‫الطبعة الثانية‬

‫ممتلگات «أسرة مبارك» مت إخفاؤها مبساعدة شخصيات عربية‬

‫البرادعى‪ :‬ال يوجد فى أى برملان فى العالم ‪ ٪50‬للعمال والفالحني ‪ ..‬ومصر اجلديدة ستقود العرب‬

‫‪07‬‬

‫فهمى هويدى يكتب‪:‬‬

‫الثالثاء‬

‫فصل الفتنة‬
‫فى كتاب الثورة‬

‫السنة الثالثة ‪ -‬العدد ‪ 12 - 801‬من أبريل ‪ 2011‬م ‪ 9 -‬من جمادى األولى ‪ 1432‬هـ‬

‫‪www.shorouknews.com‬‬

‫‪ 16‬صفحة ـ ـ جنيه واحد‬

‫‪11‬‬

‫حبس صفوت الشريف ‪ 15‬يو ًما فى اتهامه بالتربح واستغالل النفوذ‬
‫رئي ـ ــس «الش ــورى» ذهـ ــب إل ــى «الع ــدل» بصحب ـ ــة العقبـ ـ ــاوى و‪« 6‬ب ــودى جـ ـ ــارد»‪ ..‬والتحقي ـ ــق م ــع فتح ـ ــى س ـ ــرور غـ ـ ًـدا‬

‫السينمائى‪ ،‬وأنكر الشريف االتهامات املنسوبة إليه‬
‫كتب ـ أحمد حسنى ومصطفى عيد‪:‬‬
‫ق��رر املستشار ع��اص��م اجل��وه��رى‪ ،‬رئ�ي��س جهاز مؤكدا أن��ه جمع ثروته من مصادر معلومة ونسبة‬
‫ال�ك�س��ب غ�ي��ر امل� �ش ��روع‪ ،‬ح�ب��س ص �ف��وت الشريف كبيرة من هذه الثروة ميلكها أبناؤه من خالل عملهم‬
‫رئيس مجلس الشورى السابق‪ 15 ،‬يوما على ذمة كمستثمرين ورجال أعمال‪.‬‬
‫كما واجهه محققو اجلهاز بتزويره‬
‫التحقيقات‪ ،‬الت�ه��ام��ه ب�ـ«ال�ك�س��ب غير‬
‫إلق��رار الذمة املالية ال��ذى قدمه عقب‬
‫امل�ش��روع والتربح وال��رش��وة واالستيالء‬
‫تركه منصبه‪ ،‬إذ إنه تعمد عدم إدراج‬
‫على امل��ال العام واحلصول على أموال‬
‫ج�م�ي��ع مم�ت�ل�ك��ات��ه‪ ،‬ب��اع�ت�ب��ار أن �ه��ا ملك‬
‫ليست من حقه وال تتناسب مع دخله‬
‫ألب �ن��ائ��ه‪ ،‬خ��اص��ة وأن ض �ب��اط الرقابة‬
‫ال��ذى ح��دده القانون س��واء أثناء عمله‬
‫اإلداري��ة أثبتوا أن هذه املمتلكات ملك‬
‫ك���وزي���ر ل�ل�إع�ل�ام أو رئ� �ي ��س ملجلس‬
‫له وأن��ه كتبها باسم أبنائه للهروب من‬
‫الشورى»‪.‬‬
‫املساءلة القانونية‪.‬‬
‫ذهب صفوت الشريف فى العاشرة‬
‫وخ �ل�ال ال�ت�ح�ق�ي�ق��ات م��ع الشريف‬
‫صباحا مستقال سيارة هيونداى لونها‬
‫تواجدت سيارة الترحيالت داخل مقر‬
‫ف �ض��ى حت �م��ل ل ��وح ��ات رق� ��م «‪4581‬‬
‫جهاز الكسب غير املشروع‪ ،‬وأكد مصدر‬
‫مالكى القاهرة» وبصحبته ابن شقيقته‬
‫إبراهيم العقباوى‪ ،‬وخلفهما سيارتان صفوت الشريف‬
‫ب���وزارة ال �ع��دل أن�ه��ا ح�ض��رت «لترحيل‬
‫صفوت الشريف إلى السجن»‪.‬‬
‫مالكى بهما ‪« 6‬بودى جارد»‪ ،‬واستمرت‬
‫وق��رر اجلوهرى تشكيل جلنة لفحص القرارات‬
‫التحقيقات معه حوالى ‪ 12‬ساعة متصلة‪.‬‬
‫وواجه مستشارو اجلهاز ـــ الشريف بتقرير الرقابة اإلداري��ة للشريف منذ توليه عمله بالهيئة العامة‬
‫اإلدارية وحتريات مباحث األموال العامة التى أكدت لالستعالمات وحتى حل مجلس الشورى بعد الثورة‪،‬‬
‫امتالك الشريف وأبنائه ‪ 6‬قصور بالقاهرة اجلديدة كما ق��رر اس �ت��دع��اء ال��دك �ت��ور أح�م��د فتحى سرور‬
‫والساحل الشمالى وحوالى ‪ 15‬شقة وأراضى‪ ،‬كما رئيس مجلس الشعب السابق غدًا للتحقيق معه فى‬
‫أن��ه ميتلك ‪ 17‬شركة للدعاية واإلع�ل�ان واإلنتاج اتهامات مماثلة‪.‬‬

‫«التحرير» ساحة معرگة بني املؤيدين والرافضني لالعتصام‬
‫الشرطة العسگرية تعثر على ‪ 42‬زجاجة مولوتوف فى «بالعة»‬

‫العيسوى‪ :‬مبارك َّ‬
‫تسلم رسم ًيا طلب استدعائه للنيابة‬

‫«أ‪.‬ش‪.‬أ»‪:‬‬
‫رسميا‪ ،‬تسلم الرئيس السابق حسنى مبارك طلب‬
‫النيابة العامة للتحقيق معه وجنليه فى االتهامات‬
‫املوجهة ضدهم‪ .‬حسب تأكيد وزير الداخلية منصور‬
‫العيسوى‪.‬‬
‫وق��ال العيسوى فى مقابلة مع قناة العربية بثت‬
‫مقتطفات منها أمس‪ ،‬إن «القرار الذى وصلنى من‬
‫النائب العام لم يكن بالضبط واإلحضار وإمنا قرار‬
‫باإلعالم فقط‪ ،‬أى إب�لاغ الرئيس السابق وجنليه‬

‫باستدعائهم لإلدالء بأقوالهم فى االتهامات املوجهة‬
‫إليهم مبحكمة التجمع اخلامس بالقاهرة»‪.‬‬
‫وأض��اف العيسوى أن كل املطلوب منى إبالغهم‬
‫باملثول أم��ام النيابة ولم يكن بالضبط واإلحضار‪،‬‬
‫مشيرا إلى أن وزارة الداخلية ستتولى تأمني األماكن‬
‫التى سيتوجه إليها الرئيس السابق وجنليه‪.‬‬
‫ورفض العيسوى تأكيد أو نفى استجابة الرئيس‬
‫السابق لقرار النائب العام‪ ،‬مكتفيا بالقول «ال أعلم‬
‫‪ ..‬فقط مت إبالغه وتسلم القرار»‪.‬‬

‫رسم ًي ـ ــا‪ ..‬مصـ ـ ــر ترشـ ـ ــح الفق ــى خلالفـ ــة موس ـ ــى‬

‫‪06‬‬

‫من آثار املصادمات بني املعتصمني والراغبني فى إخالء امليدان أمس ‬

‫فريق قانونى يضم مصريني وأجانب نصح‬
‫مبارك بتوجيه گلمته من «العربية»‬
‫كتبت ـ دينا عزت‪:‬‬
‫علمت «ال �ش��روق» أن الكلمة التى‬
‫بثتها ق�ن��اة «ال�ع��رب�ي��ة» أم��س للرئيس‬
‫السابق حسنى مبارك‪ ،‬جاءت بناء على‬
‫نصيحة من قبل فريق قانونى مصرى‬
‫يعمل بالتعاون مع مستشارين قانونيني‬
‫وماليني غربيني ألسرة مبارك‪.‬‬
‫وح �س��ب م �ص��در رس �م��ى حت ��دث لـ‬
‫«ال�ش��روق» ـ اشترط عدم ذكر اسمه ـ‬
‫فإن الكلمة مت تسجيلها فى مقر إقامة‬
‫ال��رئ �ي��س ال �س��اب��ق ب �ش��رم ال�ش�ي��خ منذ‬
‫أسبوع‪ .‬وق��ال املصدر إن مبارك يعلم‬
‫أنه سيتعرض للمساءلة القانونية‪ ،‬وأن‬
‫كبار محامى مصر يرفضون الدفاع‬
‫عنه وعن اسرته‪ ،‬وبحسب مصدر فى‬
‫اح��د مكاتب كبار احملامني املصريني‬
‫ف��إن��ه «ل �ي��س م��ن االن �ص��اف أن توجه‬
‫التهم ألى شخص ويحرم من الدفاع‬
‫ع��ن نفسه‪ ،‬لكن احمل��ام�ين يقولون إن‬

‫مبارك‬

‫الدفاع عن جاسوس اسهل من الدفاع‬
‫عن مبارك»‪.‬‬
‫ف ��ى ال ��وق ��ت ن �ف �س��ه‪ ،‬ب� ��رر املصدر‬
‫العسكرى عدم إذاعة التسجيل الصوتى‬
‫ملبارك على التليفزيون املصرى بعدم‬
‫رغبة املجلس فى ال��دخ��ول طرفاً فى‬
‫هذا األمر «مراعاة للغضب الشعبى»‪.‬‬
‫وتقدر املصادر أن يكون قرار إذاعة‬

‫اخل �ط��اب ع �ل��ى ق �ن��اة «ال �ع��رب �ي��ة»‪ ،‬قد‬
‫مت ب�ت��واص��ل م �ص��رى ـ �ـ س �ع��ودى رفيع‬
‫املستوى‪ ،‬بعد ليلة القبض على زكريا‬
‫عزمى الرئيس السابق لديوان مبارك‪.‬‬
‫م��ن ن��اح�ي��ة أخ� ��رى‪ ،‬ك ��ررت مصادر‬
‫غربية م��ا قالته ل�ـ «ال �ش��روق» م��ن أن‬
‫ألس��رة مبارك ممتلكات فى ع��دد من‬
‫العواصم وامل��دن الغربية «ولكن اثبات‬
‫عدم شرعية حيازة هذه املمتلكات امر‬
‫بالغ التعقيد من الناحية القضائية‪،‬‬
‫خ�ص��وص��ا أن جن�ل��ى ال��رئ�ي��س لديهما‬
‫مستشارون ماليون عامليون يتابعون‬
‫قانونية اعمالهما وسيكون من الصعب‬
‫مب �ك��ان» اث �ب��ات ت ��ورط اى منهما فى‬
‫عمليات استغالل نفوذ أو تهريب غير‬
‫ش��رع��ى ل�ل�ام ��وال‪ ،‬خ��اص��ة ان اجلزء‬
‫االكبر من ثروة آل مبارك مت حتريكه‬
‫بصورة يصعب تتبع أثرها‪ ،‬مبساعدة‬
‫من شخصيات عربية رفيعة»‪.‬‬

‫يغير وجهته اخلارجية من أفريقيا إلى اخلليج‬
‫شرف ِّ‬
‫فى مقدمة تلك الدول وأوغندا وتنزانيا والكونغو وهى‬
‫كتب ـ يوسف وهبى‪:‬‬
‫منذ إع�لان املسئولني فى احلكومة عن جولة رئيس اجلولة التى تبناها بقوة نبيل العربى وزير اخلارجية‪.‬‬
‫وأكدت املصادر أن تلك اجلولة األفريقية كان قد مت‬
‫الوزراء وبعض أعضاء وزارته إلى عدد من الدول اخلليجية‬
‫اإلعداد لها بالفعل بعد االتفاق مع املسئولني‬
‫على رأسها اململكة العربية السعودية والكويت‬
‫ف��ى تلك ال��دول��ة‪ .‬ول�ك��ن ف�ج��أة تغير املوقف‬
‫وقطر واإلمارات ــ فى نهاية هذا الشهر ــ حتى‬
‫وت�ب��دل��ت اجل��ول��ة إل��ى دول اخلليج ب��دال من‬
‫شهدت األوساط السياسية بدءا من ائتالف‬
‫اجلولة األفريقية‪.‬‬
‫ش �ب��اب ال �ث��ورة وح �ت��ى امل�ن�ظ�م��ات السياسية‬
‫وي��أت��ى تغيير ش��رف ل��زي��ارات��ه اخلارجية‬
‫واللجان الشعبية التى تشكلت السترداد ثروة‬
‫فى الوقت ال��ذى كثف فيه مسئولون رفيعو‬
‫الرئيس جدال شديدا حول مغزى تلك الزيارة‬
‫املستوى من تلك ال��دول اخلليجية زياراتهم‬
‫فى هذا التوقيت بالذات‪.‬‬
‫إل��ى مصر‪ ..‬بل وارت�ب��ط ذل��ك مبجموعة من‬
‫وعلمت «ال��ش��روق» م��ن م �ص��ادر حكومية‬
‫احلوافز واملساعدات االقتصادية‪ ..‬بل وصل‬
‫مسئولة ــ رفضت الكشف عن هويتها ــ أن‬
‫األمر إلى اإلغ��راء‪ .‬وفى هذا التوقيت ــ كما‬
‫ح��دة اجل��دل ح��ول تلك ال��زي��ارة اخلليجية ــ‬
‫كشفت «ال �ش��روق» ـ�ـ رمب��ا ك��ان ذل��ك مرتبطا‬
‫وبالتحديد إل��ى ال�س�ع��ودي��ة ال�ت��ى ردت على‬
‫بوضع ومصير الرئيس مبارك وعائلته خاصة‬
‫الفور على مسئولى مجلس الوزراء بالترتيبات‬
‫عصام شرف‬
‫بعد أن أعلن رفضه اخل��روج م��ن مصر‪ .‬أو‬
‫اخلاصة بتلك الزيارة ــ قد ازدادت فى الوقت‬
‫بالتحديد «منعه من ذلك»‪ .‬وقالت املصادر‪ ،‬إن‬
‫ال��ذى ك��ان يجرى قبل تلك اجل��ول��ة اإلعداد‬
‫لزيارة رئيس الوزراء ووفد رفيع املستوى إلى بعض الدول التغيير فى اجلولة من أفريقية إلى عربية خليجية كان‬
‫األفريقية وبالتحديد دول حوض النيل ومت وضع إثيوبيا مبثابة نقطة غريبة لم تعد مفهومة حتى اآلن‪.‬‬

‫تصويرـ ـ فادى عزت‬

‫كتب ـ ـ أحمد البهنساوى ومحمد عنتر‪:‬‬
‫حت��ول م�ي��دان التحرير إل��ى س��اح��ة معركة ب�ين املؤيدين‬
‫لالعتصام بامليدان وبعض شباب القوى السياسية الذين‬
‫حاولوا إقناعهم بإخالئه‪.‬‬
‫اشتبك الطرفان وتراشقا باحلجارة وه��و ما أسفر عن‬
‫إصابة البعض‪ ،‬ولم يتدخل األمن لفض االشتباك حتى مثول‬
‫اجلريدة للطبع عصر أمس‪.‬‬
‫وكان اعتصام عدد من املتظاهرين فى التحرير قد دخل‬
‫يومه الثالث‪ ،‬وع��ادت اخليام مرة أخرى إلى احلديقة التى‬
‫تتوسط امليدان‪ ،‬وأبدى املعتصمون حتفظهم على قرار النائب‬
‫العام الذى خال من أى إشارة للقبض على مبارك‪ ،‬ونددوا‬
‫بعدم تقدمي املجلس االعلى للقوات املسلحة اعتذارا رسميا‬
‫عن اعتداءات فجر السبت‪ ،‬وهتفوا سلموه سلموه‪ ..‬تبقى‬
‫خيانة لو هربتوه»‪ ،‬و«اعتصام اعتصام حتى يحاكم النظام»‪.‬‬
‫إلى ذلك عثرت أمس الشرطة العسكرية على ‪ 42‬زجاجة‬
‫مولوتوف داخ��ل بالعة فى ش��ارع طلعت ح��رب املتفرع من‬
‫ميدان التحرير‪.‬‬
‫وقال اللواء حمدى بدين‪ ،‬قائد الشرطة العسكرية‪ ،‬إن تلك‬
‫العبوات تخص عناصر تابعة لـ«الثورة املضادة» التى حتاول‬
‫ارتكاب أعمال شغب فى ميدان التحرير بدعوى التظاهر‪،‬‬
‫فى إطار مخطط للوقيعة بني الشعب واجليش‪ ،‬ولفت إلى أن‬
‫عناصر الشرطة العسكرية تلقت بالغا من عدد من املواطنني‬
‫الشرفاء بوجود عبوات مولوتوف فى ش��ارع طلعت حرب‪،‬‬
‫وبالبحث تبني أنها مدفونة حتت غطاء احدى البالعات‪.‬‬
‫وأكد بدين لـ «الشروق» إن الشرطة العسكرية لن تتدخل‬
‫لفض اعتصام بعض املواطنني مبيدان التحرير بالقوة‪ ،‬وعلق‬
‫بقوله «اللى عايز يقعد يقعد‪ ،‬هنعملهم إي��ه يعنى»‪ ،‬نافيا‬
‫ما رددت��ه وسائل اإلع�لام من استخدام اجليش العنف مع‬
‫املتظاهرين‪.‬‬

‫العدد ‪ � 801‬الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬

‫أخبار وتقارير‬
‫الشروق اجلديد‬

‫جريدة يومية مستقلة‬

‫‪Issue 801 – 12 Apr. 2011‬‬

‫«إصالحيون» حتشد ‪ 3‬آالف أستاذ لبحث استقرار اجلامعات‬
‫اسـ ــتمرار التظاه ــرات ضد القيـ ــادات اجلامعيـ ــة فـ ــى القاه ـ ــرة وعـ ــني شــمس‬

‫ت �ص��در ع��ن ال �ش��رك��ة املصرية‬
‫ل� �ل� �ن� �ش ��ر ال � �ع� ��رب� ��ى وال � ��دول � ��ى‬

‫كتبت � داليا العقاد‪:‬‬
‫أعلنت مجموعة «جامعيون من أجل االصالح» «إصالحيون» عن عزمها حشد ما‬
‫يقرب من ثالثة آالف أستاذ اجلمعة القادمة بنادى أعضاء هيئة التدريس‪ ،‬لبحث‬
‫مسألة استقرار اجلامعات فى ظل الفراغ األمنى واملظاهرات الطالبية املطالبة بإقالة‬
‫رؤساء اجلامعات‪ ،‬ومناقشة وضع بدائل النتخاب القيادات اجلامعية‪ ،‬وتدنى رواتب‬
‫أعضاء هيئة التدريس ووضع مسودة لقانون جديد لتنظيم اجلامعات‪.‬‬
‫ووفقا للدكتور عادل عبداجلواد رئيس نادى تدريس جامعة القاهرة فإن املؤمتر‬
‫سيعقد اجلمعة القادمة فى النادى‪ ،‬وأضــاف أن االساتذة مستاءون من تصريحات‬
‫وزير التعليم العالى بشأن عدم تغيير القيادات اجلامعية احلالية ذات الصلة باحلزب‬
‫الوطنى وأمــن الدولة‪ ،‬وقــال «ما يقال عن عدم تغيير قيادات إال بعد انتهاء مدتها‬
‫القانونية مخالف ملا اتفق عليه االساتذة فى جلنة احلكماء»‪ ،‬واعتبر أن هذا األمر غير‬
‫مقبول‪ ،‬وتابع «الوزير سبق أن وعد بأن يتم وضع آلية النتخاب جميع القيادات خالل‬
‫شهرين ونصف الشهر»‪.‬‬
‫وبالنسبة لتصريحات الوزير حول عرض مقترح لتعديل قانون تنظيم اجلامعات‪،‬‬
‫قال عبداجلواد أحد أعضاء جلنة احلكماء‪« :‬عرضنا بعض التوصيات على الوزير‪،‬‬
‫ولكن لم تعرض املسودة النهائية على اجلامعات حتى اآلن»‪ ،‬ويوضح أن املؤمتر يهدف‬
‫الى عرض مجموعة من استبيانات مقدمة من جامعة القاهرة واالسكندرية واملنيا‬
‫الستطالع رأى أكبر عدد ممكن من االساتذة حول تعديالت قانون تنظيم اجلامعات‪.‬‬
‫من ناحية أخرى تظاهر أمس طالب فى كلية الهندسة جامعة عني شمس احتجاجا‬
‫على حتويل ثالثة معيدين ومدرسني مساعدين من قسم التخطيط العمرانى للتحقيق‬
‫لرفضهم تنفيذ أمر إدارى يلزمهم باحلضور واالنصراف‪ ،‬وتأتى تظاهرة التضامن «أن‬
‫هذا االمر اإلدارى ال ينطبق على كل أقسام الكلية األخرى وباقى الكليات وأن التوقيع‬
‫قصر عليهم دون أعضاء هيئة التدريس النهم يقودون حركة التغيير فى اجلامعة‪،‬‬
‫احملــولــون هــم أحمد محمود طعيمة وســامــى محمد زكــى عفيفى وأده ــم حسانني‬
‫أبوزيد‪.‬‬
‫وفى كلية االعالم جامعة القاهرة قامت ادارة الشئون القانونية بتحويل ‪ 18‬طالبا‬
‫الى التحقيق بتهمة تعطيل الدراسة واحتجاز العميد واستمر التحقيق معهم اخلميس‬
‫املاضى ملدة ‪ 5‬ساعات‪ ،‬وجاء هذا على خلفية املظاهرات املستمرة فى الكلية إلقالة‬
‫دكتور سامى عبدالعزيز عميد الكلية لصلته باحلزب الوطنى‪.‬‬

‫رئيــس مجل ــس اإلدارة‪:‬‬

‫إبراهي ـ ـ ـ ـ ـ ــم املعلـ ـ ـ ــم‬
‫رئيس مجلس التحرير‪:‬‬

‫سالمة أحمد سالمة‬
‫مجلس التحرير‪:‬‬

‫جميـ ـ ــل مطـ ـ ـ ـ ـ ــر‬
‫حســن املستكــاوى‬
‫الناش ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ــر‬
‫و‬
‫رئيس التحرير ‪:‬‬

‫عمـ ـ ــرو خفاجـ ـ ــى‬
‫املدي ـ ــر الفن ـ ــى‪:‬‬

‫حسني جبيــل‬
‫مديرو التحرير‪:‬‬

‫عماد الدين حسني‬
‫وائـ ــل جمـ ــال‬
‫وائ ـ ــل قنديــل‬

‫تصوير � مجدى إبراهيم‬

‫األساتذة مازالوا يقودون ثورتهم الستقرار اجلامعات‬

‫إنشـ ــاء مصان ـ ــع صغي ـ ــرة داخ ـ ــل امل ـ ــدارس الفنيـ ـ ـ ــة‬

‫األخبـ ـ ـ ــار‪:‬‬

‫أشرف البربرى‬
‫احملافظات‪:‬‬

‫كتبت � منى زيدان‪:‬‬
‫تقدم الدكتورمحمود أبوالنصر رئيس قطاع التعليم‬
‫الفنى بوزارة التربية والتعليم إلى الوزير أحمد جمال‬
‫الدين بدراسة إلعادة هيكلة نظام التعليم الفنى‪ ،‬مبا‬
‫يضمن تخريج طالب مؤهلني لسوق العمل‪.‬‬
‫وقال أبو النصر لـ «الشروق» إن الدراسة تتضمن‬
‫تطوير املناهج وإعادة الدراسة العملية فى املدارس‬
‫مرة أخــرى‪ ،‬بعد أن كانت قد ألغيت فى آخر تطوير‬
‫للمناهج فى عهد الوزير السابق‪ ،‬مضيفا أن الهيكلة‬

‫حمادة إمام‬
‫التحقيقـات‪:‬‬

‫محمد موسى‬
‫العرب والعالم‪:‬‬

‫فكرى عابدين‬
‫ألوان احلياة‪:‬‬

‫داليا شمس‬

‫تتضمن أيضا تدريب املدرسني على الطرق احلديثة‬
‫فى التدريس العملى والنظرى أيضا‪ ،‬الفتا إلــى أن‬
‫برنامج التدريب يشمل ‪ 4‬اآلف و‪ 500‬مدرس‪.‬‬
‫وأضـــاف أبــوالـنـصــر أن امل ـشــروع يتضمن إنشاء‬
‫وحدات تعليمية منتجة داخل املدرسة‪ ،‬وهذه الوحدات‬
‫تكون أشبه مبصنع صغير‪ ،‬ألن العدد الكبير للطالب‬
‫اليسمح بتوزيعهم على املصانع لتلقى التدريب العملى‪،‬‬
‫مشيرا إلى أن هذا املصنع أمر الميكن توافره فى كل‬
‫مدرسة‪ ،‬ولــذا فإن املشروع يقترح أن يخدم املصنع‬

‫الواحد بإحدى املدارس طالب ‪ 3‬أو ‪ 4‬مدارس‪.‬‬
‫وأشــار أبوالنصر إلــى أن أهمية مشاركة مشروع‬
‫إصالح التعليم الفنى التابع لالحتاد األوروبى وبعض‬
‫الـ ــوزارات‪ ،‬مثل وزارت ــى الـقــوى العاملة والصناعة‪،‬‬
‫والقطاع اخلــاص فى تنفيذ هذا املشروع ليكتب له‬
‫النجاح‪.‬‬
‫وعــن امليزانية املقترحة للمشروع قــال أبوالنصر‬
‫إنه مبجرد موافقة الوزير على املشروع ستتم دراسة‬
‫امليزانية املناسبة للمشروع‪.‬‬

‫مصادر‪ :‬محطات كهرباء تتوقف بسبب عجز الغاز الطبيعى‬

‫الفـ ـ ــن‪:‬‬

‫خالد محمود‬
‫الرياضــة‪:‬‬

‫برامج صيانة مكثفة ملواجهة أعطال احملطات العاملة باملازوت قبل الصيف‬

‫شريف عبدالقادر‬
‫مديـر الديســك‪:‬‬

‫عماد الغزالى‬

‫مدي ـ ــر الصـ ــور‪:‬‬

‫رنـ ــدا شعـ ــث‬
‫كاريكاتيــر‪:‬‬

‫وليـد طاه ــر‬
‫سكرتير التحرير‪:‬‬

‫إكرامى عبدالستار‬
‫مدي ـ ــر اإلنت ـ ــاج‪:‬‬

‫شريف سعد قطب‬
‫العضــو املنتدب‪:‬‬

‫شري ـ ـ ــف املعل ـ ـ ـ ــم‬
‫املوقع اإللكترونى‪:‬‬
‫‪www.shorouknews.com‬‬
‫العنوان‬
‫‪ 26‬ش محمد كامل مرسى ـ املهندسني‬
‫تليفون‪02 / 37623166 :‬‬
‫فاكس‪02 / 37623303 :‬‬
‫التحرير‬
‫تليفون‪02 / 37623244 :‬‬
‫‪02 / 37623277‬‬
‫‪02 / 37623299‬‬
‫فاكس‪02 / 37623390 :‬‬
‫‪02 / 37628727‬‬
‫اإلمييل‪:‬‬
‫‪contactus@shorouknews.com‬‬
‫‪news@shorouknews.com‬‬
‫مكتب اإلسكندرية‪:‬‬
‫‪ 2‬شارع محمد مسعود ـ‬
‫وابور املياه‬
‫ت ‪03 / 4244940 :‬‬
‫التوزيع واالشتراكات‪:‬‬
‫تليفون‪02 / 37623423 :‬‬
‫فاكس‪02 / 37623390 :‬‬
‫احلقوق اإلعالنية‪:‬‬

‫شركة آد الين‬

‫تليفون ‪02 / 33450481 :‬‬
‫فاكس ‪02 / 33450489 :‬‬

‫كتب � عبدالعزيز صبرة‪:‬‬
‫أكــد محمد محمد عــوض رئيس‬
‫ال ـشــركــة الـقــابـضــة لـكـهــربــاء مصر‪،‬‬
‫أن وحـــدات محطتى إن ـتــاج كهرباء‬
‫الــولـيــديــة وعـتــاقــة تخضع لعمليات‬
‫صيانة مكثفة‪ ،‬إلعادة تشغيلهما قبل‬
‫حلول صيف هذا العام‪ ،‬حيث حدث‬
‫بعض التهريب فــى مواسير محطة‬
‫الوليدية التى تستخدم املازوت والذى‬
‫تسبب فى غلقها‪.‬‬
‫كما أن محطة توليد كهرباء أسيوط‬
‫البخارية‪ ،‬التى تعمل منذ ‪ 45‬عاما‬
‫قد تعدت عمرها االفتراضى املقدر‬
‫بــأربـعــني سـنــة‪ ،‬ومــازالــت تسهم فى‬
‫تغذية األحـمــال الكهربائية مبنطقة‬
‫الـصـعـيــد بـنـحــو ‪ 60‬م ـي ـجــاوات من‬
‫قدرتها املركبة البالغة ‪ 90‬ميجاوات‪.‬‬
‫وأكــدت مصادر مطلعة فى وزارة‬
‫الكهرباء‪ ،‬أن محطات توليد الكهرباء‬
‫تـ ــواجـ ــه صـ ـع ــوب ــات ض ـخ ـمــة عقب‬
‫استئناف تصدير الغاز املصرى بعد‬
‫توقفه ملــدة شهرين تقريبا على أثر‬
‫تفجير شبكة تصدير الغاز بسيناء‪،‬‬
‫الذى وقع خالل أحداث ثورة الشعب‬
‫املصرى فى ‪ 25‬يناير‪.‬‬
‫وأكـ ــدت امل ـصــادر ـ ـ ال ـتــى رفضت‬
‫الكشف عن هويتها ـ تأثر محطات‬
‫تــولـيــد الـكـهــربــاء الـتــى تعمل بالغاز‬
‫الطبيعى كــوقــود أســاســى والسوالر‬

‫أخبارا‬
‫ت ـن ـشــر ج ــري ــدة الـ ـش ــروق‬
‫ً‬
‫ومقاالت باتفاق حصرى مع‪:‬‬
‫النيويورك تاميز‬
‫الفايننشيال تاميز‬
‫األوبزرفر‬
‫النيوزويك‬
‫الواشنطن بوست‬

‫واملازوت كوقود احتياطى بعد تناقص‬
‫كميات الغاز املوردة لها‪ ،‬والتى تعانى‬
‫عـجــزا منذ س ـنــوات بسبب تصدير‬
‫الـ ـغ ــاز «بــاخــتــصــار ت ـصــديــر الغاز‬
‫املصرى يؤدى إلى زيادة نسبة تشغيل‬
‫مـحـطــات تــولـيــد الـكـهــربــاء املصرية‬
‫بــاملــازوت وال ـســوالر‪ ،‬ومـنــع تصديره‬
‫يــ ــؤدى إلـ ــى تـــزايـــد ن ـس ـبــة تشغيل‬
‫محطات توليد الكهرباء فى إسرائيل‬
‫باملازوت والسوالر ويؤدى هذا لزيادة‬
‫التكلفة»‪.‬‬
‫وأشارت املصادر إلى أن استخدام‬
‫الغاز يزيد من كفاءة وقدرة احملطات‬
‫ويـ ـح ــاف ــظ ع ـلــى س ــالم ــة معداتها‬
‫الباهظة التكلفة‪ ،‬ويقلل نسبة التلوث‬

‫اجلوزاء ‪6/21 : 5/22‬‬
‫أحد أصدقائك املقربني يتردد فى‬
‫مصاحلتك بعد خالف كبير نشب‬
‫بينكما‪.‬‬

‫‪SU DO KU‬‬

‫> امأل الشبكة بحيث يحتوي كل صف‪ ،‬وكل عمود‪ ،‬وكل شبكة فرعية‬
‫«‪ 3*3‬مربعات» علي األرقام من ‪ 1‬إلي ‪.9‬‬
‫> ليست ه�ناك إضافة لرقم إلي أي رقم آخر‪.‬‬
‫> زمن احلل يتراوح عادة بني ‪ 10‬و‪ 30‬دقيقة حسب مه�ارتك وخبرتك‪.‬‬

‫شركة بروموميديا‬

‫تليفون ‪02 / 22907037 :‬‬
‫فاكس ‪02 / 22907036 :‬‬

‫حسن يونس‬

‫احلمل ‪4/20 : 3/22‬‬
‫تتمكن قريبا من إيجاد حل ملشكلة‬
‫كبيرة كانت تزعجك على صعيد‬
‫العمل‪.‬‬
‫الثور ‪5/21 : 4/21‬‬
‫تخطط فى الفترة القادمة الختبار‬
‫مدى قوة العالقة بينك وبني شريك‬
‫حياتك‪.‬‬

‫‪1‬‬
‫‪9‬‬

‫صعب‬

‫‪2‬‬
‫‪5‬‬
‫‪7 1‬‬

‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪4‬‬

‫‪3‬‬
‫‪8 7‬‬
‫‪4 8‬‬

‫‪1‬‬
‫‪9 2 8‬‬
‫‪7 5‬‬

‫بغازات االحتباس احلرارى واملسببة‬
‫ل ـك ـث ـيــر مـ ــن األم ـ ـ ـ ــراض أخطرها‬
‫السرطان والتى تنتج عن استخدام‬
‫املازوت والسوالر‪.‬‬
‫وكانت صادرات الكهرباء املصرية‬
‫إلــى األردن ولبنان وســوريــا حققت‬
‫رق ـمــا قياسيا غـيــر مـسـبــوق «وصل‬
‫‪ 450‬ميجاوات وهو أعلى حمل ميكن‬
‫نقله عـبــر خ ـطــوط الــربــط مــع تلك‬
‫ال ــدول»‪ ،‬خــالل فترة توقف تصدير‬
‫الغاز الطبيعى املشغل حملطات توليد‬
‫الكهرباء بحسب تقرير تلقاه وزير‬
‫الكهرباء والطاقة حسن يونس عن‬
‫تشغيل قطاع الكهرباء خالل الفترة‬
‫املاضية‪.‬‬
‫وأكـ ـ ــد الـ ـتـ ـق ــري ــر أن صـ ـ ــادرات‬
‫الكهرباء املصرية لتلك الــدول تتم‬
‫وفـقــا لــأسـعــار العاملية للكيلووات‬
‫من خالل احتساب سعر الكيلووات‬
‫ط ـب ـقــا ملـ ـع ــادل ــة أح ـ ــد عناصرها‬
‫األساسية هو سعر البترول املسجل‬
‫فــى بــورصــة لـنــدن فــى نفس اليوم‪،‬‬
‫وبــذلــك تتضاعف القيمة املضافة‬
‫مــن خــالل استغالل الـغــاز املصرى‬
‫لـصــالــح االق ـت ـصــاد الــوط ـنــى‪ ،‬حيث‬
‫ميكن االستفادة من ارتـفــاع أسعار‬
‫البترول العاملية‪ ،‬بــدال مــن تصدير‬
‫الغاز املصرى بأسعار متدنية وهو‬
‫محل غضب شعبى‪.‬‬

‫‪8‬‬

‫األسد ‪8/23 : 7/24‬‬
‫ال تلتفت آلراء بعض احمليطني بك‬
‫فى العمل الفترة املقبلة ألنها غير‬
‫صحيحة‪.‬‬
‫العذراء ‪9/23 : 8/24‬‬
‫متــر بضائقة مالية كبيرة بسبب‬
‫اهتمامك الــزائــد باملظاهر خالل‬
‫الفترة األخيرة‪.‬‬

‫العقرب ‪11/22 : 10/24‬‬
‫نادرا ما تفكر فى استشارة املقربني‬
‫منك مما يثير غضبهم فى كثير من‬
‫األحيان‪.‬‬
‫القوس ‪12/22 : 11/23‬‬
‫حتصل خالل املرحلة املقبلة على‬
‫فرصة عمل تتناسب مع طبيعتك‬
‫وقدراتك‪.‬‬

‫‪5‬‬
‫‪8‬‬
‫‪1‬‬
‫‪3‬‬
‫‪2‬‬
‫‪4‬‬
‫‪9‬‬
‫‪7‬‬
‫‪6‬‬

‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪7‬‬
‫‪8‬‬
‫‪9‬‬
‫‪10‬‬
‫‪11‬‬

‫‪7 8‬‬

‫كتبت � عبير صالح الدين‪:‬‬
‫ق ــال الــدك ـتــور ع ـبــداخلــالــق فـتـحــى إن ــه خضع‬
‫للتحقيق ال ــذى جتــريــه وزارة الـتــربـيــة والتعليم‬
‫للتحقيق فى الشكوى املقدمة من مؤلفى كتاب‬
‫الــدراســات االجتماعية للصف الثالث االعدادى‬
‫من الــدار املصرية اللبنانية‪ ،‬للكشف عن حقيقة‬
‫ما حدث فى مسابقة اختيار الكتاب املقرر على‬
‫الطالب هذا العام‪.‬‬
‫وطالب عبداخلالق خالل مثوله للتحقيق أيضا‬
‫بتشكيل جلنة حتكيم ثالثة للنظر فى الكتب التى‬
‫شاركت فى املسابقة مرة أخرى‪ ،‬ليقرر أفضلها‬
‫على الطالب‪ ،‬بعد الشكوى جــاءت بعد أن علم‬
‫املؤلفون أن الـــوزارة شكلت جلنة حتكيم أخرى‬
‫للنظر فى كتاب لوجنمان‪ ،‬وكانت نتيجتها حصول‬
‫الــكــتــاب عــلــى احلـــد األدنــــى لــدخــول املناقصة‬
‫املالية‪ ،‬وهى ‪ ،%90‬ليدخل فى منافسة مع الكتاب‬
‫احلاصل على املركز األول‪ ،‬وبناء على شروط‬

‫املسابقة‪ ،‬تأخذ الوزارة الكتاب األقل فى العرض‬
‫املالى‪ ،‬وبهذا فاز كتاب لوجنمان صاحبة العطاء‬
‫«صفر»‪.‬‬
‫ووض ـعــت د‪ .‬عــايــدة أبــوغــريــب أس ـتــاذة مناهج‬
‫الــدراســات االجتماعية باملركز القومى للبحوث‬
‫التربوية يدها على مشكلة تواجه تأليف الكتب‬
‫املدرسية فى الــدراســات االجتماعية‪ ،‬وهــو خلل‬
‫أو عدم وضــوح فى معايير التأليف‪ ،‬مما يصيب‬
‫املــؤلــف بــاالرتـبــاك بــني أن يضع تصميما جديدا‬
‫للمنهج وفق وجهة نظر علمية وقد ال يفوز كتابه‬
‫بسبب ذلــك‪ ،‬وبــني أن يؤلف على أســاس املعايير‬
‫امل ـع ـت ـمــدة‪ ،‬الف ـتــة إل ــى أن تــأل ـيــف ك ـتــب التاريخ‬
‫فــى ال ــدول املتقدمة يحتاج إلــى فــريــق عمل من‬
‫مؤرخني ومتخصصني فى مجاالت مختلفة بالطب‬
‫والصيدلة واالثــار والهندسة وغيرها‪ ،‬ألن كتب‬
‫التاريخ تتضمن التاريخ احلضارى للشعوب بكل ما‬
‫فيه من مجاالت مختلفة‪.‬‬

‫الدلو ‪2/19 : 1/21‬‬
‫توبيخك املستمر لشريك حياتك‬
‫دون االهـتـمــام بــرأيــه بــدأ يزعجه‬
‫فكن حذرا‪.‬‬
‫احلوت ‪3/21 : 2/20‬‬
‫تدخل مع أحد زمالئك فى مشروع‬
‫يـــدر عـلـيـكـمــا أم ـ ــواال طــائ ـلــة فى‬
‫املستقبل‪.‬‬

‫‪3‬‬
‫‪7‬‬
‫‪9‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪8‬‬
‫‪2‬‬
‫‪4‬‬
‫‪1‬‬

‫‪2‬‬
‫‪6‬‬
‫‪4‬‬
‫‪9‬‬
‫‪7‬‬
‫‪1‬‬
‫‪8‬‬
‫‪5‬‬
‫‪3‬‬

‫‪1‬‬

‫‪15 14 13 12 11 10 9 8 7 6 5 4 3 2‬‬

‫‪12‬‬
‫‪13‬‬
‫‪14‬‬
‫‪15‬‬

‫ل‬
‫و‬
‫ر‬
‫ا‬
‫ن‬
‫س‬
‫ا‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ر‬
‫ب‬

‫ا‬
‫ى‬
‫ف‬
‫ا‬
‫ب‬
‫ى‬
‫ر‬
‫و‬
‫ن ش‬
‫ج‬
‫س ن‬

‫‪7‬‬
‫‪5‬‬
‫‪2‬‬
‫‪8‬‬
‫‪3‬‬
‫‪6‬‬
‫‪4‬‬
‫‪1‬‬
‫‪9‬‬

‫‪6‬‬
‫‪4‬‬
‫‪8‬‬
‫‪7‬‬
‫‪1‬‬
‫‪9‬‬
‫‪5‬‬
‫‪3‬‬
‫‪2‬‬

‫‪1‬‬
‫‪9‬‬
‫‪3‬‬
‫‪2‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪8‬‬
‫‪7‬‬

‫‪8‬‬
‫‪3‬‬
‫‪5‬‬
‫‪1‬‬
‫‪9‬‬
‫‪2‬‬
‫‪7‬‬
‫‪6‬‬
‫‪4‬‬

‫ن ي و‬
‫ك س ف و‬
‫ب ا ل و‬
‫ر و ح‬
‫ب‬
‫ى م‬
‫ت هـ ل‬
‫ا ى ا‬
‫ل ح‬
‫ف‬
‫ل ب ك‬
‫و ق ا ب‬
‫أ‬
‫ر ب‬
‫ى ق ا س‬
‫د هـ ا‬
‫ا‬
‫ا ح‬
‫د ا س‬

‫‪9‬‬
‫‪1‬‬
‫‪6‬‬
‫‪4‬‬
‫‪8‬‬
‫‪7‬‬
‫‪3‬‬
‫‪2‬‬
‫‪5‬‬
‫ف‬
‫ر‬
‫د‬
‫و‬
‫س‬
‫ع‬
‫ب‬
‫د‬
‫ا‬
‫ل‬
‫ح‬
‫م‬
‫ى‬
‫د‬

‫و ن‬
‫د‬
‫ع‬
‫ن ا‬
‫ا ل‬
‫هـ د‬
‫ا ر‬
‫و‬
‫ق ب‬
‫ا‬
‫م ر‬
‫ح‬
‫س ت‬
‫ب ن‬
‫هـ ا‬

‫حلول‬
‫مسابقات‬
‫أمس‬
‫د ل‬
‫ب س‬
‫ا‬
‫ى ب‬
‫هـ‬
‫ا ل‬
‫و س‬
‫د ت‬
‫ل ا‬
‫ا ر‬
‫ر‬
‫ت ى‬
‫ل‬
‫و ت‬
‫م ل‬

‫على العبد‬

‫مؤلف تاريخ «ثالثة إعدادى» يطلب اللجوء للجنة حتكيم ثالثة‬

‫السرطان ‪7/23 : 6/22‬‬
‫تسعى للحصول على أجــازة من‬
‫ال ـع ـمــل ل ـل ـت ـفــرغ ل ـب ـعــض شئونك‬
‫األسرية املهمة‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪3‬‬

‫كتب � سيد نون‪:‬‬
‫واصل قيادات وأعضاء بحزب الوفد فى السويس اعتصامهم داخل مقر‬
‫احلزب للمطالبة بإجراء انتخابات قاعدية‪ ،‬وتطور االعتصام بانضمام‬
‫خمسة من أعضاء الهيئة العليا للحزب إليه باإلضافة إلى أعضاء بلجنة‬
‫حزب الوفد باإلسماعيلية‪ .‬وقال على أمني‪ ،‬رئيس جلنة الوفد بالسويس‪،‬‬
‫ما زلنا معتصمني وانضم إلينا خمسة من أعضاء الهيئة العليا للوفد بسبب‬
‫إميانهم مبشروعية مطالبنا والتى تطالب بإجراء انتخابات دميقراطية‬
‫يشارك فيها اجلميع خاصة الشباب الختيار تشكيالت اللجان‪.‬‬
‫وأشار إسماعيل شعبان‪ ،‬عضو جلنة السويس‪ ،‬إلى أنه يتم اآلن االلتفاف‬
‫على مطالب الدميقراطية داخل احلزب وتنفيذ مخطط فرض جلنة مؤقتة‬
‫بالقوة عن طريق أشخاص انقطعت عالقتهم باحلزب منذ سنوات إلدارة‬
‫جلنة احلزب باحملافظة‪.‬‬

‫امليزان ‪10/23 : 9/24‬‬
‫ح ـ ــادث غ ـيــر م ـتــوقــع مي ـن ـعــك من‬
‫الــذهــاب الج ـت ـمــاع مـهــم مــع أحد‬
‫أصدقائك املقربني‪.‬‬

‫‪4‬‬
‫‪2‬‬
‫‪7‬‬
‫‪6‬‬
‫‪5‬‬
‫‪3‬‬
‫‪1‬‬
‫‪9‬‬
‫‪8‬‬

‫كتب � منتصر النجار‬
‫ومحمد نصار‪:‬‬
‫واصلت طالبات كلية‬
‫ال ــدراس ــات اإلسالمية‬
‫التابعة جلامعة األزهر‬
‫بــكــفــر الشيخ حركة‬
‫االح ـ ـت ـ ـجـ ــاج املطالبة‬
‫بإعالن استقالل الكلية‬
‫عن نظيرتها فى القاهرة‬
‫ضد قرار رئيس اجلامعة‬
‫على العبد‪.‬‬
‫ورف ـضــت الطالبات‬
‫إجراء انتخابات احتاد‬
‫الـ ـط ــالـ ـب ــات ورفضن‬
‫دخ ـ ـ ــول احملـ ــاضـ ــرات‬
‫ورددن بعض الشعارات‬
‫وم ـن ـهــا (يــاع ـم ـيــد قول‬
‫احلــق دى حقوقنا وال‬
‫أل) ‪.‬‬
‫وتـ ـ ـق ـ ــول الطالبة‬
‫سـحــر محمد السعيد‬
‫إن تبعية الكلية تضر‬
‫مب ـص ـل ـحــة الطالبات‬
‫ومنها فرض كتب معينة‬
‫على الطالبات من كلية‬
‫الـــدراســـات بالقاهرة‬
‫دون أن يكون ألساتذة‬
‫الكلية بكفر الشيخ أى‬
‫رأى‪.‬‬
‫وتشير طالبة أخرى‬
‫إلى أن تبعية كلية كفر‬
‫الشيخ لكلية القاهرة‬
‫يغلق الباب على تعيني‬
‫معيدات فى األولى ألن‬
‫كلية القاهرة تستحوذ‬
‫على كل التعيينات‪.‬‬

‫انضمام أعضاء بالهيئة العليا للوفد إلى اعتصام السويس‬

‫اجلدى ‪1/20 : 12/23‬‬
‫لـقــاء مفاجئ مــع أحــد أصدقائك‬
‫الـ ـق ــدام ــى ي ـك ـشــف ل ــك ف ـيــه عن‬
‫مشاعره جتاهك‪.‬‬

‫‪ 1‬ف‬
‫‪ 2‬ا‬
‫‪ 3‬ض‬

‫‪2‬‬

‫أحمد جمال الدين موسى‬

‫استمرار حركة «استقالل»‬
‫الدراسات اإلسالمية‬
‫للبنات بكفر الشيخ‬

‫ا ن د‬
‫م ا ر ك‬
‫ث‬
‫ر ب‬
‫ل أ ى‬
‫ش ى ل ر‬
‫هـ و ى‬
‫ن ن ط‬
‫و ا‬
‫هـ‬
‫ل ل ى ل‬
‫غ‬
‫م ى‬
‫ا ف ل ا‬
‫ا ب‬
‫ف ر ن ك‬
‫ر د ا م‬
‫ن ن‬
‫ت‬

‫‪2‬‬
‫عالمة تعجب‬

‫متى يذهب مبارك للمزرعة؟‬
‫مبا أنه ينبغى علينا أن نشجع «اللعبة‬
‫احللوة»‪ ،‬فقد وجب علينا أن نشكر املجلس‬
‫األعلى للقوات املسلحة والنائب العام على‬
‫«الــرشــة اجلــريـئــة» قبل يــومــني والهادفة‬
‫الكمال التشكيل الوزارى املوازى فى سجن‬
‫مزرعة طرة‪.‬‬
‫يوم األحد انضم أحمد نظيف إلى فريق‬
‫املزرعة ومعه فى نفس اليوم رجل األعمال‬
‫وقطب جلنة السياسات محمد إبراهيم‬
‫كامل‪ ،‬ثم ماجد الشربينى أمني التنظيم‬
‫السابق فى احلزب وسبقهم زكريا عزمى‬
‫وإبــراه ـيــم سـلـيـمــان وأح ـمــد عــز وأحمد‬
‫املـغــربــى وزه ـيــر جــرانــة وحبيب العادلى‬
‫وك ـبــار مـســاعــديــه ومـجـمــوعــة مــن رجال‬
‫األعمال وكبار املسئولني فى العهد املاضى‬
‫مثل عمرو عسل وعادل الدنف‪،‬‬
‫واملـتــوقــع أن ينضم بــني حلظة واخرى‬
‫صـفــوت الشريف وفتحى ســرور وجمال‬
‫مبارك إلى «الفريق القومى» املتهم بإفساد‬
‫مصر‪ ،‬اضافة إلــى يوسف بطرس غالى‬
‫ورشيد محمد رشيد الهاربني باخلارج‪..‬‬
‫وكثيرون ال نعلمهم لكن الله والنائب العام‬
‫يعلمونهم‪.‬‬
‫ال نشمت فى أحد وال نريد محاكمات‬
‫اسـتـثـنــائـيــة بــل أح ـكــامــا عــادلــة ورادعـ ــة‬
‫تليق بحجم اجلرمية‪ ،‬ال نريد أن نكتفى‬
‫مبحاسبة هؤالء على مجرد سرقة مليون‬
‫هنا وتربح هناك‪ ،‬بل نريد ان نحاكمهم على‬
‫تقزميهم لهذا البلد الكبير لدرجة جعلتنا‬
‫مادة للسخرية فى املنطقة والعالم‪.‬‬
‫نعرف حجم اجلهد الــذى يبذله رجال‬
‫النيابة هذه األيام‪ ،‬نشد على أيديهم ونقول‬
‫لهم إننا نعول عليكم الكثير كى تعيدوا لنا‬
‫ما مت سرقته ونهبه‪ ،‬واألهم من كل ذلك ان‬
‫تقتصوا لنا مما فعله املجرمون بالوطن‪،‬‬
‫نوجه حتية قوية للبيان القوى الذى أصدره‬
‫املستشار عبداملجيد محمود النائب العام‬
‫عقب دقائق قليلة من بيان حسنى مبارك‬
‫الصوتى فى قناة العربية والذى قال فيه‬
‫إنه برئ ولم ينهب أو يسرق‪.‬‬
‫سـبــب التحية أن الـنــائــب ال ـعــام أعاد‬
‫تصحيح ال ـصــورة وهــى أن التحقيق مع‬
‫مــبــارك وأس ــرت ــه ال يـقـتـصــر ف ـقــط على‬
‫الـثــروة املتضخمة أو التربح‪ ،‬ولكن على‬
‫استغالل النفوذ والعموالت واملنافع من‬
‫صفقات مختلفة أي ـضــا‪ ،‬واألخ ـطــر على‬
‫دوره املفترض فى إصــدار األوامــر بقتل‬
‫املتظاهرين أثناء الثورة‪.‬‬
‫ع ـنــدمــا ي ـقــول ال ـنــائــب ال ـعــام إن ــه أمر‬
‫بالتحقيق مع مبارك وجنليه فى كل التهم‬
‫وليس فقط الكسب غير املشروع فاملعنى‬
‫املـفـتــرض هــو أن «كــل ال ـغ ـطــاءات قــد مت‬
‫رفعها عــن م ـبــارك»‪ .‬إذا صــح ذلــك نكون‬
‫قد انتقلنا إلى مرحلة جديدة شعارها أن‬
‫املجلس العسكرى قد حسم أمــره متاما‪،‬‬
‫وان الثورة فى طريقها لتحقيق مكاسب‬
‫نوعية‪.‬‬
‫اجلدية والسرعة وابعاد كل من ميكن‬
‫أن يؤثر سلبا فى الثورة هو الــذى يعطى‬
‫االشــارات الصحيحة للجماهير بأن ثمة‬
‫أمال وثمة ضوء فى نهاية العنف‪.‬‬
‫ومبــا أن الـ ــوزراء احملـبــوســني فــى طرة‬
‫يسألون عــن بقية زمالئهم الــذيــن كانوا‬
‫يجلسون معهم فى املجلس‪ ،‬فإنه يحق لنا‬
‫بدورنا أن نسأل النائب العام‪ :‬هل هناك‬
‫متهمون جدد فى الطريق‪ ،‬وما هى حكاية‬
‫«الستة الكبار» الذين كانوا يديرون غرفة‬
‫العمليات أثناء موقعة اجلمل‪.‬‬
‫ال ـســؤال ال ـثــانــى‪ :‬بـعــد حـبــس الشريف‬
‫امس أال يحتاج الــوزراء فى سجن مزرعة‬
‫طرة ملمثل عن مجلس الشورى‪.‬‬
‫وأخيرا فإن السؤال الثالث هو‪ :‬إذا كان‬
‫نظامنا السياسى ليس برملانيا وما يزال‬
‫رئاسيا‪ ..‬أال يحق لنا أن نحلم بأن يكتمل‬
‫الشكل السياسى فى مزرعة طــرة‪ ..‬هل‬
‫نحلم فعال ان كــل مــن أفـســد أو ظلم أو‬
‫جتبر فى مصر أن ينال جــزاءه العادل؟!‬
‫السؤال بوضوح‪ :‬متى يذهب مبارك إلى‬
‫املزرعة؟‬

‫عماد الدين حسني‬

‫‪ehussein@shorouknews.com‬‬

‫< تستضيف مكتبة الكتبخان باملعادى اجلديدة فى السابعة مساء حفل توقيع لرواية‬
‫«خمارة املعبد» لبهاء عبداملجيد؛ يليه ندوة ملناقشة الرواية يديرها عالء أبوزيد‪.‬‬
‫< يحيى رباعى البيانو املصرى حفال موسيقيا فى السابعة مساء على املسرح‬
‫الصغير بدار األوبرا‪.‬‬
‫< احتفاال بأعياد الربيع‪ ،‬يستقبل بيت العينى (خلف اجلامع األزهر) فى احلادية‬
‫عشرة صباحا ورش عمل فنية مفتوحة للجمهور‪.‬‬
‫< «التغيير الــذى نريده فى قطاع االتصاالت واملعلومات» عنوان املوضوع الذى‬
‫يناقشه منتدى االت ـصــاالت بساقية ال ـصــاوى فــى الثامنة مـســاء بقاعة الكلمة‬
‫بالساقية‪.‬‬
‫< يستمر حتى الرابع عشر من أبريل بقاعة إيزيس مبركز محمود مختار الثقافى‬
‫(بجوار نادى القاهرة الرياضى) معرضا للفنان السكندرى إبراهيم الطنبولى الذى‬
‫يضم مجموعة من أعماله التصويرية والنحتية‪.‬‬
‫< حتيى فرقة الرقص املسرحى احلديث املصرى حفال استعراضيا فى السابعة‬
‫مساء على مسرح سيد درويش باإلسكندرية‪.‬‬

‫األفقى‪:‬‬

‫الرأسى‪:‬‬

‫‪1‬ــــــ الـــقـــائـــل‪« :‬الـــعـــفـــة ثــــوب متزقه‬
‫الفاقة»‪.‬‬
‫‪2‬ــ مطرب مصرى راحل‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ أموال كثيرة ـ مرشد ـ لوث‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ أبالى ـ تتطلع «معكوسة» ـ قبيلة‬
‫جرمانية قدمية‪.‬‬
‫‪ 5‬ـ من األلوان ـ غنية ـ استقر ـ كثير‪.‬‬
‫‪6‬ــ أطراف األصابع ــ فريضة إسالمية‬
‫«معكوسة»‪.‬‬
‫‪7‬ــــ أعـــاد ــــ للنفى ــــ تفرقت ــــ حرف‬
‫موسيقى‪.‬‬
‫‪8‬ـــــ مـــن مــؤلــفــات تــوفــيــق احلــكــيــم ــ‬
‫قاهر‪.‬‬
‫‪9‬ــ مطرب مصرى راحل ــ للتخيير‪.‬‬
‫‪10‬ــ أنثى احلمار «معكوسة» ــ يختلق‬
‫الكذب ــ مطر‪.‬‬
‫‪11‬ـــــــ صـــفـــاءه «مـــعـــكـــوســـة» ـــــ ملك‬
‫فارسى‪.‬‬
‫‪12‬ــ اسم إشارة ــ هواجس «معكوسة»‬
‫ــ مقبرة‪.‬‬
‫‪13‬ــــــــ االســـتـــخـــفـــاف «مـــعـــكـــوســـة» ــ‬
‫املعبود‪.‬‬
‫‪14‬ــ ود ــ للنفى ــ وسيلة انتقال مائية‬
‫ــ حرف موسيقى‪.‬‬
‫‪15‬ــ ممثل أمريكى راحل ــ بحر‪.‬‬

‫‪ 1‬ـ أواخر ـ رأفنا به ـ صوت‪.‬‬
‫‪2‬ــ ـ أحــد أئ ـمــة اإلسـ ــالم «مـعـكــوســة» ـ‬
‫راحت‪.‬‬
‫‪ 3‬ـ والية أمريكية «معكوسة» ـ ابتذال‪.‬‬
‫‪ 4‬ـ سوف ـ أول فيلم أمريكى بالسينما‬
‫سكوب ـ حرف أبجدى‪.‬‬
‫‪ 5‬ـ ـ حــرف جــر ـ ـ أس ـنــان مـقــدم الـفــم ـ‬
‫مشاركة‪.‬‬
‫‪ 6‬ــ أغنية لعبداحلليم حافظ ـ مدينة‬
‫بالهند‪.‬‬
‫‪ 7‬ـ حرف جر ـ دير بسيناء «معكوسة»‪.‬‬
‫‪ 8‬ـ من أسماء األسد ـ ندرك ـ شاعرة‬
‫يونانية‪.‬‬
‫‪ 9‬ـ ـ ـ ج ـن ـحــت ـ ـ ـ ف ـي ـلــم أمــريــكــى لعمر‬
‫الشريف‪.‬‬
‫‪ 10‬ـ ينجب «معكوسة» ـ خالف األنانية‬
‫«معكوسة» ـ نصف «تتعاون»‪.‬‬
‫‪ 11‬ـ أغنية مشهورة لشهرزاد ـ هز‪.‬‬
‫‪ 12‬ــ بواسطتى ـ يرجتان «معكوسة» ـ‬
‫يفاجر‪.‬‬
‫‪ 13‬ـ متشابهة ـ عطاء‪.‬‬
‫‪14‬ـ ـ صاحبة روايــة «صباح اخلير أيها‬
‫احلزن» «معكوسة»‪.‬‬
‫‪ 15‬ـ يحيى ـ يصيح القط ـ قرد كثيف‬
‫الشعر‪.‬‬

‫الكلمات املتقاطعة‬
‫‪1‬‬

‫‪15 14 13 12 11 10 9 8 7 6 5 4 3 2‬‬

‫‪1‬‬
‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪7‬‬
‫‪8‬‬
‫‪9‬‬
‫‪10‬‬
‫‪11‬‬
‫‪12‬‬
‫‪13‬‬
‫‪14‬‬
‫‪15‬‬

‫الكويت ‪ 300‬فلس > السعودية ‪ 3.00‬ريال > البحرين‪ 300‬فلس > الدوحة ‪ 3.00‬ريال > اإلمارات ‪ 3.00‬دراهم > سلطنة عمان‪ 300‬بيسة > األردن‪ 500‬فلس > لبنان ‪ 1500‬ليرة > لندن ‪ 1.00‬جك > تونس‪ 750‬مليم > املغرب ‪ 10‬دراهم‬

‫وزيـ ــر العـ ــدل‪ :‬جم ــال سيحض ــر التحقي ــق مبزاج ــه أو غص ــب عن ــه‬

‫زياد بهاء الدين يكتب‪:‬‬

‫الثالثاء‬
‫السنة الثالثة ‪ -‬العدد ‪ 12 - 801‬من أبريل ‪2011‬م ‪ 9 -‬من جمادى األولى ‪ 1432‬هـ‬

‫‪www.shorouknews.com‬‬

‫‪16‬‬

‫الصفحة الثالثة‬

‫سماع أقوال حسنى وهالل ولبيب‬
‫حول حساب مكتبة اإلسكندرية‬

‫فاروق حسنى‬

‫هانى هالل‬

‫رفض أالعيب مجاور‪ ..‬و«منشية البكرى» و«النقل العام» تعلنان االستقالل‬

‫عادل لبيب‬

‫كتب ـ أحمد حسنى ومصطفى عيد‪:‬‬
‫استمع أمس جهاز الكسب غير املشروع لشهادة‬
‫وزير الثقافة األسبق فاروق حسنى‪ ،‬ووزير التعليم‬
‫العالى األسبق هانى هالل‪ ،‬وعادل لبيب محافظ‬
‫اإلسكندرية‪ ،‬ورئيسة جامعة اإلسكندرية الدكتورة‬
‫هند حنفى باعتبارهم أعضاء فى مجلس أمناء‬
‫مكتبة اإلسكندرية‪ ،‬فى إط��ار حتقيقات اجلهاز‬
‫ع��ن احل��س��اب ال��ب��ن��ك��ى اخل����اص باملكتبة باسم‬
‫سوزان مبارك زوجة الرئيس املخلوع‪،‬حيث أثبتت‬
‫التحقيقات أن مبارك هو الذى كان يتعامل عليه‬
‫سحبا وإيداعا‪.‬‬
‫ذه���ب ف�����اروق ح��س��ن��ى إل���ى اجل���ه���از ف���ى نحو‬
‫ال���ع���اش���رة وال��ن��ص��ف ص��ب��اح��ا م��س��ت��ق�لا سيارة‬
‫مرسيدس س��وداء حتمل لوحات رقم ( ‪ 4646‬م‬
‫س و) مبفرده‪ ،‬وقابل محققى اجلهاز ثم انصرف‬

‫النقابات العمالية املستقلة تدخل مرحلة جديدة ‬

‫كتبت ـ ميساء فهمى‪:‬‬
‫أعلنت حركة «إنقاذ األسرة» مالحقة كل من سوزان مبارك وفرخندة‬
‫حسن ومشيرة خطاب وزينب رضوان قضائيا لـ«تدمير األسرة املصرية‬
‫ومخالفة الشريعة وإصدار قانون محاكم األسرة رقم‏‪10‬‏ لسنة‏‪2004‬‏»‪.‬‬
‫وقال نائب رئيس احلركة‪ ،‬حازم سلطان‪ ،‬خالل الوقفة االحتجاجية‬
‫التى نظمتها احلركة أمس أمام مبنى ماسبيرو‪ ،‬إنهم سيلجأون للجهات‬
‫القضائية داخليا وخارجيا إللغاء قانون «الرؤية» الذى أصدره املجلس‬
‫القومى للمرأة‪.‬‬
‫وتتلخص مطالب احلركة فى إصدار قانون استضافة األب ألبنائه ملدة‬
‫‏‪48‬‏ ساعة أسبوعيا بدال من ‪ 3‬ساعات فقط‪ ،‬وتوقيع عقوبة فورية رادعة‬
‫فى حالة عدم تنفيذ صلة الرحم بني األب وأوالده واقتسام اإلجازات‬
‫واألعياد والعطالت الرسمية‏‪.‬‏‬
‫كذلك إقرار الوالية التعليمية والعالجية لألب وخفض سن احلضانة‬
‫للطفل إلى‏ ‏‪ 7‬سنوات للولد و‏ ‏‪ 9‬سنوات للبنت طبقا للشريعة اإلسالمية‏‪.‬‬
‫وإعادة ترتيب األب فى ترتيب حضانة األبناء ليحتل املرتبة الثانية بعد‬
‫األم بدال من اجلدة‪.‬‬
‫وان��ت��ق��د اآلب����اء واألج�����داد ع���دم إص����دار ق���رار االس��ت��ض��اف��ة ف��ى ‪24‬‬
‫م���ارس امل��اض��ى وف��ق��ا ل��وع��د وزي���ر ال��ع��دل ل��ه��م‪ ،‬موضحني أن��ه��م التقوا‬
‫بعدد من مستشارى وزيرالعدل لتقدمي مطالبهم وأبرزها إصدار قرار‬
‫االستضافة‪.‬‬
‫شارك فى الوقفة عشرات اآلباء واألجداد للمطالبة بإلغاء قانون حق‬
‫الرؤية وهتفوا «يا طنطاوى يا عنان‪ ..‬مش عاوزين قانون سوزان»‪.‬‬

‫فرخندة حسن‬

‫مشيرة خطاب‬

‫واف���ق���ت أم���س ال��ل��ج��ن��ة الوزارية‬
‫التشريعية ملناقشة ق��ان��ون مباشرة‬
‫احلقوق السياسية على اقتراحات‬
‫ب��ت��ع��دي�لات ت��س��م��ح ل��ل��م��ص��ري�ين فى‬
‫اخل������ارج ب�������اإلدالء ب���أص���وات���ه���م فى‬

‫«املالية» توافق على تسوية‬
‫عالوة ‪ 2008‬للمعاشات‬
‫كتبت ـ ياسمني سليم‪:‬‬
‫وافقت وزارة املالية على مذكرة مت‬
‫تقدميها من النقابة املستقلة ألصحاب‬
‫امل��ع��اش��ات ح���ول ت��س��وي��ة ع��ل�اوة عام‬
‫‪ ،2008‬ألصحاب املعاشات‪ ،‬والتى مت‬
‫التفرقة فيها بينهم وبني العاملني فى‬
‫ال��دول��ة‪ .‬وعلمت «ال��ش��روق» أن وزارة‬
‫امل��ال��ي��ة واف���ق���ت ع��ل��ى امل��ق��ت��رح الذى‬
‫تقدمت به النقابة املستقلة ألصحاب‬
‫امل��ع��اش��ات‪ ،‬لتسوية ال��ع�لاوة‪ ،‬وصرف‬
‫ال��ف��روق بني نسبة أصحاب املعاشات‬
‫التى بلغت وقتها ‪ %20‬بحد أقصى ‪100‬‬
‫جنيه‪ ،‬و‪ %30‬للعاملني فى الدولة بدون‬
‫حد أقصى‪.‬‬
‫ووفقا ملصادر حتدثت لـ«الشروق»‬
‫ف��إن «وزارة املالية أح��ال��ت قيمة هذه‬
‫ال��ت��س��وي��ة إل���ى امل��س��ئ��ول ع���ن املوازنة‬
‫العامة متهيدا إلدراجها ضمن املوازنة‬
‫العامة اجلديدة‪ ،‬على أن يتم الصرف‬
‫فى بداية شهر يوليو املقبل»‪.‬‬

‫مبادرة أفريقية إلعادة التفاوض بني مصر ودول احلوض‬
‫العطفى‪ :‬ملف النيل «شائك» ودول املنابع لن ِّ‬
‫تسعر املياه‬
‫كتبت ـ آية أمان‪:‬‬
‫ع��رض��ت إح����دى ال����دول اإلق��ري��ف��ي��ة ع��ل��ى مصر‬
‫التدخل كوسيط إلع��ادة التفاوض بني مصر ودول‬
‫حوض النيل حول االتفاقية اإلطارية‪ ،‬انطالقا من‬
‫مبادئ مبادرة احلوض التى تقر ض��رورة التواصل‬
‫لالستفادة من موارد النهر لصالح شعوبه ـ حسب‬
‫وزير املوارد املائية والرى‪ ،‬حسني العطفى‪.‬‬
‫وقال العطفى خالل جلسة احلوار الوطنى إلدارة‬
‫ملف النيل على املستوى اإلعالمى إن ملف النيل‬
‫«شائك» ول��ه أبعاد سياسية واقتصادية وقانونية‬
‫وفنية‪ ،‬مؤكدا أن االتفاقية اإلطارية لم توقع حتى‬
‫اآلن وال تعنى تقسيما مل��ي��اه النيل‪ ،‬ولكنها إطار‬

‫لتنظيم العالقة بني دول حوض النيل‪ ،‬وتقر تفاصيل‬
‫استخدام املياه بعد إقرار االتفاق النهائى‪.‬‬
‫وأصر العطفى فى اللقاء الذى لم يحضره سوى‬
‫ثالثة من رؤساء التحرير على حتقيق هدف وزارة‬
‫ال��رى فى تبنى رؤي��ة إعالمية لكيفية تناول أزمة‬
‫حوض النيل بعيدا عن التهوين والتهويل‪.‬‬
‫وفى إجابات مقتضبة على أسئلة الصحفيني حول‬
‫الوضع احلالى لالتفاقية اإلطارية قال العطفى‪ ،‬إن‬
‫هناك شكال إجرائيا يتضمن ‪ 4‬مراحل هى مرحلة‬
‫التوافق بني الدول التسع ومرحلة التوقيع والتصديق‬
‫والتنفيذ‪ ،‬مشيرا إل��ى أن هناك مستجدات منها‬
‫ظهور دول��ة ج��دي��دة ه��ى جنوب ال��س��ودان ‪ ،‬وقيام‬

‫إثيوبيا بإنشاء ‪ 3‬س��دود جديدة فضال عن إطماع‬
‫لدول من خارج احلوض‪ ،‬وثورة ‪ 25‬يناير املصرية‪،‬‬
‫وهو ما يستوجب إعادة صياغة الرؤية املستقبلية‬
‫إلدارة ملف املياه مع دول حوض النيل‪.‬‬
‫وقاطع العطفى أسئلة الصحفيني حول خطورة‬
‫السدود اإلثيوبية‪ ،‬مؤكدا أن وزارة امل��وارد املائية‬
‫وال���رى لديها جميع ال��س��ي��ن��اري��وه��ات للتعامل مع‬
‫ال��س��دود االثيوبية لضمان األم��ن امل��ائ��ى املصرى‪،‬‬
‫مشيرا إلى أن التحكيم الدولى سيكون هو الورقة‬
‫األخ��ي��رة ملصر فى تعاملها مع دول ح��وض النيل‪،‬‬
‫ونافيا وج���ود أى نية ل��دى دول ح��وض النيل فى‬
‫تسعير املياه‪.‬‬

‫السجن ‪ 3‬سنوات ملدون بتهمة نشر أخبار كاذبة عن اجليش‬
‫كتبت ـ صفاء عصام الدين‪:‬‬
‫أص������درت احمل��ك��م��ة ال��ع��س��ك��ري��ة أم����س حكما‬
‫بالسجن ‪ 3‬سنوات على املدون مايكل نبيل الذى‬
‫اعتقل من منزله فى ‪ 28‬مارس املاضى‪ ،‬ووجهت له‬
‫اتهامات حول «نشر أخبار كاذبة وإهانة املؤسسة‬
‫العسكرية»‪ ،‬من خالل ما كتبه على مدونته «ابن‬
‫رع»‪ ،‬والتى انتقد فيها أداء املجلس األعلى للقوات‬
‫املسلحة‪ ،‬كما نشر معلومات عن «تعرض بعض‬
‫املعتصمني للتعذيب عقب فض الشرطة العسكرية‬
‫العتصام التحرير بالقوة يوم ‪ 9‬مارس املاضى»‪.‬‬

‫وقال احملامى ومدير الشبكة العربية ملعلومات‬
‫حقوق اإلنسان‪ ،‬جمال عيد‪ ،‬إن احملامني «توجهوا‬
‫يوم ‪ 10‬أبريل للمحكمة حلضور اجللسة التى كان‬
‫م��ن املفترض النطق باحلكم فيها‪ ،‬إال أن هيئة‬
‫احملكمة أبلغتهم مبد أج��ل احلكم ليوم الثالثاء‪،‬‬
‫ولكن بعد ان��ص��راف احملامني ص��در احلكم على‬
‫نبيل بالسجن ‪ 3‬سنوات»‪.‬‬
‫وج���دد امل���دون���ون وم��س��ت��خ��دم��و م��وق��ع «تويتر»‬
‫دعواتهم لوقف احملاكمات العسكرية ضد املدنيني‪،‬‬
‫وأشاروا إلى تعرض عمرو البحيرى لالعتقال من‬

‫تصوير ـ على هزاع‬

‫إقرار حق املصريني باخلارج فى التصويت باالنتخابات‬

‫«إنق ــاذ األس ـ ـ ــرة» تالح ـ ــق سـ ـ ــوزان‬
‫وفرخندة حسن ومشيرة خطاب قضائيـًا‬

‫الدستور الصغير‬
‫والدستور الكبير‬

‫اشتعال الصراع بني احتاد العمال والنقابات املستقلة‬

‫التحقيقات‪ :‬احلساب باسم سوزان‪ ..‬ومبارك هو الذى كان يتعامل عليه‬

‫بعد ساعة‪ ،‬وحضر بعده بدقائق هانى هالل وكان‬
‫يسير على قدميه‪ ،‬واستوقفه موظفو األمن على‬
‫باب وزارة العدل فأبرز بطاقة حتقيق الشخصية‬
‫اخلاصة به ليسمح له بالدخول‪.‬‬
‫وكان‪ ‬مجلس أمناء مكتبة اإلسكندرية قد أكد ـ‬
‫فى بيان أصدره أمس األول ـ عدم علمه بوجود‬
‫حساب مصرفى يحتوى على ‪ 145‬مليون دوالر‪،‬‬
‫باسم سوزان مبارك‪ ،‬وطالب بإعادة املبلغ‪.‬‬
‫وب���دأت التحقيقات بعد ب�لاغ تقدم ب��ه عضو‬
‫م��ج��ل��س ال��ش��ع��ب ال��س��اب��ق ال��ص��ح��ف��ى مصطفى‬
‫بكرى‪ ،‬والذى أشار فيه إلى وجود حساب ملكتبة‬
‫اإلسكندرية فرع مصر اجلديدة‪ ،‬م��ودع به مبلغ‬
‫‪ 145‬مليون دوالر‪ ،‬وأن ح��رم ال��رئ��ي��س السابق‬
‫سوزان ثابت‪ ،‬تتعامل على هذا احلساب دون علم‬
‫قيادات املكتبة‪.‬‬

‫‪04‬‬

‫قبل الشرطة العسكرية أثناء فض اعتصام أمام‬
‫مجلس ال���وزراء قبل إقالة أحمد شفيق واحلكم‬
‫عليه بالسجن ‪ 5‬سنوات دون حضور محاميه‪.‬‬
‫م��ن جهة أخ��رى طالبت ‪ 9‬منظمات حقوقية‪،‬‬
‫املجلس األعلى للقوات املسلحة‪ ،‬بإجراء حتقيق‬
‫ف��ورى ومستقل وش��ف��اف‪ ،‬فيما ح��دث فى ميدان‬
‫التحرير‪ ،‬فجر السبت املاضى‪ ،‬وإعالن نتائج هذا‬
‫التحقيق بشكل عاجل مع حتديد املسئولني عن‬
‫إعطاء وتنفيذ أوامر إطالق النار على املعتصمني‬
‫السلميني العزل‪.‬‬

‫االن��ت��خ��اب��ات ال��ن��ي��اب��ي��ة والرئاسية‬
‫امل��ق��ب��ل��ة‪ ،‬وم���ن امل��ن��ت��ظ��ر أن يناقش‬
‫م��ج��ل��س ال�������وزراء ت��ل��ك التعديالت‬
‫املقترحة فى اجتماعه املقبل‪.‬‬
‫وق��ال مصدر مطلع إن إق��رار حق‬

‫امل��ص��ري�ين ب��اخل��ارج بالتصويت فى‬
‫االنتخابات البرملانية‪ ،‬ومب��ا أن��ه ال‬
‫ميكن أن يتم ذل��ك ف��ى االنتخابات‬
‫الفردية‪ ،‬فإنه من شبه املؤكد أن يتم‬
‫إقرار االنتخابات بالقائمة النسبية‪.‬‬

‫كتبت ـ دينا جميل وندى اخلولى‪:‬‬
‫أثار القرار األخير لرئيس االحتاد العام لنقابات عمال مصر‪ ،‬حسني مجاور‪،‬‬
‫بتعديل القرارات املنظمة لقواعد وإجراءات تشكيل املنظمات النقابية ـ استنكار‬
‫عدد من النشطاء العماليني‪ ،‬باعتباره «حتصيل حاصل»‪ ،‬ومحاولة إليجاد نفوذ‬
‫لالحتاد فى مواجهة النقابات املستقلة التى تسارعت وتيرة تأسيسها فى‬
‫األسابيع األخيرة‪.‬‬
‫القرارت التى أصدرها مجاور أمس األول تقضى بجواز تشكيل جلان نقابية‬
‫باملنشآت التى يعمل بها ‪ 50‬عامال‪ ،‬وجل��ان نقابية مهنية فى امل��دن للعاملني‬
‫باملنشآت الصغيرة ذات النشاط الواحد‪ ،‬كما منح القرار حق النقابات العامة الـ‬
‫‪ 24‬بتشكيل أكثر من جلنة نقابية مهنية فى املدينة الواحدة‪.‬‬
‫وب��ح��س��ب احمل��ام��ى ال��ع��م��ال��ى رئ��ي��س امل��رك��ز امل��ص��رى للحقوق االقتصادية‬
‫واالجتماعية‪ ،‬خالد على‪،‬فإن القرار يحاول تسهيل شروط إنشاء النقابات‪ ،‬بعد‬
‫إعالن وزير القوى العاملة‪ ،‬أحمد حسن البرعى‪ ،‬السماح بالتعددية النقابية‪.‬‬
‫«فى املاضى كان إنشاء اللجان النقابية يشترط وجود ‪ 250‬عامال‪ ،‬كما لم يكن‬
‫من املسموح به إنشاء أكثر من جلنة نقابية باملنشأة الواحدة»‪.‬‬
‫«بأمارة إيه العمال يبقى من حقهم إنشاء نقاباتهم املستقلة ويروحوا لنقابات‬
‫مزورة ال تدافع عن مصاحلهم وكانوا يدخلونها باإلجبار‪ .‬ده قرار كوميدى»‪.‬‬
‫هذا هو االنتقاد الذى وجهه املنسق العام لدار اخلدمات النقابية والعمالية‪،‬‬
‫كمال عباس‪ ،‬لقرار مجاور‪.‬‬
‫منسق دار اخلدمات النقابية فسر اتهامه‪« ،‬فى السابق كان إنشاء اللجان‬
‫النقابية فى املنشآت املختلفة يتم عن طريق جمع توقيعات العاملني الذين‬
‫يذهبون بها للنقابة العامة التى يتبعونها‪ ،‬والتى بدورها تختار جلنة إدارية‬
‫لتسيير عمل النقابة حتى االنتخابات النقابية املقبلة‪ .‬وم��ا ك��ان يحدث أن‬
‫صاحب العمل يفصل أعضاء هذه اللجنة اإلدارية‪ ،‬مما يجهض محاولة إنشاء‬
‫النقابة‪ ،‬وكل هذا كان يتم مبباركة االحتاد الذى لم يكن يتدخل حلماية العمال‬
‫املفصولني»‪.‬‬
‫يذكر أن احتاد العمال كان يرفض مبدأ التعددية النقابية‪ ،‬وشن حربا ضارية‬
‫على النقابة املستقلة للضرائب العقارية التى أُسست عام ‪ ،2008‬كأول نقابة‬
‫مستقلة فى مصر‪ ،‬واتخذ موقفا معاديا إلضرابهم فى ‪.2007‬‬
‫من جهة أخرى‪ ،‬وفى نفس يوم اإلعالن عن قرارات مجاور‪ ،‬أودعت نقابتا‬
‫العاملني فى مستشفى منشية البكرى‪ ،‬والعاملني بهيئة النقل العام‪ ،‬أوراق‬
‫تأسيسهما بوزارة القوى العاملة بعد اجتماع مع بعض مسئولى الوزارة‪ ،‬لتكتسب‬
‫بذلك النقابتان الشخصية االعتبارية التى تعنى حق مجلسيهما فى ممارسة‬
‫نشاطهما النقابى منذ وقت اإليداع‪.‬‬
‫وبذلك حتتل النقابتان املركزين األول والثانى من بني النقابات املستقلة‪ ،‬منذ‬
‫إطالق وزير القوى العاملة أحمد حسن البرعى احلريات النقابية‪ ،‬واملركزين‬
‫اخلامس والسادس فى طابور النقابات املستقلة بشكل عام‪ ،‬الذى يضم نقابات‬
‫الضرائب العقارية وأصحاب املعاشات واملعلمني والعلوم الصحية‪.‬‬

‫العدد ‪ 801‬ـ الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬

‫أخبار وتقارير‬

‫‪Issue 801 - 12 Apr. 2011‬‬

‫‪4‬‬

‫إصرار على مليونية جديدة رغم استدعاء مبارك للتحقيق‬
‫ائت ــالف ش ــباب الث ــورة يلـ ــوح باعتصـ ــام مفت ـ ــوح ويطالـ ـ ــب بالتحقيـ ـ ـ ــق فـ ـ ـ ــى «أح ـ ـ ـ ـ ــداث فـ ـ ــض االعتص ـ ــام بالقـ ــوة»‬
‫اخلضيرى‪ :‬احملاكمة الشعبية مستمرة ألن النائب العام ال ميلك صالحيات التحقيق فى تهم الفساد السياسى وتزوير االنتخابات‬
‫محاولة للفهم‬

‫املصريون بني الثورة والثأر‬
‫أرفض متاما ذبح شباب الثورة الذين قرروا‬
‫االعتصام ليال على مقصلة اتهامهم بالتهور‪،‬‬
‫فلوال «تهو ُرهم» فى فترة سابقة لكنا اآلن‬
‫«نستمتع» بوجوه هى اآلن خلف القضبان‪،‬‬
‫وآخ��رون سيلحقون بهم (قولوا آم�ين)‪ .‬لكن‬
‫ف��ى نفس ال��وق��ت ال ب��د م��ن إعادتهم للتيار‬
‫الرئيسى للثورة املصرية بالتظاهر نهارا (إن‬
‫كان حتما) وليس االعتصام ليال‪ ،‬ألننا‪ ،‬وهم‪،‬‬
‫أهل ثورة ولسنا أهل ثأر‪ .‬طالب الثورة طالب‬
‫عدل وحق‪ ،‬وطالب الثأر قد ال يُبالى بهما‪.‬‬
‫أتفهم متاما حماستهم وأُدين متاما تصر َفهم‬
‫دفاعا عن الضباط الذين ظنوا فيهم الثورة‬
‫على الظلم فى القوات املسلحة‪ .‬ولكن قمة‬
‫العقل أن نفاضل بني شر اخليرين‪ ،‬وخير‬
‫ال�ش��ري��ن‪ .‬ودرء مفسدة خ��روج ض�ب��اط من‬
‫القوات املسلحة على قيادتهم أكبر من منفعة‬
‫امل� ��روءة ف��ى ال��دف��اع عنهم ح�ت��ى ول��و كانوا‬
‫على ح��ق‪ .‬املعتصمون أبناؤنا أرادوا احلق‬
‫ف��أخ�ط��أوه‪ .‬وليس م��ن أراد احل��ق فأخطأه‬
‫كمن أراد الباطل فأصابه‪ ،‬كما قال على كرم‬
‫الله وجهه‪.‬‬
‫إن السياسة فى جانب منها فن احلفاظ‬
‫على ال�ت��وازن أثناء االرت �ق��اء‪ ،‬فال ترتق مبا‬
‫ي�ف�ق��دك ت��وازن��ك ف�ت�ق��ع‪ ،‬وال حت ��رص على‬
‫ال �ت��وازن ب��درج��ة تفقدك حماسة االرتقاء‪.‬‬
‫ون �ح��ن اآلن ف��ى وض��ع يقتضى أن نتوازن‬
‫وأن ن �ض �ب��ط ال �ن �ف��س ألق��ص��ى درج� ��ة ألن‬
‫طالبى الثورة تراجعوا وطالبى الثأر جرونا‬
‫إل��ى االختيار بينهم وب�ين القوات املسلحة‪،‬‬
‫وكالهما علينا ع��زي��ز ال م�ج��ال للمفاضلة‬
‫بينهما‪.‬‬
‫أب�ن��اؤن��ا املعتصمون ي��ري��دون االستقرار‬
‫مثلنا‪ ،‬ولكنهم يريدونه عند نقطة مختلفة‬
‫من النقطة التى نحن فيها‪ .‬ورسالتى لهم‬
‫نحن ذاهبون إليها بتوءدة‪ .‬من يقود سيارة‬
‫حديثة قوية فى وس��ط طريق ممهد‪ ،‬ليس‬
‫ك�م��ن ي�ق��ود ح��اف�ل��ة متهالكة مليئة بالبشر‬
‫وسط رياح عاتية والرؤية منعدمة‪ ،‬فالوصول‬
‫ببطء وبسالمة خير م��ن مخاطر السرعة‬
‫والندامة‪.‬‬
‫أرجو من شبابنا املعتصم‪ ،‬أن يعلموا أننى‬
‫ومعى الكثيرون ندين أى استخدام للعنف من‬
‫قواتنا الباسلة ضد أى مدنى‪ ،‬ولكن فى نفس‬
‫الوقت عليهم أن يتفهموا أن أى عنف (لو‬
‫ح��دث) لم يكن ضدهم‪ ،‬وإمن��ا ضد ضباط‬
‫أخ �ط��أوا ل��و ص��دق ك�لام�ه��م أو ك ��ذب‪ .‬هى‬
‫حقيقة اختيا ٌر بني صنوف الشر ودرجاته‪.‬‬
‫ل��ذا فالقبض على الضباط الثائرين‪ ،‬بدا‬
‫انقالب عسكرى‬
‫ننتهى إلى‬
‫ضرورة حتى ال‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫يضي ُع فيه ك � ُل م��ا حققتموه وضحيتم من‬
‫أجله‪.‬‬
‫رحمة الله على موتانا‪ ،‬وشفى الله من‬
‫أص��ي��ب‪ .‬وق ��د وص �ل��ت رس��ال �ت �ك��م واضحة‬
‫للمجلس العسكرى وملجلس الوزراء بسرعة‬
‫وجدية فتح الكثير من ملفات الفساد‪.‬‬
‫ال �ث��ورة ض��د الظلم والطغيان ش��رف ملن‬
‫ينتسب إليها‪ ،‬والثأر خطر إن كان ضد آخر‬
‫عمود فى بناء الوطن‪.‬‬

‫معتز بالله عبدالفتاح‬

‫‪m@aladl.net‬‬

‫كتبت ـ ريهام سعود ورانيا ربيع‪:‬‬
‫على الرغم من القرار الصادر عن النائب العام‪،‬‬
‫أم��س األول‪ ،‬ب��اس�ت��دع��اء ال��رئ�ي��س امل�خ�ل��وع حسنى‬
‫م�ب��ارك للتحقيق‪ ،‬إال أن ائ�ت�لاف��ات ال �ث��ورة وبعض‬
‫القوى السياسية‪ ،‬مازالت تكثف من دعواتها لتنظيم‬
‫مليونية جديدة ــ اجلمعة املقبل ــ الستكمال جلسات‬
‫احمل��اك�م��ة الشعبية مل �ب��ارك وأس��رت��ه‪ ،‬ع�ل��ى الرغم‬
‫من إص��دار النائب العام ق��رارا باستدعاء األخير‬
‫للتحقيق معه‪.‬‬
‫«لن نرضى باستجابة جزئية ملطالبنا واستدعاء‬
‫مبارك للتحقيق معه لن يثنينا عن تنظيم مليونية‬
‫اجلمعة‪ ،‬ونطالب املجلس العسكرى بتشكيل جلنة‬
‫حتقيق فى أح��داث اجلمعة املاضى التى أسفرت‬
‫ع��ن مقتل م��واط��ن وإص��اب��ة ‪ 70‬آخ��ري��ن‪ ،‬ومحاكمة‬
‫املتسببني فيها»‪ ،‬هذا ما أك��ده الناشط باالئتالف‬
‫معاذ عبدالكرمي‪.‬‬
‫وه��دد عبدالكرمي بتنظيم اعتصام مفتوح فى‬
‫امليدان عقب مليونية اجلمعة‪ ،‬وأضاف مستا ًء «لم‬
‫تستهدف ث��ورت�ن��ا اس �ت �ب��دال ق ��وات األم ��ن املركزى‬
‫بالشرطة العسكرية التى تدخلت للمرة الثالثة لفض‬
‫االعتصام السلمى فى امليدان بالقوة»‪.‬‬
‫ولم ينجح نشطاء االئتالف‪ ،‬بحسب عبدالكرمي‪،‬‬
‫فى إقناع أكثر من ‪ 15‬ألف معتصم فى امليدان بإزالة‬
‫األسالك الشائكة مبا يسمح بانتظام حركة السير‬
‫فى امليدان‪ .‬وأوضح‪« :‬أصر احملتجون على مواصلة‬
‫االعتصام فى امليدان على الرغم من توزيعنا ‪ 5‬آالف‬
‫بيان‪ ،‬أمس األول‪ ،‬إلقناعهم بتعليق االعتصام ليوم‬
‫اجلمعة أو االلتزام باالعتصام فى احلدائق»‪.‬‬
‫وأيده عضو احتاد شباب الثورة عمرو حامد الذى‬
‫أبدى استياءه من عدم استجابة املجلس العسكرى‬
‫لبقية مطالب ثوار ‪ 25‬يناير‪ ،‬التى يأتى فى مقدمتها‬
‫حل املجالس احمللية واحلزب الوطنى الذى ال يزال‬
‫يقود الثورة املضادة على حد قوله‪.‬‬
‫وات�ف��ق معهم رئ�ي��س احملكمة الشعبية حملاكمة‬
‫مبارك املستشار محمود اخلضيرى ال��ذى يرى أن‬
‫ق��رار النائب ال�ع��ام اخل��اص باستدعاء م�ب��ارك لن‬
‫مينعهم ع��ن مواصلة فاعليات احملاكمة الشعبية‬
‫مبيدان التحرير‪.‬‬
‫وأوض��ح اخلضيرى لـ«الشروق» أن النائب العام‬
‫ال ميلك صالحيات التحقيق فى بعض التهم التى‬
‫وجهتها احملكمة الشعبية ملبارك منها تهم الفساد‬
‫ال �س �ي��اس��ى وت ��زوي ��ر االن �ت �خ��اب��ات وت �ص��دي��ر الغاز‬
‫إلسرائيل‪.‬‬

‫وت��اب��ع‪« :‬س�ن��واص��ل فاعليات احمل��اك�م��ة الشعبية‬
‫مل �ب��ارك وع��ائ�ل�ت��ه‪ ،‬ال �ت��ى م��ن امل �ق��رر أن ت �ك��ون آخر‬
‫جلساتها اجلمعة ال�ق��ادم»‪ ،‬ووص��ف اخلضيرى فى‬
‫الوقت نفسه‪ ،‬قرار النائب العام بالتحقيق مع األخير‬
‫بـ«الصائب» خاصة أن األخير فقد كل حصانة بعد‬
‫تنحيه عن منصبه ‪ 11‬فبراير املاضى‪.‬‬
‫وق ��ال ع�ص��ام ال�ش��ري��ف‪ ،‬أح��د منظمى احملكمة‬
‫الشعبية‪ ،‬إن احملكمة ستصدر حكمها يوم اجلمعة‬
‫كما ه��و متفق عليه منذ اجلمعة امل��اض��ى‪ ،‬بسبب‬

‫ت�ب��اط��ؤ امل�ج�ل��س ال�ع�س�ك��رى ف��ى م�ح��اك�م��ة الرئيس‬
‫املخلوع مبارك ورموز فساده‪.‬‬
‫وكشف الشريف عن تلقى املستشار عبدالعزيز‬
‫الشرقاوى اتصاال هاتفيا من مكتب النائب العام‬
‫املستشار عبداملجيد محمود لعقد جلسة مغلقة‬
‫غ��دا األرب �ع��اء م��ع محمود ليتأكدوا م��ن دق��ة سير‬
‫التحقيقات وشفافيتها وأنها تسير طبقا للقانون‪،‬‬
‫حيث إن االت �ص��ال ف��ى الضغط الشعبى املستمر‬
‫يؤدى لتعطيل عملهم‪.‬‬

‫جم ــال مب ــارك س ــيأتى للتحقيــق بـ«مزاجه أو غــصب عنــه»‬

‫عبدالعزيز اجلندى‬

‫أنه توعد بلهجة حتمل حتديا باتخاذ‬
‫إجراءات قانونية‪ ،‬إذا لزم األمر للدفاع‬
‫عن نفسه ضد التشهير‪.‬‬
‫م��ن ج��ان�ب�ه��ا‪ ،‬ق��ال��ت صحيفة وول‬
‫ستريت جورنال األمريكية إن��ه‪« :‬بعد‬
‫نحو شهرين م��ن اإلط��اح��ة مببارك‪،‬‬
‫أظ�ه��ر احمل�ت�ج��ون أن�ه��م ق���ادرون ليس‬
‫فقط على التجمع بأعداد كبيرة لكن‬
‫أيضا على انتزاع مزيد من التنازالت‬
‫السياسية من احلكومة العسكرية»‪.‬‬
‫فيما اع�ت�ب��رت صحيفة نيويورك‬
‫ت��امي��ز األم��ري�ك�ي��ة أن «ل�ه�ج��ة السيد‬
‫مبارك فى كلمته تشير إلى أنه اليزال‬
‫يشعر بالذهول ألن الشعب ظن فيه‬
‫بشكل سيئ»‪ .‬ولفتت الصحيفة إلى‬
‫أن مبارك ال��ذى «سيطر لعقود على‬
‫التليفزيون امل �ص��رى‪ ،‬اس�ت�خ��دم قناة‬
‫العربية اململوكة للسعودية لتوصيل‬
‫رسالته إلى الشعب املصرى»‪.‬‬

‫‪ ..‬و«العدالة واحلرية»‪ :‬اخلطاب «كوميدى»‬

‫كتب ـ عصام عامر‪:‬‬
‫وصفت حركة شباب من أجل العدالة واحلرية باإلسكندرية‪ ،‬خطاب الرئيس‬
‫األسبق حسنى مبارك على قناة العربية أم��س األول‪ ،‬بأنه كوميدى‪ ،‬ويدعو‬
‫للتساؤل حول جدية وضعه رهن اإلقامة اجلبرية‪.‬‬
‫واعتبر بيان أصدرته احلركة أم��س‪ ،‬كلمة مبارك مفاجأة للقوى الوطنية‪،‬‬
‫خصوصا مع تزامنه وصعود أب��واق احل��زب الوطنى التى تدعو إلى مليونيات‬
‫رد اجلميل ووقف احملاكمات‪ .‬واعتبر البيان أن ما يحدث اآلن على الساحة‬
‫السياسية‪ ،‬بدءا من التباطؤ واإلجراءات السلحفائية من جانب املجلس العسكرى‪،‬‬
‫مرورا بأحداث «التحرير» اجلمعة املاضية‪ ،‬يؤكد أن الثورة املضادة تنشط يوما‬
‫تلو اآلخر‪ ،‬للقضاء على ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬

‫العربية‪« :‬احتراف مهنى» وطلبنا منه إجراء حوار‬

‫كتبت ـ وفاء فايز‪:‬‬
‫دافع ناصر الصرمى‪ ،‬مدير اإلعالم‬
‫بقناة ال�ع��رب�ي��ة‪ ،‬ع��ن الكلمة املسجلة‬
‫للرئيس حسنى مبارك والتى أذاعتها‬
‫القناة‪ ،‬أمس األول‪ ،‬بأنها جاءت وفقا‬
‫ل �ل �ق��واع��د امل�ه�ن�ي��ة ول ��م ت �خ��رج عنها‪،‬‬
‫واض �ع��ا القضية برمتها ف��ى صيغة‬
‫«السبق املهنى»‪.‬‬
‫وقال فى مداخلة تليفونية لبرنامج‬
‫«احلياة اليوم»‪ ،‬أمس األول‪ ،‬إن القناة‬

‫مليونيات التحرير تتواصل ‬

‫اجلن ــدى‪ :‬الرئيس السابق لي ــس ف ـ ــوق القانـ ـ ـ ــون‬

‫جمال مبارك‬

‫واشنطن بوست‪« :‬بدا أ ًبا مجروحً ا من أبنائه العاقني»‬
‫كتبت ـ مها فهمى‪:‬‬
‫ح��اول��ت الصحف األمريكية أمس‬
‫ت��ق��دمي ق�� ��راءة حت�ل�ي�ل�ي��ة ألول كلمة‬
‫للرئيس السابق حسنى مبارك للشعب‬
‫املصرى منذ اإلطاحة به فى ‪ 11‬فبراير‬
‫املاضى مدافعا عن نفسه وأسرته ضد‬
‫التشهير به‪ .‬وقالت صحيفة واشنطن‬
‫ب��وس��ت األم��ري�ك�ي��ة إن «ال��رئ �ي��س فى‬
‫خطابه بدا وكأنه أب مجروح من أبنائه‬
‫العاقني‪ ،‬وهو يصف استقالته بالعمل‬
‫الوطنى فى أول كلمة مسجلة له بعد‬
‫سقوطه منذ نحو شهرين»‪ .‬وأوضحت‬
‫أن‪« :‬ال��رج��ل ال ��ذى ح�ك��م ‪ 80‬مليون‬
‫ش�خ��ص ع�ل��ى م��دى ‪ 30‬س�ن��ة تقريبا‬
‫ب��دا معافى صحيا وساخطا على ما‬
‫آل إليه مصيره»‪ .‬ول��م يظهر مبارك‬
‫أم��ام الكاميرا ال��ذى ب��دا وكأنه يقرأ‬
‫م��ن خ�ط��اب معد ل��ه سلفا‪ ،‬على حد‬
‫ق��ول الصحيفة‪ .‬واعتبرت الصحيفة‬

‫تصوير ـ توماس هارتويل‬

‫«سنواصل فعالياتنا االحتجاجية أي��ام اجلمعة‬
‫ألنها مبثابة عني الثورة التى تراقب تنفيذ مطالبها‬
‫وب�ه��ا يحمى الشعب مكتسبات ث��ورت��ه م��ن الثورة‬
‫املضادة»‪ ،‬هذا ما أكد وكيل مؤسسى حزب الكرامة‪،‬‬
‫حتت التأسيس‪ ،‬أمني إسكندر‪.‬‬
‫اسكندر أوضح أن مشاركة الشعب فى املظاهرة‬
‫األسبوعية كل جمعة مبثابة مشاركة فى بناء مصر‬
‫اجلديدة‪ ،‬وذل��ك خالل هتافاتهم وسقف مطالبهم‬
‫الذى يرتفع يوما بعد يوم للحفاظ على الثورة من‬
‫أعدائها‪ ،‬حسب قوله‪.‬‬
‫وأكد أنهم لن يتراجعوا عن احملاكمة الشعبية التى‬
‫سيصدر فيها احلكم يوم اجلمعة املقبل‪ ،‬مشيرا إلى‬
‫أنها محاكمة رمزية تؤكد على إدانة الشعب ملبارك‬
‫وفترة حكمه‪.‬‬
‫م��ن ج �ه �ت��ه‪ ،‬وص ��ف ح �س�ين ع� �ب ��دال ��رازق‪ ،‬عضو‬
‫املجلس الرئاسى بحزب التجمع‪ ،‬مظاهرات اجلمعة‬
‫بـ «الظاهرة الصحية» التى تشكل ضغطا لالستجابة‬
‫لبقية مطالب الثورة‪.‬‬
‫وأشار عبدالرازق إلى أنه يفضل املظاهرة التى‬
‫تنتهى بانتهاء اليوم فقط وليس االعتصام‪ ،‬حتى‬
‫ال مي���ارس ض�غ��ط أك �ب��ر مم��ا ي�ج��ب ع�ل��ى املجلس‬
‫العسكرى‪.‬‬
‫وتساءل‪« :‬أنا مش فاهم ملاذا لم يتم حل املجالس‬
‫احمللية حتى اليوم؟»‪ ،‬مضيفا أنه ال مانع من استمرار‬
‫احملكمة الشعبية اجلمعة املقبل ألنها محاكمة رمزية‬
‫وليس بها أى مشكلة‪.‬‬
‫واختلف معهم الرئيس الشرفى حل��زب الوفد‬
‫املستشار مصطفى الطويل ال��ذى ي��رى أن الثورة‬
‫موقفها ل�ي��س مطمئنا ل�س�ب�ب�ين‪ ..‬أول �ه �م��ا‪ :‬الثورة‬
‫امل�ض��ادة وثانيهما‪ :‬املتضررون من ث��ورة ‪ 25‬يناير‪،‬‬
‫مؤكدا أن الثورة مهددة من الداخل واخلارج خاصة‬
‫من ال��دول العربية التى تخشى فشل أنظمتها فى‬
‫ح��ال جن��اح ال �ث��ورة امل�ص��ري��ة ومطالبها باإلضافة‬
‫إلسرائيل التى ال تريد أن تقوم ملصر قائمة فى‬
‫املنطقة العربية‪.‬‬
‫وأوض� ��ح أن ك �ث��رة االح �ت �ج��اج��ات اآلن ال ميكن‬
‫مواجهتها «ألنها زادت عن احلد»‪ ،‬داعيا لترك فرص‬
‫للمجلس العسكرى ليدير أمور البالد فى هدوء وأن‬
‫يدعوا فرصة للقضاء يأخذ مجراه‪.‬‬
‫وأضاف «من األفضل أن تقام املظاهرات بشكل‬
‫شهرى على األق��ل للتأكيد على املطالب وليست‬
‫بشكل أسبوعى»‪.‬‬

‫طلبت عبر وس��اط��ة ب��أس��رة الرئيس‬
‫السابق حسنى م�ب��ارك إج ��راء حوار‬
‫يتضمن مواجهته بجميع االتهامات‬
‫السياسية واملالية امل�ث��ارة حوله منذ‬
‫تنحيه عن احلكم‪ ،‬ولكن ما وصل إليها‬
‫ك��ان ه��ذا الشريط املسجل‪ ،‬مضيفا‪:‬‬
‫«كنا‪  ‬ننتظر ح� ��وارا ك��ام�لا للرئيس‬
‫م �ب��ارك‪ ،‬ول �ك��ن م��ا وصلنا‪ ‬كان كلمة‬
‫مسجلة‪ ،‬وسارعنا بإذاعتها بوصفها‬
‫عمال صحفيا ومهنيا باملقام األول»‪.‬‬

‫بديع‬

‫اإلخوان‪ :‬التباطؤ‬
‫فى احملاگمة‬
‫يثير الشكوك‬
‫ط� ��ال�� �ب� ��ت ج� �م ��اع ��ة‬
‫اإلخ� � � � � ��وان املسلمني‬
‫بسرعة محاكمة الرئيس‬
‫املخلوع حسنى مبارك‬
‫بشكل علنى بتهمة قتل‬
‫املتظاهرين‪ ،‬خاصة بعد‬
‫اعتراف وزير الداخلية‬
‫األسبق حبيب العادلى‬
‫ب��أن إط�ل�اق ال �ن��ار على‬
‫املتظاهرين كان بأوامر‬
‫مباشرة من مبارك‪.‬‬
‫وأك��دت اجلماعة فى‬
‫بيان لها أن الكلمة التى‬
‫أذاع �ت �ه��ا ق �ن��اة العربية‬
‫مل�ب��ارك ت��دل على حالة‬
‫االض� �ط ��راب والتخبط‬
‫واخل ��وف م��ن احملاكمة‬
‫ال �ت��ى يعيشها الرئيس‬
‫املخلوع‪.‬‬
‫ودع� � � ��ت اجلماعة‬
‫ل� � � � � � �ض � � � � � ��رورة ف � �ت� ��ح‬
‫ال � �ت � �ح � �ق � �ي � �ق� ��ات فى‬
‫مجموعة من القضايا‬
‫ال��ك��ب��رى ال��ت��ى وقعت‬
‫فى عهد م�ب��ارك‪ ،‬وفى‬
‫مقدمتها حريق قطار‬
‫الصعيد وغ��رق عبارة‬
‫ال � �س �ل�ام‪ ،‬والتعذيب‬
‫ف��ى ال�س�ج��ون وأقسام‬
‫ال � �ش� ��رط� ��ة‪ ،‬وانتحار‬
‫ال � �ش � �ب� ��اب ه� ��رب� ��ا من‬
‫ال ��واق ��ع امل �ظ �ل��م الذين‬
‫عايشوه فى عهده‪.‬‬

‫كتبت ـ آية عامر ووفاء فايز‪:‬‬
‫أكد املستشار عبدالعزيز اجلندى‪ ،‬وزير العدل‪،‬‬
‫أن مبارك ليس فوق القانون‪ ،‬وأنه أصبح مواطنا‬
‫مصريا مبجرد تنحيه‪ ،‬مبديا ترحيبه مب��ا ذكره‬
‫الرئيس السابق فى كلمته املسجلة بأنه مستعد‬
‫لتقدمي تفويض منه لتسهيل مهمة اجلهات القضائية‬
‫فى الكشف عن أرصدته باخلارج‪ ،‬مضيفا‪« :‬والله‬
‫لو هيدينا تفويض يبقى كتر خيره»‪.‬‬
‫وق� ��ال ال ��وزي ��ر ف��ى م��داخ �ل��ة ه��ات�ف�ي��ة لبرنامج‬
‫«ال�ع��اش��رة م�س��اء» إن «م �ب��ارك مطلوب للتحقيق‪،‬‬
‫وه��و يعلم أن��ه وجنليه وأس��رت��ه قيد االستدعاء‪،‬‬
‫وقد مت تشكيل جلنة قضائية للسفر إلى اخلارج‬

‫ال‬

‫للكشف عن أرصدته وحساباته فى إطار االتفاقية‬
‫الدولية ملكافحة الفساد»‪ ،‬وحول مدى ثقة الرئيس‬
‫فى عدم امتالكه أى أموال مهربة‪ ،‬أضاف الوزير‪:‬‬
‫«احنا هنعمل كل جهدنا ملتابعة كل األموال املهربة‬
‫للخارج»‪.‬‬
‫وأك��د املستشار اجلندى أن جمال مبارك ملزم‬
‫ب��احل�ض��ور إل��ى وزارة ال �ع��دل للتحقيق ب�ن��اء على‬
‫اس�ت��دع��اء ج�ه��از الكسب غير امل �ش��روع للتحقيق‬
‫معه فى تضخم ثروته‪ ،‬مضيفا‪« :‬لو مجاش جمال‬
‫مبارك بالرضا وطواعية‪ ،‬يبقى هييجى غصبا عنه‬
‫وجبرا»‪.‬‬
‫وأوضح أن كال من صفوت الشريف وأحمد فتحى‬

‫س��رور وع�لاء مبارك ووال��دت��ه س��وزان‪ ،‬سيقدمون‬
‫اق��رارات ذمة مالية‪ ،‬مضيفا‪« :‬النائب العام طلب‬
‫إح��ض��ار ك��ل م��ن ح�س�ن��ى م��ب��ارك وجن �ل �ي��ه جمال‬
‫وع�لاء للتحقيق معهم فى قضية قتل املتظاهرين‬
‫واالستيالء على املال العام‪ ،‬فاجلميع سيحضرون‬
‫للتحقيق‪ ،‬وإذا لم يحضر أى شخص فسيتم إتخاذ‬
‫اإلجراءات الالزمة إلجباره على احلضور»‪.‬‬
‫وأضاف‪« :‬ال أحد فوق القانون‪ ،‬وال يوجد شىء‬
‫اس�م��ه ال�ن�ي��اب��ة تنتقل إل�ي��ه للتحقيق م�ع��ه‪ ،‬واللى‬
‫ميقدرش ييجى يجيب وثائق رسمية طبية تثبت‬
‫عدم قدرته على احلركة‪ ،‬وساعتها ممكن نرسل‬
‫إليه جلنة للتحقيق معه»‪.‬‬

‫مرور الكرام‬

‫عفوًا مبارك‪ :‬نحن ال إخوة وال أخوات‬
‫ه��ذه امل��رة ال توجد دم��وع صناعية‪ ،‬لكن‬
‫بعضهم لم يشأ أن يفوت الفرصة دون أن‬
‫يحاول إيهام ال��رأى العام بأن كلمة مبارك‬
‫ال �ت��ى وص �ل��ت إل ��ى ال �ش �ع��ب ع �ب��ر العربية‬
‫السعودية تستثير بعضا من التعاطف على‬
‫طريقة «عزيز قوم ذل»‪.‬‬
‫ل�ق��د ك ��ان غ��ري�ب��ا ه ��ذا االح �ت �ف��اء املبالغ‬
‫فيه من بعض اإلعالميني بالكلمة وما بني‬
‫س�ط��وره��ا‪ ،‬وكأنها مناسبة إلع ��ادة تشغيل‬
‫ماكينة ال�ت��دل�ي��س والتمثيل ال��رك �ي��ك‪ ،‬مبا‬
‫ي��ذك��رك بتلك ال��دم��وع ال�ت��ى س��ال��ت عندما‬
‫أطل علينا مبارك قبل خلعه معلنا أنه قرر‬
‫تعيني نائب وأنه «اختار» أال يرشح نفسه فى‬
‫االنتخابات املقبلة‪.‬‬
‫ف��ى ذل��ك ال��وق��ت سحت ال��دم��وع الكاذبة‬
‫ت�ع��اط�ف��ا م��ع «ال��رئ �ي��س امل�س�ك�ين الغلبان»‬
‫بينما كانت آلته األمنية وبتوجيهات سيادته‬
‫حتصد أرواح العشرات فى ميدان التحرير‬
‫فى واحدة من عمليات القتل املمنهجة‪.‬‬
‫إن هذه احلفاوة فى التعامل مع الكلمة‬
‫التليفزيونية الفارغة من أى مضمون تشير‬
‫إلى أن بعض «أيتام وأرامل مبارك» تصوروا‬
‫أنه باإلمكان أن تنطلى هذه التمثيلية على‬
‫ال �ش �ع��ب ال� ��ذى ل��م ي�خ�ل��ع م�لاب��س احل ��داد‬
‫بعد على م�ئ��ات ال�ش�ه��داء‪ ،‬ول��م يجد حتى‬
‫هذه اللحظة تكاليف عالج آالف اجلرحى‬
‫واملصابني‪ ..‬وبالتالى فإن عبارة «أيها اإلخوة‬
‫واألخوات» لم يعد لها محل من اإلعراب‪.‬‬
‫ومن املهم هنا أن نسأل الرئيس املخلوع‬
‫الذى حتدث عن طهارة يده ونظافة ثروته‪،‬‬
‫بل وتوعد الذين تناولوا تضخم ثروته هو‬
‫وعائلته‪ :‬م��اذا عن ذلك القصر األسطورى‬
‫الذى تقيم فيه وسجلت منه كلمتك؟‬
‫م��ن أي��ن ل��ك ه��ذا امل �ك��ان ال�س��اح��ر الذى‬
‫جتاوز فى فخامته حواديت ألف ليلة وليلة‪،‬‬
‫وق� ��درت تكلفته مب��ا ال يستطيع ع�ق��ل أن‬
‫يصدق أو يستوعب؟‬
‫حسنا‪ :‬سنتعامل مع إق��رار الذمة املالية‬
‫الذى تقدمت به على أنه حقيقى‪ ،‬وسننظر‬
‫إلى ما قيل عن راتبك ومعاشك املتواضعني‬
‫ع�ل��ى أن��ه ال �ص��دق‪ ،‬ف�ق��ل ل�ن��ا أرج ��وك كيف‬
‫استطعت امتالك ه��ذا القصر املنيف من‬
‫خالل دخلك الشهرى كرئيس جمهورية؟‬
‫انصحنا كيف ميكن أن نصل إلى القدرة‬
‫على بناء قصر مثل قصرك‪ ،‬وإذا كان هدية‬
‫من صديقك حسني سالم‪ ،‬فعلمنا معنى هذه‬
‫الصداقة الرهيبة التى جتعل الصديق يهدى‬
‫صديقه كل هذه املليارات فى مبنى واحد‪.‬‬
‫إن القصر ال��ذى حتدثت منه وتقيم فيه‬
‫يكفى وحده دليل اتهام بتضخم غير عادى‪،‬‬
‫مبا يفوق اخليال‪ ،‬فى الثروة‪ ،‬غير أن هذا‬
‫ليس فقط م��ا ينبغى أن نتحاسب عليه‪،‬‬
‫فدماء أفقر شهيد فى الثورة أغلى بكثير من‬
‫كل قصورك وقصور أصدقائك‪ ..‬ومن هنا‬
‫يجب أن يكون مللف قتل نحو ألف متظاهر‬
‫أسبقية على ملفات الثروة واستغالل النفوذ‪،‬‬
‫خ�ص��وص��ا أن ال �ك��ل ي ��درك ب��راع��ة أبالسة‬
‫«تستيف» األوراق واللعب باملستندات وتدوير‬
‫املال احلرام‪ ،‬بحيث ال يعرف له صاحب‪.‬‬

‫وائل قنديل‬

‫‪wquandil@shorouknews.com‬‬

‫أحمد القطان السفير السعودى فى القاهرة‪:‬‬

‫اتص ـ ـ ـ ــاالت بي ـ ـ ــن اململكـ ـ ـ ـ ـ ــة ومب ـ ـ ـ ـ ـ ــارك‬

‫جمال وسرور والشريف لم يدخلوا السعودية‪ ..‬وال قلق من عودة العالقات املصرية ـ اإليرانية‬

‫كتبت ـ وفاء فايز‪:‬‬
‫ن �ف��ى أح �م��د ال �ق �ط��ان‪ ،‬س�ف�ي��ر امل�م�ل�ك��ة العربية‬
‫السعودية فى مصر‪ ،‬أن تكون بني اململكة والرئيس‬
‫السابق حسنى مبارك أية اتصاالت‪ ،‬وقال إن اململكة‬
‫لم تعرض استضافة مبارك‪ ،‬وال مبارك طلب ذلك‪.‬‬
‫وق ��ال ال �ق �ط��ان‪ ،‬خ�ل�ال ح��دي�ث��ه ل�ب��رن��ام��ج احلياة‬
‫اليوم على فضائية افلحياة‪ ،‬أمس األول‪« :‬العالقة‬
‫بيننا اآلن وبني القيادة املصرية اجلديدة والشعب‬
‫املصرى»‪ .‬مضيفا أنه ال يعلم أسباب اختيار الرئيس‬
‫السابق‪ ،‬حسنى مبارك‪ ،‬قناة العربية حتديدا إلذاعة‬
‫رسالته الصوتية‪ ،‬أمس األول‪.‬‬
‫ولم ينف القطان وجود «عالقة قوية» بني مبارك‬
‫وخ ��ادم احل��رم�ين ال�ش��ري�ف�ين‪« ،‬ح�ي��ث ك��ان ملبارك‬
‫مواقف للسعودية‪ ،‬ومنها موقفه من حرب الكويت»‪،‬‬
‫حسب قوله‪ .‬لكنه نفى أن تكون اململكة قد ضغطت‬
‫ع�ل��ى امل�ج�ل��س ال�ع�س�ك��رى مل�ن��ع م�ح��اك�م��ة مبارك‪،‬‬
‫متسائال‪« :‬هل تقبل السعودية أن تهتز مصر؟»‪.‬‬

‫أحمد القطان‬

‫صفوت الشريف‬

‫وقال القطان إن كل ما تردد عن تخلى السعودية‬
‫عن استثماراتها مبصر إذا حوكم مبارك‪ ،‬وإعادة‬
‫العمالة املصرية ال أساس له من الصحة‪ ،‬وتابع‪:‬‬
‫«أقسم بالله‪ ،‬لم نتطرق إلى أمر عالج مبارك فى‬
‫اململكة‪ ،‬فعالقتنا مبصر تاريخية ومصيرنا واحد‪،‬‬

‫وكل ما يتردد هدفه الوقيعة بني الدولتني»‪.‬‬
‫وأك� ��د ال �ق �ط��ان أن ج �م��ال م �ب��ارك «ل ��ن يدخل‬
‫السعودية إال بتأشيرة‪ ،‬ول��م أمنحه هو أو فتحى‬
‫س��رور أو ص�ف��وت الشريف تأشيرة دخ ��ول‪ ،‬لكن‬
‫أى شخص لم يصدر ضده قرار باملنع من السفر‪،‬‬

‫وغير مدرج على قوائم الترقب فمن حقه احلصول‬
‫على التأشيرة»‪ ،‬مضيفا‪ :‬ما يهم اململكة اآلن هو‬
‫مصلحة الشعب املصرى‪.‬‬
‫وق��ال القطان إن السعودية «ت�ق��دم ك��ل الدعم‬
‫والعون ملصر على املستوى السياسى واالقتصادى»‪،‬‬
‫مضيفا‪« :‬نحن الذين طلبنا تقدمي يد العون ملصر‬
‫فى هذه الظروف‪ ،‬ويجب أن تستعيد مصر حقوقها‬
‫فى كل شىء»‪.‬‬
‫وتابع القطان أن مصر ستسمع «خ�لال األيام‬
‫القليلة املقبلة»‪ ،‬حسب قوله «أخ �ب��ارا س��ارة عن‬
‫دع��م االق�ت�ص��اد امل �ص��رى وال�ن�ه��وض ب ��ه»‪ ،‬مشيرا‬
‫إل��ى أن ص��ال��ح ك��ام��ل‪ ،‬رج��ل األع �م��ال السعودى‪،‬‬
‫أنشأ صندوقا ب �ـ‪ 100‬مليار جنيه ملساعدة مصر‬
‫واالستثمار فيها‪.‬‬
‫وق��ال القطان‪ :‬أسعى ج��اه��دا ل�لاف��راج ع��ن أى‬
‫مصرى ف��ى سجون اململكة ل��م يوجه إليه اتهام‪،‬‬
‫فملف املساجني من أولى أولوياتى‪.‬‬

‫أطباء نفسيون‪ :‬مبارك مازال ال يرى إال نفسه‪ ..‬واخلطاب محاولة لاللتفاف‬
‫كتب ـ مصطفى هاشم‪:‬‬
‫قال د‪ .‬محمد املهدى استشارى الطب النفسى‬
‫فى حتليله خلطاب الرئيس املخلوع حسنى مبارك‬
‫ال��ذى أذي��ع على قناة العربية أمس األول «أوضح‬
‫اخلطاب أن مبارك م��ازال يشعر أن السلطة فى‬
‫يديه‪ ،‬كما أكد على متاسكه»‪.‬‬
‫وأك� ��د امل� �ه ��دى أن اخل� �ط ��اب رس���خ م ��ا يعانيه‬
‫مبارك من تضخم للذات‪ ،‬حيث بدأ حديثه بنفس‬
‫املصطلحات اإلخ ��وة واألخ� ��وات ك��أن��ه يلقى بيانا‬
‫رئاسيا ومازال رئيسا للبالد»‪.‬‬
‫وأش��ار امل�ه��دى إل��ى أن ال�ك�لام ال��ذى ي�ت��ردد عن‬
‫مرض مبارك يتنافى متاما مع ما كشفه اخلطاب‬
‫«الصوت الذى حتدث به كان فيه قوة ومازال يشعر‬
‫بالسيطرة وال �ق��درة ول��م تكن هناك آث��ار إلنهاك‬

‫مرض أو حتى انكسار ويتعامل كأنه مازال يحتفظ‬
‫مبصادر قوة»‪.‬‬
‫ويكمل «كالمه عن خدمة مصر وعطائه ملصر‬
‫فيه نوع من املن وإظهار اجلميل على البلد وأهله‬
‫متعال»‪ ،‬مشيرا إل��ى أن��ه لم يكن يبدو فى‬
‫بشكل‬
‫ٍ‬
‫كالم مبارك أى نوع من املشاعر والعواطف رغم أن‬
‫هدف اخلطاب استمالة جزء من الشعب‪.‬‬
‫ويؤكد املهدى أن مبارك فشل فى التواصل مع‬
‫عواطف الشعب املصرى فاخلطاب جاء جافا وبه‬
‫درج��ة كبيرة م��ن االس�ت�ع�لاء وال�ب�ع��د ع��ن مشاعر‬
‫وحس الناس‪« ،‬أعتقد انه لم يكن يخاطب الشعب‬
‫بقدر ما ك��ان يقول خطابا رسميا»‪ ،‬وه��و محاولة‬
‫لالتفاف على مطالب محاكمته‪.‬‬
‫واخلطاب محاولة لاللتفاف على موجة الكراهية‬

‫الشديدة التى ظهرت ي��وم اجلمعة امل��اض��ى‪ ،‬لكن‬
‫امل��واط �ن�ين اع �ت �ب��روا اخل �ط��اب ج ��زءا م��ن اخلداع‬
‫والتحايل الذى استمر طوال ‪ 30‬عاما»‬
‫أما د‪ .‬هاشم بحرى أستاذ الطب النفسى بجامعة‬
‫األزه��ر فيرى أن مبارك تعامل فى خطابه بنفس‬
‫العنجهية والنرجسية التى كان ميارسها‪« ،‬مازال‬
‫مبارك ال يرى إال نفسه وال يرى أنه أخطأ فى حق‬
‫أحد ويرى أن الناس هى التى أخطأت فى حقه»‪.‬‬
‫وأض��اف أن م��ن يكتب مل�ب��ارك خطاباته مازال‬
‫يتمتع بنفس القدر من الغباء‪ ،‬ألن اخلطاب جاء‬
‫منافيا مع العقل‪ ،‬مشيرا إلى أنه كان من الواجب‬
‫ع�ل��ى م �ب��ارك أن ي�ع�ت��ذر أوال ح�ت��ى تتعاطف معه‬
‫اجلماهير وتسمعه‪ ،‬وكان يحتاج بعد االعتذار أن‬
‫يتحمل املسئولية‪.‬‬

‫الدكتور أحمد عكاشة‪ ،‬رئيس اجلمعية العاملية‬
‫للطب النفسى‪ ،‬ق��ال «إن الرئيس السابق مبارك‬
‫الي��زال فى حالة إنكار شديد ملا يحدث»‪ ،‬ووصف‬
‫خطابه بأن به «الكثير من العجرفة»‪.‬‬
‫وأض���اف ع�ك��اش��ة «م �ب��ارك ك��ان ي�ت�ح��دث وكأن‬
‫الشعب املصرى قطيع من الغنم»‪ ،‬مؤكدا فى مداخلة‬
‫هاتفية لبرنامج «العاشرة مساء» مع اإلعالمية منى‬
‫الشاذلى عبر فضائية «درمي» أن م�ب��ارك مازال‬
‫يعتقد أنه يحكم مصر من شرم الشيخ‪ ،‬وأن لديه‬
‫ثقة فى إمكانية عودته مجددا للرئاسة‪.‬‬
‫وفى السياق ذاته‪ ،‬قال عماد عبداللطيف‪ ،‬أستاذ‬
‫حتليل اخل�ط��ب‪ ،‬إن م�ب��ارك سجل الكلمة بـ«نبرة‬
‫ه��ادئ��ة» ف��ى م�ح��اول��ة لكسب تعاطف اجلماهير‪،‬‬
‫والتالعب مبشاعرهم باللعب على وتر «األبوة»‪.‬‬

‫العدد ‪ 801‬ـ الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬

‫أخبار وتقارير‬

‫‪Issue 801 – 12 Apr. 2011‬‬

‫‪5‬‬

‫كلمة مبارك تفجر «لهيب الغضب» فى نفوس املصريني‬

‫الغالبية تصف اخلطاب بـ«االستفزازى» وتصر على سرعة محاكمته‪ ..‬والصعايدة يرفعون النبوت ومظاهرات فى السويس وقنا واإلسماعيلية‬
‫‪ ‬أنهى مبارك كلمته املسجلة لقناة‬
‫«ال �ع��رب �ي��ة»‪ ،‬أم ��س األول‪ ،‬وسرعان‬
‫م��ا تفجرت ردود األف �ع��ال ف��ى شتى‬
‫احملافظات‪ ،‬واملؤكد أنها تسببت فى‬
‫ت��زاي��د حالة االحتقان الشعبى ضد‬
‫ال��رئ �ي��س ال �س��اب��ق وأس ��رت ��ه‪ ،‬ونالت‬
‫ال�ك�ل�م��ة س�خ��ط وغ �ض��ب الكثيرين‪،‬‬
‫ووصفوها بأنها «استفزازية»‪ ،‬بينما‬
‫حذر البعض من خطورتها‪ ،‬مؤكدين‬
‫أن امل �ق �ص��ود م�ن�ه��ا «حت��ري��ك فلول‬
‫احل ��زب ال��وط �ن��ى واخل�ل�اي��ا النائمة‬
‫إلجهاض الثورة»‪.‬‬
‫فى كفر الشيخ‪ ،‬ساد الغضب بني‬
‫األهالى مطالبني املجلس العسكرى‬
‫ب �س��رع��ة م �ح��اك �م��ة م��ب��ارك وأسرته‬
‫ع �ل��ى ج �م �ي��ع اجل� ��رائ� ��م السياسية‬
‫وامل��ال �ي��ة‪ ،‬ووص� ��ف م��دح��ت عاشور‪،‬‬
‫نقيب احمل��ام�ين ب��احمل��اف�ظ��ة‪ ،‬الكلمة‬
‫بـ«اخلبيثة»‪ ،‬وأنها محاولة للتالعب‬
‫مبشاعر املصريني وخاصة البسطاء‪،‬‬
‫م�ض�ي�ف��ا‪« :‬ال �ك �ل �م��ة ف�ش�ل��ت ف��ى ذلك‬
‫ألن اجل �م �ي��ع ي�ع�ل��م بحقيقة فساده‬
‫املالى والسياسى‪ ،‬مشيرا إلى جتهيز‬
‫مختلف النقابات والهيئات والتيارات‬
‫واألح���زاب السياسية ف��ى احملافظة‬
‫مل �ظ��اه��رة ض �خ �م��ة اجل �م �ع��ة املقبلة‬
‫للمطالبة مبحاكمة مبارك وأسرته‪،‬‬
‫وق��ال محمد عبدالعليم داود‪ ،‬عضو‬
‫مجلس الشعب السابق‪ ،‬إن الشعب‬
‫امل� �ص ��رى ض� ��اق األم���ري���ن ف ��ى عهد‬
‫م� �ب ��ارك‪ ،‬وذاق ج�م�ي��ع أن� ��واع القهر‬
‫والظلم‪ ،‬وأن كلمته األخيرة تعبر عن‬
‫كره مبارك للشعب املصرى‪.‬‬
‫وف��ى ال�غ��رب�ي��ة‪ ،‬أك��د م�ج��دى أحمد‬
‫حسني‪ ،‬املرشح للرئاسة‪ ،‬أن مبارك‬
‫م ��ازال يتعامل م��ع الشعب على أنه‬
‫«فاقد للرشد واألهلية‪ ،‬أو باعتباره‬
‫ق�ط�ي�ع��ا م��ن األغ� �ن���ام»‪ ،‬م �ش �ي��را إلى‬
‫أن املصريني ل��ن تنطلى عليهم هذه‬

‫كتب ـ أحمد فتحى‪:‬‬

‫مبارك‬

‫اخل��دع��ة أو م��ا سماها بـ«التمثيلية‬
‫الهزلية» مضيفا‪« :‬كلمة مبارك ذكرتنا‬
‫بأشرطة أسامة بن الدن التى تعودنا‬
‫أن نسمعها عبر رسائل صوتية تبثها‬
‫القنوات الفضائية‪ ،‬وأرج��و أال يأخذ‬
‫الشعب أو اجليش هذه الكلمة مأخذ‬
‫اجلد»‪ ،‬هذا فيما أكد محمد حجازى‪،‬‬
‫ام�ين احل ��زب ال �ن��اص��رى‪ ،‬أن الكلمة‬
‫أعادت املرارة إلى الشعب من جديد‪،‬‬
‫وذكرت املصريني بالظلم الذى عاشوا‬
‫فيه خالل احلقبة املاضية‪ ،‬مضيفا‪:‬‬
‫«الرئيس املخلوع مازال يتعامل بصلف‬
‫وكبرياء غريبني ال يليقان بلص سرق‬
‫أم� ��وال ال�ش�ع��ب وق �ت��ل أب� �ن ��اءه»‪ ،‬ومن‬
‫جانبه وصف املهندس فايز حمودة‪،‬‬
‫رئ�ي��س جلنة التنسيق ب�ين األحزاب‬
‫والنقابات باحملافظة‪ ،‬الكلمة األخيرة‬
‫بأنها «محاولة عبثية لكسب مزيد من‬
‫الوقت لتنظيم وتستيف األوراق»‪.‬‬
‫وف��ى ال �س��وي��س‪ ،‬خ��رج اآلالف فى‬
‫مظاهرات غاضبة عقب كلمة مبارك‬
‫مطالبني بضرورة القبض عليه فورا‬
‫ومحاكمته لوقف ما سموه «مؤامرات‬
‫يديرها مبارك من شرم الشيخ ضد‬
‫الثورة»‪.‬‬
‫وف� � ��ى األق� � �ص � ��ر‪ ،‬س�� � ��ادت حالة‬
‫استياء عقب الكلمة املسجلة‪ ،‬وخرج‬

‫«مبارك‏‪ :‬انتو فاكرين الثورة أثرت عليا؟‬
‫(أبسلوتلى)‪..‬‏ أن��ا اللى أث��رت ع الثورة‪..‬‏‬
‫الثورة عملتلى دماغ ودماغ جامدة كمان»‪،‬‬
‫و(مواطنون ضد الغالء) تدشن حملة تبرع‬
‫ول��و بجنيه مل�ب��ارك وع��ائ�ل�ت��ه»‪ ،‬و«الرئيس‬
‫املخلوع يؤكد‪ :‬أحتفظ بحقى فيمن نالوا‬
‫م��ن س�م�ع�ت��ى وس� ��وف أط���ارده���م حترير‬

‫مظاهرات مناهضة ملبارك فى ميدان التحرير ‬

‫العشرات إلى الشارع رافعني النبابيت‬
‫للتنديد ب��ال�ط��ري�ق��ة ال �ت��ى ال �ق��ى بها‬
‫مبارك كلمته‪ ،‬معربني عن اندهاشهم‬
‫من ه��ذا احلديث ال��ذى وصفوه بأنه‬
‫«ليس له معنى‪ ‬إال استفزاز الشعب‬
‫امل �ص��رى»‪ ،‬فيما رددوا ه�ت��اف��ات من‬
‫بينها «يا مبارك يا طيار‪ ..‬حنجيلك‬
‫شرم فى عز النهار»‪.‬‬
‫وفى أسوان‪ ،‬استنكر األهالى الكلمة‬
‫املسجلة‪ ،‬واعتبروها وسيلة‪ ‬لـ«مضيعة‬
‫الوقت للهرب من قبضة الشعب الذى‬
‫يريد محاكمة مبارك وأسرته»‪.‬‬
‫وف��ى قنا‪ ،‬خ��رج املئات‪ ،‬أم��س‪ ،‬إلى‬
‫ميدان بنزايون بوسط املدينة للتعبير‬
‫عن احتجاجهم على الكلمة املسجلة‪،‬‬

‫تصوير ‪ -‬محمود خالد‬

‫مطالبني باحملاكمة العاجلة له‪.‬‬
‫وف� ��ى ال �ق �ل �ي��وب �ي��ة‪ ،‬أك � ��دت القوى‬
‫السياسية عزمها مواصلة مالحقة‬
‫ومحاكمة مبارك بكل السبل‪ ،‬وإجباره‬
‫ع �ل��ى رد أم � ��وال ال �ش �ع��ب املنهوبة‪،‬‬
‫وجددت مطالبتها بحبسه ومحاكمته‬
‫ع�ل��ى ت�خ��ري��ب م�ص��ر طيلة ‪ 30‬عاما‬
‫قضاها فى احلكم‪.‬‬
‫وفى الشرقية‪ ،‬أثار املقطع الصوتى‬
‫للرئيس السابق ردود فعل غاضبة‪،‬‬
‫وق��ال الدكتور محمد العدوى‪ ،‬عضو‬
‫بحزب ال��وف��د‪ ،‬إن الكلمة دليل على‬
‫نهاية مبارك إلى األب��د‪ ،‬وأن��ه يقترب‬
‫م��ن االن�ض�م��ام إل��ى حكومته بسجن‬
‫مزرعة طرة‪ ،‬مشيرا إلى أن األمر ال‬

‫يختلف بالنسبة لنجليه جمال وعالء‪..‬‬
‫هذا فيما أكد الناشط محمود فوزى‪،‬‬
‫ب�ح��رك��ة ‪ 6‬أب��ري��ل‪ ،‬أن م �ب��ارك أخفى‬
‫أم��وال��ه ف��ى م�ك��ان يصعب تتبعه فى‬
‫بنوك سرية باخلارج‪ ،‬معربا عن ثقته‬
‫فى القضاء واحلكومة احلالية‪.‬‬
‫وف��ى الدقهلية‪ ،‬فى رد فعل سريع‬
‫ع��ل��ى ك �ل �م��ة م� �ب���ارك ع� �ق ��دت جلنة‬
‫التنسيق واألحزاب السياسية والقوى‬
‫الوطنية اجتماعا طارئا مبقر احلزب‬
‫ال��ن��اص��رى‪ ،‬وأع� ��رب ه �ش��ام لطفى‪،‬‬
‫املتحدث باسم اللجنة‪ ،‬عن استنكار‬
‫اللجنة للكلمة‪ ،‬مشددا على ضرورة‬
‫س��رع��ة محاكمة م �ب��ارك‪ ،‬وف��ى ذات‬
‫السياق نشطت املجموعات اخلاملة‬

‫مبـ ـ ــارك ف ـ ـ ــى قبض ـ ـ ـ ــة «تويت ـ ـ ــر»‬

‫حترير زجنة زجنة»‪.‬‬
‫تلك مناذج من آالف التعليقات الساخرة‬
‫والساخنة التى انهالت على موقعى فيس‬
‫بوك وتويتر‪ ،‬عقب دقائق من بث تسجيل‬
‫صوتى للرئيس املخلوع حسنى مبارك نفى‬
‫خالله االتهامات له ولعائلته بالفساد‪.‬‬
‫ال �ن��اش��ط ال �س �ي��اس��ى وائ� ��ل غ �ن �ي��م‪ ،‬قال‬
‫ساخرا عبر حسابه على تويتر‪ :‬مبارك تألم‬

‫م��ن حمالت ال��دع��اي��ة الظاملة عليه وعلى‬
‫أس��رت��ه ول��م يتألم م��ن م��وت املصريني من‬
‫امل��رض واجل��وع ورص��اص شرطته‪ ..‬حاجة‬
‫تكسف»‪.‬‬
‫وي �ض �ي��ف أح ��د ن �ش �ط��اء م��وق��ع «تويتر»‬
‫للمدونات املصغرة نقال ع��ن م �ب��ارك‪ :‬إن‬
‫«األحداث الراهنة تفرض االختيار ما بني‬
‫حكمى أو الثورة املضادة»‪.‬‬

‫وف��ى مشاركة أخ��رى على نفس املوقع‪،‬‬
‫ق��ال ال�ن��اش��ط م�ح�م��ود م�ح�م��د‪« :‬ي�ح��ز فى‬
‫نفسى ما أالقيه من بنى وطنى من حقد‬
‫على القصر اللى مأنتخ فيه»‪ ،‬وأردف آخر‬
‫«القذافى (الرئيس الليبى) طلع على توك‬
‫توك‪ ..‬انا طالع على العربية»‪.‬‬
‫حديث الرئيس السابق عن عزمه على‬
‫مقاضاة من ن��ال من سمعته هو وأسرته‪،‬‬

‫على املوقع االجتماعى «الفيس بوك»‪،‬‬
‫وشكلت رج��وب��ات ج��دي��دة منها «لن‬
‫ننساك يا مبارك»‪.‬‬
‫وف��ى اإلسماعيلية‪ ،‬ش��ن األهالى‬
‫والقوى السياسية هجوما حادا على‬
‫م�ض�م��ون ك�ل�م��ة م��ب��ارك‪ ،‬ووصفوها‬
‫ب� �ـ«امل� �س� �ت� �ف ��زة»‪ ،‬ف �ي �م��ا ن �ظ��م املئات‬
‫مظاهرة بحديقة الشيخ زاي��د أمام‬
‫م��ق��ر احمل���اف���ظ اجل���دي���د م ��رددي ��ن‬
‫ه �ت��اف��ات م �ن��ددة ب��ال��رئ�ي��س املخلوع‪،‬‬
‫مؤكدين رفضهم التراجع عن محاكمة‬
‫م�ب��ارك وأس��رت��ه ع��ن ج��رائ��م الفساد‬
‫امل��ال��ى والسياسى‪ ،‬وق��ال��ت الدكتورة‬
‫سعاد حمودة‪ ،‬عضو حركة كفاية‪ ،‬إن‬
‫اخلطاب من شأنه تقوية فلول النظام‬
‫السابق وزرع الفتنة بني أفراد الشعب‬
‫بشكل متعمد‪ ،‬ويهدف إلثارة تعاطف‬
‫املواطنني مع مبارك‪ ،‬مثلما حدث فى‬
‫اخلطابات السابقة‪.‬‬
‫وف� ��ى امل��ن��وف��ي��ة‪ ،‬وص� �ف ��ت معظم‬
‫األهالى الكلمة بأنها «كانت استخفافا‬
‫بالقضاء املصرى وعقول املصريني»‪،‬‬
‫فيما سادت حالة من العناد واألصرار‬
‫الشعبى على سرعة محاكمة مبارك‬
‫ع �ل��ى ج��رائ��م ال �ف �س��اد وال �ت��رب��ح من‬
‫املال العام‪ ،‬ومن جانبه أشاد صبرى‬
‫ع��ام��ر‪ ،‬امل�ت�ح��دث ال��رس�م��ى لإلخوان‬
‫املسلمني باملنوفية‪ ،‬بقرار النائب العام‬
‫باستدعاء مبارك وجنليه للتحقيق‪،‬‬
‫عقب نحو ‪ 20‬دقيقة من إذاعة الكلمة‬
‫املسجلة‪.‬‬
‫شارك فى التغطية‪ :‬محمد‬
‫نصار وحمادة عاشور وسيد‬
‫نون وأحمد أبواحلجاج وحسن‬
‫صالح وحمادة بعزق وعالء شبل‬
‫ومحمد عبده وعادل الشاعر‬
‫ونعمان سمير ومحمد السرساوى‬
‫وماهر عبدالصبور وأميرة‬
‫محمدين وكمال اجلزيرى‬

‫قوبل بتهكم شديد من «نشطاء النت»‪ ،‬فقال‬
‫أحدهم‪« :‬يعنى إيه كوكا زيرو؟ يعنى حسنى‬
‫مبارك يسرقنا وينهبنا وهو اللى يحاكمنا‬
‫ويرفع علينا قضية»‪.‬‬
‫ف��ى ال �س �ي��اق ن �ف �س��ه‪ ،‬ات �ف �ق��ت عشرات‬
‫املشاركات على ضرورة الذهاب إلى شرم‬
‫الشيخ واالعتصام أمام قصره مبارك كرد‬
‫عملى على خطابه‪.‬‬

‫من ميدان التحرير‬

‫رسالة الرئيس السابق‬
‫م��ن ح��ق الرئيس السابق ق��ان��ون��ا‪ ،‬وه��و ال�ي��وم أص�ب��ح محل مساءلة‬
‫ومحاسبة قانونية تتعلق بالفساد املالى والكسب غير املشروع‪ ،‬أن يدافع‬
‫عن نفسه وذمته املالية‪ ،‬وأن يطالب ـ كأى مواطن مصرى ـ بإجراءات‬
‫تقاضى اعتيادية‪ ،‬وأمام السلطات القضائية الطبيعية‪ .‬هذه هى الفحوى‬
‫لدى عليها‪.‬‬
‫القانونية لكلمة مبارك عبر قناة العربية‪ ،‬والتى ال اعتراض َّ‬
‫نعم كان الرئيس السابق هو املسئول عن تطبيق إج��راءات تقاضى‬
‫استثنائية (محاكم عسكرية وطوارئ وغيرها) بحق الكثير من املواطنني‬
‫من أصحاب ال��رأى اآلخ��ر أو ممن وقفوا موقف املعارضة من حكمه‬
‫البائد‪ ،‬وحرمهم من احلق فى محاكمات عادلة أمام القاضى الطبيعى‪.‬‬
‫إال أن مصر الدميقراطية التى نريد جميعا بناءها باالنتصار ملبدأ دولة‬
‫القانون وسيادته‪ ،‬البد وأن تضمن ملبارك كمواطن مصرى يُسا َءل عن‬
‫قضايا فساد مالى حق املثول أم��ام القاضى الطبيعى‪ ،‬دون جلوء إلى‬
‫قضاء استثنائى أو محاكم ث��ورة‪ ،‬كما يدعو البعض اليوم بال مسئولية‬
‫بالغة‪ ،‬وفى جتاهل تام للخبرة الكارثية حملاكم ثورة ‪ 1952‬وللوبال الذى‬
‫يرتبه القضاء االستثنائى على السلطة القضائية واملجتمع ككل أينما‬
‫مورس‪.‬‬
‫نعم‪ ،‬لم يتطرق مبارك فى كلمته إلى مسئوليته السياسية املباشرة عن‬
‫قتل شهداء املصريني أيام ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬وعن انتهاكات حقوق اإلنسان‪،‬‬
‫ولم يعتذر للمواطنني وكما متنى البعض عن استبداد حكمه والفساد‬
‫السياسى الذى أنتجه داخل جسد الدولة واملجتمع‪ .‬إال أن مبارك يُسا َءل‬
‫اليوم هو وأسرته عن الفساد املالى‪ ،‬ولم تبدأ بعد إج��راءات مساءلته‬
‫قانونيا بشأن تورطه فى قتل املصريني‪ .‬أما من متنى أو توقع أن حتمل‬
‫أول كلمة ملبارك يوجهها للمصريني بعد أن أجبرته الثورة على التنحى‬
‫اعتذارا منه عن أخطائه السياسية‪ ،‬فلم يدرك أن العالم النفسى الذى‬
‫حكم عالقة الرئيس السابق باملواطنني قبل وأثناء ثورة ‪ 25‬يناير كان‬
‫جوهره االستعالء عليهم‪ ،‬والنظر إليهم كمتمردين يهينون تاريخه ونضاله‬
‫من أجل مصر‪ ،‬ولم يدرك أيضا أنه أبدا لم ميارس النقد الذاتى علنا‬
‫ليأتى اليوم ليعتذر للمصريني‪.‬‬
‫نعم أس��اء مبارك سياسيا اختيار حلظة توجيه كلمته للمصريني‪،‬‬
‫بعد جمعة التطهير والغضب الشعبى من تباطؤ إجراءات محاكمته هو‬
‫والدائرة الضيقة احمليطة به‪ .‬إال أن حتفظاتنا على احلصافة السياسية‬
‫لالختيار‪ ،‬ال تعنى أن ننكر على «مبارك» حقه فى الدفاع العلنى عن‬
‫نفسه وذمته املالية عبر مخاطبة الرأى العام املتناول بكثافة له ولسلوكه‬
‫ولقراراته وملواقفه خالل فترات رئاسته‪.‬‬
‫كذلك إن كان توجيه الكلمة عبر قناة العربية قد جاء بناء على تفضيل‬
‫ذات��ى ملبارك‪ ،‬فتقديرى أن��ه هنا (أيضا) أس��اء االختيار بالذهاب إلى‬
‫وسيلة إعالمية غير مصرية‪ .‬أما إن كان قد حيل بينه وبني توجيه كلمته‬
‫عبر وسيلة إعالمية مصرية (عامة أو خاصة) واضطر تبعا لذلك إلى‬
‫اللجوء إلى قناة العربية‪ ،‬فأسجل هنا اعتراضى الصريح‪ .‬الدميقراطية‬
‫التى نريد بناءها تستند إلى دولة القانون وسيادته‪ ،‬وإلى قبول التعددية‬
‫واحترام الرأى والرأى اآلخر‪ ،‬وهو ما ينبغى أن مي َّكن الرئيس السابق‬
‫كمواطن عادى تتناول سلوكه وسائل اإلعالم املصرية من التعبير احلر‬
‫عن موقفه وتقديره عبر ذات الوسائل اإلعالمية‪.‬‬
‫الدميقراطية ينتصر ملبادئها دفعة واحدة ودون انتقاص هنا ومماطلة‬
‫هناك‪ ،‬حتى حني يكون هذا ضد التوجه املسيطر على الرأى العام‪.‬‬

‫عمرو حمزاوى‬

‫العدد ‪ 801‬ـ الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬

‫أخبار وتقارير‬

‫‪Issue 801 - 12 Apr. 2011‬‬

‫إحالة نظيف وغالى والعادلى إلىاجلنايات نهاية األسبوع‬

‫نظيف يرد على االتهامات بـ«محصلش» ويلقى باملسئولية على الوزيرين رئيس الوزراء‬
‫عامليا وأخفيا تقدم شركات أخرى للمناقصة‬
‫األسبق‪ :‬الوزيران قاال إن الشركة األملانية هى األفضل ً‬
‫كتب ـ حامت اجلهمى‪:‬‬
‫حصلت «ال�ش��روق» على التفاصيل الكاملة فى‬
‫حتقيقات نيابة األموال العامة العليا التى أجريت‬
‫أمس األول مع أحمد نظيف‪ ،‬رئيس الوزراء األسبق‪،‬‬
‫وال��ذى تقرر حبسه ‪ 15‬يوما احتياطيا على ذمة‬
‫التحقيقات‪ ،‬فى قضية إهدار ‪ 95‬مليون يورو فى‬
‫صفقة توريد اللوحات املعدنية لوزارة الداخلية‪.‬‬
‫وتضم القضية‪ ،‬بجانب نظيف‪ ،‬كال من حبيب‬
‫العادلى‪ ،‬وزير الداخلية األسبق (محبوس)‪ ،‬ويوسف‬
‫بطرس غالى‪ ،‬وزير املالية األسبق (هارب)‪.‬‬
‫وانتهت النيابة من التحقيق فى القضية‪ ،‬ومن‬
‫امل �ق��رر إح��ال��ة ال�ث�لاث��ة حملكمة اجل �ن��اي��ات بنهاية‬
‫األسبوع‪ ،‬وقررت ضبط وإحضار غالى‪ ،‬وخاطبت‬
‫اإلنتربول الدولى للقبض عليه‪.‬‬
‫ب��دأت جلسة التحقيق م��ع نظيف ف��ى احلادية‬
‫ع�ش��رة م��ن ص�ب��اح أم��س األول‪ ،‬وح�ض��ر بصحبته‬
‫محاميه الذى قدم للنيابة مذكرة الدفاع ولم يقدم‬
‫معها أى مستندات‪.‬‬
‫ووجهت النيابة تهمة إهدار ‪ 92‬مليون يورو من‬
‫أم��وال ال��دول��ة وإس�ن��اد الصفقة للشركة األملانية‬
‫باألمر املباشر‪ ،‬ودون منافسة‪ ،‬ومساعدتها على‬
‫التربح واإلض��رار العمدى باملال العام‪ .‬وهى التهم‬
‫التى أنكرها نظيف وألقى مبسئوليتها على العادلى‬
‫وغالى‪.‬‬
‫وق ��ال نظيف ف��ى التحقيقات إن ال�ت�ع��اق��د مع‬
‫الشركة كان مسئولية العادلى وغالى حيث أنهما‬
‫هما ال �ل��ذان تعاقدا م��ع الشركة األمل��ان�ي��ة باألمر‬
‫املباشر‪.‬‬

‫وأوضح نظيف أن العادلى وغالى قدما له مذكرة‬
‫بأنهما اتفقا مع شركة أملانية دون أن يعرضا عليه‬
‫اسمها‪ ،‬لتوريد اللوحات‪ .‬مضيفا أنه ناقشهما فى‬
‫أسباب اختيار هذه الشركة‪ ،‬فأخبروه بأنها أفضل‬
‫شركة فى العالم لتصنيع اللوحات املعدنية‪ .‬لكن‬
‫النيابة واجهته باملذكرة التى عرضها عليه الوزيران‬
‫األس�ب�ق��ان‪ ،‬وال�ت��ى نصت على أن ش��رك��ة «أوتش»‬
‫األملانية هى املوردة للوحات‪.‬‬
‫باشر التحقيقات فريق من رؤس��اء النيابة ضم‬
‫هشام حمدى‪،‬والدكتور محمد أيوب‪ ،‬ومحمد النجار‪،‬‬
‫وم�ح�م��د ع�ب��د ال �س�لام‪ ،‬وم�ح�م��د البرلسى‪،‬وعبد‬
‫اللطيف الشرنوبى‪ ،‬ومعتز احلميلى‪،‬وإسالم الفقى‪،‬‬
‫وأحمد وسام‪ ،‬بإشراف املستشار عماد عبد الله‪،‬‬
‫احملامى العام لنيابات األم��وال العامة‪ ،‬واملستشار‬
‫على ال �ه��وارى رئيس االستئناف واحمل��ام��ى العام‬
‫األول‪.‬‬
‫وبرر نظيف موافقته على إسناد الصفقة للشركة‬
‫األمل��ان �ي��ة ب��األم��ر امل�ب��اش��ر ب��أن��ه دخ��ل ع�ل��ى شبكة‬
‫االنترنت واكتشف أن إدارات امل��رور على مستوى‬
‫اجل �م �ه��وري��ة ف��ى ح��اج��ة ض��روري��ة إل ��ى اللوحات‬
‫املعدنية فقرر املوافقة ف��ورا‪ .‬لكن النيابة واجهته‬
‫بتقرير اللجنة الفنية التى أكدت عدم حاجة إدارات‬
‫امل ��رور للوحات املعدنية‪ ،‬خ��اص��ة أن التعاقد مع‬
‫الشركة األملانية مت فى ديسمبر ‪ ،2007‬بينما بدأت‬
‫الشركة فى توريد اللوحات فى سبتمبر ‪،2008‬‬
‫أى بعد ‪ 9‬شهور من التعاقد‪ ،‬وه��و ما يؤكد عدم‬
‫وجود ضرورة االستعجال‪ ،‬مما كان يستلزم إجراء‬
‫مناقصة عامة فى مزاد علنى للوصول إلى أفضل‬

‫أحمد نظيف‬

‫بطرس غالى‬

‫حبيب العادلى‬

‫سعر لتوريد اللوحات‪.‬‬
‫وعندما سأله هشام حمدى‪ ،‬رئيس نيابة األموال‬
‫العامة العليا‪ ،‬عن جتاهله لتقدم أكثر من شركة‬

‫أجنبية لتوريد اللوحات بأسعار تقل بكثير عن‬
‫الشركة األملانية‪ ،‬قال نظيف إنه ال يعلم شيئا عن‬
‫الشركات التى تقدمت حيث إن وزير املالية األسبق‬
‫كان يتابع العروض التى تقدم‪ ،‬وأخبره أن أحداً لم‬
‫يتقدم للصفقة سوى هذه الشركة‪.‬‬
‫وع �ن��دم��ا وج ��ه ل��ه احمل �ق��ق س���ؤالً ب ��أن شركتني‬
‫أمل��ان �ي �ت�ين أخ��ري�ي�ن ت�ق��دم�ت��ا ل�ل�ص�ف�ق��ة‪ ،‬وعرضت‬
‫إحداهما خط إنتاج مجانيا‪ ،‬وعرضت الثانية توريد‬
‫اللوحات بـ‪ 46‬مليون يورو‪ ،‬أى نصف قيمة عرض‬
‫الشركة التى تعاقدت معها احلكومة‪ ،‬نفى نظيف‬
‫تقدم الشركتني وق��ال إنه ال يعلم بتقدمهما‪ ،‬وإن‬
‫هذا كان من اختصاص املسئولني فى وزارة املالية‬
‫وليس من اختصاصاته‬
‫ووجه احملقق سؤاالً‪« :‬ما تعليقك على أنه كانت‬
‫هناك شركة وطنية مقرها اإلسكندرية تنتج هذه‬

‫اللوحات بأسعار قليلة‪ ،‬وكانت إدارة املرور متفقة‬
‫معها على توريد اللوحات‪ ،‬ولكن بعد التعاقد مع‬
‫الشركة األملانية ألغت إدارة امل��رور تعاقدها مع‬
‫هذه الشركة الوطنية؟»‪ ،‬وأجاب نظيف بأنه ال يعلم‬
‫شيئا عن هذه الشركة‪ ،‬ولو كان علم لرفض التوريد‬
‫من اخلارج‪ ،‬مرجعا األمر إلى اختصاصات وزيرى‬
‫الداخلية واملالية األسبقني‪ ،‬وأنهما عرضا عليه‬
‫مذكرة التعاقد مع شركة األملانية‪ ،‬ولم يعرضا عليه‬
‫أى شركات أخري‪.‬‬
‫كما واجهته النيابة فى التحقيقات التى استمرت‬
‫ألكثر من ‪ 6‬ساعات متواصلة بتقارير اللجنة الفنية‬
‫ال�ت��ى شكلتها النيابة م��ن كلية الهندسة جامعة‬
‫ال�ق��اه��رة‪ ،‬وجلنة أخ��رى م��ن خ�ب��راء وزارة املالية‪،‬‬
‫وال��ذي��ن أف� ��ادوا ف��ى ت�ق��ري��ره��م أن نظيف وغالى‬
‫والعادلى «أسندوا للشركة األملانية توريد اللوحات‬
‫باملخالفة للقانون‪ ،‬ألنهم تعاقدوا مع الشركة بقيمة‬
‫‪ 92‬مليون ي��ورو بالرغم من تقدم أكثر من شركة‬
‫بقيمة أقل من ذلك‪ ،‬وأهدروا ‪ 25‬مليون يورو‪.‬‬
‫وواجهته بتقارير اجلهاز املركزى للمحاسبات‬
‫وحت ��ري ��ات ال��رق��اب��ة اإلداري� � ��ة وم �ب��اح��ث األم� ��وال‬
‫العامة الذين أك��دوا تواطؤ نظيف باالشتراك مع‬
‫ال �ع��ادل��ى وغ��ال��ى ف��ى إه ��دار ‪ 92‬مليون ي ��ورو من‬
‫املال العام‪ ،‬وواص��ل نظيف إنكاره فى التحقيقات‬
‫وقال محصلش وإنه لم يهدر املال العام وان غالى‬
‫والعادلى هما اللذان أهدراه‪ ،‬ألن اللوحات املعدنية‬
‫حتتاج إلى مواصفات معينة وهذا من اختصاص‬
‫وزارة ال��داخ �ل �ي��ة أم ��ا االت��ف��اق م��ع ال �ش��رك��ة فهى‬
‫إجراءات مالية وهو من اختصاصات وزارة املالية‪.‬‬

‫«الرقابة اإلدارية»‪ :‬تورط رشيد فى استيراد مواد غذائية «مسرطنة»‬
‫‪ 4‬شركات مملوكة ألسرته استوردت «فراخ وبيض» يحتوى على مادة ملوثة ‪ ..‬والوزير يطلب معاقبة موظفني كشفوا الصفقة ألجهزة رقابية‬

‫رشيد محمد رشيد‬

‫كتب ـ سيد نون‪:‬‬
‫حصلت «الشروق» على مستندات تشير إلى اتهام‬
‫رشيد محمد رشيد‪ ،‬وزير التجارة السابق‪ ،‬باإلضرار‬
‫بصحة الشعب املصرى‪ ،‬عبر استيراد م��واد غذائية‬
‫مسرطنة‪.‬‬
‫ويكشف خطاب موجه من الوزير السابق إلى أمني‬
‫أباظة‪ ،‬وزير الزراعة السابق‪ ،‬حسبما جاء بتحقيقات‬
‫الرقابة اإلداري��ة‪ ،‬يطلب فيه األول من أباظة معاقبة‬
‫موظفيه ألنهم كشفوا ألجهزة رقابية تفاصيل رسائل‬
‫غ��ذائ�ي��ة تتضمن ‪ 117‬رس��ال��ة ف ��راخ وب�ي��ض مجمد‪،‬‬
‫حتتوى على مادة «الديكوسني» امللوثة‪.‬‬
‫وطالب رشيد بتوقيع عقوبات على موظفى احلجر‬
‫الصحى لتعاونهم م��ع اجل�ه��ات الرقابية ف��ى صفقة‬
‫الرسائل امللوثة‪ ،‬وتورط ‪ 4‬شركات متتلكها أسرة رشيد‬
‫فى استيراد أغذية مسرطنة‪.‬‬

‫أمني أباظة‬

‫وكشفت حتقيقات الرقابة اإلداري��ة عن قيام وزير‬
‫التجارة السابق مبعاونة موظفني تابعني له مبيناء العني‬
‫السخنة وميناء دمياط بتسهيل دخول ‪ 117‬رسالة من‬
‫ال �ف��راخ وال�ب�ي��ض امل�ج�م��د امل �ل��وث مب ��ادة الديكوسني‬
‫الكيماوية‪ ،‬وه��ى أن��واع محظور ت��داول�ه��ا ف��ى أوروبا‬
‫الحتوائها على م��واد مسرطنة‪ ،‬وأش��ارت التحقيقات‬
‫إلى أن رشيد أسند املوافقات على الرسائل والسماح‬
‫مبرورها إلى جلنة التظلمات التابعة لهيئة الصادرات‬
‫والواردات‪ ،‬فيما استبعد معامل وزارة الزراعة‪ ،‬بحجة‬
‫تسهيل العمليات التجارية‪ ،‬فيما أكدت التحقيقات أن‬
‫الوزير طالب أمني أباظة مبعاقبة موظفني وأطباء فى‬
‫معمل املتبقيات لكشفهم األمر جلهات رقابية‪.‬‬
‫وقالت التحقيقات إن رشيد ومسئولني تابعني له‬
‫بهيئة الصادرات والواردات سعوا إليقاف عمل املعمل‬
‫امل��رك��زى لتحليل املتبقيات‪ ،‬عبر مم��ارس��ة الضغوط‬

‫مبساعدة رج��ال أع�م��ال بلجنة السياسات باحلزب‬
‫ال��وط�ن��ى‪ ،‬رغ��م تكبد ال��دول��ة نفقات باهظة لتجهيز‬
‫املعمل بحيث يكون ق��ادرا على الكشف عن امللوثات‬
‫باملواد الغذائية‪ ،‬خاصة اللحوم‪.‬‬
‫وكشف مصدر رقابى عن حتفظ الرقابة اإلدارية‬
‫على مستندات داخ��ل ع��دة م��وان��ئ م��ن بينها العني‬
‫السخنة‪ ،‬ال تقتصر على امل��واد الغذائية املستوردة‬
‫التى دخلت بأوامر وزير التجارة السابق‪ ،‬بل ستشمل‬
‫رسائل احلديد والبالستيك واألدوات الطبية التى ثبت‬
‫تصنيعها من مخلفات القمامة‪ ،‬ومت استيرادها من‬
‫عدة دول فى مقدمتها الصني ودول شرق آسيا‪.‬‬
‫وأك��د امل�ص��در أن نحو ‪ 22‬ش��رك��ة متخصصة فى‬
‫امل��واد الغذائية مت اتهامها باستيراد شحنات حتتوى‬
‫على مواد مسرطنة‪ ،‬من بينها ‪ 4‬شركات تابعة ألفراد‬
‫من أسرة وزير التجارة السابق رشيد محمد رشيد‪.‬‬

‫رسميـ ـًـا‪ ..‬مصـ ـ ــر ترش ـ ــح الفق ـ ــى خلالف ــة موس ــى‬
‫كتبت ـ ـ سنية محمود‪:‬‬
‫أخيرا حسمت وزارة اخلارجية ملف املرشح املصرى ملنصب‬
‫األمني العام للجامعة العربية‪ ،‬بإعالنها رسميا أمس ترشيح‬
‫نائب رئيس البرملان العربى االنتقالى مصطفى الفقى خلالفة‬
‫عمرو موسى‪ ،‬الذى تنتهى واليته منتصف الشهر املقبل‪ ،‬وذلك‬
‫فى مواجهة مرشح قطر‪ ،‬األمني العام السابق ملجلس التعاون‬
‫اخلليجى‪ ،‬عبدالرحمن العطية‪.‬‬
‫وقال وزير اخلارجية نبيل العربى إن «تاريخ الفقى الدبلوماسى‬
‫والعلمى يجعله املرشح األنسب لشغل هذا املنصب»‪.‬‬
‫وأعرب وزير اخلارجية عن ثقته فى أن «ترشيح الفقى يلقى‬
‫قبوال وتوافقا عاما من جميع الدول العربية‪ ،‬وسيكون انتخابه‬
‫عنوانا ملرحلة جديدة لالستمرار فى تنشيط العمل العربى‬
‫املشترك‪ ،‬ال��ذى يقع على رأس أولويات مصر فى مرحلة ما‬

‫ ‬
‫الرائدات الريفيات يلحقن بقطار الوقفات االحتجاجية‬

‫وقفتان «للتثبيت والنقل» أمام مجلس الوزراء‬
‫كتبت ـ ـ ندى اخلولى‪:‬‬
‫توجهت نحو ‪ 300‬رائ��دة ريفية م��ن محافظات‬
‫أسيوط وكفر الشيخ وأكتوبر والقاهرة‪ ،‬إلى مجلس‬
‫ال��وزراء‪ ،‬بناء على دع��وة املجلس إلع��ادة النظر فى‬
‫تثبيتهن بوظائفهن‪ ،‬وشارك فى الوقفة العشرات من‬
‫موظفى مديريات اإلسكان من محافظات مختلفة‪.‬‬
‫الرائدات الريفيات نظمن وقفة احتجاجية أمس‬
‫أم��ام املجلس قبل اللقاء‪ ،‬وهتفن «سلمية سلمية‪،‬‬
‫مطالبنا شرعية»‪ ،‬و«معتصمني معتصمني‪ ،‬إحنا هنا‬
‫مش ماشيني‪ ،‬غير ملا نبقى مثبتني»‪ .‬وتتمثل مشكلة‬
‫الرائدات الريفيات فى تدنى أجورهن وحصولهن‬
‫على قرارات بالتعيني منذ ما يقرب من عام‪ ،‬لكنها‬
‫لم تنفذ حتى اآلن‪،‬علما بأنهن يعملن منذ ما يقرب‬
‫من ‪ 15‬عاما بعقود مؤقتة‪.‬‬
‫وحتى مثول اجلريدة للطبع‪ ،‬لم تكن الرائدات‬
‫التقني مسئولى املجلس‪.‬‬
‫أم��ا موظفو مديريات وزارة اإلس �ك��ان‪ ،‬فنظموا‬
‫وقفتهم االحتجاجية للمطالبة باالنضمام لوزارة‬

‫الوقفة األولى لـ«الكهرباء» إلقالة رئيس «القابضة» وكشف الفساد‬

‫كتبت ـ ـ ندى اخلولى‪:‬‬
‫نفذ أمس العاملون بنحو ‪ 20‬محطة كهرباء على‬
‫مستوى اجلمهورية‪ ،‬وقفتهم االحتجاجية األولى التى‬
‫أعلنوا عنها سابقا‪ ،‬للمطالبة بإقالة رئيس الشركة‬
‫القابضة للكهرباء‪ ،‬وال�ك�ش��ف ع��ن ال�ف�س��اد املالى‬
‫واإلدارى بها‪ ،‬حيث جتمهروا فى ساحات احملطات‬
‫منذ التاسعة صباحا وحتى الثالثة عصرا‪.‬‬
‫وأكد عدد من املشاركني فى الوقفة االحتجاجية‬
‫أنها قد نُ ِظمت بالتنسيق مع نحو ‪ 20‬محطة كهرباء‬
‫على مستوى اجلمهورية منها شركات كهرباء شبرا‬
‫اخليمة وش�م��ال وج�ن��وب وغ��رب ال�ق��اه��رة‪ ،‬وعتاقة‬
‫والكرميات ووادى ح��وف‪ ،‬والنوبارية فى محافظة‬
‫اإلسكندرية‪ ،‬وأبوسلطان فى اإلسماعيلية‪.‬‬
‫وهدد العاملون فى احملطات مبعاودة االعتصام‬
‫مرة أخرى وبنفس الطريقة يوم األربعاء القادم فى‬
‫حال عدم االستجابة ملطالبهم‪ ،‬على أن يتم تصعيد‬

‫امل��وق��ف م��ا ل��م تنفذ مطالبهم م��ن خ�لال اعتصام‬
‫مفتوح يوم األحد القادم منذ التاسعة صباحا وحتى‬
‫تتم االستجابة للمطالب‪.‬‬
‫وقال أحد املشاركني فى الوقفات‪ ،‬والذى فضل‬
‫عدم ذكر اسمه‪ ،‬إن رئيس الشركة القابضة للكهرباء‬
‫محمد ع��وض‪ ،‬ق��د أص��در ق ��رارا أم��س األول بعد‬
‫اإلعالن عن تنظيم هذه الوقفات االحتجاجية على‬
‫مستوى اجلمهورية بإقالة ثالثة م��ن املستشارين‬
‫الذين جتاوزوا السن القانونية‪ ،‬فى محاولة الحتواء‬
‫املوقف‪ ،‬إال أن العاملني فى احملطات أص��روا على‬
‫تنفيذ املخطط الذى يطالب بإقالة رئيس الشركة‬
‫القابضة نفسه‪.‬‬
‫وكان العاملون فى قطاع الكهرباء قد أعلنوا عن‬
‫ه��ذه الوقفات م��ن خ�لال صفحتهم اخل��اص��ة على‬
‫موقع الفيس ب��وك حتت عنوان «ملتقى مهندسى‬
‫شركات اإلنتاج ـ كهرباء مصر»‪.‬‬

‫مصطفى الفقى‬

‫مسئول باخلارجية لـ«الشروق»‪ :‬لم نرشح‬
‫سوريا الستضافة احلوار الفلسطينى‬

‫تصوير ـ لبنى طارق‬

‫اإلسكان التى يتبعونها فنيا فقط‪ ،‬فيما يخضعون‬
‫لإلشراف املالى من قبل وزارة املالية‪ ،‬واإلشراف‬
‫اإلدارى ملديريات احملافظات املختلفة‪ ،‬مؤكدين أن‬
‫وزير اإلسكان رفض ضمهم للوزارة‪.‬‬
‫وأكد أحد املشاركني فى الوقفة أنه فى حالة عدم‬
‫صدور قرار بضمهم لوزارة اإلسكان‪ ،‬فإنهم يفضلون‬
‫أن تكون تبعيتهم كليا لهيئة املجتمعات العمرانية‪،‬‬
‫وهى إحدى هيئات وزارة اإلسكان أيضا‪ ،‬مشيرا إلى‬
‫أن عدد موظفى املديريات على مستوى اجلمهورية‬
‫نحو ‪ 35‬ألف موظف‪ ،‬وأنهم ال يحصلون على أية‬
‫امتيازات أسوة بالعاملني فى القطاعات الثالثة التى‬
‫يتبعونها فنيا وماليا وإداريا‪.‬‬
‫وانضم إل��ى الوقفتني املتزامنتني نحو ‪ 150‬من‬
‫احلاصلني على درج��ات دك�ت��وراه وماجستير ‪ ،‬من‬
‫ال��ذي��ن ل��م ي�ت��م تعيينهم ف��ى ق�ط��اع��ات اجلامعات‬
‫وال�ب�ح��ث العلمى‪ ،‬فضال ع��ن ع �ش��رات م��ن أهالى‬
‫املعتقلني السياسيني املصريني فى ال��دول العربية‬
‫خاصة السعودية وليبيا‪.‬‬

‫بعد ثورة ‪ 25‬يناير»‪ .‬وحتى مثول اجلريدة للطبع لم تعلق أى من‬
‫الدول العربية‪ ،‬السيما قطر ـــ الوحيدة التى تقدمت مبرشح ـــ‬
‫على اختيار القاهرة للفقى‪.‬‬
‫وباسم حكومة مصر‪ ،‬قدم العربى «جزيل الشكر ملوسى على‬
‫إخالصه وجهوده وإجنازاته فى سبيل العمل العربى املشترك»‪.‬‬
‫وك��ان��ت م�ص��ادر ق��د حت��دث��ت ل �ـ«ال �ش��روق» ع��ن أس�م��اء أخرى‪،‬‬
‫إضافة إلى الفقى‪ ،‬طرحت لالختيار من بينها‪ :‬العربى نفسه‪،‬‬
‫واخلبير االقتصادى حازم الببالوى‪ ،‬ومدير مكتبة اإلسكندرية‬
‫إسماعيل سراج الدين‪ .‬وخالل األيام املاضية‪ ،‬أعلن عدد من‬
‫الدول العربية‪ ،‬بينها السعودية وسوريا والكويت والعراق ولبنان‪،‬‬
‫عن دعمه ملرشح مصر أيا كان‪ ،‬بينما ربطت دول أخرى‪ ،‬منها‬
‫دول املغرب العربى‪ ،‬موقفها باسم املرشح الذى ستستقر عليه‬
‫القاهرة‪.‬‬

‫كتبت ـ سنية محمود‪:‬‬

‫سامح فهمى‬

‫البورصة ِّ‬
‫جتمد أرصدة «والى» و«فهمى»‬
‫بنا ًء على طلب النائب العام‬
‫«أ‪.‬ش‪.‬أ»‪:‬‬

‫أعلنت إدارة ال�ب��ورص��ة املصرية ع��ن جتميد أرصدة‬
‫وحسابات وأك��واد ٍكل من أمني سامح سمير أمني فهمى‬
‫وزير البترول األسبق‪ ،‬وأمني يوسف والى موسى ميزار‬
‫وزير الزراعة األسبق‪.‬‬
‫وقال بيان للبورصة‪ ،‬إن القرار تضمن جتميد أرصدة‬
‫وحسابات زوجة وزير البترول األسبق نادية ناهد توفيق‪.‬‬
‫وكشف مصدر مسئول بالبورصة عن أن عدد َمن مت‬
‫جتميد أرصدتهم حتى اآلن يقترب من املائتى شخصية‬
‫بينهم الرئيس السابق حسنى مبارك وعائلته‪.‬‬

‫حكم بعزل محافظ قنا وحبسه شه ًَرا‬

‫أص ��درت محكمة جنح قنا حكما ب�ع��زل محافظ‬
‫قنا مجدى أيوب وحبسه شهرا «لرفضه تنفيذ حكم‬
‫قضائى»‪.‬‬
‫وك� ��ان ح �م��ادة ي��وس��ف وم�ص�ط�ف��ى خ �ل��ف ال �ل��ه من‬
‫العاملني بالتربية والتعليم قد أقاما دع��وى قضائية‬
‫ضد احملافظ لرفضه تنفيذ حكم صدر لصاحلهما من‬
‫القضاء اإلدارى بقنا بإلغاء القرار السلبى فى تخطيهما‬
‫للتعيني لوظيفة تتناسب مع مؤهلهم الدراسى‪.‬‬
‫وحدد املستشار محمد مقابل احملامى العام لنيابات‬
‫شمال قنا جلسة ‪ 16‬أبريل للنظر فى املعارضة على‬
‫احلكم‪.‬‬
‫ص� ��در احل��ك��م ب��رئ��اس��ة امل �س �ت �ش��ار ح � ��ازم عقيل‬
‫وحضورأحمد حسانني وكيل النيابة‪.‬‬

‫نفى مصدر مسئول فى وزارة اخلارجية‬
‫لـ«الشروق» ما تردد عن أن مصر رشحت‬
‫سوريا الستضافة احلوار بني حركتى فتحى‬
‫وح��م��اس‪ ،‬وش���دد امل��ص��در على أن «مصر‬
‫تعمل على إن��ه��اء االح��ت�لال اإلسرائيلى‪،‬‬
‫وإقامة الدولة الفلسطينية‪ ،‬وحتقيق وحدة‬
‫الصف الفلسطينى»‪ .‬فيما قال القيادى فى‬
‫فتح‪ ،‬صخر بسيسو‪ ،‬فى تصريح لـ«الشروق»‬
‫إن «طرح سوريا كمضيف للحوار هو اجتهاد‬
‫من احلركة الشعبية التى تتخذ من دمشق‬
‫مقرا لها»‪.‬‬
‫ومضى بسيسو معتبرا إن «سوريا ليست‬
‫م��ؤه��ل��ة الس��ت��ض��اف��ة أي���ة أح����داث ف��ى ظل‬
‫األح���داث (االحتجاجات) التى متر بها»‪،‬‬
‫مضيفا أن «ه��ذه الفكرة ل��م جت��د جتاوبا‬
‫من فتح‪ ،‬خاصة وأن الرئيس (الفلسطينى‬

‫محمود عباس) أبومازن يرفض الدخول فى‬
‫ح��وارات جديدة بعد أن حت��اورت فتح مع‬
‫حماس حلوالى ‪ 1400‬ساعة»‪.‬‬
‫ف���ى ه����ذا ال���س���ي���اق‪ ،‬ق����دم رئ���ي���س وفد‬
‫الشخصيات الفلسطينية املستقلة وثيقة‬
‫للجامعة العربية تتضمن اقتراحات إلنهاء‬
‫االن��ق��س��ام الفلسطينى‪ .‬وص���رح املصرى‬
‫لـ«الشروق» بأن «هذه الوثيقة ليست بديال‬
‫عن الورقة املصرية للمصاحلة‪ ،‬وإمنا هى‬
‫مكملة لها‪ ،‬وتتضمن رؤى ح��ول القضايا‬
‫موضع اخل�لاف بني فتح وح��م��اس‪ ،‬والتى‬
‫لم يتم معاجلتها فى ح��وارات القاهرة أو‬
‫فى ح���وارات دم��ش��ق»‪ .‬وختم املصرى بأن‬
‫«الوثيقة ستبدأ من حيث انتهى اآلخرون‪،‬‬
‫وتعتمد بشكل أساسى على الورقة املصرية‪،‬‬
‫وسيتم عرضها على العربى بعد أن دعمها‬
‫السيد عمرو موسى‪ ،‬أمني عام اجلامعة‪.‬‬

‫وزير خارجية اليونان‪ :‬سنستجيب ألى‬
‫طلب رسمى بشأن أرصدة مبارك وعائلته‬
‫«أ‪.‬ش‪.‬أ»‪:‬‬

‫أك ��د وزي� ��ر خ��ارج �ي��ة ال �ي��ون��ان‪ ،‬دميتريوس‬
‫دروس� �ت ��اس‪ ،‬أن ب�ل�اده س ��وف تستجيب ألى‬
‫طلب مصرى خ��اص بالنسبة ألرص��دة وثروة‬
‫عائلة الرئيس السابق حسنى مبارك‪ ،‬فى إطار‬
‫االتفاقيات الثنائية‪.‬‬
‫وق ��ال وزي ��ر خ��ارج�ي��ة ال�ي��ون��ان إن��ه بالنسبة‬
‫ألرصدة الرئيس مبارك وعائلته «فإننا نعلم أن‬
‫اإلجراءات القانونية بهذا الشأن لم تنته بعد‪..‬‬
‫وال أعلم إذا ك��ان هناك أى طلب رسمى من‬
‫احلكومة املصرية لليونان فى هذا الشأن»‪..‬‬

‫ولكن املؤكد أن اليونان س��وف تستجيب ألى‬
‫طلب للحكومة املصرية ف��ى ه��ذا ال�ش��أن فى‬
‫إطار االتفاقيات الثنائية‪.‬‬
‫ج��اء ذل��ك خ�لال لقاء أج��راه وزي��ر خارجية‬
‫اليونان مساء اليوم مع مجموعة من الصحفيني‬
‫املصريني على هامش زيارته احلالية ملصر‪.‬‬
‫وكان دميتريوس دروستاس يرد بذلك على‬
‫سؤال حول ما إذا كانت اليونان قد تلقت طلبا‬
‫رسميا مصريا بشأن أرص��دة الرئيس مبارك‬
‫وعائلته وحجم هذه األرصدة فى حالة وجودها‬
‫واستجابة اليونان لهذا املطلب‪.‬‬

‫‪6‬‬
‫أوراق‬

‫هكذا تكلم مبارك‬
‫ألس� �ب ��اب ع���دي���دة‪ ،‬ل ��م أص � ��دق كلمة‬
‫واح��دة من دفاع الرئيس السابق حسنى‬
‫م�ب��ارك ع��ن نفسه ض��د االت�ه��ام��ات التى‬
‫تالحقه ه��و وأس��رت��ه بالفساد وتضخم‬
‫ثرواتهم‪ ،‬فى خطابه املفاجئ الذى أذاعته‬
‫أمس األول قناة العربية‪ .‬فالرجل تأخر‬
‫شهرين كاملني فى الرد بدون أى مبرر‪،‬‬
‫وأثار بذلك شكوك الكثيرين حول قيامه‬
‫بـ«توفيق» أوض��اع��ه بعمليات محاسبية‬
‫معقدة لها خبراء متخصصون فى أوروبا‬
‫وأمريكا بالذات من خالل بيع أى عقارات‬
‫ميتلكها ب��اخل��ارج ل�ش��رك��ات وه�م�ي��ة‪ ،‬أو‬
‫بالقيام بعمليات غسل أموال‪ ،‬أو أن يضع‬
‫أمواله املهربة فى حسابات بأكواد سرية‪.‬‬
‫ومع ذلك فأنا لست مع توجيه االتهامات‬
‫املرسلة ملبارك وأسرته‪ ،‬فهم يستحقون‬
‫محاكمة عادلة تستند إلى وقائع محددة‪،‬‬
‫وق��د ي�ك��ون م��ن امل�لائ��م تشكيل محكمة‬
‫خاصة آلل مبارك‪ ،‬خصوصا أن البالغات‬
‫ض��ده كما أعلن النائب ال�ع��ام املستشار‬
‫عبد املجيد محمود ال تقتصر فقط على‬
‫ات�ه��ام��ه ب��االس�ت�ي�لاء على امل ��ال ال �ع��ام أو‬
‫استغالل النفوذ للحصول على عموالت‪،‬‬
‫ولكنها تشمل ات�ه��ام��ات سياسية تتعلق‬
‫بدوره فى االشتراك فى قمع مظاهرات‬
‫ثورة ‪ 25‬يناير السلمية التى أسفرت عن‬
‫مقتل املئات وإصابة اآلالف‪.‬‬
‫فهذا االتهام يفتح الباب أمام التحقيق‬
‫مع مبارك فى العديد من الوقائع التى‬
‫تتعلق ب �ع��دم اح �ت��رام��ه ل�ل��دس�ت��ور الذى‬
‫أقسم على الوالء له‪ ،‬وعلى إفساد احلياة‬
‫السياسية من خ�لال تزوير االنتخابات‬
‫واحتكار احلزب الوطنى للحكم‪ ،‬وإضعاف‬
‫أح ��زاب امل�ع��ارض��ة وضربها بالتدخالت‬
‫األم �ن �ي��ة ف��ى ش �ئ��ون �ه��ا‪ ،‬وف �ت��ح السجون‬
‫وامل��ع��ت��ق�ل�ات أم � ��ام آالف املعارضني‪،‬‬
‫وال�س�ع��ى ال� ��دءوب ل�ت��وري��ث احل�ك��م البنه‬
‫ج �م��ال ف��ى ان �ق�لاب س��اف��ر ع�ل��ى النظام‬
‫اجلمهورى‪ ،‬باإلضافة إلى مسئوليته عن‬
‫األسمدة املسرطنة والغذاء الفاسد الذى‬
‫أدى إلصابة ماليني املصريني بأمراض‬
‫مزمنة‪ ،‬واالنهيار فى اخلدمات الصحية‬
‫والتعليمية‪ ،‬وأخيرا وليس آخ��را سكوته‬
‫عن فساد طالت حكاياته أف��راد أسرته‬
‫وكبار وزرائه ومساعديه‪.‬‬
‫حينما تكلم مبارك للعربية‪ ،‬جتاهل‬
‫مت��ام��ا ك���ل ه���ذه ال���وق���ائ���ع‪ ،‬وت���ص���ور أن‬
‫براءته احملتملة من تهم الفساد املالى‪،‬‬
‫ستحول دون محاكمته سياسيا‪ ،‬وأنه‬
‫سيخرج كالشعرة م��ن العجني م��ن تهم‬
‫إفساد حياة املصريني طيلة ‪ 30‬عاما‪.‬‬
‫إال أن ب��ي��ان ال��ن��ائ��ب ال��ع��ام ال����ذى أكد‬
‫التحقيق مع مبارك بتهمة اشتراكه فى‬
‫قتل املتظاهرين‪ ،‬جاء ليضع األمور فى‬
‫نصابها‪ ،‬وليتسق مع روح ثورة يناير التى‬
‫لن تستطيع أن تبنى الدولة الدميقراطية‬
‫اجلديدة قبل هدم أوكار الدولة القدمية‪،‬‬
‫بداية من أكبر رأس فيها حتى أصغر‬
‫مسئول فاسد‪.‬‬

‫محمد عصمت‬

‫‪mesmat@shorouknews.com‬‬

‫عمال البريد يطالبون‬
‫بإقالة وزير االتصاالت‬
‫كتبت ـ ـ شيماء شلبى‪:‬‬
‫فى تصاعد جديد لألحداث بالهيئة العامة للبريد‪،‬‬
‫هدد عمال وموظفو البريد‪ ،‬بالقيام بوقفات احتجاجية‬
‫جديدة تطالب بإقالة ماجد عثمان وزي��ر االتصاالت‬
‫واملعلومات‪ ،‬وال��دخ��ول فى إض��راب ع��ام يشمل جميع‬
‫احملافظات‪ .‬وقد جدد خبر رحيل هانى محمود‪ ،‬رئيس‬
‫الهيئة العامة للبريد املصرى‪ ،‬التوتر داخل الهيئة‪ ،‬الذى‬
‫لم يكد يهدأ بعد عدد من االعتصامات التى طالبت‬
‫بتعديل األوضاع داخل الهيئة‪.‬‬
‫وقال بيان ملا يسمى النقابة املستقلة للعاملني بالبريد‬
‫املصرى‪« ،‬انه سيتم ابتداء من يوم اجلمعة ‪ 22‬ابريل‬
‫عمل وقفات احتجاجية‪ ،‬تطالب بإقالة ماجد عثمان بعد‬
‫أن قام بتجاهل جميع مطالب البريديني‪ ،‬وعدم اتخاذ‬
‫ق��رارات واضحة بخصوص إقالة املستشارين الذين‬
‫ثبت إه��داره��م ألم��وال البريد امل�ص��رى‪ ،‬فى سفريات‬
‫وعزومات ومرتبات ومكافآت بدون وجه حق‪ ،‬باإلضافة‬
‫إلى ت��ردده فى فتح ملفات الفساد املوجودة بالبريد»‬
‫بحسب التعبير الوارد فى البيان‪ .‬وفى استجابة سريعة‬
‫لهذه الوقفات‪ ،‬أعلنت وزارة االت�ص��االت وتكنولوجيا‬
‫املعلومات تراجع هانى عن االستقالة‪ ،‬األمر الذى يراه‬
‫بعض العاملني التفافا ح��ول مطالبهم‪ ،‬حيث لم يتم‬
‫إعادة جميع مهام هانى اليه ولم يستطع اصدار قرار‬
‫ادارى واحد منذ أن قدم االستقالة‪.‬‬
‫ورفض هانى تقاضى مرتبه عن الشهرين املاضيني‬
‫رغم استمراره فى متابعة العمل بالهيئة‪ ،‬بحسب احد‬
‫املسئولني‪ ،‬الذى رفض ذكر اسمه‪ ،‬مضيفا «آخر قرارات‬
‫هانى كانت تخفيض اجور ‪ 30‬من املستشارين بالهيئة‪،‬‬
‫عندما حل موعد جتديد عقودهم فى أول ابريل‪ ،‬وهو‬
‫ما دفع بعضهم لتقدمي استقالته»‪.‬‬

‫النعمانى يعتمد اللجان الشعبية‬
‫كشريك مساعد للمجالس احمللية‬
‫كتبت ـ ـ دعاء مكاوى‪:‬‬
‫واف��ق وزي��ر التنمية احمللية محسن النعمانى على‬
‫مشاركة اللجان الشعبية املعتمدة من قبل احملافظات‬
‫للمجالس احمللية فى اداء عملها‪ ،‬وذل��ك لتفعيل دور‬
‫اللجان الشعبية باحملافظات حسبما ذك��ره حمدى‬
‫الفقى رئيس إح��دى اللجان الشعبية مبحافظة كفر‬
‫الشيخ ومنسق اللجان على مستوى احملافظات‪.‬‬
‫جاء ذلك خالل اللقاء الذى عقده النعمانى أمس‬
‫مبحافظة سوهاج مع أهالى احملافظة لبحث األوضاع‬
‫باحملافظة وحل مشكالتها‪ ،‬كما حدد قرية الواقات‬
‫مركز طما باحملافظة لتكون التالية فى تطوير القرى‬
‫األكثر فقرا بعد قريتى الروس والزروات مبحافظة كفر‬
‫الشيخ التى كلف النعمانى اللجان الشعبية بتطويرها‪.‬‬
‫وفوض وزير التنمية احمللية اللجان الشعبية لوضع‬
‫تصورات تطوير القرية بالتنسيق مع الوزارة‪ ،‬كما قرر‬
‫إهداء مبلغ مالى ـ رفض حتديده‪ -‬لتطوير القرية‪.‬‬
‫وط��ال��ب النعمانى ال�ل�ج��ان بتكوين أح���زاب جادة‬
‫وج��دي��دة من الشباب الستثمار جن��اح ث��ورة ‪ 25‬يناير‬
‫إلع��داد الشباب لتولى املسئولية فى املرحلة املقبلة‪،‬‬
‫مطالبا الشباب بالتصدى للثورة امل�ض��ادة ومحاربة‬
‫امل��ؤث��رات الطائفية الدخيلة على ال �ث��ورة‪ ،‬حسب ما‬
‫أكده الفقى‪ .‬كما أعلن الفقى عن قيام اللجان الشعبية‬
‫بإنشاء ميدان للشهداء وإقامة نصب تذكارى لشهداء‬
‫ث��ورة ‪ 25‬ي�ن��اي��ر‪ ،‬ذل��ك ب��االض��اف��ة ال��ى إط�ل�اق أسماء‬
‫الشهداء من أبناء احملافظة على شوارعها‪.‬‬

‫العدد ‪ 801‬ـ الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬

‫حــوار‬

‫‪Issue 801 – 12 Apr. 2011‬‬

‫‪7‬‬

‫البرادعى فى ضيافة «الشروق»‪ 2« :‬ـ ‪»2‬‬

‫مبارك قال لى‪ :‬نعرف أن لدى صدام أسلحة بيولوجية يخفيها فى املدافن‬
‫الرئيس السابق امتدحنى فى البداية وبعد موقفى املعارض قال لرؤساء حترير الصحف القومية «اتصرفوا معاه»‬
‫حتدث البرادعى فى عام ‪ 2009‬عن «سقوط رأس النظام خالل أشهر قليلة»‪،‬‬
‫وقال إن «التغيير قادم ال محالة»‪ ،‬فاعتبر عدد غير قليل حديثه ضربا من‬
‫ضروب اخليال‪ ،‬لكن ثورة ‪ 25‬يناير التى أطاحت بالنظام جاءت لتنصفه‪.‬‬
‫فى احللقة الثانية واألخيرة من لقائه مع «الشروق»‪ ،‬يتحدث عن عالقته مع‬
‫الرئيس املخلوع حسنى مبارك وأسرته خالله فترة عمله بالوكالة الدولية‬
‫حتى تنحى مبارك عن السلطة‪ ،‬ويتطرق ألسباب تركه منصبه الدبلوماسى‬
‫كمساعد لوزير اخلارجية األسبق إسماعيل فهمى‪ ،‬وانتقاله للعمل بالوكالة‬
‫مجددا املزاعم التى تتردد عن اتهامه بأنه‬
‫الدولية للطاقة الذرية‪ ،‬كما يفند‬
‫ً‬
‫أعطى الشرعية لالحتالل األمريكى للعراق‪.‬‬

‫تصوير ‪ -‬مجدى إبراهيم‬

‫أسحب مبادرة «اخلروج اآلمن» للرئيس املخلوع وعائلته الدور املصرى تراجع بعد توقيع اتفاقية السالم‬
‫أعده للنشر ـ أحمد فتحى‪:‬‬

‫قال البرادعى‪« :‬إن العالقة بالرئيس السابق‬
‫مبارك قبل ديسمبر ‪ 2009‬أى قبل انتهاء فترة‬
‫واليتى بالوكالة‪ ،‬كانت ع��ادي��ة‪ ،‬لكنها تغيرت‬
‫مت��ام��ا بعد ه��ذا ال�ت��اري��خ إل��ى ك��راه�ي��ة‪ ،‬وقت‬
‫أن حتدثت ع��ن كلمات محرمة مثل احلرية‬
‫والتغيير والعدالة االجتماعية»‪ ،‬مستغربا من‬
‫حتول العالقة لكراهية‪ ،‬إلى حد إصدار مبارك‬
‫تعليمات إلى رؤساء حترير الصحف احلكومية‬
‫ب��أن «ات �ص��رف��وا» عقب إع��الن��ه امل�ش��ارك��ة فى‬
‫احل �ي��اة السياسية ف��ى ب �ي��ان أص���دره أواخر‬
‫ديسمبر ‪.2009‬‬
‫وحت ��دث ال �ب��رادع��ى ع��ن ع��دد م��ن الوقائع‬
‫التى جمعت بينه وب��ن م�ب��ارك‪ ،‬ق��ال إن��ه كان‬
‫«ينصت جيدا حن يكون احلديث عن السياسة‬
‫اخلارجية‪ ،‬لكن ليس بنفس القدر حن يكون‬
‫الكالم عن األمور الداخلية‪ ،‬ألنه اعتبرها شأنا‬
‫أمنيا»‪.‬‬
‫وروى البرادعى أنه قبل احلرب األمريكية‬
‫على العراق فى ‪ ،2003‬سعى جاهدا للحيلولة‬
‫دون وقوعها‪ ،‬وقال‪ :‬اتصلت مببارك حول هذا‬
‫األمر وأكدت أن العراق ال ميتلك أسلحة نووية‪،‬‬
‫فعلق ق��ائ��ال «اح �ن��ا ع��ارف��ن أن ل��دى صدام‬
‫(الرئيس العراقى السابق) أسلحة بيولوجية‬
‫فى املدافن»‪.‬‬
‫وذكر أنه خالل تكرميه من الرئيس السابق‬
‫مبناسبة تقلده ق��الدة النيل‪ ،‬شعر بخجل من‬
‫كلمات إطراء مبارك‪ ،‬واكتفيت بجملة واحدة‬
‫وق�ت�ه��ا وه ��ى‪« :‬أش �ك��ر م �ب��ارك ب��اس��م الشعب‬
‫املصرى الذى منحنى القالدة»‪.‬‬
‫وك ��ان م �ب��ارك ق��د ذك ��ر ف��ى كلمته لتكرمي‬
‫ال �ب��رادع��ى ف��ى ف�ب��راي��ر ‪« 2006‬نلتقى اليوم‬
‫تكرميا للدكتور محمد البرادعى‪ ..‬واحتفاء به‬
‫ابنا بارا من أبناء مصر‪ ،‬ونبتة طيبة من أرضها‬
‫الطاهرة‪ ..‬أعبر لهذا االبن البار باألصالة عن‬
‫نفسى وباسم شعب مصر عن مشاعر التهنئة‬
‫واالعتزاز مبناسبة فوزه املستحق بجائزة نوبل‬
‫للسالم‪ ،‬تقديرا جلهوده وجهود الوكالة الدولية‬
‫للطاقة الذرية‪ ،‬التى يضطلع بأعباء إدارتها‬
‫بتميز واق �ت��دار»‪ ،‬وج��اء أيضا «تغمرنا جميعا‬
‫مشاعر الفخر واالعتزاز‪ ..‬فتلك ه��ى املرة‬
‫الرابعة حلصول أحد أبناء مصر على جائزة‬
‫نوبل الرفيعة»‪.‬‬
‫وبسؤاله عن رأيه فى مزاعم مسئوليته عن‬

‫غزو العراق‪ ،‬قال‪« :‬يحز فى نفسك أن تدافع عن‬
‫نفسك طوال الوقت بسبب إما جهل أو وسائل‬
‫إعالم حكومية غيبت الشعب املصرى»‪.‬‬
‫وأضاف البرادعى الذى صرح فى بيانه أمام‬
‫مجلس األم ��ن فى‬
‫‪ 27‬ي �ن��اي��ر ‪2003‬‬
‫قبل غزو الواليات إن مصر اجلديدة‬
‫امل� �ت� �ح ��دة للعراق لو استطاعت‬
‫ب��أس��ب��وع��ن‪ ،‬بأن املشى على الطريق‬
‫«ف� ��ري� ��ق الوكالة‬
‫ال ��دول� �ي ��ة للطاقة السليم فستقود‬
‫ال� ��ذري� ��ة ل���م يعثر األمة وستكون‬
‫ح� �ت ��ى اآلن على‬
‫أى أن�ش�ط��ة نووية النموذج للعالم‬
‫م� � �ش� � �ب � ��وه � ��ة فى العربى‪ ،‬وسيشارك‬
‫العراق»‪ :‬لو ذهبت العرب فى احلضارة‬
‫إلى ‪ 191‬دول��ة من‬
‫دول العالم وسألت اإلنسانية»‪.‬‬
‫ع� ��ن م ��وق� �ف ��ى من‬
‫ال �ع��راق سيعرفون‬
‫دورى وال ��وك ��ال ��ة‬
‫ف ��ى م �ح��اول��ة منع‬
‫احلرب»‪.‬‬
‫وردا على سؤال‬
‫حلسن املستكاوى‬
‫ح � � � � � � � ��ول س�� �ب� ��ب‬
‫م �ع��ارض �ت��ه لنظام‬
‫ال��رئ�ي��س ال�س��اب��ق بشكل مفاجئ وق ��وى‪ ،‬بعد‬
‫انتهاء فترة واليته فى الوكالة الدولية منذ عام‬
‫ونصف العام فقط‪ ،‬يجيب‪« :‬كنت ملتزما خالل‬
‫عملى بالوكالة الدولية مبيثاق مهنى وقسم‬
‫بأال أدلى بأى حديث فى سياسة أى دولة‪ ،‬ولم‬
‫أستطع مخالفة هذا امليثاق‪ ،‬ال أستطيع»‪.‬‬

‫أن��ه لم يقل للشعب حتى س��الم عليكم‪ ..‬أنا‬
‫ماشى»‪.‬‬
‫وب�ش��أن «اخل ��وف م��ن احمل��اس�ب��ة» مدنيا أو‬
‫عسكريا‪ ،‬وه��ل ميكن أن تتسبب فى تعطيل‬
‫إس �ق��اط ب��اق��ى ال �ن �ظ��ام وت��وق��ف ال �ب �ن��اء‪ ،‬قال‬
‫البرادعى‪ :‬هذه النقطة أساسية‪ ..‬كيف نقوم‬
‫بعمل توازن وما هى أسبقيتى‪ ،‬وإزاى تفرق بن‬
‫جرمية وخطأ أو ضعف مالى‪ ..‬أصالح قد إيه‪،‬‬
‫وفى إيه‪ ،‬وأصالح من?‪ ،‬هذا موضوع حلوار‬
‫ينبغى البدء فيه سريعا»‪.‬‬
‫عبدالناصر‪ ..‬رؤية عظيمة ودور رائد‬

‫من جهة أخ��رى‪ ،‬وحول رؤيته التى طرحها‬
‫فى أكثر من تصريح له بأن «مصر لم تشهد‬
‫دميقراطية منذ ‪ 60‬عاما»‪ ،‬ورده على اعتقاد‬
‫آخ��ري��ن مب�ع��ارض�ت��ه للرئيس ال��راح��ل جمال‬
‫عبدالناصر‪ ،‬أوضح قائال‪« :‬كان لعبد الناصر‬
‫رؤي��ة عظيمة فى السياسة اخلارجية‪ ،‬ودور‬
‫رائد فى أفريقيا والعالم العربى‪ ،‬كما أنه جعل‬

‫للمصرى عزة وكرامة‪ ،‬لكن كانت نكسة ‪1967‬‬
‫وقمع احلريات من الكوارث»‪.‬‬
‫وم ��ن خ��زي �ن��ة ذك ��ري ��ات ع�م�ل��ه باخلارجية‬
‫املصرية أواخ��ر عام ‪ ،1979‬كشف البرادعى‬
‫ع��ن ظ� ��روف ت��رك��ه ل�ل�ع�م��ل ك�م�س��اع��د لوزير‬
‫اخلارجية األسبق إسماعيل فهمى‪ ،‬وسفره‬
‫للخارج‪ ،‬ليصبح مسئوال عن برنامج القانون‬
‫ال��دول��ى ف��ى معهد األمم امل�ت�ح��دة للتدريب‬
‫والبحوث ع��ام ‪ 1980‬بجنيف‪ ،‬وق��ال‪ :‬تركت‬
‫وظيفتى فى اخلارجية‪ ،‬وغ��ادرت البالد إلى‬
‫جنيف‪ ،‬وكنت معترضا وقتها على توقيع مصر‬
‫اتفاقية «سالم منفرد» وكنت فى حالة نفسية‬
‫صعبة؛ ألنى لم أر حينها أن هذا هو الطريق‬
‫السليم»‪.‬‬
‫ومن وجهة نظره أيضا فإن «السالم املنفرد»‬
‫مع إسرائيل‪ ،‬لن يؤدى ألى سالم‪ ،‬وكان سالما‬
‫م��ع احل �ك��وم��ة امل �ص��ري��ة ف �ق��ط ال الشعب»‪،‬‬
‫وت �س��اءل‪« :‬ك�ي��ف تتكلم ف��ى االت�ف��اق�ي��ة باسم‬
‫الفلسطينين حتى لو كان األمر يتعلق بحكم‬

‫تركت عملى فى اخلارجية‬
‫اعتراضًا عل ــى الس ــالم املنف ــرد م ــع إسرائيــل‬

‫استمعنا إل��ى رأى البرادعى فى السياسة‬
‫اخلارجية املصرية‪ ،‬سواء على صعيد تاريخى‬
‫أو فى املرحلة الراهنة‪ ،‬فقال بشكل مباشر‬
‫وحاسم‪« ،‬ارتكبنا أخطاء فى املاضى تصل إلى‬
‫حد اجلرائم لم تفق مصر منها حتى اليوم‪ ،‬فى‬
‫مقدمتها‪ ،‬السالم املنفرد مع إسرائيل‪ ،‬ونكسة‬
‫عام ‪.»1967‬‬
‫وع��ن تراجع ال��دور املصرى وفقدان مصر‬
‫تأثيرها فى محيطها العربى‪ ،‬يقول‪« :‬القاهرة‬
‫ل��أس��ف خ��رج��ت م��ن امل �ع��ادل��ة بتأثير توقيع‬
‫اتفاقية السالم املنفرد»‪.‬‬
‫وي �ق��ول‪« :‬ع��دم وج��ود رادع‪ ،‬وغ�ي��اب توازن‬
‫القوى فى املنطقة‪ ،‬دفع تل أبيب لالستيالء‬
‫على القدس واجلوالن بسوريا‪ ،‬وغزت لبنان»‪،‬‬
‫واص �ف��ا م��ا ي �ح��دث ب�ق�ط��اع غ ��زة م��ن حصار‬
‫بأنه «جرمية ح��رب»‪ ،‬وق��ال‪ :‬كيف يتم جتويع‬
‫أكثر من مليون ونصف املليون شخص قرروا‬
‫ب��إرادت �ه��م احل ��رة اخ�ت�ي��ار ح��رك��ة ح �م��اس فى‬
‫احلكم‪ ،‬وتابع قائال‪« :‬التعامل مع حماس دوليا‬
‫غير متوازن على اإلطالق‪ ،‬ففى الوقت الذى‬
‫تطالبه باالعتراف بإسرائيل‪ ،‬لم تعترف أنت‬
‫بفلسطن»‪.‬‬
‫وتساءل مستنكرا‪ ،‬ماذا فعلنا فى السودان‬
‫منذ ‪ 3‬أع��وام ونحن نعلم أن االستفتاء الذى‬
‫عقد فى يناير املاضى ستكون نتيجته انفصال‬
‫اجلنوب?‪ ..‬جلسنا على مقعد املتفرجن»‪.‬‬

‫‪ %50‬عمال وفالحني لألحزاب ال البرملان‬

‫السياسة اخلارجية بني املاضى واحلاضر‬

‫«منوذج للعرب»‬

‫اخلروج اآلمن تأخر كثيرا‬

‫ف��ى ‪ 7‬ف �ب��راي��ر امل��اض��ى‪ ،‬ط ��رح البرادعى‬
‫اقتراحا يقضى ب��«خ��روج آم��ن» بعد تصاعد‬
‫االحتجاجات الشعبية ضده‪ ،‬وذلك فى مقابلة‬
‫م��ع ف�ض��ائ�ي��ة «احل � ��رة»‪ ،‬س��أل �ن��اه‪ ،‬ه��ل مازال‬
‫االقتراح قائما?‪ ،‬فقال‪ :‬قلت منذ شهر ونصف‬
‫الشهر‪ ،‬عفا الله عما سلف‪ ،‬وأنه إذا غادر مع‬
‫عائلته خلارج البالد فمع السالمة‪ ،‬لكن الوقت‬
‫تأخر اآلن ج��دا‪ ،‬بعد اكتشاف هذا الكم من‬
‫الفساد وال �ك��وارث»‪ .‬وأردف قائال «الغريب‬

‫ذاتى?‪ ..‬فال ميكن ألى شخص أن يفرض على‬
‫آخر الوصاية»‪.‬‬

‫وف��ى ع�ه��ده ي��وج��د‪ 300‬م�ل�ي��ون ه�ن��دى طبقة‬
‫متوسطة» مشيرا إل��ى أن��ه ق��دم إق ��رار ذمة‬
‫مالية‪ ،‬بأنه ال ميتلك عربية»‪.‬‬

‫جانب من لقاء البرادعى مع «الشروق»‬

‫تصوير‪ -‬مجدى إبراهيم‬

‫وعاد بلهجة واثقة ليقول‪ :‬إن مصر اجلديدة‬
‫ل��و استطاعت امل�ش��ى على ال�ط��ري��ق السليم‬
‫فستقود األمة وستكون النموذج للعالم العربى‪،‬‬
‫وسيشارك العرب فى احلضارة اإلنسانية»‪.‬‬
‫ورأى البرادعى أن «احلل يكمن فى اإلسراع‬
‫نحو التحول الدميقراطى‪ ،‬ولم شمل العرب‬
‫مرة ثانية‪ ،‬والعمل مع أفريقيا‪ ،‬حتى نستطيع‬
‫الرد على إسرائيل»‪.‬‬
‫ومن جهة أخ��رى‪ ،‬يقول البرادعى إن أكثر‬
‫من أعجب بهم من السياسين هو رئيس وزراء‬
‫الهند‪ ،‬موضحا‪« :‬لقد عاش الرجل ‪ 10‬أعوام‬
‫فى قريته دون ملبة كهرباء‪ ،‬أو صرف صحى‪،‬‬

‫وعاد إلى الشأن الداخلى ليؤكد أن نسبة ال�‬
‫‪ %50‬من العمال والفالحن فى البرملان ال تعبر‬
‫عن نظام دميقراطى‪ ،‬الفتا إلى «توافر طرق‬
‫أف�ض��ل لتمثيل ك��ل ف�ئ��ات ال�ش�ع��ب‪ ،‬كتأسيس‬
‫ائتالف يضم جميع االجتاهات‪ ،‬يأخذ أغلبية‬
‫وكل شخص هيكون ممثل فيه»‪ ،‬مشيرا إلى أن‬
‫«‪ %50‬عمال وفالحن مكانهم هو األحزاب ال‬
‫البرملان‪ ،‬فال يوجد فى أى برملان فى العالم‬
‫هذه النسبة»‪.‬‬
‫وت �ع �ق �ي �ب��ا ع �ل��ى ن �ت �ي �ج��ة االس��ت��ف��ت��اء على‬
‫التعديالت الدستورية والتى جاءت بتصويت‬
‫‪ %77‬من الناخبن بنعم‪ ،‬رأى «إن الدميقراطية‬
‫أن يستمر رأيى كمعارض‪ ،‬ودائما األقلية بذرة‬
‫األغلبية فى املستقبل‪ ،‬ول��ن نختفى وسنقنع‬
‫األغلبية أن رأينا كان سليما»‪.‬‬
‫حوار وطنى مرتقب‬

‫وف��ى رده على املتشائمن‪ ،‬ع��اد السياسى‬
‫البارز ليفتح نافذة جديدة على حلول عملية‪،‬‬
‫حن حتدث عن حوار وطنى مرتقب سيدعو‬
‫إليه‪ ،‬قائال‪« :‬احل��وار ال��ذى سيتم الدعوة له‬
‫قريبا‪ ،‬سيكون جدول أعماله من عدة نقاط‬
‫أهمها شكل ن�ظ��ام ال��دول��ة‪ ،‬طريقة احلكم‪،‬‬
‫امل��س��اواة ف��ى احل �ق��وق وال��واج��ب��ات‪ ،‬وكيفية‬
‫إج��راء االنتخابات»‪ ،‬مؤكدا ض��رورة التركيز‬
‫على أمهات األم��ور ال مواضع اخل��الف ومن‬
‫بينها؛ برملان يعبر عن نظام دميقراطى‪ ،‬رئيس‬
‫جمهورية سلطاته محدودة‪ ،‬استقالل السلطة‬
‫القضائية‪.‬‬
‫وق��ال‪ :‬على األق��ل نتفق على نقاط حلوار‬
‫وط �ن��ى م� ��واز‪ ،‬وت��رش �ي��ح ‪ 100‬اس ��م م��ن ذوى‬
‫اخلبرات املختلفة التى حتمل املصداقية فى‬
‫مجاالت مختلفة‪.‬‬
‫وال �ت �ق��ط امل �ه �ن��دس إب��راه �ي��م امل�ع�ل��م طرف‬
‫احلديث‪ ،‬حن أعلن أن «الشروق» ستبدأ فى‬
‫إج ��راء ح��وار علمى متخصص وعلنى يتيح‬
‫للناس املشاركة لطرح وجهات النظر املختلفة‬
‫والوصول لنتائج‪ ،‬ويدير هذا احلوار الدكتور‬
‫زياد بهاء الدين‪.‬‬

‫العدد ‪ 801‬ـ الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬

‫أخبار وتقارير‬

‫‪Issue 801 - 12 Apr. 2011‬‬

‫‪8‬‬

‫فى كلمة تليفزيونية تأخرت ‪ 7‬ساعات‬

‫شرف‪ :‬جلنة لتقصى احلقائق حول «عنف التحرير» فجر السبت‬
‫فى كلمة تليفزيونية مسجلة‪ ،‬قال عصام شرف‪،‬‬
‫رئيس ال��وزراء‪ ،‬إنه طلب من وزير العدل‪ ،‬املستشار‬
‫عبدالعزيز اجلندى‪ ،‬التحقيق فى أحداث العنف التى‬
‫شهدها ميدان التحرير فجر السبت املاضى‪.‬‬
‫وأضاف شرف إنه يؤمن بشباب الثورة وطهارتهم‬
‫ون��واي��اه��م ال �ط �ي �ب��ة‪ ،‬وب� ��دور ج �ي��ش م �ص��ر العظيم‬
‫احل��ري��ص على أم��ن ال��وط��ن‪ ،‬مضيفا أن ع��ددا من‬
‫البلطجية ان��دس��وا وس��ط املتظاهرين للوقيعة بني‬
‫الشعب واجليش‪.‬‬
‫وت��اب��ع ش ��رف أن ��ه م��ن ح��ق أى م��واط��ن التعبير‬
‫عن رأي��ه‪ ،‬بالطرق السلمية‪ ،‬لكن «من غير املقبول‬
‫التسامح م��ع م��ن يعطلون مصالح املواطنني سواء‬
‫بإغالق الطرق وإع��اق��ة امل��رور واإلض ��رار باملصالح‬
‫اخلاصة والعامة»‪ ،‬حسب قوله‪.‬‬
‫وع��ن ال��رس��ال��ة الصوتية للرئيس ال�س��اب��ق‪ ،‬قال‬
‫ش��رف‪« :‬ال أح��د ف��وق ال �ق��ان��ون‪ ،‬وأن ال �ث��ورة قامت‬
‫إلرس��اء ال�ع��دل وال �ق��ان��ون»‪ ،‬وش��دد ش��رف ف��ى بيانه‬

‫على دعم رجال الشرطة الشرفاء‪ ،‬خاصة مع التزام‬
‫الشرطة ف��ى عهد ال �ث��ورة اجل��دي��د ب��اح�ت��رام حقوق‬
‫وكرامة كل مواطن والتأكيد قوال وفعال على شعار‬
‫«الشرطة فى خدمة الشعب»‪ ،‬وتابع ش��رف‪« :‬أقول‬
‫لرجال الشرطة باملثل إن الشعب والقانون يحميانكم‬
‫ولن نتهاون مع من يتجاوز ضد رج��ال الشرطة أو‬
‫ينال من كرامته‪.‬‬
‫وأكد شرف أن حق التصويت واملشاركة السيارسية‬
‫مكفول لكل املصريني من حيث املبدأ‪ ،‬وأن احلكومة‬
‫قررت مبشاركة كل املصريني فى اخلارج بالتصويت‬
‫ف��ى ان�ت�خ��اب��ات ال��رئ��اس��ة املقبلة وت�ب�ح��ث ع��ن آلية‬
‫للتصويت‪.‬‬
‫وكان من املنتظر أن يذيع التليفزيون املصرى كلمة‬
‫مسجلة لرئيس ال��وزراء فى الثانية من ظهر أمس‪،‬‬
‫إال أنها تأجلت مرتني دون إبداء أسباب‪ ،‬قبل أن يتم‬
‫توزيعها على وسائل اإلعالم كبيان مكتوب مت إذاعتها‬
‫تليفزيونيا فى الساعة التاسعة والنصف مساء‪.‬‬

‫حبس قياديني فى «الوطنى» على ذمة‬
‫«قتل املتظاهرين فى موقعة اجلمل»‬
‫كتب ـ أحمد حسنى ومصطفى عيد‪:‬‬
‫بتهمة التحريض على قتل عدد من املتظاهرين والشروع فى قتل آخرين‪ ،‬قرر‬
‫املستشار سامى زين الدين‪ ،‬عضو هيئة التحقيق املنتدب من وزارة العدل للتحقيق‬
‫فى حادث اقتحام ميدان التحرير يوم ‪ 2‬فبراير املاضى‪ ،‬واملعروف إعالميا بـ«موقعة‬
‫اجلمل»‪ ،‬حبس أمني احلزب الوطنى مبحافظة اجليزة‪ ،‬شريف حسن والى‪ ،‬وأمني‬
‫التنظيم للحزب الوطنى باجليزة وليد ضياء ال��دي��ن ص��ال��ح‪ 15 ،‬يوما على ذمة‬
‫التحقيقات‪ ،‬وشملت قائمة االتهامات املوجهة لوالى وضياءالدين تنظيم وإدارة‬
‫جماعات من اخلارجني على القانون والبلطجية‪ ،‬واستخدام القوة والعنف والترويع‬
‫تنفيذا ملشروع إجرامى هو االعتداء على احلريات الشخصية والعامة للمواطنني‬
‫املتظاهرين سلميا مبيدان التحرير يومى ‪ 2‬و‪ 3‬فبراير املاضى‪ ،‬واإلخ�لال بالنظام‬
‫وتعريض سالمة املجتمع وأمنه للخطر‪ ,‬وجاء فى التحقيقات أن والى وضياءالدين‬
‫حشدا مجموعات من البلطجية من منطقة نزلة السمان بالهرم‪ ،‬وحثهم على مهاجمة‬
‫املتظاهرين مبيدان التحرير نظير مبالغ مالية‪.‬‬

‫اجليش‪« :‬ضباط املليونية» من املؤسسة العسكرية‬
‫كتب ـ أحمد البهنساوى‪:‬‬
‫«الضباط الذين صعدوا على املنصة فى ميدان‬
‫ال�ت�ح��ري��ر ي ��وم اجل�م�ع��ة امل��اض �ي��ة ه��م م��ن املؤسسة‬
‫وجار التحقيق معهم»‪ .‬هكذا أكد مصدر‬
‫العسكرية‪،‬‬
‫ٍ‬
‫عسكرى‪.‬‬
‫وق��ال املصدر ل�ـ«ال�ش��روق» إن التحقيق مع هؤالء‬
‫الضباط شأن داخلى باملؤسسة العسكرية وليس من‬
‫حق أحد التدخل فيه‪.‬‬
‫وكانت شكوك قد ترددت وشائعات حول احتمال أال‬
‫يكون البسو الزى العسكرى فى املليونية من القوات‬
‫املسلحة‪ ،‬وأنهم رمبا عناصر مندسة تسعى للوقيعة‬
‫بني اجليش والشعب‪.‬‬
‫وأك��د امل�ص��در أن ال��رص��اص ال��ذى مت استخدامه‬
‫ف��ى ف��ض االع �ت �ص��ام فجر السبت امل��اض��ى ل��م يكن‬
‫رصاصا حيا‪ ،‬مضيفا أن القوات املسلحة لم تتعرض‬

‫للمتظاهرين بأى نوع من األذى «ألن املجلس سبق وأن‬
‫أكد انه لم ولن يستخدم القوة ضد الشعب‪ ،‬ويؤمن‬
‫بحق التظاهر السلمى‪.‬‬
‫وأض��اف املصدر‪« :‬عناصر القوات املسلحة التى‬
‫بدأت تخلى امليدان وفقا ملواعيد حظر التجول لم يكن‬
‫معها أى نوع من الذخائر احلية أو الدخان وخالفه‪،‬‬
‫وت�ل�ق��ت تنبيهات واض �ح��ة ب�ض�ب��ط ال�ن�ف��س ألقصى‬
‫درجة ممكنة‪ ،‬إال أن املتظاهرين رشقوهم بزجاجات‬
‫مولوتوف وطوب‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬
‫وأضاف املصدر أنه لوحظ جتمع عدد كبير جدا‬
‫حول خيمة الضباط العسكريني فى ميدان التحرير‪،‬‬
‫وأش ��ارت التقديرات األول �ي��ة إل��ى قيام املتظاهرين‬
‫بتقييد حركتهم داخل اخليمة ومنعهم متاما من مغادرة‬
‫امليدان «وطبعا كان هناك هدف من استمرار احتجاز‬
‫هؤالء األفراد ملساومة القوات املسلحة مستقبال»‪.‬‬

‫بلطجى يعتدى على سائح أمريكى مبيدان التحرير‬

‫تصوير‪ -‬توماس هارتويل‬

‫اجليش يؤكد التحقيق مع ضباط املليونية ‬

‫مستثمر بالبورصة يتهم رشيد بالنصب واالحتيال‬

‫جبهة استرداد األموال املنهوبة من اخلارج‪:‬‬

‫عدم جتميد أصول وأموال مبارك حتى اآلن يعطيه فرصة إلخفائها‬
‫السعودية املرشح األكبر ‪ ..‬واألسرة قد تكون حولت بعض حساباتها إلى جزيرة كيمان‬

‫حسام عيسى‬

‫كتبت ـ نيفني كامل‪:‬‬
‫استنكر ح�س��ام عيسى‪ ،‬عضو املجموعة‬
‫القانونية السترداد ثروات مصر املنهوبة من‬
‫اخلارج‪ ،‬خطاب الرئيس السابق مبارك أمس‬
‫األول وما تضمنه من نفى المتالكه وأسرته‬
‫أيا من األصول العقارية أو احلسابات املالية‬
‫فى اخلارج‪ ،‬مؤكدا أن مبارك لم يكن ليخرج‬
‫بهذه التصريحات «إال بعد أن يكون أمن نفسه‬
‫وقام بتحويل أمواله إلى أماكن قد ال تستطيع‬
‫اخلارجية التوصل إليها»‪.‬‬

‫مس ـ ـ ــاواة موظفـ ـ ــى النياب ـ ــات‬
‫واحملاگم بالطـ ــب الشرع ــى‬
‫كتب ـ صبرى حسني‪:‬‬
‫وافق النائب العام عبداملجيد محمود‪ ،‬على طلبات موظفى النيابات واحملاكم فى‬
‫املساواة بزمالئهم فى قطاعات الوزارة األخرى‪ ،‬املتمثلة فى زيادة بدل العالج إلى‬
‫‪ 240‬جنيها بدال من ‪ ،120‬وصرف زيادة املائة فى‬
‫املائة شهريا بدال من صرفها كل شهرين‪ ،‬وإلى‬
‫زيادة بدل اإلضافى إلى ‪ %300‬بدال من ‪.%250‬‬
‫واجتمع على مدار ساعة كاملة ممثلو موظفى‬
‫ال �ن �ي��اب��ات واحمل��اك��م م��ع امل�س�ت�ش��ار عبداملجيد‬
‫محمود‪ ،‬ورئيس محكمة النقض املستشار سرى‬
‫صيام‪ ،‬ونائب رئيس محكمة النقض املستشار‬
‫أحمد مكى‪ ،‬ورئيس محكمة استئناف القاهرة‬
‫املستشار السيد عبدالعزيز ع�م��ر‪ ،‬للمطالبة‬
‫ب ��امل� �س ��اواة ب�ي�ن�ه��م وب�ي�ن م��وظ �ف��ى ال � � ��وزارة فى‬
‫القطاعات األخرى‪.‬‬
‫وكان العشرات من موظفى النيابات واحملاكم‬
‫نظموا وقفة احتجاجية أمام دار القضاء العالى‬
‫مطالبني باملساواة بينهم وبني املوظفني مبصلحة‬
‫عبد املتجيد محمود‬
‫الطب الشرعى والشهر العقارى وخبراء وزارة‬
‫العدل‪ ،‬وأص��دروا بيانا فى ‪ 28‬مارس املاضى طالبوا فيه باملساواة بني موظفى‬
‫احملاكم والنيابات وموظفى وزارة العدل‪ ،‬وزيادة بدل العالج مبا يتناسب مع الهيئة‬
‫القضائية‪ ،‬وزي��ادة بند اإلضافى‪ ،‬واحلصول على جميع االمتيازات التى حصل‬
‫عليها زمالؤهم فى قطاعات الوزارة‪.‬‬

‫كتب ـ أحمد البهنساوى‪:‬‬
‫شهد ميدان التحرير حادثة اعتداء‬
‫بلطجى على سائح أمريكى‪ ،‬أصيب‬
‫خاللها السائح بجرح عميق فى يده‬
‫اليمنى ــ حسب بيان للجيش‪.‬‬
‫وقال البيان إن البلطجى من منطفة‬
‫دار ال�س�لام‪ ،‬ح��اول سرقة الكاميرا‬
‫اخلاصة بالسائح األمريكى‪ ،‬دانيال‬
‫ف��اوس��ت ‪ 55‬ع��ام��ا‪ ،‬امل �ص��ور مبدينة‬
‫نيويورك‪ ،‬إال أن األخير تشبث بحزام‬
‫ال �ك��ام �ي��را‪ ،‬مم��ا دف ��ع األول إلخراج‬

‫مطواة‪ ،‬ولوح بها للسائج فأصابه‪.‬‬
‫وأض� � ��اف ال��ب��ي��ان أن البلطجى‬
‫يدعى محمد حمدى موسى‪ ،‬عامل‬
‫ف��ى شركة جلمع قمامة‪ ،‬وأن عددا‬
‫من املوجودين بامليدان تكاثروا عليه‬
‫وأم�س�ك��وا ب��ه ب��ال�ت�ع��اون م��ع الشرطة‬
‫العسكرية‪.‬‬
‫وق � ��ال ال��ب��ي��ان إن ال �ب �ل �ط �ج��ى له‬
‫سابقتان‪ ،‬أوالهما اجتار فى املخدرات‬
‫ح �ب��س ع �ل��ى إث��ره��ا ث�ل�اث سنوات‪،‬‬
‫والثانية حيازة سالح أبيض‪.‬‬

‫ويرجح عيسى قيام مبارك بتحويل جزء‬
‫من أمواله إلى بعض البالد العربية‪ ،‬خاصة‬
‫السعودية‪ ،‬فـ«احلديث الذى أدلى به الرئيس‬
‫ج��اء على ق�ن��اة العربية ال�س�ع��ودي��ة‪ ،‬كما أن‬
‫اململكة أعلنت موقفا معاديا للثورة املصرية‬
‫منذ يومها األول‪ ،‬واأله��م من ذلك اإلشاعة‬
‫ال�ت��ى ت ��رردت م��ؤخ��را ع��ن اس�ت�ع��داده��ا لدفع‬
‫مبلغ مالى مقابل إعفاء مبارك من احملاكمة‪.‬‬
‫وكل هذه شواهد تؤكد مساندتها للرئيس وال‬
‫تستبعد قيامها بالتستر على أمواله وأسرته»‪،‬‬

‫بحسب قوله‪.‬‬
‫وال يستبعد أي�ض��ا عيسى إمكانية قيام‬
‫الرئيس وأس��رت��ه بتحويل ج��زء م��ن أموالهم‬
‫وحساباتهم إلى جزيرة كامين‪ ،‬حتى ال يتمكن‬
‫الكشف عنها لسرية احلسابات التى تتمتع‬
‫بها‪.‬‬
‫ويرى عيسى أن التأخير فى التجميد يعطى‬
‫لألسرة فرصة أكبر لتهريب أموالهم‪ ،‬مذكرا‬
‫ب��وج��ود رج��ل األع �م��ال حسني س��ال��م‪« ،‬رجل‬
‫األس��رة»‪ ،‬حرا طليقا حتى اآلن‪ ،‬و«بعالقاته‬

‫الدولية من املمكن أن يساعد األسرة فى أى‬
‫من عمليات التهريب أو التسييل لألصول»‪.‬‬
‫وفيما يتعلق ب��األص��ول العقارية اخلاصة‬
‫ب��األس��رة‪ ،‬يوضح عيسى أنها يتم تسجيلها‬
‫من خالل نظام التراست‪ ،‬وهو أشبه بنظام‬
‫ال��وق��ف‪ ،‬أى ان العقار أو األص��ل ال يسجل‬
‫باسم صاحب العقار بل من خالل مجموعة‬
‫م��ن ال�ن�ظ��ار‪ ،‬وم��ن الصعب تتبع الشخصية‬
‫اململوكة له إال من خالل عملية تتبع طويلة‬
‫ومدروسة‪.‬‬

‫امللط‪ :‬التحقق من تضخم ثروات مبارك وأسرته ليس من اختصاصى‬

‫كتب ـ محمد عادل‪:‬‬
‫أكد املستشار جودت امللط‪ ،‬رئيس‬
‫اجلهاز املركزى للمحاسبات‪ ،‬أن جهاز‬
‫ال�ك�س��ب غ�ي��ر امل �ش��روع ال ��ذى يرأسه‬
‫مساعد وزي��ر العدل هو املسئول عن‬
‫التحقق م��ن تضخم ث ��روات الرئيس‬
‫السابق حسنى م�ب��ارك أو ح��رم��ه أو‬
‫أبنائه‪ ،‬وأن اجلهاز املركزى للمحاسبات‬
‫ليس مسئوال عن هذه األمور‪.‬‬
‫وق ��ال امل �ل��ط «إن دور اجل �ه��از هو‬
‫معاونة مجلس الشعب فى أداء دوره‬
‫الدستورى من خالل تقدمي التقارير‬
‫السنوية فقط ول�ي��س تنفيذ م��ا يرد‬
‫ب �ه��ذه ال �ت �ق��اري��ر وه ��و األم� ��ر املنوط‬
‫باملجلس»‪.‬‬

‫وك �ش��ف امل �ل��ط أن م��وازن��ة رئاسة‬
‫اجل �م �ه��وري��ة ك��ان��ت ت�ب�ل��غ ‪ 14‬مليون‬
‫جنيه ع��ام ‪ ،1980‬ووصلت إل��ى ‪251‬‬
‫مليون جنيه ف��ى ال�ع��ام امل��ال��ى ‪2009‬‬
‫ـ‪ 2010‬وأنه يوجد وكيل أول وزاره تابع‬
‫للجهاز يوجد بشكل دائم داخل رئاسة‬
‫اجلمهورية‪.‬‬
‫ورفض جودت امللط بشدة محاوالت‬
‫التشكيك فى ذمته املالية‪ ،‬والتى ردد‬
‫البعض أن تقرير الذمة املالية اخلاص‬
‫به والذى قدم إلى جهاز الكسب غير‬
‫امل �ش��روع ك�ش��ف ع��ن أن ث��روت��ه بلغت‬
‫‪ 40‬مليون جنيه‪ ،‬وت�س��اءل عن كيفية‬
‫اطالع أى أحد على هذا التقرير رغم‬
‫سريته‪.‬‬

‫جودت امللط‬

‫استدع ــاء الوسيمـ ـ ــى للتحقيـ ـ ـ ــق‬

‫كتب ـ هيثم رضوان‪:‬‬
‫قررت نيابة عابدين استدعاء نقيب املوسيقيني منير الوسيمى‪ ،‬لالستماع‬
‫إلى أقواله فى اتهامه بسرقة خامت النقابة‪.‬‬
‫وك��ان ع��دد من أعضاء نقابة املوسيقيني قد تقدموا ببالغ اتهموا فيه‬
‫الوسيمى بسرقة هارد ديسك جهاز الكمبيوتر‪ ،‬الذى يحتوى على مستندات‬
‫تخص النقابة واالستيالء على أموال التبرعات وصرفها دون وجه حق‪.‬‬

‫عاطف عبيد‬

‫مسئول أمنى ينفى تعرض‬
‫مترو األنفاق لهجوم مسلح‬
‫كتبت ـ ميساء فهمى‪:‬‬
‫نفى اللواء عبداملطلب عمران‪ ،‬مدير‬
‫إدارة شرطة مترو األنفاق‪ ،‬ما تردد عن‬
‫تعرض محطة «حدائق املعادى» باخلط‬
‫األول ملترو األن�ف��اق لهجوم مسلح من‬
‫قبل بلطجية‪ ،‬مساء أمس األول‪.‬‬
‫وقال فى تصريحات لـ«الشروق» إن‬
‫مشاجرة نشبت بني أحد الركاب وبني‬
‫ص��راف احمل�ط��ة‪ ،‬بسبب غضب األول‬
‫من حصوله على باقى ‪ 10‬جنيهات من‬
‫العمالت الفضية‪ ،‬فضرب الراكب يده‬
‫فى زجاج غرفة الصراف‪ ،‬وتسبب فى‬
‫حتطيمه‪ ،‬فاعتقد اجل�م�ه��ور‪ ،‬بحسب‬
‫ك�ل�ام ع� �م ��ران‪ ،‬أن بلطجية هاجموا‬
‫احملطة والصراف‪.‬‬
‫ه��ذا فيما س��ادت حالة م��ن الهدوء‬
‫م�ح�ط��ة «ح��دائ��ق امل� �ع ��ادى»‪ ،‬ورصدت‬
‫«ال��ش��روق» ان�ت�ش��ار ق ��وات األم ��ن على‬
‫رص�ي��ف م�ح�ط��ات امل �ت��رو‪ ،‬وم��ن جانبه‬
‫أعلن اللواء عمران عن بدء حملة موسعة‬
‫لنشر أف��راد األم��ن على جميع أرصفة‬
‫احملطات‪ ،‬لطمأنة الركاب والعاملني‪،‬‬
‫مناشدا ركاب املترو التعاون مع األمن‬
‫وعدم االنسياق وراء الشائعات‪.‬‬

‫كتب ـ هيثم رضوان‪:‬‬
‫تلقى اللواء ف��اروق الش�ين‪ ،‬مساعد وزي��ر الداخلية ألمن اجليزة‪ ،‬بالغا من‬
‫مستثمر بالبورصة يتهم املهندس رشيد محمد رشيد‪ ،‬وزير التجارة الصناعة‬
‫األسبق‪ ،‬بالنصب واالحتيال عليه‪ ،‬واالستيالء منه على مبلغ ‪ 120‬ألف دوالر‬
‫بصفته رئيس شركة يونى ليفير العاملية لالستيراد والتصدير بعد أن اتفق معه‬
‫على توريد مواد غذائية‪ ،‬إال أنه فوجئ بالوزير بعد حصوله على املبلغ يتهرب‬
‫منه دون سبب‪.‬‬
‫حترر محضر بالواقعة‪ ،‬ومت إخطار اللواء محسن حفظى مساعد أول وزير‬
‫الداخلية لألمن‪ ،‬وأمر بإجراء سرعة حتريات املباحث حول صحة االتهام‪.‬‬

‫القبض على ‪ 11‬يرتدون ز ًيا عسكر ًيا‬
‫بينهم قبطان كويتى بالواحات البحرية‬
‫كتب ـ مجدى أبوالفتوح‪:‬‬
‫أعلن رئيس مركز ومدينة الواحات‬
‫البحرية أن ق��وات اجليش والشرطة‬
‫وال�ل�ج��ان الشعبية ب��ال��واح��ات قبضت‬
‫فى الساعات األول��ى من صباح أمس‬
‫على ‪ 11‬بلطجيا يرتدون زيا عسكريا‪،‬‬
‫ونصبوا كمينا أمنيا بجوار قرية احلارة‪،‬‬
‫وبحوزتهم لوحة فرعونية أثرية‪.‬‬
‫وأضاف تيسير لـ«الشروق» أن بعض‬
‫البلطجية نصبوا كمينا على طريق‬
‫مصر ــ الواحات البحرية بجوار مدخل‬
‫ق��ري��ة احل� ��ارة‪ ،‬وب��إب�لاغ ق�س��م شرطة‬
‫ال ��واح ��ات‪ ،‬واالت��ص��ال ب��اجل�ي��ش تبني‬
‫عدم وج��ود قوة للقوات املسلحة على‬

‫ال�ط��ري��ق‪ ،‬موضحا أن قسم الشرطة‬
‫واجل�ي��ش ومجلس املدينة نسقوا مع‬
‫اللجان الشعبية ب��ال��واح��ات البحرية‬
‫ل�ل�ق�ب��ض ع�ل�ي�ه��م‪ ,‬وأك� ��د ت�ي�س�ي��ر على‬
‫أن م��ن ب�ين امل�ق�ب��وض عليهم مواطنا‬
‫كويتى اجلنسية‪ ،‬وه��و قبطان بحرى‬
‫على امل�ع��اش‪ ،‬مشيرا إل��ى أن الكمني‬
‫ال��ذى أق��ام��وه من أج��ل احلصول على‬
‫لوحة فرعونية أثرية‪ ،‬عثر عليها معهم‪،‬‬
‫ألن�ه��م أرادوا أخ��ذه��ا م��ن ت��اج��ر آثار‬
‫بدون مقابل مادى‪ ،‬وذلك بنصب كمني‬
‫وتفتيش جميع السيارات على الطريق‪،‬‬
‫حتى وجدوا السيارة التى بها اللوحة‬
‫وأخذوها‪.‬‬

‫حبس ‪ 4‬أقباط ومسلم فى مشاجرة بوالق الدكرور‬

‫كتب ـ هيثم رضوان‪:‬‬
‫ق����ررت ن��ي��اب��ة ح�����وادث جنوب‬
‫اجليزة حبس ‪ 4‬أقباط ومسلم ‪4‬‬
‫أيام على ذمة التحقيقات‪ ،‬ووجهت‬
‫لهم تهم حيازة أسلحة نارية بدون‬
‫ترخيص‪ ،‬وض��رب وت��ع� ٍ�د وإطالق‬
‫أعيرة نارية داخل منطقة سكنية‬
‫فى واقعة املشاجرة التى نشبت‬
‫ب��ي��ن��ه��م��ا أم����س األول ف���ى بوالق‬
‫الدكرور‪.‬‬
‫وقد ذكرت حتريات الشرطة أن‬
‫سبب امل��ش��اج��رة خ�لاف��ات قدمية‬
‫بني املتهمني صابر شكرى بشاى‪،‬‬
‫وم��ح��م��ود أح��م��د ع��ج��م��ى‪ ،‬انتهت‬

‫ب��ع��ق��د ج��ل��س��ة ص��ل��ح ع��رف��ى منذ‬
‫أكثر من عام‪ ،‬إال أن االشتباكات‬
‫جتددت مرة أخرى أمس األول‪.‬‬
‫وف���ور وص���ول األج��ه��زة األمنية‬
‫إل��ى م��ك��ان ال��واق��ع��ة ق��ام األهالى‬
‫بعمل كردون حول رجال الشرطة‬
‫لتسهيل مهمتهم ومنع أى احتكاك‬
‫بينهم وبني اخلارجني عن القانون‬
‫مما سهل مهمة رجال الشرطة فى‬
‫السيطرة على األوضاع‪.‬‬
‫وأرس��ل��ت ال��ق��وات املسلحة قوة‬
‫من اجليش للسيطرة على املوقف‪،‬‬
‫وم��ن��ع جت���دد االش���ت���ب���اك���ات‪ ،‬مرة‬
‫أخرى‪.‬‬

‫مبتدأ وخبر‬

‫أصوات الثورة التى ال تسمعها‬
‫«احنا شركة استثمار خاص‪ .‬أصحاب املصنع بدأوا الشركة ب‬
‫‪ 2‬مليون ونص‪ ،‬وجابوا اخلامات واملكن عن طريق البنك‪ ،‬وسددت‬
‫الشركة كل ده من مجهود العمال‪ .‬املستثمرين بدأوا ياخدوا األرباح‬
‫وبعد سنني بعد ماخدوا ميت ضعف اللى بدأ بيه املصنع ابتدت‬
‫الضرايب تيجى فابتدوا يهربوا وما يدفعوش الضرايب فصفوا‬
‫‪ 400‬عامل‪ .‬وأخيرا قطعوا علينا الكهرباء ووقفوا اخلامات علشان‬
‫يطفشونا»‪.‬‬
‫محمد الشريف ـ عامل مبصر املنوفية للغزل والنسيج بقويسنا‬
‫«شركتنا بتورد بطاريات نسر للقوات املسلحة وللتليفونات والنقل‬
‫العام‪ .‬اتباعت لفرد واحد وللعمال ‪ %10‬وبالتواطؤ أخدوا الـ ‪%10‬‬
‫من العمال‪ .‬توجهت ملكتب مباحث أمن العزبة وقال لى إن عنده‬
‫تعليمات عليا إنى أحمى املستثمر فقلت له‪ :‬والعمال؟ فقال لى‪ :‬قل‬
‫يارب‪ .‬مرتبى زاد من ‪ 1999‬ميت جنيه رغم اننا بنشتغل فى ظروف‬
‫صعبة ج��دا‪ ..‬مية نار ورص��اص بنشتغل فيها ‪ 24‬ساعة ومفيش‬
‫بطء‪ .‬عايزين نتكتل كعمال مصر وليس عمال اسكندرية للمطالبة‬
‫بحقوقنا املشروعة‪ ،‬وهى البحث فى عقود بيع الشركات بالكامل‬
‫بال استثناء وعودة الشركات املنهوبة وحقوق العمال»‪.‬‬
‫إسماعيل محمود إسماعيل‪ -‬شركة صناعات البالستيك‬
‫والكهرباء املصرية باإلسكندرية‬
‫«آن األوان نتكلم عن مذبحة اخلصخصة اللى متت لكل عمال‬

‫مصر‪ .‬السلطة املوجودة بتحاول انها تاخدنا واحد واحد وعشان‬
‫كدة اتفاجأوا ملا لقوا وفد مننا بيتضامن مع عمال غزل شبني‪.‬‬
‫العمال فى مركب واحد والبد من حتالف كل عمال مصر»‪.‬‬
‫كمال الفيومى ـ قيادى عمالى فى غزل احمللة‬
‫«أع�ط��ون��ا امل�ص��ان��ع ال�ل��ى بنيناها بأيدينا‪ .‬م��ن أق��در منا على‬
‫إدارتها»‪.‬‬
‫عصام عبداحلميد – شركة أمونسيتو‬
‫«أمن الدولة شغال‪ .‬االحت��اد النقابى شغال‪ .‬معركتنا مستمرة‬
‫ضد فلول النظام»‪.‬‬
‫محمد السيد ـ مصر لأللومنيوم بنجع حمادى‬
‫«املنظومة ال�ف��اس��دة لسة م��وج��ودة ولسة بنعانى منها كعمال‬
‫ونقابيات‪ .‬على كل واحد منا أن يقاوم على أد ما يقدر‪ .‬بعد ثورة‬
‫يناير ح��اول��ت العمال أخ��ذ ج��زء م��ن مطالبهم لكن الفساد لسة‬
‫موجود‪ .‬كلنا الزم نصمد مهما كانت قوتهم‪ ..‬قوة العامل الصامد‬
‫أقوى‪ .‬فالزم نقاوم ونقاوم ونقاوم»‪.‬‬
‫ناهد مرزوق ـ نقابية بشركة النصر لألسمدة بالسويس‬
‫«ال�ث��ورة لسة ما انتهتش ط��ول ماحنا مصحصحني‪ .‬كل ديول‬
‫النظام البائد الزم ترحل»‪.‬‬
‫إميان البواب – إدارية بتعليم احمللة‬
‫«احنا وقفنا فى ‪ 2‬مارس وقفة احتجاجية القالة رؤوس النظام‬

‫عندينا فى اسوان‪ ،‬لكن منع ذلك الشبكة املكونة من النظام القدمي‬
‫اللى مقدرناش نكسرها‪ .‬مطالبنا مش شخصية‪ .‬عايزين نشيل‬
‫رؤوس النظام الفاسد‪ .‬صوتنا مكتوم ما بيطلعش عشان آخر بالد‬
‫املسلمني‪ .‬باطالب بتكوين جلنة من احت��اد نقابات عمال مصر‬
‫املستقلة للدفاع عن حقوقنا فى كل مكان ومحاربة رؤوس الفساد‪.‬‬
‫والزم نختار منينا اعضاء ميثلونا فى مجلس الشعب يرفعوا صوتنا‬
‫عشان يبقى مسموع»‪.‬‬
‫محمد على محمد ‪ -‬الضرائب العقارية بأسوان‬
‫«نسبة ال�ـ ‪ %50‬عمال وفالحني فى املجالس النيابية حق من‬
‫حقوقنا والزم نحافظ عليه‪ .‬أى نعم ماكناش بنستفيد منها وكان‬
‫املستفيد األول بتوع احتاد نقابات عمال مصر بالتزكية والتعيني‪،‬‬
‫لكن املوضوع ده مهم جدا‪ .‬لو ضاعت نسبة ال‪ %50‬وتخاذلنا فى‬
‫اننا جنيب ممثلني فى مجلس الشعب اجلاى اللى هايعمل جمعية‬
‫تأسيسية ودستور‪ ،‬هاتأثر علينا جامد»‪.‬‬
‫مصطفى حسن ـ فنى مبؤسسة األهرام‬
‫«الصيادين فى مصر عددهم كبير يزيد عن ‪ 2‬مليون صياد‬
‫وظ��روف�ه��م صعبة ج��دا وال �ث��ورة لسة ماوصلتش عندنا رغ��م أن‬
‫البرلس مكان ثورى من أيام ثورة العطش‪ .‬حتالف قوى الظالم على‬
‫البحيرة لسة شغال‪ .‬نسعى لعمل نقابة مستقلة للصيادين فى كل‬
‫مكان وقريب جدا هانعلنها‪ .‬الصندوق اخلاص للصيادين فيه ‪37‬‬

‫مليار باعترافهم والصياد بياخد ‪ 120‬جنيه معاش عند ‪ 65‬سنة‪.‬‬
‫الصياد لو عيى بيموت»‪.‬‬
‫محمد النحاس – صياد من البرلس‬
‫«عددنا ‪ 55‬ألف عامل تشجير باجلمهورية و‪ 3‬آالف بالشرقية‪.‬‬
‫احنا نقدر نعمل كتير للبلد دى‪ ،‬ونقدر ننتج القمح اللى يكفيها‪.‬‬
‫اللى لقمته مش من فاسه كالمه مش من راسه‪ .‬مطالبنا‪ :‬توقف‬
‫عقود التدريب‪ .‬أعمل من ‪ 2003‬على أمل التثبيت‪ .‬حلمى واللى‬
‫اق��در اعمله كمصرى كتير ق��وى بس الزم نحس بآدميتنا وناخد‬
‫حقوقنا»‪.‬‬
‫وائل احلجاوى ـ مهندس زراعى بتشجيرالشرقية‬
‫«عشان نحقق العدالة مطلوب اننا نوفر حد أدنى لألجر يضمن‬
‫حياة كرمية‪ .‬وال عدالة فى ظل خضوع الفرد للفقر أو القهر أو‬
‫ثقافة تغذى التفرقة والتمييز‪ .‬لو فيه انحطاط بكرامة اإلنسان‬
‫أكيد مش هايبقى فيه عدالة‪ .‬إعادة توزيع الدخل مربوطة باحلد‬
‫االدنى واالقصى للدخل واعادة النظر فى الضرائب اللى بيتحملها‬
‫العامل واملواطن‪ ،‬إعادة توزيع الثروة تعنى حصول الفقراء ومحدودى‬
‫الدخل على مستوى جيد من اخلدمات العامة مثل الصحة والتعليم‬
‫والكهربا واملياه»‪.‬‬
‫ناجى رشاد ـ قيادى عمالى من مطاحن القاهرة‬
‫«كل كارثة فى مصر وراها احتاد العمال احلكومى‪ .‬احنا العمال‬

‫وائل جمال‬
‫واحنا اللى موجودين و بننتج فاحنا اللى ندير شئوننا بنفسينا‪ .‬الزم‬
‫ناس فعليني منا ميثلونا مش احلكومة وال النظام زى االحتاد»‪.‬‬
‫صالح يحيى ـ النصر للسيارات‬
‫«فى جمعة التنحى رتبنا لعصيان وخلينا البنجر على السيور‪.‬‬
‫وخ�ل�ال ‪ 24‬س��اع��ة ن �ف��ذوا ك��ل امل�ط��ال��ب‪ .‬لكن بعد ق��ان��ون جترمي‬
‫اإلض ��راب‪ ،‬ب��دأوا سحب كل الكالم وال��وع��ود‪ .‬عشان ك��ده أدعو‬
‫العمال اننا نقف وقفة مننع صدور القانون ده‪ .‬والبد من توحيد‬
‫مطالب عمال كل القطاعات استثمارى وخاص»‪.‬‬
‫اشرف عبد الونيس ـ عامل بسكر الفيوم‬
‫«أوج ��ه ن��دائ��ى لكافة العمال أال يخشوا م��ن م��رس��وم جتريب‬
‫اإلضراب‪ .‬أحمل رأسى على راحتى لله وللوطن رمز الفدا‪..‬فإما‬
‫حياة تسر الصديق وإما ممات يضر العدا»‪.‬‬
‫احلسينى حمدى محجوب ـ شركة النوبارية للهندسة الزراعية‬
‫وامليكنة‬
‫فلنتتضامن معا‪ ..‬فلننظم أنفسنا فى نقابات وأحزاب‪ .‬فلنمارس‬
‫حقنا فى اإلضراب واالحتجاج حتى نسترد حقوقنا ونحقق مطالب‬
‫ثورتنا‪ .‬عاشت ثورة ‪ 25‬يناير‪ .‬املجد واخللود للشهداء‪ .‬عاش كفاح‬
‫الطبقة العاملة‪.‬‬
‫من البيان اخلتامى ملؤمتر حتالف عمال الثورة املصرية ـ جمعة‬
‫التطهير ـ نقابة الصحفيني‪.‬‬

‫‪wgamal@shorouknews.com‬‬

‫العدد ‪ 801‬ـ الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬
‫‪Issue 801 - 12 Apr. 2011‬‬

‫مال وأشغال‬
‫‪EGX 30‬‬

‫‪EGX70‬‬

‫‪%1.34-‬‬

‫‪٪0.25‬‬

‫أوراسكوم‬
‫تيليكوم‬

‫‪ 600.30‬نقطة‬

‫‪ 4.31‬جنيه‬

‫‪ 5277.44‬نقطة‬

‫‪٪1.15-‬‬

‫اجلنيه مقابل‬
‫الدوالر‬

‫اجلنيه مقابل‬
‫اليورو‬

‫اجلنيه مقابل‬
‫الريال السعودى‬

‫سعر برميل برنت‬
‫بالدوالر‬

‫سعر الذهب باألوقية‬
‫بالدوالر‬

‫‪ 5.95‬جنيه‬

‫‪ 8.58‬جنيه‬

‫‪ 1.57‬جنيه‬

‫‪ 125.47‬دوالر‬

‫‪ 1467.3‬دوالر‬

‫‪%1.39‬‬

‫‪%0.50‬‬

‫بعد حوار الوزير مع «الشروق»‪:‬‬

‫«البترول» ترفض جتديد عقد تصدير الغاز إلى إسرائيل «فى الظروف احلالية»‬
‫صاحب دعوى وقف التصدير‪ :‬الوزارة تتحايل على تنفيذ حكم احملكمة بالوقف الفورى للتصدير‬
‫خبير نفطى‪ :‬أحمد عز سحب حق توزيع أنابيب البوتاجاز من البترول لصالح أعضاء احلزب الوطنى خللق مناصرين له‬
‫كتبت ـ أميمة كمال‪:‬‬
‫بعد حواره منذ يومني مع الشروق‪ ،‬أكد وزير‬
‫ال�ب�ت��رول‪ ،‬عبدالله غ��راب‪ ،‬أن��ه يرفض جتديد‬
‫ع�ق��د ت�ص��دي��ر ال �غ��از إلس��رائ �ي��ل ف��ى الظروف‬
‫احلالية‪ ،‬وق��ال فى مداخلة تليفونية مع جابر‬
‫القرموطى فى برنامجه «مانشيت» على قناة‬
‫«أون تى»‪ ،‬مساء أمس األول‪ ،‬إنه لم يشارك فى‬
‫اتفاقية تصدير الغاز‪ ،‬مضيفا‪« :‬لكن التعاقد‬
‫على التصدير من االمور الدولية اخلاصة التى‬
‫تترتب على الغائها تداعيات معينة الب��د من‬
‫االلتفات اليها‪ ،‬ابرزها االلتزمات املالية التى‬
‫ستضر مبصر فى حال فسخ التعاقد»‪.‬‬
‫ووع��د ال��وزي��ر ب��أن ي�ك��ون التصدير ف��ى أقل‬
‫احل � ��االت‪ ،‬م��ؤك��دا أن أوراق االت �ف��اق �ي��ة وكل‬
‫املستندات اخلاصة بتصدير الغاز أمام النائب‬
‫العام ليتم التحقيق فيها‪.‬‬
‫ومن جانبه‪ ،‬وصف السفير إبراهيم يسرى‪،‬‬
‫صاحب دعوى وقف تصدير الغاز إلى إسرائيل‪،‬‬
‫ف��ى تصريحات ل �ـ«ال �ش��روق» م��ا أعلنته وزارة‬
‫ال�ب�ت��رول أم��س م��ن أن�ه��ا ن�ف��ذت حكم احملكمة‬
‫اإلداري ��ة العليا «ب��أن��ه حتايل على احلكم غير‬
‫مقبول ويضر بالصالح العام»‪ ،‬مطالبا بالوقف‬
‫ال� �ف ��ورى ل �ت �ص��دي��ر ال� �غ ��از إلس��رائ��ي��ل وبصفة‬
‫مستعجلة‪« ،‬وه���و م��ا ج ��اء ف��ى م�ن�ط��وق حكم‬
‫احملكمة»‪ .‬وليس كما تدعى وزارة البترول من أن‬
‫احلكم ينص فقط على تعديل األسعار وإدخال‬
‫بند املراجعة الدورية لألسعار‪ ،‬على حد قوله‪،‬‬
‫مشيرا إل��ى أن ال��وزارة لو أوقفت الغاز يومني‬
‫ستوقف إسرائيل العدوان على غزة‪.‬‬
‫كانت وزارة البترول قد صرحت أمس األول‬
‫على لسان املستشارين بالهيئة العامة للبترول‪،‬‬
‫والشركة القابضة للغازات التزامها بتنفيذ حكم‬
‫احملكمة اإلداري��ة العليا بتعديل أسعار تصدير‬
‫الغاز املصرى إلسرائيل‪ ،‬مؤكدة أن احلكم لم‬
‫يشر إلى منع تصدير الغاز إلسرائيل‪ ،‬وأنه جاء‬
‫واضحا لتعديل أسعار التصدير فقط‪.‬‬
‫وقال يسرى تعليقا على حديث وزير البترول‬
‫ل�ـ«ال�ش��روق» بأنه «م��ن الغريب أن يعتبر وزير‬
‫للبترول أن جزءا أصيال من صميم عمله مثل‬

‫تصدير الغاز إلسرائيل يواجه برفض شعبى كبير ‬

‫وقف تصدير الغاز ليس من سلطاته‪ ،‬وال ميلك‬
‫اتخاذ قرار بشأنه‪ ،‬أو بأن هذا القرار سيادى‬
‫وال ميكنه اتخاذه»‪ ،‬معتبرا أن هذا األم��ر «من‬
‫صميم اختصاصه»‪.‬‬
‫وك��ان غ��راب قد ق��ال فى حديثه‪« :‬ال أعرف‬
‫هل هناك أحد فى البلد يعتقد أن قرار إيقاف‬
‫تصدير الغاز هو قرار لوزير البترول‪ ..‬احلقيقة‬
‫أن سلطاتى كوزير ال تعطى لى احلق فى إيقاف‬
‫ال�ت�ص��دي��ر إل ��ى إس��رائ �ي��ل ح�ت��ى ل��و ك�ن��ت أريد‬
‫ذلك»‪.‬‬
‫ومن جانب آخر‪ ،‬اختلف عمرو حمودة اخلبير‬
‫ف��ى شئون البترول م��ع م��ا قاله وزي��ر البترول‬
‫فى حديثه لـ«الشروق» من أننا نربح أكثر من‬
‫أمريكا قال‪« :‬إن أمريكا ال تعقد اتفاقيات طويلة‬
‫األم��د تصل إل��ى ‪ 15‬سنة مثلما تفعله مصر‪،‬‬
‫لذلك تستطيع تعديل اسعارها طبقا للسوق‬

‫‪9‬‬

‫تصوير ـ ـ مجدى إبراهيم‬

‫ومتغيراتها»‪ ،‬على حد قوله‪.‬‬
‫واعترض أيضا حمودة على ما يقوله غراب‬
‫من أن��ه ليست هناك عالقة بني ع��دم توصيل‬
‫الغاز إل��ى كل منازل مصر وب�ين نقص كميات‬
‫الغاز‪ ،‬ولكن األم��ر يتعلق بالصعوبات اخلاصة‬
‫بالطرق وسوء أحوال البنية األساسية‪ ،‬معتبرا‬
‫هذا أمرا غير منطقى‪ .‬وقال‪ :‬إذا كانت هناك‬
‫صعوبات فى املناطق العشوائية فما الذى مينع‬
‫من دخول الغاز إلى كل املناطق واملدن اجلديدة‬
‫حتى اآلن؟‪.‬‬
‫وأكد أن مشكلة البوتاجاز املتفاقمة فى مصر‬
‫والتى جتعل مصر تستورد سنويا نحو مليارى‬
‫دوالر بوتاجاز لسد االحتياجات كان ميكن لنا‬
‫أن نوفرها لو أوقفنا تصدير الغاز‪ ،‬وتوسعنا فى‬
‫توصيله للمنازل‪.‬‬
‫واعتبر اخلبير أن مشكلة البوتاجاز تفاقمت‬

‫بسبب سياسات احل��زب الوطنى وأح�م��د عز‬
‫أمني التنظيم السابق‪ ،‬والذى أصر على سحب‬
‫اختصاص توزيع أنابيب البوتاجاز من وزارة‬
‫البترول ومنحها لبعض أعضاء احلزب الوطنى‬
‫ع��ن ط��ري��ق إن �ش��اء م��راك��ز ت��وزي��ع ف��ى األحياء‬
‫املختلفة‪ .‬وذل��ك «ضمن سياسات خلق موالني‬
‫وأنصار للحزب ولتوفير موارد من أجل تنفيذ‬
‫بعض املهام احلزبية»‪.‬‬
‫واكد يسرى أنه سيكشف االربعاء املقبل فى‬
‫مؤمتر صحفى‪  ‬عن مشكالت جديدة فى قطاع‬
‫البترول‪ ،‬ابرزها السرقة فى خط الغاز للصعيد‬
‫مبا اليقل عن‪ 30  ‬مليون دوالر إلى جانب صفقة‬
‫حقل اجليسوم الذى بيع الحد املصريني بسعر‬
‫بخس‪ ،‬رافضا ذكر اسمه‪ ،‬مشيرا إلى ان كل ما‬
‫لديه من معلومات سيتم تقدميها للنائب العام‬
‫ليتم فتح التحقيق فيها‪.‬‬

‫‪%1.25‬‬

‫ـ‪%0.93‬‬

‫ـ‪%0.41‬‬

‫االضطرابات السياسية تؤجل دخول بنك مصر إلى سوريا والسودان‬
‫التمويل يقتصر حاليا على املشروعات احلكومية فقط‬
‫اللجنة التى اكتشفت تورط العادلى فى قضية لغسل األموال تراقب جميع التحويالت‬
‫كتب ـ محمد مكى‪:‬‬
‫أرجأ بنك مصر‪ ،‬ثانى أكبر البنوك العاملة فى السوق‬
‫احمللية‪ ،‬خطته التوسعية خارج القطر املصرى‪ ،‬خصوصا‬
‫فى سوريا وال�س��ودان‪« ،‬بسبب االضطرابات السياسية‬
‫فى مصر واملنطقة»‪ ،‬بحسب ما ذكره نائب رئيس البنك‬
‫احل �ك��وم��ى‪ ،‬محمد ع �ب��اس ف��اي��د‪ ،‬راه �ن��ا ذل��ك التوسع‬
‫اإلقليمى «بعودة الهدوء مرة أخرى»‪.‬‬
‫وأش��ار ف��اي��د‪ ،‬ل �ـ«ال �ش��روق»‪ ،‬إل��ى أن مصرفه ك��ان قد‬
‫اقترب من حسم وج��وده فى ال�س��ودان «شماال وجنوبا»‬
‫وكذلك داخ��ل األراض��ى السورية‪ ،‬لكن «بعد ما شهدته‬
‫مصر مؤخرا من تغييرات سياسية مهمة أفرزتها ثورة‬
‫‪ 25‬يناير‪ ،‬أصبح االهتمام بالشأن الداخلى فى مقدمة‬
‫أول��وي��ات البنك فى املرحلة احلالية أكثر من االهتمام‬
‫بالتوسع اخلارجى»‪.‬‬
‫وإن كانت النية للتوسع فى هاتني الدولتني‪ ،‬بشكل‬
‫خ��اص‪ ،‬مازالت موجودة‪ ،‬خصوصا أن ال��دراس��ات التى‬
‫قام بها البنك عززت وجوده فى هاتني السوقني‪ ،‬واللتني‬
‫تعتبران «ام �ت��دادا لألمن القومى واالق�ت�ص��ادى ملصر»‪،‬‬
‫أضاف فايد‪.‬‬
‫كان بنك مصر قد استقر منذ عدة أشهر على مستشار‬
‫مالى وفنى لتحديد طبيعة الوجود فى السوق السودانية‪،‬‬
‫ب�ع��د ح�ص��ول��ه ع�ل��ى م��واف �ق��ة م��ن ق�ب��ل ال�ب�ن��ك املركزى‬
‫ال �س��ودان��ى‪ ،‬على دخ ��ول ال �س��وق ال�س��ودان�ي��ة م��ن خالل‬
‫رخصة فى شمال السودان وأخ��رى فى اجلنوب‪ .‬حيث‬
‫سهلت الضوابط اجلديدة التى أقرها املركزى السودانى‪،‬‬
‫من أهمها ضرورة وصول رأس املال إلى ‪100‬مليون دوالر‬
‫للبنك العامل‪ ،‬فرص لالستحواذ على عدد من البنوك‬
‫التى لن تستطيع توفيق أوضاعها‪ ،‬وه��و ما جعل بنك‬
‫مصر واألهلى املصرى يسعيان للوجود فى تلك السوق‬
‫التى تعد امتدادا جغرافيا ملصر‪.‬‬
‫وما ينطبق على السودان ينطبق أيضا على سوريا حيث‬
‫حصل بنك مصر على موافقة من قبل احلكومية السورية‬
‫على تأسيس بنك مصرى سورى مشترك‪ ،‬مبشاركة بنك‬
‫«م�ص��ر ل�ب�ن��ان» وط ��رح ج��زء منه لالكتئاب ال �ع��ام‪ ،‬لكن‬
‫بحسب فايد ما حدث من تغيير فى الظروف السياسية‬
‫فى سوريا «جعلنا نعيد النظر فى تلك اخلطوة»‪.‬‬

‫لم حتدث أى حتويالت مريبة للخارج‬
‫عبر البنك‬

‫م��ن ن��اح�ي��ة أخ ��رى‪ ،‬ن�ف��ى ف��اي��د ح ��دوث أى حتويالت‬
‫للخارج خالل مصرفه فى الفترة املاضية بشكل يخالف‬
‫القواعد التى أقرها املركزى‪« ،‬اللجنة العليا فى البنك‬
‫تراقب جميع التحويالت وتتحقق جيدا من سالمتها‪،‬‬

‫بشكل يراعى القواعد املصرفية‪ ،‬ويحافظ على سالمة‬
‫األم��وال املصرية‪ ،‬ومتنع أى حتويل يخالف اإلجراءات‬
‫املتبعة مبا فيها االحترازية»‪.‬‬
‫يذكر أن بنك مصر سبق وأن كشف عن قضية لغسل‬
‫األموال يتم التحقيق فيها اآلن مع وزير الداخلية السابق‪،‬‬
‫حبيب العادلى‪ ،‬حيث أبلغ البنك وح��دة غسل األموال‬
‫باملركزى عن عملية متت حلساب العادلى قدرت بنحو‬
‫‪ 5‬ماليني جنيه‪.‬‬

‫عروض لشراء حصة مصر فى‬
‫«السعودى األمريكى ـ سامبا»‬
‫وكشف نائب رئيس بنك مصر‪ ،‬الذى يتولى من ضمن‬
‫مهامه الوظيفية اإلش��راف على الفروع اخلارجية لبنك‬
‫م�ص��ر وش�ب�ك��ة امل��راس �ل�ين األج��ان��ب ال�ت��ى يتعامل معها‬
‫مصرفه‪ ،‬عن تلقى مصرفه عدة عروض لشراء أسهمه‬
‫البالغة ‪ %2‬من البنك «السعودى األمريكى ــ سامبا»‪ ،‬لكن‬
‫«جميعها لم تقدم العرض املالى املناسب لبيع تلك احلصة‬
‫وحتقيق عوائد مالية مجدية»‪ .‬كانت حصة «سامبا» قد‬
‫ق��درت عند نقلها من بنك القاهرة إلى بنك مصر قبل‬
‫عدة سنوات مبا يزيد على ‪ 5‬مليارات جنيه‪.‬‬

‫متويل القطاع اخلاص شبه منعدم‬

‫كما أشار فايد إلى أن التمويل املصرفى داخل السوق‬
‫امل�ص��ري��ة مقتصر حاليا على امل �ش��روع��ات احلكومية‪،‬‬
‫خصوصا فى قطاعى البترول والكهرباء‪ ،‬مشيرا إلى أن‬
‫«عدم استقرار الوضع السياسى جعل كثيرا من عمليات‬
‫التمويل التى حتقق فرصا تشغيلية واقتصادية شبه‬
‫منعدمة فى ظل تخوف القطاع اخل��اص من االستثمار‬
‫فى الوقت احلالى»‪.‬‬
‫وأش��ار فايد إلى أن مصرفه قام بصرف ‪ 600‬مليون‬
‫جنيه قبل عشرة أي��ام‪ ،‬ضمن ق��رض معبرى يبلغ ‪1.6‬‬
‫مليار جنيه‪ ،‬لصالح شركة كهرباء «شرق الدلتا»‪ ،‬وضمن‬
‫قرض رئيسى للشركة يصل إلى ‪ 4.3‬مليار جنيه متوقع‬
‫زيادته إلى ‪ 4.7‬مليار‪ ،‬يستخدم فى إنشاء ‪ 12‬وحدة توليد‬
‫كهرباء إضافية فى محطات فى محافظتى اإلسماعيلية‬
‫ودمياط‪.‬‬
‫وح ��ول مصير ال �ق��رض ال ��ذى طلبته الهيئة العامة‬
‫للبترول قبل الثورة والبالغ مليارى دوالر‪ ،‬والذى تنافس‬
‫عليه أكثر من حتالف مصرفى محلى وعاملى‪ ،‬قال فايد‬
‫إن الهيئة تعيد ال��دراس��ات ف��ى ال��وق��ت احل��ال��ى بشأن‬
‫االحتياج التمويلى فى الفترة املقلبة‪ ،‬مشيرا إلى توقف‬
‫املفاوضات بشأن ذلك القرض الذى يعد األكبر للهيئة‬
‫فى الفترة األخيرة‪.‬‬

‫‪ %9‬زيادة فى إيرادات قناة السويس السماح باستيراد مدخالت الطاقة البديلة نظام ملنع التهرب الضريبى على السجائر «السويدى إليكتريك» تفوز مبناقصة لتوريد الكابالت النفط يتراجع إلى ‪ 126‬دوال ًرا‬

‫ارت �ف �ع��ت اي�� ��رادات ق �ن��اة ال �س��وي��س ‪%9‬‬
‫فى م��ارس على أس��اس سنوى لتصل الى‬
‫‪ 413.5‬مليون دوالر ‪ ،‬وزادت ‪ % 6.4‬عن‬
‫مستواها فى الشهر السابق‪ ،‬بحسب ما‬
‫أعلنته احلكومة أم��س‪ ،‬وكانت القناة قد‬
‫حققت إيرادات بـ‪ 388.7‬مليون دوالر فى‬
‫فبراير ‪.2011‬‬

‫الس ��وق فى أس ��بوع‬
‫‪5550‬‬
‫‪5500‬‬
‫‪5450‬‬
‫‪5400‬‬
‫‪5350‬‬
‫‪5300‬‬
‫‪5250‬‬
‫‪5200‬‬
‫‪5150‬‬

‫االثنني‬

‫االحد‬

‫اخلميس‬

‫األربعاء‬

‫الثالثاء‬

‫االثنني‬

‫اجتاه للبيع فى األسهم الكبيرة مع ضبابية الوضع السياسى‬
‫كتب ـ ـ محمد جاد‪:‬‬

‫أن��ه��ى م��ؤش��ر ال��ب��ورص��ة الرئيسى ‪ EGX30‬تعامالته على‬
‫انخفاض ‪ %1.34‬ليصل إلى ‪ 5277.4‬نقطة‪ ،‬مدفوعا بعمليات‬
‫بيع مكثفة ف��ى بعض األس��ه��م القيادية‪ ،‬ف��ى ظ��ل ع��دم وضوح‬
‫الرؤية السياسية‪ ،‬فيما ارتفع مؤشر األسهم املتوسطة والصغيرة‬
‫‪ EGX70‬بنسبة ‪ %0.25‬وسط مضاربات قوية على أسهمه‪.‬‬
‫«حتى منتصف جلسة أمس كانت هناك حالة عامة من عدم‬
‫الرغبة فى البيع أو الشراء يُدلل عليها بتدنى حجم التعامالت‪،‬‬
‫وهو ما جعل التعامالت ترتكز بشكل رئيسى على املضاربات‬
‫قصيرة األجل»‪ ،‬على حد قول إبراهيم النمر‪ ،‬رئيس قسم التحليل‬
‫الفنى بشركة النعيم لتداول األوراق املالية‪ ،‬مشيرا إلى أنه بنهاية‬
‫اجللسة ظهر اجتاه بيعى قوى على بعض األسهم القيادية التى‬
‫كانت وصلت إلى مستويات مقاومة تشجع على بيعها‪ ،‬وقد دعم‬
‫ه��ذا االجت���اه حالة ع��دم اليقني م��ن األوض���اع احلالية بالبالد‬
‫والشعور بزيادة املخاطر السياسية وه��و ما ساهم فى هبوط‬
‫املؤشر الرئيسى‪.‬‬
‫وأنهى سهم أوراسكوم تيليكوم تعامالته على انخفاض ‪،%1.15‬‬
‫كما تراجع سهم أوراسكوم لإلنشاء والصناعة بنسبة ‪،%1.43‬‬
‫وهبط سهم البنك التجارى ال��دول��ى بنحو ‪ ،%2.30‬ول��م يتعد‬
‫إجمالى التعامالت ‪ 613.8‬مليون جنيها‪.‬‬
‫ويرى النمر أن «ضبابية الوضع السياسى احلالية تساهم فى‬
‫تقليل شهية املستثمرين االجانب للشراء فى السوق املصرية»‪،‬‬
‫وقد أنهى األجانب تعامالتهم أمس على صافى بيع بقيمة ‪68‬‬
‫مليون جنيه‪.‬‬
‫ومن ناحية أخرى شهد مؤشرى األسهم املتوسطة والصغيرة‬
‫واألوسع نطاقا ‪ EGX100‬ارتفاعا حتى منتصف اجللسة‪ ،‬وهو‬
‫ما أرجعه النمر إلى وجود مضاربات قوية على أسهم مؤثرة فى‬
‫املؤشرين‪ ،‬إال أن املؤشر الرئيسى قاد ‪ EGX100‬لالنخفاض‬
‫بنهاية اجللسة‪ ،‬تبعا للنمر‪ ،‬لينهى تعامالته متراجعا ‪.%0.38‬‬
‫وأوقفت إدارة البورصة التعامل على سهم ليفت سالب أمس‬
‫بعد أن ارت��ف��ع م��ن مستوى ‪ 11.11‬جنيها ف��ى مطلع األسبوع‬
‫املاضى إلى ‪ 24.12‬جنيها خالل جلسة أمس‪ ،‬وردت الشركة بأنه‬
‫ال يوجد مبرر لهذا االرتفاع مع عدم وجود أحداث جوهرية غير‬
‫معلنة لدى الشركة وعليه قررت إدارة البورصة إعادة التداول‬
‫على السهم‪.‬‬

‫أصدر سمير الصياد‪ ،‬وزير الصناعة والتجارة‬
‫اخل��ارج �ي��ة‪ ،‬ق� ��رارا‪ ،‬أم ��س‪ ،‬بالسماح باستيراد‬
‫نفايات وفضالت وقصاصات املطاط باإلضافة‬
‫ال���ى امل �س��اح �ي��ق واحل �ب �ي �ب��ات امل�ت�ح�ص�ل��ة منها‬
‫الستخدامها ك��وق��ود ب��دي��ل للغاز وامل� ��ازوت فى‬
‫مصانع األسمنت وغيرها من الصناعات كثيفة‬
‫استخدام الطاقة‪.‬‬

‫أعلنت مصلحة الضرائب‪ ،‬أمس‪ ،‬عن اعتزامها تطبيق‬
‫نظام ملنع التهرب الضريبى يعرف باسم «البندرول»‪،‬‬
‫على منتجات املعسل والسجائر املستوردة لالستخدام‬
‫الشخصى والسياحى املعفى جزئيا من الضرائب‪ ،‬وذلك‬
‫بالتعاون مع مصلحة اجلمارك‪ ،‬بحسب ما جاء فى بيان‬
‫أرسلته املصلحة‪ ،‬مشيرة إلى أن املوارد الضائعة من هذه‬
‫املنتجات تتعدى ‪ %10‬من قيمة الضريبة‪.‬‬

‫متحكما فى السوق‬
‫منتجو احلديد‪ :‬عز مازال ً‬
‫‪..‬واخلبراء‪ :‬األسعار ال تناسب الركود احلالى‬
‫كتبت ـ نيفني كامل‪:‬‬
‫برغم ما يتعرض له رئيس مجلس إدارتها من‬
‫اتهامات ومشكالت عديدة فى العديد من القضايا‬
‫حاليا‪ ،‬ال تزال شركة عز حلديد التسليح‪ ،‬التى‬
‫يرأسها أحمد عز‪ ،‬رئيس التنظيم السابق باحلزب‬
‫الوطنى‪ ،‬املتحكم الرئيسى فى سوق احلديد فى‬
‫مصر‪ ،‬بحسب ما أكده املنتجون‪.‬‬
‫«التكلفة لدينا أعلى بكثير من السعر الذى مت‬
‫اإلعالن عنه خالل األربعة أشهر األخيرة‪ ،‬ولكننا‬
‫إذا قمنا برفع األسعار لتتناسب مع هذه التكلفة‪،‬‬
‫مخالفني شركة ع��ز‪ ،‬سيتجه املستهلك لشراء‬
‫املنتج األرخ���ص وسنتكبد خسائر مضاعفة»‪،‬‬
‫بحسب قول محمد املراكبى‪ ،‬رئيس مجلس إدارة‬
‫شركة املراكبى للصلب‪ ،‬مؤكدا أن «مجموعة عز‬
‫ال تزال تتحكم فى سوق احلديد احمللية»‪.‬‬
‫وه��و م��ا اتفق عليه مسئول ف��ى شركة بشاى‬
‫للصلب‪ ،‬طلب ع��دم نشر اسمه‪ ،‬قائال «نحن ال‬
‫نتمكن من رفع األسعار ألن عز يثبت أسعاره وهو‬
‫ال يزال يسيطر على ‪ %65‬من السوق»‪ ،‬معتبرا أن‬
‫الظروف احلالية سبب أيضا فى ع��دم متكنهم‬
‫من رفع األسعار‪« ،‬الشركات ال تريد مزيدا من‬
‫السخط على منتجى احلديد»‪ ،‬بحسب قوله‪.‬‬
‫كانت شركة حديد عز قد أعلنت منذ أسبوعني‬
‫عن تثبيت أسعار تسليم شهر أبريل عند ‪4490‬‬
‫جنيها للمستهلك ف��ى ال��ق��اه��رة ووس��ط الدلتا‪،‬‬
‫بينما بلغ سعر ال��ط��ن ف��ى اإلس��ك��ن��دري��ة ‪4470‬‬
‫جنيها‪ ،‬مما دفع الشركات املتبقية‪ ،‬هى االخرى‪،‬‬
‫إلى تثبيت أسعارها‪ ،‬لتتراوح ما بني ‪ 4300‬إلى‬
‫‪ 4400‬جنيه‪.‬‬
‫وجتدر اإلش��ارة إلى أن هذه هى املرة الثالثة‪،‬‬
‫م��ن��ذ ان����دالع ث���ورة ‪ 25‬ي��ن��اي��ر‪ ،‬ال��ت��ى ت��ق��وم فيها‬
‫مجموعة عز بتثبيت أسعارها‪ ،‬برغم استمرار‬
‫ارتفاع أسعار املواد اخلام عامليا‪.‬‬
‫ومن جانبه‪ ،‬قال سمير نعمانى‪ ،‬مسئول املبيعات‬
‫فى مجموعة عز‪« ،‬نحن ال نستطيع االقتراب من‬
‫األسعار فى ظل االضطرابات املوجودة فى السوق‬
‫حاليا»‪ ،‬مشيرا إلى أن «ثبات األسعار قد يحمل‬
‫منتجى احلديد أعباء إضافية نتيجة الفارق بني‬
‫سعر التكلفة وسعر البيع‪ ،‬ولكن ال يوجد حل آخر‬
‫أمامهم خاصة مع الركود الذى يعانون منه»‪.‬‬
‫وفى مقابل شكوى املنتجني من عدم قدرتهم‬
‫على رف��ع األس��ع��ار لتتناسب م��ع التكلفة‪ ،‬فإن‬
‫محللني فى القطاع يرون أن الشركات يجب أن‬

‫تقوم بخفض األسعار فى ظل حالة الركود التى‬
‫تعانى منها السوق حاليا‪.‬‬
‫وال تتفق رح���اب ط���ه‪ ،‬محللة ق��ط��اع احلديد‬
‫والعقارات فى بنك االستثمار ب��رامي‪ ،‬مع فكرة‬
‫حتقيق شركات احلديد خسائر نتيجة وجود فارق‬
‫بني األسعار والتكلفة‪« ،‬اخلسائر احملققة ناجتة‬
‫عن انخفاض املبيعات‪ ،‬وهذا ما حتاول الشركات‬
‫العاملة فى السوق تعويضه من خالل االحتفاظ‬
‫باألسعار مرتفعة»‪ ،‬بحسب قولها معتبرة أن هناك‬
‫ضرورة النخفاض األسعار فى الوقت احلالى عن‬
‫تلك املعلن عنها‪.‬‬
‫وتوضح طه أن احلديد التركى يصل سعره اآلن‬
‫إلى ‪ 4300‬جنيه‪ ،‬و«هذه الشركات تستخدم نفس‬
‫املواد اخلام املستوردة‪ ،‬فمن املؤكد أنها ال تتحمل‬
‫خسارة»‪ ،‬تقول طه‪.‬‬
‫ووف��ق��ا لطه سجلت أس��ع��ار امل���واد اخل���ام من‬
‫خردة وزهار احلديد زيادة بالفعل مقارنة بنفس‬
‫الفترة من العام امل��اض��ى‪ ،‬ولكن ليس كل املواد‬
‫بنفس ال��درج��ة‪ ،‬كما أن ه��ذه ال��زي��ادة ب��دأت منذ‬
‫يوليو املاضى‪ ،‬فـ«األمر ليس كارثيا بالدرجة التى‬
‫يصورونها‪ ،‬ولكنه من الواضح أن هذه الشركات‬
‫ال تزال تبحث عن أرباح ‪ 40‬و‪ %50‬وال تكتفى بأقل‬
‫من ذل��ك»‪ ،‬بحسب قولها‪ ،‬مشيرا إلى أن تكلفة‬
‫طن احلديد ال تزيد بأى شكل عن ‪ 3100‬جنيه‬
‫وت��ض��ي��ف ط��ه «ال��س��ع��ر ي��ت��ح��دد وف��ق��ا للعرض‬
‫وال��ط��ل��ب‪ ،‬فليس م��ن امل��ع��ق��ول أن ي��ك��ون الطلب‬
‫ضعيف ج��دا وال��س��وق ترفع األس��ع��ار الرتفاعها‬
‫عامليا»‪.‬‬
‫وكان سعر زهار احلديد قد بلغ ‪ 212‬دوالرا فى‬
‫أغسطس ‪ 2010‬قبل أن ينخفض فى يناير إلى‬
‫‪ 180‬دوالرا‪ ،‬وهو ما ميثل ‪ %80‬زي��ادة عن نفس‬
‫الفترة من العام املاضى‪ .‬ولكن فى الوقت نفسه‪،‬‬
‫بحسب طه‪ ،‬فإن أسعار اخلردة والتى بلغت فى‬
‫يناير ‪ 400‬دوالر‪ ،‬متراجعة عن أغسطس حيث‬
‫بلغت ‪ 440‬دوالرا‪ ،‬لم تسجل زيادة إال ‪ %10‬مقارنة‬
‫بنفس الفترة من ‪.2010‬‬
‫وه��و ما أك��ده شريف اخلشن‪ ،‬صاحب شركة‬
‫اخلشن لتوزيع احلديد‪ ،‬نفس الرأى مشيرا إلى‬
‫أن هناك اختالفا كبيرا بني «اخلسارة احلقيقية‬
‫واخلسارة فى املكسب»‪ ،‬بحسب قوله‪ ،‬مشيرا إلى‬
‫أن اخل��س��ارة التى تتحدث عنها ه��ذه الشركات‬
‫ليس إال انخفاضا فى هامش الربح اخلاص بها‪،‬‬
‫مثلما حدث فى عام األزمة العاملية‪.‬‬

‫أعلنت شركة «السويدى اليكتريك» فوز شركة «الدوحة للكابالت»‪،‬‬
‫إحدى الشركات التابعة للسويدى‪ ،‬مبناقصة لتوريد الكابالت من‬
‫قبل شركة كهرباء بقيمة ‪ 440‬مليون دوالر‪.‬‬
‫ومن ناحية أخرى‪ ،‬رفضت هيئة الرقابة املالية السماح للسويدى‬
‫بتوزيع أرباح على املساهمني من خالل توزيع أسهم مجانية‪ ،‬بسبب‬
‫عدم التزام الشركة مبوافاتها مبضمون الدعوة على النموذج املعد‬
‫لتلك التوزيعات وفقا ملتطلبات اإلفصاح‪.‬‬

‫ت��راج��ع سعر مزيج برنت إل��ى ‪ 126‬دوالرا‬
‫أم��س وهبطت أس �ع��ار ال�ع�ق��ود اآلج �ل��ة للخام‬
‫األم��ري�ك��ى بعدما الم�س��ت أع�ل��ى مستوى لها‬
‫فى عامني ونصف وس��ط احتماالت التوصل‬
‫إل��ى اتفاق س�لام فى ليبيا‪ ،‬بواسطة االحتاد‬
‫األفريقى‪ ،‬وبعدما جددت السعودية القول انها‬
‫قادرة على ضخ مزيد من النفط عند احلاجة‪.‬‬

‫مقاطعة لـ«فيس بوك»‪ ..‬ومليونية لـ«حق العودة»‬

‫‪9‬‬

‫ إعداد ــ قسم الشئون العربية والدولية‪:‬‬
‫ردا على إغالق إدارة موقع «فيس بوك» صفحة كانت‬
‫تدعو إلى انتفاضة فلسطينية جديدة؛ بدعوى أنها «حترض‬
‫على العنف»‪ ،‬جتاوب أكثر من ربع مليون عربى مع صفحة‬
‫على املوقع ذاته تدعو إلى مقاطعة «فيس بوك»‪.‬‬
‫املشاركون فى صفحة «االنتفاضة الفلسطينية الثالثة»‪،‬‬
‫والذين قاطعوا «فيس بوك» أمس األول فى ذكرى النكبة‪،‬‬
‫ه���ددوا بتصعيد االح �ت �ج��اج إذا ل��م ي�ع��د امل��وق��ع صفحة‬
‫االنتفاضة التى أغلقها حتت وطأة «ضغوط إسرائيلية»‪.‬‬

‫وك� ��ان «ف��ي��س ب� ��وك» ق ��د أغ��ل��ق ص �ف �ح��ة االنتفاضة‬
‫الفلسطينية األولى‪ ،‬التى شارك فيها أكثر من ‪ 350‬ألف‬
‫شخص خالل أقل من شهر‪ ،‬ثم صفحة ثانية بنفس االسم‪،‬‬
‫بلغ عدد املشتركني فيها ‪ 65‬ألفا خالل يومني فقط‪.‬‬
‫وت��روج على املوقع عبارات تدعو إل��ى مقاطعة «فيس‬
‫بوك»‪ ،‬منها‪« :‬من فضلك ال تكن سلبيا‪ ،‬واضغط ‪share‬‬
‫ليصل صوتنا‪ ،‬غير صورتك إل��ى ص��ورة املقاطعة ليعلم‬
‫كل من يرى بروفايلك أنك مقاطع‪ ،‬نبه على أصدقائك‬
‫ومعارفك مايدخلوش الفيس بوك يوم (األحد ‪ 10‬أبريل)‪،‬‬

‫وخلى شعارك فى الفترة دى «فلسطني أوال»‪.‬‬
‫فيما أعلنت اللجنة العليا للدفاع عن حق العودة لالجئني‬
‫الفلسطينيني فى األردن أمس عن انطالق «حملة املليون‬
‫ت��وق�ي��ع» ع�ل��ى وث�ي�ق��ة إع ��الن ت��أك�ي��د ح��ق ال�ش�ع��ب العربى‬
‫الفلسطينى فى العودة والتعويض‪ .‬وتهدف احلملة‪ ،‬التى‬
‫تتواصل حتى الرابع عشر من الشهر املقبل‪ ،‬إلى التأكيد‬
‫على متسك الشعب الفلسطينى بحقه العادل فى العودة‬
‫إلى دياره التى شرد منها عام ‪ 1948‬ورفض التوطني وكل‬
‫املؤامرات الهادفة إلى إسقاط حق العودة‪.‬‬

‫العدد ‪ 801‬ــ الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬
‫‪Issue 801 - 12 Apr. 2011‬‬

‫‪10‬‬

‫قتل ـ ــى للجي ـ ــش الس ــورى‪ ..‬واملعارض ـ ــة‬
‫تتح ـ ــدث ع ـ ـ ــن مت ـ ـ ــرد‬

‫مسئول أمنى‪ :‬مسلحون قتلوهم فى كمني ناشط معارض لـ«الشروق»‪ :‬اجليش قتلهم لرفضهم إطالق النار على احملتجني‬
‫ كتب ــ أحمد عطا ووكاالت األنباء‪:‬‬
‫للمرة األول��ى منذ ان��دالع االنتفاضة الشعبية‬
‫املطالبة بالتغيير الدميقراطى فى سوريا منتصف‬
‫الشهر امل��اض��ى‪ ،‬ت �ص� ّ�در اجل�ي��ش ال �س��ورى عنوان‬
‫االزمة امس‪ ،‬حيث قال مصدر أمنى مسئول إن ‪9‬‬
‫عسكريني‪ ،‬بينهم ضابطان‪ ،‬قتلوا فى كمني مسلح‬
‫بني مدينتى الالذقية وطرطوس‪ .‬وهو ما وصفته‬
‫املعارضة ب�«املسرحية» قائلة إنه مت تصفية هؤالء‬
‫اجلنود من قبل اجليش لرفضهم اطالق النار على‬
‫املتظاهرين‪ .‬فيما سقط أربعة مدنيني وجرح ‪22‬‬
‫آخرون جراء اطالق قوات األمن النار عليهم‪.‬‬
‫ونقلت وكالة «سانا» الرسمية عن مصدر مسئول‬
‫ل��م تكشف ع��ن اسمه ق��ول��ه‪« :‬تعرضت وح��دة من‬
‫اجليش كانت تتحرك على طريق ع��ام الالذقية‬
‫طرطوس فى منطقة بانياس لكمني نصبته مجموعة‬
‫مسلحة كانت تتخفى شرقى الطريق بني األشجار‬
‫واألبنية»‪ ،‬مضيفا أن القوات األمنية املختصة «تقوم‬
‫مبالحقة عناصر املجموعة املسلحة إللقاء القبض‬
‫عليهم وتقدميهم للعدالة»‪.‬‬
‫ونقلت الوكالة عن الدكتور غيث الصموعة‪ ،‬مدير‬

‫مستشفى بانياس الوطنى‪ ،‬إنه وردت إلى املستشفى‬
‫«إسعافات كثيرة منذ الساعة الرابعة وحتى اآلن‬
‫حيث استشهد ضابط وهناك آخر فى وضع خطر‬
‫ومت إدخاله إلى غرفة العمليات»‪ ،‬مشيرا إلى أن‬
‫ع��دد اإلص��اب��ات وص��ل إل��ى ‪ 32‬إصابة‪ ،‬أرب��ع منها‬
‫ملدنيني‪ ،‬والباقى لرجال اجليش‪ ،‬ومت��ت بطلقات‬
‫نارية فى األطراف العلوية والسفلية‪.‬‬
‫ل �ك��ن ل�ل�م�ع��ارض��ة رواي � ��ة أخ � ��رى‪ ،‬ح �ي��ث وصف‬
‫ال �ن��اش��ط امل �ع��ارض م�ع��ن ح��اص�ب��ان��ى ل�«الشروق»‬
‫الرواية الرسمية «باملسرحية»‪ ،‬متهما اجليش بأنه‬
‫«ه��و من ق��ام بتصفية ضابط برتبة مقدم يدعى‬
‫رام ��ى ق�ط��اش و‪ 10‬ج�ن��ود حت��ت إم��رت��ه لرفضهم‬
‫اطالق النار على احملتجني»‪.‬‬
‫ورأى حاصبانى أن «الهدف من اإلعدام امليدانى‬
‫ه��ذا هو ردع أى عملية مت��رد على األوام��ر داخل‬
‫اجل �ي��ش م��ا ي�ش�ي��ر ب�ش�ك��ل واض���ح إل ��ى أن وجود‬
‫أج���واء مت��رد ف��ى ال �ق �ي��ادات ال�ص�غ�ي��رة باملؤسسة‬
‫العسكرية حيث ترفض طريقة التعامل العنيفة مع‬
‫املظاهرات»‪.‬‬
‫ورغ ��م ذل��ك ف��إن «ال �ق �ي��ادات العليا متماسكة‬

‫وتساند األسد بشكل مستميت وذلك ألنها تتكون‬
‫من أق��ارب األس��د الذين لديهم ما يثبت اقدامهم‬
‫فى اماكنهم‪ ،‬حيث ميتلكون شركات وامواال ضخمة‬
‫ويضعون مصاحلهم فوق كل اعتبار»‪ ،‬حسب قول‬
‫الناشط السورى‪.‬‬
‫من جانبه‪ ،‬قال مصدر طبى فى مدينة بانياس‬
‫الساحلية لشبكة «سى ان ان» اإلخبارية األمريكية‪،‬‬
‫طالبا ع��دم كشف اس �م��ه‪ ،‬إن ال�ش��رط��ة هاجمت‬
‫امل �ص �ل��ني خ ��الل م �غ��ادرت �ه��م امل �س��اج��د ف��ى بعض‬
‫األحياء‪ ،‬ما أسفر عن أربعة قتلى و‪ 17‬جريحا من‬
‫املدنيني برصاص قناصة موالني للرئيس االسد‪،‬‬
‫مشيرا إلى أن السكان جتمعوا ومتكنوا من صد‬
‫تقدم آليات عسكرية إلى داخل األحياء‪.‬‬
‫فيما أعلن ناشطون حقوقيون وشهود عيان أمس‬
‫أن دبابات اجليش حتاصر املدينة‪.‬‬
‫وفى دمشق‪ ،‬فرقت قوات األمن االثنني عشرات‬
‫الطالب الذين جتمعوا امام كلية العلوم فى جامعة‬
‫دم �ش��ق للتضامن م��ع م��ن ق �ض��وا ف��ى تظاهرات‬
‫االحتجاج التى تشهدها س��وري��ا منذ ‪ 15‬مارس‪،‬‬
‫واعتقلت بعضهم‪.‬‬

‫اعتقال جباجبو بعد هجوم شامل على مقره فى أبيدجان‬
‫ أبيدجان «أ‪.‬ف‪.‬ب»‪ :‬‬
‫اعتقل رئيس ساحل العاج املنتهية واليته لوران جباجبو أمس‪ ،‬عقب هجوم شامل‬
‫على مقر إقامته فى ابيدجان شنته قوات خصمه احلسن وتارا مدعومة بالوسائل‬
‫اجلوية واملصفحات التابعة للقوات الفرنسية وبعثة األمم املتحدة‪.‬‬
‫وقال سفير فرنسا فى ساحل العاج جان مارك سيمون إن «القوات اجلمهورية فى‬
‫ساحل العاج (املوالية لوتارا) اعتقلت لوران جباجبو واقتادته إلى فندق غولف»‪.‬‬
‫واعتقل جباجبو «‪ 65‬عاما» احلاكم منذ العام ‪ ،2000‬برفقة زوجته سيمون التى‬
‫تعتبر من «صقور» النظام وجنله ميشال املولود من زواج أول‪.‬‬
‫وبث التليفزيون «تى‪ .‬سى‪ .‬اى» املوالى لوتارا صورا للرئيس السابق الذى حتصن‬
‫فى مقر إقامته خالل هجوم قوات وتارا التى دخلت إلى أبيدجان فى ‪ 31‬مارس‬
‫املاضى‪ ،‬وهو بخير لكن اإلعياء بان عليه‪ ،‬وقام طبيب بفحصه � بحسب مصادر‬
‫متطابقة‪ .‬وتظهر هذه الصور غير املرفقة بصوت جباجبو وهو يدخل إلى غرفة‬
‫ويجلس على سرير محاطا برجال عدة واقفني يتحدث معهم‪ ،‬وبينهم جنله ميشال‬
‫ووزير داخلية وتارا حامد بكايوكو والقائد ايسياكا وتارا امللقب «وات��او» وهو من‬

‫القادة العسكريني التابعني لوتارا‪ .‬وتظهر صور اخرى زوجته سيمون جباجبو فى‬
‫موكب من رجال لم حتدد هويتهم‪.‬‬
‫وأعلنت األمم املتحدة بعد ذلك أن شرطة بعثة االمم املتحدة تضمن أمن الرئيس‬
‫وزوجته‪ .‬وقال جيوم سورو رئيس وزراء احلسن وت��ارا عبر التليفزيون «تى سى‬
‫اى»‪« :‬ان الكابوس قد انتهى» بالنسبة للعاجيني‪ .‬وتابع «بعد معارك شرسة وبعد‬
‫تطويقهما وهزمهما استسلم جباجبو وزوجته وهما اآلن قيد االعتقال»‪.‬‬
‫ودعا إلى «انضمام» القوات التى ما زالت موالية للرئيس السابق واعدا بانه لن‬
‫تتم مطاردة عناصرها‪ .‬وأكدت هيئة أركان اجليش الفرنسى «إن القوات الفرنسية‬
‫لم تدخل فى أى حلظة احلدائق أو مقر اإلقامة الرئاسى» حيث جلأ لوران جباجبو‪.‬‬
‫وبعد هذه العملية حتادث الرئيس الفرنسى نيكوال ساركوزى عبر الهاتف «مطوال»‬
‫مع وتارا «‪ 69‬عاما» الذى اعترف املجتمع الدولى بانتخابه رئيسا‪.‬‬
‫بررت باريس عمليات القصف بقولها انها تدخلت بناء على إحلاح األمني العام‬
‫لألمم املتحدة بان كى مون الذى امر مساء األحد بعمليات لتعطيل االسلحة الثقيلة‬
‫لفريق جباجبو‪.‬‬
‫ ‬

‫املبادرة اخلليجية‪ ..‬صالح يراوغ‬
‫والشباب واملعارضة يرفضون‬
‫تكتل املعارضة‪ :‬أحمق من يقدم ضمانات لنظام قتل احملتجني‬
‫ومعتصم بصنعاء‪ :‬نرفض املبادرة وسنزحف على قصور الرئاسة‬
‫ كتبت ــ مها فهمى و «رويترز»‪:‬‬
‫اع� �ل ��ن ال ��رئ� �ي ��س ال �ي �م �ن��ى على‬
‫ع �ب��دال �ل��ه ص ��ال ��ح ام� ��س ترحيبه‬
‫باملبادرة اخلليجية التى طالبته فى‬
‫أحدث صيغة لها بنقل صالحياته‬
‫إل ��ى ن��ائ�ب��ه بينما رف �ض��ت ك��ل من‬
‫اح��زاب املعارضة وال �ث��وار املبادرة‬
‫وذل��ك لعدم تضمنها تنحى صالح‬
‫ومحاكمته‪.‬‬
‫وق��ال ب�ي��ان ص��ادر ع��ن الرئاسة‬
‫ال �ي �م �ن �ي��ة إن «ال���رئ� �ي���س يرحب‬
‫باملساعى اخلليجية وما زال مستعدا‬
‫لنقل السلطة سلميا مبا يتماشى‬
‫م��ع ال��دس��ت��ور»‪ .‬وت�ع�ت�م��د املبادرة‬
‫اخلليجية‪ ،‬ال�ت��ى أع�ل��ن تفاصيلها‬
‫أمني عام مجلس التعاون اخلليجى‬
‫الدكتور عبداللطيف الزيانى أمس‬
‫االول ف��ى خ �ت��ام اج �ت �م��اع ل� ��وزراء‬
‫خارجية دول املجلس فى الرياض‪،‬‬
‫على خمسة مبادئ أساسية تلخصت‬
‫فى «أن يؤدى احلل الذى سيفضى‬
‫عن هذا االتفاق إلى احلفاظ على‬
‫وحدة اليمن وأمنه واستقراره‪ ،‬وأن‬
‫ي�ل�ب��ى االت��ف��اق ط �م��وح��ات الشعب‬
‫اليمنى فى التغيير واإلصالح‪ ،‬وأن‬
‫يتم انتقال السلطة بطريقة سلمية‬
‫وآمنة جتنب اليمن االنزالق للفوضى‬
‫والعنف ضمن ت��واف��ق وط�ن��ى‪ ،‬وأن‬

‫مطالبون فى صنعاء برحيل صالح ‬

‫تلتزم كل األط��راف بإزالة عناصر‬
‫ال�ت��وت��ر سياسيا وأم�ن�ي��ا‪ ،‬وأخيرا‪،‬‬
‫أن تلتزم ك��ل األط���راف ب��وق��ف كل‬
‫أشكال االنتقام واملتابعة واملالحقة‬
‫من خالل ضمانات وتعهدات تعطى‬
‫لهذا الغرض»‪.‬‬
‫فى املقابل‪ ،‬ق��ال متحدث باسم‬
‫ائ �ت��الف امل �ع��ارض��ة امل�س�م��ى بتكتل‬
‫اللقاء املشترك لوكالة روي�ت��رز إن‬
‫م��ن ي �ع��رض ض�م��ان��ات ل�ن�ظ��ام قتل‬
‫محتجني سلميني سيكون أحمق‪،‬‬
‫م �ض �ي �ف��ا أن ال� �ط� �ل ��ب الرئيسى‬
‫للمعارضة ه��و تنحى صالح أوال‪،‬‬
‫مشددا على رفض املبادرة‪.‬‬
‫وم� ��ن ج��ان��ب��ه‪ ،‬ق� ��ال أم� ��ني عام‬
‫احل ��زب ال �ن��اص��رى‪ ،‬أح��د مكونات‬
‫ت�ك�ت��ل ال �ل �ق��اء امل �ش �ت��رك املعارض‪،‬‬
‫سلطان العتوانى‪ ،‬ف��ى تصريحات‬
‫ل� ��«ال� �ش ��روق»‪« :‬إن م� �ب ��ادرة وزراء‬
‫خ��ارج�ي��ة دول مجلس ال�ت�ع��اون لم‬
‫ت �ع��رض ع�ل�ي�ن��ا ح �ت��ى اآلن بشكل‬
‫رسمى‪ ،‬بل وصلتنا فقط من خالل‬
‫وسائل اإلع��الم»‪ ،‬وأوض��ح «إنها لم‬
‫تتضمن مسألة تنحى صالح بشكل‬
‫ص��ري��ح»‪ ،‬م�ش�ي��را إل��ى أن املبادرة‬
‫ف��ى البداية طالبت بشكل صريح‬
‫بتنحى الرئيس واآلن تطالب بنقل‬
‫صالحياته إل��ى ن��ائ�ب��ه‪ ،‬وه��و كالم‬

‫«أ‪.‬ف‪.‬ب»‬

‫غير واض��ح»‪ .‬وم��ن ساحة التغيير‬
‫بالعاصمة صنعاء‪ ،‬اعتبر عضو فى‬
‫اللجنة اإلعالمية لساحة التغيير‬
‫وأح ��د امل �ش��ارك��ني ف��ى االعتصام‪،‬‬
‫على ناجى الشريف «إن ما متخض‬
‫عنه االجتماع االستثنائى ملجلس‬
‫التعاون بالرياض هو تراجع حتى‬
‫عن امل�ب��ادرة السابقة التى طالبت‬
‫ب �ت �ن �ح��ى ص� ��ال� ��ح»‪ ،‬م� �ش���ددا على‬
‫الرفض املطلق ألى مبادرة ال تنطلق‬
‫من ساحات التغيير ألنها لن تلبى‬
‫طموحات شباب الثورة»‪.‬‬
‫وكشف الشريف فى تصريحات‬
‫ل���«ال��ش��روق» ع��ن‪« :‬أن ه �ن��اك نية‬
‫للتصعيد م��ن ق�ب��ل ال��ث��وار تتمثل‬
‫فى توجيه دع��وات حلضور ضخم‬
‫لساحات التغيير‪ ،‬والدعوة لعصيان‬
‫مدنى وق��د يصل األم��ر إل��ى زحف‬
‫ال �ث��وار للقصور ال��رئ��اس�ي��ة ومبنى‬
‫اإلذاعة والتليفزيون»‪.‬‬
‫وم� �ي ��دان� �ي ��ا‪ ،‬ت��ظ��اه��ر عشرات‬
‫اآلالف أمس فى صنعاء واحلديدة‬
‫(غ��رب) رفضا للحوار مع السلطة‬
‫وللمطالبة بالرحيل الفورى لصالح‬
‫ومحاكمته‪ ،‬بينما كانوا متوجهني‬
‫م��ن اح ��دى كليات جامعة صنعاء‬
‫نحو منزل نائب رئيس اجلمهورية‬
‫عبدربه منصور هادى‪.‬‬

‫الرئيس اليمنى‬

‫سوريون يتظاهرون فى األردن ضد قتل احملتجني فى سوريا‬

‫«األوروبية»‬

‫ ‬

‫مالمح هدنة فى غزة‪ ..‬وليبرمان يعتبرها «خطأ فادحً ا»‬
‫ضغط مالى على املغرب‬
‫ط��رح ��ت ح��رك ��ة ت ��دع��ى «املغاربة‬
‫الدميقراطيون املقيمون فى اخلارج»‬
‫مقترحا يدعو لوقف التحويالت املالية‬
‫م��ن اجل��ال �ي��ات امل�غ��رب�ي��ة ن�ح��و بلدهم‬
‫للضغط على النظام املغربى إلجراء‬
‫إصالحات سياسية‪.‬‬

‫اعتقال شقيق «بن على»‬
‫قالت وزارة الداخلية التونسية إن‬
‫قوات االمن ألقت القبض على شقيق‬
‫ال��رئ �ي��س امل �خ �ل��وع زي ��ن ال �ع��اب��دي��ن بن‬
‫على ف��ى اط��ار حملة مستمرة تشنها‬
‫احلكومة املؤقتة للقضاء على فلول‬
‫النظام السابق‪ .‬ولم تذكر الوزارة التهم‬
‫ال �ت��ى ينتظر ان ي��واج�ه�ه��ا أن��ه متهم‬
‫بالفساد املالى واستغالل النفوذ‪.‬‬

‫‪..‬واعتقاالت فى اإلمارات‬

‫اعتقلت الشرطة اإلماراتية اثنني من‬
‫الناشطني فى مجال حقوق اإلنسان‬
‫أم��س األول بعد اعتقالها مل��دون بارز‬
‫األسبوع املاضى‪ .‬وقال ناشط � رفض‬
‫ذكر اسمه � إن الشرطة اعتقلت فهد‬
‫س��ال��م ال �ش �ح��ى ال �ع �ض��و ف ��ى منتدى‬
‫«احل� ��وار اإلم ��ارات ��ى» ع�ل��ى اإلنترنت‪،‬‬
‫وهو منتدى سياسى حتظره السلطات‬
‫اإلم��ارات �ي��ة‪ .‬ك�م��ا أل �ق��ت ال�ق�ب��ض على‬
‫ناصر بن غيث احمللل املالى واحملاضر‬
‫االقتصادى فى فرع جامعة السوربون‬
‫الفرنسية فى ابوظبى‪.‬‬

‫محاكمة ناشط بحرينى‬

‫ي ��واج ��ه ن��اش��ط ح �ق��وق��ى بحرينى‬
‫ات �ه��ام��ات جنائية لنشره ص ��ورا على‬
‫حسابه مب��وق��ع ال�ت��واص��ل االجتماعى‬
‫«ت��وي �ت��ر» ل��رج��ل ت��وف��ى خ��الل احتجاز‬
‫الشرطة له‪ .‬وقال بيان لوزارة الداخلية‬
‫إن رئ��ي��س م��رك��ز ال �ب �ح��ري��ن حلقوق‬
‫اإلنسان املنحل نبيل رجب سيمثل أمام‬
‫املدعى العام العسكرى بسبب نشره‬
‫صورا «ملفقة» على موقع «تويتر» لعلى‬
‫عيسى ص�ق��ر‪ .‬كما طلبت السلطات‬
‫ال�ب�ح��ري�ن�ي��ة م��ن ‪ 16‬ل �ب �ن��ان �ي��ا‪ ،‬بينهم‬
‫‪ 14‬ي�ن�ت�م��ون إل��ى ال�ط��ائ�ف��ة الشيعية‪،‬‬
‫م �غ��ادرة أراض�ي�ه��ا م��ن دون أن تعطى‬
‫أى إيضاحات لذلك‪ ،‬بحسب ما أفاد‬
‫م�ص��در مسئول ف��ى وزارة اخلارجية‬
‫اللبنانية أمس‪.‬‬

‫حماس لـ«الشروق»‪ :‬تصريحات ليبرمان انتخابية‪ ..‬وأمريكا لن تسمح بحظر جوى فوق القطاع‬
‫ كتبت ــ سارة رأفت‪:‬‬
‫فيما ب��دأت مالمح هدنة ترسم بني حماس وإسرائيل ح��ول قطاع غزة‬
‫أمس األول‪ ،‬حيث لم يشن طيران االحتالل غارات على القطاع للمرة األولى‬
‫منذ اخلميس املاضى‪ ،‬وتراجع إطالق الصواريخ على إسرائيل‪ ،‬عارض وزير‬
‫اخلارجية االسرائيلى أفيجدور ليبرمان أم��س أى وق��ف إلط��الق النار مع‬
‫حماس‪ ،‬معتبرا إياه «خطأ فادحا»‪.‬‬
‫وبينما أعرب وزير الدفاع اإلسرائيلى إيهود باراك استعداده لوقف إطالق‬
‫النار‪ ،‬قال ليبرمان إن إسرائيل تسعى إلى إسقاط نظام حماس فى القطاع‪،‬‬
‫واصفا أى وقف إلطالق النار ب�«اخلطأ الفادح الذى سيسمح حلماس بتعزيز‬
‫قوتها على من��وذج حزب الله»‪ ،‬بحسب موقع إذاع��ة «ص��وت إسرائيل» على‬
‫اإلنترنت أم��س‪ .‬م��ا علق عليه القيادى ال�ب��ارز ف��ى حماس محمود الزهار‬
‫بقوله ل�«الشروق» إن «ليبرمان ال عالقة له بالسياسة‪ ،‬وك��ل من له عالقة‬
‫بالدبلوماسية االسرائيلية يعانى منه‪ ،‬وهذه تصريحات انتخابية»‪ ،‬مضيفا أن‬

‫ثمة «تفاهمات ما أجلت الهدنة‪ ،‬لكنها مازالت غير رسمية وتدخلت فيها أكثر‬
‫من جهة أوروبية وعربية للتهدئة»‪.‬‬
‫وفى ق��رار وصفته حماس ب��«اجل��رىء»‪ ،‬كلفت اجلامعة العربية مجموعة‬
‫العمل العربية فى نيويورك بتقدمي مشروع قرار يدعو إلى فرض منطقة حظر‬
‫جوى فى غزة‪ ،‬على غرار ما يحدث حاليا فى ليبيا‪ ،‬وذلك بعد استشهاد ‪19‬‬
‫فلسطينيا فى سلسلة غارات على غزة ما بني اخلميس والسبت املاضيني‪.‬‬
‫غير أن الزهار رأى أن «الواليات املتحدة ستقف عقبة أمام صدور مثل هذا‬
‫القرار وذلك دعما إلسرائيل»‪ ،‬مشيرا إلى أن «واشنطن قدمت لتل أبيب ‪250‬‬
‫مليون دوالر لتعزز من قبتها (احلديدية) املضادة للصواريخ»‪.‬‬
‫وختم ب��أن «املوقف األمريكى‪ ،‬ال��ذى رف��ض إدان��ة االستيطان فى مجلس‬
‫األمن‪ ،‬ووقف متفرجا ‪ 22‬يوما فى احلرب الدموية على غزة‪ ،‬ولم تتخذ موقفا‬
‫ايجابيا من تقرير جولدستون عن هذه احلرب‪ ،‬سيشجع الكيان اإلسرائيلى‬
‫على املزيد من االعتداءات على القطاع»‪.‬‬

‫القذافى يقبل املبادرة األفريقية ‪ ..‬والثوار يرفضون‬

‫ كتبت ــ هالة عبداللطيف ومروة عالء‪:‬‬
‫أعلن رئيس املجلس الوطنى االنتقالى الليبى‬
‫م�ص�ط�ف��ى ع �ب��داجل �ل �ي��ل أم� ��س‪ ،‬رف���ض الثوار‬
‫لوقف اط��الق النار ال��ذى اقترحه وفد االحتاد‬
‫االفريقى‪ ،‬مؤكدا رفض املعارضة ألى وساطة‬
‫ال تتضمن التنحى الفورى للزعيم الليبى معمر‬
‫القذافى‪ ،‬الذى سبق وقبل املبادرة‪ ،‬فيما كشفت‬
‫فيه صحيفة ل��وف�ي�ج��ارو الفرنسية ع��ن قوات‬
‫تشادية حتارب ضد الثوار الليبيني فى اخلطوط‬
‫األمامية‪.‬‬
‫وقال عبداجلليل فى مؤمتر صحفى عقده فى‬
‫بنغازى اثر لقائه وفد القادة االفارقة إن القذافى‬
‫نفسه «ضرب عرض احلائط» بهذه املبادرة بعد‬
‫ان ط��رح��ت للمرة االول ��ى الشهر امل��اض��ى «من‬
‫خالل االستمرار فى قصف املدنيني بالطائرات‬
‫والراجمات ومحاصرة املدن»‪ ،‬معتبرا أن «املبادرة‬

‫التى طرحت اليوم جتاوزها الزمن»‪.‬‬
‫وتابع عبداجلليل «مطالب الشعب هى رحيل‬
‫القذافى وابنائه‪.‬اى مبادرة ال حتوى هذا املطلب‬
‫غير جديرة بااللتفات اليها»‪.‬‬
‫وتنص هذه املبادرة على‪ :‬وقف فورى لألعمال‬
‫العدوانية‪ ،‬تسهيل نقل امل�س��اع��دات اإلنسانية‪،‬‬
‫إط��الق ح��وار ب��ني األط ��راف الليبية ح��ول فترة‬
‫انتقالية‪ ،‬حماية الرعايا األجانب مبن فيهم العمال‬
‫األفارقة فى ليبيا‪ ،‬وإج��راء إصالحات سياسية‬
‫ض��روري��ة للقضاء على أسباب األزم��ة احلالية‪،‬‬
‫مع أخذ فى االعتبار للتطلعات املشروعة للشعب‬
‫الليبى إل��ى الدميقراطية واإلص ��الح السياسى‬
‫والعدالة والسالم واألم��ن‪ ،‬وكذلك إل��ى التنمية‬
‫االقتصادية واالجتماعية»‪.‬‬
‫ويضم وفد االحتاد االفريقى رؤساء مالى امادو‬
‫تومانى تورى وموريتانيا محمد ولد عبدالعزيز‬
‫والكوجنو (برازافيل) دنيس ساسو جنيسو‪.‬‬
‫وش��ارك ايضا رئيس جنوب افريقيا جاكوب‬
‫زوم��ا فى مباحثات االح��د فى طرابلس اال انه‬
‫غادر ليبيا بعدها مباشرة الرتباطه ب�«التزامات»‬
‫اخرى ولم يزر بنغازى مقر الثوار‪.‬‬
‫وف��ى تصريحات ل ��«ال �ش��روق»‪ ،‬ق��ال املعارض‬

‫الليبى محمد مخلوف إن «مجموعة الرؤساء‬
‫األف ��ارق ��ة ال��ذي��ن ط��رح��وا امل� �ب ��ادرة م��ا ه��م إال‬
‫مرتزقة للقذافى أغدق عليهم أمواال كثيرة‪ ..‬هم‬
‫ديكتاتوريون سرقوا أرزاق شعوبهم ف��أى سالم‬
‫يتحدثون ع�ن��ه؟!»‪ .‬وش��دد‪ ،‬من منفاه فى لندن‪،‬‬
‫على أن «الشعب الليبى الثائر لن يرضى بهذه‬
‫املبادرة‪ ،‬فأى إصالحات مقابل استمرار القذافى‬
‫فى احلكم مرفوضة»‪.‬‬
‫ميدانيا‪ ،‬استعاد الثوار السيطرة على مدينة‬
‫أجدابيا شرقى ليبيا بعد معارك عنيفة مع كتائب‬
‫ال�ق��ذاف��ى‪ ،‬وجن�ح��وا ف��ى ص��د ه�ج��وم ع��ن مدينة‬
‫مصراته غربى البالد‪ .‬ونقلت صحيفة لوفيجارو‬
‫عن مصادر أن تشاد تقدم دعما «غير طبيعى»‬
‫للقذافى‪ ،‬وهو ما ميثل شكر للزعيم الليبى على‬
‫إرساله أسلحة إلى النظام التشادى لصد هجوم‬
‫للمتمردين الذين كاد يطيح بالرئيس إدريس ديبى‬
‫عام ‪.2008‬‬
‫ال�ص�ح�ي�ف��ة ال�ف��رن�س�ي��ة أض��اف��ت أن القوات‬
‫التشادية حت��ارب الثوار الليبيني على اخلطوط‬
‫األمامية‪ .‬وهو ما نفاه مستشار الرئيس التشادى‬
‫عمر يحيى قائال إنه «لم يتم إلقاء القبض على‬
‫أى جندى يحمل بطاقة هوية تشادية»‪.‬‬

‫حتذي ـ ـ ــر جلـ ـ ـ ـ ــول م ـ ـ ـ ــن «تويت ـ ـ ـ ـ ــر»‬
‫الرئيس التركى‬

‫طلبت املخابرات التركية من الرئيس عبد الله جول جتنب استخدام موقع التواصل االجتماعى‬
‫على شبكة االنترنت «تويتر»‪ ،‬فى التواصل مع املواطنني فى الداخل أو بث رسائل إلى اخلارج‪.‬‬
‫وكشفت صحيفة «زمان» التركية أمس عن أن جهاز املخابرات برر طلبه بأن استخدام جول لهذا‬
‫املوقع من املمكن أن يسهل الدخول على شبكة الكمبيوتر اخلاصة بالدولة واختراقها‪ ،‬وهو ما يعد‬
‫خطرا على األمن الوطنى‪ .‬وأضافت الصحيفة أن جهاز املخابرات وجه حتذيرا مشابها إلى جميع‬
‫هيئات وقطاعات الدولة احلكومية‪.‬‬

‫العدد ‪ 801‬ـ الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬

‫آراء‬

‫‪Issue 801 – 12 Apr. 2011‬‬

‫‪11‬‬

‫يبدو أننا بصدد الدخول فى متاهة فتنة جديدة فى مصر‪ .‬إذ بعدما مررنا بفتنة الوقيعة‬
‫بني املسلمني واألقباط‪ ،‬وتفجير العالقة بني السلفيني واملتصوفة‪ ،‬فها نحن نشهد إذكاء لفتنة‬
‫جديدة تستهدف إفساد العالقة بني اجليش والشعب‪ ،‬األمر الذى يستوجب االستنفار واالنذار‪.‬‬

‫فصل الفتنة فى كتاب الثورة‬
‫(‪)1‬‬

‫الذى حدث يوم اجلمعة املاضى فى ميدان التحرير‬
‫بالقاهرة ال يصدقه عقل‪ .‬إذ لم يخطر على بال أحد‬
‫أن تتحول جمعة محاكمة رأس النظام السابق وتطهير‬
‫الباد من ذيول نظامه وأتباعه‪ ،‬إلى تشهير البعض بقيادة‬
‫القوات املسلحة ومطالبة بإسقاط املشير طنطاوى‪ .‬وال‬
‫أفهم كيف وبأى منطق يظهر بن املتظاهرين أشخاص ال‬
‫يزيد عددهم على أصابع اليدين يرتدون الزى العسكرى‬
‫ويقولون إنهم ضباط فى اجليش‪ ،‬ثم يقرأ أحدهم ما‬
‫أسماه البيان األول‪ ،‬داعيا إل��ى ما ب��دا أن��ه ث��ورة على‬
‫ال�ث��ورة‪ .‬وال أع��رف كيف تطورت األم��ور بحيث احتمى‬
‫هؤالء ببعض املتظاهرين املعتصمن حتى ال تستجوبهم‬
‫الشرطة العسكرية‪ ،‬ثم حتول الشد واجلذب إلى هجوم‪،‬‬
‫تخلله اط��اق الرصاص املطاطى والنيران‪ ،‬مما ترتب‬
‫عليه سقوط قتيل وعدد من اجلرحى‪.‬‬
‫هذا املشهد طرح اسئلة كثيرة حول هوية الذين نادوا‬
‫ب��االع�ت�ص��ام وامل�ب�ي��ت ف��ى امل �ي��دان رغ��م حظر التجول‪،‬‬
‫وحقيقة الذين استجابوا للنداء‪ ،‬وما هى نسبة الذين‬
‫ينتمون حقا إلى ثوار ‪ 25‬يناير‪ ،‬ونسبة املزايدين عليهم‪،‬‬
‫ونسبة اليسارين الذين رفعوا السقف عاليا وأرادوا‬
‫ان ي�ق��رروا مستقبل مصر من امل�ي��دان‪ ،‬وم��ا هى نسبة‬
‫العاطلن الذين اعتبروا امليدان ماذا لهم والبلطجية‬
‫ال��ذي��ن اع �ت �ب��روا ال�ت�ظ��اه��رات ف��رص��ة لتنشيط الشغل‬
‫واالسترزاق‪.‬‬
‫من تلك األسئلة أيضا‪ :‬هل اتفقت املجموعات التى‬
‫متثل ثوار ‪ 25‬يناير على التنسيق فيما بينها فى تنظيم‬
‫جمعة احملاكمة والتطهير؟ وه��ل ك��ان ظهور أولئك‬
‫الضباط ضمن ذلك التنسيق أم انهم فوجئوا بهم؟‬
‫ومنذ متى كان ضباط اجليش �� أى جيش �� يظهرون‬
‫بثيابهم العسكرية فى تظاهرات االحتجاج ثم يقفون‬
‫أمام املأل لكى يحرضوا الناس ضد القوات املسلحة‬
‫وق��ي��ادات��ه��ا؟ وم��ا مابسات إط��اق ال��ن��ار على بعض‬
‫املتظاهرين‪ ،‬وإذا صح ان الشرطة العسكرية أرادت ان‬
‫تصل إلى أولئك الضباط املتمردين الستجوابهم‪ ،‬فهل‬
‫بذل جهد قبل ذلك لتحقيق هذا املطلب دون استخدام‬
‫العنف وإطاق الرصاص؟ وبأى صفة يطالب البيان‬
‫الضباط بإقصاء ه��ذا القائد أو ذاك‪ .‬أو بتشكيل‬
‫مجلس رئاسى يدير الباد؟ وهل يجوز فى التقاليد‬
‫الدميقراطية أن ت��واف��ق األغلبية على التعديات‬
‫الدستورية التى حتدد مسارا لتسليم احلكم للمدنين‬
‫فى آجال محددة‪ ،‬ثم تخرج علينا أصوات داعية إلى‬

‫فهمى هويدى‬
‫قلب الطاولة ورافضة موقف األغلبية؟‬

‫(‪)2‬‬

‫ثمة حقائق ينبغى أن تكون واضحة فى األذهان ونحن‬
‫نتعامل مع إرهاصات الفتنة هى‪:‬‬
‫< إن اجل�ي��ش ينبغى أن يظل خطا أح�م��ر ال يجوز‬
‫املساس به‪ ،‬ليس ألنه معصوم ومنزه عن اخلطأ‪ ،‬ولكن‬
‫ألن ثمة مصلحة وطنية ضرورية تقتضى ذلك فى الوقت‬
‫الراهن‪ .‬علما بأن أى انتقاص من دور اجليش أو مساس‬
‫به يصب مباشرة فى صالح الثورة املضادة‪ ،‬التى تسعى‬
‫إلعادتنا إلى حظيرة احلقبة السوداء التى مر بها الوطن‪.‬‬
‫وألنه ليس معصوما أو منزها‪ ،‬فلنا أن نعاتبه ونحاسبه‬
‫ونعارض مواقفه‪ .‬وذلك كله انطاقا من احلرص على‬
‫تصويب مسيرته وإجناح مهمته‪ .‬على العكس متاما مما‬
‫استهدفته الهتافات املسيئة التى رددها البعض‪.‬‬
‫< إن ثمة أمورا حدثت بعد الثورة لم يجد لها املجتمع‬
‫املصرى تفسيرا مقنعا‪ ،‬األمر الذى حي َّر كثيرين ودفع‬
‫آخرين إلى اس��اءة الظن‪ .‬من ذلك مثا ان أب��رز ركائز‬
‫النظام السابق الذين يحملهم املجتمع مسئولية الفساد‬
‫السياسى طوال عهد مبارك ظلوا مطلقى السراح طوال‬
‫الوقت‪ ،‬ولم تتخذ ضد بعضهم إج��راءات تذكر إال بعد‬
‫شهرين من تنحى الرئىس السابق‪ ،‬وفى أعقاب ضغوط‬
‫قوية مارسها الشارع‪ .‬وفى حن اهتمت السلطة القائمة‬
‫مباحقة املشتبه ف��ى ضلوعهم بالفساد االقتصادى‪،‬‬
‫فإنها لم تول الفساد السياسى نفس القدر من األهمية‪،‬‬
‫وك��ان غريبا أيضا أننا وجدنا مثا أن وزي��ر الداخلية‬
‫ال��ذى يفترض مسئوليته عن التعذيب والقتل وتزوير‬
‫االنتخابات ق��دم إل��ى احملاكمة بتهمة غسيل األموال‪،‬‬
‫ولم يفتح بعد ملف جرائمه وجناياته األخرى‪ ،‬األخطر‬

‫واألف��دح‪ .‬وجدنا أيضا أن من ذك��رت اسمه فى واقعة‬
‫اطاق اجلمال واخليول على املتظاهرين فى ‪ 2‬فبراير‬
‫امل��اض��ى‪ ،‬ظهر اس�م��ه م��رة أخ��رى متهما بالضلوع فى‬
‫فوضى ميدان التحرير ي��وم ‪ 8‬أبريل احلالى‪ ،‬وحينئذ‬
‫فقط � بعد شهرين تقريبا � ص��در ق��رار النائب العام‬
‫بضبطه واحضاره‪ .‬وجدنا كذلك أن املسئول الذى فتح‬
‫الباب على مصراعيه لتبديد الثروة العقارية ونهبها فى‬
‫مصر‪ ،‬وال��ذى اغ��رق اجلميع فى بحر الفساد الواسع‪،‬‬
‫ظل مطلق السراح أيضا ولم يفكر أحد فى مساءلته إال‬
‫أخيرا جدا‪.‬‬
‫< يثير االنتباه فى هذا السياق أن املجلس العسكرى‬
‫تعامل بسرعة وحزم مع بعض الذين ألقى القبض عليهم‬
‫أثناء املظاهرات‪ ،‬إذ ق��دم ه��ؤالء خ��ال أي��ام قليلة إلى‬
‫احملاكمة العسكرية‪ ،‬التى سارعت بدورها إلى إصدار‬
‫أح�ك��ام بحبسهم مل��دد ت��راوح��ت ب��ن ع��دة أشهر وثاثة‬
‫س �ن��وات‪ ،‬ف��ى ح��ن أن مساءلة رءوس الفساد ورموزه‬
‫اتسمت بالتمهل والبطء الشديدين‪.‬‬
‫< إن وجود الرئىس السابق فى شرم الشيخ واستمرار‬
‫ممارسة رئيس ديوانه وك��امت أس��راره لعمله فى مكتبه‬
‫بالقاهرة (حتى اخلميس ‪ ،)4/7‬وما قيل عن خطوط‬
‫مفتوحة بن مقره فى شرم الشيخ وآخرين من أعوانه‬
‫ف��ى العاصمة‪ ،‬ك��ان م�ص��درا آخ��ر للبلبلة ال�ت��ى فتحت‬
‫الشهية الطاق شائعات أثارت مخاوف كثيرين وقلقهم‬
‫على مصير الثورة‪ ،‬ناهيك عن أن كثيرين لم يفهموا كيف‬
‫أن مصر شهدت كل ذلك الفساد امل��روع الذى تتكشف‬
‫وقائعه يوما بعد يوم‪ ،‬ثم ال يساءل أو يحاسب املسئول‬
‫األول عن تلك املرحلة‪.‬‬
‫< إن اتصال املجلس األعلى للقوات املسلحة باملجتمع‬
‫لم يكن بالكفاءة املرجوة‪ .‬فاإلعام الرسمى املتمثل فى‬
‫التليفزيون واإلذاعة كان مرتبكا‪ ،‬حتى إنه جتاهل تقريبا‬
‫التعديات الدستورية التى طلبها املجلس‪ ،‬أما الصحف‬
‫القومية التى كانت لسان حال نظام مبارك فقد شغلت‬
‫بتبييض صفحتها وباملزايدة على ثورية اآلخرين‪ .‬ومن ثم‬
‫شغلت بإدانة النظام السابق بأكثر من انشغالها بالتفاعل‬
‫مع النظام اجلديد‪ .‬وكانت النتيجة أن الناس لم يفهموا‬
‫كثيرا من التطورات التى حدثت‪ ،‬األمر الذى أوقعهم فى‬
‫حبائل البلبلة والشك‪ .‬وفى حن ظل البعض يعانى احليرة‬
‫وي��ردد األسئلة املعلقة‪ ،‬فإن آخرين سارعوا إلى تفسير‬
‫بعض الوقائع باعتبارها تعبيرا عن «التواطؤ» مع النظام‬
‫السابق‪ .‬وحن أصدرت الشئون املعنوية للقوات املسلحة‬
‫امللحق املجانى الذى وزع مع جريدة األهرام يوم اجلمعة‬

‫(‪ )4/8‬وأرادت به الدفاع عن موقف املجلس العسكرى‪،‬‬
‫ف��إن ال��وق��ت ك��ان متأخرا ناهيك ع��ن أن املرافعة كانت‬
‫خطابية وانشائية‪ ،‬وكان الرنن فيها أقوى من االقناع‪.‬‬

‫افتتاحية هاآرتس‬

‫نشرة مركز الدراسات الفلسطينية‬

‫(‪)4‬‬

‫صحيح أن التظاهرات شكلت عنصرا ضاغطا دفع‬
‫املجلس العسكرى إل��ى التحسب ل��ه‪ ،‬بدليل أن بعض‬
‫قراراته املهمة أصبحت تتخذ يوم اخلميس وقبل حلول‬
‫يوم اجلمعة‪ ،‬إال اننا ينبغى أن نعترف بأننا مازلنا نفتقد‬
‫قيادة واضحة املعالم واألفكار تعبر عن الثورة‪ ،‬األمر‬
‫الذى فتح الباب لكى ينتسب إليها ويزايد عليها البعض‪،‬‬
‫ومما يؤسف له ان التجمعات التى ب��رزت معبرة عنها‬
‫لم تنجح ال فى التنسيق بينها وال فى ضبط وتنظيم‬
‫التظاهرات التى ل��م تعد تعرف م��ن يدعو إليها ومن‬
‫يشارك فيها‪.‬‬
‫فى الوقت ذاته فإننا صرنا ندفع ثمن غياب مؤسسات‬
‫املجتمع املدنى فى مصر‪ .‬فاألحزاب التى خلفها النظام‬
‫السابق أشهرت إفاسها‪ ،‬والنقابات املهنية التزال أسيرة‬
‫حالة الشلل التى فرضت عليها منذ أكثر من ‪ 15‬عاما‪،‬‬
‫والنقابات العمالية فى غيبوبة كاملة‪ ،‬واملنظمات األهلية‬
‫املمولة اغلبيتها من اخل��ارج ضعيفة التأثير وال يكاد‬
‫يسمع لها صوت‪.‬‬
‫كأننا بإزاء ثورة لها جسم دون رأس‪ ،‬ومجتمع يعانى‬
‫الفراغ وهشاشة بنيانه الداخلى‪ ،‬وإذا أضفت إلى ذلك‬
‫ان النخبة باتت مشغولة بانقساماتها واحترابها الداخلى‬
‫بأكثر من انشغالها بهم الوطن وانقاذ سفينته املنهكة‬
‫واملوشكة على الغرق‪.‬‬
‫إذا صح ذلك التحليل فإنه يصور لنا كيف ان املسئولية‬
‫التى يتحملها املجلس العسكرى وحيدا أشد جسامة مما‬
‫نتصور‪ ،‬كما انه ينبهنا إلى خطورة احلملة املشبوهة التى‬
‫تشكك فيه وتسعى للوقيعة بينه وبن الشعب‪ .‬وهو ما‬
‫يدعونى إلى القول بأنه إلى أن تقوم للحكم املدنى أية‬
‫قائمة‪ ،‬فينبغى أن يتوافق الوطنيون الغيورون على البلد‬
‫على ان استمرار املجلس هو احلل‪.‬‬

‫خفيفة األثر ثقيلة الظل‬

‫زي ــارة غي ــر مفي ــدة‬
‫لبـي ــري ـ ـ ــز‬
‫إلـ ـ ــى واشنط ـ ـ ــن‬
‫ينهمك رئيس الدولة شيمون بيريز‬
‫ف��ى ال�ف�ت��رة األخ �ي��رة ف��ى ال��دف��اع عن‬
‫موقع رئيس احلكومة بنيامن نتنياهو‬
‫داخليا ودول �ي��ا‪ .‬فقد ه��رع بيريز إلى‬
‫ال��دف��اع ع��ن نتنياهو داخ ��ل إسرائيل‬
‫ودح��ض االن�ت�ق��ادات التى ُوج�ه��ت إلى‬
‫رحاته الباذخة إلى اخلارج‪ ،‬ولقد زار‬
‫الرئيس اإلسرائيلى واشنطن من أجل‬
‫ع��رض م��واق��ف نتنياهو على الرئيس‬
‫باراك أوباما‪.‬‬
‫لم تكن التقارير الصادرة عن البيت‬
‫األبيض مفاجئة‪ ،‬وال سيما الثناء الذى‬
‫وجهه أوباما إلى بيريز‪ ،‬وتكرار الكام‬
‫على «فرص السام»‪ .‬كذلك لم تفاجئنا‬
‫التقارير التى صدرت فى الوقت نفسه‬
‫ع��ن إس��رائ �ي��ل وامل�ت�ع�ل�ق��ة ب�ب�ن��اء مئات‬
‫الوحدات السكنية اجلديدة وراء اخلط‬
‫األخ�ض��ر ف��ى ال�ق��دس‪ ،‬وال االنتقادات‬
‫ال��روت �ي �ن �ي��ة ال �ت��ى ص� ��درت ع��ن وزارة‬
‫اخلارجية األميركية ضد املستوطنات‪.‬‬
‫ال ج ��دي ��د ف� ��ى ال � �ش� ��رق األوس � ��ط‬
‫بالنسبة إلى نتنياهو ال��ذى يحاول أن‬
‫يكسب ال��وق��ت وي��وس��ع املستوطنات‪،‬‬
‫ب�ي�ن�م��ا ي �ت �ح��دث ب��ي��رس ع ��ن السام‬
‫ويدعم احلكومة فى الوقت عينه‪ .‬لقد‬
‫أرسل نتنياهو رئيس الدولة إلى البيت‬
‫األب�ي��ض‪ ،‬وذه��ب هو إل��ى برلن وبراغ‬
‫ليجمع تأييدا دوليا فى صراعه ضد‬
‫الرئيس الفلسطينى محمود عباس‪،‬‬
‫وم�ح��اول�ت��ه ن��زع ص�ف��ة ال�ش��ري��ك عنه‪،‬‬
‫وإحباط امل�ب��ادرة الفلسطينية إلعان‬
‫االستقال بدعم من األمم املتحدة فى‬
‫شهر سبتمبر املقبل‪.‬‬
‫ي� �ع� �ت� �ب ��ر ن� �ت� �ن� �ي ��اه ��و ص � ��راع � ��ه مع‬
‫الفلسطينين ص ��راع ع��اق��ات عامة‬
‫ميكن حله عبر تقدمي رسائل أفضل‬
‫من رسائل اخلصم‪ ،‬وهو يرفض تقدمي‬
‫أى مبادرة سياسية‪ ،‬ويكتفى بالتلميح‬
‫إل��ى خ �ط��وات غامضة ق��د ي�ق��وم بها‪.‬‬
‫ويعتقد نتنياهو بأنه فى حال جنح فى‬
‫إقناع العالم بأن الفلسطينين يتحملون‬
‫مسئولية جمود العملية السياسية يكون‬
‫قد أدى واج�ب��ه‪ .‬وي��أم��ل‪ ،‬ال بل يراهن‬
‫على أن أوب��ام��ا ال��ذى يستعد خلوض‬
‫االنتخابات لوالية ثانية لن يتدخل‪.‬‬
‫إن موقف نتنياهو هذا خطر ومؤذ‪،‬‬
‫ويسهم فى تعميق االحتال والنزاع بدال‬
‫من حتريك التسوية مع الفلسطينين‬
‫ودفعها إل��ى األم��ام‪ .‬وبزعامته تتقدم‬
‫إسرائيل نحو ك��ارث��ة سياسية وحظر‬
‫دول� ��ى‪ .‬إن م��ب��اردة ال �س��ام اجلديدة‬
‫التى عرضها أمس مسئولون آبار فى‬
‫األجهزة األمنية وشخصيات معروفة‬
‫ورج ��ال أع�م��ال وأك��ادمي �ي��ون تعبر عن‬
‫يقظة عامة ت�ع��ارض سياسة نتنياهو‬
‫القائمة على املراوحة بدال من التقدم‬
‫إل��ى األم ��ام‪ .‬إن ه��ذه امل �ب��ادرة وليست‬
‫زيارة بيرس غير املفيدة إلى واشنطن‪،‬‬
‫هى السبيل الذى ميكن من خاله خرق‬
‫اجلمود والعودة إلى املفاوضات وإنقاذ‬
‫إسرائيل من محنتها السياسية‪.‬‬

‫(‪)3‬‬

‫إذا ك��ان ه�ن��اك م��ا مي�ك��ن أن ي�ق��ال ب�ح��ق ممارسات‬
‫املجلس العسكرى ال��ذى رمب��ا التمسنا ل��ه اع ��ذارا فى‬
‫بعض املواقف‪ ،‬فإن الكثير ميكن أن يقال بحق «الثوار»‬
‫الذين تعددت مجموعاتهم وتباينت مواقفهم حتى ظهر‬
‫بينهم من زايد على اجلميع‪.‬‬
‫فى ه��ذا الصدد‪ ،‬فإننا ينبغى أن نذكر بثاثة أمور‬
‫أول �ه��ا أن ال��ث��وار ك��ان��وا يعرفون‬
‫ج�ي��دا ه��م ض��د م���اذا‪ ،‬لكنهم لم‬
‫إن اجليش ينبغى أن‬
‫يكونوا يعرفون هم مع ماذا‪ .‬وإذا‬
‫يظل خطا أحمر ال‬
‫ك��ان��وا ق��د حت��دث��وا ع��ن احلرية‬
‫يجوز املساس به‪ ،‬ليس والكرامة والعدالة االجتماعية‪،‬‬
‫فإن األغلبية لم تكن تعرف كيف؟‬
‫ألنه معصوم ومنزه‬
‫ثانيها ان�ه��م ك��ان��وا ق�ب��ل انفراط‬
‫ألن‬
‫عن اخلطأ‪ ،‬ولكن‬
‫ع�ق��ده��م مي�ث�ل��ون ك��ل االجتاهات‬
‫ال��وط �ن �ي��ة ف��ى م �ص��ر‪ ،‬باختاف‬
‫ثمة مصلحة وطنية‬
‫مشاربها ومقاصدها من أقصى‬
‫ضرورية تقتضى ذلك‬
‫اليمن إلى أقصى اليسار إضافة‬
‫فى الوقت الراهن‪.‬‬
‫إلى آخرين لم يكونوا إلى جانب‬
‫ه ��ؤالء أو ه� ��ؤالء‪ .‬األم ��ر الثالث‬
‫الذى سبق أن نبهت إليه هو أنهم كانوا ميثلون الشعب‬
‫املصرى فى مجمله وليس الشباب وحدهم الذين كان‬
‫دورهم فاعا حقا وال ينكر‪ ،‬لكن دور غيرهم كان ال غنى‬
‫عنه وبغيره ما كان للثورة ان حتقق أهدافها‪.‬‬
‫رغم أننا ال نستطيع أن نعمم على كل الشباب‪ ،‬لكننا‬
‫ال نستطيع أيضا ان نتجاهل مممارسات كثيرة صدرت‬
‫عنهم ونسبت إليهم‪ ،‬اساء فيها بعضهم فهم حفاوتنا بهم‬
‫وتقديرنا لهم‪ .‬وكانت النتيجة ان اولئك البعض تصوروا‬
‫أن البلد يجب أن يسلم إليهم بحيث ت��دار الدولة من‬
‫امليدان أو الشارع‪ .‬ولم أفهم مثا مطالبة بعضهم بكتابة‬
‫الدستور فى ميدان التحرير وليس من قبل‪ ،‬رجال القانون‬
‫والسياسة والفكر الذين اعتبروا أن قيامهم بهذه املهمة‬
‫سرقة للثورة‪ .‬وب��دال من وقوفهم وراء انتخاب مجلس‬
‫تشريعى نزيه يصدر القوانن ويراقب أداء احلكومة‪،‬‬
‫وجدناهم يطالبون رئيس الوزراء باملشاركة فى إصدار‬
‫القرارات‪ ،‬واستغربنا أن يخصص لهم الرجل غرفة فى‬
‫مقر احلكومة‪ .‬أما األكثر غرابة فقد كان مطالبة بعضهم‬

‫باالشتراك فى انتخابات عمداء الكليات واإلشراف على‬
‫«الكنترول» ال��ذى ت��ودع فيه أوراق االمتحانات ونتائج‬
‫رصد ال��درج��ات‪ ،‬ومطالبتهم مبراقبة عمل احملافظن‬
‫وتولى مهام مجالس احملافظات‪ ...‬الخ‪.‬‬
‫ه��ذا الشطط ينبغى أن يوضع له حد خصوصا ان‬
‫رياحه تكاد تعصف بقطاع اإلنتاج فى مصر‪ ،‬إذ كما ان‬
‫بعض الشبان يريدون إدارة البلد‪ ،‬فلماذا ال يتولى العمال‬
‫إدارة املصانع وطرد مديريها وأصحابها‪ ،‬وهذه وتلك من‬
‫قبل املمارسات التى يظن البعض أنها تفعيل للثورة‪ ،‬فى‬
‫حن أنها متهد الطريق لنجاح الثورة املضادة‪.‬‬

‫تنتمى ث ��ورات العالم العربى لسلسلة طويلة من‬
‫ال �ص��راع ب��ن اه ��ل ه ��ذه ال �ب��اد واالس �ت �ع �م��ار‪ .‬وهى‬
‫ليست ث��ورات ض��د احلكومات فقط ب��ل ه��ى ثورات‬
‫ض��د بنية ال��دول��ة احلديثة ال�ت��ى اقامها االستعمار‬
‫ف��ى ب ��ادن ��ا‪ .‬ورمب� ��ا ي��أت��ى ي ��وم ال ن �ح �ت��اج ف �ي��ه إلى‬
‫ال��دول��ة أص ��ا ب��أم�ن�ه��ا وج�ي�ش�ه��ا وبيروقراطياتها‪.‬‬
‫أن املهمة األولى لكل جيش غزو واحتال هى االمن‬
‫حلماية نفسه وأع��وان��ه‪ .‬ولكن اجليش ال�غ��ازى ليس‬
‫ق��وة ش��رط��ة‪ ،‬وحت��وي�ل��ه إل��ى ق��وة ش��رط��ة مكلف جدا‬
‫ماديا وسياسيا‪ .‬ذلك ان الفرق الرئيسى بن اجليش‬
‫والشرطة هو ان الشرطى يعتمد على قبول املجتمع‬
‫له واعترافه بسلطته الن املفترض انه يعمل بن اهله وان االسواق احمللية للدول العربية صغيرة بحيث ال‬
‫وملصاحلهم‪ .‬لذلك ج��رت ال�ع��ادة ان يكون الشرطى تسمح بنمو صناعات ثقيلة اذا اغلقت على نفسها‬
‫خفيف التسليح غير مدرع‪ .‬اما اجليش فاملفترض انه وان البديل هو خلق سوق عربية موحدة كبرى‪ .‬لكن‬
‫يعمل خارج احلدود بن اعدائه ال بن اهله ولذلك ترى خلق سوق كهذه كان يعنى التوسع السياسى للدول‬
‫اجلنود مدرعن مدججن بالساح‪ .‬ولكى يكون جيش ال�ع��رب�ي��ة االش�ت��راك�ي��ة وه ��ذا ال ت�ق��در عليه الدولة‬
‫االحتال مقبوال بن االهالى كان ال بد له من البحث احلديثة اال اذا حتدت ال��دول االستعمارية الكبرى‬
‫عن ان��اس منهم يقبلون العمل معه على حفظ امنه والقانون الدولى‪ .‬اى ان الدول العربية جتد نفسها‬
‫وحماية مصاحله‪ ،‬وهؤالء هم الذين يسلمهم الغازى فى املواجهة وهى بعد لم تزل حتضر للمواجهة‪ .‬وقد‬
‫مسؤولية ادارة ال�ب��اد داخليا ورمب��ا منحهم القابا قرر بعض القادة العرب ان يعتمدوا على التحالف مع‬
‫تشى بالسيادة وه��ى ليست م��ن السيادة ف��ى شيء‪ .‬االحتاد السوفييتى لتامن احلاجات الدفاعية ريثما‬
‫هؤالء هم النخبة السياسية التى يصنعها االستعمار يشتد عود الصناعات الثقيلة فى بادهم لكن هذا‬
‫والتى تكون ن��واة للدول احلديثة فى بلدان العرب‪ .‬املنهج ادى إلى ارتهان النصرالعربى والهزمية العربية‬
‫وقد تطورت أجهزة األمن فى هذه فى الباد الواقعة باالرادة السياسية للجهة التى تسلحنا‪ .‬وفى املوضوع‬
‫حت��ت االستعمار لتكون ن��واة للدولة احلديثة والتى اإلسرائيلى حتديدا لم يكن اى من القوتن العظمين‬
‫بنيت وول��دت من رحم االحتال مقيدة بقيود ثاثة‬
‫قابا بزوال دولة اسرائيل‪ .‬انتهت‬
‫هى التبعية االقتصادية والضعف‬
‫هذه املرحلة اذن بهزمية عام سبعة‬
‫العسكرى وااللتزام بقانون دولى‬
‫حني قامت الثورات العربية وستن‪ ،‬لتبدا املرحلة الثالثة‪.‬‬
‫ال يتيح لها ان تغير حدودها مبا‬
‫<<<‬
‫فى تونس ومصر لم يقدها‬
‫يتوافق مع الطبيعة الدميغرافية‬
‫ف �م �ن��ذ ذل� ��ك ال� �ت ��اري ��خ والعرب‬
‫ملناطقها‪ .‬لقد خلق لنا االستعمار‬
‫الدولة‬
‫حلكم‬
‫يسعى‬
‫حزب‬
‫ي��ح��اول��ون ب��ال �ت��دري��ج أن يديروا‬
‫س�ج�ن��ا ث ��م م�ن�ح�ن��ا احل ��ري ��ة فى‬
‫وال نظم الناس أنفسهم فى احتياجاتهم احلياتية بعيدا عن‬
‫فنائه‪ .‬ام��ا نحن فقد كنا نقاوم‬
‫بيروقراطيات بديلة تشبه ال���دول���ة احل���دي� �ث���ة‪.‬ف���ازداد نفوذ‬
‫ه��ذا الغزو من يومه االول وقد‬
‫ال �ت �ي��ارات االس��ام �ي��ة واملنظمات‬
‫مرت مقاومتنا له بثاث مراحل‪.‬‬
‫بوظائف‬
‫قاموا‬
‫بل‬
‫الدولة‬
‫الشعبية التى تقاتل خارج اجليش‬
‫<<<‬
‫وتعالج خارج وزارة الصحة ومتون‬
‫الدولة من غير ان يقيموا‬
‫فكانت‬
‫�ى‬
‫�‬
‫�‬
‫ل‬
‫األو‬
‫أم��ا امل��رح �ل��ة‬
‫خارج وزارة التموين وتدرس خارج‬
‫لها بنية ومؤسسة‪.‬‬
‫ق �ب��وال م �ن��ا ب��ال��دول��ة احلديثة‬
‫اجلامعات‪ .‬لقد ظهرت فى بادنا‬
‫وباملؤسسات التى قال لنا الغزاة‬
‫دول داخ��ل ال ��دول ه��ى خير منها‬
‫انها متثلنا واالجهزة التابعة لها‬
‫كفاءة وابعد اثرا واكثر شرعية بن الناس‪ .‬وقد جنح‬
‫فقبلنا ان يرسم لنا االستعمار حدودا فرضها علينا الناس غير املؤطرين فى برواز الدولة احلديثة فى‬
‫بالقوة العسكرية كما حصل ملصر فى اتفاقية لندن القيام بوظيفة الدولة االولى وهى الدفاع‪ .‬فانتصر‬
‫عام الف وثمامنائة واربعن حيث بترت عنها باد ال �ع��راق �ي��ون ال اجل �ي��ش ال �ع��راق��ى ع�ل��ى االمريكين‬
‫الشام ولم يستشر فى ذلك اهل مصر وال اهل الشام وانتصر حزب الله فى لبنان ال اجليش اللبنانى على‬
‫وكما حصل للمشرق العربى كله مبعاهدة سايكس اسرائيل‪.‬‬
‫بيكو بعد احل��رب العاملية االول��ى وكما يحدث االن‬
‫وح��ن قامت ال �ث��ورات العربية ف��ى تونس ومصر‬
‫للفلسطينين حيث ي�ع��اد تعريف خريطة بادهم لم يقدها حزب يسعى حلكم الدولة وال نظم الناس‬
‫من فلسطن التاريخية إلى الضفة الغربية وغزة‪ .‬انفسهم ف��ى بيروقراطيات بديلة تشبه ال��دول��ة بل‬
‫اقول كانت املرحلة االولى قبول نخبنا االهلية بهذه قاموا بوظائف الدولة من غير ان يقيموا لها بنية‬
‫الدول على امل ان اخلاص يكمن فى احلداثة وان ومؤسسة تطغى عليهم‪ .‬وقد قلت ان املصرين فى‬
‫االستقال عن الغزاة يكمن فى التعلم منهم وتقليد ميدان التحرير نظموا متوينا ودفاعا وصحة وامنا‬
‫مؤسساتهم‪ .‬فأردنا ان نبنى فى مصر ملكية دستورية دون شرطة ودون جيش ودون وزارات‪ .‬لقد كانت‬
‫على غرار بريطانيا العظمى وفى لبنان اراد الناس ث��ورة على ال��دول��ة احلديثة م��ن حيث كونها وسيلة‬
‫جمهورية ليبرالية على غرار فرنسا وهلم جرا‪ .‬وقد لتنظيم اجلماعات البشرية بقدر ما كانت ثورة على‬
‫فشلت هذه التجارب فشا ذريعا فى حرب فلسطن احلكومة‪ .‬وألنها ثورة الوطن على الدولة فقد كانت‬
‫عام ثمانية واربعن‪.‬‬
‫ثورة الوطن على من أنشأ الدولة أى الغزاة‪ ،‬القدامى‬
‫<<<‬
‫منهم واجلدد‪.‬‬
‫أم��ا املرحلة الثانية فجاءت أي��ام احل��رب الباردة‬
‫هذه الكيانات الشعبية البديلة فى امليادين التى ال‬
‫حيث بدا لنخبنا ومثقفينا الوطنين ان االشتراكية بنى لها وال اجسام ليست مقيدة بقيود الدولة احلديثة‬
‫حداثة بديلة غير استعمارية وان الفشل الذى منيت الثاثة من تبعية اقتصادية وانكشاف عسكرى وقانون‬
‫به الدول احلديثة العربية التى اقامها لنا االستعمار دولى وهى لم تقم على تعاون ما بن نخب اهلية وقوة‬
‫فى اوائ��ل القرن العشرين لم يكن كامنا فى بنيتها استعمارية كما كان احلال فى الدول العربية احلديثة‪.‬‬
‫من حيث هى دول فاقدة للشرعية ضعيفة احلدود لذلك يخطئ فى مصر اليوم من يظن ان الشعب فقير‬
‫بل هو فشل سببته امناط انتاجها الراسمالية وان اليه ألنه يلبس زيا رسميا من اى نوع بل هو الفقير الى‬
‫االقتصاد االشتراكى وامللكية العامة لوسائل االنتاج الناس‪ .‬ولتعلم كل دولة فى املنطقة أنها مهما قتلت‬
‫كافيان للحصول على فوائض مالية وبناء قواعد تبقى خفيفة األثر ثقيلة الظل وأن لكل صبر حدودا‬
‫صناعية تسمح بتطوير القدرات القتالية الازمة حقيقية أكثر من حدودها املصطنعة‪.‬‬
‫الستقال ال�ق��رار السياسى‪ .‬لكن ه��ذه النخب لم‬
‫تلبث ان اكتشفت ان االقتصاد االشتراكى يحتاج‬
‫أستاذ مساعد زائر للعلوم السياسية بجامعة‬
‫سوقا مغلقة محمية م��ن منافسة السلع االجنبية‬
‫جورج تاون بواشنطن‬

‫متيم البرغوثى‬

‫‪wtaher@ shorouknews.com‬‬

‫ميتلك الضعفاء قوة جديدة فى عصر اإلعالم احلديث‪ :‬حيث يشاهد‬
‫معاناتهم ماليني من ذوى النوايا احلسنة حول العالم الذين يحتمل أن‬
‫يدعموا التدخل إلنقاذهم من محنتهم‪.‬‬

‫ق ـ ــوة الضعف ـ ــاء‬
‫ولكن هناك عاقبة خطيرة لهذه القوة اجلديدة للضعفاء‪ :‬فهى قد تقود‬
‫جماعات غير منظمة إلى بدء معارك مع السلطات القائمة ال تستطيع‬
‫إنهاءها؛ ما لم تتول ق��وى كبرى إنقاذها‪ .‬وف��ى ه��ذا السياق‪ ،‬قد يشجع‬
‫االهتمام اإلعامى التحركات التى ميكن تؤدى إلى القتل والقمع‪.‬‬
‫وتبدو السلطة املتناقضة للضعفاء واضحة اليوم فى ليبيا‪ ،‬حيث تتحدى‬
‫مجموعة من املتمردين غير املنظمن مختلفى املنابع‪ ،‬سلطة الديكتاتور‬
‫معمر القذافى الراسخة‪ .‬وسرعان ما احتشد العالم (أو على األقل القسم‬
‫ال��ذى يشاهد التليفزيون منه) ح��ول قضية املتمردين‪ .‬وشكل عجزهم‬
‫بالذات جزءا من جاذبيتهم‪.‬‬
‫ولقد جتاوز حافز مساعدة املتمردين الليبين احملاصرين أى حتليل جاد‬
‫لقيادتهم ونواياها‪ .‬كما أثارت الصور املنشورة عن محنتهم تقييما ملا إذا‬
‫كان من املمكن أن ينتصر املتمردون‪ ،‬أو الكيفية التى ميكن أن يتولوا احلكم‬
‫بها‪ ،‬إذا انتصروا بشكل أو بآخر‪ .‬وتسعى أجهزة االستخبارات الغربية إلى‬
‫تقدير هوية هؤالء املتمردين‪ ،‬بعدما قررت األمم املتحدة واجلامعة العربية‬
‫والناتو مساعدتهم‪.‬‬
‫ورمبا يبدو التشكك فى منطق التدخل اإلنسانى نوعا من عدم الرحمة‪،‬‬
‫خاصة عندما يبدو وق��وع كارثة أم��را وشيكا‪ .‬ولكن من املفيد أن يكون‬
‫لدينا بعض املعايير وأن نفهم القوة العكسية اخلفية التى تعمل هنا‪ .‬وإال‬
‫ستصبح السياسة‪ ،‬ال محالة‪ ،‬مدفوعة بصور العزل الذين رفعوا الساح‬
‫ضد نظام الشر‪.‬‬
‫كانت املرة األولى التى رأيت فيها قوة الضعفاء وهى تعمل‪ ،‬فى لبنان‬
‫أوائ��ل الثمانينيات‪ .‬حيث عجز اإلسرائيليون‪ ،‬على الرغم من تفوقهم‬
‫العسكرى الساحق عن إخراج منظمة التحرير الفلسطينية من بيروت عام‬
‫‪ .1982‬وكان ذلك من األسباب الرئيسية لتغطية الصراع تليفزيونيا‪ .‬وجلأ‬
‫اإلسرائيليون فى سبيل التخلص من الفلسطينين إلى استخدام مستوى‬
‫من القوة واإلرهاب املادى أثار رعب العالم‪.‬‬
‫وكما كتبت فى ذلك الوقت‪ ،‬كانت مشكلة اإلسرائيلين‪ ،‬أن إعامهم كان‬
‫متعارضا؛ فاملشاهدون الفلسطينيون استنتجوا أن تهديد اإلسرائيلين‪،‬‬
‫على الرغم من جيشهم احلديث‪ ،‬أقل مما يبدو‪ .‬بينما استنتج بقية العالم‬
‫أن اإلسرائيلين ك��ان��وا يستأسدون على الضعفاء‪ .‬ومنذ ذل��ك احلن‪،‬‬
‫استمرت مشكلة الرسائل املختلطة بالنسبة إلسرائيل‪.‬‬
‫واستخدمت امليليشيات اللبنانية أيضا قوة الضعفاء‪ :‬فقد بدأت امليليشيا‬
‫املسيحية املعروفة باسم الكتائب حربا أهلية عام ‪ ،1975‬لم تستطع أن‬
‫تنتصر فيها‪ ،‬متوقعة أن تهب فرنسا وغيرها م��ن ال�ق��وى االستعمارية‬

‫ديفيد إجناشيوس‬
‫السابقة (باإلضافة إلى الواليات املتحدة) إلنقاذها‪ .‬وفى نهاية األمر‪ ،‬كانت‬
‫سوريا هى التى قادت ما يسمى بقوة الردع العربية للحفاظ على الوضع‬
‫الراهن‪ ،‬واستمرت حرب أهلية ملدة ‪ 15‬عاما أخرى‪.‬‬
‫وظهرت قوة الضعفاء من خال مسلمى البوسنة‪ ،‬عندما أعلنوا فى‬
‫‪ 1992‬االستقال عن يوغوسافيا التى يقودها الصرب‪ .‬وكانت قضيتهم‬
‫مؤثرة (مثلما كانت قضية املسيحين اللبنانين‪ ،‬والفلسطينين‪ ،‬وأخيرا‬
‫الليبين)‪ .‬غير أن املشكلة كانت عجزهم عن حتقيق االنتصار مبفردهم‪.‬‬
‫لذلك شاهد العالم صورا لتدمير سيراييفو تدمى القلوب؛ وكانت املجزرة‬
‫الرهيبة فى سربرينتشا يوليو ‪ 1995‬سببا فى‬
‫التدخل الدولى احلاسم لوقف احلرب‪.‬‬
‫وشكل الضعف ق��وة أيضا بالنسبة لكوسوفو‬
‫تبدو السلطة املتناقضة‬
‫فى حملتها ع��ام ‪ 1999‬لاستقال عن صربيا‪.‬‬
‫للضعفاء واضحة‬
‫وك��ان أه��ل كوسوفا الشجعان محظوظن أيضا‪،‬‬
‫اليوم فى ليبيا‪ ،‬حيث‬
‫حيث واجهوا عدوا فاقد الشعبية‪ ،‬هو الديكتاتور‬
‫ال�ص��رب��ى س �ل��وب��ودان ميلوسيفيتش‪ .‬وك ��ان أهل‬
‫تتحدى مجموعة من‬
‫كوسوفا سيتعرضون لهجوم وحشى إذا واصلوا‬
‫املتمردين غير املنظمني القتال مبفردهم‪ .‬لكن حلف الناتو تدخل‪ ،‬بحملة‬
‫قصف استمرت ثاثة أشهر ملساندة املقاطعة‬
‫مختلفى املنابع‪ ،‬سلطة‬
‫الراغبة فى االنفصال‪ ،‬واستسلم ميلوسيفيتش‬
‫الديكتاتور معمر‬
‫فى يونيو ‪.1999‬‬
‫وإذا عدنا إلى ليبيا‪ ،‬فكلما زادت معرفتنا عن‬
‫القذافى الراسخة‪.‬‬
‫ح��رك��ة التمرد ال�ف��وض��وي��ة‪ ،‬قلت جاذبية حتقيق‬
‫املتمردين انتصارا صريحا‪ .‬فرمبا كان األفضل أن‬
‫يحل محل القذافى حكومة ائتافية تضم املتمردين وشخصيات «ميكن‬
‫التصالح معها» من النظام القدمي منشقة عن الديكتاتور‪ .‬فهل ميكن‬
‫التوصل إلى هذه النتيجة من دون تدخل عسكرى؟ ذلك تساؤل يستحق‬
‫التدبر‪.‬‬
‫واخلاصة املثيرة للقلق هى‪ :‬إذا أردت اإلبقاء على نظام ديكتاتورى‪،‬‬
‫عليك بتحطيم املعارضة فى غرف تعذيب سرية‪ ،‬ال فى الشوارع؛ وإرهاب‬
‫التغطية اإلعامية أو منعها؛ وضبط اإلنترنت ملنع تسرب صور من شأنها‬
‫هز ضمير العالم‪ .‬وتلك استراتيجية ساخرة‪ ،‬لكن يبدو أنها حتقق جناحا!‬
‫انظروا فقط إلى إيران‪.‬‬

‫كاتب أمريكى متخصص فى السياسة الدولية واالقتصاد‬

‫أوسكار يراقب سداسى شباب األهلى‬

‫أوسكار‬

‫كتب ـ عادل هيبة‪:‬‬
‫كلف البرتغالى مانويل جوزيه املدير‬
‫ال �ف �ن��ى ل�لأه �ل��ى م �س��اع��ده األرجنتينى‬
‫أوس �ك��ار أخ�ص��ائ��ى التحليل والبيانات‬
‫مبتابعة سداسى فريق الشباب محمد‬
‫عبدالفتاح ورام��ى ربيعة وأمي��ن أشرف‬
‫وح �س�ي�ن ال �س �ي��د وأح� �م ��د ن �ب �ي��ل ماجنا‬
‫وأح� �م ��د ح �س��ن خ �ل�ال م �ش��ارك �ت �ه��م مع‬
‫منتخب الشباب فى بطولة ك��أس األمم‬
‫اإلفريقية للشباب وال�ت��ى ستنطلق يوم‬
‫األحد املقبل فى جنوب أفريقيا وتستمر‬
‫حتى يوم ‪ 2‬مايو‪.‬‬
‫وي ��رغ ��ب ج ��وزي ��ه ف ��ى ال ��وق ��وف على‬
‫املستوى احلقيقى لالعبني الستة حتسبا‬
‫لالستعانة بأى منهم فى مباريات الفريق‬
‫األول فى بطولة الدورى املمتاز‪.‬‬

‫رئيس نادى األقصر يحرر محض ًرا ضد عبدالغنى‬

‫كتب ـ محمد الديك‪:‬‬
‫ح��رر رحمى حجازى رئيس مجلس إدارة‬
‫نادى األقصر محضرا بقسم مدينة األقصر‬
‫ض��د مجدى عبدالغنى عضو مجلس إدارة‬
‫االحت��اد املصرى لكرة القدم بعد االتهامات‬
‫ال�ت��ى وج�ه�ه��ا األخ �ي��ر للمجتمعني ف��ى نادى‬
‫األقصر مؤخرا لسحب الثقة من مجلس إدارة‬
‫احتاد الكرة‪ .‬وقام رحمى بتحرير محضر رقم‬
‫‪ 1783‬قسم مدينة األقصر بعد التلميحات‬
‫التى أطلقها مجدى عبدالغنى حول مصدر‬
‫األم��وال التى استضاف بها «األقصر» عددا‬
‫كبيرا من أعضاء اجلمعية العمومية بالرغم‬
‫من تواضع إمكانات النادى وهو ما اعتبره‬
‫رئ �ي��س ن���ادى األق �ص��ر ت�ل�م�ي�ح��ات ال يقبلها‬
‫وتهكما على إدارة ن��ادي��ه وه��و م��ا دفعه إلى‬
‫حترير محضر فى قسم الشرطة‪.‬‬

‫مجدى عبدالغنى‬

‫‪12‬‬

‫اإلصابات تطارد العبى اجلونة قبل لقاء إنبى‬

‫رامى عادل‬

‫كتب ـ محمد الديك‪:‬‬
‫س� ��ادت ح��ال��ة م��ن ال �ق �ل��ق ب�ي�ن أعضاء‬
‫اجلهاز الفنى للجونة قبل مباراته أمام انبى‬
‫فى األسبوع الـ‪ 16‬واملقرر لها غدا األربعاء‬
‫ع�ل��ى ملعب اجل��ون��ة‪ ،‬وذل ��ك بسبب كثرة‬
‫الغيابات واإلصابات التى توجد بالفريق‪،‬‬
‫حيث تضم قائمة اإلصابات كال من رامى‬
‫عادل ورامى ربيع ومحمد الزيات واحمد‬
‫حسن فرج ومحمد أبوبكر ويسعى اجلهاز‬
‫الفنى بقيادة أنور سالمة املدير الفنى الى‬
‫جتهيز البدائل السريعة قبل اللقاء‪.‬‬
‫من جانبه‪ ،‬أكد أمني عرابى املدرب العام‬
‫للفريق أن اجلهاز الفنى يسعى الستمرار‬
‫االنتصارات التى حققها الفريق فى الفترة‬
‫املاضية قبل توقف املسابقة التى استمرت‬
‫ألكثر من ‪ 3‬أشهر‪.‬‬

‫«املقاصة» يجتمع بالقيادات الشعبية لتأمني مبارياته‬

‫محمد عبدالسالم‬

‫كتب ـ محمد عادل‪:‬‬
‫ي�ع�ق��د م �س �ئ��ول��و ن� ��ادى مصر‬
‫ل �ل �م �ق��اص��ة ج �ل �س��ة خ��اص��ة مع‬
‫ال �ق �ي��ادات الشعبية ف��ى الفيوم‬
‫من أجل التنسيق لتأمني مباراة‬
‫الفريق م��ع االحت��اد السكندرى‬
‫املقرر إقامتها يوم اخلميس فى‬
‫االسبوع السادس عشر للدورى‬
‫ع �ل��ى اس��ت��اد ال �ف �ي��وم واخل� ��روج‬
‫باملباراة إلى بر األم��ان وضمان‬
‫ع � ��دم ح� � ��دوث أى ش� �غ ��ب من‬
‫اجلماهير‪.‬‬
‫ويأتى ذلك كمحاولة من جانب‬
‫مسئولى املقاصة ملساعدة قوات‬
‫الشرطة فى تأمني املباريات التى‬
‫تقام على ملعب احملافظة‪.‬‬

‫العدد ‪ 801‬ـ الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬
‫‪Issue 801 – 12 Apr. 2011‬‬

‫الداخلية تعلن التزامها بتأمني مباريات الدورى‬

‫العيسوى‪ :‬خطابنا السابق الحتاد الكرة واألندية ال يعنى تخلينا عن دورنا ولكنه تذكير بلوائح الفيفا‪ ..‬وسندرس عودة الكالب البوليسية إلى املالعب‬
‫زاهر واألندية يرحبون بالقرار‪ ..‬ورئيس االحتاد يتعهد بتغليظ عقوبات الشغب ويطالب اجلماهير واملدربني االلتزام وإيقاف التصريحات املستفزة‬
‫كتب ـ شريف عبدالقادر‬
‫ومحمد البنهاوى‪:‬‬
‫حالة م��ن ال��رض��ا واالرت �ي��اح سيطرت على‬
‫مسئولى احت��اد الكرة وممثلى األن��دي��ة عقب‬
‫قرار وزير الداخلية منصور العيسوى باملوافقة‬
‫على قيام الداخلية بدورها فى تأمني مباريات‬
‫ال��دورى العام ال��ذى سيستأنف غدا األربعاء‬
‫وأن تقوم الشرطة بدورها فى تأمني املالعب‬
‫واملنشآت ومنع أى من اجلماهير من دخول‬
‫أرض امللعب باإلضافة إل��ى عمليات تفتيش‬
‫اجلماهير ومنع دخ��ول الشماريخ واأللعاب‬
‫النارية واألسلحة للمالعب‪.‬‬
‫وأكد العيسوى فى املؤمتر الصحفى الذى‬
‫عقد أمس األول فى الوزارة أن خطاب الداخلية‬
‫الذى مت إرسالة الحتاد الكرة الذى قام بدوره‬
‫بإرساله لألندية ال يعنى تخلى الداخلية عن‬
‫دوره��ا فى تأمني املباريات تأمينا كامال كما‬
‫كان يحدث ولكنه تذكير من ال��وزارة لألندية‬
‫واالحتاد بلوائح الفيفا وبدورهم الطبيعى فى‬
‫املساهمة فى تأمني املباريات‪.‬‬
‫وأك��د العيسوى أن جهاز الشرطة سيقوم‬
‫بدوره بتأمني املباريات تأمينا كامال وستكون‬
‫مهمته ت��أم�ين امل�لاع��ب وامل �ب��اري��ات واألسوار‬
‫ت��أم �ي �ن��ا ك��ام�ل�ا وك ��ذل ��ك ال � �ش� ��وارع احمليطة‬
‫باالستاد على أن تكون مهمة النادى املضيف‬
‫ت��أم�ين دخ��ول اجلماهير م��ن ال�ب��واب��ات وفقا‬
‫للتذاكر‪ ،‬كما أكد العيسوى أن األمن سيستلم‬
‫املالعب من األندية خالية متاما من اجلماهير‬
‫حتى ال يتكرر ما ح��دث فى مباراة الزمالك‬
‫واألف��ري�ق��ى حيث استلم األم��ن االس �ت��اد بعد‬
‫أن دخلت أع��داد من اجلماهير فى العاشرة‬
‫صباحا محملة باألسلحة واأللواح اخلشبية‪.‬‬
‫وش� � ��دد ال� ��وزي� ��ر ع��ل��ى أن احت� � ��اد الكرة‬
‫واملسابقات مطالبان بتشديد العقوبات على‬
‫اخل��ارج�ين على النص ف��ى امل�ب��اري��ات ووضع‬
‫ج��زاءات رادع��ة حتى تختفى ظاهرة الشغب‬
‫م��ن امل�لاع��ب نهائيا كما أن األن��دي��ة مطالبة‬
‫بضرورة توعية اجلماهير وحثهم على التحلى‬
‫بالروح الرياضية فى املالعب‪.‬‬
‫وكان بعض اإلعالميني املوجودين قد طالبوا‬
‫الوزير بضرورة عودة الكالب البوليسية الى‬
‫املالعب من أجل زي��ادة تأمينها وهو ما وعد‬
‫الوزير بدراسته فى املرحلة القادمة‪.‬‬
‫كما تعهد ال��وزي��ر بالضرب بيد من حديد‬
‫على يد اخلارجني على القانون فى املباريات‬
‫من أجل إعادة الهدوء واالنضباط إلى املالعب‬

‫املصرية مرة أخرى‪.‬‬
‫وحول مباريات القسمني الثانى والثالث أكد‬
‫الوزير أن تأمني تلك املباريات يتطلب مجهودا‬
‫مضاعفا خاصة أن تلك املباريات تقام فى‬
‫استادات ال توجد لها أسوار وفى قلب املناطق‬
‫السكنية وأشار الى أن مديريات األمن فى تلك‬
‫املناطق تكون مسئولة عن حتديد مدى إمكانية‬
‫إقامة املباريات فى تلك املناطق‪.‬‬
‫وك��ان وزي��ر الداخلية قد اجتمع مع حسن‬
‫صقر رئيس املجلس القومى للرياضة وسمير‬
‫زاهر رئيس احتاد الكرة وحسن حمدى رئيس‬
‫ال�ن��ادى األه�ل��ى وج�لال إبراهيم رئيس نادى‬
‫ال��زم��ال��ك ون �ص��ر أب��واحل �س��ن رئ �ي��س النادى‬
‫اإلسماعيلى وماجد جناتى رئيس نادى إنبى‬
‫وعبدالعزيز أمني رئيس هيئة استاد القاهرة‬
‫وال� �ل ��واء م�ح�م��ود ش ��رف رئ �ي��س ن ��ادى احتاد‬
‫الشرطة وعالء مقلد مدير عام نادى الزمالك‬
‫وم �ح��رم ال��راغ��ب م��دي��ر ع��ام ال �ن��ادى األهلى‬
‫وع� ��دد م��ن مم�ث�ل��ى األن ��دي ��ة وم ��دي ��رى األمن‬
‫ف��ى محافظات القاهرة واجل�ي��زة والسويس‬
‫وبورسعيد ومحافظات أخرى‪.‬‬
‫وأب� ��دى سمير زاه ��ر رئ �ي��س احت ��اد الكرة‬
‫س �ع��ادت��ه ال�ك�ب�ي��رة ب�ن�ت��ائ��ج االج �ت �م��اع وبعودة‬
‫ال �ش��رط��ة إل ��ى دوره� ��ا ال�ط�ب�ي�ع��ى ف��ى تأمني‬
‫املباريات مرة أخرى مشيرا إلى أن األندية لم‬
‫تكن تستطيع أن تقوم بتأمني املباريات ألنها‬
‫ال متتلك املقومات التى تؤهلها للقيام بتلك‬
‫املهمة‪.‬‬
‫وأش��ار زاه��ر إل��ى أن��ه تعهد للوزير بتغليظ‬
‫لوائح املسابقات للضرب على يد املشاغبني‬
‫بقوة للقضاء على شغب املالعب فى املرحلة‬
‫القادمة وطالب زاه��ر من اجلماهير ضرورة‬
‫االل� �ت ��زام ب�ش�ك��ل ك��ام��ل ف��ى امل��رح �ل��ة املقبلة‬
‫والبعد عن التصريحات التى من شأنها إثارة‬
‫اجلماهير كما طالبهم بضرورة عقد لقاءات‬
‫ب �ص��ورة دوري ��ة م��ع رواب ��ط األن��دي��ة م��ن أجل‬
‫االبتعاد عن التعصب فى املباريات القادمة‬
‫وعودة الهدوء إلى املالعب‪.‬‬
‫كما أب��دى ممثلو األندية ارتياحهم لنتائج‬
‫االج�ت�م��اع وأك��د ج�لال إب��راه�ي��م رئ�ي��س نادى‬
‫الزمالك أن ما مت أعاد الطمأنينة الى األندية‬
‫مرة أخرى وخاصة أن ما مت تنفيذه يعتبر ما‬
‫تضمنته املذكرة التى تقدم بها الى مسئولى‬
‫الداخلية بعد اخلطاب السابق وأشار إبراهيم‬
‫إلى أن دور الداخلية ال غنى عنه فى تأمني‬
‫املباريات حلماية أرواح جميع عناصر اللعبة‪.‬‬

‫الشرطة يفتقد كيرا وعاشور‬
‫وعبدالعاطى قبل مواجهة األهلى‬

‫العيسوى شدد على التزامه الكامل بتأمني املباريات فى لقائه مع اإلعالميني‬

‫تصوير ـ أحمد رضا‬

‫‪..‬ويطالب األندية واحتاد الكرة بالقيام بدورهم ومساعدة الداخلية ‬

‫كتب ـ محمد الديك‪:‬‬
‫انتظم العبو احت��اد الشرطة الرياضى فى معسكر‬
‫مغلق أم��س اس��ت��ع��دادا للمباراة القادمة أم��ام األهلى‬
‫ضمن مباريات األسبوع الـ‪ 16‬للدورى املمتاز واملقررة‬
‫لها غدا باستاد الكلية احلربية‪.‬‬
‫وقال طلعت يوسف املدير الفنى للشرطة إن مباراته‬
‫القادمة أمام األهلى تعتبر صعبة خاصة أنها تأتى أمام‬
‫فريق أكثر جاهزية من الشرطة خاصة أن العبى األهلى‬
‫معظمهم انضم إلى املنتخب الوطنى الذى خاض مباراة‬
‫قوية أمام جنوب أفريقيا فى تصفيات األمم األفريقية‬
‫باإلضافة إلى خوضه مباراتني فى دورى أبطال أفريقيا‬
‫بخالف وج��ود بعض الالعبني فى صفوف املنتخبات‬
‫املختلفة ــ األوليمبى والشباب ــ مما يعنى جاهزيته‬
‫البدنية والفنية وجتانس عناصره أكثر من العبينا إال‬
‫أننا كجهاز فنى نحرص على جتهيز الالعبني بشكل‬
‫طيب فى املباريات الودية أو التدريب على فترتني وكنا‬
‫نسعى لالطمئنان على قدرة جميع الالعبني خلوض ‪90‬‬
‫دقيقة كاملة فى ظل ابتعاد الالعبني عن املباريات‪.‬‬
‫وأضاف أننا نسعى خالل املعسكر املغلق الذى يقام‬
‫قبل ‪ 48‬ساعة من املباراة على جتهيز الالعبني نفسيا‬
‫للدخول فى أجواء املباريات الرسمية نظرا النقطاعهم‬
‫عن اللعب الرسمى منذ ‪ 3‬شهور ونسعى للدخول فى‬
‫املباريات بشكل تدريجى وتقدمي عروض قوية وحتقيق‬
‫مركز متقدم باملسابقة‪.‬‬
‫وأش��ار يوسف إل��ى أن ق��رار وزارة الداخلية بتأمني‬
‫املباريات بالدورى املمتاز أعاد بعض الطمأنينة لالعبني‬
‫خاصة فى ظل حالة اخلوف التى سيطرت على اجلميع‬
‫من تكرار أح��داث مباراة الزمالك األخيرة ونأمل فى‬
‫عدم حدوث أى خروج على النص من اجلماهير‪.‬‬
‫من ناحية أخرى‪ ،‬كشف املدير الفنى عن غياب كل‬
‫من صامويل كيرا وصالح عاشور وعصام عبدالعاطى‬
‫لإلصابة‪.‬‬
‫وع��ن إمكانية ال��دف��ع بالعناصر اجل��دي��دة ال��ت��ى مت‬
‫التعاقد معها فى يناير املاضى مثل أحمد سمير فرج‬
‫من السكة وأسامة عزب إعارة من املصرى والنيجيرى‬
‫معروف كشف املدير الفنى انه لم يقم باالستقرار على‬
‫القائمة املرشحة خل��وض امل��ب��اراة وإن ك��ان ك��ل شىء‬
‫واردا‪.‬‬

‫األهلى ينتظر ‪ 150‬مليون جنيه من عقد الرعاية اجلديد‬
‫مجلس اإلدارة يناقش كراسة الشروط االثنني املقبل ويطرحها نهاية الشهر احلالى‪ ..‬بدران أضاف بنودً ا‬
‫جديدة‪ ..‬املزايدة فى مايو‪ ..‬والعقد القدمي ينتهى فى يوليو‪ ..‬وحمدى يجتمع باجلماهير‬

‫ ‬
‫سعادة بني أعضاء مجلس إدارة األهلى لزيادة املقابل املادى للرعاية‬

‫«خاص الشروق»‬

‫كتب ـ خالد اإلتربى‪:‬‬
‫يناقش مجلس إدارة النادى األهلى خالل اجتماعه‬
‫يوم االثنني املقبل آخر التطورات فى عقد الرعاية‬
‫اإلعالنية اجلديد‪ ،‬فى ظل انتهاء العقد القدمي خالل‬
‫شهر يوليو املقبل‪ ،‬حيث يريد ال�ن��ادى اتخاذ جميع‬
‫اإلجراءت الالزمة التى تسمح بسريان العقد اجلديد‬
‫فور انتهاء العقد القدمي مباشرة لعدم تفويت الفرصة‬
‫على النادى فى مرور شهر بدون رعاية والذى ستتم‬
‫خالله املزايدة‪.‬‬
‫ك��ان مجلس إدارة ال �ن��ادى ق��د شكل جلنة خالل‬
‫اج�ت�م��اع��ه امل��اض��ى مل�ن��اق�ش��ة ج�م�ي��ع ت��ص��ورات عقد‬
‫الرعاية اجلديد‪ ،‬برئاسة عثمان ب��دران مدير إدارة‬

‫األهلى يتلقى دعوة من مجموعة الـ«‪ »80‬للمشاركة فى إسقاط مجلس زاهر‬

‫أبوريدة يدعو إلى جلسة طارئة ألعضاء‬
‫اجلمعية العمومية لتحديد مصير احتاد الكرة‬
‫كتب ـ محمد البنهاوى‪:‬‬
‫دعا هانى أبوريدة نائب رئيس احتاد الكرة‬
‫الى وضع حد العتراضات األندية على بقاء‬
‫احتاد الكرة واملتمثلة فى اجتماعى األقصر‬
‫واملنصورة ودع��ا أبوريدة إلى ض��رورة عقد‬
‫جلسة مبمثلى األن��دي��ة أع �ض��اء اجلمعية‬
‫العمومية على الفور خ�لال األي��ام القليلة‬
‫ال�ق��ادم��ة‪ ،‬وأك��د أن��ه ف��ى حالة وج��ود جبهة‬
‫أكبر من أعضاء اجلمعية العمومية ترفض‬
‫بقاء احت��اد ال�ك��رة فعلى املجلس أن يقدم‬
‫استقالته على الفور من منصبه وإن استطاع‬
‫املجلس االستجابة لطلبات األندية وعودة‬
‫الوئام بينهم‪ ،‬فالبد من أن تتوقف وصالت‬
‫التقطيع فى احتاد الكرة واملطالبة برحيله‪.‬‬
‫وأش��ار أب��وري��دة إل��ى أن االحت��اد احلالى‬
‫ال مي�ك��ن أن يصمت جت��اه م��ا ي�ت�ع��رض له‬

‫من انتقادات ورف��ض من أعضاء اجلمعية‬
‫العمومية لوجوده وأش��ار إلى أنه إذا كانت‬
‫رغ �ب��ة اجلمعية العمومية احلقيقية هى‬
‫رحيل االحتاد عن منصبه فالبد أن يرحل‬
‫املجلس فورا وال يتمسك مبوقعه أما إن كان‬
‫ما يقال عن وجود بعض املعارضني يؤثرون‬
‫ع�ل��ى رأى األغ�ل�ب�ي��ة فيجب االج �ت �م��اع مع‬
‫هؤالء املعارضني وتلبية مطالبهم إن كانت‬
‫مشروعة‪.‬‬
‫وكان أكثر من ‪ 80‬ناديا من أندية اجلمعية‬
‫العمومية قد عقدوا اجتماعني منفصلني‬
‫فى األقصر واملنصورة وطالبوا بعقد اجتماع‬
‫ط��ارئ للجمعية العمومية لالحتاد لسحب‬
‫الثقة من املجلس احلالى نهائيا وإسقاطه‬
‫متهمني أعضاء املجلس احلالى بعدد من‬
‫االتهامات‪.‬‬

‫التسويق واالستثمار بالنادى وعضوية بعض خبراء‬
‫التسويق‪ ،‬وشارك فيها بعض أعضاء مجلس اإلدارة‬
‫مت االستقرار من خاللها على شكل كراسة الشروط‬
‫للعقد اجلديد‪ ،‬وحذفت اللجنة بعض البنود التى كانت‬
‫فى العقد القدمي‪ ،‬ووضعت بنودا جديدة فى العقد‬
‫اجلديد‪.‬‬
‫وسيناقش مجلس إدارة النادى فى االجتماع املقبل‬
‫كراسة الشروط التى وضعتها اللجنة‪ ،‬من أجل تفنيد‬
‫بنودها واعتمادها‪ ،‬ومت االستقرار على طرح كراسة‬
‫الشروط خالل الشهر احلالى‪ ،‬على أن تكون املزايدة‬
‫العلنية منتصف شهر مايو املقبل‪.‬‬
‫وعلمت «ال�ش��روق» من أحد أعضاء مجلس إدارة‬

‫النادى أن األهلى ينتظر احلصول على ‪ 150‬مليون‬
‫ج�ن�ي��ه م��ن ع�ق��د ال��رع��اي��ة‪ ،‬م�ش�ي��را ال ��ى ان القيمة‬
‫املرصودة من مجلس اإلدارة من املمكن زيادتها فى‬
‫ظل إب��داء العديد من الشركات الرغبة القوية فى‬
‫احلصول على رعاية النادى خالل السنوات الثالث‬
‫املقبلة‪ ،‬مشيرا إلى أن العقد الذى أبرمه النادى خالل‬
‫السنوات الثالث املاضية‪ ،‬بـ‪ 76‬مليون جنيه سيسمح‬
‫للنادى مبضاعفته فى العقد اجلديد كحد أدنى‪.‬‬
‫وأش��ار عضو املجلس إلى أنه بالفعل كانت هناك‬
‫مخاوف من عدم توفير عقد رعاية قوى للنادى خالل‬
‫الفترة املقبلة فى ظل عدم استئناف الدورى‪ ،‬وهو ما‬
‫دفع مجلس اإلدارة لتأجيل املناقشة فى هذا الشأن‬

‫حلني حتديد موقف الدورى من استئنافه أم ال‪ ،‬مشيرا‬
‫إلى أن استئناف الدورى سيوفر للنادى املناخ املناسب‬
‫للحصول على اكبر قيمة مادية من العقد اجلديد‪.‬‬
‫وأض��اف عضو مجلس اإلدارة ان ه��ذا امللف هو‬
‫ما يشغل مسئولى األهلى خالل الفترة احلالية‪ ،‬ألنه‬
‫سيمثل أكبر عائد م��ادى للنادى مما سيساهم فى‬
‫توفير السيولة املالية الكافية للوفاء بجميع االلتزامات‬
‫املادية على النادى‪.‬‬
‫بعيدا عن ذلك يعقد مجلس إدارة النادى اجتماعا‬
‫مع الروابط اجلماهيرية اخلاصة بالنادى من أجل‬
‫م��ؤازرة الفريق األول خالل املرحلة املقبلة والتأكيد‬
‫على مساندة املجلس للجماهير فى جميع املناسبات‪.‬‬

‫اهتمام خاص بالعرضيات واالختراق من العمق لضرب التكتالت‪ ..‬ومتعب يغيب عن مواجهة زيسكو‬

‫جوزيه‬

‫كتب ـ ـ عادل هيبة‪:‬‬
‫تلقى مجلس إدارة ال�ن��ادى األه�ل��ى دع��وة م��ن األندية‬
‫الرافضة الستمرار مجلس إدارة احتاد الكرة والتى يصل‬
‫عددها إلى ‪ 80‬ناديا لالنضمام إليهم من أجل إسقاط‬
‫«مجلس زاه ��ر» ب��داع��ى ع��دم مناصرة املجلس لألندية‬
‫وحتقيق مطالب أعضاء اجلمعية العمومية‪.‬‬
‫من ناحية أخرى‪ ،‬يؤدى الفريق الكروى األول باألهلى‬
‫مرانه األخير فى اخلامسة مساء اليوم استعدادا ملواجهة‬
‫احتاد الشرطة غدا ـ األربعاء ـ فى افتتاح مباريات اجلولة‬
‫السادسة عشرة لبطولة ال ��دورى ويعقب امل��ران اختيار‬
‫ال�ب��رت�غ��ال��ى م��ان��وي��ل ج��وزي��ه امل��دي��ر ال�ف�ن��ى لقائمة الـ‪18‬‬
‫املرشحة خلوض املباراة ثم التوجه ألحد الفنادق مبصر‬
‫اجلديدة للمبيت فيها‪.‬‬
‫ول��ن تشهد قائمة الفريق أى مفاجآت فى ظل رغبة‬

‫جوزيه فى االعتماد على نفس التشكيلة التى خاض بها‬
‫األهلى مباراتى دور ال�ـ‪ 32‬لبطولة دورى أبطال أفريقيا‬
‫أمام سوبر سبورت اجلنوب أفريقى وقد ينضم للقائمة‬
‫أحمد حسن ومحمد بركات بعد تعافيهما من اإلصابة‪.‬‬
‫وح��رص مانويل جوزيه على تخصيص فقرة تدريبية‬
‫ل�لاع�ب�ين س�ي��د م �ع��وض وأح �م��د فتحى وم�ح�م��د شوقى‬
‫وأسامة حسنى والسنغالى دومينيك على كيفية االختراق‬
‫من العمق واألط��راف للتعامل مع التكتل الدفاعى الذى‬
‫سيعتمد عليه احت��اد الشرطة خالل املباراة التى يرغب‬
‫من خاللها جوزيه فى حتقيق ف��وزه األول على الفريق‬
‫البوليسى الذى لم يتمكن جوزيه من قبل فى قيادة األهلى‬
‫للفوز عليه حيث خسر األهلى صفر ‪ 1 /‬فى مباراة الدور‬
‫األول ملوسم ‪ 2009 / 2008‬وت�ع��ادال سلبيا ف��ى مباراة‬
‫الدور الثانى وهو املوسم األول الذى يشهد مشاركة احتاد‬

‫الشرطة بعد صعوده من الدرجة الثانية‪.‬‬
‫واهتم جوزيه كذلك بتدريب الالعبني على كيفية تنفيذ‬
‫الضربات احلرة املباشرة وشارك فى هذه الفقرة محمد‬
‫أبوتريكة ومحمد ناجى ج��دو واجل��زائ��رى أمير سعيود‬
‫وأح�م��د فتحى والسنغالى دومينيك دا سيلفا وشريف‬
‫عبدالفضيل وق��ام جوزيه بإيقاف ه��ذه الفقرة أكثر من‬
‫مرة لتصحيح أخطاء الالعبني والتنبيه على ضرورة إتقان‬
‫التسديد‪ .‬من ناحية أخ��رى‪ ،‬اطمأن اجلهاز الفنى على‬
‫سالمة العب الفريق الصاعد مصطفى عفروتو بعدما‬
‫أثبتت الفحوصات الطبية التى خضع لها سالمته وعدم‬
‫معاناته من أى أمراض فى القلب واملخ وانتهت الفحوصات‬
‫إل��ى حاجة الالعب لالهتمام أكثر بتناول طعام صحى‬
‫لتفادى اإلصابة بالهبوط فى الدورة الدموية التى تسبب‬
‫له إغماءات خالل املران‪.‬‬

‫إبراهيموفيتش يطلب «السماح» من جمهور ميالن «روزيسكى» لن يرحل عن أرسنال‬

‫إبراهيمو فيتش‬

‫طلب املهاجم السويدى زالتان‬
‫إبراهيموفيتش الصفح من زمالئه‬
‫بفريق «أيه‪ .‬سى‪ .‬ميالن» اإليطالى‬
‫لكرة القدم وجماهير الفريق بعد‬
‫ط� ��رده ف ��ى م� �ب ��اراة ف��ري �ق��ه أمام‬
‫فيورنتينا بالدورى اإليطالى‪.‬‬
‫وأوض � ��ح إب��راه �ي �م��وف �ي �ت��ش أنه‬
‫كان غاضبا بسبب إضاعته للكرة‬
‫وأطلق تعليقا اعتقد مساعد احلكم‬
‫أنه كان موجها إليه‪ .‬وصرح الالعب‬
‫السويدى ملوقع «سبورتال» الرياضى‬
‫على اإلنترنت عقب امل �ب��اراة التى‬
‫انتهت بفوز ميالن ‪ 1/2‬قائال‪« :‬كنت‬
‫غاضبا من نفسى بسبب إضاعتى‬
‫للكرة‪ ..‬أطلقت تعليقا على نفسى‪،‬‬
‫لم يكن موجها إلى احلكم‪.‬‬

‫أك� ��د ب��اف �ي��ل ب��اس �ك��ا وك��ي��ل أعمال‬
‫الع��ب خط الوسط التشيكى توماس‬
‫روزي�س�ك��ى أن ال�لاع��ب ل��ن ي��رح��ل عن‬
‫صفوف ناديه اإلجنليزى أرسنال خالل‬
‫س ��وق ان �ت �ق��االت ال�لاع �ب�ين الصيفية‬
‫املقبلة‪.‬‬
‫وترددت شائعات حول انتقال العب‬
‫املنتخب التشيكى إل��ى ف��ري��ق أستون‬
‫فيال ه��ذا الصيف ول�ك��ن باسكا نفى‬
‫صحة هذه الشائعات‪.‬‬
‫ون��ق��ل م��وق��ع «توتوميركاتوويب»‬
‫اإللكترونى عن باسكا قوله‪« :‬ترددت‬
‫العديد من الشائعات غير الصحيحة‬
‫ولكن حتى اآلن ال يوجد شىء ملموس‪..‬‬
‫لم أحت��دث مع أرس�ين فينجر (مدرب‬
‫أرسنال) منذ مدة طويلة»‪.‬‬

‫روزيسكى‬

‫العدد ‪ 801‬ـ الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬
‫‪Issue 801 - 12 Apr. 2011‬‬

‫األهلى مع سموحة فى نهائى السلة اليوم بدون جمهور‬

‫كتبت ـ حنان عبدالله‪:‬‬
‫ي �ل �ت �ق��ى ف ��ري ��ق ال� �ن���ادى األهلى‬
‫وفريق سموحة لكرة السلة رجال‬
‫ف ��ى ال� �س ��ادس ��ة م��س��اء ال� �ي ��وم فى‬
‫ن �ه��ائ��ى ك���أس م �ص��ر ل �ك��رة السلة‬
‫بالصالة «مبجمع الصاالت باستاد‬
‫القاهرة»‪.‬‬
‫جنح سموحة فى التأهل للدور‬
‫النهائى بعد فوزه على جاسكو أمس‬
‫االول بنتيجة ‪ 78/82‬فى حني صعد‬
‫األهلى بعد تخطيه اجلزيرة ‪75/78‬‬
‫ومن املقرر أن يحضر املباراة كل من‬
‫رئيس وأعضاء مجلس إدارة احتاد‬
‫كرة السلة وأعضاء مجلسى إدارة‬
‫الناديني نظرا إلقامة املباراة اليوم‬
‫بدون جمهور‬

‫أشرف توفيق‬

‫‪13‬‬

‫حسام حسن يعزل عبدالواحد السيد عن قيادة الزمالك‬
‫املدير الفنى يستبعد املتمردين من مباراة احلرس ويهدد جنوم الفريق‪« :‬الباب ِّ‬
‫يفوت جمل»‪ ..‬و«ميدو» الكابنت اجلديد‬
‫قرار باالعتماد على الناشئني فى مباريات الدورى املقبلة‪ ..‬وقيد جنش فى احتاد الكرة قبل غلق فترة «القيد االستثنائى»‬
‫كتب ـ محمد القاعود‪:‬‬

‫ق��رر ح�س��ام حسن امل��دي��ر الفنى للزمالك‬
‫سحب ش��ارة ق�ي��ادة الفريق م��ن عبدالواحد‬
‫السيد ح��ارس املرمى ومنحها ألحمد حسام‬
‫«ميدو» ردا على حتريض عبدالواحد زمالئه‬
‫بالفريق لتقدمي شكوى ضد النادى فى احتاد‬
‫الكرة بسبب مستحقاتهم املتأخرة‪ ،‬فى الوقت‬
‫الذى أكد فيه عبدالواحد أن عالقته بالنادى‬
‫ف��ى طريقها لالنتهاء بسبب السياسة التى‬
‫يتعامل بها معه املسئولون ف��ى ال�ن��ادى وفى‬
‫اجلهاز الفنى‪.‬‬
‫وق��رر ح�س��ام حسن استبعاد ال� �ـ‪ 12‬العبا‬
‫ال��ذي��ن تقدموا بالشكوى ض��د ال��زم��ال��ك من‬
‫م�ب��اراة اخلميس املقبل أم��ام ح��رس احلدود‬
‫واالع��ت��م��اد ع �ل��ى م�ج�م��وع��ة م��ن الناشئني‪،‬‬
‫باإلضافة إلى خصم مبلغ خمسني ألف جنيه‬
‫من الالعبني الذين حتدثوا فى وسائل اإلعالم‬
‫عن الشكوى التى تقدموا بها ضد النادى‪.‬‬
‫وال�لاع �ب��ون ال� �ـ‪ 12‬ال��ذي��ن ت�ق��رر معاقبتهم‬
‫هم‪ :‬عبدالواحد السيد وهانى سعيد وأحمد‬
‫جعفر وح�س�ين ي��اس��ر احمل�م��دى وح ��ازم إمام‬
‫وصبرى رحيل وع�لاء على وع��اش��ور األدهم‬
‫ووج�ي��ه عبدالعظيم ومحمد ي��ون��س ومحمد‬
‫عبدالشافى وإبراهيم صالح‪.‬‬
‫وش �ه��دت ال �س��اع��ات األخ��ي��رة داخ ��ل بعثة‬
‫ال��زم��ال��ك قبل ال �ع��ودة م��ن ال�ك��وي��ت اجتماعا‬
‫عاصفا بني حسام حسن والالعبني أصحاب‬

‫الشكوى‪ ،‬حيث لم يكن حسام يعلم بأمر تلك‬
‫الشكوى إال بعد انتهاء مباراة الفريق الودية‬
‫أم��ام ف��ري��ق القادسية وال �ت��ى انتهت لصالح‬
‫الزمالك بهدفني نظيفني‪ ،‬وتأكد املدير الفنى‬
‫من اخلبر بعد العودة إلى فندق اإلقامة‪.‬‬
‫للى‬
‫محاولة‬
‫واعتبر حسام حسن الشكوى‬
‫ْ‬
‫ذراع النادى‪ ،‬وقال ملن يلوحون بورقة الرحيل‬
‫ل�ت��أخ��ر مستحقاتهم امل��ال �ي��ة‪« :‬ال �ب��اب يفوت‬
‫جمل»‪ ،‬والزمالك لن يخسر كثيرا لرحيل أى‬
‫العب أيا كانت جنوميته داخل الفريق‪.‬‬
‫وانتقد حسام بشدة تصرف عبدالواحد‬
‫السيد كابنت الفريق ال��ذى ق��اد حملة جلمع‬
‫التوقيعات وتكليف أح��د احمل��ام�ين بإرسال‬
‫الشكوى ضد النادى الحت��اد الكرة‪ ،‬وحدثت‬
‫م��ش��ادة ب�ي�ن ح �س��ام وع��ب��دال��واح��د ق �ب��ل أن‬
‫يتدخل أعضاء اجلهاز الفنى لتهدئة األمور‪،‬‬
‫لكن عبدالواحد أصر على موقفه‪ ،‬مؤكدا أنه‬
‫لم يخطئ مطلقا كونه طالب بحقه الذى لم‬
‫يحصل عليه منذ سبعة شهور وفق تأكيداته‪.‬‬
‫ووج��ه حسام اللوم جلميع الالعبني الذين‬
‫تقدموا بشكوى ض��د ناديهم‪ ،‬م��ؤك��دا أن��ه ما‬
‫ك��ان يجب عليهم اإلق��دام على ه��ذه اخلطوة‬
‫مطلقا‪ ،‬على األق��ل فى الوقت احلالى الذى‬
‫يعانى فيه النادى من أزمة مالية خانقة منذ‬
‫فترة طويلة‪.‬‬
‫وعلمت «ال�ش��روق» أن التحرك ال��ذى قاده‬
‫عبدالواحد السيد بدأ ليلة مباراة األفريقى‪،‬‬

‫حيث جمع توقيعات زمالئه قبل أن يتفق مع‬
‫أحد احملامني على صياغة الشكوى وإرسالها‬
‫الحتاد الكرة ويوكله الالعبون املوقعون على‬
‫الشكوى للمطالبة مبستحقاتهم املتأخرة‪.‬‬
‫إل��ى ذل��ك من املنتظر أن يتم قيد محمود‬
‫عبدالرحيم «جنش» حارس مرمى األوليمبى‬
‫ف��ى ق��ائ �م��ة ال��زم��ال��ك ب��احت��اد ال��ك��رة خالل‬
‫الساعات القليلة القادمة قبل غلق باب القيد‬
‫االستثنائى غدا األربعاء‪.‬‬
‫بعيدا عن أزمة الشكوى اجلماعية لالعبى‬
‫الزمالك أب��دى حسام حسن ارتياحه لنتائج‬
‫رحلة الفريق إلى الكويت حيث نسى اجلميع‬
‫متاما أح��زان وآالم اخل��روج من دورى أبطال‬
‫أفريقيا عقب اجتياح اجلماهير ألرض امللعب‪،‬‬
‫وأصبح اجلميع جاهزين للمنافسة على بطولة‬
‫الدورى التى جنح الزمالك فى تصدرها‪.‬‬
‫على صعيد آخ��ر‪ ،‬يبدأ الفريق استعداده‬
‫ملواجهة فريق ح��رس احل��دود ي��وم اخلميس‬
‫املقبل اعتبارا من اليوم بعد أن ق��رر املدير‬
‫الفنى حصول الالعبني على راحة أمس بعد‬
‫العودة من الكويت‪.‬‬
‫واستقر حسام حسن على املجموعة التى‬
‫ستخوض املباراة وذلك بعد جناح جتربة مباراة‬
‫القادسية‪ ،‬كما سيغيب ثالثى منتخب الشباب‬
‫محمد إب��راه �ي��م وع�م��ر ج��اب��ر وأح �م��د توفيق‬
‫لسفرهم إلى جنوب أفريقيا للمشاركة فى كأس‬
‫األمم للشباب‪.‬‬

‫كتب ـ جمال نور الدين‪:‬‬
‫ت� �ص ��اع ��دت ح� ��دة ال� �ت ��وت ��ر ب�ي�ن احت � ��اد اإلذاع � ��ة‬
‫والتليفزيون برئاسة الدكتور سامى الشريف واحتاد‬
‫كرة القدم برئاسة سمير زاه��ر بعد أن طلب األول‬
‫تنفيذ بنود التعاقد وحتصيل مقابل شارة البث التى‬
‫تقدر مببلغ ‪ 3‬آالف دوالر عن كل مباراة من مباريات‬
‫ال��دورى القادمة‪ ،‬وهو ما رفضه زاهر فى االجتماع‬
‫ال��ذى عقد أم��س األول وتطرق احلديث عن حقوق‬
‫الطرفني بعد أن طالب زاهر باملتأخرات املالية التى‬
‫لم يسددها التليفزيون والبالغة ‪ 35‬مليون جنيه حلل‬
‫أزمة االحتاد مع األندية التى تطالبه بحقوقها‪ ،‬وهو‬
‫ما جعل الشريف يطلب تأجيل تسديد ه��ذا املبلغ‬
‫ملرور ماسبيرو بضائقة مالية‪ ،‬وانتهى االجتماع إلى‬
‫طرح سمير زاهر لفكرة تسديد القنوات الفضائية‬
‫ملبلغ ‪ 1000‬دوالر مقابل الشارة ولكن بعد الرجوع‬
‫إلى اللجنة السباعية التى تتولى هذا امللف وشريكة‬
‫فى التوقيع على العقد وهو أيضا ما يثير أزمة بني‬
‫القنوات الفضائية واحتاد الكرة حيث إن الفضائيات‬
‫دفعت ‪ 8‬ماليني جنيه دون أن تتحمل أى مبالغ أخرى‬
‫حسب اتفاقها مع زاهر‪ ،‬الطريف أن التليفزيون ظل‬
‫يتغاضى عن حتصيل حقوق مقابل الشارة منذ بداية‬
‫العقد فى ‪ 12‬من يونيو ‪ 2009‬وحتى اآلن بعد اتفاق‬
‫غير شرعى وفى جلسة ودية بني زاهر وكل من أنس‬
‫الفقى وزي��ر اإلع�ل�ام وأس��ام��ة الشيخ رئيس احتاد‬
‫اإلذاعة والتليفزيون السابقني ومنح شارة البث مجانا‬
‫بناء على تعليمات الوزير ودون أن يشار لها فى العقد‬

‫ارتياح فى اإلسماعيلى لتنظيم‬
‫وزارة الداخلية ملباريات الدورى‬
‫اإلسماعيلية ـ محمد عبد العظيم‪:‬‬
‫ابدى مسئولو نادى اإلسماعيلى ارتياحهم لتراجع‬
‫وزارة الداخلية عن القرار السابق وتفعيل دور األمن‬
‫فى تنظيم املباريات والقيام باالجراءات السابقة قبل‬
‫التوقف‪ ،‬بالتفتيش للمشجعني وحفظ االمن الكامل‬
‫خ��ارج وداخ��ل االس�ت��اد ومنح ام��ن األن��دي��ة القيام‬
‫بإجراءات التنسيق لدخول اجلماهير بالتذاكر ‪.‬‬
‫وأبدى نصر أبو احلسن رئيس النادى دهشته فى‬
‫بداية األمر من خطاب األمن األخير الذى أرسل إلى‬
‫احتاد الكرة واألندية الذى ينص على تقليل واحلد‬
‫م��ن دور االم��ن ف��ى تنظيم امل�ب��اري��ات وي�ل��زم االندية‬
‫بتكليف رج��ال االم��ن التابعني لها لتنظيم الدخول‬
‫وتفتيش املشجعني بدال من الشرطة التى كانت تقوم‬
‫بذلك من قبل‪ .‬وت�س��اءل‪ :‬ماهو دور الشرطة إذن؟‬
‫وهل هو دور شرفى او صورى؟ وهو ما يدعو للحيرة‪،‬‬
‫وطالب جماهير فريقه بااللتزام بالتشجيع املثالى‬
‫والروح الرياضية خالل املباراة غدا أمام بتروجيت‬
‫فى االسبوع السادس عشر من ال��دورى العام وان‬
‫اجلميع عليه االلتفاف حول الفريق فى هذه الفترة‬
‫الصعبة والبد من البعد عن اعمال الشغب‪.‬‬

‫<< كان يوم االستفتاء على تعديالت الدستور الذى خرج فيه ‪ 22‬مليون‬
‫مواطن ومواطنة مبثابة رأى ومحاكمة شعبية دقيقة وعادلة للنظام السابق‪،‬‬
‫دون احلاجة لعقد محاكمة فى ميدان التحرير‪ ،‬وإطالق اخلطب والهتافات‪،‬‬
‫وارتداء أوشحة القضاء‪ ..‬ففى هذا اليوم ‪ 19‬مارس‪ ،‬أعلن املصريون أنهم‬
‫استردوا بلدهم املخطوف‪ ،‬وحقوقهم السياسية التى ُسلبت‪ ،‬وإرادتهم التى‬
‫ُسجنت ط��وال ‪ 30‬عاما‪ ..‬وه��ذا سبب كاف حملاكمة أى نظام‪ ،‬يدير بلده‬
‫ويحكمه بالتزوير‪ ،‬ومتثيل الدميقراطية‪ ،‬وإه��دار كرامة اإلنسان‪ ..‬ولعل‬
‫الرئيس السابق يدرك أن الشعب املصرى موجوع‪ ،‬وأشد أملا مما أصابه‪..‬‬
‫فى كل أوجه احلياة‪.‬‬
‫<< التحقيقات اجلنائية فى البالغات التى قـُدمت ضد أركان النظام‬
‫السابق‪ ،‬سوف تأخذ مجراها ولكن هناك وقائع وغرائب تستوجب التوقف‬
‫أمامها‪ ،‬وكنت أراها على الرغم من صغرها‪ ،‬وبساطتها‪ ،‬ترسيخا لإلذالل‬
‫واالستبداد‪ ،‬ومنها قصة حقيبة اإلسعاف واملثلث التى فـُرضت على كل من‬
‫ميتلك سيارة‪ ،‬وفقا لقانون املرور اجلديد‪ .‬فاحلقيبة واملثلث كانا مثل إتاوة‬
‫يدفعها الشعب‪ .‬وحني قال بعض أصحاب السيارات‪ ،‬إنهم اشتروها وبها‬
‫حقيبة اإلسعاف‪ ،‬قيل لهم ‪ :‬اشتروا احلقيبة التى يحددها املرور‪!..‬‬
‫<< كانت حقيبة اإلسعاف حتديدا جتسيدا لفقر الفكر واإلدارة فى‬
‫الدولة وفى قيادتها‪ ،‬حيث فرضت تلك اإلتاوة بدعوى أن املواطن حني يقع‬
‫له حادث‪ ،‬سوف يجرى لنفسه « عملية جراحية » فى موقع احلادث حتى‬
‫تصل سيارة اإلسعاف‪ ..‬ومن أسف أن مجلس الشعب على ما أذكر شكل‬
‫جلنة لتحديد محتويات احلقيبة‪ ،‬مقص طوله ‪ 10‬سم‪ ،‬ومطهر‪ ،‬وميكروكروم‬
‫«منقرض»‪ ،‬وشريط الصق‪ ،‬وغير ذلك من محتويات شغلت وزارة الصحة‪،‬‬
‫ونقابة األطباء‪ ،‬وشخصيات عامة‪ ،‬بينما الشعب عليه أن يصدق هذا الكالم‬
‫الفارغ‪..‬ألم يكن ذلك استبدادا وإهدارا للمال العام ؟!‬
‫<< مظهر آخر من مظاهر مال الشعب املستباح‪ ،‬هو أن الدولة قررت فى‬
‫أحد األعوام إصالح طريق القاهرة اإلسكندرية الصحراوى‪ ،‬وقامت بإعادة‬
‫رصف كامل الطريق تقريبا‪ ،‬ثم قررت احلكومة‪ ،‬بعد بضعة أشهر‪ ،‬حتويله‬
‫إلى طريق حر وإعادة بنائه من جديد‪ ،‬بتكلفة قدرت مبليار و‪ 800‬مليون‬
‫جنيه‪ ،‬ويقال إنها تعدت اآلن أربعة مليارات‪ ..‬ماهذا ؟‬
‫<< ماذا يعنى أن يختصر نظام دولته فى فريق ويراهن عليه ويلعب به‪..‬‬
‫ماذا يعنى ذلك؟ ماذا يعنى لكم أن أعضاء فى مجلسى الشعب والشورى‬
‫كانوا ينتفضون حني نخسر بطولة أو مباراة‪ ،‬ماذا يعنى لكم أن ‪ 33‬عضوا‬
‫من املجلسني تقدموا بطلب إحاطة يوما للمهندس حسن صقر وسمير‬
‫زاه��ر حول هدف احت��اد الشرطة‪..‬فى مرمى فريق املنصورة بدعوى أنه‬
‫كان من تسلل؟!‬
‫ياه‪َ ..‬م ْن هؤالء الذين كانوا يحكمون بلدنا؟!‬

‫كتب ـ حسني شعبان‪:‬‬
‫يواجه اجلهاز الفنى لفريق حرس احلدود بقيادة طارق العشرى أزمة كبيرة قبل‬
‫مباراته أمام الزمالك بعد غد «اخلميس» لكثرة الغيابات بسبب اإلصابات واإليقافات‪،‬‬
‫مما اضطر طارق العشرى لتصعيد عدد كبير من الالعبني وعلى رأسهم جنله أحمد‬
‫طارق العشرى «‪ 19‬عاما» والذى مت قيده مؤخرا فى احتاد الكرة‪ ،‬بجانب البوركينى‬
‫سيدو املنضم حديثا للفريق والذى انضم إلى قائمة الالعبني الغائبني نتيجة عدم‬
‫وصول بطاقته الدولية‪ ،‬ويعد الرباعى املصاب أحمد عيد عبدامللك وأحمد سالمة‬
‫وإسالم الشاطر ومحمد حليم أبرز الغائبني‪ ،‬بجانب عبدالرحمن فاروق لإليقاف‪،‬‬
‫وبذلك تأكد غياب ‪ 6‬العبني من القوام األساسى للفريق عن مباراة الزمالك والتى‬
‫يسعى م��ن خاللها احل��رس لتحقيق النقاط ال�ث�لاث ومواصلة نتائجه اجل�ي��دة مع‬
‫الزمالك‪ ،‬أمال فى التقدم خطوة كبيرة نحو منطقة األمان فى جدول الدورى‪ ،‬ويعانى‬
‫احلرس من نتائج سيئة خالل مباريات الدور األول دفعته إلى التراجع للمركز احلادى‬
‫عشر فى ج��دول ترتيب املسابقة برصيد ‪ 17‬نقطة‪ ،‬من أربعة انتصارات وخمسة‬
‫تعادالت وست هزائم‪.‬‬
‫من ناحية أخ��رى ي��ؤدى الفريق مرانه األساسى مساء اليوم على امللعب الفرعى‬
‫الستاد القاهرة استعدادا للمباراة الصعبة والتى يأمل عليها ط��ارق العشرى فى‬
‫انتفاضة قوية فى نتائجه خالل الدور الثانى‪ ،‬أسوة باملوسم املاضى الذى حقق خالله‬
‫احلرس أفضل النتائج واستطاع إنهاء املسابقة باملركز السادس‪ ،‬بعدما كان يعانى من‬
‫شبح الهبوط‪.‬‬
‫كان الفريق قد استغل فترة التوقف فى أداء عدة مباريات ودية‪ ،‬بجانب خوضه‬
‫مباراتى فى مسابقة الكونفيدرالية أمام ديديبت اإلثيوبى انتهتا بفوزه ‪ 1/5‬مبجموع‬
‫املباراتني وتأهل لدور الـ‪ 16‬األول للمسابقة األفريقية ويواجه فريق موتيما بيمبى‬
‫الكوجنولى فى الدور املقبل‪.‬‬
‫من جانبه أكد أبوطالب العيسوى امل��درب العام قدرة الفريق على حتقيق نتيجة‬
‫طيبة أمام الزمالك‪ ،‬فى سيناريو مشابه للموسم املاضى‪ ،‬مؤكدا أن الغيابات لن تعيق‬
‫احل��رس عن حتقيق النقاط الثالث‪ ،‬رغم صعوبة املهمة‪ ،‬خاصة أن اجلهاز الفنى‬
‫ميتلك البدائل اجلاهزة على سد فراغ الالعبني األساسيني‪.‬‬

‫أحمد فوزى‬

‫املصرى يختار ‪ 20‬الع ًبا للمبيت بالقاهرة قبل‬
‫إدارة االحتاد توقف ‪« 10‬متمردين» لنهاية املوسم وحتيلهم للتحقيق مواجهة الطالئع‪ ..‬وفوزى مهدد باإليقاف‬
‫حسام حسن يرفض اخلضوع لتهديدات العبى الزمالك تصوير ـ محمود رضا‬

‫الالعبون رفضوا االعتذار عن الوقفة االحتجاجية وامتنعوا عن التدريب وسارى يرفض «لى الذراع»‬

‫إبراهيم الشايب‬

‫يوم محاكمة النظام‬

‫الغياب ــات تهـ ــدد احلـ ــرس‬
‫قبل مواجهة الزمالك بعد ٍ‬
‫غد‬

‫البند اخلامس من العقد يهدد مبنع إذاعة املباريات‪..‬‬
‫وكلمة شرف من الفقى والشيخ تثير أزمة بني زاهر والشريف‬
‫وهو ما جعل الدكتور سامى الشريف يطالب بتطبيق‬
‫بنود العقد دون أى التزامات خارجه‪ ،‬حيث إن البند‬
‫اخلامس من بنود العقد مينح التليفزيون حق منع بث‬
‫الشارة ألى قناة مالم يتم دفع املقابل املالى للشارة‬
‫واإلنتاج والذى يقدر مببلغ ‪ 3000‬دوالر للمباراة‪.‬‬
‫واملفاجأة التى تكشفها «الشروق» من خالل بنود‬
‫العقد ال��ذى ننفرد بنشر تفاصيله ه��ى أن هناك‬
‫ع��ددا من البنود تخلى فيها التليفزيون عن حقوقه‬
‫التى كفلها له القانون والتى تعتبر إهدارا للمال العام‬
‫واستمرارا لتجاوزات الفقى والشيخ فى تعامالتهما‬
‫مع الهيئات واملؤسسات املرتبطة بالتليفزيون‪ ،‬حيث‬
‫نص العقد فى بنده الثانى على إع��ادة بث وإذاعة‬
‫املباريات أو ملخصات أو أه��داف خالل مدة العقد‬
‫مقابل أن يقوم بإنتاج امللخصات وتسليمها الحتاد‬
‫الكرة بالكامل‪ ،‬كما يلتزم التليفزيون بتسليم شرائط‬
‫كل مباراة عقب انتهائها فى موعد أقصاه ‪ 48‬ساعة‬
‫من تاريخ انتهاء املباراة‪ .‬وفى هذين البندين مخالفة‬
‫صريحة حلقوق التليفزيون والتى تتمثل فى قيامه‬
‫بإنتاج وتسجيل ونسخ املباريات الحتاد الكرة دون أى‬
‫حقوق أو مقابل مادى حسب ما جاء فى البند الثامن‪،‬‬
‫ف��ى ح�ين أن إجمالى ه��ذا اإلن�ت��اج جلميع مباريات‬
‫الدورى والبالغ عددها ‪ 240‬مباراة بتكلفة ‪ 30‬مليون‬
‫جنيه بخالف مبلغ ‪ 33‬مليون جنيه قيمة بث املباريات‬
‫على قنوات التليفزيون املصرى أرضى وفضائى وهو‬
‫ما ميثل تضاربا واضحا فى االت�ف��اق‪ ،‬حيث أصبح‬
‫احتاد اإلذاعة والتليفزيون منتجا ومشتريا فى نفس‬

‫حسن املستكاوى‬

‫‪helmestikawi@shorouknews.com‬‬

‫«الشروق» تنفرد بنشر تفاصيل عقد بث املباريات وإهدار املال العام‬

‫الوقت دون أن يحصل على حقوق اإلنتاج من احتاد‬
‫الكرة صاحب املنتج األصلى أو من الفضائيات التى‬
‫تقوم بإذاعته‪ ،‬كما التزم أسامة الشيخ فى العقد‬
‫باستغالل أرشيف املباريات ملدة عشر سنوات مقابل‬
‫‪ 5000‬جنيه للمباراة يتم دفعها الحتاد الكرة أى ما‬
‫يعادل مليونا و ‪ 200‬أل��ف جنيه فى العام الواحد‬
‫تزيد بنسبة ‪ %10‬فى اخلمس سنوات األخيرة‪ ،‬وهو‬
‫بذلك يفرط فى حقوق التليفزيون األرشيفية‪ ،‬وفى‬
‫الفقرة اخلامسة من البند اخلامس مت االتفاق على‬
‫حقوق احتاد الكرة فى تسويق امللخصات واألهداف‬
‫للمباريات أثناء مدة سريان العقد مقابل أن يحصل‬
‫التليفزيون على نسبة ‪ %20‬فقط من املقابل علما‬
‫بأنه يتحمل تكاليف اإلن�ت��اج والطبع والنسخ لهذه‬
‫امللخصات دون أى مجهود أو مساهمة م��ن احتاد‬
‫الكرة ال��ذى يحصل مبقتضى هذا البند على نسبة‬
‫‪ %80‬من املقابل وأخيرا من حق احت��اد الكرة فسخ‬
‫هذا العقد فى حال عدم تسديد التليفزيون األقساط‬
‫املستحقة فى حينها لالحتاد وحسب تاريخ كل قسط‬
‫وف��ى البند العاشر يحق لالحتاد فسخ ه��ذا العقد‬
‫خالل أربعة أشهر من تاريخه إذا لم يسدد التليفزيون‬
‫امل�ب��ال��غ املستحقة عليه م��ن امل��واس��م السابقة وهو‬
‫يحدث اآلن حيث إن احتاد اإلذاعة والتليفزيون مدين‬
‫الحت��اد ال�ك��رة م��ن امل��وس��م امل��اض��ى بالقسط األخير‬
‫والبالغ قيمته ‪ 7,5‬مليون جنيه بجانب أقساط هذا‬
‫املوسم التى لم يتم دفعها حتى اآلن وهو ما يجعل‬
‫فسخ التعاقد واجبا قانونيا حسب نصوص العقد‪.‬‬

‫ولنا مالحظة‬

‫اإلسكندرية ـ أحمد عبدالعزيز‪:‬‬
‫امتنع عدد كبير من العبى االحتاد‬
‫السكندرى عن املشاركة فى تدريبات‬
‫الفريق أم��س األول حتت قيادة املدير‬
‫الفنى اجلديد أحمد سارى والذى تولى‬
‫املهمة خلفا حملمد عامر‪ ،‬حيث اشترط‬
‫مجلس اإلدارة ع��دم ن ��زول الالعبني‬
‫ال �ت��دري �ب��ات إال ب�ع��د ال �ت �ق��دم باعتذار‬
‫رس �م��ى ع�م��ا ب��در منهم أث �ن��اء الوقفة‬
‫االح�ت�ج��اج�ي��ة ي ��وم «اجل �م �ع��ة» املاضى‬
‫وقيامهم بشن هجوم عنيف على اإلدارة‪،‬‬
‫األمر الذى رفضه الالعبون ولم ميتثلوا‬
‫لرغبة امل��دي��ر الفنى ف��ى التوقيع على‬
‫ورق��ة االع�ت��ذار وغ ��ادروا ملعب املدينة‬
‫الشبابية وهددوا بتحرير محاضر ضد‬
‫إدارة النادى مبنعهم من التدريب‪.‬‬
‫يأتى ذل��ك ف��ى ال��وق��ت ال��ذى حرص‬
‫فيه اح�م��د س��ارى على ب��دء التدريب‬
‫ب��دون ال�لاع�ب�ين ال�ك�ب��ار واع�ت�م��د على‬
‫س �ب �ع��ة ع �ش��ر الع� �ب ��ا م ��ن الناشئني‪،‬‬

‫ب��اإلض��اف��ة إل��ى ال �ث�لاث��ى الكاميرونى‬
‫مارك امبواه واوتوبوجن واوزو فيليكس‬
‫ال��ذي��ن رف�ض��وا التضامن م��ع زمالئهم‬
‫وشاركوا فى التدريبات ومساندة املدير‬
‫الفنى اجلديد‪.‬‬
‫فى السياق ذاته‪ ،‬جاء رد فعل مجلس‬
‫إدارة النادى سريعا وقرر استبعاد عشرة‬
‫العبني دفعة واحدة لنهاية املوسم حتى‬
‫إذا ت��راج �ع��وا ع��ن م��وق�ف�ه��م وتقدموا‬
‫ب��اع�ت��ذار رس�م��ى ل �ل�إدارة‪ ،‬والالعبون‬

‫ه��م‪ :‬إبراهيم الشايب وحسني فهمى‬
‫وي��وس��ف عبدالرحيم ومحمود سمير‬
‫وأحمد حمدى ومحمد جابر والسيد‬
‫فريد ومحمد إبراهيم ومحمود فتحى‬
‫وعبداحلميد حسن‪ ،‬كما قرر املجلس‬
‫إحالتهم للتحقيق مبعرفة املستشار‬
‫القانونى للنادى‪.‬‬
‫فيما مت منح الفرصة لبقية الالعبني‬
‫املتمردين للعودة للتدريبات شريطة‬
‫االعتذار ملجلس اإلدارة‪.‬‬

‫بتوقيت القاهرة‬
‫الفريقان‬

‫التوقيت‬

‫تُ بث على‬

‫الدورى اإلجنليزى «املرحلة ‪»32‬‬
‫مانشستر يونايتد «إجنلترا» ـ تشيلسى «إجنلترا»‬

‫‪ 8:45‬م‬

‫اجلزيرة الرياضية ‪4+‬‬

‫شاختار دونيتسك «أوكرانيا» ـ برشلونة «إسبانيا»‬

‫‪ 8:45‬م‬

‫اجلزيرة الرياضية ‪5+‬‬

‫بورسعيد ـ إيهاب أبواملعاطى‪:‬‬
‫فشلت م �ح��اوالت الصلح ب�ين أحمد ف��وزى الع��ب ال �ن��ادى امل�ص��رى البورسعيدى‬
‫للتصالح مع وكيل أعماله بشأن احلصول على نسبته من عقده مع املصرى مما يهدد‬
‫مشاركته مع فريقه أمام طالئع اجليش فى األسبوع الـ‪ 16‬حلني سداد املبالغ املالية‬
‫املستحقة عليه‪.‬‬
‫من ناحية أخرى‪ ،‬استقر طارق الصاوى املدير الفنى اجلديد على القائمة األساسية‬
‫املرشحة خلوض مباراة طالئع اجليش غدا واكتملت صفوف الفريق بعد التأكد من‬
‫شفاء املصابني أمير عبداحلميد ومؤمن زكريا وأحمد داودة وأحمد عاصم وانضمام‬
‫العبى املنتخب األوليمبى أحمد شرويده وحسام حسن إلى التدريبات اجلماعية وخرج‬
‫من القائمة كل من املدافع األفريقى الياسوا لاليقاف وعدم اكتمال جاهزية إبراهيم‬
‫الهاللى ووجود احلارس أحمد الشناوى مع منتخب الشباب فى جنوب أفريقيا وجتمد‬
‫موقف أحمد فوزى عن املشاركة حلني إعالن رغبة وكيل أعماله من سحب شكواه‬
‫إلى احتاد الكرة‪.‬‬
‫من جانبه‪ ،‬أكد طارق الصاوى املدير الفنى حرصه على اصطحاب ‪ 20‬العبا للمبيت‬
‫اليوم بالقاهرة عقب أداء مران خفيف صباحا على ملعب االستاد ببورسعيد مؤكدا انه‬
‫حشد كل عناصره األساسية ملواجهة الطالئع غدا فى بداية األسبوع السادس عشر‬
‫وأعرب عن ارتياحه للحالة الفنية والبدنية لكل الالعبني مشيرا إلى حالة التعاون‬
‫املشترك بني اجلميع للعودة بقوة إلى مباريات الدورى مؤكدا انه كثف تركيزه الختيار‬
‫الالعب اجلاهز للمشاركة‪.‬‬
‫وناشد املدير الفنى جماهير النادى التحلى بالصبر وعدم االستعجال مؤكدا ان‬
‫فترة التوقف اضرت كثيرا بالعديد من الالعبني‪.‬‬

‫العدد ‪ 801‬ـ الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬

‫ثقافة‬

‫‪Issue 801 – 12 Apr. 2011‬‬

‫فى عددها الثانى بعد معاودة الصدور‬

‫ليس صحيحا أن ثورة ‪ 25‬يناير قامت‬
‫بني ليلة وضحاها‪ ،‬من مجرد إشعال‬
‫فتيلها عبر املوقع االجتماعى الفيس‬
‫بوك‪ .‬هذا ما تثبته األيام وشهادات‬
‫الناس والكتابات التى بدأت تتهافت‬
‫عليها الناس والتى تؤكد جميعها تراكم‬
‫النضاالت واحلركات االحتجاجية‬
‫مع تنامى القمع البوليسى إلى آخره‪.‬‬
‫أحد املفجرات الرئيسية هى قضية‬
‫حقوق اإلنسان الغائبة‪ ،‬والتى جتلت‬
‫قبل الثورة فى قضية مقتل خالد‬
‫سعيد بأيدى اجلهاز األمنى‪ ،‬ومن هنا‬
‫تأتى أهمية هذا الكتاب الذى يولى كل‬
‫اهتمامه باملعركة الطويلة من أجل‬
‫الدفاع عن حقوق اإلنسان فى مصر‪.‬‬

‫«الگتابة األخرى»‪ ..‬وقائع‬
‫وتأمالت فى ثورة يناير‬

‫~‬

‫ثورة يناير بداية اإلهتمام احلقيقى بحقوق اإلنسان ‬

‫تصوير ـ أحمد عبداللطيف‬

‫‪ 25‬يناير‪ ..‬ثورة حقوق اإلنسان فى مصر‬
‫كتبت ـ دينا قابيل‪:‬‬
‫ص��در ك�ت��اب «م�ن��اض�ل��ون م��ن أج��ل قضية حقوق‬
‫اإلنسان فى مصر» فى ‪ 2009‬بدار الرمتان الفرنسية‬
‫ضمن سلسلة «أسئلة م�ع��اص��رة»‪ ،‬وه��و ع�ب��ارة عن‬
‫أط��روح��ة دك��ت��وراه قدمتها ال�ب��اح�ث��ة ع�ل�ي��اء سرايا‬
‫ملعهد الدراسات السياسية فى باريس وكان عنوانها‬
‫«منظمات حقوق اإلنسان فى مصر‪ :‬حتليل للنضال‬
‫من أجل الدفاع عن قضية»‪.‬‬
‫ولدت معركة الدفاع عن حقوق اإلنسان فى مصر‬
‫منذ ب��داي��ة الثمانينيات م��ن ال�ق��رن امل��اض��ى‪ ،‬ومنت‬
‫وترعرعت فى ظل ممارسات قمعية من قبل السلطة‬
‫السياسية‪ ،‬وف��ى أج��واء حمالت تشهير إعالمية‪،‬‬
‫حاولت كلتاهما أن تنال من منظمات حقوق اإلنسان‬
‫وناشطيها‪ .‬واستمرت فى أجواء التضييق وانتهاك‬
‫حرية املعارضني السياسيني أيا كانت اجتاهاتهم‪،‬‬
‫ناهيك عن ترسانة األحكام القانونية االستثنائية‬
‫ال�ت��ى اعترضتها‪ .‬وخ��اص��ة ف��ى ظ��ل مت��دي��د أحكام‬
‫الطوارئ ــ بشكل آلى ــ فى مايو ‪ 2008‬بعد ‪ 27‬عاما‬
‫من إطالقها بعد مقتل الرئيس السادات‪ .‬فى هذا‬
‫االط��ار بنت هذه الدراسة أهدافها متجاوزة مجرد‬
‫الرصد احلصرى ملنظمات حقوق اإلنسان‪ ،‬ومتخذة‬
‫من قضية «االلتزام» بقضية حقوق اإلنسان أساسا‬
‫للبحث ومن مفهوم حقوق اإلنسان قضية لها‪.‬‬

‫غالف الكتاب‬

‫ويتناول اجلزء األول من البحث التحول من مجرد‬
‫االه�ت�م��ام إل��ى االل �ت��زام ب��ال��دف��اع ع��ن قضية حقوق‬
‫اإلن �س��ان‪ ،‬عبر اس�ت�ط�لاع رأى وح� ��وارات أجرتها‬
‫ال�ب��اح�ث��ة م��ع ‪ 46‬ن��اش��ط أو ق��دام��ى ال�ن��اش�ط�ين ‪،‬‬
‫خ��رج��ت منها بخريطة ألم��اك��ن وم�لام��ح االلتزام‬
‫للناشطني وأهدافه‪ ،‬يليه فى اجلزء الثانى «مالمح‬
‫وخصائص االل�ت��زام» ‪ ،‬ثم ظاهرة التراجع ودراسة‬

‫آلياتها ومبرراتها فى اجلزء الثالث ‪.‬‬
‫ويتضح من خالل الدراسة أن النشاط أو «االلتزام»‬
‫فى املجال احلقوقى تطور منذ ‪ 1980‬وحتى ‪2000‬‬
‫بشكل متقطع ال يتوائم م��ع التطور الزمنى الذى‬
‫عاشه‪ ،‬فرغم تأسيسها فى ‪ 1985‬لم حتصل املنظمة‬
‫املصرية حلقوق اإلنسان على وضع قانونى إال فى‬
‫يونيو ‪ 2003‬مبوجب القانون ‪ 84‬لعام ‪ .2002‬وكانت‬
‫املنظمة قد أقامت دع��وة قضائية منذ ‪ 1987‬ضد‬
‫مجلس الدولة بعد رفض وزارة الشئون االجتماعية‬
‫أن متنحها وضعها القانونى مبوجب القانون ‪32‬‬
‫لسنة ‪ 1964‬ال��ذى يحكم املؤسسات االجتماعية‪.‬‬
‫وه��و م��ا دف��ع ال�ع��دي��د م��ن امل��راك��ز واجلمعيات إلى‬
‫تسجيل نفسها ك�ش��رك��ات مدنية أو محامني غير‬
‫هادفني للربح فى سنوات التسعينات‪ .‬وترصد بزوغ‬
‫«ج�م��اع��ة حقوقية» ف��ى املجتمع امل �ص��رى‪ ،‬وآليات‬
‫التحول االجتماعية التى شهدتها املنظمات واملراكز‬
‫احلقوقية بفعل إصرارها على خوض املعركة وتبنيها‬
‫آليات جديدة مثل املسيرات السلمية واالضراب عن‬
‫الطعام‪ .‬وتعود الباحثة إلى تاريخ مهم فى تتبع معركة‬
‫حقوق اإلنسان‪ ،‬هو صيف العام ‪ 1989‬حني قامت‬
‫املنظمة املصرية حلقوق اإلن�س��ان بحملة لالفراج‬
‫ع��ن عمال ح�ل��وان ال��ذى اعتقلتهم الشرطة بسبب‬
‫اعتصامهم‪ ،‬واس�ت�خ��دم��ت املنظمة ورق ��ة الضغط‬

‫الدولية‪ ،‬مما فتح الباب لالعتقاالت املجانية وتعذيب‬
‫عضوين من مجلس املنظمة‪ .‬وكانت ه��ذه الواقعة‬
‫نقطة حتول فى معركة الدفاع عن حقوق اإلنسان‪،‬‬
‫حيث عززت روح املقاومة فى املنظمة واإلصرار على‬
‫ح��ق االع�ت�ص��ام‪ ،‬وم��ن ناحية أخ��رى دفعت السلطة‬
‫السياسية للبحث ع��ن أس��ال�ي��ب ج��دي��دة بديلة أو‬
‫موازية حلبس وتعذيب الناشطني من أجل احلفاظ‬
‫على صورتها دوليا‪ .‬ومن هنا ميكن فهم –كما يشير‬
‫ال �ب �ح��ث‪ -‬اخل�ل�اف ب�ين امل�ن�ظ�م��ة امل �ص��رى حلقوق‬
‫اإلنسان وبني السلطة السياسية التى تعاونت أحيانا‬
‫مع املعارضة بداية من التسعينيات‪ .‬وكانت التقارير‬
‫السنوية التى تصدرها املنظمة والتى تدين على وجه‬
‫اخلصوص االستخدام املنهجى للتعذيب فى مصر‬
‫ه��ى حجر العثرة ال��ذى استخدمته الداخلية ضد‬
‫املنظمة‪ .‬وبدأت سلسلة االتهامات والتشهير بنشاط‬
‫املنظمة‪ ،‬واتهامها بالتحيز وال��دف��اع ع��ن منشقني‬
‫سياسيني ونشر معلومات مشوهة عن حقوق اإلنسان‬
‫فى مصر‪ .‬وتبعتها حمالت التشهير اإلعالمية ــ التى‬
‫قادها صحفيون قريبون من السلطة‪ -‬التى وصفت‬
‫املنظمة وعالقتها بالشبكة الدولية ملنظمات حقوق‬
‫اإلنسان باخليانة والعمالة للخارج‪ ،‬اختصارا االتهام‬
‫اجلزافى بتطبيق «األجندات اخلارجية»الذى تكرر‬
‫فى بدايات ثورة ‪ 25‬يناير‪.‬‬

‫عمالقة مصر املسجونون فى معتقل النسيان‬

‫« ُمشرفة» الذى وصفه أينشتاين بأحد أعظم علماء الفيزياء فى العالم‬
‫كان يخضع فى ذلك لألسبقية فى طلب الكلمة!»‪،‬‬
‫ع�لاوة على تنظيم االحت��اد للكثير م��ن املناظرات‬
‫فناظر مشرفة الدكتور طه حسني والدكتور أحمد‬
‫أمني وعباس العقاد ومحمد توفيق دياب‪.‬‬

‫كتبت ـ منى أبوالنصر‪:‬‬
‫«شعرت بسعادة غامرة وأنا أقرأ كتاب (مشرفة‬
‫ب�ين ال ��ذرة وال � ��ذروة)» لطالب ف��ى كلية ال�ط��ب هو‬
‫«محمد محمد اجل��وادى» الطالب املثالى جلامعة‬
‫القاهرة‪ ،‬وكان سبب سعادتى األولى أن يشعر اجليل‬
‫اجلديد بالوفاء ل��رواد اجليل ال�ق��دمي‪ ،‬وق��د بُذلت‬
‫فى الثالثني عاما املاضية جهودا جبارة لتحطيم‬
‫ال��رواد‪ ،‬وللتهوين من ش��أن القمم‪ ،‬ولدفن أساتذة‬
‫األجيال فى مقابر الصدقة بغير تشييع جنازاتهم‬
‫كاحملكوم عليهم ب��اإلع��دام! «ه��ذا احلديث املشوب‬
‫ب��اخل��وف واحل��زن على مصير سيرة علماء مصر‬
‫الكبار أطلقه يوما الكاتب الكبير مصطفى أمني‬
‫فى تقدميه لكتاب « ُمشرفة –سيرة وحياة» للدكتور‬
‫محمد اجل��وادى‪ ،‬ال��ذى ص��درت طبعته األول��ى عام‬
‫‪ ، 1980‬واعتبر أمني أن كتابى اجلوادى عن «الدكتور‬
‫محمد كامل حسني عاملا ومفكرا وأديبا» وكتابه عن‬
‫الدكتور «مشرفة» هما رد العتبار جيل العمالقة‪،‬‬
‫وإفراج عن عمالقة مصر الذين كانوا مسجونني فى‬
‫معتقل النسيان!‬

‫يورانيوم الصحارى املصرية‬

‫سعد زغلول‬

‫استقالل اجلامعة ووزارة االقتصاد‬
‫العلمى‬

‫وأنت تطالع حياة قامة بحجم الدكتور مصطفى‬
‫مشرفة ومعاركه النبيلة‪ ،‬التى لم يتوان فيها عن‬
‫الدفاع عن تأصيل العلم فى مصر‪ ،‬تصطدم بحقيقة‬
‫ما كان يئن به مصطفى أمني فى القرن املاضى من‬
‫دفن سير ه��ؤالء القمم فى مقابر الصدفة‪ ،‬ورمبا‬
‫يكون إص��دار الطبعة الثالثة لهذا الكتاب عن دار‬
‫«الشروق» هو إحياء لهذا النداء السيما وأن أفكار‬
‫مشرفة التى كان ينادى بها تصلح حتى هذا اليوم ألن‬
‫تكون برامج نهضوية لدولة علمية رفيعة املستوى‪،‬‬
‫فتتعجب وأنت تقرأ أفكار أحد أهم علماء النسبية‬
‫فى العالم مصطفى مشرفة منذ القرن املاضى وهو‬
‫يطالب باستقالل اجلامعة استقالال تاما‪ ،‬وكان يعتبر‬
‫بحسه السياسى الساخر أن «تدخل احلكومة فى‬
‫اجلامعة يحولها إلى مدرسة ثانوية!»‪ ،‬وكان الدكتور‬
‫على مصطفى مشرفة منذ القرن املاضى وهو يدعو‬
‫إلى البحث عن اليورانيوم فى صحرائنا الشرقية‪،‬‬
‫وهو يطالب بدراسة مشروع استنباط للطاقة من‬
‫ح��رارة الشمس مشددا على ض��رورة أن يوضع لها‬
‫سياسة ثابتة على أس��اس قومى شامل‪ ،‬وأن تكون‬
‫فى مصر وزارة اسمها «وزارة االقتصاد العلمى»‪،‬‬
‫واملدهش أنه بعد عرضه لهذا االقتراح على بعض‬
‫والة األم��ر سخروا من حديث ه��ذا العالم اجلليل‬
‫وب�ع��د أن خ��رج م��ن مقابلتهم التفتوا إل��ى بعضهم‬
‫وق��ال��وا‪ :‬الدكتور مصطفى مشرفة فقد عقله! إنه‬
‫يريد أن نستعمل أشعة الشمس بدال من البترول!‬

‫غالف الكتاب‬

‫ت�ق��رأ ف��ى الكتاب س�ي��رة ال��دك�ت��ور مشرفة الذى‬
‫ول ��د ف��ى ح��ى امل �ظ �ل��وم م ��ن م��دي �ن��ة دم��ي��اط عام‬
‫‪ ،1898‬وك��ان وال��ده من ذوى اليسر واجل��اه وعرف‬
‫اإلمام جمال الدين األفغانى والشيخ محمد عبده‪،‬‬
‫فتأثر بدعوتهما إلى االجتهاد فى الدين واإلصالح‬
‫االجتماعى ومحاربة البدع‪ ،‬وقضى مشرفة السنوات‬
‫األول��ى من طفولته فى رغد من العيش حتى حلت‬
‫بوالده أزمة من أزمات القطن الشهيرة التى كانت‬
‫تهز االقتصاد املصرى‪ ،‬وم ّرت أسرته مبحنة كبيرة‬
‫من جراء هذه األزمة التى أودت مبائتى فدان كان‬
‫ميتلكها والده‪.‬‬

‫دفاعا عن سعد زغلول‬

‫ُعرف على مدار دراسته بتفوقه حتى أنه التحق‬
‫مب��درس��ة املعلمني العليا‪ ،‬ومنها حصل على بعثة‬
‫لكلية توتنجهام اإلجنليزية‪ ،‬وحصل منها على درجة‬
‫البكالوريوس فى الرياضة مع مرتبة الشرف من‬
‫جامعة لندن عام ‪ ،1920‬وفى هذه الفترة كانت ثورة‬
‫مصر ‪ 1919‬قد تأججت ضد املستعمر اإلجنليزى‬
‫وأحس هو بصراع داخلى حيال الدراسة فى بالد‬
‫املستعمر‪ ،‬واس�ت�ش��ار أخ ��اه ف��ى ال �ع��ودة ف��أش��ار له‬
‫بالبقاء‪ ،‬وكذلك صديقه محمود فهمى النقراشى‬
‫الذى قال له «نحن نحتاج لك عاملا أكثر مما نحتاج‬

‫لك ثائرا‪ ،‬أكمل دراستك‪ ،‬وميكنك أن تخدم مصر‬
‫فى جامعات إجنلترا أكثر مما تخدمها فى شوارع‬
‫مصر»‪ ،‬إال أن احلس الثورى لدى الدكتور مشرفة‬
‫قاده لتأليف جمعية للمناقشات فى اجلمعية امللكية‪،‬‬
‫وأص�ب��ح يحاضر فيها مدافعا ع��ن ح��ق مصر فى‬
‫احلرية واالستقالل مطالبا باإلفراج عن زعيم الثورة‬
‫سعد زغلول‪ ،‬ثم انتخب رئيسا للجمعية فكان أول‬
‫مصرى ينتخب رئيسا جلمعية فى جامعة إجنليزية‪.‬‬
‫ظ�ل��ت آم ��ال م�ش��رف��ة ف��ى احل �ص��ول ع�ل��ى درجة‬
‫الدكتوراه فى العلوم تلح عليه حتى بعد عودته إلى‬
‫مصر وعمله مدرسا فى مدرسة املعلمني العليا‪،‬‬
‫وبالفعل واصل ليله بنهاره وسافر من جديد حتى‬
‫حصل على درج ��ة ال��دك �ت��وراه ع��ام ‪ 1924‬ليصبح‬
‫العالم احل��ادى عشر فى العالم ال��ذى حصل على‬
‫درج��ة الدكتوراه فى العلوم‪ ،‬وأول مصرى يحصل‬
‫على هذه املكانة الرفيعة‪،‬وعندما انشئت اجلامعة‬
‫املصرية عام ‪ 1925‬تقدم مشرفة بأوراقه لوظيفة‬
‫أستاذ فى العلوم‪ ،‬فعينته اجلامعة أستاذا مساعدا‬
‫ورفضت تعيينه فى وظيفة أستاذ متعللة بأنه دون‬
‫الثالثني‪.‬‬

‫مناظرة طه حسني وعباس العقاد‬

‫ي��ذك��ر ال�ك�ت��اب‪ ،‬ال��ذى يقع ف��ى ‪ 254‬صفحة‪ ،‬أن‬
‫الدكتور مشرفة ظل طيلة حياته عازفا عن املشاركة‬
‫فى األحزاب رغم الرجاءات املتكررة من أصحابها‬
‫النضمامه لها‪ ،‬وكان يقول لصديقه النقراشى «إننى‬
‫ل��ن أب�ق��ى ف��ى أى ح��زب أك�ث��ر م��ن ي��وم واح ��د‪ ،‬ذلك‬
‫أنى لن أسكت عن خطأ وسيكون مصيرى الطرد‬
‫من أول ي��وم!»‪ ،‬وكان دوره فى احتاد اجلامعة دو ًرا‬
‫عظي ًما‪ ،‬وضرب مثال يحتذى به فى عرض املشاريع‬
‫ومناقشتها‪ ،‬فحسب اجل��وادى «ك��ان يعطى مؤيدى‬
‫الرأى الفرصة لإلدالء بآرائهم‪،‬ثم يعطى املعارضة‬
‫حقها‪ ،‬ثم يستخلص األص��وات استخالص الشعرة‬
‫م��ن العجني كما ت�ق��ول ال�ع��ام��ة‪ ،‬ول��م يكن مشرفة‬
‫ليفرق فى إعطاء الكلمة بني طالب وأستاذ وإمنا‬

‫يتطرق الكتاب إلى أبرز مفاهيم الدكتور مشرفة‬
‫الفكرية ومؤلفاته وخصص فصال مهما عن مصر‬
‫وال � ��ذرة‪ ،‬ال �ت��ى دع ��ا ب��إحل��اح إل ��ى اه �ت �م��ام مصرى‬
‫ب�ه��ا‪ ،‬ون��اق��ش اإلم�ك��ان��ات امل�ص��ري��ة ف��ى ش��أن الذرة‬
‫واحتماالت النجاح واالستمرار فى البحوث وتطبيقها‬
‫علميا ‪،‬مكررا قوله بوجود اليورانيوم فى الصحارى‬
‫املصرية‪ ،‬وتساءل يوما «كم وحدة من وحدات الطاقة‬
‫امليكانيكية ــ التى هى مقياس حضارة األمم ــ تسخر‬
‫للفرد فى مصر يا ت��رى؟» وذك��ر رحمه الله أن ما‬
‫يسخر للفرد فى أوروب��ا وأمريكا يبلغ ألفى وحدة‬
‫من وح��دات الطاقة امليكانيكية ميلكها الفرد من‬
‫ه ��ؤالء‪ ،‬فكأنها اخل�ي��ول املطهمة ت��روح وت�غ��دو فى‬
‫خدمته‪،‬أما نحن فى مصر فلم نبلغ بالفرد املصرى‬
‫إال ق��درا ضئيال جدا ال يتعدى معشار ذلك القدر‬
‫الذى عندهم‪،‬فمن أين نأتى بالغذاء والكساء والدواء‬
‫لهذه املاليني من البطون اجلائعة واألجسام العارية‬
‫العليلة؟»‪.‬‬
‫عن هذا الكتاب كان الرائق عالء الديب قد كتب‬
‫ف��ى مجلة «ص�ب��اح اخل�ي��ر» ع��ام ‪،1980‬ب �ع��د صدور‬
‫الطبعة األول��ى من هذا الكتاب‪ ،‬أن أهمية مشرفة‬
‫العلمية يسردها بتفصيل شيق وك��اش��ف الدكتور‬
‫محمد اجل��وادى فى كتابه ابتداء من البحث الذى‬
‫خلد مشرفة فى تاريخ البحوث الكونية ‪،‬وهو بحثه‬
‫«ه��ل ميكن اعتبار اإلشعاع وامل��ادة صورتني حلالة‬
‫كونية واح��دة؟ «حتى مشاركته فى أبحاث النسبية‬
‫والذرة فى إجنلترا وأمريكا‪ ،‬وأضاف الديب «عاش‬
‫مشرفة فى ضمير مصر رم��زا ملثالية العالم حتى‬
‫ملن ال يعرف بالضبط إضافاته وقيمته ‪،‬وم��ن أهم‬
‫م��زاي��ا ال �ك �ت��اب أن ��ه ح�ل��ل ه ��ذا ال��رم��ز وك �ش��ف عن‬
‫القيمة احلقيقية ملشرفة بالنسبة لنا كبلد وفكر‪،‬‬
‫وبالنسبة للجامعة كجامعة بل وأيضا بالنسبة لألدب‬
‫واملوسيقى»‪.‬‬
‫توفى ال��دك�ت��ور على مصطفى مشرفة‪ ،‬ف��ى ‪15‬‬
‫ي�ن��اي��ر ‪ ،1950‬إث��ر أزم ��ة قلبية‪،‬غلفها الكثير من‬
‫الغموض بعد أن أشيع أنه توفى مسموما وأن أحد‬
‫مندوبى امللك فاروق كان خلف وفاته‪ ،‬كما قيل أيضا‬
‫أن موته كان من تدبير إحدى عمليات جهاز املوساد‬
‫اإلسرائيلى‪.‬‬
‫يذكر أن ألبرت أينشتاين‪ ،‬الذى كان يتابع أبحاثه‪،‬‬
‫ك��ان يعتبره واح��دا م��ن أعظم علماء الفيزياء فى‬
‫العالم ونعاه عند موته بقوله «ال أصدق أن مشرفة‬
‫قد مات‪ ،‬إنه ال يزال حيا من خالل أبحاثه»‪.‬‬

‫بيان مثقفى الوطن العربى للتنديد باعتقال ديبو ومطر‬
‫وقع عدد كبير من املثقفني واملبدعني العرب بيانا‬
‫يستنكر اعتقال الشاعر محمد ديبو والصحفى‬
‫عامر مطر من قبل السلطات السورية‪.‬‬
‫«ال �ش��روق» تلقت البيان من الشاعرة املصرية‬
‫املقيمة فى الدوحة رنا التونسى‪ ،‬ولكثرة املوقعني‬
‫عليه‪ ،‬ننشر بعض أس�م��اء املوقعني دون صفتهم‬
‫الوظيفية أو جنسياتهم‪ ،‬على اعتبار أن كلهم من‬
‫العاملني باحلقل الثقافى‪ ،‬وينتمون لنفس الوطن‪.‬‬
‫ج��اء فى البيان‪ :‬إميانا منا باحلقوق الفردية‬
‫واجلماعية التى يؤكدها ويضمنها اإلعالن العاملى‬
‫حل�ق��وق اإلن �س��ان وامل��واث�ي��ق وامل �ع��اه��دات الدولية‪،‬‬

‫‪14‬‬

‫نستنكر اعتقال السلطات السورية للشاعر محمد‬
‫ديبو مبدينة بانياس‪ ،‬والصحفى والناشط عامر‬
‫مسا خارقا بحرية الرأى‬
‫مطر بدمشق‪ ،‬ونعتبر ذلك ّ‬
‫وحرية التظاهر السلمى وانتهاكا صارخا حلقوق‬
‫اإلنسان‪.‬‬
‫إن توقيف مطر وديبو‪ ،‬وعشرات غيرهم‪ ،‬يثير‬
‫لدينا مشاعر القلق على س��وري��ا وشعبها‪ .‬وإننا‬
‫لنحمل السلطات السورية املسئولية عما قد يجرى‬
‫لهما ب�ين أي��دى أج �ه��زة أم��ن اش�ت�ه��رت بقسوتها‪،‬‬
‫ون��دع��و إل��ى اإلف���راج ال �ف��ورى عنهما وع��ن جميع‬
‫معتقلى الرأى والتعبير‪.‬‬

‫وال يستقيم منطقيا زع��م أى نظام الدفاع عن‬
‫األمة بإهدار حقوق أبنائها الساعني للحرية‪ ،‬فال‬
‫حرية لوطن دون احلرية للمواطن‪.‬‬
‫البيان وقعه أكثر م��ن ‪ 300‬مثقف عربى من‬
‫بينهم‪:‬‬
‫إبراهيم عبداملجيد‪ ،‬إبراهيم عبدالفتاح‪ ،‬يوسف‬
‫زي��دان‪ ،‬إبراهيم داود‪ ،‬رنا التونسى‪ ،‬لينا الطيبى‪،‬‬
‫إدري��س لكرينى‪ ،‬محمد حلمى عبدالوهاب‪ ،‬مرمي‬
‫ح� ��داد‪ ،‬م�ح�م��د ج��اب��ر ال� �ف ��رم ��اوى‪ ،‬عبدالرحمن‬
‫ج �ل �ي�لات��ى‪ ،‬ع �م��رو أس��ع��د‪ ،‬أح �م��د مي��ان��ى‪ ،‬ياسر‬
‫عبداللطيف‪ ،‬سيد محمود‪ ،‬منصورة عز الدين‪،‬‬

‫شادى أبوكرم‪ ،‬عباس التونسى‪ ،‬عناية جابر‪ ،‬سمر‬
‫يزبك‪ ،‬حمدى اجلزار‪ ،‬محمد بدوى‪ ،‬مكاوى سعيد‪،‬‬
‫أحمد زغلول الشيطى‪ ،‬أشرف عبدالشافى‪ ،‬جيهان‬
‫عمر‪ ،‬هانى دروي��ش‪ ،‬رشا عمران‪ ،‬محمد طعيمة‪،‬‬
‫سوسن بشير‪ ،‬ابراهيم فرغلى‪ ،‬مى التلمسانى‪،‬‬
‫عمر الفيومى‪ ،‬أسامة احلورانى‪ ،‬مها حسن‪ ،‬محمد‬
‫شعير‪ ،‬غادة نبيل‪ ،‬جناة على‪ ،‬ياسر الزيات‪ ،‬ياسر‬
‫حافظ‪ ،‬خالد احلجر‪ ،‬فاطمة البودى‪ ،‬محمد هاشم‪،‬‬
‫ميسون صقر‪ ،‬أحمد الشهاوى‪ ،‬بشير السباعى‪،‬‬
‫لينة كريدية‪ ،‬أحمد مجاهد‪ ،‬غالية قبانى‪ ،‬مسعد‬
‫أبوالفجر‪.‬‬

‫كتب ـ هشام أصالن‪:‬‬
‫«كتاب الثورة» هو العنوان الرئيسى للعدد اجلديد‬
‫من مجلة الكتابة األخرى‪ ،‬والذى صدر مؤخرا وبني‬
‫دفتيه مجموعة كبيرة م��ن ال�ن�ص��وص والشهادات‬
‫واليوميات وال��دراس��ات وال��رؤى اخلاصة بثورة ‪25‬‬
‫يناير‪ ،‬وهو العدد الثانى فى اإلصدار اجلديد للكتابة‬
‫األخرى بعدما عاودت الصدور فى سبتمبر ‪.2009‬‬
‫يفتتح العدد مبقال للشاعر هشام قشطة‪ ،‬احملرر‬
‫العام لـ«الكتابة األخ��رى»‪ ،‬يتناول فيه فكرة «ريبة ما‬
‫بعد احل��داث��ة» ال�ت��ى سيطرت على ع�ق��ول املثقفني‬
‫امل�ص��ري�ين عبر العشرين سنة امل��اض�ي��ة‪ ،‬وعداؤها‬
‫لـ»مشروع التنوير الفرنسى الذى‬
‫يعلى م��ن ش��أن ال�ع�ق��ل وإمكانية‬
‫ال ��وص ��ول إل ��ى احل �ق �ي �ق��ة‪ ،‬ويبرر‬
‫إمكانية الثورة وضرورتها»‪ .‬وكيف‬
‫أن الثورة املصرية ج��اءت مباغتة‬
‫ل�ه��ؤالء املثقفني ال��ذي��ن ك��ان فيهم‬
‫م��ن أص �ب �ح��وا «ال ي �ع��رف��ون سوى‬
‫جسدهم‪ ،‬وال يهمهم الشأن العام‬
‫وال سماع موسيقى املستقبل وال‬
‫املرويات الكبرى»‪.‬‬
‫تستشعر أيضا‪ ،‬فى مقال هشام‬
‫قشطة‪ ،‬مقاومة لفكرة أنها ثورة‬
‫الشباب وحدهم‪ ،‬أو كونها وليدة‬
‫اللحظة‪ ،‬فيحاول التنويه إل��ى أن‬
‫غالف الكتاب‬
‫الثورة املصرية «مهدت لها حركة‬
‫إضرابية استوعبت ألفى إض��راب بني عامى ‪2005‬‬
‫و‪ ،2010‬ثم دخول الطبقة العاملة ساحة النضال فى‬
‫‪ 9‬و‪ 10‬و‪ 11‬فبراير فى عصيان مدنى سافر مبثابة‬
‫الضربة القاتلة التى أرغمت الدكتاتور عن عرشه‬
‫ودفعت مسيرة الثورة الهادرة إلى األمام»‪.‬‬
‫مفتتح العدد‪ ،‬يليه دراستان األولى بعنوان «أولئك‬
‫ال��ذي��ن ول ��دوا ف��ى امل �ي��دان» لعبد ب��رم��اوى‪ ،‬والثانية‬
‫ألش��رف يوسف واسمها «الهتافات وال�لاف�ت��ات فى‬
‫الثورة املصرية»‪ ،‬ثم يأتى باب «رؤى»‪ ،‬ويضم مقاالت‬
‫«الطريق الوحيد» حلسنى عبدالرحيم‪« ،‬ال��وداع يا‬
‫نظريات االس �ت �ب��داد» لسامر سليمان‪« ،‬ال �ف��رد فى‬
‫مواجهة العصابة» لعزت القمحاوى‪« ،‬ثورة ‪ 25‬يناير‪..‬‬
‫ع��ودة األم��ل» لكرمي عبدالسالم‪« ،‬مشاهد من قلب‬
‫ث ��ورة ال�ع�ص��ف ال�ع�ظ�ي��م» حمل�م��ود ق��رن��ى‪ .‬يليه ملف‬
‫الكاريكاتير بعنوان «قبل‪ ..‬بعد الثورة» للفنان عمرو‬

‫سليم‪ ،‬ثم شهادات ويوميات لعدد ضخم من الكتاب‬
‫والصحفيني‪ ،‬من بينهم إبراهيم عبداملجيد‪ ،‬عبداملنعم‬
‫رمضان‪ ،‬محمود الوردانى‪ ،‬عز الدين شكرى‪ ،‬إبراهيم‬
‫فرغلى‪ ،‬أحمد زغلول الشيطى‪ ،‬أحمد اللباد‪ ،‬سيد‬
‫محمود‪ ،‬شيرين أبوالنجا‪ ،‬محمد املنسى قنديل‪،‬‬
‫مكاوى سعيد‪ ،‬وحيد الطويلة‪ ،‬وياسر عبد احلافظ‪،‬‬
‫كلها تتمحور حول ما رأوه وشاركوا به أثناء الثورة‬
‫التى مازالت مستمرة‪ ،‬وحول انطباعاتهم قبل وبعد‬
‫‪ 25‬يناير‪ ،‬مبا فيها من مشاهد إنسانية قابلت الكل‬
‫سواء فى امليدان أو فى أماكن سكنهم وأعمالهم‪.‬‬
‫اإلخراج الفنى الرائق للفنان أحمد اللباد يتضمن‬
‫م �ج �م��وع��ة م ��ن ال� �ص ��ور بعدسة‪:‬‬
‫إس �ل�ام ال� �ع���زازى‪ ،‬حت �س�ين بكر‪،‬‬
‫ج �ي �ه��ان ع� �م ��ر‪ ،‬ع�� ��ادل وسيلى‪،‬‬
‫ومحمد حمدى‪.‬‬
‫ت �ض��م امل �ج �ل��ة أي �ض��ا نصوصا‬
‫أدبية إلبراهيم عبدالفتاح‪ ،‬حمدى‬
‫اجل� � ��زار‪ ،‬س �ع��دن��ى السالمونى‪،‬‬
‫س �م �ي��ر األم � �ي� ��ر‪ ،‬عبدالرحمن‬
‫ي ��وس ��ف‪ ،‬ع �م��رو ح �س �ن��ى‪ ،‬وعمر‬
‫حاذق‪ ،‬فضال عن بعض النصوص‬
‫والقصائد األجنبية‪ ،‬التى ترجمها‬
‫أحمد ميانى‪.‬‬
‫يتميز ه��ذا ال�ع��دد االستثنائى‬
‫بإصدار كتابني ملحقني به‪ ،‬وهما‬
‫دي� ��وان «ق �ن��اب��ل م�س�ي�ل��ة للدموع»‬
‫للشاعر كرمي عبدالسالم‪ ،‬وكتاب «الثورة املصرية‪..‬‬
‫‪ 25‬يناير» آلالن وودز وفريد ويستون‪ ،‬وهو مقاالت‪،‬‬
‫نقلت وترجمت عن موقع‪.marxist.com :‬‬
‫العدد حترير كل من‪ :‬أشرف يوسف‪ ،‬جيهان عمر‪،‬‬
‫حمدى اجل��زار‪ ،‬على منصور‪ ،‬مكاوى سعيد‪ ،‬وياسر‬
‫عبداللطيف‪.‬‬
‫«ال�ك�ت��اب��ة األخ� ��رى» غير دوري� ��ة‪ ،‬مستقلة‪ ،‬كانت‬
‫صدرت للمرة األولى فى مايو ‪ ،1991‬وأشرف عليها‬
‫مجموعة من أبناء الثمانينيات‪ ،‬منهم محررها العام‬
‫هشام قشطة‪ ،‬ومعه حسن خضر‪ ،‬محمود الهندى‪،‬‬
‫فتحى عبدالله‪ ،‬محمود ق��رن��ى‪ ،‬السماح عبدالله‪،‬‬
‫وال��راح��ل ح��امت عبدالعظيم‪ ،‬ف��ى جتربة اعتبروها‬
‫مكملة لتجربة األدب��اء الذين أص��دروا مجالت فى‬
‫الستينيات‪ ،‬والسبعينيات‪ ،‬وإن اختلفت الهموم‬
‫والقضايا‪ ،‬مثل جاليرى ‪ 68‬وغيرها‪.‬‬

‫عن مقاومة االغتراب باالستغراق فى الطفولة‪..‬‬

‫السرد بال حواف فى القريب‬
‫األمريگى لعالء أبو زيد‬
‫كتبت ـ عزة حسني‬
‫ستمر سطور اثنان أو ثالثة قبل أن تكتشف أن‬
‫ما تقرأه قصص ال مقاطع رواي��ة واح��دة‪ .‬العناوين‬
‫الفاصلة الطويلة لن تشغلك‪ ،‬ستظنها عناوين أو‬
‫مفتتحات فصول‪ ،‬لن يشغلك كذلك تبادل الضمائر‬
‫لدى احلكى‪ ،‬وتبدل أعمار الرواة‪/‬الراوى‪ ،‬ألن ذلك‬
‫ج��رى وعلى م��دار القصة األول ��ى «الصليب يغادر‬
‫النهر»‪ ،‬وستنتهى أخيرا إلى أن هذه القصص مكتوبة‬
‫بنفس روائى‪ ،‬سيؤكد ذلك العنوان الذى لم تنتبه إليه‬
‫على الغالف‪ :‬مجموعة قصصية «القريب األمريكى»‬
‫عالء أبوزيد‪.‬‬
‫املجموعة هى الثالثة ألبوزيد بعد‪« :‬احلافة» و«فم‬
‫النهر»‪ ،‬وحازت جائزة مجلة الثقافة اجلديدة العام‬
‫املاضى‪ ،‬و ٌوقعت ونوقشت فى عدة منتديات أدبية‪،‬‬
‫كان آخرها أتيليه القاهرة‪ ،‬األسبوع املاضى‪ ،‬لكن‬
‫أهم ما مييزها أنها قصص قصيرة ومشبعة‪.‬‬
‫ال �غ��رق ف��ى ال ��ذات إي �ه��ام آخ��ر س�ي�ح��اول الكاتب‬
‫نسجه عليك منذ القصة األول��ى حيث‪ :‬راو عائد‬
‫من غربته فى إحدى البالد األوروبية بطفله اليتيم‪،‬‬
‫وصورة زوجته على صفحة النهر‪ ،‬الطفل بقايا األم‬
‫بدأ فى إجادة السباحة‪ ،‬ويقيس مدى عمقه فى املاء‬
‫بظهور صليب الكنيسة‪ ،‬إلى أن تستيقظ القرية على‬
‫استغاثة خافتة تعلن اح�ت��راق الكنيسة والصليب‪،‬‬
‫وبعدها‪ ،‬بزمن ال نعرفه‪ ،‬يروح الولد فى عمق النهر‬
‫باستغاثة لم تسمعها القرية‪ ،‬لينضم إلى حضن األم‬
‫على صفحة النهر‪ ،‬وك��أن أم��ان الولد ك��ان مرهونا‬
‫بأمان الصليب‪.‬‬
‫فى هذه القصة وأخ��رى مثل‪« :‬الرجل ذو اللحية‬
‫فى انتظار خطابات اخلالة»‪« ،‬القريب األمريكى»‪،‬‬
‫و«‪ ،»1981‬سيخبر تكرار مفردتى الكنيسة والصليب‬
‫أو ما يدل عليهما‪ ،‬مع حتفظ فنى‬
‫جت��اه ذوى اللحى‪ ،‬بحضور تيمة‬
‫التماهى بني مواطنى العالم الذى‬
‫متثله فى املجموعة قرية الراوى‬
‫البطل ومعاداته للتطرف‪:‬‬
‫«منذ فترة والرجل ذو اللحية ال‬
‫يزور خالتى سعدت بغيابه ولكننى‬
‫ل��م أس �ع��د ب �ح��زن خ��ال�ت��ى الدائم‬
‫ودموعها التى مت�لأ عيونها قبل‬
‫أن تنام»‪( .‬الرجل ذو اللحية فى‬
‫انتظار خطابات اخلالة ـ ص‪)19‬‬
‫«بالفعل قبل أن تغادرنا أعلنت‬
‫النتيجة‪:‬‬
‫األول أنا‬
‫الثانى عبداملسيح‬
‫الثالث رمسيس‬
‫الله‬
‫�ر‪..‬‬
‫�‬
‫ب‬
‫�‬
‫�‬
‫ك‬
‫أ‬
‫�ه‬
‫�‬
‫ل‬
‫�‬
‫ل‬
‫ص ��اح خ��ال��د ا‬
‫غالف الكتاب‬
‫أكبر‬
‫ابتسم عبد املسيح واقترب منى رمسيس قائال‪:‬‬
‫أنت ال تستحق املركز األول‪.‬‬
‫ف��ى ال �ي��وم ال�ت��ال��ى دخ�ل��ت علينا حاملة شهادات‬
‫الدرجات‪.‬‬
‫أعلنت النتيجة النهائية بعد إضافة مادة الرسم‪:‬‬
‫األول عبد املسيح‬
‫الثانى رمسيس‬
‫الثالث أنا‬
‫ن�ك��س خ��ال��د وج �ه��ه ف��ى األرض‪ ،‬م��زق��ت شهادة‬
‫الدرجات‪ ،‬توجهت ناحية رمسيس ولكمته فى وجهه‬
‫فسقط على األرض‪.‬‬
‫ص ��اح خ��ال��د ال �ل��ه أك��ب��ر‪ ..‬ال �ل��ه أك��ب��ر»‪،1981( .‬‬
‫ص‪)104‬‬
‫لكن التطرف الطائفى لم يكن الصنف الوحيد‬
‫ف��ى املجموعة‪ ،‬ت�ط��رف األم جت��اه ق�ط� ٍ�ة ظنت أنها‬
‫قاتلة كتاكيتها ف��ى «ف��م ال�ن�ه��ر»‪ ،‬وت �ط��رف العائلة‬
‫كلب ظنوه فى البداية أنثى فتخلصوا منه فى‬
‫جتاه ٍ‬
‫«لونه أبيض» كان بالتوازى مع التطرف طلبا للثأر‬
‫ف��ى «ال �ط��واف ح��ول ال�ن�خ�ي��ل»‪ ،‬وال �ت �ط��رف العرقى‬
‫فى «القريب األمريكي»‪ ،‬والتطرف ضد امل��رأة فى‬
‫«الرهان الكويتى»‪ ،‬لتكشف نصوص املجموعة التى‬
‫ح��اول��ت اإلي �ح��اء ع�ب��ر لغتها وأس�ل��وب�ه��ا و هشاشة‬

‫تفاصيلها بأنها نصوص محبوكة على ال��ذات‪ ،‬عن‬
‫حضور هموم متقاسمة ومشتركة‪ ،‬لدرجة تدنيها من‬
‫القضايا الكبرى‪ ،‬لكنها راوغ��ت املباشرة واختارت‬
‫األنسنة إلى حد الطفولة‪.‬‬
‫ودومنا إقحام أو تزين حضر املكان فى النصوص‬
‫بشكل مركزى وم ��دروس‪ ،‬كل مكان مبا يقاربه من‬
‫تفاصيل‪ ،‬القرية بنهرها ونخيلها‪ ،‬ودككها وأعشاش‬
‫طيورها‪ ،‬واملدينة بباراتها ومقاهيها وشققها املتباينة‬
‫الرفاهية‪ ،‬والكويت بشوارعها وسياراتها‪ ،‬ومبانيها‬
‫البرملانية‪ ،‬وال�س��ودان بغاباتها وغزاالتها‪ ،‬وأمريكا‬
‫وروسيا مبا فيهما‪ ،‬كل كما ميكن أن يكون‪ ،‬فاملكان‬
‫فرشة منطقية مقتضبة ألحداث يطوى ما بينها زمن‬
‫فنى‪ ،‬يطوعها ملقتضيات احلكى فى القصة القصيرة‪،‬‬
‫ومقتضيات البوح والتدوين األدبى فى اجتاه النسيان‬
‫أو اخللود‪ ،‬ال أدرى‪.‬‬
‫ودومنا إقحام أيضا كان احلضور املركزى للمرأة‬
‫كشريكة فى احلدث أو حائكة له‪ ،‬فى أغلب قصص‬
‫املجموعة‪ :‬األم‪ ،‬اجل��دة‪ ،‬اخل��ال��ة‪ ،‬األخ��ت‪ ،‬الزوجة‪،‬‬
‫الصديقة‪ ،‬احلبيبة‪ ،‬املعلمة‪ ،‬واملرشحة البرملانية‬
‫وغيرها‪ ،‬كما هى دون تعاطف أو إدانة ظاهرين‪.‬‬
‫ول�ل�أس ��ى ك���ان ح��ض��ور آخ� ��ر‪ ،‬م� ��واز أو مسبب‬
‫رمب��ا للشاعرية املبطنة للغة‪ ،‬وامل��واق��ف‪ ،‬ومالمح‬
‫ال �ش �خ��وص‪ ،‬وب ��ؤر احل �ك��اي��ات‪ ،‬رمب��ا ت�ش��ى ب��ه نتف‬
‫احلكى أو املقتطفات التالية‪:‬‬
‫«فى آخر أيامها امتأل وجهها بالنور‪ ،‬وأخذ شكل‬
‫القديسة التى كانت حتبها»‪( .‬الصليب يغادر النهر)‬
‫«مالمح وجهها القاسية تتحول إلى مالمح طفلة‬
‫م��ا إن ت��ران��ى‪ ،‬جتلسنى جانبها وحتضر «قصرية»‬
‫الرايب وحتلف برحمة أخيها أال أتوقف كلما هممت‬
‫بإعالن شبعى»‪( .‬الطواف حول النخيل)‬
‫«ف��ى يقظته األخيرة ق��ال لها‪..‬‬
‫أفتقدهم متى يعودون؟‬
‫جتيبه مطمئنة‪ ..‬من ه��م اآلن‬
‫عائدون حينما تستيقظ لتصلى‬
‫الفجر ستجدهم حولك يقبلون‬
‫يدك‪.‬‬
‫ملا وصلوا التفوا حوله يقبلون‬
‫يدا ساكنة‪ ،‬وك��ان باخلارج رجال‬
‫القرية يستعدون حلمل شيخهم‬
‫ناحية الغرب»‪( .‬رائحة من بعيد)‬
‫تهبط ب��ه ال �ط��ائ��رة ه �ن��اك فى‬
‫وقت تغطى الثلوج قبب البنايات‪،‬‬
‫والشوارع تستريح من دهس املارة‪،‬‬
‫وم�لاب�س��ه الثقيلة ال ت�ق��وى على‬
‫ط��رد ب ��رودة ت�س��رب��ت واستكانت‬
‫حتت عظامه»‪( .‬ما قاله ألمه)‬
‫«يعود الرجل األمريكى رافعا‬
‫يده بثالث تذاكر ويقف كمتحدث‬
‫رسمى قائال‪:‬‬
‫جنحت فى حجز ثالث تذاكر الثالثة عصرا غدا‬
‫واح��دة مليرى والثانية لفيفيان والثالثة لنسيم‪ ،‬ثم‬
‫صوب وجهه ناحيتى وبجدية متحدث رسمى يعرف‬
‫العربية‬
‫أن ��ت س�ت�س��اف��ر مب �ف��ردك ف��ى أغ �ل��ب األحيان‪..‬‬
‫معلهش‪:‬‬
‫أن��ت ع�ل��ى الويتينج «‪( .»!»Waiting‬القريب‬
‫األمريكى)‬
‫«ميتلئ النهر سريعا ب��أم��واج ت��دح��رج اجللباب‬
‫املنفوخ إلى الشاطئ‪ ..‬بقفزة واحدة أمسك باجللباب‬
‫أفكه الهثا ‪ ..‬أجد قطتى تضاعف حجمها‪.‬‬
‫أربت عليها ال تستجيب‪.‬‬
‫أصرخ فيها ال تتحرك‪.‬‬
‫أرفعها إلى أعلى وأعيد صراخى‪ ..‬تتساقط من‬
‫بني أظافر ذراعيها‬
‫ألوانى اخلشبية»‪( .‬فم النهر)‬
‫أخ��ي��را ت�ب�ق��ى اإلش�� ��ارة إل ��ى ال�ت�ق�ط�ي��ع وتقسيم‬
‫الفقرات‪ ،‬واملقاطع داخل املجموعة‪ ،‬وعبر كل قصة‪،‬‬
‫بصورة جتعل كال منها نصا مفتوح ال��دالالت يكمل‬
‫أو ينفصل عن سابقيه وتاليه من النصوص‪ ،‬دومنا‬
‫بتر أو إرهاق‪.‬‬

‫العدد ‪ 801‬ـ الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬

‫موسيقى‬

‫‪Issue 801 – 12 Apr. 2011‬‬

‫‪15‬‬

‫اختيار الرئيس القادم يهدد موسم الغناء الصيفى‬

‫صناع األغنية اختاروا‬
‫عمــرو ديــاب وشيريــن‬
‫ملواجهـ ــة األزم ـ ــة‬

‫شيرين‬

‫حتقيق ـ محمود مصطفى‪:‬‬
‫حالة من التخبط تنتظر املوسم الغنائى هذا‬
‫العام وبالتحديد خال فترة الصيف املقبل نظرا‬
‫لغموض مرحلة ما بعد الثورة حيث انقسمت آراء‬
‫صناع الطرب ما بني متخوف من حالة اجلمهور‬
‫املزاجية ومدى تقبله لنوعيات األغانى وبني من‬
‫أكدوا أن أسماء النجوم السوبر ستار سيكون لهم‬
‫احلظ األوفر فى كعكة الصيف الغنائية‪..‬‬
‫«الشروق» طرحت القضية ورص��دت مخاوف‬
‫بعض مؤلفى وملحنى وموزعى األغانى فى مصر‬
‫من مستقبل الغناء الغامض هذا الصيف‪ .‬فى‬
‫البداية أكد الشاعر أمين بهجت قمر أن املوسم‬
‫الصيفى لم تتضح مامحه حتى اآلن فكان من‬
‫املفترض أن يطرح العديد من املطربني واملطربات‬
‫ألبوماتهم من بينهم «عمرو دياب‪ ،‬وشيرين‪ ،‬وبهاء‬
‫سلطان‪ ،‬وحكيم‪ ،‬ومحمد محيى» وغيرهم من‬
‫النجوم ولكن نظرا للحالة التى تعيشها مصر‬
‫اآلن م��ن ع��دم االس��ت��ق��رار‪ ،‬ال��ت��ى ق��د تدفعهم‬
‫إلرجاء نزول ألبوماتهم ومن وجه نظرى أنه البد‬
‫من اخلروج من هذه احلالة بطرح األلبومات‪.‬‬
‫حتى نخرج من حالة اخلوف املسيطرة على‬
‫املطربني مع االعتراف بقصر هذا املوسم‬
‫ولكن أنا مع إنعاش السوق حتى ولو بعدد‬
‫محدود من املطربني وإن كان األقرب هو‬
‫من لديه الشعبية والقاعدة الكبيرة وهم‬
‫من وجهة نظرى «عمرو‪ ،‬وشيرين»‪.‬‬
‫وع�����ن ت���خ���وف امل��ن��ت��ج��ني م����ن إنتاج‬
‫ألبومات أو طرحها فى الوقت احلالى‬
‫بسبب حالة انعدام الوزن التى تعيشها‬
‫الباد حاليا أكد أمين أن هذا األمر‬
‫يشكل خطرا كبيرا على سوق الغناء‬
‫وال��س��ي��ن��م��ا وك���ل امل���ج���االت الفنية‬
‫ف��اب��د م��ن امل��خ��اط��رة ول��و بقدر‬
‫بسيط من اإلنفاق وعن نفسى‬
‫أق���وم حاليا بإنتاج ألبومني‬
‫األول ل�«أبو الليف‪ ،‬والثانى‬
‫ملطربني ش��ب��اب» هشام‬
‫ص�����ادق وم�����رمي من‬
‫أحلان محمد يحيى‬
‫وتوزيع توما‪ ،‬وأرى‬

‫أن الناس محتاجة لذلك فاألغانى كان لها تأثير‬
‫على الثورة سواء قبلها أو أثناء حدوثها‪.‬‬
‫وعن القرصنة وتأثيرها على صناعة الكاسيت‬
‫أكد قمر أن احلكومة فى السابق كانت تستطيع‬
‫احل���د م��ن ال��ق��رص��ن��ة وال��دل��ي��ل ع��ل��ى ذل���ك قطع‬
‫االنترنت خ��ال ال��ث��ورة لذلك أت��ص��ور أن هناك‬
‫تخاذال حدث من جانبهم ولكن أمتنى فى الفترة‬
‫القادمة أن تتم احملافظة على هذه الصناعة التى‬
‫أراها هى من مصادر الدخل فى مصر وأطالب‬
‫الدولة بتدعيم هذه الصناعة من تقدمي موارد‬
‫لها وأيضا املساعدة على إظهار وج��وه غنائية‬
‫جديدة ممن لديها مواهب حقيقية مدفونة ال‬
‫ب��د م��ن استغالها وأؤك���د أن األغنية ل��ن تتغير‬
‫بعد الثورة فستظل كما كانت س��واء الهابطة أو‬
‫احملترمة ولكن أمتنى أن ترتقى األغنية وتبتعد‬
‫ع��ن االب��ت��ذال ال���ذى أمت��ن��ى أن يختفى م��ن على‬
‫الساحة وإن كان سيأخذ وقتا طويا وليس فى‬
‫الوقت احلالى‪.‬‬
‫بينما أكد امللحن محمد يحيى أن موسم الصيف‬
‫ص���ع���ب ل���ل���غ���اي���ة ألن‬
‫مامحه غير واضحة‪،‬‬
‫ح���ت���ى اآلن‪ ،‬وغير‬
‫مناسب على اإلطاق‬
‫ل����ط����رح األل����ب����وم����ات‬
‫وذل����ك ن��ظ��را للفترة‬
‫ال���ق���ص���ي���رة للموسم‬
‫من امتحانات وحلول‬
‫ش���ه���ر رم����ض����ان ومن‬
‫بعده انتخابات مجلس‬
‫الشعب واالنتخابات‬
‫ال��رئ��اس��ي��ة ول��ك��ن من‬
‫املتوقع أن يتم ترحيل‬
‫م���وس���م ال���ص���ي���ف ملا حكيم‬
‫بعد رمضان وإن كان‬
‫م��ن املمكن أن يطرح‬
‫خ��ال الصيف ألبوم أو اثنان للمطربني الكبار‬
‫أمثال «عمرو دياب‪ ،‬وشيرين»‪.‬‬
‫وأض���اف يحيى أن املنتجني لديهم احل��ق فى‬
‫التخوف من املخاطرة بطرح ألبومات مطربيهم‬
‫ألنهم ي��رون أن امل��وس��م غامض وستكون هناك‬

‫بهاء سلطان‬

‫خسائر كبيرة تلحق بهم من جراء ذلك وأن النجم‬
‫هو من يستطيع أن يتم ط��رح ألبومه فقط كما‬
‫ذكرت‪.‬‬
‫وأض��اف يحيى أنه عاد من جديد بعد الثورة‬
‫ف��ى إك��م��ال أل��ب��وم��ات بعض املطربني م��ن بينهم‬
‫«محمد حماقى‪ ،‬وشيرين‪ ،‬وهيثم شاكر‪ ،‬ويارا»‬
‫لتجهيزهم حتسبا لطرح أحد منهم خال موسم‬
‫الصيف أو هذا العام‪.‬‬
‫وأكد امللحن تامر أن املوسم الصيفى من املتوقع‬
‫أن يشهد مجموعة من األغانى السينجل بدال من‬
‫طرح ألبومات مبعنى «الكيف وليس الكم» وذلك‬
‫للظروف الغامضة التى يعيشها سوق الكاسيت‬
‫حاليا من عدم وضوح الرؤية وأن هذا يعد بديا‬
‫جيدا أفضل من عدم وجود أغان‪.‬‬
‫وأوضح تامر أن املنتجني لديهم شعور باخلوف‬
‫من املخاطرة بطرح ألبومات وهذا شىء طبيعى‬
‫حل��ال��ة التخبط امل��وج��ودة حاليا ول��دي��ه��م احلق‬
‫ف���ى ذل���ك ف��س��ي��ك��ون ه��ن��اك ح���رص ش��دي��د فى‬
‫الوقت الراهن والدفع سيكون ملن لديهم القدرة‬
‫واجل��م��اه��ي��ري��ة ع��ل��ى ال���وج���ود ف��ى ه���ذه الفترة‬
‫العصيبة أمثال عمرو‪ ،‬وشيرين‪.‬‬
‫وأوض��ح تامر أن األغنية بعد ثورة يناير تغير‬
‫شكلها وستصبح أسرع وتتمتع برمت أسرع وأعلى‬
‫مما كان عليه وهو ما سيجده اجلمهور فيما بعد‬
‫من كلمات وجمل حلنية وتوزيعات جديدة مواكبة‬
‫للتطور الذى حدث بعد الثورة‪.‬‬
‫وأكد املوزع متيم أن هذا املوسم صعب للغاية‬
‫على أى مطرب أو منتج بطرح ألبوم غنائى فى‬
‫الوقت احلالى حيث إن األمور غير مستقرة حاليا‬
‫وسينحصر املوسم بني ‪ 10‬أو ‪ 20‬يوما فقط ولكن‬
‫من املمكن أن يطرح البعض ألبوماته بعد شهر‬
‫رمضان القادم أمثال «حماقى‪ ،‬وإليسا‪ ،‬وهيفاء‪،‬‬
‫وبهاء سلطان‪ ،‬وهيثم شاكر وغيرهم» ممن كانوا‬
‫سيطرحون ألبوماتهم فى الصيف وهو االجتاه‬
‫األرج��ح لتعويض املوسم الصيفى ال��ذى سيبدأ‬
‫بعد رمضان وهو ما يدفع املطربني للنزول دفعة‬
‫واحدة فى هذا التوقيت الذى سيكون بديا ملوسم‬
‫الصيف وسيكون أوف��ر حظا ألن الناس بالفعل‬
‫محتاجة لذلك ومتعطشة لاستماع لنجومها رغم‬
‫أن هذا سيضر سوق األغنية أكثر وستزداد حالة‬

‫الركود به من عدم طرح ألبومات فى الصيف‪.‬‬
‫وأض��اف متيم أن هناك بعض املنتجني ممن‬
‫ميتلكون جنوما سوبر ستار من املمكن أن يدفعوا‬
‫بهم خال فترة الصيف القصيرة وليس بالكثير‬
‫أمثال «شيرين‪ ،‬وعمرو دياب» فقط فهما األقرب‬
‫لطرح ألبوماتهما ف��ى ال��ظ��روف الصعبة نظرا‬
‫للقاعدة الشعبية التى ميتلكانها‪.‬‬
‫وقال املؤلف أمير طعيمة إن هذا العام سيشهد‬
‫غالبا عددا قليا من طرح ألبومات لبعض النجوم‬
‫السوبر ستار أمثال «وردة‪ ،‬وعمرو‪ ،‬وشيرين‪ ،‬ورامى‬
‫ج��م��ال‪ ،‬وب��ه��اء‪ ،‬وهيثم ش��اك��ر» وذل��ك ليس ألنهم‬
‫ميتلكون قاعدة جماهيرية تشفع لهم باملخاطرة‪،‬‬
‫ولكن ألن منهم من بدأ فى ألبومه اجلديد قبل‬
‫ال��ث��ورة وأوش���ك على االن��ت��ه��اء منه أو م��ن انتهوا‬
‫بالفعل من تسجيل ألبوماتهم‪ ،‬فاخلطورة من عدم‬
‫طرحها خال الصيف أو خال هذا العام ألن كل‬
‫سنة يتغير فيها شكل األغنية من كلمات وأحلان‬
‫وتوزيع فاملزيكا تشهد تطورا باستمرار من خال‬
‫التيمة وإيقاع األغنية يتغير بشكل سريع فسيكون‬
‫امل��ط��رب أو املطربة مجبرا على طرحه قبل أن‬
‫تنتهى صاحية األغانى وأيضا للتكلفة الكبيرة‬
‫التى تكلفها إنتاج األلبوم‪.‬‬
‫وأش��ار طعيمة إل��ى أن املوسم الصيفى سيتم‬
‫التعرف عليه إن كان يتحمل طرح ألبومات أم ال‬
‫من خال صدور ألبوم غنائى ووقتها سنشعر من‬
‫خال ذلك تقبل اجلمهور له من عدمه ومن وجهة‬
‫نظرى أرى أن الناس فى مصر أخذت جرعة كبيرة‬
‫من مشاهدة األح��داث السياسية ومحتاجة إلى‬
‫التغيير واالستماع إلى األغانى خاصة مطربيهم‬
‫املفضلني فالناس متشوقة لذلك‪.‬‬
‫فى حني أشار املؤلف وامللحن عزيز الشافعى‬
‫إلى أنه حتى اآلن لم تتضح مامح خريطة املوسم‬
‫الصيفى خصوصا أن هذا العام سيشهد العديد‬
‫م��ن األح���داث املهمة التى تهم الشعب املصرى‬
‫فكان م��ن املنتظر ط��رح ع��دد كبير م��ن النجوم‬
‫ألبوماتهم من بينهم «محمد محيى‪ ،‬وعمرو دياب‪،‬‬
‫وشيرين‪ ،‬وب��ه��اء سلطان‪ ،‬وهيثم ش��اك��ر‪ ،‬ورامى‬
‫جمال‪ ،‬وتامر حسنى» وغيرهم وأعتقد أن موسم‬
‫الصيف مهدد هذا العام‪ ،‬ولكن مستقبل الغناء‬
‫خال الفترة املقبلة سيكون أفضل عن ذى قبل‪.‬‬

‫على الوتــر‬

‫الرابحون واخلاسرون‬
‫فى سوق الغناء‬
‫يبدو أن سوق الغناء فى مصر سوف تاحقها عدوى املشاكل‬
‫لسنوات طويلة‪ .‬فهى ما تلبث أن تستعد للخروج من أزمة حتى‬
‫تدخل فى سلسلة أخ��رى من األزم��ات‪ .‬السنوات اآلخيرة كان‬
‫للقرصنة املنتشرة على االنترنت دور كبير فى حتجيم املبيعات‬
‫وبالتالى زيادة خسائر وأوجاع القائمني على هذه الصناعة وزاد‬
‫منها القصور‪ ،‬والفتور الذى قابلت به الدولة مطالب الشركات‬
‫فى التصدى ملواقع القرصنة‪ ،‬ويبدو أن هناك مستفيدا من‬
‫وراء ذلك‪ ،‬ولذلك تركوا كل العاملني فى هذه الصناعة فريسة‬
‫للقراصنة‪.‬‬
‫وحتى عندما حتركت الدولة كان حتركها متأخرا‪ ،‬ولم يكتمل‬
‫بسبب بعض موظفى وزارة الثقافة وخاصة جهاز الرقابة الذى‬
‫أسند له إخ��راج تصاريح إغ��اق املواقع بناء على طلبات من‬
‫الشركات‪ ،‬طبقا لقرار وزير الثقافة االسبق فاروق حسنى‪.‬‬
‫وم��ع االستعداد للموسم الصيفى املقبل حدثت ث��ورة يناير‬
‫ومعها بعض التغييرات السياسية التى جعلت املوسم يشهد‬
‫حالة من النشاط السياسى مثل انتخابات الرئاسة‪ ،‬ومجلسى‬
‫الشعب والشورى‪ ،‬وما قد يسبقها من استعدادات سوف جتذب‬
‫كل اهتمامات املصريني‪ .‬وهو ما يعنى أن اجلو لن يكون مهيئا‬
‫لطرح االلبومات‪ ،‬وبالتالى سوف تتلقى صناعة االغنية ضربة‬
‫جديدة‪ ،‬وهو ما يعنى خسائر جديدة‪ ،‬خاصة أن بعض جنوم‬
‫الغناء كانوا قد ب��دأوا تسجيل أعمالهم التى ك��ان من املتوقع‬
‫طرحها فى الصيف‪ .‬وبالتالى فهم أم��ام خيارين إما التأجيل‬
‫للشتاء املقبل أو املغامرة بطرح أعمالهم‪ .‬وفى احلالة الثانية‬
‫سوف يكون العائد غير مضمون‪ ،‬واملشكلة فى هذه احلالة لن‬
‫تقع على املطربني أو امللحنني أو حتى الشركات‪ ،‬لكنها ستقع‬
‫على العمالة الضخمة املرتبطة بهذه الصناعة‪ ،‬وغير املوجودة‬
‫ف��ى ال��ص��ورة مثل مهندسى وع��م��ال اس��ت��دي��وه��ات التسجيل‪،‬‬
‫واملعامل‪ ،‬والتصوير‪ ،‬حتى العاملني فى البوفيه اخلاص بهذه‬
‫األماكن سوف يتضررون‪ .‬واملشكلة أن الدولة عندنا اآلن ال تعلم‬
‫عنهم شيئا إنها اآلن ال حول لها وال قوة فهى لديها اهتمامات‬
‫أخرى تراها أكثر أهميه‪ ،‬ومعها كل احلق فى ذلك‪ ،‬وبطبيعة‬
‫احلال فكل املتضررين ال يوجد جهة ما تتولى رعايتهم‪( ،‬صناعه‬
‫األغنية كان لها دور كبير فى الدخل القومى املصرى لسنوات‬
‫ط��وي��ل��ة‪ ،‬وأص��ب��ح ل��زام��ا ع��ل��ى جمعية منتجى ال��ك��اس��ي��ت عدم‬
‫االستسام لانهيار‪ .‬خاصة أن كل الشركات ترى أن اإلنتاج‬
‫اآلن يعد انتحارا مهما كانت جنوميه امل��ط��رب ال��ذى تتبناه‪،‬‬
‫والشىء الذى يدعو للقلق أن هناك شركات خليجية تبحث منذ‬
‫فترة طويلة على سبل لنقل عاصمة الغناء العربى من مصر إلى‬
‫بيروت أو دبى‪ ،‬الفرصة اآلن مهيئة لذلك‪ ،‬وعلينا الدفاع جميعا‬
‫عن هويتنا‪ ،‬ومستقبلنا الغنائى‪ .‬وعدم االستسام ملا يحدث‪،‬‬
‫وذلك مبحاولة إيجاد أجواء إلجناح موسم الغناء الصيفى‪.‬‬

‫أمجد مصطفى‬

‫آمال ماهر‬

‫هشام عباس‬

‫وردة‬

‫أنغام‬

‫محمد فؤاد‬

‫تامر عاشور‬

‫هل تختفى «روتانا» من املشهد الغنائى املصرى؟‬
‫كتب ـ محمد العقبى‪:‬‬
‫جن��ح��ت ش��رك��ة روت���ان���ا ف���ى ف���رض ن��ف��وذه��ا وبسط‬
‫هيمنتها على سوق الكاسيت ط��وال السنوات املاضية‬
‫بعد جتاوز عدد املطربني الذين كانوا ينتمون لها املائة‬
‫مطرب وم��ن بينهم معظم جن��وم الغناء فى مصر على‬
‫رأس��ه��م أن��غ��ام وش��ي��ري��ن وع��م��رو دي���اب وإي��ه��اب توفيق‬
‫ومحمد فؤاد وهشام عباس وآمال ماهر وخالد عجاج‬
‫ومن الشباب تامر عاشور وغيرهم‪ ،‬تلك السيطرة التى‬
‫كانت متارسها روتانا والتى وصلت إلى التحكم الكامل‬
‫ف��ى خ��رائ��ط الشركات املنافسة فكانت ك��ل الشركات‬
‫حتدد خطواتها بناء على ما تقوم به روتانا وكل مطرب‬
‫خارجها كان ينتظر التوقيت الذى ال تشغل فيه ألبومات‬
‫مطربى روتانا الساحة ليطرح ألبومه‪.‬‬
‫ول��ك��ن ي��ب��دو أن ه��ذه السيطرة أصبحت ج���زءا من‬
‫املاضى لتختفى روتانا من على الساحة الغنائية املصرية‬
‫وفى ظروف غامضة ومن قبل ثورة يناير فآخر ألبوم‬
‫طرحته ملطرب مصرى كان مينى ألبوم «أصلها بتفرق»‬
‫لعمرو دياب الصيف املاضى‪.‬‬
‫وكأن روتانا أخرجت السوق املصرية من حساباتها‬
‫خصوصا بعد أن ق��ام��ت خ��ال شهر فبراير املاضى‬
‫بطرح ألبوم املطرب الشاب تامر عاشور اجلديد «ليا‬
‫ن��ظ��رة» ف��ى أس���واق اخلليج وال��ش��ام دون حتى معرفة‬

‫املطرب الذى كانت تعتبره روتانا احلصان األسود قبل‬
‫عامني عندما طرحت له ألبوم «حد بيحب» الذى حقق‬
‫مبيعات كبيرة‪.‬‬
‫روت��ان��ا التى ب��دأت عملها ف��ى ال��س��وق املصرية منذ‬
‫سنوات طويلة منذ نهاية الثمانينيات وحتى قبل أن تؤول‬
‫ملكيتها بالكامل لألمير الوليد بن ط��ال ال��ذى رسم‬
‫الصورة الفخمة للشركة بداية من احلفل الشهير الذى‬
‫أقامه ألول مرة فى شرم الشيخ قبل أكثر من ‪ 7‬سنوات‬
‫بحضور كل مطربى الشركة ووزع عليهم هدايا قيمة قيل‬
‫عنها الكثير من هذا اليوم وبدأت روتانا تسيطر على‬
‫سوق الكاسيت من خال الصورة الذهنية التى ترسخت‬
‫داخل الوسط الفنى حتى أصبحت جنة املطربني وعرف‬
‫عنها البذخ الشديد فى اإلنتاج ورفعت أجور املطربني‬
‫والشعراء وامللحنني ألضعاف ما كانوا يحصلون عليه من‬
‫الشركات األخرى‪.‬‬
‫ووج��ه��ت ل��ه��ا ات��ه��ام��ات ك��ث��ي��رة ب��اض��ط��ه��اد املطربني‬
‫املصريني املوجودين بالشركة فى ظل ملكيتها الكاملة‬
‫للوليد ودخلتها أس��م��اء كثيرة وخ��رج��ت منها بعد أن‬
‫ف��ق��دت بريقها ول��ع��ل م��ن ضحايا روت��ان��ا ع��ام��ر منيب‬
‫ومحمد زي��اد وخالد عجاج وإي��ه��اب توفيق ال��ذى تأثر‬
‫م��ش��واره كثيرا بالفترة ال��ت��ى قضاها ف��ى روت��ان��ا ومن‬
‫بعدهم توالت املشاكل ومع املطربني املصريني ومن بقى‬

‫منهم لم يكملوا امل��ش��وار وأعلنت أنغام انفصالها عن‬
‫الشركة وطرحت ألبوما دينيا مع شركة اريبكا وبعده‬
‫مينى البوم «محدش يحاسبنى» وكذلك قرر محمد فؤاد‬
‫ترك الشركة وهناك أخبار عن مغادرة عمرو دياب ليعود‬
‫ملنتجه األصلى محسن جابر لتزيد عامات االستفهام‬
‫حول مستقبل روتانا التى حاولنا عرضها على سعيد‬
‫إمام املسئول عن الشئون الفنية للشركة مبصر ولكنه مير‬
‫بأزمة صحية فذهبنا بها إلى الدكتور حازم عبدالعال‬
‫املدير العام للشركة فى مصر وقال «من وجهة نظرى‬
‫ال يوجد سبب لطرح التساؤالت حول مستقبل الشركة‬
‫ألن الشركة مستقرة ولديها خطط للتوسع ليس فقط‬
‫على مستوى قطاع الصوتيات ولكن كذلك فى مجال‬
‫إنتاج البرامج واألعمال الفنية ولدينا ميزانيات ضخمة‬
‫لتنفيذ مشروعات جديدة فى كل االجتاهات أما فيما‬
‫يخص مجال الصوتيات فنحن محكمون بالظرف الذى‬
‫متر به مصر ولذلك ليس لنا نشاط ملحوظ اآلن ولكن‬
‫ه��ذا أم��ر ينطبق على كل شركات اإلن��ت��اج الغنائى وال‬
‫ميكن املغامرة اآلن باإلعان عن خطط الشركة للتعامل‬
‫مع الوضع ولكن ما ميكن قوله إننا كنا نخطط لطرح‬
‫عدة ألبومات فى السوق املصرية خال عام ‪ 2011‬ولكن‬
‫لم نتمكن بسبب الثورة والب��د من توضيح أن خريطة‬
‫طرح األلبومات ال تتم إال مبوافقة املطربني ومن خال‬

‫التنسيق مع الفرع الرئيسى للشركة بالرياض»‪.‬‬
‫ورف��ض الدكتور ح��ازم احلديث عن مطربني بعينهم‬
‫وقال «الشركة كانت تنتج لعدد كبير من املطربني وكان‬
‫اإلع��ام يهاجمنا ألننا نحتكر املطربني اآلن ال يوجد‬
‫س��وى ع��دد قليل من املطربني املميزين وأيضا نهاجم‬
‫وفى النهاية نحن لدينا خطط نظنها حتقق املصلحة‬
‫املشتركة للمطربني واملستمعني والشركة وه��ى التى‬
‫نتصرف على أساسها»‪.‬‬
‫وبالرغم من كام عبدالعال فيبدو أن الواقع يسير‬
‫فى اجت��اه آخر يصب فى سيناريو تكشف كل أحداثه‬
‫عن اجتاهه روتانا لانسحاب من سوق الغناء فى مصر‬
‫بعد أن فقدت السيطرة على النجوم الذين كانت تتكئ‬
‫عليهم فى سوق الكاسيت فلم يعد متاحا أن تعود أنغام‬
‫أو محمد فؤاد إلى الشركة وغموض موقف عمرو دياب‬
‫وشيرين عبدالوهاب وحتى املطرب الشاب تامر عاشور‬
‫الذى كان ميثل املستقبل بالنسبة للشركة أصدر بيانا‬
‫تبرأ فيه من أفعال الشركة وطرحها أللبومه فى ظل‬
‫أح��داث ث��ورة يناير دون م��راع��اة ملشاعر ال��ث��وار وأسر‬
‫الشهداء وهو ما يعنى أن عاشور قرر عدم االستمرار‬
‫معها وأن الشركة لم تعد لديها تعاقد واضح ومعلن مع‬
‫أى مطرب مصرى وبالتالى لم يعد لها وج��ود واضح‬
‫داخل سوق الكاسيت‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫األرنب ثالثى األبعاد فى فيلم «هوب»‬

‫العدد ‪ 801‬ـ الثالثاء ‪ 12‬من أبريل ‪2011‬‬
‫‪Issue 801 - 12 Apr. 2011‬‬

‫الدستور الصغير‬
‫والدستور الكبير‬
‫نحن أسرى فكرة معينة عن الدستور‪ ،‬قد يكون الوقت‬
‫مناسبا إلعادة النظر فيها‪ .‬هذه الفكرة هى أن الدستور‬
‫وثيقة يجب أن تتضمن كل قيم ومبادئ املجتمع‪ ،‬واإلطار‬
‫العام لتنظيم الدولة‪ ،‬وكذلك املبادئ العامة للسياسات‬
‫التى يجب أن يتقيد بها التشريع وامل�ش��رع‪ .‬ه��ذه ليست‬
‫ف�ك��رة خ��اط�ئ��ة‪ ،‬وال ه��ى سيئة ب��ال �ض��رورة‪ ،‬وال�ع��دي��د من‬
‫املجتمعات املتقدم منها وال�ن��ام��ى ينتهج ه��ذا التصور‪.‬‬
‫ل��ذل��ك ف��إن ال��دس�ت��ور يعلو ف��وق ال�ق��وان�ين ال�ع��ادي��ة التى‬
‫يصدرها املجلس التشريعى‪ ،‬وهو أيضا وثيقة ال تصدر‬
‫إال من الشعب مباشرة من خالل استفتاء بحيث ال يكون‬
‫تغييره ممكنا إال بالرجوع مرة أخرى إلى الشعب‪ .‬هذا كما‬
‫قلت ليس غريبا وال مستهجنا‪ .‬ولكن من جهة أخرى فإن‬
‫الدساتير ليست كلها متشابهة‪ ،‬ال فى الشكل‪ ،‬وال فيما‬
‫تتضمنه من مواضيع‪ .‬مبعنى آخر‪ ،‬فإنه وإن كان الدستور‬
‫من حيث املبدأ يجب أن يتضمن املبادئ العامة لتنظيم‬
‫املجتمع واحل�ق��وق األساسية للمواطنني وأس��س تنظيم‬
‫احلكم‪ ،‬إال أن��ه توجد مساحة كبيرة من االختيار فيما‬
‫يتعلق مبستوى التفصيل والتحديد لكل دستور‪ .‬ولنأخذ‬
‫الدستور املصرى الذى مت إلغاؤه كمثال‪ .‬فهو كان يقع فيما‬
‫يجاوز مائتى مادة‪ ،‬ويتضمن احلقوق واحلريات األساسية‬
‫وتنظيم الدولة ونظام احلكم وبيانا لألسس التى حتكم‬
‫السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية‪ ،‬وه��ذا كله‬
‫ض��رورى‪ .‬ولكن كان الدستور امللغى يتضمن ــ باإلضافة‬
‫إلى ما سبق ــ مواد عديدة حول النظام االقتصادى للبلد‪،‬‬
‫وطبيعة امللكية‪ ،‬واألخالق العامة للمجتمع‪ ،‬وتفاصيل مبالغا‬
‫فيها عن سلطات رئيس الدولة‪ ،‬وعن نظام إدارة جلسات‬
‫مجلس الشعب‪ ،‬وعن املجالس الشعبية املتخصصة‪ ،‬وغير‬
‫ذلك من األمور التى إما يتم التعبير عنها بجمل فضفاضة‬
‫يصعب أن يكون لها تطبيق واقعى‪ ،‬أو أنها أمور يجدر بها‬
‫أن تصدر بقوانني ال أن تكون فى صلب الدستور ذاته‪.‬‬
‫ان�ظ��روا مثال إل��ى ال�ت��زام ال��دول��ة وفقا للدستور ب��أن «‪..‬‬
‫ترعى النشء والشباب وتوفر لهم الظروف املناسبة لتنمية‬
‫ملكاتهم» (من امل��ادة ‪ ،)10‬أو إلى النص على أنه «يقوم‬

‫مواقيت الصالة‬

‫زياد بهاء الدين‬

‫املجتمع على التضامن االجتماعى» (املادة ‪ )7‬هل كان أى‬
‫منهما مؤثرا فى حتقيق التضامن االجتماعى أو توفير‬
‫ال�ظ��روف املناسبة للشباب؟ أش��ك فى ذل��ك‪ ،‬ألن النص‬
‫الدستورى هنا يصعب أن يكون له أثر قانونى‪ ،‬وإمنا ما‬
‫يجعل الدولة تهتم بالشباب أو بالتضامن االجتماعى هو‬
‫أن يكون ذل��ك من سياساتها االقتصادية واالجتماعية‪،‬‬
‫وأن ينتخب الشعب مجلسا نيابيا يضع هذه القضايا فى‬
‫أولوياته‪ .‬القصد إذن ليس ع��دم أهمية ه��ذه النصوص‬
‫واملبادئ العامة‪ ،‬وإمنا طرح فكرة أن يكون فى مصر دستور‬
‫أقل اتساعا وأقل تفصيال وأقل دخوال فى مبادئ إنسانية‬
‫ليس لها مدلول قانونى أو أثر عملى محدد‪ .‬ولهذه الفكرة‬
‫جانب مقابل لها‪ .‬فالنصوص التى يتضمنها الدستور هى‬
‫بطبيعتها مقيدة لكل ما يصدر عن مجلس الشعب بعد‬
‫ذلك من قوانني‪ .‬هذه طبيعة الدستور‪ ،‬أن يكون معبرا عن‬
‫ثوابت األمة التى يوافق عليها الشعب مباشرة‪ ،‬فال يجوز‬
‫بعد ذلك لنواب الشعب أن يخالفوها من خالل سلطتهم‬
‫التشريعية العادية‪ .‬وهنا أيضا يلزم التوقف عند حكمة أن‬
‫يتضمن الدستور نصوصا عن النظام االقتصادى تكون‬
‫ق�ي��دا بعد ذل��ك على سلطة الشعب ف��ى س��ن القوانني‪.‬‬
‫مبعنى آخ��ر ف��إن كانت االنتخابات القادمة س��وف تكون‬
‫وفقا جلميع التوقعات واآلم��ال انتخابات نزيهة‪ ،‬ومعبرة‬
‫ع��ن االخ�ت�ي��ار احلقيقى للشعب‪ ،‬فما اخل��وف أن يترك‬
‫لنواب الشعب املنتخبني ق��رار سن القوانني االقتصادية‬
‫بالتشاور والتعاون مع احلكومة دون التقيد فى موضوع‬
‫بطبيعته متغير ويتطلب التفاعل مع ظروف محلية ودولية‬
‫متغيرة أيضا‪ .‬واألهم من ذلك أن من سوف يقومون بسن‬
‫هذه القوانني هم نواب الشعب املنتخبون بحرية ونزاهة‪.‬‬
‫واالق�ت�ص��اد هنا ليس س��وى م�ث��ال واح��د مل��ا ميكن تركه‬
‫للمجلس النيابى أن يحدده ويغيره وفقا ملا يقدره ويختاره‬
‫بتصويت حر‪ .‬نعود إذن إلى الفكرة األساسية‪ ،‬ما قيمة‬
‫الدستور إذن إذا كان ميكن للمجلس التشريعى أن يتولى‬
‫وح��ده س��ن ال�ق��وان�ين؟ قيمته تظل كبيرة ف��ى موضوعني‬
‫رئيسيني‪ :‬األول هو احلقوق واحلريات األساسية للمواطن‬

‫وللمجتمع (حرية ال��رأى‪ ،‬والعقيدة‪ ،‬والتجمع‪ ،‬والتنقل‪،‬‬
‫والعمل‪ ،‬وما إلى ذلك مما يشكل حقوق اإلنسان باملعنى‬
‫الواسع) والثانى هو حتديد اإلط��ار العام لتنظيم الدولة‬
‫والعالقة بني السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية‪.‬‬
‫فى هذين املوضوعني هناك ض��رورة حقيقية لكى يقول‬
‫الشعب كلمته مباشرة وأن يضع قيودا على البرملان ال‬
‫يتجاوزها فى سن القوانني‪ .‬ولكن فيما عدا ذلك هناك‬
‫مساحة كبيرة من احلركة ميكن أن ينتقل فيها القرار‬
‫من الشعب مباشرة إلى ممثليه ونوابه املنتخبني انتخابا‬
‫سليما مبا يحقق قدرا أكبر من املرونة ومن القدرة على‬
‫التفاعل مع املتطلبات الفعلية إلدارة شئون البالد‪ .‬هذه‬
‫الفكرة أجدها على األق��ل جديرة بالطرح والنقاش‪ ،‬أى‬
‫فكرة أن يكون الدستور القادم أصغر حجما وأقل اتساعا‬
‫للعديد من املواضيع والتفاصيل التى ال يلزم أن تكون فى‬
‫الدستور‪ .‬وهى فكرة ال متثل مجرد طرح نظرى أو فارق‬
‫فى الصياغة القانونية‪ ،‬ولكن لها فوائد محددة‪ .‬أوالها‬
‫أنها قد تخرجنا من حالة التوتر التى بدأت تنتاب املجتمع‬
‫من أن الدستور القادم سوف يكون الوثيقة التى حتدد‬
‫مصير حياة املواطنني للخمسني عاما القادمة‪ ،‬وبالتالى‬
‫أن االنتخابات البرملانية القادمة هى الفرصة األخيرة لكى‬
‫يتمكن كل تيار سياسى من حتقيق كل برنامجه فى ضربة‬
‫واح��دة‪ .‬فالدستور األصغر يظل وثيقة خطيرة ومؤثرة‬
‫ألجيال قادمة‪ ،‬ولكن ال يلزم أن يكبلنا بأكثر مما ينبغى‪.‬‬
‫الفائدة الثانية أن إعادة قدر من احلرية للبرملان القائم‬
‫واملنتخب مباشرة ال ضرر منه ألنه فى نظام حر ونزيه‬
‫سوف تكون القوانني التى يصدرها معبرة عن رغبة الشعب‬
‫فى وق��ت إص��داره��ا وق��ادرة على التغير مع تطور املزاج‬
‫العام للناس وتطور قناعتهم السياسية واالجتماعية‪ .‬نحن‬
‫أمام عام كامل من احلوار الدستورى‪ ،‬وسوف تكون هناك‬
‫فرصة لطرح العديد من البدائل واخليارات على الناس‬
‫حتى يستعدوا ليوم االستفتاء‪ ،‬فال بأس أن يكون أول حوار‬
‫لنا حول الدستور ذاته وما الذى ينبغى أن يتضمنه وما‬
‫حدود ما يفرضه على املجلس التشريعى من قيود‪.‬‬

‫«بتوقيت القاه ـ ــرة»‬

‫الفجر‪:‬‬
‫ال�شروق‪:‬‬
‫الظهر‪:‬‬
‫الع�صر‪:‬‬
‫املغرب‪:‬‬
‫الع�شاء‪:‬‬

‫‪4.04‬‬
‫‪5.33‬‬
‫‪11.57‬‬
‫‪3.31‬‬
‫‪6.20‬‬
‫‪7.40‬‬

‫العمــالت‬
‫الدوالر‬
‫اليورو‬
‫الريال ال�سعـودى‬
‫الدرهم الإماراتى‬
‫الدينار الكويتى‬
‫ج‪� .‬إ�سرتلينى‬

‫‪5.95‬‬
‫‪8.58‬‬
‫‪1.57‬‬
‫‪1.60‬‬
‫‪20.74‬‬
‫‪9.71‬‬

‫أسعار الذهب‬
‫اجلنيه الذهب‬
‫عيار‪24‬‬
‫عيار‪21‬‬
‫عيار‪18‬‬

‫‪1840‬‬
‫‪262.85‬‬
‫‪230‬‬
‫‪197.15‬‬

‫درجات احلرارة‬
‫املدينة عظمى �صغرى‬
‫القاهرة‬
‫‪13 24‬‬
‫الإ�سكندرية ‪12 21‬‬
‫بور�سعيد‬
‫‪13 21‬‬
‫الأق�صر‬
‫‪15 31‬‬
‫�أ�سوان‬
‫‪16 32‬‬
‫الغردقة‬
‫‪16 27‬‬

‫األرنب الثالثى األبعاد فى فيلم «هوب»‬

‫تصدر فيلم الرسوم املتحركة «هوب» ‪ Hop‬ايرادات السينما فى أمريكا الشمالية‬
‫لالسبوع الثانى على التوالى اذ حقق ‪ 21‬مليون دوالر فى فترة ثالثة أيام ليصل‬
‫إجمالى ما حققه منذ بدء عرضه إلى ‪ 68‬مليون دوالر والفيلم من إخراج تيم هيل‪.‬‬
‫وجاء فى املركز الثانى الفيلم الكوميدى اجلديد «ارث��ر» ‪ Arthur‬اذ حقق ‪12‬‬
‫مليون دوالر فى ثالثة أيام والفيلم من إخراج جايسون واينر وبطولة راسل براند‬
‫وهيلني ميرين وجينيفر جارنر‪.‬‬
‫وجاء فى املركز الثالث الفيلم اجلديد «هانا» ‪ Hanna‬إذ حقق ‪ 12‬مليون دوالر‬
‫فى فترة ثالثة أيام والفيلم من إخراج جو رايت وبطولة ساويرس رونان وايريك بانا‬
‫وكيت بالنشيت‪.‬‬
‫واحتل الفيلم اجلديد «راكبة األم��واج امللهمة» ‪ Soul Surfer‬املركز الرابع إذ‬
‫حقق ‪ 11‬مليون دوالر فى فترة ثالثة أيام والفيلم من إخراج شون مكنمارا وبطولة‬
‫سونيا باملوريس وكريس بروتشو وكريستى بروك‪.‬‬
‫وتراجع من املركز الثالث إلى اخلامس فيلم الرعب «خبيث» ‪ Insidious‬محققا‬
‫‪ 10‬ماليني دوالر فى فترة ثالثة أيام‪ .‬والفيلم من إخراج جيمس وان وبطولة باتريك‬
‫ويلسون وروز بيرن وباربرا هيرشى‪.‬‬

‫«خبيت فلوسك»‪ ..‬طيب جهز خطاب من إياهم وكتر الدموع»‬

‫رياح احلرية العربية جتمع األسوانى وجويتسولو‬

‫أقوى امللخصات الشعبية خلطبة «مالك» شرم الشيخ‬

‫كتبت ـ عزة حسني‪:‬‬
‫اليوم الثالثاء فى السادسة والنصف مساء‪ ،‬ينظم معهد ثربانتس والسفارة اإلسبانية بالقاهرة‪،‬‬
‫لقاء بني الكاتب املصرى عالء األسوانى واألديب اإلسبانى خوان جويتسولو‪ ،‬احلاصل على اجلائزة‬
‫الوطنية لآلداب اإلسبانية عام ‪.2008‬‬
‫احلوار يديره سفير إسبانيا مبصر فيدل سينداجورتا حتت عنوان‪« :‬رياح احلرية فى البلدان‬
‫العربية» ويناقش فيه الكاتبان الثورات الشعبية التى قامت فى العديد من البلدان العربية منذ‬
‫يناير املاضى‪.‬‬
‫ومساء اخلميس املقبل ‪ 14‬أبريل يستضيف املركز القومى للترجمة‪ ،‬برئاسة الدكتور فيصل‬
‫يونس خوان جويتسولو‪ ،‬فى ندوة ملناقشة الترجمة العربية لكتابه «مقاربات جلاودى فى كبادوكيا»‪،‬‬
‫وهو من ترجمة هيام عبده محمد‪ ،‬ومراجعة وتقدمي نادية جمال الدين‪ ،‬وتشاركان فى الندوة‬
‫مبداخالت فضال عن مداخلة لويس خابيير رويث سييرا‪.‬‬
‫يذكر أن جويتسولو من مواليد برشلونة ‪ ،1931‬وقد ثار ضد ديكتاتورية فرانكو فى إسبانيا‬
‫قبل ُحكم خوان كارلوس‪ ،‬وحاز العديد من اجلوائز‪ ،‬منها جائزة أوكتابيو باث لألدب عام ‪،2002‬‬
‫واجلائزة الوطنية لآلداب اإلسبانية عام ‪ ،2008‬وأخيرا جائزة محمود درويش ‪ .2011‬ومن أهم‬
‫أعماله «ألعاب يدوية» عام ‪« ،1954‬ألم فى اجلنة» عام ‪« ،1959‬عالمات الهوية» عام ‪« ،1966‬دعوى‬
‫ضد الكونت دون خوليان» عام ‪ ،1970‬وكتابه النثرى «ضد التيارات» عام ‪ .1985‬وتتم اآلن ترجمة‬
‫عشرة من أعماله فى املركز القومى للترجمة بالقاهرة‪ ،‬لكن الظهور املميز جلويتسولو كان قبل‬
‫ما يقرب من عامني‪ ،‬عندما رفض جائزة القذافى العاملية لآلداب‪ ،‬التى تبلغ قيمتها مائتى ألف‬
‫دوالر‪ ،‬قائال باحلرف‪« :‬أن أقبل جائزة مينحها القذافى‪ ،‬فإن األمر مستحيل متاما»‪ ،‬وذكر فى‬
‫رسالته للجنة حتكيم اجلائزة أنه دافع قدر استطاعته عن القضية الفلسطينية‪ ،‬وكان حاضرا على‬
‫جبهات النضال من أجل الدميقراطية فى العالم العربى‪ ،‬واستعادة شعوب املنطقة للحرية التى‬
‫حرمت منها على نحو تعسفى‪ ،‬مؤكدا أن رفض اجلائزة بسبب مصدرها ألن املبلغ املالى مقدم من‬
‫اجلماهيرية الليبية التى «استولى عليها معمر القذافى بانقالب عسكرى سنة ‪.»1969‬‬

‫مساءلة الرئيس كانت شعار ًا مليدان التحرير فى جمعة التطهير ‬

‫كتبت ـ غادة على‬
‫ونهى عاشور‪:‬‬
‫فور ظهور شريط على قناة العربية‬
‫يعلن عن إذاعة كلمة مسجلة للرئيس‬
‫املخلوع م�ب��ارك خ�لال ن�ش��رة الثالثة‬
‫عصرا‪ ،‬انفجر املصريون فى التعليقات‬
‫والتوقعات الساخرة‪ ،‬والتنكيت‪.‬‬
‫ترى م��اذا سيقول الرئيس السابق‬
‫فى هذا التوقيت؟‪.‬‬
‫بدأت التعليقات على موقع «فيس‬
‫ب ��وك» خ�لال ف�ت��رة االن �ت �ظ��ار‪« ،‬والله‬
‫أنا خايف ليطلع يقول شعبى حبيبى‬
‫دى كانت الكاميرا اخلفية وأنا راجع‬
‫تانى بعد إج��ازة استجمام فى شرم‬
‫الشيخ»‪.‬‬
‫فيه أكتر من حريقة‬
‫وفى كل بيت شهيد‬
‫فاكر أهل الدويقة؟‬
‫فاكر قطر الصعيد؟‬
‫كلمات انتشرت على موقع «فيس‬
‫ب��وك» عقب الكلمة املسجلة للرئيس‬
‫املخلوع مبارك بعد أن امتزجت النبرة‬
‫الساخرة بالغضب‪.‬‬
‫وكانت أكثر التعليقات الساخرة بعد‬
‫إذاع��ة الكلمة القصيرة على موقعى‪،‬‬
‫«ت��وي �ت��ر‪ ،‬وف �ي��س ب� ��وك»‪ ،‬أن ملخص‬
‫خطاب الرئيس السابق هو «فتشنى‬
‫ف �ت��ش»‪ ،‬ك�م��ا ك ��ان إس�م��اع�ي��ل ياسني‬
‫يكررها فى فيلم «ابن حميدو»‪.‬‬
‫ع� �ل ��ى م� ��وق� ��ع «ت� ��وي � �ت� ��ر» ظهرت‬
‫التعليقات سريعة وساخرة من كلمة‬
‫الرئيس السابق‪ :‬مبارك بيقول انتوا‬
‫فاكرين الثورة أثرت عليا‪ ،‬أبسلوتلى‪..‬‬
‫أنا اللى أثرت على الثورة وعملت لى‬
‫دماغ جامدة‪.‬‬

‫حمزاوى يتحدث‬
‫عن املستقبل‬
‫ي� �س� �ت� �ض� �ي ��ف ن� � ��ادى‬
‫روت� � � ��ارى ج� �ي ��زة كرنك‬
‫ب��رئ��اس��ة م��اج��دة األلفى‬
‫ع �م��رو ح �م��زاوى أستاذ‬
‫العلوم السياسية بجامعة‬
‫القاهرة وكبير الباحثني‬
‫ب� �ج���ام� �ع���ة ك ��ارن� �ي� �ج ��ى‬
‫ل �ل �س�لام‪ ،‬ل �ل �ح��دي��ث عن‬
‫ثورة ‪ ٢٥‬يناير ومستقبل‬
‫احل � � �ي� � ��اة السياسية‬
‫واحل� ��زب � �ي� ��ة ف� ��ى مصر‬
‫بعد الثورة‪ .‬تقام الندوة‬
‫ف��ى ال�س��اب�ع��ة والنصف‬
‫م �س��اء ب��ن��ادى اجلزيرة‬
‫ال� ��ري� ��اض� ��ى‪ ،‬وتديرها‬
‫السيدة نازك األلفى‪.‬‬
‫ال� � � �ن � � ��دوة ينظمها‬
‫ن � � ��ادى روت � � � ��ارى جيزة‬
‫ك��رن��ك ب ��االش� �ت ��راك مع‬
‫ن� � ��ادى روت� � � ��ارى كايرو‬
‫روي � ��ال ون � ��ادى روت� ��ارى‬
‫املريوطية‪.‬‬

‫تصوير ـ ـ أحمد عبداللطيف‬

‫وت��وال��ت التعليقات وال�ن�ك��ات على‬
‫م��وق��ع «ت��وي �ت��ر»‪« ،‬ش �ك��را ع�ل��ى حسن‬
‫تباطؤكم معنا»‪.‬‬
‫«يحز فى نفسى ما أالقيه من بنى‬
‫وط �ن��ى م��ن ح�ق��د ع�ل��ى ال�ق�ص��ر اللى‬
‫مأنتخ فيه»‪.‬‬
‫«ال�ق��ذاف��ى طلع على ال�ت��وك توك‪،‬‬
‫ومبارك طالع على العربية»‪.‬‬
‫«ده أول سينجل مل��ب��ارك‪ ،‬وناوى‬
‫يعمل ألبوم تسجيالت كامل‪ ،‬ويجرى‬
‫التفاوض مع روتانا»‪.‬‬
‫«أنا مش حرامى‪ ،‬انا مش خروجن‪،‬‬
‫ان��ا كينج ك� ��وجن»‪ ،‬ع�ل��ى غ ��رار أغنية‬
‫املطرب أبوالليف‪.‬‬
‫«أن��ا ط��اه��ر وهفضل ط��ول عمرى‬
‫طاهر‪ ،‬يا أم املطاهر رشى امللح سبع‬
‫رشات»‪.‬‬
‫وع �ل��ى م��وق��ع «ف �ي��س ب� ��وك»‪ ،‬دون‬

‫الكثير من املشتركني على صفحاتهم‬
‫نكات ساخرة عن الكلمة املسجلة‪.‬‬
‫عاجل «هالة من النور ح��ول رأس‬
‫مبارك‪ ،‬وشهود عيان يؤكدون خروج‬
‫ج �ن��اح�ين ك��أج�ن�ح��ة ال � ��وزة م��ن ظهر‬
‫مبارك»‪.‬‬
‫اجلمعة املقبلة شعارها «مبارك زى‬
‫القطط ياكل وينكر»‪.‬‬
‫وج��اءت إح��دى النكات تشبه لزمة‬
‫ع� ��ادل إم� ��ام ف��ى م�س��رح�ي��ة «شاهد‬
‫ماشفش حاجة»‪ :‬أنا برىء يا خونا ده‬
‫أنا غلبان‪.‬‬
‫«مرة شعب بيسأل رئيسه املخلوع‪،‬‬
‫عندك فلوس؟‪ ،‬قاله ما عنديش وهو‬
‫عنده جوه»‪.‬‬
‫«خالويص‪ ..‬لسه‪ ،‬خبيت فلوسك‪..‬‬
‫لسه‪ ،‬خبيتهم‪ ..‬خالص‪ ،‬جهز يا بنى‬
‫خطاب من إياهم‪ ..‬وكتر الدموع»‪.‬‬

‫وفى صفحة «رأيك إيه فى خطاب‬
‫مبارك»‪ ،‬على موقع فيس بوك‪ ،‬كتب‬
‫ميدو حسنى‪ ،‬يعنى ايه كوكا زيرو؟‪.‬‬
‫يعنى تفضل تسرق ‪ 30‬سنه وفى‬
‫اآلخر تقول انا برىء‪.‬‬
‫يعنى حت�ط��م شعبك وب �ل��دك وفى‬
‫اآلخر تقول انا بخدم الوطن‪.‬‬
‫ي�ع�ن��ى ي�ب�ق��ى م��ا ف �ي��ش ع �ن��دك دم‬
‫وتسمعنا صوتك تانى‪.‬‬
‫أم��ا ع�ل�اء ح �س��ن‪ ،‬ف �ك��ان رأي���ه‪ ،‬إن‬
‫الرئيس املخلوع «عايز يخلى الشعب‬
‫يقلب على بعضه تانى ب��س ده مش‬
‫هيحصل مهما عمل ألن اللى عملوا‬
‫فى اول خطاب ليه مش ممكن يتكرر‬
‫تانى واكيد ما حدش هيصدقوا»‪.‬‬
‫وت �ع �ج��ب ع�ل�اء م��ن ك�ل�م��ة مبارك‬
‫املسجلة‪« ،‬هو بيشتغل زى اسامة بن‬
‫الدن بيبعت تسجيالت‪ ،‬وبعدين ليه‬

‫تب ـ ـ ــرعوا للرئي ـ ـ ـ ــس السابـ ـ ـ ــق‬

‫كتب ـ هيثم رضوان‪:‬‬
‫أعلنت حركة «م��واط�ن��ون ض��د ال�غ�لاء» ع��ن فتح باب‬
‫التبرع لصالح الرئيس السابق حسنى مبارك وأفراد‬
‫أسرته وذلك على خلفية ما جاء فى خطابه الذى أذاعته‬
‫قناة العربية والذى «بدا فيه الرئيس ال ميلك شيئا من‬
‫حطام الدنيا»‪.‬‬
‫قال محمود العسقالنى منسق احلركة فى البيان بأن‬
‫«الواجب يقتضى أن نتعاون مع الرجل الذى أعطى مصر‬
‫وخدمها خ��دم��ات جليلة‪ ،‬ول��م يحصل على أى نصيب‬

‫من املليارات التى هربها للخارج‪ ،‬فهى مجمدة‪ ،‬ورمبا‬
‫ال ميلك األم��وال التى متكنه من احلياة واالن�ف��اق على‬
‫احتياجاته الضرورية»‪.‬‬
‫وناشد العسقالنى جميع املصريني وال�ع��رب التبرع‬
‫ال�س�خ��ى ل�ل��رج��ل ال ��ذى ي�ت�ع��رض اآلن للقهر م��ن شعبه‬
‫ن��اك��ر اجل �م �ي��ل‪ ،‬ف�ق��د ن�س��ى اجل�م�ي��ع ك��ل ال�ع�ط��اي��ا التى‬
‫منحها مبارك لهم‪ ،‬الفساد وتنظيف اجليوب والبنوك‬
‫من احلاجات الوحشة إللى اسمها الفلوس‪ ،‬واملبيدات‬
‫املسرطنة وحوادث الطرق وغيرها»‪.‬‬

‫م��ا ظهرش بنفسه وه��و بيتكلم كأنه‬
‫مواطن عادى وبيدافع عن نفسه؟»‪.‬‬
‫أم�� ��ا م� �ج���دى امل � �ه� ��دى فوصف‬
‫كلمة م �ب��ارك ب��أن�ه��ا «مم�ل��ة ومثيرة‬
‫للشفقة»‪.‬‬
‫وي � ��رى م� �ج ��دى أن م� �ب ��ارك رجل‬
‫عجوز‪ ،‬ولكنه «لسه فاكر نفسه رئيس‬
‫وبيكلم شوية اخلدامني اللى حواليه‪،‬‬
‫وك��ان امل �ف��روض يشرف م��ع عصابته‬
‫فى السجن من شهرين‪ ،‬لكن هو ظبط‬
‫أوراقه وبعدين طالع يتكلم»‪.‬‬
‫تعليق محمد احل��دي��دى سخر من‬
‫كلمة الرئيس السابق‪« ،‬الريس طالع‬
‫يقول للشعب‪ :‬انت قلبك قاسى اوى‬
‫اوى‪ ،‬انت مش بتحس كده وكده»‪.‬‬
‫أم��ا ناصر البسيونى فعلق‪ :‬كلمة‬
‫مبارك ليس لها أى أهمية وتضاف‬
‫إلى تاريخه األسود فى الكذب والنفاق‬
‫وال أحب أن أسمع صوته مرة أخرى‪.‬‬
‫وكانت صفحة «مليونية فى شرم‬
‫الشيخ للقبض على حسنى مبارك»‪،‬‬
‫ق��د وض�ع��ت ص ��ورة للرئيس املخلوع‬
‫وه� ��و ي �ض �ح��ك وك� �ت ��ب ع �ل �ي �ه��ا «ق ��ال‬
‫يحكمونى قال»‪.‬‬
‫يذكر أن الكلمة التى ألقاها الرئيس‬
‫املخلوع كانت مدتها ‪ 6‬دقائق‪ ،‬فى أول‬
‫خطاب له منذ ‪ 59‬يوما‪ ،‬عقب تنحيه‬
‫ع��ن السلطة ف��ى احل ��ادى عشر من‬
‫فبراير املاضى‪.‬‬
‫وكان آخر خطاب ظهر فيه مبارك‬
‫قبل التنحى يوم ‪ 10‬فبراير املاضى‪،‬‬
‫عندما أعلن تفويض مهامه إلى نائبه‬
‫ال�س��اب��ق عمر سليمان‪ ،‬وباملصادفة‬
‫ظهر يوم ‪ 10‬أبريل فى كلمة مسجلة‬
‫للدفاع عن نفسه‪.‬‬
‫طبعت مبطابع األهرام باجلالء‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful