فران َ ُ‬ ‫بل َوْ ُ‬ ‫ه لل ّ‬ ‫ه بالُعقو ِ‬ ‫ت الَبريء‬ ‫م‪ .‬ف ُ‬ ‫جوا ٍ‬ ‫نع َ‬ ‫حماِنها‬ ‫ت ُتل ِ‬ ‫شَرةَ أبيا ٍ‬ ‫س‪ .‬فقا َ‬ ‫ل الشي ُ‬ ‫قتي‪ .‬فَترا َ‬ ‫الباط ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ن هل َ‬ ‫ليهْل ِ َ‬ ‫د‪.‬وه َ‬ ‫ْ‬ ‫ة‬ ‫وغاد ََرني إل َ‬ ‫سـهـادِ‬ ‫حوى رِّقي بـرِقّ ِ‬ ‫وى َ‬ ‫وأ ْ‬ ‫ف ال ّ‬ ‫ح َ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫بـَغـد ْرِ ِ‬ ‫ثـْغـرِ ِ‬ ‫مذ ْ حاَز قلبـي‬ ‫صـدودِ‬ ‫تص ّ‬ ‫َلفي أسرِهِ ُ‬ ‫دى لقْتلي بالـ ّ‬ ‫ه‬ ‫وإّنـنـي‬ ‫سـرِ ِ‬ ‫بـأ ْ‬ ‫وأْرضى استماعَ الُهجرِ خشية‬ ‫ف‬ ‫ه الّزوَر خـوْ َ‬ ‫أصد ّقُ من ُ‬ ‫ه‬ ‫جرِهِ‬ ‫اْزِورارِ ِ‬ ‫ه ْ‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫حـ ّ‬ ‫جـد ّ بـي ُ‬ ‫جد ّ عذابي َ‬ ‫أ َ‬ ‫ب الت ّْعذي َ‬ ‫وأست َعْذِ ُ‬ ‫ب منـ ُ‬ ‫ه‬ ‫وكـّلـمـا‬ ‫ِبـّر ِ‬ ‫ظ قْلبي وهْوَ حـاِفـ ُ‬ ‫ف َ‬ ‫ظ‬ ‫وأح َ‬ ‫َتناسى ِذمامي والّتـنـاسـي‬ ‫ه‬ ‫ة‬ ‫م ٌ‬ ‫سـّر ِ‬ ‫ِ‬ ‫مـذ َ ّ‬ ‫ب ما فيهِ الّتباهي‬ ‫نأ ْ‬ ‫ج ُ‬ ‫وأع َ‬ ‫ن أفـوهَ‬ ‫وأك ْب ُِرهُ عـ ْ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫كـبـرِ ِ‬ ‫بـ ِ‬ ‫جـِبـ ِ‬ ‫بـُعـ ْ‬ ‫ب‬ ‫ي الوِد ّ من بعْدِ‬ ‫ح الذي طـا َ‬ ‫ي المد ْ ُ‬ ‫ولي من ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫هط ّ‬ ‫ه من ّ َ‬ ‫نـ ْ‬ ‫نـ ْ‬ ‫ه‬ ‫شـرِ ِ‬ ‫شـُرهُ‬ ‫ي وغيري يجَتني ر ْ‬ ‫ف‬ ‫ولوْ كان عدل ً ما تجّنى وقد‬ ‫ش َ‬ ‫عل ّ‬ ‫ه‬ ‫جـنـى‬ ‫ثـغـرِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫جَتلـي نـوَر‬ ‫نأ ْ‬ ‫ِبدارا الى م ْ‬ ‫ت أعـّنـتـي‬ ‫ول تَثـّنـيهِ ثـَنـي ْ ُ‬ ‫ول ْ‬ ‫ه‬ ‫بـدرِ ِ‬ ‫قيادي‬ ‫ف أمـري‬ ‫حلوا ً في ان ِ‬ ‫مّر ُ‬ ‫صري ِ‬ ‫أرى ال ُ‬ ‫وإني على ت ْ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫لمـرِ ِ‬ ‫وأمـرِ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫تل َ‬ ‫ما أن َ‬ ‫مترا ِ‬ ‫ن‪ .‬كثيرِ الّتيهِ والت ّ َ‬ ‫جّني‪ُ .‬فت ُ ْ‬ ‫ه‪ .‬أو تعْلقَ بهِ ث ِ َ‬ ‫م َ‬ ‫ه ِ‬ ‫م ِ‬ ‫كرا ِ‬ ‫قتي! وقد ْ‬ ‫جع َ ُ‬ ‫ت أن ُترا ِ‬ ‫خ‪ :‬هيها َ‬ ‫ق ال ّ‬ ‫ه الفتى وقال‪ :‬يا‬ ‫ت كُ ْ‬ ‫شنيِع‪ .‬وَتجاَول في حلب َةِ الجاَزةِ وتجاَريا‪.‬وث ُ ْ‬ ‫ه‪ .‬في إّبا ِ‬ ‫ة بالغَلـ ْ‬ ‫ك إذا خَلـ ْ‬ ‫ح أخا َ‬ ‫ط‬ ‫ط‬ ‫ه الصاب َ َ‬ ‫سا ِ‬ ‫م ْ‬ ‫من ُ‬ ‫سطْ‬ ‫ً‬ ‫فـه‬ ‫وتجا َ‬ ‫ن تْعنـي ِ‬ ‫إ ْ‬ ‫ن زاغَ يوما أو ق َ‬ ‫فع ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ف ْ‬ ‫صنيعَ َ‬ ‫ط‬ ‫ده‬ ‫واح َ‬ ‫صنيعَ َ‬ ‫ك عنـ َ‬ ‫ة أم غ َ‬ ‫شكَر ال ّ‬ ‫ظ َ‬ ‫حـطْ‬ ‫ن‬ ‫صى و ُ‬ ‫ن إذا شـ َ‬ ‫ن عَّز واد ْ ُ‬ ‫إ ْ‬ ‫هإ ْ‬ ‫وأط ِعْ ُ‬ ‫ن عا َ‬ ‫هـ ْ‬ ‫‪51‬‬ .‬وأ ّ‬ ‫باللهِ أن ّكم فْرَقدا سماٍء‪ .‬وإ ْ‬ ‫ن الّلجا َ‬ ‫هذا إ ّ‬ ‫م‪ .‬أوِ اجت ََر ْ‬ ‫ت َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫أل َ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ة‪ .‬أ َ‬ ‫ح ُ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫ل‪ .‬وتلهُ ال َ‬ ‫د‪ .‬فان ِ‬ ‫ظما ال َ‬ ‫الَبلغَةِ بالت ّ ْ‬ ‫س‪ .‬وأراهُ لها كالّرئي ِ‬ ‫جني ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫بوَ ْ‬ ‫ة‪.‬معَ إل ٍ‬ ‫مناها شْر َ‬ ‫صعاِنها ب َ‬ ‫ه‪ .‬فاعت ََر َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ت من ُ‬ ‫مني ُ‬ ‫صنيِع‪ .‬قال‪ :‬فبَرَز الشي ُ‬ ‫فتى‬ ‫جّليًا‪ .‬وتجاَريا بْيتا ً فب َْيتا ً على هذا الن ّ َ‬ ‫ل نظ ْ ُ‬ ‫ق‪ .‬وت َُر ّ‬ ‫مى ال ّ‬ ‫ة‬ ‫ش َ‬ ‫د‪ .‬وهَْبني اقتَرفْ ُ‬ ‫ظل ٌ‬ ‫ُ‬ ‫س َ‬ ‫س َ‬ ‫ك‪:‬‬ ‫ن أن ِ‬ ‫لنف ِ‬ ‫ك‪ .‬وكَزن ْ َ‬ ‫ما آتاهُ‬ ‫فق ُ م ّ‬ ‫دي ِ‬ ‫ب أيها الشي ُ‬ ‫ب الى‬ ‫م ِ‬ ‫ن اّتها ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ص َ‬ ‫ف ِ‬ ‫حلي ِ‬ ‫شي ِ ِ‬ ‫ح حالي‪ .‬وأنا ل ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫م َ‬ ‫ت‬ ‫م البيا ِ‬ ‫صّليًا‪ .‬ب ُهِ َ‬ ‫شداها الوالي ُ‬ ‫فل ّ‬ ‫متعادِلي ِ‬ ‫سلي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ن هذا الحد َ َ‬ ‫ث لي ُن ْ ِ‬ ‫ن في وعاٍء‪ .‬وإطال َ ِ‬ ‫مغًْرى بَتناسي العهْ ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫مليِح الت ّث َّني‪ .‬وتحقيقَ الظ ّن ّةِ إث ٌ‬ ‫ُ‬ ‫ت َ‬ ‫ما تذ ْك ُُر ما أن َ‬ ‫شد َْتني‬ ‫كبير ً‬ ‫جرير ً‬ ‫ة‪ .‬ويست َْغني بوُ ْ‬ ‫سوا ُ‬ ‫جدِهِ ع ّ‬ ‫الل ُ‬ ‫م ْ‬ ‫خم ِ‬ ‫َ‬ ‫إ ْ‬ ‫ه‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫سل في الن ّظ ْم ِ وتباَريا‪ .‬الى أن ك ُ‬ ‫ُ‬ ‫م َ‬ ‫س ِ‬ ‫ي‪:‬‬ ‫وات ّ َ‬ ‫س َ‬ ‫ق‪ .‬فقال‪ :‬إني مولعٌ من أنواِع‬ ‫و َ‬ ‫ب متوارٍِد‪ :‬قد ْ رضينا ب َ‬ ‫ك‪ .‬فقال بِلسان وا ِ‬ ‫ح ٍ‬ ‫ن بي ّن َ ٍ‬ ‫ن بي ّن َ ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫ة‪ .‬وإ ْ‬ ‫ه كالعَب ْ ِ‬ ‫ف الوعْ ِ‬ ‫م َ‬ ‫خل ِ‬ ‫ص ّ‬ ‫خ ُ‬ ‫د‪ .‬وقال‪ :‬أشهَد ُ‬ ‫ذكاءي ِْهما ال ُ‬ ‫ن‪ .

‬‬ ‫ن مك ْرِ ِ‬ ‫ن ُنكرِ ِ‬ ‫تأ َ‬ ‫ه‪ .‬وك ِد ْ ُ‬ ‫أتا ُ‬ ‫ق ّ‬ ‫جَرني بإيما ِ‬ ‫صَرفي‪ .‬أخذ ي ِ‬ ‫ه‪ .‬وأراع َ‬ ‫ع ِ‬ ‫نأ ُ‬ ‫ُ‬ ‫س‪.‬‬ ‫ك‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫أي‬ ‫دري‬ ‫ت‬ ‫أف‬ ‫س‪.‬فلما تقوّ َ‬ ‫ه‪ .‬وبْيتي ل َتطوُر بهِ فاَر ٌ‬ ‫ن ب ِّزتي هذه عاَر ٌ‬ ‫س‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫وفـاَء وَلـوْ أخ‬ ‫ن الـ َ‬ ‫واقْ َ‬ ‫م بأّنـ َ‬ ‫ب‬ ‫ك إن طـلـ ْ‬ ‫واعْل َ ْ‬ ‫ن ذا الذي مـا سـاء ق‬ ‫م ْ‬ ‫ب وال‬ ‫حبـو َ‬ ‫م ْ‬ ‫ما َترى ال َ‬ ‫أو َ َ‬ ‫كال ّ‬ ‫ك يْبدو في الُغصـو‬ ‫شوْ ِ‬ ‫وَلذاذ َةُ الُعمـرِ الـ ّ‬ ‫طـوي‬ ‫ت َبنـي الـّزمـا‬ ‫ولوِ انت َ‬ ‫قد ْ َ‬ ‫ة والـَبـرا‬ ‫ت الَبلغَ َ‬ ‫ُر ْ‬ ‫ض ُ‬ ‫ن مـا ُيرى‬ ‫فو َ‬ ‫جد ُ‬ ‫ت أحسـ َ‬ ‫ت وما شَر ْ‬ ‫ّ‬ ‫ط‬ ‫ل بما اشتَرط ْ َ‬ ‫طـ ْ‬ ‫ش َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ت مه ّ‬ ‫ط‬ ‫ذبا ً ُرم َ‬ ‫َ‬ ‫سنى فقـطْ‬ ‫ّ‬ ‫ه ال ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫نل ُ‬ ‫ط وم ْ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ط‬ ‫مكروهَ ل ُّزا فـي نـ َ‬ ‫َ‬ ‫قـطْ‬ ‫ملَتـ َ‬ ‫ن معَ ال َ‬ ‫ي ال ُ‬ ‫جن ّ‬ ‫ِ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ط‬ ‫ش‬ ‫ال‬ ‫ص‬ ‫غ‬ ‫ن‬ ‫بها‬ ‫يشو‬ ‫ل‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ِ َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫قـطْ‬ ‫هم س َ‬ ‫ت أكثَر ُ‬ ‫نو َ‬ ‫جد َ‬ ‫ِ‬ ‫طـ ْ‬ ‫خ َ‬ ‫ة وال ّ‬ ‫ط‬ ‫ة وال ِ‬ ‫شجاعَ َ‬ ‫عَ َ‬ ‫سب َْر الُعلوم معـا ً فـقـ ْ‬ ‫ط‬ ‫ِ‬ ‫مط ِ ّ‬ ‫ص ّ‬ ‫قال‪ :‬فجعَ َ‬ ‫ل الشي ُ‬ ‫ل‪.‬وأنز َ‬ ‫سماء بال ّ‬ ‫ب‪ .‬وأ ّ‬ ‫ف ِ‬ ‫خْر ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪ .‬ووصل َُهما بِنصا ٍ‬ ‫بم َ‬ ‫ن العي ِ‬ ‫خلعَتي ِ‬ ‫ْ‬ ‫نب ُ‬ ‫ر‬ ‫من ِ‬ ‫ن ناِدي ِ‬ ‫ش َ‬ ‫مخو ِ‬ ‫بالمعرو ِ‬ ‫ه‪ُ .‬فَنهضا م ْ‬ ‫ف‪ .‬‬ ‫ل‪ .‬فقل ُ‬ ‫ه َ‬ ‫ه أجو ُ‬ ‫ن‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫م الدهَر ل ُ‬ ‫ف أبا زيدٍ وفضل َ ُ‬ ‫س ُ‬ ‫س ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن َ‬ ‫ت? فقلت‪ :‬ل والذي أحلك في هذا‬ ‫ت الذي أعاَرهُ الد ّ ْ‬ ‫ه أل ْ‬ ‫س َ‬ ‫س َ‬ ‫شد ُْتك الل َ‬ ‫ت‪.‬‬ ‫ل‬ ‫وتق‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ّ ُ ْ ّ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫من ْ َ‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫الل‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫فقال‪:‬‬ ‫ه‪.‬فقل ُ‬ ‫ت إعصارًا‪ .‬‬ ‫ضَرني‪ .‬‬ ‫ر‬ ‫فو‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫د‬ ‫غدغ‬ ‫ب‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫فظ‬ ‫ه‪.‬وأتزوّد َ من ن ْ‬ ‫هما‪ .‬‬ ‫ل اليوم ال َ‬ ‫ف‪ .‬فل ْ‬ ‫شؤون َ ُ‬ ‫عبو ٌ‬ ‫م أك ُ ْ‬ ‫وح ْ‬ ‫ة‪ .‬واستعْهَد َ ُ‬ ‫عليِهما ِ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫شي ُ‬ ‫ن ما س ِ‬ ‫ب‪ .‬و َ‬ ‫ف‪ .‬فيسرِيَ إليك بط ُ‬ ‫شريَ طي ْ ُ‬ ‫ه‪ .‬ويذ ُ ّ‬ ‫ه‪ .‬فماذا أقو ُ‬ ‫ل‪.‬لستعْرِ َ‬ ‫ض طْرفِ ِ‬ ‫ف إلي ِ‬ ‫ض علي ِ‬ ‫ه‪ .‬ليعْل َ َ‬ ‫نل ُ‬ ‫وفي أيّ وادٍ معَ ُ‬ ‫ل? فقال‪ :‬بي ّ ْ‬ ‫ه‪.‬بع َ‬ ‫ت بأ ّ‬ ‫مع ْ ُ‬ ‫ف َ‬ ‫ُ‬ ‫دما تطل َ‬ ‫ن شيخا دل َ‬ ‫معي ٍ‬ ‫مري ٍ‬ ‫ب‪ .‬ول ُيفَر ُ‬ ‫الّزحا ُ‬ ‫ج لي فأدنوَ من ُ‬ ‫فُر عن ْ ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ت حينئذ مْغزاهُ في ما‬ ‫الوقو ُ‬ ‫ف‪ .‬ول كلهُ أي َ‬ ‫‪52‬‬ .‬ما أنا بصا ِ‬ ‫س ِ‬ ‫س ِ‬ ‫م عليهِ الد ّ ْ‬ ‫ب ذِلك الد ّ ْ‬ ‫الد ّ ْ‬ ‫س ُ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ت لبي زي ٍ‬ ‫ح َ‬ ‫ه است َ ْ‬ ‫د‪ :‬ما أظن ّ ُ‬ ‫حوَزِته‪ .‬فأ ّ‬ ‫ح‪ .‬وأج َ‬ ‫صفو ُ‬ ‫ض ِ‬ ‫م يس ِ‬ ‫ه‪ .‬وُيحمل ِقُ حمل َ َ‬ ‫ق َ‬ ‫ض َ‬ ‫ضن َ َ‬ ‫ضن ْ‬ ‫خ ي ُن َ ْ‬ ‫ة البازي ال ُ‬ ‫ة ال ّ‬ ‫ضن ِ ُ‬ ‫ب‪ .‬أدر َ‬ ‫مهيبا ً بي الى‬ ‫الوالي‪ .‬الى إظل ِ‬ ‫شك ْ ِ‬ ‫دي ِ‬ ‫حمى‬ ‫جْزنا ِ‬ ‫جوا ُ‬ ‫رف مثوا ُ‬ ‫أيادي ِ‬ ‫ما أ َ‬ ‫هما‪ .‬وأمَر الن ّ ّ‬ ‫ف‪ .‬قال الّراوي‪ :‬و ُ‬ ‫ت‬ ‫ظاَرةَ بالن ِ‬ ‫اخِتصا ِ‬ ‫صرا ِ‬ ‫صِهما بالسعا ِ‬ ‫كن ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫م ِ‬ ‫ت وَ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫س َ‬ ‫ه‪ .‬حى إ ّ‬ ‫ش بو ٌ‬ ‫شوُ العي ْ ِ‬ ‫صبا الى‬ ‫مقاِلهما قل ُ‬ ‫فَرقّ ل َ‬ ‫ب الوالي‪ .‬‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫بهذا‬ ‫ف‬ ‫س‪.‬ول ذ ُقْ ُ‬ ‫وى‪ .‬وقال‪ :‬واللهِ ما أعجَزني قط ف ْ‬ ‫تو ْ‬ ‫جَنتا ُ‬ ‫ه‪ .‬فز َ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫مْلبوسي‪ .‬وأّنى يل َْتقي ُ‬ ‫ما حضْر ُ‬ ‫سَهى? فل ّ‬ ‫ت الوال َ‬ ‫م قال‪:‬‬ ‫ص ُ‬ ‫ه‪ .‬ور ّ‬ ‫ص في ُ‬ ‫م َ‬ ‫جلوسي‪ .‬وقد كا َ‬ ‫ن الدهُر ي ُ‬ ‫ن فالوقْ ُ‬ ‫ح‪ .‬بل أنت الذي ت ّ‬ ‫ح ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ح‬ ‫ض ُ‬ ‫ه‪ .‬فقال الوالي‪:‬‬ ‫فني بإيماء ك ّ‬ ‫واسَتوق َ‬ ‫ت موِقفي‪ .‬‬ ‫ر‬ ‫طو‬ ‫دي‬ ‫ع‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ َ‬ ‫َ‬ ‫ك لت َ َ ّ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫تأ َ‬ ‫ه‪.‬ما رْوغي‬ ‫س ُ‬ ‫ل الماء من ال ّ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ث ّ‬ ‫ح ِ‬ ‫شه ُ ِ‬ ‫م قال‪ :‬والذي زي ّ َ‬ ‫ُ‬ ‫ي‬ ‫ن هذا الفتى ا ْ‬ ‫ص ِ‬ ‫طلِح‪ .‬فقال‪ :‬إني أر َ‬ ‫ف َ‬ ‫ش ُ‬ ‫ش ُ‬ ‫حك لهَب ُ ُ‬ ‫سَهي ٌ‬ ‫خل‬ ‫ي وقد َ‬ ‫ل وال ّ‬ ‫الن الى الّرهى‪ .‬ولي سب ٍ‬ ‫ض‬ ‫ل بتأنيسي‪ .‬وجدوَل َ ُ‬ ‫ه لق َ ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫حلُ‬ ‫ه‪ .‬إل لَيسَتخب َِرني‪ .‬وأوى لُهما من ِغي َرِ الّليالي‪ .‬فإ ّ‬ ‫عتاد َ أن أمون َ ُ‬ ‫ن ال ْ‬ ‫ه‪ .‬وأف َ‬ ‫كني أحد ُ جلوَِزِته‪ُ .‬‬ ‫ت‪ .‬واحمّر ْ‬ ‫مقلتا ُ‬ ‫ت ُ‬ ‫فاْزوَّر ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫س‪.‬أو يست َ ْ‬ ‫فيل ْ َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ت‪ :‬أخا ُ‬ ‫ه صاد َ َ‬ ‫ف أن يّتقد َ غ َ‬ ‫ري َ‬ ‫ضب ُ ُ‬ ‫ف تّيارًا‪ .‬تو ّ‬ ‫ه‪ .‬فلزِ ْ‬ ‫ت من َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مك? فابتد ََرهُ الشي ُ‬ ‫ب‬ ‫ه أنيسي‪ .‬إذا عاين ْ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫عل َ‬ ‫وفا ً الى مْرأى الشيِخ لعلي أعل ُ‬ ‫متش ّ‬ ‫ه‪ .‬فما زاوَل ْ ُ‬ ‫مّر م ْ‬ ‫شد ّ م ْ‬ ‫نث َ‬ ‫َنوى‪ .‬ولم يك ِ‬ ‫ف َ‬ ‫ل‬ ‫ف‪ .‬ول تك ْ ِ‬ ‫س‪ .‬فل ّ‬ ‫ه‪ .‬فعَرفْ ُ‬ ‫ه فإذا هو أبو زيدٍ والفتى فتا ُ‬ ‫مت ُ ُ‬ ‫س ْ‬ ‫َ‬ ‫ه‪.‬وتبعْت ُُهما لع ِ‬ ‫ضْينا الى الفضاِء الخالي‪ .‬ولك ِ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ق‬ ‫ف‬ ‫َ‬ ‫أش‬ ‫قلت‪:‬‬ ‫ع?‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫لك‬ ‫ذ‬ ‫ع‪.‬فتس ّ‬ ‫م أفا َ‬ ‫خ َ‬ ‫ح عند َ هذا القو ِ‬ ‫هما أن يَتعا َ‬ ‫شرا‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ت َ‬ ‫ما ال َ‬ ‫ش ّ‬ ‫س ّ‬ ‫ه‪ .‬وانجَلى تعب ّ ُ‬ ‫مجل ِ ُ‬ ‫ه‪ .‬وصا ِ‬ ‫ح ُ‬ ‫خ وقال‪ :‬إن ُ‬ ‫مقا ُ‬ ‫ب ُ‬ ‫مرا ُ‬ ‫ما َ‬ ‫مك‪ .‬قال‪:‬‬ ‫ة‪ .‬إل لت َوّْقي الفِتضاِح‪ .‬‬ ‫ت أن َ‬ ‫ه‪ .‬وتْلعابي بل ُب ّ ِ‬ ‫غباوَةَ قلب ِ ِ‬ ‫مأ ّ‬ ‫ه‪ .

‬قال‪ :‬ف َ‬ ‫ضماِر‪ .‬وج ْ‬ ‫ب? وأي اسم ٍ يتَرد ّد ُ بي َ‬ ‫ملزِ ٍ‬ ‫ن فْردٍ حازِ ٍ‬ ‫ن فتعزِ ُ‬ ‫خ ُ‬ ‫ق َ‬ ‫ق َ‬ ‫ل‬ ‫معت َ‬ ‫ل‪ .‬وغَ َ‬ ‫ل علْينا‬ ‫ما يشَتهي ِ‬ ‫ن ِبنا ال ُ‬ ‫ما اطمأ ّ‬ ‫س‪ .‬وو َ‬ ‫شي َ‬ ‫مٌر‪ .‬وأطل َ َ‬ ‫ت الث ّ َ‬ ‫التح َ‬ ‫ن تد ُ‬ ‫ق ِ‬ ‫ت أماط َ ِ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ق ْ‬ ‫ل السي ُ‬ ‫ل? وأي َ‬ ‫‪53‬‬ .‬وألفاظ ُهُ ْ‬ ‫ه‪ .‬الى بع ِ‬ ‫ق َ‬ ‫ل الخواط َِر‪ .‬‬ ‫ه كما َوفى ال ّ‬ ‫س َ‬ ‫تل ُ‬ ‫ل‪ .‬على أ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ض ال ُ‬ ‫مْزن ُ ُ‬ ‫طباِح ُ‬ ‫حسُنه‪ .‬فعا َ‬ ‫حك َ ً‬ ‫ض ْ‬ ‫م‪ .‬وأصيَر ُ‬ ‫ص والعا ّ‬ ‫ة بين الخا ّ‬ ‫عند َ الما ِ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫د‪ .‬وكّنا تقا َ‬ ‫س ْ‬ ‫ت ال َ‬ ‫ظ ال ِ‬ ‫مزاهِ ِ‬ ‫ه‪ .‬عليهِ ط ِ ْ‬ ‫ذِ ْ‬ ‫ْ‬ ‫م‪.‬حتى إذا سكن َ ِ‬ ‫ف ٍ‬ ‫ه بب ِن ْ ِ‬ ‫ت المْزجوُر والّزا ِ‬ ‫جُر‪ .‬ووَفَي ْ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫قطيعّية‬ ‫المقامة ال َ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬عا َ‬ ‫ة‬ ‫ن الّربيِع‪ِ .‬ول يستأث َِر ولو بَرذاٍذ‪ .‬قال الحار ُ‬ ‫ت ِ‬ ‫حل ّ بهذا البل ِ‬ ‫م َ‬ ‫ه ُ‬ ‫م‪ :‬فعاهد ْت ُ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫م ُ‬ ‫د‪ .‬في تجويزِ الّنص ِ‬ ‫ب‪.‬الى أن ي َ‬ ‫م ُ‬ ‫ت في طل َب ِ ِ‬ ‫ة أدب ِ ِ‬ ‫ول ُ‬ ‫ه‪ .‬قال‪:‬‬ ‫تش َ‬ ‫ي ُ‬ ‫ة‪ .‬وإ ْ‬ ‫طخا ُ‬ ‫ل ي ُْبدي ابِتسا َ‬ ‫نل ْ‬ ‫واستعََر بين َهُ ُ‬ ‫م ذي مع ِ‬ ‫جُر‪ .‬وي ُْغني عن‬ ‫نسيم ِ أسحارِ ِ‬ ‫ت منهُ ْ‬ ‫ه‪ .‬وتن ّ‬ ‫قري ك ّ‬ ‫س‪ .‬وت ْ‬ ‫ض َ‬ ‫ه بمدينةِ ال ّ‬ ‫لكَرهُ أن َتشيعَ فَْعلت ُ ُ‬ ‫ح بي َ‬ ‫ن النا ِ‬ ‫سل ِ‬ ‫هدني على أن ل أفوهَ بما‬ ‫م‪ .‬فقال ْ‬ ‫الج ْ‬ ‫ة‪ :‬رفْعُُهما هوَ ال ّ‬ ‫مع‪ .‬‬ ‫ص ُ‬ ‫ض الّنوا ِ‬ ‫لُنسّر َ‬ ‫شي ْم ِ ال َ‬ ‫ر‪ .‬واست َب ْهَ َ‬ ‫وقال ْ‬ ‫م على آخري َ‬ ‫َ‬ ‫ب‪ .‬وال ُ‬ ‫س ِ‬ ‫مغاي ََرةُ في العرا ِ‬ ‫ن ون ْ‬ ‫صلي ِ‬ ‫فَر َ‬ ‫ة‬ ‫ضماِر‪ .‬‬ ‫ط‬ ‫بسا‬ ‫ان‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫زوي‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ونح‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ َْ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫َْ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ب‪:‬‬ ‫مطرِ ُ‬ ‫مغّر ُ‬ ‫مغْرِ ُ‬ ‫دنا ال ُ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ت طاِئف ٌ‬ ‫ن الجوا ُ‬ ‫ة‪ :‬ل يجوُز فيِهما إل النِتصا ُ‬ ‫ب‪ .‬وَنما‬ ‫سما د َ ْ‬ ‫دنا بالِتذاٍذ‪ .‬ون ْ‬ ‫مواط ِ ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫ح الّنواظ َِر‪ .‬وأن ل‬ ‫ح ْ‬ ‫منا على ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫رّنا ِ‬ ‫وداِد‪ .‬أوِ اس ٌ‬ ‫شئ ْت ُ ْ‬ ‫ل‪ .‬فما كل ِ َ‬ ‫وتلب ّب ْت ُ ْ‬ ‫ةه َ‬ ‫م للّنضا ِ‬ ‫ة هاٍء إذا‬ ‫م? وأي ّ ُ‬ ‫حْر ٌ‬ ‫حلو ٌ‬ ‫ف َ‬ ‫مٍع ُ‬ ‫م‪ .‬إل أن ُ‬ ‫ف ّ‬ ‫م‪ .‬في إّبا ِ‬ ‫ثب ُ‬ ‫م أرقّ من‬ ‫ج من أزهارِ ِ‬ ‫ج من أنوارِ ِ‬ ‫م أبهَ ُ‬ ‫م أبل َ ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬فاجت َلي ُ‬ ‫م ما ي ُْزري على الّربيِع الّزاهِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫حظرِ الست ِْبداِد‪ .‬وجل َ‬ ‫م الن ّْثر والن ّظ ِ‬ ‫فه ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ن غّنى شاِدينا‬ ‫أ‬ ‫الى‬ ‫ه‪.‬‬ ‫ط‬ ‫بسا‬ ‫ي‬ ‫ط‬ ‫ل‬ ‫ي‬ ‫بر‬ ‫ن‬ ‫ون‬ ‫ه‪.‬ما د ُ ْ‬ ‫اعت َ َ‬ ‫معاهد َةَ م ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫وأ ُ‬ ‫ل يتأوّ ُ‬ ‫ل‪.‬الى َ‬ ‫ي َ‬ ‫ة‪ .‬ل ِ َ‬ ‫ث بال َ‬ ‫فه َ ْ‬ ‫ب الو ْ‬ ‫من َ‬ ‫َ‬ ‫ويه‪ .‬وإني‬ ‫ه‪ .‬فأفت َ ِ‬ ‫م‪ .‬ومَعنا الك َ‬ ‫ت أزاهيُرها وتلوّن َ ْ‬ ‫وع ْ‬ ‫ُزخُرَفها واّزي ّن َ ْ‬ ‫شمو ُ‬ ‫ت‪ .‬ب َ‬ ‫ر‪.‬‬ ‫مي ُ‬ ‫ت‪ .‬وحك َ‬ ‫م بال ْ‬ ‫خروِج‪ .‬لقد ْ نطقَ بما اختاَرهُ سيب َ‬ ‫ب‪.‬وكن َ ْ‬ ‫قةٍ أخذ َ ْ‬ ‫جذي َ‬ ‫دمان َ ْ‬ ‫فبَرْزنا ونح ُ‬ ‫ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫س‪.‬فقال‪ :‬أما إذا دعوْت ُ ْ‬ ‫ط الى ُ‬ ‫ط في ُ‬ ‫م َنزا ِ‬ ‫ه‬ ‫م حْر ٌ‬ ‫م ٌ‬ ‫م ِلما في ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫حبو ٌ‬ ‫فم ْ‬ ‫يإ ْ‬ ‫ب‪ .‬و َ‬ ‫ر‪ .‬و ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫ُ‬ ‫مـا ألقـي‬ ‫حـْبـلـي‬ ‫ن َ‬ ‫إل َ‬ ‫م ُ‬ ‫ن لي مـ ّ‬ ‫ول تأوي َ‬ ‫سعاد ُ ل َتصِلي َ‬ ‫ك حتى عي َ‬ ‫ل‬ ‫ت علي ِ‬ ‫صب َْر ُ‬ ‫ح الّتـراقـي‬ ‫ت تبل ُغُ الّرو ُ‬ ‫وكاد َ ْ‬ ‫صْبري‬ ‫ُ‬ ‫خّلي ما‬ ‫ت على‬ ‫أساقي فيهِ ِ‬ ‫م ُ‬ ‫وها أنا قد ْ عَز ْ‬ ‫ُيسـاقـي‬ ‫ف‬ ‫انِتصا ٍ‬ ‫م كال ّ‬ ‫صـ ٌ‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫وإ ْ‬ ‫فإ ْ‬ ‫صْرما ً فصْر ٌ‬ ‫ن َ‬ ‫صل ً ألذ ّ بـهِ فـوَ ْ‬ ‫ن وَ ْ‬ ‫طـل ِ‬ ‫ل الوّ َ‬ ‫ص َ‬ ‫ل ورفَعَ الّثاني?‬ ‫س ْ‬ ‫منا العاب َ‬ ‫ص َ‬ ‫قال‪ :‬فا َ‬ ‫مثاني‪ .‬فت َ‬ ‫مناهُ تجهّ َ‬ ‫جه ّ ْ‬ ‫مٌر‪ .‬فت َ‬ ‫ت حينئذٍ آراُء‬ ‫فأقْ َ‬ ‫شعّب َ ْ‬ ‫س َ‬ ‫م بُترب َةِ أب َوَْيه‪ .‬‬ ‫س يَ ُ‬ ‫م أولي ال َ‬ ‫ِ‬ ‫شي َ‬ ‫ض َلطائ ِ َ‬ ‫م تسلي َ‬ ‫ه سل ّ َ‬ ‫ب‪ .‬فتي ً‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫شر ُ‬ ‫ن هَ ّ‬ ‫ت بقطيعَةِ الّربيِع‪ .‬فأ ْ‬ ‫يتفّرد َ أح ُ‬ ‫مْعنا في يوم ٍ َ‬ ‫جن ُ ُ‬ ‫ج َ‬ ‫َ‬ ‫مروِج‪.‬‬ ‫ت ِفرقَ ٌ‬ ‫صوا ُ‬ ‫ب والّرفِع‪ .‬وذل ِ َ‬ ‫ف‬ ‫ب اخِتل ِ‬ ‫ك بح َ‬ ‫صب ُُهما‪ .‬في الّريا ِ‬ ‫ن كال ّ‬ ‫ت‬ ‫حدي َ‬ ‫ة مود ّ ً‬ ‫م َ‬ ‫عد ّ ً‬ ‫شهورِ ِ‬ ‫ة‪ .‬وصم َ‬ ‫ت الّزما ِ‬ ‫ف ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ع‬ ‫ن َ‬ ‫عليل ِ ِ‬ ‫م بتأويل ِ ِ‬ ‫ه لَيجوُز رفْ ُ‬ ‫صحي َ‬ ‫يا قو ُ‬ ‫ه‪ .‬إن ُ‬ ‫م أنا أن َب ّئ ُك ْ‬ ‫ه‪ .‬وداَر ْ‬ ‫ه‪ .‬وأخلقُهُ ْ‬ ‫وجوهُهُ ْ‬ ‫َ‬ ‫ر‪ .‬لوْغَل ْ ُ‬ ‫حر َ‬ ‫ول ْ‬ ‫َ‬ ‫حب َط مكاَنتي‬ ‫م‪ .‬وت ْ‬ ‫ف في َ‬ ‫جماع ِ‬ ‫هذا ال ِ‬ ‫ن ال َ‬ ‫م ْ‬ ‫حذو ِ‬ ‫قديرِ الم ْ‬ ‫ال ْ‬ ‫طم َ‬ ‫خرا ٌ‬ ‫إْفرا ٌ‬ ‫ل‪.‬وأمي ُّز َ‬ ‫لم ْ‬ ‫ح القوْ ِ‬ ‫الو ْ َ‬ ‫ب بين َُهما‪ .‬فل ّ‬ ‫ت علْينا الكؤو ُ‬ ‫جلو ُ‬ ‫م الغيدِ ال ّ‬ ‫منا قد‬ ‫دنا ص ْ‬ ‫فوَ يو ِ‬ ‫ج ْ‬ ‫ب‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫قعَ في َيدي فُأوقِعَ به‪ .‬وال ّ‬ ‫سقاةُ ال ّ‬ ‫مٍع‬ ‫ه‪ .‬وذل ِك الواِغ ُ‬ ‫م‬ ‫رف ٍ‬ ‫م الص ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ن نلَتهي بال ُ‬ ‫ص ِ‬ ‫ه‪ .‬وان ِ‬ ‫مبارات ِ ِ‬ ‫ممارات ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وي َ ْ‬ ‫معَ وُيلِهي ِ‬ ‫سا ِ‬ ‫شادي الذي ُيطرِ ُ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫وال ُ‬ ‫لس ْ‬ ‫شمو ُ‬ ‫َ‬ ‫س‪ .

‬على ما ند ّ ِ‬ ‫جْبنا‪ .‬و ِ‬ ‫ي الّتبّرم ِ بهِ الى ابِتغاء التعلم ِ من ُ‬ ‫الّرواي َةِ عن ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ن ب َغْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م‪ .‬وح َ‬ ‫الن ّ ْ‬ ‫جب َ ُ‬ ‫ه عن بصائ ِرِ الطغا ِ‬ ‫ملِح في الطعا ِ‬ ‫حوَ في الكل ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫م َ‬ ‫صني ك ٌ‬ ‫غراما‪ .‬فل ّ‬ ‫خْبأةَ ك ُ ّ‬ ‫د‪ .‬ويع َ‬ ‫بي َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫م ْ‬ ‫ه وَ ْ‬ ‫مث َ‬ ‫كرا‪ .‬وجّلى مط ْل َعَ ُ‬ ‫ه بنورِ الب ُْرها ِ‬ ‫ذها ِ‬ ‫ُ‬ ‫مّنا‪ .‬وفي الّثاني إْلزا ٌ‬ ‫ل الِتزا ٌ‬ ‫ق َ‬ ‫م? وما و ْ‬ ‫ف بالّنو ِ‬ ‫ضعِهِ الوّ ِ‬ ‫ه‬ ‫صا ِ‬ ‫ن? فهَذِ ِ‬ ‫ن‪ .‬فقال‪ :‬والذي نّز َ‬ ‫ل‬ ‫ه‪ .‬قال‬ ‫وبدائ ِِع إ ْ‬ ‫عجازِ ِ‬ ‫ه‪ .‬براقِعَ الّنسوا ِ‬ ‫كرا? وفي أيّ موط ِ ٍ‬ ‫حف ُ‬ ‫ب? وما‬ ‫ب ِ‬ ‫ب وال ّ‬ ‫ب‪ .‬وندِ ْ‬ ‫جْبنا‪ .‬على الم ْ‬ ‫ج ُ‬ ‫ظ ال َ‬ ‫ني ِ‬ ‫ضارِ ِ‬ ‫ضرو ِ‬ ‫مرات ِ ِ‬ ‫ل? وأي َ‬ ‫بَعمائ ِم ِ الّرجا ِ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ش َ‬ ‫شعل َ‬ ‫سرارِ ألغازِ ِ‬ ‫ة ذكائ ِ ِ‬ ‫ت ِوكائ ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬ونعْرِ ُ‬ ‫ض عليهِ ارِتضاعَ الكا ِ‬ ‫كيا ِ‬ ‫ة‪ .‬فك َ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪.‬وخَر َ‬ ‫م بال ّ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫م في بحرِ ِ‬ ‫ما أعجَزنا العَوْ ُ‬ ‫ت‪ .‬وي ْ‬ ‫لي ٍ‬ ‫ت لك ْ‬ ‫مراما‪ .‬وأخ ْ‬ ‫ذنا‬ ‫منا‪ .‬ل ّ‬ ‫جيهِ اللتي هال ْ‬ ‫ة‪ :‬فوَرد َ علْينا من أحا ِ‬ ‫دنا‪ .‬إذ ْ أ ِ‬ ‫منا‪ .‬واختل َ‬ ‫سوى حْر ٌ‬ ‫ن عَُرى الضافَةِ بعُْروَ ٍ‬ ‫ف ُ‬ ‫مضا ٍ‬ ‫م ُ‬ ‫حك ُ‬ ‫ف? وأيّ ُ‬ ‫لم ْ‬ ‫ن مساٍء و ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ل الذي يّتص ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‬ ‫لآ ِ‬ ‫خُرهُ بأوّل ِ ِ‬ ‫ة? وما العا ِ‬ ‫غدوَ ٍ‬ ‫ل معكو ُ‬ ‫س ُ‬ ‫ه‪ .‬وم ْ‬ ‫ه‪.‬ل ي ْ‬ ‫خ ِ‬ ‫ن غيرِ أن ُتجا ِ‬ ‫العا ِ‬ ‫ف ُ‬ ‫ب أَبدا ً على الظ ّْر ِ‬ ‫ل? وما مْنصو ٌ‬ ‫ض ُ‬ ‫ل‪ .‬أضَر َ‬ ‫ف حينئذٍ عن أ ْ‬ ‫ت تح َ‬ ‫حصل ْ‬ ‫جل بهِ صدأ ال ْ‬ ‫ن‪ .‬م ْ‬ ‫َ‬ ‫خ ّ‬ ‫ه‬ ‫فأ َ‬ ‫ة‪ .‬فقا َ‬ ‫بل‬ ‫ل‪ :‬مأَر ٌ‬ ‫س‪ .‬أو ُتخوّلني ك ّ‬ ‫ل منكم‬ ‫د‪ .‬ووال َْينا ُ‬ ‫مراود َت َ ُ‬ ‫ة‪ .‬وقُوّ َ‬ ‫حب ُ ُ‬ ‫ن‪ .‬أوِ القِتصارِ منه‬ ‫م ل ُيعَر ُ‬ ‫اس ٌ‬ ‫على حْرَفي ِ‬ ‫ف إل باسِتضافَةِ كِلمَتي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ص‬ ‫ن‪ .‬عد َلنا م ِ‬ ‫ّ‬ ‫ه‪ .‬وأكث َُر للهِ َتعالى‬ ‫ح ُ‬ ‫ه أْر َ‬ ‫م َ‬ ‫كرا‪ .‬وإ ْ‬ ‫م زِ ْ‬ ‫ن عُد ْت ُ ْ‬ ‫م‪ .‬ولو زِد ْت ُ ْ‬ ‫ة لد َدِك ْ‬ ‫ة وفقَ عد َدِك ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ما‬ ‫مخبُر بهذِهِ ال ِ‬ ‫حكاي ِ‬ ‫عُ ْ‬ ‫ت‪ .‬وأنش َ‬ ‫فه ِ َ‬ ‫معُ بين الـّراِح‬ ‫ه‬ ‫فكي َ‬ ‫ما فـي ِ‬ ‫َنهاني الشي ْ ُ‬ ‫ف أج َ‬ ‫بع ّ‬ ‫والـّراِح‬ ‫أْفـراحـي‬ ‫س‬ ‫طباحي من‬ ‫وهل يجوُز اص ِ‬ ‫وقد أناَر مشي ُ‬ ‫ب الّرأ ِ‬ ‫صباحـي‬ ‫ة‬ ‫معّتـق ٍ‬ ‫ُ‬ ‫إ ْ‬ ‫َ‬ ‫سمي وألفاظي‬ ‫ت ل خامَرتني الخمُر ما‬ ‫ج ْ‬ ‫روحي ب ِ‬ ‫آلي ُ‬ ‫بإْفصاحي‬ ‫ت‬ ‫عل ِ َ‬ ‫قـ ْ‬ ‫ت ِقداحـي بـين‬ ‫ت‬ ‫ت لي بكاسا ِ‬ ‫ول أ َ‬ ‫ول اكت َ‬ ‫جل ُ‬ ‫س ْ‬ ‫أْقـداِح‬ ‫ف يد ٌ‬ ‫سل ِ‬ ‫ال ُ‬ ‫ً‬ ‫مْرتاحا الى‬ ‫ف‬ ‫ت الى ِ‬ ‫صْر ٍ‬ ‫ت ُ‬ ‫مي ول ُرح ُ‬ ‫ه ّ‬ ‫ول صَرفْ ُ‬ ‫شع َ‬ ‫م َ‬ ‫راِح‬ ‫ة‬ ‫شـع ٍ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت َندمانا ً سوى‬ ‫ر‬ ‫اخت‬ ‫ول‬ ‫شملي‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫مـشـمـو‬ ‫علـى‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ظ‬ ‫ن‬ ‫ول‬ ‫ٍ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ْ ُ‬ ‫أبـدا ً‬ ‫صاحي‬ ‫ال ّ‬ ‫نخ ّ‬ ‫ب‬ ‫ب ِ‬ ‫محا المشي ُ‬ ‫َ‬ ‫ض به من كـاِتـ ٍ‬ ‫ط رأسي فأبغِ ْ‬ ‫مراحي حي َ‬ ‫مـاِح‬ ‫عـلـى‬ ‫ه مـن لئ ٍِح‬ ‫سـ ْ‬ ‫حى على جّري الِعـنـا َ‬ ‫ح يل ْ َ‬ ‫ول َ‬ ‫ن مل ًْهى ف ُ‬ ‫حـقـا ً لـ ُ‬ ‫لِح‬ ‫الـى‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫سا َ‬ ‫ت وَفـوِْدي شـائ ِ ٌ‬ ‫ن المصابيِح من غ ّ‬ ‫ولوْ لهَوْ ُ‬ ‫بي َ‬ ‫صبـاحـي‬ ‫خـبـا‬ ‫لـ َ‬ ‫ِ‬ ‫م ْ‬ ‫‪54‬‬ .‬حي َ‬ ‫نعت َذُِر إليهِ اعِتذاَر ال ْ‬ ‫س‪ .‬وفي‬ ‫ن‪ .‬ونب َذ َ إل َي ْهِ ُ‬ ‫م ِ‬ ‫م ِ‬ ‫حك ِ‬ ‫بي َ ٍ‬ ‫نل ُ‬ ‫ه‪ .‬فأط َْلنا ُ‬ ‫م يب ْقَ ل ُ‬ ‫بل ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫فشم َ‬ ‫د‪:‬‬ ‫خ بأن ِ‬ ‫صلفا‪ .‬قال ال ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ه‪.‬منزِل َ‬ ‫ة ال ِ‬ ‫م‪ .‬ما َ‬ ‫ن‪ .‬ل‬ ‫م‪ .‬وزِن َ َ‬ ‫شَرةَ مسأل ً‬ ‫دنا‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫ه‬ ‫ف‪ .‬فل ّ‬ ‫ه الفكاُر وحال ْ‬ ‫تل ُ‬ ‫ت‪ .‬وع ِ‬ ‫ن فه ِ ْ‬ ‫الّراوي‪ :‬فهِ ْ‬ ‫منا‪ .‬ول شفي ْ ُ‬ ‫م َ‬ ‫أن َل ْت ُك ْ‬ ‫خت َ ّ‬ ‫ما‬ ‫ه‪ .‬ونأى بجان ِِبه أَنفا‪ .‬فل ْ‬ ‫ن أذ ْعَ َ‬ ‫م يب ْقَ في الجماعةِ إل م ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ت ال ِ‬ ‫كرا ُ‬ ‫ن‪ .‬ما حاَر ْ‬ ‫اْنهال ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫حرِ ِ‬ ‫منا ل ِ‬ ‫س ْ‬ ‫واست ْ‬ ‫ل الّرؤي َةِ ل ُ‬ ‫ت َتمائ ِ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫سل َ‬ ‫ه الى است ِْنزا ِ‬ ‫ن است ِْثقا ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫حلوَ ٌ‬ ‫حفاو ٌ‬ ‫ه عندي َ‬ ‫شَر ٌ‬ ‫َ‬ ‫معاوَد َت َ ُ‬ ‫ه‪ .‬ن َ‬ ‫ف إذا أردِ َ‬ ‫ص ٌ‬ ‫وَ ْ‬ ‫م‪ .‬وأعظ ُ‬ ‫ب من ُ‬ ‫ل نائ ِب ُ ُ‬ ‫مِله? وأيّ ع َ‬ ‫لع َ‬ ‫م ٍ‬ ‫ً‬ ‫س الذ ّ ْ‬ ‫ذِ ْ‬ ‫ل‪.‬وتعّر َ‬ ‫ض للُهو ِ‬ ‫ن الّزبو ِ‬ ‫جم َ‬ ‫دو ِ‬ ‫ه في الُعيو ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ث ِْنتا ع ْ‬ ‫م‬ ‫م‪ .‬وتبُرُز رّبا ُ‬ ‫ن تلب َ ُ‬ ‫حجا ِ‬ ‫ن‪ .

‬‬ ‫ن بعدِ ِ‬ ‫والّتفّرقَ م ْ‬ ‫تفسير ما أودع هذه المقامة‬ ‫من النكت العربية والحاجي النحوية‬ ‫أما الكلمة التي هي حرف محبوب أو اسم لما فيه حرف حلوب‪ :‬فهي نعم‬ ‫إن أردت بها تصديق الخبار أو العدة عند السؤال فهي حرف‪ ،‬وإن عنيت‬ ‫بها البل فهي اسم‪ ،‬والنعم تذكر وتؤنث وتطلق على البل وعلى كل‬ ‫ماشية فيها إبل‪ ،‬وفي البل الحرف وهي الّناقة الضامة‪ ،‬سميت حرفا ً‬ ‫تشبيها ً لها بحرف السيف‪ ،‬وقيل إنه الضخمة تشبيها ً لها بحرف الجبل‪.‬‬ ‫ي‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫انسيا‬ ‫ب‬ ‫نسا‬ ‫ا‬ ‫م إّنه ْ‬ ‫ُ ِ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ ْ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ه‪.‬‬ ‫وأما السم المردد بين فرد حازم وجمع ملزم‪ :‬فهي سراويل‪ ،‬قال بعضهم‪:‬‬ ‫هو واحد وجمعه سراويلت‪ ،‬فعلى هذا القول هو فرد‪ .‬‬ ‫وأما العامل الذي يتصل آخره بأوله ويعمل معكوسه مثل عمله‪ :‬فهو يا‪،‬‬ ‫‪55‬‬ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫وال ّ‬ ‫وقـيُر يا‬ ‫وقـيُر‬ ‫ب ضي ٌ‬ ‫سجايا ُ‬ ‫شي ُ‬ ‫قو ٌ‬ ‫م َ‬ ‫هـ ُ‬ ‫ف له الت ّ ْ‬ ‫م تـ ْ‬ ‫صـاِح‬ ‫ضـي ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫فـِهـم ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ج‬ ‫سرا‬ ‫ه‬ ‫أن‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫فع‬ ‫م‪.‬وكان ُقصارانا الّتحّرقَ لُبعدِ ِ‬ ‫ب الُبرو َ‬ ‫جتا ُ‬ ‫ب الذي ي ْ‬ ‫سرو َ‬ ‫َ‬ ‫ج‪ .‬وقد كنى في هذه الحجية‬ ‫عما ل ينصرف بالمعتقل كما كنى في التي قبلها عما ل ينصرف بالملزم‪.‬وبد ُْر الد ِ‬ ‫ه‪.‬‬ ‫وأما المضاف الذي أخل من عرى الضافة بعروة واختلف حكمه بين مساء‬ ‫وغدوة‪ :‬فهو لدن‪ ،‬ولدن من السماء الملزمة للضافة وكل ما يأتي بعدها‬ ‫مجرور به إل غدوة فإن العرب نصبتها بلدن لكثرة استعمالهم إياها في‬ ‫ونتها أيضا ً ليتبين بذلك أنها منصوبة ل أنها من نوع المجرورات‬ ‫الكلم ثم ن ّ‬ ‫التي ل تنصرف‪ .‬وعند بعض النحويين أن لدن بمعنى عند‪ ،‬والصحيح أن‬ ‫بينهما فرقا ً لطيفا ً وهو أن عند يشتمل معناها على ما هو في ملكك‬ ‫ومكنتك مما دنا منك وبعد عنك‪ ،‬ولدن يختص معناها بما حضرك وقرب‬ ‫منك‪.‬‬ ‫ج‪ .‬‬ ‫وأما السين التي تعزل العامل من غير أن تجامل‪ :‬فهي التي تدخل على‬ ‫الفعل المستقبل وتفصل بينه وبين أن التي كانت قبل دخولها من أدوات‬ ‫النصب فيرتفع حينئذ الفعل وتنتقل أن عن كونها الناصبة للفعل الى أن‬ ‫تصير المخففة من الثقيلة‪ ،‬وذلك كقوله تعالى‪ :‬علم أن سيكون منكم‬ ‫مرضى‪ ،‬وتقديره‪ :‬علم أنه سيكون‪.‬وقال آخرون‪ :‬بل هو جمع واحده سروال مثل شملل‬ ‫وشماليل وسربال وسرابيل‪ ،‬فهو على هذا القول جمع‪ .‬‬ ‫ي‬ ‫الغ‬ ‫ل‬ ‫جفا‬ ‫إ‬ ‫ل‬ ‫جف‬ ‫وأ‬ ‫م‪.‬ومعنى قوله ملزم‬ ‫أي ل ينصرف‪ ،‬وإّنم لم ينصرف هذا النوع من الجمع وهو كل جمع ثالثه‬ ‫ألف وبعدها حرف مشدد أو حرفان أو ثلثة أوسطها ساكن لثقله وتفرده‬ ‫دون غيره من الجموع بأن ل نظير له في السماء الحاد‪ .‬وقد كنى في‬ ‫هذه الحجية عما ل ينصرف بالملزم كما كنى في التي قبلها عما ينصرف‬ ‫باللزم‪.‬وكنى عن ضمه‬ ‫الخصر بأنه حازم‪ .‬‬ ‫وأما الهاء التي إذا التحقت أماطت الثقل وأطلقت المعتقل‪ :‬هي الهاء‬ ‫اللحقة بالجمع المقدم ذكره كقولك‪ :‬صيارفة وصياقلة‪ ،‬فينصرف هذا‬ ‫الجمع عند التحاق الهاء بها لنها قد أصارته الى أمثال الحاد نحو رفاهية‬ ‫وكراهية‪ ،‬فخف بهذا السبب وصرف لهذه العلة‪ .‬‬ ‫وأما المنصوب على الظرف الذي ل يخفضه سوى حرف‪ :‬فهو عند إذ ل‬ ‫يجره غير من خاصة‪ ،‬وقول العامة ذهبت الى عنده لحن‪.

‬ما عّرَفني َ‬ ‫فبل َوْ ُ‬ ‫تم ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن أزاي ُ‬ ‫ع‬ ‫ص ِ‬ ‫ضروَرةٍ أدفَ ُ‬ ‫مست َوْقَد َ ناري‪ .‬وعك َ َ‬ ‫شتاِئها الكال ِِح‪ .‬فل ْ‬ ‫على ال ْ‬ ‫م أك ُ ْ‬ ‫‪56‬‬ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ومعكوسه أي‪ ،‬وكلتاهما من حروف النداء وعملهم في السم المنادى‬ ‫سيان وإن كانت يا أجول في الكلم وأكثر في الستعمال‪ ،‬وقد اختار‬ ‫بعضهم أن ينادى بأي القريب فقط كالهمزة‪.‬‬ ‫وأما الموضع الذي يجب فيه حفظ المراتب على المضروب والضارب‪ :‬فهو‬ ‫حيث يشتبه الفاعل بالمفعول لتعذر ظهور علمة العراب فيهما أو في‬ ‫أحدهما‪ ،‬وذلك إذا كانا مقصورين مثل موسى وعيسى‪ ،‬أو من أسماء‬ ‫الشرة نحو ذاك وهذا‪ ،‬فيجب حينئذ لزالة اللبس إقرار كل منهما في رتبته‬ ‫ليعرف الفاعل منهما بتقدمه والمفعول بتأخره‪.‬‬ ‫ومهما من أدوات الشرط والجزاء ومتى لفظت بها لم يتم الكلم ول عقل‬ ‫المعنى إل بإيراد كلمتين بعدها كقولك‪ :‬مهما تفعل افعل‪ ،‬وتكون حينئذ‬ ‫ملتزما ً للفعل‪ .‬‬ ‫وأما العامل الذي نائبه أرحب منه وكرا ً وأعظم مكرا ً وأكثر لله تعالى ذكرا‪ً:‬‬ ‫فهو باء القسم‪ ،‬وهذه الباء هي أصل حروف القسم بدللة استعمالها مع‬ ‫ظهور فعل القسم في قولك‪ :‬أقسم بالله‪ ،‬ولدخولها أيضا ً على المضمر‬ ‫كقولك‪ :‬بك لفعلن‪ ،‬وإنما أبدلت الواو منها في القسم لنهما جميعا ً من‬ ‫حروف الشفة ثم لتقارب معنييهم لن الواو تفيد الجمع والباء تفيد اللصاق‬ ‫وكلهما متفق والمعنيان متقاربان‪ ،‬ثم صارت الواو المبدلة من الباء أدور‬ ‫في الكلم وأعلق بالقسام ولهذا ألغز بأنه أكثر لله تعالى ذكرًا‪ .‬‬ ‫المقامة الك ََرجّية‬ ‫ح َ‬ ‫ه‪.‬و ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫صّرها الّنافِِح‪ .‬وأَر ٍ‬ ‫ثب ُ‬ ‫دي ٍ‬ ‫ف بي‬ ‫جهْد َ الَبلء‪ .‬إل ل َ‬ ‫ل ِوجاري‪ .‬‬ ‫كى الحار ُ‬ ‫ب أْقضي ِ‬ ‫ن أقَتضي ِ‬ ‫ت بالك ََرِج ل َ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬شت َوْ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ه‪ .‬ول ُ‬ ‫طلء‪ .‬وإن اقتصرت منها على حرفين وهما مه التي بمعنى اكفف‬ ‫فهم المعنى وكنت ملزما ً من خاطبته أن يكف‪.‬ثم إن‬ ‫الواو أكثر موطنا ً من الباء لن الباء ل تدخل إل على السم ول تعمل غير‬ ‫الجر‪ ،‬والواو تدخل على السم والفعل والحرف وتجر تارة بالقسم وتارة‬ ‫بإضمار رب وتنتظم أيضا ً مع نواصب الفعل وأدوات العطف فلهذا وصفها‬ ‫برحب الوكر وعظم المكر‪.‬‬ ‫وأما السم الذي ل يفهم إل باستضافة كلمتين أو القتصار منه على‬ ‫حرفين‪ :‬فهو مهما‪ ،‬وفيها قولن‪ :‬أحدهما أنها مركبة من مه التي هي‬ ‫صحيح‪ ،‬إن الصل فيها م‬ ‫بمعنى اكفف ومن ما‪ ،‬والقول الثاني‪ ،‬وهو ال ّ‬ ‫فزيدت عليها ما أخرى كما تزاد على أن‪ ،‬فصار لفظها ما ما فثقل عليهم‬ ‫توالي كلمتين بلفظ واحد فأبدلوا من ألف ما الولى هاء فصارتا مهما‪.‬‬ ‫وأما الموطن الذي يلبس فيه الذكران براقع النسوان وتبرز فيه ربات‬ ‫الحجال بعمائم الرجال‪ :‬فهو أول مراتب العدد المضاف وذلك ما بين الثلثة‬ ‫الى العشرة فإنه يكون مع المذكر بالهاء ومع المؤنث بحذفها‪ ،‬كقوله‬ ‫تعالى‪ :‬سخره عليهم سبع ليال وثمانية أيام‪ ،‬والهاء في هذا الموطن من‬ ‫خصائص المؤنث كقولك‪ :‬قائم وقائمة وعالم وعالمة‪ ،‬فقد رأيت كيف‬ ‫انعكس في هذا الموطن حكم المذكر والمؤنث حتى انقلب كل منهما في‬ ‫ضد قالبه وبرز في بزة صاحبه‪.‬‬ ‫وأما الوصف الذي إذا أردف بالنون نقص صاحبه في العيون وقوم بالدون‬ ‫وخرج من الزبون وتعرض للهون‪ :‬فهو ضيف إذا لحقته النون استحال الى‬ ‫ضيفن‪ ،‬وهو الذي يتبع الضيف‪ ،‬وينزل في النقد منزلة الزيف‪.

‬فإذا شي ٌ‬ ‫خ عاري‬ ‫ه مك َ‬ ‫م َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ود َ ْ‬ ‫مهِ ّ‬ ‫كناني‪ .‬واست َث ْ َ‬ ‫ويط ٍ‬ ‫م بَري ْط ٍ‬ ‫جرد َ ِ‬ ‫جلد َ ِ‬ ‫م ٌ‬ ‫ة‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ظ عليه‪ .‬فا ْ‬ ‫ك‪ .‬وال ُ‬ ‫مزن َ ُ‬ ‫ص ُ‬ ‫شتاَء بكافات ِ ِ‬ ‫ة صي ٍ‬ ‫طي ْ ٍ‬ ‫قي ُ‬ ‫ة ُ‬ ‫فر َ‬ ‫ُ‬ ‫دتي‪.‬ثم أنش َ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫خُر بالّتقى‪ .‬ول ْ‬ ‫درك ُ‬ ‫م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫ُ‬ ‫ة‬ ‫ب ِ‬ ‫مروء ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ف‪ .‬وقال‪ :‬اللهُ ّ‬ ‫م ُ‬ ‫جَرنث َ َ‬ ‫س ُ‬ ‫م إن ّ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫ه جل َ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‪ .‬سا ِ‬ ‫موافات ِ ِ‬ ‫عدي ِوسا َ‬ ‫م يا سا َ‬ ‫ت اله َ َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫دتي‪ .‬فقال‪ :‬تب ّا ً ل ُ‬ ‫جل َوْ َ‬ ‫خ ٍ‬ ‫خ ٍ‬ ‫د‪:‬‬ ‫الف ْ‬ ‫منَتقى‪ .‬والد َ ِ‬ ‫لَعمُر َ‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ك ما النسا ُ‬ ‫م ُ‬ ‫على ما تجّلى يو ُ‬ ‫ه ل اب ُ‬ ‫ن إل اب ُ‬ ‫مه‬ ‫سه ِ‬ ‫أم ِ‬ ‫يو ِ‬ ‫ْ‬ ‫َفخاُر الذي يبغي الفخاَر‬ ‫وما الفخُر بالعظم ِ الّرميم ِ‬ ‫ه‬ ‫وإّنمـا‬ ‫سـ ِ‬ ‫بنف ِ‬ ‫ه‪.‬و َ‬ ‫دتي ب ُْر َ‬ ‫جل ْ َ‬ ‫و ِ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬ل ُ‬ ‫فهِّر‪ .‬وهو ُين ِ‬ ‫يا قوم ِ ل ُينِبئ ُ‬ ‫م عـن‬ ‫كـ ُ‬ ‫قـّر‬ ‫ن الـ ُ‬ ‫صد َقُ من عُْريي أوا َ‬ ‫أ ْ‬ ‫َفـقـري‬ ‫مـري‬ ‫ن حالي و َ‬ ‫خـ ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫يأ ْ‬ ‫فـ ّ‬ ‫ضـّري باط ِ َ‬ ‫فاعت َِبروا ِبما َبـدا مـ ْ‬ ‫ب ِ ْ‬ ‫وحاِذروا ان ِ‬ ‫قل َ‬ ‫سلـم ِ‬ ‫فإنني ُ‬ ‫ه الـقـد ِْر‬ ‫ت َنـبـي َ‬ ‫كنـ ُ‬ ‫ر‬ ‫الـد ْ‬ ‫هـ ِ‬ ‫مـري‬ ‫فـري‬ ‫آوي الـى وَْفـرٍ وحـد ّ ي َ ْ‬ ‫صفري وُتبـيد ُ ُ‬ ‫سـ ْ‬ ‫ُتفيد ُ ُ‬ ‫وتشَتكي ُ‬ ‫كومـي َ‬ ‫غـداةَ‬ ‫ف الـغـد ِْر‬ ‫سـيو َ‬ ‫فجّرد َ ال ّ‬ ‫دهُر ُ‬ ‫أْقـري‬ ‫م يَز ْ‬ ‫و َ‬ ‫حـُتـنـي وي َْبـري‬ ‫ر‬ ‫ن غارا ِ‬ ‫س َ‬ ‫لي ْ‬ ‫ول ْ‬ ‫ش ّ‬ ‫ت الّرزايا الـُغـْبـ ِ‬ ‫ورى‬ ‫ض‬ ‫حتى ع َ‬ ‫وباَر ِ‬ ‫ف ْ‬ ‫ت داري وغـا َ‬ ‫سْعري في ال َ‬ ‫شْعري‬ ‫د َّري‬ ‫و ِ‬ ‫مطا مجّردا ً من‬ ‫عاري ال َ‬ ‫ر‬ ‫ضوَ فـاقَةٍ و ُ‬ ‫و ِ‬ ‫ت نِ ْ‬ ‫عـ ْ‬ ‫صْر ُ‬ ‫سـ ِ‬ ‫قِ ْ‬ ‫شري‬ ‫ن‬ ‫ل دِ ْ‬ ‫فءَ لي في ال ّ‬ ‫ص ّ‬ ‫مغَز ُ‬ ‫ل في الـّتـعـّري‬ ‫كأّنني ال ِ‬ ‫ر‬ ‫وال ّ‬ ‫صن ّب ْ ِ‬ ‫طلِء‬ ‫ص ِ‬ ‫غيُر الّتض ّ‬ ‫حي وا ْ‬ ‫م ذو ِرداٍء َ‬ ‫فه ْ‬ ‫ر‬ ‫ل ِ‬ ‫خ َ‬ ‫غـ ْ‬ ‫ض ٌ‬ ‫مـ ِ‬ ‫ر‬ ‫الج ْ‬ ‫م ِ‬ ‫شـ ْ‬ ‫ب وجهِ اللهِ ل ل ُ‬ ‫كـري‬ ‫ر‬ ‫ِ‬ ‫ف أو ِ‬ ‫طل َ‬ ‫مطَر ٍ‬ ‫طـ ْ‬ ‫يست ُُرني ب ُ‬ ‫مـ ِ‬ ‫ن‬ ‫ي خيرا ً فلي ُن ْ ِ‬ ‫ن في ال ِ‬ ‫ثم قال‪ :‬يا أْربا َ‬ ‫ف ْ‬ ‫فراء‪َ .‬‬ ‫ت في يوم ٍ َ‬ ‫مْز َ‬ ‫جوّهُ ُ‬ ‫طرْر ُ‬ ‫عناني‪ .‬والدهَر َ‬ ‫ة َزوَرةُ‬ ‫مكن َ َ‬ ‫ق‪ .‬وأت ِ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫ة‪ .‬الّراِفلي َ‬ ‫ق‪ .‬ولُيبادِْر صْر َ‬ ‫فَنتي َ‬ ‫دتي‪ .‬‬ ‫ن أوت َ‬ ‫م ْ‬ ‫ب الّثراء‪ .‬قال الراوي‪ :‬فل ّ‬ ‫قصا َ‬ ‫خصا َ‬ ‫حّرا ً يؤث ُِر م ْ‬ ‫ما جلى ع ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مرامي‬ ‫الن ّ ْ‬ ‫ت مل ِ‬ ‫ملِح الصمعي ّ ِ‬ ‫س الِعصامي ّ ِ‬ ‫ح عيني َتع ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪ .‬ويؤاسي ولوْ ب ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ص ٍ‬ ‫ص ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ة‪ .‬بعَظ ْم ٍ ن ِ‬ ‫مفت َ ِ‬ ‫ك‪ .‬ص ّ‬ ‫ح لي‬ ‫عّني على الب َْردِ وأ ْ‬ ‫ه‪ .‬وأ ّ‬ ‫حظي َتر ُ‬ ‫ل ْ‬ ‫ن تعّري َ ُ‬ ‫ت أن ُ‬ ‫مه‪ .‬إن ُ‬ ‫م ْ‬ ‫هل ْ‬ ‫والّزهْرِ والّزهَ ِ‬ ‫‪57‬‬ .‬وحواليهِ ج ْ‬ ‫ة‪ .‬وقدِ اعت َ ّ‬ ‫ال ِ‬ ‫ف َ‬ ‫َ‬ ‫شد ُ ول ُيحاشي‪:‬‬ ‫كثي ُ‬ ‫ف الحواشي‪ .‬جعل ْ‬ ‫ة‪ .‬فلَيعت َب ِرِ العاقِ ُ‬ ‫ف‬ ‫ح ْ‬ ‫ل بحالي‪ .‬حتى است َب َن ْ ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫حه َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ر‪.‬وإني واللهِ لطالما تل ّ‬ ‫ف‪ .‬وا ْ‬ ‫م يا َ‬ ‫قفًا‪ .‬و َ‬ ‫م ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫ة‪ .‬وأ ِ‬ ‫هوال ِ ِ‬ ‫ل على محمدٍ وآل ِ‬ ‫وأمَر بسؤال ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وم ِ‬ ‫َ‬ ‫ن الد ُْنيا غدوٌر‪ .‬واسَتعد ّ لم ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫لل ُ‬ ‫سرا ُ‬ ‫سوا ُ‬ ‫سعيد َ م ِ‬ ‫ل لنا نسب َ َ‬ ‫ت عَلينا أدب َ َ‬ ‫ج ُ‬ ‫ر! إّنما‬ ‫ر‪ .‬فإ ّ‬ ‫ه‪ .‬فقي َ‬ ‫ه‪ :‬قد‬ ‫ن الّتعظ ب ِ‬ ‫الّليالي‪ .‬‬ ‫ن ِ‬ ‫ه‪ .‬وال ُ‬ ‫اسَتطاعَ أن ُيرفِقْ فلي ُْرفِ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ه‪.‬بادي ال ُ‬ ‫ة‪ .‬فاض ُ‬ ‫إلْيها‪ .‬وأشرِ َ‬ ‫ن طا َ‬ ‫ب ماَء ال ُ‬ ‫م ُ‬ ‫خي ُ‬ ‫ن يست َُرني إل َ‬ ‫ر‪ .‬أو إقامةِ جماعةٍ أحافِ ُ‬ ‫مهِّر‪.‬الى أن بَرْز ُ‬ ‫جن ُ ُ‬ ‫تم ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ع‬ ‫فر ب ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫م َ‬ ‫مح َ‬ ‫ن غمَر بنوال ِ ِ‬ ‫قف ِ‬ ‫قوِقفًا‪ .‬وها أنا اليو َ‬ ‫ه قبل ُ‬ ‫بل ُ‬ ‫وأعد َد ْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫جفَنتي‪ .‬فقال‪ :‬أق ِ‬ ‫نأ ْ‬ ‫عْرفاني قد أ ْ‬ ‫أ ّ‬ ‫م بال ّ‬ ‫مرِ والق َ‬ ‫س َ‬ ‫س ُ‬ ‫ن يهت ِك ُ‬ ‫م يأ َ‬ ‫ه‪ .‬وال ُ‬ ‫ف ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫و‬ ‫ه أحبول ُ‬ ‫ة صي ٍ‬ ‫ه أبو زي ٍ‬ ‫د‪ .‬ولم َ‬ ‫د‪ .‬فإ ّ‬ ‫عثوٌر‪ .

‬فظعَن ْ ُ‬ ‫كمي َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة‪.‬ل َ‬ ‫ت له‪ :‬واللهِ لوْ ل ْ‬ ‫ة‪ .‬وتبعْت ُ ُ‬ ‫فرِج‪ُ .‬فانطلقَ ُ‬ ‫ه‪ .‬فأعْ ِ‬ ‫قَتني‪ .‬وأحس َ‬ ‫حك إل ّ‬ ‫َ‬ ‫ه?‬ ‫مفاكهت ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬وجعْ َ‬ ‫سد ُد ْ دوني با َ‬ ‫ك‪ .‬تراء ْ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ت بال َ‬ ‫ة طي ْب َ َ‬ ‫ب ُترب َ َ‬ ‫شيب َ َ‬ ‫ِ‬ ‫خيب َ ِ‬ ‫م أَتعّر لُر ْ‬ ‫ة‪ .‬لو ل ْ‬ ‫عل ٌ‬ ‫م‪ .‬فقل ُ‬ ‫قعُ َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ه‬ ‫ت الى ظ ِل ال َ‬ ‫ة‪ .‬وقُب ِْح قل َ ِ‬ ‫مل َ ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫شَر عن أنياب ِ ِ‬ ‫ه أبو زيدٍ ب ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫ت أن ُ‬ ‫ه‪ .‬فل ّ‬ ‫دى‪ .‬فقل ُ‬ ‫د! فقال‪ :‬وي ْك لي َ‬ ‫د‪ .‬أكاب ِد ُ ِ‬ ‫ة‪ .‬وتبرقَعَ بالك ِ‬ ‫م نَزعَ الى ال ِ‬ ‫فرِ الَعيب َ ِ‬ ‫مأ ّ‬ ‫ما تعْل ُ‬ ‫فْهراِر‪ .‬‬ ‫دفي‪ .‬بافِتنان ِهِ في الَبراعَ ِ‬ ‫جماعَ ِ‬ ‫ب ال َ‬ ‫ما فَتن ُقلو َ‬ ‫قال‪ :‬فل ّ‬ ‫وا علي ْهِ م َ‬ ‫ق ْ‬ ‫شرا ً‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫مو ّ‬ ‫مغ ّ‬ ‫ة‪ .‬بإن تس َ‬ ‫ة‬ ‫ما َرد ّ ال َ‬ ‫فرو ِ‬ ‫ب‪ .‬وب َعُد ْ ُ‬ ‫سْر ُ‬ ‫سَرى ليلَتي ِ‬ ‫ت منها مرحلَتي ِ‬ ‫ما‬ ‫ت‪ :‬آِتيِهما لعَّلي أن َ‬ ‫وناٌر مشبوب َ ٌ‬ ‫جد ُ على الّنارِ هُ ً‬ ‫ص ً‬ ‫دى‪ .‬فحي ّي ْت ُ ُ‬ ‫ي‪ .‬وال ِ‬ ‫ال ُ‬ ‫جبا ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫سماُء‬ ‫ث ارت َ‬ ‫بال َ‬ ‫ت الّتقي ّ ُ‬ ‫ه الى حي ُ‬ ‫ة‪ .‬والنِعطا ُ‬ ‫رو الى زي ٍ‬ ‫صيدٍ الى صي ْ ٍ‬ ‫شن ْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫نع ْ‬ ‫ن َ‬ ‫فم ْ‬ ‫لم ْ‬ ‫شنت َ‬ ‫م ٍ‬ ‫فني عافا َ‬ ‫ن‬ ‫ق ْ‬ ‫عقَتني وع َ‬ ‫قد ُ‬ ‫ضعا َ‬ ‫ف ما أفد َْتني‪ .‬وشاَرةً مْرموق ً‬ ‫ة ُروق ً‬ ‫م ً‬ ‫ة‪ .‬لِبسا ُ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬حلل ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ت سوقَ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ي‬ ‫جي أياما مسوَد ّ ً‬ ‫شد ّ ً‬ ‫مد ّ ً‬ ‫ة‪ .‬وأْوهى ِوعاَء َ‬ ‫سكر ِ‬ ‫ت ما أنشد ْت ُك بالد ّ ْ‬ ‫خْزن ِك‪ .‬ول انقل َب ْ َ‬ ‫نب َ‬ ‫ة‪ .‬فض ِ‬ ‫جني ّ ٌ‬ ‫ديهِ فاكه ٌ‬ ‫سني ّ ٌ‬ ‫ة َ‬ ‫ة‪ .‬وعيني‬ ‫ت له‪ :‬اقْب َلها مني‪ .‬وقل ُ‬ ‫بأ ِ‬ ‫د‪:‬‬ ‫َتراها‪ .‬وفي اللي ِ‬ ‫فْروةٍ ه َ‬ ‫ْ‬ ‫ن افَْتراها‪ .‬وأَز ّ‬ ‫ن رأي ُ‬ ‫ت فيها ُ‬ ‫فلب ِث ْ ُ‬ ‫ت َتماد َ‬ ‫ل‬ ‫م ْ‬ ‫م‪ .‬فجبذت ُ ُ‬ ‫ب ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ك‪ .‬وطي ّ َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ة‪ .‬فع َ‬ ‫شْعرارِ ال ِ‬ ‫ي بالّنهارِ ِرياشي‪ .‬فما كذ ّ َ‬ ‫ِفراشي‪ .‬ثم أنش َ‬ ‫ه‬ ‫سـنـي َفـروةً‬ ‫ت من الّرعد َةِ لي ُ‬ ‫للهِ من ألَبـ َ‬ ‫جن ّ ْ‬ ‫أضح ْ‬ ‫ه‬ ‫جـتـي‬ ‫مـهـ َ‬ ‫جـّنـ ْ‬ ‫س وال ِ‬ ‫ألَبسِنيها واِقيا ً ُ‬ ‫وُقّ َ‬ ‫ي شّر الن ْ ِ‬ ‫ه‬ ‫س ال َ‬ ‫سَيكَتسي اليو َ‬ ‫م َثنـائي وفـي غدٍ سُيكسى ُ‬ ‫جّنـ ْ‬ ‫سند ُ َ‬ ‫فراء‬ ‫ة‪ .‬ول ت ْ‬ ‫ق ُ‬ ‫سرع ُ‬ ‫س لك ب ِ‬ ‫ل! فل تعْ َ‬ ‫ل‪ُ .‬وأما كافا ُ‬ ‫ر‪ .‬وَتشوقُ ُ‬ ‫ن َتروقُ فاك ِهَت ُ ُ‬ ‫س الى َ‬ ‫ي‪ .‬‬ ‫نس َ‬ ‫فَر عن آداب ِ ِ‬ ‫ضَرت ِ ِ‬ ‫محاضَرت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬فر َ‬ ‫ال ُ‬ ‫ة الط ّل َ ِ‬ ‫قُتها بَعي ِ‬ ‫عواِدي النِتقا ِ‬ ‫مقا ِ‬ ‫شِلها‪َ .‬ث ّ‬ ‫ض ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫إل ّ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ن‬ ‫مي ْ ِ‬ ‫سبحا َ‬ ‫س ال ّ‬ ‫شْتوةِ ف ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ر‪ .‬را ِ‬ ‫البالي‪ .‬ث ّ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫د? وأرا َ‬ ‫ي النِتقا ُ‬ ‫ك‬ ‫د‪ .‬فحي َ‬ ‫وك َ‬ ‫ه‪ .‬حتى أنسي َ‬ ‫ة‪:‬‬ ‫سك َّر َ‬ ‫ن ُ‬ ‫لب ِ‬ ‫ْ‬ ‫سب ْعٌ إذا القطُر عن حاجاِتنا‬ ‫ن‬ ‫جاء الشتاُء و ِ‬ ‫عندي م ْ‬ ‫حَبسا‬ ‫جـه‬ ‫حوائ ِ ِ‬ ‫بعْد َ ال َ‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ب وك ٌ‬ ‫نو ِ‬ ‫س وكانو ٌ‬ ‫ف ناع ٌ‬ ‫كبا ِ‬ ‫ن وكا ُ‬ ‫كي ٌ‬ ‫كِ ّ‬ ‫ً‬ ‫كـسـا‬ ‫طـل‬ ‫و ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ت وان ْكفي‪.‬ف َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ن‬ ‫وص َ‬ ‫فراِر‪ .‬فع َ‬ ‫ت ما َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت له‪ :‬ل َ‬ ‫س‬ ‫نقي ّ ً‬ ‫ن بعْ ُ‬ ‫سك البْر ُ‬ ‫شد ّ ما قّر َ‬ ‫ة‪ .‬وساءني ما ُيعاِنيهِ م َ‬ ‫ْ‬ ‫ل‬ ‫تل َ‬ ‫جلد َ ِ‬ ‫ة‪ .‬وال َ‬ ‫م ْ‬ ‫فأب ْعَد ُ م ْ‬ ‫ت الغاب ِ ِ‬ ‫داب ِ ِ‬ ‫ن رد ّ أم ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة‪.‬حتى‬ ‫ش الزاِر‪ .‬‬ ‫ل بلوْم ٍ هوَ ظل ٌ‬ ‫ف ما لي ْ َ‬ ‫ة العذ ْ ِ‬ ‫ن العد ْ ِ‬ ‫م َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫والذي نوَّر ال ّ‬ ‫ة‪.‬فن َ‬ ‫ضوُتها عني‪ .‬وحصل ُ‬ ‫ه وقد ْ ذهب َ ْ‬ ‫ففاَرقْت ُ ُ‬ ‫شت ْ َ‬ ‫ق َ‬ ‫المقامة الّرْقطاء‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫عواِز‪.‬خيٌر من ِ‬ ‫جلبا ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ت على الّرعد َةِ طو َ‬ ‫ل َ‬ ‫وتي‪.‬وأغَ ّ‬ ‫عوارِ َ‬ ‫م أوارِ َ‬ ‫ت‬ ‫ط على َ‬ ‫دعاب َ ِ‬ ‫لل ُ‬ ‫مما وصل ْ َ‬ ‫ك‪ .‬فل تتعّر م ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ج ْ‬ ‫ه‬ ‫م‪ .‬وقل ُ‬ ‫تأ ْ‬ ‫ن إحساني إلي ْ َ‬ ‫ستري‬ ‫صل َ ٍ‬ ‫صل ٍ‬ ‫الى ِ‬ ‫ك‪ .‬وأفَّتني أ ْ‬ ‫ك الله م ْ‬ ‫ك ولهْوِ َ‬ ‫جد ّ َ‬ ‫لغوِ َ‬ ‫ت به‬ ‫ه جب ْذ َ الت ّْلعاب َ ِ‬ ‫ة‪ .‬واْزمهَّر از ِ‬ ‫مْهراَر المتغَ ّ‬ ‫ي نظ ََر المتع ّ‬ ‫م قال‪ :‬أ ّ‬ ‫ب‪ .‬وشْيخا علي ْ ِ‬ ‫ت ِغل َ‬ ‫مةِ رأي ُ‬ ‫خي َ‬ ‫انتَهي ُ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫ه‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ن‬ ‫ه‪ .‬وبد َ ِ‬ ‫فع َ ِ‬ ‫مسَتس ِ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫قيا للكَرِج‪ .‬فاكت َ ِ‬ ‫ب يُ ْ‬ ‫ثم قال‪ :‬لجوا ٌ‬ ‫ف بما وعَي ْ َ‬ ‫ب َيشفي‪ .‬ولم يكد ْ ُيقل ُ‬ ‫قل ُ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫ة‪ .‬وا ْ‬ ‫جع ْ ُ‬ ‫ك‪ .‬ل للِتهام ِ ما بح ْ‬ ‫فجل َ ْ‬ ‫ت لغِتنام ِ ُ‬ ‫س ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫مضروب َ ٌ‬ ‫م ٌ‬ ‫إذا ِ‬ ‫ت ُ‬ ‫ة َ‬ ‫ت لي خي َ‬ ‫ن‪ .‬وقال‪ :‬أ َ‬ ‫ة‪ .‬أل َ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫ة‪ .‬من َ‬ ‫مفارقَ َ‬ ‫ن القالي‪ .‬وإ ْ‬ ‫ن لم يد ْرِ القو ُ‬ ‫م مْعنا ُ‬ ‫عنا ُ‬ ‫قل ْ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫أدي ُ‬ ‫ه‪ .‬أو أ ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫طَبع على ِذهن ِك‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ش ْ‬ ‫ت َفرَوتي ل ِ‬ ‫وتي‪ .‬ما آد َهُ ث َ‬ ‫مسَتب ِ‬ ‫شا ِ‬ ‫شا ِ‬ ‫ه‪ .‬فَتعاَرْفنا‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ة ال ْ‬ ‫حل َ‬ ‫ث الحار ُ‬ ‫حد ّ َ‬ ‫ي الهواِز‪ .‬و َ‬ ‫ة‪ .‬عَرفْ ُ‬ ‫حس ِ‬ ‫‪58‬‬ .‬وفاَرقُتها ُ‬ ‫م‪ .‬فنظَر‬ ‫ح لي برد ّ ال َ‬ ‫شتوَ ِ‬ ‫ة‪ .‬وقال‪ :‬أل تجل ِ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫الّرد ّ عل ّ‬ ‫ْ‬ ‫ه‪.‬‬ ‫ت عن و َ‬ ‫كضا ً الى المياهِ الِغزاِر‪ .‬فجاِزني ع ْ‬ ‫كسى م ْ‬ ‫ك وعل َي ْ َ‬ ‫ل َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ة‪ .‬واق ِ‬ ‫الّرعد َ ِ‬ ‫مد ْ ُ‬ ‫ة‪ .‬ول َ‬ ‫بّزةٌ َ‬ ‫ميت ُ ُ‬ ‫م تحا َ‬ ‫ه‪ .‬أو ُتعّرَفني كافا ِ‬ ‫فروَ ِ‬ ‫م َ‬ ‫ك‪ .

‬والى أي َ‬ ‫ةَ‬ ‫ن ِرسال ٍ‬ ‫صب ُْتها ف ِ‬ ‫مق ِ‬ ‫س‪ .‬‬ ‫ل لي ول َنقيٌر‪ .‬وفي غدٍ أْز ُ‬ ‫في ال ُ‬ ‫ف ْ‬ ‫حَني ٍ‬ ‫ب البي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ك‪ .‬فما أفَ ْ‬ ‫ت حتى بهَظني َ‬ ‫ق‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ضفى فَرحًا‪ .‬وتشد ّدِ القاضي وب ُ ْ‬ ‫خل ِ ِ‬ ‫ضل ِ ِ‬ ‫ل الوالي وف ْ‬ ‫ن إْفضا ِ‬ ‫م‪ِ .‬وذهن ُ ُ‬ ‫م نه ِ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫التأمي‬ ‫ة‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫أ‬ ‫رني‬ ‫ج‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫ل‪.‬لي َ‬ ‫ن مذ ْهَ ِ‬ ‫بع ْ‬ ‫ب َّر‪:‬‬ ‫ق‬ ‫ب وُيست َ َ‬ ‫ح ّ‬ ‫فِلذا ي ُ َ‬ ‫حـ ّ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫ه َ‬ ‫خـل ّ ُ‬ ‫شَغفا ً بـهِ فـُلـبـاُبـ ُ‬ ‫ه‬ ‫َ‬ ‫عـفـاُفـ ُ‬ ‫ه َ‬ ‫ه ُ‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫غـٌر تـرِ ّ‬ ‫غـل ّ ُ‬ ‫ُفوقٌ إذا نـاضـْلـَتـ ُ‬ ‫ف وَُفـوُقـ ُ‬ ‫أخلُقـ ُ‬ ‫خ ّ‬ ‫ب‬ ‫س بـحـ ّ‬ ‫ن‬ ‫ِ‬ ‫قـهِ ي ُْرتـا ُ‬ ‫فإ ْ‬ ‫ش وذو َتل ٍ‬ ‫ج ٌ‬ ‫س ُ‬ ‫ُ‬ ‫ل فلـي ْ َ‬ ‫ح يه ِ ّ‬ ‫‪59‬‬ .‬واستن َْزل ُ‬ ‫ضعْ ُ‬ ‫ة‪ .‬فاد ّن ْ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫خل ِ‬ ‫ت لسوء الّتفا ِ‬ ‫الى التطوّ ِ‬ ‫دي ِ‬ ‫َ‬ ‫مني‬ ‫ق‪ .‬ل َفتي َ‬ ‫ن‪.‬ألقاني الى‬ ‫مأ ّ‬ ‫ل حي َلك! فقال‪ :‬اعْل ْ‬ ‫ن الدهَْر الَعبو َ‬ ‫مئ ِذٍ َفقيٌر َوقيٌر‪ .‬أو أخال ِ َ‬ ‫خل ِ َ‬ ‫نأ ْ‬ ‫تأ ْ‬ ‫فقال‪ :‬حاشا للهِ أ ْ‬ ‫فك‪ .‬وه َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ق‪ .‬ب ْ‬ ‫ج في‬ ‫جد ّ في الّتقاضي‪ .‬وكّلما خ َ‬ ‫ه ِرف َ‬ ‫ت من ُ‬ ‫ت له في الكلم‪ .‬ورغّب ْت ُ ُ‬ ‫كرا ِ‬ ‫ك ما َترى مسال ِ َ‬ ‫ق َ‬ ‫ص‪ .‬‬ ‫ح ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫ه‪ .‬و ِ‬ ‫جص ْ‬ ‫حتى إذا حرِ َ‬ ‫هل ْ‬ ‫ت له‪ :‬إن ُ‬ ‫عيل صْبري‪ .‬وأغراك ظ ّ‬ ‫ص ِ‬ ‫خبارِ الفَرِج بعْد َ ال ّ‬ ‫ت فما‬ ‫ض ْ‬ ‫فها الى أ ْ‬ ‫ه‪ :‬ها ِ‬ ‫شد ِ‬ ‫ة‪ .‬ل الى الحاك ِم ِ في‬ ‫ه‪ .‬و ُ‬ ‫ه‬ ‫ف‪ .‬ث ّ‬ ‫شاغَب ْت ُ ُ‬ ‫جرائ ِ ِ‬ ‫ه‪.‬ف َ‬ ‫معْ في الْنظاِر‪ .‬وظل ُ‬ ‫ه شّر َ‬ ‫ب وجّر َ‬ ‫ه قل َ‬ ‫جهِ با َ‬ ‫ه زا َ‬ ‫ب‪ .‬وقَر َ‬ ‫نه ْ‬ ‫ب وخل َ‬ ‫جُر باب ِهِ جل َ‬ ‫وتا ِ‬ ‫س غو ّ‬ ‫ضم ِ َبر ّ‬ ‫فع ْ‬ ‫ي‪ .‬وأ ْ‬ ‫نل َ‬ ‫ما رأي ُ‬ ‫ص! فل ّ‬ ‫منا َ‬ ‫ص لي م ْ‬ ‫خل ِ‬ ‫م‪ .‬ول َ ّ‬ ‫ل َ‬ ‫صد ّقْ إ ْ‬ ‫فل ْ‬ ‫م يُ َ‬ ‫ملقي‪ .‬وبعَ ْ‬ ‫ت ِرسال ً‬ ‫ي‪ :‬أخلقُ سي ّ ِ‬ ‫قوَت ِهِ ي ُل ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫دنا ت ُ َ‬ ‫وب َْيضاَء‪ .‬وذهَ ُ‬ ‫سخائ ِهِ ُيحتل ُ‬ ‫ف َ‬ ‫ف ُ‬ ‫ب‪َ .‬ونائ ِل يد َي ْهِ فا َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ب‪.‬بعد َ إمحال ِ ِ‬ ‫ب ِرحال ِ ِ‬ ‫سفارِ ِ‬ ‫سفارِ ِ‬ ‫ن دُ ُ‬ ‫جن ّةِ أ ْ‬ ‫مَرحا‪ :‬أبإ ْ‬ ‫ه? وتاقَ ْ‬ ‫ص ِ‬ ‫خ ْ‬ ‫ه‪ .‬ك ّ‬ ‫ي‪ .‬وغَْرب ُ ُ‬ ‫ب‪ .‬فقل ُ‬ ‫ض خت ْ َ‬ ‫نفسي الى أن أفُ ّ‬ ‫ن أي َ‬ ‫ت له‪ :‬م ْ‬ ‫ه‪ .‬وأنشأ ُ‬ ‫ة رْقطاَء‪ .‬قل ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن‪.‬وأهْوَ َ‬ ‫أطوَ َ‬ ‫س‪ .‬‬ ‫مرا ِ‬ ‫س‪ .‬وَقوي ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫تأت َل ِ ُ‬ ‫ب‪:‬‬ ‫وغّر َ‬ ‫ف‬ ‫مـِبـّر‬ ‫ف َ‬ ‫ب َ‬ ‫عيو ُ‬ ‫عزو ٌ‬ ‫مغرِ ٌ‬ ‫سي ّد ٌ قُّلـ ٌ‬ ‫ب َ‬ ‫ن ُ‬ ‫سـبـوقٌ ُ‬ ‫فط ِ ٌ‬ ‫َ‬ ‫فأ َ‬ ‫ضـ ٌ‬ ‫ف‬ ‫ي أنـو ُ‬ ‫متِلـ ٌ‬ ‫مخل ِ ٌ‬ ‫ه فا ِ‬ ‫غـّر َفـريد ٌ‬ ‫ناب ِ ٌ‬ ‫ف ُ‬ ‫ُ‬ ‫ل ذكـ ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ج وج ّ‬ ‫ف‬ ‫ب إذا نـا‬ ‫م ْ‬ ‫مخو ُ‬ ‫ب ِ‬ ‫ل خط ْ ٌ‬ ‫هيا ٌ‬ ‫َ‬ ‫طـ ّ‬ ‫ن أبـا َ‬ ‫فل ِقٌ إ ْ‬ ‫ب َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ه‬ ‫حبائ ِهِ يك ِ ُ‬ ‫ب ِ‬ ‫م شَرفِهِ تأت َل ِ ُ‬ ‫ح قلب ِ ِ‬ ‫ض‪ .‬فسألت ُ ُ‬ ‫سُرد َ عل ّ‬ ‫م َ‬ ‫ه إلْيها قَْهرًا‪.‬وش ّ‬ ‫ف‪ .‬وب ِ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫ن أحد ّث َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫فك‪ .‬ول نَزعَ ع ْ‬ ‫ق‬ ‫اقِْتيادي الى القاضي‪ .‬وتوهّ ْ‬ ‫ق‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬أو ُينظ َِرني الى ميسَر ٍ‬ ‫مياسَر ٍ‬ ‫ال ِ‬ ‫ه في أ ْ‬ ‫ن ينظ َُر لي ب ُ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫غا َ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫ب‪ .‬وأ ِ‬ ‫ممتد ّ ِ‬ ‫تل ُ‬ ‫ة‪ .‬فألجأني ص َ‬ ‫فُر الي َ َ‬ ‫س‪ .‬‬ ‫تعلي‬ ‫ال‬ ‫ت‬ ‫كاسا‬ ‫لني‬ ‫ع‬ ‫ي‬ ‫و‬ ‫وه‬ ‫ا‪.‬آن َ ْ‬ ‫س‪ .‬وما أْرجأ ُ‬ ‫َ‬ ‫وإذا ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ص ْ‬ ‫ص‬ ‫خل َ‬ ‫دتي‪ .‬ولَز َ‬ ‫ق ُ‬ ‫ن إْرهاقي‪ .‬ونأي ُ ُ‬ ‫وُقرب ُ ُ‬ ‫هن َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ق‬ ‫ق‪ .‬أو‬ ‫وح ّ‬ ‫ك ال َ‬ ‫تط ْ َ‬ ‫ن الّنضاِر‪ .‬ونك َ‬ ‫ِليان َ ُ‬ ‫س بوَّثا ٍ‬ ‫ب كّز‪ .‬‬ ‫هر‬ ‫ش‬ ‫بها‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ت‬ ‫ْ‬ ‫ف‬ ‫وعك‬ ‫ِ ّ َ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ‬ ‫َ َُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ِ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة‪ .‬فأ ِ‬ ‫مباعَ َ‬ ‫ت بع ِ َ‬ ‫ن السوء ب ُ‬ ‫ت قدِ استرب ْ َ‬ ‫كن َ‬ ‫ق َ‬ ‫دتي‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬فقال‪ :‬دو َ‬ ‫اقت َ َ‬ ‫ه‪ .‬وأما ال َ‬ ‫جد َةُ التي أ َ‬ ‫طو َ‬ ‫م ْ‬ ‫سو ِ‬ ‫ه أن َيفُر َ‬ ‫ن‬ ‫ه‪ .‬وح ّ‬ ‫ن ساعَتئ ٍ‬ ‫حيَنئ ٍ‬ ‫م أد ْرِ بأي ِّهما أنا أ ْ‬ ‫ت بي فْر َ‬ ‫ذ‪ .‬م ْ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫عي َ َ‬ ‫ن دا ِ‬ ‫سرِ ِ‬ ‫سّر ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ة يُ ْ‬ ‫ه‪ .‬وأبط َ‬ ‫سياب ُ َ‬ ‫إياب ُ َ‬ ‫ن‬ ‫م ْ‬ ‫ت ِ‬ ‫مف ِ‬ ‫ن ان ِ‬ ‫قد َ ُ‬ ‫ما ال َ‬ ‫عياُبك? فقال‪ :‬أ ّ‬ ‫م امتل ْ‬ ‫ك‪ .‬لُيرافَِعني الى والي ال َ‬ ‫م واثب ْت ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ك ال ِ‬ ‫ن يدِ ِ‬ ‫ت احِتداد َ ل َد َدِ ِ‬ ‫ه‪ .‬فتو ّ‬ ‫ت َ‬ ‫ن لزِ َ‬ ‫ق ُ‬ ‫سع ْ ُ‬ ‫دي ٌ‬ ‫سن ّ َ‬ ‫ت في الْنفا ِ‬ ‫ي الّنفا ِ‬ ‫َ‬ ‫ت َ‬ ‫سري‪.‬ول ْ‬ ‫ف ْ‬ ‫حتا ِ‬ ‫ً‬ ‫ت‬ ‫ه? أم ب ِ‬ ‫ه‪ .‬ف ِ‬ ‫مست َ ِ‬ ‫غريمي على عُ ْ‬ ‫ت في أمري‪ .‬وشؤبو ُ‬ ‫مناظ ِ ُ‬ ‫َ‬ ‫ف‪ .‬أو َتصحَبني الى ال ّ‬ ‫حبت ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫سو ِ‬ ‫ب الَبسو ِ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ل‪.‬و ِ‬ ‫ج وغل َ‬ ‫ه فل َ‬ ‫عياب ِهِ ُيحت ََر ُ‬ ‫ب‪ .‬وَبرئَ من دن َ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ب عند َ ن ُهَْزةِ َ‬ ‫ة‬ ‫ع ّ‬ ‫ف َ‬ ‫ف ِ‬ ‫شّر‪ .‬وأنا يو َ‬ ‫طو َ‬ ‫دي ِ‬ ‫ت‬ ‫سُر ال ْ‬ ‫ن هوَ عَ ِ‬ ‫ق بال ّ‬ ‫م ُ‬ ‫ق‪ .‬وي ْ‬ ‫ي ِرسالت َ ُ‬ ‫شني ِدخلت َ ُ‬ ‫ضب ُْتها‪ .‬واحِتجا ِ‬ ‫خل ِ‬ ‫ُترَيني سبائ ِ َ‬ ‫ه‪.‬و ُ‬ ‫ه تل ٌ‬ ‫ح ٌ‬ ‫ص ٌ‬ ‫س ٌ‬ ‫ه تُ َ‬ ‫هن َ‬ ‫شهْب ُ ُ‬ ‫ه ذ َل ِ ٌ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ف لِ ّ‬ ‫نل ّ‬ ‫ب ِ‬ ‫خل ُ‬ ‫ض‪ .‬وأطلعْ ُ‬ ‫حْر ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫مني ُ‬ ‫ه‪ .‬وأما ال َ‬ ‫صد ُ فإلى ال ّ‬ ‫س‪ .‬فصا َ‬ ‫ك حْر ُ‬ ‫س‪ .‬وأْر َ‬ ‫جُر غرا َ‬ ‫ة‪ .‬ول لي‬ ‫عل ٌ‬ ‫م يب ْقَ لك ِ‬ ‫دري‪ .‬فقل ُ‬ ‫سيَرتي ال ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ل طي َل َك‪ .‬فاست َد ْعَي ْ ُ‬ ‫س ُ‬ ‫فل ّ‬ ‫س ول بو َ‬ ‫ت أن ل بأ َ‬ ‫ب أميرِ طو َ‬ ‫َ‬ ‫ب‪.‬وَقطيعَت ُ ُ‬ ‫خلت ُ ُ‬ ‫ف‪ .‬‬ ‫خ ّ‬ ‫حل عنك ب ُ‬ ‫مقام ِ ت َعِل ٌ‬ ‫ي ُ‬ ‫ن‪ .‬بل يعِ ّ‬ ‫ه بعِّز‪ .‬لما كان بل ََغني م ْ‬ ‫المظال ِ‬ ‫دواةً‬ ‫ت َ‬ ‫ضْرنا با َ‬ ‫ما ح َ‬ ‫س‪ .‬م ّ‬ ‫ن‪ .‬إل ل ُل َب ّث َك‪َ.‬قال‪ :‬ل‬ ‫ة‪ .‬ونعْت ُ ُ‬ ‫ن‪ .‬وأْوفى‬ ‫ذ‪ .

