‫تربية و إنتاج الرانب‬

‫‪.1‬‬

‫مقدمة‬

‫نبــذة تاريخيــة‬
‫دلت الحفريات على وجود الرانب من أزمنة سحيقة ‪ ،‬وتسكن الرانب البرية ) الجبلية (‬
‫فى مساحات جبلية فى جنوب أقريقيا وآسسسيا ‪ .‬وقسسد انحسسدرت الرانسسب المستأنسسسة مسسن سسسللة‬
‫الرانب الحقيقيسسة ) الوربيسسة ( والمكسسان الصسسلى لستئناسسسها هسسو شسسبه جزيسسرة إيبريسسا ) أسسسبانيا‬
‫والبرتغال( ‪ ،‬وقد قام التجار بتوزيعها على الجزر فسسى طسسرق التجسسارة البحريسسة لسسستخدامها فسسى‬
‫الطعام أثناء السفر ‪ ،‬ومع المزيد من الكتشافات لمناطق الكرة الرضية ازداد توزيع الرانب ‪.‬‬
‫بدأ استئناس الرانب فى القرن السادس عشر وتعددت ألوان الرانب وأنواع الفراء عن‬
‫طريق النتخاب والتربيسسة ‪ -‬وتمكنسست البحسساث الحديثسسة مسسن فطسسام الخلفسسة عنسسد عمسسر ‪ 28‬يومسا ً‬
‫لتلدالم بعدها بثلثة أيام وهذا هو النظام الطبيعى للرانب البرية أثناء موسم التزاوج مما جعلها‬
‫تختلف عن باقى الحيوانات المزرعية الخرى التى لتملك هذه القدرة التناسلية العالية وبالتالى‬
‫فإنها تحتاج إلى مهارة عالية فى الرعاية ‪.‬‬
‫ومن المهم إجراد تحسين وراثى للرانسسب التجاريسسة حيسسث أن مسسدة الحمسسل قصسسيرة ممسسا‬
‫يمكن من عمل برنامج انتخابى سريع فالنمو صفة وراثية عالية وكسسذلك صسسفات الذبيحسسة وبسسذلك‬
‫يمكن تحسينها بالنتخاب السريع والمجال مفتوح ومتسع لتلك البرامج ‪.‬‬

‫وتعتبر الرانب من المشــاريع الــتى إذا أحســن إدارتهــا حققــت‬
‫ربحا ً مجزيا ً حيث تنفرد عن غيرها مــن مشــروعات النتــاج الحيــوانى‬
‫بالتى ‪:‬‬
‫‪‬‬

‫سهولة تربيتها حيث تقوم الم بإرضاع صغارها ورعايتهم حتى الفطام‪.‬‬

‫الرانب ل تنافس النسان فى غذائه حيث ل تعتمد على الحبوب فى علئقهسسا بسسل‬
‫‪‬‬
‫يمكن إستخدام مخلفات التصنيع الغذائى ومواد غذائيسسة غيسسر تقليديسسة فسسى تكسسوين علئق‬
‫الرانب ‪.‬‬
‫‪‬‬

‫يسهل تربية الرانب بأعداد كبيرة فى مكان محدود نظرا ً لحجمها الصغير‪.‬‬

‫كفاءتها العالية فى تحويل الغذاء إلى لحم وسرعة النمو حيث وجسسد أن الحصسسول‬
‫‪‬‬
‫على كيلو جرام من لحوم الرانب يستغرق ‪ ٪ 25‬من الوقت اللزم للحصول علسسى كيلسسو‬
‫جرام من اللحم البقرى‪.‬‬
‫سرعة دوران رأس المال المسسستثمر حيسسث يمكسسن بيسسع خلفسسة الرانسسب فسسى عمسسر‬
‫‪‬‬
‫شهرين تقريبا‪ً.‬‬

‫‪.2‬‬

‫مميزات تربية الرانب‬
‫الرانب فى حالسة تناسسل دائم حيسث أنسه بالمكسان تلقيسح النساث خلل يسوم مسن‬
‫‪.1‬‬
‫الولدة ) يرجع الرحم لطبيعته بعد ‪ 10 - 6‬ساعات من السسولدة ( ‪ .‬أى أن الرانسسب لهسسا‬
‫القدرة على الحمل والرضاعة فى نفس الوقت ‪.‬‬
‫ترعى أنثى الرانب صغارها لمدة ‪ 5 - 4‬أسابيع )فترة الرضاعة( دون أى أعبسساء‬
‫‪.2‬‬
‫على المربى‬

‫‪1‬‬

‫تعطى أنثى الرانب ‪ 40 - 35‬خلفة فى السنة مقابل ‪ 1.4 - 0.8‬فى الماشسسية‬
‫‪.3‬‬
‫والغنام ‪.‬‬
‫يمكن أن تنتج أنثى الرانب من ‪ 25 - 20‬مرة قدر وزنها لحم فى العام ‪.‬‬

‫‪.4‬‬

‫يمكسسن اقتنسساء الرانسسب ورعايتهسسا تحسست أى مسسستوى حسسسب إمكانيسسات المربسسى‬
‫‪.5‬‬
‫القتصادية ‪.‬‬
‫يمكسسن تربيسسة الرانسسب فسسى أى مكسسان حيسسث أنهسسا تشسسغل حيسسز ضسسيق بالمقارنسسة‬
‫‪.6‬‬
‫بالحيوانات الخرى ‪.‬‬
‫يمكن تغذية الرانب على علئق بها مستويات عالية من المواد المسسالئة منخفضسسة‬
‫‪.7‬‬
‫فى الحبوب وبالتالى فهى غير منافسة مع الحتياجات الغذائية للنسان ‪.‬‬
‫لتحتاج الرانب فى تغذيتها إلى نسبة عالية مسسن السسبروتين بالمقارنسسة بالسسدواجن ‪،‬‬
‫‪.8‬‬
‫وكذلك تكون عليقة الرانب خالية من البروتين الحيوانى ‪.‬‬
‫معدل التحويل الغذائى فى الرانب مرتفع إذ أنه قسسد يصسسل إلسسى ‪ 3.5 - 3‬كجسسم‬
‫‪.9‬‬
‫علف لكل كجم لحم ‪.‬‬
‫تصل الرانب لوزن التسويق ) ‪ 2 - 1.5‬كجم ( فى عمر صغير ) ‪ 12 - 10‬أسبوع‬

‫‪.10‬‬
‫(‪.‬‬

‫وجود ظاهرة الجترار الكاذب فى الرانب توفر جزء من احتياجاتها من السسبروتين‬
‫‪.11‬‬
‫والفيتامينات مما يقلل تكلفة التغذية ‪.‬‬
‫تنتج الرانسسب المغسسذاة علسسى مسسساحة مسسن البرسسسيم كميسسة مسسن السسبروتين خمسسسة‬
‫‪.12‬‬
‫أضعاف ماتنتجه الماشية أو الغنام من نفس المساحة ‪.‬‬
‫‪.13‬‬

‫الرانب أقل عرضة للصابة بالمراض بالمقارنة بالدواجن ‪.‬‬

‫‪.14‬‬

‫إمكانية عمل مشروع الرانب بأقل تكلفة بالمقارنة بالمشاريع الخرى ‪.‬‬

‫‪.15‬‬

‫يمكن الستفادة من المنتجات الثانوية للرانب مثل الفرو والزبل ‪.‬‬

‫سسسهولة عمليسسة الخدمسسة فسسى الرانسسب ممسسا يشسسجع السسسيدات وكبسسار السسسن علسسى‬
‫‪.16‬‬
‫تربيتها ‪.‬‬

‫‪ .1 .2‬مميزات لحوم الرانب‬
‫‪ .1‬لحوم الرانب ناصعة البياض دقيقة اللياف ومغذية ‪.‬‬
‫‪ .2‬لحوم الرانب تحتوى على نسبة عالية من البروتين ) ‪( %21 - 20‬‬
‫‪ .3‬لحوم الرانب تحتوى على نسبة قليلة من السسدهون والكولسسسترول ) صسسالح لكبسسار السسسن‬
‫والمرضى( ‪.‬‬
‫‪ .4‬لحوم الرانب تحتوى على نسبة عالية من الملح ‪.‬‬

‫‪ .2 .2‬الرانب ضرورة الحاضر وأمل المستقبل‪:‬‬
‫لما كانت لحوم الرانب لها كسسل المميسسزات السسسابقة ‪ -‬فممسسا لشسسك فيسسه أن تكسسون خسسط‬
‫دفاعى ثان لتكون بديل ً للحوم الحمراء وذلسسك لصسسابتها بسسأمراض جعلسست البعسسض يتخوفسسون مسسن‬
‫القبال عليها فى غذائهم والبعض الخر يعزفون عن استخدامها كمصسسدر بروتينسسى هسسام للجسسسم‬
‫وعملياته الحيوية ‪ ،‬وآخرون تسسسائلوا عمسسا يمكسسن أن يصسسيبهم مسسن جسسراء التغذيسسة علسسى منتجسسات‬
‫حيوانات يثار حولها الكثير من علمات الستفهام ‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫إن إمكانية العتماد على لحوم الرانب كمصسسدر للسسبروتين الحيسسوانى ترجسسع إلسسى أسسسباب‬
‫كثيرة لتتوفر فى أى نوع من الحيوانات المزرعيسسة الخسري فسالرنب حيسوان صسسغير الحجسسم لسذا‬
‫يمكن الحتفاظ به فى أى مكان متوفر بالمنزل ‪ ،‬وتغذية الرانب تتسسم علسسى مصسسادر كلهسسا نباتيسسة‬
‫ونظافة الغذاء وعدم تلوثه أساس فى نجاح التربية وبالتالى نضمن ناتجا ً صالحا ً للستهلك تماما ً‬
‫وليدخل فى مكونات علئقها أى مصادر للسسبروتين الحيسسوانى ممسسا ينفسسى أى شسسبهة فسسى إمكانيسسة‬
‫الصابة بالمراض التى يتخوف منها الناس ‪.‬‬
‫والرانب لتنسسافس النسسسان ولتشسسترك معسسه فسسى مصسسادر غسسذائه بسسل عكسسس ذلسسك فهسسى‬
‫تستهلك مخلفات غذائه وتحولها إلى منتجات عالية القيمة ‪.‬‬
‫وكفاءة الرانب فى تحويل الغذاء عالية فكل ‪ 3 - 4‬كجم غذاء تعطسسى كيلسسو جسسرام مسسن‬
‫اللحم وتنتج الم من ‪ 25-20‬ضعف وزنها من اللحوم خلل سنة واحدة ‪.‬‬
‫وبتخيل طموح لو أن ثلث السر قامت بتربية وحدة واحدة من الرانسسب ) ‪ 4‬أم ‪ +‬ذكسسر(‬
‫لمكن الوصول إلى إنتاج من لحسسوم الرانسسب يصسسل إلسسى مليسسون طسسن سسسنويا ً مسسن هسسذه اللحسسوم‬
‫ولصبح نصيب الفرد من هذه اللحوم حوالى ‪ 12‬كجم سنويا ً وبذلك سوف تسد الرانسسب حسسوالى‬
‫‪ 25%‬من احتياجات الفرد من البروتين ‪.‬‬
‫لذا فإن هناك مجال متسع ومتاح يمكن اسسستغلله فسسى إنتسساج الرانسسب خاصسسة أن الجسسواء‬
‫المصرية معتدلة بالضافة إلى رخص ووفرة المخلفات الزراعية التى يمكن استغللها فى تغذية‬
‫الرانب ‪ ،‬لذلك يلزم لطرق هذا المجسال زيسادة السوعى بأهميسسة التربيسة لنتسساج لحسوم ذات قيمسة‬
‫غذائية عالية وأن تؤخذ كهواية مفيدة وإنتاج مثمر ورغبة قومية وطنية لتحقيق هدف نبيل ‪.‬‬
‫وهذا يحقق دخل ً للسرة ويوفر بندا ً غذائيا ً هاما ً ويسسستغل وقسست الفسسراغ فسسى عمسسل مفيسسد‬
‫ويستخدم مخلفات ربما كانت سسستهدر ويفتسسح مجسسالت عمسسل للشسسباب ودرع أمسسان للوقايسسة مسسن‬
‫تقلبات أسعار اللحوم وهو فى كل الحوال عمل وطنى وقومى بناء ‪.‬‬

‫‪ .3 .2‬العوامل التى تحد من إنتاج الرانب‬
‫بعد أن تكلمنا عن مميزات الرانب وأهمية إنتاجها يجــدر بنــا أن‬
‫نشير إلى أن هناك عوامل تحد من تربية وإنتاج الرانب وهى ‪:‬‬
‫‪ ‬عدم الدراية والخبرة لدى بعض المربين بأسس تربية الرانب ورعايتها ‪.‬‬
‫‪ ‬المراض التى تصيب الرانب وطرق الوقاية منها ‪.‬‬
‫‪ ‬طرق تحسين السللت واختيار أنسبها للتربية ‪.‬‬
‫‪ ‬زيادة تكاليف العمالة و التغذية ‪.‬‬
‫‪ ‬قلة إقبال العامة على استهلك لحوم الرانب لرتفاع ثمنها ‪.‬‬
‫‪ ‬عدم دراية المربى يجعله فى تخوف دائم من تربية الرانسسب ممسسا جعسسل كسسثير مسسن المربيسسن‬
‫يحجمون فعل ً عن تربيتها ‪.‬‬
‫من خلل الفصول القادمة سوف نتناول بعض الرشادات والعمليات الفنيسسة والدراسسسات‬
‫القتصادية للوصول بالمربى إلى أفضل النتائج التى تجعله يحب هذه المهنة ويحقسسق منهسسا أكسسبر‬
‫عائد ‪.‬‬

‫‪3‬‬

‫‪.3‬‬

‫أساسيات إنشاء مزرعة الرانب‬

‫تتضمن عملية إنشاء مزرعة الرانب مراحل عديسسدة تبسسدأ بالمرحلسسة الفكريسسة ثسسم مرحلسسة‬
‫التعليم واكتساب الخبرة ويتم ذلك عن طريق تكوين فكسسرة عامسسة عسسن الرانسسب وكيفيسسة تربيتهسسا‬
‫والتعامل معها أى المرحلة النظرية ثم تبدأ المرحلة الفعلية العمليسسة للنشسساء والقتنسساء والتربيسسة‬
‫والرعاية والنتاج ‪.‬‬

‫ييييييي يييييي ) يييييي(‬
‫تبدأ فكرة إنشاء مزرعة الرانب وتربيتهسسا نتيجسسة لرغبسسة الفسسرد فسسى السسدخول فسسى مجسسال‬
‫تربيتها وتلك الرغبة تزداد حدتها على قدر المؤثر الذى دفعسسة لتكسسوين تلسسك الفكسسرة ‪ -‬فمشسساهدة‬
‫مربى ناجح وأرانب ذات مستوى صحى وإنتاج عال أو مشاهدة برامج أو حضور ندوات أو قراءة‬
‫نشرات كل ذلك يدفع النسان إلى الرغبة فى تربية الرانب ‪ -‬ولذلك يجب لتحقيق تلسسك الرغبسسة‬
‫بنجاح أن تتم المرحلة التالية بصسسورة سسسليمة وذلسسك للسسستزادة مسسن القسسراءة عسسن هسسذا المجسسال‬
‫وسؤال المربين المخلصين وزيارة المزيد من المزارع واللجوء إلى المتخصصسسين العسساملين فسسى‬
‫مجال الرانب مقتبسا ً من علمهم مستفيدا ً من خبراتهم منفذا ً لرشاداتهم راجعا ً إليهم فسسى كسسل‬
‫ما يعترض طريقه من عقبات لتذليلها ‪.‬‬

‫ييييييي ييييييي )ييييييي ييييييي يييييي(‬
‫لبد للمربى أن يلم بأكبر قدر ممكن من العلم والخبرة فى مجال تربية الرانب ‪ ،‬ما هى‬
‫الرانب ‪ -‬طبيعة معيشتها ‪ -‬نظم إيوائها ‪ -‬كيفية تغذيتها ورعايتهسسا ‪ -‬العمليسسات التناسسسلية ‪ -‬كيفيسسة‬
‫التعامل مع النتاج من أول الفطام وحتى الوصول إلى سن البيع ‪ -‬الحتياجات الغذائية للرانب ‪-‬‬
‫علج المراض والتحصينات المختلفة ومواعيدها ويجدر بالذكر أن العمل بمزارع الرانسسب يحتسساج‬
‫إلى حس مرهف وخبرة فائقة وذلك لدقة العمل بالرانب واحتياجاتهسا إلسى جسسو هسسادئ ودرجسسات‬
‫حرارة منتظمة وعلى مربى الرانب قبل الدخول فى هذا المضمار أن يؤهل نفسسسه لمعرفسسة أن‬
‫المتابعة اليومية وأخذ القرار السليم فى الوقت المناسب ‪ ،‬من أهسم عوامسل النجساح فسى تربيسة‬
‫الرانب ‪..‬‬

‫ييييييي ييييييي ) ييييييي ييييييي(‬

‫‪ .1‬إنشاء المزرعة‬
‫يتوقف حجم المزرعة على أعداد الرانب المراد تربيتها أو حجم رأس المسسال المسسستثمر‬
‫فى مشروع التربية فإذا كان المربى يرغب فى تربية عدد محدود من المهات فيكفى حجسسرة أو‬
‫حظيرة لوضع بطاريات الرانب والتى تحدد بثلثة أمتار مربعة لكل بطارية أربعة عيون ‪ -‬ويجسسب‬
‫أن يكون مكان المزرعة بعيدا ً عن مصدر الزعاج جيد التهوية والضاءة ‪ -‬محكما ً لحماية الرانب‬
‫من العداء الطبيعية كالحيوانات المفترسة والفئران ‪ -‬يسهل تهويته فى شهور الشسستاء أمسسا فسسى‬
‫حالة المزارع الكبيرة فيكون الضلع الطولى للمزرعة عموديا ً على الجهة البحريسسة ذات شسسبابيك‬
‫تفتح من أعلى إلى أسفل ومجارى بالرضيات يسهل معها إزالة المخلفات ‪.‬‬

‫‪ .2‬النواحى القتصادية ) رأس المال (‬
‫يفكر المربى فى نوعية وحجم المشروع الذى يتناسب مع قدرته على الرعاية والمتابعة‬
‫وفى حدود رأس المال المتسسوفر لسسديه مسسع الخسسذ فسسى العتبسسار أن الحجسسم القتصسسادى لمشسسروع‬
‫الرانب ‪ 50‬أم ‪ 10 +‬ذكور بالضافة إلى أماكن للنتاج وهذا يحتاج إلى رأس مال يصل إلسسى ‪25‬‬
‫ألف جنية وقد يصل حجم المشروع إلى عدة عنابر لها إدارة وعمالة وإشراف فنى ‪.‬‬

‫‪4‬‬

‫‪ .3‬التجهيزات والمستلزمات‬
‫‪.1‬‬

‫البطاريات‬
‫وهى الساس السليم لتربية الرانسسب وهسى وإن كسسثرت الجتهسادات إل‬
‫أنه ثبت أن الطريقة السليمة لتربية الرانسسب أن تكسسون فسسى بطاريسسات ) كسسل‬
‫أنثى فى عين منفصلة ( حتى يمكن رعايتها ومتابعتها بطريقة فردية وتتكسسون‬
‫البطارية من أقفساص فسى كسل قفسص عسسدة عيسون وبهسا الغسذايات ومواسسسير‬
‫الشسسرب بهسسا حلمسسات ) نبسسل ( وبيسسوت السسولدة للمهسسات ‪ +‬خسسزان الميسساه ‪.‬‬
‫والبطاريات أنواع منها المسطحة أوالهرمية أو النصف هرميسسة ويحسسدد شسسكل‬
‫البطارية ملئمتها للمكان الذى سوف توضع فيه ‪.‬‬

‫‪.2‬‬

‫العلئق‬
‫وهذه يجب توفيرها قبل شسسراء الرانسسب ويجسسب أن تكسسون مسسن مصسسدر‬
‫موثوق به وهى أنواع منها المرضعات أو التسمين أو الحافظة وكل منها فسسى‬
‫مرحلة عمرية أو إنتاجية بم يلئم حالة الرنب ‪.‬‬
‫ويجسسب تسسوفير أدوات لتوزيسسع العليقسسة بالمزرعسسة حسسسب حجمهسسا مثسسل‬
‫عربات توزيع العلئق داخل العنابر أو الجرادل ‪.‬‬

‫‪.3‬‬

‫أدوات إزالة المخلفات‬
‫وهى لتنظيف المزرعسسة وإزالسسة المخلفسسات وإخراجهسسا خسسارج المزرعسسة‬
‫وهذه تختلف حسب طبيعة المكان ومساحته ‪.‬‬

‫‪.4‬‬

‫الدوية والمطهرات‬
‫يجب توفير الدوية الساسية لعلج السهالت ومضادات الكو كسسسيديا‬
‫وغيرها من المراض وكذلك الڤيتامينات والملح المعدنية والتحصينات مثسسل‬
‫لقاح التسمم الدموى بالضافة إلى توفير المطهرات‬

‫‪.5‬‬

‫قش الرز ونشارة الخشب وبعض الكراتين الفارغة‬
‫لزوم فرشة لبيت الولدة وتغيير الفرشة تحت النتسساج أو تغطيسسة بيسسوت‬
‫الولدة فى حالة الجو البارد ‪.‬‬

‫‪5‬‬

‫‪ .4‬أنواع الرانب‬
‫بعد أن ينجز المربى ماسبق يستطيع البدء فى اختيار الرانب ‪.‬‬
‫‪.1‬‬

‫نوع الرنب‬

‫توجد سللت عالمية عديدة منها مايربى بغرض الحصول علسسى اللحسسم‬
‫ومنها ما يربى بغرض الحصول على الفراء أو الثنين معا ً ويسسستطيع المربسسى‬
‫إختيار ما يتلئم مع رغبته واحتياجات السوق والغرض من التربية‬
‫‪.2‬‬

‫المصـدر‬
‫الثقسسة والسسسمعة الطيبسسة أسسساس اختيسسار مصسسدر شسسراء الرانسسب مسسع‬
‫الستعانة بمن لسسديه الخسسبرة مسسع مراعسساة أهميسسة قسسرب مكسسان الشسسراء بقسسدر‬
‫المكان لتفادى الجهاد الناتج عن عملية نقل الرانب لمسافات بعيدة‬

‫‪.3‬‬

‫عمر الرانب‬

‫يقسسوم المربسسى بشسسراء الرانسسب عمسسر ‪ 2-3‬شسسهور فسى شسهرى مسارس‬
‫وأبريل أو عمر خمسة شهور فى شهرى يوليو وأغسسسطس وذلسسك لكسسى تبسسدأ‬
‫فسسى التلقيسسح فسسى شسسهرى أغسسسطس أو سسسبتمبر ‪ -‬حيسسث موسسسم التناسسسل‬
‫المناسب تحت الظروف المصرية خلل الفترة من شهر سسسبتمبر إلسسى يونيسسو‬
‫ثم يتوقف التناسل فى شهور الصيف لرتفاع درجة الحرارة‬
‫‪.4‬‬

‫نقل الرانب‬

‫تعتبر عملية نقل الرانب من العمليات الهامة والخطيرة وذلك لتعرض‬
‫الرانب للمراض التنفسية عقب النقل مباشرة ولتفادى ذلك فسسإنه يجسسب أن‬
‫يتم النقل فى أقفاص مفروشسسة بسسالقش ‪ ،‬غيسسر معرضسسة لشسسعة الشسسمس أو‬
‫التيارات الهوائية ‪ ،‬وعدم تكدس الرانب أثناء النقل حتى لتتعرض لضسسرارأو‬
‫إصابات ‪ ،‬وعقب وصسسول الرانسسب لمسساكن إيوائهسسا يجسسب إضسسافة الڤيتامينسسات‬
‫والملح المعدنية لتعويض عملية الجهاد المترتبة على النقل ‪ .‬أما بخصسسوص‬
‫التغذية على علئق جديدة فإنه يجب الحصسسول أول ً علسسى كميسسة مناسسسبة مسسن‬
‫العلئق التى تعودت الرانب على تناولها مسسن مكسسان شسسرائها وتغييسسر العليقسسة‬
‫يجب أن يتم تدريجيا ً بخلط العليقة الجديسسدة مسسع القديمسسة بنسسسبة ‪ 1 : 4‬ثسسم‬
‫بنسبة ‪ 1 : 1‬ثم بنسبة ‪ 4 : 1‬ثم تقسسدم العليقسسة الجديسسدة ‪ ،‬تلفي سا ً لحسسدوث‬
‫إسهالت وارتباكات معوية حادة عند التغيير المفاجئ للعليقة‬
‫‪.5‬‬

‫الرعاية حتى موسم التناسل‬

‫بعد وصول الرانب واستقرارها فى مكان التربية يجسسب علسسى المربسسى‬
‫مراعاة نظافة العليقة المقدمة وعدم إضافة عليقة بغذايات الرانب بكميات‬
‫كبيرة حتى يتم اسسستهلكها أول ً بسسأول منعسا ً لحسسدوث تراكسسم أو عفسسن أو فسسساد‬
‫للعليقة مما يسبب حدوث أضرار جسيمة للرانسسب ‪ ،‬كمسسا تقسسدم ميسساه شسسرب‬
‫‪6‬‬

‫نظيفة على فترات منتظمة ‪ ،‬كما يجب عسسزل الرانسسب المريضسسة فسسى مكسسان‬
‫خسساص بسسذلك ثسسم علجهسسا ‪ ،‬وإزالسسة المخلفسسات ومراعسساة درجسسات الحسسرارة‬
‫والرطوبة والتهوية ويجب عزل الذكور عن الناث إبتداء من عمر ثلثة شهور‬
‫مع مراعاة عدم وضع ذكرين معا ً فى هذا العمر ‪ -‬وقبسسل بسسدء التناسسسل يجسسب‬
‫أن تكون كل أنثى منفردة فى قفص مستقل وكذلك الذكور‬
‫‪.4‬‬

‫سللت الرانب وأداؤها النتاجى‬
‫تعتسبر لحسوم الرانسب مسن أغنسى اللحسوم بسالبروتين ) ‪٪ 25 - 22‬س (‬
‫بالضافة إلى سهولة هضمها لقلة محتواها من الدهون ) ‪ ( ٪ 6 - 5‬وإنخفاض‬
‫نسسسبة الكوليسسسترول بهسسا) ‪ 25‬ملليجسسرام ‪ 100 /‬جسسرام ( كمسسا يتميسسز الرنسسب‬
‫بإرتفاع كفاءته فى إنتاج اللحم مقارنة بغيرة من الحيوانسسات الزراعيسسة لسسذلك‬
‫فسسان العتمسساد علسسى الرانسسب كأحسسد مصسسادر السسبروتين الحيسسوانى أمسسر تمليسسه‬
‫الظروف المحلية بالضافة إلى أن إنتاج الرانب يتناسب مع جميع مستويات‬
‫النتاج سواء الكبير منها أو الصغير وبالتالى فهسسى مجسسال إسسستثمارى للجميسسع‬
‫خاصة شباب الخريجين والفتيات فى الريف ‪.‬‬
‫هناك عدد من سللت الرانب تصل إلى أكسسثر مسسن ‪ 40‬سسسللة وتربسسى‬
‫لغراض مختلفة) لحم‪ -‬فراء‪ -‬صوف‪ -‬معارض(‬

‫وسوف نعرض نبذه عن بعض الســللت الشــهيرة الجنبيــة والمحليــة‬
‫وأداؤها النتاجى‬

‫‪ .1 .4‬سللت اللحم والفراء‬
‫النيوزيلندى البيض ‪New Zealand White‬‬
‫نشأهذا النوع فى الوليات المريكية ثسسم إنتشسسر‬
‫فى معظم دول العالم ‪،‬لون الفراء أبيض متوسط وزن‬
‫الذكر البالغ ‪ 5 – 4‬كجم ومتوسط وزن النثى البالغسسة‬
‫‪ ٥.٥ - 4.5‬كجم ويمتاز بجسسودة اللحسسم وسسسرعة النمسسو‬
‫هدوء الطبع ذو خصوبة عالية يمكسسن للنسسثى الجيسسدة إن‬
‫تنتج حوالى ‪ 50‬أرنب فى العام ‪ -‬وزن النتاج عند عمسسر‬
‫شسسهرين ‪ 1.8‬كجسسم أيضسسا تمتسساز إنسساثه بالمقسسدرة الميسسة‬
‫العالية ) إنتاج ورعاية الصغار ( ‪ .‬ينصح بتربيته لدى المبتدئين ومحدودى الخبرة‬

‫الكاليفورنيـا ‪California‬‬
‫نشأ فى الوليات المتحدة المريكيسسة لسسونه أبيسسض‬
‫فيما عدا النف والذنين والذيل فإما أن تكسسون سسسوداء أو‬
‫بنى غامق أو رمادى غامق وزن الذكر البالغ ‪ ٥ -4.5‬كجم‬
‫والنسسثى البالغسسة ‪ ٥.٥ - ٥‬كجسسم ذو خصسسوبة عاليسسة تعطسسى‬
‫النثى ‪ ٨٤‬أرنبسسا فسسى السسسنه ووزن النتسساج ‪ 1.8‬كجسسم عنسسد‬
‫عمر شهرين وهو منتشر بكثرة فى معظم أنحسساء العسسالم‬
‫ونشأ هذا النوع من خلسسط ثلثسسة أنسسواع مسسن الرانسسب هسسى‬
‫الهماليا والشنشل والنيوزلندى البيض‪.‬‬

‫‪7‬‬

8

‫البوسكــات ‪Bouscat‬‬
‫من النواع كبيرة الحجم نشأ فى فرنسسسا ‪ -‬اللسسون‬
‫أبيض ولون العين أحمر قرنفلى والذان طويلسسة والسسرأس‬
‫كبير وهو من السللت التى أدخلت فى مصسسر منسسذ مسسدة‬
‫طويلة وله مقدرة علسسى التسسأقلم ومتوسسسط وزن الرانسسب‬
‫البالغة ‪ 6.8 - 5‬كجم ومتوسط عدد الصغار فى البطن ‪6‬‬
‫ ‪ 7‬صغار ويربى لغراض إنتاج اللحم والفراء ويسسستخدم‬‫أيضا ً‬
‫هذا النوع فى الخلط مع النواع صغيرة ومتوسطة الحجم لزيادة مقسسدرتها علسسى‬
‫إنتاج اللحم ‪.‬‬

‫الجاينت فلندر ‪Gaint Flander‬‬
‫توجسسد حسسوالى ثمسسانى سسسللت منهسسا الرمسسادى و‬
‫البيسسض والجبلسسى وهسسو مسسن السسسللت كسسبيرة الحجسسم ‪،‬‬
‫ومتوسط وزن الذكر البالغ ‪ 7 - 5‬كجم و النثى البالغة ‪6‬‬
‫كجم ‪ -‬اللون رمادى يشسسوبه البيسساض خاصسسة فسسى منطقسسة‬
‫البطن والسرأس عريضسة والذان طويلسة ومتوسسط إنتساج‬
‫البطن حوالى ‪ 8‬أفراد ‪ -‬ويربى لنتاج اللحم والفراء كمسسا‬
‫يستخدم فى برامج الخلط مسسع النسسواع الخسسرى لتحسسسين‬
‫صفاتها النتاجية‬

‫الفلمش جاينت ‪Flemish Giant‬‬
‫نشأ هذا النسسوع فسى إنجلسترا رمسادى اللسون‪ -‬ووزن الرنسب البسسالغ ‪ 9 -4.5‬كجسم‬
‫ومتوسط عدد الخلفة في البطن ‪ 8 -7‬أفراد سرعة النمو ليست عالية ويربسسى بغسسرض‬
‫الهواية والمعارض‪.‬‬

‫الشنشل ‪Chinchilla‬‬
‫نشسسأ فسسى فرنسسسا ‪ -‬اللسسون الرمسسادى ‪ -‬و هسسو مسسن‬
‫النواع التى لقت قبول لدى المربيين فى مصر متوسسسط‬
‫وزن الرنب البالغ ‪ 3.1 - 2.5‬كجم ومتوسط عدد الخلفة‬
‫فى البطن ‪ 7 - 5‬أفراد وعادة ما يربى لنتاج الفراء ‪.‬‬

‫‪ .2 .4‬سللت إنتاج الشعر ‪ :‬ومنها‬
‫النجورا‪Bouscat :‬‬
‫نشأ هذا النوع من النجورا ذات ألوان متعسسددة إل‬
‫أن أهمهسسا وأكثرهسسا إنتشسسارا ً هسسو اللسسون البيسسض‪ .‬ويربسسى‬
‫بغسسرض إنتسساج الصسسوف ويغطسسى الصسسوف السسوجه والذان‬
‫والرجل بغزارة حيسسث ينتسسج الرنسسب ‪ 1 - 0.8‬كجسسم مسسن‬
‫الصوف فى السنة وتنتج الم خمسسسة بطسسون فسسى السسسنة‬
‫ومتوسط عدد الخلفة فى البطن ‪ 4‬صغار‪ ،‬ويخلط صوف‬
‫النجورا مع صوف الغنام أو الخيوط النايلون ويصنع من‬

‫‪9‬‬

‫هسسذا الخليسسط أقمشسسة غاليسسة الثمسسن‪ .‬وهنسساك عسسدة أنسسواع مسسن النجسسورا هسسى النجليسسزى‬
‫والفرنسى واللمانى والصيني‬

‫‪ .3 .4‬يييييي يييييي يييييييي‬
‫ومنها النجليزى والبابيون والهيمليا واللوب ‪.‬‬

‫‪ .4 .4‬ييييييي ييييييي‬
‫أما بالنسبة للنواع المحلية فهناك السللت التالية‬

‫البلــدي الحمــر‬
‫تم إستنباطه فى محطات البحوث التابعسسة لمعهسسد‬
‫بحوث النتاج الحيوانى منذ أكثر من ‪ 50‬عامسسا وهسسو ناتسسج‬
‫من خلط الرانب البلدية بالفلندر الرمسادى ثسم النتخساب‬
‫للسسون الحمسسر ‪ .‬متوسسسط وزن الرنسسب البسسالغ ‪ 4‬كجسسم‬
‫ومتوسط عسدد الخلفسسة بسسالبطن ‪ 7‬صسسغار ويمتسساز بتحملسسه‬
‫للظروف البيئية المحلية ومقاوم للمراض بدرجة كبيرة‪.‬‬

‫البلــدي السود‬
‫تم إستنباطه أيضا ً بمحطات معهسسد بحسسوث النتسساج‬
‫الحيواني وهو ناتج من خلط الفلندر الرمادى مع النسسواع‬
‫البلدية ثم النتخاب للون السود وهو مشابه فسسى صسسفاته‬
‫للبلدى الحمر إل أن لون الرنب أسود غامق‬

‫الجبلى‬
‫ويوجد هذا النوع فى المناطق الصسسحراوية بمصسسر‬
‫خاصة شمال سسسيناء والسسساحل الشسسمالى ويغلسسب اللسسون‬
‫الرمادى فى هذا النوع ووزن الرنسسب البسسالغ ‪4.5 - 3.5‬‬
‫كجم وعددخلفة البطن عند الميلد ‪ 12 - 8‬فرد إل أنهسسا‬
‫تصل إلى ‪ 5 - 4‬عند الفطام نتيجة ضعف إنتاجية اللبسسن‬
‫عنده وهو متأقلم على الظروف الصحراوية القاسية ومسسا‬
‫زال هذا النوع تحسست البحسسث والدراسسسة لتحسسسين كفساءته‬
‫النتاجية‪.‬‬

‫‪10‬‬

‫‪.5‬‬

‫العمليات الساسية لنتاج الرانب‬
‫‪ .1 .5‬العمليات اليومية بمزرعة الرانب‬

‫تحتاج الرانسسب إلسسي عنايسسة فائقسسة فسسي التعامسسل معهسسا ‪ .‬و يجسسب مراعسساة أن‬
‫عصبية الم بعد الولدة ليعتبر عيبا ً بقدر ماهو دليل علي يقظة الم وزيادة حرصها‬
‫علي صغارها وتقل هذه العصبية بمسسرور السسوقت وتسسألف الم مسسع الوضسسع الجديسسد ‪-‬‬
‫لسذلك يراعسي تسوفير جسو يسسوده الهسدوء بمزرعسة الرانسب عنسد إجسراء العمليسات‬
‫المختلفة بها مثل فتح أبسسواب العنسسبر وغلقهسسا وفتسسح القفسساص وتنسساول الرانسسب مسسع‬
‫تجنب مفاجأة الرانب لن ذلك يتسبب فى إزعجها وإثارة عصبيتها وسوف نتنسساول‬
‫العمليات اليومية التى تتم فى مزرعة الرانب والطريقة الصحيحة لتمام ذلك ‪.‬‬

‫‪ .1 .1 .5‬تهوية ونظافة المزرعة‬
‫يجب التأكد من سلمة التهوية فى العنابر المفتوحة ويتسسم ذلسسك عسسن طريسسق‬
‫فتح الشبابيك جزئيا أو كليا ً للتحكم فى دخول الهسسواء بالقسسدر المطلسسوب وإن وجسسد‬
‫بالعنابر مراوح شفط يتم تشغيل عدد منها أو معظمها حسب الحالة وذلك لتجديسسد‬
‫الهواء بمعدل ‪ 30‬مرة فى الساعة فى فصل الصيف وفى الشسستاء يكسسون المعسسدل‬
‫أقل من ذلك بكثير حيث يتسسم تجديسسد الهسسواء بالمعسسدل السسذى يسسسمح بإزالسسة رائحسسة‬
‫المونيسسا وليسسسمح بحسسدوث أى تيسسارات هوائيسسة بسسالعنبر لكسسى لتحسسدث للرانسسب أى‬
‫إصابات بأمراض الجهاز التنفسسسى وفسسى نفسسس السسوقت يتسسم إزالسسة البسسول والسسروث‬
‫وغسيل العنبر وتجفيفه جيدا ً لعدم إرتفاع نسبة الرطوبة ‪.‬‬
‫ويجب أن نضع فى العتبار عند تنظيف أرضسسيات المزرعسسة بالمسساء صسسيفا ً أن‬
‫يتم تجفيف الرضية عقب الغسيل لمنع إرتفاع نسبة الرطوبة نتيجة إرتفاع درجات‬
‫الحرارة مما يؤثر أيضا على عمليسسات التنفسسس للرانسسب ‪ ،‬فإرتفسساع نسسسبة الرطوبسسة‬
‫يزيد من الحساس بالحرارة كما أن تطهير أرضية العنبر أثناء الغسيل بالمطهرات‬
‫) الفنيك ( يزيد من كفاءة عمليات النظافة وتحسين إجراءات الوقاية للرانب ‪.‬‬

‫‪ .2 .1 .5‬تقديم الغذاء‬
‫يتم توزيع الغذاء فى المعالف مرتين يوميا ويجب على القائم بهسسذه العمليسسة‬
‫أن يأخذ فى العتبار أن الكمية التى تقدم للرنبة الحامل أقل من تلك السستى تقسسدم‬
‫للرنبة المرضعهة والكمية التى تقدم للرنبه التى ترضسسع أو تعسسول عسسدد كسسبير مسسن‬
‫الولدة تختلف عن تلك التى تقدم للتى تعول عسسدد أقسسل بحيسسث فسسى النهايسسة يكسسون‬
‫العلف المقدم كافى للتغذية وفى نفسسس السسوقت ليسستراكم منسسه كميسسات زائدة ممسا‬
‫يتسبب عن ذلك تعفنها مما يضر بالرانب ويسسسبب إمتناعهسسا عسسن الكسسل ‪ -‬كمسسا أن‬
‫وجود العليقة نظيفة بإستمرار يحسن مسسن عمليسسات السسستفادة منهسسا ‪ -‬وفسسى حالسسة‬
‫وضع العليقة الخضراء مثل البرسيم يجب أن يكون نظيفا وقد تم حشه فى اليسسوم‬
‫السابق لتقديمه ويوضع فوق ظهر البوكسات بكميات مناسسسبة فالعليقسسة الخضسسراء‬
‫مهمة ولكن يمكن الستغناء عنها لو ضمنا الحصول على علئق جافة متزنة ‪.‬‬

‫‪11‬‬

‫‪ .3 .1 .5‬تـداول الرانـب‬
‫يراعي عدم مسك الرنب من أذنيه أو أرجلسسه منع سا ً‬
‫للضرار به ‪ ،‬كما يراعى عدم نقسسل الرانسسب عنسسد الفطسسام‬
‫من تحت الم إلى أماكنها باليد ولكن يتم ذلك بالسسستعانه‬
‫بسلة خاصة مصنوعة مسسن البلسسستيك تسسستخدم فسسى نقسسل‬
‫الرانب الكبيرة أو الصغيرة وعند تداول الرانسسب أو نقلهسسا‬
‫يجسسب مسسسكها بطريقسسة صسسحيحة ففسسى حالسسة الرانسسب‬
‫المفطومة تمسك من منطقة الحوض وفى حالة الرانسسب‬
‫الكبيرة يمسك الرنب من جلد أعلى الكتفين باليد اليمنى‬
‫بحيث يلتف البهام حول أسفل الذنيسسن ويلتقسسى بالسسسبابة‬
‫التى تشترك مع باقى الصابع فى مسك الرنب من جلسسد‬
‫الكتفين ثم يرفع باليد اليسرى من أسفل الظهر ‪.‬‬

‫‪ .4 .1 .5‬رعايـة الذكـور‬
‫تفصل الذكور في عيون مستقلة ) كل ذكر فى عين ( إبتداء من عمر ثلثسسة‬
‫شهور ‪ -‬لن وجودها مع الناث يجعلها تحاول الوثب عليها قبل إكتمال النضسسج ممسسا‬
‫يسبب إرهاق للذكور أو إصابات للناث وذلك أيضا يجعل الذكر ينصرف عن الكسسل‬
‫لهتمامه بمحاولة تلقيح النثى والتى تحاول هى الفلت منه ورفضسسه لصسغر سسسنها‬
‫مما ليعطى لهسا الفرصسسة لتنسساول طعامهسسا أيضسسا وفسى النهايسسة يضسسعف كسل منهمسا‬
‫ويصاب بالهزال ‪ -‬كما أن وجود السسذكور مسسع بعضسسها يسسسبب محاولسسة السسذكور عسسض‬
‫بعضها البعض من الخصية مما يجعلها غير صالحة لعمليات التربية فيما بعد ‪.‬‬
‫و يجب تقديم العليقة للسسذكور بالمقننسسات المحسسددة حسستي ليتسسسبب قلتهسسا أو‬
‫زيادتهافي السمنة الزائدة وتقل مقدرتها علي القيام بعمليات التلقيح ‪.‬‬
‫وعند الحتفاظ بالذكور للتربية تراعي نسسبة السذكور إلسي النساث ذكسسر لكسسل‬
‫أربعة إناث وقد تصل إلي ستة إناث لكل ذكر ويجب شراء ذكور كل فسسترة ‪4 - 3‬‬
‫سنوات من مزارع أخرى لتجديد دم القطيع وزيادة حيسسويته والتغلسسب علسسى عيسسوب‬
‫التربية الداخلية ‪.‬‬
‫ويجب أن نضع في العتبار أن تكون الذكور أكبر عمرا ً مسسن النسساث بحسسوالي‬
‫شهر حتى تكون كفاءة التلقيح عالية ‪.‬‬

‫‪ .5 .1 .5‬رعايـة النـاث‬
‫تصل النثي إلي مرحلة النضج الجنسي بعد عمر ‪ 5 - 6‬شسسهور ووزن ‪– 3‬‬
‫‪ 2.5‬كسسم حسسسب السسسللة ويقسسدم لنسساث التربيسسة علئق نمسسو متزنسسة لكسسى لتصسساب‬
‫بالسمنه لن النثى السمينه عسسادة ليحسسدث لهسسا حمسسل بعسسد السستزاوج وذلسسك بسسسبب‬
‫تكوين كمية من الدهون حسول المبيضسين ممسسا يمنسع وصسسول البويضسات إلسى قنساة‬
‫‪12‬‬

‫المبيض وبالتالى ليحدث الحمل ويقال عنها بالتعبير الدارج أنها ) ليست ( ويمكسسن‬
‫معرفسسة النسسثى الناضسسجة السستى يمكسسن أن تبسسدأ الموسسسم تناسسسليا ً بفحسسص الفتحسسة‬
‫التناسلية فإذا كانت متورمة قليل ً ذات لون أحمر قان يميل للزرقة ليست ويمكسسن‬
‫معرفسسة النسسثى الناضسسجة السستى يمكسسن أن تبسسدأ الموسسسم تناسسسليا بفحسسص الفتحسسة‬
‫التناسلية فإذا كانت متورمة قليل ذات لسسون أحمسسر قسسان يميسسل للزرقسسة فهسسذا ينسسبئ‬
‫برغبة جنسية وعند وضعها للذكر تقف وتقبل التلقيسسح رافعسسة ذيلهسسا للسسذكر وتمكنسسه‬
‫للوثب عليها ويتم التلقيح بنجاح‪.‬‬

‫‪ .6 .1 .5‬قـص الظافـر‬
‫نتيجة تربية الرانب في بطاريسسات وعسسدم إسسستعمال الرانسسب لظافرهسسا فسسى‬
‫حفر النفاق كما هى فى طبيعتها ونبش الرض كل هسسذا يسسسبب نمسسو زائد لظسسافر‬
‫الرانب وهذا يسبب إعاقة أو عرقلة لحركة الرنب‪ -‬لذا يجسسب إجسسراء عمليسسة قسسص‬
‫لظافر الرانب ويكون القص غير جائر حتي ليصل إلسسي منطقسسة الوعيسسة الدمويسسة‬
‫حتى ل يحدوث نزيف أو إلتهابات ‪.‬‬

‫‪ .7 .1 .5‬ترقيم الرانب‬
‫يجب ترقيم الرانب ويتم ذلك عنسسد الفطسسام حسستى يتسسم معرفسسة نتسساج كسسل أم‬
‫وبذلك يستطيع المربى تمييز الرانب وحفظ بيانات النسب لها حتي يمكنه اختيسسار‬
‫الرانب التي يتم الحتفاظ بها والمفاضلة بين حيواناته ‪.‬‬
‫وأفضل طرق الترقيم هي الوشسسم علسسي السسسطح السسداخلي للذن ‪ .‬وأن يتسسم‬
‫وشم الذكور في الذن اليمني والناث في الذن اليسسسري ‪ .‬ويتسسم الوشسسم بتخريسسم‬
‫الذن بآلة الوشم الموضوع بها الرقام المحددة ببروزات حادة حتى توضسسع صسسبغة‬
‫فى منطقة الثقوب يلتئم عليها الجلد ويصبح الرقم واضحا ويزداد وضوحا كلما كبر‬
‫حجم الذن ‪ -‬كما يمكن ترقيم الرانب بإستخدام الرقام المعدنية فى الذن ‪.‬‬

‫‪ .8 .1 .5‬التسجيـل‬
‫التسجيل مسن العمليسات اليوميسة الستي تتسم فسي مسزارع الرانسب ولسه نظسم‬
‫مختلفة وأغراض شتي ويختلف من نظام إلي آخسسر ولكنسسه فسي النهايسسة يسسؤدي إلسي‬
‫معرفة المربي لكفاءة مزرعته ويمكنه من اختيار الفراد السستي يتسسم الحتفسساظ بهسسا‬
‫ونظم التسجيل كالتي ‪:‬‬

‫بطاقة النثي‬
‫بطاقة لكل أنثي يسجل بها تاريخ التلقيح ورقم الذكر ونتيجة الجسسس وتاريسسخ‬
‫الولدة المتوقع والفعلى وعدد النتاج عند الولدة وعدد الرانب المفطومة ‪.‬‬

‫بطاقة الذكر‬
‫‪13‬‬

‫ويسجل بها تواريخ التلقيح ورقم النثي ونتيجة الجس وتاريخ السسولدة وعسسدد‬
‫الرانب المفطومة ويمكن ذلك من قياس كفاءة الذكر ‪.‬‬

‫‪14‬‬

‫وفيما يلى نموذج لكارت أنثى ونموذج لكارت ذكر‬
‫نموذج لكارت )أنثى(‬

‫نموذج لكارت )ذكر(‬

‫سجلت التربية‬
‫ويتم فيها تفريغ بيانات كروت القفاص) ذكور وإناث( بما يمكن من سسسهولة‬
‫الرجوع إليها عند إنتخاب ووضع خطط التربية‪.‬‬

‫سجلت الرعاية البيطرية‬
‫وفيها تحدد الرانب التى يجب إعطائها أدوية أو لقاحسسات أو تلسسك السستى تحتسساج إلسسى‬
‫أدوية خاصة فى العليقة أو مياه الشرب‪.‬‬

‫سجل النفوق‬
‫يوضح به سبب النفوق‬

‫سجل البيع‬
‫ويوضح به حركة البيع والسعار لكل من الرانب والعلف وجميع مستلزمات‬
‫النتاج‬
‫‪15‬‬

‫‪ .2 .5‬يييييييي ييييييييي‬
‫يبدأ موسم التناسل في الرانب في نهايسسة الصسسيف أي أوائل شسسهر سسسبتمبر‬
‫وعندما تكون الناث في أوزان تتراوح بين ‪ 3 – 2.5‬كجم‪.‬‬
‫تصل الرانب إلي مرحلة البلوغ الجنسي عنسسدما تكسسون النسساث قسسادرة علسسي‬
‫إنتاج البويضات والذكور قادرة علي إنتاج الحيوانات المنويسة ‪ 4‬شسهور بينمسا تصسل‬
‫إلي مرحلة النضج الجنسي كامل مقدرتها النتاجية عند عمر ‪ 6‬شسسهور و الوصسسول‬
‫إلسسي عمسسري البلسسوغ والنضسسج الجنسسسي يتسسأثر بعوامسسل عديسسدة أهمهسسا نسسوع الرنسسب‬
‫ومستوى التغذية والحالة الصحية وموسم الولدة وأسسسلوب الرعايسسة ‪ .‬ويلحسسظ أن‬
‫النواع ذات الحجام الكبيرة تتأخر فى البلوغ الجنسى والنضج الجنسسسى عسسن ذات‬
‫الحجام القل وزنا ً ‪ .‬ثم بعد ذلك تبدأ الخطوات الفعلية للعمليات التناسلية‬
‫وفيما يلى رسما توضيحيا ً يبين العمليات التناسلية فى صورة‬
‫خطوات حتى يتم الستقرار لموسم التناسل‬

‫وبذلك نصل إلى حالة إسستقرار للمزرعسسة بدرجسة ‪ ٪ 95‬فسى منتصسف شسسهر‬
‫أكتوبر تقريبا ً وتكون هناك ولدات لحوالى نصف القطيع بالمزرعسسة وحسسالت حمسسل‬
‫لحوالى ‪ ٪ 40‬من قطيسسع المزرعسسة وهسسى درجسسة عاليسسة مسسن النجسساح تتحقسسق باتبسساع‬
‫إرشسسادات العنايسسة والرعايسسة التسسامه بنسسواحى التغذيسسة وتسسوالى التلقيحسسات وكافسسة‬
‫العمليات اليومية ‪.‬‬

‫‪16‬‬

‫‪.6‬‬

‫الحتياجات الغذائية للرانب‬

‫التغذية تمثل الجزء الكبر من التكاليف السسسنوية لمشسسروع تربيسسة الرانسسب ‪،‬‬
‫وهى مسسن أهسسم عوامسسل النجسساح فسسى اسسستمرار العمليسسة النتاجيسسة ‪ ،‬فسالرانب تتسسأثر‬
‫بالمستوى الغذائى الجيد للقطيع والذى يحسسدد مسسستوى النتسساج والمثسسابرة ‪ .‬وكلمسسا‬
‫كان المربى على دراية جيدة بفن تقديم العليقة المثلى وبأقسسل تكلفسسة كسان قسادرا ً‬
‫على تحقيق أكبر ربح وبالتالى يكون قد حقق أبعسسد مسسدى لنجسساح برنامسسج التربيسسة ‪.‬‬
‫والعليقة المثلى هى العليقة المتوازنة السستى تحتسسوى علسسى احتياجسسات الرانسسب مسسن‬
‫البروتينات واللياف والدهون والطاقة والڤيتامينات والملح المعدنية ‪.‬‬
‫تعتبر التغذية من أهم عوامل النجاح فسى تربيسسة الرانسسب السستى تتسسأثر بدرجسسة‬
‫كبيرة بالمستوى الغذائى للقطيع فتعطى الرانب أقصسسى إنتسساج لهسسا عنسسدما تتغسسذى‬
‫على مستوى غذائى جيد ‪ ،‬كمسسا تمثسسل التغذيسسة حسسوالى ‪ ٪ ٧0‬مسسن جملسسة التكسساليف‬
‫الكليسسة لتربيسسة الرانسسب‪ ،‬لسسذلك فسسإن علسسى المربسسى أن يكسسون علسسى درايسسة كافيسسة‬
‫بالحتياجات الغذائية للرانسسب حسستى يتمكسسن مسسن وضسسع البرنامسسج المناسسسب لتغذيسسة‬
‫قطيعه‪.‬‬
‫ونجاح تربية الرانسب تعتمسد إلسى حسد كسبير علسى نجساح المربسى فسى تسوفير‬
‫الحتياجات الغذائية للرانب فى مراحل النمو المختلفة بصورة إقتصادية‬

‫‪ .1 .6‬وصف موجز لكل نوع من هذه المكونات الساسية‬
‫البروتين الخـام‬
‫البروتين هو المكون الرئيسى للعضاء والنسسسجة فسسى الجسسسم فسسإن‬
‫المداد المستمر منه يلزم للنمو وتعويض التلف فى النسسسجة أثنسساء الحيسساه‬
‫وتلبية إحتياجات الحمل والرضاعه وتحتاج الرانب فى علئقها إلى البروتين‬
‫بنسبة تتراوح من ‪ % 18 – 15‬حسسسب حالتهسسا النتاجيسسة فهسسى ‪ %16‬فسسى‬
‫علئق النمسسو ‪ % 17‬فسسى علئق المهسسات الحوامسسل ‪ % 18‬فسسى علئق‬
‫المرضعات‪.‬‬
‫تتكسر المسسواد البروتينيسسة أثنسساء عمليسسات الهضسسم إلسسى أبسسسط صسسورة‬
‫منتجة إلى ما يسمى بالحماض المينية ويعتبر البروتين العنصسسر الساسسسى‬
‫فى تكسسوين النسسسجة والعضسسلت وبعسسض الهرمونسسات والنزيمسسات الهاضسسمة‬
‫والدم والشعر‪ ،‬وهو المسئول عن تجديد أنسسسجة الجسسسم ‪ .‬ويمكسسن تغطيسسة‬
‫احتياجات الرانب من البروتين عنسسد تكسسوين العلئق بإضسسافة ‪ :‬كسسسب فسسول‬
‫الصويا أو كسب بسسذرة القطسسن المبشسسور أو كسسسب الكتسسان أو السمسسسم أو‬
‫كسب عباد الشمس ‪.‬‬
‫واحتياج الرانب إلسى السسبروتين الخسام فسى العليقسسة يختلسف بساختلف‬
‫العمر النتاج حيث تحتاج الرانب الصغيرة وقسست الرضسساعة وحسستى الفطسسام‬
‫إلى علئق تحتوى على ‪ % 20 – 18‬بروتين خام وبعد الفطام وحتى عمر‬
‫خمسة شهور ) فترة التربية ‪ % 16‬أما أرانب التسمين فهى تحتسساج إلسسى‬
‫‪ % 17‬والرانب الحوامسسل السستى ترضسسع ‪ (% 20 – 18‬وكسسذلك السسذكور‬
‫الطلوقة ‪.‬‬
‫‪17‬‬

‫اللياف الخام‬
‫اللياف الخام عبارة عن كربوهيدرات غير ذائبة ‪ ،‬وهى تشغل حجمسسا ً‬
‫كبيرا ً مما يجعلها تعمل على قيام الجهاز الهضمى بوظائفه ‪ ،‬ومعامل هضم‬
‫اللياف فى الرانب أقل منها فسسى كافسسة الحيوانسسات المجسسترة إل أن معسسدل‬
‫اسسستفادة الرانسسب مسسن الليسساف يفسسوق بسساقى الحيوانسسات وحيسسدة المعسسدة ‪،‬‬
‫ومحتوى اللياف من الطاقة منخفض لذلك فإن ارتفاع مستوى اللياف فى‬
‫علئق التسمين يقلل من طاقة الغذاء ‪ .‬وتحتاج الرانب إلى ‪% 12 - 10‬‬
‫ألياف فسسى علئق المرضسسعات والتسسسمين وترتفسسع إلسسى ‪ % 14‬فسسى علئق‬
‫الرانب النامية او ترتفع إلى ‪ % 16‬فى العلئق الحافظة ‪ ،‬ويجب ملحظة‬
‫أن إنخفاض نسسسبة الليسساف فسسى العليقسسة عسسن ‪ % 6‬قسسد يسسؤدى إلسسى حسسدوث‬
‫أضرار جسيمه بالجهاز الهضمى وبالتالى النفوق‪.‬‬

‫الدهن الخام‬
‫مصدر أساسى للطاقسسة وتحتسسوى علسسى طاقسسة تزيسسد عسسن ضسعف بساقى‬
‫الكربوهيدرات وتساعد على امتصاص الڤيتامينات الذائبة فسسى السسدهون وهسسى‬
‫تساعد على نعومة الفرو والشعر ووتزيد من استسسساغة الغسسذاء هسسى تضسساف‬
‫بنسبة ‪ ٪ 4-2‬كدهن خام ) وتوجد فى الكساب بأنواعهسسا المختلفسسة والسسدهون‬
‫الحيوانية(‪.‬‬

‫الطاقـة‬
‫الطاقسسة الموجسسودة بالغسسذاء تسسساعد الجسسسم علسسى القيسسام بوظسسائفه‬
‫الحيوية المختلفة مثل عمليات التمثيل الغذائى والنشسساط العضسسلى وكسسذلك‬
‫للمحافظسسة علسسى درجسسة حسسرارة الجسسسم ‪.‬ومصسسادر الطاقسسة الساسسسية هسسى‬
‫الكربوهيدرات فى صورة الحبوب النشوية وخاصة حبوب الشعير والذرة ‪.‬‬
‫الكربو هيدرات والدهون يعتبران مصادر للطاقة ‪ ،‬وهى تلزم بكميات‬
‫كبيرة للرانب النامية والمرضعه عنه فى حالة الذكور والناث التى لترضع‬
‫‪ .‬وتناول كميات كبيرة من الطاقة بواسطة الناث غيسسر المرضسسعه والسسذكور‬
‫تسبب البدانه والتى تؤدى إلى متاعب فى التناسسسل ‪ ،‬والطاقسسة المهضسسومه‬
‫فى علئق الرانب تتراوح بين ‪ 2700 – 2100‬كيلو كالورى‪ /‬كجم عليقة‪،‬‬
‫حسب العمر والحالة النتاجية للرانب‪.‬‬

‫العناصر المعدنية‬
‫ولهسسا وظسسائف متباينسسة فسسي جسسسم الحيسسوان فقسسد تكسسون بنائيسسة )مثسسل‬
‫الكالسيوم والفوسفور( الذي تدخل في تكوين العظسسام والسسسنان ونقصسسها‬
‫يؤدى إلى ضعف والتواء العظام ‪ -‬ويعتبر البرسيم غنىا ً فى هذين العنصرين‬
‫كذلك الحبوب ‪ -‬وعناصر الصوديوم والبوتاسسسيوم والكلسسورين لهسسا دور كسسبير‬
‫فى تنظيم التوازن الحمضي القلوى في الدم وسوائل الجسم )يضاف ملح‬
‫‪18‬‬

‫الطعسسام بنسسسبة ‪ ٪5.‬إلسسى العليقسسة لتسسوفير الحتياجسسات مسسن الصسسوديوم‬
‫والكلورين( ‪ .‬ويعتبر البرسيم الحجازي مصسسدر غنسى فسى البوتاسسسيوم ‪ -‬أمسا‬
‫الحديد والزنك فلهما دور هام في عمليات التمثيل الغذائي ‪ .‬ونقص الزنسسك‬
‫يؤدي إلسسي انخفسساض الخصسسوبة وسسسقوط الشسسعر واللتهابسسات الجلديسسة وهسسو‬
‫عامل مساعد لعديد من النزيمات ‪.‬‬
‫واليود مهم لتوازن عمسسل الغسسدة الدرقيسسة ‪ .‬كمسسا يسسؤدي نقسسص الملح‬
‫المعدنية عموما ً في العليقة إلي ضعف المقدرة المية للنسسثي وعسسدم إنتسساج‬
‫كميات كافية من اللبن لرضاع الصسغار لسذا فإضسافة الملح المعدنيسة هسام‬
‫وأساسى في عليقة الرانب ‪.‬‬

‫‪19‬‬

‫الفيتامينات‬
‫هي مركبات عضوية ضرورية للنمو الطبيعي والوقاية مسسن المسسراض‬
‫ولها دور هام في عمليات التمثيل الغسسذائي ويحتساج إليهسا الحيسسوان بكميسات‬
‫قليلة جدا ً ولكن غيابها أو عدم امتصاصسسها بصسسورة جيسسدة يسسؤدي إلسسي وجسسود‬
‫بعض المشاكل ‪.‬‬
‫والڤيتامينات إما ذائبة في الدهون مثسسل أ ‪ ،‬د ‪ ،‬هس س ‪ ،‬ك أو ذائبسسة فسسي‬
‫الماء مثل ب المركسسب ويمكسسن للجسسسم تخليسسق بعسسض الڤيتامينسسات بنفسسسه‬
‫بواسطة الكائنات الدقيقة داخسسل العسسور ‪ .‬وسسسنقوم بعسسرض مسسوجز لهميسسة‬
‫الڤيتامينات فى تغذية الرانب ‪.‬‬
‫‪‬‬

‫ڤيتامين أ ‪Vit. A‬‬

‫يوجد في النباتات على شكل الكسساروتين ‪ -‬وهسسو هسسام فسسي عمليسسات‬
‫النمو وحفسسظ النسسسجة الطلئيسسة ‪ -‬كمسسا أن إضسسافته بنسسسبة كسسبيرة يسسسبب‬
‫تسمم للرانب ومشاكل تناسلية في الناث كالجهاض وامتصسساص الجنسسة‬
‫أو ولدة صسسغار ضسسعيفة أو مصسسابة بالستسسسقاء فسسي السسرأس ‪ -‬أمسسا نقسسص‬
‫الڤيتامين يؤدي إلي نقص الخصوبة وضعف الرغبة الجنسية وفقد البصار‬
‫وحدوث تشنجات ‪.‬‬
‫‪‬‬

‫ڤيتامين د ‪Vit. D‬‬

‫هام فسسي تنظيسسم عمليسسة امتصسساص الكالسسسيوم والفوسسسفور ويسسؤدي‬
‫نقصه إلي ظهور حالت الكساح في الرانب الصسسغيرة وهشاشسسة العظسسام‬
‫نتيجة نقص الكالسيوم ‪.‬‬
‫‪‬‬

‫ڤيتامين هـ ‪Vit. E‬‬

‫هام مع عنصر السسسيلينيوم فسسي عمليسسات التمثيسسل الغسسذائي وتنظيسسم‬
‫عمل العضلت مثسسل عضسسلة القلسسب وينتسسج عسسن نقصسسه العقسسم وامتصسساص‬
‫الجنة وانخفاض الخصوبة ويسبب نقصه أيضا ً شلل المهسسات المرضسسعات‬
‫ذات الكفاءة التناسسلية العاليسة ويعتسبر البرسسيم والحبسوب مصسادر جيسدة‬
‫لڤيتامين هس ‪.‬‬
‫‪‬‬

‫ڤيتامين ك ‪Vit. K‬‬

‫ضسسروري لتجلسسط السسدم وهسسو يخلسسق فسسي الجهسساز الهضسسمي للرانسسب‬
‫بواسطة البكتيريا ويحصل عليه الرنب من تنسساول السسذبل الطسسري وتظهسسر‬
‫أعراض نقصه عقب العلج بمركبات السلفات ونقصسسه يسسؤدي إلسسي نزيسسف‬
‫للم عند الولدة وحدوث الجهاض ‪.‬‬
‫‪‬‬

‫ڤيتامين ب ‪Vit. B‬‬

‫يخلسسق بواسسسطة البكتيريسسا ‪ -‬ويتنسساوله الرنسسب مسسع السسذبل الطسسري ‪-‬‬
‫ومجموعسسة ڤيتسسامين ب هامسسة لعمليسسات التمثيسسل الغسسذائي ‪ -‬واسسستخدام‬
‫المضادات الحيوية لمدد طويلة في علج الكوكسيديا تقلسسل مسسن عمليسسات‬
‫تكوين ڤيتامين ب فتظهر أعراض نقصه ‪.‬‬
‫‪20‬‬

‫‪‬‬

‫ڤيتامين جـ ‪Vit. C‬‬

‫ليقدم للرانب لتخليقه فى أنسجتها ‪ -‬ويمكن إضافته صيفا ً لتقليسسل‬
‫الجهاد الحرارى الضار ‪.‬‬

‫المـاء‬
‫لبد من توافر مصدر مسساء نقسسى دائم وذلسسك لضسسمان حيسساة الرانسسب‬
‫بصورة طبيعية وتختلف الحتياجات الكمية من الماء حسب حجم الرنسسب‬
‫ونوع الغذاء والحالة النتاجية ودرجة حرارة الجو ‪. .‬‬
‫من الضرورى توافر مصدر مائى نظيف دائم لضمان حياة الرانسسب‬
‫بصورة طبيعية لضمان انتظام عمليات الهضم وسرعة التمثيسسل الغسسذائى‪،‬‬
‫وتختلف كمية الماء التى يتناولها الرنب تبعا ً للسوزن والعمسر ونسوع الغسذاء‬
‫الذى يتناوله الرنب ) جاف أو أخضر ( ودرجة الحرارة والرطوبسة وتحتساج‬
‫الرانب الصغيرة إلى مياه الشرب بدرجة أكبر من الرانسسب الكسسبيرة كمسسا‬
‫أن المهات تستهلك كميات كبيرة من مياه الشرب عقب الولدة لتعسسوض‬
‫الفقد فى سوائل الجسسسم بعسسد السسولدة وإذا ارتفعسست درجسسة حسسرارة الجسسو‬
‫تزداد احتياجاتها من مياه الشرب ويقل اسسستهلكها مسسن الغسسذاء ‪ .‬واحتيسساج‬
‫الرنب للمياه يكون بمقدار ‪ 2.5‬مرة بالنسسسبة لسسستهلك المسسادة الجافسسة‪،‬‬
‫وعلسسى سسسبيل المثسسال فسسإن الم المرضسسعة والسستى معهسسا صسسغارها يصسسل‬
‫استهلكها من الماء إلى ‪ 4‬لتر يوميا ً فى الجو الحار‬

‫وتقدر الحتياجات الغذائية للرانب كما يلى‬
‫‪‬‬

‫البروتين الخام ‪% .15 - 18‬‬

‫‪‬‬

‫الدهن الخام ‪% 3 – 2‬‬

‫‪‬‬

‫اللياف الخام ‪% 14 – 12‬‬

‫‪‬‬

‫الطاقة المهضومة بالسعر الحرارى‪ /‬كجم من العلف ‪2700 -2500‬‬

‫كالورى‬
‫‪‬‬

‫أملح معدنية وڤيتامينات وملح طعام‬

‫‪21‬‬

‫نماذج لعلئق المهات المرضعة والمهات الحوامل والرانب فى مرحلة والنمو والذكور‬

‫‪22‬‬

‫وتقدر كمية العلف المستهلكة يوميا ً لمراحل النتاج المختلفة كالتى‬
‫‪.1‬‬

‫إناث الحلل والذكور ‪ 130 -100‬جرام‬

‫‪.2‬‬

‫أمهات حوامل ‪ 180 - 150‬جرام‬

‫‪.3‬‬

‫أمهات مرضعة ‪ 350 - 180‬جرام‬

‫وبصفة عامة فإن احتياجات الرانب من المياه كالتى‬
‫‪.1‬‬

‫أرانب بالغة ‪ 350 - 200‬سم ‪3‬‬

‫‪.2‬‬

‫أمهات حوامل ‪ 500 - 350‬سم ‪3‬‬

‫‪.3‬‬

‫أمهات مرضعة ‪ 2500 - 1000‬سم ‪3‬‬

‫ويفضل التغذية على العلئق المصنعة على هيئة حبيبات لنهسسا تغطسسى جميسسع‬
‫الحتياجات الغذائية للرانب وتعطى أفضل النتائج كما يسهل تداولها وتخزينها‪.‬‬
‫والرانب تعتبر وسيطة بين الحيوانات المجترة ووحيدة المعسسدة لسسذلك فهسسى‬
‫لتعتمد كلية على المواد الخشنة أو العلف المركزة بل تعتمد على خليط منهما‪.‬‬
‫وتتميز الرانب بظسساهرة إعسسادة اسسستخدام ناتسسج الخسسراج )الجسسترار الكسساذب(‬
‫حيسث يكسون للرنسب نوعسان مسن المخلفسات أحسدهما العسادى السذى يشساهد تحست‬
‫القفاص )الزبل( والخر عبارة عن كريات صغيرة ناعمة تقوم الرانب بتناولها من‬
‫المخرج مباشرة بفمها وتبلعها بسسدون مضسسغ حيسسث يعسساد هضسسمه مسسرة أخسسرى وهسسى‬
‫ظاهرة طبيعية فسى الرانسب ‪ .‬وتتميسز هسذه الكريسات بستركيز عسالى مسن السبروتين‬
‫البكتيرى والڤيتامينات وانخفاض محتواها من اللياف وارتفاع محتواها من المسساء ‪.‬‬
‫وهذه الظاهرة فى غاية الهمية للرانب حيسسث تعتسسبر اسسستفادة قصسسوى مسسن جميسسع‬
‫العناصر الغذائية عن طريسسق إعسسادة هضسسمها حيسسث تمسسد الرانسسب ببعسسض الحمسساض‬
‫المينية والڤيتامينات والتى قد ل تتوفر فى العليقة‪.‬‬

‫‪23‬‬

‫‪ .2 .6‬نظم تقديم العليقة‬
‫‪ .1 .2 .6‬نظام الوجـبات‬
‫تقدم العليقسة الجافسة فسى صسورة وجبسات بمقننسات محسددة ومواعيسد ثابتسة‬
‫مرتين على مدار اليوم وذلك لرانب التسمين ‪ -‬وكذلك الرانب فى مراحل النمسسو‬
‫والتى تربى لغرض استمرارها للتربية والنتاج والتناسل ‪.‬‬
‫ومقننات الغذاء تختلف حسب عمر الرانب والغسسرض مسسن تربيتهسسا ‪ ،‬ونقسسص‬
‫الكميات المقدمة عن المقننات المقررة للرانب تؤدى إلى ضعف النمو والقصسسور‬
‫فى نواحى النتاج عمومسا ً ‪ ،‬وزيادتهسسا تسسؤدى إلسسى سسسمنة للنسساث )تليي سس( وضسسعف‬
‫عمليات التبويض والحمسسل وثقسسل السسذكور وضسسعف مقسسدرتها علسسى السسوثب وفقسسدان‬
‫الرغبة فى التلقيح وهذا يعوق العمليات التناسليةعند الوصول إلسى موسسم النتسساج‬
‫ومقسررات العليقسة المركسزة اللزمسة للرانسب فسى أعمارهسا المختلفسة مبينسة فسى‬
‫الجدول التالى ‪:‬‬
‫المتوســط اليــومى لكميــات العلــف اللزمــة للرانــب فــى العمــار‬
‫المختلفة‬

‫‪ .2 .2 .6‬تقديم العليقة باستمرار )النظام الحر(‬
‫هسسذا النظسسام يتفسسق مسسع الرانسسب الحوامسسل والمرضسسعات والسسذكور العاملسسة ‪-‬‬
‫باختصار الرانب التى فى حالة إنتاج مستمر وفى هذا النظام يتسسم تقسسديم العليقسسة‬
‫الجافة ومعها العليقة الخضراء بصفة مسسستمرة لتأكسسل منهسسا الرانسسب بحريسسة وهسسذا‬
‫النظام يحقق نجاحا ً كبيرا ً إذا تم استخدام علئق متوازنة ‪.‬‬
‫يمكسسن تكسسوين علئق الرانسسب مسسن المكونسسات المتاحسسة حسسسب توافرهسسا مسسع‬
‫مراعاة السعار لتحصل على علئق اقتصادية بقدر المكانة‬
‫نمــاذج لعـــلئق الرانـــب‬

‫‪24‬‬

‫ويقدم علف الرانب فى صورة مكعبات حيث يحتسسوى المكعسسب علسسى جميسسع‬
‫العناصر الغذائية بالنسب التى تغطى جميع الحتياجسسات الغذائيسسة للرانسسب وعمليسسة‬
‫تكعيب العلف هذه تؤدى إلى تقليل الفقد فى العلئق حيث أن جسسزءا ً كسسبيرا ً يمكسسن‬
‫أن يفقد منها عند تقديمها فى صورة ناعمة بالضافة إلى أن الرانب نفسها تفضل‬
‫تناول الجزاء الخشنة وتمتنع عن تناول الجسزاء الناعمسة ‪ ،‬كمسا أن تقسديم العليقسسة‬
‫فى صورة مكعبات متكاملة من كل العناصر الغذائية يغنينسسا عسسن تقسسديم أى أعلف‬
‫خضراء والتى أحيانا ً تتسبب فسسى حسسدوث الكسسثير مسسن المسسراض المعويسسة كمسسا أنهسسا‬
‫السبب المباشر فى حدوث الكوكسيديا عندما تكون ملوثة بالحويصسسلت المسسسببة‬
‫للمرض ‪.‬‬
‫والعلف الخضراء تعتبر مصدرا ً أساسيا ً في تغذية الرانب فهي تمثل جانب سا ً‬
‫إقتصاديا ً هاما ً في التغذية ويمكن تقديمها بنسبة تتراوح ما بين ‪ ٪ 65 - 35‬مسسن‬
‫العليقة المقدمة للرانب يوميا وأهمها ‪ :‬البرسسسيم شسستاء والسسدراوة صسسيفا وعسسروش‬
‫النباتات )إن وجدت( وهى مصدر لللياف والكاروتين والسسبروتين والملح المعدنيسسة‬
‫والڤيتامينات ومادة ‪ Saponin‬فسسى البرسسسيم والسسدريس تقلسسل إلسسي حسسد كسسبير مسسن‬
‫تكوين الكوليسترول في لحوم الرانب لتصل إلي ‪ 250‬مليجرام ‪ 100 /‬جسسم لحسسم‬
‫وكذلك عروش بعض النباتات مثل الجزر وأوراق الخس وبعض العلئق السستي تنمسسو‬
‫في الحقول ومخلفات الخضسسروات مثسسل الثمسسار الدرنيسسة ) اللفسست والبنجسسر وفسسرزة‬
‫البطاطس والبطاطا وعروشها ‪ . .‬إلخ ( ‪ .‬وهذه المخلفسسات تمثسسل عسسامل ً إقتصسساديا ً‬
‫هاما ً فى تغذية الرانب ‪.‬‬
‫ويجب تخزيسسن العلئق فسى مكسسان جسساف جيسسد التهويسسة ‪ -‬حيسسث أن امتصسساص‬
‫الرطوبة يؤدى إلى تفتت مكعبات العليقة وظهور نمسسوات فطريسسة سسسامة بهسسا ممسسا‬
‫يؤدى إلى ارتفاع كبير فى نسبة النفوق‬
‫‪ .3 .2 .6‬إرشادات عامة فى تغذية الرانب‬
‫عند التغيير من عليقسسة إلسسى أخسسرى أو إضسسافة أعلف خضسسراء يراعسسى‬
‫‪.1‬‬
‫التدرج حتى لتسبب أضرار فى عمليات الهضم ‪.‬‬
‫عند التغذيسسة علسسي البرسسسيم يلسسزم تقسسديمه للرانسسب بعسسد حشسسه بيسسوم‬
‫‪.2‬‬
‫كامل ‪ ،‬ويراعى حش البرسيم بعد تطاير النسسدى ويحفسسظ فسسي مكسسان مظلسسل‬
‫هساوي نظيسسف وغيسسر مستراكم فسسوق بعضسسه ويضسساف العلسف الخضسسر بكميسسات‬
‫مناسبة لن تناول العلف الخضسسر بكميسسات زائدة يسسؤدى إلسسى انتفسساخ الرانسسب‬
‫وحدوث إسهال وأيضا ً يؤدى إلى إحساس الرانب بالشبع لمتلء المعسسدة دون‬
‫أن يأخذ الرنب كفايته منالحتياجات الغذائية‪.‬‬
‫عند استخدام المخلفات الزراعية مثسسل مخلفسسات المحاصسسيل الحقليسسة‬
‫‪.3‬‬
‫ومخلفات مزارع الخضر وكذلك مخلفات الصناعات الغذائية المجففة يراعى‬
‫أن تكون غير متعفنة أو متخمرة وخالية تماما ً من أى نموات فطرية ‪.‬‬

‫‪25‬‬

‫‪.7‬‬

‫إيواء الرانب‬

‫تعتمد تربية الرانب على أنظمة إيواء متعددة تتم المفاضلة بينها طبقا ً لعدة‬
‫عوامل أهمها حجم الستثمار المتوفر والمساحة المتاحة من الرض وطبيعة منسساخ‬
‫المنطقة ‪ ،‬وعلى المربى أن يخطط لبناء المزرعة بطريقة إقتصادية تلئم ظروفسسه‬
‫وإمكانياته ‪.‬‬

‫‪ .1 .7‬ضمانات وشروط يجب أن يوفرها نظام إيواء الرانب‬
‫‪ ‬توفير درجة الحرارة المناسبة للرانب صيفا ً وشتاء علما ً بأن درجة الحسسرارة‬
‫المثلى لتربية الرانب ‪21 - 18‬م ويطلسسق عليهسسا المسسدى الحسسرارى المريسسح‬
‫للرانب حيث تتأثر الخصوبة إذا إرتفعت درجة حرارة الجو المحيسسط بسسالرنب‬
‫عن هذا المدى وتقل تدريجيا ً بإرتفاع درجة الحرارة حتى تدخل الرانسسب فسسى‬
‫حالسسة عقسسم مسسؤقت إذا تجسساوزت درجسسة الحسسرارة ‪ 30‬م ويظسسل تسسأثير درجسسة‬
‫الحرارة الضار حتى وإن عادت درجة الحرارة إلى معدلتها الطبييعة ‪ ،‬ويزداد‬
‫التأثير السيئ لرتفاع درجة الحرارة مع إرتفسساع معسسدلت الرطوبسسة والمونيسسا‬
‫حيث أن الرانب ليس لها غدد عرقية تقريبا ً لتلطيف درجة حسسرارة جسسسمها ‪،‬‬
‫وتتأثر الذكور بإرتفاع الحرارة بمعدل أكسسبر مسسن النسساث وينعكسسس ذلسسك علسسى‬
‫نسبة الخصاب ‪ ،‬كما تقل خصوبة الرانب إذا إنخفضت درجسسة الحسسرارة عسسن‬
‫‪ 10‬م‪.‬‬
‫‪ ‬توفير عدد ساعات إضاءة ‪ 16 - 14‬سسساعة يوميسا ً بالنسسسبة لقطيسسع أمهسسات‬
‫التربية لتظل فى نشاطها الفسيولوجى الطسسبيعى خاصسسة فسسى الشسسهور السستى‬
‫يكون فيها النهار قصيرا حيسسث يمكسسن السسستعانة بالضسساءة الصسسناعية ويحتسساج‬
‫المتر المربع من مساحة العنبر إلى ‪ 4‬وات من الضاءة الصناعية ‪.‬‬
‫‪ ‬توفيرالتهوية الجيدة دون تيسسارات هوائيسسة للتخلسسص مسسن الرطوبسسة والغسسازات‬
‫الضارة مثل المونيا وثانى أكسيد الكربون لتفسسادى إصسسابة الرانسسب بسسأمراض‬
‫الجهاز التنفسى‪.‬‬
‫‪ ‬تسسوفير نسسسبة رطوبسسة تسستراوح مسسا بيسسن ‪ ، ٪ 65 - 60‬وإذا إنخفضسست نسسسبة‬
‫الرطوبسسة عسسن ‪ ٪ 55‬يسسؤدى ذلسسك إلسسى ضسسعف فسسى النمسسو وسسسهولة الصسسابة‬
‫بسسالمراض وإذا إرتفعسست نسسسبة الرطوبسسة فسسإن ذلسسك يعمسسل علسسى الحسسساس‬
‫بإرتفاع الحرارة ‪.‬‬
‫‪ ‬سهولة التخلص من المخلفات العضوية مع وجود مصدر دائم لمياه الشرب‬
‫النظيفة‪.‬‬
‫‪ ‬تأمين الحيوانات ضد السرقة والعداء الطبيعيسسة مسسن القسسوارض وأم عسسرس‬
‫والحيوانات المفترسة‬

‫‪ .2 .7‬أنواع العنابر التى تربى بها الرانب‬
‫‪ .1 .2 .7‬العنابر المفتوحة‬

‫‪26‬‬

‫وتبنى حوائطها الخارجية من الطوب بارتفاع ‪ 1.75‬متر ويكمل الرتفاع إلى‬
‫‪ 3‬متر بالسلك الشبكى حيث تركب عليه ستائر لستخدامها عنسسد اللسسزوم ‪ ،‬وتصسسنع‬
‫الرضيات من الخرسانة الناعمة ويعمل بها ميسسل مناسسسب لتسسسهيل عمليسسة صسسرف‬
‫المخلفات إلى خارج العنبر ويفضل أن يكون السقف على شكل جمالون‪.‬‬
‫وليوجد لهذه العنابر أبعساد محسسددة حيسث تبنسسى علسى حسسسب حجسم القطيسع‬
‫والمكانيات المتاحة كذلك فإنه يمكن استخدام العنابر الخاصة بدجاج التسسسمين أو‬
‫البياض مع توفير شبكات الصرف اللزمة للتخلص من المخلفات ‪.‬‬
‫كما تجدر الشارة إلى أن أى مبنى يصسسلح لتربيسسة الرانسسب طالمسسا توجسسد بسسه‬
‫مساحات كافية للتهوية من ارتفاع ليقل عن ‪ 3‬متر ‪ .‬هذا ومن الفضسسل أن تحسساط‬
‫الرانب من الخارج بالشجار لتوفير الظل وتلطيف درجة الحرارة بداخلها ‪.‬‬
‫وتتميز العنابر المفتوحة بأنها قليلة التكسساليف بالنسسسبة للعنسسابر المغلقسسة كمسسا‬
‫تقل بها نسبة الصابة بأمراض الجهاز التنفسى كالرشح والزكام واللتهاب الرئوى‬
‫‪ .2 .2 .7‬العنابر شبه المغلقة‬
‫حيث يوجدللعنبر نوافذ تفتح فسسى الصسسيف وتغلسسق فسسى الشسستاء حيسسث يمكسسن‬
‫التحكم فى درجة فتحها تبعا ً لحرارة الجو وشدة الرياح مع اسسستخدام دفايسسات فسسى‬
‫الليالى شديدة البرودة ‪ -‬كما يمكن استخدام جهاز تبريد بسيط فى هذا النوع مسسن‬
‫العنابر وهو مايعرف بالمبرد الصحراوى حيث يعمل بمراوح تسلط على فيلسسم مسسن‬
‫الماء المناسب بانتظام على لوحة من السليلوز فيدخل الهسسواء البسسارد إلسسى العنسسبر‬
‫نتيجة التبخر ويؤدى هسذا إلسى انخفساض درجسة الحسرارة داخسل العنسبر مسن ‪8 - 6‬‬
‫درجات بشرط انخفاض الرطوبة النسبية فى المنطقسسة ووجسسود الكهربسساء ومصسسدر‬
‫دائم للمياه ‪.‬‬
‫‪ .3 .2 .7‬العنـابر المغلقـة‬
‫وهى أحدث نظم ليواء الرانب وتبنى من الطوب‬
‫ويتم عزل الحوائط الجانبية والسسسقف باسسستخدام مسسواد‬
‫عازلسسة خاصسسة أو تصسسنع الحسسوائط مسسن ألسسواح الصسساج أو‬
‫اللومنيسسوم المعسسرج وتصسسنع الرضسسيات مسسن الخرسسسانة‬
‫ويعمل بأرضية العنبر مجارى عميقة نسبيا ً أسفل قواعد‬
‫البطاريات حيث تتجمع بها المخلفات التى يتسسم التخلسسص‬
‫منها آليا ً إلى خارج العنبر‪ .‬ويتم ضبط درجة الحرارة بهسسا‬
‫أوتوماتيكيا ً كمسسا يوجسسد بسسالعنبر مسسبردات ومسسراوح شسسفط‬
‫وأجهزة تدفئة بالهواء الساخن بالضافة إلى الضاءة الصناعية‪.‬‬
‫وبهذة التجهيزات فإنه يمكن الستمرار فسسى عمليسسات التلقيسسح طسسوال أشسسهر‬
‫السسسنة ‪ ،‬ويسسستخدم هسسذا النظسسام فسسى المسسزارع الكسسبيرة السستى تعتمسسد علسسى النتسساج‬
‫المكثف‪.‬‬

‫‪27‬‬

‫‪ .3 .7‬علقة اليواء بالنواحى الخرى فى المزرعة‬
‫‪ .1 .3 .7‬علقة اليواء بالتغذية‬
‫في البيوت الرضية والخشبية توضع العليقة في معالف من الفخسسار وكسسذلك‬
‫مياه الشرب وهذا يلسسزم تنظيفهسسا باسسستمرار ) الغسسسيل اليسسومي ( وهسسذه المعسسالف‬
‫وكذلك المساقي تكون ذات قطر سفلي أكبر من قطرها العلوي حتي تكون ثابتسسة‬
‫الوضع ليسهل قلبها حتى لينسكب ما بداخلها من علف أو مسساء ويجسسب أن تكسسون‬
‫ذات حجم يكفى لستيعاب كمية العليقة للرانب يكفسسي لمسسدة يسسوم كامسسل ‪ -‬وعنسسد‬
‫وضع أدوية أو علج فى الماء تذاب وتقلب أول ً فى وعاء متسع قبل توزيعهسسا علسسى‬
‫المساقى الفخارية ‪ ،‬أما في البطاريات المعدنيسسة فتكسسون المعسسالف مصسسنوعة مسسن‬
‫الصاج ولها أماكن محدودة توضع فيها وبها ثقسسوب مسسن أسسسفل لنسسزول النسساعم مسسن‬
‫العليقة والذي يسبب إلتصاقه بأنف الرنب إلتهابا أو زكاما ً ونظسسام الشسسرب يكسسون‬
‫أتوماتيكيا ً وهو عبارة عن مواسير مثبت فيها نبل فى منتصف كل قفص ينزل منسسه‬
‫الماء عند ملمسة الرنب له بفمه وتلك المواسسسير تتصسسل بخسسزان الميسساه والخيسسر‬
‫يجب مراقبته لمنع تسرب المياه منه أو حدوث تعفن أو تراكم أي طفيليات بسسه أو‬
‫إنسداد فتحته ‪ .‬وتذود البطاريات أيضا ً بحوامل تعلق على جانب بيت الرنب وذلك‬
‫لوضع العلف الخضر أو الدريس الذى تتغذى عليه الرانب ‪.‬‬
‫‪ .2 .3 .7‬علقة اليواء بالنظافة ‪ -‬والعمليات اليومية‬
‫ترتب البطاريات داخل أماكن اليواء فسسى صسسفوف أسسسفلها مجسسارى لتجميسسع‬
‫البول والروث بها ثم صرفه خارج العنبر ووجود ممرات بين الصفوف داخل عنسسابر‬
‫اليواء تسهل العمل وتقلل المجهود المبذول حيسسث تسسسمح تلسسك الممسسرات بحركسسة‬
‫عربة توزيع العلئق أو إخراج المخلفات أو نقل المهات إلى بيوت السسذكور لجسسراء‬
‫عمليات التلقيح أو التحصين ‪ ،‬وهذه المور يجب وضعها فى العتبسسار عنسسد تصسسميم‬
‫العنابر لتذليل أى معوقات يترتب عليها صعوبة العمل أو زيادة العمالة اللزمة‬
‫‪ .3 .3 .7‬علقة اليواء بأماكن بيوت الذكور و النتاج‬
‫يجب أن تكون بيوت الذكور في وضع متوسط مسسن المزرعسسة لسسسهولة نقسسل‬
‫الناث إلي الذكور أثناء التلقيح أو وضع مجموعة من الذكور بين كل مجموعة مسسن‬
‫الناث في حالة المزارع الكبيرة لنفس الغرض حتي ليتكلف العامل القائم بعملية‬
‫التلقيح السير مسافات طويلة مما يهدر طاقته في عمسل لسو تسم مراعساة تنظيمسه‬
‫مسبقا ً لوفر عليه الوقت والمجهود وأمكنه القيسسام بعسسدد أكسسبر مسسن العمليسسات فسسي‬
‫وقت محدود ‪.‬‬
‫وجدير بالذكر أن العمل في الرانب يتسسم بصسسفة فرديسسة ) أي كسسل أم تعامسسل‬
‫علي حدة ( وعلي ذلك فإن كافة العمليسسات بالمزرعسسة مسسن تلقيسسح وجسسس وفطسسام‬
‫ومتابعة الولدة وكذلك العلجات والفحص وتسجيل كل ذلسسك فسسى سسسجلت خاصسسة‬
‫يجب أن يتم على أكمل وجه وبأقل مجهود ممكن لزيادة كفاءة العمل ونجاحه ‪.‬‬
‫أما أمسساكن النتسساج فيفضسسل أن تكسسون مسسستقلة ومنفصسسلة عسسن أمسساكن تربيسسة‬
‫الرانب الكبيرة لنه فى بعض الوقات يلزم تدفئة مكان النتسساج لنهسسا أكسسثر عرضسسة‬
‫‪28‬‬

‫للتأثر بالبرد شتاء عكس الرانب الكسسبيرة مسسن السسذكور والنسساث ‪ -‬كمسسا أن الرانسسب‬
‫الصغيرة تتمتع أثناء وجودها مع الم قبل الفطام بمصدر دفء لها‬
‫‪ .4 .3 .7‬علقة اليواء بالظروف العامة المحيطة‬
‫الحرارة والرطوبة ‪:‬‬
‫ارتفاع درجة الحرارة أو انخفاضسسها وكسسذلك الرطوبسسة الجويسسة بالضسسافة إلسسى‬
‫ارتفاع نسبة المونيا من العوامسل الهامسة الستى تسؤثر علسى الرانسب داخسل أمساكن‬
‫اليواء لذلك يتم تزويد العنابر بشبابيك ومراوح شفط لسحب الهواء خسسارج العنسسبر‬
‫محمل ً بالرطوبة والمونيا لسيتبدل بهواء طازج من فتحسسات التهويسسة المقابلسسة كمسسا‬
‫يمكن تركيب مبردات للهواء عند فتحات دخول الهواء الطازج وذلسسك فسسى الجسسواء‬
‫الحارة أما فى الجواء الباردة فإنه يتم دفع هواء سسساخن مسن خلل أنسسابيب هوائيسسة‬
‫توزع الهواء داخل العنبر بانتظام ‪ .‬وجدير بالذكر أن كل واحد كيلو جرام وزن حسسى‬
‫من الرانب يحتاج إلى ‪ 0.6- 1‬متر مكعب من الهواء الطازج كل ساعة فى شهور‬
‫الصيف ‪ .‬كما أن الضاءة لها تأثيرا ً كبيرا ً علسسى خصسسوبة الرانسسب السسذكور أو النسساث‬
‫ويلزم لها ‪ 14‬ساعة إضاءة يوميا ً للخصسساب والنتسساج المثسسالى ‪ ،‬لسسذلك تسسزود عنسسابر‬
‫اليواء بلمبات إضاءة منتظمة التوزيع لتزيد قوتها عن ‪ 40‬وات بحيث ليصسل إلسى‬
‫الرانب أكثر من ‪ 3‬وات لكل متر مربع ‪ .‬أما الرانسسب الصسسغيرة فهسسى ليسسست فسسى‬
‫حاجة إلى إضاءة فيكفيها ضوء النهار العادى ‪.‬‬

‫‪.8‬‬

‫مساكن الرانب‬
‫‪ .1 .8‬أنواع مساكن الرانب‬
‫‪ .1 .1 .8‬البيوت الرضية‬

‫كانت البيوت الرضية هى مساكن الرانب السائدة إلى عهد قريب ‪ -‬ويمكن‬
‫إقامتها حاليا ً ولكن فى ظروف خاصة ‪ -‬كالماكن التى تكون فيها اسسسعار الراضسسى‬
‫منخفضة أو فى الحدائق أو مجاورة للمبانى التى تلئم ذلسسك بحيسسث تسسوفر المبسسانى‬
‫المقامة ضلع ثابت من تلك البيوت بطول ‪ 120‬سم وعرض ‪ 75‬سسسم وارتفسساع ‪50‬‬
‫سم يخصص بيت لكل أنثى أو ذكر كما يلحق عش للولدة بكل من بيوت المهسسات‬
‫وأعشاش منفصلة للنتاج ‪ ،‬وتكون أرضية هذه البيوت أو العشاش مسسن الخرسسسانة‬
‫وتميل للخارج لخراج الفضلت السائلة ‪ -‬وتقف الرانب على سراير من الخشسسب‬
‫على شكل إطار من الخشسب مثبسست عليسسه سسدائب خشسسبية أو سسلك شسبكى مسن‬
‫الصلب ‪ -‬ومن المفضل طلء خشب تلك السدائب بالقار ليمنع قرض الرانسسب لهسسا‬
‫وإطالة فترة استخدامها وسهولة انزلق الفضلت والماء عليها لسسسهولة تنظيفهسسا ‪-‬‬
‫ويرتفع السرير عن أرضية العسسش بمسسافة ‪ 10 - 15‬سسسم ‪ ،‬ويكسسون بسساب العسسش‬
‫لعلى ويصنع من السلك الضيق محاط ببرواز من الخشب ‪ ،‬وتكسسون هسسذه السسبيوت‬
‫تحت مظلت على شكل جمالون لحمايتها من أشعة الشمس المباشرة والمطسسار‬
‫فى فصل الشتاء وتكون اتجاهات بيوت الرانب مسسن الشسسرق إلسسى الغسسرب ‪ -‬وفسسى‬
‫بيوت المهات توجد بينها بالتبادل حجرات الولدة ذات أحجام ‪ 35 * 35 * 35‬سم‬
‫‪.‬‬
‫وفى هذه الطريقة تكون ممارسة العمل وعمليات الخسسدمات والنتسساج أكسسثر‬
‫صعوبة ولو إنها أكثر استقرارا ً بالنسبة للرانب نفسها وتحتاج إلى عمالة أكثر‬
‫‪29‬‬

‫‪ .2 .1 .8‬البيوت الخشبية‬
‫تصنع من خشب الشجر ) الشق ( وذلك لصسسلبته وصسسعوبة قرضسسه بالنسسسبة‬
‫للرانب وهى شبيهة ببطاريات السلك الحديثة ولكن ذات قفص واحسسد ‪ ،‬فأرضسسيتها‬
‫عبارة عن سدائب خشب بعرض ‪ 2 - 3‬سم توضع بالتوازى مع عرض البيت بينها‬
‫مسافة تسمح بسقوط الفضلت أرضا ً ويلحق بها عش الولدة عبارة عسسن صسسندوق‬
‫له غطاء منفصل من الخشب يفتح عموديا ً مع غطاء بيت الم السسذى يكسسون عبسسارة‬
‫عن سلك ضيق محاط ببرواز الخشب مساحته الداخلية من السلك الضيق لتسسوفير‬
‫الضاءة والتهوية للم ويصل بين بيت الم وعش الولدة فتحسسة دائريسسة ترتفسسع عسسن‬
‫الرضية مسافة ‪ 20‬سم لمنع خروج النتاج منها ‪ ،‬وترتفع أرضية البيت نفسسسه عسسن‬
‫الرض مسافة ‪ 30‬سم ‪ .‬أما أبعاد البيت ‪ × 50 × 70 60‬سم وبيت الولدة ‪50‬‬
‫‪ × 30 × 30‬سم‬
‫‪ .3 .1 .8‬البطاريات المعدنية‬
‫تعتبر البطاريات المعدنية هسسى أحسسدث وأفضسسل مسسا وصسسل إليسسه التطسسور فسسى‬
‫مساكن الرانب وتصلح لنظام التربية التقليدى ونظام النتساج المكثسف ‪ ،‬لسذا فإننسسا‬
‫ننصح المربين بالتربية فى البطاريات المعدنية داخل عنابر مقفولة أو مفتوحة ‪.‬‬

‫‪30‬‬

‫‪ .1 .3 .1 .8‬مزايا التربية فى البطاريات المعدنية‬
‫‪.1‬‬

‫سهولة مراقبة الرانب ورعايتها‬

‫‪.2‬‬

‫سهولة القيام بعمليات النظافة والتخلص من الفضلت‬

‫‪.3‬‬

‫تجنب الكثير من المراض‬

‫بها أماكن مخصصة لوضع العلف) المعالف( بحيث يبقى نظيفا ً وتقسسل‬
‫‪.4‬‬
‫عملية إهداره‬
‫نظام الشرب فيها عسسن طريسسق المسسساقى الوتوماتيكيسسة ) الحلمسسات(‬
‫‪.5‬‬
‫وبالتالى تجنب البلل‬
‫‪.6‬‬

‫يلحق بها صناديق مخصصة للولدة‬

‫‪.7‬‬

‫توفير الحماية للرانب‬

‫‪.8‬‬

‫إذا أحسن صيانتها فإنها تعمر لكثر من عشر سنوات‬

‫وتصنع هذه البطاريات من السلك والصاج المجلفن وتصنع الهياكل الحاملسسة‬
‫للقفاص من زوايا الحديد أو الصاج السميك ‪ .‬وهناك نظم متعددة من البطاريسسات‬
‫منها الرأسية المكونة من دور واحد أو من أدوار فوق بعضسها أو تكسون ذات نظسام‬
‫هرمى أو نصف هرمى ومنها البطاريات المسطحة ذات الدور الواحد‪.‬‬
‫وهناك بطاريات للمهــات وأخــرى للنتــاج وقطيــع الســتبدال وهنــاك‬
‫بطاريات خاصة للذكور‬
‫‪ .1 .3 .1 .8‬أشكال البطاريـات المعدنية‬

‫بطاريـات تربية المهــات‬
‫يجب أن يتسسوافر فسسى قفسص الم المسسساحة الرضسسية المناسسسبة والسستى تقسسدر‬
‫بحوالى ‪ 3500 - 3000‬سم ‪ × 60 50 )2‬سم( وارتفاع مناسب ‪ × 40 35‬سم‬
‫يسمح للم بحرية الحركة ‪ .‬وتزود أقفاص المهات بحلمسسات للشسسرب مركبسسة علسسى‬
‫خطوط الشرب الرئيسية الموصلة بالبطاريات ‪ .‬يزود قفص الم بمعلفسسة مقسسسمة‬
‫من الداخل تسمح للم والصغار بتناول العلف وفى نفس الوقت تمنع الصغار مسسن‬
‫الدخول إلى المعلفة وتلويث العلف بسسالبول والزبسسل‪ .‬ويلحسسق بقفسسص الم صسسندوق‬
‫للولدة بأبعاد حوالى ‪ × 40 × 30 35‬سم يثبت خارج القفص أو بداخله ويصنع‬
‫من الصاج أو الخشب أو البلستيك‪.‬‬

‫‪31‬‬

32

‫أقفاص تربية الذكـور‬
‫تخصص أقفاص لتربية الذكور بنفس أبعاد أقفاص‬
‫تربية المهات إل أنها لتحتوى على صناديق الولدة‬

‫أقفاص تربية النتاج وقطيع الحلل‬
‫يتم توفير أقفاص الحلل بمعدل ‪ ٪25 - 20‬من‬
‫عدد أقفاص المهات حيث يفضل تربيتها تربيسسة فرديسسة ‪.‬‬
‫وتحتاج إناث وذكور الحلل مساحة من أرضسسية القفسسص‬
‫تعسسادل نصسسف المسسساحة السستى تحتاجهسسا الم أى حسسوالى‬
‫‪1500‬سم ‪. 2‬‬
‫أمسسا النتسساج المعسسد للسسبيع أو التسسسمين يربسسى فسسى‬
‫أقفاص تربية جماعية حيث يخصص قفسسص لكسسل ‪4 - 3‬‬
‫أرانب يخصص لكل أرنسسب مسسساحة قسسدرها ‪ 650‬سسسم ‪2‬‬
‫من أرضية القفص ‪ .‬وتزود بمعالف مقسمة من السسداخل‬
‫بحيسسث تسسسمح للرانسسب بتنسساول الغسسذاء ولتسسسمح لهسسا‬
‫بالدخول إلى المعالف وتلسسويث الغسسذاء وبعسسثرته ‪ ،‬وتسسزود‬
‫أيضا ً بحلمتين للشرب‪.‬‬
‫وبطاريات النتاج إما مسن دور واحسد أو عسدة أدوار‬
‫أو هرمية‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫‪.9‬‬

‫أنواع البطاريات المعدنية‬

‫‪ .1 .9‬أقفاص مسطحة‬
‫وهى أقفاص معدنية توضسسع بشسسكل مسسستوى علسسى ارتفسساع مسستر مسسن سسسطح‬
‫الرض من خلل أرجسسل معدنيسسة أو عسسن طريسسق تعليقهسسا بسلسسسل ‪ ،‬وتفتسسح لعلسسى‬
‫ويوصى بها فى حالت الرعاية والتسمين ‪.‬‬
‫مميزاتهــا ‪:‬‬
‫‪.1‬‬

‫سهولة الفك والتركيب ‪.‬‬

‫‪.2‬‬

‫ذات عمر افتراضى طويل ‪.‬‬

‫‪.3‬‬

‫مريح للرانب والمربى ‪.‬‬

‫‪.4‬‬

‫سهولة مراقبة الحيوانات وتنظيفها ‪.‬‬

‫‪.5‬‬

‫لتحتاج لنظام تهوية ‪.‬‬

‫عيوبهــا ‪:‬‬
‫انخفاض كثافة الرانب فى المتر المربع مما يزيد من تكاليف اليواء‬

‫‪ .2 .9‬أقفاص كاليفورنيا‬
‫ترتب القفاص فى مستويين أحدهما أعلى عسسن الخسسر ولكسسن ليسسست فسسوق‬
‫بعضها )القفاص الهرمية(‬
‫مميزاتهــا ‪ :‬نفس مميزات النظام السابق بالضافة إلى زيادة الكثافسسة العدديسسة‬
‫للحيوانات ‪.‬‬
‫عيوبهــا ‪ :‬ارتفاع الوحدات العلوية مما يصعب معسسه عمليسسة الرعايسسة والملحظسسة‬
‫وارتفاع التكاليف‬

‫‪ .3 .9‬أقفاص رأسية‬
‫حيسسث توضسسع القفسساص فسسوق بعضسسها وأسسسفل كسسل قفسسص شسسريحة معدنيسسة‬
‫موضوعة بميسسل نحسسو الرض لجمسسع المخلفسسات ‪ ،‬وحمايسسة الرانسسب السستى بأسسسفلها ‪،‬‬
‫ويوجد شرائح غير مائلة ‪.‬‬
‫مميزاتهــا ‪:‬‬
‫‪.1‬‬

‫زيادة العدد فى وحدة المساحة ) الكثافة(‬

‫‪.2‬‬

‫انخفاض التكلفة عن النظم الخرى ‪.‬‬

‫عيوبهــا ‪:‬‬
‫‪.1‬‬

‫تتطلب عناية فائقة بعملية الرعاية والتهوية لزيادة عدد الرانب ‪.‬‬

‫‪.2‬‬

‫صعوبة تداول الحيوانات ‪.‬‬
‫‪34‬‬

‫‪.3‬‬

‫لتسقط المخلفات بصورة مناسبة لذا يلزم كشطها والغسيل بالماء ‪.‬‬

‫‪35‬‬

‫‪.10‬‬

‫تكوين قطيع الرانب‬

‫عند بداية المشروع يفضل للمربى خاصة إذا كان مبتدئا ً شراء أعسسداد قليلسسة‬
‫من الرانب وعند عمر من ‪ 3 - 2‬شهور وتظل بالمزرعة تحت رعاية المربى حتى‬
‫تتأقلم على المساكن التى تربى فيها إلى أن تصل إلى عمر النضج الجنسى حيسسث‬
‫يبدأ برنامج النتاج بالمزرعة ‪.‬‬

‫‪ .1 .10‬إختيار إناث التربية‬
‫إن من أهم العوامل التى تؤدى إلسسى نجسساح مشسساريع الرانسسب هسسى الهتمسسام‬
‫باختيار أمهات التربية وكذلك تفهم سلوك إنسساث التربيسسة واحتياجاتهسسا مسسن الرعايسسة‬
‫والتغذية المتزنة ‪ .‬ويجب أن يراعى التى عند اختيار المهات‬
‫‪ ‬أن تكون للنثى من ‪ 10 - 8‬حلمات ظاهرة وكاملة التكوين‬
‫‪ ‬إستطالة الجسم وأن تكون عظام الحوض عريضة ومنتظمة التكسسوين حسستى‬
‫ليقابل المربى بمشاكل عسر الولدة والجهاض‬
‫‪ ‬أن تكون الم هادئة الطباع وغير سمينة وليظهر بها ترسبات دهنية‬
‫‪ ‬أن تكون الم خالية من المراض والتشوهات وبصحة جيدة‬
‫‪ ‬يجب أن يكون الشسسكل الخسسارجى مطسسابق للمواصسسفات المظهريسسة الخاصسسة‬
‫بالسللة‬

‫‪ .2 .10‬إختيار ذكور التلقيح‬
‫للذكور دور هام فى مزارع تربية الرانب فهو المسئول عن نصف الصسسفات‬
‫الوراثية للقطيع‪ .‬لذا يجب الهتمام بانتقاء الذكور المخصصة للتلقيح‪.‬‬
‫تختار الذكور عادة من عمر أكبر من الناث بشسسهر حسستى تسسستطيع أن تقسسوم‬
‫بدورها فى عملية التلقيح والخصاب بكفاءة ‪ .‬وفى النتسساج المكثسسف يخصسسص ذكسسر‬
‫واحد لكل ‪ 8‬إناث أما فى النتاج التقليدى فإنه يخصص ذكر لكل ‪ 10‬إناث ‪ .‬ويجب‬
‫مراعاة عدم استخدام الذكر لكثر من مرة واحدة يوميا ً أو مرتان عند الضسسرورة و‬
‫‪ 3‬مرات أسبرعيًا‪.‬‬
‫ومن الضرورى الهتمــام باختيــار الــذكور الــتى تتــوفر بهــا الصــفات‬
‫المظهرية التية‬
‫‪ ‬يتم فحص الخصيتان فى كيس الصفن ويجب أن تكونا صلبتين متماسسسكتين‬
‫ومتماثلتين فى الحجم ولها ملمس إسفنجى طرى‪.‬‬
‫‪ ‬تستبعد السسذكور ذات الخصسسية الصسسغيرة أو الخصسسية الواحسسدة خسسارج الجسسسم‬
‫والخرى داخل تجويف البطن ولم تنزل إلى كيس الصفن‪.‬‬
‫‪ ‬يضغط على جوانب الخصية ليبرز القضيب ويتم استبعاد الذكور التى يلحظ‬
‫بها عيوب أو أى تشوهات خلقية‪.‬‬
‫‪36‬‬

‫‪ ‬تستبعد الذكور الكسولة الغير نشيطة والمصابة بالسمنة‬

‫‪37‬‬

‫‪.11‬‬

‫رعاية الرانب‬

‫‪ .1 .11‬عمليات التناسل فى الرانب‬
‫الرانب حيوانات مستحدثة التبسسويض أى ليحسسدث لهسسا تبسسويض تلقائيسا ً مثلمسسا‬
‫يحدث فى إناث البقار والجاموس والغنسم ولكسن يتسسم حسدوثه بعسسد تلقيسح أو إثسارة‬
‫النثى بنحو عشر ساعات ‪ .‬وبالتالى فإنه ليوجد لها دورة شبق بمعنى الكلمة ‪. . .‬‬
‫ولكن يرى البعض وجود دورات شبق ) تكون فيها النسساث عنسسدها القابليسسة للتلقيسسح‬
‫أكثر من أى فترة أخرى( ‪ .‬هذه الفترات تتراوح مدتها بين ‪ 6 -4‬أيام تقبسسل خللهسسا‬
‫النثى التلقيح من الذكر‪.‬‬

‫‪ .2 .11‬عملية التلقيح‬
‫فسسسسى سسسسسللت الرانسسسسب المتوسسسسسطة الحجسسسسم‬
‫المستخدمة فسسى مصسسر مثسسل النيوزيلنسسدى والكاليفورنيسسا‬
‫ليجب تلقيح الناث قبل أن تصل إلى عمر ‪ 6 - 5‬شهور‬
‫حيث يتراوح وزنها فى هذا العمر من ‪ 3.25 - 3‬كجم ‪.‬‬
‫ويقسسوم المربسسى أول ً بفحسسص النسسثى قبسسل إجسسراء عمليسسة‬
‫التلقيح حيث يجب أن تكون بحالة صحية جيدة ولتعسسانى‬
‫من مشاكل تنفسية أو تقرح العرقوب أو النحافة ثم يتم‬
‫فحص الفتحة التناسلية فإن كسسانت ممخطسسة وذات لسسون‬
‫وردى غسسامق دل ذلسسك علسسى أن عمليسسة التلقيسسح سسستنجح‬
‫بنسبة ‪ . ٪90 - 80‬وتتم عملية التقليح عادة فى القفص‬
‫الخاص بالذكر حيسسث تنقسسل النسسثى إليسسه والسستى يجسسب أن‬
‫تحدث أمام المربى وتستغرق وقت سا ً مسسن ‪ 3 - 2‬دقسسائق‬
‫تنتهى بسسأن ينقلسسب السسذكر علسسى أحسسد جنسسبيه وقسسد يطلسسق‬
‫صراخا ً أيضا ً ‪ ،‬ثم تعاد النثى إلى القفص الخاص بها بعد‬
‫تسجيل تاريخ التلقيح ورقم الذكر الملقح ‪ .‬أما فى حالسة‬
‫رفض النثى للتلقيح فإنها تنزوى فى أحد أركان القفسسص‬
‫أو تجرى من الذكر ولتمكنه من القيام بعملية التلقيسسح ‪.‬‬
‫ويمكن فى هذه الحالة أن يقسوم المربسسى بعرضسها علسى‬
‫ذكر آخر أو إعادة تقديمها إلى الذكر مرة أخرى بعد ‪24‬‬
‫ساعة وفى حالسة رفضسها التلقيسح تحقسن بڤيتسامين هسس )‬
‫‪ 0.5‬سم ‪ ( 3‬تحت الجلد ‪.‬‬
‫ويفضل أن تتم عملية التلقيح فسسى الصسسباح البسساكر‬
‫أو فى المساء لتفادى درجة الحرارة العالية التى تثبط الرغبة الجنسسسية لكسسل مسسن‬
‫الذكر والنثى خاصة فى فصسسل الصسسيف وليفضسسل اسسستخدام السسذكور فسسى التلقيسسح‬
‫عقب تناولها الغذاء مباشرة حيث تدخل فى مرحلة خمول تستمر حوالى سسساعتين‬
‫بعد تناول الغذاء وتقل خصوبتها ‪.‬‬

‫‪38‬‬

‫‪ .3 .11‬تشخيص الحمـل‬
‫التأكد من حدوث الحمل ضرورة إقتصادية كسسبيرة‬
‫للمربى حتى يتمكن مسسن ضسسبط وتنسسسيق برامسسج النتسساج‬
‫عن طريق إعسسادة تلقيسسح النسساث الغيسسر حامسسل أو تجهيسسز‬
‫أماكن الولدة ومسسستلزماتها للمهسسات الحوامسسل ‪ .‬كسسذلك‬
‫يعتبر اختبارا ً لكفاءة التلقيح وتوفيرا ً للمدة التى تقضسسيها‬
‫الم وهى فارغة بدون حمل مايزيد من استهلك العليقة‬
‫وإشغال القفاص دون إنتاج مقابل‪.‬‬
‫وتوجد عدة طرق للتأكد من حدوث الحمل إل أن أهمها وأكثرها كفاءة ودقة‬
‫هى اختبار الجس الذى يجرى خلل الفترة من ‪ 14 - 10‬يوما ً مسسن التلقيسسح ويتسسم‬
‫بتحسس الجنة المتطورة فى قرنى الرحم عن طريق جسسدار البطسسن مسسن الخسسارج‬
‫بوضع اليد أسفل البطن ثم تمرير أصابع اليسسد مسسع الضسسغط الخفيسسف علسسى جسسوانب‬
‫البطن فيمكن للمربى المتمرن الحسساس بالجنسة ككريسات صسغيرة علسى امتسداد‬
‫قرنى الرحم ‪ .‬وينصح بعدم إجراء هذه العملية بعد اليسسوم الس س ‪ ٤1‬مسسن التلقيسسح لن‬
‫ذلك قد يتسبب فى تلف ونفوق الجنة كما يصعب على المربسسى تشسسخيص الحمسسل‬
‫بدقة قبل اليوم العاشر من التلقيح‪.‬‬
‫إذا ثبت وجود الحمل توضسع الم تحست مسستوى غسذائى جيسد وتغسذى تغذيسة‬
‫مفتوحة حتى الشبع إلى نهاية فترة الحمل ‪ .‬أما إذا لم يثبت الحمل يجسسرى عسسرض‬
‫النثى على الذكر لعادة تلقيحها فى نفس يوم اختبار الحمل وإذا رفضت التلقيسسح‬
‫يتكرر عرضها يوميا ً على الذكر حتى تقبل التلقيح‬

‫‪ .4 .11‬فترة الحمل فى الرانب‬
‫فترة الحمل فى الرانب حوالى ‪ 31‬يوما ً وأحيانا ً قسسد تحسسدث السسولدة مبكسسرا ً‬
‫بعد اليوم ‪ 29‬من التلقيح وقد يكون السبب فى ذلك زيادة عدد الخلفة فى البطن‬
‫أو قد تتأخر حتى اليوم ‪ 35‬من التلقيح وقد يكسسون السسسبب قلسسة عسسدد الخلفسسة فسسى‬
‫البطن أو وجود أفراد كبيرة فى الحجم‬

‫‪ .5 .11‬تجهيز صندوق الولدة‬
‫يقوم المربى قبل موعسسد السسولدة بفسسترة مسسن ‪ 5 - 4‬أيسسام بتجهيسسز صسسناديق‬
‫الولدة بفرشها بنشارة الخشب أو قسسش الرز وتقسسوم الم بنسسدف جسسزء مسسن شسسعر‬
‫جسمها ) من البطن وجانبى الفخذ ( وتخلطها بمادة الفرشة لتجهيسسز المهسسد السسذى‬
‫سوف يستقبل صغارها ‪ .‬ويجب أن يراعى المربى أن تكون مادة الفرشسسة نظيفسسة‬
‫وخالية من مخلفات القوارض‬

‫‪ .6 .11‬الــولدة‬
‫عادة ماتحدث الولدة فى الرانب دون أن يشسسعر‬
‫بها المربى لنها غالبا ً تحدث أثنسساء الليسسل أو فسسى الصسسباح‬
‫‪39‬‬

‫الباكر ونادرا ً ما تحدث الولدة أثناء النهار‪ .‬ولتلد أنسسثى الرانسسب كسسل صسسغار البطسسن‬
‫دفعة واحدة ولكنها تلد الواحد تلو الخسسر حيسث تلسسد النسثى أول صسغارها ثسسم تقسسوم‬
‫بتخليصه من الغشية الجنينية ثم تلعقه لتجففه من السوائل الجنينية والسسدم حيسسث‬
‫تؤدى هذه العملية إلى تنشيط الدورة الدموية للصغار وتنبه عملية التبرز ليتخلسسص‬
‫من السوائل الموجودة بالمعاء ثسسم تقسسوم الم بإرضساعه وتكسرر هسسذه العمليسة مسع‬
‫باقى الصغار حتى تكتمل ولدة كل خلفه البطن وتستغرق هذه العملية مسسن ‪- 15‬‬
‫‪ 10‬دقيقة حسب عدد الخلفة المولودة‪.‬‬
‫بعد إنتهاء الولدة تقوم الم بندف كمية أخرى من شعر جسمها لتغطسسى بسسه‬
‫صغارها ثم تترك الم صندوق الولدة وتخرج إلى القفص حيث تشرب كمية كبيرة‬
‫من الماء ثم تسسستلقى علسسى أرضسسية القفسسص لتسسستريح مسسن متسساعب السسولدة وهسسى‬
‫تراقب صغارها ‪.‬‬
‫وتولد صغار الرانب عارية وأعينها مغلقسسة إل أن حيويتهسسا تكسسون عاليسسة جسسدا ً‬
‫ودائمة الحركة ويبدأ الشعر يغطى جسمها من اليوم الرابسسع كمسسا تبسسدأ أعينهسسا فسسى‬
‫التفتح إبتداء من اليوم العاشر وعندما تصل إلى عمر ‪ 14‬يوم تبدأ فى الخروج من‬
‫صندوق الولدة ‪ ،‬وابتداء من اليوم ‪ 21‬تبدأ الصغار فى تنسساول كميسسات مسسن العلسسف‬
‫بالضافة إلى ماترضعه من لبن الم‬

‫‪ .7 .11‬فحص الخلفة بعد الولدة‬
‫يقوم المربى بفحص الخلفة فى صباح اليوم التالى بعد الولدة بحسذر شسديد‬
‫وبعد غلق الفتحة الموصلة بين قفص الم وصندوق الولدة ويقوم بسسإخراج الخلفسسة‬
‫الميتة والمشوهة أو مخلفات الولدة التى لم تتخلص منها الم ‪ .‬كما يقوم المربى‬
‫أيضا ً بفحص الم وفحص حلماتها للتأكد مسن أنهسا ترضسع صسغارها خاصسة عنسسد أول‬
‫ولدة للم وإذا لم ترضع الصغار فإن الخلفة تبدو غير ممتلئة المعسسدة والجلسسد عنسسد‬
‫البطن منكمش‪.‬‬
‫يقوم المربى بعد ذلك بتسجيل بيانات هذه الولدة من عسسدد الصسسغار الكلسسى‬
‫وعدد الحى والميت والمشوه منها وحالة الم حيث تمكنه هذه البيانات من الحكم‬
‫على كفاء ة هذه الم‬

‫‪ .8 .11‬التبنـى‬
‫من العمليات الفنية والمقصود بها هو أن تقوم أنثى برعاية وإرضساع صسغارا ً‬
‫غير أبنائها يكون قد تم ولدتها فى نفسسس السسوقت تقريبسسًا‪ .‬ويجرى التبنــى فــى‬
‫الحالت التية‪:‬‬
‫‪ ‬المهات التى تلد عدد كبير من الصغار يزيد عن ثمانية‬
‫‪ ‬نفوق الم بعد الولدة‬
‫‪ ‬إصابة المهات بعد الولدة بأحد المراض التى تجعلها غير قادة علسسى رعايسسة‬
‫وإرضاع الولدة مثل التهاب الضرع أو التهاب الرحم‬
‫‪ ‬هجر الم لخلفتها‬
‫‪40‬‬

‫‪ ‬عدم قيام الم بإرضاع صغارها وقد يكسون نتيجسسة عسسدم تطسور الغسدد اللبنيسسة‬
‫لصغر عمر الم‬
‫‪ ‬المهات التى تلد عددا ً صغيرا ً من الخلفة) ‪ (3 - 1‬حيسسث تلقسسح النسسثى فسسى‬
‫نفس يوم الولدة وتوجه للحمل مرة أخرى حيث يستفاد منها فى إنتاج بطن‬
‫أخرى‪.‬‬
‫وتختار المهات البديلة الهادئة الطباع والتى تكون ولسسدت عسسدد مسسن الصسسغار‬
‫ليقل عن ‪ 6 - 5‬أفراد وتتم العملية بوضع الصغار التى يجرى لها عملية التبنى مع‬
‫صغار الم البديلة بعد عزل الم عن طريق غلق الفتحة الموصسسلة بيسسن قفسسص الم‬
‫وصندوق الولدة لفترة ‪ 4 - 3‬ساعات حتى تكتسب رائحة العش ولترفضهم الم‬
‫البديلة ‪ .‬ويمكن أيضا ً عن طريق تعطيل حاسسسة الشسسم عنسسد الم البديلسسة بواسسسطة‬
‫دعك أنفها بأى مادة مثل زيسست الكسسافور أو الڤانيليسسا أو الكولونيسسا وليهسسم هنسسا لسسون‬
‫الصغار حيث أن الم لن تميزهم إل بحاسة الشم فقط ‪ .‬ويراعى عسسدم تبنسسى أكسسثر‬
‫من ثلثة صسغار للم الواحسسدة وأيضسا ً تجسانس حجسسم الصسغار مسع حجسم صسغار الم‬
‫البديلة ‪ .‬ويفضل إجراء عمليسسة التبنسسى خلل السسسبوع الول مسسن السسولدة لن عسسدم‬
‫تنبيه إنتاج اللبن بواسطة الرضاعة يؤدى إلى نقص إنتاج اللبن تدريجيا ً فل تستطيع‬
‫الم استيعاب العداد الزائدة من الصغار‪.‬‬
‫ويجدر الشارة إلى أنه كلما كانت هناك أعداد كسسبيرة مسسن النسساث السستى يتسسم‬
‫تلقيحها فى فترات متقاربة كلما ساعد ذلسسك المربسسى علسسى القيسسام بعمليسسة التبنسسى‬
‫بكفاءة حيث تزداد فرصة وجود أمهات بديلة‬

‫‪ .9 .11‬الحمـل الكـاذب‬
‫إذا حدث تنبيه للنثى بالدرجة التى تكفى لحداث التبويض كسسأن تثسسار النسسثى‬
‫بأنثى أخرى أو تلقح بذكر عقيم يحسسدث مسسا يسسسمى بالحمسسل الكسساذب حيسسث تسسسلك‬
‫النثى مسلك النثى الحامل وتبدأ فى ندف الشعر من جسمها وتقوم بتجهيز عش‬
‫الولدة بعد ‪ 16‬يوما ً من التلقيح ويستدل من ذلسسك علسسى أن الحمسسل كسساذب وليسسس‬
‫حمل ً حقيقيا ً وفى هذه الحالة يمكن تلقيح النثى فورا ً ويحدث الحمل بنسبة كبيرة‬

‫‪ .10 .11‬الرضاعة وإنتاج اللبن فى الرانب‬
‫تقوم الم بإرضسساع صسسغارها مسسرة واحسسدة كسسل ‪24‬‬
‫ساعة وتقوم بعملية الرضاعة بعد منتصف الليل أو فسسى‬
‫الصباح البسساكر بمتوسسسط ‪ 3‬دقسسائق فسسى المسسرة الواحسسدة‬
‫وتؤدى هذه العملية وهى واقفة‪.‬‬
‫ويقدر إنتاج النثى من اللبن بحوالى ‪ 50 - 30‬جم‬
‫فى اليومين الولين بعد الولدة ثم يزيد حسسى يصسسل إلسسى‬
‫‪ 250 -200‬جم عند نهاية السبوع الثالث من الولدة‪.‬‬
‫ويعتبر لبن الرانب من أغنى اللبسسان فسسى مكونسساته مقارنسسة بلبسسن الحيوانسسات‬
‫الخري ‪ .‬ويحتوي لبن أمهات الرانب على نسسسبة عاليسسة مسسن السسبروتين تصسسل إلسسى‬
‫‪ ٪13‬وهذه النسبة تعادل أربعة أضعاف مثيلتها فى لبن البقار ويحتوى كذلك علسسى‬
‫‪41‬‬

‫‪ ٪10‬دهن ‪ .‬ونتيجة لتلك المكونات العالية فى لبن الرانسسب يمكسسن الحصسسول علسسى‬
‫معدل نمو سريع لصغار الرانب مقارنة بالحيوانات الخرى حيث وجد أن كسسل ‪2.5‬‬
‫جم لبن تعطى جرام سا ً واحسسدا ً نمسسو ممسسا يتطلسسب تزويسسد المهسسات المرضسسعة بعلئق‬
‫وتغذية متزنة لنتاج تلك المكونات العالية فى اللبن‬

‫‪ .11 .11‬إعادة تلقيح الم بعد الولدة‬
‫تكون الخصوبة عالية جدا ً فسسى إنسساث الرانسسب عقسسب السسولدة بعسسدة سسساعات‬
‫وتقل تدريجيا ً حتى تصل أدناهسسا بعسسد ‪ 21‬يسسوم مسسن السسولدة ثسسم تأخسسذ فسسى الرتفسساع‬
‫التدريجى من جديد ‪ .‬لذا فإن تلقيح النثى ثانى يوم بعد الولدة يعطى أعلى نسسبة‬
‫حمل إل أن اتباع هذا السلوب بدون أى اعتبارات أخرى يؤدى إلى الجهاد الشديد‬
‫للم وتعرضها للضعف والهزال وقد يؤدى بحياتها نتيجة تكرار الحمل والولدة‬

‫‪42‬‬

‫لذلك يلجأ المربى إلى وضع برنامج لعادة تلقيــح المهــات بعــد‬
‫الولدة على أساس عدد الصغار التى ترعاها الم كالتى‬
‫‪ ‬المهات التى تلد ثلثة صغار فأقل تلقح فسسى خلل ‪ 48‬سسساعة بعسسد السسولدة‪.‬‬
‫ويتسسم فطسسام صسسغارها قبسسل اليسسوم ‪ 28‬مسسن السسولدة حسستى تتسساح الفرصسسة للم‬
‫للستعداد للولدة التالية‬
‫‪ ‬المهات التى تلد من ‪ 7 -4‬صغار تلقح بعد ‪ 6‬أيام من الولدة‬
‫‪ ‬المهات تلد ثمانية صغار فأكثر تلقح بعد فطام صغارها حفاظ سا ً علسسى صسسحة‬
‫الم وحيوية النتاج‬
‫‪ ‬المهات التى تلد خلفة ميتة أو أن تموت خلفتها بعد السسولدة بفسسترة قصسسيرة‬
‫تلقح فى اليوم التالى بعد الولدة‬
‫‪ ‬حالت الجهاض تترك للراحة ‪ 3‬أيام ثم تعرض الم للتلقيح‬
‫وبعض المربين يتبعوا نظاما ً آخر لتلقيح الناث بعد الولدة حيسسث يتسسم تلقيسسح‬
‫المهات فى نفس يوم الولدة لبطنين متتاليتين وفسسى المسسرة الثالثسسة تسسترك النسسثى‬
‫دون تلقيح حتى يتم فطام صغارها لعطسساء فرصسسة للراحسسة واسسستعادة حيويتهسسا ثسسم‬
‫تلقح ‪ . . .‬وهكذا ‪.‬‬
‫والهدف من وضع هذه البرامج هو الحصول على أكبر عدد من البطون مسسن‬
‫الم فى السنة حتى تكون التربية اقتصادية‪.‬‬
‫وهنا يجب ملحظة أن نظام النتاج الجيد هو السسذى يمكسسن المهسسات مسسن أن‬
‫تنتج عددا ً كبيرا ً من الصغار ذات الحيويسسة الجيسسدة عنسسد الفطسسام وليسسس فقسسط عنسسد‬
‫الميلد‬

‫‪ .12 .11‬فطـام الخلفـة‬
‫يتم فطام الصغار المولسسودة عنسسدما يصسسل عمرهسسا‬
‫من ‪ 35 – 28‬يوما ً حيث تقل كمية اللبسسن السستى تنتجهسسا‬
‫الم خاصة إذا كانت حامل ً كما أن الصغار فى هذا العمر‬
‫تكون قد تعودت على تناول الغذاء الموجود فسسى معلفسسة‬
‫الم وبالتالى فإنها تكون مستعدة للتغذيسسة علسسى العلسسف‬
‫فقط بالضافة إلى أنها تستفيد منه بدرجة أكبر ممسسا لسسو‬
‫غسسذيت الم علسسى هسسذا العلسسف مباشسسرة ثسسم تحسسوله فسسى‬
‫جسمها إلى لبن ترضعه لهذه الصغار‪.‬‬
‫وقد يحدث للرانب الصغيرة حديثة الفطام مايسمى بصدمة الفطسسام نتيجسسة‬
‫إبعادها عن أمها وعن المكان التى تعودت عليه ‪ .‬لذا يفضسل نقسل الم إلسى قفسص‬
‫آخر حيث أنها أكثر تحمل ً من النتسساج المفطسسوم لصسسدمة تسسرك القفسسص إلسسى قفسسص‬
‫آخر ‪.‬‬
‫ويجب أن يتأكد المربى من أن الرانب المفطومة قد تعلمت كيسسف تشسسرب‬
‫من الحلمات أو النبل المخصصة للشرب وإذا لسسم تتنسساول الرانسسب حديثسسة الفطسسام‬
‫الغذاء المقدم لها دل ذلك على أنها لم تتنسساول ميسساه الشسسرب وعلسسى المربسسى فسسى‬
‫‪43‬‬

‫هذه الحالة أن يقوم بفك صمام حلمات الشرب قليل ً حتى ينساب الماء منها على‬
‫شكل قطرات وبذلك تستدل الرانب حديثة الفطام على الماء‬
‫ويفضل تحديد كمية الغذاء التى تقدم إلى الرانب خلل السسسبوع الول مسسن‬
‫الفطام )حوالى ‪ 50‬جم ‪ /‬اليسسوم( ثسسم تسسزداد تسسدريجيا ً اعتبسسارا ً مسسن السسسبوع الثسسانى‬
‫لتجنب مشاكل السهال فى النتاج عقب الفطام كما ينصح بعسسدم تقسسديم البرسسسيم‬
‫أو العليقة الخضراء السبوع الول بعد الفطام‬

‫‪44‬‬

‫‪ .13 .11‬تمييز الجنس )التجنيس(‬
‫يتم تجنيس الرانب الصغيرة عند الفطام حيث يمكن هذا المربى من الوفاء‬
‫بإحتياجاته من حيث توفير الرانب المباعه سللت والمعدة لقطيع الحلل وأرانب‬
‫التسمين‪.‬‬
‫وتجرى هذه العملية بمسك الرانب على راحة اليد بحيسسث يكسسون فسسى وضسسع‬
‫مقلسسوب )أى السسرأس إلسسى السسسفل ( ويبعسسد السسذيل إلسسى الخلسسف بواسسسطة البهسسام‬
‫ويضغط برفق على الفتحه التناسلية حتى يظهر الغشاء المخاطى المحمر والسسذى‬
‫يكون مايشبه الدائره فى الذكور ومايشبه الشق الطولى فى الناث‬

‫‪ .14 .11‬ترقيم الرانب‬
‫إذا ربى عدد كبير من الرانب أو ربى قطيع لنتاج السللت فمن الضسسرورى‬
‫أن يكون هناك وسيلة للتمييز بين الفراد حتى يتمكن المربى مسسن تسسسجيل نسسسب‬
‫الحيوانات للرجوع إلى السجلت عند إنتخاب قطيسسع السسستبدال ‪ .‬وأفضسسل طريقسسة‬
‫لترقيم الرانب هى طريقة الوشم حيث يجرى وشسسم رقسسم وحسسرف علسسى السسسطح‬
‫الداخلى للذن ويستخدم لهذه العملية ألة وشم يدوية وعسسادة مسسايتم وشسسم النسساث‬
‫فى الذن اليمنسى والسذكور فسى الذن اليسسرى ‪ ،‬أو أن يتسم ترقيسم النساث بأرقسام‬
‫زوجية وترقيم الذكور بأرقام فردية لسهولة التمييز بين الجنسين ‪ ،‬وتجرى عمليسسة‬
‫الوشم بتنظيف الذن من الداخل بمطهر مثل الكحول ثم يخرم السسسطح السسداخلى‬
‫للذن بألة الوشم ثم يوضع حبر الوشم على هذه الثقوب فى الحال‪.‬‬
‫وقد يجرى ترقيم الرانسب بإسستخدام نمسر معدنيسة أو مسن البلسستيك وهسذه‬
‫الطريقة غيسسر مفضسسله لن النمسسر قسسد تسسسبب إلتهسساب الذن أو قسسد يجسسذبها الرنسسب‬
‫فتسقط ويصبح الرنب مجهول ويصسسعب تحديسسد رقمسسه وتمييسسزه خاصسسة مسسع وجسسود‬
‫حالت أخرى بدون نمر ‪.‬‬

‫‪45‬‬

‫‪.12‬‬

‫إختيار إناث الحلل‬

‫من المهم بالنسبة للمربى لتحسسسين قطيعسسه أن يسسولى عنسسايه كسسبيرة بعمليسسة‬
‫إختيار إناث الحلل أو الستبدال والتى يتم حجزها بعد الفطام حيث يتسسم إختيارهسسا‬
‫ليس فقط على أساس مظهرهاالخارجى ولكن أيضا على أساس بيانسسات السسسجل‬
‫النتاجى للم حيث تختار الناث التى تكون أمهاتها ذات عدد خلفسسه متوسسسطة عنسسد‬
‫الميلد ) ‪ ٧ - ٥‬صغار ( ووزن خلفة البطسسن كسسبير عنسسد عمسسر ‪ 21‬يسسوم لن الم ذات‬
‫المقدرة النتاجية العالية سوف تورث هذه الكفاءة لبناتها وبذلك يستطيع المربسسى‬
‫تحسين إنتاجية القطيع بإستمرار ‪.‬‬
‫وإعتبارا من عمر الفطام تعامسسل إنسساث الحلل معاملسسة خاصسسة تختلسسف عسسن‬
‫باقى الرانب حيث يتم تربية إنسساث الحلل تربيسسة فرديسسة أى يخصسسص قفسسص لكسسل‬
‫أنسسثى مسسساحة أرضسسيته فسسى حسسدود ‪ 1500‬سسسم ‪ 2‬حسستى تصسسل إلسسى عمسسر النضسسج‬
‫الجنسى ‪.‬‬
‫يتم تغذية إناث الحلل تغذيسسة محسسددة أى يجسسرى تقنيسسن كميسسة العلسسف السستى‬
‫تقدم لنثى الحلل حتى تصل إلى عمر النضج الجنسى فسى السسوقت المناسسسب فل‬
‫تصل إليه مبكرا أو أن تكون بطيئة النمو لذا فإن على المربى أن يتسسابع وزن هسسذه‬
‫الناث وتحديد كمية الغذاء المناسب الذى يقدم لها‪.‬‬
‫ويتم عمل سجل لقطيع الحلل تسجل به بيانات كسسل أنسسثى ونسسسبها وينقسسل‬
‫هذا السجل مع النسثى عنسسدما تنقسسل السى القطيسع الساسسى للسترشساد بسه حستى‬
‫يتفادى المربى تربية القارب‪.‬‬
‫وتنقل النثى من صناديق الحلل إلسسى صسسناديق المهسسات قبسسل بسسدء التلقيسسح‬
‫بحوالى أسبوعين حتى تتأقلم على المسكن الجديد‪.‬‬
‫يتم حجز أنثى واحدة لكل ‪ 12‬أم عاملة من القطيع فى الشهر بحيث يكسسون‬
‫قطيع الحلل متدرجا فى العمر وبالتسسالى وجسسود النسساث السستى يمكسسن إدخالهسسا فسسى‬
‫خطة التلقيح بالقطيع الساسى وذلك حتى تظل القفاص مشغولة بالناث العاملة‬
‫بإستمرار وبالتالى ليكون هناك جزء من رأس المال المستثمر فى صورة معدات‬
‫للتربية غير مستغل بطريقة إقتصادية‬
‫المهات التى يجرى لها إحلل‬
‫‪.1‬‬

‫المهات النافقة‬

‫إنخفاض إنتاجية الم بسبب إنخفاض الخصسسوبة أو تكسسرار ولدة إعسسداد‬
‫‪.2‬‬
‫قليلة من الصغار‬
‫الصابات المرضية المتكررة مثل إلتهاب العرقوب‪ -‬اللتهاب الرئوى‪-‬‬
‫‪.3‬‬
‫إلتهاب الضرع‪ -‬إلتهاب الرحم‪ -‬الجرب‬
‫‪.4‬‬

‫إحتباس الجنه أو تحوصلها مما يؤدى إلى إصابة الم بالعقم‬

‫‪.5‬‬

‫عدم تطور الغدد اللبنية وإنتاج اللبن‬

‫‪.6‬‬

‫تكرار إفتراس الخلفة أو إهمالها وعدم القيام بإرضاعها‬

‫‪.7‬‬

‫إصابة الم بتشوه السنان حيث أنه مرض وراثى‬
‫‪46‬‬

‫‪.8‬‬

‫تكرار الولدة خارج صندوق الولدة‬

‫‪.9‬‬

‫إنتهاء الحياه النتاجية للم )ولدة عشسسرة بطسسون أو وصسسول الم إلسسى‬

‫عمر سنتين(‬
‫‪.13‬‬

‫أمراض الرانب‬

‫إن المراض التى تصيب الرانب مع قلتها إل أنها قد تكون سببا ً رئيسيا ً فسسى‬
‫فشل كثير من المشروعات النتاجية وتحقيسق الربسح القتصسادى المطلسوب ‪ .‬كمسا‬
‫يجب أن نعلم جيسسدا ً أن أمسسراض الرانسسب تنتشسسر وترتبسسط ارتباطسا ً وثيقسا ً مسسع سسسوء‬
‫الدارة بداية مسسن بنسساء العنسسبر وتجهيسسز البطاريسسات واختيسسار قطيسسع الرانسسب ونظسسام‬
‫التغذية والتربية والمتابعة ‪ ،‬لذلك فإن أى ثغرة فى تلك النقسساط تسسؤدى إلسسى زيسسادة‬
‫العوامل المجهدة على الرانب ‪ ،‬وبالتالى دخول مسببات المسراض مسن طفيليسات‬
‫وبكتيريا وڤيروسات والتى يصعب علجها فى كثير مسسن الحيسسان ‪ .‬وتعتمسسد الرعايسسة‬
‫الصحية للرانب على مبدأ الوقاية خيسر مسن العلج‪ .‬وقسد وجسد أن معظسم أمسراض‬
‫الرانب ماهى إل نتيجة إهمال التطبيق الصارم لهذا المبدأ‬

‫‪ .1 .13‬المراض الفيروسية‬
‫‪ .1 .1 .13‬التسمم الدموي النزفى الفيروسي‬
‫الفيروس كائن وحيد الخلية دقيق جدا يعيش و يتكسساثر داخسسل الخليسسا‬
‫الحية حتى تنفجر هذه الخليا‪ ،‬و المراض الفيروسية ليس لها علج‪...‬‬
‫يعتبر التسمم الدموي واحسسد مسسن أكسسثر و أشسسد المسسراض وبائيسسة مسسن‬
‫النوع الفيروسي التي تصيب الرانب ‪.‬‬
‫أعراض المرض‬
‫يتميز بالنفوق المفاجئ دون ظهور أعراض ظاهرية‪ ،‬ولكن يمكسسن أن‬
‫تلحظ ارتفاع درجة حرارة الرانب إلسسى ‪ 41‬درجسسة و إفسسرازات دمويسسة مسسن‬
‫فتحتي النف و صراخ و إعياء و صعوبة التنفس و إجهاض المهات و ظهور‬
‫إفرازات مخاطية حول فتحة الشرج‪ ،‬وتكون الرانسسب عرضسسة للعسسدوى فسسي‬
‫عمر شهرين‪ .‬و أول ظهور للمرض كسسان بالصسسين ‪ 1984‬ثسسم أوروبسسا ‪1988‬‬
‫ويوجد بمصر منذ عام ‪.1992‬‬
‫الوقاية و العلج‬
‫‪ .1‬النظافة التامة للمزرعة و تطهيرها‪.‬‬
‫‪ .2‬عدم إدخال أرانب جديدة للقطيع إل بعد التأكد من سلمتها‪.‬‬
‫‪ .3‬عدم السماح للزوار و عمال المزارع الخرى بالدخول‪.‬‬
‫‪ .4‬عدم استعمال أدوات أو علف المزارع الخرى‪.‬‬
‫‪ .5‬وضع مطهر في مدخل المزرعة والعنبر‪.‬‬
‫‪ .6‬تطهير العنابر المصابة بالفورمالين و تركها خالية لمدة ‪ 8‬أسابيع‪.‬‬
‫‪47‬‬

‫‪ .7‬استخدام تحصين الرانب ضسسد مسسرض التسسسمم النزفسسى الفيروسسسي و‬
‫هذا متوفر بمديريات الطب البيطري بمصر‪ .‬الجرعة ‪ 0.5‬سم لكــل‬
‫أرنب عمر شهرين و يكرر كل ‪ 6‬أشهر‪...‬‬

‫‪48‬‬

‫‪ .2 .13‬المراض البكتيرية‬
‫من المراض البكتيريسسة السستي تصسسيب الرانسسب‪ ،‬التسسسمم السسدموي البكسستيري‪،‬‬
‫الزكام المعدي أو اللتهاب الرئوي‪ ،‬عدوى الباستيريل‪.‬‬
‫و من هذه المراض‪:‬‬
‫‪ .1 .2 .13‬عدوى الباستيريل‬
‫تعتبر عدوى الباستريل من أخطر وأشسسد المسسراض البكتيريسسة ضسسراوة والسستى‬
‫تصيب الرانب وتؤثر تأثيرا ً مباشرا ً على صناعة الرانب وينتج عن ذلك ظهور عسدة‬
‫أمراض وهى تشمل الرشح النفى والخراريج وعدوى العضاء التناسلية والتسسسمم‬
‫الدموى البكتيرى ‪ .‬هذه المراض سريعة النتشار وتحدث العدوى بهسا عسن طريسق‬
‫مباشر أو غير مباشر أو عن طريق الفراد حاملسسة الميكسسروب وهسسى السستى أصسسيبت‬
‫بالميكروب دون ظهور أعراض المرض عليها أو أصيبت وشفيت‪.‬‬
‫‪ .2 .2 .13‬مرض التسمم الدموي البكتيري‬
‫وهو ينتج عن عدوى ڤيروس وهو شديد الضراوة وإكتشف منسسذ عسسام ‪1948‬‬
‫فقط وهذا الڤيروس ليصيب إل الرانب بدءا ً من عمر شهرين أو أكثر وينتقل عسسن‬
‫طريق تناول أغذية أو مياه ملوثسسة بسسالڤيروس أو نتيجسسة دخسسول أفسسراد مصسسابة إلسسى‬
‫القطيع أو تلوث البطاريات أو الدوات بإفرازات الرانب المصابة سابقا ً كما يمكن‬
‫أن تنتقل العدوى عن طريق الهواء الملوث بالڤيروس وتشتد الصابة بهذا المرض‬
‫فى فصلى الشتاء والربيع ‪ .‬وقد لتكون هناك أعراضا ً لهذا المسسرض سسسوى المسسوت‬
‫الفجائى وبأعداد كبيرة فى المزرعة وفى بعض الحالت يشاهد نزيسسف دمسسوى مسسن‬
‫فتحات الجسم كالنف والفسسم وفتحسسة الشسسرج وعنسسد تشسسريح الرانسسب النافقسسة قسسد‬
‫يشاهد تضخم بالكليتان والكبد يكون بلون بنى داكن ذو ملمس أسفنجى‪.‬‬
‫وهو مرض وبائى حاد يصيب الرانب الصغيرة فى العمر أكسسثر مسسن الكسسبيرة‬
‫ويدخل الميكروب إلى الجسسسم عسسن طريسسق أصسسغر جسسرح يمكسسن أن يحسسدث نتيجسسة‬
‫للتشاجر أو جروح من المساقى أو المعالف والسستى قسسد تكسسون ملوثسسة بسسالميكروب‬
‫الذى يدخل الجسم ويسرى فى الدم ويتكسساثر بأعسسداد رهيبسسة حيسسث يصسسيب معظسسم‬
‫الجهزة الحيوية بالجسم وقد ينفق الرنب المصاب فجأة بدون أى أعسسراض وعنسسد‬
‫التشريح ليشاهد أى أعراض بخلف تضخم الوعية الدموية مع وجود أنزفة دموية‬
‫متفرقة فوق الجهزة الحيوية بالجسم وفى بعض الحسسالت يشسساهد احتقسسان شسسديد‬
‫بالمعاء وفى بعض الحالت تحدث العراض التية‪:‬‬
‫‪.1‬‬

‫ارتفاع فى درجة الحرارة‬

‫‪.2‬‬

‫سرعة التنفس مع وجود حشرجة‬

‫‪.3‬‬

‫وجود نزيف بالرئتين وتحت الجلد وقد يحدث نزيف من النف والفم‬

‫ومن السباب الرئيسية لمرض التسمم الدموى البكتيرى هسسو تأرجسسح درجسسة‬
‫الحرارة‪ -‬زيادة نسبة الرطوبة‪ -‬ارتفسساع نسسسبة غسساز المونيسسا‪ -‬سسسوء التهويسسة‪ -‬زيسسادة‬
‫كثافة الرانب‪ -‬نقص بعض المكونات الغذائية‪.‬‬

‫‪49‬‬

‫الوقايـــة‬
‫‪ ‬عزل الرانب المصابة‬
‫‪ ‬الرعاية الصحية الجيدة للقطيع والهتمام بالتهوية والتغذية المتوازنة‬
‫‪ ‬استعمال لقاح التسمم الدموى البكسستيرى ‪ 0.5‬سسسم تحسست الجلسسد عنسسد عمسسر‬
‫شهرين ثم جرعة تنشيطية بعد ‪ 21‬يوم ويكرر كل ‪ 6‬شهور‬
‫‪o‬‬

‫‪o‬‬

‫لقاح التسمم الدموي البكتيري ) الزيتي(‬
‫‪‬‬

‫عمر شهرين ‪ 0.5‬سم تحت الجلد‪.‬‬

‫‪‬‬

‫عمر ‪ 4‬شهور ‪ 1‬سم تحت الجلد‪.‬‬

‫‪‬‬

‫يكرر الحقن كل ‪ 6‬أشهر‪.‬‬

‫لقاح التسمم الدموي البكتيري ) الفورمالينى(‬
‫‪‬‬

‫عمر شهرين ‪ 1‬سم تحت الجلد‬

‫‪‬‬

‫عمر ‪ 4‬شهور ‪ 2‬سم تحت الجلد‪.‬‬

‫‪‬‬

‫يكرر الحقن ‪ 2‬سم كل ‪ 6‬أشهر‪.‬‬

‫العــــــلج‬
‫فسسى الحسسالت المبكسسرة مسسن المسسرض يسسستعمل الحقسن بالتراميسسسين طويسسل‬
‫المفعول وإذا كانت الصابة شديدة يفضل إعدام الرانب المصابة‪.‬‬

‫‪ .3 .2 .13‬مرض اللتهاب الرئوي أو الزكام المعدي )الرشح النفى(‬
‫إذا تعرضت الرانب إلى عوامل إضعاف مثسسل السسبرد والرطوبسسة الشسسديدة أو‬
‫زيادة غاز المونيا أو النقل أو سوء التغذية فإن بعض الميكروبات تهسساجم الغشسسية‬
‫المخاطية للجهاز التنفسى وتؤدى إلى ظهور أعراض المرض علسسى شسسكل عطسسس‬
‫وظهور إفراز مائي من فتحتى النف وتتحسسول إلسسى إفسسرازات لزجسسة صسسديدية وقسسد‬
‫تنتقل هذه العدوى إلى منطقة الصدر مسببة التهاب رئوى صديدى وتهزل الرانب‬
‫المصابة وتموت ‪ ،‬وبالتشسسريح تظهسسر التهابسسات بالغشسسية المخاطيسسة التنفسسسية مسسع‬
‫التهاب الرئتين‪.‬‬
‫أعراض المرض‬
‫عطسسس و ظهسسور إفسسرازات مائيسسة مسسن فتحسستي النسسف و تتحسسول إلسسى‬
‫إفرازات لزجة صديدية و قد تنتقل العدوى إلسسى السسرئة مسسسببة التهسساب رئوي‬
‫صديدي حاد وتصاب الرانب بالهزال و تمتنع عن الكل‪.‬و تنفق‪.‬‬
‫الوقاية و العلج‪:‬‬
‫‪‬‬

‫استخدام مصل التسمم الدموي النزفى البكتيري‪.‬‬

‫‪‬‬

‫استخدام المضادات الحيوية مثل النروفلوكس ‪ 0.5‬سم لمدة ‪ 5‬أيام‪.‬‬

‫‪50‬‬

‫‪ .4 .2 .13‬عدوى الميكروب القولوني‬
‫ينتج عن نشاط ميكروب ‪ e.coli‬وخصوصا في صغار الرانب و السستي تعسسانى‬
‫من مشساكل الفطسسام و يظهسسر علسى الرنسسب المصسساب إسسسهال شسسديد ) قسسد يكسسون‬
‫مدمم(‪ ،‬وجفاف ينتهي بانخفاض في درجة حرارة الجسسسم و تسدهور حالسسة الرانسسب‬
‫المصابة مما يؤدى إلى النفوق إذا لم يعالج‪.‬‬
‫الوقاية و العلج‪:‬‬
‫‪ ‬تعتمد الوقاية على التدرج في فطام الصغار ‪.‬‬
‫‪ ‬عدم إعطاء أعلف ملوثة‪.‬‬
‫‪ ‬تجنب البرد و الرطوبة العالية و نزلت البرد‪.‬‬
‫‪ ‬و العلج عسسن طريسسق الحقسسن بالمضسسادات الحيويسسة مثسسل البسسان تراميسسسين و‬
‫النروفلوكس و السلفا و يفضل عمل اختبار حساسية للمضاد المناسب فسسي‬
‫اى وحدة بيطرية حكومية‪..‬‬

‫‪ .3 .13‬المراض الطفيلية التي تصيب الرانب‬
‫‪ .1 .3 .13‬الطفيليات الخارجية‬
‫‪ .1 .1 .3 .13‬مرض الجرب‬
‫من أهم المراض الطفيلية الخارجية التي تصيب الرانسسب و تنتقسسل العسسدوى‬
‫بالملمسة مع أرانب مصابة أو الماكن الملوثة بالطفيل‪ ،‬وله نوعان‪:‬‬
‫أ( جرب الذن‬
‫وتسببه حشرة دقيقة )عتة( و تبدأ العسراض علسى شسكل التهساب‬
‫في صوان الذن يمتد إلى القناة السمعية الخارجية نتيجة تكاثر الطفيل‬
‫تحت الجلد مع تجمسسع سسسوائل بنيسسة اللسسون لزجسسة‪ ،‬و نتيجسسة حسسك الرنسسب‬
‫للنسجة المصابة تتكون قرح مؤلمة للرنب مع ميل الرأس ناحية الذن‬
‫المصابة‪ ،‬ويعقب ذلك هزال شديد بسبب امتناع الرانب عن الكل‪.‬‬
‫الوقاية‬
‫تكون باتباع أساليب الوقاية العامة السسسابقة )بغسسسيل البطاريسسات‬
‫بمحلول الديازينون ‪ 0.0001‬كل شهر(‪ ،‬وعدم دخول حيوانات مريضسسة‬
‫أو أشخاص و التطهير المستمر‪ ،‬ويمكن استخدام اليفوماك كوقاية‪.‬‬
‫العلج‬
‫إضافة ‪ 2‬سم ماء أكسجين ‪ % 10‬في كل أذن ثسم الضسغط علسى‬
‫أسفل الذن لخروج القشور‪ ،‬ثم ‪ 2‬سم جلسرين أو زيت طعام في كسسل‬
‫أذن‪ ،‬و حقن ‪ 0.2‬سم ايفوماك تحت الجلد ويكرر كل ‪ 2‬شهر‪.‬‬
‫‪51‬‬

‫ب( جرب الجسم‬
‫يعرف عند العامة باسم )السد( وتسببه بقسسة السسسركوبتى‪ ،‬وينتسسج‬
‫عن الصابة بطفيسسل يحفسسر داخسسل الجلسسد ممسسا يتسسسبب فسسى تهيسسج الجلسسد‬
‫وسقوط الشعر فى المناطق المصسسابة وتتكسسون القشسسور وتبسسدأ الصسسابة‬
‫فى منطقة الرأس والنف والذقن وحول العين ثم تنتقسسل إلسسى الرجسسل‬
‫المامية ثسسم بسساقى أجسسزاء الجسسسم ويشسساهد الرنسسب وهسسو يحسسك الجسسزاء‬
‫المصابة من جسمه بأرجله أو يحك جسمه فى القفص ويصاب بسسالهزال‬
‫ثم يموت‪.‬‬
‫الوقاية‬
‫تكون باتباع أساليب الوقاية العامة السسسابقة )بغسسسيل البطاريسسات‬
‫بمحلول الديازينون ‪ 0.0001‬كل شهر(‪ ،‬واستخدام ايفوماك ‪ 0.2‬سم )‬
‫‪ 1‬سم ‪ 50 /3‬كجم من وزن الرانب( تحت الجلد و يكسرر كسل ‪ 2‬شسهر‬
‫كوقاية مثل السابق‪.‬‬
‫العلج‬
‫يتم قص الشعر في المنطقة المصابة ) إن وجد( وغسل المكسسان‬
‫المصاب بصابون الكبريت و الماء‪ ،‬و السسدهان يوميسسا بمرهسسم الكسسبريت و‬
‫حقن ‪ 0.2‬سم ايفوماك تحت الجلد‪.‬‬
‫‪ .2 .1 .3 .13‬الخراريــــج‬
‫قد تحدث فى أى جزء مسسن جسسسم الرنسسب أو رأسسسه عنسسدالتعرض للخسسدوش‬
‫والجروح وتصيب الرانب فى جميع العمار إل أنها تحدث فى السسذكور أكسسثر نتيجسسة‬
‫للعراك‪.‬‬
‫العــــــلج‬
‫إسسستخدام المضسسادات الحيويسسة بالجرعسسات الوقائيسسة للحيوانسسات السسسليمة‬
‫والجرعسسسات العلجيسسسة للمصسسسابة‪ .‬وعمومسسسا ً تسسسستجيب بكتيريسسسا الباسسسستريل للعلج‬
‫بالمضادات الحيوية‪.‬‬
‫‪.1‬‬

‫الوكسى تتراسيكلين مثل التيراميسين طويل المفعول‬

‫‪.2‬‬

‫لفروفلوكساسين‬

‫‪.3‬‬

‫النوروفلوكساسين‬

‫‪.4‬‬

‫مركب السلفا‬

‫‪ .3 .1 .3 .13‬التهـاب العرقـوب‬
‫الصابة بهذا المرض قد ترجع إلى عدة عوامل منها العوامسسل الوراثيسسة كسسأن‬
‫يكون الفراء رقيقا ً عند مفاصل الرجسسل أو سسسوء أرضسسية مسسسكن الرانسسب أو عسسدم‬
‫‪52‬‬

‫كفاية التهوية أسفل أرضيات القفاص المعدنية ‪ ،‬ولعلج هسسذا المسسرض يوضسسع لسسوح‬
‫خشب أبلكاش ذو أبعاد ‪ 30 * 30‬سم فى البطارية مع دهسسان المفاصسسل بمرهسسم‬
‫تيراميسين وإن لم يتم شفاء الرانب المصابة تستبعد من القطيع‪.‬‬
‫‪ .2 .3 .13‬الطفيليات الداخلية‬
‫‪ .1 .2 .3 .13‬مرض الكوكسيديا ‪coccidiosis‬‬
‫وهو شائع في مزارع الرانب و يؤدى إلى نفسسوق أعسسداد كسسبيرة مسسن الرانسسب‬
‫الصغيرة‪ ،‬ويسببه طفيل اليميريا ‪ ، Eimeria‬و له نوعان‪:‬‬
‫أ( الكوكسيديا المعوية‬
‫يظهر على الرانب القلق وتفقد شهيتها مع نقص فسسى وزن الجسسسم ويكسسون‬
‫هنساك إسسهال مسائى ‪ ،‬وقسد يكسسون مسدمم أحيانسا ً وكسذلك نفساخ وزيسادة فسى إفسراز‬
‫اللعاب ‪ ،‬وتشريحيا ً يكون هناك التهابات معوية وتضخم فى جدرانها‬
‫وهى تنتج من خمسة أنواع من اليميريا‪ ،‬و ذلك بعد تناول حويصلتها‪ ،‬وتفقد‬
‫الرانب المصابة شهيتها وتفقد وزنها وتصاب بالهزال مع ظهور السهال و يسسساعد‬
‫ذلك على إصابة الرانب بالمراض الخرى المسببة للسهال‪..‬‬
‫ب( الكوكسيديا الكبدية‬
‫وتسببها ‪ Eimeria Stieda‬وعند التشريح توجسسد علسسى الكبسسد حويصسسلت لونهسسا‬
‫ابيض تحتوى على مراحل تطور اليميريا‪ ،‬و يتضخم الكبد و يتضاعف ‪ 4-3‬مرات و‬
‫تصاب الرانب بفقدان الشهية و هزال و إفرازات مخاطية من الفسم‪ ،‬حيسث تظهسر‬
‫أعراض المرض على شكل إسهال وفقدان للشسسهية وخشسسونة الشسسعر وتسسأخر فسسى‬
‫النمو وتضخم فى البطن وإفراز مخاطى من الفم وعنسسد التشسسريح يلحسسظ تضسسخم‬
‫الكبد ووجود حبوب بيضاء أو حويصلت الكوكسسسيديا ‪ ،‬وتسسؤدى إلسسى نفسسوق الرانسسب‬
‫بعد أسبوعين من الصابة وتصل إلى نسبة ‪٪50‬‬
‫الوقاية‬
‫‪ .1‬الهتمام بالنظافة و عدم وجود بول في العليقة‪.‬‬
‫‪ .2‬التطهير المستمر لرضية العنبر و عيون التربية ‪.‬‬
‫‪ .3‬إضافة ربع ملعقة سلفا ديميدين ‪ +‬ربع ملعقسسة فيتسسامين ك علسسى لسستر‬
‫ماء كوقاية كل أسبوع يوم واحد‪.‬‬
‫العلج‬
‫‪ .1‬فسسى الحسسالت المبكسسرة مسسن المسسرض يسسستعمل السسسلفا ميزاثيسسن فسسى‬
‫العليقة بمعسسدل ‪ % 10‬لمسسدة ‪ 3‬أيسسام كسسل ‪ 15‬يسسوم أو يسسستعمل محلسسول‬
‫السلفا ميزاثين ‪ % 16‬بإذابة ‪ 12.5‬سم فى لتر ماء الشرب لمسسدة ‪- 3‬‬
‫‪ 5‬أيام كل شهر‬
‫‪ .2‬ويمكسسن اسسستخدام السسلفا كينوكسسسالين بواقسع ‪ 1‬جسم ‪ /‬لسستر مسن مساء‬
‫الشرب‪.‬‬
‫‪ .3‬كما أن عقار اليڤوماك يفيد فى علج الكوكسيديا‪.‬‬
‫‪53‬‬

‫‪ .4‬يتم العلج عن طريق وضع ربع ملعقسسة صسسغيرة سسسلفاديميدين ‪ +‬ربسسع‬
‫ملعقة صغيرة فيتامين ك على لتر ماء لمدة ‪ 3‬أيام متواصل‪.‬‬
‫‪ .5‬الحالت الفردية تحقن بالسسسلفا )بالسلفا ديميــدين مــع الســلفا‬
‫كينوكسالين( لمدة ‪ 3‬أيام متواصل ‪ 1 - 0.5‬سم تحت الجلد‪.‬‬
‫ملحوظة‬
‫مركب اليفوماك إذا استخدم ‪ 0.2‬سم تحت الجلد كل شهرين جيد للوقايسسة‬
‫من الطفيليات الخارجية والداخلية‪..‬‬

‫‪ .2 .2 .3 .13‬حويصلت الديدان الشريطية‬
‫حيث تكون الرانب هسسى العسسائل الوسسسيط للديسسدان الشسسريطية السستى تصسسيب‬
‫الكلب والقطط حيث تحدث العدوى نتيجة تنسساول الرانسسب لعلف ملوثسسة بسسالمواد‬
‫البرازية من كلب أو قطط مصابة بالديدان الشريطية‪.‬‬
‫ولتوجد أعراض ظاهرية مميزة للصابة بهذا المرض لسسذا ليمكسسن تشخيصسسه‬
‫إل عند فحص الرانب تشسسريحيا ً حيسسث توجسسد علسسى شسسكل أكيسساس صسسغيرة الحجسسم‬
‫شفافة اللون تحتوى على سوائل بها رأس الدودة الشريطية وتوجد علسسى الغشسساء‬
‫البريتونى وسطح الكبد وليوجد علج لهذا المرض وللوقاية منه يجب عسسدم تغذيسسة‬
‫الرانسسب بسسأى غسسذاء ملسسوث بفضسسلت الكلب والقطسسط كمسسواد العلسسف الخضسسراء‬
‫كالبرسيم والتى تلعب فيها الكلب وتتبرز عليها‬
‫‪ .3 .2 .3 .13‬إصابة الجهاز التناسلى‬
‫يصيب الرانب البالغة أكثر من الصغيرة والناث أكثر من الذكور وقد تصاب‬
‫الرانب بالعقم فى حالة إصابة قرنى الرحم حيث يحدث تضخم فى قرنسسى الرحسسم‬
‫ووجسسود إفسسرازات صسسفراء اللسسون فسسى الفتحسسة التناسسسلية للنسساث والتهسساب الخصسسية‬
‫والعضسسو السسذكرى فسسى السسذكور ‪ .‬وتسسستجيب الرانسسب للعلج بمركبسسات الوكسسسيتترا‬
‫سيكلين مثل بان تيراميسن وتيراميسين طويل المفعول‪.‬‬
‫‪ .4 .2 .3 .13‬التهـاب الضـرع‬
‫مرض يصيب الغدد اللبنية فى الناث حيسسث تتضسسخم حلماتهسسا وتشسسعر بسساللم‬
‫وفى الحالت المتقدمة تتضسسخم الحلمسسات المصسسابة وتفقسسد النسسثى شسسهيتها لتنسساول‬
‫الطعام إل أنها تشرب كميات كبيرة من الماء‪.‬‬
‫وتعالج الحلمات المصابة بعمل حمام دافئ يحتوى على المضادات الحيويسسة‬
‫كمسسا يمكسسن دهسسان الحلمسسات بمرهسسم تيراميسسسين الجلسسد وحقسسن النسساث المصسسابة‬
‫بالتيراميسين طويل المفعول‪.‬‬
‫‪ .5 .2 .3 .13‬النفــاخ‬
‫‪54‬‬

‫من المراض الشائعة فى الرانب حيث تنتفخ الرانب نتيجة لتجمع الغسسازات‬
‫فى تجويف البطن ‪ ،‬وهناك أسباب عديدة منها التغذية على البرسيم الطازج وقسسد‬
‫يكون تغيير العليقة ‪ .‬ينزوى الرنب المصاب فى ركن العش وتقل حركتسسه ويكسسون‬
‫الفراء غير لمع وباهت ويتناول الرنب كمية كبيرة من الماء ويرفسسض الغسسذاء وقسسد‬
‫يصر على أسنانه من اللم ويحدث النفوق خلل يومين‪.‬‬
‫وتساعد المضادات الحيوية على تحسن الحالة ويفضل التغذية على العلسسف‬
‫المصنع بجانب الدريس وتجنب استخدام مواد العلف الخضراء خاصة فى الرانسسب‬
‫الصغيرة‪.‬‬
‫‪ .6 .2 .3 .13‬السهــال‬
‫وقد يحدث بسبب النتقال الفجائى من عليقة إلى أخسسرى أو التبسساين الكسسبير‬
‫فى درجة الحرارة بالجو المحيط ويظهر علسسى الرنسسب الضسسعف والهسسزال وفقسسدان‬
‫الشهية لتناول الغذاء ويصاب بالجفاف نتيجة فقد السوائل والملح المعدنيسسة مسسن‬
‫الجسم ‪.‬‬
‫العـــلج‬
‫استخدام مركبات السلفا بالحقن أو فسسى مسساء الشسسرب ‪ ،‬كمسسا يجسسب إعطسساء‬
‫المصاب محلول معالجة الجفاف بالفم لتعويض الفقد فى الملح المعدنية‪.‬‬

‫‪55‬‬

‫‪ .14‬أهــم الشــروط الصــحية الــواجب توافرهــا للوقايــة مــن‬
‫المراض‬
‫‪ .1 .15‬تطبيق البرامج الصحية الوقائية وتشمل التى‬
‫‪ ‬شراء أرانب بصحة جيدة وخاليسسة مسسن المسسرض وذلسسك عسسن طريسسق الفحسسص‬
‫الظاهرى للرانب‬
‫‪ ‬شراء العلف من مصادر جيدة ووضعه فى مكان جيد التهوية وعسسدم تخزينسسه‬
‫لفترات طويلة لتجنب تكسسون السسسموم الفطريسسة السستى لهسسا أسسسوأ الثسسر علسسى‬
‫الحالة الصحية للرانب‬
‫‪ ‬التخلص الدائم من الحيوانات المريضة أو المصابة‬
‫‪ ‬غلق فتحات مسسساكن الرانسسب لمنسسع دخسسول القسسوارض والسستى تكسسون حسسامله‬
‫لمسببات المراض‬
‫‪ ‬مراعاة النظافة المستمرة للمعالف والمساقى‬
‫‪ ‬غسل وتطهير خزانات مياه الشرب وخطوط المياه مسسرة كسسل أسسسبوع لمنسسع‬
‫نمو الفطريات والطحالب بها وإفراز السموم التى تسسسبب مشسساكل هضسسمية‬
‫للرانب‬
‫‪ ‬عزل الرانب الجديدة وعدم إدخالها على القطيع إل بعد التأكسسد مسسن خلوهسسا‬
‫من المراض‬
‫‪ ‬التخلص من مخلفات الرانب باستمرار‬
‫‪ ‬مراعاة التهوية الجيدة داخل العنبر والتخلص من غاز المونيا‬
‫‪ ‬وضع المطهرات لتطهير اليدى والحذية قبل الدخول على الرانب‬
‫‪ ‬تغطيس جسم الرانب فى محاليل مبيدات حشرية خفيفسسة السستركيز) ‪(50%‬‬
‫مرة كل شهر‬
‫‪ ‬حرق الرانب النافقة‬
‫‪ ‬عدم تقديم البرسيم المندى إلى الرانب‬
‫‪ ‬منع دخول الزوار على الرانب خاصة مربى الرانب لمنع انتقال العدوى‬
‫‪ ‬عدم نقل المعدات الملوثة من مسكن إلى آخر إل بعد التطهير المناسب‬
‫‪ ‬التشخيص السليم والصحيح قبل بدء العلج يوفر المال والوقت‬
‫‪ ‬تسجيل جميع العمليات التى تجرى بالقطيع من مشسساكل مرضسسية وعلجسسات‬
‫والدوية المستعملة وتاريخ التلقيح والولدة‬
‫‪ .2 .15‬التطهير والتنظيف‬
‫التطهير هو عملية يقصد بها التخلسسص مسسن الميكروبسسات والڤيروسسسات السستى‬
‫تسبب المراض‪ ،‬وتتم عملية التطهير طبيعيا ً بتعريض الماكن لشسسعة الشسسمس إل‬
‫‪56‬‬

‫أن هسسذه الطريقسسة لنضسسمن بهسسا التطهيسسر الكامسسل لسسذا مسسن الضسسرورى اسسستعمال‬
‫المطهرات معها‪.‬‬
‫ولبد أن يسبق عملية التطهيسسر عمليسسة الغسسسيل لمسسساكن الرانسسب وأدواتهسسا‬
‫باستعمال ماء نظيف أو مطهر أو صابون لزالة المواد العضوية العالقة بها كالبراز‬
‫والشعر وبقايا العليق حيث أن وجود هذه المواد تقلل من كفاءة المطهر ‪.‬‬

‫‪57‬‬

‫‪ .3 .15‬أ نواع المطهرات وتأثيرها‬
‫‪ ‬مركبات الفينول )الفنيك(‬
‫تؤثر على البكتيريا المتحوصلة والغير متحوصسسلة والفطريسسات ولكنهسسا‬
‫ليست على مستوى جيد بالنسبة للڤيروسات وتستخدم بوضع محلول قوته‬
‫‪ ٪5‬لتطهير الرضيات ومداخل المزارع‪.‬‬
‫‪ ‬محلول الكلور )صوديوم هايبوكلوريد ‪(% 0.5‬‬
‫ويمكسسسن إسسسستعماله فسسسى تطهيسسسر الدوات والبطاريسسسات والحسسسوائط‬
‫والرضيات وله تأثير فعال فى إزالة رائحة المونيسسا )النشسسادر( ويجسسب عنسسد‬
‫استعماله أن تكون المساكن خالية من الرانب‪.‬‬
‫‪ ‬اليــــود‬
‫له تأثير ممتاز على الڤيروسات وكذلك البكتيريا وهو مثسسالى لتطهيسسر‬
‫أنابيب المياه وأوانى الشرب والدوات ومساكن الرانب ويسسستعمل بسستركيز‬
‫‪ % 2‬ويوجد منه البيتادين‪.‬‬
‫‪ .4 .15‬توفير التغذية الجيدة‬
‫تزويد الحيوانات بعلف طازج خالى من الجراثيم والسموم الفطريسسة وعسسدم‬
‫تخزين العلف لفترة طويلة وتوفير مياه الشرب النظيفة باستمرار‬
‫‪ .5 .15‬تطبيق برامج التحصين والعلج دوريا ً‬

‫‪58‬‬

‫‪.15‬‬

‫بعض الحقائق عن الرانب‬

‫من الناحية النظرية فإن تربية خمسة إناث وذكر واحد ونســلهم‬
‫لمدة خمس سنوات تعطى ‪ 624‬مليون أرنب‬
‫‪ ‬النثى الجيدة من الرانب تعطى من ‪ 30 - 25‬كجم من اللحم سنويا ً‬
‫‪ ‬الرانسب مسن أكسثر حيوانسات المزرعسة كفساءة فسى إنتساج اللحسم مسن وحسدة‬
‫الرض ‪ ،‬فإذا فرضنا إن فدانا ً من البرسيم وغسسذى عليسسه قطيسسع مسسن الرانسسب‬
‫فإنها تنتج كمية من البروتين الحيوانى تعسسادل خمسسسة أضسسعاف الكميسسة السستى‬
‫يمكن أن تنتجها الماشية أو الغنام إذا غذيت على نفس هسسذه المسسساحة مسسن‬
‫البرسيم‬
‫‪ ‬يمثل فراء الرانب ‪ % 90‬من تجارة الفراء فى العالم‬
‫‪ ‬تمثسسل فضسسلت الرانسسب )الزبسسل( سسسماد طسسبيعى ذو قيمسسة عاليسسة وتنتسسج الم‬
‫وصغارها ‪ 0.3‬متر مكعب من الزبل فى السنة‬
‫‪ ‬الرنب حيوان متعسسدد الغسراض حيسسث يربسى بهسسدف الحصسول علسى اللحسسم‪-‬‬
‫الفراء‪ -‬الصوف‪ -‬التجارب المعملية‬
‫‪.16‬‬

‫التحسين الوراثى فى الرانب‬

‫يعتبر التحسين الوراثى فى الرانب أكثر فاعلية منه فى الحيوانسسات الخسسرى‬
‫وذلك لمكان الحصول على عدد من الجيال خلل فسسترة زمنيسسة وجيسسزة بالمقارنسسة‬
‫بالحيوانات الخرى وهذا يعطى إهتمام لجراء عملية النتخسساب وبالتسسالى التحسسسين‬
‫الوراثى ‪.‬‬
‫والصفات النتاجية القتصسادية تعتمسد علسى عساملين همسا الستركيب السوراثى‬
‫والظروف البيئيسسة السستى تشسسمل الرعايسسة السسسليمة والتغذيسسة الجيسسدة والوقايسسة مسسن‬
‫المراض وغيرها من طرق العناية حسستى يسسستطيع الحيسسوان إظهسسار صسسفاته بدرجسسة‬
‫جيدة ‪.‬‬
‫ويعتمد المربى فسسى عمليسسات التحسسسين السسوراثى علسسى عمليسسات النتخسساب ‪-‬‬
‫والنتخاب يعتمد أساسا ً على التسسسجيل لمعرفسسة الرانسسب المتميسسزة فسسى الصسسفات‬
‫التى يرغب المربى فى إكثارها وذلك بإجراء عمليات التزواج بينها ‪.‬‬
‫والصفات الساسية النتاجية التى تحدد الفراد الممتسسازة هسسى عسسدد الخلفسسة‬
‫ومعدل البطون وسرعة النمو وكفاءة التحويل الغذائى ونسبة التصافى للذبيحة ‪.‬‬
‫وبرنامج التحسين الوراثى يجب أن يخطط باسسسلوب واضسسح ومحسسدد بهسسدف‬
‫الوصسسول إلسسى مقسساييس جيسسدة للصسسفات النتاجيسسة ويسسستخدم نسسوعين زراعييسسن أو‬
‫سسللت مسن داخسل النسوع الواحسد وهنساك بعسض الصسفات الوراثيسة تكسون قيمتهسا‬
‫الوراثية مرتفعسسة وتسسستجيب جيسسدا للنتخسساب الفسسردى )وزن الجسسسم وتكسسوينه( لسسذا‬
‫تنتخب الفراد ذات المعدلت الفردية الممتازة وهناك صفات أخرى تتأثر لحد كبير‬
‫بالظروف البيئية وتكون قيمتها الوراثية منخفضة )مثل الصسسفات التناسسسلية كحجسسم‬
‫الخلقة والمقدرة على إنتاج اللبن( ‪.‬‬
‫‪59‬‬

‫ولجراء عمليات التحسين الوراثى لبد من حجسسم معقسسول للمزرعسسة لجسسراء‬
‫برنامسسج سسسليم وكلمسسا زاد عسسدد الرانسسب السستى يتسسم التسسسجيل منهسسا فسسإن عمليسسات‬
‫التحسين تكون أكثر إتساعا وعلسسى ذلسسك يجسسب أن يكسسون العسسدد المناسسسب لجسسراء‬
‫عمليات التسجيل والنتخاب والتحسين فى حدود خمسين أم ‪.‬‬
‫يهدف النتخاب إلى إنتاج أفراد ذات كفسساءة إنتاجيسسة عاليسسة وبسسذلك يسسستطيع‬
‫زيادة الربح للنتاج التجارى للمزرعة ووجود سجلت شاملة ودقيقة لى صفة يتيح‬
‫الفرصة للمنتج لستعمالها فى الوقت المناسب ‪.‬‬
‫ويهدف النتخاب إلى تحسين صفة عدد الخلفــة فــى كــل بطــن‬
‫وسرعة النمو والكفاءة الغذائية ونسبة التصافى‬
‫‪.1‬‬

‫عدد الخلفة‬

‫يعتبر عدد الرانب التى تولد فى البطن الواحدة وعدد البطسسون أى‬
‫عدد المرات التى تلدها الم فى السنة من العوامل المحددة لكفسساءة‬
‫النثى والمعدل الجيد والمناسب هو أن تلد الم من ستة إلسسى سسسبعة‬
‫بطون فسسى السسسنة بمتوسسسط خمسسسة إلسسى سسسبعة أرانسسب فسسى البطسسن‬
‫الواحدة وعلى ذلك يمكن إختيار المهات فى المواسم المقبلة ويؤخذ‬
‫فى العتبار وزن مجموع الخلفة عند الفطام ‪.‬‬
‫‪.2‬‬

‫سرعة النمو‬

‫تعتبر هسسذه الصسسفات مهمسسة بالنسسسبة للنتساج التجسسارى لنهسسا تحقسسق‬
‫ربحية أكثر فتسويق الرانب مبكرا ينعكس سريعا على دخل المربسسى‬
‫ويمكن أن تتحسن سرعة النمو عن طريق النتخاب الفردى للرانسسب‬
‫بإختيار الرانب التى تحقق أعلى من المتوسط من كل بطن ويمكسسن‬
‫إجراء النتخاب مرة أخرى عند السبوع السسسادس عشسسر قبسسل إعسسداد‬
‫الرانسسب للتسسسكين فسسى أمسساكن التربيسسة وإسسستبعاد أى فسسرد أقسسل مسسن‬
‫المتوسط أو به عيوب ‪.‬‬
‫‪.3‬‬

‫كفاءة تحويل الغذاء‬

‫يعتبر الغذاء من أهسم وأكسبر التكساليف لمزرعسة الرانسب والمعسدل‬
‫الجيد للتحويل الغذائى ‪ 1 : 3‬والنتخاب الجيد يتم للخلفة التى معدل‬
‫التحويل فيها مناسب ‪.‬‬
‫‪.4‬‬

‫نسبة التصافى‬

‫تبلسسغ نسسسبة التصسسافى فسسى الرانسسب حسسوالى ‪ ٪ 55 - 60‬ونسسسبة‬
‫التصافى هى النسبة بين وزن الذبيحة المعسسدة للطبسسخ والسسوزن الحسسى‬
‫وإنتخسساب الفسسراد ذات التكسسوين الجيسسد الممتلئة الجسسسم ذات الظهسسر‬
‫الجيد الممتلئ يؤدى إلى الوصول إلى تحقيق هذا الهدف ‪.‬‬
‫‪ .1 .17‬الخلط وقوة الهجين‬
‫يعتبر الخلط والسسستفادة مسسن قسسوة الهجيسسن هسسو السسسلوب المثسسل لتحسسسين‬
‫الصفات الوراثية المرغوبة وللحصول على قوة هجيسسن يجسسب أن يتسسم الخلسسط بيسسن‬
‫سللتين مختلفتين وكلما زاد الفرق بينهمسسا كلمسسا زادت قسسوة الهجيسسن ويظهسسر ذلسسك‬
‫‪60‬‬

‫جليا ً عند خلط أرانب مختلفة فى الحجم حيسسث يتسسم الحصسسول علسسى هجيسسن حجمسسه‬
‫يفوق متوسط حجم البوين ‪.‬‬
‫والنتخساب المثمسر يصسل بسالمربى إلسى تحقيسق أهسداف مرضسية مسن حجسم‬
‫الجسم الكبير وعدد الخلفة وتحسين الصفات التناسلية ‪.‬‬

‫‪61‬‬

‫‪ .2 .17‬تربية القارب‬
‫تربية القارب عبارة عن تزواج أفراد ذات درجة قرابسسة عاليسسة فتعمسسل علسسى‬
‫زيادة التجانس وتثبيت الشكل وهى تؤدى أيضا إلى تركيز الصفات غيسسر المرغوبسسة‬
‫وتؤدى إنخفاض عام فى التناسل وموت الخلفة ‪.‬‬
‫وعلى ذلك يلزم بالنسبة لمربى الرانب والذى يمتلك قطيعا ً أو عددا ً محددا ً‬
‫من الرانب أن يغير الذكور كل عدة سنوات لتفادى الدخول فى المشاكل الناتجة‬
‫من تلقيح الناث من أبائها وأبنائها ‪.‬‬
‫أما المربى الذى يملك عسسددا ً ملئمسسا مسن النسساث والسسذكور يمكسسن أن يقسسسم‬
‫أرانب المزرعة إلى خطوط بحيث يمكن أن يتم تبادل الذكور من كل خطين عسسام‬
‫بعد آخر وبذلك يمكن تلفى تربية القارب ‪.‬‬
‫وعموما يجب أن ننوه أن عمليات التحسين السسوراثى يجسسب أن تعتمسسد علسسى‬
‫نظام تسجيل سليم ووافى حتى يتمكن المربى من إجراء عمليات النتخاب ‪.‬‬
‫وبطاقة النثى أحسسد السسسجلت الهامسسة بالمزرعسسة ويجسسب ترقيسسم النتسساج عنسسد‬
‫الفطام بحيث يمكن معرفة أم وأب الرنب ورقم البطن‬
‫‪.17‬‬

‫القيمة القتصادية لمنتجات الرانب‬

‫من الصعب تسمية أى ناتج للرانسسب بالمخلفسسات لنهسسا فسسى الواقسسع منتسسج ذو‬
‫قيمة إقتصادية يمكن تطويعه وإستغلله فى عمليات إنتاجية ذات فائدة من وجهسسة‬
‫النظر القتصادية فقد يظن البعض أن الرانب تربى لنتاج اللحوم فقسسط ثسسم تهسسدر‬
‫بقية المنتجات الخرى ‪ ،‬لذلك يجب توضيح أهمية منتجات الرانب المختلفة ‪.‬‬

‫‪ .1 .18‬فرو الرانب‬
‫عند ذبح الرانب يتم السلخ بحيث نحصل على الجلد قطعة واحدة ثم تجرى‬
‫له عمليات التمليح ثم الدبغ ويستعمل فى صناعات جلديسسة عديسسدة وبسسذلك يشسسكل‬
‫الفرو عائدا ً ذا قيمة إقتصادية‬

‫‪ .2 .18‬مسحوق مخلفات الذبح‬
‫تزال أرجل الرانب والمعاء عند الذبح وإعداد الرانب للطهى وبذلك تشكل‬
‫هذه الجزاء فاقدا ً فى حالة عدم إستغللها ‪ -‬لذلك يتم إجراء عمليات التجفيف لها‬
‫وتحويلها إلى مسحوق يستخدم فى علئق الدواجن بدل مسسن مسسسحوق السسسمك أو‬
‫اللحم حيث أن هذه المخلفات تحتوى على نسبة بروتين خام لتقل عن ‪.% 50‬‬

‫‪ .3 .18‬روث الرانب‬
‫يستخدم كسماد عضوى للرض الزراعية حيث يحتوى على نسبة عالية مسسن‬
‫النيتروجين والفسفور والبوتاسيوم ‪.‬‬
‫‪62‬‬

‫مقارنة بين مخلفات الحيوانات المزرعية من حيث التركيب الكيماوى‬
‫الحيوان‬
‫أبقار‬
‫دجاج‬
‫أرانب‬

‫‪ %‬أزوت‬
‫‪2.9‬‬
‫‪4.7‬‬
‫‪3.7‬‬

‫‪ %‬فسفور‬
‫‪0.7‬‬
‫‪1.6‬‬
‫‪1.3‬‬

‫‪ %‬بوتاسيوم‬
‫‪2.1‬‬
‫‪1.0‬‬
‫‪3.5‬‬

‫‪63‬‬

‫دراسة الجدوى القتصادية للرانب‬

‫‪.18‬‬

‫تعتبر دراسات الجسسدوى القتصسسادية لمشسسروع إنتسساج الرانسسب هامسسة للمربسسى‬
‫المقبل على تربيتها حتى يقيم عمله على أساس إقتصادى سليم مخططسسا ً لقامسسة‬
‫المشروع علي أسس فنية سليمة ومحددا ً للهداف المرجو الوصول إليها وموازنسا ً‬
‫بين التكاليف والعائد المتوقع وبذلك يستطيع التوقع المحتمل للرباح وهسسذا يعطسى‬
‫المربى نوع من الطمئنان والثقة فى العمل المقبل عليه‬
‫هذه إرشادات بسيطة للقاء الضوء علسسى مسسايتكلفه المشسسروع الصسسغير مسسن‬
‫إستثمارات وما يحققه من أرباح حسستى يكسسون العمسسل قسسائم علسسى أسسساس تخطيسسط‬
‫سليم‬
‫دراسة جدوى لمشروع صغير )‪ 10‬إناث ‪ 2 +‬ذكر(‬

‫أول ً‪ :‬رأس المال المستثمر )تكاليف النشاء(‬
‫المكان‬

‫‪.1‬‬

‫لم يحسب تكاليف المكان المقام عليه المشروع على إعتبار أن حجسسم هسسذا‬
‫المشروع يكفيه حجرة واحدة أو أى مكان ملحق بالمنزل أو المزرعة ‪.‬‬
‫أقفــاص التربيـة‬

‫‪.2‬‬
‫‪‬‬

‫ثمن أقفاص المهات‪ :‬عدد ‪ × 50 10‬ج = ‪ 500‬ج‬

‫‪‬‬

‫ثمن أقفاص الذكور و النتاج ‪ :‬عدد ‪ × 40 12‬ج = ‪ 480‬ج‬

‫‪‬‬

‫مجموع ثمن القفاص = ‪ 980‬ج‬
‫قطيــع التربيــة‬

‫‪.3‬‬
‫‪‬‬

‫ثمن ذكور وإناث = ‪ × 60 = 720 12‬ج‬
‫رأس المال العامل‬

‫‪.4‬‬
‫‪‬‬

‫المصروفات لمدة ‪ ٥‬شهور ‪  930‬ج‬

‫‪‬‬

‫رأس المال المستثمر = ‪ 2630 = 930 + 720 + 980‬ج‬

‫ثانيا ً‪ :‬تكاليف التشغيل السنوية‬
‫تكــاليف التغذيــة‬

‫‪.1‬‬
‫‪‬‬

‫القطيع الساسى ‪ 100 :‬كجم ‪  10‬أمهات = ‪ 1000‬كجم علف ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫الذكور ‪ 50 :‬كجم ‪  2‬ذكر = ‪ 100‬كجم علف ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫النتاج حتى التسويق عند وزن ‪ 2‬كجم‪:‬‬
‫عدد ‪ 250‬أرنب* ‪ × 6‬كجم علف = ‪ 1500‬كجم علف ‪.‬‬

‫‪‬‬

‫ثمن العلف المستهلك = ‪ 2.600‬طن علف ‪ 800‬ج = ‪ 2080‬ج‬
‫‪64‬‬

‫‪.2‬‬

‫أدويـة ومطهـرات‬

‫‪.3‬‬

‫إستهلك أقفاص‬

‫≈‬

‫‪ 150‬ج‬
‫≈‬

‫‪ 200‬ج‬

‫جملة التكاليف السنوية ‪ 2430 = 200 + 150 + 2080‬ج‬

‫ثالثا ً‪ :‬النتاج المتوقع فى السنة‬
‫*على إعتبار أن تعطى الم ‪ 25‬أرنب فسى الموسسسم وزن ‪ 2‬كجسم ‪ ،‬وسسعر الكجسم‬
‫‪ 10‬ج كلها تباع لحم‬

‫رابعا‪ :‬اليرادات السنوية‬
‫‪‬‬

‫ثمسسن إنتسساج لحسسم ‪ 10 :‬أمهسسات ‪  25‬أرنسسب ‪  2‬كجسسم ‪  10‬ج =‬

‫‪ 5000‬ج‬
‫‪‬‬

‫ثمن الروث ‪ 25 :‬م مكعب ‪  20‬ج = ‪ 50‬ج‬

‫‪‬‬

‫إجمالى اليرادات = ‪ 5050 = 50 + 5000‬ج‬

‫خامسا ً‪ :‬نسب العائد المتوقع‬
‫)إجمالى الرادات – إجمالى المصروفات(‪ /‬رأس المال المستثمر ‪=  100‬‬
‫])‪(% 99.619) = 100 × [ 2630 ÷ ( 2430 - 5050‬‬

‫سادسا ً‪ :‬الحساسية القتصادية ‪:‬‬
‫عنسد زيسادة مصسروفات التشسغيل بنسسبة ‪ ٪10‬يصسبح ‪ 2673‬ج يكسون‬
‫‪‬‬
‫نسبة العائد المتوقع ‪٪ 90‬‬
‫‪‬‬

‫عند إنخفاض اليرادات ‪ ٪ 10‬لتصبح ‪ 4545‬يكون العسسائد المتوقسسع ‪80‬‬

‫‪.٪‬‬
‫هذه دراسة مبسطة لمشروع أرانب لشباب الخريجين مساهمة فى‬
‫حل مشكلة البطالة نلحظ من خللها أنه بإستخدم رأس مال حوالى‬
‫‪2500‬ج تحقق له عائدا ً شهريا ً مقداره } ‪ 175‬إلى ‪200‬ج{‬

‫‪65‬‬

‫عدد ‪ 10‬بوكسات ‪:‬‬
‫‪ -1‬السلك ‪:‬‬
‫)أ( سلك أرضيات ‪ 5 + 7.5 = 10 * 0.5 * 1.5 :‬متر بين العيون = ‪12.5‬متر‬
‫) ب ( سلك جوانب ‪ 15 = 10 * 0.5 * 2 * 1.5 :‬متر‬
‫) جس( سلك جوانب وأبواب ‪ 20 = 10 * ٤ * 0.5 :‬متر‬
‫‪ - ٢‬مفصلت ‪ 20 = 10 *2 :‬مفصلة ‪.‬‬
‫‪ - ٣‬مقابض ‪ 20 = 10 *2 :‬مقبض ‪.‬‬
‫‪ -4‬الخشب ‪:‬‬
‫سمك ‪( 2.5 * 5‬‬
‫) أ ( أرجل ‪ : 1‬م * ‪ 40 = 10 * 4‬متر ( ُ‬
‫سمك ‪(2.5 * 5‬‬
‫) ب ( أطوال ‪ 1.5 :‬م * ‪ 40 = 10 * 4‬متر( ونصف ُ‬
‫سمك ‪ ( 2.5 * 5‬التكاليف ‪:‬‬
‫) جس ( جوانب ‪ 5.:‬م * ‪ 80 = 10 * 8‬نصف متر ) ُ‬
‫سلك أرضية ‪ 12.5 :‬متر = سلك‬
‫جوانب ‪ 35 :‬متر =‬
‫مفصلت ‪= * 20 :‬‬
‫مقابض ‪= * 20 :‬‬
‫قطعة كازورينا ‪ 4‬متر =‬
‫شق وماكينة =‬
‫مصنعية =‬

‫‪66‬‬

‫‪.19‬‬

‫سؤال وجواب‬

‫سؤال ‪:1‬‬
‫ما هي الشروط الواجب توافرها في الرانب الببيون الســللت‬
‫البلجيكــــــــــــــــــــــــــــــــــي واللمــــــــــــــــــــــــــــــــــانى‪،‬‬
‫وبالنسبة لرانب إنتاج اللحم‪ ،‬ما هي السللت التي تعطى أكــبر وزن‬
‫إذا تزاوجت؟‬
‫الجابة‪:‬‬
‫الرنب البيبيون‪ ،‬يبلغ وزن الرنب البالغ من هذه السللة مسسا بيسسن ‪ 3‬إلسسى‬
‫‪ 4.5‬كيلو‪ ،‬و لونه أبيض مع السود‪ ،‬أو أبيض مع البني‪ ،‬هذا الرنب يقسسف مسسستقيما‬
‫لعلى أكثر من كونه قريبا من الرض‪ ،‬الذنان بهما فراء كثيف و على النف علمة‬
‫سوداء أو بنية تشبه الفراشة‪.‬‬
‫الرنب البلجيكي‪ ،‬لونه أصفر أو برتقالي بالكامل‪ ،‬الوزن عند النضج مسسن‬
‫‪ 4 - 3‬كيلو جرامات‪ ،‬يستخدم أساسا لنتاج الفسسرو حيسسث يمتسساز بنعسومته و طسسول‬
‫شعره الذي يصل إلى ‪ 3‬سم‪ ،‬و يستخدم أيضا لنتاج اللحم لجودته‪ ،‬إذن فهو ثنائي‬
‫الغرض منشأه بلجيكي الصل‪.‬‬
‫أمسسا الرنــب اللمــاني‪ ،‬فسساللوان منسسه كسسثيرة منهسسا السسسود و الرمسساديى‬
‫والبيض‪ ،‬وأشهرها الذي يجمع بين اللسسون البيسسض و السسسود حيسسث يكسسون النصسسف‬
‫المامي من الجسم و مقدمة الوجه و أطراف القوائم الخلفية بيضاء‪ ،‬أما النصسسف‬
‫الخلفي مع جوانب الوجه و الذنين فهي سوداء‪ ،‬ووزنه من اثنين و نصف إلى ثلثة‬
‫كيلو جرام عنسسد النضسسج‪ ،‬والغسسرض مسسن تربيتسسه فهسسو يسسستخدم للمعسسارض لجمسسال و‬
‫تناسق شكله‪ ،‬كما يستخدم في إنتاج اللحسسم‪ ،‬وهسسو مبكسسر النضسسج‪ ،‬و يسسستخدم فسسي‬
‫الخلط "تهجين" مع النواع الخرى لخصوبته العالية‪ ،‬وموطنه الصلي هولندا ولكنه‬
‫يطلق عليه اللماني‪.‬‬
‫وبالنسبة للشق الثاني من السؤال‬
‫فمن السللت التي تعطي أكبر وزن إذا تزاوجت‪ ،‬الرنب النيوزيلندي )يصل‬
‫النتاج لوزن ‪1.8‬كيلو جرام عند عمر ‪ 58‬يسسوم(‪ ،‬ومتوسسسط الخلفسسة ‪ 48‬أرنسسب فسي‬
‫السنة‪ ،‬وهذا النوع منتشر عالميًا‪.‬‬
‫و هناك نوع آخر يستخدم لنتاج اللحم وهسسو أرنسسب الكاليفورنيسسا‪ ،‬وهسسو أبيسسض‬
‫اللون‪ ،‬وبه بقع سسسوداء حسسول الفسسم و النسسف و الذنيسسن و السسذيل و الرجسسل‪ ،‬السسوزن‬
‫يتراوح ما بين ‪ 5 -4‬كيلو‪ ،‬و له نفس مواصفات الرنب النيوزيلندي السابقة‪.‬‬
‫أرجو اتصـال الراسـل بـي حيـث لـدي بمصـر أحـدث البطاريـات‬
‫لتربيــة الرانــب‪ ،‬وهــي ألمانيــة الخامــات وبأقــل الســعار ) ‪ 70‬جنيــه‬
‫مصري للعين الواحدة(‪ ،‬مع ضمان سنة مــن معهــد البحــوث الزراعيــة‬
‫المصـــري و هـــذا رقـــم الهـــاتف الخـــاص بـــي ‪0020121270826‬‬
‫م‪ /‬مصطفى حبيبه‬

‫‪67‬‬

‫سؤال ‪2‬‬
‫السلم عليكم ورحمة الله‪ ،‬أنا أنسسوي بفضسسل اللسسه أن ابسسدأ مشسسروع الرانسسب‬
‫لنتاج اللحم بتوسع عندي مزرعة مسسساحتها ‪ 600‬مسستر‪ ،‬ولكسسن بهسسا بعسسض الفتحسسات‬
‫يمكن الفئران الدخول منها وغير ممحرة الجدران أي يمكن للحشسسرات أن تختسسبئ‬
‫بها‪ ،‬وفي الوقت الحالي ل أستطيع تمحيرها لعلو التكلفة‪ ،‬هل يمكنني أن أبدأ فسسي‬
‫المشروع هكذا‪ ،‬وهل يمكنني إقامة مشروع آخسسر بجسسانب الرانسسب كتربيسسة الغنسسام‬
‫مثل‪ ،‬وهل ذلك يوثر عليهم‪ ،‬وشكرا‪.‬‬
‫الجابة‬
‫إن مشروع الرانب ل يصلح على الطلق في عنبر به قوارض مثل الفئران‬
‫و العرس‪ .‬لن هذه القوارض تقوم بنقل أمسسراض مميتسسة للرانسسب‪ ،‬علوة علسسى أن‬
‫الفئران و العرس تتغذى على الخلفة الصغيرة أو على الفطام‪.‬‬
‫فأرجو عدم تنفيذ المشروع إل بعد التأكد من سد جميع الشسسقوق السستي مسسن‬
‫المتوقع دخول تلك القوارض منها‪ ،‬ول يصسسلح عمسسل مشسسروع أرانسسب بجسسوار الغنسسم‬
‫يعنى في نفس العنبر‪ ،‬و يمكن عمل مزرعة للغنم في عنبر بجوار عنبر الرانب‪...‬‬
‫و يكون العنبر مستقل‪...‬‬
‫سؤال ‪3‬‬
‫السلم عليكم ‪ :‬أرغب في شراء مستلزمات التلقيح الصناعي للرانسسب‪ ) ...‬مهبسسل‬
‫صناعي‪ -‬سائل التخفيف‪ ,,‬إلخ(‪ .‬أين تبساع؟ لسدي الخسبرة بكيفيسة اسستخدامها حيسث‬
‫إنني تلقيت فيها دورة‪ ،‬وشكرا‪..‬‬
‫الجابة‬
‫بالنسبة للتلقيح الصناعي للرانب فهو جيد جدا حيث يمكن عــن‬
‫طريقة التي‬
‫‪.1‬‬

‫تلقيح عدد كبير من الناث في وقت صغير‪.‬‬

‫‪.2‬‬

‫تحديد العمليات المزرعية في أيام محددة‪.‬‬

‫‪.3‬‬

‫تقليل أمراض التلقيح‪.‬‬

‫‪.4‬‬

‫نسبة النجاح به من ‪.% 75 -60‬‬

‫ولكن هذا التلقيح الصناعي و خصوصا في الرانب يحتاج الكثير و الكثير من‬
‫الخبرة‪ ،‬حيث أنه يعتبره الخبراء أصعب تلقيح على مستوى الحيوانات و السسدواجن‪،‬‬
‫لصعوبة التعامل مع الحيوانات المنوية‪ ،‬ولنهسسا تحتسساج ظسسروف خاصسسة مسسن ضسسوء و‬
‫حرارة‪.‬‬
‫المهبل الصناعي يتم شرائه من أي معهد للبحوث الزراعية ويمكنك كمبتدئ‬
‫تصنيعه يدويا‪ ،‬أما بالنسبة لسائل التخفيف فيمكن تركيبة في اى معمل بيطسسري أو‬
‫معمل للتحاليل‪.‬‬
‫ولسسك نصسسيحة هامسسة يمكسسن اسسستعمال المحلسسول الملحسسي السسذي يبسساع فسسي‬
‫الصيدليات و صفار البيض أو البن الفرز و صفار البيض‪.‬‬
‫‪68‬‬

69

‫السؤال ‪4‬‬
‫أريد أن أعرف أسباب أمراض الرانب‪ ،‬وأكثر المسراض الستي قسابلتني‪ -‬وأنسا‬
‫مبتدئ في هذا المجال هي ‪..‬تقرح العرقوب ‪ -‬والتهاب الضرع‪ -‬وابتلل العنق وهل‬
‫هسسسسسسسسسسسسذه المسسسسسسسسسسسسراض وراثيسسسسسسسسسسسسة أم حسسسسسسسسسسسسالت عرضسسسسسسسسسسسسية‬
‫وأريد أن أعرف أيضا مستقبل هذا المجال على المستوى المحلي والعالمي‬
‫الجابة‬
‫أهم أسباب أمراض الرانب هي ‪:‬‬
‫عدم النظافة المستمرة يعنى كل يوم ) نظافة الرض بالفنيك مرتين‬
‫‪.1‬‬
‫ً‬
‫أسبوعيا و القفاص حرقا بالبشبورى مرة أسبوعيا(‪.‬‬
‫‪.2‬‬

‫عدم تطعيم الرانب ) جرب و تسمم دموي)‪.‬‬

‫وعدم نظافة الذن بالكسسسجين ) ‪ 2‬سسسم بكسسل أذن مسسرة كسسل شسسهر (‬
‫‪.3‬‬
‫وواحد سم زيت او جلسرين بعد الكسجين‪.‬‬
‫تغطيس الرجل المامية و الخلفية في ‪1‬سم ديزانون ‪ /‬لتر ماء مسسرة‬
‫‪.4‬‬
‫كل ‪ 15‬يوم‪.‬‬
‫وأهم أمراض الرانب التي تسأل عنها فهي‪:‬‬
‫أول ‪ :‬السهال‬
‫من أهم المراض التي تصيب الرانب ومن أسبابه‪.:‬‬
‫‪.1‬‬

‫قد يحدث بعد الفطام بما يسمى بصدمة الفطام‪.‬‬

‫‪.2‬‬

‫نتيجة التغير في نسب العناصر الغذائية في العليقة‪.‬‬

‫‪.3‬‬

‫التباين في درجات الحرارة‪.‬‬

‫‪.4‬‬

‫نتيجة الصابات بالمراض ) الكوكسيديا ‪ -‬السالمونيل – الباستريا(‬

‫ويؤدى ذلك إلى حدوث إسهال مائي شديد ثم النفوق‪..........‬‬
‫العلج‬
‫الحقسسن بالسيودسسستين أو السسسلفا و يفضسسل عمسسل اختبسسار حساسسسية للمضسساد‬
‫الحيوي المناسب‪.‬‬
‫ثانيًا‪ :‬النفاخ‬
‫يحدث نتيجة التغذية على علف قابل للتخمر أو التغذية على برسيم مبلل أو‬
‫مرتفع الرطوبسسة )حشسسة أولسسى( أو عليقسسة غيسسر متزنسسة‪ ،‬حيسسث يحسسدث نتيجسسة تجمسسع‬
‫الغازات في المعاء فتضغط على الحشاء مسببة الم للرنب فينزوي ويمتنع عسسن‬
‫الكل ثم ينفق‪.‬‬

‫‪70‬‬

‫العلج‪ :‬يتم عن طريق‬
‫‪.1‬‬

‫التصويم لمدة ‪ 2-1‬يوم‪.‬‬

‫‪.2‬‬

‫إعطاء زيت خروع ‪ 5‬سم ‪.‬‬

‫إعطسساء حبسسوب الفحسسم السستي تمتسسص الغسسازات‪ .‬أو أدويسسة النفسساخ فسسي‬
‫‪.3‬‬
‫الحيوانات الكبيرة‪.‬‬
‫ثالثا ‪ :‬التهاب العرقوب‬
‫هو مرض وراثي يصيب الرانب‪ ،‬حيث يكون الفراء رقيقا في تلك المنطقسسة‬
‫بسبب عيوب في صناعة البطاريات‪ ،‬مما يسسسبب الحتكساك و يحسسدث التهساب هسذه‬
‫المنطقة‪.‬‬
‫و أسباب ذلك‪:‬‬
‫‪.1‬‬

‫وجود بروزات في أرضية البطارية‪.‬‬

‫‪.2‬‬

‫وجود عيوب في عملية الجلفنة‪.‬‬

‫‪.3‬‬

‫كبر سن ووزن الرنب‪.‬‬

‫‪.4‬‬

‫صفة وراثية‪.‬‬

‫العلج‬
‫إضافة صبغة اليود أو الجنتيانا أو مرهم الجلد التراميسين‪ ،‬حسستى يتسسم التأكسسد‬
‫من جفاف الجرح و نمو الشعر مرة أخرى‪ ،‬مع تجنب المسببات السابقة‪ ،‬و إضافة‬
‫قطعة ابلكاش إلى أرضية البطارية‪.‬‬
‫أما عن التهاب الضرع فعلجه ‪ 1‬سم بان تراميسين حقن في العضل لمسسدة‬
‫‪ 5‬أيسسام متتاليسسة‪ ،‬وبعسسد ذلسسك إذا لسسم يعالسسج يفتسسح الجسسرح‪ .‬ويمسسس مسسن السسداخل‬
‫بالتراميسسسسسسسسسسسسسسسسسين الحقسسسسسسسسسسسسسسسسن لتطهيسسسسسسسسسسسسسسسسر الجسسسسسسسسسسسسسسسسرح‪..‬‬
‫ولتقليل التهاب الضرع أو منعة أرجو وضسسع بامسسات مسساء بعسسد ‪ 12‬يسسوم مسسن السسولدة‬
‫يعنى أول ظهور الخلفسسة فسسي القفسسص و يوضسسع فسسي هسسذه البرامسسات مضسساد حيسسوي‬
‫اوكسى تتراسيكلين بودر ربع ملعقة صغيرة على لتر مسساء ) حسستى فطسسام الخلفسسة(‬
‫لتريح الم من الرضاعة وحماية الخلفة من الموت المفاجئ ‪ ...‬و زيادة نموها ‪..‬‬
‫أما مرض ابتلل العنق فهو مرض يسسأتي مسسن وجسسود السسسموم الفطريسسة فسسي‬
‫العلف ‪ ،‬وعلجه هو التوقف على التغذية من العلف المصاب‪.‬‬
‫وبالنسبة إلى مستقبل مشروعات تربية الرانب فهي أحسن و اكرر أحسسسن‬
‫و أنجح استثمار بشرط وجود بطارية علمية و وجود علسسف جيسسد‪ ،‬وأرانسسب محسسسنة‬
‫وراثيا ً و وجود مشرف ممتاز‪ ،‬وأنا )الدكتور مصطفى حبيبسسة( علسسى أتسسم السسستعداد‬
‫لتوفير تلك الشياء و الشراف الكامل على المزرعة حتى التسويق‪.‬‬

‫‪71‬‬

‫سؤال ‪5‬‬
‫أنا أنوى إن شاء اللسسه إنشسساء مزرعسسة أرانسسب وليسسس معسسي إمكانيسسات لوضسسع‬
‫تكييسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسف بالمزرعسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسة‬
‫وقد علمت أن درجة حرارة أكثر من ‪ 28‬تمثل خطرا ً على حياة الرانسسب‪..‬فمسسا هسسو‬
‫البديل؟‬
‫الجابة‬
‫أحب أول أن أهنئك على اختيارك الصحيح ‪ ...‬لن أحسن و أفضل المشسساريع‬
‫بمصر الن التي انصح بها كل مستثمر هي الرانب ‪ ،‬أما عن المشروع فل يهسسم أن‬
‫يتواجد مكيف بالمزرعة ) إذا كان تصميم المزرعة صحيح و على أعلسسى مسسستوى (‬
‫أمسسا إذا كنسست تحتسساج إلسسى التكييسسف ضسسروري جسسدا فيمكنسسك اسسستخدام التكييسسف‬
‫الصحراوي فهو رخيص الثمن و يؤدى الغرض ‪.‬‬
‫وأود أن أنصحك قبل شسسراء أي شسسيء مسسن بطاريسسات و أرانسسب و العلسسف أن‬
‫يكون مصدر الشراء جيد )بمعنى عدم التعامل مسسع اى مكتسسب مسسن المكسساتب لنهسسا‬
‫غيسسر مؤهلسسة للتعامسسل مسسع المشسساريع السسستثمارية( ‪ ..‬ل تقلسسق أرجسسو التصسسال بسسى‬
‫لمشاهدة مزارع)كبرى( على الواقع و الحصول علسسى بطاريسسات بمواصسسفات وزارة‬
‫الزراعة المصرية و على أعلف جيدة )مخصصة للتصدير( وغير موجودة بالسواق‬
‫و الحصول على سللت أرانب محسنة وراثيا ‪ ...‬لنه ليست أي أرانب أو بطاريات‬
‫أو علف تصلح لمزرعتسسك و ل تقلسسق مسسن التسسسويق و الشسسراف فيمكننسسي تسسسويق‬
‫منتجك وتولي الشراف المباشر على مزرعتك ‪ ....‬فل تقلق و اتصسل بسى مباشسرا‬
‫على ‪0121270826‬‬
‫سؤال ‪6‬‬
‫أنا بدأت مشروع تربيه الرانب من حوالي شهر‪ ،‬وبدأت بسللت جيده مثل‬
‫البوسكات واللمانى والنيوزيلنسسدى ولكسسن واجهتنسسي مشسساكل عديسسدة أولهسسا رفسسض‬
‫النثى للذكر وعدم الوقوف له ولقد قمت اليسوم بحقنهسا بنصسف سسم فيتسامين هسس‬
‫فأريد أن اعرف متى أقوم بعرضها على الذكر وإذا رفضت ماذا افعل‬
‫وثاني مشكلة هو الجرب‪ ،‬حيث توجد أنثى عشار عندها جسسرب فسسي منطقسسه‬
‫النف وقمت بحقنها بالفوماك ما تأثيره عليها‪ ،‬وهل يوجد جرعه ثانية‪.‬‬
‫السؤال الثالث هو الخراريج لقد قمت بسحب كسسل الصسسديد بسسداخله وقمسست‬
‫بتنقيتسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسه‬
‫هل أقوم بحقنه مضاد حيويي وما هي الجرعة وما اسم المضاد المناسب وشكرا‪.‬‬
‫الجابة‬
‫الم عند تلقيحها لبسسد أن يكسسون الهرمونسسات النثويسسة فسسي حالسسة ارتفسساع فسي‬
‫الدم ‪ ..‬و أحسن موعد لتلقيح الناث هو اليوم التالي للولدة أو اليوم العاشسسر مسسن‬
‫الولدة‪ ،‬أو تكون الفتحة التناسلية لونهسا احمسسر دمسوي و اكسسرر احمسر دمسوي ليسسس‬
‫وردى اللون‪.‬‬
‫و لبد أن يتوفر لديك علسسف جيسسد فسسأرجو التصسسال أبسسى إذا كسسان لسسديك عسسدد‬
‫أمهسسات كسسبير )‪ 100‬أم( أو إذا كسسان عسسدد المهسسات صسسغير فسسأرجو اسسستخدام علسسف‬
‫‪72‬‬

‫ايبكسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس للفطسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسام و المهسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسات ‪.‬‬
‫و رقم المحمول الخاص بسى هسو ‪ 0121270826‬أمسا بخصسوص الجسرب فل تسأثير‬
‫على المهسات إذا أعطسسى السدواء بالمعسسدل الصسسحيح و هسو ‪ 0,2‬سسسم تحست الجلسسد‪،‬‬
‫وتكحت المناطق المصابة بمرهم الكبريت كل يوم حتى تمام العلج‬
‫والمضاد الحيوي المناسب للخراريج هو بان تراميسين‪ ،‬و يحقن ‪ 1‬سم فسسي‬
‫العضل لمدة ‪ 5‬أيام متتالية‪.‬‬
‫سؤال ‪7‬‬
‫أرنبة بعد الولدة تنحني رقبتها أو تلتوي‪ ،‬حصلت مرتين عنسسدي ول أعسسرف السسسبب‬
‫أرجو الفادة‪.‬‬
‫الجابة‬
‫التواء الرقبة في الرانب يأتي من عاملين‪:‬‬
‫العامل الول ‪ /‬هو وجود تصمغ أذن في الرنب وعلجسسه اليفومسساك و الكسسسجين و‬
‫الجلسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسرين‪.‬‬
‫العامل الثاني ‪ /‬هو مرض اللسسستريا و يظهسسر فسسي المهسسات العشسسر‪ ،‬و تسسسقط الم‬
‫عشرها و ينتشر المرض في المزرعة بسرعة كبيرة و ل يصسسلح أي علج لسسه حسستى‬
‫بعد ذبح النثى تعدم لحومها و ل تصلح للستخدام ‪.....‬‬
‫سؤال ‪8‬‬
‫ما تأثير حقن أمهات الرانب العشار في ‪ 12‬يوم بتحصين التسمم البكتيري‬
‫واليفوماك السوبر‪.‬‬
‫الجابة‬
‫ل يسبب حقن المهات بتحصين التسمم البكتيري أو الفيروسي أي مشاكل‬
‫بالنسبة للم‪ ،‬أما حقن اليفومسساك السسسوبر فهسسو ضسسار و يسسسبب العقسسم فسسي بعسسض‬
‫الحالت‪.،‬فأرجو عدم حقن اليفوماك السوبر يحقن اليفوماك العادي فقط ‪.‬‬
‫سؤال ‪9‬‬
‫هل هناك طب بديل لعلج الرانب اى اسسستخدام المسسواد الطبيعيسسة بسسدل مسسن‬
‫الكيماويات ولقد سمعت عن محلول اسمه ‪ EM‬وهو عبارة عن مادة دقيقة نافعسسة‬
‫وتضاف على الماء وهناك شركات تبيعه فما حقيقة المر؟؟؟‬
‫الجابة‬
‫بالنسبة للطب البديل للرانب فإنني و لله الحمسسد أصسسنع الن أعلف لكسسبرى‬
‫المزارع المصسسرية و هسسو بسسه بعسسض البحسساث العلميسسة السستي أجريتهسسا علسسى الرانسسب‬
‫باستخدام بعض العشاب الطبيعية‪ ،‬وهذا العلف يعطى أعلى معسسدل نمسسو يسسومي )‬
‫‪ 33‬جرام يوميا ( ول يسبب اى اسهالت أو انتفاخات للفطام ‪ ....‬أما عن المهسسات‬
‫فيعطى إدرار عالي للبسسن و يعطسسى نسسسبة دهسسن أكسسثر فسسي اللبسسن و بالتسسالي تخسسرج‬
‫الخلفة قوية ‪ ..‬أما عن سعره فهو ‪ 1640‬جنيه حتى مزرعتكم‪ ،‬و أما عن المحلول‬
‫‪73‬‬

‫فسساننى ل أفضسسل اسسستخدامه لنسسه عبسسارة عسسن مطهسسر كيمسساوي‪ .‬فاتصسسل بسسى علسسى‬
‫‪ 0121270836‬لتسسسسسسسوفير هسسسسسسسذا العلسسسسسسسف )بالعشسسسسسسساب الطبيعيسسسسسسسة(‪.‬‬

‫‪74‬‬

‫سؤال ‪10‬‬
‫عندي أرنب ريكس ألماني لحظت عليه منذ يوم أنه عصبي ويتحرك كسسثيرًا‪،‬‬
‫على غير العادة كما لحظت وجود إفرازات بسيطة من إحدى عينيه أرجسسو تفسسسير‬
‫الملحظتين‬
‫الجابة‬
‫الرنب الركس عادة يكون عصسسبي بعسض الشسيء عسن الرانسب الخسسرى فل‬
‫تقلق يا أخي المربى‪ ،‬أما بخصسسوص الفسسرازات السستي بسسالعين فسسأرجو وضسسع مرهسسم‬
‫تراميسين بالعين مرة يوميا‪ ،‬حتى يزول الفراز و الهتمام بتهوية العنبر جيدا‪.‬‬
‫سؤال ‪11‬‬
‫وجود لون أبيض كريمي في بول الرانب كنت فسسي البدايسسة أظسسن أنسسه‬
‫‪.1‬‬
‫التهاب رحم ثم وجدت ذلك في الذكر أرجو تفسير ذلك‪.‬‬
‫توجد لدي أم تحرك رأسها يمينا ويسارا كسسالفعى فسسي حركسسة أرجحسسة‬
‫‪.2‬‬
‫لكن بشكل بسيط ل يلحظه إل من يدقق فيها‪.‬‬
‫الجابة‬
‫بالنسبة لبول الرنب فهو لونه الطبيعي مائل للبياض‬
‫بالنسبة لحركة الرأس فهي طبيعية‬

‫‪75‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful