‫ملتقى أهل الحديث‬

‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬

‫تفسير القران العظيم‬
‫للمام الحافظ عماد الدين ‪ ،‬أبو الفداء‬
‫اسماعيل بن كثير القرشى الدمشقي‬
‫المتوفى سنة ‪‍ 774‬‬
‫ه‬
‫الجزء الثاني‬
‫من سورة النساء إلى سورة النحل‬
‫ملتقى أهل الحديث‬
‫ُ‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫سورة النساء‬
‫قال العوفي عن ابن عباس‪ :‬نزلت سورة النساء بالمدينة‪ .‬وكككذا‬
‫روى ابن مردويه‪ ,‬عن عبد الله بككن الزبيككر وزيككد بككن ثككابت‪ ,‬وَروى‬
‫من طريق عبد الله بن لهيعة‪ ,‬عن أخيه عيسى‪ ,‬عككن عكرمككة عككن‬
‫ابن عباس قال‪ :‬لما نزلت سورة النسكاء قكال رسكول اللكه صكلى‬
‫الله عليه وسلم‪» :‬ل حبس« وقال الحكاكم فكي مسكتدركه‪ :‬حكدثنا‬
‫أبو العباس محمد بن يعقككوب‪ ,‬حككدثنا أبككو البخككتري عبككد اللككه بككن‬
‫محمد بن شاكر‪ ,‬حدثنا محمد بن بشر العبككدي‪ ,‬حككدثنا مسككعر بككن‬
‫كدام عن معن بن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود عككن أبيككه‪,‬‬
‫عن عبد اللككه بككن مسككعود رضككي اللككه عنككه قككال‪ :‬إن فككي سككورة‬
‫النساء لخمس آيات ما يسرني أن لي بها الدنيا وما فيها }إن الله‬
‫ل يظلم مثقال ذرة{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬و }إن تجتنبككوا كبككائر مككا تنهككون عنككه{‬
‫ا َ‬
‫لية‪ ,‬و }إن الله ل يغفر أن يشرك بكه ويغفككر مككا دون ذلككك لمككن‬
‫يشاء{ و}لو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك{ ا َ‬
‫لية‪} ,‬ومككن يعمككل‬
‫سوءا ً أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا ً رحيمككًا{ ثككم‬
‫قال‪ :‬هذا إسناد صحيح إن كان عبد الرحمككن سككمع مككن أبيككه فقككد‬
‫اختلف في ذلك‪ ,‬وقال عبد الرزاق‪ :‬أخبرنككا معمككر عككن رجككل عككن‬
‫‪1‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ابن مسعود قال‪ :‬خمس آيات من النساء لهن أحب إلي من الدنيا‬
‫جميعا ً }إن تجتنبوا كبككائر مككا تنهككون عنككه نكفككر عنكككم سككيئاتكم{‬
‫وقوله‪} :‬وإن تك حسنة يضككاعفها{ وقككوله‪} :‬إن اللككه ل يغفككر أن‬
‫يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمككن يشككاء{ وقككوله‪} :‬ومككن يعمككل‬
‫سوءا ً أو يظلم نفسه ثم يسكتغفر اللكه يجكد اللكه غفككورا ً رحيمكًا{‪,‬‬
‫وقوله‪} :‬والذين آمنوا بكالله ورسكله ولككم يفرقككوا بيككن أحكد منهككم‬
‫أولئك سوف يؤتيهم أجورهم وكان اللكه غفكورا ً رحيمكًا{ رواه ابكن‬
‫جرير‪ .‬ثم َروى من طريق صالح المري عن قتادة عن ابككن عبككاس‬
‫قال‪ :‬ثماني آيات نزلت في سورة النساء هي خير لهذه المة مما‬
‫طلعككت عليككه الشككمس وغربككت‪ ,‬أولهككن }يريككد اللككه ليككبين لكككم‬
‫ويهديكم سنن الذين من قبلكم ويتوب عليكم والله عليككم حكيككم{‬
‫والثانية }والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات‬
‫أن تميلوا ميل ً عظيمًا{ والثالثة }يريد الله أن يخفف عنكم وخلككق‬
‫النسان ضعيفًا{ ثككم ذكككر قككول ابككن مسككعود سككواء كك يعنككي فككي‬
‫الخمسة الباقية ك وروى الحاكم من طريق أبي نعيككم عككن سككفيان‬
‫بن عيينة‪ ,‬عن عبيد الله بن أبي يزيد‪ ,‬عن ابن أبي مليكة‪ :‬سككمعت‬
‫ابن عباس يقول‪ :‬سلوني عن سورة النساء فككإني قككرأت القككرآن‬
‫وأنا صغير‪ .‬ثم قال‪ :‬هذا حديث صحيح على شرط الشككيخين‪ ,‬ولككم‬
‫يخرجككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككاه‪.‬‬
‫ن الّر ِ‬
‫سكككككككككككككم ِ الّلكككككككككككككهِ الّر ْ‬
‫بِ ْ‬
‫حيكككككككككككككم ِ‬
‫حمـككككككككككككك ِ‬
‫َ‬
‫ق‬
‫حكد َةٍ وَ َ‬
‫ذي َ‬
‫س َوا ِ‬
‫م ال ّ ِ‬
‫خل َك َ‬
‫م ّ‬
‫خل ََقك ُك ْ‬
‫س ات ُّقوا ْ َرب ّك ُ ُ‬
‫** أي َّها الّنا ُ‬
‫مككن ن ّْف ك ٍ‬
‫ذي‬
‫جهَككا وَب َك ّ‬
‫ه ال ّك ِ‬
‫ث ِ‬
‫ِ‬
‫مككا رِ َ‬
‫من ْهَككا َزوْ َ‬
‫جككال ً ك َِثيككرا ً وَن ِ َ‬
‫سككآًء َوات ُّقككوا ْ الل ّك َ‬
‫من ْهُ َ‬
‫م َرِقيبككككا ً‬
‫ن عَل َي ْ ُ‬
‫ه َ‬
‫كككككا َ‬
‫م إِ ّ‬
‫ن ِبككككهِ َوالْر َ‬
‫سككككآَءُلو َ‬
‫حككككا َ‬
‫تَ َ‬
‫ككككك ْ‬
‫ن الّلكككك َ‬
‫يقول تعالى آمرا ً خلقه بتقواه‪ ,‬وهي عبادته وحده ل شريك لككه‪,‬‬
‫ومنبها ً لهم على قدرته التي خلقهم بهككا مككن نفككس واحككدة‪ ,‬وهككي‬
‫آدم عليه السلم }وخلق منها زوجها{ وهككي حككواء عليهككا السككلم‬
‫خلقت من ضلعه اليسر‪ ,‬مككن خلفككه وهككو نككائم‪ ,‬فاسككتيقظ فرآهككا‬
‫فأعجبته‪ ,‬فأنس إليها وأنست إليه‪ ,‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبي‪,‬‬
‫حدثنا محمد بن مقاتل‪ ,‬حدثنا وكيع عن أبي هلل عككن قتككادة‪ ,‬عككن‬
‫ابن عباس‪ ,‬قككال‪ :‬خلقككت المككرأة مككن الرجككل فجعككل نهمتهككا فككي‬
‫‪2‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الرجككل وخلككق الرجككل مككن الرض فجعككل نهمتككه فككي الرض‪,‬‬
‫فاحبسوا نساءكم‪ .‬وفي الحديث الصحيح‪» :‬إن المرأة خلقككت مككن‬
‫ضلع‪ ,‬وإن أعوج شيء في الضلع أعله‪ ,‬فإن ذهبت تقيمه كسرته‪,‬‬
‫وإن استمتعت بها استمتعت بها وفيها عوج«‪ .‬وقوله‪} :‬وبث منهما‬
‫رجال ً كثيرا ً ونساء{ أي وذرأ منهما أي من آدم وحواء رجال ً كككثيرا ً‬
‫ونسككاء‪ ,‬ونشككرهم فككي أقطككار العككالم علككى اختلف أصككنافهم‬
‫وصفاتهم وألوانهم ولغاتهم‪ ,‬ثم إليه بعد ذلك المعاد والمحشر‪ .‬ثككم‬
‫قال تعالى‪} :‬واتقوا الله الذي تساءلون بككه والرحككام{ أي واتقككوا‬
‫اللككه بطككاعتكم إيككاه‪ .‬قككال إبراهيككم ومجاهككد والحسككن }الككذي‬
‫تساءلون به{ أي كما يقال‪ :‬أسألك بالله وبالرحم‪ ,‬وقال الضحاك‪:‬‬
‫واتقككوا اللككه الككذي تعاقككدون وتعاهككدون بككه‪ ,‬واتقككوا الرحككام أن‬
‫تقطعوها ولكن بروها وصلوها‪ ,‬قاله ابن عباس وعكرمككة ومجاهككد‬
‫والحسن والضحاك والربيككع وغيككر واحككد وقككرأ بعضككهم‪ :‬والرحككام‬
‫بالخفض على العطككف علككى الضككمير فككي بكه أي تسككاءلون بككالله‬
‫وبالرحام‪ ,‬كما قال مجاهد وغيره‪ .‬وقككوله‪} :‬إن اللككه كككان عليكككم‬
‫رقيبًا{ أي هو مراقب لجميع أحولكم وأعمالكم‪ ,‬كما قال‪} :‬واللككه‬
‫على كل شيء شهيد{‪ .‬وفي الحديث الصككحيح »اعبككد اللككه كأنككك‬
‫تراه‪ ,‬فإن لم تكن تراه‪ ,‬فإنه يككراك« وهككذا إرشككاد وأمككر بمراقبككة‬
‫الرقيب‪ .‬ولهذا ذكر تعالى أن أصل الخلق من أب واحد وأم واحدة‬
‫ليعطف بعضهم على بعض‪ ,‬ويحننهم على ضعفائهم‪ .‬وقد ثبت في‬
‫صحيح مسلم من حديث جرير بن عبد الله البجلي أن رسول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم حين قدم عليه أولئك النفر من مضككر وهككم‬
‫مجتابو الّنمار ك أي من عريهم وفقرهم ك قام فخطككب النككاس بعككد‬
‫صلة الظهر فقال في خطبته‪} :‬يا أيهككا النككاس اتقككوا ربكككم الككذي‬
‫خلقكم من نفس واحدة{‪ ,‬حتى ختم ا َ‬
‫لية‪ .‬وقال‪} :‬يككا أيهككا الككذين‬
‫آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس مككا قككدمت لغككد{‪ ,‬ثككم حضككهم علككى‬
‫الصدقة فقال‪» :‬تصدق رجل من دينككاره‪ ,‬مككن درهمككه‪ ,‬مككن صككاع‬
‫بره‪ ,‬من صاع تمره« وذكر تمام الحديث‪ ,‬وهكذا رواه أحمد وأهككل‬
‫السنن عن ابن مسعود في خطبككة الحاجككة‪ ,‬وفيهككا ثككم يقككرأ ثلث‬
‫آيكككات هكككذه منهكككا }يكككا أيهكككا النكككاس اتقكككوا ربككككم{ ا َ‬
‫ليكككة‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ب وَل َ ت َكأك ُل ُوَا ْ‬
‫م‬
‫م وَل َ ت َت َب َكد ُّلوا ْ ال ْ َ‬
‫خِبي ك َ‬
‫وال َهُ ْ‬
‫ىأ ْ‬
‫** َوآُتوا ْ ال ْي ََتا َ‬
‫ث ب ِككالط ّي ّ ِ‬
‫مك َ‬
‫َ‬
‫خْفت َ‬
‫أ َموال َهم إل َ َ‬
‫طوا ْ‬
‫س ُ‬
‫ه َ‬
‫م أل ّ ت ُْق ِ‬
‫حوبا ً ك َِبيرا ً * وَإ ِ ْ‬
‫ن ُ‬
‫كا َ‬
‫ن ِ ُ ْ‬
‫م إ ِن ّ ُ‬
‫وال ِك ُ ْ‬
‫ىأ ْ‬
‫م َ‬
‫ْ َ ُ ْ ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫مث َْنك‬
‫م‬
‫ث وَُرب َككاعَ‬
‫ى وَث ُل َ‬
‫ما طا َ‬
‫ى َفانك ِ ُ‬
‫ن الن ّ َ‬
‫سككآِء َ‬
‫م ّ‬
‫ب لك ْ‬
‫حوا َ‬
‫ِفي ال ْي ََتا َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ك أَ‬
‫حدةً أ َو ما مل َك َكت أ َ‬
‫م أ َل ّ ت َعْدُِلوا ْ‬
‫ُ‬
‫ى أ َل ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ك‬
‫ن‬
‫د‬
‫ك‬
‫ل‬
‫ذ‬
‫م‬
‫ك‬
‫ن‬
‫كا‬
‫ك‬
‫م‬
‫ي‬
‫وا‬
‫ف‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ن ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫فَإ ِ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫خْفت ُ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م عَككن َ‬
‫يءٍ‬
‫حل َ ً‬
‫ن نِ ْ‬
‫ت َُعوُلوا ْ * َوآُتوا ْ الن ّ َ‬
‫ن ل َك ُك ْ‬
‫سآَء َ‬
‫شك ْ‬
‫ة فَِإن ط ِب ْك َ‬
‫صد َُقات ِهِ ّ‬
‫ريئا ً‬
‫ه ن َْفسكككككككككككككا ً فَك ُُلكككككككككككككوهُ هَِنيئا ً ّ‬
‫مْنككككككككككككك ُ‬
‫ّ‬
‫مككككككككككككك ِ‬
‫يأمر تعالى بدفع أمككوال اليتككامى إليهككم إذا بلغككوا الحلككم كاملككة‬
‫موفرة‪ ,‬وينهى عن أكلها وضككمها إلككى أمككوالهم‪ ,‬ولهككذا قككال‪} :‬ول‬
‫تتبدلوا الخبيث بالطيب{ قال سككفيان الثككوري عككن أبككي صككالح‪ :‬ل‬
‫تعجل بالرزق الحرام قبل أن يأتيك الرزق الحلل الككذي قككدر لككك‪.‬‬
‫وقال سعيد بن جبير‪ :‬ل تتبدلوا الحرام من أموال النككاس بككالحلل‬
‫من أمككوالكم‪ ,‬يقككول‪ :‬ل تبككذروا أمككوالكم الحلل وتككأكلوا أمككوالهم‬
‫الحرام‪ .‬وقال سعيد بن المسيب والزهري‪ :‬ل تعط مهككزول ً وتأخككذ‬
‫سمينًا‪ .‬وقال إبراهيم النخعي والضحاك‪ :‬ل تعط زائفا ً وتأخذ جيككدًا‪.‬‬
‫وقال السدي‪ :‬كان أحدهم يأخذ الشاة السككمينة مككن غنككم اليككتيم‪,‬‬
‫ويجعل مكانها الشاة المهزولة ويقول‪ :‬شاة بشاة‪ ,‬ويأخككذ الككدرهم‬
‫الجيد ويطرح مكانه الزيف ويقول درهم بدرهم‪ .‬وقوله }ول تأكلوا‬
‫أموالهم إلى أموالكم{ قال مجاهد وسككعيد بككن جككبير ومقاتككل بككن‬
‫حيككان والسككدي وسككفيان بككن حسككين‪ :‬أي ل تخلطوهككا فتأكلوهككا‬
‫جميعًا‪ .‬وقوله‪} :‬إنه كان حوبكا ً كككبيرًا{ قككال ابككن عبككاس‪ :‬أي إثمكا ً‬
‫كبيرا ً عظيمًا‪ .‬وروى ابن مردويه عن أبي هريرة قال‪ :‬سئل رسول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم عن قككوله }حوب كا ً كككبيرًا{ قككال‪» :‬إثم كا ً‬
‫كبيرًا« ولكن في إسناده محمد بن يوسف الك ُكد َْيمي وهككو ضككعيف‬
‫وروي هكذا عن مجاهد وعكرمة وسعيد بككن جككبير والحسككن وابككن‬
‫سيرين وقتادة ومقاتل بن حيان والضككحاك وأبككي مالككك وزيككد بككن‬
‫أسلم وأبي سنان مثل قول ابن عباس وفي الحديث المروي فككي‬
‫سنن أبكي داود »اغفككر لنكا حوبنككا وخطايانككا«‪ .‬وروى ابككن مردويكه‬
‫بإسناده إلى واصل مولى أبككي عيينككة عككن ابككن سككيرين عككن ابككن‬
‫عباس‪ ,‬أن أبا أيوب طلق امرأته فقال له النككبي صككلى اللككه عليككه‬
‫وسككلم‪» :‬يككا أبككا أيككوب إن طلق أم أيككوب كككان حوب كًا« قككال ابككن‬
‫سيرين‪ :‬الحوب الثم‪ ,‬ثم قال ابن مردويه‪ :‬حدثنا عبد الباقي حدثنا‬
‫وذة بن خليفة‪ ,‬حدثنا عوف عككن أنككس أن‬
‫بشر بن موسى‪ ,‬حدثنا هَ ْ‬
‫‪4‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أبككا أيككوب أراد طلق أم أيككوب‪ ,‬فاسككتأذن النككبي صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم فقال‪» :‬إن طلق أم أيوب لحوب« فأمسكها‪ ,‬ثم روى ابككن‬
‫مردويه والحاكم في مستدركه مككن حككديث علككي بككن عاصككم عككن‬
‫حميد الطويل‪ ,‬سمعت أنس بن مالك أيضا ً يقول‪ :‬أراد أبككو طلحككة‬
‫أن يطلق أم سليم امرأته فقال النبي صلى الله عليه وسلم‪» :‬إن‬
‫طلق أم سليم لحوب« فكككف‪ .‬والمعنككى‪ :‬إن أكلكككم أمككوالهم مككع‬
‫أموالكم إثم عظيم وخطأ كبير فككاجتنبوه‪ .‬وقككوله‪} :‬وإن خفتككم أل‬
‫تقسطوا في اليتامى فانكحوا ما طاب لكم من النساء مثنى{‪ ,‬أي‬
‫إذا كان تحت حجر أحدكم يتيمككة وخككاف أن ل يعطيهككا مهككر مثلهككا‬
‫فليعدل إلى ما سواها من النسككاء‪ ,‬فككإنهن كككثير ولككم يضككيق اللككه‬
‫عليه‪ .‬وقال البخاري‪ :‬حدثنا إبراهيم بن موسككى حككدثنا هشككام عككن‬
‫ابن جريج‪ ,‬أخبرني هشام بن عروة عن أبيه عن عائشككة‪ :‬أن رجل ً‬
‫كانت له يتيمة فنكحها وكان لها عذق‪ ,‬وكككان يمسكككها عليككه‪ ,‬ولككم‬
‫يكن لها من نفسه شككيء فنزلككت فيككه }وإن خفتككم أل تقسككطوا{‬
‫أحسبه قال‪ :‬كانت شريكته في ذلك العككذق وفككي مككاله‪ .‬ثككم قككال‬
‫البخاري‪ :‬حدثنا عبد العزيز بن عبد الله‪ .‬حككدثنا إبراهيككم بككن سككعد‬
‫عن صالح بن كيسككان عككن ابككن شككهاب قككال‪ :‬أخككبرني عككروة بككن‬
‫الزبيككر أنككه سككأل عائشككة عككن قككول اللككه تعككالى‪} :‬وإن خفتككم أل‬
‫تقسطوا في اليتامى{‪ ,‬قالت‪ :‬يا ابن أختي هذه اليتيمة تكون فككي‬
‫حجر وليها تشركه في ماله ويعجبه مالها وجمالها‪ ,‬فيريد وليهككا أن‬
‫يتزوجها بغيككر أن يقسككط فككي صككداقها فيعطيهككا مثككل مككا يعطيهككا‬
‫غيره‪ ,‬فنهوا أن ينكحوهن إل أن يقسطوا إليهن‪ .‬ويبلغوا بهن أعلى‬
‫سنتهن في الصداق‪ ,‬وأمروا أن ينكحوا ما طاب لهككم مككن النسككاء‬
‫سواهن‪ .‬قال عروة‪ :‬قككالت عائشككة‪ :‬وإن النككاس اسككتفتوا رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم بعد هذه ا َ‬
‫لية فأنزل الله }ويسككتفتونك‬
‫فككي النسككاء{‪ ,‬قككالت عائشككة‪ :‬وقككول اللككه فككي ا َ‬
‫ليككة الخككرى‬
‫}وترغبون أن تنكحوهن{ رغبة أحدكم عن يتيمته إذا كككانت قليلككة‬
‫المال والجمال‪ ,‬فنهوا أن ينكحوا من رغبوا في مالها وجمالها مككن‬
‫يتامى النساء إل بالقسط من أجككل رغبتهككم عنهككن إذا كككن قليلت‬
‫المال والجمال‪ .‬وقوله‪} :‬مثنى وثلث ورباع{ أي انكحوا ما شككئتم‬
‫من النساء سواهن إن شاء أحدكم ثنتين وإن شاء ثلثكًا‪ ,‬وإن شككاء‬
‫أربعًا‪ .‬كما قال الله تعككالى‪} :‬جاعككل الملئكككة رسكل ً أولككي أجنحككة‬
‫‪5‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫مثنى وثلث ورباع{ أي منهم من له جناحان‪ ,‬ومنهم من له ثلثككة‪,‬‬
‫ومنهم من له أربعة‪ ,‬ول ينفي مككا عككدا ذلككك فككي الملئكككة لدللككة‬
‫الدليل عليه‪ ,‬بخلف قصر الرجال على أربع‪ ,‬فمن هككذه ا َ‬
‫ليككة كمككا‬
‫قال ابن عباس وجمهور العلماء‪ ,‬لن المقام مقام امتنان وإباحككة‪,‬‬
‫فلو كان يجوز الجمع بين أككثر مكن أربكع لكذكره‪ .‬قكال الشكافعي‪:‬‬
‫وقد دلت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم المبينة عككن اللككه‬
‫أنه ل يجوز لحد غير رسول الله صلى الله عليككه وسكلم أن يجمككع‬
‫بين أكثر من أربع نسوة‪ ,‬وهككذا الككذي قككاله الشككافعي رحمككه اللككه‬
‫مجمع عليه بين العلماء إل ما حكي عن طائفككة مككن الشككيعة‪ ,‬أنككه‬
‫يجوز الجمع بين أكثر من أربع إلى تسع‪ .‬وقال بعضككهم‪ :‬بل حصككر‪.‬‬
‫وقد يتمسك بعضهم بفعل رسول الله صلى الله عليه وسككلم فككي‬
‫جمعه بين أكثر من أربع إلى تسع كما ثبت فككي الصككحيحين‪ ,‬وأمككا‬
‫إحككدى عشككرة كمككا جككاء فككي بعككض ألفككاظ البخككاري‪ :‬وقككد علقككه‬
‫البخاري وقد روينا عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسككلم‬
‫تزوج بخمس عشرة امككرأة‪ ,‬ودخككل منهككن بثلث عشككرة‪ ,‬واجتمككع‬
‫عنككده إحككدى عشككرة‪ ,‬ومككات عككن تسككع‪ .‬وهككذا عنككد العلمككاء مككن‬
‫خصائصه دون غيره من المة لمكا سكنذكره مكن الحكاديث الدالكة‬
‫على الحصر فكي أربكع‪ ,‬ولنكذكر الحكاديث فكي ذلكك‪ ,‬قكال المكام‬
‫أحمد‪ :‬حدثنا إسماعيل ومحمد بككن جعفككر قككال‪ :‬حككدثنا معمككر عككن‬
‫الزهري‪ ,‬قال ابن جعفر في حديثه‪ :‬أنبأنككا ابككن شككهاب عككن سككالم‬
‫عن أبيه أن غيلن بككن سككلمة الثقفككي أسككلم وتحتككه عشككر نسككوة‬
‫فقال له النبي صلى الله عليه وسلم »اختر منهن أربعًا« فلما كان‬
‫في عهد عمر طلق نساءه‪ ,‬وقسم ماله بين بنيه‪ ,‬فبلكغ ذلكك عمكر‬
‫فقال‪ :‬إني لظن الشيطان فيما يسترق من السمع سككمع بموتككك‬
‫فقذفه في نفسك‪ ,‬ولعلك ل تمكككث إل قليل‪ .‬وايككم اللككه لككتراجعن‬
‫نساءك ولترجعن في مالك أو لورثهن منك و َ‬
‫لمرن بقبرك فيرجم‬
‫كما رجم قبر أبي رغككال‪ .‬وهكككذا رواه الشككافعي والترمككذي وابككن‬
‫ماجة والدارقطني والبيهقي وغيرهم‪ ,‬من طرق عن إسماعيل بككن‬
‫علية وغندر ويزيد بن زريع وسعيد بن أبي عروبة وسفيان الثككوري‬
‫وعيسى بن يونس‪ ,‬وعبد الرحمن بن محمككد المحككاربي‪ ,‬والفضككل‬
‫بن موسى وغيرهم مككن الحفككاظ‪ ,‬عككن معمككر بإسككناده مثلككه إلككى‬
‫قوله‪» :‬اختر منهن أربعًا« وباقي الحديث في قصة عمر من أفراد‬
‫‪6‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ضّعفة لما علككل بككه البخككاري هككذا‬
‫م َ‬
‫أحمد‪ ,‬وهي زيادة حسنة وهي ُ‬
‫الحديث فيما حكاه عنه الترمذي حيث قال بعد روايته لككه سككمعت‬
‫البخككاري يقككول‪ :‬هككذا الحككديث غيككر محفككوظ‪ .‬والصككحيح مككا روى‬
‫دثت عن محمد بن سويد الثقفي أن‬
‫ح ّ‬
‫شعيب وغيره عن الزهري‪ُ .‬‬
‫غيلن بن سلمة ك فذكره‪ .‬قال البخاري‪ :‬وإنما حديث الزهري عككن‬
‫سالم‪ ,‬عن أبيه أن رجل ً من ثقيككف طلككق نسككاءه فقككال لككه عمككر‪:‬‬
‫لتراجعن نساءك أو لرجمن قبرك كما رجم قبر أبي رغككال‪ .‬وهككذا‬
‫التعليل فيه نظر‪ ,‬والله أعلم ك وقككد رواه عبككد الككرزاق عككن معمككر‬
‫ل‪ .‬وهكذا رواه مالك عن الزهككري مرس ك ً‬
‫عن الزهري مرس ً‬
‫ل‪ .‬قككال‬
‫أبو زرعة‪ :‬وهو أصح‪ .‬وقككال الككبيهقي‪ :‬ورواه عقيككل عككن الزهككري‪:‬‬
‫بلغنا عن عثمان بن محمد بن أبي سككويد‪ .‬وقككال أبككو حككاتم‪ :‬وهككذا‬
‫وهم إنما هو الزهري‪ ,‬عن محمد بن سويد‪ .‬بلغنككا أن رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم ك فذكره‪ .‬قال البيهقي‪ :‬ورواه يككونس وابككن‬
‫عيينة عككن الزهككري عككن محمككد بككن أبككي سككويد وهككذا كمككا عللككه‬
‫البخاري وهذا السناد الذي قدمناه من مسند المام أحمد‪ ,‬رجككاله‬
‫ثقات على شرط الشيخين ثم قد روي من غير طريككق معمكر بككل‬
‫والزهري‪ .‬قال البيهقي‪ :‬أخبرنا أبككو عبككد اللككه الحككافظ‪ ,‬حككدثنا أبككو‬
‫علي الحافظ‪ ,‬حدثنا أبككو عبككد الرحمككن النسككائي‪ ,‬حككدثنا أبككو ب َُريككد‬
‫عمرو بن يزيد الجرمي‪ ,‬أخبرنا سيف بن عبيد الله حدثنا سرار بن‬
‫مجشر‪ ,‬عن أيوب‪ ,‬عن نافع وسالم‪ ,‬عككن ابككن عمككر أن غيلن بككن‬
‫سلمة كان عنده عشر نسوة فأسلم وأسلمن معككه‪ ,‬فككأمره النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم أن يختار منهن أربعًا‪ .‬هكذا أخرجه النسككائي‬
‫في سننه‪ ,‬قال أبو علي بن السكن‪ :‬تفرد به سرار بن مجشر وهو‬
‫ثقة‪ .‬وكذا وثقه ابن معين قال أبو علي‪ :‬وكككذا رواه السككميدع بككن‬
‫واهككب عككن سككرار‪ .‬قككال الككبيهقي‪ :‬وروينككا مككن حككديث قيككس بككن‬
‫الحارث أو الحارث بن قيس‪ ,‬وعروة بن مسعود الثقفي وصككفوان‬
‫بن أمية يعني حديث غيلن بن سلمة‪ .‬فككوجه الدللككة أنككه لككو كككان‬
‫يجوز الجمع بين أكثر من أربع لسككوغ لكه رسككول اللكه صكلى اللكه‬
‫عليه وسلم سائرهن في بقاء العشرة وقد أسلمن معه فلما أمره‬
‫بإمساك أربع وفراق سائرهن دل على أنه ل يجوز الجمع بين أكثر‬
‫من أربع بحال‪ ,‬فإذا كان هذا في الدوام‪ ,‬ففي السككتئناف بطريككق‬
‫الولى والحرى‪ ,‬والله سككبحانه وتعككالى أعلككم بالصككواب‪) ,‬حككديث‬
‫‪7‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫آخر في ذلك( روى أبو داود وابن مككاجه فككي سككننهما مككن طريككق‬
‫مْيضككة بككن الشككمردل‬
‫محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلككى عككن ُ‬
‫ح َ‬
‫وعند ابن ماجه بنت الشمردل‪ ,‬حكى أبو داود أن منهم مكن يقككول‬
‫الشمرذل بالذال المعجمة عن قيس بن الحارث‪ ,‬وعنككد أبككي داود‬
‫في رواية الحارث بككن قيككس بككن عميككرة السككدي قككال‪ :‬أسككلمت‬
‫وعندي ثمان نسوة فذكرت للنبي صلى اللككه عليككه وسككلم فقككال‪:‬‬
‫»اختر منهن أربعًا«‪ ,‬وهذا السناد حسن‪ :‬ومجككرد هككذا الختلف ل‬
‫يضر مثله لما للحديث من الشواهد‪) .‬حديث آخكر فكي ذلكك( قكال‬
‫الشافعي في مسنده‪ :‬أخككبرني مككن سككمع ابككن أبككي الزنككاد يقككول‬
‫سكهيل بككن عبككد الرحمككن عككن عككوف بككن‬
‫أخبرني عبد المجيد بككن ُ‬
‫الحارث عن نوفل بن معاوية الديلي رضي الله عنه‪ ,‬قال‪ :‬أسلمت‬
‫وعندي خمس نسوة فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسككلم‪:‬‬
‫»اختر أربعا ً أيتهن شئت وفككارق الخككرى« فعمككدت إلككى أقككدمهن‬
‫صحبة عجوز عككاقر معككي منككذ سككتين سككنة فطلقتهككا‪ .‬فهككذه كلهككا‬
‫شواهد بصحة ما تقدم من حديث غيلن كما قككاله الككبيهقي رحمككه‬
‫الله‪ .‬وقوله‪} :‬فإن خفتم أل تعدلوا فواحدة أو ما ملكت أيمانكم{‪,‬‬
‫أي فإن خشيتم من تعككداد النسككاء أن ل تعككدلوا بينهككن‪ ,‬كمككا قككال‬
‫تعالى‪} ,‬ولن تستطيعو أن تعدلوا بين النساء ولو حرصككتم{ فمككن‬
‫خاف من ذلك فليقتصر على واحككدة أو علككى الجككواري السككراري‬
‫فإنه ل يجب قسم بينهن‪ ,‬ولكن يستحب فمن فعل فحسككن‪ ,‬ومككن‬
‫ل فل حرج‪ ,‬وقوله‪} :‬ذلك أدنى أل تعولوا{ قال بعضهم ذلك أدنككى‬
‫أل تكثر عيالكم‪ ,‬قاله زيد بن أسلم وسفيان بن عيينككة والشككافعي‬
‫رحمهم الله‪ ,‬وهو مأخوذ من قوله تعككالى‪} :‬وإن خفتككم عيلككة{ أي‬
‫فقرا ً }فسوف يغنيكم الله مككن فضككله إن شككاء{ وقككال الشككاعر‪:‬‬
‫فمككا يككدري الفقيككر مككتى غناهومككا يككدري الغنككي مككتى يعيككل‬
‫وتقول العرب‪ :‬عال الرجل يعيل عيلة إذا افتقكر ولكككن فككي هككذا‬
‫التفسككير ههنككا نظككر‪ ,‬فككإنه كمككا يخشككى كككثرة العائلككة مككن تعككداد‬
‫الحرائر كذلك يخشى مككن تعككداد السككراري أيضكا ً والصككحيح قككول‬
‫الجمهور }ذلك أدنككى أل تعولككوا{ أي ل تجككوروا‪ ,‬يقككال‪ :‬عككال فككي‬
‫الحكككم إذا قسككط وظلككم وجككار‪ ,‬وقككال أبككو طككالب فككي قصككيدته‬
‫المشككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككهورة‪:‬‬
‫‪8‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫بميزان قسط ل يخيككس شككعيرةله شككاهد مككن نفسككه غيككر عككائل‬
‫وقال هشيم عن أبي إسحاق قال‪ :‬كتكب عثمككان بكن عفكان إلكى‬
‫أهل الكوفة في شيء عاتبوه فيككه‪ :‬إنككي لسككت بميككزان ل أعككول‪.‬‬
‫رواه ابن جرير‪ ,‬وقد روى ابن أبي حككاتم وأبككو حككاتم ابككن مردويككه‬
‫وابن حبان في صحيحه من طريق عبد الرحمن بن إبراهيم دحيم‪,‬‬
‫حدثنا محمد بن شعيب عن عمر بن محمد بن زيككد عككن عبككد اللككه‬
‫بن عمر عن هشام بن عروة‪ ,‬عن أبيه عن عائشة عن النبي صلى‬
‫الله عليه وسلم‪} :‬ذلك أدنى أل تعولككوا{ قككال‪» :‬ل تجكوروا« قكال‬
‫ابن أبي حاتم‪ :‬قال أبي‪ ,‬هذا حديث خطأ‪ ,‬والصككحيح‪ :‬عككن عائشككة‬
‫موقوف‪ ,‬وقككال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬وروي عككن ابككن عبككاس وعائشكة‬
‫ومجاهككد وعكرمككة والحسككن وأبككي مالككك وأبككي رزيككن والنخعككي‬
‫والشعبي والضحاك وعطاء الخراساني وقتككادة والسككدي ومقاتككل‬
‫بن حيان أنهم قالوا‪ :‬ل تميلوا‪ ,‬وقككد استشككهد عكرمككة رحمككه اللككه‬
‫ببيت أبي طالب الذي قدمناه‪ ,‬ولكن مكا أنشكده كمكا هكو المكروي‬
‫في السيرة‪ ,‬وقد رواه ابككن جريككر ثككم أنشككده جيككدا ً واختككار ذلككك‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪} :‬وآتوا النساء صدقاتهن نحلكة{ قكال علكي بكن أبكي‬
‫طلحة‪ ,‬عن ابن عباس‪ :‬النحلة المهر‪ ,‬وقال محمد بن إسحاق عككن‬
‫الزهري عن عروة عن عائشة‪ :‬نحلة فريضة‪ ,‬وقال مقاتكل وقتككادة‬
‫وابن جريج‪ :‬نحلة أي فريضة‪ .‬زاد ابن جريككج‪ :‬مسككماة‪ ,‬وقككال ابككن‬
‫زيد‪ :‬النحلة في كلم العرب‪ :‬الواجب‪ ,‬يقول‪ :‬ل تنكحهككا إل بشككيء‬
‫واجب لها‪ ,‬وليس ينبغي لحد بعد النبي صلى الله عليككه وسككلم أن‬
‫ينكح امرأة إل بصداق واجب‪ ,‬ول ينبغي أن يكون تسككمية الصككداق‬
‫كككذبا ً بغيككر حككق‪ ,‬ومضككمون كلمهككم‪ :‬أن الرجككل يجككب عليككه دفككع‬
‫الصداق إلى المرأة حتمًا‪ ,‬وأن يكون طيب النفس بذلك كما يمنككع‬
‫المنيحة ويعطي النحلككة طيبكا ً بهككا كككذلك يجككب أن يعطككي المككرأة‬
‫صداقها طيبا ً بذلك فإن طابت هي له به بعد تسميته أو عن شككيء‬
‫منه فليأكله حلل ً طيبًا‪ ,‬ولهذا قال‪} :‬فإن طبن لكم عن شيء منه‬
‫نفسا ً فكلوه هنيئا ً مككريئًا{ قككال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا أحمككد بككن‬
‫سنان‪ ,‬حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان عككن السكدي عكن‬
‫يعقوب بن المغيرة بن شعبة عككن علككي قككال‪ :‬إذا اشككتكى أحككدكم‬
‫شيئا ً فليسأل امرأته ثلثة دراهم أو نحو ذلك فليبتع بهككا عس كل ً ثككم‬
‫‪9‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ليأخذ ماء السماء فيجتمع هنيئا ً مريئا ً شفاء مبارك كًا‪ .‬وقككال هشككيم‬
‫عن سيار عن أبيصالح قال‪ :‬كان الرجل إذا زوج ابنته أخذ صككداقها‬
‫دونها فنهاهم الله عن ذلك‪ ,‬ونزل }وآتوا النساء صدقاتهن نحلة{‬
‫رواه ابن أبي حاتم وابن جرير‪ ,‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حككدثنا محمككد‬
‫بككن إسككماعيل الحمسككي‪ ,‬حككدثنا وكيككع عككن سككفيان عككن عميككر‬
‫الخثعمي عن عبد الملك بن المغيرة الطككائفي عككن عبككد الرحمككن‬
‫بن الب َْيلماني قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليكه وسكلم }وآتكوا‬
‫النساء صدقاتهن نحلة{ قالوا‪ :‬يا رسول الله فمككا العلئق بينهككم ؟‬
‫قال‪» :‬ما تراضى عليه أهلوهم« وقد روى ابن مردويه من طريككق‬
‫حجاج بن أرطأة عن عبد الملك بن المغيرة عن عبد الرحمككن بككن‬
‫الب َْيلماني عن عمر بن الخطاب قال‪ :‬خطبنا رسول الله صلى الله‬
‫عليه وسلم فقال‪» :‬أنكحككوا اليككامى كك ثلثككا ككك« فقككام إليككه رجككل‬
‫فقال‪ :‬يا رسول اللككه مككا العلئق بينهككم ؟ قككال‪» :‬ماتراضككى عليككه‬
‫أهلكككوهم« ابكككن الب َْيلمكككاني ضكككعيف ثكككم فيكككه انقطكككاع أيضكككًا‪.‬‬
‫َ‬
‫جع َ َ‬
‫م‬
‫م ال ِّتي َ‬
‫** وَل َ ت ُؤُْتوا ْ ال ّ‬
‫م قَِياما ً َواْرُزُقوهُ ْ‬
‫ه ل َك ُ ْ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫وال َك ُ ُ‬
‫سَفَهآَء أ ْ‬
‫م َ‬
‫ى إِ َ‬
‫ذا‬
‫ى َ‬
‫ِفيَها َواك ْ ُ‬
‫معُْروفا ً * َواب ْت َُلوا ْ ال ْي ََتا َ‬
‫م قَوْل ً ّ‬
‫م وَُقوُلوا ْ ل َهُ ْ‬
‫سوهُ ْ‬
‫حت ّ َ‬
‫م َ‬
‫شككدا ً فَككادفَعوا ْ إل َيهك َ‬
‫ب َل َُغوا ْ الن ّ َ‬
‫م وَل َ‬
‫م ُر ْ‬
‫ح فَإ ِ ْ‬
‫كا َ‬
‫ن آن َ ْ‬
‫وال َهُ ْ‬
‫مأ ْ‬
‫ْ ُ ِ ِْ ْ‬
‫من ْهُك ْ‬
‫م ّ‬
‫ست ُ ْ‬
‫مك َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫من َ‬
‫مككن‬
‫س كت َعِْف ْ‬
‫ت َأك ُُلو َ‬
‫كا َ‬
‫سَرافا ً وَب ِ َ‬
‫ن غَن ِي ّكا ً فَل ْي َ ْ‬
‫هآ إ ِ ْ‬
‫ف وَ َ‬
‫دارا ً أن ي َك ْب َُروا ْ وَ َ‬
‫ذا دفَعتم إل َيه َ‬
‫دوا ْ‬
‫َ‬
‫ن فَِقيرا ً فَل ْي َأ ْك ُ ْ‬
‫م فَأ َ ْ‬
‫ش كه ِ ُ‬
‫معُْرو ِ‬
‫كا َ‬
‫وال َهُ ْ‬
‫مأ ْ‬
‫ف فَإ ِ َ َ ْ ُ ْ ِ ْ ِ ْ‬
‫ل ِبال ْ َ‬
‫مك َ‬
‫سككككككككككككككيبا ً‬
‫ح ِ‬
‫ى ِبككككككككككككككالل ّهِ َ‬
‫عَل َي ِْهكككككككككككككك ْ‬
‫م وَك ََفكككككككككككككك َ‬
‫ينهى سبحانه وتعالى عككن تمكيككن السككفهاء مككن التصككرف فككي‬
‫الموال التي جعلها الله للناس قيامًا‪ ,‬أي تقوم بهككا معايشككهم مككن‬
‫التجككارات وغيرهككا ومككن ههنككا يؤخككذ الحجككر علككى السككفهاء وهككم‬
‫أقسام‪ ,‬فتارة يكون الحجر للصغر‪ ,‬فإن الصغير مسكلوب العبكارة‪,‬‬
‫وتارة يكون الحجر للجنون‪ ,‬وتارة لسوء التصرف لنقص العقككل أو‬
‫الدين‪ ,‬وتارة للفلس‪ ,‬وهككو مككا إذا أحككاطت الككديون برجككل وضككاق‬
‫ماله عن وفائها‪ ,‬فككإذا سككأل الغرمككاء الحككاكم الحجككر عليككه‪ ,‬حجككر‬
‫عليه‪ ,‬وقال الضحاك عن ابن عباس‪ ,‬في قوله }ول تؤتوا السفهاء‬
‫أموالكم{ قال‪ :‬هم بنوك والنساء‪ ,‬وكذا قال ابن مسككعود والحكككم‬
‫بن عيينة والحسن والضحاك‪ :‬هم النسككاء والصككبيان‪ ,‬وقكال سككعيد‬
‫‪10‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫بن جبير‪ :‬هم اليتامى‪ ,‬وقال مجاهد وعكرمة وقتككادة‪ :‬هككم النسكاء‪,‬‬
‫وقال ابن أبي حككاتم‪ :‬حككدثنا أبككي‪ ,‬حككدثنا هشككام بككن عمككار‪ ,‬حككدثنا‬
‫صدقة بن خالد‪ ,‬حدثنا عثمان بن أبي العاتكككة عككن علككي بككن يزيككد‬
‫عن القاسم عن أبي أمامة‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليككه‬
‫وسلم »وإن النساء السفهاء إل التي أطككاعت قيمهككا« ورواه ابككن‬
‫مردويه مطول ً وقال ابن أبي حاتم‪ :‬ذكر عن مسككلم بككن إبراهيككم‪,‬‬
‫سريح‪ ,‬عن معاوية بن قرة‪ ,‬عككن أبككي هريككرة }ول‬
‫حدثنا حرب بن ُ‬
‫تؤتوا السفهاء أموالكم{ قال‪ :‬هم الخكدم‪ ,‬وهكم شكياطين النكس‪,‬‬
‫وقوله‪} :‬وارزقوهم فيهككا واكسككوهم وقولككوا لهككم قككول ً معروفكًا{‪.‬‬
‫قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس‪ ,‬يقول‪ :‬ل تعمد إلى مالككك‬
‫وما خولك الله وجعله لك معيشة فتعطيه امرأتك أو بنيك ثم تنظر‬
‫إلى ما في أيديهم ولكن أمسككك مالككك وأصككلحه وكككن أنككت الككذي‬
‫تنفق عليهم من كسككوتهم ومككؤونتهم ورزقهككم‪ ,‬وقككال ابككن جريككر‪:‬‬
‫حدثنا ابن المثنى‪ ,‬حدثنا محمد بن جعفر‪ ,‬حدثنا شعبة عن فككراس‪,‬‬
‫عن الشعبي‪ ,‬عن أبي بردة‪ ,‬عن أبي موسككى‪ ,‬قككال‪ :‬ثلثككة يككدعون‬
‫الله فل يستجيب لهكم‪ :‬رجكل ككانت لكه امكرأة سكيئة الخلكق فلكم‬
‫يطلقها‪ ,‬ورجل أعطى ماله سفيهًا‪ ,‬وقد قال‪} :‬ول تؤتككوا السككفهاء‬
‫أموالكم{‪ ,‬ورجل كان له على رجل دين فلككم ُيشكِهد عليككه‪ ,‬وقككال‬
‫مجاهد‪} :‬وقولوا لهم قول ً معروفًا{‪ ,‬يعني في البر والصلة‪ ,‬وهككذه‬
‫ا َ‬
‫لية الكريمة تضككمنت الحسككان إلككى العائلككة ومككن تحككت الحجككر‬
‫بالفعككل مككن النفككاق فككي الكسككاوي والرزاق والكلم الطيككب‬
‫وتحسين الخلق‪ ,‬وقوله تعالى‪} :‬وابتلوا اليتامى{ قال ابن عباس‬
‫ومجاهد والحسن والسدي ومقاتل بن حيان‪ :‬أي اختبروهم }حككتى‬
‫إذا بلغوا النكاح{ قككال مجاهككد‪ :‬يعنككي الحلككم‪ ,‬قككال الجمهككور مككن‬
‫العلماء البلوغ فككي الغلم تككارة يكككون بككالحلم‪ ,‬وهككو أن يككرى فككي‬
‫منامه ما ينزل به الماء الدافق الذي يكون منه الولد‪ ,‬وفككي سككنن‬
‫أبي داود عن علي قال‪ :‬حفظت من رسول الله صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم »ل يتم بعد احتلم ول صمات يوم إلى الليل« وفي الحديث‬
‫ا َ‬
‫لخر عن عائشة وغيرها من الصحابة رضي الله عنهم عككن النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم قال‪» :‬رفككع القلككم عككن ثلثككة‪ ,‬عككن الصككبي‬
‫حككتى يحتلككم‪ ,‬وعككن النككائم حككتى يسككتقيظ‪ ,‬وعككن المجنككون حككتى‬
‫يفيق«‪ ,‬أو يستكمل خمس عشرة سنة وأخذوا ذلكك مكن الحكديث‬
‫‪11‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الثابت في الصحيحين عن ابككن عمككر‪ ,‬قككال‪ :‬عرضككت علككى النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم يوم ُأحد وأنا ابن أربع عشككرة فلككم يجزنككي‪,‬‬
‫وعرضت عليه يوم الخندق وأنا ابن خمس عشرة فأجازني‪ ,‬فقككال‬
‫عمر بن عبد العزيز لمككا بلغككه هككذا الحككديث‪ :‬إن هككذا الفككرق بيككن‬
‫الصغير والكبير واختلفوا في إنبات الشككعر الخشككن حككول الفككرج‪,‬‬
‫وهي الشعرة‪ ,‬هل تدل على بلوغ أم ل ؟ على ثلثة أقوال‪ ,‬يفككرق‬
‫في الثككالث بيككن صككبيان المسككلمين فل يككدل علككى ذلككك لحتمككال‬
‫المعالجة‪ ,‬وبين صبيان أهل الذمة فيكون بلوغا ً فككي حقهككم لنككه ل‬
‫يتعجل بها إلى ضرب الجزية عليه‪ .‬فل يعالجها‪ ,‬والصحيح أنها بلوغ‬
‫في حق الجميع لن هذا أمر جبلككي يسككتوي فيككه النككاس واحتمككال‬
‫المعالجة بعيد‪ ,‬ثم قد دلت السككنة علككى ذلككك فككي الحككديث الككذي‬
‫رواه المام أحمد عن عطية القرظي رضي الله عنه‪ ,‬قال‪ :‬عرضنا‬
‫على النبي صلى الله عليه وسلم يوم قريظة‪ ,‬فكان من أنبت قتل‬
‫ومن لم ينبت خلى سبيله‪ ,‬فكنت فيمن لككم ينبككت فخلككي سككبيلي‪,‬‬
‫وقد أخرجه أهككل السككنن الربعككة بنحككوه‪ ,‬وقككال الترمككذي‪ :‬حسككن‬
‫صحيح وإنما كان كذلك لن سعد بن معاذ كان قدحكم فيهم بقتككل‬
‫المقاتلة وسبي الذرية‪ ,‬وقال أبو عبيد القاسم بن سلم في كتككاب‬
‫الغريب‪ :‬حدثنا ابن علية عن إسككماعيل بكن أميكة‪ ,‬عككن محمككد بككن‬
‫يحيى بن حبان‪ ,‬عن عمر‪ ,‬أن غلما ً ابتهر جارية في شككعره‪ ,‬فقككال‬
‫عمر رضي الله عنه‪ :‬انظروا إليه فلم يوجد أنبت فدرأ عنككه الحككد‪,‬‬
‫قال أبو عبيد‪ :‬ابتهرها أي قذفها‪ ,‬والبتهار أن يقول فعلت بها وهككو‬
‫كاذب‪ ,‬فإن ككان صكادقا ً فهككو البتيكار‪ ,‬قككال الكميككت فكي شكعره‪:‬‬
‫قبيكككككح بمثلكككككي نعكككككت الفتاةإمكككككا ابتهكككككارا ً وإمكككككا ابتيكككككارا ً‬
‫وقككوله عككز وجككل‪} :‬فككإن آنسككتم منهككم رشككدا ً فككادفعوا إليهككم‬
‫أموالهم{ قال سعيد بكن جكبير‪ :‬يعنككي صككلحا ً فككي دينهككم وحفظكا ً‬
‫لموالهم‪ .‬وكذا روي عن ابن عباس والحسن البصري وغيككر واحككد‬
‫من الئمة وهكذا قال الفقهاء‪ :‬متى بلغ الغلم مصلحا ً لدينه ومككاله‬
‫انفك الحجر عنه فيسلم إليه مكاله الكذي تحكت يكد وليكه بطريقكه‪,‬‬
‫وقوله‪} :‬ول تأكلوها إسرافا ً وبكدارا ً أن يككبروا{ ينهكى تعكالى عكن‬
‫أكل أموال اليتامى من غير حاجة ضككرورية }إسككرافا ً وبككدارًا{ أي‬
‫مبادرة قبل بلوغهم‪ ,‬ثم قال تعالى‪} :‬ومن كان غنيكا ً فليسكتعفف{‬
‫‪12‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫من كان في غنى عن مال اليككتيم فليسككتعفف عنككه ول يأكككل منككه‬
‫شيئًا‪ ,‬وقال الشعبي‪ :‬هو عليه كالميتككة والككدم }ومككن كككان فقيككرا ً‬
‫فليأكل بالمعروف{ قال ابن أبي حاتم‪ :‬حككدثنا الشككج‪ ,‬حككدثنا عبككد‬
‫الله بن سليمان‪ ,‬حدثنا هشام عن أبيككه عككن عائشككة‪} ,‬ومككن كككان‬
‫غنيا ً فليستعفف{ نزلت في مال اليتيم‪ ,‬وحدثنا الشج وهارون بككن‬
‫إسحاق قال‪ :‬حدثنا عبكدة بكن سكليمان عكن هشكام عكن أبيكه عكن‬
‫عائشة‪} :‬ومن كان فقيككرا ً فليأكككل بككالمعروف{ نزلككت فككي والككي‬
‫اليتيم الذي يقككوم عليككه ويصككلحه إذا كككان محتاجكا ً أن يأكككل منككه‪,‬‬
‫وحدثنا أبي‪ ,‬حككدثنا محمكد بكن سكعيد الصككبهاني‪ ,‬حكدثنا علككي بككن‬
‫مسهر عن هشام عن أبيه عن عائشة قالت‪ :‬أنزلت هذه ا َ‬
‫لية في‬
‫والي اليتيم }ومن كان غنيا ً فليستعفف ومككن كككان فقيككرا ً فليأكككل‬
‫بالمعروف{ بقدر قيامه عليه‪ .‬ورواه البخاري عن إسحاق عن عبد‬
‫اللككه بككن نميككر عككن هشككام بككه‪ ,‬قككال الفقهككاء‪ :‬لككه أن يأكككل أقككل‬
‫المرين‪ :‬أجرة مثله أو قدر حاجته‪ ,‬واختلفوا هككل يككرد إذا أيسككر ؟‬
‫على قولين )أحدهما( ل‪ ,‬لنه أكل بأجرة عمله وكان فقيككرًا‪ ,‬وهككذا‬
‫هو الصحيح عند أصحاب الشافعي‪ ,‬لن ا َ‬
‫لية أباحت الكل من غير‬
‫بدل‪ ,‬قال أحمد‪ :‬حدثنا عبد الوهاب‪ ,‬حدثنا حسككين عككن عمككرو بككن‬
‫شعيب عن أبيه‪ ,‬عن جده‪ :‬أن رجل ً سأل رسككول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم فقال‪ :‬ليس لي مال ولي يتيم ؟ فقال‪» :‬كل من مككال‬
‫يتيمك غير مسرف ول مبذر ول متأثل مال ً ومن غير أن تقي مالك‬
‫ك أو قال ك تفدي مالك بماله« شك حسين‪ ,‬وقال ابككن أبككي حككاتم‪:‬‬
‫حدثنا أبككو سككعيد الشككج‪ ,‬حككدثنا أبككو خالككد الحمككر‪ ,‬حككدثنا حسككين‬
‫المكتب عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جككده قككال‪ :‬جككاء رجككل‬
‫إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‪ :‬إن عندي يتيما ً عنككده مككال‬
‫وليس عنده شيء مككا‪ .‬آكككل مككن مككاله ؟ قككال‪» :‬بككالمعروف غيككر‬
‫مسرف« ورواه أبو دواد والنسائي وابن ماجه من حككديث حسككين‬
‫المعلم به وروى ابن حبان في صحيحه وابن مردويه في تفسككيره‬
‫من حديث يعلى بن مهدي عن جعفر بن سليمان عككن أبككي عككامر‬
‫الخزاز‪ ,‬عن عمرو بن دينار‪ ,‬عن جابر أن رجل ً قال‪ :‬يا رسول اللككه‬
‫فيم أضرب يتيمي ؟ قال‪» :‬مككا كنككت ضككاربا ً منككه ولككدك غيككر واق‬
‫مالك بماله ول متأثل منه ما ً‬
‫ل« وقال ابن جرير‪ :‬حدثنا الحسن بن‬
‫يحيى‪ ,‬أخبرنا عبد الرزاق‪ ,‬أخبرنا الثوري عن يحيى بن سككعيد عككن‬
‫‪13‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫القاسم بن محمد قال‪ :‬جاء أعرابي إلى ابن عباس فقال‪ :‬إن فككي‬
‫حجري أيتاما ً وإن لهم إبل ً ولي إبككل‪ ,‬وأنككا أمنككح فككي إبلككي وأْفقككر‪,‬‬
‫فماذا يحل لي مككن ألبانهككا ؟ فقككال‪ :‬إن كنككت تبغككي ضككالتها وتهنككأ‬
‫جرباها وتلوط حوضها وتسقي عليها فاشرب غير مضر بنسل‪ ,‬ول‬
‫ناهك في الحلب‪ ,‬ورواه مالك في موطئه عن يحيى بن سعيد بككه‪,‬‬
‫وبهذا القككول وهككو عككدم أداء البككدل‪ ,‬يقككول عطككاء بككن أبككي ربككاح‬
‫وعكرمككة وإبراهيككم النخعككي وعطيككة العككوفي والحسككن البصككري‪.‬‬
‫)والثاني( نعم‪ ,‬لن مال اليككتيم علككى الحظككر‪ ,‬وإنمككا أبيككح للحاجككة‬
‫فيرد بدله كأكل مال الغير للمضطر عنككد الحاجككة‪ ,‬وقككد قككال ابككن‬
‫أبي الدنيا‪ :‬حدثنا ابن خيثمة‪ ,‬حكدثنا وكيكع عكن سكفيان وإسكرائيل‪,‬‬
‫عن أبي إسحاق‪ ,‬عن حارثة بن مضرب قال‪ :‬قال عمر رضي اللككه‬
‫عنه‪ :‬إني أنزلت نفسي مككن هككذا المككال بمنزلككة والككي اليككتيم‪ ,‬إن‬
‫اسككتغنيت اسككتعففت‪ ,‬وإن احتجككت استقرضككت‪ ,‬فككإذا أيسككرت‬
‫قضكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككيت‪.‬‬
‫)طريق أخرى( قال سعيد بن منصور‪ :‬حككدثنا أبككو الحككوص‪ ,‬عككن‬
‫أبي إسحاق‪ ,‬عن البراء قال‪ :‬قال عمر رضي الله عنه‪ :‬إني أنزلت‬
‫نفسي من مال الله بمنزلة والي اليكتيم‪ ,‬إن احتجكت أخكذت منكه‪,‬‬
‫فإذا أيسرت رددته‪ ,‬وإن استغنيت استعففت‪ ,‬إسناد صككحيح وروى‬
‫البيهقي عن ابن عباس نحو ذلك‪ ,‬وهكذا رواه ابن أبككي حككاتم مككن‬
‫طريق علي بن أبي طلحة‪ ,‬عن ابن عباس في قوله‪} :‬ومككن كككان‬
‫فقيرا ً فليأكل بالمعروف{ يعنككي القككرض‪ ,‬قككال وروي عككن عبيككدة‬
‫وأبي العالية‪ ,‬وأبكي وائل‪ ,‬وسكعيد بكن جكبير فكي إحكدى الروايكات‬
‫ومجاهد والضحاك والسدي نحو ذلككك‪ ,‬وروي مككن طريككق السككدي‬
‫عن عكرمة عن ابن عباس في قوله }فليأكككل بككالمعروف{ قككال‪:‬‬
‫يأكل بثلث أصابع‪ ,‬ثم قال‪ :‬حدثنا أحمد بن سنان‪ ,‬حدثنا ابن مهدي‬
‫عن سفيان عن الحكم عن مقسككم عككن ابككن عبككاس }ومككن كككان‬
‫فقيرا ً فليأكل بالمعروف{ قال‪ :‬يأكل من ماله يقككوت علككى يككتيمه‬
‫حتى ل يحتاج إلى مال اليتيم‪ ,‬قال وروي عن مجاهد وميمككون بككن‬
‫مهككران فككي إحككدى الروايككات والحكككم نحككو ذلككك‪ ,‬وقككال عككامر‬
‫الشعبي‪ :‬ل يأكل منه إل أن يضطر إليه كما يضطر إلى الميتة فإن‬
‫أكل منه قضاه‪ ,‬رواه ابن أبي حاتم وقال ابن وهب‪ :‬حدثنا نافع بن‬
‫أبي نعيم القارى قال‪ :‬سألت يحيى بن سعيد النصاري وربيعة عن‬
‫‪14‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫قول اللكه تعككالى‪} :‬ومككن كككان فقيككرا ً فليأكككل بككالمعروف{ ا َ‬
‫ليككة‪,‬‬
‫فقال‪ :‬ذلك في اليتيم إن كان فقيرا ً أنفق عليككه بقككدر فقككره‪ ,‬ولككم‬
‫يكن للولي منه شيء‪ ,‬وهذا بعيد من السياق‪ ,‬لنه قال }ومن كان‬
‫غنيا فليستعفف{ يعني من الولياء‪} .‬ومن كان فقيككرًا{ أي منهككم‬
‫}فليأكل بكالمعروف{ أي بكالتي هكي أحسكن كمكا قكال فكي ا َ‬
‫ليكة‬
‫الخرى }ول تقربوا مككال اليككتيم إل بككالتي هككي أحسككن حككتى يبلككغ‬
‫أشده{ أي ل تقربوه إل مصلحين له‪ ,‬فإن احتجتم إليه أكلتككم منككه‬
‫بالمعروف وقوله‪} :‬فإذا دفعتم إليهم أموالهم{ يعني بعككد بلككوغهم‬
‫الحلم وإيناسكم الرشد منهم فحينئذ ٍ سككلموا إليهككم أمككوالهم فككإذا‬
‫دفعتم إليهم أموالهم }فأشهدوا عليهم{ وهذا أمر من اللكه تعكالى‬
‫للولياء أن يشككهدوا علككى اليتككام إذا بلغككوا الحلككم وسككلموا إليهككم‬
‫أموالهم لئل يقع من بعضهم جحود وإنكار لما قبضه وتسككلمه‪ ,‬ثككم‬
‫قال‪} :‬وكفى بالله حسيبًا{ أي وكفى بالله محاسبا ً وشهيدا ً ورقيبا ً‬
‫على الولياء في حال نظرهم لليتام وحال تسليمهم للموال هككل‬
‫هي كاملة موفرة أو منقوصككة مبخوسككة مدخلككة‪ ,‬مككروج حسككابها‪,‬‬
‫مدلس أمورها ؟ اللكه عكالم بككذلك كلكه ‪ ,‬ولهكذا ثبككت فكي صكحيح‬
‫مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‪» :‬يككا أبككا ذر إنككي‬
‫أراك ضعيفا ً وإني أحب لك ما أحب لنفسي ل تككأمرن علككى اثنيككن‬
‫ول تليكككككككككككككككككككككن مكككككككككككككككككككككال يكككككككككككككككككككككتيم«‪.‬‬
‫ما ت َكَر َ‬
‫ب‬
‫سككآِء ن َ ِ‬
‫صكي ٌ‬
‫ن َوالقَْرُبكو َ‬
‫واِلك َ‬
‫ل َنصي ِ ٌ‬
‫** ّللّر َ‬
‫ن وَِللن ّ َ‬
‫م ّ‬
‫ب ّ‬
‫دا ِ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫جا ِ‬
‫ل من َ‬
‫ما ت ََر َ‬
‫مْفُروضككا ً *‬
‫ه أوْ ك َث َُر ن َ ِ‬
‫ن ِ‬
‫ن َوالقَْرُبو َ‬
‫وال ِ َ‬
‫صيبا ً ّ‬
‫ما قَ ّ ِ ْ ُ‬
‫م ّ‬
‫م ّ‬
‫ّ‬
‫دا ِ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫وَإ ِ َ‬
‫م‬
‫م َ‬
‫سكا ِ‬
‫ح َ‬
‫ذا َ‬
‫م َ‬
‫ضَر الِق ْ‬
‫ن َفكاْرُزُقوهُ ْ‬
‫ى َوال َ‬
‫ى َوالي ََتكا َ‬
‫س َ‬
‫كي ُ‬
‫م َ‬
‫ة أوْلوا الُقْرب َ َ‬
‫ن‬
‫معُْروفكا ً * وَل ْي َ ْ‬
‫ن ل َكوْ ت ََرك ُككوا ْ ِ‬
‫ش ال ّك ِ‬
‫م قَكوْل ً ّ‬
‫ه وَُقول ُككوا ْ ل َهُك ْ‬
‫من ْ ُ‬
‫ّ‬
‫خك َ‬
‫مك ْ‬
‫ذي َ‬
‫ديدا ً‬
‫ضَعافا ً َ‬
‫َ‬
‫م ذ ُّري ّ ً‬
‫سك ِ‬
‫ة ِ‬
‫ه وَل ْي َُقوُلوا ْ قَوْل ً َ‬
‫م فَل ْي َت ُّقوا ّ الل ّ َ‬
‫خاُفوا ْ عَل َي ْهِ ْ‬
‫خل ِْفهِ ْ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن ِفي ب ُ ُ‬
‫وا َ‬
‫م‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ما ي َأك ُُلو َ‬
‫ن ي َأك ُُلو َ‬
‫* إِ ّ‬
‫طككون ِهِ ْ‬
‫ى ظ ُْلما ً إ ِن ّ َ‬
‫ل ال ْي ََتا َ‬
‫نأ ْ‬
‫م َ‬
‫ذي َ‬
‫م َ‬
‫سككككككككككككككككككككِعيرا ً‬
‫صككككككككككككككككككككل َوْ َ‬
‫ن َ‬
‫َنككككككككككككككككككككارا ً وَ َ‬
‫سي َ ْ‬
‫قال سعيد بككن جككبير وقتككادة‪ :‬كككان المشككركون يجعلككون المككال‬
‫للرجال الكبار ول يورثون النساء ول الطفككال شككيئًا‪ ,‬فككأنزل اللككه‪:‬‬
‫}للرجال نصيب مما ترك الوالدان والقربككون{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬أي الجميككع‬
‫فيه سواء في حكم الله تعالى‪ ,‬يسككتوون فككي أصككل الوراثككة‪ ,‬وإن‬
‫‪15‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫تفاوتوا بحسب ما فرض الله لكل منهم بما يدلي بككه إلككى الميككت‬
‫من قرابة‪ ,‬أو زوجية‪ ,‬أو ولء‪ ,‬فإنه لحمة كلحمة النسب‪ .‬وقد روى‬
‫ابن مردويه من طريق ابن هراسة عن سككفيان الثككوري عككن عبككد‬
‫جة إلى رسككول‬
‫الله بن محمد بن عقيل عن جابر قال‪ :‬جاءت أم ك ُ ّ‬
‫الله صلى الله عليه وسلم فقالت‪ :‬يا رسول الله إن لي ابنتين قككد‬
‫مات أبوهما وليس لهما شيء‪ ,‬فأنزل الله تعالى‪} :‬للرجال نصيب‬
‫مما ترك الوالدان والقربككون{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬وسككيأتي هككذا الحككديث عنككد‬
‫آيككتي الميككراث بسككياق آخككر‪ ,‬واللككه أعلككم‪ ,‬وقككوله }وإذا حضككر‬
‫القسككمة{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬قيككل‪ :‬المككراد وإذا حضككر قسككمة الميككراث ذوو‬
‫القربى ممن ليس بوارث }واليتكامى والمسكاكين{ فليرضكخ لهكم‬
‫من التركة نصيب‪ ,‬وإن ذلك كان واجبا ً في ابتككداء السككلم‪ ,‬وقيككل‬
‫يسككتحب‪ .‬واختلفككوا هككل هككو منسككوخ أم ل علككى قككولين‪ ,‬فقككال‬
‫عبيكد اللكه الشكجعي عكن‬
‫البخاري‪ :‬حدثنا أحمد بن حميكد‪ ,‬أخبرنكا ُ‬
‫سفيان عن الشيباني عككن عكرمككة عككن ابككن عبككاس‪} :‬وإذا حضككر‬
‫القسمة أولوا القربى واليتامى والمسككاكين{‪ .‬قككال‪ :‬هككي محكمككة‬
‫وليست بمنسوخة‪ .‬تابعه سعيد عن ابن عباس‪ .‬وقككال ابككن جريككر‪:‬‬
‫حدثنا القاسم‪ ,‬حدثنا الحسين‪ ,‬حدثنا عباد بن العككوام عككن الحجككاج‬
‫عن الحكم عن مقسم عن ابن عباس قال‪ :‬هي قائمة يعمككل بهككا‪,‬‬
‫وقال الثوري عن ابن أبي نجيح عن مجاهد فككي هككذه ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫هي واجبة على أهل الميراث ما طابت بككه أنفسككهم‪ ,‬وهكككذا روي‬
‫عن ابن مسعود وأبي موسى وعبككد الرحمككن بككن أبككي بكككر وأبككي‬
‫العالية والشعبي والحسككن‪ ,‬وقككال ابككن سككيرين وسككعيد بككن جككبير‬
‫ومكحول وإبراهيم النخعي وعطاء بن أبي ربككاح والزهككري ويحيككى‬
‫بن يعمر‪ :‬إنها واجبة‪ ,‬وروى ابن أبي حاتم عن أبككي سككعيد الشككج‪,‬‬
‫عن إسماعيل ابن علية عن يونس بن عبيد عن ابن سككيرين قككال‪:‬‬
‫ولي عبيدة وصية فأمر بشاة فذبحت فككأطعم أصككحاب هككذه ا َ‬
‫ليككة‬
‫وقال‪ :‬لول هذه ا َ‬
‫لية لكان هذا من مالي‪ ,‬وقال مالككك فيمككا يككروى‬
‫عنه من التفسير في جزء مجموع عن الزهري‪ :‬أن عككروة أعطككى‬
‫من مال مصعب حين قسككم مككاله‪ ,‬وقككال الزهككري‪ :‬هككي محكمككة‪.‬‬
‫وقال مالك‪ :‬عن عبد الكريم عن مجاهد قال‪ :‬هي حككق واجككب مككا‬
‫طككككككككككككككككككككككابت بككككككككككككككككككككككه النفككككككككككككككككككككككس‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ذكككككر مككككن ذهككككب إلككككى أن ذلككككك أمككككر بالوصككككية لهككككم‬
‫قال عبد الرزاق‪ :‬أخبرنا ابن جريج‪ ,‬أخبرني ابككن أبككي مليكككة‪ :‬أن‬
‫أسماء بنت عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق والقاسم بككن محمككد‬
‫أخبراه أن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي بكر‪ ,‬قسم ميراث أبيه‬
‫عبد الرحمن وعائشة حية‪ ,‬قال‪ :‬فلم يدع في الككدار مسكككينا ً ول ذا‬
‫قرابة إل أعطاه من ميراث أبيككه‪ ,‬قككال‪ :‬وتل }وإذا حضككر القسككمة‬
‫أولوا القربى{‪ ,‬قال القاسم‪ :‬فذكرت ذلك لبن عباس‪ ,‬فقككال‪ :‬مككا‬
‫أصاب‪ ,‬ليس ذلك له إنما ذلك إلككى الوصكية وإنمككا هكذه ا َ‬
‫ليكة فككي‬
‫الوصكككية يريكككد الميكككت يوصكككي لهكككم‪ ,‬رواه ابكككن أبكككي حكككاتم‪.‬‬
‫ذكككككككر مككككككن قككككككال هككككككذه ا َ‬
‫ليككككككة منسككككككوخة بالكليككككككة‬
‫قال سفيان الثوري‪ ,‬عن محمككد بككن السككائب الكلككبي‪ ,‬عككن أبككي‬
‫صالح‪ ,‬عن ابن عبككاس رضككي اللككه عنهمككا }وإذا حضككر القسككمة{‬
‫قال‪ :‬منسوخة‪ ,‬وقال إسماعيل بن مسلم المكي عككن قتككادة عككن‬
‫عكرمة عن ابن عباس‪ ,‬قال في هككذه ا َ‬
‫ليككة }وإذا حضككر القسككمة‬
‫أولككوا القربككى{ نسككختها ا َ‬
‫ليككة الككتي بعككدها }يوصككيكم اللككه فككي‬
‫أولدكم{‪ .‬وقال العوفي عن ابن عباس رضككي اللككه تعككالى عنهمككا‬
‫في هذه ا َ‬
‫لية }وإذا حضر القسمة أولوا القربى{ كككان ذلككك قبككل‬
‫أن تنزل الفرائض‪ ,‬فأنزل الله بعد ذلك الفرائض فككأعطى كككل ذي‬
‫حككق حقككه‪ ,‬فجعلككت الصككدقة فيمككا سككمى المتككوفى‪ ,‬رواهككن ابككن‬
‫مردويه‪ .‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا الحسن بن محمد بن الصككباح‪,‬‬
‫حدثنا حجاج عن ابن جريج وعثمان بن عطاء عن عطاء‪ ,‬عككن ابككن‬
‫عباس فككي قككوله‪} :‬وإذا حضككر القسككمة أولككوا القربككى واليتككامى‬
‫والمساكين{ نسختها آية الميراث فجعل لكل إنسككان نصككيبه ممككا‬
‫ترك الوالدان والقربون ممككا قككل منككه أو كككثر‪ .‬وحككدثنا أسككيد بككن‬
‫عاصم‪ ,‬حدثنا سعيد بن عامر عن همام‪ ,‬حدثنا قتادة عن سعيد بن‬
‫المسيب أنه قال‪ :‬إنها منسوخة‪ ,‬كانت قبل الفرائض كان ما تككرك‬
‫الرجككل مككن مككال أعطككى منككه اليككتيم والفقيككر والمسكككين وذوي‬
‫القربى إذا حضروا القسمة ثم نسخ بعككد ذلككك نسككختها المككواريث‬
‫فألحق الله بكل ذي حق حقه‪ ,‬وصارت الوصككية مككن مككاله يوصككي‬
‫بها لذوي قرابته حيث شاء‪ .‬وقال مالك‪ ,‬عن الزهككري‪ ,‬عككن سككعيد‬
‫بن المسيب‪ :‬هي منسوخة‪ ,‬نسككختها المككواريث والوصككية‪ .‬وهكككذا‬
‫‪17‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫روي عن عكرمة وأبي الشعثاء والقاسككم بككن محمككد وأبككي صككالح‬
‫وأبي مالك وزيد بن أسلم والضحاك وعطككاء الخراسككاني ومقاتككل‬
‫بن حيان وربيعة بن أبي عبد الرحمن أنهككم قككالوا‪ :‬إنهككا منسككوخة‪,‬‬
‫وهذا مذهب جمهور الفقهاء والئمة الربعة وأصحابهم‪ ,‬وقد اختككار‬
‫ابن جرير ههنا قول ً غريبا ً جدا ً وحاصله أن معنى ا َ‬
‫ليككة عنككده }وإذا‬
‫حضر القسككمة{ أي وإذا حضككر قسككمة مككال الوصككية أولككو قرابككة‬
‫الميت }فارزقوهم منه وقولوا{ لليتككامى والمسككاكين إذا حضككروا‬
‫}قول ً معروفًا{ هذا مضمون ما حاوله بعد طول العبارة والتكرار‪,‬‬
‫وفيه نظر‪ ,‬والله أعلم‪ .‬وقال العوفي عن ابن عبككاس }وإذا حضككر‬
‫القسمة{ هي قسمة الميراث‪ ,‬وهكككذا قككال غيككر واحككد‪ ,‬والمعنككى‬
‫على هذا ل على ما سلكه ابن جرير رحمه الله‪ ,‬بل المعنى أنه إذا‬
‫حضككر هككؤلء الفقككراء مككن القرابككة الككذين ل يرثككون واليتككامى‬
‫والمساكين قسمة مال جزيل‪ ,‬فإن أنفسهم تتوق إلى شككيء منككه‬
‫إذا رأوا هذا يأخذ وهذا يأخذ‪ ,‬وهم يائسون ل شيء يعطونه‪ ,‬فككأمر‬
‫الله تعالى وهو الرؤوف الرحيم أن يرضخ لهم شيء مككن الوسككط‬
‫يكون برا ً بهم وصدقة عليهم‪ ,‬وإحسانا ً إليهم وجبرا ً لكسرهم‪ .‬كمككا‬
‫قال الله تعالى‪} :‬كلوا من ثمره إذا أثمر وآتوا حقه يوم حصككاده{‬
‫وذم الذين ينقلون المال خفية خشككية أن يطلككع عليهككم المحاويككج‬
‫وذوو الفاقة‪ .‬كما أخبر عن أصحاب الجنككة }إذ أقسككموا ليصككرمنها‬
‫مصككبحين{ أي بليككل‪ .‬وقككال }فككانطلقوا وهككم يتخككافتون * أن ل‬
‫يدخلنها اليوم عليكم مسكين{ فك ك }دمككر اللككه عليهككم وللكككافرين‬
‫أمثالها{ فمن جحد حق الله عليه عاقبه في أعز ما يملكككه‪ ,‬ولهككذا‬
‫جاء في الحديث »ما خالطت الصدقة مال ً إل أفسككدته« أي منعهككا‬
‫يكون سبب محق ذلككك المككال بالكليككة‪ ,‬وقككوله تعككالى‪} :‬وليخككش‬
‫الذين لو تركوا من خلفهم{ ا َ‬
‫لية‪ .‬قال علككي بككن أبككي طلحككة عككن‬
‫ابن عباس‪ :‬هذا في الرجل يحضره الموت‪ ,‬فيسمعه رجل يوصككي‬
‫بوصية تضر بورثته‪ ,‬فأمر الله تعالى الككذي يسككمعه أن يتقككي اللككه‬
‫ويوفقه ويسدده للصواب‪ .‬فينظر لورثته كما كككان يحككب أن يصككنع‬
‫بورثته إذاخشي عليهم الضكيعة‪ ,‬وهككذا قكال مجاهكد وغيكر واحكد‪,‬‬
‫وثبت في الصحيحين أن رسول الله صككلى اللككه عليككه وسككلم لمككا‬
‫دخل على سعد بن أبي وقاص يعوده‪ ,‬قال‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬إني ذو‬
‫مال ول يرثني إل ابنة‪ ,‬أفأتصككدق بثلككثي مككالي ؟ قككال »ل«‪ .‬قككال‪:‬‬
‫‪18‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫فالشطر ؟ قال »ل«‪ .‬قال‪ :‬فالثلث ؟ قال‪» :‬الثلث‪ ,‬والثلث كثير«‪.‬‬
‫ثم قال رسول الله صلى اللكه عليكه وسكلم »إنككك أن تككذر ورثتككك‬
‫أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس« وفي الصحيح عن‬
‫ابن عباس قال‪ :‬لو أن الناس غضككوا مككن الثلكث إلكى الربككع‪ ,‬فككإن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم قال »الثلث‪ ,‬والثلث كثير« قال‬
‫الفقهاء‪ :‬إن كان ورثة الميت أغنياء‪ ,‬استحب للميككت أن يسككتوفي‬
‫في وصككيته الثلككث‪ ,‬وإن كككانوا فقككراء اسككتحب أن ينقككص الثلككث‪,‬‬
‫وقيل‪ :‬المراد با َ‬
‫لية فليتقوا الله في مباشككرة أمككوال اليتككامى }ول‬
‫يأكلوها إسرافا ً وبدارا ً أن يكككبروا{‪ ,‬حكككاه ابككن جريككر مككن طريككق‬
‫العوفي عن ابن عباس‪ ,‬وهو قول حسن يتأيد بما بعده من التهديد‬
‫في أكل أموال اليتامى ظلمًا‪ ,‬أي كما تحب أن تعامل ذريتككك مككن‬
‫بعدك‪ ,‬فعامل الناس في ذراريهم إذا وليتهم‪ ,‬ثككم أعلمهككم أن مككن‬
‫أكل أموال اليتامى ظلمًا‪ ,‬فإنما يأكل في بطنككه نككارا ً‪ ¹‬ولهككذا قككال‬
‫}إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلما ً إنما يككأكلون فككي بطككونهم‬
‫نارا ً وسيصلون سعيرًا{ أي إذا أكلوا أموال اليتامى بل سبب فإنما‬
‫يأكلون نارا ً تتأجج في بطونهم يوم القيامة ‪ 0‬وفي الصحيحين مككن‬
‫حديث سليمان بن بلل عن ثور بن زيككد‪ ,‬عككن سككالم أبككي الغيككث‪,‬‬
‫عككن أبككي هريككرة أن رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم قككال‪:‬‬
‫»اجتنبوا السبع الموبقات« قيل‪ :‬يا رسول اللكه‪ ,‬ومككا هككن ؟ قككال‪:‬‬
‫»الشرك بالله‪ ,‬والسحر‪ ,‬وقتل النفس التي حككرم اللككه إل بككالحق‪,‬‬
‫وأكككل الربككا‪ ,‬وأكككل مككال اليككتيم‪ ,‬والتككولي يككوم الزحككف‪ ,‬وقككذف‬
‫المحصنات الؤمنات الغافلت« وقال ابن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا أبككي‪,‬‬
‫حدثنا عبيدة‪ ,‬أخبرنا أبو عبد الصككمد عبككد العزيككز بككن عبككد الصككمد‬
‫مي‪ ,‬حدثنا أبو هارون العبككدي عككن أبككي سككعيد الخككدري‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫العَ ّ‬
‫قلنا‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬ما رأيت ليلة أسري بككك ؟ قككال »انطلككق بككي‬
‫إلى خلق من خلق الله كثير‪ .‬رجال كل رجككل منهككم لككه مشككفران‬
‫كمشفري البعير‪ ,‬وهو موكل بهم رجال يفكككون لحككاء أحككدهم‪ ,‬ثككم‬
‫ي أحككدهم حككتى يخككرج مككن‬
‫يجاء بصخرة من نككار فتقككذف فككي ف ك ّ‬
‫أسفله‪ ,‬ولهم جوار وصراخ‪ ,‬قلككت‪ :‬يكا جبريككل‪ ,‬مكن هكؤلء ؟ قكال‪:‬‬
‫هؤلء الذين يأكلون أموال اليتامى ظلمًا‪ ,‬إنما يأكلون في بطككونهم‬
‫نارا ً وسيصلون سعيرًا« وقال السدي‪ :‬يبعث آكل مال اليككتيم يككوم‬
‫القيامة ولهب النار يخرج من فيككه ومككن مسككامعه وأنفككه وعينيككه‪,‬‬
‫‪19‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫يعرفه كل من رآه بأكككل مككال اليككتيم‪ .‬وقككال ابككن مردويككه‪ :‬حككدثنا‬
‫إسحاق بن إبراهيم بن زيد‪ ,‬حدثنا أحمد بن عمرو‪ ,‬حدثنا عقبة بككن‬
‫مكرم‪ ,‬حدثنا يونس بن بكير‪ ,‬حدثنا زياد بن المنككذر عككن نككافع بككن‬
‫الحارث‪ ,‬عن أبي برزة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قككال‬
‫» يبعث يوم القيامة القوم من قبورهم تأجج أفككواههم نككارًا« قيككل‬
‫»يا رسول الله‪ ,‬من هم ؟ قال »ألم تككر أن اللككه قككال }إن الككذين‬
‫يأكلون أموال اليتامى ظلمًا{ ا َ‬
‫لية«‪ ,‬رواه ابن أبي حاتم عككن أبككي‬
‫زرعة‪ ,‬عن عقبة بن مكرم‪ ,‬وأخرجه ابكن حبكان فكي صكحيحه عكن‬
‫أحمد بن علي بن المثنى عن عقبة بن مكرم‪ .‬وقال ابككن مردويككه‪:‬‬
‫حدثنا عبد الله بن جعفر‪ ,‬حدثنا أحمد بن عصككام‪ ,‬حككدثنا أبككو عككامر‬
‫العبدي‪ ,‬حدثنا عبد الله بن جعفر الزهري‪ ,‬عن عثمكان بككن محمككد‪,‬‬
‫عن المقبري‪ ,‬عن أبي هريرة‪ ,‬قال‪ :‬قككال رسككول اللككه صكلى اللككه‬
‫عليه وسلم »أحرج مال الضككعيفين المككرأة واليككتيم« أي أوصككيكم‬
‫باجتناب مالهما‪ ,‬وتقدم في سورة البقككرة مككن طريككق عطككاء بككن‬
‫السائب عن سعيد بن جبير عن ابن عباس رضي الله عنهما‪ ,‬قال‪:‬‬
‫لما نزلت }إن الذين يأكلون أموال اليتامى ظلم كًا{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬انطلككق‬
‫من كان عنده يتيم فعزل طعامه من طعامه وشرابه مككن شككرابه‪,‬‬
‫فجعل يفضل الشيء فيحبس له حتى يأكله أو يفسد‪ ,‬فاشتد ذلككك‬
‫عليهم‪ ,‬فذكروا ذلك لرسول الله صكلى اللكه عليكه وسكلم‪ ,‬فككأنزل‬
‫الله }ويسألونك عن اليتامى قككل إصككلح لهككم خيككر{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫فخلطككككككوا طعككككككامهم بطعككككككامهم وشككككككرابهم بشككككككرابهم‪.‬‬
‫ل َ ّ‬
‫ن َفكِإن ُ‬
‫ي أ َوْل َدِ ُ‬
‫مْثك ُ‬
‫ن‬
‫م ِللكذ ّك َرِ ِ‬
‫** ُيو ِ‬
‫كك ْ‬
‫م الل ّ ُ‬
‫صيك ُ ُ‬
‫كك ّ‬
‫ه فِ َ‬
‫حكظ ال ُن ْث َي َْيك ِ‬
‫ك وَِإن َ‬
‫ما ت ََر َ‬
‫ف‬
‫صكك ُ‬
‫ت َوا ِ‬
‫نِ َ‬
‫كان َ ْ‬
‫ن ث ُل َُثا َ‬
‫حد َةً فَل ََها الن ّ ْ‬
‫ن فَل َهُ ّ‬
‫سآًء فَوْقَ اث ْن َت َي ْ ِ‬
‫ك ِإن َ‬
‫ما ت ََر َ‬
‫َولب َوَي ْهِ ل ِك ُ ّ‬
‫م‬
‫ل َوا ِ‬
‫س ِ‬
‫كا َ‬
‫ما ال ّ‬
‫ه وَل َد ٌ فَِإن ل ّك ْ‬
‫ن لَ ُ‬
‫م ّ‬
‫من ْهُ َ‬
‫حدٍ ّ‬
‫سد ُ ُ‬
‫يك ُن ل ّه ول َد وورث َ َ‬
‫ه‬
‫ه إِ ْ‬
‫م كهِ الث ّل ُك ُ‬
‫مك ِ‬
‫ث فَ كِإن ك َككا َ‬
‫خ كوَةٌ فَل ُ ّ‬
‫ن ل َك ُ‬
‫واهُ فَل ُ ّ‬
‫َ ْ ُ َ ٌ َ َ ِ ُ‬
‫ه أب َ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م لَ‬
‫صكي ّةٍ ُيو ِ‬
‫مككن ب َعْكدِ وَ ِ‬
‫س ِ‬
‫ال ّ‬
‫م وَأبنككاؤُك ُ ْ‬
‫ن آب َككآؤُك ُ ْ‬
‫سد ُ ُ‬
‫صككي ب ِهَككآ أوْ د َي ْك ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ن عَِليم كا ً‬
‫ض ً‬
‫ه ك َككا َ‬
‫ن الل ّكهِ إ ِ ّ‬
‫ري َ‬
‫م أقَْر ُ‬
‫ت َد ُْرو َ‬
‫ن الل ّك َ‬
‫ة ّ‬
‫ب ل َك ُ ْ‬
‫ن أي ّهُ ْ‬
‫م َ‬
‫م ن َْفعا ً فَ ِ‬
‫كيمككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككا ً‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫لية الكريمككة والككتي بعككدها وا َ‬
‫هذه ا َ‬
‫ليككة الككتي هككي خاتمككة هككذه‬
‫السورة هن آيات علم الفرائض‪ ,‬وهككو مسككتنبط مككن هككذه ا َ‬
‫ليككات‬
‫‪20‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الثلث ومن الحاديث الواردة في ذلك ممككا هككو كالتفسككير لككذلك‪.‬‬
‫ولنذكر منها مككا هككو متعلككق بتفسككير ذلككك‪ .‬وأمككا تقريككر المسككائل‬
‫ونصككب الخلف والدلككة‪ ,‬والحجككاج بيككن الئمككة‪ ,‬فموضككعه كتككب‬
‫الحكام‪ ,‬والله المستعان‪ .‬وقد ورد الككترغيب فككي تعلككم الفككرائض‬
‫وهذه الفرائض الخاصة مككن أهككم ذلككك‪ ,‬وقككد روى أبككو داود وابككن‬
‫ماجه من حديث عبد الرحمن بن زياد بن أنعم الفريقي عككن عبككد‬
‫الرحمن بن رافع التنوخي‪ ,‬عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه‪,‬‬
‫أن رسول الله صكلى اللكه عليككه وسكلم قكال‪» :‬العلككم ثلثككة‪ ,‬ومككا‬
‫سوى ذلككك فهككو فضككل‪ :‬آيككة محكمككة‪ ,‬أو سككنة قائمككة‪ ,‬أو فريضككة‬
‫عادلة« وعن أبي هريرة قال‪ :‬قال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم »يا أبا هريرة تعلموا الفرائض وعلمككوه فككإنه نصككف العلككم‪,‬‬
‫وهو ينسى‪ ,‬وهو أول شيء ينزع من أمتي« رواه ابن مككاجه وفككي‬
‫إسناده ضعف‪ .‬وقد روي من حديث ابن مسعود وأبي سعيد‪ ,‬وفي‬
‫مى الفرائض نصف العلككم‪,‬‬
‫كل منهما نظر‪ .‬قال ابن عيينة‪ :‬إنما س ّ‬
‫لنه يبتلى به الناس كلهم‪ .‬وقال البخاري عنككد تفسككير هككذه ا َ‬
‫ليككة‪:‬‬
‫حدثنا إبراهيم بن موسى‪ .‬حدثنا هشام أن ابن جريج أخبرهم قال‪:‬‬
‫أخبرني ابن المنكدر عن جابر بن عبككد اللككه قككال‪ :‬عككادني رسككول‬
‫الله صلى الله عليككه وسككلم وأبككو بكككر فككي بنككي سككلمة ماشككيين‪,‬‬
‫فوجدني النبي صلى الله عليه وسككلم ل أعقككل شككيئًا‪ ,‬فككدعا بمككاء‬
‫فتوضأ منه‪ ,‬ثم رش علي فأفقت فقلت‪ :‬ما تأمرني أن أصككنع فككي‬
‫مالي يا رسول الله ؟ فنزلت }يوصيكم اللككه فككي أولدكككم للككذكر‬
‫مثل حظ النثيين{ وكذا رواه مسلم والنسائي مككن حككديث حجككاج‬
‫بن محمد العككور عككن ابككن جريككج بككه‪ ,‬ورواه الجماعككة كلهككم مككن‬
‫حككديث سككفيان بككن عيينككة عككن محمككد بككن المنكككدر عككن جككابر‪.‬‬
‫)حديث آخر عن جابر في سبب نزول ا َ‬
‫ليككة( قككال أحمككد‪ :‬حككدثنا‬
‫زكريا بن عدي‪ ,‬حدثنا عبيد الله هو ابن عمرو الرقي‪ ,‬عن عبد الله‬
‫بن محمد بن عقيل‪ ,‬عن جابر‪ ,‬قال‪ :‬جاءت امرأة سعد بككن الربيككع‬
‫إلى رسول الله صلى الله عليككه وسككلم‪ ,‬فقككالت‪ :‬يككا رسككول اللككه‬
‫هاتان ابنتا سعد بن الربيع‪ ,‬قتل أبوهما معك في يوم أحككد شككهيدًا‪,‬‬
‫وإن عمهما أخذ مالهما فلم يكدع لهمكا مكال‪ ,‬ول ينكحكان إل ولهمكا‬
‫مال‪ ,‬قال‪ :‬فقال »يقضكي اللكه فكي ذلكك« فنزلكت آيكة الميكراث‪,‬‬
‫فأرسل رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم إلككى عمهمككا فقككال‪:‬‬
‫‪21‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫»أعط ابنتي سعد الثلثين‪ ,‬وأمهما الثمن‪ ,‬وما بقي فهو لك«‪ .‬وقككد‬
‫رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه من طككرق عككن عبككد اللككه بككن‬
‫محمككد بككن عقيككل بككه‪ ,‬قككال الترمككذي‪ :‬ول يعككرف إل مككن حككديثه‪.‬‬
‫والظاهر أن حديث جابر الول إنما نزل بسبب ا َ‬
‫ليككة الخيككرة مككن‬
‫هذه السورة كما سيأتي‪ ,‬فإنه إنمككا كككان لككه إذ ذاك أخككوات‪ ,‬ولككم‬
‫يكن له بنات‪ ,‬وإنما كان يورث كللككة‪ ,‬ولكككن ذكرنككا الحككديث ههنككا‬
‫تبعا ً للبخاري رحمه الله فإنه ذكره ههنا‪ ,‬والحديث الثاني عن جابر‬
‫أشككككككككبه بنككككككككزول هككككككككذه ا َ‬
‫ليككككككككة‪ ,‬واللككككككككه أعلككككككككم‪.‬‬
‫فقككوله تعككالى‪} :‬يوصككيكم اللككه فككي أولدكككم للككذكر مثككل حككظ‬
‫النككثيين{ أي يككأمركم بالعككدل فيهككم‪ ,‬فككإن أهككل الجاهليككة كككانوا‬
‫يجعلككون جميككع الميككراث للككذكور دون النككاث‪ ,‬فككأمر اللككه تعككالى‬
‫بالتسوية بينهم في أصل الميراث‪ ,‬وفككاوت بيككن الصككنفين‪ ,‬فجعككل‬
‫للذكر مثل حظ النثيين‪ ,‬وذلك لحتياج الرجل إلككى مؤونككة النفقككة‬
‫والكلفة ومعاناة التجارة والتكسب وتحمككل المشككاق‪ ,‬فناسككب أن‬
‫يعطى ضعفي ما تأخذه النكثى‪ ,‬وقكد اسككتنبط بعكض الذكيككاء مكن‬
‫قوله تعالى‪} :‬يوصيكم الله في أولدكم للذكر مثل حظ النككثيين{‬
‫أنه تعالى أرحم بخلقه من الوالدة بولدها‪ ,‬حيككث أوصككى الوالككدين‬
‫بأولدهم‪ ,‬فعلم أنه أرحم بهم منهم‪ ,‬كما جاء في الحديث الصككحيح‬
‫وقد رأى امرأة من السبي فرق بينها وبيككن ولككدها‪ ,‬فجعلككت تككدور‬
‫علككى ولكدها‪ ,‬فلمكا وجككدته مككن السكبي أخككذته فألصكقته بصكدرها‬
‫وأرضككعته‪ .‬فقككال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم لصككحابه‬
‫»أترون هذه طارحة ولككدها فككي النككار وهككي تقككدر علككى ذلككك« ؟‬
‫قالوا‪ :‬ل يارسول الله‪ .‬قككال »فككوالله للككه أرحككم بعبككاده مككن هككذه‬
‫بولدها« وقال البخاري ههنا‪ :‬حدثنا محمد بن يوسككف عككن ورقككاء‪,‬‬
‫عن ابن أبي نجيح‪ ,‬عن عطاء‪ ,‬عن ابن عبككاس‪ ,‬قككال‪ :‬كككان المككال‬
‫للولد‪ ,‬وكانت الوصية للوالككدين‪ ,‬فنسككخ اللككه مككن ذلككك مككا أحككب‪,‬‬
‫فجعل للذكر مثل حظ النثيين‪ ,‬وجعككل للبككوين لكككل واحككد منهمككا‬
‫السدس والثلث‪ ,‬وجعكل للزوجكة الثمكن والربكع‪ ,‬وللكزوج الشكطر‬
‫والربع‪ .‬وقال العوفي عن ابككن عبككاس قككوله }يوصككيكم اللككه فككي‬
‫أولدكم للذكر مثل حظ النثيين{ وذلك لما أنزلت الفككرائض الككتي‬
‫فرض الله فيها مككا فككرض للولككد الككذكر والنككثى والبككوين‪ ,‬كرههككا‬
‫الناس أو بعضهم وقالوا‪ :‬تعطى المككرأة الربككع أو الثمككن‪ ,‬وتعطككى‬
‫‪22‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫البنت النصف‪ ,‬ويعطى الغلم الصغير‪ ,‬وليس من هؤلء أحد يقاتل‬
‫القوم‪ ,‬ول يحوز الغنيمة‪ ,‬اسكتوا عن هذا الحديث لعل رسول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم ينساه‪ ,‬أو نقول له فيغير‪ ,‬فقال بعضهم‪ :‬يككا‬
‫رسول الله تعطى الجارية نصف مككا تككرك أبوهككا‪ ,‬وليسككت تركككب‬
‫الفرس ول تقاتل القككوم‪ ,‬ويعطككى الصككبي الميككراث وليككس يغنككي‬
‫شيئا ً وكانوا يفعلون ذلك في الجاهلية ل يعطون الميككراث إل لمككن‬
‫قاتل القوم ويعطونه الكبر فالكبر‪ .‬رواه ابن أبي حاتم وابن جرير‬
‫أيضًا‪ .‬وقوله }فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا مككا تككرك{ قككال‬
‫بعض الناس‪ :‬قوله }فوق{ زائدة‪ ,‬وتقديره فإن كن نسككاء اثنككتين‪,‬‬
‫كما في قوله }فاضربوا فوق العناق{ وهذا غير مسلم ل هنككا ول‬
‫هناك‪ .‬فإنه ليس في القرآن شيء زائد ل فائدة فيه‪ ,‬وهذا ممتنككع‪,‬‬
‫ثم قوله }فلهن ثلثا ما ترك{ لو كان المراد ما قالوه لقال‪ :‬فلهمككا‬
‫ثلث ما ترك وإنما استفيد كون الثلثين للبنكتين مكن حككم الخكتين‬
‫في ا َ‬
‫لية الخيككرة‪ ,‬فككإنه تعككالى حكككم فيهككا للخككتين بككالثلثين‪ .‬وإذا‬
‫ورثت الختان الثلثين فلن ترث البنتان الثلككثين بككالطريق الولككى‪.‬‬
‫وقد تقدم في حديث جابر أن النبي صلى الله عليكه وسكلم‪ ,‬حككم‬
‫لبنتي سعد بن الربيع بالثلثين‪ ,‬فككدل الكتككاب والسككنة علككى ذلككك‪,‬‬
‫وأيضا ً فإنه قال }وإن كانت واحدة فلها النصف{ فلو كان للبنككتين‬
‫النصف لنص عليه أيضًا‪ ,‬فلما حكم به للواحدة على انفرادهككا‪ ,‬دل‬
‫علككى أن البنككتين فككي حكككم الثلث‪ ,‬واللككه أعلككم‪ .‬وقككوله تعككالى‪:‬‬
‫}ولبويه لكل واحد منهما السدس{ إلى آخره‪ ,‬البككوان لهمككا فككي‬
‫الرث أحوال )أحككدها( أن يجتمعككا مككع الولد فيفككرض لكككل واحككد‬
‫منهما السدس‪ ,‬فإن لم يكككن للميككت إل بنككت واحككدة‪ ,‬فككرض لهككا‬
‫النصف‪ ,‬وللبوين لكل واحد منهما السدس ‪ ¹‬وأخككذ الب السككدس‬
‫ا َ‬
‫لخر بالتعصيب‪ ,‬فيجمع له والحالة هذه بيككن الفككرض والتعصككيب‪.‬‬
‫)الحال الثاني( أن ينفرد البوان بككالميراث‪ ,‬فيفككرض للم والحالككة‬
‫هذه الثلث‪ ,‬ويأخذ الب الباقي بالتعصيب المحض‪ ,‬ويكون قد أخككذ‬
‫ضعفي ما فرض للم‪ ,‬وهو الثلثان‪ ,‬فلو كان معهما ك والحالة هككذه‬
‫ك زوج أو زوجككة أخككذ الككزوج النصككف والزوجككة الربككع‪ .‬ثككم اختلككف‬
‫العلمككاء مككاذا تأخككذ الم بعككد فككرض الككزوج والزوجككة‪ ,‬علككى ثلثككة‬
‫أقوال‪) :‬أحدها( أنها تأخذ ثلث الباقي فكي المسكألتين‪ ,‬لن البكاقي‬
‫كأنه جميع الميراث بالنسبة إليهما‪ .‬وقد جعككل اللككه لهككا نصككف مككا‬
‫‪23‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫جعل للب‪ .‬فتأخذ ثلث الباقي ويأخككذ الب ثلككثيه‪ ,‬هككذا قككول عمككر‬
‫وعثمان‪ ,‬وأصح الروايتين عن علي‪ ,‬وبه يقككول ابككن مسككعود وزيككد‬
‫بككن ثككابت‪ ,‬وهككو قككول الفقهككاء السككبعة والئمككة الربعككة وجمهككور‬
‫العلماء‪) .‬والثاني( أنها تأخذ ثلث جميع المال لعمككوم قككوله }فككإن‬
‫لم يكن له ولد وورثه أبواه فلمه الثلث{ فككإن ا َ‬
‫ليككة أعككم مككن أن‬
‫يكون معها زوج أو زوجة أو ل‪ ,‬وهو قككول ابككن عبككاس‪ .‬وروي عككن‬
‫علي ومعككاذ بككن جبككل نحككوه‪ .‬وبككه يقككول شككريح وداود الظككاهري‪.‬‬
‫واختاره أبو الحسين محمد بن عبد اللككه بككن اللبككان البصككري فككي‬
‫كتابه اليجاز في علم الفرائض وهذا فيه نظر‪ ,‬بل هو ضعيف‪ ,‬لن‬
‫ظاهر ا َ‬
‫لية إنما هو إذا استبد بجميع التركة‪ ,‬وأما هنا فيأخككذ الككزوج‬
‫أو الزوجة الفرض ويبقى الباقي كأنه جميع التركة فتأخذ ثلثه كمككا‬
‫تقدم )والقول الثكالث( أنهككا تأخكذ ثلكث جميكع المكال فككي مسكألة‬
‫الزوجة خاصة‪ ,‬فإنها تأخذ الربع وهو ثلثة من اثنككي عشككر‪ ,‬وتأخككذ‬
‫الم الثلث وهو أربعة‪ ,‬فيبقى خمسة للب‪ ,‬وأما في مسألة الككزوج‬
‫فتأخذ ثلث الباقي لئل تأخذ أكثر من الب لككو أخككذت ثلككث المككال‪,‬‬
‫فتكون المسألة من ستة‪ :‬للزوج النصف ثلثككة وللم ثلككث البككاقي‬
‫بعد ذلك وهو سهم‪ ,‬وللب الباقي بعد ذلك(وهو سككهمان‪ .‬ويحكككى‬
‫هذا عن ابن سيرين‪ ,‬وهو قول مركب من القولين الولين‪ ,‬موافق‬
‫كل ً منهما فككي صككورة وهككو ضككعيف أيضكًا‪ ,‬والصككحيح الول‪ ,‬واللككه‬
‫أعلم‪) .‬والحال الثككالث مككن أحككوال البككوين( وهككو اجتماعهمككا مككع‬
‫الخوة‪ ,‬سواء كانوا من البوين أو مككن الب أو مككن الم‪ ,‬فككإنهم ل‬
‫يرثون مع الب شيئًا‪ ,‬ولكنهم مع ذلك يحجبون الم عن الثلث إلى‬
‫السدس‪ ,‬فيفرض لها مع وجودهم السككدس‪ ,‬فككإن لككم يكككن وارث‬
‫سواها وسوى الب‪ ,‬أخذ الب الباقي‪ .‬وحكم الخوين فيما ذكرنككاه‬
‫كحكم الخوة عند الجمهور‪ .‬وقد روى البيهقي مككن طريككق شككعبة‬
‫مولى ابن عباس عن ابن عباس أنه دخل على عثمككان‪ ,‬فقككال‪ :‬إن‬
‫الخوين ل يردان الم عن الثلث‪ ,‬قال الله تعككالى‪} :‬فككإن كككان لككه‬
‫إخككوة{ فككالخوان ليسككا بلسككان قومككك إخككوة‪ ,‬فقككال عثمككان‪ :‬ل‬
‫أستطيع تغييكر مكا ككان قبلكي‪ ,‬ومضكى فكي المصكار وتكوارث بكه‬
‫الناس‪ .‬وفي صحة هذا الثر نظر‪ ,‬فإن شعبة هذا تكلم فيككه مالككك‬
‫بن أنس‪ ,‬ولو كان هذا صحيحا ً عن ابن عباس لذهب إليككه أصككحابه‬
‫الخصاء به‪ ,‬والمنقول عنهم خلفه‪ ,‬وقد روى عبد الرحمن بن أبي‬
‫‪24‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الزناد عن خارجة بن زيد عن أبيه أنه قال‪ :‬الخوان تسمى إخككوة‪,‬‬
‫وقد أفردت لهذه المسألة جزءا ً على حدة‪ .‬وقال ابككن أبككي حككاتم‪:‬‬
‫حدثنا أبي‪ ,‬حدثنا عبد العزيز بن المغيرة‪ ,‬حدثنا يزيد بن زريككع عككن‬
‫سعيد‪ ,‬عن قتادة قوله }فإن كان له إخوة فلمه السدس{ أضروا‬
‫بالم ول يرثون‪ ,‬ول يحجبها الخ الواحد من الثلث ويحجبها ما فوق‬
‫ذلك‪ ,‬وكان أهل العلم يرون أنهم إنما حجبوا أمهككم عككن الثلككث أن‬
‫أباهم يلي إنكاحهم‪ ,‬ونفقته عليهكم دون أمهكم‪ ,‬وهكذا كلم حسكن‪.‬‬
‫لكن روي عن ابن عباس بإسناد صحيح أنه كان يككرى أن السككدس‬
‫الذي حجبوه عن أمهم يكون لهم ‪ ¹‬وهذا قول شاذ رواه ابن جريككر‬
‫في تفسيره فقال‪ :‬حدثنا الحسن بككن يحيككى‪ ,‬حككدثنا عبككد الككرزاق‪,‬‬
‫أخبرنا معمر عن ابن طككاوس‪ ,‬عككن أبيككه‪ ,‬عككن ابككن عبككاس‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫السككدس الككذي حجبتككه الخككوة الم لهككم‪ ,‬إنمككا حجبككوا أمهككم عنككه‬
‫ليكون لهم دون أبيهككم‪ ,‬ثككم قككال ابككن جريككر‪ :‬وهككذا قككول مخككالف‬
‫لجميع المة‪ .‬وقد حدثني يونس‪ ,‬أخبرنا سفيان‪ ,‬أخبرنا عمكرو عكن‬
‫الحسن بن محمد‪ ,‬عن ابن عباس أنه قال‪ :‬الكللة مككن ل ولككد لككه‬
‫ول والككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككد‪.‬‬
‫وقوله }من بعد وصية يوصككي بهككا أو ديككن{ أجمككع العلمككاء مككن‬
‫السلف والخلف علكى أن الكدين مقكدم علكى الوصكية وذلكك عنكد‬
‫إمعان النظككر يفهككم مككن فحككوى ا َ‬
‫ليككة الكريمككة‪ .‬وقككد روى أحمككد‬
‫والترمذي وابن ماجه وأصحاب التفاسير من حككديث أبككي إسككحاق‬
‫عن الحارث بن عبد الله العور‪ ,‬عن علي بككن أبككي طككالب‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫إنكم تقرؤون }من بعد وصية يوصي بها أو دين{ وإن رسول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم قضى بالدين قبل الوصية‪ ,‬وإن أعيككان بنككي‬
‫الم يتوارثون دون بني العلت‪ ,‬يرث الرجل أخاه لبيككه وأمككه دون‬
‫أخيه لبيه‪ .‬ثم قال الترمذي‪ :‬ل نعرفه إل من حديث الحارث‪ ,‬وقككد‬
‫تكلم فيه بعكض أهكل العلكم‪) .‬قلكت( لككن ككان حافظكا ً للفكرائض‬
‫معتنيكككككككككا ً بهكككككككككا وبالحسكككككككككاب‪ ,‬فكككككككككالله أعلكككككككككم‪.‬‬
‫وقوله }آباؤكم وأبناؤكم ل تدرون أيهم أقرب لكم نفعًا{ أي إنما‬
‫فرضنا ل َ‬
‫لباء والبناء‪ ,‬وساوينا بين الكل فككي أصككل الميككراث علككى‬
‫خلف ما كان عليه المر في الجاهلية وعلى خلف مككا كككان عليككه‬
‫المر في ابتداء السلم من كون المككال للولككد وللبككوين الوصككية‪,‬‬
‫كما تقدم عن ابن عباس‪ ,‬إنما نسككخ اللككه ذلككك إلككى هككذا ففككرض‬
‫‪25‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫لهؤلء ولهؤلء بحسبهم‪ ,‬لن النسككان قككد يككأتيه النفككع الككدنيوي أو‬
‫الخروي أو هما من أبيه ما ل يأتيه من ابنه‪ ,‬وقد يكون بككالعكس‪,‬‬
‫ولذا قال }آباؤكم وأبناؤكم ل تككدرون أيهككم أقككرب لكككم نفعكًا{ أي‬
‫كأن النفع متوقع ومرجو من هذا كما هو متوقع ومرجو من ا َ‬
‫لخر‪,‬‬
‫فلهذا فرضنا لهذا وهذا‪ ,‬وساوينا بين القسمين في أصل الميراث‪,‬‬
‫واللكككككككككككككككككككككككككككككككككككككه أعلكككككككككككككككككككككككككككككككككككككم‪.‬‬
‫وقوله }فريضككة مككن اللككه{ أي هككذا الككذي ذكرنككاه مككن تفصككيل‬
‫الميراث وإعطاء بعض الورثة أكثر من بعض‪ ,‬هو فككرض مككن اللككه‬
‫حكم به وقضاه‪ ,‬والله عليم حكيم الذي يضع الشياء فككي محالهككا‪,‬‬
‫ويعطي كل ّ ما يستحقه بحسبه‪ ,‬ولهكذا قكال }إن اللكه ككان عليمكا ً‬
‫حكيمككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككًا{‪.‬‬
‫ف ما تر َ َ‬
‫ن‬
‫ن وَل َكد ٌ فَ كِإن ك َككا َ‬
‫م إِ ْ‬
‫ك أْزَوا ُ‬
‫ن لّ ْ‬
‫جك ُ ْ‬
‫** وَل َك ُ ْ‬
‫م نِ ْ‬
‫ن ل ّهُ ك ّ‬
‫م ي َك ُك ْ‬
‫ص ُ َ ََ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫صي ّةٍ ُيو ِ‬
‫من ب َعْدِ وَ ِ‬
‫ن ِ‬
‫م الّرب ُعُ ِ‬
‫م ّ‬
‫ن وَل َد ٌ فَل َك ُ ُ‬
‫صككي َ‬
‫ما ت ََرك ْ َ‬
‫ل َهُ ّ‬
‫ن ب ِهَككآ أوْ د َي ْك ٍ‬
‫ن الّرب ُعُ ِ‬
‫م وَل َكد ٌ‬
‫م وَل َكد ٌ فَكِإن ك َككا َ‬
‫ن ل َك ُك ْ‬
‫ن ل ّك ُك ْ‬
‫م ِإن ل ّ ْ‬
‫ما ت ََرك ْت ُ ْ‬
‫م ّ‬
‫م ي َك ُك ْ‬
‫وَل َهُ ّ‬
‫فَل َهن الث ّمن مما ترك ْتم من بعد وصية توصون بهآ أ َ‬
‫ن وَِإن َ‬
‫ن‬
‫ي‬
‫د‬
‫و‬
‫كا َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ ُ ِ ّ ََ ُ ّ‬
‫َْ ِ َ ِ ّ ٍ ُ ُ َ َِ‬
‫ْ‬
‫ُ ّ‬
‫ٍ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ت فَل ِك ُك ّ‬
‫ج ٌ‬
‫هأ ٌ‬
‫مككا‬
‫خ أو ْ أ ْ‬
‫ل َوا ِ‬
‫ث ك َل َل َك ً‬
‫ل ي ُككوَر ُ‬
‫َر ُ‬
‫من ْهُ َ‬
‫حكدٍ ّ‬
‫خك ٌ‬
‫مكَرأةٌ وَل َك ُ‬
‫ة أو ا ْ‬
‫َ‬
‫شَر َ‬
‫س فَِإن َ‬
‫من ذ َل ِ َ‬
‫م ُ‬
‫مككن ب َعْ كدِ‬
‫ث ِ‬
‫كآُء ِفي الث ّل ُك ِ‬
‫كان ُوَا ْ أك ْث ََر ِ‬
‫ال ّ‬
‫ك فَهُ ْ‬
‫سد ُ ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫صي ّ ً‬
‫ضآّر وَ ِ‬
‫وَ ِ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫حِلي ٌ‬
‫ه عَِلي ٌ‬
‫ن الل ّهِ َوالل ّ ُ‬
‫ة ّ‬
‫ن غَي َْر ُ‬
‫صي ّةٍ ُيو َ‬
‫م َ‬
‫ى ب َِهآ أوْ د َي ْ ٍ‬
‫ص َ‬
‫يقول تعالى‪ :‬ولكم أيها الرجال نصف ما ترك أزواجكم إذا متككن‬
‫من غير ولد‪ ,‬فإن كان لهن ولد‪ ,‬فلكم الربككع ممككا تركككن مككن بعككد‬
‫الوصية أو الدين‪ .‬وقد تقدم أن الدين مقدم علكى الوصككية‪ ,‬وبعككده‬
‫الوصية ثم الميراث‪ ,‬وهذا أمر مجمع عليه بين العلماء وحكم أولد‬
‫البنين وإن سفلوا حكم أولد الصكلب ثكم قكال }ولهكن الربكع ممكا‬
‫تركتم{ إلى آخره وسواء في الربكع أو الثمكن الزوجكة والزوجتكان‬
‫الثنتان والثلث والربع يشتركن فيه‪ .‬وقوله‪} :‬من بعد وصية{ الخ‬
‫الكلم عليككه كمككا تقككدم‪ ,‬وقككوله تعككالى‪} :‬وإن كككان رجككل يككورث‬
‫كللة{ الكللة مشتقة من الكليل‪ ,‬وهو الذي يحيككط بككالرأس مككن‬
‫جوانبه‪ ,‬والمراد هنا من يرثككه مككن حواشككيه ل أصككوله ول فروعككه‪,‬‬
‫كما روى الشعبي عن أبككي بكككر الصككديق أنككه سككئل عككن الكللككة‪,‬‬
‫فقال‪ :‬أقول فيها برأيي‪ ,‬فإن يكن صوابا ً فمن الله‪ ,‬وإن يكن خطككأ‬
‫‪26‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫فمني ومن الشيطان‪ ,‬والله ورسككوله بككريئان منككه‪ ,‬الكللككة مككن ل‬
‫ولد له ول والد‪ ,‬فلما ولي عمر قال‪ :‬إنككي لسكتحي أن أخككالف أبككا‬
‫بكر في رأي رآه‪ ,‬رواه ابن جرير وغيره‪ .‬وقال ابن أبي حككاتم فككي‬
‫تفسيره‪ :‬حدثنا محمككد بككن عبككد اللككه بككن يزيككد عككن سككفيان‪ ,‬عككن‬
‫سليمان الحول‪ ,‬عن طككاوس‪ ,‬قككال‪ :‬سككمعت ابككن عبككاس يقككول‪:‬‬
‫كنت آخر الناس عهدا ً بعمر‪ ,‬فسمعته يقول‪ :‬القككول مككا قلككت ومككا‬
‫قلت وما قلت‪ ,‬قال‪ :‬الكللة مككن ل ولككد لككه ول والككد وهكككذا قككال‬
‫علي وابن مسعود وصح عن غير وجككه عككن ابككن عبككاس وزيككد بككن‬
‫ثابت‪ ,‬وبه يقول الشعبي والنخعي والحسن وقتادة وجابر بككن زيككد‬
‫والحكم‪ ,‬وبه يقول أهل المدينة وأهل الكوفة والبصرة‪ ,‬وهككو قككول‬
‫الفقهككاء السكبعة والئمكة الربعكة وجمهككور السككلف والخلكف‪ ,‬بكل‬
‫جميعهم‪ ,‬وقد حكككى الجمككاع عليككه غيككر واحككد‪ ,‬وورد فيككه حككديث‬
‫مرفوع‪ ,‬قال أبو الحسين بن اللبان وقد روي عككن ابككن عبككاس مككا‬
‫يخالف ذلك‪ ,‬وهو أنه من ل ولككد لككه‪ ,‬والصككحيح عنككه الول‪ ,‬ولعككل‬
‫الراوي ما فهم عنه ما أراد‪ .‬وقوله تعككالى‪} :‬ولككه أخ أو أخككت{ أي‬
‫من أم كما هككو فككي قككراءة بعككض السككلف‪ ,‬منهككم سككعد بككن أبككي‬
‫وقاص‪ ,‬وكذا فسرها أبو بكر الصديق فيما رواه قتادة عنه }فلككل‬
‫واحد منهما السدس فإن ككانوا أكككثر مكن ذلكك فهككم شككركاء فككي‬
‫الثلث{ وإخوة الم يخالفون بقية الورثة من وجككوه )أحككدها( أنهككم‬
‫يرثون مع من أدلوا بككه‪ ,‬وهككي الم‪) .‬الثككاني( أن ذكككورهم وإنككاثهم‬
‫في الميككراث سككواء‪) .‬الثككالث( أنهككم ل يرثككون إل إن كككان ميتهككم‬
‫يورث كللة‪ ,‬فل يرثون مع أب ول جد ول ولد ول ولد ابن‪) .‬الرابع(‬
‫أنهم ل يزادون على الثلث‪ ,‬وإن كككثر ذكككورهم وإنككاثهم‪ .‬قككال ابككن‬
‫أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا يككونس‪ ,‬حككدثنا ابككن وهككب‪ ,‬أخبرنككا يككونس عككن‬
‫الزهري‪ ,‬قال‪ :‬قضى عمر أن ميراث الخوة من الم بينهككم للككذكر‬
‫مثل النثى‪ ,‬قال الزهككري‪ :‬ول أرى عمككر قضككى بككذلك حككتى علككم‬
‫بذلك من رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬لهذه ا َ‬
‫لية هككي الككتي‬
‫قال الله تعالى فيها }فإن كانوا أكثر مككن ذلككك فهككم شككركاء فككي‬
‫الثلث{ واختلف العلماء في المسألة المشتركة‪ ,‬وهي زوج وأم أو‬
‫جدة واثنان من ولد الم وواحككد أو أكككثر مككن ولككد البككوين‪ ,‬فعلككى‬
‫قول الجمهور للزوج النصف‪ ,‬وللم أو الجدة السككدس ولولككد الم‬
‫الثلككث ويشككاركهم فيككه ولككد الب والم بمككا بينهككم مككن القككدر‬
‫‪27‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫المشترك وهو إخوة الم‪ ,‬وقد وقعت هذه المسألة في زمن أميككر‬
‫المؤمنين عمككر‪ ,‬فككأعطى الككزوج النصككف‪ ,‬والم السككدس‪ ,‬وجعككل‬
‫الثلث لولد الم‪ ,‬فقال له أولد البوين‪ :‬يا أمير المؤمنين‪ ,‬هب أن‬
‫أبانككا كككان حمككارًا‪ ,‬ألسككنا مككن أم واحككدة ؟ فشككرك بينهككم وصككح‬
‫التشريك عنه وعن عثمان‪ ,‬وهو إحدى الروايتين عن ابككن مسككعود‬
‫وزيد بن ثابت وابن عباس رضي الله عنهم‪ ,‬وبه يقككول سككعيد بككن‬
‫المسيب وشريح القاضي ومسروق وطاوس ومحمككد بككن سككيرين‬
‫وإبراهيم النخعي وعمككر بككن عبككد العزيككز والثككوري وشككريك‪ ,‬وهككو‬
‫مذهب مالك والشافعي وإسحاق بن راهويه‪ ,‬وكان علككي بككن أبككي‬
‫طالب ل يشرك بينهم‪ ,‬بل يجعل الثلث لولد الم‪ ,‬ول شيء لولد‬
‫البوين‪ ,‬والحالة هذه لنهككم عصككبة‪ .‬وقككال وكيككع بككن الجككراح‪ :‬لككم‬
‫يختلف عنككه فككي ذلككك‪ .‬وهككذا قككول أبككي بككن كعككب وأبككي موسككى‬
‫الشعري‪ .‬وهو المشهور عككن ابككن عبككاس‪ .‬وهككو مككذهب الشككعبي‬
‫وابن أبككي ليلككى وأبككي حنيفككة وأبككي يوسككف ومحمككد بككن الحسككن‬
‫والحسن بن زياد وزفر بن الُهذيل والمام أحمد بككن حنبككل ويحيككى‬
‫بككن آدم ونعيككم بككن حمككاد وأبككي ثككور وداود بككن علككي الظككاهري‪,‬‬
‫واختاره أبو الحسككين بككن اللبككان الفرضككي رحمككه اللكه فككي كتككابه‬
‫صى بها أو دين غير مضككار{ أي‬
‫اليجاز‪ .‬وقوله‪} :‬من بعد وصية يو َ‬
‫لتكون وصيته على العدل ل علككى الضككرار والجككور والحيككف بككأن‬
‫در اللككه لككه مككن‬
‫يحرم بعض الورثة أو ينقصه‪ ,‬أو يزيده على مككا قك ّ‬
‫الفريضة‪ ,‬فمن سعى في ذلك‪ ,‬كان كمن ضككاد اللككه فككي حكمتككه‪,‬‬
‫وقسمته‪ .‬ولهذا قال ابن أبي حاتم‪ :‬حككدثنا أبككي‪ ,‬حككدثنا أبككو النضككر‬
‫الدمشقي الفراديسي‪ ,‬حدثنا عمر بن المغيككرة عككن داود بككن أبككي‬
‫هند‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم‪,‬‬
‫قال »الضرار في الوصية من الكبائر« وكذا رواه ابككن جريككر مككن‬
‫طريككق عمككر بككن المغيككرة هككذا‪ ,‬وهككو أبككو حفككص بصككري سكككن‬
‫المصيصككة‪ ,‬قككال أبككو القاسككم ابككن عسككاكر‪ :‬ويعككرف بمفككتي‬
‫المساكين‪ ,‬وروى عنه غير واحد من الئمككة‪ ,‬وقككال فيككه أبككو حككاتم‬
‫الرازي‪ :‬هو شيخ‪ ,‬وقال علي بككن المككديني هككو مجهككول ل أعرفككه‪,‬‬
‫لكن رواه النسائي في سككننه عككن علككي بككن حجككر عككن علككي بككن‬
‫مسهر‪ ,‬عن داود بن أبي هند‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬عن ابن عباس موقوفا ً‬
‫»الضرار في الوصية من الكبائر« وكذا رواه ابن أبككي حككاتم عككن‬
‫‪28‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أبي سعيد الشج‪ ,‬عن عائذ بن حبيب‪ ,‬عن داود بن أبي هند‪ ,‬ورواه‬
‫ابن جرير من حديث جماعة من الحفاظ عككن داود‪ ,‬عككن عكرمككة‪,‬‬
‫عن ابن عبككاس موقوفكًا‪ ,‬وفككي بعضككها‪ :‬ويقككرأ ابككن عبككاس }غيككر‬
‫مضار{‪ .‬قال ابن جرير‪ :‬والصحيح الموقوف‪ ,‬ولهذا اختلككف الئمككة‬
‫في القرار للوارث‪ ,‬هل هو صحيح أم ل ؟ على قككولين )أحككدهما(‬
‫ل يصح لنه مظنة التهمة أن يكون قد أوصككى لككه بصككيغة القككرار‪.‬‬
‫وقد ثبت في الحككديث الصككحيح أن رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسككلم قككال »إن اللككه قككد أعطككى كككل ذي حككق حقككه فل وصككية‬
‫لوارث«‪ .‬وهذا مذهب مالك وأحمد بن حنبل وأبي حنيفة‪ ,‬والقككول‬
‫القديم للشافعي رحمهم الله‪ ,‬وذهكب فكي الجديكد إلكى أنكه يصكح‬
‫القرار‪ .‬وهو مذهب طاوس وعطاء والحسن وعمر بن عبد العزيز‬
‫وهو اختيار أبي عبد الله البخاري في صحيحه‪ ,‬واحتج بأن رافع بن‬
‫خديج أوصى أن ل تكشف الفزارية عمككا أغلككق عليككه بابهككا‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫وقال بعض الناس ل يجوز إقراره لسوء الظن به للورثة‪ ,‬وقد قال‬
‫النبي صلى الله عليكه وسكلم »إيككاكم والظككن‪ ,‬فككإن الظككن أككذب‬
‫الحديث« وقال الله تعالى‪} :‬إن اللككه يككأمركم أن تككؤدوا المانككات‬
‫إلى أهلها{ فلم يخص وارثا ً ول غيره‪ ,‬انتهى مككاذكره‪ .‬فمككتى كككان‬
‫القرار صحيحا ً مطابقا ً لما في نفس المر‪ ,‬جرى فيه هذا الخلف‪,‬‬
‫ومتى كان حيلة ووسيلة إلى زيادة بعض الورثة ونقصككان بعضككهم‪,‬‬
‫فهو حرام بالجماع وبنص هذه ا َ‬
‫لية الكريمككة }غيككر مضككار وصككية‬
‫مككككن اللككككه‪ ,‬واللككككه عليككككم حليككككم{‪ .‬ثككككم قككككال تعككككالى‪(:‬‬
‫** ت ِل ْ َ‬
‫مككن‬
‫ه ي ُد ْ ِ‬
‫ري ِ‬
‫جّنا ٍ‬
‫ت تَ ْ‬
‫ه َ‬
‫ح ُ‬
‫ك ُ‬
‫ه وََر ُ‬
‫خل ْ ُ‬
‫سول َ ُ‬
‫من ي ُط ِِع الل ّ َ‬
‫دود ُ الل ّهِ وَ َ‬
‫ج ِ‬
‫ن ِفيَها وَذ َل ِ َ‬
‫ه‬
‫حت َِها الن َْهاُر َ‬
‫ك ال َْفوُْز ال ْعَ ِ‬
‫خال ِ ِ‬
‫تَ ْ‬
‫ص الل ّك َ‬
‫م * وَ َ‬
‫ظي ُ‬
‫دي َ‬
‫مككن ي َعْ ك ِ‬
‫عك َ‬
‫ن‬
‫ه َ‬
‫ه َنكارا ً َ‬
‫دود َهُ ُيكد ْ ِ‬
‫ذا ٌ‬
‫ح ُ‬
‫ه وَي َت َعَد ّ ُ‬
‫وََر ُ‬
‫ب ّ‬
‫خاِلكدا ً ِفيَهكا وََلك ُ‬
‫خل ْ ُ‬
‫سول َ ُ‬
‫مِهيك ٌ‬
‫أي هذه الفككرائض والمقككادير الككتي جعلهككا اللككه للورثكة بحسككب‬
‫قربهم من الميت واحتيككاجهم إليككه وفقككدهم لككه عنككد عككدمه‪ ,‬هككي‬
‫حدود الله‪ ,‬فل تعتدوها ول تجاوزوها‪ ,‬ولهذا قال }ومككن يطككع اللككه‬
‫ورسوله{ أي فيها فلم يزد بعض الورثة ولم ينقككص بعضككها بحيلككة‬
‫ووسيلة‪ ,‬بل تركهم علككى حكككم اللككه وفريضككته وقسككمته }يككدخله‬
‫جنات تجري من تحتها النهار خالككدين فيهككا وذلككك الفككوز العظيككم‬
‫‪29‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ومن يعص الله ورسوله ويتعد حدوده يدخله نككارا ً خالككدا ً فيهككا ولككه‬
‫عذاب مهين{ أي لكونه غير ما حكم الله به وضاد الله في حكمه‪,‬‬
‫وهذا إنما يصدر عن عدم الرضا بما قسككم اللككه وحكككم بككه‪ ,‬ولهككذا‬
‫يجازيه بالهانة في العذاب الليم المقيم ك قال المام أحمد‪ :‬حدثنا‬
‫عبد الرزاق‪ ,‬حدثنا معمر عن أيوب عن أشعث بن عبككد اللككه‪ ,‬عككن‬
‫شهر بن حوشب‪ ,‬عن أبي هريرة‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله‬
‫عليه وسلم »إن الرجل ليعمل بعمل أهل الخير سبعين سنة‪ ,‬فإذا‬
‫أوصى حككاف فككي وصككيته فيختككم بشككر عملككه فيككدخل النككار‪ ,‬وإن‬
‫الرجل ليعمل بعمل أهل الشر سككبعين سككنة‪ ,‬فيعككدل فككي وصككيته‬
‫فيختم له بخير عمله فيدخل الجنكة« قكال‪ :‬ثكم يقكول أبكو هريكرة‪,‬‬
‫اقرؤوا إن شئتم }تلك حدود الله ك إلى قوله ك عذاب مهين{ قككال‬
‫دة بككن‬
‫أبو داود في باب الضرار في الوصية من سككننه‪ :‬حككدثنا عَب ْك َ‬
‫داني‪ ,‬حككدثنا‬
‫حك ّ‬
‫عبد الله‪ ,‬أخبرنا عبد الصمد‪ ,‬حدثنا نصر بن علككي ال ُ‬
‫الشعث بن عبد الله بن جابر الحداني‪ ,‬حدثني شككهر بككن حوشككب‬
‫أن أبا هريرة حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال »إن‬
‫الرجل ليعمكل أو المكرأة بطاعكة اللكه سكتين سكنة ثكم يحضكرهما‬
‫ي‬
‫الموت‪ ,‬فُيضاّران في الوصية‪ ,‬فتجب لهما النار« وقككال قككرأ علك ّ‬
‫أبو هريرة من ههنا }من بعد وصية يوصى بها أو دين غير مضار ككك‬
‫حتى بلغ ك ذلك الفوز العظيم{ وهكككذا رواه الترمككذي وابككن مككاجه‬
‫من حديث ابن عبد اللككه بككن جككابر الحككداني بككه‪ ,‬وقككال الترمككذي‪:‬‬
‫حسككككن غريككككب‪ ,‬وسككككياق المككككام أحمككككد أتككككم وأكمككككل‪.‬‬
‫ست َ ْ‬
‫ح َ‬
‫ة‬
‫** َوالل ِّتي ي َأ ِْتي‬
‫ن أ َْرَبع ك ً‬
‫ش َ‬
‫ن ال َْفا ِ‬
‫ة ِ‬
‫ش كه ِ ُ‬
‫م َفا ْ‬
‫من ن ّ َ‬
‫سآئ ِك ُ ْ‬
‫دوا ْ عَل َي ْهِك ّ‬
‫َ‬
‫شهدوا ْ فَأ َ‬
‫ن ِفي ال ْ‬
‫ُ‬
‫ت أ َْو‬
‫ت‬
‫ح‬
‫ت‬
‫يو‬
‫ب‬
‫ه‬
‫كو‬
‫س‬
‫م‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫م فَِإن َ ِ ُ‬
‫مو ْ ُ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫ْ‬
‫من ْك ُ ْ‬
‫ّ‬
‫ى ي َت َوَّفاهُ ّ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫جع َ َ‬
‫م َفآ ُ‬
‫سِبيل ً * َوالل ّ َ‬
‫مككا فَكِإن َتاب َككا‬
‫ن ي َأت َِيان ِهَككا ِ‬
‫ذا َ‬
‫يَ ْ‬
‫ن َ‬
‫ذوهُ َ‬
‫منك ُك ْ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫ه ل َهُ َ ّ‬
‫َ‬
‫حيمككككا ً‬
‫وابككككا ً ّر ِ‬
‫ه ك َككككا َ‬
‫مككككآ إ ِ ّ‬
‫حا فَأعْرِ ُ‬
‫صككككل َ َ‬
‫ن الل ّكككك َ‬
‫ضككككوا ْ عَن ْهُ َ‬
‫وَأ ْ‬
‫ن تَ ّ‬
‫كان الحكم في ابتداء السلم أن المككرأة إذا ثبككت زناهككا بالبينككة‬
‫العادلككة‪ ,‬حبسككت فككي بيككت فل تمكككن مككن الخككروج منككه إلككى أن‬
‫تموت‪ ,‬ولهذا قككال }واللتككي يككأتين الفاحشككة{ يعنككي الزنككا }مككن‬
‫نسائكم فاستشهدوا عليهن أربعة منكم‪ ,‬فإن شككهدوا فأمسكككوهن‬
‫فككي الككبيوت حككتى يتوفككاهن المككوت أو يجعككل اللككه لهككن سككبي ً‬
‫ل{‬
‫‪30‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫فالسبيل الذي جعله الله هو الناسخ لذلك‪ ,‬قال ابن عبككاس رضككي‬
‫الله عنه‪ :‬كان الحكم كذلك حتى أنزل الله سورة النككور‪ ,‬فنسككخها‬
‫بالجلد أو الرجم‪ ,‬وكذا ُروى عن عكرمة‪ ,‬وسعيد بن جبير والحسن‬
‫وعطاء الخراساني وأبي صالح وقتادة وزيد بككن أسككلم والضككحاك‪,‬‬
‫أنها منسوخة‪ ,‬وهو أمككر متفككق عليككه كك قككال المككام أحمككد‪ :‬حككدثنا‬
‫محمد بن جعفر‪ ,‬حدثنا سعيد عن قتادة‪ ,‬عن الحسن‪ ,‬عككن حطككان‬
‫بن عبد الله الرقاشي‪ ,‬عن عبادة بن الصامت‪ ,‬قككال‪ :‬كككان رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم إذا نزل عليه الوحي‪ ,‬أثر عليككه‪ ,‬وكككرب‬
‫لذلك‪ ,‬وت ََرّبد وجهه‪ ,‬فككأنزل اللككه عككز وجككل عليككه ذات يككوم‪ ,‬فلمككا‬
‫سري عنه‪ ,‬قال‪» :‬خككذوا عنككي قككد جعككل اللككه لهككن سككبي ً‬
‫ل‪ ,‬الككثيب‬
‫بالثيب‪ ,‬والبكر بالبكر‪ ,‬الثيب جلككد مككائة ورجككم بالحجككارة‪ ,‬والبكككر‬
‫جلد مائة ثم نفي سنة«‪ ,‬وقككد رواه مسككلم وأصككحاب السككنن مككن‬
‫طرق عن قتادة‪ ,‬عن الحسن‪ ,‬عن حطان‪ ,‬عن عبادة بن الصككامت‬
‫عن النبي صلى الله عليه وسلم ولفظه »خذوا عنككي خككذوا عنككي‪,‬‬
‫قد جعل الله لهن سككبي ً‬
‫ل‪ ,‬البكككر بككالبكر جلككد مككائة وتغريككب عككام‪,‬‬
‫والثيب بالثيب جلككد مككائة والرجككم« وقككال الترمككذي‪ :‬هككذا حككديث‬
‫حسن صككحيح‪ .‬وهككذا رواه أبكو داود الطيالسككي عكن مبككارك ابكن‬
‫فضالة‪ ,‬عككن الحسككن‪ ,‬عككن حطككان بككن عبككد اللككه الرقاشككي‪ ,‬عككن‬
‫عبادة‪ ,‬أن رسول الله صلى الله عليككه وسككلم كككان إذا نككزل عليككه‬
‫الوحي‪ ,‬عرف ذلك في وجهككه‪ ,‬فلمككا أنزلككت }أو يجعككل اللككه لهككن‬
‫سبي ً‬
‫ل{ فلما ارتفع الوحي قال رسول الله صلى الله عليككه وسككلم‬
‫»خذوا خذوا قد جعل الله لهن سبيل‪ ,‬البكر بالبكر جلد مائة ونفككي‬
‫سنة‪ ,‬والثيب بالثيب جلد مائة ورجم بالحجارة«‪ .‬وقككد روى المككام‬
‫أحمد أيضا ً هذا الحديث عن وكيع بككن الجككراح‪ ,‬حككدثنا الفضككل بككن‬
‫حَريث‪ ,‬عن سككلمة بككن المحبككق‪,‬‬
‫دلهم عن الحسن عن قبيصة بن ُ‬
‫قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليككه وسككلم »خككذوا عنككي خككذوا‬
‫عني‪ ,‬قد جعل الله لهن سبي ً‬
‫ل‪ ,‬البكر بالبكر جلد مائة ونفككي سككنة‪,‬‬
‫والثيب بالثيب جلد مائة والرجم«‪ .‬وكذا رواه أبو داود مطككول ً مككن‬
‫حديث الفضل بن دلهم‪ ,‬ثم قال‪ :‬وليس هو بالحافظ‪ ,‬كككان قصككابا ً‬
‫بواسككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككط‪.‬‬
‫)حديث آخر( قال أبو بكر بن مردويه‪ :‬حدثنا محمد بن أحمككد بككن‬
‫إبراهيم حدثنا عباس بن حمدان‪ ,‬حدثنا أحمد بن داود حدثنا عمككرو‬
‫‪31‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫بن عبد الغفار‪ ,‬حدثنا إسماعيل بن أبككي خالككد عككن الشككعبي‪ ,‬عككن‬
‫مسروق‪ ,‬عن أبي كعب‪ ,‬قال‪ :‬قال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسككلم »البكككران يجلككدان وينفيككان‪ ,‬والثيبككان يجلككدان ويرجمككان‪,‬‬
‫والشيخان يرجمان« هذا حككديث غريككب مككن هككذا الككوجه ك ك وروى‬
‫الطبراني من طريق ابن لهيعة عن أخيككه عيسككى بككن لهيعكة‪ ,‬عككن‬
‫عكرمة‪ ,‬عككن ابككن عبككاس‪ ,‬قككال‪ :‬لمككا نزلككت سككورة النسككاء‪ ,‬قككال‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم »ل حبس بعد سككورة النسككاء«‪.‬‬
‫وقد ذهب المام أحمد بن حنبل إلى القول بمقتضى هذا الحديث‪,‬‬
‫وهو الجمككع بيككن الجلككد والرجككم فككي حككق الككثيب الزانككي‪ ,‬وذهككب‬
‫الجمهور إلى أن الككثيب الزانككي إنمككا يرجككم فقككط مككن غيككر جلككد‪,‬‬
‫قالوا‪ :‬لن النبي صككلى اللككه عليككه وسككلم رجككم مككاعزا والغامديككة‬
‫واليهوديين‪ ,‬ولم يجلدهم قبككل ذلككك‪ ,‬فككدل علككى أن الرجككم ليككس‬
‫بحتم‪ ,‬بككل هككو منسككوخ علككى قككولهم‪ ,‬واللككه أعلككم وقككوله تعككالى‪:‬‬
‫}واللككذان يأتيانهككا منكككم فآذوهمككا{ أي واللككذان يأتيككان الفاحشككة‬
‫فآذوهمككا‪ ,‬قككال ابككن عبككاس رضككي اللككه عنهمككا وسككعيد بككن جككبير‬
‫وغيرهمككا‪ :‬أي بالشككتم والتعييككر والضككرب بالنعككال‪ ,‬وكككان الحكككم‬
‫كذلك‪ ,‬حتى نسخه اللكه بالجلككد أو الرجككم‪ ,‬وقكال عكرمككة وعطكاء‬
‫والحسن وعبد الله بن كثير‪ :‬نزلت فككي الرجككل والمككرأة إذا زنيككا‪.‬‬
‫وقككال السككدي‪ :‬نزلكت فكي الفتيككان مكن قبكل أن يكتزوجوا‪ .‬وقكال‬
‫مجاهد‪ :‬نزلت في الرجلين إذا فعل ك ل يكنى‪ ,‬وكأنه يريد اللواط ك ك‬
‫والله أعلم‪ ,‬وقد روى أهل السنن من حديث عمرو بن أبي عمرو‪,‬‬
‫عن عكرمة‪ ,‬عن ابن عباس‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسككلم »مككن رأيتمككوه يعمككل عمككل قككوم لككوط‪ ,‬فككاقتلوا الفاعككل‬
‫والمفعول به«‪ .‬وقوله‪} :‬فإن تابا وأصككلحا{ أي أقلعككا ونزعككا عمككا‬
‫كانا عليه وصلحت أعمالهمككا وحسككنت‪} ,‬فأعرضككوا عنهمككا{ أي ل‬
‫تعنفوهما بكلم قبيح بعد ذلك‪ ,‬لن التائب من الذنب كمن ل ذنككب‬
‫له }إن الله كان توابا ً رحيمًا{‪ .‬وقد ثبت في الصحيحين »إذا زنككت‬
‫أمة أحدكم‪ ,‬فليجلدها الحد ول يثرب عليها« أي ثككم ل يعيرهككا بمككا‬
‫صككككنعت بعككككد الحككككد الككككذي هككككو كفككككارة لمككككا صككككنعت‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ن‬
‫ما الت ّوْب َ ُ‬
‫ة عََلى الل ّهِ ل ِل ّ ِ‬
‫م ي َُتوب ُككو َ‬
‫سكوََء ب ِ َ‬
‫مُلو َ‬
‫ن ال ّ‬
‫جَهال َكةٍ ث ُك ّ‬
‫ن ي َعْ َ‬
‫** إ ِن ّ َ‬
‫ذي َ‬
‫ُ‬
‫ب فَأوَْلـئ ِ َ‬
‫من قَ‬
‫كيم كا ً *‬
‫ح ِ‬
‫ِ‬
‫ه عَِليم كا ً َ‬
‫م وَك َككا َ‬
‫ك ي َُتو ُ‬
‫ن الل ّك ُ‬
‫ه عَل َي ْهِ ك ْ‬
‫ب الل ّك ُ‬
‫ري ٍ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ى إِ َ‬
‫م‬
‫حت ّك‬
‫ت الت ّوْب َك ُ‬
‫سكي َّئا ِ‬
‫ة ل ِل ّك ِ‬
‫سك ِ‬
‫ضكَر أ َ‬
‫ح َ‬
‫ذا َ‬
‫ت َ‬
‫مل ُككو َ‬
‫ن ال ّ‬
‫وَل َي ْ َ‬
‫حكد َهُ ُ‬
‫ن ي َعْ َ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫م ك ُّفككاٌر أ ُوَْلـكئ ِ َ‬
‫ت َقا َ‬
‫ك‬
‫ن وَ ُ‬
‫ن وَل َ ال ّك ِ‬
‫موت ُككو َ‬
‫ت ال َ َ‬
‫هك ْ‬
‫ن يَ ُ‬
‫ل إ ِن ّككي ت ُب ْك ُ‬
‫مو ْ ُ‬
‫ال ْ َ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫ذابا ً أ َِليمكككككككككككككككا ً‬
‫عككككككككككككككك َ‬
‫م َ‬
‫أعَْتكككككككككككككككد َْنا ل َُهككككككككككككككك ْ‬
‫يقول سبحانه وتعالى‪ :‬إنما يتقبل الله التوبة ممن عمككل السككوء‬
‫بجهالة ثم يتوب ولو قبل معاينة الملك روحه قبككل الغرغككرة‪ .‬قككال‬
‫مجاهد وغير واحد‪ :‬كل من عصى الله خطأ أو عمككدًا‪ ,‬فهككو جاهككل‬
‫حتى ينزع عن الذنب‪ ,‬وقال قتادة عن أبي العالية أنه كككان يحككدث‬
‫أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كككانوا يقولككون‪ :‬كككل‬
‫ذنب أصابه عبد فهو جهالة‪ ,‬رواه ابككن جريككر‪ .‬وقككال عبككد الككرزاق‪:‬‬
‫أخبرنا معمر عن قتادة‪ ,‬قال‪ :‬اجتمككع أصككحاب رسككول اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم فرأوا أن كل شككيء عصككي اللككه بككه‪ ,‬فهككو جهالككة‬
‫عمدا ً كان أو غيره‪ .‬وقال ابن جريج‪ :‬أخبرني عبد الله بن كثير عن‬
‫مجاهد‪ ,‬قال‪ :‬كل عامل بمعصية الله فهو جاهل حيككن عملهككا قككال‬
‫ابن جريج‪ :‬وقال لي عطاء بن أبي ربككاح‪ ,‬نحككوه‪ .‬وقككال أبككو صككالح‬
‫عن ابن عباس‪ :‬من جهالته عمل السوء‪ ,‬وقال علي بن أبي طلحة‬
‫عن ابن عباس }ثم يتوبون مككن قريككب{ قككال‪ :‬مككا بينككه وبيككن أن‬
‫ينظر إلى ملك الموت‪ .‬وقال الضحاك‪ :‬ما كككان دون المككوت فهككو‬
‫قريب‪ .‬وقال قتادة والسدي‪ :‬ما دام في صكحته‪ ,‬وهكو مكروي عكن‬
‫ابن عباس‪ .‬وقال الحسن البصري }ثم يتوبون من قريب{‪ ,‬مككالم‬
‫يغرغككككككر‪ .‬وقككككككال عكرمككككككة‪ :‬الككككككدنيا كلهككككككا قريككككككب‪.‬‬
‫ذككككككككككككككككر الحكككككككككككككككاديث فكككككككككككككككي ذلكككككككككككككككك‬
‫قال المام أحمد‪ :‬حدثنا علي بن عياش‪ ,‬وعصام بن خالككد‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫حدثنا ابن ثوبان عن أبيه‪ ,‬عن مكحول‪ ,‬عن جبير بن نفير‪ ,‬عن ابن‬
‫عمر‪ ,‬عن النبي صلى الله عليه وسلم‪ ,‬قكال »إن اللكه يقبكل توبكة‬
‫العبد مككالم يغرغككر« رواه الترمككذي وابككن مككاجه مككن حككديث عبككد‬
‫الرحمن بن ثابت بن ثوبان به‪ ,‬وقال الترمذي‪ :‬حسن غريب‪ .‬ووقع‬
‫في سنن ابن ماجه‪ ,‬عن عبد الله بن عمرو وهو وهم إنما هو عبككد‬
‫اللكككككككككككه بكككككككككككن عمكككككككككككر بكككككككككككن الخطكككككككككككاب‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫)حديث آخر( عن ابن عمر قككال ابككن مردويككه‪ :‬حككدثنا محمككد بككن‬
‫معمر‪ ,‬حدثنا عبدالله بن الحسن الخراساني‪ ,‬حدثنا يحيى بككن عبككد‬
‫الله البابلتي‪ ,‬حدثنا أيوب بن نهيك الحلبي‪ ,‬سمعت عطاء بككن أبككي‬
‫رباح‪ ,‬قال‪ :‬سمعت عبد الله بن عمر‪ ,‬سككمعت رسككول اللكه صكلى‬
‫الله عليه وسلم يقول »ما من عبد مؤمن يتوب قبل الموت بشهر‬
‫إل قبل الله منه وأدنى من ذلك‪ ,‬وقبككل مككوته بيككوم وسككاعة يعلككم‬
‫اللكككككه منككككككه التوبككككككة والخلص إليككككككه إل قبككككككل منككككككه«‪.‬‬
‫)حديث آخر( قال أبو داود الطيالسي‪ :‬حدثنا شعبة عككن إبراهيككم‬
‫بن ميمونة‪ ,‬أخبرني رجل من ملحان يقال له أيوب قككال‪ :‬سككمعت‬
‫عبد الله بن عمر يقول‪ :‬من تاب قبل موته بعام تيب عليككه‪ ,‬ومككن‬
‫تاب قبل موته بشهر تيب عليه‪ ,‬ومن تاب قبل مككوته بجمعككة تيككب‬
‫عليه‪ ,‬ومن تاب قبل موته بيوم تيب عليككه‪ ,‬ومككن تككاب قبككل مككوته‬
‫بساعة تيب عليه‪ ,‬فقلت له‪ :‬إنما قال الله }إنما التوبة علككى اللككه‬
‫للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون مككن قريككب{ فقككال‪ :‬إنمككا‬
‫أحدثك ما سمعته من رسول الله صلى الله عليككه وسككلم‪ .‬وهكككذا‬
‫رواه أبو داود الطيالسي وأبو عمكر الحوضكي وأبكو عكامر العقكدي‬
‫عككككككككككككككككككككككككككككككككككككككن شككككككككككككككككككككككككككككككككككككككعبة‪.‬‬
‫)حديث آخر( قال المام أحمد‪ :‬حككدثنا حسككين بككن محمككد حككدثنا‬
‫محمد بككن مطككرف‪ ,‬عككن زيككد بككن اسككلم‪ ,‬عككن عبككد الرحمككن بككن‬
‫الب َْيلماني‪ ,‬قال‪ :‬اجتمع أربعة من أصككحاب النككبي صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم‪ ,‬فقال‪ :‬أحدهم‪ :‬سمعت رسول الله صلى الله عليككه وسككلم‬
‫يقول »إن الله يقبل توبة العبد قبل أن يموت بيوم«‪ ,‬فقال ا َ‬
‫لخر‪:‬‬
‫أنت سمعت هذا من رسول الله صككلى اللككه عليككه وسككلم ؟ قككال‪:‬‬
‫نعم‪ .‬قال‪ :‬وأنا سمعت رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم يقككول‬
‫»إن اللكه يقبكل توبكة العبككد قبكل أن يمكوت بنصككف يكوم«‪ ,‬فقككال‬
‫الثالث‪ :‬أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسككلم ؟‬
‫قال‪ :‬نعم‪ .‬قال‪ :‬وأنا سمعت رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫يقول »إن الله يقبككل توبككة العبككد قبككل أن يمككوت بضككحوة«‪ ,‬قككال‬
‫الرابع‪ :‬أنت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليككه وسككلم ؟‬
‫قال‪ :‬نعم‪ .‬قال‪ :‬وأنا سمعت رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫يقول »إن الله يقبل توبة العبكد مكالم يغرغكر بنفسكه«‪ .‬وقكد رواه‬

‫‪34‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫سعيد بن منصور عن الككدراوردي‪ ,‬عككن زيككد بككن أسككلم‪ ,‬عككن عبككد‬
‫الرحمكككككككن بكككككككن الب َْيلمكككككككاني‪ ,‬فكككككككذكر قريبكككككككا ً منكككككككه‪.‬‬
‫)حديث آخر( قال أبو بكر بن مردويه‪ :‬حدثنا إسحاق بكن إبراهيكم‬
‫بن زيد‪ ,‬حدثنا عمران بن عبد الرحيككم‪ ,‬حككدثنا عثمككان بككن الهيثككم‪,‬‬
‫حدثنا عوف عن محمد بن سككيرين‪ ,‬عككن أبككي هريككرة‪ ,‬قككال‪ :‬قككال‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم »إن الله يقبل توبة عبككده مككالم‬
‫يغرغككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككر«‪.‬‬
‫أحككككككككككككككاديث فككككككككككككككي ذلككككككككككككككك مرسككككككككككككككلة‬
‫قال ابن جرير‪ :‬حدثنا ابن بشار‪ ,‬حدثنا ابن أبي عدي عككن عككوف‪,‬‬
‫عن الحسن‪ ,‬قال‪ :‬بلغني أن رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫قال»إن الله يقبل توبة العبد مالم يغرغر«‪ ,‬هذا مرسل حسن عن‬
‫الحسن البصري رحمه الله‪ .‬وقد قال ابن جرير أيضا ً رحمككه اللككه‪:‬‬
‫حدثنا ابن بشار‪ ,‬حدثنا معاذ بن هشام‪ ,‬حدثني أبي عن قتادة‪ ,‬عككن‬
‫العلء بن زياد‪ ,‬عن أبي أيوب بشير بككن كعككب أن نككبي اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم قككال »إن اللككه يقبككل توبككة العبككد مككالم يغرغككر«‪,‬‬
‫وحدثنا ابن بشار‪ ,‬حدثنا عبد العلى عككن سككعيد‪ ,‬عككن قتككادة‪ ,‬عككن‬
‫عبادة بن الصامت أن رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم قككال‪,‬‬
‫فكككككككككككككككككككككككككككككككككككككذكر مثلكككككككككككككككككككككككككككككككككككككه‪.‬‬
‫)أثر آخر( قال ابن جرير‪ :‬حدثنا ابن بشار‪ ,‬حدثنا أبككو داود‪ ,‬حككدثنا‬
‫عمران عن قتادة‪ ,‬قال‪ :‬كنا عنككد أنككس بككن مالككك وثككم أبككو قلبككة‪,‬‬
‫فحككدث أبككو قلبككة فقككال‪ :‬إن اللككه تعككالى لمككا لعككن إبليككس سككأله‬
‫النظرة‪ ,‬فقال‪ :‬وعزتك وجللك ل أخرج من قلب ابككن آدم مككا دام‬
‫فيه الروح‪ ,‬فقال الله عز وجل‪ :‬وعزتي ل أمنعه التوبة ما دام فيككه‬
‫الروح‪ .‬وقد ورد هككذا فككي حككديث مرفككوع رواه المككام أحمككد فككي‬
‫مسنده من طريق عمرو بككن أبككي عمككرو وأبككي الهيثككم العتككواري‪,‬‬
‫كلهما عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم‪ ,‬قال »قال‬
‫إبليس‪ :‬وعزتك ل أزال أغويهم ما دامت أرواحهم فككي أجسككادهم‪,‬‬
‫فقككال اللككه عككز وجككل‪ :‬وعزتككي وجللككي ل أزال أغفككر لهككم مككا‬
‫استغفروني« فقد دلت هذه الحاديث على أن من تككاب إلككى اللككه‬
‫عز وجل وهو يرجو الحياة‪ ,‬فإن توبته مقبولككة‪ ,‬ولهككذا قككال تعككالى‬
‫}فأولئك يتوب الله عليهم وكان الله عليما ً حكيمًا{ وأما متى وقككع‬
‫‪35‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الياس من الحياة‪ ,‬وعاين الملككك‪ ,‬وحشككرجت الككروح فككي الحلككق‬
‫وضاق بها الصدر‪ ,‬وبلغت الحلقوم‪ ,‬وغرغرت النفس صككاعدة فككي‬
‫الغلصم‪ ,‬فل توبككة مقبولككة حينئذ‪ ,‬ولت حيككن منككاص‪ ,‬ولهككذا قككال‬
‫}وليست التوبة للكذين يعملكون السككيئات حكتى إذا حضكر أحكدهم‬
‫الموت قال إني تبت ا َ‬
‫لن{ وهذا كما قال تعالى‪} :‬فلما رأوا بأسنا‬
‫قالوا آمنا بالله وحده{ ا َ‬
‫ليتين‪ ,‬وكما حكم تعككالى بعككدم توبككة أهككل‬
‫الرض إذا عاينوا الشمس طالعككة مككن مغربهككا فككي قككوله تعككالى‪:‬‬
‫}يوم يأتي بعض آيات ربك ل ينفع نفسا ً إيمانها لم تكن آمنت مككن‬
‫قبل‪ ,‬أو كسبت في إيمانها خيرًا{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقوله }ول الذين يموتككون‬
‫وهم كفار{ يعني أن الكافر إذا مات على كفره وشككركه ل ينفعككه‬
‫ندمه ول توبته‪ ,‬ول يقبككل منككه فديككة ولككو بملككء الرض‪ .‬قككال ابككن‬
‫عباس وأبككو العاليككة والربيككع بككن أنككس }ول الككذين يموتككون وهككم‬
‫كفار{ قالوا‪ :‬نزلت في أهل الشككرك‪ .‬وقككال المككام أحمككد‪ :‬حككدثنا‬
‫سليمان بن داود‪ ,‬قال‪ :‬حدثنا عبدالرحمن بن ثابت بن ثوبان‪ ,‬قال‪:‬‬
‫حدثني أبي عن مكحول أن عمر بككن نعيككم حككدثه عككن أسككامة بككن‬
‫سلمان أن أبا ذر حدثهم أن رسول اللكه صكلى اللكه عليكه وسكلم‪,‬‬
‫قال »إن الله يقبل توبة عبده أو يغفر لعبده مالم يقككع الحجككاب«‪.‬‬
‫قيل‪ :‬وما وقوع الحجاب ؟ قال »أن تخرج النفس وهي مشركة«‪,‬‬
‫ولهذا قال الله تعالى‪} :‬أولئك أعتدنا لهم عذابا ً أليم كًا{ أي موجع كا ً‬
‫شككككككككككككككككككككككككككككككككككككديدا ً مقيمككككككككككككككككككككككككككككككككككككًا‪.‬‬
‫ل ل َك ُك َ‬
‫َ‬
‫سككآَء ك َْرهكا ً وَل َ‬
‫حك ّ‬
‫ذي‬
‫من ُككوا ْ ل َ ي َ ِ‬
‫** ي َككا أي ّهَككا ال ّك ِ‬
‫م أن ت َرِث ُككوا ْ الن ّ َ‬
‫ْ‬
‫نآ َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ن ب َِفا ِ‬
‫مب َي ّن َكةٍ‬
‫ن ل ِت َذ ْهَُبوا ْ ب ِب َعْ‬
‫ت َعْ ُ‬
‫ش كة ٍ ّ‬
‫مآ آت َي ْت ُ ُ‬
‫ض َ‬
‫ن إ ِل ّ أن ي َكأِتي َ‬
‫موهُ ّ‬
‫ضُلوهُ ّ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫شكْيئا ً‬
‫ى أن ت َك َْرهُككوا ْ َ‬
‫وَ َ‬
‫عا ِ‬
‫معُْرو ِ‬
‫ن فَعَ َ‬
‫ف فَِإن ك َرِهْت ُ ُ‬
‫ن ِبال ْ َ‬
‫مككوهُ ّ‬
‫شُروهُ ّ‬
‫سك َ‬
‫خيرا ً ك َِثيرا ً * وإ َ‬
‫دا َ‬
‫جع َ َ‬
‫ج‬
‫مك َككا َ‬
‫ست ِب ْ َ‬
‫َِ ْ‬
‫ه ِفيهِ َ ْ‬
‫وَي َ ْ‬
‫ما ْ‬
‫ج ّ‬
‫ن أَرد ْت ّ ُ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫ن َزوْ ٍ‬
‫ل َزوْ ٍ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ه ب ُهَْتانكا ً وَإ ِْثمكا ً‬
‫ن قِن ْ َ‬
‫خك ُ‬
‫ه َ‬
‫خ ُ‬
‫شكْيئا ً أ َت َأ ُ‬
‫طارا ً فَل َ ت َأ ُ‬
‫ذوا ْ ِ‬
‫ح َ‬
‫م إِ ْ‬
‫ذون َ ُ‬
‫من ْ ُ‬
‫َوآت َي ْت ُ ْ‬
‫داهُ ّ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ضك ُ ْ َ‬
‫من ُ‬
‫خ ُ‬
‫كم‬
‫ض وَأ َ‬
‫ف ت َأ ُ‬
‫مِبينا ً * وَك َي ْ َ‬
‫ن ِ‬
‫خذ ْ َ‬
‫ى ب َعْ ُ‬
‫ه وَقَد ْ أفْ َ‬
‫ذون َ ُ‬
‫ّ‬
‫ى ب َعْ ٍ‬
‫م إ ِل َ‬
‫ض َ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫مككا قَكد ْ‬
‫ما ن َكك َ‬
‫ميَثاقا غَِليظا * وَل َ َتنك ِ ُ‬
‫ن الن ّ َ‬
‫سككآِء إ ِل ّ َ‬
‫م ّ‬
‫ح آب َككاؤُك ْ‬
‫حوا َ‬
‫ّ‬
‫مك َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ه َ‬
‫سكككككِبيل ً‬
‫ح َ‬
‫شككككك ً‬
‫ن َفا ِ‬
‫سكككككل َ‬
‫ككككككا َ‬
‫سكككككآَء َ‬
‫مْقتكككككا وَ َ‬
‫َ‬
‫ة وَ َ‬
‫ف إ ِّنككككك ُ‬
‫قال البخاري‪ :‬حدثنا محمد بن مقاتل‪ ,‬حدثنا أسباط بككن محمككد‪,‬‬
‫حدثنا الشيباني عن عكرمككة‪ ,‬عككن ابككن عبككاس‪ ,‬كك قككال الشككيباني‪:‬‬
‫‪36‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وذكره أبو الحسن السوائي‪ ,‬ول أظنه ذكره إل عن ابككن عبككاس ك ك‬
‫}يا أيها الذين آمنوا ل يحل لكم أن ترثوا النساء كرهًا{ قال‪ :‬كانوا‬
‫إذا مات الرجل‪ ,‬كان أولياؤه أحق بامرأته إن شاء بعضهم تزوجها‪,‬‬
‫وإن شاؤوا زوجوها‪ ,‬وإن شاؤوا لم يزوجوهككا‪ ,‬فهككم أحككق بهككا مككن‬
‫أهلها‪ ,‬فنزلت هذه ا َ‬
‫لية }يا أيها الذين آمنوا ل يحل لكككم أن ترثككوا‬
‫النسككاء كرهككًا{ هكككذا رواه البخككاري وأبككو داود والنسككائي وابككن‬
‫مردويه وابن أبي حاتم من حديث أبي إسككحاق الشككيباني واسككمه‬
‫سليمان بن أبي سليمان‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬وعن أبي الحسن السوائي‬
‫واسمه عطاء‪ ,‬كوفي أعمى‪ ,‬كلهمككا عككن ابككن عبككاس بمككا تقككدم‪.‬‬
‫وقال أبو داود‪ :‬حدثنا أحمد بن محمد بكن ثكابت المكروزي‪ ,‬حككدثني‬
‫علي بن حسين عن أبيه‪ ,‬عن يزيد النحوي‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬عككن ابككن‬
‫عباس‪ ,‬قال }ل يحككل لكككم أن ترثككوا النسككاء كره كا ً ول تعضككلوهن‬
‫لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن إل أن يأتين بفاحشة مبينككة{ وذلككك أن‬
‫الرجل كان يرث امرأة ذي قرابته فيعضلها حتى تموت أو ترد إليه‬
‫صداقها‪ ,‬فأحكم الله تعالى عن ذلك‪ ,‬أي نهى عككن ذلككك‪ ,‬تفككرد بككه‬
‫أبو داود‪ ,‬وقد رواه غير واحد عن ابن عباس بنحو ذلك‪ .‬فقال وكيع‬
‫عن سفيان‪ ,‬عن علي بكن بذيمكة‪ ,‬عكن مقسكم‪ ,‬عكن ابكن عبكاس‪:‬‬
‫كانت المرأة في الجاهلية إذا توفي عنها زوجها‪ ,‬فجاء رجل فألقى‬
‫عليها ثوبا ً كان أحق بها‪ ,‬فنزلت }يا أيها الككذين آمنككوا ل يحككل لكككم‬
‫أن ترثوا النساء كرهًا{‪ .‬وروى علي بن أبي طلحة عن ابن عبككاس‬
‫في قوله }يا أيها الذين آمنوا ل يحل لكم أن ترثوا النسككاء كره كًا{‬
‫قال‪ :‬كان الرجل إذا مات وترك جارية‪ ,‬ألقككى عليهككا حميمككه ثككوبه‬
‫فمنعها من الناس فككإن كككانت جميلككة تزوجهككا‪ ,‬وإن كككانت دميمككة‬
‫حبسها حتى تموت فيرثها‪ ,‬وروى العككوفي عنككه‪ :‬كككان الرجككل مككن‬
‫أهل المدينة إذا مات حميم أحدهم‪ ,‬ألقى ثوبه على امرأته‪ ,‬فورث‬
‫نكاحها‪ ,‬ولم ينكحها أحككد غيككره‪ ,‬وحبسككها عنككده حككتى تفتككدي منككه‬
‫بفدية‪ ,‬فأنزل الله }يا أيها الذين آمنوا ل يحل لكم أن ترثوا النساء‬
‫كرهًا{‪ .‬وقال زيد بن أسلم فككي ا َ‬
‫ليككة‪ :‬كككان أهككل يككثرب إذا مككات‬
‫الرجل منهكم فكي الجاهليكة‪ ,‬ورث امرأتكه مكن يكرث مكاله‪ ,‬وككان‬
‫يعضلها حتى يرثها‪ ,‬أو يزوجها من أراد‪ ,‬وكككان أهككل تهامككة يسككيء‬
‫الرجل صحبة المرأة حتى يطلقها‪ ,‬ويشككترط عليهككا أن ل تنكككح إل‬
‫من أراد حتى تفتدي منه ببعض ما أعطاها‪ ,‬فنهككى اللككه المككؤمنين‬
‫‪37‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عن ذلك‪ ,‬رواه ابن أبي حاتم‪ .‬وقككال أبككو بكككر بككن مردويككه‪ :‬حككدثنا‬
‫محمد بن أحمد بن إبراهيم‪ ,‬حدثنا موسى بن إسحاق‪ ,‬حدثنا علككي‬
‫بن المنذر‪ ,‬حدثنا محمد بن فضيل‪ ,‬عن يحيى بن سعيد‪ ,‬عن محمد‬
‫بن أبي أمامة بن سهل بن حنيف‪ ,‬عن أبيككه‪ ,‬قككال‪ :‬لمككا تككوفي أبككو‬
‫قيس بن السلت‪ ,‬أراد ابنه أن يتزوج امرأته‪ ,‬وكان لهم ذلككك فككي‬
‫الجاهلية‪ ,‬فأنزل الله }ل يحل لكم أن ترثوا النسككاء كرهككًا{ ورواه‬
‫ابن جرير من حديث محمد بن فضيل به‪ .‬ثم روى من طريق ابككن‬
‫جريج قال‪ :‬أخبرني عطاء أن أهل الجاهلية كككانوا إذا هلككك الرجككل‬
‫وترك امرأة‪ ,‬حبسها أهلكه علكى الصككبي يككون فيهكم‪ ,‬فنزلككت }ل‬
‫يحل لكم أن ترثككوا النسككاء كرهكًا{ ا َ‬
‫ليككة‪ .‬وقككال ابككن جريككج‪ :‬قككال‬
‫مجاهد‪ :‬كان الرجل إذا توفي‪ ,‬كككان ابنككه أحككق بككامرأته ينكحهككا إن‬
‫شاء إذا لم يكن ابنها‪ ,‬أو ينكحها من شاء أخاه أو ابن أخيككه‪ .‬وقككال‬
‫ابن جريج‪ :‬قال عكرمة‪ :‬نزلت في كبيشة بنت معن بن(عاصم من‬
‫الوس‪ ,‬توفي عنها أبو قيس بن السلت‪ ,‬فجنح عليها ابنه‪ ,‬فجاءت‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬فقالت‪ :‬يككا رسككول اللككه‪ ,‬ل أنككا‬
‫ورثت زوجي‪ ,‬ول أنا تركت فأنكح‪ ,‬فككأنزل اللككه هككذه ا َ‬
‫ليككة‪ .‬وقككال‬
‫السدي عن أبي مالك‪ :‬كانت المرأة في الجاهلية إذا مات زوجهككا‪,‬‬
‫جاء وليه فألقى عليها ثوبًا‪ ,‬فإن كان له ابن صككغير‪ ,‬أو أخ‪ ,‬حبسككها‬
‫حتى يشب‪ ,‬أو تموت فيرثها‪ ,‬فإن هي انفلتت فأتت أهلها ولم يلق‬
‫عليها ثوبًا‪ ,‬نجت‪ ,‬فأنزل الله }ل يحل لكم أن ترثوا النساء كرهًا{‪.‬‬
‫وقال مجاهد في هذه ا َ‬
‫لية‪ :‬كان الرجل يكون فككي حجككره اليتيمككة‬
‫هككو يلككي أمرهككا‪ ,‬فيحبسككها رجككاء أن تمككوت امرأتككه فيتزوجهككا أو‬
‫يزوجها ابنه‪ ,‬رواه ابككن أبككي حككاتم‪ .‬ثككم قككال‪ :‬وروي عككن الشككعبي‬
‫وعطككاء بككن أبككي ربككاح وأبككي مجلككز والضككحاك والزهككري وعطككاء‬
‫الخراساني ومقاتل بن حيان‪ ,‬نحو ذلك‪ .‬قلت‪ :‬فا َ‬
‫لية تعككم مكا ككان‬
‫يفعله أهل الجاهلية وما ذكره مجاهد‪ ,‬ومن وافقككه‪ ,‬وكككل مككا كككان‬
‫فيه نككوع مككن ذلككك‪ ,‬واللككه أعلككم‪ .‬وقككوله }ول تعضككلوهن لتككذهبوا‬
‫ضاّروهن في العشككرة‪ ,‬لتككترك لككك مككا‬
‫ببعض ما آتيتموهن{ أي ل ت ُ َ‬
‫أصدقتها أو بعضه أو حقا ً من حقوقها عليك‪ ,‬أو شيئا ً من ذلك على‬
‫وجه القهر لها والضطهاد‪ .‬وقككال علككي بككن أبككي طلحككة عككن ابككن‬
‫عباس في قوله }ول تعضككلوهن{ يقككول‪ :‬ول تقهروهككن }لتككذهبوا‬
‫ببعض مككا آتيتمككوهن{ يعنككي الرجككل‪ ,‬تكككون لكه امككرأة وهككو ككاره‬
‫‪38‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫لصحبتها‪ ,‬ولهككا عليككه مهككر فيضككرها لتفتككدي‪ ,‬وكككذا قككال الضككحاك‬
‫وقتادة‪ ,‬واختاره ابن جرير‪ ,‬وقال ابن المبارك وعبد الرزاق‪ :‬أخبرنا‬
‫معمر‪ ,‬قال أخبرني سماك بن الفضككل عككن ابككن الب َْيلمككاني‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫نزلت هاتان ا َ‬
‫ليتان‪ ,‬إحداهما في أمر الجاهلية‪ ,‬والخرى فككي أمككر‬
‫السلم‪ .‬قال عبد الله بن المبارك‪ :‬يعنككي قككوله }ل يحككل لكككم أن‬
‫ترثوا النساء كرهًا{ في الجاهلية‪} ,‬ول تعضككلوهن{ فككي السككلم‪.‬‬
‫وقوله }إل أن يأتين بفاحشة مبينة{ قال ابن مسعود وابن عبككاس‬
‫وسككعيد بككن المسككيب والشككعبي والحسككن البصككري ومحمككد بككن‬
‫سيرين وسككعيد بككن جككبير ومجاهككد وعكرمككة وعطككاء الخراسككاني‬
‫والضحاك وأبو قلبة وأبو صالح والسدي وزيد بن أسلم وسعيد بن‬
‫أبي هلل‪ :‬يعني بذلك الزنا‪ ,‬يعني إذا زنت فلككك أن تسككترجع منهككا‬
‫الصداق الذي أعطيتها‪ ,‬وتضاجرها حتى تتركه لككك‪ ,‬وتخالعهككا‪ ,‬كمككا‬
‫قككال تعككالى فككي سككورة البقككرة‪} :‬ول يحككل لكككم أن تأخككذوا ممككا‬
‫آتيتموهن شيئا ً إل أن يخافا أن ل يقيما حدود الله{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقال ابن‬
‫عباس وعكرمة والضكحاك‪ :‬الفاحشكة المبينكة النشكوز والعصكيان‪,‬‬
‫واختار ابن جرير أنه يعم ذلك كله الزنا والعصيان‪ ,‬والنشوز وبككذاء‬
‫اللسان‪ ,‬وغير ذلك‪ .‬يعني أن هذا كله يبيح مضككاجرتها حككتى تككبرئه‬
‫من حقها أو بعضه ويفارقها‪ ,‬وهككذا جيككد‪ ,‬واللككه أعلككم‪ .‬وقككد تقككدم‬
‫فيما رواه أبو داود منفردا ً به من طريق يزيد النحوي عن عكرمككة‬
‫عن ابن عباس في قوله }ل يحل لكم أن ترثككوا النسككاء كره كا ً ول‬
‫تعضلوهن لتذهبوا ببعض ما آتيتموهن إل أن يأتين بفاحشة مبّينككة{‬
‫قال‪ :‬وذلك أن الرجل كان يرث امككرأة ذي قرابتككه فيعضككلها حككتى‬
‫تموت‪ ,‬أو ترد إليه صداقها‪ ,‬فككأحكم اللككه عككن ذلككك‪ ,‬أي نهككى عككن‬
‫ذلككك‪ .‬قككال عكرمككة والحسككن البصككري‪ :‬وهككذا يقتضككي أن يكككون‬
‫السياق كله كان في أمككر الجاهليككة‪ ,‬ولكككن نهككي المسككلمون عككن‬
‫فعله في السلم‪ ,‬وقال عبد الرحمكن بكن زيكد‪ :‬ككان العضكل فكي‬
‫قريككش بمكككة ينكككح الرجككل المككرأة الشككريفة‪ ,‬فلعلهككا ل تككوافقه‬
‫فيفارقها على أن ل تتزوج إل بإذنه‪ ,‬فيككأتي بالشككهود فيكتككب ذلككك‬
‫عليها ويشهد‪ ,‬فإذا خطبها الخاطب فككإن أعطتككه وأرضككته أذن لهككا‬
‫وإل عضككلها قككال‪ :‬فهككذا قككوله }ول تعضككلوهن لتككذهبوا ببعككض مككا‬
‫آتيتموهن{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقال مجاهد فككي قككوله }ول تعضككلوهن لتككذهبوا‬
‫ببعض ما آتيتموهن{ هو كالعضل في سورة البقرة‪ .‬وقوله تعالى‪:‬‬
‫‪39‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫}وعاشككروهن بككالمعروف{ أي طيبككوا أقككوالكم لهككن‪ ,‬وحسككنوا‬
‫أفعالكم وهيئاتكم بحسب قدرتكم كما تحب ذلك منها‪ ,‬فافعل أنت‬
‫بها مثله‪ ,‬كما قال تعالى‪} :‬ولهن مثككل الككذي عليهككن بككالمعروف{‬
‫وقال رسول الله صلى الله عليه وسككلم »خيركككم خيركككم لهلككه‪,‬‬
‫وأنا خيركم لهلي« وكان من أخلقه صككلى اللككه عليككه وسككلم أنككه‬
‫جميل العشرة دائم البشر‪ ,‬يداعب أهله‪ ,‬ويتلطف بهككم ويوسككعهم‬
‫نفقته‪ ,‬ويضاحك نساءه حتى إنه كان يسابق عائشككة أم المككؤمنين‬
‫رضي الله عنها‪ ,‬يتككودد إليهككا بككذلك‪ ,‬قككالت‪ :‬سككابقني رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم فسبقته‪ ,‬وذلككك قبككل أن أحمككل اللحككم‪ ,‬ثككم‬
‫سابقته بعد ما حملت اللحم فسبقني‪ ,‬فقال »هذه بتلك« ويجتمككع‬
‫نساؤه كل ليلة في بيت التي يبيت عندها رسول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم فيأكل معهن العشاء في بعككض الحيككان‪ ,‬ثككم تنصككرف‬
‫كل واحدة إلى منزلها‪ ,‬وكان ينام مع المرأة من نسائه في شككعار‬
‫واحد‪ ,‬يضع عن كتفيه الرداء وينام بالزار‪ ,‬وكان إذا صككلى العشككاء‬
‫يدخل منزله يسمر مككع أهلككه قليل ً قبككل أن ينككام‪ ,‬يؤانسككهم بككذلك‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ .‬وقد قال الله تعككالى }لقككد كككان لكككم فككي‬
‫رسككول اللككه أسككوة حسككنة{ وأحكككام عشككرة النسككاء ومككا يتعلككق‬
‫بتفصككككيل ذلككككك موضككككعه كتككككب الحكككككام‪ ,‬وللككككه الحمككككد‪.‬‬
‫وقوله تعالى }فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهككوا شككيئا ً ويجعككل‬
‫الله فيه خيرا ً كثيرًا{ أي فعسى أن يكككون صككبركم مككع إمسككاككم‬
‫لهن وكراهتهن فيه‪ ,‬خير كثير لكم في الدنيا وا َ‬
‫لخرة‪ ,‬كما قال ابن‬
‫عباس فككي هككذه ا َ‬
‫ليككة‪ :‬هككو أن يعطككف عليهككا فيككرزق منهككا ولككدًا‪,‬‬
‫ويكون في ذلك الولد خير كثير‪ ,‬وفي الحديث الصككحيح »ل يفككرك‬
‫مكككؤمن مؤمنكككة إن سكككخط منهكككا خلقكككا ً رضكككي منهكككا آخكككر«‪.‬‬
‫وقككوله تعككالى‪} :‬وإن أردتككم اسككتبدال زوج مكككان زوج وآتيتككم‬
‫إحداهن قنطارا ً فل تأخذوا منه شيئا ً أتأخككذونه بهتانكا ً وإثمكا ً مبينكًا{‬
‫أي إذا أراد أحككدكم أن يفككارق امككرأة ويسككتبدل مكانهككا غيرهككا فل‬
‫يأخذ مما كان أصدق الولى شيئا ً ولو كان قنطارا ً من المال‪ ,‬وقككد‬
‫قدمنا في سورة آل عمران الكلم علككى القنطككار بمككا فيككه كفايككة‬
‫عن إعادته ههنا‪ .‬وفي هذه ا َ‬
‫لية دللة على جواز الصككداق بالمككال‬
‫الجزيل‪ ,‬وقد كان عمر بن الخطاب نهى عككن كككثرة الصككداق‪ ,‬ثككم‬
‫رجع عن ذلك‪ ,‬كما قال المام أحمد‪ :‬حدثنا إسماعيل‪ ,‬حدثنا سلمة‬
‫‪40‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫بن علقمة عن محمد بن سككيرين‪ ,‬قككال‪ :‬نككبئت عككن أبككي العجفككاء‬
‫السلمي‪ ,‬قال‪ :‬سمعت عمر بككن الخطككاب يقككول‪ :‬أل ل ت َّغلككوا فككي‬
‫صداق النساء‪ ,‬فإنها لو كانت مكرمة في الدنيا أو تقوى عند اللككه‪,‬‬
‫كان أولكم بها النبي صلى الله عليه وسلم‪ ,‬ما أصدق رسول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم امككرأة مككن نسككائه ول أصككدقت امككرأة مككن‬
‫بناته أكثر من اثنتي عشرة أوقية‪ ,‬وإن كان الرجل ليبتلككى بصككدقة‬
‫امرأته حتى يكون لها عداوة في نفسه وحتى يقككول‪ :‬كلفكت إليككك‬
‫علق القربة‪ ,‬ثم رواه المام أحمككد وأهككل السككنن مككن طككرق عككن‬
‫سككيب‬
‫م َ‬
‫محمككد بككن سككيرين عككن أبككي العجفككاء واسككمه هككرم بككن ُ‬
‫البصككككري‪ ,‬وقككككال الترمككككذي‪ :‬هككككذا حككككديث حسككككن صككككحيح‪.‬‬
‫)طريق أخرى عن عمر( قال الحافظ أبو يعلى‪ :‬حدثنا أبو خيثمة‪,‬‬
‫حدثنا يعقوب بن إبراهيككم‪ ,‬حككدثنا أبككي عككن ابككن إسككحاق‪ ,‬حككدثني‬
‫محمد بن عبد الرحمن عن المجالد بن سعيد‪ ,‬عككن الشككعبي‪ ,‬عككن‬
‫مسروق‪ ,‬قال‪ :‬ركب عمر بن الخطاب منبر رسول الله صلى الله‬
‫دق النسككاء‪.‬‬
‫صك ُ‬
‫عليه وسلم ثم قال‪ :‬أيها الناس‪ ,‬مككا إكثككاركم فككي ُ‬
‫وقككد كككان رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم وأصككحابه وإنمككا‬
‫دقات فيمكا بينهكم أربعمكائة درهكم‪ ,‬فمكا دون ذلكك‪ ,‬ولكو ككان‬
‫ص ُ‬
‫ال ّ‬
‫الكثار في ذلك تقوى عند الله أو كرامككة لككم تسككبقوهم إليهككا‪ .‬فل‬
‫أعرفن ما زاد رجل في صداق امرأة على أربعمككائة درهككم‪ .‬قككال‪:‬‬
‫ثم نزل‪ ,‬فاعترضته امرأة من قريش فقككالت‪ :‬يككا أميككر المككؤمنين‪,‬‬
‫نهيت الناس أن يزيدوا في مهر النساء على أربعمائة درهم‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫نعم‪ ,‬فقالت‪ :‬أما سمعت مككا أنككزل اللككه فككي القككرآن ؟ قككال‪ :‬وأي‬
‫ذلك ؟ فقالت‪ :‬أما سمعت الله يقككول }وآتيتككم إحككداهن قنطككارًا{‬
‫ا َ‬
‫لية ؟ قال‪ :‬فقال‪ :‬اللهم غفرًا‪ ,‬كل الناس أفقه من عمر‪ .‬ثم رجع‬
‫فركككب المنككبر فقككال‪ :‬إنككي كنككت نهيتكككم أن تزيككدوا النسككاء فككي‬
‫صداقهن على أربعمائة درهم‪ ,‬فمن شاء أن يعطككي مككن مككاله مككا‬
‫أحب‪ .‬قال أبو يعلككى‪ :‬وأظنككه قككال‪ :‬فمككن طككابت نفسككه فليفعككل‪,‬‬
‫إسككككككككككككككككككككككناده جيككككككككككككككككككككككد قككككككككككككككككككككككوي‪.‬‬
‫)طريق أخرى( قال ابن المنذر‪ :‬حدثنا إسككحاق بككن إبراهيككم عككن‬
‫عبد الرزاق‪ ,‬عن قيس بن ربيع‪ ,‬عككن أبككي حصككين‪ ,‬عككن أبككي عبككد‬
‫الرحمن السلمي‪ ,‬قال‪ :‬قال عمر بن الخطاب‪ :‬ل تغالوا في مهككور‬
‫النساء‪ ,‬فقككالت امككرأة‪ :‬ليككس ذلككك لككك يككا عمككر‪ ,‬إن اللككه يقككول‪:‬‬
‫‪41‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫}وآتيتم إحداهن قنطارًا{ كك مككن ذهككب ك ك قككال‪ :‬وكككذلك هككي فككي‬
‫قراءة عبد الله بن مسعود‪} ,‬فل يحل لكم أن تأخذوا منككه شككيئًا{‪,‬‬
‫فقكككككال عمكككككر‪ :‬إن امكككككرأة خاصكككككمت عمكككككر فخصكككككمته‪.‬‬
‫)طريق أخككرى عككن عمككر فيهككا انقطككاع( قككال الزبيككر بككن بكككار‪:‬‬
‫حدثني عمي مصعب بن عبد الله عن جككدي قككال‪ :‬قككال عمككر بككن‬
‫صككة كك‬
‫الخطاب‪ :‬ل تزيدوا في مهور النساء وإن كانت بنككت ذي الغُ ّ‬
‫يعني يزيد بن الحصين الحارثي ك فمن زاد‪ ,‬ألقيت الزيادة في بيت‬
‫المال‪ .‬فقالت امرأة من صفة النساء طويلة‪ ,‬في أنفها فطس‪ :‬ما‬
‫ذاك لككك‪ .‬قككال‪ :‬ولككم ؟ قككالت‪ :‬لن اللككه قككال }وآتيتككم إحككداهن‬
‫قنطارًا{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬فقال عمر‪ :‬امرأة أصابت ورجل أخطككأ ولهككذا قككال‬
‫منكرا ً }وكيف تأخذونه وقد أفضى بعضكم إلى بعككض{ أي وكيككف‬
‫تأخذون الصداق من المرأة وقد أفضيت إليها وأفضت إليك ؟ قال‬
‫ابن عباس ومجاهد والسدي وغير واحد‪ :‬يعني بذلك الجماع ك وقككد‬
‫ثبت في الصحيحين أن رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم‪ ,‬قككال‬
‫للمتلعنين بعد فراغهما من تلعنهما »الله يعلم أن أحدكما كاذب‪.‬‬
‫فهل منكمككا تككائب ؟« قالهككا ثلثكًا‪ ,‬فقككال الرجككل‪ :‬يككا رسككول اللككه‬
‫مالي ؟ ك يعني ما أصدقها كك قككال »ل مككال لككك‪ .‬إن كنكت صككدقت‬
‫عليها فهو بما استحللت من فرجهككا‪ ,‬وإن كنككت كككذبت عليهككا فهككو‬
‫أبعد لك منها«‪ .‬في سنن أبي داود وغيره عن بصرة بن أكتككم أنككه‬
‫تزوج امرأة بكرا ً فككي خككدرها‪ ,‬فككإذا هككي حامككل مككن الزنككا‪ ,‬فككأتى‬
‫رسول الله صككلى اللككه عليككه وسكلم فككذكر ذلككك لككه‪ ,‬فقضككى لهككا‬
‫بالصككداق‪ ,‬وفككرق بينهمككا‪ ,‬وأمككر بجلككدها‪ ,‬وقككال »الولككد عبككد لككك‪.‬‬
‫فالصداق في مقابلة البضع« ولهككذا قككال تعككالى }وكيككف تأخككذونه‬
‫وقككككككككككد أفضككككككككككى بعضكككككككككككم إلككككككككككى بعككككككككككض{‪.‬‬
‫وقال تعالى‪} :‬وأخذن منكم ميثاقا ً غليظًا{ روي عن ابككن عبككاس‬
‫ومجاهد وسعيد بن جككبير‪ ,‬أن المككراد بككذلك العقككد‪ .‬وقككال سككفيان‬
‫الثوري عن حبيب بن أبي ثابت عن ابن عباس في قوله }وأخككذن‬
‫منكم ميثاقا ً غليظًا{ قال‪ :‬إمسككاك بمعككروف أو تسككريح بإحسككان‪.‬‬
‫قككال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬وروي عككن عكرمككة ومجاهككد وأبككي العاليككة‬
‫والحسن وقتادة ويحيككى بككن أبككي كككثير والضككحاك والسككدي‪ ,‬نحككو‬
‫ذلك‪ .‬وقال أبو جعفر الرازي عن الربيككع بككن أنككس فككي ا َ‬
‫ليككة‪ :‬هككو‬
‫قوله »أخذتموهن بأمانة الله‪ ,‬واسككتحللتم فروجهككن بكلمككة اللككه«‬
‫‪42‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫فإن كلمة الله هي التشهد في الخطبة‪ ,‬قككال‪ :‬وكككان فيمككا أعطككى‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم ليلة أسري به‪ ,‬قال له »جعلت أمتككك‬
‫ل تجوز لهم خطبة حتى يشهدوا أنكك عبكدي ورسكولي« رواه ابكن‬
‫أبي حاتم‪ ,‬وفي صحيح مسلم عن جابر في خطبة حجة الككوداع أن‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم قال فيها »واستوصككوا بالنسككاء خيككرا ً‬
‫فإنكم أخذتموهن بأمانة اللككه واسككتحللتم فروجهككن بكلمككة اللككه«‪.‬‬
‫وقال تعالى‪} :‬ول تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬يحرم‬
‫الله تعالى زوجات ا َ‬
‫لباء تكرمة لهم‪ ,‬وإعظامكا ً واحترامكا ً أن توطككأ‬
‫من بعده‪ ,‬حتى إنها لتحرم عن البن بمجرد العقد عليها‪ ,‬وهذا أمر‬
‫مجمع عليككه‪ .‬قككال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا أبككي‪ ,‬حككدثنا مالككك بككن‬
‫إسماعيل‪ ,‬حدثنا قيس بن الربيع حدثنا أشعث بن سوار عن عككدي‬
‫بن ثابت‪ ,‬عن رجل من النصار‪ ,‬قال‪ :‬لما توفي أبو قيككس كك يعنككي‬
‫ابن السككلت كك وكككان مككن صككالحي النصككار‪ ,‬فخطككب ابنككه قيككس‬
‫امرأته‪ ,‬فقالت‪ :‬إنما أعدك ولدا ً وأنت من صككالحي قومككك‪ ,‬ولكككن‬
‫آتي رسول الله صلى الله عليككه وسككلم فأسككتأمره فككأتت رسككول‬
‫الله صلى الله عليككه وسككلم‪ ,‬فقككالت‪ :‬إن أبككا قيككس تككوفي‪ ,‬فقككال‬
‫»خيرًا« ثم قالت‪ :‬إن ابنه قيسا ً خطبني‪ ,‬وهو من صككالحي قككومه‪.‬‬
‫وإنما كنت أعده ولدا ً فما ترى ؟ فقال لهككا »ارجعككي إلككى بيتككك«‪,‬‬
‫قال‪ :‬فنزلت }ول تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬وقككال‬
‫ابن جرير‪ :‬حككدثنا القاسككم‪ ,‬حككدثنا حسككين‪ ,‬حككدثنا حجككاج عككن ابككن‬
‫جريج‪ ,‬عككن عكرمككة فككي قككوله }ول تنكحككوا مككا نكككح آبككاؤكم مككن‬
‫النساء إل ما قد سلف{ قال‪ :‬نزلت فككي أبككي قيككس بككن السككلت‬
‫خلف على أم عبيد الله بنت صككخرة‪ ,‬وكككانت تحككت السككلت أبيككه‬
‫وفي السود بن خلف‪ ,‬وكان خلف على ابنة أبككي طلحككة بككن عبككد‬
‫العزى بن عثمان بن عبد الدار‪ ,‬وكان عند أبيه خلف‪ ,‬وفككي فاختككة‬
‫ابنة السود بن المطلب بن أسد كانت عند أمية بن خلف‪ ,‬فخلككف‬
‫عليها صفوان بن أمية‪ .‬وقد زعككم السككهيلي أن نكككاح نسككاء ا َ‬
‫لبككاء‬
‫كان معمول ً به في الجاهلية‪ ,‬ولهذا قككال }إل مككا قككد سككلف{ كمككا‬
‫قال }وأن تجمعوا بين الختين إل ما قد سككلف{ قككال‪ :‬وقككد فعككل‬
‫ذلك كنانة بن خزيمة‪ ,‬تزوج بامرأة أبيككه‪ ,‬فأولككدها ابنككه النضككر بككن‬
‫كنانة‪ ,‬قال‪ :‬وقد قال صلى الله عليه وسككلم »ولككدت مككن نكككاح ل‬
‫من سفاح« قال‪ :‬فدل على أنكه ككان سككائغا ً لهككم ذلككك‪ ,‬فككإن أراد‬
‫‪43‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أنهم كانوا يعدونه نكاحا ً فيما بينهككم‪ .‬فقككد قككال ابككن جريككر‪ :‬حككدثنا‬
‫محمد بن عبد الله المخرمي‪ ,‬حدثنا قككراد‪ ,‬حككدثنا ابككن عيينككة عككن‬
‫عمرو‪ ,‬عن عكرمككة‪ ,‬عككن ابككن عبككاس‪ ,‬قككال‪ :‬كككان أهككل الجاهليككة‬
‫يحرمون ما حرم الله إل امرأة الب والجمع بيككن الخككتين‪ ,‬فككأنزل‬
‫الله تعالى }ول تنكحوا ما نكح آباؤكم من النسككاء{ }وأن تجمعككوا‬
‫بين الختين{‪ ,‬وهكذا قال عطاء وقتادة‪ ,‬ولكن فيما نقله السهيلي‬
‫من قصة كنانة نظر‪ ,‬والله أعلم‪ ,‬وعلى كل تقدير فهكو حكرام فكي‬
‫هذه ا َ‬
‫لية‪ ,‬مبشع غاية التبشع‪ ,‬ولهذا قال تعالى‪} :‬إنه كان فاحشة‬
‫ومقتا ً وساء سبي ً‬
‫ل{ وقال }ولتقربوا الفواحش ما ظهر منهككا ومككا‬
‫بطن{ وقال }ول تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبي ً‬
‫ل{ فككزاد‬
‫ههنا }ومقتًا{ أي بغضا ً أي هو أمر كككبير فككي نفسككه‪ ,‬ويككؤدي إلككى‬
‫مقت البن أباه بعد أن يتزوج بامرأته‪ ,‬فإن الغككالب أن مككن تككزوج‬
‫بامرأة يبغض من كان زوجها قبله‪ ,‬ولهذا حرمت أمهات المككؤمنين‬
‫على المة لنهن أمهات لكككونهن زوجككات النككبي صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم وهو كالب‪ ,‬بل حقه أعظم من حق ا َ‬
‫لباء بالجماع‪ ,‬بل حبه‬
‫مقدم على حب النفوس صلوات الله وسلمه عليه ‪ .‬وقال عطككاء‬
‫بن أبي ربككاح فككي قككوله }ومقتكًا{ أي يمقككت اللككه عليككه‪} ,‬وسككاء‬
‫سبي ً‬
‫ل{ أي وبئس طريقا ً لمن سلكه من الناس‪ ,‬فمن تعاطكاه بعكد‬
‫هذا فقد ارتد عن دينه‪ ,‬فيقتل ويصير مككاله فيئا ً لككبيت المككال‪ .‬كمككا‬
‫رواه المام أحمد وأهل السنن من طككرق عككن الككبراء بككن عككازب‪,‬‬
‫عن خاله أبي بردة ك وفي رواية‪ :‬ابن عمر‪ ,‬وفي رواية‪ :‬عن عمه ك‬
‫أنه بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رجل تككزوج امككرأة‬
‫أبيه من بعككده أن يقتلككه ويأخككذ مككاله‪ .‬وقككال المككام أحمككد‪ :‬حككدثنا‬
‫هشيم‪ ,‬حدثنا أشعث عن عدي بككن ثككابت‪ ,‬عككن الككبراء بككن عككازب‪,‬‬
‫قال‪ :‬مر بي عمي الحارث بن عمرو ومعه لواء قد عقده له النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم فقلت له‪ :‬أي عم أيككن بعثككك النككبي ؟ قككال‪:‬‬
‫بعثنككي إلككى رجككل تككزوج امككرأة أبيككه فككأمرني أن أضككرب عنقككه‪.‬‬
‫)مسألة( وقد أجمع العلماء على تحريم من وطئهككا الب بتزويككج‬
‫أو ملك أو شبهة‪ ,‬واختلفوا فيمن باشرها بشككهوة دون الجمككاع‪ ,‬أو‬
‫نظر إلى ما ل يحل له النظر إليه منها لو كانت أجنبية‪ ,‬فعن المام‬
‫أحمد رحمه الله أنهككا تحككرم أيضكا ً بككذلك‪ ,‬وقككد روى الحككافظ ابككن‬
‫عساكر في ترجمة خديكج الحمصكي مكولى معاويكة قكال‪ :‬اشكترى‬
‫‪44‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫لمعاوية جارية بيضاء جميلة‪ ,‬فأدخلها عليه مجككردة وبيككده قضككيب‪,‬‬
‫فجعل يهوي به إلى متاعها‪ ,‬ويقول‪ :‬هذا المتاع‪ ,‬لككو كككان لككه متككاع‬
‫اذهب بها إلى يزيد بن معاوية‪ ,‬ثم قال‪ :‬ل‪ ,‬ادع لي ربيعة بن عمرو‬
‫جرسي‪ ,‬وكان فقيهًا‪ ,‬فلمككا دخكل عليككه قكال‪ :‬إن هكذه أتيككت بهكا‬
‫ال ُ‬
‫مجردة فرأيت منها ذاك وذاك‪ ,‬وإني أردت أن أبعث بها إلى يزيد‪,‬‬
‫فقال‪ :‬ل تفعل يا أمير المؤمنين فإنها ل تصلح له‪ ,‬ثم قال‪ :‬نعم مككا‬
‫رأيت‪ ,‬ثم قال ادع لككي عبككد اللككه بككن مسككعدة الفككزاري‪ ,‬فككدعوته‬
‫وكان آدم شديد الدمة‪ ,‬فقال‪ :‬دونك هككذه بيككض بهككا ولككدك‪ ,‬قكال‪:‬‬
‫وكان عبد الله بن مسعدة هذا وهبه رسول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم لبنته فاطمة فربته‪ ,‬ثم أعتقته‪ ,‬ثم كان بعد ذلك مع معاوية‬
‫مككككككن النككككككاس علككككككى علككككككي رضككككككي اللككككككه عنككككككه‪.‬‬
‫** حرمت عَل َيك ُ ُ‬
‫م‬
‫م وَ َ‬
‫م وَأ َ َ‬
‫خككال َت ُك ُ ْ‬
‫مككات ُك ُ ْ‬
‫م وَعَ ّ‬
‫وات ُك ُ ْ‬
‫م وَب ََنات ُك ُ ْ‬
‫مَهات ُك ُ ْ‬
‫مأ ّ‬
‫ْ ْ‬
‫ُ ّ َ ْ‬
‫خك َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫وات ُ ُ‬
‫ن‬
‫م وَأ َ‬
‫ت ال ُ ْ‬
‫خ ِ‬
‫م الل ِّتي أْر َ‬
‫كم ّ‬
‫ضعْن َك ُ ْ‬
‫مَهات ُك ُ ُ‬
‫ت وَأ ّ‬
‫خ وَب ََنا ُ‬
‫وَب ََنا ُ‬
‫مكك َ‬
‫خ َ‬
‫ت ال ِ‬
‫ُ‬
‫مككن‬
‫ح ُ‬
‫م الل ّت ِككي فِككي ُ‬
‫الّر َ‬
‫ت نِ َ‬
‫م ّ‬
‫جككورِك ُ ْ‬
‫م وََرب َككائ ِب ُك ُ ُ‬
‫سككآئ ِك ُ ْ‬
‫مهَككا ُ‬
‫ضككاعَةِ وَأ ّ‬
‫م تَ ُ‬
‫ح‬
‫كون ُككوا ْ د َ َ‬
‫م الل ِّتي د َ َ‬
‫جن َككا َ‬
‫ن فَل َ ُ‬
‫نّ َ‬
‫خل ْت ُك ْ‬
‫ن فَ كِإن ل ّك ْ‬
‫خل ْت ُ ْ‬
‫سآئ ِك ُ ُ‬
‫م ب ِهِ ك ّ‬
‫م ب ِهِ ّ‬
‫َ‬
‫ل أ َبنائ ِك ُم ال ّذين م َ‬
‫ن‬
‫ن ال ْ‬
‫حل َئ ِ ُ ْ َ‬
‫م وَأن ت َ ْ‬
‫م وَ َ‬
‫ج َ‬
‫صل َب ِك ُ ْ‬
‫ُ‬
‫عَل َي ْك ُ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫مُعوا ْ ب َي ْ َ‬
‫ِ َ ِ ْ‬
‫خت َي ْ ِ‬
‫ن‬
‫ن غَُفككورا ً ّر ِ‬
‫س كل َ َ‬
‫ت ِ‬
‫م ْ‬
‫ه ك َككا َ‬
‫ف إِ ّ‬
‫ما قَد ْ َ‬
‫صكَنا ُ‬
‫حيمكا ً * َوال ْ ُ‬
‫ن الل ّك َ‬
‫إ َل ّ َ‬
‫ح َ‬
‫مك َ‬
‫َ‬
‫ل لَ ُ‬
‫ح ّ‬
‫مككا وََراءَ‬
‫م وَأ ُ ِ‬
‫م ك َِتا َ‬
‫الن ّ َ‬
‫م ّ‬
‫ككك ْ‬
‫ب الل ّهِ عَل َي ْك ُ ْ‬
‫مان ُك ُ ْ‬
‫ت أي ْ َ‬
‫مل َك ْ َ‬
‫ما َ‬
‫سآِء إ ِل ّ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫سككافِ ِ‬
‫ح ِ‬
‫م ْ‬
‫مككا ا ْ‬
‫م َ‬
‫مت َعْت ُ ْ‬
‫س كت َ ْ‬
‫ن فَ َ‬
‫ن غَي َْر ُ‬
‫م ّ‬
‫وال ِك ُ ْ‬
‫م أن ت َب ْت َُغوا ْ ب ِأ ْ‬
‫ذ َل ِك ُ ْ‬
‫حي َ‬
‫صِني َ‬
‫م َ‬
‫به منهن َفآتوهُ ُ‬
‫ه‬
‫ض ً‬
‫م بِ ِ‬
‫ُ‬
‫ما ت ََرا َ‬
‫جَنا َ‬
‫ة وَل َ ُ‬
‫ري َ‬
‫نأ ُ‬
‫ضي ْت ُ ْ‬
‫م ِفي َ‬
‫ح عَل َي ْك ُ ْ‬
‫جوَرهُ ّ‬
‫ّ‬
‫ِ ِ ِ ُْ ّ‬
‫ن فَ ِ‬
‫كيمكككككا ً‬
‫ه َ‬
‫ح ِ‬
‫ِ‬
‫ن عَِليمكككككا ً َ‬
‫ككككككا َ‬
‫ضكككككةِ إ ِ ّ‬
‫ري َ‬
‫ن الّلككككك َ‬
‫مكككككن ب َْعكككككدِ ال َْف ِ‬
‫هذه ا َ‬
‫لية الكريمة هي آية تحريم المحارم من النسب وما يتبعه‬
‫من الرضاع والمحارم بالصهر‪ ,‬كما قال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أحمد‬
‫بن سنان‪ ,‬حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن سفيان بن حبيب‪ ,‬عن‬
‫سعيد بن جبير‪ ,‬عن ابن عباس‪ ,‬قككال‪ :‬حرمككت عليكككم سككبع نسككبا ً‬
‫وسبع صهرًا‪ ,‬وقرأ }حرمت عليكككم أمهككاتكم وبنككاتكم وأخككواتكم{‬
‫ا َ‬
‫لية ‪ ¹‬وحدثنا أبو سعيد بن يحيى بن سعيد‪ ,‬حدثنا أبو أحمد‪ ,‬حككدثنا‬
‫سفيان عن العمش‪ ,‬عن إسماعيل بن رجاء عن عمير‪ ,‬مولى ابن‬
‫عباس‪ ,‬عن ابن عباس قال‪ :‬يحرم من النسب سككبع ومككن الصككهر‬
‫سبع‪ ,‬ثم قرأ }حرمت عليكم أمهاتكم وبناتكم وأخواتكم وعمككاتكم‬
‫‪45‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وخالتكم وبنات الخ وبنككات الخككت{ فهككن النسككب‪ .‬وقككد اسككتدل‬
‫جمهور العلماء على تحريم المخلوقة من ماء الزاني عليه بعمككوم‬
‫قوله تعالى‪} :‬وبناتكم{ فإنها بنت‪ ,‬فتككدخل فككي العمككوم كمككا هككو‬
‫مككذهب أبككي حنيفككة ومالككك وأحمككد بككن حنبككل‪ ,‬وقككد حكككي عككن‬
‫الشافعي شيء في إباحتهككا لنهككا ليسككت بنتكا ً شككرعية‪ ,‬فكمككا لككم‬
‫تدخل في قوله تعالى‪} :‬يوصيكم الله في أولدكم للذكر مثل حظ‬
‫النثيين{ فإنها ل ترث بالجماع‪ ,‬فكذلك ل تككدخل فككي هككذه ا َ‬
‫ليككة‪,‬‬
‫والله أعلم‪ ,‬وقوله تعالى‪} :‬وأمهاتكم اللتككي أرضككعنكم وأخككواتكم‬
‫من الرضاعة{ أي كما يحرم عليك أمك التي ولدتك‪ ,‬كذلك يحككرم‬
‫عليك أمك التي أرضعتك‪ ,‬ولهذا ثبت فككي الصككحيحين مككن حككديث‬
‫مالك بن أنس عن عبد الله بن أبي بكر بن محمككد بككن عمككرو بككن‬
‫حزم‪ ,‬عن عمرة بنت عبد الرحمن‪ ,‬عككن عائشككة أم المككؤمنين‪ ,‬أن‬
‫رسول الله صلى الله عليكه وسكلم قكال »إن الرضكاعة تحكّرم مكا‬
‫تحّرم الولدة«‪ ,‬وفي لفظ لمسلم »يحرم من الرضاعة مككا يحككرم‬
‫من النسب«‪ ,‬وقال بعض الفقهاء‪ :‬كككل مككا يحككرم بالنسككب يحككرم‬
‫بالرضاعة إل في أربع صور‪ ,‬وقال بعضهم‪ :‬ست صور هي مذكورة‬
‫في كتب الفروع والتحقيكق أنكه ل يسكتثنى شكيء مكن ذلكك‪ ,‬لنكه‬
‫يوجد مثل بعضها من النسب‪ ,‬وبعضها إنما يحرم من جهككة الصككهر‬
‫فل يرد على الحديث شيء أصل ً البتة‪ ,‬ولله الحمد وبككه الثقككة‪ .‬ثككم‬
‫اختلف الئمة في عدد الرضعات المحرمة‪ ,‬فذهب ذاهبون إلى أنه‬
‫يحرم مجرد الرضاع لعموم هذه ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬وهككذا قككول مالككك‪ ,‬ويككروى‬
‫عن ابن عمر‪ ,‬وإليه ذهب سكعيد بكن المسكيب وعكروة بكن الزبيكر‬
‫والزهري‪ .‬وقال آخرون‪ :‬ل يحرم أقل من ثلث رضعات‪ ,‬لمككا ثبككت‬
‫في صحيح مسككلم مككن طريككق هشككام بككن عككروة عككن أبيككه‪ ,‬عككن‬
‫عائشة‪ ,‬أن رسول الله صككلى اللككه عليككه وسككلم‪ ,‬قككال‪» :‬ل تحككرم‬
‫المصة ول المصتان« وقال قتادة‪ ,‬عن أبي الخليل‪ ,‬عككن عبككد اللككه‬
‫بن الحارث‪ ,‬عن أم الفضل‪ ,‬قككالت‪ :‬قككال رسككول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليكككه وسكككلم »ل تحكككرم الرضكككعة ول الرضكككعتان‪ ,‬والمصكككة ول‬
‫المصتان«‪ ,‬وفي لفظ آخر »ل تحرم الملجة ول الملجتان« رواه‬
‫مسككلم‪ .‬وممككن ذهككب إلككى هككذا القككول‪ :‬المككام أحمككد بككن حنبككل‬
‫وإسحاق بن راهويه‪ ,‬وأبو عبيككد وأبكو ثكور‪ ,‬وهككو مككروي عككن علكي‬
‫وعائشة وأم الفضل وابن الزبير وسككليمان بككن يسككار وسككعيد بككن‬
‫‪46‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫جبير رحمهم الله‪ .‬وقال آخرون‪ :‬ل يحرم أقل من خمس رضعات‪,‬‬
‫لما ثبت في صحيح مسلم من طريق مالك عن عبد الله بككن أبككي‬
‫مرة‪ ,‬عن عائشة رضككي اللككه عنهككا‪ ,‬قككالت‪ :‬كككان فيمككا‬
‫بكر‪ ,‬عن عَ ْ‬
‫أنزل من القرآن »عشر رضعات معلومككات يحرمككن« ثككم نسككخن‬
‫بخمس معلومات‪ ,‬فتوفي النبي صلى الله عليه وسلم وهككن فيمككا‬
‫يقرأ من القرآن‪ ,‬وروى عبد الرزاق عن معمر‪ ,‬عن الزهككري‪ ,‬عككن‬
‫عروة‪ ,‬عن عائشة‪ ,‬نحو ذلك‪ .‬وفي حديث سككهلة بنككت سككهيل‪ ,‬أن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرهككا أن ترضككع سككالما ً مككولى‬
‫أبي حذيفة خمس رضعات‪ ,‬وكانت عائشة تأمر من يريد أن يدخل‬
‫عليها أن يرضع خمس رضعات‪ ,‬وبهذا قال الشافعي وأصحابه‪ ,‬ثككم‬
‫ليعلم أنه ل بد أن تكون الرضاعة فككي سككن الصككغر دون الحككولين‬
‫على قول الجمهور‪ .‬وكمككا قككدمنا الكلم علككى هككذه المسككألة فككي‬
‫سورة البقرة عند قوله }يرضعن أولدهن حولين كاملين لمن أراد‬
‫أن يتم الرضاعة{ ثم اختلفوا هل يحرم لبن الفحول‪ ,‬كما هو قول‬
‫جمهور الئمة الربعة وغيرهم‪ ,‬أو إنما يختص الرضاع بككالم فقككط‪,‬‬
‫ول ينتشر إلى ناحية الب‪ ,‬كمككا هككو قككول لبعككض السككلف ؟ علككى‬
‫قولين‪ ,‬تحرير هذا كله في كتاب الحكام الكبير‪ .‬وقككوله }وأمهككات‬
‫نسائكم وربائبكم اللتي في حجوركم مككن نسككائكم اللتككي دخلتككم‬
‫بهن‪ ,‬فإن لم تكونوا دخلتم بهن فل جناح عليكككم{‪ ,‬أمككا أم المككرأة‬
‫فإنها تحرم بمجرد العقد على ابنتها‪ ,‬سواء دخل بها أو لككم يككدخل‪,‬‬
‫وأما الربيبة وهي بنت المرأة فل تحككرم بمجككرد العقككد علككى أمهككا‬
‫حتى يدخل‪ ,‬فإن طلككق الم قبككل الككدخول بهككا جككاز لككه أن يككتزوج‬
‫بنتها‪ ,‬ولهذا قال }وربائبكم اللتي في حجوركم من نسائكم اللتي‬
‫دخلتم بهن‪ ,‬فككإن لككم تكونككوا دخلتككم بهككن فل جنككاح عليكككم{ فككي‬
‫تزويجهن‪ ,‬فهذا خاص بالربككائب وحككدهن‪ .‬وقككد فهككم بعضككهم عككود‬
‫الضمير إلى المهات والربائب‪ ,‬فقال‪ :‬ل تحرم واحدة مككن الم ول‬
‫البنت بمجرد العقد على الخرى حتى يدخل بها‪ ,‬لقككوله }فككإن لككم‬
‫تكونوا دخلتم بهن فل جناح عليكم{‪ .‬وقال ابككن جريككر‪ :‬حككدثنا ابككن‬
‫بشار‪ ,‬حدثنا ابن أبي عدي وعبد العلى عن سعيد‪ ,‬عن قتادة‪ ,‬عن‬
‫خلس بن عمرو‪ ,‬عن علي رضي الله تعالى عنه‪ ,‬في رجككل تككزوج‬
‫امرأة فطلقها قبل أن يدخل بها‪ ,‬أيتزوج أمها ؟ قككال‪ :‬هككي بمنزلككة‬
‫الربيبة‪ ,‬وحدثنا ابن بشار‪ ,‬حدثنا يحيى بكن سكعيد عكن قتكادة‪ ,‬عكن‬
‫‪47‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫سعيد بن المسيب‪ ,‬عن زيد بن ثابت‪ ,‬قال‪ :‬إذا طلق الرجل امرأته‬
‫قبل أن يدخل بها فل بأس أن يتزوج أمها‪ .‬وفي رواية عككن قتككادة‪,‬‬
‫عن سعيد‪ ,‬عن زيد بن ثابت‪ ,‬أنه كان يقول‪ :‬إذا ماتت عنده فأخككذ‬
‫ميراثها كره أن يخلف على أمها‪ ,‬فككإذا طلقهككا قبككل أن يككدخل بهككا‬
‫فإن شاء فعل‪ .‬وقال ابن المنذر‪ :‬حدثنا إسحاق عكن عبكد الكرزاق‪,‬‬
‫عن ابن جريج‪ ,‬قال‪ :‬أخبرني أبو بكككر بككن حفككص عككن مسككلم بككن‬
‫عككويمر الجككدع‪ ,‬أن بكككر بككن كنانككة أخككبره أن أبككاه أنكحككه امككرأة‬
‫بالطائف‪ ,‬قال‪ :‬فلم أجامعها حتى توفى عمي عن أمها‪ ,‬وأمها ذات‬
‫مال كثير‪ ,‬فقال أبي‪ :‬هل لك في أمها ؟ قال‪ :‬فسألت ابن عبككاس‬
‫وأخبرته الخبر‪ ,‬فقال‪ :‬انكح أمها ؟ قال‪ :‬وسألت ابن عمككر‪ ,‬فقككال‪:‬‬
‫ل تنكحها‪ ,‬فأخبرت أبي بما قال‪ ,‬فكتككب إلككى معاويككة فككأخبره بمككا‬
‫قال‪ ,‬فكتب معاوية‪ :‬إني ل أحل ما حككرم اللككه‪ ,‬ول أحككرم مككا أحككل‬
‫الله‪ ,‬وأنت وذاك والنسككاء سككواها كككثير‪ .‬فلككم ينككه ولككم يككأذن لككي‬
‫فانصرف أبي عن أمهككا فلككم ينكحهككا‪ .‬وقككال عبككد الككرزاق‪ :‬أخبرنككا‬
‫معمر عن سماك بن الفضل عن رجل عككن عبككد اللككه بككن الزبيككر‪,‬‬
‫قال‪ :‬الربيبة والم سواء ل بأس بهككا إذا لككم يككدخل بككالمرأة‪ ,‬وفككي‬
‫إسناده رجل مبهم لم يسم‪ .‬وقال ابن جريج‪ :‬أخبرني عكرمككة بككن‬
‫خالد أن مجاهدا ً قال له }وأمهككات نسككائكم وربككائبكم اللتككي فككي‬
‫حجوركم{ أراد بهما الدخول جميعًا‪ ,‬فهذا القول كمككا تككرى مككروي‬
‫عن علي وزيد بن ثابت وعبد الله بن الزبيككر ومجاهككد وسككعيد بككن‬
‫جككبير وابككن عبككاس‪ ,‬وقككد توقككف فيككه معاويككة‪ .‬وذهككب إليككه مككن‬
‫الشافعية أبو الحسن أحمككد بككن محمككد بككن الصككابوني فيمككا نقلككه‬
‫الرافعي عن العبادي‪ .‬وقد روي عن ابككن مسككعود مثلككه‪ ,‬ثككم رجككع‬
‫عنه‪ ,‬قال الطبراني‪ :‬حدثنا إسحاق بن إبراهيم الدبري‪ ,‬حككدثنا عبككد‬
‫الرزاق عن الثوري‪ ,‬عن أبي فروة‪ ,‬عن أبي عمرو الشيباني‪ ,‬عككن‬
‫ابن مسعود‪ :‬أن رجل ً من بني كمخ من فزارة تككزوج امككرأة فككرأى‬
‫أمها فأعجبته‪ .‬فاستفتى ابن مسعود‪ ,‬فأمره أن يفارقها ثككم تككزوج‬
‫أمها‪ ,‬فتزوجهككا وولككدت لككه أولدًا‪ ,‬ثككم أتككى ابككن مسككعود المدينككة‪,‬‬
‫فسئل عن ذلك‪ ,‬فأخبر أنها ل تحل له‪ ,‬فلما رجع إلى الكوفة قككال‬
‫للرجل‪ :‬إنها عليك حرام ففارقها‪ .‬وجمهور العلماء على أن الربيبة‬
‫ل تحرم بالعقد على الم بخلف الم‪ ,‬فإنهككا تحككرم بمجككرد العقككد‪.‬‬
‫قال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا جعفر بن محمد ابككن هككارون بككن عَكْزرة‪,‬‬
‫‪48‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫حدثنا عبد الوهاب عن سعيد‪ ,‬عككن قتككادة‪ ,‬عككن عكرمككة‪ ,‬عككن ابككن‬
‫عباس‪ ,‬أنه كان يقول‪ :‬إذا طلق الرجل المرأة قبككل أن يككدخل بهككا‬
‫أو ماتت لم تحل له أمها‪ ,‬وروي أنه قال‪ :‬إنها مبهمة‪ ,‬فكرهها‪ .‬ثككم‬
‫قال‪:‬وروي عن ابن مسعود وعمران بن حصين ومسروق وطاوس‬
‫وعكرمة وعطاء والحسن ومكحول وابن سيرين وقتادة والزهككري‬
‫نحو ذلك‪ .‬وهذا مذهب الئمة الربعككة والفقهككاء السككبعة‪ ,‬وجمهككور‬
‫الفقهككاء قككديما ً وحككديثًا‪ ,‬وللككه الحمككد والمنككة ك ك قككال ابككن جريككر‪:‬‬
‫والصواب قول من قال‪ :‬الم من المبهمات‪ ,‬لن الله لككم يشككترط‬
‫معهن الدخول كما اشترطه مع أمهات الربائب‪ ,‬مع أن ذلك أيضككا ً‬
‫إجماع من الحجة التي ل يجوز خلفها فيما جاءت به متفقة عليككه‪.‬‬
‫وقد روي بذلك أيضا ً عن النبي صلى الله عليه وسلم خبر غيككر أن‬
‫في إسناده نظككرًا‪ ,‬وهككو مككا حككدثني بككه المثنككى‪ ,‬حككدثنا حبككان بككن‬
‫موسى‪ ,‬حدثنا ابن المبارك‪ ,‬أخبرنا المثنى بن الصككباح عككن عمككرو‬
‫بن شعيب‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬عن جده عن النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫قال »إذا نكح الرجككل المككرأة فل يحككل لككه أن يككتزوج أمهككا‪ ,‬دخككل‬
‫بالبنت أو لم يدخل‪ ,‬وإذا تزوج بالم فلم يدخل بها ثم طلقها‪ ,‬فككإن‬
‫شاء تزوج البنة«‪ ,‬ثم قال‪ :‬وهذا الخككبر وإن ككان فككي إسككناده مككا‬
‫فيه‪ ,‬فإن في إجماع الحجة علككى صككحة القككول بككه مسككتغنى عككن‬
‫الستشهاد على صحته بغيره‪ .‬وأما قوله تعالى‪} :‬وربائبكم اللتككي‬
‫في حجوركم{ فالجمهور على أن الربيبة حرام سككواء كككانت فككي‬
‫حجر الرجل‪ ,‬أو لم تكن في حجككره‪ ,‬قككالوا‪ :‬وهككذا الخطككاب خككرج‬
‫مخرج الغالب فل مفهوم له‪ ,‬كقوله تعككالى‪} :‬ول تكرهككوا فتيككاتكم‬
‫على البغاء إن أردن تحصنا{‪ .‬وفي الصحيحين أن أم حبيبة قككالت‪:‬‬
‫يا رسول الله أنكح أختي بنت أبي سفيان‪ ,‬وفي لفظ لمسلم عزة‬
‫بنت أبي سفيان‪ ,‬قال »أو تحبين ذلكك« ؟ قكالت‪ :‬نعكم لسكت لكك‬
‫بمخلية‪ ,‬وأحب من شاركني في خير أختي‪ ,‬قال »فإن ذلك ل يحل‬
‫لي«‪ .‬قالت‪ :‬فإنا نحدث أنك تريد أن تنكح بنككت أبككي سككلمة‪ ,‬قككال‬
‫»بنت أم سلمة« ؟ قالت‪ :‬نعم‪ .‬قال »إنها لو لم تككن ربيبكتي فكي‬
‫حجري ما حلت لي‪ ,‬إنها لبنت أخي من الرضككاعة‪ ,‬أرضككعتني وأبككا‬
‫سلمة ثويبة‪ ,‬فل تعرضن علككي بنككاتكن ول أخككواتكن« وفككي روايككة‬
‫للبخاري »إني لو لم أتزوج أم سلمة ما حلت لي«‪ ,‬فجعل المناط‬
‫في التحريم مجرد تزوجه أم سلمة‪ ,‬وحكم بككالتحريم لككذلك‪ ,‬وهككذا‬
‫‪49‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫هككو مككذهب الئمككة الربعككة والفقهككاء السككبعة وجمهككور الخلككف‬
‫والسلف وقد قيككل‪ :‬بككأنه ل تحككرم الربيبككة إل إذا كككانت فككي حجككر‬
‫الرجل‪ ,‬فإذا لم تكن كذلك فل تحرم‪ .‬وقال ابن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا‬
‫أبو زرعة‪ ,‬حككدثنا إبراهيككم بككن موسككى‪ ,‬أنبأنككا هشككام كك يعنككي ابككن‬
‫يوسف ك عككن ابككن جريككج‪ ,‬حككدثني إبراهيككم بككن عبيككد بككن رفاعككة‪,‬‬
‫أخبرني مالك بككن أوس بككن الحككدثان‪ ,‬قككال‪ :‬كككانت عنككدي امككرأة‬
‫فتوفيت‪ ,‬وقد ولككدت لككي فوجككدت عليهككا‪ ,‬فلقينككي علككي بككن أبككي‬
‫طالب فقال‪ :‬مكا لكك ؟ فقلكت‪ :‬تكوفيت المكرأة‪ .‬فقكال علكي‪ :‬لهكا‬
‫ابنة ؟ قلت‪ :‬نعم وهي بالطائف‪ .‬قال‪ :‬كانت فككي حجككرك ؟ قلككت‪:‬‬
‫ل‪ ,‬هي بالطائف قال‪ :‬فانكحها‪ ,‬قلت‪ :‬فككأين قككول اللككه }وربككائبكم‬
‫اللتي في حجوركم{ ؟ قال‪ :‬إنها لم تكن في حجرك إنما ذلكك إذا‬
‫كانت في حجرك‪ ,‬هذا إسناد قوي ثابت إلى علي بككن أبككي طككالب‬
‫على شرط مسلم‪ ,‬وهو قول غريب جدًا‪ ,‬وإلى هذا ذهب داود بككن‬
‫علي الظاهري وأصحابه‪ .‬وحكاه أبو القاسككم الرافعككي عككن مالككك‬
‫رحمه الله‪ ,‬واختاره ابن حزم‪ ,‬وحكى لي شيخنا الحككافظ أبككو عبككد‬
‫الله الذهبي أنه عرض هككذا علككى الشككيخ المككام تقككي الككدين ابككن‬
‫تيمية رحمه الله‪ ,‬فاستشكله وتوقف في ذلك‪ ,‬والله أعلككم‪ .‬وقككال‬
‫ابن المنذر‪ ,‬حدثنا علي بن عبد العزيز حدثنا الثرم عن أبي عبيككدة‬
‫قوله }اللتي في حجوركم{‪ ,‬قال‪ :‬في بيوتكم‪ ,‬وأمككا الربيبككة فككي‬
‫ملك اليمين فقد قال المام مالك بن أنكس‪ ,‬عككن ابكن شككهاب‪ :‬أن‬
‫عمر بن الخطاب سئل عن المرأة وبنتها من ملككك اليميككن‪ ,‬توطككأ‬
‫إحداهما بعد الخرى ؟ فقال عمككر‪ :‬مككا أحككب أن أخبرهمككا جميع كا ً‬
‫يريد أن أطأهما جميعا ً بملك يميني‪ ,‬وهذا منقطع‪ .‬وقال سككنيد بككن‬
‫داود في تفسيره‪ :‬حدثنا أبو الحوص‪ ,‬عن طارق بن عبد الرحمن‪,‬‬
‫عن قيس‪ ,‬قال‪ :‬قلت لبن عباس‪ :‬أيقع الرجل على امككرأة وابنتهككا‬
‫مملوكين له ؟ فقال‪ :‬أحلتهما آية وحرمتهما آية‪ ,‬ولم أكككن لفعلككه‪.‬‬
‫وقال الشيخ أبو عمر بن عبد البر رحمه الله‪ :‬ل خلف بين العلماء‬
‫أنه ل يحل لحد أن يطأ امككرأة وبنتهككا مككن ملكك اليميككن‪ ,‬لن اللككه‬
‫حرم ذلك في النكاح‪ ,‬قال }وأمهات نسائكم وربائبكم اللتككي فككي‬
‫حجوركم من نسائكم{ وملك اليمين عندهم تبع للنكاح إل ما روي‬
‫عن عمر وابن عباس‪ ,‬وليس على ذلك أحد مككن أئمككة الفتككوى ول‬
‫من تبعهم‪ .‬وروى هشام عككن قتككادة‪ :‬بنككت الربيبككة وبنككت ابنتهككا ل‬
‫‪50‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫تصلح وإن كانت أسفل ببطون كثيرة‪ ,‬وكككذا قككال قتككادة عككن أبككي‬
‫العالية‪ ,‬ومعنى قوله }اللتككي دخلتككم بهككن{ أي نكحتمككوهن‪ ,‬قككاله‬
‫ابن عباس وغير واحد‪ .‬وقال ابن جريج عككن عطككاء‪ :‬هككو أن تهككدى‬
‫إليه فيكشف ويفتش ويجلس بين رجليها‪ .‬وقلت‪ :‬أرأيككت إن فعككل‬
‫ذلك في بيت أهلها ؟ قال‪ :‬هو سواء‪ ,‬وحسبه قد حككرم ذلككك عليككه‬
‫ابنتها‪ .‬وقال ابن جرير‪ :‬وفي إجماع الجميع على أن خلككوة الرجككل‬
‫بامرأة ل يحّرم ابنتها عليه إذا طلقها قبل مسيسككها ومباشككرتها أو‬
‫قبل النظر إلى فرجها بشككهوة مككا يككدل علككى أن معنككى ذلككك هككو‬
‫الوصككككككككككككككككككككول إليهككككككككككككككككككككا بالجمككككككككككككككككككككاع‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪} :‬وحلئل أبنائكم الذين من أصلبكم{ أي وحرمككت‬
‫عليكم زوجات أبنائكم الذين ولدتموهم من أصلبكم‪ ,‬يحترز بككذلك‬
‫عن الدعياء الذين كانوا يتبنونهم في الجاهليككة‪ .‬كمككا قككال تعككالى‪:‬‬
‫}فلما قضى زيد منها وطرا ً زوجناكها لكيل يكككون علككى المككؤمنين‬
‫حرج في أزواج أدعيائكم{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقال ابككن جريككج‪ :‬سككألت عطككاء‬
‫عن قوله }وحلئل أبنائكم الذين من أصلبكم{‪ .‬قال‪ :‬كنا نحدث ك ك‬
‫والله أعلم ك أن النبي صلى الله عليه وسلم لما نكككح امككرأة زيككد‪,‬‬
‫قال المشركون بمكة في ذلككك‪ ,‬فككأنزل اللككه عككز وجككل‪} :‬وحلئل‬
‫أبنككائكم الككذين مككن أصككلبكم{ ونزلككت }ومككا جعككل أدعيككاءكم‬
‫أبناءكم{‪ ,‬ونزلت }ما كان محمد أبا أحد من رجالكم{‪ ,‬وقال ابككن‬
‫أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبو زرعة‪ ,‬حدثنا محمككد بككن أبككي بكككر المقككدمي‪,‬‬
‫حدثنا الجرح بن الحارث عن الشعث‪ ,‬عن الحسن بككن محمككد‪ :‬أن‬
‫هؤلء ا َ‬
‫ليات مبهمات }وحلئل أبنائكم{ }وأمهككات نسككائكم{‪ ,‬ثككم‬
‫قال‪ :‬وروي عن طاوس وإبراهيم والزهككري ومكحككول‪ ,‬نحككو ذلككك‪.‬‬
‫)قلت( معنى مبهمات أي عامة في المدخول بها وغيككر المككدخول‪,‬‬
‫فتحرم بمجرد العقد عليها‪ ,‬وهذا متفق عليه‪ ,‬فإن قيل‪ :‬فمككن أيككن‬
‫تحرم امرأة ابنه من الرضاعة كما هو قول الجمهور‪ ,‬ومن النككاس‬
‫من يحكيه إجماعا ً وليس من صلبه‪ ,‬فالجواب من قوله صلى اللككه‬
‫عليه وسلم »يحرم مككن الرضككاع مككا يحككرم مككن النسككب« وقككوله‬
‫تعالى‪} :‬وأن تجمعوا بين الختين إل ما قد سلف{ ا َ‬
‫لية‪ .‬أي وحرم‬
‫عليكم الجمع بين الختين معا ً في التزويج‪ ,‬وكذا في ملككك اليميككن‬
‫إل ما كان منكم في جاهليتكم فقد عفونا عنه وغفرناه‪ .‬فدل على‬
‫أنه ل مثنوية فيما يستقبل ول اسككتثناء فيمككا سككلف‪ ,‬كمككا قككال }ل‬
‫‪51‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫يذوقون فيها الموت إل الموتة الولى{ فدل على أنهم ل يككذوقون‬
‫فيها الموت أبدًا‪ ,‬وقد أجمع العلماء من الصحابة والتابعين والئمككة‬
‫قديما ً وحديثا ً على أنه يحرم الجمع بين الختين فكي النككاح‪ ,‬ومكن‬
‫أسككلم وتحتككه أختككان‪ ,‬خي ّككر فيمسككك إحككداهما ويطلككق الخككرى ل‬
‫محالة‪ .‬قال المام أحمد‪ :‬حدثنا موسى بن داود‪ ,‬حدثنا ابككن لهيعككة‬
‫جْيشاني‪ ,‬عن الضحاك بن فيروز‪ ,‬عن أبيككه‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫عن أبي وهب ال َ‬
‫أسلمت وعندي امرأتان أختككان‪ ,‬فككأمرني النككبي صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم أن أطلق أحداهما‪ .‬ثككم رواه المككام أحمككد والترمككذي وابككن‬
‫ماجه من حديث ابن لهيعة‪ ,‬وأخرجه أبو داود والترمذي أيضككا ً مككن‬
‫جْيشككاني‪ ,‬قككال‬
‫حديث يزيد بن أبي حبيب‪ ,‬كلهما عن أبي وهككب ال َ‬
‫الترمككذي واسككمه ديلككم بككن الهوشككع‪ .‬عككن الضككحاك بككن فيككروز‬
‫الديلمي‪ ,‬عن أبيه به‪ ,‬وفي لفظ للترمذي ‪ .‬فقال النبي صلى اللككه‬
‫عليه وسلم »اختر أيتهما شئت«‪ ,‬ثككم قككال الترمككذي‪ :‬هككذا حككديث‬
‫حسن‪ .‬وقد رواه ابن ماجه أيضا ً بإسناد آخر فقال‪ :‬حدثنا أبككو بكككر‬
‫بن أبي شيبة‪ ,‬حدثنا عبد السلم بن حرب عن إسحاق بن عبد الله‬
‫جْيشاني عن أبي خراش الرعينككي‪,‬‬
‫بن أبي فروة‪ ,‬عن أبي وهب ال َ‬
‫قال‪ :‬قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي أختان‬
‫تزوجتهما في الجاهلية‪ ,‬فقال »إذا رجعت فطلق إحداهما« قلككت‪:‬‬
‫فيحتمل أن أبا خراش هككذا هككو الضككحاك بككن فيككروز‪ ,‬ويحتمككل أن‬
‫يكككون غيككره‪ ,‬فيكككون أبككو وهككب قككد(رواه عككن اثنيككن عككن فيككروز‬
‫الديلمي‪ ,‬والله أعلم‪ .‬وقال ابن مردويه‪ :‬حدثنا عبد الله بككن يحيككى‬
‫بن محمد بن يحيى‪ ,‬حدثنا أحمد بن يحيى الخولني‪ ,‬حدثنا هيثم بن‬
‫خارجة‪ ,‬حدثنا يحيى بن إسحاق عن إسحاق بن عبد اللككه بككن أبككي‬
‫فروة‪ ,‬عن ُرَزيق بن حكيم‪ ,‬عن كثير بن مرة‪ ,‬عن الككديلمي‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫قلت‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬إن تحتي أختين‪ ,‬قال »طلككق أيهمككا شككئت«‪,‬‬
‫فالديلمي المذكور أول ً هو الضحاك بككن فيككروز الككديلمي قككال أبككو‬
‫زرعة الدمشقي‪ :‬كان يصحب عبد الملك بن مككروان‪ ,‬والثككاني هككو‬
‫أبو فيروز الديلمي رضي الله عنه‪ ,‬وكان من جملة المراء بككاليمن‬
‫الذين وَُلوا قتل السود العنسي المتنبىء لعنككه اللككه‪ ,‬وأمككا الجمككع‬
‫بين الختين في ملك اليمين فحرام أيضا ً لعموم ا َ‬
‫ليككة‪ .‬وقككال ابككن‬
‫أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبككو زرعككة‪ ,‬حككدثنا موسككى بككن إسككماعيل‪ ,‬حككدثنا‬
‫حماد بن سلمة عن قتادة‪ ,‬عن عبد الله بن أبي عنبة أو عتبككة عككن‬
‫‪52‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ابن مسعود أنه سئل عن الرجل يجمع بين الختين‪ ,‬فكرهه فقككال‬
‫له ك يعني السككائل‪ :‬يقككول اللككه تعككالى‪} :‬إل مككا ملكككت أيمككانكم{‬
‫فقال له ابن مسعود رضي الله تعالى عنككه‪ :‬وبعيككرك ممككا ملكككت‬
‫يمينك‪ .‬وهذا هو المشهور عن الجمهور والئمككة الربعككة وغيرهككم‪,‬‬
‫وإن كان بعض السلف قد توقف في ذلك‪ .‬قال المام مالككك‪ ,‬عككن‬
‫ابن شهاب‪ ,‬عن قبيصة بن ذؤيب‪ :‬أن رجل ً سأل عثمان بككن عفككان‬
‫عن الختين في ملك اليميككن‪ ,‬هككل يجمككع بينهمككا ؟ فقككال عثمككان‪:‬‬
‫أحلتهما آية وحرمتهما آية‪ ,‬وما كنت لصنع ذلك‪ ,‬فخرج من عنككده‪,‬‬
‫فلقي رجل ً من أصحاب النبي صلى الله عليككه وسككلم فسككأله عككن‬
‫ذلك‪ ,‬فقال‪ :‬لو كان لي من المر شيء ثم وجدت أحدا ً فعل ذلككك‬
‫لجعلته نكككا ً‬
‫ل‪ .‬قككال مالككك‪ :‬قككال ابككن شككهاب‪ :‬أراه علككي بككن أبككي‬
‫طالب‪ .‬قال‪ :‬وبلغني عن الزبير بن العوام مثل ذلك‪ .‬قال ابن عبككد‬
‫البر النمري رحمه الله في كتاب الستذكار‪ :‬إنما كنكى قبيصككة بكن‬
‫ذؤيب عن علي بككن أبككي طككاب لصككحبته عبككد الملكك بككن مككروان‪,‬‬
‫وكانوا يستثقلون ذكر علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ ,‬ثم قككال‬
‫أبو عمر‪ :‬حدثني خلف بن أحمد قراءة عليه‪ :‬أن خلف بن مطككرف‬
‫حدثهم‪ :‬حدثنا أيوب بن سليمان وسككعيد بككن سككليمان ومحمككد بككن‬
‫عمر بن لبابة‪ ,‬قالوا‪ :‬حدثنا أبو زيد عبد الرحمن بن إبراهيم‪ ,‬حككدثنا‬
‫أبو عبد الرحمن المقري عن موسى بككن أيككوب الغككافقي‪ ,‬حككدثني‬
‫عمي إياس بن عامر‪ ,‬قال‪ :‬سألت علي بن أبي طالب فقلككت‪ :‬إن‬
‫لي أختين مما ملكت يميني‪ ,‬اتخذت إحككداهما سككرية فولككدت لككي‬
‫أولدا ً ثم رغبت في الخرى فمككا أصككنع ؟ فقككال علككي رضككي اللككه‬
‫عنككه‪ :‬تعتككق الككتي كنككت تطككأ ثككم تطككأ الخككرى‪ ,‬قلكت‪ :‬فككإن ناسكا ً‬
‫يقولون‪ :‬بل تزوجها ثم تطأ الخرى‪ ,‬فقال علي‪ :‬أرأيككت إن طلقهككا‬
‫زوجها أو مات عنها‪ ,‬أليس ترجع إليك ؟ لن تعتقها أسلم لككك‪ .‬ثككم‬
‫أخذ علي بيدي فقال لي‪ :‬إنه يحرم عليككك ممككا ملكككت يمينككك مككا‬
‫يحرم عليك في كتاب الله عز وجل من الحرائر إل العدد‪ ,‬أو قال‪:‬‬
‫إل الربع‪ ,‬ويحرم عليك من الرضاع ما يحرم عليك في كتاب اللككه‬
‫من النسب‪ ,‬ثم قال أبو عمر‪ :‬هككذا الحككديث رحلككة‪ ,‬لككو لككم يصككب‬
‫الرجل من أقصى المغرب أو المشرق إلى مكة غيككره لمككا خككابت‬
‫رحلته‪ .‬قلت‪ :‬وقد روي عن علي نحو مككا روي عككن عثمككان‪ .‬وقككال‬
‫أبو بكر بن مردويككه‪ :‬حككدثنا محمككد بككن أحمككد بككن إبراهيككم‪ ,‬حككدثنا‬
‫‪53‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫محمككد بككن العبككاس‪ ,‬حككدثنا محمككد بككن عبككد اللككه بككن المبككارك‬
‫المخرمي‪ ,‬حدثنا عبد الرحمن بن غزوان‪ ,‬حدثنا سفيان عن عمككرو‬
‫بن دينار‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬عن ابن عباس‪ ,‬قال‪ :‬قال لي علي بن أبككي‬
‫طالب‪ :‬حرمتهمككا آيككة وأحلتهمككا آيككة كك يعنككي الخككتين كك قككال ابككن‬
‫ي قرابككة‬
‫ي قرابككتي منهككن ول يحرمهككن عل ك ّ‬
‫عبككاس‪ :‬يحرمهككن عل ك ّ‬
‫بعضككهن مككن بعككض‪ ,‬يعنككي المككاء وكككانت الجاهليككة يحرمككون مككا‬
‫تحرمون إل امرأة الب والجمكع بيكن الخكتين‪ .‬فلمكا جكاء السكلم‬
‫أنزل الله }ول تنكحوا ما نكح آباؤكم من النساء إل ما قد سككلف{‬
‫}وأن تجمعوا بين الختين إل ما قد سلف{ يعني فككي النكككاح‪ ,‬ثككم‬
‫قال أبو عمر‪ :‬روى المام أحمد بن حنبل‪ ,‬حدثنا محمد بككن سككلمة‬
‫عن هشام‪ ,‬عن ابن سككيرين‪ ,‬عككن ابككن سككيرين‪ ,‬قككال‪ :‬يحككرم مككن‬
‫الماء ما يحرم من الحرائر إل العدد‪ ,‬وعن ابن مسككعود والشككعبي‬
‫نحو ذلك‪ .‬قال أبو عمر‪ :‬وقد روي مثل قول عثمان عن طائفة من‬
‫السلف منهم ابن عباس‪ ,‬ولكنهم اختلف عليهم‪ ,‬ولككم يلتفككت إلككى‬
‫ذلك أحد من فقهاء المصار والحجككاز ول العككراق ول مككا وراءهمككا‬
‫من المشرق ول بالشام ول المغكرب‪ ,‬إل مكن شكذ عكن جمككاعتهم‬
‫باتباع الظاهر ونفي القياس‪ ,‬وقد ترك من يعمل ذلك مككا اجتمعنككا‬
‫عليه‪ ,‬وجماعة الفقهاء متفقون على أنه ل يحل الجمع بين الختين‬
‫بملك اليمين في الوطء كما ل يحل ذلك فككي النكككاح‪ .‬وقككد أجمككع‬
‫المسلمون على أن معنى قوله }حرمت عليكم أمهككاتكم وبنككاتكم‬
‫وأخواتكم{ إلى آخر ا َ‬
‫لية‪ ,‬أن النكاح وملك اليمين في هؤلء كلهن‬
‫سواء‪ ,‬فكذلك يجب أن يكككون نظككرا ً وقياسكا ً الجمككع بيككن الخككتين‬
‫وأمهات النساء والربائب‪ .‬وكذلك هو عند جمهورهم‪ ,‬وهككم الحجككة‬
‫المحجوج بها من خالفها وشذ عنها‪ .‬وقككوله تعككالى‪} :‬والمحصككنات‬
‫من النساء إل ما ملكت أيمانكم{ أي وحرم عليكم مككن الجنبيككات‬
‫المحصنات‪ ,‬وهن المزوجات }إل ما ملكت أيمانكم{‪ ,‬يعني إل مككا‬
‫ملكتموهن بالسبي فإنه يحل لكم وطؤهن إذا استبرأتموهن‪ ,‬فككإن‬
‫ا َ‬
‫لية نزلت في ذلك‪ .‬وقال المام أحمد‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ ,‬أخبرنككا‬
‫سفيان هو الثوري عن عثمان البكتي‪ ,‬عككن أبكي الخليككل‪ ,‬عكن أبكي‬
‫سعيد الخدري‪ ,‬قال‪ :‬أصبنا نساء من سبي أوطككاس‪ ,‬ولهككن أزواج‪,‬‬
‫فكرهنا أن نقع عليهن ولهن أزواج‪ ,‬فسألنا النبي صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم‪ ,‬فنزلت هذه ا َ‬
‫لية }والمحصنات مككن النسككاء إل مككا ملكككت‬
‫‪54‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أيمانكم{ فاستحللنا بها فروجهن‪ ,‬وهكذا رواه الترمذي عن أحمككد‬
‫بن منيع عن هشككيم‪ ,‬ورواه النسككائي مككن حككديث سككفيان الثككوري‬
‫وشعبة بن الحجاج‪ ,‬ثلثتهم عن عثمان البتي‪ ,‬ورواه ابن جرير مككن‬
‫حديث أشعث بن سككوراي عككن عثمككان البككتي‪ ,‬ورواه مسككلم فككي‬
‫صحيحه من حديث شعبة عن قتادة‪ ,‬كلهما عن أبي الخليل صككالح‬
‫بن أبي مريم‪ ,‬عن أبي سعيد الخككدري‪ ,‬فككذكره‪ ,‬وهكككذا رواه عبككد‬
‫الرزاق عن معمر‪ ,‬عن قتادة‪ ,‬عككن أبككي الخليككل‪ ,‬عككن أبككي سككعيد‬
‫الخدري به‪ .‬وقد روي من وجككه آخككر عككن أبككي الخليككل‪ ,‬عككن أبككي‬
‫علقمة الهاشمي‪ ,‬عن أبي سعيد الخدري‪ ,‬قال المام أحمد‪ :‬حدثنا‬
‫ابن أبي عدي عن سعيد‪ ,‬عن قتككادة‪ ,‬عككن أبككي الخليككل‪ ,‬عككن أبككي‬
‫علقمة‪ ,‬عن أبي سعيد الخدري أن أصحاب رسول الله صلى اللككه‬
‫عليككه وسككلم أصككابوا سككبايا يككوم أوطككاس‪ ,‬لهككن أزواج مككن أهككل‬
‫الشرك‪ ,‬فكأن أناسا ً مككن أصككحاب رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم كفوا وتأثموا من غشيانهن‪ ,‬قال‪ :‬فنزلت هذه ا َ‬
‫لية في ذلك‬
‫}والمحصككنات مككن النسككاء إل مككا ملكككت أيمككانكم{ وهكككذا رواه‬
‫مسلم وأبو داود والنسائي من حديث سككعيد بككن أبككي عروبككة‪ ,‬زاد‬
‫مسلم‪ :‬وشعبة‪ ,‬ورواه الترمذي من حديث همام بن يحيى‪ ,‬ثلثتهم‬
‫عن قتادة بإسناده نحوه‪ .‬وقال الترمككذي‪ :‬هككذا حككديث حسككن‪ ,‬ول‬
‫أعلم أن أحدا ً ذكر أبا علقمة في هذا الحديث إل ما ذكر همام عن‬
‫قتككادة ككك كككذا قككال ككك وقككد تككابعه سككعيد وشككعبة‪ ,‬واللككه أعلككم‪.‬‬
‫وقد روى الطبراني من حككديث الضككحاك عككن ابككن عبككاس‪ :‬أنهككا‬
‫نزلت في سبايا خيبر‪ ,‬وذكر مثككل حككديث أبككي سككعيد‪ ,‬وقككد ذهككب‬
‫جماعة من السلف إلى أن بيع المة يكون طلقكا ً لهككا مككن زوجهككا‬
‫أخذا ً بعموم هذه ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقال ابكن جريكر‪ :‬حكدثنا ابكن مثنكى‪ ,‬حكدثنا‬
‫محمد بن جعفر‪ ,‬عن شعبة‪ ,‬عن مغيرة‪ ,‬عن إبراهيم أنه سئل عن‬
‫المة تباع ولها زوج ؟ قال‪ :‬كككان عبككد اللككه يقككول‪ :‬بيعهككا طلقهككا‪.‬‬
‫ويتلو هذه ا َ‬
‫لية }والمحصنات من النساء إل مككا ملكككت أيمككانكم{‬
‫وكذا رواه سفيان عن منصور ومغيرة والعمش عن إبراهيككم عككن‬
‫ابن مسعود‪ ,‬قال‪ :‬بيعها طلقها وهو منقطع‪ ,‬ورواه سفيان الثوري‬
‫عن خالد‪ ,‬عن أبي قلبة‪ ,‬عن ابن مسككعود‪ ,‬قككال‪ :‬إذا بيعككت المككة‬
‫ولها زوج‪ ,‬فسيدها أحق ببضعها‪ .‬ورواه سعيد عن قتادة‪ ,‬قككال‪ :‬إن‬
‫أبي بن كعب وجابر بن عبد الله وابن عباس‪ ,‬قالوا‪ :‬بيعها طلقهككا‪.‬‬
‫‪55‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وقال ابن جرير‪ :‬حدثني يعقوب ابن علية عن خالككد‪ ,‬عككن عكرمككة‪,‬‬
‫عن ابن عبككاس‪ ,‬قككال‪ :‬طلق المككة سككت‪ :‬بيعهككا طلقهككا‪ ,‬وعتقهككا‬
‫طلقها‪ ,‬وهبتها طلقها‪ ,‬وبراءتهككا طلقهككا‪ ,‬وطلق زوجهككا طلقهككا‪,‬‬
‫وقال عبد الرزاق‪ :‬أخبرنا معمككر عككن الزهككري عككن ابككن المسككيب‬
‫ن ذوات الزواج حرم الله‬
‫قوله }والمحصنات من النساء{ قال‪ :‬هُ ّ‬
‫نكاحهن إل ما ملكككت يمينككك‪ ,‬فبيعهككا طلقهككا‪ .‬قككال معمككر‪ :‬وقككال‬
‫الحسن مثل ذلك‪ ,‬وهكذا رواه سعيد بن أبككي عروبككة‪ ,‬عككن قتككادة‪,‬‬
‫عن الحسككن فككي قككوله }والمحصككنات مككن النسككاء إل مككا ملكككت‬
‫أيمانكم{ قال إذا كان لها زوج‪ ,‬فبيعهككا طلقهككا‪ .‬وروى عككوف عككن‬
‫الحسن‪ :‬بيع المة طلقها‪ ,‬وبيعككه طلقهككا‪ ,‬فهككذا قككول هككؤلء مككن‬
‫السلف‪ ,‬وقد خالفهم الجمهور قديما ً وحككديثًا‪ ,‬فككرأوا أن بيككع المككة‬
‫ليس طلقا ً لها لن المشككتري نككائب عككن البككائع‪ ,‬والبككائع كككان قككد‬
‫أخرج عن ملكه هذه المنفعة وباعها مسلوبة عنها‪ ,‬واعتمككدوا فككي‬
‫ذلك على حديث بريككرة المخككرج فككي الصككحيحين وغيرهمككا‪ ,‬فككإن‬
‫عائشة أم المؤمنين اشترتها ونجّزت عتقهككا‪ ,‬ولككم ينفسككخ نكاحهككا‬
‫من زوجها مغيث‪ ,‬بل خيرها رسول الله صككلى اللككه عليككه وسككلم‪,‬‬
‫بين الفسخ والبقاء‪ ,‬فاختارت الفسخ وقصتها مشككهورة‪ ,‬فلككو كككان‬
‫بيع المة طلقها كما قال هؤلء ما خيرهككا النككبي صكلى اللكه عليكه‬
‫وسلم‪ ,‬فلما خيرهككا دل علككى بقككاء النكككاح‪ ,‬وأن المككراد مككن ا َ‬
‫ليككة‬
‫المسكككبيات فقكككط‪ ,‬واللكككه أعلكككم‪ .‬وقكككد قيكككل‪ :‬المكككراد بقكككوله‬
‫}والمحصككنات مككن النسككاء{ يعنككي العفككائف حككرام عليكككم حككتى‬
‫تملكوا عصمتهن بنكاح وشهود ومهور وولككي‪ ,‬واحككدة أو اثنككتين أو‬
‫ثلثا ً أو أربعًا‪ ,‬حكاه ابن جرير عن أبي العاليككة وطككاوس وغيرهمككا‪.‬‬
‫وقال عمر وعبيدة }والمحصنات من النساء{ ما عدا الربع حككرام‬
‫عليككككككككككككككم إل مكككككككككككككا ملككككككككككككككت أيمكككككككككككككانكم‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪} :‬كتاب الله عليكم{ أي هككذا التحريككم كتككاب كتبككه‬
‫الله عليكم‪ ,‬فالزموا كتابه‪ ,‬ول تخرجوا عن حدوده‪ ,‬والزموا شرعه‬
‫وما فرضه‪ .‬وقال عبيدة وعطاء والسككدي فككي قككوله }كتككاب اللككه‬
‫عليكم{ يعني الربع‪ .‬وقال إبراهيم }كتاب الله عليككم{ يعنكي مكا‬
‫حرم عليكم‪ .‬وقوله تعالى‪} :‬وأحل لكم ما وراء ذلكم{ أي ما عككدا‬
‫من ذكرن من المحارم‪ ,‬هن لكم حلل‪ ,‬قاله عطككاء وغيككره‪ .‬وقككال‬
‫عبيدة والسدي }وأحل لكم ما وراء ذلكم{ مككا دون الربككع‪ ,‬وهككذا‬
‫‪56‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫بعيد‪ ,‬والصحيح قول عطاء كما تقدم‪ .‬وقال قتادة‪} :‬وأحل لكم مككا‬
‫وراء ذلكم{ يعني ما ملكت أيمانكم‪ ,‬وهذه ا َ‬
‫لية هي التي احتج بها‬
‫من احتج على تحليل الجمع بين الختين‪ ,‬وقول من قال‪ :‬أحلتهمككا‬
‫آية وحرمتهما آية‪ ,‬وقككوله تعككالى‪} :‬أن تبتغككوا بككأموالكم محصككنين‬
‫غير مسافحين{ أي تحصلوا بأموالكم من الزوجككات إلككى أربككع‪ ,‬أو‬
‫السراري ما شئتم بالطريق الشرعي‪ ,‬ولهذا قال }محصككنين غيككر‬
‫مسككافحين{‪ .‬وقككوله تعككالى‪} :‬فمككا اسككتمتعتم بككه منهككن فككآتوهن‬
‫أجورهن فريضة{ أي كما تستمتعون بهككن فككآتوهن مهككورهن فككي‬
‫مقابلة ذلك‪ ,‬كما قال تعالى‪} :‬وكيف تأخذونه وقد أفضى بعضكككم‬
‫إلككى بعككض{ وكقككوله تعككالى‪} :‬وآتككوا النسككاء صككدقاتهن نحلككة{‪,‬‬
‫وكقوله }ول يحل لكم أن تأخذوا مما آتيتموهن شيئًا{ وقد استدل‬
‫بعموم هذه ا َ‬
‫لية على نكاح المتعة‪ ,‬ول شك أنه كان مشروعا ً فككي‬
‫ابتداء السلم‪ ,‬ثم نسخ بعد ذلك‪ ,‬وقد ذهب الشافعي وطائفة مككن‬
‫العلماء إلى أنه أبيح ثم نسخ مرتين‪ .‬وقال آخرون‪ :‬أكثر من ذلككك‪.‬‬
‫وقال آخرون‪ :‬إنما أبيح مرة ثم نسخ مرة‪ ,‬ثم نسخ‪ ,‬ولككم يبككح بعككد‬
‫ذلككك‪ .‬وقككد روي عككن ابككن عبككاس وطائفككة مككن الصككحابة القككول‬
‫بإباحتها للضرورة‪ ,‬وهو وراية عن المام أحمد‪ ,‬وكككان ابككن عبككاس‬
‫وأبي بن كعب وسعيد بن جبير والسدي يقرؤون }فمككا اسككتمتعتم‬
‫بككه منهككن إلككى أجككل مسككمى فككآتوهن أجككورهن فريضككة{‪ ,‬وقككال‬
‫مجاهد‪ :‬نزلت في نكاح المتعة‪ ,‬ولكن الجمهككور علككى خلف ذلككك‪.‬‬
‫والعمدة ما ثبت في الصحيحين عن أمير المؤمنين علككي بككن أبككي‬
‫طالب‪ ,‬قال‪ :‬نهى رسول الله صككلى اللككه عليككه وسككلم عككن نكككاح‬
‫المتعة‪ ,‬وعن لحوم الحمر الهلية يوم خيبر‪ .‬ولهذا الحككديث ألفككاظ‬
‫مقررة هي في كتاب الحكام‪ .‬وفي صحيح مسلم عككن الربيككع بككن‬
‫سبرة بن معبد الجهني‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬أنه غككزا مككع رسككول اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم يوم فتح مككة‪ ,‬فقكال »يككا أيهككا النكاس إنككي كنكت‬
‫أذنت لكم في الستمتاع من النساء‪ ,‬وإن الله قد حككرم ذلككك إلككى‬
‫يوم القيامة‪ ,‬فمن كان عنده منهن شيء فليخل سبيله‪ ,‬ول تأخذوا‬
‫مما آتيتموهن شيئًا« وفي رواية لمسككلم‪ :‬فككي حجككة الككوداع‪ ,‬ولككه‬
‫ألفاظ موضعها كتككاب الحكككام‪ ,‬وقككوله تعككالى‪} :‬ول جنككاح عليكككم‬
‫فيما تراضيتم به من بعد الفريضة{ من حمل هذه ا َ‬
‫لية على نكاح‬
‫المتعة إلى أجل مسمى‪ ,‬قال‪ :‬فل جناح عليككم إذا انقضكى الجكل‬
‫‪57‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أن تراضوا على زيادة به‪ ,‬وزيككادة للجعككل‪ ,‬قككال السككدي‪ :‬إن شككاء‬
‫أرضاها من بعد الفريضة الولى‪ ,‬يعني الجككر الككذي أعطاهككا علككى‬
‫تمتعه بها قبل انقضاء الجل بينهما‪ ,‬فقال‪ :‬أتمتككع منككك أيضكا ً بكككذا‬
‫وكذا‪ ,‬فازاد قبل أن يستبرىء رحمها يوم تنقضي المدة‪ ,‬وهو قوله‬
‫تعالى‪} :‬ول جناح عليكم فيما تراضيتم به من بعد الفريضة{‪ .‬قال‬
‫السدي‪ :‬إذا انقضت المدة فليس له عليها سبيل‪ ,‬وهي منككه بككريئة‬
‫وعليها أن تستبرىء ما في رحمها‪ ,‬وليس بينهما ميراث‪ ,‬فل يككرث‬
‫واحد منهما صاحبه‪ ,‬ومن قال بهذا القول الول جعل معناه كقوله‬
‫ليككة‪ ,‬أي إذا فرضككت لهككا صككداقا ً‬
‫}وآتوا النساء صدقاتهن نحلككة{ ا َ‬
‫فأبرأتك منه أو عن شيء منه‪ ,‬فل جناح عليك ول عليها في ذلككك‪.‬‬
‫وقككال ابككن جريككر‪ :‬حككدثنا محمككد بككن العلككى‪ ,‬حككدثنا المعتمككر بككن‬
‫سليمان عن أبيه‪ ,‬قال‪ :‬زعم الحضرمي أن رجككال ً كككانوا يفرضككون‬
‫المهر‪ ,‬ثم عسى أن يدرك أحدهم العسرة‪ ,‬فقال‪ :‬ول جناح عليكم‬
‫أيها الناس فيما تراضيتم به من بعككد الفريضككة‪ .‬يعنككي إن وضككعت‬
‫لك منه شيئا ً فهو لك سائغ‪ .‬واختار هككذا القككول ابككن جريككر‪ .‬وقككال‬
‫علي بن أبي طلحة عن ابن عباس }ول جناح عليكم فيما تراضيتم‬
‫به من بعد الفريضككة{ والتراضككي أن يوفيهككا صككداقها ثككم يخيرهكا‪,‬‬
‫يعني في المقام أو الفراق‪ .‬وقككوله تعككالى‪} :‬إن اللككه كككان عليمكا ً‬
‫حكيمًا{ مناسب ذكر هذين الوصفين بعد شككرع هككذه المحرمككات‪.‬‬
‫َ‬
‫ت‬
‫من َككا ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫صكَنا ِ‬
‫سكت َط ِعْ ِ‬
‫م ْ‬
‫م ط َكوْل ً أن َينك ِك َ‬
‫م يَ ْ‬
‫ت ال ْ ُ‬
‫ح ال ْ ُ‬
‫منك ُك ْ‬
‫من ل ّ ْ‬
‫** وَ َ‬
‫ح َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مان ُ ُ‬
‫م‬
‫مَنا ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫فَ ِ‬
‫مان ِك ُ ْ‬
‫م ب ِِإي َ‬
‫ه أعْل َ ُ‬
‫ت َوالل ّ ُ‬
‫م ال ْ ُ‬
‫من فَت ََيات ِك ُ ُ‬
‫كم ّ‬
‫ت أي ْ َ‬
‫مل َك َ ْ‬
‫ما َ‬
‫ن ّ‬
‫م ْ‬
‫بعضككك ُم مككن بعككض َفككانكحوهُن بككإذ ْن أ َهْل ِهككن وآتككوهُ ُ‬
‫ن‬
‫ِ ّ َ ُ‬
‫نأ ُ‬
‫ِ ُ‬
‫َْ‬
‫َْ ُ‬
‫ْ ّ‬
‫جككوَرهُ ّ‬
‫ّ‬
‫ّ ِ ِ ِ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫ن ف َ كإ ِ َ‬
‫خك َ‬
‫ذآ‬
‫تأ ْ‬
‫مت ّ ِ‬
‫ذا ِ‬
‫حا ٍ‬
‫ص كَنا ٍ‬
‫خك َ‬
‫سككافِ َ‬
‫م ْ‬
‫معُْرو ِ‬
‫م َ‬
‫ت وَل َ ُ‬
‫ت غَي ْكَر ُ‬
‫ف ُ‬
‫ب ِككال ْ َ‬
‫ح َ‬
‫دا ٍ‬
‫أ ُحصن فَإ َ‬
‫ح َ‬
‫ن‬
‫ص ُ‬
‫ن ب َِفا ِ‬
‫ت ِ‬
‫صكَنا ِ‬
‫م ْ‬
‫ْ ِ ّ ِ ْ‬
‫مككا عَل َككى ال ْ ُ‬
‫ف َ‬
‫ح َ‬
‫ن نِ ْ‬
‫مك َ‬
‫شةٍ فَعَل َي ْهِ ّ‬
‫ن أت َي ْ َ‬
‫َ‬
‫خي ٌْر ل ّ ُ‬
‫ب ذ َل ِ َ‬
‫ال ْعَ َ‬
‫ه‬
‫صب ُِروا ْ َ‬
‫ن َ‬
‫ت ِ‬
‫خ ِ‬
‫م َوالّلكك ُ‬
‫ككك ْ‬
‫من ْك ُ ْ‬
‫ي ال ْعَن َ َ‬
‫ك لِ َ‬
‫م وَأن ت َ ْ‬
‫ذا ِ‬
‫ش َ‬
‫م ْ‬
‫م‬
‫غَُفكككككككككككككككككككككككككككككككككككككوٌر ّر ِ‬
‫حيككككككككككككككككككككككككككككككككككككك ٌ‬
‫يقول تعالى‪} :‬ومن لم يستطع منكككم طككو ً‬
‫ل{ أي سككعة وقككدرة‬
‫}أن ينكح المحصنات المؤمنات{ أي الحرائر العفائف المؤمنككات‪.‬‬
‫وقال ابن وهب‪ :‬أخبرني عبد الجبار عن ربيعة }ومككن لككم يسككتطع‬
‫منكم طول ً أن ينكح المحصنات{ قال ربيعة‪ :‬الطول الهوى‪ ,‬يعنككي‬
‫‪58‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ينكح المة إذا كان هواه فيها‪ ,‬رواه ابن أبي حاتم وابن جريككر‪ ,‬ثككم‬
‫أخذ يشنع على هذا القككول ويككرده }ملكككت أيمككانكم مككن فتيككاتكم‬
‫المؤمنككات{ أي فككتزوجوا مككن المككاء المؤمنككات اللتككي يملكهككن‬
‫المؤمنون‪ ,‬ولهذا قال }من فتياتكم المؤمنات{‪ ,‬قككال ابككن عبككاس‬
‫وغيره‪ :‬فلينكح من إماء المؤمنين‪ ,‬وكذا قال السككدي ومقاتككل بككن‬
‫حيان‪ .‬ثم اعترض بقوله }والله أعلم بإيمانكم بعضكم من بعككض{‬
‫أي هو العالم بحقككائق المككور وسككرائرها‪ ,‬وإنمككا لكككم أيهككا النككاس‬
‫الظاهر من المور ‪ ¹‬ثم }فانكحوهن بإذن أهلهككن{ فككدل علككى أن‬
‫السيد هو ولي أمته ل تزوج إل بإذنه‪ ,‬وكذلك هو ولككي عبككده ليككس‬
‫له أن يتزوج بغير إذنه‪ ,‬كما جاء في الحديث »أيما عبد تزوج بغيككر‬
‫إذن مواليه فهو عاهر« أي زان‪ .‬فإن كان مالك المة امرأة زوجها‬
‫من يزوج المككرأة بإذنهككا لمككا جككاء فككي الحككديث »ل تككزوج المككرأة‬
‫المرأة ول المرأة نفسككها‪ ,‬فككإن الزانيككة هككي الككتي تككزوج نفسككها«‬
‫وقوله تعالى‪} :‬وآتوهن أجورهن بالمعروف{ أي وادفعوا مهورهن‬
‫بككالمعروف‪ ,‬أي عككن طيككب نفككس منكككم‪ ,‬ول تبخسككوا منككه شككيئا ً‬
‫استهانة بهن لكونهن إماء مملوكات‪ ,‬وقككوله تعككالى‪} :‬محصككنات{‬
‫أي عفائف عن الزنكا ل يتعكاطينه‪ ,‬ولهكذا قكال }غيكر مسكافحات{‬
‫وهكن الزوانكي اللتكي ل يمنعكن مكن أرادهكن بالفاحشكة كك وقكوله‬
‫تعالى‪} :‬ول متخذات أخدان{‪ ,‬قال ابن عبككاس‪ :‬المسككافحات هككن‬
‫الزواني المعلنات‪ ,‬يعنككي الزوانككي اللتككي ل يمنعككن أحككدا ً أرادهككن‬
‫بالفاحشة‪ .‬و }متخذات أخدان{ يعنككي أخلء‪ ,‬وكككذا روي عككن أبككي‬
‫هريرة ومجاهد والشعبي والضحاك وعطاء الخراساني ويحيى بككن‬
‫أبي كثير ومقاتل بن حيان والسككدي‪ ,‬قككالوا‪ :‬أخلء‪ .‬وقككال الحسككن‬
‫البصككري‪ :‬يعنككي الصككديق‪ .‬وقككال الضككحاك أيضككا ً }ول متخككذات‬
‫أخدان{ ذات الخليل الواحد المقرة به‪ ,‬نهى الله عكن ذلكك‪ .‬يعنكي‬
‫تزويجهككككككككككككككا مككككككككككككككا دامككككككككككككككت كككككككككككككككذلك‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪} :‬فإذا أحصن فإن أتين بفاحشة فعليهن نصككف مككا‬
‫على المحصنات من العذاب{ اختلف القككراء فككي أحصككن‪ ,‬فقككرأه‬
‫بعضهم بضككم الهمككزة وكسككر الصككاد مبنككي لمككا لككم يسككم فككاعله‪,‬‬
‫وقرىء بفتح الهمزة والصاد فعل لزم‪ ,‬ثم قيل‪ :‬معنككى القراءتيككن‬
‫واحد‪ ,‬واختلفوا فيه علككى قككولين )أحككدهما( أن المككراد بالحصككان‬
‫ههنا السلم‪ ,‬وروي ذلككك عككن عبككد اللككه بككن مسككعود وابككن عمككر‬
‫‪59‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وأنس والسود بن يزيد وزر بن حككبيش وسككعيد بككن جككبير وعطككاء‬
‫وإبراهيم النخعككي والشككعبي والسككدي‪ ,‬وروى نحككوه الزهككري عككن‬
‫عمر بن الخطاب وهو منقطع‪ ,‬وهككذا هككو القككول الككذي نككص عليككه‬
‫الشافعي في رواية الربيع‪ ,‬قال‪ :‬وإنما قلنا ذلك‪ ,‬استدلل ً بالسككنة‪,‬‬
‫وإجماع أكثر أهل العلم‪ .‬وقدروى ابن أبككي حككاتم فككي ذلككك حككديثا ً‬
‫مرفوعًا‪ ,‬قال‪ :‬حدثنا علي بن الحسين بن الجنيد‪ ,‬حدثنا أحمككد بككن‬
‫عبد الرحمن بن عبد الله‪ ,‬حدثنا أبي عن أبيه‪ ,‬عن أبي حمزة‪ ,‬عن‬
‫جابر‪ ,‬عن رجل‪ ,‬عن أبي عبد الرحمن‪ ,‬عن علي بككن أبككي طككالب‪,‬‬
‫قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم }فككإذا أحصككن{ قككال‬
‫»إحصانها إسلمها وعفافها« وقال‪ :‬المراد به ههنا التزويككج‪ .‬قككال‪:‬‬
‫وقال علي‪ :‬اجلدوهن‪ ,‬ثم قال ابن أبي حككاتم‪ :‬وهككو حككديث منكككر‪.‬‬
‫)قلت( وفي إسناده ضعف‪ ,‬وفيه من لم يسم‪ ,‬ومثلككه ل تقككوم بككه‬
‫حجة‪ .‬وقال القاسككم وسككالم‪ :‬إحصككانها إسككلمها وعفافهككا‪ .‬وقيككل‪:‬‬
‫المراد به ههنا التزويج‪ ,‬وهككو قككول ابككن عبككاس ومجاهككد وعكرمككة‬
‫وطاوس وسعيد بن جبير والحسن وقتادة وغيرهم‪ .‬ونقله أبو علي‬
‫الطبري في كتابه اليضاح عن الشافعي‪ ,‬فيما رواه أبو الحكم بككن‬
‫عبد الحكم عنه‪ .‬وقد روى ليث بن أبي سليم عن مجاهد أنه قككال‪:‬‬
‫إحصان المة أن ينكحها الحر‪ ,‬وإحصان العبد أن ينكح الحرة‪ ,‬وكذا‬
‫روى ابككن أبككي طلحككة عككن ابككن عبككاس‪ ,‬رواهمككا ابككن جريككر فككي‬
‫تفسيره‪ .‬وذكره ابن أبي حاتم عن الشعبي والنخعي‪ .‬وقيل‪ :‬معنى‬
‫القراءتين متباين‪ .‬فمن قرأ‪ :‬أحصن بضم الهمزة فمراده التزويككج‪,‬‬
‫ومن قرأ بفتحها فمراده السلم‪ .‬اختاره أبو جعفر بككن جريككر فككي‬
‫تفسككيره وقككرره ونصككره‪ ,‬والظهككر ك ك واللككه أعلككم ككك أن المككراد‬
‫بالحصان ههنا التزويككج‪ ,‬لن سككياق ا َ‬
‫ليككة يككدل عليككه حيككث يقككول‬
‫سبحانه وتعالى‪} :‬ومن لم يستطع منكم طول ً أن ينكح المحصنات‬
‫المؤمنات فممككا ملكككت أيمككانكم مككن فتيككاتكم المؤمنككات{ واللككه‬
‫أعلم‪ .‬وا َ‬
‫لية الكريمة سياقها كلها في الفتيات المؤمنات فتعين أن‬
‫المراد بقوله‪} :‬فإذا أحصن{ أي تزوجن‪ ,‬كمككا فسككره ابككن عبككاس‬
‫ومن تبعه‪ ,‬وعلى كل من القولين إشكال علككى مككذهب الجمهككور‪,‬‬
‫وذلك أنهم يقولون‪ :‬إن المة إذا زنت فعليها خمسون جلدة‪ ,‬سواء‬
‫كككانت مسككلمة أو كككافرة‪ ,‬مزوجككة أو بكككرا‪ ,‬مككع أن مفهككوم ا َ‬
‫ليككة‬
‫يقتضي أنه لحد على غير المحصككنة ممككن زنككى مككن المككاء‪ .‬وقككد‬
‫‪60‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫اختلفككت أجككوبتهم عككن ذلككك‪ ,‬فأمككا الجمهككور فقككالوا‪ :‬لشككك أن‬
‫المنطوق مقككدم علككى المفهككوم‪ .‬وقككد وردت أحككاديث عامككة فككي‬
‫إقامة الحد على الماء‪ ,‬فقدمناها على مفهوم ا َ‬
‫لية‪ .‬فمن ذلك مككا‬
‫رواه مسلم فكي صكحيحه عكن علكي رضكي اللكه عنكه أنكه خطكب‬
‫فقال‪ :‬يا أيها الناس أقيموا على أرقائكم الحككد مككن أحصككن منهككم‬
‫ومن لم يحصن‪ ,‬فإن أمة لرسول الله صلى الله عليه وسلم زنت‪,‬‬
‫فككأمرني أن أجلككدها‪ ,‬فككإذا هككي حديثككة عهككد بنفككاس فخشككيت إن‬
‫جلدتها أن أقتلها‪ ,‬فذكرت ذلك لنبي الله صكلى اللكه عليكه وسكلم‬
‫فقال‪» :‬أحسنت اتركها حتى تماثل«‪ ,‬وعند عبد الله بن أحمد عككن‬
‫دها خمسين« وعن أبي هريككرة‬
‫ح ّ‬
‫غير أبيه »فإذا تعالت من نفسها ُ‬
‫قال‪ :‬سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقككول‪» :‬إذا زنككت‬
‫أمة أحدكم فتبين زناها‪ ,‬فليجلككدها الحككد‪ ,‬ول يككثرب عليهككا‪ ,‬ثككم إن‬
‫زنت الثانية‪ ,‬فليجلدها الحد‪ ,‬ول يثرب عليهككا‪ ,‬ثككم إن زنككت الثالثككة‬
‫فتبين زناها‪ .‬فليبعها ولو بحبل من شعر« ولمسلم »إذا زنت ثلثككا ً‬
‫فليبعهككا فككي الرابعككة«‪ ,‬وروى مالككك عككن يحيككى بككن سككعيد عككن‬
‫سككليمان بككن يسككار عككن عبككد اللككه بككن عيككاش بككن أبككي ربيعككة‬
‫المخزومي قال‪ :‬أمرني عمر بن الخطاب فككي فتيككة مككن قريككش‪,‬‬
‫فجلككدنا ولئد مككن ولئد المككارة خمسككين خمسككين فككي الزنككا‪.‬‬
‫)الجواب الثاني( جواب مككن ذهككب إلككى أن المككة إذا زنككت ولككم‬
‫تحصن فل حد عليها‪ ,‬وإنما تضككرب تأديبكا ً وهككو المحكككي عككن ابككن‬
‫عباس رضي الله عنه‪ .‬وإليه ذهب طاوس وسككعيد بككن جككبير وأبككو‬
‫عبيد القاسم بن سلم وداود بككن علككي الظكاهري فككي روايكة عنككه‬
‫وعمدتهم مفهوم ا َ‬
‫لية‪ ,‬وهو من مفاهيم الشككرط‪ ,‬وهككو حجككة عنككد‬
‫أكثرهم فقدم على العموم عندهم‪ ,‬وحديث أبككي هريككرة وزيككد بككن‬
‫خالد رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سككئل‬
‫عن المة إذا زنت ولم تحصن ؟ قال‪» :‬إن زنككت فحككدوها‪ ,‬ثككم إن‬
‫زنت فاجلدوها‪ ,‬ثم بيعوها ولو بضفير«‪ .‬قككال ابككن شككهاب‪ :‬لأدري‬
‫بعد الثالثة أو الرابعة وأخرجاه في الصحيحين‪ .‬وعنككد مسككلم قككال‬
‫ابن شهاب‪ :‬الضفير الحبل‪ .‬قالوا‪ :‬فلم يؤقت فيككه عككدد كمككا أقككت‬
‫في المحصنة‪ ,‬وكما وقت في القرآن بنصف مككا علككى المحصككنات‬
‫من العذاب‪ ,‬فوجب الجمع بين ا َ‬
‫لية والحديث بذلك‪ ,‬والله أعلكم كك‬
‫وأصرح مككن ذلككك مككا رواه سككعيد بككن منصككور عككن سككفيان‪ ,‬عككن‬
‫‪61‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫مسعر‪ ,‬عن عمرو بن مرة‪ ,‬عن سعيد بن جبير‪ ,‬عككن ابككن عبككاس‪,‬‬
‫قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »ليس على أمككة حككد‬
‫حتى تحصن ك أو حتى تزوج ك فإذا أحصنت بزوج فعليهككا نصككف مككا‬
‫على المحصنات« وقد رواه ابن خزيمة عن عبد اللككه بككن عمككران‬
‫العابدي عن سفيان به مرفوعًا‪ ,‬وقال رفعه خطأ إنما هو من قول‬
‫ابن عباس‪ .‬وكذا رواه البيهقي مككن حككديث عبككد اللككه بككن عمككران‬
‫ي وعمككر قضككايا‬
‫وقال مثل ما قاله ابن خزيمة‪ .‬قالوا‪ :‬وحككديث علك ٍ‬
‫أعيان‪ ,‬وحديث أبي هريرة عنه أجوبككة‪) :‬أحككدها( أن ذلككك محمككول‬
‫على المة المزوجككة جمعكا ً بينككه وبيككن هككذا الحككديث‪) .‬الثككاني( أن‬
‫لفظة الحد في قوله »فليجلدها الحد« مقحمة مككن بعككض الككرواة‬
‫بدليل الجواب الثالث‪ ,‬وهو أن هذا من حديث صحابيين وذلك مككن‬
‫رواية أبي هريرة فقط‪ ,‬وما كان عن اثنين فهو أولى بالتقديم مككن‬
‫رواية واحد‪ ,‬وأيضا ً فقد رواه النسائي بإسككناد علككى شككرط مسككلم‬
‫من حديث عباد بن تميم عن عمه‪ ,‬وكان قد شهد بككدرا ً أن رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم قال‪» :‬إذا زنت المة فاجلدوها‪ ,‬ثككم إذا‬
‫زنت فاجلدوها‪ ,‬ثم إذا زنت فاجلككدوها‪ ,‬ثككم إذا زنككت فبيعوهككا ولككو‬
‫بضفير« )الرابع( أنه ل يبعد أن بعض الرواة أطلق لفظة الحد في‬
‫الحديث على الجلد‪ ,‬لنككه لمككا كككان الجلككد اعتقككد أنككه حككد‪ ,‬أو أنككه‬
‫أطلق لفظة الحد على التأديب‪ ,‬كما أطلق الحد علككى ضككرب مككن‬
‫زنى من المرضى بعثكال نخل فيه مائة شمراخ‪ ,‬وعلككى جلككد مككن‬
‫زنى بأمة امرأته إذا أذنت له فيها مائة‪ ,‬وإنما ذلككك تعزيككر وتككأديب‬
‫عند من يراه كأحمد وغيره من السلف‪ .‬وإنما الحككد الحقيقككي هككو‬
‫جلد البكر مائة‪ .‬ورجم الثيب أو اللئط‪ ,‬والله أعلم‪ .‬وقد روى ابككن‬
‫جرير في تفسيره‪ :‬حككدثنا ابككن المثنككى‪ ,‬حككدثنا محمككد بككن جعفككر‪,‬‬
‫حدثنا شعبة عن عمرو بن مرة أنه سمع سعيد بن جككبير يقككول‪ :‬ل‬
‫تضكرب المكة إذا زنكت مكا لكم تكتزوج‪ ,‬وهكذا إسكناد صكحيح عنكه‪,‬‬
‫ومذهب غريب إن أراد أنها ل تضرب المة أصل ً لحدًا‪ ,‬وكككأنه أخككذ‬
‫بمفهوم ا َ‬
‫لية ولم يبلغه الحكديث‪ ,‬وإن أراد أنهكا لتضكرب حكدًا‪ ,‬ول‬
‫ينفي ضربها تأديبا ً فهو كقول ابن عباس رضي الله عنه ومن تبعككه‬
‫فككككككككككككككككي ذلككككككككككككككككك‪ ,‬واللككككككككككككككككه أعلككككككككككككككككم‪.‬‬
‫)الجواب الثككالث( أن ا َ‬
‫ليككة دلككت علككى أن المككة المحصككنة تحككد‬
‫نصف حد الحرة‪ ,‬فأما قبككل الحصككان فعمومككات الكتككاب والسككنة‬
‫‪62‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫شككاملة لهككا فككي جلككدها مككائة‪ ,‬كقككوله تعككالى‪} :‬الزانيككة والزانككي‬
‫ل واحد منهما مائة جلدة{ وكحديث عبادة بككن الصككامت‬
‫فاجلدوا ك ٍ‬
‫»خذوا عني‪ ,‬خذوا عني‪ ,‬قد جعل الله لهن سبيل ً البكر بالبكر جلككد‬
‫مائة وتغريب عام‪ ,‬والثيب بككالثيب جلككد مككائة ورجمهككا بالحجككارة«‬
‫والحديث في صحيح مسلم وغير ذلك من الحاديث‪ .‬وهككذا القككول‬
‫هو المشهور عن داود بن علي الظاهري وهو فككي غايككة الضككعف‪,‬‬
‫لن الله تعالى إذا كان أمر بجلد المحصككنة مككن المككاء بنصككف مككا‬
‫على الحرة من العذاب‪ ,‬وهو خمسون جلدة‪ ,‬فكيف يكون حكمهككا‬
‫قبل الحصان أشد منه بعد الحصان وقاعككدة الشككريعة فككي ذلككك‬
‫عكس ما قال ؟ وهككذا الشككارع عليككه السككلم سككأله أصككحابه عككن‬
‫المة إذا زنت ولم تحصن‪ ,‬فقال‪ :‬اجلدوها‪ ,‬ولككم يقككل‪ :‬مككائة‪ ,‬فلككو‬
‫كان حكمها كما زعم داود لوجب بيان ذلك لهم‪ ,‬لنهم إنمككا سككألوا‬
‫عن ذلك لعدم بيان حكم جلد المائة بعد الحصان فككي المككاء‪ ,‬وإل‬
‫فما الفائدة في قولهم‪ :‬ولم تحصن لعدم الفرق بينهما لو لم تكككن‬
‫ا َ‬
‫لية نزلت‪ ,‬لكن لما علموا حكم أحككد الحكميككن سككألوا عككن حكككم‬
‫ا َ‬
‫لخر فبينه لهم‪ ,‬كما في الصحيحين أنهم لما سككألوه عككن الصككلة‬
‫عليه فذكرها لهم‪ ,‬ثم قال »والسلم ما قد علمتم« وفي لفظ لما‬
‫أنزل الله قوله‪} :‬يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسككلموا تسككليمًا{‬
‫قالوا‪ :‬هذا السلم عليك قكد عرفنكاه‪ ,‬فكيكف الصكلة عليكك وذككر‬
‫الحكككككككككككككديث وهككككككككككككككذا هكككككككككككككذا السكككككككككككككؤال‪.‬‬
‫)الجواب الرابع( عن مفهوم ا َ‬
‫لية جواب أبي ثور وهو أغرب مككن‬
‫قول داود من وجوه‪ ,‬وذلككك أنككه يقككول‪ :‬فككإذا أحصككن فككإن عليهككن‬
‫نصف ما على المحصنات المزوجات وهككو الرجككم‪ ,‬وهككو ل ينصككف‬
‫فيجككب أن ترجككم المككة المحصككنة إذا زنككت‪ ,‬وأمككا قبككل الحصككان‬
‫فيجب جلدها خمسين‪ ,‬فأخطأ في فهم ا َ‬
‫لية‪ ,‬وخالف الجمهور في‬
‫الحكم‪ ,‬بل قد قال أبو عبد الله الشافعي رحمه الله‪ :‬ولككم يختلككف‬
‫المسلمون في أن ل رجم على مملوك في الزنا‪ ,‬وذلككك لن ا َ‬
‫ليككة‬
‫دلككت علككى أن عليهككن نصككف مككا علككى المحصككنات مككن العككذاب‪,‬‬
‫واللف واللم في المحصنات للعهد‪ ,‬وهن المحصنات المككذكورات‬
‫في أول ا َ‬
‫لية‪} :‬ومن لم يستطع منكم طول ً أن ينكككح المحصككنات‬
‫المؤمنات{ والمراد بهن الحككرائر فقككط مككن غيككر تعككرض لتزويككج‬
‫غيره‪ ,‬وقوله‪} :‬نصف ما على المحصنات من العذاب{ يكدل علكى‬
‫‪63‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أن المراد من العذاب الذي يمكككن تنصكيفه وهكو الجلككد ل الرجككم‪,‬‬
‫والله أعلم‪ .‬وقد روى أحمد نصا ً في رد مذهب أبي ثور من روايككة‬
‫الحسن بن سعيد عن أبيه‪ :‬إن صككفّية كككانت قككد زنككت برجككل مككن‬
‫الحمس‪ ,‬فولككدت غلمكًا‪ ,‬فادعككاه الزانككي‪ ,‬فاختصككما إلككى عثمككان‪,‬‬
‫فرفعهما إلى علي بن أبي طالب‪ ,‬فقال علي‪ :‬أقضي فيهما بقضاء‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ :‬الولد للفراش‪ ,‬وللعاهر الحجر‪,‬‬
‫وجلدهما خمسين خمسين‪ ,‬وقيل‪ :‬بل المراد من المفهككوم التنككبيه‬
‫بالعلى على الدنى أي إن الماء على النصككف مككن الحككرائر فككي‬
‫الحد وإن كن محصنات وليس عليهن رجم أصل ً ل قبل النكككاح ول‬
‫بعده‪ ,‬وإنما عليهن الجلد في الحالتين بالسككنة‪ ,‬قككال ذلككك صككاحب‬
‫الفصاح‪ ,‬وذكر هذا عن الشافعي فيما رواه ابن عبد الحكككم عنككه‪,‬‬
‫وقد ذكره البيهقي في كتاب السنن وا َ‬
‫لثككار‪ ,‬وهككو بعيككد مككن لفككظ‬
‫لية‪ ,‬لنا إنما استفدنا تنصيف الحد من ا َ‬
‫ا َ‬
‫لية ل من سككواها فكيككف‬
‫يفهم منها التنصيف فيمككا عككداها وقككال‪ :‬بككل أريككد بأنهككا فككي حككال‬
‫الحصان ل يقيم الحد عليها إل المام ول يجوز لسيدها إقامة الحد‬
‫عليها والحالة هذه وهو قول في مككذهب أحمككد رحمككه اللككه‪ ,‬فأمككا‬
‫قبل الحصان فله ذلك‪ ,‬والحد في كل الموضعين نصف حد الحرة‪,‬‬
‫وهذا أيضا ً بعيد لنه ليس في لفظ ا َ‬
‫لية ما يدل عليككه‪ ,‬ولككول هككذه‬
‫لم ندر ما حكم الماء في التنصيف‪ ,‬ولوجب دخككولهن فككي عمككوم‬
‫ا َ‬
‫لية في تكميل الحد مائة‪ ,‬أو رجمهن كما ثبت فكي الكدليل عليكه‪,‬‬
‫وقد تقدم عن علي أنه قال‪ :‬أيها الناس أقيموا الحد على أرقككائكم‬
‫من أحصن منهم ومن لم يحصن‪ ,‬وعموم الحاديث المتقدمة ليس‬
‫فيها تفصيل بين المزوجة وغيرها لحديث أبي هريرة الذي احتج به‬
‫الجمهور‪» :‬إذا زنت أمة أحدكم‪ ,‬فتبين زناهككا‪ ,‬فليجلككدها الحككد‪ ,‬ول‬
‫يككثرب عليهككا« ملخككص ا َ‬
‫ليككة‪ :‬أنهككا إذا زنككت أقككوال‪ :‬أحككدها تجلككد‬
‫خمسين قبل الحصان وبعده‪ .‬وهل تنفى ؟ فيه ثلثة أقوال‪ :‬أحدها‬
‫إنها تنفى عنككه‪ .‬والثككاني ل تنفككى عنككه مطلقكا ً والثككالث أنهككا تنفككى‬
‫نصككف سككنة وهككو نصككف نفككي الحككرة‪ ,‬وهككذا الخلف فككي مككذهب‬
‫الشافعي‪ ,‬وأما أبو حنيفة فعنده أن النفي تعزيككر ليككس مككن تمككام‬
‫الحد‪ ,‬وإنما هو رأي المام إن شاء فعله وإن شاء تركككه فككي حككق‬
‫الرجال والنساء‪ ,‬وعند مالك أن النفي إنما هو علككى الرجككال وأمككا‬
‫النساء فل‪ ,‬لن ذلك مضاد لصيانتهن وما ورد شيء من النفي في‬
‫‪64‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الرجككال ول النسككاء‪ .‬نعككم حككديث عبككادة وحككديث أبككي هريككرة أن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬قضى فيمن زنككى ولككم يحصككن‬
‫بنفككي عككام وبإقامككة الحككد عليككه‪ ,‬رواه البخككاري وذلككك مخصككوص‬
‫بالمعنى وهو أن المقصود من النفككي الصككون‪ ,‬وذلككك مفقككود فككي‬
‫نفي النساء‪ ,‬والله أعلم‪ .‬والثاني أن المة إذا زنت تجلككد خمسككين‬
‫بعد الحصان وتضرب تأديبا ً غير محدود بعدد محصككور‪ ,‬وقككد تقككدم‬
‫ما رواه ابن جرير عن سعيد بن جبير أنها ل تضرب قبل الحصان‪,‬‬
‫وإن أراد نفيككه فيكككون مككذهبا ً بالتأويككل وإل فهككو كككالقول الثككاني‪.‬‬
‫القول ا َ‬
‫لخر أنها تجلد قبل الحصان مائة‪ ,‬وبعده خمسين‪ ,‬كما هككو‬
‫المشككهور عككن داود وأضككعف القككوال‪ :‬أنهككا تجلككد قبككل الحصككان‬
‫خمسين‪ ,‬وترجم بعده‪ ,‬وهو قول أبي ثور وهو ضعيف أيضًا‪ ,‬واللككه‬
‫سبحانه وتعالى أعلم بالصواب‪ .‬وقوله تعالى‪} :‬ذلككك لمككن خشككي‬
‫العنت منكم{ أي إنما يباح نكاح المكاء بالشكروط المتقدمكة لمكن‬
‫خاف على نفسه الوقوع في الزنا‪ ,‬وشق عليه الصبر عن الجماع‪,‬‬
‫وعنككت بسككبب ذلكك كلكه‪ ,‬فلكه حينئذ أن يككتزوج بالمكة‪ ,‬وإن تكرك‬
‫تزوجها وجاهد نفسه فككي الكككف عككن الزنككا فهككو خيككر لككه لنككه إذا‬
‫تزوجها جككاء أولده أرقككاء لسككيدها إل أن يكككون الككزوج عربي ّكًا‪ ,‬فل‬
‫تكون أولده منها أرقاء في قول قديم للشافعي‪ ,‬ولهذا قال }وأن‬
‫تصبروا خير لكم واللككه غفككور رحيككم{ ومككن هككذه ا َ‬
‫ليككة الكريمككة‪,‬‬
‫استدل جمهور العلماء في جواز نكاح المككاء علككى أنككه ل بككد مككن‬
‫عدم الطول لنكاح الحرائر ومن خوف العنت لما في نكاحهن مككن‬
‫مفسككدة رق الولد‪ ,‬ولمككا فيهككن مككن الككدناءة فككي العككدول عككن‬
‫الحرائر إليهن‪ ,‬وخالف الجمهور أبو حنيفة وأصككحابه فككي اشككتراط‬
‫المرين‪ ,‬فقالوا‪ :‬متى لم يكن الرجل مزوجا ً بحككرة‪ ,‬جككاز لككه نكككاح‬
‫المة المؤمنة والكتابية أيضا ً سواء كان واجككدا ً لطككول حككرة أم ل‪,‬‬
‫وسواء خاف العنت أم ل‪ ,‬وعمدتهم فيمككا ذهبككواإليه قككوله تعككالى‪:‬‬
‫}والمحصنات من الذين أوتككوا الكتككاب مككن قبلكككم{ أي العفككائف‬
‫وهو يعم الحرائر والماء‪ ,‬وهذه ا َ‬
‫لية عامة وهذه أيضا ً ظاهرة فككي‬
‫الدللكككككة علكككككى مكككككا قكككككاله الجمهكككككور‪ ,‬واللكككككه أعلكككككم‪.‬‬

‫‪65‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ب‬
‫ن ِ‬
‫ن ال ّك ِ‬
‫م وَي َت ُككو َ‬
‫م ُ‬
‫مككن قَب ْل ِك ُك ْ‬
‫م وَي َهْكدِي َك ُ ْ‬
‫ن ل َك ُ ْ‬
‫ريد ُ الل ّ ُ‬
‫ذي َ‬
‫سكن َ َ‬
‫ه ل ِي ُب َي ّ َ‬
‫** ي ُ ِ‬
‫َ‬
‫ح ِ‬
‫ري كد ُ‬
‫م وَي ُ‬
‫ري كد ُ أن ي َت ُككو َ‬
‫ه يُ‬
‫م َ‬
‫ب عَل َي ْك ُك ْ‬
‫م * َوالل ّك ُ‬
‫كي ك ٌ‬
‫ه عَِلي ك ٌ‬
‫م َوالل ّ ُ‬
‫عَل َي ْك ُ ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ه َأن‬
‫مي ْل ً عَ ِ‬
‫ت أن ت َ ِ‬
‫وا ِ‬
‫ال ّك ِ‬
‫ن ي َت ّب ِعُككو َ‬
‫ريكد ُ الل ّك ُ‬
‫ميل ُككوا ْ َ‬
‫ش كه َ َ‬
‫ذي َ‬
‫ظيمكا ً * ي ُ ِ‬
‫ضكككككككككِعيفا ً‬
‫م وَ ُ‬
‫يُ َ‬
‫خّفككككككككك َ‬
‫ن َ‬
‫سكككككككككا ُ‬
‫لن َ‬
‫ف عَن ْك ُككككككككك ْ‬
‫خل ِكككككككككقَ ا ِ‬
‫يخبر تعالى أنه يريد أن يبين لكم أيهككا المؤمنككون مككا أحككل لكككم‬
‫وحرم عليكم مما تقدم ذكره في هذه السورة وغيرها‪} ,‬ويهكديكم‬
‫سنن الذين من قبلكم{ يعني طرائقهككم الحميككدة واتبككاع شككرائعه‬
‫التي يحبها ويرضاها‪} ,‬ويتككوب عليكككم{ أي مككن الثككم والمحككارم‪,‬‬
‫}واللككه عليككم حكيككم{ أي فككي شككرعه وقككدره وأفعككاله وأقككواله‪.‬‬
‫وقوله‪} :‬ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميل ً عظيمًا{ أي‬
‫يريد أتباع الشياطين من اليهود والنصارى والزنككاة أن تميلككوا عككن‬
‫الحق إلى الباطل ميل ً عظيمكا ً }يريككد اللككه أن يخفككف عنكككم{ أي‬
‫في شرائعه وأوامره ونواهيه وما يقككدره لكككم‪ ,‬ولهككذا أبككاح المككاء‬
‫بشروط‪ ,‬كما قال مجاهد وغيره }وخلق النسان ضعيفًا{ فناسككبه‬
‫التخفيف لضعفه في نفسه وضعف عزمه وهمته‪ .‬وقككال ابككن أبككي‬
‫حاتم‪ :‬حدثنا محمد بن إسماعيل‪ ,‬حدثنا وكيع عن سفيان‪ ,‬عن ابككن‬
‫طاوس‪ ,‬عن أبيه }وخلق النسككان ضككعيفًا{ أي فككي أمككر النسككاء‪.‬‬
‫وقال وكيع‪ :‬يذهب عقله عندهن‪ .‬وقال موسى الكليم عليه السلم‬
‫لنبينا محمد صلى الله عليه وسككلم‪ ,‬ليلككة السككراء حيككن مككر عليككه‬
‫راجعا ً من عند سدرة المنتهى‪ ,‬فقال له‪ :‬ماذا فرض عليكم‪ ,‬فقال‪:‬‬
‫أمرني بخمسين صلة في كل يوم وليلة‪ ,‬فقال له‪ :‬ارجع إلى ربك‬
‫فاسأله التخفيف‪ ,‬فإن أمتك ل تطيق ذلك‪ ,‬فإني قد بلككوت النككاس‬
‫قبلك على ما هو أقل من ذلك فعجزوا‪ ,‬وإن أمتك أضعف أسماعا ً‬
‫وأبصارا ً وقلوبًا‪ ,‬فرجع‪ ,‬فوضع عشرًا‪ .‬ثككم رجككع إلككى موسككى فلككم‬
‫يكككككككزل ككككككككذلك حكككككككتى بقيكككككككت خمسكككككككًا‪ ,‬الحكككككككديث‪.‬‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ل إ ِل ّ َأن ت َ ُ‬
‫ن‬
‫** َيا أي َّها ال ّ ِ‬
‫كو َ‬
‫م ب َي ْن َك ُ ْ‬
‫وال َك ُ ْ‬
‫مُنوا ْ ل َ ت َأك ُل ُوَا ْ أ ْ‬
‫نآ َ‬
‫م ِبال َْباط ِ ِ‬
‫م َ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫حيما ً‬
‫ه َ‬
‫جاَرةً َ‬
‫م َر ِ‬
‫كا َ‬
‫م إِ ّ‬
‫تِ َ‬
‫م وَل َ ت َْقت ُل ُوَا ْ أن ُْف َ‬
‫ن ب ِك ُ ْ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫سك ُ ْ‬
‫من ْك ُ ْ‬
‫ض ّ‬
‫عن ت ََرا ٍ‬
‫صكِليهِ َنكارا ً وَ َ‬
‫ن ذ َِلك َ‬
‫ل ذ َل ِ َ‬
‫من ي َْفعَ ْ‬
‫ك‬
‫سكوْ َ‬
‫ككا َ‬
‫ك عُد َْوانا ً وَظ ُْلما ً فَ َ‬
‫* وَ َ‬
‫ف نُ ْ‬
‫م‬
‫عََلى الل ّهِ ي َ ِ‬
‫مككا ت ُن ْهَ كوْ َ‬
‫سيرا ً * ِإن ت َ ْ‬
‫ه ن ُك َّف كْر عَن ْك ُك ْ‬
‫ن عَن ْك ُ‬
‫جت َن ُِبوا ْ ك َب َككآئ َِر َ‬
‫ريمككككككككككككا ً‬
‫مككككككككككككد ْ َ‬
‫م وَُنككككككككككككد ْ ِ‬
‫َ‬
‫م ّ‬
‫خل ْك ُ ْ‬
‫سككككككككككككي َّئات ِك ُ ْ‬
‫خل ً ك َ ِ‬
‫‪66‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ينهى تبارك وتعالى عباده المؤمنين عن أن يأكلوا أموال بعضهم‬
‫بعضا ً بالباطل‪ ,‬أي بأنواع المكاسب التي هي غيككر شككرعية كككأنواع‬
‫الربا والقمار‪ ,‬وما جرى مجرى ذلك من سائر صنوف الحيككل‪ ,‬وإن‬
‫ظهرت في غالب الحكم الشرعي مما يعلم الله أن متعاطيها إنما‬
‫يريد الحيلة على الربا‪ ,‬حتى قال ابن جريككر‪ :‬حككدثني ابككن المثنككى‪,‬‬
‫حدثنا عبد الوهاب‪ ,‬حدثنا داود عن عكرمككة‪ ,‬عككن ابككن عبككاس فككي‬
‫الرجل يشتري من الرجل الثككوب فيقككول‪ :‬إن رضككيته أخككذته‪ ,‬وإل‬
‫رددته ورددت معه درهمًا‪ ,‬قال‪ :‬هو الذي قال اللككه عككز وجككل فيككه‬
‫}ول تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل{ وقال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا‬
‫علي بن حرب الموصلي‪ ,‬حدثنا ابن فضككيل عككن داود الودي‪ ,‬عككن‬
‫عامر‪ ,‬عن علقمة‪ ,‬عن عبد الله في ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬قككال‪ :‬إنهككا محكمككة مككا‬
‫نسخت ول تنسخ إلى يوم القيامة‪ .‬وقال علي بن أبي طلحككة عككن‬
‫ابن عباس‪ :‬لما أنزل الله }يا أيها الككذين آمنككوا ل تككأكلوا أمككوالكم‬
‫بينكم بالباطل{ قال المسلمون‪ :‬إن الله قد نهانا أن نأكل أموالنككا‬
‫بيننا بالباطل‪ ,‬والطعام هككو أفضكل أموالنككا‪ ,‬فل يحككل لحككد منكا أن‬
‫يأكل عند أحد‪ ,‬فكيف للناس ؟ فأنزل الله بعككد ذلككك }ليككس علككى‬
‫العمى حرج{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وكذا قال قتادة‪ ,‬وقوله تعالى‪} :‬إل أن تكككون‬
‫تجككارة عككن تككراض منكككم{ قرىككء تجككارة بككالرفع وبالنصككب وهككو‬
‫استثناء منقطككع‪ ,‬كككأنه يقككول‪ :‬ل تتعككاطوا السككباب المحرمككة فككي‬
‫اكتساب الموال‪ ,‬ولكن المتاجر المشروعة التي تكون عن تككراض‬
‫من البائع والمشتري فافعلوها وتسببوا بها فككي تحصككيل المككوال‪,‬‬
‫كما قال تعالى‪} :‬ول تقتلوا النفككس الككتي حككرم اللككه إل بككالحق{‪,‬‬
‫وكقوله }ل يذوقون فيهككا المككوت إل الموتكة الولككى{‪ .‬ومككن هككذه‬
‫ا َ‬
‫لية الكريمة احتج الشافعي علككى أنككه ل يصككح الككبيع إل بككالقبول‪,‬‬
‫لنه يدل على التراضككي نصكا ً بخلف المعاطككاة‪ ,‬فإنهككا قككد ل تككدل‬
‫على الرضى ول بد‪ ,‬وخالف الجمهور في ذلككك مالككك وأبككو حنيفككة‬
‫وأحمككد وأصككحابهم‪ ,‬فككرأوا أن القككوال كمككا تككدل علككى التراضككي‬
‫فكككذلك الفعككال تككدل فككي بعككض المحككال قطع كًا‪ ,‬فصككححوا بيككع‬
‫المعاطاة مطلقًا‪ ,‬ومنهم من قال‪ :‬يصح في المحقرات وفيما يعده‬
‫الناس بيعا ً وهو احتياط نظر مكن محققكي المككذهب‪ ,‬واللكه أعلكم‪.‬‬
‫وقال مجاهد }إل أن تكون تجارة عن تراض منكم{ بيعا ً أو عطككاء‬
‫يعطيه أحد أحدًا‪ ,‬ورواه ابن جرير‪ ,‬ثككم قككال‪ :‬وحككدثنا وكيككع‪ ,‬حككدثنا‬
‫‪67‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أبي عن القاسم‪ ,‬عن سليمان الجعفي‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬عككن ميمككون بككن‬
‫مهران‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليككه وسككلم »الككبيع عككن‬
‫تراض والخيار بعد الصككفقة‪ ,‬ول يحككل لمسككلم أن يغككش مسككلمًا«‬
‫هذا حديث مرسل‪ .‬ومن تمام التراضي إثبات خيار المجلس‪ ,‬كمككا‬
‫ثبت في الصحيحين أن رسول الله صككلى اللككه عليككه وسككلم قككال‬
‫»البيعككان بالخيككار مككالم يتفرقككا« وفككي لفككظ البخككاري »إذا تبككايع‬
‫الرجلن فكل واحد منهما بالخيار مالم يتفرقا«‪ ,‬وذهب إلى القول‬
‫بمقتضككى هككذا الحككديث أحمككد والشككافعي وأصككحابهما وجمهككور‬
‫السلف والخلف‪ ,‬ومن ذلك مشروعية خيار الشرط بعد العقد إلى‬
‫ثلثة أيام بحسب ما يتبين فيه حال البيع ولو إلى سنة في القريككة‬
‫ونحوها‪ ,‬كما هو المشككهور عككن مالككك رحمككه اللككه‪ ,‬وصككححوا بيككع‬
‫المعاطاة مطلقا ً وهو قول في مذهب الشافعي‪ ,‬ومنهم من قككال‪:‬‬
‫يصح بيع المعاطككاة فككي المحقككرات فيمككا يعككده النككاس بيعكا ً وهككو‬
‫اختيار طائفة من الصحاب كما هو متفق عليه‪ ,‬وقوله }ول تقتلككوا‬
‫أنفسكككم{ أي بارتكككاب محككارم اللككه‪ ,‬وتعككاطي معاصككيه‪ ,‬وأكككل‬
‫أموالكم بينكم بالباطل }إن الله كان بكم رحيمًا{ أي فيما أمركم‬
‫به ونهاكم عنه‪ .‬وقال المام أحمد‪ :‬حدثنا حسن بن موسى‪ ,‬حككدثنا‬
‫ابن لهيعة‪ ,‬حدثنا يزيد بن أبي حبيب عن عمران بن أبي أنس‪ ,‬عن‬
‫عبد الرحمن بن جبير‪ ,‬عن عمرو بن العككاص رضككي اللككه عنككه أنككه‬
‫قال لما بعثه النبي صلى الله عليككه وسككلم‪ ,‬عككام ذات السلسككل‪,‬‬
‫قال‪ :‬احتلمت في ليلة باردة شديدة البرد‪ ,‬فأشفقت إن اغتسككلت‬
‫أن أهلك‪ ,‬فتيممت ثم صليت بأصكحابي صكلة الصكبح‪ ,‬قكال‪ :‬فلمكا‬
‫قدمنا على رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم‪ ,‬ذكككرت ذلككك لككه‪,‬‬
‫فقال »يكا عمكرو صكليت بأصكحابك وأنكت جنكب« قكال‪ :‬قلكت‪ :‬يكا‬
‫رسول الله‪ ,‬إني احتلمت في ليلة باردة شككديدة الككبرد‪ ,‬فأشككفقت‬
‫إن اغتسلت أن أهلككك‪ ,‬فككذكرت قككول اللككه عككز وجككل }ول تقتلككوا‬
‫أنفسكم إن الله كان بكككم رحيمكًا{ فكتيممت ثككم صكليت‪ ,‬فضككحك‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يقل شيئًا‪ ,‬وهكككذا رواه أبككو‬
‫داود من حديث يحيى بن أيوب عن يزيد بن أبي حككبيب بككه‪ .‬ورواه‬
‫أيضا ً عن محمد بن أبكي سكلمة‪ ,‬عكن ابكن وهكب‪ ,‬عكن ابكن لهيعكة‬
‫وعمر بن الحارث‪ ,‬كلهما عن يزيد بن أبي حبيب‪ ,‬عن عمران بككن‬
‫أبي أنس‪ ,‬عن عبد الرحمككن بككن جككبير المصككري‪ ,‬عككن أبككي قيككس‬
‫‪68‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫مولى عمرو بن العاص عنه‪ ,‬فككذكر نحككوه‪ ,‬وهككذا كك واللككه أعلككم كك‬
‫أشبه بالصواب‪ .‬وقال أبو بكر بن مردويه‪ :‬حدثنا عبد الرحمككن بككن‬
‫محمد بن حامد البلخي‪ ,‬حدثنا محمد بن صالح بككن سككهل البلخككي‪,‬‬
‫حدثنا عبيد الله بن عمر القواريري‪ ,‬حدثنا يوسف بن خالككد‪ ,‬حككدثنا‬
‫زياد بن سعد عن عكرمة‪ ,‬عن ابككن عبككاس أن عمككرو بككن العككاص‬
‫صلى بالناس وهو جنب‪ ,‬فلما قدموا على رسول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم ذكروا ذلك له فدعاه فسأله عن ذلك‪ ,‬فقال‪ :‬يا رسول‬
‫الله‪ ,‬خفت أن يقتلنككي الككبرد‪ ,‬وقككد قككال اللككه تعككالى‪} :‬ول تقتلككوا‬
‫أنفسكم{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬فسكت عنه رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم‪,‬‬
‫ثم أورد ابن مردويه عند هذه ا َ‬
‫لية الكريمككة مككن حككديث العمككش‬
‫عن أبي صالح‪ ,‬عن أبي هريرة‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم »من قتل نفسه بحديدة‪ ,‬فحديككدته فكي يكده‪ ,‬يجكأ بهكا‬
‫بطنه يوم القيامة في نار جهنم خالدا ً مخلدا ً فيها أبككدًا‪ ,‬ومككن قتككل‬
‫نفسه بسم فسمه في يده‪ ,‬يتحساه فككي نككار جهنككم خالككدا ً مخلككدا ً‬
‫دى من جبل فقتل نفسه‪ ,‬فهو مترد في نار جهنم‬
‫فيها أبدا ً ومن تر ّ‬
‫خالدا ً فيها أبدًا« وهذا الحديث ثابت في الصككحيحين‪ ,‬وكككذلك رواه‬
‫أبو الزناد عن العرج‪ ,‬عن أبي هريرة‪ ,‬عن النبي صلى اللككه عليككه‬
‫وسلم بنحوه‪ ,‬وعن أبي قلبة عن ثككابت بككن الضككحاك رضككي اللككه‬
‫عنه‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »من قتل نفسه‬
‫بشيء عذب به يوم القيامة« وقد أخرجه الجماعة في كتبهم مككن‬
‫طريق أبي قلبة‪ .‬وفي الصحيحين من حديث الحسن عككن جنككدب‬
‫بن عبد الله البجلي‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليككه وسككلم‬
‫»كان رجل ممن كان قبلكم وكان به جرح فأخككذ سكككينا ً نحككر بهككا‬
‫يده‪ ,‬فمارقأ الدم حتى مات‪ ,‬قال اللككه عككز وجككل »عبككدي بككادرني‬
‫بنفسه‪ ,‬حرمت عليه الجنة« ولهذا قال تعالى‪} :‬ومككن يفعككل ذلككك‬
‫عدوانا ً وظلمًا{ أي ومن يتعككاطى مككا نهككاه اللككه عنككه معتككديا ً فيككه‬
‫ظالم كا ً فككي تعككاطيه أي عالم كا ً بتحريمككه متجاسككرا ً علككى انتهككاكه‬
‫}فسوف نصليه نارًا{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وهذا تهديد شديد ووعيد أكيد‪ ,‬فليحذر‬
‫منه كل عاقل لبيب ممن ألقى السمع وهو شككهيد‪ .‬وقككوله تعككالى‪:‬‬
‫}إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكككم سككيئاتكم{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬أي‬
‫إذا اجتنبتككم كبككائر ا َ‬
‫لثككام الككتي نهيتككم عنهككا‪ ,‬كفرنككا عنكككم صككغائر‬
‫الذنوب وأدخلناكم الجنككة‪ ,‬ولهككذا قككال }ونككدخلكم مككدخل ً كريمكًا{‬
‫‪69‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وقككال الحككافظ أبككو بكككر الككبزار‪ :‬حككدثنا مؤمككل بككن هشككام‪ ,‬حككدثنا‬
‫إسماعيل بن إبراهيم‪ ,‬حدثنا خالد بن أيوب عككن معاويككة بككن قككرة‪,‬‬
‫عن أنس‪ ,‬قال‪ :‬الذي بلغنا عن ربنا عز وجل‪ ,‬ثم لم نخرج لككه عككن‬
‫كل أهل ومال أن تجككاوز لنككا عمككا دون الكبككائر‪ ,‬يقككول اللككه‪} :‬إن‬
‫تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقد وردت‬
‫أحاديث متعلقة بهذه ا َ‬
‫لية الكريمة‪ ,‬فلنككذكر منهككا مككا تيسككر‪ ,‬قككال‬
‫المككام أحمككد‪ :‬حككدثنا هشككيم عككن مغيككرة عككن أبككي معشككر‪ ,‬عككن‬
‫إبراهيم‪ ,‬عن قَْرثع الضبي‪ ,‬عن سلمان الفارسككي‪ ,‬قككال‪ :‬قككال لككي‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم »أتدري ما يوم الجمعة ؟« قلت‪ :‬هككو‬
‫اليوم الذي جمع الله فيه أباكم‪ ,‬قال»لكن أدري ما يوم الجمعة‪ ,‬ل‬
‫يتطهر الرجل فيحسككن طهككوره‪ ,‬ثككم يككأتي الجمعككة فينصككت حككتى‬
‫يقضي المام صلته إل كان كفارة له ما بينه وبين الجمعة المقبلة‬
‫ما اجتنبت المقتلة«‪ ,‬وقد روى البخاري من وجه آخر عن سككلمان‬
‫نحوه‪ .‬وقال أبو جعفر بن جرير‪ :‬حدثني المثنى‪ ,‬حككدثنا أبككو صككالح‪,‬‬
‫حدثنا الليككث‪ ,‬حككدثني خالككد عككن سككعيد بككن أبككي هلل‪ ,‬عككن نعيككم‬
‫المجمر‪ ,‬أخبرني صهيب مولى العُْتواري‪ ,‬أنه سمع أبا هريككرة وأبككا‬
‫سعيد يقولن‪ :‬خطبنا رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم يومكًا‪,‬‬
‫فقال‪» :‬والذي نفسي بيده« ثلث مرات‪ ,‬ثم أكب فأكب كل رجل‬
‫منا يبكي ل نكدري مكاذا حلكف عليكه‪ ,‬ثكم رفكع رأسكه وفكي وجهكه‬
‫البشر‪ ,‬فكان أحب إلينا من حمر النعم‪ ,‬فقال‪» :‬ما من عبد يصلي‬
‫الصككلوات الخمككس‪ ,‬ويصككوم رمضككان‪ ,‬ويخككرج الزكككاة‪ ,‬ويجتنككب‬
‫الكبككائر السككبع‪ ,‬إل فتحككت لككه أبككواب الجنككة‪ ,‬ثككم قيككل لككه‪ :‬ادخككل‬
‫بسلم«‪ ,‬وهكذا رواه النسائي والحاكم في مسكتدركه مككن حككديث‬
‫الليث بن سعد به‪ ,‬ورواه الحاكم أيضا ً وابن حبان في صحيحه من‬
‫حديث عبد الله بن وهب عن عمرو بن الحارث‪ ,‬عن سعيد بن أبي‬
‫هلل بككه ثككم قككال الحككاكم‪ :‬صككحيح علككى شككرط الشككيخين‪ ,‬ولككم‬
‫يخرجككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككاه‪.‬‬
‫)تفسير هذه السبع( وذلك بما ثبت فككي الصككحيحين مككن حككديث‬
‫سليمان بن بلل عن ثور بن زيد‪ ,‬عن سالم أبي الغيككث‪ ,‬عككن أبككي‬
‫هريرة‪ ,‬أن رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬قال »اجتنبوا السبع‬
‫الموبقات«‪ .‬قيل‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬وما هككن ؟ قككال »الشككرك بككالله‪,‬‬
‫وقتل النفس التي حرم الله إل بالحق‪ ,‬والسحر‪ ,‬وأكل الربا‪ ,‬وأكل‬
‫‪70‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫مال اليتيم‪ ,‬والتولي يككوم الزحككف‪ ,‬وقككذف المحصككنات المؤمنككات‬
‫الغككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككافلت«‪.‬‬
‫)طريق أخرى عنه( قال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبي‪ ,‬حدثنا فهد بن‬
‫عوف‪ ,‬حدثنا أبو عوانة عن عمرو بن أبككي سككلمة‪ ,‬عككن أبيككه‪ ,‬عككن‬
‫أبي هريرة‪ ,‬أن رسول الله صلى الله عليه وسككلم‪ ,‬قككال »الكبككائر‬
‫سبع‪ :‬أولها الشراك بالله‪ ,‬ثم قتل النفس بغير حقها‪ ,‬وأكل الربككا‪,‬‬
‫وأكككل مككال اليككتيم إلككى أن يكككبر‪ ,‬والفككرار مككن الزحككف‪ ,‬ورمككي‬
‫المحصنات‪ ,‬والنقلب إلى العككراب بعككد الهجككرة«‪ ,‬فككالنص علككى‬
‫هذه السكبع بكأنهن كبككائر‪ ,‬ل ينفكي مكا عكداهن إل عنككد مككن يقككول‬
‫بمفهوم اللقب‪ ,‬وهو ضعيف عند عدم القرينة ول سيما عنككد قيككام‬
‫الدليل بالمنطوق على عدم المفهوم‪ ,‬كما سنورده مككن الحككاديث‬
‫المتضمنة من الكبائر غير هذه السبع‪ ,‬فمن ذلككك مككا رواه الحككاكم‬
‫في مستدركه حيث قككال‪ :‬حككدثنا أحمككد بككن كامككل القاضككي إملء‪,‬‬
‫حدثنا أبو قلبة عبد الملك بن محمد‪ ,‬حدثنا معاذ بن هانيء‪ ,‬حككدثنا‬
‫حرب بن شداد‪ ,‬حدثنا يحيى بككن أبككي كككثير عككن عبككد الحميككد بككن‬
‫سنان‪ ,‬عن عبيد بن عمير‪ ,‬عن أبيه يعنككي عميككر بككن قتككادة رضككي‬
‫الله عنه‪ ,‬أنه حدثه وككانت لكه صكحبة أن رسكول اللكه صكلى اللكه‬
‫عليه وسلم قال في حجة الوداع »أل إن أولياء الله المصلون مككن‬
‫يقم الصلوات الخمس التي كتبت عليه‪ ,‬ويصوم رمضان ويحتسب‬
‫صومه‪ ,‬يرى أنه عليه حق‪ ,‬ويعطككي زكككاة مككاله يحتسككبها ويجتنككب‬
‫الكبائر التي نهى اللكه عنهكا«‪ ,‬ثكم إن رجل ً سكأله فقكال‪ :‬يارسكول‬
‫الله‪ ,‬ما الكبائر ؟ فقال »تسع‪ :‬الشرك بالله‪ ,‬وقتككل نفككس مككؤمن‬
‫بغير حق‪ ,‬وفرار يوم الزحف‪ ,‬وأكل مال اليتيم وأكل الربا‪ ,‬وقككذف‬
‫المحصنة‪ ,‬وعقوق الوالدين المسلمين‪ ,‬واسككتحلل الككبيت الحككرام‬
‫قبلتكككم أحيككاء وأموات كًا‪ ,‬ثككم قككال‪ :‬ل يمككوت رجككل ل يعمككل هككؤلء‬
‫الكبائر‪ ,‬ويقيم الصلة ويؤتي الزكاة إل كان مككع النككبي صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم في دار أبوابها مصاريع من ذهب«‪ ,‬هكذا رواه الحككاكم‬
‫مطو ً‬
‫ل‪ ,‬وقد أخرجه أبو داود والترمذي مختصرا ً مككن حككديث معككاذ‬
‫بن هانيء به‪ .‬وكذا رواه ابن أبي حككاتم مككن حككديثه مبسككوطًا‪ ,‬ثككم‬
‫قال الحاكم‪ :‬رجاله كلهم يحتج بهم في الصحيحين إل عبد الحميككد‬
‫بن سنان‪) .‬قلككت( وهككو حجككازي ل يعككرف إل بهككذا الحككديث‪ ,‬وقككد‬
‫ذكره ابن حبان في كتاب الثقات‪ .‬وقال البخاري‪ :‬في حديثه نظر‪,‬‬
‫‪71‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وقد رواه ابن جرير عن سليمان بن ثابت الجحدري‪ ,‬عن سلم بككن‬
‫سلم‪ ,‬عن أيوب بن عتبة‪ ,‬عن يحيى بن أبي كككثير‪ ,‬عككن عبيككد بككن‬
‫عمير‪ ,‬عن أبيه فككذكره‪ ,‬ولككم يككذكر فككي السككناد عبككد الحميككد بككن‬
‫سككككككككككككككككككككككنان‪ ,‬واللككككككككككككككككككككككه أعلككككككككككككككككككككككم‪.‬‬
‫)حديث آخر في معنى ما تقدم( قال ابن مردويه‪ :‬حدثنا عبد الله‬
‫بن جعفر حدثنا أحمد بن يونس‪ ,‬حدثنا يحيى بن عبد الحميد‪ ,‬حدثنا‬
‫عبد العزيز بن مسلم بن الوليد‪ ,‬عككن المطلككب بككن عبككد اللككه بككن‬
‫حنطب‪ ,‬عن ابن عمرو‪ ,‬قال‪ :‬صعد النبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫المنككبر‪ ,‬فقككال »ل أقسككم‪ ,‬ل أقسككم«‪ ,‬ثككم نككزل فقككال‪» :‬أبشككروا‬
‫أبشروا‪ ,‬من صلى الصلوات الخمس واجتنب الكبائر السبع‪ ,‬نودي‬
‫من أبواب الجنككة‪ :‬ادخككل«‪ .‬قككال عبككد العزيككز‪ :‬ل أعلمككه‪ .‬إل قككال‪:‬‬
‫»بسلم«‪ .‬وقال المطلب‪ :‬سمعت من سككأل عبككدالله بككن عمككرو‪,‬‬
‫أسمعت رسول الله صلى الله عليه وسكلم يكذكرهن ؟ قكال‪ :‬نعكم‬
‫»عقكككوق الوالكككدين‪ ,‬وإشكككراك بكككالله‪ ,‬وقتكككل النفكككس‪ ,‬وقكككذف‬
‫المحصنات‪ ,‬وأكل مال اليتيم‪ ,‬والفرار من الزحككف‪ ,‬وأكككل الربككا«‪.‬‬
‫)حديث آخر في معناه( قال أبو جعفككر بككن جريككر فككي التفسككير‪:‬‬
‫حدثنا يعقوب‪ ,‬حدثنا ابن علية‪ ,‬حدثنا زياد بن مخراق عككن طيسككلة‬
‫بن مياس‪ ,‬قال‪ :‬كنت مع النجككدات فأصككبت ذنوبكا ً ل أراهككا إل مككن‬
‫الكبائر‪ ,‬فلقيت ابن عمر‪ ,‬فقلت له‪ :‬إنككي أصككبت ذنوبكا ً ل أراهككا إل‬
‫من الكبائر‪ ,‬قال‪ :‬ما هي ؟ قلت‪ :‬أصبت كذا وكذا‪ .‬قال‪ :‬ليس مككن‬
‫الكبائر‪ .‬قلت‪ :‬وأصبت كذا وكككذا‪ .‬قككال ليككس مككن الكبككائر‪ .‬قككال كك‬
‫بشككي لككم يسككمه طيسككلة ك ك قككال‪ :‬هككي تسككع وسككأعدهن عليككك‬
‫»الشراك بالله‪ ,‬وقتل النفككس بغيككر حقهككا والفككرار مككن الزحككف‪,‬‬
‫وقذف المحصنة‪ ,‬وأكل الربا وأكل مال اليككتيم ظلمكًا‪ .‬وإلحككاد فككي‬
‫المسجد الحرام والذي يستسحر‪ ,‬وبككاء الوالككدين مككن العقككوق«‪.‬‬
‫قال زياد‪ :‬وقال طيسلة‪ :‬لمكا رأى ابكن عمكر فرقكي قكال‪ :‬أتخكاف‬
‫النار أن تدخلها ؟ قلت‪ :‬نعم‪ .‬قال‪ :‬وتحب أن تدخل الجنة ؟ قلككت‪:‬‬
‫نعم‪ .‬قال‪ :‬أحي والداك ؟ قلت‪ :‬عندي أمي‪ .‬قال‪ :‬فوالله لئن أنككت‬
‫ألنككت لهككا الكلم‪ ,‬وأطعمتهككا الطعككام لتككدخلن الجنككة مككا اجتنبككت‬
‫الموجبكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككات‪.‬‬
‫)طريق أخرى( قال ابن جرير‪ :‬حدثنا سليمان بن ثابت الجحدري‬
‫الواسطي‪ ,‬حدثنا سلم بن سلم‪ ,‬حدثنا أيوب بن عتبة عن طيسككلة‬
‫‪72‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫بن علي النهدي‪ ,‬قال‪ :‬أتيككت ابككن عمككر وهككو فككي ظككل أراك يككوم‬
‫عرفة وهو يصب المككاء علككى رأسككه ووجهككه‪ ,‬قلككت‪ :‬أخككبرني عككن‬
‫الكبائر ؟ قال‪ :‬هي تسكع قلكت‪ :‬مكا هكي ؟ قكال‪» :‬الشكراك بكالله‬
‫وقذف المحصنة« قككال‪ :‬قلككت‪ :‬قبككل القتككل ؟ قككال‪ :‬نعككم ورغمككا‪,‬‬
‫وقتل النفس المؤمنة‪ ,‬والفرار من الزحف‪ ,‬والسحر‪ ,‬وأكككل الربككا‪,‬‬
‫وأكل مككال اليككتيم‪ ,‬وعقككوق الوالككدين المسككلمين‪ ,‬وإلحككاد بككالبيت‬
‫الحرام قبلتكم أحيككاء وأموات كًا« هكككذا رواه مككن هككذين الطريقيككن‬
‫موقوفًا‪ .‬وقد رواه علي بن الجعد عن أيوب بن عتبة‪ ,‬عن طيسككلة‬
‫بن علي‪ ,‬قال‪ :‬أتيت ابن عمر عشية عرفة‪ ,‬وهو تحت ظل أراكككة‪,‬‬
‫وهو يصب الماء على رأسه فسألته عن الكبائر ؟ فقككال‪ :‬سككمعت‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‪» :‬هن سبع« قككال‪ :‬قلككت‪:‬‬
‫وما هن ؟ قال »الشراك بالله وقذف المحصنة« قال‪ :‬قلت‪ :‬قبككل‬
‫الدم ؟ قكال‪ :‬نعكم‪ ,‬ورغمكًا‪ ,‬وقتكل النفكس المؤمنكة‪ ,‬والفكرار مكن‬
‫الزحف‪ ,‬والسحر وأكل الربا‪ ,‬وأكل مال اليتيم‪ ,‬وعقككوق الوالككدين‪,‬‬
‫وإلحاد بالبيت الحرام قبلتكم أحياء وأمواتًا«‪ .‬وهكككذا رواه الحسككن‬
‫بن موسى الشيب عن أيوب بن عتبة اليماني وفيه ضككعف‪ ,‬واللككه‬
‫أعلكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككم‪.‬‬
‫)حديث آخر( قال المام أحمد‪ :‬حدثنا زكريا بن عدي‪ ,‬حدثنا بقيككة‬
‫عن بحير بن سعد عن خالد بن معدان أن أبارهم السمعى حككدثهم‬
‫عن أبي أيوب قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليككه وسككلم »مككن‬
‫عبد الله ل يشرك بككه شككيئًا‪ ,‬وأقككام الصككلة وآتككى الزكككاة‪ ,‬وصككام‬
‫رمضان‪ ,‬واجتنب الكبائر فله الجنة ك أو دخل الجنة ك« فسأله رجل‬
‫ما الكبائر ؟ فقال »الشرك بككالله‪ ,‬وقتكل نفككس مسكلمة‪ ,‬والفكرار‬
‫يوم الزحف« ورواه أحمد أيضًا‪ ,‬والنسائي من غير وجه عن بقيككة‪.‬‬
‫)حديث آخر( روى ابن مردويه في تفسيره من طريككق سككليمان‬
‫بن داود اليماني ك وهو ضعيف ك عككن الزهككري‪ ,‬عككن أبككي بكككر بككن‬
‫محمد بن عمرو بن حزم‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬عن جككده‪ ,‬قككال‪ :‬كتككب رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسككلم إلككى أهككل اليمككن كتابكا ً فيككه الفككرائض‬
‫والسنن والديات‪ ,‬وبعث به مكع عمكرو بكن حكزم قكال‪ :‬وككان فكي‬
‫الكتاب »إن أكبر الكبائر عند الله يوم القيامة‪ :‬إشراك بالله‪ ,‬وقتل‬
‫النفس المؤمنة بغير حق‪ ,‬والفرار فككي سككبيل اللككه يككوم الزحككف‪,‬‬

‫‪73‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وعقوق الوالككدين‪ ,‬ورمككي المحصككنة‪ ,‬وتعلككم السككحر‪ ,‬وأكككل الربككا‬
‫وأكككككككككككككككككككككككل مككككككككككككككككككككككال اليككككككككككككككككككككككتيم«‪.‬‬
‫)حديث آخر فيه ذكككر شككهادة الككزور(‪ :‬قككال المككام أحمككد حككدثنا‬
‫عبيد الله بن أبي بكر‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫محمد بن جعفر‪ ,‬حدثنا شعبة‪ ,‬حدثني ُ‬
‫سمعت أنس بن مالك‪ :‬قككال‪ :‬ذكككر رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم الكبائر‪ ,‬أو سئل عن الكبائر‪ ,‬فقككال »الشككرك بككالله‪ ,‬وقتككل‬
‫النفس‪ ,‬وعقوق الوالدين«‪ ,‬وقال‪ :‬أل أنبئكم بأكبر الكبككائر ؟ قككال‪:‬‬
‫قول الزور ك أو شهادة الزور ك« قال شعبة‪ :‬أكككبر ظنككي أنككه قككال‪:‬‬
‫شهادة الزور‪ .‬أخرجاه من حديث شعبة به‪ .‬وقد رواه ابن مردويككه‬
‫مكككككن طريقيكككككن آخريكككككن غريكككككبين عكككككن أنكككككس بنحكككككوه‪.‬‬
‫)حديث آخر( أخرجه الشيخان من حديث عبد الرحمككن بككن أبككي‬
‫بَ ْ‬
‫كرة عن أبيه‪ ,‬قال‪ :‬قال النبي صلى الله عليه وسككلم »أل أنككبئكم‬
‫بأكبر الكبككائر ؟ قلنككا‪ :‬بلككى يارسككول اللككه‪ .‬قككال »الشككراك بككالله‪,‬‬
‫وعقوق الوالدين« وكان متكئًا‪ ,‬فجلس فقال »أل وشككهادة الككزور‪,‬‬
‫أل وقككول الككزور« فمككازال يكررهككا حككتى قلنككا‪ :‬ليتككه سكككت‪.‬‬
‫)حديث آخر فيه ذكر قتل الولد( وهو ثابت فككي الصككحيحين عككن‬
‫عبد الله بن مسعود قال‪ :‬قلت‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬أي الذنب أعظم ؟‬
‫وفي رواية أكبر قال »أن تجعل لله ندا ً وهو خلقك«‪ .‬قلت‪ :‬ثم أي‬
‫؟ قال »أن تقتل ولدك خشكية أن يطعكم معكك«‪ .‬قلكت‪ :‬ثكم أي ؟‬
‫قال »أن تزاني حليلة جارك« ثم قرأ }والذين ل يككدعون مككع اللككه‬
‫إلهككككككا ً آخككككككر ككككككك إلككككككى قككككككوله ككككككك إل مككككككن تككككككاب{‪.‬‬
‫)حديث آخر فيه ذكر شرب الخمر( قككال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا‬
‫يونس بن عبد العلى‪ ,‬أخبرنا ابن وهب‪ ,‬حدثني ابن صخر أن رجل ً‬
‫حدثه عن عمارة بن حزم أنه سمع عبد الله بن عمرو بككن العككاص‬
‫وهو بالحجر بمكة‪ ,‬وسأله رجل عن الخمر فقال‪ :‬والله إن عظيما ً‬
‫عند الله الشيخ مثلي يكككذب فككي هككذا المقككام علككى رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ,‬فذهب فسأله‪ ,‬ثم رجع فقككال‪ :‬سككألته عككن‬
‫الخمر‪ ,‬فقال »هي أكبر الكبائر‪ ,‬وأم الفواحش من شككرب الخمككر‬
‫ترك الصلة ووقع على أمه وخالته وعمته« غريب من هذا الككوجه‪.‬‬
‫)طريق أخرى( رواها الحافظ أبو بكر بن مردويه من حديث عبد‬
‫العزيز بن محمد الدراوردي عن داود بن صالح عن سالم بن عبككد‬
‫اللككه‪ ,‬عككن أبيككه أن أبككا بكككر الصككديق رضككي اللككه عنككه وعمككر بككن‬
‫‪74‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الخطاب وأناسا ً من أصحاب رسول الله صلى الله عليككه وسككلم ر‬
‫ضي الله عنهم أجمعين‪ ,‬جلسوا بعد وفاة رسول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم فذكروا أعظم الكبككائر‪ ,‬فلككم يكككن عنككدهم مككا ينتهككون‬
‫إليه‪ ,‬فأرسلوني إلى عبد الله بن عمرو بن العاص أسأله عن ذلك‪,‬‬
‫فككأخبرني أن أعظككم الكبككائر شككرب الخمككر‪ ,‬فككأتيتهم فككأخبرتهم‪,‬‬
‫فكأنكروا ذلكك‪ ,‬فوثبكوا إليكه حكتى أتكوه فكي داره‪ ,‬فكأخبرهم أنهكم‬
‫تحدثوا عند رسول الله صلى الله عليككه وسككلم أن ملككا ً مككن بنككي‬
‫إسرائيل أخذ رجل ً فخيره بين أن يشرب خمرًا‪ ,‬أو يقتل نفسككًا‪ ,‬أو‬
‫ُيزاني أو يأكل لحم خنزير أو يقتله‪ ,‬فاختار شرب الخمر‪ ,‬وإنه لمككا‬
‫شربها لم يمتنع من شيء أراده منه‪ ,‬وإن رسول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم قال لنا مجيبا ً »ما من أحد يشرب خمككرا ً إل لككم تقبككل‬
‫له صلة أربعين ليلة‪ ,‬ول يمككوت أحككد وفككي مثككانته منهككا شككيء إل‬
‫حككرم اللكه عليككه الجنككة‪ ,‬فككإن مككات فككي أربعيككن ليلكة مككات ميتككة‬
‫جاهلية« هذا حديث غريب من هككذا الككوجه جككدًا‪ ,‬وداود بككن صككالح‬
‫هذا هو التمار المدني مولى النصار‪ ,‬قال المام أحمككد‪ :‬ل أرى بككه‬
‫بأسككًا‪ .‬وذكككره ابككن حبككان فككي الثقككات ولككم أر أحككدا ً جرحككه‪.‬‬
‫)حديث آخر( عن عبد الله بن عمرو وفيه ذكر اليمين الغمككوس‪.‬‬
‫قال المام أحمد‪ :‬حدثنا محمد بن جعفر‪ ,‬حدثنا شعبة عن فككراس‪,‬‬
‫عن الشعبي‪ ,‬عن عبد الله بن عمرو عككن النككبي صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم أنه قال »أكبر الكبائر الشراك بالله‪ ,‬وعقككوق الوالككدين‪ ,‬أو‬
‫قتل النفس ك شعبة الشاك كك واليميككن الغمككوس« ورواه البخككاري‬
‫والترمككذي والنسككائي مككن حككديث شككعبة‪ ,‬وزاد البخككاري وشككيبان‬
‫كلهمكككككككككككككككا عكككككككككككككككن فكككككككككككككككراس بكككككككككككككككه‪.‬‬
‫)حديث آخر في اليمين الغموس( قال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبي‪,‬‬
‫حدثنا أبو صالح كاتب الليث‪ ,‬حدثنا الليث بككن سككعد‪ ,‬حككدثنا هشككام‬
‫بن سعد‪ ,‬عن محمد بن زيد بن مهاجر بن قنفذ الككتيمي‪ ,‬عككن أبككي‬
‫أمامة النصاري‪ ,‬عن عبد الله بن أنيس الجهني‪ ,‬عن رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم قال »أكككبر الكبكائر الشكرك بككالله‪ ,‬وعقككوق‬
‫الوالدين‪ ,‬واليمين الغمككوس‪ ,‬ومككا حلككف حككالف بككالله يميككن صككبر‬
‫فأدخل فيها مثل جناح البعوضة إل كانت وكتة في قلبككه إلككى يككوم‬
‫القيامككة«‪ ,‬وهكككذا رواه أحمككد فككي مسككنده وعبككد بككن حميككد فككي‬
‫تفسيره‪ ,‬كلهما عن يونس بن محمد المؤدب عن الليث بن سككعد‬
‫‪75‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫به‪ ,‬وأخرجه الترمذي عن عبد بن حميد به‪ ,‬وقككال‪ :‬حسككن غريككب‪,‬‬
‫وأبو أمامة النصاري هذا هو ابن ثعلبة ول يعرف اسمه‪ ,‬وقككد روى‬
‫عن أصحاب النبي صكلى اللكه عليكه وسكلم أحكاديث‪ .‬قكال شكيخنا‬
‫الحافظ أبو الحجاج المككزي‪ :‬وقككد رواه عبككد الرحمككن بككن إسككحاق‬
‫المدني عن محمد بن زيد‪ ,‬عن عبد الله بن أبي أمامة‪ ,‬عككن أبيككه‪,‬‬
‫عن عبد الله بن أنيس‪ ,‬فزاد عبد الله بن أبي أمامة‪) .‬قلت( هكككذا‬
‫وقككع فككي تفسككير ابككن مردويككه وصككحيح ابككن حبككان مككن طريككق‬
‫عبدالرحمن بن إسحاق كمككا ذكككره شككيخنا فسككح اللككه فككي أجلككه‪.‬‬
‫)حديث آخر( عن عبككد اللككه بككن عمككرو فككي التسككبب إلككى شككتم‬
‫الوالدين‪ ,‬قال ابن أبي حككاتم‪ :‬حككدثنا عمككرو بككن عبككد اللككه الودي‪,‬‬
‫حدثنا وكيع عن مسعر وسفيان‪ ,‬عن سعد بن إبراهيم‪ ,‬عككن حميككد‬
‫بن عبد الرحمن‪ ,‬عن عبدالله بن عمرو‪ ,‬رفعه سككفيان إلككى النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ,‬ووقفه مسكعر علككى عبككد اللككه بككن عمككرو‪,‬‬
‫قال »من الكبككائر أن يشككتم الرجككل والككديه‪ ,‬قككالوا‪ :‬وكيككف يشككتم‬
‫الرجككل والككديه ؟ قككال »يسككب الرجككل أبككا الرجككل‪ ,‬فيسككب أبككاه‪,‬‬
‫ويسب أمه‪ ,‬فيسب أمه« أخرجه البخاري عككن أحمككد بككن يككونس‪,‬‬
‫عن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بككن عككوف‪ ,‬عككن‬
‫أبيه‪ ,‬عن عمه حميد بن عبد الرحمن بن عوف عككن عبككد اللككه بككن‬
‫عمرو‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »إن من أكككبر‬
‫الكبائر أن يلعن الرجل والديه« قالوا‪ :‬وكيف يلعن الرجل والديه ؟‬
‫قال »يسب الرجل أبا الرجل‪ ,‬فيسككب أبككاه ويسككب أمككه‪ ,‬فيسككب‬
‫أمه« وهكذا رواه مسلم من حديث سفيان وشعبة ويزيد بن الهاد‪,‬‬
‫ثلثتهم عن سعد بن إبراهيم به مرفوع كا ً بنحككوه‪ ,‬وقككال الترمككذي‪:‬‬
‫صحيح‪ ,‬وثبت في الصحيح أن رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫قككككككال »سككككككباب المسككككككلم فسككككككوق‪ ,‬وقتككككككاله كفككككككر«‪.‬‬
‫)حديث آخر في ذلك( قال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا عبد الرحمن بككن‬
‫إبراهيم ُدحيم‪ ,‬حدثنا عمرو بن أبي سلمة‪ ,‬حدثنا زهيككر بككن محمككد‬
‫عن العلء بن عبد الرحمن‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬عن أبككي هريككرة‪ ,‬قككال‪ :‬قككال‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم »من أكبر الكبائر عرض الرجككل‬
‫المسلم‪ ,‬والسّبتان والسّبة« هكذا روي هذا الحديث‪ ,‬وقككد أخرجككه‬
‫أبو داود في كتاب الدب من سككننه عككن جعفككر بككن مسككافر‪ ,‬عككن‬
‫عمرو بن أبي سلمة‪ ,‬عن زهير بن محمد عن العلء عن أبيه‪ ,‬عككن‬
‫‪76‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أبي هريرة‪ ,‬عككن النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم قككال »مككن أكككبر‬
‫الكبائر استطالة المرء في عككرض رجككل مسككلم بغيككر حككق‪ ,‬ومككن‬
‫الكبائر السبتان بالسبة« وكذا رواه ابن مردويككه مككن طريككق عبككد‬
‫الله بن العلء بن َزْبر‪ ,‬عن العلء‪ ,‬عن أبيكه عكن أبكي هريكرة‪ ,‬عكن‬
‫النككككككبي صككككككلى اللككككككه عليككككككه وسككككككلم فككككككذكر مثلككككككه‪.‬‬
‫)حديث آخر في الجمع بين الصلتين من غير عذر( قال ابن أبككي‬
‫حاتم‪ :‬حدثنا أبي‪ ,‬حدثنا نعيم بن حماد‪ ,‬حككدثنا معتمككر بككن سككليمان‬
‫عن أبيه‪ ,‬عن حنش‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬عن ابن عباس‪ ,‬عن النبي صككلى‬
‫الله عليه وسلم قال »من جمع بين صلتين من غير عذر فقد أتى‬
‫بابا ً من أبواب الكبائر« وهكذا رواه أبو عيسى الترمككذي عككن أبككي‬
‫سلمة يحيى بن خلف عن المعتمر بن سليمان به‪ ,‬ثم قال‪ :‬حنككش‬
‫هو أبو علي الرحبي‪ ,‬وهو حسين بن قيس‪ ,‬وهو ضعيف عنككد أهككل‬
‫الحديث‪ ,‬ضعفه أحمد وغيره‪ .‬وروى ابن أبي حاتم‪ :‬حككدثنا الحسككن‬
‫بن محمد بن الصباح‪ ,‬حدثنا إسماعيل ابن علية عن خالككد الحككذاء‪,‬‬
‫عن حميد بن هلل‪ ,‬عن أبي قتادة يعني العدوي‪ ,‬قال‪ُ :‬قرىء علينا‬
‫كتاب عمر‪ :‬من الكبائر جمككع بيككن الصككلتين كك يعنككي بغيككر عكذر كك‬
‫والفرار من الزحف‪ ,‬والنهبة‪ ,‬وهذا إسناد صحيح‪ .‬والغككرض أنككه إذا‬
‫كان الوعيد فيمن جمع بين الصلتين كككالظهر والعصككر‪ ,‬تقككديما ً أو‬
‫تأخيرًا‪ ,‬وكذا المغرب والعشاء هما من شأنه أن يجمع بسككبب مككن‬
‫السباب الشرعية‪ ,‬فإذا تعاطاه أحد بغير شيء من تلككك السككباب‬
‫يكون مرتكبا ً كبيرة‪ ,‬فما ظنككك بككترك الصككلة بالكليككة‪ ,‬ولهككذا روى‬
‫مسلم في صحيحه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال‬
‫»بين العبد وبين الشرك ترك الصلة«‪ .‬وفي السنن مرفوع كا ً عنككه‬
‫عليه الصلة والسلم أنه قال »العهككد الككذي بيننككا وبينهككم الصككلة‪,‬‬
‫من تركها فقد كفر«‪ ,‬وقكال »مككن تككرك صكلة العصكر فقككد حبكط‬
‫عمله«‪ ,‬وقال »من فاتته صلة العصر فكأنمككا وتككر أهلككه ومككاله«‪.‬‬
‫)حديث آخر( فيه اليأس مككن روح اللككه‪ ,‬والمككن مككن مكككر اللككه‪.‬‬
‫قال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أحمد بن عمرو بككن أبككي عاصككم النبيككل‪,‬‬
‫حدثنا أبي‪ ,‬حدثنا شبيب بن بشر عن عكرمة‪ ,‬عككن ابككن عبككاس أن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم كككان متكئًا‪ ,‬فككدخل عليككه رجككل‬
‫فقال‪ :‬ما الكبككائر فقككال »الشككرك بككالله‪ ,‬واليككأس مككن روح اللككه‪,‬‬
‫والقنوط من رحمة الله‪ ,‬والمن من مكر الله‪ ,‬وهذا أكبر الكبائر«‬
‫‪77‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وقد رواه البزار عن عبد الله بن إسحاق العطار‪ ,‬عن أبككي عاصككم‬
‫النبيل‪ ,‬عن شبيب بن بشر‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬عن ابككن عبككاس أن رجل ً‬
‫قال‪ :‬يا رسول الله ما الكبائر ؟ قال »الشراك بالله واليككأس مككن‬
‫روح الله‪ ,‬والقنوط من رحمة الله عز وجل« وفككي إسككناده نظككر‪,‬‬
‫والشبه أن يكون موقوفًا‪ ,‬فقد روي عن ابككن مسككعود نحككو ذلككك‪.‬‬
‫قال ابن جرير‪ :‬حدثنا يعقككوب بككن إبراهيككم‪ ,‬حككدثنا هشككيم‪ ,‬أخبرنككا‬
‫مطرف عن وبرة بن عبد الرحمن عن أبي الطفيل قال‪ :‬قال ابككن‬
‫مسككعود‪ :‬أكككبر الكبككائر الشككراك بككالله‪ ,‬واليككأس مككن روح اللككه‪,‬‬
‫والقنوط من رحمة اللكه‪ ,‬والمكن مكن مككر اللكه‪ ,‬وككذا رواه مكن‬
‫حديث العمش وأبي إسحاق عن وبرة عن أبي الطفيل عككن عبككد‬
‫الله به‪ ,‬ثم رواه من طرق عدة عن أبي الطفيل عن ابن مسككعود‬
‫وهككككككككككككككو صككككككككككككككحيح إليككككككككككككككه بل شككككككككككككككك‪.‬‬
‫)حديث آخر( فيككه سككوء الظككن بككالله‪ .‬قككال ابككن مردويككه‪ :‬حككدثنا‬
‫محمد بن إبراهيم بن بندار‪ ,‬حدثنا أبو حاتم بكر بككن عبككدان‪ ,‬حككدثنا‬
‫محمد بن مهاجر‪ ,‬حدثنا أبو حذيفة البخاري عن محمد بككن عجلن‪,‬‬
‫عن نافع‪ ,‬عن ابن عمر أنه قال‪ :‬أكبر الكبائر سوء الظن بالله عككز‬
‫وجككككككككككككككل‪ ,‬حككككككككككككككديث غريككككككككككككككب جككككككككككككككدًا‪.‬‬
‫)حديث آخر( فيه التعرب بعد الهجرة قد تقدم في روايككة عمككرو‬
‫بن أبي سلمة‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬عن أبي هريرة مرفوعا ً قال ابن مردويه‪:‬‬
‫حدثنا سليمان بن أحمد‪ ,‬حدثنا أحمد بن رشدين‪ ,‬حدثنا عمككرو بككن‬
‫خالد الحراني‪ ,‬حدثنا ابن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب‪ ,‬عن محمد‬
‫حْثمة عن أبيه‪ ,‬قككال‪ :‬سككمعت النككبي صككلى اللككه‬
‫بن سهل بن أبي َ‬
‫عليه وسكلم يقككول »الكبكائر سكبع‪ ,‬أل تسككألوني عنهكن ؟ الشككرك‬
‫بالله‪ ,‬وقتل النفس والفرار يوم الزحف‪ ,‬وأكل مككال اليككتيم‪ ,‬وأكككل‬
‫الربا‪ ,‬وقذف المحصنة‪ ,‬والتعرب بعد الهجرة«‪ ,‬وفي إسناده نظر‪,‬‬
‫ورفعه غلط فاحش‪ ,‬والصواب ما رواه ابن جرير‪ :‬حدثنا تميككم بككن‬
‫المنتصر‪ ,‬حدثنا يزيد‪ ,‬أخبرنا محمد بن إسحاق عن محمد بن سهل‬
‫حْثمة‪ ,‬عككن أبيككه‪ ,‬قككال‪ :‬إنككي لفككي هككذا المسككجد‪ ,‬مسككجد‬
‫بن أبي َ‬
‫الكوفة‪ ,‬وعلي رضي الله عنه يخطب الناس على المنبر يقول‪ :‬يككا‬
‫أيها الناس‪ ,‬الكبائر سبع فأصاخ النكاس‪ ,‬فأعادهكا ثلث مكرات‪ ,‬ثكم‬
‫قال‪ :‬لم ل تسألوني عنهككا ؟ قككالوا‪ :‬يكا أميككر المكؤمنين‪ ,‬مككا هككي ؟‬
‫قككال‪ :‬الشككراك بككالله‪ ,‬وقتككل النفككس الككتي حككرم اللككه‪ ,‬وقككذف‬
‫‪78‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫المحصنة‪ ,‬وأكل مككال اليككتيم‪ ,‬وأكككل الربككا‪ ,‬والفككرار يككوم الزحككف‪,‬‬
‫والتعرب بعد الهجرة‪ .‬فقلت لبي‪ :‬يا أبككت‪ ,‬التعككرب بعككد الهجككرة‪,‬‬
‫كيف لحق ههنا ؟ قال يا بني وما أعظم من أن يهاجر الرجل حتى‬
‫إذا وقع سهمه فككي الفيككء‪ ,‬ووجككب عليككه الجهككاد‪ ,‬خلككع ذلككك مككن‬
‫عنقككككككككككه‪ ,‬فرجككككككككككع أعرابيككككككككككا ً كمككككككككككا كككككككككككان‪.‬‬
‫)حديث آخر( قال المام أحمد‪ :‬حدثنا هاشككم‪ ,‬حككدثنا أبككو معاويككة‬
‫يعني شيبان‪ ,‬عن منصور‪ ,‬عككن هلل بككن يسككاف‪ ,‬عككن سككلمة بككن‬
‫قيس الشجعي‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فككي‬
‫حجة الوداع »أل إنما هن أربع أن ل تشركوا بالله شيئًا‪ ,‬ول تقتلككوا‬
‫النفس التي حرم الله إل بالحق‪ ,‬ول تزنوا‪ ,‬ول تسرقوا« قال‪ :‬فما‬
‫أنا بأشح عليهن مني إذ سمعتهن من رسول الله صلى اللككه عليككه‬
‫وسلم ثكم رواه أحمكد أيضكا ً والنسكائي وابكن مردويكه مكن حكديث‬
‫منصككككككككككككككككككككور بإسككككككككككككككككككككناده مثلككككككككككككككككككككه‪.‬‬
‫)حديث آخر( تقدم من رواية عمر بن المغيرة عن داود بككن أبككي‬
‫هند‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬عن ابن عباس‪ ,‬عن النبي صلى الله عليه وسلم‬
‫أنه قال »الضككرار فككي الوصككية مككن الكبككائر« والصككحيح مككا رواه‬
‫غيره عن داود‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬عن ابن عباس‪ ,‬قال ابككن أبككي حككاتم‪:‬‬
‫وهككككككو الصككككككحيح عككككككن ابككككككن عبككككككاس مككككككن قككككككوله‪.‬‬
‫)حديث آخر في ذلك( قال ابن جريككر‪ :‬حككدثنا أبككو كريككب‪ ,‬حككدثنا‬
‫أحمد بن عبد الرحمن‪ ,‬حدثنا عباد بن عباد‪ ,‬عن جعفر بككن الزبيككر‪,‬‬
‫عن القاسم عن أبي أمامة‪ ,‬أن أناسا ً من أصحاب النبي صلى الله‬
‫عليه وسلم ذكروا الكبائر وهو متكىء‪ ,‬فقالوا‪ :‬الشرك بالله‪ ,‬وأكل‬
‫مككال اليككتيم‪ ,‬وفككرار مككن الزحككف‪ ,‬وقككذف المحصككنة‪ ,‬وعقككوق‬
‫الوالككدين‪ ,‬وقككول الككزور‪ ,‬والغلككول‪ ,‬والسككحر‪ ,‬وأكككل الربككا‪ ,‬فقككال‬
‫رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‪» :‬فككأين تجعلككون }الككذين‬
‫ل{« إلككى آخككر ا َ‬
‫يشككترون بعهككد اللككه وأيمككانهم ثمنكا ً قلي ً‬
‫ليككة‪ .‬فككي‬
‫إسككككككككككككككناده ضككككككككككككككعف‪ ,‬وهككككككككككككككو حسككككككككككككككن‪.‬‬
‫)ذكككككككككككر أقككككككككككوال السككككككككككلف فككككككككككي ذلككككككككككك(‬
‫قد تقدم ما روي عن عمر وعلي رضككي اللككه عنهمككا فككي ضككمن‬
‫الحاديث المذكورة‪ ,‬وقال ابن جرير‪ :‬حدثني يعقوب بككن إبراهيككم‪,‬‬
‫حدثنا ابن علية عن ابن عون‪ ,‬عن الحسككن‪ ,‬أن أناس كا ً سككألوا عبككد‬
‫‪79‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الله بن عمرو بمصر‪ ,‬فقالوا‪ :‬نرى أشياء من كتاب اللكه عككز وجككل‬
‫أمر أن يعمل بها ل يعمل بها‪ ,‬فأردنا أن نلقى أمير المككؤمنين فككي‬
‫ذلك‪ ,‬فقدم وقدموا معه‪ ,‬فلقيه عمر رضي الله عنككه فقككال‪ :‬مككتى‬
‫قدمت ؟ فقال‪ :‬منذ كذا وكذا‪ .‬قال‪ :‬أبإذن قدمت ؟ قال‪ :‬فل أدري‬
‫كيف رد عليه‪ .‬فقال‪ :‬يككا أميككر المككؤمنين‪ ,‬إن ناس كا ً لقككوني بمصككر‬
‫فقالوا‪ :‬إنا نرى أشياء في كتاب اللككه أمككر أن يعمككل بهككافل يعمككل‬
‫بهككا‪ ,‬فككأحبوا أن يلقككوك فككي ذلككك‪ .‬قككال‪ :‬فككاجمعهم لككي‪ .‬قككال‪:‬‬
‫فجمعتهم له‪ .‬قال ابن عون‪ :‬أظنككه قككال‪ :‬فككي بهككو‪ ,‬فأخككذ أدنككاهم‬
‫رجل ً فقال‪ :‬أنشككدك بككالله وبحككق السككلم عليككك‪ ,‬أقككرأت القككرآن‬
‫كله ؟ قال‪ :‬نعم‪ .‬قال‪ :‬فهل أحصيته في نفسك ؟ فقككال‪ :‬اللهككم ل‪.‬‬
‫قال‪ :‬ولو قال‪ :‬نعم‪ ,‬لخصمه‪ .‬قال‪ :‬فهل أحصيته في بصرك ؟ فهل‬
‫أحصيته في لفظك ؟ هل أحصيته في أمرك ؟ ثم تتبعهم حتى أتى‬
‫على آخرهم قال‪ :‬فثكلت عمر أمه‪ ,‬أتكلفونه أن يقيم الناس علككى‬
‫كتاب الله‪ ,‬قد علم ربنككا أنككه سككتكون لنككا سككيئات‪ ,‬قككال‪ :‬وتل }إن‬
‫تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم{ ا َ‬
‫ليككة‪ .‬ثككم قككال‪:‬‬
‫هل علم أهل المدينة ؟ أو قال‪ :‬هل علم أحد بما قككدمتم ؟ قككالوا‪:‬‬
‫ل‪ .‬قال‪ :‬لو علموا لوعظت بكككم‪ ,‬إسككناد حسككن ومتككن حسككن وإن‬
‫كان من رواية الحسن عن عمككر‪ ,‬وفيهككا انقطككاع إل أن مثككل هككذا‬
‫اشتهر‪ ,‬فتكفككي شككهرته‪ .‬وقككال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا أحمككد بككن‬
‫سنان‪ ,‬حدثنا أبو أحمد يعني الزبيري‪ ,‬حككدثنا علككي بككن صككالح عككن‬
‫عثمان بن المغيرة‪ ,‬عن مالك بن جوين‪ ,‬عن علي رضي الله عنه‪.‬‬
‫قال‪ :‬الكبككائر الشككراك بككالله‪ ,‬وقتككل النفككس‪ ,‬وأكككل مككال اليككتيم‪,‬‬
‫وقككذف المحصككنة‪ ,‬والفككرار مككن الزحككف‪ ,‬والتعككرب بعككد الهجككرة‪,‬‬
‫والسحر‪ ,‬وعقوق الوالدين‪ ,‬وأكل الربككا‪ ,‬وفككراق الجماعككة‪ ,‬ونكككث‬
‫الصفقة‪ .‬وتقدم عن ابن مسعود أنه قككال‪ :‬أكككبر الكبككائر الشككراك‬
‫بالله‪ ,‬واليأس من روح الله‪ ,‬والقنوط من رحمة الله‪ ,‬والمككن مككن‬
‫مكر الله عز وجل‪ .‬وروى ابن جرير من حديث العمش عككن أبككي‬
‫الضحى‪ ,‬عن مسروق والعمش‪ ,‬عن إبراهيم‪ ,‬عن علقمة‪ ,‬كلهما‬
‫عن ابن مسعود‪ ,‬قال‪ :‬الكبائر من أول سككورة النسككاء إلككى ثلثيككن‬
‫آية منها‪ ,‬ومن حديث سفيان الثوري وشعبة عككن عاصككم بككن أبككي‬
‫النجود‪ ,‬عن زر بن حبيش‪ ,‬عن ابن مسعود قال‪ :‬الكبككائر مككن أول‬
‫سورة النساء إلككى ثلثيككن آيككة منهككا ثككم تل }إن تجتنبككوا كبككائر مككا‬
‫‪80‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫تنهون عنه{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا المنككذر بككن شككاذان‪,‬‬
‫حدثنا يعلى بن عبيد‪ ,‬حدثنا صالح بككن حيككان عككن ابككن بريككدة‪ ,‬عككن‬
‫أبيه‪ ,‬قككال‪ :‬أكككبر الكبككائر الشككرك بككالله‪ ,‬وعقككوق الوالككدين‪ ,‬ومنككع‬
‫فضكككول المكككاء بعكككد الكككري‪ ,‬ومنكككع طكككروق الفحكككل إل بجعكككل‪.‬‬
‫وفي الصحيحين عن النبي صلى اللككه عليككه وسككلم أنككه قككال »ل‬
‫يمنع فضل الماء ليمنع به الكل«‪ ,‬وفيهما عن النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم أنه قال »ثلثة ل ينظر الله إليهم يوم القيامككة‪ ,‬ول يزكيهككم‪,‬‬
‫ولهم عذاب أليم‪ :‬رجل على فضل ماء بالفلة يمنعه ابن السبيل«‬
‫وذكر تمام الحديث‪ .‬وفي مسند المام أحمد من حديث عمرو بككن‬
‫شعيب‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬عن جده مرفوعا ً »من منع فضككل المككاء وفضككل‬
‫الكل منعه الله فضله يوم القيامة«‪ .‬وقككال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا‬
‫الحسكين بكن محمكد بكن شكنبة الواسكطي‪ ,‬حكدثنا أبكو أحمكد عكن‬
‫سفيان‪ ,‬عن العمككش‪ ,‬عككن مسككلم‪ ,‬عككن مسككروق‪ ,‬عككن عائشككة‪,‬‬
‫قالت‪ :‬ما أخذ على النساء من الكبائر‪ ,‬قال ابن أبككي حككاتم‪ :‬يعنككي‬
‫قوله تعالى‪} :‬على أن ل يشركن بككالله شككيئا ً ول يسككرقن{ ا َ‬
‫ليككة‪,‬‬
‫وقال ابن جرير‪ :‬حدثني يعقوب بن إبراهيم‪ ,‬حدثنا ابن علية‪ ,‬حدثنا‬
‫زياد بن مخراق عن معاوية بن قككرة‪ ,‬قككال‪(:‬أتينككا أنككس بككن مالككك‬
‫فكان فيما حدثنا قال‪ :‬لم أر مثل الذي بلغنككا عككن ربنككا تعككالى لككم‬
‫هنيهة ثككم قككال‪ :‬واللككه لمككا‬
‫نخرج له عن كل أهل ومال‪ ,‬ثم سكت ُ‬
‫كلفنا ربنا أهون من ذلك لقد تجاوز لنككا عمككا دون الكبككائر فمككا لنككا‬
‫ولهككككا‪ ,‬وتل }إن تجتنبككككوا كبككككائر مككككا تنهككككون عنككككه{ ا َ‬
‫ليككككة‪.‬‬
‫أقكككككككككككوال ابكككككككككككن عبكككككككككككاس فكككككككككككي ذلكككككككككككك‬
‫روى ابن جرير من حديث المعتمكر بككن سكليمان عكن أيبكه‪ ,‬عكن‬
‫طاوس‪ ,‬قال‪ :‬ذكروا عنككد ابككن عبككاس الكبككائر فقككالوا‪ :‬هككي سككبع‪,‬‬
‫فقال‪ :‬هي أكثر من سبع وسبع‪ ,‬قال‪ :‬فل أدري كم قالها من مرة‪,‬‬
‫وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبي‪ ,‬حدثنا قبيصككة‪ ,‬حككدثنا سككفيان عككن‬
‫ليث عن طاوس‪ ,‬قال‪ :‬قلت لبن عباس‪ :‬ما السبع الكبائر ؟ قككال‪:‬‬
‫هي إلى السبعين أقرب منها إلى السبع‪ .‬ورواه ابن جرير عن ابن‬
‫حميد‪ ,‬عن جرير‪ ,‬عن ليث‪ ,‬عن طاوس قال‪ :‬جككاء رجككل إلككى ابككن‬
‫عباس فقال‪ :‬أرأيت الكبائر السبع التي ذكرهككن اللككه ؟ قككال‪ :‬هككن‬
‫إلى السبعين أدنى منهككن إلككى سككبع‪ ,‬وقككال عبككد الككرزاق‪ :‬أخبرنككا‬
‫‪81‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫معمر عن طاوس عن أبيه قال‪ :‬قيل لبن عبككاس‪ :‬الكبككائر سككبع ؟‬
‫قال‪ :‬هن إلى السبعين أقرب‪ ,‬وكذا قال أبو العالية الرياحي رحمه‬
‫الله‪ .‬وقال ابن جرير‪ :‬حدثنا المثنى‪ ,‬حدثنا أبو حذيفة‪ ,‬حككدثنا شككبل‬
‫عن قيس بن سعد‪ ,‬عن سعيد بن جبير‪ :‬أن رجل ً قال لبن عبككاس‪:‬‬
‫كم الكبائر سبع ؟ قال‪ :‬هن إلى سبعمائة أقككرب منهككا إلككى سككبع‪,‬‬
‫غير أنه ل كبيرة مع اسككتغفار‪ ,‬ول صككغيرة مككع إصككرار‪ ,‬وكككذا رواه‬
‫ابن أبي حاتم من حديث شبل به‪ ,‬وقال علي بن أبككي طلحككة عككن‬
‫ابن عباس فكي قكوله‪} :‬إن تجتنبكوا كبكائر مكا تنهكون عنكه{ قكال‪:‬‬
‫الكبائر كل ذنب ختمه الله بنار أو غضككب أو لعنككة أو عككذاب‪ ,‬رواه‬
‫ابن جرير‪ .‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا علككي بككن حككرب الموصككلي‪,‬‬
‫حدثنا ابن فضيل‪ ,‬حدثنا شبيب عن عكرمة‪ ,‬عن ابن عبكاس‪ ,‬قكال‪:‬‬
‫الكبائر كل ماوعد الله عليه النار كبيرة‪ ,‬وكذا قال سعيد بككن جككبير‬
‫والحسن البصري‪ .‬وقكال ابككن جريككر‪ :‬حكدثني يعقككوب‪ ,‬حكدثنا ابكن‬
‫علية‪ ,‬أخبرنا أيككوب عككن محمككد بككن سككيرين‪ ,‬قككال‪ :‬نككبئت أن ابككن‬
‫عباس كان يقول‪ :‬كل ما نهى الله عنه كبيرة‪ ,‬وقد ذكرت الطرفة‪,‬‬
‫قال‪ :‬هي النظرة‪ ,‬وقال أيضًا‪ :‬حدثنا أحمككد بككن حككازم‪ ,‬أخبرنككا أبككو‬
‫نعيم‪ ,‬حدثنا عبدالله بن معدان عن أبي الوليككد‪ ,‬قككال‪ :‬سككألت ابككن‬
‫عباس عن الكبائر‪ ,‬فقال كل شيء عصككي اللككه فيككه فهككو كككبيرة‪.‬‬
‫)أقككككككككككككككككككككككككككككككككككوال التككككككككككككككككككككككككككككككككككابعين(‬
‫قال ابن جرير‪ :‬حدثني يعقوب بن إبراهيم‪ ,‬حدثنا ابككن عليككة عككن‬
‫ابن عككون‪ ,‬عككن محمككد‪ ,‬قككال‪ :‬سككألت عبيككدة عككن الكبككائر فقككال‪:‬‬
‫الشراك بالله‪ ,‬وقتل النفس التي حرم الله بغير حقها‪ ,‬وفرار يوم‬
‫الزحف‪ ,‬وأكل مال اليتيم بغير حقه‪ ,‬وأكككل الربككا‪ ,‬والبهتككان‪ .‬قككال‪:‬‬
‫ويقولككون‪ :‬أعرابيككة بعككد هجككرة‪ ,‬قككال ابككن عككون‪ :‬فقلككت لمحمككد‪:‬‬
‫فالسحر ؟ قال‪ :‬إن البهتان يجمككع شككرا ً كككثيرًا‪ .‬وقككال ابككن جريككر‪:‬‬
‫حدثني محمد بن عبيككد المحككاربي‪ ,‬حككدثنا أبككو الحككوص سككلم بككن‬
‫سليم‪ ,‬عن أبي إسحاق‪ ,‬عن عبيد بككن عميككر‪ ,‬قككال‪ :‬الكبككائر سككبع‪,‬‬
‫ليس منهن كبيرة إل وفيها آية من كتاب الله‪ ,‬الشراك بالله منهن‬
‫}ومن يشرك بككالله فكأنمككا خككر مككن السككماء فتخطفككه الطيككر أو‬
‫لية‪ ,‬و }إن الذين يأكلون أمككوال اليتككامى ظلم كا ً‬
‫تهوي به الريح{ ا َ‬
‫إنما يأكلون فككي بطككونهم نككارًا{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬و }الككذين يككأكلون الربككا ل‬
‫‪82‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫يقومككون إل كمككا يقككوم الككذي يتخبطككه الشككيطان مككن المككس{‬
‫}والذين يرمون المحصككنات الغككافلت المؤمنككات{‪ ,‬والفككرار مككن‬
‫الزحف }يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الككذين كفككروا زحف كًا{ ا َ‬
‫ليككة‪,‬‬
‫والتعرب بعد الهجرة }إن الذين ارتدوا على أدبارهم مككن بعككد مككا‬
‫تككبين لهككم الهككدى{‪ ,‬وقتككل المككؤمن }ومككن يقتككل مؤمنكا ً متعمككدا ً‬
‫فجزاؤه جهنم خالدا ً فيها{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وكذا رواه ابن أبي حاتم أيضا ً في‬
‫حديث أبي إسحاق عن عبيد بككن عميككر بنحككوه‪ .‬وقككال ابككن جريككر‪:‬‬
‫حدثنا المثنى‪ ,‬حدثنا أبو حذيفة‪ ,‬حدثنا شبل عن ابن أبي نجيح‪ ,‬عن‬
‫عطاء يعني ابن أبي رباح‪ ,‬قال‪ :‬الكبائر سبع‪ :‬قتككل النفككس‪ ,‬وأكككل‬
‫مال اليتيم‪ ,‬وأكل الربا‪ ,‬ورمي المحصنة‪ ,‬وشهادة الككزور‪ ,‬وعقككوق‬
‫الوالدين‪ ,‬والفرار من الزحككف‪ .‬وقككال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا أبككو‬
‫زرعة‪ ,‬حدثنا عثمان بن أبي شيبة‪ ,‬حدثنا جريككر عككن مغيككرة‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫كان يقال‪ :‬شتم أبي بكككر وعمككر رضككي اللككه عنهمككا مككن الكبككائر‪.‬‬
‫قلت‪ :‬وقد ذهب طائفة من العلماء إلى تكفير من سب الصككحابة‪,‬‬
‫وهو رواية عن مالك بن أنس رحمه الله‪ .‬وقال محمد بن سككيرين‪:‬‬
‫ما أظن أحدا ً ينتقص أبا بكر وعمر وهككو يحككب رسككول اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم‪ ,‬رواه الترمذي‪ .‬وقال ابن أبي حككاتم أيضكًا‪ :‬حككدثنا‬
‫يونس‪ ,‬أخبرنا ابن وهب‪ ,‬أخبرني عبدالله بن عياش‪ ,‬قال زيككد بككن‬
‫أسلم في قول الله عز وجل }إن تجتنبككوا كبكائر مككا تنهككون عنككه{‬
‫من الكبائر‪ :‬الشرك بالله‪ ,‬والكفككر بآيككات اللككه ورسككله‪ ,‬والسككحر‪,‬‬
‫وقتل الولد‪ ,‬ومككن دعككى للككه ولككدا ً أو صككاحبة كك ومثككل ذلككك مككن‬
‫العمال والقول الذي ل يصلح معه عمل‪ .‬وأما كل ذنب يصلح معه‬
‫دين‪ ,‬ويقبل معه عمل‪ ,‬فإن الله يغفر السيئات بالحسككنات‪ .‬وقككال‬
‫ابن جرير‪ :‬حدثنا بشر بن معاذ‪ ,‬حدثنا يزيد‪ ,‬حدثنا سعيد عن قتككادة‬
‫}إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه{ ا َ‬
‫ليككة‪ :‬إنمككا وعككد اللككه المغفككرة‬
‫لمن اجتنب الكبائر ‪ ¹‬وذكر لنا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‬
‫»اجتنبوا الكبائر‪ ,‬وسددوا‪ ,‬وأبشروا« وقككد روى ابككن مردويككه مككن‬
‫طرق عن أنس وعن جابر مرفوعكا ً »شككفاعتي لهككل الكبككائر مككن‬
‫أمتي«‪ ,‬ولكن في إسناده من جميع طرقه ضعف‪ ,‬إل ما رواه عبد‬
‫الرزاق‪ :‬أخبرنا معمر عن ثابت‪ ,‬عن أنس‪ ,‬قال‪ :‬قككال رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم »شفاعتي لهككل الكبككائر مككن أمككتي« فككإنه‬
‫إسناد صحيح على شرط الشيخين‪ .‬وقد رواه أبو عيسى الترمككذي‬
‫‪83‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫منفردا ً به من هذا الوجه عن عباس العنبري‪ ,‬عن عبد الرزاق‪ ,‬ثككم‬
‫قال‪ :‬هذا حديث حسن صحيح‪ ,‬وفكي الصكحيح شكاهد لمعنكاه وهكو‬
‫قوله صلى الله عليه وسلم بعد ذكر الشفاعة »أترونهككا للمككؤمنين‬
‫المتقيككن ؟ ل ولكنهككا للخككاطئين المتلككوثين« وقككد اختلككف علمككاء‬
‫الصول والفروع في حد الكبيرة‪ ,‬فمن قائل‪ :‬هي ما عليه حد فككي‬
‫الشرع‪ ,‬ومنهم من قال‪ :‬هي ما عليه وعيد مخصوص مككن الكتككاب‬
‫والسنة‪ ,‬وقيل غير ذلك‪ .‬قال أبو القاسككم عبككد الكريككم بككن محمككد‬
‫الرافعي في كتابه الشرح الكبير الشهير في كتاب الشهادات منه‪:‬‬
‫ثم اختلف الصحابة رضي الله عنهم‪ ,‬فمن بعدهم في الكبائر وفي‬
‫الفرق بينها وبين الصغائر‪ ,‬ولبعض الصحاب فككي تفسككير الكككبيرة‬
‫وجوه )أحدها( أنها المعصية الموجبة للحد‪) .‬والثاني( أنها المعصية‬
‫التي يلحق صاحبها الوعيد الشديد بنص كتاب أو سنة‪ ,‬وهككذا أكككثر‬
‫ما يوجد لهم‪ ,‬وهو إلى الول أميل‪ ,‬لكن الثاني أوفككق لمككا ذكككروه‬
‫عند تفسير الكبائر‪) .‬والثككالث( قككال إمككام الحرميككن فككي الرشككاد‬
‫وغيككره‪ :‬كككل جريمككة تنككبىء بقلككة اكككتراث مرتكبهككا بالككدين ورقككة‬
‫الديانة‪ ,‬فهي مبطلة للعدالككة‪) .‬والرابككع( ذكككر القاضككي أبككو سككعيد‬
‫الهككروي أن الكككبيرة كككل فعككل نككص الكتككاب علككى تحريمككه وكككل‬
‫معصية توجب في جنسها حدا ً من قتل أو غيره‪ ,‬وترك كل فريضة‬
‫مأمور بها على الفور والكذب في الشهادة والرواية واليمين‪ ,‬هككذا‬
‫ما ذكروه على سبيل الضبط‪ ,‬ثم قال‪ :‬وفصككل القاضككي الرويككاني‬
‫فقال‪ :‬الكبائر سبع‪ :‬قتككل النفككس بغيككر الحككق‪ ,‬والزنككا‪ ,‬واللواطككة‪,‬‬
‫وشرب الخمر‪ ,‬والسرقة‪ ,‬وأخذ المككال غصككبًا‪ ,‬والقككذف‪ ,‬وزاد فككي‬
‫الشككامل علككى السككبع المككذكورة‪ :‬شككهادة الككزور‪ ,‬وأضككاف إليهككا‬
‫صاحب العدة‪ :‬أكل الربا والفطار فككي رمضككان بل عككذر‪ ,‬واليميككن‬
‫الفاجرة‪ ,‬وقطع الرحم‪ ,‬وعقككوق الوالككدين‪ ,‬والفككرار مككن الزحككف‪,‬‬
‫وأكل مال اليتيم‪ ,‬والخيانة في الكيل والوزن‪ ,‬وتقديم الصلة على‬
‫وقتهككا‪ ,‬وتأخيرهككا عككن وقتهككا بل عككذر‪ ,‬وضككرب المسككلم بل حككق‪,‬‬
‫والكذب على رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم عمككدًا‪ ,‬وسككب‬
‫أصحابه‪ ,‬وكتمان الشهادة بل عككذر‪ ,‬وأخككذ الرشككوة‪ ,‬والقيككادة بيككن‬
‫الرجال والنساء‪ ,‬والسعاية عنككد السككلطان‪ ,‬ومنككع الزكككاة‪ .,‬وتككرك‬
‫المر بالمعروف والنهي عن المنكر مككع القككدرة‪ ,‬ونسككيان القككرآن‬
‫بعد تعلمه‪ ,‬وإحراق الحيوان بالنار‪ ,‬وامتناع المككرأة مككن زوجهككا بل‬
‫‪84‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫سبب‪ ,‬واليأس مككن رحمككة اللككه‪ ,‬والمككن مككن مكككر اللككه‪ ,‬ويقككال‪:‬‬
‫الوقيعة في أهل العلكم‪ ,‬وحملكة القكرآن‪ ,‬وممكا يعكد مكن الكبكائر‪:‬‬
‫الظهككار‪ ,‬وأكككل لحككم الخنزيككر والميتككة إل عككن ضككرورة‪ ,‬ثككم قككال‬
‫الرافعي‪ :‬وللتوقف مجككال فككي بعككض هككذه الخصككال‪ .‬قلككت‪ :‬وقككد‬
‫صنف الناس في الكبائر مصنفات منها مكا جمعكه شككيخنا الحككافظ‬
‫أبو عبد الله الذهبي الذي بلغ نحوا ً مككن سككبعين كككبيرة‪ ,‬وإذا قيككل‪:‬‬
‫إن الكبيرة ما توعد عليها الشارع بالنار بخصوصها‪ ,‬كمككا قككال ابككن‬
‫عباس وغيره وما ت ُت ُّبع ذلك‪ ,‬اجتمع منه شيء كككثير‪ ,‬وإذا قيككل كككل‬
‫مكككككا نهكككككى اللكككككه عنكككككه فككككككثير جكككككدًا‪ ,‬واللكككككه أعلكككككم‪.‬‬
‫ضك ُ ْ َ‬
‫ض َ‬
‫ب‬
‫ل نَ ِ‬
‫صككي ٌ‬
‫ض ّللّر َ‬
‫ه ب ِهِ ب َعْ َ‬
‫ما فَ ّ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫من ّوْا ْ َ‬
‫** وَل َ ت َت َ َ‬
‫جككا ِ‬
‫ى ب َعْ ك َ ٍ‬
‫م عَل َ‬
‫ه‬
‫ض كل ِ ِ‬
‫ه ِ‬
‫سآِء ن َ ِ‬
‫مككن فَ ْ‬
‫صي ٌ‬
‫ن َوا ْ‬
‫ما اك ْت َ َ‬
‫سُبوا ْ وَِللن ّ َ‬
‫ما اك ْت َ َ‬
‫سأُلوا ْ الل ّ َ‬
‫م ّ‬
‫ب ّ‬
‫م ّ‬
‫ّ‬
‫سب ْ َ‬
‫يٍء عَِليمككككككككككا ً‬
‫ن بِ ُ‬
‫ه َ‬
‫ككككككككككك ّ‬
‫ل َ‬
‫كككككككككككا َ‬
‫إِ ّ‬
‫ن الّلكككككككككك َ‬
‫شكككككككككك ْ‬
‫قال المام أحمد‪ :‬حدثنا سفيان عن ابن أبي نجيح‪ ,‬عن مجاهككد‪,‬‬
‫قال‪ :‬قالت أم سلمة‪ :‬يارسول الله‪ ,‬يغككزو الرجككال ول نغككزو‪ ,‬ولنككا‬
‫نصف الميراث‪ ,‬فأنزل الله }ول تتمنوا ما فضككل اللككه بككه بعضكككم‬
‫على بعض{‪ .‬ورواه الترمذي عن ابن أبي عمر‪ ,‬عن سككفيان‪ ,‬عككن‬
‫ابككن أبككي نجيككح‪ ,‬عككن مجاهككد‪ ,‬عككن أم سككلمة أنهككا قككالت‪ :‬قلككت‪:‬‬
‫يارسول الله‪ ,‬فذكره‪ ,‬وقال‪ :‬غريب‪ .‬ورواه بعضككهم عككن ابككن أبككي‬
‫نجيح‪ ,‬عن مجاهككد أن أم سككلمة قككالت‪ :‬يككا رسككول اللككه‪ ,‬فككذكره‪.‬‬
‫ورواه ابككن أبككي حككاتم وابككن جريككر‪ ,‬وابككن مردويككه والحككاكم فككي‬
‫مستدركه من حديث الثوري عن ابن أبي نجيح‪ ,‬عن مجاهككد قككال‪:‬‬
‫قالت أم سككلمة‪ :‬يككا رسككول اللككه‪ ,‬ل نقاتككل فنستشككهد‪ ,‬ول نقطككع‬
‫الميراث‪ ,‬فنزلت ا َ‬
‫لية‪ ,‬ثم أنزل اللككه }أنككي ل أضككيع عمككل عامككل‬
‫منكم من ذكر أو أنثى{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬ثم قال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬وكككذا روى‬
‫سفيان بن عيينككة عككن ابككن أبككي نجيككح بهككذا اللفككظ‪ ,‬وروى يحيككى‬
‫القطان ووكيع بن الجراح عن الثككوري‪ ,‬عككن ابككن أبككي نجيككح‪ ,‬عككن‬
‫مجاهد‪ ,‬عكن أم سكلمة قككالت‪ :‬قلكت‪ :‬يكا رسككول اللكه‪ ,‬وروي عكن‬
‫مقاتل بن حيان وخصيف نحو ذلككك‪ ,‬وروى ابككن جريككر مككن حككديث‬
‫ابن جريج عن عكرمة ومجاهد أنهما قككال‪ :‬أنزلككت فككي أم سككلمة‪.‬‬
‫وقال عبد الرزاق‪ :‬أخبرنا معمككر عككن شككيخ مككن أهككل مكككة‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫‪85‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫نزلككت هككذه ا َ‬
‫ليككة فككي قككول النسككاء‪ :‬ليتنككا الرجككال‪ ,‬فنجاهككد كمككا‬
‫يجاهدون‪ ,‬ونغزو في سبيل الله عككز وجككل‪ .‬وقككال ابككن أبككي حككاتم‬
‫أيضًا‪ :‬حدثنا أحمد بن القاسككم بككن عطيككة‪ ,‬حككدثني أحمككد بككن عبككد‬
‫الرحمن‪ ,‬حدثني أبي حدثني أبي‪ ,‬حدثنا الشعث بككن إسككحاق عككن‬
‫جعفر يعني ابن أبي المغيرة‪ ,‬عن سعيد بن جبير‪ ,‬عن ابككن عبككاس‬
‫في ا َ‬
‫لية‪ ,‬قال‪ :‬أتت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم قالت‪:‬‬
‫يا رسول الله‪ ,‬للذكر مثل حظ النككثيين‪ ,‬وشكهادة امرأتيككن برجكل‪,‬‬
‫فنحن في العمل هكذا‪ ,‬إن عملت امرأة حسككنة كتبككت لهككا نصككف‬
‫لية }ول تتمنوا{ ا َ‬
‫حسنة‪ ,‬فأنزل الله هذه ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬فككإنه عككدل منككي‬
‫وأنا صنعته‪ .‬وقال السدي في ا َ‬
‫لية‪ :‬فككإن الرجككال قككالوا‪ :‬نريككد أن‬
‫يكون لنا من الجر الضعف على أجر النساء‪ ,‬كما لنا فككي السككهام‬
‫سهمان‪ ,‬وقالت النساء‪ :‬نريد أن يكون لنا أجر مثل أجر الشككهداء‪,‬‬
‫فإنا ل نستطيع أن نقاتل‪ ,‬ولو كتب علينا القتال لقاتلنا‪ ,‬فككأبى اللككه‬
‫ذلك ولكن قال لهم‪ .‬سلوني من فضلي‪ ,‬قال‪ :‬ليس بعرض الككدنيا‪,‬‬
‫وقد روي عن قتادة نحو ذلك‪ .‬وقال علي بن أبي طلحة‪ ,‬عككن ابككن‬
‫عباس في ا َ‬
‫لية‪ ,‬قال‪ :‬ول يتمنى الرجككل فيقككول‪ :‬ليككت لككو أن لككي‬
‫مال فلن وأهله‪ ,‬فنهى الله عن ذلك‪ ,‬ولكن ليسأل الله من فضله‬
‫وقال الحسن ومحمد بن سيرين وعطاء والضحاك‪ ,‬نحو هذا ‪ ¹‬وهو‬
‫الظاهر من ا َ‬
‫لية ول يرد على هذا ما ثبت فككي الصككحيح »ل حسككد‬
‫إل في اثنتين‪ :‬رجل آتاه الله مال ً فسلطه علككى هلكتككه فككي الحككق‬
‫فيقول رجل‪ :‬لو أن لي مثل ما لفلن لعملت مثله فهما في الجككر‬
‫سواء«‪ ,‬فإن هذا شيء غير ما نهت عنه ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬وذلككك أن الحككديث‬
‫حض على تمني مثل نعمة هذا‪ ,‬وا َ‬
‫لية نهت عن تمنككي عيككن نعمككة‬
‫هذا‪ ,‬فقال }ول تتمنوا ما فضل الله بككه بعضكككم علككى بعككض{ أي‬
‫في المور الدنيوية‪ ,‬وكككذا الدينيككة أيض كًا‪ ,‬لحككديث أم سككلمة وابككن‬
‫عباس‪ .‬وهكذا قال عطاء بن أبي رباح‪ :‬نزلت في النهي عن تمني‬
‫ما لفلن‪ ,‬وفككي تمنككي النسككاء أن يكككن رجككال ً فيغككزون‪ ,‬رواه ابككن‬
‫جرير‪ ,‬ثم قال }للرجال نصيب مما اكتسبوا وللنسككاء نصككيب ممككا‬
‫اكتسبن{ أي كل له جزاء على عمله بحسبه إن خيككرا ً فخيككر‪ ,‬وإن‬
‫شرا ً فشر‪ ,‬هذا قول ابن جرير‪ ,‬وقيل‪ :‬المراد بذلك فككي الميككراث‪,‬‬
‫أي كل يرث بحسبه‪ ,‬رواه الترمذي عن ابن عبككاس‪ ,‬ثككم أرشككدهم‬
‫إلى ما يصلحهم‪ ,‬فقال }واسككئلوا اللككه مككن فضككله{ ل تتمنككوا مككا‬
‫‪86‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫فضلنا به بعضكم على بعككض‪ ,‬فككإن هككذا أمككر محتككوم‪ ,‬والتمنككي ل‬
‫يجدي شيئًا‪ ,‬ولكن سلوني من فضلي أعطكم‪ ,‬فإني كريم وهككاب‪,‬‬
‫وقد روى الترمذي وابن مردويه من حديث حماد بن واقد‪ ,‬سمعت‬
‫إسرائيل عن أبي إسحاق‪ ,‬عككن أبككي الحككوص‪ ,‬عككن عبككد اللككه بككن‬
‫مسعود‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »سككلوا اللككه‬
‫من فضله‪ ,‬فإن الله يحككب أن يسككأل‪ ,‬وإن أفضككل العبككادة انتظككار‬
‫الفككرج« ثككم قككال الترمككذي‪ :‬كككذا رواه حمككاد بككن واقككد‪ ,‬وليككس‬
‫بالحافظ‪ ,‬ورواه أبو نعيم عن إسرائيل‪ ,‬عن حكيككم بككن جككبير‪ ,‬عككن‬
‫رجل‪ ,‬عن النبي صلى الله عليه وسلم‪ ,‬وحديث أبي نعيم أشبه أن‬
‫يكون أصح‪ ,‬وكذا رواه ابن مردويه من حديث وكيع عن إسككرائيل‪,‬‬
‫ثم رواه من حديث قيس بن الربيع عن حكيم بن جبير‪ ,‬عن سكعيد‬
‫بن جبير‪ ,‬عن ابن عباس‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم »سلوا الله من فضله‪ ,‬فإن الله يحب أن يسأل‪ ,‬وإن أحككب‬
‫عباده إليه الذي يحب الفرج«‪ ,‬ثم قال }إن الله كككان بكككل شككيء‬
‫عليمكًا{ أي هككو عليككم بمككن يسككتحق الككدنيا فيعطيككه منهككا‪ ,‬وبمككن‬
‫يسككتحق الفقككر فيفقككره‪ ,‬وعليككم بمككن يسككتحق ا َ‬
‫لخككرة فيقيضككه‬
‫لعمالهككا‪ ,‬وبمككن يسككتحق الخككذلن فيخككذله عككن تعككاطي الخيككر‬
‫وأسكككبابه‪ ,‬لهكككذا قكككال }إن اللكككه ككككان بككككل شكككيء عليمكككًا{‪.‬‬
‫ما ت ََر َ‬
‫** وَل ِك ُ ّ‬
‫ت‬
‫ن َوال ّ ِ‬
‫ي ِ‬
‫ن َوالقَْرُبو َ‬
‫وال ِ َ‬
‫ل َ‬
‫ن عََقد َ ْ‬
‫م ّ‬
‫جعَل َْنا َ‬
‫ذي َ‬
‫دا ِ‬
‫ك ال ْ َ‬
‫وال ِ َ‬
‫م َ‬
‫َ‬
‫شكهيدا ً‬
‫ه ك َككا َ َ‬
‫ى ُ‬
‫كك ّ‬
‫ل َ‬
‫م نَ ِ‬
‫م إِ ّ‬
‫ن الّلك َ‬
‫صككيب َهُ ْ‬
‫م فَككآُتوهُ ْ‬
‫مككان ُك ُ ْ‬
‫أي ْ َ‬
‫شك ْ‬
‫يٍء َ ِ‬
‫ن عَلك َ‬
‫قال ابن عباس ومجاهد وسعيد بن جبير وأبو صالح وقتادة وزيد‬
‫بن أسلم والسدي والضحاك ومقاتل بن حيان وغيرهم‪ ,‬فككي قككوله‬
‫}ولكل جعلنا موالي{ أي ورثة‪ ,‬وعن ابككن عبككاس فككي روايككة‪ :‬أي‬
‫عصبة‪ ,‬قال ابن جرير‪ :‬والعرب تسمي ابن العم مككولى‪ ,‬كمككا قككال‬
‫الفضككككككككككككككككككككككل بككككككككككككككككككككككن عبككككككككككككككككككككككاس‪:‬‬
‫مهل ً بنككي عمنككا مهل ً موالينككال يظهككرن لنككا مككا كككان مككدفونا‬
‫قال‪ :‬ويعني بقوله }مما تككرك الوالككدان والقربككون{‪ ,‬مككن تركككة‬
‫والديه وأقربيه من الميراث‪ ,‬فتأويككل الكلم‪ :‬ولكلكككم أيهككا النككاس‬
‫جعلنا عصبة يرثونه ممككا تككرك والككداه وأقربككوه مككن ميراثهككم لككه‪.‬‬
‫‪87‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وقككوله تعككالى‪} :‬والككذين عقككدت أيمككانكم فككآتوهم نصككيبهم{ أي‬
‫والذين تحالفتم باليمان المؤكدة أنتم وهم‪ ,‬فككآتوهم نصككيبهم مككن‬
‫الميراث كمككا وعككدتموهم فككي اليمككان المغلظككة‪ ,‬إن اللككه شككاهد‬
‫بينكككم فككي تلككك العهككود والمعاقككدات‪ ,‬وقككد كككان هككذا فككي ابتككداء‬
‫السلم‪ ,‬ثككم نسككخ بعككد ذلككك وأمككروا أن يوفككوا لمككن عاقككدوا‪ ,‬ول‬
‫ينشئوا بعد نزول هذه ا َ‬
‫لية معاقدة‪ .‬قال البخككاري‪ :‬حككدثنا الصككلت‬
‫بن محمد‪ ,‬حدثنا أبو أسامة عن إدريس‪ ,‬عن طلحككة بككن مصككرف‪,‬‬
‫عن سعيد بن جبير‪ ,‬عن ابن عباس }ولكككل جعلنككا مككوالي{ قككال‪:‬‬
‫ورثككة‪} ,‬والككذين عقككدت أيمككانكم{ كككان المهككاجرون لمككا قككدموا‬
‫المدينة يرث المهككاجري النصككاري دون ذوي رحمككه للخككوة الككتي‬
‫آخى النبي صلى الله عليه وسلم بينهم‪ ,‬فلما نزلت }ولكككل جعلنككا‬
‫مككوالي{ نسككخت‪ ,‬ثككم قككال }والككذين عقككدت أيمككانكم فككآتوهم‬
‫نصككبيهم{ مككن النصككر والرفككادة والنصككيحة وقككد ذهككب الميككراث‬
‫ويوصى له‪ ,‬ثم قككال البخككاري‪ :‬سككمع أبككو أسككامة إدريككس‪ ,‬وسككمع‬
‫إدريس عن طلحة‪ ,‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حككدثنا أبككو سككعيد الشككج‪,‬‬
‫حدثنا أبو أسامة‪ ,‬حدثنا إدريس الودي‪ ,‬أخبرني طلحة بن مصككرف‬
‫عن سعيد بن جبير‪ ,‬عن ابككن عبككاس‪ ,‬فكي قككوله }والكذين عقككدت‬
‫أيمانكم{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬قال‪ :‬كان المهككاجرون حيككن قككدموا المدينككة يككرث‬
‫المهاجري النصاري دون ذوي رحمككه بككالخوة الككتي آخككى رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم بينهم‪ ,‬فلما نزلت }ولكل جعلنا مككوالي‬
‫مما ترك الوالدان والقربون{ نسخت‪ ,‬ثم قكال‪} :‬والككذين عقككدت‬
‫أيمانكم فآتوهم نصيبهم{‪ ,‬وحدثنا الحسن بن محمككد بككن الصككباح‪,‬‬
‫حدثنا حجاج عن ابن جريج وعثمان بن عطاء عن عطاء‪ ,‬عككن ابككن‬
‫عباس‪ ,‬قكال‪} :‬والكذين عقكدت أيمكانكم فكآتوهم نصكيبهم{ فككان‬
‫الرجل قبل السككلم يعاقككد الرجككل ويقككول‪ :‬ترثنككي وأرثككك‪ ,‬وكككان‬
‫الحياء يتحالفون‪ ,‬فقال رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم »كككل‬
‫حلف كان في الجاهلية أو عقد أدركه السككلم فل يزيككده السككلم‬
‫إل شككدة‪ ,‬ول عقككد ول حلككف فككي السككلم« فنسككختها هككذه ا َ‬
‫ليككة‬
‫}وأولوا الرحام بعضهم أولى ببعككض فككي كتككاب اللككه{‪ ,‬ثككم قككال‪:‬‬
‫وروي عن سعيد بن جبير ومجاهد وعطاء والحسن وابن المسككيب‬
‫وأبككي صككالح وسككليمان بككن يسككار والشككعبي وعكرمككة والسككدي‬
‫والضحاك وقتادة ومقاتل بن حيان‪ ,‬أنهم قالوا‪ :‬هم الحلفاء‪ .‬وقككال‬
‫‪88‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫المام أحمد‪ :‬حدثنا عفان‪ ,‬حدثنا شريك عن سماك‪ ,‬عككن عكرمككة‪,‬‬
‫عن ابن عباس ك ورفعه ك قال‪ :‬ما كان من حلف في الجاهليككة لككم‬
‫يزده السلم إل حدة شدة«‪ .‬وقال ابن جريككر‪ :‬حككدثنا أبككو كريككب‪,‬‬
‫حدثنا وكيع عن شريك‪ ,‬عن سماك‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬عن ابككن عبككاس‪,‬‬
‫قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسككلم‪ ,‬وحككدثنا أبككو كريككب‪,‬‬
‫حدثنا مصعب بن المقدام عن إسرائيل بن يونس‪ ,‬عن محمككد بككن‬
‫عبد الرحمن مولى آل طلحة‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬عن ابن عبككاس‪ :‬قككال‪:‬‬
‫قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »ل حلف في السلم‪ ,‬وكل‬
‫حلف كان في الجاهلية فلم يزده السلم إل شدة‪ ,‬وما يسرني أن‬
‫لي حمر النعم وأني نقضت الحلككف الككذي كككان فككي دار النككدوة«‪,‬‬
‫هذا لفظ ابككن جريككر‪ .‬وقككال ابككن جريككر أيضكًا‪ :‬حككدثنا يعقككوب بككن‬
‫إبراهيم‪ ,‬حدثنا ابن علية عن عبد الرحمن بن إسحاق عن الزهري‪,‬‬
‫عن محمد بن جبير بن مطعككم‪ ,‬عككن أبيككه‪ ,‬عككن عبككد الرحمككن بككن‬
‫عوف‪ ,‬أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قككال »شككهدت حلككف‬
‫المطيبين وأنا غلم مع عمومككتي‪ ,‬فمككا أحككب أن لككي حمككر النعككم‪,‬‬
‫وإني أنكثه« قال الزهري‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسككلم‬
‫»لككم يصككب السككلم حلف كا ً إل زاده شككدة« قككال »ول حلككف فككي‬
‫السلم«‪ ,‬وقككد ألككف النككبي صككلى اللككه عليككه وسكلم بيككن قريككش‬
‫والنصار‪ .‬وهكذا رواه المام أحمد عن بشر بن المفضل‪ ,‬عن عبد‬
‫الرحمن بن إسككحاق‪ ,‬عككن الزهككري بتمككامه‪ ,‬وحككدثني يعقككوب بككن‬
‫إبراهيم‪ ,‬حدثنا هشيم‪ ,‬أخككبرني مغيككرة عككن أبيككه‪ ,‬عككن شككعبة بككن‬
‫التوأم‪ ,‬عن قيس بن عاصم‪ :‬أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم‬
‫عن الحلف‪ ,‬قال‪ :‬فقال »ما كان من حلف في الجاهلية فتمسكككوا‬
‫به‪ ,‬ول حلف في السلم« وهكذا رواه أحمد عككن هشككيم‪ ,‬وحككدثنا‬
‫أبو كريب‪ ,‬حدثنا وكيع عن داود بن أبي عبد الله‪ ,‬عن ابككن جككدعان‬
‫عن جدته‪ ,‬عن أم سلمة‪ ,‬أن رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم‪,‬‬
‫قال »ل حلف في السلم‪ ,‬وما كان مككن حلككف فككي الجاهليككة لككم‬
‫يزده السلم إل شدة«‪ .‬وحدثنا أبو كريب‪ ,‬حدثنا يككونس بككن بكيككر‬
‫عن محمد بن إسحاق‪ ,‬عن عمرو بن شعيب‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬عككن جككده‪,‬‬
‫قال‪ :‬لما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة عكام الفتكح‪,‬‬
‫قام خطيبا ً في الناس فقال »يا أيها الناس ما كان من حلككف فككي‬
‫الجاهلية لم يزده السككلم إل شككدة‪ ,‬ول حلككف فككي السككلم« ثككم‬
‫‪89‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫رواه من حديث حسككين المعلككم وعبككد الرحمككن بككن الحككارث عككن‬
‫عمرو بن شعيب به‪ .‬وقال المام أحمد‪ :‬حدثنا عبدالله بككن محمككد‪,‬‬
‫حدثنا ابن نمير وأبو أسامة عن زكريا‪ ,‬عن سعد ابن إبراهيم‪ ,‬عككن‬
‫أبيه‪ ,‬عن جبير بن مطعم‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول اللكه صكلى اللكه عليككه‬
‫وسلم »ل حلف في السلم وأيما حلف كان في الجاهلية لم يزده‬
‫السلم إل شدة«‪ .‬وهكذا رواه مسلم عن عبد الله بن محمد وهكو‬
‫أبو بكر بن أبي شيبة بإسناده مثلككه‪ ,‬ورواه أبككو داود عككن عثمككان‪,‬‬
‫عن محمد بن أبي شيبة‪ ,‬عككن محمككد بككن بشككر وابككن نميككر وأبككي‬
‫أسامة‪ ,‬ثلثتهم عن زكريا وهو ابن أبي زائدة بإسناده مثلككه‪ ,‬ورواه‬
‫ابن جرير من حديث محمد بن بشر به‪ .‬ورواه النسائي من حديث‬
‫إسحاق بن يوسف الزرق عن زكريا‪ ,‬عن سعد بككن إبراهيككم‪ ,‬عككن‬
‫نافع بن جبير بن مطعم‪ ,‬عن أبيه بككه‪ .‬وقككال المككام أحمككد‪ :‬حككدثنا‬
‫هشيم‪ ,‬قال‪ :‬أخبرنا مغيرة عن أبيككه‪ ,‬عككن شككعبة بككن التككوأم‪ ,‬عككن‬
‫قيس بن عاصم أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الحلككف‬
‫فقال »ما كان حلككف فككي الجاهليككة فتمسكككوا بككه‪ ,‬ول حلككف فككي‬
‫السلم« وكذا رواه شعبة عن مغيرة وهو ابن مقسم عن أبيه به‪.‬‬
‫وقال محمد بن إسحاق عككن داود بككن الحصككين‪ ,‬قككال‪ :‬كنككت أقككرأ‬
‫على أم سعد بنت سعد بن الربيع مع ابن ابنهككا موسككى بككن سككعد‬
‫وكانت يتيمة في حجر أبي بكككر‪ ,‬فقككرأت عليهككا }والككذين عاقككدت‬
‫أيمانكم{ فقالت‪ :‬ل ولكن }والذين عقدت أيمككانكم{ قككالت‪ :‬إنمككا‬
‫نزلت في أبي بكر وابنه عبد الرحمن حين أبى أن يسككلم‪ ,‬فحلككف‬
‫أبو بكر أن ل يورثه‪ ,‬فلما أسلم حين حمل على السلم بالسككيف‪,‬‬
‫أمر الله أن يؤتيه نصيبه‪ ,‬رواه ابن أبي حككاتم‪ ,‬وهككذا قككول غريككب‪,‬‬
‫والصحيح الول‪ ,‬وأن هذا كان في ابتداء السلم يتوارثون بالحلف‬
‫ثم نسخ وبقي تأثير الحلف بعد ذلك‪ ,‬وإن كانوا قد أمروا أن يوفوا‬
‫بالعهود والعقود‪ ,‬والحلف الذي كانوا قد تعاقدوه قبل ذلك‪ ,‬وتقدم‬
‫في حكديث جكبير بكن مطعكم وغيككره مككن الصككحابة‪ :‬ل حلكف فككي‬
‫السلم‪ ,‬وأيما حلف كان في الجاهلية لم يككزده السككلم إل شككدة‪,‬‬
‫وهذا نص في الرد على من ذهب إلى التوارث بالحلف اليوم‪ ,‬كما‬
‫هكو مكذهب أبكي حنيفكة وأصكحابه‪ ,‬وروايكة عكن أحمكد بكن حنبكل‪,‬‬
‫والصحيح قول الجمهور ومالك والشككافعي وأحمككد فككي المشككهور‬
‫عنه‪ ,‬ولهذا قال تعالى‪} :‬ولكل جعلنككا مككوالي ممككا تككرك الوالككدان‬
‫‪90‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫والقربون{ أي ورثة من قراباته مككن أبككويه وأقربيككه‪ ,‬هككم يرثككونه‬
‫دون سائر الناس‪ ,‬كما ثبككت فككي الصككحيحين عككن ابككن عبككاس أن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم قككال »ألحقككوا الفككرائض بأهلهككا‬
‫ى رجل ذكر« أي اقسموا الميراث على أصحاب‬
‫فما بقي فهو لول َ‬
‫الفروض الذين ذكرهم الله في آيتي الفرائض‪ ,‬فما بقي بعككد ذلككك‬
‫فأعطوه للعصبة‪ .‬وقوله }والذين عقدت أيمانكم{ أي قبككل نككزول‬
‫هذه ا َ‬
‫لية فآتوهم نصيبهم‪ ,‬أي من الميراث‪ ,‬فأيما حلف عقككد بعككد‬
‫ذلك فل تأثير لككه‪ ,‬وقككد قيككل‪ :‬إن هككذه ا َ‬
‫ليككة نسككخت الحلككف فككي‬
‫المستقبل وحكم الحلف الماضي أيضكًا‪ ,‬فل تككوارث بككه‪ ,‬كمككا قككال‬
‫ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبكو سكعيد الشكج‪ ,‬حكدثنا أبكو أسكامة‪ ,‬حكدثنا‬
‫إدريس الودي‪ ,‬أخبرني طلحة بن مصككرف عككن سككعيد بككن جككبير‪,‬‬
‫عن ابن عباس‪} :‬فآتوهم نصيبهم{‪ ,‬قال‪ :‬مككن النصككرة والنصككيحة‬
‫والرفادة ويوصي له وقد ذهب الميراث‪ .‬ورواه ابن جرير عن أبككي‬
‫كريب عن أبي أسامة‪ ,‬وكذ روي عن مجاهد وأبي مالك نحو ذلككك‪.‬‬
‫وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عبككاس‪ :‬قككوله }والككذين عقككدت‬
‫أيمانكم{ قال‪ :‬كان الرجل يعاقد الرجل أيهمككا مككات ورثككه ا َ‬
‫لخككر‪,‬‬
‫فأنزل الله تعالى }وأولوا الرحام بعضهم أولى ببعككض فككي كتككاب‬
‫اللككه مككن المككؤمنين والمهككاجرين إل أن تفعلككوا إلككى أوليككائكم‬
‫معروفًا{ يقول‪ :‬إل أن يوصوا لوليائهم الككذين عاقكدوا وصكية فهكو‬
‫لهم جائز من ثلث مال الميت‪ ,‬وهككذا هككو المعككروف‪ ,‬وهكككذا نككص‬
‫غير واحد من السلف أنها منسوخة بقوله }وأولوا الرحام بعضهم‬
‫أولى ببعض في كتاب الله من المؤمنين والمهاجرين إل أن تفعلوا‬
‫إلى أوليائكم معروفًا{ وقال سعيد بن جبير‪} :‬فككآتوهم نصككيبهم{‪,‬‬
‫أي من الميراث‪ ,‬قككال‪ :‬وعاقككد أبككو بكككر مككولى فككورثه‪ ,‬رواه ابككن‬
‫جرير‪ .‬وقال الزهري عن ابن المسيب‪ :‬نزلت هذه ا َ‬
‫لية في الككذين‬
‫كانوا يتبنون رجال ً غير أبنائهم ويورثونهم‪ ,‬فأنزل الله فيهم‪ ,‬فجعل‬
‫لهم نصيبا ً في الوصية‪ ,‬ورد الميراث إلى الموالي فككي ذي الرحككم‬
‫والعصككبة‪ ,‬وأبككى اللككه أن يكككون للمككدعين ميككراث ممككن ادعككاهم‬
‫وتبناهم‪ ,‬ولكن جعل لهم نصيبا ً من الوصية‪ ,‬رواه ابككن جريككر‪ ,‬وقككد‬
‫اختار ابن جرير أن المراد بقوله فآتوهم نصيبهم‪ ,‬أي مككن النصككرة‬
‫والنصيحة والمعونة‪ ,‬ل أن المراد }فآتوهم نصيبهم{ من الميككراث‬
‫حتى تكون ا َ‬
‫لية منسوخة‪ ,‬ول أن ذلك كان حكما ً ثم نسخ بل إنمككا‬
‫‪91‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫دلت ا َ‬
‫لية على الوفاء بككالحلف المعقككود علككى النصككرة والنصككيحة‬
‫فقط‪ ,‬فهي محكمة ل منسوخة‪ ,‬وهذا الككذي قككاله فيككه نظككر‪ ,‬فككإن‬
‫من الحلف ما كان على المناصرة والمعاونة‪ ,‬ومنه مككا كككان علككى‬
‫الرث كما حكاه غير واحد من السلف‪ ,‬وكما قال ابن عباس‪ :‬كان‬
‫المهاجري يككرث النصككاري دون قرابككاته وذوي رحمككه حككتى نسككخ‬
‫ذلك‪ ,‬فكيف يقولون إن هذه ا َ‬
‫لية محكمككة غيككر منسككوخة ؟ واللككه‬
‫أعلكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككم‪.‬‬
‫ضه ُ ْ َ‬
‫ض َ‬
‫جا ُ‬
‫ض‬
‫ه ب َعْ َ‬
‫ما فَ ّ‬
‫مو َ‬
‫** الّر َ‬
‫ن عََلى الن ّ َ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫سآِء ب ِ َ‬
‫وا ُ‬
‫ل قَ ّ‬
‫ى ب َْعكك ٍ‬
‫م عَل َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مككا‬
‫مآ أن َْفُقوا ْ ِ‬
‫ت َ‬
‫صال ِ َ‬
‫ب بِ َ‬
‫حافِظ َككا ٌ‬
‫ت َقان َِتا ٌ‬
‫حا ُ‬
‫وال ِهِ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫وَب ِ َ‬
‫ت ل ّل ْغَي ْك ِ‬
‫م َفال ّ‬
‫م َ‬
‫م ْ‬
‫حِف َ‬
‫ن نُ ُ‬
‫ن فِككي‬
‫ه َوالل ّت ِككي ت َ َ‬
‫ن َواهْ ُ‬
‫خككاُفو َ‬
‫َ‬
‫ظ الل ّ ُ‬
‫جُروهُك ّ‬
‫ن فَعِظ ُككوهُ ّ‬
‫شككوَزهُ ّ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫سكِبيل ً إ ِ ّ‬
‫ن فَإ ِ ْ‬
‫جِع َوا ْ‬
‫م َ‬
‫ن َ‬
‫ن اللك َ‬
‫ن أطعْن َك ُ ْ‬
‫ضا ِ‬
‫ال َ‬
‫م فَل َ ت َب ُْغوا عَلي ْهِك ّ‬
‫ضرُِبوهُ ّ‬
‫ن عَل ِّيكككككككككككككككككككككككا ً ك َِبيكككككككككككككككككككككككرا ً‬
‫َ‬
‫ككككككككككككككككككككككككا َ‬
‫يقول تعالى‪} :‬الرجال قوامككون علكى النسككاء{ أي الرجككل قيكم‬
‫على المرأة‪ ,‬أي هو رئيسككها وكبيرهككا والحككاكم عليهككا ومؤدبهككا إذا‬
‫اعوجت‪} ,‬بمككا فضككل اللككه بعضككهم علككى بعككض{ أي لن الرجككال‬
‫أفضل من النساء‪ ,‬والرجل خير مككن المككرأة‪ ,‬ولهككذا كككانت النبككوة‬
‫مختصة بالرجال‪ ,‬وكذلك الملككك العظككم لقككوله صككلى اللككه عليككه‬
‫وسكلم »لككن يفلكح قكوم ولكوا أمرهككم امكرأة« رواه البخكاري مكن‬
‫حديث عبد الرحمن بن أبي بكرة عن أبيككه‪ ,‬وكككذا منصككب القضككاء‬
‫وغير ذلك‪} ,‬وبما أنفقوا من أموالهم{ أي مككن المهككور والنفقككات‬
‫والكلف التي أوجبها الله عليهم لهن فككي كتككابه وسككنة نككبيه صككلى‬
‫الله عليككه وسككلم‪ ,‬فالرجككل أفضككل مككن المككرأة فككي نفسككه‪ ,‬ولككه‬
‫الفضل عليها والفضال‪ ,‬فناسب أن يكككون قيمككا عليهككا‪ ,‬كمككا قككال‬
‫الله تعالى‪} :‬وللرجال عليهن درجككة{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬وقككال علككي بككن أبككي‬
‫طلحككة عككن ابككن عبككاس }الرجككال قوامككون علككى النسككاء{ يعنككي‬
‫أمراء‪ ,‬عليها أن تطيعكه فيمككا أمرهككا بككه مككن طككاعته‪ ,‬وطككاعته أن‬
‫تكون محسككنة لهلككه حافظككة لمككاله‪ ,‬وكككذا قككال مقاتككل والسككدي‬
‫والضحاك‪ .‬وقال الحسن البصري‪ :‬جاءت امكرأة إلكى النكبي صكلى‬
‫الله عليه وسلم تشكو أن زوجها لطمها‪ ,‬فقال رسول اللككه صككلى‬
‫اللكه عليكه وسكلم »القصككاص«‪ ,‬فككأنزل اللكه عكز وجككل }الرجكال‬
‫‪92‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫قوامون على النسككاء{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬فرجعككت بغيككر قصككاص‪ ,‬ورواه ابككن‬
‫جرير وابن أبي حاتم مككن طككرق عنككه‪ ,‬وكككذلك أرسككل هككذا الخككبر‬
‫قتادة وابن جريج والسدي‪ ,‬أورد ذلك كله ابن جريككر‪ ,‬وقككد أسككنده‬
‫ابن مردويه من وجه آخر فقال‪ :‬حككدثنا أحمككد بككن علككي النسككائي‪,‬‬
‫حككدثنا محمككد بككن عبككد اللككه الهاشككمي‪ ,‬حككدثنا محمككد بككن محمككد‬
‫الشعث حدثنا موسككى بككن إسككماعيل بككن موسككى بككن جعفككر بككن‬
‫محمد‪ ,‬قال‪ :‬حدثنا أبي عن جدي‪ ,‬عن جعفر بن محمد‪ ,‬عككن أبيككه‪,‬‬
‫عن علي‪ ,‬قال‪ :‬أتى رسول الله صلى الله عليه وسككلم رجككل مككن‬
‫النصار بامرأة له‪ ,‬فقالت‪ :‬يا رسول الله إن زوجها فلن بككن فلن‬
‫النصاري وإنه ضربها فأثر في وجهها‪ ,‬فقال رسول الله صلى الله‬
‫عليه وسلم »ليس له ذلك« فأنزل الله تعككالى }الرجككال قوامككون‬
‫على النساء{ أي في الدب‪ ,‬فقال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم »أردت أمرا ً وأراد الله غيره«‪ .‬وقال الشعبي في هذه ا َ‬
‫لية‬
‫}الرجال قوامون على النساء بمافضل اللككه بعضككهم علككى بعككض‬
‫وبما أنفقوا من أموالهم{ قال‪ :‬الصداق الذي أعطاها‪ ,‬أل ترى أنككه‬
‫لو قذفها ل عنها‪ ,‬ولو قذفته جلدت‪ .‬وقوله تعكالى‪} ,‬فالصكالحات{‬
‫أي مككن النسككاء }قانتككات{ قككال ابككن عبككاس وغيككر واحككد‪ :‬يعنككي‬
‫مطيعات لزواجهن }حافظات للغيب{ وقككال السككدي وغيككره‪ :‬أي‬
‫تحفظ زوجها في غيبته في نفسها وماله‪ .‬وقوله }بما حفظ اللككه{‬
‫أي المحفوظ من حفظه الله‪ .‬قال ابن جرير حدثني المثني‪ ,‬حدثنا‬
‫أبو صالح‪ ,‬حدثنا أبو معشر‪ ,‬حدثنا سعيد بككن أبككي سككعيد المقككبري‬
‫عن أبي هريرة‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »خير‬
‫النساء امرأة إذا نظككرت إليهككا سككرتك‪ ,‬وإذا أمرتهككا أطاعتككك‪ ,‬وإذا‬
‫غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك« قال‪ :‬ثككم قككرأ رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم هذه ا َ‬
‫لية }الرجال قوامككون علككى النسككاء{‬
‫إلى آخرها‪ ,‬ورواه ابن أبي حاتم عن يككونس بككن حككبيب‪ ,‬عككن أبككي‬
‫داود الطيالسي‪ ,‬عن محمد بككن عبككد الرحمككن بككن أبككي ذئب‪ ,‬عككن‬
‫سعيد المقبري به‪ ,‬مثله سواء‪ .‬وقال المام أحمد‪ :‬حدثنا يحيى بككن‬
‫عبيككد اللككه بككن أبككي جعفككر‪ :‬أن ابككن‬
‫إسحاق‪ ,‬حدثنا ابن لهيعة عككن ُ‬
‫قارظ أخبره أن عبد الرحمككن بككن عككوف قككال‪ :‬قككال رسككول اللككه‬
‫صككلى اللككه عليككه وسككلم »إذا صككلت المككرأة خمسككها‪ ,‬وصككامت‬
‫شهرها‪ ,‬وحفظت فرجها‪ ,‬وأطاعت زوجها‪ ,‬قيل لها‪ :‬ادخلككي الجنككة‬
‫‪93‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫من أي البواب شئت« تفرد بككه أحمككد مككن طريككق عبككد اللككه بككن‬
‫قارظ عن عبد الرحمن بن عوف‪ .‬وقوله تعالى‪} :‬واللتي تخككافون‬
‫نشوزهن{ أي والنساء اللتي تتخوفون أن ينشزن على أزواجهن‪,‬‬
‫والنشوز هو الرتفاع‪ ,‬فالمرأة الناشز هي المرتفعككة علككى زوجهككا‪,‬‬
‫التاركة لمره‪ ,‬المعرضة عنه‪ ,‬المبغضة لككه‪ ,‬فمككتى ظهككر لككه منهككا‬
‫أمارات النشوز فليعظها وليخوفها عقاب اللككه فككي عصككيانه‪ ,‬فككإن‬
‫الله قد أوجب حق الزوج عليها وطاعته وحرم عليها معصككيته لمككا‬
‫له عليها من الفضل والفضال‪ ,‬وقد قكال رسكول اللكه صكلى اللكه‬
‫عليه وسلم »لو كنت آمرا ً أحدا ً أن يسجد لحد‪ ,‬لمرت المككرأة أن‬
‫تسجد لزوجها من عظككم حقككه عليهككا«‪ ,‬وروى البخككاري عككن أبككي‬
‫هريرة رضي الله عنككه‪ ,‬قككال‪ :‬قككال رسككول اللككه صكلى اللكه عليككه‬
‫وسككلم »إذا دعككا الرجككل امرأتككه إلككى فراشككه فككأبت عليككه لعنتهككا‬
‫الملئكة حككتى تصككبح«‪ ,‬ورواه مسككلم‪ ,‬ولفظككه »إذا بككاتت المككرأة‬
‫هاجرة فككراش زوجهككا لعنتهككا الملئكككة حككتى تصككبح«‪ ,‬ولهككذا قككال‬
‫تعكككالى‪} :‬واللتكككي تخكككافون نشكككوزهن فعظكككوهن{‪ .‬وقكككوله‬
‫}واهجروهن في المضاجع{ قال علككي بككن أبككي طلحككة‪ ,‬عككن ابككن‬
‫عباس‪ :‬الهجر هو أن ل يجامعها‪ ,‬ويضاجعها علككى فراشككها ويوليهككا‬
‫ظهره‪ ,‬وكذا قال غير واحد‪ .‬وزاد آخرون منهم السككدي والضككحاك‬
‫وعكرمة وابن عباس في روايككة‪ :‬ول يكلمهككا مككع ذلككك ول يحككدثها‪.‬‬
‫وقال علي بن أبي طلحة أيضا ً عن ابككن عبككاس‪ :‬يعظهككا فككإن هككي‬
‫قبلت وإل هجرها في المضجع‪ ,‬ول يكلمها من غير أن يذر نكاحهككا‪,‬‬
‫وذلك عليها شديد‪ .‬وقال مجاهككد والشككعبي وإبراهيككم ومحمككد بككن‬
‫كعب ومقسم وقتادة‪ :‬الهجر هو أن ل يضاجعها‪ .‬وقد قال أبو داود‪:‬‬
‫حدثنا موسى بن إسماعيل‪ ,‬حدثنا حماد بككن سككلمة عككن علككي بككن‬
‫حرة الرقاشي‪ ,‬عن عمه أن النككبي صككلى اللككه عليككه‬
‫زيد‪ ,‬عن أبي ُ‬
‫وسلم قال »فإن خفتم نشوزهن فاهجروهن في المضككاجع« قككال‬
‫حماد‪ :‬يعني النكاح‪ .‬وفي السنن والمسككند عككن معاويككة بككن حيككدة‬
‫القشيري أنه قال‪ :‬يا رسول الله ما حق امرأة أحدنا عليككه ؟ قككال‬
‫»أن تطعمها إذا طعمت‪ ,‬وتكسوها إذا اكتسيت‪ ,‬ول تضرب الوجه‪,‬‬
‫ول تقبح‪ ,‬ول تهجر إل في الككبيت«‪ .‬وقككوله‪} :‬واضككربوهن{‪ ,‬أي إذا‬
‫لم يرتدعن بالموعظة ول بالهجران‪ ,‬فلكم أن تضربوهن ضربا ً غير‬
‫مبرح‪ ,‬كما ثبت في صحيح مسلم عن جابر عن النككبي صككلى اللككه‬
‫‪94‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عليه وسلم أنه قال في حجككة الككوداع »واتقككوا اللككه فككي النسككاء‪,‬‬
‫فإنهن عنككدكم عككوان‪ ,‬ولكككم عليهككن أن ل يككوطئن فرشكككم أحككدا ً‬
‫تكرهككونه‪ ,‬فككإن فعلككن ذلككك فاضككربوهن ضككربا ً غيككر مككبرح‪ ,‬ولهككن‬
‫عليكم رزقهن وكسوتهن بالمعروف« وكذا قال ابككن عبككاس وغيككر‬
‫واحد‪ :‬ضربا ً غير مبرح‪ ,‬قال الحسككن البصككري‪ :‬يعنككي غيككر مككؤثرو‬
‫قال الفقهاء‪ :‬هو أن ل يكسر فيها عضوا ً ول يؤثر فيها شيئًا‪ ,‬وقككال‬
‫علي بن أبي طلحة عن ابن عبككاس‪ :‬يهجرهككا فككي المضككجع‪ ,‬فككإن‬
‫أقبلت وإل فقد أذن الله لك أن تضربها ضربا ً غير مبرح‪ ,‬ول تكسر‬
‫لها عظمًا‪ ,‬فإن أقبلت وإل فقد أحل اللكه لكك منهكا الفديكة‪ .‬وقكال‬
‫سفيان بن عيينة عن الزهري‪ ,‬عن عبد الله بن عبد الله بن عمككر‪,‬‬
‫عن إياس بن عبد الله بن أبي ُ‬
‫ذباب قككال‪ :‬قككال النككبي صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم »ل تضربوا إماء الله« فجاء عمر رضي الله عنككه إلككى‬
‫رسول الله صكلى اللكه عليكه وسكلم فقكال‪» :‬ذئرت النسكاء علككى‬
‫أزواجهن‪ ,‬فرخص رسول الله صلى الله عليه وسلم في ضككربهن‪,‬‬
‫فأطاف بآل رسول الله صلى الله عليه وسلم نساء كثير يشكككون‬
‫أزواجهن‪ ,‬فقال رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم »لقككد أطككاف‬
‫بآل محمد نساء كثير يشكون أزواجهن ليس أولئك بخياركم« رواه‬
‫أبو داود والنسائي وابن ماجه‪ .‬وقال المام أحمد‪ :‬حككدثنا سككليمان‬
‫بككن داود يعنككي أبككا داود الطيالسككي‪ ,‬حككدثنا أبككو عوانككة عككن داود‬
‫الودي‪ ,‬عن عبد الرحمن السلمي‪ ,‬عن الشعث بككن قيككس‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫ضفت عمر رضككي اللككه عنككه‪ ,‬فتنككاول امرأتككه فضككربها‪ ,‬فقككال‪ :‬يككا‬
‫أشعث‪ ,‬احفظ عني ثلثا ً حفظتها عن رسول الله صلى اللككه عليككه‬
‫وسلم‪ :‬ل تسأل الرجل فيم ضرب امرأتككه‪ ,‬ول تنككم إل علككى وتككر‪,‬‬
‫ونسي الثالثة‪ ,‬وكذا رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه من حديث‬
‫عبد الرحمن بن مهدي عن أبي عوانة‪ ,‬عن داود الودي به‪ .‬وقككوله‬
‫تعككالى‪} :‬فككإن أطعنكككم فل تبغككوا عليهككن سككبي ً‬
‫ل{ أي إذا أطككاعت‬
‫المرأة زوجها في جميع ما يريده منها مما أباحه الله لككه منهككا‪ ,‬فل‬
‫سبيل له عليها بعد ذلك‪ ,‬وليس له ضربها ول هجرانها‪ .‬وقوله }إن‬
‫الله كان عليا ً كبيرًا{ تهديد للرجال إذا بغوا على النسككاء مككن غيككر‬
‫سبب‪ ,‬فإن الله العلككي الكككبير وليهككن‪ ,‬وهككو ينتقككم ممككن ظلمهككن‬
‫وبغككككككككككككككككككككككككككككككككككككى عليهككككككككككككككككككككككككككككككككككككن‪.‬‬

‫‪95‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫كمكا ً مك َ‬
‫ح َ‬
‫ح َ‬
‫ن‬
‫ن ِ‬
‫م ِ‬
‫ن أهِْلكهِ وَ َ‬
‫مككا َفكاب ْعَُثوا ْ َ‬
‫** وَإ ِ ْ‬
‫كمكا ً ّ‬
‫شَقاقَ ب َي ْن ِهِ َ‬
‫خْفت ُ ْ‬
‫مك ْ‬
‫ّ ْ‬
‫َ‬
‫خِبيككرا ً‬
‫ص َ ً‬
‫ه َ‬
‫ن عَِليمككا ً َ‬
‫كا َ‬
‫مآ إ ِ ّ‬
‫ري َ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ه ب َي ْن َهُ َ‬
‫ق الل ّ ُ‬
‫دآ إ ِ ْ‬
‫أهْل َِهآ ِإن ي ُ ِ‬
‫لحا ي ُوَفّ ِ‬
‫ذكر الحال الول وهو إذا كان النفور والنشوز مككن الزوجككة‪ .‬ثككم‬
‫ذكر الحال الثاني وهو إذا كان النفور(من الزوجين‪ ,‬فقككال تعككالى‪:‬‬
‫}وإن خفتككم شككقاق بينهمككا فككابعثوا حكمكا ً مككن أهلككه وحكمكا ً مككن‬
‫أهلها{ وقال الفقهككاء‪ :‬إذا وقككع الشككقاق بيككن الزوجيككن‪ ,‬أسكككنهما‬
‫الحاكم إلى جنب ثقة ينظر في أمرهما ويمنع الظككالم منهمككا مككن‬
‫الظلم‪ ,‬فإن تفاقم أمرهما وطالت خصومتهما‪ ,‬بعككث الحككاكم ثقككة‬
‫من أهل المرأة وثقة من قوم الرجل ليجتمعا فينظرا في أمرهمككا‬
‫ويفعل مككا فيككه المصككلحة ممككا يريككانه مككن التفريككق أو التوفيككق‪,‬‬
‫وتشوف الشارع إلى التوفيق‪ ,‬ولهذا قال تعالى‪} :‬إن يريدا إصلحا ً‬
‫يوفق الله بينهما{ وقال علي بن أبي طلحة عن ابن عبككاس‪ :‬أمككر‬
‫الله عز وجل أن يبثعوا رجل ً صالحا ً من أهل الرجككل‪ .,‬ورجل ً مثلككه‬
‫من أهل المرأة‪ ,‬فينظران أيهمككا المسككيء‪ ,‬فككإن كككان الرجككل هككو‬
‫المسككيء حجبككوا عنككه امرأتككه وقصككروه علككى النفقككة‪ ,‬وإن ككانت‬
‫المرأة هي المسيئة‪ ,‬قصروها على زوجهككا ومنعوهككا النفقككة‪ ,‬فككإن‬
‫اجتمع رأيهما على أن يفرقا أو يجمعا‪ ,‬فأمرهما جائز‪ ,‬فإن رأيككا أن‬
‫يجمعا فرضي أحد الزوجين وكره ا َ‬
‫لخككر‪ ,‬ثككم مككات أحككدهما‪ ,‬فككإن‬
‫الذي رضي يرث الذي لم يرض ول يرث الكاره الراضي‪ ,‬رواه ابن‬
‫أبي حاتم وابن جرير‪ ,‬وقال عبككد الككرزاق‪ :‬أخبرنككا معمككر عككن ابككن‬
‫طاوس‪ ,‬عن عكرمة بن خالككد‪ ,‬عككن ابككن عبككاس‪ ,‬قككال‪ :‬بعثككت أنككا‬
‫ومعاوية حكمين‪ ,‬قال معمر‪ :‬بلغني أن عثمان بعثهما وقككال لهمككا‪:‬‬
‫إن رأيتما أن تجمعا جمعتما‪ ,‬وإن رأيتمككا أن تفرقككا ففرقككا‪ ,‬وقككال‪:‬‬
‫أنبأنا ابن جريج‪ ,‬حدثني ابن أبي مليكككة أن عقيككل بككن أبككي طككالب‬
‫تزوج فاطمة بنككت عتبككة بككن ربيعككة ؟ فقككالت‪ :‬تصككير إلككي وأنفككق‬
‫عليك‪ ,‬فكان إذا دخل عليها قالت‪ :‬أين عتبة بن ربيعككة وشككيبة بككن‬
‫ربيعة ؟‪ ,‬فقال‪ :‬على يسارك فكي النكار إذا دخلكت‪ ,‬فشكدت عليهكا‬
‫ثيابها فجاءت عثمان فذكرت له ذلك‪ ,‬فضحك‪ ,‬فأرسل ابن عبككاس‬
‫ومعاوية‪ ,‬فقال ابن عباس‪ ,‬لفرقن بينهما‪ ,‬فقال معاوية‪ :‬مككا كنككت‬
‫لفرق بين شيخين من بنككي عبككد منككاف‪ ,‬فأتياهمككا فوجككداهما قككد‬
‫أغلقا عليهما أبوابهما فرجعا‪ ,‬وقال عبد الرزاق‪ ,‬أخبرنا معمككر عككن‬
‫‪96‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أيوب‪ ,‬عن محمد بن سيرين‪ ,‬عن عبيدة قال‪ :‬شهدت عليا ً وجككاءته‬
‫امرأة وزوجها مع كل واحد منهما فئام من الناس ‪ ,‬فككأخرج هككؤلء‬
‫حكما وهؤلء حكمًا‪ ,‬فقال علي للحكمين‪ :‬أتدريان ما عليكمككا ؟ إن‬
‫عليكما إن رأيتما أن تجمعا جمعتما‪ ,‬فقالت المرأة‪ :‬رضيت بكتككاب‬
‫الله لي وعلي‪ ,‬وقال الزوج‪ :‬أمككا الفرقككة فل‪ ,‬فقككال علككي‪ :‬كككذبت‬
‫والله ل تبرح حتى ترضى بكتاب الله عككز وجككل لككك وعليككك‪ ,‬رواه‬
‫ابن أبي حاتم‪ ,‬ورواه ابن جريككر عككن يعقككوب عككن ابككن عليككة عككن‬
‫أيوب‪ ,‬عن ابن سيرين‪ ,‬عن عبيدة‪ ,‬عن علي مثله‪ ,‬ورواه من وجه‬
‫آخر عن ابن سيرين‪ ,‬عن عبيدة عن علي بككه‪ ,‬وقككد أجمككع جمهككور‬
‫العلماء على أن الحكمين لهما الجمع والتفرقة حتى قككال إبراهيككم‬
‫النخعي‪ :‬إن شاء الحكمان أن يفرقا بينهمككا بطلقككة أو بطلقككتين أو‬
‫ثلث فعل‪ ,‬وهو رواية عن مالك‪ ,‬وقال الحسن البصري‪ :‬الحكمككان‬
‫يحكمان في الجمع ل في التفرقة‪ ,‬وكذا قال قتادة وزيد بن أسلم‪,‬‬
‫وبه قال أحمد بن حنبل وأبككو ثككور وداود‪ ,‬ومأخككذهم قككوله تعككالى‪:‬‬
‫}إن يريدا إصلحا ً يوفق الله بينهما{ ولم يككذكر التفريككق‪ ,‬وأمككا إذا‬
‫كانكا وكيليكن مكن جهكة الزوجيكن فكإنه ينفكذ حكمهمكا فكي الجمكع‬
‫والتفرقة بل خلف‪ ,‬وقككد اختلككف الئمككة فككي الحكميككن‪ ,‬هككل همككا‬
‫منصوبان من جهة الحاكم‪ ,‬فيحكمان وإن لككم يككرض الزوجككان ‪ .‬أو‬
‫هما وكيلن من جهة الزوجين ؟ على قولين والجمهور على الول‪,‬‬
‫لقوله تعالى‪} :‬فابعثوا حكما ً من أهله وحكما ً من أهلها{ فسماهما‬
‫حكمين ومن شأن الحكم أن يحكم بغير رضا المحكوم عليه‪ ,‬وهذا‬
‫ظاهر ا َ‬
‫لية‪ ,‬والجديد من مذهب الشككافعي وهككو قككول أبككي حنيفككة‬
‫وأصحابه‪ ,‬الثاني منهما بقككول علككي رضككي اللككه عنككه للككزوج حيككن‬
‫قال‪ :‬أماالفرقة فل‪ ,‬قال‪ :‬كذبت حتى تقر بما أقرت به‪ ,‬قالوا‪ :‬فلو‬
‫كانا حاكمين لماافتقر إلى إقرار الزوج‪ ,‬واللككه أعلككم‪ ,‬قككال الشككيخ‬
‫أبو عمر بن عبد البر‪ :‬وأجمع العلماء على أن الحكمين إذا اختلككف‬
‫قولهما فل عبرة بقول ا َ‬
‫لخر‪ ,‬وأجمعوا علككى أن قولهمككا نافككذ فككي‬
‫الجمع وإن لم يوكلهما الزوجان‪ ,‬واختلفككوا هككل ينفككذ قولهمككا فككي‬
‫التفرقة‪ ,‬ثم حكي عن الجمهور أنه ينفذ قولهما فيها أيضا ً من غيككر‬
‫توكيككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككل‪.‬‬

‫‪97‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫شكرِ ُ‬
‫كوا ْ ِبكهِ َ‬
‫ه وَل َ ت ُ ْ‬
‫ذي‬
‫سكانا ً وَِبك ِ‬
‫ن إِ ْ‬
‫** َواعُْبك ُ‬
‫ح َ‬
‫دوا ْ الّلك َ‬
‫شكْيئا ً وَِبال ْ َ‬
‫واِلكد َي ْ ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ب‬
‫سككا ِ‬
‫جككارِ ال ْ ُ‬
‫ى َوال ْ َ‬
‫ن َوال ْ َ‬
‫م َ‬
‫ى َوال ْ َ‬
‫ى َوال ْي َت َككا َ‬
‫جن ُك ِ‬
‫جككارِ ِذي الُقْربَ َك َ‬
‫كي ِ‬
‫م َ‬
‫الُقْرب َ َ‬
‫ه لَ‬
‫صا ِ‬
‫م إِ ّ‬
‫ب ِبال َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن الل ّك َ‬
‫مككان ُك ُ ْ‬
‫ت أي ْ َ‬
‫مل َك َك ْ‬
‫مككا َ‬
‫ل وَ َ‬
‫جن ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫َوال ّ‬
‫س كِبي ِ‬
‫ب َواب ْك ِ‬
‫خكككككككككككورا ً‬
‫خت َكككككككككككال ً فَ ُ‬
‫م ْ‬
‫يُ ِ‬
‫مكككككككككككن ك َكككككككككككا َ‬
‫حككككككككككك ّ‬
‫ن ُ‬
‫ب َ‬
‫يأمر تبارك وتعالى بعبادته وحده ل شريك له‪ ,‬فككإنه هككو الخككالق‬
‫الرازق المنعم المتفضل على خلقه فككي جميككع ا َ‬
‫لنككات والحككالت‪,‬‬
‫فهككو المسككتحق منهككم أن يوحككدوه ول يشككركوا بككه شككيئا ً مككن‬
‫مخلوقاته‪ ,‬كما قال النبي صلى الله عليككه وسككلم لمعككاذ بككن جبككل‬
‫»أتدري ما حق الله على العباد ؟ قال‪ :‬الله ورسككوله أعلكم‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫»أن يعبدوه ول يشركوا به شيئًا«‪ ,‬ثم قال‪» :‬أتدري ما حكق العبكاد‬
‫على الله إذا فعلوا ذلك ؟ أن ل يعذبهم« ثم أوصى بالحسان إلككى‬
‫الوالدين‪ ,‬فإن الله سبحانه جعلهما سببا لخروجك من العككدم إلككى‬
‫الوجود وكثيرا ً ما يقرن الله سككبحانه بيككن عبككادته والحسككان إلككى‬
‫الوالدين‪ ,‬كقوله }أن اشكر لي ولوالديك{‪ ,‬وكقوله }وقضى ربككك‬
‫أل تعبدوا إل إياه وبالوالككدين إحسككانا{ ثككم عطككف علككى الحسككان‬
‫إليهما الحسان إلى القرابات من الرجكال والنسكاء كمكا جكاء فكي‬
‫الحديث »الصدقة على المسكين صدقة‪ ,‬وعلى ذي الرحم صككدقة‬
‫وصلة«‪ ,‬ثم قال تعالى‪} :‬واليتامى{ وذلك لنهم فقدوا مككن يقككوم‬
‫بمصالحهم ومن ينفق عليهم فككأمر اللككه بالحسككان إليهككم والحنككو‬
‫عليهم ثم قال }والمساكين{ وهككم المحاويككج مككن ذوي الحاجككات‬
‫الذين ل يجدون ما يقوم بكفايتهم‪ ,‬فأمر الله سبحانه بمسككاعدتهم‬
‫بمكا تتكم بكه كفكايتهم وتكزول بكه ضكرورتهم وسكيأتي الكلم علكى‬
‫الفقير والمكسين في سورة بككراءة‪ ,‬وقككوله }والجككار ذي القربككى‬
‫والجار الجنب{ قال علي بن أبي طلحة عن ابن عبكاس‪} :‬والجكار‬
‫ذي القربى{‪ ,‬يعني الذي بينك وبينه قرابة‪} ,‬والجار الجنب{ الذي‬
‫ليس بينك وبينه قرابة‪ ,‬وكذا روي عن عكرمة ومجاهد وميمون بن‬
‫مهران والضحاك وزيد بن أسلم مقاتل بن حيان وقتادة‪ ,‬وقال أبككو‬
‫إسحاق عن نوف البكالي فككي قككوله‪ :‬والجككار ذي القربككى ‪ :‬يعنككي‬
‫الجار المسلم‪ ,‬والجار الجنب يعني اليهودي و النصراني‪ ,‬رواه ابن‬
‫جرير وابن أبي جاتم‪ ,‬وقال جابر الجعفي عن الشككعبي عككن علككي‬
‫وابن مسعود‪ :‬والجار ذي القربى يعني المرأة وقال مجاهككد أيضككا ً‬

‫‪98‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫في قوله‪ :‬والجار الجنككب يعنككي الرفيككق فككي السككفر‪ ,‬وقككد وردت‬
‫الحاديث بالوصايا بالجار‪ ,‬فلنذكر منها ما تيسر وبككالله المسككتعان‪.‬‬
‫)الحديث الول( قال المام أحمد‪ :‬حدثنا محمد بن جعفككر‪ ,‬حككدثنا‬
‫شعبة عن عمر بن محمد بن زيد أنه سمع أباه محمدا ً يحدث عككن‬
‫عبد الله بن عمككر‪ :‬أن رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم قككال‬
‫»مازال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنككه سككيورثه« أخرجككاه‬
‫في الصحيحين من حديث عمر بن محمد بن زيد بن عبد اللككه بككن‬
‫عمكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككر بكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككه‪.‬‬
‫)الحديث الثاني( قال المام أحمكد‪ :‬حكدثنا سكفيان عكن داود بككن‬
‫مرو‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول اللككه‬
‫شابور‪ ,‬عن مجاهد‪ ,‬عن عبد الله بن عَ ْ‬
‫صلى الله عليه وسلم »مازال جبريل يوصيني بالجار حككتى ظننككت‬
‫أنه سيورثه« وروى أبو داود والترمذي نحوه من حديث سفيان بن‬
‫عيينة‪ ,‬عن بشير أبي إسككماعيل‪ ,‬زاد الترمككذي‪ :‬وداود بككن شككابور‪,‬‬
‫كلهما عن مجاهد به‪ ,‬ثم قككال الترمككذي‪ :‬حسككن غريككب مككن هككذا‬
‫الوجه‪ ,‬وقد روى عن مجاهد عائشة وأبي هريرة عن النككبي صككلى‬
‫اللكككككككككككككككككككككككه عليكككككككككككككككككككككككه وسكككككككككككككككككككككككلم‪.‬‬
‫)والحديث الثالث( قال أحمككد أيض كًا‪ :‬حككدثنا عبككد اللككه بككن يزيككد‪,‬‬
‫أخبرنا حيوة‪ ,‬أخبرنا شرحبيل بن شريك أنه سمع أبا عبد الرحمككن‬
‫حُبلي يحدث عن عبد الله بن عمرو بن العاص عككن النككبي صككلى‬
‫ال ُ‬
‫الله عليه وسلم أنه قال‪» :‬خير الصحاب عند الله خيرهم لصاحبه‬
‫وخير الجيران عند الله خيرهم لجاره« ورواه الترمذي عككن أحمككد‬
‫بن محمد‪ ,‬عن عبد الله بن المبارك‪ ,‬عن حيوة بن شريح به‪ ,‬وقال‬
‫حسككككككككككككككككككككككككككككككككككككن غريككككككككككككككككككككككككككككككككككككب‪.‬‬
‫)الحديث الرابع( قال المام أحمد‪ :‬حدثنا عبد الرحمن بن مهدي‪,‬‬
‫حدثنا سفيان عن أبيه‪ ,‬عن عباية بن رفاعة‪ ,‬عن عمر‪ ,‬قككال‪ :‬قككال‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم »ل يشككبع الرجككل دون جككاره«‪,‬‬
‫تفككككككككككككككككككككككككرد بككككككككككككككككككككككككه أحمككككككككككككككككككككككككد‪.‬‬
‫)الحديث الخامس( قال المام أحمد‪ :‬حدثنا علككي بككن عبكد اللكه‪,‬‬
‫حدثنا محمد بن فضيل بن غزوان‪ ,‬حدثنا محمد بن سعد النصاري‪,‬‬
‫سمعت أبا ظبية الكلعي‪ ,‬سمعت المقداد بن السود يقككول‪ :‬قككال‬
‫رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم لصككحابه »مككا تقولككون فككي‬
‫الزنا ؟« قككالوا حككرام حرمككه اللككه ورسككوله فهككو حككرام إلككى يككوم‬
‫‪99‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫القيامة‪ ,‬فقال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‪» :‬لن يزنككي‬
‫الرجل بعشر نسوة أيسر عليه من أن يزني بككامرأة جككاره«‪ ,‬قككال‬
‫»ما تقولون في السككرقة ؟« قككالوا‪ :‬حرمهككا اللككه ورسككوله‪ ,‬فهككي‬
‫حرام‪ ,‬قال »لن يسرق الرجل من عشرة أبيات أيسككر عليككه مككن‬
‫أن يسرق من جاره« تفرد به أحمد‪ ,‬وله شاهد في الصحيحين من‬
‫حديث ابن مسعود‪ :‬قلت ‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬أي الذنب أعظم ؟ قال‪:‬‬
‫»أن تجعل لله ندا ً وهو خلقككك« قلككت‪ :‬ثككم أي ؟ قككال‪» :‬أن تقتككل‬
‫ولدك خشككية أن يطعككم معككك«‪ .‬قلككت ثككم أي ؟ قككال »أن تزانككي‬
‫حليلكككككككككككككككككككككككككككككككككككة جكككككككككككككككككككككككككككككككككككارك«‪.‬‬
‫)الحديث السادس( قال المام أحمد‪ :‬حدثنا يزيككد‪ ,‬حككدثنا هشككام‬
‫عن حفصة‪ ,‬عن أبي العالية‪ ,‬عن رجل من النصككار قككال‪ :‬خرجككت‬
‫من أهلي أريد النبي صلى الله عليه وسلم ‪ ,‬فإذا بككه قككائم ورجككل‬
‫معه مقبل عليه‪ ,‬فظننت أن لهما حاجة‪ ,‬قال النصككاري‪ :‬لقككد قككام‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جعلت أرثي لرسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم من طككول القيككام‪ ,‬فلمككا انصككرف قلككت‪ :‬يككا‬
‫رسول ا لله‪ ,‬لقد قام بك هذا الرجل حتى جعلككت أرثككي لككك مككن‬
‫طول القيام‪ .‬قال‪» :‬ولقد رأيته ؟« قلت‪ :‬نعككم‪ .‬قككال »أتككدري مككن‬
‫هو ؟«‪ .‬قلت‪ :‬ل‪ ,‬قال »ذاك جبريل‪ ,‬ما زال يوصككيني بالجككار حككتى‬
‫ظننت أنه سيورثه« ثم قال »أما إنك لو سكلمت عليكه لكرد عليكك‬
‫السككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككلم«‪.‬‬
‫)الحديث السابع( قال عبد بن حميد في مسنده‪ :‬حدثنا يعلى بككن‬
‫عبيد‪ ,‬حدثنا أبو بكر يعني المدني‪ ,‬عن جابر بن عبد الله‪ ,‬قال‪ :‬جاء‬
‫رجل من العوالي ورسول الله صككلى اللككه عليككه وسككلم‪ ,‬وجبريككل‬
‫عليه السلم‪ ,‬يصليان حيث يصلى على الجنائز‪ ,‬فلما انصرف قككال‬
‫الرجل‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬من هكذا الرجكل الككذي رأيكت معككك ؟ قكال‬
‫»وقد رأيته ؟« قال‪ :‬نعم‪ .‬قال »لقد رأيت خيرا كثيرًا‪ ,‬هذا جبريككل‬
‫ما زال يوصيني بالجار حتى رأيت أنه سيورثه«‪ ,‬تفرد به مككن هككذا‬
‫الكككككككككككوجه وهكككككككككككو شكككككككككككاهد للكككككككككككذي قبلكككككككككككه‪.‬‬
‫)الحديث الثامن( قال أبو بكر البزار‪ :‬حدثنا عبيد الله بككن محمككد‬
‫أبو الربيع الحككارثي‪ ,‬حككدثنا محمككد بككن إسككماعيل بككن أبككي فككديك‪,‬‬
‫أخككبرني عبككد الرحمككن بككن الفضككل عككن عطككاء الخراسككاني‪ ,‬عككن‬
‫الحسن‪ ,‬عن جابر بن عبد الله‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول اللككه صككلى اللككه‬
‫‪100‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عليه وسلم »الجيران ثلثة‪ :‬جار له حق واحد‪ ,‬وهو أدنككى الجيككران‬
‫حقًا‪ ,‬وجار له حقان‪ ,‬وجار له ثلثككة حقككوق‪ ,‬وهككو أفضككل الجيككران‬
‫حقًا‪ ,‬فأما الذي له حق واحككد فجككار مشككرك ل رحككم لككه‪ ,‬لككه حككق‬
‫الجوار‪ ,‬وأما الذي له حقان فجار مسككلم‪ ,‬لككه حككق السككلم وحككق‬
‫الجوار‪ ,‬وأماالذي له ثلثككة حقككوق فجككار مسككلم ذو رحككم لككه حككق‬
‫الجوار وحق السلم وحق الرحم« قال البزار‪ :‬ل نعلككم أحككدا ً روى‬
‫عككككن عبككككد الرحمككككن بككككن الفضككككل إل ابككككن أبككككي فككككديك‪.‬‬
‫)الحديث التاسع( قال المام أحمد‪ :‬حدثنا محمد بن جعفر حككدثنا‬
‫شعبة عن أبي عمران‪ ,‬عن طلحة بن عبد الله‪ ,‬عككن عائشككة‪ ,‬أنهككا‬
‫سألت رسول الله صلى الله عليه وسككلم فقككالت‪ :‬إن لككي جككارين‬
‫فإلى أيهما أهدي ؟ قال »إلى أقربهما منك بابككا«‪ ,‬ورواه البخككاري‬
‫مككككككككككككككككن حككككككككككككككككديث شككككككككككككككككعبة بككككككككككككككككه‪,‬‬
‫)الحديث العاشر( روى الطبراني وأبو نعيككم عككن عبككد الرحمككن‪,‬‬
‫فزاد‪ :‬قال‪ :‬إن رسول الله صككلى اللككه عليككه وسككلم توضككأ فجعككل‬
‫الناس يتمسحون بوضوئه‪ ,‬فقال »ما يحملكم على ذلك« ؟ قالوا‪:‬‬
‫حب الله ورسوله‪ .‬قال »من سره أن يحب الله ورسوله فليصدق‬
‫الحكككككككديث إذا حكككككككدث‪ ,‬وليكككككككؤد المانكككككككة إذا ائتمكككككككن«‪.‬‬
‫)الحديث الحادي عشر( قال أحمد‪ :‬حدثنا قتيبة‪ ,‬حدثنا ابن لهيعة‪,‬‬
‫قال‪ :‬قال رسول الله صككلى اللككه عليككه وسككلم »إن أول خصككمين‬
‫يوم القيامككة جككاران« وقككوله تعككالى‪} :‬والصككاحب بككالجنب{ قككال‬
‫الثوري‪ ,‬عن جابر الجعفي‪ ,‬عن الشعبي‪ ,‬عن علي وابككن مسككعود‪,‬‬
‫قال‪ :‬هي المرأة‪ ,‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬وروي عن عبد الرحمن بككن‬
‫أبي ليلى وإبراهيم النخعي والحسن وسعيد بككن جككبير فككي إحككدى‬
‫الروايات‪ ,‬نحو ذلك‪ ,‬وقال ابن عباس ومجاهد وعكرمة وقتادة‪ :‬هو‬
‫الرفيق في السفر‪ ,‬وقككال سككعيد بككن جككبير‪ :‬هككو الرفيككق الصككالح‪,‬‬
‫وقال زيد بن أسلم‪ :‬هو جليسك في الحضر ورفيقك فككي السككفر‪,‬‬
‫وأما ابن السبيل‪ ,‬فعن ابككن عبككاس وجماعككة‪ :‬هككو الضككيف‪ ,‬وقككال‬
‫مجاهد وأبو جعفر الباقر والحسن والضحاك ومقاتل‪ :‬هو الذي يمر‬
‫عليككك مجتككازا ً فككي السككفر‪ ,‬وهككذا أظهككر‪ ,‬وإن كككان مككراد القككائل‬
‫بالضيف المار في الطريق‪ ,‬فهما سواء‪ ,‬وسيأتي الكلم على أبنككاء‬
‫السككبيل فككي سككورة بككراءة‪ ,‬وبككالله الثقككة وعليككه التكلن‪ .‬وقككوله‬
‫تعالى‪} :‬وما ملكت أيمانكم{ وصية بالرقكاء‪ ,‬لن الرقيكق ضكعيف‬
‫‪101‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الحيلة أسير في أيدي الناس‪ ,‬فلهذا ثبت أن رسول الله صلى الله‬
‫عليه وسلم جعل يوصي أمته في مككرض المككوت‪ ,‬يقككول »الصككلة‬
‫الصلة وما ملكككت أيمككانكم« فجعككل يرددهككا حككتى مككا يفيككض بهككا‬
‫لسانه‪ ,‬وقال المام أحمد‪ :‬حدثنا إبراهيم بككن أبككي العبككاس‪ ,‬حككدثنا‬
‫بقية‪ ,‬حدثنا َبحير بن سعد عن خالد بن معككدان‪ ,‬عككن المقككدام بككن‬
‫معد يكرب‪ ,‬قال‪ :‬قال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم »مككا‬
‫أطعمككت نفسككك فهككو لككك صككدقة‪ ,‬ومككا أطعمككت ولككدك فهككو لككك‬
‫صدقة‪ ,‬وما أطعمت زوجتك فهولك صدقة‪ ,‬ومككا أطعمككت خادمككك‬
‫فهو لك صدقة« ورواه النسائي من حديث بقية‪ ,‬وإسناده صككحيح‪,‬‬
‫وللكككككككككككككككككككككككككككككككككككككه الحمكككككككككككككككككككككككككككككككككككككد‪.‬‬
‫وعن عبد اللككه بككن عمككرو أنككه قككال لقهرمككان لككه‪ :‬هككل أعطيككت‬
‫الرقيق قوتهم ؟ قال‪ :‬ل‪ .‬قال‪ :‬فانطلق فأعطهم‪ ,‬فإن رسول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم قال‪» :‬كفككى بككالمرء إثم كا ً أن يحبككس عمككن‬
‫يملك قوتهم« رواه مسلم‪ .‬وعن أبي هريرة عن النبي صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم قال‪» :‬للمملوك طعامه وكسوته‪ ,‬ول يكلف من العمل‬
‫إل ما يطيق« رواه مسلم أيضا ً وعن أبي هريرة‪ ,‬عن النككبي صككلى‬
‫الله عليه وسلم ‪ ,‬قال »إذا أتى أحككدكم خككادمه بطعككامه فككإن لككم‬
‫يجلسه معه فليناوله لقمة أو لقمتين‪ ,‬أو أكلة أو أكلتين‪ ,‬فإنه ولككي‬
‫حره وعلجه« أخرجاه‪ ,‬ولفظه للبخاري ولمسككلم »فليقعككده معككه‬
‫فليأكل‪ ,‬فإن كان الطعام مشفوها ً قلي ً‬
‫ل‪ ,‬فليضع فككي يككده أكلككة أو‬
‫أكلتين«‪ .‬وعن أبي ذر رضي الله عنه‪ .,‬عن النبي صلى اللككه عليككه‬
‫وسلم قال »هم إخوانكم خولكم جعلهم الله تحككت أيككديكم‪ ,‬فمككن‬
‫كان أخوه تحت يده فليطعمه مما يأكل‪ ,‬وليلبسككه ممككا يلبككس‪ ,‬ول‬
‫تكلفوهم ما يغلبهم‪ ,‬فإن كلفتمككوهم فككأعينوهم« أخرجككاه‪ ,‬وقككوله‬
‫تعالى‪} :‬إن الله ل يحب من كان مختال فخككورًا{‪ ,‬أي مختككال فككي‬
‫نفسه‪ ,‬معجبا متكبرا ً فخورا على الناس‪ ,‬يرى أنه خيككر منهككم فهككو‬
‫في نفسه كبير‪ ,‬وهو عنككد اللككه حقيككر‪ ,‬وعنككد النككاس بغيككض‪ ,‬قككال‬
‫مجاهد في قوله }إن الله ل يحب من كان مختككال{ يعنككي متكككبرا ً‬
‫}فخورًا{ يعني ي َعُد ّ ما أعطى‪ ,‬وهو ل يشكر الله تعالى يعني يفخر‬
‫على الناس بما أعطاه الله من نعمه‪ ,‬وهو قليل الشكر للككه علككى‬
‫ذلك‪ ,‬وقككال ابككن جريككر‪ :‬حككدثني القاسككم‪ ,‬حككدثنا الحسككين‪ ,‬حككدثنا‬
‫محمد بن كثير‪ ,‬عن عبد الله بن واقد أبي رجككاء الهككروي‪ ,‬قككال‪ :‬ل‬
‫‪102‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫تجككد سككيء الملكككة إل وجككدته مختككال فخككورًا‪ ,‬وتل }ومككا ملكككت‬
‫أيمانكم{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬ول عاقا ً إل وجدته جبارا ً شقيًا‪ ,‬وتل }وبرا ً بوالككدتي‬
‫ولم يجعلني جبارا شقيًا{‪ ,‬وروى ابككن أبككي حككاتم عككن العككوام بككن‬
‫حوشب مثله في المختال الفخككور‪ ,‬وقكال‪ :‬حككدثنا أبككي‪ ,‬حككدثنا أبككو‬
‫نعيم عن السود بن شيبان‪ ,‬حدثنا يزيد بن عبد اللككه بككن الشككخير‪,‬‬
‫قال‪ :‬قال مطرف‪ :‬كان يبلغني عككن أبككي ذر حككديث كنككت أشككتهي‬
‫لقاءه‪ ,‬فلقيته‪ ,‬فقلت‪ :‬يا أبا ذر‪ ,‬بلغني أنككك تزعككم أن رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم حدثكم »إن الله يحب ثلثة ويبغض ثلثة« ؟‬
‫فقال‪ :‬أجل‪ ,‬فل إخالني‪ ,‬أكذب على خليلي ثلثا ؟ قلت‪ :‬من الثلثة‬
‫الذين يبغض الله ؟ قال‪ :‬المختال الفخور‪ .‬أوليس تجككدونه عنككدكم‬
‫في كتاب الله المنزل‪ ,‬ثم قككرأ ا َ‬
‫ليككة }إن اللككه ل يحككب مككن كككان‬
‫مختال فخورًا{‪ ,‬وحدثنا أبي‪ ,‬حككدثنا موسككى بككن إسككماعيل‪ ,‬حككدثنا‬
‫جكم‪ ,‬قكال‪ :‬قلكت‪:‬‬
‫وهيب بن خالد‪ ,‬عن أبي تميمة عن رجل من ب َل ْهُ َ‬
‫يا رسكول اللكه‪ ,‬أوصكني‪ ,‬قكال »إيكاك وإسكبال الزار فكإن إسكبال‬
‫الزار مككككككن المخيلككككككة‪ ,‬وإن اللككككككه ل يحككككككب المخيلككككككة«‪.‬‬
‫** ال ّذين يبخُلون ويأ ْ‬
‫ْ‬
‫ه‬
‫خ‬
‫ب‬
‫ل‬
‫با‬
‫س‬
‫نا‬
‫ال‬
‫ن‬
‫رو‬
‫م‬
‫ْ‬
‫ِ َ َْ َ‬
‫ّ‬
‫مو َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م الل ّك ُ‬
‫مككآ آت َككاهُ ُ‬
‫ن َ‬
‫ل وَي َك ْت ُ ُ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ ََ ُ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ضل ِهِ وَأعْت َد َْنا ل ِل ْ َ‬
‫ن عَ َ‬
‫م‬
‫ن ي ُن ْ ِ‬
‫مِهينا ً * َوال ّ ِ‬
‫ِ‬
‫فُقو َ‬
‫من فَ ْ‬
‫وال َهُ ْ‬
‫نأ ْ‬
‫ذابا ً ّ‬
‫م َ‬
‫ذي َ‬
‫ري َ‬
‫كافِ ِ‬
‫شككي ْ َ‬
‫ن ال ّ‬
‫ن‬
‫ن ِبالل ّهِ وَل َ ِبال ْي َوْم ِ ال َ ِ‬
‫س وَل َ ي ُؤْ ِ‬
‫طا ُ‬
‫مُنو َ‬
‫خرِ وَ َ‬
‫من ي َك ُ ِ‬
‫رَِئكآَء الّنا ِ‬
‫ما َ‬
‫ر‬
‫من ُككوا ْ ب ِككالل ّهِ َوال ْي َكوْم ِ ال َ ِ‬
‫رينا ً فَ َ‬
‫م ل َوْ آ َ‬
‫ذا عَل َي ْهِ ْ‬
‫رينا ً * وَ َ‬
‫لَ ُ‬
‫خك ِ‬
‫سآَء قِ ِ‬
‫ه َ قَ ِ‬
‫ه ب ِهككككم عَِليمككككا ً‬
‫كككككا َ ّ‬
‫ه وَ َ‬
‫وَأن َْفُقككككوا ْ ِ‬
‫م الّلكككك ُ‬
‫مككككا َرَزقَُهكككك ُ‬
‫م ّ‬
‫ن اللكككك ُ ِ‬
‫يقككول تعككالى ذام كا ً الككذين يبخلككون بككأموالهم أن ينفقوهككا فيمككا‬
‫أمرهم الله به من بر الوالدين والحسان إلى القككارب‪ ,‬واليتككامى‪,‬‬
‫والمسككاكين‪ ,‬والجككار ذي القربككى‪ ,‬والجككار الجنككب‪ ,‬والصككاحب‬
‫بالجنب‪ ,‬وابن السبيل‪ ,‬وما ملكت أيمانكم من الرقاء‪ ,‬ول يدفعون‬
‫حق الله فيها‪ ,‬ويأمرون الناس بالبخل أيضًا‪ ,‬وقد قال رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم »وأي داء أدوأ من البخككل«‪ .‬وقككال‪» :‬إيككاكم‬
‫والشح‪ ,‬فإنه أهلككك مككن كككان قبلكككم أمرهككم بالقطيعككة فقطعككوا‪,‬‬
‫وأمرهككككككككككككككككككم بككككككككككككككككككالفجور ففجككككككككككككككككككروا«‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪} :‬ويكتمككون مككا آتككاهم اللككه مككن فضككله{ فالبخيككل‬
‫جحود لنعمككة اللككه ل تظهككر عليككه ول تككبين‪ ,‬ل فككي مككأكله ول فككي‬
‫‪103‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ملبسه ول في إعطائه وبذله‪ ,‬كما قال تعالى‪} :‬إن النسككان لربككه‬
‫لكنود * وإنه على ذلك لشككهيد{ أي بحككاله وشككمائله }وإنككه لحككب‬
‫الخير لشديد{ وقال ههنا }ويكتمون مككا آتككاهم اللككه مككن فضككله{‬
‫ولهذا توعدهم بقوله‪} :‬وأعتدنا للكافرين عذابا ً مهينًا{ والكفككر هككو‬
‫الستر والتغطية‪ ,‬فالبخيل يستر نعمة الله عليه ويكتمهككا ويجحككدها‬
‫فهو كافر لنعم الله عليه‪ ,‬وفككي الحكديث »إن اللكه إذا أنعكم نعمكة‬
‫علككى عبككد أحككب أن يظهككر أثرهككا عليككه«‪ ,‬وفككي الككدعاء النبككوي‬
‫»واجعلنا شاكرين لنعمتك‪ ,‬مثنين بها عليك قابليها‪ ,‬وأتممها علينا«‬
‫وقد حمل بعض السلف هذه ا َ‬
‫لية على بخل اليهود بإظهككار العلككم‬
‫الذي عندهم من صكفة محمكد صكلى اللكه عليكه وسكلم وكتمكانهم‬
‫ذلك‪ ,‬ولهذا قال تعالى‪} :‬وأعتدنا للكافرين عذابا ً مهينًا{‪ ,‬رواه ابن‬
‫إسحاق عن محمد بن أبي محمد‪ ,‬عن عكرمة أو سعيد بككن جككبير‪,‬‬
‫عككن ابككن عبككاس‪ ,‬وقككاله مجاهككد و غيككر واحككد‪ ,‬ول شككك أن ا َ‬
‫ليككة‬
‫محتملة لذلك‪ ,‬والظاهر أن السياق فككي البخككل بالمككال‪ ,‬وإن كككان‬
‫البخل بككالعلم داخل ً فككي ذلككك بطريككق الولككى‪ ,‬فككإن السككياق فككي‬
‫النفاق على القارب والضككعفاء‪ ,‬وكككذلك ا َ‬
‫ليككة الككتي بعككدها وهككي‬
‫قوله }الذين ينفقون أموالهم رئاء الناس{ فككإنه ذكككر الممسكككين‬
‫المذمومين وهم البخلء‪ ,‬ثم ذكر الباذلين المرائين الذين يقصدون‬
‫بإعطائهم السككمعة وأن يمككدحوا بككالكرم‪ ,‬ول يريككدون بككذلك وجككه‬
‫الله‪ ,‬وفي حديث الثلثة الذين هم أول من تسجر بهم النككار وهككم‪:‬‬
‫العالم‪ ,‬والغككازي‪ ,‬والمنفككق المككراؤون بأعمككالهم‪» ,‬يقككول صككاحب‬
‫المال‪ :‬ما تركككت مككن شككيء تحككب أن ينفككق فيككه إل أنفقككت فككي‬
‫سبيلك‪ ,‬فيقول الله‪ :‬كذبت إنما أردت أن يقال‪ :‬جككواد فقككد قيككل«‬
‫أي فقد أخذت جزاءك في الككدنيا وهككو الككذي أردت بفعلككك‪ ,‬وفككي‬
‫الحديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬قال لعدي بن حاتم‬
‫»إن أباك رام أمرا ً فبلغه«‪ .‬وفي حديث آخر‪ :‬أن رسول الله صلى‬
‫الله عليه وسلم سئل عن عبد الله بن جدعان‪ :‬هككل ينفعككه إنفككاقه‬
‫وإعتاقه ؟ فقال‪» :‬ل‪ ,‬إنه لم يقل يوم كا ً مككن الككدهر رب اغفككر لككي‬
‫خطيئتي يوم الككدين«‪ ,‬ولهككذا قككال تعككالى‪} :‬ول يؤمنككون بككالله ول‬
‫باليوم الخككر{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬أي إنمككا حملهككم علككى صككنيعهم هككذا القبيككح‬
‫وعدولهم عن فعل الطاعة على وجهها الشيطان‪ ,‬فإنه سول لهككم‬

‫‪104‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وأملى لهم‪ ,‬وقارنهم فحسن لهم القبائح‪ ,‬ولهذا قال تعالى‪} :‬ومن‬
‫يكككن الشككيطان لككه قرينككا ً فسككاء قرينككًا{‪ ,‬ولهككذا قككال الشككاعر‪:‬‬
‫عن المرء ل تسأل وسل عن قرينهفكككل قريككن بالمقككارن يقتككدي‬
‫ثم قال تعالى‪} :‬وماذا عليهم لوآمنوا بالله وباليوم ا َ‬
‫لخر وأنفقككوا‬
‫مما رزقهككم اللككه{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬أي وأي شككيء يضككرهم لككو آمنككوا بككالله‬
‫وسككلكوا الطريككق الحميككدة‪ ,‬وعككدلوا عككن الريككاء إلككى الخلص‬
‫لخرة لمككن أحسككن عم ً‬
‫واليمان بالله ورجاء موعوده في الدار ا َ‬
‫ل‪,‬‬
‫وأنفقوا مما رزقهم الله فككي الوجككوه الككتي يحبهككا اللككه ويرضككاها‪,‬‬
‫وقوله }وكان اللككه بهككم عليمكًا{ أي وهككو عليككم بنيككاتهم الصككالحة‬
‫والفاسدة‪ ,‬وعليم بمككن يسككتحق التوفيككق منهككم فيككوفقه‪ ,‬ويلهمككه‬
‫رشده‪ ,‬ويقيضه لعمل صالح يرضى به عنه‪ ,‬وبمن يستحق الخذلن‬
‫والطرد عن الجناب العظم اللهي الذي من طرد عن بككابه‪ ,‬فقككد‬
‫خكككاب وخسكككر فكككي الكككدنيا وا َ‬
‫لخكككرة‪ ,‬عيكككاذا ً بكككالله مكككن ذلكككك‪.‬‬
‫ل ذ َّرةٍ وَِإن ت َ ُ‬
‫مث َْقا َ‬
‫مككن‬
‫ضا ِ‬
‫سن َ ً‬
‫ت ِ‬
‫عْفَها وَي ُؤْ ِ‬
‫م ِ‬
‫ة يُ َ‬
‫ك َ‬
‫** إ ِ ّ‬
‫ح َ‬
‫ه ل َ ي َظ ْل ِ ُ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ل ّدن َ‬
‫جئ ْن َككا ب ِك َ‬
‫من ك ُ ّ‬
‫مة ٍ ب ِ َ‬
‫ف إِ َ‬
‫ك‬
‫ظيما ً * فَك َي ْ َ‬
‫جئ َْنا ِ‬
‫جرا ً عَ ِ‬
‫هأ ْ‬
‫ش كِهيدٍ وَ ِ‬
‫لأ ّ‬
‫ذا ِ‬
‫ُْ ُ‬
‫َ‬
‫سككو َ‬
‫ؤلِء َ‬
‫هـ ُ‬
‫و‬
‫ى َ‬
‫مئ ِذٍ ي َوَد ّ ال ّ ِ‬
‫صوُا ْ الّر ُ‬
‫شِهيدا ً * ي َوْ َ‬
‫ن ك ََفُروا ْ وَعَ َ‬
‫ل َلكك ْ‬
‫ذي َ‬
‫عَل َ‬
‫ديثا ً‬
‫حككككككك ِ‬
‫ه َ‬
‫مكككككككو َ‬
‫تُ َ‬
‫ن الّلككككككك َ‬
‫ض وَل َ ي َك ْت ُ ُ‬
‫سكككككككوّىَ ب ِِهككككككك ُ‬
‫م الْر ُ‬
‫يقول تعالى مخبرًا‪ :‬إنكه ل يظلكم أحكدا ً مكن خلقكه يكوم القيامكة‬
‫مثقال حبة خردل ول مثقال ذرة‪,‬بككل يوفيهككا لككه ويضككاعفها لككه إن‬
‫كانت حسنة‪ ,‬كما قال تعككالى‪} :‬ونضككع المككوازين القسككط{ ا َ‬
‫ليككة‪,‬‬
‫ي إنها إن تك مثقككال‬
‫وقال تعالى مخبرا ً عن لقمان أنه قال‪} :‬يا بن ّ‬
‫حبة من خردل فتكن في صخرة أو فككي السككموات أو فككي الرض‬
‫يأت بها الله{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقال تعالى‪} :‬يومئذ يصدر الناس أشتاتا ً ليروا‬
‫أعمالهم‪ ,‬فمن يعمل مثقال ذرة خيككرا ً يككره * ومككن يعمككل مثقككال‬
‫ذرة شرا ً يره{ وفي الصككحيحين مككن حككديث زيككد بككن أسككلم عككن‬
‫عطاء بن يسار‪ ,‬عن أبي سعيد الخككدري‪ ,‬عككن رسككول اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم في حديث الشفاعة الطويل‪ ,‬وفيه »فيقككول اللككه‬
‫عز وجل ارجعوا فمن وجككدتم فككي قلبككه مثقككال حبككة خككردل مككن‬
‫إيمان‪ ,‬فأخرجوه من النار« وفي لفظ‪» :‬أدنى أدنككى أدنككى مثقككال‬
‫‪105‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ذرة من إيمان‪ ,‬فككأخرجوه مككن النككار فيخرجككون خلقكا ً كككثيرًا« ثككم‬
‫يقول أبو سعيد‪ :‬اقرؤوا إن شئتم }إن اللككه ل يظلككم مثقككال ذرة{‬
‫ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبو سعيد الشج‪ ,‬حدثنا عيسى بن‬
‫يونس عن هارون بن عنترة‪ ,‬عن عبد الله بن السائب‪ ,‬عن زاذان‪,‬‬
‫قال‪ :‬قال عبد الله بن مسعود‪ :‬يككؤتى بالعبككد والمككة يككوم القيامككة‬
‫فينادي مناد على رؤوس الولين وا َ‬
‫لخرين‪ :‬هذا فلن بن فلن‪ ,‬من‬
‫كان له حق فليأت إلى حقككه فتفككرح المككرأة أن يكككون لهككا الحككق‬
‫على أبيها أو أمها أو أخيها أو زوجهككا‪ ,‬ثككم قككرأ }فل أنسككاب بينهككم‬
‫يومئذ ول يتساءلون{ فيغفر الله من حقه ما يشككاء ول يغفككر مككن‬
‫حقوق الناس شيئًا‪ ,‬فينصككب للنككاس فينككادى‪ :‬هككذا فلن بككن فلن‪,‬‬
‫من كان له حق فليأت إلى حقه‪ .‬فيقول‪ :‬رب فنيت الدنيا من أيككن‬
‫أوتيهم حقوقهم ؟ فيقول‪ :‬خذوا من أعماله الصالحة فككأعطوا كككل‬
‫ذي حق حقه بقدر ُ‬
‫طلبته‪ ,‬فإن كان وليا ً لله ففضل لكه مثقكال ذرة‬
‫ضاعفها الله له حتى يدخله بهككا الجنككة ثككم قككرأ علينككا }إن اللككه ل‬
‫يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها{ قال‪ :‬ادخل الجنككة وإن‬
‫كان عبدا ً شقيا ً قال الملك‪ :‬رب فنيت حسناته وبقي طالبون كثير‪,‬‬
‫فيقول‪ :‬خذوا من سيئاتهم فأضككعفوها إلككى سككيئاته ثككم صكككوا لككه‬
‫صكا ً إلى النار‪ ,‬ورواه ابن جرير من وجه آخر عن زاذان بككه نحككوه‬
‫ولبعض هذا الثر شاهد في الحديث الصحيح وقال ابن أبي حككاتم‪:‬‬
‫حدثنا أبي‪ ,‬حدثنا أبو نعيككم‪ ,‬حككدثنا فضككيل يعنككي ابككن مككرزوق عككن‬
‫عطية العوفي حدثني عبد الله بن عمر‪ ,‬قال‪ :‬نزلت هذه ا َ‬
‫لية فككي‬
‫العراب }من جاء بالحسنة فله عشككر أمثالهككا{ قككال رجككل‪ :‬فمككا‬
‫للمهاجرين يا أبا عبد الرحمن ؟ قال‪ :‬ما هو أفضل مككن ذلككك }إن‬
‫الله ل يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويككؤت مككن لككدنه‬
‫أجرا ً عظيما{‪ ,‬وحدثنا أبو زرعة‪ ,‬حدثنا يحيى بن عبد الله بن بكير‪,‬‬
‫حدثني عبد الله بن لهيعة‪ ,‬حدثني عطاء بكن دينكار عكن سكعيد بكن‬
‫جبير في قوله‪} :‬وإن تك حسنة يضاعفها{ فأما المشرك فيخفككف‬
‫عنه العذاب يوم القيامة ول يخرج من النار أبككدًا‪ ,‬وقككد اسككتدل لككه‬
‫بالحديث الصحيح أن العباس قككال‪ :‬يككا رسككول اللككه‪ ,‬إن عمككك أبككا‬
‫طالب كان يحوطك وينصرك‪ ,‬فهل نفعته بشيء ؟ قال »نعككم هككو‬
‫في ضحضاح من نار‪ ,‬ولول أنا لكان في الدرك السفل من النككار«‬
‫وقد يكون هذا خاصا ً بأبي طالب مككن دون الكفككار بككدليل مككا رواه‬
‫‪106‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أبو داود الطيالسي في مسنده‪ :‬حدثنا عمككران‪ ,‬حككدثنا قتككادة عككن‬
‫أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال »إن الله ل يظلككم‬
‫المؤمن حسنة يثاب عليها الرزق في الدنيا وُيجزى بها في ا َ‬
‫لخرة‪,‬‬
‫وأما الكافر فيطعم بها في الدنيا فإذا كان يوم القيامة لم يكن لككه‬
‫حسنة« وقال أبو هريرة وعكرمة وسعيد بن جبير والحسن وقتادة‬
‫والضحاك في قوله‪} :‬ويؤت من لدنه أجرا ً عظيمًا{‪ :‬يعني الجنككة‪,‬‬
‫نسأل الله رضاه والجنة‪ ,‬وقال المككام أحمككد‪ :‬حككدثنا عبككد الصككمد‪,‬‬
‫حدثنا سليمان يعني ابككن المغيككرة‪ ,‬عككن علككي بككن زيككد‪ ,‬عككن أبككي‬
‫عثمان‪ ,‬قال‪ :‬بلغني عن أبي هريرة أنه قال‪ :‬بلغني أن الله تعككالى‬
‫يعطي عبده المكؤمن بالحسكنة الواحكدة ألكف ألكف حسكنة‪ ,‬قكال‪:‬‬
‫فُقضي أني انطلقت حاجا ً أو معتمرًا‪ ,‬فلقيته فقلككت‪ :‬بلغنككي عنككك‬
‫حديث أنك تقول‪ :‬سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‬
‫»يجزى العبد بالحسنة ألف ألف حسنة« فقلككت‪ :‬ويحكككم مككا أحككد‬
‫أكثر مني مجالسة لبككي هريككرة‪ ,‬ومككا سككمعت هككذا الحككديث منككه‬
‫فتحملت أريد أن الحقه فوجدته قد انطلككق حاجكًا‪ ,‬فككانطلقت إلككى‬
‫الحج في طلب هذا الحديث فلقيته فقلت‪ :‬يا أبككا هريككرة‪ :‬إن اللككه‬
‫يضاعف الحسنة ألف ألف حسنة قال‪ :‬يا أبككا عثمككان‪ ,‬ومككا تعجككب‬
‫من ذا والله يقول }من ذا الذي يقرض الله قرضا ً حسنا ً فيضاعفه‬
‫له أضعافا ً كثيرة{ ويقول }وما متاع الحيككاة الككدنيا فككي ا َ‬
‫لخككرة إل‬
‫قليل{ والذي نفسي بيده لقد سمعت النبي صلى الله عليه وسلم‬
‫يقول »إن الله ليضاعف الحسنة ألفككي ألككف حسككنة« قككال‪ :‬وهككذا‬
‫حديث غريب‪ ,‬وعلي بن زيد بن جدعان عنده مناكير‪ ,‬ورواه أحمككد‬
‫أيضا ً فقال‪ :‬حدثنا مبارك بن فضالة عككن علككي بككن زيككد‪ ,‬عككن أبككي‬
‫عثمان النهدي‪ ,‬قال أتيت أبا هريرة‪ ,‬فقلت له‪ :‬بلغنككي أنكك تقككول‪:‬‬
‫إن الحسكنة تضكاعف ألكف ألكف حسكنة ! قكال‪ :‬ومكا أعجبكك مكن‬
‫ذلك ؟ فوالله لقد سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول‪» :‬إن‬
‫الله ليضاعف الحسنة ألفي ألف حسنة«‪ ,‬ورواه ابن أبي حاتم من‬
‫وجه آخر فقال‪ :‬حدثنا أبو خلد وسليمان بككن خلد المككؤدب‪ ,‬حككدثنا‬
‫محمد الرفاعي عن زياد بن الجصاص‪ ,‬عككن أبككي عثمككان النهككدي‪,‬‬
‫قال‪ :‬لم يكن أحد أكثر مجالسككة منككي لبككي هريككرة‪ ,‬فقككدم قبلككي‬
‫حاجا ً وقدمت بعده‪ ,‬فإذا أهل البصرة يأثرون عنه أنه قال‪ :‬سمعت‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم »إن الله يضاعف الحسنة ألككف‬
‫‪107‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ألف حسنة« فقلت‪ :‬ويحكم ما كان أحد أكثر مجالسككة منككي لبككي‬
‫هريرة‪ ,‬وما سمعت منه هذا الحديث‪ ,‬فهممت أن ألحقككه فوجككدته‬
‫قد انطلق حاجًا‪ ,‬فانطلقت إلى الحج أن ألقككاه فككي هككذا الحككديث‪,‬‬
‫ورواه ابن أبككي حككاتم مككن طريككق أخككرى فقككال‪ :‬حككدثنا بشككر بككن‬
‫مسلم‪ ,‬حدثنا الربيع بن روح‪ ,‬حدثنا محمد بككن خالككد الككذهبي‪ ,‬عككن‬
‫زياد الجصاص‪ ,‬عن أبي عثمان قال‪ :‬قلت‪ :‬يككا أبككا هريككرة سككمعت‬
‫إخواني بالبصرة يزعمون أنك تقككول‪ :‬سككمعت رسككول اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم يقول »إن الله يجزي بالحسنة ألف ألف حسككنة«‬
‫فقال أبو هريرة‪ :‬والله بل سمعت نبي الله صلى الله عليه وسككلم‬
‫يقول‪» :‬إن الله يجزي بالحسككنة ألفككي ألككف حسككنة« ثككم تل هككذه‬
‫لية }وما متاع الحياة الدنيا في ا َ‬
‫ا َ‬
‫لخرة إل قليككل{ وقككوله تعككالى‪:‬‬
‫}فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هككؤلء شككهيدًا{‬
‫يقول تعالى مخبرا ً عككن هككول يككوم القيامككة وشككدة أمككره وشككأنه‪,‬‬
‫فكيف يكون المر والحال يوم القيامة حيككن يجيككء مككن كككل أمككة‬
‫بشهيد‪ ,‬يعني النبياء عليهم السلم‪ ,‬كمككا قككال تعككالى‪} :‬وأشككرقت‬
‫الرض بنور ربها ووضع الكتاب وجيء بككالنبيين والشككهداء{ ا َ‬
‫ليككة ‪¹‬‬
‫وقال تعالى‪} :‬ويوم نبعث في كل أمة شهيدا ً عليهم من أنفسهم{‬
‫ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقال البخاري‪ :‬حدثنا محمد بن يوسككف‪ ,‬حككدثنا سككفيان عككن‬
‫العمش‪ ,‬عن إبراهيم عن عبيدة‪ ,‬عن عبد الله بن مسككعود‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم »اقرأ علي« فقلت‪ :‬يككا‬
‫رسول الله آقرأ عليك‪ ,‬وعليك أنككزل ؟ »قككال نعككم إنككي أحككب أن‬
‫أسمعه من غيري« فقككرأت سككورة النسككاء حككتى أتيككت إلككى هككذه‬
‫ا َ‬
‫لية‪} :‬فكيف إذا جئنا من كل أمة بشككهيد وجئنككا بككك علككى هككؤلء‬
‫شككهيدًا{ فقككال »حسككبك ا َ‬
‫لن« فككإذا عينككاه تككذرفان‪ ,‬ورواه هككو‬
‫ومسلم أيضا ً من حديث العمش به‪ ,‬وقد روي من طرق متعككددة‬
‫عن ابن مسعود فهو مقطوع به عنه ورواه أحمد من طريككق أبككي‬
‫حيان وأبي رزين عنه‪ ,‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبو بكر بككن أبككي‬
‫الككدنيا‪ ,‬حككدثنا الصككلت بككن مسككعود الجحككدري‪ ,‬حككدثنا فضككيل بككن‬
‫سليمان‪ ,‬حدثنا يونس بن محمككد بككن فضككالة النصككاري عككن أبيككه‪,‬‬
‫قال‪ :‬وكان أبي ممككن صككحب النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‪ :‬إن‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم أتككاهم فككي بنككي ظفككر‪ ,‬فجلككس علككى‬
‫الصخرة التي في بني ظفر اليوم‪ ,‬ومعكه ابككن مسكعود ومعكاذ بكن‬
‫‪108‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫جبل وناس من أصحابه‪ ,‬فأمر النبي صلى الله عليككه وسككلم قككارئا ً‬
‫فقرأ حتى أتى على هذه ا َ‬
‫لية }فكيف إذا جئنا من كل أمة بشككهيد‬
‫وجئنا بك على هؤلء شهيدا{ فبكى رسول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم حتى اضطرب لحياه وجنباه‪ ,‬فقككال‪» :‬يككا رب‪ ,‬هككذا شككهدت‬
‫على من أنا بين ظهريه‪ ,‬فكيف بمكن لكم أره«‪ ,‬وقكال ابكن جريكر‪:‬‬
‫حدثني عبد الله بن محمد الزهري حدثنا سفيان‪ ,‬عن المسككعودي‪,‬‬
‫عن جعفر بن عمرو بن حريث‪ ,‬عن أبيككه‪ ,‬عككن عبككد اللككه هككو ابككن‬
‫مسعود في هذه ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬قككال‪ :‬قككال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم »شككهيد عليهككم مككا دمككت فيهككم‪ ,‬فككإذا تككوفيتني كنككت أنككت‬
‫الرقيب عليهم«‪ .‬وأما ما ذكره أبو عبد الله القرطبي في التككذكرة‬
‫حيث قال‪ :‬باب ما جاء في شهادة النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫على أمته‪ ,‬قال‪ :‬أخبرنا ابن المبارك‪ ,‬أخبرنا رجل من النصار عككن‬
‫المنهال بن عمرو أنه سمع سعيد بككن المسككيب يقككول‪ :‬ليككس مككن‬
‫يوم إل تعرض فيه على النبي صلى الله عليككه وسككلم أمتككه غككدوة‬
‫وعشية‪ ,‬فيعرفهم بأسمائهم وأعمالهم‪ ,‬فلذلك يشهد عليهم‪ ,‬يقول‬
‫الله تعالى‪} :‬فكيف إذا جئنا من كل أمككة بشككهيد وجئنككا بككك علككى‬
‫هؤلء شهيدًا{ فككإنه أثككر وفيكه انقطكاع‪ ,‬فككإن فيككه رجل ً مبهمكا ً لكم‬
‫يسم‪ ,‬وهككو مككن كلم سككعيد بككن المسككيب لككم يرفعككه‪ ,‬وقككد قبلككه‬
‫القرطبي فقال بعد إيراده‪ :‬قد تقدم أن العمال تعرض على اللككه‬
‫كككل يككوم اثنيككن وخميككس‪ ,‬وعلككى النبيككاء وا َ‬
‫لبككاء والمهككات يككوم‬
‫الجمعة‪ ,‬قال‪ :‬ول تعارض‪ ,‬فإنه يحتمل أن يخككص نبينككا بمككا يعككرض‬
‫عليه كل يوم‪ ,‬ويوم الجمعة مع النبياء عليه وعليهم أفضل الصلة‬
‫والسلم‪ .‬وقوله تعالى‪} :‬يومئذ يود الذين كفروا وعصككوا الرسككول‬
‫لككو تسككوى بهككم الرض ول يكتمككون اللككه حككديثًا{ أي لككو انشككقت‬
‫وبلعتهم مما يرون من أهوال الموقف وما يحككل بهككم مككن الخككزي‬
‫والفضيحة والتوبيخ‪ ,‬كقوله‪} :‬يوم ينظككر المككرء مككا قككدمت يككداه{‬
‫ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقوله‪} :‬ول يكتمون الله حديثًا{ إخبار عنهم بأنهم يعككترفون‬
‫بجميع ما فعلوه ول يكتمون منه شيئًا‪ .‬وقال ابن جرير‪ :‬حدثنا ابككن‬
‫حميد‪ ,‬حدثنا حكام‪ ,‬حككدثنا عمككرو عككن مطككرف‪ ,‬عككن المنهككال بككن‬
‫عمرو‪ ,‬عن سعيد بن جبير‪ ,‬قال‪ :‬جاء رجل إلى ابككن عبككاس فقككال‬
‫له‪ :‬سمعت الله عز وجل يقول ك يعني إخبارا ً عن المشكركين يكوم‬
‫القيامة أنهم قالوا ك }والله ربنا ما كنا مشركين{ وقككال فكي ا َ‬
‫ليكة‬
‫‪109‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الخرى‪} :‬ول يكتمون الله حككديثًا{ فقككال ابككن عبككاس‪ :‬أمككا قككوله‪:‬‬
‫}والله ربنا ما كنا مشركين{ فإنهم لما رأوا أنه ل يدخل الجنككة إل‬
‫أهل السلم‪ ,‬قككالوا‪ :‬تعككالوا فلنجحككد‪ ,‬فقككالوا }واللككه ربنككا مككا كنككا‬
‫مشركين{ فختم الله على أفواههم وتكلمت أيديهم وأرجلهم }ول‬
‫يكتمون الله حديثًا{‪ ¹‬وقال عبد الرزاق‪ :‬أخبرنككا معمككر عككن رجككل‪,‬‬
‫عن المنهال بن عمرو‪ ,‬عن سعيد بن جكبير‪ ,‬قكال‪ :‬جكاء رجكل إلكى‬
‫ي في القككرآن‪ ,‬قككال‪ :‬مككا هككو ؟‬
‫ابن عباس فقال‪ :‬أشياء تختلف عل ّ‬
‫أشك في القرآن ؟ قككال‪ :‬ليككس هككو بالشككك‪ ,‬ولكككن اختلف قككال‪:‬‬
‫فهات ما اختلف عليك من ذلك‪ ,‬قككال أسككمع اللككه يقككول }ثككم لككم‬
‫تكن فتنتهم إل أن قالوا والله ربنككا مككا كنككا مشككركين{ وقككال }ول‬
‫يكتمون الله حديثًا{ فقد كتموا‪ .‬فقال ابن عباس‪ :‬أما قككوله‪} :‬ثككم‬
‫لم تكن فتنتهم إل أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين{ فككإنهم لمككا‬
‫رأوا يوم القيامة أن الله ل يغفر إل لهككل السككلم ويغفككر الككذنوب‬
‫ول يتعككاظمه ذنككب أن يغفككره ول يغفككر شككركا ً جحككد المشككركون‪,‬‬
‫فقالوا }والله ربنا ما كنا مشركين{ رجاء أن يغفر لهم‪ ,‬فختم الله‬
‫على أفواههم‪ ,‬وتكلمت أيديهم وأرجلهم بما كككانوا يعملككون‪ ,‬فعنككد‬
‫ذلك }يود الذين كفروا وعصوا الرسول لو تسككوى بهككم الرض ول‬
‫يكتمون الله حديثًا{وقال جويبر عن الضحاك‪ :‬إن نككافع بككن الزرق‬
‫أتى ابن عباس فقال‪ :‬يا ابن عباس‪ ,‬قول الله تعالى‪} :‬يككومئذ يككود‬
‫الذين كفروا وعصوا الرسكول لككو تسكوى بهككم الرض ول يكتمككون‬
‫الله حديثًا{ وقوله‪} :‬والله ربنا ما كنككا مشككركين{‪ ,‬فقككال لككه ابككن‬
‫عباس‪ :‬إني أحسبك قمت من عند أصككحابك‪ ,‬فقلككت‪ :‬ألقككى علككى‬
‫ابن عباس متشابه القرآن‪ ,‬فككإذا رجعككت إليهككم فككأخبرهم أن اللككه‬
‫تعالى جامع الناس يوم القيامة في بقيع واحد‪ ,‬فيقول المشركون‪:‬‬
‫إن الله ل يقبل مككن أحككد شككيئا ً إل ممككن وحككده‪ ,‬فيقولككون‪ :‬تعكالوا‬
‫نجحد‪ :‬فيسكألهم فيقولككون }واللكه ربنكا مكا كنكا مشككركين{ قكال‪:‬‬
‫فيختككم اللكه علككى أفككواههم ويسككتنطق جككوارحهم فتشككهد عليهككم‬
‫جوارحهم أنهم كانوا مشككركين‪ .‬فعنككد ذلككك يتمنككون لككو أن الرض‬
‫سكككويت بهكككم }ول يكتمكككون اللكككه حكككديثًا{ رواه ابكككن جريكككر‪.‬‬

‫‪110‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مككوا ْ‬
‫س َ‬
‫** َيا أي َّها ال ّ ِ‬
‫كاَرىَ َ‬
‫م ُ‬
‫ى ت َعْل َ ُ‬
‫صل َةَ وَأن ْت ُ ْ‬
‫نآ َ‬
‫مُنوا ْ ل َ ت َْقَرُبوا ْ ال ّ‬
‫ذي َ‬
‫حت ّك َ‬
‫م‬
‫حت ّك‬
‫ى ت َغْت َ ِ‬
‫س كُلوا ْ وَإ ِ ْ‬
‫ل َ‬
‫ن وَل َ ُ‬
‫مككا ت َُقول ُككو َ‬
‫ري َ‬
‫ن ك ُن ْت ُك ْ‬
‫جُنب كا ً إ ِل ّ عَككاب ِ‬
‫َ‬
‫س كِبي ٍ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫م‬
‫مكن الَغكآئ ِ ِ‬
‫جكآَء أ َ‬
‫سكَفرٍ أوْ َ‬
‫مْر َ‬
‫م ْ‬
‫ى َ‬
‫سكت ُ ُ‬
‫ط أو ْ ل َ‬
‫م ّ‬
‫من ْكك ْ‬
‫حكد ٌ ّ‬
‫ّ‬
‫ى أوْ عَل َ‬
‫ض َ‬
‫ْ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫م‬
‫حوا ب ِوُ ُ‬
‫سك ُ‬
‫ج ُ‬
‫م َ‬
‫الن ّ َ‬
‫جككوهِك ُ ْ‬
‫ص كِعيدا طّيب كا َفا ْ‬
‫م ُ‬
‫مآًء فَت َي َ ّ‬
‫دوا َ‬
‫م تَ ِ‬
‫سآَء فَل ْ‬
‫موا َ‬
‫َ‬
‫ن عَُفكككككككككوّا ً غَُفكككككككككورا ً‬
‫ه َ‬
‫ككككككككككا َ‬
‫م إِ ّ‬
‫ن الّلككككككككك َ‬
‫وَأْيكككككككككدِي َك ُ ْ‬
‫ينهى تبارك وتعالى عباده المؤمنين عن فعل الصككلة فككي حككال‬
‫السكر الذي ل يدري معه المصلي ما يقول‪ ,‬وعككن قربككان محالهككا‬
‫التي هي المساجد للجنب‪ ,‬إل أن يكون مجتازا ً من باب إلككى بككاب‬
‫من غير مكث‪ ,‬وقد كككان هككذا قبككل تحريككم الخمككر‪ ,‬كمككا دل عليككه‬
‫الحككديث الككذي ذكرنككاه فككي سككورة البقككرة عنككد قككوله تعككالى‪:‬‬
‫}يسألونك عن الخمر والميسر{ ا َ‬
‫لية‪ .‬فإن رسول الله صلى اللككه‬
‫عليه وسلم تلها على عمر‪ ,‬فقال »اللهم بين لنا في الخمككر بيان كا ً‬
‫شافيًا«‪ ,‬فلما نزلت هذه ا َ‬
‫لية تلها عليه فقال »اللهم بين لنكا فكي‬
‫الخمر بيانا ً شافيًا« فكانوا ل يشربون الخمر في أوقات الصككلوات‬
‫فلمككا نككزل قككوله‪} :‬يككا أيهككا الككذين آمنككوا إنمككا الخمككر والميسككر‬
‫والنصككاب والزلم رجككس مككن عمككل الشككيطان فككاجتنبوه لعلكككم‬
‫تفلحون{ إلى قوله تعالى‪} :‬فهل أنتم منتهون{ فقال عمر‪ :‬انتهينا‬
‫انتهينككا‪ .‬وفككي روايككة إسككرائيل عككن أبككي إسككحاق عككن عمككرو بككن‬
‫شرحبيل عن عمر بن الخطككاب فككي قصككة تحريككم الخمككر‪ ,‬فككذكر‬
‫الحديث وفيه‪ :‬فنزلت ا َ‬
‫لية التي في النساء }يا أيها الذين آمنككوا ل‬
‫تقربوا الصلة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون{ فكان منادي‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قككامت الصككلة ينككادي‪ :‬أن ل‬
‫يقربن الصلة سكران‪ ,‬لفظ أبي داود‪ .‬ذكروافي سبب نزول هككذه‬
‫ا َ‬
‫لية ما رواه ابن أبي حككاتم‪ :‬حككدثنا يككونس بككن حككبيب‪ ,‬حككدثنا أبككو‬
‫داود‪ ,‬حدثا شعبة‪ ,‬أخبرني سماك بن حرب قال‪ :‬سككمعت مصككعب‬
‫ي أربككع آيككات‪ ,‬صككنع رجككل‬
‫بن سعد يحدث عن سعد قال‪ :‬نزلت فك ّ‬
‫من النصار طعاما ً فدعا أناسا ً من المهاجرين وأناسا ً من النصككار‪,‬‬
‫ى بعيككر‬
‫فأكلنا وشربنا حتى سكككرنا‪ ,‬ثككم افتخرنككا‪ ,‬فرفككع رجككل ل َ ْ‬
‫حك َ‬
‫ففزر به أنف سعد‪ ,‬فكان سعد مفزور النككف‪ ,‬وذلككك قبككل تحريككم‬
‫الخمككر‪ ,‬فنزلككت }يككا أيهككا الككذين آمنككوا ل تقربككوا الصككلة وأنتككم‬
‫سكارى{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬والحككديث بطككوله عنككد مسككلم مككن روايككة شككعبة‪,‬‬
‫ورواه أهككل السككنن إل ابككن مككاجه مككن طككرق عككن سككماك بككه‪.‬‬
‫‪111‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫)سبب آخر( قال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا محمد بن عمار‪ ,‬حدثنا عبد‬
‫الرحمن بن عبد الله الدشتكي‪ ,‬حككدثنا أبككو جعفككر عككن عطككاء بككن‬
‫السائب‪ ,‬عن أبي عبد الرحمن السلمي‪ ,‬عن علي بن أبي طككالب‪,‬‬
‫قال‪ :‬صنع لنا عبد الرحمن بن عككوف طعام كا ً فككدعانا وسككقانا مككن‬
‫الخمر‪ ,‬فأخذت الخمر منا‪ ,‬وحضككرت الصككلة فقككدموا فلن كًا‪ ,‬قككال‬
‫فقرأ‪ :‬قل يا أيهككا الكككافرون مككا أعبككد مككا تعبككدون ونحككن نعبككد مككا‬
‫تعبدون‪ ,‬فأنزل الله }يا أيها الككذين آمنككوا ل تقربككوا الصككلة وأنتككم‬
‫سكارى حتى تعلموا ما تقولون{ هكذا رواه ابن أبككي حككاتم‪ ,‬وكككذا‬
‫رواه الترمذي عن عبد بن حميد‪ ,‬عن عبد الرحمككن الدشككتكي بككه‪,‬‬
‫وقال‪ :‬حسن صحيح‪ .‬وقد رواه ابن جرير عن محمد بن بشار‪ ,‬عن‬
‫عبككد الرحمككن بككن مهككدي‪ ,‬عككن سككفيان الثككوري‪ ,‬عككن عطككاء بككن‬
‫السائب‪ ,‬عن أبككي عبككد الرحمككن‪ ,‬عككن علككي‪ :‬أنككه كككان هككو وعبككد‬
‫الرحمن ورجل آخر‪ ,‬شربوا الخمر فصلى بهم عبد الرحمككن فقككرأ‬
‫}قل يا أيها الكككافرون{ فخلككط فيهككا‪ ,‬فنزلككت }ل تقربككوا الصككلة‬
‫وأنتم سكارى{ وهكذا رواه أبو داود والنسائي من حككديث الثككوري‬
‫به‪ ,‬ورواه ابن جرير أيضا ً عن ابن حميككد‪ ,‬عككن جريككر‪ ,‬عككن عطككاء‪,‬‬
‫عن أبكي عبكد الرحمكن السكلمي‪ ,‬قكال‪ :‬ككان علكي فكي نفكر مكن‬
‫أصحاب النبي صلى الله عليه وسككلم فككي بيككت عبككد الرحمككن بككن‬
‫عوف‪ ,‬فطعموا فأتاهم بخمر فشربوا منهككا‪ ,‬وذلككك قبككل أن يحككرم‬
‫الخمككر‪ ,‬فحضككرت الصككلة فقككدموا عليكا ً فقككرأ بهككم }قككل يككا أيهككا‬
‫الكافرون{ فلم يقرأها كما ينبغي‪ ,‬فأنزل الله عككز وجككل }يككا أيهككا‬
‫الذين آمنككوا ل تقربككوا الصككلة وأنتككم سكككارى{ ثككم قككال‪ :‬حككدثني‬
‫المثنى‪ ,‬حدثنا الحجككاج بككن المنهككال‪ ,‬حككدثنا حمككاد عككن عطككاء بككن‬
‫السككائب‪ ,‬عككن عبككد الرحمككن بككن حككبيب وهككو أبككو عبككد الرحمككن‬
‫السلمي‪ :‬أن عبد الرحمن بككن عككوف صككنع طعامكا ً وشككرابًا‪ ,‬فككدعا‬
‫نفككرا ً مككن أصككحاب النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم فصككلى بهككم‬
‫المغرب‪ ,‬فقرأ‪ :‬قل يككا أيهككا الكككافرون ل أعبككد مككا تعبككدون‪ ,‬وأنتككم‬
‫عابدون ما أعبد‪ ,‬وأنا عابد ما عبدتم‪ ,‬لكم دينكم ولي ديككن‪ ,‬فككأنزل‬
‫الله عز وجل هذه ا َ‬
‫لية }يا أيها الذين آمنوا ل تقربوا الصلة وأنتككم‬
‫سكارى حتى تعلموا ما تقولون{ وقال العوفي عن ابن عباس في‬
‫ا َ‬
‫لية‪ :‬إن رجال ً كانوا يككأتون الصككلة وهككم سكككارى قبككل أن يحككرم‬
‫الخمر‪ ,‬فقال الله }ل تقربوا الصككلة وأنتككم سكككارى{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬رواه‬
‫‪112‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ابن جرير‪ ,‬وكذا قال أبو رزيككن ومجاهككد‪ .‬وقككال عبككد الككرزاق عككن‬
‫معمر‪ ,‬عن قتادة‪ :‬كانوا يجتنبون السكر عند حضككور الصككلوات ثككم‬
‫نسخ بتحريم الخمر‪ .‬وقال الضحاك في ا َ‬
‫ليككة‪ :‬لككم يعككن بهككا سكككر‬
‫الخمر وإنما عنى بها سكر النوم‪ ,‬رواه ابن جرير وابن أبككي حككاتم‪,‬‬
‫ثم قال ابن جرير‪ :‬والصواب أن المراد سكر الشراب‪ ,‬قككال‪ :‬ولككم‬
‫يتوجه النهي إلى السكران الككذي ل يفهككم الخطككاب‪ ,‬لن ذاك فككي‬
‫حكم المجنون‪ ,‬وإنما خوطب بالنهي الثمكل الكذي يفهكم التكليكف‪,‬‬
‫وهذا حاصل ما قاله‪ ,‬وقد ذكره غير واحد من الصوليين‪ ,‬وهككو أن‬
‫الخطاب يتوجه إلى من يفهم الكلم دون السكران الذي ل يككدري‬
‫ما يقككال لكه فككإن الفهكم شككرط التكليككف‪ ,‬وقككد يحتمككل أن يكككون‬
‫المككراد التعريككض بككالنهي عككن السكككر بالكليككة لكككونهم مككأمورين‬
‫بالصلة في الخمسة الوقات من الليل والنهار‪ ,‬فل يتمكن شككارب‬
‫الخمر من أداء الصلة في أوقاتها دائمًا‪ ,‬واللككه أعلككم‪ ,‬وعلككى هككذا‬
‫فيكون كقوله تعالى‪} :‬يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حككق تقككاته ول‬
‫تموتن إل وأنتم مسلمون{ وهو المر لهككم بالتككأهب للمككوت علككى‬
‫السلم والمداومة على الطاعة لجل ذلك‪ .‬وقككوله }حككتى تعلمككوا‬
‫ما تقولون{ هذا أحسن ما يقككال فككي حككد السكككران أنككه الككذي ل‬
‫يدري ما يقول‪ ,‬فإن المخمور فيه تخليط في القراءة وعدم تدبره‬
‫وخشوعه فيها‪ .‬وقد قال المام أحمككد‪ :‬حككدثنا عبككد الصككمد‪ ,‬حككدثنا‬
‫أبي‪ ,‬حدثنا أيوب عن أبي قلبة‪ ,‬عن أنس‪ ,‬قال‪ :‬قككال رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم »إذا نعككس أحككدكم وهككو يصككلي فلينصككرف‬
‫فلينم حتى يعلم ما يقول« انفككرد بككإخراجه البخككاري دون مسككلم‪,‬‬
‫ورواه هككو والنسككائي مككن حككديث أيككوب بككه‪ .‬وفككي بعككض ألفككاظ‬
‫الحديث »فلعله يذهب يستغفر فيسب نفسكه« وقكوله‪} :‬ول جنبكا ً‬
‫إل عابري سبيل حتى تغتسلوا{ قال ابن أبي حككاتم‪ :‬حككدثنا محمككد‬
‫بن عمار‪ ,‬حدثنا عبد الرحمن الدشتكي‪ ,‬أخبرنا أبككو جعفككر الككرازي‬
‫عن زيد بن أسلم‪ ,‬عن عطاء بن يسار‪ ,‬عن ابن عباس فككي قككوله‪:‬‬
‫}ول جنبا ً إل عابري سبيل حتى تغتسلوا{ قال ل تككدخلوا المسككجد‬
‫وأنتم جنب‪ ,‬إل عابري سبيل‪ ,‬قكال‪ :‬تمكر بكه مككرًا‪ ,‬ول تجلكس‪ ,‬ثككم‬
‫قال‪ :‬وروي عن عبد الله بن مسعود‪ ,‬وأنس‪ ,‬وأبي عبيدة‪ ,‬وسككعيد‬
‫بن المسيب‪ ,‬وأبي الضحى‪ ,‬وعطاء‪ ,‬ومجاهد‪ ,‬ومسروق‪ ,‬وإبراهيم‬
‫النخعي‪ ,‬وزيد بن أسلم‪ ,‬وأبي مالك‪ ,‬وعمرو بن دينار‪ ,‬والحكم بككن‬
‫‪113‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عتيبة‪ ,‬وعكرمة‪ ,‬والحسن البصري‪ ,‬ويحيككى بككن سككعيد النصككاري‪,‬‬
‫وابن شهاب‪ ,‬وقتادة نحو ذلككك‪ ,‬وقككال ابككن جريككر‪ :‬حككدثنا المثنككى‪,‬‬
‫حدثنا أبو صالح‪ ,‬حدثني الليث‪ ,‬حدثنا يزيد بن أبي حبيب‪ ,‬عن قول‬
‫الله عز وجل }ول جنبا ً إل عككابري سككبيل{ أن رجككال ً مككن النصككار‬
‫كانت أبوابهم في المسجد‪ ,‬فكانت تصيبهم الجنابة ول ماء عندهم‪,‬‬
‫فيردون الماء ول يجدون ممرا ً إل في المسككجد‪ ,‬فككأنزل اللككه }ول‬
‫جنبا ً إل عابري سبيل{ ويشهد لصحة ما قاله يزيد بككن أبككي حككبيب‬
‫رحمه الله‪ ,‬ما ثبت في صحيح البخاري‪ :‬أن رسول الله صلى اللككه‬
‫عليه وسلم قال »سدوا كككل خوخككة فككي المسككجد إل خوخككة أبككي‬
‫بكر« وهذا قاله في آخر حياته صلى الله عليككه وسككلم‪ ,‬علمكا ً منككه‬
‫أن أبا بكر رضي الله عنه سيلي المر بعده‪ ,‬ويحتاج إلككى الككدخول‬
‫في المسجد كثيرا ً للمكور المهمكة فيمكا يصكلح للمسكلمين‪ ,‬فككأمر‬
‫بسد البواب الشارعة إلى المسجد‪ ,‬إل بابه رضي الله عنه‪ ,‬ومككن‬
‫روى إل باب علي‪ ,‬كما وقع في بعض السنن فهو خطأ‪ ,‬والصككواب‬
‫ما ثبت في الصحيح‪ .‬ومن هذه ا َ‬
‫لية احتج كثير من الئمة على أنه‬
‫يحرم على الجنب المكث في المسجد‪ ,‬ويجككوز لككه المككرور‪ ,‬وكككذا‬
‫الحككائض والنفسككاء أيضكًا‪ ,‬فككي معنككاه‪ ,‬إل أن بعضككهم قككال‪ :‬يمنككع‬
‫مرورهما لحتمال التلويث‪ ,‬ومنهم من قال‪ :‬إن أمنككت كككل واحككدة‬
‫منهما التلويث في حال المرور‪ ,‬جككاز لهمككا المككرور‪ ,‬وإل فل‪ .‬وقككد‬
‫ثبت في صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها قالت‪ :‬قال لككي‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم »ناوليني الخمرة من المسجد«‬
‫فقلت‪ :‬إني حائض‪ ,‬فقال »إن حيضتك ليست في يدك« ولككه عككن‬
‫أبككي هريككرة مثلككه‪ ,‬ففيككه دللككة علككى جككواز مككرور الحككائض فككي‬
‫المسجد‪ ,‬والنفساء في معناهككا‪ ,‬واللككه أعلككم‪ ,‬وروى أبككو داود مككن‬
‫حديث أفلت بن خليفكة العكامري‪ ,‬عكن جسكرة بنكت دجاجكة‪ ,‬عكن‬
‫عائشة‪ ,‬قالت‪ :‬قال رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم »إنككي ل‬
‫أحل المسجد لحائض ول جنب«‪ ,‬قال أبو مسلم الخطابي‪ :‬ضككعف‬
‫هذا الحديث جماعة وقالوا‪ :‬أفلت مجهول‪ ,‬لكككن رواه ابككن مككاجه‪,‬‬
‫مككن حككديث أبككي الخطككاب الهجككري‪ ,‬عككن محككدوج الككذهلي‪ ,‬عككن‬
‫جسرة‪ ,‬عن أم سلمة‪ ,‬عن النبي صلى الله عليه وسككلم بككه‪ ,‬قككال‬
‫أبككو زرعككة الككرازي‪ :‬يقولككون‪ :‬جسككرة‪ ,‬عككن أم سككلمة‪ ,‬والصككحيح‬
‫جسرة عن عائشة‪ ,‬فأما ما رواه أبو عيسى الترمذي‪ :‬مككن حككديث‬
‫‪114‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫سالم بن أبي حفصة عن عطية‪ ,‬عككن أبككي سككعيد الخككدري‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »يكا علكي ل يحكل لحكد أن‬
‫يجنب‪ ,‬في هذا المسككجد غيككري وغيككرك« فككإنه حككديث ضككعيف ل‬
‫يثبت‪ ,‬فإن سالما ً هذا متروك‪ ,‬وشيخه عطية ضعيف‪ ,‬واللكه أعلككم‪.‬‬
‫)حديث آخر( في معنى ا َ‬
‫لية‪ .‬قال ابن أبككي حكاتم‪ :‬حككدثنا المنكذر‬
‫بن شاذان‪ ,‬حدثنا عبيد الله بن موسى‪ ,‬أخبرني ابن أبي ليلى عككن‬
‫المنهال‪ ,‬عن زر بن حبيش‪ ,‬عن علي }ول جنبا ً إل عابري سككبيل{‬
‫قال‪ :‬ل يقرب الصلة‪ ,‬إل أن يكون مسافرا ً تصيبه الجنابة‪ ,‬فل يجد‬
‫الماء فيصلي‪ ,‬حتى يجد الماء‪ ,‬ثم رواه من وجه آخر عن المنهككال‬
‫بن عمرو‪ ,‬عن زر‪ ,‬عن علي بن أبي طككالب‪ ,‬فككذكره‪ .‬قككال‪ :‬وروي‬
‫عن ابن عباس في إحدى الروايات‪ ,‬وسككعيد بككن جككبير والضككحاك‪,‬‬
‫نحو ذلك‪ .‬وقد روى ابن جرير‪ ,‬من حديث وكيع‪ ,‬عن ابن أبي ليلككى‬
‫عن المنهال‪ ,‬عن عباد بككن عبككد اللككه‪ ,‬أو عككن زر بككن حككبيش عككن‬
‫علي‪ ,‬فذكره‪ .‬ورواه مككن طريككق العككوفي وأبككي مجلككز‪ :‬عككن ابككن‬
‫عباس‪ ,‬فذكره‪ .‬ورواه عن سعيد بن جبير‪ ,‬وعن مجاهد‪ ,‬والحسككن‬
‫بن مسلم‪ ,‬والحكم بن عتيبة‪ ,‬وزيد بن أسلم‪ ,‬وابنككه عبككد الرحمككن‬
‫مثل ذلك‪ .‬وروى من طريق ابن جريج عن عبد الله بن كثير‪ ,‬قال‪:‬‬
‫كنا نسمع أنه في السفر‪ .‬ويستشككهد لهككذا القككول بالحككديث الككذي‬
‫جدان‪,‬‬
‫رواه أحمد وأهل السنن من حديث أبي قلبة عن عمر بن ب ُ ْ‬
‫عن أبي ذر‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »الصعيد‬
‫الطيب طهور المسلم‪ ,‬وإن لم تجد الماء عشر حجج‪ ,‬فإذا وجككدت‬
‫الماء فأمسه بشككرتك‪ ,‬فككإن ذلككك خيككر« ثككم قككال ابككن جريككر بعككد‬
‫حكايته القولين‪ :‬والولى قول من قال }ول جنبا ً إل عابري سبيل{‬
‫أي إل مجتازي طريق فيه‪ ,‬وذلك أنككه قككد بيككن حكككم المسككافر إذا‬
‫عدم الماء وهو جنب‪ ,‬في قوله }وإن كنتم مرضى أو على سفر{‬
‫إلى آخره‪ ,‬فكان معلوما ً بذلك أن قوله }ول جنبا ً إل عابري سككبيل‬
‫حتى تغتسلوا{ لو كان معنيا ً به المسككافر‪ ,‬لككم يكككن لعككادة ذكككره‬
‫في قوله }وإن كنتم مرضى أو على سككفر{ معنككى مفهككوم‪ ,‬وقككد‬
‫مضى حكم ذكره قبل ذلك‪ ,‬فإذا كان ذلك كذلك فتأويككل ا َ‬
‫ليككة‪ :‬يككا‬
‫أيها الذين آمنوا ل تقربككوا المسككاجد للصككلة مصككلين فيهككا‪ ,‬وأنتككم‬
‫سكارى‪ ,‬حتى تعلمككوا مككا تقولككون‪ ,‬ول تقربوهككا أيضكا ً جنبكًا‪ ,‬حككتى‬
‫تغتسلوا‪ ,‬إل عككابري سككبيل‪ ,‬قككال‪ :‬والعككابر السككبيل‪ :‬المجتككاز مككرا ً‬
‫‪115‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وقطعًا‪ ,‬يقال منه‪ :‬عبرت هذا الطريق‪ ,‬فأنككا أعككبره عككبرا وعبككورًا‪,‬‬
‫ومنه يقال عبر فلن النهر‪ ,‬إذا قطعكه وجككاوزه‪ ,‬ومنككه قيككل للناقكة‬
‫القوية على السفار‪ ,‬هي عبر السفار لقوتها على قطككع السككفار‪,‬‬
‫وهذا الذي نصره‪ ,‬هو قول الجمهور‪ ,‬وهو الظاهر من ا َ‬
‫لية‪ ,‬وكككأنه‬
‫تعالى نهى عن تعاطي الصلة على هيئة ناقصة تناقض مقصودها‪,‬‬
‫وعن الدخول إلى محلها على هيئة ناقصة‪ ,‬وهي الجنابة المباعككدة‬
‫للصلة‪ ,‬ولمحلها أيضًا‪ ,‬والله أعلم‪ .‬وقوله }حككتى تغتسككلوا{ دليككل‬
‫لما ذهب إليه الئمة الثلثة‪ ,‬أبو حنيفة ومالك والشافعي‪ ,‬أنه يحرم‬
‫على الجنب المكث في المسجد حتى يغتسكل أو يكتيمم‪ ,‬إن عكدم‬
‫الماء‪ ,‬أو لم يقدر على اسككتعماله بطريقككه‪ ,‬وذهككب المككام أحمككد‪:‬‬
‫إلى أنه متى توضأ الجنب‪ ,‬جاز له المكث في المسككجد‪ ,‬لمككا روى‬
‫هو وسعيد بن منصور في سننه بسككند صككحيح‪ :‬أن الصككحابة كككانوا‬
‫يفعلون ذلك‪ .‬قال سعيد بن منصور في سننه‪ :‬حككدثنا عبككد العزيككز‬
‫بن محمد‪ ,‬هو الدراوردي‪ ,‬عن هشام بن سعد‪ ,‬عن زيد بن أسككلم‪,‬‬
‫عن عطاء بن يسار‪ ,‬قال‪ :‬رأيكت رجككال ً مكن أصكحاب رسككول اللكه‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ,‬يجلسون فككي المسككجد وهككم مجنبككون‪ ,‬إذا‬
‫توضؤوا وضوء الصلة‪ .‬وهذا إسناد على شرط مسلم‪ ,‬والله أعلم‪.‬‬
‫وقوله }وإن كنتم مرضى أو على سككفر أو جككاء أحككد منكككم مككن‬
‫الغائط أو لمستم النساء فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا ً طيبًا{ أما‬
‫المرض المبيح للتيمم‪ ,‬فهو الذي يخاف معه من اسككتعمال المككاء‪,‬‬
‫فوات عضو أو شينه أو تطويل البرء‪ ,‬ومن العلماء من جوز التيمم‬
‫بمجرد المرض‪ ,‬لعموم ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬وقككال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا أبككي‪,‬‬
‫صْيف عككن‬
‫حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل‪ ,‬حدثنا قيس‪ ,‬عن ُ‬
‫خ َ‬
‫مجاهد في قوله }وإن كنتم مرضى{ قال‪ :‬نزلككت فككي رجككل مككن‬
‫النصار‪ ,‬كان مريضا ً فلم يستطع أن يقكوم فيتوضكأ‪ ,‬ولكم يككن لكه‬
‫خادم فيناوله‪ ,‬فأتى النبي صلى الله عليككه وسككلم فككذكر ذلككك لككه‪,‬‬
‫فأنزل الله هذه ا َ‬
‫لية‪ ,‬هذا مرسل والسفر معروف‪ ,‬ول فككرق فيككه‬
‫بين الطويل والقصككير‪ ,‬وقككوله }أو جككاء أحككد منكككم مككن الغككائط{‬
‫الغائط هو المكان المطمئن من الرض‪ ,‬كنى بككذلك عككن التغككوط‪,‬‬
‫وهككو الحككدث الصككغر‪ ,‬وأمككا قككوله }أو لمسككتم النسككاء{ فقرىككء‬
‫لمستم ولمستم‪ ,‬واختلف المفسرون والئمة في معنى ذلك على‬
‫قولين‪) :‬أحدهما(‪ :‬أن ذلك كناية عن الجماع‪ ,‬لقككوله تعككالى‪} :‬وإن‬
‫‪116‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫طلقتموهن من قبل أن تمسوهن وقد فرضتم لهن فريضة فنصف‬
‫ما فرضتم{ وقال تعالى }يا أيها الذين آمنوا إذا نكحتم المؤمنككات‬
‫ثم طلقتموهن من قبل أن تمسككوهن فمككا لكككم عليهككن مككن عككدة‬
‫تعتدونها{ قال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبو سعيد الشج‪ ,‬حككدثنا وكيككع‪,‬‬
‫عن سفيان‪ ,‬عن أبي إسحاق‪ ,‬عن سعيد بن جبير‪ ,‬عن ابن عباس‪,‬‬
‫في قوله }أو لمستم النساء{ قال‪ :‬الجماع‪ .‬وروي عن علي وأبي‬
‫بن كعب ومجاهد وطاوس والحسن وعبيككد بككن عميككر وسككعيد بككن‬
‫جبير والشعبي وقتككادة ومقاتككل بككن حيككان‪ ,‬نحككو ذلككك‪ ,‬وقككال ابككن‬
‫جرير‪ :‬حدثني حميد بن مسعدة‪,‬حدثنا يزيد بن زريككع‪ ,‬حككدثنا شككعبة‬
‫عن أبي بشر‪ ,‬عن سعيد بن جبير‪ ,‬قال‪ :‬ذكروا اللمس‪ ,‬فقال ناس‬
‫مككن المككوالي‪ :‬ليككس بالجمككاع‪ ,‬وقككال نككاس مككن العككرب‪ :‬اللمككس‬
‫الجماع‪ ,‬قال‪ :‬فأتيت ابن عباس فقلت لككه‪ :‬إن ناسكا ً مككن المككوالي‬
‫والعرب اختلفككوا فككي اللمككس‪ ,‬فقككالت المككوالي‪ :‬ليككس بالجمككاع‪,‬‬
‫وقالت العرب‪ :‬الجمككاع‪ ,‬قككال‪ :‬فمككن أي الفريقيككن كنككت ؟ قلككت‪:‬‬
‫كنت من الموالي‪ ,‬قال‪ُ :‬‬
‫غلب فريق الموالي‪ .‬إن اللمككس والمككس‬
‫والمباشرة‪ :‬الجماع‪ ,‬ولكن الله يكني مككا شككاء بمككا شككاء‪ ,‬ثككم رواه‬
‫عن ابن بشار‪ ,‬عن غندر‪ ,‬عن شعبه بككه نحككوه‪ ,‬ثككم رواه مككن غيككر‬
‫وجه‪ ,‬عن سعيد بن جبير نحوه‪ .‬ومثله قال‪ :‬حدثني يعقككوب‪ ,‬حككدثنا‬
‫هشيم‪ ,‬قال حدثنا أبو بشر‪ :‬أخبرنا سعيد بن جبير‪ ,‬عن ابن عباس‪,‬‬
‫قال‪ :‬اللمس والمس والمباشككرة‪ :‬الجمككاع ولكككن اللككه يكنككي بمككا‬
‫يشككاء‪ ,‬حككدثنا عبككد الحميككد بككن بيككان‪ ,‬أنبأنككا إسككحاق الزرق‪ ,‬عككن‬
‫سفيان‪ ,‬عن عاصم الحول‪ ,‬عن بكر بن عبد الله‪ ,‬عن ابن عبككاس‪,‬‬
‫قال‪ :‬الملمسة‪ :‬الجماع‪ ,‬ولكن اللككه كريككم يكنككي بمككا يشككاء‪ ,‬وقككد‬
‫صح من غير وجه‪ ,‬عن عبد الله بن عباس‪ ,‬أنه قال ذلك‪ ,‬ثككم رواه‬
‫ابن جرير‪ :‬عن بعض من حكاه ابن أبي حاتم عنهككم‪ ,‬ثككم قككال ابككن‬
‫جرير وقال آخرون‪ :‬عنى الله تعالى بذلك كل لمس بيد أو بغيرهككا‬
‫من أعضاء النسان‪ ,‬وأوجبوا الوضوء علكى ككل مكن مكس بشكيء‬
‫من جسده شيئا ً من جسدها مفضيا ً إليه‪ ,‬ثم قال‪ :‬حدثنا ابن بشار‪,‬‬
‫حدثنا عبد الرحمن‪ ,‬حدثنا سفيان‪ ,‬عن مخككارق‪ ,‬عككن طككارق‪ ,‬عككن‬
‫عبد الله بن مسعود‪ ,‬قال‪ :‬اللمس ما دون الجماع‪ ,‬وقككد رواه مككن‬
‫طرق متعددة‪ ,‬عن ابن مسعود بمثله‪ ,‬وروى من حديث العمككش‪,‬‬
‫عن إبراهيم‪ ,‬عن أبي عبيدة‪ ,‬عن عبد الله بن مسعود‪ ,‬قال‪ :‬القبلة‬
‫‪117‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫من المس وفيها الوضوء‪ .‬وروى الطبراني بإسناده‪ ,‬عن عبككد اللككه‬
‫بن مسعود‪ ,‬قال‪ :‬يتوضأ الرجل من المباشرة ومن اللمككس بيككده‪,‬‬
‫ومن القبلة‪ ,‬وكان يقول في هذه ا َ‬
‫ليككة }أو لمسككتم النسككاء{ هككو‬
‫الغمز‪ ,‬وقال ابن جرير‪ :‬حدثني يونس‪ ,‬أخبرنا ابككن وهككب‪ ,‬أخككبرني‬
‫عبيد الله بن عمر‪ ,‬عن نافع‪ :‬أن ابككن عمككر كككان يتوضككأ مككن قبلككة‬
‫المرأة‪ ,‬ويرى فيها الوضوء‪ ,‬ويقول‪ :‬هي مككن اللمككاس‪ .‬وروى ابككن‬
‫أبي حاتم وابن جرير أيضًا‪ :‬مككن طريككق شككعبة عككن مخككارق‪ ,‬عككن‬
‫طارق‪ ,‬عن عبد الله‪ ,‬قال‪ :‬اللمس ما دون الجمككاع‪ ,‬ثككم قككال ابككن‬
‫أبي حاتم‪ :‬وروي عككن ابككن عمككر‪ ,‬وعبيككدة‪ ,‬وأبككي عثمككان النهككدي‪,‬‬
‫وأبي عبيدة يعني ابن عبد الله بن مسعود‪ ,‬وعامر الشعبي‪ ,‬وثابت‬
‫بن الحجاج‪ ,‬وإبراهيم النخعي‪ ,‬وزيد بن أسككلم‪ ,‬نحككو ذلككك‪) ,‬قلككت(‬
‫وروى مالك‪ ,‬عن الزهري‪ ,‬عن سالم بن عبد اللككه بككن عمككر‪ ,‬عككن‬
‫أبيه‪ ,‬أنه كان يقول‪ :‬قبلة الرجل امرأته وجسه بيده من الملمسة‪,‬‬
‫فمن قبكل امرأتككه أوجسككها بيكده‪ ,‬فعليككه الوضكوء‪ ,‬وروى الحككافظ‬
‫أبوالحسن الدار قطني في سننه‪ :‬عن عمر بن الخطاب نحو ذلك‪,‬‬
‫ولكن روينا عنه من وجه آخر‪ :‬أنه كان يقبل امرأته ثككم يصككلي ول‬
‫يتوضأ‪ ,‬فالرواية عنه مختلفة‪ ,‬فيحمل ما قاله في الوضوء إن صككح‬
‫عنه‪ ,‬على الستحباب‪ ,‬والله أعلم‪ .‬والقككول بوجككوب الوضككوء مككن‬
‫المس‪ ,‬هو قول الشافعي وأصحابه‪ ,‬ومالك‪ ,‬والمشهور عن أحمككد‬
‫بن حنبل رحمهم الله‪ ,‬قال ناصر هذه المقالة‪ :‬قد قرىء في هككذه‬
‫ا َ‬
‫لية لمستم ولمستم‪ ,‬واللمس يطلككق فككي الشككرع علككى الجككس‬
‫باليد‪ ,‬قال تعالى‪} :‬ولو نزلنا عليككك كتاب كا ً فككي قرطككاس فلمسككوه‬
‫بأيديهم{ أي جسوه‪ ,‬وقككال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫لماعز حين أقر بالزنا‪ ,‬يع كّرض لككه بككالرجوع عككن القككرار‪» :‬لعلككك‬
‫قبلت أو لمست«‪ ,‬وفي الحديث الصحيح »واليككد زناهككا اللمككس«‪,‬‬
‫وقالت عائشة رضي الله عنها‪ :‬ق ّ‬
‫ل يوم إل ورسول الله صلى الله‬
‫عليككه وسككلم يطككوف علينككا‪ ,‬فيقبككل ويلمككس‪ ,‬ومنككه مككا ثبككت فككي‬
‫الصحيحين‪ ,‬أن رسول الله صلى اللكه عليكه وسكلم نهكى عكن بيكع‬
‫الملمسة‪ ,‬وهو يرجع إلى الجس باليد‪ ,‬على كل التفسيرين‪ ,‬قالوا‪:‬‬
‫ويطلق في اللغة على الجس باليد‪ ,‬كما يطلق على الجمككاع‪ ,‬قككال‬
‫الشككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككاعر‪:‬‬
‫وألمسكككككككككت كفكككككككككي كفكككككككككه أطلكككككككككب الغنكككككككككى‬
‫‪118‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫واستأنسوا أيضا ً بالحديث الذي رواه أحمد‪ ,‬حككدثنا عبككد اللككه بككن‬
‫مهدي‪ ,‬وأبو سعيد‪ ,‬قال‪ :‬حدثنا زائدة‪ ,‬عككن عبككد الملككك بككن عميككر‪,‬‬
‫وقال أبو سعيد‪ :‬حدثنا عبد الملك بن عمير‪ ,‬عن عبد الرحمككن بككن‬
‫أبي ليلى‪ ,‬عن معاذ‪ ,‬قال‪ :‬إن رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫أتاه رجل فقال‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬ما تقول فككي رجككل لقككي امككرأة ل‬
‫يعرفها‪ ,‬فليس يأتي الرجل من امرأته شيئا ً إل أتاه منهككا‪ ,‬غيككر أنككه‬
‫لم يجامعها‪ ,‬قال‪ :‬فأنزل الله عككز وجككل هككذه ا َ‬
‫ليككة }أقككم الصككلة‬
‫طرفي النهار وزلفا من الليل إن الحسنات يككذهبن السككيئات ذلككك‬
‫ذكرى للذاكرين{‪ ,‬قككال‪ :‬فقككال لككه رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم »توضأ ثم صك ّ‬
‫ل« قككال معككاذ‪ :‬فقلككت‪ :‬يككا رسككول اللككه‪ ,‬ألككه‬
‫خاصة أم للمؤمنين عامة ؟ فقككال »بككل للمككؤمنين عامككة«‪ ,‬ورواه‬
‫الترمككذي مككن حككديث زائدة بككه‪ ,‬وقككال‪ :‬ليككس بمتصككل‪ ,‬ورواه‬
‫النسائي‪ :‬من حديث شعبة‪ ,‬عن عبككد الملككك بككن عميككر‪ ,‬عككن عبككد‬
‫الرحمن بن أبي ليلى‪ ,‬مرس ً‬
‫ل‪ ,‬قالوا‪ :‬فأمره بالوضككوء‪ ,‬لنككه لمككس‬
‫المرأة ولم يجامعها‪ ,‬وأجيب بأنه منقطع بين ابن أبي ليلى ومعككاذ‪,‬‬
‫فإنه لم يلقه‪ ,‬ثم يحتمل أنه إنمكا أمكره بالوضكوء والصكلة للتوبكة‪,‬‬
‫كما تقدم في حديث الصكديق‪» :‬مكا مكن عبكد يكذنب ذنبكا ً فيتوضكأ‬
‫ويصلي ركعتين إل غفر الله له« الحديث‪ ,‬وهو مذكور فككي سككورة‬
‫آل عمران‪ ,‬عند قوله }ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬ثككم‬
‫قال ابن جرير‪ :‬وأولى القولين في ذلك بالصواب قككول مككن قككال‪:‬‬
‫عنى الله بقككوله‪} :‬أو لمسككتم النسككاء{ الجمككاع‪ ,‬دون غيككره مككن‬
‫معاني اللمس‪ ,‬لصككحة الخككبر عككن رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم أنه قّبل بعض نسائه‪ ,‬ثم صلى ولم يتوضأ‪ ,‬ثم قككال‪ :‬حككدثني‬
‫بككذلك إسكماعيل بكن موسكى السكدي‪ ,‬قككال‪ :‬أخبرنككا أبككو بككر بككن‬
‫عياش‪ ,‬عن العمش‪ ,‬عن حبيب بن أبككي ثككابت‪ ,‬عككن عككروة‪ ,‬عككن‬
‫عائشة‪ ,‬قالت‪ :‬كان رسول الله صلى الله عليه وسككلم يتوضككأ‪ ,‬ثككم‬
‫يقبل ثم يصلي‪ ,‬ول يتوضأ‪ ,‬ثم قال‪ :‬حدثنا أبو كريب‪ ,‬حككدثنا وكيككع‪,‬‬
‫عن العمش‪ ,‬عن حبيب‪ ,‬عن عروة‪ ,‬عن عائشة‪ ,‬أن رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ,‬قّبل بعض نسائه‪ ,‬ثم خرج إلى الصلة ولككم‬
‫يتوضأ‪ ,‬قلت‪ :‬من هككي إل أنككت ؟ فضككحكت‪ ,‬وهكككذا رواه أبككو داود‬
‫والترمذي‪ ,‬وابن ماجه‪ ,‬عن جماعة من مشايخهم‪ ,‬عن وكيع به‪ ,‬ثم‬
‫قال أبو داود‪ :‬روي عن الثوري أنه قككال‪ :‬مككا حككدثنا حككبيب إل عككن‬
‫‪119‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عروة المزنككي‪ ,‬وقككال يحيككى القطككان لرجككل‪ :‬احككك عنككي أن هككذا‬
‫الحديث شبه ل شيء‪ ,‬وقكال الترمكذي‪ :‬سكمعت البخكاري يضكعف‬
‫هذا الحديث‪ ,‬وقال‪ :‬حبيب بن أبي ثابت لم يسمع من عروة‪ ,‬وقككد‬
‫وقع في رواية ابن ماجه‪ :‬عن أبي بكر بككن أبككي شككيبة‪ ,‬وعلككي بككن‬
‫محمد الطنافسي‪ ,‬عن وكيع‪ ,‬عككن العمككش‪ ,‬عككن حككبيب بككن أبككي‬
‫ثابت‪ ,‬عن عروة بن الزبير‪ ,‬عن عائشككة‪ ,‬وأبلككغ مككن ذلككك مككا رواه‬
‫المام أحمد في مسنده‪ :‬من حديث هشام بككن عككروة‪ ,‬عككن أبيككه‪,‬‬
‫عن عائشة‪ ,‬وهذا نص في كونه عروة بن الزبير‪ ,‬ويشهد له قككوله‪:‬‬
‫من هي إل أنككت فضككحكت‪ ,‬لكككن روى أبككو داود عككن إبراهيككم بككن‬
‫مخلد الطالقاني‪ ,‬عن عبد الرحمن بن مغراء‪ ,‬عن العمش‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫حدثنا أصحاب لنا‪ ,‬عن عروة المزني‪ ,‬عن عائشككة‪ ,‬فككذكره‪ ,‬واللككه‬
‫أعلم‪ .‬وقال ابن جرير أيضكًا‪ :‬حككدثنا أبككو زيككد‪ ,‬عمككر بككن َ‬
‫ة عككن‬
‫شكب ّ َ‬
‫شهاب بن عباد‪ ,‬حدثنا مندل بن علي‪ ,‬عن ليككث‪ ,‬عككن عطككاء‪ ,‬عككن‬
‫عائشة وعن أبي روق‪ ,‬عن إبراهيم التيمي‪ ,‬عن عائشة رضي الله‬
‫عنها‪ ,‬قالت‪ :‬كان النبي صلى الله عليه وسلم ينال مني القبلة بعد‬
‫الوضوء‪ ,‬ثم ل يعيد الوضوء‪ ,‬وقال المام أحمد‪ :‬حدثنا وكيع‪ ,‬حككدثنا‬
‫سفيان عن أبي روق الهمداني‪ ,‬عن إبراهيم الككتيمي‪ ,‬عككن عائشككة‬
‫رضي الله عنها‪ ,‬أن رسول الله صككلى اللككه عليككه وسككلم قب ّككل ثككم‬
‫صككلى ولككم يتوضككأ‪ ,‬رواه أبككو داود والنسككائي‪ ,‬مككن حككديث يحيككى‬
‫القطان‪ ,‬زاد أبو داود‪ :‬وابن مهدي‪ ,‬كلهما عن سفيان الثوري بككه‪.‬‬
‫ثم قال أبو داود والنسائي‪ :‬لم يسمع إبراهيم التيمي مككن عائشككة‪,‬‬
‫ثم قال ابن جرير أيضًا‪ :‬حدثنا سعيد بن يحيى الموي‪ ,‬حككدثنا أبككي‪,‬‬
‫حدثنا يزيد بن سنان‪ ,‬عن عبد الرحمن الوزاعككي‪ ,‬عككن يحيككى بككن‬
‫أبي كثير‪ ,‬عن أبي سلمة‪ ,‬عن أم سلمة‪ ,‬أن رسول الله صلى الله‬
‫عليه وسلم كان يقبلها وهو صائم‪ ,‬ثم ل يفطر ول يحككدث وضككوءًا‪.‬‬
‫وقال أيضًا‪ :‬حدثنا أبو كريب‪ ,‬حدثنا حفص بككن غيككاث‪ ,‬عككن حجككاج‪,‬‬
‫عن عمرو بن شعيب‪ ,‬عن زينب السهمية‪ ,‬عن عائشة‪ ,‬عن النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ :‬أنه كككان يقبككل ثككم يصككلي ول يتوضككأ‪ .‬وقككد‬
‫رواه المام أحمد‪ ,‬عن محمد بن فضيل‪ ,‬عن حجاج بن أرطأة‪ ,‬عن‬
‫عمرو بن شعيب‪ ,‬عككن زينككب السككهمية‪ ,‬عككن عائشككة‪ ,‬عككن النككبي‬
‫صلى الله عليه وسككلم بككه‪ ,‬وقككوله تعككالى‪} :‬فككإن لككم تجككدوا مككاء‬
‫فتيمموا صعيدا ً طيبًا{ استنبط كثير من الفقهاء من هذه ا َ‬
‫لية‪ :‬أنككه‬
‫‪120‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ل يجوز التيمم لعادم الماء إل بعد طلب المككاء‪ ,‬فمككتى طلبككه فلككم‬
‫يجده‪ ,‬جاز له حينئذ التيمم‪ ,‬وقككد ذكككروا كيفيككة الطلككب فككي كتككب‬
‫الفروع‪ ,‬كما هو مقرر في موضعه‪ ,‬كمككا هككو فككي الصككحيحين مككن‬
‫حديث عمران بن حصين‪ :‬أن رسول الله صكلى اللكه عليكه وسكلم‬
‫رأى رجل ً معتزل ً لم يصل في القوم‪ ,‬فقال »يا فلن مككا منعككك أن‬
‫تصلي مع القوم‪ ,‬ألست برجل مسلم« قال‪ :‬بلى يككا رسككول اللككه‪,‬‬
‫ولكن أصابتني جنابة ول ماء‪ ,‬قال »عليككك بالصككعيد فككإنه يكفيككك«‬
‫ولهذا قال تعككالى‪} :‬فككإن لككم تجككدوا مككاء فككتيمموا صككعيدا ً طيب كًا{‬
‫فالتيمم في اللغة‪ ,‬هو القصد‪ ,‬تقول العرب‪ :‬تيممك اللككه بحفظككه‪,‬‬
‫أي قصكككككدك‪ ,‬ومنكككككه قكككككول امرىكككككء القيكككككس شكككككعرًا‪:‬‬
‫ولمككا رأت أن المنيككة وردهككاوأن الحصككى مككن تحككت أقككدامها‬
‫داميتيممت العيككن الككتي عنككد ضككارجيفيء عليهككا الفيككء عرمضككها‬
‫طككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككامي‬
‫والصعيد قيل‪ :‬هو كل مككا صككعد علككى وجككه الرض‪ ,‬فيككدخل فيككه‬
‫التراب والرمل والشجر والحجر والنبات‪ ,‬وهو قول مالككك‪ ,‬وقيككل‪:‬‬
‫ما كان من جنس التراب‪ ,‬كالرمل والزرنيخ والنورة‪ ,‬وهذا مككذهب‬
‫أبي حنيفة‪ ,‬وقيل‪ :‬هو التراب فقط‪ ,‬وهو مذهب الشككافعي وأحمككد‬
‫بن حنبل وأصحابهما‪ ,‬واحتجوا بقوله تعالى‪} :‬فتصبح صعيدا ً زلقًا{‬
‫أي ترابا ً أملس طيبًا‪ ,‬وبما ثبت في صحيح مسلم‪ ,‬عن حذيفككة بككن‬
‫اليمان‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »فضلنا علككى‬
‫الناس بثلث‪ :‬جعلت صفوفنا كصفوف الملئكة‪ ,‬وجعلت لنا الرض‬
‫كلها مسجدًا‪ ,‬وجعلت تربتها لنكا طهكورا ً إذا لكم نجكد المكاء« وفكي‬
‫لفظ »وجعل ترابها لنا طهورا ً إذا لم نجد المككاء« قككالوا‪ :‬فخصككص‬
‫الطهورية بالتراب‪ ,‬في مقام المتنان‪ ,‬فلو كان غيره يقوم مقككامه‬
‫لذكره معه‪ ,‬والطيب ههنا قيل‪ :‬الحلل‪ ,‬وقيل‪ :‬الذي ليس بنجككس‪,‬‬
‫كما رواه المام أحمد وأهل السنن‪ ,‬إل ابن ماجه مككن حككديث أبككي‬
‫جدان‪ ,‬عن أبككي ذر‪ ,‬قككال‪ :‬قككال رسككول اللككه‬
‫قلبة‪ ,‬عن عمرو بن ب ُ ْ‬
‫صلى الله عليه وسلم »الصعيد الطيككب طهككور المسككلم‪ ,‬وإن لككم‬
‫يجد الماء عشر حجج‪ ,‬فإذا وجده فليمسه بشرته فإن ذلككك خيككر«‬
‫وقال الترمككذي‪ :‬حسكن صككحيح‪ ,‬وصكححه ابككن حبككان أيضكًا‪ ,‬ورواه‬
‫الحافظ أبككو بكككر الككبزار فككي مسككنده‪ ,‬عككن أبككي هريككرة وصككححه‬
‫‪121‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الحافظ أبو الحسككن القطكان‪ ,‬وقكال ابكن عبكاس‪ :‬أطيككب الصككعيد‬
‫تككراب الحككرث‪ ,‬رواه ابككن أبككي حككاتم‪ ,‬ورفعككه ابككن مردويككه فككي‬
‫تفسيره‪ ,‬وقوله‪} :‬فامسحوا بوجوهكم وأيديكم{ التيمم بككدل عككن‬
‫الوضوء في التطهر به‪ ,‬ل أنككه بككدل منككه فككي جميككع أعضككائه‪ ,‬بككل‬
‫يكفي مسح الوجه واليدين فقككط بالجمككاع‪ ,‬ولكككن اختلككف الئمككة‬
‫في كيفية التيمم على أقوال‪ :‬أحككدها وهككو مككذهب الشككافعي فككي‬
‫الجديككد‪ :‬أنككه يجككب أن يمسككح الككوجه واليككدين إلككى المرفقيككن‬
‫بضربتين‪ ,‬لن لفظ اليدين يصدق إطلقهما على ما يبلغ المنكبين‪,‬‬
‫وعلى ما يبلغ المرفقين‪ ,‬كما في آية الوضوء‪ ,‬ويطلق ويككراد بهمككا‬
‫ما يبلغ الكفين‪ ,‬كما في آيكة السكرقة }فكاقطعوا أيكديهما{ قكالوا‪:‬‬
‫وحمل ما أطلق ههنا على ما قيككد فككي آيككة الوضككوء أولككى لجككامع‬
‫الطهورية‪ ,‬وذكر بعضهم‪ :‬ما رواه الدارقطني عن ابن عمككر‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫قال رسول الله صلى الله عليه وسككلم »الككتيمم ضككربتان‪ :‬ضككربة‬
‫للوجه‪ ,‬وضككربة لليككدين إلككى المرفقيككن« ولكككن ل يصككح‪ ,‬لن فككي‬
‫أسانيده ضعفاء‪ ,‬ل يثبككت الحككديث بهككم‪ ,‬وروى أبككو داود عككن ابككن‬
‫عمر‪ ,‬في حديث‪ ,‬أن رسول الله صككلى اللككه عليككه وسككلم‪ ,‬ضككرب‬
‫بيديه على الحكائط ومسكح بهمكا وجهكه‪ ,‬ثكم ضكرب ضكربة أخكرى‬
‫فمسح ذراعيه‪ ,‬ولكن في إسككناده محمككد بككن ثككابت العبككدي‪ ,‬وقككد‬
‫ضعفه بعض الحفاظ‪ ,‬ورواه غيره من الثقات‪ ,‬فوقفوه علكى فعككل‬
‫ابن عمر‪ ,‬قال البخاري وأبو زرعة وابن عدي‪ :‬وهو الصواب‪ ,‬وقال‬
‫البيهقي‪ :‬رفع هذا الحديث منكككر‪ ,‬واحتككج الشككافعي بمككا رواه عككن‬
‫إبراهيم بن محمد‪ ,‬عن أبي الحويرث عبد الرحمن بن معاوية‪ ,‬عن‬
‫العرج‪ ,‬عن ابن الصمة‪ :‬أن رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫تيمم فمسح وجهه وذراعيه‪ .‬وقال ابن جريككر‪ :‬حككدثني موسككى بككن‬
‫سهل الرملي‪ ,‬حدثنا نعيم بن حماد‪ ,‬حدثنا خارجة بن مصعب‪ ,‬عككن‬
‫عبد الله بن عطاء‪ ,‬عن موسى بن عقبككة‪ ,‬عككن العككرج‪ ,‬عككن أبككي‬
‫جهيككم‪ ,‬قككال‪ :‬رأيككت رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم يبككول‪,‬‬
‫ي حككتى فككرغ‪ ,‬ثككم قككام إلككى الحككائط‬
‫فسلمت عليه‪ ,‬فلككم يككرد علك ّ‬
‫فضرب بيككديه عليكه‪ ,‬فمسككح بهمككا وجهكه‪ ,‬ثكم ضككرب بيكديه علكى‬
‫الحائط فمسككح بهمككا يككديه إلككى المرفقيككن‪ ,‬ثككم رد علككي السككلم‪.‬‬
‫والقككول الثككاني‪ :‬أنككه يجككب مسككح الككوجه واليككدين إلككى الكفيككن‬
‫بضربتين‪ ,‬وهو قككول الشككافعي فككي القككديم‪ .‬والثككالث‪ :‬أنككه يكفككي‬
‫‪122‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫مسح الككوجه والكفيككن بضككربة واحككدة‪ .‬قككال المككام أحمككد‪ :‬حككدثنا‬
‫محمد بن جعفر‪ ,‬حدثنا شعبة عن الحكككم‪ ,‬عككن ذر‪ ,‬عككن ابككن عبككد‬
‫الرحمن بن أبزى‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬أن رجل ً أتى عمر‪ ,‬فقال‪ :‬إنككي أجنبككت‬
‫فلم أجد ماء‪ ,‬فقال عمر ل تصل‪ ,‬فقال عمككار‪ :‬أمككا تككذكر يككا أميككر‬
‫المؤمنين إذ أنا وأنت في سرية فأجنبنا فلكم نجكد مكاء‪ ,‬فأمكا أنكت‬
‫فلم تصل‪ ,‬وأما أنا فتمعكت في التراب فصليت‪ ,‬فلما أتينككا النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم ذكرت ذلك لككه‪ ,‬فقككال »إنمككا كككان يكفيككك‪,‬‬
‫وضرب النبي صلى الله عليككه وسككلم بيككده الرض‪ ,‬ثككم نفككخ فيهككا‬
‫ومسح بها وجهه وكفيه« وقككال أحمككد أيضكًا‪ :‬حككدثنا عفككان‪ ,‬حككدثنا‬
‫أبان‪ ,‬حدثنا قتادة‪ ,‬عن عزرة عن سعيد بن عبد الرحمن بن أبككزى‪,‬‬
‫عن أبيه‪ ,‬عن عمار‪ ,‬أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في‬
‫الككككككككككككتيمم »ضككككككككككككربة للككككككككككككوجه والكفيككككككككككككن«‪.‬‬
‫)طريق أخرى( قال أحمد‪ :‬حدثنا عفان‪ ,‬حدثنا عبككد الواحككد‪ ,‬عككن‬
‫سليمان العمش‪ ,‬حدثنا شقيق‪ ,‬قككال‪ :‬كنككت قاعككدا ً مككع عبككد اللككه‬
‫وأبي موسى‪ ,‬فقال أبو موسى لعبد الله‪ :‬لو أن رجل ً لم يجد الماء‬
‫لم يصل ؟ فقال عبد الله‪ :‬ل‪ ,‬فقال أبو موسى‪ :‬أمككا تككذكر إذ قككال‬
‫عمار لعمر‪ :‬أل تذكر إذ بعثني رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫وإياك في إبل‪ ,‬فأصابتني جنابة فتمرغت في التراب‪ ,‬فلما رجعككت‬
‫إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرته‪ ,‬فضحك رسول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم وقككال »إنمككا كككان يكفيككك أن تقككول هكككذا‪,‬‬
‫وضرب بكفيه إلى الرض‪ ,‬ثكم مسكح كفيكه جميعكًا‪ ,‬ومسكح وجهكه‬
‫مسحة واحدة بضربة واحدة« ؟ فقال عبد الله‪ :‬ل جرم‪ ,‬مككا رأيككت‬
‫عمر قنع بذاك‪ ,‬قال‪ :‬فقال له أبو موسى‪ :‬فكيككف بهككذه ا َ‬
‫ليككة فككي‬
‫سورة النساء }فلم تجدوا ماء فتيمموا صعيدا ً طيبًا{ ؟ قككال‪ :‬فمككا‬
‫درى عبد الله ما يقول‪ ,‬وقال‪ :‬لو رخصنا لهم فككي الككتيمم لوشككك‬
‫أحدهم إذا برد الماء على جلككده أن يككتيمم‪ :‬وقككال تعككالى فككي آيككة‬
‫المككائدة }فامسككحوا بوجككوهكم وأيككديكم منككه{ اسككتدل بككذلك‬
‫الشافعي‪ ,‬على أنه ل بد في الككتيمم‪ ,‬أن يكككون بككتراب طككاهر‪ ,‬لككه‬
‫غبار يعلق بالوجه واليدين منه شيء‪ ,‬كما روى الشككافعي بإسككناده‬
‫المتقدم عن ابن الصمة‪ :‬أنه مر بالنبي صلى الله عليه وسلم وهو‬
‫يبول‪ ,‬فسلم عليه فلم يرد عليه‪ ,‬حتى قام إلى جككدار فحتككه بعصككا‬
‫كانت معه‪ ,‬فضرب بيده عليه‪ ,‬ثم مسككح وجهككه وذراعيككه‪ ,‬وقككوله‪:‬‬
‫‪123‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫}ما يريد الله ليجعل عليكم من حرج{ أي في الدين الذي شككرعه‬
‫لكم }ولكن يريد ليطهركم{ فلهذا أباح لكم‪ ,‬إذا لم تجككدوا المككاء‪,‬‬
‫أن تعككدلوا إلككى الككتيمم بالصككعيد‪} ,‬وليتككم نعمتككه عليكككم لعلكككم‬
‫تشكرون{ ولهذا كانت هذه المة مخصوصككة بمشككروعية الككتيمم‪,‬‬
‫دون سائر المم‪ ,‬كما ثبت في الصحيحين‪ ,‬عن جابر بن عبككد اللككه‬
‫رضي الله عنهما‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫»أعطيت خمسا ً لم يعطهن أحككد قبلككي‪ ,‬نصككرت بككالرعب مسككيرة‬
‫شهر‪ ,‬وجعلت لي الرض مسجدا ً وطهورًا‪ ,‬فأيما رجككل مككن أمككتي‬
‫أدركته الصككلة فليصككل« وفككي لفككظ »فعنككده طهككوره ومسككجده‪,‬‬
‫وأحلت لي الغنائم ولم تحل لحد قبلي‪ ,‬وأعطيت الشفاعة‪ ,‬وكككان‬
‫النبي يبعث إلى قومه وبعثت إلى الناس عامة« وتقدم في حديث‬
‫حذيفة عنككد مسككلم »فضككلنا علككى النككاس بثلث‪ ,‬جعلككت صككفوفنا‬
‫كصفوف الملئكة‪ ,‬وجعلت لنككا الرض مسكجدا ً وتربتهكا طهككورا ً إذا‬
‫لم نجد الماء« وقال تعالى فككي هككذه ا َ‬
‫ليككة الكريمككة‪} :‬فامسككحوا‬
‫بوجوهكم وأيديكم إن الله كان عفوا ً غفورًا{ أي ومن عفوه عنكم‬
‫وغفرانه لكم أن شرع التيمم‪ ,‬وأباح لكم فعل الصلة به إذا فقدتم‬
‫الماء‪ ,‬توسعة عليكم ورخصة لكككم‪ ,‬وذلككك أن هككذه ا َ‬
‫ليككة الكريمككة‬
‫فيها تنزيه الصككلة‪ ,‬أن تفعككل علككى هيئة ناقصككة‪ ,‬مككن سكككر حككتى‬
‫يصحو المكلف ويعقل ما يقول‪ ,‬أو جنابككة حككتى يغتسككل‪ ,‬أو حككدث‬
‫حتى يتوضأ‪ ,‬إل أن يكون مريضا ً أو عادما ً للماء‪ ,‬فإن الله عز وجل‬
‫قد أرخص في الككتيمم‪ ,‬والحالككة هككذه رحمككة بعبككاده ورأفككة بهككم ‪,‬‬
‫وتوسكككككككككعة عليهكككككككككم‪ ,‬وللكككككككككه الحمكككككككككد والمنكككككككككة‪.‬‬
‫)ذكر سبب نزول مشروعية التيمم( وإنمككا ذكرنككا ذلككك ههنككا لن‬
‫هذه ا َ‬
‫لية التي في النساء متقدمة النزول على آية المائدة‪ ,‬وبيانه‬
‫أن هذه نزلت قبل تحّتم تحريم الخمر‪ ,‬والخمر إنما حرم بعد أحككد‬
‫بيسير يقال‪ :‬فككي محاصككرة النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم لبنككي‬
‫النضير‪ ,‬وأما المائدة فإنها من أواخككر مككا نككزل ول سككيما صككدرها‪,‬‬
‫فناسب أن يذكر السبب ههنا‪ ,‬وبالله الثقة‪ .‬قال أحمد‪ :‬حككدثنا ابككن‬
‫نمير عن هشام‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬عن عائشة أنهككا اسككتعارت مككن أسككماء‬
‫قلدة فهلكت‪ ,‬فبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم رجال ً فككي‬
‫طلبها فوجدوها‪ ,‬فأدركتهم الصلة وليس معهككم مككاء فصككلوا بغيككر‬
‫وضوء‪ ,‬فشكوا ذلك إلى رسول الله‪ ,‬فأنزل الله آية التيمم‪ ,‬فقككال‬
‫‪124‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أسيد بن الحضير لعائشة‪ :‬جزاك الله خيرًا‪ ,‬فككو اللككه مككا نككزل بككك‬
‫أمكككر تكرهينكككه إل جعكككل اللكككه لكككك وللمسكككلمين فيكككه خيكككرًا‪.‬‬
‫)طريق أخرى( قال البخاري‪ :‬حدثنا عبد اللككه بككن يوسككف‪ ,‬أنبأنككا‬
‫مالك عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيككه‪ ,‬عككن عائشككة‪ ,‬قككالت‪:‬‬
‫خرجنا مع رسول الله صلى الله عليككه وسككلم فككي بعككض أسككفاره‬
‫حتى إذا كنككا بالبيككداء أو بككذات الجيككش‪ ,‬انقطككع عقككد لككي‪ ,‬قأقككام‬
‫رسول الله صلى الله عليكه وسكلم علكى التماسكه‪ ,‬وأقكام النكاس‬
‫معه وليسوا على ماء وليس معهم ماء‪ ,‬فأتى الناس إلى أبي بكككر‬
‫فقالوا‪ :‬أل ترى إلى ما صنعت عائشة‪ ,‬أقامت برسكول اللكه صكلى‬
‫الله عليه وسلم وبالناس وليسككوا علككى مككاء وليككس معهككم مككاء ؟‬
‫فجاء أبو بكر ورسول الله صلى الله عليه وسلم واضع رأسه على‬
‫فخذي قد نام‪ ,‬فقال‪ :‬حبست رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫والنككاس وليسككوا علككى مككاء وليككس معهككم مككاء ؟ قككالت عائشككة‪:‬‬
‫فعاتبني أبو بكر‪ ,‬وقال ما شاء الله أن يقكول‪ ,‬وجعكل يطعكن بيكده‬
‫في خاصرتي ول يمنعني من التحرك إل مكككان رأس رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم على(فخذي فقككام رسككول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم حيككن أصككبح علككى غيككر مككاء فككأنزل اللككه آيككة الككتيمم‪,‬‬
‫فتيمموا‪ ,‬فقال أسيد بن الحضير‪ :‬ما هي بأول بركتكككم يككا آل أبككي‬
‫بكر‪ ,‬قالت‪ :‬فبعثنا البعير الذي كنت عليه فوجدنا العقد تحته‪ ,‬وقككد‬
‫رواه البخاري أيضا ً عن قتيبة وإسماعيل‪ ,‬ورواه مسلم عككن يحيككى‬
‫بككككككككككككككككن يحيككككككككككككككككى عككككككككككككككككن مالككككككككككككككككك‪.‬‬
‫)حديث آخر( قال المام أحمككد‪ :‬حككدثنا يعقككوب‪ ,‬حككدثنا أبككي عككن‬
‫صالح قال‪ ,‬قال ابن شهاب‪ :‬حدثني عبيد الله بن عبد الله عن ابن‬
‫عباس‪ ,‬عن عمار بن ياسر‪ :‬أن رسول الله صلى الله عليه وسككلم‬
‫عرس بأولت الجيش ومعه زوجته عائشة‪ ,‬فانقطع عقككد لهككا مككن‬
‫جزع ظفار‪ ,‬فحبس الناس ابتغاء عقدها‪ ,‬وذلك حتى أضككاء الفجككر‪,‬‬
‫وليس مع الناس ماء‪ ,‬فككأنزل اللككه علككى رسككوله رخصككة التطهيككر‬
‫بالصعيد الطيب‪ ,‬فقام المسلمون مع رسول الله صلى اللككه عليككه‬
‫وسلم فضربوا بأيديهم إلى الرض‪ ,‬ثم رفعوا أيككديهم ولككم يقبضككوا‬
‫من التراب شيئًا‪ ,‬فمسككحوا بهككا وجككوههم وأيككديهم إلككى المنككاكب‪,‬‬
‫ومن بطون أيديهم إلككى ا َ‬
‫لبكاط‪ .‬وقككد رواه ابككن جريككر‪ :‬حككدثنا أبككو‬
‫كريب‪ ,‬حدثنا صيفي‪ ,‬عن ابن أبككي ذئب‪ ,‬عككن الزهككري‪ ,‬عككن عبيككد‬
‫‪125‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الله‪ ,‬عن أبي اليقظان‪ ,‬قال‪ :‬كنا مع رسول اللكه صكلى اللكه عليكه‬
‫وسلم فهلك عقككد لعائشككة‪ ,‬فأقككام رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم حتى أضاء الفجر‪ ,‬فتغيظ أبو بكر على عائشة‪ ,‬فنزلت عليه‬
‫رخصة المسح بالصعيد الطيككب‪ ,‬فككدخل أبككو بكككر فقككال لهككا‪ :‬إنككك‬
‫لمباركة نزلت فيك رخصة‪ ,‬فضربنا بأيدينا ضربة لوجوهنا‪ ,‬وضككربة‬
‫ليكككككككككككككدينا إلكككككككككككككى المنكككككككككككككاكب وا َ‬
‫لبكككككككككككككاط‪.‬‬
‫)حديث آخر( قال الحافظ أبو بكر بن مردويه‪ :‬حككدثنا محمككد بككن‬
‫أحمد بن إبراهيم‪ ,‬حدثنا الحسن بن أحمد بن الليث‪ ,‬حككدثنا محمككد‬
‫سوّية‪ ,‬حدثني الهيثم بككن ُرزيككق‬
‫بن مرزوق‪ ,‬حدثنا العباس بن أبي َ‬
‫المالكي من بنككي مالككك بكن كعكب بكن سكعد وعككاش مككائة وسككبع‬
‫عشرة سنة‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬عن السلع بككن شككريك‪ ,‬قككال‪ :‬كنككت أرحككل‬
‫ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم فأصكابتني جنابكة فكي ليلكة‬
‫باردة‪ ,‬وأراد رسول الله صلى الله عليككه وسككلم الرحلككة‪ ,‬فكرهككت‬
‫أن أرحكل ناقكة رسكول اللكه صكلى اللكه عليكه وسكلم وأنكا جنكب‪,‬‬
‫وخشيت أن أغتسل بالماء البارد فأموت أو أمككرض‪ ,‬فككأمرت رجل ً‬
‫مككن النصككار فرحلهككا‪ ,‬ثككم رضككفت أحجككارا ً فأسككخنت بهككا مككاء‬
‫فاغتسلت‪ ,‬ثم لحقت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصككحابه‪,‬‬
‫فقال‪» :‬يا أسلع ما لي أرى رحلتك تغيرت« قلت‪ :‬يككا رسككول اللككه‬
‫لم أرحلها‪ ,‬رحلهكا رجكل مكن النصكار‪ ,‬قكال »ولكم« ؟ قلكت‪ :‬إنكي‬
‫أصابتني جنابككة فخشككيت القككر علككى نفسككي‪ ,‬فككأمرته أن يرحلهككا‪,‬‬
‫ورضفت أحجارا ً فأسخنت بها ماء فاغتلست به‪ ,‬فأنزل الله تعالى‪:‬‬
‫}ل تقربوا الصلة وأنتم سكككارى حككتى تعلمككوا مككا تقولككون{ إلككى‬
‫قوله }إن الله كان عفوا ً غفككورًا{ وقككد روي مككن وجككه آخككر عنككه‪.‬‬
‫** أ َل َم تر إَلى ال ّكذي ُ‬
‫ب يَ ْ‬
‫ة‬
‫ن ال ْك ِت َك‬
‫مك‬
‫ضكل َل َ َ‬
‫ن أوت ُككوا ْ ن َ ِ‬
‫ن ال ّ‬
‫شكت َُرو َ‬
‫صككيبا ً ّ‬
‫كا ِ‬
‫َ‬
‫ِ َ‬
‫ْ ََ َِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫سِبي َ‬
‫ى ب ِككالل ّهِ‬
‫ن أن ت َ ِ‬
‫م ب ِأعْك َ‬
‫دو َ‬
‫ري ُ‬
‫ضّلوا ْ ال ّ‬
‫دائ ِك ُ ْ‬
‫ه أعْل َك ُ‬
‫ل * َوالل ّك ُ‬
‫وَي ُ ِ‬
‫م وَك ََفك َ‬
‫ً‬
‫م عَككن‬
‫ن ال ّك ِ‬
‫ى ِبالل ّهِ ن َ ِ‬
‫حّرفُككو َ‬
‫دوا ْ ي ُ َ‬
‫ن هَككا ُ‬
‫ن ال ْك َل ِك َ‬
‫صككيرا ً * ّ‬
‫ذي َ‬
‫مك َ‬
‫وَل ِي ّا وَك ََف َ‬
‫عن َككا ل َي ّكا ً‬
‫مٍع وََرا ِ‬
‫س ِ‬
‫وا ِ‬
‫ضعِهِ وَي َُقوُلو َ‬
‫م ْ‬
‫صي َْنا َوا ْ‬
‫ن َ‬
‫سك َ‬
‫معْ غَي ْكَر ُ‬
‫س َ‬
‫ّ‬
‫معَْنا وَعَ َ‬
‫مَ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ع‬
‫دي‬
‫سك ِ‬
‫ب ِأل ِ‬
‫م ْ‬
‫م وَطْعنا ِفي ال ّ‬
‫معَْنا وَأطعْن َككا َوا ْ‬
‫م َقالوا َ‬
‫سك َ‬
‫ن وَلوْ أن ّهُ ْ‬
‫سن َت ِهِ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫م فَل َ‬
‫ن َ‬
‫َوان ْظ ُْرَنا ل َك َككا َ‬
‫م وَأقْكوَ َ‬
‫ه ب ِك ُْفرِهِك ْ‬
‫م الل ّك ُ‬
‫م وَل َك ِككن ل ّعَن َهُك ُ‬
‫خي ْككرا ً ل ّهُك ْ‬
‫ن إ ِل ّ قَِليل ً‬
‫ي ُؤْ ِ‬
‫مُنكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككو َ‬
‫‪126‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫يخبر تعالى عن اليهود ك عليهككم لعكائن اللكه المتتابعككة إلكى يككوم‬
‫القيامة ك أنهم يشترون الضللة بالهدى‪ ,‬ويعرضون عما أنككزل اللككه‬
‫على رسوله‪ ,‬ويتركون ما بأيديهم مككن العلككم عككن النبيكاء الوليككن‬
‫في صفة محمد صلى الله عليه وسلم‪ ,‬ليشتروا به ثمن كا ً قليل ً مككن‬
‫حطام الدنيا‪} ,‬ويريدون أن تضلوا السبيل{ أي يودون لو تكفكرون‬
‫بما أنزل عليكم أيها المؤمنون وتتركون ما أنتم عليككه مككن الهككدى‬
‫والعلم النافع‪} ,‬والله أعلم بأعدائكم{ أي هو أعلم بهم ويحككذركم‬
‫منهم‪} ,‬وكفى بالله وليا ً وكفى بالله نصيرًا{ أي كفى به وليا ً لمككن‬
‫لجأ إليه ونصيرا ً لمن استنصره‪ .‬ثم قال تعالى‪} :‬من الذين هادوا{‬
‫»مككن« فككي هككذا لبيككان الجنككس كقككوله }فككاجتنبوا الرجككس مككن‬
‫الوثان{‪ ,‬وقوله }يحرفون الكلم عن مواضعه{ أي يتأولون الكلم‬
‫على غير تأويله‪ ,‬ويفسرونه بغير مراد الله عز وجككل قصككدا ً منهككم‬
‫وافتراء }ويقولون سمعنا وعصينا{ أي يقولون سمعنا ما قلتككه يككا‬
‫محمد ول نطيعك فيه‪ ,‬هكذا فسره مجاهد وابن زيد‪ ,‬وهو المككراد‪,‬‬
‫وهذا أبلغ في كفرهم وعنادهم وأنهم يتولون عن كتاب الله بعككدما‬
‫عقلوه وهم يعلمون ما عليهم في ذلك من الثم والعقوبة‪ ,‬وقككوله‬
‫}واسككمع غيككر مسككمع{ أي اسككمع مككا نقككول‪ ,‬ل سككمعت‪ ,‬رواه‬
‫الضحاك عككن ابككن عبككاس‪ ,‬وقككال مجاهككد والحسككن‪ :‬واسككمع غيككر‬
‫مقبول منك‪ ,‬قال ابن جريككر‪ :‬والول أصككح‪ ,‬وهككو كمككا قككال‪ :‬وهككذا‬
‫استهزاء منهم واستهتار‪ ,‬عليهم لعنة اللككه‪} ,‬وراعنككا ليكا ً بألسككنتهم‬
‫وطعنا في الدين{ أي يوهمون أنهم يقولون‪ :‬راعنا سمعك بقولهم‬
‫راعنا‪ ,‬وإنما يريدون الرعونة بسبهم النبي‪ ,‬وقد تقدم الكلم علككى‬
‫هذا عند قوله }يا أيها الذين آمنوا ل تقولوا راعنا وقولككوا انظرنككا{‬
‫ولهذا قال تعالى عن هؤلء اليهود الذين يريدون بكلمهم خلف ما‬
‫يظهرونه }لي ّا ً بألسنتهم وطعنا ً فككي الككدين{‪ ,‬يعنككي بسككبهم النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ,‬ثم قككال تعككالى‪} :‬ولككو أنهككم قككالوا سككمعنا‬
‫وأطعنا واسمع وانظرنا لكان خيرا ً لهككم وأقككوم ولكككن لعنهككم اللككه‬
‫بكفرهككم فل يؤمنككون إل قلي ً‬
‫ل{ أي قلككوبهم مطككرودة عككن الخيككر‬
‫مبعدة منه‪ ,‬فل يدخلها مككن اليمككان شككيء نككافع لهككم‪ ,‬وقككد تقككدم‬
‫الكلم على قوله تعالى‪} :‬فقليل ً مككا يؤمنككون{ والمقصككود أنهككم ل‬
‫يؤمنكككككككككككككككككككككون إيمانكككككككككككككككككككككا ً نافعكككككككككككككككككككككًا‪.‬‬

‫‪127‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫** يا أ َيهآ ال ّذي ُ‬
‫مككن‬
‫بآ ِ‬
‫ص ّ‬
‫ن أوُتوا ْ ال ْك َِتا َ‬
‫م ّ‬
‫معَك ُ ْ‬
‫ما َ‬
‫دقا ً ل ّ َ‬
‫ما ن َّزل َْنا ُ‬
‫مُنوا ْ ب ِ َ‬
‫م َ‬
‫َ َّ‬
‫ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫قَب َ‬
‫مككا ل َعَن ّككآ‬
‫جوها ً فَن َُرد ّهَككا عَل َك‬
‫ل أن ن ّط ْ ِ‬
‫س وُ ُ‬
‫م كَ َ‬
‫ى أد َْبارِهَككآ أوْ ن َل ْعَن َهُك ْ‬
‫م َ‬
‫ْ ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه ل َ ي َغِْف كُر أن‬
‫سكب ْ ِ‬
‫مْفعُككول ً * إ ِ ّ‬
‫ت وَك َككا َ‬
‫حا َ‬
‫صك َ‬
‫ب ال ّ‬
‫ن الل ّك َ‬
‫مكُر الل ّكهِ َ‬
‫نأ ْ‬
‫أ ْ‬
‫شكرِ ْ‬
‫ن ذ َل ِ َ‬
‫شَر َ‬
‫مككن ي ُ ْ‬
‫من ي َ َ‬
‫يُ ْ‬
‫ك ب ِككالل ّهِ فََقكدِ‬
‫دو َ‬
‫ما ُ‬
‫شككآُء وَ َ‬
‫ك لِ َ‬
‫ك ب ِهِ وَي َغِْفُر َ‬
‫ظيمككككككككككككككككككككككا ً‬
‫افْت َككككككككككككككككككككككَرىَ إ ِْثمككككككككككككككككككككككا ً عَ ِ‬
‫يقول تعالى آمككرا ً أهككل الكتككاب باليمككان بمككا نككزل علككى عبككده‬
‫ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم مككن الكتككاب العظيككم الككذي‬
‫فيه تصديق الخبار التي بأيديهم من البشككارات‪ ,‬ومتهككددا ً لهككم إن‬
‫لككم يفعلككوا بقككوله‪} :‬مككن قبككل أن نطمككس وجوه كا ً فنردهككا علككى‬
‫أدبارها{ قال بعضهم‪ :‬معناه من قبل أن نطمس وجوهًا‪ ,‬فطمسها‬
‫هو ردها إلى الدبار وجعل أبصارهم من ورائهم‪ ,‬ويحمتل أن يكون‬
‫المراد‪ :‬من قبل أن نطمس وجوها ً فل نبقي لهككا سككمعا ً ول بصككرا ً‬
‫ول أثرًا‪ ,‬ومع ذلك نردها إلى ناحية الدبار‪ .‬قككال العككوفي عككن ابككن‬
‫عباس في ا َ‬
‫لية وهي }من قبل أن نطمس وجوهًا{ وطمسككها أن‬
‫تعمى }فنردهككا علككى أدبارهكا{ يقككول‪ :‬نجعكل وجكوههم مككن قبكل‬
‫أقفيتهم‪ ,‬فيمشون القهقككرى‪ ,‬ونجعككل لحككدهم عينيككن مككن قفككاه‪,‬‬
‫وكذا قال قتادة وعطية العوفي‪ ,‬وهذا أبلغ فككي العقوبككة والنكككال‪,‬‬
‫وهو مثل ضككربه اللككه لهككم فككي صككرفهم عككن الحككق وردهككم إلككى‬
‫سككُبل الضككللة‪,‬‬
‫الباطككل‪ ,‬ورجككوعهم عككن المحجككة البيضككاء إلككى ُ‬
‫يهرعون ويمشون القهقرى على أدبارهم‪ ,‬وهذا كمككا قككال بعضككهم‬
‫في قوله }إنا جعلنككا فككي أعنككاقهم أغلل ً فهككي إلككى الذقككان فهككم‬
‫مقمحون وجعلنا من بين أيديهم سدًا{ ا َ‬
‫ليككة‪ :‬إن هككذا مثككل ضككربه‬
‫الله لهم في ضللهم‪ ,‬ومنعهم عن الهدى‪ .‬قككال مجاهككد‪ :‬مككن قبككل‬
‫أن نطمس وجوهًا‪ ,‬يقول‪ :‬عن صراط الحق فنردها علككى أدبارهككا‪,‬‬
‫أي فككي الضككلل‪ .‬قككال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬وروي عككن ابككن عبككاس‬
‫والحسن نحو هذا‪ .‬قال السدي‪ :‬فنردها على أدبارها‪ ,‬فنمنعها عككن‬
‫الحق‪ ,‬قال‪ :‬نرجعها كفارا ً ونردهم قككردة‪ ,‬وقككال ابكن زيككد‪ :‬نردهككم‬
‫إلى بلد الشام من أرض الحجاز‪ .‬وقد ذكر أن كعب الحبار أسككلم‬
‫حين سمع هذه ا َ‬
‫لية‪ .‬قال ابن جرير‪ :‬حدثنا أبو كريككب حككدثنا جككابر‬
‫بن نوح عن عيسى بن المغيرة‪ ,‬قال‪ :‬تذاكرنا عند إبراهيككم إسككلم‬
‫كعككب‪ ,‬فقككال‪ :‬أسككلم كعككب زمككان عمككر‪ ,‬أقبككل وهككو يريككد بيككت‬
‫‪128‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫المقدس‪ ,‬فمر على المدينككة‪ ,‬فخككرج إليككه عمككر فقككال‪ :‬يككا كعككب‪,‬‬
‫أسككلم‪ .‬فقككال‪ :‬ألسككتم تقككرأون فككي كتككابكم }مثككل الككذين حملككوا‬
‫التوراة ك إلى ك أسفارًا{ وأنا قد حملت التوراة‪ ,‬قال‪ :‬فككتركه عمككر‬
‫ثم خرج حتى انتهى إلى حمص‪ ,‬فسمع رجل ً من أهلها حزين كا ً وهككو‬
‫يقول‪} :‬يا أيها الككذين أوتككوا الكتككاب آمنككوا بمككا نزلنككا مصككدقا ً لمككا‬
‫معكم من قبل أن نطمس وجوها ً فنردها على أدبارها{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬قال‬
‫كعب‪ :‬يا رب أسلمت مخافة أن تصيبه هذه ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬ثككم رجككع فككأتى‬
‫أهله في اليمن‪ ,‬ثم جاء بهم مسككلمين‪ .‬وقككد رواه ابككن أبككي حككاتم‬
‫بلفظ آخر من وجه آخر فقال‪ :‬حدثنا أبي ‪ ,‬حدثنا ابن نفيككل‪ ,‬حككدثنا‬
‫حل َْبس‪ ,‬عن أبككي إدريككس عككائذ اللككه‬
‫عمرو بن واقد عن يونس بن َ‬
‫الخولني‪ ,‬قال‪ :‬كان أبو مسلم الجليلي معلم كعككب‪ ,‬وكككان يلككومه‬
‫في إبطائه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬قال‪ :‬فبعثه إليه‬
‫لينظر أهو هو ؟ قال كعب‪ :‬فركبت حتى أتيككت المدينككة‪ ,‬فككإذا تككال‬
‫يقرأ القرآن يقول }يككا أيهككا الككذين أوتككوا الكتككاب آمنككوا بمككا نزلنككا‬
‫مصككدقا ً لمككا معكككم مككن قبككل أن نطمككس وجوه كا ً فنردهككا علككى‬
‫أدبارها{ فبادرت الماء فاغتسلت‪ ,‬وإني لمككس وجهككي مخافككة أن‬
‫أطمس ثم أسلمت‪ .‬وقوله }أو نلعنهم كما لعنا أصحاب السككبت{‬
‫يعني الذين اعتدوا في سبتهم بالحيلة على الصطياد وقد مسككخوا‬
‫قردة وخنازير‪ ,‬وسيأتي بسط قصتهم في سورة العراف‪ .‬وقككوله‬
‫}وكان أمر الله مفعو ً‬
‫ل{ أي إذا أمر بأمر فإنه ل يخالف ول يمككانع‪.‬‬
‫ثم أخبر تعالى أنه }ل يغفر أن يشرك به{‪ .‬أي ل يغفر لعبككد لقيككه‬
‫وهو مشرك به‪} ,‬ويغفككر مككا دون ذلككك{‪ ,‬أي مككن الككذنوب }لمككن‬
‫يشككاء{‪ ,‬أي مككن عبككاده‪ ,‬وقككد وردت أحككاديث متعلقككة بهككذه ا َ‬
‫ليككة‬
‫الكريمككككككككككة فلنككككككككككذكر منهككككككككككا مككككككككككا تيسككككككككككر‪:‬‬
‫)الحديث الول( قال المام أحمد‪ :‬حدثنا يزيد بككن هككارون‪ ,‬حككدثنا‬
‫صدقة بن موسى‪ ,‬حدثنا أبو عمران الجوني عن يزيد بككن بككاَبنوس‬
‫عككن عائشككة‪ ,‬قككالت‪ :‬قككال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫»الدواوين عند الله ثلثة‪ :‬ديكوان ل يعبكأ اللكه بكه شكيئًا‪ ,‬وديكوان ل‬
‫يترك الله منه شيئًا‪ ,‬وديوان ل يغفره اللككه‪ ,‬فأمككا الككديوان الككذي ل‬
‫يغفره الله فالشرك بالله‪ ,‬قال الله عز وجل‪} :‬إن الله ل يغفر أن‬
‫يشرك به{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقال }إنه من يشرك بالله فقد حرم اللككه عليككه‬
‫الجنة{‪ ,‬وأما الديوان الذي ل يعبأ الله به شيئًا‪ ,‬فظلم العبد نفسككه‬
‫‪129‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫فيما بينه وبين ربه من صوم يوم تركه أو صككلة تركهككا‪ ,‬فككإن اللككه‬
‫يغفر ذلك ويتجاوز إن شاء‪ ,‬وأما الديوان الككذي ل يككترك اللككه منككه‬
‫شيئا ً فظلككم العبككاد بعضككهم بعضكًا‪ ,‬القصككاص ل محالكة« تفككرد بكه‬
‫أحمكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككد‪.‬‬
‫)الحديث الثاني( قال الحافظ أبو بكر البزار في مسككنده‪ :‬حككدثنا‬
‫أحمد بن مالك‪ ,‬حدثنا زائدة بن أبي الّرقاد‪ ,‬عن زياد النميري‪ ,‬عن‬
‫أنس بن مالك‪ ,‬عن النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم قككال »الظلككم‬
‫ثلثة‪ :‬فظلم ل يغفره الله‪ ,‬وظلم يغفره الله‪ ,‬وظلم ل يتركه اللككه‪,‬‬
‫فأما الظلم الذي ل يغفره الله فالشرك‪ ,‬وقال }إن الشرك لظلم‬
‫عظيم{‪ ,‬وأما الظلم الذي يغفره الله فظلم العباد لنفسككهم فيمككا‬
‫بينهم وبين ربهم‪ ,‬وأما الظلم الذي ل يتركه فظلككم العبككاد بعضككهم‬
‫بعضكككككككا ً حكككككككتى يكككككككدين لبعضكككككككهم مكككككككن بعكككككككض«‪.‬‬
‫)الحديث الثالث( قال المام أحمككد‪ :‬حككدثنا صككفوان بككن عيسككى‪,‬‬
‫حدثنا ثور بن يزيد عن أبي عون‪ ,‬عن أبي إدريككس‪ ,‬قككال‪ :‬سككمعت‬
‫معاوية يقول‪ :‬سمعت رسول الله صككلى اللككه عليككه وسككلم يقككول‬
‫»كل ذنب عسى الله أن يغفره إل الرجل يموت كافرًا‪ ,‬أو الرجككل‬
‫يقتل مؤمنا ً متعمككدًا« ورواه النسككائي عككن محمككد بككن مثنككى عككن‬
‫صكككككككككككككككفوان بكككككككككككككككن عيسكككككككككككككككى بكككككككككككككككه‪.‬‬
‫)الحديث الرابع( قال المككام أحمككد‪ :‬حككدثنا هاشككم بككن القاسككم‪,‬‬
‫حدثنا عبد الحميد‪ ,‬حدثنا شهر‪ ,‬حدثنا ابن غنم أن أبا ذر حككدثه عككن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم ‪,‬قال »إن الله يقكول‪ :‬يكا عبكدي‬
‫ما عبدتني ورجوتني‪ ,‬فإني غافر لك على ما ككان منكك‪ ,‬يكا عبكدي‬
‫إنك إن لقيتنككي بقككراب الرض خطيئة مككا لككم تشككرك بككي‪ ,‬لقيتككك‬
‫بقرابهككككا مغفككككرة« تفككككرد بككككه أحمككككد مككككن هككككذا الككككوجه‪.‬‬
‫)الحديث الخامس( قال المام أحمد‪ :‬حكدثنا عبكد الصكمد‪ ,‬حكدثنا‬
‫أبي‪ ,‬حدثنا حسين عن ابن بريدة أن يحيى بككن يعمككر حككدثه أن أبككا‬
‫السود الديلي حدثه أن أبا ذر حدثه قال‪ :‬أتيت رسول اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم فقال »ما من عبد قككال‪ :‬ل إلككه إل اللككه ثككم مككات‬
‫على ذلك‪ ,‬إل دخل الجنة‪ ,‬قلت‪ :‬وإن زنى وإن سككرق ؟ قككال‪ :‬وإن‬
‫زنى وإن سرق‪ .‬قلت‪ :‬وإن زنى وإن سككرق ؟ قككال وإن زنككى وإن‬
‫سرق ثلثًا‪ ,‬ثم قال في الرابعة‪ :‬علككى رغككم أنككف أبككي ذر«‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫فخرج أبو ذر وهو يجر إزاره وهككو يقككول‪ :‬وإن رغككم أنككف أبككي ذر‪,‬‬
‫‪130‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وكان أبو ذر يحدث بهذا ويقول‪ :‬وإن رغككم أنككف أبككي ذر‪ .‬أخرجككاه‬
‫مكككككككككككككككن حكككككككككككككككديث حسكككككككككككككككين بكككككككككككككككه‪.‬‬
‫)طريق أخرى( لحديث أبكي ذر‪ .‬قكال أحمكد‪ :‬حكدثنا أبكو معاويكة‪,‬‬
‫حدثنا العمش عن زيد بن وهب‪ ,‬عن أبي ذر‪ ,‬قككال‪ :‬كنككت أمشككي‬
‫مع النبي صلى الله عليه وسلم فككي حككرة المدينككة عشككاء‪ ,‬ونحككن‬
‫ننظر إلى أحد‪ ,‬فقال »يا أبا ذر« قلت‪ :‬لبيك يا رسول اللككه‪ .‬قككال‪:‬‬
‫»ما أحب أن لي أحدا ً ذاك عندي ذهب كا ً أمسككي ثالثككة وعنككدي منككه‬
‫دينار إل دينارا ً أرصده يعني لدين‪ ,‬إل أن أقككول بككه فككي عبككاد اللككه‬
‫هكذا«‪ ,‬وحثا عن يمينه وبين يديه وعن يسككاره‪ ,‬قككال‪ :‬ثككم مشككينا‪,‬‬
‫فقال »يا أبا ذر‪ ,‬إن الكثرين هم القلون يوم القيامة‪ ,‬إل من قككال‬
‫هكذا وهكذا«‪ ,‬فحثا عن يمينه ومن بين يديه وعن يساره‪ ,‬قال‪ :‬ثم‬
‫مشينا‪ ,‬فقال »يا أبا ذر كما أنت حتى آتيككك« قككال‪ :‬فككانطلق حككتى‬
‫توارى عني‪ ,‬قال‪ :‬فسمعت لغطًا‪ ,‬فقلت‪ :‬لعل رسككول اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم عككرض لككه‪ ,‬قككال‪ :‬فهممككت أن أتبعككه‪ ,‬ثككم ذكككرت‬
‫قوله‪ :‬ل تبرح حتى آتيك‪ ,‬فككانتظرته حككتى جككاء‪ ,‬فككذكرت لكه الككذي‬
‫سمعت‪ ,‬فقال »ذاك جبريل أتاني فقككال‪ :‬مككن مككات مككن أمتككك ل‬
‫يشرك بالله شيئا ً دخل الجنة« قلت‪ :‬وإن زنى وإن سككرق ؟ قككال‪:‬‬
‫»وإن زنككى وإن سككرق«‪ ,‬أخرجككاه فككي الصككحيحين مككن حككديث‬
‫العمش به‪ ,‬وقد رواه البخاري ومسلم أيض كًا‪ ,‬كلهمككا عككن قتيبككة‪,‬‬
‫عن جرير بن عبد الحميد‪ ,‬عن عبد العزيز بن رفيككع‪ ,‬عككن زيككد بككن‬
‫وهب‪ ,‬عن أبي ذر‪ ,‬قال‪ :‬خرجت ليلة من الليالي فإذا رسككول اللككه‬
‫صلى اللككه عليككه وسككلم يمشككي وحككده ليككس معككه إنسككان‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫فظننت أنه يكره أن يمشي معه أحد‪ ,‬قككال‪ :‬فجعلككت أمشككي فككي‬
‫ظل القمر‪ ,‬فالتفت فرآني‪ ,‬فقككال »مككن هككذا ؟« فقلككت‪ :‬أبككو ذر‪,‬‬
‫جعلني الله فككداك‪ .‬قككال »يككا أبككا ذر تعككال«‪ .‬قككال‪ :‬فمشككيت معككه‬
‫ساعة‪ ,‬فقككال »إن المكككثرين هككم المقلككون يككوم القيامككة‪ ,‬إل مككن‬
‫أعطاه الله خيرا ً فنفخ فيه عن يمينككه وشككماله وبيككن يككديه ووراءه‬
‫وعمل فيه خيرًا« قال فمشككيت معككه سككاعة‪ ,‬فقككال لككي »إجلككس‬
‫ههنا«‪ ,‬فأجلسني في قاع حوله حجارة‪ ,‬فقككال لككي »إجلككس ههنككا‬
‫حتى أرجع إليك«‪ .‬قال‪ :‬فككانطلق فككي الحككرة حككتى ل أراه‪ ,‬فلبككث‬
‫عني فأطال اللبث‪ ,‬ثم إني سككمعته وهككو مقبككل وهككو يقككول »وإن‬
‫زنى وإن سرق« قال‪ :‬فلما جاء لم أصبر حتى قلت‪ :‬يا نككبي اللككه‪,‬‬
‫‪131‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫جعلني الله فداك من تكلم فككي جككانب الحككرة‪ ,‬مككا سككمعت أحككدا ً‬
‫يرجع إليك شيئًا‪ ,‬قال »ذاك جبريل عرض لككي مككن جككانب الحككرة‪,‬‬
‫فقال‪ :‬بشر أمتك أنه من مات ل يشرك بككالله شككيئا ً دخككل الجنككة‪:‬‬
‫قلت‪ :‬يا جبريل‪ ,‬وإن سرق وإن زنى‪ ,‬قال‪ :‬نعم‪ .‬قلت‪ :‬وإن سككرق‬
‫وإن زنى‪ ,‬قال‪ :‬نعم‪ :‬قلت‪ :‬وإن سرق وإن زنى ؟ قككال‪ :‬نعككم‪ ,‬وإن‬
‫شكككككككككككككككككككككككككككككككككككرب الخمكككككككككككككككككككككككككككككككككككر«‪.‬‬
‫)الحديث السادس( قال عبد بن حميد في مسككنده‪ :‬حككدثنا عبيككد‬
‫الله بن موسى عن ابن أبي ليلى عن أبي الزبير‪ ,‬عن جابر‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‪ :‬يككا رسككول‬
‫الله‪ ,‬ما الموجبتان‪ ,‬قال‪» :‬من مات ل يشرك بالله شيئا ً وجبت له‬
‫الجنة‪ ,‬ومن مات يشرك بالله شيئا ً وجبت لككه النككار«‪ ,‬وذكككر تمككام‬
‫الحككككككككديث تفككككككككرد بككككككككه مككككككككن هككككككككذا الككككككككوجه‪.‬‬
‫)طريق أخرى( قال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبي‪ ,‬حدثنا الحسككن بككن‬
‫عمرو بن خلد الحرانككي‪ ,‬حككدثنا منصككور بككن إسككماعيل القرشككي‪,‬‬
‫ذي‪ ,‬أخبرني عبد اللككه بككن عبيككدة عككن‬
‫حدثنا موسى بن عبيدة الّرب ِ ِ‬
‫جابر بن عبد الله‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫»ما من نفس تموت ل تشرك بالله شيئا ً إل حلت لها المغفرة‪ ,‬إن‬
‫شاء الله عذبها وإن شاء غفر لها }إن الله ل يغفككر أن يشككرك بككه‬
‫ويغفر مكا دون ذلكك لمكن يشكاء{‪ ,‬ورواه الحكافظ أبكو يعلكى فكي‬
‫مسنده من حديث موسى بن عبيدة عن أخيه عبد الله بن عبيككدة‪,‬‬
‫عن جابر‪ :‬أن النبي صلى الله عليه وسلم قال »ل تككزال المغفككرة‬
‫على العبد ما لم يقع الحجاب« قيل‪ :‬يا نككبي اللككه ومككا الحجككاب ؟‬
‫قال »الشراك بالله ك قال ك ما من نفس تلقى اللككه ل تشككرك بككه‬
‫شيئا ً إل حلت لها المغفرة من الله تعالى‪ ,‬إن يشاء أن يعككذبها وإن‬
‫يشاء أن يغفر لها« ثم قرأ نبي اللككه }إن اللككه ل يغفككر أن يشككرك‬
‫بكككككككه‪ ,‬ويغفكككككككر مكككككككا دون ذلكككككككك لمكككككككن يشكككككككاء{‪.‬‬
‫)الحديث السابع( قال المام أحمد‪ :‬حدثنا أبو نعيم‪ ,‬حككدثنا زكريككا‬
‫عن عطية‪ ,‬عن أبي سعيد الخدري‪ ,‬قال‪ :‬قككال رسككول اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم »من مات ل يشرك بالله شيئا ً دخل الجنة« تفككرد‬
‫بكككككككككككككككككه مكككككككككككككككككن هكككككككككككككككككذا الكككككككككككككككككوجه‪.‬‬
‫)الحديث الثامن( قال المككام أحمككد‪ :‬حككدثنا حسككن بككن موسككى‪,‬‬
‫حدثنا ابن لهيعة‪ ,‬حدثنا أبو قبيل عن عبد اللككه بككن ناشككر مككن بنككي‬
‫‪132‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ص أهل الشككام يقككول‪ :‬سككمعت أبككا‬
‫سريع‪ ,‬قال‪ :‬سمعت أباَر ْ‬
‫هم قا ّ‬
‫أيوب النصاري يقول‪ :‬إن رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬خرج‬
‫ذات يوم إليهم‪ ,‬فقال لهم‪ :‬إن ربكم عز وجل خيرني بيككن سككبعين‬
‫ألفا ً يدخلون الجنة عفوا ً بغير حساب وبيككن الخككبيئة عنككده لمككتي‪,‬‬
‫فقال له بعض أصحابه‪ :‬يا رسول اللككه‪ ,‬أيخبككأ ذلككك ربككك ؟ فككدخل‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم خككرج وهككو يكككبر فقككال »إن‬
‫ربي زادني مع كل ألف سبعين ألفا ً والخبيئة عنده« قال أبو رهم‪:‬‬
‫يا أبا أيوب‪ :‬وما تظن خبيئة رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‪,‬‬
‫فأكله الناس بأفواههم‪ ,‬فقالوا‪ :‬وما أنت وخبيئة رسول اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم ؟ فقال أبو أيككوب‪ :‬دعككوا الرجككل عنكككم أخككبركم‬
‫عككن خككبيئة رسكول اللكه صكلى اللكه عليكه وسكلم كمكا أظكن‪ ,‬بكل‬
‫كالمستيقن إن خبيئة رسول الله صلى الله عليه وسككلم أن يقككول‬
‫»من شهد أن ل إله إل الله وحده ل شريك له‪ ,‬وأن محمككدا ً عبككده‬
‫ورسككككككوله مصككككككدقا ً لسككككككانه قلبككككككه أدخلككككككه الجنككككككة«‪.‬‬
‫)الحديث التاسع( قال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبككي‪ ,‬حككدثنا المؤمككل‬
‫بن الفضل الحراني‪ ,‬حدثنا عيسى بككن يككونس )ح( وأخبرنككا هاشككم‬
‫ي‪ ,‬قال‪ :‬حدثنا عيسى بككن يككونس‬
‫بن القاسم الحراني فيما كتب إل ّ‬
‫نفسه عن واصل بن السائب الرقاشي‪ ,‬عن أبي سورة ابككن أخككي‬
‫أبي أيوب النصاري‪ ,‬عن أبي أيككوب‪ ,‬قككال‪ :‬جككاء رجككل إلككى النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ,‬فقال‪ :‬إن لي ابن أخ ل ينتهي عن الحككرام‪.‬‬
‫قال »وما دينه ؟« قال‪ :‬يصلي ويوحد الله تعالى‪ .‬قال »اسككتوهب‬
‫منه دينه‪ ,‬فكإن أبكى فكابتعه منكه« فطلكب الرجكل ذاك منكه فكأبى‬
‫عليه‪ ,‬فأتى النبي صلى الله عليه وسككلم فككأخبره‪ ,‬فقككال »وجككدته‬
‫شحيحا ً في دينه« قككال‪ :‬فنزلككت }إن اللككه ل يغفككر أن يشككرك بككه‬
‫ويغفككككككككككر مككككككككككا دون ذلككككككككككك لمككككككككككن يشككككككككككاء{‪.‬‬
‫)الحككديث العاشككر( قككال الحككافظ أبككو يعلككى‪ :‬حككدثنا عمككرو بككن‬
‫الضحاك حدثنا أبي‪ ,‬حدثنا مستور أبو همككام الهنككائي‪ ,‬حككدثنا ثككابت‬
‫عن أنس‪ ,‬قال‪ :‬جاء رجل إلى رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫فقال‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬ما تركت حاجة ول ذا حاجة إل قد أتيت‪ ,‬قال‬
‫»أليس تشهد أن ل إله إل الله‪ ,‬وأن محمككدا ً رسككول اللككه ؟« ثلث‬
‫مككرات ؟ قككال‪ :‬نعككم‪ ,‬قككال »فككإن ذلككك يككأتي علككى ذلككك كلككه«‪.‬‬

‫‪133‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫)الحديث الحادي عشر( قال المام أحمد‪ :‬حدثنا أبو عامر‪ ,‬حككدثنا‬
‫عكرمة بن عمار عن ضمضم بن جوش اليمككامي‪ ,‬قككال‪ :‬قككال لككي‬
‫أبو هريرة‪ :‬يا يمامي ل تقولن لرجل‪ :‬والله ل يغفر اللككه لككك‪ ,‬أو ل‬
‫يدخلك الجنة أبدًا‪ .‬قلت‪ :‬يا أبا هريرة‪ ,‬إن هذه كلمككة يقولهككا أحككدنا‬
‫لخيه وصاحبه إذا غضب قال‪ :‬ل تقلها‪ ,‬فإني سككمعت رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم يقول »كان في بني إسككرائيل رجلن‪ :‬كككان‬
‫أحدهما مجتهدا ً في العبادة‪ ,‬وكان ا َ‬
‫لخر مسرفا ً على نفسه‪ ,‬وكانككا‬
‫متآخيين‪ ,‬وكان المجتهد ل يزال يرى ا َ‬
‫لخر علككى ذنككب فيقككول‪ :‬يككا‬
‫ي رقيبا ً قال‪ :‬إلى أن رآه‬
‫هذا أقصر‪ ,‬فيقول‪ :‬خلني وربي أبعثت عل ّ‬
‫يوما ً على ذنب استعظمه‪ ,‬فقال له‪ :‬ويحككك‪ ,‬أقصككر ! قككال‪ :‬خلنككي‬
‫ي رقيبا ً ؟ فقال والله ل يغفر الله لك أو ل يدخلك‬
‫وربي‪ ,‬أبعثت عل ّ‬
‫الله الجنة أبدًا‪ ,‬قككال‪ :‬فبعككث اللككه إليهمككا ملكككا فقبككض أرواحهمككا‪,‬‬
‫واجتمعا عنده‪ ,‬فقال للمذنب‪ :‬اذهب فادخل الجنة برحمتي‪ ,‬وقككال‬
‫ل َ‬
‫لخر‪ :‬أكنت عالمًا‪ ,‬أكنت على ما في يدي قادرا ً ؟ اذهبوا بككه إلككى‬
‫النار‪ :‬قال‪» :‬فوالذي نفس أبي القاسم بيده لتكلم بكلمككة أوبقككت‬
‫دنيككاه وآخرتككه«‪ ,‬ورواه أبككو داود مككن حككديث عكرمككة بككن عمككار‪,‬‬
‫حككككككككككدثني ضمضككككككككككم بككككككككككن جككككككككككوش بككككككككككه‪.‬‬
‫)الحديث الثاني عشر( قال الطبراني‪ :‬حدثنا أبو شيخ عن محمككد‬
‫بن الحسن بن عجلن الصبهاني‪ ,‬حدثنا سككلمة بككن شككبيب‪ ,‬حككدثنا‬
‫إبراهيم بن الحكم بن أبان‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬عن ابن عبككاس‬
‫عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‪ :‬قككال اللككه عككز وجككل‪:‬‬
‫»من علم أني ذو قدرة على مغفرة الذنوب غفرت لككه ول أبككالي‪,‬‬
‫مككككككككككككا لككككككككككككم يشككككككككككككرك بككككككككككككي شككككككككككككيئًا«‪.‬‬
‫)الحديث الثالث عشر( قال الحافظ أبو بكر البزار والحافظ أبككو‬
‫يعلى‪ :‬حدثنا هدبة بن خالد‪ ,‬حدثنا سهل بن أبكي حكازم عكن ثكابت‪,‬‬
‫عن أنس‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »من وعده‬
‫الله على عمل ثوابكًا‪ ,‬فهككو منجككزه لككه‪ ,‬ومككن توعككده علككى عمككل‬
‫عقابًا‪ ,‬فهو فيه بالخيار« تفردا به‪ .‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حكدثنا بحكر‬
‫بن نصر الخولني‪ ,‬حدثنا خالد يعني ابن عبد الرحمن الخراسككاني‪,‬‬
‫حدثنا الهيثم بن حماد عن سلم بن أبي مطيككع عككن بكككر بككن عبككد‬
‫الله المزني‪ ,‬عن ابن عمكر‪ ,‬قكال‪ :‬كنكا أصكحاب النكبي صكلى اللكه‬
‫عليه وسلم ل نشك في قاتل النفس‪ ,‬وآكككل مككال اليككتيم‪ ,‬وقككاذف‬
‫‪134‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫المحصنات‪ ,‬وشاهد الزور‪ ,‬حتى نزلت هذه ا َ‬
‫لية }إن اللكه ل يغفكر‬
‫أن يشرك به ويغفر ما دون ذلككك لمككن يشككاء{ فأمسككك أصككحاب‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم عككن الشككهادة‪ ,‬ورواه ابككن جريككر مككن‬
‫حديث الهيثم بن حماد به وقال ابككن أبككي حككاتم أيضكًا‪ :‬حككدثنا عبككد‬
‫الملك بن أبي عبد الرحمن المقري‪ ,‬حككدثنا عبككد اللككه بككن عاصككم‪,‬‬
‫حدثنا صالح يعني المري‪ ,‬حدثنا أبو بشر عن أيوب‪ ,‬عن نافع‪ ,‬عككن‬
‫ابن عمر‪ ,‬قال‪ :‬كنا ل نشك فيمن أوجب الله له النار في الكتككاب‪,‬‬
‫حتى نزلت علينا هذه ا َ‬
‫لية }إن الله ل يغفر أن يشككرك بككه ويغفككر‬
‫ما دون ذلك لمن يشاء{ قال‪ :‬فلما سمعناها كففنككا عككن الشككهادة‬
‫وأرجينا المور إلى الله عز وجل‪ .‬وقككال الككبزار‪ :‬حككدثنا محمككد بككن‬
‫سككريج‬
‫عبد الرحيم‪ ,‬حدثنا شيبان بن أبي شككيبة‪ ,‬حككدثنا حككرب بككن ُ‬
‫عن أيوب‪ ,‬عن نافع‪ ,‬عن ابن عمر‪ :‬قال‪ :‬كنا نمسك عن الستغفار‬
‫لهل الكبائر حتى سمعنا نبينا صلى اللككه عليككه وسككلم يقككول }إن‬
‫الله ل يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمككن يشككاء{ وقككال‪:‬‬
‫»أخرت شفاعتي لهل الكبائر من أمتي يوم القيامككة«‪ ,‬وقككال أبككو‬
‫جّبر عن عبد الله بن عمككر أنككه‬
‫م َ‬
‫جعفر الرازي عن الربيع‪ ,‬أخبرني ُ‬
‫قال‪ :‬لما نزلت }قككل يككا عبككادي الككذين أسككرفوا علككى أنفسككهم ل‬
‫تقنطوا من رحمة الله{ إلى آخر ا َ‬
‫لية‪ ,‬قام رجل فقككال‪ :‬والشككرك‬
‫بالله يا نبي الله ؟ فكره ذلك رسول الله صكلى اللكه عليككه وسكلم‬
‫فقال‪} :‬إن الله ل يغفر أن يشككرك بككه ويغفككر مككا دون ذلككك لمككن‬
‫يشاء‪ ,‬ومن يشرك بالله فقد افترى إثما ً عظيمًا{ رواه ابن جريككر‪,‬‬
‫وقد رواه ابن مردويه من طرق عن ابككن عمككر‪ ,‬وهككذه ا َ‬
‫ليككة الككتي‬
‫في سورة تنزيل مشروطة بالتوبة‪ ,‬فمككن تككاب مككن أي ذنككب وإن‬
‫تكرر منه‪ ,‬تاب الله عليه‪ ,‬ولهذا قال }قل يا عبادي الذين أسككرفوا‬
‫على أنفسككهم ل تقنطككوا مككن رحمككة اللككه إن اللككه يغفككر الككذنوب‬
‫جميعًا{ أي بشرط التوبة‪ ,‬ولو لم يكن كذلك لككدخل الشككرك فيككه‪,‬‬
‫ول يصح ذلك لنه تعالى قد حكم ههنا بأنه ل يغفر الشرك‪ ,‬وحكككم‬
‫بأنه يغفر ما عداه لمن يشاء‪ ,‬أي‪ :‬وإن لم يتب صاحبه فهذه أرجى‬
‫من تلك من هذا الوجه‪ ,‬والله أعلككم‪ .‬وقككوله }ومككن يشككرك بككالله‬
‫فقد افترى إثما ً عظيمًا{ كقوله }إن الشرك لظلم عظيم{ وثبككت‬
‫في الصحيحين عن ابن مسعود أنه قال‪ :‬قلت‪ :‬يا رسول اللككه‪ ,‬أي‬
‫الذنب أعظم ؟ قال‪» :‬أن تجعل لله ندا ً وهكو خلقكك« وذككر تمكام‬
‫‪135‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الحديث‪ ,‬وقال ابن مردويه‪ :‬حككدثنا إسككحاق بككن إبراهيككم بككن زيككد‪,‬‬
‫حدثنا أحمد بن عمرو‪ ,‬حدثنا إبراهيم بن المنذر‪ ,‬حدثنا معن‪ ,‬حككدثنا‬
‫سعيد بن بشير عن قتادة‪ ,‬عن الحسن‪ ,‬عككن عمككران بككن حصككين‪:‬‬
‫أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال »أخبركم بككأكبر الكبككائر‬
‫الشككرك بككالله« ثككم قككرأ }ومككن يشككرك بككالله فقككد افككترى إثم كا ً‬
‫عظيمًا{‪ ,‬وعقوق الوالدين‪ .‬ثم قرأ }أن اشكر لي ولو الككديك إلككي‬
‫المصككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككير{‪.‬‬
‫كو َ‬
‫َ‬
‫ه ي َُز ّ‬
‫شككآُء وَل َ‬
‫مككن ي َ َ‬
‫م ت ََر إ َِلى ال ّ ِ‬
‫ن ي َُز ّ َ‬
‫ن أن ُْف َ‬
‫كي َ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫سه ُ ْ‬
‫** أل َ ْ‬
‫م بَ ِ‬
‫ذي َ‬
‫ن فَِتيل ً * انظ ُْر َ‬
‫ه‬
‫كي َ‬
‫ى ب ِك ِ‬
‫ن عَل َككى الل ّكهِ الك َكذِ َ‬
‫ف ي َْفت َُرو َ‬
‫مو َ‬
‫ي ُظ ْل َ ُ‬
‫ب وَك ََفك َ‬
‫إْثما ً مبينا ً * أ َل َم تر إل َككى ال ّكذي ُ‬
‫ن‬
‫ب ي ُؤْ ِ‬
‫ن أوت ُككوا ْ ن َ ِ‬
‫من ُككو َ‬
‫صككيبا ً ّ‬
‫ّ ِ‬
‫ن ال ْك ِت َككا ِ‬
‫مك َ‬
‫ِ َ‬
‫ْ ََ ِ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ت َوالطا ُ‬
‫ن ك ََفُروا هَ ُ‬
‫ن‬
‫ن ال ك ِ‬
‫ؤلِء أهْ كد َىَ ِ‬
‫ن ل ِل ِ‬
‫غو ِ‬
‫جب ْ ِ‬
‫ت وَي َُقولو َ‬
‫ِبال ِ‬
‫ذي َ‬
‫مك َ‬
‫ذي َ‬
‫ْ‬
‫سِبيل ً * أ ُوَْلـئ ِ َ‬
‫ه‬
‫ك ال ّ ِ‬
‫مُنوا ْ َ‬
‫جد َ ل َ ُ‬
‫ه فََلن ت َ ِ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫ه وَ َ‬
‫م الل ّ ُ‬
‫ن ل َعَن َهُ ُ‬
‫آ َ‬
‫ذي َ‬
‫من ي َلعَ ِ‬
‫صككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككيرا ً‬
‫نَ ِ‬
‫قال الحسن وقتادة‪ :‬نزلت هذه ا َ‬
‫لية وهي قككوله }ألككم تككر إلككى‬
‫الذين يزكون أنفسهم{ في اليهود والنصارى حين قالوا‪ :‬نحن أبناء‬
‫الله وأحباؤه وقال ابن زيد‪ :‬نزلككت فككي قككولهم‪} :‬نحككن أبنككاء اللككه‬
‫وأحباؤه{‪ ,‬وفككي قككولهم }لككن يككدخل الجنككة إل مككن كككان هككودا ً أو‬
‫نصارى{‪ ,‬وقال مجاهد‪ :‬كانوا يقدمون الصبيان أمامهم في الككدعاء‬
‫والصلة يؤمونهم ويزعمون أنهم ل ذنب لهككم‪ ,‬وكككذا قككال عكرمككة‬
‫وأبو مالك‪ ,‬وروى ذلك ابن جرير‪ ,‬وقككال العككوفي عككن ابككن عبككاس‬
‫في قوله }ألم تَر إلى الككذين يزكككون أنفسككهم{ وذلككك أن اليهككود‬
‫قالوا‪ :‬إن أبناءنا توفوا وهككم لنككا قربككة وسيشككفعون لنككا ويزكوننككا‪,‬‬
‫فأنزل الله على محمد }ألم تَر إلى الذين يزكون أنفسهم{ ا َ‬
‫ليككة‪,‬‬
‫رواه ابن جرير‪ ,‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبي‪ ,‬حككدثنا محمككد بككن‬
‫مصفى‪ ,‬حدثنا ابن حمير عن ابن لهيعة‪ ,‬عن بشير بن أبككي عمككرو‪,‬‬
‫عن عكرمة‪ ,‬عن ابن عباس‪ ,‬قال‪ :‬كككان اليهككود يقومككون صككبيانهم‬
‫يصلون بهم‪ ,‬ويقربون قربككانهم ويزعمككون أنهككم ل خطايككا لهككم ول‬
‫ذنوب‪ ,‬وكذبوا‪ ,‬قال الله‪ :‬إنككي ل أطهككر ذا ذنككب بككآخر ل ذنككب لككه‪,‬‬
‫وأنزل الله }ألم تَر إلى الكذين يزككون أنفسكهم{ ثكم قكال‪ :‬وروي‬
‫عن مجاهد وأبي مالككك والسككدي وعكرمككة والضككحاك‪ ,‬نحككو ذلكك‪,‬‬
‫‪136‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وقال الضحاك‪ :‬قالوا‪ :‬ليككس لنككا ذنككوب كمككا ليككس لبنائنككا ذنككوب‪,‬‬
‫فأنزل الله }ألم تكَر إلككى الككذين يزكككون أنفسككهم{ فيهككم‪ ,‬وقيككل‪:‬‬
‫نزلت في ذم التمادح والتزكية‪ ,‬وقد جاء في الحديث الصحيح عند‬
‫مسلم عن المقداد بن السود قال‪ :‬أمرنا رسول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم أن نحثو في وجوه المككداحين الككتراب‪ ,‬وفككي الحككديث‬
‫ا َ‬
‫لخر المخرج في الصحيحين مككن طريككق خالككد الحككذاء عككن عبككد‬
‫الرحمن بن أبي بكرة‪ ,‬عن أبيه‪ :‬أن رسول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم‪ ,‬سمع رجل ً يثني علككى رجككل‪ ,‬فقككال »ويحككك قطعككت عنككق‬
‫صاحبك«‪ ,‬ثم قال‪» :‬إن كان أحدكم مادحا ً صاحبه ل محالة‪ ,‬فليقل‬
‫أحسبه كذا‪ ,‬ول يزكي على الله أحدًا«‪ .‬وقال المككام أحمككد‪ :‬حككدثنا‬
‫معتمر عن أبيه عن نعيم بن أبي هند قال‪ :‬قال عمر بن الخطككاب‪:‬‬
‫من قال‪ :‬أنا مؤمن فهو كافر ومن قال هو عالم فهككو جاهككل ومككن‬
‫قال هو في الجنة فهو في النككار‪ ,‬ورواه ابككن مردويككه مككن طريككق‬
‫موسى بن عبيدة عن طلحة بن عبيد الله بن كريككز عككن عمككر أنككه‬
‫قال‪ :‬إن أخوف ما أخاف عليكم إعجاب المرء برأيه فمن قال إنككه‬
‫مؤمن فهو كافر‪ ,‬ومن قال‪ :‬هو عالم فهو جاهككل‪ ,‬ومككن قككال‪ :‬إنككه‬
‫في الجنة فهكو فكي النككار‪ ,‬وقككال المككام أحمكد‪ :‬حكدثنا محمكد بكن‬
‫جعفر‪ ,‬حدثنا شعبة وحجاج‪ ,‬أنبأنا شعبة عن سعد بن إبراهيم‪ ,‬عككن‬
‫معبد الجهني‪ ,‬قال‪ :‬كان معاوية قلما يحدث عن النككبي صككلى اللككه‬
‫عليه وسككلم قككال‪ :‬وكككان قلمككا يكككاد أن يككدع يككوم الجمعككة هككؤلء‬
‫الكلمات أن يحدث بهن عن النبي صككلى اللككه عليككه وسككلم يقككول‬
‫»من يرد الله به خيرا ً يفقهه في الدين‪ ,‬وإن هذا المال حلو خضر‪,‬‬
‫فمن يأخذه بحقكه يبكارك لكه فيكه‪ ,‬وإيكاكم والتمكادح فكإنه الذبكح«‬
‫وروى ابن ماجه منه »إياكم والتمادح فإنه الذبح« عن أبي بكر بن‬
‫أبي شيبة عن غندر عن شعبة به‪ ,‬ومعبد هذا هو ابن عبد اللككه بككن‬
‫عويم البصري القدري‪ .‬وقال ابن جرير‪ :‬حدثنا يحيككى بككن إبراهيككم‬
‫المسعودي‪ ,‬حدثنا أبي عن أبيه‪ ,‬عن جده‪ ,‬عن العمش‪ ,‬عن قيس‬
‫بن مسلم‪ ,‬عن طارق بن شهاب‪ ,‬قال‪ :‬قال عبد الله بككن مسككعود‪:‬‬
‫إن الرجل ليغدو بدينه ثم يرجع وما معه منه شيء‪ ,‬يلقككى الرجككل‬
‫ليس يملك له نفعا ً ول ضرًا‪ ,‬فيقكول لكه‪ :‬إنكك واللكه كيكت وكيكت‪,‬‬
‫ح َ‬
‫ل من حاجته بشيء‪ ,‬وقد أسخط اللككه‪ ,‬ثككم‬
‫فلعله أن يرجع ولم ي َ ْ‬
‫قرأ }ألم تَر إلككى الككذين يزكككون أنفسككهم{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬وسككيأتي الكلم‬
‫‪137‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫على ذلك مطول ً عند قوله تعككالى }فل تزكككوا أنفسكككم هككو أعلككم‬
‫بمن اتقى{ ولهكذا قكال تعكالى‪} :‬بكل اللكه يزككي مكن يشكاء{ أي‬
‫المرجع في ذلكك إلككى اللكه عكز وجككل لنكه أعلكم بحقككائق المكور‬
‫وغوامضها‪ ,‬ثم قال تعالى‪} :‬ول يظلمون فتي ً‬
‫ل{ أي ول يترك لحككد‬
‫مككن الجككر مككا يككوازن مقككدار الفتيككل‪ ,‬قككال ابككن عبككاس ومجاهككد‬
‫وعكرمة وعطاء والحسن وقتادة وغير واحد مكن السكلف‪ :‬هكو مكا‬
‫يكون في شق النواة‪ .‬وعن ابن عبككاس أيضكًا‪ :‬هككو مككا فتلككت بيككن‬
‫أصابعك‪ ,‬وكل القولين متقارب‪ .‬وقوله }انظر كيف يفككترون علككى‬
‫الله الكذب{ أي في تزكيتهم أنفسككهم ودعككواهم أنهككم أبنككاء اللككه‬
‫وأحباؤه‪ ,‬وقولهم }لن يدخل الجنة إل من كان هككودا ً أو نصككارى{‪,‬‬
‫وقولهم }لن تمسنا النار إل أياما ً معدودات{ واتكالهم على أعمال‬
‫آبائهم الصالحة‪ ,‬وقد حكم الله أن أعمال ا َ‬
‫لباء ل تجزي عن البناء‬
‫شيئا ً في قوله }تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم{‬
‫لية‪ ,‬ثم قال }وكفى به إثما ً مبينًا{ أي وكفى بصنيعهم هككذا كككذبا ً‬
‫ا َ‬
‫وافتراء ظاهرًا‪ .‬وقوله }ألم تَر إلى الذين أوتوا نصيبا ً مككن الكتككاب‬
‫يؤمنون بالجبت والطاغوت{ أما الجبت‪ ,‬فقال محمد بن إسككحاق‪,‬‬
‫عن حسككان بككن فككائد‪ ,‬عككن عمككر بككن الخطككاب أنككه قككال‪ :‬الجبككت‬
‫السحر‪ ,‬والطاغوت الشيطان‪ .‬وهكذا روي عككن ابككن عبككاس وأبككي‬
‫العاليككة ومجاهككد وعطككاء وعكرمككة وسككعيد بككن جككبير والشككعبي‬
‫والحسككن والضككحاك والسككدي‪ ,‬وعككن ابككن عبككاس وأبككي العاليككة‬
‫ومجاهككد وعطككاء وعكرمككة وسككعيد بككن جككبير والشككعبي والحسككن‬
‫وعطية‪ :‬الجبت الشيطان‪ ,‬وزاد ابن عبككاس‪ :‬بالحبشككية وعككن ابككن‬
‫عباس أيضًا‪ :‬الجبت الشرك‪ .‬وعنه‪ :‬الجبت الصنام‪ .‬وعن الشعبي‪:‬‬
‫الجبت الكاهن‪ ,‬وعن ابن عباس‪ :‬الجبككت حيككي بككن أخطكب‪ ,‬وعككن‬
‫مجاهد‪ :‬الجبت كعب بن الشرف‪ ,‬وقال العلمة أبو نصر إسماعيل‬
‫بن حماد الجككوهري فككي كتككابه الصككحاح‪ :‬الجبككت كلمككة تقككع علككى‬
‫الصككنم والكككاهن والسككاحر ونحككو ذلككك‪ .‬وفككي الحككديث »الطيككرة‬
‫والعيافة والط ّْرق من الجبت«‪ .‬قال‪ :‬وليس هذا من محض العربية‬
‫ي‪.‬‬
‫لجتماع الجيم والتاء فككي كلمكة واحكدة مكن غيكر حككرف ذ َوْ ل َِقك ّ‬
‫وهذا الحديث الذي ذكره وراه المككام أحمككد فككي مسككنده‪ ,‬فقككال‪:‬‬
‫حدثنا محمد بن جعفر‪ ,‬حدثنا عككوف عككن حيككان أبككي العلء‪ ,‬حككدثنا‬
‫قطن بن قبيصة عن أبيه وهو قبيصة بن مخككارق أنككه سككمع النككبي‬
‫‪138‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫صلى الله عليه وسككلم قككال »إن العيافككة والطككرق والطيككرة مككن‬
‫الجبت« وقال عوف‪ :‬العيافة زجر الطير‪ ,‬والطرق الخط يخط في‬
‫الرض‪ ,‬والجبت‪ ,‬قال الحسن‪ :‬إنه الشيطان‪ .‬وهكذا رواه أبككو داود‬
‫في سننه‪ ,‬والنسائي وابن أبي حككاتم فككي تفسككيريهما مككن حككديث‬
‫عوف العرابي به‪ .‬وقد تقككدم الكلم علككى الطككاغوت فككي سككورة‬
‫البقرة بما أغنى عن إعادته ههنا‪ .‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حكدثنا أبكي‪,‬‬
‫حدثنا إسحاق بن الضيف‪ ,‬حدثنا حجاج عن ابن جريج‪ ,‬أخبرني أبككو‬
‫الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله أنه سئل عن الطواغيت‪ ,‬فقككال‪:‬‬
‫هككم كهككان تنككزل عليهككم الشككياطين‪ .‬وقككال مجاهككد‪ :‬الطككاغوت‬
‫الشيطان في صورة إنسان يتحاكمون إليه‪ ,‬وهككو صككاحب أمرهككم‪.‬‬
‫وقال المام مالك‪ :‬الطاغوت هو كككل مككا يعبككد مككن دون اللككه عككز‬
‫وجل‪ .‬وقوله }ويقولون للذين كفروا هؤلء أهدى من الككذين آمنككوا‬
‫سبي ً‬
‫ل{ أي يفضلون الكفار على المسلمين بجهلهم‪ ,‬وقلككة دينهككم‪,‬‬
‫وكفرهم بكتاب الله يأيديهم‪ .‬وقد روى ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا محمد‬
‫بن عبكد اللكه بكن يزيكد المقكري‪ ,‬حكدثنا سكفيان عكن عمكرو‪ ,‬عكن‬
‫عكرمة‪ ,‬قال‪ :‬جاء حيي بن أخطب وكعب بككن الشككرف إلككى أهككل‬
‫مكة فقالوا لهم‪ :‬أنتم أهل الكتاب وأهل العلم‪ ,‬فأخبرونا عنا وعككن‬
‫محمد‪ ,‬فقالوا‪ :‬ما أنتم ومككا محمككد‪ ,‬فقككالوا‪ :‬نحككن نصككل الرحككام‪,‬‬
‫وننحر الكوماء‪ ,‬ونسقي الماء على اللبككن‪ ,‬ونفككك الُعنككاة‪ ,‬ونسككقي‬
‫الحجيج‪ ,‬ومحمد صنبور قطع أرحامنا‪ ,‬واتبعككه سككراق الحجيككج بنككو‬
‫غفار‪ ,‬فنحن خير أم هو ؟ فقالوا‪ :‬أنتم خيككر وأهككدى سككبي ً‬
‫ل‪ ,‬فككأنزل‬
‫الله }ألم تَر إلى الذين أوتوا نصيبًا{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقد روي هذا مككن غيككر‬
‫وجه عن ابن عبككاس وجماعككة مككن السككلف‪ .‬وقككال المككام أحمككد‪:‬‬
‫حدثنا محمد بن أبي عدي عن داود‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬عن ابككن عبككاس‪,‬‬
‫قال‪ :‬لما قدم كعب بن الشرف مكة قكالت قريكش‪ :‬أل تكرى هكذا‬
‫الصنبور المنبتر من قومه يزعم أنه خير منككا ونحككن أهككل الحجيككج‬
‫وأهل السدانة‪ ,‬وأهل السقاية ؟ قال‪ :‬أنتم خير‪ ,‬قككال فنزلككت }إن‬
‫شانئك هو البتر{ ونزل }ألم تَر إلى الذين أوتوا نصيبا ً من الكتاب‬
‫ك إلى ك نصيرًا{ وقال ابن إسحاق‪ :‬حككدثني محمككد بككن أبككي محمككد‬
‫عن عكرمة‪ ,‬أو عن سعيد بككن جككبير عككن ابككن عبككاس‪ ,‬قككال‪ :‬كككان‬
‫حّزبوا الحراب من قريش وغطفان وبني قريظككة حيككي بككن‬
‫الذين َ‬
‫أخطب وسلم بن أبي الحقيق أبو رافع والربيع بن الربيع بككن أبككي‬
‫‪139‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الحقيق وأبو عمار وحوح بن عامر وهوذة بككن قيككس‪ ,‬فأمككا وحككوح‬
‫وأبو عمار وهوذة فمن بني وائل‪ ,‬وكان سائرهم من بنككي النضككير‪,‬‬
‫فلما قكدموا علكى قريكش قكالوا‪ :‬هكؤلء أحبكار يهكود وأهكل العلكم‬
‫بالكتب الول فاسألوهم أدينكككم خيككر أم ديككن محمككد ؟ فسككألوهم‬
‫فقالوا‪ :‬بل دينكم خيككر مككن دينككه وأنتككم أهككدى منككه وممككن اتبعككه‪,‬‬
‫فأنزل الله عزو وجل }ألم تَر إلى الذين أوتوا نصيبا ً من الكتككاب{‬
‫إلى قوله عز وجل }وآتيناهم ملكا ً عظيمًا{ وهذا لعن لهم وإخبككار‬
‫بأنهم ل ناصككر لهككم فككي الككدنيا ول فككي ا َ‬
‫لخككرة لنهككم إنمككا ذهبككوا‬
‫يستنصرون بالمشركين‪ ,‬وإنما قالوا لهككم ذلككك‪ ,‬ليسككتميلوهم إلككى‬
‫نصرتهم‪ ,‬وقد أجابوهم وجاءوا معهم يوم الحزاب حتى حفر النبي‬
‫صلى الله عليه وسلم وأصحابه حول المدينة الخندق‪ ,‬فكفى اللككه‬
‫شرهم }ورد الله الذين كفروا بغيظهم لم ينالوا خيرا ً وكفككى اللككه‬
‫المككككككؤمنين القتككككككال وكككككككان اللككككككه قويككككككا ً عزيككككككزًا{‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م‬
‫م نَ ِ‬
‫ك فَ كِإذا ً ل ّ ي ُؤْت ُككو َ‬
‫مل ْك ِ‬
‫صككي ٌ‬
‫س ن َِقيككرا ً * أ ْ‬
‫** أ ْ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫ب ّ‬
‫م ل َهُ ْ‬
‫ن الن ّككا َ‬
‫مك َ‬
‫ن الّنا َ َ‬
‫ضل ِهِ فََقد ْ آت َي َْنآ آ َ‬
‫م‬
‫ل إ ِب َْرا ِ‬
‫ه ِ‬
‫من فَ ْ‬
‫دو َ‬
‫س ُ‬
‫يَ ْ‬
‫ح ُ‬
‫هي َ‬
‫م الل ّ ُ‬
‫مآ آَتاهُ ُ‬
‫ى َ‬
‫س عَل َ‬
‫ه‬
‫مك َ‬
‫ب َوال ْ ِ‬
‫ن ب ِك ِ‬
‫ظيم كا ً * فَ ِ‬
‫مْلك كا ً عَ ِ‬
‫ال ْك َِتا َ‬
‫نآ َ‬
‫م ّ‬
‫من ْهُك ْ‬
‫م ّ‬
‫ة َوآت َي ْن َككاهُ ْ‬
‫حك ْ َ‬
‫مك َ‬
‫مك ْ‬
‫سكككككِعيرا ً‬
‫وَ ِ‬
‫ى بِ َ‬
‫م َ‬
‫جهَّنككككك َ‬
‫صكككككد ّ عَْنككككك ُ‬
‫م ّ‬
‫من ُْهككككك ْ‬
‫مكككككن َ‬
‫ه وَك ََفككككك َ‬
‫يقول تعالى‪ :‬أم لهم نصيب من الملك‪ ,‬وهذا اسككتفهام إنكككاري‪,‬‬
‫أي ليس لهم نصيب من الملك ثم وصفهم بالبخل‪ ,‬فقال‪} :‬فإذا ً ل‬
‫يؤتون الناس نقيرًا{‪ ,‬أي لنهككم لككو كككان لهككم نصككيب فككي الملككك‬
‫والتصرف لما أعطوا أحدا ً من الناس ول سيما محمدا ً صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم شيئًا‪ ,‬ول ما يمل النقير وهو النقطككة الككتي فككي النككواة‬
‫في قول ابن عباس والكثرين‪ .‬وهذه ا َ‬
‫لية كقوله تعالى‪} :‬قككل لككو‬
‫أنتم تملكون خزائن رحمة ربي إذا ً لمسكككتم خشككية النفككاق{ أي‬
‫خوف أن يذهب ما بأيديكم مع أنه ل يتصور نفككاده وإنمككا هككو مككن‬
‫بخلكم وشحكم‪ ,‬ولهككذا قككال تعككالى‪} :‬وكككان النسككان قتككورًا{ أي‬
‫بخي ً‬
‫ل‪ ,‬ثم قال }أم يحسدون الناس على ما آتاهم الله من فضله{‬
‫يعني بذلك حسدهم النبي صلى الله عليككه وسككلم علككى مككا رزقككه‬
‫الله من النبوة العظيمة‪ ,‬ومنعهم من تصديقهم إيككاه حسككدهم لككه‪,‬‬
‫لكونه من العرب وليس من بني إسرائيل‪ .‬وقال الطبراني‪ :‬حككدثنا‬
‫محمد بن عبد الله الحضرمي‪ ,‬حدثنا يحيى الحمكاني‪ ,‬حككدثنا قيكس‬
‫‪140‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫بن الربيع عن السدي‪ ,‬عن عطاء‪ ,‬عن ابن عبككاس فككي قككوله }أم‬
‫يحسدون الناس{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬قال ابن عباس‪ :‬نحن الناس دون النككاس‪,‬‬
‫قال الله تعالى‪} :‬فقد آتينا آل إبراهيم الكتككاب والحكمككة وآتينككاهم‬
‫ملكا ً عظيمًا{ أي فقد جعلنا في أسباط بني إسككرائيل‪ ,‬الككذين هككم‬
‫مككن ذريككة إبراهيككم النبككوة وأنزلنككا عليهككم الكتككب وحكمككوا فيهككم‬
‫بالسنن‪ ,‬وهي الحكمة‪ ,‬وجعلنا منهم الملوك ومع هذا }فمنهم مككن‬
‫آمن به{‪ ,‬أي بهذا اليتاء وهذا النعام‪} ,‬ومنهم من صككد عنككه{ أي‬
‫كفر به وأعرض عنه وسعى في صد الناس عنه‪ ,‬وهو منهككم ومككن‬
‫جنسهم أي من بني إسرائيل‪ .‬فقد اختلفوا عليهككم‪ ,‬فكيككف بككك يككا‬
‫محمد ولست من بني إسرائيل ؟ وقال مجاهد‪} :‬فمنهم من آمككن‬
‫به{‪ ,‬أي بمحمد صلى الله عليه وسلم‪} ,‬ومنهككم مككن صككد عنككه{‪,‬‬
‫فالكفرة منهم أشد تكذيبا ً لك‪ ,‬وأبعد عمككا جئتهككم بككه مككن الهككدى‪,‬‬
‫والحق المبين‪ ,‬ولهذا قال متوعدا ً لهم }وكفى بجهنم سككعيرًا{ أي‬
‫وكفى بالنار عقوبة لهم علككى كفرهككم وعنككادهم ومخككالفتهم كتككب‬
‫اللكككككككككككككككككككككككككككككككككككككه ورسكككككككككككككككككككككككككككككككككككككله‪.‬‬
‫م‬
‫سو ْ َ‬
‫ما ن َ ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫ت ُ‬
‫ض َ‬
‫** إ ِ ّ‬
‫ن ك ََفُروا ْ ِبآَيات َِنا َ‬
‫جُلود ُهُ ْ‬
‫ج ْ‬
‫م َنارا ً ك ُل ّ َ‬
‫صِليهِ ْ‬
‫ف نُ ْ‬
‫ذي َ‬
‫ه َ‬
‫ذوُقوا ْ ال ْعَ َ‬
‫ها ل ِي َ ُ‬
‫كيم كا ً *‬
‫جُلودا ً غَي َْر َ‬
‫ح ِ‬
‫زيككزا ً َ‬
‫كا َ‬
‫ب إِ ّ‬
‫ذا َ‬
‫م ُ‬
‫ن الل ّ َ‬
‫ب َد ّل َْناهُ ْ‬
‫ن عَ ِ‬
‫حت ِهَككا‬
‫سن ُد ْ ِ‬
‫ري ِ‬
‫جّنا ٍ‬
‫حا ِ‬
‫مُنوا ْ وَعَ ِ‬
‫َوال ّ ِ‬
‫مككن ت َ ْ‬
‫ت تَ ْ‬
‫م َ‬
‫صال ِ َ‬
‫ت َ‬
‫خل ُهُ ْ‬
‫نآ َ‬
‫مُلوا ْ ال ّ‬
‫ذي َ‬
‫ج ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ظككل ّ‬
‫الن َْهاُر َ‬
‫مط َهّكَرةٌ وَن ُكد ْ ِ‬
‫م ِ‬
‫خال ِ ِ‬
‫م ِفيهَككآ أْزَوا ٌ‬
‫خل ُهُ ْ‬
‫ج ّ‬
‫ن ِفيَهآ أب َككدا ً ل ّهُك ْ‬
‫دي َ‬
‫ظ َِليل ً‬
‫يخبر تعالى عما يعاقب به في نار جهنككم مككن كفككر بآيككاته وصككد‬
‫لية‪ ,‬أي نككدخلهم نككارا ً‬
‫عن رسله‪ ,‬فقال }إن الذين كفروا بآياتنا{ ا َ‬
‫دخككول ً يحيككط بجميككع أجرامهككم وأجزائهككم‪ ,‬ثككم أخككبر عككن دوام‬
‫عقوبتهم ونكالهم‪ ,‬فقال }كلمككا نضككجت جلككودهم بككدلناهم جلككودا ً‬
‫غيرها ليذوقوا العذاب{ قال العمش عن ابن عمككر‪ :‬إذا احككترقت‬
‫جلودهم بدلوا جلودا ً غيرها بيضاء أمثال القراطيس‪ ,‬رواه ابن أبي‬
‫حاتم‪ ,‬وقال يحيى بن يزيد الحضككرمي أنككه بلغككه فككي ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫يجعل للكافر مائة جلد‪ ,‬بين كل جلككدين لككون مككن العككذاب‪ ,‬ورواه‬
‫ابن أبي حاتم‪ .‬وقال ابن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا أبككي‪ ,‬حككدثنا علككي بككن‬
‫محمد الطنافسي‪ ,‬حدثنا حسين الجعفككي عككن زائدة‪ ,‬عككن هشكام‪,‬‬
‫‪141‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عن الحسن قوله‪} :‬كلما نضجت جلودهم{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬قككال‪ :‬تنضككجهم‬
‫في اليوم سبعين ألكف مكرة‪ .‬قكال حسكين‪ :‬وزاد فيكه فضكيل عكن‬
‫هشام عن الحسن }كلما نضجت جلودهم{ كلما أنضجتهم فأكلت‬
‫لحومهم قيل لهم عودوا فعادوا‪ .‬وقال أيضًا‪ :‬ذكككر عككن هشككام بككن‬
‫عمار‪ ,‬حدثنا سعيد بن يحيى ك يعنككي سكعدان كك حكدثنا نكافع مككولى‬
‫يوسف السلمي البصري‪ ,‬عن نافع‪ ,‬عن ابن عمر‪ ,‬قال‪ :‬قرأ رجككل‬
‫عند عمر هذه ا َ‬
‫لية }كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلككودا ً غيرهككا{‬
‫فقال عمر‪ :‬أعككدها علككي‪ ,‬فأعادهككا‪ ,‬فقككال معككاذ بككن جبككل‪ :‬عنككدي‬
‫ت‬
‫تفسيرها تبدل في ساعة مككائة مككرة‪ .‬فقككال عمككر‪ :‬هكككذا سككمع ُ‬
‫رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم‪ ,‬وقككد رواه ابككن مردويككه عككن‬
‫محمد بن أحمد بن إبراهيم‪ ,‬عن عبدان بن محمككد المككروزي‪ ,‬عككن‬
‫هشام بن عمار به‪ .‬ورواه من وجه آخر بلفكظ آخكر‪ ,‬فقكال‪ :‬حكدثنا‬
‫محمككد بككن إسككحاق عككن عمككران‪ ,‬حككدثنا إبراهيككم بككن محمككد بككن‬
‫الحارث‪ ,‬حدثنا شيبان بن فروخ‪ ,‬حدثنا نافع أبو هرمز‪ ,‬حككدثنا نككافع‬
‫عن ابن عمر‪ ,‬قال‪ :‬تل رجل عند عمر هككذه ا َ‬
‫ليككة‪} :‬كلمككا نضككجت‬
‫جلودهم{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬قال‪ :‬فقال عمر‪ :‬أعدها علي‪ ,‬وثم كعب‪ ,‬فقال أنككا‬
‫عندي تفسير هذه ا َ‬
‫لية قرأتها قبل السككلم قككال‪ :‬فقككال هاتهككا يككا‬
‫كعب فإن جئت بها كما سمعت من رسول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسككلم صككدقناك‪ ,‬وإل لككم ننظككر إليهككا‪ ,‬فقككال‪ :‬إنككي قرأتهككا قبككل‬
‫السلم‪ :‬كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا ً غيرهككا فككي السككاعة‬
‫الواحدة عشرين ومائة مرة‪ .‬فقال عمر‪ :‬هكذا سمعت من رسول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم‪ .‬وقككال الربيككع بككن أنككس‪ :‬مكتككوب فككي‬
‫الكتاب الول‪ :‬أن جلد أحدهم أربعون ذراعًا‪ ,‬وسنه تسعون ذراعًا‪,‬‬
‫وبطنه لو وضع فيه جبل لوسعه‪ ,‬فكإذا أكلكت النكار جلكودهم بكدلوا‬
‫جلودا ً غيرها‪ .‬وقد ورد في الحديث ما هو أبلغ من هذا‪ ,‬قال المام‬
‫أحمد‪ :‬حدثنا وكيع‪ ,‬حدثنا أبو يحيى الطويل عن أبي يحيى القتككات‪,‬‬
‫عن مجاهد‪ ,‬عن ابن عمر‪ ,‬عن النبي صلى الله عليككه وسككلم قككال‬
‫»يعظم أهل النار في النار حتى إن بيككن شككحمة أذن أحككدهم إلككى‬
‫عاتقه مسيرة سبعمائة عام‪ ,‬وإن غلظ جلككده سككبعون ذرع كًا‪ ,‬وإن‬
‫ضرسه مثل أحد« تفككرد بككه أحمككد مككن هككذا الككوجه وقيككل المككراد‬
‫بقوله‪} :‬كلما نضجت جلودهم{ أي سككرابيلهم‪ ,‬حكككاه ابككن جريككر‪,‬‬
‫وهو ضعيف لنككه خلف الظككاهر‪ .‬وقككوله‪} :‬والككذين آمنككوا وعملككوا‬
‫‪142‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الصالحات سندخلهم جنات تجري من تحتهككا النهككار خالككدين فيهككا‬
‫أبدًا{ هذا إخبار عن مآل السعداء في جنات عدن التي تجري فيها‬
‫النهار في جميككع فجاجهككا‪ ,‬ومحالهككا وأرجائهككا حيككث شككاءوا وأيككن‬
‫أرادوا وهم خالدون فيها أبدا ً ل يحولون ول يزولون ول يبغون عنها‬
‫حو ً‬
‫ل‪ .‬وقوله‪} :‬لهم فيها أزواج مطهرة{ أي من الحيككض والنفككاس‬
‫والذى والخلق الرذيلة‪ ,‬والصفات الناقصة‪ ,‬كما قال ابن عبككاس‪:‬‬
‫مطهرة من القذار والذى‪ .‬وكذا قككال عطككاء والحسككن والضككحاك‬
‫والنخعي وأبو صالح وعطية والسدي‪ .‬وقال مجاهككد‪ :‬مطهككرة مككن‬
‫البككول والحيككض والنخككام والككبزاق والمنككي والولككد‪ .‬وقككال قتككادة‪:‬‬
‫مطهرة من الذى والمآثم‪ ,‬ول حيض ول كلككف‪ .‬وقككوله }ونككدخلهم‬
‫ظل ً ظلي ً‬
‫ل{ أي ظل ً عميقا ً كثيرا ً غزيرا ً طيبا ً أنيقًا‪ .‬قال ابككن جريككر‪:‬‬
‫حدثنا ابن بشار‪ ,‬حدثنا عبد الرحمن‪ ,‬وحدثنا ابن المثنى‪ ,‬حدثنا ابن‬
‫جعفر‪ ,‬قال‪ :‬حدثنا شعبة‪ ,‬قال‪ :‬سمعت أبا الضحاك يحدث عن أبي‬
‫هريرة‪ ,‬عن النبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‪ ,‬قككال »إن فككي الجنككة‬
‫لشجرة يسككير الراكككب فككي ظلهككا مككائة عككام ل يقطعهككا‪ :‬شككجرة‬
‫الخلكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككد«‪.‬‬
‫** إن الل ّه يأ ْمرك ُ َ‬
‫ماَنا ِ َ‬
‫ى أ َهْل ِهَككا وَإ ِ َ‬
‫ن‬
‫ذا َ‬
‫م أن ُتؤ ّ‬
‫ِ ّ‬
‫مت ُك ْ‬
‫حك َ ْ‬
‫دوا ْ ال َ‬
‫َ َ ُ ُ ْ‬
‫م ب َي ْك َ‬
‫ت إ ِل َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ه ك َككا َ‬
‫م ب ِكهِ إ ِ ّ‬
‫ل إِ ّ‬
‫س أن ت َ ْ‬
‫ن الل ّك َ‬
‫مككا ي َعِظ ُك ُك ْ‬
‫ه ن ِعِ ّ‬
‫ن الل ّك َ‬
‫حك ُ ُ‬
‫موا ْ ِبال ْعَد ْ ِ‬
‫الّنا ِ‬
‫صكككككككككككككككككككككككككككككككككككيرا ً‬
‫ميعا ً ب َ ِ‬
‫سككككككككككككككككككككككككككككككككككك ِ‬
‫َ‬
‫يخبر تعالى أنككه يككأمر بككأداء المانككات إلككى أهلهككا‪ .‬وفككي حككديث‬
‫الحسن عن سمرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قككال »أد‬
‫المانة إلى من ائتمنككك‪ ,‬ول تخككن مككن خانككك« رواه المككام أحمككد‬
‫وأهل السنن‪ ,‬وهذا يعم جميع المانات الواجبة على النسككان مككن‬
‫حقوق الله عز وجل على عباده من الصلوات والزكوات والصككيام‬
‫والكفارات والنذور وغير ذلك مما هو مؤتمن عليه ول يطلككع عليككه‬
‫العباد‪ ,‬ومن حقوق العباد بعضهم على بعككض كككالودائع وغيككر ذلككك‬
‫مما يأتمنون به بعضهم على بعض من غير اطلع بينة علككى ذلككك‪,‬‬
‫فأمر الله عز وجل بأدائها‪ ,‬فمن لم يفعل ذلك في الدنيا أخككذ منككه‬
‫ذلك يوم القيامة‪ ,‬كما ثبت في الحككديث الصككحيح أن رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم قال »لتؤدن الحقوق إلى أهلها حتى يقتككص‬
‫‪143‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫للشاة الجماء من القرناء«‪ .‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا محمككد بككن‬
‫إسماعيل الحمسي‪ ,‬حدثنا وكيع عككن سككفيان‪ ,‬عككن عبككد اللككه بككن‬
‫السائب‪ ,‬عن زاذان‪ ,‬عن عبد الله بن مسككعود‪ ,‬قككال‪ :‬إن الشككهادة‬
‫تكفر كل ذنب إل المانة‪ ,‬يؤتى بالرجل يوم القيامة‪ ,‬وإن كان قتل‬
‫في سبيل الله‪ ,‬فيقال‪ :‬أد أمانتك‪ ,‬فيقول فأنى أؤديهكا وقكد ذهبكت‬
‫الدنيا ؟ فتمثل له المانة في قعر جهنم فيهوي إليها فيحملها علكى‬
‫عاتقه‪ ,‬قال‪ :‬فتنزل عن عاتقه فيهوي على أثرها أبد ا َ‬
‫لبككدين‪ .‬قككال‬
‫زاذان‪ :‬فأتيت البراء فحدثته‪ ,‬فقال‪ :‬صدق أخي‪} :‬إن الله يككأمركم‬
‫أن تؤدوا المانات إلى أهلها{‪ .‬وقال سفيان الثوري عككن ابككن أبككي‬
‫ليلى‪ ,‬عن رجل عن ابن عباس في ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬قككال‪ :‬هككي مبهمككة للككبر‬
‫جلة للبر والفاجر وقككال‬
‫س َ‬
‫م ْ‬
‫والفاحر‪ ,‬وقال محمد بن الحنفية‪ :‬هي ُ‬
‫أبو العالية المانة ما أمروا به ونهككوا عنككه‪ .‬وقككال ابككن أبككي حككاتم‪.‬‬
‫حدثنا أبو سعيد‪ ,‬حكدثنا حفكص بكن غيكاث عكن العمكش عكن أبكي‬
‫الضحى عن مسروق‪ ,‬قككال‪ :‬قككال أبككي بككن كعككب‪ :‬مككن المانككة أن‬
‫المككرأة ائتمنككت علككى فرجهككا‪ .‬وقككال الربيككع بككن أنككس‪ :‬هككي مككن‬
‫المانات فيما بينك وبين الناس‪ .‬وقال علي بن أبي طلحة عن ابن‬
‫عباس }إن الله يأمركم أن تؤدوا المانات إلى أهلها{‪ ,‬قككال‪ :‬قككال‬
‫يدخل فيه وعظ السلطان النساء يعني يوم العيد‪ ,‬وقككد ذكككر كككثير‬
‫من المفسرين أن هذه ا َ‬
‫لية نزلت في شأن عثمان بن طلحكة بككن‬
‫أبي طلحة واسم أبي طلحة عبد الله بن عبد العزى بن عثمان بن‬
‫عبد الدار بككن قصككي بككن كلب القرشككي العبككدري حككاجب الكعبككة‬
‫المعظمة‪ ,‬وهو ابكن عكم شكيبة بكن عثمكان بكن أبكي طلحكة الكذي‬
‫صارت الحجابة في نسله إلى اليوم‪ ,‬أسلم عثمان هذا في الهدنككة‬
‫بين صلح الحديبية‪ ,‬وفتح مكة‪ ,‬هككو وخالككد بككن الوليككد وعمككرو بككن‬
‫العاص‪ ,‬وأما عمه عثمان بن طلحة بن أبي طلحة‪ ,‬فكان معه لواء‬
‫المشركين يوم أحككد‪ ,‬وقتككل يككومئذ كككافرًا‪ ,‬وإنمككا نبهنككا علككى هككذا‬
‫النسب لن كثيرا ً من المفسرين قد يشتبه عليه هذا بهذا‪ ,‬وسككبب‬
‫نزولها فيه لما أخذ منه رسول الله صلى الله عليككه وسككلم مفتككاح‬
‫الكعبة يوم الفتح ثم رده عليه‪ .‬وقال محمد بن إسحاق في غككزوة‬
‫الفتح‪ :‬حدثني محمد بن جعفر بن الزبير عن عبيد الله بن عبد الله‬
‫بن أبي ثور‪ ,‬عن صفية بنت شيبة‪ :‬أن رسول الله صلى الله عليككه‬
‫وسلم لما نزل بمكة واطمأن الناس خرج حتى جاء البيت‪ ,‬فطاف‬
‫‪144‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫به سبعا ً على راحلته يستلم الركن بمحجن فكي يكده‪ ,‬فلمككا قضكى‬
‫طوافه دعا عثمان بن طلحة فأخذ منه مفتاح الكعبكة ففتحكت لكه‪,‬‬
‫فدخلها فوجد فيها حمامة من عيدان‪ ,‬فكسكرها بيكده ثكم طرحهكا‪,‬‬
‫ن لككه النككاس فككي المسككجد‪,‬‬
‫ثم وقف على باب الكعبة وقككد اسككتك ّ‬
‫قال ابن إسحاق‪ :‬فحدثني بعض أهل العلم أن رسككول صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم قام على باب الكعبة‪ ,‬فقككال »ل إلككه إل اللككه وحككده ل‬
‫شريك له‪ ,‬صدق وعده‪ ,‬ونصر عبده‪ ,‬وهزم الحزاب وحده‪ ,‬أل كل‬
‫مككأثرة أو دم أو مككال يكدعى فهكو تحكت قككدمي هكاتين‪ ,‬إل سككدانة‬
‫البيت وسقاية الحاج« وذكر بقية الحديث في خطبككه النككبي صككلى‬
‫الله عليه وسلم يومئذ إلى أن قال‪ :‬ثم جلككس رسككول اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم فككي المسككجد‪ ,‬فقككام إليككه علككي بككن أبككي طككالب‬
‫ومفتاح الكعبة في يده‪ ,‬فقال‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬اجمع لنا الحجابة مع‬
‫السقاية صلى الله عليك‪ ,‬فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‬
‫»أين عثمان بن طلحة ؟« فدعي له‪ ,‬فقال له »هككاك مفتاحككك يككا‬
‫عثمان‪ ,‬اليوم يوم وفككاء وبككر« قككال ابككن جريككر‪ :‬حككدثني القاسككم‪,‬‬
‫حدثنا الحسين عن حجاج‪ ,‬عن ابن جريج في ا َ‬
‫لية‪ ,‬قال‪ :‬نزلت في‬
‫عثمان بن طلحة‪ ,‬قبض منه رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫مفتاح الكعبة فدخل في البيت يوم الفتككح‪ ,‬فخككرج وهككو يتلككو هككذه‬
‫لية }إن الله يأمركم أن تؤدوا المانات إلكى أهلهكا{ ا َ‬
‫ا َ‬
‫ليكة‪ ,‬فكدعا‬
‫عثمان إليه فدفع إليه المفتاح‪ ,‬قال‪ :‬وقال عمر بككن الخطككاب لمككا‬
‫خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكعبة وهو يتلككو هككذه‬
‫ا َ‬
‫لية }إن الله يأمركم أن تككؤدوا المانككات إلككى أهلهككا{ فككداه أبككي‬
‫وأمي ما سمعته يتلوها قبل ذلك‪ .‬حدثنا القاسككم‪ ,‬حككدثنا الحسككين‪,‬‬
‫حدثنا الزنجي بن خالد عن الزهري قال‪ :‬دفعه إليه وقال‪ :‬أعينككوه‪.‬‬
‫وروى ابن مردويه مككن طريككق الكلككبي عككن أبككي صككالح عككن ابككن‬
‫عباس في قوله عز وجل }إن الله يأمركم أن تؤدوا المانات إلككى‬
‫أهلها{ قال‪ :‬لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسككلم مكككة دعككا‬
‫عثمان بن طلحة‪ ,‬فلما أتاه قال »أرني المفتككاح« فأتككاه بككه‪ ,‬فلمككا‬
‫بسط يده إليه قام إليه العباس‪ ,‬فقال‪ :‬يا رسول اللككه‪ ,‬بككأبي أنككت‬
‫وأمي‪ ,‬اجمعه لي مع السكقاية‪ ,‬فككف عثمكان يكده‪ ,‬فقكال رسكول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم »أرني المفتاح يا عثمان« فبسككط يككده‬
‫يعطيه‪ ,‬فقال العباس مثل كلمته الولككى‪ ,‬فكككف عثمككان يككده‪ .‬ثككم‬
‫‪145‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫قال رسول الله صلى الله عليه وسلم »يا عثمان إن كنككت تككؤمن‬
‫بالله واليوم ا َ‬
‫لخر فهاتني المفتاح« فقال‪ :‬هاك بأمانككة اللككه‪ ,‬قككال‬
‫فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم ففتح بككاب الكعبككة‪ ,‬فوجككد‬
‫فككي الكعبككة تمثككال إبراهيككم عليككه الصككلة والسككلم معككه قككداح‬
‫يستقسككم بهككا‪ ,‬فقككال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم »مككا‬
‫للمشركين قاتلهم الله‪ ,‬وما شأن إبراهيم وشأن القداح« ثككم دعككا‬
‫بجفنة فيها ماء‪ ,‬فأخذ ماء فغمسه فيه‪ ,‬ثم غمس به تلك التماثيل‪,‬‬
‫وأخرج مقام إبراهيم وكان في الكعبة‪ ,‬فألزقه في حككائط الكعبككة‪,‬‬
‫ثم قال‪» :‬يا أيها الناس هذه القبلة«‪ ,‬قال‪ :‬ثككم خككرج رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم فطكاف فكي الكبيت شكوطا ً أو شكوطين ثكم‬
‫نزل عليه جبريل فيما ذكر لنا بككرد المفتككاح ثككم قككال رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم }إن اللككه يككأمركم أن تككؤدوا المانككات إلككى‬
‫لية‪ ,‬وهككذا مككن المشككهورات أن هككذه ا َ‬
‫أهلها{ حتى فرغ من ا َ‬
‫ليككة‬
‫نزلت في ذلك‪ ,‬وسواء كانت نزلت في ذلككك أو ل‪ ,‬فحكمهككا عككام‪,‬‬
‫ولهذا قال ابن عباس ومحمد بن الحنفيككة‪ :‬هككي للككبر والفككاجر‪ ,‬أي‬
‫هي أمر لكل أحد‪ ,‬وقككوله‪} :‬وإذا حكمتككم بيككن النككاس أن تحكمككوا‬
‫بالعدل{ أمر منه تعالى بككالحكم بالعككدل بيككن النككاس‪ ,‬ولهككذا قككال‬
‫محمد بن كعب وزيد بن أسلم وشهر بككن حوشككب‪ :‬إن هككذه ا َ‬
‫ليككة‬
‫إنما نزلت في المراء‪ ,‬يعنكي الحككام بيككن النككاس‪ ,‬وفككي الحكديث‬
‫»إن الله مع الحاكم ما لم يجر فإذا جار وكلككه اللككه إلككى نفسككه«‪,‬‬
‫وفي الثر »عدل يوم كعبادة أربعين سنة«‪ ,‬وقوله‪} :‬إن الله نعمككا‬
‫يعظكم به{ أي يأمركم به من أداء المانات والحكككم بالعككدل بيككن‬
‫الناس وغير ذلك من أوامره وشرائعه الكاملة العظيمة الشككاملة‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪} :‬إن الله كان سميعا ً بصككيرًا{ أي سككميعا ً لقككوالكم‪,‬‬
‫بصيرا ً بأفعالكم‪ ,‬كما قال ابن أبي حككاتم‪ :‬حككدثنا أبككو زرعككة‪ ,‬حككدثنا‬
‫يحيى بن عبد الله بن بكير‪ ,‬حدثنا عبد الله بن لهيعة عن يزيككد بككن‬
‫أبي حبيب‪ ,‬عن أبي الخير‪ ,‬عن عقبة بن عامر‪ ,‬قال‪ :‬رأيت رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم وهو ي ُْقري هذه ا َ‬
‫ليكة }سكميعا ً بصكيرًا{‬
‫يقول‪ :‬بكل شيء بصير‪ ,‬وقد قال ابن أبي حاتم‪ :‬أخبرنا يحيككى بككن‬
‫عبدك القزويني‪ ,‬أنبأنا المقري يعني أبا عبد الرحمن عبد اللككه بككن‬
‫يزيد‪ ,‬حدثنا حرملة يعني ابن عمران التجيبي المصري‪ ,‬حدثني أبككو‬
‫يونس‪ ,‬سمعت أبككا هريككرة يقككرأ هككذه ا َ‬
‫ليككة }إن اللككه يككأمركم أن‬
‫‪146‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫تؤدوا المانات إلى أهلها{ إلى قوله‪} :‬إن الله نعما يعظكم بككه إن‬
‫الله كان سميعا ً بصيرًا{ ويضع إبهامه على أذنه‪ ,‬والتي تليهككا علككى‬
‫عينه ويقول‪ :‬هكذا سمعت رسول الله يقرؤها ويضع إصبعيه‪ .‬قككال‬
‫أبو زكريا‪ :‬وصفه لنا المقري‪ ,‬ووضع أبو زكريا إبهامه اليمنى علككى‬
‫عينه اليمنى‪ ,‬والتي تليها علككى الذن اليمنككى‪ ,‬وأرانككا فقككال‪ :‬هكككذا‬
‫وهكككذا‪ .‬رواه أبككو داود وابككن حبككان فككي صككحيحه‪ ,‬والحككاكم فككي‬
‫مستدركه‪ ,‬وابن مردويه في تفسيره من حديث أبي عبد الرحمككن‬
‫المقري بإسناده نحوه‪ .‬وأبو يونس هذا مولى أبكي هريكرة واسككمه‬
‫سكككككككككككككككككككككككليم بكككككككككككككككككككككككن جكككككككككككككككككككككككبير‪.‬‬
‫** يا أ َيها ال ّذين آمنوا ْ أ َطيعوا ْ الل ّه وأ َطيعوا ْ الرسككو َ ُ‬
‫ر‬
‫ِ َ َ ُ‬
‫َ َ ِ ُ‬
‫ِ ُ‬
‫ّ ُ‬
‫ل وَأوْل ِككي ال ْ‬
‫َ َّ‬
‫مك ِ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫م ِفي َ‬
‫م‬
‫ِ‬
‫يٍء فَُر ّ‬
‫دوهُ إ ِلى الل كهِ َوالّر ُ‬
‫ل ِإن ك ُن ْت ُك ْ‬
‫م فَِإن ت ََناَزعْت ُ ْ‬
‫من ْك ُ ْ‬
‫سككو ِ‬
‫ش ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ن َتكككأِويل ً‬
‫خكككرِ ذ َِلككك َ‬
‫ك َ‬
‫ن ِبكككالل ّهِ َوال َْيكككوْم ِ ال َ ِ‬
‫ت ُؤْ ِ‬
‫خْيكككٌر وَأ ْ‬
‫مُنكككو َ‬
‫ح َ‬
‫سككك ُ‬
‫قال البخاري‪ :‬حدثنا صدقة بن الفضل‪ ,‬حكدثنا حجكاج بكن محمكد‬
‫العور عن ابن جريج‪ ,‬عن يعلى بن مسلم‪ ,‬عككن سككعيد بككن جككبير‪,‬‬
‫عككن ابككن عبككاس }أطيعككوا اللككه وأطيعككوا الرسككول وأولككي المككر‬
‫منكم{ قال‪ :‬نزلت في عبد الله بن حذافة بن قيككس بككن عككدي إذ‬
‫بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية‪ ,‬وهكككذا أخرجككه‬
‫بقية الجماعة إل ابن ماجة من حديث حجاج بن محمد العككور بككه‪.‬‬
‫وقال الترمذي‪ :‬حديث حسن غريب‪ ,‬ول نعرفه إل من حككديث ابككن‬
‫جريج‪ .‬وقال المام أحمد‪ :‬حككدثنا أبككو معاويككة عككن العمككش‪ ,‬عككن‬
‫سعد بن عبيدة‪ ,‬عن أبي عبد الرحمن السككلمي‪ ,‬عككن علككي‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫بعث رسول الله صلى الله عليككه وسككلم سككرية واسككتعمل عليهككم‬
‫رجل ً من النصار‪ ,‬فلما خرجوا وجد عليهم في شيء‪ ,‬قككال‪ :‬فقككال‬
‫لهم‪ :‬أليككس قككد أمركككم رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم أن‬
‫تطيعككوني ؟ قككالوا‪ :‬بلككى‪ .‬قككال‪ :‬اجمعككوا لككي حطبكًا‪ ,‬ثككم دعككا بنككار‬
‫م القككوم‬
‫فأضرمها فيه‪ ,‬ثم قال‪ :‬عزمت عليكم لتدخلنها‪ ,‬قككال‪ :‬فهك ّ‬
‫أن يدخلوها قال‪ :‬فقال لهم شاب منهم‪ :‬إنما فررتككم إلككى رسككول‬
‫الله من النار‪ ,‬فل تعجلوا حتى تلقوا رسول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسككلم‪ ,‬فككإن أمركككم أن تككدخلوها فادخلوهككا‪ ,‬قككال‪ :‬فرجعككوا إلككى‬
‫‪147‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم فككأخبروه‪ ,‬فقككال لهككم »لككو‬
‫دخلتموهككا مككا خرجتككم منهككا أبككدًا‪ ,‬إنمككا الطاعككة فككي المعككروف«‪,‬‬
‫أخرجاه في الصحيحين من حككديث العمككش بككه‪ .‬وقككال أبككو داود‪:‬‬
‫دد‪ ,‬حدثنا يحيى عن عبيد الله‪ ,‬حدثنا نافع عككن عبككد اللككه‬
‫حدثنا مس ّ‬
‫بن عمر عن رسول اللكه صككلى اللككه عليككه وسككلم‪ ,‬قككال »السككمع‬
‫والطاعككة علككى المككرء المسككلم فيمككا أحككب وكككره‪ ,‬مككا لككم يككؤمر‬
‫بمعصية‪ ,‬فككإذا أمككر بمعصككية فل سككمع ول طاعككة« وأخرجككاه مككن‬
‫حديث يحيى القطان‪ .‬وعن عبادة بن الصامت قال‪» :‬بايعنا رسول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم علككى السككمع والطاعككة‪ ,‬فككي منشككطنا‬
‫ومكرهنا‪ ,‬وعسرنا ويسرنا‪ ,‬وأثرة علينا‪ .‬وأن ل ننككازع المككر أهلككه‪,‬‬
‫قككال‪» :‬إل أن تككروا كفككرا ً بواح كا ً عنككدكم فيككه مككن اللككه برهككان«‪,‬‬
‫أخرجاه‪ ,‬وفي الحديث ا َ‬
‫لخر عن أنس أن رسول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم قال‪» :‬اسمعوا وأطيعوا‪ ,‬وإن أمر عليكم عبككد حبشككي‬
‫كأن رأسه زبيبة«‪ ,‬رواه البخاري‪ .‬وعن أبي هريرة رضي الله عنككه‬
‫دع‬
‫ج ّ‬
‫م َ‬
‫قال‪ :‬أوصاني خليلي أن أسمع وأطيع‪ ,‬وإن كان عبدا ً حبشيا ً ُ‬
‫الطراف‪ ,‬رواه مسلم‪ .‬وعن أم الحصين أنها سمعت رسككول اللككه‬
‫صككلى اللككه عليككه وسككلم يخطككب فككي حجككة الككوداع يقككول‪» :‬ولككو‬
‫استعمل عليكم عبد يقودكم بكتككاب اللككه‪ ,‬اسككمعوا لككه وأطيعككوا«‬
‫رواه مسلم‪ ,‬وفككي لفككظ لككه »عبككدا ً حبشككيا ً مجككدوعًا« وقككال ابككن‬
‫جرير‪ :‬حدثني علي بن مسككلم الطوسككي‪ ,‬حككدثنا ابككن أبككي فككديك‪,‬‬
‫حدثني عبد الله بن محمد بن عروة عن هشام بن عروة عكن أبكي‬
‫صالح السمان‪ ,‬عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله‬
‫عليه وسلم قال‪» :‬سيليكم بعدي ولة‪ ,‬فيليكم البّر بككبره والفككاجر‬
‫بفجوره‪ ,‬فاسمعوا لهم وأطيعوا فككي كككل مككا وافككق الحككق وصككلوا‬
‫وراءهم فإن أحسنوا فلكم ولهم وإن أساؤوا فلكم وعليهم«‪ .‬وعن‬
‫أبي هريرة رضي الله عنه‪ .‬أن رسول الله صلى الله عليككه وسككلم‬
‫قال‪» :‬كانت بنو إسرائيل تسوسهم النبياء كلمككا هلككك نككبي خلفككه‬
‫نبي‪ ,‬وإنه ل نبي بعدي وسيكون خلفاء فيكثرون« قالوا‪ :‬يا رسككول‬
‫الله‪ ,‬فمككا تأمرنككا ؟ قككال »أوفككوا ببيعككة الول فككالول‪ ,‬وأعطككوهم‬
‫حقهم‪ ,‬فإن اللككه سككائلهم عمككا اسككترعاهم«‪ ,‬أخرجككاه‪ .‬وعككن ابككن‬
‫عباس رضي الله عنهما قال‪ :‬قككال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم‪» :‬من رأى من أميره شيئا ً فكرهه فليصبر‪ ,‬فإنه ليككس أحككد‬
‫‪148‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫يفارق الجماعة شككبرا ً فيمككوت إل مككات ميتككة جاهليككة«‪ ,‬أخرجككاه‪.‬‬
‫وعن ابن عمر أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسككلم‪ :‬يقككول‬
‫» من خلع يدا ً من طاعة لقي الله يوم القيامككة ل حجككة لككه‪ ,‬ومككن‬
‫مات وليس في عنقه بيعة مات ميتة جاهلية« رواه مسككلم‪ .‬وروى‬
‫مسلم أيضا ً عن عبد الرحمككن بككن عبككد رب الكعبككة‪ ,‬قككال‪ :‬دخلككت‬
‫المسجد فإذا عبد الله بن عمرو بن العاص جالس في ظل الكعبة‬
‫والناس حوله مجتمعون عليه‪ ,‬فأتيتهم فجلست إليه‪ ,‬فقال‪ :‬كنا مع‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر فنزلنا منزل ً فمنا مككن‬
‫يصلح خباءه‪ ,‬ومنا من ينتضل‪ ,‬ومنا من هككو فككي جشككره‪ ,‬إذ نككادى‬
‫منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ :‬الصلة جامعة‪ ,‬فاجتمعنا‬
‫إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقكال‪» :‬إنكه لكم يككن نكبي‬
‫من قبلي إل كان حقا ً عليه أن يدل أمته على خير ما يعلمككه لهككم‪,‬‬
‫وينذرهم شر ما يعلمه لهككم‪ ,‬وإن أمتكككم هككذه جعككل عافيتهككا فككي‬
‫أولها‪ ,‬وسيصيب آخرها بلء‪ ,‬وأمور تنكرونهككا‪ ,‬وتجيككء فتككن يرفككق‬
‫بعضها بعضًا‪ ,‬وتجيككء الفتنككة فيقككول المككؤمن‪ :‬هككذه مهلكككتي‪ ,‬ثككم‬
‫تنكشف وتجيء الفتنة فيقول المؤمن‪ :‬هذه هككذه‪ ,‬فمككن أحككب أن‬
‫يزحزح عن النار ويككدخل الجنككة‪ ,‬فلتككأته منيتككه وهككو يككؤمن بككا للككه‬
‫واليوم ا َ‬
‫لخر‪ ,‬وليأت إلى الناس الككذي يحككب أن يككؤتى إليككه‪ ,‬ومككن‬
‫بايع إماما ً فأعطاه صفقة يده وثمككرة قلبككه‪ ,‬فليطعككه إن اسككتطاع‪,‬‬
‫فإن جاء آخكر ينكازعه فاضكربوا عنكق ا َ‬
‫لخكر«‪ ,‬قكال‪ :‬فكدنوت منكه‬
‫فقلت‪ :‬أنشدك بالله‪ ,‬آنت سمعت هذا من رسول الله صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم ؟ فأهوى إلى أذنيه وقلبه بيديه‪ ,‬وقال‪ :‬سمعته أذنككاي‪,‬‬
‫ووعاه قلبي‪ ,‬فقلت لككه‪ :‬هككذا ابككن عمككك معاويككة يأمرنككا أن نأكككل‬
‫أموالنا بيننا بالباطل‪ ,‬ونقتل أنفسنا‪ ,‬واللككه تعككالى يقككول‪} :‬يككا أيهككا‬
‫الذين آمنوا ل تأكلوا أمككوالكم بينكككم بالباطككل إل أن تكككون تجككارة‬
‫عن تراض منكم ول تقتلوا أنفكسم إن الله كان بكم رحيمًا{ قال‪:‬‬
‫فسكت ساعة‪ ,‬ثم قال‪ :‬أطعه في طاعة الله‪ ,‬واعصه في معصككية‬
‫الله‪ ,‬والحاديث في هذا كثيرة‪ .‬وقال ابن جرير‪ :‬حككدثنا محمككد بككن‬
‫الحسين‪ ,‬حدثنا أحمد بن الفضل‪ ,‬حدثنا أسككباط عككن السككدي فككي‬
‫قوله‪} :‬أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولككي المككر منكككم{ قككال‪:‬‬
‫بعث رسول الله صككلى اللككه عليككه وسككلم سككرية عليهككا خالككد بككن‬
‫الوليد وفيها عمار بن ياسر‪ ,‬فسككاروا قبككل القككوم الككذين يريككدون‪,‬‬
‫‪149‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عرسككوا وأتككاهم ذو العيينككتين فككأخبرهم‪,‬‬
‫فلمككا بلغككوا قريب كا ً منهككم ّ‬
‫فأصبحوا قد هربوا غير رجل فأمر أهله فجمعوا متاعهم‪ ,‬ثكم أقبكل‬
‫يمشي في ظلمة الليل حتى أتى عسكر خالكد‪ ,‬فسكأل عكن عمكار‬
‫بن ياسر فأتاه فقال‪ :‬يا أبا اليقظان‪ ,‬إني قد أسلمت وشككهدت أن‬
‫ل إله إل الله‪ ,‬وأن محمدا ً عبده ورسوله‪ ,‬وإن قككومي لمككا سككمعوا‬
‫بكم هربوا‪ ,‬وإني بقيت فهل إسلمي نافعي غدًا‪ ,‬وإل هربت ؟ قال‬
‫عمار‪ :‬بل هو ينفع فأقم‪ ,‬فأقام‪ ,‬فلما أصبحوا أغار خالككد فلككم يجككد‬
‫أحدا ً غير الرجل‪ ,‬فأخذه وأخذ ماله‪ ,‬فبلغ عمارا ً الخبر‪ ,‬فأتى خالدا ً‬
‫فقال‪ :‬خل عن الرجل فإنه قد أسلم وإنه فككي أمككان منككي‪ ,‬فقككال‬
‫خالد‪ :‬وفيم أنت تجير ؟ فاستبا وارتفعا إلى النبي صلى اللككه عليككه‬
‫وسلم فأجاز أمان عمار ونهاه أن يجير الثانية علككى أميككر‪ ,‬فاسككتبا‬
‫عند رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم فقككال خالككد‪ :‬أتككترك هككذا‬
‫العبد الجدع يسبني‪ ,‬فقال رسول الله صلى الله عليه وسككلم »يككا‬
‫خالد ل تسب عمارا ً فإنه من يسب عمارا ً يسبه الله‪ ,‬ومن يبغضككه‬
‫يبغضه الله‪ ,‬ومكن يلعكن عمكارا ً يلعنكه اللكه« فغضكب عمكار فقكام‬
‫فتبعه خالد فأخذ بثوبه فاعتذر إليككه فرضككي عنككه فككأنزل اللككه عككز‬
‫وجل قوله }أطيعوا الله وأطيعككوا الرسككول وأولككي المككر منكككم{‬
‫وهكذا رواه ابن أبي حاتم من طريق عككن السككدي مرس ك ً‬
‫ل‪ ,‬ورواه‬
‫ابن مردويه من رواية الحكم بن ظهير عن السدي عن أبي صككالح‬
‫عن ابن عباس فككذكره بنحككوه واللككه أعلككم‪ .‬وقككال علككي بككن أبككي‬
‫طلحة عن ابككن عبككاس }وأولككي المككر منكككم{ يعنككي أهككل الفقككه‬
‫والدين‪ ,‬وكذا قال مجاهد وعطككاء والحسككن البصككري وأبككو العاليككة‬
‫}وأولي المر منكم{ يعني العلماء والظاهر والله أعلم أنها عامككة‬
‫في كل أولي المككر مككن المككراء والعلمككاء كمككا تقككدم‪ .‬وقككد قككال‬
‫تعالى‪} :‬لول ينهاهم الربانيون والحبكار عكن قككولهم الثككم وأكلهكم‬
‫السحت{ وقال تعالى }فاسألوا أهل الككذكر إن كنتككم ل تعلمككون{‬
‫وفي الحديث الصحيح المتفق عليه عككن أبككي هريككرة عككن رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم أنه قال »من أطاعني فقككد أطككاع اللككه‬
‫ومن عصاني فقد عصى الله‪ ,‬ومككن أطككاع أميككري فقككد أطككاعني‪,‬‬
‫ومن عصى أميككري فقككد عصككاني«‪ ,‬فهككذه أوامككر بطاعككة العلمككاء‬
‫والمككراء‪ ,‬ولهككذا قككال تعككالى }أطيعككوا اللككه{ أي اتبعككوا كتككابه‬
‫}وأطيعوا الرسككول{ أي خككذوا بسككنته }وأولككي المككر منكككم{ أي‬
‫‪150‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫فيما أمروكم به من طاعة الله ل في معصية اللككه‪ ,‬فككإنه ل طاعككة‬
‫لمخلوق في معصية الله كمكا تقككدم فكي الحكديث الصكحيح »إنمككا‬
‫الطاعة في المعروف«‪ ,‬وقال المكام أحمكد‪ :‬حكدثنا عبكد الرحمكن‬
‫حدثنا همام حدثنا قتادة عن أبي مراية عن عمران بن حصين عككن‬
‫النبي صلى الله عليه وسككلم قككال »ل طاعككة فككي معصككية اللككه«‪.‬‬
‫وقوله }فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى اللككه والرسككول{ قككال‬
‫مجاهد وغير واحد من السلف أي إلى كتككاب اللككه وسككنة رسككوله‪.‬‬
‫وهذا أمر من الله عز وجل بأن كل شككيء تنككازع النككاس فيككه مككن‬
‫أصول الدين وفروعه أن يرد التنازع في ذلك إلى الكتاب والسككنة‬
‫كما قال تعالى }وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله{ فما‬
‫حكم به الكتاب والسنة وشهدا له بالصحة فهو الحككق‪ ,‬ومككاذا بعككد‬
‫الحق إل الضلل‪ ,‬ولهذا قال تعالى }إن كنتم تؤمنون بالله واليككوم‬
‫ا َ‬
‫لخككر{ أي ردوا الخصككومات والجهككالت إلككى كتككاب اللككه وسككنة‬
‫رسوله فتحاكموا إليهما فيما شجر بينكم }إن كنتم تؤمنككون بككالله‬
‫واليوم ا َ‬
‫لخر{ فدل على أن من لم يتحاكم في محككل النككزاع إلككى‬
‫الكتاب والسنة ول يرجع إليهمككا فككي ذلكك فليككس مؤمنكا ً بككالله ول‬
‫باليوم ا َ‬
‫لخر‪ ,‬وقوله }ذلك خير{ أي التحاكم إلى كتاب الله وسككنة‬
‫رسوله‪ ,‬والرجوع إليهما في فصل النزاع خير }وأحسن تأوي ً‬
‫ل{ أي‬
‫وأحسن عاقبة ومآل كما قاله السدي وغيككر واحككد‪ .‬وقككال مجاهككد‪:‬‬
‫وأحسككككككككككككككن جككككككككككككككزاء وهككككككككككككككو قريككككككككككككككب‪.‬‬
‫** أ َل َم تر إَلى ال ّذين يزعُمو َ‬
‫ل إ ِل َي ْ َ‬
‫مككآ ُأنككزِ َ‬
‫مآ أ ُن ْزِ َ‬
‫ل‬
‫ِ َ َْ ُ َ‬
‫ك وَ َ‬
‫مُنوا ْ ب ِ َ‬
‫مآ َ‬
‫ن أن ّهُ ْ‬
‫ْ ََ ِ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫مككن قَب ْل ِك َ‬
‫موَا ْ إ ِل َككى الط ّككا ُ‬
‫م كُروَا ْ أن‬
‫ت وَقَ كد ْ أ ِ‬
‫غو ِ‬
‫ِ‬
‫ن أن ي َت َ َ‬
‫دو َ‬
‫ري ك ُ‬
‫ك يُ‬
‫حككاك َ ُ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫شي ْ َ‬
‫ذا ِقي َ‬
‫ضل َل ً ب َِعيدا ً * وَإ ِ َ‬
‫ريد ُ ال ّ‬
‫م‬
‫ن أن ي ُ ِ‬
‫م َ‬
‫طا ُ‬
‫ي َك ُْفُروا ْ ب ِهِ وَي ُ‬
‫ل ل َُهكك ْ‬
‫ضل ّهُ ْ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫ت ََعال َوْا ْ إ ِل َ‬
‫مآ َأنَز َ‬
‫ن‬
‫دو َ‬
‫صك ّ‬
‫ه وَإ ِل َككى الّر ُ‬
‫ت ال ْ ُ‬
‫ل َرأي ْك َ‬
‫ل الل ّ ُ‬
‫ى َ‬
‫ن يَ ُ‬
‫من َككافِِقي َ‬
‫سككو ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫فإ َ َ‬
‫عن َ‬
‫م‬
‫َ‬
‫صككيب َ ٌ‬
‫دودا ً * فَك َي ْ َ‬
‫ت أي ْك ِ‬
‫م ِ‬
‫ص ُ‬
‫م ث ُك ّ‬
‫ديهِ ْ‬
‫م ْ‬
‫مككا قَكد ّ َ‬
‫ة بِ َ‬
‫م ّ‬
‫صاب َت ْهُ ْ‬
‫ذآ أ َ‬
‫ك ُ‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫سانا ً وَت َوِْفيقا ً * أوَلـ كئ ِ َ‬
‫جآُءو َ‬
‫ن‬
‫ك ال ّك ِ‬
‫ن أَرد َْنآ إ ِل ّ إ ِ ْ‬
‫ن ِبالل ّهِ إ ِ ْ‬
‫حل ُِفو َ‬
‫ك يَ ْ‬
‫َ‬
‫ح َ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫ي‬
‫م وَ ِ‬
‫م وَُقكل ل ُّهك ْ‬
‫عظ ُْهك ْ‬
‫ض عَن ُْهك ْ‬
‫ما ِفي قُُلكوب ِهِ ْ‬
‫ه َ‬
‫م الل ّ ُ‬
‫ي َعْل َ ُ‬
‫م َفكأعْرِ ْ‬
‫م ِفك َ‬
‫َ‬
‫م َقككككككككككككككككككككككوْل ً ب َِليغككككككككككككككككككككككا ً‬
‫أن ُْف ِ‬
‫سككككككككككككككككككككككهِ ْ‬
‫هذا إنكار من الله عز وجل على من يدعي اليمان بما أنزل الله‬
‫على رسوله وعلى النبياء القدمين‪ ,‬وهو مع ذلك يريد أن يتحككاكم‬
‫‪151‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫في فصل الخصومات إلى غير كتاب الله وسنة رسوله‪ ,‬كمككا ذكككر‬
‫في سبب نزول هذه ا َ‬
‫لية أنها في رجككل مككن النصككار ورجككل مككن‬
‫اليهود تخصاما‪ ,‬فجعل اليهككودي يقككول‪ :‬بينككي وبينككك محمككد‪ ,‬وذاك‬
‫يقول‪ :‬بينككي وبينكك كعكب بكن الشككرف‪ ,‬وقيكل‪ :‬فككي جماعكة مكن‬
‫المنافقين ممن أظهككروا السككلم‪ ,‬أرادوا أن يتحككاكموا إلككى حكككام‬
‫الجاهلية‪ ,‬وقيل غير ذلك‪ ,‬وا َ‬
‫لية أعم من ذلك كله‪ ,‬فإنها ذامة لمن‬
‫عدل عن الكتاب والسنة‪ .‬وتحاكموا إلى ما سككواهما مككن الباطككل‪,‬‬
‫وهو المراد بالطاغوت ههنا‪ ,‬ولهذا قال }يريدون أن يتحاكموا إلككى‬
‫الطككاغوت{ إلككى آخرهككا‪ .‬وقككوله }ويصككدون عنككك صككدودًا{ أي‬
‫يعرضون عنك إعراضا ً كالمستكبرين عن ذلك‪ ,‬كما قال تعالى عن‬
‫المشركين‪} :‬وإذا قيل لهم اتبعوا ما أنزل اللكه قككالوا بككل نتبككع مككا‬
‫وجدنا عليه آباءنا{ وهؤلء بخلف المؤمنين الذين قككال اللكه فيهككم‬
‫}إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحككم بينهكم‬
‫أن يقولككككككككككككوا سككككككككككككمعنا وأطعنككككككككككككا{ ا َ‬
‫ليككككككككككككة‪.‬‬
‫ثم قال تعالى في ذم المنافقين‪} :‬فكيف إذا أصابتهم مصيبة بما‬
‫قدمت أيككديهم{ أي فكيككف بهككم إذا سككاقتهم المقككادير إليككك فككي‬
‫مصائب تطرقهم بسككبب ذنككوبهم‪ ,‬واحتككاجوا إليككك فككي ذلككك }ثككم‬
‫جاؤوك يحلفون بكالله إن أردنكا إل إحسكانا ً وتوفيقكًا{ أي يعتكذرون‬
‫إليك ويحلفون ما أردنا بذهابنا إلى غيرك‪ ,‬وتحاكمنا إلى أعدائك إل‬
‫الحسان والتوفيق‪ ,‬أي المداراة والمصككانعة ل اعتقككادا ً منككا صككحة‬
‫تلك الحكومة‪ ,‬كما أخبرنا تعالى عنهم في قوله }فترى الذين فككي‬
‫قلككوبهم مككرض يسككارعون فيهككم يقولككون نخشككى كك إلككى قككوله كك‬
‫فيصككبحوا علككى مككا أسككروا فككي أنفسككهم نككادمين{‪ .‬وقككد قككال‬
‫الطبراني‪ :‬حدثنا أبو زيد أحمد بن يزيد الحوطي‪ ,‬حدثنا أبو اليمان‪,‬‬
‫حدثنا صفوان بن عمر عن عكرمة‪ ,‬عن ابن عباس‪ ,‬قال‪ :‬كان أبككو‬
‫برزة السلمي كاهنا ً يقضي بين اليهود فيما يتنافرون فيككه‪ ,‬فتنككافر‬
‫إليه ناس من المسلمين‪ ,‬فأنزل الله عز وجل }ألم تر إلى الككذين‬
‫يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك ك إلى قوله ك‬
‫إن أردنكككككككككككككككككا إل إحسكككككككككككككككككانا ً وتوفيقكككككككككككككككككًا{‪.‬‬
‫ثم قال تعالى‪} :‬أولئك الككذين يعلككم اللككه مككا فككي قلككوبهم{ هككذا‬
‫الضرب من النككاس هككم المنككافقون‪ ,‬واللككه يعلككم مككا فككي قلككوبهم‬
‫وسيجزيهم على ذلك‪ ,‬فككإنه ل تخفككى عليككه خافيككة‪ ,‬فككاكتف بككه يككا‬
‫‪152‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫محمككد فيهككم‪ ,‬فككإنه عككالم بظككواهرهم وبككواطنهم‪ .‬ولهككذا قككال لككه‬
‫}فأعرض عنهم{ أي ل تعنفهم على ما في قلوبهم }وعظهم{ أي‬
‫وانههم عما في قلوبهم من النفاق وسرائر الشر‪} ,‬وقل لهم فككي‬
‫أنفسهم قول ً بليغ كًا{ أي وانصككحهم فيمككا بينككك وبينهككم بكلم بليككغ‬
‫رادع لهككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككم‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م كوَا ْ‬
‫ل أ ِل ّ ل ِي ُ َ‬
‫سل َْنا ِ‬
‫من ّر ُ‬
‫مآ أْر َ‬
‫م ِإذ ظ ّل َ ُ‬
‫ن الل ّهِ وَل َوْ أن ّهُ ك ْ‬
‫** وَ َ‬
‫طاعَ ب ِإ ِذ ْ ِ‬
‫سو ٍ‬
‫َ‬
‫دوا ْ‬
‫جآُءو َ‬
‫سككو ُ‬
‫جك ُ‬
‫ل ل َوَ َ‬
‫م َ‬
‫م الّر ُ‬
‫ه َوا ْ‬
‫ك َفا ْ‬
‫أن ُْف َ‬
‫س كت َغَْفَر ل َهُ ك ُ‬
‫ست َغَْفُروا ْ الل ّ َ‬
‫سه ُ ْ‬
‫مو َ‬
‫حيما ً * فَل َ وََرب ّ َ‬
‫مككا َ‬
‫جَر‬
‫وابا ً ّر ِ‬
‫ك ل َ ي ُؤْ ِ‬
‫شكك َ‬
‫ى يُ َ‬
‫ن َ‬
‫مُنو َ‬
‫ك ِفي َ‬
‫حك ّ ُ‬
‫الل ّ َ‬
‫ه تَ ّ‬
‫حت ّ َ‬
‫َ‬
‫سِليما ً‬
‫ي أن ُْف ِ‬
‫ما قَ َ‬
‫م َ‬
‫ج ُ‬
‫موا ْ ت َ ْ‬
‫ت وَي ُ َ‬
‫سل ّ ُ‬
‫ضي ْ َ‬
‫م ّ‬
‫حَرجا ً ّ‬
‫سه ِ ْ‬
‫م ل َ يَ ِ‬
‫م ثُ ّ‬
‫ب َي ْن َهُ ْ‬
‫دوا ْ فِ َ‬
‫يقول تعالى‪} :‬وما أرسككلنا مككن رسككول إل ليطككاع{ أي فرضككت‬
‫طاعته على من أرسله إليهم‪ .‬وقوله }بإذن الله{ قال مجاهد‪ :‬أي‬
‫ل يطيع أحد إل بإذني‪ ,‬يعني ل يطيعهم إل من وفقته لذلك‪ ,‬كقككوله‬
‫}ولقككد صككدقكم اللككه وعككده إذ تحسككونهم بككإذنه{ أي عككن أمككره‬
‫وقككدره ومشككيئته وتسككليطه إيككاكم عليهككم‪ .‬وقككوله }ولككو أنهككم إذ‬
‫ظلموا أنفسهم{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬يرشككد تعككالى العصكاة والمككذنبين إذا وقكع‬
‫منهم الخطككأ والعصككيان أن يككأتوا إلككى الرسككول صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم‪ ,‬فيستغفروا الله عنده ويسألوه أن يستغفر لهم‪ ,‬فككإنهم إذا‬
‫فعلككوا ذلككك تككاب اللككه عليهككم ورحمهككم وغفككر لهككم‪ ,‬ولهككذا قككال‬
‫}لوجدوا الله توابا ً رحيمًا{ وقد ذكر جماعة منهم الشيخ أبككو نصككر‬
‫بن الصباغ في كتابه الشامل الحكاية المشهورة عن العتبي‪ ,‬قال‪:‬‬
‫كنت جالسا ً عند قبر النبي صلى الله عليككه وسككلم‪ ,‬فجككاء أعرابككي‬
‫فقال‪ :‬السلم عليك يا رسول الله‪ ,‬سمعت الله يقول }ولككو أنهككم‬
‫إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهككم الرسككول‬
‫لوجدوا الله توابا ً رحيمًا{ وقد جئتك مستغفرا ً لذنبي مستشفعا ً بك‬
‫إلككككككككككككى ربككككككككككككي‪ .‬ثككككككككككككم أنشككككككككككككأ يقككككككككككككول‪:‬‬
‫يككا خيككر مككن دفنككت بالقككاع أعظمهفطككاب مككن طيبهككن القككاع وا‬
‫لكمنفسي الفداء لقبر أنت ساكنهفيه العفاف وفيه الجود والكككرم‬

‫‪153‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ثم انصرف العرابي‪ ,‬فغلبتنككي عينككي فرأيككت النككبي صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم في النوم‪ ,‬فقال يا عتبي‪ ,‬الحككق العرابككي فبشككره أن‬
‫اللكككككككككككككككككه قكككككككككككككككككد غفكككككككككككككككككر لكككككككككككككككككه«‪.‬‬
‫وقوله }فل وربك ل يؤمنون حتى يحكمككوك فيمككا شككجر بينهككم{‬
‫يقسم تعالى بنفسه الكريمة المقدسة أنه ل يؤمن أحد حتى يحكم‬
‫الرسول صلى الله عليه وسلم في جميع المور‪ ,‬فما حكم به فهو‬
‫الحق الذي يجككب النقيككاد لككه باطنكا ً وظككاهرًا‪ ,‬ولهككذا قككال }ثككم ل‬
‫يجدوا في أنفسهم حرج كا ً ممككا قضككيت ويسككلموا تسككليمًا{ أي إذا‬
‫حكموك يطيعونك في بواطنهم فل يجدون في أنفسهم حرجا ً مما‬
‫حكمت به‪ ,‬وينقادون له فككي الظككاهر والبككاطن‪ ,‬فيسككلمون لككذلك‬
‫تسليما ً كليا ً من غير ممانعة ول مدافعة ول منازعككة‪ ,‬كمككا ورد فككي‬
‫الحديث »والذي نفسي بيده‪ ,‬ل يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا ً‬
‫لم جئت به«‪ .‬وقال البخاري‪ :‬حدثنا علي بن عبد الله‪ ,‬حدثنا محمد‬
‫بن جعفر‪ ,‬حدثنا معمر عن الزهري‪ ,‬عن عروة‪ ,‬قال‪ :‬خاصم الزبير‬
‫سريج من الحرة‪ ,‬فقككال النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫رجل ً في ْ‬
‫»اسق يا زبير ثم أرسكل المكاء إلكى جكارك« فقكال النصكاري‪ :‬يكا‬
‫رسول الله أن كان ابن عمتك‪ ,‬فتلون وجه رسول الله صلى اللككه‬
‫عليه وسلم‪ ,‬ثم قال‪» :‬اسق يا زبير‪ ,‬ثم احبس المككاء حككتى يرجككع‬
‫إلى الجدر‪ ,‬ثم أرسل الماء إلكى جكارك«‪ .‬واسكتوعى النكبي صكلى‬
‫اللككه عليككه وسككلم للزبيككر حقككه فككي صككريح الحكككم حيككن أحفظككه‬
‫النصاري‪ ,‬وكان أشار عليهما صلى الله عليه وسلم بأمر لهما فيه‬
‫سعة‪ ,‬قال الزبير‪ :‬فما أحسب هذه ا َ‬
‫ليككة إل نزلككت فككي ذلككك }فل‬
‫وربك ل يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم{ ا َ‬
‫لية‪ .‬هكذا رواه‬
‫البخاري ههنا‪ ,‬أعني في كتاب التفسككير مككن صككحيحه مككن حككديث‬
‫معمر‪ ,‬وفي كتاب الشكرب مككن حككديث ابكن جريككج ومعمككر أيضكًا‪,‬‬
‫وفي كتاب الصلح من حديث شعيب بن أبككي حمككزة‪ ,‬ثلثتهككم عككن‬
‫الزهري‪ ,‬عن عروة‪ ,‬فذكره‪ ,‬وصورته صورة الرسال‪ ,‬وهو متصككل‬
‫فككي المعنككى‪ ,‬وقككد رواه المككام أحمككد مككن هككذا الككوجه فصككرح‬
‫بالرسال‪ ,‬فقال‪ :‬حدثنا أبككو اليمككان‪ ,‬حككدثنا شككعيب عككن الزهككري‪,‬‬
‫أخبرني عروة بن الزبير أن الزبيككر كككان يحككدث أنككه كككان(يخاصككم‬
‫رجل ً من النصار قد شهد بدرا ً إلى النبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫في شراج الحرة‪ ,‬كانا يسقيان بها كلهما‪ ,‬فقال النبي صككلى اللككه‬
‫‪154‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عليه وسلم للزبير »اسق ثم أرسل إلى جارك« فغضب النصاري‬
‫وقال‪ :‬يا رسول الله أن كان ابن عمتك ؟ فتلون وجه رسول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ,‬ثم قال‪» :‬اسق يككا زبيككر ثككم احبككس المككاء‬
‫حتى يرجع إلى الجدر« فاستوعى النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫للزبير‪ :‬حقه‪ ,‬وكان النبي صلى الله عليككه وسككلم قبككل ذلككك أشككار‬
‫علككى الزبيككر بككرأي أراد فيككه سككعة لككه وللنصككاري‪ ,‬فلمككا أحفككظ‬
‫النصاري رسول الله صلى الله عليه وسلم استوعى النككبي صككلى‬
‫الله عليه وسلم للزبير حقه في صريح الحكم‪ ,‬قكال عكروة‪ :‬فقكال‬
‫الزبير‪ :‬والله ما أحسب هذه ا َ‬
‫لية نزلت إل في ذلك }فل وربككك ل‬
‫يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم‪ ,‬ثم ل يجدوا فككي أنفسككهم‬
‫حرجا ً مما قضيت ويسلموا تسليمًا{‪ ,‬هكذا رواه المام أحمد‪ ,‬وهو‬
‫منقطع بين عروة وبين أبيه الزبيككر‪ ,‬فككإنه لككم يسككمع منككه‪ ,‬والككذي‬
‫يقطع به أنه سمعه من أخيه عبد الله‪ ,‬فإن أبا محمد عبد الرحمككن‬
‫بن أبي حاتم‪ ,‬رواه كذلك في تفسيره‪ ,‬فقال‪ :‬حدثنا يونس بن عبد‬
‫العلى‪ ,‬حدثنا ابن وهب‪ ,‬أخبرني الليث ويونس عككن ابككن شككهاب‪,‬‬
‫أن عروة بن الزبير حدثه أن عبد الله بن الزبير حككدثه عككن الزبيككر‬
‫بن العوام‪ ,‬أنه خاصم رجل ً من النصككار قككد شككهد بككدرا ً مككع النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬فككي‬
‫شراج الحرة كانا يسقيان به كلهما النخل‪ ,‬فقال النصاري‪ :‬سرح‬
‫الماء يمر‪ ,‬فأبى عليه الزبير‪ ,‬فقال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم‪» :‬اسق يا زبير ثكم أرسككل إلككى جكارك« فغضكب النصككاري‬
‫وقال‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬أن كان ابن عمتك ؟ فتلون وجه رسول الله‬
‫ق يككا زبيككر ثككم احبككس المككاء‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ,‬ثم قال‪» :‬اس ِ‬
‫حتى يرجع إلى الجدر« واسككتوعى رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم للزبير حقه‪ ,‬وكان رسول الله صلى الله عليككه وسككلم قبككل‬
‫ذلك أشار على الزبير بككرأي أراد فيككه السككعة لككه وللنصككار‪ ,‬فلمككا‬
‫أحفظ النصاري رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‪ ,‬اسككتوعى‬
‫للزبير حقه في صريح الحكم‪ ,‬فقال الزبير‪ :‬ما أحسككب هككذه ا َ‬
‫ليككة‬
‫إل في ذلك }فل وربك ل يؤمنون حتى يحكموك فيما شككجر بينهككم‬
‫ثم ل يجدوا فككي أنفسككهم حرجكا ً ممككا قضككيت ويسككلموا تسككليمًا{‬
‫وهكككذا رواه النسككائي مككن حككديث ابككن وهككب بككه‪ .‬ورواه أحمككد‬
‫والجماعة كلهم من حديث الليث به‪ .‬وجعله أصحاب الطراف في‬
‫‪155‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫مسند عبد الله بن الزبير‪ .‬وكذا ساقه المام أحمد في مسند عبككد‬
‫الله بن الزبير‪ .‬والله أعلم‪ .‬والعجب كل العجب مككن الحككاكم أبككي‬
‫عبد الله النيسابوري فإنه روى هذا الحديث من طريككق ابككن أخككي‬
‫ابن شهاب عن عمه عككن عككروة‪ ,‬عككن عبككد اللككه بككن الزبيككر‪ ,‬عككن‬
‫الزبير‪ ,‬فذكره‪ ,‬ثم قال‪ :‬صحيح السناد‪ ,‬ولم يخرجاه‪ .‬فإني ل أعلم‬
‫أحدا ً قام بهذا السناد عن الزهري بذكر عبد اللككه بككن الزبيككر غيككر‬
‫ابن أخيه وهو عنه ضككعيف‪ ,‬وقككال الحككافظ أبككو بكككر بككن مردويككه‪:‬‬
‫حدثنا محمد بككن علككي أبككو دحيككم‪ ,‬حككدثنا أحمككد بككن حككازم‪ ,‬حككدثنا‬
‫الفضل بن دكين‪ ,‬حدثنا ابن عيينة عن عمرو بن دينار‪ ,‬عككن سككلمة‬
‫رجل من آل أبي سلمة‪ ,‬قال‪ :‬خاصم الزبير رجل ً إلى النككبي صككلى‬
‫الله عليه وسلم فقضى للزبير‪ ,‬فقال الرجل‪ :‬إنمككا قضككى لككه لنككه‬
‫ابن عمته‪ ,‬فنزلت‪} :‬فل وربك ل يؤمنككون{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬وقككال ابككن أبككي‬
‫حاتم‪ :‬حدثنا أبي‪ ,‬حدثنا عمرو بن عثمان‪ ,‬حككدثنا أبككو حيككوة‪ ,‬حككدثنا‬
‫سعيد بن عبد العزيز‪ ,‬عن الزهري‪ ,‬عككن سككعيد بككن المسككيب فككي‬
‫قوله }فل وربك ل يؤمنون{ قككال‪ :‬نزلككت فككي الزبيككر بككن العككوام‬
‫وحاطب بن أبي بلتعة‪ ,‬اختصما في ماء‪ ,‬فقضى النككبي صكلى اللكه‬
‫عليه وسلم أن يسقي العلى ثم السفل‪ ,‬هذا مرسككل ولكككن فيككه‬
‫فكككككككككككككككككككائدة تسكككككككككككككككككككمية النصكككككككككككككككككككاري‪.‬‬
‫)ذكر سبب آخر غريب جدًا( ك قال ابن أبكي حككاتم‪ :‬حكدثنا يكونس‬
‫بن عبد العلى قراءة‪ ,‬أخبرنا ابككن وهككب‪ ,‬وأخككبرني عبككد اللككه بككن‬
‫لهيعة عن أبي السود‪ ,‬قال‪ :‬اختصم رجلن إلى رسول الله صككلى‬
‫الله عليه وسلم فقضى بينهمككا‪ ,‬فقككال المقضككي عليككه‪ :‬ردنككا إلككى‬
‫عمككر بككن الخطككاب‪ ,‬فقككال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫»نعم«‪ ,‬انطلقا إليه‪ ,‬فلما أتيا إليه‪ ,‬فقال الرجل‪ :‬يككا ابككن الخطككاب‬
‫قضى لي رسول الله صلى الله عليه وسلم على هذا‪ .‬فقال‪ :‬ردنككا‬
‫إلى عمر بن الخطاب‪ ,‬فردنككا إليككك‪ :‬فقككال‪ :‬أكككذاك ؟ قككال‪ :‬نعككم‪.‬‬
‫فقال عمر‪ :‬مكانكما حتى أخرج إليكما فأقضي بينكما‪ .‬فخرج إليها‬
‫مشتمل ً على سيفه فضرب الذي قال‪ :‬ردنا إلى عمر فقتله‪ ,‬وأدبر‬
‫ا َ‬
‫لخر فأتى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‪ :‬يا رسول‬
‫الله‪ ,‬قتل عمر والله صككاحبي‪ ,‬ولككول أنككي أعجزتككه لقتلنككي‪ ,‬فقككال‬
‫رسول الله صلى الله عليككه وسككلم‪» :‬مككا كنككت أظككن أن يجككترىء‬
‫عمر على قتل مككؤمن« فككأنزل اللككه }فل وربككك ل يؤمنككون حككتى‬
‫‪156‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫يحكموك{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬فهدر دم ذلك الرجل وبرىء عمر من قتله‪ ,‬فكره‬
‫الله أن يسن ذلككك بعككد‪ ,‬فككأنزل }ولككو أنككا كتبنككا عليهككم أن اقتلككوا‬
‫أنفسكم{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وكذا رواه ابن مردويه من طريق ابن لهيعككة عككن‬
‫أبي السود به‪ ,‬وهو أثر غريب مرسل‪ ,‬وابككن لهيعكة ضككعيف واللكه‬
‫أعلكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككم‪.‬‬
‫)طريككق أخككرى( كك قككال الحككافظ أبككو إسككحاق إبراهيككم بككن عبككد‬
‫الرحمن بككن إبراهيكم بككن دحيكم فككي تفسكيره‪ :‬حككدثنا شكعيب بكن‬
‫شعيب‪ ,‬حدثنا أبو المغيرة‪ ,‬حدثنا عتبة بن ضمرة‪ ,‬حككدثني أبككي أن‬
‫رجلين اختصما إلى النبي صلى الله عليككه وسككلم فقضككى للمحككق‬
‫على المبطل‪ ,‬فقال المقضي عليه‪ :‬ل أرضى‪ ,‬فقال صككاحبه‪ :‬فمككا‬
‫تريد ؟ قال‪ :‬أن نذهب إلى أبي بكككر الصككديق‪ ,‬فككذهبا إليككه‪ ,‬فقككال‬
‫الذي قضي له‪ :‬قد اختصمنا إلككى النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‪,‬‬
‫فقضى لي‪ ,‬فقال أبو بكر‪ :‬أنتمككا علككى مككا قضككى بككه رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ,‬فأبى صاحبه أن يرضى‪ ,‬فقال‪ :‬نككأتي عمككر‬
‫بن الخطاب‪ ,‬فقال المقضي له‪ :‬قد اختصمنا إلى النبي صلى اللككه‬
‫عليه وسلم‪ ,‬فقضى لي عليه‪ ,‬فكأبي أن يرضككى‪ ,‬فسكأله عمكر بكن‬
‫الخطاب فقال كذلك‪ ,‬فدخل عمر منزله وخرج والسيف فككي يككده‬
‫قد سله‪ ,‬فضرب به رأس الذي أبى أن يرضى فقتله‪ ,‬فككأنزل }فل‬
‫وربككككككككككككككككككككك ل يؤمنككككككككككككككككككككون{ ا َ‬
‫ليككككككككككككككككككككة‪.‬‬
‫َ‬
‫** ول َو أ َنا ك َتبنا عَل َيه َ‬
‫ما‬
‫م أ َوِ ا ْ‬
‫جوا ْ ِ‬
‫َ ْ ّ ََْ‬
‫خُر ُ‬
‫ن اقْت ُل ُوَا ْ أن ُْف َ‬
‫م ّ‬
‫من دَِيارِك ُ ْ‬
‫سك ُ ْ‬
‫ِْ ْ‬
‫مأ ِ‬
‫َ‬
‫خي ْككرا ً‬
‫فَعَُلوهُ إ ِل ّ قَِلي ٌ‬
‫ن َ‬
‫ن ب ِكهِ ل َك َككا َ‬
‫مككا ُيوعَظ ُككو َ‬
‫م فَعَُلوا ْ َ‬
‫م وَل َوْ أن ّهُ ْ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫ل ّ‬
‫َ‬
‫م وَأ َ َ‬
‫ظيمككا ً *‬
‫جككرا ً عَ ِ‬
‫مككن ل ّد ُّنكككآ أ ْ‬
‫م ّ‬
‫شككد ّ ت َث ِْبيتككا ً * وَِإذا ً ل َت َي َْنككاهُ ْ‬
‫ل ُّهكك ْ‬
‫ل فَأ ُوَْلـ كئ ِ َ‬
‫سككو َ‬
‫ك‬
‫م ِ‬
‫ه َوالّر ُ‬
‫م ْ‬
‫من ي ُط ِِع الل ّك َ‬
‫ست َِقيما ً * وَ َ‬
‫صَراطا ً ّ‬
‫وَل َهَد َي َْناهُ ْ‬
‫مكع ال ّكذي َ‬
‫ن َوال ّ‬
‫دآءِ‬
‫ش كه َ َ‬
‫صك ّ‬
‫َ َ‬
‫ه عَل َي ْهِككم ّ‬
‫م الل ّك ُ‬
‫ن أن ْعَك َ‬
‫ن َوال ّ‬
‫ديِقي َ‬
‫ن الن ّب ِّييك َ‬
‫مك َ‬
‫ِ َ‬
‫ُ‬
‫مك َ ّ‬
‫ك َرِفيقا ً * ذ َل ِ َ‬
‫ن أوَلـئ ِ َ‬
‫ضك ُ‬
‫ى‬
‫صال ِ ِ‬
‫ل ِ‬
‫ك ال َْف ْ‬
‫ن وَ َ‬
‫ح ُ‬
‫َوال ّ‬
‫س َ‬
‫حي َ‬
‫ن الل كهِ وَك ََف ك َ‬
‫ِبكككككككككككككككككككككككككككككككككككككالل ّهِ عَِليمكككككككككككككككككككككككككككككككككككككا ً‬
‫يخبر تعالى عن أكثر الناس أنهم لو أمروا بما هم مرتكبونه مككن‬
‫المناهي لما فعلككوه‪ ,‬لن طبككاعهم الككرديئة مجبولككة علككى مخالفككة‬
‫المر‪ ,‬وهذا من علمه تبارك وتعالى بمككا لككم يكككن أو كككان‪ ,‬فكيككف‬
‫كان يكككون‪ ,‬ولهككذا قككال تعككالى‪} :‬ولككو أنككا كتبنككا عليهككم أن اقتلككوا‬
‫‪157‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أنفسكم{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬قال ابن جرير‪ :‬حككدثني المثنككى‪ ,‬حككدثني إسككحاق‪,‬‬
‫حدثنا أبو زهير عن إسماعيل‪ ,‬عن أبي إسحاق السبيعي‪ ,‬قال‪ :‬لما‬
‫نزلت }ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬قال رجل‪ :‬لو‬
‫أمرنا لفعلنا‪ ,‬والحمد لله الذي عافانا‪ ,‬فبلغ ذلك النككبي صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم‪ ,‬فقال‪» :‬إن من أمتي لرجال ً اليمان أثبت في قلوبهم‬
‫من الجبال الرواسي«‪ ,‬ورواه ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا جعفر بن منير‪,‬‬
‫حدثنا روح‪ ,‬حدثنا هشام عن الحسن بإسناده عن العمككش‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫لما نزلت }ولو أنككا كتبنككا عليهككم أن اقتلككوا أنفسكككم{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬قككال‬
‫أناس من أصحاب النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‪ :‬لككو فعككل ربنككا‬
‫لفعلنا‪ ,‬فبلغ النبي صلى الله عليه وسككلم‪ ,‬فقككال‪» :‬لليمككان أثبككت‬
‫في قلوب أهله من الجبال الرواسي«‪ .‬وقال السدي‪ :‬افتخر ثككابت‬
‫بن قيس بن شماس ورجل من اليهود‪ ,‬فقال اليهودي‪ :‬واللككه لقككد‬
‫كتب الله علينا القتل فقتلنا أنفسككنا‪ ,‬فقككال ثككابت‪ :‬واللكه لككو كتككب‬
‫علينا }أن اقتلوا أنفسكم{ لفعلنا ‪ ¹‬فككأنزل اللككه هككذه ا َ‬
‫ليككة‪ .‬ورواه‬
‫ابن أبي حاتم حدثنا أبي‪ ,‬حدثنا محمود بن غيلن‪ ,‬حككدثنا بشككر بككن‬
‫السري‪ ,‬حدثنا مصعب بن ثابت عن عمه عككامر بككن عبككد اللككه بككن‬
‫الزبير قال‪ :‬لما نزلت }ولو أنا كتبنا عليهككم أن اقتلككوا أنفسكككم أو‬
‫اخرجوا من دياركم ما فعلككوه إل قليككل منهككم{ قككال رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم‪» :‬لو نزلت لكان ابن أم عبد منهم« وحككدثنا‬
‫أبي‪ ,‬حدثنا أبو اليمان‪ ,‬حدثنا إسماعيل بن عياش عن صككفوان بككن‬
‫عمرو‪ ,‬عن شريح بن عبيد‪ ,‬قككال‪ :‬لمككا تل رسككول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم هذه ا َ‬
‫لية }ولو أنككا كتبنككا عليهككم أن اقتلككوا أنفسكككم{‬
‫ا َ‬
‫لية‪ ,‬أشار رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه بيككده إلككى عبككد‬
‫الله بن رواحة‪ ,‬فقال‪» :‬لو أن الله كتب ذلك لكان هككذا مككن أولئك‬
‫القليل« يعني ابن رواحة‪ ,‬ولهذا قال تعالى‪} :‬ولو أنهككم فعلككوا مككا‬
‫يوعظون به{ أي ولو أنهم فعلوا ما يؤمرون به وتركككوا مككا ينهككون‬
‫عنككه }لكككان خيككرا ً لهككم{ أي مككن مخالفككة المككر وارتكككاب النهككي‬
‫}وأشد تثبيتًا{‪ ,‬قال السدي‪ :‬أي وأشد تصديقا ً }وإذا ً َ‬
‫لتينككاهم مككن‬
‫لككدنا{ أي مككن عنككدنا }أجككرا ً عظيم كًا{ يعنككي الجنككة }ولهككديناهم‬
‫صراطا ً مستقيمًا{ أي في الدنيا وا َ‬
‫لخرة‪ ,‬ثكم قكال تعكالى‪} :‬ومكن‬
‫يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم مككن النككبيين‬
‫والصديقين والشهداء والصكالحين وحسكن أولئك رفيقكًا{‪ .‬أي مكن‬
‫‪158‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عمل بما أمره الله به وترك ما نهاه الله عنككه ورسككوله فككإن اللككه‬
‫عز وجل يسكنه دار كرامته ويجعله مرافقا ً للنبياء ثم لمن بعككدهم‬
‫في الرتبة وهم الصديقون‪ ,‬ثم الشهداء والصالحون الذين صككلحت‬
‫سرائرهم وعلنيتهم ثم أثنى عليهم تعككالى فقككال‪} :‬وحسككن أولئك‬
‫رفيقًا{ وقال البخاري‪ :‬حدثنا محمد بن عبد الله بن حوشب‪ ,‬حدثنا‬
‫إبراهيم بن سعد عن أبيه‪ ,‬عن عروة‪ ,‬عن عائشة‪ ,‬قالت‪ :‬سككمعت‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‪» :‬ما مككن نككبي يمككرض ِإل‬
‫خير بين الدنيا وا َ‬
‫لخرة« وكان في شكواه التي قبض فيهككا أخككذته‬
‫بحة شككديدة فسككمعته يقككول‪» :‬مككع الككذين أنعكم اللككه عليهككم مككن‬
‫خّيككر‪ ,‬وكككذا‬
‫النبيين والصديقين والشهداء والصالحين« فعلمت أنه ُ‬
‫رواه مسلم من حديث شعبة عن سعد بن ِإبراهيم به‪ .‬وهذا معنى‬
‫قوله صلى الله عليه وسككلم فككي الحككديث ا َ‬
‫لخككر »اللهككم الرفيككق‬
‫العلكككى« ثلثكككا ً ثكككم قضكككى‪ ,‬عليكككه أفضكككل الصكككلة والتسكككليم‪.‬‬
‫)ذككككككككر سكككككككبب نكككككككزول هكككككككذه ا َ‬
‫ليكككككككة الكريمكككككككة(‬
‫قال ابن جرير‪ :‬حدثنا ابن حميد‪ ,‬حدثنا يعقوب القمي عن جعفككر‬
‫بن أبي المغيرة‪ ,‬عن سعيد بن جبير‪ ,‬قال‪ :‬جاء رجككل مككن النصككار‬
‫ِإلى رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم وهككو محككزون‪ ,‬فقككال لككه‬
‫النبي صلى الله عليككه وسكلم‪» :‬يككا فلن مككا لككي أراك محزونكا ً ؟«‬
‫فقال‪ :‬يا نبي الله شيء فكرت فيككه‪ ,‬فقككال‪ :‬مككا هككو ؟ قكال‪ :‬نحكن‬
‫نغدو عليك ونككروح ننظككر ِإلككى وجهككك ونجالسككك وغككدا ً ترفككع مككع‬
‫النبيين فل نصل ِإليك‪ ,‬فلم يرد النبي صلى الله عليه وسلم شككيئًا‪,‬‬
‫فأتاه جبريل بهذه ا َ‬
‫ليككة }ومككن يطككع اللككه والرسككول فككأولئك مككع‬
‫الذين أنعم الله عليهم من النبيين{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬فبعث النككبي صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم فبشره‪ .‬وقد روي هذا الثر مرسل ً عن مسروق‪ ,‬وعن‬
‫عكرمة‪ ,‬وعامر الشعبي وقتادة‪ ,‬وعككن الربيككع بككن أنككس وهككو مككن‬
‫أحسنها سندًا‪ ,‬قال ابن جرير‪ :‬حدثنا المثنى‪ ,‬حدثنا ابن أبككي جعفككر‬
‫عن أبيه عن الربيع قوله‪} :‬ومن يطع الله والرسول{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقال‪:‬‬
‫ِإن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قالوا‪ :‬قد علمنا أن النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم له فضل على من آمن به في درجات الجنة‬
‫ممن اتبعه وصكدقه‪ ,‬وكيككف لهكم ِإذا اجتمعكوا فكي الجنكة أن يكرى‬
‫بعضهم بعضًا‪ .‬فأنزل الله في ذلك‪ ,‬يعني هذه ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬فقككال‪ :‬يعنككي‬
‫‪159‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫رسككول اللككه »ِإن العليككن ينحككدرون ِإلككى مككن هككو أسككفل منهككم‪,‬‬
‫فيجتمعون في رياض فيذكرون ما أنعم الله عليهككم ويثنككون عليككه‪,‬‬
‫وينزل لهم أهل الدرجات فيسعون عليهم بما يشتهون وما يدعون‬
‫به‪ ,‬فهم في روضة يحككبرون ويتنعمككون فيكه«‪ ,‬وقكد روي مرفوعكا ً‬
‫من وجه آخر‪ ,‬فقال أبو بكر بككن مردويككه‪ :‬حككدثنا عبككد الرحيككم بككن‬
‫محمد بن مسلم‪ ,‬حدثنا ِإسماعيل بن أحمد بككن أسككيد‪ ,‬حككدثنا عبككد‬
‫الله بن عمران‪ ,‬حدثنا فضيل بن عياض عن منصور‪ ,‬عن ِإبراهيككم‪,‬‬
‫عن السود‪ ,‬عن عائشة‪ ,‬قالت‪ :‬جاء رجككل إلككى النككبي صككلى اللككه‬
‫ي مكن نفسكي‪,‬‬
‫عليه وسلم فقال‪ :‬يكا رسكول اللكه‪ِ ,‬إنكك لحكب ِإلك ّ‬
‫ي من أهلي‪ ,‬وأحب ِإلي من ولدي‪ ,‬وِإني لكون في البيت‬
‫وأحب إل ّ‬
‫فككأذكرك فمككا أصككبر حككتى آتيككك فككأنظر ِإليككك‪ ,‬وِإذا ذكككرت مككوتي‬
‫وموتك‪ ,‬عرفت أنك ِإذا دخلت الجنة رفعت مع النبيين‪ ,‬وِإن دخلت‬
‫الجنة خشيت أن ل أراك‪ ,‬فلككم يككرد عليككه النككبي صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم حتى نزلت عليككه }ومككن يطككع اللككه والرسككول فككأولئك مككع‬
‫الككذين أنعككم اللككه عليهككم مككن النككبيين والصككديقين والشككهداء‬
‫والصالحين وحسن أولئك رفيقكًا{‪ .‬وهكككذا رواه الحككافظ أبككو عبككد‬
‫الله المقدسي في كتابه في صفة الجنة من طريق الطبراني عن‬
‫أحمككد بككن عمككرو بككن مسككلم الخلل‪ ,‬عككن عبككد اللككه بككن عمككران‬
‫العابدي به‪ ,‬ثم قال‪ :‬ل أرى بإسناده بأسًا‪ ,‬والله أعلككم‪ .‬وقككال ابككن‬
‫مردويه أيضًا‪ :‬حدثنا سليمان بن أحمد‪ ,‬حدثنا العبككاس بككن الفضككل‬
‫السفاطي‪ ,‬حدثنا أبو بكر بككن ثككابت ابككن عبككاس المصككري‪ ,‬حككدثنا‬
‫خالد بن عبد الله عن عطاء بن السائب‪ ,‬عن عامر الشككعبي‪ ,‬عككن‬
‫ابن عباس‪ :‬أن رجل ً أتى النبي صككلى اللككه عليككه وسككلم فقككال‪ :‬يككا‬
‫رسول الله إني لحبك حتى إني لذكرك في المنككزل فيشككق ذلككك‬
‫علي‪ ,‬وأحب أن أكون معك في الدرجة‪ ,‬فلم يرد عليه النبي صلى‬
‫الله عليه وسلم شيئًا‪ ,‬فأنزل الله عز وجككل هككذه ا َ‬
‫ليككة‪ .‬وقككد رواه‬
‫ابن جريككر عككن ابككن حميككد عككن جريككر عككن عطككاء‪ ,‬عككن الشككعبي‬
‫مرس ً‬
‫ل‪ ,‬وثبت في صكحيح مسكلم مكن حكديث هقكل بكن زيكاد عكن‬
‫الوزاعككي‪ ,‬عككن يحيككى بككن أبككي كككثير‪ ,‬عككن أبككي سككلمة بككن عبككد‬
‫الرحمن‪ ,‬عن ربيعة بن كعب السلمي أنككه قككال‪ :‬كنككت أبيككت عنككد‬
‫النبي صلى الله عليكه وسكلم فكأتيته بوضكوئه وحكاجته‪ ,‬فقكال لكي‬
‫»سل«‪ ,‬فقلت‪ :‬يا رسول الله أسألك مرافقتك في الجنككة‪ ,‬فقككال‪:‬‬
‫‪160‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫»أو غير ذلك ؟« قلت‪ :‬هو ذاك‪ .‬قال‪» :‬فأعني على نفسك بكككثرة‬
‫السكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككجود«‪.‬‬
‫لمام أحمد‪ :‬حدثنا يحيى بن ِإسحاق‪ ,‬أخبرنا ابن لهيعة عن‬
‫وقال ا ِ‬
‫عبيد الله بن أبي جعفر‪ ,‬عن عيسى بن طلحة‪ ,‬عن عمرو بن مرة‬
‫الجهني‪ ,‬قال‪ :‬جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال‪ :‬يككا‬
‫رسول الله‪ ,‬شهدت أن ل إله إل الله‪ ,‬وأنك رسككول اللككه‪ ,‬وصككليت‬
‫الخمس‪ ,‬وأديت زكاة مالي‪ .‬وصمت شهر رمضككان‪ ,‬فقككال رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم‪» :‬من مات على ذلك كككان مككع النككبيين‬
‫والصديقين والشهداء يوم القيامة وهكذا ك ونصب أصبعيه ك ما لككم‬
‫يعق والديه« تفرد به أحمككد‪ .‬قككال المككام أحمككد أيض كًا‪ :‬حككدثنا أبككو‬
‫سعيد مولى أبي هاشم‪ ,‬حدثنا ابن لهيعة عن زبككان بككن فككائد‪ ,‬عككن‬
‫سهل بن معاذ بن أنس‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬أن رسول الله صلى اللككه عليككه‬
‫وسلم قال‪» :‬من قرأ ألف آية في سبيل الله كتب يوم القيامة مع‬
‫النبيين والصديقين والشهداء الصككالحين‪ ,‬وحسككن أولئك رفيق كا ً ِإن‬
‫شاء الله« وروى الترمذي مكن طريكق سكفيان الثكوري‪ ,‬عكن أبكي‬
‫حمزة‪ ,‬عن الحسن البصري‪ ,‬عن أبي سعيد‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله‬
‫صككلى اللككه عليككه وسككلم‪» :‬التككاجر الصككدوق الميككن مككع النككبيين‬
‫والصديقين والشهداء« ثم قال‪ :‬هذا حديث حسن ل نعرفه إل مككن‬
‫هذا الوجه‪ ,‬وأبو حمككزة اسككمه عبككد اللككه بككن جككابر شككيخ بصككري‪,‬‬
‫وأعظككم مككن هككذا كلككه بشككارة مككا ثبككت فككي الصككحيح والمسككانيد‬
‫وغيرهما من طرق متواترة عن جماعة مككن الصككحابة‪ ,‬أن رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسككلم سككئل عككن الرجككل يحككب القككوم ولمككا‬
‫يلحق بهم‪ ,‬فقال‪» :‬المرء مع مككن أحككب«‪ ,‬قككال أنككس‪ :‬فمككا فككرح‬
‫المسلمون فرحهم بهذا الحديث‪ .‬وفي رواية عككن أنككس أنككه قككال‪:‬‬
‫إني لحب رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬وأحب أبا بكر وعمر‬
‫رضي اللككه عنهمككا‪ ,‬وأرجككو أن اللككه يبعثنككي معهككم وإن لككم أعمككل‬
‫لمام مالك بن أنس‪ ,‬عن صككفوان بككن سككليم‪ ,‬عككن‬
‫كعملهم‪ ,‬قال ا ِ‬
‫عطاء بن يسار عن أبي سككعيد الخككدري‪ ,‬قككال‪ :‬قككال رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم‪» :‬إن أهل الجنة ليتراءون أهل الغككرف مككن‬
‫فوقهم‪ ,‬كما تراءون الكككوكب الككدري الغككابر فككي الفككق المشككرق‬
‫أوالمغرب‪ ,‬لتفاضل ما بينهم« قالوا‪ :‬يككا رسككول اللككه‪ ,‬تلككك منككازل‬
‫النبياء ل يبلغها غيرهم‪ ,‬قال »بلى‪ ,‬والذي نفسي بيده رجال آمنوا‬
‫‪161‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫با لله وصدقوا المرسلين«‪ ,‬أخرجككاه فككي الصككحيحين مككن حككديث‬
‫لمام أحمد‪ ,‬حككدثنا فككزارة‪ ,‬أخككبرني‬
‫مالك واللفظ لمسلم‪ ,‬ورواه ا ِ‬
‫فليح عن هلل يعني ابككن علككي‪ ,‬عككن عطككاء‪ ,‬عككن أبككي هريككرة أن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‪» :‬إن أهل الجنككة ليككتراءون‬
‫في الجنة كما تراءون ك أو ترون ك الكوكب الدري الغابر في الفق‬
‫الطككالع فككي تفاضككل الككدرجات«‪ .‬قككالوا‪ :‬يككا رسككول اللككه أولئك‬
‫النبيون ؟ قككال‪» :‬بلككى‪ ,‬والككذي نفسككي بيككده‪ ,‬رجككال آمنككوا بككا للككه‬
‫وصدقوا المرسلين« قال الحافظ الضياء المقدسي‪ :‬هذا الحككديث‬
‫علكككككككككى شكككككككككرط البخكككككككككاري‪ ,‬واللكككككككككه أعلكككككككككم‪.‬‬
‫وقككال الحككافظ أبككو القاسككم الطككبراني فككي معجمككه الكككبير‪:‬‬
‫حدثناعلي بن عبد العزيز‪ ,‬حدثنا محمد بن عمار الموصككلي‪ ,‬حككدثنا‬
‫عفيف بن سالم عن أيوب‪ ,‬عن عتبة‪ ,‬عككن عطككاء عككن ابككن عمككر‪,‬‬
‫قال‪ :‬أتى رجل من الحبشة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم‬
‫يسككأله فقككال لككه رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‪» :‬سككل‬
‫واستفهم« فقال‪ :‬يا رسككول اللككه فضككلتم علينككا بالصككور واللككوان‬
‫والنبوة‪ ,‬ثم قال‪ :‬أفرأيت إن آمنت بماآمنت به وعملت بما عملككت‬
‫به‪ ,‬إني لكائن معك في الجنة‪ ,‬قال رسكول اللكه صكلى اللكه عليكه‬
‫وسلم‪» :‬نعم‪ ,‬والذي نفسي بيده‪ ,‬إنه ليضككيء بيككاض السككود فككي‬
‫الجنة من مسيرة ألف عام« ثم قال رسول الله صكلى اللكه عليكه‬
‫وسلم‪» :‬من قال‪ :‬ل إله إل الله‪ ,‬كان له بها عهككد عنكد اللكه‪ ,‬ومكن‬
‫قال‪ :‬سبحان الله وبحمده‪ ,‬كتب له بهككا مككائة ألككف حسككنة وأربعككة‬
‫وعشرون ألف حسنة« فقال رجل‪ :‬كيف نهلك بعد هذا يككا رسككول‬
‫الله ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم »إن الرجككل ليككأتي‬
‫يوم القيامة بالعمل لو وضع على جبل لثقلككه فتقككوم النعمككة مككن‬
‫نعم الله‪ ,‬فتكاد أن تستنفد ذلك كله إل أن يتغمككده اللككه برحمتككه«‬
‫ونزلت هذه ا َ‬
‫لنسان حين من الدهر لم يكن‬
‫ليات }هل أتى على ا ِ‬
‫شيئا ً مذكورا ً ك إلى قوله ك نعيما ً وملكا ً كبيرًا{ فقال الحبشككي‪ :‬وإن‬
‫ي لتريان ما ترى عيناك في الجنة ؟ فقككال رسككول اللككه صككلى‬
‫عين ّ‬
‫الله عليه وسلم‪» :‬نعم« فاستبكى حتى فاضككت نفسككه‪ ,‬قككال ابككن‬
‫عمر‪ :‬فلقد رأيت رسول اللكه صكلى اللكه عليكه وسكلم يكدليه فكي‬
‫حفرته بيديه‪ ,‬فيه غرابة ونكارة وسنده ضعيف‪ ,‬ولهذا قال تعككالى‪:‬‬
‫} ذلك الفضل من الله{ أي من عند الله برحمته وهو الذي أهلهم‬
‫‪162‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫لذلك ل بأعمالهم }وكفى بالله عليمًا{ أي هو عليم بمككن يسككتحق‬
‫الهدايكككككككككككككككككككككككككككككككككة والتوفيكككككككككككككككككككككككككككككككككق‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ميعكا ً‬
‫خ ُ‬
‫مُنوا ْ ُ‬
‫ذوا ْ ِ‬
‫ج ِ‬
‫م َفانِفُروا ْ ث َُبا ٍ‬
‫** َيا أي َّها ال ّ ِ‬
‫ت أوِ ان ِْفكُروا ْ َ‬
‫حذ َْرك ُ ْ‬
‫نآ َ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫* وإن منك ُم ل َمن ل ّيبط ّئ َن فَإ َ‬
‫ة َقا َ‬
‫ه‬
‫صيب َ ٌ‬
‫م ِ‬
‫ّ ِ ْ‬
‫َُ‬
‫م الل ّك ُ‬
‫ل قَد ْ أن ْعَ ك َ‬
‫م ّ‬
‫صاب َت ْك ُ ْ‬
‫َِ ّ ِ ْ ْ َ‬
‫نأ َ‬
‫َ‬
‫عَل َ‬
‫ضك ٌ‬
‫م َ‬
‫ن اللككه‬
‫مك‬
‫نأ‬
‫م أ َك ُك‬
‫شكِهيدا ً * وَل َئ ِ‬
‫ل ِ‬
‫م فَ ْ‬
‫صككاب َك ُ ْ‬
‫معَهُك ْ‬
‫ن ّ‬
‫ي إ ِذ ْ ل َك ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫مكوَد ّةٌ ي ََليت َن ِككي ُ‬
‫م فَكأ َُفوَز‬
‫معَهُك ْ‬
‫ت َ‬
‫كنك ُ‬
‫ه َ‬
‫م وَب َي ْن َ ُ‬
‫ن ب َي ْن َك ُ ْ‬
‫ن ك َأن ل ّ ْ‬
‫م ت َك ُ ْ‬
‫ل َي َُقول َ ّ‬
‫ظيما ً * فَل ْي َُقات ِ ْ‬
‫ن يَ ْ‬
‫حَياةَ الد ّن َْيا‬
‫ل الل ّهِ ال ّ ِ‬
‫وزا ً عَ ِ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫شُرو َ‬
‫ل ِفي َ‬
‫ذي َ‬
‫سِبي ِ‬
‫فَ ْ‬
‫ل في سبيل الل ّه فَيْقت ْ َ‬
‫ه‬
‫س كو ْ َ‬
‫ِبال َ ِ‬
‫ف ن ُكؤِْتي ِ‬
‫ِ ُ َ‬
‫من ي َُقات ِ ْ ِ‬
‫ل أو ي َغْل ِك ْ‬
‫ب فَ َ‬
‫خَرةِ وَ َ‬
‫َ ِ ِ‬
‫َ‬
‫ظيمككككككككككككككككككككككككككككككككككككا ً‬
‫جككككككككككككككككككككككككككككككككككككرا ً عَ ِ‬
‫أ ْ‬
‫يأمر الله تعالى عباده المؤمنين بأخذ الحذر مككن عككدوهم‪ ,‬وهككذا‬
‫يستلزم التأهب لهم بإعداد السلحة والعدد‪ ,‬وتكثير العككدد بككالنفير‬
‫في سبيل الله }ثبات{ أي جماعة بعد جماعككة وفرقككة بعككد فرقككة‬
‫وسرية بعد سرية‪ ,‬والثباب جمع ثبة‪ ,‬وقد تجمككع الثبككة علككى ثككبين‪,‬‬
‫قال علي بن أبي طلحة عن ابن عبككاس‪ :‬قككوله‪} :‬فككانفروا ثبككات{‬
‫أي عصبا ً يعني‪ ,‬سرايا متفرقين }أو انفروا جميع كًا{ يعنككي كلكككم‪,‬‬
‫وكذا روي عن مجاهد وعكرمة والسدي وقتادة والضككحاك وعطككاء‬
‫الخراسكككككاني ومقاتكككككل بكككككن حيكككككان وخصكككككيف الجكككككزري‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪} :‬وإن منكم لمن ليبطئن{ قال مجاهد وغير واحد‪:‬‬
‫نزلككت فككي المنككافقين‪ ,‬وقككال مقاتككل بككن حيككان‪} :‬ليبطئن{ أي‬
‫ليتخلفن عن الجهاد‪ ,‬ويحتمل أن يكون المراد أنككه يتباطككأ هككو فككي‬
‫نفسه‪ ,‬ويبطىء غيره عن الجهاد كما كككان عبككد اللككه بككن أبككي بككن‬
‫سلول ك قبحه الله ك يفعل‪ ,‬يتككأخر عككن الجهككاد ويثبككط النككاس عككن‬
‫الخروج فيه‪ .‬وهذا قول ابن جريج وابككن جريككر‪ ,‬ولهككذ قككال تعككالى‬
‫إخبارا ً عن المنافق أنه يقول‪ :‬إذا تأخر عن الجهاد }ف كِإن أصككابتكم‬
‫مصيبة{ أي قتل وشهادة وغلب العدو لكم لما للكه فككي ذلكك مككن‬
‫ي إذ لم أكن معهككم شككهيدًا{ أي إذ‬
‫الحكمة } قال قد أنعم الله عل ّ‬
‫لم أحضر معهم وقعة القتال يعد ذلك من نعم الله عليه‪ ,‬ولم يككدر‬
‫مكككا فكككاته مكككن الجكككر فكككي الصكككبر أو الشكككهادة إن قتكككل‪.‬‬
‫}ولئن أصابكم فضل من الله{ أي نصر وظفر وغنيمة }ليقككولن‬
‫كأن لم تكن بينكم وبينه مودة{ أي كأنه ليس من أهل دينككم }يكا‬
‫‪163‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ليتني كنت معهم فأفوز فوزا ً عظيمًا{ أي بأن يضككرب لككي بسككهم‬
‫معهكككم فأحصكككل عليكككه‪ .‬وهكككو أككككبر قصكككده وغايكككة مكككراده‪.‬‬
‫ثم قال تعالى‪} :‬فليقاتل{ أي المؤمن النككافر }فككي سككبيل اللككه‬
‫الذين يشككرون الحيككاة الككدنيا بككا َ‬
‫لخرة{ أي يككبيعون دينهككم بعككرض‬
‫قليل من الككدنيا‪ ,‬ومككا ذلككك ِإل لكفرهككم وعككدم إيمككانهم‪ ,‬ثككم قككال‬
‫تعالى‪} :‬ومن يقاتل في سبيل الله فيقتل أو يغلب فسككوف نككؤتيه‬
‫أجرا ً عظيمًا{ أي كل من قاتل في سبيل الله سواء قتككل أو غلككب‬
‫عند الله مثوبة عظيمككة وأجككر جزيككل‪ ,‬كمككا ثبككت فككي الصككحيحين‪:‬‬
‫وتكفككل اللككه للمجاهككد فككي سككبيله إن توفككاه أن يككدخله الجنككة أو‬
‫يرجعه إلى مسكنه الذي خككرج منككه بمككا نككال مككن أجككر أو غنيمككة‪.‬‬
‫ل‬
‫ن ِ‬
‫ن الّر َ‬
‫ست َ ْ‬
‫م ل َ ت َُقات ُِلو َ‬
‫م ْ‬
‫ن ِفي َ‬
‫ل الل ّهِ َوال ْ ُ‬
‫ما ل َك ُ ْ‬
‫** وَ َ‬
‫جككا ِ‬
‫مك َ‬
‫ضعَِفي َ‬
‫سِبي ِ‬
‫ة‬
‫ن َرب ّن َككآ أ َ ْ‬
‫ن َ‬
‫هـ كذِهِ ال َْقْري َك ِ‬
‫جن َككا ِ‬
‫ن ال ّك ِ‬
‫خرِ ْ‬
‫ن ي َُقول ُككو َ‬
‫سآِء َوال ْوِل ْ َ‬
‫َوالن ّ َ‬
‫مك ْ‬
‫ذي َ‬
‫دا ِ‬
‫َ‬
‫صككيرا ً‬
‫ال ّ‬
‫من ل ّد ُن ْ َ‬
‫من ل ّد ُن ْ َ‬
‫جع َ ْ‬
‫جع َ ْ‬
‫ك نَ ِ‬
‫ل ل َّنا ِ‬
‫ل ل َّنا ِ‬
‫ك وَل ِي ّا ً َوا ْ‬
‫ظال ِم ِ أهْل َُها َوا ْ‬
‫ن ِفككي‬
‫ل الل ّهِ َوال ّ ِ‬
‫* ال ّ ِ‬
‫ن ك ََفُروا ْ ي َُقككات ُِلو َ‬
‫مُنوا ْ ي َُقات ُِلو َ‬
‫ن ِفي َ‬
‫نآ َ‬
‫ذي َ‬
‫سِبي ِ‬
‫ذي َ‬
‫ش كي ْ َ‬
‫ش كي ْ َ‬
‫ل ال ّ‬
‫طا ُ‬
‫ن ك َي ْكد َ ال ّ‬
‫ت فََقات ِل ُوَا ْ أ َوْل ِي َككاَء ال ّ‬
‫ن‬
‫غو ِ‬
‫ن ك َككا َ‬
‫ن إِ ّ‬
‫َ‬
‫طا ِ‬
‫طا ِ‬
‫سِبي ِ‬
‫ضكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككِعيفا ً‬
‫َ‬
‫يحرض تعالى عباده المؤمنين علكى الجهكاد فكي سكبيله‪ ,‬وعلكى‬
‫السكعي فكي اسكتنقاذ المستضكعفين بمككة مكن الرجكال والنسكاء‬
‫والصبيان المتبرمين من المقككام بهككا‪ ,‬ولهككذا قككال تعككالى‪} :‬الككذين‬
‫يقولون ربنا أخرجنا من هذه القريككة{ يعنككي مكككة‪ ,‬كقككوله تعككالى‪:‬‬
‫}وكأين من قرية هي أشد قوة مككن قريتككك الككتي أخرجتككك{‪ ,‬ثككم‬
‫وصفها بقوله‪} :‬الظالم أهلها واجعل لنا من لدنك وليا ً واجعككل لنككا‬
‫مككن لككدنك نصككيرًا{ أي سككخر لنككا مككن عنككدك وليكا ً وناصككرًا‪ ,‬قككال‬
‫البخاري‪ :‬حدثنا عبد الله بن محمد‪ ,‬حدثنا سككفيان عككن عبيككد اللككه‪,‬‬
‫قال‪ :‬سمعت ابن عباس قال‪ :‬كنت أنكا وأمكي مكن المستضكعفين‪.‬‬
‫حدثنا سليمان بن حرب‪ ,‬حدثنا حماد بن زيد عككن أيككوب‪ ,‬عككن ابككن‬
‫مليكة أن ابن عباس تل }إل المستضككعفين مككن الرجككال والنسككاء‬
‫والولككدان{ قككال‪ :‬كنككت أنككا وأمككي ممككن عككذر اللككه عككز وجككل‪.‬‬
‫ثم قال تعالى‪} :‬الككذين آمنككوا يقككاتلون فككي سككبيل اللككه والككذين‬
‫كفروا يقاتلون في سبيل الطككاغوت{ أي المؤمنككون يقككاتلون فككي‬
‫‪164‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫طاعة الله ورضوانه‪ ,‬والكافرون يقاتلون في طاعة الشيطان‪ ,‬ثككم‬
‫هيج تعالى المككؤمنين علككى قتككال أعككدائه بقككوله‪} :‬فقككاتلوا أوليككاء‬
‫الشكككككككيطان إن كيكككككككد الشكككككككيطان ككككككككان ضكككككككعيفًا{‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ص كل َةَ َوآت ُككوا ْ‬
‫ن ِقي َ‬
‫م ت ََر إ َِلى ال ّ ِ‬
‫م وَأِقي ُ‬
‫م ك ُّفوَا ْ أي ْدِي َك ُ ْ‬
‫ل ل َهُ ْ‬
‫** أل َ ْ‬
‫مككوا ْ ال ّ‬
‫ذي َ‬
‫الّز َ‬
‫م ال ِْقت َككا ُ‬
‫خ َ‬
‫ل إِ َ‬
‫س‬
‫م يَ ْ‬
‫ش كو ْ َ‬
‫ما ك ُت ِ َ‬
‫من ْهُك ْ‬
‫ريكقٌ ّ‬
‫ب عَل َي ْهِك ُ‬
‫كاةَ فَل َ ّ‬
‫ن الن ّككا َ‬
‫ذا فَ ِ‬
‫ت عَل َي ْن َككا ال ِْقت َككا َ‬
‫خ ْ‬
‫شي َةِ الل ّهِ أ َوْ أ َ َ‬
‫خ ْ‬
‫ول‬
‫شد ّ َ‬
‫كَ َ‬
‫شي َ ً‬
‫م ك َت َب ْ َ‬
‫ة وََقاُلوا ْ َرب َّنا ل ِ َ‬
‫ل ل َك ْ‬
‫خرتنا إل َى أ َ‬
‫أَ‬
‫خي ْكٌر ل ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ٌ‬
‫ْ‬
‫ن‬
‫ك‬
‫م‬
‫ة‬
‫ر‬
‫ك‬
‫خ‬
‫ل‬
‫وا‬
‫ل‬
‫ك‬
‫لي‬
‫ق‬
‫يا‬
‫ن‬
‫د‬
‫ك‬
‫ال‬
‫ع‬
‫كا‬
‫ك‬
‫ت‬
‫م‬
‫ل‬
‫ك‬
‫ق‬
‫ب‬
‫ري‬
‫ق‬
‫ل‬
‫ج‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ٍ‬
‫ْ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ُ‬
‫ً‬
‫َ‬
‫م‬
‫مو َ‬
‫ت وَلكوْ كنت ُك ْ‬
‫م كو ْ ُ‬
‫م ال َ‬
‫ما ت َكوُنوا ي ُكد ِْركك ُ‬
‫ن فِتيل * أي ْن َ َ‬
‫ى وَل َ ت ُظل ُ‬
‫ات َّق َ‬
‫م َ‬
‫عندِ الل ّهِ وَِإن‬
‫ن ِ‬
‫ة ي َُقوُلوا ْ َ‬
‫سن َ ٌ‬
‫هـذِهِ ِ‬
‫شي ّد َةٍ وَِإن ت ُ ِ‬
‫م َ‬
‫ح َ‬
‫صب ْهُ ْ‬
‫ج ّ‬
‫م ْ‬
‫ِفي ب ُُرو ٍ‬
‫عنكدِ َ‬
‫ل ك ُك ّ‬
‫ك قُ ك ْ‬
‫مككا‬
‫ن ِ‬
‫ن ِ‬
‫ة ي َُقوُلوا ْ َ‬
‫سي ّئ َ ٌ‬
‫هـذِهِ ِ‬
‫تُ ِ‬
‫م َ‬
‫عنكدِ الل ّكهِ فَ َ‬
‫ل ّ‬
‫صب ْهُ ْ‬
‫مك ْ‬
‫م ْ‬
‫َ‬
‫ؤلِء ال َْقوْم ِ ل َ ي َ َ‬
‫صككاب َ َ‬
‫ل َِهـ ُ‬
‫ة‬
‫س كن َ ٍ‬
‫ك ِ‬
‫حك ِ‬
‫ن َ‬
‫ن َ‬
‫ن ي َْفَقُهو َ‬
‫دو َ‬
‫كا ُ‬
‫ح َ‬
‫ديثا ً * ّ‬
‫مككآ أ َ‬
‫مك ْ‬
‫ك مكن سكيئ َة فَمكن نْفسك َ َ‬
‫َ‬
‫سكل َْنا َ‬
‫س‬
‫ّ ِ‬
‫َ ّ ٍ ِ‬
‫صكاب َ َ ِ‬
‫فَ ِ‬
‫ك وَأْر َ‬
‫ن الل ّهِ وَ َ‬
‫مآ أ َ‬
‫م َ‬
‫ك ِللّنكا ِ‬
‫شككككككككككككككهيدا ً‬
‫ى ِبككككككككككككككالل ّهِ َ‬
‫َر ُ‬
‫ِ‬
‫سككككككككككككككول ً وَك ََفكككككككككككككك َ‬
‫كان المؤمنون في ابتداء السلم وهم بمكككة مككأمورين بالصككلة‬
‫والزكككاة‪ ,‬وإن لككم تكككن ذات النصككب‪ ,‬وكككانوا مككأمورين بمواسككاة‬
‫الفقراء منهككم وكككانوا مككأمورين بالصككفح والعفككو عككن المشككركين‬
‫والصككبر إلككى حيككن‪ ,‬وكككانوا يتحرقككون ويككودون لككو أمككروا بالقتككال‬
‫ليشتفوا من أعدائهم ولم يكن الحال إذ ذاك مناسبا ً لسباب كثيرة‬
‫منها‪ :‬قلة عددهم بالنسبة إلى كثرة عككدد عككدوهم‪ ,‬ومنهككا‪ :‬كككونهم‬
‫كانوا في بلدهم‪ ,‬وهو بلد حككرام‪ ,‬أشككرف بقككاع الرض‪ ,‬فلككم يكككن‬
‫المر بالقتككال فيككه ابتككداء كمككا يقككال‪ ,‬فلهككذا لككم يككؤمر بالجهككاد إل‬
‫بالمدينة لما صارت لهم دار ومنعة وأنصار‪ ,‬ومع هذا لما أمروا بما‬
‫كانوا يككودونه‪ ,‬جككزع بعضككهم منككه‪ ,‬وخككافوا مواجهككة النككاس خوفكا ً‬
‫شديدا ً }وقالوا ربنا لم كتبت علينككا القتككال لككول أخرتنككا إلككى أجككل‬
‫قريب{ أي لول أخرت فرضكه إلكى مكدة أخكرى‪ ,‬فكإن فيكه سكفك‬
‫الككدماء‪ ,‬ويتككم الولد‪ ,‬وتككأيم النسككاء‪ ,‬وهككذه ا َ‬
‫ليككة كقككوله تعككالى‪:‬‬
‫}ويقول الذين آمنوا لول نزلت سورة فإذا أنزلككت سككورة محكمككة‬
‫وذكر فيها القتال{ ا َ‬
‫ليات‪ ,‬قككال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا علككي بككن‬
‫الحسين‪ ,‬حدثنا محمد بن عبككد العزيككز بككن أبككي رزمككة وعلككي بككن‬
‫زنجة‪ ,‬قال‪ :‬حدثنا علي بككن الحسككن عككن الحسككين بككن واقككد‪ ,‬عككن‬
‫‪165‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عمرو بن دينار‪ ,‬وعن عكرمة‪ ,‬عن ابن عباس‪ :‬أن عبد الرحمن بن‬
‫عوف وأصحابا ً له أتوا النبي صلى الله عليه وسلم بمكككة‪ ,‬فقككالوا‪:‬‬
‫يا نبي الله‪ ,‬كنا في عزة ونحن مشككركون‪ ,‬فلمككا آمنككا صككرنا أذلككة‪,‬‬
‫قال‪» :‬إني أمرت بالعفو فل تقاتلوا القوم«‪ ,‬فلما حككوله اللككه إلككى‬
‫المدينة‪ ,‬أمره بالقتال فكفوا فأنزل الله }ألم تر إلككى الككذين قيككل‬
‫لهم كفوا أيديكم{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬ورواه النسائي والحاكم وابن مردويه من‬
‫حديث علي بن الحسن بن شقيق به‪ ,‬وقال أسباط‪ ,‬عككن السككدي‪:‬‬
‫لم يكن عليهم إل الصلة والزكاة‪ ,‬فسألوا اللككه أن يفككرض عليهككم‬
‫القتال‪ ,‬فلما فرض عليهم القتال }إذا فريق منهم يخشون النككاس‬
‫كخشية الله أو أشد خشية وقالوا ربنا لم كتبت علينككا القتككال لككول‬
‫أخرتنا إلى أجل قريب{ وهو الموت‪ .‬قال الله تعككالى‪} :‬قككل متككاع‬
‫لخرة خير لمن اتقى{‪ .‬وقال مجاهد‪ :‬إن هككذه ا َ‬
‫الدنيا قليل وا َ‬
‫ليككة‬
‫نزلت في اليهود‪ ,‬رواه ابن جرير‪ ,‬وقوله‪} :‬قككل متككاع الككدنيا قليككل‬
‫وا َ‬
‫لخرة خير لمن اتقى{ أي آخككرة المتقككي خيككر مككن دنيككاه‪} .‬ول‬
‫تظلمون فتي ً‬
‫ل{ أي من أعمككالكم بككل توفونهككا أتككم الجككزاء‪ ,‬وهككذه‬
‫تسلية لهم عن الدنيا وترغيب لهم في ا َ‬
‫لخرة وتحريض لهككم علككى‬
‫الجهاد‪ .‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبي حدثنا يعقككوب بككن إبراهيككم‬
‫الدورقي‪ ,‬حدثنا عبد الرحمن بن مهدي‪ ,‬حدثنا حمككاد بككن زيككد عككن‬
‫هشام‪ ,‬قال‪ :‬قرأ الحسن }قل متاع الدنيا قليل{ قككال‪ :‬رحككم اللككه‬
‫عبدا ً صحبها على حسكب ذلكك‪ ,‬ومكا الكدنيا كلهكا أولهكا وآخرهكا إل‬
‫كرجل نام نومة فرأى في منامه بعض ما يحب ثم انتبه‪ .‬وقال ابن‬
‫معيكككككككككككن ككككككككككككان أبكككككككككككو مصكككككككككككهر ينشكككككككككككد‪:‬‬
‫ول خيككر فككي الككدنيا لمككن لككم يكككن لهمككن اللككه فككي دار المقككام‬
‫نصككيبفإن تعجككب الككدنيا رجككال ً فإنهامتككاع قليككل والككزوال قريككب‬
‫وقوله تعالى‪} :‬أينما تكونوا يدرككم الموت ولو كنتككم فككي بككروج‬
‫مشيدة{ أي أنتم صائرون إلى الموت ل محالة ول ينجو منككه أحككد‬
‫منكم‪ ,‬كما قال تعالى‪} :‬كل من عليها فككان{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬وقككال تعككالى‪:‬‬
‫}كل نفس ذائقة المككوت{‪ ,‬وقككال تعككالى‪} :‬وماجلعنككا لبشككر مككن‬
‫قبلك الخلد{ والمقصود أن كل أحد صككائر إلككى المككوت ل محالككة‪,‬‬
‫ول ينجيه من ذلك شيء سواء جاهككد أو لككم يجاهككد‪ ,‬فككإن لككه أجل ً‬
‫محتومًا‪ ,‬ومقامكا ً مقسككومًا‪ ,‬كمككا قككال خالككد بككن الوليككد حيككن جككاء‬
‫‪166‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الموت على فراشه‪ :‬لقد شهدت كذا وكذا موقفًا‪ ,‬ومككا مككن عضككو‬
‫من أعضائي إل وفيه جرح من طعنة أو رمية‪ ,‬وها أنا أمككوت علككى‬
‫فراشي‪ ,‬فل نامت أعيككن الجبنككاء‪ ,‬وقككوله‪} :‬ولككو كنتككم فككي بككروج‬
‫مشيدة{ أي حصينة منيعككة عاليككة رفيعككة‪ ,‬وقيككل‪ ,‬هككي بككروج فككي‬
‫السماء قال السدي‪ ,‬وهككو ضككعيف‪ ,‬والصككحيح أنهككا المنيعككة‪ ,‬أي ل‬
‫يغني حذر وتحصن من الموت‪ ,‬كمككا قككال زهيككر بككن أبككي سككلمى‪:‬‬
‫ومككن هككاب أسككباب المنايككا ينلنهولككو رام أسككباب السككماء بسككلم‬
‫ثم قيل‪ :‬المشيدة هي المشيدة كما قككال‪ :‬وقصككر مشككيد وقيككل‪:‬‬
‫بككل بينهمككا فككرق‪ ,‬وهككو أن المشككيدة بالتشككديد هككي المطولككة‪,‬‬
‫وبالتخفيف هي المزينة بالشيد وهككو الجككص وقككد ذكككر ابككن جريككر‬
‫وابن أبي حاتم ك ههنا كك حكايككة مطولككة عككن مجاهككد‪ ,‬أنككه ذكككر أن‬
‫امرأة فيمن كان قبلنا أخذها الطلق‪ ,‬فأمرت أجيرها أن يأتيها بنار‪,‬‬
‫فخرج فإذا هو برجل واقف على الباب‪ ,‬فقال‪ :‬ما ولدت المككرأة ؟‬
‫فقال‪ :‬جاريككة‪ ,‬فقككال‪ :‬أمككا إنهككا سككتزني بمككائة رجككل ثككم يتزوجهككا‬
‫أجيرها ويكون موتهككا بككالعنكبوت‪ .‬قككال‪ :‬فكككر راجعكًا‪ ,‬فبعككج بطككن‬
‫الجاريككة بسكككين فشككقه ثككم ذهككب هاربكًا‪ ,‬وظككن أنهككا قككد مككاتت‪,‬‬
‫فخاطت أمهككا بطنهككا فككبرئت وشككبت وترعرعككت ونشككأت أحسككن‬
‫امرأة ببلدتها‪ ,‬فذهب ذاك الجير ما ذهككب ودخككل البحككور فككاقتنى‬
‫أموال ً جزيلة‪ ,‬ثم رجع إلى بلده وأراد التزوج‪ ,‬فقككال لعجككوز‪ :‬أريككد‬
‫أن أتزوج بأحسن امرأة بهذه البلدة‪ ,‬فقالت ليس ههنا أحسن من‬
‫فلنة‪ ,‬فقككال‪ :‬اخطبيهككا علككي‪ ,‬فككذهبت إليهككا فأجككابت‪ ,‬فككدخل بهككا‬
‫فككأعجبته إعجاب كا ً شككديدًا‪ ,‬فسككألته عككن أمككره ومككن أيككن مقككدمه‪,‬‬
‫فأخبرها خبره وما كان مككن أمككره فككي الجاريككة‪ ,‬فقككالت‪ :‬أنككا هككي‬
‫وأرته مكان السكين‪ ,‬فتحقككق ذلككك‪ ,‬فقككال‪ :‬لئن كنككت إياهككا فلقككد‬
‫أخبرني باثنتين ل بد منهما )إحداهما( أنك قككد زنيككت بمككائة رجككل‪,‬‬
‫فقالت‪ :‬لقد كان شيء من ذلك ولكن ل أدري مككا عككددهم فقككال‪:‬‬
‫هم مائة‪) :‬والثاني( أنك تموتين بالعنكبوت فاتخذ لها قصككرا ً منيع كا ً‬
‫شاهقا ً ليحرزها مككن ذلككك‪ ,‬فبينمككا هككم يومكا ً فككإذا بككالعنكبوت فككي‬
‫السقف فأراها‪ ,‬فقككالت‪ :‬أهككذه هككي الككتي تحككذرها علككي‪ ,‬واللككه ل‬
‫يقتلها إل أنا‪ ,‬فأنزلوها من السقف‪ ,‬فعمدت إليهككا فوطئتهككا بإبهككام‬
‫رجلها فقتلتها‪ ,‬فطار من سمها شيء فوقككع بيككن ظفرهككا ولحمهككا‬
‫‪167‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫واسودت رجلها‪ ,‬فكان في ذلك أجلها‪ ,‬فماتت‪ ,‬ونككذكر ههنككا قصككة‬
‫صككاحب الحضككر وهككو السككاطرون لمككا احتككال عليككه سككابور حككتى‬
‫حصره فيه وقتل من فيه بعد محاصرة سنتين‪ ,‬وقالت العرب فككي‬
‫ذلككككككككككككككككككككككك أشككككككككككككككككككككككعارا ً منهككككككككككككككككككككككا‪:‬‬
‫وأخو الحضر إذ بناه وإذ دجككلة تجبى إليككه والخابورشككاده مرمككرا ً‬
‫وجلله كلكسا ً فللطيكر فكي ذراه وككورلم تهبكه أيكدي المنكون فبكاد‬
‫الككككككككككككككككملك عنككككككككككككككه فبككككككككككككككابه مهجككككككككككككككور‬
‫ولما دخل على عثمان جعل يقول‪ :‬اللهككم اجمككع أمككة محمككد ثككم‬
‫تمثكككككككككككككككككككككل بقكككككككككككككككككككككول الشكككككككككككككككككككككاعر‪:‬‬
‫أرى المكككوت ل يبقكككي عزيكككزا ً ولكككم يكككدعلعاد ملذا ً فكككي البلد‬
‫ومربعككايبيت أهككل الحصككن والحصككن مغلقويككأتي الجبككال فككي‬
‫شكككككككككككككككككككككككككككككككككككماريخها معكككككككككككككككككككككككككككككككككككا‬
‫قال ابن هشام‪ :‬وكان كسرى سابور ذو الكتاف قتل الساطرون‬
‫ملك الحضككر‪ ,‬وقككال ابككن هشككام‪ :‬إن الككذي قتككل صككاحب الحضككر‬
‫سابور بن أردشير بن بابك أول ملوك بنككي ساسككان‪ ,‬وأذل ملككوك‬
‫الطوائف‪ ,‬ورد الملك إلى الكاسرة‪ ,‬فأما سكابور ذو الكتككاف فهكو‬
‫من بعد ذلك بزمن طويل‪ ,‬والله أعلم‪ ,‬ذككره السكهيلي‪ ,‬قكال ابكن‬
‫هشام‪ :‬فحصره سنتين وذلك لنه كان أغكار علككى بلد سكابور فككي‬
‫غيبته وهو في العراق‪ ,‬وأشككرفت بنككت السككاطرون وكككان اسككمها‬
‫النضيرة‪ ,‬فنظرت إلى سابور وعليه ثياب ديباج‪ ,‬وعلى رأسككه تككاج‬
‫مككن ذهككب مكلككل بالزبرجككد واليككاقوت واللؤلككؤ‪ ,‬فدسككت إليككه أن‬
‫تتزوجني إن فتحت لككك بككاب الحصككن‪ ,‬فقككال‪ :‬نعككم‪ ,‬فلمككا أمسككى‬
‫ساطرون شرب حككتى سكككر وكككان ل يككبيت إل سكككران‪ ,‬فأخككذت‬
‫مفاتيح باب الحصن من تحت رأسه فبعثت بها مع مولى لها ففتككح‬
‫الباب‪ ,‬ويقال‪ :‬دلتهم على طلسم كان فككي الحصككن ل يفتككح حككتى‬
‫تؤخذ حمامة ورقاء فتخضب رجلها بحيض جارية بكككر زرقككاء‪ ,‬ثككم‬
‫ترسل‪ ,‬فإذا وقعت على سور الحصككن سككقط ذلككك ففتككح البككاب‪,‬‬
‫ففعككل ذلككك‪ ,‬فككدخل سككابور‪ ,‬فقتككل سككاطرون واسككتباح الحصككن‬
‫وخربه‪ ,‬وسار بها معه وتزوجها‪ ,‬فبينما هي نائمة على فراشها ليل ً‬
‫إذ جعلت تتململ ل تنام‪ ,‬فدعا لها بالشمع ففتككش فراشككها فوجككد‬
‫‪168‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫فيه ورقة آس‪ ,‬فقال لها سابور‪ :‬هذا الذي أسهرك فما كككان أبككوك‬
‫يصككنع بككك ؟ قككالت‪ :‬كككان يفككرش لككي الككديباج ويلبسككني الحريككر‪,‬‬
‫ويطعمني المخ‪ ,‬ويسككقيني الخمككر‪ ,‬قككال الطككبري‪ :‬كككان يطعمنككي‬
‫المخ والزبد‪ ,‬وشهد أبكار النحل‪ ,‬وصفو الخمر! وذكر أنه كان يرى‬
‫مخ ساقها‪ ,‬قال‪ :‬فكان جزاء أبيك ما صنعت به ؟! أنت إلككي بككذاك‬
‫أسرع‪ ,‬ثم أمر بهكا فربطككت قككرون رأسككها بككذنب فككرس‪ ,‬فرككض‬
‫الفككرس حككتى قتلهككا‪ ,‬وفيككه يقككول عككدي بككن زيككد العبككادي أبيككاته‬
‫المشككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككهورة‪.‬‬
‫أيها الشامت المعير بالدهككر أأنت المبرأ الموفورأم لككديك العهككد‬
‫الوثيق من اليككام بل أنت جاهل مغرورمن رأيت المنككون خلككد أم‬
‫منككذا عليككه مككن أن يضككام خفيرأيككن كسككرى كسككرى الملككوك‬
‫أنوشروان أم أين قبله سابوروبنو الصككفر الكككرام ملككوك الككككروم‬
‫لككم يبككق منهككم مككذكوروأخو الحضككر إذ بنككاه وإذ دجلككةتجبى إليككه‬
‫والخابورشاده مرمرا ً وجلله كلكسا ً فللطير في ذراه وكككورلم يهبككه‬
‫ريب المنون فبادالملك عنككه فبككابه مهجوروتككذكر رب الخورنككق إذ‬
‫شرفيوما ً وللهدى تفكيرسره ماله وكككثرة مككا يملكككوالبحر معرضكا ً‬
‫والسديرفارعوى قلبه وقال فما غبككطة حي إلى الممات يصككيرثم‬
‫أضككحوا كككأنهم ورق جففككألوت بككه الصككبا والككدبورثم بعككد الفلح‬
‫والملككك والمككككة وارتهككم هنككاك القبككور وقككوله‪} :‬وإن تصككبهم‬
‫حسنة{ أي خصب ورزق من ثمكار وزروع وأولد ونحككو ذلككك‪ ,‬هككذا‬
‫معنى قول ابن عباس وأبي العالية والسدي }يقولوا هذه من عند‬
‫اللككه وإن تصككبهم سككيئة{ أي قحككط وجككدب ونقككص فككي الثمككار‬
‫والزروع أو موت أولد أو إنتاج أو غير ذلك كما يقككوله أبككو العاليككة‬
‫والسدي }يقولوا هذه من عندك{ أي مككن قبلككك وبسككبب اتباعنككا‬
‫لك واقتدائنا بدينك‪ ,‬كما قال تعالى عن قوم فرعون }فإذا جاءتهم‬
‫الحسنة قالوا لنا هككذه‪ ,‬وإن تصككبهم سككيئة يطيككروا بموسككى ومككن‬
‫معه{ وكما قال تعالى‪} :‬ومن الناس من يعبد اللككه علككى حككرف{‬
‫لية‪ ,‬وهكذا قال هؤلء المنافقون الذين دخلوا في السلم ظاهرا ً‬
‫ا َ‬
‫وهم كككارهون لككه فككي نفككس المككر‪ ,‬ولهككذا إذا أصككابهم شككر إنمككا‬
‫يسندونه إلى اتباعهم النبي صلى الله عليه وسلم‪ .‬وقال السككدي‪:‬‬
‫وإن تصككبهم حسككنة‪ ,‬قككال‪ :‬والحسككنة الخصككب‪ ,‬تنتككج مواشككيهم‬
‫وخيولهم‪ ,‬ويحسن حالهم وتلد نساؤهم الغلمان‪ ,‬قكالوا }هكذه مكن‬
‫‪169‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عند الله وإن تصبهم سيئة{ والسيئة الجدب والضرر في أموالهم‪,‬‬
‫تشاءموا بمحمد صلى الله عليه وسلم وقالوا }هككذه مككن عنككدك{‬
‫يقولون‪ :‬بتركنا ديننا واتباعنا محمدا ً أصابنا هككذا البلء‪ ,‬فككأنزل اللككه‬
‫عز وجل }قل كل من عند الله{ فقوله‪ :‬قل كل من عند الله‪ ,‬أي‬
‫الجميع بقضاء الله وقدره‪ ,‬وهو نافذ فككي الككبر والفككاجر والمككؤمن‬
‫والكافر‪ .‬قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس‪ ,‬قل كل من عنككد‬
‫الله‪ ,‬أي الحسنة والسيئة‪ .‬وكككذا قككال الحسككن البصككري‪ .‬ثككم قككال‬
‫تعالى منكرا ً على هؤلء القائلين هذه المقالة الصادرة عككن شككك‬
‫وريب‪ ,‬وقلة فهم وعلم وكثرة جهل وظلككم }فمككا لهككؤلء القككوم ل‬
‫يكادون يفقهون حديثًا{ ذكككر حككديث غريككب يتعلككق بقككوله تعككالى‪:‬‬
‫}قل كل من عند الله{ قال الحافظ أبو بكر البزار‪ :‬حدثنا السكككن‬
‫بن سعيد‪ ,‬حدثنا عمر بن يككونس‪ ,‬حككدثنا إسككماعيل بككن حمككاد عككن‬
‫مقاتل بن حيان‪ ,‬عن عمرو بن شعيب‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬عككن جككده‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫كنا جلوسا ً عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فأقبككل أبككو بكككر‬
‫وعمر في قبيلتين من الناس وقد ارتفعت أصككواتهما‪ ,‬فجلككس أبككو‬
‫بكر قريبا ً من النبي صلى الله عليه وسلم‪ ,‬وجلس عمر قريبا ً مككن‬
‫أبي بكر‪ ,‬فقال رسول الله صلى الله عليككه وسككلم‪» :‬لككم ارتفعككت‬
‫أصواتكما ؟« فقال رجل‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬قال أبو بكككر‪ :‬يككا رسككول‬
‫الله الحسنات من الله والسيئات من أنفسنا ‪ ¹‬فقككال رسككول اللككه‬
‫صككلى اللككه عليككه وسككلم‪» :‬فمككا قلككت يككا عمككر ؟« فقككال‪ :‬قلككت‬
‫الحسنات والسيئات من الله ‪ ¹‬فقال رسول الله صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم‪» :‬إن أول من تكلم فيه جبريككل وميكائيككل ‪ ¹‬فقككال ميكائيككل‬
‫مقالتك يا أبا بكر ‪ ¹‬وقال جبريل مقالتك يا عمر« فقككال‪» :‬نختلككف‬
‫فيختلف أهل السماء وإن يختلف أهل السماء يختلف أهل الرض‪,‬‬
‫فتحاكما إلى إسرافيل فقضى بينهم أن الحسككنات والسككيئات مككن‬
‫الله«‪ .‬ثم أقبل على أبي بكر وعمر فقال‪» :‬احفظا قضائي بينكما‪,‬‬
‫لو أراد الله أن ل يعصى لما خلق إبليس« قال شيخ السلم تقككي‬
‫الدين أبو العباس بن تيميككة‪ :‬هككذا حككديث موضككوع مختلككق باتفككاق‬
‫أهل المعرفة‪ .‬ثم قككال تعككالى مخاطبكا ً لرسككوله صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم والمراد جنس النسككان ليحصككل الجككواب }مككا أصككابك مككن‬
‫حسنة فمن الله{ أي من فضل اللككه ومنككه ولطفكه ورحمتككه}ومككا‬
‫أصابك من سيئة فمن نفسك{ أي فمن قبلك‪ ,‬ومكن عملكك أنكت‪,‬‬
‫‪170‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫كما قال تعالى‪} :‬ومككا أصككابكم مككن مصككيبة فبمككا كسككبت أيككديكم‬
‫ويعفو عن كثير{ قال السدي والحسن البصري وابن جريككج وابككن‬
‫زيككد }فمككن نفسككك{ أي بككذنبك‪ .‬وقككال قتككادة فككي ا َ‬
‫ليككة }فمككن‬
‫نفسك{ عقوبة لك يا ابن آدم بذنبك‪ .‬قال وذكر لنا أن النبي صلى‬
‫الله عليه وسلم قال‪» :‬ل يصيب رجل ً خدش عككود ول عككثرة قككدم‪,‬‬
‫ول اختلج عرق إل بذنب‪ ,‬وما يعفو الله أكثر« وهككذا الككذي أرسككله‬
‫قتادة قد روي متصل ً في الصحيح »والككذي نفسككي بيككده ل يصككيب‬
‫المؤمن هم ول حزن‪ ,‬ول نصب‪ ,‬حتى الشوكة يشاكها إل كفر الله‬
‫عنه بها من خطاياه« وقال أبو صالح }وما أصابك من سيئة فمككن‬
‫نفسك{ أي بذنبك وأنا الذي قدرتها عليك‪ ,‬رواه ابن جريككر‪ ,‬وقككال‬
‫ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أحمد بن عمار‪ ,‬حدثنا سككهل يعنككي بككن بكككار‪,‬‬
‫حدثنا السود بن شيبان‪ ,‬حدثني عقبة بن واصل ابن أخي مطككرف‬
‫عن مطرف بن عبد الله‪ ,‬قال‪ :‬ما تريدون من القككدر أمككا تكفيكككم‬
‫ا َ‬
‫لية التي في سورة النساء }وإن تصبهم حسنة يقولكوا هكذه مكن‬
‫عند الله‪ ,‬وإن تصككبهم سككيئة يقولككوا هككذه مككن عنككدك{ ؟ أي مككن‬
‫نفسك والله ما وكلوا إلى القدر وقد أمروا وإليككه يصككيرون‪ ,‬وهككذا‬
‫كلم متين قوي في الرد على القدريككة والجبريككة أيض كًا‪ .‬ولبسككطه‬
‫موضع آخر‪ .‬وقوله تعالى‪} :‬وأرسلناك للناس رسككو ً‬
‫ل{ أي تبلغهككم‬
‫شرائع الله وما يحبه الله ويرضاه‪ ,‬وما يكرهه ويأباه }وكفى بككالله‬
‫شهيدًا{ أي على أنه أرسلك وهو شهيد أيضا ً بينك وبينهككم‪ ,‬وعككالم‬
‫بمككا تبلغهككم إيككاه وبمككا يككردون عليككك مككن الحككق كفككرا ً وعنككادًا‪.‬‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫س كل َْنا َ‬
‫سو َ‬
‫ك‬
‫مككآ أْر َ‬
‫ن ي ُط ِِع الّر ُ‬
‫ى فَ َ‬
‫ه وَ َ‬
‫ل فََق كد ْ أط َككاعَ الل ّك َ‬
‫** ّ‬
‫م ْ‬
‫مككن ت َكوَل َ‬
‫ت َ‬
‫ن َ‬
‫عندِ َ‬
‫ة فَإ ِ َ‬
‫ة‬
‫طآئ َِفكك ٌ‬
‫ن ِ‬
‫طاعَ ٌ‬
‫ذا ب ََرُزوا ْ ِ‬
‫حِفيظا ً * وَي َُقوُلو َ‬
‫م َ‬
‫ك ب َي ّ َ‬
‫عَل َي ْهِ ْ‬
‫مَْ‬
‫م وَت َوَ ّ‬
‫ككك ْ‬
‫ذي ت َُقو ُ‬
‫ل‬
‫م غَي َْر ال ّ ِ‬
‫ما ي ُب َي ُّتو َ‬
‫ه ي َك ْت ُ ُ‬
‫ض عَن ْهُ ْ‬
‫ب َ‬
‫ل َوالل ّ ُ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫ّ‬
‫ن فَأعْرِ ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫كيل ً‬
‫ى ِبكككككككككككككالل ّهِ وَ ِ‬
‫عَلكككككككككككككى اللكككككككككككككهِ وَك ََفككككككككككككك َ‬
‫يخبر تعالى عن عبده ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم بأن‬
‫من أطاعه فقد أطاع الله ومن عصاه فقد عصى الله‪ ,‬وما ذاك إل‬
‫لنه ما ينطق عككن الهككوى إن هككو إل وحككي يككوحى‪ .‬قككال ابككن أبككي‬
‫حاتم‪ :‬حدثنا أحمد بن سنان‪ ,‬حدثنا أبو معاوية عككن العمككش‪ ,‬عككن‬
‫أبي صالح‪ ,‬عن أبي هريرة‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى اللكه عليكه‬
‫‪171‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وسلم‪» :‬من أطاعني فقد أطاع اللككه‪ ,‬ومككن عصككاني فقككد عصككى‬
‫الله‪ ,‬ومن أطككاع الميككر فقككد أطككاعني‪ ,‬ومككن عصككى الميككر فقككد‬
‫عصاني« وهذا الحكديث ثكابت فككي الصكحيحين عكن العمكش بكه‪.‬‬
‫وقوله‪} :‬ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظًا{ أي ما عليك منه‬
‫إن عليك إل البلغ فمن اتبعككك سككعد ونجككا‪ ,‬وكككان لككك مككن الجككر‬
‫نظير ما حصل له‪ ,‬ومن تولى عنك خاب وخسر وليس عليككك مككن‬
‫أمره شيء‪ ,‬كما جاء في الحديث »مككن يطككع اللككه ورسككوله فقككد‬
‫رشكككد‪ ,‬ومككن يعككص اللككه ورسكككوله فكككإنه ل يضكككر إل نفسككه«‪.‬‬
‫وقككوله‪} :‬ويقولككون طاعككة{ يخككبر تعككالى عككن المنككافقين بككأنهم‬
‫يظهرون الموافقة والطاعة }فإذا بككرزوا مككن عنككدك{ أي خرجككوا‬
‫وتواروا عنك }بيت طائفة منهم غيككر الككذي تقككول{ أي استسككروا‬
‫ليل ً فيما بينهم بغير ما أظهروه لك‪ ,‬فقال تعالى‪} :‬والله يكتب مككا‬
‫يبيتون{ أي يعلمه ويكتبه عليهم بما يأمر به حفظته الكاتبين الذين‬
‫هم موكلون بالعباد‪ ,‬والمعنى في هذا التهديد أنه تعالى يخككبر بككأنه‬
‫عالم بما يضمرونه ويسرونه فيما بينهم‪ ,‬وما يتفقون عليه ليل ً من‬
‫مخالفة الرسول صلى اللككه عليككه وسككلم وعصككيانه وإن كككانوا قككد‬
‫أظهروا له الطاعة والموافقككة‪ ,‬وسككيجزيهم علككى ذلككك‪ ,‬كمككا قككال‬
‫تعالى‪} :‬ويقولككون آمنككا بككالله وبالرسككول وأطعنككا{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬وقككوله‪:‬‬
‫}فأعرض عنهم{ أي اصفح عنهم واحلم عليهككم ول تؤاخككذهم‪ ,‬ول‬
‫تكشف أمورهم للناس‪ ,‬ول تخف منهككم أيضكا ً }وتوكككل علككى اللككه‬
‫وكفى بالله وكي ً‬
‫ل{ أي كفى به وليا ً وناصرا ً ومعينا ً لمن توكل عليه‬
‫وأنكككككككككككككككككككككككككككككككككككككاب إليكككككككككككككككككككككككككككككككككككككه‪.‬‬
‫َ‬
‫ن وَل َوْ َ‬
‫ه‬
‫ن ِ‬
‫دوا ْ ِفي ك ِ‬
‫ن ِ‬
‫جك ُ‬
‫عنكدِ غَي ْكرِ الل ّكهِ ل َوَ َ‬
‫كا َ‬
‫ن ال ُْقْرآ َ‬
‫** أفَل َ ي َت َد َب ُّرو َ‬
‫مك ْ‬
‫ذا جآَءهُ َ‬
‫خت ِ َ‬
‫ف أَ َ‬
‫ه‬
‫ن أ َوِ ال ْ َ‬
‫ا ْ‬
‫ذاعُككوا ْ ب ِك ِ‬
‫خ كو ْ ِ‬
‫لفا ً ك َِثيرا ً * وَإ ِ َ َ‬
‫ن ال ْ‬
‫مٌر ّ‬
‫مأ ْ‬
‫ْ‬
‫مك َ‬
‫مك ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ه ال ّك ِ‬
‫م كرِ ِ‬
‫وَل َكوْ َر ّ‬
‫دوهُ إ ِل َككى الّر ُ‬
‫مك ُ‬
‫م ل َعَل ِ َ‬
‫من ْهُ ك ْ‬
‫ى أوْل ِككي ال ْ‬
‫ذي َ‬
‫سككو ِ‬
‫ل وَإ ِل ك َ‬
‫شي ْ َ‬
‫ست َن ْب ِ ُ‬
‫ض ُ‬
‫م ال ّ‬
‫ن‬
‫ه ِ‬
‫طا َ‬
‫م وََر ْ‬
‫م وَل َوْل َ فَ ْ‬
‫يَ ْ‬
‫ه ل َت ّب َعْت ُ ُ‬
‫مت ُ ُ‬
‫ح َ‬
‫ل الل ّهِ عَل َي ْك ُ ْ‬
‫من ْهُ ْ‬
‫طون َ ُ‬
‫إ ِل ّ قَِليل ً‬
‫يقول تعالى آمرا ً لهم بتدبر القرآن وناهيا ً لهم عن العراض عنه‬
‫وعن تفهم معانيه المحكمة وألفككاظه البليغككة‪ ,‬ومخككبرا ً لهككم أنككه ل‬
‫اختلف فيه ول اضطراب‪ ,‬ول تعارض لنه تنزيل من حكيككم حميككد‬
‫‪172‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫فهو حق من حككق‪ ,‬ولهككذا قككال تعككالى‪} :‬أفل يتككدبرون القككرآن أم‬
‫على قلوب أقفالها{‪ ,‬ثم قال‪} :‬ولو كان من عند غير الله{ أي لو‬
‫كان مفتعل ً مختلقًا‪ ,‬كما يقككوله مككن يقككول مككن جهلككة المشككركين‬
‫والمنافقين في بواطنهم لوجدوا فيه اختلفًا‪ ,‬أي اضطرابا ً وتضككادا ً‬
‫كثيرًا‪ ,‬أي وهذا سالم من الختلف‪ ,‬فهو من عنككد اللككه‪ ,‬كمككا قككال‬
‫تعالى مخبرا ً عن الراسخين في العلم حيث قالوا }آمنا به كل من‬
‫عند ربنا{ أي محكمه ومتشككابهه حككق‪ ,‬فلهككذا ردوا المتشككابه إلككى‬
‫المحكككم فاهتككدوا‪ ,‬والككذين فككي قلككوبهم زيككغ ردوا المحكككم إلككى‬
‫المتشابه فغووا‪ ,‬ولهذا مدح تعالى الراسكخين وذم الزائغيكن‪ ,‬قككال‬
‫المام أحمد‪ :‬حدثنا أنس بن عياض‪ ,‬حدثنا أبو حازم‪ ,‬حككدثنا عمككرو‬
‫بن شعيب‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬عن جده قال‪ :‬لقد جلست أنا وأخي مجلسككا ً‬
‫ما أحب أن لي به حمر النعم‪ ,‬أقبلت أنككا وأخككي وإذا مشككيخة مككن‬
‫أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم علكى بكاب مكن أبكوابه‪,‬‬
‫فكرهنا أن نفرق بينهم‪ ,‬فجلسنا حجرة إذ ذكككروا آيككة مككن القككرآن‬
‫فتماروا فيها حتى ارتفعت أصواتهم فخرج رسول الله صككلى اللككه‬
‫عليه وسككلم مغضككبا ً حككتى احمككر وجهككه يرميهككم بككالتراب ويقككول‪:‬‬
‫»مهل ً يككا قككوم بهككذا أهلكككت المككم مككن قبلكككم‪ ,‬بككاختلفهم علككى‬
‫أنبيائهم‪ ,‬وضربهم الكتب بعضها ببعض‪ ,‬إن القرآن لم ينزل يكككذب‬
‫بعضه بعضًا‪ ,‬إنما نزل يصدق بعضه بعضًا‪ ,‬فما عرفتم منه فاعملوا‬
‫به‪ ,‬وما جهلتم منه فردوه إلى عالمه« وهكذا رواه أيضا ً عككن أبككي‬
‫معاوية‪ ,‬عن داود بن أبي هند‪ ,‬عن عمرو بن شعيب‪ ,‬عن أبيه‪ ,‬عن‬
‫جده‪ ,‬قال‪ :‬خككرج رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم ذات يككوم‬
‫والناس يتكلمون في القدر‪ ,‬فكأنما يفقأ فككي وجهككه حككب الرمككان‬
‫من الغضب‪ ,‬فقال لهم‪» :‬مالكم تضربون كتاب الله بعضه ببعككض‪,‬‬
‫بهذا هلك من كان قبلكم« قال‪ :‬فما غبطت نفسككي بمجلككس فيككه‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم أشككهده مككا غبطككت نفسككي‬
‫بذلك المجلس أني لم أشهده‪ ,‬ورواه ابككن مككاجه مككن حككديث داود‬
‫بكككككككككككككن أبكككككككككككككي هنكككككككككككككد بكككككككككككككه نحكككككككككككككوه‪.‬‬
‫وقال أحمد‪ :‬حدثنا عبد الرحمن بن مهدي‪ ,‬حككدثنا حمككاد بككن زيككد‬
‫عن أبي عمران الجوني‪ ,‬قال‪ :‬كتب إلى عبد الله بن ربككاح يحككدث‬
‫عن عبد الله بن عمرو‪ ,‬قال‪ :‬هجرت إلى رسككول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم يومًا‪ ,‬فإنا لجلوس إذ اختلف اثنان فككي آيككة‪ ,‬فككارتفعت‬
‫‪173‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أصككواتهما‪ ,‬فقككال‪» :‬إنمككا هلكككت المككم قبلكككم بككاختلفهم فككي‬
‫الكتاب«‪ .‬ورواه مسلم والنسكائي مكن حكديث حمكاد بكن زيكد بكه‪.‬‬
‫وقوله‪} :‬وإذا جاءهم أمر من المن أو الخوف أذاعوا بككه{ إنكككار‬
‫علككى مككن يبككادر إلككى المككور قبككل تحققهككا فيخككبر بهككا ويفشككيها‬
‫وينشرها‪ ,‬وقد ل يكون لهككا صككحة‪ .‬وقككد قككال مسككلم فككي مقدمككة‬
‫صحيحه‪ :‬حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة‪ ,‬حدثنا علي بن حفص‪ ,‬حككدثنا‬
‫شعبة عن خبيب بن عبد الرحمن‪ ,‬عن حفص بن عاصم‪ ,‬عككن أبككي‬
‫هريرة‪ ,‬عن النبي صلى الله عليه وسلم‪ ,‬قال‪» :‬كفى بالمرء كككذبا ً‬
‫أن يحدث بكل ما سمع« وكذا رواه أبو داود في كتككاب الدب مككن‬
‫سننه عن محمد بن الحسين بن أشكاب‪ ,‬عن علي بن حفص عككن‬
‫شككعبة مسككندًا‪ ,‬ورواه مسككلم أيضكا ً مككن حككديث معككاذ بككن هشككام‬
‫العنبري وعبككد الرحمككن بككن مهككدي‪ ,‬وأخرجككه أبككو داود أيض كا ً مككن‬
‫حديث حفص بن عمرو النمري‪ ,‬ثلثتهم عن شعبة‪ ,‬عن خبيب‪ ,‬عن‬
‫حفص بن عاصم به مرس ك ً‬
‫ل‪ ,‬وفككي الصككحيحين‪ ,‬عككن المغيككرة بككن‬
‫شعبة‪ :‬أن رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬نهى عن قيل وقككال‪,‬‬
‫أي الذي يكثر من الحديث عما يقككول النككاس مككن غيككر تثبككت‪ ,‬ول‬
‫تدبر‪ ,‬ول تبين‪ .‬وفي سنن أبي داود أن رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم قال‪» :‬بئس مطيككة الرجككل زعمككوا«‪ .‬وفككي الصككحيح »مككن‬
‫حدث بحديث وهو يرى أنه كذب فهو أحد الكككاذبين« ولنككذكر ههنككا‬
‫حديث عمر بن الخطاب المتفق على صحته حين بلغه أن رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬طلق نسككاءه‪ ,‬فجككاء مككن منزلككه حككتى‬
‫دخل المسجد فوجد الناس يقولون ذلك‪ ,‬فلم يصبر حككتى اسككتأذن‬
‫على النبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‪ ,‬فاسككتفهمه أطلقككت نسككاءك‬
‫فقال »ل« فقلت‪ :‬الله أكبر وذكككر الحككديث بطككوله‪ .‬وعنككد مسككلم‬
‫فقلت‪ :‬أطلقتهن ؟ فقال »ل« فقمت على بكاب المسكجد فنكاديت‬
‫بأعلى صوتي‪ ,‬لم يطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم نساءه‪,‬‬
‫ونزلت هذه ا َ‬
‫لية }وإذا جاءهم أمر من المن أو الخوف أذاعوا بككه‬
‫ولككو ردوه إلككى الرسككول وإلككى أولككي المككر منهككم لعلمككه الككذين‬
‫يسككتنبطونه منهككم{ فكنككت أنككا اسككتنبطت ذلككك المككر‪ ,‬ومعنككى‬
‫يستنبطونه أي يسككتخرجونه مككن معككادنه‪ ,‬يقككال‪ :‬اسككتنبط الرجككل‬
‫العيككن إذا حفرهككا واسككتخرجها مككن قعورهككا‪ .‬وقككوله‪} :‬ل تبعتككم‬
‫الشيطان إل قليل ً‬
‫ل{‪ ,‬قال علي بككن أبككي طلحككة عككن ابككن عبككاس‪:‬‬
‫‪174‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫يعني المؤمنين‪ .‬وقككال عبككد الككرزاق‪ ,‬عككن معمككر‪ ,‬عككن قتككادة‪} :‬ل‬
‫تبعتم الشيطان إل قلي ً‬
‫ل{ يعنككي كلكككم‪ ,‬واستشككهد مككن نصككر هككذا‬
‫القول بقككول الطرمككاح بككن حكيككم فككي مككدح يزيككد بككن المهلككب‪(:‬‬
‫أشكككككم نكككككديّ ككككككثير النواديقليكككككل المثكككككالب والقادحكككككة‬
‫يعنكككككككككي ل مثكككككككككالب لكككككككككه ول قادحكككككككككة فيكككككككككه‪.‬‬
‫سك َ‬
‫** فََقات ِ ْ‬
‫ن‬
‫حكّر‬
‫ل الل ّكهِ ل َ ت ُك َل ّك ُ‬
‫م كؤ ْ ِ‬
‫ك وَ َ‬
‫ف إ ِل ّ ن َْف َ‬
‫ل ِفي َ‬
‫ض ال ْ ُ‬
‫مِني َ‬
‫سكِبي ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫كيل ً‬
‫شد ّ ب َأسا ً وَأ َ‬
‫هأ َ‬
‫ه أن ي َك ُ ّ‬
‫شد ّ َتن ِ‬
‫س ال ّ ِ‬
‫عَ َ‬
‫ن ك ََفُروا ْ َوالل ّ ُ‬
‫سى الل ّ ُ‬
‫ف ب َأ َ‬
‫ذي َ‬
‫مككن ي َ ْ‬
‫شكَفعْ َ‬
‫من ي َ ْ‬
‫ع‬
‫سكن َ ً‬
‫شكَفاعَ ً‬
‫ه نَ ِ‬
‫ش كَف ْ‬
‫صككي ٌ‬
‫ة َ‬
‫ح َ‬
‫من ْهَككا وَ َ‬
‫ب ّ‬
‫ن ل ّك ُ‬
‫* ّ‬
‫ة ي َك ُك ْ‬
‫ن الل ّ ُ َ‬
‫من َْها وَ َ‬
‫ة ي َك ُ‬
‫ى كُ ّ‬
‫ه ك ِْف ٌ‬
‫ل َ‬
‫َ‬
‫مِقيتكا ً *‬
‫سي ّئ َ ً‬
‫شَفاعَ ً‬
‫كا َ‬
‫ة َ‬
‫يٍء ّ‬
‫ل ّ‬
‫ن لّ ُ‬
‫شك ْ‬
‫ْ‬
‫ه عَل َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ه ك َككا َ َ‬
‫وَإ ِ َ‬
‫ى‬
‫حّييُتم ب ِت َ ِ‬
‫ن ِ‬
‫دوهَككآ إ ِ ّ‬
‫من َْهآ أوْ ُر ّ‬
‫حّيوا ْ ب ِأ ْ‬
‫حي ّةٍ فَ َ‬
‫ذا ُ‬
‫ح َ‬
‫ن الل ّك َ‬
‫س َ‬
‫ن عَل ك َ‬
‫معَن ّك ُ ْ َ‬
‫كُ ّ‬
‫ل َ‬
‫ة‬
‫مكك ِ‬
‫ح ِ‬
‫ه إ ِل ّ هُوَ ل َي َ ْ‬
‫يٍء َ‬
‫ى َيككوْم ِ ال ِْقَيا َ‬
‫ج َ‬
‫ه ل إ َِلـ َ‬
‫سيبا ً * الل ّ ُ‬
‫ش ْ‬
‫م إ ِل َ‬
‫ل َ ريككككككب فيككككككه ومكككككك َ‬
‫ديثا ً‬
‫حكككككك ِ‬
‫صككككككد َقُ ِ‬
‫َ ِ‬
‫ن الل ّككككككهِ َ‬
‫َ ْ‬
‫ِ َ َ‬
‫نأ ْ‬
‫مكككككك َ‬
‫ْ‬
‫يأمر تعالى عبده ورسوله محمكدا ً صكلى اللكه عليكه وسكلم بكأن‬
‫يباشر القتال بنفسه‪ ,‬ومن نكل عنه فل عليه منه‪ ,‬ولهككذا قككال }ل‬
‫تكلف إل نفسك{ قال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبي‪ ,‬حدثنا محمككد بككن‬
‫عمككرو بككن نبيككح‪ ,‬حككدثنا حكككام‪ ,‬حككدثنا الجككراح الكنككدي عككن أبككي‬
‫إسحاق‪ ,‬قال‪ :‬سألت البراء بن عازب عن الرجل يلقى المائة مككن‬
‫العدو فيقاتل فيكون ممن قال الله فيه‪} :‬ول تلقككوا بأيككديكم إلككى‬
‫التهلكة{ ؟ قال‪ :‬قد قال الله تعالى لنبيه‪} :‬فقاتل في سبيل اللككه‬
‫ل تكلف إل نفسك وحككرض المككؤمنين{‪ .‬ورواه المككام أحمككد عككن‬
‫سليمان بن داود‪ ,‬عن أبي بكر بن عياش‪ ,‬عن أبي إسككحاق‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫قلت للبراء‪ :‬الرجل يحمل على المشركين‪ ,‬أهو ممككن ألقككى بيككده‬
‫إلى التهلكة ؟ قال‪ :‬ل‪ ,‬إن الله بعث رسوله صلى الله عليه وسككلم‬
‫وقال‪} :‬فقاتل في سبيل الله ل تكلف إل نفسك{ إنمككا ذلككك فككي‬
‫النفقة وكذا رواه ابن مردويه من طريق أبي بكر بن عياش وعلي‬
‫بن صالح‪ ,‬عن أبي إسحاق‪ ,‬عن البراء بككه‪ .‬ثككم قككال ابككن مردويككه‪:‬‬
‫حدثنا سليمان بن أحمد‪ ,‬حدثنا أحمد بن النضككر العسكككري‪ ,‬حككدثنا‬
‫مسلم بن عبد الرحمن الجرمككي‪ ,‬حككدثنا محمككد بككن حميككر‪ ,‬حككدثنا‬
‫سفيان الثوري عن أبي إسحاق‪ ,‬عن البراء‪ ,‬قال‪ :‬لما نزلككت علككى‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم }فقاتل فككي سككبيل اللككه ل تكلككف إل‬
‫‪175‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫نفسك وحرض المؤمنين{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬قال لصحابه‪» :‬وقد أمرنككي ربككي‬
‫بالقتككككككككككككال فقككككككككككككاتلوا« حككككككككككككديث غريككككككككككككب‪.‬‬
‫وقككوله‪} :‬وحككرض المككؤمنين{ أي علككى القتككال ورغبهككم فيككه‬
‫وشجعهم عليه‪ ,‬كما قال لهم صلى الله عليه وسلم يوم بككدر وهككو‬
‫يسوي الصفوف‪» :‬قوموا إلككى جنككة عرضككها السككموات والرض«‬
‫وقد وردت أحاديث كثيرة في الككترغيب فككي ذلككك‪ ,‬فمككن ذلككك مككا‬
‫رواه البخاري عن أبي هريرة قككال‪ :‬قككال رسككول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم‪» :‬من آمن بالله ورسوله‪ ,‬وأقام الصلة وآتككى الزكككاة‪,‬‬
‫وصام رمضان‪ ,‬كان حقكا ً علككى اللككه أن يككدخله الجنككة‪ ,‬هككاجر فككي‬
‫سبيل الله أو جلس في أرضه التي ولككد فيهككا«‪ .‬قككالوا‪ :‬يككا رسككول‬
‫الله أفل نبشر الناس بذلك ؟ فقككال‪» :‬إن فككي الجنككة مككائة درجككة‬
‫أعدها الله للمجاهدين في سبييل الله‪ ,‬بين كل درجككتين كمككا بيككن‬
‫السماء والرض‪ ,‬فإذا سألتم الله فاسألوه الفككردوس فككإنه وسككط‬
‫الجنة‪ ,‬وأعلى الجنككة‪ ,‬وفككوقه عككرش الرحمككن‪ ,‬ومنككه تفجككر أنهككار‬
‫الجنة« وري من حديث عبادة ومعاذ وأبي الدرداء‪ ,‬نحو ذلك‪ .‬وعن‬
‫أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‪» :‬يككا‬
‫أبا سعيد‪ ,‬من رضي بالله ربا ً وبالسلم دين كًا‪ ,‬وبمحمككد صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم رسول ً ونبيًا‪ ,‬وجبت له الجنككة«‪ ,‬قككال‪ :‬فعجككب لهككا أبككو‬
‫ي يا رسول اللككه‪ ,‬ففعككل‪ ,‬ثككم قككال رسككول‬
‫سعيد‪ ,‬فقال‪ :‬أعدها عل ّ‬
‫الله صلى الله عليه وسككلم‪» :‬وأخككرى يرفككع اللككه العبككد بهككا مككائة‬
‫درجة في الجنة‪ ,‬ما بين كل درجككتين كمككا بيككن السككماء والرض«‪.‬‬
‫قال‪ :‬وما هي يا رسول اللككه ؟ قككال‪» :‬الجهككاد فككي سككبيل اللككه«‪,‬‬
‫رواه مسلم‪ .‬وقوله‪} :‬عسى الله أن يكف بأس الذين كفككروا{ أي‬
‫بتحريضك إياهم على القتال تنبعث هممهم على منككاجزة العككداء‪.‬‬
‫ومدافعتهم عككن حككوزة السككلم وأهلككه‪ ,‬ومقككاومتهم ومصككابرتهم‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪} :‬والله أشد بأسا ً وأشد تنكي ً‬
‫ل{ أي هككو قككادر عليهككم‬
‫في الدنيا وا َ‬
‫لخرة كما قال تعالى‪} :‬ذلك ولككو يشككاء اللككه ل نتصككر‬
‫منهكككككككم ولككككككككن ليبلكككككككو بعضككككككككم ببعكككككككض{ ا َ‬
‫ليكككككككة‪.‬‬
‫وقوله‪} :‬من يشفع شفاعة حسنة يكن له نصيب منهككا{ أي مككن‬
‫يسعى في أمر فيترتب عليه خير كان له نصيب من ذلككك‪} ,‬ومككن‬
‫يشفع شفاعة سيئة يكن له كفل منهككا{ اي يكككون عليككه وزر مككن‬
‫ذلك المر الذي ترتب على سعيه ونيته‪ ,‬كما ثبت في الصحيح عن‬
‫‪176‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم‪ ,‬أنه قال‪» :‬اشفعوا تككؤجروا‪ ,‬ويقضككي‬
‫الله على لسان نبيه ما شاء«‪ ,‬وقال مجاهد بكن جكبر‪ :‬نزلكت هكذه‬
‫ا َ‬
‫لية في شفاعات الناس بعضهم لبعض‪ .‬وقكال الحسكن البصككري‪:‬‬
‫قال الله تعالى‪} :‬من يشفع{ ولم يقل من يشّفع‪ ,‬وقوله‪} :‬وكككان‬
‫الله على كل شيء مقيتًا{‪ .‬قال ابن عباس وعطاء وعطية وقتادة‬
‫ومطر الوارق }مقيتكًا{ أي حفيظكًا‪ .‬وقككال مجاهككد‪ :‬شككهيدًا‪ ,‬وفككي‬
‫رواية عنه‪ :‬حسيبًا‪ .‬وقال سعيد بن جبير والسدي وابن زيد‪ :‬قديرًا‪.‬‬
‫وقال عبد الله بن كثير‪ :‬المقيت الواصب‪ ,‬وقال الضككحاك المقيككت‬
‫الرزاق‪ ,‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حككدثنا أبككي‪ ,‬حككدثنا عبككد الرحيككم بككن‬
‫مطرف‪ ,‬حدثنا عيسى بن يونس عن إسماعيل عن رجل‪ .‬عن عبد‬
‫الله بن رواحة‪ ,‬وسأله رجل عن قول الله تعالى‪} :‬وكان الله على‬
‫كككل شككيء مقيتككا{ قككال‪ :‬مقيككت لكككل إنسككان بقككدر عملككه‪.‬‬
‫وقوله‪} :‬وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منهككا أو ردوهككا{ أي إذا‬
‫سلم عليكم المسلم فردوا عليه أفضككل ممككا سككلم‪ ,‬أو ردوا عليككه‬
‫بمثل ما سكلم‪ ,‬فالزيككادة مندوبككة‪ ,‬والمماثلككة مفروضككة‪ ,‬قككال ابككن‬
‫جرير‪ :‬حدثنا موسى بن سهل الرملي‪ ,‬حدثنا عبد الله بككن السككري‬
‫النطاكي‪ ,‬حدثنا هشام بككن لحككق عككن عاصككم الحككول‪ ,‬عككن أبككي‬
‫عثمان النهدي‪ ,‬عن سلمان الفارسي‪ ,‬قال‪ :‬جاء رجككل إلككى النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم فقال‪ :‬السلم عليك يا رسكول اللكه‪ ,‬فقككال‪:‬‬
‫»وعليك السلم ورحمة الله«‪ ,‬ثم جاء آخر فقال‪ :‬السلم عليك يككا‬
‫رسول الله ورحمة الله ‪ ¹‬فقال لككه رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم‪» :‬وعليك السلم ورحمة الله وبركاته«‪ ¹‬ثم جاء آخر فقككال‪:‬‬
‫السككلم عليككك يككا رسككول اللككه ورحمككة اللككه وبركككاته‪ ,‬فقككال لككه‪:‬‬
‫»وعليك«‪ ,‬فقال له الرجل‪ :‬يا نككبي اللككه‪ ,‬بككأبي أنككت وأمككي‪ ,‬أتككاك‬
‫ي‬
‫فلن وفلن فسلما عليككك فككرددت عليهمككا أكككثر ممككا رددت علك ّ‬
‫فقال‪» :‬إنك لم تدع لنا شيئًا‪ ,‬قال الله تعككالى‪} :‬وإذا حييتككم بتحيككة‬
‫فحيوا بأحسن منها أو ردوها{ فرددناها عليككك«‪ ,‬وهكككذا رواه ابككن‬
‫أبي حاتم معلقًا‪ ,‬فقال‪ :‬ذكر عن أحمد بن الحسن الترمككذي حككدثنا‬
‫عبد الله بن السري أبو محمد النطاكي‪ ,‬قال أبككو الحسككن‪ ,‬وكككان‬
‫رجل ً صالحًا‪ :‬حدثنا هشام بن لحق فذكره بإسناده مثله‪ ,‬ورواه أبو‬
‫بكر بن مردويه‪ :‬حدثنا عبد البكاقي بكن قكانع‪ ,‬حكدثنا عبكد اللكه بكن‬

‫‪177‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أحمد بن حنبككل‪ ,‬حككدثنا أبككي‪ ,‬حككدثنا هشككام بككن لحككق أبككو عثمككان‬
‫فككككذكره مثلككككه‪ ,‬ولككككم أره فككككي المسككككند‪ ,‬واللككككه أعلككككم‪.‬‬
‫وفي هذا الحديث دللة على أنه ل زيادة في السككلم علككى هككذه‬
‫الصفة‪ ,‬السلم عليكم ورحمة الله وبركاته‪ ,‬إذ لو شككرع أكككثر مككن‬
‫ذلك لزاده رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ .‬وقال المككام أحمككد‪:‬‬
‫حدثنا محمد بككن كككثير أخككو سككليمان عككن كككثير‪ ,‬حككدثنا جعفككر بككن‬
‫سليمان بن عككوف‪ ,‬عككن أبككي رجككاء العطككاردي‪ ,‬عككن عمككران بككن‬
‫حصين أن رجل ً جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬فقال‪:‬‬
‫السلم عليكم يا رسول الله فرد عليه ثم جلس فقككال‪» :‬عشككر«‪,‬‬
‫ثم جاء آخر فقال‪ :‬السلم عليكم ورحمة الله يا رسول اللككه‪ ,‬فككرد‬
‫عليه ثم جلس‪ ,‬فقال‪» :‬عشككرون«‪ ,‬ثككم جككاء آخككر فقككال‪ :‬السككلم‬
‫عليكم ورحمة الله وبركاته‪ ,‬فرد عليه‪ ,‬ثم جلس فقال‪» :‬ثلثون«‪,‬‬
‫وكذا رواه أبو داود عن محمد بن كثير وأخرجه الترمذي والنسائي‬
‫والبزار من حديثه‪ ,‬ثم قال الترمذي‪ :‬حسن غريب من هذا الككوجه‪.‬‬
‫وفي الباب عن أبي سعيد وعلي وسهل بن حنيككف‪ ,‬وقككال الككبزار‪:‬‬
‫قد روي هذا عككن البنككي صككلى اللككه عليككه وسككلم مككن وجككوه هككذا‬
‫أحسككنها إسككنادا ً وقككال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا علككي بككن حككرب‬
‫الموصلي‪ ,‬حدثنا حميد بن عبد الرحمن الرؤاسي عن الحسككن بككن‬
‫صالح‪ ,‬عن سماك‪ ,‬عن عكرمة‪ ,‬عن ابن عبككاس‪ ,‬قككال‪ :‬مككن سككلم‬
‫عليك من خلق الله فاردد عليه وإن كان مجوسيًا‪ ,‬ذلككك بككأن اللككه‬
‫يقول‪ :‬فحيوا بأحسن منها أو ردوها‪ ,‬وقككال قتككادة‪ :‬فحيككوا بأحسككن‬
‫منها‪ ,‬يعني للمسلمين‪ ,‬أو ردوها يعني لهل الذمككة‪ ,‬وهككذا التنزيككل‬
‫فيه نظر كما تقدم في الحديث من أن المراد أن يرد بأحسن ممككا‬
‫حياه به‪ ,‬فإن بلغ المسلم غاية ما شرع في السلم‪ ,‬رد عليه مثككل‬
‫ما قال‪ ,‬فأما أهل الذمة فل يبدؤون بالسلم ول يككزادون‪ ,‬بككل يككرد‬
‫عليهم بما ثبت في الصحيحين عن ابن عمر‪ ,‬أن رسول الله صلى‬
‫الله عليه وسلم قال‪» :‬إذا سلم عليكم اليهود فإنما يقول أحككدهم‪:‬‬
‫السام عليكم‪ ,‬فقل‪ :‬وعليك« في صحيح مسلم عككن أبككي هريككرة‪,‬‬
‫أن رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم قككال‪» :‬ل تبككدءوا اليهككود‬
‫والنصارى بالسككلم وإذا لقيتمككوهم فككي طريككق فاضككطروهم إلككى‬
‫أضيقه«‪ .‬وقال سفيان الثوري‪ ,‬عن رجككل‪ ,‬عككن الحسككن البصككري‪,‬‬
‫قال‪ :‬السلم تطوع والرد فريضة‪ ,‬وهذا الذي قال هو قول العلماء‬
‫‪178‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫قاطبة‪ ,‬أن الرد واجب على من سكلم عليكه‪ ,‬فيكأثم إن لكم يفعكل‪,‬‬
‫لنه خالف أمر الله في قوله‪ :‬فحيوا بأحسككن منهككا أو ردوهككا وقككد‬
‫جاء في الحديث الذي رواه )أبو داود بسنده إلى أبي هريرة‪ ,‬قال‪:‬‬
‫قال رسول الله صلى الله عليككه وسككلم »والككذي نفسككي بيككده‪ ,‬ل‬
‫تدخلوا الجنة حتى تؤمنواو ول تؤمنوا حتى تحابوا أفل أدلكككم علككى‬
‫أمككككر إذا فعلتمككككوه تحككككاببتم ؟ أفشككككوا السككككلم بينكككككم«(‪.‬‬
‫وقككوله‪ } :‬اللككه ل إلككه إل هككو{ إخبككار بتوحيككده وتفككرده باللهيككة‬
‫لجميع المخلوقات وتضككمن قسككما ً لقككوله‪} :‬ليجمعنكككم إلككى يككوم‬
‫القيامة ل ريب فيه{ وهذه اللم موطئة للقسم‪ ,‬فقوله الله ل إلككه‬
‫إل هو خبر وقسم أنه سيجمع الولين وا َ‬
‫لخرين فككي صككعيد واحككد‪,‬‬
‫فيجازي كل عامل بعمله‪ ,‬وقوله تعككالى‪} :‬ومككن أصككدق مككن اللككه‬
‫حديثًا{ أي ل أحد أصدق منه في حديثه وخبره ووعده ووعيده‪ ,‬فل‬
‫إلكككككككككككككككككككه إل هكككككككككككككككككككو ول رب سكككككككككككككككككككواه‪.‬‬
‫** فَمككا ل َك ُكم فككي ال ْمنككافقين فئ َتي كن والل ّك َ‬
‫س كب ُوَا ْ‬
‫ْ ِ‬
‫مككا ك َ َ‬
‫ه أْرك َ َ‬
‫م بِ َ‬
‫س كه ُ ْ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ُ َ ِ ِ َ ِ َْ ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫سِبيل ً‬
‫ض ّ‬
‫من ي ُ ْ‬
‫نأ َ‬
‫ن أن ت َهْ ُ‬
‫دو َ‬
‫ري ُ‬
‫ه َ‬
‫جد َ ل ُ‬
‫ه فَلن ت َ ِ‬
‫ل الل ُ‬
‫ه وَ َ‬
‫ل الل ُ‬
‫دوا َ‬
‫ضل ِ ِ‬
‫م ْ‬
‫أت ُ ِ‬
‫ما ك ََف كُروا ْ فَت َ ُ‬
‫خك ُ‬
‫م‬
‫وآًء فَل َ ت َت ّ ِ‬
‫ذوا ْ ِ‬
‫كون ُككو َ‬
‫دوا ْ ل َوْ ت َك ُْفُرو َ‬
‫* وَ ّ‬
‫ن َ‬
‫من ْهُ ك ْ‬
‫ن كَ َ‬
‫سك َ‬
‫َ‬
‫خك ُ‬
‫م‬
‫ن ت َوَل ّكوْا ْ فَ ُ‬
‫ل الل ّهِ فَإ ِ ْ‬
‫أوْل َِيآَء َ‬
‫جُروا ْ ِفي َ‬
‫م َواقْت ُل ُككوهُ ْ‬
‫ذوهُ ْ‬
‫ى ي َُها ِ‬
‫سِبي ِ‬
‫حت ّ َ‬
‫خك ُ‬
‫ن‬
‫م وَل َ ت َت ّ ِ‬
‫حي ْك ُ‬
‫صككيرا ً * إ ِل ّ ال ّك ِ‬
‫م وَل ِي ّكا ً وَل َ ن َ ِ‬
‫ذوا ْ ِ‬
‫ث وَ َ‬
‫َ‬
‫من ْهُ ك ْ‬
‫موهُ ْ‬
‫جككدت ّ ُ‬
‫ذي َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫م‬
‫ن إ ِل‬
‫ح ِ‬
‫يَ ِ‬
‫ص ُ‬
‫م َ‬
‫ميَثاقٌ أوْ َ‬
‫صلو َ‬
‫دوُرهُ ْ‬
‫صَر ْ‬
‫جآُءوك ُ ْ‬
‫م ّ‬
‫م وَب َي ْن َهُ ْ‬
‫ى قَوْم ٍ ب َي ْن َك ُ ْ‬
‫ت ُ‬
‫َ‬
‫َأن يَقات ُِلونك ُ َ‬
‫م وَل َكوْ َ‬
‫م‬
‫ُ‬
‫ه لَ َ‬
‫م عَل َي ْك ُك ْ‬
‫سكل ّط َهُ ْ‬
‫شككآَء الل ّك ُ‬
‫مه ُ ْ‬
‫م أوْ ي َُقككات ُِلوا ْ قَكوْ َ‬
‫َ ْ‬
‫َ‬
‫مككا‬
‫م ال ّ‬
‫م فَ َ‬
‫س كل َ َ‬
‫م وَأل َْقكوْا ْ إ ِل َي ْك ُك ُ‬
‫م ي َُقات ُِلوك ُ ْ‬
‫م فَل َ ْ‬
‫ن اعْت ََزُلوك ُ ْ‬
‫فَل ََقات َُلوك ُ ْ‬
‫م فَإ ِ ِ‬
‫ه لَ ُ‬
‫جَعكك َ‬
‫ن َأن‬
‫نآ َ‬
‫دو َ‬
‫ريكك ُ‬
‫دو َ‬
‫ج ُ‬
‫َ‬
‫سككِبيل ً * َ‬
‫م َ‬
‫س كت َ ِ‬
‫م عَل َي ِْهكك ْ‬
‫ككك ْ‬
‫ل الّلكك ُ‬
‫ريكك َ‬
‫ن يُ ِ‬
‫خ ِ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫م كُ ّ‬
‫سككوا ْ فِي ِهَككا فَ كِإن‬
‫ما ُرد ّوَا ْ إ َِلى ال ِْفت ْن ِةِ أْرك ِ ُ‬
‫ل َ‬
‫مه ُ ْ‬
‫مُنوا ْ قَوْ َ‬
‫م وَي َأ َ‬
‫مُنوك ُ ْ‬
‫ي َأ َ‬
‫َ‬
‫م وَي ُل ُْقككوَا ْ إ ِل َي ْ ُ‬
‫خكك ُ‬
‫م‬
‫م فَ ُ‬
‫م ال ّ‬
‫ذوهُ ْ‬
‫م وَي َك ُّفككوَا ْ أْيككدِي َهُ ْ‬
‫سككل َ َ‬
‫ككك ُ‬
‫م ي َعْت َزُِلككوك ُ ْ‬
‫ّلكك ْ‬
‫ُ‬
‫مِبينا ً‬
‫سل ْ َ‬
‫حي ْ ُ‬
‫م َ‬
‫م َ‬
‫م ُ‬
‫طانا ً ّ‬
‫م عَل َي ْهِ ْ‬
‫جعَل َْنا ل َك ُ ْ‬
‫م وَأوَْلـئ ِك ُ ْ‬
‫موهُ ْ‬
‫ث ث ِِقْفت ُ ُ‬
‫َواقْت ُُلوهُ ْ‬
‫يقول تعالى منكرا ً على المؤمنين في اختلفهم فككي المنككافقين‬
‫على قولين‪ :‬واختلف في سككبب ذلككك فقككال المككام أحمككد‪ :‬حككدثنا‬
‫بهز‪ ,‬حدثنا شعبة‪ ,‬قال عدي بن ثابت‪ ,‬أخبرني عبككد اللككه بككن يزيككد‬
‫عن زيد بن ثابت‪ :‬أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج إلككى‬
‫أحد فرجع ناس خرجوا معه‪ ,‬فكان أصحاب رسول الله صلى اللككه‬
‫‪179‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عليه وسلم فيهم فرقتين‪ :‬فرقة تقول‪ :‬نقتلهكم‪ ,‬وفرقكة تقكول‪ :‬ل‪,‬‬
‫هم المؤمنون‪ ,‬فأنزل الله }فما لكم في المنافقين فئتيككن{ فقككال‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‪» :‬إنها طيبة وإنها تنفككي الخبككث‬
‫كما ينفي الكير خبث الحديد« أخرجاه في الصحيحين مككن حككديث‬
‫شعبة‪ ,‬وقد ذكر محمد بن إسحاق بن يسار في وقعة أحد أن عبككد‬
‫الله بن أبي بن سككلول رجككع يككومئذ بثلككث الجيككش‪ ,‬رجككع بثلثمككائة‬
‫وبقي النبي صلى الله عليه وسككلم فككي سككبعمائة‪ ,‬وقككال العككوفي‬
‫عن ابن عباس‪ :‬نزلت في قوم ككانوا بمككة قكد تكلمكوا بالسكلم‪,‬‬
‫وكانوا يظاهرون المشركين‪ ,‬فخرجوا من مكة يطلبون حاجة لهككم‬
‫فقككالوا‪ :‬إن لقينككا أصككحاب محمككد فليككس علينككا منهككم بككأس‪ ,‬وإن‬
‫المؤمنين لما أخبروا أنهككم قككد خرجككوا مككن مكككة‪ ,‬قككالت فئة مككن‬
‫المؤمنين‪ :‬اركبوا إلى الجبناء فككاقتلوهم‪ ,‬فككإنهم يظككاهرون عليكككم‬
‫عدوكم‪ ,‬وقالت فئة أخككرى مككن المككؤمنين‪ :‬سككبحان اللككه‪ ,‬أو كمككا‬
‫قالوا‪ :‬أتقتلون قوما ً قد تكلموا بمثل ما تكلمتم به مككن أجككل أنهككم‬
‫لم يهاجروا ولم يتركوا ديارهم‪ ,‬نستحل دماءهم وأموالهم ؟ فكانوا‬
‫كذلك فئتين‪ ,‬والرسول عندهم ل ينهى واحككدا ً مككن الفريقيككن عككن‬
‫شيء‪ ,‬فنزلت }فمككا لكككم فككي المنككافقين فئتيككن{ رواه ابككن أبككي‬
‫حاتم‪ ,‬وقد روي عن أبي سلمة بن عبد الرحمن وعكرمة ومجاهككد‬
‫والضحاك وغيرهم قريب من هذا‪ ,‬وقال زيككد بككن أسككلم عككن ابككن‬
‫لسعد بن معاذ‪ :‬أنها نزلت في تقككاول الوس والخككزرج فككي شككأن‬
‫عبد الله بن أبي‪ ,‬حين استعذر من رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم على المنبر في قضية الفك‪ ,‬وهذا غريب‪ ,‬وقيل غيككر ذلككك‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪} :‬والله أركسهم بمككا كسككبوا{ أي ردهككم وأوقعهككم‬
‫في الخطأ‪ ,‬قال ابن عباس }أركسهم{ أي أوقعهم‪ ,‬وقككال قتككادة‪:‬‬
‫أهلكم وقال السككدي‪ :‬أضككلهم‪ ,‬وقككوله‪} :‬بمككا كسككبوا{ أي بسككبب‬
‫عصككيانهم ومخككالفتهم الرسككول واتبككاعهم الباطككل }أتريككدون أن‬
‫تهدوا من أضل الله ومن يضككلل اللككه فلككن تجككد لككه سككبيل{ أي ل‬
‫طريق له إلى الهدى ول مخلص له إليه‪ ,‬وقوله‪} :‬ودوا لو تكفرون‬
‫كما كفروا فتكونون سواء{ أي هم يودون لكككم الضككللة لتسككتووا‬
‫أنتم وإياهم فيها وما ذاك إل لشدة عدواتهم وبغضككهم لكككم ولهككذا‬
‫قال‪} :‬فل تتخذوا منهم أولياء حتى يهاجروا فككي سككبيل اللككه فككإن‬
‫تولوا{ أي تركككوا الهجككرة‪ ,‬قككاله العككوفي عككن ابككن عبككاس‪ ,‬وقككال‬
‫‪180‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫السدي‪ :‬أظهروا كفرهم }فخذوهم واقتلوهم حيث وجككدتموهم ول‬
‫تتخذوا منهككم وليكا ً ول نصككيرًا{ أي ل توالككوهم ول تستنصككروا بهككم‬
‫على أعداء الله ما داموا كذلك‪ ,‬ثم استثنى الله من هؤلء‪ ,‬فقككال‪:‬‬
‫}إل الذين يصلون إلككى قككوم بينكككم وبينهككم ميثككاق{ أي إل الككذين‬
‫لجأوا وتحيزوا إلى قوم بينكم وبينهم مهادنة‪ ,‬أو عقد ذمة فككاجعلوا‬
‫حكمهم كحكمهم‪ ,‬وهذا قول السدي وابككن زيككد وابككن جريككر‪ ,‬وقككد‬
‫روى ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبي‪ ,‬حدثنا أبو سككلمة‪ ,‬حككدثنا حمككاد بككن‬
‫سلمة عن علي بن زيد بن جدعان‪ ,‬عككن الحسككن أن سككراقة بككن‬
‫مالك المدلجي حدثهم قال‪ :‬لما ظهر النبي صلى الله عليه وسككلم‬
‫على أهل بدر وأحد وأسلم من حككولهم‪ ,‬قككال سككراقة‪ :‬بلغنككي أنككه‬
‫يريد أن يبعث خالد بن الوليد إلى قومي بني مدلج‪ ,‬فأتيته فقلككت‪:‬‬
‫أنشدك النعمة‪ ,‬فقالوا‪ :‬صه‪ ,‬فقال النبي صكلى اللكه عليككه وسكلم‪:‬‬
‫»دعوه‪ ,‬ما تريد ؟« قال‪ :‬بلغني أنك تريد أن تبعث إلى قومي وأنا‬
‫أريد أن توادعهم‪ ,‬فإن أسلم قومك أسلموا ودخلككوا فككي السككلم‪,‬‬
‫وإن لم يسلموا لم تخشن قلوب قومك عليهم‪ ,‬فأخذ رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسكلم بيككد خالكد بكن الوليككد فقككال‪» :‬اذهككب معكه‬
‫فافعل ما يريد« فصالحهم خالد على أل يعينككوا علككى رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم وإن أسلمت قريش أسكملوا معهكم‪ ,‬فكأنزل‬
‫الله }ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء فل تتخذوا منهككم‬
‫أوليككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككاء{‪.‬‬
‫ورواه ابن مردويه من طريق حماد بن سلمة‪ ,‬وقال‪ :‬فأنزل اللككه‬
‫}إل الذين يصلون إلى قوم بينكم وبينهم ميثاق{ فكان من وصككل‬
‫إليهم كان معهم على عهدهم‪ ,‬وهككذا أنسككب لسككياق الكلم‪ ,‬وفككي‬
‫صحيح البخاري في قصة صلح الحديبية‪ :‬فكان من أحب أن يككدخل‬
‫في صلح قريش وعهدهم‪ ,‬ومن أحب أن يككدخل فككي صككلح محمككد‬
‫صككلى اللككه عليككه وسككلم وأصككحابه وعهككدهم‪ ,‬وقككد روي عككن ابككن‬
‫عباس أنه قال‪ :‬نسخها قوله‪} :‬فإذا انسلخ الشهر الحككرم فككاقتلوا‬
‫المشكككككككككككركين حيكككككككككككث وجكككككككككككدتموهم{ ا َ‬
‫ليكككككككككككة‪.‬‬
‫وقوله‪} :‬أو جاؤوكم حصرت صدروهم{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬هؤلء قوم آخرون‬
‫من المستثنين من المر بقتالهم وهم الذين يجئيون إلى المصككاف‬
‫وهم حصرة صدروهم أي ضيقة صككدروهم مبغضككين أن يقككاتلوكم‪,‬‬
‫ول يهون عليهم أيضا ً أن يقاتلوا قومهم معكككم بككل هككم ل لكككم ول‬
‫‪181‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عليكم }ولو شاء الله لسلطهم عليكم فلقاتلوكم{ أي مككن لطفككه‬
‫بكم أن كفهم عنكم }فإن اعتزلوكم فلككم يقككاتلوكم وألقككوا إليكككم‬
‫السلم{ أي المسككالمة }فمككا جعككل اللككه لكككم عليهككم سككبي ً‬
‫ل{ أي‬
‫فليس لكم أن تقاتلوهم ما دامت حالهم كذلك ‪ ,‬وهؤلء كالجماعة‬
‫الذين خرجوا يوم بككدر مككن بنككي هاشككم مككع المشككركين فحضككروا‬
‫القتال وهم كارهون كالعباس ونحوه ولهذا نهى النككبي صككلى اللككه‬
‫عليككه وسككلم يككومئذ عككن قتككل العبككاس وأمككر بأسككره‪ ,‬وقككوله‪:‬‬
‫}سككتجدون آخريككن يريككدون أن يككأمنوكم ويككأمنوا قككومهم{ ا َ‬
‫ليككة‪,‬‬
‫هؤلء في الصورة الظاهرة كمن تقدمهم‪ ,‬ولكن نية هؤلء غير نية‬
‫أولئك‪ ,‬فإن هؤلء قوم منافقون يظهرون للنككبي صككلى اللككه عليككه‬
‫وسككلم ولصككحابه السككلم ليككأمنوا بككذلك عنككدهم علككى دمككائهم‬
‫وأموالهمم وذراريهم‪ ,‬ويصانعون الكفار في الباطن تعبدون معهككم‬
‫ما يعبدون ليأمنوا بذلك عندهم وهم فككي البككاطن مككع أولئك‪ ,‬كمككا‬
‫قال تعالى‪} :‬وإذا خلككوا إلككى شككياطينهم قككالوا إنككا معكككم{ ا َ‬
‫ليككة‪,‬‬
‫وقال ههنا }كلما ردوا إلى الفتنة أركسوا فيها{ أي انهمكككوا فيهككا‪,‬‬
‫وقال السدي‪ :‬الفتنة ك ههنا ك الشرك‪ ,‬وحكى ابن جرير عن مجاهد‬
‫أنها نزلت في قوم من أهل مكة كانوا يأتون النبي صلى الله عليه‬
‫وسلم فيسلمون رياء ثككم يرجعككون إلككى قريككش فيرتكسككون فككي‬
‫الوثان‪ ,‬يبتغون بذلك أن يأمنوا ههنا وههنككا‪ ,‬فككأمر بقتككالهم إن لككم‬
‫يعتزلوا ويصلحوا ولهككذا قككال تعككالى‪} :‬فككإن لككم يعككتزلوكم ويلقككوا‬
‫إليكم السلم{ المهادنة والصلح‪} ,‬ويكفوا أيديهم{ أي عن القتككال‪,‬‬
‫}فخكككذوهم{ أسكككراء‪} ,‬واقتلكككوهم حيكككث ثقفتمكككوهم{ أي أيكككن‬
‫لقيتموهم‪} ,‬وأولئكككم جعلنككا لكككم عليهككم سككلطانا ً مبينكًا{ أي بينكا ً‬
‫واضكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككحًا‪.‬‬
‫طئا ً‬
‫خ َ‬
‫خ َ‬
‫ما َ‬
‫من قَت َ َ‬
‫ن َأن ي َْقت ُ َ‬
‫م‬
‫منا ً َ‬
‫منا ً إ ِل ّ َ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫كا َ‬
‫ل ُ‬
‫طئا ً وَ َ‬
‫ل ُ‬
‫ن لِ ُ‬
‫** وَ َ‬
‫ٍ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫م ٌ َ‬
‫ص كد ُّقوا ْ فَ كِإن‬
‫من َةٍ وَدِي َ ٌ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫فَت َ ْ‬
‫م َ‬
‫س كل ّ َ‬
‫ة ّ‬
‫ريُر َرقَب َةٍ ّ‬
‫ى أهْل ِكهِ إ ِل ّ أن ي َ ّ‬
‫ح ِ‬
‫ة إ ِل ك َ‬
‫َ‬
‫ن‬
‫ح‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ن ِ‬
‫من َكةٍ وَِإن ك َككا َ‬
‫ن فَت َ ْ‬
‫كا َ‬
‫ريُر َرقَب َكةٍ ّ‬
‫م وَهُوَ ْ‬
‫من قَوْم ٍ عَد ُوّ ل ّك ُ ْ‬
‫م ٌ‬
‫ِ‬
‫ة إل َى أ َ‬
‫ة‬
‫ح‬
‫ت‬
‫و‬
‫ه‬
‫ل‬
‫ه‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫ميَثاقٌ فَدِي َ ٌ‬
‫ري كُر َرقَب َك ٍ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫ْ‬
‫م َ‬
‫سل ّ َ‬
‫ة ّ‬
‫م ّ‬
‫م وَب َي ْن َهُ ْ‬
‫من قَوْم ٍ ب َي ْن َك ُ ْ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫م ٌ ِ َ‬
‫م َ‬
‫ن‬
‫ن ت َوْب َ ً‬
‫من َ ً‬
‫جد ْ فَ ِ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ن الل ّكهِ وَك َككا َ‬
‫صَيا ُ‬
‫ة ّ‬
‫ن ُ‬
‫م يَ ِ‬
‫من ل ّ ْ‬
‫ة فَ َ‬
‫ّ‬
‫مك َ‬
‫مت ََتاب ِعَي ْ ِ‬
‫شهَْري ْ ِ‬

‫‪182‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫خاِلككدا ً‬
‫من ي َْقت ُ ْ‬
‫م َ‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ح ِ‬
‫جَزآؤُهُ َ‬
‫مدا ً فَ َ‬
‫ه عَِليما ً َ‬
‫جهَن ّ ُ‬
‫مت َعَ ّ‬
‫منا ً ّ‬
‫ل ُ‬
‫كيما ً * وَ َ‬
‫الل ّ ُ‬
‫َ‬
‫ظيمكككا ً‬
‫ه عَككك َ‬
‫ذابا ً عَ ِ‬
‫ِفيهَكككا وَغَ ِ‬
‫ضككك َ‬
‫ه وَأعَكككد ّ ل َككك ُ‬
‫ه عَل َي ْكككهِ وَل َعَن َككك ُ‬
‫ب الل ّككك ُ‬
‫يقول تعالى‪ :‬ليس لمككؤمن أن يقتككل أخككاه المككؤمن بككوجه مككن‬
‫الوجوه‪ ,‬وكما ثبت في الصحيحين عن ابن مسعود‪ :‬أن رسول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم قال‪» :‬ل يحل دم امرىء مسلم يشهد أن ل‬
‫إله إل الله‪ ,‬وأني رسول اللككه‪ ,‬إل بإحككدى ثلث‪ :‬النفككس بككالنفس‪,‬‬
‫والككثيب الزانككي‪ ,‬والتككارك لككدينه المفككارق للجماعككة« ثككم إذا وقككع‬
‫شيء من هككذه الثلث‪ ,‬فليككس لحككد مككن آحككاد الرعيككة أن يقتلككه‪,‬‬
‫وإنما ذلك إلى المام أونائبه‪ ,‬وقوله‪} :‬إل خطأ{ قالوا‪ :‬هو استثناء‬
‫منقطككككككككككككككككككككع‪ ,‬كقككككككككككككككككككككول الشككككككككككككككككككككاعر‪:‬‬
‫الككككككككبيض لككككككككم تظعككككككككن بعيككككككككدا ً ولككككككككم تطككككككككأ‬
‫على الرض إل ربط برد مرحل ولهذا شواهد كثيرة‪ .‬واختلف فككي‬
‫سبب نزول هذه‪ ,‬فقال مجاهد وغير واحد‪ :‬نزلككت فككي عيككاش بككن‬
‫أبي ربيعة أخي أبي جهل لمه وهي أسماء بنت مخرمة‪ ,‬وذلك أنه‬
‫قتل رجل ً يعككذبه مككع أخيككه علككى السككلم وهككو الحككارث بككن يزيككد‬
‫الغامدي‪ ,‬فأضمر له عيككاش السككوء‪ ,‬فأسككلم ذلككك الرجككل وهككاجر‬
‫وعياش ل يشعر‪ ,‬فلما ككان يككوم الفتككح رآه فظكن أنكه علككى دينكه‬
‫فحمل عليه فقتله‪ ,‬فأنزل الله هذه ا َ‬
‫لية‪ ,‬قال عبد الرحمن بن زيد‬
‫بن أسلم‪ :‬نزلت في أبي الككدرداء لنككه قتككل رجل ً وقككد قككال كلمككة‬
‫اليمان حين رفع عليه السيف‪ ,‬فأهوى به إليه فقككال كلمتككه‪ ,‬فلمككا‬
‫ذكر ذلك للنبي صلى الله عليككه وسككلم‪ ,‬قككال‪ :‬إنمككا قالهككا متعككوذا ً‬
‫فقال له‪ :‬هل شققت عن قلبه ؟ وهذه القصة فككي الصككحيح لغيككر‬
‫أبككككككككككككككككككككككككككككككككككككي الككككككككككككككككككككككككككككككككككككدرداء‪.‬‬
‫وقوله‪} :‬ومن قتل مؤمنا ً خطأ فتحرير رقبة مؤمنة ودية مسككلمة‬
‫إلى أهله{ هذان واجبككان فككي قتككل الخطككأ‪ ,‬أحككدهما الكفككارة لمككا‬
‫ارتكبه من الذنب العظيم وإن كان خطأ‪ ,‬ومككن شككرطها أن تكككون‬
‫عتق رقبة مؤمنة فل تجزىء الكافرة‪ ,‬وحكى ابككن جريككر عككن ابككن‬
‫عباس والشعبي وإبراهيم النخعي والحسن البصري أنهم قككالوا‪ :‬ل‬
‫يجزىء الصغير حتى يكون قاصدا ً لليمان‪ ,‬وروي من طريككق عبككد‬
‫الرزاق عن معمر‪,‬عن قتادة‪ ,‬قال‪ :‬في حرف‪ ,‬فتحرير رقبة مؤمنة‬
‫ل يجزىء فيها صبي‪ ,‬واختار ابككن جريككر أنككه إن كككان مولككودا ً بيككن‬
‫أبوين مسلمين أجزأ وإل فل‪ ,‬والذي عليه الجمهور أنككه مككتى كككان‬
‫‪183‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫مسلما ً صح عتقه عككن الكفككارة سككواء كككان صككغيرا ً أو كككبيرا ً قككال‬
‫المام أحمد‪ :‬أنبأنا عبد الرزاق‪ ,‬أخبرنا معمر عن الزهري عن عبككد‬
‫الله بن عبد الله‪ ,‬عن رجككل مككن النصككار‪ :‬أنككه جككاء بأمككة سككوادء‪,‬‬
‫فقال‪ :‬يا رسول الله‪ :‬إن علي عتق رقبة مؤمنككة‪ ,‬فككإن كنككت تككرى‬
‫هذه مؤمنة أعتقتها‪ ,‬فقال لها رسول الله‪» :‬أتشهدين أن ل إلككه إل‬
‫الله ؟« قالت‪ :‬نعم‪ .‬قال‪» :‬أتشهدين أنككي رسكول اللكه ؟« قكالت‪:‬‬
‫نعم‪ .‬قال‪» :‬أتككؤمنين بككالبعث بعككد المككوت ؟« قككالت‪ :‬نعككم‪ .‬قككال‪:‬‬
‫»أعتقها«‪ .‬وهذا إسككناد صككحيح وجهالككة الصككحابي ل تضككره‪ ,‬وفككي‬
‫موطأ مالك ومسند الشافعي وأحمد وصككحيح مسككلم وسككنن أبككي‬
‫داود والنسائي من طريككق هلل بككن أبككي ميمونككة عككن عطككاء بككن‬
‫يسار‪ ,‬عن معاوية بن الحكم‪ :‬أنه لما جاء بتلككك الجاريككة السككوادء‪,‬‬
‫قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم‪» :‬أين الله ؟ قالت‪ :‬في‬
‫السماء‪ .‬قال‪» :‬من أنا« قالت‪ :‬رسول الله صلى الله عليه وسلم‪,‬‬
‫قال‪» :‬أعتقها‪ ,‬فإنها مؤمنة« وقوله‪} :‬ودية مسلمة إلى أهله{ هككو‬
‫الواجب الثاني فيمككا بيككن القاتككل و أهككل القتيككل عوضكا ً لهككم عمككا‬
‫فاتهم من قتليهم‪ ,‬وهذه الدية إنما تجب أخماسًا‪ ,‬كما رواه المككام‬
‫أحمد وأهل السنن من حديث الحجاج بن أرطاة عن زيد بن جبير‪,‬‬
‫عن خشف بن مالك‪ ,‬عن ابن مسككعود‪ ,‬قككال‪ :‬قضككى رسككول اللككه‬
‫صككلى اللككه عليككه وسككلم فككي ديككة الخطكأ عشككرين بنككت مخككاض‪,‬‬
‫وعشككرين بنككي مخككاض ذكككورًا‪ ,‬وعشككرين بنككت لبككون‪ ,‬وعشككرين‬
‫جذعة‪ ,‬وعشككرين حقككة‪ ,‬لفككظ النسككائي قككال الترمككذي‪ :‬ل نعرفككه‬
‫مرفوعا ً إل من هذا الوجه‪ ,‬وقد روي عكن عبكد اللكه موقوفكًا‪ ,‬كمكا‬
‫روي عككن علككي وطائفككة‪ ,‬وقيككل‪ :‬يجككب أرباعكا ً وهككذه الديككة علككى‬
‫العاقلة ل في ماله‪ ,‬قال الشافعي رحمه الله‪ :‬لم أعلم مخالف كا ً أن‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى بالدية على العاقلككة وهككو‬
‫أكثر من حديث الخاصة‪ ,‬وهذا الذي أشار إليه رحمه الله قككد ثبككت‬
‫في غير ما حديث‪ ,‬فمن ذلككك مككا ثبككت فككي الصككحيحين عككن أبككي‬
‫هريرة قال‪ :‬اقتتلت امرأتان مككن هككذيل فرمككت إحككداهما الخككرى‬
‫بحجر فقتلتها وما في بطنها فاختصموا إلى رسول الله صلى اللككه‬
‫عليه وسلم فقضى أن دية جنينها غرة عبككد أو أمككة‪ ,‬وقضككى بديككة‬
‫المرأة على عاقلتها وهذا يقتضككي أن حكككم عمككد الخطككأ المحككض‬
‫في وجوب الدية‪ ,‬لكن هذا تجككب فيككه الديككة أثلثكا ً لشككبهة العمككد‪,‬‬
‫‪184‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وفي صحيح البخاري عن عبد الله بن عمر قال‪ :‬بعث رسول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم خالد بن الوليد إلى بني جذيمة فدعاهم إلى‬
‫السلم فلم يحسككنوا أن يقولككوا أسككلمنا‪ ,‬فجعلككوا يقولككون‪ :‬صككبأنا‬
‫صبأنا فجعل خالد يقتهلم فبلغ ذلك رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم‪ ,‬فرفع يديه وقال »اللهم إنككي أبككرأ إليككك ممككا صككنع خالككد«‬
‫وبعككث عليكا ً فككودى قتلهككم ومككا أتلككف مككن أمككوالهم حككتى ميلغككة‬
‫الكلب‪ ,‬وهذا الحديث يؤخذ منه أن خطأ المام أو نائبه يكككون فككي‬
‫بيكككككككككككككككككككككككككككككككككككككت المكككككككككككككككككككككككككككككككككككككال‪.‬‬
‫وقوله‪} :‬إل أن يصدقوا{ أي فتجب فيه الدية مسلمة إلككى أهلككه‬
‫إل أن يتصدقوا بها فل تجب‪ ,‬وقوله‪} :‬فإن كان من قوم عدو لكككم‬
‫وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة{ أي إذا كان القتيككل مؤمنكا ً ولكككن‬
‫أولياؤه من الكفار أهل حرب‪ ,‬فل دية لهككم‪ ,‬وعلككى القاتككل تحريككر‬
‫رقبة مؤمنككة ل غيككر‪ ,‬وقككوله‪} :‬وإن كككان مككن قككوم بينكككم وبينهككم‬
‫ميثاق{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬أي فإن كان القتيل أولياؤه أهل ذمة أو هدنككة فلهككم‬
‫دية قتيلهم‪ ,‬فإن كان مؤمنا فدية كاملة‪ ,‬وكذا إن كان كككافرا ً أيضكا ً‬
‫عند طائفة من العلماء‪ ,‬وقيل‪ :‬يجب في الكافر نصف دية المسلم‬
‫وقيل‪ :‬ثلثها كما هو مفصل في كتككاب الحكككام ويجككب أيضكا ً علككى‬
‫القاتككل تحريككر رقبككة مؤمنككة }فمككن لككم يجككد فصككيام شككهرين‬
‫متتابعين{ أي ل إفطار بينهما بل يسرد صومهما إلى آخرهما‪ ,‬فإن‬
‫أفطككر مككن غيككر عككذر مككن مككرض أو حيككض أو نفككاس اسككتأنف‪,‬‬
‫واختلفوا في السفر هل يقطع أم ل‪ ,‬على قككولين‪ ,‬وقككوله‪} :‬توبككة‬
‫من الله وكان الله عليما ً حكيما{ أي هذه توبة القاتل خطأ إذا لككم‬
‫يجككد العتككق صكام شككهرين متتككابعين ‪ ,‬واختلفككوا فيمككن ل يسككتطع‬
‫الصيام‪ ,‬هكل يجكب عليكه إطعكام سكتين مسككينا ً كمكا فكي كفكارة‬
‫الظهار‪ ,‬على قككولين أحككدهما‪ :‬نعككم كمككا هككو منصككوص عليككه فككي‬
‫كفارة الظهار‪ ,‬وإنما لم يذكر ههنا‪ ,‬لن هذا مقككام تهديككد وتخويككف‬
‫وتحذير فل يناسب أن يذكر فيككه الطعككام لمككا فيككه مككن التسككهيل‬
‫والترخيص‪ ,‬والقول الثاني ل يعدل إلى الطعام‪ ,‬لنه لو كان واجب كا ً‬
‫لما أخر بيانه عن وقت الحاجة }وكان الله عليما حيكمًا{ قد تقدم‬
‫تفسككككككككككككككككككككككيره غيككككككككككككككككككككككر مككككككككككككككككككككككرة‪,‬‬
‫ثم لما بين تعالى حكم القتل الخطأ شرع في بيككان حكككم القتككل‬
‫العمد‪ ,‬فقال‪} :‬ومن يقتل مؤمنا ً متعمدًا{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وهذا تهديد شككديد‬
‫‪185‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ووعيد أكيد لمككن تعككاطى هككذا الككذنب العظيككم الككذي هككو مقككرون‬
‫بالشرك بالله في غير ما آية في كتاب الله‪ ,‬حيككث يقككول سككبحانه‬
‫في سورة الفرقان }والذين ل يدعون مع الله إلها ً آخر ول يقتلون‬
‫النفس التي حرم الله إل بالحق{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقال تعالى‪} :‬قككل تعككالوا‬
‫أتل ما حرم ربكم عليكم أن ل تشككركوا بككه شككيئًا{ اليككة‪ ,‬وا َ‬
‫ليككات‬
‫والحاديث في تحريم القتل كثيرة جككدًا‪ ,‬فمككن ذلككك مككا ثبككت فككي‬
‫الصحيحين عن ابن مسعود‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم‪» :‬أول ما يقضى بين الناس يوم القيامة في الدماء«‪ ,‬وفككي‬
‫الحديث ا َ‬
‫لخر الذي رواه أبو داود من رواية عمككرو بككن الوليككد بككن‬
‫عبدة المصري عن عبادة بن الصامت‪,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى‬
‫الله عليه وسلم‪» :‬ل يزال المؤمن معنقا ً صالحا ً ما لم يصككب دم كا ً‬
‫حرامًا‪ ,‬فإذا أصاب دما ً حراما ً بلح« وفي حديث آخر »لزوال الككدنيا‬
‫أهون عند الله من قتل رجل مسلم«‪ ,‬وفي الحديث ا َ‬
‫لخككر »ومككن‬
‫أعان على قتل المسلم ولو بشطر كلمة جاء يوم القيامة مكتككوب‬
‫بين عينيه‪ :‬آيس من رحمة الله« وقد كان ابن عبككاس يككرى أنككه ل‬
‫توبة لقاتل المؤمن عمدًا‪ ,‬وقال البخاري‪ :‬حدثنا آدم‪ ,‬حدثنا شككعبة‪,‬‬
‫حدثنا المغيرة بن النعمان‪ ,‬قال‪ :‬سككمعت ابككن جككبير قككال‪ :‬اختلككف‬
‫فيها أهل الكوفة‪ ,‬فرحلت إلكى ابكن عبكاس فسكألته عنهكا‪ ,‬فقكال‪:‬‬
‫نزلت هذه ا َ‬
‫لية }ومن يقتل مؤمنكا ً متعمككدا ً فجككزاؤه جهنككم{ هككي‬
‫آخككر مككا نككزل‪ ,‬ومككا نسككخها شككيء‪ ,‬وكككذا رواه هككو أيضكا ً ومسككلم‬
‫والنسائي من طرق عن شعبة به‪ .‬ورواه أبككو داود عككن أحمككد بككن‬
‫حنبل عن ابن مهدي‪ ,‬عن سفيان الثوري‪ ,‬عن مغيرة بن النعمككان‪,‬‬
‫عن سعيد بن جبير‪ ,‬عن ابن عباس فككي قككوله }مككن يقتككل مؤمنكا ً‬
‫متعمدا ً فجزاؤه جهنم{ فقال‪ :‬ما نسخها شيء‪ .‬وقككال ابككن جريككر‪:‬‬
‫حدثنا بن بشار‪ ,‬حدثنا ابن عون‪ ,‬حدثنا شعبة عن سعيد بككن جككبير‪,‬‬
‫قال‪ :‬قال عبد الرحمن بن أبزا سئل ابن عباس عن قككوله‪} :‬ومككن‬
‫يقتل مؤمنا ً متعمدًا{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬قال‪ :‬لم ينسخها شيء‪ ,‬وقال في هككذه‬
‫ا َ‬
‫لية }والذين ل يدعون مع الله إلها ً آخر{ إلى آخرها‪ ,‬قال‪ :‬نزلككت‬
‫في أهل الشرك‪ .‬وقال ابن جريككر أيض كا ً حككدثنا ابككن حميككد‪ ,‬حككدثنا‬
‫جرير عن منصور‪ ,‬حدثني سككعيد بككن جككبير أو حككدثني الحكككم عككن‬
‫سعيد بن جبير ‪ ,‬قال‪ :‬سألت ابن عباس عككن قككوله‪} :‬ومككن يقتككل‬
‫مؤمنا ً متعمدا ً فجزاؤه جهنم{ قال‪ :‬إن الرجككل إذا عككرف السككلم‬
‫‪186‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وشرائع السلم‪ ,‬ثم قتل مؤمنا ً متعمدًا‪ ,‬فجزاؤه جهنم ول توبة له‪,‬‬
‫فذكرت ذلك لمجاهد فقال‪ :‬إل مككن نككدم‪ .‬حككدثنا ابككن حميككد وابككن‬
‫وكيع قال‪ :‬حدثنا جرير عن يحيى الجابر عن سالم بن أبككي الجعككد‪,‬‬
‫قال‪ :‬كنا عند ابن عباس بعدما كف بصره‪ ,‬فأتككاه رجككل فنككاداه‪ :‬يككا‬
‫عبد الله بن عباس‪ ,‬ما ترى في رجل قتل مؤمنا ً متعمكدا ً ؟ فقكال‪:‬‬
‫جزاؤه جهنم خالدا ً فيها‪ ,‬وغضب الله عليه ولعنككه وأعككد لككه عككذابا ً‬
‫عظيمًا‪ .‬قال‪ :‬أفرأيت إن تاب وعمل صالحا ً ثم اهتدى ؟ قككال ابككن‬
‫عباس‪ :‬ثكلته أمه وأنى له التوبة والهدى ؟ والذي نفسي بيده لقد‬
‫سمعت نبيكم صككلى اللككه عليككه وسككلم يقككول‪» :‬ثكلتككه أمككه قاتككل‬
‫مؤمن متعمدا ً جاء يككوم القيامككة أخككذه بيمينككه أو بشككماله تشككخب‬
‫أوداجه من قبل عرش الرحمن‪ ,‬يلزم قاتله بشماله وبيده الخككرى‬
‫م قتلني« وايم الككذي نفككس عبككد‬
‫رأسه‪ ,‬يقول‪ :‬يا رب‪ ,‬سل هذا في َ‬
‫الله بيده‪ ,‬لقد أنزلت هذه ا َ‬
‫لية فما نسككختها مككن آيككة حككتى قبككض‬
‫نبيكم صلى الله عليه وسلم‪ ,‬ومككا نككزل بعككدها مككن برهككان‪ ,‬وقككال‬
‫المام أحمد‪ :‬حدثنا محمد بن جعفر‪ ,‬حككدثنا شككعبة‪ ,‬سككمعت يحيككى‬
‫بن المجبر يحدث عن سالم بن أبي الجعد عن ابن عباس أن رجل ً‬
‫أتى إليه فقال‪ :‬أرأيت رجل ً قتل رجل ً عمدا ً ؟ فقال‪ :‬جككزاؤه جهنككم‬
‫خالدا ً فيها‪ ,‬ا َ‬
‫لية‪ ,‬قال‪ :‬لقككد نزلككت مككن آخككر مككا نككزل‪ ,‬مككا نسككخها‬
‫شيء حتى قبض رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‪ ,‬ومككا نككزل‬
‫وحي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم قككال‪ :‬أرأيككت إن تككاب‬
‫وآمككن وعمككل صككالحا ً ثككم اهتككدى ؟ قككال‪ :‬وأنككى لككه بالتوبككة‪ ,‬وقككد‬
‫سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‪» :‬ثكلته أمه رجل‬
‫قتل رجل ً متعمدا ً يجىء يوم القيامة آخذا ً قاتله بيمينه أو بيساره ك ك‬
‫أو آخذا ً رأسه بيمينه أو بشككماله كك تشككخب أوداجككه دمكا ً مككن قبككل‬
‫م قتلني« وقد رواه النسائي‬
‫العرش‪ ,‬يقول ‪ :‬يا رب‪ ,‬سل عبدك في َ‬
‫عن قتيبة وابن ماجه‪ ,‬عن محمد بن الصباح عن سفيان بن عيينة‪,‬‬
‫عن عمار الدهني ويحيى الجابر وثابت الثمالي عن سالم بككن أبككي‬
‫الجعد‪ ,‬عن ابن عباس فذكره‪ ,‬وقد روي هذا عن ابككن عبككاس مككن‬
‫طرق كثيرة وممن ذهب إلى أنه ل توبة لككه مككن السككلف زيككد بككن‬
‫ثابت وأبو هريرة وعبد الله بن عمر وأبو سلمة بككن عبككد الرحمككن‬
‫وعبيد بن عمير والحسن وقتادة والضككحاك بككن مزاحككم نقلككه ابككن‬
‫أبي حاتم‪ ,‬وفي الباب أحاديث كثيرة ‪ ,‬فمن ذلك ما رواه أبككو بكككر‬
‫‪187‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫بن مردويه الحافظ فككي تفسككيره‪ :‬حككدثنا دعلككج بككن أحمككد‪ ,‬حككدثنا‬
‫محمد بن إبراهيم بن سعيد البوشككنجي)ح(‪ ,‬وحككدثنا عبككد اللككه بككن‬
‫جعفر‪ ,‬وحدثنا إبراهيم بن فهد‪ ,‬قال‪ :‬حدثنا عبيككد بككن عبيككدة حككدثنا‬
‫معتمر بن سليمان عن أبيككه‪ ,‬عككن العمككش‪ ,‬عككن أبككي عمككرو بككن‬
‫شرحبيل بإسناده عن عبد الله بن مسعود عككن النككبي صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم قال‪» :‬يجىء المقتول متعلقا ً بقاتله يوم القيامة آخككذا‬
‫م قتلنككي ؟ قككال‪,‬‬
‫رأسه بيده الخككرى فيقككول يككا رب سككل هككذا فيك َ‬
‫فيقول‪ :‬قتلته لتكون العزة لك‪ ,‬فيقول‪ :‬فإنها لي‪ ,‬قال ويجىء آخر‬
‫م قتلني ‪ .‬قال فيقول‪ :‬قتلته‬
‫متعلقا ً بقاتله فيقول‪ :‬رب سل هذا في َ‬
‫لتكون العزة لفلن‪ ,‬قال‪ :‬فإنها ليست له بككؤ بككإثمه‪ ,‬قككال‪ :‬فيهككوي‬
‫فككي النككار سككبعين خريفكًا« وقككد رواه النسككائي عككن إبراهيككم بككن‬
‫المستمر العوفي‪ ,‬عن عمرو بن عاصم‪ ,‬عن معتمككر بككن سككليمان‬
‫بكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككه‪.‬‬
‫)حديث آخر( قال المام أحمد‪ :‬حدثنا صفوان بن عيسككى‪ ,‬حككدثنا‬
‫ثور بن يزيد عن أبي عون‪ ,‬عن أبي إدريس‪ ,‬قال‪ :‬سمعت معاويككة‬
‫رضككي اللككه عنككه يقككول‪ :‬سككمعت النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫يقول ‪:‬كل ذنب عسى الله أن يغفككره إل الرجككل يمككوت كككافرًا‪ ,‬أو‬
‫الرجل يقتل مؤمنا ً متعمككدًا« وكككذا رواه النسككائي عككن محمككد بككن‬
‫المثنى‪ ,‬عن صفوان بن عيسى به‪ ,‬وقال ابن مردويككه‪ :‬حككدثنا عبككد‬
‫الله بن جعفر‪ ,‬حدثنا سمويه‪ ,‬حدثنا عبد العلى بن مسككهر‪ ,‬حككدثنا‬
‫صدقة بن خالد‪ ,‬حدثنا خالد بن دهقان‪ ,‬حدثنا ابن أبي زكريككا‪ ,‬قككال‬
‫سككمعت أم الككدرداء تقككول‪ :‬سككمعت أبككا الككدرداء يقككول‪ :‬سككمعت‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‪» :‬كل ذنب عسى الله أن‬
‫يغفره إل مككن مككات مشككركًا‪ ,‬أو مككن قتككل مؤمنكا ً متعمككدًا« وهككذا‬
‫غريب جدا ً من هككذا الككوجه‪ ,‬والمحفككوظ حككديث معاويككة المتقككدم‪,‬‬
‫فالله أعلم‪ ,‬ثم روى ابن مردويه من طريككق بقيككة بككن الوليككد عككن‬
‫نافع بن يزيد‪ :‬حدثني ابن جكبير النصكاري عكن داود بكن الحصكين‪,‬‬
‫عن نافع‪ ,‬عن ابن عمر‪ ,‬عن النبي صككلى اللككه عليككه وسككلم قككال‪:‬‬
‫»من قتل مؤمنا ً متعمدا ً فقد كفككر بككالله عككز وجككل« وهككذا حككديث‬
‫منكر أيضكًا‪ ,‬فإسككناده تكلككم فيككه جككدًا‪ ,‬قككال المككام أحمككد‪ :‬حككدثنا‬
‫النضر‪ ,‬حدثنا سليمان بن المغيرة‪ ,‬حككدثنا حميككد‪ ,‬قككال‪ :‬أتككاني أبككو‬
‫العالية أنا وصاحب لي‪ ,‬فقال لنككا‪ :‬هلمككا فأنتمككا أشككب سككنا ً منككي‪,‬‬
‫‪188‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وأوعى للحديث مني‪ ,‬فانطلق بنا إلى بشر بككن عاصككم‪ ,‬فقككال لككه‬
‫أبو العالية‪ :‬حككدث هككؤلء بحككديثك‪ ,‬فقككال‪ :‬حككدثنا عقبككة بككن مالككك‬
‫الليثي قال‪ :‬بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية فأغارت‬
‫على قوم‪ ,‬فشد مع القوم رجل فاتبعه رجل مككن السككرية شككاهرا ً‬
‫سيفه‪ ,‬فقال الشاد من القوم‪ :‬إني مسككلم فلككم ينظكر فيمككا قككال‪,‬‬
‫قال‪ :‬فضربه فقتله‪ ,‬فنمي الحككديث إلككى رسككول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم‪ ,‬فقال فيه قول ً شديدًا‪ ,‬فبلغ القاتل‪ ,‬فبينا رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم يخطب إذ قال القاتل‪ :‬والله مككا قككال الككذي‬
‫قال إل تعوذا ً من القتل‪ ,‬قال‪ :‬فأعرض رسول الله صلى الله عليه‬
‫وسلم عنه وعمن قبله من الناس وأخذ في خطبته‪ ,‬ثم قال أيض كًا‪:‬‬
‫يا رسول الله ما قال الذي قال إل تعوذا ً من القتل‪ ,‬فككأعرض عنككه‬
‫وعمن قبله من الناس وأخذ في خطبته ثككم لككم يصككبر حككتى قككال‬
‫الثالثة‪ :‬والله يا رسول الله ما قال الذي قال إل تعوذا ً مككن القتككل‪,‬‬
‫فأقبل عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم تعرف المساءة في‬
‫وجهه‪ ,‬فقككال‪» :‬إن اللككه أبككى علككى مككن قتككل مؤمنكا ً ثلثكًا« ورواه‬
‫النسائي من حديث سليمان بن المغيرة‪ ,‬والذي عليه الجمهور من‬
‫سلف المة وخلفها أن القاتل لككه توبككة فيمككا بينككه وبيككن اللككه عككز‬
‫وجل‪ ,‬فإن تاب وأناب‪ ,‬وخشع وخضع وعمل عمل ً صالحا ً بدل اللككه‬
‫سيئاته حسنات‪ ,‬وعوض المقتول من ظلمته وأرضاه عن ظلمته‪,‬‬
‫قال الله تعالى‪} :‬والذين ل يدعون مع الله إلها ً آخر ك إلى قككوله ك ك‬
‫إل من تاب وآمن وعمككل عمل ً صكالحًا{ ا َ‬
‫ليكة‪ ,‬وهكذا خكبر ل يجككوز‬
‫نسخه وحمله على المشركين وحمككل هككذه ا َ‬
‫ليككة علككى المككؤمنين‬
‫خلف الظكككاهر‪ ,‬ويحتكككاج حملكككه إلكككى دليكككل‪ ,‬واللكككه أعلكككم‪.‬‬
‫وقال تعككالى‪} :‬قككل يككا عبككادي الككذين أسككرفوا علككى أنفسككهم ل‬
‫تقنطوا من رحمة الله{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وهذا عككام فككي جميككع الككذنوب مككن‬
‫كفر وشرك وشك ونفاق وقتل وفسق وغير ذلك‪ ,‬كل من تاب أي‬
‫من أي ذلك تاب الله عليه‪ ,‬قال الله تعالى‪} :‬إن اللككه ل يغفككر أن‬
‫يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشككاء{ فهككذه ا َ‬
‫ليككة عامككة فككي‬
‫جميع الذنوب ما عكدا الشكرك‪ ,‬وهكي مكذكورة فكي هكذه السكورة‬
‫الكريمة بعد هذه ا َ‬
‫لية وقبلها لتقوية الرجاء‪ ,‬والله أعلم‪ ,‬وثبت في‬
‫الصحيحين خبر السرائيلي الذي قتل مائة نفس ثككم سككأل عالم كا ً‬
‫هل لي مككن توبككة ؟ فقككال‪ :‬ومككن يحككول بينككك وبيككن التوبككة ؟ ثككم‬
‫‪189‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أرشده إلى بلد يعبد اللككه فيككه‪ ,‬فهككاجر إليككه فمككات فككي الطريككق‪,‬‬
‫فقبضته ملئكة الرحمة كما ذكرناه غيككر مككرة‪ ,‬وإذا كككان هككذا فككي‬
‫بني إسرائيل فلن يككون فكي هكذه المكة التوبكة مقبولكة بطريكق‬
‫الولى والحرى‪ ,‬لن اللككه وضككع عنككا ا َ‬
‫لصككار والغلل الككتي كككانت‬
‫عليهككككككككم وبعككككككككث نبينككككككككا بالحنيفيككككككككة السككككككككمحة‪.‬‬
‫فأما ا َ‬
‫لية الكريمة وهي قوله تعالى‪} :‬ومن يقتل مؤمنا ً متعمدًا{‬
‫ا َ‬
‫لية‪ ,‬فقد قال أبو هريككرة وجماعككة مككن السككلف‪ :‬هككذا جككزاؤه إن‬
‫جازاه‪ ,‬وقد رواه ابن مردويه بإسناده مرفوعكا ً مكن طريكق محمككد‬
‫بن جامع العطار عن العلء بن ميمون العنبري‪ ,‬عن حجاج السود‪,‬‬
‫عن محمد بن سككيرين‪ ,‬عككن أبككي هريككرة مرفوعكا ً ولكككن ل يصككح‪,‬‬
‫ومعنى هذه الصيغة أن هذا جزاؤه إن جوزي عليه‪ ,‬وكذا كل وعيككد‬
‫على ذنب‪ ,‬لكن قد يكون كذلك معارض من أعمككال صككالحة تمنككع‬
‫وصول ذلك الجزاء إليه على قككولي أصككحاب الموازنككة والحبككاط‪,‬‬
‫وهذا أحسن ما يسككلك فككي بككاب الوعيككد‪ ,‬واللككه أعلككم بالصككواب‪,‬‬
‫وبتقدير دخول القاتل في النار‪ ,‬أما علككى قككول ابككن عبككاس ومككن‬
‫وافقه أنككه ل توبككة لكه‪ ,‬أو علككى قككول الجمهككور حيككث ل عمككل لكه‬
‫صالحا ً ينجو به فليككس بمخلككد فيهككا أبككدًا‪ ,‬بككل الخلككود هككو المكككث‬
‫الطويل‪ ,‬وقد تواترت الحاديث عن رسول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم »أنه يخرج من النار من كان في قلبه أدنى مثقال ذرة مككن‬
‫إيمان«‪ ,‬وأما حديث معاوية »كككل ذنككب عسككى اللككه أن يغفككره إل‬
‫الرجككل يمككوت كككافرًا‪ ,‬أو الرجككل يقتككل مؤمن كا ً متعمككدًا« فعسككى‬
‫للترجي‪ ,‬فإذا انتفى الترجي في هككاتين الصككورتين ل تنفككي وقككوع‬
‫ذلك في أحدهما وهو القتل لما ذكرنا من الدلككة‪ ,‬وأمككا مككن مككات‬
‫كافرا ً فالنص أن الله ل يغفر له البتة‪ ,‬وأما مطالبة المقتول القاتل‬
‫يوم القيامة فإنه حق من حقوق ا َ‬
‫لدميين‪ ,‬وهي ل تسقط بالتوبككة‪,‬‬
‫ولكن ل بد من ردها إليهم ول فرق بين المقتول والمسروق منككه‪,‬‬
‫والمغصوب منه والمقذوف وسائر حقوق ا َ‬
‫لدمييككن‪ ,‬فككإن الجمككاع‬
‫منعقد على أنها ل تسقط بالتوبة‪ ,‬ولكنه ل بد من ردها إليهككم فككي‬
‫صحة التوبة‪ ,‬فإن تعذر ذلك فل بد من المطالبة يوم القيامة‪ ,‬لكككن‬
‫ل يلزم من وقوع المطالبة وقككوع المجككازاة‪ ,‬إذ قككد يكككون للقاتككل‬
‫أعمال صالحة تصرف إلى المقتول أو بعضها‪ ,‬ثككم يفضككل لككه أجككر‬
‫يدخل به الجنة أو يعوض الله المقتول بمككا يشككاء مككن فضككله مككن‬
‫‪190‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫قصور الجنة ونعيمها‪ ,‬ورفع درجته فيها ونحو ذلك والله أعلككم‪ ,‬ثككم‬
‫لقاتل العمد أحكام في الدنيا وأحكام في ا َ‬
‫لخرة‪ ,‬فأما فككي الككدنيا‬
‫فتسلط أولياء المقتول عليه‪ ,‬قال الله تعالى‪} :‬ومن قتل مظلوما ً‬
‫فقد جعلنا لوليه سلطانًا{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬ثم هم مخيرون بين أن يقتلككوا‪ ,‬أو‬
‫يعفوا‪ ,‬أو يأخذوا دية مغلظة أثلث كًا‪ ,‬ثلثككون حقككة‪ ,‬وثلثككون جذعككة‪,‬‬
‫وأربعون خلفة‪ ,‬كما هو مقرر في كتككاب الحكككام‪ ,‬واختلككف الئمككة‬
‫هل تجب عليه كفككارة عتككق رقبككة‪ ,‬أو صككيام شككهرين متتككابعين أو‬
‫إطعام‪ ,‬على أحد القولين كما تقدم في كفارة الخطأ‪ ,‬على قولين‬
‫فالشافعي وأصحابه وطائفة من العلماء يقولون نعم‪ ,‬يجب عليككه‪,‬‬
‫لنه إذا وجبت عليه الكفارة في الخطأ فلن تجب عليه في العمككد‬
‫أولى‪ ,‬فطردوا هذا في كفكارة اليميككن الغمكوس واعتككذروا بقضكاء‬
‫الصلة المتروكة عمدا ً كما أجمعوا علككى ذلككك فككي الخطككأ‪ ,‬وقككال‬
‫أصحابه‪,‬المام أحمد وآخرون‪ :‬قتل العمد أعظم مككن أن يكفككر فل‬
‫كفارة فيه‪ ,‬وكذا اليمين الغموس ول سبيل لهككم إلككى الفككرق بيككن‬
‫هككاتين الصككورتين وبيككن الصككلة المتروكككة عمككدًا‪ ,‬فككإنهم يقولككون‬
‫بوجوب قضائها إذا تركت عمدًا‪ ,‬وقد احتج من ذهككب إلككى وجككوب‬
‫الكفارة في قتل العمد بمككا رواه المككام أحمككد حيككث قككال‪ :‬حككدثنا‬
‫عارم بن الفضل‪ ,‬حدثنا عبد الله بن المبارك عن إبراهيم بككن أبككي‬
‫عبلة‪ ,‬عن الغريف بن عياش عن واثلة بن السقع‪ ,‬قال‪ :‬أتى النبي‬
‫صلى الله عليه وسلم نفر من بني سليم فقالوا‪ :‬إن صاحبا ً لنا قككد‬
‫أوجب‪ ,‬قال‪» :‬فليعتق رقبة يفدي الله بكل عضو منها عضككوا ً منككه‬
‫من النار« وقال أحمد‪ :‬حدثنا إبراهيم بن إسحاق‪ ,‬حدثنا ضمرة بن‬
‫ربيعة عن إبراهيم بن أبي عبلة عن الغريككف الككديلمي‪ ,‬قككال‪ :‬أتينككا‬
‫واثلة بن السقع الليثي فقلنا له حدثنا حككديثا ً سككمعته مككن رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬قال‪ :‬أتينا رسول الله صلى اللككه عليككه‬
‫وسلم في صاحب لنا قد أوجب‪ ,‬فقككال‪» :‬أعتقككوا عنككه يعتككق اللككه‬
‫بكل عضو منه عضوا ً منه من النار« وكذا رواه أبو داود والنسككائي‬
‫من حديث إبراهيم بن أبي عبلة به‪ ,‬ولفظ أبككي داود عككن الغريككف‬
‫الديلمي قال‪ :‬أتينا واثلة بن السقع فقلنا له‪ :‬حدثنا حديثا ً ليس فيه‬
‫زيادة ول نقصان فغضب فقال‪ :‬إن أحدكم ليقككرأ ومصككحفه معلككق‬
‫في بيته فيزيد وينقص‪ ,‬قلنا‪ :‬إنما أردنا حككديثا ً سككمعته مككن رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم قال‪ :‬أتينا رسول الله صككلى اللككه عليككه‬
‫‪191‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وسلم في صاحب لنا قد أوجب‪ ,‬يعني النار بالقتل‪ ,‬فقال‪» :‬أعتقوا‬
‫عنككه يعتككق اللككه بكككل عضككو منككه عضككوا ً منككه مككن النككار«‪.‬‬
‫َ‬
‫ل الل ّهِ فَت َب َي ُّنوا ْ وَل َ ت َُقوُلككوا ْ‬
‫مُنوا ْ إ ِ َ‬
‫** َيا أي َّها ال ّ ِ‬
‫ذا َ‬
‫م ِفي َ‬
‫ضَرب ْت ُ ْ‬
‫نآ َ‬
‫سِبي ِ‬
‫ذي َ‬
‫م ْ َْ‬
‫حي َككاةِ ال كد ّن َْيا‬
‫مؤ ْ ِ‬
‫ض ال ْ َ‬
‫منا ً ت َب ْت َُغو َ‬
‫سل َ َ‬
‫م لَ ْ‬
‫م ال ّ‬
‫ت ُ‬
‫س َ‬
‫ى إ ِل َي ْك ُ ُ‬
‫لِ َ‬
‫ن عَ كَر َ‬
‫ن ألَق َ‬
‫م ك َِثيكَرةٌ ك َكذ َل ِ َ‬
‫مككن قَب ْك ُ‬
‫م‬
‫ه عَل َي ْك ُك ْ‬
‫ن الّلك ُ‬
‫ل فَ َ‬
‫م ّ‬
‫ك ك ُن ْت ُك ْ‬
‫مغَككان ِ ُ‬
‫فَعِن ْد َ الل ّهِ َ‬
‫مك ّ‬
‫خِبيكككككككرا ً‬
‫ن َ‬
‫مُلكككككككو َ‬
‫ه ك َكككككككا َ‬
‫فَت َب َي ّن ُكككككككوا ْ إ ِ ّ‬
‫مكككككككا ت َعْ َ‬
‫ن بِ َ‬
‫ن الل ّككككككك َ‬
‫قال المام أحمد‪ :‬حدثنا يحيى بكن أبكي بكيكر وخلكف بكن الوليكد‬
‫وحسككين بككن محمككد قككالوا‪ :‬حدثناإسككرائيل عككن سككماك‪ ,‬عككن‬
‫عكرمة‪,‬عن ابن عباس‪ ,‬قال‪ :‬مر رجل مككن بنككي سككليم بنفككر مككن‬
‫أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يرعى غنما ً له فسلم عليهككم‪,‬‬
‫فقالوا‪ :‬ل يسلم علينا إل ليتعككوذ منككا‪ ,‬فعمككدوا إليككه فقتلككوه‪ ,‬وأتككوا‬
‫بغنمه النبي صلى اللكه عليكه وسكلم‪ ,‬فنزلكت هكذه ا َ‬
‫ليكة }يكا أيهكا‬
‫الذين آمنوا{ إلى آخرها‪ ,‬ورواه الترمذي في التفسير عن عبد بككن‬
‫حميد‪ ,‬عن عبد العزيز بن أبي رزمة‪ ,‬عككن إسككرائيل بككه‪ ,‬ثككم قككال‪:‬‬
‫هذا حديث حسن صحيح‪ ,‬وفي الباب عككن أسككامة بككن زيككد‪ ,‬ورواه‬
‫الحاكم من طريق عبيد الله بن موسى عن إسرائيل به‪ ,‬ثم قككال‪:‬‬
‫صحيح السناد‪ ,‬ولم يخرجاه‪ ,‬ورواه ابن جرير من حديث عبيد الله‬
‫بن موسى وعبد الرحيم بككن سككليمان‪ ,‬كلهمككا عككن إسككرائيل بككه‪,‬‬
‫وقال فكي بعكض كتبكه غيكر التفسكير‪ ,‬وقكد رواه مكن طريكق عبكد‬
‫الرحمن فقط‪ ,‬وهذا خبر عندنا صحيح سنده‪ ,‬وقد يجككب أن يكككون‬
‫على مذهب ا َ‬
‫لخرين سقيما ً لعلل منها‪ :‬أنه ل يعرف له مخرج عن‬
‫سماك إل من هكذا الكوجه‪ ,‬ومنهكا أن عكرمكة فكي روايتكه عنكدهم‬
‫نظر‪ ,‬ومنها أن الذي نزلت فيه هذه ا َ‬
‫لية عندهم مختلف فيه فقال‬
‫بعضهم‪ :‬نزلت في محلم بن جثامة‪ ,‬وقال بعضهم‪ :‬أسامة بن زيد‪,‬‬
‫وقيل غير ذلك‪ ,‬قلت‪ :‬وهكذا كلم غريكب وهكو مكردود مكن وجكوه‪:‬‬
‫أحدها أنه ثابت عن سماك حككدث بككه عنككه غيككر واحككد مككن الئمككة‬
‫الكبار‪ ,‬الثاني أن عكرمة محتج به في الصحيح‪ ,‬الثالث أنككه مككروي‬
‫من غير هذاالوجه عن ابن عباس‪ ,‬كما قال البخككاري‪ :‬حككدثنا علككي‬
‫بن عبد الله‪ ,‬حدثنا سفيان عن عمرو بن دينار‪,‬عن عطاء‪ ,‬عن ابن‬
‫عباس }ول تقولوا لمن ألقى إليكم السككلم لسككت مؤمن كًا{ قككال‪:‬‬
‫‪192‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫قال ابن عباس كان رجل في غنيمة له فلحقه المسلمون‪ ,‬فقككال‪:‬‬
‫السلم عليكم فقتلوه وأخذوا غنيمته‪ ,‬فككأنزل اللككه فككي ذلككك }ول‬
‫تقولوا لمن ألقى إليكم السكلم لسكت مؤمنكًا{ قكال ابككن عبكاس‪:‬‬
‫عرض الدنيا تلك الغنيمة‪ ,‬وقرأ ابن عباس }السلم{‪ ,‬وقال سعيد‬
‫بن منصور‪ :‬حدثنا منصور عن عمرو بن دينار‪ ,‬عن عطاء بن يسار‪,‬‬
‫عن ابن عباس‪ ,‬قال‪ :‬لحق المسلمون رجل ً في غنيمة لككه‪ ,‬فقككال‪:‬‬
‫السلم عليكم‪ ,‬فقتلوه وأخذوا غنيمتككه‪ ,‬فنزلككت }ول تقولككوا لمككن‬
‫ألقى إليكم السلم لست مؤمنًا{‪ .‬وقد رواه ابن جريككر وابككن أبككي‬
‫حاتم من طريق سفيان بن عيينة بككه‪ ,‬وقككد فككي ترجمككة‪ :‬أن أخككاه‬
‫فزارًا‪ ,‬هاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬عن أمككر أبيككه‬
‫بإسلمهم وإسلم قومهم‪ ,‬فلقيته سكرية لرسكول اللكه صكلى اللكه‬
‫عليه وسلم‪ ,‬في عماية الليل‪ ,‬وكان قد قال لهم إنككه مسككلم‪ ,‬فلككم‬
‫يقبلوا منه فقتلوه فقال أبوه‪ :‬فقدمت على رسول الله صلى اللككه‬
‫عليه وسلم‪ ,‬فأعطاني ألف دينار ودية أخرى وسيرني‪ ,‬فنزل قوله‬
‫تعالى‪} :‬يا أيهككا الككذين آمنككوا إذا ضككربتم فككي سككبيل اللككه{ ا َ‬
‫ليككة‪.‬‬
‫وأما قصة محلم بن جثامة‪ ,‬فقال المام أحمد رحمه الله‪ :‬حككدثنا‬
‫يعقوب‪ :‬حدثني أبي عن محمد بن إسحاق‪ ,‬حدثنا يزيد بن عبد الله‬
‫بن قسيط عن القعقاع بن عبد الله بن أبي حدرد رضي الله عنككه‪,‬‬
‫قال‪ :‬بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسككلم إلككى إضككم فخرجككت‬
‫في نفر من المسلمين فيهم أبو قتادة الحارث بن ربعككي‪ ,‬ومحلككم‬
‫بن جثامة بن قيس‪ ,‬فخرجنا حتى إذا كنا ببطن إضم‪ ,‬مر بنا عككامر‬
‫بن الضبط الشجعي على قعود له‪ ,‬معه متيع له ووطب من لبن‪,‬‬
‫فلما مر بنا سلم علينا‪ ,‬فأمسكنا عنه‪ ,‬وحمل عليه محلم بن جثامة‬
‫فقتله‪ ,‬لشيء كان بينه وبينه‪ ,‬وأخذ بعيره ومتيعه‪ ,‬فلما قدمنا على‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبرناه الخبر نزل فينا }يا أيها‬
‫الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله ك إلى قوله تعالى ككك خككبيرًا{‬
‫تفرد به أحمد‪ .‬وقال ابن جرير‪ :‬حدثنا ابن وكيع‪ ,‬حككدثنا جريككر عككن‬
‫ابن إسحاق‪ ,‬عن نافع‪ ,‬عن ابن عمر‪ ,‬قال‪ :‬بعث رسول الله صككلى‬
‫الله عليه وسلم محلم بن جثامة مبعثًا‪ ,‬فلقيهم عامر بككن الضككبط‬
‫فحياهم بتحية السلم‪ ,‬وكانت بينهككم إحنككة فككي الجاهليككة‪ ,‬فرمككاه‬
‫محلم بسهم فقتله‪ ,‬فجاء الخبر إلى رسول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم‪ ,‬فتكلم فيه عيينة والقرع‪ :‬فقال القرع يا رسول الله‪ ,‬سككر‬
‫‪193‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫اليوم وغر غدًا‪ ,‬فقال عيينة‪ :‬ل والله حتى تذوق نساؤه مككن الثكككل‬
‫ماذاق نسائي‪ ,‬فجاء محلم في بردين فجلس بين يدي رسول الله‬
‫صلى الله عليه وسلم ليستغفر له‪ ,‬فقال رسككول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم »ل غفر الله لك«‪ ,‬فقام وهككو يتلقككى دمككوعه بككبرديه‪,‬‬
‫فما مضت له سابعة حتى مات ودفنككوه‪ ,‬فلفظتككه الرض‪ ,‬فجككاؤوا‬
‫إلى النبي صلى اللككه عليككه وسككلم فككذكروا ذلككك لككه‪ ,‬فقككال‪» :‬إن‬
‫الرض تقبل من هو شر من صاحبكم‪ ,‬ولكن الله أراد أن يعظكم«‬
‫ثم طرحوه بين صدفي جبل وألقوا عليه الحجارة فنزلت }يككا أيهككا‬
‫الكككذين آمنكككوا إذا ضكككربتم فكككي سكككبيل اللكككه فتكككبينوا{ ا َ‬
‫ليكككة‪.‬‬
‫وقال البخاري‪ :‬قال حبيب بن أبككي عمككرة عككن سككعيد‪ ,‬عككن ابككن‬
‫عباس‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للمقداد‪» :‬إذا‬
‫كان رجل مؤمن يخفي إيمانه مع قوم كفار فقتلتككه‪ ,‬فكككذلك كنكت‬
‫تخفي إيمانك بمكة من قبل« هكذا ذكره البخاري معلقا ً مختصرًا‪,‬‬
‫وقد روي مطول ً موصككو ً‬
‫ل‪ ,‬فقككال الحككافظ أبككو بكككر الككبزار‪ :‬حككدثنا‬
‫حماد بن علي البغدادي‪ ,‬حدثنا جعفر بن سلمة‪ ,‬حدثنا أبو بكككر بككن‬
‫علي بن مقدم‪ ,‬حدثنا حبيب بن أبي عمككرة عككن سككعيد بككن جككبير‪,‬‬
‫عن ابن عباس‪ ,‬قال بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم سرية‬
‫فيها المقداد بن السككود‪ ,‬فلمككا أتككوا القككوم وجككدوهم قككد تفرقككوا‪,‬‬
‫وبقي رجل له مال كثير لم يبرح‪ ,‬فقال‪ :‬أشككهد أن ل إلككه إل اللككه‪,‬‬
‫وأهوى عليه المقداد فقتله‪ ,‬فقككال لكه رجكل مككن أصككحابه‪ :‬أقتلكت‬
‫رجل شهد أن ل إله إل الله ؟ والله لذكرن ذلك للنككبي صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم‪ ,‬فلما قدموا على رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫قككالوا‪ :‬يككا رسككول اللككه‪ ,‬إن رجل ً شككهد أن ل إلككه إل اللككه‪ ,‬فقتلككه‬
‫المقداد‪ ,‬فقال‪» :‬ادعوا لي المقداد‪ ,‬يا مقداد‪ :‬أقتلت رجل ً يقول ل‬
‫إله إل الله‪ ,‬فكيف لك بل إله إل الله غدا ً ؟« قال‪ :‬فأنزل الله‪} :‬يككا‬
‫أيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتككبينوا ول تقولككوا لمككن‬
‫ألقى السلم لست مؤمنا ً تبتغون عككرض الحيككاة الككدنيا فعنككد اللككه‬
‫مغانم كثيرة كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم فتبينوا{‪ ,‬فقككال‬
‫رسول الله صلى الله عليككه وسككلم للمقككداد‪» :‬كككان رجككل مككؤمن‬
‫يخفي إيمانه مع قككوم كفككار فككأظهر إيمككانه فقتلتككه‪ ,‬وكككذلك كنككت‬
‫تخفي إيمانك بمكة قبل« وقككوله‪} :‬فعنككد اللككه مغككانم كككثيرة{ أي‬
‫خير مما رغبتم فيه عرض الحياة الككدنيا الككذي حملكككم علككى قتككل‬
‫‪194‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫مثل هذا الذي ألقى إليكم السلم‪ ,‬وأظهر لكككم اليمككان فتغككافلتم‬
‫عنه واتهمتموه بالمصانعة والتقية لتبتغوا عرض الحياة الدنيا‪ ,‬فمككا‬
‫عنكككد اللكككه مكككن الكككرزق الحلل خيكككر لككككم مكككن مكككال هكككذا‪.‬‬
‫وقوله‪} :‬كذلك كنتم من قبل فمن الله عليكم{ أي قد كنتم مككن‬
‫قبل هذه الحال كهذا الذي يسككر إيمككانه ويخفيككه مككن قككومه‪ ,‬كمككا‬
‫تقدم في الحديث المرفوع آنف كًا‪ ,‬وكمككا قككال تعككالى‪} :‬واذكككروا إذ‬
‫أنتم قليل مستضعفون في الرض{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وهذا مذهب سككعيد بككن‬
‫جبير لما رواه الثوري عن حبيب بن أبي عمرة عن سعيد بن جبير‬
‫في قوله‪} :‬كذلك كنتم من قبل{ تخفون إيمانكم في المشركين‪,‬‬
‫ورواه عبد الرزاق عن ابن جريج‪ :‬أخبرني عبد اللككه بككن كككثير عككن‬
‫سعيد بككن جككبير فككي قككوله‪} :‬كككذلك كنتككم مككن قبككل{ تسككتخفون‬
‫بإيمانكم كما استخفى هذا الراعي بإيمانه‪ ,‬وهذا اختيار ابن جريككر‪,‬‬
‫وقال ابن أبي حاتم‪ ,‬وذكر عن قيس‪ ,‬عككن سككالم‪ ,‬عككن سككعيد بككن‬
‫جبير‪ :‬قوله }كذلك كنتم من قبل{ لم تكونوا مؤمنين }فمككن اللككه‬
‫عليكم{ أي تاب عليكم فحلف أسامة ل يقتل رجل ً يقول‪ :‬ل إله إل‬
‫الله بعد ذلك الرجل‪ ,‬وما لقي مككن رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم فيه‪ ,‬وقوله‪} :‬فتبينوا{ تأكيككد لمككا تقككدم‪ ,‬وقككوله‪} :‬إن اللككه‬
‫كان بما تعلمون خبيرًا{ قال سعيد بككن جككبير‪ :‬هككذا تهديككد ووعيككد‪.‬‬
‫ُ‬
‫ضكككَرِر‬
‫مككك‬
‫وي ال َْقا ِ‬
‫مكككؤْ ِ‬
‫ن ِ‬
‫سكككت َ‬
‫ن غَي ْكككُر أوْل ِكككي ال ّ‬
‫دو َ‬
‫عككك ُ‬
‫** ل ّ ي َ ْ‬
‫ن ال ْ ُ‬
‫مِني َ‬
‫َ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ضكك َ‬
‫ه‬
‫م وَأن ُْف ِ‬
‫جا ِ‬
‫م فَ ّ‬
‫دو َ‬
‫هكك ُ‬
‫م َ‬
‫ن ِفككي َ‬
‫ل الّلكك ُ‬
‫سككهِ ْ‬
‫وال ِهِ ْ‬
‫ل الّلككهِ ِبككأ ْ‬
‫َوال ْ ُ‬
‫م َ‬
‫سككِبي ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ة وَ ُ‬
‫ه‬
‫ج ً‬
‫م عََلى ال َْقا ِ‬
‫ع ِ‬
‫م وَأن ُْف ِ‬
‫جاهِ ِ‬
‫ن د ََر َ‬
‫م َ‬
‫ككل ّ وَعَد َ الل ّ ُ‬
‫سه ِ ْ‬
‫وال ِهِ ْ‬
‫ن ب ِأ ْ‬
‫ال ْ ُ‬
‫دي َ‬
‫م َ‬
‫دي َ‬
‫عكدي َ‬
‫ض َ‬
‫ظيمكا ً *‬
‫جككرا ً عَ ِ‬
‫جاهِك ِ‬
‫نأ ْ‬
‫م َ‬
‫ى وَفَ ّ‬
‫ال ْ ُ‬
‫ح ْ‬
‫ه ال ْ ُ‬
‫ل الل ّك ُ‬
‫ن عَل َككى ال َْقا ِ ِ َ‬
‫دي َ‬
‫سن َ َ‬
‫حيمكككا ً‬
‫ه غَُفكككورا ً ّر ِ‬
‫مككك ً‬
‫جكككا ٍ‬
‫ة وَك َكككا َ‬
‫مغِْفكككَرةً وََر ْ‬
‫د ََر َ‬
‫ن الل ّككك ُ‬
‫ح َ‬
‫ه وَ َ‬
‫من ْككك ُ‬
‫ت ّ‬
‫قال البخككاري‪ :‬حككدثنا حفككص بككن عمككر‪ ,‬حككدثنا شككعبة عككن أبككي‬
‫إسحاق عككن الككبراء‪ ,‬قككال لمككا نزلككت }ل يسككتوي القاعككدون مككن‬
‫المؤمنين{ دعا رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم زيككدا ً فكتبهككا‪,‬‬
‫فجككاء ابككن أم مكتككوم فشكككا ضككرارته‪ ,‬فككأنزل اللككه }غيككر أولككي‬
‫الضرر{‪ ,‬حدثنا محمد بن يوسف عن إسككرائيل عككن أبككي إسككحاق‬
‫عن البراء‪ ,‬قال‪ :‬لما نزلت }ل يستوي القاعككدون مككن المككؤمنين{‬
‫قال النبي صلى الله عليه وسككلم ادع فلنكًا‪ ,‬فجككاءه ومعككه الككدواة‬
‫‪195‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫واللوح والكتف‪ ,‬فقال اكتب }ل يستوي القاعككدون مككن المككؤمنين‬
‫والمجاهدون في سبيل{ وخلف النبي صلى الله عليه وسككلم ابككن‬
‫أم مكتوم‪ ,‬فقككال يككا رسككول اللككه‪ ,‬أنككا ضككرير‪ ,‬فنزلككت مكانهككا }ل‬
‫يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في‬
‫سبيل الله{ قال البخككاري أيضكًا‪ :‬حككدثنا إسككماعيل بككن عبككد اللككه‪,‬‬
‫حدثني إبراهيم بن سعد عن صالح بن كيسككان‪ ,‬عككن ابككن شككهاب‪,‬‬
‫حدثني سهل بن سعد الساعدي أنككه رأى مككروان بككن الحكككم فككي‬
‫المسجد‪ ,‬قال‪ :‬فأقبلت حتى جلست إلى جنبه‪ ,‬فأخبرنا أن زيد بككن‬
‫ثابت أخبره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أملككى علككي }ل‬
‫يستوي القاعدون مككن المككؤمنين والمجاهككدون فككي سككبيل اللككه{‬
‫فجاءه ابن أم مكتوم وهو يمليها علي‪ ,‬قال‪ :‬يا رسول اللككه‪ ,‬واللككه‬
‫لو أستطيع الجهاد لجاهدت‪ ,‬وكان أعمى‪ ,‬فأنزل الله على رسككوله‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ,‬وكان فخذه على فخذي فثقلت علي خفت‬
‫أن ترض فخدي‪ ,‬ثم سري عنه‪ ,‬فأنزل اللككه }غيككر أولككي الضككرر{‬
‫تفرد به البخاري دون مسلم‪ ,‬وقد روي من وجه آخككر عنككد المككام‬
‫أحمد عن زيد فقال‪ :‬حدثنا سليمان بن داود‪ ,‬أنبأنا عبد الرحمن بن‬
‫أبي الزناد‪ ,‬عن خارجة بن زيد‪ ,‬قال‪ :‬قال زيد بن ثابت‪ :‬إنكي قاعككد‬
‫إلى جنب النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم إذ أوحككي إليككه وغشككيته‬
‫السكينة‪ ,‬قال‪ :‬فرفع فخذه على فخذي حين غشيته السكينة‪ ,‬قال‬
‫زيد‪ :‬فل والله ما وجدت شيئا ً قط أثقل من فخذ رسول الله صلى‬
‫الله عليه وسلم ثم سري عنه‪ ,‬فقال‪ :‬اكتب يا زيد‪ ,‬فأخككذت كتف كًا‪,‬‬
‫فقال‪ :‬اكتب }ل يستوي القاعككدون مككن المككؤمنين والمجاهككدون{‬
‫إلى قككوله‪} :‬أجككرا ً عظيمككا{ فكتبككت ذلككك فككي كتككف‪ ,‬فقككام حيككن‬
‫سمعها ابن أم مكتوم وكان رجل ً أعمى‪ ,‬فقام حيككن سككمع فضككيلة‬
‫المجاهدين‪ ,‬وقال‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬وكيككف بمككن ل يسككتطيع الجهككاد‬
‫ومن هو أعمى وأشباه ذلك ؟ قال زيد‪ :‬فوالله ما قضى كلمه ك أو‬
‫ماهو إل أن قضى كلمه ك غشككيت النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫السكينة‪,‬فوقعت فخذه على فخذي‪ ,‬فوجدت من ثقلها كما وجدت‬
‫في المرة الولى‪ ,‬ثم سككري عنككه‪ ,‬فقككال‪ :‬اقككرأ فقككرأت عليككه }ل‬
‫يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون{ فقال النككبي صككلى‬
‫الله عليه وسلم }غير أولي الضرر{‪ ,‬قككال زيككد‪ :‬فألحقتهككا‪,‬فككوالله‬
‫كأني أنظر إلى ملحقها عند صدع كان في الكتف‪ ,‬ورواه أبككو داود‬
‫‪196‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫عن سعيد بن منصور‪ ,‬عن عبد الرحمن بن أبي الزنككاد‪ ,‬عككن أبيككه‪,‬‬
‫عكككن خارجكككة بكككن زيكككد بكككن ثكككابت‪ ,‬عكككن أبيكككه‪ ,‬بكككه نحكككوه‪.‬‬
‫وقال عبد الرزاق‪ :‬أنبأنا معمككر‪ ,‬أنبأنككا الزهككري‪ ,‬عككن قبيصككة بككن‬
‫ذؤيب‪ ,‬عن زيد بن ثابت قال‪ :‬كنت أكتب لرسول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم فقكال‪» :‬اكتكب }ل يسكتوي القاعككدون مككن المككؤمنين‬
‫والمجاهدون في سبيل الله{ فجاء عبد الله بن أم مكتوم‪ ,‬فقككال‪:‬‬
‫يا رسول الله‪ ,‬إني أحككب الجهككاد فككي سككبيل اللككه ولكككن بككي مككن‬
‫الزمانة ما قد ترى‪ ,‬قد ذهب بصري‪ ,‬قال زيد‪ :‬فثقلت فخذ رسول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم على فخذي حتى خشيت أن ترضها ثككم‬
‫سري عنه‪ ,‬ثم قال‪» :‬اكتب ل يستوي القاعدون من المؤمنين غير‬
‫أولي الضرر والمجاهدون في سبيل اللكه«‪ ,‬ورواه ابكن أبكي حكاتم‬
‫وابن جرير وقككال عبككد الككرزاق‪ :‬أخبرنككا ابككن جريككج‪ ,‬أخككبرني عبككد‬
‫الكريم هو ابككن مالككك الجككزري‪ ,‬أن مقسككما ً مككولى عبككد اللككه بككن‬
‫الحارث أخبره أن ابككن عبككاس أخككبره }ل يسككتوي القاعككدون مككن‬
‫المؤمنين{ عن بدر والخارجون إلى بككدر‪ ,‬انفككرد بككه البخككاري دون‬
‫مسلم‪ ,‬وقد رواه الترمذي من طريق حجاج‪ ,‬عن ابن جريككج‪ ,‬عككن‬
‫عبككد الكريككم‪ ,‬عككن مقسككم‪ ,‬عككن ابككن عبككاس‪ ,‬قككال‪} :‬ل يسككتوي‬
‫القاعدون من المؤمنين غير أولي الضككرر{ عككن بككدر والخككارجون‬
‫إلى بدر‪ ,‬ولما نزلت غزوة بدر‪ ,‬قال عبد الله بككن حجككش وابككن أم‬
‫مكتوم‪ :‬إنا أعميان يا رسول اللككه‪ ,‬فهككل لنككا رخصككة ؟ فنزلككت }ل‬
‫يستوي القاعدون من المؤمنين غيككر أولككي الضككرر{ وفضككل اللككه‬
‫المجاهككدين علككى القاعككدين درجككة فهككؤلء القاعككدون غيككر أولككي‬
‫الضككرر‪} ,‬وفضككل اللهالمجاهككدين علككى القاعككدين أجككرا ً عظيمككا‬
‫درجات منه{ على القاعدين من المؤمنين غير أولي الضككرر‪ ,‬هككذا‬
‫لفظ الترمذي‪ .‬ثم قال‪ :‬هذا حديث حسن غريب من هككذا ا لككوجه‪,‬‬
‫فقوله‪} :‬ل يستوي القاعدون مككن المككؤمنين{ كككان مطلقكًا‪ ,‬فلمككا‬
‫نزل بوحي سريع }غير أولككي الضككرر{‪ ,‬صككار ذلككك مخرجكا ً لككذوي‬
‫العذار المبيحة لترك الجهاد(مككن العمككى والعككرج والمككرض‪ ,‬عككن‬
‫مساواتهم للمجاهدين في سبيل الله بأموالهم وأنفسهم‪ .‬ثم أخككبر‬
‫تعالى بفضيلة المجاهدين على القاعدين‪ ,‬قال ابككن عبككاس‪} :‬غيككر‬
‫أولي الضرر{‪ ,‬وكذا ينبغي أن يكون‪ ,‬كما ثبت في صحيح البخككاري‬
‫من طريق زهير بن معاوية‪ ,‬عن حميد‪ ,‬عن أنس‪ ,‬أن رسككول اللككه‬
‫‪197‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫صلى الله عليه وسلم قككال‪» :‬إن بالمدينككة أقوامكا ً مككا سككرتم مككن‬
‫مسير ول قطعتم من واد إل وهم معكم فيه‪ ,‬قالوا‪ :‬وهم بالمدينككة‬
‫يا رسول الله ؟ قال‪ :‬نعم حبسهم العذر«‪ ,‬وهكذا رواه أحمككد عككن‬
‫محمد بن أبي عدي‪ ,‬عككن حميككد‪ ,‬عككن أنككس بككه‪ ,‬وعلقككه البخككاري‬
‫مجزومكًا‪ ,‬ورواه أبككو داود عككن حمككاد بككن سككلمة عككن حميككد‪ ,‬عككن‬
‫موسى بن أنس بن مالك‪ ,‬عن أبيككه‪ ,‬عككن النككبي صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم قال‪» :‬لقد تركتم بالمدينة أقواما ً ما سككرتم مككن مسككير ول‬
‫أنفقتم من نفقة ول قطعتم من واد إل وهككم معكككم فيككه«‪ ,‬قككالوا‪:‬‬
‫وكيف يكونككون معنككا فيككه يككا رسككول اللككه ؟ قككال‪» :‬نعككم حبسككهم‬
‫العكككذر« لفكككظ أبكككي داود‪ ,‬وفكككي هكككذا المعنكككى قكككال الشكككاعر‪:‬‬
‫يككا راحليككن إلككى الككبيت العككتيق لقدسككرتم جسككوما ً وسككرنا نحككن‬
‫أرواحاإنا أقمنا على عذر وعن قدرومن أقام على عذر فقككد راحككا‬
‫وقوله‪} :‬وكل ً وعد اللككه الحسككنى{ أي الجنككة والجككزاء الجزيككل‪.‬‬
‫وفيه دللة على أن الجهاد ليس بفرض عين‪ ,‬بل هككو فككرض علككى‬
‫الكفاية‪ .‬قال تعالى‪} :‬وفضل الله المجاهدين على القاعدين أجككرا ً‬
‫عظيمًا{ ثم أخبر سبحانه بما فضلهم به من الدرجات‪ ,‬فككي غككرف‬
‫الجنككان العاليككات‪ ,‬ومغفككرة الككذنوب والككزلت‪ ,‬وحلككول الرحمككة‬
‫والبركات‪ ,‬إحسانا ً منه وتكريمًا‪ ,‬ولهذا قال‪} :‬درجات منه ومغفككرة‬
‫ورحمكككككككككة وككككككككككان اللكككككككككه غفكككككككككورا ً رحيمكككككككككًا{‪.‬‬
‫وقد ثبت في الصحيحين عن أبي سعيد الخدري أن رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم قال‪» :‬إن في الجنة مائة درجة أعككدها اللككه‬
‫للمجاهككدين فككي سككبيله‪ ,‬مككا بيككن كككل درجككتين كمككا بيككن السككماء‬
‫الرض«‪ .‬وقال العمش عن عمرو بن مرة‪ ,‬عن أبي عبيككدة‪ ,‬عككن‬
‫عبد الله بن مسعود‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‪:‬‬
‫»من رمى بسهم فله أجره درجة« فقككال رجككل‪ :‬يككا رسككول اللككه‪,‬‬
‫وما الدرجة ؟ فقال‪» :‬أما إنها ليست بعتبة أمك‪ .‬ما بين الككدرجتين‬
‫مكككككككككككككككككككككككككككككككككككككائة عكككككككككككككككككككككككككككككككككككككام{‪.‬‬
‫َ‬
‫م ُ‬
‫م‬
‫ملئ ِك َك ُ‬
‫ي أن ُْف ِ‬
‫ة ظ َككال ِ ِ‬
‫ن ال ّ ِ‬
‫** إ ِ ّ‬
‫كنت ُك ْ‬
‫م قَككاُلوا ْ ِفيك َ‬
‫س كه ِ ْ‬
‫م ال ْ َ‬
‫ن ت َوَفّككاهُ ُ‬
‫م َ‬
‫ذي َ‬
‫َقاُلوا ْ ك ُنا مستضعفين في الرض َقال ْوا ْ أ َل َم تك ُ َ‬
‫ة‬
‫سكعَ ً‬
‫ض الّلكهِ َوا ِ‬
‫ّ ُ ْ َ ْ َ ِ َ ِ‬
‫ن أْر ُ‬
‫ْ َ ْ‬
‫َ‬
‫ْْ ِ‬
‫صككيرا ً * إ ِل ّ‬
‫جُروا ْ ِفيَهككا فَأ ُوَْلـككئ ِ َ‬
‫م ِ‬
‫م َ‬
‫م وَ َ‬
‫ت َ‬
‫سككآَء ْ‬
‫جهَّنكك ُ‬
‫مككأَواهُ ْ‬
‫ك َ‬
‫فَت َُهككا ِ‬
‫‪198‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ة‬
‫م‬
‫ضعَِفي‬
‫حيل َك ً‬
‫ن ِ‬
‫سكت َ ِ‬
‫ن ِ‬
‫طيُعو َ‬
‫سككآِء َوال ْوِل ْك َ‬
‫ن الّر َ‬
‫ست َ ْ‬
‫ن ل َيَ ْ‬
‫ل َوالن ّ َ‬
‫م ْ‬
‫ال ْ ُ‬
‫دا ِ‬
‫جا ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ك عَسى الل ّ َ‬
‫سِبيل ً * فَأ ُوَْلـئ ِ َ‬
‫ه‬
‫م وَك َككا َ‬
‫دو َ‬
‫وَل َ ي َهْت َ ُ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ن الل ّك ُ‬
‫ه أن ي َعُْفوَ عَن ْهُ ْ‬
‫ُ‬
‫غم كا ً‬
‫مَرا َ‬
‫جْر ِفي َ‬
‫ض ُ‬
‫ل الل ّهِ ي َ ِ‬
‫من ي َُها ِ‬
‫عَُفوّا ً غَُفورا ً * وَ َ‬
‫سِبي ِ‬
‫جد ْ ِفي الْر ِ‬
‫م‬
‫من ي َ ْ‬
‫سع َ ً‬
‫ج ِ‬
‫خُر ْ‬
‫جرا ً إ ِل َككى الل ّكهِ وََر ُ‬
‫ك َِثيرا ً وَ َ‬
‫سككول ِهِ ث ُك ّ‬
‫مهَككا ِ‬
‫مككن ب َي ْت ِكهِ ُ‬
‫ة وَ َ‬
‫َ‬
‫حيم كا ً‬
‫جُرهُ َ‬
‫ه غَُفككورا ً ّر ِ‬
‫ى الل ّهِ وَك َككا َ‬
‫ت فََقد ْ وَقَعَ أ ْ‬
‫ن الل ّك ُ‬
‫مو ْ ُ‬
‫ه ال ْ َ‬
‫ي ُد ْرِك ْ ُ‬
‫عل َ‬
‫قال البخاري‪ :‬حدثنا عبد اللككه بككن يزيككد المقرىككء‪ ,‬حككدثنا حيككوة‬
‫وغيره‪ ,‬قال‪ :‬حدثنا محمد بن عبد الرحمن أبو السود‪ ,‬قككال‪ :‬قطككع‬
‫على أهل المدينة بعث‪ ,‬فاكتتبت فيه‪ ,‬فلقيككت عكرمككة مككولى ابككن‬
‫عباس فأخبرته‪ ,‬فنهاني عن ذلك أشككد النهككي‪ ,‬قككال‪ :‬أخككبرني ابككن‬
‫عبككاس أن ناس كا ً مككن المسككلمين كككانوا مككع المشككركين يكككثرون‬
‫سوادهم على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬يأتي السهم‬
‫يرمى به فيصيب أحدهم‪ ,‬فيقتله أو يضككرب عنقككه فيقتككل‪ ,‬فككأنزل‬
‫الله }إن الذين توفككاهم الملئكككة ظككالمي أنفسككهم{‪ ,‬وراه الليككث‬
‫عن أبي السود‪ .‬وقككال ابككن أبككي حككاتم‪ :‬حككدثنا أحمككد بككن منصككور‬
‫الرمادي‪ ,‬حدثنا أبو أحمد يعني الزبيري‪ ,‬حككدثنا محمككد بككن شككريك‬
‫المكي‪ ,‬حدثنا عمرو بن دينار عن عكرمة‪ ,‬عن ابككن عبككاس‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫كككان قككوم مككن أهككل مكككة أسككلموا وكككانوا يسككتخفون بالسككلم‪,‬‬
‫فأخرجهم المشركون يوم بدر معهم‪ ,‬فأصيب بعضهم بفعل بعض‪.‬‬
‫قال المسلمون‪ :‬كان أصحابنا هؤلء مسلمين وأكرهوا فاسككتغفروا‬
‫لهم‪ ,‬فنزلت }إن الذين توفاهم الملئكة ظكالمي أنفسكهم{ ا َ‬
‫ليكة‪.‬‬
‫قال عكرمة‪ :‬فكتب إلى من بقي من المسلمين بهذه ا َ‬
‫لية ل عذر‬
‫لهككم‪ .‬قككال‪ :‬فخرجككوا‪ ,‬فلحقهككم المشككركون‪ ,‬فككأعطوهم التقيككة‪,‬‬
‫لية }ومن الناس من يقككول آمنككا بككالله{ ا َ‬
‫فنزلت هذه ا َ‬
‫ليككة‪ .‬قككال‬
‫عكرمة‪ :‬نزلككت هككذه ا َ‬
‫ليككة فككي شككباب مككن قريككش ككانوا تكلمككوا‬
‫بالسلم بمكة منهم علي بن أمية بن خلف وأبو قيككس بككن الوليككد‬
‫بن المغيرة وأبو العاص بن منّبه بن الحجككاج والحككارث بككن زمعككة‪,‬‬
‫قال الضحاك‪ :‬نزلت في ناس من المنككافقين تخلفككوا عككن رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم بمكة وخرجوا مع المشككركين يككوم بككدر‬
‫فأصيبوا فيمن أصيب‪ ,‬فنزلت هذه ا َ‬
‫لية الكريمة عامة في كل من‬
‫أقام بيككن ظهرانككي المشككركين‪ ,‬وهككو قككادر علككى الهجككرة وليككس‬
‫متمكنا ً من إقامة الدين فهو ظالم لنفسه مرتكب حراما ً بالجماع‪,‬‬
‫وبنص هذه ا َ‬
‫لية‪ ,‬حيث يقول تعالى‪} :‬إن الككذين توفككاهم الملئكككة‬
‫‪199‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ظككالمي أنفسككهم{ أي بككترك الهجككرة }قككالوا فيككم كنتككم{ أي لككم‬
‫مكثتم ها هنا وتركتم الهجرة }قالوا كنا مستضعفين فككي الرض{‬
‫أي ل نقدر على الخروج من البلد‪ ,‬ول الذهاب فككي الرض }قككالوا‬
‫ألم تكن أرض الله واسعة{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وقال أبو داود‪ :‬حدثنا محمككد بككن‬
‫داود بن سككفيان‪ ,‬حككدثني يحيككى بككن حسككان‪ ,‬أخبرنككا سككليمان بككن‬
‫موسى أبككو داود‪ ,‬حككدثنا جعفككر بككن سككعد بككن سككمرة بككن جنككدب‪,‬‬
‫حدثني خبيب بن سليمان عن أبيه سليمان بن سمرة‪ ,‬عن سككمرة‬
‫بن جندب‪ ,‬أما بعد‪ ,‬قال رسول الله صلى الله عليه وسككلم‪» :‬مككن‬
‫جامع المشرك وسكن معه فإنه مثله«‪ ,‬وقككال السككدي‪ :‬لمككا أسككر‬
‫العباس وعقيل ونوفل قال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫للعباس‪» :‬افد نفسك وابن أخيك« فقال‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬ألم نصل‬
‫إلككى قبلتككك‪ ,‬ونشككهد شككهادتك‪ ,‬قككال »يككا عبككاس‪ ,‬إنكككم خاصككمتم‬
‫فخصمتم«‪ ,‬ثم تل عليه هذه الية }ألككم تكككن أرض اللككه واسككعة{‬
‫ا َ‬
‫ليككككككككككككككة‪ ,‬وراه ابككككككككككككككن أبككككككككككككككي حككككككككككككككاتم‪.‬‬
‫وقوله‪} :‬إل المستضعفين{ إلى آخر ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬هككذه عككذر مككن اللككه‬
‫لهؤلء في ترك الهجرة‪ ,‬وذلك أنهم ل يقدرون علككى التخلككص مككن‬
‫أيدي المشركين‪ ,‬ولو قدروا مككا عرفككوا يسككلكون الطريككق‪ ,‬ولهككذا‬
‫قككال‪} :‬ل يسككتطيعون حيلككة ول يهتككدون سككبي ً‬
‫ل{‪ ,‬قككال مجاهككد‬
‫وعكرمككككككككككككة والسككككككككككككدي‪ :‬يعنككككككككككككي طريقككككككككككككًا‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪} :‬فأولئك عسككى اللكه أن يعفككو عنهككم{ أي يتجككاوز‬
‫من الله عنهم بترك الهجرة‪ ,‬عسى من الله موجبككة‪} ,‬وكككان اللككه‬
‫عفوا ً غفورًا{‪ ,‬قال البخاري‪ :‬حككدثنا أبككو نعيككم‪ ,‬حككدثنا شككيبان عككن‬
‫يحيى‪ ,‬عن أبي سلمة‪ ,‬عن أبي هريرة‪ ,‬قال‪ :‬بينا رسول الله صلى‬
‫الله عليه وسلم يصلي العشاء إذ قال‪ :‬سمع الله لمن حمككده‪ ,‬ثككم‬
‫قال قبل أن يسجد »اللهم أنج عياش بككن أبككي ربيعككة‪ ,‬اللهككم أنككج‬
‫سككلمة بككن هشككام‪ ,‬اللهككم أنككج الوليككد بككن الوليككد‪ ,‬اللهككم أنككج‬
‫المستضعفين من المؤمنين‪ ,‬اللهم اشدد وطأتك على مضر‪ ,‬اللهم‬
‫اجعلهكككككككككككككا سكككككككككككككنين كسكككككككككككككني يوسكككككككككككككف«‪.‬‬
‫وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبي‪ ,‬حدثنا أبو معمر المقري‪ ,‬حككدثني‬
‫عبد الوارث‪ ,‬حدثنا علي بن زيد عن سعيد بن المسككيب‪ ,‬عككن أبكي‬
‫هريرة‪ ,‬أن رسول الله صلى الله عليه وسلم رفع يده بعد ما سلم‬
‫وهككو مسككتقبل القبلككة‪ ,‬فقككال‪» :‬اللهككم خلككص الوليككد بككن الوليككد‪,‬‬
‫‪200‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وعياش بكن أبكي ربيعكة‪ ,‬وسكلمة بكن هشكام‪ ,‬وضكعفة المسكلمين‬
‫الذين ل يستطيعون حيلككة ول يهتككدون سككبيل ً مككن أيككدي الكفككار«‪.‬‬
‫وقال ابن جرير‪ :‬حدثنا المثنى‪ ,‬حدثنا حجاج‪ ,‬حدثنا حماد عن علككي‬
‫بن زيد عن عبد الله أو إبراهيم بن عبككد اللككه القرشككي‪ ,‬عككن أبككي‬
‫هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسكلم ككان يكدعو فكي دبكر‬
‫صلة الظهر »اللهم خلص الوليد‪ ,‬وسلمة بن هشككام‪ ,‬وعيككاش بككن‬
‫أبككي ربيعككة وضككعفة المسككلمين مككن أيككدي المشككركين الككذين ل‬
‫يستطيعون حيلة ول يهتككدون سككبيل«‪ ,‬ولهككذا الحككديث شككاهد فككي‬
‫الصحيح من غير هذا الوجه كما تقدم‪ .‬وقال عبد الرزاق‪ :‬أنبأنا ابن‬
‫عيينة عن عبيد الله بن أبي يزيد‪ ,‬قال‪ :‬سمعت ابن عبككاس يقككول‪:‬‬
‫كنت أنككا وأمككي مككن المستضككعفين مككن النسككاء والولككدان‪ .‬وقككال‬
‫البخاري‪ :‬أنبأنا أبو النعمان‪ ,‬حدثنا حماد بن زيد عن أيوب عن أبككي‬
‫مليكة‪ ,‬عن ابن عباس }إل المستضكعفين{ قكال‪ :‬كنكت أنكا وأمكي‬
‫ممككككككككككككن عككككككككككككذر اللككككككككككككه عككككككككككككز وجككككككككككككل‪.‬‬
‫وقوله‪} :‬ومن يهكاجر فكي سكبيل اللكه يجكد فكي الرض مراغمكا ً‬
‫كثيرا ً وسعة{‪ ,‬هككذا تحريككض علككى الهجككرة وترغيككب فككي مفارقككة‬
‫المشركين وأن المؤمن حيثمككا ذهككب وجككد عنهككم مندوحككة وملجككأ‬
‫يتحصن فيككه‪ ,‬والمراغككم مصككدر تقككول العككرب‪ :‬راغككم فلن قككومه‬
‫مراغمككككككا ً ومراغمككككككة‪ ,‬قككككككال النابغككككككة بككككككن جعككككككدة‪:‬‬
‫كطكككككككككود يلذ بأرككككككككككانهعزيز المراغكككككككككم والمهكككككككككرب‬
‫وقال ابن عباس‪ :‬المراغككم التحككول مككن أرض إلككى أرض‪ .‬وكككذا‬
‫روي عككن الضككحاك والربيككع بككن أنككس والثككوري‪ .‬وقككال مجاهككد‪:‬‬
‫}مراغما ً كثيرًا{ يعني متزحزحا ً عما يكره‪ .‬وقال سفيان بن عيينة‪:‬‬
‫مراغما ً كثيرا ً يعني بروجًا‪ ,‬والظاهر ك والله أعلم ك أنه المنككع الككذي‬
‫صن به ويراغم به العداء‪ .‬قوله }وسعة{ يعنككي الككرزق‪ ,‬قككاله‬
‫ُيتح ّ‬
‫غير واحد منهم قتككادة حيككث قككال‪ :‬فككي قككوله‪} :‬يجككد فككي الرض‬
‫مراغما ً كثيرة وسعة{ أي من الضللة إلى الهدى‪ ,‬ومن القلة إلككى‬
‫الغنى‪ ,‬وقوله‪} :‬ومن يخرج من بيته مهاجرا ً إلى الله ورسككوله ثككم‬
‫يدركه الموت فقد وقع أجره على الله{ أي ومن يخرج من منزله‬
‫بنية الهجرة فمات في أثناء الطريق فقد حصل له عند الله ثككواب‬
‫مككن هككاجر‪ ,‬كمككا ثبككت فككي الصككحيحين وغيرهمككا مككن الصككحاح‬
‫‪201‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫والمسانيد والسككنن مككن طريككق يحيككى بككن سككعيد النصككاري عككن‬
‫محمد بن إبراهيم التيمي‪ ,‬عن علقمة بن وقاص الليثي‪ ,‬عن عمككر‬
‫بن الخطاب‪ ,‬قال‪ :‬قال رسول الله صلى الله عليه وسككلم‪» :‬إنمككا‬
‫العمال بالنيات وإنما لكل امرىء ما نوى‪ ,‬فمن كانت هجرته إلككى‬
‫الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله‪ ,‬ومككن كككانت هجرتككه إلككى‬
‫دنيا يصيبها‪ ,‬أو امرأة يتزوجها فهجرته إلى مككا هككاجر إليككه«‪ .‬وهككذا‬
‫عام في الهجرة وفي جميع العمككال‪ .‬ومنككه الحككديث الثككابت فككي‬
‫الصحيحين في الرجل الذي قتل تسعة وتسعين نفس كًا‪ ,‬ثككم أكمككل‬
‫بذلك العابد المائة ثم سأل عالمًا‪ :‬هككل لكه مككن توبككة ؟ فقككال لكه‪,‬‬
‫ومن يحول بينك وبين التوبة ؟ ثم أرشده إلى أن يتحول من بلككده‬
‫إلى بلد آخر يعبد الله فيه‪ .‬فلما ارتحل من بلده مهاجرا ً إلى البلككد‬
‫ا َ‬
‫لخر أدركه المككوت فككي أثنككاء الطريككق‪ ,‬فاختصككمت فيككه ملئكككة‬
‫الرحمة وملئكة العذاب‪ ,‬فقال هؤلء‪ :‬إنه جككاء تائب كًا‪ ,‬وقككال هككؤلء‬
‫إنه لم يصل بعد‪ ,‬فأمروا أن يقيسوا ما بيككن الرضككين فككإلى أيهمككا‬
‫كان أقرب فهو منها‪ ,‬فأمر الله هذه أن تقترب من هذه‪ ,‬وهذه أن‬
‫تبعد فوجدوه أقرب إلى الرض الككتي هكاجر إليهككا بشكبر‪ ,‬فقبضككته‬
‫ملئكة الرحمة‪ .‬وفي رواية أنه لما جاءه المككوت نككاء بصككدره إلككى‬
‫الرض الككككككككككككككككككككتي هككككككككككككككككككككاجر إليهككككككككككككككككككككا‪.‬‬
‫قال المام أحمد‪ :‬حدثنا يزيد بن هارون‪ ,‬حدثنا محمد بن إسحاق‬
‫عن محمد بن إبراهيم‪ ,‬عن محمد بن عبد الله بن عتيك‪ ,‬عككن أبيكه‬
‫عبد الله بن عتيككك‪ ,‬قككال‪ :‬سككمعت رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم يقول‪» :‬من خرج من بيته مجاهدا ً في سبيل الله‪ ,‬ثم قككال‪:‬‬
‫ك وأين المجاهدون في سبيل الله ك فخر عن دابته فمات فقد وقع‬
‫أجره على الله‪ ,‬أو لدغته دابة فمات فقد وقع أجره علككى اللككه‪ ,‬أو‬
‫مات حتف أنفه فقد وقع أجره على الله ك يعني بحتف أنفككه علككى‬
‫فراشه‪ ,‬والله إنها لكلمة مككا سككمعتها مككن أحككد مككن العككرب قبككل‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم ك ومن قتل قعصا ً فقد استوجب‬
‫الجنة«‪ .‬وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أبو زرعة‪ ,‬حدثنا عبككد الرحمككن‬
‫بن عبد الملك بن شيبة الحزامي‪ ,‬حدثني عبد الرحمن بن المغيرة‬
‫الخزامي‪ ,‬عن المنذر بن عبدالله عن هشام بن عروة عن أبيه‪ ,‬أن‬
‫الزبير بن العوام قال‪ :‬هككاجر خالككد بككن حككزام إلككى أرض الحبشككة‬
‫فنهشته حية في الطريق فمات فنزلت فيه }ومن يخرج من بيتككه‬
‫‪202‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫مهاجرا ً إلى الله ورسوله ثم يدركه الموت فقككد وقككع أجككره علككى‬
‫الله وكان الله غفورا ً رحيمًا{‪ ,‬قال الزبير‪ ,‬فكنككت أتككوقعه وأنتظككر‬
‫قدومه وأنا بأرض الحبشة‪ ,‬فما أحزننككي شككيء حككزن وفككاته حيككن‬
‫بلغتني‪ ,‬لنه قل أحد ممن هاجر من قريش إل ومعككه بعككض أهلككه‪,‬‬
‫أو ذوي رحمه‪ ,‬ولم يكن معي أحد من بني أسككد بككن عبككد العككزى‪,‬‬
‫ول أرجو غيره‪ ,‬وهذا الثككر غريككب جككدًا‪ ,‬فككإن هككذه القصككة مكيككة‪,‬‬
‫ونزول هذه ا َ‬
‫لية مدنية‪ ,‬فلعله أراد أنها أنزلت تعم حكمه مع غيره‬
‫وإن لكككككم يككككككن ذلكككككك سكككككبب النكككككزول‪ ,‬واللكككككه أعلكككككم‪.‬‬
‫وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا سليمان بن داود مولى عبككد اللككه بككن‬
‫جعفر‪ ,‬حدثنا سهل بن عثمان‪ ,‬حككدثنا عبككد الرحمككن بككن سككليمان‪,‬‬
‫حدثنا أشعث هو ابن سوار‪ ,‬عن عكرمككة‪ ,‬عككن ابككن عبككاس رضككي‬
‫الله تعالى عنهما‪ ,‬قال‪ :‬خرج ضمرة بككن جنككدب إلككى رسككول اللككه‬
‫صلى اللككه عليككه وسككلم فمككات فككي الطريككق قبككل أن يصككل إلككى‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ,‬فنزلت }ومن يخككرج مككن بيتككه‬
‫مهاجرا ً إلى الله ورسوله{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬وحككدثنا أبككي‪ ,‬حككدثنا عبككدالله بككن‬
‫رجاء‪ ,‬أنبأنا إسرائيل عككن سككالم‪ ,‬عككن سككعيد بككن جككبير‪ ,‬عككن أبككي‬
‫ضمرة بن العيص الزرقي الذي كان مصككاب البصككر وكككان بمكككة‪,‬‬
‫فلما نزلكت }إل المستضكعفين مكن الرجكال والنسكاء والولكدان ل‬
‫يستطيعون حيلة{ فقلت‪ :‬إني لغني‪ ,‬وإني لذو حيلة‪ ,‬فتجهككز يريككد‬
‫النبي صلى الله عليه وسلم فأدركه الموت بالتنعيم‪ ,‬فنزلككت هككذه‬
‫ا َ‬
‫لية }ومن يخرج من بيته مهاجرا ً إلككى اللككه ورسككوله ثككم يككدركه‬
‫المكككككككككككككككككككككككككككككككككككوت{ ا َ‬
‫ليكككككككككككككككككككككككككككككككككككة‪.‬‬
‫وقال الطبراني‪ :‬حدثنا الحسن بن عروبة البصككري‪ ,‬حككدثنا حيككوة‬
‫بن شريح الحمصي حدثنا بقية بككن الوليككد‪ ,‬حككدثنا ابككن ثوبككان عككن‬
‫أبيه‪ ,‬حدثنا مكحول عن عبد الرحمن بن غنم الشككعري‪ ,‬أنبأنككا أبككو‬
‫مالك‪ ,‬قال‪ :‬سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‪» :‬إن‬
‫اللككه قككال‪ :‬مككن انتككدب خارج كا ً فككي سككبيلي غازيكا ً ابتغككاء وجهككي‪,‬‬
‫وتصديق وعدي‪ ,‬وإيمانا ً برسلي فهو في ضمان على اللككه‪ ,‬إمككا أن‬
‫يتوفاه بالجيش فيدخله الجنة‪ ,‬وإما أن يرجع في ضمان اللككه‪ ,‬وإن‬
‫طالب عبدا ً فنغصه حتى يرده إلى أهله مككع مككا نككال مككن أجككر‪ ,‬أو‬
‫غنيمة‪ ,‬ونال من فضل الله فمات‪ ,‬أو قتككل‪ ,‬أو رفصككته فرسككه‪ ,‬أو‬
‫بعيره‪ ,‬أو لدغته هامة‪ ,‬أو مات على فراشه بكأي حتكف شكاء اللكه‪,‬‬
‫‪203‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫فهو شهيد«‪ .‬وروى أبو داود من حديث بقية مككن فضككل اللككه إلككى‬
‫آخره‪ ,‬وزاد بعد قوله‪ :‬فهو شهيد‪ ,‬وإن له الجنة‪ .‬وقال الحافظ أبككو‬
‫يعلى‪ :‬حدثنا إبراهيككم بككن زيككاد سكَبلن‪ ,‬حككدثنا أبككو معاويككة‪ ,‬حككدثنا‬
‫محمد بن إسحاق عن حميد بن أبككي حميككد‪ ,‬عككن عطككاء بككن يزيككد‬
‫الليثي‪ ,‬عن أبي هريرة‪ ,‬قال‪ :‬قككال رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم‪» :‬من خككرج حاجكا ً فمككات‪ ,‬كتككب لككه أجككر الحككاج إلككى يككوم‬
‫القيامة‪ ,‬ومن خرج معتمرا ً فمات‪ ,‬كتب له أجر المعتمر إلككى يككوم‬
‫القيامة‪ ,‬ومن خرج غازي كا ً فككي سككبيل اللككه فمككات‪ ,‬كتككب لككه أجككر‬
‫الغازي إلى يوم القيامككة«‪ .‬وهككذا حككديث غريككب مككن هككذا الككوجه‪.‬‬
‫ذا ضربتم فككي الرض فَل َيكس عَل َيك ُكم جنككا َ‬
‫ن‬
‫صكُروا ْ ِ‬
‫** وَإ ِ َ َ َ ْ ُ ْ ِ‬
‫ْ ْ ُ َ ٌ‬
‫ح أن ت َْق ُ‬
‫ْ َ‬
‫مك َ‬
‫ْ ِ‬
‫َ‬
‫ن َ‬
‫ن ال ْ َ‬
‫م‬
‫ن ِ‬
‫م ال ّ ِ‬
‫ن ك ََفكُروَا ْ إ ِ ّ‬
‫صل َةِ إ ِ ْ‬
‫ككاُنوا ْ ل َك ُك ْ‬
‫م أن ي َْفت ِن َك ُ ُ‬
‫خْفت ُ ْ‬
‫ال ّ‬
‫ري َ‬
‫ذي َ‬
‫ككافِ ِ‬
‫مِبينكككككككككككككككككككككككككككككككككككككا ً‬
‫َ‬
‫عكككككككككككككككككككككككككككككككككككككد ُوّا ً ّ‬
‫يقول تعالى‪} :‬وإذا ضربتم في الرض{ أي سككافرتم فككي البلد‪,‬‬
‫كما قال تعالى‪} :‬علم أن سيكون منكم مرضى وآخرون يضككربون‬
‫في الرض يبتغون من فضل الله{ ا َ‬
‫لية‪ .‬وقككوله‪} :‬فليككس عليكككم‬
‫جناح أن تقصروا من الصلة{ أي تخففوا فيها إما من كميتهككا بككأن‬
‫تجعل الرباعية ثنائية كما فهمه الجمهور من هذه ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬واسككتدلوا‬
‫بها على قصر الصلة في السفر علككى اختلفهككم فككي ذلكك‪ ,‬فمككن‬
‫قائل‪ :‬ل بد أن يكون سفر طاعة مككن جهككاد‪ ,‬أو حككج‪ ,‬أو عمككرة‪ ,‬أو‬
‫طلب علم‪ ,‬أو زيارة‪ ,‬وغيككر ذلككك‪ ,‬كمككا هككو مككروي عككن ابككن عمككر‬
‫وعطاء ويحكى عن مالك في رواية عنه نحوه‪ ,‬لظكاهر قكوله‪} :‬إن‬
‫خفتككم أن يفتنكككم الككذين كفككروا{‪ ,‬ومككن قككائل‪ :‬ل يشككترط سككفر‬
‫القربككة‪ ,‬بككل ل بككد أن يكككون مباح كًا‪ ,‬لقككوله‪} :‬فمككن اضككطر فككي‬
‫مخمصة غير متجانف لثم{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬كمككا أبككاح لككه تنككاول الميتككة مككع‬
‫الضطرار بشرط أن ل يكون عاصيا ً بسفره‪ ,‬وهذا قول الشككافعي‬
‫وأحمد وغيرهما من الئمة‪ ,‬وقد قال أبو بكر بن أبي شككيبة‪ ,‬حككدثنا‬
‫وكيع‪ ,‬عن العمش‪ ,‬عن إبراهيم‪ ,‬قال‪ :‬جاء رجل فقال‪ :‬يا رسككول‬
‫اللككه‪ ,‬إنككي رجككل تككاجر أختلككف إلككى البحريككن‪ ,‬فككأمره أن يصككلي‬
‫ركعتين‪ ,‬وهذا مرسل‪ ,‬ومن قائل‪ :‬يكفي مطلق السفر سواء كككان‬
‫مباحا ً أو محظورا ً حتى لككو خككرج لقطككع الطريككق وإخافككة السككبيل‬
‫‪204‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ترخص لوجود مطلق السفر‪ ,‬وهذا قول أبي حنيفة والثوري وداود‬
‫لعمككككككككككككوم ا َ‬
‫ليككككككككككككة وخككككككككككككالفهم الجمهككككككككككككور‪.‬‬
‫وأما قوله تعالى‪} :‬إن خفتم أن يفتنكم الذين كفروا{ فقد يكون‬
‫هذا خرج مخككرج الغككالب حككال نككزول هككذه ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬فككإن فككي مبككدأ‬
‫السلم بعد الهجرة كككان غككالب أسككفارهم مخوفككة‪ ,‬بككل مككا كككانوا‬
‫ينهضون إل إلى غزو عككام‪ ,‬أو فككي سككرية خاصككة‪ .‬وسككائر الحيككان‬
‫حرب للسلم وأهله‪ ,‬والمنطوق إذا خرج مخككرج الغككالب أو علككى‬
‫حادثة فل مفهككوم لككه‪ ,‬كقككوله تعككالى‪} :‬ول تكرهككوا فتيككاتكم علككى‬
‫البغكاء إن أردن تحصكنًا{‪ ,‬وكقكوله تعكالى‪} :‬وربكائبكم اللتكي فكي‬
‫حجككوركم مككن نسككائكم{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬وقككال المككام أحمككد‪ :‬حككدثنا ابككن‬
‫إدريس‪ ,‬حدثنا ابن جريج عن ابن أبي عمار‪ ,‬عن عبد الله بن بابيه‪,‬‬
‫عن يعلى بن أمية‪ ,‬قالت‪ :‬سألت عمر بن الخطاب قلت له‪ :‬قوله‪:‬‬
‫}وليس عليكم جناح أن تقصروا من الصككلة إن خفتككم أن يفتنكككم‬
‫الذين كفروا{ وقد أمن الناس ؟ فقال لي عمر رضككي اللككه عنككه‪:‬‬
‫عجبت مما عجبت منه‪ ,‬فسألت رسول الله صلى الله عليه وسلم‬
‫عن ذلك‪ ,‬فقال‪» :‬صدقة تصدق الله بها عليكم فككاقبلوا صككدقته«‪.‬‬
‫وهكذا رواه مسلم وأهل السنن مكن حكديث ابككن جريككج عكن عبكد‬
‫الرحمن بن عبد الله بن أبي عمار به‪ .‬وقال الترمذي‪ :‬هككذا حككديث‬
‫حسن صحيح‪ .‬وقال علي بن المديني‪ :‬هككذا حككديث حسككن صككحيح‬
‫من حديث عمر‪ ,‬ول يحفظ إل من هذا الككوجه ورجككاله معروفككون‪.‬‬
‫وقال أبو بكر بن أبي شيبة‪ :‬حدثنا أبو نعيم‪ ,‬حدثنا مالك بن مغككول‬
‫عن أبي حنظلة الحذاء‪ ,‬قال‪ :‬سألت ابن عمر عككن صككلة السككفر‪,‬‬
‫فقال‪ :‬ركعتان‪ ,‬فقلككت‪ :‬أيككن قككوله‪} :‬إن خفتككم أن يفتنكككم الككذين‬
‫كفروا{ ونحن آمنون ؟ فقال‪ :‬سنة رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككلم‪.‬‬
‫وقال ابن مردويه‪ :‬حدثنا عبد الله بكن محمكد بكن عيسكى‪ ,‬حكدثنا‬
‫علي بن محمد بن سعيد‪ :‬حدثنا منجاب‪ ,‬حكدثنا شكريك عكن قيكس‬
‫بن وهب‪ ,‬عن أبي الوداك‪ ,‬قال‪ :‬سألت ابن عمر عن ركعككتين فككي‬
‫السفر فقال‪ :‬هي رخصة نزلت من السماء‪ ,‬فككإن شككئتم فردوهككا‪.‬‬
‫وقال أبو بكر بن أبي شيبة‪ :‬حدثنا يزيد بن هارون‪ ,‬حدثنا ابن عون‬
‫عن ابن سيرين‪ ,‬عن ابن عباس‪ ,‬قال‪ :‬صلينا مع رسول الله صككلى‬
‫الله عليه وسلم بين مكة والمدينة ونحككن آمنككون ل نخككاف بينهمككا‬
‫‪205‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ركعتين ركعتين‪ .‬وهكذا رواه النسائي عن محمد بن عبككد العلككى‪,‬‬
‫عن خالد الحذاء‪ ,‬عن عبد الله بن عون به‪ .‬قال أبو عمككر بككن عبككد‬
‫البر‪ :‬وهكذا رواه أيوب وهشام ويزيككد بككن إبراهيككم التسككتري عككن‬
‫محمد بن سيرين‪ ,‬عن ابن عبككاس رضكي اللكه عنهمككا‪ ,‬عككن النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم مثله قلت وهكككذا رواه الترمككذي والنسككائي‬
‫جميعا ً عن قتيبة‪ ,‬عن هشيم‪ ,‬عن منصور‪ ,‬عككن زاذان‪ ,‬عككن محمككد‬
‫بن سيرين‪ ,‬عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليككه وسككلم خككرج‬
‫من المدينة إلى مكة ل يخاف إل رب العالمين‪ ,‬فصلى ركعتين‪ ,‬ثم‬
‫قال الترمذي‪ :‬صحيح‪ ,‬وقال البخاري‪ :‬حدثنا أبو معمر‪ ,‬حككدثنا عبككد‬
‫الوارث‪ ,‬حدثنا يحيى بن أبي إسككحاق‪ ,‬قككال‪ :‬سككمعت أنسكا ً يقككول‪:‬‬
‫خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة إلى مكككة‬
‫فكان يصلي ركعتين ركعتين حتى رجعنا إلى المدينة‪ ,‬قلت أقمتككم‬
‫بمكككككككككة شككككككككيئا ً ؟ قككككككككال‪ :‬أقمنككككككككا بهككككككككا عشككككككككرًا‪.‬‬
‫وهكذا أخرجه بقية الجماعة من طرق عن يحيى بن أبي إسحاق‬
‫الحضرمي به‪ .‬وقال المام أحمد‪ :‬حدثنا وكيع‪ ,‬حككدثنا سككفيان عككن‬
‫أبي إسحاق‪ ,‬عن حارثة بن وهب الخزاعي‪ ,‬قال‪ :‬صليت مع النككبي‬
‫صلى الله عليه وسلم الظهر والعصر بمنى أكككثر مككا ككان النككاس‪,‬‬
‫وآمنه ركعيتن‪ .‬ورواه الجماعة سوى ابن ماجه من طرق عن أبككي‬
‫إسحاق السبيعي عنه به‪ ,‬ولفظ البخاري‪ :‬حدثنا أبككو الوليككد‪ ,‬حككدثنا‬
‫شعبة‪ ,‬أنبأنا أبو إسحاق‪ ,‬سمعت حارثة بن وهب‪ ,‬قككال‪ :‬صككلى بنككا‬
‫رسول الله صلى الله عليككه وسككلم آمككن مككا كككان بمنككى ركعككتين‪,‬‬
‫وقال البخاري‪ :‬حدثنا مسدد‪ ,‬حدثنا يحيى‪ ,‬حدثنا عبيد الله‪ ,‬أخبرني‬
‫نافع عن عبد الله بن عمر‪ ,‬قال‪ :‬صليت مع رسول الله صلى اللككه‬
‫عليه وسلم ركعتين‪ ,‬وأبي بكر وعمر وعثمان صدرا ً من إمارته‪ ,‬ثم‬
‫أتمها‪ ,‬وكذا رواه مسلم من حديث يحيككى بككن سككعيد القطككان بككه‪.‬‬
‫وقال البخاري‪ :‬حدثنا قتيبة‪ ,‬حدثنا عبد الواحد عن العمش‪ ,‬حككدثنا‬
‫إبراهيم سمعت عبد الرحمن بن يزيد يقول‪ :‬صلى بنككا عثمككان بككن‬
‫عفان رضي الله عنه بمنى أربع ركعات‪ ,‬فقيل في ذلك لعبككد اللككه‬
‫بن مسعود رضي الله عنه فاسترجع‪ ,‬ثم قال‪ :‬صككليت مككع رسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسككلم بمنككى ركعككتين وصككليت مككع أبككي بكككر‬
‫بمنى ركعتين‪ ,‬وصليت مع عمر بن الخطاب بمنى ركعككتين‪ ,‬فليككت‬
‫حظي من أربع ركعات ركعتان متقبلتان‪ .‬ورواه البخاري أيضا ً مككن‬
‫‪206‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫حديث الثوري عن العمش به وأخرجه مسلم من طرق عنه منهككا‬
‫عككككككككككككككككن قتيبككككككككككككككككة كمككككككككككككككككا تقككككككككككككككككدم‪.‬‬
‫فهذه الحاديث دالة صريحا ً علككى أن القصككر ليككس مككن شككرطه‬
‫وجود الخوف‪ ,‬ولهذا قككال مككن قككال مككن العلمككاء‪ :‬إن المككراد مككن‬
‫القصر ههنا إنما هككو قصككر الكيفيككة ل الكميككة‪ ,‬وهككو قككول مجاهككد‬
‫والضحاك والسككدي كمكا سكيأتي بيككانه‪ ,‬واعتضككدوا أيضكا ً بمكا رواه‬
‫المام مالك عن صككالح بككن كيسككان‪ ,‬عككن عككروة بككن الزبيككر‪ ,‬عككن‬
‫عائشة رضي الله عنها أنها قالت‪ :‬فرضت الصلة ركعتين ركعككتين‬
‫في السككفر والحضككر‪ ,‬فككأقرت صككلة السككفر‪ ,‬وزيككدت فككي صككلة‬
‫الحضر‪ ,‬وقد روى هذا الحديث البخاري عن عبككد اللككه بككن يوسككف‬
‫التنيسي‪ ,‬ومسلم عن يحيككى بككن يحيككى‪ ,‬وأبككو داود عككن القعنككبي‪,‬‬
‫والنسائي عن قتيبة‪ ,‬أربعتهم عن مالك به‪ ,‬قالوا‪ :‬فككإذا كككان أصككل‬
‫الصلة في السفر هي الثنتين‪ ,‬فكيف يكككون المككراد بالقصككر ههنككا‬
‫قصر الكمية‪ ,‬لن ما هو الصل ل يقال فيه‪} :‬فليس عليكككم جنككاح‬
‫أن تقصروا من الصلة{ وأصرح من ذلك دللة على هككذا مككا رواه‬
‫المام أحمد‪ :‬حدثنا وكيع وسفيان وعبد الرحمن عن زبيككد اليككامي‪,‬‬
‫عن عبد الرحمن بن أبي ليلى‪ ,‬عككن عمككر رضككي اللككه عنككه‪ ,‬قككال‪:‬‬
‫صككلة السككفر ركعتككان‪ ,‬وصككلة الضككحى ركعتككان‪ ,‬وصككلة الفطككر‬
‫ركعتان‪ ,‬وصلة الجمعة ركعتان تمام غير قصر‪ ,‬على لسان محمككد‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ,‬وهكذا رواه النسائي وابن ماجه وابن حبان‬
‫في صحيحه من طرق عن زبيد اليامي به‪ ,‬وهذا إسناد على شرط‬
‫مسكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككلم‪.‬‬
‫وقد حكم مسلم في مقدمككة كتككابه بسككماع ابككن أبككي ليلككى عككن‬
‫عمر‪ ,‬وقككد جككاء مصككرحا ً بكه فككي هككذا الحككديث وفككي غيككره‪ ,‬وهككو‬
‫الصككواب إن شككاء اللككه‪ ,‬وإن كككان يحيككى بككن معيككن وأبككو حككاتم‬
‫والنسائي قد قالوا‪ ,‬إنه لم يسمع منه‪ ,‬وعلى هذا أيضكًا‪ :‬فقككد وقككع‬
‫في بعض طرق أبي يعلى الموصلي من طريق الثوري عككن زبيككد‪,‬‬
‫عن عبد الرحمن بن أبي ليلى‪ ,‬عن الثقة‪ ,‬عن عمر‪ ,‬فذكره‪ ,‬وعنككد‬
‫ابن ماجه من طريق يزيد بن أبي زياد بككن أبككي الجعككد عككن زبيككد‪,‬‬
‫عن عبد الرحمن‪ ,‬عن كعب بن عجرة‪ ,‬عن عمر‪ ,‬فالله أعلم‪ .‬وقككد‬
‫روى مسككلم فككي صككحيحه وأبككو داود والنسككائي وابككن مككاجه مككن‬
‫حككديث أبككي عوانككة الوضككاح بككن عبككد اللكه اليشكككري‪ ,‬زاد مسكلم‬
‫‪207‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫والنسائي‪ :‬وأيوب بن عككائد‪ ,‬كلهمككا عككن بكيككر بككن الخنككس‪ ,‬عككن‬
‫مجاهد‪ ,‬عن عبد الله بكن عبكاس‪ ,‬قككال‪ :‬فككرض اللكه الصككلة علككى‬
‫لسان نبيكم محمد صلى الله عليه وسلم في الحضر أربع كًا‪ ,‬وفككي‬
‫السفر ركعتين‪ ,‬وفي الخوف ركعة‪ ,‬فكما يصلى في الحضر قبلهككا‬
‫وبعدها فكذلك يصككلى فككي السككفر‪ .‬ورواه ابككن مككاجه مككن حككديث‬
‫أسامة بن زيد عن طاوس نفسه‪ ,‬فهذا ثابت عن ابن عباس رضي‬
‫الله عنهما‪ ,‬ول ينافي ما تقدم عن عائشة رضككي اللككه عنهككا‪ ,‬لنهككا‬
‫أخبرت أن أصل الصلة ركعتان‪ ,‬ولكن زيد في صلة الحضر‪ ,‬فلما‬
‫استقر ذلك‪ ,‬صح أن يقال‪ :‬إن فرض صلة الحضر أربع‪ ,‬كمككا قككاله‬
‫ابن عباس ك والله أعلم ك لكن اتفككق حككديث ابككن عبككاس وعائشككة‬
‫على أن صلة السفر ركعتان‪ ,‬وأنها تامة غيككر مقصككورة‪ ,‬كمككا هككو‬
‫مصرح به في حديث عمر رضي الله عنه‪ ,‬وإذا كان كذلك فيكككون‬
‫المراد بقوله تعالى‪} :‬فليس عليكم جناح أن تقصروا من الصلة{‬
‫قصر الكيفية كما في صككلة الخككوف‪ ,‬ولهككذا قككال‪} :‬إن خفتككم أن‬
‫يفتنكم الذين كفروا{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬ولهككذا قككال بعككدها‪} :‬وإذا كنككت فيهككم‬
‫فأقمت لهم الصلة{ ا َ‬
‫لية‪ ,‬فبين المقصود من القصر ههنككا‪ ,‬وذكككر‬
‫صفته وكيفيته‪ ,‬ولهذا لما عقد البخاري كتاب صلة الخككوف صكدره‬
‫بقككوله تعككالى‪} :‬وإذا ضككربتم فككي الرض فليككس عليكككم جنككاح أن‬
‫تقصروا من الصلة{ إلككى قككوله‪} :‬إن اللككه أعككد للكككافرين عككذابا ً‬
‫مهينًا{‪ ,‬وهكذا قال جويبر عن الضحاك في قوله‪} :‬فليككس عليكككم‬
‫جناح أن تقصروا من الصلة{ قال‪ :‬ذاك عند القتال يصلي الرجككل‬
‫الراككككككككككب تككككككككككبيرتين حيكككككككككث ككككككككككان وجهكككككككككه‪.‬‬
‫وقال أسباط عن السككدي فككي قككوله‪} :‬وإذا ضككربتم فككي الرض‬
‫فليس عليكم جناح أن تقصككروا مككن الصككلة إن خفتككم{ ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬إن‬
‫الصلة إذا صليت ركعتين في السفر‪ ,‬فهي تمككام التقصككير ل يحككل‬
‫إل أن يخاف من الككذين كفككروا أن يفتنككوه عككن الصككلة فالتقصككير‬
‫ركعة‪ .‬وقال ابن أبي نجيح عن مجاهككد‪} :‬فليككس عليكككم جنككاح أن‬
‫تقصككروا مككن الصككلة{ يككوم كككان النككبي صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫وأصحابه بعسفان‪ ,‬والمشركون بضجنان‪ ,‬فتوافقوا‪ ,‬فصككلى النككبي‬
‫صككلى اللككه عليككه وسككلم بأصككحابه صككلة الظهككر أربككع ركعككات‬
‫بركوعهم‪ ,‬وسجودهم‪ ,‬وقيامهم معا ً جميعكا ً فهككم بهككم المشككركون‬
‫أن يغيروا على أمتعتهم وأثقالهم‪ ,‬روى ذلك ابن أبي حككاتم‪ ,‬ورواه‬
‫‪208‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫ابن جرير عن مجاهد والسدي وعن جابر وابن عمر‪ ,‬واختككار ذلككك‬
‫أيضا ً فإنه قال بعدما حكاه من القوال فككي ذلككك‪ :‬وهككو الصككواب‪.‬‬
‫وقال ابن جرير‪ :‬حدثني محمد بن عبد الله بن عبد الحكم‪ ,‬حدثنا‬
‫ابن أبي فديك‪ ,‬حدثنا ابن أبي ذئب عن ابن شهاب‪ ,‬عككن أميككة بككن‬
‫عبد الله بن خالد بن أسيد أنه قال لعبد الله بن عمر‪ :‬إنا نجد فككي‬
‫كتاب الله قصر صلة الخوف‪ ,‬ول نجد قصر صلة المسافر‪ ,‬فقال‬
‫عبد الله‪ :‬إنا وجدنا نبينا صلى الله عليكه وسككلم يعمككل عمل ً عملنككا‬
‫به‪ ,‬فقد سمى صلة الخوف مقصورة وحمككل ا َ‬
‫ليككة عليهككا ل علككى‬
‫قصر صلة المسافر‪ ,‬وأقره ابن عمر على ذلك‪ ,‬واحتج على قصر‬
‫الصلة في السفر بفعل الشارع ل بنص القرآن‪ ,‬وأصرح مككن هككذا‬
‫ما رواه ابن جرير أيضًا‪ :‬حككدثنا أحمككد بككن الوليككد القرشككي‪ ,‬حككدثنا‬
‫محمد بن جعفر‪ ,‬حدثنا شعبة عن سماك الحنفي قال‪ :‬سألت ابككن‬
‫عمر عن صلة السفر‪ ,‬فقال‪ :‬ركعتان تمام غير قصر‪ ,‬إنما القصككر‬
‫في صلة المخافككة‪ ,‬فقلككت‪ :‬ومككا صككلة المخافككة ؟ فقككال‪ :‬يصككلي‬
‫المام بطائفة ركعة‪ ,‬ثم يجيككء هككؤلء إلككى مكككان هككؤلء‪ ,‬ويجيككء‬
‫هؤلء إلى مكان هؤلء‪ ,‬فيصلي بهم ركعة‪ ,‬فيكون للمام ركعتككان‪,‬‬
‫ولكككككككككككككككل طائفككككككككككككككة ركعككككككككككككككة ركعككككككككككككككة‪.‬‬
‫َ‬
‫م َ‬
‫ذا ُ‬
‫مع َ ك َ‬
‫** وَإ ِ َ‬
‫ك‬
‫م ال‬
‫طآئ َِف ك ٌ‬
‫م ّ‬
‫من ْهُ ك ْ‬
‫ة ّ‬
‫صل َةَ فَل ْت َُق ك ْ‬
‫ت ل َهُ ُ‬
‫م َ‬
‫م فَأقَ ْ‬
‫ت ِفيهِ ْ‬
‫كن َ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ت َ‬
‫دوا ْ فَل ْي َ ُ‬
‫م فَإ ِ َ‬
‫ة‬
‫وَل ْي َأ ُ‬
‫طآئ َِفك ٌ‬
‫م وَل ْت َأ ِ‬
‫كوُنوا ْ ِ‬
‫ج ُ‬
‫س َ‬
‫سل ِ َ‬
‫ذا َ‬
‫خذ ُوَا ْ أ ْ‬
‫من وََرآئ ِك ُ ْ‬
‫حت َهُ ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫مع َ ك َ‬
‫خك ُ‬
‫ك وَل ْي َأ ُ‬
‫أُ ْ‬
‫ذوا ْ ِ‬
‫م وَد ّ‬
‫س كل ِ َ‬
‫م وَأ ْ‬
‫حت َهُ ْ‬
‫حكذ َْرهُ ْ‬
‫صكّلوا ْ َ‬
‫خَرىَ ل َ ْ‬
‫صكّلوا ْ فَل ْي ُ َ‬
‫م يُ َ‬
‫َ‬
‫ال ّذين ك ََفروا ْ ل َو تغُْفُلون عَ َ‬
‫م‬
‫م فَي َ ِ‬
‫ْ َ‬
‫ميل ُككو َ‬
‫سل ِ َ‬
‫َ‬
‫نأ ْ‬
‫ن عَل َي ْك ُك ْ‬
‫مت ِعَت ِك ُك ْ‬
‫م وَأ ْ‬
‫حت ِك ُ ْ‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ِ َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫مط َكرٍ أوْ ُ‬
‫م ِإن َ‬
‫مأ ً‬
‫م‬
‫ة َوا ِ‬
‫مي ْل َ ً‬
‫كا َ‬
‫جَنا َ‬
‫حد َةً وَل َ ُ‬
‫كنت ُك ْ‬
‫مككن ّ‬
‫ذى ّ‬
‫ن ب ِك ُك ْ‬
‫ح عَل َي ْك ُ ْ‬
‫ّ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫خ ُ‬
‫ن‬
‫م وَ ُ‬
‫ذوا ِ‬
‫م إِ ّ‬
‫سل ِ َ‬
‫ى أن ت َ َ‬
‫مْر َ‬
‫ضعُوَا أ ْ‬
‫ن الل َ‬
‫حذ َْرك ْ‬
‫حت َك ْ‬
‫ّ‬
‫ري َ‬
‫ه أعَ كد ّ ل ِلكككافِ ِ‬
‫ض َ‬
‫مهينكككككككككككككككككككككككككككككككككككككا ً‬
‫عككككككككككككككككككككككككككككككككككككك َ ً‬
‫َ‬
‫ذابا ّ ِ‬
‫صلة الخوف أنواع كثيرة‪ ,‬فإن العدو تككارة يكككون تجككاه القبلككة‪,‬‬
‫وتارة يكون في غير صككوبها‪ ,‬والصككلة تككارة تكككون رباعيككة‪ ,‬وتككارة‬
‫تكون ثلثية كالمغرب‪ ,‬وتارة تكون ثنائية كالصككبح وصككلة السككفر‪,‬‬
‫ثم تارة يصكلون جماعكة‪ ,‬وتكارة يلتحكم الحكرب فل يقكدرون علكى‬
‫الجماعة‪ ,‬بككل يصككلون فككرادى مسككتقبلي القبلككة وغيككر مسككتقبليها‬
‫ورجال ً وركبانًا‪ ,‬ولهككم أن يمشككوا والحالككة هككذه ويضككربوا الضككرب‬
‫‪209‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫المتتابع في متن الصلة‪ .‬ومن العلماء مككن قككال‪ :‬يصككلون والحالككة‬
‫هذه ركعة واحدة لحديث ابن عباس المتقدم‪ ,‬وبه قككال أحمككد بككن‬
‫حنبل‪ .‬قال المنذري في الحواشي‪ :‬وبه قال عطاء وجابر والحسن‬
‫ومجاهد والحكم وقتادة وحماد وإليه ذهب طاوس والضحاك‪ ,‬وقككد‬
‫حكى أبو عاصم العبادي عن محمد بن نصر المروزي‪ :‬أنه يككرى رد‬
‫الصبح إلى ركعة في الخوف‪ ,‬وإليه ذهككب ابككن حككزم أيضكًا‪ .‬وقككال‬
‫إسككحاق بككن راهككويه‪ :‬أمككا عنككد المسككايفة فيجزيككك ركعككة واحككدة‬
‫تومىء بها إيماء‪ ,‬فإن لككم تقككدر فسككجدة واحككدة لنهككا ذكككر اللككه‪,‬‬
‫وقال آخرون‪ :‬تكفي تكبيرة واحدة‪ ,‬فلعله أراد ركعككة واحككدة‪ .‬كمككا‬
‫قاله المام أحمد بن حنبل وأصحابه‪ ,‬وبككه قككال جككابر بككن عبككدالله‬
‫وعبد الله بن عمر وكعب وغير واحد من الصحابة والسدي‪ ,‬ورواه‬
‫ابن جرير‪ ,‬ولكن الذي حكوه إنما حكوه على ظاهره في الجككتزاء‬
‫بتكبيرة واحدة‪ ,‬كما هو مككذهب إسككحاق ابككن راهككويه وإليككه ذهككب‬
‫المير عبد الوهاب بن بخت المكي حتى قال‪ :‬فإن لم يقككدر علككى‬
‫التكبيرة فل يتركها في نفسه يعني بالنية‪ .‬رواه سعيد بككن منصككور‬
‫في سننه عن إسماعيل بككن عيككاش‪ ,‬عككن شككعيب بككن دينككار عنككه‪,‬‬
‫فكككككككككككككككككككككككككككككككككككككالله أعلكككككككككككككككككككككككككككككككككككككم‪.‬‬
‫ومن العلماء من أباح تأخير الصلة لعذر القتال والمنككاجزة‪ ,‬كمككا‬
‫أخر النبي صلى اللكه عليككه وسكلم يكوم الحكزاب الظهكر والعصكر‬
‫فصلهما بعد الغروب‪ ,‬ثم صلى بعدهما المغرب‪ ,‬ثم العشاء‪ ,‬وكما‬
‫قال بعدها يوم بني قريظة حين جهز إليهم الجيش‪ :‬ل يصلين أحككد‬
‫منكككم العصككر إل فككي بنككي قريظككة‪ ,‬فككأدركتهم الصككلة فككي أثنككاء‬
‫الطريق‪ ,‬فقال منهم قائلون‪ :‬لم يرد منككا رسككول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم إل تعجيل المسككير‪ ,‬ولككم يككرد منككا تككأخير الصككلة عككن‬
‫وقتها‪ ,‬فصلوا الصلة لوقتها في الطريق‪ ,‬وأخر آخرون منهم صلة‬
‫العصر فصلوها في بني قريظة بعكد الغكروب‪ ,‬ولكم يعنكف رسكول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم أحدا ً من الفريقيككن‪ ,‬وقككد تكلمنككا علككى‬
‫هذا في كتاب السيرة وبينا أن الذين صككلوا العصككر لوقتهككا أقككرب‬
‫إلى إصابة الحق فككي نفككس المككر‪ ,‬وإن كككان ا َ‬
‫لخككرون معككذروين‬
‫أيضًا‪ ,‬والحجة ههنا فككي عككذرهم فككي تككأخير الصككلة لجككل الجهككاد‬
‫والمبادرة إلى حصار الناكثين للعهد من الطائفة الملعونككة اليهككود‪.‬‬

‫‪210‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫وأما الجمهور فقالوا‪ :‬هذا كله منسوخ بصكلة الخكوف‪ ,‬فإنهكا لكم‬
‫ن في‬
‫تكن نزلت بعد‪ ,‬فلما نزلت نسخ تأخير الصلة لذلك‪ ,‬وهذا بي ٌ‬
‫حديث أبي سعيد الخدري الذي رواه الشككافعي رحمككه اللككه وأهككل‬
‫السنن‪ ,‬ولكن يشكل عليه مككا حكككاه البخككاري فككي صككحيحه حيككث‬
‫قكككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككال‪:‬‬
‫)باب الصلة عند مناهضة الحصون ولقاء العدو( قكال الوزاعكي‪:‬‬
‫إن كان تهيأ الفتح ولم يقدروا على الصلة‪ ,‬صلوا إيماء كل امرىء‬
‫لنفسه‪ ,‬فإن لم يقدروا على اليماء‪ ,‬أخروا الصككلة حككتى ينكشككف‬
‫القتال‪ ,‬أو يككأمنوا فيصككلوا ركعككتين‪ ,‬فككإن لككم يقككدروا صككلوا ركعككة‬
‫وسجدتين‪ ,‬فإن لككم يقككدروا فل يجزئهككم التكككبير ويؤخرونهككا حككتى‬
‫يأمنوا‪ ,‬وبه قال مكحول‪ .‬وقال أنس بككن مالككك‪ :‬حضككرت مناهضككة‬
‫حصن تستر عند إضاءة الفجر‪ ,‬واشتد اشتعال القتال‪ ,‬فلم يقدروا‬
‫على الصلة‪ ,‬فلم نصل إل بعد ارتفاع النهككار فصككليناها ونحككن مككع‬
‫أبي موسى‪ ,‬ففتح لنا‪ ,‬قال أنس‪ :‬وما يسرني بتلككك الصككلة الككدنيا‬
‫وما فيهككا انتهككى مككا ذكككره‪ ,‬ثككم أتبعككه بحككديث تككأخير الصككلة يككوم‬
‫الحزاب‪ ,‬ثم بحديث أمره إياهم أن ل يصككلوا العصككر إل فككي بنككي‬
‫قريظككككككة‪ ,‬وكككككككأنه كالمختككككككار لككككككذلك‪ ,‬واللككككككه أعلككككككم‪.‬‬
‫ولمن جنح إلى ذلك له أن يحتج بصنيع أبي موسى وأصحابه يوم‬
‫فتح تستر فإنه يشتهر غالبًا‪ ,‬ولكن كان ذلككك فككي إمككارة عمككر بككن‬
‫الخطاب‪ ,‬ولم ينقل أنه أنكر عليهككم ول أحككد مككن الصككحابة‪ ,‬واللككه‬
‫أعلم‪ ,‬قال هؤلء‪ :‬وقد كانت صلة الخوف مشككروعة فككي الخنككدق‬
‫لن غزوة ذات الرقاع كانت قبل الخندق في قول الجمهور علماء‬
‫السير والمغازي‪ ,‬وممن نص على ذلك محمد بن إسحاق وموسى‬
‫بن عقبة والواقكدي ومحمككد بككن سكعد ككاتبه وخليفكة بككن الخيككاط‬
‫وغيرهم‪ .‬وقال البخككاري وغيككره‪ :‬كككانت ذات الرقككاع بعككد الخنككدق‬
‫لحككديث أبككي موسككى ومككا قككدم إل فككي خيككبر‪ ,‬واللككه أعلككم‪.‬‬
‫والعجب كل العجب أن المزني وأبا يوسف القاضي وإبراهيم بن‬
‫إسماعيل بن علية‪ ,‬ذهبوا إلى أن صلة الخوف منسككوخة بتككأخيره‬
‫عليه الصلة والسلم‪ ,‬الصلة يوم الخندق وهذا غريككب جككدًا‪ ,‬وقككد‬
‫ثبتت الحاديث بعد الخندق بصككلة الخككوف‪ ,‬وحمككل تككأخير الصككلة‬
‫يومئذ على ما قاله مكحول والوزاعي أقوى وأقرب‪ ,‬والله أعلككم‪.‬‬
‫فقوله تعالى‪} :‬وإذا كنت فيهم فأقمت لهم الصلة{ أي إذا صليت‬
‫‪211‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫بهم إماما ً في صلة الخككوف‪ ,‬وهككذه حالككة غيككر الولككى‪ ,‬فككإن تلككك‬
‫قصرها إلى ركعة كما دل عليه الحديث ك ك فككرادى ورجككال ً وركبان كا ً‬
‫مستقبلي القبلة وغير مستقبليها‪ ,‬ثم ذكر حال الجتمككاع والئتمككام‬
‫بإمام واحككد‪ ,‬ومككا أحسككن مككا اسككتدل بككه مككن ذهككب إلككى وجككوب‬
‫الجماعة من هذه ا َ‬
‫لية الكريمة حيث اغتفرت أفعككال كككثيرة لجككل‬
‫الجماعة‪ ,‬فلول أنها واجبة لما ساغ ذلككك‪ ,‬وأمككا مككن اسككتدل بهككذه‬
‫ا َ‬
‫لية على أن صلة الخوف منسوخة بعككد النككبي صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم لقوله‪} :‬وإذا كنت فيهم{ فبعده تفككوت هككذه الصككفة‪ ,‬فككإنه‬
‫استدلل ضعيف‪ ,‬ويرد عليه مثل قول مانعي الزكاة الذين احتجككوا‬
‫بقوله‪} :‬خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم‬
‫إن صلتك سكن لهم{ قالوا‪ :‬فنحن ل ندفع زكاتنا بعده صلى اللككه‬
‫عليه وسلم إلككى أحككد‪ ,‬بككل نخرجهككا نحككن بأيككدينا علككى مككن نككراه‪,‬‬
‫وندفعها إل إلى من صلته أي دعاؤه سكن لنا‪ ,‬ومع هذا رد عليهككم‬
‫الصحابة‪ ,‬وأبوا عليهم هذا الستدلل‪ ,‬وأجبروهم علككى أداء الزكككاة‬
‫وقتلكككككككككككككككوا مكككككككككككككككن منعهكككككككككككككككا منهكككككككككككككككم‪.‬‬
‫ولنذكر سبب نزول هذه ا َ‬
‫لية الكريمة أول ً قبل ذكر صفتها‪ .‬قككال‬
‫ابن جرير‪ :‬حدثني ابن المثنى‪ ,‬حدثني إسحاق‪ ,‬حدثنا عبككدالله بككن‬
‫هاشم‪ ,‬أنبأنا سيف عن أبي روق‪ ,‬عن أبي أيوب‪ ,‬عن علككي رضككي‬
‫الله عنه‪ ,‬قال‪ :‬سأل قوم من بني النجار رسككول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم فقالوا‪ :‬يا رسول الله‪ ,‬إنككا نضككرب فككي الرض فكيككف‬
‫نصلي ؟ فككأنزل اللككه عككز وجككل }وإذا ضككربتم فككي الرض فليككس‬
‫عليكم جناح أن تقصروا من الصلة{ ثم انقطع الوحي‪ ,‬فلمكا ككان‬
‫بعد ذلك بحول‪ ,‬غزا النبي صلى الله عليككه وسككلم فصككلى الظهككر‪,‬‬
‫فقال المشركون‪ :‬لقد أمكنكم محمد وأصككحابه مككن ظهككورهم هل‬
‫شددتم عليهم ؟ فقال قائل منهم‪ :‬إن لهم أخرى مثلها في أثرهككا‪,‬‬
‫قال‪ :‬فأنزل اللكه عكز وجككل بيكن الصكلتين }إن خفتككم أن يفتنككم‬
‫الذي كفروا{ ا َ‬
‫ليتين‪ ,‬فنزلكت صكلة الخكوف‪ ,‬وهكذا سكياق غريكب‬
‫جدًا‪ ,‬ولكن لبعضه شاهد من رواية أبي عياش الزرقي واسمه زيد‬
‫بن الصامت رضي الله عنه عند المام أحمد وأهل السككنن‪ ,‬فقككال‬
‫المام أحمد‪ :‬حدثنا عبد الرزاق‪ ,‬حككدثنا الثككوري عككن منصككور‪ ,‬عككن‬
‫مجاهد‪ ,‬عن أبي عياش الزرقي‪ ,‬قال‪ :‬كنا مككع رسككول اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم بعسفان‪ ,‬فاستقبلنا المشككركون عليهككم خالككد بككن‬
‫‪212‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الوليد‪ ,‬وهم بيننا وبين القبلة‪ ,‬فصككلى بنككا رسككول اللككه صككلى اللككه‬
‫عليه وسلم الظهر‪ ,‬فقالوا‪ :‬لقد كانوا على حال لككو أصككبنا غرتهككم‪,‬‬
‫ثم قككالوا‪ :‬تككأتي عليهككم ا َ‬
‫لن صككلة هككي أحككب إليهككم مككن أبنككائهم‬
‫وأنفسهم‪ ,‬قال‪ :‬فنككزل جبريككل بهككذه ا َ‬
‫ليككات بيككن الظهككر والعصككر‬
‫}وإذا كنت فيهم فأقمت لهكم الصكلة{ قكال‪ :‬فحضككرت‪ ,‬فككأمرهم‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسككلم فأخككذوا السككلح‪ ,‬قككال‪ :‬فصككفنا‬
‫خلفه صفين‪ ,‬قال‪ :‬ثم ركع فركعنا جميعًا‪ ,‬ثم رفككع فرفعنككا جميع كًا‪,‬‬
‫ثم سجد النبي صلى الله عليه وسلم بالصف الذي يليه وا َ‬
‫لخككرون‬
‫قيام يحرسونهم‪ ,‬فلما سجدوا وقككاموا‪ ,‬جلككس ا َ‬
‫لخككرون فسككجدوا‬
‫في مكانهم‪ ,‬ثم تقدم هؤلء إلى مصكاف هككؤلء‪ ,‬وجكاء هككؤلء إلكى‬
‫مصاف هؤلء ثم ركع فركعوا جميعًا‪ ,‬ثم رفككع فرفعككوا جميع كًا‪ ,‬ثككم‬
‫سجد النبي صلى الله عليه وسككلم والصككف الككذي يليككه وا َ‬
‫لخككرون‬
‫قيام يحرسونهم‪ ,‬فلما جلسوا جلس ا َ‬
‫لخرون فسككجدوا‪ ,‬ثككم سككلم‬
‫عليهم‪ ,‬ثم انصرف‪ ,‬قال‪ :‬فصككلها رسككول اللككه صككلى اللككه عليككه‬
‫وسكككلم مرتيكككن‪ :‬مكككرة بعسكككفان‪ ,‬ومكككرة بكككأرض بنكككي سكككليم‪.‬‬
‫ثم رواه أحمد عن غندر عن شعبة عن منصور بككه نحككوه‪ ,‬وهكككذا‬
‫رواه أبو داود عن سعيد بن منصور‪ ,‬عككن جريككر بككن عبككد الحميككد‪,‬‬
‫والنسائي من حديث شعبة‪ ,‬وعبد العزيككز بككن عبككد الصككمد‪ ,‬كلهككم‬
‫عن منصور به‪ ,‬وهذا إسناد صحيح وله شواهد كثيرة‪ ,‬فمن ذلك ما‬
‫رواه البخاري حيث قال‪ :‬حدثنا حيوة بن شكريح‪ ,‬حككدثنا محمككد بكن‬
‫حرب عن الزبيدي‪ ,‬عن الزهري‪ ,‬عن عبككد اللككه بككن عبككد اللككه بككن‬
‫عتبة‪ ,‬عن ابن عباس رضي الله عنهما‪ ,‬قال‪ :‬قام النبي صلى اللككه‬
‫عليه وسلم وقام الناس معه‪ ,‬فكبر وكبروا معه‪ ,‬وركع وركع نككاس‬
‫منهم‪ ,‬ثم سجد وسجدوا معه‪ ,‬ثم قام للثانية فقككام الككذين سككجدوا‬
‫وحرسوا إخوانهم‪ ,‬وأتت الطائفككة الخككرى فركعككوا وسككجدوا معككه‬
‫والناس كلهم في الصلة‪ ,‬ولكن يحرس بعضهم بعض كًا‪ .‬وقككال ابككن‬
‫جرير‪ :‬حدثنا ابن بشار‪ ,‬حكدثنا معكاذ بكن هشكام‪ ,‬حكدثني أبكي عكن‬
‫قتادة‪ ,‬عن سليمان بن قيس اليشكري أنه سأل جابر بن عبد اللكه‬
‫عن إقصار الصلة أي يوم أنزل أو أي يوم هو‪ ,‬فقال جابر‪ :‬انطلقنا‬
‫نتلقى عيرا ً لقريش آتية من الشام حتى إذا كنا بنخلككة‪ ,‬جككاء رجككل‬
‫من القوم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‪ :‬يككا محمككد‬
‫هل تخافني ؟ قككال‪» :‬ل« قككال فمككن يمنعككك منككي ؟ قككال‪» :‬اللككه‬
‫‪213‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫يمنعني منك« قال‪ :‬فسل السككيف‪ ,‬ثككم تهككدده وأوعككده‪ ,‬ثككم نككادى‬
‫بالترحل وأخذ السلح‪ ,‬ثم نودي بالصلة فصلى رسول الله صككلى‬
‫اللككه عليككه وسككلم بطائفككة مككن القككوم وطائفككة أخككرى تحرسككهم‪,‬‬
‫فصلى بالذين يلونه ركعتين‪ ,‬ثم تأخر الذين يلككونه علككى أعقككابهم‪,‬‬
‫فقاموا في مصاف أصحابهم‪ ,‬ثم جاء ا َ‬
‫لخرون فصلى بهم ركعتين‪,‬‬
‫وا َ‬
‫لخرون يحرسككونهم‪ ,‬ثككم سككلم فكككانت للنككبي صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم أربع ركعات‪ ,‬وللقوم ركعتين ركعتين‪ ,‬فيومئذ أنزل الله فككي‬
‫إقصككككككار الصككككككلة وأمككككككر المككككككؤمنين بأخككككككذ السككككككلح‪.‬‬
‫ورواه المام أحمد فقال‪ :‬حدثنا سريج‪ ,‬حدثنا أبو عوانة عن أبككي‬
‫بشر‪ ,‬عن سليمان بن قيس اليشكككري‪ ,‬عككن جككابر بككن عبككد اللككه‪,‬‬
‫قال‪ :‬قاتل رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم محككارب خصككفة‪,‬‬
‫فجاء رجل منهم يقال له غورث بن الحارث حتى قام على رسول‬
‫الله صلى الله عليه وسككلم بالسككيف‪ ,‬فقككال‪ :‬مككن يمنعككك منككي ؟‬
‫قال‪» :‬الله«‪ ,‬فسقط السيف من يده‪ ,‬فأخككذه رسككول اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم‪ ,‬فقال‪» :‬ومن يمنعك مني ؟« قال‪ :‬كن خير آخككذ‪.‬‬
‫قال‪» :‬أتشهد أن ل إله إل الله وأني رسول الله« ؟ قال‪ :‬ل‪ ,‬ولكن‬
‫أعاهدك أن ل أقاتلك ول أكون مع قككوم يقاتلونككك‪ ,‬فخلككى سككبيله‪,‬‬
‫فأتى قككومه فقككال‪ :‬جئتكككم مككن عنككد خيككر النككاس‪ ,‬فلمككا حضككرت‬
‫الصلة‪ ,‬صلى رسول الله صلى اللككه عليككه وسككلم صككلة الخككوف‪,‬‬
‫فكككان النككاس طككائفتين‪ :‬طائفككة بككإزاء العككدو‪ ,‬وطائفككة صككلوا مككع‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسككلم‪ ,‬فصككلى بالطائفككة الككذين معككه‬
‫ركعتين وانصرفوا‪ ,‬فكانوا مكان الطائفة الذين كانوا بككإزاء العككدو‪,‬‬
‫ثم انصرف الذين كانوا بإزاء العدو فصلوا مككع رسككول اللككه صككلى‬
‫الله عليه وسلم ركعتين‪ ,‬فكان لرسول الله صلى الله عليه وسلم‬
‫أربع ركعات‪ ,‬وللقوم ركعكتين ركعكتين‪ ,‬تفكرد بكه مكن هكذا الكوجه‪.‬‬
‫وقال ابن أبي حاتم‪ :‬حدثنا أحمد بن سنان‪ ,‬حدثنا أبو قطن عمرو‬
‫بن الهيثم‪ ,‬حدثنا المسعودي عن يزيد الفقير‪ ,‬قال‪ :‬سألت جابر بن‬
‫عبد الله عن الركعتين في السفر أقصرهما ؟ فقال‪ :‬الركعتان في‬
‫السفر تمام‪ ,‬إنما القصر واحدة عند القتال‪ ,‬بينما نحن مع رسككول‬
‫الله صلى الله عليككه وسككلم فككي قتككال‪ ,‬إذ أقيمككت الصككلة‪ ,‬فقككام‬
‫رسول الله صلى الله عليه وسلم فصككف طائفككة‪ ,‬وطائفككة وجههككا‬
‫قبل العدو‪ ,‬فصلى بهم ركعة وسجد بهم سجدتين‪ ,‬ثم الذين خلفوا‬
‫‪214‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫انطلقوا إلى أولئك فقاموا مقامهم ومكككانهم نحككو ذا‪ ,‬وجككاء أولئك‬
‫فقاموا خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى بهككم ركعككة‬
‫وسجد بهم سجدتين‪ ,‬ثم إن رسول اللككه صككلى اللككه عليككه وسككلم‬
‫جلس وسلم‪ ,‬وسلم الذين خلفككه‪ ,‬وسككلم أولئك‪ ,‬فكككانت لرسككول‬
‫الله صلى الله عليه وسلم ركعتين‪ ,‬وللقوم ركعككة ركعككة‪ ,‬ثككم قككرأ‬
‫}وإذا كنكككككت فيهكككككم فكككككأقمت لهكككككم الصككككككلة{ ا َ‬
‫ليكككككة‪.‬‬
‫وقال المام أحمككد‪ :‬حككدثنا محمككد بككن جعفككر‪ ,‬حككدثنا شككعبة عككن‬
‫الحكم‪ ,‬عن يزيد الفقير‪ ,‬عن جككابر بككن عبككد اللككه أن رسككول اللككه‬
‫صلى الله عليه وسلم‪ ,‬صلى بهم صلة الخككوف‪ ,‬فقككام صككف بيككن‬
‫يديه وصف خلفه‪ ,‬فصلى بالذين خلفه ركعة وسككجدتين‪ ,‬ثككم تقكدم‬
‫هؤلء حتى قاموا في مقام أصحابهم‪ ,‬وجاء أولئك حتى قاموا فككي‬
‫مقام هؤلء‪ ,‬فصلى بهم رسول الله صلى الله عليككه وسككلم ركعككة‬
‫وسجدتين ثم سلم‪ ,‬فكانت للنبي صلى الله عليه وسككلم ركعككتين‪,‬‬
‫ولهم ركعة‪ ,‬ورواه النسائي من حديث شعبة‪ ,‬ولهذا الحديث طرق‬
‫عن جابر‪ ,‬وهو في صحيح مسلم من وجككه آخككر بلفككظ آخككر‪ ,‬وقككد‬
‫رواه عن جابر جماعة كثيرون فككي الصككحيح والسككنن والمسككانيد‪.‬‬
‫وقال ابن أبي حككاتم‪ :‬حككدثنا أبككي‪ ,‬حككدثنا نعيككم بككن حمككاد‪ ,‬حككدثنا‬
‫عبدالله بن المبارك‪ ,‬أنبأنا معمر عن الزهري‪ ,‬عن سالم‪ ,‬عن أبيه‪,‬‬
‫قككال‪} :‬وإذا كنككت فيهككم فككأقمت لهككم الصككلة{ قككال‪ :‬هككي صككلة‬
‫الخوف‪ ,‬صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بإحدى الطائفتين‬
‫ركعككة‪ ,‬والطائفككة الخككرى مقبلككة علككى العككدو‪ ,‬وأقبلككت الطائفككة‬
‫الخرى التي كانت مقبلة على العدو فصلى بهم رسول الله صلى‬
‫الله عليه وسلم ركعة أخرى ثم سلم بهم‪ ,‬ثككم قككامت كككل طائفككة‬
‫منهم فصلت ركعة ركعة‪ ,‬وهذا الحديث رواه الجماعكة فكي كتبهكم‬
‫من طريق معمر به‪ ,‬ولهذا الحديث طرق كثيرة عن الجماعة مككن‬
‫الصحابة‪ ,‬وقد أجاد الحافظ أبو بكر بن مردويككه فككي سككرد طرقككه‬
‫وألفاظه‪ ,‬وكذا ابن جرير‪ ,‬ولنحرره في كتككاب الحكككام الكككبير‪ ,‬إن‬
‫شاء الله وبه الثقة‪ .‬وأما المر بحمككل السككلح فككي صككلة الخككوف‬
‫فمحمول عند طائفة من العلماء على الوجوب لظاهر ا َ‬
‫ليككة‪ ,‬وهككو‬
‫أحد قككولي الشككافعي‪ ,‬ويككدل عليككه قككول اللككه تعككالى‪} :‬ول جنككاح‬
‫عليكككم إن كككان بكككم أذى مككن مطككر أو كنتككم مرضككى أن تضككعوا‬

‫‪215‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫أسلحتكم وخذوا حذركم{ أي بحيث تكونون على أهبة إذا احتجتككم‬
‫إليها لبسككتموها بل كلفككة }إن اللككه أعككد للكككافرين عككذابا ً مهينكًا{‪.‬‬
‫َ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫** فَإ ِ َ‬
‫م‬
‫ى ُ‬
‫ذا قَ َ‬
‫جُنكوب ِك ُ ْ‬
‫صل َةَ َفاذ ْك ُُروا ْ الل ّ َ‬
‫ضي ْت ُ ُ‬
‫م ال َ ّ‬
‫ه قَِيامكا وَقُعُككودا وَعَلك َ‬
‫ذا اط ْ ْ‬
‫فَإ ِ َ‬
‫ن‬
‫ن ال‬
‫موا ْ ال‬
‫م كؤ ْ ِ‬
‫ص كل َةَ إ ِ ّ‬
‫ت عَل َككى ال ْ ُ‬
‫ص كل َةَ ك َككان َ ْ‬
‫م فَ كأِقي ُ‬
‫مأَننت ُ ْ‬
‫َ‬
‫ّ‬
‫ّ‬
‫مِني َ‬
‫ْ‬
‫موُْقوتا ً * وَل َ ت َهُِنوا ْ ِفي اب ْت َِغآِء ال َْقوْم ِ ِإن ت َ ُ‬
‫م‬
‫مو َ‬
‫ن َفككإ ِن ّهُ ْ‬
‫كوُنوا ْ ت َأل َ ُ‬
‫ك َِتابا ً ّ‬
‫ْ‬
‫ْ‬
‫ه عَِليما ً‬
‫ن وَ َ‬
‫ن ِ‬
‫كا َ‬
‫جو َ‬
‫ما ل َ ي َْر ُ‬
‫جو َ‬
‫ن وَت َْر ُ‬
‫ما ت َأَلمو َ‬
‫مو َ‬
‫ن الل ّ ُ‬
‫ن الل ّهِ َ‬
‫ن كَ َ‬
‫ي َأل َ ُ‬
‫م َ‬
‫كيمككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككككا ً‬
‫ح ِ‬
‫َ‬
‫يأمر اللكه تعكالى بككثرة الكذكر عقيكب صكلة الخكوف وإن ككان‬
‫مشروعا ً مرغبا ً فيه أيضا ً بعد غيرها‪ ,‬ولكن ههنا آكد لما وقككع فيهككا‬
‫من التخفيف في أركانها‪ ,‬ومن الرخصة في الذهاب فيها واليككاب‪,‬‬
‫وغير ذلك مما ليس يوجد في غيرها‪ ,‬كما قال تعكالى فككي الشكهر‬
‫الحرم‪} :‬فل تظلموا فيهن أنفسكم{ وإن كان هذا منهيا ً عنككه فككي‬
‫غيرها‪ ,‬ولكن فيها آكد لشدة حرمتها وعظمتها‪ ,‬ولهذا قككال تعككالى‪:‬‬
‫}فإذا قضيتم الصلة فاذكروا الله قيامكا ً وقعككودا ً وعلككى جنككوبكم{‬
‫أي في سائر أحوالكم‪ ,‬ثم قككال تعككالى‪} :‬فككإذا اطمككأننتم فككأقيموا‬
‫الصككلة{ أي فككإذا أمنتككم وذهككب الخككوف‪ ,‬وحصككلت الطمأنينككة‬
‫}فككأقيموا الصككلة{ أي فأتموهككا وأقيموهككا كمككا أمرتككم بحككدودها‪,‬‬
‫وخشكككككوعها‪ ,‬وركوعهكككككا‪ ,‬وسكككككجودها‪ ,‬وجميكككككع شكككككؤونها‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪} :‬إن الصلة كانت علككى المككؤمنين كتاب كا ً موقوت كًا{‬
‫قال ابن عباس‪ :‬أي مفروضًا‪ ,‬وقال أيضًا‪ :‬إن للصككلة وقتكا ً كككوقت‬
‫الحككج‪ ,‬وكككذا روي عككن مجاهككد وسككالم بككن عبككد اللككه وعلككي بككن‬
‫الحسككين ومحمككد بككن علككي والحسككن ومقاتككل والسككدي وعطيككة‬
‫العوفي‪ .‬قال عبد الرزاق‪ :‬عن معمر عن قتادة }إن الصلة كككانت‬
‫على المؤمنين كتابا ً موقوتًا{ قال‪ :‬ابكن مسكعود‪ :‬إن للصكلة وقتكا ً‬
‫كوقت الحج وقال زيد بن أسلم }إن الصلة كانت على المككؤمنين‬
‫كتابا ً موقوتًا{ قال‪ :‬منجما ً كلما مضى نجم جككاء نجككم‪ ,‬يعنككي كلمككا‬
‫مضكككككككككككككككى وقكككككككككككككككت جكككككككككككككككاء وقكككككككككككككككت‪.‬‬
‫وقوله تعالى‪} :‬ول تهنوا فككي ابتغككاء القككوم{ أي ل تضككعفوا فككي‬
‫طلب عدوكم‪ ,‬بل جدوا فيهم وقاتلوهم‪ ,‬واقعدوا لهككم كككل مرصككد‬
‫}إن تكونوا تألمون فإنهم يألمون كمككا تككألمون{ أي كمككا يصككيبكم‬
‫‪216‬‬

‫ملتقى أهل الحديث‬
‫‪www.ahlalhdeeth.com‬‬
‫الجراح والقتل كذلك يحصل لهم‪ ,‬كما قال تعالى‪} :‬إن يمسسكككم‬
‫قرح فقد مس القوم قرح مثله{‪ ,‬ثم قال تعككالى‪} :‬وترجككون مككن‬
‫الله مال يرجون{ أي أنتم وإياهم سواء فيما يصيبكم‪ ,‬وإيككاهم مككن‬
‫الجراح وا َ‬
‫للم‪ ,‬ولكن أنتم ترجون من الله المثوبة والنصر والتأييد‬
‫كما وعدكم إياه في كتابه وعلى لسككان رسككوله صككلى اللككه عليككه‬
‫وسلم وهو وعد حق‪ ,‬وخبر صدق‪ ,‬وهم ل يرجون شككيئا ً مككن ذلككك‪,‬‬
‫فأنتم أولى بال