‬فلب ِث ْ ُ‬ ‫صني ل ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫خت َ ّ‬ ‫خل َ‬ ‫سني َ‬ ‫ه‪ .‬وأنقذ َ َ‬ ‫حل َ‬ ‫م! فقال‪:‬‬ ‫ك لُ ْ‬ ‫قيا َ‬ ‫ن أتا َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫س ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ك بهِ م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ن ضغْطةِ الَغري ِ‬ ‫كري ِ‬ ‫َ‬ ‫م قال‪ :‬أّيما‬ ‫د‪ .‬ونافَر‬ ‫ه‪ُ .‬‬ ‫ف رافَت ِ ِ‬ ‫ضيافَت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وقّرظ إذ هُّز وُبل َ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‪:‬‬ ‫ب ُ‬ ‫عفات ِ ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫ب ُ‬ ‫يمت َد ّ ظ ِ ّ‬ ‫ه‬ ‫ة‬ ‫فل َ‬ ‫ل ِ‬ ‫صب ِ ِ‬ ‫ج ٍ‬ ‫خل ذا بهْ َ‬ ‫خ ْ‬ ‫س ضوَْء ُ‬ ‫ن‬ ‫شهْب ِهِ‬ ‫ه ب َّر بـ َ‬ ‫فإن ُ‬ ‫آن َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫ف رب ّ ِ‬ ‫مزايا ظ َْرفِ ِ‬ ‫س خو ِ‬ ‫زا َ‬ ‫ن َ‬ ‫بلب ْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫م‬ ‫مفا ِ‬ ‫تو َ‬ ‫ت‪ .‬وأل ِ‬ ‫سهِم ِ البي ّ ِ‬ ‫خذ َ ُنفو ِ‬ ‫مْر ُ‬ ‫ة‪ .‬فإن ُ‬ ‫شريد ُ جد ْ ٍ‬ ‫ه َتليد ُ ند ْ ٍ‬ ‫ظم ْ‬ ‫جد ُ قائ ٌ‬ ‫ل‪.‬‬ ‫بن ْ‬ ‫لَ ْ‬ ‫قح ً‬ ‫م أط ِ ْ‬ ‫غزيَرةَ الد ّّر‪ .‬ثم أَوي ُ‬ ‫ج َ‬ ‫ت الى عَر ٍ‬ ‫ف أْقيا ٍ‬ ‫ةم َ‬ ‫ةم َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ب‪ .‬وفاَء ب َ‬ ‫فأْزعَ َ‬ ‫ب َ‬ ‫ن سَيلي‪ .‬فش ّ‬ ‫أه ْ ِ‬ ‫ل الوب َ ِ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫ورا ون َ ْ‬ ‫ت أضرِ ُ‬ ‫ن ل يألو ُ‬ ‫ن اقت َن َي ْ ُ‬ ‫جْهدا‪ .‬‬ ‫ال ّ‬ ‫نخ ْ‬ ‫ل بقضاء د َْيني‪ .‬أ ْ‬ ‫ن‪ .‬وأطا َ‬ ‫ه‪.‬وجعل ُ‬ ‫جدا‪ .‬وا ْ‬ ‫م است َ ْ‬ ‫ضع َ ِ‬ ‫صني بأث ََرت ِ ِ‬ ‫مكاثَرت ِ ِ‬ ‫تب ْ‬ ‫ن أنعَ ُ‬ ‫ه‪ .‬أوعََز في الحا ِ‬ ‫َ‬ ‫م في‬ ‫ه‪ .‬أت ْعَ َ‬ ‫حقّ أب ْل َ‬ ‫ج‪ .‬الى أن نشَر ال ّ‬ ‫ة‪ .‬و ِ‬ ‫ت ِ‬ ‫ل‪ .‬وفل َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫هغ َ‬ ‫ه خل َ ٌ‬ ‫جْلباب ُ ُ‬ ‫ق‪ .‬وجاب ِرِ ز َ‬ ‫قريِع ز َ‬ ‫جديٌر ب َ‬ ‫ن أذ ْعَ َ‬ ‫ب وشط َ َ‬ ‫ب وفط َ َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ٍ‬ ‫م ٍ‬ ‫ج‪ .‬فنَزل ْ ُ‬ ‫داعي الى َ‬ ‫تع ْ‬ ‫ن مت ْ ِ‬ ‫‪60‬‬ .‬فل ْ‬ ‫دنا ً خ ّ‬ ‫ب‬ ‫ت فَرسا ً ِ‬ ‫معاَء‪ .‬وأقَْتري ك ّ‬ ‫ل‬ ‫ح رايات ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬إذا جا َ‬ ‫ح نوَ ٍ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫س ثم باق ٌ‬ ‫م‬ ‫ت‪ .‬ف ُ‬ ‫ن الّرسال َةِ وال ُ‬ ‫هب َ‬ ‫ن‪ .‬أ ْ‬ ‫ك بالّرسالةِ الّرْقطاء? فقل ُ‬ ‫كم َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ق َ‬ ‫ج في‬ ‫ي! فقال‪ :‬وهوَ وح ّ‬ ‫حل َ‬ ‫كأ ّ‬ ‫ة ما يل ِ ُ‬ ‫ن نِ ْ‬ ‫ي‪ .‬‬ ‫ة‪ .‬وُيلئ ِ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ت ون ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ه بصنائ ِعَ ت ّ‬ ‫ت‪ .‬وتوّ َ‬ ‫ج‪ .‬وقد ْ قل ِقَ لتوَغّ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ح‬ ‫ش‬ ‫تو‬ ‫ه‪.‬و َ‬ ‫ب‪.‬ولم َ‬ ‫نر ّ‬ ‫ي‪ .‬هذا ث ّ‬ ‫ت ِرياضا قد نم ْ‬ ‫خل َ‬ ‫م ْ‬ ‫حب ٌَر ن ُن ِ َ‬ ‫ن حب َّر قل َ‬ ‫ث ّ‬ ‫م قُ ّ‬ ‫ر‬ ‫ض‪ .‬فإ ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫ملُء الّرسالةِ أ َ‬ ‫إ ْ‬ ‫ف عل ّ‬ ‫ب إل ّ‬ ‫َ‬ ‫ع‬ ‫ه أن ِ َ‬ ‫م َ‬ ‫ف واست َ ْ‬ ‫ن ِنحلةِ ما يخُر ُ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ت في ليلةٍ ُ‬ ‫ضلل ُ‬ ‫ي سه ْ ٌ‬ ‫هم ه ّ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫نل َ‬ ‫ن‪ .‬قال‪ :‬فل ّ‬ ‫ه‪ .‬وفوْت ُ ُ‬ ‫جل ْ‬ ‫خَر تأث ّل ْ‬ ‫ن سي ّد ََنا فوُزهُ ب َ‬ ‫فلي َهْ ِ‬ ‫ث رِقّهِ بح ّ‬ ‫ب‪ .‬وإلقاِء حب ِْلها على غارِِبها‪.‬حتى إذا غ َ‬ ‫شكرا ً‬ ‫ْ‬ ‫ه ُ‬ ‫تلط ّ ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫تل ُ‬ ‫ل‪ .‬وناظ ِ ُ‬ ‫ب أّثر ْ‬ ‫ت‪ .‬ث ّ‬ ‫ن الخ ْ‬ ‫صم َ‬ ‫خلو ُ ِ‬ ‫َ‬ ‫ف َ‬ ‫ن ُأحذي َ َ‬ ‫ب إلي ْ َ‬ ‫ت‪:‬‬ ‫ح َ‬ ‫م أت ِ‬ ‫كأ ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫أ َ‬ ‫ن الَعطاء‪ .‬و ِ‬ ‫س ٌ‬ ‫ق ُ‬ ‫ض‪ .‬أجو ُ‬ ‫ت لَ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ت لي َْلتي ج ْ‬ ‫طارًا‪ .‬‬ ‫ش‬ ‫غا‬ ‫م‬ ‫غري‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ ِ ٍ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫جرِ ف ّ‬ ‫م‬ ‫سجايا ُ‬ ‫جدٍ فا َ‬ ‫ق ِ‬ ‫خل ْ ِ‬ ‫ق‪ .‬ترفِد ُ شائ ِ َ‬ ‫ق‪ .‬و َ‬ ‫صب ْ ُ‬ ‫لش ْ‬ ‫جراء و َ‬ ‫مْرداء‪ .‬أهْوَ ُ‬ ‫حيا‪ .‬‬ ‫ضةِ تْهتان ِ ِ‬ ‫ضعَ ثد ْيَ ِلبان ِ ِ‬ ‫مذ ْ ر ِ‬ ‫ج‪ .‬فإ ْ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫عند َ ُ‬ ‫نأ ْ‬ ‫م‪ .‬ول قَرعَ َ‬ ‫صفات َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ة َ‬ ‫فسا بإلغاء طلِبها‪ .‬وقوت ُ ُ‬ ‫شْرب ُ ُ‬ ‫ه قْر ٌ‬ ‫ه بْر ٌ‬ ‫ق‪ .‬لداء الم ْ‬ ‫ت في‬ ‫كتوب َ ِ‬ ‫ن الّركوب َ ِ‬ ‫صلت ِ ِ‬ ‫م ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫حل ْ ُ‬ ‫ة‪ .‬وفلوا عّني حد ّ ك ّ‬ ‫ب‪ .‬ل خل َ ْ‬ ‫كي م ْ‬ ‫ن َوثا ٍ‬ ‫ما است َ‬ ‫ح‬ ‫ش ّ‬ ‫بْرقِ ِ‬ ‫ف الميُر لليها‪ .‬وباَء بأ ْ‬ ‫بم ْ‬ ‫ت َ‬ ‫ه‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫هـفـا‬ ‫َ‬ ‫ل بـاذِ ٌ‬ ‫ل بـ ْ‬ ‫خـ ٌ‬ ‫ب‬ ‫ل ِ‬ ‫ل با ِ‬ ‫خـْرقٌ إذا ي ُْعـَتـّر َبـْرٌز ل َيلـيهِ بــا ُ‬ ‫ل فَ ّ‬ ‫ض أْز ٌ‬ ‫ب‬ ‫ل غْر َ‬ ‫إ ْ‬ ‫نع ّ‬ ‫ب‬ ‫ه نـا ُ‬ ‫مناب ِهِ فاْنـ َ‬ ‫ت مـْنـ ُ‬ ‫حـ ّ‬ ‫ب َ‬ ‫ه‬ ‫ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫عضا ِ‬ ‫ن‪.‬فأوْطنوني أمن َعَ َ‬ ‫ل نا ٍ‬ ‫جنا ٍ‬ ‫وأبناِء أقوا ٍ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫منيرةِ البد ِْر‪.‬بما ُ‬ ‫حْز ُ‬ ‫تم َ‬ ‫ن الّرسالةِ والَعي ِ‬ ‫الى وطني َقريَر العي ِ‬ ‫المقامة الوََبرّية‬ ‫ة‬ ‫حكى الحارِ ُ‬ ‫مجاوََر ِ‬ ‫مام ٍ قال‪ِ :‬‬ ‫ق َزماني الذي غب ََر‪ .‬وسَري ْ ُ‬ ‫حضارًا‪ .‬وال ُ‬ ‫صم ِ الل ّ‬ ‫ج ّ‬ ‫الحمد ُ للهِ على سعاد َةِ ال َ‬ ‫د‪ .‬وأرت َعُ في ري ِ‬ ‫ل ذْيلي ذهَب ُ ُ‬ ‫مَرْتني مواهِب ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬وث َل ً‬ ‫م ً‬ ‫ن الّثاِغي َ ِ‬ ‫ن الّراِغي َ ِ‬ ‫ب أْردا ِ‬ ‫هَ ْ‬ ‫ة‪ .‬الى أ ِ‬ ‫ضغ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ب في الر ِ‬ ‫ّ‬ ‫ل‪.‬ل ُ‬ ‫سن َت ِهِم ِ العربي ّ ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ز‬ ‫ل‬ ‫ق‬ ‫بح‬ ‫ه‬ ‫ث‬ ‫تح‬ ‫يس‬ ‫م‪.‬ث ّ‬ ‫ن الْردا ِ‬ ‫جم َ‬ ‫نم ْ‬ ‫الذا ِ‬ ‫ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫ت‬ ‫ذيا‪ .‬قال‪ :‬فقل ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫ن الحا ِ‬ ‫ل‪ .‬ح ّ‬ ‫ب أَزل ّ‬ ‫م ّ‬ ‫َ‬ ‫صمي وبْيني‪.‬واعتقل ْ ُ‬ ‫فتدث ّْر ُ‬ ‫حي ْعَ َ‬ ‫الَبيداَء‪ .‬الى ُ‬ ‫مل ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ت في َري ّ ِ‬ ‫تت ْ‬ ‫شميَر‬ ‫خذ َ إ ْ‬ ‫ر‪ .‬وضافَر فأب ْهَ َ‬ ‫ش وفّر َ‬ ‫ص بإفا َ‬ ‫ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫شل ُ‬ ‫خطب َةٍ فل يو َ‬ ‫جري ُ‬ ‫و َ‬ ‫م قلئد َ تسي َّر ْ‬ ‫ت‪ .‬فما تأوَّبني‬ ‫ل‪ .‬وف َ‬ ‫صل بي َ‬ ‫سّر المود َعَ فيها‪ .‬فج َ‬ ‫م كأن ّ ُ‬ ‫ن‪ .‬وفصل ْ ُ‬ ‫سه ْ َ‬ ‫ت من ُ‬ ‫فْز ُ‬ ‫لي بي َ‬ ‫مي ِ‬ ‫مي ِ‬ ‫َ‬ ‫ن‪.‬نع َ‬ ‫خ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ه‪.‬ب َ‬ ‫ي أَبد ّ‬ ‫ي‪ .‬‬ ‫صفات ِ ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫ي‪ .‬وأب ْ ُ‬ ‫ه بغُن ْ َ‬ ‫ت عن ُ‬ ‫ن‪ .‬غوْ ُ‬ ‫حظوَت ِ ِ‬ ‫ب حضَرت ِ ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫قُْر َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ف‬ ‫ك‬ ‫ت‬ ‫هبا‬ ‫ب‬ ‫ه‪.‬وقَُر َ‬ ‫ن لَ ّ‬ ‫و َ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ّ‬ ‫ف‬ ‫بك‬ ‫دنا‬ ‫سي‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫فإ‬ ‫م‪.‬على ما َترى م ْ‬ ‫ت في الرِتحا ِ‬ ‫س ِ‬ ‫َ‬ ‫مِح ال َ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫ن‪ِ .

‬ول ْ‬ ‫ح َ‬ ‫صك ّ ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫جد ُ وِْرد ُهُ ص َ‬ ‫ه َ‬ ‫ة عُ َ‬ ‫درًا‪ .‬وكي َ‬ ‫جُرهُ وب ُ َ‬ ‫ف عُ َ‬ ‫شد َ َبديهًا‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ه‪ .‬وأ ْ‬ ‫ضَر َ‬ ‫ل َ‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫مر ِ‬ ‫من ِ‬ ‫ن سْر َ‬ ‫ما اقتَر َ‬ ‫شدا‪ .‬وقال‪ :‬ل ْ‬ ‫ي ط َْرفَ ُ‬ ‫ثم رفعَ إل ّ‬ ‫ْ‬ ‫ت‪.‬ول را ِ‬ ‫ك يذهَ ُ‬ ‫ج ّ‬ ‫ه‪ .‬و ِ‬ ‫كبا إل است َطلعْت ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬وأ َ‬ ‫غَْيل َ‬ ‫ند ْ‬ ‫ن َ‬ ‫حّر م ْ‬ ‫ي‪ .‬وتتحا َ‬ ‫ك‪ .‬وري َ‬ ‫كثي َ‬ ‫وعل ِ َ‬ ‫ت الى سْر َ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫م ْ‬ ‫ل ال َ‬ ‫قل ِ‬ ‫مِع ال ِ‬ ‫قنا ِ‬ ‫ة‪ .‬وفَرْر ُ‬ ‫تع ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫دي مع ذل ِ َ‬ ‫ب‬ ‫ه‪ .‬و ُ‬ ‫شحا ب ِ‬ ‫ي ُ‬ ‫في ْت ُ ُ‬ ‫سروج ّ‬ ‫ن‬ ‫أ ُهْب َ َ‬ ‫جواب ِ ِ‬ ‫ض ْ‬ ‫م است َوْ َ‬ ‫د‪ .‬وهوَ ينت َ ِ‬ ‫حتى نظ َْر ُ‬ ‫ن شّر ك ُ ّ‬ ‫مفاجي‪.‬أْو‬ ‫ن بو ِ‬ ‫م ناَر َتباري ِ‬ ‫ن ري ِ‬ ‫تست َ ِ‬ ‫ك‪ .‬وما عان َي ْت ُ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫حن َ‬ ‫سَترا َ‬ ‫ست َْروَ َ‬ ‫لغَوَّر ت ْ‬ ‫فسي‪ .‬والها ِ‬ ‫ني ْ‬ ‫ت لهَ ٍ‬ ‫ن أْنضاُء تعَ ٍ‬ ‫ب‪ .‬و ِ‬ ‫نش ْ‬ ‫فوْت ُ ُ‬ ‫سْر ُ‬ ‫صهْوَِتها‪ .‬أل َ‬ ‫ه شي َ‬ ‫وكاد َ ي ِ‬ ‫جرابث ِ‬ ‫مت ّ ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ل بسا َ‬ ‫خنا ال ّ‬ ‫ه‪ .‬الى ما طا َ‬ ‫والطما َ‬ ‫ب‪ .‬فآن َ‬ ‫حت ُ ُ‬ ‫د‪ .‬ول ن َ‬ ‫شزا ً إل‬ ‫ت ل أرى أَثرا ً إل ق َ‬ ‫حوَِتها‪ .‬‬ ‫ح ِ‬ ‫ساِرح ِ‬ ‫ه في يومي والبارِ َ‬ ‫ال ّ‬ ‫ت‪ .‬أد ْن َ َ‬ ‫فأي َ‬ ‫م بالّرقْد َ ِ‬ ‫ن الوَقْد َ ِ‬ ‫فني اللغو ُ‬ ‫ت أني إ ْ‬ ‫ج ّ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ن‪ .‬فقال‪ :‬دِع اللِتفا َ‬ ‫ة‪ .‬وأست َ ِ‬ ‫نل ْ‬ ‫قن ْ ُ‬ ‫نم َ‬ ‫م أست َك ِ ّ‬ ‫حة ٍ َ‬ ‫ت بي َ‬ ‫ن‪.‬ول تأ َ‬ ‫ه وادٍ م ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ح َ‬ ‫ح َ‬ ‫ن ما َ‬ ‫م ْ‬ ‫ك‪ .‬وأْنساني ما شَر َ‬ ‫سني إذ ْ ور َ‬ ‫ة تَ ْ‬ ‫ه‪ .‬فل ّ‬ ‫دى ُ‬ ‫دى ُ‬ ‫جي ْ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫بم ْ‬ ‫ضط َِغنا ً‬ ‫ً‬ ‫ح ّ‬ ‫حتي‪ .‬الى أن حان َ ْ‬ ‫درًا‪ .‬ف َ‬ ‫ربا ِ‬ ‫مَغي ِ‬ ‫جَعتي‪ .‬فاستعَذ ْ ُ‬ ‫ه الى َ‬ ‫ج ُ‬ ‫ُبقَعتي‪ .‬ول ْ‬ ‫‪61‬‬ .‬وُين ّ‬ ‫ط‬ ‫ص ُ‬ ‫الْبدا َ‬ ‫جَرةَ ذا ُ‬ ‫ب‪ .‬ث ّ‬ ‫ش َ‬ ‫ق َ‬ ‫ل الخاط َِر‪ .‬ول واِديا ً إل جَزعْت ُ ُ‬ ‫عل َوْت ُ ُ‬ ‫هجيرٍ ي ُذ ْهِ ُ‬ ‫ل‬ ‫ي‪ .‬فأخب َْرت ُ ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫ه‪ .‬ولوْ أن ُ‬ ‫ن ذه ٍ‬ ‫ح‪ .‬ول ي ِ‬ ‫ت َ‬ ‫م ّ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ل من ظ ِ ّ‬ ‫وما أطوَ َ‬ ‫ت‪.‬الى ما فا َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ة‪ .‬فكرِهْ ُ‬ ‫ت باللهِ م ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫حتي‪.‬‬ ‫ت ان ِْعيا َ‬ ‫ل ُ‬ ‫معاجي‪ .‬ولوْ كان اب َ‬ ‫لع ْ‬ ‫م ْ‬ ‫لل َ‬ ‫ح َ‬ ‫ل والقي َ‬ ‫مى القا َ‬ ‫ك في أن َتقي َ‬ ‫م قال‪ :‬ه ْ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫شقيقَ رو ِ‬ ‫ل? فإ ّ‬ ‫ل‪ .‬فعُ ْ‬ ‫شعو ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫ق ْ‬ ‫قةِ الْفنا ِ‬ ‫فةِ الغصا ِ‬ ‫ح فَرسي‪.‬في هيئ َةِ سائ ٍِح‪ .‬أو يتب ّ‬ ‫ت أن يتص ّ‬ ‫م تر ّ‬ ‫شدا‪ .‬وكان ي ْ‬ ‫م ّ‬ ‫نع ْ‬ ‫ّ‬ ‫ب‪.‬ول‬ ‫س على ما ذه َ‬ ‫ح‪ .‬ث ّ‬ ‫ن أي َ‬ ‫هم ْ‬ ‫ق ْ‬ ‫ه? فأن َ‬ ‫ل إيهًا‪:‬‬ ‫م يَ ُ‬ ‫ه‪ .‬ول ا ْ‬ ‫واللهِ ما ا ْ‬ ‫حَتها الى ال ُ‬ ‫ن‪ .‬ويشت َد ّ الى‬ ‫جع ُ ن ُ ْ‬ ‫ت الى سان ٍِح‪ .‬ول ْ‬ ‫جُر ُ‬ ‫أث َُر ُ‬ ‫َ‬ ‫عنـدي َ‬ ‫ة أمـري ل َ‬ ‫قُ ْ‬ ‫ةو َ‬ ‫م ً‬ ‫ك ِ‬ ‫دخـيل َ‬ ‫مسَتطِلـٍع َ‬ ‫عـزاَزهْ‬ ‫كـرا َ‬ ‫لل ُ‬ ‫ض‬ ‫ن جوْ ِ‬ ‫أنا ما بي َ‬ ‫ب أر ٍ‬ ‫و ُ‬ ‫مـفـاَزهْ‬ ‫مفاَزةٍ فـ َ‬ ‫سًرى في َ‬ ‫ض‬ ‫فـأْر ٍ‬ ‫ة‬ ‫مطي ّ ُ‬ ‫صيد ُ وال َ‬ ‫زادِيَ ال ّ‬ ‫ب والُعـ ّ‬ ‫جرا ُ‬ ‫و َ‬ ‫كـاَزهْ‬ ‫جهاِزي ال ِ‬ ‫نـْعـلـي‬ ‫صرا ً‬ ‫ت ِ‬ ‫فإذا ما هب َط ْ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬ ‫غرفَ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫جـزاَرهْ‬ ‫ن والّنـدي ُ‬ ‫ة الخا ِ‬ ‫فَبـْيتـي‬ ‫ُ‬ ‫ن حاو َ‬ ‫ن‬ ‫ت أْو‬ ‫ل الّزما ُ‬ ‫نإ ْ‬ ‫َز ُ‬ ‫س لي ما أساُء إ ْ‬ ‫ن فا َ‬ ‫لي َ‬ ‫أح‬ ‫ابِتـزاَزهْ‬ ‫ن السى‬ ‫م ون َ ْ‬ ‫ّ‬ ‫فسي ع ِ‬ ‫ن الـه‬ ‫ت ِ‬ ‫غيَر أني أبي ُ‬ ‫خْلـوا ً مـ َ‬ ‫مْنحـاَزهْ‬ ‫ُ‬ ‫م ْ‬ ‫أْرقُد ُ اللي َ‬ ‫فني‬ ‫ج ْ‬ ‫ل ِ‬ ‫لَء َ‬ ‫حـرارةٍ و َ‬ ‫ن َ‬ ‫حـزاَزهْ‬ ‫بارِد ٌ مـ ْ‬ ‫وقَْلـبـي‬ ‫س‬ ‫ن أيّ كـأ‬ ‫ل ُأبالي م‬ ‫ْ‬ ‫ٍ‬ ‫ت ول ما َ‬ ‫مـزاَزهْ‬ ‫ن َ‬ ‫ُ‬ ‫حلوَةٌ مـ ْ‬ ‫ق‬ ‫تـفـوّ ْ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ل ول أسَتجيُز أن أجـَعـ َ‬ ‫ل الـذ‬ ‫مجازا الى ت َ‬ ‫سـّنـي إجـاَزهْ‬ ‫ل َ‬ ‫حـل ّ َ‬ ‫ب كسـا ُ‬ ‫وإذا مط ْل َ ٌ‬ ‫ن َيرو ُ‬ ‫م َنـجـاَزهْ‬ ‫ة الـعـا رِ فب ُْعدا ً ل َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ه‬ ‫عا َ‬ ‫ف طْبعي ِ‬ ‫طباعَ ُ‬ ‫دنـاءةِ ِنـ ْ‬ ‫س‬ ‫ومتى اهتّز للـ ّ‬ ‫كـ ٌ‬ ‫واهِتـزاَزهْ‬ ‫ب‬ ‫ب ال َ‬ ‫خنا ُركو ُ‬ ‫من ُركو ِ‬ ‫دنـايا وخـي ٌْر‬ ‫مـنـايا ول الـ ّ‬ ‫فال َ‬ ‫جناَزهْ‬ ‫ال ِ‬ ‫ه خبَر ناَقتي‬ ‫مرٍ ما جد َعَ َقصيٌر أن َ‬ ‫ه‪ .

‬الى ال َ‬ ‫س ِ‬ ‫س ِ‬ ‫لي ْ ِ‬ ‫م َ‬ ‫ح‪ .‬فقل ُ‬ ‫خصوصا ً في شهَْريْ نا ِ‬ ‫الفات َِر‪ .‬فأوفَ ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫أنا صا ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ب وت َت ْعَ َ‬ ‫ب‪ .‬وأ ْ‬ ‫سرا ِ‬ ‫شبا ِ‬ ‫سَتعي ُ‬ ‫مراِح‪ .‬وملك ُ‬ ‫قل ُ‬ ‫ت‪ .‬وما‬ ‫ر‪ .‬وأن َ‬ ‫م قال‪ :‬أنا ت َئ ِ ٌ‬ ‫ث ّ‬ ‫فري أديم الر ِ‬ ‫ت لط ِّيتي‪.‬ورجوْ ُ‬ ‫مع ْ ُ‬ ‫خد ُ في الد ّّو‪ .‬أفك ُّر‬ ‫ن َيعقوبي ّ ٍ‬ ‫ت بليلةٍ ناِبغي ّ ٍ‬ ‫ة‪ .‬ب ْ‬ ‫ه‪.‬وجد ْ ُ‬ ‫جل ُ‬ ‫أدَركت ُ ُ‬ ‫ح العي ِ‬ ‫ه بعْد َ الي ِ‬ ‫ه‪ .‬وأ ْ‬ ‫م‪ .‬إذ ْ َ‬ ‫ل‬ ‫جما ُ‬ ‫جلد َ الن ّ ِ‬ ‫هجو َ‬ ‫م ال ّ‬ ‫وي ْ‬ ‫ر‪ .‬وأنشد َ بِلسا ٍ‬ ‫ذلي ٍ‬ ‫جهٍ طلي ٍ‬ ‫م َ‬ ‫ومـي‬ ‫ضْيمـي‬ ‫نإ ْ‬ ‫يا أخي الحا ِ‬ ‫دو َ‬ ‫ل َ‬ ‫خواني وق ْ‬ ‫قـد ْ سـّر َ‬ ‫ن ساء َ‬ ‫ومـي‬ ‫فل َ‬ ‫مسـي‬ ‫إ ْ‬ ‫كأ ْ‬ ‫كي ْ‬ ‫ن يك ُ ْ‬ ‫ّ‬ ‫فـْر ذا َ‬ ‫ومي‬ ‫ك ِلـهـذا‬ ‫فاغَْتـ ِ‬ ‫واطرِ ْ‬ ‫ح شكري ول ْ‬ ‫ض‪.‬وأقْ َ‬ ‫فري َ‬ ‫ث العِّري َ‬ ‫هب َ‬ ‫مل ُ‬ ‫س َ‬ ‫ه الّر ْ‬ ‫شَرعَ قِب َل َ ُ‬ ‫ة‪ .‬وأ ْ‬ ‫ح لي ِ‬ ‫ض َ‬ ‫نو َ‬ ‫جَعتي‪ .‬ولي َ ْ‬ ‫ِ‬ ‫ف َ‬ ‫ه‪ .‬أ ْ‬ ‫ه الل َ‬ ‫شد ْت ُ ُ‬ ‫ة ال ْ‬ ‫ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ل وافَي ْت ُ َ‬ ‫سمومي! ب ْ‬ ‫ص َ‬ ‫ك‬ ‫كلومي‪ .‬ويْر َ‬ ‫ذبا ِ‬ ‫ضم َ‬ ‫ح‪ .‬ليورِد َ ّ‬ ‫من ْ َ‬ ‫م ين ْ ُ‬ ‫الصب ْ َ‬ ‫ن الَغني َ‬ ‫ج َ‬ ‫نل ْ‬ ‫مةِ باليا ِ‬ ‫ب‪ .‬فإّنها إ ْ‬ ‫ه ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫مها وت َ‬ ‫د‪ :‬ت َ‬ ‫سن ّ ْ‬ ‫سل ْ‬ ‫ول ُ‬ ‫حصا ٌ‬ ‫سن ََيي ِ‬ ‫َ‬ ‫ووَي ْ ٌ‬ ‫م‪ :‬ف ِ‬ ‫ن‪ .‬فأل ْ َ‬ ‫ت إلي ْهِ بث َ ْ‬ ‫جهِ الج ّ‬ ‫ض ّ‬ ‫م يْعبأ بإْلماعي‪ .‬‬ ‫ن قد ْ ه َ‬ ‫ع‪ .‬وأخذ ْ ُ‬ ‫مط ُ‬ ‫ر‪ .‬فقابلني بو ْ‬ ‫ق‪ .‬ل َئ ِ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫ه‪ .‬وزِن َةِ ن ْ‬ ‫ي بذا ِ‬ ‫ضّر ِ‬ ‫شكرِ ِ‬ ‫تص ْ‬ ‫فعِهِ ب ُ‬ ‫ن ما خا َ‬ ‫ه نو ِ‬ ‫ه‪ .‬والن ّ ْ‬ ‫ل قد تول َ‬ ‫ج‪ .‬ف ِ‬ ‫س ِ‬ ‫م ِ‬ ‫س ِ‬ ‫م ِ‬ ‫منهَ ِ‬ ‫ه‪ .‬وأ َ‬ ‫ت فيهِ م ْ‬ ‫مطي ّت َ ُ‬ ‫ت ناقتي َ‬ ‫ن‪ .‬كقائ ِل َةِ الَهوا ِ‬ ‫ج ٍ‬ ‫ج ِ‬ ‫ُ‬ ‫شقّ عل َي ْ َ‬ ‫نأ ُ‬ ‫جع‪.‬ث ّ‬ ‫م ْ‬ ‫جى ال ّ‬ ‫ن‬ ‫ب‪َ .‬فقال‪:‬‬ ‫وال َ‬ ‫مسي ّ َ‬ ‫فعْل َ َ‬ ‫ه‪ .‬وعُد ْ ُ‬ ‫ت َ‬ ‫ن اقْت َعَد ْ ُ‬ ‫ض‪ .‬وأفل َ‬ ‫ن بهِ َوليد َهُ وَوديد َ ُ‬ ‫ه َوريد َ ُ‬ ‫سنان َ ُ‬ ‫م النآقةِ وحا َ‬ ‫جع َ ّ‬ ‫ّ‬ ‫ن‪.‬ول أن ْعَ َ‬ ‫ت على أن أحُر َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫م أفِقْ إل واللي ُ‬ ‫ج‪.‬‬ ‫ف ْ‬ ‫وارت َ َ‬ ‫س‪ .‬‬ ‫ص‪ .‬وقصد ْ ُ‬ ‫ضع ْ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ت في بع ِ‬ ‫م ال ّ‬ ‫س‬ ‫م الّنشا ِ‬ ‫شطا ِ‬ ‫ط‪َ .‬أواَفى للّتلفي‪ .‬‬ ‫مسَر َ‬ ‫م قد تبل َ‬ ‫ج‪ .‬بعد َ الل ّت َّيا والتي‪.‬بعْد َ أن كاَبد ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ت قوْ َ‬ ‫ص َ‬ ‫ما ن َ‬ ‫ل ِ‬ ‫ت الى ال َ‬ ‫عندي‪ .‬فأل َ‬ ‫ن يكو َ‬ ‫ت واللهِ أ ْ‬ ‫ح َ‬ ‫لش ْ‬ ‫ه كأ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ن يو ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫م ِ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة‪.‬راك ِ ٌ‬ ‫و‪ .‬فنظ ََر إل َي ْهِ نظَر‬ ‫ح‬ ‫ق‬ ‫بال‬ ‫حبي‬ ‫صا‬ ‫ع‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫وت‬ ‫ة‪.‬إذ ْ ُز ّ‬ ‫ق ُ‬ ‫س‪ .‬وأظ ْهََر أ ْ‬ ‫ج َ‬ ‫ضط َ‬ ‫ب وا ْ‬ ‫ش الت ّْر َ‬ ‫أريد ُ أ ْ‬ ‫ك‪ .‬فل ْ‬ ‫عي ٍ‬ ‫بالقارِظي ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ل ساَر على هَي ْن َت ِ ِ‬ ‫ي ُعَّر َ‬ ‫وبي‪ .‬فما ك ّ‬ ‫ه‪:‬‬ ‫ه طَر َ‬ ‫ف ِزما ِ‬ ‫سنا ِ‬ ‫تأ ْ‬ ‫ه عن َ‬ ‫تل ُ‬ ‫مها‪ .‬الى أ ْ‬ ‫خرى في َر ْ‬ ‫تاَرةً في ُر ْ‬ ‫عند َ افِترارِ ثغْ ِ‬ ‫ت أن‬ ‫بي ِ‬ ‫و‪ .‬لل َ‬ ‫حق َ ب َ‬ ‫ت في هَي ْئ َةِ الخاشِع‪ .‬فت ُت ْعِ َ‬ ‫شع َ َ‬ ‫ضّلها‪ .‬ول ال ّ‬ ‫ي ول ال ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫فل ْ‬ ‫سروج ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫جا‬ ‫لك‬ ‫ذ‬ ‫د‬ ‫عن‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫فس‬ ‫ك‪.‬الى مس ِ‬ ‫باد َْر ُ‬ ‫بم َ‬ ‫م ْ‬ ‫‪62‬‬ .‬‬ ‫ن‪ .‬قال الحار ُ‬ ‫ن لوْم ِ أبي زيدٍ‬ ‫ل أهوَ ُ‬ ‫حْر ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ت بي َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ن من وَي ْلي ِ‬ ‫ْ‬ ‫و ُ‬ ‫مَر‬ ‫ه‪ .‬أو أ ِ‬ ‫ل َ‬ ‫معاذ َ اللهِ أ ْ‬ ‫حروري ب َ‬ ‫ن أجهَِز على َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫نجا‬ ‫وا‬ ‫شي‪.‬أو تكهّ َ‬ ‫ج َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن َ‬ ‫ق‪:‬‬ ‫ِ‬ ‫سّري‪ .‬فل ّ‬ ‫ل تغط ُْرفَ ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫وأ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ح‬ ‫ْ‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫ط‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫ع‬ ‫ل‬ ‫وأط‬ ‫تيحاشي‪.‬ولي ِرسُلها ون ْ‬ ‫حُبها و ُ‬ ‫سُلها‪ .‬وقل ُ‬ ‫مها‪ .‬أساوُِر ال ُ‬ ‫حزا ٍ‬ ‫ر‬ ‫جَلتي‪ .‬وب َْينا هوَ يْنزو وَيلي ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ن‪ .‬وجاذ َب ْت ُ ُ‬ ‫ن أذ َْري ْت ُ ُ‬ ‫ذب ُ‬ ‫ُلقطت َ ُ‬ ‫ن كأ ْ‬ ‫ب‪.‬وبدُرهُ مث َ‬ ‫ق‬ ‫خ ْ‬ ‫ر‪ .‬على مل ِ‬ ‫ال ِ‬ ‫مِح ال ّ‬ ‫ض الْفراِح‪ .‬وها ِ‬ ‫غشينا أبو زي ْدٍ لِبسا ِ‬ ‫سي ِ‬ ‫سَتكي ُ‬ ‫م ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫مطّيتي‪ .‬الى غَر ِ‬ ‫ْ‬ ‫ن‬ ‫فوافَي ُْتها ب ُكَرةَ َ‬ ‫صعوب َ َ‬ ‫عروب َ َ‬ ‫ت‪ .‬وضالتي‬ ‫سَر َ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ق? ووّلى ي ْ‬ ‫ق‪ .‬فأ َ‬ ‫س ِ‬ ‫معَةِ بالث َ ِ‬ ‫سف ِ‬ ‫على الث ِ‬ ‫ْ‬ ‫ن‬ ‫ن يَ ْ‬ ‫دها الجا ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫قُر ُ‬ ‫مِع‪ .‬وأ ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ِ‬ ‫اس ِ‬ ‫ِ َ ِ‬ ‫َ ِ‬ ‫َْ َ‬ ‫ْ ُ ُ ِ َ‬ ‫مأ ْ‬ ‫ن أناَر‬ ‫ة‪ .‬ويسَتأ ِ‬ ‫صئي‪ .‬ول أوى لل ِْتياعي‪ .‬ونا َ‬ ‫م ِلما فيهِ إْتلفي‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ة‪ .‬فأ َ‬ ‫سن َ ُ‬ ‫سن َ ُ‬ ‫ت الل ِ‬ ‫م ِ‬ ‫خذ َْتني ال ّ‬ ‫ة‪ .‬فقال لي أبو زي ٍ‬ ‫حدى ال ُ‬ ‫مها‪ .‬‬ ‫ل‬ ‫شما‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫يمين‬ ‫ن‬ ‫وأكو‬ ‫ك‪.‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ك إلي ْ َ‬ ‫ت‪ :‬ذا َ‬ ‫ك‪ .‬فكي ْ َ‬ ‫ف نت ّ ِ‬ ‫ف ُ‬ ‫مئ ِ ٌ‬ ‫ت َ‬ ‫ق‪ .‬فل تك ُ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ن‪ .‬في و ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫وبي‪ .‬‬ ‫ت الى ِ‬ ‫حتى وصل ْ ُ‬ ‫مْرَقندّية‬ ‫المقامة ال ّ‬ ‫س َ‬ ‫ت‬ ‫سفاريَ ال َ‬ ‫أخبَر الحار ُ‬ ‫قن ْ َ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬است َب ْ َ‬ ‫ضأ ْ‬ ‫د‪ .‬عُ ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫ج ُ‬ ‫ت إلي ْهِ قَْندي‪ .‬وكن ُ‬ ‫س َ‬ ‫ط‪ .‬فل ْ‬ ‫ج الى ص ْ‬ ‫م َ‬ ‫ما‬ ‫حت َ ِ‬ ‫صماني بسهْم ِ إهان َت ِ ِ‬ ‫ت إل َي ْهِ لست َْردَِفه‪ .‬ث ّ‬ ‫ج ْ‬ ‫ر‪ .‬‬ ‫مْرقَن ْ َ‬ ‫جمو َ‬ ‫مئ ِذٍ َقوي َ‬ ‫ت يو َ‬ ‫د‪ .‬فل ّ‬ ‫ل البي ْ ُ‬ ‫ح َ‬ ‫مام ِ‬ ‫ْ‬ ‫م‬ ‫ت عني و ْ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫ت في غُ ْ‬ ‫عثاَء ال ّ‬ ‫ر‪ .‬فكأن ّ ُ‬ ‫دري‪ .‬فما عد َوْ ُ‬ ‫ض ط ِْرفَ ُ‬ ‫ويْرك ُ ُ‬ ‫تأ ِ‬ ‫ه أّيما َرك ْ ٍ‬ ‫حّلتي‪ .‬أْرمي ع ْ‬ ‫ن قوْ ِ‬ ‫ن بماء ال ّ‬ ‫ب‪.‬فنب َذ َ ِزما َ‬ ‫ص‪ .‬وأصيَر خَبرا بعْد َ َ‬ ‫ه الُعهود َ المنسي ّ َ‬ ‫م أَر إل أ ْ‬ ‫ن أذكْرت ُ ُ‬ ‫ن‪ .‬ف َ‬ ‫ت وما ون َي ْ ُ‬ ‫سعَي ْ ُ‬ ‫ة‪ .‬ويت ّ ِ‬ ‫سد ُ‬ ‫ح ول َيست َ ْ‬ ‫ق ُ‬ ‫فأخذ َ يلد َغُ وي َ ْ‬ ‫حيي‪ .‬وأساهُِر الّنجو َ‬ ‫وجو َ‬ ‫فب ِ ّ‬ ‫ة‪ .‬فافت ََر َ‬ ‫ة‪.‬و ُ‬ ‫ر‪ .‬‬ ‫ل‬ ‫حا‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫خ‬ ‫ل‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫َُ ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ة‪ .

‬وح َ‬ ‫حما ِ‬ ‫م الل ِ‬ ‫صُر الكل ِ‬ ‫مرا ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫د‪.‬أد َْر َ‬ ‫سع َ ك ّ‬ ‫كك ّ‬ ‫ل‬ ‫سرٍ ِ‬ ‫ه‪ .‬وإل‬ ‫صل َ ً‬ ‫م ُ‬ ‫مل َ ً‬ ‫صح ُ‬ ‫ة حا ِ‬ ‫ة كا ِ‬ ‫ة‪ .‬وأدعوهُ ُ‬ ‫لم َ‬ ‫ه ل إل َ‬ ‫م‪ .‬ول ل َ‬ ‫ممارِ ُ‬ ‫عراهُ‬ ‫هم ّ‬ ‫م‪ .‬وسَر َ‬ ‫م‪ .‬ولل ْ‬ ‫ملةِ موطدا‪ .‬واد ّ ِ‬ ‫حما َ‬ ‫مو َ‬ ‫ه‪ .‬والل ّ ْ‬ ‫ه‪ .‬آها لها ح ْ‬ ‫سْر َ‬ ‫د‪ .‬ل ما َ‬ ‫د‪ .‬اعْ َ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫حل َ‬ ‫ل‬ ‫م رد ْعَ ال ْ‬ ‫عداء‪ .‬ول رِد َْء مَعه ول ُ‬ ‫ص َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ر‬ ‫مّهدا‪ .‬وإلما ُ‬ ‫ه عد َ ُ‬ ‫م ال َ‬ ‫م ُ‬ ‫ده َ َ‬ ‫م‪ .‬حتى إذا اك ْت َ ّ‬ ‫ه‪ .‬وال َ‬ ‫ُ‬ ‫معَلمًا‪ .‬وهوَ الل ُ‬ ‫دعاَء مؤ ّ‬ ‫ُ‬ ‫م ٍ‬ ‫سل ٍ‬ ‫مسل ِ ٍ‬ ‫مدا ً‬ ‫َ‬ ‫س َ‬ ‫العادِ ُ‬ ‫مسا ِ‬ ‫م ُ‬ ‫عد‪ .‬وعَ ّ‬ ‫م ُ‬ ‫حل ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫د‪.‬و ُ‬ ‫مك ُ ْ‬ ‫عل ِ‬ ‫حوا ِ‬ ‫وص ّ‬ ‫س وهوْ َ‬ ‫ل‬ ‫صَر ِ‬ ‫كروا ال ِ‬ ‫م َ‬ ‫ع ِ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫الوَرِع‪ .‬وس ّ‬ ‫حط َ َ‬ ‫وط ْ‬ ‫ح ال َ‬ ‫م ُ‬ ‫مكّرما‪ .‬‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫مكرِ ِ‬ ‫ه‪ .‬ما ه َ‬ ‫الك َُرماء‪ .‬ور ّ‬ ‫م‪ .‬وعك َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ه!‬ ‫داَء‪ .‬ووَ ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫مهل ِ ِ‬ ‫ك عادٍ وإَر َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫علم ُ‬ ‫م‪ .‬المد ْعُوّ ل َ‬ ‫ح ْ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫ملوك والّرعا َ‬ ‫سا ِ‬ ‫مس ِ‬ ‫م ُ‬ ‫مِع وال ّ‬ ‫ه ال ُ‬ ‫م ُ‬ ‫حك ُ‬ ‫مِع‪ .‬وَروّعَ الوِ ّ‬ ‫ح إل ولد َ ال ّ‬ ‫ص ّ‬ ‫وَلؤ َ‬ ‫م الل ُ‬ ‫ه‪َ .‬وك ّ‬ ‫حل ُ‬ ‫م الل ُ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫َ‬ ‫سطا‬ ‫م‪ .‬ويقّر ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ة مو ِ‬ ‫ما الساعَ ُ‬ ‫ما ال ِ‬ ‫ِ‬ ‫حما ُ‬ ‫كك ْ‬ ‫م! أ َ‬ ‫مسلك ُك ُ ْ‬ ‫صراط َ‬ ‫مدرِك ُك ُ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫م! أ َ‬ ‫مهاد ُك ُ ْ‬ ‫م‪ .‬وكل َ‬ ‫ل‪ .‬فسل َ‬ ‫ن‪ .‬وهد ّ ك ّ‬ ‫مك ّ‬ ‫صرٍ ِ‬ ‫حدٍ‬ ‫م ِ‬ ‫مد َ موَ ّ‬ ‫مد ُهُ ح ْ‬ ‫ه‪ .‬والّر ْ‬ ‫مصاَر َ‬ ‫و ُ‬ ‫م َ‬ ‫سك َْرةَ م ْ‬ ‫ل وال ِ‬ ‫ة الما ِ‬ ‫مل َ َ‬ ‫محوا‬ ‫ك وروْعَ َ‬ ‫حد َةَ مود َ ِ‬ ‫مط ْل َعِ ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫مط ّل َعِ ِ‬ ‫حد َ وو ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫سم ِ اللواء‪ .‬و ُ‬ ‫وأهْ ِ‬ ‫سماِح والكَر ِ‬ ‫ه‪ .‬الى أن مث َ َ‬ ‫ل بال ّ‬ ‫س حتى‬ ‫ذروَ ِ‬ ‫دعو ِ‬ ‫ِ‬ ‫منب َرِ ال ّ‬ ‫م ُ‬ ‫ة‪ .‬ل ولد َ له ول واِلد‪ .‬الواسِع الَعطاء‪ .‬والم ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫مسود َ وال ُ‬ ‫وال َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م الْوصا َ‬ ‫ل إل وصا َ‬ ‫ص َ‬ ‫س الم َ‬ ‫ما َ‬ ‫سّر إل وساء‪.‬وو َ‬ ‫م َ‬ ‫س َ‬ ‫س َ‬ ‫م‪ .‬وال َ‬ ‫م حصاد ُك ْ‬ ‫سماء? أ َ‬ ‫حكماء‪ .‬و ُ‬ ‫حمو ُ‬ ‫م‪ .‬و َ‬ ‫هَ‬ ‫ّ‬ ‫م َ‬ ‫حل َ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫م نظ ْ ُ‬ ‫خت ِ َ‬ ‫م التأذي ِ‬ ‫م‪.‬وأ ِ‬ ‫دعوا أ ْ‬ ‫سَعداء‪ .‬و ُ‬ ‫مداو َ‬ ‫م ُ‬ ‫ل ال ْ‬ ‫موا َ‬ ‫سهْ ِ‬ ‫ة الل ّهْ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫مد َُر‬ ‫ح كلم ِ ال ُ‬ ‫واطرا ُ‬ ‫ما الهََر ُ‬ ‫معاصاةُ إلهِ ال ّ‬ ‫م‪ .‬وهد ََر َ‬ ‫ه الُر َ‬ ‫سوا ٌ‬ ‫حما ٌ‬ ‫مَر ُركا ٌ‬ ‫م‪ .‬ك ْ‬ ‫محال ِهِ و َ‬ ‫م َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫مِع‪.‬ه ّ‬ ‫مَر مِلكا ُ‬ ‫مَرما‪ .‬وداُووا ِ‬ ‫س ال َ‬ ‫ووا أوَد َ الع َ‬ ‫ل الط َ‬ ‫صوا وساوِ َ‬ ‫ل‪ .‬ع ّ‬ ‫كداُء المطامِع‪ .‬وسوَء ِ‬ ‫م كّر ِ‬ ‫الد ّهَْر ولؤ َ‬ ‫س َ‬ ‫مط َ‬ ‫ه‪ .‬ود ّ‬ ‫ح عَر ْ‬ ‫وإ ْ‬ ‫َ‬ ‫ع‪.‬والساوِد َ والسا َ‬ ‫سا َ‬ ‫حسود َ وال ُ‬ ‫ع‪ .‬ول َ‬ ‫ل‪ .‬و َ‬ ‫م حال ِ ٌ‬ ‫م مال ِ ٌ‬ ‫م‪.‬وعا ُ‬ ‫م ِ‬ ‫م ِ‬ ‫مِع‪ .‬وما و َ‬ ‫ل‪ .‬ور ِ‬ ‫هم َ‬ ‫ل وال ْ‬ ‫ال ْ‬ ‫سل َ‬ ‫م‪ .‬وكد َ َ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫ح َ‬ ‫حماء‪ .‬وال ّ‬ ‫سل َ‬ ‫مطاِوعًا‪ .‬وع ِ‬ ‫ل ما دا َ‬ ‫مأوا ُ‬ ‫لَروِح َ‬ ‫ة‪ .‬و ُ‬ ‫ل ال ْ‬ ‫م ُ‬ ‫هوال‪ .‬وأهل ُ‬ ‫م َ‬ ‫حاء‪.‬وأ ْ‬ ‫ه‪ .‬والدهُْر ُ‬ ‫الُعمُر ُ‬ ‫مواِدعًا‪ .‬ورواؤهُ ْ‬ ‫سهُ ْ‬ ‫حط َ َ‬ ‫ة المؤ َ‬ ‫م‪ .‬واك ْ َ‬ ‫ُ‬ ‫حسا ٌ‬ ‫معادِك ُ ْ‬ ‫دحوا ل َ‬ ‫هع َ‬ ‫م الل ُ‬ ‫مك ُ ُ‬ ‫ح َ‬ ‫م‪ .‬وال َ‬ ‫ة سؤال ِهِ و َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫س يد ُ‬ ‫المرك ََز لسِتماِع ال ُ‬ ‫خطب ِ‬ ‫خلو َ‬ ‫ل الّنا ُ‬ ‫ة‪ .‬وأحلك ْ‬ ‫داك ْ‬ ‫ه أح َ‬ ‫م الل ُ‬ ‫مك ُ‬ ‫م! ألهَ َ‬ ‫عاص ٌ‬ ‫م ِرداَء الكرا ِ‬ ‫مد َ اللها ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫م‪.‬و ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫عد ُ ُ‬ ‫م‪.‬‬ ‫خ ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ة‪ .‬وال ّ‬ ‫ّ‬ ‫هوا ُ‬ ‫ة‬ ‫صد َ ٌ‬ ‫ما أ ْ‬ ‫ما داُر الُعصا ِ‬ ‫والسا ِ‬ ‫ة‪ .‬مال ِ ِ‬ ‫اللء‪ .‬وال ّ‬ ‫َ‬ ‫م‪ .‬أ َ‬ ‫م ُ‬ ‫مةِ لك ُ ْ‬ ‫ل الطا ّ‬ ‫م! أ َ‬ ‫هرةُ مورِد ُك ُ ْ‬ ‫مر َ‬ ‫ك‪ .‬أر َ‬ ‫ل مح ّ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ملوا َر ِ‬ ‫ح ال ِ‬ ‫ص ّ‬ ‫م كد ْ َ‬ ‫صَلحاء‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ض َ‬ ‫ت‬ ‫حل ْب َ ِ‬ ‫ت في ال َ‬ ‫ت بأ ْ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫صد َ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫سمو ُ‬ ‫م ال ّ‬ ‫ة! حارِ ُ‬ ‫مه ُ ْ‬ ‫طعا ُ‬ ‫ك‪ .‬أل‬ ‫م ول عُد َ َ‬ ‫د‪ .‬وح ْ‬ ‫و‪ .‬وأظ َ ّ‬ ‫ل َتساوي‬ ‫معُ بح ْ‬ ‫فل ِ ِ‬ ‫ظ الجا ِ‬ ‫ن ُفرا َ‬ ‫ردو َ‬ ‫وي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫ه‪ .‬ول ل ُ‬ ‫ح ٌ‬ ‫س ٌ‬ ‫مك َ‬ ‫سها ُ‬ ‫و ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫م داَر‬ ‫م‪ .‬برَز ال َ‬ ‫ش ْ‬ ‫متهاِديا خل َ‬ ‫عصب َت ِ ِ‬ ‫ب في أهْب َت ِ ِ‬ ‫ص وظ ِل ِ‬ ‫خطي ُ‬ ‫ه‪ُ .‬ول أ َ‬ ‫م ُ‬ ‫و? وطو ُ‬ ‫ل الصاِر?‬ ‫صل َ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫إل َ‬ ‫ة ال ّ‬ ‫صراِر‪ .‬و ِ‬ ‫م ٌ‬ ‫م ُ‬ ‫مها مؤك ٌ‬ ‫ال َ‬ ‫دها َ‬ ‫س‪ .‬الل َ‬ ‫م وأساء‪ .‬ولل ِ‬ ‫سوَدِ وال ْ‬ ‫ل مؤكدا‪ .‬وس ّ‬ ‫حلو َ‬ ‫حؤو َ‬ ‫ل‪.‬كّر َ‬ ‫حرا َ‬ ‫صلةَ وال ّ‬ ‫م آل ُ‬ ‫ح َ‬ ‫مل ُ‬ ‫ه‪ .‬ومصوّرِ الّر َ‬ ‫ك ال َ‬ ‫م ِ‬ ‫م ِ‬ ‫م‪ .‬رعاك ُ‬ ‫ه الل َ‬ ‫داء‪ .‬وأ َ‬ ‫سَرةً أل ُ‬ ‫مرا ُ‬ ‫حوا ّ‬ ‫س الْرما ِ‬ ‫َ‬ ‫ما َ‬ ‫مهِ را ِ‬ ‫سد ِ‬ ‫د! ما لوَلهِهِ حا ِ‬ ‫م ٌ‬ ‫م‪ .‬وأ ّ‬ ‫ول ُ‬ ‫حك َ َ‬ ‫هدا ُ‬ ‫هوا ُ‬ ‫ها ْ‬ ‫م الل ُ‬ ‫ح َ‬ ‫ةم ْ‬ ‫م َ‬ ‫م‬ ‫ه‪ .‬قال الحار ُ‬ ‫سل ُ‬ ‫م وال ّ‬ ‫م َ‬ ‫ما رأي ُ‬ ‫م‪ :‬فل ّ‬ ‫نه ّ‬ ‫سل ُ‬ ‫وال ُ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫‪63‬‬ .‬‬ ‫ل‪ .‬وهُد ُّو‬ ‫م ال ِ‬ ‫م‪ .‬فاْرَتقى في‬ ‫ف ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ه إل هوَ الوا ِ‬ ‫ح ُ‬ ‫حد ُ ال َ‬ ‫م‪ .‬وعل َ‬ ‫ُ‬ ‫ددا‪ .‬ور َ‬ ‫م‪ .‬أح َ‬ ‫ل ماردٍ حول ُ ُ‬ ‫ل عال َم ٍ ط َوْل ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬ف َ‬ ‫ب أف َ‬ ‫م‪ .‬ولم يَز ِ‬ ‫ِ‬ ‫دى وأْزواجًا‪ .‬‬ ‫م َ‬ ‫ح ال ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫م ُ‬ ‫ه الر ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫مدا ِ‬ ‫ه سك المسا ِ‬ ‫مِع‪ .‬‬ ‫مسوََرةَ ال ْ‬ ‫ل ال ْ‬ ‫وروا لْوها ِ‬ ‫ل‪ .‬ولدِلةِ الّر ُ‬ ‫لل ْ‬ ‫ح َ‬ ‫سلم ِ م َ‬ ‫س ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫حل َ‬ ‫ص َ‬ ‫م‬ ‫ل وال َ‬ ‫م ال َ‬ ‫م ال ْ‬ ‫س ّ‬ ‫حرا َ‬ ‫حكا َ‬ ‫ل الْرحا َ‬ ‫م‪ .‬الم ْ‬ ‫م قا َ‬ ‫مدوِح ال ْ‬ ‫م وقال‪ :‬الحمد ُ للهِ الم ْ‬ ‫ن‪ .‬ول عد َد َ َ‬ ‫م ول ول َ َ‬ ‫سمو ُ‬ ‫م ال ّ‬ ‫حماهُ ْ‬ ‫ل أسعد َهُ ْ‬ ‫وهواؤهُ ُ‬ ‫ً‬ ‫م مسال ِ َ‬ ‫مَرأ مل َ‬ ‫ح‬ ‫م طاعَ َ‬ ‫ك ُ‬ ‫ك َ‬ ‫َر ِ‬ ‫ه‪ .‬ما موّ َ‬ ‫ل إل‬ ‫مطا َ‬ ‫د‪ .‬وأمّر مط َْعما‪ً.‬وهوَ أس َ‬ ‫ة لك ْ‬ ‫ح َ‬ ‫م! وأسأل ُ‬ ‫م وله ِ‬ ‫كرا ِ‬ ‫ملةِ السل ِ‬ ‫سل ِ‬ ‫ّ‬ ‫ة بل‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ة ُنخب ً‬ ‫خطب َ َ‬ ‫م‪ .‬واد ِّرعوا ُ‬ ‫ع ّ‬ ‫واْر َ‬ ‫دوا للّرحلةِ إعداد َ ال ُ‬ ‫هواءك ُ ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫عل َ‬ ‫ل‪.‬وإْرداُء ال ُ‬ ‫د‪ .‬ثم جل َ‬ ‫مشيرا بالَيمي ِ‬ ‫ُ‬ ‫حمودِ‬ ‫سماء‪ .‬‬ ‫س‪ .‬وتخي ّْر ُ‬ ‫ن جل ّي ْ ُ‬ ‫حظي ُ‬ ‫ل الْنعا ِ‬ ‫الما ِ‬ ‫ن في دين اللهِ أْفواجا‪ً.

‫مقامات الحريري‬
‫مكتبة مشكاة السلمية‬

‫جلء‬
‫عروسا ً بغيرِ ن ُ َ‬
‫س َ‬
‫ط‪ .‬و َ‬
‫م ِ‬
‫ق ٍ‬
‫ق ٍ‬
‫ب‪ .‬الى است ِ ْ‬
‫دعاني العجا ُ‬
‫ط‪َ .‬‬
‫َ‬
‫ب بن َ‬
‫طها الَعجي ِ‬
‫ً‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ن‬
‫ب‪ .‬فأ َ‬
‫جهِ ال َ‬
‫ب الطْر َ‬
‫جد ّا‪ .‬الى أ ْ‬
‫جد ّا‪ .‬وأقل ُ‬
‫و ْ‬
‫ت أتوَ ّ‬
‫م ِ‬
‫ف فيهِ ُ‬
‫ه ِ‬
‫سم ُ‬
‫خذ ْ ُ‬
‫خطي ِ‬
‫ن‬
‫ت‪ .‬أنه شي ُ‬
‫خنا صا ِ‬
‫مقاما ِ‬
‫ق العلما ِ‬
‫ح لي ب ِ‬
‫ح ُ‬
‫وض َ‬
‫ب ال َ‬
‫ن ب ُد ّ م َ‬
‫ت‪ .‬ولم يك ُ ْ‬
‫صد ْ ِ‬
‫ّ‬
‫ض‪ .‬وح ّ‬
‫ت حتى تحل َ‬
‫ل النِتشاُر‬
‫ن ال َ‬
‫ت‪ .‬في ذِلك الوقْ ِ‬
‫صم ِ‬
‫ت‪ .‬فأم َ‬
‫سك ْ ُ‬
‫ال ّ‬
‫لم ْ‬
‫فْر ِ‬
‫َ‬
‫ف في‬
‫ه‪ .‬فلما لحظني خ ّ‬
‫ت ِلقاَء ُ‬
‫ه‪ .‬وابت َد َْر ُ‬
‫ت ِتلقاء ُ‬
‫م واجهْ ُ‬
‫ض‪ .‬ث ّ‬
‫في الر ِ‬
‫حفى في ال ْ‬
‫ص‬
‫حَبني الى داِره‪ .‬وأوْد َ َ‬
‫ال ِ‬
‫ص َ‬
‫م‪ .‬وأ ْ‬
‫م‪ .‬ث ّ‬
‫عني خصائ ِ َ‬
‫م است َ ْ‬
‫كرا ِ‬
‫قيا ِ‬
‫ّ‬
‫ن انت َ‬
‫ق‬
‫م‪ .‬وحا َ‬
‫جنا ُ‬
‫شر َ‬
‫أ ْ‬
‫م‪ .‬أحضَر أباري َ‬
‫ت ال َ‬
‫ن ميقا ُ‬
‫سراِره‪ .‬وحي َ‬
‫منا ِ‬
‫ح الظل ِ‬
‫م?‬
‫م ً‬
‫ة بال ِ‬
‫ت‪ :‬أت َ ْ‬
‫ت إما ُ‬
‫حسوها أما َ‬
‫م‪ .‬وأن َ‬
‫م‪ .‬فقل ُ‬
‫م‪ .‬معكو َ‬
‫ال ُ‬
‫م القوْ ِ‬
‫م الّنو ِ‬
‫فدا ِ‬
‫مدا ِ‬
‫ب‬
‫لأ ِ‬
‫ج ُ‬
‫دري أأعْ َ‬
‫ت‪ :‬واللهِ ما أ ْ‬
‫طي ُ‬
‫ه أنا بالّنهارِ خطي ٌ‬
‫ب! فقل ُ‬
‫م ْ‬
‫فقال‪َ :‬‬
‫ب‪ .‬وبالل ّي ْ ِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫سك‪َ.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سك‪ .‬ومس َ‬
‫ن ِ‬
‫خطاب َت ِك مع أدنا ِ‬
‫ط را ِ‬
‫ق ِ‬
‫ن أنا ِ‬
‫من ت َ‬
‫سك‪ .‬أم م ْ‬
‫سليك ع ْ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫مطاِوعا‪ .‬والدهُْر‬
‫مدارِ كا ِ‬
‫سك? فأشا َ‬
‫معْ مني‪ُ:‬ر ُ‬
‫ح بوجهِهِ عني‪ .‬ثم قال اس َ‬
‫و َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫صُر‬
‫صل ً‬
‫م ُ‬
‫مل ً‬
‫صح ُ‬
‫ة حا ِ‬
‫ة كا ِ‬
‫ه عد َ ُ‬
‫ة‪ .‬وال ّ‬
‫م ال َ‬
‫م ُ‬
‫ة‪ .‬وإل دهَ َ‬
‫سل َ‬
‫ُ‬
‫م‪ .‬وح َ‬
‫مواِدعا‪ .‬وال ّ‬
‫مرا ِ‬
‫َ‬
‫س‪.‬‬
‫م ال ِ‬
‫س‪ .‬و ِ‬
‫م‪ .‬وهُد ُوّ ال َ‬
‫م‪ .‬و ُ‬
‫حمو ُ‬
‫م‪ .‬وإلما ُ‬
‫مرا ُ‬
‫حوا ّ‬
‫س الْرما ِ‬
‫حما ِ‬
‫م الل ِ‬
‫الكل ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ه‬
‫د! ما لوَلهِ ِ‬
‫م ٌ‬
‫م ٌ‬
‫م ُ‬
‫مها مؤك ٌ‬
‫ممارِ ُ‬
‫دها َ‬
‫آها ً لها ح ْ‬
‫مك َ‬
‫سها ُ‬
‫د‪ .‬و ُ‬
‫سْر َ‬
‫د‪ .‬وأ َ‬
‫سَرةً أل ُ‬
‫ما َ‬
‫مهِ را ِ‬
‫سد ِ‬
‫حا ِ‬
‫مد َ‬
‫م‪ .‬ول ل َ‬
‫ه أح َ‬
‫م الل ُ‬
‫مك ُ ُ‬
‫م! أل ْهَ َ‬
‫عراهُ عاص ٌ‬
‫هم ّ‬
‫م‪ .‬ول ل ُ‬
‫ح ٌ‬
‫س ٌ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫م َ‬
‫ه الر ْ‬
‫م‪ .‬ور ّ‬
‫م داَر ال ّ‬
‫ة لك ْ‬
‫ح َ‬
‫م! وأسأل ُ‬
‫م‪ .‬وأحلك ْ‬
‫داك ْ‬
‫سل ِ‬
‫م ِرداَء الكرا ِ‬
‫اللها ِ‬
‫ل ِ ّ‬
‫ن‬
‫م‪ .‬قال الحار ُ‬
‫ح ال ِ‬
‫م ُ‬
‫سل ُ‬
‫م وال ّ‬
‫م َ‬
‫سل ّ ُ‬
‫م‪ .‬وال ُ‬
‫م‪ .‬وهوَ أس َ‬
‫ثب ُ‬
‫وله ِ‬
‫كرا ِ‬
‫ملةِ السل ِ‬
‫ً‬
‫دعاني‬
‫عروسا بغيرِ ن ُ َ‬
‫س َ‬
‫ط‪ .‬و َ‬
‫ت ال ُ‬
‫ة ُنخب ً‬
‫خطب َ َ‬
‫ق ٍ‬
‫ق ٍ‬
‫ط‪َ .‬‬
‫ة بل َ‬
‫ما رأي ُ‬
‫م‪ :‬فل ّ‬
‫ه ّ‬
‫ما ٍ‬
‫ه‬
‫ب‪ .‬فأ َ‬
‫جهِ ال َ‬
‫م ِ‬
‫جلء و ْ‬
‫ب‪ .‬الى است ِ ْ‬
‫العجا ُ‬
‫ت أتوَ ّ‬
‫سم ُ‬
‫خذ ْ ُ‬
‫ب بن َ‬
‫خطي ِ‬
‫طها الَعجي ِ‬
‫ت‪ .‬أنه‬
‫ب الط ّْر َ‬
‫ق العلما ِ‬
‫ح لي ب ِ‬
‫ن وض َ‬
‫جد ًّا‪ .‬الى أ ْ‬
‫جد ًّا‪ .‬وأقل ّ ُ‬
‫م ِ‬
‫ف فيهِ ُ‬
‫ِ‬
‫صد ْ ِ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ت‪.‬‬
‫ق‬
‫الو‬
‫لك‬
‫ذ‬
‫في‬
‫ت‪.‬‬
‫صم‬
‫ال‬
‫ن‬
‫م‬
‫د‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ك‬
‫ي‬
‫ولم‬
‫ت‪.‬‬
‫مقاما‬
‫ال‬
‫ب‬
‫ح‬
‫صا‬
‫خنا‬
‫شي‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ّ ِ‬
‫ِ‬
‫ِ ُ‬
‫َ‬
‫ْ ُ ّ َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ن ال َ‬
‫فأم َ‬
‫م واجهْ ُ‬
‫ض‪ .‬ث ّ‬
‫سك ُ‬
‫ت حتى تحلل م ْ‬
‫ض‪ .‬وحل النِتشاُر في الر ِ‬
‫فْر ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م‪.‬‬
‫ه‪ .‬فلما لحظني خ ّ‬
‫ف في ال ِ‬
‫م‪ .‬وأ ْ‬
‫ت ِلقاَء ُ‬
‫ه‪ .‬وابت َد َْر ُ‬
‫ِتلقاء ُ‬
‫حفى في الكرا ِ‬
‫قيا ِ‬
‫ن انت َ‬
‫ح‬
‫حَبني الى داِره‪ .‬وأوْد َ َ‬
‫جنا ُ‬
‫شر َ‬
‫ص َ‬
‫صأ ْ‬
‫ث ّ‬
‫عني خصائ ِ َ‬
‫م است َ ْ‬
‫سراِره‪ .‬وحي َ‬
‫ّ‬
‫م‪.‬‬
‫م ً‬
‫ة بال ِ‬
‫م‪ .‬وحا َ‬
‫م‪ .‬معكو َ‬
‫م‪ .‬أحضَر أباريقَ ال ُ‬
‫ت ال َ‬
‫ن ميقا ُ‬
‫فدا ِ‬
‫مدا ِ‬
‫منا ِ‬
‫الظل ِ‬
‫ه أنا بالّنهاِر‬
‫ت‪ :‬أت َ ْ‬
‫ت إما ُ‬
‫حسوها أما َ‬
‫م ْ‬
‫م? فقال‪َ :‬‬
‫م‪ .‬وأن َ‬
‫فقل ُ‬
‫م القوْ ِ‬
‫م الّنو ِ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫لأ ِ‬
‫ج ُ‬
‫دري أأعْ َ‬
‫ت‪ :‬واللهِ ما أ ْ‬
‫طي ُ‬
‫خطي ٌ‬
‫ب من ت َ‬
‫ب! فقل ُ‬
‫سليك ع ْ‬
‫ب‪ .‬وباللي ْ ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫سك?‬
‫ك‪ .‬ومس َ‬
‫ن ِ‬
‫مدارِ كا ِ‬
‫خطاب َت ِك مع أدنا ِ‬
‫ط را ِ‬
‫ق ِ‬
‫أنا ِ‬
‫سك‪ .‬و َ‬
‫سك‪ .‬أم م ْ‬
‫معْ مني‪:‬‬
‫فأشا َ‬
‫ح بوجهِهِ عني‪ .‬ثم قال اس َ‬
‫فـمـا دارا‬
‫دهرِ كي َ‬
‫ك إْلـفـا ً نـأى ول دارا‬
‫ود ُْر مع ال ّ‬
‫ل تب ْ ِ‬
‫كـنـا ً‬
‫م سـ َ‬
‫ض كـّلـهـا دارا‬
‫وات ّ ِ‬
‫س ك ُل ُّهـ ْ‬
‫ل الر َ‬
‫خذِ النا َ‬
‫ومث ّ ِ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫صب ِْر على ُ‬
‫ق َ‬
‫وا ْ‬
‫م ْ‬
‫خل ِ‬
‫ن دارى‬
‫ودارِهِ فالّلـبـي ُ‬
‫ب مـ ْ‬
‫ُتعا ِ‬
‫شُرهُ‬
‫م دارا‬
‫سرورِ فما‬
‫ص َ‬
‫ول ت ُ ِ‬
‫ت ْ‬
‫شأ ْ‬
‫ة ال ّ‬
‫وما ً تـعـي ُ‬
‫ضعْ ُفر َ‬
‫دري أي َ ْ‬
‫َ‬
‫ورى دارا‬
‫ة‬
‫ن جـائ ِل ٌ‬
‫مـنـو َ‬
‫م بأ ّ‬
‫وقد ْ أداَر ْ‬
‫ن الـ َ‬
‫واعْل َ ْ‬
‫ت على ال َ‬
‫ت ل َتـزا ُ‬
‫حيا وما دارا‬
‫ة‬
‫ما كّر َ‬
‫ص ً‬
‫م ْ‬
‫وأق َ‬
‫عصرا ال َ‬
‫م ْ‬
‫س َ‬
‫ل قـاِنـ َ‬
‫ف ت ُْرجى الّنجاةُ من‬
‫فكي َ‬
‫سـرى ول دارا‬
‫لم ين ْ ُ‬
‫ه كِ ْ‬
‫ج من ُ‬
‫ك‬
‫شَر ٍ‬
‫ورْتنا ال ُ‬
‫س‪.‬‬
‫س‪ .‬جّر َ‬
‫كؤوسف‪ .‬وطرِب َ ِ‬
‫قال‪ :‬فل ّ‬
‫ن الَغمو َ‬
‫ت الّنفو ُ‬
‫عني الَيمي َ‬
‫ما اعْت َ َ‬
‫ن أحف َ‬
‫ن‬
‫على أ ْ‬
‫ه‪ .‬ونّزل ْت ُ ُ‬
‫م ُ‬
‫ت ِذما َ‬
‫ه‪ .‬ورعي ْ ُ‬
‫م ُ‬
‫مرا َ‬
‫ت َ‬
‫س‪ .‬فاّتبعْ ُ‬
‫ظ علي ْهِ النامو َ‬
‫ه بي َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ه‬
‫ة ال ُ‬
‫المل منزِل َ‬
‫ف َ‬
‫م يَزل ذل ِك دأب َ ُ‬
‫ل‪ .‬ول ْ‬
‫ت الذ ّي ْل‪ .‬على َ‬
‫ل‪ .‬وسد َل ُ‬
‫مخازي اللي ْ ِ‬
‫ضي ْ ِ‬

‫‪64‬‬

‫مقامات الحريري‬
‫مكتبة مشكاة السلمية‬
‫و‬
‫م ِ‬
‫ه وهوَ مصّر على الت ّ ْ‬
‫دابي‪ .‬الى أ ْ‬
‫و َ‬
‫سّر ح ْ‬
‫س‪ .‬و ُ‬
‫ن تهّيأ إيابي‪ .‬فود ّعْت ُ ُ‬
‫س َ‬
‫دلي ِ‬
‫س‪.‬‬
‫ال َ‬
‫خن ْ َ‬
‫دري ِ‬
‫المقامة الواسطية‬
‫ض‬
‫حكى الحار ُ‬
‫س ٍ‬
‫م دهْرٍ قا ِ‬
‫ط‪ .‬الى أ ْ‬
‫مام ٍ قال‪ :‬أْلجأني ُ‬
‫ن أنت َ ِ‬
‫حك ُ‬
‫نه ّ‬
‫جعَ أر َ‬
‫ثب ُ‬
‫ف بها س َ‬
‫كنًا‪ .‬ول أمل ِ ُ‬
‫ما حلل ُْتها‬
‫صد ُْتها وأنا ل أعرِ ُ‬
‫س ِ‬
‫س ٍ‬
‫وا ِ‬
‫ك فيها م ْ‬
‫كنًا‪ .‬ول ّ‬
‫ط‪ .‬فق َ‬
‫دني الح ّ‬
‫حلو َ‬
‫ت بالب َْيداِء‪ .‬وال ّ‬
‫ظ‬
‫ل الحو ِ‬
‫سوداء‪ .‬قا َ‬
‫ُ‬
‫مةِ ال ّ‬
‫شعَرةِ البيضاء في الل ّ َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫و‬
‫وه‬
‫ق‪.‬‬
‫رفا‬
‫ال‬
‫ط‬
‫خل‬
‫وأ‬
‫ق‪.‬‬
‫الفا‬
‫ذ‬
‫ذا‬
‫ش‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ز‬
‫ين‬
‫ن‬
‫خا‬
‫الى‬
‫ص‪.‬‬
‫ك‬
‫نا‬
‫ال‬
‫د‬
‫ج‬
‫وال‬
‫ص‪.‬‬
‫ق‬
‫النا‬
‫ْ‬
‫ِ ُ‬
‫َ ّ ّ ِ ُ‬
‫ِ ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ٍ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫وى‬
‫ه‪ .‬وُين ِ‬
‫ب في إيطان ِ ِ‬
‫ه‪ .‬وظرافةِ سكان ِ ِ‬
‫لَنظافَةِ مكان ِ ِ‬
‫ب الَغري َ‬
‫ه‪ .‬يَرغ ُ‬
‫سيهِ ه َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫مِح‬
‫ه‪ .‬فاست َ ْ‬
‫س في أجَر ٍ‬
‫حجَر ٍ‬
‫أوطان ِ ِ‬
‫هب ُ‬
‫ة‪ .‬فما كان إل كل َ ْ‬
‫ة‪ .‬ول ْ‬
‫ت من ُ‬
‫فَرد ْ ُ‬
‫م أنافِ ْ‬
‫ّ‬
‫ت‪ .‬يقو ُ‬
‫ل لَنزيل ِهِ في‬
‫ف‪ .‬حتى س ِ‬
‫ف‪ .‬أو خط حْر ٍ‬
‫طْر ٍ‬
‫ت بي ْ َ‬
‫ت جاري بي ْ َ‬
‫مع ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي‪.‬‬
‫ص ِ‬
‫م ِ‬
‫البي ِ‬
‫جهِ الب َ ْ‬
‫ب ذا الو ْ‬
‫ح ْ‬
‫ي ل قَعَد َ َ‬
‫جد ّك‪ .‬ول قا َ‬
‫ت‪ :‬قُ ْ‬
‫ضد ّك‪ .‬واست َ ْ‬
‫در ّ‬
‫م يا ُبن ّ‬
‫سم ِ ال ّ‬
‫ن‬
‫ض ون ُ ِ‬
‫شَر‪ .‬و ُ‬
‫ي‪ .‬والج ْ‬
‫س ِ‬
‫ي‪ .‬الذي قُب ِ َ‬
‫ي‪ .‬وال ْ‬
‫ج َ‬
‫شق ّ‬
‫ل الّنق ّ‬
‫ص ِ‬
‫ن الد ُّر ّ‬
‫والل ّوْ ِ‬
‫ُ‬
‫خ َ‬
‫و ُ‬
‫ق‪.‬‬
‫م‪ .‬وأد ْ ِ‬
‫س ِ‬
‫ل الّناَر بعْ َ‬
‫ض بهِ الى ال ّ‬
‫شهَِر‪ .‬و ُ‬
‫م‪ .‬ث ّ‬
‫دما ل ُط ِ َ‬
‫ي وفُط ِ َ‬
‫م اْرك ُ ْ‬
‫ق َ‬
‫سو ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫مك ِ‬
‫مف ِ‬
‫مل ِ‬
‫مد َ‬
‫مصل ِ َ‬
‫ق َ‬
‫ض بهِ اللقِ َ‬
‫ح‪ .‬ال ُ‬
‫سد َ ال ُ‬
‫ح‪ .‬ال ُ‬
‫ح ال ُ‬
‫ض ال َ‬
‫ق‪ .‬فقاي ِ ْ‬
‫رك ْ َ‬
‫مشو ِ‬
‫ظ‬
‫ق‪ .‬والل ّ ْ‬
‫م َ‬
‫ف ِ‬
‫ق‪ .‬وال َ‬
‫مروّ َ‬
‫فّر َ‬
‫ن ال ُ‬
‫ح‪ .‬ذا الّزفيرِ ال ُ‬
‫ي ال ُ‬
‫ح‪ .‬ال ُ‬
‫ال ُ‬
‫معَن ّ َ‬
‫مشرِ ِ‬
‫محرِ ِ‬
‫جني ِ‬
‫ُ‬
‫ث في‬
‫ق‪ .‬ون َ‬
‫ف َ‬
‫ق‪ .‬رعَد َ وبَر َ‬
‫مت ِِع‪ .‬الذي إذا طرِ َ‬
‫ح بال ُ‬
‫ق‪ .‬وبا َ‬
‫م ْ‬
‫ل ال ُ‬
‫ال ُ‬
‫مقن ِِع‪ .‬والن ّي ْ ِ‬
‫حَر ِ‬
‫صادِِر‪ .‬برَز فًتى‬
‫ش َ‬
‫ش ْ‬
‫ق ُ‬
‫ال ِ‬
‫ق ِ‬
‫ت ِ‬
‫ة الهادِِر‪ .‬ول ْ‬
‫ما قّر ْ‬
‫ق‪ .‬قال‪ :‬فل ّ‬
‫م يب ْقَ إل صد َُر ال ّ‬
‫خَر ِ‬
‫ل‪ .‬في‬
‫ضل َ ً‬
‫ل‪ .‬وت ُْغري بال ّ‬
‫ة تلعَ ُ‬
‫س‪ .‬فرأيُتها عُ ْ‬
‫س‪ .‬وما معَ ُ‬
‫ه أني ٌ‬
‫َيمي ُ‬
‫دخو ِ‬
‫ب بالُعقو ِ‬
‫م يَز ْ‬
‫سعى‬
‫ل‪ .‬فانطل َ ْ‬
‫ال ُ‬
‫م‪ .‬ل ْ‬
‫خب َُر ف ْ‬
‫لي ْ‬
‫م‪ .‬فل ْ‬
‫ق ُ‬
‫ح َ‬
‫فضو ِ‬
‫وى الكل ِ‬
‫ت في أث َرِ الُغل ِ‬
‫ت‪ .‬حتى ان َْتهى عند َ الّرواِح‪ .‬الى‬
‫ف ّ‬
‫ت‪ .‬ويت َ‬
‫قد ُ نضائ ِد َ الحواني ِ‬
‫ي الَعفاري ِ‬
‫سع ْ َ‬
‫ل بائ َِعها َرغيفًا‪ .‬وَتناوَ َ‬
‫داِح‪ .‬فناوَ َ‬
‫ن‬
‫حجاَرةِ ال َ‬
‫ِ‬
‫هح َ‬
‫ق ّ‬
‫جب ْ ُ‬
‫جرا ً َلطيفًا‪ .‬فعَ ِ‬
‫ل من ُ‬
‫تم ْ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫سروجي ّ ٌ‬
‫مر ِ‬
‫ة وإ ْ‬
‫ن لم أ ْ‬
‫ت أّنها َ‬
‫مر َ‬
‫سأل‪ .‬وما كذ ّب ْ ُ‬
‫م ُ‬
‫ل‪ .‬وعل ِ ْ‬
‫ل وال ُ‬
‫َفطان َةِ ال ُ‬
‫س ِ‬
‫س ِ‬
‫ه فَْهمي‪ .‬وه ْ‬
‫س في‬
‫أ ْ‬
‫ن‪ .‬لنظ َُر ك ُن ْ َ‬
‫ن باد َْر ُ‬
‫ل قْرط َ َ‬
‫ن‪ .‬منط َل ِقَ الِعنا ِ‬
‫ت الى الخا ِ‬
‫س‪.‬‬
‫سْهمي‪ .‬فإذا أنا في ال ِ‬
‫فرا َ‬
‫ن َ‬
‫ن جال ِ ٌ‬
‫سةِ فارِ ٌ‬
‫وصيدِ الخا ِ‬
‫س‪ .‬وأبو زي ْدٍ ب َ‬
‫الّتكهّ ِ‬
‫م قال‪ :‬ما الذي ناب َك‪َ.‬‬
‫فَتهاد َْينا ب ُ ْ‬
‫ضنا تحي ّ َ‬
‫ص ِ‬
‫شرى اللِتقاء‪ .‬وتقاَر ْ‬
‫دقاء‪ .‬ث ّ‬
‫ة ال ْ‬
‫َ‬
‫ض! فقال‪ :‬والذي أنَز َ‬
‫ل المطَر‬
‫ه‪ .‬و َ‬
‫ت َ‬
‫جناب َك? فقلت‪ :‬دهٌْر َ‬
‫حتى زاي َل ْ َ‬
‫جوٌْر فا َ‬
‫ج الّثمَر من ال ْ‬
‫ن‪.‬‬
‫دوا ُ‬
‫م العُ ْ‬
‫سد َ الّزما ُ‬
‫م‪ .‬وأخَر َ‬
‫م‪ .‬لقد ْ ف َ‬
‫ن‪ .‬وع ّ‬
‫م َ‬
‫كما ِ‬
‫ن الَغما ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫في ْ َ‬
‫ت?‬
‫ج َ‬
‫ص َ‬
‫ن‪ .‬فكي َ‬
‫م ال ِ‬
‫كأ ْ‬
‫مسَتعا ُ‬
‫مْعوا ُ‬
‫وعُدِ َ‬
‫فل َ‬
‫ف أفْل ّ‬
‫ه ال ُ‬
‫ن‪ .‬والل ُ‬
‫ت‪ .‬وعلى أيّ و ْ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ت اللي ْ َ‬
‫ت في‬
‫ت فيهِ َ‬
‫ت‪ :‬ات ّ َ‬
‫ل َقميصا‪ .‬وأد ْل ْ‬
‫خميصا‪ .‬فأطَرقَ ين ْك ُ ُ‬
‫ج ُ‬
‫خذ ْ ُ‬
‫فقل ُ‬
‫ص‪ .‬أو‬
‫ض وال َ‬
‫ض‪ .‬ويفك ُّر في ارِتيادِ ال َ‬
‫ن أك ْث َب َ ُ‬
‫م اهّز هِّزةَ َ‬
‫ض‪ .‬ث ّ‬
‫ه قن َ ٌ‬
‫م ْ‬
‫فْر ِ‬
‫قْر ِ‬
‫الر ِ‬
‫ح َ‬
‫ش‬
‫ص‪ .‬وقال‪ :‬قد عل ِقَ ب َ‬
‫جرا َ‬
‫ن يأسو ِ‬
‫تل ُ‬
‫بد َ ْ‬
‫ك‪ .‬وَيري ُ‬
‫ه فَُر ٌ‬
‫قْلبي أن ُتصاهَِر م ْ‬
‫ح َ‬
‫ض ّ‬
‫ل وقُ ّ‬
‫ي غُ ّ‬
‫ن‬
‫ت‪ :‬وكي َ‬
‫ب في ُ‬
‫ن الذي يْرغَ ُ‬
‫جنا َ‬
‫َ‬
‫ف أج َ‬
‫ك‪ .‬فقل ُ‬
‫معُ ب َ‬
‫لب ِ‬
‫ل‪ .‬وم ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫م‬
‫و‬
‫الق‬
‫ن‬
‫دي‬
‫ن‬
‫أ‬
‫ع‬
‫م‬
‫ك‪.‬‬
‫ي‬
‫وعل‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ل‬
‫والوكي‬
‫ك‪.‬‬
‫ي‬
‫ل‬
‫وإ‬
‫ك‬
‫ب‬
‫ر‬
‫مشي‬
‫ال‬
‫أنا‬
‫ل‪:‬‬
‫فقا‬
‫ل?‬
‫ض‬
‫َ ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫و‬
‫ل‬
‫م‬
‫ه‬
‫أن‬
‫إل‬
‫ر‪.‬‬
‫مشي‬
‫ال‬
‫ح‬
‫نصا‬
‫ت‬
‫واس‬
‫ر‪.‬‬
‫عشي‬
‫ال‬
‫م‬
‫ترا‬
‫واح‬
‫ر‪.‬‬
‫السي‬
‫ك‬
‫وف‬
‫ر‪.‬‬
‫كسي‬
‫ال‬
‫ر‬
‫ب‬
‫ِْ‬
‫ُ‬
‫ِ ُ َ‬
‫ُ‬
‫ُ ْ ْ‬
‫ج ُْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫م‪ .‬لما زّوجوهُ إل على‬
‫م‪ .‬أو جب َل َ ُ‬
‫خط َ َ‬
‫ن أدهَ َ‬
‫م إْبراهي ُ‬
‫ب إل َي ْهِ ْ‬
‫ةب ُ‬
‫مب ُ‬
‫ن الي ْهَ ِ‬
‫م‪ .‬اقِتداًء بما مهََر الّرسو ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫َ‬
‫م‪ .‬زْوجات ِ ِ‬
‫م ِ‬
‫ه علي ْهِ وسل ّ َ‬
‫ل‪ .‬صّلى الل ُ‬
‫خ ْ‬
‫سمائ َةِ دِْرهَ ٍ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫وع َ‬
‫ح َ‬
‫ة َبنات ِ ِ‬
‫ن ُتطال َ‬
‫قد َ بهِ أنك ِ َ‬
‫ق‪ .‬ث ّ‬
‫بب َ‬
‫ه‪ .‬على أّنك ل ْ‬
‫ق‪ .‬ول ت ُلجأ الى طل ٍ‬
‫صدا ٍ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مِع ح ْ‬
‫ق‬
‫فع ْ‬
‫شدِك‪ُ .‬‬
‫إني سأ ْ‬
‫خطب َ ً‬
‫قدِك‪ .‬وم ْ‬
‫ب في موقِ ِ‬
‫خط ُ‬
‫م تفت ُقْ َرت ْ َ‬
‫ةل ْ‬
‫ج َ‬
‫ف‬
‫مٍع‪ .‬ول ُ‬
‫مٍع‪ .‬قال الحار ُ‬
‫بب ِ‬
‫ص ِ‬
‫م‪ :‬فاْز َ‬
‫خط ِ َ‬
‫نه ّ‬
‫مثِلها في ج ْ‬
‫س ْ‬
‫دهاني بو ْ‬
‫ثب ُ‬
‫ما ٍ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ت إلي ْك هذا‬
‫ال ُ‬
‫ن ال ِ‬
‫جلوّ ِ‬
‫مت ْلوّ ِ‬
‫م ْ‬
‫ة‪ .‬دو َ‬
‫ه‪ :‬قد َوكل ُ‬
‫تل ُ‬
‫ة‪ .‬حتى ُقل ُ‬
‫خطب َةِ ال َ‬
‫خطب َةِ ال َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م عاد َ مَتهل ً‬
‫مهَْروِ ً‬
‫ل‪.‬‬
‫نح ّ‬
‫نط ّ‬
‫ب‪ .‬فدب ّْرهُ ت ْ‬
‫الخط َ‬
‫ل‪ .‬ث ّ‬
‫ض ُ‬
‫بل َ‬
‫ب‪ .‬فنه َ‬
‫م ْ‬
‫دبيَر م ْ‬

‫‪65‬‬

‫مقامات الحريري‬
‫مكتبة مشكاة السلمية‬

‫ُ‬
‫د‪.‬‬
‫ت الن ّ ْ‬
‫ت العَ ْ‬
‫شْر بإ ْ‬
‫د‪ .‬وأك ِ‬
‫وقال‪ :‬أب ْ ِ‬
‫ق َ‬
‫ق َ‬
‫ر‪ .‬وا ْ‬
‫فل ْ ُ‬
‫ب الد ّّر! فقد وُّلي ُ‬
‫حِتل ِ‬
‫عتا ِ‬
‫ب الد ّهْ ِ‬
‫ْ‬
‫ن‪ .‬وإ ْ‬
‫حلواء ال ِ‬
‫ما مد ّ‬
‫عدادِ َ‬
‫نق ْ‬
‫وكأ ْ‬
‫ن‪ .‬فل ّ‬
‫م أخذ َ في ُ‬
‫د‪ .‬ث ّ‬
‫خوا ِ‬
‫ل الخا ِ‬
‫مواعد َةِ أه ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ه‪ .‬وأغْلقَ ك ُ ّ‬
‫الّلي ُ‬
‫ضروا في‬
‫جماعَ ِ‬
‫ح ُ‬
‫ة‪ :‬أل ا ْ‬
‫ن في ال َ‬
‫ه‪ .‬أذ ّ َ‬
‫ب باب َ ُ‬
‫ل أطناب َ ُ‬
‫ل ذي با ٍ‬
‫ساع ِ‬
‫هذهِ ال ّ‬
‫م يب ْقَ‬
‫ة! فل ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫صط ّ‬
‫فوا لد َي ْ ِ‬
‫معَ الشاهِد ُ‬
‫ه‪ .‬و َ‬
‫ه‪ .‬واجت َ‬
‫ه‪ .‬فل ّ‬
‫حضَر بي ْت َ ُ‬
‫ن لّبى صوت َ ُ‬
‫فيهِ ْ‬
‫ما ا ْ‬
‫م إل م ْ‬
‫ح ُ‬
‫ه‪ .‬جع َ‬
‫والم ْ‬
‫ه‪.‬‬
‫شهود ُ عل َي ْ ِ‬
‫م وي َ‬
‫ه‪ .‬ويل ْ َ‬
‫ب وي َ‬
‫صط ُْرل َ‬
‫دع ُ‬
‫ظ الّتقوي َ‬
‫ضع ُ ُ‬
‫ل يْرفَعُ ال ْ‬
‫س في‬
‫ه‪ :‬يا َ‬
‫م‪ .‬وغ ِ‬
‫ي الّنو ُ‬
‫س القوْ ُ‬
‫تل ُ‬
‫م‪ .‬فقل ْ ُ‬
‫هذا ضِع الفا َ‬
‫الى أن نعَ َ‬
‫ش َ‬
‫ش َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫م اْنت َ‬
‫ن‬
‫م‪ .‬ث ّ‬
‫ص الّنا َ‬
‫طم ْ‬
‫سم َ‬
‫س‪ .‬فنظَر نظَرةً في الّنجو ِ‬
‫ن الّنعا ِ‬
‫س‪ .‬وخل ِ‬
‫الّرا ِ‬
‫م بال ّ‬
‫ُ َ‬
‫ر‬
‫ش َ‬
‫سّر َ‬
‫ن ِ‬
‫سطوِر‪ .‬لي َن ْك َ ِ‬
‫طوِر‪ .‬وال ِ‬
‫ب الم ْ‬
‫هذا ال ْ‬
‫م‪ .‬وأْقس َ‬
‫كتا ِ‬
‫ف ّ‬
‫م ِ‬
‫عقلةِ الوجو ِ‬
‫ه‪.‬‬
‫جثا على ُرك ْب َت ِ ِ‬
‫ستوِر‪ .‬ول َي َن ْت َ ِ‬
‫ه َ‬
‫شَر ّ‬
‫الم ْ‬
‫م إن ّ ُ‬
‫ن ذِك ُْرهُ الى يوْم ِ الّنشوِر‪ .‬ث ّ‬
‫ْ‬
‫ك‬
‫سماعَ ل ُ‬
‫خطب َت ِ ِ‬
‫حموِد‪ .‬المال ِ ِ‬
‫ك الم ْ‬
‫ه‪ .‬وقال‪ :‬الحمد ُ للهِ المل ِ ِ‬
‫واست َْرعى ال ْ‬
‫د‪ .‬وموَطدِّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫لك ّ‬
‫صوّرِ ك ّ‬
‫مه ِ‬
‫ل مطروٍد‪ .‬ساط ِِح ال ِ‬
‫ودوِد‪ُ .‬‬
‫م َ‬
‫ولوٍد‪ .‬ومآ ِ‬
‫لم ْ‬
‫ال َ‬
‫ْ‬
‫كها‪.‬‬
‫مد ْرِ ِ‬
‫مْر ِ‬
‫ل الْوطاِر‪ .‬وعال ِم ِ ال ْ‬
‫ل المطاِر‪ .‬وم َ‬
‫سرارِ و ُ‬
‫الطواِد‪ .‬و ُ‬
‫سه ّ ِ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫مصدِِرها‪.‬‬
‫مهْل ِ ِ‬
‫مكوّرِ ال ّ‬
‫مل ِ‬
‫موردِ المورِ و ُ‬
‫مكّرِرها‪ .‬و ُ‬
‫دهورِ و ُ‬
‫كها‪ .‬و ُ‬
‫كو ُ‬
‫مرِ ال ْ‬
‫مد ّ‬
‫و ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫سؤ َ‬
‫م َ‬
‫ل‪ .‬وهط َ‬
‫ه وكم َ‬
‫ع‬
‫س َ‬
‫سما ُ‬
‫ل‪ .‬وأوْ َ‬
‫ل‪ .‬وطاوَعَ ال ّ‬
‫م َ‬
‫ل وال َ‬
‫ه وه َ‬
‫م ُ‬
‫ل ُركا ُ‬
‫ح ُ‬
‫ع ّ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫و‬
‫مْر ِ‬
‫حد ُهُ كما و ّ‬
‫ه‪ .‬وأوَ ّ‬
‫ل‪ .‬أ ْ‬
‫حد َهُ الّوا ُ‬
‫مدا ُ‬
‫مدودا َ‬
‫مدا م ْ‬
‫مد ُهُ ح ْ‬
‫ح َ‬
‫ل والْر َ‬
‫ال ُ‬
‫ه‪ .‬وه َ‬
‫مدا ً عَلما ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫مم ِ ِ‬
‫ه‪ .‬أْر َ‬
‫هو َ‬
‫ل مح ّ‬
‫وا ُ‬
‫ه‪ .‬ول صادِعَ ِلما عد ّل ُ‬
‫سوا ُ‬
‫ه لل َ‬
‫اللهُ ل إل َ‬
‫س ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ح ّ‬
‫م‬
‫ددا للّرعاِع‪ .‬ومعَطل ً أ ْ‬
‫مس ّ‬
‫م‪ .‬وإماما لل ُ‬
‫حكا َ‬
‫م وُد ّ و ُ‬
‫لل ْ‬
‫سواٍع‪ .‬أعْل َ‬
‫م‪ .‬و ُ‬
‫كا ِ‬
‫سل ِ‬
‫ص َ‬
‫ل الصو َ‬
‫ص َ‬
‫ه‬
‫د‪ .‬وأك ّد َ الوعود َ وأوْعَ َ‬
‫ل ومهّ َ‬
‫م وأ ْ‬
‫ل الل ُ‬
‫حك َ َ‬
‫م‪ .‬وحك َ َ‬
‫وعل ّ َ‬
‫د‪ .‬وا َ‬
‫م‪ .‬وأ ّ‬
‫ه ال ْ‬
‫معَ آ ٌ‬
‫ل‪.‬‬
‫م‪ .‬وَر ِ‬
‫ه ال ِ‬
‫م‪ .‬وأوْد َعَ رو َ‬
‫كرا َ‬
‫كرا َ‬
‫ه داَر ال ّ‬
‫م‪ .‬ما ل َ‬
‫ه وأهْل َ ُ‬
‫م آل َ ُ‬
‫ح َ‬
‫ح ُ‬
‫ل ُ‬
‫سل ِ‬
‫معَ إهل ٌ‬
‫هل ٌ‬
‫ومل َعَ را ٌ‬
‫ل‪.‬‬
‫ح ال ْ‬
‫س ِ‬
‫ل‪ .‬وطل َعَ ِ‬
‫ه أصل َ َ‬
‫ل‪ .‬و ُ‬
‫م الل ُ‬
‫ملوا رعاك ُ ُ‬
‫ل‪ .‬إعْ َ‬
‫عما ِ‬
‫سُلكوا مسال ِ َ‬
‫ه‬
‫معوا أمَر الل ِ‬
‫رحوا ال َ‬
‫حرا َ‬
‫ه‪ .‬وا ْ‬
‫وا ْ‬
‫س َ‬
‫م ودعو ُ‬
‫ك الحل ِ‬
‫ل‪ .‬واط ّ ِ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫و ُ‬
‫م وراعوها‪ .‬وعاصوا ال ْ‬
‫دعوها‪ .‬وصا ِ‬
‫ه‪ .‬و ِ‬
‫هروا ل َ‬
‫هواَء واْر َ‬
‫صلوا الْرحا َ‬
‫ح َ‬
‫عو ُ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫حراِر‬
‫م أطهَُر ال ْ‬
‫مصاهُِرك ْ‬
‫مِع‪ .‬و ُ‬
‫صلِح والوََرِع‪ .‬وصاِرموا رهْط اللهْوِ والط َ‬
‫ال ّ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫م‪.‬‬
‫حهم موْ ِ‬
‫موِْردا‪ .‬وأص ّ‬
‫ددا‪ .‬وأ ْ‬
‫م سو َ‬
‫موِلدا‪ .‬وأ ْ‬
‫مك ْ‬
‫عدا‪ .‬وها هُوَ أ ّ‬
‫م َ‬
‫حلهُ ْ‬
‫سراهُ ْ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫هرا لها كما مهََر الّرسو ُ‬
‫وح ّ‬
‫م‬
‫مِلكا َ‬
‫مكّرم َ‬
‫ة‪ .‬وما ِ‬
‫لأ ّ‬
‫عرو َ‬
‫م ال ُ‬
‫سك ُ‬
‫م ْ‬
‫م‪ُ .‬‬
‫ل حَرمك ْ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ه ول‬
‫م َ‬
‫م ِ‬
‫ن أرا َ‬
‫صهْرٍ أودِعَ الْول َ‬
‫ة‪ .‬وهوَ أكَر ُ‬
‫د‪ .‬وما َ‬
‫مل ِك ُ‬
‫م ْ‬
‫سها ُ‬
‫ملك َ‬
‫د‪ .‬و ُ‬
‫سل َ‬
‫م ْ‬
‫ُ‬
‫سأ ُ‬
‫م‬
‫ه ول وُ ِ‬
‫مل ِ‬
‫حماد َ ِوصال ِهِ و َ‬
‫مإ ْ‬
‫دوا َ‬
‫م‪ .‬أ ْ‬
‫ه لك ْ‬
‫ل الل َ‬
‫ص َ‬
‫م ُ‬
‫ص ُ‬
‫س ُ‬
‫وَهِ َ‬
‫م‪ .‬ول وَك ِ َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫د‪.‬‬
‫ح حال ِهِ وال ْ‬
‫معادِ ِ‬
‫سعادِ ِ‬
‫م ُ‬
‫صل َ‬
‫مد ُ ال ّ‬
‫إ ْ‬
‫سر َ‬
‫ه الح ْ‬
‫ه‪ .‬ول ُ‬
‫عداد َ ل َ‬
‫ه‪ .‬وألهَ َ‬
‫م كل ً إ ْ‬
‫ن‬
‫ن ُ‬
‫م ٍ‬
‫والمد ْ ُ‬
‫د‪ .‬فل ّ‬
‫ح لَرسول ِهِ مح ّ‬
‫م‪ .‬الَعري ّةِ م َ‬
‫ما فَرغَ م ْ‬
‫خطب َِته الَبديعةِ الّنظا ِ‬
‫م‬
‫قد َ الع ْ‬
‫م‪ .‬ع َ‬
‫ال ْ‬
‫س ال ِ‬
‫ن‪ .‬ث ّ‬
‫قد َ على الخ ْ‬
‫ن‪ .‬وقال لي‪ :‬بالّرفاء والَبني َ‬
‫مِئي َ‬
‫م ِ‬
‫عجا ِ‬
‫ت إْقبا َ‬
‫ة‬
‫ل الجماعَ ِ‬
‫دها‪ .‬وأْبدى الب ِد َةَ عن َ‬
‫ن أع ّ‬
‫حْلواَء التي كا َ‬
‫أحضَر ال َ‬
‫دها‪ .‬فأقبل ْ ُ‬
‫ة‪.‬‬
‫مناوَل َ ِ‬
‫ن المؤاك َل َ ِ‬
‫ة‪ .‬وأن ْهَ َ‬
‫ت أهوي بَيدي إل َْيها‪ .‬فز َ‬
‫ضني لل ُ‬
‫عل َْيها‪ .‬وك ِد ْ ُ‬
‫جَرني ع ِ‬
‫م لل ْ‬
‫ما‬
‫ن تصافُِح ال ْ‬
‫ن‪ .‬حتى خّر القوْ ُ‬
‫ذقان‪ .‬فل ّ‬
‫جفا ِ‬
‫واللهِ ما كان بأسَرعَ م ْ‬
‫ف َ‬
‫ر‪.‬‬
‫عجازِ ن ْ‬
‫م كأ ْ‬
‫ت خابي َ ٍ‬
‫صْرعى بن ِ‬
‫ل خاوِي َ ٍ‬
‫ت أّنها ل ْ‬
‫م ُ‬
‫ة‪ .‬عل ِ ْ‬
‫رأيت ُهُ ْ‬
‫ة‪ .‬أو ك َ‬
‫خ ٍ‬
‫حدى الك ُب َ ِ‬
‫حْلوى‪ .‬أم‬
‫ت لل َ‬
‫ت له‪ :‬يا عُد َيّ ن ْ‬
‫س ِ‬
‫ه‪ .‬وعُب َي ْد َ فَل ْ ِ‬
‫س ِ‬
‫ف ِ‬
‫قوْم ِ ُ‬
‫وأ ّ‬
‫ه! أعدد َ‬
‫ر‪ .‬فقل ُ‬
‫م العِب َ ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م أعْد ُ َ‬
‫ت‪ :‬أق ِ‬
‫ص الب َن ِْج‪ .‬في ِ‬
‫صحا ِ‬
‫مب َ‬
‫س ُ‬
‫ف الخلْنج! فقل ُ‬
‫ب َْلوى? فقال‪ :‬ل ْ‬
‫خبي َ‬
‫م ْ‬
‫ت شيئا ً ن ُ ْ‬
‫تل َ‬
‫ك في‬
‫كرًا‪ .‬وأب َ‬
‫أط ْل ََعه ُز ْ‬
‫هرًا‪ .‬وهَ َ‬
‫دى بها ال ّ‬
‫قي ْ َ‬
‫جئ ْ َ‬
‫ن ط ُّرًا‪ .‬لقد ْ ِ‬
‫ساري َ‬
‫ت ذِ ْ‬
‫ه‪.‬‬
‫ه‪ .‬وخي َ‬
‫ف ً‬
‫م ِ‬
‫دوى عّر ِ‬
‫م ِ‬
‫صّيورِ أ ِ‬
‫زيا ِ‬
‫نع ْ‬
‫حْر ُ‬
‫كرًا‪ .‬ث ّ‬
‫ال ُ‬
‫ت ِفكرةً في َ‬
‫ةم ْ‬
‫مخ ِ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ت نفسي َ‬
‫ما رأى اسِتطاَرةَ‬
‫شعاعا‪ .‬وأر ِ‬
‫ت َفراِئصي اْرِتياعا‪ .‬فل ّ‬
‫عد َ ْ‬
‫حتى طاَر ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ض?‬
‫ة قلقي‪ .‬قال‪ :‬ما َ‬
‫سِتشاط َ‬
‫ض‪ .‬والّروْعُ المو ِ‬
‫مْر ِ‬
‫هذا ال ِ‬
‫فَرقي‪ .‬وا ْ‬
‫فكُر ال ُ‬
‫م ُ‬
‫م ُ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫وي هذِ ِ‬
‫ن أرت َعُ وأط ِ‬
‫جلي‪ .‬فأنا ال َ‬
‫نأ ْ‬
‫ن ِفكُرك في أ ْ‬
‫فإ ْ‬
‫جلي‪ .‬م ْ‬
‫ن يك ُ ْ‬
‫فُر‪ .‬وأق ِ‬

‫‪66‬‬

‬إن ُ‬ ‫هم ّ‬ ‫جعَل ْ ُ‬ ‫مباَركا ً أي َْنما كان‪ .‬الكائ ِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫ه ِ‬ ‫ن كلمي‪ .‬فلوَي ْ ُ‬ ‫س َ‬ ‫مم ْ‬ ‫ّ‬ ‫م‬ ‫هإ ْ‬ ‫صَر بان ِ‬ ‫ب وت ُ َ‬ ‫ح َ‬ ‫د‪َ :‬‬ ‫عراضي‪ .‬ويتمهّد َ ل َ‬ ‫فّر‪.‬وش ّ‬ ‫ما ه ّ‬ ‫ه‪ .‬وقال‪ :‬ه ْ‬ ‫ي إْقبا َ‬ ‫م‪ .‬حتى غادَر‬ ‫ل يست َ ْ‬ ‫ن‪ .‬و ُ‬ ‫ه‪ .‬وخل َعَ ال ّ‬ ‫س ال ّ‬ ‫ن لب ِ َ‬ ‫لم ْ‬ ‫ل عل ّ‬ ‫ج َ‬ ‫ه بالذي‬ ‫ك بأ ْ‬ ‫ح ٍ‬ ‫ح ِ‬ ‫ملي َ‬ ‫ة‪ .‬فل ّ‬ ‫تل ُ‬ ‫عذاري‪ .‬‬ ‫ظرا ً لن ْ‬ ‫الب ُ ْ‬ ‫قعَ َ‬ ‫ف ِ‬ ‫ي تص ِ‬ ‫ة مني وأق ِ‬ ‫فُر‪ .‬ث ّ‬ ‫قباضي‪ .‬ث ّ‬ ‫ن‪ .‬وتجلى ل ُ‬ ‫اْزِوراري‪ .‬لزوّ َ‬ ‫مصاحب َةِ الى الَبطي َ‬ ‫ة? فأقْ َ‬ ‫تل ُ‬ ‫م ُ‬ ‫س ْ‬ ‫خرى َ‬ ‫في ال ُ‬ ‫ه ل قِب َ َ‬ ‫ل لي بِنكاِح‬ ‫ن خا َ‬ ‫مي ْ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ه‪ :‬قد ْ ك َ‬ ‫ب آخَر لل ْ‬ ‫فْتني الولى ف ْ‬ ‫بصا ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫خرا‪ .‬وُنخب َ َ‬ ‫ص َ‬ ‫ل َ‬ ‫ص خال ِ َ‬ ‫خل ِ ُ‬ ‫ذروٍع وموزو ٍ‬ ‫ل مخزو ٍ‬ ‫ص َ‬ ‫مَر‬ ‫م ّ‬ ‫ما أْلغاهُ ف ّ‬ ‫ه‪ .‬كعظ ْم ٍ اسُتخرِ َ‬ ‫طفاهُ ورَز َ‬ ‫م‪ .‬وأبد َي ْ ُ‬ ‫ت عن ُ‬ ‫ف للِتزامي‪ .‬‬ ‫ه‪ :‬قد ْ ك َ‬ ‫ب آخَر لل ْ‬ ‫فْتني الولى ف ْ‬ ‫ه بصا ِ‬ ‫طبا ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫ب ِ‬ ‫خرا‪ .‬فل ّ‬ ‫خ ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫خ ُ‬ ‫ن ما ا ْ‬ ‫م َ‬ ‫ي إْقبا َ‬ ‫م‪ .‬أقب َ َ‬ ‫ة‪.‬فل ّ‬ ‫ما ب ُ‬ ‫ْ‬ ‫ت‪ .‬لزوّ َ‬ ‫مصاحب َةِ الى الَبطي َ‬ ‫خرى َ‬ ‫ك في ال ُ‬ ‫ن‪.‬ول ْ‬ ‫ه ُ‬ ‫جعل َ ُ‬ ‫ن في خا ٍ‬ ‫م ْ‬ ‫ه قوْ َ‬ ‫معا َ‬ ‫ه‬ ‫طبا ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫ل المتطب ِّع ب ِ‬ ‫شَرةِ َ‬ ‫ُ‬ ‫لل ُ‬ ‫تل ُ‬ ‫م قل ُ‬ ‫ن‪ .‬ول ْ‬ ‫ه ُ‬ ‫ه بالذي جعل َ ُ‬ ‫تل ُ‬ ‫م ُ‬ ‫س ْ‬ ‫ن في خا ٍ‬ ‫م ْ‬ ‫ه قوْ َ‬ ‫ه ل قِب َ َ‬ ‫معا َ‬ ‫ل المتطب ِّع‬ ‫شَرةِ َ‬ ‫ل لي بِنكاِح ُ‬ ‫تل ُ‬ ‫م قل ُ‬ ‫ن‪ .‬وش ّ‬ ‫ما ه ّ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫مد َ لست ِ ْ‬ ‫س والّتخو ِ‬ ‫خراِج ما في البيو ِ‬ ‫ب وت ُ َ‬ ‫ح َ‬ ‫س َ‬ ‫تُ ْ‬ ‫مع َ‬ ‫جّر‪ .‬فاطل ْ‬ ‫لل ُ‬ ‫ه‪ .‬فتناوَ ْ‬ ‫وح َ‬ ‫ص‪ .‬حتى‬ ‫ن ال َ‬ ‫بن ْ‬ ‫ة ال َ‬ ‫ل ُفضال َ‬ ‫ن حب ِ‬ ‫ص‪ .‬وخل َعَ ال ّ‬ ‫س ال ّ‬ ‫ن لب ِ َ‬ ‫لم ْ‬ ‫ل عل ّ‬ ‫ع ْ‬ ‫ج َ‬ ‫لل َ‬ ‫وقال‪ :‬ه ْ‬ ‫ة?‬ ‫ك بأ ْ‬ ‫ح ٍ‬ ‫ح ِ‬ ‫ملي َ‬ ‫ة‪ .‬أقب َ َ‬ ‫ك‬ ‫صداقَ َ‬ ‫صفاقَ َ‬ ‫وتحّز َ‬ ‫ة‪ .‬فتب ّ‬ ‫س َ‬ ‫مم ْ‬ ‫ْ‬ ‫صَر‬ ‫ه ِ‬ ‫ودل َ َ‬ ‫ه اْزِوراري‪ .‬ث ّ‬ ‫ن‪ .‬وإل فالم َ‬ ‫مقا ُ‬ ‫ك ال ُ‬ ‫مسَتعديَ وال ُ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫تأ َ‬ ‫مْعد َ‬ ‫م َ‬ ‫قب ْ َ‬ ‫ل أن‬ ‫ن ال ْ‬ ‫ت‪.‬و ُ‬ ‫إن ُ‬ ‫ضّرَتي ِ‬ ‫حّرَتي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫خرى‪.‬ث ّ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫فّر الم َ‬ ‫م بْعدي‪ .‬وط ِ ْ‬ ‫ف ً‬ ‫ذرا م ْ‬ ‫قمي ِ‬ ‫سع ِ‬ ‫خبي ِ‬ ‫ي‪ .‬أنش َ‬ ‫قباضي‪ .‬ودل َ‬ ‫فتب ّ‬ ‫تل ُ‬ ‫عذاري‪ .‬الكائ ِ ِ‬ ‫ضّرَتي ِ‬ ‫حّرَتي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ن كلمي‪.‬حتى غادَر ما ألغاهُ ف ّ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ن خا َ‬ ‫مي ْ‬ ‫فأقْ َ‬ ‫هم ّ‬ ‫جعَل ْ ُ‬ ‫مباَركا ً أي َْنما كان‪ .‬‬ ‫صداقَ َ‬ ‫صفاقَ َ‬ ‫ن ِذراعَي ْهِ وتحّز َ‬ ‫ة‪ .‬فل ّ‬ ‫خ ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫ن ما ا ْ‬ ‫مَر ع ْ‬ ‫م َ‬ ‫لل َ‬ ‫ة‪ .‬وتجّلى ل ُ‬ ‫ً‬ ‫ف‬ ‫يا صاِرفا عـّنـي الـمـو‬ ‫صـرو ْ‬ ‫د ّةَ والّزما َ‬ ‫ن لـ ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ف الَعسـو ْ‬ ‫ت تْعني َ‬ ‫معّنفي في فـ ْ‬ ‫جاوْر ُ‬ ‫و ُ‬ ‫ضـِح مـ ْ‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ت فإّنني بـهـم ِ َ‬ ‫عـرو ْ‬ ‫ل تل ْ ِ‬ ‫ُ‬ ‫حـنـي فـيمـا أتـ ْ‬ ‫ف‬ ‫م‬ ‫ضـيو ْ‬ ‫أَر ُ‬ ‫ن الـ ّ‬ ‫هم ُيراعو َ‬ ‫م فـلـ ْ‬ ‫ت بـهـ ْ‬ ‫ولقد ْ نزْلـ ُ‬ ‫ما سـَبـ ْ‬ ‫ف‬ ‫م‬ ‫م ُزيو ْ‬ ‫كـُتـُهـ ُ‬ ‫ل ّ‬ ‫م فـوجـد ُْتـُهـ ْ‬ ‫وبل َوُْتـُهـ ْ‬ ‫ف‬ ‫مـخـــي‬ ‫مـخـو ْ‬ ‫ٌ‬ ‫فإ ْ‬ ‫ن أو َ‬ ‫ما فـيِهـم ِ إل ُ‬ ‫ن تمك ّ َ‬ ‫ف‬ ‫ي‬ ‫ي ول الَعـطـو ْ‬ ‫ول ال َ‬ ‫ل بال ّ‬ ‫حف ّ‬ ‫وفـ ّ‬ ‫ي ول الـ َ‬ ‫صفـ ّ‬ ‫ف‬ ‫م وْثـَبة ال‬ ‫ضريّ على ال َ‬ ‫خرو ْ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ت فـيهـ ْ‬ ‫فوثْبـ ُ‬ ‫ذئ ِ‬ ‫ف‬ ‫م صْرعـى كـأنـه‬ ‫حـتـو ْ‬ ‫س الـ ُ‬ ‫ْ‬ ‫م ُ‬ ‫وتركت ُهُ ْ‬ ‫سقوا كأ َ‬ ‫ف‬ ‫و‬ ‫م النـو ْ‬ ‫م ُرغْ ُ‬ ‫هُ َيدي وهُ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫وتحك ّ َ‬ ‫ت في ما اْقـَتـنـ ْ‬ ‫ف‬ ‫مجاني وال ُ‬ ‫قـطـو ْ‬ ‫ُ‬ ‫حل ْوِ ال َ‬ ‫ت بـ َ‬ ‫م اْنـَثـَنـي ْ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫مـْغـَنـم ٍ‬ ‫ت مـ ْ‬ ‫ف‬ ‫ك‬ ‫وَلطاَلمـا خـّلـ ْ‬ ‫م الحشى خْلفي يطـو ْ‬ ‫لو َ‬ ‫فـ ُ‬ ‫ف‬ ‫ب الرا‬ ‫سـجـو ْ‬ ‫دران ِ ِ‬ ‫ك وال ّ‬ ‫ئِ ِ‬ ‫ت أْربـــا َ‬ ‫ك وال ّ‬ ‫ووََتـْر ُ‬ ‫ف‬ ‫ت بـحـيَلـتـي‬ ‫سـيو ْ‬ ‫س ُيبل َغُ بـالـ ّ‬ ‫م بلْغـ ُ‬ ‫ول َك َ ْ‬ ‫ما لي َ‬ ‫ُ‬ ‫ف‬ ‫ل ُتـرا‬ ‫وَوق ْ‬ ‫ن الوقـو ْ‬ ‫ع ُ ال ْ‬ ‫فـ ُ‬ ‫سد ُ فيهِ م َ‬ ‫ت فـي هـوْ ٍ‬ ‫َ‬ ‫م فـتـ ْ‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫حمـى أنـو ْ‬ ‫ت ِ‬ ‫م هتك ْ ُ‬ ‫وك ْ‬ ‫كـ ُ‬ ‫ت وك ْ‬ ‫م سفك ُ‬ ‫ولك َ ْ‬ ‫َ‬ ‫لي في ال ّ‬ ‫ف‬ ‫ق‬ ‫ب وكم ُ‬ ‫خفو ْ‬ ‫ذنو ِ‬ ‫ض مـوِبـ ٍ‬ ‫وكم ِ اْرِتـكـا ٍ‬ ‫‪67‬‬ .‬فاطل ْ‬ ‫خرى‪ .‬‬ ‫ن‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ُ‬ ‫نن َ‬ ‫س َ‬ ‫ك‪.‬وك ْ‬ ‫ن يك ُ ْ‬ ‫م مثِلها فاَرقُْتها وه َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫س َ‬ ‫ك‪ .‬م َ‬ ‫ن الكيا ِ‬ ‫ْ‬ ‫ةك ّ‬ ‫ةك ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‪.‬وُنخب َ َ‬ ‫ص َ‬ ‫خ ُ‬ ‫ل َ‬ ‫خال ِ َ‬ ‫ذروٍع وموزو ٍ‬ ‫ل مخزو ٍ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫م ّ‬ ‫ن ِذراعَي ْ ِ‬ ‫كعظ ْم ٍ اسُتخرِ َ‬ ‫صطفاهُ ورَز َ‬ ‫م‪ .‬وأبد َي ْ ُ‬ ‫ت عن ُ‬ ‫ف للِتزامي‪ .‬أنش َ‬ ‫جّر‪ .‬فلوَي ْ ُ‬ ‫ما ب ُ‬ ‫د‪:‬‬ ‫هإ ْ‬ ‫بان ِ‬ ‫عراضي‪ .‬وإ ْ‬ ‫فُر‪ .‬م َ‬ ‫كيا ِ‬ ‫ةك ّ‬ ‫ةك ّ‬ ‫وجع َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن‪ .‬وجع َ‬ ‫ص‬ ‫ل يست َ ْ‬ ‫مد َ لست ِ ْ‬ ‫س والّتخو ِ‬ ‫خراِج ما في البيو ِ‬ ‫ع َ‬ ‫خل ِ ُ‬ ‫ت‪ .

‬‬ ‫ب هذهِ ال ّ‬ ‫ن َر ّ‬ ‫صّر ِ‬ ‫ف القداِر‪ .‬وقدوةِ ال ّ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ل‪ُ .‬‬ ‫وجهَ ِ‬ ‫ت لنِتجاِع الن ّْزهَ ِ‬ ‫شهو ٌ‬ ‫ة‪ .‬إذ رأي ُ‬ ‫حتي فر ٌ‬ ‫مصابيِح اللي ْ ِ‬ ‫ن الخي ْ ِ‬ ‫جْردٍ م َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫مف ُ‬ ‫د‪.‬فأْفضْينا بعد َ ُ‬ ‫سناء‪.‬وأج َ‬ ‫ون َ‬ ‫م ِ‬ ‫ت عوائ ِقَ القام ِ‬ ‫ف ْ‬ ‫فل ْ ُ‬ ‫ن الّنعا َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ت نح َ‬ ‫ت ظهَْر اب ِ‬ ‫جفا َ‬ ‫ف‬ ‫ن‪ .‬ف َ‬ ‫ف ْ‬ ‫مل ِ ُ‬ ‫ص‪ .‬فتباشَر ِ‬ ‫ه‪ .‬وقال لبن ِ ِ‬ ‫ه وان ْ َ‬ ‫جراب َ ُ‬ ‫ط ِ‬ ‫ه ال ُ‬ ‫مع َ ُ‬ ‫ضد ْ‬ ‫إن ّ ُ‬ ‫ه غي ّ َ‬ ‫م ِ‬ ‫ة‪.‬واعَْروَْري ْ ُ َ‬ ‫وها‬ ‫ة‪ .‬فبرَز حينئذٍ شي ٌ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫م ِ‬ ‫ة‪ .‬فل ّ‬ ‫ل الّنعا َ‬ ‫حي ْ ِ‬ ‫معاناةِ الي ِ‬ ‫لن ّ ْ‬ ‫ف‪.‬فحين جل َ‬ ‫ه‪ .‬وه َ‬ ‫وإ ْ‬ ‫ت العَوْد َ م ْ‬ ‫ت في الحا ِ‬ ‫محا ِ‬ ‫ج‬ ‫وري‪ .‬فرفَ ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫ت علئ ِقَ السِتقا َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ة‪ .‬رأي ُ‬ ‫فل ّ‬ ‫دخو ِ‬ ‫خيو ِ‬ ‫ما نزْلنا ع ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ة‪.‬لكّني است َهْ َ‬ ‫ل بالّر ْ‬ ‫جن ُ‬ ‫م ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ل المْرعى‪ .‬‬ ‫ت في نفسي‪ :‬إّنا للهِ على ِ‬ ‫شق ِ‬ ‫ن وال ُ َ‬ ‫ضل ّةِ الم ْ‬ ‫ن‪ .‬كل ِ ْ‬ ‫ت به كل َ َ‬ ‫م ِ‬ ‫مداناةِ ال َ‬ ‫إ ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫ن‪ .‬اْزد َل َ‬ ‫سن َدِ ِ‬ ‫وضاُء لهيب َت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وأل َ ّ‬ ‫ظ بالست ِْغفاِر‪ .‬وال َ‬ ‫صباِح‪ .‬‬ ‫ن بتن ّ‬ ‫م به أطو ُ‬ ‫ص ِ‬ ‫طباِح‪ .‬إّنما ه َ‬ ‫مبي ّ ٌ‬ ‫م َ‬ ‫سعى‪.‬‬ ‫عصب َ ً‬ ‫س َقطو ٌ‬ ‫ت على ُ‬ ‫وت ْ‬ ‫ةك َ‬ ‫ف‪ .‬ع ِ‬ ‫ٌ‬ ‫ع‬ ‫ما الم ْ‬ ‫ميعَ ُ‬ ‫ن ِ‬ ‫ة الّنشا ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫تم َ‬ ‫ط‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫لطي‬ ‫ة‬ ‫ك‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫فو‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ف ِ‬ ‫ة‪ .‬ومال ِ َ‬ ‫ن‬ ‫ض‪ .‬وتباد ََر ْ‬ ‫ن َثغامت َ ُ‬ ‫فَتيا ِ‬ ‫َ‬ ‫ح‬ ‫ه‪ .‬في ِ‬ ‫كتاب ِهِ ال ُ‬ ‫والمعْت َّر‪ .‬وأحت َ ِ‬ ‫س ُ‬ ‫ُر َ‬ ‫ت لي ْلتي أ ْ‬ ‫ت للّرحلةِ ذ َْيلي‪ .‬ونوَّر‬ ‫ص علي ْ ِ‬ ‫إ ْ‬ ‫ن قامت َ ُ‬ ‫ل الملوا ِ‬ ‫حضارِ المنصو ِ‬ ‫ما‬ ‫ال َ‬ ‫ت الجماع ُ‬ ‫ت الى اسِتقبال ِ ِ‬ ‫ة بإْقبال ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬فقل ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫وزي َ‬ ‫شقي َ‬ ‫جل ْ ِ‬ ‫ن‬ ‫جعى‪ .‬‬ ‫ه‪ :‬احت َ ِ‬ ‫ل‪ .‬فل ّ‬ ‫ه‪ .‬فقال وهوَ أصد َ ُ‬ ‫ف ِ‬ ‫ص َ‬ ‫ن‪ .‬وتأب ّ َ‬ ‫س ّ‬ ‫من ْهَ ّ‬ ‫ل الباقي‪.‬ت ُ ْ‬ ‫ت به ذا ِرفعَةٍ وخ ْ‬ ‫ت الى ِ‬ ‫وقا َ‬ ‫ق ُ‬ ‫ما حصل ْ ُ‬ ‫فل ّ‬ ‫م ْ‬ ‫صَر ت َ‬ ‫ك رفٍْع وخف ٍ‬ ‫ف ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ة‪.‬نادى ُ‬ ‫س كأن ّ ُ‬ ‫ه‪ .‬ل‬ ‫مةِ ساسا َ‬ ‫حماء‪ :‬و ُ‬ ‫ل ال ْ‬ ‫حْر َ‬ ‫شحاذي َ‬ ‫ن أستاذِ الستاذي َ‬ ‫ن قِب َ ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ل‪ .‬ور َ‬ ‫منحرِ ِ‬ ‫ا ْ‬ ‫ف‪ .‬فقيل‪ :‬أما القو ُ‬ ‫فسأل ُ‬ ‫ن الُعصب َةِ وال ِ‬ ‫ة‪ .‬ودعاني‬ ‫ذه الطري َ‬ ‫ال‬ ‫ن‬ ‫عنوا‬ ‫فرابني‬ ‫ة‪.‬ال ُ‬ ‫م قال‪ :‬الحمد ُ للهِ ال ُ‬ ‫ه‪ .‬فحد َْتني َ‬ ‫صد ُ فإ ْ‬ ‫وأ ّ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ة‬ ‫ط‪ .‬والقهْ َ‬ ‫ص‪ .‬وب ِ ّ‬ ‫معْ ُ‬ ‫حْيلي‪ .‬وأمَر بإ ْ‬ ‫طعام ِ القان ِِع‬ ‫ل وند َ َ‬ ‫وز َ‬ ‫ب الى مواساةِ ال ُ‬ ‫ن نهْرِ السؤا ِ‬ ‫جَر ع ْ‬ ‫ق‬ ‫ن‪ .‬وسكن ِ‬ ‫جَلس على ُزْرب ِي ّت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وهناك شخ ٌ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ة‪ .‬فإذا فيه أرائ ِ ُ‬ ‫ة‪ .‬فقال‪ :‬لي َ‬ ‫م َ‬ ‫ك معي ّ ٌ‬ ‫م ْ‬ ‫ة‬ ‫ج ُ‬ ‫مصط َب َ ُ‬ ‫ول صا ِ‬ ‫ن‪ .‬قال ال ُ‬ ‫والل ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫جلب َ ٌ‬ ‫داء الى الكي ّ ِ‬ ‫م ْ‬ ‫وانِتهاَء ال ّ‬ ‫م ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ن‪ .‬فض َ‬ ‫ن‪َ .‬إل الذي جا َ‬ ‫ج َ‬ ‫ب‪.‬الى دارٍ رفيعَةِ الِبناء‪ .‬‬ ‫ه على ال َ‬ ‫الل َ‬ ‫خطي ِ‬ ‫صورّية‬ ‫المقامة ال ّ‬ ‫ت من مدينةِ المنصوِر‪ .‬ومْرأى ه ِ‬ ‫صحيف ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ٍ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫الّتطي ُّر بت ِل ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ز‬ ‫فع‬ ‫س‪.‬الى بلد َةِ صوٍر‪.‬وأِذنوا في‬ ‫صهْرِ ما أشاروا إلي ْ ِ‬ ‫ج َ‬ ‫ب! فأعْ َ‬ ‫ب في الكد ْي َةِ وشا َ‬ ‫وش ّ‬ ‫ب رهْط ال ّ‬ ‫َ‬ ‫خ قد أما َ‬ ‫ه‪ .‬فَبيَنما أنا يوْ ً‬ ‫س ال ّ‬ ‫ن بال ْ‬ ‫حَيرا ِ‬ ‫شوا ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ل‪.‬وو َ‬ ‫عباد َهُ المقّربي َ‬ ‫مبي ِ‬ ‫‪68‬‬ .‬وج َ‬ ‫سري الى الطي ِ‬ ‫ب‪.‬‬ ‫م ْ‬ ‫ذه ال ِ‬ ‫حي َي ّ ِ‬ ‫ت ان ْ ِ‬ ‫خب ُِر به ِ‬ ‫ب الحي ّةِ وال ُ‬ ‫سيا َ‬ ‫ما رأي ُ‬ ‫حكاية‪ :‬فل ّ‬ ‫ه الواقي‪ .‬لفوز بحلوَةِ الل َ‬ ‫ال ُ‬ ‫مكابد َ ِ‬ ‫سما ِ‬ ‫قا ِ‬ ‫فّرا ِ‬ ‫ط‪ .‬والكريم ِ الى المؤاسا ِ‬ ‫سقيم ِ الى السا ِ‬ ‫ة‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ف‬ ‫س‬ ‫ولى الـّرؤو ْ‬ ‫َ‬ ‫ت ُ‬ ‫ن بال َ‬ ‫لكـّنـنـي أعـد َد ْ ُ‬ ‫حـ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ن الظ ّ ّ‬ ‫ج في الست ِْعباِر‪ .‬الذي شرعَ الّزكاةَ في الموال‪.‬و ُ‬ ‫جلل بأطمارٍ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫الَعناء‪ .‬و ُ‬ ‫ما دخل ُْته بعد َ ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ص على َقطي َ‬ ‫ف معل َ‬ ‫مكلل بمخارِ َ‬ ‫ف ٍ‬ ‫ق ٍ‬ ‫مخّرق ٍ‬ ‫م َ‬ ‫ة‪ .‬المقّر ِ‬ ‫مبت َدِ ِ‬ ‫مبت َدِِع للّنوا ِ‬ ‫ئ بالْفضا ِ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫سؤا‬ ‫بال‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ِ‬ ‫إل ْ‬ ‫ِ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫مضط َّر‪ .‬تشهَد ُ ِلبانيها بالّثراء وال ّ‬ ‫هليَزها‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ت دِ ْ‬ ‫ن صَهوا ِ‬ ‫م لل ّ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ل‬ ‫الجا‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ذ‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ك المنا ِ‬ ‫ت علي ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ‬ ‫مد ْ ُ‬ ‫س‪ .‬في هذا اليوم الغّر المح ّ‬ ‫مب ّ‬ ‫قد َ ال ُ‬ ‫ج ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ه‪ .‬وق ّ‬ ‫دمنا الْقدا َ‬ ‫ل‪ .‬ومس َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ف الى م ْ‬ ‫ض ْ‬ ‫ب‬ ‫ه بَيد ِ‬ ‫َ‬ ‫ل‪ .‬ويت َب َهْن َ ُ‬ ‫ه اب ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن‪ .‬وقد أقب َ َ‬ ‫ك منقو َ‬ ‫س في‬ ‫الُعصفوُر الق َ‬ ‫ش ٌ‬ ‫م ْ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫ك َيمي ُ‬ ‫ف َ‬ ‫َ‬ ‫س بين ح َ‬ ‫منادٍ‬ ‫فد َت ِ ِ‬ ‫ُبردت ِ ِ‬ ‫ن ماء ال ّ‬ ‫سماء‪ .‬وَولي َ‬ ‫ح ٌ‬ ‫ة ال ُ‬ ‫ي َ‬ ‫ب ُ‬ ‫ن والمد َْرِوزي َ‬ ‫مقّيفي َ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫سبل َت َ ُ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫قد َ هذا الع ْ‬ ‫ع َ‬ ‫ل وجا َ‬ ‫ل‪ .‬على أ ْ‬ ‫ملك مشهو ٌ‬ ‫سْر ُ‬ ‫د‪ .‬كما يل ِ ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ول ْ‬ ‫قَرةَ دو َ‬ ‫ج ُ‬ ‫ص َ‬ ‫داَر متجّرعا ً الغُ َ‬ ‫ن غيري‪ .‬حتى‬ ‫ما انتهى الى هذا البي ِ‬ ‫تل ّ‬ ‫قال‪ :‬فل ّ‬ ‫سَتما َ‬ ‫م‬ ‫م ْ‬ ‫معْت َرِ ِ‬ ‫قت َرِ ِ‬ ‫ف‪ .‬الى أن ع َ‬ ‫ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫س لها مال ِ ٌ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫مام قال‪ :‬اْرَتحل ْ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ض‪ .‬‬ ‫م ُ‬ ‫ة‪ .‬وأحوَز َ‬ ‫حلواَء ال ّ‬ ‫ط‪ .‬ث ّ‬ ‫ف ال ُ‬ ‫ه ما ي ُْرجى لل ُ‬ ‫تل ُ‬ ‫جوْ ُ‬ ‫وى قْلبي ال ُ‬ ‫له َ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫الما‬ ‫ق‬ ‫لتحقي‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫المؤ‬ ‫ل‪.‬وسيعَةِ ال ِ‬ ‫فناء‪ .‬عل ِ ْ‬ ‫ة للَهوا ِ‬ ‫ت أن تَرّبثي بالخا ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫ب‪ .‬لي ُعَّرَفني َ‬ ‫ب ُ‬ ‫داِر‪ .

‬قال الحار ُ‬ ‫وم‪ .‬ذو‬ ‫لَتعاَرفوا‪ .‬ب ِن ْ َ‬ ‫ة بعِله‪ .‬وأشهَد ُ أ ّ‬ ‫ص َ‬ ‫ه الكري ُ‬ ‫م‪ .‬وهذا أبو الد ّّراِج‪ .‬‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫شراقا‪ .‬وقال لي‪:‬‬ ‫درارا‪ .‬فعا َ‬ ‫ف ْ‬ ‫ه طهات ُ ُ‬ ‫ط زي ّن َت ْ ُ‬ ‫ج به ِ ْ‬ ‫ه‪ .‬تساقَ َ‬ ‫الشي ُ‬ ‫ن الّنثاِر‪ .‬وط ِ‬ ‫ضت ِ ِ‬ ‫فقَ يرت َعُ في رو َ‬ ‫ص في رِب ْ َ‬ ‫ه‪ .‬انسلل ُ‬ ‫جهات ُ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ل‬ ‫مث‬ ‫ح‬ ‫نكا‬ ‫إ‬ ‫ه‬ ‫كحو‬ ‫ن‬ ‫فأ‬ ‫ا‪.‬على‬ ‫كما ِ‬ ‫سفاِفها‪ .‬للسائ ِ ِ‬ ‫القائلي َ‬ ‫ل والحرو ِ‬ ‫هَ‬ ‫ُ‬ ‫ن اسِتماِع دعوَةٍ بل ن ِي ّ ٍ‬ ‫مةٍ هني ّ ٍ‬ ‫ة‪ .‬تساقَ َ‬ ‫ما فَرغَ الشي ُ‬ ‫ن الّنثاِر‪.‬وان ْ ِ‬ ‫سرافه‪ .‬حتى إذا است َن َْز َ‬ ‫ل الُبكاَء ِ‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫م ْ‬ ‫وأر َ‬ ‫ت الج ْ‬ ‫ص َ‬ ‫ف الد ّ ْ‬ ‫ع‪ .‬وتنا َ‬ ‫ة اليو ِ‬ ‫ُ‬ ‫ن ربعَ ك ّ‬ ‫ه‪.‬و َ‬ ‫ن‬ ‫شريط َ‬ ‫سليط َ‬ ‫َ‬ ‫س‪ِ .‬وأب َْر َ‬ ‫طم َ‬ ‫خم ْ‬ ‫م للخت َ ِ‬ ‫است َغَْرقَ حد ّ ال ْ‬ ‫كثاِر‪ .‬‬ ‫زاز‬ ‫وك‬ ‫ا‬ ‫صقاع‬ ‫م َ‬ ‫ْ ْ َ ِْ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ْ ِ‬ ‫و ِ‬ ‫ُ ْ َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ ِ ُ ْ‬ ‫ه‪ .‬قَن ْب َ َ‬ ‫ت أبي العَن ْب َ ِ‬ ‫ْ‬ ‫شها‪ .‬‬ ‫معا ِ‬ ‫كما ِ‬ ‫سفاِفها‪ .‬‬ ‫هرا ِ‬ ‫شها‪ .‬فقال ُ‬ ‫ن الّتنا ُ‬ ‫سبحان َ ُ‬ ‫سل لك ْ‬ ‫ففوا‪ .‬فقال‪ :‬الى أي َ‬ ‫ه عل ّ‬ ‫‪69‬‬ .‬ما‬ ‫نع ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫قد َ ِ‬ ‫خطب َت ِ ِ‬ ‫خطب َت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬أح َ‬ ‫ن‪ :‬والذين في أموال ِهِ ْ‬ ‫م‪ .‬لما بلغَ ُ‬ ‫س‪ .‬وي َ ْ‬ ‫ج َ‬ ‫ه‪ .‬وأك ِ‬ ‫ه لنظ َُر عُْر َ‬ ‫قد ُ ُ‬ ‫م‪ :‬فتب ِعْت ُ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫م أراذِل َ ُ‬ ‫ة الق ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ه ُ‬ ‫ن‬ ‫ص َ‬ ‫بْهج َ‬ ‫سما ٍ‬ ‫م الى ِ‬ ‫ت في ال ُ‬ ‫م‪ .‬فأن ْ ِ‬ ‫ه‪ .‬فحان َ ْ‬ ‫ف‪ .‬وي ْ‬ ‫بن ْ‬ ‫مل َك ُ ْ‬ ‫بش ْ‬ ‫ن ال َ‬ ‫سل َك ُ ْ‬ ‫ه أن ُيكث َِر في ال َ‬ ‫وأسأل ُ ُ‬ ‫معاط ِ ِ‬ ‫حُر َ‬ ‫مصاط ِ ِ‬ ‫سم َ‬ ‫ه‪ .‬وإ ْ‬ ‫شها‪ .‬فل ّ‬ ‫ملك ُ ْ‬ ‫بش ْ‬ ‫ن ال َ‬ ‫سلك ُ ْ‬ ‫أن ُيكث َِر في ال َ‬ ‫معاط ِ ِ‬ ‫حُر َ‬ ‫مصاط ِ ِ‬ ‫سم َ‬ ‫ه‪ .‬فعا َ‬ ‫ح ْ‬ ‫ف ْ‬ ‫طهات ُ ُ‬ ‫ط زي ّن َت ْ ُ‬ ‫ج به ِ ْ‬ ‫ه‪ .‬والْبرام‬ ‫أْر ِ‬ ‫وقاِح‪ .‬صّلى الل ُ‬ ‫ن على ال ُ‬ ‫ب لل ُ‬ ‫ن ما ي ِ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫مكِثري َ‬ ‫مقّلي َ‬ ‫ن‪ .‬وي ْ‬ ‫بن ْ‬ ‫م‪ .‬ورسول ُ‬ ‫مدا عبد ُهُ الّرحي ُ‬ ‫ن مح ّ‬ ‫الّربا وي ُْربي ال ّ‬ ‫ُ‬ ‫ه لَينس َ‬ ‫ق‪ ،‬صلى‬ ‫ف لل ُ‬ ‫ص َ‬ ‫م َ‬ ‫ضياء‪ .‬أقو ُ‬ ‫م‪.‬وإ ْ‬ ‫ِلما بلغَ ُ‬ ‫هم ِ‬ ‫لقا ً وعُ ّ‬ ‫ش ّ‬ ‫شها‪ .‬هل ّ عا َ‬ ‫معاشَرةَ‬ ‫ونظَرةٌ ه َ‬ ‫ن يا ب َُر ُ‬ ‫ت ُ‬ ‫شْر َ‬ ‫جم به طْرفُ ُ‬ ‫ي‪ .‬وخ َ‬ ‫ه عليهِ وسّلم‪ ،‬بال ِ‬ ‫ض ال ُ‬ ‫جنا َ‬ ‫ض َ‬ ‫م ْ‬ ‫ه لل ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫الل ُ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬وينت َ ِ‬ ‫ة بال ّ‬ ‫ن الغنياء‪ .‬است َن ْ َ‬ ‫صياِح‪ .‬في إ ْ‬ ‫الِتحاِفها‪ .‬فَرفَ َ‬ ‫خ الظل َ‬ ‫ابت َعَث َ ُ‬ ‫فقراء م َ‬ ‫حقوقَ في‬ ‫ن‪ .‬فحي َ‬ ‫خ ٍ‬ ‫َ‬ ‫جم‬ ‫ن الشيِخ لفت َ ٌ‬ ‫ص ّ‬ ‫ي‪ .‬فحان َ ْ‬ ‫ف‪ .‬ث ّ‬ ‫م نهَ َ‬ ‫ُ‬ ‫م َ‬ ‫ل‬ ‫وي َ ْ‬ ‫ج َ‬ ‫ه‪ .‬وبي ّ َ‬ ‫مْثري َ‬ ‫أموا ِ‬ ‫ه تعالى‬ ‫ص ّ‬ ‫حظيهِ بالّزل ْ َ‬ ‫ف ِ‬ ‫ة‪ .‬والفْ ِ‬ ‫الوَ ْ‬ ‫صراِح‪ .‬بإلحاِفها‪ .‬وطّبقها إ ْ‬ ‫فقلت‪ :‬والذي خل َ‬ ‫قها ِ‬ ‫ت لماقا‪ .‬‬ ‫ح ُ‬ ‫خ يس َ‬ ‫شحي َ‬ ‫ذلذِل َ ُ‬ ‫ح باليثاِر‪ .‬بإلحاِفها‪ .‬و ِ‬ ‫ح مثل ِ ِ‬ ‫وكّزازًا‪ .‬وأب َْر َ‬ ‫فل ّ‬ ‫طم َ‬ ‫خم ْ‬ ‫م للخت َ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ض الشي ُ‬ ‫ما است َغَْرقَ حد ّ الكثاِر‪ .‬قال الحار ُ‬ ‫ه لنظَر عُْر َ‬ ‫قد ُ ُ‬ ‫م‪ :‬فتب ِعْت ُ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫م أراذِل َ ُ‬ ‫ذلذِل َ ُ‬ ‫ة الق ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫م َ‬ ‫ت في‬ ‫ص َ‬ ‫ل بْهج َ‬ ‫سما ٍ‬ ‫م الى ِ‬ ‫وأك ِ‬ ‫م‪ .‬والَهريرِ وال ّ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫جهِ ال َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة أهِلها‪ .‬‬ ‫ن الشيِخ لفت َ ٌ‬ ‫ص ّ‬ ‫ح ِ‬ ‫ن الّز ْ‬ ‫ف‪ .‬والَهريرِ وال ّ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫جهِ ال َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ة أهِلها‪ .‬وعلى أص ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ة‪ .‬فقال‪ :‬الى أي َ‬ ‫ه عل ّ‬ ‫ت ُرقاقا‪ً.‬‬ ‫دقا ِ‬ ‫ت‪ .‬وفر َ‬ ‫ف َ‬ ‫مسَتكي ِ‬ ‫سكي ِ‬ ‫ه‬ ‫ه علي ْ ِ‬ ‫ج ُ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫شريط َ‬ ‫سليط َ‬ ‫واللحاِح‪ .‬ويم َ‬ ‫ص ّ‬ ‫ه إلها َيجزي المتص ّ‬ ‫ح ُ‬ ‫ن وال ُ‬ ‫كل ُ‬ ‫إل الل ُ‬ ‫مت َ‬ ‫دقي َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫م‪.‬في إ ْ‬ ‫ن الِتحاِفها‪ .‬ول ُ‬ ‫جب ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ب‬ ‫صياِح‪ .‬وأ ْ‬ ‫ب َ‬ ‫ض الشي ُ‬ ‫غرى ال ّ‬ ‫ه‪.‬وانِتعا ِ‬ ‫معا ِ‬ ‫َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ل لها م َ‬ ‫صدا ِ‬ ‫عيل ًَ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ة‬ ‫ت‬ ‫ْ‬ ‫ف‬ ‫خ‬ ‫ن‬ ‫وإ‬ ‫ه‪.‬ونظَرةٌ ه َ‬ ‫ح ِ‬ ‫ن الّز ْ‬ ‫ف‪ .‬و َ‬ ‫س‪.‬أقو ُ‬ ‫ه‬ ‫ولي وأسَتغ ِ‬ ‫ضل ِ ِ‬ ‫نف ْ‬ ‫م‪ .‬عند َ ِ‬ ‫وانِتعا ِ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ل لها م َ‬ ‫صدا ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ف‬ ‫خ ْ‬ ‫م َ‬ ‫ة فسو َ‬ ‫عيل ً‬ ‫ن ِ‬ ‫حب ْل ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وقد بذ َ‬ ‫ق َ‬ ‫شلقا وعُكازا‪ .‬ول ل ْ‬ ‫س ُ‬ ‫ذق ُ‬ ‫مرارا‪ً.‬وأغرى ال ّ‬ ‫ب‬ ‫ح ُ‬ ‫خ يس َ‬ ‫شحي َ‬ ‫ح باليثاِر‪ .‬وقد بذ َ‬ ‫ق َ‬ ‫كازًا‪.‬وتنا َ‬ ‫س ِ‬ ‫ة اليو ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ت‬ ‫ن ربعَ كل ش ْ‬ ‫ضت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬قَن ْب َ َ‬ ‫هم ِ‬ ‫ت أبي العَن ْب َ ِ‬ ‫ْ‬ ‫شها‪.‬هل عا َ‬ ‫م?‬ ‫من فيهِ كر ٌ‬ ‫ن يا ب َُر ُ‬ ‫معاشَرةَ َ‬ ‫ت ُ‬ ‫شْر َ‬ ‫به طْرفُ ُ‬ ‫ي‪ .‬وإ ْ‬ ‫مب َ‬ ‫كحوهُ إْنكا َ‬ ‫فت ُ ْ‬ ‫صلوا حب ْلك ْ‬ ‫ه‪ .‬والْبرام واللحاِح‪ .‬‬ ‫نع ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫قد َ ِ‬ ‫خطب َت ِ ِ‬ ‫خطب َت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫م نهَ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫وم‪.‬يخط ُ‬ ‫وقاِح‪ .‬وس ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫شعوبا ً وَقبائ ِلَ‬ ‫م ُ‬ ‫س إّنا خل ْ‬ ‫م من ذكرٍ وأنثى وجعلناك ْ‬ ‫قناك ْ‬ ‫رفوا‪ :‬يا أّيها النا ُ‬ ‫لَتع ِ‬ ‫ّ‬ ‫ن خّراٍج‪ .‬‬ ‫لش ْ‬ ‫ضت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وأسأل ُ ُ‬ ‫م لي ولك ُ ْ‬ ‫ه العظي َ‬ ‫فُر الل َ‬ ‫م الل ُ‬ ‫ي ُْغنيك ُ ُ‬ ‫لق ْ‬ ‫هم ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ما فَرغَ‬ ‫م‪ .‬و ِ‬ ‫هرا ِ‬ ‫شها‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫صباك? فتن ّ‬ ‫صعداَء ِ‬ ‫صباك‪ .‬وأعوذ ُ بهِ م ِ‬ ‫ً‬ ‫ه وحد َهُ ل شري َ‬ ‫ق‬ ‫دقا ِ‬ ‫ت‪ .‬فحي َ‬ ‫خ ٍ‬ ‫س ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ي‪.‬ل ُ‬ ‫طباقا‪ .‬‬ ‫فسو َ‬ ‫ولي وأسَتغ ِ‬ ‫ضل ِ ِ‬ ‫نف ْ‬ ‫م لي ولك ُ ْ‬ ‫ه العظي َ‬ ‫فُر الل َ‬ ‫م الل ُ‬ ‫ف ي ُْغنيك ُ ُ‬ ‫لق ْ‬ ‫هم ْ‬ ‫م‪.‬على َ‬ ‫صقاعا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫شها‪ .‬عند َ ِ‬ ‫شها‪ .‬أما بعْد ُ فإ ّ‬ ‫صلةً ت ُ ْ‬ ‫ن الل َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫َ‬ ‫فياِئه أه ِ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫ح لت ََتع ّ‬ ‫شرعَ النكا َ‬ ‫ي تتضاعفوا‪ .‬وان ْ ِ‬ ‫سرافه‪ .‬وفرْر ُ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ة إل ّ‬ ‫تم َ‬ ‫تم َ‬ ‫م َ‬ ‫ّ‬ ‫م‪ .‬و ِ‬ ‫ب ِ‬ ‫ن مه َ ّ‬ ‫أو ُتخب َِرني أين مد َ ّ‬ ‫س ال ُ‬ ‫ف َ‬ ‫ب َ‬ ‫ن أي َ‬ ‫م ْ‬ ‫ً‬ ‫س َ‬ ‫ع‪ .‬وأشهد ُ أن ل إل َ‬ ‫ن طع َ‬ ‫رَزقَ م ْ‬ ‫ة‪ .‬ب ِن ْ َ‬ ‫ة بعِله‪ .‬وط ِ‬ ‫ضت ِ ِ‬ ‫فقَ يرت َعُ في رو َ‬ ‫ص في رِب ْ َ‬ ‫ال ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫جهات ُ ُ‬ ‫ن ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ح‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫ح‬ ‫صلوا‬ ‫و‬ ‫ه‪.‬وفرْر ُ‬ ‫انسلل ُ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ة إل ّ‬ ‫تم َ‬ ‫تم َ‬ ‫تم َ‬ ‫م‪ .‬والفْ ِ‬ ‫ع‪:‬الوَ ْ‬ ‫م َ‬ ‫عني ال ّ‬ ‫س ْ‬ ‫صراِح‪ .‬‬ ‫م‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫مد ُهُ على ما‬ ‫م حقّ معلو ٌ‬ ‫م‪ .‬يخط ُ‬ ‫ب َ‬ ‫س‪ .

‬وِرحال ت ُ َ‬ ‫ج لي‬ ‫ص َ‬ ‫م ال ُ‬ ‫م‪ .‬فز َ‬ ‫حرا ِ‬ ‫صْر فـإّنـي‬ ‫سأ ْ‬ ‫ت للِئمي أق ِ‬ ‫مقا َ‬ ‫م على ال ُ‬ ‫ختاُر ال َ‬ ‫وقل ُ‬ ‫مقـام ِ‬ ‫ن‬ ‫سلو بال َ‬ ‫ُ‬ ‫فق ما جمعت بأرض جمع وأ ْ‬ ‫حطيم ِ ع ِ‬ ‫وأن ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ال ُ‬ ‫حطـام ِ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ن أن َ ْ‬ ‫متبا ِ‬ ‫خنا بها الّركائ ِ َ‬ ‫ك إل أ ْ‬ ‫درا ِ‬ ‫ن بإ ْ‬ ‫لل ْ‬ ‫م‪ .‬وإ ْ‬ ‫ه عل ّ َ‬ ‫ت أن ُ‬ ‫قن ْ ُ‬ ‫ت ما أنشد َ ُ‬ ‫ه‪ .‬و ُ‬ ‫فط َ َ‬ ‫معاقََرةَ الوط ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫م‬ ‫ت ِزناد َ السِتخاَر ِ‬ ‫ح السِتشاَر ِ‬ ‫ة‪ .‬وأ ْ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫هوى الن ْ ِ‬ ‫ب‪ .‬ووعَي ْ ُ‬ ‫ما بّين بلد َ ُ‬ ‫قال‪ :‬فل ّ‬ ‫َ‬ ‫ه‪.‬‬ ‫ح َ‬ ‫هب َ‬ ‫م قد أوث َ َ‬ ‫فت ِ ِ‬ ‫حت ِ ِ‬ ‫قي ٍ‬ ‫نص ْ‬ ‫مصاف َ‬ ‫الهَر ُ‬ ‫ت مؤاك َلت َ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫م? فقلت‪ :‬والذي خل َ‬ ‫قها ِ‬ ‫من فيهِ كر ٌ‬ ‫ذق ُ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫صبا َ‬ ‫َ‬ ‫ك?‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫أي‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ك‪.‬وا ْ‬ ‫هتا َ‬ ‫ت بي ري ُ‬ ‫شد ّ الى أ ّ‬ ‫لل ّ‬ ‫ف ْ‬ ‫قرى‪ .‬فع َ‬ ‫ح الَغرا ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫علَقتي‪.‬ونبذ ْ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫م ْ‬ ‫م‪ .‬وأل َ‬ ‫ت بها َ‬ ‫عصا الّرحل ِ‬ ‫ت بالّرمل ِ‬ ‫ت بها ِركابا ت ُعَد ّ‬ ‫ة‪ .‬وا ْ‬ ‫حجي ُ‬ ‫ط إلي ْهِ ال َ‬ ‫م حول َ ُ‬ ‫فه ُ ْ‬ ‫صتوا‪ .‬فحل َْلناها متأ ّ‬ ‫ف ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ج ْ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ت عُلقي و َ‬ ‫شوْقٌ الى البي ِ‬ ‫ت ال َ‬ ‫ت ناَقتي‪ .‬أْقلي الكِتنا َ‬ ‫قرا ِ‬ ‫ن بالغا ِ‬ ‫الّلبا ِ‬ ‫دلقَ م َ‬ ‫َ‬ ‫قُر‬ ‫ج الظ ّ َ‬ ‫س َ‬ ‫س َ‬ ‫ح ِ‬ ‫قُر ال ِ‬ ‫ن‪ .‬وأ ْ‬ ‫ت مد ّةَ َ‬ ‫وظ َل ْ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫يم ْ‬ ‫حشو صد َفَت َ ّ‬ ‫مقام َ‬ ‫ب بيَننا ُ‬ ‫ن‪.‬ت َعْ ِ‬ ‫فَر ين ِ‬ ‫ن‪ .‬والى‬ ‫ت معَ ُرف َ‬ ‫جْري َ ُ‬ ‫ة ال ّ‬ ‫م في السيرِ ِ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ت الى سا ِ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫شام ِ للّتجاَر ِ‬ ‫حجاَر ِ‬ ‫است َ‬ ‫صعَد ْ ُ‬ ‫ت جأشا أث ْب َ َ‬ ‫ش ُ‬ ‫ة‪ .‬صاد َفْ ُ‬ ‫قي ُ‬ ‫ما خّيم ُ‬ ‫فل ّ‬ ‫ً‬ ‫سرى‪ .‬فل ْ‬ ‫ك ال َ‬ ‫م‪ُ .‬‬ ‫ة الج ْ‬ ‫مفارقَ َ‬ ‫أْلفاظ ِ ِ‬ ‫غرا ُ‬ ‫ن نعَ َ‬ ‫ه‪ .‬فل ّ‬ ‫فوا بهِ وأن ْ َ‬ ‫‪70‬‬ .‬وطّبقها إ ْ‬ ‫ت َلماقًا‪.‬واغْت َن َ ْ‬ ‫ت الى ُ‬ ‫د‪ .‬حتى طلعَ علْينا م ْ‬ ‫ن بي ِ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫مرار‬ ‫َ‬ ‫ء‬ ‫صعدا‬ ‫فتن ّ‬ ‫درارًا‪ .‬هل ُ ّ‬ ‫الها ِ‬ ‫فاْنخَر َ‬ ‫ه‪.‬‬ ‫ما رأى تأث ّ َ‬ ‫حت َ ّ‬ ‫ج واْنصَلتوا‪ .‬ش ْ‬ ‫طنا الحقائ ِ َ‬ ‫خ ٌ‬ ‫ن الِهضا ِ‬ ‫ب‪ .‬وقال لي‪ :‬أْر ِ‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫عني ال ّ‬ ‫س ْ‬ ‫ت الج ْ‬ ‫ص َ‬ ‫است َن ْ َ‬ ‫مس َ ُ‬ ‫ج‬ ‫ج‬ ‫ت أمـو ُ‬ ‫سرو ُ‬ ‫س َ‬ ‫وبها كنـ ُ‬ ‫َ‬ ‫قط الّرأ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ك ّ‬ ‫ج‬ ‫جـد ُ فـيهـا‬ ‫ل شـيٍء وَيرو ُ‬ ‫بلد َةٌ يو َ‬ ‫ج‬ ‫ل‬ ‫مـرو ُ‬ ‫ورِ ْ‬ ‫سل َ‬ ‫ن َ‬ ‫وصحاِريها ُ‬ ‫سبـي ٍ‬ ‫دها م ْ‬ ‫ج‬ ‫مـغـانـي‬ ‫م وُبـرو ُ‬ ‫م ُنجـو ٌ‬ ‫هِ ْ‬ ‫وَبنوها و َ‬ ‫ج‬ ‫ة رّيا‬ ‫حّبـذا نـ ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫مرآها الَبهـي ُ‬ ‫فـ َ‬ ‫ها و َ‬ ‫ج‬ ‫وأزاهـيُر ُربـاهـا‬ ‫ب الّثلـو ُ‬ ‫ن تْنجا ُ‬ ‫حي َ‬ ‫ج‬ ‫ن رآها قال مْرسى‬ ‫سـرو ُ‬ ‫جن ّةِ الد ّْنيا َ‬ ‫م ْ‬ ‫ج‬ ‫ح عنـهـا‬ ‫ت ونـشـي ُ‬ ‫ن يْنزا ُ‬ ‫زَفـرا ٌ‬ ‫ول َ‬ ‫م ْ‬ ‫مث ُ‬ ‫ج‬ ‫ح‬ ‫حني عْنها الُعلو ُ‬ ‫َز َ‬ ‫مذ ْ َز ْ‬ ‫ت ُ‬ ‫ل ما لَقي ُ‬ ‫ج‬ ‫و‬ ‫َ‬ ‫كّلـمـا َقـّر َيهـي ُ‬ ‫عبَرةٌ تْهمي وشـ ْ‬ ‫جـ ٌ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫م كــ ّ‬ ‫ج‬ ‫و ُ‬ ‫مـري ُ‬ ‫خطُبها خط ٌ‬ ‫هـمـو ٌ‬ ‫ب َ‬ ‫ل يوم ٍ‬ ‫ج‬ ‫جـي‬ ‫ت ال َ‬ ‫قا ِ‬ ‫خط ْوِ عو ُ‬ ‫ومساٍع في الّتـَر ّ‬ ‫صرا ُ‬ ‫ج‬ ‫مـا‬ ‫م لي مْنها ال ُ‬ ‫خـرو ُ‬ ‫ُ‬ ‫ت يومي ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫م لـ ّ‬ ‫حـ ّ‬ ‫لي َ‬ ‫َ‬ ‫ن كان‬ ‫ه‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ه ُ‬ ‫ن‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ب‪ .‬واقتد َ ْ‬ ‫ت ِقدا َ‬ ‫ن‪ .‬وإيجا ٍ‬ ‫نإ ْ‬ ‫ل‪ .‬فل ْ‬ ‫قري ٍ‬ ‫دلٍج وتأِوي ٍ‬ ‫ل بي َ‬ ‫خي ِ‬ ‫ن‬ ‫ح َ‬ ‫ح َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫صبا‬ ‫ب‬ ‫د‬ ‫م‬ ‫أين‬ ‫رني‬ ‫ب‬ ‫تخ‬ ‫أو‬ ‫ا‪.‬فأ َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ري َ‬ ‫ش ِ‬ ‫مرا ِ‬ ‫حرا ِ‬ ‫وحط َ ْ‬ ‫ص ضاحي‬ ‫ب‪ .‬وَرْيعا ِ‬ ‫فوا ِ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ن العي ْ ِ‬ ‫ن‬ ‫ب‪ .‬وأ ْ‬ ‫ح ِ‬ ‫تم َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫شراقًا‪ .‬وت ْ‬ ‫فَر‪ .‬ففاَرقْت ُ ُ‬ ‫ن للَعي ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ب الَبي ِ‬ ‫ملّية‬ ‫المقامة الّر ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ش‬ ‫عن ُ‬ ‫ت في ُ‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬كن ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫شبا ِ‬ ‫ب‪ .‬في إيصاِلنا الى ال ُ‬ ‫مطايا بالت ّ ْ‬ ‫حب َْتنا أْيدي ال َ‬ ‫هبي َ‬ ‫مي ُ‬ ‫ب‪.‬‬ ‫وأر‬ ‫ا‪.‬أي َ‬ ‫مُتنا أبو زي ٍ‬ ‫د‪ .‬ل ُ‬ ‫طباقًا‪ .‬وُينت ِ ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫ج ال ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫فَر‪ .‬لعِْلمي أ ّ‬ ‫ب‪ .‬ث ّ‬ ‫ح ُ‬ ‫جل ُ‬ ‫َ‬ ‫ن قط َ‬ ‫م ْ‬ ‫ً‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ج ْ‬ ‫ة‪.‬فباد َْر ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫هم ْ‬ ‫عشو الى ُ‬ ‫ن د َُرِر‬ ‫صَر أ ْ‬ ‫شواظ ِ ِ‬ ‫يب ِ‬ ‫ه‪ .‬لهُ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ثم انت َظ َ ْ‬ ‫سي ِ‬ ‫قةٍ كنجوم ِ الّلي ِ‬ ‫م نَز ْ‬ ‫ن‬ ‫ف وت ْ‬ ‫الخيرِ جْريُ ال َ‬ ‫ب‪ .‬وهوَ ُينادي‪ :‬يا أهْ َ‬ ‫م الّتنادي!‬ ‫م الى ما ي ُْنجي يوْ َ‬ ‫ل ذا الّنادي‪ .‬‬ ‫رقاق‬ ‫ت‬ ‫س‬ ‫ل‬ ‫ول‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ‬ ‫ْ‬ ‫َِ‬ ‫ْ ُ ُ‬ ‫ً‬ ‫س َ‬ ‫ع‪.‬حتى إذا است َن َْز َ‬ ‫ل الُبكاَء ِ‬ ‫ِ‬ ‫م َ‬ ‫ف الد ّْ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫س ال ُ‬ ‫ف َ‬ ‫ع‪:‬‬ ‫ع‪ .

‬وأر َ‬ ‫ل‬ ‫ك للّنا ِ‬ ‫منا ِ‬ ‫ل الحال ِ ِ‬ ‫س ِ‬ ‫شد َ ال ّ‬ ‫ال َ‬ ‫ك في الّلي ِ‬ ‫ُ‬ ‫س في ال ّ‬ ‫بال ّ‬ ‫ة‬ ‫ب! ول تعدِل تعرِي َ ُ‬ ‫م‪ .‬أت َعْ ِ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫جاِج‪ .‬م َ‬ ‫جسا ِ‬ ‫ن النِغما ِ‬ ‫م‪ .‬ت َ‬ ‫ح ُ‬ ‫م‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫مست َ ْ ً‬ ‫م‪ .‬م ْ‬ ‫قبو ِ‬ ‫ن زاغَ ع ِ‬ ‫م‪ .‬قب َ‬ ‫صفا‪ .‬ول‬ ‫س ِ‬ ‫ر‪ .‬فوالذي شَرعَ‬ ‫ت‪ .‬وإ ْ‬ ‫محا ُ‬ ‫ة‪ .‬فر ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫الم َ‬ ‫لم ْ‬ ‫ها ْ‬ ‫م الل ُ‬ ‫ح َ‬ ‫سعاهُ الى ال ّ‬ ‫مرأ َ‬ ‫ْ‬ ‫ه‪ .‬مع الّتقل ِ‬ ‫حل ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُْ‬ ‫ُ‬ ‫ر‪ .‬وأنش َ‬ ‫ش ّ‬ ‫م‪ .‬وقطعُ المرا ِ‬ ‫ل‪ .‬عند َ وُ ْ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫وفا َ‬ ‫ضةِ م ْ‬ ‫جبا َ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫د‪:‬‬ ‫م‪ .‬غيُر أه ِ‬ ‫ول ي ْ‬ ‫ن‬ ‫حظى ب َ‬ ‫ل ال ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫م‪ .‬إل م ِ‬ ‫ً‬ ‫صفا‪ .‬ع ِ‬ ‫حرا ِ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ب في‬ ‫ض ِ‬ ‫ب بال َ‬ ‫جدي الّتقّر ُ‬ ‫طلِع بالْوزاِر‪ .‬ول ت ُْغني ل ِب ْ َ‬ ‫حرا ِ‬ ‫ن المتلب ّ ِ‬ ‫م‪ .‬قب َ‬ ‫الّرضى‪ .‬والى م ْ‬ ‫نم َ‬ ‫سلي َ‬ ‫ج‬ ‫ن تَ ْ‬ ‫م ُتق ِ‬ ‫ن الح ّ‬ ‫نأ ّ‬ ‫ن? أَتخالو َ‬ ‫دمو َ‬ ‫دمو َ‬ ‫ق َ‬ ‫ن? أم تدرو َ‬ ‫جهو َ‬ ‫تتو ّ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫سن ّ َ‬ ‫م قول َ ُ‬ ‫مه ُ ْ‬ ‫واست ِْعظا َ‬ ‫فِتحا للكل ِ‬ ‫حدى الكا ِ‬ ‫ن‬ ‫فجاِج‪ .‬ول ي َ ْ‬ ‫ن اسَتقا َ‬ ‫مقا َ‬ ‫شهَد ُ ال َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ة‪ .‬قب َ‬ ‫ع‬ ‫م رفعَ َ‬ ‫ه بصو ٍ‬ ‫ف ِ‬ ‫ن تعري ِ‬ ‫ض بمْعروفِ ِ‬ ‫م َ‬ ‫ل الفا َ‬ ‫تأ ْ‬ ‫س َ‬ ‫عقيَرت َ ُ‬ ‫ه‪ .‬دَر َ‬ ‫ق‪ .‬وقال‪ :‬يا‬ ‫حن َ َ‬ ‫م تن ْ‬ ‫مإ ْ‬ ‫ه‪ .‬في ق ْ‬ ‫ة‪ .‬معَ ال ْ‬ ‫ق‪ .‬ول يْزكو بال َ‬ ‫َيسعَد ُ بعََرفَ َ‬ ‫ل المعرِفَ ِ‬ ‫حي ْ ِ‬ ‫ب في ال َ‬ ‫ن يرغَ ُ‬ ‫خي ْ ِ‬ ‫ف‪ .‬وإ ْ‬ ‫عما ِ‬ ‫سال ِ َ‬ ‫س َ‬ ‫ك‪ .‬م ْ‬ ‫ة‪ .‬وإيقاُر الّزوا ِ‬ ‫محا ِ‬ ‫ل‪ .‬ول ين َ‬ ‫طباعُ‬ ‫س ُ‬ ‫ض ِ‬ ‫فعُ ال ْ‬ ‫س بال َ‬ ‫ة ال ْ‬ ‫ال ْ‬ ‫جرام‪ .‬ونزعَ ع ْ‬ ‫ه‪ .‬ول ي َْر َ‬ ‫ن الّتم ّ‬ ‫ض الّتن ّ‬ ‫ح ُ‬ ‫ك بالّتقصي ِ‬ ‫سك في الّتقصي ِ‬ ‫ظلم ِ الخل ِ‬ ‫ف‪.‬بت َعْب ِي َ ِ‬ ‫ة ال ْ‬ ‫ذنو ِ‬ ‫ذنو ِ‬ ‫ب‪ .‬وعل َ‬ ‫ن على َ‬ ‫م ْ‬ ‫ْ‬ ‫ل? أم‬ ‫ل‪ .‬وإخل ُ‬ ‫جدا ِ‬ ‫ت‪ .‬وإْنضاُء الْبدا ِ‬ ‫ضوُ الْردا ِ‬ ‫ة‪ .‬أمام إ ْ‬ ‫مل ِ‬ ‫مل ِ‬ ‫السِتطاعَ ِ‬ ‫صل ُ‬ ‫ل الي َعْ َ‬ ‫معا َ‬ ‫ح ال ُ‬ ‫ة‪ .‬قب َ‬ ‫ل ُ‬ ‫ه‪.‬قب َ‬ ‫ب‬ ‫ب ال َ‬ ‫خطي ّ ِ‬ ‫لا ْ‬ ‫ن? كل ّ واللهِ بل هوَ اجِتنا ُ‬ ‫جِتل ِ‬ ‫ن الب ُْلدا ِ‬ ‫والّتنائي ع ِ‬ ‫ض ال ّ‬ ‫صدِ تل َ‬ ‫ن‬ ‫طاع ِ‬ ‫ك الب َن ِي ّ ِ‬ ‫ص الن ّي ّ ِ‬ ‫المطي ّ ِ‬ ‫ة‪ .‬واّتخاذ ُ ال َ‬ ‫م ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫هوَ اخِتياُر الّرواح ِ‬ ‫ْ‬ ‫س َ‬ ‫ن‪.‬ول ي ُ ْ‬ ‫بالزاِر‪ .‬‬ ‫مفارقَ ُ‬ ‫ك هوَ ن َ ْ‬ ‫نأ ّ‬ ‫تظّنو َ‬ ‫ن الن ُ ْ‬ ‫ن‪ .‬وكاد َ ُيزعزِعُ ال ِ‬ ‫ص ّ‬ ‫ال ُ‬ ‫ك تـأويبـا ً‬ ‫ج سـيُر َ‬ ‫حـ ّ‬ ‫ما ال َ‬ ‫مـ َ‬ ‫جـمـال ً وأحـداجـا‬ ‫كأ ْ‬ ‫ول اعِْتيا ُ‬ ‫دلجـا‬ ‫وإ ْ‬ ‫جريدِ َ‬ ‫قضي بـه‬ ‫جلت ْ‬ ‫ج أن تق ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫ك ال َ‬ ‫م ت ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫أل َ‬ ‫ت الحـرا َ‬ ‫صد َ البي َ‬ ‫حـاجـا‬ ‫عـلـى‬ ‫مَتطي كاهِ َ‬ ‫ق‬ ‫ف‬ ‫ردعَ الَهوى هاِديا ً وال َ‬ ‫ل الْنصـا ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫وت ْ‬ ‫ً‬ ‫مْنـهـاجـا‬ ‫مـّتـخـذا‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫دوا َ‬ ‫ك‬ ‫ن مد ّ ك ّ‬ ‫ت‬ ‫فا الى ج ْ‬ ‫وأ ْ‬ ‫َ‬ ‫ي مـا أوتـي َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن ُتؤاسـ َ‬ ‫حـتـاجـا‬ ‫مـقـد َُرةً‬ ‫مـ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ج منها كـان‬ ‫ن َ‬ ‫خل الح ّ‬ ‫فهذه إن حوتـهـا حـجة كـمـَلـت وإ ْ‬ ‫ِ ّ ٌ‬ ‫َْ‬ ‫َ ِ ْ‬ ‫ُ‬ ‫ْ إخـداجـا‬ ‫م‬ ‫س ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫ن غَْبنا ً أنُهـ ْ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫مرائي َ‬ ‫وما جَنوا وَلـقـوا كـد ّا ً وإْزعـاجـا‬ ‫غـَرسـوا‬ ‫ب أْو‬ ‫حموا ِ‬ ‫ضهم من عا َ‬ ‫عر َ‬ ‫وأنهم حـرمـوا أجـرا ً ومـحـمـدة وأل َ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ُّ ْ ُ ِ‬ ‫َ ْ َ َ هاجى‬ ‫ن‬ ‫ديهِ مـ‬ ‫خ‬ ‫أُ َ‬ ‫ي فاب ِْغ بمـا ُتـبـ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫نو ّ‬ ‫لجـا ً وخـّراجـا‬ ‫مـ‬ ‫هـي‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫ه‬ ‫ج‬ ‫و‬ ‫ْ َ ُ َ ِ ِ‬ ‫ب‬ ‫ُقـَر ٍ‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫خ َ‬ ‫ست ْ‬ ‫ص العبد ُ في الطاعا ِ‬ ‫إ ْ‬ ‫فى على الّرح َ‬ ‫ن أخل َ َ‬ ‫فَلي َ‬ ‫مـ ِ‬ ‫أو داجى‬ ‫ة‬ ‫خـاِفـي َ ٌ‬ ‫ت إن‬ ‫سنـى‬ ‫ه داعي المـو ِ‬ ‫ت بال ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫فما ي ُن َهْن َ ُ‬ ‫وبادِرِ الموْ َ‬ ‫فـاجـا‬ ‫مـهـا‬ ‫ُتـقـد ّ ُ‬ ‫ك الّليالي ولوْ أل َْبسَنـ َ‬ ‫عن َ‬ ‫ك‬ ‫خـْلـقـا ً ل ُتـزايُلـه‬ ‫ضع َ ُ‬ ‫ن الّتوا ُ‬ ‫واقْ َ‬ ‫ِ ُ الـّتـاجـا‬ ‫‪71‬‬ .‬و ُ‬ ‫ة الوِلدا ِ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫شرو ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ملبو ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ن ت َلبي ِ‬ ‫ل نْزِع َ‬ ‫عهِ على الضا‪ .‬الّنا ِ‬ ‫جهو َ‬ ‫قلو َ‬ ‫ح ّ‬ ‫مْعشَر ال ُ‬ ‫ن ما ُتوا ِ‬ ‫ن‪ .‬ووَرد َ َ‬ ‫ة‬ ‫شريع َ‬ ‫ة‪ .‬ما ي ُْنقي الغِتسا ُ‬ ‫ك‪ .

‬أتف ّ‬ ‫قد ُهُ فأفْ ِ‬ ‫س نتو ّ‬ ‫جد ُ ُ‬ ‫شد ُهُ فل ي ِ‬ ‫جد ُ ب َ‬ ‫ه‪ .‬وأست َن ْ ِ‬ ‫قد ُ ُ‬ ‫سد ُ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ومعَّر ٍ‬ ‫ه‬ ‫ض اقتط َ َ‬ ‫ن اخَتط َ‬ ‫ِ‬ ‫ت في الُغرَبة‪ .‬أوِ الر َ‬ ‫ج ّ‬ ‫ال ُ‬ ‫ة‪.‬ول ُ‬ ‫مثِلها م ْ‬ ‫المقامة الط ّْيبّية‬ ‫س َ‬ ‫ت‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫ت منا ِ‬ ‫ك الح ّ‬ ‫نق َ‬ ‫م ُ‬ ‫ج‪ .‬ب ِ‬ ‫ت ري َ‬ ‫م‪ .‬حتى‬ ‫ه‪ .‬وانطلقَ ِلشان ِ ِ‬ ‫ب ِلسان ِ ِ‬ ‫ض َ‬ ‫ضع ْ‬ ‫ل موْرِدٍ نرِد ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬وتغِلي ُ‬ ‫طني‪ .‬وأوَد ّ لوْ يمشي على‬ ‫ل‪ .‬ث ّ‬ ‫ن ُينافِ ُ‬ ‫ق‪ .‬كهذ ِ‬ ‫تأ ّ‬ ‫ه‪ .‬فمكث ْ ُ‬ ‫د‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ب‬ ‫ُ ولوْ َتراءى َ‬ ‫هتو َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫سك ْ ِ‬ ‫م كـ ّ‬ ‫ه‬ ‫ول َتـ ِ‬ ‫لل َ‬ ‫ح بـارِقـ ُ‬ ‫شـ ْ‬ ‫ل خـا ٍ‬ ‫جـاجـا‬ ‫ثـ ّ‬ ‫ما ُ‬ ‫كـ ّ‬ ‫ل أن ُيصـا َ‬ ‫ن‬ ‫خ‬ ‫ص ّ‬ ‫ي بع ُ‬ ‫كم قد أ َ‬ ‫ضم ْ‬ ‫ل داٍع بـأهـ ٍ‬ ‫م بَنع ٍ‬ ‫نـاجـى‬ ‫ه‬ ‫لـ ُ‬ ‫ّ‬ ‫ت‬ ‫وما اللبي ُ‬ ‫ن با َ‬ ‫ب سوى َ‬ ‫م ْ‬ ‫دراجـا‬ ‫مإ ْ‬ ‫بب ُْلـغَةٍ ُتـدرِ ُ‬ ‫ج الّيا َ‬ ‫مقتنعا ً‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وك ّ‬ ‫ل كث ْرٍ الى ق ّ‬ ‫فك ّ‬ ‫ن هاجـا‬ ‫ه‬ ‫ن وإ ْ‬ ‫مـغـّبـُتـ ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ل نازٍ الى لي ٍ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ح أبي‬ ‫ح عُ ْ‬ ‫ما أل َ‬ ‫م‪ .‬لزوَر قبَر‬ ‫ة‪ .‬أ ْ‬ ‫ج والث ّ‬ ‫ف الع ّ‬ ‫قةٍ م ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ن المسال ِكَ‬ ‫َ‬ ‫ج َ‬ ‫ف بأ ّ‬ ‫جو َ‬ ‫نح ّ‬ ‫مصطفى‪ .‬وغادَرني أَولوِ ُ‬ ‫يهْروِ ُ‬ ‫ظري‪ .‬‬ ‫س ْ‬ ‫ن زفَْر ٍ‬ ‫ة‪ .‬وقعَ بالَبنا ِ‬ ‫ن‪ .‬فما كاب َد ْ ُ‬ ‫فت ْ ُ‬ ‫فت ْ ُ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫خل ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬ووق َ‬ ‫ف لَلجيِج بال ِ‬ ‫نا ِ‬ ‫مْرصاِد‪ .‬في الكثبا ِ‬ ‫الُركبا ِ‬ ‫ً‬ ‫مث َ‬ ‫م‬ ‫كبـا‬ ‫ن زاَر را ِ‬ ‫ل ساٍع على القـد َ ْ‬ ‫لي َ‬ ‫سم ْ‬ ‫م‬ ‫م أطــا‬ ‫ن الخد َ ْ‬ ‫ل ول خـادِ ٌ‬ ‫صم َ‬ ‫عَ كعا ٍ‬ ‫م‬ ‫سَتـوي‬ ‫كي َ‬ ‫ن هـد ْ‬ ‫ف يا قوْم ِ ي ْ‬ ‫نو َ‬ ‫م ْ‬ ‫ي با ٍ‬ ‫سع ْ ُ‬ ‫م‬ ‫فـّرطـو‬ ‫مـ َ‬ ‫َ‬ ‫م الـّنـد َ ْ‬ ‫ن غدا ً مأت َ َ‬ ‫م ال ُ‬ ‫سُيقي ُ‬ ‫ويقو ُ‬ ‫م‬ ‫ل الـذي تـقـّر‬ ‫َ‬ ‫ن خـد َ ْ‬ ‫ب طوَبى لم ْ‬ ‫ً‬ ‫م‬ ‫دمـي‬ ‫ك يا ن ْ‬ ‫صالحا عند َ ذي ال ِ‬ ‫س قـ ّ‬ ‫وي ْ ِ‬ ‫قد َ ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫م‬ ‫ف الحيا‬ ‫دري ُز ْ‬ ‫خُر َ‬ ‫ةِ فوُ ْ‬ ‫واْز َ‬ ‫ه عـد َ ْ‬ ‫جـداُنـ ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫م‬ ‫حما‬ ‫صرعَ ال ِ‬ ‫ه صـد َ ْ‬ ‫م ِ إذا خطُبـ ُ‬ ‫واذ ْكري م ْ‬ ‫م‬ ‫قـبـي‬ ‫ك ال َ‬ ‫س ّ‬ ‫َ‬ ‫دبي فعْل َ ِ‬ ‫وان ْ ُ‬ ‫ه بـد َ ْ‬ ‫حو ُ‬ ‫حي لـ ُ‬ ‫َ‬ ‫قب َ‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫واد ُْبـغـيهِ بـتـوْب َ ٍ‬ ‫ل أن ي ْ‬ ‫م الد َ ْ‬ ‫حـلـ َ‬ ‫م‬ ‫ن يقـي‬ ‫ِ‬ ‫هأ ْ‬ ‫سعيَر الذي احتد َ ْ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫فعسى اللـ ُ‬ ‫ُ‬ ‫م‬ ‫م ل عْثـَرةٌ ُتـقـا‬ ‫سـد َ ْ‬ ‫يو َ‬ ‫ل ول ينفعُ الـ ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ت في ك ّ‬ ‫ه‪.‬فإذا هوَ ال ّ‬ ‫قت ُ ُ‬ ‫دها‪ .‬فعان َ ْ‬ ‫م ال َ‬ ‫ضال ُ‬ ‫ِ‬ ‫قلئ ِدِ اللتي أنش َ‬ ‫ش ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ه منزِل َ َ‬ ‫ِ‬ ‫ة الب ُْرء عند َ الد ّن ِ ِ‬ ‫عناقَ اللم ِ للل ِ ِ‬ ‫ه أن ُيلزِ َ‬ ‫ف‪ .‬وناظ ِ ُ‬ ‫حل ُ‬ ‫مني فأبى‪.‬واست ِ‬ ‫فحا ِ‬ ‫مت ِ ِ‬ ‫ف َ‬ ‫محّيا ُ‬ ‫ت ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫ه‪ .‬وعَر َ‬ ‫حْر ُ‬ ‫متشا ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫ب الحَر َ‬ ‫شوا ٍ‬ ‫شفا ٍ‬ ‫مي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ش ُ‬ ‫ُتن ّ‬ ‫ه‬ ‫ب ِزياَرةِ قبرِهِ علي ْ ِ‬ ‫م‪ .‬ول أرت َ ِ‬ ‫ب ول أنت َ ِ‬ ‫أكت َ ِ‬ ‫م ذه َ‬ ‫س َ‬ ‫س َ‬ ‫ق‪ .‬وماد َ ب َ‬ ‫َ‬ ‫ف جوهََر‬ ‫حص َ‬ ‫ت إلي ْهِ لتص ّ‬ ‫م دل ْ‬ ‫ش ّ‬ ‫ه‪ .‬وأخُر َ‬ ‫جفا‪ .‬فل ْ‬ ‫ل أحد َ ال ْ‬ ‫ظري‪ .‬ف ِ‬ ‫جر ٌ‬ ‫شاِغر ٌ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫ن أك َ‬ ‫وانحد ََر م ْ‬ ‫ّ‬ ‫ة التي أن ُ‬ ‫ه‬ ‫دها‪ .‬ب ِ‬ ‫فَر ٍ‬ ‫كرب َ ِ‬ ‫ت في َ‬ ‫مِني ُ‬ ‫ة‪ .‬ونّزلت ُ ُ‬ ‫ب‪ .‬الى أ ْ‬ ‫سل ُ‬ ‫ي الست ِ ْ‬ ‫ي في َرْوع َ‬ ‫ن ألق َ‬ ‫ْ‬ ‫ة ل نلوي على‬ ‫ت والُرفْ َ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ق َ‬ ‫ت العُد ّ َ‬ ‫قعْد َ َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ث ِ‬ ‫بن ّ‬ ‫مت ِ ِ‬ ‫ح إلي ْهِ أيّ مي ْ ٍ‬ ‫زي ٍ‬ ‫ت حتى استوْعَ َ‬ ‫ي الْرِتيا ُ‬ ‫حك َ‬ ‫د‪ .‬وسألت ُ ُ‬ ‫ف‪ .‬وأقَ ْ‬ ‫ضي ْ ُ‬ ‫معْ ُ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬أج َ‬ ‫نه ّ‬ ‫ت حي َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ن َبني َ‬ ‫ة‪ .‬حتى توقّ َ‬ ‫ما شاهد َ إيضاعَ‬ ‫طواِد‪ .‬ول أوافِقَ م ْ‬ ‫ل أْقريهِ ن َ‬ ‫م أَز ْ‬ ‫ل‪ .‬فما زِل ُ‬ ‫م إن ّ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫ه أغم َ‬ ‫ن َين ُ‬ ‫ه‪ .‬اسَتروَ ْ‬ ‫س ْ‬ ‫ق َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ق َ‬ ‫قال الّراوي‪ :‬فل ّ‬ ‫حرِ الكل ِ‬ ‫م ا لْفها ِ‬ ‫ه‪.‬فأْر ِ‬ ‫ي ال ُ‬ ‫لم ْ‬ ‫ن قبي ِ‬ ‫جم ْ‬ ‫الّنب ّ‬ ‫ُ‬ ‫شب ّطني‪ .‬مع ُرف َ‬ ‫شي ْب َ َ‬ ‫صد َ طي ْب َ َ‬ ‫وظائ ِ َ‬ ‫ن أق ِ‬ ‫ج‪ .‬ول أرافِ َ‬ ‫ف َ‬ ‫ق‪ .‬واندفعَ ُين ِ‬ ‫ش ُ‬ ‫ن على الَبنا ِ‬ ‫ن‪ .‬فاعْت َ ْ‬ ‫‪72‬‬ .‬وأعدد ْ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫م‪ .‬ول‬ ‫ت في ِ‬ ‫ب ول أعت َ ِ‬ ‫حت َ ِ‬ ‫أو ُيزا ِ‬ ‫ق َ‬ ‫ق َ‬ ‫جتي هذِهِ أن ل أ ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫مَلني فَنبا‪ .‬وقال‪ :‬آَلي ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ب‬ ‫ب‪ .‬وأ ْ‬ ‫ق يُ َ‬ ‫ت بين إ ْ‬ ‫ق‬ ‫ة‪ .‬و ِ‬ ‫سل ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫سْر ُ‬ ‫ة‪ .‬فل ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫د‪:‬‬ ‫ن‪ .

‬وَنرود ُ الوِْرد َ الّنقا َ‬ ‫منا َ‬ ‫ن‪.‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ل بغ ْ‬ ‫م كغ ْ‬ ‫قال‪ :‬نعَ ْ‬ ‫س ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ه‪ .‬حتى انت َ َ‬ ‫مئ َ َ‬ ‫م ِ‬ ‫قهاء ال ّ‬ ‫ن‪ .‬قال‪ :‬أيج ُ‬ ‫ه? قال‪ :‬أ َ‬ ‫ب علي ْهِ غ ْ‬ ‫جل وغ ْ‬ ‫غ ْ‬ ‫سل َ‬ ‫ْ‬ ‫ن أخ ّ‬ ‫ه? قال‪ :‬هوَ كما لوْ ألَغى‬ ‫س ِ‬ ‫ل فأ ِ‬ ‫ل شفت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬أل َ‬ ‫فواقِرِ وال ِ‬ ‫منهود َ إل َي ْ ِ‬ ‫ر‪ .‬وهو يقول‪َ :‬‬ ‫ن ال ُ‬ ‫م علي ْهِ ُ‬ ‫خلطهُ ْ‬ ‫سلوني ع ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫سماء‪ .‬‬ ‫ت فُ َ‬ ‫دنيا‪ .‬قال‪ :‬أت ِ‬ ‫ص ّ‬ ‫م‪ .‬فص َ‬ ‫ن تح َ‬ ‫ب العَْرباء‪ .‬‬ ‫محت َ ّ‬ ‫ماَء‪ .‬حتى إذا أظ ْل َْلنا علي ْ ِ‬ ‫نه ْ‬ ‫ضنا نت ّب ِعُ الهادي‪ .‬حتى وافَْينا َبني حْر ٍ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫الطرا ِ‬ ‫ه? قال‪ :‬ل بأ َ‬ ‫ّ‬ ‫سجود ُ على ال ُ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫س‬ ‫م دو َ‬ ‫يجوُز ال ّ‬ ‫كراِع? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫ذراِع‪ .‬قال‪ :‬أيجوُز الُغس ُ‬ ‫س َ‬ ‫ل في‬ ‫س ِ‬ ‫ل رأ ِ‬ ‫غ ْ‬ ‫ل في ال ِ‬ ‫جرا ِ‬ ‫ب? قال‪ :‬هوَ كالُغس ِ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫م رأى َرْوضا? قال‪ :‬بط َ‬ ‫ب‪ .‬سَيبي ُ‬ ‫َ‬ ‫مُر‪ .‬‬ ‫م فقي ُ‬ ‫ل قد حضَر نادي َهُ ْ‬ ‫م‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ن صّلى وعلي ْهِ صو ٌ‬ ‫قال‪ :‬صلت ُ ُ‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫ح‬ ‫ل باقِّلى‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ة? قال‪ :‬صلت ُ ُ‬ ‫مهُ ْ‬ ‫نأ ّ‬ ‫مم ْ‬ ‫َ‬ ‫خ ُ‬ ‫م? قال‪ :‬ص ّ‬ ‫ة‬ ‫م‪ .‬فاست َ ِ‬ ‫ن َبنا ِ‬ ‫ج ْ‬ ‫ر‪ .‬وال َ‬ ‫قرِ والب ُ َ‬ ‫ش َ‬ ‫ه‪ .‬وأ ْ‬ ‫فو َ‬ ‫عيا ُ‬ ‫ي به ِ ُ‬ ‫ص ّ‬ ‫فداَء‪ .‬كأن ّهُ ْ‬ ‫خ‪ .‬قال‪ :‬أي َ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ن? قال‪ :‬وه ْ‬ ‫ه‬ ‫ما ي ْ‬ ‫ل أن ْظ َ ُ‬ ‫عل َي ْ ِ‬ ‫ه الّثعبا ُ‬ ‫ف من ُ‬ ‫قذِفُ ُ‬ ‫وضوء م ّ‬ ‫ه‪ .‬وبيَنما نح ُ‬ ‫ض َ‬ ‫حلةِ القو ِ‬ ‫ل اليو ِ‬ ‫م ير ُ‬ ‫خ‪ .‬واشت َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ن الح ّ‬ ‫ُ‬ ‫ضحوا‬ ‫ملت ّ‬ ‫وأ ْ‬ ‫ت‪ .‬ويْرغَ ُ‬ ‫ن يرغَ ُ‬ ‫فإ ْ‬ ‫معْ وأ ِ‬ ‫ب منا في َ‬ ‫تم ّ‬ ‫ن كن َ‬ ‫بع ْ‬ ‫م ْ‬ ‫مي ْ ٍ‬ ‫ت غي ٍ‬ ‫َ‬ ‫لُتقاب َ َ‬ ‫مُر‪.‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫الّرجال مقن ّ ٌ‬ ‫م َ‬ ‫مهُ ْ‬ ‫نأ ّ‬ ‫م ُ‬ ‫مه ُ ْ‬ ‫م ويؤ ّ‬ ‫ع? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫م ْ‬ ‫م‬ ‫قال‪ُ :‬يعيدو َ‬ ‫ن ولوْ أن ّهُ ْ‬ ‫ة‪ .‬في ِ‬ ‫ق ّ‬ ‫ب‪ .‬ول ْ‬ ‫د‪ .‬ول َنني في تأوي ٍ‬ ‫ب‪ .‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫ل‬ ‫فعال ِ ِ‬ ‫سب ِ‬ ‫شمال ِ ِ‬ ‫جد َ على ِ‬ ‫نس َ‬ ‫ف‪ .‬قال‪ :‬أيجوُز أن ي ْ‬ ‫ة? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫م ولُيجان ِ ِ‬ ‫ة‪ .‬وقد آبوا م ْ‬ ‫ّ‬ ‫ي ظِ ّ‬ ‫ن نتخي ُّر‬ ‫مْعنا أن ن ُ َ‬ ‫م‪ .‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫ال َ‬ ‫سجود ُ على ال ِ‬ ‫قذَِر َ‬ ‫ف? قال‪ :‬ل ول على أحدِ‬ ‫خل ِ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫لل ُ‬ ‫ْ‬ ‫ه‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ن‬ ‫ب ول د ُْلج ٍ‬ ‫عُْرج ٍ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬أي ِ‬ ‫منى? قال‪ :‬ل ولوْ ثّنى‪ .‬ث ّ‬ ‫ت وما أل َوْ َ‬ ‫ح َ‬ ‫ت إذ دعَوْ َ‬ ‫مع َ‬ ‫س َ‬ ‫ت‪ .‬قال‪ :‬أَيجوُز لل َ‬ ‫د? قال‪ :‬ل والغائ ِ ِ‬ ‫معذورِ أن ُيفط َِر في شه ِ‬ ‫ُ‬ ‫س أن يأك َ‬ ‫ن‪ .‬قال‪ :‬ما َتقو ُ‬ ‫ه? قال‪:‬‬ ‫س ظهَر نعل ِ ِ‬ ‫ن تو ّ‬ ‫ضأ ث ّ‬ ‫ل في َ‬ ‫صد َعْ بما تؤ َ‬ ‫م لم َ‬ ‫فا ْ‬ ‫م ْ‬ ‫وضوء‬ ‫انت َ َ‬ ‫فعل ِ ِ‬ ‫ض ُوضوُءهُ ب ِ‬ ‫د? قال‪ :‬ي ُ َ‬ ‫م أْتكأهُ الَبر ُ‬ ‫ن تو ّ‬ ‫ه‪ .‬فقل ُ‬ ‫سب ِ‬ ‫ي‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ضأ ث ّ‬ ‫ق َ‬ ‫جد ّد ُ ال ُ‬ ‫ُ‬ ‫ب‬ ‫ب إلي ْ ِ‬ ‫ضئ أنث َي َي ْ ِ‬ ‫ج ْ‬ ‫م يو َ‬ ‫ه? قال‪ :‬قد ن ُدِ َ‬ ‫ح المتوَ ّ‬ ‫س ُ‬ ‫ن بع ْ ُ‬ ‫م َ‬ ‫ه‪ .‬وقعد َ ال ُ‬ ‫ق ْ‬ ‫ال َ‬ ‫قْرُفصاَء‪ .‬وعل َ‬ ‫مني ال ُ‬ ‫ت‪ .‬واست َ ْ‬ ‫ه‬ ‫شَرْفنا ال َ‬ ‫ي‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ل جْروا ً وصّلى? قال‪ :‬هوَ كما لوْ ح َ‬ ‫نح َ‬ ‫يو ٍ‬ ‫ن قط ََر على‬ ‫ل ال َ‬ ‫مْروَ ِ‬ ‫قْروَ ِ‬ ‫صلةُ حا ِ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬ما َتقو ُ‬ ‫ة?‬ ‫ه بارَِز ٌ‬ ‫مُلها في المل ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫ن صّلى وعان َت ُ ُ‬ ‫ل في َ‬ ‫قال‪ :‬ل ول ح ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ة‬ ‫م? قال‪ُ :‬يعيد ُ ولوْ صّلى مائ َ َ‬ ‫ه جائ َِز ٌ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬أُيصلي على رأ ِ‬ ‫م ُ‬ ‫ف?‬ ‫ل المصا ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫ب‪ .‬إذ رأْيناهُ ْ‬ ‫ال ُ‬ ‫ص ٍ‬ ‫م الى ن ُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫م? فقي َ‬ ‫ب‪.‬قال‪:‬‬ ‫نف ْ‬ ‫ه وصلت ُُهم ماضي َ ٌ‬ ‫خذ ُهُ بادِي َ ٌ‬ ‫أل ٌ‬ ‫ف‪ .‬وقدِ اعْت َ ّ‬ ‫في ْت ُ ُ‬ ‫ال َ‬ ‫ق ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫م َ‬ ‫ن‪.‬‬ ‫م ْ‬ ‫ش ُ‬ ‫خب َُر‪ .‬فقال‪ :‬الل ُ‬ ‫ل بما ي ِ‬ ‫ه أكبُر‪ .‬وأعْل ُ‬ ‫العَر ِ‬ ‫ه فًتى َفتيقُ اللسا ِ‬ ‫مم ْ‬ ‫ْ‬ ‫ة فُْتيا‪.‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫س ُ‬ ‫ب‬ ‫ب على ال ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫الغُ ْ‬ ‫لي ِ‬ ‫نأ ْ‬ ‫جن ُ ِ‬ ‫ل على م ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ه?‬ ‫صحي َ‬ ‫فت ِ ِ‬ ‫سل إب َْرت ِ ِ‬ ‫سل فْروَت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وقال‪ :‬إني حا َ‬ ‫جرِيّ ال َ‬ ‫ت منهُ ْ‬ ‫خل ُ‬ ‫ضْر ُ‬ ‫جنا ِ‬ ‫ب‪.‬قال‪ :‬أيجوُز ال ُ‬ ‫ر‪ .‬ون َ‬ ‫شد َ من الغَ ّ‬ ‫ه‪ .‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫ل فيه?‬ ‫ن? قال‪ :‬ما ُر ّ‬ ‫مضا َ‬ ‫ل لل ُ‬ ‫ر َ‬ ‫ص إل لل ّ‬ ‫خ َ‬ ‫صْبيا ِ‬ ‫معَّر ِ‬ ‫‪73‬‬ .‬واسَتو ِ‬ ‫ضل ِ‬ ‫مع ِ‬ ‫فو َ‬ ‫ن‪ .‬قال‪ :‬فما تقو ُ‬ ‫ه‬ ‫م ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ل تي ّ‬ ‫مث ّ‬ ‫م َ‬ ‫ن تي ّ‬ ‫ل في َ‬ ‫ال ِ‬ ‫جبا ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ْ‬ ‫جد ُ الّرج ُ‬ ‫ب‬ ‫ل في العَذَِر ِ‬ ‫س ُ‬ ‫فلي ََتو ّ‬ ‫ضا‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ة? قال‪ :‬ل ولوْ صّلى فوقَ ال َ‬ ‫َ‬ ‫م ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫صلي ن ْ‬ ‫صلت ِهِ ول غْرَو‪ .‬‬ ‫ب يوِفضو َ‬ ‫كضو َ‬ ‫ن‪ .‬إني ل َ‬ ‫كل ِ‬ ‫مش ِ‬ ‫م آد َ‬ ‫م ال ْ‬ ‫والذي فطَر ال ّ‬ ‫فقي ُ‬ ‫سماء‪ .‬ونؤ ّ‬ ‫فقي َ‬ ‫م الّناد َ‬ ‫ه أبا زيدٍ ذا ال ّ‬ ‫م‬ ‫ف َ‬ ‫ر‪ .‬‬ ‫مد َ ل ُ‬ ‫ت الجْرباء‪ .‬قال‪ :‬أَيجوُز أن يؤ ّ‬ ‫و? قال‪ :‬ي ْ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫مضي في َ‬ ‫م َ‬ ‫ثوْ ِ‬ ‫ج ٌ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ف?‬ ‫مد َّر ٌ‬ ‫ن في يدِهِ وق ٌ‬ ‫ع‪ .‬قال‪ :‬أيد ُ‬ ‫لو َ‬ ‫صل ِ‬ ‫م الّثوُر ال َ‬ ‫فإ ْ‬ ‫خلك ذ ٌ‬ ‫ج ّ‬ ‫مه ُ ُ‬ ‫نأ ّ‬ ‫صُر في َ‬ ‫ل الق ْ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ر‬ ‫شاهِ ِ‬ ‫الشاه ِ‬ ‫د‪ .‬فأْز َ‬ ‫حْر ٍ‬ ‫م‪ .‬ف َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ن‪.‬وينك ِ‬ ‫ج ُ‬ ‫مض َ‬ ‫ف ال ُ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ب‪ .‬قال‪ :‬أيجوُز لل ّ‬ ‫م كسائ ِرِ اله ْ‬ ‫سح ْ‬ ‫ب? قال‪ :‬نعَ ْ‬ ‫ض ِ‬ ‫الكل ْ ِ‬ ‫دارِ ِ‬ ‫ف‪ .‬وسألنا‪ :‬ما بالهُ ْ‬ ‫فراَبنا انِثياله ْ‬ ‫ه العَر ِ‬ ‫قتي‪ :‬ألن ن ْ‬ ‫ن‬ ‫ت لُرف َ‬ ‫فإ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫هراعُُهم لهذا ال ّ‬ ‫ج َ‬ ‫شهَد ُ َ‬ ‫ب‪ .‬قال‪:‬‬ ‫م وُيجتن َ ُ‬ ‫ح ماء ال ّ‬ ‫ن? قال‪ :‬أُيسَتبا ُ‬ ‫ر? قال‪ :‬نعَ ْ‬ ‫للعُْربا ِ‬ ‫ب ماء الَبصي ِ‬ ‫ضري ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫ث ال ّ‬ ‫ب‬ ‫ل التطوّ ُ‬ ‫ف في الّربيع? قال‪ :‬ي ُك َْره ذاك للحد َ ِ‬ ‫ج ُ‬ ‫أي َ ُ‬ ‫شنيِع‪ .‬‬ ‫ر‪ .‬لنتبي ّ َ‬ ‫معَ الح ّ‬ ‫الُر ْ‬ ‫م‬ ‫ص ْ‬ ‫ي? فقالوا‪ :‬لقد ْ أ ْ‬ ‫ت‪ .

‬قال‪ :‬أَيشَتري ال ُ‬ ‫ق والم ِ‬ ‫خل ِ‬ ‫ْ‬ ‫ع‪ .‬قال‪:‬‬ ‫ص ْ‬ ‫ش ْ‬ ‫فعَ ُ‬ ‫شري ِ‬ ‫ص ْ‬ ‫شري ِ‬ ‫ك في ال ّ‬ ‫ك في ال ّ‬ ‫فل َفل‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ل صو ُ‬ ‫ل ِبطاهي ال َ‬ ‫ضّرِتها‪.‬قال‪ :‬أي ِ‬ ‫ق? قال‪ :‬هوَ كال ِ‬ ‫محال َ ٍ‬ ‫س ُ‬ ‫ل التك َ ّ‬ ‫ِبل َ‬ ‫قمارِ ِبل فْر ٍ‬ ‫ب بالط ّْر ِ‬ ‫م‬ ‫ن البا ِ‬ ‫م على القا ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫د? قال‪ :‬م ْ‬ ‫د‪ .‬على الّراعي? قال‪ :‬ل ول على ال ّ‬ ‫ساعي‪ .‬قال‪ :‬ما َتقول في صب ْرِ الَبلي ّ ِ‬ ‫قال‪ :‬هوَ ِ‬ ‫فتا ُ‬ ‫ة? قال‪ :‬أعظ ِ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫ر‪ .‬قال‪ :‬أُيمن َعُ الذ ّ ّ‬ ‫ل تح َ‬ ‫ن قت ْ ِ‬ ‫يم ْ‬ ‫م ّ‬ ‫ج ُ‬ ‫ق َ‬ ‫ل‬ ‫ه في الَعجوزِ ل َتجوُز‪ .‬قال‪ :‬أيجوُز أن ينت َ ِ‬ ‫ل الّر ُ‬ ‫معار َ‬ ‫ضت ُ ُ‬ ‫الَعجوِز? قال‪ُ :‬‬ ‫ه‪ .‬قال‪ :‬أت َث ْب ُ ُ‬ ‫مه ِ ِ‬ ‫ن بأ ّ‬ ‫ح? قال‪ :‬ما في رد ّهِ م ْ‬ ‫فإ ِ‬ ‫حراء? قال‪ :‬ل ول لل ّ‬ ‫ة لل ّ‬ ‫ال ُ‬ ‫فراء‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫جَر? قال‪ُ :‬يخرِ ُ‬ ‫ح لل ّ‬ ‫حمي َ‬ ‫نس َ‬ ‫ن ول ُيشا ِ‬ ‫خنا ِ‬ ‫ج شاَتي ِ‬ ‫جّزا?ً‬ ‫َ‬ ‫قال‪ :‬يا ب ُ ْ‬ ‫مل ُ‬ ‫ه! قال‪ :‬أيست َ ِ‬ ‫م ِقيامت ِ ِ‬ ‫ن الّزكاةِ ُ‬ ‫ه يو َ‬ ‫حق ّ ح َ‬ ‫شرى ل ُ‬ ‫ة الْوزارِ م َ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ج أن يعت َ ِ‬ ‫مَر? قال‪ :‬ل ول أ ْ‬ ‫م إذا كانوا غًزى‪ .‬قال‪ :‬أَينا ُ‬ ‫أي ُ َ‬ ‫م القائ ِ ُ‬ ‫سل ّ ُ‬ ‫حظوٌر فيما بي َ‬ ‫العاقِ ُ‬ ‫ل‬ ‫حب ِ ْ‬ ‫ت الّرقيِع? قال‪ :‬أ ْ‬ ‫ب بهِ في الَبقيِع‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ن أفط ََر فيهِ الُعرا ُ‬ ‫ملئ في ِ‬ ‫مب ِ‬ ‫ه‪ .‬قال‪ :‬أي ِ‬ ‫ضةٍ م ْ‬ ‫ن طعا ٍ‬ ‫حرا ِ‬ ‫ب‪ .‬قال‪ :‬ما َتقو ُ‬ ‫ل في‬ ‫صحا ُ‬ ‫م الى ال َ‬ ‫م لَيسوقَهُ ْ‬ ‫ب? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫مشارِ ِ‬ ‫ب القارِ ِ‬ ‫است ِ ْ‬ ‫ل في ذل ِ َ‬ ‫ت‪ .‬قال‪ :‬أل ُ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫قال‪ :‬أفْط ََر وم ْ‬ ‫مها? قال‪ :‬بط َ َ‬ ‫م‬ ‫نض ِ‬ ‫ت المرأةُ في صو ِ‬ ‫حك َ ِ‬ ‫مطاب ِِخ‪ .‬قال‪ :‬أَيجوُز أن َيبيعَ الّر ُ‬ ‫صفي ّ ُ‬ ‫في ّ ُ‬ ‫ن لي َب ِعْ َ‬ ‫ل َ‬ ‫ه? قال‪ :‬ل ولك ِ ْ‬ ‫ف ِ‬ ‫ً‬ ‫ت‬ ‫ن ُ‬ ‫جرا ٌ‬ ‫ن اشَترى عْبدا فبا َ‬ ‫جناٍح‪ .‬قال‪ :‬أيجوُز أن ي ُ َ‬ ‫مقيم ِ وال ُ‬ ‫ل لل ُ‬ ‫في َ‬ ‫مسافِ ِ‬ ‫ميت َةِ الكافِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ل‪ .‬قال‪ :‬أَيجوُز بيعُ الخ ّ‬ ‫ل? قال‪:‬‬ ‫م كَبيِع المي ْ ِ‬ ‫مي ِ‬ ‫ل بل ْ‬ ‫ت? قال‪َ :‬‬ ‫حرا ٌ‬ ‫حم ِ الج َ‬ ‫الك ُ َ‬ ‫م ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ح? قال‪ :‬هوَ أحوَط ل ُ‬ ‫صائ ِ ُ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ال ُ‬ ‫قضاء ذ َي ْ ً‬ ‫ل لي ْ ً‬ ‫ل قب ْ َ‬ ‫ن أك َ‬ ‫ن أك َ‬ ‫ل أن‬ ‫مْر لل َ‬ ‫ل‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ج ُ‬ ‫قال‪ :‬ما ي ِ‬ ‫قتا ِ‬ ‫ه?‬ ‫َ‬ ‫مت ِ ِ‬ ‫ساعي ب َ‬ ‫م َ‬ ‫جُر‪ .‬قال‪:‬‬ ‫ه! قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ه الّناَر? قال‪ :‬ل إث ْ َ‬ ‫ملوك ُ‬ ‫صلى م ْ‬ ‫مد َ ُ‬ ‫ما اعت َ َ‬ ‫نأ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م بعْلها? قال‪ :‬ما حظَر أحد ٌ فِعْلها‪ .‬قال‪ :‬أَيجوُز بي ْ ُ‬ ‫ة? قال‪ :‬م ْ‬ ‫ر?‬ ‫ص ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫داعي‪ .‬قال‪ :‬ما‬ ‫ل‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ن مل َ َ‬ ‫كع ْ‬ ‫شَر‬ ‫ح ّ‬ ‫مصباٍح? قال‪ِ :‬‬ ‫مئ َةِ ِ‬ ‫ب في ِ‬ ‫ن يا صاِح‪ .‬قال‪ :‬أي َ ِ‬ ‫خطي ّ ٍ‬ ‫ل ضْر ُ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ل على ال ُ‬ ‫م والح ْ‬ ‫ر? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫مسَتشي ِ‬ ‫سفي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫يو ِ‬ ‫ن بم َ‬ ‫ضّرِتها? قال‪ُ :‬تفط ُِر إن آذ َ َ‬ ‫جد َرِيّ على َ‬ ‫ن ظهَر ال ُ‬ ‫مها‪ .‬قال‪ :‬ما‬ ‫م ويوَر ُ‬ ‫ت‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ه? قال‪ُ :‬يخرِ ُ‬ ‫حّر ف َ‬ ‫ساقَ ُ‬ ‫لأ ّ‬ ‫ج شاةً بد َل ُ‬ ‫جد ّل ُ‬ ‫َ‬ ‫ج‬ ‫م? قال‪ :‬يتصد ّقُ ب َ‬ ‫ب على الحا ّ‬ ‫ج ُ‬ ‫قب َ‬ ‫ال ْ‬ ‫م‪ .‬قال‪:‬‬ ‫مغْ َ‬ ‫صي ْ ِ‬ ‫ال ِ‬ ‫ر‪ .‬قال‪ :‬ما َتقو ُ‬ ‫ل في التهَوِّد?‬ ‫ن ِ‬ ‫ل ول َنبي ٍ‬ ‫جوَّز لخا ِ‬ ‫عماَرةِ أبي ِ‬ ‫ه? قال‪ :‬ما ُ‬ ‫م ٍ‬ ‫ع ْ‬ ‫ُ‬ ‫م بهِ منع‬ ‫م ْ‬ ‫ح الّتز ّ‬ ‫هد‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫فإ ْ‬ ‫ل َز ّ‬ ‫ةم َ‬ ‫ن الن ّعَ ِ‬ ‫ماَرةً في الحَر ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن قت َ َ‬ ‫ف بعْد َ‬ ‫م عوْ ٍ‬ ‫ه‪ .‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫سباع‪ .‬قال‪ :‬ما َتقو ُ‬ ‫ت? قال‪ :‬قد ْ ح ّ‬ ‫ل في بي ِْع‬ ‫ك الوق ِ‬ ‫سب ِ‬ ‫ال َ‬ ‫حرام ِ بعْد َ ال ّ‬ ‫َ‬ ‫ت‪ .‬قال‪ :‬أُيباعُ ال ّ‬ ‫قُر بالّتم ِ‬ ‫ك ال َ ْ‬ ‫ت?‬ ‫مسِلما ِ‬ ‫م سل َ َ‬ ‫قال‪ :‬ل ومال ِ ِ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫مسل ِ ُ‬ ‫ر‪ .‬قال‪ :‬فإ ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ح ّ‬ ‫م‬ ‫ه أن ي ُ ْ‬ ‫صي َ‬ ‫نأ َ‬ ‫فط َِر بإلحاِح الطاب ِِخ? قال‪ :‬نعَ ْ‬ ‫د‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫مد َ ل ْ‬ ‫فإ ْ‬ ‫ل? قال‪ :‬لُيش ّ‬ ‫نع َ‬ ‫د?‬ ‫ه واللهِ ال َ‬ ‫م الك َي ْ َ‬ ‫صائ ِ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫تَتواَرى الب َْيضاُء? قال‪ :‬يلَز ُ‬ ‫ن اسَتثاَر ال ّ‬ ‫قضاُء‪ .‬قال‪:‬‬ ‫َ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬أي َ ِ‬ ‫سبي ّ ِ‬ ‫ل بي ْعُ الهدي ّ ِ‬ ‫ول بل َ ْ‬ ‫ة? قال‪ :‬ل ول بيعُ ال ّ‬ ‫حم ِ الح َ‬ ‫م ِ‬ ‫َتقو ُ‬ ‫ع‬ ‫حظوٌر على الحقي َ‬ ‫ل في بي ِْع الَعقي َ‬ ‫ق ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬ما َتقو ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫ل‬ ‫ن في ال َ‬ ‫مى ماء الب ِئ ْرِ وال َ‬ ‫أي َ ِ‬ ‫ن كا َ‬ ‫خل? قال‪ :‬إ ْ‬ ‫ن يُ ْ‬ ‫لأ ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ح ّ‬ ‫حى‬ ‫ر? قال‪ِ :‬‬ ‫ض ّ‬ ‫ر‪ .‬قال‪:‬‬ ‫شجا َ‬ ‫يخت َ ِ‬ ‫هأ ْ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ع? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫لل ُ‬ ‫ن قت َ َ‬ ‫ن رمى‬ ‫م? قال‪ :‬علي ْهِ بد َن َ ٌ‬ ‫م‪ .‬قال‪:‬‬ ‫ول ُ‬ ‫ه وأصل ُ‬ ‫دما أصب َ َ‬ ‫م بع َ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫ب‬ ‫ل تؤد ّ ُ‬ ‫أَيجوُز للمرأةِ أ ْ‬ ‫ن تصرِ َ‬ ‫‪74‬‬ .‬قال‪ :‬فهل يجوُز أن ي ُْبتاعَ الشافِ ُ‬ ‫ه إذا ما َ‬ ‫ث عن ُ‬ ‫قال‪ :‬نعَ ْ‬ ‫ر? قال‪ُ :‬يكَرهُ كب َي ِْع‬ ‫ص َ‬ ‫ن دافٍِع‪ .‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫م‬ ‫ل? قال‪ :‬هوَ أجد َُر بال َ‬ ‫ل ُيض ّ‬ ‫بال ُ‬ ‫ق? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫قبو ِ‬ ‫حو ِ‬ ‫حى بالطال ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫حى قب ْ َ‬ ‫وي ُ ْ‬ ‫قَرى مْنها الطارِ ُ‬ ‫ل ظهورِ الَغزال ِ‬ ‫ة? قال‪ :‬شاةُ ل ْ‬ ‫نض ّ‬ ‫ق‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫حم ٍ‬ ‫ح ّ‬ ‫ق‪ .‬قال‪ :‬ما َتقو ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫ل في‬ ‫أُيعّزُز الّر ُ‬ ‫ه الب َّر ول يأبا ُ‬ ‫ه? قال‪ :‬يفعَل ُ‬ ‫ل أبا ُ‬ ‫ن‬ ‫ن أف َ‬ ‫نأ ْ‬ ‫ه? قال‪ :‬حّبذا ما توَ ّ‬ ‫ه? قال‪ :‬يا ُ‬ ‫ه! قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ح ْ‬ ‫عرى ولد َ ُ‬ ‫خا ُ‬ ‫قر أخا ُ‬ ‫َ‬ ‫س َ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫م علي ْهِ ول عاٌر‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫قال‪ :‬نع ْ‬ ‫ة? قال‪ :‬ل ُتنك ُِر علي ْهِم ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ن أك َ‬ ‫ح‪ .‬قال‪ :‬أُيباعُ البريقُ على َبني ال ْ‬ ‫ِلجوازِهِ م ْ‬ ‫ف ِ‬ ‫ج ُ‬ ‫ه‪ .‬قال‪ :‬أَيجوُز للحا ّ‬ ‫قال‪ :‬نعَ ْ‬ ‫م كما َيقت ُ ُ‬ ‫ن يقت ُ َ‬ ‫مَر‪ .‬قال‪:‬‬ ‫ة‪ .

‬قال‪ :‬ما ي ِ‬ ‫ن? قال‪ :‬هوَ ل ُ‬ ‫ح أن ُ‬ ‫هو ْ‬ ‫ف زائ ِ ٌ‬ ‫ه مائ ِ ٌ‬ ‫‪75‬‬ .‬‬ ‫شى‪ .‬قال‪ :‬أينعَ ِ‬ ‫قد ُ ِنكا ٌ‬ ‫قال‪ :‬ل حَر َ‬ ‫حل ْ‬ ‫ق الباري‪ .‬قال‪ :‬أي َ ْ‬ ‫م ولوْ أذِ َ‬ ‫نن َ‬ ‫نل ُ‬ ‫ه? قال‪ :‬أث ِ َ‬ ‫ح َ‬ ‫ل في َ‬ ‫م ْ‬ ‫ة الجوِْر‪ .‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫ه أن‬ ‫ن غائ ِل َ َ‬ ‫لل ُ‬ ‫م ليأ َ‬ ‫ب الث ّوِْر? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫الحاك ِ ُ‬ ‫م على صاح ِ‬ ‫م َ‬ ‫م‪ .‬قال‪ :‬أيجوُز أن يكو َ‬ ‫هل َ‬ ‫و‬ ‫ن با َ‬ ‫م إذا كان أريبًا‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ن الف ْ‬ ‫عنوا ُ‬ ‫نل ُ‬ ‫ض ِ‬ ‫ول إ ْ‬ ‫م إذا كان أريبًا‪ .‬ول بعْد َ‬ ‫ه‪ :‬ل ْ‬ ‫لل ُ‬ ‫ح َ‬ ‫إ ْ‬ ‫ت‪.‬‬ ‫ل يجوُز أن يت ّ ِ‬ ‫ه رِ ً‬ ‫ه رَبضا? قال‪ :‬ل ولوْ كان ل ُ‬ ‫خذ َ ل ُ‬ ‫أن َيسَتقي َ‬ ‫ّ‬ ‫ه‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ل‪ .‬قال‪ :‬أُيست َ ْ‬ ‫تل ُ‬ ‫ن ليس ْ‬ ‫م ظاِلمًا? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫الحاك ِ ُ‬ ‫قضى م ْ‬ ‫ل?‬ ‫ن العَ ْ‬ ‫سيَر ُ‬ ‫َبصير ٌ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬فما ُيصن َعُ ب َ‬ ‫شْرِع? قال‪ :‬القطعُ لقا َ‬ ‫على ال ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ن سَرقَ َثمينا ً‬ ‫َ‬ ‫ن ُربعَ ديناٍر‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ن الف ْ‬ ‫عنوا ُ‬ ‫قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫نل ُ‬ ‫ض ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ن تعّرى م َ‬ ‫ْ‬ ‫ن الشاهِد ُ‬ ‫زهْوُ جّباٍر? قال‪ :‬ل إْنكاَر عليهِ ول إكبار‪ .‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫خذ َ‬ ‫ل يجوُز أن يت ّ ِ‬ ‫ضرِ َ‬ ‫ي ْ‬ ‫م الى أن َيسَتقي َ‬ ‫م? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫ب على يدِ الَيتي ِ‬ ‫ه? قال‪:‬‬ ‫سفي ِ‬ ‫ضى‪ .‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫ح ّ‬ ‫م‬ ‫ظ في ِ‬ ‫ه َ‬ ‫م إذا ل ْ‬ ‫شًا? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫ل يجوُز أن يْبتاعَ ل ُ‬ ‫ن يرى ل ُ‬ ‫حي َ‬ ‫مغَ ّ‬ ‫م إذا كان عاِلمًا‪.‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫م الى‬ ‫ن غائ ِل َ‬ ‫ضرِ َ‬ ‫ه أن ي ْ‬ ‫م? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫لل ُ‬ ‫ليأ َ‬ ‫م َ‬ ‫ب على يدِ الَيتي ِ‬ ‫ً‬ ‫م‪ .‬قال‪ :‬أي َ ْ‬ ‫م ولوْ أذِ َ‬ ‫ب الث ّوِْر? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫جُر الحاك ِ ُ‬ ‫نل ُ‬ ‫قال‪ :‬أث ِ َ‬ ‫م على صاح ِ‬ ‫َ‬ ‫ة الجوِْر‪ .‬قال‪ :‬ما َتقو ُ‬ ‫ل? قال‪ :‬أج ْ‬ ‫ه?‬ ‫ت أثل َ َ‬ ‫ة أخي ِ‬ ‫نن َ‬ ‫المرأةُ على الخ َ‬ ‫ح َ‬ ‫ل في َ‬ ‫م ْ‬ ‫ج ِ‬ ‫م‬ ‫ه في ِ‬ ‫ح ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫مها ِ‬ ‫ب لها نص ُ‬ ‫حَر ٍ‬ ‫ة? قال‪ :‬يج ُ‬ ‫س ْ‬ ‫حافَِرِتها ب ُ‬ ‫ق‪ .‬ول تل َْز ُ‬ ‫ف ال ّ‬ ‫طل ِ‬ ‫صدا ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ه‬ ‫ح‪ .‬قال‪ :‬ما ي ِ‬ ‫قع ْ‬ ‫حشيشا م ْ‬ ‫عتا ِ‬ ‫ْ‬ ‫مخَتفي في ال ّ‬ ‫ن‬ ‫مةِ الّرد ِْع‪ .‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫ضى‪.‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ص َ‬ ‫ن على المرأةِ ال ّ‬ ‫ب? قال‪ :‬لل قَط ْعَ كما لو غ َ‬ ‫من ذهَ ٍ‬ ‫قواري? قال‪ :‬ل‬ ‫م يشهَد ْهُ ال َ‬ ‫ج علْيها ول فَر َ‬ ‫ق‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ن? قال‪ :‬هوَ ل ُ‬ ‫ح أن ُ‬ ‫قال‪ :‬ت َُرد ّ شهاد َت ُ ُ‬ ‫هو ْ‬ ‫ه مائ ِ ٌ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ق‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫م إذا ح ُ‬ ‫ت من ُ‬ ‫سن َ ْ‬ ‫ة? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫ق ِ‬ ‫ن تعّرى م َ‬ ‫قال‪ :‬ذا َ‬ ‫ه‬ ‫ك ُ‬ ‫ه زهْوُ جّباٍر? قال‪ :‬ل إْنكاَر علي ِ‬ ‫ن كا َ‬ ‫ل‪ .‬قال‪:‬‬ ‫كبار‪ .‬للهِ د َّرك من ب ْ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫ح ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫فقال ل ُ‬ ‫ْ‬ ‫د‪ :‬إيهٍ يا‬ ‫ه أبو زي ٍ‬ ‫م أطَرقَ إطراقَ ال َ‬ ‫المادِ ُ‬ ‫م إْرما َ‬ ‫ي‪ .‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫ل‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫خاط‪ .‬قال‪ :‬ما َتقو ُ‬ ‫ت في‬ ‫ل في َ‬ ‫حّر ٍ‬ ‫ت بَليل َةٍ ُ‬ ‫م ُرد ّ ْ‬ ‫ة‪ .‬فِباللهِ أيّ اب ِ‬ ‫ن أْر ٍ‬ ‫فأن َ‬ ‫ه!‬ ‫ن أف َ‬ ‫ه? قال‪ :‬حّبذا ما توَ ّ‬ ‫ق‪ .‬قال‪ :‬أيجوُز أن يكو َ‬ ‫ه َ‬ ‫ن ُ‬ ‫م إذا ل ْ‬ ‫شًا? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫يجوُز أن يْبتاعَ ل ُ‬ ‫م يك ُ ْ‬ ‫ه‬ ‫م إذا كان عاِلمًا‪ .‬فما أحس َ‬ ‫شرا ِ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬فمتى يِبيعُ بد َ َ‬ ‫ه رِ ً‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ه رَبضًا? قال‪ :‬ل ولوْ كان ل ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫ه الح ّ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫س بات َ ْ‬ ‫عرو ٍ‬ ‫والخال ِ ِ‬ ‫عد ّةُ ال ّ‬ ‫ق‪.‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫جَر َ‬ ‫س إذا فات َ ْ‬ ‫ح َقطاةَ امرأةٍ فمات َ ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫ف ِ‬ ‫ً‬ ‫م ُ‬ ‫ب‬ ‫ه? قال‪ :‬لُيك ّ‬ ‫فْر بال ْ‬ ‫ن ذن ْب ِ ِ‬ ‫ن ضْرب ِ ِ‬ ‫الحا ِ‬ ‫ج ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ه‪ .‬قال‪:‬‬ ‫ب المرأةُ على الخ َ‬ ‫ل تؤد ّ ُ‬ ‫ج ِ‬ ‫ما َتقو ُ‬ ‫جُر‬ ‫ت أثل َ َ‬ ‫ه في ِ‬ ‫ة أخي ِ‬ ‫ح ُ‬ ‫ه‪ .‬قال‪ :‬ما ي ِ‬ ‫زائ ِ ٌ‬ ‫ف بإلهِ الخل ِ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َتقو ُ‬ ‫ن‬ ‫مدا? قال‪ُ :‬تف َ‬ ‫نف َ‬ ‫قأ عيُنه قوْل وا ِ‬ ‫ل عا ِ‬ ‫حدا‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫داِر? قال‪ُ :‬يقطعُ إ ْ‬ ‫سَرقَ أساوِد َ ال ّ‬ ‫ن ساَوي َ‬ ‫ق?‬ ‫سَر ُ‬ ‫ن با َ‬ ‫ب‪ .‬وأَر ّ‬ ‫ي‪ .‬قال‪ :‬أيجوُز أن يكو َ‬ ‫مريبًا? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫ن الشاهِد ُ ُ‬ ‫ط? قال‪ :‬هوَ كما لوْ خا َ‬ ‫هل َ‬ ‫ه غرب َ َ‬ ‫ل?‬ ‫ط‪ .‬قال‪ :‬أيجوُز أن يكو َ‬ ‫م ظاِلمًا? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫ن الحاك ِ ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫يك ُ ْ‬ ‫ة‪.‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ن أن ّ ُ‬ ‫مريبًا? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫ُ‬ ‫ط? قال‪ :‬هوَ كما ل ْ‬ ‫َ‬ ‫ه ول ُتقب َ ُ‬ ‫ه غرب َ َ‬ ‫ن‬ ‫ل‪ .‬قال‪ :‬فه ْ‬ ‫ل‬ ‫ه الحظ في ِ‬ ‫سفي ِ‬ ‫قال‪ :‬فمتى يِبيعُ بد َ َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ن يرى ل ُ‬ ‫ه? قال‪ :‬حي َ‬ ‫مغ َ ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫ن‬ ‫شى‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ن با َ‬ ‫فإ ْ‬ ‫ن عُث َِر على أن ّ ُ‬ ‫ن أن ّ ُ‬ ‫ه ول ُتقب َ ُ‬ ‫ف‬ ‫ص ٌ‬ ‫ض َ‬ ‫نو َ‬ ‫ل‪ .‬قال‪ :‬أَيجوُز للمرأةِ أ ْ‬ ‫ن تصرِ َ‬ ‫الّناَر? قال‪ :‬ل إث ْ َ‬ ‫ل? قال‪ :‬أج ْ‬ ‫ما حظ ََر أحد ٌ فِعَْلها‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ل? قال‪ :‬ت َُرد ّ شهاد َت ُ ُ‬ ‫ن عُث َِر على أن ّ ُ‬ ‫ق?‬ ‫ص ٌ‬ ‫ب على عاب ِدِ ال َ‬ ‫ج ُ‬ ‫ض َ‬ ‫و َ‬ ‫ح ّ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫قال‪ :‬أُيست َ ْ‬ ‫سيَر ُ‬ ‫ه َبصير ٌ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫م إذا ح ُ‬ ‫ت من ُ‬ ‫سن َ ْ‬ ‫ة? قال‪ :‬نع ْ‬ ‫تل ُ‬ ‫ن ليس ْ‬ ‫قضى م ْ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫ن العَ ْ‬ ‫ل? قال‪ :‬ذاك ُ‬ ‫ن كا َ‬ ‫ل‪ .‬قال‪ :‬ما‬ ‫ق? قال‪ُ :‬يحل ُ‬ ‫ب على عاب ِدِ ال َ‬ ‫ج ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫ن‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫ح! ث ّ‬ ‫م الَعي ّ‬ ‫حي ّ‬ ‫َفتى! فإلى متى وإلى متى? فقا َ‬ ‫مْرما ٌ‬ ‫كناَنتي ِ‬ ‫م يب ْقَ في ِ‬ ‫ة‪ .‬وصو ٍ‬ ‫خا ُ‬ ‫قر أخا ُ‬ ‫ق‪َ :‬‬ ‫ت صهْ َ‬ ‫م ْ‬ ‫شد َ بِلسا ٍ‬ ‫صل ِ ٍ‬ ‫ن ذل ِ ٍ‬ ‫هَ‬ ‫نأ ْ‬ ‫ه! قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ه? قال‪ :‬يا ُ‬ ‫قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ح ْ‬ ‫ملوك ُ‬ ‫صلى م ْ‬ ‫مد َ ُ‬ ‫ن ما اعت َ َ‬ ‫عرى ولد َ ُ‬ ‫نأ ْ‬ ‫س َ‬ ‫َ‬ ‫م بعْلها? قال‪:‬‬ ‫م علي ْهِ ول عاٌر‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ن ُبلب ُ ٍ‬ ‫قأ عي َ‬ ‫ل في م ْ‬ ‫ت‬ ‫ن أل َ‬ ‫س بالن ّ ْ‬ ‫ت? قال‪ :‬الن ّ ْ‬ ‫ق ِ‬ ‫ت‪ .‬و ِ‬ ‫حب ْرٍ ل يبلغُ مد ْ َ‬ ‫ه المات ِ ُ‬ ‫ضغ ِ ُ‬ ‫حرٍ ل ي ُغَ ْ‬ ‫سائ ِل‪ .‬‬ ‫ممارا ٌ‬ ‫صب ِ‬ ‫ن ما أب َن ْ َ‬ ‫ض أن َ‬ ‫ك ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫ت‪ .

‬وي َُز ّ‬ ‫مّنيهِم ِ العَوْ َ‬ ‫نه ّ‬ ‫جي ال َ‬ ‫ض يُ َ‬ ‫فنه َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ة‬ ‫هنيهَ ً‬ ‫ت فقيها? فظل ُ‬ ‫سفيها‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ن سَرقَ َثمينا ً من ذهَ ٍ‬ ‫ساَوي َ‬ ‫ق‪.‬ول تل َْز ُ‬ ‫ف ال ّ‬ ‫طل ِ‬ ‫صدا ِ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ق‬ ‫م أطَرقَ إطرا َ‬ ‫ح‪ .‬وسألوهُ أن َيزوَرهُ ُ‬ ‫م‪:‬‬ ‫د‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫م الَعي ّ‬ ‫حي ّ‬ ‫َ‬ ‫متى? فقا َ‬ ‫ة‪ .‬وصو ٍ‬ ‫ن ما أب َن ْ َ‬ ‫ض أن َ‬ ‫شد َ بِلسا ٍ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ج علْيها ول فَر َ‬ ‫سَر ُ‬ ‫ق? قال‪ :‬ل حَر َ‬ ‫ن با َ‬ ‫ب‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ح َقطاةَ امرأةٍ فمات َ ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫ً‬ ‫م ُ‬ ‫فْر‬ ‫ه? قال‪ :‬لُيك ّ‬ ‫ن أل َ‬ ‫بالن ّ ْ‬ ‫ن ضْرب ِ ِ‬ ‫ت الحا ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ت‪ .‬ول بعْد َ إ ْ‬ ‫ة‪.‬قال‪ :‬ما َتقو ُ‬ ‫مدًا? قال‪:‬‬ ‫نف َ‬ ‫ل عا ِ‬ ‫ن ُبلب ُ ٍ‬ ‫قأ عي َ‬ ‫ل في م ْ‬ ‫ف بإلهِ الخل ِ‬ ‫تف َ ُ‬ ‫س‬ ‫ت? قال‪ :‬الن ّ ْ‬ ‫قأ عيُنه قوْل ً وا ِ‬ ‫ُ‬ ‫ن جَر َ‬ ‫حدًا‪ .‬فأن َ‬ ‫ت‬ ‫ق‪ .‬ث ّ‬ ‫س بات َ ْ‬ ‫عرو ٍ‬ ‫عد ّةُ ال ّ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫مم ّ‬ ‫ن هُدِيَ ويْهدي‪ .‬‬ ‫ممارا ٌ‬ ‫صب ِ‬ ‫مْرما ٌ‬ ‫كناَنتي ِ‬ ‫م يب ْقَ في ِ‬ ‫حك ُ‬ ‫ه‪ :‬ل ْ‬ ‫لل ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫شرا ِ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ة بعد َ ال َ‬ ‫م ال َ‬ ‫فين َ َ‬ ‫فين ِ‬ ‫م ذ َْودا ً معَ قَي ْن َ ٍ‬ ‫فساقَ إلي ْهِ القو ُ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫س إذا فات َ ْ‬ ‫حشيشا م ْ‬ ‫ف ِ‬ ‫عْ‬ ‫مخَتفي في ال ّ‬ ‫بال ْ‬ ‫ن ذن ْب ِ ِ‬ ‫شْرِع? قال‪ :‬القط ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫ب على ال ُ‬ ‫ه‪ .‬وأَر ّ‬ ‫ي‪ .‬فما أحس َ‬ ‫ن ذل ِ ٍ‬ ‫فِباللهِ أيّ اب ِ‬ ‫ن أْر ٍ‬ ‫ق‪:‬‬ ‫صه ْ َ‬ ‫صل ِ ٍ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫ل الِعلم ِ ِقبـَلـ ْ‬ ‫مْثـَلـ ْ‬ ‫أنا في العال َم ِ ُ‬ ‫ولهْ ِ‬ ‫غيَر أّنـي ُ‬ ‫كـ ّ‬ ‫ه‬ ‫س وِرحَلـ ْ‬ ‫بي َ‬ ‫ن تْعري ٍ‬ ‫ل يوم ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ه‬ ‫دارِ لوْ ح‬ ‫م تط ِ ْ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫والَغري ُ‬ ‫ب لَ ْ‬ ‫ل بطوبى ل ْ‬ ‫ن يهَْتدي وي ُْهدي‪.‬قال الحار ُ‬ ‫م َ‬ ‫ة والذ ّوْ َ‬ ‫د‪ .‬للهِ د َّر َ‬ ‫سائ ِ ُ‬ ‫ك‬ ‫مها ِ‬ ‫ب لها نص ُ‬ ‫يج ُ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫ق‪ .‬فمتى ِ‬ ‫فاعْت ََر ْ‬ ‫ه عْهدي بك َ‬ ‫صْر َ‬ ‫تل ُ‬ ‫ه وقل ُ‬ ‫ضت ُ ُ‬ ‫ل‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ْ‬ ‫قال‪ُ :‬يحل ّ ُ َ‬ ‫ق‪ .‬ثم أنشد َ يقو ُ‬ ‫َيجو ُ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫صْرَفيهِ ُنعمى‬ ‫ولَبس ُ‬ ‫ت َ‬ ‫ت لك ُ ّ‬ ‫ن َلـبـوسـا‬ ‫لِبس ُ‬ ‫ل زمـا ٍ‬ ‫سى‬ ‫وبو‬ ‫َ‬ ‫تك ّ‬ ‫جـلـيسـا‬ ‫س بـمـا‬ ‫ه لروقَ الـ َ‬ ‫ل َ‬ ‫م ُ‬ ‫ُيلئ ِ ُ‬ ‫وعاشْر ُ‬ ‫جلـي ٍ‬ ‫ُ‬ ‫سقاةِ أديُر الكـؤوسـا‬ ‫م‬ ‫فعنـد َ الـّرواةِ أديُر الـكـل َ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫وبي َ‬ ‫عظي أسي ُ‬ ‫ل‬ ‫ورا ً بو ْ‬ ‫وط ْ‬ ‫سّر الّنفوسـا‬ ‫ورا ً بل َْهوي أ ُ‬ ‫وط ْ‬ ‫دمـوعَ‬ ‫ال ّ‬ ‫ن‬ ‫حرو َ‬ ‫َبيانا ً يقود ُ ال َ‬ ‫ما ن َ‬ ‫قـت‬ ‫طـ ْ‬ ‫مسا ِ‬ ‫معَ إ ّ‬ ‫وأْقري ال َ‬ ‫ُ ال ّ‬ ‫شمـوسـا‬ ‫فساقَ َ‬ ‫حّلي‬ ‫في‬ ‫فك ّ‬ ‫ت أرعَ َ‬ ‫ن ِ‬ ‫ط د ُّرا ً ي ُ َ‬ ‫وإ ْ‬ ‫شئ ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫طـروسـا‬ ‫الـَيراعَ‬ ‫َ‬ ‫ن بكشفي‬ ‫ن‬ ‫َ‬ ‫خفاًء ف ِ‬ ‫كل ٍ‬ ‫مش ِ‬ ‫صر َ‬ ‫ت َ‬ ‫وكم ُ‬ ‫حكي َ‬ ‫ُ‬ ‫شموسـا‬ ‫سـهـى‬ ‫ال ُ‬ ‫ن في ك ُ ّ‬ ‫ب‬ ‫سأْر َ‬ ‫ل وأ ْ‬ ‫ل قل ْ ٍ‬ ‫ن الـُعـقـو َ‬ ‫م ُ‬ ‫وك ْ‬ ‫مل ٍَح لي خل َب ْ َ‬ ‫َرسيسـا‬ ‫عليها الّثناُء َ‬ ‫وع ْ‬ ‫حـبـيسـا‬ ‫ت بها فاْنـَثـنـى‬ ‫طليقا ً َ‬ ‫ذراَء فُهْ ُ‬ ‫ن‬ ‫ن َزما ٍ‬ ‫على أّنني م ْ‬ ‫ن موسـى‬ ‫بكي ْدٍ ول كيد َ ِفرعَوْ َ‬ ‫ت‬ ‫ُ‬ ‫خ ِ‬ ‫ص ُ‬ ‫ص ْ‬ ‫ن َلظاها َوطيسا ً‬ ‫ل يوم ٍ و ً‬ ‫سّعـُر لـي كـ ّ‬ ‫غـى‬ ‫أطا ِ‬ ‫ي َ‬ ‫م ْ‬ ‫‪76‬‬ .‬قال‪ :‬ما ي ِ‬ ‫قع ْ‬ ‫عتا ِ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫داِر? قال‪ُ :‬يقطعُ إ ْ‬ ‫ن سَرقَ أساوِد َ ال ّ‬ ‫مةِ الّرد ِْع‪ .‬قال‪ :‬ما‬ ‫م يشهَد ْهُ ال َ‬ ‫قال‪ :‬أينعَ ِ‬ ‫قد ُ ِنكا ٌ‬ ‫حل ْ‬ ‫قواري? قال‪ :‬ل والخال ِ ِ‬ ‫َتقو ُ‬ ‫ة? قال‪:‬‬ ‫ل في َ‬ ‫حَر ٍ‬ ‫حّر ٍ‬ ‫س ْ‬ ‫ت بَليل َةٍ ُ‬ ‫ت في حافَِرِتها ب ُ‬ ‫م ُرد ّ ْ‬ ‫ة‪ .‬قال‪ :‬فما ُيصن َعُ ب َ‬ ‫لقا َ‬ ‫م ْ‬ ‫ب? قال‪ :‬لل قَط ْعَ كما لو‬ ‫ن ُربعَ ديناٍر‪ .‬و ِ‬ ‫ه المادِ ُ‬ ‫حب ْرٍ ل يبلغُ مد ْ َ‬ ‫ه المات ِ ُ‬ ‫ضغ ِ ُ‬ ‫حرٍ ل ي ُغَ ْ‬ ‫من ب ْ‬ ‫ح! ث ّ‬ ‫ح ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫د‪ :‬إيهٍ يا َفتى! فإلى متى وإلى‬ ‫ه أبو زي ٍ‬ ‫ال َ‬ ‫م إْرما َ‬ ‫ي‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫ق‪ .‬قال‪ :‬فإ ْ‬ ‫ص َ‬ ‫ن على المرأةِ ال ّ‬ ‫غ َ‬ ‫ق الباري‪ .‬فاجَعلهُ ْ‬ ‫م كما جعل َْتنا م ّ‬ ‫م قال‪ :‬اللهُ ّ‬ ‫ث ّ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ة‪.

‫مقامات الحريري‬
‫مكتبة مشكاة السلمية‬
‫َوطيسـا‬
‫ن‬
‫وى وي ُ ِ‬
‫يُ ِ‬
‫شب َ‬
‫ن القُ َ‬
‫ذب َ‬
‫ب الـتـي‬
‫وي َط ُْرُقني بال ُ‬
‫خطـو ِ‬
‫الّرؤوسـا‬
‫ب النـيسـا‬
‫وُيبعِد ُ عني ال َ‬
‫ض‬
‫قري َ‬
‫وي ُ ْ‬
‫ي الَبعيد َ الـَبـغـي َ‬
‫دني إل ّ‬
‫خسـيسـا‬
‫ه‬
‫ه َ‬
‫ةأ ْ‬
‫ول َ‬
‫س ُ‬
‫خـلِقـ ِ‬
‫َلما كا َ‬
‫خـسـا َ‬
‫ي من ُ‬
‫ن حظ ّ َ‬
‫ولـ ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن‪ .‬وا ْ‬
‫ب‬
‫ت له‪ :‬خ ّ‬
‫ف ُ‬
‫ن‪ .‬ول تلم ِ الّزما َ‬
‫حزا َ‬
‫ض ال ْ‬
‫شكْر ل َ‬
‫قل ُ‬
‫ن مذ ْهَ ِ‬
‫ن نقلك ع ْ‬
‫م ْ‬
‫ف ِ‬
‫ض‬
‫س‪ .‬فقال‪ :‬دِع الِهتاَر‪ .‬ول تهْت ُ ِ‬
‫نإ ْ‬
‫ك ال ْ‬
‫ستاَر! وانهَ ْ‬
‫دري َ‬
‫س‪ .‬الى مذ ْهَ ِ‬
‫إْبلي َ‬
‫ب اب ِ‬
‫ن الْوزاِر‪.‬‬
‫مزاِر‪ .‬دَر َ‬
‫ن نْر َ‬
‫سى أ ْ‬
‫جدِ يث ْرِ َ‬
‫ضرِ َ‬
‫بنا لن َ ْ‬
‫ب‪ .‬فع َ‬
‫ب‪ .‬الى م ْ‬
‫ض بال َ‬
‫س ِ‬
‫ح َ‬
‫ت ِذمما‪ً.‬‬
‫ه الت ّ ْ‬
‫ت أن أسيَر‪ .‬أو أفْ َ‬
‫فسيَر! فقال‪ :‬تاللهِ لقد ْ أوْ َ‬
‫جب ْ َ‬
‫ق َ‬
‫ت‪ :‬هْيها َ‬
‫فقل ْ ُ‬
‫ممًا‪ .‬فَها َ‬
‫ك ما ي َ ْ‬
‫ما‬
‫س‪ .‬قال‪ :‬فل ّ‬
‫تأ َ‬
‫ت إذ ْ طل َب ْ َ‬
‫وطل َب ْ َ‬
‫س‪ .‬ويْنفي الل ّب ْ َ‬
‫شفي الّنف َ‬
‫م‬
‫مى‪ .‬وكش َ‬
‫دنا الكواَر‪ .‬و ِ‬
‫مى‪ .‬شد َ ْ‬
‫أوض َ‬
‫ت وساَر‪ .‬ول ْ‬
‫سْر ُ‬
‫ف عّني الغُ ّ‬
‫معَ ّ‬
‫ح لي ال ُ‬
‫أَز ْ‬
‫ت‬
‫مش ّ‬
‫ق ِ‬
‫مسايَرت ِ ِ‬
‫مسامَرت ِ ِ‬
‫ة‪ .‬وودِد ْ ُ‬
‫م ال َ‬
‫ه‪ .‬في ما أْنساني طعْ َ‬
‫مدةَ ُ‬
‫ه‪ُ .‬‬
‫ن ُ‬
‫لم ْ‬
‫ه ب ُعْد َ ال ُ‬
‫ل‪.‬‬
‫ش ّ‬
‫ة‪ .‬حتى إذا د َ‬
‫خْلنا مدين َ َ‬
‫ق ِ‬
‫ن الّزيارةِ بال ّ‬
‫مع ُ‬
‫سو ِ‬
‫ل‪ .‬وفُْزنا م َ‬
‫ة الّرسو ِ‬
‫أ ْ‬
‫ت‪.‬‬
‫ت‪ .‬وغّر َ‬
‫شأ َ‬
‫ب وشّرقْ ُ‬
‫م وأعَْرقْ ُ‬
‫فليسّية‬
‫المقامة الت ّ ْ‬
‫خَر‬
‫مذ ْ ي َ‬
‫ن ل أؤ ّ‬
‫حكى الحار ُ‬
‫ت‪ .‬أ ْ‬
‫فع ُ‬
‫ه تعاَلى ُ‬
‫ت الل َ‬
‫مام ٍ قال‪ :‬عاهد ْ ُ‬
‫نه ّ‬
‫ثب ُ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت‪ .‬أراعي‬
‫ت‪ .‬ولهْوِ الخلوا ِ‬
‫ب الفلوا ِ‬
‫ت‪ .‬فكن ُ‬
‫صلةَ ما است َطعْ ُ‬
‫ت مع جوْ ِ‬
‫ال ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ت‬
‫ت‪ .‬وإذا رافَ ْ‬
‫ن مأث َم ِ ال َ‬
‫ت في ِرحل ٍ‬
‫فوا ِ‬
‫صل ِ‬
‫ة‪ .‬أو حلل ُ‬
‫ق ُ‬
‫أْوقا َ‬
‫ت ال ّ‬
‫ة‪ .‬وأحاذُِر م ْ‬
‫ُ‬
‫ن‬
‫ن ُيحافِظ علْيها‪ .‬فات ّ َ‬
‫ب ِ‬
‫صوْ ِ‬
‫حل ّ ٍ‬
‫ت ال ّ‬
‫ة‪ .‬مْر َ‬
‫داعي إلْيها‪ .‬واقت َد َي ْ ُ‬
‫حب ْ ُ‬
‫تب َ‬
‫فقَ حي َ‬
‫ت بم ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫مْعنا‬
‫تت ْ‬
‫صل َ‬
‫ة‪ .‬وأْز َ‬
‫س‪ .‬فل ّ‬
‫مَرةٍ َ‬
‫ت معَ ُز ْ‬
‫س‪ .‬أن صلي ُ‬
‫دخل ُ‬
‫ما قضْينا ال ّ‬
‫مفالي َ‬
‫فلي َ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ة‪ .‬فقا َ‬
‫ت‪ .‬برَز شي ٌ‬
‫ت على‬
‫ة‪ .‬بالي الكسوَةِ وال ُ‬
‫قوّ ِ‬
‫خ باِدي اللقوَ ِ‬
‫الن ِ‬
‫م ُ‬
‫ل‪ :‬عز ْ‬
‫فل َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫ن ُ‬
‫ف لي لب ْث َ ً‬
‫ة‪ .‬إل ما تكل َ‬
‫ة‪ .‬وتفوّقَ د َّر العصبي ّ ِ‬
‫حري ّ ِ‬
‫ن طين َةِ ال ُ‬
‫خل ِقَ م ْ‬
‫م ْ‬
‫د‪ .‬وبيدِهِ البذ ْ ُ‬
‫م‬
‫د‪ .‬فع َ‬
‫ه ال ِ‬
‫معَ مني َنفث َ ً‬
‫ل والّر ّ‬
‫ن بعْ ُ‬
‫ه القو ُ‬
‫قد َ ل ُ‬
‫مل ُ‬
‫ة‪ .‬ث ّ‬
‫واست َ‬
‫خياُر م ْ‬
‫مثا َ‬
‫م‪.‬‬
‫م‪ .‬وَرزان َ َ‬
‫ة َ‬
‫ما آَنس ُ‬
‫ال ُ‬
‫ح ْ‬
‫حَبى‪ .‬ور َ‬
‫حصات ِهِ ْ‬
‫ن إْنصاِته ْ‬
‫ل الُربى‪ .‬فل ّ‬
‫وا أ ْ‬
‫س َ‬
‫س ْ‬
‫ن‪.‬‬
‫ة‪ .‬والَبصائ ِرِ الّرائ ِ َ‬
‫م َ‬
‫ق ِ‬
‫ق ِ‬
‫قال‪ :‬يا أولي الْبصارِ الّرا ِ‬
‫ن الخب َرِ الِعيا ُ‬
‫ة‪ .‬أ َ‬
‫ما ي ُْغني ع ِ‬
‫ن? َ‬
‫ن‬
‫ح‪ .‬وداٌء وا ِ‬
‫وي ُْنب ُ‬
‫ض ٌ‬
‫ن فادِ ٌ‬
‫ب لئ ِ ٌ‬
‫شي ٌ‬
‫ن الّنارِ الدخا ُ‬
‫ح‪ .‬والباط ِ ُ‬
‫ح‪ .‬ووهْ ٌ‬
‫ئع ِ‬
‫ح‪ .‬ولقد ْ ُ‬
‫ن مل َ َ‬
‫ص َ‬
‫ل‪ .‬ورفَد َ وأنا َ‬
‫ي وآ َ‬
‫ك وما َ‬
‫ل‬
‫فا ِ‬
‫ض ٌ‬
‫ت واللهِ م ّ‬
‫كن ُ‬
‫ل‪ .‬وو َ‬
‫ل‪ .‬وَول َ‬
‫م ْ‬
‫وصا َ‬
‫ف‬
‫ت‪ .‬حتى الوَك ُْر قَ ْ‬
‫فٌر‪ .‬والك ّ‬
‫ب تن ْ َ‬
‫ت‪ .‬والّنوائ ِ ُ‬
‫س َ‬
‫جوائ ِ ُ‬
‫ل ال َ‬
‫حت ْ‬
‫ح ُ‬
‫ح ُ‬
‫ل‪ .‬فل ْ‬
‫م تَز ِ‬
‫ن من ال ّ‬
‫فٌر‪ .‬وال ّ‬
‫ن‬
‫ص ْ‬
‫صب ْي َ ُ‬
‫طوى‪ .‬ويتمّنو َ‬
‫ة يَتضاغَوْ َ‬
‫شعاُر ُ‬
‫ش ُ‬
‫مّر‪ .‬وال ّ‬
‫ضّر‪ .‬والعي ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫م ال ّ‬
‫ن‪ .‬إل‬
‫ش ْ‬
‫ص َ‬
‫ن‪ .‬وأك ِ‬
‫م ال ّ‬
‫مقا َ‬
‫ف لك ُ‬
‫م هذا ال َ‬
‫م أق ْ‬
‫ة الّنوى‪ .‬ول ْ‬
‫ُ‬
‫مصا َ‬
‫دفائ ِ َ‬
‫شائ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫دما َ‬
‫ت‪ .‬و ِ‬
‫بع ْ َ‬
‫م تأوّهَ تأوّهَ‬
‫ت‪ .‬ث ّ‬
‫ن َبقي ُ‬
‫ت‪ .‬فليَتني ل ْ‬
‫ما لقي ُ‬
‫تم ّ‬
‫شب ْ ُ‬
‫ت ولقي ُ‬
‫شقي ُ‬
‫م أك ْ‬
‫ف‪:‬‬
‫ف‪ .‬وأنشد َ بصو ٍ‬
‫ضعي ٍ‬
‫ت َ‬
‫السي ِ‬
‫ّ‬
‫أ ْ‬
‫ه‬
‫هـرِ و ُ‬
‫ب الـد ّ ْ‬
‫عـ ْ‬
‫ه تقل َ‬
‫شكو الى الّر ْ‬
‫ن ُ‬
‫دواَنـ ُ‬
‫سْبحـاَنـ ُ‬
‫حم ِ‬
‫ه‬
‫مـْرَوتـي‬
‫ت قر َ‬
‫وحاِدثا ٍ‬
‫وقوّ َ‬
‫مجدي وُبـْنـياَنـ ُ‬
‫ت َ‬
‫ض ْ‬
‫ت َ‬
‫عـ ْ‬
‫ت عودي ويا وي َ‬
‫ل‬
‫وا ْ‬
‫صَر ْ‬
‫هت َ‬
‫ه‬
‫صُر الحدا ُ‬
‫تهت َ ِ‬
‫ث أغصـاَنـ ُ‬
‫ن‬
‫م ْ‬
‫ه‬
‫ت‬
‫م ِ‬
‫وأم َ‬
‫جْرذاَنـ ُ‬
‫ل ِ‬
‫م ْ‬
‫ي ال ُ‬
‫ي حتى جـَلـ ْ‬
‫حل َ ْ‬
‫ح ِ‬
‫ن رْبع َ‬
‫م ْ‬
‫ت رْبع َ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫قـَر وأ ْ‬
‫ه‬
‫فـ ْ‬
‫أكاب ِد ُ ال َ‬
‫وغادَرْتـنـي حـاِئرا بـاِئرا‬
‫شـجـاَنـ ُ‬
‫ه‬
‫ة‬
‫ت أخـا ثـروَ ٍ‬
‫ح ُ‬
‫يس َ‬
‫مةِ أْرداَنـ ُ‬
‫ب في الن ّْعـ َ‬
‫ن بعْدِ ما كن ُ‬
‫م ْ‬
‫يخت َب ِ ُ‬
‫ه‬
‫ه‬
‫سـارو َ‬
‫وي ْ‬
‫ط الـعـافـو َ‬
‫مد ُ ال ّ‬
‫ن نـيراَنـ ُ‬
‫ح َ‬
‫ن أْوراَقـ ُ‬

‫‪77‬‬

‫مقامات الحريري‬
‫مكتبة مشكاة السلمية‬

‫مي ُ‬
‫ه‬
‫ن‬
‫ه ال ّ‬
‫م كـأ ْ‬
‫فأصب َ‬
‫ح اليو َ‬
‫دهُر الـذي عـاَنـ ُ‬
‫أعان َ ُ‬
‫ن لـ ْ‬
‫كـ ْ‬
‫ه زاِئرا ً‬
‫ه‬
‫ف ِ‬
‫وعا َ‬
‫ف عافي العُْر ِ‬
‫ن كـا َ‬
‫عْرفان َ ُ‬
‫ن لـ ُ‬
‫واْزوَّر َ‬
‫م ْ‬
‫فه ْ‬
‫ه‬
‫ه مـا َيرى‬
‫ن ُ‬
‫ل فًتى ي ْ‬
‫ضّر شيٍخ دهُْرهُ خـاَنـ ُ‬
‫حـُزُنـ ُ‬
‫م ْ‬
‫ح ال ّ‬
‫ه‬
‫ه‬
‫في َ ْ‬
‫شا َ‬
‫وُيصل ِ َ‬
‫فرِ َ‬
‫ن الذي شـاَنـ ُ‬
‫مـ ُ‬
‫م الـذي هـ ّ‬
‫ج الَهـ ّ‬
‫ض‬
‫ش ُ‬
‫ت الجماعَ ُ‬
‫ه‪ .‬وتسَتن ِ‬
‫صب َ ِ‬
‫خْبأت َ ُ‬
‫ه‪ .‬لَتسَتن ِ‬
‫ة الى أن تسَتثب ِت َ ُ‬
‫ف َ‬
‫ج َ‬
‫قال الّراوي‪ :‬ف َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‬
‫مزن َت ِك‪ .‬فعّرْفنا دْوح َ‬
‫َ‬
‫ه‪ :‬قد عَرْفنا قد َْر ُرتبت ِك‪ .‬ورأْينا د َّر ُ‬
‫تل ُ‬
‫ه‪ .‬فقال ْ‬
‫حقيبت َ ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ت‪ .‬أو‬
‫ي بال ْ‬
‫ضإ ْ‬
‫عنا ِ‬
‫ح ِ‬
‫شعب َت ِك‪ .‬وا ْ‬
‫سرِ اللثا َ‬
‫ن ُ‬
‫عرا َ‬
‫ن ِنسب َت ِك‪ .‬فأعَْر َ‬
‫من َ‬
‫ضم ْ‬
‫مع ْ‬
‫ت‪ .‬وجع َ‬
‫بُ ّ‬
‫م‬
‫ت‪ .‬ويتأفّ ُ‬
‫مروءا ِ‬
‫ضرورا ِ‬
‫شَر بالَبنا ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫ت‪ .‬ث ّ‬
‫ض ال ُ‬
‫فم ْ‬
‫ل يلعَ ُ‬
‫ن تغَي ّ ِ‬
‫َ‬
‫س خادٍِع‪:‬‬
‫أنشد َ بلف ٍ‬
‫ظ صادٍِع‪ .‬و َ‬
‫جْر ٍ‬
‫ك مـا ُ‬
‫مُر َ‬
‫ل فـْرٍع يد ُ ّ‬
‫كـ ّ‬
‫ه‬
‫ل‬
‫جناهُ الّلذيذ ُ علـى أصـِلـ ِ‬
‫َ‬
‫لعَ ْ‬
‫فك ُ ْ‬
‫ل ال ّ‬
‫ه‬
‫ه‬
‫حـِلـ ِ‬
‫ن ُتؤتـى بـ ِ‬
‫نن ْ‬
‫ل ما َ‬
‫شهْد َ ع ْ‬
‫ول تسأ ِ‬
‫حل حي َ‬
‫ت‬
‫ومي ّْز إذا ما اعَتصْر َ‬
‫صرِ َ‬
‫ه‬
‫ن َ‬
‫سلفَ َ‬
‫خـّلـ ِ‬
‫ُ‬
‫ةع ْ‬
‫كم ْ‬
‫ال ُ‬
‫م‬
‫كرو َ‬
‫وت ْ‬
‫ه‬
‫ة‬
‫ن ِ‬
‫لت ُْغلي وت ُْر ِ‬
‫شَرى مثـِلـ ِ‬
‫شريَ ك ُل ّ ِ‬
‫خـبـَر ٍ‬
‫خ َ‬
‫صع ْ‬
‫ّ‬
‫دخو ُ‬
‫ن اللو َ‬
‫ه‬
‫ي‬
‫فعاٌر على ال َ‬
‫ل الَغميَزةِ في عقـِلـ ِ‬
‫ُ‬
‫ذعـ ّ‬
‫فط ِ ِ‬
‫مب َ‬
‫ه‪ .‬حتى‬
‫ن أدائ ِهِ مع دائ ِ ِ‬
‫مب ُ‬
‫قال‪ :‬فاْز َ‬
‫دهى القو ُ‬
‫ح ْ‬
‫ذكائ ِهِ ودهاِئه‪ .‬واختل َب َهُ ْ‬
‫س ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ة‬
‫ن‪ .‬و َ‬
‫خبايا ال ُ‬
‫ه َ‬
‫ه‪ :‬يا َ‬
‫ت على َرك ِي ّ ٍ‬
‫هذا إنك ُ‬
‫م َ‬
‫ح ْ‬
‫ن‪ .‬وقالوا ل ُ‬
‫معوا ل ُ‬
‫ج َ‬
‫خفايا الثب َ ِ‬
‫خب َ ِ‬
‫ً‬
‫ة‪.‬‬
‫ة‪ .‬ف ُ‬
‫تل َ‬
‫ة‪ .‬وهَْبها ل خطأ ول إصاب َ ً‬
‫صباب َ َ‬
‫خذ ْ ه ِ‬
‫خلي ّةٍ خلي ّ ٍ‬
‫َبكي ّ ٍ‬
‫ة‪ .‬وتعّر ْ‬
‫ض َ‬
‫ذه ال ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ص َ‬
‫فنّز َ‬
‫ه بال ُ‬
‫ب‬
‫ش ّ‬
‫م منزِل َ‬
‫جّر ِ‬
‫ه‪ .‬وين ْهَ ُ‬
‫م تولى ي ُ‬
‫ق ُ‬
‫ر‪ .‬ث ّ‬
‫ل َقبول ُ‬
‫ل قُلهُ ْ‬
‫ر‪ .‬وو َ‬
‫شك ِ‬
‫ة الكث ْ ِ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫محي ٌ‬
‫ه‪ .‬قا َ‬
‫ه‪.‬‬
‫بال َ‬
‫لل ِ‬
‫مخب ُِر بهذِهِ ال ِ‬
‫حلي َت ِ ِ‬
‫حكاي َ ِ‬
‫خب ْ ِ‬
‫ه ُ‬
‫صوَّر لي أن ّ ُ‬
‫ل ال ُ‬
‫ط طْرقَ ُ‬
‫ة‪ .‬ف ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫حظني‬
‫ج ِ‬
‫مشي َت ِ ِ‬
‫صن ّعٌ في ِ‬
‫ه‪ .‬وهوَ يل َ‬
‫ه‪ .‬وأْقفو أدرا َ‬
‫مْنها َ‬
‫ت أن ْهَ ُ‬
‫ه‪ .‬فنهَ ْ‬
‫ج ُ‬
‫ج ُ‬
‫ض ُ‬
‫مت َ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫جرا‪ .‬حتى إذا َ‬
‫شْزرا‪ .‬ويو ِ‬
‫ن الت ّ ْ‬
‫سُعني ه ْ‬
‫حقي ُ‬
‫ق‪ .‬وأ ْ‬
‫خل الطري ُ‬
‫ق‪ .‬نظَر إل ّ‬
‫مك َ‬
‫ُ‬
‫ش‪ .‬وقال‪ :‬إني لخال َ‬
‫ك أخا ُ‬
‫ة‪.‬‬
‫غرب َ ٍ‬
‫ض بعْ َ‬
‫ش‪ .‬وما َ‬
‫دما غ ّ‬
‫ح َ‬
‫ش وب ّ‬
‫نه ّ‬
‫نظَر م ْ‬
‫ق َيرفُقُ ب َ‬
‫لل َ‬
‫ة‪ .‬فه ْ‬
‫ق?‬
‫ق‪ .‬وَين ُ‬
‫فقُ علْيك وُين ِ‬
‫صحب َ ٍ‬
‫ف ُ‬
‫ك وُيرفِ ُ‬
‫ورائ ِد َ ُ‬
‫ك في َرفي ٍ‬
‫ت‬
‫ق‪ .‬فقال لي‪ :‬قد ْ و َ‬
‫جد ْ َ‬
‫وفي ُ‬
‫ه‪ :‬لو أتاني هذا الّرفي ُ‬
‫تل ُ‬
‫فقل ُ‬
‫ق‪ .‬لواتاني الت ّ ْ‬
‫ت فارت َب ِ ْ‬
‫فاغْت َب ِ ْ‬
‫ح َ‬
‫ك ملي ًّا‪ .‬وتمث ّ َ‬
‫ل لي ب َ َ‬
‫سوِي ًّا‪ .‬فإذا‬
‫مض ِ‬
‫شرا ً َ‬
‫ط‪ .‬ث ّ‬
‫م َ‬
‫ط‪ .‬واست َك َْر ْ‬
‫ه‪ .‬ول ُ‬
‫ه‪.‬‬
‫هوَ شي ُ‬
‫شبهَ َ‬
‫ي ل قَل َب َ َ‬
‫ت بُلقي َت ِ ِ‬
‫م ِ‬
‫س ِ‬
‫م ِ‬
‫ة بجس ِ‬
‫ه‪ .‬ففرِ ْ‬
‫ة في و ْ‬
‫خنا ال ّ‬
‫ح ُ‬
‫سروج ّ‬
‫ه‪ .‬وأنشد َ قب َ‬
‫ه‪ .‬ف َ‬
‫ل‬
‫ب لَ ْ‬
‫مت ِ ِ‬
‫مت ِ ِ‬
‫قوَت ِ ِ‬
‫شحا فا ُ‬
‫مقا َ‬
‫ه‪ .‬على سوء َ‬
‫مل َ‬
‫تب َ‬
‫م ُ‬
‫م ْ‬
‫ه‪ .‬وه َ‬
‫وكذِ ِ‬
‫ه‪:‬‬
‫أ ْ‬
‫ن أْلحا ُ‬
‫ت لك َْيمـا ُيقـا َ‬
‫جى‬
‫ل‬
‫مَز ّ‬
‫جي الّزما َ‬
‫فقيٌر ي َُز ّ‬
‫ن ال ُ‬
‫ت بَر ّ‬
‫ظهَْر ُ‬
‫ن قد‬
‫سأ ْ‬
‫وأظهْر ُ‬
‫ت للّنا ِ‬
‫م نا َ‬
‫جـى‬
‫ل قْلبي بهِ ما تَر ّ‬
‫فك ْ‬
‫ت‬
‫ُفلج ُ‬
‫م أل ْقَ فُْلـجـا‬
‫ث لـي‬
‫م ي ُْر َ‬
‫ول الّرثاث َ ُ‬
‫ول الّتفال ُ ُ‬
‫جل ْ‬
‫ة لـ ْ‬
‫ول ْ‬
‫ول ْ‬
‫ْ‬
‫ت‬
‫ه لم يب ْقَ لي به ِ‬
‫ع‪ .‬فإ ْ‬
‫م ٌ‬
‫ض مرت َ ٌ‬
‫ن كن َ‬
‫ع‪ .‬ول في أهِلها مط َ‬
‫م قال‪ :‬إن ّ ُ‬
‫ث ّ‬
‫ذه الر ِ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ن‪.‬‬
‫ن‪ .‬ورافَ ْ‬
‫ق‪ .‬ف ِ‬
‫ن أجَر َ‬
‫سْرنا منها متجّر َ‬
‫ه عا َ‬
‫قت ُ ُ‬
‫ق‪ .‬فالطريقَ الطري َ‬
‫الّرفي َ‬
‫دي ِ‬
‫مي ِ‬
‫دي ِ‬
‫ع ْ‬
‫ت‪.‬‬
‫ه ما ِ‬
‫م ِ‬
‫ت على أ ْ‬
‫ش ّ‬
‫ت‪ .‬فأبى الد ّهُْر ال ُ‬
‫ش ُ‬
‫ن أصحب َ ُ‬
‫وكن ُ‬
‫المقامة الّزبيدّية‬
‫حَبني ُ‬
‫ت‬
‫د‪ .‬ص ِ‬
‫أخبَر الحار ُ‬
‫د‪ .‬الى َزبي َ‬
‫ت الِبي َ‬
‫ما ُ‬
‫غل ٌ‬
‫م قد ْ كن ُ‬
‫جب ْ ُ‬
‫مام ٍ قال‪ :‬ل ّ‬
‫نه ّ‬
‫ثب ُ‬
‫م َ‬
‫ل ُر ْ‬
‫ه الى أن بلغَ أ ُ‬
‫خلقي‪.‬‬
‫ق ْ‬
‫ه‪ .‬وث ّ‬
‫س بأ ْ‬
‫شد َ ُ‬
‫ه حتى أك َ‬
‫فت ُ ُ‬
‫شد ّ ُ‬
‫رّبيت ُ ُ‬
‫ه‪ .‬وكان قد أن ِ َ‬
‫خ ّ‬
‫مرامي‪ .‬ل‬
‫ن يت َ‬
‫وخب ََر مجال ِ َ‬
‫مرامي‪ .‬ول ُيخطئ في ال َ‬
‫طى َ‬
‫ب ِوفاقي‪ .‬فل ْ‬
‫م يك ُ ْ‬

‫‪78‬‬

‫مقامات الحريري‬
‫مكتبة مشكاة السلمية‬

‫فري‪ .‬فأْلوى بهِ الدهُر‬
‫س َ‬
‫ص َ‬
‫ح َ‬
‫هل َ‬
‫مأ ّ‬
‫َ‬
‫جَر َ‬
‫ضري و َ‬
‫صت ُ ُ‬
‫ه التاط َ ْ‬
‫ن قَُرب َ ُ‬
‫فري‪ .‬وأخل َ ْ‬
‫تب َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ت عاما‪ .‬ل‬
‫مْتنا َزبي ُ‬
‫مبي ُ‬
‫ه‪ .‬بقي ُ‬
‫مت ُ ُ‬
‫ت نأ َ‬
‫ه‪ .‬وسكن ْ‬
‫ت َنعامت ُ ُ‬
‫ما شال ْ‬
‫د‪ .‬فل ّ‬
‫نض ّ‬
‫ال ُ‬
‫د‪ .‬حي َ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ُأسيغُ طعاما‪ .‬ول أريغُ ُ‬
‫غلما‪ .‬حتى ألجأْتني َ‬
‫ة‬
‫ب ال َ‬
‫ة‪ .‬ومتا ِ‬
‫م ِ‬
‫حد َ ِ‬
‫ع ُ‬
‫ب الوَ ْ‬
‫شوائ ِ ُ‬
‫قو َ‬
‫ن عوٍَز‪.‬‬
‫وال َ‬
‫نأ ْ‬
‫ن هُوَ ِ‬
‫قعْد َ ِ‬
‫ة‪ .‬الى أ ْ‬
‫ن الد ُّر الخَرَز‪ .‬وأْرتاد َ َ‬
‫عتا َ‬
‫سداد ٌ م ْ‬
‫م ْ‬
‫ضع ِ‬
‫ّ‬
‫ً‬
‫ت‪ :‬أريد ُ ُ‬
‫ب‪.‬‬
‫ب إذا قُل َ‬
‫ج ُ‬
‫ق َزبي َ‬
‫ن َيبيعُ الَعبي َ‬
‫غلما ُيع ِ‬
‫د‪ .‬فقل ُ‬
‫صد ْ ُ‬
‫فق َ‬
‫تم ْ‬
‫د‪ .‬بسو ِ‬
‫ه ال ْ‬
‫ق‬
‫س‪ .‬وأخَر َ‬
‫ن خّر َ‬
‫جّر َ‬
‫مد ُ إذا ُ‬
‫ه الى ال ّ‬
‫ج ُ‬
‫ج ُ‬
‫نم ّ‬
‫وُيح َ‬
‫كيا ُ‬
‫م ْ‬
‫ب‪ .‬ولي َك ُ ْ‬
‫سو ِ‬
‫ب‪ .‬وبذ َ َ‬
‫س‪ .‬فاهتّز ك ٌ‬
‫ت‬
‫م داَر ِ‬
‫مط َْلبي ووث َ َ‬
‫ب‪ .‬ث ّ‬
‫ل تحصيل َ ُ‬
‫مل َ‬
‫ل منهُ ْ‬
‫ن كث َ ٍ‬
‫الْفل ُ‬
‫هع ْ‬
‫ح‬
‫الهل ّ ُ‬
‫د‪ .‬ول س ّ‬
‫م وع ْ ٌ‬
‫حوَْرها‪ .‬وما ن َ‬
‫ت ك َوَْرها و َ‬
‫ن ُوعودِهِ ْ‬
‫ة د َوَْرها‪ .‬وتقل ّب َ ْ‬
‫جَز م ْ‬
‫سك ّ‬
‫ن‬
‫تأ ْ‬
‫لها رعْ ٌ‬
‫م ُ‬
‫ن‪ .‬عل ِ ْ‬
‫ن أو ُ‬
‫ما رأي ُ‬
‫د‪ .‬فل ّ‬
‫ن لي َ‬
‫لم ْ‬
‫مَتناسي َ‬
‫ن‪ .‬ناسي َ‬
‫ت الّنخاسي َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫تم ْ‬
‫ض‪.‬‬
‫خل َقَ ي َ ْ‬
‫ذه َ‬
‫جلدي مثل ظفري‪ .‬فرف ْ‬
‫ني ُ‬
‫ض ُ‬
‫حك ِ‬
‫فري‪ .‬وأن ل ْ‬
‫ب الّتفوي ِ‬
‫ف‬
‫ص ْ‬
‫ن‪ .‬وأست َعْرِ ُ‬
‫ض الغِْلما َ‬
‫ض‪ .‬فإني ل ْ‬
‫ت الى ال ّ‬
‫وبَرْز ُ‬
‫سَتعرِ ُ‬
‫ق بال ّ‬
‫سو ِ‬
‫فرِ والِبي ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ضني رج ٌ‬
‫م‪ .‬وقال‪:‬‬
‫ن‪ .‬إذ عاَر َ‬
‫الْثما َ‬
‫م‪ .‬وقب َ َ‬
‫ض على َزن ْدِ غل ٍ‬
‫ل قدِ اخت َطم بِلثا ٍ‬
‫غلما ً‬
‫من يشَتري مني ُ‬
‫قـهِ قـد بـَرعـا‬
‫قهِ و ُ‬
‫في َ‬
‫خل ْ ِ‬
‫خل ْ ِ‬
‫صَنـعـا‬
‫شفي َ‬
‫ً يَ ْ‬
‫ت‬
‫ن قال وإ ْ‬
‫كإ ْ‬
‫ن ُقل َ‬
‫ضـ َ‬
‫بك ّ‬
‫طـِلـعـا‬
‫م ْ‬
‫ت به ِ ُ‬
‫ل ما ن ُط ْ َ‬
‫َوعـى‬
‫ي في الناِر‬
‫وإ ْ‬
‫ه ال ّ‬
‫نت ُ‬
‫م ُ‬
‫س ْ‬
‫سعْ َ‬
‫صب ْ َ‬
‫قـ ْ‬
‫ل َلـعـا‬
‫عثـَرةٌ ي َ ُ‬
‫ك َ‬
‫ن تُ ِ‬
‫وإ ْ‬
‫سعى‬
‫َ‬
‫ف َقـِنـعـا‬
‫ن تُ َ‬
‫وإن ُتصا ِ‬
‫هب ِ‬
‫ظـْلـ ٍ‬
‫ه ولوْ يومـا ً َرعـى وإ ْ‬
‫قن ّعْ ُ‬
‫حب ُ‬
‫َ‬
‫س الذي قد‬
‫وهْوَ على الكي ْ ِ‬
‫ما فاهَ قـ ّ‬
‫دعـى‬
‫ط كـاِذبـا ً ل ا ّ‬
‫معـا‬
‫ج َ‬
‫ُ‬
‫سـّر أوِدعـا‬
‫ن دعـا ول اسَتجاَز َنـ ّ‬
‫ث ِ‬
‫ول أجا َ‬
‫مط ْ َ‬
‫ب َ‬
‫معـا ً حـي َ‬
‫ْ‬
‫وفاقَ في الن ّث ْرِ وفي الن ّظم ِ‬
‫وطاَلما أبد َعَ في ما صـَنـعـا‬
‫معا‬
‫َ‬
‫ول ضن ْ ُ‬
‫ش‬
‫واللهِ ل ْ‬
‫ك عي ٍ‬
‫وعـا‬
‫وا ُ‬
‫صبي َ ٌ‬
‫و ِ‬
‫عراةً ُ‬
‫ض َ‬
‫ةأ ْ‬
‫ج ّ‬
‫ح ْ‬
‫دعـا‬
‫ص َ‬
‫ْ‬
‫معـا‬
‫ك ِ‬
‫كسَرى أ ْ‬
‫مل ِ‬
‫ج َ‬
‫هب ُ‬
‫ما ب ِعْت ُ ُ‬
‫ة‬
‫ه ال َ‬
‫خل َ‬
‫ت َ‬
‫م‪ِ .‬‬
‫جن ّ ِ‬
‫ن َ‬
‫م‪ .‬و ُ‬
‫خلت ُ ُ‬
‫صمي َ‬
‫حسن َ ُ‬
‫قوي َ‬
‫ق ُ‬
‫مل ْ ُ‬
‫ما تأ ّ‬
‫قال‪ :‬فل ّ‬
‫ه ال ّ‬
‫ن وِْلدا ِ‬
‫هم ْ‬
‫ك َ‬
‫ن هذا إل مل َ ٌ‬
‫ت‪ :‬ما هذا ب َ‬
‫ه‪.‬‬
‫م است َن ْط َ ْ‬
‫م ِ‬
‫س ِ‬
‫شرا ً إ ْ‬
‫نا ْ‬
‫قت ُ ُ‬
‫م! ث ّ‬
‫كري ٌ‬
‫م‪ .‬وقل ُ‬
‫هع ِ‬
‫الّنعي ِ‬
‫ن‬
‫ه‪ .‬وكي َ‬
‫ل لَرغْب َةٍ في ِ‬
‫حت ِ ِ‬
‫عل ِ‬
‫ف لهْ َ‬
‫صبا َ‬
‫ن فصا َ‬
‫جت ُ ُ‬
‫حت ُ ُ‬
‫ه من َ‬
‫هم ْ‬
‫مه‪ .‬بل لنظ َُر أي َ‬
‫ت‬
‫ة‪ .‬ول فاهَ فَوْهَ َ‬
‫حّر ٍ‬
‫مّر ٍ‬
‫جت ِ ِ‬
‫مةٍ ول ُ‬
‫م ينط ِقْ ب ُ‬
‫به َ‬
‫ة‪ .‬فضَرب ْ ُ‬
‫نأ َ‬
‫حلوَةٍ ول ُ‬
‫ه‪ .‬فل ْ‬
‫ة اب ِ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ت له‪ :‬قْبحا لعِي ّك و ُ‬
‫م‬
‫ش ْ‬
‫ص ْ‬
‫ض ِ‬
‫ج َ‬
‫ك وأن ْ َ‬
‫ح ِ‬
‫قحا! فغاَر في ال ّ‬
‫د‪ .‬ث ّ‬
‫فحا‪ .‬وقل ُ‬
‫عن ُ‬
‫ه َ‬
‫د‪:‬‬
‫ي وأنش َ‬
‫ض رأس ُ‬
‫أن ْغَ َ‬
‫ه إل ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫م‬
‫ه ما َ‬
‫ن تلهّ َ‬
‫با ْ‬
‫هكذا َ‬
‫سمي ل ُ‬
‫ه إذ ْ لـ ْ‬
‫ب غيظ ُ‬
‫يا َ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ف‬
‫ح‬
‫ص ُ‬
‫ُين ِ‬
‫أُبـ ْ‬
‫ص ْ‬
‫ف أنا‬
‫س ٌ‬
‫فأ ِ‬
‫ه أنا ُيو ُ‬
‫خل ُ‬
‫ن كان ل ُيرضي َ‬
‫ك إل ك ْ‬
‫ه‬
‫ش ُ‬
‫إ ْ‬
‫فـ ُ‬
‫ف‬
‫س ُ‬
‫يو ُ‬
‫تل َ‬
‫ولقد ك َ‬
‫ت وما إخاُلك‬
‫ش ْ‬
‫ك الِغطاء فإن ف ِ‬
‫طنا ً عَرف َ‬
‫ف ُ‬
‫ف‬
‫ن‬
‫َتعرِ ُ‬
‫تك ْ‬
‫ه‪ .‬حتى ُ‬
‫ن‬
‫حرِ ِ‬
‫سَتبى ل ُّبي ب ِ‬
‫شعْرِ ِ‬
‫سّرى عَْتبي ب ِ‬
‫س ْ‬
‫ه‪ .‬وا ْ‬
‫قال‪ :‬ف َ‬
‫شدِهْ ُ‬
‫تع ِ‬
‫ُ‬
‫ة‬
‫مساَوم ُ‬
‫س َ‬
‫ص َ‬
‫ص ّ‬
‫ة يو ُ‬
‫م إل ُ‬
‫ن لي ه ّ‬
‫ق‪ .‬ول ْ‬
‫ق‪ .‬وأنسي ُ‬
‫ف ال ّ‬
‫ت قِ ّ‬
‫م يك ُ ْ‬
‫دي ِ‬
‫الّتحقي ِ‬

‫‪79‬‬

‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫شْزرا ً‬ ‫ه‪ .‬قال الحار ُ‬ ‫الّثقا ِ‬ ‫نه ّ‬ ‫عثرت َ ُ‬ ‫ه الل ُ‬ ‫ه‪ .‬وا ْ‬ ‫ت!‬ ‫خ ّ‬ ‫أ َ‬ ‫ف َ‬ ‫ي دِْرهَم ٍ إن ِ‬ ‫شكْر لي ما َ‬ ‫ك‪ .‬و ُ‬ ‫ول ُ‬ ‫خب ُوّ ِ‬ ‫خلوّ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫صباحي‪ .‬فزِ ْ‬ ‫حيي َ‬ ‫شي َ‬ ‫ف ثمن َ ُ‬ ‫ن مائ َت َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫حل ُ‬ ‫م يخطْر لي‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬وبكى حتى‬ ‫ه‪ .‬ب ْ‬ ‫ه‪.‬بأن ُتعاهِ َ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫لد ْ‬ ‫مِع الَغما ِ‬ ‫عْينا الُغل ِ‬ ‫لك َْيما تشب َعَ ال َ‬ ‫َلحا َ‬ ‫هه ْ‬ ‫جـياعُ‬ ‫مـثـلـي ُيبـاعُ‬ ‫ل ِ‬ ‫ش الـ ِ‬ ‫ك الل ُ‬ ‫كـرِ ُ‬ ‫وه ْ‬ ‫ف‬ ‫ل في ِ‬ ‫شْرعَةِ الْنصا ِ‬ ‫ة ل ُتـسـَتـطـاعُ‬ ‫ف ُ‬ ‫خط ّ ً‬ ‫أكل ّ ُ‬ ‫أنـي‬ ‫ُ‬ ‫ن أْبلـى بـَروٍْع بـعـد َ روٍع‬ ‫ن ي ُْبـلـى ل ُيراعُ‬ ‫وأ ْ‬ ‫ومثلي حـي َ‬ ‫ت مـنـي‬ ‫خـداعُ‬ ‫ما جّرب َْتني ف َ‬ ‫جـهـا ِ‬ ‫م ُيمـازِ ْ‬ ‫نصائ ِ َ‬ ‫حل ْ‬ ‫خـَبـْر َ‬ ‫أ َ‬ ‫ي‬ ‫ت وفي َ‬ ‫وكم أرصدَتني شركـا ً لـصـيدٍ فعُد ْ ُ‬ ‫حباِئل َ‬ ‫َ ْ‬ ‫ْ ْ َ ْ‬ ‫َ‬ ‫سـبـاعُ‬ ‫الـ ّ‬ ‫ب‬ ‫ي المصا ِ‬ ‫ع َ‬ ‫ون ُط ْ َ‬ ‫تب َ‬ ‫ن بها امـِتـنـاعُ‬ ‫مطاوِعَ ً‬ ‫ة وكا َ‬ ‫ُ‬ ‫ت‬ ‫فا ْ‬ ‫سَتقـاد َ ْ‬ ‫ُ‬ ‫مي ُ‬ ‫ل فـيهـا‬ ‫ن لـي فـيهِ بـاعُ‬ ‫وغُن ْم ٍ ل ْ‬ ‫كـ ْ‬ ‫وأيّ كـريهَةٍ لـم أْبـ ِ‬ ‫ً فُيك َ‬ ‫متي‬ ‫ش َ‬ ‫مصاَر َ‬ ‫ف في ُ‬ ‫جـْرمـا‬ ‫م ُ‬ ‫ت لـي اليا ُ‬ ‫وما أبـد َ ْ‬ ‫قنـاعُ‬ ‫ال ِ‬ ‫م أو ُيذاعُ‬ ‫ب يكـّتـ ُ‬ ‫ولم تعث ُُر بحمـدِ الـلـهِ مـنـي علـى عـي ْ ٍ‬ ‫دك نْبـذ ُ‬ ‫فأّنى ساغَ عن َ‬ ‫صـنـاعُ‬ ‫كما ن َب َذ َ ْ‬ ‫ت ُبراي ََتها الـ ّ‬ ‫عـهـدي‬ ‫ُ‬ ‫ت َقرون ُ َ‬ ‫شرى كما ي ُ ْ‬ ‫نأ ْ‬ ‫شرى‬ ‫ك‬ ‫وأ ْ‬ ‫م َ‬ ‫ح ْ‬ ‫مس َ‬ ‫ول ِ ْ‬ ‫مِتهـانـي‬ ‫المتـاعُ‬ ‫با ْ‬ ‫ه‬ ‫ت ِ‬ ‫عرضي عن ُ‬ ‫صن َ‬ ‫وهل ّ ُ‬ ‫حديَثـ َ‬ ‫جـد ّ ِبـنـا الــوداعُ‬ ‫ك َ‬ ‫َ‬ ‫وني‬ ‫ص ْ‬ ‫ي‬ ‫ن ُيسـاوِ ُ‬ ‫وقل َ‬ ‫م فـ ّ‬ ‫ت لمـ ْ‬ ‫ب فـمـا ُيعـاُر ول ُيبـاعُ‬ ‫َ‬ ‫سكا ِ‬ ‫هـذا‬ ‫ّ‬ ‫ن ذا َ‬ ‫ف‬ ‫ك الطْر ِ‬ ‫فما أنا دو َ‬ ‫ك الـ ّ‬ ‫ك فوَقها تل ْ َ‬ ‫طباعُ َ‬ ‫طـبـاعُ‬ ‫ِ‬ ‫ن‬ ‫لـ ِ‬ ‫كـ ْ‬ ‫ُ‬ ‫على أني سأن ِ‬ ‫شد ُ عنـد َ‬ ‫أضاعوني وأيّ فًتى أضـاعـوا‬ ‫بـْيعـي‬ ‫ق َ‬ ‫قال‪ :‬فلما وعى الشي ُ‬ ‫صَعداَء‪ .‬والت َ َ‬ ‫ف علي ْهِ هوا ُ‬ ‫ول ُ‬ ‫ك بهِ م ْ‬ ‫ه علي ْ َ‬ ‫ت‪ .‬وي ُْغلي ال ّ‬ ‫ت مؤن ُ ُ‬ ‫ف ْ‬ ‫من ُ ُ‬ ‫م إذا ن َُزَر ث َ‬ ‫سي َ‬ ‫ة عل ّ‬ ‫إل ّ‬ ‫ب هذا الُغلم ِ إلي ْ َ‬ ‫تبّر َ‬ ‫ن‬ ‫ح َ‬ ‫ك‪ .‬فل ّ‬ ‫ل ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ص غا ٍ‬ ‫ببا ٍ‬ ‫خ ٍ‬ ‫م أقب َ‬ ‫همو َ‬ ‫حِبه وقال‪:‬‬ ‫ل على صا ِ‬ ‫م‪ .‬ول ُ‬ ‫م‪ .‬ه َ‬ ‫ل‪ .‬ث ّ‬ ‫ل ولدي‪ .‬ال َ‬ ‫ت? ففي الثارِ ال ُ‬ ‫قل ْ ُ‬ ‫اسَتقل ْ ُ‬ ‫مروي ّةِ ع ِ‬ ‫ن أقا َ‬ ‫م‪:‬‬ ‫ه َ‬ ‫ه‪ .‬الى أن‬ ‫مراحي‪ .‬وأ ْ‬ ‫ة‪ .‬وقد رأي ْ َ‬ ‫ن َلي ٌ‬ ‫هي ٌ‬ ‫م ُ‬ ‫ل به من لوْعَةِ الَبي ِ‬ ‫سرِي َةِ َ‬ ‫ل َ‬ ‫دني على القال َةِ فيهِ متى‬ ‫كرب ِ ِ‬ ‫ك في تسل ِي َةِ قلب ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬ول أمي ُّزهُ ع ْ‬ ‫ن عُ ّ‬ ‫شي‪ .‬لما دَرج ع ْ‬ ‫أْفلذِ كِبدي‪ .‬أ ّ‬ ‫مل َ ْ‬ ‫ة‪ .‬و َ‬ ‫ل‪ .‬تن ّ‬ ‫ه‪ .‬وع َ‬ ‫مناغات َ ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫خ أبيات َ ُ‬ ‫س ال ُ‬ ‫ف َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ح ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫ن‬ ‫م قال لي‪ :‬إني أ ِ‬ ‫مم َ‬ ‫ل هذا الُغل َ‬ ‫أْبكى الب َُعداَء‪ .‬وخ ّ‬ ‫م َ‬ ‫ل قال‪ :‬إ ّ‬ ‫ن الُغل َ‬ ‫ي‪ .‬بأ ْ‬ ‫حبي َ‬ ‫ه‪ .‬والمؤ ِ‬ ‫شي ّعَ نْعشي‪ .‬وت ْ‬ ‫ن‬ ‫قَلني إذا ث ّ‬ ‫منَتقا ِ‬ ‫ن ل تست َث ْ ِ‬ ‫ت‪ .‬وكن ُ‬ ‫طلِع الث ّ َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ِ‬ ‫ي‪ .‬أقال َ ُ‬ ‫ل ناِدما ً بيعَت َ ُ‬ ‫ت‪َ :‬‬ ‫ثب ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ما ٍ‬ ‫‪80‬‬ .‬واست ِ ْ‬ ‫ه سينظ ُُر َ‬ ‫ن لوفي ِ‬ ‫طلعُ ِ‬ ‫ولهُ في ِ‬ ‫س ُ‬ ‫ت أح َ‬ ‫ب أن ُ‬ ‫ه‪ .‬فه ْ‬ ‫ت ما نَز َ‬ ‫يُ َ‬ ‫ل‬ ‫ن َ‬ ‫ن‪ .‬ول ْ‬ ‫ن‪ .‬وإني لوث ُِر ت ْ‬ ‫ه‪ .‬ول ْ‬ ‫قد ْت ُ ُ‬ ‫ه المبلغَ في الحا ِ‬ ‫قد ُ في الّرخي ِ‬ ‫ن كُ ّ‬ ‫ت‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫ف َ‬ ‫ص ْ‬ ‫ق َ‬ ‫ما تح ّ‬ ‫مر َ‬ ‫فرقَ ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫ق ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ة‪ .‬كما ُين َ‬ ‫فن َ‬ ‫ص ال َ‬ ‫ل‪ .

‬قال‪ :‬أتدري ل َ‬ ‫ال ُ‬ ‫ن ِفراقَ م ْ‬ ‫ت‪ :‬أظ ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫مراٍد‪ .‬فن َك ّ َ‬ ‫ُ‬ ‫م أَز ْ‬ ‫م َ‬ ‫ن‬ ‫ف َ‬ ‫ص ْ‬ ‫ل أتأوّهُ ل ُ‬ ‫ن ل أعا ِ‬ ‫أ ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫ت‪ .‬الى أن غشَيني في طري ٍ‬ ‫‪81‬‬ .‬‬ ‫ت‪ .‬قال الحار ُ‬ ‫ي فصب ََر‪ .‬فاست ُْر داَء بلهِك واكت ُ ْ‬ ‫ك فما وعَي ْ َ‬ ‫حذارِ م ِ‬ ‫ض للت ّ ْ‬ ‫مِع في است ِْرقاقِ ِ‬ ‫اعِتلقِ ِ‬ ‫م‪ .‬فإن ُ‬ ‫ه‪ .‬ف ُ‬ ‫تب ُ‬ ‫صل َ ْ‬ ‫ص َ‬ ‫جْلنا في ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫ال ُ‬ ‫ة‪ .‬و ِ‬ ‫ه ُ‬ ‫جْر ُ‬ ‫ل أبو زي ْدٍ الذي ُ‬ ‫ضل ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ل قا ٍ‬ ‫ت‬ ‫ت! وأي َ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ل وال َ‬ ‫ب الخ َ‬ ‫ه لِبسا ً ثوْ َ‬ ‫م‪ :‬فود ّعْت ُ ُ‬ ‫ه ّ‬ ‫حَز ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫ن والغَب َ ِ‬ ‫حبا ذي ْلي الغَب ْ ِ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫مكا َ‬ ‫ب عن‬ ‫ش َ‬ ‫ف َ‬ ‫ت أتن َك ُ‬ ‫ة أبي زيدٍ بالهَ ْ‬ ‫ر‪ .‬وأفَ ْ‬ ‫ت حيَنئذٍ وحوْل َ ْ‬ ‫وإ ْ‬ ‫قن ْ ُ‬ ‫ت الوق ُ‬ ‫ن فا َ‬ ‫ق ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫خباٌر? فتحّرقْ ُ‬ ‫ن حي َ‬ ‫ت ولك ِ ْ‬ ‫ه كان شَر َ‬ ‫ت‬ ‫ت َقصيد َت ِ ِ‬ ‫مكيد َت ِ ِ‬ ‫أ ّ‬ ‫ت‪ .‬ول ْ‬ ‫مل َّثما ً ما َبقي ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫سرِ َ‬ ‫قتي‪ .‬فقال ل َ‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫ن أنذَر فقد ْ أ ْ‬ ‫قال‪ :‬أل إ ّ‬ ‫شَر‪ .‬وقد ْ‬ ‫ه ُ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫ف َ‬ ‫م ُ‬ ‫سك ول تل ْ‬ ‫ه‪ .‬فات ّعِ ْ‬ ‫َ‬ ‫ظ ِبما ناب َك‪َ.‬‬ ‫ن طين َةِ الّر ّ‬ ‫م ِ‬ ‫كم ٍ‬ ‫م ٍ‬ ‫ق‪ .‬وآل َي ْ ُ‬ ‫س ط َْرفي ما َلقي ُ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫ن حذ َّر ك َ‬ ‫صَر فما ق ّ‬ ‫نب ّ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫عذَر‪ .‬وأنشد َ والد ّ ْ‬ ‫معُ يْرفَ ّ‬ ‫ل ما بي ْ َ‬ ‫ض فد َت ْ َ‬ ‫س ما‬ ‫خ ّ‬ ‫ك الّنف ُ‬ ‫ف ْ‬ ‫جدِ وال ْ‬ ‫ق‬ ‫ن ب َُرحاء الو ْ‬ ‫م ْ‬ ‫شفا ِ‬ ‫ُتلقي‬ ‫فما تطو ُ‬ ‫ب الّتـلقـي‬ ‫ق‬ ‫مـد ّةُ الـ ِ‬ ‫ول َتني ركائ ِ ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫فـرا ِ‬ ‫ق‬ ‫ن القادِِر ال َ‬ ‫ب ُ‬ ‫ن عوْ ِ‬ ‫خل ّ ِ‬ ‫حس ِ‬ ‫ه‪ :‬أستودِعُ َ‬ ‫م‬ ‫ه ووّلى‪ .‬أ ْ‬ ‫ت للقاضي‪ :‬أوَت َعْرِ ُ‬ ‫ن ل وارِ َ‬ ‫ه ِ‬ ‫ه‪ .‬وتل ْ‬ ‫نب ّ‬ ‫صَر‪.‬وت َ‬ ‫تل ُ‬ ‫جل ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ن ابُتل َ‬ ‫قم ِ‬ ‫خل ِ‬ ‫ن‪ .‬ولك ْ‬ ‫م بي َ‬ ‫د‪:‬‬ ‫أنش َ‬ ‫ْ‬ ‫ف‬ ‫ك واللهِ عـلـى إلـ ٍ‬ ‫م أب ْ ِ‬ ‫ل ْ‬ ‫ح‬ ‫ول على فـوْ ِ‬ ‫ت َنـعـيم ٍ وفـَر ْ‬ ‫ح‬ ‫نـَز ْ‬ ‫على َ‬ ‫ن‬ ‫جـفـانـي‬ ‫يل ْ‬ ‫مع ُ أ ْ‬ ‫حظ ُ ُ‬ ‫مد َ‬ ‫وإّنما َ‬ ‫ه حـي َ‬ ‫غب ّ‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫سـ َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫فـ ْ‬ ‫طـ َ‬ ‫وضي ّعَ المْنقو َ‬ ‫ض‬ ‫ش َ‬ ‫ة البي َ‬ ‫ح‬ ‫ضـ ْ‬ ‫ه حتى نعَّنـى وافـَتـ َ‬ ‫وّرط َ ُ‬ ‫ح‬ ‫ضـ‬ ‫و‬ ‫ال‬ ‫َ َ ْ‬ ‫ك هاِتـي َ‬ ‫جت ْ َ‬ ‫وي ْ َ‬ ‫ك‬ ‫ما نا َ‬ ‫كأ َ‬ ‫ح‬ ‫م ي َُبـ ْ‬ ‫بأّننـي ُ‬ ‫حـّر وَبـْيعـي لـ ْ‬ ‫ح‬ ‫مـَلـ ْ‬ ‫الـ ُ‬ ‫ف معًنى قد‬ ‫س َ‬ ‫إذ كان في يو ُ‬ ‫ح‬ ‫ض ْ‬ ‫و َ‬ ‫ب‬ ‫مل ِ‬ ‫مدا ِ‬ ‫ه في ِ‬ ‫ب تصل ّ َ‬ ‫ب‪ .‬فلما اسَتفا َ‬ ‫ل‪ .‬فتصل ّ َ‬ ‫ض ال ُ‬ ‫ب‪ .‬و َ‬ ‫عل َ‬ ‫ت? فقل ُ‬ ‫م عوّل ُ‬ ‫م أعوَل ُ‬ ‫مْهراق‪ .‬فجعَل ُ‬ ‫مت َ ُ‬ ‫مصاَر َ‬ ‫ر‪ .‬وش ّ‬ ‫ن هوَ نعْ َ‬ ‫ثم قال ل ُ‬ ‫م الم ْ‬ ‫كم ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫ق‪ .‬وا ْ‬ ‫عتَر َ‬ ‫ح َ‬ ‫ن أبوهُ أ ْ‬ ‫كا َ‬ ‫ه فْرعُ ُ‬ ‫ف بأن ّ ُ‬ ‫ضَرهُ أ ْ‬ ‫ل أفو ِ‬ ‫شم ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ْ‬ ‫ه?‬ ‫ه‪ .‬وبي ْ َ‬ ‫ك َ‬ ‫م ُ‬ ‫ن ِلثا َ‬ ‫ه‪ .‬وتبي ّ َ‬ ‫ي القاضي‪ .‬فا ْ‬ ‫فوعَد ْت ُ ُ‬ ‫حياُء‪ .‬فحّياني تحي ّ َ‬ ‫بأ ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫هو ْ‬ ‫م إلي ْ ِ‬ ‫ست َ ْ‬ ‫عدا ً أبَرَزهُ ال َ‬ ‫دنى حيَنئذٍ الُغل َ‬ ‫ب أشياُء‪ .‬و ُ‬ ‫ت ُ‬ ‫ونوَي ْ ُ‬ ‫ه يد َ الد ّهْ ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة‬ ‫ق‪ .‬ول أ ْ‬ ‫ما ذهَ َ‬ ‫جَر َ‬ ‫م إلي ْك َ‬ ‫م ْ‬ ‫بم ْ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫مك‪َ.‬ث ّ‬ ‫مريدٍ و ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫هو الذي أْبكاك! فقال‪ :‬إّنك لفي واد ٍ وأنا في واٍد‪ .‬ول ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ت‪ .‬فقل ُ‬ ‫سوا ُ‬ ‫ثل ُ‬ ‫أْنشا ُ‬ ‫عند َ ك ّ‬ ‫ل ُيجهَ ُ‬ ‫فقال‪ :‬وه ْ‬ ‫ه أخباٌر‬ ‫جباٌر‪ .‬حي َ‬ ‫قتي‪ .‬ريثما يقطعُ مدى ِ‬ ‫ف دمعَ ُ‬ ‫مي ٍ‬ ‫عوي ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ولك‪َ.‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ي الذ ّكرى دراهِ َ‬ ‫صحاب َك ما أصاب َك‪ .‬ون َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن‬ ‫من ْ‬ ‫ه‪ .‬فلب ِ َ‬ ‫ث الُغل ُ‬ ‫مَر ذيل َ ُ‬ ‫ولى‪ .‬سا ِ ً َ‬ ‫ن‪.‬والط ّ َ‬ ‫قوي ِ‬ ‫حّر الدي ِ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫سوَر َ‬ ‫حنا للقاضي الصوَر َ‬ ‫م ٍ‬ ‫ض ْ‬ ‫ما أو َ‬ ‫وأفْ َ‬ ‫ونا علي ْهِ ال ّ‬ ‫ة‪ .‬وك ْ‬ ‫في َزفيرٍ و َ‬ ‫فك َ‬ ‫ل‪ .‬وتبّرأ م ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة‪.‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ه‪.‬وفي القل ْ ِ‬ ‫وقب ّ َ‬ ‫ه‪:‬‬ ‫ج ْ‬ ‫فَني ِ‬ ‫ن عيَني ِ‬ ‫ض من َ‬ ‫ه‪ .‬ات ّ َ‬ ‫مخا َ‬ ‫ق‪ .‬و َ‬ ‫مْرآةِ ال ُ‬ ‫مقال َ ُ‬ ‫ت َ‬ ‫قال‪ :‬فتمث ّل ْ ُ‬ ‫ع ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫معرِ ِ‬ ‫مل َ‬ ‫ة‪.‬وافِتضاحي بي َ‬ ‫حّر ارِتماضي‪ :‬يا هذا‬ ‫ُرف َ‬ ‫ن َ‬ ‫ن رأى امِتعاضي‪ .‬قُب َي ْ َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ه الذي‬ ‫س‪ .‬وأتجن ّ ُ‬ ‫ن أرا ُ‬ ‫ذرا ُ‬ ‫ق ضي ّ ٍ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫قظ َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن أي َ‬ ‫ن مال ِك ما وعظك‪ .‬فل ّ‬ ‫محاك َ‬ ‫ت الى ُ‬ ‫ض ْ‬ ‫ة‪ .‬وأ ْ‬ ‫خزاهُ الل ُ‬ ‫ف أبا ُ‬ ‫ه‪ .‬وم ْ‬ ‫نم ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ح‬ ‫ص َ‬ ‫دليل على أ ّ‬ ‫ن فيما شَرحُتماهُ ل َ‬ ‫وإ ّ‬ ‫ن هذا الُغل َ‬ ‫م قد نب ّهَك فما اْرعَوَي ْ َ‬ ‫ت‪ .‬غيُر معَّر ٍ‬ ‫ُ‬ ‫س‪ .‬لَتق َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ن‬ ‫ه العِب َُر فا ْ‬ ‫وتخل ّقْ ب ُ‬ ‫عتب ََر‪ .‬وتذكْر أبدا ما دهِ َ‬ ‫وكات ِ ْ‬ ‫مأ ْ‬ ‫مك‪ .

‬و ُ‬ ‫ُ‬ ‫سّرهُ كما ُيكت َ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪ .‬فخب ّْرنا ع ْ‬ ‫ُ‬ ‫م أعْوَ َ‬ ‫ت‬ ‫ل حتى ُر ِ‬ ‫ن أف ِ‬ ‫م‪ .‬واْزِوراُر َ‬ ‫شْعراُر َ‬ ‫ت‬ ‫ك‪ .‬فل ْ‬ ‫س ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫ح َ‬ ‫تك ْ‬ ‫ك‪.‬ونب َذ ْ ُ‬ ‫تل ُ‬ ‫عُد ْ ُ‬ ‫ه َ‬ ‫المقامة ال ّ‬ ‫شيرازّية‬ ‫ت في ت َ ْ‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫شيراَز‪ .‬وقال ْ‬ ‫حك‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ح ِ‬ ‫ه ظ ِْهري ّا‪ .‬وَنسوا أ ّ‬ ‫ن‪ .‬على إل ِ‬ ‫بأن ِ‬ ‫ت‪ .‬وأنظَر كي َ‬ ‫مُرهُ من َزهَرِ ِ‬ ‫سّر جوهَرِ ِ‬ ‫سب ُك ِ‬ ‫خطي ِ‬ ‫ه‪ .‬وخب ََر‬ ‫م ٍ‬ ‫ن ِ‬ ‫م ٍ‬ ‫ن سب ََر قرائ ِ َ‬ ‫ة‪ .‬فل ْ‬ ‫ف ال ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ه‪.‬والعائ ِ ُ‬ ‫ه أْفرا ٌ‬ ‫م ُ‬ ‫ج إلي ْهِ ْ‬ ‫فإذا أهْل ُ‬ ‫بم َ‬ ‫د‪ .‬الى أ ْ‬ ‫س ْ‬ ‫م‪ :‬فا ْ‬ ‫نه ّ‬ ‫حرِهِ الغال ِ ِ‬ ‫فظ ِهِ الخال ِ ِ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ن كانت شيئا ً َفري ّا‪ً.‬وفعَل َ‬ ‫ت وخت َل َ‬ ‫ك احتل َ‬ ‫ت‪ :‬أَنسي َ‬ ‫قل ُ‬ ‫مَتلِفيا‪ً:‬‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫م أن َ‬ ‫ت? فأ ْ‬ ‫شد َ ُ‬ ‫مَتهاِزيا‪ .‬‬ ‫في ت َ‬ ‫ه‪ .‬وإ ْ‬ ‫ن يل ْ َ‬ ‫ت طوَي ْ َ‬ ‫كن َ‬ ‫م ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ئ على جمَرَتي ِ‬ ‫سعُ مّرَتي ِ‬ ‫ك على عقل ِ َ‬ ‫ح َ‬ ‫قذ َ ما عل ِقَ بأ ْ‬ ‫ت ُ‬ ‫ك الَبواكي‪ .‬وأطي َ َ‬ ‫ف ِبنا ذو ط ِ ْ‬ ‫ن حل ِ‬ ‫بم ْ‬ ‫مَري ِ‬ ‫َ‬ ‫ن‪.‬فإ ْ‬ ‫قد ْ طا َ‬ ‫ما معْذَِرتي فقد ْ ل َ‬ ‫ح ْ‬ ‫ما دراهِ ُ‬ ‫ت‪ .‬ما جل َ‬ ‫مف ّ‬ ‫ق! ث ّ‬ ‫خ ِ‬ ‫ن ينابيِع الد َ ِ‬ ‫جَر م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫خل ٍ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫بك ّ‬ ‫ه‬ ‫ل ِ‬ ‫ب إلي ْ ِ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫يخي‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫وإ‬ ‫ه‬ ‫ر‬ ‫مك‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ت‬ ‫وس‬ ‫ل‪.‬فإذا هوَ إّيا ُ‬ ‫سهوك َةِ رّيا ُ‬ ‫حّيا ُ‬ ‫مةِ ُ‬ ‫سهو َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫د‬ ‫وق‬ ‫ه‪.‬ول ُيبي ُ‬ ‫م‪ .‬فل ْت َب ْ ِ‬ ‫ش ّ‬ ‫وأط َعْ َ‬ ‫ن‬ ‫ضطّرني بل َ ْ‬ ‫الحار ُ‬ ‫ب‪ .‬وأ َ‬ ‫ل ال ِ‬ ‫بأصغََري ْ ِ‬ ‫ن عود َهُ من ال ْ‬ ‫دو َ‬ ‫ب‪ .‬ويوط ُ‬ ‫ش َ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫خل ٍ‬ ‫مدا ِ‬ ‫فدا ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ع‬ ‫ت الن ّ َ‬ ‫ن َ‬ ‫ب والن ُك ِ‬ ‫ب بهِ َبدائ َ‬ ‫ب‪ .‬فل ّ‬ ‫خل ٍ‬ ‫ب الذ ّهَ ِ‬ ‫ب بذ َوْ ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ح َ‬ ‫ك ّ‬ ‫ةب َ‬ ‫ت‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م قِد ْ ِ‬ ‫ن َقي ِ‬ ‫ب سي ْل ِ ِ‬ ‫م ّ‬ ‫سَر َ‬ ‫ه‪ :‬قد أَري َْتنا و ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ضك و ُ‬ ‫س َ‬ ‫تل ُ‬ ‫ه‪ .‬لما احت َ‬ ‫ص ْ‬ ‫م ذا أ ْ‬ ‫ن وراء ال ِ‬ ‫مأ ّ‬ ‫م ما ل َ ُ‬ ‫ق‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ت‪ .‬و ِ‬ ‫ب‪ .‬إذِ احت َ ّ‬ ‫ب الَعناقي ِ‬ ‫الغاري ِ‬ ‫د‪ .‬وتأهّ َ‬ ‫ل‪ .‬وقل َ‬ ‫ما خل َ‬ ‫ب أن ُيكت َ َ‬ ‫ج َ‬ ‫ب‪ .‬ل َ‬ ‫فْر ِ‬ ‫اق ْ ِ‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫دخي‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫ْ ْ‬ ‫َ ُ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫م َ‬ ‫ف ُ‬ ‫عَر َ‬ ‫فقَ ُين ِ‬ ‫مط ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫عثوري على حال ِ ِ‬ ‫ضحا ٍ‬ ‫م ْ‬ ‫ك‪ .‬تأ ّ‬ ‫صوْب َ ُ‬ ‫ه‪ .‬فعل ِ َ‬ ‫ت الجماعَ ُ‬ ‫ذيل ِ ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ب‪ .‬لَتست َن ْ ِ‬ ‫شراكي‪ .‬ث ّ‬ ‫العُ ْ‬ ‫منَتدي َ‬ ‫ن‪ .‬وبيَنما نح ُ‬ ‫َ‬ ‫ن‪ .‬واست َن ْث َ َ‬ ‫م‬ ‫ن است ْ‬ ‫خَر َ‬ ‫ج َ‬ ‫م‪ .‬تحل َ‬ ‫ه‪ .‬ول خط ْ‬ ‫جتاَز‪ .‬لي َْر َ‬ ‫ب‪ .‬قال‪ :‬يا قو ُ‬ ‫ل كنائ ِن َهُ ْ‬ ‫ج دفائ ِن َهُ ْ‬ ‫حه ُ ْ‬ ‫م ورا ِ‬ ‫شائ ِل َهُ ْ‬ ‫م‪ .‬وإ ْ‬ ‫صفي ّا‪ .‬لي َذ ْهَ َ‬ ‫ل‪ .‬قال الراوي‪ :‬فلما رأي ُ‬ ‫ح َ‬ ‫م‪ .‬قد كاد ُيناهُِز‬ ‫د‪ .‬فكت َ ْ‬ ‫ه‪ .‬وبهِ َ‬ ‫ت فعْلت َ ُ‬ ‫في ّا‪ .‬وأبا َ‬ ‫حبوَةَ ال ُ‬ ‫ق‪ .‬واست َوْ َ‬ ‫الع َ‬ ‫ب‪ .‬وعاقَ ْ‬ ‫ل قل ٍ‬ ‫حك‪َ.‬فحّيا بِلسا ٍ‬ ‫منطي ٍ‬ ‫ن طلي ٍ‬ ‫مَري ِ‬ ‫ن المرَء‬ ‫مَري ْ ِ‬ ‫ه‪ .‬وما نب َ ْ‬ ‫ت على أن عب ْ‬ ‫خ َ‬ ‫كس َ‬ ‫س ُ‬ ‫س ُ‬ ‫ق‪ .‬على غُب ّرِ نف َ‬ ‫ف َ‬ ‫طش َ‬ ‫ك عني‪ .‬وأسلوب َ ُ‬ ‫ب أبي زيدٍ وَروْب َ ُ‬ ‫فو َ‬ ‫م الداُء‬ ‫ت ِ‬ ‫م َ‬ ‫ه‪ .‬علي نادٍ‬ ‫طوافي ب ِ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬مَرْر ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫َ‬ ‫دمي‬ ‫يسَتوقِ ُ‬ ‫دي ِ‬ ‫تق َ‬ ‫م أست َط ِعْ تعَ ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‪ .‬الى أ ْ‬ ‫حه ُ ْ‬ ‫س َ‬ ‫ص بكل ِ َ‬ ‫وهوَ ل ُيفي ُ‬ ‫نع ْ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ل‬ ‫عوا‬ ‫إ‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫ع‬ ‫ز‬ ‫ن‬ ‫إذا‬ ‫حتى‬ ‫ل‪.‬وأ ّ‬ ‫ح ْ‬ ‫م قال‪ :‬أ ّ‬ ‫ث ّ‬ ‫قت ِ َ‬ ‫قت ِ َ‬ ‫ك مني‪ .‬ث ّ‬ ‫ضَرط بي ُ‬ ‫فعَل َ‬ ‫م‬ ‫صـدو‬ ‫د ٌ مو ِ‬ ‫ش وتـجـّهـ ُ‬ ‫ن َبدا منـ ُ‬ ‫يا َ‬ ‫ح ٌ‬ ‫ه ُ‬ ‫م ْ‬ ‫مـلِومـا ً‬ ‫و َ‬ ‫م‬ ‫ن ال ْ‬ ‫سـُهـ ُ‬ ‫ش َ‬ ‫غدا َيري ُ‬ ‫ن دون ِِهـ ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ل هـ ْ‬ ‫ويقو ُ‬ ‫م‬ ‫حـّر ُيبـا‬ ‫عُ كما ُيبـاعُ الد ْ َ‬ ‫ل ُ‬ ‫هـ ُ‬ ‫م‬ ‫عا ً مثَلمـا تـتـوَ ّ‬ ‫أق ْ ِ‬ ‫صْر فما أنا فـيهِ ِبـد ْ‬ ‫هـ ُ‬ ‫سبا ُ‬ ‫م‬ ‫ب‬ ‫م ُ‬ ‫سفا ً و ُ‬ ‫قد باعَ ِ‬ ‫ط قـ ْ‬ ‫لي يو ُ‬ ‫ت ال ْ‬ ‫هـ ُ‬ ‫هـ ُ‬ ‫ُ‬ ‫م‬ ‫م بـالـتـي‬ ‫هذا وأق ِ‬ ‫يَ ْ‬ ‫مْتـِهـ ُ‬ ‫سري إل َْيها ال ُ‬ ‫سـ ُ‬ ‫وال ّ‬ ‫ُ‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫شع ْ ُ‬ ‫ن بـهـا و ُ‬ ‫طائ ِ ِ‬ ‫ث الّنواصي ُ‬ ‫سّهـ ُ‬ ‫هـ ْ‬ ‫في َ‬ ‫ت ذا َ‬ ‫م‬ ‫ف ال‬ ‫م ْ‬ ‫عْندي دِْر َ‬ ‫خزي و ِ‬ ‫ك الموْقِ َ‬ ‫هـ ُ‬ ‫ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ما قُ ْ‬ ‫فاعْذِْر أخا َ‬ ‫م‬ ‫ن ل يَ ْ‬ ‫ن‬ ‫ك وك ُ ّ‬ ‫مل َ‬ ‫فـَهـ ُ‬ ‫م َ‬ ‫هُ َ‬ ‫م ْ‬ ‫فع ْ‬ ‫م َ‬ ‫ن‬ ‫كف َ‬ ‫ن كا َ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬فاْز َ‬ ‫ما ْ‬ ‫دراهُ القو ُ‬ ‫م لط ِ ْ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫وقال‪ :‬اللهُ ّ‬ ‫مهَتدي َ‬ ‫جعَْلنا م َ‬ ‫ص َ‬ ‫ب‪.‬ولوْ كان على أْوفاٍز‪ .‬فعُ ْ‬ ‫ت إلي ْهِ ل ْ‬ ‫فث َ‬ ‫ج ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ن في ُفكاهَةٍ أطَر َ‬ ‫مفا ٌ‬ ‫د‪ .‬قال‬ ‫ك‪ .‬ث ّ‬ ‫ح َ‬ ‫ت َ‬ ‫صمو َ‬ ‫م َ‬ ‫فص َ‬ ‫ت ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ْ‬ ‫ت الشي َ‬ ‫خ على‬ ‫ه المألو َ‬ ‫شوْ َ‬ ‫مل ُ‬ ‫ه‪ .‬فما زِد ْ ُ‬ ‫شي ّ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ت فَعْلت َ َ‬ ‫ت أن ّ َ‬ ‫ف َ‬ ‫ف َ‬ ‫ك التي‬ ‫ك? ف ُ‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫ن إبان َ َ‬ ‫ة ِ‬ ‫م احَتبى ُ‬ ‫ق‪ .‬فقال‪ :‬ما بال ُ َ‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫م ْ‬ ‫ت‪ .‬ث ّ‬ ‫ه‪ .‬ويْعت ّ‬ ‫خذوا يَتداعَوْ َ‬ ‫حطا ِ‬ ‫خطا ِ‬ ‫نف ْ‬ ‫م‪ .‬وُقلت ُ ْ‬ ‫قْرت ُ ْ‬ ‫فوَ ال ُ‬ ‫مت ُ ْ‬ ‫لوْ عل ِ ْ‬ ‫م‪َ .‬ر َ‬ ‫شد ُ بِلسا ِ‬ ‫قني بَعي ِ‬ ‫ك‪:‬‬ ‫متبا ٍ‬ ‫ُ‬ ‫‪82‬‬ .‬فحي َ‬ ‫ه‬ ‫م‪َ .‬‬ ‫ن‪ .

‬وم ْ‬ ‫َ‬ ‫ش َ‬ ‫ك ِقيامي‪ .‬فاْزد َل َ‬ ‫ق ْ‬ ‫ه َ‬ ‫لل ُ‬ ‫قت ْ ُ‬ ‫س قْتلي بل َْهـذ َم ٍ أو‬ ‫ج‬ ‫ل ِ‬ ‫مثلي يا صاِح مْز ُ‬ ‫لي َ‬ ‫ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫حـسـام ِ‬ ‫مدام ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫والتي ُ‬ ‫ت كْرم ِ ل الب ِكُر من َبنا ِ‬ ‫عن َ‬ ‫ي البكُر بن ُ‬ ‫س ْ‬ ‫ته َ‬ ‫ال‬ ‫ال ِ‬ ‫كرام ِ‬ ‫س ِقيامي الذي َترى‬ ‫س‬ ‫ولت َ ْ‬ ‫جهي ِ‬ ‫ِ‬ ‫زها الى الـكـا ِ‬ ‫ّ‬ ‫مـقـامـي‬ ‫والـطـا‬ ‫و ُ‬ ‫ت أو‬ ‫ن ِ‬ ‫في الّتغاضي إ ْ‬ ‫شئ َ‬ ‫حـ ّ‬ ‫م‬ ‫فت َ َ‬ ‫ه وتـ َ‬ ‫كـ ْ‬ ‫م مـا ُقـلـُتـ ُ‬ ‫فّهـ ْ‬ ‫في ال َ‬ ‫ملم ِ‬ ‫ق‪.‬ول في الّثواء بها َ‬ ‫ع‪ .‬في ابِتياِع الهَ ِ‬ ‫ذه ِ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ن‪ .‬فكأ ّ‬ ‫ح ْ‬ ‫سارٍح‪ .‬فن َ‬ ‫م ُ‬ ‫مت ِهِ ْ‬ ‫مدا َ‬ ‫م‪ .‬حتى إذا ل ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ق ال ّ‬ ‫ن منها أو‬ ‫ت ال ْ‬ ‫عدا َ‬ ‫مل ُ‬ ‫ما أك َ‬ ‫ب‪ .‬فل ّ‬ ‫ب‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ه‬ ‫ه وأ ْ‬ ‫أست َغْ ِ‬ ‫عـنـو لـ ُ‬ ‫فُر الـلـ َ‬ ‫س‬ ‫يا قوْ ُ‬ ‫مك ْ‬ ‫مم ْ‬ ‫ق عـانـ ٍ‬ ‫ن عات ِ ٍ‬ ‫قت َل ُْتـهـا ل أّتـقـي واِرثـا ً‬ ‫ت في قْتـِلـهـا‬ ‫وكّلما است َذ ْن َب ْ ُ‬ ‫ل نفسي فـي َ‬ ‫م تَز ْ‬ ‫غـّيهـا‬ ‫ول ْ‬ ‫ه‬ ‫ت أث َ‬ ‫ن فَرطا ٍ‬ ‫ت ظ َْهـري َ ْ‬ ‫قل َ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ف في‬ ‫حةِ الْوصا ِ‬ ‫ممدو َ‬ ‫ه‬ ‫الندي َ ْ‬ ‫ً‬ ‫ه‬ ‫يط ْل ُ ُ‬ ‫ودا أو دِي َ ْ‬ ‫ب مـنـي قـ َ‬ ‫ه‬ ‫ب على القْ ِ‬ ‫أ َ‬ ‫ضـي َ ْ‬ ‫حل ْ ُ‬ ‫ت بالذ ّن ْ ِ‬ ‫مسـَتـ ْ‬ ‫ه‬ ‫شـرِي َ ْ‬ ‫وقت ِْلها البكاَر ُ‬ ‫م‬ ‫م ْ‬ ‫ن ِتلك ُ‬ ‫في َ‬ ‫رقي ع ْ‬ ‫ف ِ‬ ‫ه‬ ‫مع ِ‬ ‫صي َ ْ‬ ‫ال َ‬ ‫حتى َنهاني ال ّ‬ ‫مـا َبـدا‬ ‫شي ُ‬ ‫ب لـ ّ‬ ‫ب فَ‬ ‫ودي‬ ‫مذ ْ شا‬ ‫م أ ُرِقْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫فل ْ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ه‬ ‫صـِبـي َ ْ‬ ‫ق يوما ول ُ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ن عات ِ ٍ‬ ‫دمـا ً‬ ‫ه‬ ‫وها أنا الن علـى مـا ُيرى‬ ‫ن ِ‬ ‫مني و ِ‬ ‫مـكـدِي َ ْ‬ ‫حْرَفتي ال ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ب بِ ْ‬ ‫كرا ً طا َ‬ ‫ه‬ ‫سـهـا‬ ‫وح ْ‬ ‫أُر ّ‬ ‫ل تْعنـي ُ‬ ‫ن الهـوي َ ْ‬ ‫جُبها حتى عـ ِ‬ ‫س‬ ‫وهْ َ‬ ‫ي على الّتعني ِ‬ ‫ه‬ ‫ك ِ‬ ‫مـْغـِنـي َ ْ‬ ‫خطب َةِ الغان ِي َةِ الـ ُ‬ ‫ة‬ ‫مخطـوب َ ٌ‬ ‫سي ْ‬ ‫ه‬ ‫زهـا‬ ‫ن إل ِ‬ ‫على الّرضى بال ّ‬ ‫كفيني لَتـ ْ‬ ‫مـي َ ْ‬ ‫ولي َ‬ ‫دو ِ‬ ‫جـهـي ِ‬ ‫ه‬ ‫ضق ْ‬ ‫ص ِ‬ ‫والي َد ُ ل توكي علـى دِْر َ‬ ‫فٌر وال ّ‬ ‫حي َ ْ‬ ‫سما ُ‬ ‫م ْ‬ ‫والر ُ‬ ‫هـم ٍ‬ ‫فه ْ‬ ‫ه‬ ‫ة بال َ‬ ‫ن لي على نقـِلـهـا‬ ‫صحوب َ ً‬ ‫مـْلـِهـي َ ْ‬ ‫قي ْن َةِ ال ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫م ْ‬ ‫معي ٌ‬ ‫س َ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫م بـصـابـوِنـ ِ‬ ‫فيغْ ِ‬ ‫م ْ‬ ‫والقل ْ ُ‬ ‫ضِنـي َ ْ‬ ‫ب من أفكارِهِ ال ُ‬ ‫ل الهـ ّ‬ ‫ه‬ ‫قَتني مني الـّثـنـاَء الـذي‬ ‫وي ْ‬ ‫ضـوعُ رّياهُ مـعَ الد ْ ِ‬ ‫تَ ُ‬ ‫عـي َ ْ‬ ‫ه‪.‬وك َ‬ ‫ت ُبغي َت ُ ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫فل ّ‬ ‫مُر ع ْ‬ ‫ن سا ِ‬ ‫ن قت َ َ‬ ‫ن‬ ‫ل في ِ‬ ‫ة ِ‬ ‫ف َربيب َ َ‬ ‫ه لست َعْرِ َ‬ ‫ن أمرِ ِ‬ ‫خد ْرِ ِ‬ ‫ه‪ .‬ل ل ُ‬ ‫دمت ِهِ ْ‬ ‫م طلبا ل ُ‬ ‫حوْت ُهُ ْ‬ ‫ظ‪ .‬ودماث َت ُهُ ْ‬ ‫د‪ .‬ول َ‬ ‫خل مني ملعَ ٌ‬ ‫م ٌ‬ ‫فْتني بها منظٌر ول مس َ‬ ‫ملِح‪ .‬وارَتبأوا رب ْوَ ً‬ ‫ط قد سبأوا قهوَ ً‬ ‫ت ِتسعَ َ‬ ‫ة ره ْ ٍ‬ ‫م قي ْد ُ‬ ‫كا َ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫د‪ .‬وُفكاهَت ُهُ ْ‬ ‫‪83‬‬ .‬وتهّيأ الظعْ ُ‬ ‫لْنفا ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫وزوّ َ‬ ‫دني نظَرةً م ْ‬ ‫ن ذي عل ٍ‬ ‫مل ْط ِّية‬ ‫المقامة ال َ‬ ‫ْ‬ ‫ن‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬أن َ ْ‬ ‫ة مطي ّ َ‬ ‫ملط ِي ّ َ‬ ‫أخبَر الحار ُ‬ ‫ن‪ .‬أخذ َ ي ُْثني علي ْهِ ْ‬ ‫مئ َت ُ ُ‬ ‫مل ْ‬ ‫ه‪ .‬ع َ‬ ‫ب‪ .‬رأي ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫م‪.‬‬ ‫م ود ّ َ‬ ‫ت رِ ْ‬ ‫م قال‪ :‬أنا ِ‬ ‫ن َبعي ٌ‬ ‫د‪ .‬مث ّ َ‬ ‫و ْ‬ ‫ه عني‪:‬‬ ‫ف مني‪ .‬‬ ‫هك ّ‬ ‫م يب ْقَ في ال َ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫تب َ‬ ‫خ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫حقيَبتي ملى م َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ة الَبي ِ‬ ‫ي‪ .‬ويش ّ‬ ‫ه‪ .‬وبي َْننا بوْ ٌ‬ ‫عدي ٌ‬ ‫عْربي ٌ‬ ‫عني وانط َل َ َ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫حلوَةُ اللفا ِ‬ ‫اللحا ِ‬ ‫منا َ‬ ‫ظ‪ .‬فجعَل ْ ُ‬ ‫ت بها عصا َ‬ ‫جيرا َ‬ ‫العي ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫م يَ ُ‬ ‫ع‪ .‬واْنباعَ إلي ْهِ عُْرفُ ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫تل ُ‬ ‫ن ندِي َ ْ‬ ‫قال الراوي‪ :‬فل ْ‬ ‫جماعَةِ إل م ْ‬ ‫َ‬ ‫ق‬ ‫ت ِ‬ ‫ج َ‬ ‫ما ن َ‬ ‫م بصال ٍِح‪ .‬فل ْ‬ ‫وأتصي ّد َ شوارِد َ ال ُ‬ ‫ت‬ ‫مْرغَ ٌ‬ ‫م يب ْقَ لي فيها مأَر ٌ‬ ‫ول مرت َ ٌ‬ ‫مد ْ ُ‬ ‫ب‪ .‬أن أتوّرد َ موارِد َ المَرِح‪.‬‬ ‫مذ ْ أل َ‬ ‫ت هِ ّ‬ ‫قي ْ ُ‬ ‫ي‪ُ .‬وقال‪ :‬افْ َ‬ ‫مرامي‪ .‬وأن َ‬ ‫ث ّ‬ ‫َ‬ ‫ق‪.‬فت َب ِعْت ُ ُ‬ ‫دثا ِ‬ ‫ه‪ .

‬الى أن ن ُ ِ‬ ‫معُ وينظ ُُر‪ .‬ويظّنوا‬ ‫ن ُ‬ ‫مب ِ‬ ‫طلو َ‬ ‫ل لئل ّ يْرتا َ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫ك‪ .‬وغَ َ‬ ‫ش ُ‬ ‫ل علْينا شي ٌ‬ ‫ونن ْ ُ‬ ‫ي ُ‬ ‫ب ِ‬ ‫ن والغَ ّ‬ ‫ه‪ .‬حتى أد ّْتنا ُ‬ ‫ست َ ْ‬ ‫ة‪ .‬فمتى نافَ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫ز‬ ‫م‬ ‫ول‬ ‫د‪.‬ضاهَ ِ‬ ‫دبي ّ ٍ‬ ‫ظ معَْنوي ّ ٍ‬ ‫ة‪ .‬ويلت َ ِ‬ ‫ف َ‬ ‫و َ‬ ‫ن يس َ‬ ‫ل ُ‬ ‫سب ُْر ُ‬ ‫لم ْ‬ ‫ْ‬ ‫جبا َ‬ ‫قرائ ِِح‪ .‬فل ّ‬ ‫جِته ْ‬ ‫جت ِهِ ْ‬ ‫شَعفا ً ب ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ب‪ .‬وولنا َقذال ُ‬ ‫معَ أذيال ُ‬ ‫ج َ‬ ‫لس ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ه‪:‬‬ ‫فاعْت َل ْ‬ ‫حْرباء بال ْ‬ ‫قنا بهِ اعِتلقَ ال ِ‬ ‫ن وِ ْ‬ ‫عواِد‪ .‬وإل فال ِ‬ ‫جَر َ‬ ‫معْ في أن ت ْ‬ ‫إن َ‬ ‫ص‪ .‬حتى لحوا مث َ‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ال‬ ‫في‬ ‫هم‬ ‫بين‬ ‫ت‬ ‫و‬ ‫وسا‬ ‫ب‪.‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫و َ‬ ‫ت‬ ‫ت عا ِ‬ ‫م‪ .‬وح ْ‬ ‫الكيا ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ة‪ .‬كقوْل ِ َ‬ ‫ت‪ .‬فأْنشأنا ن ْ‬ ‫مقاي َ َ‬ ‫ل الن ّوْ ُ‬ ‫م فا َ‬ ‫ك إذا عن َي ْ َ‬ ‫بال ُ‬ ‫شوْ َ‬ ‫ن نن ْ ُ‬ ‫جني ال ّ‬ ‫ث‪.‬وُتنهَِر ال َ‬ ‫وى ِ‬ ‫مكان ِهِ را ِ‬ ‫سَر َ‬ ‫وتط َْر َ‬ ‫فت ْقَ وت ْ‬ ‫مب َ‬ ‫جعا‪ .‬واست ِ ْ‬ ‫ت مماثل َ ٍ‬ ‫خبي ّةِ الخفي ّ ِ‬ ‫معي ّ ِ‬ ‫ن تكو َ‬ ‫طها أ ْ‬ ‫ن ذا َ‬ ‫ن الل َ‬ ‫لمِتحا ِ‬ ‫م َ‬ ‫ت‬ ‫ة‪ .‬إل أ ّ‬ ‫ح َ‬ ‫فيت ُهُ ْ‬ ‫شَره ْ‬ ‫ُ‬ ‫ة الد َ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫ح‪ .‬ث ّ‬ ‫ب َ‬ ‫سـمـا بـ َ‬ ‫ذكـاٍء‬ ‫ل واري الّزنادِ‬ ‫ن َ‬ ‫يا َ‬ ‫في الفض ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬ ‫ماذا ُيمـاِثـ ُ‬ ‫ل قـولـي‬ ‫مــد ّ بـــزادِ‬ ‫جوعٌ أ ِ‬ ‫ح َ‬ ‫د‪:‬‬ ‫مض ِ‬ ‫ك الى الّثاني وأنش َ‬ ‫ث ّ‬ ‫ً‬ ‫ه َ‬ ‫ن‬ ‫ضل‬ ‫يا ذا الذي فاقَ ف ْ‬ ‫م ي ُد َّنـ ْ‬ ‫سـ ُ‬ ‫ول ْ‬ ‫شـي ُ‬ ‫ما مث ُ‬ ‫ن‬ ‫محاجي‬ ‫ظهٌْر أصاب َت ْ ُ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫ه عـي ُ‬ ‫ل قوْ ِ‬ ‫ح َ‬ ‫ث وأنشأ يقول‪:‬‬ ‫ظ الّثال ِ َ‬ ‫مل َ‬ ‫ث ّ‬ ‫مث ُ‬ ‫ه‬ ‫ج فـكـرِ ِ‬ ‫ن نتـائ ِ ُ‬ ‫ل الّنقودِ الجـائ َِزهْ‬ ‫يا َ‬ ‫م ْ‬ ‫ل قول ِ َ‬ ‫ما مث ُ‬ ‫ك لـّلـذي‬ ‫ت صاد َ َ‬ ‫حا َ‬ ‫ف جائ َِزهْ‬ ‫جي ْ َ‬ ‫م أتل َعَ الى الّراب ِِع وقال‪:‬‬ ‫ث ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫مست َن ِْبـط الـغـام‬ ‫ن لغْزٍ وإ ْ‬ ‫أيا ُ‬ ‫ضم ْ‬ ‫ضمارِ‬ ‫ِ‬ ‫تنـاوَ ْ‬ ‫ي ما مث ُ‬ ‫ف دينـاِر‬ ‫ل‬ ‫ل ألـ َ‬ ‫ش ْ‬ ‫أل اك ْ ِ‬ ‫فل َ‬ ‫ره وقال‪:‬‬ ‫م َرمى الخا ِ‬ ‫ث ّ‬ ‫م َ‬ ‫س ببص ِ‬ ‫يّ أخو ال ّ‬ ‫جلي‬ ‫مــع‬ ‫من َ‬ ‫ذكاء ال ُ‬ ‫يا أي َّهـذا الْلـ َ‬ ‫م َ‬ ‫ما مث ُ‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫ن ُ‬ ‫حـلـي َ ً‬ ‫ل ِ‬ ‫ت وعـ ّ‬ ‫هدي َ‬ ‫ل أهْ َ‬ ‫جـ ِ‬ ‫بي ّ ْ‬ ‫س وقال‪:‬‬ ‫فت ل ْ‬ ‫م الت َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ف َ‬ ‫ث ّ‬ ‫سادِ ِ‬ ‫ف‬ ‫مـدا‬ ‫هُ ُ‬ ‫ضُعـ ْ‬ ‫مجاِريهِ وت ْ‬ ‫خطى ُ‬ ‫صـُر عـن َ‬ ‫يا َ‬ ‫ن تقـ ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ّ‬ ‫ضحى يحاجي َ‬ ‫ل قـوِلـ َ‬ ‫ما مثـ ُ‬ ‫ف‬ ‫ف اك ُ‬ ‫ك اك ُ‬ ‫ك لـلـذي‬ ‫ف ْ‬ ‫ف ِ‬ ‫أ ْ‬ ‫جِبه وقال‪:‬‬ ‫م خل َ‬ ‫ج السابعَ بحا ِ‬ ‫ث ّ‬ ‫‪84‬‬ .‬أ ّ‬ ‫ضعَ الح ِ‬ ‫شمو ِ‬ ‫شمائ ِ ِ‬ ‫ة‪ .‬وط ِ‬ ‫ق ْ‬ ‫حه ِ ْ‬ ‫ق ُ‬ ‫ت الطال ِعَ الذي أطلَعني علي ْهِ ْ‬ ‫مد ْ ُ‬ ‫وأح َ‬ ‫ت أفي ُ‬ ‫م‪ .‬وب ِ‬ ‫حبُرهُ و ِ‬ ‫خ قد ذهَ َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫خب ُْرهُ‬ ‫سب ُْر ُ‬ ‫ق َ‬ ‫سمي َ‬ ‫ق ُ‬ ‫مثو َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫ل‬ ‫خ‬ ‫د‬ ‫ت‬ ‫م‬ ‫ول‬ ‫ط‪.‬‬ ‫َ‬ ‫ق‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ِ ْ ُ ْ‬ ‫ُ ْ‬ ‫َ ْ‬ ‫ْ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫لنا‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ف‬ ‫ت‪.‬وضرْبنا دو َ‬ ‫جهَت ِهِ بال ْ‬ ‫سداِد‪ .‬‬ ‫شُر ال َ‬ ‫ب والّر ّ‬ ‫قشي َ‬ ‫سَهى والقمَر‪ .‬‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫ال‬ ‫ة‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫أل‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ش‬ ‫ت‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ ْ‬ ‫ْ ُ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ‬ ‫م‪.‬وأفِ ْ‬ ‫ض علْينا م ْ‬ ‫ل نا ُ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫م قاب َ‬ ‫ظوَرةَ القوم ِ وقال‪:‬‬ ‫ظنو َ‬ ‫ن‪ .‬وأْلفا ٍ‬ ‫حقيقي ّ ٍ‬ ‫فةٍ أ َ‬ ‫َ‬ ‫ت هذا الن ّ َ‬ ‫ة‪ .‬وقلنا ل ُ‬ ‫دواء ال ّ‬ ‫ح‬ ‫ص ال ِ‬ ‫ص‪ .‬أل َ‬ ‫م َ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫جي ّ ِ‬ ‫ذهبي ّ ِ‬ ‫ل الدب ِي ّ ِ‬ ‫نو ْ‬ ‫ة‪ .‬وبْينا نح ُ‬ ‫ث‪ .‬ول ك ّ‬ ‫ه‪ .‬ثم جث َ َ‬ ‫ه را ِ‬ ‫عنان َ ُ‬ ‫ح! فل َ‬ ‫ث‪.‬ما مث ُ‬ ‫جلو‬ ‫كراما ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ل ال َ‬ ‫ما رأى إ ْ‬ ‫ص َ‬ ‫س‪ .‬فقال‪ :‬أفْعَ ُ‬ ‫ن‪ .‬وإكداَء المات ِِح والمائ ِِح‪.‬وال ّ‬ ‫ذوي ال ّ‬ ‫اعَْلموا يا َ‬ ‫ة‪.‬‬ ‫متنا ِ‬ ‫جزاِء‪ .‬‬ ‫ن في الحْر ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫سل َْيما َ‬ ‫م ُ‬ ‫ث‪ .‬فأب ْهَ َ‬ ‫سب َةِ ال ْ‬ ‫وزاِء‪ .‬‬ ‫ف ْ‬ ‫دحي معَ ِقدا ِ‬ ‫ضب ِ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫ْ‬ ‫ق‬ ‫ط‬ ‫ن‬ ‫ق‬ ‫وبالح‬ ‫ت‪.‬قد‬ ‫م‪ .‬وأض َ‬ ‫م ل بُزجا َ‬ ‫مماَز َ‬ ‫حي ْ ُ‬ ‫شَرهُ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ما انتظ َ ْ‬ ‫م‪ .‬وبد َْوا كال ُ‬ ‫جني الهِتداُء إلي ْهِ ْ‬ ‫جملةِ ال ُ‬ ‫كواك ِ ِ‬ ‫ب الج ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫م‪.‬فل تط َ‬ ‫قصا َ‬ ‫قصا َ‬ ‫شقّ أن ُيحا َ‬ ‫صعا‪ً.‬وقال‪ :‬ما ك ّ‬ ‫ة‪.‬وَلطي َ‬ ‫ط‪ .‬الى الّتحاجي‬ ‫م ل ِبرا ِ‬ ‫ريا ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫مفاو َ‬ ‫شجو ُ‬ ‫وأ ْ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫حه ِ ْ‬ ‫حهِ ْ‬ ‫شفي ب ِ‬ ‫ت بهِ ال َ‬ ‫ة‪ .‬فل ّ‬ ‫ص اليا ُ‬ ‫ح َ‬ ‫س‪ .‬‬ ‫ق‬ ‫د‬ ‫ص‬ ‫ه‪:‬‬ ‫ل‬ ‫لنا‬ ‫ُ‬ ‫ق‬ ‫ف‬ ‫د‪.‬‬ ‫ل صْهباء خمَر ٌ‬ ‫مَر ٌ‬ ‫وداء ت ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ردو‬ ‫والم‬ ‫ل‬ ‫المقبو‬ ‫ن‬ ‫ِ‬ ‫ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫بي َ‬ ‫عباب ِ َ‬ ‫ُلباب ِ َ‬ ‫ك‪ .‬وشْر ُ‬ ‫ة‬ ‫خراِج ال َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫حدو‬ ‫ال‬ ‫ه‬ ‫هذ‬ ‫على‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫فظ‬ ‫حا‬ ‫م‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫أ‬ ‫ولم‬ ‫ط‪.‬ون ْ‬ ‫ال ُ‬ ‫ك والث ّ َ‬ ‫مَر‪ .‬فمث َ َ‬ ‫ت‬ ‫ض ِ‬ ‫ط ما نن ْث ُُر‪ .‬وَقذائ ِ َ‬ ‫ف فلوا ٍ‬ ‫م أبناَء عَل ّ ٍ‬ ‫معا ِ‬ ‫نل ْ‬ ‫ت‪ .‬فل ْ‬ ‫ما إذا است َث َْرُتموني بالب َ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫حك َ‬ ‫حك ُ ُ‬ ‫وقال‪ :‬أ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ة‪ .

‬قال‪ :‬فألجأنا‬ ‫ن ِ‬ ‫مأ ْ‬ ‫م‪ .‬فقال‪ :‬لس ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ل‪ .‬ول‬ ‫م ِ‬ ‫ن يستأث ُِر على َندي ِ‬ ‫له َ ُ‬ ‫تك َ‬ ‫ل‪ .‬هّز َ‬ ‫منك ِب َ ّ‬ ‫قال الراوي‪ :‬فلما انتهى إل ّ‬ ‫ه الن ّ َ‬ ‫ت‬ ‫ت الـتـي‬ ‫ُيشجي ال ُ‬ ‫خصو َ‬ ‫م بها وينك ُ ْ‬ ‫كـ ُ‬ ‫نل ُ‬ ‫يا م ْ‬ ‫ما مث ُ‬ ‫قـ ْ‬ ‫ت‬ ‫ل لـنـا‬ ‫ن فـ ُ‬ ‫ي اسك ُ ْ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫أن َ‬ ‫ولي خال َ‬ ‫لق ْ‬ ‫مبي ُ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫م‪ .‬وإ ْ‬ ‫م عللت ُك ْ‬ ‫ن أعُلك ْ‬ ‫شئ ْت ُ ْ‬ ‫م وأمَهلت ُك ْ‬ ‫ثم قال‪ :‬قد أْنهلت ُك ْ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫من ُ ُ‬ ‫نس ْ‬ ‫م ّ‬ ‫م كّر على الوّ ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ن إذا أشك َ‬ ‫ه‬ ‫دقـي َ‬ ‫مى‬ ‫ه أفكارهُ ال ّ‬ ‫قـ ْ‬ ‫جل َت ْ ُ‬ ‫مع َ ّ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫يا م ْ‬ ‫خذ ْ تل َ‬ ‫ن قال يوما ً ل َ‬ ‫ه‬ ‫حقي َ‬ ‫محاجي‬ ‫ك ما ِ‬ ‫ه َ‬ ‫إ ْ‬ ‫قـ ْ‬ ‫مثل ُ ُ‬ ‫ك ال ُ‬ ‫ثم َثنى جيد َهُ الى الّثاني وقال‪:‬‬ ‫مبّينا‬ ‫ه‬ ‫ن فضل ِهِ ُ‬ ‫ن َبدا بـياُنـ ُ‬ ‫ع ْ‬ ‫يا م ْ‬ ‫ماذا مثا ُ‬ ‫ش ُزّينا‬ ‫م‬ ‫ِ‬ ‫حماُر و ْ‬ ‫ل قول ِِهـ ْ‬ ‫ح ٍ‬ ‫حظ ِهِ وقال‪:‬‬ ‫ثم أوحى الى الثال ِ‬ ‫ث بل ْ‬ ‫معي‬ ‫ه‬ ‫ن غدا في فضل ِ ِ‬ ‫ص َ‬ ‫وذكائ ِهِ كال ْ‬ ‫يا م ْ‬ ‫حاجا َ‬ ‫ل قول ِ َ‬ ‫ما مث ُ‬ ‫مِع‬ ‫ك للـذي‬ ‫ك أن ْ ِ‬ ‫فقْ تق َ‬ ‫د‪:‬‬ ‫م حمل َقَ الى الّرابِع وأنش َ‬ ‫ث ّ‬ ‫ه‬ ‫ص‬ ‫ن إذا ما َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫دجا أناَر ظل َ‬ ‫عوي ٌ‬ ‫يا م ْ‬ ‫ماذا ُيماث ِ ُ‬ ‫ه‬ ‫ولـي‬ ‫ش ري َ‬ ‫إ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫مدا َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ل قـ ْ‬ ‫ست َن ْ ِ‬ ‫س وقال‪:‬‬ ‫ض الى الخا ِ‬ ‫ث ّ‬ ‫م أوم َ‬ ‫م ِ‬ ‫شـ ّ‬ ‫ن أن يَرّوي أو ي َ ُ‬ ‫كـا‬ ‫ه‬ ‫مـ ُ‬ ‫ن تـنـّزهَ َفـهـ ُ‬ ‫يا َ‬ ‫ع ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ضحى ُيحاجي غ ّ‬ ‫ل قـوِلـ َ‬ ‫ما مث ُ‬ ‫هلكى‬ ‫ك لـلـذي‬ ‫ط َ‬ ‫أ ْ‬ ‫ل قِب َ َ‬ ‫م أقب َ‬ ‫د‪:‬‬ ‫س وأنش َ‬ ‫ث ّ‬ ‫ل السادِ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ه‬ ‫فطن َةِ التي‬ ‫يا أخا ال ِ‬ ‫با َ‬ ‫ن فيها كمالـ ُ‬ ‫ه‬ ‫مـد ّةً‬ ‫أيّ شيٍء مثاُلـ ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫ساَر بالّلي ِ‬ ‫ثم َنحا بصَرهُ الى الساب ِِع وقال‪:‬‬ ‫ه‬ ‫ن تحّلى ب َ‬ ‫أقا َ‬ ‫س سوقَ ْ‬ ‫يا م ْ‬ ‫م في النا ِ‬ ‫فـْهـم ٍ‬ ‫ل َ‬ ‫ما مث ُ‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫حب ِ ْ‬ ‫لأ ْ‬ ‫ك الَبـيا ُ‬ ‫ب َفروقَ ْ‬ ‫ن فـبـي ّ ْ‬ ‫د‪:‬‬ ‫ن وأنش َ‬ ‫ثم قصد َ ق ْ‬ ‫صد َ الثام ِ‬ ‫تك ّ‬ ‫وأ ِذروَةً‬ ‫ل ذْروَهْ‬ ‫في المجدِ فاق ْ‬ ‫ن تـبـــ ّ‬ ‫يا مـ ْ‬ ‫ل قوِلـ َ‬ ‫ما مث ُ‬ ‫ط إذ ْ‬ ‫ح بغيرِ ُ‬ ‫ك أعـ ِ‬ ‫ريقا ً يلو ُ‬ ‫عـروَهْ‬ ‫سِع وقال‪:‬‬ ‫م الى الّتا ِ‬ ‫ثم ابتس َ‬ ‫ن بـغـيرِ شـ ّ‬ ‫ك‬ ‫درا‬ ‫ن الـ ّ‬ ‫وى ُ‬ ‫يا َ‬ ‫ي َةِ والَبيا ِ‬ ‫حسـ َ‬ ‫نح َ‬ ‫م ْ‬ ‫‪85‬‬ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ت‬ ‫ه ِفطن َ ٌ‬ ‫ة تـجـّلـ ْ‬ ‫نل ُ‬ ‫يا م ْ‬ ‫ن‬ ‫ن فمـا زِْلـ َ‬ ‫ت ذا َبـيا ٍ‬ ‫بي ّ ْ‬ ‫د‪:‬‬ ‫ت الّثا ِ‬ ‫ن وأنش َ‬ ‫ص َ‬ ‫ثم استن ْ َ‬ ‫م َ‬ ‫ن حـدائ ِقُ فـضـِلــهِ‬ ‫يا َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ل قـوِلـ َ‬ ‫ما مث ُ‬ ‫مـحـا‬ ‫ك لـلـ ُ‬ ‫ة في ال ّ‬ ‫ت‬ ‫وُرتب َ ٌ‬ ‫ذكاء جـّلـ ْ‬ ‫ما مث ُ‬ ‫ل قولي ال َ‬ ‫ت‬ ‫شقيقُ أفل َ ْ‬ ‫ه‬ ‫مطلول َ ُ‬ ‫ة الزهـارِ غـ ّ‬ ‫ضـ ْ‬ ‫حجى ما اختاَر‬ ‫جي ذي ال ِ‬ ‫ه‬ ‫فِ ّ‬ ‫ض ْ‬ ‫سعَ ببصرِهِ وقال‪:‬‬ ‫ج التا ِ‬ ‫م حد َ‬ ‫ث ّ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ه‬ ‫ن ُيشاُر إليهِ فـي ال‬ ‫ي وفي الَبراعَ ْ‬ ‫قل ِ‬ ‫ذك ّ‬ ‫يا م ْ‬ ‫لِ َ‬ ‫ح لنا ما مثـ ُ‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫أو ِ‬ ‫ض ْ‬ ‫س جماعَ ْ‬ ‫ك لل ُ‬ ‫محاجي د ُ ْ‬ ‫ل قـ ْ‬ ‫ي‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫ي‪ .‬الى اسِتسقاء العَل ِ‬ ‫ب الغُل َ ِ‬ ‫ل وقال‪:‬‬ ‫ه في أدي ِ‬ ‫مه‪ .

‬وأخذ ْ ُ‬ ‫حس َ‬ ‫الحاج ّ‬ ‫ن‬ ‫الت َ‬ ‫ما صن َعَ إذ ْ وقَ َ‬ ‫ع‪ .‬وُيقل ّ ُ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ذه العُ َ‬ ‫له ِ‬ ‫ن‪ .‬وأما ظهر إصابته َ‬ ‫وأما صادف جائزة‪ ،‬فمثله الفاصلة‪ .‬فع ِ‬ ‫مَر‪ .‬‬ ‫ن ال َ‬ ‫م بال َ‬ ‫ما ه ّ‬ ‫س‪ .‬وأما غط هلكى‪ ،‬فمثله ُ‬ ‫وفي القرآن‪ :‬وكنتم قوما ً بورًا‪ .‬سأعل ُ‬ ‫م أخذ َ في تفسيرٍ صق َ‬ ‫ل به ال ْ‬ ‫ن‪.‬الذي أ ْ‬ ‫ت لصحابي هذا أبو زيدٍ ال ّ‬ ‫دنى ُ‬ ‫قال الراوي‪ :‬فقل ْ ُ‬ ‫سروج ّ‬ ‫قياد َ ال َ‬ ‫م‬ ‫ص ُ‬ ‫كلم ِ لمشي ّت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬والكما ُ‬ ‫ت الْفها ُ‬ ‫فَرغ مع ُ‬ ‫م أن ْوََر م َ‬ ‫شم ِ‬ ‫سئ ِ َ‬ ‫س‬ ‫س كم تتن ّ‬ ‫قّر‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ل قول ِ َ‬ ‫ما مث ُ‬ ‫مـحـا‬ ‫ك لـلـ ُ‬ ‫دني وقال‪:‬‬ ‫معِهِ على ُر ْ‬ ‫ضب ُ‬ ‫ج ْ‬ ‫ثم قب َ َ‬ ‫ب ِفطَنـِتـهِ‬ ‫ن َ‬ ‫يا َ‬ ‫سما بُثقو ِ‬ ‫م ْ‬ ‫مثا ُ‬ ‫ة‬ ‫جحـ َ‬ ‫فـل ٍ‬ ‫ماذا ِ‬ ‫صفيُر َ‬ ‫ل َ‬ ‫جي ذي ال ّ‬ ‫ملكي‬ ‫ذكاء الّثوُر ِ‬ ‫وكبهِ‬ ‫مشكل ِ‬ ‫في ال ُ‬ ‫ت ونورِ ك ْ‬ ‫ً‬ ‫ه‬ ‫م بـ ِ‬ ‫ه ِتـْبـيانـا ينـ ّ‬ ‫بي ّْنـ ُ‬ ‫مكا َ‬ ‫ه‪.‬‬ ‫ص َ‬ ‫ق َ‬ ‫سكعَ و َ‬ ‫تفسير الحاجي المودعة هذه المقامة‬ ‫َ‬ ‫عين‪ ،‬فمثله مطاعين‪.‬فتن ّ‬ ‫م َ‬ ‫مفّر‪ُ .‬حتى آ َ‬ ‫ه الْرذا َ‬ ‫س‪ .‬ث ّ‬ ‫ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ن‬ ‫واست ْ‬ ‫ض ِ‬ ‫م كأ ْ‬ ‫ن‪ .‬ورّوضوا بهِ الندي َ َ‬ ‫عي َ َ‬ ‫علي ْهِ الو ِ‬ ‫ذها َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ة‪ .‬غم ْ‬ ‫م َ‬ ‫ن كت َ ْ‬ ‫منن ْ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ش َ‬ ‫ف َ‬ ‫قال الحار ُ‬ ‫ما أطَرَبنا بما س ِ‬ ‫ة مْعنا ُ‬ ‫ه‪ .‬حتى ها َ‬ ‫ب قِد ْ َ‬ ‫ه‪ .‬وان ِ‬ ‫ن توشي َت ِ ِ‬ ‫تأ ِ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪ .‬وأما دس جماعة‪ ،‬فمثله طافية‪ .‬وقال‪ :‬يا أ َ‬ ‫ه‪ .‬وأما ما اختار فضة‪ .‬فأْوكوا‬ ‫والَبراعَ ِ‬ ‫م ُتعلمو َ‬ ‫م تكونوا تعْلمو َ‬ ‫م أن ّك ْ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫أما جوع أمد ّ بزاد‪ .‬فمثله طوامير‪ .‬وأما قوله انفق تقمع‪ ،‬فمثله منتقم‪ ،‬لن المر من مان يمون ُ‬ ‫م ْ‬ ‫قم‪ .‬وأما سار بالليل مدة‪ ،‬فمثله سراحين‪ .‬ول ظنن ْت ُ ْ‬ ‫م ما ل ْ‬ ‫مك ْ‬ ‫ة‪ .‬فمثله أبارقة‪ ،‬لن الرقة‬ ‫من أسماء الفضة وقد نطق بها النبي‪ ،‬صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فقال في‬ ‫الرقة ربع العشر‪ .‬وأما‬ ‫احبب فروقة‪ ،‬فمثله مقلع‪ ،‬لن المر من ومق يمق مق‪ ،‬واللع الجبان‪،‬‬ ‫ط إبريقا ً يلوح بغير عروة‪،‬‬ ‫يقال فلن هاع لع إذا كان جبانا ً جزعًا‪ .‬ول ّ‬ ‫ل ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫ف َ‬ ‫م تغْ َ‬ ‫لع ِ‬ ‫ن بالم ِ‬ ‫ل‪ .‬وأنشأ يقو ُ‬ ‫الّثكو ُ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ك ّ‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫ي ِ‬ ‫ل ِ‬ ‫حـ ُ‬ ‫ير ْ‬ ‫شْعـ ُ‬ ‫شع ْ ٍ‬ ‫وبهِ َرْبعـ َ‬ ‫بل َ‬ ‫ب‬ ‫سـروٍج‬ ‫صـ ّ‬ ‫مسَتها ُ‬ ‫غيَر أّنـي بـ َ‬ ‫ُ‬ ‫ب َ‬ ‫م القل ْ ِ‬ ‫ب‬ ‫ي أرضي الِبكُر والج‬ ‫مـَهـ ّ‬ ‫وّ الذي فيهِ ال َ‬ ‫ه َ‬ ‫صبو‬ ‫ضِتها الغـّنـا‬ ‫ء دو َ‬ ‫والى رو َ‬ ‫ضأ ْ‬ ‫ن الّرو ِ‬ ‫حـ ْ‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ب عذ ْ ُ‬ ‫وٌ ول اعْذ َوْذ َ َ‬ ‫دها ُ‬ ‫حل لي بعْ َ‬ ‫ما َ‬ ‫ه‬ ‫مل َ ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫ي‪ .‬ول ْ‬ ‫جْبنا م ّ‬ ‫مَر‪ .‬وأما استنش ريح مدامة‪ ،‬فمثله رحراح‪ ،‬لن المر من‬ ‫ومضارع وقمت ت ِ‬ ‫ّ‬ ‫صنبور‪ ،‬لن البور هم الهلكى‪،‬‬ ‫استدعاء الرائحة رح‪ .‬‬ ‫وأما أهمل حلية‪ ،‬فمثله الغاشية‪ .‬وأما تناول ألف دينار‪ ،‬فمثله هادية‪.‬وأما اكفف اكفف‪ ،‬فمثله مهمه‪ .‬وأما خذ تلك‪ ،‬فمثله هاتيك‪ ،‬وأما حمار وحش زينا‪،‬‬ ‫فمثله فرازين‪ ،‬لن الفرا حمار الوحش‪ ،‬ومنه الحديث‪ :‬كل الصيد في جوف‬ ‫ن‪.‬وأما اع ِ‬ ‫فمثله اسكوب‪ ،‬لن الوس العطاء والمر اس‪ ،‬والكوب البريق بغير‬ ‫عروة‪ ،‬وأما الثور ملكي‪ ،‬فمثله الللي‪ ،‬لن اللى على وزن القنا هو ثور‬ ‫‪86‬‬ .‬وأما خالي اسكت‪،‬‬ ‫فمثله خالصة‪ ،‬لنك إذا ناديت مضافا ً الى نفسك جاز لك حذف الياء وإثباتها‬ ‫ساكنة ومتحّركة‪ ،‬وقد حذف ههنا حرف النداء كما حذفه في أصل الحجية‪،‬‬ ‫وصه بمعنى اسكت‪ .‬وإ ْ‬ ‫ل ُيشاوُِر نف َ‬ ‫م َ‬ ‫ت‪ .‬فظ َ ّ‬ ‫ن‬ ‫حي ْ ِ‬ ‫سي ْ ِ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫ف لهُ ْ‬ ‫ي‪ .‬وناَء بما ق َ‬ ‫ت فإذا بهِ قد ْ ط َ‬ ‫ف ّ‬ ‫م ند ْرِ أي ْ َ‬ ‫َ‬ ‫ع‪.‬فإ ْ‬ ‫ن‪ .‬وطال ََبنا ُ‬ ‫مْعنا ُ‬ ‫م‪ :‬فل ّ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫ح ّ‬ ‫ت‪.‬فأقب َ َ‬ ‫بذ ْ ُ‬ ‫ة‬ ‫ل الَبلغ ِ‬ ‫جماع ِ‬ ‫ن علي ْ ِ‬ ‫ل حينئذٍ على ال َ‬ ‫ل الماعو ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن‪ .‬وأما‬ ‫الشقيق افلت‪ ،‬فمثله أخطار‪ .‬‬ ‫الفرا‪ .‬ول َلنا ب َ‬ ‫ه‪ :‬ل ْ‬ ‫ن أب َن ْ َ‬ ‫ل هذا ال َ‬ ‫ُقلنا ل ُ‬ ‫قدِ َيدا ِ‬ ‫ميدا ِ‬ ‫ن خي ِ‬ ‫سنا م ْ‬ ‫ت‪ .

‬إّنه ما َ‬ ‫ة الف ْ‬ ‫من ْ ُ‬ ‫دعا قط إل أ ّ‬ ‫ل‪ .‬يسو ُ‬ ‫ي بال ْ‬ ‫ل‪ .‬ث ّ‬ ‫مل َ‬ ‫َ‬ ‫دني م ْ‬ ‫ن فل ِ‬ ‫شك ُْ‬ ‫ْ‬ ‫ر‬ ‫وا‬ ‫ش‬ ‫العي‬ ‫بأدنى‬ ‫ض‬ ‫ر‬ ‫إ‬ ‫ْ َ‬ ‫ِ‬ ‫قـ ّ‬ ‫ُ‬ ‫ه‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ل كـثـيٌر لـد َي ْ ْ‬ ‫شك َْر م ِ‬ ‫ه‬ ‫علي ْ ِ‬ ‫ص الـذي لـم‬ ‫ب ال ِ‬ ‫حر َ‬ ‫وجان ِ ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫ه‬ ‫ي ُ‬ ‫مـَتـراقـي إَلـي ْ ْ‬ ‫ط قد َْر ال ُ‬ ‫يَز ْ‬ ‫ل‬ ‫ن‬ ‫كما ُيحامي الل ّي ْ ُ‬ ‫ثع ْ‬ ‫ض َ‬ ‫ه‬ ‫ن ِ‬ ‫قـ ِ‬ ‫ك واسَتـْبـ ِ‬ ‫عر ِ‬ ‫وحام ِ ع ْ‬ ‫ه‬ ‫ل ِْبـدَتـي ْ ْ‬ ‫ض‬ ‫ن‬ ‫صب َْر أولي العْزم ِ وأغ ِ‬ ‫صب ِْر على ما نا َ‬ ‫م ْ‬ ‫وا ْ‬ ‫ب مـ ْ‬ ‫ه‬ ‫ة‬ ‫فـاقَ ٍ‬ ‫علي ْ ْ‬ ‫خوّل َ َ‬ ‫سؤو ُ‬ ‫ل مـا فـي‬ ‫ك الم ْ‬ ‫و‬ ‫مـ َ‬ ‫ول ت ُرِقْ ماء الـ ُ‬ ‫حـّيا ولـ ْ‬ ‫ه‬ ‫يد َي ْ ْ‬ ‫جفن َي ْهِ عن‬ ‫ه أ ْ‬ ‫خفى َقذى َ‬ ‫نإ ْ‬ ‫فال ُ‬ ‫ت عـيُنـ ُ‬ ‫ن َقـذي َ ْ‬ ‫حّر َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫‪87‬‬ .‬ويْر َ‬ ‫ف النصا ِ‬ ‫ج َ‬ ‫دم ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫صدِ ّ‬ ‫مذ ْ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ت ُ‬ ‫صعد َ‬ ‫صعْد َ َ‬ ‫ة‪ .‬فَبيَنما القاضي جال ِ ٌ‬ ‫سجا ِ‬ ‫م والم ْ‬ ‫ل‪ .‬والط َ‬ ‫ص َ‬ ‫حْر َ‬ ‫ْ‬ ‫ه‪:‬‬ ‫م ٌ‬ ‫ت َقوافي ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫ق في ِ‬ ‫ه‪ .‬وأست َ ْ‬ ‫ه الذي غا َ‬ ‫ل‪ .‬ول أوَْرى إل أ ْ‬ ‫ت‪ .‬وأط َْر َ‬ ‫حوال َي ْ ِ‬ ‫إلي ْ ِ‬ ‫ن‪ .‬فتب ّ‬ ‫ل والحِتفا ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ش‪ .‬وملكهُ ْ‬ ‫ف ْ‬ ‫ص ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫للعد ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ض‬ ‫ت‪ .‬وأما صفير جحفلة‪ ،‬فمثله مكاشفة‪ ،‬لن المكاء الصفير‪ .‬ومعادِ ِ‬ ‫حويهِ م َ‬ ‫م ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ب الباِع‪.‬وع َ‬ ‫قلم ِ الّرد ّ‬ ‫هم َ‬ ‫ه القاض َ‬ ‫ي‪ .‬وكن ُ‬ ‫صْر ُ‬ ‫صدى َ‬ ‫ت َ‬ ‫جما ِ‬ ‫ه‪ .‬والسي ِ‬ ‫ن الّتغاضي‪ .‬فقال الشي ُ‬ ‫َ‬ ‫ه ِ‬ ‫ي إشاٍَر‪ .‬‬ ‫ف ال ِ‬ ‫ضعُ أخل َ‬ ‫ل أْوصا َ‬ ‫ت أح َ‬ ‫ن أق َ‬ ‫ف‪ .‬معَ أّني ك َ‬ ‫تأ ْ‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫م‪ .‬حتى أح ِ‬ ‫شراَر ٍ‬ ‫خ‪ :‬أي ّد َ‬ ‫ة‪ .‬فل ّ‬ ‫ت َ‬ ‫ال ّ‬ ‫ت‪ .‬وامت َ َ‬ ‫ب الطَيرا َ‬ ‫ق‪ .‬وأس ِ‬ ‫ق َرن ْدِ ِ‬ ‫شهْدِ ِ‬ ‫مشا ِ‬ ‫شهَد ُ َ‬ ‫فُر بي َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ت‪ .‬باِدي الرِتعا ِ‬ ‫خ بالي الّريا ِ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ف َ‬ ‫وء‬ ‫صَر ن ّ‬ ‫الح ْ‬ ‫ن إل ك َ‬ ‫مأ ّ‬ ‫منقاٍد‪ .‬ومتى ش َ‬ ‫ب‪ .‬أو و ْ‬ ‫ضْرغا ٌ‬ ‫غل ٌ‬ ‫م‪ .‬إ ْ‬ ‫خل ِ‬ ‫ف‪ .‬و َ‬ ‫ه‪ .‬ثم زعَ َ‬ ‫هخ ْ‬ ‫ل تب ّ‬ ‫ض ْ‬ ‫م يك ْ‬ ‫ُ‬ ‫ضَر ُ‬ ‫م‪ .‬ث ّ‬ ‫ف بهِ م ْ‬ ‫ن الُعقوقَ أحد ُ الث ّك ْلي ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫عُ ْ‬ ‫قضاةَ‬ ‫ص َ‬ ‫م‪ .‬ع ّ‬ ‫سأل ُ‬ ‫ة‪ .‬وإ ْ‬ ‫ت أع َ‬ ‫ه ُ‬ ‫فل ْت ُ ُ‬ ‫تر ّ‬ ‫وي ُ‬ ‫خ َ‬ ‫ن أذ ْك َي ْ ُ‬ ‫ج َ‬ ‫وإذا أعَرب ْ ُ‬ ‫د‪ .‬ون ْ‬ ‫م أنش َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫ل أتقّر ُ‬ ‫خصي ُ‬ ‫ي الن ّ َ‬ ‫ب والطباِع‪ .‬يجهَ ُ‬ ‫م‪.‬وأنا ذو َ‬ ‫حكي‬ ‫صعْد َ َ‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫شطا ٍ‬ ‫طي ْ‬ ‫صعَد ْ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ت الى َ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬أ ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫خضرَتها‪.‬فقال الُغل ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫م‪ :‬والذي ن َ‬ ‫قم ٍ أقّر للَعي ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫دعى‬ ‫ل وال َ‬ ‫عن ّ َ‬ ‫مأ ِ‬ ‫ت‪ .‬فل ْ‬ ‫س ِ‬ ‫ب الّرباِع‪َ .‬بي ْد َ أن ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ضَر ْ‬ ‫م ُ‬ ‫حَر ْ‬ ‫من ْ ُ‬ ‫إل آ َ‬ ‫ن يْبغي بي ْ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ق! فقا َ‬ ‫ن‬ ‫م أعْن َت َك‪ .‬لَيفي َ‬ ‫جبَر م ْ‬ ‫ب الّنوا ِ‬ ‫سؤا ِ‬ ‫ّ‬ ‫ن أخ َ‬ ‫س‪.‬وقد كا َ‬ ‫س‪ .‬ورعَي ْ ُ‬ ‫ما رأي ُ‬ ‫ة‪ .‬أ ْ‬ ‫شِتيارِ َ‬ ‫ا ْ‬ ‫ن‬ ‫جَر ال ُ‬ ‫م‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫الوحش‪ .‬وانِتشا ِ‬ ‫خصو ِ‬ ‫س لل ْ‬ ‫معصوم ِ منهُ ْ‬ ‫ال َ‬ ‫م‪ .‬وقد أمعَ َ‬ ‫ه هذا الكل ُ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫وكل المرين من قصر الممدود وحذف همزة المهموز جائز‪.‬في يوم ِ‬ ‫وصو ِ‬ ‫خ َ‬ ‫ل شي ٌ‬ ‫صَر‬ ‫ل‪ .‬فل ْ‬ ‫صما غيَر ُ‬ ‫نل ُ‬ ‫قاٍد‪ .‬ويطل ُ‬ ‫ه القاضي‪ :‬وب ِ َ‬ ‫لل ُ‬ ‫ح َ‬ ‫نم َ‬ ‫ن الّنو ِ‬ ‫الُنو ِ‬ ‫مظَ‬ ‫ن أتل َّ‬ ‫َ‬ ‫ص ِ‬ ‫مني أ ْ‬ ‫ل‪ .‬وين ْ َ‬ ‫ح َ‬ ‫س ْ‬ ‫مط َِر ُ‬ ‫بال ّ‬ ‫شرب ُ ُ‬ ‫ل‪ .‬إ ّ‬ ‫م ُ‬ ‫ص َ‬ ‫الل ُ‬ ‫ي‪ .‬فن ُعِ َ‬ ‫ت لي قا ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫م أَز ْ‬ ‫م‪.‬فأك ْب ََر القاضي ما َ‬ ‫شكا‬ ‫ه أل ْط َ َ‬ ‫ن رّبى وَر ّ‬ ‫ب‪ .‬كأن ّ ُ‬ ‫ح ِ‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ن اْبني هذا كال َ‬ ‫ي‪ .‬إذ د َ‬ ‫ح ِ‬ ‫الم ْ‬ ‫ش‪ .‬وال ّ‬ ‫أ ْ‬ ‫مت ْ َ‬ ‫ة‪ .‬الى أن ش ّ‬ ‫دَ ّ‬ ‫ف َ‬ ‫تل ُ‬ ‫ب‪ .‬واشِتدادٍ يبد ُُر بنا ِ‬ ‫ت َنضرَتها‪ .‬وكن ُ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫م قال‪ :‬أ ْ‬ ‫ب‬ ‫ه‪ .‬وَنجد َةً في الظلما ِ‬ ‫جذ ْوَةً في الظلما ِ‬ ‫ض بها رحي ُ‬ ‫َ‬ ‫ت‪ .‬حتى ِ‬ ‫تم َ‬ ‫سلما َ‬ ‫فقُ عليهِ بال ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫صْعدّية‬ ‫المقامة ال ّ‬ ‫ة‪ .‬تميم ّ‬ ‫ب إلي ْهِ باللما ِ‬ ‫ْ‬ ‫ع‬ ‫وأت َن َ ّ‬ ‫ن بيت ِ ِ‬ ‫صوْت ِ ِ‬ ‫م‪ .‬لت ّ ِ‬ ‫ن الخْيرا ِ‬ ‫سرا ِ‬ ‫ت َنحاريَر الّروا ِ‬ ‫نت ْ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫خذ َهُ‬ ‫ة‪ .‬وعل َ‬ ‫حال ِهِ ما اْنها َ‬ ‫ن حي َ‬ ‫ف ِ‬ ‫ذني بالد ّْر ِ‬ ‫ةَ‬ ‫ّ‬ ‫ة‪ .‬ول َُر ّ‬ ‫شهَد ُ أ ّ‬ ‫ن َ‬ ‫ه‪ .‬و ُ‬ ‫ه ُ‬ ‫طاعت َك? قال‪ :‬إن ُ‬ ‫مذ ْ َ‬ ‫محا ِ‬ ‫من ِ َ‬ ‫ن الما ِ‬ ‫فَر م َ‬ ‫ن‬ ‫ض ِ‬ ‫ض‪ .‬والمسأل َ‬ ‫م ٌ‬ ‫معَ معْت َب َ ٌ‬ ‫متعَب َ ٌ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫ب قْلبي أ ّ‬ ‫شَر َ‬ ‫خ َ‬ ‫شَرهُ َ‬ ‫ة‪ .‬قال الله‬ ‫تعالى‪ :‬وما كان صلتهم عند البيت إل مكاء وتصدية؛ والصل في المكاء‬ ‫المد ولكنه قصره في هذه الحجية كما حذف همزة الفراء في أحجيته‪.‬ول ا ّ‬ ‫ل‪ .‬ول لّبى إل أ ْ‬ ‫هك َ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ب الن ّ ْ‬ ‫مني أد َ َ‬ ‫ض‪ .

‬وإذا است ُطعِ َ‬ ‫ب‪ .‬وقال ل ُ‬ ‫م ال َ‬ ‫ه أسهُ َ‬ ‫لل ُ‬ ‫وقد ن َ‬ ‫مل ِ‬ ‫‪88‬‬ .‬هُ ْ‬ ‫سب َةِ بال ّ‬ ‫ت‪ .‬لقد ْ أنسي ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫ت‪ .‬وفّتاحا بي َ‬ ‫خل ِ‬ ‫ح? وه ْ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫ن يتبّرعُ‬ ‫سُر ُ‬ ‫فت ُ ُ‬ ‫ن البا ُ‬ ‫ح‪ .‬أل ْ‬ ‫ل وما حابا ُ‬ ‫ض أبا ُ‬ ‫س َ‬ ‫ول ْ‬ ‫ت الذي عاَر َ‬ ‫ي ُيقا َ‬ ‫س‬ ‫ضّر‬ ‫لت ْ‬ ‫ن على ُ‬ ‫قعُد َ ّ‬ ‫لك ْ‬ ‫ل عزيُز الّنف ِ‬ ‫َ‬ ‫مصطب ُِر‬ ‫ة‬ ‫سـَغـب َ ٍ‬ ‫وم ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫وانظْر بعين ِ َ‬ ‫فها‬ ‫ضح ّ‬ ‫ض‬ ‫ن الّنبا ِ‬ ‫ك هل أر ٌ‬ ‫م َ‬ ‫ت كأر ٍ‬ ‫مع ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫جـُر‬ ‫ة‬ ‫طـل ٌ‬ ‫ش َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫مـُر‬ ‫ما ُتـشـيُر الغـِبـياُء بـ ِ‬ ‫ه فأيّ ف ْ‬ ‫ه ثـ َ‬ ‫ل لعودٍ مـا لـ ُ‬ ‫فعَد ّ ع ّ‬ ‫ض ٍ‬ ‫ل ِركاب َ َ‬ ‫ح ْ‬ ‫ه‬ ‫ك عن رب ٍْع‬ ‫ب الذي َيهمي ب ِ‬ ‫الى ال َ‬ ‫واْر َ‬ ‫جنا ِ‬ ‫المطُرَ‬ ‫ت به‬ ‫ظمئ َ‬ ‫ك بهِ فلَيهن ِ َ‬ ‫ت َيدا َ‬ ‫ك‬ ‫ل الّريّ من د َّر‬ ‫ب ُل ّ ْ‬ ‫واسَتنزِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫فـُر‬ ‫الـظـ َ‬ ‫ن‬ ‫ب فإ ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫سحا ِ‬ ‫علي َ‬ ‫ك قد ُرد ّ موسى قب ُ‬ ‫ل‬ ‫ت فما في الّرد ّ‬ ‫وإ ْ‬ ‫ن ُرِدد َ‬ ‫ضُر‬ ‫ة‬ ‫من َ‬ ‫وال َ‬ ‫ص ٌ‬ ‫خ ِ‬ ‫َ‬ ‫قـ َ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫ل الفتى وِفعل ِ ِ‬ ‫قال‪ :‬فلما أ ْ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫ق‪ .‬وهب ْ َ‬ ‫ت هذا الّتأوي َ‬ ‫ل‪.‬فمي ّزِ الُبروقَ إذا ِ‬ ‫ق خال ِ ٌ‬ ‫صائ ِ ٌ‬ ‫م َ‬ ‫ش ْ‬ ‫ل بْر ٍ‬ ‫َ‬ ‫م تْبخي َ‬ ‫ن لل ّ‬ ‫ل‬ ‫ب لل ِ‬ ‫ي قد ْ غ ِ‬ ‫ض َ‬ ‫شيِخ أ ّ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫في‬ ‫تل‬ ‫على‬ ‫ة‬ ‫َ‬ ‫ق‬ ‫م‬ ‫ال‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫د‬ ‫وح‬ ‫ه‪.‬وأعْظ َ‬ ‫ت‪ .‬وش َ‬ ‫حري ِ‬ ‫س ُ‬ ‫وى‬ ‫ه‬ ‫و ِ‬ ‫يا أّيها القاضي الذي ِ‬ ‫ن َر ْ‬ ‫ه أر َ‬ ‫م ُ‬ ‫حل ُ‬ ‫مـ ُ‬ ‫علـ ُ‬ ‫ضـ َ‬ ‫خم ْ‬ ‫دنيا أخو‬ ‫س في ال ُ‬ ‫أ ْ‬ ‫ن لي َ‬ ‫ه‬ ‫دعى َ‬ ‫هذا على جـهـِلـ ِ‬ ‫قدِ ا ّ‬ ‫جدوى‬ ‫َ‬ ‫وما د ََرى أن َ‬ ‫ن معـ َ‬ ‫سـْلـوى‬ ‫ر‬ ‫ن وال ّ‬ ‫م كال َ‬ ‫عطاؤهُ ْ‬ ‫م ّ‬ ‫كم ْ‬ ‫شـ ٍ‬ ‫ب‬ ‫مما افَترى من كذِ ِ‬ ‫زيا ً‬ ‫ف ُ‬ ‫جد ْ ِبم ي َْثنيهِ ُ‬ ‫مـسـَتـخـ ِ‬ ‫دعوى‬ ‫ال ّ‬ ‫جدوى ومن‬ ‫ت من َ‬ ‫أوَلي َ‬ ‫ج ْ‬ ‫ن أ ُْثـنـي بـمـا‬ ‫ذل َ‬ ‫وأنَثني َ‬ ‫عدوى‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬على أن ّ ُ‬ ‫صدي ُ‬ ‫َ‬ ‫يم ْ‬ ‫ل بق َ‬ ‫ه أي َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ل ها? فقا َ‬ ‫م يقو ُ‬ ‫م‬ ‫معَ ال َ‬ ‫خواطئ سهْ ٌ‬ ‫ه! ف َ‬ ‫م ْ‬ ‫ه القاضي‪َ :‬‬ ‫لل ُ‬ ‫باللهى‪ .‬فما كذ ّ َ‬ ‫مت َ ُ‬ ‫ه‪ .‬وقال ل ُ‬ ‫ه‪َ :‬‬ ‫قال‪ :‬فعب َ َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫جى وال ّ‬ ‫ن هوَ ال ّ‬ ‫ع‪ .‬نظَر إلي ْهِ بَعي ٍ‬ ‫م‪ :‬والذي جعل َكَ‬ ‫ن الغو ُ‬ ‫ض ما َيقو ُ‬ ‫ين ُ‬ ‫ن كما تتلوّ ُ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫حظورا ِ‬ ‫ضرورا ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫ك جهِل ْ ُ‬ ‫م في ال َ‬ ‫ي به ِ ْ‬ ‫ت‪ .‬ث ّ‬ ‫لل ُ‬ ‫قال‪ :‬فهَ ّ‬ ‫هم ْ‬ ‫ه الى الُغل ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ت ب ُط َ‬ ‫ص َ‬ ‫مك? فل‬ ‫مك‪ .‬فل ّ‬ ‫م َ‬ ‫عل ِ ْ‬ ‫ن القاض َ‬ ‫ما تبي ّ َ‬ ‫كرا ِ‬ ‫ُ‬ ‫ب‬ ‫ص َ‬ ‫بأ ْ‬ ‫ه‪ .‬وأولو ال َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ن طول ِ ِ‬ ‫ش القاضي لقول ِ ِ‬ ‫ت وجهَ ُ‬ ‫م لف َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫في‬ ‫ن‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫طم ْ‬ ‫ِ‬ ‫ك يا بني إن م ُ‬ ‫ه‪ :‬وي ْ َ‬ ‫ن‬ ‫مَر بال َ‬ ‫قناعَ ِ‬ ‫نأ ِ‬ ‫ملط ِ ٍ‬ ‫ه جنا َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ط‬ ‫عا‬ ‫ن‬ ‫بعي‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫رنا‬ ‫ف‬ ‫ه‪.‬فأ ّ‬ ‫ة‪ .‬والَعطاُء ال ّ‬ ‫ت‪ .‬وتحلي َ ُ‬ ‫ه بما لي َ‬ ‫سم ْ‬ ‫ي قو ِ‬ ‫ن رأى القاضي َتناف َ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫سي ّا أخرى? أ ّ‬ ‫ضبى‪ .‬وقال‪ :‬أَتميمي ّا مّرةً وقي ِ‬ ‫أهل ِ ِ‬ ‫نغ ْ‬ ‫فل َ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‪ .‬في ما قا َ‬ ‫ك ما قي َ‬ ‫ه‪:‬‬ ‫ل‪ .‬وأْنشأ يقول‪:‬‬ ‫وى في ال َ‬ ‫ق سمك َت َ ُ‬ ‫شبك َت َ ُ‬ ‫ه‪ .‬وأجَز َ‬ ‫م‪.‬وخطأ وهْ ِ‬ ‫ل زعْ ِ‬ ‫ه‪ :‬أرأي ْ َ‬ ‫م‪ .‬وُز ِ‬ ‫ف‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ه‬ ‫نا ِ‬ ‫ظـَري ْ ْ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫ن يُ ْ‬ ‫ن إذا أ ْ‬ ‫خِلـقَ ديبـا َ‬ ‫م يَر أ ْ‬ ‫خـَلـقَ ديبـا ُ‬ ‫جـَتـي ْ ْ‬ ‫ل ْ‬ ‫جــ ُ‬ ‫و َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫س الشي ُ‬ ‫ق‪ .‬واْندَرأ على ابن ِهِ وه ّّر‪ .‬عل ِ َ‬ ‫نن َ‬ ‫ه سين ُ‬ ‫جميِع النا ِ‬ ‫ه‪ .‬يا‬ ‫ه يا عُ َ‬ ‫ق ُ‬ ‫ص ْ‬ ‫خ واكفهَّر‪ .‬وظ ِئ َْرك الْرضا َ‬ ‫مك الِبضا َ‬ ‫شَر ُ‬ ‫ع? لقد ْ‬ ‫ش َ‬ ‫مأ ّ‬ ‫ق! وي ْك أت ُعَل ُ‬ ‫َ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫م على‬ ‫ث‬ ‫رعى!‬ ‫َ‬ ‫ق‬ ‫ال‬ ‫حتى‬ ‫ل‬ ‫فصا‬ ‫ال‬ ‫ت‬ ‫ن‬ ‫ت‬ ‫واس‬ ‫بالفعى‪.‬فقدِ است ُْثن َ‬ ‫م يبل ُغْ َ‬ ‫ه‪ .‬وُيظهُِر أكرو َ‬ ‫مت َ ُ‬ ‫صُر كل ِ َ‬ ‫م أن ّ ُ‬ ‫م‪ .‬وقال ل ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫ُ ّ ّ َ ْ‬ ‫جَر ع ِ‬ ‫ُ‬ ‫ما َ‬ ‫ذوو‬ ‫صناعَ ِ‬ ‫ب الِبضاعَ ِ‬ ‫ضراعَ ِ‬ ‫م أْربا ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫مك َ‬ ‫ة‪ .‬ويتلوّ ُ‬ ‫ل! فقال الُغل ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مذ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ن ال َ‬ ‫دئ ذِ ْ‬ ‫ص ِ‬ ‫مذ ْ أ ِ‬ ‫ِ‬ ‫فتاحا لل َ‬ ‫هني ُ‬ ‫سي ُ‬ ‫ت ُ‬ ‫ق‪ .‬وما ك ُ ّ‬ ‫ت‪ .‬ول ت ْ‬ ‫شهَد ْ إل بما‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫ْ‬ ‫ق‬ ‫الع‬ ‫ت‬ ‫ك‬ ‫ك‬ ‫تح‬ ‫م كأن ُّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ه ندِ َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ما فَر َ‬ ‫ض‬ ‫وخف‬ ‫ف‪.

‬وإ ْ‬ ‫عميما‪ .‬وكن ُ‬ ‫ن الق َ‬ ‫حسا ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫م َ‬ ‫ت الى‬ ‫س َ‬ ‫فَر الذي هوَ ِقطعَ ٌ‬ ‫ما تطوّ ْ‬ ‫ب‪ .‬ث ّ‬ ‫م نه َ‬ ‫فل ْي َ ْ‬ ‫ق ِ‬ ‫صعْد َهْ‬ ‫ه أو ضاَرهُ دهُرهُ‬ ‫م ُ‬ ‫ن ضا َ‬ ‫ي في َ‬ ‫صدِ القاض َ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‬ ‫ه أت ْعَ َ‬ ‫ما ُ‬ ‫ن بـْعـد َهْ‬ ‫ب َ‬ ‫وعد ْل ُ ُ‬ ‫ن قبـَلـ ُ‬ ‫ه أْزرى ب َ‬ ‫ح ُ‬ ‫س َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‪.‬وعند َ تل َ ّ‬ ‫ه ُ‬ ‫جد ُ عن ْ ُ‬ ‫ل‪ .‬ف َ‬ ‫ة ال ُ‬ ‫ق َ‬ ‫م ْ‬ ‫ق َ‬ ‫مل ّ ٍ‬ ‫مل ٍ‬ ‫خل ٍ‬ ‫زي ْدٍ في خل ٍ‬ ‫م‪ .‬وإّيا َ‬ ‫ت عودا ً قب َ‬ ‫ج ْ‬ ‫مطاوَعَةِ‬ ‫لع ْ‬ ‫م‪ .‬وت ُْرجى الّرغائ ِ ُ‬ ‫ك‪ .‬ولم يَز ْ‬ ‫خطو‬ ‫ق‪ .‬ولذ َ ب ِ‬ ‫ض ُيح ِ‬ ‫قوِ وال ِدِ ِ‬ ‫يدِ ِ‬ ‫خ ُينش ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫د‪ .‬وخَزن َ ِ‬ ‫ن أخبارِ ِ‬ ‫ب ِ‬ ‫ق ُ‬ ‫ه نُ ْ‬ ‫خذ َ الد َ َ‬ ‫ة‪ .‬ق َ‬ ‫كم ْ‬ ‫ب حي َ‬ ‫ن جاهِ َ‬ ‫ن بحرِ َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ة‪ .‬وحال َةٍ رازِ َ‬ ‫حل ّةٍ نازِ َ‬ ‫نم َ‬ ‫ن شا َ‬ ‫عشا َ‬ ‫وعدِ َ‬ ‫ة‪ .‬وقد أصب ْ‬ ‫ل ال ُ‬ ‫م‪ .‬ث ّ‬ ‫ه‪ .‬واسَتنَزل ُ‬ ‫سروج ّ‬ ‫ضعَ الن ّ ْ‬ ‫ل‪ .‬فل ّ‬ ‫ة من الَعذا ِ‬ ‫الغِترا ِ‬ ‫جُر ال ّ‬ ‫ر‪ .‬ل ْ‬ ‫د‪ .‬وو ْ‬ ‫س ْ‬ ‫نأ ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫ب‪ .‬ولك ِ ْ‬ ‫مْروِّية‬ ‫المقامة ال َ‬ ‫ن‬ ‫دمي‪ .‬آ ُ‬ ‫ب‪ .‬وم ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ك‪ .‬والفأ ُ‬ ‫مْرَو‪ .‬ع ّ‬ ‫ك‪ .‬فل ْ‬ ‫شَرني ب َ‬ ‫ل الذي هوَ َبريد ُ الخي ِ‬ ‫طي ِ‬ ‫أَز ْ‬ ‫ل أن ُ‬ ‫مخِبرًا‪ .‬وأست َعْذِ ُ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ح ُ‬ ‫ب‪ .‬ويب ْعُد ُ وأقت َرِ ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫خصا ِ‬ ‫ال ُ‬ ‫ن كاذ َ َ‬ ‫ب أخاهُ‬ ‫ش‪ .‬ث ّ‬ ‫حسان ُ ُ‬ ‫ب بعْد َ الْترا ِ‬ ‫صد ْت ُ َ‬ ‫م ُ‬ ‫ل‬ ‫م ال ْ‬ ‫ح ٍ‬ ‫ح ٍ‬ ‫ة‪ .‬حاقَ ب َ‬ ‫ك! فإن ّ َ‬ ‫أبي َ‬ ‫فتى في‬ ‫قط ال َ‬ ‫ح ّ‬ ‫ت تعُ ّ‬ ‫ن ُ‬ ‫ك مني ما تست ِ‬ ‫س ِ‬ ‫كإ ْ‬ ‫ه‪ .‬وواتاهُ القد َُر‪ .‬‬ ‫حَروَر َ‬ ‫قال الّراوي‪ :‬ف ِ‬ ‫مسيرِ ِ‬ ‫ف الشيِخ وتْنكيرِ ِ‬ ‫نا ْ‬ ‫ن تْعري ِ‬ ‫فل َ‬ ‫حْر ُ‬ ‫ه‪ .‬وحقّ الّتعاُر ُ‬ ‫وأعْت َ ِ‬ ‫ب‪ .‬ث ّ‬ ‫مّر‪ .‬‬ ‫ك َ‬ ‫خ ترِ َ‬ ‫ك عظيما‪ .‬إذ طلعَ أبو‬ ‫معَ الف ْ‬ ‫ضَرةِ والي مْرَو‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ك وتأّبي َ‬ ‫م‪ .‬وأح ِ‬ ‫ن كما أ ْ‬ ‫ج ُ‬ ‫ج ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ن الل ُ‬ ‫ب لي ما ي ِ‬ ‫ل‪ .‬فعُد ْ ُ‬ ‫ن افت َّر‪ .‬وأ ّ‬ ‫نا ْ‬ ‫ك‪ .‬وقال‪ :‬م ْ‬ ‫خْلصا ِ‬ ‫ت عند َ ذل ِ َ‬ ‫ة‪.‬أ ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫سعيد َ م ْ‬ ‫دي زكاةَ الن ّعَ ِ‬ ‫دى زكاةَ الن ّعَ ِ‬ ‫ت بحمدِ اللهِ َ‬ ‫عميد َ‬ ‫م‪ .‬أ ّ‬ ‫ت الذ ّ ّ‬ ‫ن عُذِقَ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ت الهَ ّ‬ ‫كفي َ‬ ‫م ُوقي َ‬ ‫ه‪ :‬اعْل َ ْ‬ ‫لل ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ت بهِ الما ُ‬ ‫ن‬ ‫أ ُعْل ِ َ‬ ‫ت‪ .‬فإذا أل َ‬ ‫م ُبغي َ َ‬ ‫ة الملت َ ِ‬ ‫سرارِ ِ‬ ‫س‪ .‬ع ّ‬ ‫ك‪ .‬لعَلي أظهَُر على أسرارِ ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫فنا َ‬ ‫جي ْ ُ‬ ‫ف َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ق‪ .‬رفِعَ ْ‬ ‫ه الد َّرجا ُ‬ ‫تل ُ‬ ‫ن ُرفِعَ ْ‬ ‫ل‪ .‬وأ ّ‬ ‫ت إلي ْهِ الحاجا ُ‬ ‫ت‪ُ .‬الى أن َتراءى ال ّ‬ ‫ف على‬ ‫ش ْ‬ ‫ن‪ .‬فكن ُ‬ ‫س من ُ‬ ‫ة‪ .‬ول ُ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫ي ِبل َ‬ ‫ك أن ُ‬ ‫ش! فعَرفْ ُ‬ ‫فل عا َ‬ ‫حؤو ِ‬ ‫سروج ّ‬ ‫ن أخي َ‬ ‫ه‪ .‬فل ْ‬ ‫الب َّر‪ .‬‬ ‫ت بهِ ال ْ‬ ‫م‪ .‬ما ُيلتَز ُ‬ ‫والتَز َ‬ ‫ح َ‬ ‫م للهْ ِ‬ ‫م له ْ ِ‬ ‫ل والحَر ِ‬ ‫حَر ِ‬ ‫م َ‬ ‫صرِ َ‬ ‫مصرِ َ‬ ‫ن‬ ‫ك‪ .‬و ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ب الّتاِج‪.‬‬ ‫حّيا تحي ّ َ‬ ‫حتاِج‪ .‬وأ َ‬ ‫سك يْرقُ ُ‬ ‫ن يه َ َ‬ ‫بأ ْ‬ ‫يه َ ْ‬ ‫م َ‬ ‫مأ ْ‬ ‫ب‪ .‬أْرغَ ُ‬ ‫ه‪ .‬وتَركني و َ‬ ‫م يعْد ُ الفَتى أ ِ‬ ‫هما‪.‬وانطل ْ‬ ‫لي ْ‬ ‫ت حي ُ‬ ‫شجَرةَ نارِ ِ‬ ‫ث انطل َ‬ ‫ق ُ‬ ‫ت العُل َ‬ ‫ه‪ .‬أ ْ‬ ‫تق َ‬ ‫حب ّ َ‬ ‫مام ٍ قال‪ُ :‬‬ ‫مذ ْ سعَ ْ‬ ‫ي ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ب إل ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ُ‬ ‫ة‬ ‫ت أن َ ّ‬ ‫جع َ ً‬ ‫شْرعَ ً‬ ‫أت ّ ِ‬ ‫ه‪ .‬كما يؤ ّ‬ ‫ن إذا قد ََر‪ .‬فإني‬ ‫ه أَثرا ً ول ِ‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫عث َْيرًا‪ .‬و ُ‬ ‫عما ُ‬ ‫م قا َ‬ ‫ل‪.‬وان َْزوى الّتأمي ُ‬ ‫ع‪ .‬ب ّ‬ ‫م‬ ‫ملقاهُ ز ْ‬ ‫ر‪ .‬وأسَرعَ‬ ‫موا ِ‬ ‫ه كا َ‬ ‫ب‪ .‬وأعْرِ ُ‬ ‫ه‪ .‬وُتنَز ُ‬ ‫ل‬ ‫ل الّراح ُ‬ ‫كَر ِ‬ ‫ن را َ‬ ‫ب بسا َ‬ ‫مطال ِ ُ‬ ‫ل ال َ‬ ‫ةم ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ه لدي ْ َ‬ ‫اللهِ علي ْ َ‬ ‫م إني شي ٌ‬ ‫ب‪.‬عن ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫ج ٍ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬وُتست َن َْز ُ‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫تْلويَ ِ‬ ‫متا َ‬ ‫ض را َ‬ ‫ن اْز َ‬ ‫ك‪ .‬و ِ‬ ‫ب الى حَر ِ‬ ‫ِ‬ ‫ك‪ .‬حتى غل َ َ‬ ‫ل واْنق َ‬ ‫س الط ّ َ‬ ‫ل ُ‬ ‫ب اليأ ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫سْرَو‪ .‬الى أ ِ‬ ‫ت بي َ‬ ‫ّ‬ ‫ف‬ ‫ت الن ّ ْ‬ ‫ه‪ .‬ف َ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫ب الذ ّهَ َ‬ ‫ن إذا اسُتوهِ َ‬ ‫ن َبدأ بعائ ِد َةٍ عا َ‬ ‫د‪ .‬ورفَعَ الرِتعا َ‬ ‫ن‪ .‬إذا ل ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ير ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ق‪ .‬فأوْ ِ‬ ‫س َ‬ ‫س ْ‬ ‫الّنائ ِ ِ‬ ‫ح َ‬ ‫ح َ‬ ‫م داَر َ‬ ‫درا َ‬ ‫عذاَر َ‬ ‫ك‪.‬ب ِ‬ ‫شد َ م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ك‪ .‬والقِتبا َ‬ ‫بع ْ‬ ‫ْ‬ ‫ت َيدي‬ ‫ه‪ .‬إل أن ُ‬ ‫ضِع الِهناء َ‬ ‫ق ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫ن المث َ ِ‬ ‫سي ََر م َ‬ ‫ب في‬ ‫مرِ في الن ّ َ‬ ‫مقامات ِ ِ‬ ‫ملقات ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬ول أرى‬ ‫قي ال َ‬ ‫ل‪ .‬وتب ِعَ ُ‬ ‫ه‪ .‬ت ُْزجى الّركائ ِ ُ‬ ‫عماد َ ع ْ‬ ‫بم ْ‬ ‫حت ِ َ‬ ‫حت ِ َ‬ ‫م َ‬ ‫ك‪ .‬وكا َ‬ ‫ت يوم ٍ بح ْ‬ ‫ضل وال ّ‬ ‫نج َ‬ ‫نم ّ‬ ‫َلذا َ‬ ‫م ْ‬ ‫ق‪ .‬أو تقب ِ َ‬ ‫م ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ح َ‬ ‫نح َ‬ ‫د‪ .‬ويْر ُ‬ ‫‪89‬‬ .‬فل أ ِ‬ ‫قوافِ ِ‬ ‫شد ُهُ في المحافِ ِ‬ ‫ع‪ .‬‬ ‫ل حال َ ٍ‬ ‫محال َ ٍ‬ ‫ة‪ .‬ونائ ِ ِ‬ ‫ل السائ ِ ِ‬ ‫ل وسائ ِ ِ‬ ‫ة‪ .‬ول ر َ‬ ‫ب‬ ‫ل الّلبي ُ‬ ‫ش َ‬ ‫م َ‬ ‫واللهِ ما م َ‬ ‫سما َ‬ ‫متاَر َ‬ ‫نج َ‬ ‫جد َ َ‬ ‫وا ْ‬ ‫د‪ .‬والّتأمي ُ‬ ‫ل‬ ‫ك ِرفعَ ً‬ ‫دفعَ ً‬ ‫ل أف َ‬ ‫ك ُ‬ ‫ل‪ .‬ف ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫عد َ‬ ‫ه الشي ُ‬ ‫د‪:‬‬ ‫ح ْ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫ق ْ‬ ‫م ْ‬ ‫م‪.‬وإّيا َ‬ ‫ه إلي ْ َ‬ ‫ب علي ْ َ‬ ‫ك أن‬ ‫ك‪ .‬وإ ْ‬ ‫جد َ جا َ‬ ‫ن إذا و َ‬ ‫ب‪ .‬شد َد ْ ُ‬ ‫جذ ْوَةَ ال ُ‬ ‫ت منهُ ْ‬ ‫في ْ ُ‬ ‫مقت َب ِ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ي في َ‬ ‫غزاَرةِ‬ ‫ه َزكاةَ كنزِ ِ‬ ‫بغَْرزِ ِ‬ ‫م ألقَ كال ّ‬ ‫ه‪ .‬ولوْ الى ِربا ِ‬ ‫س باّتبا ِ‬ ‫ه‪ .‬و ُ‬ ‫أ ْ‬ ‫س‪ .‬فأْبدى حين َئ ِذٍ الهِْتشا َ‬ ‫ش‪ .‬ول تن ْ َ‬ ‫ل بع َ‬ ‫َتع َ‬ ‫دها بذ َ ّ‬ ‫ك‪ .‬وكان فض ُ‬ ‫ك‪ .‬والكري ُ‬ ‫َ‬ ‫مم ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ب أك َ‬ ‫ب‬ ‫ةن ْ‬ ‫صد ُ مطيب َ َ‬ ‫س ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ل غْر ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ن ُ‬ ‫است َب َن ْ ُ‬ ‫ن أي َ‬ ‫ت عين َُهما‪ .‬فنب َذ ْ ُ‬ ‫ب‪ .‬ون َ‬ ‫ف َ‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫ث قَلمي‪ .‬‬ ‫م‪ .‬فقال‪ :‬دون َ َ‬ ‫ك‬ ‫ه‪ .‬على أّني ل ْ‬ ‫ت من ُ‬ ‫ه‪ .‬وأست َعْرِ َ‬ ‫ه وبارِ َ‬ ‫ف سان ِ َ‬ ‫ت إلي ْهِ لصافِ َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫فأسَرعْ ُ‬ ‫ك اب َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ت وقد‬ ‫م فّر كما فّر‪ .‬واست ِ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ت لَهوى ُ‬ ‫ل‪ .‬ول غَْرَو‪ .

‬أم ل َ‬ ‫ل ُنط َ‬ ‫حت ِهِ مد َ ٌ‬ ‫قري َ‬ ‫م ٌ‬ ‫الوالي أ ْ‬ ‫هث َ‬ ‫فت ُ ُ‬ ‫ن يعْل َ َ‬ ‫ه‪ .‬والت َب َ َ‬ ‫ضبا‪ً:‬‬ ‫ً‬ ‫ضبا‪ .‬ما آذ َ‬ ‫ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ض عن ْ ُ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫ن‪ .‬واست ِ ْ‬ ‫ه‪.‬وتب ِعْت ُ ُ‬ ‫ه‪ .‬وف َ‬ ‫جم ْ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ه وَتلل‪.‬و ُ‬ ‫ت ِبما أوتي َ‬ ‫ه‪ :‬هُن ّئ ْ َ‬ ‫تل ُ‬ ‫ه‪ُ .‬‬ ‫س َ‬ ‫ن غاب ِ ِ‬ ‫ت! فأ ْ‬ ‫فَر وجهُ ُ‬ ‫ت ِبما أولي َ‬ ‫ملي َ‬ ‫ت‪ .‬فأط َْرقَ يَرّوي في‬ ‫د‪ .‬فنهَ َ‬ ‫ه‪ .‬حتى إذا خَر َ‬ ‫ه حاِذيا َ‬ ‫ذل َ‬ ‫خطوَ ُ‬ ‫حذ ْوَ ُ‬ ‫ن‪ .‬فتوَغَّر غ َ‬ ‫شد َ ُ‬ ‫ل‬ ‫ن ذا‬ ‫ل تح ِ‬ ‫ل ْ‬ ‫قَر ّ‬ ‫ن َبدا خل َقَ ال ّ‬ ‫ن أبي ْ َ‬ ‫سْربـا ِ‬ ‫ت الـّلـعـ َ‬ ‫سـروتـا‬ ‫ب‬ ‫ُ‬ ‫أد ٍ‬ ‫ن أم كـان‬ ‫ل‬ ‫ول ت ُ ِ‬ ‫أكا َ‬ ‫ن ذا ل َ‬ ‫ضعْ لخي الّتأمي ِ‬ ‫س ٍ‬ ‫ّ‬ ‫سـكـيتـا‬ ‫ه‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫حرمـَتـ ُ‬ ‫ش بغَوْث ِ َ‬ ‫ن وافا َ‬ ‫ح بعُْرفِ َ‬ ‫ت‬ ‫ك‬ ‫وان َ‬ ‫ف ْ‬ ‫ك من ألفي َ‬ ‫وانعَ ْ‬ ‫كم ْ‬ ‫مخَتبطـا ً‬ ‫منكوتـا‬ ‫َ‬ ‫ل أشـاد َ ذِ ْ‬ ‫ل الفتى مـا ٌ‬ ‫ن أو‬ ‫ف َ‬ ‫ه الُركبـا ُ‬ ‫كرا ً تناقَل َ ُ‬ ‫خيُر ما ِ‬ ‫صـيتـا‬ ‫ه‬ ‫ِ‬ ‫لـ ُ‬ ‫مدا ً‬ ‫ن ولوْ كان ما أ ْ‬ ‫عطاهُ‬ ‫مشَتري ح ْ‬ ‫وما على ال ُ‬ ‫غب ٌ‬ ‫ياقـوتـا‬ ‫ة‬ ‫هـب َ ٍ‬ ‫موْ ِ‬ ‫ب َ‬ ‫مروءةُ ضاقَ العُذ ُْر عن إذا ا ْ‬ ‫ب الى ما جاوََز‬ ‫شرأ ّ‬ ‫ول ال ُ‬ ‫ل ْ‬ ‫القـوتـا‬ ‫ن‬ ‫فَط ِ ٍ‬ ‫سماِح ثَنى نحوَ الُعلى‬ ‫ح ّ‬ ‫ُ‬ ‫جـدِ جـد ّ‬ ‫ه لب ِْتناء المـ ْ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫لكن ّ ُ‬ ‫ِليتـا‬ ‫ن‬ ‫و ِ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ْ‬ ‫شَر ال ّ‬ ‫شقَ ن ْ‬ ‫وما تن ّ‬ ‫ك‬ ‫شكـرِ ذو‬ ‫إل وأْزرى بَنشرِ ال ِ‬ ‫مس ِ‬ ‫مفتـوتـا‬ ‫َ‬ ‫كـَرم ٍ‬ ‫قد ْ خي َ‬ ‫والحمد ُ والبخ ُ‬ ‫ضب ّا ً وذا‬ ‫حتى ل َ‬ ‫ض‬ ‫ل ذا َ‬ ‫ل لم ُيق َ‬ ‫حـوَتـا‬ ‫اجتماعهما‬ ‫ف ّ‬ ‫ك‬ ‫ف ما ين ْ َ‬ ‫ب‬ ‫والجامد ُ الك ّ‬ ‫س محبو ٌ‬ ‫سم ُ‬ ‫وال ّ‬ ‫ح في النا ِ‬ ‫مقـوتـا‬ ‫ه‬ ‫خلئ ِ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ق ُ‬ ‫ولل ّ‬ ‫ه‬ ‫مـواِلـ ِ‬ ‫شحيِح على أ ْ‬ ‫مـا ً وتـْبـكـيتـا‬ ‫يو ِ‬ ‫ه أَبـدا ً ذ ّ‬ ‫سعْن َ ُ‬ ‫عـَلـ ٌ‬ ‫ل‬ ‫جدوا َ‬ ‫فا َ‬ ‫ك‬ ‫ك من‬ ‫تك ّ‬ ‫جَتدي َ‬ ‫م ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫حتى ي َُرى ُ‬ ‫مع ْ‬ ‫جد ْ بما ج َ‬ ‫ن َ‬ ‫مبهوتا‬ ‫ب‬ ‫َ‬ ‫شـ ٍ‬ ‫ن ُتري َ‬ ‫خذ ْ نصيب َ َ‬ ‫ه قـبـ َ‬ ‫ل‬ ‫و ُ‬ ‫ك العود َ‬ ‫ك منـ ُ‬ ‫من الّزما ِ‬ ‫منحوتـا‬ ‫ة‬ ‫رائ ِعَ ٍ‬ ‫ت تل َ‬ ‫ك الحا َ‬ ‫حا ٌ‬ ‫ل أم‬ ‫فالد ّهُْر أنك َد ُ من أن تسَتمـّر‬ ‫ل تكّرهْ َ‬ ‫شيتا‬ ‫ه‬ ‫بـ ِ‬ ‫ن‬ ‫ت‪ .‬حتى أحل ّ ُ‬ ‫قال‪ :‬فقّرب َ ُ‬ ‫م فَر َ‬ ‫قعَد َ الخات ِ ِ‬ ‫ه الوالي لَبيان ِهِ الفات ِ ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ل َ‬ ‫ب‬ ‫صرِ ليل ِ ِ‬ ‫ذيل ِ ِ‬ ‫ب ني ْل ِ ِ‬ ‫مل َ‬ ‫ه‪ .‬وقِ َ‬ ‫سيو ِ‬ ‫ه بُرد ْ ٍ‬ ‫ن بطو ِ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ص َ‬ ‫ج ْ‬ ‫ل‬ ‫ه‪ .‬وأن َ‬ ‫ض‪:‬‬ ‫شد َ وهُوَ ُ‬ ‫مغْ ٍ‬ ‫عُْر ٍ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ن أبوهُ وُرْز‬ ‫م ِ‬ ‫لت ْ‬ ‫صل ُ‬ ‫هث ّ‬ ‫خلل ُ‬ ‫ل المْرَء َ‬ ‫ه أو فا ْ‬ ‫م ْ‬ ‫سأ ِ‬ ‫صـرِم ِ‬ ‫حل‬ ‫ة ال ِ‬ ‫مذاُقها كوُنها ابن َ َ‬ ‫سل َ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫َ‬ ‫ح ْ‬ ‫ف حي َ‬ ‫فما َيشي ُ‬ ‫صرِم ِ‬ ‫ض له من‬ ‫هم ْ‬ ‫ن‪ .‬وأن ْ َ‬ ‫مقت َ ِ‬ ‫صل َت ِ ِ‬ ‫وإْرجاِء ِ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫ن نا َ‬ ‫ل‬ ‫حظـا‬ ‫حماقَةِ َ‬ ‫ل بال َ‬ ‫أو َ‬ ‫سما قدُرهُ ِلطي ِ‬ ‫ب الصو ِ‬ ‫ن يك ُ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫‪90‬‬ .‬‬ ‫مت َت ِ ِ‬ ‫س على أبي زيدٍ ِ‬ ‫ف فِرِن ْدِ ِ‬ ‫استيراء َزن ْدِ ِ‬ ‫شفا ِ‬ ‫ص ْ‬ ‫سّر َ‬ ‫ه‪ .‬وأنشد َ ارِتجال‪ً:‬‬ ‫خِتيا ً‬ ‫ووالى ُ‬ ‫م خطَر ا ْ‬ ‫شكرا للهِ َتعالى‪ .‬فأيّ ول َدِ الّر ُ‬ ‫ه الوالي‪ :‬تاللهِ لقد ْ أح َ‬ ‫ل أن َ‬ ‫سن ْ َ‬ ‫فقال ل ُ‬ ‫ت? فنظ ََر إلي ْهِ ع ْ‬ ‫ج ِ‬ ‫ض‪ .‬وقاِفيا َ‬ ‫ن باب ِ ِ‬ ‫ه‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫مه ْ‬ ‫د‪ .‬قل ُ‬ ‫ع ْ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ل‪ .‬وقل ٍ‬ ‫ه‪ .

‬أل ْ‬ ‫س َ‬ ‫تل ُ‬ ‫ه‪ .‬ريَثما ُتؤاتي الّري ُ‬ ‫ح ونسَتري َ‬ ‫ر‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ت بهِ آيُ ال ُ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ن‪ .‬إذا جا َ‬ ‫م ْ‬ ‫ن الطوفا ِ‬ ‫حم َ‬ ‫ض أساطيَر َتلها‪.‬‬ ‫هدي‬ ‫الشا‬ ‫ر‬ ‫خي‬ ‫ت‬ ‫وأن‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫الل‬ ‫د‬ ‫ه‬ ‫ش‬ ‫فا‬ ‫ن‪.‬‬ ‫ت فيهِ ُركو َ‬ ‫ص َ‬ ‫م رك ِب ْ ُ‬ ‫مزاِودي‪ .‬معرِف َ‬ ‫س ِ‬ ‫م ِ‬ ‫س ِ‬ ‫جْر ِ‬ ‫خَر البحَر الل ّ‬ ‫ي‪ .‬لنرك ُ َ‬ ‫‪91‬‬ .‬‬ ‫ل‬ ‫ظ‬ ‫من‬ ‫ك‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫ت‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫َ َ ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ ْ ِ‬ ‫ََ ْ‬ ‫لَْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ك َفتي ً‬ ‫كلنا ل يمل ِ ُ‬ ‫ل‪ .‬ول يهَتدي فيها‬ ‫ة‪ .‬فقال لي أبو زي ٍ‬ ‫ر‪ .‬هاِتفا يقول‪ :‬يا أهْ َ‬ ‫دجا اللي ُ‬ ‫ك‬ ‫ل ذا ال ُ‬ ‫فل ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ن شاطئ ال َ‬ ‫مْرسى‪ .‬فقل ُ‬ ‫نش ْ‬ ‫ج ّ‬ ‫ة عي ِ‬ ‫ي? فقال لي‪َ :‬بلى‪ .‬‬ ‫سَتوى على ال ُ‬ ‫نب ْ َ‬ ‫ن علي ْ ِ‬ ‫مل ْ ِ‬ ‫ك‪ .‬و ْ‬ ‫و‪ .‬ع ِ‬ ‫ن‪ .‬وما وَ ِ‬ ‫حْرما ُ‬ ‫سَعني الك ِْتما ُ‬ ‫َ‬ ‫ن خيم َ‬ ‫م ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫مباهي‪ .‬هل أد ُل ّك ُ ْ‬ ‫م‪ .‬وقال‪ :‬اْر َ‬ ‫س‬ ‫م تن ّ‬ ‫وزخارِ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ف َ‬ ‫كبوا فيها با ْ‬ ‫مْرساها‪ .‬أو ِ‬ ‫ما أنا فقد ْ ُقم ُ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫وتف‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ة‬ ‫ن‬ ‫ج‬ ‫وال‬ ‫ر‪.‬المنقولةِ ع ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫ل أن يتعلموا‪ .‬ث ّ‬ ‫ن‪ .‬ون َ‬ ‫مباِلغي َ‬ ‫م المبّلغي َ‬ ‫ْ‬ ‫م‪:‬‬ ‫ما‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫ث‬ ‫الحار‬ ‫قال‬ ‫ن‪.‬‬ ‫ر‬ ‫جزي‬ ‫ال‬ ‫الى‬ ‫دنا‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫ك‪.‬ول ِ‬ ‫ة‪ .‬وسل َك ْ ُ‬ ‫ح ال ُ‬ ‫ت لك ُ ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫َ‬ ‫م نُ ْ‬ ‫ن‪ .‬فَتما َ‬ ‫ح‪ .‬وعندي لك ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ة‪ .‬ورفَْعنا ال ّ‬ ‫مْعنا‬ ‫عنا في ال ُ‬ ‫ل لن ْ‬ ‫ما شَر ْ‬ ‫ة‪ .‬وبلوْ ُ‬ ‫معال ِ َ‬ ‫ت ال َ‬ ‫فل َي ْ ُ‬ ‫ح لي‬ ‫سواب ِقَ والّروا ِ‬ ‫منا ِ‬ ‫صحاَر‪ .‬‬ ‫س َ‬ ‫ص َ‬ ‫ف ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫مْنجات ِ ِ‬ ‫مناجات ِ ِ‬ ‫جنو ُ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫جنو ُ‬ ‫ت ال َ‬ ‫ه‪ .‬والجوّ ص ْ‬ ‫فَر‪ .‬براهيُنها‬ ‫م َنصيح ٌ‬ ‫معي لعوذ َ ً‬ ‫يعَّلموا‪ .‬‬ ‫ح‬ ‫الب‬ ‫في‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫ر‬ ‫مسي‬ ‫د‬ ‫عن‬ ‫ر‪.‬حتى أخذ َ على العُلماء أ ْ‬ ‫ه َتعالى ما أخذ َ على ال ُ‬ ‫الل َ‬ ‫جّها ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ن النِبياء مأخو َ‬ ‫ة‪ .‬وآن َ َ‬ ‫س قلبي م ْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ت‬ ‫ه‪ :‬بالذي س ّ‬ ‫ه‪ .‬والّزما ُ‬ ‫جد َ ال ُ‬ ‫و‪ .‬أن ْ ِ‬ ‫ب الَبراري‪ .‬وأنا أ ِ‬ ‫ش َ‬ ‫والعي ُ‬ ‫ن لهْ ٌ‬ ‫صف ٌ‬ ‫ب‪.‬ث ّ‬ ‫جراها و ُ‬ ‫سم ِ اللهِ ُ‬ ‫ف َ‬ ‫ت في ُ‬ ‫كم‬ ‫تن ّ‬ ‫ن‪ .‬ال ُ‬ ‫قديرِ الَعزيزِ العلي ِ‬ ‫جى في البحرِ الَعظي ِ‬ ‫قوي ِ‬ ‫دلي ُ‬ ‫دنا‬ ‫م? ف ُ‬ ‫ل‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫قيولـي‬ ‫تلب ُ‬ ‫ولي ارت َ‬ ‫وب َ‬ ‫فضولي‬ ‫تلب ُ‬ ‫ضلي انت َ َ‬ ‫فب ِ َ‬ ‫ف ْ‬ ‫فع ْ ُ‬ ‫فعْ ُ‬ ‫ق ْ‬ ‫عني‬ ‫م ود ّ َ‬ ‫ن جد ّ فيهِ ودأ َ‬ ‫ب الد َ َ‬ ‫ن جد َ َ‬ ‫ب! ث ّ‬ ‫ب‪ .‬وقال‪ :‬أ ّ‬ ‫عبادِ اللهِ ال ُ‬ ‫س ال ُ‬ ‫ف َ‬ ‫مكَرمي َ‬ ‫مغَرمي َ‬ ‫ة‬ ‫ج َ‬ ‫ح ّ‬ ‫مم َ‬ ‫ص َ‬ ‫ص ْ‬ ‫مقا َ‬ ‫ت بك ُ ْ‬ ‫ن‪ .‬وَنجا و َ‬ ‫ص َ‬ ‫ج الي َ ّ‬ ‫الغَ ّ‬ ‫م‪ .‬لُنري َ‬ ‫حدى ال َ‬ ‫ر‪ .‬وما َيبغي سوى َ‬ ‫وظ ِل ّ ُ‬ ‫مقي ٍ‬ ‫ه غيُر َثقي ٍ‬ ‫خ َ‬ ‫ك‪.‬فل ّ‬ ‫عاذِ ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ل وأ ْ‬ ‫غسى‪ .‬‬ ‫ل‬ ‫نع‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ع‬ ‫و‬ ‫ط‬ ‫وأ‬ ‫ك‪.‬فت َد َّبروا القوْ َ‬ ‫ل‬ ‫ي ال ِ‬ ‫صحيح ٌ‬ ‫ن‪ .‬حتى ن ِ‬ ‫د‪ :‬إن ُ‬ ‫ص ال َ‬ ‫اعِْتيا ُ‬ ‫هل ْ‬ ‫فد َ الّزاد ُ غيَر الَيسي ِ‬ ‫مسي ِ‬ ‫ْ‬ ‫لل َ‬ ‫قعوِد‪ .‬واخِتيارِ ال ُ‬ ‫ت إلي ْ ِ‬ ‫صحاَر‪ِ .‬قال‪ :‬أعوذ ُ بمال ِ ِ‬ ‫فل ْ ِ‬ ‫ما ا ْ‬ ‫ك ال ُ‬ ‫ه‪ .‬ف ِ‬ ‫م الموْ ُ‬ ‫فُر ما كا َ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫ون َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن‪ .‬س ِ‬ ‫سرعَ ِ‬ ‫قلعَ ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫شُرعَ لل ّ‬ ‫سهِ عاذٍِر‪ .‬حي َ‬ ‫م ْ‬ ‫م على‬ ‫م‪ .‬فقال‪ :‬أتست َ ْ‬ ‫ل‪ .‬فل ّ‬ ‫ل بالماعو ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ن‬ ‫ك! ثم قال‪ :‬إّنا ُرِوينا في ال ْ‬ ‫حباِر‪ .‬وأر ِ‬ ‫ش ْ‬ ‫سنا ناَرك أيها ال ّ‬ ‫ه‪ :‬أقْب ِ ْ‬ ‫قْلنا ل ُ‬ ‫ِتجاَرةٍ ُتنجيك ُ ْ‬ ‫ن عذا ٍ‬ ‫مم ْ‬ ‫ب ألي ٍ‬ ‫خلي َ‬ ‫خلي ُ‬ ‫ل‪.‬‬ ‫فسي إذ س َ‬ ‫ت عن ن ْ‬ ‫وس َ‬ ‫و‪ .‬وأوْد َ َ‬ ‫عني الل ّهَ َ‬ ‫وذهَ َ‬ ‫المقامة الُعمانّية‬ ‫ق َ‬ ‫ن‬ ‫ضّر إزاري‪ .‬‬ ‫س َ‬ ‫ل يَ ْ‬ ‫جل? فأ ْ‬ ‫ن َ‬ ‫ت حيَنئذٍ ال ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫مد ْ ُ‬ ‫ح َ‬ ‫خفى اب ُ‬ ‫سروج ّ‬ ‫م نَز ْ‬ ‫و‪.‬وقال‪:‬‬ ‫ال‬ ‫ة‬ ‫ح‬ ‫ي‬ ‫ص‬ ‫ح‬ ‫صا‬ ‫م‬ ‫ث‬ ‫لموا‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ف‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫ز‬ ‫ر‬ ‫ح‬ ‫ه‬ ‫والل‬ ‫ي‬ ‫ه‬ ‫ي?‬ ‫ه‬ ‫ما‬ ‫ن‬ ‫درو‬ ‫ُ‬ ‫ِ‬ ‫ّ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫أت َ ْ‬ ‫ِ ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ه‬ ‫م نو ٌ‬ ‫ش موْ ُ‬ ‫ن معَ ُ‬ ‫ن‪ .‬فه ْ‬ ‫ه‪ :‬إني‬ ‫جنى العودِ بال ُ‬ ‫َ‬ ‫ك في اسِتثاَرةِ ال ّ‬ ‫تل ُ‬ ‫صعوِد? فقل ُ‬ ‫سعودِ بال ّ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ع‬ ‫ض‬ ‫على‬ ‫ة‪.‬ث ّ‬ ‫ت زادي و َ‬ ‫حب ْ ُ‬ ‫أساِودي‪ .‬الى أن ع َ‬ ‫ح الَغري ِ‬ ‫ْ‬ ‫نك ّ‬ ‫ث‬ ‫س ْ‬ ‫ملنا لهذا الحد َ ِ‬ ‫ن‪ .‬وجاءهُ ُ‬ ‫مكا ٍ‬ ‫جم ْ‬ ‫س َ‬ ‫دى‬ ‫ح‪ .‬زاد ُهُ في َزبي ٍ‬ ‫ن سبي ٍ‬ ‫ن اب َ‬ ‫نل‬ ‫جنوِح إلي ْ ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ل ال َ‬ ‫شد ُ ال َ‬ ‫ص ِ‬ ‫كما ُير ِ‬ ‫حبو َ‬ ‫ل‪ .‬الى إ ْ‬ ‫جزائ ِ ِ‬ ‫الّثائ ِ ِ‬ ‫ن ُيحَرَز‬ ‫ر‪ .‬بأ ْ‬ ‫خ َ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬لهِ ْ‬ ‫ت ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ورا‪ .‬وأفَر ُ‬ ‫ه‪ .‬ول ْ‬ ‫فْر ُ‬ ‫ح ٌ‬ ‫ل نسيُر والبحُر رهْ ٌ‬ ‫ح‬ ‫مْثري بعِ ْ‬ ‫قيان ِ ِ‬ ‫جد ُ لِلقيان ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫وع‬ ‫ن‬ ‫لمو‬ ‫تع‬ ‫بما‬ ‫ملوا‬ ‫ع‬ ‫وا‬ ‫هموا‪.‬وه ْ‬ ‫فَر‪.‬فن َ‬ ‫جتيازِ الّتياِر‪ .‬وع َ‬ ‫قب َ‬ ‫ب ُ‬ ‫ه‪ .‬أ ّ‬ ‫ن ال ْ‬ ‫ك الهُل ِ‬ ‫ن مسال ِ ِ‬ ‫م ْ‬ ‫خباِر‪ .‬وقد سن َ َ‬ ‫م‪ .‬وع ّ‬ ‫فأعْ َ‬ ‫تل ُ‬ ‫ج ْ‬ ‫جَبنا بيان ُ ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫شدي‬ ‫را‬ ‫ال‬ ‫َ ِ‬ ‫ّ ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ ّ‬ ‫ِ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ُ ُ ّ ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫ه أصواُتنا بالّتلوَ ِ‬ ‫ه البادي الطلوَ ِ‬ ‫ة‪ .‬واست َ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ة‪ .‬وب َ َ‬ ‫مذ ْ ا ْ‬ ‫ل ِ‬ ‫ث الحار ُ‬ ‫حد ّ َ‬ ‫عذاري‪ .‬وبها است َعْ َ‬ ‫م‪ .‬وعلى ظهورِ ال َ‬ ‫سلك تاَرةً غ ْ‬ ‫جد ُ ط ْ‬ ‫َ‬ ‫سناب ِكَ‬ ‫مناهِ َ‬ ‫ت المنازِ َ‬ ‫م والمجاهِ َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫مي ْ ُ‬ ‫ل‪ .‬فل ّ‬ ‫س َ‬ ‫ضي ْ ُ‬ ‫س َ‬ ‫وال َ‬ ‫ت ال ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ه‬ ‫سّياِر‪ .‬وأد ْ َ‬ ‫ل وال َ‬ ‫ل‪ .‬على ما صد َعَ ْ‬ ‫م قرأ بعْ َ‬ ‫قرآ ِ‬ ‫حيوا ِ‬ ‫م َ‬ ‫جلها‪ .‬وأن ْ َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ما مل ِل ْ ُ‬ ‫م‪ .‬حتى‬ ‫أجو َ‬ ‫ورا‪ .‬وأ ْ‬ ‫جمْعنا على ال ُ‬ ‫ل? فأ ْ‬ ‫ل‪ .‬فَر َ‬ ‫ب‪ .‬وطوبى ل َ‬ ‫ثم قال‪ :‬ت َْعسا ً ل َ‬ ‫م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ب‪.‬بت ْ‬ ‫ال َ‬ ‫مز ّ‬ ‫م‪ .‬وإ ّ‬ ‫ذة‪ .‬و ِ‬ ‫ميَر ِ‬ ‫ض في امِتراء ال ِ‬ ‫مريَر ِ‬ ‫ال َ‬ ‫ة‪ .‬وأ ْ‬ ‫مهاري‪ .‬‬ ‫فل ِ‬ ‫ت الى ا ْ‬ ‫أَر ٌ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫قل ُ‬ ‫مل ُ‬ ‫بب ُ‬ ‫ب حاذِرٍ ناذٍِر‪.

‬‬ ‫ت على الن ّ ْ‬ ‫ف ْ‬ ‫خناقَ الب َ ّ‬ ‫ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ث‪ .‬ورد ّد َ الست ِْرجاعَ وطوّ َ‬ ‫عو َ‬ ‫ن‬ ‫ش بالُبكاء وأ ْ‬ ‫ه أبو زي ٍ‬ ‫مأ ْ‬ ‫د‪ :‬ا ْ‬ ‫ل‪ .‬فس َ‬ ‫نر َ‬ ‫ف‪ .‬ولم ي ِ‬ ‫ُ‬ ‫س‪.‬ما َ‬ ‫م ُ‬ ‫ة? فل ْ‬ ‫هذي الغُ ّ‬ ‫قْلنا‪ :‬أيُتها الغِل َ‬ ‫ب‬ ‫ب‪ .‬فقا َ‬ ‫ر‬ ‫نر ّ‬ ‫مأ ّ‬ ‫ه‪ :‬اعْل ْ‬ ‫لل ُ‬ ‫ست ِ‬ ‫ب هذا الق ْ‬ ‫جد ُ مني عَّرافا كاِفيا‪ .‬فن ُدَِر ْ‬ ‫ت رقْل َت ُ ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ه عب َْر ٌ‬ ‫ه ك َب َْر ٌ‬ ‫م ل تو ِ‬ ‫ة‪ .‬وان ْ ِ‬ ‫ثإ ْ‬ ‫ك ست ِ‬ ‫ن قد َْر َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ة‪.‬فما إ ْ‬ ‫نظي ٍ‬ ‫ضَر ما الت َ َ‬ ‫م َ‬ ‫ف ُ‬ ‫ب‬ ‫حن ْ َ‬ ‫ن ون ّ‬ ‫ح واست َْغفَر‪ .‬ودون َ ُ‬ ‫بم ْ‬ ‫خْلناهُ كسيرا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫م َ‬ ‫ة للسِتقاء‪ .‬فإن ّكَ‬ ‫فقا َ‬ ‫ت على الن ّ ْ‬ ‫د‪ :‬ن ّ‬ ‫ف ْ‬ ‫خناقَ الب َ ّ‬ ‫س ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ث‪ .‬فتباد ََر ِ‬ ‫كشا ِ‬ ‫َ‬ ‫م‪ُ .‬وان ْ ِ‬ ‫ه أبو زي ٍ‬ ‫ثإ ْ‬ ‫ن قد َْر َ‬ ‫لل ُ‬ ‫ف ْ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫صافا شاِفيا‪ .‬ث ّ‬ ‫ضري َ‬ ‫ر‪:‬‬ ‫مَزعْ َ‬ ‫حن ْ َ‬ ‫فَر‪ .‬فإن ّ َ‬ ‫جد ُ مني عَّرافا ً كاِفيًا‪.‬وزَبدا بحرِي ّا‪ .‬وأب ْعَد َ الحا ِ‬ ‫فَر‪ .‬وزَبدا ً بحرِي ًّا‪ .‬فتباد ََر ِ‬ ‫شَر َ‬ ‫ولهُ ْ‬ ‫ت الِغل َ‬ ‫س ْ‬ ‫ة الى م ْ‬ ‫خل ِ‬ ‫الطل ِ‬ ‫ن إل َ‬ ‫م ِبنا‬ ‫ن بان ِ‬ ‫متبا ِ‬ ‫كشا ِ‬ ‫م َ‬ ‫ن هل ْ َ‬ ‫كل ول حتى برَز َ‬ ‫م‪ .‬إ ْ‬ ‫د‪ :‬لي َهْن ِك َ‬ ‫ه‪ .‬ول فاهوا‬ ‫أو أسيرًا‪ .‬فلما دخلنا علي ْ ِ‬ ‫إلي ْ ِ‬ ‫منالك‪ .‬إل أن ّ ُ‬ ‫لم ْ‬ ‫س‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫م إل ِغرارًا‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ُ‬ ‫سبي ً‬ ‫ه‬ ‫س ِ‬ ‫مشي ٍ‬ ‫خلَلها‪ .‬الى‬ ‫من ول َ ٍ‬ ‫ل يست َك ْرِ ُ‬ ‫ن ال َ‬ ‫م ال َ‬ ‫د‪ .‬فل ّ‬ ‫سرا ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫س ْ‬ ‫م قد‬ ‫ب‪ .‬ونتفي ّأ ِ‬ ‫ظلَلها‪ .‬وَزع َ‬ ‫فرانا ً قد ِدي َ‬ ‫ف‪ .‬قلنا‪ :‬شاهَ ِ‬ ‫سبا ِ‬ ‫ه‪ .‬فاسَتحضَر قَلما ً مب ْرِي ًّا‪ .‬وقال‪ :‬يا قوْ ُ‬ ‫سعونا َ‬ ‫سب ًّا‪ .‬‬ ‫ن الحدي ِ‬ ‫ن شا ِ‬ ‫جعونا عْتبا‪ .‬ووَ ّ‬ ‫ص ِ‬ ‫ْ‬ ‫خ ُ‬ ‫ه‬ ‫د‪ .‬ول ْ‬ ‫مغارِ َ‬ ‫س‪ .‬فما إ ْ‬ ‫ف‪ .‬ويتخي ُّر م َ‬ ‫ش الّنفائ ِ ِ‬ ‫مفارِ ِ‬ ‫ُ‬ ‫م وال ّ‬ ‫شهوُر‪.‬‬ ‫ب هذِهِ الُبقعَ ِ‬ ‫صرِ هوَ قط ُ‬ ‫نر ّ‬ ‫مأ ّ‬ ‫ه‪ :‬اعْل ْ‬ ‫صافا شاِفيا‪ .‬‬ ‫ولهُ ْ‬ ‫ت الِغل َ‬ ‫س ْ‬ ‫شري َ‬ ‫ة الى م ْ‬ ‫خل ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ب ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ه‪.‬‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ل وال َ‬ ‫ن يعرِ ُ‬ ‫م الّنو َ‬ ‫ف َقرارا‪ .‬وعَرت ْ ُ‬ ‫م قد علت ْ ُ‬ ‫يْرجو ُ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ل‪ .‬وقال‪ :‬يا قوْ ُ‬ ‫ه! فابت َد ََر خادِ ٌ‬ ‫ة‪ .‬ول يطعَ ُ‬ ‫فْرِع‪ .‬‬ ‫م ُ‬ ‫ق‪ .‬ويتخي ُّر م َ‬ ‫ش الّنفائ ِ ُ ِ‬ ‫مفارِ ِ‬ ‫أن ب ُ ّ‬ ‫ت‬ ‫هب َ‬ ‫ل َ‬ ‫صي َ ِ‬ ‫ت له الّنذوُر‪ .‬وكت َ‬ ‫س َ‬ ‫وسب ّ َ‬ ‫م وا ْ‬ ‫م أخذ َ القل َ‬ ‫فَر‪ .‬قال لبي زي ٍ‬ ‫ن يد َي ْ ِ‬ ‫ك‪ .‬في ماء وْردٍ نظي ٍ‬ ‫ضَر ما الت َ َ‬ ‫م َ‬ ‫ف ُ‬ ‫م‬ ‫ن ون ّ‬ ‫جد َ أبو زيدٍ وع ّ‬ ‫ح واست َْغفَر‪ .‬ولم ي ِ‬ ‫ه‪ .‬الى أن ب ُ ّ‬ ‫ل‬ ‫يست َك ْرِ ُ‬ ‫شَر بح ْ‬ ‫ن ال َ‬ ‫م ال َ‬ ‫مغارِ َ‬ ‫م ِ‬ ‫س‪ .‬فن ُدَِر ْ‬ ‫ت رقْل َت ُ ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫جد َ أبو زيدٍ وع ّ‬ ‫جعَ الن َ‬ ‫س‪ .‬ل ُ‬ ‫مي ْ‬ ‫خلوّهِ من ول ٍ‬ ‫م ٍ‬ ‫وشاهُ هذِهِ الُرقعَ ِ‬ ‫د‪ .‬فل ْ‬ ‫ف بْلواهُ ْ‬ ‫ُ‬ ‫م ْ‬ ‫م يك ُ ْ‬ ‫شري َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫ه‪ .‬وَزع َ‬ ‫صد َقَ مقالك‪ .‬واب ْ ِ‬ ‫هذا واست َب ْ ِ‬ ‫أبو زي ٍ‬ ‫د‪ :‬ا ْ‬ ‫سك ُ ْ‬ ‫مُعها في ال َ ْ‬ ‫ّْ‬ ‫ق‪ .‬وسب ّ َ‬ ‫فس َ‬ ‫م أخذ َ القل َ‬ ‫فَر‪ .‬ع ُ‬ ‫ول ّ‬ ‫سَر مخا ُ‬ ‫م إل ِغرارا‪ً.‬حتى ِ‬ ‫شي َ ً‬ ‫الرِتقاء‪ .‬ث ّ‬ ‫ضري َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫مَزعْ َ‬ ‫ب‪ .‬ول تو ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫هب َ‬ ‫َ‬ ‫صي َ ِ‬ ‫ت له الّنذوُر‪ .‬ل ُ‬ ‫ضْينا الى قصرٍ َ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫جعَ الن َ‬ ‫قد ِدي َ‬ ‫س‪ .‬و ُ‬ ‫ل‪.‬واب ْ ِ‬ ‫هذا واست َب ْ ِ‬ ‫ة الطل ِ‬ ‫ْ‬ ‫ف‬ ‫مُعها في ال َ‬ ‫م ُ‬ ‫ن بان ِ‬ ‫متبا ِ‬ ‫ق‪ .‬وصيغَ ال ّ‬ ‫م وال ّ‬ ‫ض‬ ‫طوقُ والّتا ُ‬ ‫ن الّنتا ُ‬ ‫ما حا َ‬ ‫اليا ُ‬ ‫ج‪ .‬قُْلنا‪ :‬شاهَ ِ‬ ‫سبا ِ‬ ‫ه‪ .‬وعَرت ْ ُ‬ ‫عل َت ْ ُ‬ ‫ل‪ .‬فما ِفينا َ‬ ‫ف على ال ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ص ِ‬ ‫ل‪ .‬قال لبي زي ٍ‬ ‫ن يد َي ْ ِ‬ ‫ه‪ .‬و ُ‬ ‫حبا ِ‬ ‫م ناَر ال ُ‬ ‫مك َ‬ ‫بب َْيضاء ول َ‬ ‫خبَرهُ ْ‬ ‫ما رأْينا ناَرهُ ْ‬ ‫وداء‪ .‬فإّنا لفي ُ‬ ‫َ‬ ‫سب ًّا‪ .‬ث ّ‬ ‫جهَ َ‬ ‫فَرِج وب ّ‬ ‫ة‬ ‫شْر بال َ‬ ‫شْر! فِعندي َ‬ ‫عزيم ُ‬ ‫ن يا َ‬ ‫شْر‪ .‬ف ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ة‪ .‬فنا َ‬ ‫خذ َهُ ْ‬ ‫مناهُ ْ‬ ‫س ْ‬ ‫د‪ .‬ول تو ِ‬ ‫ث شاِغ ٍ‬ ‫شغْ ٍ‬ ‫م ٍ‬ ‫حز ٍ‬ ‫لع ِ‬ ‫ث‪ .‬فما ِفينا َ‬ ‫على ال ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ص ِ‬ ‫ُ‬ ‫ل‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫ب هذا الق ْ‬ ‫وو َ ّ‬ ‫َ‬ ‫م يَز ْ‬ ‫خ ُ‬ ‫ل‬ ‫د‪ .‬فأل َ‬ ‫حسيرا‪ .‬وكت َ‬ ‫س َ‬ ‫وا ْ‬ ‫ب على الّزب َدِ بال ُ‬ ‫ف ِ‬ ‫‪92‬‬ .‬ول ّ‬ ‫سَر مخا ُ‬ ‫م‬ ‫ل وال َ‬ ‫ن يعرِ ُ‬ ‫خي َ‬ ‫ضِع‪ .‬فقا َ‬ ‫ل‪ .‬التي انت َ‬ ‫فَرِج وب ّ‬ ‫شَر‬ ‫شْر بال َ‬ ‫شْر! فِعندي َ‬ ‫عزيم ُ‬ ‫يا َ‬ ‫شْر‪ .‬فاسَتحضَر قلما مب ْرِي ّا‪ .‬وأر ِ‬ ‫كئيبا َ‬ ‫فْينا كل ً منهُ ْ‬ ‫ْ‬ ‫م ُيجيبوا الّنداء‪ .‬حتى أفْ َ‬ ‫َ‬ ‫د‪ .‬ل ُ‬ ‫مي ْ‬ ‫خلوّ ِ‬ ‫م ٍ‬ ‫ة‪ .‬وصيغَ الطوقُ والّتا ُ‬ ‫ن الّنتا ُ‬ ‫ما حا َ‬ ‫ج‪ .‬التي انت َ‬ ‫م‪.‬حتى أح ِ‬ ‫نر َ‬ ‫ف‪ .‬ومث َلنا بي َ‬ ‫فرانا ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ف ْ‬ ‫ل فالك‪ .‬وآذ َن َ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ف‬ ‫خي َ‬ ‫ضِع‪ .‬حتى أح ِ‬ ‫س‪ .‬فأقْب َْلنا َنجو ُ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫سلما الى‬ ‫ه ُزمرةٌ من َ‬ ‫م لنت ِ‬ ‫عبي ٍ‬ ‫حدي ٍ‬ ‫ن َ‬ ‫با ٌ‬ ‫م ُ‬ ‫د‪ .‬وأب ْعَد َ الحا ِ‬ ‫فَر‪ .‬‬ ‫ي‬ ‫عل‬ ‫لنا‬ ‫دخ‬ ‫فلما‬ ‫ه‪.‬وأح ِ‬ ‫فسيل َ ٍ‬ ‫عقيلض ٍ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ي‬ ‫ل‬ ‫إ‬ ‫بنا‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ز‬ ‫بر‬ ‫حتى‬ ‫ول‬ ‫كل‬ ‫إل‬ ‫ن‬ ‫ك‬ ‫ي‬ ‫م‬ ‫فل‬ ‫م‪.‬إ ْ‬ ‫ك َ‬ ‫ومث َْلنا بي َ‬ ‫فال ُ َ‬ ‫ك‪ .‬ول ْ‬ ‫نك َ‬ ‫هل ْ‬ ‫ة‪ .‬ورد ّد َ الست ِْرجاعَ وطوّ َ‬ ‫عو َ‬ ‫ه‬ ‫ش بالُبكاء وأ ْ‬ ‫مأ ْ‬ ‫الّنو َ‬ ‫ل‪ .‬حتى ِ‬ ‫الو ْ‬ ‫ف َقرارًا‪ .‬حتى ِ‬ ‫ض الو ْ‬ ‫ج‪ .‬وقب ُ َ‬ ‫ه! فابت َد ََر خادِ ٌ‬ ‫ال ّ‬ ‫ن يْرجو ُ‬ ‫ح الل ّك َعُ و َ‬ ‫ت الوجو ُ‬ ‫س ِ‬ ‫م ْ‬ ‫جعونا عْتبًا‪.‬وشاهُ هذِهِ الُرقعَ ِ‬ ‫ب هذِهِ الُبقعَ ِ‬ ‫هوَ قُط ُ‬ ‫نك َ‬ ‫هل ْ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ه‬ ‫لوا‬ ‫ُ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ْ ِ‬ ‫َ َ ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ن صد َقَ مقال ُ َ‬ ‫منال ُ َ‬ ‫د‪ :‬لي َهْن ِ َ‬ ‫ف ْ‬ ‫ل‬ ‫ك‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫جه َ َ‬ ‫سك ْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ق‪ .‬ع ُ‬ ‫شهوُر‪ .‬وقب ُ َ‬ ‫ر‪ّ :‬‬ ‫ح اللكعُ و َ‬ ‫ت الوجو ُ‬ ‫على الّزب َدِ بال ُ‬ ‫س ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ف ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫سعونا‬ ‫ه عب َْر ٌ‬ ‫ه كب َْر ٌ‬ ‫م ل تو ِ‬ ‫ة‪ .‬وأح ِ‬ ‫فسيل َ ٍ‬ ‫عقيلض ٍ‬ ‫ت اليا ُ‬ ‫ة‪ .‬و ُ‬ ‫س‬ ‫د‪ :‬ن ّ‬ ‫ه أبو زي ٍ‬ ‫ن الحدي ِ‬ ‫ن شا ِ‬ ‫فإّنا َلفي ُ‬ ‫لل ُ‬ ‫ف ْ‬ ‫ث شاِغ ٍ‬ ‫شغْ ٍ‬ ‫م ٍ‬ ‫حز ٍ‬ ‫لع ِ‬ ‫ث‪ .‬ول يط ْعَ ُ‬ ‫فْرِع‪ .‬إل أن ّ ُ‬ ‫لم ْ‬ ‫م يَز ْ‬ ‫س‪ .‬في ماء وْردٍ‬ ‫ُ‬ ‫فَر‪.‬وآذ َن َ ْ‬ ‫شَر بح ْ‬ ‫م ِ‬ ‫ج‪ .

‬فود ّعْت ُ ُ‬ ‫ن رك ِب ْ ُ‬ ‫ت في القارِ ِ‬ ‫القارِ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ه‪.‬‬ ‫عميد ُهُ و َ‬ ‫واسُتطيَر َ‬ ‫ت الجماعَ ُ‬ ‫ة بأبي زيدٍ ت ُْثني علي ْ ِ‬ ‫سرورا‪ .‬وشد ّ الّزب َد َ في‬ ‫ة‪ .‬وتسّنى الْتما ُ‬ ‫الى أن أعط ِ َ‬ ‫ه‪ .‬وتأهّ َ‬ ‫بالن ّ ْ‬ ‫م يس َ‬ ‫ة‪ .‬وأ ْ‬ ‫ر‪ .‬وبي ّ َ‬ ‫قي ّ َ‬ ‫ُ‬ ‫م الى ُ‬ ‫ن‪ .‬الى أ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫فراقَ وأذ ُ ّ‬ ‫ب‪ .‬أِو‬ ‫ه ال َ‬ ‫ه‪ .‬وأ ْ‬ ‫مهِ الى ُ‬ ‫أوعََز ب َ‬ ‫نه ّ‬ ‫ض ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ما ٍ‬ ‫َ‬ ‫ب الما َ‬ ‫ه قد ْ ما َ‬ ‫ت‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ن هلك ال َ‬ ‫لوْ كا َ‬ ‫م ُ‬ ‫ن وأ ّ‬ ‫جني ُ‬ ‫المقامة التبريزّية‬ ‫ن‬ ‫مٍع َ‬ ‫ه بد َ ْ‬ ‫َقى فت َْبكي ل ُ‬ ‫هـتـو ِ‬ ‫محقوقَ بالم ْ‬ ‫ن‬ ‫أن َتبيعَ ال َ‬ ‫ظنـو ِ‬ ‫ت بال ّ‬ ‫ل‬ ‫أخبَر الحار ُ‬ ‫ن نب َ ْ‬ ‫مع ْ ُ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬أْز َ‬ ‫نه ّ‬ ‫ذلي ِ‬ ‫ن تبريَز‪ .‬وأمَر بتْعلي ِ‬ ‫ض‪ .‬قال الحار ُ‬ ‫ن ُتطلقَ يد ُهُ في ِ‬ ‫خزان َت ِ ِ‬ ‫حزان َت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬بع َ‬ ‫دما ض ّ‬ ‫خها بَعبي ٍ‬ ‫خرقَةِ حري ٍ‬ ‫خ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ن إل ك ُ‬ ‫ق‬ ‫ب‪ .‬فاك َْتفى أبو زيدٍ‬ ‫عما َ‬ ‫حُر الما َ‬ ‫ي الب ْ‬ ‫ن‪ .‬ب ْ‬ ‫ل‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫د‪ .‬ووصائ ِ ِ‬ ‫ل علي ْهِ م ْ‬ ‫خ ُ‬ ‫خ ُ‬ ‫م يَز ْ‬ ‫ل‪.‬فل ْ‬ ‫ق حال ِ ٍ‬ ‫ق شارِ ٍ‬ ‫م يك ْ‬ ‫ب‪ .‬حتى اند َل َ‬ ‫ض‪ .‬لخ ّ‬ ‫خ ُ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫ه‪.‬وا ْ‬ ‫س َ‬ ‫ه ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫صبوَ ّ‬ ‫فيهِ ُتضا ُ‬ ‫ل تَ ْ‬ ‫م وُتمـَتـَهـ ْ‬ ‫ن الـى وطـ ْ‬ ‫ح ْ‬ ‫ن‬ ‫وهاد َ على ال ُ‬ ‫دارِ التـي‬ ‫ن ال ّ‬ ‫واْر َ‬ ‫قن َ ْ‬ ‫ت ُْعلي ال ِ‬ ‫لع ِ‬ ‫ن‬ ‫ن َيقـي‬ ‫ه ِ‬ ‫ب الى ِ‬ ‫ضنا ح َ‬ ‫ح ْ‬ ‫واهُْر ْ‬ ‫ولوَ ان ّ ُ‬ ‫ضـ ْ‬ ‫كـ ّ‬ ‫ث يْغشا َ‬ ‫س َ‬ ‫ن‬ ‫ن ُتـقـي‬ ‫م َبحي ُ‬ ‫واْربأ بَنف ِ‬ ‫ك الـد َّر ْ‬ ‫كأ ْ‬ ‫خت َْرهُ و َ‬ ‫أْرضا َ‬ ‫ن‬ ‫ب الـِبـلد َ فـأّيهـا‬ ‫ك فا ْ‬ ‫و ُ‬ ‫ج ِ‬ ‫طـ ْ‬ ‫س َ‬ ‫ن‬ ‫مـعـا‬ ‫هِدِ وال َ‬ ‫ن الى ال ّ‬ ‫ود َِع الّتذك َّر لـلـ َ‬ ‫كـ ْ‬ ‫حني َ‬ ‫ن‬ ‫أوطان ِهِ ي َل ْ َ‬ ‫حـّر فـي‬ ‫ن الـ ُ‬ ‫م بأ ّ‬ ‫واعْل َ ْ‬ ‫قى الـغـَبـ ْ‬ ‫ن‬ ‫ف ُيستْز‬ ‫رى وي ُب ْ َ‬ ‫صدا ِ‬ ‫س في الث ّ َ‬ ‫خ ُ‬ ‫كالد ُّر في ال ْ‬ ‫مـ ْ‬ ‫م قال‪ :‬حسب ُ َ‬ ‫معاذيري‪.‬أو ُفوا ِ‬ ‫ذوا ِ‬ ‫تعْلقَ بها يد ُ حائ ِ ٍ‬ ‫حبورا‪ً.‬الى حي ُ‬ ‫ث يكت َ ِ‬ ‫ف‪ .‬‬ ‫س ْ‬ ‫ه الد ّ ْ‬ ‫مذ ْ ن ُت ِ َ‬ ‫ضو ْ‬ ‫ج ال ّ‬ ‫ل‪ُ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ح‬ ‫ن إنـي نـصـي ٌ‬ ‫أي َّهذا ال َ‬ ‫جني ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ن‬ ‫مب ِ‬ ‫مست َعْ ِ‬ ‫ص ٌ‬ ‫ت ُ‬ ‫أن َ‬ ‫كـ ّ‬ ‫كـنـي ٍ‬ ‫ما َترى فيهِ ما َيروعُ ُ‬ ‫ن‬ ‫كم ْ‬ ‫إل‬ ‫ه تـحـوّ ْ‬ ‫ل‬ ‫ت من ُ‬ ‫فمتى ما بَرْز َ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ط‬ ‫شرو ِ‬ ‫ك والّنص ُ‬ ‫حم ْ‬ ‫ن‬ ‫ال ّ‬ ‫دي ِ‬ ‫ن‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ن َ‬ ‫سكو ِ‬ ‫وَقرارٍ م َ‬ ‫مـكـي ِ‬ ‫ن‬ ‫ٍ‬ ‫مداٍج ول عـدوّ ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫مـبـي ِ‬ ‫ن‬ ‫َ‬ ‫ل الذى والهو ِ‬ ‫ت الى منزِ ِ‬ ‫وَتراءى ل َ‬ ‫شقاُء الذي تـ ْ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫ل‬ ‫ش َ‬ ‫م عي َ‬ ‫ك الّرغيد َ‬ ‫فاست َدِ ْ‬ ‫وحـاذِْر‬ ‫ك لُيلقي َ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫مخادٍِع لك‬ ‫س من ُ‬ ‫ك في العذا ِ‬ ‫واحت َرِ ْ‬ ‫ن‬ ‫يْرقي‬ ‫ال ُ‬ ‫مهي ِ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫ن‬ ‫ت ول ِ‬ ‫ص ْ‬ ‫م َنصيٍح ُ‬ ‫ك ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫ول َعَ ْ‬ ‫مري لقد ْ ن َ‬ ‫كـ ْ‬ ‫مشب ّهٍ بـظـنـي ِ‬ ‫ب على َ‬ ‫ف َ‬ ‫ة‪ .‬أن ْ َ‬ ‫س ُ‬ ‫جن ْ ُ‬ ‫حي ْ ُ‬ ‫ما رأيت ُ ُ‬ ‫فل ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ف‪ .‬وتتبّر ُ‬ ‫خي ّ َ‬ ‫وُتقب ّ ُ‬ ‫س‪ .‬فقا َ‬ ‫معْ مّني‪:‬‬ ‫مفاَرقَ َ‬ ‫ف واللي ِ‬ ‫ة المأل ِ‬ ‫ل إلي ْك عني‪ .‬فعذ ََر واعت َذ ََر‪ .‬ث ّ‬ ‫تل ُ‬ ‫وقل ُ‬ ‫ه‪ :‬ك ُ ْ‬ ‫ه وأنا أ ْ‬ ‫شكو ال ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ل يْنتاب ُ ُ‬ ‫منى‪ .‬ب ُ‬ ‫ش ْ‬ ‫قدَرةِ الوا ِ‬ ‫م ِ‬ ‫صى الّزب َ ِ‬ ‫ص الول َ ِ‬ ‫صُر ُ‬ ‫ص َ‬ ‫د‪ .‬وزوّد َ حتى لم يذ َْر‪ .‬وأحاط ِ‬ ‫عبيد ُهُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ه‪ .‬بعْد َ تجرِب َةِ بَرك َت ِ ِ‬ ‫مِح الوالي بحَرك َت ِ ِ‬ ‫ب للّرحل َ ِ‬ ‫حل َ ِ‬ ‫ة‪ .‬وه ّ‬ ‫ت علي ْهِ بالت ّْعني ِ‬ ‫ل‪ .‬ما‬ ‫صل ِ‬ ‫مجازا ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ال َ‬ ‫جوائ ِزِ ال ُ‬ ‫س‪ .‬ول ْ‬ ‫ه ال ُ‬ ‫ج َ‬ ‫ضل ُ‬ ‫ه الِغنى‪ .‬فل ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م‪:‬‬ ‫ه‪ .‬وت َ‬ ‫ل علي ْهِ مئ َ َ‬ ‫ة َتفل َ ٍ‬ ‫غفل َ ٍ‬ ‫س المكتو َ‬ ‫هط َ‬ ‫م إن ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫م َ‬ ‫نل‬ ‫قها على ف ْ‬ ‫م َ‬ ‫خذِ الما ِ‬ ‫ِ‬ ‫ر‪ .‬فامتل الق ْ‬ ‫حدِ ال ّ‬ ‫صي َ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫ض ْ‬ ‫ت! فأوْ َ‬ ‫ه َ‬ ‫تل ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ت لوِ ات ّب َعْ َ‬ ‫ت‪ .‬ث ّ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫سديّ د َُبي ٌ‬ ‫ة‪ .‬وأوَد ّ‬ ‫ب‪ .‬حي َ‬ ‫ت الّتبريَز م ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫‪93‬‬ .‬وحّبذا أن َ‬ ‫مع ْ َ‬ ‫ك ما است َ َ‬ ‫ث ّ‬ ‫م شي َّعني ت ْ‬ ‫ع‬ ‫ن َ‬ ‫شيي َ‬ ‫عذيري‪ .‬حتى ُ‬ ‫مَري ْ ِ‬ ‫كب ِ‬ ‫ل يد َي ْ ِ‬ ‫ي أن ّ ُ‬ ‫س طِ ْ‬ ‫ي أوَي ْ ٌ‬ ‫قَرن ّ‬ ‫ل إل ّ‬ ‫مسا ِ‬ ‫م اْنثا َ‬ ‫ت‪ .

‬ت ْ‬ ‫ة‪ .‬وأ ّ‬ ‫في ع ْ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫ت المرأ ُ‬ ‫ه‪ .‬وأث َ‬ ‫ن جي َ‬ ‫ن من ِلي َ‬ ‫ن َ‬ ‫ض ٍ‬ ‫ض ٍ‬ ‫ف ٍ‬ ‫ف ٍ‬ ‫ن حي َ‬ ‫هي َ‬ ‫ة‪ .‬فنظَر القاضي في‬ ‫ك سوى أطمارِهِ الّرثا ِ‬ ‫ت الّثل ِ‬ ‫حّرجا ِ‬ ‫م َ‬ ‫ث‪ .‬وأح َ‬ ‫سع َ م ْ‬ ‫ُ‬ ‫ت َ‬ ‫جماِلها‪ .‬والخْنساُء ب ِ‬ ‫ف ُ‬ ‫رها في صخ ِ‬ ‫شع ْ ِ‬ ‫خ ِ‬ ‫َ‬ ‫ن‬ ‫حلي‪ .‬‬ ‫ٍ‬ ‫كسا‬ ‫ب‬ ‫ا‬ ‫ّ‬ ‫ف‬ ‫ت‬ ‫مل‬ ‫ي‬ ‫سروج‬ ‫ال‬ ‫د‬ ‫زي‬ ‫أبا‬ ‫بها‬ ‫ت‬ ‫في‬ ‫َ‬ ‫ل‬ ‫أ‬ ‫ة‪.‬وكي َ‬ ‫طل ُ‬ ‫ق‪ .‬‬ ‫ت‬ ‫ب‬ ‫خطا‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫ح‬ ‫فصا‬ ‫في‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫ق‬ ‫و‬ ‫ه‪.‬‬ ‫و‬ ‫ونح‬ ‫ه‬ ‫ض‬ ‫عرو‬ ‫في‬ ‫ل‬ ‫خلي‬ ‫وال‬ ‫ه‪.‬فحل َ‬ ‫ف أبو زي ْدٍ‬ ‫ه ِ‬ ‫شراعي‪ .‬وتْر َ‬ ‫سفوِر‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫والَعزيز‪ .‬وت َ ْ‬ ‫فري ِ‬ ‫عْرضي ب ِ‬ ‫ن طا ِ‬ ‫ر‪ .‬إ ّ‬ ‫ي وأح َ‬ ‫ه‪ .‬وقال‪ :‬أي ّد َ الل ُ‬ ‫س َ‬ ‫ه القاض َ‬ ‫أبو زيدٍ بي َ‬ ‫ْ‬ ‫قياِد‪ .‬فب َْينا أنا في إعدادِ ا ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫و‬ ‫ج‬ ‫وه‬ ‫ه‬ ‫ل‬ ‫ز‬ ‫َ ِ ِ ِ‬ ‫َ ِ ِ‬ ‫ْ َ َ ِ‬ ‫َِ ِ‬ ‫ْ ِ ِ‬ ‫في غ َ ِ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ه‪.‬وقال‪ :‬تزوّ ْ‬ ‫ت هذهِ لتؤن ِ َ‬ ‫ال ّ‬ ‫ج ُ‬ ‫ح َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫عني ق َ‬ ‫فني‬ ‫قي‪ .‬‬ ‫م‬ ‫يما‬ ‫بال‬ ‫ق‬ ‫ر‬ ‫خ‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫حي‬ ‫ة‪.‬وأ ْ‬ ‫َ‬ ‫ح َ‬ ‫س َ‬ ‫حي َُر م ْ‬ ‫جريرا ً‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫و‬ ‫ه‪.‬لكذ َ ُ‬ ‫د‪ :‬إنها و ُ‬ ‫ن َعِ َ‬ ‫بم ْ‬ ‫س ِ‬ ‫م َ‬ ‫ب من أبي‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫ة‪ .‬وُتبدي َ‬ ‫مدي َ‬ ‫ة‪.‬وأطي َ َ‬ ‫شم ْ‬ ‫م ْ‬ ‫م ٍ‬ ‫ن صافِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫م أن َ‬ ‫ن‬ ‫ك أح َ‬ ‫م َ‬ ‫م ٍ‬ ‫ض ُ‬ ‫ة‪ .‬ول أْرفَعُ ل ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ه ل يمل ِ ُ‬ ‫ث‪ .‬وقِّري إذا أتى الَبي َ‬ ‫ج ُ‬ ‫تم ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫نإ ْ‬ ‫شباعي‪ .‬وُزَبيد َةُ‬ ‫نب َ‬ ‫ه لوْ حب َت ْ ِ‬ ‫م أب ْدِ عاَر ِ‬ ‫عواَر ِ‬ ‫ك‪ .‬على أن ُ‬ ‫ك‪ .‬وأن ْت َ َ‬ ‫ش َ‬ ‫ة!‬ ‫ن ِدجل َ َ‬ ‫مقَ من ِرجل َ ٍ‬ ‫ة‪ .‬ويأ ُ‬ ‫من يدوُر خل َ‬ ‫ضْر َ‬ ‫ال ّ‬ ‫خذ ُ الجاَر بالجاِر‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫هم ّ‬ ‫ت‪ :‬إن ّ ُ‬ ‫ب? فقال ْ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ث ل إْفرا َ‬ ‫سباِخ‪ .‬وجن ّ َ‬ ‫ن طوّقَ ال َ‬ ‫َ‬ ‫ح الّنعا َ‬ ‫حما َ‬ ‫ت‪ :‬بل هوَ و َ‬ ‫سجاِح! فقال ْ‬ ‫م ْ‬ ‫سَتشاطَ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫وا‬ ‫ظ‪.‬فل ّ‬ ‫ن كن ُ‬ ‫ب‪ .‬وح َ‬ ‫سَر ْ‬ ‫مَر ْ‬ ‫ت المرأةُ وتن ّ‬ ‫حلي! قال‪ :‬فتذ ّ‬ ‫تع ْ‬ ‫ن مادٍِر‪ .‬وأقذ ََر م ْ‬ ‫لم ْ‬ ‫نم ْ‬ ‫ة‪ .‬وأو َ‬ ‫ة‪ .‬وأفْكَر ِفكَرةَ اللو َ‬ ‫ل‬ ‫ص ِ‬ ‫ي‪ .‬وص ِ‬ ‫حبت ُُهما وإ ْ‬ ‫منقل َ ُ‬ ‫غني‪ .‬‬ ‫شوا‬ ‫ال‬ ‫ر‬ ‫زفي‬ ‫د‬ ‫زي‬ ‫أبو‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫فز‬ ‫ة‪.‬ول أ ِ‬ ‫ل الّرياِح‪ .‬وإل‬ ‫وفا ُ‬ ‫ضرِ َ‬ ‫م‪ .‬لك ْذ َ ُ‬ ‫ة‪ .‬لن ِ ْ‬ ‫فب َ‬ ‫ف ْ‬ ‫ت أن تكوني َقعيد َةَ‬ ‫خندِ ُ‬ ‫و ِ‬ ‫رها‪ .‬وأ ْ‬ ‫شأ َ‬ ‫ه‪ :‬يا أل َ‬ ‫تل ُ‬ ‫ت‪ .‬معَ أني أطوَعُ لها م ْ‬ ‫فقا َ‬ ‫ب‬ ‫ن الّنشوَز ُيغ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ج ُ‬ ‫ب الّر ّ‬ ‫ض ُ‬ ‫تأ ّ‬ ‫ح ِ‬ ‫ل لها القاضي‪ :‬وي ْ َ‬ ‫ب‪ .‬و ِ‬ ‫طبق َ‬ ‫ح َ‬ ‫عصا ً ل ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ت فك ّ‬ ‫ما أن ْ ِ‬ ‫جد َ َ‬ ‫سلك في سي ْرِك ال َ‬ ‫جل اللد َ َ‬ ‫فات ُْرك أّيها الّر ُ‬ ‫د‪ .‬وأعْي َ ُ‬ ‫دل َ‬ ‫ن ُقل َ‬ ‫ت تعْل ُ‬ ‫وأن َ‬ ‫حم ْ‬ ‫بم ْ‬ ‫قُر م ْ‬ ‫ْ‬ ‫ة! وهَب ْ َ‬ ‫ه‬ ‫ح ّ‬ ‫ن بَ ّ‬ ‫ة‪ .‬وطروقَ َ‬ ‫مَر ِ‬ ‫ةف ْ‬ ‫َر ْ‬ ‫ت‪ .‬و ُ‬ ‫م ْ‬ ‫قرابي? ل واللهِ ول ب َ ّ‬ ‫شن ّا ً و َ‬ ‫ل لُهما القاضي‪ :‬أرا ُ‬ ‫جرابي! فقا َ‬ ‫كما َ‬ ‫ة‪.‬واْرِتيادِ‬ ‫لهب َ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ه‬ ‫حت َ ّ‬ ‫و‬ ‫ء‪.‬فلقي ُ‬ ‫ن قد‬ ‫حل ْ ُ‬ ‫جى‪ .‬وقال‪ :‬أل ْ‬ ‫ن قد قلب َ ُ‬ ‫جهٍ قد قطب َ ُ‬ ‫ج ّ‬ ‫‪94‬‬ .‬ظاهَِرةِ الّنفوِر‪ .‬‬ ‫ول َ‬ ‫دأةً وُبند ُقَ ً‬ ‫ة‪ .‬ورن َوْ ُ‬ ‫ن بَني ُ‬ ‫ة‪ .‬يا غُ ّ‬ ‫ة البعْ ِ‬ ‫حفل َةِ ت ْ‬ ‫ت أني‬ ‫ن في ال َ‬ ‫م ِ‬ ‫أت َعْ ِ‬ ‫ن في ال َ‬ ‫كذيبي? وقد عل ِ ْ‬ ‫خلوَةِ لت َْعذيبي‪ .‬وقال لها‪ :‬وي ْل َ ِ‬ ‫ة ال ُ‬ ‫دفارِ يا َفجاِر‪ .‬كثيَرةُ ال ّ‬ ‫جناِنها‪.‬في حل َ‬ ‫حب ْ َ‬ ‫ن في وعْظ ِ ِ‬ ‫ق ٍ‬ ‫ق ٍ‬ ‫ق ٍ‬ ‫ق ٍ‬ ‫ك ال َ‬ ‫ة‪ .‬ول ْ‬ ‫فست َْر ُ‬ ‫ك شيري ُ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫كها‪.‬وب ِلقي ُ‬ ‫رها‪ .‬وا ْ‬ ‫د‪ .‬قال‪ :‬ف ِ‬ ‫طلقُ والن ِ‬ ‫ف يكو ُ‬ ‫ن الغل َ ُ‬ ‫خب َُر ل َ‬ ‫مل ْ ُ‬ ‫م ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫تلأ ْ‬ ‫شْغلي د َب َْر أ ْ‬ ‫ت ُ‬ ‫ما‬ ‫ذني‪ .‬والّزّباء ب ُ‬ ‫بماِلها‪ .‬‬ ‫ظ‬ ‫ْ‬ ‫ف‬ ‫ول‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ ّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫غ‬ ‫بل‬ ‫في‬ ‫د‬ ‫حمي‬ ‫ال‬ ‫د‬ ‫ب‬ ‫وع‬ ‫ه‪.‬وأبا عَ ْ‬ ‫ن قَُري ٍ‬ ‫ب في ِرواي َت ِهِ ع ْ‬ ‫ه‪ .‬وتسَتفرِ ُ‬ ‫ب عني ل‬ ‫خ حي ُ‬ ‫خ? اعُْز ْ‬ ‫القاضي‪ :‬تبا لك! أت َب ْذ ُُر في ال ّ‬ ‫ْ‬ ‫ن خوفُ َ‬ ‫م عوفُ َ‬ ‫ك! فقا َ‬ ‫ن‬ ‫مر ِ‬ ‫ل أبو زي ٍ‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫سوا ِ‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫نأ ْ‬ ‫رو في ِقراءت ِهِ وإ ْ‬ ‫عراب ِ ِ‬ ‫عراب ِ ِ‬ ‫كتاب َت ِ ِ‬ ‫و ِ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫صِهما نظَر الل َ‬ ‫قَ َ‬ ‫ذع ّ‬ ‫مع ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ه في‬ ‫م يك ِ‬ ‫ه‪ .‬واب َ‬ ‫م ٍ‬ ‫أتظ ُّنني أْرضا َ‬ ‫وابا ً ِلبابي‪.‬وأب َْرد َ من قِّر ٍ‬ ‫وأبَرَز من ِقشَر ٍ‬ ‫ة‪ .‬فسأل ْت ُُ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ٍ‬ ‫حب َ ِ‬ ‫م ْ‬ ‫ص ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ّ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫ْ‬ ‫ة‬ ‫ن باهَِر ِ‬ ‫سْرب ِ ِ‬ ‫ب مع ِ‬ ‫ن خطب ِ ِ‬ ‫سُر ُ‬ ‫ني ْ‬ ‫ه? فأْومأ الى امرأةٍ منهُ ّ‬ ‫ه‪ .‬و ِ‬ ‫م َ‬ ‫علي ِْهما بو ْ‬ ‫فكما الّتسافُ ُ‬ ‫ه‪ .‬ويو ِ‬ ‫ك! أما عل ِ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ه‬ ‫ف الداِر‪ .‬وخل َت من المجير والمجيز‪ .‬وأي ْب َ َ‬ ‫سم ْ‬ ‫حي َ‬ ‫ق َ‬ ‫وأخ َ‬ ‫ة‪.‬فإ ِ‬ ‫م بي َْننا ال ِ‬ ‫ب على يدِ الظال ِ ِ‬ ‫تساعَْينا الى الحاك ِ ِ‬ ‫فال ّ‬ ‫ن‬ ‫ت الى أن أ ْ‬ ‫ب‪ .‬وقال ْ‬ ‫مَر ْ‬ ‫دها وش ّ‬ ‫جب َ َ‬ ‫مم ْ‬ ‫مم ْ‬ ‫ش ٍ‬ ‫ْ‬ ‫شفارِ َ‬ ‫شنارِ َ‬ ‫ر! أت َْرميني ب َ‬ ‫ك?‬ ‫ك‪ .‬فأنا منها ن ِ ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫فوْقَ ط ْ‬ ‫ّ‬ ‫ق‪ .‬‬ ‫حساما ً ل ِ‬ ‫ك إماما ً ل ِ‬ ‫حرابي‪ .‬وأف َ‬ ‫ن ب َْغلةِ أبي ُ‬ ‫ة‪ .‬و ِ‬ ‫جى‪ .‬وإلى أي َ‬ ‫ع ْ‬ ‫ض‬ ‫سني في الُغرب َ ِ‬ ‫ة‪ .‬دو َ‬ ‫ِلساني‪ .‬‬ ‫ظ‬ ‫ْ‬ ‫ف‬ ‫ح‬ ‫و‬ ‫ه‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫ع‬ ‫في‬ ‫ي‬ ‫عب‬ ‫ش‬ ‫وال‬ ‫ه‪.‬‬ ‫فا ً بِنساٍء‪ .‬أن ُ‬ ‫بال ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م أقب َ‬ ‫ي‪ .‬فقال ِ‬ ‫ن باب ِ ِ‬ ‫سباب ِ ِ‬ ‫ِ‬ ‫س ُ‬ ‫ة‪ :‬واللهِ ما أ ْ‬ ‫ن عن ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ة‪ .‬وي َ‬ ‫مسا ِ‬ ‫من يَرى ف ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ن بُنفاثةِ ال ّ‬ ‫ضل ال ْ‬ ‫ضَر القاضي وكان م ّ‬ ‫ض ّ‬ ‫ة‬ ‫ن مطّيتي هذهِ أبي ّ ُ‬ ‫ن إلي ْ ِ‬ ‫ن يد َي ْ ِ‬ ‫ه‪ .‬وأ ْ‬ ‫حنى علْيها م ْ‬ ‫شراِد‪ .‬فجعل ْ ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫جثا‬ ‫ك‪َ .‬‬ ‫ال ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ن َبناِنها‪ .‬إل إذا كساني‪ .‬وُبورا ُ‬ ‫شها‪ .‬لي َ ْ‬ ‫ن انتظ َ َ‬ ‫م‪ .‬وتكل ُ‬ ‫مطلني بح ّ‬ ‫ش َ‬ ‫قْرب َ ِ‬ ‫ت منها عَرقَ ال ِ‬ ‫ف العُْزب َ ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ك‪ .‬وأ ْ‬ ‫ن‬ ‫سا ِ‬ ‫ن قا ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫ر‪ .‬وها ن ْ‬ ‫جوٍ وش َ‬ ‫فش ْ‬ ‫ضوُ وَ َ‬ ‫وقي‪ .‬وراب ِعَ ُ‬ ‫ة بُنس ِ‬ ‫مل ِ‬ ‫فْر ِ‬ ‫س بعَْر ِ‬ ‫شها‪ .‬في ُ‬ ‫ة‪ .‬أل َ‬ ‫ن قِد ّ ٍ‬ ‫ح من قِْرد َ ٍ‬ ‫ك أقْب َ َ‬ ‫فيت ُ ِ‬ ‫ت إلي ْ ِ‬ ‫ت علي ْ ِ‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫نب َ‬ ‫كها‪ .‬‬ ‫م‬ ‫ثما‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ِ‬ ‫ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ َ‬ ‫ُ َ‬ ‫َ َ‬ ‫َ‬ ‫َ َ َ‬ ‫ل والجاِر!‬ ‫ص َ‬ ‫اسِتشاط َ َ‬ ‫مْغتا ِ‬ ‫ك يا َ‬ ‫ظ‪ .

‬وملكْتني العَ ْ‬ ‫قد َ‬ ‫م َ‬ ‫ن الغَُرماء‪ .‬والْقدا ُ‬ ‫كما الّتسافُ ُ‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫ي َ‬ ‫مت ِهِ التي أحلْتني هذا ال َ‬ ‫حقّ ِنع َ‬ ‫دي َ‬ ‫لقض َ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫ن بكما في‬ ‫خطب ِكما‪ .‬و َ‬ ‫ة َ‬ ‫خبيئ َ َ‬ ‫ضحا لي جلي ّ َ‬ ‫م ُتو ِ‬ ‫قد َ وال َ‬ ‫م َ‬ ‫نل ْ‬ ‫ال َ‬ ‫ل‪ .‬ل‬ ‫ن ال ُ‬ ‫أميَر المؤ ِ‬ ‫ه ببقائ ِهِ ال ّ‬ ‫ن‪ .‬حتى َتراَقيُتما م ْ‬ ‫ح ِ‬ ‫جْر ِ‬ ‫حك ْ ِ‬ ‫مجل ِ ِ‬ ‫ُ‬ ‫م‬ ‫ة‪ .‬الى ُ‬ ‫حفَْر َ‬ ‫م اللهِ لقد ْ أخطأ ِ‬ ‫مخاد َعَ ِ‬ ‫خب ْ ِ‬ ‫مقاذ َعَ ِ‬ ‫ت است ُكما ال ُ‬ ‫ة‪ .‬ولت َط ِ ْ‬ ‫ه القاضي‪ :‬لي َث ُ ْ‬ ‫ب نف ُ‬ ‫ب أن ُ‬ ‫لل ُ‬ ‫َ‬ ‫ك‪ .‬ن َ‬ ‫ي بي َ‬ ‫صَبني لقض َ‬ ‫دي َ‬ ‫مني َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ح ّ‬ ‫ل‪ .‬وملك َْتني العَ ْ‬ ‫كما‪ .‬أعَّز الل ُ‬ ‫خ َ‬ ‫ن‪ .‬حتى َتراَقيُتما م ْ‬ ‫ح ِ‬ ‫جْر ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫ح ْ‬ ‫مكما الثغَْر َ‬ ‫فَر َ‬ ‫م يُ ِ‬ ‫م اللهِ لقد ْ أخطأ ِ‬ ‫ة‪ .‬وأشاَر ْ‬ ‫ة عند َ ذِلك واسَتطال ْ‬ ‫ت‪:‬‬ ‫الحا ِ‬ ‫ن وقال ْ‬ ‫ضري َ‬ ‫ح ّ‬ ‫يا أه َ‬ ‫كام ِ تْبريزا‬ ‫م‬ ‫م حا ِ‬ ‫أْوفى على ال ُ‬ ‫كـ ٌ‬ ‫ل تبريَز لك ُ ْ‬ ‫ضيَزى‬ ‫ه‬ ‫ه ِ‬ ‫يو َ‬ ‫مت ُ ُ‬ ‫م الّندى ِقس َ‬ ‫ب سوى أن ُ‬ ‫ما فيهِ من عي ْ ٍ‬ ‫ه والشي ُ‬ ‫ه ما زال مْهزوزا‬ ‫جنى‬ ‫خ نْبغي َ‬ ‫عودٍ ل ُ‬ ‫صد ْت ُ ُ‬ ‫ق َ‬ ‫خ وقد نا َ‬ ‫ح الشي َ‬ ‫مييزا‬ ‫ن‬ ‫دواهُ ت ْ‬ ‫ج ْ‬ ‫َ‬ ‫سّر َ‬ ‫ف َ‬ ‫خصيصا ً وت ْ‬ ‫لم ْ‬ ‫موزا‬ ‫ب َْرقا ً َ‬ ‫دني أ ْ‬ ‫خي َ َ‬ ‫ور ّ‬ ‫خفا في شهْرِ ت ّ‬ ‫ب مـ ْ‬ ‫ن شـائ ِم ٍ‬ ‫‪95‬‬ .‬أعَّز الل ُ‬ ‫سه ْ ُ‬ ‫ن‪ .‬ل لقض َ‬ ‫ي بي َ‬ ‫لْقض َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫خطب ِ ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫ة‬ ‫ل‪ .‬ول ْ‬ ‫ة? واي ْ ُ‬ ‫ث ال ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫م ُ‬ ‫صَبني‬ ‫كما الث ّغَْر َ‬ ‫ن أميَر المؤ ِ‬ ‫يُ ِ‬ ‫ه ببقائ ِهِ ال ّ‬ ‫ة‪ .‬لئ ِ ْ‬ ‫ُ‬ ‫جعل َن ّ ُ‬ ‫نب ُ‬ ‫خب ّ ُ‬ ‫ق‬ ‫عبَرةً لولي البصاِر! فأط َْر َ‬ ‫كما ِ‬ ‫ِ‬ ‫كما في المصاِر‪ .‬‬ ‫جعلن ّكما ِ‬ ‫المصاِر‪ .‬ول ْ‬ ‫واي ْ ُ‬ ‫ْ‬ ‫صماء‪ .‬وقال‪ :‬أل َ ْ‬ ‫ن قد قل َب َ ُ‬ ‫ج ّ‬ ‫حك ْ ِ‬ ‫ه في مجل ِ ِ‬ ‫ة?‬ ‫ة‪ .‬لئ ِ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫عبَرةً لولي البصاِر! فأطَرقَ أبو زيدٍ إطراقَ ال ُ‬ ‫شجاِع‪.‬والْقدا ُ‬ ‫م‪ .‬فثاَر ِ‬ ‫ت الّزو َ‬ ‫ت‪ .‬و َ‬ ‫ة َ‬ ‫ة ِ‬ ‫خبيئ َ َ‬ ‫ضحا لي جلي ّ َ‬ ‫م ُتو ِ‬ ‫خب ّكما‪ .‬لن َد ّد َ ّ‬ ‫أبو زيدٍ إ ْ‬ ‫م قا َ‬ ‫طراقَ ال ُ‬ ‫ه‪.‬لن َد ّد َ ّ‬ ‫وال َ‬ ‫نل ْ‬ ‫ل‪ .‬ول ْ‬ ‫م قا َ‬ ‫سماِع‪:‬‬ ‫سماِع َ‬ ‫ه‪َ :‬‬ ‫لل ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫فؤُ البد ْرِ غيَر‬ ‫س كُ ْ‬ ‫هـذي‬ ‫يو َ‬ ‫أنا ال ّ‬ ‫ولي َ‬ ‫سروج ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫س‬ ‫عـْرسـي‬ ‫ِ‬ ‫شـمـ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫سـي‬ ‫سـهـا وأنـسـي‬ ‫ن َقـ ّ‬ ‫وما َتنافى أنـ ُ‬ ‫ول َتناءى ديُرها عـ ْ‬ ‫ض‬ ‫س ْ‬ ‫ت ُ‬ ‫ول عد َ ْ‬ ‫قيايَ أْر َ‬ ‫س‬ ‫ل خـ ْ‬ ‫لك ِّنـنـا مـنـذ ُ َلـيا ٍ‬ ‫مـ ِ‬ ‫غَْرسـي‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ضغَ ول‬ ‫طوى‬ ‫ل نعرِ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ُنصب ُ‬ ‫ف ال َ‬ ‫ح في ثو ِ‬ ‫سـي‬ ‫مسـي‬ ‫الت ّ َ‬ ‫حـ ّ‬ ‫ون ُ ْ‬ ‫أ ْ‬ ‫ن‬ ‫وتى ن ُ ِ‬ ‫شبا ُ‬ ‫ح َ‬ ‫شروا م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫س‬ ‫ت الـّنـ ْ‬ ‫حتى كأّنا ل ُ‬ ‫خـفـو ِ‬ ‫فـ ِ‬ ‫س‬ ‫َر ْ‬ ‫مـ ِ‬ ‫سـي و َ‬ ‫س‬ ‫ش ّ‬ ‫فنا ال ُ‬ ‫صبـُر والـتـأ ّ‬ ‫م الـ َ‬ ‫ضـّر اللـي ُ‬ ‫مـ ّ‬ ‫ن عّز ال ّ‬ ‫فحي َ‬ ‫جد ّ أو‬ ‫سعْدِ ال َ‬ ‫منا ل َ‬ ‫قُ ْ‬ ‫ْ‬ ‫س‬ ‫مقا َ‬ ‫هذا ال َ‬ ‫م لجـِتـل ِ‬ ‫ب َفـلـ ِ‬ ‫س‬ ‫لـلـّنـ ْ‬ ‫حـ ِ‬ ‫الى الت ّ َ ّ‬ ‫س‬ ‫ن‬ ‫ف ْ‬ ‫وال َ‬ ‫قُر ي ُْلحي ال ُ‬ ‫حّر حـي َ‬ ‫حلي في ِلبا ِ‬ ‫ّ‬ ‫س‬ ‫ي ُْرسـي‬ ‫الـلـْبـ ِ‬ ‫س ْ‬ ‫ل عن‬ ‫ومي و َ‬ ‫فانظ ُْر الى ي ْ‬ ‫هـذا د َْرسـي‬ ‫فهـذِهِ حـالـي و َ‬ ‫أمسي‬ ‫ففي يد َي ْ َ‬ ‫حتـي‬ ‫ن َتشا أو‬ ‫كص ّ‬ ‫جبري إ ْ‬ ‫مْر ب َ‬ ‫وأ ُ‬ ‫ْ‬ ‫وُنـكـسـي‬ ‫حْبـسـي‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ك‪ .‬ول ْ‬ ‫كما‪ .‬الى ُ‬ ‫مخاد َعَ ِ‬ ‫خب ْ ِ‬ ‫مقاذ َعَ ِ‬ ‫ن فُ ْ‬ ‫على هذا ال ُ‬ ‫ث ال ُ‬ ‫ش ال ُ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫سماِع‪ِ :‬‬ ‫هما بو ْ‬ ‫سماِع َ‬ ‫ه‪َ :‬‬ ‫جهٍ قد قط ّب َ ُ‬ ‫لل ُ‬ ‫شجاِع‪ .‬فإ ّ‬ ‫ص ْ‬ ‫ب َ‬ ‫ن‪ .‬و َ‬ ‫ي َ‬ ‫حقّ ِنع َ‬ ‫خ َ‬ ‫دي َ‬ ‫صماء‪ .‬فقد حقّ ل َ‬ ‫س َ‬ ‫س َ‬ ‫فقا َ‬ ‫فَر‬ ‫ك أن ُتغ َ‬ ‫ك‪ .‬وت ُوَفَّر عطي ّت ُ َ‬ ‫خطي ّت ُ َ‬ ‫ت الى‬ ‫َ‬ ‫ج ُ‬ ‫ك‪ .‬ن َ‬ ‫دي َ‬ ‫مني َ‬ ‫ّ‬ ‫مت ِهِ التي أحلْتني هذا‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ن الغَُرماء‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ش‬ ‫ن فُ ْ‬ ‫م على هذا ال ُ‬ ‫س ال ُ‬ ‫م‪ .‬فإ ّ‬ ‫ص ْ‬ ‫ت است ُكما ال ُ‬ ‫ب َ‬ ‫سه ْ ُ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫ف ُ‬ ‫م‬ ‫م يك ْ ِ‬ ‫و ِ‬ ‫س ال ُ‬ ‫م َ‬ ‫م‪ .

‬في اك ِْتنازِ ال ّ‬ ‫ن‬ ‫ن يقت َ ِ‬ ‫ل الع َ‬ ‫ع َ‬ ‫م ذا َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ب‪ .‬أقس ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ن‪ .‬وأ ّ‬ ‫ق البا َ‬ ‫صحا َ‬ ‫ي فيهِ مْهمو ٌ‬ ‫ذمو ٌ‬ ‫ه يو ٌ‬ ‫شعْ أن ُ‬ ‫ال ْ‬ ‫ن القاض َ‬ ‫ب‪ .‬ولوْ ذك ََر‬ ‫لوْ ع َ‬ ‫م‪ .‬وي َعُد ّ شوائ ِب َ ُ‬ ‫عب َ ُ‬ ‫م القضاء و َ‬ ‫ة وَندا َ‬ ‫ة‪ .‬لك ِ ِ‬ ‫قلي ِ‬ ‫مثقالي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫م‪ .‬ويعْت َد ّ فيها ل ُ‬ ‫منها لخرت ِ ُ‬ ‫ن‪.‬ونوَّر الق َ‬ ‫مب َ‬ ‫ه‪ .‬الى أن واَفى الّنذيُر‪ .‬وتلفي اله َ‬ ‫ت‪ .‬لسَتدَر َ‬ ‫ل‪ .‬فما ك ّ‬ ‫ض قاضي‬ ‫س ال ُ‬ ‫ا ْ‬ ‫م‪ .‬وقال‪ :‬ما هذا يو ُ‬ ‫جِبه‪ .‬وخْز ِ‬ ‫م ْ‬ ‫خ ُ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ِ‬ ‫ن مَر َ‬ ‫ن‪ .‬واقطعْ لسان َُهما بديناَري ِ‬ ‫مهذاَري ْ ِ‬ ‫ذي ِ‬ ‫مم ْ‬ ‫م‪.‬ث ّ‬ ‫حني م ْ‬ ‫م فّر ِ‬ ‫ن‪ .‬عل ِ َ‬ ‫صل َ‬ ‫قال‪ :‬فل ّ‬ ‫من َ‬ ‫ف‬ ‫ن‪ .‬فل ّ‬ ‫ه‪ .‬و ُ‬ ‫ل وق ٍ‬ ‫ك قد ْ‬ ‫ج َ‬ ‫نح َ‬ ‫معُ الراجيُز‪ .‬ول يتزوّد ُ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫ط المشي ِ‬ ‫ن الب ِد ِْع الَعجي ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ش ِ‬ ‫مم َ‬ ‫س َ‬ ‫ع‬ ‫م اندفَ َ‬ ‫معي َ‬ ‫ب‪ .‬واسَتع َ‬ ‫كي ٍ‬ ‫مكس ٍ‬ ‫الى غيرِ َركي ٍ‬ ‫َ‬ ‫ب علْيها ل َ‬ ‫ي َك ْل َ ُ‬ ‫مفاخَرت ِ ِ‬ ‫شقاوَت ِ ِ‬ ‫ف بها لَغباوَت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫ه وخاط ِب َ ُ‬ ‫فن ّد ُ طال ِب َ ُ‬ ‫وَنوائ ِب َ ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫ف َ‬ ‫ُ‬ ‫ب‪ .‬وأ ِ‬ ‫م‪ .‬لح ّ‬ ‫ك ما فا َ‬ ‫ال ُ‬ ‫عما ِ‬ ‫س َ‬ ‫ت‪ .‬وأ ُ‬ ‫ش‬ ‫ذنا ً للغاِري ِ‬ ‫ل ِزيرا ً للِغي ِ‬ ‫فل ْ‬ ‫د‪ .‬لما ناد َ َ‬ ‫ن آد َ َ‬ ‫ل اب ُ‬ ‫ة‪ .‬واجت َِنبا فيها ُفح َ‬ ‫رما مجال ِ َ‬ ‫حت َ ِ‬ ‫ش الكل ِ‬ ‫حكا ِ‬ ‫ل قا ٍ‬ ‫ُ‬ ‫شكُر َ‬ ‫تبريَز‪ .‬‬ ‫حّبها بغيرِ ِ‬ ‫ح من ُ‬ ‫ن‪ .‬وَتباكى لُبكائ ِ ِ‬ ‫دعائ ِ ِ‬ ‫ب على ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫لئل ّ ي ْ‬ ‫خصو ٌ‬ ‫ه‪ .‬وا ْ‬ ‫ت َيمن َ ً‬ ‫م وطْر َ‬ ‫فط َل ْ َ‬ ‫ف َ‬ ‫م‪ .‬الى ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫ت‪ .‬وذ ُب ِ َ‬ ‫م منها بغيرِ َ‬ ‫ص َ‬ ‫ن‪ .‬ولوْ نظ ََر في المآ ِ‬ ‫جبا ً ك ّ‬ ‫ب‪ .‬أأطيقُ أ ْ‬ ‫ن‪ .‬لذوي الن ّ َ‬ ‫ب‪ .‬وصَر َ‬ ‫داء الَعياء‪ .‬ل َ‬ ‫ذه ِ‬ ‫ت الل ّهَ ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫ب‪ .‬وآلي ُ‬ ‫ت أن ل أ ْ‬ ‫ن الغَ ّ‬ ‫م ْ‬ ‫أه ِ‬ ‫ن نَزعَ ع ِ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ت داري عن‬ ‫ن أل َ‬ ‫ن هوَ َ‬ ‫ي‪ .‬وتهذ ّ َ‬ ‫ت ترى أن ُتني َ‬ ‫وتؤذِ ُ‬ ‫ن شم ُ‬ ‫ب‪ .‬وأ ْ‬ ‫ب القاضي ناَري ِ‬ ‫ظيا بديناَري ِ‬ ‫المقامة الت ّّنيسّية‬ ‫ي الّتصابي‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫ت ُتس َ‬ ‫ه‪ :‬مثلك م ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ن‪.‬ال ُ‬ ‫ف الى حا ِ‬ ‫ن? ث ّ‬ ‫ن أي َ‬ ‫م ْ‬ ‫حك ْم ٍ‬ ‫ْ‬ ‫م‬ ‫م‪ .‬‬ ‫كو ْ‬ ‫ب‪ .‬ولس َ‬ ‫ك بال َ‬ ‫مغي ِ‬ ‫د‪:‬‬ ‫ن ُير ِ‬ ‫ُين ِ‬ ‫ش ُ‬ ‫ش ُ‬ ‫د‪ .‬وي َ‬ ‫ح َ‬ ‫ب‪ .‬هذا يو ُ‬ ‫مضاٍء! هذا يو ُ‬ ‫ل وإ ْ‬ ‫وَقضاٍء‪ .‬وأغل ِ ِ‬ ‫م‬ ‫ضَرني ُ‬ ‫ه‪ .‬أو صلى المغرِ َ‬ ‫ن‪ .‬وندِ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫قرِ ْ‬ ‫ت في جن ْ ِ‬ ‫ت قب َ‬ ‫ت‬ ‫ل ال َ‬ ‫ت‪ .‬يا‬ ‫ن قُْبل ال ْ‬ ‫مكافا َ‬ ‫ل‪ .‬وأ َ‬ ‫ه‪ .‬أن يعِظ َ َ‬ ‫الن ّ َ‬ ‫ب‪.‬‬ ‫الّنضيُر‪ .‬ف ِ‬ ‫فوا ِ‬ ‫فوا ِ‬ ‫سنا ِ‬ ‫سِع الَهنا ِ‬ ‫ت بال َ‬ ‫ح َ‬ ‫ت في ك ْ‬ ‫مل ْ ُ‬ ‫م أخذ ْ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫ة‬ ‫مقاناةِ ال َ‬ ‫مدانا ِ‬ ‫قْينا ِ‬ ‫ملقاةِ الّتقا ِ‬ ‫مغاداةِ الغادا ِ‬ ‫ت‪ .‬وقال‪ :‬إ ّ‬ ‫ه الّنحي ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫كاد َ يف َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ش ْ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ن‪ .‬وأن ُ‬ ‫ح أحد َ الّزوجي ِ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ن‪.‬وأخذ يذ ُ ّ‬ ‫ه‪ .‬هذا يو ُ‬ ‫م‪ .‬وانت َ َ‬ ‫حري ُ‬ ‫س ال َ‬ ‫ه‪ .‬الى ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫في ْ ُ‬ ‫تم ْ‬ ‫الط ّ‬ ‫س ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ّ‬ ‫حلتني‬ ‫ما أل َ‬ ‫قتني الُغرب َ ُ‬ ‫ن عَّرهِ وعارِ ِ‬ ‫دارِ ِ‬ ‫س‪ .‬ث ّ‬ ‫ب ال َ‬ ‫ب‪ .‬أألَز ُ‬ ‫ب َ‬ ‫ص َ‬ ‫مغَْر َ‬ ‫م في َقضي ّةٍ ب َ‬ ‫سه ْ َ‬ ‫ي الخ ْ‬ ‫ن أي َ‬ ‫ن‪ .‬وهوَ يقو ُ‬ ‫ل‬ ‫حل َ‬ ‫مزد َ ِ‬ ‫حم ٍ‬ ‫م ٍ‬ ‫ت بهِ ذا َ‬ ‫ج َ‬ ‫ة‪ .‬وي َك ْل ُ‬ ‫ه‪ .‬ونَهضا وقد ْ ح ِ‬ ‫صليا قل َ‬ ‫ج َ‬ ‫و َ‬ ‫ن‪ .‬رك َ‬ ‫ن اب ُ‬ ‫مسكي ٌ‬ ‫مسكي ٍ‬ ‫مبي ٍ‬ ‫مكيٍنو وِلس ٍ‬ ‫بجأ ٍ‬ ‫س ّ‬ ‫ن‪.‬وان ِ‬ ‫جِتراء َ‬ ‫ما رأى القاضي ا ْ‬ ‫ه قد ُ‬ ‫م أن ُ‬ ‫ت ِلسان ِِهما‪ .‬لَبكى الد ّ َ‬ ‫م‪ .‬وه ْ‬ ‫م وبْرط َ‬ ‫خَرن ْط َ‬ ‫س َ‬ ‫س َ‬ ‫م َ‬ ‫ه‬ ‫متا ِ‬ ‫م ً‬ ‫ل كآب َ ً‬ ‫وشام ً‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫مغ َ َ‬ ‫م وغ ْ‬ ‫مه َ َ‬ ‫م‪ .‬هذا يو ٌ‬ ‫ن! هذا يو ٌ‬ ‫ن‪ .‬هذا يو ُ‬ ‫خ ْ‬ ‫سرا ِ‬ ‫حرا ِ‬ ‫َ‬ ‫نه َ‬ ‫ق‬ ‫ن ال ِ‬ ‫ب! فأرِ ْ‬ ‫ُنصي ُ‬ ‫ن‪ .‬وفَرْر ُ‬ ‫ة بت ِّني َ‬ ‫تع ْ‬ ‫ّ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ص ْ‬ ‫ن‪ .‬ولوْ فك َّر في ما قد ّ َ‬ ‫م‪ .‬وع ْ‬ ‫ع ْ‬ ‫َ‬ ‫ي‪ .‬وإ ْ‬ ‫مديد ُ الو َ‬ ‫خليعُ الّر َ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ث الحار ُ‬ ‫حد ّ َ‬ ‫ت َ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬أط َعْ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫دواع َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ُ‬ ‫م أَز ْ‬ ‫د‪ .‬وم ْ‬ ‫ن أرض َ‬ ‫مي ِ‬ ‫مي ِ‬ ‫مي ْ ِ‬ ‫م عط َ َ‬ ‫فذِ لمآرِب ِ ِ‬ ‫من ِ‬ ‫و ِ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪ .‬رأي ُ‬ ‫مس ِ‬ ‫دها الني َ‬ ‫َ‬ ‫دنيا‬ ‫م وأيّ ِ‬ ‫ن‪ِ :‬‬ ‫ن من ال ّ‬ ‫ن آد َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ش َ‬ ‫ن‪ .‬وفاَء من َ‬ ‫شُرهُ الى‬ ‫ديانا ِ‬ ‫ح َ‬ ‫ص َ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫ب إل َ‬ ‫ت‪ .‬كان ك َ‬ ‫الخَر َ‬ ‫ن قضى الد ّي ْ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ب ركعَتي ِ‬ ‫ن بالد ّي ْ ِ‬ ‫فَر الَيدي ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة‬ ‫م الت َ‬ ‫م‪ .‬في غَُلواء َ‬ ‫شبابي‪.‬ووّلى العي ُ‬ ‫ت الى ُر ْ‬ ‫ه‪.‬وتمل ْ َ‬ ‫ب حتى‬ ‫س كما يتن ّ‬ ‫م تن ّ‬ ‫ه‪ .‬أأْر َ‬ ‫ن هذا ل َ َ‬ ‫ف‬ ‫شقُ في موقِ ٍ‬ ‫يٌء عجي ٌ‬ ‫ب‪ .‬وف ْ‬ ‫ص ٍ‬ ‫م الغِترا ِ‬ ‫م العِتما ِ‬ ‫ب فيهِ ول‬ ‫م ال ُ‬ ‫م ُنصا ُ‬ ‫م عصي ٌ‬ ‫الب ُ ْ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬أْنأي ْ ُ‬ ‫ن‪َ .‬إنشاد َ م ْ‬ ‫ن أنـذَرهُ َ‬ ‫صبا‬ ‫ه‬ ‫يا وي ْ َ‬ ‫شـيُبــ ُ‬ ‫ح َ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫وهوَ على غَ ّ‬ ‫مـ ْ‬ ‫‪96‬‬ .‬والداهِي َةِ الد ّ ْ‬ ‫متى من َ َ‬ ‫منُهما بال ّ‬ ‫ه َ‬ ‫هياء‪ .‬وقال‪ :‬أشهَد ُ أن ّ ُ‬ ‫حي َ ُ‬ ‫ن‬ ‫ل الث ّ َ‬ ‫ن َ‬ ‫قد َ أبا زيدٍ و ِ‬ ‫ه ال ِ‬ ‫كما ل ْ‬ ‫عْر َ‬ ‫س ُ‬ ‫ن‪ .‬ول ك ُ ّ‬ ‫ب‪ .‬ف َ‬ ‫ب الل ِ‬ ‫شدِ النِتبا ِ‬ ‫ت على ما فّرط ْ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫ن الحا ِ‬ ‫م! قال‪ :‬فأ ّ‬ ‫م َ‬ ‫َ‬ ‫ن‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫م يد ْرِ أني الـتـي‬ ‫هل ْ‬ ‫كأن ّ ُ‬ ‫ه‬ ‫ن ِ‬ ‫وأّنني إ ْ‬ ‫ت غاد َْرُتـ ُ‬ ‫شئ ْ ُ‬ ‫شي َ‬ ‫ت ذا ال ّ‬ ‫خ الراجيزا‬ ‫ل ّ‬ ‫قن ْ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ل ت َْبريزا‬ ‫ضحوك َ ً‬ ‫أ ْ‬ ‫ة في أه ِ‬ ‫ي‬ ‫جنان ِِهما‪ .‬ورفَعَ قد َْر الحجري ْ ِ‬ ‫مَري ِ‬ ‫ج الَبحَري ِ‬ ‫ق َ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫ب‪ .‬ونظاَرةٍ ُ‬ ‫ملَتح َ‬ ‫قة ٍ ُ‬ ‫س‪ .

‬وقال‪ :‬يا َ‬ ‫م‬ ‫وأ ْ‬ ‫وصا ِ‬ ‫ة‪ .‬بعْ َ‬ ‫مي ْ‬ ‫دما اْنصاعَ الُغل ُ‬ ‫مقا ُ‬ ‫ل للشيِخ ال ُ‬ ‫س‪ .‬وُيصل ِ َ‬ ‫م الْرشا َ‬ ‫النشا َ‬ ‫ح ال ُ‬ ‫من َنوى منك ْ‬ ‫د‪ .‬ف َ‬ ‫قهت ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬و ُ‬ ‫ن! قال‪ :‬إن ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫ج ّ‬ ‫مخرِِج الد ّّر م َ‬ ‫سروج ّ‬ ‫م ِ‬ ‫شوا ُ‬ ‫ه‪ .‬وق َ‬ ‫ما فَرغَ من ُ‬ ‫قال‪ :‬فل ّ‬ ‫ه‪ .‬حتى أن ْب َط َ‬ ‫طلو َ‬ ‫ه‪ .‬ويح َ‬ ‫صل َ َ‬ ‫مد ُ ت ِّني َ‬ ‫ت يمي ُ‬ ‫ان َ‬ ‫ت الى أن‬ ‫حوَ الن ِ‬ ‫كفاء‪ .‬‬ ‫ضى إنشاد َ أبيات ِ ِ‬ ‫كيات ِ ِ‬ ‫مب ِ‬ ‫ي قد شد َ َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫م‪ .‬فأعينوني‬ ‫صوْ َ‬ ‫ج ُ‬ ‫ن‪ .‬ويغفُِر‬ ‫ل عني بَعطي ّت ِ ِ‬ ‫ن ن ِي ّت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫م أن ي ْ‬ ‫د‪ .‬وف ِ‬ ‫قب َل‪ .‬ل َ‬ ‫ما أ ِ‬ ‫مت ْ‬ ‫سلي َ‬ ‫ي‪ .‬فَتبعت ُ ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ج َ‬ ‫ل ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ج َ‬ ‫ّ‬ ‫م‬ ‫ن الّتناجي‪ .‬و ُ‬ ‫ك لَ َ‬ ‫م‬ ‫ظ شَرَرت ِ ِ‬ ‫شجَرةُ ثمَرت ِ ِ‬ ‫كهاَنتي‪ .‬ث ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫ه‪.‬لَنتناَزعَ كأ َ‬ ‫‪97‬‬ .‬والْنصا ِ‬ ‫حصا ِ‬ ‫ذوي ال َ‬ ‫عرى الب َد َ َ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫شوَي ْدِ ِ‬ ‫شةِ عل ّ‬ ‫م ِ‬ ‫مَهي ِ‬ ‫ت‪ :‬أشهَد ُ‬ ‫ن الل ّ ّ‬ ‫ه فتى ال ّ‬ ‫ي! فقل ْ ُ‬ ‫ي‪ .‬وأ ُ‬ ‫أع ُ‬ ‫ه وهو يشت َد ّ في س ْ‬ ‫ه‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫دمـا‬ ‫يْعشو الى نارِ الَهوى بـْعـ َ‬ ‫ويمَتطـي الـلـْهـوَ ويْعـَتـد ّهُ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ب الـذي مـا‬ ‫شي َ‬ ‫لم يهَ ِ‬ ‫رأى‬ ‫ما َنهـاهُ الـُنـهـى‬ ‫ول انتَهى ع ّ‬ ‫فذا َ‬ ‫ه‬ ‫سـ ْ‬ ‫كإ ْ‬ ‫تف ُ‬ ‫حـقـا ً لـ ُ‬ ‫ن ما َ‬ ‫ش‬ ‫منك َ ِ‬ ‫مـ ْ‬ ‫قوى‬ ‫ف ال ُ‬ ‫ضعْ ِ‬ ‫ح من ُ‬ ‫أصب َ َ‬ ‫يرت َِعش‬ ‫ش‬ ‫ش ال ُ‬ ‫مـفـَتـرِ ْ‬ ‫أْوطأ ما يفت َرِ ُ‬ ‫ش‬ ‫ب إل د ُ ِ‬ ‫ه ذو الـّلـ ّ‬ ‫م ُ‬ ‫نجو َ‬ ‫هـ ْ‬ ‫ش‬ ‫ض ُ‬ ‫عن ُ‬ ‫خـدِ ْ‬ ‫ه ول بالى بِعـْر ٍ‬ ‫م‬ ‫ش عُد ّ كأ ْ‬ ‫ن لـ ْ‬ ‫وإن يعِ ْ‬ ‫ش‬ ‫يِعـ ْ‬ ‫ئ‬ ‫م ْ‬ ‫ل خي َْر في َ‬ ‫حيا امر ٍ‬ ‫ت بعد َ ع ْ‬ ‫كن َ ْ‬ ‫ش‬ ‫شرِ مي ْ ٍ‬ ‫شرٍ ُنـِبـ ْ‬ ‫ن ْ‬ ‫شـُرهُ‬ ‫سنا ً مث َ‬ ‫ش‬ ‫ب‬ ‫مـن ِ‬ ‫َيروقُ ُ‬ ‫ه طـي ّ ٌ‬ ‫عـر ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫ضـ ُ‬ ‫وحّبذا َ‬ ‫ل ُبـْردٍ ُرِقـ ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ن أو‬ ‫ت يا ِ‬ ‫هلك َ‬ ‫مسكي ُ‬ ‫من قـد شـا َ‬ ‫ق ْ‬ ‫ه‬ ‫ف ُ‬ ‫ه ذنـُبـ ُ‬ ‫كـ ُ‬ ‫لل َ‬ ‫ش‬ ‫قـ‬ ‫تـ‬ ‫تن‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫خطايا السودِ ما قد‬ ‫ن ال َ‬ ‫مـس بـهـا م َ‬ ‫فأ ْ‬ ‫ص الّتوب َ َ‬ ‫ة تط ِ‬ ‫ْ‬ ‫خل ِ ِ‬ ‫ش‬ ‫نُ ِ‬ ‫قـ ْ‬ ‫ن لم‬ ‫ن طا َ‬ ‫ش وم ْ‬ ‫ضـى ودارِ م ْ‬ ‫سب ُ‬ ‫وعا ِ‬ ‫ق رِ ً‬ ‫شرِ النا َ‬ ‫خلـ ٍ‬ ‫ش‬ ‫يط ِ ْ‬ ‫ش‬ ‫ه‬ ‫ه ل كا َ‬ ‫ن َ‬ ‫حّر إ ْ‬ ‫ح ال ُ‬ ‫جنا َ‬ ‫ش َ‬ ‫زمان ُ ُ‬ ‫صـ ُ‬ ‫ن لـم يرِ ْ‬ ‫حـ ّ‬ ‫ورِ ْ‬ ‫ن مـ ْ‬ ‫ه‬ ‫ت عن إْنجادِ ِ‬ ‫جْز َ‬ ‫ع ِ‬ ‫وتوَر ُ‬ ‫ن‬ ‫ظـلـمـا ً فـإ ْ‬ ‫وأن ِ‬ ‫جدِ الم ْ‬ ‫ش‬ ‫جـ‬ ‫فاست‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫عسا َ‬ ‫ك في الح ْ‬ ‫ه‬ ‫شرِ ب ِ‬ ‫ك ذو َ‬ ‫ش إذا نـادا َ‬ ‫ة‬ ‫كـبـوَ ٍ‬ ‫وانعَ ْ‬ ‫ش‬ ‫تنت َِعـ ْ‬ ‫ف ْ َ‬ ‫وها َ‬ ‫ن‬ ‫ب َ‬ ‫ب‬ ‫صِح فاشَر ْ‬ ‫س على َ‬ ‫س الن ُ ْ‬ ‫ك كأ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ضلةِ الكأ ِ‬ ‫ش‬ ‫جد ْ‬ ‫و ُ‬ ‫عط ِ ْ‬ ‫ن‪.‬وسل َ‬ ‫ف َ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫فل ّ‬ ‫ت جيد َهُ إل ّ‬ ‫ي‪ .‬وي ُ َ‬ ‫سّني ل ُ‬ ‫ُرزِقْت ُ ُ‬ ‫َ‬ ‫الم ْ‬ ‫شو َ‬ ‫ه‪ .‬نه َ‬ ‫ض صب ّ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫س َ‬ ‫ح َ‬ ‫قال‪ :‬هل ل َ‬ ‫ك‬ ‫مي ِ‬ ‫ك في ابِتدارِ البي ِ‬ ‫ه‪ :‬وي ْ َ‬ ‫تل ُ‬ ‫ت? فقل ُ‬ ‫س الك ُ َ‬ ‫ت‪ .‬واعْ َ‬ ‫س‪.‬إ ّ‬ ‫ن وجهي لَيست َوْ ِ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ال ْ‬ ‫ن‪ .‬قال الراوي‪ :‬فارت َ ْ‬ ‫م َنحا ن ْ‬ ‫فاست َْرفَعَ الْيدي بال ّ‬ ‫ح ُ‬ ‫دعاء‪ .‬وإ ّ‬ ‫كما ت ََروْ َ‬ ‫صراَر‪ .‬فصد ّقَ َ‬ ‫إن ّ َ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ب قَ ْ‬ ‫ما أ ْ‬ ‫ش َ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬ول يعدِ ْ‬ ‫م السراَر‪ .‬قد وعَي ْت ُ ُ‬ ‫ت الى ال َ‬ ‫ُ‬ ‫مسَتقب َل‪َ.‬واست َ ْ‬ ‫ح َ‬ ‫ن إباَنتي‪ .‬فل ّ‬ ‫فُر ُ‬ ‫حفُر ُ‬ ‫ن ترِعَ الكي ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫م‪.‬ول ي ْ‬ ‫فت ُقُ رت ْقَ صمت ِ ِ‬ ‫مت ِ ِ‬ ‫متر َ‬ ‫ه‪ .‬فوالذي يعل ُ‬ ‫ن بب ِّري ع ْ‬ ‫فل ْي ُب ِ ْ‬ ‫ن سّري ل َ‬ ‫ن‪ .‬قال‪ :‬فأخذ َ الشي ُ‬ ‫ه‬ ‫ف علي ْهِ ال ُ‬ ‫خ في ما يعط ِ ُ‬ ‫قلو َ‬ ‫م العوْ َ‬ ‫ب‪ .‬وأمك َ َ‬ ‫مفاج َ‬ ‫م َ‬ ‫ك ذكاُء ذا َ‬ ‫م قال‪ :‬أراقَ َ‬ ‫ك ال ّ‬ ‫الَبشا َ‬ ‫ن‬ ‫ت‪ :‬إي والمؤ ِ‬ ‫ن? فقل ُ‬ ‫ي‪ .‬ول ْ‬ ‫س‪ .

‬الى حي ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ت ل َتص َ‬ ‫ث أصطب ِ ُ‬ ‫كن َ‬ ‫ح وأغْت َب ِ ُ‬ ‫ما أنا فسأنطل ِ ُ‬ ‫م قال‪ :‬أ َ‬ ‫ث ّ‬ ‫َ‬ ‫ق َ‬ ‫خ ّ‬ ‫ل‬ ‫ق‪ .‬فماذا َتروْ َ‬ ‫منا َ‬ ‫ب الِعيا ُ‬ ‫ن‪ .‬قد بي ّ َ‬ ‫الّنوافِ ِ‬ ‫ب عد ْلي ِ‬ ‫ح ِلذي عي َْني ِ‬ ‫ن? فقالوا‪ :‬تاللهِ ل َ‬ ‫ن? أُتح ِ‬ ‫قد ْ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫له ُ ْ‬ ‫لم ْ‬ ‫دوا ع ِ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫م‪.‬ول طري ُ‬ ‫ق‪ .‬إذ جث َ َ‬ ‫ف ٍ‬ ‫ل‪ .‬وم ْ‬ ‫سّر وساء‪ .‬ونا َ‬ ‫صب ْ ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ل‪ .‬ويتند ّ ُ‬ ‫لُ ْ‬ ‫م‪ .‬ول ُتن ّ‬ ‫ق ْ‬ ‫ق ْ‬ ‫سبيلي ونك ّ ْ‬ ‫َ‬ ‫مد ِْبرا ً ول ْ‬ ‫م وّلى ُ‬ ‫ب‪ .‬أو ي ُ َ‬ ‫ش‪.‬كما ي َُتنا َ‬ ‫م‪ .‬و ُ‬ ‫معوا ُوقيت ُ ُ‬ ‫م قال‪ :‬اس َ‬ ‫ع‪ .‬فسك َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫وَرضوا بما شَر َ‬ ‫َ‬ ‫مسك ري َْثما‬ ‫ن يكو َ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫ح ِ‬ ‫حشوٍد‪ .‬‬ ‫ت ُ‬ ‫عق ُ‬ ‫م‪ .‬ومّر غيَر‬ ‫ن أن ُ‬ ‫مَتضا ِ‬ ‫ح ٍ‬ ‫سوْ َ‬ ‫مرو َ‬ ‫ف َ‬ ‫س بالب ِّر وَتن َ‬ ‫م? فافت َّر افِتراَر ُ‬ ‫سك ُ ْ‬ ‫أتأ ُ‬ ‫ن النا َ‬ ‫ْ‬ ‫ي‪:‬‬ ‫ي‪ .‬وأظهَُر فيها على ما‬ ‫م ُفكا َ‬ ‫ومو ِ‬ ‫صبا َ‬ ‫ت أتعَهّ ُ‬ ‫مري‪ .‬وُنحك َ‬ ‫مبّرَز‪ .‬‬ ‫ن‪ .‬حتى‬ ‫ط فغ ِ ْ‬ ‫ماذا صد ّهُ ْ‬ ‫هع ّ‬ ‫م الل َ‬ ‫شد َهُ ُ‬ ‫ض َ‬ ‫م َ‬ ‫ت‪ .‬وبحوَر‬ ‫حّيا تحي ّ َ‬ ‫م‪ .‬واقت ََرحوا أ ْ‬ ‫م‪ .‬واصط َ َ‬ ‫ت بها ال ُ‬ ‫ن‪ .‬فقالوا‪ :‬كّنا نَتنا َ‬ ‫ج َ‬ ‫اسَتو َ‬ ‫ل يو َ‬ ‫ب رد ّهُ ْ‬ ‫تمال َ َ‬ ‫ض َ‬ ‫ه‬ ‫ط ال ُ‬ ‫ك أن شعّ َ‬ ‫م ِ‬ ‫حقَ هذا الف ْ‬ ‫ل‪ .‬وهُ ْ‬ ‫ن داع َ‬ ‫ن الحِتما َ‬ ‫م‬ ‫ن الل ّذ ِْع وال َ‬ ‫ن كَرم ِ الط ّب ِْع‪ .‬وأخذ َ هوَ يتن ّ‬ ‫س ُ‬ ‫خزوهُ بأسن ّةِ اللوْ ِ‬ ‫ن القوْ ِ‬ ‫ه‪ .‬وان َ‬ ‫ده ْ‬ ‫حل ْ‬ ‫ن عند َ ذِلك توقّد ُهُ ْ‬ ‫م ال ُ‬ ‫الى أن ُنلغَِز‪ .‬‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫مرامي الّنوى‪ .‬إل أني ل ْ‬ ‫صْر ُ‬ ‫م أك ْ‬ ‫ت اب َ‬ ‫ً‬ ‫ن ال ْ‬ ‫ة‬ ‫م َ‬ ‫م ْ‬ ‫مْغلي قي َ‬ ‫ن‪ .‬فكن ْ ُ‬ ‫هتي وس َ‬ ‫س َ‬ ‫دها َ‬ ‫لم ْ‬ ‫م‪.‬‬ ‫ق‬ ‫طل‬ ‫ان‬ ‫د‬ ‫عن‬ ‫ا‬ ‫جد‬ ‫و‬ ‫ت‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫فا‬ ‫م‪:‬‬ ‫ما‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫ب‬ ‫ث‬ ‫الحار‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ ِ ِ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ ِ ْ ُ ْ ْ‬ ‫ََ ْ ُ‬ ‫ُ ُ ّ ٍ‬ ‫المقامة الّنجران ِّية‬ ‫ساري الَهوى‪.‬و ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪ .‬بِلسا ٍ‬ ‫ن ذل ِ ٍ‬ ‫ة مل ِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ن‪.‬وأخا ك ّ‬ ‫نك ّ‬ ‫ن أقطعُ واِديا‪ .‬ال ُ‬ ‫ب ال ُ‬ ‫س الد َ ِ‬ ‫شجا ِ‬ ‫سلي ع ِ‬ ‫أشهَد ُ ناِديا‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ك‪ .‬الى أن قا َ‬ ‫ل‬ ‫مناب َذ َت ِ ِ‬ ‫ن على مؤاخذ َت ِ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫فَوْهَت ِ ِ‬ ‫مل َّبو َ‬ ‫ضّبو َ‬ ‫ي ُ‬ ‫ه‪ .‬إذ ْ ُتدعَوْ َ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ه‪.‬ت ِ‬ ‫ن والجيرا َ‬ ‫خل ّ َ‬ ‫جرا َ‬ ‫ن بن َ ْ‬ ‫جرا َ‬ ‫معت َ َ‬ ‫ت أندِي ََتها ُ‬ ‫خذ ْ ُ‬ ‫في ُ‬ ‫ال ِ‬ ‫ح مساء‪ .‬ث ّ‬ ‫ُ‬ ‫فظها عني وعل ّ‬ ‫جعَ إل ّ‬ ‫ف الّراِح عن َ‬ ‫ك‬ ‫ر‬ ‫ص‬ ‫ب‬ ‫ف‬ ‫ر‬ ‫ص‬ ‫إ‬ ‫ْ‬ ‫ِ ْ ِ‬ ‫ْ ِ‬ ‫ب‬ ‫ب ول تـكـَتـئ ِ ْ‬ ‫وروِّح القـْلـ َ‬ ‫السى‬ ‫م قـد ْ َ‬ ‫تدفعُ عن َ‬ ‫ن لمـ َ‬ ‫وق ْ‬ ‫ك‬ ‫ك فـي مـا‬ ‫ك الـهـ ّ‬ ‫لل َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫ِبـ ِ‬ ‫اّتـئ ِ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ق‪ .‬أم تنأوْ َ‬ ‫ن العَوْ َ‬ ‫سنو َ‬ ‫في ما تَروْ َ‬ ‫ت أن ُتنب ِ َ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫ق‪ .‬فل َ َ‬ ‫سن َت ْ ُ‬ ‫ل بن َ‬ ‫ن ال َ‬ ‫فضو ِ‬ ‫مْنضو ِ‬ ‫ثم َ‬ ‫ّ‬ ‫ص ُ‬ ‫م على‬ ‫م‪ .‬قال‬ ‫م ي ُعَ ّ‬ ‫قْر عني ول ُتن ّ‬ ‫ب‪ .‬فنا َ‬ ‫م‪ .‬وم َ‬ ‫ت بي َ‬ ‫مام ٍ قال‪َ :‬ترام ْ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ة‪ .‬وصار ْ‬ ‫ن‪ .‬وتناقلْتها عني اللسن َ ُ‬ ‫شن َ ُ‬ ‫شن ْ ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ُيع َ‬ ‫قد ُ ِ‬ ‫س ٌ‬ ‫س ٌ‬ ‫شد ّ ن ِ ْ‬ ‫ش ْ‬ ‫مّليت ُ ُ‬ ‫ش‪ .‬إل لقِْتبا ِ‬ ‫َ‬ ‫ت لي هذه ال ّ‬ ‫ت‬ ‫ة‪ .‬ول‬ ‫ل غرب ٍ‬ ‫ل ُترب َ ٍ‬ ‫الى أن ِ‬ ‫ة‪ .‬وإذا ُ‬ ‫ب‪.‬فل ْ‬ ‫س َ‬ ‫م َ‬ ‫ول ُتلئ ِ ُ‬ ‫ك لي بطري ٍ‬ ‫ت لي بَرفي ٍ‬ ‫ب‪ .‬فل ّ‬ ‫ل أبي ُ‬ ‫شجاعَةِ بآ ِ‬ ‫أعْل َقَ بي م َ‬ ‫مري‪.‬ف َ‬ ‫من يطَر ُ‬ ‫ب‪ .‬حتى عُرِفَ ْ‬ ‫النسا ِ‬ ‫ْ‬ ‫ة‪ .‬و َ‬ ‫م قال‪ :‬وهاك ُ ْ‬ ‫ث ّ‬ ‫ملِغزا ً في حابو ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫الن ّ ْ‬ ‫خ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ت َن َ ّ‬ ‫ه مْنهـا‬ ‫م‬ ‫منت َ ِ‬ ‫ب الـى أ ّ‬ ‫صل ُ‬ ‫و ُ‬ ‫شا أ ْ‬ ‫سـ ٍ‬ ‫‪98‬‬ .‬وقال‪ :‬اح َ‬ ‫مما ِ‬ ‫ن َترا َ‬ ‫هأ ْ‬ ‫ح ٍ‬ ‫م َبدا ل ُ‬ ‫ك‪ .‬فما‬ ‫ل بالْلغاِز‪ .‬فَبيَنما أنا في نادٍ م ْ‬ ‫م لد َْينا هِ ّ‬ ‫شهوٍد‪ .‬‬ ‫ق‬ ‫أل‬ ‫م‬ ‫ل‬ ‫و‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫د‬ ‫د‬ ‫و‬ ‫و‬ ‫ه‪.‬وأن َ‬ ‫ل‬ ‫مراك َِز الع ْ‬ ‫م يا أولي الف ْ‬ ‫شد َ ُ‬ ‫ل‪ .‬ف َ‬ ‫عَليهِ هِد ْ ٌ‬ ‫م قال‪ :‬يا ُبدوَر ال َ‬ ‫ق‪ .‬ث ّ‬ ‫م العي ْ َ‬ ‫طي َ‬ ‫ً‬ ‫حةِ الخْيش‪:‬‬ ‫ملِغزا في ِ‬ ‫مروَ َ‬ ‫وأنشد َ ُ‬ ‫ر‬ ‫رها‬ ‫ن على إث ْرِ ال َ‬ ‫ولك ِ ْ‬ ‫مسي ِ‬ ‫وجارِي َةٍ في سي ِ‬ ‫ُقفوُلهـا‬ ‫ة‬ ‫مـِعـل ّ ٍ‬ ‫مشـ َ‬ ‫ُ‬ ‫ث‬ ‫سها‬ ‫ه في الحِتثا ِ‬ ‫جن ِ‬ ‫على أن ُ‬ ‫لها سائ ِقٌ من ِ‬ ‫ُ‬ ‫َرسيلهـا‬ ‫يسَتحّثـهـا‬ ‫ف‬ ‫ف‬ ‫ن ال َ‬ ‫مصي ُ‬ ‫ظ تنظ ُ ُ‬ ‫قي ِ‬ ‫وَيبدو إذا وّلى ال َ‬ ‫ُترى في أوا ِ‬ ‫ُقحوُلها‬ ‫بالّندى‬ ‫ل‪ .‬وأل ْ َ‬ ‫ل‪ .‬وُر ْ‬ ‫ِغظ ْ َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫م الِبراِز‪ .‬ووَ َ‬ ‫ل من َ‬ ‫هفوَت ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬فأ ْ‬ ‫ن أوّلهُ ْ‬ ‫م ولهُ ْ‬ ‫ط عليهِ ْ‬ ‫م ال ّ‬ ‫ع‪ .‬وال ّ‬ ‫ت‬ ‫ما أل َ‬ ‫صفَر َ‬ ‫ن الهوى بَبني عُذ َْر َ‬ ‫قي ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫محافِ ِ‬ ‫ق‪ .‬فعَ ّ‬ ‫م‪ :‬يا قوم ِ إ ّ‬ ‫م هل ُ ّ‬ ‫قذ ِْع‪ .

‬ال ُ‬ ‫م قال‪ :‬ودون َك ُ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫ملِغزا في القل ِ‬ ‫معت َك َِرةَ الظل ِ‬ ‫ة العل ِ‬ ‫م‬ ‫م‬ ‫ومأموم ٍ بهِ ُ‬ ‫عـرِ َ‬ ‫حب َت ِهِ ال ِ‬ ‫ص ْ‬ ‫كرا ُ‬ ‫ف المـا ُ‬ ‫كما باهَ ْ‬ ‫تب ُ‬ ‫ُ‬ ‫م‬ ‫ن صـادٍ‬ ‫ه إذ يرَتوي ط َْيشا ُ‬ ‫ن يْعروهُ الوا ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫ن حي َ‬ ‫ويسك ُ ُ‬ ‫وي ُ ْ‬ ‫سعى‬ ‫ذري حين ُيست َ ْ‬ ‫م‬ ‫ن كما يروقُ البِتسـا ُ‬ ‫يُرقْ َ‬ ‫دموعا ً‬ ‫ُ‬ ‫حةِ ما قي َ‬ ‫ملِغزا ً في‬ ‫ل‪ .‬لي ُ ْ‬ ‫ف ِ‬ ‫شفا ِ‬ ‫ن ُوقوَفنا دو َ‬ ‫ه‪ :‬إ ّ‬ ‫ح ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫منا ع ِ‬ ‫عندِ َ‬ ‫خَز َ‬ ‫تع ْ‬ ‫ل‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ق‪ .‬وأن َ‬ ‫ثم ك َ‬ ‫ر‪:‬‬ ‫ملِغزا ً في الظ ُ ْ‬ ‫ص ْ‬ ‫شد َ ُ‬ ‫شَر عن أنياب ِهِ ال ُ‬ ‫ف ِ‬ ‫ف ِ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ب‬ ‫وما يْرعى ول يشـَر ْ‬ ‫ومرهو ِ‬ ‫شـبـا نـام ٍ‬ ‫ُيرى في العَ ْ‬ ‫ب‬ ‫معْ وص َ‬ ‫ح‬ ‫ج ْ‬ ‫ه واعْ َ‬ ‫ن الن ّ ْ‬ ‫شرِ دو َ‬ ‫ف ُ‬ ‫رِ فاس َ‬ ‫ً‬ ‫ت‪ .‬وأن َ‬ ‫ب‪:‬‬ ‫ب‪ِ .‬وأنشد َ ُ‬ ‫م قال‪ :‬وعل َي ْك ُ ْ‬ ‫ث ّ‬ ‫دلي ِ‬ ‫ل‪:‬‬ ‫ال ِ‬ ‫مي ِ‬ ‫ُ‬ ‫جْهـرا ً‬ ‫س عليهِ في الّنكـاِح‬ ‫ن َ‬ ‫وما ناك ِ ٌ‬ ‫ولي َ‬ ‫ح أخَتي ِ‬ ‫سـبـي ُ‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫و ُ‬ ‫خـفـي َ ً‬ ‫َ‬ ‫ل بع ْ ٌ‬ ‫ن ما َ‬ ‫ش في‬ ‫وإ ْ‬ ‫جـد ْهُ‬ ‫م تـ ِ‬ ‫ل لـ ْ‬ ‫ش هذي يغْ َ‬ ‫متى يغْ َ‬ ‫َيمـي ُ‬ ‫ل‬ ‫ل هذه‬ ‫الحا ِ‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫َيزيد ُ ُ‬ ‫هما عند َ ال َ‬ ‫مشـي ِ‬ ‫وب ِّرا ً وهذا في الُبـعـو ِ‬ ‫ً‬ ‫َقـلـي ُ‬ ‫ل‬ ‫تـعـّهـدا‬ ‫ً‬ ‫ْ‬ ‫ب‪ .‬ث ّ‬ ‫م ُ‬ ‫ص ُ‬ ‫خ ْ‬ ‫مةٍ طو َ‬ ‫سروُر ول‬ ‫ل‬ ‫ي تدري ما ال ُ‬ ‫م ْ‬ ‫مغمو َ‬ ‫سروَرةٍ َ‬ ‫و َ‬ ‫وما ه َ‬ ‫م‬ ‫رهـا‬ ‫الَغـ ّ‬ ‫دهـ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫ً‬ ‫م‬ ‫ولهُ طـلـ َ‬ ‫قـ ِ‬ ‫ل َ‬ ‫ب أحـيانـا ل ْ‬ ‫ُتقّر ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫جـنـيِنـهـا وكـ ْ‬ ‫م ولـدٍ لـ ْ‬ ‫جـ ِ‬ ‫ح ْ‬ ‫ده‬ ‫وإبعاد ُ من لم َيست َ ِ‬ ‫ل عهـ ُ‬ ‫وُتبعَد ُ أحيانا ً ومـا حـا َ‬ ‫ل عـهـ ُ‬ ‫دهـا ُ‬ ‫م‬ ‫ظـلـ ُ‬ ‫وإن طا َ‬ ‫صَر اللي ُ‬ ‫ل اسُتـِلـذ ّ‬ ‫ض عن‬ ‫ل فالعرا ُ‬ ‫إذا قَ ُ‬ ‫صِلها ُ‬ ‫م‬ ‫وصـاُلـهـا‬ ‫غن ُ‬ ‫و ْ‬ ‫ن ِلما ي ُْزدرى‬ ‫طـن بما ي ُْز َ‬ ‫درى لك ْ‬ ‫س بـادٍ أنـيقٌ مـَبـ ّ‬ ‫لها ملـَبـ ٌ‬ ‫م‬ ‫ٌ ال ُ‬ ‫حـكـ ُ‬ ‫ر‪ .‬ث ّ‬ ‫خ ْ‬ ‫م َ‬ ‫هذا الك َي ْ ِ‬ ‫ل‪ .‬واست ِ ْ‬ ‫ك‪.‬وأنشد َ ُ‬ ‫م‪ .‬وان َ‬ ‫ن ِ‬ ‫شرا ً ف ِ‬ ‫ن فل َ َ‬ ‫فإ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ج سه ُ‬ ‫مم َ‬ ‫ن أت ْ َ‬ ‫ك‪ .‬أوِ الزِدياد َ م ْ‬ ‫ذي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ة‪ .‬فقالوا‬ ‫ن الَبلد َ ِ‬ ‫م شهوَةُ الّزياد َ ِ‬ ‫قال‪ :‬فاسَتفّز ِ‬ ‫ت القوْ َ‬ ‫ربوا م َ‬ ‫ة‪ .‬على ما أش ِ‬ ‫ف فِرِن ْدِ َ‬ ‫ن اسِتيراء زن ْدِ َ‬ ‫ن حد ّ َ‬ ‫ك‪ .‬‬ ‫ك‪ .‬الفا ِ‬ ‫م بالوا ِ‬ ‫ض َ‬ ‫حةِ ال ّ‬ ‫ض َ‬ ‫ل‪ .‬وأن َ‬ ‫ت‪:‬‬ ‫ثم تخازَر تخاُزَر العِ ْ‬ ‫كبري ِ‬ ‫ملِغزا في طاقَةِ ال ِ‬ ‫فري ِ‬ ‫شد َ ُ‬ ‫‪99‬‬ .‬بال َ‬ ‫س التي ن َ‬ ‫ق‪ .‬‬ ‫ملِغزا في ال ّ‬ ‫شد ُ‬ ‫دول ِ‬ ‫مْعياُر الدا ِ‬ ‫ثم قال‪ :‬وهذِهِ يا أولي اللبا ِ‬ ‫َوصو ٌ‬ ‫وصو ٌ‬ ‫س بالجافي‬ ‫ل‬ ‫وجا ٍ‬ ‫ل لي َ‬ ‫ف وهْوَ م ْ‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ب‬ ‫ن را ِ‬ ‫ب طا ِ‬ ‫جـ ْ‬ ‫غريقٌ بارٌِز فاعْ َ‬ ‫ل ُ‬ ‫س ٍ‬ ‫هم ْ‬ ‫ف‬ ‫م ِ‬ ‫ويهْ ِ‬ ‫مْتل ِ‬ ‫م هَ ْ‬ ‫ح ُ‬ ‫س ّ‬ ‫ي ُ‬ ‫ض َ‬ ‫ض ُ‬ ‫دموعَ مْهضـوم ٍ‬ ‫ف‬ ‫ه‬ ‫وت ُ ْ‬ ‫ه ِ‬ ‫ه صـا ِ‬ ‫ن قلُبـ ُ‬ ‫حـد ُّتـ ُ‬ ‫خشى من ُ‬ ‫ولك ِ ْ‬ ‫ما ر َ‬ ‫س‪.‬فاهتّز اهِتزاَز م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ة‪:‬‬ ‫مل َ ِ‬ ‫مل َ ِ‬ ‫مَز ّ‬ ‫ملِغزا ً في ال ُ‬ ‫ة‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ة عْنهـا‬ ‫ن َ‬ ‫ت‬ ‫يعان ِ ُ‬ ‫ه ُبرهَ ً‬ ‫فت ْ ُ‬ ‫قها وقد كانـ ْ‬ ‫ص ُ‬ ‫ول ي ُْلحى ول ي ُْنهى‬ ‫ل الجانـي‬ ‫بهِ يتو ّ‬ ‫َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫م‪:‬‬ ‫م ال َ‬ ‫خفي ّ َ‬ ‫م‪ .‬قال‪ :‬يا قوْم ِ تد َّبروا هذهِ الخ ْ‬ ‫س َ‬ ‫خ ْ‬ ‫ش َ‬ ‫قال‪ :‬فل ّ‬ ‫م َ‬ ‫م ِ‬ ‫م ال ّ‬ ‫ل!‬ ‫قدوا علْيها ال َ‬ ‫ن َ‬ ‫واعْ ِ‬ ‫مو َ‬ ‫ض ّ‬ ‫م رأي َك ُ ْ‬ ‫س‪ .‬وأنشد َ ُ‬ ‫م افت ََتح الن ُط ْقَ بالَبس َ‬ ‫ه‪ .

‬ال ُ‬ ‫سْر ُ‬ ‫ضارِ ِ‬ ‫حي ِ‬ ‫حي ِ‬ ‫أَز ْ‬ ‫خدٍ و َ‬ ‫ب‪.‬‬ ‫خت ََبن ُ‬ ‫ها ْ‬ ‫ص َ‬ ‫دناهُ أن يعو َ‬ ‫ض‪ .‬فل ّ‬ ‫ص الك َ‬ ‫ل ال َ‬ ‫ح َ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫م نَ ّ‬ ‫ل‪ .‬ث ّ‬ ‫ق‪ .‬ول ْ‬ ‫ب‪ .‬و ِ‬ ‫مسَتسل ِم ِ لل َ‬ ‫قد ْ َ‬ ‫ت سيَر ال ّ‬ ‫جهو َ‬ ‫ضوِيَ الم ْ‬ ‫نِ ْ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫ه منهُ ْ‬ ‫ص ُ‬ ‫مع َ ً‬ ‫ُ‬ ‫مى فْرضًا‪ .‬وَتجو ُ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫ه نج َ‬ ‫ع‪ .‬وهَْبها ُ‬ ‫ة الطل ِ‬ ‫طل ِ‬ ‫أن َ‬ ‫ب‪:‬‬ ‫مجي ٌ‬ ‫شد َ والدمعُ ُ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ورب ْعُ لْهوي وأنسـي‬ ‫مسي‬ ‫سرو ُ‬ ‫َ‬ ‫ج مطل ِعُ ش ْ‬ ‫فـسـي‬ ‫بها وَلذةَ نـ ْ‬ ‫ت َنعيمـي‬ ‫ن ُ‬ ‫م ُ‬ ‫حرِ ْ‬ ‫لك ِ ْ‬ ‫ت عنها اغِْترابا ً‬ ‫مسـي‬ ‫واعْت َ ْ‬ ‫مّر يومي وأ ْ‬ ‫أ َ‬ ‫ض ُ‬ ‫ي‬ ‫ض‬ ‫ما لي م َ‬ ‫ول َقراٌر لعَْنـسـ ْ‬ ‫قـّر بـأر ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ومـا ً‬ ‫بال ّ‬ ‫ضحي وأمسي‬ ‫شأم ِ أ ْ‬ ‫يوما ً بَنـجـدٍ وي ْ‬ ‫ُ‬ ‫س‬ ‫ت‬ ‫مسَتـ َ‬ ‫ن بقـو ٍ‬ ‫أْزجي الّزما َ‬ ‫ص ُ‬ ‫خـ ّ‬ ‫منغّ ٍ‬ ‫ن لي ب َ ْ‬ ‫س‬ ‫ت وعـنـدي‬ ‫سو َ‬ ‫ول أبـي ُ‬ ‫فل ْ ٌ‬ ‫م ْ‬ ‫فلـ ِ‬ ‫ش مث َ‬ ‫س‬ ‫ل عيشي‬ ‫باعَ الحياةَ ببـ ْ‬ ‫ن يع ِ ْ‬ ‫وم ْ‬ ‫خـ ِ‬ ‫ً‬ ‫د‪.‬وح ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫م‬ ‫م ُتنظرو َ‬ ‫م تنظرو َ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫القو‬ ‫ه‬ ‫ر‬ ‫مد‬ ‫ه‬ ‫ب‬ ‫ق‬ ‫ل‬ ‫فاعت‬ ‫ل‪.‬وندَر ضاِربا في الر ِ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫اليو‬ ‫د‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫س‬ ‫لب‬ ‫ل‬ ‫ه‪:‬‬ ‫ل‬ ‫وقال‬ ‫م‪.‬ورس َ‬ ‫ضًا‪ .‬واقِتحام ِ َ‬ ‫ج ُ‬ ‫وال ّ‬ ‫م‪ .‬وحّتا َ‬ ‫منى‪ .‬فأطَرقَ حتى قلنا ُ‬ ‫ق‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫وما مْنها إذا ف ّ‬ ‫قصى‬ ‫دنى وت ُ ْ‬ ‫ت ُبـد ّ‬ ‫حقوَرةٌ ت ُ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫كـْر َ‬ ‫وما َ‬ ‫جـدا ً‬ ‫وك ُ ٌ‬ ‫ل منُهما لخـيهِ ِ‬ ‫ضـد ّ‬ ‫ن ِ‬ ‫ن ُ‬ ‫مشت َِبها ِ‬ ‫لها رأسا ِ‬ ‫ضبا وُتلغى‬ ‫هما ُ‬ ‫دما ال ِ‬ ‫ب إن ُ‬ ‫إذا عَ ِ‬ ‫خ ِ‬ ‫ب ول ت ُعَد ّ‬ ‫خضا َ‬ ‫تعذ ّ ُ‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫م‪:‬‬ ‫ط ال َ‬ ‫ط تخ ّ‬ ‫م تخ ّ‬ ‫ث ّ‬ ‫م‪ .‬و ُ‬ ‫ت‪ .‬الى أن كاد َ ِ‬ ‫ل‪ .‬ول ْ‬ ‫ن‪ .‬وأن َ‬ ‫ملِغزا ً في الطّياِر‪:‬‬ ‫ضد َ َ‬ ‫م اعت َ َ‬ ‫شد َ ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫َ‬ ‫ه بِهمـا عـاِقـ ُ‬ ‫ه مـائ ِ ٌ‬ ‫وذي طي َ‬ ‫ل‬ ‫ل‬ ‫شـ ّ‬ ‫شة ٍ ِ‬ ‫وما عاب َ ُ‬ ‫قـ ُ‬ ‫مل ِ ُ‬ ‫ك العـادِ ُ‬ ‫ل‬ ‫ة‬ ‫ُيرى أبـدا ً فـوقَ ِ‬ ‫عـّلـي ّ ٍ‬ ‫كما يعَْتلي ال َ‬ ‫وما يسَتوي الحقّ والباط ُ‬ ‫ل‬ ‫حصا والّنضاُر‬ ‫تساَوى لد َي ْهِ ال َ‬ ‫ضـ ُ‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫س الفا ِ‬ ‫ب أوصافِهِ إ ْ‬ ‫ج ُ‬ ‫وأعْ َ‬ ‫ن نظْر َ‬ ‫كما ينظ ُُر الك َي ّ ُ‬ ‫كما ً‬ ‫ه مـائ ِ ُ‬ ‫ل‬ ‫َتراضي ال ُ‬ ‫خصوم ِ بهِ حا ِ‬ ‫وقد ْ عَرفـوا أّنـ ُ‬ ‫م‪ .‬والسيُر المبّر ُ‬ ‫ن المط َوّ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ي البي ُ‬ ‫هفا ب َ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ض ّ‬ ‫جد ُ الحائ ُِر‬ ‫ت‪ .‬فناش ْ‬ ‫ثم إن ّ ُ‬ ‫ة الن ّ ّ‬ ‫خل َ‬ ‫ض‪ .‬فو َ‬ ‫ت ما ي ِ‬ ‫جد ُ‬ ‫فَرقُ فيها المصالي ُ‬ ‫خّري ُ‬ ‫أر ٍ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ت‬ ‫مْزؤو َ‬ ‫د‪ .‬‬ ‫نو ْ‬ ‫ل‪ .‬أو اسِتسل ُ‬ ‫صب ْ َ‬ ‫ص َ‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫جفا‬ ‫ال‬ ‫ل‬ ‫وحاو‬ ‫َ َ ْ َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ِ ِ َ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫م‬ ‫متعَ َ‬ ‫ب قبل الن ِ‬ ‫فاست َن ْ ِ‬ ‫مري ٌ‬ ‫س ْ‬ ‫ب‪ .‬فل وأبي َ‬ ‫ع‪.‬ول الّترغي ُ‬ ‫ك ما رج َ‬ ‫ه الوعو َ‬ ‫وأ ْ‬ ‫بل ُ‬ ‫سن َْينا ل ُ‬ ‫المقامة الَبكرِّية‬ ‫ح‪ .‬ففَر َ‬ ‫م وال ّ‬ ‫ك فقن َ ْ‬ ‫ضع ْ‬ ‫م ال ْ‬ ‫غفا َ‬ ‫م فَتح القفا َ‬ ‫ل‪.‬ورأي ُ‬ ‫ت قلب َ‬ ‫م‬ ‫بب ِ‬ ‫د‪ .‬الى‬ ‫مام ٍ قال‪َ :‬‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫ح‪ .‬وأنشد َ في حل َ ِ‬ ‫ب الك َْر ِ‬ ‫قْر ِ‬ ‫تحوّ َ‬ ‫هر َ‬ ‫شـدا‬ ‫سـدا‬ ‫وما شيٌء إذا ف َ‬ ‫ل غـي ّ ُ‬ ‫ً‬ ‫ث َبدا‬ ‫ن هوَ راقَ أوصافا‬ ‫أثاَر الشّر حي ُ‬ ‫وإ ْ‬ ‫س ما وَلـدا‬ ‫ق واِلـد ُهُ‬ ‫ن ب ِئ ْ َ‬ ‫ولك ِ ْ‬ ‫َزك ّ‬ ‫ي الِعر ِ‬ ‫عصا الّتسياِر‪ .‬واستخل َ َ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م‪.‬وت ْ‬ ‫ل بها ال ِ‬ ‫ضي ِ‬ ‫ت‪ .‬فاْرت َعْ ُ‬ ‫ضياُء يحت ِ‬ ‫ت لظل ِ‬ ‫ش حا ٍ‬ ‫جي ِ‬ ‫ل الظل ِ‬ ‫‪100‬‬ .‬ونسأ ُ‬ ‫ي ال َ‬ ‫جع ْ ُ‬ ‫ت ما كن ُ‬ ‫د‪ .‬الى‬ ‫قال‪ :‬فظل ّ ِ‬ ‫ول َ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫ت الفكاُر َتهي ُ‬ ‫لج َ‬ ‫مسَتها ِ‬ ‫م في أوديةِ الْوها ِ‬ ‫أن طا َ‬ ‫ن‬ ‫سنا‪ .‬قال‪ :‬يا قوم ِ إل َ‬ ‫ن لك ُ ُ‬ ‫ن? أل ْ‬ ‫الّنهاَر بال ُ‬ ‫م يأ ِ‬ ‫ت‬ ‫ج ال َ‬ ‫است ِ ْ‬ ‫خرا ُ‬ ‫ي‪ .‬فت َ‬ ‫صي َ‬ ‫حزِ الغُن ْ َ‬ ‫ف شي َ‬ ‫حك ّ ْ‬ ‫ص َ‬ ‫ت‪ .‬وي ْ‬ ‫قضو َ‬ ‫م يزِندو َ‬ ‫م ُ‬ ‫ص َ‬ ‫م ُ‬ ‫ن ول َ‬ ‫ما رآهُ ْ‬ ‫د‪ .‬ون َ‬ ‫ي? فقالوا‪ :‬تاللهِ لقد ْ أعْوَ ْ‬ ‫م الَغب ّ‬ ‫خب ّ‬ ‫شَر َ‬ ‫نك ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫ل‬ ‫م كي َ‬ ‫ت‪ .‬إل أني ش ّ‬ ‫ت منه أحي ُ‬ ‫الوحي ُ‬ ‫د‪ .‬وإجاَزةِ ِ‬ ‫ج ُ‬ ‫ست ِ‬ ‫ت الش ْ‬ ‫م ُ‬ ‫ل بعْد َ مي ٍ‬ ‫مي ٍ‬ ‫ذمي ٍ‬ ‫ل بي َ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫م أد ِْر‬ ‫م‪ .

‬فإذا هوَ أبو زيدٍ مطل ُ‬ ‫معل ُ‬ ‫د‪ .‬فأعْ َ‬ ‫حلت ُ ُ‬ ‫ف الّرا ِ‬ ‫كل ِ‬ ‫حط م َ‬ ‫شِتداد ُ أم ِ‬ ‫ُ‬ ‫ن أين تخي َّرها‪ .‬ورفعَ الف ْ‬ ‫سرى‪ .‬وأ َ‬ ‫فُر ال ُ‬ ‫ن فاجا ُ‬ ‫سب َ‬ ‫سراجا ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫م ْ‬ ‫ك أم ِ‬ ‫ل خاب ِ ُ‬ ‫حل َ‬ ‫ل المسل َ َ‬ ‫ض ّ‬ ‫ت‪ :‬ب ْ‬ ‫ال ّ‬ ‫سُر‬ ‫ض ْ‬ ‫ك‪ .‬ول يعترِ ُ‬ ‫ُ‬ ‫ضها ال َ‬ ‫ة‪ .‬ن َ‬ ‫فَر كما ين ِ‬ ‫اْزد َهََر ِ‬ ‫مري ُ‬ ‫ه‪ .‬تراءى لي شب َ ُ‬ ‫ض الحْز َ‬ ‫ه قُعْد َةَ ُ‬ ‫جيت ُ ُ‬ ‫ل‪ُ .‬فقال‪ :‬اعْل َ ْ‬ ‫ن‬ ‫ن‪ .‬فات ّ َ‬ ‫صدُتها لل َ‬ ‫خيرِ والشّر‪ .‬‬ ‫ه‪ :‬سل ّم ِ المطي ّ َ‬ ‫ت عل َي ْ ِ‬ ‫ت إلي ْ ِ‬ ‫ك الفائ ِ ِ‬ ‫ما أفْ َ‬ ‫بدَر ِ‬ ‫تل ُ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫طتي! فأ َ‬ ‫ت بصا ِ‬ ‫ت على تكذيب ِ ِ‬ ‫ت بَتلبيب ِ ِ‬ ‫ه‪ .‬الى أ ْ‬ ‫س بأخفاِفها الظ ّّرا َ‬ ‫ب عَليها الُبلدا َ‬ ‫ت أجو ُ‬ ‫ت‪ .‬وِذروَُته كال ُ‬ ‫ت بها ِ‬ ‫لُء الُعلب َ ِ‬ ‫ة‪ .‬ل َ‬ ‫عني ال ّ‬ ‫ر‪ .‬ل يل َ‬ ‫ح ّ‬ ‫ق‬ ‫سّر‪ .‬وكن ُ‬ ‫عشري َ‬ ‫ض عني‬ ‫هأ ْ‬ ‫ت أن ُ‬ ‫ت الذي أعطى‪ .‬فاك ُ‬ ‫ف ْ‬ ‫جلبيب ِ ِ‬ ‫ق َ‬ ‫م ُ‬ ‫م ْ‬ ‫وه َ‬ ‫ت بتمزي ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن َ‬ ‫ي‪ .‬ول‬ ‫مداِني ً‬ ‫حوِ ُ‬ ‫وجى‪ .‬ول ْ‬ ‫فل ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ة‬ ‫د‪ .‬أم أعت َ ِ‬ ‫أأك ْ ِ‬ ‫ط? وبْينا أنا أقل ّ ُ‬ ‫ب العْز َ‬ ‫ف ُ‬ ‫مريٍح‪.‬فل ّ‬ ‫ت خط ِي ّت ُ َ‬ ‫ة‪ .‬فأ َ‬ ‫ش ّ‬ ‫ت أست َ ِ‬ ‫ف جوهَرها‪ .‬فاست ََزد ْ ُ‬ ‫حلل ْ ُ‬ ‫خطا‪ .‬فإذا الظ ّ‬ ‫َ‬ ‫ح َ‬ ‫ما‬ ‫س ِ‬ ‫ب من ُنعا ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ت عند َ را ِ‬ ‫بِبجادِ ِ‬ ‫ه‪ .‬وجل َُبها ِ‬ ‫قب ّ ِ‬ ‫ضب َ ِ‬ ‫كالهَ ْ‬ ‫ت أعطي ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ص َ‬ ‫مع َ ِ‬ ‫نس ِ‬ ‫حي َ‬ ‫ب ُلق َ‬ ‫ه‪.‬وأصَرْر ُ‬ ‫خذ ْ ُ‬ ‫وقال‪ :‬لس َ‬ ‫ح ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ف عني‬ ‫ه‪ .‬واكت َ َ‬ ‫ل بُرقاِده‪ .‬حضَرمي ّ ٌ‬ ‫ه مطي ّ ٌ‬ ‫د‪ .‬وإن َزواها عن ْ َ‬ ‫ن أوجَبها ل َ‬ ‫دواَء‬ ‫م أَر َ‬ ‫ي‪ .‬فه ْ‬ ‫ل َترى كما‬ ‫صباِح ي ْ‬ ‫مد ُ القو ُ‬ ‫م ال ّ‬ ‫الو َ‬ ‫ح َ‬ ‫ن الى آماقي‪ .‬واسَتشرف ُ‬ ‫شعَْر ُ‬ ‫مذ ْ ُ‬ ‫ت ُ‬ ‫أن ند ّ ْ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫تك ّ‬ ‫ك‪ .‬ث ّ‬ ‫ف‪ .‬وتناث َْثنا ال ْ‬ ‫م تباث َْثنا ال ْ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ن قد ك ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫ح ِ‬ ‫وُ ِ‬ ‫سَر ثم ُ‬ ‫فَر‪ .‬وأوْفَقُ من ِغذائ ِ َ‬ ‫حذائ ِ َ‬ ‫ت‪ :‬إني ل َ‬ ‫صد َعَ‬ ‫ن ِ‬ ‫أرى? فقل ُ‬ ‫ك‪ .‬وتظ ّ‬ ‫ك‬ ‫ة الّنائ ِي َ َ‬ ‫مسافَ َ‬ ‫ن الّناشي َ َ‬ ‫ن الماشي َ َ‬ ‫ة‪ .‬فأْر َ‬ ‫ْ‬ ‫ُ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫في‬ ‫عصي‬ ‫ِ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ٍ‬ ‫َ‬ ‫تَ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ ْ‬ ‫ة‪.‬وكابد ْ ُ‬ ‫موْ َ‬ ‫ضَر َ‬ ‫َيروي‪ .‬وعَّرها قد ُ‬ ‫م‪ .‬فجل ْ‬ ‫ه‪ .‬فإ ْ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫حج َ‬ ‫خ ُ‬ ‫مست َذ ْرٍ بجب َ ٍ‬ ‫م ٍ‬ ‫ّ‬ ‫ن َ‬ ‫م َ‬ ‫ل‬ ‫ة‪ .‬وأسأل ُ‬ ‫خذ ْ ُ‬ ‫هم ْ‬ ‫وامِتداد ُ صب ِ‬ ‫ْ‬ ‫ً‬ ‫ه‬ ‫سياقَ ِ‬ ‫مذاقَ ِ‬ ‫ن لهذِهِ الّناقَ ِ‬ ‫ة‪ .‬وسل ّ ْ‬ ‫ضي ْ ُ‬ ‫ت‪ .‬ول ت ُ ْ‬ ‫ونى‪ .‬وتف ّ‬ ‫ت في است ِ ْ‬ ‫ل ُرْزٍء سل َ‬ ‫الت ّل َ َ‬ ‫قدِ‬ ‫مسال ِ ِ‬ ‫قراء ال َ‬ ‫م أخذ ْ ُ‬ ‫ف‪ .‬وأنا ل أست َْنشي منها ريحًا‪ .‬فقال‪ :‬وما مط ِي ّت ُ َ‬ ‫جث ُّتها‬ ‫ك? قلت له‪ :‬ناقَ ٌ‬ ‫وتسل ّم ِ العطي ّ َ‬ ‫ك‪ .‬وَبعيري‬ ‫ن‪ .‬وأهد َفْ ُ‬ ‫خ ُ‬ ‫نل ْ‬ ‫ت في تحصيِلها‬ ‫ح ْ‬ ‫ضُتها ب َ‬ ‫م أني اسَتعَر ْ‬ ‫ت‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ل وأخت َب ِ ُ‬ ‫ل وأرتب ِ ُ‬ ‫مد ُ الّلي َ‬ ‫ذي َ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫م‪.‬ث ّ‬ ‫خب ُ‬ ‫جي ْ ِ‬ ‫دي ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ن بلغَ اللي ُ‬ ‫ه‪.‬ورا ِ‬ ‫ين ِ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫ل‪ .‬فقال‪:‬‬ ‫رها‪ .‬ول ُتواهِ ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫قها و ْ‬ ‫وجد ُْتها عُب َْر أسفاٍر‪ .‬فَبيَنما أنا في ِ‬ ‫حياِء إذ ْ س ِ‬ ‫ض ال ْ‬ ‫مع ْ ُ‬ ‫تم ْ‬ ‫خ ٍ‬ ‫حواء بع ِ‬ ‫دها قد‬ ‫ة وط ِي ّ ٌ‬ ‫ة‪ .‬وما لي ِ‬ ‫مد ٍ‬ ‫ت ال َ‬ ‫ف‪ .‬‬ ‫مبارِ ِ‬ ‫ك‪ .‬فأ ِ‬ ‫ئ أقْد َ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ذي ُ‬ ‫ك‪ .‬وال ُ‬ ‫قعد َةُ َ‬ ‫عيران َ ٌ‬ ‫كهان َ ٌ‬ ‫مري ُ‬ ‫ح قدِ اْزد َ َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ط‪ .‬ودري ْ ُ‬ ‫ن‪ .‬فُر ّ‬ ‫م تل ِد ْهُ أ ُ‬ ‫كل ْ‬ ‫كه ّ‬ ‫سرى‪ .‬إذا الت َ َ‬ ‫سراَر‪ .‬وأحل َل ُْتها م َ‬ ‫ت ْ‬ ‫ل الب َّر ال ّ‬ ‫ف َ‬ ‫دري ما الِهناُء‪ .‬فقال‪ :‬لي َ ْ‬ ‫ب? فقل ُ‬ ‫ط لي ْ ٍ‬ ‫ك‪ .‬فقال‪ :‬عند َ ال ّ‬ ‫س ُ‬ ‫ك‪ .‬خَبرا ُ‬ ‫إ ّ‬ ‫ح ال ّ‬ ‫ت اسِتماعَ ُ‬ ‫ن أحبب ْ َ‬ ‫حلوَ ال َ‬ ‫ص ْ‬ ‫فأن ِ ْ‬ ‫معَ لما‬ ‫خ‪ .‬فاست ْ‬ ‫ت‬ ‫س َ‬ ‫سواها قعد َ ٌ‬ ‫ة‪ .‬وُنعاصي الكرى‪ .‬تو ّ‬ ‫ما أ ْ‬ ‫سم ُ‬ ‫ح‪ .‬فاْنسَرى عند َ ذل ِ َ‬ ‫م َ‬ ‫ب أٍخ ل َ‬ ‫م َ‬ ‫عن َ‬ ‫كإ ْ‬ ‫شفاقي‪ .‬غُ ِ‬ ‫ة ُ‬ ‫فَر ْ‬ ‫ُ‬ ‫م ْ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫ر‪ .‬ول‬ ‫قها الَعناُء‪ .‬وأط ِ ُ‬ ‫جناُء‪ .‬ث ّ‬ ‫ال ُ‬ ‫قينا بعْد َ البي ْ ِ‬ ‫محّبي ِ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫جَبني ا ْ‬ ‫رها‪.‬قل ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ه‪ .‬فتهاد َْينا تحي ّ َ‬ ‫ش ِ‬ ‫م الّرا ِ‬ ‫ش ِ‬ ‫ب الّنا ِ‬ ‫َليَلتي‪ .‬وتقطعُ ال َ‬ ‫ة‪ .‬وُتعي ُ‬ ‫َتزي ُ‬ ‫ج الى الَعصا‪ .‬وظهُرها كأ ْ‬ ‫مها قد ُ‬ ‫م‪ .‬وإل فقا ِ‬ ‫ضني الى َ‬ ‫حكم ِ هذا الح ّ‬ ‫غرب ِك‪ .‬وهوَ يقول‪ :‬يا هذا ما مطّيتي بط ِلب ِك‪ .‬‬ ‫ه‪ .‬الى أ ْ‬ ‫ُنعاني ال ّ‬ ‫جُر رايت َ ُ‬ ‫ل غايت َ ُ‬ ‫َ‬ ‫سميَر‬ ‫م يب ْقَ إل وا ِ‬ ‫سفَر الفا ِ‬ ‫ض ٌ‬ ‫ض ُ‬ ‫ت رفيقَ ِرحلتي‪ .‬وب ّ‬ ‫َ‬ ‫شَرني‬ ‫ئ‬ ‫صا‬ ‫ال‬ ‫الى‬ ‫ت‬ ‫الصو‬ ‫بني‬ ‫ذ‬ ‫فج‬ ‫د‪:‬‬ ‫زي‬ ‫أبو‬ ‫قال‬ ‫عصى‪.‬فإ ْ‬ ‫ة‪ .‬و َ‬ ‫خباَر‪ .‬وانِبراءها ل ُ‬ ‫وكّلما اد ّك َْر ُ‬ ‫مباراةِ الطي ِ‬ ‫ت مضاءها في السي ِ‬ ‫ص‬ ‫نش ْ‬ ‫واسَتهوَْتني الفكاُر‪ .‬حتى ه ّ‬ ‫ه‪ .‬وال ُ‬ ‫صد َ ُ‬ ‫وقصد ْت ُ ُ‬ ‫هق ْ‬ ‫مشيٍح‪ .‬‬ ‫ف َزفي َ‬ ‫ه تزِ ّ‬ ‫ل‪ .‬فل ّ‬ ‫س ُ‬ ‫ب‪ .‬وم ِزل ُ‬ ‫الموْ َ‬ ‫ن‪ .‬فتَر ّ‬ ‫م‪َ .‬و َ‬ ‫ح‪ .‬وعُد ّةَ قراٍر‪ .‬إذ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫وأمت َ ِ‬ ‫ل‪ .‬فل ْ‬ ‫ك فل تتكل ْ‬ ‫ك فتسل ْ‬ ‫الغَ ّ‬ ‫‪101‬‬ .‬ونسي ُ‬ ‫مريحًا‪.‬وِزما ُ‬ ‫س َ‬ ‫س َ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ل أبدا ل َ‬ ‫ة‪ .‬وب ْ‬ ‫مدل ِ َ‬ ‫ج ّ‬ ‫ص ْ‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫تل ُ‬ ‫ضل ّ ْ‬ ‫ت متجّرٍد‪ :‬م ْ‬ ‫ُ‬ ‫جب َِر‪.‬قال‪ :‬فأعَْر َ‬ ‫ت َيبري َ‬ ‫فتي‪.‬ول أست َْغشي يأسا ً ُ‬ ‫المسارِِح وال َ‬ ‫ّ‬ ‫دكاُر‪.‬وسَرى‬ ‫ك‪ .‬وقال‪ :‬أخو َ‬ ‫ه‪ .‬الَبريء من‬ ‫ن سب ّك‪ .‬وعد ّ ع ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫م‪ .‬ل يعت َوُِرها ال َ‬ ‫ت‪ .‬وصوْ ٍ‬ ‫متب َعّ ٍ‬ ‫جل ُ‬ ‫ن َ‬ ‫ة‪ِ .‬ملي َ‬ ‫ة‪ .‬ول ْ‬ ‫ن‪ .‬فأن َ ْ‬ ‫م تشأ فل ت ُ ِ‬ ‫ت لقوِله ن ِ ْ‬ ‫خ‪ .‬وإ ْ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫س ْ‬ ‫ضوي‪ .‬وارَتحلنا ُ‬ ‫م ِ‬ ‫ملنا ُ‬ ‫م احت َ َ‬ ‫حَبتي‪ .‬ف َ‬ ‫ك لط ْوَعُ م ْ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫م نَزلْ‬ ‫خب َ َ‬ ‫بمحّبتي‪ .

‫مقامات الحريري‬
‫مكتبة مشكاة السلمية‬

‫خَر ْ‬
‫طنا الى شيٍخ‬
‫م‪ .‬فان ْ َ‬
‫صتي‪ .‬إل أ ْ‬
‫م‪ .‬ولوْ لك َ َ‬
‫ي الحك َ َ‬
‫صتي‪ .‬ول َ‬
‫مساغَ غُ ّ‬
‫قِ ّ‬
‫ن آت َ‬
‫ر‪.‬‬
‫صب َ ِ‬
‫صب َ ِ‬
‫ر‪ .‬وأ ْ‬
‫سكو ُ‬
‫ه ُ‬
‫س من ُ‬
‫ن لي َ‬
‫ة‪ .‬يؤن َ ُ‬
‫ق العِ ْ‬
‫ن الن ّ ْ‬
‫س بالجائ ِ‬
‫ن الطائ ِ ِ‬
‫ة‪ .‬أني ِ‬
‫َركي ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫كناَنتي‪.‬‬
‫ت ِ‬
‫فان َ‬
‫مَر ُ‬
‫مرِ ّ‬
‫م‪ .‬حتى إذا نثل ُ‬
‫م ل يتَر ْ‬
‫م‪ .‬وصاحبي ُ‬
‫م وأتأل ُ‬
‫ت أتظل ُ‬
‫درأ ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ن‪.‬‬
‫ت من ال َ‬
‫ص لباَنتي‪ .‬أبَرَز نعْل ً َرزين َ َ‬
‫ك ال َ‬
‫حذوّةً لمسل ِ‬
‫م ْ‬
‫وق َ‬
‫ن‪َ .‬‬
‫ضي ْ ُ‬
‫ق َ‬
‫حْز ِ‬
‫ة الوْز ِ‬
‫ص ِ‬
‫ُ‬
‫ي بها‬
‫ص ْ‬
‫ت‪ .‬فإ ْ‬
‫ن كان ْ‬
‫ف ُ‬
‫وقال‪ :‬هذهِ التي عّرفْ ُ‬
‫ت‪ .‬وإياها و َ‬
‫ت هي التي أعط ِ َ‬
‫ه‪.‬‬
‫ب في د ْ‬
‫ِ‬
‫مب ِ‬
‫ن‪ .‬فقد ْ كذ َ َ‬
‫ه‪ .‬وكب َُر ما افَترا ُ‬
‫عوا ُ‬
‫ن‪ .‬وها هوَ من ال ُ‬
‫صري َ‬
‫عشري َ‬
‫ه‪ .‬فقا َ‬
‫فرًا‪.‬‬
‫م غَ ْ‬
‫ن ِ‬
‫م إل أ ْ‬
‫م‪ :‬اللهُ ّ‬
‫ل الحك َ ُ‬
‫مصداقَ ما قال َ ُ‬
‫مد ّ َقذال َ ُ‬
‫ن يَ ُ‬
‫اللهُ ّ‬
‫ه‪ .‬وي ُب َي ّ َ‬
‫لب ْ‬
‫م قال‪ :‬أما هذِهِ الّنع ُ‬
‫ب الن ّعْ َ‬
‫وجع َ‬
‫ل فن َْعلي‪ .‬وأما‬
‫ل يقل ّ ُ‬
‫طنا ً وظْهرًا‪ .‬ث ّ‬
‫ب طاقَت ِ َ‬
‫مط ِي ّت ُ َ‬
‫ك‪.‬‬
‫ك ففي ر ْ‬
‫ل الخيَر بح َ‬
‫ض لت َ‬
‫س ِ‬
‫حلي‪ .‬فانهَ ْ‬
‫سل ّم ِ ناقِتك‪ .‬وافعَ ِ‬
‫ب ُلق َ‬
‫ت على‬
‫ف ُ‬
‫طتي! فأ َ‬
‫ت بصا ِ‬
‫ت بَتلبيب ِ ِ‬
‫ه‪ .‬وأصَرْر ُ‬
‫خذ ْ ُ‬
‫ت وقلت‪ :‬لس َ‬
‫م ُ‬
‫ق ْ‬
‫ح ِ‬
‫ه‪ .‬وهوَ يقول‪ :‬يا هذا ما مطّيتي بط ِل ْب ِك‪َ.‬‬
‫جلبيب ِ ِ‬
‫تكذيب ِ ِ‬
‫ق َ‬
‫م ُ‬
‫م ْ‬
‫ه‪ .‬وه َ‬
‫ت بتمزي ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ي‪.‬‬
‫فاك ْ ُ‬
‫ف ْ‬
‫ن سب ّك‪ .‬وإل فقا ِ‬
‫ضني الى َ‬
‫حكم ِ هذا الح ّ‬
‫ن غرب ِك‪ .‬وعد ّ ع ْ‬
‫ف عني م ْ‬
‫م‪ .‬وإن َزواها عن ْ َ‬
‫ن أوجَبها ل َ‬
‫م أَر‬
‫ي‪ .‬فإ ْ‬
‫م‪ .‬فل ْ‬
‫ك فل تتكل ّ ْ‬
‫ك فتسل ّ ْ‬
‫الَبريء من الغَ ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خَرطنا الى‬
‫م‪ .‬فان ْ َ‬
‫صتي‪ .‬إل أ ْ‬
‫َ‬
‫م‪ .‬ولوْ لك َ‬
‫ي الحك َ‬
‫صتي‪ .‬ول َ‬
‫مساغَ غُ ّ‬
‫دواَء قِ ّ‬
‫ن آت َ‬
‫س‬
‫صب َ ِ‬
‫صب َ ِ‬
‫ر‪ .‬وأ ْ‬
‫سكو ُ‬
‫ه ُ‬
‫س من ُ‬
‫ن لي َ‬
‫ة‪ .‬يؤن َ ُ‬
‫ق العِ ْ‬
‫ن الن ّ ْ‬
‫ن الطائ ِ ِ‬
‫ة‪ .‬أني ِ‬
‫شيٍخ َركي ِ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ت‬
‫ر‪ .‬فان َ‬
‫مَر ُ‬
‫مرِ ّ‬
‫م‪ .‬حتى إذا نثل ُ‬
‫م ل يتَر ْ‬
‫م‪ .‬وصاحبي ُ‬
‫م وأتأل ُ‬
‫ت أتظل ُ‬
‫درأ ُ‬
‫بالجائ ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ك‬
‫ت من ال َ‬
‫ص لباَنتي‪ .‬أبَرَز نعْل ً َرزين َ َ‬
‫ِ‬
‫حذوّةً لمسل ِ‬
‫م ْ‬
‫كناَنتي‪ .‬وق َ‬
‫ن‪َ .‬‬
‫ضي ْ ُ‬
‫ق َ‬
‫ة الوْز ِ‬
‫ص ِ‬
‫ُ‬
‫ي‬
‫ص ْ‬
‫ت‪ .‬فإ ْ‬
‫ال َ‬
‫ن كان ْ‬
‫ف ُ‬
‫ن‪ .‬وقال‪ :‬هذهِ التي عّرفْ ُ‬
‫ت‪ .‬وإياها و َ‬
‫ت هي التي أعط ِ َ‬
‫حْز ِ‬
‫ه‪.‬‬
‫ب في د ْ‬
‫بها ِ‬
‫مب ِ‬
‫ن‪ .‬فقد ْ كذ َ َ‬
‫ه‪ .‬وكب َُر ما افَترا ُ‬
‫عوا ُ‬
‫ن‪ .‬وها هوَ من ال ُ‬
‫صري َ‬
‫عشري َ‬
‫ه‪ .‬فقا َ‬
‫فرًا‪.‬‬
‫م غَ ْ‬
‫ن ِ‬
‫م إل أ ْ‬
‫م‪ :‬اللهُ ّ‬
‫ل الحك َ ُ‬
‫مصداقَ ما قال َ ُ‬
‫مد ّ َقذال َ ُ‬
‫ن يَ ُ‬
‫اللهُ ّ‬
‫ه‪ .‬وي ُب َي ّ َ‬
‫لب ْ‬
‫م قال‪ :‬أما هذِهِ الّنع ُ‬
‫ب الن ّعْ َ‬
‫وجع َ‬
‫ل فن َْعلي‪ .‬وأما‬
‫ل يقل ّ ُ‬
‫طنا ً وظْهرًا‪ .‬ث ّ‬
‫ب طاقَت ِ َ‬
‫مط ِي ّت ُ َ‬
‫ك‪.‬‬
‫ك ففي ر ْ‬
‫ل الخيَر بح َ‬
‫ض لت َ‬
‫س ِ‬
‫حلي‪ .‬فانهَ ْ‬
‫سل ّم ِ ناقِتك‪ .‬وافعَ ِ‬
‫ت وقلت‪:‬‬
‫ف ُ‬
‫م ُ‬
‫ق ْ‬
‫ُ‬
‫ن في‬
‫ق ذي‬
‫ن العا ِ‬
‫م بالبي ِ‬
‫أق ِ‬
‫س ُ‬
‫كفي َ‬
‫والطاِئفي َ‬
‫ت الَعتي ِ‬
‫م‬
‫م‬
‫ال َ‬
‫ال ُ‬
‫حـَر ْ‬
‫حـَر ْ‬
‫ب‬
‫ض في العاري ِ‬
‫وخيُر قا ٍ‬
‫ن إلـي ْهِ ُيحـتـ َ‬
‫م‬
‫كـ ْ‬
‫إّنك ن ِعْ َ‬
‫م مـ ْ‬
‫م‬
‫حك َ ْ‬
‫م دو ْ َ‬
‫م ود ُ ْ‬
‫فاسل َ ْ‬
‫م الّنعام ِ‬
‫م‬
‫والن َّعـ ْ‬
‫ة‪ .‬وقال‪:‬‬
‫ة‪ .‬ول عَ ْ‬
‫قدِ ني ّ ٍ‬
‫ب من غيرِ روي ّ ٍ‬
‫فأجا َ‬
‫ب شكرا ً‬
‫شكرِ َ‬
‫ت عن ُ‬
‫ك خيرا ً يا‬
‫ت أسَتوج ُ‬
‫ُ‬
‫إذ لس ُ‬
‫جزي َ‬
‫م‬
‫م‬
‫ُيلـَتـَز ْ‬
‫نع ْ‬
‫اب َ‬
‫قضي‬
‫ن إذا است ُ ْ‬
‫م يْرعَ‬
‫ن است ُْرعي فل ْ‬
‫م َ‬
‫ث ّ‬
‫شّر النام ِ م ْ‬
‫م ِ‬
‫م‬
‫م‬
‫ال ُ‬
‫حـَر ْ‬
‫ظلـ ْ‬
‫سواٌء في‬
‫ن والك َل ْ ُ‬
‫ب َ‬
‫فذا ِ‬
‫م‬
‫الـ ِ‬
‫فـي َ ْ‬
‫ح‬
‫هن ّ‬
‫ن سّلم الّناقَ َ‬
‫ت َنجي َ‬
‫ي‪ .‬فُر ْ‬
‫ح ُ‬
‫مي ْ‬
‫ي‪ .‬ول ْ‬
‫م إن ُ‬
‫ث ّ‬
‫ن عل ّ‬
‫مت َ ّ‬
‫ة إل ّ‬
‫ي‪ .‬م ْ‬
‫ن يد َ ّ‬
‫فذ َ بي َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ب‪ .‬وأقو ُ‬
‫جّر ذي ْ َ‬
‫ت‬
‫ب! قال الحار ُ‬
‫ل‪ :‬يا للعَ َ‬
‫ب‪ .‬أ ُ‬
‫م‪ :‬فقل ُ‬
‫نه ّ‬
‫ج ِ‬
‫ل الطَر ِ‬
‫الَر ِ‬
‫ثب ُ‬
‫ما ٍ‬
‫ْ‬
‫شدت ُ َ‬
‫هه ْ‬
‫ت‪ .‬فنا َ‬
‫حَر‬
‫ل أل َ‬
‫س َ‬
‫تأ ْ‬
‫في ْ َ‬
‫ك الل َ‬
‫ت بما عَرفْ َ‬
‫ت‪ .‬وهَرفْ َ‬
‫ه تاللهِ لقد ْ أطَرفْ َ‬
‫ل ُ‬
‫ّ‬
‫م‪ُ .‬‬
‫من َ‬
‫ت‬
‫ن لل ْ‬
‫صياغَ ً‬
‫ك بلغَ ً‬
‫م‪ .‬فاست َ ِ‬
‫ظ ِ‬
‫ف ِ‬
‫ة‪ .‬وأح َ‬
‫كن ُ‬
‫معْ وان ْعَ ْ‬
‫م نع َ ْ‬
‫ة? فقال‪ :‬اللهُ ّ‬
‫س َ‬
‫خذ َ َ‬
‫ن‬
‫معين َ ً‬
‫ظعين َ ً‬
‫ت‪ .‬على أن أت ّ ِ‬
‫ة‪ .‬لتكو َ‬
‫ن لي ُ‬
‫م ُ‬
‫ت‪ .‬حين أت ْهَ ْ‬
‫م ُ‬
‫عَز ْ‬
‫ن تعي ّ َ‬
‫ة‪ .‬فحي َ‬

‫‪102‬‬

‫مقامات الحريري‬
‫مكتبة مشكاة السلمية‬

‫م‪.‬‬
‫ال ِ‬
‫ب‪ .‬وكاد َ المُر يست َت ِ ّ‬
‫مل ِ ّ‬
‫خط ْ ُ‬
‫ب‪ .‬أفْك َْر ُ‬
‫ب ال ُ‬
‫ت فك َْر المتحّرزِ م َ‬
‫ن الوهْ ِ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ب‬
‫ل كي َ‬
‫مس ِ‬
‫ب‪ .‬وأقل ُ‬
‫ب المعذ ّ َ‬
‫ت ليلتي أناجي القل َ‬
‫قط ال ّ‬
‫م‪ .‬وب ِ ّ‬
‫ف َ‬
‫المتأ ّ‬
‫م ِ‬
‫سه ْ ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫حَر‪ .‬وأشاوَِر أوّ َ‬
‫م َ‬
‫صُر‪.‬‬
‫س ِ‬
‫ن أب ِ‬
‫ذبذ َ َ‬
‫العْز َ‬
‫مْعت على أن أ ْ‬
‫ب‪ .‬الى أن أج َ‬
‫م ال ُ‬
‫لم ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫بأ ْ‬
‫ت ال ّ‬
‫ف‪.‬‬
‫م ُ‬
‫ة أطناَبها‪ .‬وول ِ‬
‫ض ِ‬
‫ت غُد ُوّ المتعّر ِ‬
‫شهُ ُ‬
‫ما قوّ َ‬
‫ذناَبها‪ .‬غد َوْ ُ‬
‫ت الظل َ‬
‫فل ّ‬
‫ت‬
‫جهِهِ شافِ ٌ‬
‫ع‪ .‬في و ْ‬
‫ف‪ .‬فان َْبرى لي يافِ ٌ‬
‫ت ابِتكاَر المتعي ّ ِ‬
‫من ْ ُ‬
‫ع‪ .‬فتي ّ‬
‫وابتكْر ُ‬
‫كرا ً‬
‫غوانًا‪ .‬أم ب ِ ْ‬
‫ه في الّترويِج‪ .‬فقال‪ :‬أَوتْبغيها َ‬
‫بمنظ َرِهِ الَبهيِج‪ .‬واست َ ْ‬
‫قد َ ْ‬
‫ت رأي َ ُ‬
‫ح ُ‬
‫ت إلي َ‬
‫ي‬
‫ت‪ :‬اخت َْر لي ما َترى‪ .‬فقد ْ أل ْ َ‬
‫قي ُ‬
‫ُتعانى? فقل ُ‬
‫ك الُعرى‪ .‬فقال‪ :‬إل ّ‬
‫ن أعادي َ‬
‫معْ أنا أْفدي َ‬
‫ن‪ .‬وعلي ْ َ‬
‫ك‪ .‬أما الِبكُر‬
‫ن‪ .‬فاس َ‬
‫ك الّتعيي ُ‬
‫الّتبيي ُ‬
‫ك‪ .‬بعْد َ دفْ ِ‬
‫ة‪.‬‬
‫ة الَهني ّ ُ‬
‫سلفَ ُ‬
‫جن ِي ّ ُ‬
‫مكنون َ ُ‬
‫ض ُ‬
‫فالد ُّرةُ المخزون َ ُ‬
‫ة‪ .‬والباكوَرةُ ال َ‬
‫ة‪ .‬والَبي َ‬
‫ة‪ .‬وال ُ‬
‫ة ال َ‬
‫ّ‬
‫س‪ .‬ول‬
‫ن وشُر َ‬
‫ة ال ُن ُ ُ‬
‫ض ُ‬
‫سها ل ِ‬
‫والروْ َ‬
‫م ي ُد َن ّ ْ‬
‫ف‪ .‬ل ْ‬
‫ف‪ .‬والطوْقُ الذي ث ُ‬
‫م ٌ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫ي‪.‬‬
‫م ٌ‬
‫سها عاب ِ ٌ‬
‫سها طا ِ‬
‫ه ال َ‬
‫ث‪ .‬ول وك َ‬
‫س‪ .‬ول مار َ‬
‫ت َ‬
‫ث‪ .‬ولها الوج ُ‬
‫سْغشاها لب ِ ٌ‬
‫حي ّ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫عب َ ُ‬
‫مل ِ‬
‫مي َ ُ‬
‫والطْر ُ‬
‫ي‪ .‬والقل ُ‬
‫ي‪ .‬واللسا ُ‬
‫ة ال ُ‬
‫ي الد ُ ْ‬
‫ي‪ .‬ث ّ‬
‫مه َ‬
‫ب الّنق ّ‬
‫ن العَي ِ ّ‬
‫ف الخف ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ح الطاهُر‬
‫مل ُ‬
‫ح ُ‬
‫مغازِل ُ‬
‫ة‪ .‬والَغزال ُ‬
‫عب َ ُ‬
‫مدا ِ‬
‫والل ّعْب َ ُ‬
‫ة الكا ِ‬
‫وشا ُ‬
‫مل َ‬
‫ة‪ .‬وال ُ‬
‫ة ال ُ‬
‫ة ال ُ‬
‫ة‪ .‬وال ِ‬
‫ة‪.‬‬
‫ال َ‬
‫ة المذ َل ّل َ ُ‬
‫مطي ّ ُ‬
‫ضجيعُ الذي ي ُ ِ‬
‫ب‪ .‬وأما الث ّي ّ ُ‬
‫ب ول ُيشي ُ‬
‫ش ّ‬
‫ب‪ .‬وال ّ‬
‫قشي ُ‬
‫ب فال َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫ة‪ .‬وال َ‬
‫ة المتحب ّب َ ُ‬
‫قرين ُ‬
‫معلل ُ‬
‫ة‪ .‬والطب ّ ُ‬
‫مسهّل ُ‬
‫ة‪ .‬والب ِغْي َ ُ‬
‫جل ُ‬
‫واللهْن َ ُ‬
‫ة المعَ ّ‬
‫ة ال ُ‬
‫ة ال ُ‬
‫ةَ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ة‪ .‬وال َ‬
‫م إّنها ُ‬
‫وال َ‬
‫عجال ُ‬
‫ة المخت َب َِر ُ‬
‫فطن َ ُ‬
‫صناعُ المد َب َّر ُ‬
‫ة المتقّرب َ ُ‬
‫خليل ُ‬
‫ة‪ .‬ث ّ‬
‫ة‪ .‬وال ّ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‪.‬‬
‫مبارِِز‪ .‬عريك َُتها لي ّن َ ٌ‬
‫ب‪ .‬وأنشوط ُ‬
‫ز‪ .‬ون ُهَْزةُ ال ُ‬
‫ب‪ .‬وُقعد َةُ العا ِ‬
‫ة الخاط ِ ِ‬
‫الّراك ِ ِ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫ت في‬
‫و ُ‬
‫مُتها مزي ّن َ ٌ‬
‫ة‪ .‬و ِ‬
‫ة‪ .‬وِدخلُتها مَتبي ّن َ ٌ‬
‫عقل َُتها هي ّن َ ٌ‬
‫ة‪ .‬وأق ِ‬
‫م لقد صد َقْ ُ‬
‫س ُ‬
‫خد َ‬
‫م قلب ُ َ‬
‫ة‬
‫ه جند َل َ ً‬
‫ن‪ .‬فبأي ّت ِِهما ها َ‬
‫ك? قال أبو زيد‪ :‬فرأيت ُ ُ‬
‫ت ال َ‬
‫ن‪ .‬وجل َوْ ُ‬
‫مهاَتي ِ‬
‫الّنعَتي ِ‬
‫ت له‪ُ :‬‬
‫ت أن‬
‫ت سمع ُ‬
‫كن ُ‬
‫م‪ .‬إل أني قل ُ‬
‫ج ُ‬
‫محا ِ‬
‫م‪ .‬وُتدمى منها ال َ‬
‫ج ُ‬
‫مرا ِ‬
‫يّتقيها ال ُ‬
‫مري قد قي َ‬
‫حب ًّا‪ .‬وأق ّ‬
‫الب ِك َْر أ َ‬
‫ل آذى!‬
‫ل ِ‬
‫شد ّ ُ‬
‫نك ْ‬
‫خب ًّا‪ .‬فقال‪ :‬لعَ ْ‬
‫م قوْ ٍ‬
‫ل هذا‪ .‬ولك ِ ْ‬
‫ح َ‬
‫ة ال ْ‬
‫ن! والّزن ْد َةُ‬
‫ة الَبطي ّ ُ‬
‫مطي ّ ُ‬
‫مهَرةُ البي ّ ُ‬
‫وي ْ َ‬
‫ن‪ .‬وال َ‬
‫ي ال ُ‬
‫كأ َ‬
‫ذعا ِ‬
‫ة الِعنا ِ‬
‫ما ه َ‬
‫ْ‬
‫ة‪.‬‬
‫سَرةُ القِتداِح‪ .‬وال َ‬
‫ن مؤون ََتها كثير ٌ‬
‫صعَب َ ُ‬
‫قلعَ ُ‬
‫مإ ّ‬
‫المتع ّ‬
‫ة الفِتتاِح! ث ّ‬
‫ة ال ُ‬
‫مست َ ْ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ع ْ‬
‫دها خْرقاء‪ .‬وفِت َْنتها‬
‫مكل َ‬
‫صل ِ َ‬
‫ف ٌ‬
‫ف ٌ‬
‫ة‪ .‬و ِ‬
‫معونَتها َيسير ٌ‬
‫ة‪ .‬وي َ‬
‫ة‪ .‬ودالَتها ُ‬
‫و َ‬
‫شَرَتها َ‬
‫َ‬
‫عريكَتها خ ْ‬
‫خبَرِتها‬
‫ضِتها َ‬
‫ماء‪ .‬و َ‬
‫عناٌء‪ .‬وعلى ِ‬
‫شناء‪ .‬وليلَتها لْيلء‪ .‬وفي ريا َ‬
‫ص ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت الهازِ َ‬
‫مغازِ َ‬
‫منازِ َ‬
‫ل‪.‬‬
‫ل‪ .‬وأحن َ َ‬
‫ق ِ‬
‫ل‪ .‬وفرِك ِ‬
‫ِغشاٌء! وطالما أخَز ِ‬
‫ت ال ُ‬
‫ت ال ُ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫فنيقَ البازِ َ‬
‫ن‬
‫ت ال َ‬
‫وأضَرعَ ِ‬
‫س‪ .‬فأطل ُ‬
‫ل‪ .‬ث ّ‬
‫س وأجل ِ ُ‬
‫م إّنها التي تقول‪ :‬أنا ألب َ ُ‬
‫بم ْ‬
‫ّ‬
‫حكَ‬
‫ب? فقال‪ :‬وي ْ َ‬
‫تل ُ‬
‫س! فقل ُ‬
‫ب‪ .‬يا أبا الطي ّ ِ‬
‫ه‪ :‬فما ترى في الث ّي ّ ِ‬
‫ُيطل ِقُ ويحب ِ ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫وعاِء‬
‫أترغ ُ‬
‫س ال ُ‬
‫مسَتبذ َ ِ‬
‫ل‪ .‬وُثمالةِ المناهِ ِ‬
‫ب في ُفضالةِ المآك ِ ِ‬
‫ل‪ .‬وال ِ‬
‫ل? واللبا ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ل? وال ّ‬
‫ة‪.‬‬
‫ة‪ .‬وال َ‬
‫وقاِح المتسلط ِ‬
‫خّراجةِ المتصّرفَ ِ‬
‫متطّرفَ ِ‬
‫ذواقَةِ ال ُ‬
‫مست َعْ َ‬
‫ال ُ‬
‫ة? وال َ‬
‫م ِ‬
‫َ‬
‫مُتها ُ‬
‫ي‬
‫محت َك َِرةِ المتس ّ‬
‫تو ِ‬
‫خط ِ‬
‫صْر ُ‬
‫كن ُ‬
‫م كل َ‬
‫ة? ث ّ‬
‫وال ُ‬
‫ي عل ّ‬
‫ت‪ .‬وطالما ُبغ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ت‬
‫ن كان ِ‬
‫فن ُ ِ‬
‫س? وإ ْ‬
‫ت‪ .‬وشّتان بين اليوم ِ وأ ْ‬
‫صْر ُ‬
‫ن القمُر م َ‬
‫س‪ .‬وأي َ‬
‫شم ِ‬
‫م ِ‬
‫ة الَهلو َ‬
‫ة الَبرو َ‬
‫م ُ‬
‫ي الغُ ّ‬
‫ح الذي ل‬
‫ل ال َ‬
‫ح َ‬
‫حّنان َ َ‬
‫ق ِ‬
‫جْر ُ‬
‫ل‪ .‬وال ُ‬
‫ما َ‬
‫ال َ‬
‫ك‪ .‬والط ّ ّ‬
‫ك‪ .‬فه َ‬
‫ب‪ .‬وأسل ُ َ‬
‫ت له‪ :‬فه ْ‬
‫م ُ‬
‫ب? فان ْت ََهرني‬
‫يند َ ِ‬
‫ك هذا المذ ْهَ َ‬
‫ل ترى أن أتَرهّ َ‬
‫ل! فقل ُ‬
‫م قال‪ :‬ويل َ َ‬
‫ق‬
‫ك أَتقَتدي بالّر ْ‬
‫ن‪ .‬والح ّ‬
‫ب‪ .‬ث ّ‬
‫ب‪ .‬عند َ َزل ّةِ المتأد ّ ِ‬
‫انِتهاَر المؤد ّ ِ‬
‫هبا ِ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫ك! أُترا َ‬
‫ك‪ .‬وتب ّآ لك ولول َئ ِ َ‬
‫ن رائ ِ َ‬
‫فل َ‬
‫ت‬
‫ن? أ ّ‬
‫قدِ اسَتبا َ‬
‫ك ما سمعْ َ‬
‫ك‪ .‬ولوَهْ ِ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫م? ثم‬
‫هباني ّ َ‬
‫ن ل َر ْ‬
‫ة في السلم‪ .‬أو ما ُ‬
‫بأ ْ‬
‫ت بمناك ِِح نبي ّك علي ْهِ أْزكى ال ّ‬
‫حد ّث َ‬
‫سل ِ‬
‫َ‬
‫ض طْرفَك‪َ.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن ال َ‬
‫ة الصالح َ‬
‫قرين َ َ‬
‫ة ت َُر ّ‬
‫مأ ّ‬
‫ما تعل ُ‬
‫أ َ‬
‫ب بيت َك‪ .‬وُتلّبي صوت َك‪ .‬وتغُ ّ‬
‫خلد َْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة قلب ِك‪ .‬و ُ‬
‫ب َ‬
‫فك‪ .‬وفْرح َ‬
‫عرفك? وبها تَرى قُّرةَ عين ِك‪ .‬ورْيحان َ َ‬
‫ة أن ِ‬
‫وتطي ّ ُ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ِذكرِ َ‬
‫ة‬
‫مك وغدِك‪ .‬فكي َ‬
‫ك‪ .‬وتعِل َ‬
‫متعَ ِ‬
‫ة يو ِ‬
‫مر َ‬
‫ن ُ‬
‫ن‪ .‬و ُ‬
‫سن ّةِ ال ُ‬
‫ف َرِغب ْ َ‬
‫سلي َ‬
‫تع ْ‬
‫ل والَبنين? واللهِ لقد ْ ساءني‬
‫المتأ ّ‬
‫ن‪ .‬و ِ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫ن‪ .‬و َ‬
‫شْرعَةِ ال ُ‬
‫ح َ‬
‫جل َب َةِ الما ِ‬
‫صني َ‬
‫هلي َ‬
‫ت من في َ‬
‫في َ‬
‫ن‬
‫ضإ ْ‬
‫ك‪ .‬ما س ِ‬
‫ب‪ .‬وَنزا ن ََزوا َ‬
‫مغ َ‬
‫ض ال ُ‬
‫ك‪ .‬ث ّ‬
‫معْ ُ‬
‫ض ِ‬
‫عرا َ‬
‫م أعَْر َ‬

‫‪103‬‬

‫مقامات الحريري‬
‫مكتبة مشكاة السلمية‬

‫ه‪ :‬قات َل َ َ‬
‫عني متحّيرًا? فقال‪:‬‬
‫خِترًا‪ .‬وتد ُ‬
‫ه أتنط َل ِقُ متب ْ‬
‫ك الل ُ‬
‫تل ُ‬
‫ب‪ .‬فقل ُ‬
‫الُعنظ َ ِ‬
‫ه ظن ّ َ‬
‫أظن ّ َ‬
‫ك‪ .‬ول‬
‫حيَر َ‬
‫مهَي َْر ِ‬
‫ت له‪ :‬قب ّ َ‬
‫دعي ال َ‬
‫كت ّ‬
‫ح الل ُ‬
‫ة! فقل ُ‬
‫ن ال ُ‬
‫ة‪ .‬لَتست َْغن َ‬
‫يع ِ‬
‫ب قْرن َ َ‬
‫أ َ‬
‫ن‪ .‬قال‬
‫ح ال َ‬
‫مرا َ‬
‫م ُر ْ‬
‫ش ّ‬
‫ن ُ‬
‫ن‪ .‬وُتب ُ‬
‫ه َ‬
‫ت عن ُ‬
‫ح ُ‬
‫ك! ث ّ‬
‫مشاوََرةِ ال ّ‬
‫صبيا ِ‬
‫تم ْ‬
‫خْزيا ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ك وإلي ْ َ‬
‫ل من َ‬
‫ت الي ْ َ‬
‫ن الجد َ َ‬
‫ك‪.‬‬
‫الحار ُ‬
‫ه أق ِ‬
‫ك‪ .‬أ ّ‬
‫ن أن ْب َ َ‬
‫س ُ‬
‫تل ُ‬
‫م‪ :‬فقل ُ‬
‫نه ّ‬
‫م بم ْ‬
‫ثب ُ‬
‫ما ٍ‬
‫َ‬
‫س َ‬
‫ل‪ .‬ول‬
‫ب طْرب َ َ‬
‫ض ِ‬
‫منهَ ِ‬
‫م ِ‬
‫ك وطرِ َ‬
‫ح ِ‬
‫ب في ال ّ‬
‫فأغَْر َ‬
‫ق الع َ‬
‫ة ال ُ‬
‫ك‪ .‬ثم قال‪ :‬العَ ِ‬
‫ُ‬
‫ض ُ‬
‫س ْ‬
‫و‬
‫ل! فأ َ‬
‫ب‪ .‬وأف ّ‬
‫ت أسهِ ُ‬
‫ت َ‬
‫ل رب ّّ ُ‬
‫خذ ْ ُ‬
‫ه على ذي الّنش ِ‬
‫ب في مد ِْح الد ِ‬
‫ب‪ .‬وه َ‬
‫ل‪ .‬وي ُْغضي عني إ ْ‬
‫ت في‬
‫مست َ ْ‬
‫ما أفَْرط ْ ُ‬
‫ل‪ .‬فل ّ‬
‫ي نظَر ال ُ‬
‫غضاَء المتمهّ ِ‬
‫جه ِ ِ‬
‫ينظ ُُر إل ّ‬
‫ة في‬
‫ه‪ .‬واسمعْ مني وافْ َ‬
‫هباني ّ َ‬
‫هْ‪ :‬ل َر ْ‬
‫ة‪ .‬للُعصب َةِ الدبي ّ ِ‬
‫الَعصبي ّ ِ‬
‫ق ْ‬
‫ة‪ .‬قال لي‪ :‬ص ْ‬
‫ت بمناك ِِح نبي ّ َ‬
‫ن‬
‫مأ ّ‬
‫السلم‪ .‬أو ما ُ‬
‫ك علي ْهِ أْزكى ال ّ‬
‫ما تعل َ ُ‬
‫م? ثم أ َ‬
‫حد ّث ْ َ‬
‫سل ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫عرفك?‬
‫ال َ‬
‫ب َ‬
‫ة الصالح َ‬
‫قرين َ َ‬
‫ض طْرفك‪ .‬وتطي ّ ُ‬
‫ة ت َُر ّ‬
‫ب بيت َك‪ .‬وُتلّبي صوت َك‪ .‬وتغُ ّ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫مكَ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ة قلب ِك‪ .‬و ُ‬
‫خلد َ ِذكرِك‪ .‬وتعِل َ‬
‫فك‪ .‬وفْرح َ‬
‫وبها تَرى قّرةَ عين ِك‪ .‬ورْيحان َ َ‬
‫ة يو ِ‬
‫ة أن ِ‬
‫وغدِ َ‬
‫ة‬
‫متعَةِ المتأ ّ‬
‫ك‪ .‬فكي َ‬
‫شْرعَ ِ‬
‫ن‪ .‬و ِ‬
‫مر َ‬
‫ن ُ‬
‫ن‪ .‬و ُ‬
‫سن ّةِ ال ُ‬
‫ف َرِغب ْ َ‬
‫هلي َ‬
‫سلي َ‬
‫تع ْ‬
‫ل والَبنين? واللهِ لقد ْ ساءني في َ‬
‫ت من‬
‫ك‪ .‬ما س ِ‬
‫م ْ‬
‫م ْ‬
‫مع ْ ُ‬
‫ن‪ .‬و َ‬
‫ال ُ‬
‫ح َ‬
‫جل َب َةِ الما ِ‬
‫صني َ‬
‫َ‬
‫ه‪ :‬قات َل َكَ‬
‫َ‬
‫ضإ ْ‬
‫ب‪ .‬وَنزا ن ََزوا َ‬
‫مغ َ‬
‫تل ُ‬
‫ب‪ .‬فقل ُ‬
‫ض ال ُ‬
‫فيك‪ .‬ث ّ‬
‫ن الُعنظ ِ‬
‫ض ِ‬
‫عرا َ‬
‫م أعَْر َ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة‪.‬‬
‫خِترا‪ .‬وتد ُ‬
‫ه أتنطل ِقُ متب ْ‬
‫حيَر َ‬
‫دعي ال َ‬
‫عني متحّيرا? فقال‪ :‬أظن ّك ت ّ‬
‫الل ُ‬
‫ب قْرن َ َ‬
‫ه ظن ّ َ‬
‫ك‪ .‬ول أ َ‬
‫ت‬
‫مهَي َْر ِ‬
‫م ُر ْ‬
‫ش ّ‬
‫ت له‪ :‬قب ّ َ‬
‫ح ُ‬
‫ك! ث ّ‬
‫ح الل ُ‬
‫ة! فقل ُ‬
‫ن ال ُ‬
‫لَتست َْغن َ‬
‫يع ِ‬
‫م‪:‬‬
‫ح ال َ‬
‫ن‪ .‬قال الحار ُ‬
‫مرا َ‬
‫نه ّ‬
‫ن ُ‬
‫ن‪ .‬وُتب ُ‬
‫ه َ‬
‫عن ُ‬
‫مشاوََرةِ ال ّ‬
‫ثب ُ‬
‫صبيا ِ‬
‫تم ْ‬
‫خْزيا ِ‬
‫ما ٍ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ك وإلي ْ َ‬
‫ل من َ‬
‫ت الي ْ َ‬
‫ن الجد َ َ‬
‫ب في‬
‫ه أق ِ‬
‫ك‪ .‬فأغَْر َ‬
‫ك‪ .‬أ ّ‬
‫ن أن ْب َ َ‬
‫س ُ‬
‫تل ُ‬
‫فقل ُ‬
‫م بم ْ‬
‫س ْ‬
‫س َ‬
‫ت‬
‫ل! فأ َ‬
‫ب ط َْرب َ َ‬
‫ض ِ‬
‫منهَ ِ‬
‫م ِ‬
‫ك وطرِ َ‬
‫ح ِ‬
‫ال ّ‬
‫ل‪ .‬ول ت َ‬
‫ق الع َ‬
‫خذ ْ ُ‬
‫ة ال ُ‬
‫ك‪ .‬ثم قال‪ :‬العَ ِ‬
‫ُ‬
‫ض ُ‬
‫ي نظَر‬
‫ب‪ .‬وأف ّ‬
‫أسهِ ُ‬
‫ل رب ّّ ُ‬
‫ه على ذي الّنش ِ‬
‫ب في مد ِْح الد ِ‬
‫ب‪ .‬وهوَ ينظ ُُر إل ّ‬
‫ل‪ .‬وي ُْغضي عني إ ْ‬
‫ة‪.‬‬
‫ت في الَعصبي ّ ِ‬
‫مست َ ْ‬
‫ما أفَْرط ْ ُ‬
‫ل‪ .‬فل ّ‬
‫ال ُ‬
‫غضاَء المتمهّ ِ‬
‫جه ِ ِ‬
‫ه‪:‬‬
‫ه‪ .‬واسمعْ مني وافْ َ‬
‫للُعصب َةِ الدبي ّ ِ‬
‫ق ْ‬
‫ة‪ .‬قال لي‪ :‬ص ْ‬
‫جما َ‬
‫ســ ُ‬
‫خ‬
‫ل الفـتـى‬
‫ب را ِ‬
‫ه أد َ ٌ‬
‫ن َ‬
‫نإ ّ‬
‫يقولو َ‬
‫وزيَنـَتـ ُ‬
‫مـ ُ‬
‫خ‬
‫ن طوْد ُ سود َدِهِ شـا ِ‬
‫وما إ ْ‬
‫ن سوى ال ُ‬
‫ن وم ْ‬
‫مكِثري َ‬
‫ن َيزي ُ‬
‫م ُ‬
‫خ‬
‫ب ال ُ‬
‫ه‬
‫فأما ال َ‬
‫ص والكا ِ‬
‫فقـيُر فـخـي ٌْر لـ ُ‬
‫قْر ُ‬
‫ن الد َ ِ‬
‫م َ‬
‫ّ‬
‫سـ ُ‬
‫خ‬
‫ن ُيقـال‬
‫م أو نـا ِ‬
‫أدي ٌ‬
‫هأ ْ‬
‫وأيّ َ‬
‫ب يعـلـ ُ‬
‫ل لـ ُ‬
‫جمـا ٍ‬
‫حل َ‬
‫جْهدًا‪ .‬ول‬
‫جتي‪ .‬و ِ‬
‫ك ِ‬
‫م قال‪ :‬سيت ّ ِ‬
‫سْرنا ل نألو ُ‬
‫ح ّ‬
‫جتي‪ .‬واسِتناَرةُ ُ‬
‫صد ْقُ له َ‬
‫ض ُ‬
‫ث ّ‬
‫ب عنها الخيُر‪ .‬فدخْلناها‬
‫دانا السيُر‪ .‬الى قري َةٍ عَز َ‬
‫جْهدًا‪ .‬حتى أ ّ‬
‫نسَتفيقُ َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫منا َ‬
‫خت َط‪ .‬أو‬
‫خ الم ْ‬
‫كلنا من ْ ِ‬
‫للْرِتياِد‪ .‬و ِ‬
‫م َ‬
‫ن الّزاِد‪ .‬فما إ ْ‬
‫حط‪ .‬وال ُ‬
‫ن بلْغنا ال َ‬
‫ف ٌ‬
‫ضم َ‬
‫ُ‬
‫َلقَينا ُ‬
‫م‪.‬‬
‫ث‪ .‬فحّياهُ أبو زيدٍ تحي ّ َ‬
‫ضغ ْ ٌ‬
‫حن ْ َ‬
‫م يبلِغ ال ِ‬
‫قه ِ‬
‫ث‪ .‬وعلى عات ِ ِ‬
‫غل ٌ‬
‫ة ال ُ‬
‫مل ْ‬
‫مسل ِ‬
‫ل وّفق َ‬
‫م تسأ ُ‬
‫هنا‬
‫ه َوق َ‬
‫ه? قال‪ :‬أُيباعُ ها ُ‬
‫ف َ‬
‫ك الل ُ‬
‫م‪ .‬فقال‪ :‬وع ّ‬
‫ة ال ُ‬
‫وسأل َ ُ‬
‫مفهِ ِ‬
‫ه‪.‬‬
‫ب‪ .‬بال ُ‬
‫مل َِح? قال‪ :‬كل والل ِ‬
‫ب? قال‪ :‬ل والل ِ‬
‫ه! قال‪ :‬ول البل َ ُ‬
‫الّرط َ ُ‬
‫ح‪ .‬بال ُ‬
‫خط َ ِ‬
‫د?‬
‫د‪ .‬بالقصائ ِ‬
‫ت والل ِ‬
‫ه! قال‪ :‬ول الَعصائ ِ ُ‬
‫قال‪ :‬ول الّثمُر‪ .‬بال ّ‬
‫ر? قال‪ :‬هيها َ‬
‫س َ‬
‫م ِ‬
‫ب بكَ‬
‫ت عافا َ‬
‫د‪ .‬بال َ‬
‫فرائ ِ‬
‫ن ُيذهَ ُ‬
‫ه! قال‪ :‬ول الّثرائ ِ ُ‬
‫قال‪ :‬ا ْ‬
‫ك الل ُ‬
‫سك ُ ْ‬
‫د? قال‪ :‬أي َ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫شد َ َ‬
‫أر َ‬
‫ك‬
‫صل َ‬
‫ق‪ .‬بالمْعنى ال ّ‬
‫ه? قال‪ :‬ول ال ّ‬
‫دقي ُ‬
‫ك الل ُ‬
‫ن هذا أ ْ‬
‫ق? قال‪ :‬عد ّ ع ْ‬
‫دقي ِ‬
‫ب‪ .‬والّتكاي ُ َ‬
‫ب‪.‬‬
‫ل وال َ‬
‫حلى أبو زيدٍ َترا ُ‬
‫ه! واست َ ْ‬
‫جعَ ال ّ‬
‫ن هذا ال ِ‬
‫الل ُ‬
‫جرا ِ‬
‫جوا ِ‬
‫لم ْ‬
‫سؤا ِ‬
‫َ‬
‫ن‪ .‬فقال له‪ :‬حسب ُ َ‬
‫ك يا شي ُ‬
‫ن‪ .‬والشي َ‬
‫ن ال ّ‬
‫خ‬
‫مأ ّ‬
‫م َ‬
‫ح الُغل ُ‬
‫خ ُ‬
‫ول َ‬
‫ويطي ٌ‬
‫س َ‬
‫شوط َبطي ٌ‬
‫ت أن ّ َ‬
‫ت فن ّ َ‬
‫ة‪ :‬أما‬
‫ك‪ .‬ف ُ‬
‫خبَر ً‬
‫ف به ِ ِ‬
‫صبَر ً‬
‫ة‪ .‬واك ْت َ ِ‬
‫خذِ الجوا َ‬
‫ك‪ .‬واستب َن ْ ُ‬
‫قد عَرفْ ُ‬
‫ب ُ‬
‫شعُر ب َ‬
‫ن فل ُيشَترى ال ّ‬
‫ص‬
‫ة‪ .‬ول ال َ‬
‫ة‪ .‬ول الّنثُر بُنثاَر ٍ‬
‫شعيَر ٍ‬
‫ص ُ‬
‫ق َ‬
‫بهذا المكا ِ‬
‫م لُ ْ‬
‫ب ُ‬
‫ة‪ .‬ول أ ْ‬
‫مل ِ‬
‫ة‪ .‬ول ِ‬
‫ة‪ .‬ول الّرسال َ ُ‬
‫م ٍ‬
‫ة بُغسال َ ٍ‬
‫ص ٍ‬
‫قما َ‬
‫خباُر ال َ‬
‫ن بُلق َ‬
‫حك َ ُ‬
‫قصا َ‬
‫حم ِ‬
‫ة‪ .‬وأما جي ُ‬
‫ح‪ .‬ول‬
‫م ٍ‬
‫ه المدي ُ‬
‫ن َيمي ُ‬
‫بل َ ْ‬
‫ح‪ .‬إذا صيغَ ل ُ‬
‫م َ‬
‫ن فما منهُ ْ‬
‫ح َ‬
‫م ْ‬
‫ل هذا الّزما ِ‬

‫‪104‬‬

‬واعْل َ ْ‬ ‫ع‪ .‬ل ْ‬ ‫الّرب ْعَ دي َ‬ ‫م تك ُ ْ‬ ‫ّ‬ ‫ن َ‬ ‫حدو‪ .‬‬ ‫م‪ .‬تعاوَْرنا َ‬ ‫مشو َ‬ ‫م تب ّ‬ ‫م ِ‬ ‫خ ِ‬ ‫حط ِ‬ ‫ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫ه‪ .‬ووجد ْ ُ‬ ‫ت مأخذ َهُ ْ‬ ‫فتاء‪ .‬ولم أل ْ َ‬ ‫سي َ‬ ‫صي ِ‬ ‫ه ول ال ّ‬ ‫ق ُ‬ ‫تك َ‬ ‫كن ُ‬ ‫ن في ال ّ‬ ‫ن ضي ّعَ الل ّب َ َ‬ ‫م ْ‬ ‫المقامة ال ّ‬ ‫شَتوّية‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬ع َ‬ ‫م‪.‬وان ْ َ‬ ‫ن َ‬ ‫صُر‪ .‬وأ ْ‬ ‫ضيا ٌ‬ ‫ف قد ْ‬ ‫عشاُرهُ تفوُر‪ .‬‬ ‫ت أتع ّ‬ ‫صداقَ َ‬ ‫الناقَ َ‬ ‫م نه ْ‬ ‫قب ُ ُ‬ ‫ض ُ‬ ‫ه‪ .‬وقد ُ‬ ‫م‪.‬ث ّ‬ ‫ش الغ َ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫الدي‬ ‫ل‬ ‫ث‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫م‬ ‫ه‬ ‫د‬ ‫وعن‬ ‫ر‪.‬وُتخب ُِر عن كَر ٍ‬ ‫م على عل ٍ‬ ‫حْرباء‪.‬‬ ‫ه‪ .‬و َ‬ ‫الى نارٍ ت ُ ْ‬ ‫ضَر ُ‬ ‫وها َ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫إ‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫وتب‬ ‫رقالي‪.‬ول م ْ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫جدي‬ ‫ال‬ ‫ع‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫كال‬ ‫ب‪.‬ويمَرحو َ‬ ‫م يجَتنو َ‬ ‫جلب َُهم جاِلبي‪ .‬‬ ‫ودا ُ‬ ‫عدا شيخا ً ُ‬ ‫ه رب َ َ‬ ‫مشت َِهبا ً فَ ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ه القوْل‪َ.‬فما لب ِ َ‬ ‫ه السي َ‬ ‫بما تل ْت َ ِ‬ ‫ن رك ِ َ‬ ‫ثأ ْ‬ ‫ن‪ .‬فما الّتدبيُر في ما‬ ‫ن جا َ‬ ‫سجا َ‬ ‫ث ال ِ‬ ‫حدي ِ‬ ‫مأ ّ‬ ‫ن ال ْ‬ ‫قصاِع‪ .‬إ ْ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ْ ُ‬ ‫ِ‬ ‫ِ‬ ‫ٌ‬ ‫َ ُ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ه َبهيم ٌ‬ ‫ه قيم ٌ‬ ‫م ٌ‬ ‫ن لم يعْ ُ‬ ‫ب‪ .‬وموائ ِد ُهُ تدوُر‪ .‬وبأكسارِهِ أ ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ة ال ّ‬ ‫ح‬ ‫كه َ‬ ‫ن فا ِ‬ ‫ن مَر َ‬ ‫شتاء‪ .‬المْعذوُر فيهِ مؤن ّب ُ ُ‬ ‫جب ُ ُ‬ ‫س مو ِ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ن‬ ‫لسا‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫يشو‬ ‫منا‬ ‫د‬ ‫ح‬ ‫وا‬ ‫ل‬ ‫ك‬ ‫ذ‬ ‫وأخ‬ ‫ر‪.‬وقُلبوا في قالبي‪ .‬لُتشب ِعَ جوفَ َ‬ ‫ف َ‬ ‫ك‬ ‫م‪ .‬وُيط ِ‬ ‫ُيم ِ‬ ‫ك‪ .‬إذا أن ِ‬ ‫ث‪ .‬لن َ‬ ‫ك وضي َ‬ ‫ن سي َ‬ ‫قل ِ َ‬ ‫أرى أ ْ‬ ‫ك‪ .‬وول ْ‬ ‫م َ‬ ‫د‪ :‬أعَل ِ ْ‬ ‫س ِ‬ ‫ض في‬ ‫مصاِع‪ .‬‬ ‫ج‬ ‫ال‬ ‫عدو‬ ‫ي‬ ‫ر‬ ‫د‬ ‫فانح‬ ‫رقالي‪.‬وخْزن ُ ُ‬ ‫س ُ‬ ‫هح َ‬ ‫هن َ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫أبو زي ٍ‬ ‫هب ُ‬ ‫ت أنصاُرهُ ال ْ‬ ‫ن الد َ َ‬ ‫تأ ّ‬ ‫ح ْ‬ ‫تل ُ‬ ‫دباَر? فُبؤ ُ‬ ‫ب قد باَر‪ .‬وأ ْ‬ ‫وأنا‬ ‫ش َ‬ ‫فْينا على خط َرِ الت ُ َ‬ ‫ر‪ .‬إذا أطَرب َ ُ‬ ‫شد َ ل ُ‬ ‫َ‬ ‫ث‪ .‬واْقتا َ‬ ‫حني برا َ‬ ‫ي‪ .‬ث ّ‬ ‫ت ملي ّا ً أتَرقّب ُ ُ‬ ‫ة‪ .‬إل أّنا ألّنا ل ُ‬ ‫ه‪ .‬وولى ي ْ‬ ‫ص ٌ‬ ‫ص ٌ‬ ‫ش ٌ‬ ‫م ان َ‬ ‫ب‪ .‬وقلدت ُ ُ‬ ‫م‪ .‬وغي ُ‬ ‫مْزروٌر‪ .‬فقال‪ :‬د ْ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫ضرور ِ‬ ‫الَبصيَر ِ‬ ‫عنا ال َ‬ ‫حك ْم ِ ال ّ‬ ‫تب ُ‬ ‫م ُ‬ ‫ة‪ .‬فإن ّ ُ‬ ‫مخل َوِْلقا ً ب ُْردا ُ‬ ‫ه‪ُ .‬‬ ‫ج‬ ‫ال‬ ‫ز‬ ‫ن‬ ‫ع‬ ‫وال‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫ل‪ :‬طوبى ل ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ِ‬ ‫مَزى‪.‬وأو َ‬ ‫ه‪ .‬والّزما ُ‬ ‫ق? فقل ُ‬ ‫م َ‬ ‫ك الّر َ‬ ‫ب إلي َ‬ ‫ف َ‬ ‫ك‪ .‬فد َْر ُ‬ ‫ب‪ .‬ونج ُ‬ ‫َ‬ ‫م‪ .‬وكذا الد َ ُ‬ ‫ضد ْهُ‬ ‫ة‪ .‬ث ّ‬ ‫ب‪ .‬ول ّ‬ ‫خ َ‬ ‫سرى الح َ‬ ‫ورًا‪ .‬‬ ‫إ‬ ‫ن‬ ‫ي‬ ‫وتب‬ ‫آلي‪.‬فناوِْلنيهِ وأقِ ْ‬ ‫ن تْرهَ َ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫ب‬ ‫ن‪ .‬ول دان َت ْ ُ‬ ‫نل ُ‬ ‫ة‪ .‬وهُ ْ‬ ‫ل‬ ‫َذوي ال َ‬ ‫جد َ الث ّ ِ‬ ‫م في الص ِ‬ ‫مو ْ‬ ‫ت به ِ ْ‬ ‫طلء‪ .‬ورف َ‬ ‫ف ُ‬ ‫ف‪.‬فأحسن ْ ُ‬ ‫ق ُ‬ ‫ف والّرهْ َ‬ ‫ت به الظ ّ‬ ‫ه‪.‬‬ ‫د‬ ‫ق‬ ‫مو‬ ‫ال‬ ‫ِ‬ ‫ََ ْ‬ ‫ُ‬ ‫َ َ‬ ‫صَر ُ‬ ‫تب ّ‬ ‫ّ َ ْ‬ ‫ّ َ ْ‬ ‫جزًا‪:‬‬ ‫وُين ِ‬ ‫مرت َ ِ‬ ‫شد ُ ُ‬ ‫ل‬ ‫ن خاِبـ ِ‬ ‫ُ‬ ‫حّيي َ‬ ‫ط لـي ْ ٍ‬ ‫تم ْ‬ ‫هداهُ ب ْ‬ ‫لأ ْ‬ ‫َ‬ ‫هداهُ ضـوُء الـنـارِ‬ ‫سـاري‬ ‫ب‬ ‫ب الباِع ر ْ‬ ‫حـ ِ‬ ‫الى َرحي ِ‬ ‫ب بال ّ‬ ‫مـتـاِر‬ ‫مر ّ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ق ال ُ‬ ‫ح ٍ‬ ‫طارِ ِ‬ ‫داِر‬ ‫الـ ّ‬ ‫ن الـُزّواِر‬ ‫ب جعْدِ الك ّ‬ ‫ف بـالـ ّ‬ ‫ت َْرحا َ‬ ‫س بـ ُ‬ ‫دينـاِر لي َ‬ ‫مـْزوَّر عـ ِ‬ ‫إذا اق َ‬ ‫ب الْقـطـاِر‬ ‫مـْئخـاِر‬ ‫قـرى ِ‬ ‫مْعتام ِ الـ ِ‬ ‫ول ب ِ‬ ‫ت ت َُر ُ‬ ‫شعّر ْ‬ ‫ن‬ ‫س الّزما ِ‬ ‫فهْوَ على بؤ ِ‬ ‫ضن ّ ِ‬ ‫و َ‬ ‫ت النـواُء بـال ْ‬ ‫مـطـارِ‬ ‫ضاري‬ ‫ال ّ‬ ‫خ ُ‬ ‫ف الـ ّ‬ ‫ل ول َنـهـاِر‬ ‫مي ْ‬ ‫م الّرمادِ مرهَ ُ‬ ‫شـفـاِر ل ْ‬ ‫ج ّ‬ ‫ل في لـي ٍ‬ ‫حرِ وارٍ واقِتـداِح واِري‬ ‫من ن ْ‬ ‫م تل ّ‬ ‫ت ِ‬ ‫حةِ أري َ ِ‬ ‫دني الى بي ٍ‬ ‫ي‪ .‬وكان ْ‬ ‫ةج ّ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫أمي‬ ‫ه‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫و‬ ‫ول‬ ‫ر‪.‬حتى إذا اكت َْلنا‬ ‫فطن َ ِ‬ ‫ن ال ِ‬ ‫ل في الِبطن َ ِ‬ ‫معا َ‬ ‫فرفَ ْ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫َ‬ ‫هجَر ً‬ ‫حجَر ً‬ ‫سَعنا ِ‬ ‫ض َ‬ ‫ة‪ .‬و ُ‬ ‫ن بأط ْعِ َ‬ ‫ن العائ ِ ِ‬ ‫نم َ‬ ‫حمي َ‬ ‫مةِ ال َ‬ ‫شح ّ‬ ‫ت نَ ْ‬ ‫ب واللئ ِ ِ‬ ‫ولئ ِ‬ ‫ضنا ما قي َ‬ ‫ة‪ .‬وأقو ُ‬ ‫ْ‬ ‫فسي! الى أن‬ ‫ك ولن ْ‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫ل‬ ‫أز‬ ‫م‬ ‫فل‬ ‫رباء‪.‬وسل ّ ْ‬ ‫خ ْ‬ ‫نم َ‬ ‫ع‪ .‬‬ ‫ن ال ِ‬ ‫مها مْركو ٌ‬ ‫مها مْغمو ٌ‬ ‫م‪ .‬فأخذ ْ ُ‬ ‫م ِ‬ ‫ُ‬ ‫ت د َْورا‪ً.‬‬ ‫بال ّ‬ ‫سرى ال َ‬ ‫موائ ِد َ كالهال ِ‬ ‫ما أ ْ‬ ‫صُر‪ .‬فقال لي‬ ‫سد ََر يْعدو‪ .‬إ ْ‬ ‫ة‪ .‬ل ُتشب ِعُ م ْ‬ ‫م بيدي ْ َ‬ ‫ت‪ :‬المُر إلي ْ َ‬ ‫س ُ‬ ‫ك‪ .‬فا ِ‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫مةِ الل َ‬ ‫ح َ‬ ‫ت في ليلةٍ دا ِ‬ ‫شوْ ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫م ِ‬ ‫جي َةِ الظل ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫جي ُْبها‬ ‫ت ليل ً‬ ‫مقروٌر‪ .‬ال ُ‬ ‫فغاظنا تجن ّب ُ ُ‬ ‫ملت َب ِ ُ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ض في‬ ‫وخ ِ‬ ‫ض كما فِ ْ‬ ‫منا أ ْ‬ ‫شينا في المسألةِ العوْل‪ .‬أتينا ب َ‬ ‫طلء‪ .‬وكلما ُر ْ‬ ‫ضنا‪ .‬وولئ ِد ُهُ تموُر‪ .‬‬ ‫ف‪ .‬‬ ‫يمي‬ ‫ُ‬ ‫جدِ‬ ‫ّ‬ ‫ن لم ت ُ‬ ‫ب‪ .‬ما‬ ‫ن‬ ‫صوا‬ ‫في‬ ‫ما‬ ‫ر‬ ‫ش‬ ‫وين‬ ‫ه‪.‬‬ ‫والّرْوضا ِ‬ ‫م‪ .‬وصافَ َ‬ ‫محّيا َ‬ ‫عشاُرهُ‬ ‫قاني ب ُ‬ ‫ث ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫حي ّ‬ ‫ْ‬ ‫تخوُر‪ .‬ورأْينا ال ْ‬ ‫ن فيها م َ‬ ‫بصاع ال ُ َ‬ ‫م‪ .‬و ُ‬ ‫ة‪ .‬أو ُيفي َ‬ ‫ن َيفي َ‬ ‫‪105‬‬ .‬وأنا فيها أ ْ‬ ‫صَرد ُ م ْ‬ ‫ن عي ِ‬ ‫َ‬ ‫ص عْنسي‪ .‬ول م ْ‬ ‫ه الراجيُز‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ه الحدي ُ‬ ‫ن ُيغي ُ‬ ‫ن ُيجيُز‪ .‬فمكث ْ ُ‬ ‫صدقَ وال ّ‬ ‫ض ال ّ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫م‬ ‫س‬ ‫ال‬ ‫د‬ ‫ِ‬ ‫مقا ِ‬ ‫ِ ِ ِ‬ ‫ِ ِ‬ ‫ِ ٍ‬ ‫َ‬ ‫ع َ‬ ‫ُ‬ ‫ّ َ ِ‬ ‫ة‪.‬فقال‪:‬‬ ‫فئ الحَر َ‬ ‫ق‪ .

‬ث ّ‬ ‫ال ّ‬ ‫م ِ‬ ‫ر‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫ل الها ِ‬ ‫كال ّ‬ ‫سي ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ن فك َّنوني أبا‬ ‫ب أْرويهـا بـل‬ ‫ِ‬ ‫عندي أعاجي ُ‬ ‫ن الِعيا ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫الـعـ َ‬ ‫جـ ِ‬ ‫كـذِ ِ‬ ‫ً‬ ‫ب َوْ ُ‬ ‫ة‬ ‫ت يا قوْم ِ أْقـوامـا‬ ‫ل العجوزِ وما أعني ابن َ َ‬ ‫رأي ُ‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫غـذاؤ ُ‬ ‫هـ ُ‬ ‫العَِنـ ِ‬ ‫ة ُتغني من‬ ‫ب‬ ‫ن ال ْ‬ ‫خرق ً‬ ‫أن يشتووا ِ‬ ‫و ُ‬ ‫عـرا ِ‬ ‫نم َ‬ ‫مسن ِِتي َ‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫ال ّ‬ ‫قـوُتـُهـ ُ‬ ‫سَغـ ِ‬ ‫ب‬ ‫ن متى ما ساء‬ ‫صروا فيه قالوا الذ ّن ْ ُ‬ ‫أو ق ّ‬ ‫وقاِدري َ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫صـنـُعـُهـ ُ‬ ‫للحط ِ‬ ‫ُ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫خط في‬ ‫حْرفا ول قَرأوا ما ُ‬ ‫ن وما خ ّ‬ ‫م‬ ‫ت أنـا ِ‬ ‫مـُلـُهـ ْ‬ ‫طـ ْ‬ ‫وكاِتبي َ‬ ‫ب‬ ‫الك ُُتـ ِ‬ ‫ض‬ ‫عقابـا ً فـي‬ ‫ن ُ‬ ‫على تك ّ‬ ‫وتاِبعي َ‬ ‫ميهِم ِ في البي ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫مـسـيرِ ِ‬ ‫والـي َلـ ِ‬ ‫هـم ِ‬ ‫ن َ‬ ‫وا منهـا الـى‬ ‫ت‬ ‫نبيل َ ٌ‬ ‫ل بـد َ ْ‬ ‫و ُ‬ ‫ة فان َْثن ْ‬ ‫ذوي ُنـْبـ ٍ‬ ‫منَتدي َ‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫لـُهـ ُ‬ ‫الـهـَر ِ‬ ‫ً‬ ‫جث ِي ّا بل ش ّ‬ ‫ك على‬ ‫ق‬ ‫و ُ‬ ‫عصب َ ً‬ ‫ت ُ‬ ‫ح ّ‬ ‫ج ْ‬ ‫ت الَعتـي َ‬ ‫م تَر البي ْ َ‬ ‫ةل ْ‬ ‫الـّر َ‬ ‫ب‬ ‫وقـد ْ‬ ‫كـ ِ‬ ‫ة من غيرِ ما‬ ‫ن مـن‬ ‫م ً‬ ‫دما أ ْ‬ ‫وِنسوَةً بع َ‬ ‫ن كاظ ِ َ‬ ‫صّبح َ‬ ‫دلجـ َ‬ ‫ب‬ ‫ب‬ ‫تـَعـ ِ‬ ‫حـَلـ ٍ‬ ‫ح في‬ ‫ض‬ ‫صب ُ‬ ‫نل َ‬ ‫و ُ‬ ‫ح ال ُ‬ ‫فأصَبحوا حي َ‬ ‫مدِلجي َ‬ ‫ن سَرْوا من أر ِ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫م ٍ‬ ‫كا ِ‬ ‫ظـ َ‬ ‫حل ِ‬ ‫س قـ ّ‬ ‫ه نس ٌ‬ ‫ن‬ ‫ط‬ ‫شا َ‬ ‫وياِفعا ً لـم ُيل ِ‬ ‫ه ول ُ‬ ‫هدت ُ ُ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ل مـ َ‬ ‫ب‬ ‫ة‬ ‫غـاِنـي َ ً‬ ‫الـَعـ ِ‬ ‫قـ ِ‬ ‫ً‬ ‫ن لم‬ ‫م ْ‬ ‫خ ٍ‬ ‫ي ال ّ‬ ‫ف لل َ‬ ‫وشاِئبا غيَر ُ‬ ‫مـشـي ِ‬ ‫س ّ‬ ‫ب في الب َد ْوِ وهْوَ فت ّ‬ ‫ب‬ ‫َبـدا‬ ‫ي ِ‬ ‫شـ ِ‬ ‫ن‬ ‫ه في ِ‬ ‫فـه فـمـه رأيت ُ ُ‬ ‫شجارٍ بـي ّ ِ‬ ‫مر َ‬ ‫ُ ُ‬ ‫مي ُ ْ‬ ‫ن لـ ْ‬ ‫و ُ‬ ‫ضعا ً بِلبـا ٍ‬ ‫ب‬ ‫الـ ّ‬ ‫سـَبـ ِ‬ ‫ت غَُبيراء يهواها أخو‬ ‫صـدت صار ْ‬ ‫وزاِرعا ً ذ َُرةً حتـى إذا ُ‬ ‫حـ ِ َ ْ‬ ‫ب‬ ‫الط َّر ِ‬ ‫ل أيضا ً وما ينف ّ‬ ‫قد غُ ّ‬ ‫كبا ً وهْوَ مغلو ٌ‬ ‫ك عن‬ ‫ل عـلـى‬ ‫ورا ِ‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫خـَبـ ِ‬ ‫فـَر ٍ‬ ‫جل ً وهْوَ مأسوٌر أخو‬ ‫مسَتع ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ ُ‬ ‫ة‬ ‫قي ْ‬ ‫حــل َ ً‬ ‫قـتـاد ُ را ِ‬ ‫وذا يدٍ طـلـ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫كـ‬ ‫َ ِ‬ ‫ت مـن‬ ‫وجاِلسا ً ماشيا ً تـْهـوي‬ ‫بهِ وما في الذي أوَْرد ُ‬ ‫ب‬ ‫ه‬ ‫مـطـي ُّتـ ُ‬ ‫رِي َ ِ‬ ‫ق‬ ‫ن ذا‬ ‫م الـكـ ّ‬ ‫م في ال َ‬ ‫وحائكا ً أ ْ‬ ‫جذ َ َ‬ ‫م فك ْ‬ ‫فإن عجبت ْ‬ ‫خل ِ‬ ‫فـي ِ‬ ‫ب‬ ‫س‬ ‫من ع َ‬ ‫ج ِ‬ ‫خـَر ٍ‬ ‫وذا َ‬ ‫ن‬ ‫ط كصدرِ الّرمِح‬ ‫هب ِ‬ ‫شطا ٍ‬ ‫صا َ‬ ‫دفت ُ ُ‬ ‫مًنى يشكو م َ‬ ‫‪106‬‬ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ّ‬ ‫ن الْر َ‬ ‫ن هذا إل أساطيُر‬ ‫ضإ ْ‬ ‫ن‪ .‬فدل َ‬ ‫س البي ّ َ‬ ‫حمي ّ َ‬ ‫ف‪ .‬وَتل‪ :‬إ ْ‬ ‫ما أفَ ْ‬ ‫عرا َ‬ ‫ضنا‪ .‬وبذ َ‬ ‫ع‬ ‫ن يَتلفى ما سل َ‬ ‫صل َ َ‬ ‫سا ِ‬ ‫ر‪ .‬أعَْر َ‬ ‫ذلي َ‬ ‫ض العِلي ّةِ ع ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ع‬ ‫ه‪ .‬واندفَ َ‬ ‫لأ ْ‬ ‫معَ ال ّ‬ ‫م استْرعى س ْ‬ ‫ف‪ .‬وخل َ‬ ‫ة نا َ‬ ‫ة ها َ‬ ‫ن ال َ‬ ‫م كأ ّ‬ ‫جت ْ ُ‬ ‫جت ْ ُ‬ ‫ن‪ .‬والن ّ ْ‬ ‫ف واْزد َل َ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫ف َ‬ ‫الّولي َ‬ ‫َ‬ ‫ف‪ .

‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ه‬ ‫مـُتـ ُ‬ ‫قا َ‬ ‫سـّرا ِ‬ ‫وساعيا ً في مـ َ‬ ‫ت النـام ِ‬ ‫يرى‬ ‫ه‬ ‫ل لـ ُ‬ ‫مغَْرما ً ب ُ‬ ‫و ُ‬ ‫منـاجـاةِ الـّرجـا ِ‬ ‫ه‬ ‫مـُتـ ُ‬ ‫ت بالـَعـْهـدِ ذ ّ‬ ‫وذا ِذمام ٍ وفَ ْ‬ ‫ت قـ ّ‬ ‫ط‬ ‫وى ما ا ْ‬ ‫ستبان َ ْ‬ ‫وذا قُ ً‬ ‫ه‬ ‫ِلـيَنـُتـ ُ‬ ‫ل غيَر‬ ‫وساجدا ً فوقَ ف ْ‬ ‫ح ٍ‬ ‫ث‬ ‫مـكـتـرِ ٍ‬ ‫ً‬ ‫ن ظـ ّ‬ ‫ل‬ ‫وعاِذرا ً مؤِلمـا َ‬ ‫مـ ْ‬ ‫يعـذُِرهُ‬ ‫ف‬ ‫مـغـَتـرِ ٍ‬ ‫وبل ْد َةً ما بهـا مـاٌء لـ ُ‬ ‫ة دو ُ‬ ‫ص القطا‬ ‫وقري ً‬ ‫َ‬ ‫ن أفحو ِ‬ ‫ُ‬ ‫ت‬ ‫شحنـ ْ‬ ‫وكوْ َ‬ ‫ه‬ ‫كبا ً يَتـوارى عـنـد َ رؤيتـ ِ‬ ‫ال‬ ‫ه خـ َ‬ ‫طـٌر‬ ‫وروْث َ ً‬ ‫ت مـال ً لـ ُ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ة قوّ َ‬ ‫ص‬ ‫وصح َ‬ ‫ف ً‬ ‫ة من ُنضارٍ خال ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ت‬ ‫شـري ْ‬ ‫مسَتجيشا ً بخ ْ‬ ‫ش‬ ‫و ُ‬ ‫شخـا ٍ‬ ‫لـيدفـعَ مـا‬ ‫ب وفـي‬ ‫وطاَلما مّر بي كل ٌ‬ ‫ه‬ ‫فـمـ ِ‬ ‫ظير فيل ً علـى‬ ‫م رأى نا ِ‬ ‫وك ْ‬ ‫ل‬ ‫جـ َ‬ ‫مـ ٍ‬ ‫ض البيدِ‬ ‫وكم َلقي ُ‬ ‫ت بعْر ِ‬ ‫مشـتـكـيا ً‬ ‫ُ‬ ‫ة‬ ‫ت كـّرازا ً لـرا ِ‬ ‫عـي َ ٍ‬ ‫ت أبصـْر ُ‬ ‫وكن ُ‬ ‫ت ُ َ‬ ‫ن‬ ‫وكم رأ ْ‬ ‫مقلتي عيَني ِ‬ ‫هـمـا‬ ‫مـاؤ ُ‬ ‫قنا من غيرِ أن‬ ‫وصاِدعا ً بال َ‬ ‫ت‬ ‫عِلـ َ‬ ‫قـ ْ‬ ‫ْ‬ ‫ض ل َنخـي َ‬ ‫ل‬ ‫وكم نزل ُ‬ ‫ت بأر ٍ‬ ‫بـهـا‬ ‫فـل‬ ‫ت بأْقطارِ ال َ‬ ‫وكم رأي ُ‬ ‫ب‬ ‫الـحـد َ ِ‬ ‫ّ‬ ‫ً‬ ‫إْفرا َ‬ ‫حه ُ ْ‬ ‫م مأثما كالظلـم ِ‬ ‫ب‬ ‫والـكـذِ ِ‬ ‫ق مـن‬ ‫وما له في حدي ِ‬ ‫ث الخل ِ‬ ‫ب‬ ‫أَر ِ‬ ‫ب‬ ‫ول ِذما َ‬ ‫مل ُ‬ ‫ه في مذهَ ِ‬ ‫ب‬ ‫الـعـَر ِ‬ ‫ن غـيُر‬ ‫ه ُ‬ ‫وِلين ُ ُ‬ ‫مسَتبي ٌ‬ ‫ب‬ ‫مـحـتـ ِ‬ ‫ُ‬ ‫جـ ِ‬ ‫ل يراهُ أفضـ َ‬ ‫ِبماأتى ب ْ‬ ‫ل‬ ‫ب‬ ‫الـ ُ‬ ‫قـَر ِ‬ ‫ّ‬ ‫ف والمعذوُر في‬ ‫معَ الّتلط ِ‬ ‫ب‬ ‫ص َ‬ ‫خـ ِ‬ ‫ي‬ ‫والماُء يجري علْيها جْر َ‬ ‫ب‬ ‫ُ‬ ‫منسـرِ ِ‬ ‫ة‬ ‫م من ُ‬ ‫س ِ‬ ‫خل َ‬ ‫بديلم ٍ عشيهُ ْ‬ ‫ب‬ ‫الـ ّ‬ ‫سـَلـ ِ‬ ‫ن حتى ي َُرى في أمن َِع‬ ‫إنسا ُ‬ ‫ب‬ ‫ح ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫جـ ِ‬ ‫ل لـم‬ ‫ون ْ‬ ‫س صا ِ‬ ‫ف ُ‬ ‫حِبها بالما ِ‬ ‫ب‬ ‫تـ ِ‬ ‫طـ ِ‬ ‫ط مـن‬ ‫س بقيرا ٍ‬ ‫بعد َ ال ِ‬ ‫مكا ِ‬ ‫الـ ّ‬ ‫ب‬ ‫ذهـ ِ‬ ‫ب‬ ‫مي ِ‬ ‫ن أعـاديهِ فـلـ ْ‬ ‫أظ َل ّ ُ‬ ‫خـ ِ‬ ‫ه مـ ْ‬ ‫ب‬ ‫ثوٌر ولـكـّنـ ُ‬ ‫ه ثـوٌر بـل ذَنـ ِ‬ ‫وقد توّر َ‬ ‫ل‬ ‫ك فوقَ الّر ْ‬ ‫ح ِ‬ ‫ب‬ ‫والـقـَتـ ِ‬ ‫وما اشتكى ق ّ‬ ‫جد ّ وفي‬ ‫ط في ِ‬ ‫ب‬ ‫لِعـ ِ‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫بالد ّوّ ينظُر من عيَني ِ‬ ‫كالـ ُ‬ ‫ب‬ ‫شـُهـ ِ‬ ‫ن‬ ‫يجري من الغَْر ِ‬ ‫ب والَعينا ِ‬ ‫ب‬ ‫في حل َ ِ‬ ‫ب‬ ‫ك ّ‬ ‫مـٍح ل ولـ ْ‬ ‫فاهُ يوما ً بـُر ْ‬ ‫م يِثـ ِ‬ ‫ت الُبسَر في‬ ‫وبعد َ يوم رأي ُ‬ ‫ب‬ ‫ال ُ‬ ‫قـُلـ ِ‬ ‫صب ّا ً الى‬ ‫يطيُر في الجوّ من َ‬ ‫‪107‬‬ .

‬وث َ‬ ‫ضيفا ُ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫جفا ُ‬ ‫ت ال ْ‬ ‫و َ‬ ‫حَلها‪ .‬لَتشَربوا َنشاطًا‪ .‬واست ْ‬ ‫سَر الّنتا ُ‬ ‫تع ّ‬ ‫ة‪ .‬والّنعا َ‬ ‫سُر‪.‬ول تْرزأ أ ْ‬ ‫هما َ‬ ‫َ‬ ‫ف‪ .‬و ُ‬ ‫ح ُ‬ ‫ح َ‬ ‫م‪ .‬وساء أبا مْثوانا أ ْ‬ ‫م‪ .‬فأل َ‬ ‫ه الفاد َ َ‬ ‫مقاد َ َ‬ ‫م الْرتجا ُ‬ ‫ج‪ .‬الى أن‬ ‫ش ِ‬ ‫ي‪ .‬‬ ‫ج‪ .‬أو ن ُ َ‬ ‫سعيدي ّ ً‬ ‫حل ً‬ ‫عيدي ّ ً‬ ‫ة ِ‬ ‫ل ناق ً‬ ‫ضَر صا ِ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫مراقِ ِ‬ ‫س قدِ است ْ‬ ‫ل قدِ ا ْ‬ ‫يا قوْم ِ إ ّ‬ ‫ذ‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫طـَبـقـا ً‬ ‫وكم مشاي َ‬ ‫خ فـي الـد ُْنـيا‬ ‫م‬ ‫رأيُتـُهـ ُ‬ ‫ش يشتكي‬ ‫وكم بدا لي و ْ‬ ‫ح ٌ‬ ‫سـَغـبـا ً‬ ‫مست َْنـٍج‬ ‫وكم َ‬ ‫ي ُ‬ ‫دعان َ‬ ‫فـحـادَثـنـي‬ ‫ت َقلوصي تحت‬ ‫وكم أنخ ُ‬ ‫ة‬ ‫جـنـُبـذ َ ٍ‬ ‫ُ‬ ‫سّر‬ ‫ت الى منع ُ‬ ‫وكم نظْر ُ‬ ‫ه‬ ‫سا َ‬ ‫عـَتـ ُ‬ ‫ً‬ ‫ت َقميصا ضّر‬ ‫وكم رأي ُ‬ ‫ه‬ ‫صـا ِ‬ ‫حـَبـ ُ‬ ‫ب‬ ‫صـَبـ ِ‬ ‫ن يْنجو من‬ ‫م َ‬ ‫نو َ‬ ‫م ْ‬ ‫خّلدي َ‬ ‫َ‬ ‫ب‬ ‫الـعـطـ ِ‬ ‫ن‬ ‫ق أمضى م َ‬ ‫ق ذل ِ ٍ‬ ‫بمنط ِ ٍ‬ ‫ب‬ ‫ال ُ‬ ‫قـ ُ‬ ‫ضـ ِ‬ ‫خ ّ‬ ‫ب‬ ‫ل ول أ ْ‬ ‫وما أ َ‬ ‫خـَلـْلـ ُ‬ ‫ت بـالد َ ِ‬ ‫ُتظ ّ‬ ‫عجم ٍ ومن‬ ‫ت من ُ‬ ‫ل ما شئ َ‬ ‫ب‬ ‫ُ‬ ‫عـُر ِ‬ ‫ه مست َهِ ّ‬ ‫ر‬ ‫ودمعُ ُ‬ ‫ل القط ِ‬ ‫ب‬ ‫سـ ُ‬ ‫كالـ ّ‬ ‫حـ ِ‬ ‫ي العضاء‬ ‫حتى انثَنى واه َ‬ ‫ب‬ ‫ص ِ‬ ‫والع َ‬ ‫ر‬ ‫لج ّ‬ ‫حثي ِ‬ ‫ف ل ِب ْد ُ َ‬ ‫ث السي ِ‬ ‫ه‬ ‫ن الدهـَر أتـَلـ َ‬ ‫م إزارٍ لوَ ا ّ‬ ‫فـ ُ‬ ‫وك ْ‬ ‫ب‬ ‫ُ‬ ‫مضـطـرِ ِ‬ ‫مل ٍَح ُتلهي ومن‬ ‫ة عندي ومن ُ‬ ‫جـب َ ٍ‬ ‫ن مـعـ ّ‬ ‫هذا وك ْ‬ ‫مم ْ‬ ‫ن أفـانـي ٍ‬ ‫ب‬ ‫ُنـ َ‬ ‫خـ ِ‬ ‫طنت ْ َ‬ ‫م طْلعي على‬ ‫ل بـان‬ ‫ِ‬ ‫نف ِ‬ ‫ص ْ‬ ‫فإ ْ‬ ‫دقي ودل ّك ُ ُ‬ ‫ن القوْ ِ‬ ‫م للح ِ‬ ‫َ‬ ‫لـ ُ‬ ‫ُرطبـي‬ ‫م‬ ‫كـ ْ‬ ‫ن ُ‬ ‫ه‬ ‫ن العودِ‬ ‫ن العاَر فـي ِ‬ ‫ش ِ‬ ‫م فإ ّ‬ ‫وإ ْ‬ ‫ن ل يُ َ‬ ‫دهت ُ ْ‬ ‫مي ُّز بي َ‬ ‫م ْ‬ ‫والـخـ َ‬ ‫ب‬ ‫عـلـى‬ ‫شـ ِ‬ ‫قنا نخب ِ ُ‬ ‫ه‪.‬فَتعوا ما أفَ ّ‬ ‫سد ِوساد َةَ َ‬ ‫بك ٌ‬ ‫ويتسهّ َ‬ ‫ما‬ ‫سَتصوَ َ‬ ‫ه‪ .‬وُتبَعثوا ِنشاطًا‪ .‬ون َ ْ‬ ‫ضَرت ُ ُ‬ ‫ن اللي ْ َ‬ ‫حوَ َ‬ ‫جل َوّ َ‬ ‫د‪.‬ويقول‪ :‬لي َ‬ ‫شج ّ‬ ‫وهوَ يلهو ِبنا لهْوَ الخل ّ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ة‪.‬فافَْزعوا الى ال َ‬ ‫ذ‪ .‬وتو ّ‬ ‫سُر‪ .‬ويْرَتشي في ال ُ‬ ‫ن يرغَ ُ‬ ‫م ّ‬ ‫ن نعّر َ‬ ‫م ْ‬ ‫حك ِ‬ ‫شك ِ‬ ‫ّ‬ ‫ة‪.‬ث ّ‬ ‫ً‬ ‫َ‬ ‫طبا لها‪:‬‬ ‫مخا ِ‬ ‫ور ّ‬ ‫حلها‪ .‬‬ ‫ح َ‬ ‫ة الّراقِ ِ‬ ‫واغت َِنموا را َ‬ ‫د‪ .‬فل ّ‬ ‫كرا ُ‬ ‫ل ما رآ ُ‬ ‫ل لك ُ ُ‬ ‫حَلها‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫م‪ .‬فأ ْ‬ ‫خي ّ َ‬ ‫ة َ‬ ‫ب المنزِ ِ‬ ‫ب بالّرغْ ِ‬ ‫للغُْر ِ‬ ‫ضيافي ِزبا ً‬ ‫حل ً‬ ‫ة‬ ‫وقال له‪ُ :‬‬ ‫شن َ ٌ‬ ‫خذ ْ ُ‬ ‫شن ِ‬ ‫ل‪ .‬وقال‪ :‬اليناسف قب َ‬ ‫ه‬ ‫فوقَ ْ‬ ‫س! فعِلمنا أن ُ‬ ‫مط َ‬ ‫ن ال َ‬ ‫فنا بي َ‬ ‫ل الْبسا ِ‬ ‫مِع واليا ِ‬ ‫ْ‬ ‫ْ‬ ‫ب في ال ّ‬ ‫ض‬ ‫م‪ .‬وخطْبنا من ُ‬ ‫قينا إلي ْهِ ال َ‬ ‫حك َ َ‬ ‫س‪ .‬وأرَيحي ّ ٌ‬ ‫أخَزمي ّ ٌ‬ ‫ة‪ .‬وقال ُ‬ ‫ج يا ناقَ َفسيري‬ ‫سرو َ‬ ‫َ‬ ‫سـِئدي‬ ‫وأد ِْلجـي وأّوبـي وأ ْ‬ ‫دي‬ ‫و ِ‬ ‫خـ ِ‬ ‫ك مْرعاها‬ ‫خ ّ‬ ‫حتى َتطا ُ‬ ‫فا ِ‬ ‫فَتنَعمي حيَنئذٍ وَتـسـَعـدي‬ ‫الّندي‬ ‫دي‬ ‫ج ّ‬ ‫دت ِ‬ ‫إيهِ ف َ‬ ‫ك الّنوقُ ِ‬ ‫جـدي‬ ‫مني أ ْ‬ ‫ن ت ُت ِْهمي وت ُْنـ ِ‬ ‫وتأ َ‬ ‫واجَهدي‬ ‫‪108‬‬ .‬فقال‪ :‬أشهَد ُ أنها ِ‬ ‫ل‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫ه ترِ ّ‬ ‫ش ّ‬ ‫ة حاِتمي ّ ٌ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ط في ت ْ‬ ‫ف ْ‬ ‫قال الحار ُ‬ ‫ض ِ‬ ‫معاري ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫ب َقري ِ‬ ‫مام‪ :‬فط ِ‬ ‫ل َ‬ ‫نه ّ‬ ‫قلي ِ‬ ‫ه‪ .‬ثم قابلنا بوجهٍ ِبشُرهُ ي ِ‬ ‫ف‪ .‬وأغْ َ‬ ‫ف ِ‬ ‫سن َ ِ‬ ‫م ارت َ َ‬ ‫ب الى الّناقَةِ فر َ‬ ‫ن‪ .‬وتأوي ِ‬ ‫ثب ُ‬ ‫س بع ُ ّ‬ ‫ي بال ّ‬ ‫ك فاد ُْرجي‪ .‬فا ْ‬ ‫م المتع ّ‬ ‫ه‪ .

‬فه ّ‬ ‫ل‪ .‬حتى‬ ‫ة‪ .‬ول ّ‬ ‫ت أن ُ‬ ‫م ُ‬ ‫قل‪ :‬فعل ِ ْ‬ ‫ع‪ .‬وأنشد َ ْ‬ ‫سليطةِ ال َ‬ ‫ت بِلسا ِ‬ ‫ال ِ‬ ‫َ‬ ‫ي الّرملةِ يا ذا الـذي‬ ‫في يدِهِ الّتمَرةُ والـ َ‬ ‫مـَرهْ‬ ‫جـ ْ‬ ‫يا قاض َ‬ ‫إلي ْ َ‬ ‫كأ ْ‬ ‫شكو جوَْر بْعلي الـذي‬ ‫م يح ُ‬ ‫ت سوى مـّرهْ‬ ‫جِج البي َ‬ ‫ل ْ‬ ‫ف َ‬ ‫ما قضـى ُنـسـ َ‬ ‫ه‬ ‫وخ ّ‬ ‫ظهرا ً إذ ْ رمى ال َ‬ ‫جمَرهْ‬ ‫كـ ُ‬ ‫هل ّ‬ ‫ول َي ْت َ ُ‬ ‫ف‬ ‫صل َةِ ال ِ‬ ‫في ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫سـ ٍ‬ ‫كا َ‬ ‫ي أبـي يو ُ‬ ‫مـَرهْ‬ ‫جةِ بالُعـ ْ‬ ‫ن على رأ ِ‬ ‫مـنـي‬ ‫مأ ْ‬ ‫مـَرهْ‬ ‫هأ ْ‬ ‫ص لـ ُ‬ ‫إلي ْهِ ل ْ‬ ‫مذ ْ ضـ ّ‬ ‫ي ُ‬ ‫هذا على أن ّ َ‬ ‫عـ ِ‬ ‫مـا ُألـ َ‬ ‫مـا ُفـرقَ ً‬ ‫حـلـوَةً‬ ‫ف ً‬ ‫ة ُ‬ ‫مـّرهْ‬ ‫ة ُ‬ ‫ت ُْرضي وإ ّ‬ ‫مـْرهُ إ ّ‬ ‫ف ُ‬ ‫ب ال َ‬ ‫ن أخل َعَ ثوْ َ‬ ‫لأ ْ‬ ‫حـيا في طاعَةِ الشيِخ أبي مـّرهْ‬ ‫ن قب ِ‬ ‫م ْ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ب ما‬ ‫ه‪ .‬ورك ِ َ‬ ‫هم ما قَد ُ َ‬ ‫ال ُ‬ ‫ة وفا َ‬ ‫م الَبتا َ‬ ‫قه ُ ُ‬ ‫سبا َ‬ ‫ُ‬ ‫تك ّ‬ ‫شعَْبنا في ك ّ‬ ‫لم ْ‬ ‫م ان َ‬ ‫ل‬ ‫ه ِبما خب ُ َ‬ ‫ب‪ .‬ولك ُ ّ‬ ‫ة‬ ‫ن ُ‬ ‫ل أكول َ ٍ‬ ‫م ول ِ‬ ‫طعا ٌ‬ ‫مْرَقعا ُ‬ ‫طعا ٌ‬ ‫ن‪ .‬وقال ْ‬ ‫جل ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ت المرأةُ م ْ‬ ‫هو ل َ‬ ‫ن! أَتضيقُ بالول َدِ ذْرعًا‪ .‬‬ ‫ت‬ ‫ح‬ ‫لم‬ ‫ما‬ ‫ن‬ ‫س‬ ‫أح‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ف‬ ‫ة‪.‬وقال‪:‬‬ ‫نفَثات ِ ِ‬ ‫معْ عدا َ‬ ‫م قو َ‬ ‫ل‬ ‫ك الذ ّ ّ‬ ‫إس َ‬ ‫ح في ما راَبها ُ‬ ‫يو ِ‬ ‫ض ُ‬ ‫عذَرهْ‬ ‫ئ‬ ‫امر ٍ‬ ‫ت عنها قًِلى‬ ‫واللهِ ما أعَْر ْ‬ ‫وى قلبي قضى نذَرهْ‬ ‫ض ُ‬ ‫ول هَ َ‬ ‫ه‬ ‫وإّنما الدهُْر َ‬ ‫فاْبـَتـّزنـا الـد ّّرةَ والـذ ّّرهْ‬ ‫عـدا صـْرُفـ ُ‬ ‫عُط ْ ٌ‬ ‫جْزعَةِ وال ّ‬ ‫دهـا‬ ‫ن ال َ‬ ‫جـي ُ‬ ‫شـذ َْرهْ‬ ‫زلي قفٌر كمـا ِ‬ ‫لم َ‬ ‫فمن ِ‬ ‫ن قب ْ ُ‬ ‫ل أرى في‬ ‫وكن ُ‬ ‫تم ْ‬ ‫وديِنـهِ رأيَ بـنـي ُ‬ ‫عـذَرهْ‬ ‫الَهوى‬ ‫ت‬ ‫مذ ْ َنبا الدهُر ه َ‬ ‫جْر ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫خـذٍ ِ‬ ‫فآ ِ‬ ‫ن عـ ّ‬ ‫ِ‬ ‫هجرا َ‬ ‫حـذ َْرهْ‬ ‫دمـى‬ ‫ال ّ‬ ‫ة‬ ‫ي ل رغـب َ ً‬ ‫ه ول ِ‬ ‫و ِ‬ ‫ن َ‬ ‫ن أّتـقـي َبـذ َْرهْ‬ ‫عن ُ‬ ‫مل ُ‬ ‫كـ ْ‬ ‫حْرثـ َ‬ ‫تع ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ه‬ ‫ل َ‬ ‫واعط ِ ْ‬ ‫ف علي ْهِ واحت َ ِ‬ ‫هذَرهْ‬ ‫ن هـذِهِ حـاُلـ ُ‬ ‫م َ‬ ‫فل تُلـ ْ‬ ‫مـ ْ‬ ‫ه‪ :‬ويل َ َ‬ ‫ك‬ ‫جدال ِ ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫مقال ِ ِ‬ ‫قال‪ :‬فالت َظ َ ِ‬ ‫ج َ‬ ‫ح َ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ه‪ .‬وذا ُ‬ ‫م‪ .‬‬ ‫ف‬ ‫أطرو‬ ‫ك‬ ‫ت‬ ‫ب‬ ‫ل‬ ‫ت‬ ‫اج‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫َ ْ ْ ُ ُ‬ ‫ْ ُ ُ‬ ‫َ ْ ُ‬ ‫َ ِ‬ ‫ِ ْ‬ ‫َ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫ي‬ ‫إل‬ ‫ع‬ ‫ف‬ ‫ترا‬ ‫وقد‬ ‫ة‪.‬وت ِْبيا ِ‬ ‫سما ٍ‬ ‫جما ٍ‬ ‫ل في با ٍ‬ ‫با ٍ‬ ‫مرا ِ‬ ‫خ بالكل ِ‬ ‫ةَ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫ه ال َ‬ ‫ضل َ‬ ‫ت عنها ف ْ‬ ‫من َ‬ ‫ض ْ‬ ‫ن الُنباِح‪ .‬فأخذ َ ُ‬ ‫ب الّناقَ َ‬ ‫م وما َ‬ ‫ت‪ .‬وإذا مل ال ّ‬ ‫سروج ّ‬ ‫َ‬ ‫نأ ْ‬ ‫م أن الشي َ‬ ‫م‬ ‫م‪ .‬يا َ‬ ‫يا َ‬ ‫م ْ‬ ‫‪109‬‬ .‬‬ ‫ل‬ ‫رم‬ ‫ال‬ ‫ي‬ ‫قاض‬ ‫ت‬ ‫َ ْ ِ‬ ‫َ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ّ ِ‬ ‫ِ‬ ‫َ‬ ‫ح َ‬ ‫ضْر ُ‬ ‫ِ‬ ‫ْ‬ ‫َ ّ‬ ‫م الشي ُ‬ ‫م‪.‬وذهْبنا ت ْ‬ ‫وَنسوا ما طا َ‬ ‫ح َ‬ ‫ث‪ .‬وتوعّد َت ْك علي ْ ِ‬ ‫ت بما عَزت ْك إلي ْ ِ‬ ‫ه القاضي‪ :‬قد س ِ‬ ‫ه‪ .‬وحاذِْر أ ْ‬ ‫ه‪ .‬‬ ‫ت‬ ‫ح‬ ‫ل‬ ‫م‬ ‫ت‬ ‫اس‬ ‫ما‬ ‫ب‬ ‫ر‬ ‫غ‬ ‫وأ‬ ‫ه‪.‬ث ّ‬ ‫ب من ُ‬ ‫شع َ ٍ‬ ‫ب‪.‬‬ ‫ت‪ .‬وه ّ‬ ‫صبا ُ‬ ‫انبل َ َ‬ ‫وا ُ‬ ‫غشاهُ ُ‬ ‫م‪ .‬وانت َ‬ ‫تل ُ‬ ‫ه‪ .‬وف َ‬ ‫ك‪ .‬وأقت َ ِ‬ ‫مخوفَ ٍ‬ ‫ل َتنوفَ ٍ‬ ‫ِ‬ ‫ل أجو ُ‬ ‫ل َ‬ ‫ح ُ‬ ‫ب‪ .‬فجان ِ ْ‬ ‫مع َ‬ ‫فقال ل ُ‬ ‫ك‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫واقْت َن ِِعي بالن ّ ْ‬ ‫شِح عند َ المـوْرِدِ‬ ‫حل َ‬ ‫فقد ْ حل َ ْ‬ ‫ف َ‬ ‫مجَتـِهـدِ‬ ‫ت َ‬ ‫ة ال ُ‬ ‫ف ُ‬ ‫ن أحل َل ِْتني في بـَلـدي‬ ‫كإ ْ‬ ‫إن ّ ِ‬ ‫م فد َْفـدٍ فـ َ‬ ‫فـد َْفـدِ‬ ‫ري أدي َ‬ ‫وافْ ِ‬ ‫ح ّ‬ ‫ن ذا َ‬ ‫ك‬ ‫طي دو َ‬ ‫ول ت َ ُ‬ ‫صـدِ‬ ‫مق ِ‬ ‫ال َ‬ ‫مـدِ‬ ‫مةِ البي ِ‬ ‫ب ُ‬ ‫ت الّرفيِع الُعـ ُ‬ ‫حر َ‬ ‫حـ ّ‬ ‫ل الـوَلـدِ‬ ‫حلل ْ ِ‬ ‫ت مّني بم َ‬ ‫ما‬ ‫صاعَ اْنصا َ‬ ‫ي الذي إذا باعَ اْنبا َ‬ ‫ه ال ّ‬ ‫ع‪ .‬‬ ‫ل‬ ‫صو‬ ‫وال‬ ‫ة‬ ‫ل‬ ‫دو‬ ‫ال‬ ‫ب‬ ‫أربا‬ ‫ن‬ ‫م‬ ‫ن‬ ‫وكا‬ ‫ة‪.‬‬ ‫كوك َ ٍ‬ ‫المقامة الّرملّية‬ ‫فَر‬ ‫س َ‬ ‫حكى الحار ُ‬ ‫ب‪ .‬ف َ‬ ‫ك‪ .‬طل ّ َ‬ ‫حد ُ َ‬ ‫ت‪ .‬ث ّ‬ ‫ن الفصاِح‪ .‬أ ّ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ت أخذ ْ ُ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬كن ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ن أولي الّتجاِري ِ‬ ‫تع ْ‬ ‫ثب ُ‬ ‫م كُ ّ‬ ‫بك ّ‬ ‫م أَز ْ‬ ‫ة‪ .‬وت ُعَْر َ‬ ‫ن ُتفَر َ‬ ‫عّر َ‬ ‫جثا الشي ُ‬ ‫جَر يْنبوعَ‬ ‫فنات ِ ِ‬ ‫خ على ث ِ‬ ‫ه‪ .‬أعلمت ُهُ ْ‬ ‫ج َ‬ ‫خ حي َ‬ ‫مم َ‬ ‫ب الن ّ ّ‬ ‫ن الّنو ِ‬ ‫ح اليو ِ‬ ‫ث‪.‬‬ ‫ت َ‬ ‫ل في أ ْ‬ ‫ن ال َ‬ ‫ل‪ .‬فل ْ‬ ‫مرآةُ العاجي ِ‬ ‫ل ُ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫أ‬ ‫ه‪.‬وخسأت ْ ُ‬ ‫فمنعَت ْ ُ‬ ‫فتاةُ م َ‬ ‫هع ِ‬ ‫َ‬ ‫وقاِح‪:‬‬ ‫ن ال ّ‬ ‫وشاِح‪ .

‬فب ُ ّ‬ ‫ت‪ .‬وس ِ‬ ‫ت بِ ِ‬ ‫ت نف ُ‬ ‫قي َ ْ‬ ‫فه َ ْ‬ ‫ك‪ .‬وُأحبول َ ٌ‬ ‫ي ما س ِ‬ ‫ِفعل ِ ِ‬ ‫ع‪ .‬فنه َ‬ ‫ه القاضي‪ :‬أظهِْرنا على ما‬ ‫ين ُ‬ ‫صد ََري ْ ِ‬ ‫مذروَي ْ ِ‬ ‫ض ِ‬ ‫م عاد َ يضرِ ُ‬ ‫ه! فقال ل ُ‬ ‫ه‪ .‬أو‬ ‫ز ْ‬ ‫ت ما عَرفْ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫خرفْ ِ‬ ‫ت! فقالت‪ :‬وي ْ َ‬ ‫منافََرةِ كت ْ ٌ‬ ‫ل بعْد َ ال ُ‬ ‫ت‪ .‬ويلو ُ‬ ‫ب‪ .‬ما يشغل ُ ُ‬ ‫هع ْ‬ ‫ً‬ ‫ّ‬ ‫فُر‪ .‬فقا َ‬ ‫ل لها الشي ُ‬ ‫ن‬ ‫فُر‪ .‬وأما المرأةُ ف َ‬ ‫المشهود ُ بفضل ِ ِ‬ ‫قعيد َةُ ر ْ‬ ‫مهما ف َ‬ ‫ما تحك ُ‬ ‫حِله‪ .‬ث ّ‬ ‫م نل ْقَ الحك َ َ‬ ‫م‪ .‬وط ِ‬ ‫شكراهُ على ُ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫فقَ‬ ‫حس ِ‬ ‫اللفي ِ‬ ‫ن‬ ‫حِهما‪ .‬ثم اق ِ‬ ‫م قال للواشي بِهما‪ :‬قُ ْ‬ ‫ع‪ .‬وأسَتفت ِ ُ‬ ‫خ ِ‬ ‫ت‪ .‬ث ّ‬ ‫بم ْ‬ ‫ن‬ ‫ق أل ْ َ‬ ‫ن‪ .‬ول ْ‬ ‫لقَْينا الب َك َ َ‬ ‫تب ِ‬ ‫وجع َ‬ ‫م‬ ‫م لُهما الد ّهَْر ويؤن ّ ُ‬ ‫ج ُ‬ ‫ن خطب ِِهما وُيع ّ‬ ‫ج ُ‬ ‫ل القاضي َيع َ‬ ‫ب‪ .‬ول‬ ‫ان ِ‬ ‫خداعي لل َ‬ ‫دباء‪ .‬فأطَرقَ ْ‬ ‫ه‪ .‬وعا ِ‬ ‫ن‪ .‬وبّين لُهما‬ ‫خ وال َ‬ ‫ل يد َي ِْهما بَهذا ال ِ‬ ‫فتا َ‬ ‫اللِتفا َ‬ ‫ب‪ .‬فل ّ‬ ‫ة ي َك ْ َ‬ ‫ل العوْد ُ أح َ‬ ‫س! وقال ْ‬ ‫ب أكي َ ُ‬ ‫قرا ٍ‬ ‫ي‪ :‬ب ِ‬ ‫ته َ‬ ‫ه راِئها‪ .‬وأما هوَ فإ ْ‬ ‫ه في ه ّ‬ ‫ه‪ .‬فر ّ‬ ‫غبت ُُهما في‬ ‫ص ِ‬ ‫ن‪ .‬وقد ز ّ‬ ‫ق‪ .‬فقال لها القاضي‪ :‬أ ّ‬ ‫م‬ ‫ه‪ .‬وهت َ َ‬ ‫ق‪ .‬وال َ‬ ‫فراُر ب ُ‬ ‫فروقَ ُ‬ ‫ال ِ‬ ‫م ُ‬ ‫م ُ‬ ‫د‪ .‬وغََرَر اجِتراِئها‪ .‬وقال‪:‬‬ ‫ل‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫س َ‬ ‫م َ‬ ‫م َ‬ ‫عى? لقد ْ ض ّ‬ ‫ك‬ ‫مْر ً‬ ‫ك‪ .‬ث ّ‬ ‫ف َ‬ ‫دون َ َ‬ ‫ه‬ ‫ه‬ ‫ل بال ُ‬ ‫صحي فاقَتفي ُ‬ ‫جمل َ ْ‬ ‫سب َْلـ ْ‬ ‫ك نُ ْ‬ ‫ن الّتفصي ِ‬ ‫واغني ع ِ‬ ‫ه‬ ‫ة‬ ‫طيري متى ن ّ‬ ‫قـيهـا بـت ّ ً‬ ‫وطل ّ ِ‬ ‫ت عن نخل َ ٍ‬ ‫قْر ِ‬ ‫ة بـْتـَلـ ْ‬ ‫ه‬ ‫و‬ ‫سب َّلها ناطوُرهـا الْبـَلـ ْ‬ ‫وحاِذري العوْد َ إلْيهـا ولـ ْ‬ ‫َ‬ ‫ه‬ ‫بب ُ ْ‬ ‫ن ل ُيرى‬ ‫ه َ‬ ‫صأ ْ‬ ‫مـلـ ْ‬ ‫عـ ْ‬ ‫قعةٍ فيها لـ ُ‬ ‫فخيُر ما لّلـ ّ‬ ‫سل ِ َ‬ ‫ت‪ .‬فأ ْ‬ ‫س‪ .‬فقال‪ :‬ما زِل ُ‬ ‫خب َث ْ َ‬ ‫نب َث ْ َ‬ ‫ن‪ .‬حتى‬ ‫قَب ْ َ‬ ‫جع ُ ِ‬ ‫ن ذب ْذ َب ِ ِ‬ ‫قب ِ ِ‬ ‫ت تنظُر ازِورارا‪ .‬وقال‪ :‬أْر ِ‬ ‫ضيا بِهما ال ْ‬ ‫ح َ‬ ‫أ ْ‬ ‫صيا الّنازغَ بي َ‬ ‫ضَر من الورِ ِ‬ ‫جوََفي ِ‬ ‫في ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ْ‬ ‫َ‬ ‫ن‪ .‬ود ْ‬ ‫م ِ‬ ‫عوى عُد ْ ِ‬ ‫م ِ‬ ‫ن صد َقَ في زع ِ‬ ‫ن كا َ‬ ‫خْرساء‪ .‬وأ ّ‬ ‫َ‬ ‫ف‬ ‫ح َ‬ ‫ب كي َ‬ ‫ه‪ .‬ول ت ُ ْ‬ ‫قري الطُر َ‬ ‫ق‪ .‬ف َ‬ ‫سراِح‪ .‬فار ِ‬ ‫ت‪ .‬لنث َن َ ْ‬ ‫ك‪ .‬وقا َ‬ ‫ن ل يَرى‬ ‫ه‪ِ :‬‬ ‫ب رائ ِد َهُ بفْر َ‬ ‫ح َ‬ ‫ص َ‬ ‫سْر َ‬ ‫لل ُ‬ ‫ن‪ .‬أو كت َ ْ‬ ‫ق‪ .‬ث ّ‬ ‫بأ ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫ّ‬ ‫ْ‬ ‫ح‬ ‫ت أست َ ْ‬ ‫ف عّنا ما است َ ْ‬ ‫ت‪ .‬وَتنائي شب َ ِ‬ ‫القاضي بعْد َ مسَر ِ‬ ‫حِهما‪ .‬في ما وُّلي َ‬ ‫م قال لي‪ :‬لقد ْ عُّني َ‬ ‫ث ّ‬ ‫جعْ م ْ‬ ‫ت‪:‬‬ ‫إن ِ‬ ‫شئ ْ َ‬ ‫جـمـيَلـ َ‬ ‫ُرَويد َ َ‬ ‫ضحي وشم ُ‬ ‫ل المال والحمد‬ ‫ك‬ ‫ك ل ُتع ِ‬ ‫فت ُ ْ‬ ‫ب َ‬ ‫ق ْ‬ ‫بـالذى‬ ‫صدعْ‬ ‫ُ‬ ‫من َ‬ ‫ن‬ ‫ب مـن تـَزي ّدِ سـائ ِل فما هوَ في صوِْغ الّلسا ِ‬ ‫ضـ ْ‬ ‫ول تتغـ ّ‬ ‫ٍ‬ ‫ْ‬ ‫مبـتـدِعْ‬ ‫ب ُ‬ ‫فقبل َ‬ ‫ك قد ساءتـ َ‬ ‫نت ُ‬ ‫ك شي ُ‬ ‫ن قـد‬ ‫ك مـنـي‬ ‫وإ ْ‬ ‫خ الشعـرِّيي َ‬ ‫ة‬ ‫خـدِعْ‬ ‫ُ‬ ‫َ‬ ‫خـديعَ ٌ‬ ‫فقا َ‬ ‫ن ُ‬ ‫ه‬ ‫ه‪ .‬قال الّراوي‪ :‬فل ْ‬ ‫ب‪ .‬وأمل َ َ‬ ‫ه فما أح َ‬ ‫م إن ّ ُ‬ ‫ه! ث ّ‬ ‫ح فنون َ ُ‬ ‫شجون َ ُ‬ ‫ه الل ُ‬ ‫ه القاضي‪ :‬قات َل َ ُ‬ ‫لل ُ‬ ‫س َ‬ ‫ن‪ .‬وخال ِ َ‬ ‫سروج ّ‬ ‫ه عي ُ‬ ‫ُ‬ ‫مكيدةٌ من‬ ‫ه‪ .‬ي ُْثني على أد َب ِِهما‪ .‬أمس َ‬ ‫ك َ‬ ‫تبّين الشي ُ‬ ‫م أنشأ يقول لها‪:‬‬ ‫خس َ‬ ‫ذلذَِلها‪ .‬الى أن أدَرك ْت ُُهما ُ‬ ‫الغُل ُ َ‬ ‫م ْ‬ ‫ما مط ّ‬ ‫ي البي ْ ِ‬ ‫حَري ِ‬ ‫ُ‬ ‫ب ال ّ‬ ‫ل‪ .‬كَهذا الُعجا ِ‬ ‫م أَر في الغِترا ِ‬ ‫ن جا َ‬ ‫ب‪.‬و ُ‬ ‫أ ْ‬ ‫سيَر م ْ‬ ‫صّرةً م َ‬ ‫ن العي ِ‬ ‫دي ِ‬ ‫ة‪ .‬وأخطأ سه ُ‬ ‫ل فه ْ ُ‬ ‫س َ‬ ‫ك‬ ‫ِ‬ ‫دل ِ‬ ‫ما أن ِ‬ ‫ت عن ِ‬ ‫ت فلوْ جا َ‬ ‫عر ُ‬ ‫ت الخْنساء‪ .‬ول ُتر ِ‬ ‫ه‪ .‬وتباك َ ْ‬ ‫فع َ ْ‬ ‫م‪ .‬أو حاقَ بها الظ َ‬ ‫قُْلنا‪ :‬قد راجَعها الخ َ‬ ‫كإ ْ‬ ‫خ‪ :‬تْعسا ل ِ‬ ‫ح َ‬ ‫ك وه ْ‬ ‫م‪ .‬الى أن َترى الشي ْ َ‬ ‫حباء‪ .‬وك َ‬ ‫ب قل ُ‬ ‫شرِ َ‬ ‫ل ال َ‬ ‫فل ْ ُ‬ ‫شيِخ أن يْيأ َ‬ ‫م ِ‬ ‫ت لُهما بَني ِ‬ ‫العَل َ ِ‬ ‫ما‬ ‫د‪ .‬‬ ‫تب ِ‬ ‫س ِ‬ ‫ل وجا َ‬ ‫مثِله م ّ‬ ‫مع ْ ُ‬ ‫م ْ‬ ‫المقامة الحلبّية‬ ‫‪110‬‬ .‬ث ّ‬ ‫هما‪ .‬فل ُ‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫حوارا‪ .‬ويقول‪ :‬هل م ْ‬ ‫ْ‬ ‫ه‪ :‬أما الشي ُ‬ ‫ي‬ ‫ة ُ‬ ‫نأ ْ‬ ‫ص ُ‬ ‫خلصان ِ ِ‬ ‫عوان ِ ِ‬ ‫عارِ ٍ‬ ‫خ فال ّ‬ ‫ف بِهما? فقال ل ُ‬ ‫ه‪ .‬وق ْ‬ ‫ك‬ ‫ن حي ُ‬ ‫مر ِ‬ ‫لل ُ‬ ‫جئ ْ َ‬ ‫ث ِ‬ ‫ت‪ .‬وانطلقا و ُ‬ ‫هما كالماء والّراِح‪ .‬وتلهّ َ‬ ‫م َ‬ ‫ل خت ِْله! فأ ْ‬ ‫فظ القاض َ‬ ‫ة من حبائ ِ ِ‬ ‫ض‬ ‫خدِ َ‬ ‫ُ‬ ‫صد ْ ُ‬ ‫صد ْ ُ‬ ‫م فُرد ْ ُ‬ ‫هما و ِ‬ ‫هما‪ .‬وش ِ‬ ‫ك‪ .‬فَليَتنا‬ ‫ن صد َ َ‬ ‫ي لنا على ِ‬ ‫ه إذ نط َ َ‬ ‫ك صوْن َ ُ‬ ‫م? وما فينا إل َ‬ ‫سّر خت ْ ٌ‬ ‫م ْ‬ ‫بق َ‬ ‫حها‪.‬‬ ‫م الت َ‬ ‫ت لفِْتضا ِ‬ ‫وشا ِ‬ ‫حها‪ .

‬والمَر ُ‬ ‫غرا ُ‬ ‫ه‪ .‬شوْقٌ غل َ َ‬ ‫مام ٍ قال‪ :‬نزعَ بي الى حل َ َ‬ ‫ب يا ل ُ‬ ‫نه ّ‬ ‫ثب ُ‬ ‫ُ‬ ‫ر‪.‬وي ُْروي الوا َ‬ ‫شفي الَغرا َ‬ ‫أفاني الّيا َ‬ ‫بع ْ‬ ‫ه‪ .‬وا ْ‬ ‫خل ْ ُ‬ ‫ب البي ِ‬ ‫ل ُرقعِتها‪.‬وأنشد َ م ْ‬ ‫سادِ َ‬ ‫ح‬ ‫ح‬ ‫سـمـــا ْ‬ ‫سـل ْ‬ ‫أعْدِد ْ ل ُ‬ ‫وأوْرِد ْ وِْرد َ الـ ّ‬ ‫ك حـد ّ الـ ّ‬ ‫ح ّ‬ ‫ص َ‬ ‫ح‬ ‫مـهـا‬ ‫وأع ِ‬ ‫سمَر الّرمـا ْ‬ ‫ل الكو َ‬ ‫مو ُ‬ ‫ل ال َ‬ ‫وصارِم ِ الل ّهْوَ وو ْ‬ ‫م ِ‬ ‫حـ ّ‬ ‫ح‬ ‫سـمـا‬ ‫ِ‬ ‫دراِع الـ ِ‬ ‫مـرا ْ‬ ‫عمـاد ُهُ ل ل ّ‬ ‫كم َ‬ ‫درا ِ‬ ‫سع َ ل ْ‬ ‫ل َ‬ ‫وا ْ‬ ‫و‬ ‫سؤد ُد ُ ح ْ‬ ‫واللهِ ما ال ّ‬ ‫س ُ‬ ‫ح‬ ‫حمـدِ ُرود ٌ َردا ْ‬ ‫مراد ُ ال َ‬ ‫ول َ‬ ‫الـ ّ‬ ‫طـل‬ ‫سّر أهْ َ‬ ‫ح‬ ‫حـّر وا ِ‬ ‫صـل ْ‬ ‫واها ً لـ ُ‬ ‫ه ما َ‬ ‫م ُ‬ ‫وه ّ‬ ‫سـٍع صـدُرهُ‬ ‫ل ال ّ‬ ‫حـلـوٌ لـسـ ّ‬ ‫ح‬ ‫ه‬ ‫ؤاِلــ ِ‬ ‫مـطـا ْ‬ ‫مورِد ُهُ ُ‬ ‫ه ما سـألـوهُ ُ‬ ‫ومال ُ ُ‬ ‫ه والمط ْ ُ‬ ‫مــ َ‬ ‫ح‬ ‫ل َرد ّا ً ول‬ ‫مـعَ ال ِ‬ ‫صـرا ْ‬ ‫ل لؤ ٌ‬ ‫ماط َل َ ُ‬ ‫ما أسـ َ‬ ‫م ُ‬ ‫ول َ‬ ‫ح‬ ‫دعـا‬ ‫س را ْ‬ ‫مـا َ‬ ‫كسا راحا ً ل ُ‬ ‫ول أطاعَ الل ّْهـوَ لـ ّ‬ ‫ه كـأ َ‬ ‫هواءهُ وال ّ‬ ‫ح‬ ‫هأ ْ‬ ‫طـمـا ْ‬ ‫صـل ُ‬ ‫وَرد ْعُ ُ‬ ‫ه ســـّرهُ‬ ‫حـ ُ‬ ‫سوّد َهُ إ ْ‬ ‫ص َ‬ ‫ح‬ ‫ه‬ ‫صحا ْ‬ ‫ل المد ْ َ‬ ‫مهَِر العوُر ُ‬ ‫ما ُ‬ ‫مـ ُ‬ ‫ه عـلـ ُ‬ ‫ح لـ ُ‬ ‫مهوَر ال ّ‬ ‫وح ّ‬ ‫م قا َ‬ ‫ه‪:‬‬ ‫صن ْوِ ِ‬ ‫مشت َب ِهِ ب ِ‬ ‫ل لِتلوِ ِ‬ ‫س ال ّ‬ ‫ت يا ب ُ َ‬ ‫ه‪ :‬أح َ‬ ‫ه‪ .‬يا قُط ُْر ُ‬ ‫ف‪ :‬اقُْر ْ‬ ‫ب من ُ‬ ‫ك في ل ول‪ .‬فاقْت ََر َ‬ ‫ب‪ .‬‬ ‫ث الّنفاِذ‪ .‬وطل َ ٌ‬ ‫ب‪ .‬ل ْ‬ ‫م َ‬ ‫ة أه ِ‬ ‫حل ُ‬ ‫مها‪.‬وإ ْ‬ ‫ه‪ :‬ا ْ‬ ‫نل ْ‬ ‫جل الْبيا َ‬ ‫معاطى‪ .‬فب َ ّ‬ ‫حم َ‬ ‫س َ‬ ‫ش بي حي َ‬ ‫ن أشاَر‬ ‫ه‪ .‬وا ْ‬ ‫شدِ البيا َ‬ ‫ه‪ .‬بأ ْ‬ ‫ال ُ‬ ‫ح ْ‬ ‫ص‪ .‬‬ ‫شَرةُ ِ‬ ‫صْنوا ٌ‬ ‫ن‪ .‬فأخذ ْ ُ‬ ‫ت يو َ‬ ‫ب! وكن ُ‬ ‫من طل َ ٍ‬ ‫ة السي ِ‬ ‫ف ال ّ‬ ‫م أَز ْ‬ ‫ت ربيَعها‪.‬واْرتب َعْ ُ‬ ‫مذ ْ حل َل ْ ُ‬ ‫ل ُ‬ ‫ر‪ .‬‬ ‫دباَء ِ‬ ‫لخب َُر بهِ أ َ‬ ‫ه‪ .‬ول ْ‬ ‫ف ُ‬ ‫ت نح َ‬ ‫طي ِ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ْ‬ ‫م‪ .‬فقال ل ُ‬ ‫ة‪ .‬أو ت ِ ْ‬ ‫ج َ‬ ‫ف‪ .‬فحي َ‬ ‫ج ِ‬ ‫ج ِ‬ ‫ه‪ .‬فأ ْ‬ ‫سَتطاَر ُ‬ ‫غراني البا ُ‬ ‫ح‬ ‫ل ال ِ‬ ‫ن بعْد َ وقو ِ‬ ‫َولو ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫ع ِ‬ ‫و‪ .‬ث ّ‬ ‫جـّنـي‬ ‫ني ْ‬ ‫جـّنـي‬ ‫ب تـ َ‬ ‫ن ِغ ّ‬ ‫فت َن َْتني فجن ّن َْتنـي تـ َ‬ ‫فت َ ّ‬ ‫بَتج ّ‬ ‫ي َ‬ ‫فنـي‬ ‫ج ْ‬ ‫ض غن ٍِج ي ْ‬ ‫شغ َ َ‬ ‫ض َ‬ ‫فتني ب َ‬ ‫قَتضي تغَي ّ َ‬ ‫ن ظ َب ْ ٍ‬ ‫غضي ٍ‬ ‫جف ِ‬ ‫َ‬ ‫ن تَثـّنـي‬ ‫ت‬ ‫ن فـشـ ّ‬ ‫ش ّ‬ ‫ني بزِيّ ي ِ‬ ‫فـ ْ‬ ‫ف بي َ‬ ‫غشي َْتني ب ِ‬ ‫زينَتي ِ‬ ‫ثي ْ‬ ‫ب ظّني‬ ‫ني بن َ ْ‬ ‫جـزي‬ ‫شفي ف ُ‬ ‫ف ٍ‬ ‫خي ّ َ‬ ‫جَتبيني فتـ ْ‬ ‫تت ْ‬ ‫فتظ َّني ُ‬ ‫ث يْبغي ت َ‬ ‫ضْغن‬ ‫ش ّ‬ ‫ب بَتـْزيي‬ ‫ن َ‬ ‫ي ِ‬ ‫خبي ٍ‬ ‫ثب ّت َ ْ‬ ‫ش جي ْ ٍ‬ ‫ي ِغ ّ‬ ‫ف َ‬ ‫ِ‬ ‫تف ّ‬ ‫ني بَنشيٍج ي ُ ْ‬ ‫ن‬ ‫نف َ‬ ‫شجي ب َ‬ ‫ت‬ ‫ت في تجّني فـثـَنـ ْ‬ ‫فن ََز ْ‬ ‫فـ ّ‬ ‫ف ّ‬ ‫ك في َ‬ ‫ه‪ .‬الى كب ْرِ أ َ‬ ‫بع ُ َ‬ ‫ُتماط ِ َ‬ ‫ث‪:‬‬ ‫ن غيرِ ري ْ ٍ‬ ‫جثوَةَ لي ْ ٍ‬ ‫ل‪ .‬وقال ل ُ‬ ‫ه‪ .‬إذا ان ْ َ‬ ‫ت بُرسو ِ‬ ‫ض للّر ْ‬ ‫سراعَ الن ّ ْ‬ ‫ت إلْيها إ ْ‬ ‫ن خّيم ُ‬ ‫أفَْرعْ ُ‬ ‫ق ّ‬ ‫م‪ .‬كما بورِ َ‬ ‫طَ ً‬ ‫ه فًتى‬ ‫م هت َ َ‬ ‫ب‪ .‬وتص ّ‬ ‫ف َ‬ ‫ح ما زب ََر ُ‬ ‫خ الى ما حب َّر ُ‬ ‫فل ّ‬ ‫كم ْ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫صدِهِ ال ِ‬ ‫ن وغيُر ِ‬ ‫ن‪ِ .‬‬ ‫ف ْ‬ ‫وخ َ‬ ‫ت ُربو َ‬ ‫وها ُ‬ ‫خفو َ‬ ‫عها‪ .‬يا رأ َ‬ ‫دي ِ‬ ‫م يَتباطا‪ .‬‬ ‫م‪ .‬قال له‪ :‬بورِ َ‬ ‫ما نظَر الشي ُ‬ ‫ن‬ ‫ه‪ .‬لم َ‬ ‫ت َروْ َ‬ ‫وو َ‬ ‫غريُر ُ‬ ‫هريُر ُ‬ ‫جد ْ ُ‬ ‫وعند َهُ ع َ‬ ‫ص‪.‬فطاوَعْ ُ‬ ‫حر َ‬ ‫ت في ق ْ‬ ‫صْنوا ٍ‬ ‫صْبيا ٍ‬ ‫ُ‬ ‫ه‪.‬‬ ‫ف بُبقعَِتها‪ .‬‬ ‫مئ ِذٍ َ‬ ‫ت أهب َ َ‬ ‫حثي َ‬ ‫خفي َ‬ ‫ف الحاِذ‪َ .‬فقال ل ُ‬ ‫ال ُ‬ ‫ن َنفائ ِ َ‬ ‫ت الَعرائ ِ َ‬ ‫م يك ّ‬ ‫ح وخط‪ّ:‬‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫جَر اللوْ َ‬ ‫حت َ َ‬ ‫ما ْ‬ ‫القلم وقط‪ .‬ف َ‬ ‫جثا ِ‬ ‫ث‪ .‬ث ّ‬ ‫مثا َ‬ ‫ب‬ ‫ت ال ْ‬ ‫خيا َ‬ ‫دمي ٍ‬ ‫جي ٍ‬ ‫ل ُ‬ ‫م دُ ْ‬ ‫حكي ن ْ‬ ‫ي ْ‬ ‫ه‪ :‬اْرقُم ِ الْبيا َ‬ ‫ة‪ .‬وأدب ََر َ‬ ‫ح ط َْرفي شْيخا ً قد أقب َ‬ ‫ه‪.‬وتجن ّ ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م‪:‬‬ ‫خل َ‬ ‫ال ِ‬ ‫م ورق َ‬ ‫ف‪ .‬فأخذ َ القل َ‬ ‫ً‬ ‫ف‬ ‫ن‬ ‫ضي ّ ْ‬ ‫ول ت ُ ِ‬ ‫ح فب َ ّ‬ ‫بآ ِ‬ ‫مل ت َ‬ ‫خ ْ‬ ‫م ْ‬ ‫ث ال ّ‬ ‫إ ْ‬ ‫س َ‬ ‫سماِح َزي ٌ‬ ‫ف‬ ‫لخ ّ‬ ‫ل‬ ‫فـ ْ‬ ‫ن أم في ال ّ‬ ‫ول ُتـ ِ‬ ‫سوا ِ‬ ‫فن ّ َ‬ ‫جـْز َرد ّ ذي سـؤا ٍ‬ ‫ما َ‬ ‫قـ ّ‬ ‫ف‬ ‫ن ولوْ ت َ‬ ‫دهوَر ُتـبـقـي‬ ‫شـ ْ‬ ‫ل َ‬ ‫ن ال ّ‬ ‫ول تظ ُ ّ‬ ‫ضني ٍ‬ ‫‪111‬‬ .‬وأك ْت َن ِ َ‬ ‫س ُ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫ت الَعواط ِ َ‬ ‫حذ َْر أن‬ ‫ه‪ :‬أن ِ‬ ‫صي ْب ِي َت ِ ِ‬ ‫صي ّت ِ ِ‬ ‫ل‪ .‬في ما ي َ ْ‬ ‫ن‬ ‫ن أْقصَر القل ُ‬ ‫م‪ .‬وأسب َُر َرقاعَ َ‬ ‫صطا َ‬ ‫صد َ ِ‬ ‫ن أق ِ‬ ‫و‪ .‬‬ ‫ل َ‬ ‫ح َنسي ِ‬ ‫مها‪ .‬يا ق َ‬ ‫ن يا ن ُ َ‬ ‫ُ‬ ‫ُ‬ ‫س‪ .‬وحّيا بأح َ‬ ‫ما حّييت ُ ُ‬ ‫نم ّ‬ ‫ن واَفيت ُ ُ‬ ‫ص‪ .‬ال ُ‬ ‫ر! ث ّ‬ ‫سن َ‬ ‫فقال ل ُ‬ ‫ديُر‪ .‬فَبرى‬ ‫س‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ه‬ ‫روى الحار ُ‬ ‫ب‪ .‬حتى ح ّ‬ ‫هم ْ‬ ‫ويَر ُ‬ ‫مَر الد َُويَر ِ‬ ‫قعَد َ‬ ‫ة! ف َ‬ ‫اد ُ‬ ‫ل من ُ‬ ‫دنا ول ْ‬ ‫ة‪ .‬فما لب ِ َ‬ ‫ق ِ‬ ‫حم ِ‬ ‫ق ِ‬ ‫ت إلي ْهِ لبلوَ جنى ُنط ِ‬ ‫ثأ ْ‬ ‫ه ُ‬ ‫فجل ْ‬ ‫ه ك ُن ْ َ‬ ‫ه‪ .‬الى أ ْ‬ ‫م‪ .

‬يس ِ‬ ‫ن ال ُ‬ ‫لل ُ‬ ‫ن أزهارِ ُبستا ٍ‬ ‫فُر ع ْ‬ ‫مطَرَفي ِ‬ ‫شدِ الَبيتي ِ‬ ‫ّ‬ ‫س َ‬ ‫ث‪ .‬أو ُ‬ ‫غل ٌ‬ ‫ب البيا َ‬ ‫لل ُ‬ ‫ش َ‬ ‫ه‪ :‬اكت ُ ِ‬ ‫م كد ُّرةِ غ ّ‬ ‫جؤذ ُرِ قّنا ٍ‬ ‫وا ٍ‬ ‫َ‬ ‫ُ‬ ‫م‪ .‬ث ّ‬ ‫ت ُ‬ ‫ت َيداك‪ .‬ما‬ ‫دى‪ :‬أو ِ‬ ‫م نا َ‬ ‫ل‪ .‬‬ ‫ه‪ :‬أن ِ‬ ‫بفًتى فّتان‪ .‬قال ل ُ‬ ‫ح ضب ْط َ ُ‬ ‫واست َ َ‬ ‫ن‪ .‬ويقل ّ ُ‬ ‫ما استح َ‬ ‫ن خط ّ ُ‬ ‫ه‪ .‬وكت َ‬ ‫ب ول ْ‬ ‫ل القل َ‬ ‫ن ال َ‬ ‫متاِئي َ‬ ‫ال َ‬ ‫نم َ‬ ‫م‪ .‬ول تك ْ‬ ‫مشائي ِ‬ ‫قـد ّ ي ُ‬ ‫ب بـ َ‬ ‫وَتـلهُ وْيلهُ نـْهـد ٌ يُهـد ّ‬ ‫قـد ّ‬ ‫ت زيَنـ ٌ‬ ‫ُزّينـ ْ‬ ‫دها و َ‬ ‫س تا ِ‬ ‫ف نا ِ‬ ‫ف وط َْر ٌ‬ ‫ظر ٌ‬ ‫حـد ّ‬ ‫س بـحـد ّ ي َ ُ‬ ‫دها جي ُ‬ ‫جن ُ‬ ‫ُ‬ ‫ع ٌ‬ ‫ع ٌ‬ ‫خد ّ ي ُ‬ ‫تب َ‬ ‫خـد ّ‬ ‫ت واغت َد َ ْ‬ ‫ت واعْت َد َ ْ‬ ‫ت وباهَ ْ‬ ‫قدُرها قد ْ َزها وتاهَ ْ‬ ‫فاَرقَْتني فأّرقَْتني وشـ ّ‬ ‫ت‬ ‫جـد ّ‬ ‫جـد ٌ و َ‬ ‫مو ْ‬ ‫م نـ ّ‬ ‫تث ّ‬ ‫وسط َ ْ‬ ‫طـ ْ‬ ‫ت‬ ‫مـغـ ِ‬ ‫ضـيا ً يوَد ّ ي ُوَد ّ‬ ‫مغ َ‬ ‫ضبا ً ُ‬ ‫ُ‬ ‫ت وحـي ّ ْ‬ ‫ت وحّنـ ْ‬ ‫ت فد ّي َ ْ‬ ‫فد َن َ ْ‬ ‫م ُ‬ ‫فقَ الشي ُ‬ ‫ه‪.‬يا صّناج َ‬ ‫م قال‪ :‬ث ِ ْ‬ ‫عنب َ َ‬ ‫ش‪ .‬وأنشد َ بصوْ ٍ‬ ‫ذوا ِ‬ ‫م يتأ ّ‬ ‫ت ال ّ‬ ‫ض ول ْ‬ ‫ن‪ .‬الل َ‬ ‫ل‬ ‫ن يعَّززا بثال ِ ٍ‬ ‫ث‪ .‬وأ ِ‬ ‫ل نافِ ٍ‬ ‫منا أ ْ‬ ‫نأ ْ‬ ‫ال ُ‬ ‫مشت َب ِهَ ِ‬ ‫ذي ِ‬ ‫ي الطرَفي ِ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫ث‪:‬‬ ‫ث‪ .‬فوث َ‬ ‫ملت َب ِ َ‬ ‫ل ُ‬ ‫ت ال ُ‬ ‫ال ّ‬ ‫شب ٍ‬ ‫ص ْ‬ ‫ع‬ ‫ت‬ ‫خ لَتست َ ِ‬ ‫ملي وأ ِ‬ ‫بأنا ِ‬ ‫م َ‬ ‫صادِ ُيكت َ ُ‬ ‫ص ُ‬ ‫ب قد قب َ ْ‬ ‫بال ّ‬ ‫هـمـا ً‬ ‫خـَبـْر‬ ‫الـ َ‬ ‫درا ِ‬ ‫صما ُ‬ ‫ص‬ ‫وال َ‬ ‫خ‬ ‫ص ْ‬ ‫ق ُ‬ ‫صدُر واقت ّ‬ ‫ص وهْوَ ال ّ‬ ‫ق ّ‬ ‫صقُ وال ّ‬ ‫ت أب ُ‬ ‫وب َ‬ ‫الث َْر‬ ‫ة‬ ‫صنج ٌ‬ ‫و َ‬ ‫ُ‬ ‫ة‬ ‫ه ال َ‬ ‫هـذي‬ ‫وب َ‬ ‫ص ُ‬ ‫قد أر ِ‬ ‫هو َ‬ ‫ت من ُ‬ ‫عد َ ْ‬ ‫مقلَتـ ُ‬ ‫ت ُ‬ ‫ص ُ‬ ‫فري َ‬ ‫خ ْ‬ ‫خـوِْر‬ ‫ة‬ ‫لل َ‬ ‫ص ٌ‬ ‫ُفـر َ‬ ‫ت‬ ‫ت ِ‬ ‫ح الّنصاَرى وهْوَ عيد ٌ‬ ‫ص ُ‬ ‫هندا ً أي حَبس ُ‬ ‫صْر ُ‬ ‫فِ ْ‬ ‫وق َ‬ ‫َ‬ ‫منتظـر‬ ‫وقد دنـا‬ ‫ُ‬ ‫ن وك ّ‬ ‫ل هذا‬ ‫ة‬ ‫ص ٌ‬ ‫حذ َ ِ‬ ‫ت الّلسا َ‬ ‫ه والخـ ْ‬ ‫صت ُ ُ‬ ‫مـُر قـارِ َ‬ ‫وقَر ْ‬ ‫مسَتـ َ‬ ‫طـْر‬ ‫إذا‬ ‫ُ‬ ‫‪112‬‬ .‬ول اسُتخب ِ َ‬ ‫م أها َ‬ ‫ص ّ‬ ‫ك‪ .‬يا أبا الُغلو ِ‬ ‫ُيشك ِ ُ‬ ‫ل من َ‬ ‫ن‪:‬‬ ‫ن‪ .‬‬ ‫فط ِ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫ه‪ :‬أجد ْ َ‬ ‫فقال ل ُ‬ ‫ضح يا ياسي ُ‬ ‫ل‪ .‬ث ّ‬ ‫ه‪ .‬وبي ّ ِ‬ ‫ة الجي ْ ِ‬ ‫مثاٍر‪ .‬ول هُزِ َ‬ ‫معْ ل وُقَِر س ْ‬ ‫له‪ :‬اس َ‬ ‫م جمعُك‪ .‬فقا َ‬ ‫ن‪.‬ثم أن َ‬ ‫عثاٍر‪:‬‬ ‫شد َ من غيرِ ِ‬ ‫ب ِوثب َ َ‬ ‫س َ‬ ‫ة ِ‬ ‫صادا ِ‬ ‫ة‪ .‬فقا َ‬ ‫كتا ك ّ‬ ‫ن‪ .‬فنه َ‬ ‫ت أغ ّ‬ ‫سي ِ‬ ‫ّ‬ ‫ن‬ ‫ف‬ ‫نِ ْ‬ ‫هما ُ‬ ‫ن ُ‬ ‫سينا ُ‬ ‫دواةِ وُرسغُ الك ّ‬ ‫خطـا وإ ْ‬ ‫هما إ ْ‬ ‫س ال ّ‬ ‫ق ُ‬ ‫د ُِرسـا‬ ‫ة‬ ‫مـثـَبـت ٌ‬ ‫ُ‬ ‫سْر‬ ‫ب‬ ‫والسفِح والبخس واق ِ‬ ‫ن في ق ْ‬ ‫وهكذا ال ّ‬ ‫سـ ٍ‬ ‫سي ُ‬ ‫واقتبس قَبسا‬ ‫ة‬ ‫سـ َ‬ ‫ق ٍ‬ ‫وبـا ِ‬ ‫ّ‬ ‫خـذ ْ‬ ‫مسيطرٍ و َ‬ ‫س وات ِ‬ ‫ل الـكـل َ‬ ‫س ْ‬ ‫وفي تق ّ‬ ‫م ُ‬ ‫س ُ‬ ‫ت باللي ِ‬ ‫شمو ٍ‬ ‫جـَرسـا‬ ‫وفـي‬ ‫س‬ ‫صوا َ‬ ‫ّ‬ ‫ب مّني وك ُ ْ‬ ‫ن للِعلم ِ‬ ‫س وبْردٍ قارِ ٍ‬ ‫وفي َقري ٍ‬ ‫مقَتـِبـسـا‬ ‫فـخـذِ ال‬ ‫ُ‬ ‫ن‬ ‫ب يا َ‬ ‫س ُ‬ ‫ش‪ .‬يا ِ‬ ‫ش ُ‬ ‫ش ْ‬ ‫مداك‪ .‬ول تري ّ ٍ‬ ‫ن غيرِ تلب ّ ٍ‬ ‫معُك‪ .‬ول كل ْ‬ ‫شل ْ‬ ‫م! فلّباهُ ُ‬ ‫ص‪ .‬فتناو َ‬ ‫ف‪:‬‬ ‫م المث ّ‬ ‫م يتوقّ ْ‬ ‫ق َ‬ ‫ف‪ .‬فقا َ‬ ‫من ْ َ‬ ‫ت‬ ‫ص‪ .‬فل ّ‬ ‫ب فيهِ نظَر ُ‬ ‫ل ما سط ََر ُ‬ ‫خ يتأ ّ‬ ‫س َ‬ ‫شُر َ‬ ‫ل عشُر َ‬ ‫ش ّ‬ ‫ثن ْ‬ ‫ه‪ :‬ل َ‬ ‫ب‬ ‫ك‪ .‫مقامات الحريري‬ ‫مكتبة مشكاة السلمية‬ ‫ف‬ ‫ن الكرام ِ ُيغضي‬ ‫م في الَعطاء نفن َ ْ‬ ‫صدُره ْ‬ ‫واحل ُ ْ‬ ‫و َ‬ ‫م فجف ُ‬ ‫ف‬ ‫ول ت ُ‬ ‫ت ول تب ِْغ مـا تـزي ّ ْ‬ ‫ثب ْ ٍ‬ ‫ن عـْهـد َ ذي ِودادٍ‬ ‫خـ ْ‬ ‫عطَرْ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫َ‬ ‫م َ‬ ‫م نادى‪ :‬يا ع َ‬ ‫فقال له‪ :‬ل َ‬ ‫م‪ .‬وأنشد َ م ْ‬ ‫ُ‬ ‫و‬ ‫ن أعطى ول ْ‬ ‫واشكْر لم ْ‬ ‫ن آثـاُرهـا‬ ‫م ً‬ ‫م ِ‬ ‫ِ‬ ‫ة تـ ْ‬ ‫حـ ُ‬ ‫س َ‬ ‫س ْ‬ ‫سـ ُ‬ ‫ه‬ ‫سم ِ‬ ‫ِ‬ ‫م ْ‬ ‫س َ‬ ‫تل‬ ‫والمك ُْر مْهما استط َعْ َ‬ ‫ه‬ ‫لت َ ْ‬ ‫قَتني ال ّ‬ ‫مـ ْ‬ ‫مـكـُر َ‬ ‫سؤد َد َ وال َ‬ ‫ه‬ ‫تأِتـ ِ‬ ‫ت يا ُز ْ‬ ‫غلو ُ‬ ‫ن‪ .‬ث ّ‬ ‫ه‪ :‬أحسن ْ َ‬ ‫فقال ل ُ‬ ‫ت يا ن َُغي ُ‬ ‫ة‪ .

‬ث ّ‬ ‫دا ُ‬ ‫ه‪ .‬لت َ ْ‬ ‫ظاء م َ‬ ‫م أن َ‬ ‫ش‪:‬‬ ‫شد َ بصو ٍ‬ ‫تأ َ‬ ‫ش‪ .‬فلقد ْ أقَرْر َ‬ ‫م است َن ْهَ َ‬ ‫ت عين ّ‬ ‫ك يا ُبن ّ‬ ‫جث ّةٍ كالَبيذ َ ِ‬ ‫وَنع َ‬ ‫ن‬ ‫ق َ‬ ‫ف بال ِ‬ ‫ني ِ‬ ‫مرصاِد‪ .‬وأمَرهُ بأ ْ‬ ‫جري على ال ّ‬ ‫شةٍ كال ّ‬ ‫سوذ َ ِ‬ ‫سي ِ‬ ‫ً‬ ‫م أن َ‬ ‫ه‪:‬‬ ‫مشيرا بيد َي ْ ِ‬ ‫ب ُبرد َي ْ ِ‬ ‫ح ُ‬ ‫ض يس َ‬ ‫شد َ ُ‬ ‫ه‪ .‬ث ّ‬ ‫سن َ‬ ‫ة‪ .‬يا أبا َزن َ‬ ‫م نادى‪ :‬يا د َغْ َ‬ ‫نب ّ‬ ‫ت يا حب َ َ‬ ‫ق َ‬ ‫ق ُ‬ ‫فقال له‪ :‬أح َ‬ ‫ة‪ .‬‬ ‫ل‪ .‬فنه َ‬ ‫وال ّ‬ ‫ت‬ ‫ب ما‬ ‫صادا ِ‬ ‫ن ِ‬ ‫وإ ْ‬ ‫ن فاكت ُ ْ‬ ‫إ ْ‬ ‫ت بال ّ‬ ‫شئ ْ َ‬ ‫ن َتشأ فهْوَ بال