‫ال‬

‫�شك يف �أن �أملانيا تعترب من �أجمل بالد العامل‪ ،‬لي�س بطبيعتها ال�ساحرة فقط ولكن ب�أهلها و�شعبها‬
‫الذي �أ�ضاف لها الكثري من الروعة واجلمال‪ ،‬وبالرغم من �أن هناك عدد لي�س بالقليل من الدول‬
‫الأخري اجلميلة التي حتيط ب�أملانيا مثل فرن�سا و�سوي�رسا والنم�سا وبولندا‪� ،‬إال �أن �أملانيا لها‬
‫طعم خا�ص ال يعرفة �إال من تذوقه بزيارتها‪ ،‬ونحن يف هذا العدد اجلديد من جملتنا «�أملانيا اجلميلة»‬
‫�سوف ن�ست�ضيفكم ملدة �ساعة من الزمان نعرب بكم فيها العديد من اجلبال والغابات ونزور الأ�سواق‬
‫واملراكز التجارية ونبيت يف �أجمل و�أفخر فنادق العامل‪.‬‬
‫�سوف نبد�أ زيارتنا يف هذا العدد مبدينة «ميونيخ» التي يطلقون عليها لقب «مدينة لكل الف�صول»‬
‫ونزور اجلزء القدمي منها الذي يحمل عبق املا�ضي ورائحة التاريخ التي تفوح من مبانيها القدمية‬
‫و�أزقتها وحواريها ال�ضيقة‪ ،‬ثم نذهب ملطارها الدويل الفريد‪ ،‬الذي يقول عنه البع�ض �أنه مدينة داخل‬
‫املدينة ملا ميلكه من �إمكانات قد ال توجد يف كثري من املدن حول العامل‪.‬‬
‫�سوف نذهب بكم �أي�ضا ً �إىل �أجمل غابات العامل التي يطلقون عليها ا�سم «الغابة ال�سوداء» �أو «البالك‬
‫فوري�ست» والتي ازدادت �شهرتها بعد �أن �أطلقوا نف�س الإ�سم على كعكة �أو تورتة «البالك فوري�ست»‬
‫ال�شهرية‪ ،‬ومن هناك �سوف نزور منتجع «بادن بادن» املعروف دوليا ً بينابيعه املائية الإثنى ع�رش التي‬
‫ت�أتي �ساخنة من جوف الأر�ض واكت�شفها الرومان منذ �ألفي عام‪ ،‬ثم نتجه بعدها ملدينة «فرايبورج»‬
‫ذات التاريخ العريق والتي �أ�س�ست مبعرفة دوقات الت�سريينغن يف القرن الثاين ع�رش‪ ،‬ثم نذهب‬
‫للت�سوق يف قرية «ميتزينجن» املعروفة ب�أنها املكان املثايل للبيع للجمهور ب�سعر امل�صنع‪ ،‬وتقع يف جنوب‬
‫مدينة �شتوجتارت ويزورها �أكرث من ‪ ٣‬مليون �شخ�ص �سنويا ً للتمتع بالت�سوق ب�أ�سعار خا�صة‪.‬‬
‫وال يفوتنا زيارة �أ�شهر قالع العامل التي ت�سمى بقلعة «امللك لودفيج الثاين» و�شقيقتها «قلعة نيو‬
‫�سوان �ستون» وتقع القلعتني يف والية بفاريا يف �أق�صى جنوب �أملانيا وعلى بعد �ساعتني من مدينة‬
‫ميونيخ» تقريبا ‪ 130‬كم وتعترب بحق من �أكرث مناطق القالع والق�صور زيارة وت�صويرا ً من قبل‬
‫ال�سياح يف العامل ب�أ�رسه‪ ،‬وتعترب زيارتهما جتربة رائعة و فريدة �أن�صح بها لكل عا�شق للقالع‬
‫والق�صور وق�ص�ص اخليال‪.‬‬
‫ومن الت�سوق للتنزه واملتعة الكبرية للعائلة كلها يف «�أوروبا بارك» �أو حديقة احلدائق الأوروبية ذات‬
‫الطبيعة اخلا�صة والتي متكنك من زيارة �ستة ع�رش دولة �أوروبية ومائة موقع �سياحي وترفيهي يف‬
‫يوم واحد‪ ،‬وال تبعد �أوروبا بارك عن احلدود ال�سوي�رسية والفرن�سية �إال ب�ضع كيلومرتات‪.‬‬
‫و�أملانيا لي�ست مناطق جميلة فح�سب ولكن �أي�ضا ً فنادق جميلة ومطاعم جميلة وو�سائل موا�صالت‬
‫وطرق جميلة‪ ،‬وهذا ما يجعلنا ال نبتعد عن احلقيقة عندما نطلق عليها «�أملانيا اجلميلة»‪.‬‬

‫‪1‬‬

‫زيارة خا�صة لأ�شهر القالع والق�صور‬
‫الأملانية اخلا�صة بامللك لودفيج‬
‫الثاين واملوجودة يف قلب جبال الألب‬
‫البافارية‪ .‬جتربة رائعة و فريدة‬
‫�أن�صح بها لكل عا�شق للقالع والق�صور‪.‬‬

‫يه‬
‫يف �سبتمرب ‪� 2011‬سيفتح ُ‬
‫«ج َم رْ َ‬
‫فرانكفورت» �أبوابه ويعترب �أول‬
‫ملكية �أملانية لواحد من �سل�سلة‬
‫يه» لإدارة الفنادق‬
‫جمموعة « ُج َم رْ َ‬
‫الفاخرة ومقرها «دُ َب ّي»‪.‬‬

‫من �آي�سالند �إىل الربتغال مروراً ب�إ�سبانيا �إىل‬
‫النم�سا ثم �إجنلرتا ورو�سيا واليونان‬
‫وفرن�سا‪ ،‬يبدو ذلك وك�أنه رحلة‬
‫�شهورا ولكنها ميكن �أن‬
‫ت�ستغرق‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ت�ستغرق يوما واحدا يف �أكرب مدن‬
‫املالهي يف �أملانيا‪�« ..‬أوروبا بارك»‪ ،‬حيث مت‬
‫تخ�صي�ص م�ساحة من احلديقة لكل بلد من تلك‬
‫البلدان يف ت�صميم م�صغر لها ي�ضم جميع‬
‫الأماكن ال�سياحية اجلديرة بالزيارة والرموز‬
‫التي ت�شتهر بها كل منها‪ .‬ت�ضم احلديقة �أكرث‬
‫من ‪ 100‬موقع جذب �سياحي‪.‬‬

‫‪Beautiful Germany‬‬

‫‪A yearly travel magazine, created to‬‬
‫‪promote Germany in the Arab region.‬‬

‫‪Published by:‬‬

‫�سوف حتقق �أحالمك يف غرف هذا الفندق املميز‪ ،‬حيث ميكنك ق�ضاء‬
‫�أم�سياتك املف�ضلة حتت بريق النجوم يف �سينما ال�سيارات �أو يف حمطة البنزين‬
‫�أو يف �سيارة فولك�سفاجن بيتلز �أو حتى يف‬
‫اجلراج‪ .‬ويف غرفة ال�سباق ميكنك‬
‫ال�صعود �إىل من�صة تتويج‬
‫الفائزين‪ ،‬ويف غرفة‬
‫غ�سيل ال�سيارات ميكنك‬
‫اال�ستمتاع بدو�ش منع�ش‪،‬‬
‫وتعطيك غرفة املخيم يف‬
‫فندقنا االح�سا�س ب�أنك‬
‫م�ستلق يف �أحد حقول‬
‫الريف اجلميل‪.‬‬

‫تتميز الغابة ال�سوداء ببحرياتها‬
‫ال�صافية و قممها اجلبلية‪ ،‬ومن‬
‫�أ�شهر بحرياتها بحرية «تيتيزي»‬
‫التي يتجاوز �إرتفاعها �ألف مرت‬
‫عن م�ستوى �سطح البحر‪ ،‬وتوجد‬
‫حول هذه البحرية عدة فنادق‬
‫ومنتجعات �سياحية ومطاعم‬
‫ومقاهي وقوارب للنزهة يف ف�صل‬
‫ال�صيف‪.‬‬
‫�إن الغابة ال�سوداء اجلنوبية غنية‬
‫جدا بالتقاليد وكل �أنواع الرفاهية‬
‫وكل ما يحتاجه زائريها‪ ،‬بالإ�ضافة‬
‫�إىل موقعها اجلغرايف‪ ،‬حيث ميكن‬
‫لزوارها �أن يتنقلوا خالل يوم واحد‬
‫بني املدن والبلدات احلدودية معها‬
‫يف فرن�سا و�سوي�سرا والنم�سا‪.‬‬

‫‪Travel World Publications Limited‬‬
‫‪The Meridian, 4 Copthall House‬‬
‫‪Station Square, Coventry, West Midlands‬‬
‫‪UK CV1 2FL‬‬
‫‪Egypt:‬‬
‫‪7 Abdalla Taher st. Nasr City‬‬
‫‪Cairo - T. +20222743513‬‬
‫‪Switzerland:‬‬
‫‪Res. L’Argentine 11‬‬
‫‪Leysin 1854 - T. +41244945994‬‬
‫‪Saudi Arabia:‬‬
‫‪P.O. Box 118799‬‬
‫‪Jeddah 21312 - T. +966556861916‬‬

‫رئي�س التحرير‬

‫�أبوالوفا بدور‬

‫‪Chief editor: Abouelwafa Badour‬‬
‫‪a.badour@yahoo.com‬‬

‫النا�شر‬

‫�إميان �شعبان‬

‫‪Publisher: Eman Shaaban‬‬

‫املحرر امل�س�ؤل‬
‫�إبراهيم حممدي‬
‫‪Editor: Ibrahim Mohamady‬‬
‫‪e-mail: beautiful.germany@yahoo.com‬‬
‫‪www.tw-publications.com‬‬

‫‪2‬‬

‫‪3‬‬

5

4

‫ويذهب معظم املت�سوقني مبا�شرة �إىل‬
‫منطقة امل�شاة املركزية يف و�سط املدينة‬
‫القدمية حيث ميكنهم ا�ستك�شاف‬
‫املحال الكبرية والتجول بني فروع‬
‫�سال�سل املحال ال�شهرية يف عامل الأزياء‬
‫وامل�صنوعات اجللدية الفاخرة‪.‬‬

‫ه‬

‫ل تعرف مدينة كبرية حتفظ وحتتفي بتقاليدها على مدار العام بكل املودة واحلب ويف الوقت نف�سه ت�شتهر ب�أنها مدينة‬
‫والبنى التحتية وخاللها تتدفق املياه‬
‫اقت�صادية ن�شطة ومركز هام للتكنولوجيا؟ مدينة لديها �أحدث الأ�ساليب املعمارية ِ‬
‫ال�صافية من جدول جبلي ويحيط بها م�ساحات �شا�سعة من املناطق اخل�ضراء واحلدائق؟ مدينة يقطنها �أكرث من مليون �شخ�ص متتلئ‬
‫باملواقع ال�سياحية و�إمكانات الت�سوق ومع ذلك ميكنك االنتقال فيها �سريا ً على الأقدام؟ مدينة توفر لزائريها الراحة واال�ستجمام‬
‫عال من الرعاية الطبية وطيف وا�سع من النزهات �إىل ريفها اخلرايف الغني باجلبال والبحريات‬
‫بف�ضل مناخ قاري معتدل وم�ستوى ٍ‬
‫والقالع ال�ساحرة؟ ا�سم مدينة الأحالم هذه الواقعة يف قلب �أوروبا هو «ميونيخ»‪ ،‬وهي ال تبعد �أكرث من ‪� 6‬ساعات بالطائرة من‬
‫جميع املدن يف املنطقة العربية‪ ،‬ويطلقون عليها الأن لقب «مدينة لكل الف�صول»‪.‬‬

‫‪6‬‬

‫لقد �أ�صبحت ميونيخ منذ زمن طويل مق�صدا ً لل�سياحة ومبا�رشة الأعمال‬
‫طوال �أيام ال�سنة‪ ،‬يزورها ويحبها العديد من مواطني ال�رشق الأو�سط لي�س‬
‫فقط يف ال�صيف ولكن �أي�ضا ً يف ف�صلي ال�شتاء والربيع‪ ،‬وقد ازداد عدد زائري‬
‫املدينة من اجلزيرة العربية م�ؤخرا ً حيث و�صل عدد الزائرين من دول اخلليج‬
‫�إىل ما يزيد عن ‪� 108‬أالف يف الربع الأول من ‪ 2011‬بن�سبة زيادة ‪،39,7%‬‬
‫وو�صل عدد الليايل ال�سياحية التي ق�ضاها ال�ضيوف من دول اخلليج �إىل ما‬
‫يزيد عن ‪� 402‬ألف ليلة بن�سبة زيادة ‪ 37,6%‬مبا يجعل الزوار من دول‬
‫اخلليج رابع �أكرب قوة �سياحية يف املدينة‪ ،‬ويعني هذا �أن ال�سوق العربي يف‬
‫ميونيخ هو الأعلى منوا ً على الإطالق خالل الأعوام الع�رشة املا�ضية‪.‬‬
‫ويتباهى �أهل ميونيخ �أنف�سهم مبا توفره مدينتهم من �إمكانات الرتفيه‬
‫واملتعة املتعددة لديهم خا�صة للعائالت‪ ،‬حيث �سي�ستمتع الأطفال �سوا ًء‬

‫كانوا من �سكان ميونيخ �أو زائريها بحديقة احليوان اجلميلة فيها مبا ت�ضمه‬
‫من جمموعات نادرة من احليوانات التي مت جلبها من جميع �أنحاء العامل‬
‫و�أ�شجار ونباتات طبيعية نادرة‪ ،‬وتعترب زيارة حديقة حيوانات ميونيخ‬
‫متعة يف حد ذاتها‪ ،‬كما انها تعترب واحدة من املعامل ال�سياحية للمدينة‪.‬‬
‫كذلك ي�ستمتع زوار املدينة باملتحف الأملاين الذي ميكنهم فيه خو�ض العديد‬
‫من جتارب العلوم الطبيعية ب�أنف�سهم‪� ،‬أو ميكنهم زيارة �ستاد «�أاليانز» لكرة‬
‫القدم اخلا�ص بفريق «بايرن ميونيخ» ال�شهري‪� ،‬أو ق�ضاء يوم كامل يف حدائق‬
‫املالهي املجاورة واملعروفة با�سم «ليجوالند»‪� ،‬أو القيام برحلة ال تن�سى �إىل‬
‫عامل احلياة البحرية يف «الأكواريوم»‪.‬‬
‫وال يفوت زوار مدينة ميونيخ القيام برحلة �إىل مدينة ال�سينما يف بافاريا‬
‫حيث ي�ستمتعون بق�ضاء يوم كامل وراء الكوالي�س ومتابعة خطواط ت�صوير‬

‫الأفالم والتقاط ال�صور مع �أ�شهر املمثلني‪ ،‬ومن امل�ؤكد �أن كل هذه الأماكن‬
‫�ستجعل قلوب الأطفال تدق ب�شدة من فرط ال�شعور بالإثارة‪ .‬وعالوة على‬
‫ذلك يوفر عامل �سيارات «بي �إم دبليو» ومتحف «بي �إم دبليو» فر�ص ترفيه‬
‫مثرية و�شيقة تدور حول عامل ال�سيارات تلهب حما�س ال�صغار والكبار على‬
‫حد �سواء‪.‬‬
‫ً‬
‫ويرتبط الت�سوق مع زيارة املعامل ال�سياحية يدا بيد يف ميونيخ‪ ،‬تلك املدينة‬
‫التي لي�س فيها �شيء بعيد فكل ما تتمناه يف متناول يدك‪ .‬فلتقم بزيارة �إىل‬
‫املقر امللكي �أكرب القالع يف املدينة على الإطالق‪ ،‬ومتتع مب�شاهدات من �سحر‬
‫املا�ضي لتاريخ القلعة القدمي‪ ،‬ثم اتبع ذلك بجولة ت�سوق يف البوتيكات‬
‫الفخمة التي تعر�ض ت�صميمات ذات املاركات العاملية يف �شارع «ماك�سميليان‬
‫�شرتا�سه» �أو قم بجولة خالل ممرات «فونف هوفه» املقنطرة يف �شارع‬
‫«تياتيرن �شرتا�سه» و�ضم �إليها رحلة ا�ستك�شافية يف قاعات معر�ض «هيبو‪-‬‬
‫كولتور�شتيفتوجن» الذي حتت�ضنه ممرات «فونف هوفه» املقنطرة بالكامل‪.‬‬
‫وال يفوتك �أن تذهب �إىل املدينة القدمية حول منطقة «مارينبالت�س» ودار‬
‫البلدية القدمية وجمموعة �أجرا�س «جلوكن�شبيل» ذات ال�شهرة العاملية‪ ،‬حيث‬
‫املحالت التي تعر�ض املنتجات البافارية التقليدية مثل املالب�س البافارية‬
‫التقليدية �أو امل�صنوعات اليدوية‪.‬‬
‫�أما �سوق «�أكتوالني ماركت» فهو �شديد التنوع كثري الألوان عايل ال�رسعة‬
‫حيث جتد اخل�رضوات والفواكه و�أنواع الطعام الأخرى من كل املناطق‬
‫املحيطة �أو حتى الدول البعيدة‪ ،‬هنا ميكنك م�شاهدة كبار الطهاة من فنادق‬
‫ميونيخ ذات ‪ 5‬جنوم وهم ي�شرتون متطلبات مطابخهم اليومية‪.‬‬
‫وتوفر ميونيخ جوا ً مثاليا ً ملن يريد ال�رصف ببذخ‪ ،‬فالأزياء الفاخرة‬
‫يف �شوارع «ماك�سميليان �شرتا�سه» و«تياتيرن �شرتا�سه» و«ريزيدين�س‬
‫�شرتا�سه» و «بريرن �شرتا�سه»‪ ،‬و�سال�سل املحال الكربى يف منطقة امل�شاة‪� ،‬أما‬
‫املالب�س الع�رصية ففي حمال مناطق مثل «جارترنبالت�س» و «جلوكنبالت�س»‪،‬‬
‫واملالب�س البافارية التقليدية واملنتجات اليدوية والهدايا التذكارية يف املحال‬
‫املتخ�ص�صة و�أطعمة من جميع �أنحاء العامل يف �أ�شهر حمال الأغذية «داملاير»‬
‫و»كيفر» ويف �سوق «فيكتوالز» يف قلب املدينة‪.‬‬
‫وهناك ميزة �أخرى مليونيخ وهي العدد الكبري للمحال ال�صغرية التي‬
‫تتخ�ص�ص يف عدد قليل من الب�ضائع مثل املظالت �أو قبعات اللباد �أو القفازات‬
‫�أو ال�شموع وغري ذلك وتوجد كلها يف و�سط املدينة‪.‬‬
‫ويذهب معظم املت�سوقني مبا�رشة �إىل منطقة امل�شاة املركزية يف و�سط‬
‫املدينة القدمية «يف �شوارع «كاوفينجر�شرتا�سه» و»نيوهاوزر �شرتا�سه»‬
‫و»مارينبالت�س»‪ ،‬ففي هذه املنطقة ميكنك ا�ستك�شاف املحال الكبرية متعددة‬

‫‪7‬‬

‫رالف زدنك‬

‫‪8‬‬

‫الأق�سام الواحد تلو الآخر والتجول بني فروع �سال�سل املحال ال�شهرية يف‬
‫عامل الأزياء وامل�صنوعات اجللدية‪ ،‬ويف نف�س الوقت ترى بني احلني والآخر‬
‫واحدا ً من حمالت بيع الهدايا التذكارية‪.‬‬
‫وتوجد �أكرب و�أ�شهر حمالت بيع الأدوات واملالب�س الريا�ضية حول ميدان‬
‫«مارينبالت�س» بينما يقع حمل «داملايرز» ال�شهري بقهوته خلف مبنى البلدية‬
‫اجلديد وهو من �أ�شهر حمال الأغذية يف �أوروبا‪ ،‬والبد من ا�ستك�شاف املنطقة‬
‫املجاورة «�ألرت هوف» التي تتميز مبحال املجوهرات وال�ساعات وحمال‬
‫الأغذية و�أدوات املطبخ والأثاث واملالب�س‪ ،‬كما يوجد يف نف�س املنطقة مركز‬
‫املعلومات اخلا�ص باملتاحف والق�صور الأثرية يف بافاريا والذي يعر�ض‬
‫ً‬
‫اي�ضا هدايا تذكارية جذابة وغري عادية‪.‬‬
‫وتغطي منطقة الت�سوق الراقية يف ميونيخ �أي�ضا ً �شوارع «بريو�سا‬
‫�شرتا�سه» و«ريزيدين�س �شرتا�سه» و«بريرن �شرتا�سه» و «�أوديونزبالت�س»‪،‬‬
‫حيث �ستكت�شف جواهر حقيقية يف املحل التابع مل�صنع البور�سلني‬
‫«نيمفينبورج» الذي ت�أ�س�س يف ميونيخ منذ ما يزيد عن ‪� 250‬سنة ويف منطقة‬
‫موردي الطعام للق�رص امللكي يف قدمي الزمان حيث مل يكن امللك البافاري هو‬
‫العميل الوحيد‪ ،‬ميكنك القيام بجولة ت�سوق ملكية من ب�ضائع ترتاوح بني‬
‫البور�سلني واملجوهرات و�أجود �أنواع امل�أكوالت و�أرقى املالب�س والأحذية‪.‬‬
‫ويتمتع بنف�س اخل�صو�صية �شارع «ماك�سميليان �شرتا�سه» حيث يعر�ض‬
‫العديد من كبار م�صممي الأزياء �إبداعاتهم‪ ،‬وميكن �إذا اح�س�ست بالتعب �أن‬
‫تلتقط �أنفا�سك على �أحد املقاهي املنت�رشة يف ال�شارع بينما تراقب املت�سوقني‬

‫املتحم�سني يقطعون ال�شارع يف همة ون�شاط حاملني حقائب الت�سوق‬
‫امللونة اجلميلة‪� .‬أما «ماك�سميليانهوفه» الذي مت افتتاحه حديثًا ف�سي�أخذك‬
‫�إىل عامل الأزياء العاملية‪ ،‬وميكنك هنا �أن تريح قدميك وتنع�ش نف�سك يف‬
‫املطعم اجلديد الذي مت افتتاحه يف الرواق ذي الأعمدة الذي كان فيما م�ضى‬
‫جز ًء من اال�سطبالت امللكية‪ .‬وخارج و�سط املدينة القدمية‪ ،‬يف «�شفابينج»‬
‫و«هيدهاوزن» حول «جارترنبالت�س» ويف منطقة «جلوكنباخ» �ستجد املحالت‬
‫واملت�سوقني من نوع خمتلف غري م�ألوف‪� .‬أما منطقة «جارترنبالت�س»‬
‫و«جلوكنباخ» حيث الأتيلييهات والبوتيكات والعديد من املقاهي والبارات‬
‫املنت�رشة بني املحالت والتي تفتح �أثناء النهار‪ ،‬فتدعوك للت�سوق واال�ستمتاع‬
‫يف نف�س الوقت‪.‬‬
‫وجتتذب ميونيخ م�شاهري جنوم ال�سينما والريا�ضيني من جميع �أنحاء‬
‫�أملانيا‪ ،‬فهي مدينة عاملية يعي�ش فيها ويزورها عدد كبري من الأجانب ولذلك‬
‫فهي توفر كال من املطاعم البافارية التقليدية وعددا ً كبريا ً من املطاعم التي‬
‫تقدم الأطباق العاملية الأ�صلية‪ .‬كما تقدم فنادقها من فئات ‪ 3‬و‪ 4‬و‪ 5‬جنوم‬
‫�أعلى م�ستويات ال�ضيافة وال ت�ألو جهدًا خا�صة يف ف�صل ال�صيف جلعل �إقامة‬
‫زائريها العرب حد ًثا ال ُين�سى‪.‬‬
‫وتوفر هذه الفنادق م�ساعدة ودية ل�ضيوفها العرب من موظفني يتكلمون‬
‫اللغة العربية وباقات خا�صة يف �شهر رم�ضان ومطبخ عربي يقدم �أ�شهى‬
‫الأطباق العربية وخيمات خا�صة لتدخني ال�شي�شة‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل خدمة‬
‫الت�سوق ب�سيارات الليموزين مع �سائقني يتحدثون العربية ويعرفون طبائع‬

‫وميول زبائنهم‪ .‬وهناك جمموعة خمتارة من الفنادق يف ميونيخ تقدم خدمات‬
‫خا�صة للزائرين من دول اخلليج العربية‪ ،‬مثل فنادق ماندرين �أورينتال‬
‫ميونيخ «‪ 5‬جنوم �سوبرييور» وفريياري�ست�ساينت كيمبن�سكي ميونيخ «‪5‬‬
‫جنوم» �سوبرييور وكينجز هوتيل فري�ست كال�س «‪ 4‬جنوم» ولومرييديان‬
‫ميونيخ «‪ 4‬جنوم» ويورو�ستارز جراند «‪ 4‬جنوم» وتقع جميعها يف و�سط‬
‫املدينة‪ ،‬وفنادق ليوناردو رويال ميونيخ «‪ 4‬جنوم» وهيلتون ميونيخ بارك‬
‫«‪ 5‬جنوم» التي تقع يف �شمال املدينة‪ ،‬وفنادق �شرياتون ميونيخ �أرابيلالبارك‬
‫«‪4‬جنوم» وو�سنت جراند ميونيخ «‪ 5‬جنوم» و�سنرتال هوتيل‪�-‬أبارت‬
‫ميونيخ» «‪ 3‬جنوم» وتقع جميعها �رشق املدينة‪ ،‬وفنادق �أمبيان�س ريفويل �أند‬
‫ريفويل «‪ 4‬جنوم» وليوناردو هوتيل �أند ريزيدن�س ميونيخ «‪ 3‬جنوم» التي‬
‫تقع جنوب املدينة‪.‬‬
‫وتقول د‪ .‬جابريل فاي�سهاوبل‪ ،‬مدير �سياحة ميونيخ �إن ما حتتويه‬
‫ميونيخ من احلدائق اجلميلة والق�صور الرائعة والبحريات ال�ساحرة واملناظر‬
‫الطبيعية اخلالبة على خلفية جبال الألب املهيبة يجعل �أي �إجازة تق�ضيها‬
‫فيها عزيزي ال�سائح �إجازة ال ُتن�سى‪.‬‬
‫�إن ميونيخ لتفخر بكونها �إحدى املقا�صد ال�سياحية الأوروبية املف�ضلة‬
‫لل�سائحني العرب‪ ،‬ففي العام املا�ضي ا�ستقبلت املدينة �أكرث من ‪� 60‬ألف زائر‬
‫من منطقة اخلليج كانت رحالتهم غاية يف الراحة بف�ضل الطريان املبا�رش من‬
‫الدوحة ودبي و�أبو ظبي والريا�ض وجده �إىل مدينتنا‪.‬‬
‫�إن ال�سائح العربي يحب ميونيخ ب�سبب ت�ساحمها ورقيها وتقدمها ولأن‬

‫د‪ .‬جابريل فاي�سهاوبل‬

‫لديها الكثري لتقدمه‪ :‬من الفن والثقافة والفخامة وفر�ص الت�سوق الهائلة‬
‫واالنفتاح والأمان وم�ستوى اخلدمة املرتفع وجتان�سها‪ .‬وت�ستطيع العائالت‬
‫اختيار �أماكن زيارتها من بني العديد من حدائق الرتفيه والفعاليات اخلا�صة‪.‬‬
‫و ُتعترب ميونيخ من بني �أ�شهر و�أرقى املراكز الطبية يف �أوروبا حيث يتمتع‬
‫�أطبا�ؤها وعياداتها ب�سمعة طيبة يف �أملانيا وخارجها ويوفرون لل�ضيوف‬
‫العرب عناية خا�صة ومتكاملة ويقدمون لهم خدمة على �أعلى م�ستوى‪.‬‬
‫ويقول رالف زدنك‪ ،‬م�س�ؤل الت�سويق ال�سياحي يف مدينة ميونيخ �أن‬
‫�ضيوف من جميع �أنحاء العامل يع�شقون توليفة ميونيخ من العراقة البفارية‬
‫وكرم ال�ضيافة‪� ,‬إن العا�صمة البفارية تقدم كل ما يحلم به ال�ضيف من‬
‫خدمات ممتازة ودودة و�إح�سا�س بالآمان‪ ,‬والتمتع بالطق�س املعتدل والفن‬
‫واحل�ضارة‪ ,‬وهناك عرو�ض �شيقة خمتلفة للعائالت ذوى الأطفال‪ ,‬و�أرفع‬
‫م�ستوى للعالج‪ ,‬وعرو�ض �ضخمة للفنادق ذات الأربع �أو اخلم�س جنوم‪.‬‬
‫والت�سوق وزيارت الأماكن ال�سياحية من الأ�شياء املف�ضلة لدى زوار ميونيخ‬
‫والتى ميكن القيام بها على �أف�ضل وجه داخل املدينة ذات الطرق الق�صرية‪.‬‬
‫هل تودون القيام بزيارة الق�رص امللكى‪ -‬ريزدين�س‪�.‬أكرب ق�رص داخل‬
‫مدينة؟ وبعد ذلك الت�سوق داخل �شارع ماك�سميليان مبو�ضاته احلديثة‬
‫لأرقى امل�صممون العامليون؟ �أو الت�سوق داخل ال�ساحات اخلم�س‪-‬فينف‬
‫هوفية فى �شارع التياتيرن؟ �إن �ضواحى ميونيخ ال�ساهرة بق�صورها‬
‫وقالعها وكنائ�سها وجبالها وبحرياتها وه�ضابها ال�سل�سة وجبالها ال�شاخمة‬
‫تنتظر من يكت�شفها‪.‬‬

‫‪9‬‬

11

‫يبذل املطار جهداً كبرياً للرتحيب بامل�سافرين‬
‫العرب وت�سكينهم ويهدف هذا اجلهد �إىل‬
‫جعل مطار ميونيخ بالفعل كما يطلق عليه‬
‫«البوابة العربية» خا�صة يف ال�صالة رقم ‪1‬‬
‫القاعة ‪ C‬حيث تعمل معظم �شركات طريان‬
‫دول ال�شرق الأو�سط‪.‬‬

‫ق‬

‫�صور ملكية و�آثار عظيمة وجمموعات فنية رائعة‬
‫ومو�سيقى كال�سيكية ذائعة ال�صيت وحدائق وب�ساتني‬
‫فاتنة اجلمال و�أحداث ريا�ضية هامة و�إمكانات ت�سوق خرافية‪ ،‬وال‬
‫نن�سى القرب من جبال الألب البافارية‪ ،‬كل ذلك يجعل من ميونيخ‬
‫مدينة ت�ستحق الزيارة‪ .‬ويعمل على خدمة مدينة ميونيخ واملنطقة‬
‫املحيطة مطار عمالق هو مطار ميونيخ الذي فاز بلقب �أف�ضل مطار يف‬
‫�أوروبا من جوائز «�سكايرتاك�س وورلد �إيربورت �أواردز ‪.»2011‬‬
‫ويحتل املطار املركز الأكرث راحة يف �أوروبا من نوعية «مطار املدينة»‬
‫لأنه يحتوي على منتجع �صحي وفنادق و‪ 200‬حمل ومطعم مبا فيها‬
‫مطعم على هيئة حديقة ومرافق لإقامة امل�ؤمترات وعقد اللقاءات‬
‫وخدمة رعاية الأطفال وحديقة زائرين و ُتقام فيه �أحداث عامة‪.‬‬

‫‪12‬‬

‫من دبي و‪ 3‬رحالت �أ�سبوعيا ً من الريا�ض �إىل ميونيخ‪� ،‬إ�ضافة �إىل �أن �رشكة‬
‫الطريان الأردنية رفعت عدد رحالتها من عمان �إىل ميونيخ لت�صبح ‪3‬‬
‫رحالت �أ�سبوعيا ً وت�شغل �رشكة الطريان التون�سية رحلتني �أ�سبوعيا ً من‬
‫تون�س �إىل ميونيخ كما توفر �رشكة م�رص للطريان رحالت يومية من القاهرة‬
‫�إىل ميونيخ‪.‬‬
‫ويوفر املطار و�صالت مثالية «ترانزيت» داخل وخارج �أوروبا جلميع‬
‫الرحالت من ال�رشق الأو�سط‪ ،‬وبالإ�ضافة �إىل هذه الو�صالت اجليدة‪ ،‬ال‬
‫تنتهي اخلدمة يف املطار عند الهبوط حيث يبذل املطار جهودا ً كبرية للرتحيب‬
‫بامل�سافرين العرب وت�سكينهم جلعل مطار ميونيخ بالفعل كما يطلق عليه‬
‫«البوابة العربية» خا�صة يف ال�صالة رقم ‪« 1‬القاعة �سي» حيث تعمل معظم‬
‫�رشكات طريان دول ال�رشق الأو�سط‪ ،‬وتت�ضمن بع�ض هذه اخلدمات‬
‫الفتات و�إر�شادات ونداءات باللغة العربية مل�ساعدة امل�سافرين القادمني من‬
‫املنطقة العربية على الو�صول �إىل �أماكن ا�ستالم متعلقاتهم و�أماكن الالوجن‬
‫وخريطة املطار‪ .‬كما يجد ال�ضيوف بعد االنتهاء من �إجراءات اجلوازات‬
‫وا�ستالم احلقائب مبا�رشة مكتب ا�ستعالمات يعمل به موظفون يتكلمون‬
‫اللغة العربية للإجابة على �أية ا�سئلة وتلبية �أية طلبات‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل توافر‬
‫كتيب �إر�شادي باللغة العربية عند منطقة ا�ستالم احلقائب ومن مكتب‬
‫اال�ستعالمات‪ ،‬ويحتوي هذا الكتيب على �أفكار واقرتاحات عظيمة عما ميكن‬
‫م�شاهدته يف ميونيخ وما حولها‪.‬‬
‫وعندما تغادر مطار ميونيخ �ستجد �شا�شات تفاعلية جديدة لال�ستعالمات‬

‫وب�سبب الزيادة امل�ضطردة يف عدد الرحالت‪ ،‬يعترب مطار ميونيخ بوابة هامة‬
‫�إىل �أوروبا والألب للم�سافرين من منطقة ال�رشق الأو�سط‪ ،‬حيث ت�شغل �رشكة‬
‫طريان االحتاد خطا ً يوميا ً من �أبو ظبي وت�شغل �رشكة طريان الإمارات رحلتني‬
‫يوميا ً �إىل ميونيخ من دبي وتقوم �رشكة طريان عمان بت�شغيل ‪ 4‬رحالت �أ�سبوعيا ً‬
‫من م�سقط وتقوم �رشكة الطريان القطرية الآن بت�شغيل ‪ 12‬رحلة �أ�سبوعيا ً من‬
‫الدوحة �إىل ميونيخ‪ ،‬كما توفر �رشكة طريان لوفتهانزا الأملانية رحالت يومية‬
‫‪13‬‬

‫‪14‬‬

‫يف ال�صالة رقم ‪ 1‬ويف مركز مطار ميونيخ مل�ساعدة امل�سافرين ملعرفة طريقهم‪،‬‬
‫وت�صل هذه البوابات املعلوماتية امل�سافرين مبا�رشة بالعاملني باملطار عن‬
‫طريق م�ؤمتر فيديو‪ .‬ومبجرد م�سح بطاقة ال�صعود عند �أي من �شا�شات‬
‫العر�ض التفاعلية العديدة وال�ضغط على زر «عربي» �سيجد امل�سافرون‬
‫و�ص ًفا باللغة العربية لأق�رص الطرق �إىل البوابات �أو �أي مكان �آخر يف املطار‬
‫يرغبون يف الو�صول �إليه‪.‬‬
‫ومن �أجل �أن تكون جتربة تناول الطعام يف املطار جتربة ممتعة بالن�سبة‬
‫لل�ضيوف العرب قامت جميع �أماكن تقدمي الطعام يف ال�صالة رقم ‪« 1‬القاعة‬
‫�سي» واملطعم البافاري ال�شهري «�إيربروي» بو�ضع عالمات على قوائم‬
‫طعامها لتحديد الأطباق النباتية وجميع الوجبات التي حتتوي على حلم‬
‫اخلنزير‪� .‬أما �أحدث خدمات املطار فهي الأماكن اخلا�صة ب�إقامة ال�صالة‬
‫للم�سافرين امل�سلمني حيث يوجد ُم�صلَّى �صغري يف املنطقة العامة بال�صالة‬

‫رقم ‪« 1‬القاعة �سي» بالقرب من منطقة فح�ص الأوراق «‪ »check in‬و�آخر‬
‫�أكرب و�أكرث راحة يف املنطقة غري العامة بالقرب من بوابات ال�صعود �إىل‬
‫الطائرة وعرب ردهات املطار‪ .‬وما يجعل هذه امل�صليات غاية يف اخل�صو�صية‬
‫والتميز �أن امل�صممون �أعطوا اهتماما ً كبريا ً الحتياجات ال�ضيوف امل�سلمني‪،‬‬
‫فو�ضعوا �سجادة عربية جميلة يف امل�صلى و�أن�ش�أوا �أماكن و�ضوء منف�صلة‬
‫للرجال والن�ساء كما يوجد م�صلى خا�ص للن�ساء و�آخر للرجال‪.‬‬
‫ومن �أجل حت�سني م�ستوى التفاهم بني الثقافات املختلفة مت تدريب �ضباط‬
‫اجلوازات ليتفهموا مطالب امل�سافرين من ال�رشق الأو�سط‪ ،‬وتهدف املبادرة‬
‫اخلدمية «البوابة العربية»‪ ،‬من مطار ميونيخ‪� ،‬إىل التطور والنمو امل�ستمر‬
‫حيث يوجد يف اخلطط امل�ستقبلية �إن�شاء غرف لعب للأطفال وتقدمي وجبات‬
‫�إ�سالمية «طعام حالل» يف مطاعم املطار‪ .‬من املريح ح ًقا �أن تعلم �أن هناك من‬
‫يهتم بك خا�صة عندما تكون بعيدا ً عن البيت والوطن؛ �أهالً بكم يف ميونيخ!‬

‫و�سيجد امل�سافرون الذين يحبون اخلدمات احل�رصية واملعاملة‬
‫اخلا�صة التي جتعل من عملية الو�صول �إىل املطار ووقت الرتانزيت متعة‪،‬‬
‫كل ذلك يف مطار ميونيخ يف جناح كبار الزوار ‪ VIP‬اجلديد الذي �سيفتح‬
‫�أبوابه يف يونيو ‪ .2011‬ومعروف �أنه يف املا�ضي كانت قاعات كبار الزوار‬
‫حم�صورة على ال�سيا�سيني وال�ضيوف رفيعي امل�ستوى فقط‪ ،‬ولكن الآن‬
‫ي�ستطيع امل�سافرون احل�صول على طيف وا�سع من خدمات الـ ‪VIP‬‬
‫اخلا�صة واحل�رصية عن طريق احلجز امل�سبق بغ�ض النظر عن الدرجة‬
‫التي ي�سافرون عليها �أو ا�سم �رشكة الطريان‪� ،‬سوا ٌء عند الو�صول �أو‬
‫قبل املغادرة �أو خالل مدة الرتانزيت التي يق�ضونها داخل املطار‪ .‬ون�ؤكد‬
‫للم�سافرين الذين ي�ستخدمون جناح الـ ‪ VIP‬اجلديد �أنه �سيفوق توقعاتهم‬
‫بف�ضل ال�ضيافة البافارية الأ�سطورية من ناحية ومن ناحية �أخرى بف�ضل‬
‫الكفاءة واالحرتافية الأملانية املعروفة‪.‬‬

‫‪15‬‬

‫عناية �صحية فائقة يوفرها املطار طوال اليوم‬

‫‪16‬‬

‫و�سيعرف ال�ضيوف الفرق بالفعل مبجرد دخولهم �إىل اجلناح‪ ،‬وتقوم‬
‫�سيارات ليموزين بها �سائقون بنقل ال�ضيوف بكل فخامة من و�إىل الطائرة‪،‬‬
‫كما يعمل يف اجلناح موظفون متعددو اللغات �سيوفرون امل�ساعدة والدعم‬
‫ال�شامل لل�ضيوف‪ ،‬و�سيقوم امل�ساعدون ال�شخ�صيون بتنظيم جميع العمليات‬
‫الر�سمية املتعلقة بال�سفر مثل اجلوازات وت�سجيل الدخول والتعامل مع‬
‫احلقائب واملتعلقات ال�شخ�صية وا�سرتداد ال�رضائب والتخلي�ص اجلمركي‬
‫بينما ي�ستمتع ال�ضيوف بالراحة واال�سرتخاء يف جناح كبار الزوار اجلديد‪.‬‬
‫وت�شمل العرو�ض املتوفرة الدخول �إىل حديقة كبار الزوار املفتوحة‪ ،‬وجناحا ً‬
‫فاخرا ً يحتوي على بار خا�ص‪ ،‬و�إمكانات ا�ستحمام فاخرة‪ ،‬وقاعة �أنيقة‬
‫لتدخني ال�سيجار‪ ،‬وي�ستطيع من يرغب يف الهدوء والراحة �أو �أخذ قيلولة‬
‫االختيار من جمموعة �أجنحة خا�صة تطل جميعها على م�شهد رائع ملَد َرج‬
‫املطار‪ .‬كما ت�شمل مرافق جناح كبار الزوار اجلديد قاعة م�ؤمترات جمهزة‬
‫بالكامل ب�أحدث الإمكانيات التكنولوجية ميكن حجزها مقد ًما وهي املكان‬
‫الأمثل للمفاو�ضات واللقاءات وامل�ؤمترات‪ .‬وتوفر ال�صحف واملجالت‬
‫العاملية وقنوات التلفاز املختلفة لل�ضيوف �أحدث و�آخر الأخبار و الأنباء‬
‫بالإ�ضافة �إىل توافر االت�صال بالإنرتنت‪ .‬وقد راعى م�صمموا هذا اجلناح‬
‫الأوجه املتعددة الهتمامات امل�سافرين وو�ضعوا يف خططهم امل�ستقبلية بناء‬
‫قاعة لإقامة ال�صلوات ملختلف الأديان‪.‬‬
‫وعندما نفكر يف مطار فال يخطر ببالنا �أبدًا �أن يكون هذا املطار جنة ت�سوق‬
‫�أو واحة للراحة واال�سرتخاء �أو رحلة حول العامل يف فن الطهي �أو مكا ًنا‬

‫لق�ضاء اليوم يف لعب الكرة الطائرة �أو التزلج على اجلليد؛ املفاج�أة �أن مطار‬
‫ميونيخ هو كل ذلك و�أكرث‪.‬‬
‫ميكن �أن يكون ال�سفر يف الوقت احلا�رض مره ًقا جدًا ولذا ف�إن ما يرغبه‬
‫الواحد منا بالطبع هو رحلة مريحة خالية من ال�ضغوط والتوتر؛ ولذلك‬
‫ففي مطار ميونيخ ال يجب �أن مت�شي �أمياال لت�صل �إىل بوابتك وال ت�شعر‬
‫�أنك حمبو�س بعيدًا عن ال�ضوء الطبيعي‪ ،‬فاملطار هنا ي�ضمن لكم ج ًوا غاية‬
‫يف الراحة والطم�أنينة مب�ساحاته الوا�سعة جيدة التهوية حيث جتد ال�ضوء‬
‫الطبيعي �أينما تذهب‪ ،‬ومعرفة طريقك داخل املطار يف غاية ال�سهولة؛‬
‫و�سيكت�شف م�سافرو الرتانزيت هنا يف مطار ميونيخ �أ�رسع و�أكف�أ حمطات‬
‫الرتانزيت يف العامل بزمن تغيري ‪ 30‬دقيقة فقط‪.‬‬
‫وتعمل مراكز اخلدمة يف �صالتي املطار على مدار ‪� 24‬ساعة مل�ساعدة‬
‫امل�سافرين وتلبية رغباتهم‪ ،‬و�ستجد نف�سك يف جو عائلي حميمي وودي مع‬
‫العديد من مناطق لعب الأطفال بالإ�ضافة �إىل خدمة رعاية الأطفال «�إيربرلني‬
‫كيندرالند» املت�صلة ب�أحدث حمالت «ماكدونالدز» يف �أوروبا‪ .‬ولكن لي�س هذا‬
‫كل ما هنالك‪ ،‬فامل�سافرون الذين يرغبون يف امل�ساعدة ال�شخ�صية ميكنهم‬
‫ا�ستخدام خدمة املطار «مييت �أند � ِّأ�سي�ست» وهي متاحة بعدة لغات‪ .‬وتقدم‬
‫�رشكة لوفتهانزا يف ال�صالة رقم ‪ 2‬خدمة الرتحيب على البوابات حيث‬
‫يجيب موظفوها على �أ�سئلة وا�ستف�سارات امل�سافرين اخلارجني من بوابة‬
‫الو�صول‪.‬‬
‫ويوفر مطار ميونيخ مناطق لال�سرتخاء جمهزة بخدمة االنرتنت‬

‫الال�سلكي و�شا�شات تلفاز عري�ضة؛ وال تن�س �أن ت�أخذ كو ًبا جمانيًا من‬
‫ال�شاي �أو القهوة مع جريدتك املف�ضلة من على البوابات‪.‬‬
‫والآن ان�س ال�سفر بع�ض الوقت وا�ستك�شف التنوع املذهل للمحالت‬
‫والفعاليات املوجودة يف مطار ميونيخ‪ ،‬وملا ال جترب مباراة يف كرة طائرة‬
‫ال�شواطئ و�سط �أر�ض املطار! ميكنك بالفعل عمل ذلك يف �أغ�سط�س يف فرتة‬
‫انتظارك بني رحلتني‪� ،‬أو ا�ستمتع بالتزلج على اجلليد يف دي�سمرب بينما يحيط‬
‫بك �سوق كري�سما�س حقيقي؛ كما يقدم «مركز مطار ميونيخ» �أحدا ًثا خمتلفة‬
‫وفعاليات ترفيهية طوال العام‪.‬‬
‫بالن�سبة لع�شاق الت�سوق ف�سيجدون �أن منافذ الت�سوق يف املطار هي‬
‫كما يف املدينة نف�سها‪ ،‬فمع وجود حوايل ‪ 150‬حمال �ستجد ت�شكيلة رائعة‬
‫من املنتجات واملاركات العاملية والأملانية واملحلية‪ ،‬و�سيعجب ذلك بالقطع‬
‫ال�سيدات حيث توجد جميع املاركات التي يع�شقنها مثل «بريبريي»‬
‫و«كارتييه» و«بو�س لل�سيدات» و«ماك�س مارا» و«�سي�سلي» و«ماركو بولو»‬
‫و«تومي هيلفيجر» و«�أيجرن» و«الكو�ست» و«رينيه ليزارد» و«بوجلاري»‬
‫و«�إ�سكادا» والعديد غريها؛ وميكن احل�صول ب�سهولة على حقيبة يد جميلة‬
‫ونظارة �شم�سية �أنيقة من حمالت «مور �أند مور» �أو «بريك�س»‪ ،‬كما ت�ستطيع‬
‫ال�سيدات اال�ستفادة من التخفي�ضات على منتجات التجميل من املاركات‬
‫ال�شهرية مثل «بوبي براون» و«جو مالوين» و«ماك» و«كييلز» �أو احل�صول‬
‫على �أرقى العطور من ال�سوق احلرة باملطار و�أجمل الأحذية من حمالت‬
‫«نيفيبوت» �أو «جورت�س»‪.‬‬
‫ً‬
‫وبعد هذه اجلولة املرهقة من الت�سوق يوفر مطار ميونيخ مكانا للراحة‬
‫واال�ستجمام يف منطقة العناية بال�صحة والعافية «بي ريالك�س» كما ميكنك‬
‫احل�صول على معاجلة جتميلية يف مركز التجميل مبطار ميونيخ «كوزميتيك‬
‫�إن�ستيتيوت ميونيخ �إيربورت»‪ .‬وبالن�سبة للرجال‪ ،‬ميكنهم �أثناء انتظارهم‬
‫لرحالتهم �أن يدللوا �أنف�سهم يف حمل حالقة «برانت�س باربر �أند �شوب» حيث‬
‫يح�صلون على ق�صة �شعر جديدة و�أنيقة؛ وتكون املحطة التالية عند خدمة‬
‫تلميع الأحذية «كال�سيك �شو �شاين �سريفي�س» ليح�صل على حذاء نظيف‬
‫والمع‪ .‬و�إذا كان م�سافرنا من رجال الأعمال فيمكنه الت�سوق من حمالت‬
‫«بو�س �أك�سي�سوريز» �أو «بور�ش ديزاين» �أو «تاي تاك» �أو «مونبالن» �أو‬
‫«هريمي�س»‪.‬‬
‫�أما ع�شاق الطعام اجليد فيقدم لهم مطار ميونيخ جولة يف مطابخ العامل‪،‬‬
‫ف�إذا كنت من هواة الطعام الأ�سيوي فعليك مبطعم «بامي» يف ال�صالة رقم ‪� 1‬أو‬
‫ا�ستمتع باملنظر الرائع ملحطة ال�سفر يف ال�صالة رقم ‪ 2‬يف مطعم «ماجنو�ستني»‪.‬‬
‫ويقدم مطعم «لو�سيفري»‪ ،‬الواقع يف املنطقة الو�سطى‪ ،‬على مدار ‪� 24‬ساعة‬
‫ت�شكيلة من الأطباق من خمتلف مطابخ العامل ابتدا ًء من وجبة �إفطار طازجة‬
‫�إىل �أ�شهى الأطعمة البافارية و�أطباق الأ�سماك واللحوم والبا�ستا والأطباق‬
‫الأ�سيوية وال�سو�شي الياباين‪ .‬ومبا �أن مطار ميونيخ ُيطلق عليه �أنه �آخر مدن‬
‫�أق�صى �شمال �إيطاليا فالبد �أن ت�شعر بالإح�سا�س الإيطايل و�أنت يف «�سبات�سيو‬
‫�إيطاليا» �أو «بيت�سا موناكو» �أو «با�ستاريا ت�شينرتايل» �أو «�إل موندو» املطل على‬
‫م�شهد بانورامي ملنطقة العمليات يف ال�صالة رقم ‪ .1‬ويف و�سط مطار ميونيخ‬
‫�ستجد املطعم البافاري ال�شهري «�إيربروي» بحديقته اخلارجية اجلميلة‪.‬‬
‫وبعد ذلك ملا ال ت�أخذ قهوتك يف «�سان فران�سي�سكو كويف كومباين» �أو «كويف‬
‫فيللو» �أو تعرف على بيت النب التقليدي مليونيخ «داملاير» الذي يقدم الأطعمة‬
‫املعلبة مثل اللحم املطبوخ واجلنب وال�سمك املدخن بالإ�ضافة �إىل جميع �أنواع‬
‫احللويات‪.‬‬

‫�أما الذين يف�ضلون الطعام ال�صحي فيدعوهم مطعم «بي�سرتو �أورجانك»‬
‫لال�ستمتاع بالوجبات اخلفيفة والكعك والقهوة وال�سالطات والفواكه‬
‫الطازجة وهي كلها منتجات ع�ضوية طبيعية ‪.100%‬‬
‫ميكن احل�صول على كل املعلومات واالقرتاحات لق�ضاء �أوقات التوقف يف‬
‫مطار ميونيخ من الدليل الإر�شادي على املوقع االلكرتوين‪:‬‬
‫‪www.munich-airport.com/viamuc‬‬

‫نحن يف انتظارك يف مطارنا الرائع‪:‬‬
‫مطار ميونيخ!‬

‫مكان خا�ص لل�صالة للركاب امل�سافرين‪.‬‬

‫‪17‬‬

‫ويف �أعماق الغابة ال�سوداء‪ ،‬حيث الطبيعة‬
‫اخلالبة ال�ساحرة و الهواء النقي البارد واجلو‬
‫الهاديء ميكن لل�سائح الإقامة يف بيوت‬
‫ال�ضيافة الريفية القريبة من املزارع‬
‫واحليوانات الأليفة مثل اخليول‪ ،‬الأبقار‬
‫والأغنام ‪ ،‬فهذه متعة وخا�صة للأطفال‪.‬‬
‫‪18‬‬

‫‪19‬‬

‫واحدة من القالع القدمية على �أحد تالل الغاباة ال�سوداء‪.‬‬

‫أ‬

‫وخالل ال�صيف يخرتق ال�ضباب والغيوم منازلها‬
‫التقليدية ذات الطابع املعماري‏‏اجلميل‬
‫والواقعة على اله�ضاب كما ان ال�سحب واالمطار‬
‫التغيب عنها يف هذا الوقت من‏‏ال�سنة وهي‬
‫تتبادل املواقع مع ا�شعة ال�شم�س الدافئة‪.‬‏‬
‫‪20‬‬

‫لغابة ال�سوداء �أو «‪ »Schwarzwald‬بالأملانية عبارة عن‬
‫منطقة غابات جبلية يف جنوب غرب �أملانيا‪ ،‬تقع يف ‏والية‬
‫بادن فورمتبريغ‪� .‬سميت بال�سوداء نظرا ً‏لغاباتها املهيبة املت�شحة‬
‫بال�سواد وخا�صة يف الليل ب�سبب كثافة �أ�شجارها ال�صنوبرية املخ�ضرة‬
‫طوال ال�سنة‪ .‬ومتتد الغابة على �شكل م�ستطيل تقريباً‪ ،‬يبلغ امتدادها‬
‫نحو ‪ 200‬كم طوال ً ونحو ‪ 60‬كم عر�ضاً‪� ،‬أي �أن م�ساحتها تقارب ‪12‬‬
‫�ألف كم مربع‪ ،‬وينبع من هذه املنطقة نهرا بريج و بريج�ش اللذان‬
‫ي�شكالن باحتادهما نهر الدانوب‪ .‬وتتميز املنطقة بوجود بحريات‬
‫و�شالالت وجداول مائية ومراعي خ�ضراء وا�سعة‪ .‬كما ت�شتهر املنطقة‬
‫بينابيعها املعدنية ويقع كثري من املنتجعات ال�صحية «مبا فيها مدينة‬
‫بادن بادن ال�شهرية» بجوار هذه الينابيع‪.‬‬

‫وي�صنع �سكان الغابة ال�سوداء الدمى و�ساعات الوقواق و�أجهزة الراديو‬
‫والآالت املو�سيقية‪ ،‬وقد حافظوا على الكثري من عاداتهم وتقاليدهم القدمية‪.‬‬
‫وكانت الغابة ال�سوداء وال تزال م�رسحا ً لكثري من الأ�ساطري والق�ص�ص‬
‫اخلرافية الأملانية ولها تاريخ عريق جدا بد�أ منذ الع�رص احلجري‪.‬‬
‫وكان �أول من �سكنها هم «الكيلتيون‪ »Kelten‬فيما بني ‪ 500‬و‪800‬‬
‫قبل امليالد‪ ،‬ويف عام ‪74‬م تقريبا فتح الرومانيون طريقا ً لهم عرب الغابة‬
‫ال�سوداء �إىل مدينة «�شرتا�سبورغ» بفرن�سا مرورا مبدينة «�أوفونبورغ»‬
‫ويعترب الرومانيون هم الذين �أطلقوا �إ�سم الغابة ال�سوداء «‪.»Selva Nera‬‬
‫ويف القرن اخلام�س بعد امليالد غادر الرومانيون وكذلك الفرانكيون الغابة‬
‫ال�سوداء ‪ ،‬ليحل مكانهم الأملانيون فيما بني تقريبا «‪466‬م ـ‪511‬م»‪.‬‬
‫وكانت �أول كني�سة قد �أ�س�ست يف الغابة ال�سوداء هى ‪St. Trudpert‬‬
‫يف �سنة ‪643‬م مبنطقة «مون�سرتتال»‪ ،‬وتاريخيا يجد املرء يف ربوع الغابة‬
‫الكثري من القالع و الكنائ�س القدمية‪ ،‬وكذلك �أثارا ً حلمامات يرجع عهدها �إىل‬
‫الرومان‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل العديد من الق�صور و املتاحف التي تعك�س التاريخ‬
‫الذي �شهدته هذه املنطقة ‪.‬‬
‫وقد تزايد عدد �سكان الغابة ال�سوداء ما بني القرن ‪11‬و ‪ ، 16‬بعد �إكت�شاف‬
‫بع�ض املعادن مثل الف�ضة واحلديد والر�صا�ص ‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل �صناعة‬
‫ال�ساعات التي ظهرت يف الغابة ما بني ‪ 1640‬م و ‪ 1730‬م‪ ،‬وقد كان �أكرب‬
‫م�صنع ل�ساعات يف العامل �أنذاك يف منطقة « �رشامبريغ ‪.»Schramberg‬‬

‫كما لعب بناء ال�سكك احلديدية فيما بني ‪1884‬م ‪1887‬م بني فرايبورغ و‬
‫مدينة نيو�شتات تيتيزي دورا ً مهما ً يف تن�شيط ال�سياحية يف الغابة ال�سوداء‪.‬‬
‫والغابة ال�سوداء عبارة عن منطقة غابات جبلية متتد �إىل مئات الكيلوميرتات‬
‫يف منطقة «بادن فورتينبورغ» جنوب غرب �أملانيا ‪ ،‬وحتيط بها كل من والية‬
‫بافاريا الأملانية من ال�رشق ومنطقة «الألزا�س» بفرن�سا غرباً‪ ،‬ومدينة «‬
‫بازل» ال�سوي�رسية جنوباً‪ ،‬ومدينتني «كار�سغو وبفورتزهامي» من ال�شمال‪.‬‬
‫ومتتد على طول ‪ 160‬كلم ‪ ،‬و بعر�ض تقريبا ‪ 30‬كلم يف ال�شمال و ‪ 60‬كلم‬
‫يف اجلنوب ‪.‬‬
‫و الغابة ال�سوداء اجلنوبية غنية جدا ً بالتقاليد و�أنواع متنوعة من الرفاهية‬
‫لكل ما يحتاج ال�سائح �أو الزائر بالإ�ضافة �إىل موقعها اجلغرايف‪ ،‬حيث ميكن‬
‫للزائر �أن يتنقل خالل يوم واحد بني املدن والبلدات احلدودية يف �أملانيا‬
‫وفرن�سا و�سوي�رسا‪.‬‬
‫وتتميز الغابة ال�سوداء ببحرياتها ال�صافية و قممها اجلبلية ‪ ،‬ومن �أ�شهر‬
‫البحريات يف املنطقة بحرية «تيتيزي» التي يتجاوز �إرتفاعها حواىل �ألف مرت‬
‫عن م�ستوى �سطح البحر‪ ،‬طولها ‪2‬كلم و عر�ضها ‪ 750‬م وعمق املياه بها‬
‫ي�صل �إىل ‪40‬م‪ ،‬وتوجد حول هذه البحرية عدة فنادق ومنتجعات �سياحية‬
‫ومطاعم ومقاهي‪� ،‬إ�ضافة �إىل هذا توجد قوارب للنزهة يف ف�صل ال�صيف‪،‬‬
‫ويف ف�صل ال�شتاء ميكن التزلج على اجلليد يف هذه البحرية ‪ ،‬وال نن�سى كذلك‬
‫زيارة �أعلى �شالالت مائية يف �أملانيا و هي �شالالت « تريبريغ»‪.‬‬
‫‪21‬‬

‫ويف �أعماق الغابة ال�سوداء‪ ،‬حيث الطبيعة اخلالبة ال�ساحرة و الهواء النقي‬
‫البارد واجلو الهاديء ميكن لل�سائح الإقامة يف بيوت ال�ضيافة الريفية القريبة‬
‫من املزارع و احليوانات الأليفة مثل اخليول‪ ،‬الأبقار و الأغنام ‪ ،‬فهذه متعة‬
‫وخا�صة للأطفال‪� .‬إترك لنف�سك مفاج�آت لرحلة �إىل الغابة ال�سوداء‪.‬‬
‫وتقع تلك املنازل غري املتجاورة على مرتفعات وه�ضاب خمتلفة‬
‫االرتفاعات‏‏وامل�ستويات وتطل على اودية او �سفوح جبال او مراع خ�رضاء‬
‫وحتيط بها الغابات والربك ‏ ‏املائية‪ ،‬ومن االن�شطة التي ميكن ان يقوم بها‬
‫زوار الغابة ال�سوداء زيارة املتاحف ‏ ‏املتناثرة ال�صغرية التي تتحدث عن‬
‫تاريخ الغابة ال�سوداء وا�ساطريها يف القرون ‏ ‏املا�ضية واملناجم وم�صانع‬
‫الزجاج واالخ�شاب والكنائ�س االثرية املبني بع�ضها على‏‏الطراز الباروكي‪.‬‏‬
‫كما ان التجول يف و�سط البلدات االملانية القدمية واجللو�س يف مقاهيها‬
‫وزيارة ‏ ‏احل�صون والقالع التاريخية واجل�سور املعلقة مينح الزائر متعة‬
‫واثارة‪.‬‏‬
‫ويف املدن الكربى القريبة تتوافر اال�سواق احلديثة �إ�ضافة �إىل �إمكانية‬
‫زيارة‏‏مدينة االلعاب الرتفيهية «يوربا بارك» والتي �صممت بطريقة لتعك�س‬
‫وحدة الدول ‏ ‏االوروبية وال تبعد �سوى ‪ 40‬كيلومرتا عن مدينة فرايبورغ‬
‫التي تعترب عا�صمة الغابة‏‏ال�سوداء ‪.‬‬
‫‪22‬‬

‫وميكن لزائر الغابة ال�سوداء وب�سبب موقعها اجلغرايف �أن يتنقل يف‬
‫غ�ضون يوم واحد‏‏بني املدن والبلدات احلدودية يف املانيا وفرن�سا و�سوي�رسا‬
‫وكل منها يقدم طبيعة‏‏وثقافة خمتلفة‪.‬‬
‫تعترب منطقة الغابة ال�سوداء او ‏ ‏كما يطلق عليها االملان «�شفارتز فالد»‬
‫احدى اجمل مناطق املانيا الريفية الهادئة‏‏اذ حباها اهلل طبيعة خالبة �ساحرة‪.‬‏‬
‫والغابة ال�سوداء من االماكن ال�سياحية الأوروبية ال�شهرية التى يق�صدها‬
‫ال�سياح من ‏ ‏داخل املانيا وخارجها �صيفا ً لطق�سها اجلميل وطبيعتها الغنية‬
‫وغاباتها الكثيفة‏ ‏املتناثرة وبحرياتها ال�صافية وقممها اجلبلية و�شتا ًء‬
‫ملمار�سة هواية التزلج على ‏ ‏اجلليد بعد ان تك�سوها الثلوج الغزيرة لأ�شهر‬
‫طويلة ويطغى عليها اللون الأبي�ض لي�شكل‏‏لوحة متناهية اجلمال‪.‬‬
‫وتقع الغابة ال�سوداء وهي منطقة غابات جبلية متتد اىل مئات الكيلومرتات‬
‫يف ‏ ‏والية «بادن فورمتبريغ» وحتيط بها كل من والية بافاريا االملانية من‬
‫ال�رشق وفرن�سا‏‏»اقليم االلزا�س» من الغرب و�سوي�رسا «بازل» من اجلنوب‬
‫و�سميت بهذا اال�سم نظرا ‏ ‏لغاباتها املهيبة املت�شحة بال�سواد وبخا�صة يف‬
‫فرتة امل�ساء ب�سبب كثافة ا�شجارها‏‏ال�صنوبرية املخ�رضة طوال العام‪.‬‏‬
‫وتتميز هذه املنطقة التي ت�ضم الكثري من املدن الكربى ابرزها �شتوتغارت‬
‫وبادن ‏ ‏بادن يف ال�شمال واوفنبورغ وفرايبورغ يف الو�سط �إ�ضافة �إىل مئات‬
‫القرى ال�صغرية‏ ‏واملزارع واحلقول‪ ،‬بوجود بحريات و�شالالت وجداول‬
‫مائية ومراعي خ�رضاء وا�سعة تتداخل‏‏مع الغابات خا�صة يف الركن اجلنوبي‬
‫من الغابة ال�سوداء املحاذي ل�سوي�رسا‪.‬‏‬
‫وخالل ال�صيف يخرتق ال�ضباب والغيوم منازلها التقليدية ذات الطابع‬
‫املعماري ‏ ‏اجلميل والواقعة على اله�ضاب كما �أن ال�سحب والأمطار التغيب‬
‫عنها يف هذا الوقت من‏‏ال�سنة وهي تتبادل املواقع مع �أ�شعة ال�شم�س الدافئة‪.‬‏‬
‫وتنت�رش يف تلك املنطقة تربية املا�شية من �أبقار و�أغنام �إ�ضافة �إىل �إنتاج‬
‫الع�سل‪،‬‏‏كما ت�شتهر بال�صناعات احلرفية وامل�شغوالت اخل�شبية والزجاجية‬
‫و�صناعة �ساعات احلائط ‏اجلميلة املعروفة هنا بـ «كوكو كلوك» املزودة‬
‫بطائر خ�شبي يخرج من ال�ساعة يف �أوقات‏‏حمددة ليطلق �صيحاته املعهودة‬
‫ثم يعود �إىل داخلها وهكذا‪.‬‏‬
‫‏ولهواة امل�شي والدراجات الهوائية �أو م�شاهدة الطبيعة ن�صيب كبري‬
‫يف الغابة ‏ ‏ال�سوداء �إذ حر�صت ال�سلطات املعنية يف تلك املنطقة على توفري‬
‫الطرقات الربية ‏ ‏الطبيعية «فالد فيغ» التى تخرتق الغابات واملراعي مرورا ً‬
‫ب�سفوح وقمم اجلبال التي‏‏ميكن الو�صول اليها عرب املقاعد والعربات املعلقة‬
‫«تلي فريك» ثم هبوط اجلبال ملن‏‏يرغب �سريا على الأقدام‪.‬‬
‫ومن امل�شاهدات امللفتة للنظر حر�ص �سكان الغابة ال�سوداء على تخزين‬
‫كميات كبرية‏‏من احلطب املقطع واملر�صو�ص بطريقة هند�سية جميلة حول‬
‫بيوتهم ال�ستخدامه يف مواقد ‏ ‏التدفئة وعند حرقه ينفث �أدخنة ذات رائحة‬
‫طيبة ت�شعرك مبدى قدم اال�شجار التي جلب‏‏منها‪.‬‬
‫ويف اعماق الغابة ال�سوداء حيث الطبيعة البديعة اجلمال والهواء النقي‬
‫البارد ‏ ‏وال�سكون الذي ال يقطعه �سوى رنني االجرا�س املعلقة على رقاب‬
‫االبقار عندما تتحرك يف ‏ ‏مراعيها ميكن لل�سائح الإقامة يف بيوت ال�ضيافة‬
‫«ج�ست هاو�س» �أو «بن�سيون» وهي منازل‏‏ريفية كبرية ذات زخرفة بديعة‬
‫حتوي غرفا ً و�شققا ً م�ؤثثة بالكامل متلكها وتديرها �أ�رس ‏ ‏املانية من زوج‬
‫وزوجة فقط يف معظم االحيان‪.‬‏‬
‫وال �شك يف �أن رحلة �إىل الغابات ال�سوداء مع العائلة �سوف تكون جتربة ال‬
‫تن�سى‪ ،‬خا�صة و�أن كل �أفراد الأ�رسة �سوف ي�ستمتعوا بهذه الرحلة اجلميلة‪.‬‬
‫‪23‬‬

25

24

‫ي‬

‫‪26‬‬

‫عترب منتجع «بادن‪-‬بادن»‪ ،‬مبوقعه اجلميل‬
‫الذي تغمره ال�شم�س يف الركن اجلنوبي الغربي‬
‫من �أملانيا على �أعتاب الغابة ال�سوداء‪ ،‬من �أ�شهر‬
‫املنتجعات ال�صحية يف العامل التي تتميز بينابيع‬
‫املياه احلارة واملناخ ال�صحي‪ .‬وتعترب مدينة «بادن‪-‬‬
‫بادن» بالفعل جنة للعناية بال�صحة والعافية بالإ�ضافة‬
‫�إىل كونها مركز ثقايف عاملي‪.‬‬
‫وهذا املنتجع الرائع مبحيطه الأنيق و�أ�سلوب حياته‬
‫الراقي هو مبثابة جنة لكل من يحبون متع احلياة‬
‫ويرغبون يف �شحن طاقتهم من جديد‪ .‬فاحلمامات‬
‫احلارة يف منتجع «كاراكاال» احلديث واحلمامات الأثرية‬
‫«فريدريك�س باد» التي تنتمي للحقبة الرومانية‬
‫الأيرلندية بالإ�ضافة �إىل العديد من املنتجعات‬
‫الفندقية اجلميلة تتيح اال�ستجمام واال�ستمتاع‬
‫بالعالجات املائيةالفريدة املخ�ص�صة ال�ستعادة ال�صحة‬
‫والعافية‪.‬‬
‫�إنها دعوة مثالية لأخذ ق�سط من الراحة من الروتني‬
‫اليومي املرهق و�ضغوط احلياة الع�صرية يف هذه املدينة‬
‫اخل�ضراء ال�صغرية‪.‬‬

‫وقد كانت حدائق وب�ساتني «ليختنتالر �أللي» لأكرث من ‪ 350‬عاما ً هى‬
‫الواجهة اخل�رضاء النا�رضة الزاهرة ملدينة «بادن‪-‬بادن» وقد ذاعت‬
‫�شهرة «ليختنتالر �أللي» يف الآفاق مبا حتتويه من وفرة يف الأزهار‬
‫والأ�شجار‪ ،‬فهي �أحيانا ً تكون مبثابة �أن�شودة وحلن رعوي عذب‬
‫و�أحيانا ً ترتدي حلتها متعددة الألوان يف عر�ض مبهج للزهور‪ ،‬ولكنها‬
‫على الدوام حتفة رائعة لفن الب�ستنة‪ ،‬حتفة تتغري با�ستمرار يف تنوع‬
‫مذهل للحياة النباتية‪.‬‬
‫�إن «ليختنتالر �أللي» هي حتفة طبيعية م�صنوعة من الأ�شجار وينابيع‬
‫املاء والأزهار حماطة ب�سخاء ب�أجمل حتف حقبة «الزمن اجلميل»‪ ،‬وما‬
‫يعطيها �سحرا ً خا�صا ً كمنطقة راقية للفن والثقافة هو احتوائها على‬
‫«غرفة امل�ضخة» الأثرية «ترينكهايل» ومنتجع «بيت ال�صحة» العاملي‬
‫«كورهاو�س» – امللتقى االجتماعي يف املدينة والكازينو وم�رسح‬
‫«فِ�ست�شبيل هاو�س» من طراز «نيوباروك» الذي ُبني على هيئة دار‬
‫�أوبرا باري�س‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل الرواق «الق�سرتقي» امل�سقوف ذي الأعمدة‬
‫الذي يبلغ عمره ‪ 760‬عا ًما املوجود يف دير «ليختنتال»‪.‬‬
‫ويقدم م�رسح «فِ�ست�شبيل هاو�س» �أعلى م�ستويات املتعة الثقافية‬
‫ويعترب ثاين �أكرب قاعة للمو�سيقى والأوبرا يف �أوروبا حيث يقام على‬
‫خ�شبته ‪-‬ب�إمكاناته ال�سمعية ذات ال�شهرة العاملية‪� -‬أكرث من ‪ 300‬حدث‬
‫من الدرجة الأوىل كل عام مثل مهرجان ال�شتاء «من ‪� 25‬إىل ‪ 31‬يناير‬
‫‪ »2011‬مع عازفة الكمان ال�شهرية «�آن‪�-‬سويف موتر» و�أورك�سرتا‬

‫‪27‬‬

‫ي�صعب �أن يوجد مكان �آخر يف العامل يجمع بني التطور والأناقة والثقافة الرفيعة التي يتميز بها‬
‫�أ�سلوب حياة املدن الكبرية يف حميط �ساحر ملدينة �صغرية مثل «بادن‪-‬بادن»‪.‬‬

‫‪28‬‬

‫ميونيخ الفيلهارموين‪ .‬ويف عام ‪� 2011‬سيزيد من ثراء الربنامج املو�سيقي‬
‫الراقي على خ�شبة هذا امل�رسح العريق جنوم كبار مثل عازف البيانو «الجن‬
‫الجن» و�أورك�سرتا نيويورك الفيلهارموين و�أعمال م�رسحية مو�سيقية‬
‫عاملية مثل «�إيفيتا»‪.‬‬
‫ويعترب متحف «فريدر بوردا» الذي �صممه املعماري ال�شهري «ريت�شارد‬
‫ماير» من نيويورك �أروع جواهر حدائق وب�ساتني «ليختنتالر �أللي» فهو‬
‫ال يتميز بت�صميمه املعماري الفريد فقط ولكن مبجموعته الفنية اخلا�صة‬
‫التي تعر�ض العديد من اللحظات ال�سحرية للفن مبا حتتويه من روائع‬
‫الكال�سيكية املعا�رصة‪ .‬كما �أن قاعة «�ستيت �آرت جالريي» للفن العاملي‬
‫احلديث واملعا�رص يف «بادن‪-‬بادن» مت�صلة مبتحف «فريدر بوردا» عن‬
‫طريق ج�رس زجاجي‪ .‬وعلى بعد عدة مئات من الأمتار جتد الف�سطاط‬
‫الزجاجي ملتحف املدينة الذي يدعوك لرحلة ا�ستك�شاف �إىل املا�ضي تبد�أ من‬
‫الع�رص الروماين مرورا ً باحلقبة ال�ساحرة للمنتجع املائي العاملي و�صوالً‬
‫�إىل املنتجع املعا�رص واحة اجلمال وال�صحة يف «بادن‪-‬بادن»‪� .‬أما املتحف‬
‫اجلديد املجاور وهو «متحف الفن وتقنيات القرن ‪ »19‬فيدعوكم حتى ‪20‬‬
‫مار�س ‪� 2011‬إىل معر�ض عن باري�س يف القرن ‪ 19‬مبعر�ضه الرابع «دوميري‬
‫وباري�س خا�صته‪-‬فن وتكنولوجيا مدينة عاملية»‪.‬‬
‫ويف ال�شوارع الفاتنة والأزقة ال�صغرية يف املدينة القدمية التي ترجع �إىل‬

‫ع�رص «نيو‪-‬باروك» يف قلب «بادن‪-‬بادن» تنت�رش البوتيكات اخلا�صة بتنوع‬
‫هائل تدعوك جلولة ت�سوق من الدرجة الأوىل‪ ،‬حيث �سيجد نف�سه يف املكان‬
‫ال�صحيح كل من يبحث عن املنتجات ذات املاركات ال�شهرية واملاركات‬
‫العاملية �أو الأنتيكات اخلا�صة �أو املجوهرات والهدايا‪.‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل ذلك تنت�رش املطاعم ال�شهرية ذات اخلم�سة جنوم �إىل جانب‬
‫احلانات ال�صغرية ذات اجلو احلميمي والألوان املبهجة والطعام املحلي‪ ،‬كما‬
‫تنت�رش مطاعم البي�سرتو ال�صغرية وعدد ال يح�صى من مقاهي ال�شوارع يف‬
‫و�سط املدينة القدمية‪.‬‬
‫ويوفر منتجع «بادن‪-‬بادن» لزائريه من ع�شاق الريا�ضة واملغامرة ‪400‬‬
‫كيلومرت من م�سارات امل�شي اجلميلة بينها م�سار بانورامي رائع بطول ‪40‬‬
‫كيلوم ً‬
‫رتا‪ ،‬و‪ 300‬كيلومرت من طرق الدراجات وممرات م�شي �أهل ال�شمال‬
‫«نوردِك» بالإ�ضافة �إىل جمموعة من �أجمل م�سارات احلبال املرتفعة‪.‬‬
‫كما توجد �أي�ضا ً مالعب جولف بثماين حفرات يف منطقة اجلولف «بادن‪-‬‬
‫�ألزا�س» ومالعب تن�س وم�ضمار ركوب اخليل و�أماكن للت�سلق والطريان‬
‫ال�رشاعي واملنطاد لهواة التحليق يف ال�سماء‪.‬‬
‫ومن �أجل راحة زائريه وفر منتجع «بادن‪-‬بادن» جمموعة كبرية من‬
‫الفنادق البديعة من بينها �أحد فنادق «جمموعة فنادق العامل الكربى» وهو‬
‫فندق «بريرنز بارك‪-‬هوتيل �أند �سبا» ذو ال�شهرة العاملية وهو من فئة ‪5‬‬

‫جنوم الديلوك�س ويتميز مبوقعه اجلميل يف منطقة حدائق وب�ساتني‬
‫«ليختنتالر �أللي» الرائعة‪ .‬وقد ا�ست�ضاف هذا الفندق الفخم العديد‬
‫من ال�شخ�صيات العاملية ال�شهرية يف جميع املجاالت على مدار عمره‬
‫الذي يتعدى ‪ 130‬عاما ً مثل امل�ست�شار الأملاين الأ�شهر «ب�سمارك يف‬
‫القرن ‪ »19‬واملنا�ضل الأفريقي الأ�شهر «نيل�سون مانديال» والرئي�س‬
‫الأمريكي الأ�سبق «بيل كلينتون» والداالي الما والأمني العام ال�سابق‬
‫للأمم املتحدة «كويف �أنان» وغريهم الكثري‪.‬‬
‫كما يوجد باملدينة �أي�ضا ً فندق متميز �آخر من فئة ‪ 5‬جنوم هو‬
‫«دورينت ميزون مي�سمر» الواقع يف قلب املدينة يف مواجهة الـ‬
‫«كورهاو�س» حيث �سي�ستمتع ال�ضيوف بجو خا�ص مع املتعة املمتدة‬
‫التي يوفرها الطعام اجليد واملنتجع ال�صحي ذو امل�ستوى الفائق‪.‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل فنادق اخلم�س جنوم هناك �أي�ضا ً فنادق رائعة من بينها‬
‫فندق ومنتجع «فيال كويزيزانا �سويت هوتيل �أوند ريزيدِنت�س» من‬
‫فئة ‪ 4‬جنوم‪� ،‬إىل جانب فندق «�أكوا �أوريليا�سوينت هوتيل» اجلديد من‬
‫فئة ‪ 4‬جنوم املتميزة «�سوبرييور» الذي احتفل ب�إفتتاحه الكبري عام‬
‫‪.2009‬‬
‫وفوق ذلك‪� ،‬سيجد زائرو «بادن‪-‬بادن» عيادات ومراكز �صحية‬
‫متنوعة تتخ�ص�ص يف عملية �إعادة الت�أهيل‪ ،‬مثل عيادة «هوهينبليك»‬
‫وعيادة «د‪ .‬دينجل ِر»‪ ،‬حيث يقدم �أطباء م�ؤهلون الن�صح وامل�شورة‬
‫االحرتافية وينفذون العالجات املختلفة التي توفر التعايف وال�شفاء‬
‫املُ�ستدام �إ�ضافة �إىل تدابري الوقاية والفحو�صات يف بيئة احرتافية‬
‫متميزة‪ ،‬كما توفر «بادن‪-‬بادن» طيفا ً وا�سعا ً من العالجات املختلفة‪،‬‬
‫�سوا ٌء تلك املتعارف عليها �أو طرق اال�ست�شفاء احلديثة «هاي تِك»‪.‬‬
‫كما تعترب «بادن‪-‬بادن» املنتجع املُرتجَ َ ى لع�شاق اللياقة البدنية ومن‬
‫يحبون االمتالء بالطاقة يف مدة ق�صرية حيث توفر مدربني على‬
‫م�ستوى عالٍ من االحرتافية يتولون هذه املهمة‪.‬‬
‫ومتتلئ �أجندة الأحداث يف «بادن‪-‬بادن» مبختلف الفعاليات من بينها‬
‫�سباقات اخليول التي تتم ثالث مرات �سنوياً‪ ،‬ومهرجان ال�سيارات‬
‫الكال�سيكية الدويل الذي يعر�ض مقتنياته من ال�سيارات القدمية من‬
‫خمتلف املاركات �أمام الـ «كورهاو�س» يف يوليو‪ ،‬ومهرجان «ويت�سون»‬
‫على م�رسح «فِ�ست�شبيل هاو�س» يف يونيو‪ ،‬ومهرجان الهواء الطلق‬
‫«ليايل بادن‪-‬بادن ال�صيفية» يف يوليو‪ ،‬وليلة فيلهارمونية يف حدائق‬
‫«ليختنتالر �أللي» يف �أغ�سط�س‪ ،‬و�سوق الكري�سما�س يف دي�سمرب‪.‬‬
‫ومن �أهم مزايا «بادن‪-‬بادن» �سهولة الو�صول �إليها حيث ميكنكم‬
‫الو�صول �إليها من مطار فرانكفورت الدويل �سوا ٌء بوا�سطة اخلدمة‬
‫املكوكية ل�سيارات الفان والليموزين �أو القطار وت�ستغرق الرحلة‬
‫حوايل �ساعة ون�صف ال�ساعة‪.‬‬
‫كما �أن مطار بادن يقع على م�سافة ‪ 20‬دقيقة من و�سط املدينة‬
‫وي�ستقبل رحالت من لندن وبر�شلونه وروما وبرلني وهامبورج‬
‫وفيينا‪ .‬وال تبعد امل�سافة من هايدلبريج وفرايبورج و�شتوجتارت �أو‬
‫بازل يف �سوي�رسا �أكرث من �ساعة ون�صف ال�ساعة بال�سيارة �أو القطار‪.‬‬
‫يت�ساءل البع�ض عما يجعل بادن‪-‬بادن مدينة �شديدة اخل�صو�صية‪،‬‬
‫والإجابة بب�ساطة �أنه ي�صعب �أن يوجد مكان �آخر يف العامل يجمع بني‬
‫التطور والأناقة والثقافة الرفيعة التي يتميز بها �أ�سلوب حياة املدن‬
‫الكبرية يف حميط �ساحر ملدينة �صغرية مثل «بادن‪-‬بادن»‪.‬‬
‫‪29‬‬

‫م‬

‫‪30‬‬

‫نذ ما يزيد عن ‪� 2000‬سنة اكت�شف الرومان القوة ال�شفائية لالثني ع�رش‬
‫نبعا ً املوجودة يف بادن بادن وبنوا حولها �أول حمام للمياه احلارة‪ ،‬وقد‬
‫حوفظ على �آثار تلك املباين املده�شة وما زالت مفتوحة للجمهور يف الزمن‬
‫احلا�رض‪� .‬أما «بادن‪-‬بادن» احلالية فهي مزيج مثايل من �أ�صداء الزمن اجلميل‬
‫مع �إبدعات القرن ‪ 21‬يف جمال ال�صحة والعافية‪ ،‬وال ت�ستخدم املياه احلارة‬
‫ال�شهرية‪ ،‬التي ت�صل درجة حرارتها �إىل ‪ 68‬درجة مئوية‪ ،‬يف العالجات‬
‫املجربة جيدًا فح�سب ولكن �أي�ضا ً يف معاجلات كثرية حديثة ومبتكرة‪.‬‬
‫ويف كل يوم يندفع حوايل ‪� 800‬ألف لرت من املياه الغنية باملعادن من عمق‬
‫‪ 2000‬مرت لتدلل ال�ضيوف من جميع �أنحاء العامل يف احلمامني احلارين‪ :‬املنتجع‬
‫املائي احلديث «كاراكاال �سبا» واحلمام الأثري من الع�رص الروماين الأيرلندي‬
‫«فريدريك�س باد»‪ .‬وبالإ�ضافة �إىل ذلك فهناك العديد من فنادق املنتجعات التي‬
‫تعمل على متكني ال�ضيوف من اال�ستجمام مبا توفره من �إمكانات العناية‬
‫بال�صحة والعافية �إىل جانب العالجات ال�صحية اخلا�صة‪.‬‬
‫ومن �أ�ساليب التدليك التقليدية وال�رشقية �إىل �أ�ساليب «لومي لومي» «وبانتاي‬
‫لوار» و«�أيورفيدا» الهندية والعالج مبياه البحر احلارة والعالج امللطف للب�رشة‬
‫با�ستخدام الروائح والعالجات امل�ضادة لل�ضغط حتى العالج برقائق القهوة‬
‫وفرك اجل�سم وعالجات الكافيار‪ ،‬وي�ضمن هذا التنوع الهائل �أن يجد كل‬

‫�شخ�ص دائ ًما ما ينا�سبه‪ .‬وتوفر ثماين عيادات عالية احلرفية‪ ،‬يركز كل منها‬
‫على حمور خمتلف وتوظف �أخ�صائيني طبيني يتمتعون ب�سمعة ممتازة‪،‬‬
‫فحو�صات طبية �شخ�صية وا�ست�شارات حمددة املو�ضوع وتطبق �أ�ساليب‬
‫�شاملة ومتكاملة للوقاية و�إعادة الت�أهيل �إ�ضافة �إىل العمليات اجلراحية الطبية‬
‫ال�رضورية‪ .‬وت�شمل النقاط التي تركز عليها هذه العيادات الطب الباطني‬
‫وطب القلب وجراحات تقومي الأع�ضاء وطب �أمرا�ض املفا�صل «الأمرا�ض‬
‫الروماتيزمية» �إىل جانب �أمرا�ض التغذية والتمثيل الغذائي‪ .‬كما يوجد خرباء‬
‫عامليون م�شاهري يف جماالت الأمرا�ض النف�س ج�سمية «�سايكو�سوماتِك» وطب‬
‫الأ�سنان وجراحات تقومي الأ�سنان‪.‬‬
‫ومن �أهم العيادات واملراكز ال�صحية والطبية يف «بادن‪-‬بادن» املنتجع الطبي‬
‫«بريرنز ميديكال �سبا» الذي يقع يف فندق «بريرنز بارك هوتيل �أند �سبا» من‬
‫فئة ‪ 5‬جنوم ديلوك�س‪ ،‬ويوفر هذا املنتجع الطبي طيفا ً وا�سعا ً من برامج الرعاية‬
‫ال�صحية الوقائية حيث يعمل خلدمة ال�ضيوف فريق من الأخ�صائيني ذوي‬
‫الكفاءة العالية م�ستخدمني �أف�ضل �أ�ساليب وتقنيات الفح�ص والت�شخي�ص‬
‫لتحديد املتطلبات ال�صحية لكل �ضيف على حدة‪ .‬ومن بني العديد الربامج‪،‬‬
‫مثل الطب الوقائي مع رعاية �شخ�صية يف حميط غاية يف الراحة وطب وجراحة‬
‫جتميل الأ�سنان وطب جتميل اجللد والب�رشة والربامج املتكاملة للعالج‬

‫بالطبيعة وتعليم �أ�س�س التغذية ال�سليمة‪ ،‬و�سوف يجد �ضيوف املنتجع من‬
‫جميع �أنحاء العامل برناجمهم ال�صحي ال�شخ�صي اخلا�ص الذي يوفر لهم‬
‫�شفا ًءا �رسي ًعا وناجحاً‪ ،‬وملزيد من املعلومات ميكن زيارة املوقع‪:‬‬
‫‪www.brenners.com‬‬
‫كما توفر عيادة «هاو�س فين�شينتي» الواقعة يف اجلزء القدمي الفاتن من املدينة‬
‫طيفا ً وا�سعا ً من اخلدمات الطبية االحرتافية مبا متلكه من �إمكانات ومن�ش�آت‬
‫جراحية متعددة وحديثة يف جمايل الطب الوقائي و�إعادة الت�أهيل‪ ،‬وتقدم‬
‫«هاو�س فين�شينتي» عر�ضا ً �صحيا ً متكامالً ي�ضمنه خربا�ؤها يف جميع جماالت‬
‫الطب العام والعالج بالطبيعة وطب الليزر وجراحات التجميل‪ ،‬كما يقدمون‬
‫رعاية �صحية حديثة ومتقدمة ُتالئم احتاجات جميع �ضيوفنا من كل �أنحاء‬
‫العامل‪.‬‬
‫و�إىل جانب املركز الطبي واحليوي الذي يقدم ت�صورا ً عالجيا ً متكامالً‪ ،‬يدعو‬
‫كهف «�سالينا �سي �سولت» ال�ضيوف �إىل �إقامة ا�ستجمامية يف اجلو ال�صحي‬
‫الذي يوفره ملح البحر النقي‪ ،‬حيث ميتلئ كل �شهيق باملعادن والعنا�رص عالية‬
‫القيمة ال�رضورية للج�سم وال�صحة العامة‪ .‬وت�ضمن الإقامة ملدة‪ 45‬دقيقة‬
‫يف احلفر امللحية بكهف �سالينا اال�سرتخاء وجتديد و�إحياء اجل�سم والعقل‪.‬‬
‫ويعترب اخلرباء �أثر الزيارة املتكررة للكهف امللحي مثل ق�ضاء مدة ق�صرية على‬
‫البحر‪www.salina-baden-baden.de .‬‬
‫�أما مركز الأيورفيدا «ديفايا» فيقع يف فيال فيكتوريا اجلميلة يف قلب «بادن‪-‬‬
‫بادن»‪ ،‬وميثل الفنون البدنية احلقيقية والإمكانات الكثرية يف جمال احليوية‬
‫والن�شاط‪ ،‬وقد طور خرباء من الهند و�رسيالنكا برامج �صحية خا�صة متالئمة‬
‫مع االحتياجات ال�شخ�صية للعمالء فيما يخ�ص اجل�سد والعقل والروح‪.‬‬
‫وت�شمل العالجات برامج تغذية خا�صة ميكن �أن تت�سع لت�شمل عالجات‬
‫ا�ستجمامية و�صحية من بيندا �سفيدا «التدليك ب�أكيا�س الأُرز»‪ ،‬و�أودفارتانام‬
‫«التدليك التق�شريي»‪ ،‬ونازيا «معاجلة خا�صة ملنطقة جتويف الأنف»‪،‬‬
‫ونيرتاتاربانا «معاجلة خا�صة بالعيون»‪www.devaya.de .‬‬
‫ويف املنتجع النهاري املفتتح حديثا ً «داي �سبا بيوريزين�س» الذي يقع يف قلب‬
‫راق‬
‫و�سط املدينة يف منطقة امل�شاة‪ ،‬ف�سيجد ال�ضيوف �أنف�سهم يف جو ا�ستجمامي ٍ‬
‫حيث �أنهم مدعوون هنا لن�سيان احلياة اليومية و�ضغوطها �أثناء ا�ستمتاعهم‬
‫بعالجات �صحية للعناية باجل�سد والعقل والروح‪.‬‬
‫وتعمل جميع العالجات على تلبية متطلبات �ضيوفها العاطفية والروحية‬
‫اخلا�صة‪ .‬ويح�صل ال�ضيوف �أثناء عالجات التخل�ص من املواد ال�سامة وال�ضارة‬
‫يف اجل�سم على تدريبات «يوجا» و«تاي �شي» وجتربة فريدة يف احلمام العربي‬
‫الأ�صلي مما يجعلهم ين�سون حياتهم اليومية يف هذا اجلو اال�ستجمامي الرائع‬
‫يف « بيوريزين�س»‪.‬‬
‫‪www.purezense.de‬‬

‫أ‬

‫هال بكم يف املنتجع ال�صحي «بادن‪-‬بادن» الذي يتميز مبوقع رائع يف الركن‬
‫اجلنوبي الغربي من �أملانيا املغمور دائ ًما ب�أ�شعة ال�شم�س الدافئة‪« .‬بادن‪-‬‬
‫بادن» هو املنتجع ال�صحي العاملي يف الغابة ال�سوداء‪ ،‬فمدينة «بادن‪-‬بادن»‬
‫مدينة عاملية يرجع الف�ضل يف �شهرتها �إىل تاريخها العريق ذي الألفي عام‬
‫يف دنيا ينابيع املياه الطبيعية احلارة‪ ،‬وهي الآن منتجع �أنيق ذو �شهرة عاملية و�أ�صبح‬
‫من مقا�صد ال�صحة واجلمال التي ُي�شار �إليها بالبنان‪ .‬وال ي�ستخدم ما�ؤها احلار ذو‬
‫القدرة ال�شفائية‪ ،‬الذي يتدفق من ‪ 12‬ينبو ًعا‪ ،‬يف العالجات املُ َج َّر َبة فقط ولكن يف‬
‫عالجات حديثة مبتدعة‪.‬‬
‫«بادن‪-‬بادن» هي اليوم من �أ�شهر الأماكن اجلميلة التي ميكنكم اال�ستمتاع فيها‬
‫ب�أ�سلوب حياة رائع و�إعادة �شحن طاقتكم‪ ،‬حيث واحة الهدوء واال�ستجمام يف طريق‬
‫«ليختنتالر �أللي» بحدائقه وب�ساتينه الرئعة التي متتد بطول ‪ 3‬كيلومرتات‪ ،‬و‪8‬‬
‫مالعب للجولف منت�شرة يف املدينة وحولها‪ ،‬و�إمكانية ممار�سة ريا�ضات امل�شي وركوب‬
‫الدراجات يف الغابة ال�سوداء بهوائها املنع�ش الفريد‪.‬‬
‫و�سواءً كنت ترغب يف اال�ستجمام يف �أحد احلمامات احلارة �أو اال�ستمتاع بالفعاليات‬
‫واحلفالت املو�سيقية العديدة على مدار العام �أو االنغما�س يف امل�شهد الفني والثقايف‬
‫الراقي �أو جتربة الإثارة يف �أقدم و�أجمل كازينو يف �أملانيا‪ ،‬فاخليارات �أمامك عديدة‬
‫ومتنوعة وراقية بقدر التعدد والتنوع‪�.‬إين �أتطلع �إىل الرتحيب بكم قريبًا يف «بادن‪-‬‬
‫بادن» و�سيكون من دواعي �سروري �أن �أثبت لكم �أن جنتنا الراقية الواقعة يف الغابة‬
‫ال�سوداء ال�شهرية ت�ستحق الزيارة يف جميع الأوقات‪.‬‬
‫مع �أحر حتياتي‪ ،‬بريجيته جورت�س ماي�سرن ‪ -‬الع�ضو املنتدب‬
‫‪31‬‬

‫ه‬

‫ي مدينة ت�سوق خا�صة للمو�ضة و�أحدث الأزياء جتد فيها �أ�شهر املاركات‬
‫العاملية و�آخر �إبداعات م�شاهري امل�صممني و�أحدث كماليات الأناقة‬
‫والرتف‪ ،‬بالإ�ضافة للكثري من املعامل املعمارية الرائعة واملطاعم املتميزة وخدمة‬
‫رعاية الأطفال‪ ،‬كما �أن م�شرتياتك معفاة من ال�ضرائب‪ ،‬ف�أهال بك يف مدينتنا‬
‫اجلميلة «ميتزينجن»‪.‬‬

‫‪32‬‬

‫وتقع مدينة «ميتزينجن» التي ت�شتهر‬
‫ب�أنها املكان املثايل للبيع للجمهور ب�سعر‬
‫امل�صنع يف جنوب �شتوجتارت ويزورها‬
‫�أكرث من ‪ 3‬مليون �شخ�ص �سنو ًيا ي�أتون من‬
‫حوايل ‪ 185‬دولة‪ ،‬ولذلك فهي تعترب من �أهم‬
‫مقا�صد الت�سوق يف العامل‪.‬‬
‫وجدير بالذكر �أن «ميتزينجن» هي بلد‬
‫من�ش�أ املاركة ال�شهرية «هوجو بو�س» و�إىل‬
‫جانب «هوجو بو�س» هناك �أكرث من ‪50‬‬
‫ماركة عاملية �شهرية مثل «بريبريي» و»بولو‬

‫رالف لورين» و»كالفن كالين» و»�إ�سكادا» ك�أمثلة‪،‬‬
‫وجميعها تعر�ض منتجاتها يف حمالت كبرية يف‬
‫�أهم املواقع باملدينة وتقدم جميعها تخفي�ضات‬
‫ترتاوح بني ‪ 30%‬و‪ 70%‬على مدار العام على‬
‫منتجاتها‪.‬‬
‫وتعترب مدينة «ميتزينجن» التاريخية التي‬
‫حتيط بها جمموعة من �أجمل و�أروع املناظر‬
‫الطبيعية ملزارع العنب والغابات والب�ساتني من‬
‫الأ�صالة والتقليدية بنف�س الدرجة التي متثل بها‬
‫مدينة الت�سوق امل�ستقبل واحلداثة‪ ،‬خا�صة و�أنها‬

‫تتميز بتقارب مواقعها ال�سياحية على م�سافات ق�صرية وبتواجد العديد‬
‫من املوا�صالت ال�سهلة‪ ،‬حيث يتحرك الزائرون دائ ًما يف تباين مثري بني‬
‫هدوء املدينة الريفية ال�صغرية و�صخب مدينة الت�سوق العاملية‪.‬‬
‫هنا يف املدينة الريفية يتم احلفاظ على تقاليد �صناعة النبيذ واملباين‬
‫التاريخية وهناك يف مدينة الت�سوق جتد العمارات الف�سيحة واملطاعم‬
‫الأنيقة الراقية وزوا ًرا من جميع �أنحاء العامل يطلبون الأف�ضل دائ ًما‬
‫خا�صة فيما يتعلق بالإقامة و�أ�سلوب احلياة‪ ،‬حيث تتعانق التقاليد مع‬
‫املعا�رصة‪ ،‬الأ�صالة مع احلداثة‪ ،‬املعمار الأ�صيل مع �أحدث مو�ضات‬
‫الأزياء و�أ�سلوب احلياة الراقي‪ ،‬الثقافة مع املطبخ وفنون الطهي‪.‬‬
‫يف هذه املدينة �ست�ستمتع بت�سوق ا�ستثنائي وم�شاهدة معامل �سياحية‬
‫متميزة‪ ،‬وبعيدًا عن العرو�ض اخلا�صة والتخفي�ضات الإ�ضافية �ستجد‬
‫�إي�ضا ً �إغراءات يف جمال فن الطهي والطعام اجليد وبرامج ترفيه متنوعة‬
‫ن�سى مليئة بكل ما هو م�شوق ورائع‪.‬‬
‫توفر لك زيارة ال ُت َ‬
‫وبعيدا ً عن مدينة الت�سوق يف «ميتزينجن» �ستجد �أي�ضا ً ما يبهرك‪،‬‬
‫فاملنطقة الريفية وحدها �ستجعلك تقع يف حبها حيث �ستجتذبك على‬
‫�سبيل املثال منطقة البيئة احليوية يف منطقة الألب ال�سوابية «يف مقاطعة‬
‫�سوابيا التابعة لوالية بافاريا» بتنوع بيئتها الثقافية‪ ،‬وهناك دائما ً‬
‫الكثري لتكت�شفه �سوا ًء �أتيت لعدة �ساعات �أوعدة �أيام‪.‬‬

‫‪33‬‬

‫وتقع «ميتزينجن» يف قلب‬
‫�أوروبا على م�سافات ق�صرية من‬
‫فرانكفورت وميونيخ وبادن‪-‬‬
‫بادن وحديقة املالهي �أوروبا‬
‫بارك‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫وتقدم مدينة الت�سوق «ميتزينجن» �أحدث‬
‫خدماتها لهذا املو�سم وهي «مكوك الت�سوق‬
‫الفاخر» الذي ي�سري من اخلمي�س حتى ال�سبت‬
‫بني «ميتزينجن» ومطار �شتوجتارت الدويل‬
‫ومعر�ض �شتوجتارت التجاري اجلديد بالإ�ضافة‬
‫�إىل ‪ 6‬فنادق يف املنطقة توفر باقات ت�سوق‬
‫جذابة‪ ،‬وميكن �رشاء تذاكر املكوك من مكاتب‬
‫ا�ستعالمات ال�سياحة يف مطار �شتوجتارت‬
‫ومدينة «ميتزينجن» والفنادق امل�شاركة‪.‬‬
‫وبينما تقوم با�ستك�شاف املحال يف «ميتزينجن»‬
‫ي�ستطيع �أطفالك احل�صول على املتعة والرتفيه يف‬
‫«خميم الأطفال» اخلا�ص حيث يلعبون مع �أطفال‬
‫من نف�س �أعمارعم كما �أن الربنامج العام املتنوع‬
‫مت تف�صيله ليتفق مع ما يف�ضله ويطلبه الأطفال‬
‫بني �سن ‪ 3‬و‪� 12‬سنة وي�شمل �أن�شطة مثل تلوين‬

‫الوجوه وطباعة الو�شم بالبخاخة «�إيربر�ش»‬
‫وفنون املاكياج �إ�ضافة �إىل الكاريوكي والألعاب‬
‫الرتفيهية والتنكر باملالب�س �أو الأقنعة‪.‬‬
‫وجدير بالذكر �أن املعامل املعمارية يف‬
‫«ميتزينجن» ح�صلت على العديد من اجلوائز‪،‬‬
‫فهي موقع تاريخي ل�صناعة النبيذ به جزء غاية‬
‫يف الرومان�سية‪.‬‬
‫وتوفر «ميتزينجن»‪ ،‬بف�ضل ما يحيط بها من‬
‫فنون وثقافة وتاريخ والعديد من عرو�ض العناية‬
‫بال�صحة يف قلب والية «بادن‪-‬فورمتبريج»‪،‬‬
‫�إمكانيات خمتلفة لتنظيم �إجازات مليئة بالن�شاط‬
‫واحليوية و�سط طبيعة مبهرة‪.‬‬
‫وتقع «ميتزينجن» يف قلب �أوروبا على‬
‫م�سافات ق�صرية من مدن �أملانية �شهرية �أخرى‬
‫مثل فرانكفورت وميونيخ وبادن‪-‬بادن وجنة‬

‫الأطفال حديقة املالهي «�أوروبا بارك» مما‬
‫يجعلها يف مكان و�سط متميز ي�سهل الو�صول‬
‫�إليها من �أي مكان‪.‬‬
‫فلت�أخذ وقتك وتتم رحلتك الت�سوقية �إىل‬
‫«ميتزينجن» بربنامج �سياحي متكامل يحتوي‬
‫على كل �شيء ماعدا امللل‪ .‬وقد جمعنا العديد من‬
‫الن�صائح واالقرتاحات من �أجلك يف كتيب �سياحي‬
‫باللغة العربية ميكنك طلبه من موقعنا على‬
‫االنرتنت‪:‬‬
‫‏‪www.outletcity-metzingen.com‬‬
‫�إن مدينة الت�سوق «ميتزينجن»‪ ،‬تعترب عامل من‬
‫التجارب واالكت�شافات ممزوجا ً مع مع �شخ�صية‬
‫فريدة؛ متى عرفت عنها‪� ،‬سوف تنجذب �إليها؟‬
‫نحن يف انتظارك‪.‬‬

‫م‬

‫فتيحة نريواين‬
‫‪www.marhaban-fi-freiburg.de‬‬

‫‪36‬‬

‫دينة فرايبورغ مدينة ذات تاريخ عريق جدا‪�،‬أ�س�ست مبعرفة دوقات الت�سريينغن يف القرن الثاين ع�شر (‪1120‬م)‪ ،‬وكان‬
‫تطورها التاريخي يف عهد الإمرباطورية «الهاب�سبورغية النم�ساوية»‪ ،‬التي حكمت املدينة �أكرث من ‪ 400‬عاما ً (‪1368‬م‬
‫ـ‪1805‬م )‪.‬وقد عرفت مدينة فرايبورغ تاريخ م�ضطرب‪ ،‬حيث �أنها حكمت من قبل حكام خمتلفني‪ :‬النم�ساويني والفرن�سيني‬
‫و الأملان‪ ،‬وقد تركت كل من هذه احل�ضارات ورائها عالمات معمارية و ثقافية ال يزال بع�ضها موجودا ً حتى الأن‪� ،‬إال �أن بع�ضها قد ت�ضرر‬
‫ب�شدة خالل احلرب العاملية الثانية خا�صة و�سط املدينة القدمية ‪ ،‬و لكن قد �أعيد بنائها ب�إ�ستخدام التخطيط الأ�صلي‪.‬‬
‫و�أجمل ما تبقى من معامل القرون الو�سطى يف املدينة هو برج «مون�سرت» املبنى على طراز القوطي (‪1200‬م ـ ‪1513‬م)‪،‬كما يوجد‬
‫�أثران قدميان يلفتان الأنظار هما بوابتني بني خم�سة بوابات كانا يحوطان املدينة منذ القرون الو�سطى‪ ،‬يطلق عليهما بوابة «مارتني»وهي‬
‫�أقدم بوابة يف املدينة‪ ،‬و بوابة «�شفابني»‪.‬‬

‫وتعترب املدينة القدمية التاريخية هى قلب مدينة فرايبورغ‪ ،‬وجتتازها‬
‫تلك القنوات املائية ال�ضيقة املتميزة منذ القرن الثالث ع�رش‪ ،‬وي�سميها‬
‫�أهل فرايبورغ «ب�شله ‪ .Bächle‬وكل �صباح يقام �سوق ب�ساحة‬
‫الكاتيدرائية ال�شهرية لبيع اخل�رض والفواكه �إىل جانب عرو�ض منتجات‬
‫حملية وخارجية �أخرى‪ ،‬ويعود الف�ضل الأكرب يف ع�شق ال�سائحني ملدينة‬
‫فرايبورغ ملوقعها اجلغرايف املتميز على �سفح الغابة ال�سوداء يف منطقة‬
‫�سهل نهر الراين املعروفة مبناخها الدافئ‪ ،‬كما �أنها متثل نقطة �إلتقاء‬
‫�أملانيا مع فرن�سا و �سوي�رسا‪ ،‬حيث تبعد عن احلدود الفرن�سية ‪30‬كلم‬
‫وعن �سوي�رسا ‪60‬كلم فقط‪.‬‬
‫وقد �أهلها جوها الدافئ لأن تكون عا�صمة �إنتاج الطاقة ال�شم�سية يف‬
‫�أملانيا‪ ،‬نظرا لطول فرتة مو�سم �رشوق ال�شم�س فيها‪ ،‬ويطلق عليها كذلك‬
‫عا�صمة ال�شم�س وقد كانت فرايبورغ من �أوائل املدن الأملانية التي كر�ست‬
‫�إهتمامها بهذه الطاقة البديلة‪.‬‬
‫ويتحلى �سكانها بوعي بيئي جعلهم ي�ستعي�ضون عن ال�سيارات‬

‫بالدراجات الهوائية من �أجل احلفاظ على جمال و�صفاء و نقاء مدينتهم‪،‬‬
‫وتعترب فرايبورغ عا�صمة البيئة يف �أملانيا كما متتاز باحت�ضانها واحدة‬
‫من اجلامعات العريقة‪ ،‬املهمة واملرموقة على م�ستوى العامل كله‪ ،‬وهى‬
‫جامعة «�ألبريت لودفيغ»العريقة ذات التاريخ القدمي وال�شعبية الكبرية بني‬
‫الراغبني بالدرا�سة يف اجلامعات الأملانية وي�أتي للدرا�سة فيها عدد كبري‬
‫من الطالب والطالبات من جميع �أنحاء العامل‪.‬‬
‫وتزخر مدينة فرايبورغ كذلك مبراكز عديدة تعتني بالرفاهة ال�صحية‬
‫‪ Wellness‬يعمل بها مهنيني م�ؤهلني وتتوفر بها �أحدث الأجهزة العاملية‬
‫يف ذلك املجال‪ ،‬كذلك توجد بها حديقة حيوانات �صغرية يتمتع الأطفال‬
‫خا�صة بزيارتها‪.‬‬
‫وتعترب هذه املدينة هى مهد للح�ضارة والثقافة واجلمال يف قلب‬
‫�أوروبا‪ ،‬ويحب الكثري من �أبناء املناطق الفرن�سية وال�سوي�رسية املجاورة‬
‫�أن يزورونها ب�إ�ستمرار لل�رشاء �أو لق�ضاء عطلة نهاية الأ�سبوع‪.‬‬
‫وتقول املر�شدة ال�سياحية فتيحة نريواين‪� ،‬أن كل من يود التمتع بجمال‬

‫الطبيعة والثقافة والهدوء �أثناء زيارته لأوروبا‪ ،‬عليه �أن يزور هذه املدينة‬
‫والتي ت�سمى �أي�ضا بـ «عرو�س الغابة ال�سوداء»‪.‬‬
‫وتقوم ال�سيدة نريواين بتنظيم رحالت وبرامج �سياحية مع �إعطاء‬
‫�إر�شادات ومعلومات تاريخية قيمة عن املنطقة‪ ،‬كما �أنها ت�ساعد يف حجز‬
‫الفنادق �أو الإقامة يف بيوت ال�ضيافة يف قلب الغابة ال�سوداء‪ ،‬و هي على‬
‫�شكل بيوت فالحني كبرية ذات هند�سة معمارية بديعة‪ ،‬حتتوي على‬
‫غرف و�شقق م�ؤثثة بالكامل‪.‬‬

‫وهى تعمل منذ ع�رش �سنوات يف ال�رشكة الأملانية للت�أمني‪� :‬أليان�س‬
‫‪Allianz‬كما تتقن اللغة العربية كلغة الأم وكذلك الفرن�سية والأملانية‬
‫وقد �أكملت حت�صيلها الدرا�سي يف املغرب كم�ساعدة �سياحية‪ ،‬وتابعت‬
‫درا�ستها يف �أملانيا وح�صلت على �شهادة « مر�شدة و مرافقة �سياحية» يف‬
‫مدينة فرايبورغ و الغابة ال�سوداء‪ ،‬وحا�صلة �أي�ضا ً على �شهادة من �إحتاد‬
‫الإر�شاد ال�سياحي يف �أملانيا‪.‬‬
‫‪www.freiburg.de‬‬

‫ف‬

‫ي «دراي�سامتال» اجلميلة الواقعة على‬
‫مدخل «بورج‪-‬بريكنهوف» يف الغابة‬
‫ال�سوداء توجد �شونة «رينهوف» الأثر‬
‫الثقايف الذي يعود تاريخه �إىل �أكرث من ‪� 200‬سنة‪.‬‬
‫و ُذكِرت «رينهوف» مع املطعم وال�شونة يف الوثائق‬
‫لأول مرة عام ‪ .1600‬و�إذا توغلنا �أكرث يف تاريخ‬
‫الرينهوف �سنجد بقايا �آثار حجرية خا�صة يف اجلدار‬
‫الكلثي القدمي ا�ستخدمت يف جدارية ال�شونة‪.‬‬
‫وقد مت احلفاظ على ال�شونة ب�شكل جيد يف هيئتها‬
‫التاريخية الأ�صلية‪ ،‬ومتتد ال�شونة على م�ساحة‬
‫‪ 2000‬مرت مربع وهي بذلك ُت َعد من �أكرب ال�شونات‬
‫يف منطقة جنوب بادن‪ ،‬ومت احلفاظ على ال�شخ�صية‬
‫التاريخية والأ�سا�س الإن�شائي الأ�صلي لل�شونة عن‬
‫طريق عمليات التجديد والرتميم امل�ستمرة‪.‬‬
‫وقد فازت �شونة «رينهوف» عام ‪ 2010‬باجلائزة‬
‫املعمارية يف جمال العمارة واملن�ش�آت الثقافية يف منطقة‬
‫الغابة ال�سوداء‪ ،‬وبعد عمليات التجديد والرتميم‬
‫التي متت �أ�صبح اال�سطبل القدمي يف ال�شونة جاهزا ً‬

‫لال�ستخدام من جديد‪ ،‬كما يوجد الآن مطعم ب�رشفة‬
‫وحديقة بالإ�ضافة �إىل «�سوق �شونة» مب�ساحة ‪450‬‬
‫م ً‬
‫رتا مرب ًعا مع بع�ض املحالت اجلميلة اجلذابة‪.‬‬
‫وحتت ال�سقف توجد �أر�ضية مب�ساحة ‪ 300‬مرت‬
‫مربع ميكن ا�ستخدامها لإقامة املعار�ض والعرو�ض‬
‫الفنية والأحداث واحلفالت املختلفة مثل حفالت‬
‫الزواج وامل�ؤمترات‪ ،‬ويوفر الفندق �أحدث و�سائل‬
‫الراحة يف جو تاريخي وبني جداريات �أثرية رائعة‪،‬‬
‫كما �أن الغرف الإحدى ع�رش تربز مب�ساحتها الكبرية‬
‫الأناقة اخلا�صة التي تتمتع بها ال�شونة‪ ،‬و�إىل جانب‬

‫الديكور املتميز ي�ستطيع �ضيوف الفندق اال�ستمتاع‬
‫ب�أعلى م�ستويات الراحة يف الغرف‪ .‬وتنا�سب جميع‬
‫الغرف من يعانون من احل�سا�سيات املختلفة لأنها‬
‫خالية من الأن�سجة امل�سببة للح�سا�سية‪ ،‬كما توجد‬
‫‪ 4‬غرف معدة ملن ي�ستخدمون الكرا�سي املتحركة‪.‬‬
‫ويعترب الفندق نقطة انطالق مثالية للعديد من‬
‫الأن�شطة يف «دراي�سامتال»‪ ،‬فهو حماط بالعديد من‬
‫م�سارات الدراجات وطرق الرحالت اخللوية على‬
‫�أعتاب الغابة ال�سوداء ال�شهرية‪.‬‬

‫‪37‬‬

39

38

‫م‬

‫�أبوعزيز‬
‫‪40‬‬

‫بقلم‪� :‬أبوعزيز‬

‫حطتنا اليوم تقع بالقرب من احلدود‬
‫النم�ساوية وال�سوي�سرية بالقرب من‬
‫مدينة فو�سني ‪ Fussen‬التي تعترب‬
‫موطن لأجمل �شالالت يف �أملانيا وقلعتها‬
‫الرائعة يف �أق�صى جنوب �أملانيا‪.‬‬
‫ورحلتنا اليوم لزيارة قلعة �أو ق�صر‬
‫امللك لودفيج الثاين ‪King Ludwig‬‬
‫‪ II‬يف قلب جبال الألب البافارية‬
‫حيث يوجد ق�صر �آخر يحمل ا�سم «نيو‬
‫�سوان �ستون» �أو نوي�شفان�شتاين وقد‬
‫عا�ش امللك يف القلعة املجاورة امل�سماة ‏‬
‫‪Hohenschwangau Castle‬‬
‫ويعني ا�سم الق�صر حرفيا “حجر البجع‬
‫اجلديد”‪ ،‬وقد �سمي بذلك ن�سبة �إىل فار�س‬
‫البجع‪ ،‬لوهينغرين‪� ،‬أحد �شخ�صيات �أوبرا‬
‫للم�ؤلف املو�سيقي فاغرن‪.‬‬

‫وتقع القلعتني يف والية بفاريا يف �أق�صى جنوب‬
‫�أملانيا وعلى بعد �ساعتني من مدينة ميونيخ»‬
‫تقريبا ‪ 130‬كم وتعترب بحق من �أكرث مناطق‬
‫القالع والق�صور زيارة وت�صويرا ً من قبل‬
‫ال�سياح يف �أملانيا‪ ،‬بل ويف العامل ب�أ�رسه‪ ،‬وتعترب‬
‫زيارتها جتربة رائعة و فريدة �أن�صح بها لكل‬
‫عا�شق للقالع والق�صور وق�ص�ص اخليال �أو‬
‫الفريي تيل ‪fairy tale‬‬
‫التي حتكي ق�صة الأمرية التي تنتظر فار�س‬
‫�أحالمها لي�أتي ممطتيا ً جواده لينقذ الأمرية‬
‫ويطري بها �إىل عامل احلب واجلمال‪� ،‬صور كنت‬
‫�أراها يف ق�ص�ص الأطفال اجلميلة ومل �أكن �أحلم‬
‫يوما ً ما �أن �أكون واقفا يف قلب �إحداها‪.‬‬
‫وقلعة نوي�شفان�شتاين تعترب واحدة من القالع‬
‫الأكرث متيزا ً وجماالً يف �أوروبا وتقع يف والية‬
‫بافاريا اجلنوبية‪ ،‬ويزورها املاليني من الزوار‬
‫كل عام من جميع �أنحاء العامل‪ ،‬والطريق‬
‫للق�رص ممتع و�سهل ولو �أ�سعدكم احلظ برحلة‬
‫برية بال�سيارة‪� ،‬سوف ت�ستمتعون بوقت رائع‬
‫ي�ستغرق حوايل ال�ساعة و‪ 45‬دقيقة عرب ال�سفوح‬

‫واله�ضاب البافاريا اجلميلة‪ ،‬و�سوف ت�شاهدون مناظر ال تن�سى للغابات‬
‫والأ�شجار �شديدة الإخ�رضار التي تتناثر بينها املنازل الريفية مبعمارها‬
‫املتميز‪.‬‬
‫وعند الو�صول ملنطقة القلعة عليك التوجه ملحطة التلفريك التي توجد يف‬
‫نف�س املنطقة وعلى بعد ‪300‬م من القلعتني وت�سمى ‪Tegelbergbahn‬‬
‫و�سوف ي�صعد بك التلفريك لقمة اجلبل يف وقت قليل‪ ،‬وتعترب املحطة يف‬
‫حد ذاتها مكان ممتع لق�ضاء الوقت خا�صة للأطفال ويوجد بها «زحليقة»‬
‫�صيفية رائعة والعديد من �ألعاب الأطفال‪.‬‬
‫ومبجرد ال�صعود بالتلفريك تكون قد و�صلت مل�شارف القلعتني‪ ،‬وقبل‬
‫الو�صول لهما مب�سافة ق�صرية توجد كني�سة ‪ St.Coloman‬وق�رص‬
‫ال�سوان ‪ Neuschwanstein‬الذي يحظى ب�شهرة عاملية وا�سعة‪ ،‬وقد‬
‫مت االنتهاء من بناء الق�رص و�إقامة حفل كبري بهذه املنا�سبة يف ‪ 11‬يونيو‬
‫‪1872‬م وكان جاهزا ً لل�سكن يف نهاية العام ‪1873‬م وكانت طلبات امللك‬
‫الغريبة وال�صعبة مثل غرفة نومه وقاعة العر�ش قد �أطالت فرتة التجهيزات‬
‫الداخلية للق�رص حتى منت�صف عام ‪1884‬م وبعد �شهر من موت امللك يف‬
‫هذا العام مت فتح �أبواب الق�رص للعامة‪.‬‬
‫ويرتفع ق�رص ‪� Neuschwanstein‬ألف مرت وبد�أ العمل يف موقع البناء‬
‫يف �صيف عام ‪ 1868‬وو�ضع حجر الأ�سا�س يف ‪� 5‬سبتمرب ‪1869‬م ويتميز‬
‫مدخل القلعة ب�ألوانه الغريبة الهادئة‪ ،‬ثم بهو الق�رص اخلارجي حيث‬
‫يتجمع ال�سواح كالً يف مكانه ح�سب رقم «التور» �أو الرحلة التي ي�صاحبها‬
‫مر�شد‪ ،‬ومن ق�رص البجعة يظهر يف االفق ق�رص ‪Hohenschwangau‬‬
‫والبحرية الهادئة واجلميلة جدا ً يف منظر رائع ال جتد له مثيالً يف العامل كله‪.‬‬
‫ويف حقيقة الأمر مل ي�شاهد امللك �إال البناء اخلارجي وبع�ض التفا�صيل‬
‫الداخلية للق�رص حيث مل تتوقف �أعمال البناء �إال يف نهاية عام ‪1892‬م‬
‫وحتى وقتنا احلايل مل يكتمل الطابق الثاين املخ�ص�ص للمطبخ و مل يح�رض‬
‫كر�سي العر�ش الذي بقى مكانه فارغا يف قاعة العر�ش التي حتتوي على‬
‫ثريا �ضخمة على �شكل تيجان العهد و �صور ملوك �أوروبا وك�أنه يقول‬

‫‪41‬‬

‫‪42‬‬

‫للعامل ب�أنه ملك امللوك الذي ال يبارى‪.‬‬
‫وللأ�سف مت �إعالن جنون ملك امللوك ومر�ضه‬
‫النف�سي ومت عزله قبل انتهاء البناء وزج به يف‬
‫ق�رص قريب من ميونيخ ليعرث عليه يف اليوم التايل‬
‫قتيالً هو وطبيبه ال�شخ�صي يف داخل بحرية‬
‫الق�رص ومازالت تفا�صيل احلادثة غام�ضة �إىل‬
‫يومنا هذا‪.‬‬
‫�إن كمية الأعمال التي �أ�ضافها للق�رص وفل�سفته‬
‫اخلا�صة و�شكلها اخلارجي وموقعها كلها عوامل‬
‫�أدت �إىل �شهرة هذا الق�رص حتى �أ�صبح يطلق عليه‬
‫يف العامية الأملانية ق�رص «امللك املجنون»‪.‬‬
‫والغريب �إن ا�سم الق�رص احلايل وهو «نيو‬
‫�سوان �ستون» او «نوي �شوان �شتاين» بالأملانية‬
‫‪ Neuschwanstein Castle‬قد �أطلق عليه‬
‫بعد وفاة امللك‪� ،‬أما اال�سم احلقيقي للق�رص‬
‫والذي �أطلقه امللك عليه فكان “‪New Castle‬‬
‫‪ ”Hohenschwangau‬وهو ا�سم الق�رص‬
‫املجاور والذي كان املقر ال�صيفي له ولعائلته‬
‫واملعروف با�سم ‏‪Hohenschwangau‬‬
‫‪.Castle‬‬
‫الأن وقد و�صلنا ملواقف ال�سيارات بالقرب‬

‫فقط‪� ،‬أما ال�صعود للقلعة م�شيا ً على الأقدام‬
‫في�ستغرق ‪ 40‬دقيقة وهو بالفعل متعب ومرهق‬
‫لذا توجد و�سيلة بديلة وهي عربة اخليل التي‬
‫ميكن �أخذها من �إمام فندق مولري ‪Müller‬‬
‫‪ Hotel‬وتكلفة ال�شخ�ص الواحد ‪ 6‬يورو لل�صعود‬
‫و‪ 3‬يورو للنزول عند �رشائها من �صاحب العربة‪،‬‬
‫وامل�سافة هي ‪ 1‬كم وت�ستغرق ‪ 10‬دقائق ثم‬
‫م�شي على الأقدام ملدة ‪ 5‬دقائق لبوابة الق�رص‪،‬‬
‫كما توجد با�صات تاخذكم للج�رس املعلق لكنها‬
‫متعبة وخالل اجلولة‪� ،‬سيكون عليك ت�سلق‬
‫‪ 165‬خطوة �أو درج وتنزل ‪ 181‬خطوة �أخرى‪.‬‬
‫وي�أتي عدد كبري من الزوار كل عام خ�صي�صا ً‬
‫لهذه املنطقة لزيارة قالعها وق�صورها‪ ،‬و�إذا كنت‬
‫يف �أملانيا �أو النم�سا �أو �سوي�رسا فالبد من زيارة‬
‫تلك املنطقة ولن تندم �أبداً‪.‬‬

‫من فندق ‪Café Restaurant am Park‬‬
‫واملوقف �سعره ‪ 4‬ون�صف يورو لليوم الواحد‪،‬‬
‫وبعد �إيقاف ال�سيارة يف املوقف املخ�ص�ص‬
‫توجهنا �إىل مبنى بيع التذاكر حيث الإقبال كبري‬
‫جدا ً على زيارة الق�رص لذا يجب مراعاة �رشاء‬
‫التذاكر م�سبقا خا�صة يف ف�صل ال�صيف‪ .‬ويقوم‬
‫�أكرث من ‪ 300.000‬زائر من جميع �أنحاء العامل‬
‫بزيارة الق�رص كل عام‪ ،‬والقلعة مفتوحة على‬
‫مدار ال�سنة «با�ستثناء عيد امليالد»‪.‬‬
‫واحلمد هلل جنحنا يف �رشاء تذاكر الزيارة وكان‬
‫�سعرها ‪ 9‬يورو‪ ،‬و�أثناء �رشاء التذاكر يتم ال�س�ؤال‬
‫عن اللغة املف�ضلة لت�سهيل االلتحاق بواحدة من‬
‫املجموعات التي يتكلم مر�شدها بنف�س اللغة‪،‬‬
‫وعموما ً تكون اجلوالت ب�صحبة مر�شدين‬
‫يتحدثون الأملانية واالنكليزية والفرن�سية‬
‫وااليطالية واال�سبانية والرو�سية والت�شيكية‬
‫* قام بهذه الرحلة ال�شيقة الرحالة ال�سعودي حممد‬
‫وال�سلوفينية واليابانية‪.‬‬
‫وال بد من مالحظة رقم الرحلة مع املر�شد ووقت على الطريف املعروف با�سم �أبوعزيز ويعترب من ع�شاق‬
‫�سوي�رسا و�أملانيا وله موقع خا�ص على �شبكة الإنرتنت‬
‫التواجد يف القلعة وعمل ح�ساب لوقت ال�صعود‬
‫ين�صح بالدخول �إليه ملا يحتويه من معلومات قيمة‬
‫بعربة اخليل حيث ت�ستغرق ‪ 15‬دقيقة تقريبا مفيدة و�صور جميلة عن رحالت �أبو عزيز‪http:// .‬‬
‫ولكم اخليار من زيارة القلعتني �أو قلعة واحدة ‪www.aboaziz.net‬‬

‫‪43‬‬

‫من �آي�سالند �إىل الربتغال مرورً ب�إ�سبانيا �إىل النم�سا ثم �إجنلرتا ورو�سيا واليونان وفرن�سا‪،‬‬
‫يبدو ذلك وك�أنه رحلة ت�ستغرق �شهورًا ولكنها ميكن �أن ت�ستغرق يومًا واحدًا يف �أكرب‬
‫مدن املالهي يف �أملانيا‪�« ..‬أوروبا بارك»‪ ،‬حيث مت تخ�صي�ص م�ساحة من احلديقة لكل‬
‫بلد من تلك البلدان يف ت�صميم م�صغر لها ي�ضم جميع الأماكن ال�سياحية وتلك اجلديرة‬
‫بالزيارة والرموز التي ت�شتهر بها كل منها‪ .‬ت�ضم احلديقة �أكرث من ‪ 100‬موقع جذب‬
‫�سياحي وعر�ض فني ويزورها ما يزيد عن ‪ 4‬مليون فرد يف العام وهي بذلك تعترب �أحد‬
‫املقا�صد ال�سياحية الرئي�سية التي تعتمد عليها �صناعة ال�سياحة يف �أملانيا‪ ،‬كما �أنها تعترب‬
‫�أكرب مدن املالهي املو�سمية يف العامل من ناحية عدد الزائرين‪.‬‬
‫‪44‬‬

‫‪45‬‬

‫�إن الفكرة القارية التي تقوم عليها «�أوروبا بارك» عامل من عوامل النجاح حيث ي�ستمتع الزائرون بتجربة التنوع املعماري والنباتي والغذائي‬
‫والثقايف لـ ‪ 13‬دولة �أوروبية يف �أكرث من ‪ 100‬نقطة جذب من بينها ‪ 10‬قطارات �أفعوانية «رولر كو�سرت» �إ�ضافة �إىل عرو�ض مبهرة‬
‫للرق�ص واخلداع الب�رصي والأكروبات‪ .‬وتوفر «�أوروبا بارك» مبا حتتويه من طيف وا�سع من الأن�شطة الرتفيهية ما ينا�سب‬
‫ً‬
‫�شيوخا و�شبا ًبا‪ ،‬من املرح واملتعة‪ ،‬كما �أن فكرة تغري الف�صول جتعل هذه احلديقة من �أكرث املقا�صد‬
‫اجلميع‪ ،‬عائالت و�أطفاال‪،‬‬
‫ال�سياحية التي يعود �إليها الزائرون مرة بعد �أخرى‪ ،‬فاحلديقة تغري مظهرها خالل العام تب ًعا لف�صول ال�سنة‪.‬‬
‫وقد �أ�صبحت «�أوروبا بارك» الآن من املقا�صد ال�شهرية لإقامة امل�ؤمترات والفعاليات املختلفة‪ ،‬وموقعا ً لت�صوير‬
‫العرو�ض التليفزيونية التي من بينها املهرجانات الرتفيهية الأوروبية وم�سابقة ملكة جمال �أملانيا‪ ،‬كما نالت �سمعة‬
‫طيبة كمق�صد لق�ضاء الأجازات الق�صرية‪ ،‬ومن �أجل تلبية هذه املتطلبات مت �إن�شاء منتجع فندقي ي�ضم‬
‫�أربعة فنادق من فئة ‪ 4‬جنوم م�ص�صمة يف «ثيمات» خمتلفة‪� ،‬إ�ضافة �إىل منتجع خميمات لع�شاق‬
‫التغيري واملغامرات‪.‬‬
‫وتتكون احلديقة من ‪ 13‬منطقة يغلف كال منها «تيمة» �أو مو�ضوعا ً متكامالً‪ ،‬متثل جميعها ‪13‬‬
‫دولة �أوروبية خمتلفة‪ ،‬على م�ساحة ‪ 85‬هكتارا ً يف بقعة عبقرية على املثلث احلدودي بني �أملانيا‬
‫وفرن�سا و�سوي�رسا‪ ،‬هذه هي «�أوروبا بارك» �أكرب مدن املالهي يف �أملانيا التي توفر جلميع الأعمار‬
‫املتعة واملغامرة والإثارة والثقافة والفن‪ ،‬فاملرح املائي موجود يف منطقة �آي�سلندا والقطار املائي «بو�ساي ُدن»‬
‫يدعو الزائرين لرحلة �إىل اليونان القدمية‪ ،‬بينما ينتظر القطاران الأفعوانيان «�سيلفر �ستار» و«يورو�سات»‬
‫ع�شاقهما يف منطقة فرن�سا‪ ،‬وبالقرب منهما يندفع �أخوهما «ماترهورن بليت�س» يف م�ساراته العا�صفة‬
‫املتموجة يف �سوي�رسا‪� ،‬أما يف رو�سيا فيمكن لذوي اجل�سارة وع�شاق املغامرة ال�صعود يف رحلة �إىل النجوم‬
‫على منت «يورو‪ -‬مري»‪.،‬‬
‫‪46‬‬

‫‪47‬‬

‫‪48‬‬

‫وتعد الربتغال الزائرين ب�أق�صى متعة مائية‬
‫مع «�أتالنتيكا �سوبر�سبال�ش»‪ ،‬ويف خ�ضم كل‬
‫هذه الأن�شطة ال�شبابية املثرية يجد �أي�ضا ً الكبار‬
‫والراغبون يف �أخذ الأمور ب�شكل �أكرث هدو ًءا‬
‫العديد من جماالت الرتفيه مثل عرو�ض مناف�سات‬
‫الفر�سان وعرو�ض الدرفيل الهزلية وعر�ض‬
‫للتزحلق على اجلليد �إ�ضافة �إىل م�رسح الأطفال‪.‬‬
‫وتقدم «�أوروبا بارك» يف �صيف ‪ 2011‬اجلديد‬
‫حيث �ستكون املنطقة بني �إجنلرتا والنم�سا‬
‫م�رسحا ً للحكايات الأ�سطورية على �ضفاف‬
‫بحرية احلديقة مياثل الغابة امل�سحورة التي‬
‫تقع فيها �أحداث احلكايات الأ�سطورية التي‬
‫تعيد الكبار �إىل ذكريات �أيام الطفولة‪ .‬ويف �إيطاليا‬
‫�ستذهبون يف رحلة على «اجلوندوال» �إىل «بيزا»‬
‫و«فيني�سيا» و«فلورن�سا»‪.‬‬

‫يف «�أوروبا بارك» الأحداث والفعاليات ال‬
‫�صى وهي بكرثتها هذه ت�ضمن تنوعا ً ترفيهيا ً‬
‫تحُ َ‬
‫وثراءا ً ثقافيا ً على مدار العام مبا ينا�سب جميع‬
‫الأعمار ويلبي جميع الرغبات‪.‬‬
‫ويف نهاية يوم مفعم بالإثارة والن�شاط يوفر‬
‫املنتجع الفندقي يف «�أوروبا بارك» حلظات من‬
‫ال�سعادة والهناء يف حميط و�أجواء البحر املتو�سط‬
‫يف �أربعة فنادق متميزة من فئة ‪ 4‬جنوم لن‬
‫ي�ستمتع فيها ال�ضيوف بالغرف والأ�سرِ َّ ة الرائعة‬
‫والراحة التامة فقط ولكن � ً‬
‫أي�ضا باحلياة اجلميلة‬
‫على الطريقة الإيطالية ويختربون ح�سا�سية‬
‫املزاج الإ�سباين ويعي�شون �سحر �أديرة الرهبان‬
‫الربتغالية‪،‬كما �سيحب ع�شاق حياة الطبيعة‬
‫منتجع املخيمات ف�سيكون لهم اخليار بني الإقامة‬
‫يف خيمات الهنود احلمر املخروطية �أو الكبائن‬

‫اخل�شبية املتنوعة �أو احلافالت املقفلة بالإ�ضافة‬
‫�إىل موقع التخييم الواقع بجانب البوابة الرئي�سية‬
‫مبا�رشة‪.‬‬
‫الفنادق الأربعة هي فندق «كولو�سيو» الذي‬
‫يتكون من ‪ 350‬غرفة بينها ‪ 22‬جناحا ً وجميع‬
‫الغرف ف�سيحة وجمهزة ب�أعلى �إمكانات الراحة‪،‬‬
‫وي�ضم الفندق بار «كولو�سيو» ب�رشفة جميلة يف‬
‫الطابق اخلام�س وهو املكان املف�ضل لنزالء الفندق‬
‫�إىل جانب بار «كوميديا ديلال �أرتي» وهو مقهى‬
‫�إيطايل تقليدي ب�رشفة خارجية تطل على «ميدان‬
‫روما»‪ .‬ويعترب هذا الفندق �أكرب الفنادق املفردة‬
‫«التي ال تندرج يف �رشكة �أو جمموعة فنادق»‬
‫يف منطقة جنوب غرب �أملانيا‪ .‬ويحتوي الفندق‬
‫�أي�ضا ً على منطقة للعناية بال�صحة واجلمال مت‬
‫جتديدها بالكامل العام املا�ضي‪ ،‬وتتكون الآن‬

‫من ‪ 8‬غرف معاجلات على الطراز الروماين القدمي ومناطق ف�سيحة‬
‫لل�ساونا واال�سرتخاء‪� .‬أما فندق «�سانتا ايزابيل» الذي مت ت�صميمه على‬
‫طراز �أديرة الرهبان الربتغالية في�ضم ‪� 290‬رسيرا ً وغرفتي احتفاالت‬
‫ف�سيحتني يف الطابق الأر�ضي‪ ،‬كما يحتوي على منتجع �صحي «�سبا»‬
‫حيث ميكن لل�ضيوف تلطيف ب�رشتهم و�إراحة ع�ضالتهم املجهدة‬
‫والتحرر من ال�ضغوط الذهنية التي يفر�ضها الروتني اليومي‬
‫وبالإ�ضافة �إىل واحة الراحة هذه يف الطابق اخلام�س يحتوي الفندق‬
‫على حمام �سباحة خارجي لال�ستجمام وملعب مائي للأطفال‪.‬‬
‫كما يوجد فندق «كا�ستيو �ألكازار» امل�صمم على هيئة قلعة مهيبة‬
‫ب�أبراج عالية وتت�ألف �أحجاره غري امل�صقولة مع فخامة �أجنحته املجهزة‬
‫ب�أثاث ناعم رقيق وزرك�شات �أنيقة على احلوائط‪ ،‬حيث ي�ستمتع النزالء‬
‫ب�أبهة الق�صور الإ�سبانية يف �أ�سرِ َّ تهم الباذخة يف هذا الفندق الرائع بهيئته‬
‫التي تنتمي �إىل الع�صور الو�سطى‪� .‬أما الرومان�سيون ف�سي�ستمتعون يف‬
‫بار «بوينا في�ستا» يف الطابق التا�سع مبنظر الغروب املبهر حيث تنزلق‬
‫ال�شم�س على �سقف الفندق وتتلألأ الأ�ضواء على حمام ال�سباحة‪.‬‬
‫وفندق «الأندل�س» الذي مت افتتاحه عام ‪ 1995‬وكان �أول فندق يف‬
‫مدينة مال ٍه �أملانية‪ ،‬ويتكون من ‪ 182‬غرفة عائلية و‪� 10‬أجنحة م�ؤثثة‬
‫ب�شكل منفرد تختلف كل منها عن الأخرى وتثبت بتجهيزاتها و�أثاثها‬
‫�أن الأ�صالة واحلداثة لي�سا �ضدين بال�رضورة‪ .‬وتعترب حديقة النخيل‬
‫الغناء قلب الفندق الناب�ض‪ ،‬بينما تثري احلوا�س كثافة الروائح العطرة‬
‫املنت�رشة حول حمام ال�سباحة دافئ املياه‪� .‬إن هذه الفيال الإ�سبانية‬
‫ال�صيفية الأنيقة تنقل �ضيوفها حقيقة ال جمازًا �إىل جمال اجلنوب الذي‬
‫ي�أ�رس احلوا�س ويخلب الألباب‬
‫ويف جمال �إقامة امل�ؤمترات واحلفالت اكت�سبت «�أوروبا بارك» �شهرة‬
‫كبرية خارج احلدود ب�أنها موقع من الدرجة الأوىل ملثل هذه الفعاليات‬
‫وذلك بف�ضل دجمها بني العمل واملتعة والرتفيه وبالإ�ضافة �إىل قاعات‬
‫االحتفاالت و�إمكانيات �إقامة الفعاليات التقليدية‪ ،‬ميكن حجز العديد‬
‫من املواقع يف احلديقة نف�سها �أو يف فنادق املنتجع الفندقي فيها لإقامة‬
‫�أي لقاء �أو احتفال‪ ،‬كما �أن هناك العديد من املطاعم الكبرية وال�صغرية‬
‫واملقاهي التي توفر �إقامة جميع �أنواع الفعاليات فيها‪.‬‬
‫وتقع برامج امل�ساء والع�شاء على قمة جميع الأحداث التي ُتقام‬
‫هنا‪ ،‬فمع وجود �أكرث من ‪ 150‬فنا ًنا من حوايل ‪ 20‬دولة ت�ضمن‬
‫«�أوروبا بارك» ت�شكيلة متعددة للعرو�ض التي ُتقام فيها مبا ينا�سب‬
‫جميع الأذواق‪ ،‬فهناك املو�سيقى والرق�ص وعرو�ض ال�سريك وغريها‬
‫ي�ستمتع بها امل�شاهدون �أثناء تناولهم ملا لذ وطاب من الطعام وال�رشاب‪.‬‬
‫وكانت «�أوروبا بارك» افتُت َِحت عام ‪ 1975‬يف موقعها احلايل على‬
‫«رو�ست‪/‬بادن» على م�سافة كيلومرتات قليلة من الطريق ال�رسيع‬
‫«‪ »A 5‬يف املثلث احلدودي بني �أملانيا وفرن�سا و�سوي�رسا‪ ،‬وقد زارها‬
‫منذ االفتتاح �أكرث من ‪ 84‬مليون زائر‪ ،‬كما تبلغ ن�سبة تكرار الزيارة‬
‫‪ 80%‬بني زائريها‪ .‬وترتاوح �أ�سعار تذاكرها بني ‪ 22‬و‪ 36‬يورو‬
‫لليوم الواحد وبني ‪ 59‬و‪ 67‬يورو ليومني‪ .‬تفتح احلديقة �أبوابها من‬
‫�صباحا حتى ال�ساد�سة م�سا ًءا‬
‫‪� 9‬أبريل �إىل ‪ 6‬نوفمرب يوميًا من التا�سعة‬
‫ً‬
‫يف ف�صل ال�صيف �أما يف ال�شتاء فتفتح من ‪ 26‬نوفمرب �إىل ‪ 8‬يناير يوميًا‬
‫�صباحا حتى ‪ 7‬م�سا ًءا‪ ،‬وللحديقة مكاتب متثيل يف عدة‬
‫من ال�ساعة ‪11‬‬
‫ً‬
‫دول �أوروبية منها فرن�سا وبلجيكا و�سوي�رسا ومقاطعة بافاريا‪.‬‬
‫‪49‬‬

Hyatt Regency Düsseldorf.

Grand Hyatt Berlin.
Fairmont Hotel Vier Jahreszeiten.

Dorint Maison Messmer Baden Baden.

Park Hyatt Hamburg.

Hotel Rainhof Scheune

V8 hotel im Meilenwerk.

51

Hyatt Regency Mainz.

Jumeirah Frankfurt Hotel.

Steigenberger Europäischer Hof.

50

52

‫ي‬
‫فندق «فريمونت هوتيل فري‬
‫ياري�ست�ساينت»‪-‬هامبورج‬
‫التقاليد من عنا�رص جناحنا‪.‬‬
‫‪54‬‬

‫ج�سد فندق «فريمونت فري ياري�ست�ساينت» عظمة الفندقة‬
‫الأوروبية مبا يوفره من جتربة �إقامة تت�سم ب�سحر تاريخي‬
‫مذهل وفخامة وا�ضحة‪ .‬ويقع هذا الفندق ال�شهري على‬
‫�ضفاف بحرية «�أل�سرت الداخلية» مبا�شرة يف قلب مدينة‬
‫هامبورج الناب�ضة باحلياة والن�شاط‪ ،‬وعلى مقربة من �أماكن الت�سوق‬
‫الراقية واملعامل ال�سياحية والثقافية وعلى بعد خطوات قليلة من‬
‫مركز هامبورج للم�ؤمترات و�أر�ض املعار�ض ودار الأوبرا‪.‬‬
‫وقد �أدى التنوع والفخامة التي يتمتع بهما الفندق وم�ستوى‬
‫اخلدمة فوق العادي الذي يقدمه �إىل و�ضعه يف مقدمة �أف�ضل‬
‫فنادق العامل على جميع القوائم العاملية‪.‬‬
‫ويعود تاريخ الفندق لأكرث من مائة �سنة م�ضت عندما ا�شرتي فريدري�ش‬
‫هارلني فندق «فري ياري�ست�ساينت» وقام بتحويل مبناه �إىل واحد من �أجمل‬
‫املباين يف هامبورج بالإ�ضافة �إىل التو�سعات والتحديثات التي متت عليه‬
‫على مدار ال�سنني حيث مت �رشاء املباين املجاورة و�ضمها �إىل الفندق من‬
‫�أجل زيادة عدد الغرف وافتتاح مطاعم جديدة‪ .‬وتعترب فنادق ومنتجعات‬
‫فريمونت من �أ�شهر �سال�سل الفنادق واملنتجعات يف العامل حيث تتكون‬
‫من جمموعة فائقة اجلمال من القالع والأكواخ والفنادق الكبرية يف و�سط‬

‫املدينة والفنادق ال�صغرية البعيدة عن الأعني ملن يحب العزلة والبعد عن‬
‫�صخب و�ضو�ضاء املدن‪.‬‬
‫ويربز «�إجنو �سي‪ .‬بيرتز» الع�ضو املنتدب ومدير الفندق منذ ‪1997‬‬
‫اجلاذبية اخلا�صة لفندقه بقوله‪« :‬كلما زاد بناء فنادق عاملية مب�ستوى‬
‫متماثل كلما كان ذلك يف م�صلحتنا‪ ،‬فنحن فندق تقليدي ولكننا ل�سنا‬
‫مو�ضة قدمية �أو طرازا ً عتيقاً‪ ،‬ونحن فندق كبري وفخم ولكننا ل�سنا خارج‬
‫الزمن‪ ،‬هذا الفندق ميثل الكال�سيكية يف عامل الفندقة» وقد مت عام ‪2010‬‬
‫الإنتهاء من �أكرب برامج جتديد وحتديث الفندق الذي يبلغ من العمر ‪113‬‬
‫�سنة بالتمام وا�ستغرق جتديد وحتديث الفندق ب�أكمله ‪� 3‬سنوات �أ�رشق‬
‫بعدها بفخامة ورونق جديد‪ ،‬وقد تكلف برنامج التجديد حوايل ‪25‬‬
‫مليون يورو‪ ،‬حيث مت جتديد الفندق من �أعاله �إىل �أ�سفله و�أ�صبح كل �شيء‬
‫جديداً‪ ،‬الغرف والأجنحة واحلمامات و�أ�ضيفت ‪ 6‬غرف حديثة وع�رصية‬
‫للحفالت ومركز جديد لرجال الأعمال وبهو جديد للم�ؤمترات‪.‬‬
‫ً‬
‫ويحتوي الفندق الغني بالتقاليد على �أكرث من ‪ 156‬غرفة وجناحا مبا‬
‫فيها اجلناح الرئا�سي الذي يعترب الأكرب من نوعه يف �أملانيا «‪ 260‬مرتا ً‬
‫مربعاً»‪ ،‬و�أربعة �أجنحة �سميت على �أ�سماء امل�شاهري الذين �سكنوا فيها‬
‫وهي جناح مغنية الأوبرا الأ�شهر «ماريا كاال�س» واملمثل ال�شهري «بيرت‬
‫او�ستينوف» والأمري «هايرني�ش» والأديب «توما�س مان»‪� .‬أما اجلوهرة‬
‫اخلا�صة فهي الدور اجلميل « ِبل ايتاج» يف الطابق اخلام�س الذي مييزه‬

‫‪55‬‬

‫غرفة مزدوجة ذات �إطاللة متميزة على البحرية‪.‬‬

‫وحتتوي جميع الغرف والأجنحة املطلة على النهر على بلكونات جميلة ت�سمح ببانوراما تبهر‬
‫الأنفا�س مل�شاهد بحرية «�أل�سرت» الداخلية جتعل اال�ستجمام واال�سرتخاء متعة ال ت�ضاهيها متعة‪.‬‬
‫جناح « ِبل فو �سويت» الذي تبلغ م�ساحته ‪ 180‬مرتا ً مربعا ً ويتكون من‬
‫جناح «�سيجنيت�رش كورنر �سويت» ذي الغرفتني املزدوجتني وثالث غرف‬
‫نوم مع غرفة معي�شة �شا�سعة عالوة على البلكونة التي تطل على م�شاهد‬
‫مبهرة لبحرية �ألي�سرت الداخلية‪ ،‬وحتتوي جميع الغرف والأجنحة املطلة‬

‫‪56‬‬

‫على النهر على بلكونات جميلة ت�سمح ببانوراما تبهر الأنفا�س مل�شاهد‬
‫بحرية «�أل�سرت» الداخلية جتعل اال�ستجمام واال�سرتخاء غاية يف ال�سهولة‪،‬‬
‫وقد مت جتديد �أثاث جميع الغرف والأجنحة مع العناية بالتفا�صيل يف‬
‫الت�صميم وا�ستخدام �أرقى املواد و�أعذب الألوان‪ ،‬وجميع الغرف والأجنحة‬
‫جمهزة مباكينة �صناعة القهوة وم�شغل «دي يف دي» وتلفاز ب�شا�شة م�سطحة‬
‫يبث �إر�سال �أكرث من ‪ 130‬حمطة حملية وعاملية من الأقمار اال�صطناعية‪ ،‬كما‬
‫يوفر الفندق خدمة الفيديو ح�سب الطلب و�شبكة �إنرتنت ال�سلكية ويحتوي‬
‫الفندق على ‪ 39‬غرفة لغري املدخنني‪ ،‬ومت جتهيز جميع الغرف بخزانات‬
‫مالب�س كبرية ونوافذ و�أبواب عازلة لل�صوت‪.‬‬
‫�أما حتفة الأجنحة فهو اجلناح الرئا�سي اجلديد «منذ مار�س ‪ »2006‬الذي‬
‫يقع يف الطابق الرابع على م�ساحة ‪ 260‬مرتا ً مربعا ً من الفخامة اخلال�صة‬
‫وهو �أكرب جناح من نوعه يف هامبورج ويتكون من ‪ 3‬غرف نوم وركن‬
‫رائع للمعي�شة يطل على بحرية �أل�سرت الداخلية‪ ،‬و�صالون جماور ي�صلح‬
‫للحفالت اخلا�صة وي�سع حتى ‪ 12‬فرداً‪ ،‬كما �أن �أحد احلمامات الثالثة جمهز‬
‫مب�سبح مياه الدوامة «جاكوزي»‪ .‬وقد مت جتهيز اجلناح ب�أحدث الإمكانات‬
‫التكنولوجية و�أرقاها التي ميكن �أن يحتاجها ال�ضيف الع�رصي‪ ،‬ومن‬
‫�أمثلتها نظام �صوت �سرتيو وكمبيوتر و�سائط متعددة‪ ،‬و‪ 4‬و�صالت فيديو‬

‫لأجهزة الكمبيوتر املحمولة متكن ال�ضيوف من عمل م�ؤمترات الفيديو‪.‬‬
‫ويحتوي اجلناح �أي�ضا ً على كل الإمكانات وو�سائل الراحة التي تتمتع بها‬
‫جميع الغرف والأجنحة الأخرى �سوا ٌء من الأجهزة �أو املفرو�شات‪ .‬كما‬
‫يت�ضمن حجز اجلناح النقل من املطار �إىل الفندق ب�سيارات الليموزين الفخمة‬
‫وا�ستقبال بالزهور كما يحتوي اجلناح على بار كامل‪ ،‬وجدير بالذكر �أن �أول‬
‫من �سكن يف هذا اجلناح الرئا�سي اجلديد هو ال�شيخ �أحمد بن �سعيد �آل مكتوم‬
‫�أحد �أفراد العائلة احلاكمة يف دبي‪.‬‬
‫�أما املطبخ وفن الطهي يف الفندق فهو ال يتمتع بالتنوع املذهل فقط ولكن‬
‫بالروعة واجلمال �أي�ضاً‪ ،‬حيث ي�ستطيع ال�ضيوف االختيار من بني بع�ض‬
‫�أف�ضل مطاعم �أملانيا وعلى ر�أ�سها مطعم «هارلني» وهو مطعم جورميه على‬
‫�أعلى م�ستوى ويتمتع بجو وحميط �أنيق وجتهيزات عالية اجلودة والرقي‬
‫وخدمة من الدرجة الأوىل تتميز بالود والعناية الفائقة والكفاءة‪ .‬وقد ح�صل‬
‫املطعم على جنمة ح�سب تقييم ميت�شلني و‪ 17‬نقطة من جولت ميالو‪.‬‬
‫�أما مطعم م�شويات «ياري�ست�ساينت جريل» بديكور الـ «�أرت ديكو» الذي‬
‫ينتمي �إىل الع�رشينات من القرن املا�ضي فيقدم بالإ�ضافة �إىل �أطباق امل�شويات‬
‫التقليدية جمموعة رائعة من �أطباق ال�سمك الطازج والأطباق التقليدية‪� ،‬أما‬
‫«دوك �شينج» فهو ا�سم املطعم الأورو�أ�سيوي املزين بالنقو�ش اخل�شبية‬

‫‪57‬‬

‫ويوفر املنتجع ال�صحي (�سبا) ونادي اللياقة البدنية‬
‫اللذان يقعان يف الطابقني اخلام�س وال�ساد�س من‬
‫الفندق �أعلى م�ستويات اال�ستجمام والراحة ل�ضيوفنا‬
‫ال�رشقية ومفرو�شات ال�رشق الأق�صى ويقدم �أ�رسار املطبخ ال�رشقي الغني‬
‫بالأطباق املتبلة مما يجعله من املطاعم التي ال يجب �أن يفوتك زيارتها يف‬
‫هامبورج‪ ،‬وقد ح�صل املطعم على ‪ 14‬نقطة ح�سب تقييم جولت ميالو‪.‬‬
‫كما ميكنكم �إمتام مغامرتكم املطبخية بزيارة بار «�إندوت�شني» الذي ي�سع‬
‫‪ 30‬فردا ً ويقدم خمتلف �أنواع الكوكتيالت وامل�رشوبات يف جو وحميط‬
‫يذكرنا مبدينة �شنغهاي يف الع�رشينات من القرن املا�ضي‪.‬‬
‫وي�شتهر كافيه كوندي ب�شكل خا�ص ببوفيه الإفطار �شديد التنوع‬
‫و�سواء كان �إفطارك املف�ضل ح�سب الطلب �أو كونتيننتال �أو من البوفيه‬
‫املفتوح‪ ،‬فلي�س هناك مكان �أجمل من كافيه كوندي لتبد�أ يومك منه �أو �رشفة‬
‫ياري�ست�ساينت‪ ،‬وجميعها �أماكن رائعة تقدم خدمة من الدرجة الأوىل‪.‬‬
‫�أما �أحدث البقاع ال�ساخنة يف املدينة فهو مطعم «كوندي الوجن» اجلديد‬
‫الذي افتُتِح يف �أكتوبر ‪ 2010‬يف فندق «فريمونت فري ياري�ست�ساينت»‬
‫ويتميز بجو مريح وهادئ و�ألوان عملية وتنجيد بنقو�ش كبرية و�ألوان‬
‫اخل�شب الدافئة وكلها توفر جوا ً دافئا ً فريدا ً يرحب بال�ضيوف يف جميع‬

‫‪58‬‬

‫الأوقات حيث ُتقدَّم جميع �أنواع امل�رشوبات والوجبات اخلفيفة واملخبوزات‬
‫واحللويات وغريها من �أ�صناف الطعام‪.‬‬
‫ويوفر فندق «فريمونت فري ياري�ست�ساينت» مو�ضعا ً ال ُي�ضاهَى لإقامة‬
‫جميع �أنواع الأحداث والفعاليات مب�ساحة كلية ‪ 619‬مرتا ً مربعا ً وغرف‬
‫االحتفاالت م�ؤثثة بزرابيات فلمنكية مو�شاة باليد من القرنني ‪ 16‬و‪،17‬‬
‫وجمموعة خمتارة من �أنتيكات الزمن اجلميل‪ .‬والقاعات جمهزة ب�أحدث‬
‫تكنولوجيا ال�سمعيات والب�رصيات ونظام �إ�ضاءة مبتكر‪ ،‬وتعترب املكان‬
‫املثايل للم�ؤمترات وحفالت اال�ستقبال واحلفالت احل�رصية واخلا�صة‪ ،‬كما‬
‫تعترب هذه القاعات مثاالً للتعاي�ش بني �سحر التاريخ والتكنولوجيا احلديثة‪.‬‬
‫وت�سع الغرف من فردين حتى ‪ 200‬فرد لتناول الطعام‪ ،‬وت�سع حلفالت‬
‫اال�ستقبال حتى ‪ 900‬فرد‪ ،‬وللم�ؤمترات حتى ‪ 115‬فرداً‪.‬‬
‫ويوفر املنتجع ال�صحي «�سبا» ونادي اللياقة البدنية اللذان يقعان يف‬
‫الطابقني اخلام�س وال�ساد�س من الفندق �أعلى م�ستويات اال�ستجمام والراحة‬
‫ل�ضيوفنا‪ ،‬فتجهيزات املنتجع ال�صحي ذات الطراز الأ�سيوي تن�رش جوا ً لطيفا ً‬
‫ومبهجا ً ودافئا ً يجعل الزائر ي�شعر على الفور ب�أنه يف بيته‪ .‬ويوفر املنتجع‬
‫طيفا ً وا�سعا ً من العالجات ت�شمل �أكرث من ‪ 100‬تطبيقا ً مثل التدليك ب�أنواعه‬
‫واملعاجلات التجميلية وعالجات اجلمال والتدريب ال�شخ�صي والعالج‬
‫الطبيعي‪ .‬وقد منحت منظمة «فنادق العامل الكربى» املنتجع ال�صحي ونادي‬
‫اللياقة البدنية بالفندق لقب «منتجع كبري» «ليدِجن �سبا» وجدير بالذكر �أن‬
‫‪ 48‬فند ًقا فقط من بني الـ ‪ 450‬فند ًقا املوجودين على قائمة «فنادق العامل‬

‫الكربى» هي التي ُمنِحت حق �إ�ضافة العالمة التجارية احل�رصية «ليدِجن �سبا»‬
‫�إىل عالماتها التجارية‪ ،‬وفندق «فريمونت هوتيل فري ياري�ست�ساينت» ع�ضو‬
‫م�ؤ�س�س يف منظمة «�صفوة الفنادق الأملانية الفاخرة» وهي جمموعة من ‪9‬‬
‫فنادق �أملانية كربى وفندق �رشيك من النم�سا‪.‬‬
‫ويتميز فندق فريمونت فري ياري�ست�ساينت بهذا امل�ستوى الفائق من‬
‫اخلدمة لأن فل�سفة الإدارة الآن و�ساب ًقا كانت دائ ًما هي «اخلدمة ثم اخلدمة‬
‫ثم اخلدمة» كما كان يقول ال�سيد فريدري�ش هارلني مالك الفندق الذي ي�سري‬
‫على نف�س خطاه مدير الفندق والع�ضو املنتدب ال�سيد «�إجنو بيرتز» ويبذل‬
‫ق�صارى جهده هو و�أطقم العاملني معه للحفاظ على ال�سمعة وامل�ستوى‬
‫املتقدم الذي و�صل �إليه الفندق كما �أنهم فخورون بالت�أثري القوي للفندق على‬
‫تنمية وتطوير مدينة هامبورج على مدار ال�سنني وبامل�ستوى واملقايي�س التي‬
‫و�ضعها يف جمال الفندقة العاملي‪.‬‬
‫وقد �أخذت فنادق ومنتجعات فريمونت موقعها الريادي يف جمال البيئة‬
‫وامل�سئولية االجتماعية حيث نظمت برامج للحفاظ على البيئة وتر�شيد‬
‫ا�ستهالك املياه والطاقة وا�ستخدام مواد التنظيف ال�صديقة للبيئة‪ ،‬بالإ�ضافة‬
‫�إىل ما مت �إ�ضافته �إىل مطابخها من �أطباق تعتمد على منتجات طبيعية غري‬
‫معاجلة ب�أية كيماويات‪.‬‬
‫لقد نُ�سِ ج �سحر التاريخ ويف قما�شة هذا الفندق ال�شهري الذي ال يكفي‬
‫ال�سمع عنه �أو و�صفه بالكلمات‪ ،‬بل جتب جتربة الإقامة فيه لال�ستمتاع مبا‬
‫يقدمه ويوفره لل�ضيوف على �أر�ض الواقع ولي�س على الورق فقط‪.‬‬

‫‪59‬‬

61

60

‫ف‬

‫يا‬
‫«ج َم رْ َ‬
‫ي �سبتمرب ‪� 2011‬سيفتح فندق املدينة من فئة ‪ 5‬جنوم ُ‬
‫فرانكفورت» �أبوابه يف قلب العا�صمة املالية لأملانيا يف ميدان‬
‫«تورن �أوند تاك�سيز بالت�س» ويعترب هذا الفندق �أول ملكية �أملانية‬
‫يا» لإدارة الفنادق الفاخرة ومقرها « ُد َب ّي»‪.‬‬
‫لواحد من �سل�سلة جمموعة « ُج َم رْ َ‬
‫ويقع الفندق بالقرب من املنطقة املالية والبور�صة ومناطق الت�سوق‬
‫يا فرانكفورت» جزء من‬
‫«ج َم رْ َ‬
‫املخ�ص�صة للم�شاة ودار �أوبرا املدينة‪ .‬وفندق ُ‬
‫جممع «باليه كوارتيه» الذي يعترب الآن �أحد �أهم عالمات التطور احل�رضي‬
‫لو�سط املدن يف �أوروبا وي�شكل الربج الع�رصي الذي يقع فيه الفندق بحوائطه‬
‫ريا مع مبنى الباروك املجاور‬
‫الزجاجيةوالربج الإداري املقابل له تباينًا مث ً‬
‫«ق�رص تورن �أوند تاك�سيز» من القرن ‪.18‬‬
‫ويقع بالقرب من الفندق مركز «مايت�سايل» الع�رصي اجلديد الذي يعترب‬
‫واحة جديدة لع�شاق الت�سوق‪ ،‬كما تبعد حمطة مرتو الأنفاق ‪ 200‬مرت فقط عن‬
‫الفندق ويبعد مركز املعار�ض «مي�سي فرانكفورت» م�سافة ‪ 5‬دقائق‪ ،‬ويقع مطار‬
‫فرانكفورت الدويل على م�سافة ‪ 20‬دقيقة بالقطار‪.‬‬
‫يتكون الفندق من ‪ 218‬غرفة وجناحا ً فاخرة تبلغ م�ساحة �أ�صغرها ‪ 35‬مرتا ً‬
‫مربعا ً وهذه امل�ساحة هي الأكرب يف فنادق فرانكفورت‪ ،‬ويحتل الفندق الطوابق‬
‫من ‪� 6‬إىل ‪ 25‬يف جممع «باليه كوارتيه» و�سيقع اجلناح الرئا�سي يف الطابق ‪24‬‬
‫مب�ساحة ‪ 220‬مرتا ً مربعا ً ويحتوي على حجرتي نوم و�ساونا خا�صة ويطل‬
‫على املنطقة املالية بفرانكفورت‪.‬‬
‫ويهيمن على داخل الفندق ت�صميم �إبداعي ومتطور وتتميز الغرف والأجنحة‬
‫بات�ساع كبري مما يوفر جودة التهوية الطبيعية وتت�سم جميعها ب�ألوان دافئة بني‬
‫الأ�صفر الع�سلي ولون اجلوز و�أثاث من مواد طبيعية مثل الأر�ضيات اخل�شبية‬
‫وال�سجاد احلريري‪ ،‬كما �أن ديكور الغرف م�ستوحى من املبنى التاريخي‬
‫املجاور «تورن �أوند تاك�سيز باليه» الذي كان مقرا ً ملكتب بريد «تورن �أوند‬
‫تاك�سيز» ل�سنوات عديدة‪ .‬وحتتوي العديد من احلجرات على حمامات مفتوحة‬

‫‪62‬‬

‫توفر �سعة وات�صال �سل�س مبنطقة املعي�شة وجميع الغرف و الأجنحة جمهزة‬
‫ب�أحدث الإمكانات التي يحتاجها رجال الأعمال ونظام �صوتي حميطي وجهاز‬
‫تلفاز بالزما ‪ 40‬بو�صة‪.‬‬
‫م‬
‫ج‬
‫«‬
‫فندق‬
‫وميكن ل�ضيوف‬
‫يا فرانكفورت» االختيار بني ‪ 3‬مطاعم وبارات‪،‬‬
‫ُ َ رْ َ‬
‫من مطبخ �إبداعي ع�رصي ومقهى عاملي �أنيق �إىل بار اللوبي الذي ي�شع حيوية‬
‫ً‬
‫ون�شاطا و�إىل جوار البار توجد «ال�شوكوالترييا» التي تقدم الوجبات اخلفيفة‬
‫و�أفخر املخبوزات الفرن�سية وحلوى ال�شوكوالته املتميزة‪.‬‬
‫يا فرانكفورت» وي�سع حتى ‪ 90‬فردًا‪،‬‬
‫ويف الطابق الأول يقع مطعم « ُج َم رْ َ‬
‫ويتميز مبطبخ ع�رصي يقدم �رشائح اللحم «اال�ستيك» ال�شهية وامل�أكوالت‬
‫البحرية التي يتم �إعدادها على �شواية فحم حقيقية ويربز الديكور الداخلي‬
‫للمطعم تاريخ خدمة الربيد يف املدينة‪.‬‬
‫ويحتوي الفندق على منتجع �صحي خا�ص به هو «تالي�س �سبا» يقع على‬
‫م�ساحة ‪ 400‬مرت مربع ومييز ديكوره مواد خمتارة بعناية مثل الأخ�شاب‬
‫الغامقة وال�صخور الطبيعية التي بدورها تعك�س م�شهدا ً طبيعيا ً جميالً ينا�سب‬
‫�أجواء العناية بال�صحة والعافية‪.‬‬
‫يحتوي املنتجع على �أحوا�ض ا�ستحمام منف�صلة وحمامات دو�ش ومناطق‬
‫ا�ستجمام م�ستوحاة من فل�سفة «زِن» من اليابان وال�صني مما ي�ضفي مل�سة‬
‫�أ�سيوية لطيفة على املنتجع ذي النكهة الأوروبية‪ ،‬وميكن ل�ضيوف الفندق �أي�ضا ً‬
‫اال�ستفادة من النادي ال�صحي للياقة البدنية «بالتينوم فيتن�س فري�ست هيلث‬
‫كلَب» املوجود مبركز الت�سوق املجاور «مايت�سايل»‪.‬‬
‫جدير بالذكر �أن املدير العام للفندق �سيكون ال�سيدة «داجمار وودوارد» التي‬
‫متتلك خربة �أكرث من ‪ 35‬عاما ً يف �إدارة املن�ش�آت الفندقية العاملية يف ‪ 4‬دول تتوزع‬
‫على ‪ 3‬قارات‪ ،‬وكانت قبل العودة �إىل �أملانيا لتتقلد من�صبها اجلديد يف فندق‬
‫يا فرانكفورت» املدير العام لفندق «ميناء ال�سالم» وهو واحد من املن�ش�آت‬
‫«ج َم رْ َ‬
‫ُ‬
‫يا» يف �إمارة ُد َب ّي‪.‬‬
‫«ج َم رْ َ‬
‫الفاخرة يف منتجع مدينة ُ‬

‫�ضيوفنا الأعزاء‪،‬‬

‫يا‬
‫«ج َم رْ َ‬
‫ا�سمحوا يل بالنيابة عن جميع �أفراد فريق العمل يف فندق ُ‬
‫فرانكفورت» �أن �أرحب بكم ترحيبًا حا ًرا‪� ،‬أهال و�سهال بكم يف فندقنا‪.‬‬
‫يا»‬
‫«ج َم رْ َ‬
‫وبعد �إدارتها لفنادق يف دبي ولندن ونيو يورك تفخر جمموعة ُ‬
‫بافتتاح �أول فنادقها يف �أوروبا يف �أغ�سط�س ‪ .2011‬لقد كانت �أملانيا دو ًما‬
‫مق�صدًا �سياحيًا جذا ًبا بالن�سبة للم�سافرين العرب‪ ،‬ولذلك فنحن نتطلع‬
‫الآن �إىل ا�ستح�ضار ال�ضيافة العربية وتقدميها يف �أملانيا‪.‬‬
‫ال�ضيافة هي تقدمي فوق ما يتوقعه ال�ضيوف وهذا هو بال�ضبط ما نركز‬
‫على �إجنازه‪ ،‬فبعرو�ضنا اخلا�صة امل�صممة للم�سافرين العرب الراغبني‬
‫يف ق�ضاء �إجازاتهم نحن جاهزون ال�ستقبال العديد من ال�ضيوف من‬
‫�شبه اجلزيرة العربية ون�ؤكد لهم �أنهم �سيحظون ب�إقامة مميزة ال ميكن‬
‫يا فرانكفورت»‪.‬‬
‫«ج َم رْ َ‬
‫ن�سيانها يوفرها لهم فندق ُ‬
‫يقع الفندق الفاخر ذو اخلم�س جنوم يف قلب فرانكفورت على م�سافة‬
‫ق�صرية من �أهم املواقع ال�سياحية يف املدينة مثل دار الأوبرا و�شارع جوته‬
‫ومركز الت�سوق «مايزيل» وبالإ�ضافة �إىل غرفه و�أجنحته الـ ‪ 218‬الفاخرة‬
‫يا فرانكفورت» �إمكانات‬
‫«ج َم رْ َ‬
‫التي تنتظم يف ‪ 25‬طاب ًقا‪ ،‬يقدم فندق ُ‬
‫تناول طعام هائلة من �إبداعات مطبخ راق من الدرجة الأوىل‪ ،‬واملنتجع‬
‫ال�صحي «تالي�س �سبا» الذي يوفر لكم اال�ستجمام والراحة وجتديد الطاقة‬
‫وا�ستعادة احليوية والن�شاط‪.‬‬
‫�سي�ضمن فريقنا يف الفندق �أن �إقامتكم معنا �ستفوق توقعاتكم‪ ،‬ونتطلع‬
‫ب�صدق للرتحيب بكم �إىل جتربة فريدة وحقيقية من الفخامة والرفاهية‬
‫يف �أملانيا‪� .‬أنا وفريق العمل معي نقف على �أهبة اال�ستعداد للرتحيب بكم‬
‫يا فرانكفورت» للمرة الأوىل ون�أمل �أن تتكرر زيارتكم �إىل‬
‫«ج َم رْ َ‬
‫يف فندق ُ‬
‫فندقنا ومدينتنا اجلميلة فرانكفورت‪.‬‬
‫�أطيب التحيات‬
‫يا فرانكفورت»‬
‫داجمار وودوارد املدير العام – فندق ُ‬
‫«ج َم رْ َ‬

‫‪63‬‬

‫‪64‬‬

‫خلف الواجهة التجريدية‪ ،‬امل�صنوعة من احلجر الرملي بلونه‬
‫ال�ضارب �إىل ا ُ‬
‫حلم َرة التي �صممها املعماري الإ�سباين «خوزيه رافاييل‬
‫مونيو»‪� ،‬سيجد ال�ضيوف �أنف�سهم يف حميط بيتي وت�صميم متطور‬
‫ُخد َمت فيه مواد من الدرجة الأوىل وجمموعة لوحات متثل الفن‬
‫اُ�ست ِ‬
‫املعا�صر‪ ،‬ويجعل كل ذلك من فندق «جراند هيات برلني» فندقًا‬
‫كبريًا و َمع َل ًما �شهريًا يف قلب برلني مبيدان «بوت�سدامر»‪.‬‬

‫‪65‬‬

‫«فريد هور�ست» املدير العام‬
‫ونائب الرئي�س للمنطقة يف �شركة فنادق هيات‬

‫و‬

‫قد افت ُِتح الفندق عام ‪ 1998‬ومتيز بالفخامة التي تت�ضح يف ت�صميمه الراقي الع�صري املريح الذي ي�ستخدم املواد الطبيعية‬
‫الكال�سيكية مبا يف ذلك �ضوء ال�سقف البلوري ال�شكل وخ�شب الأَرز اللبناين واجلرانيت الأ�سود وحوائط املرمر الرقيق امل�ضاءة‬
‫من اخللف و�أعمدة ومناطق اللوبي امل�ستوحاة من �أ�سلوب اجل�ص الالمع‪ ،‬مما جعل للفندق �إ�سلوبا ً معماريا ً متميزا ًمن بني فنادق برلني‬
‫الفاخرة‪ .‬وتتميز غرف الفندق الـ ‪ 326‬و�أجنحته الـ ‪ 16‬بخ�صو�صية ودفء �شديدين ي�ستدعيهما الت�صميم والتفا�صيل التي تعطي‬
‫لكل غرفة �شخ�صيتها املتفردة‪ .‬وي�ستطيع ال�ضيوف بوا�سطة جهاز التحكم عن ُبعد �إظالم الغرفة متاما ً �أو جعل الإ�ضاءة خافتة ح�سب‬
‫رغبتهم‪.‬‬

‫‪66‬‬

‫وجميع الغرف جمهزة بتلفاز ب�شا�شة م�سطحة وبها حمامات من الرخام‬
‫حتتوي على حو�ض ا�ستحمام فخم ودو�ش وتواليت‪ ،‬كما يوجد باب منزلق‬
‫يفتح من الناحيتني لي�شكل ُف�سحة بني منطقتي النوم واال�ستحمام ت�سمح‬
‫ل�ضوء النهار بال�سطوع على كلتيهما‪.‬‬
‫ويوفر فندق «جراند هيات برلني» ل�ضيوفه خدمة �أكرث خ�صو�صية‬
‫وو�سائل راحة ومتعة �إ�ضافية يف اجلراند كلَوب الذي يقع يف الطابق‬
‫ال�سابع ويبدو كمالذ �آمن بجوه البيتي املميز‪ ،‬ويتمتع �ضيوف «اجلراند‬
‫كلَوب» ب�شكل يومي ب�إفطار �أوروبي جماين مع بي�ض خمفوق‪ ،‬وقهوة مع‬
‫كعك طازج �أثناء فرتة ما بعد الظهرية‪ ،‬وبوفيه �صغري من �أ�صناف الطعام‬
‫امل�سماة فينجر فود «التي ت�ؤكل بالأ�صابع» يف امل�ساء �إ�ضافة �إىل جميع �أنواع‬
‫امل�رشوبات‪ ،‬وخدمة الكون�سريج وغرف اجتماعات منف�صلة‪ ،‬وبذلك يعترب‬
‫اجلراند كلوب بخدماته املميزة مثل فندق داخل الفندق‪.‬‬
‫�أما يف املركز ال�صحي امل�سمى «كلَب �أوليمبو�س �سبا �أند فيتن�س» مبوقعه‬

‫املتميز على �سطح الفندق فيمكنكم من داخله اال�ستمتاع مب�شاهد �أ�سطح‬
‫برلني العالية �إ�ضافة �إىل ما يوفره هذا املركز ال�صحي بنظام املنتجع النهاري‬
‫«داي �سبا» على م�ساحته الف�سيحة التي تبلغ ‪ 865‬م ً‬
‫رتا مرب ًعا ويفتح على‬
‫ال�رشفة ال�شم�سية‪.‬‬
‫ويف هذا املنتجع املميز ميكن لل�ضيوف اال�ستمتاع بحمام ال�سباحة و�رشفة‬
‫ال�سطح التي تطل على م�شاهد بانورامية رائعة للعا�صمة يف اجتاه حديقة‬
‫«تريجارتن»‪ ،‬واملركز الثقايف الذي ي�ضم من�ش�آت «هانز �شارون» وميدان‬
‫«مارلني ديرتي�ش» وهى من معامل مدينة برلني ال�شهرية‪.‬‬
‫ويتميز «كلَب �أوليمبو�س»‪ ،‬بفل�سفة تعتمد على مبد�أ الو�صول �إىل طاقة‬
‫احلياة وال�سكينة الداخلية من خالل احلركة واال�ستجمام‪ ،‬وتقدم ل�ضيوف‬
‫املنتجع عامل جديد من االن�سجام والتناغم بني اجل�سد والروح ت�ستعيد فيه‬
‫حوا�سهم قوتها‪.‬‬
‫وتعطي املنتجات عالية اجلودة امل�ستخدمة يف «كلَب �أوليمبو�س �سبا �أند‬

‫فيتن�س» واخلدمة ال�شخ�صية والت�صميمات التجريدية واملواد الطبيعية‬
‫الكال�سيكية امل�ستخدمة فيها‪ ،‬رونقا ً خا�صاً‪.‬‬
‫وي�ضم فندق «جراند هيات برلني» ثالثة مطاعم ذات طابع خا�ص ولها‬
‫�شهرة مميزة من بني مطاعم برلني‪ ،‬و�أولها مطعم ا�سمه «فوك�س» حيث‬
‫يتناول ال�ضيوف فيه طعامهم يف حميط ت�ضفي عليه الدفء حوائط اجل�ص‬
‫الأحمر و�أر�ضيات خ�شب البلوط الداكن‪ ،‬و ُتقدَّم يف مطعم فوك�س العديد من‬
‫الأطباق املو�سمية و�أطباق ال�سو�شي الأ�صلي �أمام �أكرب املطابخ املفتوحة يف‬
‫برلني‪ ،‬بينما ُتقدَّم منتجات املطعم املحلية الطازجة يف قالب عاملي‪.‬‬
‫�أما بار «فوك�س» املتاخم للمطعم فقد ح�صل على العديد من اجلوائز‬
‫اخلا�صة باملطاعم يف �أملانيا‪ ،‬ويتميز هذا البار باملو�سيقى احلية التي تعزف‬
‫فيه بامل�ساء‪� ،‬إ�ضافة �إىل ركن املدخنني والعدد ال�ضخم من امل�رشوبات الذي‬
‫يقدمه هذا البار املتفرد الذي يعترب �أحد �أ�شهر �أماكن اللقاء يف املدينة‪.‬‬
‫وعالوة على ذلك ميكن لل�ضيوف اال�ستمتاع بغداء �أو ع�شاء عمل يف �رشفة‬
‫املطعم حتت �أ�شجار الزيزفون التي ت�صطف على جانبي �شارع «بوت�سدامر»‬
‫القدمي‪.‬‬
‫�أما املطعم الثاين املميز يف الفندق في�سمى مطعم «تيت�سيان»‪ ،‬فيقدم‬
‫جمموعة رائعة من الأطباق العاملية بالإ�ضافة ملجموعة �أخرى خمتارة من‬
‫الأطباق املحلية الكال�سيكية وذلك يف قائمة ت�ضم �أطباقا ً عديدة ما بني �رشائح‬
‫اللحم الغنية واال�سكالوب �إىل الهامبورجر‪ ،‬ويعترب الالوجن املت�صل باملطعم‬
‫املكان املثايل الذي ميكن زبائنه و�ضيوفه من التوا�صل مع اخلليط الدويل‬
‫ل�ضيوف الفندق املوجودين ب�إ�ستمرار يف اللوبي‪ ،‬كما �أن مدف�أة الالوجن هي‬
‫بقعة حميمية للتدثر بدفئها من برودة اجلو‪.‬‬
‫�أما ثالث مطاعم الفندق فقد افتُتِح يف مايو ‪ 2008‬وي�سمى مطعم «مي�سا»‬
‫وهو يف حد ذاته حتفة فنية من ت�صميم املعماري العاملي «توين ت�شي» من‬
‫نيويورك‪ ،‬حيث يجد الداخلون �إىل املطعم يف مواجهتهم خزانة نبيذ مده�شة‬

‫ت�صل �إىل �سقف املطعم‪ ،‬وبينما تعزز الطاوالت واملقاعد املك�سوة باجللد‬
‫اللم�سة الإ�سبانية التي تغلف املكان وتخلق جوا ً ا�ستجماميا ً دافئاً‪ ،‬يقدم‬
‫املطعم توليفة رائعة من الأطباق الأملانية على طريقة «تابا�س» التى تقدم يف‬
‫منت�صف الطاولة‪.‬‬
‫كما ي�ضم الفندق جمموعة كبرية من �أعمال الفن املعا�رص للعديد من‬
‫امل�شاهري يف هذا الفن‪ ،‬وتتوزع �أعمال الفنانني على الغرف والأجنحة‬
‫واللوبي والطرقات وغرف االجتماعات‪.‬‬
‫وت�ضيف غرفة احلفالت الف�سيحة التي �صممها «توين ت�شي» �إىل امل�ساحة‬
‫الكلية لعقد اللقاءات واالجتماعات التي يوفرها «جراند هيات برلني» مبا‬
‫فيها قاعة االحتفاالت الكربى على م�ساحة ‪ 743‬مرتا ً مربعا ً التي ت�سع حتى‬
‫‪ 850‬فرداً‪ .‬ويغمر �ضوء النهار الطبيعي قاعة االحتفاالت الكربى وغرف‬
‫االجتماعات ال�سبع الإ�ضافية عالوة على ما مت جتهيزها به من �أحدث‬
‫تكنولوجيا �إقامة امل�ؤمترات‪ ،‬بحيث تعترب جميع الغرف مبا تتمتع به من‬
‫جو حميمي و�إ�ضاءة طبيعية مكانا ً مثاليا ً للقاءات والأحداث اخلا�صة حيث‬
‫ي�شعر ال�ضيوف �أنهم يف م�سكن خا�ص ولي�س يف غرفة اجتماعات يف فندق‪،‬‬
‫على حد قول ال�سيد «فريد هور�ست» املدير العام للفندق ونائب الرئي�س‬
‫للمنطقة يف �رشكة فنادق هيات‪ ،‬الذي يقول �أي�ضاً‪ :‬بالطبع‪ ،‬نريد لل�ضيوف‬
‫�أن ي�أخذوا معهم ذكرى لتجربة طيبة لدى عودتهم �إىل بيوتهم‪ ،‬وهو ال�شيء‬
‫الذي ن�ستطيع �إجنازه عن طريق منظومة متكاملة من املواد والألوان‬
‫والإ�ضاءة والأعمال الفنية»‪� .‬إن زيارة واحدة لفندقنا جتعله املكان املف�ضل‬
‫للإقامة يف برلني‪.‬‬

‫‪67‬‬

‫ي‬

‫قع فندق «هيات ريجن�سي دو�سلدورف» املبني حديثا ً يف �أحد الأبنية ذات ‪ 19‬طابقًا‬
‫املوجودة يف مو�ضع بارز على طرف �شبه اجلزيرة يف قلب منطقة ميناء املدينة الأنيقة ويربط‬
‫ج�سر بني املبنى واجلانب املقابل من النهر‪ .‬ويعترب الفندق االختيار الأمثل لرجال الأعمال‬
‫والراغبني يف ق�ضاء الإجازات وذلك ملوقعه اال�سرتاتيجي بالقرب من مطار دو�سلدورف‬
‫الدويل و�أهم مراكز امل�ؤمترات واملعار�ض يف املدينة وو�سط املدينة‪ .‬ومييز مظهر الفندق الألوان الدافئة‬
‫و�ضوء النهار الطبيعي بينما ت�سمح النوافذ ال�ضخمة التي ت�صل من ال�سطح �إىل ال�سقف لل�ضيوف �سواءٌ يف‬
‫الغرف �أو املناطق العامة مل�شاهدة امليناء ومنطقة «ميديا هاربور»‪ ،‬ويخلق ت�صميم الفندق جوا ً ح�ضريا ً‬
‫�أنيقا ً وراقياً‪.‬‬

‫‪Mrs. Monique Dekker‬‬

‫‪General Manager Hyatt Regency Dusseldorf‬‬

‫‪68‬‬

‫ويتكون الفندق من ‪ 303‬غرفة وجناح التقنيات و�أعلى م�ستويات اخلربة يف تقدمي خمتلف‬
‫وتتميز جميعها بت�صميم و�ألوان تعطي �إح�سا�سا ً �أنواع العالجات‪ .‬ويقع مطعم «دوك�س» يف الطابق‬
‫بال�رسمدية والأناقة الفائقة‪ ،‬بينما ت�ضفي الأ�سقف الأر�ضي من الفندق وميكن الدخول �إليه من اللوبي‬
‫العالية والنوافذ الكبرية على الغرف جو وطعم ومن ال�شارع‪ ،‬ويرحب املطعم ب�ضيوفه يف جو دافئ‬
‫الأدوار العلوية يف املنازل‪ .‬ويحتوي الفندق و�إطاللة رائعة على �أجمل م�شاهد امليناء واملدينة‬
‫على ‪ 4‬مطاعم وبارات و�إمكانات �شاملة لإقامة القدمية‪ ،‬ويعترب «دوك�س �شو�سي بار» جزءا ً من‬
‫امل�ؤمترات وعقد االجتماعات وتنظيم احلفالت‪ ،‬املطعم ويقدم �أطعمة مبذاق ال�رشق الأق�صى من‬
‫�إ�ضافة �إىل منتجع «ريف �سبا» الذي يوفر �أحدث عامل املطبخ الياباين‪ .‬ومبحاذاة املمر ال�ضيق الذي‬

‫ي�صل اللوبي مبطعم «دوك�س» يقع بار �أنيق هو �شامل‪ ،‬جمموعة متنوعة من �أ�ساليب التدليك‬
‫«دوك�س بار» الذي يحتوي على ن�ضد كبري من وعالجات اجلمال التي تعك�س عن�رص املاء يف �أ�شكال‬
‫املرمر املُ�ضاء‪� ،‬أما الالوجن فجدرانه مغطاة باخل�شب خمتلفة‪ .‬وينا�سب ت�صميم منتجع «ريف �سبا»‪،‬‬
‫ويوفر مقاعد مريحة ومدف�أة طبيعية مما يخلق جوا ً الذي ي�ستخدم اخل�شب اخلام والأحجار وق�رش‬
‫حميميا ً للراغبني يف اال�سرتخاء ويقدم مقهى «كافيه جوز الهند لتغطية احلوائط‪ ،‬اجلو الأنيق الذي‬
‫دي» الذي ميكن دخوله من ناحية امليناء ل�ضيوف يتميز به الفندق‪ .‬ويحتوي املنتجع‪� ،‬إ�ضافة �إىل غرف‬
‫الفندق والعاملني فيه والعاملني يف املكاتب املجاورة العالج‪ ،‬على غرفة دو�ش في�شي وحمام دوامات‬
‫طعاما ً �صحيا ً يف جو ع�رصي ب�سيط‪ .‬ويعترب الفندق كبري و�ساونا وحمام بخار و�رشفة خارجية وغرفة‬
‫املكان الأمثل لرجال الأعمال ومنظمي احلفالت خا�صة للأزواج ومنطقة لياقة بدنية حديثة جمهزة‬
‫ملوقعه يف قلب منطقة امليناء «ميديا هاربور» وقربه مبعدات «تكنوجيم» ال�شهرية تمُ َ ِّكن ال�ضيوف‬
‫من مطار دو�سلدورف الدويل وو�سط املدينة و�أهم من ممار�سة متريناتهم الريا�ضية دون انقطاع‪،‬‬
‫ويوفر منتجع «ريف �سبا» �أحدث الإمكانات مع‬
‫قاعات االجتماعات يف املدينة‪.‬‬
‫ومن املاء املحيط مبنتجع «ريف �سبا» ال�صحي طيف وا�سع من العالجات املختلفة مبا يجعله املكان‬
‫يقدم الفندق ل�ضيوفه ت�صور «ال�صحة املائية» يف الأمثل لتجربة خا�صة للعناية بال�صحة والعافية‬
‫هذا املنتجع الذي يقع على م�ساحة ‪ 485‬مرتا ً مربعا ً للرجال والن�ساء على حد �سواء‪.‬‬
‫يف طابقني ويتكون من ‪ 5‬غرف عالج وي�ستخدم‬
‫املنتجات الطبيعية اخلالية من الكيماويات ملعاجلات‬
‫الب�رشة من «�أورجانك فارما�سي» و»�سبا ريتيوال»‪.‬‬
‫وتوفر قائمة املنتجع‪ ،‬بنا ًء على ت�صور ع�ضوي‬

‫وجدير بالذكر �أن فندق «هيات ريجن�سي‬
‫دو�سلدورف» قد ح�صل على امليدالية الف�ضية‬
‫للأبنية واملن�ش�آت امل�ستدامة وهي املرة الأوىل التي‬
‫تمُ نح فيها هذه اجلائزة كما �أن الفندق هو الأول يف‬
‫�أملانيا الذي يح�صل عليها‪� .‬أما التقييم الذي تمُ نح‬
‫على �أ�سا�سه هذه اجلائزة‪ ،‬والذي تقوم به منظمة‬
‫«دي جي �إن بي» بالتعاون مع الوزارة الفيدرالية‬
‫الأملانية للنقل واملباين وال�ش�ؤون احل�رضية‪ ،‬فيغطي‬
‫�ستة جماالت هي البيئة واالقت�صاد واجلوانب‬
‫االجتماعية الثقافية والوظيفية والتكنولوجيا‬
‫والعمليات واملوقع وينال الفندق �أو املن�ش�أة التي يتم‬
‫تقييمها اجلائزة بنا ًء على مدى احرتامه وتقديره‬
‫للحفاظ على البيئة وتقليل املخلفات واختيار املوقع‬
‫املالئم وا�ستخدام املواد الطبيعية �صديقة البيئة‬
‫والقابلة للتدوير واحلفاظ على اجلودة دائ ًما‪.‬‬

‫‪69‬‬

‫ه‬

‫و فندق فاخر يقع يف قلب مدينة هامبورج يف مكان تاريخي‪ ،‬هو خمزن‬
‫«ليفانتهاو�س» التقليدي الذي بني عام ‪ 1912‬وقد متت عمليات جتديد وتعديل‬
‫عديدة على مبنى املخزن القدمي ملدة �سنتني قبل �أن يتم افتتاح الفندق عام ‪ 1998‬يف‬
‫الطوابق ال�سبعة الأخرية من املبنى‪ ،‬وقد اختارت �شركة «هيات» العاملية للفنادق عالمة«بارك‬
‫هيات» للتعبري عن خ�صو�صيتها واخلدمة ال�شخ�صية التي تقدمها والتزامها بتلبية متطلبات‬
‫�ضيوفها‪ ،‬كما �أن موقع خمازن «ليفانتهاو�س» وطرازها املعماري �أ�ضافا الكثري لهذه العالمة‬
‫الفندقية الفريدة‪ .‬ويقول املدير العام للفندق‪�« :‬ست�ستمر جاذبية مدينة هامبورج يف‬
‫النمو بف�ضل ما يقدمه فندق «بارك هيات هامبورج» من خدمة �شخ�صية متميزة وبف�ضل جوه‬
‫الفخم الأنيق ومطاعمه اجلميلة»‪.‬‬

‫‪Mr. Tashi Takang‬‬
‫‪General Manager‬‬
‫‪70‬‬

‫ويتكون الفندق من ‪ 252‬غرفة من بينها ‪ 18‬غرفة «كلوب ديلوك�س» و‪ 16‬جناح «بارك �سويت» و‪� 4‬أجنحة‬
‫«بارك �إكزكيوتيف �سويت» وجناح «بريزيدن�شال»‪ ،‬كما �أن الفندق يت�ضمن �أي�ضا ً ‪� 31‬شقة فندقية‪ ،‬وجميع‬
‫الغرف جمهزة ب�أحدث �إمكانات تكنولوجيا االت�صاالت كما ي�ستطيع ال�ضيوف االت�صال باالنرتنت عن طريق‬
‫ال�شبكة ال�سلكية �أو الال�سلكية‪ .‬وخ�ص�ص الفندق الطابق ال�سابع ليكون طابقا ً خا�صا ً «‪ »VIP‬به كون�سريج‬
‫خا�ص به‪ ،‬وتبلغ م�ساحات غرف «بارك» يف فندق بارك هيات هامبورج من ‪� 32‬إىل ‪ 40‬م ً‬
‫رتا مرب ًعا وغرف «كلوب‬

‫ديلوك�س» بني ‪ 48‬و‪ 54‬م ً‬
‫رتا مرب ًعا‪� ،‬أما �أجنحة «بارك» و»بارك �إكزكيوتيف»‬
‫فتبلغ م�ساحاتها ‪ 56‬و‪ 122‬مرتا ً مربعا ً على التوايل‪ ،‬بينما يعترب جناح‬
‫«بريزيدين�شال» الذي يطلق عليه «جناح ميندلزون» �أكرب جناح فندقي يف‬
‫هامبورج مب�ساحة ‪ 231‬م ً‬
‫رتا مربعا ً ويقع يف الطابق الثامن‪ ،‬وقد ا�ستُخدِم‬
‫خ�شب الكرز اجلميل يف �إعداد منطقة املعي�شة به وكذلك يف تزيني جدرانه‪،‬‬
‫كما �أن الأثاث �أي�ضا ً م�صنوع من خ�شب الكرز؛ وت�ضفي املدف�أة التقليدية‬
‫جوا ً من احلميمية على املكان خا�صة و�أن اجلناح يتمتع بال�ضوء الطبيعي‬
‫طوال �ساعات النهار من خالل نوافذه الكبرية و�رشفته التي تطل على باحة‬
‫الفندق‪ .‬ويحتوي جناح «ميندلزون» على بيانو من خ�شب اجلوز ومطبخ‬
‫جمهز جتهيزا ً كامالً �إ�ضافة �إىل طاولة كبرية �أمام املدف�أة ليت�سنى لل�ضيوف‬
‫اال�ستمتاع بالطعام املنزيل الذي يف�ضلون طهيه ب�أنف�سهم‪.‬‬
‫�أما رجال الأعمال ف�سيجدون �أحدث التجهيزات التكنولوجية يف غرفة‬
‫مكتب منف�صلة‪ ،‬وتتمتع جميع الغرف ب�أحدث التجهيزات التكنولوجية مدجمة‬
‫بالغرف ب�شكل غاية يف الروعة والذوق العايل‪ ،‬كما �أنها حتتوي على نوافذ‬
‫كبرية ميكن فتحها بالإ�ضافة �إىل روعة ديكورها من خ�شب الكرز اجلميل‬
‫والألوان الدافئة التي توفر جوا ً حميميا ً ‪.‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وقد تبنى فندق بارك هيات هامبورج ت�صورا جديدا يف ت�صميم منطقة‬
‫احلمامات حيث ي�شغل احلمام ثلث م�ساحة الغرفة ومت ت�صميمه ب�شكل يوحي‬
‫ب�أجواء منتجعات العناية بال�صحة والعافية‪ .‬وتنق�سم منطقة احلمام �إىل جز�أين‬
‫«مبتل» و»جاف» ويوجد اجلزء املبتل خلف باب متحرك م�صنوع من خ�شب‬
‫الكرز به حو�ض ا�ستحمام ودو�ش منف�صل �أما اجلزء اجلاف فيوجد به حو�ض‬
‫غ�سيل تقليدي حممول على عامود من اجلرانيت الأ�سود‪ ،‬كما يوجد بكل منها‬
‫تواليت منف�صل‪.‬‬
‫وتتمتع �أجنحة الفندق ب�إمكانات �إ�ضافية مثل حمام الدوامات وال�ساونا‪� .‬أما‬
‫ال�شقق الـ ‪ 31‬يف فندق «بارك هيات هامبورج» فهي متاحة للإيجار لل�ضيوف‬
‫الذين ينوون الإقامة ملدة طويلة « �شهر �أو �أكرث»‪ ،‬وتنق�سم �إىل �شقق من غرفة‬
‫واحدة «تبد�أ من ‪ 44‬مرتا ً مربعاً» و�أخرى من غرفتني «ت�صل �إىل ‪ 196‬مرتا ً‬
‫مربعاً» وجميعها جمهزة بالإمكانات والتجهيزات نف�سها التي تتمتع بها غرف‬
‫الفندق العادية ولكنها تتميز عنها باحتوائها على مطبخ ف�سيح‪.‬‬
‫و�سي�ستمتع ع�شاق الطعام اجليد ب�إبداعات املطبخ الإقليمي يف مطعم «�أبلز»‬
‫حيث تجُ هز الأطباق يف املطبخ املفتوح �أمام ال�ضيوف‪ ،‬وتدعو قاعة «بارك‬
‫الوجن» ال�ضيوف �إىل تناول �شاي بعد الظهرية التقليدي �أو احت�ساء ك�أ�س من‬
‫ال�شمبانيا بينما ي�ستمتعون بامل�شهد اجلميل ل�شارع «مونكبريج �شرتا�سه»‬
‫ال�شهري‪ ،‬ويف امل�ساء ميكن لل�ضيوف تناول م�رشوبهم املف�ضل واال�سرتخاء يف‬
‫بار «�أونيك�س» الأنيق امللحق مبطعم «�أبلز»‪.‬‬
‫ويحتوي الفندق على ‪ 9‬غرف احتفاالت ت�سع من ‪� 10‬إىل ‪ 250‬فردًا وتتمتع‬
‫جميع الغرف بال�ضوء الطبيعي بف�ضل نوافذها الكبرية والتي ميكن �أن تفتح‪.‬‬
‫ومت جتهيز الغرف ب�أحدث تكنولوجيا االت�صاالت كما �أن الفندق يوفر �أي�ضا ً‬
‫مركزًا لالت�صاالت ملتطلبات ال�سكرتارية‪.‬‬
‫يعترب منتجع فندق «بارك هيات هامبورج» ال�صحي الواقع على م�ساحة‬
‫‪ 1000‬مرت مربع وامل�سمى «كلوب �أوليمبو�س �سبا �أند فيتن�س» فريدا ً يف منطقة‬
‫و�سط املدينة ويحتوي على حمام �سباحة طوله ‪ 20‬مرتاً‪ ،‬و�ساونا فنلندية‪،‬‬
‫و»�ساوناريوم»‪ ،‬وحمام بخار‪ ،‬ومغط�س‪ ،‬وحمام دوامات‪ ،‬وغرفة ت�شمي�س‬
‫بالإ�ضافة �إىل جيمنزيوم جمهز ب�أحدث الأجهزة وقاعة �أيروبيك�س‪.‬‬
‫وتقدم خدمة التدليك والت�شمي�س ومعاجلات التجميل يف �صالون جتميل‬
‫منف�صل‪.‬‬
‫ً‬
‫ي�س ِّهل‬
‫كما ويتمتع فندق «بارك هيات هامبورج» �أي�ضا مبوقع متميز َ‬
‫الو�صول �إىل املوا�صالت العامة حيث ي�ستطيع ال�ضيوف الو�صول �إىل حمطة‬
‫القطار الرئي�سية يف حوايل ‪ 3‬دقائق �سريا ً على الأقدام كما �أن املطار الدويل‬
‫«فول�سبوتيل» يقع على بعد ‪ 20‬دقيقة بال�سيارة فقط‪.‬‬

‫‪71‬‬

‫ه‬

‫‪72‬‬

‫‪Mr. Otto Steenbeek‬‬
‫‪General Manager‬‬

‫يات ريجن�سي مينز» فندق ح�صري حديث يقع يف منطقة «راين‪-‬مني»‬
‫الو�سطى ب�أملانيا على �ضفاف نهر الراين يف ت�صميم معماري عبقري يدمج‬
‫«فورت ماالكوف» �أو ح�صن «مينز» التاريخي الذي يعود �إىل القرن ‪ ،19‬مع معمار‬
‫القرن ‪ .21‬وميكن للطوابق الثالثة يف ح�صن ماالكوف التاريخي مبطبخه املك�شوف‬
‫وبار ماالكوف وباحة «هوفجارتن» وقبو النبيذ �أن ي�ستقبل حفالت و�أحداثا ً‬
‫يح�ضرها حتى ‪� 180‬ضيفاً‪.‬‬
‫ويعك�س الت�صميم املعماري‪ ،‬الذي يتميز باالت�ساع واحلداثة مع �أجمل م�شاهد نهري‬
‫الراين ومني‪ ،‬تفرد هذا الفندق الرائع الذي يبعد عن و�سط املدينة التاريخي بحاناته‬
‫التقليدية و�أماكن الت�سوق املتنوعة م�سافة ق�صرية على الأقدام من الفندق‪.‬‬

‫ويتميز موقع الفندق بقربه من و�سط املدينة ومركز الكوجنر�س «م�سرية‬
‫‪ 5‬دقائق» ويبعد عن حمطة القطار الرئي�سية حوايل ‪ 5‬كيلومرتات فقط‬
‫وعن مطار فرانكفورت ‪ 25‬كيلومرتا ً وعن مدينة فرانكفورت نف�سها ‪35‬‬
‫كيلومرتاً‪ ،‬كما ي�سهل الو�صول �إليه من جميع طرق الأوتو�سرتاد املجاورة‪.‬‬
‫ويعترب هذا الفندق الرائع بغرفه و�أجنحته الـ ‪ 268‬الف�سيحة املجهزة‬
‫ب�أحدث تكنولوجيا االت�صاالت والرتفيه من �أكرث الفنادق ح�رصية يف منطقة‬
‫«راين‪-‬مني»‪ .‬وجميع غرف و�أجنحة الفندق مزودة ب�شبكة �إنرتنت ال�سلكية‬
‫عالية ال�رسعة‪ ،‬وخطي تليفون مبا�رش‪ ،‬وجهاز تلفاز مبحطات الكيبل‬
‫وال�ساتااليت‪ ،‬وخطوط �إنرتنت ‪ ،ISDN‬وحمامات وا�سعة بها �أرواب‬
‫وجمفف �شعر‪ ،‬و�إمكانات عمل ال�شاي والقهوة‪ ،‬وميني بار‪.‬‬
‫ويحتوي مطعم «بيلبيرب» بالفندق على مطبخ مفتوح به فرن يعمل‬
‫باخل�شب و�رشفة خارجية لف�صل ال�صيف‪ .‬وي�شتهر طهاة املطعم ب�أطباقهم‬
‫العاملية واملو�سمية وكذلك ب�أطباق ال�سو�شي اليابانية الأ�صلية‪ ،‬وي�ضم‬
‫الفندق �أي�ضا ً بار ي�سمى بار «ماالكوف» امل�شهور بباحته اجلميلة امل�سماة‬
‫«هوفجارتن»‪ ،‬و�رشفة «راينوخرت» وحديقة البرية «كانزل»‪.‬‬
‫كما يحتوي الفندق على منتجع �صحي خا�ص به هو «كلوب �أوليمبو�س‬
‫�سبا �أند فيتن�س» الذي يتكون من حمام �سباحة داخلي وحمام دوامات‬
‫«جاكوزي» و�ساونا وحمام بخار وغرفة ت�شمي�س‪ ،‬بالإ�ضافة لقاعة متارين‬
‫ريا�ضية للعناية باللياقة البدنية جمهزة ب�أحدث املعدات والإمكانات‪،‬‬
‫بجانب ما يقدمه من خمتلف �أنواع التدليك والعالجات التجميلية و�إمكانات‬
‫اال�ستجمام واال�سرتخاء‪.‬‬

‫ويوفر الفندق ت�سهيالت وخدمات عديدة ل�ضيوفه من بينها خدمة‬
‫الكون�سريج املتميزة وخدمة الغرف على مدار الـ ‪� 24‬ساعة وخدمة‬
‫كون�سريج التكنولوجيا ومركز رجال الأعمال ومركز ات�صاالت وخدمة‬
‫جمال�سة الأطفال «برتتيب م�سبق مع الإدارة»‪ ،‬كما �أن جميع العاملني يف‬
‫الفندق يتميزون بالتحدث بعدة لغات‪.‬‬
‫�أما يف منطقة «مينز» في�ستطيع ال�ضيوف زيارة العديد من املتاحف‬
‫والكاتدرائيات الأثرية والقيام بجولة يف املدينة للت�سوق �أو ا�ستك�شاف املدينة‬
‫القدمية‪ ،‬كما ميكنهم �أي�ضا ً اال�ستمتاع باملنطقة الريفية املحيطة باملدينة‬
‫وزيارة مزارع «راينهي�سن» و«راينجاو» وهما من �أ�شهر مناطق زراعة‬
‫العنب و�صناعة النبيذ يف �أملانيا‪ ،‬حيث توفر هاتان املنطقتان فعاليات عديدة‬
‫من بينها حفالت تذوق النبيذ‪ ،‬وم�سارات جميلة للم�شي وركوب الدراجات‪،‬‬
‫بالإ�ضافة �إىل الرحالت النهرية على مياه الراين مل�شاهدة احل�صن التاريخي‬
‫والقالع املوجودة على �ضفاف نهر الراين‪.‬‬

‫‪73‬‬

www.v8hotel.de

75

74

‫ال�سيد وال�سيدة �شاد هوبي‪ ،‬مديرا فندق ال�سيارات يف �أملانيا‪.‬‬

‫س‬

‫وف حتقق �أحالمك يف غرف‬
‫فندقنا امل�صممة على �أ�سا�س غري‬
‫م�ألوف‪� ،‬سوف ميكنك ق�ضاء �أم�سياتك‬
‫املف�ضلة حتت بريق النجوم يف �سينما‬
‫ال�سيارات �أو يف حمطة البنزين �أو يف‬
‫�سيارة فولك�سفاجن بيتلز �أو حتى يف‬
‫اجلراج‪ .‬ويف غرفة ال�سباق �سوف ميكنك‬
‫ال�صعود �إىل من�صة تتويج الفائزين‪،‬‬
‫ويف غرفة غ�سيل ال�سيارات �سيمكنك‬
‫اال�ستمتاع بدو�ش منع�ش‪ ،‬و�ستعطيك غرفة‬
‫املخيم يف فندق ‪«V8‬يف �إيت» االح�سا�س‬
‫ب�أنك م�ستلق يف براح الريف اجلميل‪.‬‬

‫‪76‬‬

‫هو فندق �أملانى ا�سمه ‪ V8 HOTEL‬كل‪ ‬ديكوراته عبارة عن‬
‫اك�س�سوارات وقطع غيار لل�سيارات و�أ�رسته على �شكل �سيارات وي�ستطيع‬
‫الزائر �أن يختار نوع ال�سيارة املف�ضلة لديه لينام بها‪.‬‬
‫�إنه عامل من اخليال لن جتد له مثيالً يف �أي بلد �آخر حول العامل‪ ،‬فلي�س هناك‬
‫من فكر وتخيل يف بناء فندق مثل هذا الفندق الذي يرتبط �إرتباطا ً كبريا ً بعامل‬
‫ال�سيارات القدمية‪ ،‬فالغرف واملطاعم واحلمامات وقاعات الإ�ستقبال كلها‬
‫ذات عالقة ما بعامل ال�سيارات‪� ،‬إنه‪‎‬فندق‪ ‬ملحبى وعا�شقى‪ ‬ال�سيارات‪.‬‬
‫وبالكثري من ال�سحر وانطالقة وحيوية الع�رشينات وب�إطاللة خا�صة‬
‫على قاعة االحتفاالت القدمية يف منطقة مايلينفريك القريبة من مدينة‬
‫�شتوجتارت‪ ،‬ي�ضمن لك فندق ال�سيارات الوحيد يف العامل وامل�سمى بـ «يف‬
‫�إيت» �إقامة يف غاية الروعة والإثارة‪.‬‬
‫وكان الفندق يف ال�سابق هو فندق املطار وقد ُبنِي على طراز «باوهاو�س»‬
‫املعماري الذي ن�ش�أ وانت�رش يف ع�رشينيات القرن الع�رشين وهو الآن من‬

‫املباين امل�سجلة كرتاث معماري‪.‬‬
‫وقد مت تزيني جميع غرف الفندق يف ذلك املبنى بديكور تلك الفرتة من‬
‫القرن املا�ضي خا�صة تلك التي لها عالقة بعامل ال�سيارات‪ ،‬و�سينده�ش‬
‫�ضيوف الفندق من �سعة الغرف والراحة الكبرية التي توفرها لهم هذه‬
‫ال�سعة‪ ،‬كما يوفر الفندق غرف �أكرب و�أو�سع للعائالت �أو الغرف املزدوجة‬
‫املت�صلة فيما بينها ب�أبواب ح�سب طلب ال�ضيوف‪.‬‬
‫وحتتوي جميع الغرف على �أ�رسة وا�سعة لت�سمح بنوم مريح‪ ،‬ومكان‬
‫للعمل مزود بو�صلة �إنرتنت عالية ال�رسعة‪ ،‬وتلفاز ‪ 32‬بو�صة ب�شا�شة‬
‫م�سطحة‪� ،‬إ�ضافة �إىل املياه املعدنية و�إمكانيات عمل ال�شاي والقهوة‪ .‬و�سي�شعر‬
‫�ضيوف الفندق بالتدليل اخلال�ص يف جناح «زبلن» الذي تبلغ م�ساحته ‪120‬‬
‫مرتا ً مربعا ً ويقع يف برج املطارال�سابق ويتميز ب�إطاللة رائعة على �أر�ض‬
‫املطار كلها‪ ،‬وميكن يف هذا اجلناح اال�سرتخاء يف حمام ال�سونا اخلا�ص‬
‫بنزالئه‪ ،‬واال�ستمتاع مبنظر الغروب من �رشفة �سطح اجلناح اخلا�صة‪.‬‬

‫‪77‬‬

‫‪78‬‬

‫�سوف حتقق �أحالمك يف غرف الفندق امل�صممة على �أ�سا�س‬
‫مو�ضوع ما‪ ،‬له عالقة بعامل ال�سيارات‪ ،‬مثل حمطة البنزين �أو اجلراج‬
‫�أو ور�شة ت�صليح ال�سيارات مثالً‪.‬‬
‫وميكن ل�ضيوف الفندق ق�ضاء الأم�سيات حتت النجوم يف �سينما‬
‫ال�سيارات �أو يف حمطة البنزين �أو يف �سيارة فولك�سفاجن بيتلز‪ ،‬ويف‬
‫غرفة ال�سباق ميكنهم ال�صعود �إىل من�صة تتويج الفائزين‪ ،‬ويف غرفة‬
‫غ�سيل ال�سيارات ميكنهم اال�ستمتاع بدو�ش منع�ش‪ ،‬كما تعطيك غرفة‬
‫املخيم يف الفندق االح�سا�س ب�أنك م�ستلق يف براح الريف اجلميل‪.‬‬
‫ويقول ال�سيد �شاد هوبي مدير الفندق ل�ضيوفه ونزالء الفندق دائما ً‬
‫«مرحبا ً بكم يف هذا اجلو الفريد» وهو دائما ً يعني ما يقول‪.‬‬
‫وميكنك ا�ستهالل يومك ب�إفطار خمتار يف مقهى «مايلينفريك كويف‬
‫هاو�س» وتدلل نف�سك ب�أف�ضل �أنواع القهوة واملخبوزات الطازجة‬
‫والوجبات اخلفيفة‪ ،‬كما يعترب بيت اجلعة املريح «في�شتل» من �أ�شهر‬
‫نقاط اللقاء يف املدينة حيث ُتقدم فيه اجلعة الطازجة مع الأطباق‬
‫الأملانية ال�شهية والأطباق املو�سمية اخلا�صة التي تقدم يومياً‪.‬‬
‫�أما مطعم «دا �سينيورا» فيقدم لكم جمموعة متنوعة من �أطباق‬
‫منطقة البحر املتو�سط‪ ،‬حيث ميكنكم اال�ستمتاع بجو الأناقة الإيطالية‬
‫راق وق�ضاء وقت رائع من البهجة وال�رسور بني �أ�صدقائك‪.‬‬
‫يف حميط ٍ‬
‫ويف �آخر النهار �ستجد �أن معر�ض «هاندلزهاله» القريب ي�ستحق‬
‫الزيارة ملا يحتويه من ال�سيارات الكال�سيكية الرائعة‪.‬‬
‫ميكنكم كذلك حجز غرف امل�ؤمترات املختلفة �أو «قاعة الأ�ساطري»‬

‫التي ت�سع حتى ‪ 800‬فرد يف «مايلنفريك»‪ ،‬كما �أن مطاعمنا توفر غرف‬
‫اجتماعات منف�صلة للحفالت اخلا�صة‪ ،‬ويوفر مطعم «دا �سينيورا»‬
‫قاعة الوجن ل�ضيوفه من املدخنني ُتقدَم فيها خدمة متميزة‪.‬‬
‫ويف مدر�ستنا لفن الطهي «تارجا فلوريو» فيمكنك االحتفال مع‬
‫�أ�صدقائك حيث ت�ستطيع �أن تختار بني �أن تقوم �أنت بالطهي مع بع�ض‬
‫التوجيه من كبري الطهاة �أو ترتك له مهمة �إعداد الطعام بينما ت�ستمتع‬
‫بامل�شاهدة ثم بالأكل بعد ذلك‪� ،‬إنها جتربة فريدة ت�ستحق القيام بها‪.‬‬
‫ويف منطقة «مايلينفريك �شتوجتارت» التي تعترب منتدى لع�شاق‬
‫ال�سيارات ميكن للمتخ�ص�صني يف ال�سيارات والفنيني املتحم�سني وكل‬
‫من يع�شق اجلمال ويحن �إىل املا�ضي يف عامل ال�سيارات‪� ،‬أن يجدوا كل‬
‫ما يتطلعون �إليه حتت �سقف واحد وهو ما ي�شبع هوايتهم وع�شقهم‬
‫لل�سيارات‪ .‬وتوفر منطقة «مايلينفريك» لهواة ال�سيارات القدمية‬
‫طيفا ً وا�سعا ً من التجارب واخلربات يف التكنولوجيا وجميع الأمور‬
‫املتعلقة بها‪ .‬وميكن لهواة جمع ال�سيارات القدمية و�ضع �سياراتهم يف‬
‫�صناديق زجاجية حيث يقوم بخدمة ال�سيارات جمموعة من املحرتفني‬
‫املتخ�ص�صني يف الرتميم والتجديد والعناية بال�سيارات‪ .‬ويوفر مقدمو‬
‫اخلدمات وجتار التجزئة كل ما هو مطلوب لتعزيز هذه الهواية‪.‬‬
‫وتعترب مناطق تناول الطعام و�إقامة الفعاليات والنادي �أهم نقاط‬
‫لقاء العمالء والزوار واملتحم�سني‪ .‬والدخول �إىل «مايلينفريك» جماين‬
‫واملكان مفتوح للجمهور يوميًا‪� .‬إننا نتطلع بكل �شغف لزيارتكم يف‬
‫فندقكم «يف �إيت» ‪ V8‬يف «مايلينفريك» مبدينة �شتوجتارت‪.‬‬

‫‪79‬‬

‫ت‬

‫جتمع الأناقة غري العادية مع ال�ضيافة الرائعة يف فندق «�شتايجنبريجر‬
‫يوروبي�شر هوف» يف منتجع «بادن‪-‬بادن» ال�شهري يف قلب �أملانيا‪ ،‬حيث مت‬
‫احلفاظ على القيم الأوروبية التقليدية طوال عمره الطويل‪.‬‬
‫وكان منوذج عمارة البناء الأ�صلي مثاال ً قويا ً لفخامة هذا الفندق من فئة اخلم�س جنوم لأكرث‬
‫من ‪ 170‬عاماً‪ ،‬خا�صة وقوعه �إىل جانب مبنى �آخر جميل بجمال الكازينو ذي ال�شهرة العاملية‬
‫وامل�سرح الرائع عرب الطريق‪ ،‬مما ي�ضيف �إىل جمال الفندق وروعته جماال ً وروعة �أخرى حت�سده‬
‫عليها باقي فنادق املدينة‪.‬‬
‫وبرغم �سحر املا�ضي الذي يتمتع به الفندق �إال �أنه واكب الزمن احلديث وتطور معه على مدى‬
‫عمره املديد‪.‬‬
‫ولل�ضيوف الذين يقدرون التقاليد واملحيط الراقي الأ�صيل ف�إن هذا الفندق يف قلب منتجع‬
‫«بادن‪-‬بادن» ويرحب بهم ويقدم لهم جميع و�سائل الرتفيه والراحة احلديثة والع�صرية‪.‬‬
‫ويتكون الفندق من ‪ 120‬غرفة و‪� 5‬أجناحا ً وقد مت جتهيز كامل الفندق ب�شبكة ال�سلكية‬
‫لالت�صال باالنرتنت ومركز لرجال الأعمال وغرف لغري املدخنني‪ ،‬كما يحتوي الفندق على ‪5‬‬
‫�صالونات لإقامة االحتفاالت واالجتماعات ت�سع حتى ‪ 160‬فرداً‪.‬‬
‫كما يحتوي على منتجع �صحي مميز ي�سمى «�أوروبا �سبا» ي�ضم حمام �سباحة حديث وحمام‬
‫�ساخن «تيبيداريوم» وحمام بخار و�ساونا فنلندية ومنطقة راحة وهواء نقي وغرفة لياقة‬
‫بدنية وغرفة ت�شمي�س «�سوالريوم» وغرفة تدليك‪ .‬وعالوة على ذلك يحتوي الفندق على‬
‫مطعم �ساحر هو مطعم «�أوروبا» وبار «هور�س» و�شرفة �صيفية رائعة‪.‬‬
‫ملزيد من املعلومات‪www.europaescher-hof.steigenberger.de :‬‬

‫ت‬

‫قدم مدينة هامبورغ فر�صا ً مميزة للعالج بف�ضل ما تتمتع به من جتهيزات طبية ممتازة يف عياداتها وم�ست�شفياتها وملا يت�صف به �أطبا�ؤها‬
‫واالخت�صا�صيون فيها من �شهرة تتعدى حدودها‪ .‬ويقوم العديد من امل�ست�شفيات بتوفري الرعاية الطبية والعالج الداخلي ملئات الآالف‬
‫من املر�ضى �سنوياً‪ ،‬كما توفر هذه امل�ست�شفيات خدمات خا�صة باملر�ضى القادمني من دول جمل�س التعاون اخلليجي بحيث تلبي احتياجاتهم‬
‫املختلفة وتراعي اجلوانب الثقافية والدينية اخلا�صة بهم‪ .‬كما ي�ستطيع املر�ضى واملرافقون لهم اال�ستمتاع بفر�ص اال�ستجمام والرتفيه والت�سوق التي‬
‫تزخر بها املدينة‪ .‬وميكن من خالل اختيار امل�ست�شفى اجلامعي هامبورغ‪�-‬إبندورف (‪ )UKE‬اختبار هذه العناية ال�شاملة حيث يجمع ما بني البحث‬
‫العلمي واملعرفة والتعليم من جهة والعالج الطبي من جهة �أخرى‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل توفري �إقامة مريحة جدا ً ومتابعة دائمة ل�ش�ؤون املر�ضى‪.‬‬

‫‪82‬‬

‫كما يوفر املركز الإقامة لل�ضيوف العرب يف مبناه اجلديد‪ ،‬الذي يتميز‬
‫بغرفه املريحة‪ ،‬ويقدم لهم جمموعة متنوعة من اخلدمات مثل‪ :‬الرتجمة‬
‫وال�صحف العاملية وقوائم طعام متنا�سبة مع خمتلف الثقافات‪ ،‬و�سنويا ً‬
‫ي�صل عدد املر�ضى القادمني من اخلارج ممن يتلقون اخلدمات العالجية‬
‫املدفوعة يف املركز �إىل ‪ 1000‬مري�ض‪ 30 ،‬يف املئة منهم من الدول العربية‪.‬‬
‫وهذه ال�شهرة العاملية والعناية ال�شاملة رافقت تطور م�ست�شفى هامبورغ‪-‬‬
‫�إبندورف منذ ت�أ�سي�سه عام ‪ 1889‬على م�ساحة �شا�سعة يف منطقة �إبندورف‬
‫يف �ضواحي‪ ‬هامبورغ‪ ،‬مرورا ً بتحوله الحقا ً �إىل م�ست�شفى جامعي �سنة‬
‫‪ ،1934‬وو�صوالً �إىل تد�شني املبنى اجلديد التابع ملركز الطب اجلامعي يف‬

‫عام ‪ ،2009‬الأمر الذي يجعله �أحدث مركز طبي يف جميع �أنحاء �أوروبا‪.‬‬
‫لدى امل�ست�شفى اليوم �أكرث من ‪ 8000‬موظفاً‪ ،‬مبا يف ذلك ‪ 2000‬طبيبا ً‬
‫ويتم كل عام عالج حوايل ‪� 67‬ألف مري�ض داخلي وكذلك ‪� 262‬ألف مري�ض‬
‫خارجي‪ ،‬و‪� 52‬ألف حالة طوارئ كما يحتوى على ‪� 1500‬رسيرا ً وي�ضم ‪14‬‬
‫مركزا ً ت�شتمل على ‪ 80‬عيادة وم�ستو�صف ومعهد بحوث ذات تخ�ص�صات‬
‫متعددة‪ ،‬حيث متزج هذه العيادات بني عدة �أن�شطة مبا يف ذلك العالج‬
‫الطبي‪ ‬والأبحاث‪ ‬والتعليم‪ .‬ويعترب هذا املزيج ناجحا ً للغاية بف�ضل �إدماج‬
‫�آخر نتائج الأبحاث وم�ستجدات العلوم الطبية مبا�رشة يف العمل ال�رسيري‬
‫للأطباء‪ ،‬وذلك بعد عملية حتقق �شامل من �صحتها‪ ،‬مما ي�ؤدي �إىل بلوغ �أرقى‬

‫م�ستويات العالج الطبي يف خمتلف عيادات املراكز‪ ‬الطبية‪ ‬اجلامعية‪.‬‬
‫فمثالً‪ ،‬يعتمد املركز اجلامعي لل�رسطان‪ ‬بهامبورغ‪  ‬على العديد من‬
‫االخت�صا�صات ويجمع يف نف�س الوقت بروف�سورات من عدة �أق�سام طبية‬
‫معا ً لعالج مري�ض واحد‪ ،‬حيث يعالج جميع �أنواع ال�رسطان املعروفة مثل‬
‫�رسطان الثدي‪ ،‬ال�رسطان‪ ‬املعدي املعوي‪� ،‬رسطان الدم‪ ‬وكذلك �أنواع كثرية‬
‫من ال�رسطانات النادرة وهذا املركز يتكون من فريق �شامل ي�ضم الأ�ساتذة‬
‫والأطباء ذوي اخلربة والتدريب االخت�صا�صي كما يخت�ص يف �رسطانات‬
‫القناة اله�ضمية‪� ،‬أورام املخ ال�رسطانية‪ ،‬الأورام الن�سائية وغريها‪.‬‬
‫بدوره‪ ،‬يربز مركز الزرع يف م�ست�شفى ‪ UKE‬ك�أكرب مركز للزرع يف‬
‫�شمال �أملانيا و�أكرب مركز لزرع الكبد للأطفال يف �أوروبا ويجري املركز‬
‫�سنويا ً حوايل ‪ 100‬عملية زرع للكلى و‪ 100‬عملية لزرع الكبد كما يركز‬
‫علىعالج �أورام الكبد احلميدة‪� ،‬أورام الكبد اخلبيثة الأ�سا�سية‪ ،‬جراحة‬
‫الكبد باملنظار وجراحة الكبد مع تنظري البطن‪� ،‬أورام الكلى‪� ،‬أورام القناة‬
‫ال�صفراوية واملرارة‪ ،‬والعديد من �أمرا�ض الكبد الأخرى‪.‬‬
‫ويربز �أي�ضا ً املركز اجلامعي للقلب مب�ست�شفى ‪ UKE‬باعتباره واحدا ً‬
‫من �أف�ضل املراكز املخت�صة يف �أمرا�ض وجراحة القلب والأوعية الدموية لدى‬
‫الكبار والأطفال وتخت�ص م�صحة �أمرا�ض القلب يف �إجراء التدخالت اجلراحية‬
‫بحرفية عالية امل�ستوى مما جعلها واحدة من �أف�ضل مراكز القلب يف �أملانيا ويف‬
‫�أوروبا كذلك‪� ،‬أما جراحة القلب املفتوح فهى دائما ً حتت املراقبة امل�شددة من‬
‫الربوف�سور هريمان راي�شن�سبورنر‪ .‬كما حتتل م�صحة �أمرا�ض القلب املرتبة‬
‫الأوىل عامليا ً من حيث �إجراء العمليات والبحوث اخلا�صة بكالبات ال�صمام‬
‫التاجي وميتلك املركز اجلامعي للقلب بطبيعة احلال ق�سم لأمرا�ض وجراحة‬
‫القلب لدى الأطفال‪.‬‬
‫�أما بالن�سبة لق�سم الر�ضوح واليد واجلراحة الرتميمية فريكز على‬

‫الوقاية اجلراحية و�إعادة بناء‪ ‬العظام‪ ‬والأع�ضاء والأن�سجة التي ت�رضرت‬
‫يف حادث �أو التي �سببتها‪ ‬الك�سور‪� ‬أثناء‪ ‬الطفولة‪ ،‬وكذلك على �أمرا�ض‪ ‬ترقق‬
‫العظام‪ ‬والإ�صابات العمرية‪ ،‬الإ�صابات املتعددة التي تهدد احلياة واملر�ضى‬
‫من كبار ال�سن‪� ،‬إ�صابات احلو�ض والكتف‪ ،‬العمود الفقري‪ ،‬التهابات العظام‬
‫والأورام وكذلك �إ�صابات الركبة‪.‬‬
‫ومن العيادات واملراكز الأخرى ال�شهرية والتي تعترب �أي�ضا ً جزءا ً من‬
‫م�ست�شفى ‪ UKE‬نذكر عيادة امل�سالك البولية‪ ،‬التي ت�شتمل تخ�ص�صاتها‬
‫على جراحة امل�سالك البولية البنائية‪� ،‬أورام اجلهاز البويل‪ ،‬امل�سالك البولية‬
‫للأطفال وجراحة امل�سالك البولية الوظيفية‪ .‬كما يعترب مركز العمود الفقري‬
‫�أي�ضا ً جزءا ً من م�ست�شفى ‪ UKE‬وهو يخت�ص بالإدارة ال�شاملة لأمرا�ض‬
‫العمود الفقري‪ ،‬ا�ضطرابات الفقرات والفقرات ال�صدرية والقطنية‪ ،‬مبا يف‬
‫ذلك ت�شوهات العمود الفقري‪ ،‬الفتق‪ ،‬الك�سور‪ ،‬الإ�صابات‪ ،‬الأورام والتهابات‬
‫املفا�صل‪ .‬ويقوم فريق مكون من �أ�ساتذة و�أطباء تدربوا يف جماالت جراحة‬
‫املخ والأع�صاب والأ�شعة و�إدارة الأمل‪ ،‬يف العمل مع املري�ض وعائلته ب�شكل‬
‫وثيق وذلك ملناق�شة احتياجاته الفردية‪.‬‬
‫ومن جهتها‪ ،‬تقدم عيادة اجلراحة‪ ‬العامة‪�  ‬أف�ضل‪ ‬عالج‪ ‬ممكن‪ ‬لأمرا�ض‪ ‬‬
‫ال�صدر‪ ‬والرئتني‪ ،‬جتويف‪ ‬البطن‪ ،‬الأع�ضاء املنتجة للهرمونات‪ ،‬الأوعية‬
‫الدموي‪ .‬ومتتلك العيادة اخلربة‪ ‬الأكرب‪ ‬يف‪ ‬كل‪ ‬منطقة �شمال �أملانيا‪ ‬فيما يخ�ص‬
‫عمليات‪ ‬البنكريا�س‪ .‬كما تعد �أي�ضا ً �أحد �أكرب مراكز عالج‪ ‬ال�سمنة‪ ‬يف �أملانيا‪.‬‬
‫وتركز العالجات‪ ‬على ا�ضطرابات‪ ‬الغدة الكظرية‪ ،‬الأورام الغرنية‪ ‬للأن�سجة‬
‫اللينة‪ ،‬القولون‪� ،‬أمرا�ض‪ ‬امل�ستقيم وال�رشج‪� ،‬أمرا�ض‪ ‬الرئتني والقف�ص‬
‫ال�صدري‪ ‬وال�سمنة‪ ‬املر�ضية‪� ،‬إذ تعالج العيادة ما يقارب ‪ 2,400‬مري�ض‬
‫داخلي و‪ 5,300‬مري�ض خارجي يف كل عام‪ .‬ويعمل يف عيادة اجلراحة العامة‬
‫‪ 38‬طبيبا ً و�أكرث من ‪ 100‬ممر�ض‪.‬‬

‫‪83‬‬

‫مركز العمليات الطبية اجلديد التابع لـ «لوفتهانزا» يقوم بتن�سيق عملية النقل الطبي‪.‬‬

‫ف‬

‫‪84‬‬

‫مركبة خدمة الطوارئ الطبية �أمام الباب اخللفي للطائرة ‪.‬‬

‫ي حوار خا�ص مع ال�سيد لوتز فوجت‪ ,‬رئي�س املبيعات وال�سياحة العالجية ب�شركة‬
‫الطريان الأملانية لوفتهانزا حول خدمات ال�شركة يف جمال ال�سياحة العالجية‪ ،‬قال كانت‬
‫«لوفتهانزا» ت�سعى دائما ً بكل حيوية ون�شاط �إىل جماالت متكننا من خاللها تعزيز خدمة‬
‫ركابنا‪ ،‬وقد مل�سنا يف جمال ال�سياحة العالجية حاجة حقيقية يتطلبها ال�سوق‪.‬‬
‫ويف �س�ؤال عن حجم املقومات والإمكانات التي يتمتع بها قطاع ال�سياحة العالجية يف لوفتهانزا؟‬
‫قال لقد �شهدنا ارتفاعا ً كبريا ًيف ن�شاط قطاع ال�سياحة العالجية خالل ال�سنوات املا�ضية‪ ،‬حيث �ساهمت‬
‫فيه العوملة بقدر كبري ف�ضال ً عن زيادة املراكز الطبية اجلديدة التي تقدم خدمات طبية عالية اجلودة‪.‬‬
‫كما �أن اختيار امل�ستهلكني وتف�ضيلهم مركز على �آخر يعد �أحد العوامل الرئي�سية‪ ،‬فعلى �سبيل املثال‬
‫�سي�سعى املر�ضى الأغنياء لل�سفر للعالج يف اخلارج يف حال ما ر�أوا �أن خدمات الرعاية ال�صحية املقدمة‬
‫يف بلدانهم املعنية لي�ست على قدم امل�ساواة مع تلك املقدمة يف اخلارج‪ ،‬وهناك �أي�ضا ً من املر�ضى من‬
‫يبحثون عن خدمات عالجية �أقل تكلفة يف مكان �آخر‪.‬‬

‫وقد ا�ست�ضافت �أملانيا �أكرث من ‪� 68‬ألف �ضيف من اخلارج لل�سياحة‬
‫العالجية يف عام ‪ ،2008‬ال �سيما من الدول العربية ورو�سيا ونتمتع‬
‫مبيزة �أن مقرنا يف �أملانيا بالتعاون مع من�ش�آتنا الطبية املعروفة عامليا ً‬
‫يعمالن كوجهة رئي�سية لل�سياحة العالجية‪ .‬وهنالك حاليا ً �أكرث من �ألفي‬
‫م�ست�شفى توفر �أكرث من ن�صف مليون �رسير وي�أتي على نف�س القدر‬
‫من الأهمية �أن املر�ضى الذين ي�سرتدون عافيتهم من العالج يجدون‬
‫مراكز لإعادة الت�أهيل وفق �أعلى امل�ستويات العاملية يف �أملانيا‪ ،‬حيث يوجد‬
‫�أكرث من ‪ 1300‬مركز وقائي للرعاية ال�صحية و�إعادة الت�أهيل‪.‬‬
‫لقد ر�سخت «لوفتهانزا» من خالل �شبكتها التي تربط حوايل ‪200‬‬
‫وجهة حول العامل عن طريق مراكزها يف فرانكفورت وميونيخ‪ ،‬مكانتها‬
‫كمزود خلدمة النقل الطبي وفق �أعلى املعايري العاملية وتعد �شبكة‬
‫خطوطنا من ال�شبكات املثالية لربط رحالت املر�ضى من‪�/‬إىل الواليات‬
‫املتحدة الأمريكية‪ ،‬والهند‪ ،‬وتركيا‪ ،‬وال�رشق الأو�سط‪ ،‬وغرب �أوروبا‬
‫ف�ضالً عن وجهات �أخرى �شائعة لل�سياحة العالجية وقد ا�ستفادت �أعداد‬
‫كثرية من امل�سافرين بغر�ض ال�سياحة العالجية من برنامج «‪Global‬‬
‫‪ »Healthcare Mobility Partner Program‬من «لوفتهانزا»‪.‬‬
‫وكانت «لوفتهانزا» قد �صممت هذا الربنامج لت�سهيل وتب�سيط عملية‬
‫ال�سفر وتلبية احتياجات املر�ضى العامليني بتوفري و�سائل الراحة‬
‫واملرونة وال�سعر املنا�سب‪.‬‬
‫‪ n‬ما هي الوجهات ال�شائعة لل�سياحة العالجية؟ وهل هناك �أي وجهة‬
‫حمددة يف ال�رشق الأو�سط – يف الداخل �أو اخلارج؟‬
‫ً‬
‫‪ n‬ت�شهد ال�سياحة العالجية من و�إىل �أوروبا �إقباالً كبريا‪ ،‬وتعد �أملانيا‬
‫مبا تتمتع به من من�ش�آت عاملية للرعاية ال�صحية من �أهم الوجهات يف‬
‫هذا املجال‪ ،‬لكن هناك وجهات �أخرى تقوم برت�سيخ مكانتها يف ال�سوق‪،‬‬
‫فعلى �سبيل املثال‪ ،‬يف �أوروبا تطورت رومانيا وتركيا وبلغاريا وبولندا‬
‫�إىل وجهات لل�سياحة العالجية‪ ،‬ويف �آ�سيا ت�ستقبل تايالند وماليزيا‬
‫العديد من املر�ضى من كافة �أنحاء العامل‪.‬‬
‫ومتثل ال�سعودية �أي�ضا ً م�صدرا ًمهما ً لل�سفر �إىل �أملانيا لل�سياحة العالجية‪،‬‬
‫وبالتايل ف�إنها تعد �سوقا ً مهمة م�ستهدفة بالن�سبة لـ «لوفتهانزا»‪.‬‬
‫‪ n‬هل «لوفتهانزا» هي �رشكة الطريان الوحيدة املجهزة بوحدة طبية‬
‫ميكن تركيبها على منت طائراتها؟‬

‫‪ n‬نعم‪« ،‬لوفتهانزا» هي �رشكة الطريان الوحيدة املجهزة مبق�صورة لنقل‬
‫املر�ضى ‪ »Patient Transport Compartment» PTC‬وتت�ضمن‬
‫عملية نقل مري�ض يحتاج للعالج من خالل هذه املق�صورة على طائرة للم�سافات‬
‫الطويلة مزايا مهمة وحيوية وتقوم «لوفتهانزا» بتوفري هذه املق�صورة فقط على‬
‫الرحالت الطويلة املنتظمة‪ ،‬بدون توقف‪ ،‬مثل �إعادة التزود بالوقود وباملقارنة‬
‫بطائرات الإ�سعاف‪ ،‬ف�إن زمن الرحلة الذي ت�ستغرقه طائرات «لوفتهانزا» املجهزة‬
‫مبق�صورة نقل املر�ضى يقل بحوايل ‪ ،50%‬ما ي�سهل الأمر على مر�ضى العناية‬
‫املركزة و�أفراد الطاقم الطبي‪.‬‬
‫‪ n‬ما الذي مييز «مق�صورة نقل املر�ضى» يف لوفتهانزا؟‬
‫‪ n‬تعد «مق�صورة نقل املر�ضى» يف لوفتهانزا وحدة للرعاية املركزة خا�صة‬
‫باملري�ض على الرحالت العاملية بني القارات وبنف�س م�ستويات الراحة‬
‫وال�سالمة املتوفرة يف وحدة للرعاية املركزة يف �إحدى امل�ست�شفيات لكنها على‬
‫ارتفاع ‪� 32‬ألف قدم‪ .‬لقد �أر�ست لوفتهانزا من خالل هذه الوحدة معايري جديدة‬
‫يف نقل املر�ضى‪ ،‬حيث جتمع بني �أحدث التقنيات والعمليات الفعالة ذات الكفاءة‬
‫العالية‪ ،‬كما توفر لوفتهانزا م�ضيفا ً جويا ً مزودا ً بالتدريب الطبي الالزم لرعاية‬
‫املري�ض واالعتناء به‪ ،‬وذلك بطبيعة احلال بالإ�ضافة �إىل الطبيب املرافق للمري�ض‪.‬‬
‫‪ n‬هل «مق�صورة نقل املر�ضى» مدجمة �أم �أنها مهي�أة ومعدّة لتنا�سب �أ�سطوالً‬
‫حمدداً؟‬
‫‪ n‬يف حال طلب ا�ستخدام «مق�صورة نقل املر�ضى» واال�ستفادة منها‪ ،‬ميكن‬
‫تركيبها يف غ�ضون �ساعة على طائراتنا من طراز «بوينج ‪ »747‬و»�إيربا�ص �إيه‬
‫‪ ،»600-340‬ويتم ن�رشها على الرحالت �إىل ‪ 62‬وجهة عرب �شبكة «لوفتهانزا» ‪.‬‬
‫‪ n‬ما هي تكلفة اال�ستفادة من «مق�صورة نقل املر�ضى»؟‬
‫‪ n‬على الرغم من �أن نقل املر�ضى عن طريق ا�ستخدام مق�صورة «لوفتهانزا»‬
‫يحظى مبرتبة عالية امل�ستوى‪ ،‬ف�إن التكلفة التي ينطوي عليها تعد منخف�ضة‬
‫�إذا ما قورنت بكفاءة وفعالية عملياتنا كما �أن عر�ض «لوفتهانزا» ي�أتي مكمالً‬
‫مل�شغلي خدمات الإ�سعاف لنقل املر�ضى للعالج بني املراكز الكبرية وتبلغ تكلفة‬
‫نقل املر�ضى من خالل مق�صورة «لوفتهانزا» �أقل بكثري من نقلهم عن طريق‬
‫طائرات الإ�سعاف اجلوي‪.‬‬
‫‪ n‬هل �شهد ال�سفر على «مق�صورة نقل املر�ضى» ارتفاعا ً يف الطلب م�ؤخرا؟ً‬
‫‪ n‬نحن ن�سجل بالفعل اجتاهات �إيجابية يف الطلب بالن�سبة لربناجمنا «‪Global‬‬
‫‪ »Healthcare Mobility Partner Program‬ب�شكل عام‪� ،‬أما بالن�سبة‬

‫‪85‬‬

‫مق�صورة نقل املر�ضى «‪ »PTC‬يف لوفتهانزا‪.‬‬

‫‪86‬‬

‫لـ «مق�صورة نقل املر�ضى» التي تعك�س فقط احلاالت املر�ضية ذات ظروف‬
‫حرجة متنعها من ال�سفر يف مقعد عادي �أو با�ستخدام نقالة‪ ،‬فيتم تركيبها‬
‫و�إعدادها حوايل ‪ 100‬مرة كل عام �إىل �أي وجهة تخدمها طائرة طراز «�إيربا�ص‬
‫�إيه ‪� »340‬أو «بوينج ‪.»747‬‬
‫‪ n‬هل هناك �أطباء على منت «مق�صورة نقل املر�ضى» �أم يقوم املر�ضى‬
‫با�صطحاب �أطبائهم معهم؟‬
‫‪ n‬تقوم لوفتهانزا بتوفري مرافق يتمتع بتدريب خا�ص للمري�ض الذي‬
‫ي�سافر م�ستخدما ً «مق�صورة نقل املر�ضى» طوال الرحلة ويقوم املر�ضى‬
‫امل�سافرون يف «مق�صورة نقل املر�ضى» بتعيني طبيب معالج من اختيارهم‬
‫ملرافقتهم‪ ،‬ويقع على عاتقهم م�س�ؤولية عمل ذلك فيما �سيقوم طبيب‬
‫لوفتهانزا بعمل الك�شف والفحو�صات الالزمة قبل الرحلة‪.‬‬
‫وبعيدا ً عن خدمة «مق�صورة نقل املر�ضى»‪ ،‬ف�إن لوفتهانزا قد قامت ب�إطالق‬
‫الربنامج التطوعي «طبيب على منت الطائرة» لت�شجيع الأطباء املعاجلني دائمي‬
‫الأ�سفار على امل�شاركة يف دعم احلاالت الطبية ويتم تزويد الأطباء امل�شاركني‬
‫امل�سافرين على رحالت لوفتهانزا بالأجهزة والأدوية على منت كل طائرة‪.‬‬
‫وباملنا�سبة‪ ،‬يخ�ضع الأطباء املتطوعون يف الربنامج لتدريب �سنوي مكثف‬
‫ملدة ‪� 16‬ساعة يف الإ�سعافات الأولية �إىل جنب طاقم لوفتهانزا‪.‬‬
‫‪ n‬هل تتعاونون مع �أي مزود خلدمة عالجية‪/‬رعاية �صحية يف برناجمكم؟‬
‫‪ n‬تقوم لوفتهانزا بالتعاون مع جهات لت�سهيل اخلدمات العالجية‪،‬‬
‫ومزودين معتمدين خلدمات الرعاية ال�صحية عامليا ً ومبوجب اتفاقيات‬
‫مربمة مع لوفتهانزا‪ ،‬يتمكن �رشكا�ؤنا ومزودو خدمات الرعاية ال�صحية من‬

‫توفري حزم جذابة جدا ً ملر�ضاهم وب�أ�سعار معقولة للغاية‪.‬‬
‫‪ n‬هل هناك �أي خطط للتو�سع يف امل�ستقبل القريب يف هذا القطاع؟‬
‫ً‬
‫‪ n‬تتطلع لوفتهانزا دائما ً �إىل تو�سيع �أعمالها عندما ترى ذلك منا�سبا‪ ،‬وقد كنا‬
‫نتابع قطاع ال�سياحة العالجية عن كثب ونحن متحم�سون وحري�صون‬
‫على العمل والتعاون مع مزودي خدمات الرعاية ال�صحية املحليني‬
‫املتخ�ص�صني يف جمال ال�سياحة العالجية العاملية‪ ،‬لكن على �أية حال‪ ،‬ف�إن‬
‫لوفتهانزا ك�رشكة طريان ال تن�شط يف الرتويج لأي من�ش�آت عالجية و�إمنا‬
‫ميكن ملزودي خدمات الرعاية ال�صحية املحليني الذين ي�ستهدفون املر�ضى‬
‫العامليني‪� ،‬أن يقدموا لعمالئهم برنامج لوفتهانزا «‪Global Healthcare‬‬
‫‪ »Mobility Partner Program‬كقيمة م�ضافة وب�شكل م�صمم‬
‫خ�صي�صا ً لتلبية احتياجات ال�سياحة العالجية‪.‬‬
‫ومنذ عام ‪ ،1996‬ونحن نوا�صل تعزيز خدماتنا لتلبية احتياجات املر�ضى‬
‫وركابنا ب�شكل �أف�ضل‪ .‬ونتيجة لذلك وك�أحد الأمثلة الوا�ضحة اليوم �أننا‬
‫ن�ستمر يف تطوير «مق�صورة نقل املر�ضى» لتبقى منتجا ً رائدا ً يف هذا القطاع‪.‬‬
‫كما �أننا نتابع با�ستمرار اخلدمات املتعلقة بال�سياحة العالجية ونبحث عن‬
‫طرق وو�سائل جديدة لتعزيز اخلدمات التي نوفرها للمر�ضى ب�شكل عام‪.‬‬
‫و�سوف نوا�صل �أي�ضا ً التعاون مع من�ش�آت وجهات توفري خدمات الرعاية‬
‫ال�صحية ل�ضمان لعب دور ريادي يف قطاع ال�سياحة العالجية‪.‬‬
‫ونحن على قناعة من �أن �رشكة الطريان الأملانية لوفتهانزا يف و�ضع منا�سب‬
‫جدا ً ي�ؤهلها لتلبية جميع االحتياجات العالية املتزايدة لقطاع ال�سياحة‬
‫العالجية املتطور يف جميع �أنحاء العامل‪.‬‬

‫ي‬

‫يعترب �إقليم هانوفر نوعا ً خا�صا ً من اجلمعية �أو الرابطة البلدية‪ ،‬ومت �إن�شا�ؤه‬
‫يف الأول من نوفمرب عام ‪ 2001‬من مقاطعة هانوفر الريفية ال�سابقة‬
‫ومدينة هانوفر‪ ،‬ويتكون الإقليم من ‪� 21‬سلطة حملية وهو جزء من منطقة‬
‫هانوفر وبرونزفيك وجوتنجن الكربى‪ .‬ويقع �إقليم هانوفر جغرافيا ًبني مروج لونيبريج‬
‫وجبال الألب الفرعية يف و�سط �أملانيا‪ ،‬ويحده من الغرب بحرية �شتاينهوده ومن‬
‫اجلنوب الغربي تالل داي�سرت‪.‬‬

‫‪88‬‬

‫وتتميز املدينة القدمية يف هانوفر مبنازلها ن�صف اخل�شبية و�أزقتها وحواريها ال�صغرية التي مل‬
‫يتغري �شكل بع�ضها منذ القرون الو�سطى‪ ،‬واليوم مل يتبق من ذلك الكم الهائل من الآثار �إال القليل ولكنه‬
‫�شاهد على ع�رصه وجماله‪ ،‬ومع ذلك فاملدينة القدمية متتلئ الآن باملطاعم املتنوعة التي تقدم الطعام‬
‫الإيطايل واليوناين والأملاين �إىل جانب العديد من احلانات القدمية املتال�صقة‪ ،‬وتعطي هذه ال�صورة‬
‫املنطقة �سحرا ً خا�صاً‪ ،‬كما �أن ال�شوارع ال�ضيقة املر�صوفة متتلئ بالبوتيكات الأنيقة التي تعر�ض �أحدث‬
‫املو�ضات‪ ،‬وحمالت املجوهرات‪ ،‬وحمالت الأحذية‪ ،‬وبائعي التحف؛ ومن امل�ؤكد �أنك �ست�شعر ب�إح�سا�س‬
‫خا�ص �أثناء الت�سوق يف املدينة القدمية بني مبانيها ن�صف اخل�شبية القدمية مبا ت�ضفيه من جو �أثري‬
‫�ساحر‪.‬‬

‫‪89‬‬

‫‪90‬‬

‫ومبا �أن مدينة هانوفر من املدن الرئي�سية الواقعة يف قلب �أوروبا‬
‫في�سهل الو�صول �إليها بال�سيارة وبالقطار‪ ،‬وهي تقع على حمور‬
‫�أهم الطرق الرئي�سية الأملانية والأوروبية وتتمتع بخدمة ممتازة من‬
‫�شبكة القطارات الأملانية ال�رسيعة‪ ،‬حيث يتوقف ‪ 250‬قطارا ً من نوع‬
‫امل�سافات الطويلة يف حمطة هانوفر الرئي�سية يومياً‪ 20 ،‬من بينها‬
‫تذهب �إىل مدن خارج �أملانيا‪ ،‬كما �أن الإقليم بكامله مت�صل ب�شبكة‬
‫�شاملة ومتكاملة من املوا�صالت العامة‪.‬‬
‫ودائما ً ما يفاجئ �إقليم هانوفر زائريه بنوعية جتارب ت�سوق غري‬
‫متوقعة خا�صة خارج مدينة هانوفر حيث ميكنهم اكت�شاف �سحر‬
‫منطقة «فيدميارك» �شماالً بو�سط مدينتها التاريخية �أو التجول‬
‫يف مركز الت�سوق يف «لريته» �رشق هانوفر‪� .‬أما منطقة «�شربينجه»‬
‫الواقعة يف اجلنوب على حافة �سل�سلة جبال «داي�سرت» فهي موقع‬
‫جذاب ورائع‪ ،‬وكذلك تعترب مدن «فون�ستورف» و«نيو�شتات �آم‬
‫روبنبريج» الواقعة �إىل الغرب من الأماكن التي ت�ستحق الزيارة‬
‫خا�صة لقربهما من بحرية «�شتاينهوده» اجلميلة التي تعترب �أكرب‬
‫بحريات منطقة �ساك�سوين املنخف�ضة‪ ،‬وتعترب قطعة من الطبيعة‬
‫احلية ويقام على �ضفافها ويف املنطقة املحيطة بها العديد من‬
‫املهرجانات والفعاليات طوال ف�صل ال�صيف مثل الألعاب النارية‬
‫واحلفالت املو�سيقية وتقدمي فنون الطعام املختلفة ‪.‬‬
‫وهانوفر هي مدينة الأ�سواق واملعار�ض التجارية والأحداث‬
‫املختلفة‪ ،‬فعلى مدار العام تعترب هذه املدينة الواقعة على نهر الينه‬

‫موقعا ً خرافيا ً جلميع �أنواع الأحداث والفعاليات‪ ،‬فعلى �سبيل‬
‫املثال‪ ،‬من مايو �إىل �سبتمرب تتطاير �رشارات الألعاب النارية يف‬
‫حدائق هريينهاوزن الباروكية‪ ،‬وهذه احلدائق هي �أحد الأماكن‬
‫التي ميكنكم ال�شعور فيها بنب�ض الثقافة يف هانوفر‪ ،‬وتقام فيها‬
‫امل�سابقة الدولية للألعاب النارية واحلفالت املو�سيقية الرائعة‬
‫والعديد من املهرجانات املتنوعة؛ �إنها املكان الذي يحت�ضن الفن‬
‫والثقافة على مدار العام �صي ًفا و�شتا ًء‪ .‬وتقام فعاليات عيد‬
‫ال�صعود «اليوم الأربعون بعد عيد الف�صح عند امل�سيحيني»‬
‫كل عام �أمام دار البلدية اجلديدة‪ ،‬كما يقام يف املدينة العديد‬
‫من املهرجانات املو�سيقية ل�شتى �أنواع املو�سيقى من‬
‫الكال�سيكية �إىل اجلاز �إىل ال�سال�سا �إىل الإيقاع وغريها‪.‬‬
‫�أما احلدث الأكرب الذي يجذب الكبار وال�صغار على ال�سواء‬
‫فهو �سوق �أو معر�ض الرماة «مارك�سمِن فري» وهو الأكرب‬
‫من نوعه يف العامل والذي ي�ستمر لع�رشة �أيام متتالية حيث‬
‫ي�شارك حوايل ‪� 12‬أل ًفا من الرماة والن�ساء والفرق املو�سيقية‬
‫والعازفني واملن�صات املتحركة املزينة والعربات التي جترها‬
‫اخليول بزينتها اجلميلة يف موكب ا�ستعرا�ضي من مبنى‬
‫البلدية �إىل �أر�ض معار�ض «�شوت�سنبالت�س» وي�صطف على‬
‫جانبي ال�شوارع ما يزيد عن ‪� 200‬ألف �شخ�ص يهللون ويحيون‬
‫امل�شرتكني يف املوكب الذي يعترب �أكرب الكرنفاالت ال�سيارة يف‬
‫�أوروبا‪ .‬يتلو هذا الكرنفال مبا�رشة مهرجان بحرية ما�زشي الذي‬

‫‪91‬‬

‫تعترب الأعوام اخلم�سون من تاريخ معر�ض هانوفر مثاال على ن�شاطه وقوته الإبداعية‪.‬‬

‫‪92‬‬

‫يدعو الزائرين لال�ستمتاع بجو احلفالت الأنيق مع جميع �أنواع احلفالت‬
‫املو�سيقية والعرو�ض الفنية ومتعة الطعام اجليد يف جو ذي مل�سة من �سحر‬
‫البحر املتو�سط وفعاليات متنوعة تنا�سب جميع �أفراد العائلة كبارا ً و�صغارا ً‬
‫ت�ستمر من ‪ 27‬يوليو حتى ‪� 14‬أغ�سط�س‪� .‬أما مهرجان «ما�ساال» في�أخذ‬
‫اجلمهور يف رحلة مو�سيقية حول العامل من ‪� 18‬إىل ‪ 29‬مايو يف مزيج ملتهب‬
‫من مو�سيقى البوب والأغاين ال�شعبية والبولكا وال�سال�سا‪ ،‬وتقام فعالياته يف‬
‫العديد من الأماكن يف مدينة و�إقليم هانوفر‪.‬‬
‫وتقدم هانوفر هذا العام الن�سخة اجلديدة من مهرجان ي�سمى «كون�ستفي�س‬
‫ت�شبيله هريينهاوزن» ي�ستمتع فيه ع�شاق املو�سيقى والدراما بربنامج دويل‬
‫للأوبرا وامل�رسح املو�سيقي واحلفالت املو�سيقية‪ ،‬والتي متتد لقرون من‬
‫ع�رص الباروك �إىل الزمن احلا�رض‪.‬‬
‫وعندما ت�شاهد امل�رسحيات الق�صرية «ما�سك» التى ازدهرت �أواخر‬
‫القرن ‪ 16‬و�أوائل القرن ‪ 17‬والتمثيل احلركي ال�صامت «مامي» واملو�سيقيني‬
‫واملهرجني واملمثلني الهزليني وفناين الكباريه‪ ،‬ويكون ذلك م�صحوبا ً‬
‫بالرق�ص والألعاب البهلوانية ف�إن ذلك يعني �أنك يف «املهرجان ال�صغري‬
‫يف احلديقة الكبرية» وهو من �أ�شهر املهرجانات هنا ويقام منذ ما يزيد عن‬
‫‪ 20‬عاماً‪ .‬وحتتفل هانوفر هذا العام �أي�ضا ً مبهرجان املو�سيقى «فيت دو ال‬
‫موزيك» للمرة الرابعة حيث ت�شارك �أكرث من ‪ 450‬مدينة من جميع �أنحاء‬

‫العامل‪ ،‬مثل باري�س وبيت�سبريج وبكني‪ ،‬يف هذا املهرجان الكبري للمو�سيقى‬
‫الذي �شارك فيه العام املا�ضي �أكرث من ‪ 1500‬مو�سيقي يف ‪ 200‬فرقة وقدموا‬
‫�إبداعاتهم للجماهري املتحم�سة يف ‪ 40‬مكا ًنا يف و�سط املدينة‪.‬‬
‫�أما حديقة احليوان يف هانوفر فتدعو الزائرين �إىل رحلة غري عادية يف عامل‬
‫احليوان حيث ي�صاحب الزائرين جمموعة من الك�شافة امل�ؤهلني يف مغامرات‬
‫ال�سفاري التي يقومون بها �أثناء اجلولة يف عامل حديقة احليوان حيث يوجد‬
‫دائما ً حدث ما على مدار ال�ساعة يف ‪ 8‬حلبات عر�ض و‪ 12‬ميعاد لتقدمي الطعام‬
‫للحيوانات‪ ،‬وميكنكم معاي�شة خربة حقيقية مع احليوانات مثل الأفيال‬
‫والظراف وطيور مثل البجع والطيور اجلارحة والببغاوات‪.‬‬
‫ويف ال�شتاء من �أوائل دي�سمرب �إىل �أوا�سط يناير تتحول احلديقة �إىل م�شهد‬
‫�شتوي رائع مبنحدرات للتزلق وحلبة للتزحلق على اجلليد وقرية �شتوية‪،‬‬
‫وقد �أ�صبحت حديقة احليوان يف ال�شتاء نقطة جذب كبرية للجمهور حيث‬
‫يزورها �أكرث من ‪� 100‬ألف �شخ�ص يف ف�صل ال�شتاء وحده‪.‬‬
‫ويتميز و�سط مدينة هانوفر بالن�شاط العايل‪ ،‬وميكن �أن يت�ضمن ق�ضاء‬
‫يوم عادي فيه العديد من الأن�شطة مثل التم�شية والتجوال يف �أكرب مناطق‬
‫امل�شاة يف �أملانيا والتمتع بجمال وت�ألق البوتيكات واملحال متعددة الأق�سام‪،‬‬
‫�أو �أخذ بع�ض الوقت للراحة يف �أحد املقاهى �أو مطاعم البي�سرتو ال�صغرية‬
‫املنت�رشة يف ال�شوارع‪ ،‬وبعد ذلك ميكنك الذهاب يف رحلة ت�سوق �إىل املدينة‬

‫القدمية ال�ساحرة املليئة ب�صاالت عر�ض الأعمال الفنية وحمال الأنتيكات‬
‫واملحال املتخ�ص�صة ال�صغرية‪� .‬إن الت�سوق يف هانوفر يعني كل هذه‬
‫الأ�شياء‪ .‬كما ميكنكم بعد اال�ستمتاع بع�شاء متمهل يف �أحد املطاعم‬
‫الكثرية ه�ضم الطعام يف �إحدى احلانات �أو �أحد الدي�سكوهات وال�سهر‬
‫حتى ال�ساعات الأوىل من ال�صباح‪ .‬والرائع يف هذه املدينة �أنها توفر كل‬
‫�شيء يف منطقة �صغرية ميكنكم التجول فيها ب�سهولة‪.‬‬
‫�أما قاعة ال�سوق التي يطلق عليها «بطن هانوفر» فقد قامت على حافة‬
‫املدينة القدمية منذ القرن ‪ .19‬هنا يتقابل النا�س الحت�ساء كوب من قهوة‬
‫الكابوت�شينو يف الك�شك الإيطايل �أو تناول الغداء يف الك�شك الرتكي‪ ،‬كما‬
‫يقدم ال�سوق ع�صري الفواكه الطازجة‪ ،‬واخل�رضوات والفواكه واللحوم‬
‫والأ�سماك الطازجة وخمتلف �أنواع الأطعمة ال�شهية وعندما تقوم بجولة‬
‫يف و�سط املدينة فال تفوتك زيارة حمطة القطار التي �أ�صبحت جنة‬
‫حقيقية للت�سوق والطعام اجليد منذ �إعادة بنائها وحتديثها عام ‪،2000‬‬
‫وجاء ترتيبها الثانية بني ‪ 23‬حمطة قطار �أوروبية يف ا�ستطالع قامت به‬
‫جمعية ال�سيارات الأملانية‪.‬‬
‫ومدينة هانوفر مدينة خ�رضاء �صديقة للبيئة ولديها الكثري لتقدمه‬
‫لزائريها حيث تعترب ال�سياحة من الروافد الرئي�سية للمدينة‪ ،‬وكانت‬
‫�سجلت العام املا�ضي ‪ 1,9‬مليون ليلة �سياحية كما زاد عدد ال�سائحني‬
‫الأجانب يف ‪ 2010‬عن جميع الأعوام ال�سابقة منذ معر�ض «�إك�سبو» عام‬
‫‪ 2000‬عندما حققت هانوفر حوايل مليوين ليلة �سياحية‪.‬‬

‫‪93‬‬

95

94

‫ت‬

‫ولت اخلطوط ال�سعودية ممثلة يف �شركة طريان ال�سعودية اخلا�ص ‪ SPA‬هذه املهمة بحكم اخلربة يف‬
‫جمال الطريان اخلا�ص والتي فاقت الثالثون عام ًا لتقدم خدماتها املميزة مثل ت�أجري الطائرات اخلا�صة‬
‫و�إدارة طائرات الطريان اخلا�ص و املناولة الأر�ضية لطائرات الطريان اخلا�ص و �صيانة الطائرات اخلا�صة‪.‬‬

‫‪96‬‬

‫وكون �أن ت�أجري الطائرات لدى ‪� SPA‬أهم �أعمالها نبد�أ حديثنا من هنا‬
‫حيث متتلك ‪� SPA‬شهادة الت�أجري الر�سمية «‪ »135‬من قبل الهيئة العامة‬
‫للطريان املدين ‪ GACA‬وقد مت �رشاء �أحدث الطائرات اخلا�صة العملية‬
‫والفخمة مبا يتنا�سب ومتطلبات �سوق الطريان اخلا�ص باملنطقة ب�شكل عام‬
‫و�سوق اململكة العربية ال�سعودية ب�شكل خا�ص ‪.‬‬
‫فلدى طريان ال�سعودية اخلا�ص ‪ SPA‬نوعان من الطائرات النوع الأول‬
‫وهو طائرات الفالكون ‪ 7X‬فرن�سية ال�صنع وتعد �أفخم الطائرات اخلا�صة‬
‫و�أحدثها يف �رشيحتها وهي حمولة ‪ 16‬م�سافر ومداها ي�صل �إىل ‪� 11‬ساعة‬
‫طريان متوا�صل ومتتاز بانخفا�ض معدل انبعاث العادم منها �إىل حد كبري‬

‫الأمر الذي �سمح لها بالتحليق يف �أجواء مدينة لندن وتكون �صديقة للبيئة‪،‬‬
‫كما �أن هذا النوع من الطائرات لي�س بحاجة �إىل مدرجات طويلة للإقالع‬
‫والهبوط فب�إمكانها ا�ستخدام مطار مدينة لندن ذا املدرج الق�صري جدا ً‬
‫واملوجود يف قلب املدينة بالإقالع والهبوط منه بكل �سهولة وي�رس‪.‬‬
‫وحتلق هذه الطائرة على ارتفاع ‪� 51‬ألف قدم �إال �أن ال�ضغط الفعلي على‬
‫امل�سافر وك�أنه على ارتفاع ال يتجاوز الأربعة �أالف قدم كما انفردت ال�رشكة‬
‫امل�صنعة لطائرات فالكون ‪ 7X‬بتقنية ثبات الطائرة وعدم انحرافها حتى‬
‫ولو ب�أخطاء ب�رشية وذلك بن�سبة ثبات ت�صل �إىل ‪ ، 99%‬وحتتوي على �أحدث‬
‫و�سائل االت�صال مثل الإنرتنت والتجوال الدويل �إ�ضافة �إىل �إمكانية تغيري‬

‫اجلزء اخللفي للطائرة �إىل غرفة نوم خا�صة ح�سب رغبة العميل ‪.‬‬
‫كما يوجد نوع �آخر من الطائرات وهي طائرات الهوكر ‪ 400XP‬العملية بحمولة‬
‫ال�ستة م�سافرين وي�صل مداها �إىل ‪� 3‬ساعات طريان متوا�صلة وح�سب الدرا�سات‬
‫والإح�صائيات ب�أن هذا النوع من الطائرات هو الأكرث طلبا ً على م�ستوى ال�رشيحة نف�سها‬
‫وذلك النخفا�ض تكاليفها وقد حر�صت ‪ SPA‬ب�أن تكون هذه الطائرات على م�ستوى‬
‫من الفخامة مبا يتوافق ورغبات رجال الأعمال وكبار ال�شخ�صيات الذين ي�ستقلونها‬
‫و�أن توفر جميع �سبل الراحة على منت الطائرة خالل �سفرهم امليمون‪ ،‬وت�ضمن طريان‬
‫ال�سعودية تقدمي كافة هذه املزايا ب�أقل الأ�سعار التي ال ميكن مناف�ستها وفق �أعلى معايري‬
‫الأمن وال�سالمة واجلودة العاملية ‪.‬‬
‫وتقوم ‪ SPA‬بو�ضع عدة خطط وا�سرتاتيجيات تتبعها يف �سوق الطريان اخلا�ص حتى‬
‫ت�صل �صدارة ال�رشكات يف هذا املجال ‪ ،‬فهي تناف�س ب�أ�سعارها وخدماتها على الطائرات‪،‬‬
‫وتذليل كل ال�صعوبات لراحة وتلبية رغبة عميل ‪ ،SPA‬فجميع العاملني لدى ‪SPA‬‬
‫يعملون جاهدين يف منظومة ال تعرف الكلل وامللل وكل ا�ستمتاع لبلوغ الر�ؤية التي‬
‫و�ضعتها ال�رشكة واالرتقاء للقمة خا�ص ًة و�أن ‪ SPA‬تعمل على احلفاظ م�ستوى الأمن‬
‫وال�سالمة لطائراتها وال تتهاون �أبدا ً يف ذلك ال�ش�أن حتى ولو كلفها ذلك الكثري �إ�ضافة �إىل‬
‫احلفاظ على خ�صو�صية الرحالت التي تتم عن طريقها وعدم الإف�صاح عنها نهائيا وذلك‬
‫ب�سواعد وطنية واعدة تفتخر ‪ SPA‬ب�أن يكونوا �أحد �أعمدتها‪.‬‬
‫حاليا ً يقوم طريان ال�سعودية اخلا�ص ببناء �صالة طريان خا�صة مبطار امللك عبد‬
‫العزيز الدويل بجدة حتتوي على �أجنحة خا�صة للمغادرين والقادمني للرحالت الدولية‬
‫والداخلية‪ ،‬بالإ�ضافة لنية �رشاء طائرات ذات حمولة �أكرب لتلبية جميع الطلبات والرغبات‪.‬‬

‫‪Call: +966920013310‬‬
‫‪mailto:spa@saudiairlines.com‬‬
‫‪www.saudiaspa.com‬‬
‫‪97‬‬

‫�أ‬

‫‪98‬‬

‫لأف�ضل ي�سعى دائما ً نحو الأف�ضل‪� .‬إن التزام «لوفتهانزا» وجهودها املتوا�صلة لتوفري جتربة ا�ستثنائية يف‬
‫ال�سفر �سواء كان ذلك برا ً قبل الرحلة �أو بالطبع جوا ً على منت طائراتها يعك�س ا�ستمرارها يف حت�سني وتطوير‬
‫منتجاتها وخدماتها املقدمة لعمالئها‪.‬‬

‫قامت «لوفتهانزا» يف العام املا�ضي ب�إطالق‬
‫طائرتها من طراز «�إيربا�ص �إيه ‪ »380‬بالتزامن‬
‫مع الدرجة الأوىل اجلديدة‪ .‬وقد ا�ستندت عملية‬
‫تطوير الدرجة الأوىل اجلديدة‪ ،‬التي تعترب املكان‬
‫الأكرث هدوءا ً يف الأجواء‪� ،‬إىل �أبحاث ودرا�سات‬
‫مكثفة وم�شاورات مع العمالء‪.‬‬
‫وبنا ًء على ذلك‪ ،‬قامت «لوفتهانزا» بتطوير‬
‫وتركيب �ستائر كامتة لل�صوت خ�صي�صا ً‬
‫للمق�صورة‪ ،‬فيما ا�ستخدمت مادة عازلة لل�صوت‬
‫ل�سطح الطائرة اخلارجي‪ ،‬و�سجاد كامت لل�صوت‬
‫للم�ساعدة على حجب �ضجيج خطوات الأقدام‪،‬‬
‫وبالتايل �ضمان توفري خ�صو�صية ال ت�ضاهى‬

‫ومق�صورة للدرجة الأوىل تعد الأكرث هدوءا ً يف‬
‫العامل‪.‬‬
‫وا�ستجابة لرغبة الركاب التي عربوا فيها عن‬
‫توفري ت�صميم ملق�صورة الدرجة الأوىل يتبع‬
‫مفهوم امل�ساحة املفتوحة‪ ،‬قامت «لوفتهانزا»‬
‫بتوفري مق�صورة للدرجة الأوىل �أكرث رحابة‬
‫وات�ساعاً‪ ،‬حيث ت�ضم ت�صميما ً مفتوحا ً مب�ساحات‬
‫موزعة ب�سخاء و�شكل متنا�سق‪ ،‬وبيئة خا�صة‬
‫تت�سم بخطوطها الب�سيطة املتميزة و�ألوانها‬
‫الرقيقة‪ ،‬لت�شكل جميعا ً جوا ً �ساحرا ً وجذاباً‪.‬‬
‫ويعد ال�سفر على الدرجة الأوىل على خطوط‬
‫«لوفتهانزا» مبثابة اال�سرتاحة يف ردهة فندق‬

‫ع�رصي �أو تناول الطعام يف مطعم فخم �أو �إجناز‬
‫بع�ض الأعمال يف مكان العمل املف�ضل لديك‪.‬‬
‫ً‬
‫ويعد املقعد املطور حديثا ً عامالً �آخر مهما يف‬
‫راحة العمالء‪ ،‬حيث يجمع بني الت�صميم العملي‬
‫والآمن واملريح لي�سمح للعمالء بتعديل املقعد‬
‫ب�شكل فردي يف و�ضعية اجللو�س �أو التمدد‪.‬‬
‫وتوفر مق�صورة الدرجة الأوىل اجلديدة «�أف�ضل‬
‫�رسير يف فئتها»‪ ،‬مب�ساحة تبلغ ‪ 2.07‬مرتا ً طوالً‬
‫و‪� 80‬سم عر�ضاً‪ ،‬حيث يعد ال�رسير الأو�سع‬
‫والأكرث راحة من خالل توفري م�ساحة وا�سعة‪،‬‬
‫مما ي�ساعد الركاب على اال�ستمتاع بنوم هانئ‬
‫ومريح‪.‬‬

‫وي�ساهم �أي�ضا ً نظام ترطيب الهواء‪ ،‬وهو‬
‫النظام الأول من نوعه الذي يتم تركيبه على منت‬
‫طائرة جتارية‪ ،‬بالإ�ضافة �إىل نظام الإ�ضاءة الذي‬
‫يتم تعديله وفقا ً لأوقات اليوم‪ ،‬يف توفري املزيد‬
‫من الراحة والرفاهية للم�سافرين‪ ،‬مما يجعلهم‬
‫ي�شعرون باحليوية والن�شاط عند النزول من‬
‫الطائرة‪.‬‬
‫وقال �ستيفان لوخريباخ‪ ،‬مدير «لوفتهانزا»‬
‫يف ال�سعودية والبحرين‪« :‬ب�إطالق مق�صورتنا‬
‫اخلا�صة بالدرجة الأوىل اجلديدة‪ ،‬نكون بذلك‬
‫قد �أر�سينا معايري جديدة مل�ستويات الراحة ال‬
‫�شك �أنها �ستحظى ب�إعجاب و�إقبال امل�سافرين‬
‫حتى الذين اعتادوا ال�سفر يف �أجواء فخمة وراقية‬
‫دائماً»‪.‬‬
‫وتوفر «لوفتهانزا» للم�سافرين على �شبكة‬
‫خطوطها مزيدا ً من املرونة والراحة‪ ،‬حيث توفر‬
‫رحالت �إىل ‪ 211‬وجهة يف ‪ 84‬بلدا ً حول العامل‬
‫هذا ال�صيف‪ ،‬لرتتفع بذلك من ‪ 204‬وجهات يف‬
‫‪ 81‬بلدا ً خالل العام املا�ضي‪ .‬و�أ�ضاف لوخريباخ‪:‬‬
‫«لقد �شهدت خدمتنا من الريا�ض �إىل ميونيخ التي‬
‫�أطلقناها العام املا�ضي مبعدل ثالث رحالت‬
‫�أ�سبوعيا ً �إقباالً كبريا ً من عمالئنا يف اململكة‪ ،‬لي�صل‬
‫بذلك عدد رحالتنا حاليا ً �إىل ال�سعودية �إىل ‪20‬‬
‫رحلة �أ�سبوعياً»‪.‬‬
‫وتقوم «لوفتهانزا» بت�سيري رحلة يومية من‬
‫الريا�ض وجدة‪ ،‬وثالث رحالت �أ�سبوعيا ً من‬
‫الدمام �إىل ميونيخ‪ .‬وكانت «لوفتهانزا» �أي�ضا ً‬
‫قد عززت م�ؤخرا ً خدمتها من البحرين �إىل‬

‫فرانكفورت لت�صبح مبعدل رحلة يومية‪ .‬وتابع‬
‫لوخريباخ قائالً‪« :‬ي�ستمتع عمال�ؤنا من خالل‬
‫رحالتنا اليومية �إىل فرانكفورت بحرية ال�سفر‬
‫يف �أي يوم يختارونه‪ ،‬حيث تغطي رحالتنا‬
‫ثالث مدن رئي�سية يف اململكة»‪ .‬ويعك�س ذلك �أن‬
‫«لوفتهانزا» توفر راحة ال مثيل لها للم�سافرين‬
‫من ال�سعودية والبحرين �إىل �أملانيا وخارجها‪.‬‬
‫وميكن للم�سافرين من اململكة هذا ال�صيف‬
‫اال�ستمتاع ب�أربع وجهات‪/‬منتجعات عطالت‬
‫�صيفية جديدة هي‪� :‬أنطاليا‪ ،‬و�إيبيزا «من‬
‫ميونيخ»‪ ،‬وبالريمو «من فرانكفورت وميونيخ»‪،‬‬
‫وترونهام «من فرانكفورت»‪.‬‬
‫وتقوم «لوفتهانزا» �أي�ضا ً بتو�سيع عرو�ضها‬
‫للم�سافرين للراحة واال�ستجمام من خالل‬
‫�إ�ضافة ‪ 11‬رحلة جديدة �إىل وجهات العطالت‬
‫احلالية اجلذابة‪ .‬و�سوف توفر ال�رشكة �أي�ضا ً‬
‫رحالت مبا�رشة بدون توقف من فرانكفورت‬
‫�إىل و�سرتالند‪�/‬سيلت‪ ،‬ورو�ستوك‪ ،‬وبا�ستيا‪/‬‬
‫كور�سيكا‪ ،‬و�أولبيا‪�/‬رسدينيا‪ ،‬وجنوا‪/‬ليجوريا‪،‬‬
‫و�سبليت‪/‬دملا�سيا‪ .‬كما �أن وجهات العطالت‬
‫ال�شائعة‪ ،‬مثل با�ستيا‪/‬كور�سيكا‪ ،‬وبرجن‪/‬‬
‫الرنويج‪ ،‬ودوبروفنيك‪/‬كرواتيا‪ ،‬و�إنفرن�س‪/‬‬
‫ا�سكتلندا‪ ،‬وجزر جري�سي‪/‬ت�شانل‪ ،‬وكفالفيك‪/‬‬
‫ونيوكواي‪/‬‬
‫ونابويل‪�/‬إيطاليا‪،‬‬
‫�أي�سلندا‪،‬‬
‫كورنوول‪ ،‬و�أولبيا‪�/‬رسدينيا‪ ،‬ال يف�صلها‬
‫عن دو�سلدورف �أو هامبورج �سوى �ساعات‬
‫قليلة بالطائرة‪ .‬ويحظى ركاب «لوفتهانزا»‬
‫بحرية االختيار من بني ‪ 23‬رحلة �أ�سبوعيا ً �إىل‬

‫عبدالعزيز ماجنريا ‪ -‬مدير عام املنطقة الغربية‬

‫اجلزيرة الإ�سبانية مايوركا من خالل خم�سة‬
‫مطارات �أملانية‪ ،‬وهنالك حتى رحلة يومية من‬
‫فرانكفورت‪ ،‬ودو�سلدورف‪ .‬وميكن للم�سافرين‬
‫�أي�ضا ً حتقيق حلمهم يف الو�صول �إىل �شاطئ البحر‬
‫املتو�سط ب�سهولة وبدون تغيري الطائرات‪ ،‬حيث‬
‫تعتزم «لوفتهانزا» ت�سيري رحالتها �إىل حوايل ‪30‬‬
‫وجهة يف حو�ض البحر املتو�سط خالل ال�صيف‪.‬‬
‫وتت�سم عملية �إجراء حجوزات الرحالت‬
‫على منت �شبكة خطوط «لوفتهانزا» بالب�ساطة‬
‫وال�سهولة‪ ،‬حيث ميكن للم�سافرين �رشاء‬
‫تذاكرهم عرب املوقع الإلكرتوين للناقلة‬
‫‪www.lufthansa.com‬‬
‫كما ميكن حجز الرحالت من خالل مكاتب‬
‫«لوفتهانزا» يف الريا�ض وجدة والدمام �أو عن‬
‫طريق مكاتب وكالء ال�سفر‪.‬‬

‫‪99‬‬

‫ب‬

‫الرغم من �أننا �أفردنا �ستة �صفحات كاملة عن حديقة التنزه الأوىل يف �أوروبا‬
‫واملعروفة با�سم «�أوروبا بارك»‪� ،‬إال �إنني �أرى �إنها مل تكن كافية لنعطيها حقها‪،‬‬
‫فهذه احلديقة التي فتحت �أبوابها عام ‪ 1975‬وزارها حتى الأن ما يقرب من‬
‫ع�رشات املاليني من الزوار من جميع �أنحاء العامل‪ ،‬هى حتفة يف حد ذاتها‪ ،‬وهى يف املقام الأول‬
‫فكرة عبقرية جعلت من هذه امل�ساحة اخل�رضاء يف اجلنوب الغربي الأملاين والقريبة من احلدود‬
‫الفرن�سية وال�سوي�رسية واحدة من �أجمل و�أ�شهر احلدائق يف �أوروبا وال يناف�سها �إال حديقة‬
‫«ديزين الند» الفرن�سية القريبة من باري�س‪.‬‬
‫وتعتمد فكرة «�أوربا بارك» التي �أراها فكرة عبقرية على ت�صغري وجتميع ثالثة ع�رش دولة‬
‫من الدول الأوروبية مبا متلكه من تراث ح�ضاري متنوع و�إرث ثقايف خمتلف يف مكان واحد‪،‬‬
‫ي�ستمتع فيه اجلميع دون �إعتبار ال�سن �أو احلالة الإجتماعية �أو حتى احلالة املزاجية‪ ،‬فبمجرد‬
‫دخول احلديقة يتحد جميع زوارها يف حالة من الراحة النف�سية واال�ستمتاع بامل�ساحات‬
‫اخل�رضاء واجلو الطبيعي املنع�ش طوال العام‪ ،‬والطريف �إنه ميكن لنف�س العائلة �أن تزور‬
‫احلديقة �أربعة مرات يف ال�سنه تبعا ً لتغيري ف�صول العام‪ ،‬فاحلديقة يف ال�صيف تختلف متاما ً‬
‫عنها يف ال�شتاء‪ ،‬فكل ف�صل من ف�صول ال�سنه ي�ضفي جماالً من نوع خا�ص على «�أوروبا بارك»‬
‫ليتمتع بها �ضيوفها بطريقة خمتلفة كل مرة‪ ،‬ذلك بالإ�ضافة �إىل �أن احلديقة تقدم اجلديد دائما ً‬
‫ل�ضيوفها ب�إبتكار �ألعاب جديدة مما يبعد امللل عن �ضيوف احلديقة ويدعوهم لتكرار الزيارة‪.‬‬
‫والو�صول لأوروبا بارك �سهل �سواء كنت يف �أملانيا �أو قادما ً من �سوي�رسا �أو فرن�سا‪ ،‬وي�صل‬
‫�إليها الطريق ال�رسيع رقم ‪ 5‬يف جنوب �أملانيا‪ ،‬وهو �أحد الطرق ال�رسيعة اجلميلة التي يربط‬
‫جنوب �أملانيا ب�شمالها‪ ،‬و�إذا كنت قادما ً من �سوي�رسا �أو فرن�سا فعليك �أن ت�سلك هذا الطريق‬
‫متجها ً �إىل ال�شمال‪ ،‬ثم متر مبدينة فرايبورج التاريخية وبعدها بعدة كيلومرتات �سوف تظهر‬
‫عالمة «�أوروبا بارك» عند قرية «ر�ست» املوجودة على ي�سار الطريق‪ ،‬ويف غ�ضون دقائق‬
‫معدودة �سوف تظهر احلديقة مبالحمها املميزة وفنادقها اجلميلة‪.‬‬
‫وال ي�ستغرق الأمر �سوى دقائق �أخرى لدخول احلديقة والتمتع بها‪ ،‬ويوم واحد ال يكفي‬
‫�أبدا ً لإكت�شاف �أ�رسار «�أوروبا بارك» والإ�ستمتاع بحدائقها ومطاعمها و�ألعابها املتنوعة وال‬
‫حتى دخول �أحد م�سارحها ومتابعة عرو�ضها الفنية املتميزة‪ ،‬و�أعتقد �أن يومني �أو ثالثة �سوف‬
‫تكون كافية للبدء يف �إكت�شاف جمال وروعة حديقة احلدائق الأوروبية‪.‬‬

‫‪JUMEIR AH FR ANKFURT, OPENING AUTUMN 2011‬‬

‫‪YOU ARE THE HEARTBEAT‬‬
‫‪You are different.‬‬
‫‪That’s why we are opening Jumeirah Frankfurt in Germany,‬‬
‫‪to set pulses racing in the heart of the city.‬‬

‫‪Talise Spa‬‬

‫‪Luxury accommodation‬‬

‫‪Lobby‬‬

‫‪STAY DIFFERENT™ AT JUMEIR AH HOTELS & RESORTS‬‬
‫‪TR AVEL AGENTS CAN BOOK JUMEIR AH ON GDS CODE JT OR BY VISITING JUMEIR AH.COM‬‬

‫‪100‬‬
‫‪Dubai / London / New York & Opening Soon: Abu Dhabi / Azerbaijan / Dubai / Frankfurt / Kuwait / Maldives / Shanghai‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful