What is Circassian nationalism?

Today a powerful resource for propaganda is directed against nationalism. And it is raises
the question - what is meant by the word nationalism?
In Russia, as before in the Soviet Union, nationalism has been understood as superiority
of some nation and intolerance towards people of other nations, that is, nationalism is
identified with chauvinism, xenophobia and fascism. With these ideas, we can’t agree,
but inciting ethnic hatred and ethnic discrimination are international crimes.
However, in the civilized world, nationalism - is the highest form of social cohesion, and
its primacy in the state-forming process. Nationalism preaches loyalty and devotion to
ones nation, political independence and work for the benefit of their own people, to
mobilize the national consciousness to protect the living conditions of the nation, its
territory of residence, economic resources and cultural values. In this sense, nationalism
is a form of patriotism, consolidating all sectors of society, regardless of the various,
sometimes conflicting, interests.
Such a doctrine of nationalism lies at the heart of the Circassian national movement. We
show respect for all peoples and at the same time learned how to defend our own national
interests.
History shows that nation-state is the most stable political entity, guarantor of national
language and national culture. The state must guarantee the rights of its citizens of any
nationality, guaranteeing the freedom of religion. Another stable model of social
organization does not exist. At least, there is not such example for today.
What is the purpose of Circassian national movement at this stage?
1

Circassians (Circassians) - the people, whose territory was conquered by the Russian
Empire as a result of a century Russian-Circassian War in the years of 1763-1864. And
that as a result of this conquest was subjected to genocide. In addition, the majority of our
people now live in exile; the remaining Circassians in the Caucasus are separated
administratively under different names - "Adygeys", "Kabardianos", Cherkes and
Shapsugs. In this case, the Circassians have a single self - Adyghe, and a common
language - Adygebze. The situation in which Circassians exist today, not only contradicts
international law - it is inherently unfair.
Therefore, we demand an end to the illegal and unjust division of our people at home.
Therefore, we demand the repatriation of the state organization of Circassians to the
Caucasus, the more that modern Russia is a successor of the Russian state and assignee
for whom carried out the genocide of Circassians and their expulsion from the Caucasus.
They offer to us not to raise these issues in the "name of stability". But why in the name
of the same stability of the Russian Federation the question of repatriation of the
Circassians does not address? Why in the name of the same stability there is not
conductivity to union territory of the historical Circassia in one entity?
Why the "stability" should be achieved at the expense of the Circassian people and their
natural rights?
Why, for example, there was created the North Caucasus Federal District, in which were
not included Krasnodar territory and the Republic of Adygea? Why the country's
leadership has decided to further divide the Circassian people, now in various federal
districts?
Whatever they had accused as on, no matter what label affixed to us, we will put,
forward, and will raise these issues as long as the Circassian people will not live on their
land as a united nation. We have every right to do it. We – are the Circassian nation, and
we have our own interests.
We, the Circassians, are proud of our history. We are proud of our culture. We are proud
of our national philosophy - Habze. Maybe it's someone does not like it, but it is
something that identifies us as a nation, and without prejudice to any other nation.
Our ancestors gave us all this, and we pay them tribute for it.
But it is - just our foundation. We cannot be proud of our ancestors by doing nothing.
Sch1eblesch1er pasereyhem I DAME touve, neh zhyzhe plhen papsch1e - the next
generation stands on the shoulders of the older generation to see beyond.
Today, our nation is at a very delicate stage in the history of Circassia. For our generation
the only case when we will be worthy of the memory of our ancestors, if we can
adequately solve the problem facing the nation - to keep our national identity in all
countries of residence of the Circassians, to preserve our culture, our language, our
traditions, and find unity of the Circassian nation in their historic homeland - in the
2

Caucasus.
Circassian nationalism - is not a thesis about the superiority of our nation, it is not hatred
of other peoples.
Circassian nationalism - a struggle for the right of the Circassian people in unity, in their
native language to their native land, to preserve and develop their spiritual and material
culture.
Our goal - the restoration of historical Circassia as a single state of Abazas, Karachays,
Balkars, Cossacks and Circassians, which would safeguard the rights of any nationality
and any religion.
Chairman of the social movement "Khase" Ibrahim Yagan
Chairman of the Kbardino-Balkarian movement "Circassian Congress" Ruslan
Chesh
Chairman of the Karachaevo-Circassian movement "Circassian Congress" Anzor
Etleshev
March 14, 2011

‫ما هي القومية الشركسية؟‬

3

‫نشر موقع ناتبرس اللكتروني باّللغة النجليزّية بتاريخ ‪ 17‬مارس‪/‬آذار ‪ 2011‬بيانًا موّقعا من‬
‫قبل ثلث زعماء شراكسة يمثلون ثلثة هيئات شركسّية في جمهوريتي قباردينو – بلقاريا‬
‫وقراشيفو – شركيسيا بعنوان "ما هي القومية الشركسية؟"‪ ،‬وفيما يلي نص البيان‪:‬‬
‫>!‪<--[if !supportLineBreakNewLine]--‬‬
‫>!‪<--[endif]--‬‬
‫جها ضد القومية‪ .‬ويطرح السؤال ‪ --‬ما هو المقصود بالكلمة‬
‫اليوم هناك مصدرا دعائيًا قويا مو ّ‬
‫"قومية"؟‬
‫في روسيا‪ ،‬كما كان الحال من قبل في التحاد السوفياتي‪ ،‬فهمت القومية على أّنها التفوق لبعض‬
‫شوفينّية‬
‫القومّيات والتعصب تجاه أناس من قومّيات أخرى‪ ،‬حيث أن هذا هو تعريف القومّية في ال ّ‬
‫)الغلو في الوطنّية( وكره الجانب والفاشّية‪ .‬مع هذه الفكار‪ ،‬ل يمكننا أن نوافق‪ ،‬إل أن نقول أن‬
‫التحريض على الكراهية العرقية والتمييز العرقي هي جرائم دولية‪.‬‬
‫>!‪<--[if !supportLineBreakNewLine]--‬‬
‫>!‪<--[endif]--‬‬
‫مع ذلك ‪ ،‬في العالم المتحضر‪ ،‬القومية ‪ --‬هي أعلى شكل من أشكال التلحم الجتماعي‪ ،‬وأولويتها‬
‫في عملية تشكيل الدولة‪ .‬والقومية تعظ الولء والخلص للمة‪ ،‬والستقلل السياسي والعمل‬
‫لمصلحة شعبهم‪ ،‬لتعبئة الوعي الوطني لحماية الظروف المعيشية للمة والراضي التي تقيم عليها‬
‫والموارد القتصادية والقيم الثقافية‪ .‬في هذا المعنى‪ ،‬فإن القومية هي شكل من أشكال الوطنية‬
‫وتوحيد جميع قطاعات المجتمع‪ ،‬بغض النظر عن مختلف المصالح‪ ،‬المتضاربة أحيانا‪.‬‬
‫وعقيدة قومية كهذه تقع في قلب الحركة الوطنية الشركسية‪ .‬نحن نظهر الحترام لجميع الشعوب‪،‬‬
‫وفي الوقت نفسه تفهمنا كيفية الدفاع عن مصالحنا الوطنية‪.‬‬
‫يظهر التاريخ أن الدولة القومية هي الكيان السياسي الكثر استقرارا‪ ،‬الضامنة للغة القومّية والثقافة‬
‫الوطنية‪ .‬ويجب على الدولة ضمان حقوق مواطنيها من أي قومّية‪ ،‬وضمان حرية الديانة‪ .‬ول وجود‬
‫‪4‬‬

‫لنموذج آخر من التنظيم الجتماعي المستقر‪ .‬على القل‪ ،‬ليس هناك مثال على ذلك لغاية الن‪.‬‬
‫ما هو الغرض من الحركة الوطنية الشركسية في هذه المرحلة؟‬
‫الشركس )الشراكسة( ‪ --‬الشعب‪ ،‬اّلذي احتّلت أراضيه من قبل المبراطورية الروسية نتيجة لحرب‬
‫روسّية ‪ -‬شركسّية استمّرت قرنًا من الزمان في السنوات ‪ .1864-1763‬وكنتيجة لهذا الحتلل‬
‫تعرض لبادة جماعّية‪ .‬وبالضافة إلى ذلك‪ ،‬فإن غالبية شعبنا يعيش الن في المنفى؛ والشركس‬
‫المتبقين في القوقاز تم فصلهم إداريا تحت مسّميات مختلفة ‪ -‬أديغيه "‪ ، Adygeys‬وقباردينو "‬
‫‪ ،"Kabardianos‬وشركس ‪ Cherkes‬وشابسوغ ‪ .Shapsugs‬في هذه الحالة‪ ،‬فإن الشركس‬
‫لهم وصف بأنهم – أديغة )‪ ،(Adyghe‬ولغة مشتركة هي ‪ -‬أديغيبزه )‪ .(Adygebze‬والوضع‬
‫الذي آل إليه الشراكسة في الوقت الحاضر‪ ،‬هو ليس فقط يتناقض مع القانون الدولي ‪ -‬بل إّنه‬
‫بطبيعته غير منصف‪.‬‬
‫ولذلك‪ ،‬فإننا نطالب بوضع حد للتقسيم غير المشروع والظالم لشعبنا في الوطن‪.‬‬
‫ظمة من قبل الدولة للشركس إلى القوقاز‪ ،‬وأكثر من ذلك ان روسيا‬
‫ولذا فإننا نطالب بالعودة المن ّ‬
‫الحديثة هي وارثة الدولة الروسية وتتحّمل تبعّية تنفيذ البادة الجماعية بحق الشركس وطردهم من‬
‫منطقة القوقاز‪.‬‬
‫جة الستقرار"‪ .‬ولكن لماذا تحت اسم الستقرار نفسه‬
‫أنهم يوّفروا لنا عدم إثارة هذه القضايا "بح ّ‬
‫للفيدرالّية الّروسّية ل تثار مسألة عودة الشراكسة؟ ولماذا تحت اسم الستقرار نفسه ل يوجد هناك‬
‫وصل وتوحيد لراضي شركيسيا التاريخية في كيان واحد؟‬
‫لماذا يجب أن يتحقق "الستقرار" على حساب الشعب الشركسي وحقوقهم الطبيعية؟‬
‫لماذا‪ ،‬على سبيل المثال‪ ،‬تم إنشاء هناك منطقة شمال القوقاز التحادية‪ ،‬والتي لم تشمل إقليم‬
‫كراسنودار وجمهورية الديغيه؟ لماذا قررت قيادة البلد إلى تنفيذ المزيد من تقسيم الشعب‬
‫الشركسي‪ ،‬اّلذين هم الن في مقاطعات إتحادية مختلفة؟‬
‫جهة ضدنا‪ ،‬ومهما كانت الصفة التي وصفنا بها‪ ،‬سوف نضع هذه المور في‬
‫مهما كانت التهم المو ّ‬
‫المقّدمة‪ ،‬وسترفع هذه القضايا طالما أن الشعب الشركسي ل يعيش على أرضه كأمة موحدة‪ .‬إنا‬
‫نمتلك كل الحق في أن نفعل ذلك‪ .‬ونحن ‪ --‬المة الشركسية‪ ،‬ونحن لدينا مصالحنا الّذاتّية‪.‬‬
‫نحن‪ ،‬الشراكسة‪ ،‬فخورون بتاريخنا‪ .‬ونحن فخورون بثقافتنا‪ .‬إّنا فخورون بفلسفتنا الوطنية –‬
‫الخابزة )‪ (Habze‬ربما أن شخصًا ما ل يروقه ذلك‪ ،‬لكن هذا شيء يحّدد هوّيتنا كأمة‪ ،‬بدون‬
‫مساس بأي قومّية أخرى‪.‬‬
‫وقدم لنا أسلفنا كل ذلك‪ ،‬ونحن نقّدم لهم الجلل والكبار‪.‬‬
‫لكن ذلك – هو قوامنا‪ .‬ل يمكننا أن نفخر بأجدادنا بدون القيام بأي شيءوإن جيل المستقبل يقف على‬
‫‪5‬‬

‫أكتاف الجيل القدم لسبر ما هو أبعد‪.‬‬
‫اليوم‪ ،‬تقف أمتنا في مرحلة حساسة جدا من تاريخ شركيسيا‪.‬و لجيلنا فإن القضية عندما نريد أن‬
‫نكون جديرين بذكرى أجدادنا‪ ،‬واذا استطعنا تقديم حل ملئم للمشكلة التي تواجه المة ‪ --‬للحفاظ‬
‫على هويتنا الوطنية في جميع البلدان التي يقيم فيها الشركس‪ ،‬من أجل الحفاظ على ثقافتنا ولغتنا‬
‫وتقاليدنا‪ ،‬وإيجاد وحدة المة الشركسية في وطنهم التاريخي ‪ --‬في القوقاز‪.‬‬
‫القومية الشركسية ‪ --‬ليست أطروحة حول تفوق أمتنا‪ ،‬فإنها ليست من باب الكراهية للشعوب‬
‫الخرى‪.‬‬
‫القومية الشركسية ‪ --‬نضال من أجل حق الشعب الشركسي في الوحدة في لغتهم الوطنّية في وطنه‬
‫الم‪ ،‬من أجل صون وتطوير الثقافة الروحية والماّدّية‪.‬‬
‫هدفنا ‪ --‬استعادة شركيسيا التاريخية كدولة واحدة ‪ ،‬تضم البازه والقراشاي والبلقر والقوزاق‬
‫والشركس‪ ،‬والذي من شأنه أن يصون حقوق أي قومّية وأي ديانة‪.‬‬
‫رئيس الحركة الجتماعّية "خاسه" )‪ ،(Khase‬إبراهيم يغن )‪(Ibrahim Yagan‬‬
‫شركسي" في قباردينو – بلقاريا‪ ،‬رسلن شيش )‪(Ruslan Chesh‬‬
‫رئيس حركة "الكونغرس ال ّ‬
‫شركسي" في قراشيفو – شركسيا‪ ،‬أنزور إتليشيف )‪Anzor‬‬
‫رئيس حركة "الكونغرس ال ّ‬
‫‪(Etleshev‬‬
‫‪ 14‬مارس ‪2011‬‬

‫التهجير القسري‬

‫‪Forced displacement‬‬
‫‪6‬‬

‫‪ Genocide‬الباده‬
‫غزو ‪Conquest‬‬
‫طرد ‪Expulsion‬‬

‫ظواهر في العالم الشركسي‬
‫رغم التحديات الخطيرة التي تواجه الشعب الشركسي خاصة في الوقت‬
‫الحالي‪ ،‬وتهدد هويته وفكره القومي وتهدف الى القضاء على خصوصيته‪،‬‬
‫كشعب يملك فكر وثقافة وهوية تميزه عن غيره من الشعوب شانه شان اي‬
‫شعب اخر ‪،‬ال انه يلحظ غياب اي مشروع ذو بعد قومي متكامل يهدف الى‬
‫الحفاظ على الهوية القومية للشعب الشركسي‪ ،‬بل ان المشاريع الموجودة على‬
‫ارض الواقع ل ترتقي الى مستوى التحديات التي تهدد بالقضاء على قومية هذا‬
‫الشعب ‪ ،‬ول يستغرب المرء وجود بعض الراء الشركسية التي تحاول تقديم‬
‫حجج يراها البعض واهية لتفسير عدم وجود اية مشاريع قومية بالمستوى‬
‫المطلوب لغاية الن ‪،‬حيث يصدم المتتبع للقضايا الشركسية من هول ما يراها‬
‫من تدمير للفكر والهوية القومية الشركسية على ايدي الشراكسة انفسهم‪،‬‬
‫فيظهر الشعب الشركسي كما لو كان في حربًا شعواء على قوميته وهويته‬
‫فيظهر من المفكرين او المثقفين الشراكسة )سمهم ما شئت( يحاول ايجاد‬
‫ل لمعنى كلمة قومية‪ ،‬متناسيا جوهر المشكلة فيعمل على تشويه‬
‫تعريف مث ً‬
‫الحقيقة والبتعاد عن جوهرها وايقاع الجميع في مشكلة تعريف كلمة القومية‪،‬‬
‫وبشكل يظهر الغرور وحب النا العليا و غيرها من مفردات علم النفس ‪،‬‬
‫ويحاول البعض ايجاد بعض الحجج لتفسير حالة النحطاط في الفكر القومي‬
‫الشركسي معتمدًا على الظروف الغير مواتية التي حصلت للشعب الشركسي‬
‫متناسيًا ايضًا انه ليس الشعب القفقاسي الوحيد الذي عانى من هذه الظروف بل‬
‫ان هناك شعوب اخرى عانت من ظروف اسوء بكثير ولكنها حافظت على‬
‫فكرها وهويتها القومية‪،‬ويطول الحديث في الجريمة التي ترتكب من قبل ابناء‬
‫الشعب الشركسي بحق شعبهم‪ ،‬والصرار الغريب على )النقاشات البيزنطية(‬
‫التي ستتحول مع مرور الزمن باذن ال تعالى الى) نقاشات الشركسية( لضرب‬
‫المثل في عقم الحديث و عدم الستفادة منه وتتناول هذه المقالة بعض من‬
‫‪7‬‬

‫الظواهر الموجودة في العالم الشركسي وهي‪ -1 :‬غياب مسألة الدعم المادي‬
‫ل‪ :‬مسألة الدعم المادي‪:‬‬
‫‪ -2‬الخطاب الشركسي ‪ -3‬المفاهيم القومية المشوهة‪.‬أو ً‬
‫قد يكون من اسباب عدم وجود اي مشروع قومي شركسي يرتقي الى مستوى‬
‫التحديات التي تواجه هذا الشعب هو الدعم المادي حيث يمكن القول ان هذا‬
‫السبب ياتي بعد السبب الول و هو غياب التربية القومية التي تهدف الى وجود‬
‫فكر و هوية قومية صحيحة غير مشوهة مثل الموجودة حالياً حسب ما يراه‬
‫البعض ‪ ،‬حيث يلف موضوع الدعم المادي الغموض و يثير العديد من‬
‫تساؤلت خاصة في ظل وجود طبقة ل باس بها من الغنياء في المجتمع‬
‫الشركسي ووجود امكانيات ضخمة غير مستغلة قادرة في حالة استغللها على‬
‫انشاء مشاريع قومية ذات تاثير كبير جدًا قادرة على الوقوف في وجه اي‬
‫تحدي مهما كان ‪ ،‬ويمكن القول ان الدعم المادي مهم جدا لنجاح اي مشروع‬
‫عادي فكيف بالنسبة الى المشروع القومي! حيث ان اضافة الدعم المالي الى‬
‫العناصر الخرى مثل التنظيم والتخطيط والتوجيه والرقابة وغيرها تؤدي في‬
‫النهاية الى تحقيق النتيجة المرجوة ‪ ،‬ولكن في الحالة الشركسية يرى البعض‬
‫وجود غموض كما ذكرنا سابقًا اضافة الى مجموعة كبيرة من المعوقات حيث‬
‫انه لبد من الشارة الى بعض النقاط التالية وتوضيحها ليجاد تفسير لعدم‬
‫وجود عنصر الدعم المالي في المشاريع القومية الشركسية لغاية الن و‬
‫محاولة الوصول الى حلول او اقترحات لحل هذه المعضلة وهذه النقاط هي ‪:‬‬
‫‪ (1‬غياب التربية القومية الشركسية‪ (2.‬اهمية الدعم المالي‪ (3.‬معوقات وجود‬
‫الدعم المالي‪ .‬وبالنسبة للنقطة الولى فانها تعتبرفي نظر البعض اساس المشكلة‬
‫حيث ان غياب التربية القومية يعتبر هو المعيق الول والهم ليجاد المشاريع‬
‫القومية وبالتالي فان الحديث عن وجود دعم مالي ل يمكن تخيله في ظل غياب‬
‫هذا النقطة حسب ما يراه البعض ‪ ،‬ولكن يرى اتجاه اخر ان الستسلم للمر‬
‫الواقع مرفوض وانه هناك العديد من ابناء الشعب الشركسي الذين يتحلون‬
‫بالروح القومية وعلى الرغم من كونهم اقلية فانهم من الممكن ان يلعبوا دور‬
‫الساسي في انقاذ شعبهم حيث انه عادة تقوم النخب بقيادة الشعوب الى تحقيق‬
‫اهدافها ولهذا فانه لبد من تتولى النخب القومية زمام المبادرة وتطيح بما‬
‫يسمى المجموعات المسيطرة في المجتمعات الشركسية و يرى هؤلء ان‬
‫الوقت قد حان لهؤلء القوميون ان يهبوا لنقاذ شعبهم وذلك بتشكيل مؤسسة او‬
‫منظمة او هيئة او غيرها لتكون هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الشركسي‬
‫تعمل على نقل القضية الشركسية الى المحافل الدولية وتدويلها وتنهض‬
‫بمشروع قومي متكامل ياخذ على عاتقه حماية حقوق النسان الشركسي‬
‫‪8‬‬

‫وتعويضه عن السنوات الطويلة من التشرد والبادة والضياع وقتل الروح‬
‫وتمزيق الذات وترفع راية الشعب الذي لعب دور المنقذ لغيره من المم لعقود‬
‫طويلة وارجاع هيبته التاريخية وتحقيق هدف المهاجرين الشراكسة الوائل‬
‫الذين تركوا وطنهم مكرهين و في اذهانهم فكرة واحدة فقط وهي )لن ولم ننسى‬
‫ابدًا وطننا القفقاس سنعود مهما طال الزمان( حيث يلحظ وجود عدد كبير من‬
‫المؤسسات او المنظمات الممثلة للشعب الشركسي )باختلف انواعها( لكن‬
‫دون وجود اي تاثير ملموس على الواقع الشركسي نتيجة تشرذمها وعدم وجود‬
‫تكامل بين هذه المؤسسات او المنظمات والتي تشترك جميعها في عدة نقاط‬
‫اساسية هي‪ -1:‬الفتقار الى عقيدة فكرية قومية واحدة)عدم وجود مرجعية‬
‫واحدة للعمل القومي المشترك(‪ -2.‬الضعف في التنظيم والتخطيط‪ -3.‬عدم‬
‫توفر ادوات التاثير خاصة العلمية منها) عدم القدرة على التاثير او توجيه‬
‫الشعب الشركسي(‪ -4.‬القصور الواضح في استيعاب احتياجات الشعب‬
‫الشركسي القومية‪ -5.‬سيطرة المجموعات المسيطرة على معظم هذه‬
‫المؤسسات‪ .‬ويقود الحديث السابق الى النقطة الثانية وهي اهمية الدعم المالي‬
‫لي مشروع شركسي قومي ‪ ،‬حيث ان هذا الدعم يؤمن اول ارضية ثابتة‬
‫للنطلق باي مشروع كما انه يؤمن الستقلل المادي والبتعاد عن امكانية‬
‫استغلل الجهات الخرى لهذه القضية لتسوية حسابات اخرى‪ ،‬ويظهر هنا‬
‫العديد من التجاهات في الوساط المجتمع الشركسي وهي تتباين بين المؤيد و‬
‫المعارض ومن يرى ان مثل هذا الحديث هو مجرد مضيعة للوقت‪ ،‬حيث‬
‫يلحظ عدم الهتمام التام من قبل ابناء المجتمع الشركسي ‪.‬وفيما يتعلق بما‬
‫يسمى معوقات وجود الدعم المالي فانه يمكن القول‪ -1:‬ان اولى هذه المعوقات‬
‫ترتبط بالعقيدة الفكرية والتربية القومية للنسان الشركسي فتظهر عدة‬
‫تساؤلت مثل ‪ -:‬هل يدرك النسان الشركسي الحاجة الى ايجاد مشروع مثل‬
‫ل؟؟‪ -‬وهل هو على دراية بحقيقة واقعه ؟؟ هل‬
‫صندوق الدعم الشركسي مث ً‬
‫يشعر بوجود خطر يتمثل في انصهاره في محيطه وفقدانه لمكوناته كشعب؟؟‪-‬‬
‫هل تلقى او يتلقى النسان الشركسي في اي مرحلة في حياته بعض التوجيهات‬
‫القومية؟؟ وهل هو مرتبط بوطنه الم و ارض اجداده؟؟ هل يستوعب مفهوم‬
‫الوطن ؟؟وهل يمثل له اي شيء ؟؟ وهل يفرق بين الوطن)المهجر( و الوطن‬
‫الم؟؟جميع التساؤلت السابقة وغيرها ل تلقى اجابة شافية وفي بعض الحيان‬
‫تكون الجابة عليها سببًا للذعر والخوف والتيقن من اقتراب نهاية الشعب‬
‫الشركسي كما يرى البعض‪ ،‬وعلى اية حال تظهر هنا الحقيقة التالية‪ :‬ان من‬
‫اوائل المعوقات هي غياب الوعي القومي وبالتالي فان مسالة وجود صندوق‬
‫‪9‬‬

‫للدعم القومي ل تلقى اي اهتمام او انتباه من قبل ابناء الشعب الشركسي‪.‬‬
‫) الفتقار الى عقيدة فكرية قومية واحدةوعدم وجود مرجعية واحدة للعمل‬
‫القومي المشترك(‪.‬وبرأي البعض فان هناك مشكلة في‪ :‬لماذا ولمن ومن يجمع‬
‫التبرعات ؟ الجابة على هذه السئلة ممكنة فلو تم اخذ السؤال الول‪ - :‬لماذا‬
‫تجمع التبرعات ؟ يمكن القول ان الجابة لهذا السؤال تكمن في اعادة احياء‬
‫الهوية والتربية القومية الشركسية ‪ ،‬حيث يقع على عاتق القوميين من ابناء‬
‫المجتمع تمثيل ابناء شعبهم والطاحة بزمرة المجموعات المسيطرة)يقصد بهم‬
‫بعض زعماء ووجهاء المجتمعات الشركسية المختلفة ‪ ،‬وهم نتاج طبيعي‬
‫لعملية التشريد والتهجير في المهجر ونتاج طبيعي أيضاً لسياسة الترويس في‬
‫القفقاس( التي ل هم لهم سوى مصالحهم الشخصية والذين ل يمتلكون اي حس‬
‫قومي بل يمتلكون مخزون هائل من الجهل وعدم المام بمتطلبات شعبهم ‪،‬‬
‫وبوصول القوميون او حتى مشاركتهم لتلك المجموعات المسيطرة التاثير على‬
‫ابناء شعبهم ليتمكنوا مرة اخرى من غرس تربية قومية واحدة تقوم على مبدأ‬
‫الرتباط بالوطن الم وعدم نسيان تضحية الجداد وتحقيق حلمهم بالعودة الى‬
‫ارضهم والمحافظة على الشخصية الشركسية المستقلة عن غيرها وصون‬
‫واستعادة حقوق الشعب الشركسي ‪ ،‬بالضافة الى تحقيق التلحم بين ابناء‬
‫الشعب الشركسي في اي مجتمع اينما كان ‪ ،‬فرص الصفوف حول فكرة‬
‫وعقيدة واحدة ستؤدي الى التسابق في تحقيق المصلحة العليا للبناء الشعب‬
‫الشركسي والقاء الخلفات الشخصية)وهي الهم( جانباً ‪ ،‬وبعد غرس الروح‬
‫القومية وايجاد فكر قومي واحد لن يجد اتباع المجموعات المسيطرة سوى‬
‫البتعاد عن المجتمعات الشركسية ‪ ،‬وسيصبح كل انسان شركسي راغبًا في‬
‫التبرع والمشاركة في المشاريع القومية بل انه سيصبح متابعاً وعن كثب‬
‫للخبار التي تهم الشراكسة اينما كانوا ‪ ،‬ولكن تظهر مشكلة تقوم على افتراض‬
‫رفض الغنياء من أبناء المجتمع الشركسي التبرع )وهذا حق لهم من وجهة‬
‫نظر المعادين للقومية الشركسية( ويمكن القول ان النسان بعد ان يحقق ثروة‬
‫من المال يسعى الى ايجاد مكانة اجتماعية في مجتمعه والغني الشركسي الذي‬
‫يرفض المشاركة في عملية التبرع يمكن بكل بساطة تهميشه من المجتمع‬
‫الشركسي وهذا المر طبعًا بحاجة الى شجاعة ليس لها مثيل لدى أبناء المجتمع‬
‫الشركسي كلهم ‪ ،‬حيث ان التهميش سيضع الشخص الغير متعاون امام خياران‬
‫اما المغادرة او النصياع ول خوف من مغادرته لن بقية المجتمعات الذي‬
‫سيحاول ايجاد زعامة وحضور لديها ستطالبه بنفس المطلب عندها سيصبح‬
‫المر متوقف على طموح هذا الشخص الغير متعاون ‪ ،‬فأذا كان طموحًا سيعود‬
‫‪10‬‬

‫الى المجتمع الشركسي راضخًا لمطالب شعبه القومية بل انه عندما يهمش من‬
‫ابناء مجتمعه سيهمش من قبل الخرين من ابناء المجتمعات الخرى وبالتالي‬
‫لن يلقى اي اهتمام من قبل السلطات الرسمية التي لن تلتفت الى شخص‬
‫مرفوض من مجتمعه ‪ ،‬ومن ناحية الخرى قد يكون من المجدي متابعة وحث‬
‫الغنياء الذين ل يسعون لكتساب موقع اجتماعي ‪ ،‬عبر تشجعيهم وتكريم‬
‫تبرعاتهم بل فتح المجال امامهم لتمثيل ابناء الشعب الشركسي في حالة توفر‬
‫الشروط والصفات المناسبة فيهم)وهذا مجرد اقتراح(‪ -.‬اما سؤال لمن تجمع‬
‫التبرعات ؟ الجابة هنا تكون عبر شقين ‪:‬الشق الول‪ :‬الطبقة الفقيرة في‬
‫مختلف المجتمعات الشركسية هي الولى بنظر البعض لتلقي جزء من هذه‬
‫التبرعات وخاصة مجتمعات المهجر فالشراكسة لم يتم استقبالهم بالورود‬
‫عندما هاجروا بل كان هناك العديد من الصدامات والمشحنات ولم تصمد تلك‬
‫المجتمعات الشركسية سوى بتوحد ابناءها وقتها كان الغنياء اقلء ولكن هذا‬
‫لم يمنع من توحد وتضافر جهود الجميع الفقراء والغنياء معاً لضمان بقاء‬
‫وصمود مجتماعاتهم وبالتالي فل بد من ان يتذكر الجميع تلك الفترات القاسية‬
‫التي كانت اموال الغني الشركسي ل تغنيه عن اخيه الفقير الشركسي ‪ ،‬ولهذا‬
‫فان المحافظة والقتناع بفكرة ضرورة التلحم من اجل البقاء ل بد من التحلي‬
‫بها كما يرى البعض‪.‬الشق الثاني‪ :‬ان وجود تمايز بين المجتمعات الشركسية‬
‫في المهجر سمة ل بد من الستفادة منها ‪ ،‬ويمكن شرح ذلك من خلل مثال‬
‫بسيط )من اجل التوضيح( هناك مجتمعات شركسية في المهجر يعاني ابناءها‬
‫من اتساع الفجوة بين الغنياء والفقراء وهذا المر يؤدي الى اشتداد نسب الفقر‬
‫بحيث اصبح هناك اعداد من الشراكسة دون املك)عقارات من منازل او‬
‫اراضي( واصبح العديد منهم يبحث عن العمل في خارج الدولة التي يقيم بها ‪،‬‬
‫ومن الممكن الستفادة من هذا التمايز بتوفير السكن والعمل بمشاريع صغيرة‬
‫للفقراء من ابناء الشعب الشركسي والذين يرغبون بالعودة او الذين ان صح‬
‫التعبير ليس هناك ما يخسروه في حالة العودة ال الشتياق الى الحبة‬
‫والصدقاء وبتبرعات الغنياء من ابناء الشعب الشركسي) والستفادة هنا من‬
‫الفرق في صرف العملة بين الروبل وغيره من العملت الجنبية( يمكن تامين‬
‫السكن والعمل للعائدين من ابناء الشعب الشركسي وهكذا يقدم الفقراء العنصر‬
‫البشري بينما يقدم الغنياء العنصر المادي للنجاح المشروع القومي‬
‫الشركسي الهم وهو العودة الى ارض الوطن الم حسب ما يراه البعض ‪،‬‬
‫ويرتبط هذا المر ايضًا بتوفير مستوى عالي من التنسيق والتعاون بين‬
‫شراكسة المهجر والوطن الم وذلك خوفًا من الوقوع اية اشكالت بين‬
‫‪11‬‬

‫الشراكسة انفسهم ‪ ،‬وهذا مجرد مثال للتوضيح كما ذكر سابقًا ‪ ،‬وهو ليس‬
‫بالمر السهل فهو بحاجة الى دراسات موضعية وواقعية يرتبط بها مستوى‬
‫عالي من الفكر والتخطيط والتنظيم وقدرة هائلة او آلية قوية قادرة على ترجمة‬
‫الدراسات على ارض الواقع‪ -.‬اما بالنسبة الى السؤال من يجمع التبرعات ؟؟‬
‫او ما هي مصادر هذه التبرعات ؟؟ قد تكون الجابة المفترضة هي التبرعات‬
‫المقدمة من ابناء الشعب الشركسي ‪ ،‬ولكن من يجمع هذه التبرعات؟؟‬
‫الجمعيات ام المؤسسات)في حال وجدت( ام المنظمات؟؟ بالنسبة للجمعيات‬
‫يجب التذكير بانها تخضع في دول المهجر لقوانين وانظمة معينة ل تسمح لها‬
‫ل بتمويل اعادة بعض الشراكسة الى وطنهم الم او تقديم الدعم المالي الى‬
‫مث ً‬
‫منظمة شركسية على ارض القفقاس ‪ ،‬وهذا امر طبيعي جدًا فل يعقل ان يحول‬
‫العمل الخيري في الجمعيات الى عمل قومي ذو امتدادات بعيدة ‪ ،‬اما الجمعيات‬
‫في القفقاس فان الرقابة الموجودة عليها تمنعها حتى من فتح شبابيك ابنيتها‬
‫فكيف بجمع التبرعات؟؟!!! والمنظمات او المؤسسات الشركسي فهي كما ذكر‬
‫سابقًا مبعثرة وعديدة ول يوجد منها من هومؤهل لتمثيل الشعب‬
‫الشركسي)الضعف في التنظيم والتخطيط وعدم توفر ادوات التاثير خاصة‬
‫العلمية منها ( فهي ل تملك اية وسائل للتاثير على النسان الشركسي او‬
‫توجيهه بل ان بعضها ل يتمتع باي نوع من المصداقية لدى النسان الشركسي‪،‬‬
‫كما تجدر الشارة الى ما ذكر سابقًا حول سيطرة المجموعات المسيطرة على‬
‫معظم هذه المؤسسات‪ .‬ولكن لو كان هناك تنسيق وعمل مشترك بين‬
‫المؤسسات والجمعيات الشركسية لمكن ايجاد منظمة شركسية تختص بهذا‬
‫العمل بحيث يكون مركزها في احدى دول التي يمكن ان تتمتع بها بهامش‬
‫كبير من الحرية)احدى المنظمات الشركسية في اوروبا او الوليات المتحدة‬
‫ل( وتعمل هذه المنظمة على فتح حسابات بنكية لها في جميع دول المهجر‬
‫مث ً‬
‫الشركسي مهمتها جمع التبرعات لدعم المشاريع القومية الشركسية مثل‬
‫مشروع العودة او اقامة قناة فضائية عالمية او الستثمار في القفقاس ) بشكل‬
‫جدي وواضح(‪ ،‬وجدير بالذكر ان هناك منظمة شركسية جديدة تهدف الى‬
‫تحقيق الغاية اعله وتم تاسيسها في بلدة )كفركما( وهي تعنى بموضوع العودة‬
‫فقط وتعمل على جمع التبرعات لتوفير المساكن والعمل لمن يرغب بالعودة‬
‫من ابناء الشعب الشركسي وهي تخطط لتولي امور العائدين بحيث تبقى هناك‬
‫هيئة تتابع اوضاع العائدين وتقديم النصح و الرشاد ومختلف انواع المساعدة‬
‫لهم )اضافة الى الدعم المالي( وطبعًا فان هذه المنظمة ونتيجة لنعدام التعاون‬
‫بين المؤسسات الشركسية ما تزال مجهولة وقد ل تستطيع بلوغ غايتها نتيجة‬
‫‪12‬‬

‫عدم القدرة على التواصل مع ابناء الشعب الشركسي ‪ ،‬و هذا المر يحصر‬
‫مهمتها ويجعلها في غاية الصعوبة ‪ .‬ثانيًا‪ :‬الخطاب الشركسي‪ :‬ويرى البعض‬
‫الخر ان الوان قد فات للحديث حتى عن مثل هكذا موضوع بينما يرى‬
‫البعض ان الحل ممكن وقريب‪.‬وبالنسبة للرؤيا الولى فان اصحابها يرون انه‬
‫ل بد من تفكير بشكل واقعي والعتراف او القتناع بان الحديث حول قومية‬
‫الشعب الشركسي وما ينبثق عنها هو امر قد اكل عليه الزمان وشرب حيث ان‬
‫الشعب الشركسي قد كون عبر السنين قومية خاصة به تتفق مع محيطه و هذا‬
‫ل يدينون بكل اوجه الولء للمجتمعات التي‬
‫امر واقع‪ ،‬فالشراكسة بالمهجر مث ً‬
‫يعيشون فيها وهم قد تاقلموا واندمجوا فيها مع محافظتهم على طابعهم‬
‫الشركسي‪ ،‬وبالتالي فان مفردات مثل القومية والعودة وحل جمهورية الديغية‬
‫وغيرها هي مفردات يمكن التعاطف معها فقط‪ ،‬ول ينبغي لها ان تتعدى ذلك‪،‬‬
‫ل فهي امور تخص شعب الديغية حيث‬
‫بالنسبة لمشكلة جمهورية الديغية مث ً‬
‫يمكن رفض هذا الكلم والتعبير عنه بطرق الخطابية فقط) ان صح التعبير( ‪،‬‬
‫ل على ارض الواقع فلو تم تطرق الى الخطوات المتخذة‬
‫وهذا ما يلحظ فع ً‬
‫ل من قبل الجمعيات الشركسية) للتعاطف ( مع مشكلة الديغية فانه سيلحظ‬
‫مث ً‬
‫انها تركزت على الرفض وارسال الرسائل الى السلطات الروسية بذلك‬
‫والحديث عن الموضوع عندما يسئل عنه فقط !! ويمكن القول ان الجراءات‬
‫ل كانت اقل من المطلوب بكثير فما المعنى)كما يرى البعض( من توجيه‬
‫فع ً‬
‫رسائل الرفض هذه للسلطات الروسية في الوقت الذي تعتبرفيه هذه السلطات‬
‫لدى الراي العام العالمي دولة شمولية واوضاع حقوق النسان فيها متردية‬
‫رغم تحولها الى النظام الديمقراطي الحر!؟ ويرى احد القوميين ومفكرين‬
‫الشراكسة انه كان الجدى بالجمعيات والمؤسسات الشركسية ان تتخذ مجموعة‬
‫من الخطوات هي‪ -:‬البدء بحملة اعلمية بين اوساط المجتمعات الشركسية‬
‫لجذب النتباه واظهار خطورة الوضع من اجل ايقاظ الشعور القومي وتاثير به‬
‫وذلك من خلل اغراق المجلت والمنشورات التي تصدر عنها بالمواضيع‬
‫التي تتحدث عن حل الجمهورية وعقد الندوات والمحاضرات حول ذات‬
‫ل وغيره‪،‬‬
‫الموضوع وتناول القضية من خلل عدة ابعاد كالقانون الدولي مث ً‬
‫ونشر الصور المعبرة ذات المغزى في كل اقسامها) مثل صورة مبنى رئاسة‬
‫الجمهورية في الديغية وفوقه العلم الشركسي( لظهار الحاجة الى الشعور‬
‫القومي وجعل الموضوع الهم الشاغل للرؤساء الجمعيات والمؤسسات بحيث‬
‫يصبح حديث الشارع او المجتمع الشركسي )اي نشر المشكلة والتعريف بها‬
‫باسلوب قومي بحت(‪،‬ثم البدء بعملية منظمة لجمع التواقيع الداعمة لبقاء‬
‫‪13‬‬

‫الجمهورية بطريقة منظمة وارفاق هذه التواقيع برسائل يتم صياغتها بشكل‬
‫متمكن ‪ -.‬التعاون ما بين الجمعيات والمؤسسات الشركسية فيما بينها لرسال‬
‫هذه التواقيع الى مؤسسة او منظمة شركسية تتمتع بهامش كبير من‬
‫الحرية)مثل الجمعيات والمؤسسات الشركسية في الوليات التحدة( حيث يتم‬
‫توجيه هذه الرسائل مع العدد الضخم من التواقيع الى المنظمات الدولية‬
‫المختصة مثل) الجمعية العامة للمم المتحدة او منظمة المم و الشعوب الغير‬
‫ممثلة‪-‬القليات او البرلمان والمحكمة الروبية وغيرها( ثم توجه هذه الرسائل‬
‫الى وسائل العلم العالمية في محاولة لكسب تاييدها وبعدها الى السفارات‬
‫الروسية في الخارج ثم الى السلطات الروسية ‪ -.‬توجيه هذه الرسائل الى‬
‫وسائل العلم في جمهورية الديغية والى رئاسة الجمهورية والمؤسسات‬
‫الشركسية هناك ‪ ،‬ويمكن تخيل شعور المواطن الشركسي في مايكوب مث ً‬
‫ل‬
‫عندما يعلم ان هناك مليون توقيع يرفض اصحابها حل الجمهورية وما يصاحبه‬
‫من ارتفاع في الروح المعنوية لدى جميع ابناء الشعب الشركسي نتيجة للشعور‬
‫بهذا التكاتف القومي على اقل تقدير ‪.‬بالتاكيد ماسبق قد ياتي بنتائج ممتازة او‬
‫جيدة ولكنه لن ياتي اطلقًا بنتائج سلبية اي ان اكبر قدر من المنفعة سيتم‬
‫تحصيله‪.‬و مثال آخر يجسد عدم قدرة القيادات في المؤسسات والجمعيات‬
‫الشركسية على استيعاب احتياجات الشعب لشركسي القومية فلقد قامت احدى‬
‫منظمات حقوق النسان الروسية بالسماح للزوار موقعها اللكتوني)‬
‫‪ (www.8voprosov.ru‬بتوجيه اسئلة الى الرئيس الروسي المقبل‬
‫فكانت المفاجئة ان عدد كبير من السئلة كان من قبل الشراكسة وقد تركزت‬
‫السئلة على السياسة التي ينوي اتباعها الرئيس الروسي المقبل ازاء القضايا‬
‫الشركسية‪ ،‬والغريب بالمر ان معظم رؤساء وممثلي المؤسسات والجمعيات‬
‫الشركسية ل علم لهم بهذا المر بل ليس هناك اي نوع من المتابعة من قبلهم‬
‫لمثل هذه المواضيع وهذا المر يؤكد ضرورة تولي اصحاب النزعة القومية‬
‫من الشراكسة مقاليد المور اذا كان الشعب الشركسي شعبًا ما زال ينبض‬
‫بالحياة ‪ .‬ويمتد هذا المر ليتناول حتى الخطاب الخاص بمؤسسات وجمعيات‬
‫المجتمعات الشركسية فالشعب الشركسي بحاجة الى خطاب موحد يطلقه جميع‬
‫المتحدثين باسم الشعب الشركسي هم بحاجة الى خطاب ذو غاية قومية يعتمد‬
‫اسلوبًا علميًا مدروسًا يركز على تقديم المشاكل مع محاولت لحلها بطريقة‬
‫عملية هذا الخطاب ل يد ان يتمتع بالشفافية وان يملك المتحدث القدرة على‬
‫اجابة عديد السئلة وان ل يوجه الخطاب نحو فقدان القيمة والعنوان والغاية ‪،‬‬
‫فالعتماد على الخطب النشائية )والتي ل تحتوي على اية قيمة سياسية بمعنى‬
‫‪14‬‬

‫قومي( هي السمة الغالبة لمعظم الكلمات والخطب التي تلقى في المناسبات‬
‫ل قرار منظمة المم و الشعوب الغير ممثلة‪-‬القليات حول‬
‫الشركسية‪ ،‬فمث ً‬
‫وضع المة الشركسية و إعلن المم المتحدة بشأن حقوق الشعوب الصلية‬
‫وخطاب الرئيس الروسي السابق بوريس يلتسن حول نتائج الحروب‬
‫القفقاسية‪/‬الروسية ‪ ،‬ل يتم اعتماده في الخطب والكلمات الملقاة بل ل يتم‬
‫الشارة لها ويستعيض عنها بالسرد التاريخي المعتاد لتذكير بالماساة الشركسية‬
‫في بداية كل خطاب وتناول صفات النسان الشركسي الحميدة ثم ينتقل الى‬
‫الحديث عن ضرورة تجاوز الماضي والكف عن البكاء والحزن وكيف يتم‬
‫ذلك؟ بالتاكيد على ضرورة نسيان الوطن الم وترسيخ النصهار في المهجر ‪،‬‬
‫وبالتالي فان الخطاب الشركسي يبقى بل قيمة موضوعية ول يؤدي باية‬
‫صورة الى عكس حقيقة الوضع الشركسي ويتعارض ويتضارب مع جميع‬
‫المفاهيم القومية لي شعب ‪،‬بل يرسخ مفهوم اللمبالة وعدم المسؤولية اتجاه‬
‫القضايا التي تمس حياة النسان الشركسي ‪ ،‬وقد يكون السبب وراء بقاء‬
‫الخطاب الشركسي بل قيمة او غاية هو عدم المام الشخص المتحدث فكثيرًا ما‬
‫يكون هذا الشخص من المجموعات المسيطرة)ذكرت سابقًا( وهو يفتقر لسس‬
‫التربية القومية وغير مهتم ل من قريب ول من بعيد سوى بكيفية لباسه‬
‫والمآدبة او المناسبة التي سيحضرها لستعراض نفسه‪ ،‬ولهذا يبقى الخطاب‬
‫الشركسي بل عنوان او مضمون فهو خطاب يهتم بالسرد التاريخي فقط دون‬
‫ربطه بالتطورات التي تهم الشعب الشركسي وهو يفتقر للسلوب العلمي ول‬
‫يمتلك غاية قومية في مضمونه‪،‬ويتسال احد القوميين الشراكسة حول وضع‬
‫الشعب الشركسي بقوله‪ :‬الم يتخذ الشراكسة من درس شراكسة كوسوفو درسًا؟‬
‫الم يروا كيف كان الوطن الم هو الحل لهم الم ينتشلهم من بين براثن التطهير‬
‫العرقي والبادة الجماعية؟ صحيح ان عودتهم لم تكن ناجحة ‪ %100‬لكن على‬
‫اقل تقدير نجوا من الموت‪ ،‬البعض بقي على ارض الوطن والبعض عاد‬
‫ادراجه لكنه حافظ على حياته والسبب وطنه الم‪ ،‬بغض النظر عن أراء‬
‫البعض الذين يريدون ابقاء العراقيل امام عودة الشراكسة الى وطنهم الم من‬
‫خلل الحديث عن هذه العراقيل بشكل يحبط النفس ومن غير تقديم اية حلول او‬
‫اقتراحات لتجاوزها فأن قضية شراكسة كوسوفو قدمت اضافة ثمينة جدًا للعمل‬
‫القومي الشركسي‪ .‬ثالثًا‪ :‬المفاهيم القومية المشوهة‪) :‬ويأخذ هنا رأي احد‬
‫المفكرين الشراكسة( حيث يتسائل البعض ما سبب عدم وجود مراكز مختصة‬
‫للدراسات الشركسية ؟ لماذا ل يوجد متابعة او رصد للحداث او الخبار في‬
‫القفقاس؟ لماذا ل يتم انتاج بعض البرامج الوثائقية عن القفقاس او ترجمة‬
‫‪15‬‬

‫الموجود منها ؟ لماذا ل يوجد صحف او مجلت شركسية تعنى بالقضايا‬
‫الشركسية بشكل كامل ؟ وغيرها من التساؤلت ‪ ،‬الجابة) الجاهزة( والمعدة‬
‫سلفًا لدى جميع المؤسسات الشركسية )باختلف انواعها( هي ل توجد اموال‬
‫او الميزانية تسمح او هذه المور ل تهم الشعب الشركسي؟؟!! وهي الجابة‬
‫القاضية ‪ ،‬ولكن لو تم اخذ الموضوع التالي ‪:‬فرق الرقص الفلكلورية الشركسية‬
‫تلقى دعمًا ماليًا واهتمامًا ما بعده اهتمام ‪ ،‬لنها وفق المفهوم الشركسي للقومية‬
‫حاليًا هي الوسيلة الوحيدة والكيدة للحفاظ على الهوية القومية وعلى الثقافة‬
‫الشركسية‪ ،‬ول بد من وجود اكثر من فرقة لدى جميع المجتمعات الشركسية ‪،‬‬
‫اما توثيق التاريخ الشركسي او ترجمة بعض الكتب الشركسية او طباعتها او‬
‫تشجيع النتاج الدبي او اقامة مركز للدراسات او وكالة انباء او صحف او‬
‫مجلت وغيرها من هذه المور فهي امور مكلفة وهي ليست ذات قيمة ‪ ،‬اما‬
‫الرقص الشركسي فهو يظهر عراقة هذا الشعب ويمجد شهدائه وابطاله وادباءه‬
‫ومفكرية في الماضي والحاضر ‪ ،‬معادلة اكثر من غريبة ‪ ،‬تكلف فرق الرقص‬
‫هذه حوالي )‪ (10‬الف دولر سنويًا على اقل التقديرات وكل مجتمع شركسي‬
‫يوجد به ثلث الى خمس او اكثر من هذه الفرق ‪ ،‬وكما ذكر سابقًا فان هذه‬
‫الفرق هي محور اهتمام الشعب الشركسي الذي تمكن من حل جميع مصائبه‬
‫وهمومه فلم يبقى له سوى الرقص للستمتاع بنتائج مجهوده‪ ،‬والذي يقال انه‬
‫شعب مقاتل وهو شعب مناضل ولكنه يفضل صفة الشعب الراقص !! عشرة‬
‫الف دولر كفيلة بترجمة عدد ضخم من الكتب او ايجاد صحيفة او مجلة‬
‫تعنى بمتابعة الحداث والتطورات في العالم الشركسي و هي كافية لتمويل‬
‫العديد من البحاث المهمة والهم يمكن جمعها وجمع غيرها من العشرات‬
‫لتمويل مشروع شركسي قومي ‪،‬حيث يمكن لو انه تم اعتماد فرقة واحدة فقط‬
‫في كل مجتمع شركسي توفير مبلغ من المال كفيل بدعم اي مشروع قومي ‪،‬‬
‫يمكن ترجمة افلم وثائقية او حتى انتاجها ‪ ،‬ممكن دعم قتاة فضائية خاصة‬
‫ل‪ ،‬معادلة غريبة تمجد اعلم الرقص الفنانون ابطال الشعب الشركسي ‪،‬‬
‫مث ً‬
‫ولكن البطال والقادة الذين استشهدوا على ارض الوطن ل يستحقون كتابًا‬
‫يرثهم او برنامجًا وثائقيًا يذكر بطولتهم! وحتى البطال والقادة في العصر‬
‫الحديث ابطال الحرب البخازية والشيشانية مؤسسي الجمهوريات‬
‫والكونفدرالية والمدافعين عن الشعب الشركسي في جميع المجالت والدباء‬
‫والمفكرين ل يستحقون ان تصرف هذه العشرة الف على تخليدهم ! مقالت‬
‫ودراسات دولية عديدة تشيد بهؤلء القادة والدباء والمفكرين بينما يتم نسيانهم‬
‫وعدم الكتراث بهم من قبل الشعب الشركسي‪،‬أليس هؤلء هم جوهر الحقيقة‬
‫‪16‬‬

‫اليس هم فخر الشعب الشركسي ؟ ال تكفي فرقة رقص واحدة لكل مجتمع‬
‫شركسي؟!‪ .‬للفن اعتباره واهميته ولكنه ليس عماد الشعب وهو ليس غايته‪،‬‬
‫شعار الشراكسة لم يكن الرقص ‪ ،‬العلم الشركسي يحمل السهم وهي اداة‬
‫حربية ‪ ،‬التاريخ الشركسي تاريخ مرير مليء بالتضحية والمآسي والموت ‪،‬‬
‫ل من حقيقته وان يضع حقيقة زائفة مثل‬
‫ليس لحد الحق ان يجرد شعبًا كام ً‬
‫الرقص!! ولكن مادام الفكر مفقود والعمل منقوص ومادام كل متكلم بالقومية‬
‫مجنون وجبان فان الحقيقة الزائفة ستغطي الحقيقة الحقة ‪ .‬ويصل المتتبع للشأن‬
‫الشركسي الى معادلة غريبة اخرى ففي ظل التشرذم وعد التنسيق وتولي من‬
‫ل يصلح للتمثيل الشعب الشركسي ‪ ،‬تظهر ظاهرة غريبة ومدهشة وتبعث في‬
‫النفس التفاؤل‪ ،‬وهي ما يشكله العدد القليل من القوميون الشراكسة من رعب‬
‫وتهديد لي مشروع يحاول النيل من حقوق الشعب الشركسي وقوميته ‪،‬‬
‫لدرجة ان العديد من المقالت السياسية العالمية بدأت بالحديث عن اعادة‬
‫شركيسيا الى الوجود وبدأت بطرح سيناريوهات لذلك ‪،‬وتكفي الشارة الى ان‬
‫السلطات الروسية بدأت بمراجعة حساباتها اتجاه القضايا الشركسية‪ ،‬ففي شهر‬
‫كانون الثاني الماضي نشرت احدى المجلت الروسية المختصة مقال تحت‬
‫عنوان )شركيسيا –الطلنطي( حيث تناول المقال العتراف ببعض حقوق‬
‫الشعب الشركسي ‪ ،‬المهم في هذا المقال هو ان كاتبه هو احد الخبراء الروس‬
‫في السياسات القومية والمقربين بشكل كبير من الرئيس الروسي السابق‬
‫فلديمير بوتين ‪ ،‬المر الذي يحسب للقوميين الشراكسة رغم قلة حيلتهم‬
‫وهوانهم على ابناء شعبهم الشركسي!!! ان دعم القوميين سيؤدي الى تحقيق‬
‫اهداف وغايات الشعب الشركسي فلقد حان الوقت لرؤساء وقيادات المجتمعات‬
‫الشركسية لكي تغادر ويكفيه ما فعلته من خراب وتشويه في القومية‬
‫ل في‬
‫الشركسية ‪ ،‬اما تركهم لوحدهم فهو قد يعني ان الشعب الشركسي هو فع ً‬
‫شمس الغروب الخير‪.‬‬
‫علي كشت‬
‫?‪http://www.cnnadiga.com/index.php‬‬
‫‪option=com_content&task=view&id=489&Item‬‬
‫‪id=43‬‬

‫‪17‬‬

‫في الفكر الشركسي‬
‫بقلم‪ :‬علي كشت‬
‫منذ نهاية العام ‪ 2009‬والساحة الشركسية تشهد العديد من الحداث المتتالية والتي تعصف بالواقع الشركسي‬
‫بكافة جوانبه وتشير الى كم هائل من التحديات امامه‪ ،‬ال ان المتابع للمشهد الشركسي يلحظ انه ينقصه شيء ما‪،‬‬
‫وان هناك امر منقوص في هذا المشهد‪ ،‬فالحديث عن التحديات والحداث وغيرها يشعر المرء انه امام شعب له‬
‫‪18‬‬

‫قضية خاصة به‪ ، ،‬لكن وعندما ينظر الى المشهد الشركسي فانه يرى حالة من الفوضى والتخبط والتناقض وعدم‬
‫القدرة على طرح القضية الشركسية بالشكل المفترض ‪ ،‬ويلحظ تعدد المرجعيات واختلفها وبصورة تظهر ان هناك‬
‫مشكلة واضحة في قمة الهرم الجتماعي بالنسبة للشعب الشركسي‪ ،‬فالشراكسة وبحكم عوامل الهزيمة والتشرد في‬
‫عام ‪ 1864‬امسوا يظهرون بل فكر او طموح او حتى هوية قومية خاصة ومحددة‪ ،‬بل ان مستوى التدهور‬
‫والنحدار لديهم دفع بالخرين بالتجرؤ على الدعاء بانه ليس هناك قضية شركسية بل انه ل يصح اطلق مصطلح‬
‫او لفظ "شعب" على الشراكسة لنهم شعب بل وطن‪.‬‬
‫لقد خيب الشراكسة امل اصدقائهم واعدائهم على السواء‪ ،‬نظرًا للمستوى الوضيع الذي وصل اليه الفكر الشركسي‬
‫مما ادى الى فقدان القضية الشركسية للكثير من "المصداقية" و"الموضوعية"‪ ،‬وبدل من توجيه اسئلة حول‬
‫ل حتى تكون له قضية؟؟!!‬
‫ماهية القضية الشركسية‪ ،‬اصبح الخرون يتساءلون‪ ،‬هل هناك شعب شركسي اص ً‬
‫واصبح السؤال الذي يواجه الشراكسة هل يمكن اعتبار الشراكسة شعبًا؟!! وفي ظل هذا النحدار الفكري والعقائدي‬
‫للقضية الشركسية قد يكون من الضروري ايجاد وقفة "لجرد الحساب” واعادة صياغة المشهد الشركسي الذي‬
‫تسيطر عليه حالة الفوضى والتناقض المسيطرة على الواقع الشركسي‪ ،‬وتعمل على تشويه القضية الشركسية‬
‫بكاملها وتشكك في مصداقيتها ووجودها‪ ،‬ففي ظل هذه الحالة المعقدة يحاول البعض ايجاد رؤية "اولية" للواقع‬
‫الشركسي تكون المرتكز الساس في محاولة تناول هذا الواقع لتحليله واعادة تحديد مدخلته ومخرجاته‪ ،‬من خلل‬
‫تناول المواضيع التالية‪:‬‬
‫‪.1‬كيف يفكر الشراكسة؟ )الفكر الشركسي(‬
‫‪.2‬من يمثل الشعب الشركسي؟ )الشرعية(‬
‫‪ .3‬واقع القضية الشركسية )السياسة الشركسية(‬
‫مع قناعة تامة واكيدة ان الموضوع ل تكفي مقالة واحدة لتناوله بل انه اكبر من ذلك بكثير وبحاجة ماسة الى‬
‫دراسات وابحاث علمية متخصصة لدراسة كافة جوانب الظاهرة )الشركسية( ولكن قد يفيد تقديم بعض الملمح‬
‫الولية لها‪:‬‬

‫اوًل‪ :‬كيف يفكر الشراكسة؟ )الفكر الشركسي(‬
‫ان ابرز ما يميز الفكر الشركسي هو ان مجموعة القيم والمبادئ التي تعتبر من المسلمات لدى بقية شعوب العالم‬
‫مثل الكرامة القومية والسيادة والمصلحة العليا وغيرها وهي غير قابلة للنقاش او المساومة لدى اي شعب اخر‬
‫لكنها تعتبر امرًا قابل للمناقشة لدى الفكر الشركسي بل انها قابلة للمساومة والتنازل‪ ،‬وذلك بسبب كون الشراكسة‬
‫في حالة من الغياب الفكري القومي )فاقدين لمفهوم اليدلوجية( الذي يؤدي الى تدني مستوى العمل والتخطيط‪،‬‬
‫وبالتالي فهم يملكون "غالبية جاهلة قوميًا" ل تدرك ما يدور حولها ول تستوعب المخاطر والتحديات امامها‪،‬‬
‫ويمكن تشبيه الحالة الشركسية بحالة المجتمع اليطالي وقت حكم الدويلت‪ ،‬وعندما كان كل من النقسام والتشرذم‬
‫بفعل العوامل الداخلية والخارجية هما ما يتصف به الموقف العام آنذاك‪ ،‬ووقتها كانت مقدرات الشعب اليطالي‬

‫‪19‬‬

‫تذهب للخرين‪ ،‬ولكن عندما ظهر مفكرين من ابناء ايطاليا عملوا على اعادة الوحدة وتوحيد الفكر والعقيدة واعلء‬
‫المصلحة العليا للشعب‪ ،‬وعلى اي حال فان الفكر الشركسي يمتاز بعدة ميزات هي‪:‬‬
‫‪.1‬مفهوم الزعامة او القيادة عند الشراكسة يخلو من اليمان بالزعيم او القائد الوحد بحيث يفتخر الشراكسة بانهم ل‬
‫يخضعون لقائد معين بل للحكم"المستنير" الممثل في طبقة كبار القوم ‪ ،‬وان نظام الحكم عندهم يجمع بين‬
‫"الرستقراطية والديمقراطية" فالحكم في النهاية للمجموع اي الشعب بكامله وبالتالي ل يوجد اذعان او رضوخ لقائد او‬
‫زعيم بعينه؛ ان بقية شعوب العالم ارتبطت امجادها باسماء قادتها وزعمائها‪ ،‬اي ان القيادة الصالحة كانت تخدم الشعب‬
‫بكامله والسيئة كانت تطيح به‪ ،‬وحتى الشراكسة انفسهم عندما عرفوا الممالك والدويلت ارتبط تاريخهم باسماء زعماء‬
‫وامراء تمكنوا من تجميع الشراكسة تحت قيادتهم فصنعوا لهم المجد والعلياء‪ ،‬هذا الحديث يقودنا الى اولى مميزات الفكر‬
‫الشركسي ‪ ،‬لقد ادت عوامل التهجير والهزيمة عام ‪ 1864‬الى انحراف الفكر الشركسي في موضوع القيادة والزعامة‬
‫وبدل ان تكون الطبقة الحاكمة من العقلء والحكماء ‪ ،‬فرضت الغوغاء نفسها حاكمة على الشعب الشركسي‪ ،‬فبعد سقوط‬
‫شركيسيا في عام ‪ 1864‬وبدء عملية التهجير والتشريد ‪ ،‬أخذت السلطات الروسية بالبدء بعملية الترويس وهي إحلل‬
‫الفكر والهوية الروسية مكان الفكر والهوية الشركسية ‪ ،‬وصبغ مناطق الشراكسة بصبغة روسية كاملة ‪ ،‬وكانت إحدى‬
‫الوسائل لتحقيق ذلك فرض مجموعات أو قيادات موالية لسلطات الحتلل فكان يتم مدها بالقوة والمال لكي تتمكن هذه‬
‫المجموعات من تبّوء مراكز القيادة في المجتمعات الشركسية وما أن تصل لهذه المراكز حتى تبدأ بالعمل على تحقيق‬
‫مصالح من وضعها ‪ ،‬وهذا ما يفسر قيام السلطات الروسية بالتهجير والقتل والتنكيل للزعامات القومية التي رفضت‬
‫التعاون معها ‪ ،‬سواء في الماضي أو الحاضر ‪ ،‬وعلى نفس المنوال عانت المجتمعات الشركسية في المهجر فكان يتم‬
‫فرض زعامات ترتبط بشكل مباشر مع مصالح الخرين ول تمثل الرادة الشعبية الشركسية هناك ‪ ،‬وهكذا تم فرض‬
‫زعامات على المجتمع الشركسي في المهجر أيضًا كما تم فرضها في القفقاس اذًا ساعدت فكرة الحكم لدى الشراكسة‬
‫وهزيمة عام ‪ 1864‬والسياسة الروسية في تدمير راس الهرم الشركسي ‪ ،‬فاصبحت "الغوغائية" هي راس الهرم‬
‫الجتماعي لدى الشراكسة وهو ما ادى الى فسادها وبالتالي فساد الشعب ككل ‪.‬‬
‫‪.2‬التبعية والرعوية هناك تناقض واضح لدى غالبية الشعب الشركسي فيما يتعلق بنظرية الحكم فهم يفتخرون انهم حكموا‬
‫بلدان خارج حدود وطنهم ولكنهم في ذات الوقت يرون انفسهم دومًا يعيشون في اطار حكم وتوجيهات الخرين‪،‬‬
‫فالشركسي يفتخر بحكم المماليك ويناقش اسباب استبعاد الشراكسة في مراحل معينة من المراكز القيادية في بعض دول‬
‫ل‪ ،‬ولكنه ل يتحدث عمن يحكم وطنه ‪ ،‬اي ان الشراكسة بشكل او باخر يتفقون على حكم الخرين‬
‫المهجر مثل تركيا مث ً‬
‫سواء كانوا محكومين او حاكمين ولكنهم يرفضون فكرة ان يحكم الشراكسة انفسهم‪.‬‬
‫‪.3‬التعايش والندماج يلحظ ان الشراكسة يتميزون بسرعة التاقلم مع البيئة المحيطة بهم ال ان هذه"الموهبة" ان جاز‬
‫التعبير يعيبها ان ليس لها حدود وبالتالي فهي تتحول الى مفهوم اخر خطير ال وهو النصهار والندماج‪ ،‬ففي ظل غياب‬
‫مفهوم التربية والمصلحة القومية ل يدرك الشراكسة اهمية وجود روابط وحدود في تعاملهم مع الخرين خاصة وانهم‬
‫ل ل يقدر الشركسي اهمية ان يعيش في حي كله من الشراكسة خاصة في المهجر بعكس‬
‫في اغلب الماكن هم اقلية‪ ،‬فمث ً‬
‫بقية القليات الخرى التي تسارع الى البقاء في مناطق معينة بغية المحافظة على لغتها وعاداتها وثقافتها بل ان تركز‬
‫القليات في مكان واحد يعطيهم نوعًا من الثقل الديمغرافي وهو ما يكسبهم الثقل الجتماعي الذي يصون حقوقهم‪ ،‬الكثير‬
‫من المجتمعات الشركسية التي تعيش في المهجر تتميز بعدم ممانعة افرادها بيع منزله او ارضه رغبة للنتقال الى‬
‫منطقة اخرى حتى وان كان الشركسي الوحيد فيها بعكس ابناء القليات الخرى الذين يفضلون العيش في احيائهم‬
‫ويرفضون بيع منازلهم للغرباء عن ابناء جلدتهم‪ ،‬ان انسياق الشراكسة خلف الندماج والتعايش جعل الفكر الشركسي‬
‫يتأثر بغيره وكونه يمثل فكر اقلية في معظم الوقات فقد ادى هذا الى زيادة التسارع في عمليتي النصهار والندثار التي‬
‫تعاني منها اي اقلية مهما كانت‪.‬‬

‫‪20‬‬

‫‪.4‬عدم المبالة او الكتراث‪ ،‬فالشعب الشركسي بحكم غياب التربية القومية ل يهتم للعديد من المور التي لو انها حدثت لي‬
‫ل على حساب‬
‫شعب اخر لثار عن بكرة ابيه خاصة في المهجر‪ ،‬فالنسان الشركسي ل يبالي باعطاء الراضي للبلقر مث ً‬
‫الشراكسة‪ ،‬وهو ل يبالي باولمبياد سوتشي ول يكترث لمقتل عدة قادة شراكسة في تشركيسك ول يقشعر بدنه عندما‬
‫يسمع ان مجموعة من ابناء العرقية الوافدة من القرشاي تقوم بمهاجمة فتاة وفتى شركسيان ويعتدون عليهما بالضرب‬
‫ول يحرك ذلك ساكنًا وعندما تتحدث قناة روسية على ان الساحل الشركسي هو بالحقيقة ساحل روسي وغيرها من‬
‫الحداث والمور الخرى‪ ،‬حيث ان غياب التربية القومية يجعل الشعب الشركسي في حالة عجز وهذيان وعدم الهتمام‬
‫بهذه المور التي تمس كرامة وشرف الشعب بكامله وتسيء الى تاريخه وقيمه‪ ،‬وردة الفعل الشركسية على هذه المور‬
‫تكاد تكون اقل من المقبولة‪.‬‬
‫‪.5‬ان ما يميز الفكر الشركسي ايضًا هو عدم قدرته على تحديد "مصلحة عليا" للشعب الشركسي او حتى تحديد طموحات‬
‫او احلم هذا الشعب‪ ،‬فل يوجد فكرة"عقائدية" جوهرية يتمترس الشراكسة كلهم حولها مثل ما يحدث لبقية الشعوب‪،‬‬
‫ولهذا يكون من الهام جدًا في البداية‪ ،‬العمل على تحديد مشاكل الشعب الشركسي وحصر تطلعاته وطموحاته القومية من‬
‫خلل اجابة على سؤال"ماذا يريد الشراكسة؟!" حيث يبدو ان الجابة على هذا السؤال صعبة للغاية وهي ليست سهلة‪،‬‬
‫لن الشعب الشركسي فاقد للقدرة على ردة الفعل او وضع الخطط او العمل على تحديد مستقبله بعبارة موجزة؛ الشعب‬
‫الشركسي ل يوجد لديه فكر خاص به هو فاقد لهويته وتابع للخرين في كل شيء‪ ،‬فل يمكن لي شركسي ان يجيب على‬
‫سؤال "ما هي المصلحة او المصالح العليا للشعب الشركسي ؟!" حيث ل توجد اي جهة شركسية قادرة على تحديد هذه‬
‫المصالح المر الذي يطرح تساؤل في خضم العالم المعاصر‪ ،‬هل يعقل ان يطلق مصطلح "شعب" على الشراكسة وهم ل‬
‫يعرفون ماهي مصالحهم العليا؟! و"ل توجد جهة تقوم بالعمل على تحقيقها؟!"‪ ،‬واذا ما تمت محاولة طرح سؤال حول‬
‫"ماهية المشاكل التي تواجه الشعب الشركسي؟" فانه سيتم الحصول على قائمة طويلة من المشاكل وهذا امر عادي لكن‬
‫المر الغير طبيعي هو ان تكون جميع هذه المشاكل لها الولوية نفسها ولها نسبة التأييد نفسها اي ان كل مشكلة لديها‬
‫جمهورها الذي يرى انها هي صاحبة الولوية وانه ل بد من حلها ‪ ،‬لو تم طرح السئلة السابقة على ابناء عرقية اخرى‬
‫ل‪ ،‬فانه سيلحظ وجود اجماع على‬
‫قد تتشابه مع الشعب الشركسي في قضية الكفاح والهوية ‪ ،‬مثل الشعب الكردي مث ً‬
‫مشكلة او تحدي واحد واتفاق على طموح قومي واحد ‪ ،‬فلو طرح سؤال ماهي المشاكل على الكرد سواء في الوطن او‬
‫المهجر لجابوا "كردستان!!" ولو طرحت سؤال الطموح والحلم القومي او ماذا يريد الشعب الكردي سيكون الجواب‬
‫"كردستان"‪ ،‬ونفس السؤال لو طرح على الرمن لجابوا سواء في الوطن او المهجر "البادة الجماعية للرمن او‬
‫ل او اننا‬
‫ارمينيا"‪ ،‬ولو طرح السؤالين السابقين على اليرلنديين الشماليين لجابوا المشكلة هي في علقة بريطانيا بنا مث ً‬
‫ل(‪ ،‬طبعًا هناك اختلف بين الشراكسة وهذه القوام في عدد كبير من المور ولكن يقصد الوصول‬
‫نريد دولة مستقلة )مث ً‬
‫هنا الى النتيجة التالية وهي"ان كل شعب لديه قضية مركزية جوهرية )مصلحة قومية عليا( ل يختلف عليها المجموع‬
‫وهذه القضية تحرك مشاعر ومصائر هذا الشعب وهي بالتالي تحدد قيادة هذا الشعب فلو جائت قيادة ل تتبنى هذا الطموح‬
‫ول تعمل على المشاكل الجوهرية يتم تغييرها وتسقط شرعيتها"‪.‬‬
‫‪.6‬استنادًا لعدم وجود "قيادة مؤهلة "ولعدم وجود مصلحة او" تربية قومية عليا" فان الشعب الشركسي اصبح في‬
‫الحقيقية مجموعة شعوب شركسية‪ ،‬فبعد التهجير واستقرار الشراكسة في دول الشرق الوسط وتركيا واوروبا وامريكا‪،‬‬
‫اصبح كل مهجر شركسي بحد ذاته شعبًا فكل مجتمع شركسي لديه فكر وعقيدة خاصة به وبالتالي لديه "شخصية"‬
‫خاصة به ولديه طموحات وامال واهداف تختلف عن نظرائه حتى ان الكثير من المجتمعات الشركسية تأثرت بالمحيط او‬
‫البيئة المحيطة بها‪ ،‬ان المجتمعات الشركسية اصبحت تلتقي في التسمية "شراكسة" فقط ل غير‪ ،‬ول تلتفت الى‬
‫المصلحة العليا للشعب الشركسي او لصالحه‪ ،‬ان تعدد هذه "الشخصيات الشركسية" ساهم في انحدار مستوى الفكر‬
‫الشركسي نظرًا لتعدد المرجعيات الفكرية‪ ،‬وادى الى حالة من الفوضى والتبعثر بشكل واضح‪ ،‬وقد ادت عملية التشريد‬
‫التي وقعت للشعب الشركسي الى تكوين عدة شخصيات له في المهجر والوطن الم وبالتالي اصبح كل مجتمع شركسي‬

‫‪21‬‬

‫في المهجر لديه شخصية خاصة ومستقلة به‪ ،‬ونظرًا لحالة الفساد التي اصابت القيادات والزعامات الشركسية فان هذه‬
‫المجتمعات لم تحاول ابدًا البحث عن مصلحة مشتركة تجمع بين ابناءها‪،‬ويمكن القول ان الزعماء الشراكسة كان لهم‬
‫دورًا في تشويه الفكر الشركسي‪ ،‬واستمرار تغييب المصلحة الشركسية الفعلية عن ابناء الشعب‪.‬‬
‫‪.7‬مشكلة النتماء للوطن الشركسي والتي يمكن تلخيصها في ظاهرة تعدد "الوطان" لدى الشراكسة هي ظاهرة مميزة‬
‫ل مفردة "الوطن"‪ ،‬فاذا كانت شعوب العالم كلها قاطبة تتغنى بوطنها حتى وان كان في حالة‬
‫للفكر الشركسي ايضًا‪ ،‬فمث ً‬
‫مزرية وتمقت المهجر والشتات فان الشراكسة هم وحدهم الذين يتغنوا في المهجر الجميل ويرون ان وطنهم جميل ولكنه‬
‫هو وطن الجداد‪ ،‬وهنا يظهر مفهوم تعدد الوطان الذي ساهم في افقاد الشراكسة لكرامتهم النسانية وفقدوا شعورهم‬
‫القومي‪ ،‬هذا المفهوم ظهر بعد ان اصبح الشعب الشركسي خارج وطنه حيث وجد نفسه في ظل احباط شديد فهناك مثل‬
‫شركسي يقول "من يفقد وطنه يفقد كل شيء" وكون اي شعب ل بد له من وطن ومعادلة شعب بل وطن اثبتت انها‬
‫معادلة فاشلة وغير منطقية فقد قرر الشراكسة وبمساعدة العثمانيين والروس احلل مفهوم النتماء والولء للحكام مكان‬
‫مفهوم "الوطن" ولهذا كان مفهوم الولء والنتماء للحكام هو المرادف للوطن و اصبح جزءًا من المنظومة الفكرية‬
‫الشركسية‪ ،‬ويجد المرء لدى الشراكسة عدة اوطان فهناك وطن للجداد وهناك وطن للباء وغيره للبناء واخر للحفاد‬
‫وغيره للبناء العمومة وهكذا دواليك‪ ،‬اي ان الشعب الشركسي اصبح شعب "العولمة" الول فهو يجمع كل ما تريده‬
‫العولمة من صفات مادية والنقياد وراء الغرائز النسانية فقط والبتعاد عن الفكر ‪ ،‬فاصبح الشركسي يهتم بالمأكل‬
‫والمشرب والعمل الخاص به‪ ،‬وبالطبع الرقص الشركسي وهذا امر يمكن ملحظته من خلل الثقافة القومية المتدنية لدى‬
‫الشباب الشركسي‪.‬‬
‫‪.8‬الشعب الشركسي هو شعب"الفلسفة" كل شركسي بحد ذاته فيلسوف ل يمكن ان يذعن لغيره او ان يخطئ‪ ،‬فقد ادى‬
‫عدم النقياد وراء رموز )زعامات او قيادات( الى اعتقاد كل فرد من افراد الشعب الشركسي بانه فيلسوف زمانه‪ ،‬وبسبب‬
‫غياب النخبة المثقفة سالفة الذكر اضحى الشراكسة بل "كبير" ان صح التعبير حيث ل توجد مرجعية فكرية واحدة تحدد‬
‫الطموحات والهداف والخطوط العريضة التي يجب على كل شركسي التقيد بها‪ ،‬فاصبح كل شركسي ملم بالقضية‬
‫الشركسية وله رؤى ونظريات معينة حول القضية الشركسية‪ ،‬وهذا المر ادى الى حالة من الفوضى الفكرية‪ ،‬فلم يعد‬
‫الشركسي يهتم او يؤمن بالعمل الجماعي للوصول الى المصلحة العليا للشعب الشركسي‪ ،‬بل ان مستوى التواصل‬
‫والستماع بين الشراكسة منقطع وخارج "التغطية" ولكن بالنسبة الى الخرين فالنسان الشركسي ينصت بكل اهتمام‬
‫ليتلقى الوامر وينفذها دون اعتراض‪ ،‬وبالتالي لم يعد الشراكسة يتحكمون في مصيرهم بل تركوا هذا الموضوع‬
‫ل تم سابقًا تجنب ذكر‬
‫"الجانبي" لغيرهم مثل روسيا الفدرالية‪ ،‬حيث ادى هذا الوضع الى ضياع التاريخ الشركسي‪ ،‬فمث ً‬
‫اسماء بعض المراء الشراكسة الذين توحدت المة على ايديهم مثل تامبي قبارد واينال وغيرهم وذلك بسبب وجود خلف‬
‫كبير بين الشراكسة حول اصولهم فهناك من يراهم ابخاز وهناك من يراهم روس الى غير ذلك من "الفلسفة"‬
‫الشركسية‪ ،‬فاذا كان يضرب المثل في عقم الحديث بوصفه بـ"الجدل البيزنطي" فان الشراكسة تفوقوا على الجدل‬
‫البيزنطي باشواط عديدة‪.‬‬
‫‪.9‬يوصف الشراكسة بانهم يلتصقون بالتاريخ بشكل "انتقائي سلبي" فالشراكسة يمجدون الجازاتهم في الخارج‪ ،‬والمامهم‬
‫ل ل يوجد شركسي ل يعرف‬
‫بتاريخ قضيتهم وحضارتهم ضعيف لنهم دائمًا يتحدثون عن النجازات خارج الوطن‪ ،‬فمث ُ‬
‫المماليك الشراكسة وبطولتهم‪ ،‬ولكن القليل من الشراكسة يستطيعون ذكر اسماء قادة شراكسة برزت اسمائهم اثناء‬
‫الحرب الروسية الشركسية‪.‬‬
‫‪.10‬الشراكسة ل يستمعون لبعضهم البعض‪ ،‬فهم اشداء اقوياء على بعضهم البعض‪ ،‬تظهر فلسفتهم وقدرتهم على كسب اي‬
‫جدال من خلل مناقشاتهم العقيمة‪ ،‬فهناك فريق من الشراكسة متخصص في جعل اي موضوع او اي حديث )خاصة اذا ما‬
‫كان ذو طابع قومي (‪ ،‬الى موضوع ونقاش عقيم ‪ ،‬ويتبنى معظم الشراكسة مبدأ)الذي يملك الصوت العلى فهو الذي‬
‫على حق( وبالتالي فان اصحاب الحناجر القوية والوتار الصوتية الشديدة تراهم يحتلون مراكز متقدمة في المجتمع‬

‫‪22‬‬

‫الشركسي‪ ،‬حتى وان كانوا ل يفقهون ما يقولون المهم ان تكون طبقة الصوت عالية‪ ،‬حيث يتحدث الرويبضة بالمور‬
‫العامة‪.‬‬
‫ل‪ :‬ان الشاب الشركسي‬
‫‪.11‬الرقص والغناء الشركسي‪ ،‬ففي احدى برامج قناة روسيا اليوم تحدث احد الشبان الشراكسة قائ ً‬
‫عندما يريد ان يعبر عن قوميته فهو اما ان يرقص او يغني او يعزف؟!!!" ان هذه الفكرة رائجة ومنتشرة بين الشراكسة‬
‫سواء في الوطن او المهجر‪ ،‬وهي تحتل مساحة واسعة في حياة الشراكسة‪ ،‬وهم يرون ان الرقص جزء من شخصيتهم‬
‫القومية‪ ،‬وقد ادت عوامل الهزيمة والتشرد الى ان يبتعد النسان الشركسي عن الحديث عن وطنه او قوميته لن ذلك كان‬
‫يتعارض مع النظام الروسي المنتصر في الوطن وايضًا يتعارض مع سياسة الندماج في المهجر‪ ،‬لذا كان التعويض من‬
‫خلل التركيز على الرقص والغناء لنه كان الطريق والسبيل الوحيد الذي يجعل الشراكسة يحتفظون بشيء من ثقافتهم‬
‫دون اثارة غضب الخرين ‪ ،‬لذا كان الخوف والرغبة في خداع الذات هو وراء تمجيد الرقص والراقصين بل ان‬
‫الشراكسة قللوا من هيبة شعبهم عندما تحول شعار علمهم )السهم وهو اداة حربية ترمز الى القوة بغض النظر عن‬
‫السلم وغيره( الى صورة الفتى الراقص او الفتاة الراقصة‪ ،‬واصبح شعار الرقص يرمز الى الشراكسة ‪ ،‬وهو ما افقر‬
‫العقل الشركسي واسقطه في غياهب الجهل والتخلف‪ ،‬فكيف يمكن لشعب يحترم ذاته ان تتمحور قوميته حول الرقص؟!!‬
‫ويناقض الفكر الشركسي عندما يذكر بطولت الشراكسة في القتال والحرب وتنتهي الرواية الشركسية بالرقص‬
‫والغناء؟!! ان للشراكسة حضارة تمتد الى ‪ 6‬الف سنة ولكنهم يرون ان الرقص هو عماد ثقافتهم‪ ،‬اي انهم يتشابهون في‬
‫هذا العتقاد مع العرقيات الغجرية التي تعتبر ايضًا الرقص جزءًا من شخصيتها القومية‪.‬‬

‫‪ .12‬المفكر او المثقف الشركسي وبحكم سيطرة فكرة العولمة على الشعب الشركسي امسى يحتل مرتبة متدنية ‪،‬‬
‫وحل مكانه صاحب راس المال وصاحب النفوذ واصبح ذلك الموجه الساسي للفكر الشركسي‪ ،‬فاذا كانت العديد‬
‫من الشعوب والمم تدين بتطورها ورفعتها الى ظهور مفكرين ومثقفين من ابناءها والمثلة ل حصر لها في‬
‫ذلك‪ ،‬فان الشراكسة ل مكان بينهم للمفكر او المثقف ‪ ،‬ويقصد هنا المفكر او المثقف ذو الطابع او التربية‬
‫القومية فعدد المثقفين والمفكرين الشراكسة كبير ولكن قلة منهم يتوجه نحو خدمة قضيته وفي اغلب الحيان‬
‫تكون في نهاية سنين عمره وهذا المر ل يسمح بوجود متخصصين في القضية الشركسية ومتابعين لها لن‬
‫معظم المثقفين الشراكسة يأتون في اخر العمر ليتحدثوا في القضية دون المام تام وهذا امر يفقد الفكر‬
‫الشركسي عنصر القوة ويجعله يتأثر بهؤلء المثقفين الذين يصبحون فجأة شراكسة!!‬
‫‪ .13‬السياسة وقد تكون هذه النقطة هي السبب في عدم قدرة الفكر الشركسي على النهوض بواقعه وايجاد حلول‬
‫لمشكلته‪ ،‬فالسياسة كلمة محرمة على الشراكسة ونظرًا لتخلف الشركسي في تناول مفهوم السياسة فقد‬
‫اصبحت هذه الكلمة تثير الرعب في النفوس‪ ،‬هذا الخوف تم زرعه من قبل الخرين في نفوس الشراكسة وهو‬
‫المسؤول الول والخير عن حالة التردي الفكري وانحدار مستوى القيادات في المجتمعات الشركسية‪ ،‬لقد كان‬
‫وما يزال الخوف من السياسة الحجة المثالية لجهاض اي عمل او توجه قومي‪ ،‬والتركيز على مفهوم مغلوط‬
‫ال وهو الثقافة والفلكلور وهو امر ل يمكن ان يتم بصورة ايجابية دون وجود اطار سياسي له ‪ ،‬فالسياسة هي‬
‫التي تحدد طبيعية الثقافة هل هي ثقافة ايجابية تعنى بالمحافظة على الهوية القومية ام هي ثقافة ظاهرية‬
‫سطحية كما هو الحال عند الشراكسة؛ اضف الى ذلك الظروف التي مروا بها الشراكسة‪ ،‬ففي الوطن الذي احتل‬
‫بالكامل اصبح الكلم عن او ممارسة السياسة يعني السجن والضطهاد بكافة انواعه‪ ،‬وفي المهجر يصعب‬
‫ممارسة السياسة او التحدث بها او الخوض فيها‪ ،‬ويمكن القول انه قد تم حجب مصدر هام لللهام الفكري لدى‬
‫الشراكسة ال وهو "الثقافة السياسية" وذلك لنعدام وجود هذه الثقافة ولم يتمكن الشراكسة من امتلك‬
‫‪23‬‬

‫وسائل التعبير والتمثيل الحقيقي لرادة الشعب‪ ،‬وقد ادى هذا الى حالة "عدم الدراك والل وعي" الذي يعاني‬
‫منهما الشراكسة في الوقت الحالي‪ ،‬حيث ل بد للشراكسة من التوجه نحو العمل السياسي‪ ،‬وهنا يجب عليهم ان‬
‫يدركوا ان العمل السياسي والذي حرموا منه لسنوات طويلة ل يعني الصطدام والتعارض مع الخرين بل يعني‬
‫اعادة ترتيب الصف الداخلي وبطريقة تضمن اخراج الغوغاء من مراكز القيادة والعتراف الشركسي بشرعية‬
‫القادة القوميين‪.‬‬
‫في النهاية فان المشكلة الساسية في اعادة تاهيل القيادات والزعامات الشركسية ل تكمن في اثبات المستوى‬
‫المتدني لهذه القيادات لن هذا المر سهل جدًا‪ ،‬ولكن الصعوبة تكمن في اعادة تثقيف "الغالبية الجاهلة قوميًا"‬
‫من ابناء الشعب الشركسي‪ ،‬فعند ظهور مجموعة مثقفة من الشراكسة بالشكل القومي والفكري الصحيحين‬
‫فان اي زعامة او قيادة للشركس لن تتمكنا من استغلل المنصب والترويج لفكار الخرين على حساب شعبها‪،‬‬
‫لنه سيتم فضحها ومحاسبتها وهنا تكون بداية الطريق نحو اعادة تأهيل القيادات والزعامات الشركسية‪،‬‬
‫وبالتالي اعادة بعث القومية الشركسية بفكر جديد يتناسب مع واقعها الحالي‪.‬‬
‫ان هذا المقال حاول ان يشير الى البيئة والمحيط الواقع الشركسي في محاولة ليجاد تصور مبدئي لفكرة‬
‫"كيف يفكر الشراكسة؟" وسيتم في الجزء الثاني منه الحديث عن الكفاح والنضال السياسي الشركسي وعقد‬
‫مقارنة بين توجهات المنظمات والهيئات الشركسية الفاعلة على الساحة الشركسية وبين ما يمكن اعتباره‬
‫المصلحة العليا للشعب الشركسي ‪.‬‬
‫نهاية المقال الول)الفكر الشركسي(‬

‫‪24‬‬

‫في الفكر الشركسي )الجزء الثاني‬

‫في الفكر الشركسي )الجزء الثاني(‬
‫من يمثل الشراكسة؟!‬
‫بقلم‪ :‬علي كشت‬
‫يستمر توالي التطورات والحداث على الساحة الشركسية مما يؤدي الى معطيات وعناوين‬
‫جديدة‪ ،‬قد يكون اكثر ما يميز هذه المرحلة هو توجه التيارات والجهات الشركسية نحو‬
‫استشعار القوة المنبعثة من العمل السياسي‪ ،‬ان المرحلة الحالية بمعطياتها الجديدة تعتبر‬
‫فريدة من نوعها كونها تمنح الفرد الشركسي القدرة على عقد المقارنة بين التيارات‬
‫والجهات الشركسية المختلفة والتمييز بين من يعمل منها للمصلحة الشركسية ومن‬
‫يتظاهر بذلك لتطبيق اجندات مختلفة‪ ،‬المرحلة الحالية يمكن تسميتها بمرحلة "الحقيقة‬
‫والمكاشفة" فالمواقف والحداث التي تقدمها المرحلة الحالية تعطي فرصة نادرة لظهار‬
‫حقيقة توجهات كل من يحاول تمثيل الشعب الشركسي من منظمات او مؤسسات او‬
‫افراد‪.‬‬

‫هذه المقالة ستحاول الجابة عن السئلة التالية‪:‬‬
‫‪25‬‬

‫•من يمثل الشعب الشركسي‪.‬‬
‫•مقارنة بين توجهات التيارات الشركسية المختلفة فيما يتعلق بالمصلحة‬
‫الشركسية )بصورة مختصرة جدًا(‪.‬‬

‫بالطبع ل يمكن ان تتمكن مقالة واحدة من تناول مثل هذا الموضوع المعقد‬
‫والشائك ولكنها ستقدم تصورا ً او تلقي الضوء على بعض النقاط الهامة‬
‫وكما يقال فان اضاءة شمعة في الظلم خير من ان نبقى نلعن الظلم الف‬
‫مرة‪.‬‬
‫حيث سيتم تقديم امثلة بسيطة وواضحة للنشاطات ومواقف بعض التيارات‬
‫الشركسية المختلفة والتي من خلل هذه المثلة ستتضح اذا ما كانت‬
‫سياساتها تعمل من اجل المصلحة الشركسية ام ل‪.‬‬

‫؟؟ ؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟‬
‫او ً‬
‫ل‪ :‬في الوطن )شركيسيا( فان الجهات او التيارات الممثلة للشعب‬
‫الشركسي يمكن تقسيمها الى ما يلي‪:‬‬
‫•الجهات الرسمية ويقصد بها رؤساء الجمهوريات الشركسية والنواب الشراكسة‬
‫في برلمانات تلك الجمهوريات حيث يتم تعيين رؤساء الجمهوريات من قبل‬
‫المركز الفدرالي )موسكو( ويتم التصويت عليهم من قبل النواب الذين هم‬
‫عادة من اعضاء الحزب الحاكم )روسيا الموحدة( او مستقلين حيث ل يسمح‬
‫حسب القانون الفدرالي الروسي بانشاء اي حزب سياسي ذو طابع قومي‪.‬‬
‫•المنظمات المدنية الشركسية ومن ابرزها الجعية الشركسية العالمية او‬
‫الرابطة الشركسية وغيرها من التسميات الخرى‪ ،‬ومنظمة الديغة خاسة‬
‫والكونغرس الشركسي والقبرديني‪.‬‬

‫ثانيًا‪ :‬المهجر حيث يمثل الشعب الشركسي في المهجر عدد ضخم من‬
‫المنظمات والمؤسسات المدنية التي ثمثل مختلف المجتمعات الشركسية‬
‫في المهجر‪ ،‬مثل الجمعيات الشركسية وبعض المنظمات الخرى‪.‬‬
‫بالنسبة الى رؤساء الجمهوريات الشركسية )وهنا يقصد جمهوريتي‬
‫قباردينو‪-‬بلقاريا والديغية كون جمهورية القرشاي‪-‬شركس ما يكون رئيسها‬
‫عادة من القرشاي فقط ل غير( فانه يتم تعيينهما من قبل موسكو كما تم‬
‫الشارة اليه ويمكن هنا تقديم مثال واضح فيما يتعلق بعملهما لمصلحة‬
‫الشعب الشركسي‪ ،‬ففي عام ‪ 2007‬شارك هؤلء الزعماء الشراكسة ومن‬
‫معهم بما يسمى "الذكرى ‪ 450‬للنضمام الطوعي لروسيا"‪ ،‬حيث أن هذه‬
‫الحتفالت جرت تخليدا ً لذكرى انضمام الشراكسة "الطوعي" المزعوم‬
‫لروسيا‪ ،‬والقوا الكلمات المؤيدة والمعبرة عن هذه المناسبة‪ ،‬ولكن هل هذه‬
‫‪26‬‬

‫الذكرى صحيحة؟! هل فعل ً انضم الشراكسة لروسيا طوعًا؟! التاريخ يؤكد‬
‫غير ذلك وان هذه الحتفالت هي تزييف وتزوير للتاريخ النضالي الشركسي‬
‫ولكن رؤساء الجمهوريات هناك هم موظفون لدى الحكومة الروسية وهم‬
‫مرغمون على هذه الحتفالت‪ ،‬وبكلمة اخرى فإن الرؤساء الشراكسة عندما‬
‫تتعارض المصلحة الشركسية مع مصالح الدولة الروسية فانهم يقفون الى‬
‫جانب الحكومة الروسية‪ ،‬وبالتالي فهم ليسوا ممثلين حقيقين عن الشعب‬
‫الشركسي ناهيك عن انه يتم تعيينهم من قبل الكرملين الذي ينفذ دوما‬
‫سياسات تتعارض مع مصالح الشعب الشركسي كما هو واضح في المثال‬
‫اعله‪ ،‬وبالتالي فان تمثيلهم هنا للشعب الشركسي منقوص!‪.‬‬
‫اما النواب الشراكسة فيمكن تقديم مثال بسيط حول نشاطاتهم ايضًا‪ ،‬ففي‬
‫عام ‪ 2009‬اصدرت الفدرالية الروسية اوامر للجمهوريات باستئصال المواد‬
‫الدستورية ذات الصبغة السيادية او النفصالية‪ ،‬ورغم ان هذا المر مخالف‬
‫للدستور الفدرالي نفسه ويتعارض مع التفاقية الموقعة بين اي جمهورية‬
‫والفدرالية الروسية‪ ،‬فانه قد تم طرح هذا المشروع في البرلمانات‬
‫الشركسية ليتم التصويت عليه‪ ،‬حيث اّنه تم التصويت في جمهورية‬
‫قباردينو‪-‬بلقاريا على هذا المشروع المعدل للدستور وكون الية التصويت‬
‫كانت سرية فانه رفض لمرتين متتاليتين‪ ،‬فما كان ال ان وقع خرق آخر‬
‫للقانون من قبل المركز الفدرالي الروسي واصدر اوامره بان يكون‬
‫التصويت بشكل علني‪ ،‬وبعد ذلك تم التصويت لصالح مشروع تعديل بعض‬
‫المواد "السيادية" في دستور الجمهورية )قمة الديمقراطية(‪ ،‬واستئصلت‬
‫المواد السيادية لتحويل الجمهوريات كما يقول البعض الى "محميات"‪ ،‬فمما‬
‫سبق يتضح ان النواب الشراكسة هم ايضا ً مسيرين وليسوا مخيرين وبالتالي‬
‫فانه ل يمكنهم العمل من اجل مصلحة الشعب الشركسي ولذا فان شرعية‬
‫تمثيلهم للشعب الشركسي منقوصة ايضًا‪.‬‬
‫الخلصة من خلل تتبع الكثير من الحيثيات يمكن القول ان رؤساء‬
‫الجمهوريات الشركسية او النواب الشراكسة ل يعملون من اجل المصلحة‬
‫الشركسية وهذا امر مؤكد‪.‬‬
‫اما بالنسبة الى المنظمات الشركسية المدنية فيمكن ادراج مثال واضح‬
‫وصريح يوضح حقيقة توجهات كل منها في جمهورية قباردينو‪-‬بلقاريا‪ ،‬حيث‬
‫انه تم اصدار القانون الفدرالي رقم ‪ 131‬المتعلق بتوزيع ملكية المراعي‬
‫الجبلية )الراضي( عام ‪ 2009‬حيث أن القانون اعطى البلقر )‪ %9‬من‬
‫‪27‬‬

‫السكان( ما نسبته ‪ %37‬من اراضي الجمهورية بحيث يصبح ما يملكه‬
‫البلقري ابن العرقية التركية الوافدة والذي ل صلة له بالقفقاس عشرة‬
‫اضعاف مساحة الراضي التي يملكها الفرد الشركسي‪ ،‬هذا القانون كان‬
‫يمثل قمة الضطهاد والظلم بحق الشراكسة الذين يمثلون ‪ %54‬من‬
‫السكان وهم اصحاب الرض الصليين‪.‬‬
‫وكان رد المنظمات الشركسية كالتالي‪:‬‬
‫الجمعية الشركسية العالمية والتي تتخذ من عاصمة الجمهورية نالنشيك‬
‫مقرا ً لها لم تحرك ساكنا ً بل كانت دعوات "المحبة والسلم" تطلق من بعض‬
‫رموزها بين الفينة والخرى‪ ،‬فاذا كانت الرض الشركسية تسرق فيجب ان‬
‫نتعامل مع هذا الموضوع بكل "محبة وسلم"‪ ،‬هكذا كان يقول لسان الجمعية‬
‫الشركسية العالمية ومن يدور في فلكها‪.‬‬
‫منظمة الكونغرس القبرديني والديغة خاسة رفضت القانون ودعت الى‬
‫موجة من المظاهرات والحتجاجات وكان الرد قمع هذه المظاهرات بمنعها‬
‫من التنظيم وتم مهاجمة رئيس منظمة الكونغرس والعتداء عليه بالضرب‬
‫المبرح وكذلك رئيس الديغة خاسة وتحطيم مكتب المنظمة ومحاولة‬
‫احراقه‪ ،‬مع ورود العديد من التقارير الخبارية التي تحدثت عن قيام‬
‫مجموعات من حرس رئيس الجمهورية بمهاجمة رئيس الكونغرس القبرديني‬
‫واعضاءه وضربهم لترهيبهم وإسكاتهم‪ ،‬لكن اصرارهم وارادتهم الحديدية‬
‫وصمودهم في المواجهة ادى الى التراجع عن تطبيق هذا القانون وتم اعادة‬
‫النظر فيه‪ ،‬وطبعا ً كانت مواقف رئاسة الجمهورية ونواب البرلمان سلبية‬
‫مثل مواقف الجمعية الشركسية العالمية‪.‬‬
‫من خلل المثال السابق فانه يظهر بوضوح بان منظمة الكونغرس‬
‫حتا بزعمائها من اجل مصلحة الشعب‬
‫القبرديني والديغة خاسة ض ّ‬
‫الشركسي‪ ،‬والمر المؤكد ان اعطاء ‪ %37‬من اراضي الشراكسة الى البلقر‬
‫ليس من مصلحة الشعب الشركسي وبالتالي فان منظمات مثل الكونغرس‬
‫القبرديني تستحق من الشعب الشركسي في المهجر والوطن كل الدعم‬
‫والتأييد بل ومحاولة النضمام اليها ان امكن‪.‬‬
‫وبالنسبة الى المهجر الشركسي فتجدر الشارة هنا الى طبيعية العلقة او‬
‫السياسة العامة المنتهجة من قبل غالبية المنظمات والمؤسسات الممثلة‬
‫للشعب الشركسي في المهجر في علقتها مع ارض الوطن "شركيسيا"‪،‬‬
‫حيث يمكن ملحظة ما يلي‪:‬‬
‫‪28‬‬

‫•ان هذه المنظمات الشركسية ترى في السلطات الروسية "الوصي المين"‬
‫على تاريخ وما تبقى من اراضي الشراكسة في شركيسيا‪ ،‬بل ويعتبرونها وصية‬
‫حتى على ما تبقى من شراكسة على ارض الوطن‪.‬‬
‫•تعتبر هذه المنظمات السلطات الروسية همزة الوصل ونقطة التواصل الوحيدة‬
‫بين المهجر الشركسي وارض الوطن‪ ،‬على الرغم من أن السلطات الروسية‬
‫والجمعية الشركسية العالمية ومن خلل عرض المثلة اعله وغيرها‪ ،‬ل يمكن‬
‫لعاقل ان يثق فيها كـ"وصي" او حتى همزة وصل بين المهجر الشركسي‬
‫والوطن‪.‬‬
‫•ان معظم ما تسمى بالجمعيات الشركسية في المهجر هي جزء من منظومة‬
‫الجمعية الشركسية العالمية‪ ،‬حيث ان هذه المؤسسات الشركسية ل تستمع‬
‫سوى للسلطات الروسية والجمعية الشركسية العالمية رغم ان العديد من‬
‫الحداث التي عصفت وما تزال تعصف بالوطن الشركسي اثبتت بشكل واضح‬
‫ان السلطات الروسية والجمعية الشركسية العالمية ومن يدور في فلكها ل‬
‫تعمل من اجل الصالح الشركسي‪ ،‬ورغم ظهور عدة منظمات قومية شركسية‬
‫اخرى فان المهجر الشركسي ما يزال يرفض وجودها ويقوم بتهميشها‪.‬‬

‫اما ابرز توجهات هذه المنظمات والمؤسسات الشركسية فيمكن اعطاء‬
‫المثلة التالية لمعرفة حقيقة توجهاتها‪:‬‬
‫ففي عام ‪ 2007‬ارسلت الجمعية الشركسية في نيوجيرسي‪/‬الوليات‬
‫المتحدة التي تعتبر فيها الحرية والعدالة اهم من الخبز والماء كما يقولون‪،‬‬
‫برقية موقعة من نائب رئيس الجمعية الى رؤساء الجمهوريات الشركسية‬
‫تبارك لهم في الذكرى ‪ 450‬للنضمام الطوعي الشركسي لروسيا!!!!؟؟؟؟‬
‫ويتمنى كل النجاح لهذه الحتفالت باسمه واسم كل الشراكسة )اعضاء‬
‫الجمعية( لهذه المناسبة العظيمة؟!!‬
‫مثال اخر على توجهات الجمعيات الشركسية في المهجر والتي تدور في‬
‫فلك الجمعية الشركسية العالمية فيما يتعلق في المصلحة الشركسية‪ ،‬فقد‬
‫قتل فيةعام ‪ 2010‬احد المشجعين الروس في احدى مباريات الدوري‬
‫الروسي وتبين بان قاتله قفقاسي الصل‪ ،‬وعلى اثر ذلك قام رئيس رابطة‬
‫)‪ (kafad‬وهو اكبر تجمع للجمعيات والمنظمات الشركسية في تركيا بزيارة‬
‫للسفارة الروسية في تركيا لتقديم التعازي والمواساة في الوقت الذي‬
‫كان فيه الشباب الشركسي ينظم المظاهرات والمسيرات لدعم‬
‫القفقاسيين في وجه التمييز العتصري الروسي بحقهم‪ ،‬ورغم ان عام‬
‫‪ 2010‬حمل انباء سيئة عن مقتل الناشط الشركسي الشاب اصلن جوكوف‬
‫والصحفية بيل كوسلفا في شركيسك ال ان السيد رئيس )‪ (kafad‬لم يقم‬
‫‪29‬‬

‫انذاك بتعزية او استنكار او حتى التعبير عن قلقه للسفارة الروسية من هذه‬
‫الجرائم التي حصدت ارواح الشراكسة ولكن كان من المستغرب المسارعة‬
‫الى التعزية في وفاة مشجع سبارتاك موسكو‪ ،‬ويظهر هنا تساؤل حول‬
‫تباين المواقف لدى هذه المنظمات والتي ل يمكن وصفها بانها تخدم‬
‫المصلحة الشركسية‪.‬‬
‫وتقيم في اوروبا منذ عدة سنوات منظمة )اليورو خاسة‪ (euro khasa-‬اليوم‬
‫الشركسي في البرلمان الوروبي‪ ،‬حيث تم التوجه لها لعرض بيان موقع‬
‫من قبل منتدى الشباب الشركسي المنعقد في ‪ 12/9/2009‬كونه يمثل‬
‫توجهات ومطالب الشباب الشركسي في شركيسيا‪ ،‬ال ان هذا المر تم‬
‫رفضه من قبل القائمين على المؤتمر بحجة انهم يريدون العمل بخطوات‬
‫محددة بعيدة عن السياسة والبقاء في المجال الثقافي والجتماعي‪ ،‬رغم‬
‫ان البيان كان يدعو الى اشراك الشباب واصلح منظومة العمل‬
‫الشركسي‪،‬لكن في ذات الوقت تناقش مواضيع مثل استقلل ابخازيا‬
‫وأوسيتيا الجنوبية في مؤتمرات هذه المنظمة على الرغم من انها مواضيع‬
‫ذات طابع سياسي ايضًا!!! إن ذلك يعتبر قمة التناقض وهنا يثار العديد من‬
‫التساؤلت حول غايات واهداف هذه المنظمة الحقيقة‪.‬‬
‫المثلة اعله تمثل توجهات المنظمات الشركسية في الدول التي تتمتع‬
‫بهامش كبير من الحرية‪ ،‬ومن خللها يلحظ ان مستوى التعامل مع القضية‬
‫ن جدًا‪ ،‬وهناك ممارسات اخرى لمنظمات‬
‫الشركسية ومصالحها هو متد ٍ‬
‫شركسية اخرى في دول الشرق الوسط التي تبدأ بارسال رسائل )ل‬
‫تسمن ول تغني من جوع( تهدف الى تلميع صورة شخصيات شركسية معينة‬
‫وانتهاء بالمشاركة في مؤتمرات الشتات الروسي والمطالبة باعتبار‬
‫الشراكسة من العنصر السلفي الروسي وغيرها‪ ،‬كلما سبق يؤكد بان‬
‫المنظمات والمؤسسات الشركسية في المهجر والتي تدور في فلك ما‬
‫يسمى"الجمعية الشركسية العالمية"‪ ،‬تتبنى سياسة معينة تجافي المصالح‬
‫الشركسية بشكل واضح‪.‬‬
‫ان المشكلة الساسية ل تكمن في هذه المؤسسات والمنظمات بحد ذاتها‬
‫بل انها تكمن في مستوى القيادات والزعامات الشركسية التي هي اما انها‬
‫غير مدركة للتحديات التي تواجه الشعب الشركسي او انها اختارت طريق‬
‫الموالة والستسلم للقدر الذي يرسمه لها الخرون‪ ،‬وهذا المر خطير جدا ً‬
‫فلقد ادى ضعف هذه القيادات من الناحية القومية الى نتائج كارثية وساهم‬
‫‪30‬‬

‫انحدار فكرهم القومي والوطني الى تشويه واضح في الهوية الشركسية‬
‫بحيث اصبحت سياساتهم الغير قومية والمجافية للمصالح الشركسية تلعب‬
‫الدور الكبر في سياسة الضياع والندثار‪ ،‬فـ"راس" الهرم عند الشعب‬
‫الشركسي ل يكفي انه في حالة ضعف فكري واضح ولكن اصبح اللعب‬
‫الساسي في ترسيخ مفهوم الجهل القومي‪ ،‬واصبح الداة المناسبة لتنفيذ‬
‫مشاريع الخرين‪ ،‬مما ادى الى نشوء اجيال بكاملها ل تعرف عن هويتها‬
‫القومية سوى الرقص والغناء وبعض الكاذيب التاريخية التي تمجد كل شيء‬
‫فعله الشراكسة خارج الوطن وتنسى وطنها بشكل تام‪.‬‬
‫من خلل المرحلة الحالية )مرحلة الحقيقة( فقد يتمكن الفرد الشركسي‬
‫لول مرة من الشارة بوضوح الى مواطن الضعف وايجاد الحلقة المفقودة‬
‫في العمل الشركسي ال وهي" الرقابة والمحاسبة" فإن الذي يجعل‬
‫القيادات الشركسية تستمر في النحدار هو عدم وجود رقابة من قبل جهة‬
‫معينة تضمن مراقبة ومتابعة ممارساتهم وسياساتهم سواء الداخلية منها او‬
‫الخارجية ومحاسبتهم في حال الخطأ‪ ،‬والمعروف ان القيادات والزعامات‬
‫الشركسية في اي مناقشة حول سياساتها تقوم بالمناورة والختباء خلف‬
‫شرعيتها المتأتية نتيجة لنتخاب المجتمعات الشركسية لها‪ ،‬اي انها تعبر عن‬
‫دعي وتم انتخابها من قبلهم وبالتالي ل يجوز‬
‫ارادة الشعب الشركسي كما ت ّ‬
‫لي كان سؤالها سوى من خلل القنية المخصصة لذلك‪ ،‬طبعا ً فإن غالبية‬
‫اعضاء المجالس الدارية او التنفذية لهذه المنظمات هم "تابعون" مخلصون‬
‫للرئيس مهما كان سلوكه او سياساته لن هذا الرئيس يحاول في النتخابات‬
‫ان ياتي باعضاء على شاكلته وفي كثير من الحيان يكون قد تم التنسيب‬
‫باسمائهم من قبل الجهات المختلفة التي يتعامل معها )السلطات‬
‫الروسية(‪.‬‬
‫اذا ً من الواضح ان معظم القيادات الشركسية يشوبها العديد من علمات‬
‫الستفهام ولكنها باقية ل تتغير وكل ما اسلف ذكره ناتج عن عدم وجود‬
‫هيئة او جهة ما تقوم بمراقبة ومحاسبة هذه القيادات على سياساتها‪،‬‬
‫ويظهر هنا السؤال "من أو ما هي الجهة التي يمكن ان تقوم بهذه‬
‫المهمة!؟"‬
‫ان فئة "الشباب" هي ذات الجهة التي تم اقصاؤها وتهميشها على مدار‬
‫العديد من السنوات وهي التي أقحمت بما يسمى بالعادات والتقاليد‬
‫الشركسية المتعلقة باحترام الكبار التي تم بواسطتها اسكات صوت‬
‫‪31‬‬

‫الشبان‪ ،‬ومضت القيادات "الكهلة" في تنفيذ اجندات الغير كونها تفتقر الى‬
‫اي مقوم من مقومات الفكر القومي وكما يقول احد القوميين الشراكسة‬
‫)عملت هذه القيادات التي احتالت ونصبت وتلونت بالف لون لكي تصل الى‬
‫قمة الهرم الجتماعي على طمس روح الصمود الشركسي واصبح الفرد‬
‫الشركسي انسان فارغ من الداخل ل يملك اي مبدأ او فكر يدافع عنه‪ ،‬بل‬
‫بقي له ما يسمى بموروث الجداد من امانة وصدق وشجاعة وغيرها من‬
‫الصفات الحميدة والتي كانت في حقيقتها اوهاما صدقها الشعب‬
‫الشركسي‪ .‬فهل الشجاع هو من ينسى وطنه وتاريخه الذي تم اغتصابه من‬
‫قبل الروس الى يومنا هذا؟! وهل الصادق من يكذب ويتلون بما يسمى ثوب‬
‫الولء والنتماء حسب النظام الحاكم وهو يعرف انه ل ناقة له ول جمل في‬
‫هذه العملية السياسية؟! وهل" المين" من يخون دماء اجداده وينسى‬
‫تضحيات من قاتل دفاعا ً عن ارض وطنه؟! عندما واجه الشعب الشركسي‬
‫الروس وضحى بمئات اللف من ارواح ابنائه وكتب صفحات تاريخه من‬
‫دمائهم‪ ،‬فهل كان يتوقع هؤلء ان ياتي احفاد لهم ويحتفلوا بذكرى‬
‫النضمام الطوعي لروسيا؟! او المشاركة في اولمبياد سوتشي تحت شعار‬
‫السلم والرياضة فوق ارض ما تزال عظام الشراكسة البطال تبرز منها؟!‬
‫فاين هي فضائل الخلق الشركسية هنا؟! لماذا يحرم الوطن "شركيسيا"‬
‫من فضائلكم فتعطوها لغيركم ؟!"( وهكذا يظهر جليا ً ان الشباب‬
‫الشركسي هو من يقدر على محاسبة ومراقبة هذه القيادات‪ ،‬ويمكن لي‬
‫شخص ان يراجع النشاطات القومية الشركسية ليرى ان الشباب الشركسي‬
‫هو من يدافع عن كرامة الشعب والوطن‪ ،‬وليست قيادات وزعامات الشعب‬
‫الشركسي‪ ،‬ةيكفي القول ان السيد روسلن كيشيف رئيس منظمة‬
‫الكونغرس القبرديني المذكور في المثال اعله هو في الثلثينيات من‬
‫عمره‪ ،‬ويكفي القول بأن معدل اعمار الوفد الشركسي الذي توجه العام‬
‫الماضي الى اعضاء البرلمان الستوني بطلب دعم القضية الشركسية‬
‫ونقلها الى المحافل العالمية ل يتعدى ال ‪ 33‬عاما ً فقط‪.‬‬
‫مثالن يوضحان القدرة التي يمتلكها الشباب الشركسي على صنع التغيير‬
‫سب الشديد للسلطات الروسية ومن يواليها من‬
‫ويشيران بوضوح الى التح ّ‬
‫القيادات والزعامات الشركسية‪ ،‬من صحوة فكرية للشباب الشركسي وهي‬
‫كما يلي‪:‬‬

‫‪32‬‬

‫•المثال الول‪ :‬في عام ‪ 2008‬عقد مؤتمر استثنائي في مدينة شركيسيك ضم‬
‫العديد من المنظمات والفعاليات الممثلة للشعب الشركسي لتدارس الوضع‬
‫الراهن للشعب الشركسي آنذاك‪ ،‬المؤتمر كاد ان يختطف من قبل "كبار السن"‬
‫وان يفقد اهميته ويضيع جهد عمل متواصل لعوام‪ ،‬ولكن ما يقرب من ‪1500‬‬
‫من الشباب الشركس من عدد من الجمهوريات جاؤوا من غير دعوة الى‬
‫المؤتمر ومن غير أي موافقات من جانب كبار السن‪ ،‬وقاموا بعقد منتدى‬
‫الشباب المستقل قبل البدء بالمؤتمر‪ .‬الشباب الحاضرين دخلوا قاعة المؤتمر‬
‫مرتدين الزي التقليدي الشركسي وحاملين العلم والرايات الشركسية‪ .‬واتبعوا‬
‫العادة الشركسية القديمة في النفخ في بوق مصنوع من قرون الحيوانات حيث‬
‫كان الشراكسة قديما ً يقومون بهذا المر للدعوى الى الجتماع في اوقات‬
‫الزمات والخطر‪ ،‬الكلمة ذهبت إلى رسلن كيشيف‪ ،‬زعيم حركة المؤتمر‬
‫الشركسي للشباب من نالتشيك‪ ،‬ورغم محاولت كبار السن عدم السماح‬
‫لـ"كيشيف" بالقاء الكلمة لدرجة وصلت الى محاولة منعه باليدي‪ ،‬ال انه تمكن‬
‫من الوصول الى المنصة والقى كلمته والتي تضمنت القتراح باعادة توحيد‬
‫شيركيسيا )توحيد ودمج ثلث جمهوريات ومنطقة من شمال القوقاز حيث‬
‫يشكل فيها الشركس الغلبية المهيمنة عرقيا‪ ،‬وتتجه شرقا لتشمل منطقة‬
‫الشابسوغ في سوتشي الملحقة بمقاطعة كراسنودار بالضافة إلى جمهورية‬
‫الديغية وقرشاي‪/‬شركس وقباردينو‪/‬بلقاريا(‪ ،‬والجدير بالذكر بان هذا القتراح‬
‫كان يعتبر خلل الحقبة السوفياتية دعوة الى النفصال والتطرف؛ السيد‬
‫كيشيف اختتم كلمته بقوله‪" :‬اذا كانت موسكو ل تريد ان تستجيب‪ ،‬فانه ينبغي‬
‫لها ان تدرك جيدا ً اننا )اي الشراكسة( لم نعد نستطيع تحمل مثل هذا الوضع‬
‫لشعبنا في روسيا"‪ ،‬وقوبلت كلمة السيد كيشيف بالتصفيق الحاد وبهيجان‬
‫جماهيري كبير‪ ،‬وشكل هذا المؤتمر بجهود الشباب الشركسي منعطفا ً مؤثرا ً‬
‫على الحياة السياسية في كل القفقاس‪ ،‬واصبح هذا المؤتمر علمة فارقة‬
‫ساهمت في تصدي الشراكسة للعديد من التحديات الجسام التي ظهرت بعد هذا‬
‫المؤتمر حيث اصبح مرجعا ً للعمل القومي الشركسي )مثل التصدي للقانون‬
‫‪ 131‬واضطهاد الشراكسة في جمهورية القرشاي‪-‬شركس(‪.‬‬
‫•المثال الثاني‪ :‬احدى الفتيات الشركسيات )تدعى نور(‪ ،‬وهي عضو في الهيئة‬
‫العامة لحدى الجمعيات الشركسية في مدينة قيصري الّتركّية استاءت من قيام‬
‫رئيس الجمعية الشركسية بالمشاركة بما يسمى "مؤتمر للشتات الروسي"‬
‫)الذي عقد في مصر وقتها( للعتراف بالشراكسة على انهم من اصل روسي‬
‫)سلفي( بحجة ان هذا الموضوع سيسمح بعودة الشراكسة وايجاد حل للقضية‬
‫الشركسية‪ ،‬اي الستجداء والتوسل من قبل اصحاب الحق لمن اغتصب ارضهم‬
‫ووطنهم!! وعدم مشاركة رئيس الجمعية ذاته بـمؤتمر لـ" منظمة المم‬
‫والشعوب غير الممّثلة" حيث لحظت الفتاة الشركسية )نور( ان بيان مؤتمر‬

‫‪33‬‬

‫الشتات الروسي لم يشير ول باي شكل من الشكال الى الشعب الشركسي او‬
‫حتى إلى قضيته‪ ،‬بينما كان هناك بيان خاص من قبل منظمة المم والشعوب‬
‫غير الممّثلة يتعلق بوضع الشعب الشركسي‪ ،‬علما ً بان نفقات السفر والقامة‬
‫كانت متساوية‪ ،‬فذهبت الى مقر الجمعية ومعها بعض اصدقاءها وصديقاتها‬
‫كونهم اعضاءا في الهيئة العامة لجمعيتهم المحلية‪ ،‬حيث انه يحق لهم حضور‬
‫جلسات الهيئة الدارية وهناك قامت "نور" بتوجيه سؤال حول الفائدة من‬
‫المشاركة في مؤتمر يسيء للشراكسة‪ ،‬ل بل انه ل يعترف بهم‪ ،‬وعدم‬
‫المشاركة في مؤتمر يتحدث عن الشعب الشركسي‪ ،‬طبعا ً كان الرد بان الرئيس‬
‫منتخب وكبير بالسن ول يجوز توجيه مثل هذه السئلة المحرجة له‪ ،‬والحادثة‬
‫سرعان ما تداولها اعضاء اخرون واصبح الموضوع حديث الساعة‪ ،‬حيث اضطر‬
‫الرئيس بعد ذلك الى تغيير سياسته بل وشارك في مظاهرة اسطنبول الخيرة‬
‫التي نظمت ضد التمييز العنصري بحق القفقاسيين في الفدرالية الروسية‬
‫)وبالطبع فقد شارك رغما ً عنه‪ ،‬حيث أن تحرك الفتاة الشركسية اجبره على‬
‫ذلك وعلى الستماع لمطالب الشباب بعد ان كان كبير السن الذي ل يناقش(‪.‬‬

‫في النهاية ل بد من الشارة الى احدى السياسات المتبعة من قبل معظم‬
‫القيادات الشركسية والتي تقوم على تضليل الراي العام الشركسي من‬
‫خلل التعتيم والتكتم على حقيقة اوضاع الشراكسة في الوطن والمهجر‬
‫وتصويرالوضع بان الشراكسة سواءا في الوطن أو في المهجر يعيشون‬
‫حياة سعيدة واوضاعهم دوما ً تتجه نحو الفضل وليس هناك اي خطر من‬
‫اضمحلل او انصهار او غيره‪ ،‬وقد يكون احد البرامج الذي بث على احدى‬
‫القنوات الشركسية في ‪ 21/5/2010‬خير دليل على هذه السياسة‪ ،‬لن‬
‫البرنامج تحدث عن التاريخ الشركسي ثم الحرب الروسية الشركسية ثم‬
‫التهجير حيث تفاجأ الجميع بالنهاية السعيدة‪ ،‬فقد ذكر البرنامج ان‬
‫ما في المهجر فإن‬
‫الشراكسة يمتلكون الن جمهوريات خاصة بهم أ ّ‬
‫اوضاعهم ممتازة وهم على تواصل دائم مع الهل في الوطن؛ صورة كاذبة‬
‫بكل المقاييس حيث أن البرنامج لم يذكر قانون الراضي ‪ 131‬في القبردي‪،‬‬
‫ول تزوير تاريخ الشراكسة )برامج قناة روسيا اليوم خير دليل على ذلك( ول‬
‫مقتل النشطاء الشراكسة في الوطن ول مشاكل اللغة والهوية القومية‬
‫في المهجر وتراجعها بشكل مخيف جدًا‪ ،‬وغيرها من التحديات والخطار‬
‫التي تواجه الشعب الشركسي في يومنا الحاضر والقائمة هنا طويلة بحيث‬
‫يضييق المجال لذكرها‪.‬‬

‫‪34‬‬

‫ان هذه السياسة تعمل على زيادة حالة "الجهل القومي" بين الشراكسة‪،‬‬
‫بل هي عملية احتيال وتزوير للحقائق بكل ما للكلمة من معنى وقد يرى‬
‫البعض ان هناك مبالغة في طرح هذه المواضيع‪ ،‬وان نظرية المؤامرة‬
‫ووجود جهات خارجية تحرك القيادات الشركسية في الوطن والمهجر هي‬
‫خيال واسع وتضخيم للمور‪ ،‬ولكن السياسات المنتهجة والمتناسقة والدلة‬
‫التي تدعم وجود سياسة تعادي المصالح الشركسية يدل على انه يوجد فعل ً‬
‫امر خاطئ ما‪ ،‬والمرحلة الحالية كما ذكر تقدم الفرصة لكتشاف هذا المر‪،‬‬
‫وان محاولة القول بان المجتمعات الشركسية ل تملك مشاكل او عناصر‬
‫فكر واحدة )اي انه ل يوجد فكر شركسي موحد( هو امر يذكر باحدى‬
‫السياسات التي اتبعتها السلطات الروسية ابان احتلل بولندا‪ ،‬حيث كانت‬
‫تزج ببعض البولنديين الموالين لها للقول بان الشعب البولندي مقسم وكل‬
‫مجموعة او فئة منه تعاني من مشاكل تختلف عن الخرى‪.‬‬
‫ان اي منظمة قومية شركسية ان ارادت النجاح عليها ان تركز على التثقيف‬
‫القومي للشباب الشركسي‪ ،‬فهذا هو الحل الوحيد لبقاء هذا الشعب على‬
‫قيد الحياة ول سبيل لذلك سوى ان يشعر الشاب الشركسي بأنه جزء من‬
‫جبهة الصمود والتحدي وعليه واجب الدفاع عن ارض وطنه في شركيسيا‬
‫بكل ما يستطيع من سبل ووسائل‪.‬‬
‫ل بد من العتبار من الدرس الـ"كوسوفي"‪ ،‬ففي الثمانينيات من القرن‬
‫الماضي لو ان احدهم قال لللخوة الشراكسة في كوسوفو بان يوغسلفيا‬
‫خر وعجز عن‬
‫)تيتو( سوف تنهار وسوف يقعون بين نار الصرب واللبان لس ِ‬
‫تصديق او حتى امكانية حدوث ذلك وهو فعل ً ماحدث في التسعينيات ولم‬
‫يجد الشراكسة في كوسوفو سوى وطنهم لكي يعودوا اليه عندما اغلقت‬
‫ابواب العالم الحر وغيره في وجوهم وكانوا اقلية في مواجهة الجحيم‬
‫الصربي والعذاب اللباني‪ ،‬وصحيح ان عودة شراكسة كوسوفو لم تكن‬
‫ناجحة ‪ %100‬لكن القصد هو ان الشراكسة ل يعرفون ما تخبئ لهم اليام‪،‬‬
‫واذا هم استمروا في استساغة وحب العيش كـ"القليات" سواء في المهجر‬
‫او حتى في الوطن فان سيناريو شراكسة كوسوفو في حال تكراره سيعني‬
‫شيء واحد أل وهو مأساة جديدة ستضاف الى مآسي الشعب الشركسي‪،‬‬
‫لذلك ل بد من التفكير بصورة قومية بحتة بأنه قد يكون من الصعوبة ان‬
‫يعود الشراكسة الى وطنهم ولكنهم يستطيعون تشكيل جبهة لتطوير‬
‫وطنهم وحماية تاريخهم بما يشكل لهم شعورا ً بالمان من غدر الزمان‪.‬‬
‫‪35‬‬

‫الشباب هم الساس والمل وتثقيفهم قوميا ً واجب على كل منظمة او‬
‫مؤسسة شركسية مهما كانت واي جهة شركسية ترفض هذه السياسة فهي‬
‫بالتأكيد تعادي مصالح الشعب الشركسي‪ ،‬فهذه هي مرحلة الحقيقة والكل‬
‫سيظهر على حقيقته والهم من ذلك كله‪ ،‬بان يتمكن الشباب الشركسي‬
‫من امتلك القدرة على التمييز بين القيادات الشركسية القومية وبين بعض‬
‫القيادات الشركسة ذات السياسات الخرقاء التي تظهر عكس ما تبطن‪ ،‬كما‬
‫يتوجب على الشباب الشركسي ان يعمل ايضا ً من اجل تثقيف نفسه قوميًا‪،‬‬
‫وهذا المر يستدعي بداية‪ ،‬الى متابعة الحداث والتطورات التي تقع على‬
‫ارض الوطن وتلمس ابعاد القضية الشركسية‪ ،‬من خلل ما توفره الشبكة‬
‫العنكبوتية )النترنت( من فضاء واسع ووسيلة ناجعة للتواصل ونقل‬
‫الحقيقة‪ ،‬وعندما يبدأ الشاب الشركسي في متابعة اخبار وطنه ويشعر فعل ً‬
‫انه جزء من جبهة الصمود وأن عليه واجبا ما‪ ،‬يبدأ الشعور القومي بالظهور‬
‫بحيث يتبع القول العمل؛ ان النترنت هو احد ابرز سمات المرحلة الحالية‬
‫وناظر الى العالم من حولنا يلحظ قوة هذه الشبكة في تغيير انظمة حكم‬
‫بأكملها‪ ،‬لذا فان متابعة الشاب الشركسي لخبار وطنه يعتبر الخطوة‬
‫الولى في تثقيف نفسه وغيره من الناحية القومية‪ ،‬ويمكن القول بان هذا‬
‫اول واجب ملقى على عاتق الشباب الشركسي )التثقيف القومي(‪ ،‬وطبعا ً‬
‫ما يقصد هنا في متابعة اخبار الوطن هو الحداث السياسية وما يكتب من‬
‫اخبار ومقالت وتحليلت حولها وليس احدث الرقصات والصور وغيرها‪،‬‬
‫فهذا الجانب مغطى بامتياز من قبل معظم المنظمات الشركسية سواءا في‬
‫المهجر او الوطن‪.‬‬
‫هناك مثل او قول لحد الحكماء البدو يقول )عمر الموت ما فنى عرب‬
‫يفنيها الجيل الردي( اي ان الموت لم يكن اطلقا ً سببا ً في القضاء على‬
‫شعب او قوم‪ ،‬بل السبب في فناء اي شعب او قوم هو وجود جيل جاهل ل‬
‫يعرف تاريخه ويفتقر للهوية القومية مما يؤدي الى انصهار واندثار هذا‬
‫الشعب‪ ،‬وهذا المثل يظهر اهمية الشباب في حياة اي شعب وان فناءه او‬
‫صموده يعتمد عليهم‪.‬‬
‫نهاية الجزء الثاني‬
‫)ملحظة‪ :‬المقال القادم سيتحدث عن السياسة الشركسية وسيعمل على‬
‫اثبات اهمية العمل السياسي في حياة الشعب الشركسي وما هو الموقف‬
‫‪36‬‬

‫الروسي من التحركات القومية الشركسية ونظرتها الى القضية الشركسية‪،‬‬
‫كما سيتم تناول منظمة المجلس الشركسي العالمي والمعهد الثقافي‬
‫الشركسي )ايجابيات وسلبيات(‪ ،‬كما نشير الى ان كافة المنظمات التي‬
‫ذكرت بعض سياساتها بالمثلة حيث سيتم التطرق اليها في مقالت مفصلة‬
‫لكشف حقيقة ما يجري على الساحة الشركسية وموقع اخبار شركيسيا‬
‫يرحب باي مشاركة او اي مقال يتحدث عن الموضوع(‪.‬‬
‫نهاية الجزء الثاني‬

‫ل جذرّيا لتجديد الحركة الوطنية‬
‫نافذة على أوراسيا ‪ :‬الشباب الشركس يبحثون ح ّ‬

‫ل جذرّيا لتجديد الحركة الوطنية‬
‫نافذة على أوراسيا ‪ :‬الشباب الشركس يبحثون ح ّ‬
‫‪37‬‬

‫الثنين الموافق ‪ 14‬أيلول ‪ /‬سبتمبر ‪2009‬‬
‫بول غوبل‬
‫فيينا‪ 14 ،‬سبتمبر – نتيجة لحباطهم نتيجة للحالة الراهنة للحركة الوطنية الشركسية في شمال القوقاز‪ ،‬قام ممثلين عن‬
‫مجموعات من الشباب من الجنسيات الربعة اّلتي عملت الحكومة السوفياتية على تقسيمها قسرا‪ ،‬بالّدعوة إلى إعادة‬
‫شركسّية‪.‬‬
‫تشكيل جذري للحركة الوطنّية لجعلها أكثر قدرة على الّتقّدم من أجل القضية ال ّ‬
‫في اجتماع عقد في شيركيسك يوم السبت‪ ،‬اّتخذ المندوبون قرارا ينص بأّنه "على مدى السنوات التسع الماضية" تّم "‬
‫حة" لكّنها لم تعمل على "نحو مرض"‪ ،‬ونتيجة‬
‫شركسّية"‪ ،‬للّتعامل مع "معالجة القضايا الوطنّية المل ّ‬
‫ظمات ال ّ‬
‫أنشاء المن ّ‬
‫ن "جيل من الّناس قد نمى وهم الذين ل يعرفون أو يفهمون" المدى اّلذي وصلته مشاكل البلد‪.‬‬
‫لذلك‪ ،‬فإ ّ‬
‫ظمات غير الحكومّية ذات الّتعداد الكثير" المشاركة في هذه العملية‪ ،‬تفشل إما لنها "ليس‬
‫وقال المنتدى أن "معظم المن ّ‬
‫لها صلة حقيقية مع الجمهور" حيث أّنها في كثير من الحيان "يتم فيها التعبير عن آرائهم الشخصية" بدل من آراء‬
‫الّمة‪ ،‬ول تشمل عدد كاف من الشباب )‬
‫?‪http://www.justicefornorthcaucasus.com/jfnc_message_boards/circassia_adiga.php‬‬
‫‪title=window-on-eurasia:-circassian-youth-seek-‘radical’-renewal-of-national‬‬‫‪.(movement&entry_id=1252970685‬‬
‫وأشار إلى أن أمتهم كانت "ضحّية للبادة الجماعّية" في "القرنين الّثامن عشر والّتاسع عشر"‪ ،‬وكذلك ضحّية للهندسة‬
‫العرقّية في القرن العشرين عندما قام ستالين بتقسيم الّمة إلى أربعة أجزاء "بافتراض أّنها من جنسّيات مختلفة ‪ -‬أل‬
‫ن التجزئة الّنّاتجة قد تركت الّمة في وضع ل تحسد‬
‫ص القرار على أ ّ‬
‫ديغة والقباردي والشركس والشابسوغ" ‪ " -‬ون ّ‬
‫عليه‪.‬‬
‫ن ذلك يمكن أن يؤّدي إلى "انقراض اللغة‬
‫وقال البيان‪ ،‬إذا لم يتم الّتغّلب على هذه الّتقسيمات‪ ،‬وفي وقت قريب‪ ،‬فإ ّ‬
‫ن‪ ،‬هذه‬
‫الشركسية وفقدان الهوية والّذوبان الكامل‪ ،‬ويعّرض للخطر بقاء المجموعة العرقية بأكملها"‪ .‬وأشار إلى أ ّ‬
‫شركسّية تجري "حّتى بشكل أسرع" من ذلك في الشتات أي في الخارج‪.‬‬
‫العملية لتدمير الّمة ال ّ‬
‫شركس أن يعملوا على تعزيز "توطيد وحماية وتنمية لغتهم‬
‫وأضاف البيان‪ ،‬وكأي جماعة عرقية أخرى‪ ،‬يجب على ال ّ‬
‫حد في‬
‫شركسّية في إطار تابع فيدرالي مو ّ‬
‫وثقافتهم وهويتهم ومصالحهم وقيمهم"‪ ،‬وبالتالي استعادة "الوحدة للّمة ال ّ‬
‫روسيا"‪.‬‬
‫حد ولغة أدبّية واحدة ورموز وطنية مشتركة‪ ،‬وهي أشياء كانت الحركة‬
‫إّنه سيكون للّمة في هذه الحالة "إسم مو ّ‬
‫شركسّية‬
‫الوطنية الشركسية قد انتظمت حولها في بداية سنوات الّتسعينّيات من القرن العشرين‪ ،‬إل أن الجمعّية ال ّ‬
‫العالمّية‪ ،‬واّلتي كانت قد "أنشئت لمعالجتها"‪ ،‬قد أخفقت في القيام بذلك‪.‬‬
‫وسبب رئيسي لذلك‪ ،‬أعلن عنه منتدى الشباب‪ ،‬هو أن مسؤولي الحكومة سعوا للسيطرة على المنظمة‪ ،‬وبالتالي‬
‫شنتها خيرة العقول في الّمة في سنوات الّتسعينّيات من القرن الماضي"‪ .‬ولعادة‬
‫"إبطاء حركة جميع العمليات التي د ّ‬
‫الحركة الوطنية لمسارها‪ ،‬أضاف منتدى الشباب‪ ،‬يجب أن تخضع الجمعّية "لصلحات جذرّية"‪ ،‬ويجب على قيادتها‬
‫صغار‪.‬‬
‫أن تضم مزيدا من الشباب ال ّ‬
‫تحقيقا لهذه الغاية‪ ،‬فإن المنتدى اعتمد برنامجا يحتوي على ثماني نقاط ‪ :‬أّول‪ ،‬دعا إلى إنشاء هيئة دائمة تسمى‬
‫شركسي" للمساعدة على ضمان أن القيم والفكار للشباب الشراكسة لديها وسائل للتأثير‬
‫شبابي ال ّ‬
‫"مجلس التنسيق ال ّ‬
‫على المجموعات الشركسية الخرى وكذلك على الّدولة الّروسّية‪.‬‬
‫سم إليها الشركس كأعضاء في أّمة واحدة ذات لغة واحدة‪،‬‬
‫ثانيا‪ ،‬طالب موسكو بأن تعترف بالمجموعات الربع التي ق ّ‬
‫شركسّية هي لغتهم‬
‫ن اّللغة ال ّ‬
‫جلوا خلل الحصاء بأ ّ‬
‫سماح لهم جميعا بأن ُيعّدوا في الّتعداد المقبل كشركس‪ ،‬وأن يس ّ‬
‫وال ّ‬
‫الم‪.‬‬
‫‪38‬‬

‫شراكسة"‪،‬‬
‫حدة لجميع ال ّ‬
‫شركسي‪ .‬رابعا‪ ،‬دعا إلى التحرك نحو "لغة واحدة مو ّ‬
‫ثالثا‪ ،‬دعا للحتفال بيوم عالمي للعلم ال ّ‬
‫من خلل تطوير كتب مدرسّية مشتركة‪ .‬خامسا‪ ،‬اقترح البرنامج عقد مؤتمر علمي في نالتشيك وذلك في مطلع عام‬
‫شركسّية‪.‬‬
‫‪ ،2010‬لجذب النتباه إلى القضّية ال ّ‬
‫سادسا‪ ،‬دعا البرنامج الوفود المشاركة في المؤتمر القادم للجمعّية الشركسية العالمّية )من المقرر عقده في مايكوب في‬
‫شركسّية‬
‫‪ 3‬و ‪ 4‬أكتوبر( للضغط من أجل إقامة جناح خاص للشباب ولشراك الشباب في اللجنة التنفيذية للجمعّية ال ّ‬
‫العالمّية‪.‬‬
‫شركس‪ .‬وثامنا‪ ،‬فقد دعا الرئيس الروسي‬
‫سابعا‪ ،‬اقترح البرنامج إنشاء "لجنة لمكافحة التزوير التاريخي" لماضي ال ّ‬
‫شركس واّلذي سيسمح لمزيد من شراكسة الشتات بالعودة إلى‬
‫ديمتري ميدفيديف للعمل على دعم التشريع المتعلق بال ّ‬
‫وطنهم في شمال القوقاز‪.‬‬
‫ظمين كل أهدافهم‪ ،‬بل لنه يمثل تذكيرا لكبار السن من‬
‫ن أهّمّية هذا القرار ليست لّنه من المرجح أن يحّقق المن ّ‬
‫إّ‬
‫شركس بأن يّتخذوا موقفا أكثر نشاطا حّتى ل يجد أعضاء القيادة الحالية أنفسهم وقد جرفوا من قبل من هم أكثر‬
‫ال ّ‬
‫عددا وأشد حزما من الشباب وكذلك للسلطات الّروسّية بأن تكون أكثر صراحة وتقّبل‪ ،‬لئل تواجه تحّديا أكبر‪.‬‬

‫صلة‪:‬‬
‫في الفكر الشركسي الرابط‪:‬‬
‫‪http://www.circassianews.com/documents/views_and_analysis.php?entry_id=1280249961‬‬
‫بيان برنامج العمل السياسي لمؤتمر منتدى الشباب الشركسي في تشركيسك‬
‫الرابط‬
‫‪http://www.circassianews.com/index.php?entry_id=1253280102‬‬

‫‪39‬‬

‫ل جذرّيا لتجديد الحركة الوطنية‬
‫نافذة على أوراسيا ‪ :‬الشباب الشركس يبحثون ح ّ‬
‫‪http://www.circassianews.com/index.php?entry_id=1252988093‬‬
‫موسكو تستأصل المواد"النفصالية" من دساتير الجمهوريات الشركسية‬
‫‪http://www.circassianews.com/index.php?entry_id=1258828466‬‬
‫ت الشركسية في شمال القوقاز‬
‫س الشركسي َيْدعو إلى توحيِد الجمهوريا ِ‬
‫الكونجر ُ‬
‫‪http://www.circassianews.com/documents/views_and_analysis.php?entry_id=1256552719‬‬
‫شركسّية‬
‫موسكو تستخدم لجنة شؤون "التزوير التاريخي" لنكار الحقوق ال ّ‬
‫‪http://www.circassianews.com/index.php?entry_id=1264230611‬‬

‫في ذكرى النضمام !!!‬
‫?‪http://www.circassianews.com/documents/views_and_analysis.php‬‬
‫‪entry_id=1256552280‬‬

‫آراء وتحليلت |‪ | February, 2011‬أرسلت بواسطة‪CIRCASSIA-‬‬

‫‪.1‬‬

‫ذكرى التهجير القسري للشعب الشركسي‬
‫* محمد شعيب حمزوق‬
‫في الحادي والعشرين من شهر ايار من كل عام تحيي المة‬
‫الشركسية ذكرى يوم الحداد الشركسي ففي بلد الجداد ‪،‬‬
‫الوطن الم »شمال القفقاس« يتوجه الشراكسة الى‬
‫‪40‬‬

‫شواطىء البحر السود ليحيوا ذكرى التهجير القسري‬
‫للشعب الشركسي‪.‬‬
‫والشراكسة اينما وجدوا يحيون هذه الذكرى ويستذكرون‬
‫ارادة الجداد وهم يدافعون عن الوطن الغالي ‪ ،‬كما‬
‫يستذكرون المآسي التي حلت بالمة والوطن جراء العدوان‬
‫الروسي القيصري ويترحمون على شهداء المة ويستذكرون‬
‫بطولتهم‪.‬‬
‫والمة الشركسية وهي تحيي هذه الذكرى تستقبل بمشاعر‬
‫القلق ما تناقلته وكالت النباء والصحافة وصفحات الشبكة‬
‫العالمية للمعلومات النترنت مؤخرا من انباء تفيد بان‬
‫طروحات وتوجهات جارية في روسيا الفدرالية والهادفة الى‬
‫الغاء الكيان السياسي لجمهورية الديغي في الوطن‬
‫التاريخي للمة الشركسية وضمها الى مقاطعة كراسندار ‪،‬‬
‫حيث افادت اليديغي ان حاكم ولية كراسندار اشار في‬
‫مؤتمر صحفي الى ضرورة ضم جمهورية الديغي الى‬
‫مقاطعة كراسندار في خطوة اعتبرها المحللون السياسيون‬
‫المتخصصون في الشؤون القوقازية لطمس الهوية‬
‫الشركسية والقضاء عليها ‪ ،‬وكأن ما اصاب المة الشركسية‬
‫من المآسي جراء الحتلل الروسي لشمال القفقاس ل‬
‫يكفي‪.‬‬
‫يقول المؤرخ المريكي المعاصر مكارثي وهو يتحدث في‬
‫احدى فصول كتابه »الطرد والبادة« الذي نشره مؤخرا عن‬
‫المأساة الشركسية »مع اشراقة شمس كل يوم جديد كانت‬
‫المة الشركسية تفقد »‪ «500‬شركسي في ميناء طرابزون‬
‫وحده بسبب المراض وسوء الحوال من جراء التهجير«‪.‬‬
‫لقد فقد الشعب الشركسي في الحروب الروسية‬
‫القفقاسية اكثر من مليون انسان على مدى ‪ 100‬عام ونيف‬
‫‪41‬‬

‫‪ ،‬كما هجر ‪ %94‬ممن سلم ‪ ،‬الى المبراطورية العثمانية ‪،‬‬
‫وتبقى اراض من شركيسيا الكبرى اقل من ‪ %10‬من‬
‫الراضي التي تعتبر الرض التاريخية منذ صدر التاريخ‬
‫للشعب الشركسي ‪ ،‬لقد انقرضت قبائل شركسية كثيرة‬
‫عن بكرة ابيها مثل قبائل الماخوش ‪ ،‬الناتخواي ‪ ،‬الجانه ‪،‬‬
‫والوبخ ‪ ،‬وكذلك قبائل كبيرة مثل البزاخ الذين كان يزيد‬
‫عددهم عن ‪ 400‬الف نسمة اصبحوا اليوم يعيشون في‬
‫قرية صغيرة في جمهورية الديغي ل يزيد عدد سكانها عن‬
‫‪ 3000‬نسمة ‪ ،‬وكذلك قبائل الشابسوغ التي كانت اكبر‬
‫القبائل الشركسية وتستوطن سواحل البحر السود‬
‫القفقاسية من تامان حتى سوتشي ‪ ،‬اصبح ابناء هذه القبيلة‬
‫التي كان عدد افرادها يفوق ‪ 700‬الف نسمة يعيشون في‬
‫عدة قرى صغيرة مجموع سكانها ل يتجاوز ‪ 10‬الف نسمة ‪،‬‬
‫البقية الباقية من الشعب الشركسي التي لم تتعرض‬
‫للتهجير القسري ثم توطينها على شكل مجموعات بشرية‬
‫صغيرة العدد في القرى ‪ ،‬بعيدة الواحدة عن الخرى‬
‫ومحاطة بعشرات القرى القزقية التي بنيت على انقاض‬
‫القرى الشركسية المحروقة ‪ ،‬وذلك لسهولة السيطرة‬
‫عليهم‪.‬‬
‫بعد الثورة الشيوعية في روسيا عام ‪ 1917‬تم انشاء هياكل‬
‫ادارية ‪ ،‬اليوم ‪ ،‬تبدو كجمهوريات ذات حكم ذاتي ضمن‬
‫روسيا الفدرالية وهي جمهورية الديغي ‪» ،‬قبردنيا بلقاريا«‬
‫وقرشاي تشيركيسيا ‪ ،‬وحسب الحصاءات التي اجريت في‬
‫روسيا الفيدرالية مؤخرا ‪ ،‬في الديغي يعيش ‪ 118‬الف‬
‫شركسي ‪ ،‬قبردنيا بلقاريا ‪ 250‬الف نسمة وفي قرشاي‬
‫تشيركيسيا ‪ 80‬الف منهم ‪ 30‬الف من الباضيين‪.‬‬
‫بالضافة لهذه الجمهوريات يعيش الشركس في وطنهم الم‬
‫في مناطق اخرى كتجمعات ليست بالكبيرة ‪ ،‬ان عملية‬
‫‪42‬‬

‫توزيع من تبقى من الشراكسة في مناطق غير متصلة‬
‫دمرت شعور الوحدة الثقافية والقومية بين افراد الشعب‪.‬‬
‫يقول الستاذ غازي شمسو في كتابه »حنين التراب‪ :‬ان‬
‫القفقاس كائن حي يعيش ويتحرك ويتفاعل في قلب كل‬
‫شركسي اينما كان وفي كل الزمنة لن روح القفقاس‬
‫تكونت في جبال القفقاس الشماء وستظل معلقة فوق‬
‫قوشحة مافه »قمة البروس« اينما حطت بجسد الشركسي‬
‫الرحال مختارا كان ام مكرها‪.‬‬
‫وتتجه انظار شراكسة المهجر صوب بلد الجداد قلقين على‬
‫الوطن الم‪.‬‬
‫والشراكسة في العالم يطالبون المجتمع الدولي والمم‬
‫المتحدة ومنظمات حقوق النسان الوقوف الى جانبهم في‬
‫سعيهم للحيلولة دون تنفيذ الطروحات الخيرة ضد الوطن‬
‫والمة الشركسية‪.‬‬
‫ل توجد امة في الدنيا تعرضت لكارثة مثل المة الشركسية‬
‫ول زالت تتعرض ال الشعب الفلسطيني ‪ ،‬فالشعب‬
‫الشركسي والشعب الفلسطيني كلهما يعانيان الحتلل‬
‫وقضم الرض‪.‬‬
‫والشعب الشركسي في اماكن تواجدهم شاركوا اخوتهم‬
‫في بناء الوطان والدفاع عن حياض المة ‪ ،‬لما لهم من‬
‫تجربة سابقة في مقاومة الحتلل والمحافظة على قدسية‬
‫الوطن‪.‬‬
‫ففي الردن الوطن كانت لهم اللمسات الولى مع الرواد‬
‫الوائل من ابناء الردن الحديث والدفاع عن ثرى الردن‬
‫‪43‬‬

‫الطهور ‪ ،‬كما ضحوا بالغالي والنفيس وقدموا الشهداء مع‬
‫اخوانهم دفاعا عن المقدسات وفي مقدمتها اولى القبلتين‬
‫وثالث الحرمين الشريفين ول يزال الباء والحفاد يسيرون‬
‫على الدرب نفسه‪.‬‬
‫؟؟؟؟؟؟؟ ‪ 21/05/2006 :‬صحيفة الدستور الردنية‬
‫رد مع اقتباس‬

‫الزمة القومية الشركسية أسبابها ‪ -‬أبعادها ‪ -‬نتائجها‬
‫الزمة القومية‬
‫‪ :‬هي حالة الوعي الجتماعي الذي يتغير بشكل جذري مارا في مرحلة هبوط أو‬
‫انهيار مفاجأة في القوة الفعالة التي تحرك منظومة حياة المة‪ :‬اللغة‪ ,‬الثقافة‪ ,‬الحالة السيكولوجية‪,‬‬
‫الهيكل القومي )الدولة القومية(‪ ,‬الرض و الخصائص القومية الخرى‪ .‬هذه الزمة تحدها مرحلة‬
‫خاصة و حد معين من جملة عملية التطور التاريخي للمة‪ ,‬عندما تتوقف المة أمام خيار مصيري‬
‫بين الوجود و عدم الوجود‪ ,‬بين حياة هذه المة و فنائها‪.‬‬
‫الزمة القومية ل تنشأ و تتطور في لحظة أو يوم أو سنة‪ ,‬و إنما هي حالة تطورية على فترات طويلة‬
‫تمتد على مدى عدة قرون من الزمان‪ .‬الزمة القومية مثلها مثل أية ظاهرة أخرى‪ ,‬لها أسباب نشوء‬
‫و تطور‪ ,‬مراحل نمو سريعة و مراحل جمود‪ ,‬مشكلة بذلك عصر معين من حياة الشعب أو المة‪.‬‬
‫للسف الشديد فان الشعب الشركسي و على مدى قرنين و نيف يمر في مرحلة مأساوية‪ ,‬عاصفة‬
‫متوترة و مصيرية في حياته‪ .‬مسألة بقاء‪ ,‬عصر الزمة القومية الشركسية‪.‬‬
‫إن الحرب الروسية‪-‬القفقاسية خلفت آثارا سلبية جدا ووضعت الشعب الشركسي و حضارته على شفة‬
‫حفرة من الفناء التام‪ .‬و لعلها تعتبر السبب الرئيس في نشوء الزمة القومية التي تظهر في عدة‬
‫‪44‬‬

‫محاور أساسية أهمها‪:‬‬
‫الزمة الجغرافية ‪ -‬السكانية‪:‬‬
‫لقد فقد الشعب الشركسي في الحرب الروسية القفقاسية أكثر من مليون إنسان على مدى ‪ 100‬عام‪,‬‬
‫كما طرد ‪ % 94‬ممن سلم إلى المبراطورية العثمانية‪ ,‬و بقي من أراضي شيركيسيا الكبرى أقل من‬
‫‪ % 10‬من الراضي التي تعتبر الرض التاريخية منذ صدر التاريخ للشعب الشركسي‪ .‬لقد انقرضت‬
‫قبائل شركسية كثيرة من على بكرة أبيها مثل قبائل الماخوش‪ ,‬الناتخواي‪ ,‬الجانه و الوبخ‪ .‬وذكلك‬
‫قبائل كبيرة مثل البزاخ الذين كان يزيد عددهم عن ‪ 400‬ألف نسمة أصبحوا اليوم يعيشون في قرية‬
‫صغيرة في جمهورية أديغيا ل يزيد عدد سكانها عن ‪ 3000‬نسمة‪ .‬و كذلك قبيلة الشابسوغ التي‬
‫كانت أكبر القبائل الشركسية ‪ ,‬و تستوطن سواحل البحر السود القفقاسية من تامان حتى سوتشي‪,‬‬
‫أصبح بناء هذه القبيلة التي كان عدد أفرادها يفوق ‪ 700‬ألف نسمة يعيشون في عد قرى صغيرة‬
‫مجموع سكانها ل يتجاوز ‪ 10‬آلف نسمة‪.‬‬
‫البقية القليلة من الشعب الشركسي التي لم تتعرض للهجير القسري تم توطينها على شكل مجموعات‬
‫بشرية صغيرة العدد في قرى بعيدة الواحدة عن الخرى و محاطة بعشرات القرى القزقية التي بنيت‬
‫على أنقاض القرى الشركسية المحروقة و ذلك لسهولة السيطرة عليهم‪.‬‬
‫بعد الثورة الشيوعية في روسيا عام ‪ 1917‬تم انشاء هياكل إدارية‪ ,‬اليوم تبدو كجمهوريات ذات حكم‬
‫ذاتي ضمن التحاد الروسي و هي جمهوريات أديغيا‪ ,‬قبردينا ‪ -‬بلقاريا‪ ,‬و قرشاي ‪ -‬تشيركيسيا‪ .‬و‬
‫حسب الحصاءات التي أجريت في روسيا أواخر العام الماضي‪ ,‬في أديغيا يعيش ‪ 118‬ألف شركسي‪,‬‬
‫قبردينا ‪ -‬بلقاريا ‪ 520‬ألف و في قرشاي ‪ -‬تشيركيسيا ‪ 80‬ألف منهم ‪ 30‬ألف من البازيين‪.‬‬
‫بالضافة لهذه الجمهوريات يعيش الشركس في وطنهم الم في مناطق أخرى كتجمعات ليست بالكبيرة‬
‫و هي‪:‬‬
‫على الضفاف الشرقية للبحر السود ) من قبيلة الشابسوغ و عددهم ‪ 8‬آلف نسمة(‪ ,‬في إقليم ستا‬
‫فروبل‪ ,‬منطقة مزدوك في جمهورية أوسيتيا الشمالية ) و عددهم ‪ 1000‬نسمة(‪ ,‬في إقليم كرسنودار‬
‫بالقرب من مدينة أرمفير توجد ثلثة قرى شركسية عدد سكانها ل يتجاوز ‪ 1500‬نسمة من قبيلة‬
‫البسلني‪.‬‬
‫إن عملية توزيع من تبقى من الشراكسة في مناطق غير متصلة دمرت شعور الوحدة الثقافية و‬
‫القومية بين أفراد الشعب‪ ,‬كذلك شعور المان و الحمية‪.‬‬
‫واستمرت السياسة الروسية و من ثم السوفيتية في عملية البادة بحق الشعب الشركسي مستخدمة‬
‫أساليب مختلفة‪ .‬فمثل في منطقة القبردي تم اقتطاع حوالي ‪ % 70‬من الراضي‪ ,‬و كذلك في منطقة‬
‫الشابسوغ حيث تم إلغاء الهيكل الداري لشابسوغ البحر السود و تحويله إلى منطقة لزيروفسكايا‬
‫في عام ‪ ) 1956‬لزوروف اسم الجنرال الروسي الذي سميت باسمه المنطقة‪ ,‬هو الذي قاد حملة‬
‫البادة بحق قبيلة الشابسوغ الشركسية إبان الحرب الروسية ‪ -‬القفقاسية(‪ .‬كما تم غمر ‪ 13‬قرية‬
‫شركسية في منطقة البجدوغ في جمهورية أديغيا لتصبح هذه القرى قاعا لبحيرة كرسنودار‬
‫المشئومة‪.‬‬

‫‪45‬‬

‫أزمة الدولة القومية‪:‬‬
‫في فترة ما قبل الحرب الروسية ‪ -‬القفقاسية كانت شيركيسيا عبارة عن تحالف عفوي للراضي و‬
‫المارات و القبائل الشركسية‪ .‬بعض هذه القبائل كان يتمتع بنظام حكم ديمقراطي ) البزاخ‪,‬‬
‫الشابسوغ (‪ ,‬قسم الخر من القبائل الشركسية كان يملك نظام حكم أرستقراطي ملكي ) القبردي‪,‬‬
‫الحتقواي‪ ,‬البسلني و البجدوغ(‪ ,‬بالضافة إلى أنه كانت هناك ظاهرة حكم أرستقراطي ديمقراطي‬
‫مشترك عند قبيلة الناتخواي بالذات‪.‬‬
‫وبالرغم من تنوع نظام الحكم عند القبائل الشركسية إل أنه بقيت هناك أساسيات عامة تنظم حياة‬
‫المجتمع و بناءه السياسي‪ .‬ضمن هذه الساسيات كانت " الديغه خابزه " أو القانون الخلقي‬
‫القضائي الشركسي العام‪" " ,‬الخاسه" البرلمان أو التجمع التشريعي إن صح التعبير‪ ,‬المحكمة‬
‫القضائية " تحارؤا خاسه "‪ .‬السلطة القضائية التنفيذية كانت على عاتق مجموعة من الشخصيات‬
‫الخارجة حتما من المناطق ذات الحكم و النظام الرستقراطي‪.‬‬
‫بعد احتلل الراضي الشركسية انتقلت كل السلطات إلى القوات القيصرية الروسية أما كل المؤسسات‬
‫التي ذكرناها سابقا فقد دمرت تماما‪ .‬لقد فقد الشراكسة حقهم في الدولة القومية و بالتالي حقهم في‬
‫تقرير مصير الشعب و المة‪.‬‬
‫بعد ثورة أكتوبر الشتراكية في روسيا عام ‪ 1917‬تم إقامة بعض الهياكل الدارية ذات الصلحيات‬
‫المحدودة و المكانيات الضعيفة‪ .‬هذه الهياكل كانت مصطنعة و مصممة لتحقيق أهداف النظام‬
‫الشيوعي في البلد‪ .‬هذه الهياكل أصبحت فيما بعد سلح من أجل التسريع في محو الهوية القومية‬
‫وتوسيع هوة التواصل بين أبناء الشعب الواحد‪.‬‬
‫))السلطان الشركسي الظاهر برقوق((‬
‫ل ينكر باحث منصف تلك الفترات البطولية الرائعة الحافلة بالنتصارات العسكرية الباهرة التي حققها‬
‫السلطين العظام في عصور ُأطلق عليها ظلمًا اسم عصور المماليك ‪ ،‬ول يستطيع كذلك أحد أن ينكر‬
‫أن عصر الفتوحات السلمية العظيم الذي انتهى منذ أمد بعيد ‪ ،‬قد استعاد بعضًا من ومضاته‬
‫العسكرية التليدة على أيدي هؤلء السلطين الكبار بكل المقاييس ‪ ،‬ول يستطيع أيضًا أن ينكر أن‬
‫العالم العربي قد استعاد في أيامهم بعضًا من ومضاته الحضارية الذهبية ‪ ،‬وبعضًا من هيبته التي‬
‫افتقدها إّبان الغزو الصليبي الستيطاني الحللي ‪ ،‬الذي قذفت أوربا خلله بأكثر من مليون محارب ‪،‬‬
‫في أكثر من مائة حملة عسكرية كبيرة وصغيرة طيلة أكثر من قرنين من الزمان بغية تحقيق أهداف‬
‫دينية وسياسية واقتصادية واستراتيجية ‪ ،‬كادت تؤتي ثمارها كأينع ما تكون لول قضاء هؤلء‬
‫السلطين العظام على هذا الواقع الليم ‪ ،‬بجهادهم وجهودهم المتواصلة التي لم تعرف الكلل ول الملل‬
‫‪.‬‬
‫ولم نعرف حتى الن أن تاريخًا ما هوجم بمثل العنف الذي هوجم به التاريخ السلمي بشكل عام‬
‫وتاريخ المماليك في مصر وبلد الشام بشكل خاص فقد اتخذ هذا الهجوم المرّكز شكل التزوير والكذب‬
‫ودس الروايات المزورة إلى المصادر والمراجع التي يؤخذ منها تاريخنا ‪.‬والسبب في تحامل‬
‫المؤرخين والمستشرقين الجانب ولسّيما الوربيين منهم على تاريخ المماليك واضح جدًا ‪ .‬إن‬
‫المماليك هم الذين كنسوا الصليبيين من الشرق العربي ‪ ،‬وهم الذين حافظوا على استقلل الشرق‬
‫وعلى تراثه وحضارته العربية السلمية وذلك بصدهم كل الحملت الصليبية ومعاقبتهم كل من تعاون‬
‫من أهل البلد مع الصليبيين ‪ ،‬بالضافة لصدهم هجمات المغول والتتار المتتالية ‪.‬‬
‫والخلصة أن المماليك قاموا بتطهير البلد العربية من الصليبيين ومن أعوانهم وعملئهم في‬
‫المنطقة ‪.‬‬
‫‪46‬‬

‫إذًا ‪ :‬أليس من الطبيعي أن يقوم المؤرخون الوربيون الذين هم أحفاد هؤلء الصليبيين الذين منعوا‬
‫من تحقيق أحلمهم وطردوا من الشرق السلمي على يد المماليك بالتحامل عليهم والتجني على‬
‫آثارهم التاريخية و منجزاتهم الحضارية ؟ والجواب طبعًا نعم ‪ ،‬والعكس هو أمر غير طبيعي ولسيما‬
‫أن الوربيين عندما قاموا بكتابة التاريخ السلمي ‪ ،‬فإنهم فعلوا ذلك لتسخير التاريخ لغاياتهم‬
‫السياسية وليس من أجل الوصول إلى الحقائق التاريخية وما زالت المنظمات التبشيرية المتطرفة‬
‫والتي تعود في جذورها إلى الحروب الصليبية تستمر حتى الن في مهاجمة الشراكسة في مواقعها‬
‫المختلفة على صفحات النترنيت وُتظهر مدى خطر الشراكسة عليهم بالرغم من تشتت الشراكسة في‬
‫أكثر من أربعين بلدًا بعد الحتلل الصليبي الروسي لبلدهم في عام ‪1864‬م ‪.‬‬
‫ومن المعلوم أن العالم العربي تخلص من بعض الصليبيات بفضل السلطان صلح الدين اليوبي‬
‫وبعض قادته من الشراكسة الذين أحرزوا النتصارات التي بهرت العالم آنذاك ‪ ،‬فإذا علمنا أن رئيس‬
‫الفرقة السدية في الدولة اليوبية هو أياز كوج القفقاسي ‪ ،‬كما أن رئيس الفرقة الصلحية فخر الدين‬
‫أياز الجركسي القفقاسي أيضًا ‪ ،‬علمنا مقدار إسهام الشراكسة في المشرق العربي في تلك المرحلة‬
‫التاريخية وخاصة بعد علمنا بأن عدد الشراكسة والتراك هو اثني عشر ألفًا في جيش صلح الدين‬
‫اليوبي )‪ (1‬وكانوا من المماليك السلطانية ‪ :‬وهم أعظم الجناد شأنًا ومنزلًة عند السلطان صلح‬
‫الدين وأوفرهم إقطاعًا واغلب هؤلء من الترك والكرد والشركس)‪. (2‬‬
‫وما كاد العالم العربي يلتقط أنفاسه ‪،‬حتى ُدهم من الشرق بالمغوليات أسوأ الموجات العسكرية‬
‫البربرية الملحدة التي شهدها تاريخ العصور الوسطى التي اجتاحت العالم العربي الممزق ‪ ،‬وكان‬
‫الدمار كل الدمار يمشي في ركاب هذه المغوليات التي كانت تطمح إلى تدمير أوربا ذاتها لول ُقطز‬
‫وبيبرس )الشركسي(في عين جالوت ‪ ،‬إحدى أهم المعارك الفاصلة في التاريخ الوسيط التي وقف‬
‫عندها هذا الطوفان المغولي المدمر لول مرة ‪ ،‬فحفظت على السلم أرضه ومعتقده وتراثه‬
‫وحضارته ‪ ،‬واستعادت بلد الشام ‪ ،‬وحمت مصر من الدمار المحقق الذي لحق ببغداد والشام وقضت‬
‫على آمال المغول في أوربا ‪ ،‬واستعادت للعالم العربي شيئًا من مكانته العالمية ‪ ،‬وتحققت في إثرها‬
‫عظمة دولة )المماليك(‪ ،‬وخاصة بعد معركة حمص ومعركة شقحب حيث غير المماليك البرجية‬
‫)الشركسية( مجرى المعركة التي بدأت بخسارة كبيرة لحد مجنبات الجيش السلمي وكادت أن‬
‫صَدم القائد الشركسي بيبرس الجاشنكيري )الذي أصبح فيما بعد‬
‫تنتهي بالهزيمة الكاملة لول أن َ‬
‫سلطانُا( بالمجاهدين الشراكسة إلى أن ُهزم عسكر المغول والصليبيين الرمن والكرج وُفّلت عزيمتهم‬
‫ن الحملت القادمة من أواسط آسيا بدأت من جديد في عهد تيمورلنك الذي حارب على‬
‫)‪،(3‬إل أ ّ‬
‫جبهات مختلفة في خوارزم وبلد الجتا ‪ ،‬وإيران ‪،‬والعراَقين ‪ ،‬وجورجيا وبلد القبجاق والشركس‬
‫وبلد الشام ‪ ،‬وبلد السلطنة العثمانية ‪ ،‬والهند ‪....‬إلخ ‪ .‬وعندما نكتب عن أعمال تيمورلنك ل بد من‬
‫ذكر السلطان الشركسي برقوق الذي اقترن اسمه بقيام الدولة البرجية الشركسية ‪.‬‬
‫)‪ : (1‬من كتاب المماليك في مصر ‪ :‬أنور زقلمة _القاهرة ‪.‬‬
‫)‪ : (2‬من كتاب فلسطين أرض الحضارات للدكتور شوقي شعث _ص ‪. 47‬‬
‫)‪ : (3‬معارك المغول الكبرى في بلد الشام لكرم العلبي ص ‪138‬‬

‫‪47‬‬

‫سوتشي ‪ ....‬ستبقى شركسية‬

‫إن المتتبع لقضايا الصراع في منطقة شمال القفقاس سواء كانت السياسية أو اليدلوجية أو القومية‬
‫منها ‪ ،‬سيلحظ وجود صلة وثيقة بين هذه الصراعات وبين الصرار الغريب للفدرالية الروسية على‬
‫ترشيح مدينة سوتشي ) الشركسية ( لستضافة الولمبياد الشتوية عام ‪ 2014‬والتي فازت المدينة‬
‫ح التعبير ‪ ،‬هذا الفوز يصاحبه عدة تساؤلت حول المغزى من هذا الترشيح‬
‫) بشرف تنظيمها ( إن ص ّ‬
‫والفرحة الغامرة التي انطلقت في طول الفدرالية الروسية وعرضها ‪ ،‬والتي اكتسبت طابعًا قوميًا غريبًا‬
‫فلقد جاءت في وقت يتصاعد فيه المد القومي الشركسي وفي مرحلة حساسة جدًا تدخل فيها منطقة شمال‬
‫القفقاس منحنى تاريخي هام للغاية ولقد عبرت هذه الفراح بشكل أو بآخر عن الرؤى المختلفة‬
‫والمستقبلية للعبين الساسيين في الصراعات الموجودة في المنطقة على اختلف أهدافهم واتجاهاتهم ‪.‬‬
‫كما كان استعمال مصطلح " انتصرنا " وليس الفوز من قبل بعض الساسة الروس الثر الواضح في‬
‫ظهور تساؤلت حول الهدف الحقيقي وراء هذا الفوز بالستضافة ‪ ،‬إل أن جميع التساؤلت مهما كثرت‬
‫تبدو إجابتها واضحة جدًا إذا تم الستماع إلى التاريخ الحقيقي لمنطقة سوتشي أي إذا تم الصغاء إلى‬
‫رواية السكان الصليين لسوتشي وهم الشراكسة أصحاب الرض والتاريخ ‪ ،‬والتي تقوم روايتهم على‬
‫حقائق راسخة ل مجال للنقاش فيها ‪ ،‬هذه الحقائق تقسم لحقائق تتعلق بماضي سوتشي وأخرى‬
‫بحاضرها ‪ ،‬وفيما يخص ماضي مدينة سوتشي فإنه يمكن استعراض الحقائق التالية ‪:‬‬
‫‪ .1‬سوتشي هي عاصمة قبيلة الوبيخ الشركسية ‪ ،‬حيث عاش فيها الشراكسة منذ آلف السنين وتحتل‬
‫سوتشي مكانًا مهمًا في الثقافة القومية الشركسية ‪ ،‬فهي تمثل آخر معاقل المقاومة الشركسية قبل‬
‫انهيارها فبعد تحقيق القوات الروسية للنصر في منطقة شرق شمال القفقاس باستسلم المام شامل عام‬
‫‪ 1859‬استمرت المقاومة الشركسية حتى عام ‪ 1864‬تقاتل القوات الروسية حيث بقيت مناطق البزاخ‬
‫والشابسوغ والحاكوج والوبيخ وقسم من مناطق البزادوغ خارجة عن سيطرة الروس فهاجر إليها العديد‬
‫من سكان المناطق الخرى التي وقعت تحت الحتلل ‪ ،‬المر الذي أدى لزدياد السكان بهذه المناطق‬
‫‪48‬‬

‫مما نتج عنه تدهور في الحالة القتصادية وانتشار لبعض المراض والوبئة ‪ ،‬حتى أن الزعيم المريدي‬
‫‪ /‬نائب المام شامل في تلك المنطقة ) محمد أمين ( فقد المل في مواصلة المقاومة وأراد أن يستسلم‬
‫لشروط الروس كما فعل زعيمه المام شامل ‪ ،‬إل أن مجلس الشعب الشركسي والذي يمثل القادة‬
‫والزعماء الشراكسة عقد اجتماعًا في منطقة سوتشي تحديدًا في عام ‪ 1861‬حيث تم انتخاب مجلس‬
‫جديد اتخذ العديد من القرارات والتي كان أهمها الرفض الصريح لي حديث أو شكل للستسلم‬
‫والتأكيد على استمرار المقاومة حتى آخر رجل ومهما كانت التضحيات ومخاطبة عواصم الدول‬
‫الغربية آنذاك لطلب مساندتهم ودعمهم ضد الغزو الروسي البربري ‪ ،‬إل أن مناطق البزاخ والشابسوغ‬
‫وقعت عام ‪ 1863‬تحت الحتلل وانتقلت المقاومة إلى منطقة سوتشي ) الوبيخ ( التي ظلت تقاتل حتى‬
‫عام ‪ ، 1864‬حيث انهارت المقاومة الشركسية وانتهت الحرب بهزيمة الشراكسة وتشريدهم عن أرض‬
‫وطنهم ‪.‬‬
‫‪ .2‬شهدت منطقة جبال كراسايا بوليانا في سوتشي آخر معارك المقاومة الشركسية ولهذا فهي تمثل‬
‫رمزًا لمقاومة الغزاة رغم ضعف المكانيات في العدة والعتاد إل أن الشراكسة استمروا في المقاومة‬
‫حتى الرمق الخير ‪.‬‬
‫‪ .3‬بعد سقوط سوتشي أقام الروس سلسلة من جرائم التطهير العرقي والبادة الجماعية وبشكل منظم‬
‫خاصة في منطقة سوتشي ‪ ،‬حيث ارتبط اسمها بذكريات مخيفة تتحدث عن مجازر مروعة إحداها كانت‬
‫تروي قيام الروس بجمع أطفال ونساء الشراكسة بحفر كبيرة وإحراقهم وهم أحياء فيها ‪ ،‬وقطع رؤوس‬
‫الشهداء ووضعها على أسنة الحراب وزرعها على شواطئ الساحل الشركسي للحتفال بنصرهم‬
‫وترهيب ما بقي من الشعب الشركسي لجبارهم على مغادرة أرضهم ‪ ،‬بالضافة إلى الجرائم والمجازر‬
‫الخرى العديدة التي تم القيام بها ضد الشعب الشركسي ‪ ،‬وخاصة في منطقة سوتشي لنها كانت آخر‬
‫معاقل المقاومة فكانت القوات الروسية تريد أن تجعل منها عبرة للجميع ‪ ،‬وكونها استعصت على‬
‫الروس أكثر من مائة عام أراد الروس أن ينتقموا من أهل سوتشي ومن الشراكسة جميعًا ‪ ،‬وذلك بتفريغ‬
‫المنطقة منهم تمامًا وتركها للمستوطنين القوزاق وإحراق جميع المعالم الشركسية فيها من قرى وبلدات‬
‫وغيرها ‪ ،‬لدرجة أنه لم يبقى من قبيلة الوبيخ الشركسية سوى بضع عائلت أجبرت على الرحيل إلى‬
‫الدولة العثمانية آنذاك بعد أن كانت هذه القبيلة ُتعد من أكبر وأقوى القبائل الشركسية ‪.‬‬
‫‪ .4‬من خلل ما سبق فإننا نلحظ الدور التاريخي القومي الذي لعبته سوتشي في حرب المقاومة‬
‫الشركسية للغزو الروسي البربري فلقد كانت مقرًا لجتماعات مجلس الشعب الشركسي وقاعدة لتنظيم‬
‫سير عمليات المقاومة العسكرية بل أن سوتشي ولول مرة في تاريخ الشراكسة أضحت عاصمة للشعب‬
‫الشركسي ومنبرًا لمخاطبة الدول العظمى آنذاك لطلب مساعدتها ودعمها وشرح القضية الشركسية‬
‫العادلة ‪ ،‬ولما سبق فإنه من غير المستغرب أن تعمد الفدرالية الروسية في وقتنا الحالي لترشيح سوتشي‬
‫لستضافة الولمبياد الشتوية وذلك ضمن خطتها الرامية إلى التصدي للمد القومي الشركسي فهي على‬
‫ما يبدو تحاول إظهار صورة معينة عن المنطقة للعالم الخارجي حيث تعمل على تأكيد الهوية الروسية‬
‫للمنطقة وليس هناك طريقة أفضل من إظهار هذه الصورة من خلل منطقة سوتشي التي تعتبر رمزًا‬
‫للمقاومة القومية الشركسية ‪ ،‬فهنا تحاول الفدرالية الروسية ضرب ثلثة عصافير بحجر واحد وكما يلي‬
‫‪:‬‬
‫‪ .1‬تسعى الفدرالية الروسية إلى تأكيد الهوية الروسية للمدينة وذلك بمحاولة قطع الطريق على‬
‫الشراكسة الذين يحاولون نقل قضيتهم إلى المحافل الدولية ‪ ،‬ولهذا فهي تعمل بكافة الوسائل لعكس‬
‫صورة تؤكد سلمة موقفها دوليًا ‪ ،‬لتمتلك الحجة القانونية التي ترد بها على المطالب القومية‬
‫الشركسية ‪.‬‬
‫‪ .2‬إن العمل على تشويه وتزوير تاريخ سوتشي ل يمكن اكتماله دون توجيه ضربة قاصمة للقوميين‬
‫الشراكسة ‪ ،‬قد تكون الفدرالية الروسية قد رأت أنها تستطيع العتماد على ورقة الرهاب العالمي‬
‫للصقها زورًا وبهتانًا بالحركات القومية الشركسية ‪ ،‬تمامًا كما فعلت في الشيشان ) مع فارق التشبيه‬
‫طبعًا ( ولهذا فإن اختيار سوتشي وهي رمز للمقاومة الشركسية وإعطائها الهوية الروسية الخالصة‬
‫‪49‬‬

‫ستكون بمثابة الضربة الموجعة للقوميين الشراكسة بحيث تعمل الفدرالية على إيصالهم لحافة اليأس‬
‫خاصة أن المد القومي الشركسي ما زال في بدايته ولهذا فإنه من الضروري في نظرها إخماده قبل أن‬
‫يتصاعد من خلل التشكيك بمصداقيته وقدرته على الصمود لن المواجهة الحالية هي مواجهة ذات‬
‫طابع قومي ثقافي حضاري وهو صراع بين قوميتين تحاول إحداها أن تسحق الخرى رغم احتلل‬
‫أرضها وتشريد أهلها إل أنها ترى أن قتل الصمود والرادة القومية للطرف الخر هو الذي يعني لها‬
‫النتصار ‪.‬‬
‫‪ .3‬تسعى الفدرالية الروسية لعطاء طابع الدولة العظمى من خلل الستفادة من المكانيات والموارد‬
‫الضخمة الموجودة بسوتشي ولهذا فإن تنظيمها لهذا الحدث العالمي سيؤمن لها حسب اعتقادها رصيد‬
‫ل وسيعمل على تحسين سجلها في مجال حقوق‬
‫هائل من الهيبة والمكانة العالمية المفقودة لها أص ً‬
‫النسان والذي وحسب التصنيف الدولي يعتبر سيئًا مقارنة بغيرها من الدول ‪.‬‬
‫أما فيما يخص الحقائق المتعلقة بحاضر مدينة سوتشي فيمكننا أن نذكر ما يلي ‪:‬‬
‫‪ .1‬بعد أن أذاقت منطقة سوتشي القوات الروسية طعم العذاب وقاومت حتى آخر قطرة دم من أبنائها ‪،‬‬
‫عمل الروس على منع الشراكسة من دخول مناطق معينة في مدينة سوتشي ‪ ،‬وهذا المر ما يزال قائمًا‬
‫ل منطقة جبال كراسايا بوليانا والتي شهدت آخر معارك المقاومة الشركسية ل ُيسمح‬
‫ليومنا هذا ‪ ،‬فمث ً‬
‫للشراكسة بدخولها إل بتصريح خاص قد يلزم استصداره سبعة أيام مع إمكانية كبيرة جدًا للرفض وبل‬
‫أسباب ‪ ،‬هذا وُيمنع الشراكسة من تملك أي عقار مهما كان في مناطق معينة في سوتشي أو حولها حتى‬
‫وإن كان ذلك عن طريق الشراء ‪ ،‬فيكفي أن ُيذكر أن المشتري شركسي حتى ترفض معاملة البيع‬
‫بكاملها ‪.‬‬
‫‪ .2‬إن منطقة سوتشي تضم مجموعة كبيرة من المنتجعات الفخمة والتي كانت وما تزال مخصصة فقط‬
‫لزعماء ومسؤولي كبار التحاد السوفييتي سابقًا والفدرالية الروسية حاليًا ولهذا فإن المنطقة تعاني من‬
‫اختناق أمني وقبضة أمنية حديدية على أبناء السكان المحليين ‪.‬‬
‫‪ .3‬ترفض السلطات الروسية القيام بأية عمليات تنقيب للثار في المنطقة على الرغم من وجود‬
‫اكتشافات أثرية مهمة إل أنه تم تهريبها للمتاحف الروسية ‪ ،‬وبالنسبة للمطالبات الخيرة من قبل علماء‬
‫الثار الديغيين للتنقيب جوبهت بالرفض القاطع من قبل السلطات الروسية خوفًا من إظهار التاريخ‬
‫الشركسي الحقيقي للمنطقة ‪.‬‬
‫وإذا أخذنا الحقائق السابقة وغيرها ونظرنا إليها من خلل منظور تحليلي فسنلحظ ما يلي ‪:‬‬
‫‪ .1‬إن سوتشي حاليًا تمثل قمة التمييز والتفرقة العنصرية بأبشع صورها فل يمكن تفسير عدم السماح‬
‫للشراكسة وهم سكان المنطقة الصليين بدخول بعض المناطق إل بتصاريح خاصة كما ذكر سابقًا إل‬
‫بأنه تمييز عنصري كامل ضد الشراكسة ‪ ،‬ومهما برع الساسة الروس بتبرير هذه الجراءات‬
‫العنصرية فإنهم لن يستطيعوا إيجاد تفسير واحد يقبله العقل ‪.‬‬
‫‪ .2‬التعصب القومي الواضح للروس في منطقة سوتشي ضد الشراكسة ومحاولتهم النتقام منهم والثأر‬
‫من مقاومتهم الباسلة للدفاع عن أرضهم ‪ ،‬المر الذي يبين مدى الكراهية والحقد الموجود إلى يومنا هذا‬
‫لدى السلطات الروسية على الرغم من مرور أكثر من ‪ 143‬عامًا على نهاية الحرب الشركسية‬
‫الروسية ‪.‬‬
‫‪ .3‬الُملحظ من خلل جميع الجراءات العنصرية والتعصب القومي هو الرغبة الروسية الواضحة‬
‫لقتل أي بصيص أمل لي مشروع قومي شركسي مهما كان ومحاولة ترويس المنطقة ومحو تاريخها‬
‫بالقوة ول شيء غير القوة ‪ ،‬حيث تهدف السلطات الروسية إلى تزوير وتشويه تاريخ منطقة سوتشي‬
‫بإظهارها بطابع روسي كامل ‪.‬‬
‫‪ .4‬ترشيح سوتشي والتي هي باعتراف المسؤولين الروس تفتقر للبنية التحتية المناسبة وبحاجة إلى‬
‫‪50‬‬

‫إنفاق العديد من الموال الطائلة لبناء المرافق الرياضية المناسبة ‪ ،‬يظهر للعيان أن الهدف الحقيقي هو‬
‫مواجهة المد القومي الشركسي المتعاظم ‪.‬‬
‫ومن خلل ما سبق فإنه يمكن القول أن الصراع بمنطقة شمال القفقاس سيأخذ طابعًا جديدًا بعد أن‬
‫أظهرت روسيا على ما يبدو أنه ل يمكن حتى التفاوض أو الحديث عن المستقبل ) الشركسي ( لمنطقة‬
‫شمال القفقاس ويأتي هذا الموقف الروسي في ظل تعاظم الستثمارات القتصادية في منطقة شمال‬
‫القفقاس ‪ ،‬وفي ظل ظهور بعض الدعوات الليبرالية الروسية الداعية إلى منح المناطق الشركسية‬
‫سع ‪ ،‬والخوف من سيناريو مشابه لسيناريو كوسوفو ‪،‬‬
‫ل من أشكال الحكم الذاتي الُمو ّ‬
‫استقللها أو شك ً‬
‫والخوف أيضًا من المد الشركسي الذي أصبح مشكلة مؤّرقة للسلطات الروسية والذي قد يرى البعض‬
‫أنه من المبالغة تعظيم الشأن الشركسي بالنسبة للسياسة الروسية واحتلله هذه الدرجة من الهمية ‪،‬‬
‫ولكن يمكن لي مشكك بهذا الطرح أن يقرأ النقاط السابقة وأن يفسر لماذا يحّرم على الشراكسة دخول‬
‫مناطق معينة في سوتشي ولماذا تم اختيار منطقة تعتبر رمزًا للمقاومة الشركسية ‪ ،‬وعندها سيكتشف أن‬
‫ل مشكلة تؤّرق صانع القرار الروسي ولكنه بخبرته الستعمارية الطويلة‬
‫الشراكسة وقضيتهم هي فع ً‬
‫وحنكته السياسية المعروفة يحاول اجتثاث الحركات القومية الشركسية التي تهدف إلى استرجاع حقوق‬
‫النسان الشركسي في وطنه الم ‪.‬‬
‫ويمكن القول أن قرار اللجنة الولمبية الدولية مكانًا لنعقاد الولمبياد الشتوية القادمة هو قرار غريب‬
‫وُمستهجن ‪ ،‬خاصة في ظل توجيه عدة رسائل من قبل مؤسسات المجتمع المدني الشركسي للجنة‬
‫المنظمة للولمبياد تبين لها حقيقة تاريخ سوتشي ‪ ،‬حيث أنه من الغريب أن ُتقام الولمبياد وهي حدث‬
‫شّرد‬
‫يرمز إلى السلم والمؤاخاة بين بني البشر على أرض هي عبارة عن مقبرة لشعب مظلوم ُقتل و ُ‬
‫من أرضه وما تزال حقوقه إلى يومنا هذا غير ُمصانة وضائعة في كواليس السياسات المتقلبة للقوى‬
‫العظمى ‪ ،‬ويبدو أننا للسف قد نكون مضطرين للخذ برأي علماء البيئة والثار في جمهورية الديغيه‬
‫ومنهم علماء روس ‪ ،‬والذين صّرحوا بأن الرشوة قد لعبت دورًا بارزًا في اختيار مدينة سوتشي ‪.‬‬
‫وبالنهاية فإن سوتشي ستبقى شركسية ‪ ،‬صحيح أن سكانها من الروس الن وأنها تعتبر لدى العالم كله‬
‫مدينة روسية خالصة إل أن سوتشي ستبقى شركسية بشعبها وتاريخها لنهم هم الحقيقة الراسخة أما‬
‫الروس بسكانهم وأبنيتهم وتماثيلهم التي ل غنى لهم عنها فإنهم السراب الذي ل بد له من التلشي ‪ ،‬وأن‬
‫الخوف الروسي الدائم من المد القومي الشركسي له أكبر دليل على هذه الحقيقة الراسخة لحقوق الشعب‬
‫الشركسي ‪ ،‬ويكفي القول أنه رغم كل الجرائم والفظائع والتهجير القسري والتطهير العرقي والبادة‬
‫وتزوير التاريخ طيلة ‪ 143‬عامًا بقيت وستبقى في ذاكرة القوميين الشراكسة رمزًا للبطولة والفداء‬
‫للوطن الذي ُيفدى ول ُيباع ‪ ،‬والجدير بالذكر أن المرحلة الثانية على العتراض على اختيار سوتشي‬
‫ستبدأ قريبًا وهي ترتكز هذه المرة على إجبار السلطات الروسية على العتراف بالتاريخ الشركسي‬
‫الحقيقي للمنطقة ‪.‬‬

‫__________________‬

‫‪51‬‬

‫‪.1‬الوضع الحالي بالقفقاس ‪2009‬‬

‫هو صراع بين الشباب والشيوخ في الحركة القومية الشركسية‪ ،‬هل هو مجرد‬
‫نزاع بين الجيال مختلفة أو هو بداية تغير ثوري جذري في مناطق شمال‬
‫القفقاس الشركسية ؟ صراع الجيال بين هذه الجماعات أصبح الن واضحًا‬
‫تمامًا ‪ ،‬مع تزايد حدة الرفض من جانب الشباب الشركسي أتجاه أي شخص‬
‫أو أي شيء يمكن أن يتوافق مع الدولة الروسية‪ ،‬سلسلة الحداث التي وقعت‬
‫في شركيسيا التاريخية على مدى الشهر الستة الماضية‪ ،‬أعطت مؤشرًا قوًيا‬
‫على أن المشهد السياسي في منطقة شمال القوقاز الشركسية قد تغير بشكل‬
‫كبير جدًا‪ ،‬النشاطات السياسية في جمهوريات شمال القفقاس الشركسية لم تعد‬
‫تتبع النمط التاريخي السائد قديمًا ) على الرغم من ان الموالين لروسيا‬
‫مايزالون متمسكون بالخطاب التقليدي المعتاد ومايزالون مسيطرين على‬
‫طليعة تلك النخب السياسية(‪،‬أن سلوك الشباب الشركسي الناشط)سياسيُا‬
‫واجتماعيًا( قد تغير‪ ،‬أن الحداث والمبادرات التي أطلقها التيار الشبابي‬
‫الشركسي المعارض ‪ ،‬قد أعلنت رغبتهم في التصرف كقوة سياسية مستقلة‬
‫تمثل نوع جديد تماًما من النشاط الجتماعي في هذه المنطقة‪ ،‬وهذا المر‬
‫يتعارض على ما كنا نراه سابقًا من التمسك بالنظمة التقليدية المتحجرة‬
‫والعتماد على التسلسل الهرمي التقليدي بين روسيا وتركيبة الشيوخ)كبار‬
‫الشركس( التي كانت عادة ما يتم العتماد على هذه اللية لفرز القيادات‬
‫ل‪.‬‬
‫وصانعي القرار الشركسي مستقب ً‬
‫‪52‬‬

‫في مساء يوم الرابع من نيسان الجاري نشر مقال على الموقع اللكتروني‬
‫لوكالة ريجنوم الخبارية تحت عنوان ) يريدون إلصاق تهمة "النفصالية"‬
‫بالنشاطات الشركسية القومية( المقال تحدث عن منتدى قومي شركسي تم‬
‫تنظيمه بتاريخ الرابع من نيسان الجاري في عاصمة جمهورية‬
‫قباردينو‪/‬بلقاريا‪ ،‬إل أنه تم حذف المقال بعد حوالي ساعة من نشره‪ ،‬ولكن‬
‫هذه الساعة كانت كافية لنقل المقال على عدة مواقع شركسية وتم نشره على‬
‫نطاق واسع‪ ،‬بعد يومين تمت إعادة نشر المقال لكن بصورة منمقة حيث تم‬
‫محو التفاصيل التي تحدثت عن الصعوبات التي واجهت الشبان الذين رغبوا‬
‫بحضور المنتدى وتم منع الكثيرين منهم من قبل القوات المنية‬
‫بحجة)المحافظة على المن والنظام العام( وتناول المقال المعلومات التي‬
‫نشرتها الوكالت الخبارية الرسمية والتي اتصفت بالختصار والغموض‬
‫الشديدين بغية التعتيم على الحدث‪.‬‬
‫قامت مجموعة من نحو ‪ 150‬من النشطاء الشباب من التيار الشركسي‬
‫القومي بالعتصام امام المسرح الثقافي)مكان انعقاد المنتدى(التي رفضت‬
‫مغادرة الموقع والذعان للشرطة الذين رفضوا السماح لهم بحضور فعاليات‬
‫ل من ذلك بقوا في الشارع بانتظار قرارات المنتدى‪ ،‬الناشطين‬
‫المنتدى وبد ً‬
‫من الشبان الشراكسة تحدثوا للصحافيين المحليين حيث صرحوا بانهم "لن‬
‫يتسامحوا مع فكرة استبعادهم من عملية صنع القرار خاصة عندما يكون‬
‫مصير الوطن على طاولة" واضافوا ‪" :‬نحن ل نثق بالقيادات القديمة)الحرس‬
‫القديم( في اشارة الى قيادات الجمعية الشركسية)الخاسة(‪ ،‬كما أعلنوا عن‬
‫نيتهم عن إنشاء منظمة خاصة بهم تعمل على تمثيلهم والدفاع والمطالبة‬
‫بحقوقهم‪ ،‬حقيقة قيام الناشطين الشباب)ومعظمهم من الطلب( بالعلن عن‬
‫رفضها لية قرارات )ل تشارك بوضعها( هو تطور ملحوظ ‪ ،‬المحللين‬
‫الغربيين ليسوا على دراية بهذه المنظمة)الديغة خاسة(حيث تجدر الشارة‬
‫إلى أنه منذ العصور القديمة كانت هذه المنظمة تعتبر بمثابة برلمان‬
‫الشعب)وفقًا للتقاليد الشركسية القديمة( وهي تنوب عن الشعب في اتخاذ‬
‫القرارات المصيرية‪ ،‬ان هذاالموقف الذي اتخذه الناشطين الشباب يشير لزايد‬
‫اعداد الشركس الذين يشعرون بأن منظمة )الديغة خاسة( ببساطة فقدت‬
‫استقللها‪ ،‬وانها تتعاون مع الكرملين والسلطات الروسية بطريقة تضيع‬
‫مصالح الشعب الشركسي ‪ ،‬بل ان هناك قناعة تامة ان معظم اعضاءها‬
‫‪53‬‬

‫وخاصة القيادات ما هم ال عناصر استخبارية تابعة لجهزة المن الروسية‪،‬‬
‫الغضب الذي صاحب وقائع المنتدى وصل إلى أبخازيا أيضا‪ .‬كما تبين ان‬
‫الشراكسة في جمهورية قباردينو‪/‬بلقاريا لم يكونوا الوحيديين الذين حرموا من‬
‫المشاركة في المنتدى والوصول اليه ‪ ،‬بل كان هناك حرمان للعديد من الشبان‬
‫الشراكسة من أعضاء منظمةالديغة خاسة)‪ (akhra‬والتي تمثل اللف‬
‫الشراكسة المقيميين في ابخازيا ومعظمهم من المقاتلين السابقين الذين شاركوا‬
‫في الحرب الجورجية البخازية في عام ‪ 1992‬وأسرهم وأقاربهم‪ ،‬هؤلء‬
‫انتقدوا بيان المنتدى الختامي واصفين اياه ب)المخزي( وقاموا بنشر بيان‬
‫عبر عن هذا المر بشكل واسع وانتقدوا زعماء الديغة خاسة الذين وصفه‬
‫"بانهم اصبحوا بإعين الشراكسة في ابخازيا خائنين لفكرة القومية الشركسية‬
‫واصبحوا خدام للنظام"‪.‬‬
‫ابراهيم ياغن ‪ ،‬زعيم اتحاد ركوب الخيل في قباردينو‪/‬بلقاريا ‪ ،‬ل ينتمي الى‬
‫الشباب الناشطين لكنه أعرب عن دعم الجمهور لنشطتهم‪ ،‬جيث قال‬
‫للصحفيين "ان كل حركة في قباردينو‪/‬بلقاريا تدين الرقابة مباشرة من قبل‬
‫اجهزة الستخبارات هذه الرقابة التي يمكن وصفها ب"ضغط غير مسبوق"‪،‬‬
‫تصريح السيد ابراهيم ياغن اعتبر هامًا ؛ على الرغم من ان السيد ياغن غير‬
‫منتخب رسميًا)في الديغة خاسة( ‪،‬ال انه يتمتع بشعبية بين الجماعات‬
‫السياسية والجتماعية وبين عامة الشعب على حدًا سواء لنه يحمل وسام‬
‫بطل أبخازيا لنجازاته العسكرية ضد جورجيا في عام ‪ 1992‬ابان الحرب‬
‫ل "أعضاء مجموعتنا)اي منظمي‬
‫بين جورجيا وأبخازيا‪ ،‬حيث تابع حديثه قائ ً‬
‫المنتدى(تمت دعوتهم باستمرار إلى وزارة الداخلية ‪ ،‬وجهاز امن الدولة‬
‫)جهاز المن التحادي( لمقابلتهم"‪ ،‬واضاف "تم فرض رقابة عن كثب‬
‫علينا ‪ ،‬وتم التصنت على هواتفنا ‪،‬لقد تم استخدام نفس اساليب جهاز‬
‫ال)كي‪.‬جي‪.‬بي(المنحل)جهاز المخابرات السوفيتي قديمًا( ياغن تابع تصريحه‬
‫ل " انه من المؤكد ان "اجهزة الستخبارات الروسية تحاول لصق تهمة‬
‫قائ ً‬
‫النزعة النفصالية بالمنظمات الشركسية السياسية التي تنتهج نهج الكفاح‬
‫السياسي والجتماعي المنظم وذلك للحصول على مزايا ودعم من قبل‬
‫السلطات الحكومية بحجة محاربتهم للرهاب في منطقة شمال القفقاس"‬
‫واضاف ‪ ":‬ان متابعة المنظمات الشركسية السلمية هو امر اسهل على اجهزة‬
‫المخابرات‪ ،‬لننا على عكس المنظمات المسلحة الخرى ل نشكل خطر‬
‫جسدي عليهم وبالتالي فهم يحاولون ملحقتنا والضغط علينا للحصول على‬
‫‪54‬‬

‫اموال الدعم الحكومي لهم والمزايا الوظيفية"‪.‬‬
‫ان ارتفاع وتيرة نشاطات الحركات القومية الشركسية المستقلة في شركيسيا‬
‫كانت واضحة للعيان ايضًا في تشرين الثاني ‪ /‬نوفمبر ‪ ، 2008‬عندما أعلن‬
‫الكونغرس الشركسي عن تنظيم مؤتمر وطني في شيركيسك ‪ ،‬عاصمة‬
‫جمهورية قرشاي‪/‬شركس ‪ ،‬حيث الشركس والباظة هم أقلية عرقية جميع‬
‫اعضاء منظمة الكونغرس الشركسي تم استدعائهم من الجهزة المنية‬
‫للتحقيق معهم‪ ،‬وفقا للمقالت التي ظهرت في الصحافة المحلية ‪ ،‬وتصريحات‬
‫بعض زعماء الكونجرس الشركسي انذاك اشارت الى محاولت الجهزة‬
‫المنية والستخبارية لفرض المواضيع التي سيناقشها المؤتمر الوطني ‪،‬هذا‬
‫هو بالضبط نفس التكتيك الذي يستخدمه جهاز المن الفيدرالى الروسية في‬
‫عمله مع الحركات الجتماعية في جميع أنحاء روسيا بأسرها‪ ،‬ومع ذلك ‪،‬‬
‫فإن ضغوطات الجهزة المنية لم تكن فاعلة ولم تحقق في شيركيسك‪ ،‬في‬
‫منتصف الكلمات التي تم اعدادها بشكل كامل من قبل السلطات المحلية‬
‫بالتنسيق مع الجهزة المنية والستخبارية الروسية والتي ألقيت في المؤتمر‪،‬‬
‫قام احد القادة الشباب وهو روسلن كيشيف بمحاولة الصعود الى المنصة‬
‫للقاء كلمة تمثل الشباب الشركسي)القوميين الشراكسة( لكن اثنان من أعضاء‬
‫الديغة خاسة)الجمعية الشركسية( قاموا بمنعه ‪ ،‬بل انهم حاولوا استخدام‬
‫القوى الجسدية لمنع السيد كيشيف من القاء كلمة منظمة الكونغرس الشركسي‬
‫في القبردي‪ ،‬وقاموا بدفعه ومحاولة ارغامها على الجلوس على مقعده امام‬
‫حضور يقدر باكثر من ‪ 2.000‬شخص‪ ،‬ال ان السيد كيشيف اصر على القاء‬
‫كلمته ودفع كل من حاول القتراب منه واعتلى المنصة وقدم مشروع‬
‫شركيسيا الموحدة ‪ ،‬وهي خطة لتوحيد المنطقة الشركسية المقسمة الى عدة‬
‫جمهوريات في شمال القفقاس‪ ،‬وهي المنطقة التي شهدت ‪ 101‬عاما من‬
‫المقاومة ضد الستعمار الروسية ‪ ،‬وهي الحرب التي انتهت بنزوح جماعي‬
‫والتطهير عرقي لسكانها من الشراكسة وينظر العلماء المعاصرين للبادة‬
‫الجماعية التي تعرض لها الشراكسة بانها اولى واهم واكبر عمليات البادة‬
‫التي وقعت في القرن التاسع عشر‪ ،‬وخطة شركيسا الموحدة ل تفترض إنشاء‬
‫دولة مستقلة ولكنها تهدف الى توحيد الشراكسة داخل كيان اداري‪ ،‬وكما‬
‫صرح السيد كيشيف وقتها ان الدعوة الى توحيد شركيسيا تأتي في سياق دعم‬
‫سياسات فلديمير بوتين الصلحية الداعية الى ضم المناطق ودمجها‪ ،‬لكن‬
‫خطة الكرملين تختلف ‪ ،‬فالخطط الروسية تهدف الى دمج جمهورية‬
‫‪55‬‬

‫قرشاي‪/‬شركس بمقاطعة ستافربول وجمهورية الديغية بمقاطعة كرسنودار‬
‫وجمهورية قباردينو‪/‬بلقاريا مع جمهوريات اوسيتيا والداغستان ‪.‬في نظر‬
‫القوميين الشراكسة‪ ،‬خطة الكرملين تعني العلن عن وفاة الشعب الشركسي‬
‫واندثاره‪.‬‬
‫عندما أعلن في شيركيسك عن مشروع شركيسيا العظمى ‪ ،‬في قاعة الشعب‬
‫قوبلت كلمة السيد كيشيف بحفاوة بالغة وهيجان جماهيري كبير ‪ ،‬صاحب‬
‫ذلك قيام عدد كبير من الشبان بالقاء احد الناشيد الوطنية الشركسية‪،‬ال ان‬
‫السيد كيشيف استقال من منصبه بعد هذا المؤتمر‪ ،‬معللن استقالته بقوله "‬
‫بصراحة ل يمكن الستمرار في العمل ل يمكن لحد‪ ،‬كنت مثل المقيد‬
‫بسلسل في قدميه وساقيه‪ ،‬هم يستطيعون القيام بأي شيء ضدك كما يريدون‬
‫وفي الوقت المناسب لهم يمكن ان يقتلوك بكل بساطة مثل رمشة العين ولهذا‬
‫فضلت البتعاد عن العمل في المنظمات الشركسية" مشروع وفكرة شركيسيا‬
‫الموحدة قد نوقش على نطاق واسع منذ أحداث تشرين الثاني ‪ /‬نوفمبر‬
‫الماضي‪ ،‬هذا الموضوع هو موضع نقاش من قبل المواقع الشركسية والتي‬
‫تستقبل أعدادا كبيرة من الردود يوم ‪ 6‬ابريل ‪ ،‬أعلن عن مبادرة من قبل‬
‫الشباب الشركسي لطلق مشروع جديد يطلق عليه "امة واحدة واحد في‬
‫المستقبل" الهدف الرئيسي هو تغيير الهوية العرقية للدولة "الشركسية" ‪،‬‬
‫والتي ستشمل جميع القبائل الشركسية اكتسبت هذه المبادرة شعبية على نطاق‬
‫واسع ‪ ،‬على الرغم من القبال المحدود للوصول إلى النترنت في‬
‫الجمهوريات الشركسية‪ .‬ال الشبان المتطوعون قاموا بتوزيع الف‬
‫المنشورات والقت في صناديق البريد كل أسرة‪ ،‬من بين الشعارات الخرى‬
‫التي اطلقت شعار تمتع بخصوصية هامة ال وهو "رياح الحرية تقترب!"‬
‫ل؟!! فهي ل تعتبر مسألة‬
‫ماذا سيحدث لهذه المبادرة الشركسية الشبابية مستقب ً‬
‫ذات أهمية محلية فقط ‪ ،‬وإنما مسألة تتعلق بالعملية الديمقراطية في روسيا‪.‬‬
‫كيف سستعامل الدولة الروسية مع المنظمات المدنية هل ستحاول الستماع‬
‫لها ام انها ستقوم بقمعها وبالتالي ستزيد من التوجهات المتطرفة؟! لكن‬
‫السياسة القومية الروسية ‪ ،‬ل تبدو انها مستعدة للهتمام بموضوع‬
‫الديمقراطية ‪ ،‬ولذلك فإن التوقعات المتشائمة تكون أقرب إلى الواقع ‪.‬‬
‫كتبه ‪Varouqa Zaid :‬‬
‫‪56‬‬

‫بقلم ‪:‬علي كشت‬
‫بعد أن ساد مناخ من المل والتفاؤل الواقع القومي الشركسي بإيجاد منظومة قومية متكاملة ‪ ،‬تنبثق عنههها‬
‫منظمات ومؤسسات قادرة على تحقيق الهداف والغايات الوطنية والقومية للشعب الشركسي لكي يتمكههن‬
‫من الرتقاء بفكره القومي إلى المستوى الذي يمكنهه مهن المحافظهة علهى وجهوده وكيهانه المسهتقل ‪ ،‬جهاء‬
‫تاريخ ‪ 21/5/2007‬ليشهد ما بعده تدهورًا واضحًا وانحسارًا للمد القومي المتصاعد وبصورة ل شك فيها‬
‫‪ ،‬المر الذي أظهر حقيقًة مفادها أن الفكر القومي الشركسي يعاني من مجموعة من المشههاكل الههتي تعيههق‬
‫حركة هذا الفكر وتمنعه من التطور والرتقاء إلى ما هههو مطلهوب منهه ‪ ،‬شهأنه شههأن أي فكههر قهومي لي‬
‫شعب آخر ‪ ،‬فبعد أن ساد شعور بإمكانيههة انتقههال القضههية الشركسههية لمصههاف القضههايا العالميهة ودخولههها‬
‫للمحافل الدولية كإحدى القضايا التي من الممكن أن تستحوذ على الهتمام الدولي من قبل العديد مههن دول‬
‫العالم من خلل مؤتمر واشنطن المنعقد في ‪ 21/5/2007‬والههذي تنههاول القضههية الشركسههية بكههل أبعادههها‬
‫ونواحيها ‪ ،‬والعلن عن تسجيل إحدى المؤسسات الشركسية كمنظمة دولية فههي المههم المتحههدة وارتفههاع‬
‫مسههتوى التنسههيق بيههن مؤسسههات المجتمههع الشركسههي فههي القفقههاس والمهجههر والزيههارة الخيههرة لرؤسههاء‬
‫الجمهوريات الشركسية إلى الردن في شباط الماضي ‪ ،‬كل هذه المؤشرات والنجازات شهدت وبصورة‬
‫واضحة للعيان تراجعًأ منظورًا ‪ ،‬ويمكن القول أن المد القومي الشركسههي قههد ُرّد بصههورة سههريعة لههواقعه‬
‫الصعب وأظهر أن هناك العديد من المشهاكل والصههعوبات الهتي يعههاني منههها الشههعب الشركسههي ‪ ،‬بهل إن‬
‫خطورة هذه المشاكل والصعوبات أظهرته بصورة الشعب الذي بدأ بفقدان مكونههاته إن لههم يكههن قههد فقههدها‬
‫فعلً ‪ ،‬وفي قراءة للحالة الشركسية الحالية فإنه تظهر مجموعة من المشاكل والصههعوبات المعقههدة ‪ ،‬وفههي‬
‫محاولة لتفسير هذا الواقههع الشركسههي ومحاولههة تحليلههه ‪ ،‬فههإنه ل بههد مههن الخههوض بمجموعههة مههن النقههاط‬
‫الساسية ومحاولة توضيحها بصورة مبسطة قدر المكان وبنظرة تحليليههة كافيههة وملئمههة للوضههع العههام‬
‫للشعب الشركسي ‪ ،‬مع التأكيد بإمكانية وجود غير هذه النقاط لتفسير الوضع الشركسههي مههن عههدة نههواحي‬
‫) تاريخية ‪ ،‬سياسية ‪ ،‬ثقافية ‪ ( ... ،‬وبالنظر إلى النقاط التالية فإنه من الممكن البدء بمحاولة إيجاد تصههور‬
‫مبدئي للواقع الشركسي القومي لمناقشة أسباب التراجع الذي ظهر في الونة الخيرة وأسباب عدم وجههود‬
‫منظمة قومية شركسية بكل معنى الكلمة الى الن ‪ ،‬ومن هذه النقاط ما يلي ‪:‬‬
‫‪ .1‬عناصر ومكونات المد القومي الشركسي ‪:‬‬
‫ل بد من الشارة بداية إلى أن ما يطلق عليه مصطلح المد القومي الشركسي هههو حالههة مفترضههة الوجههود‬
‫وهذا المصطلح المستخدم قابل للمناقشة وللنقد ‪.‬‬
‫حيث ُيقصد بمكونات المد القهومي الشركسهي تلهك المجموعهة مهن القهوميين الشراكسهة الهذين ورغهم قلهة‬
‫عددهم يعود إليهم الفضل كله في احتفاظ الشعب الشركسي بجزء يمكن القهول أنهه ل بهأس بهه مهن ههويته‬
‫القومية والوطنية على أقل تقدير ‪.‬‬
‫وينقسم هؤلء القوميين إلى قسمين ‪:‬‬
‫‪57‬‬

‫أ القسم الول ‪ :‬القوميين الذين يتمترسون خلف المؤسسات المدنية للشعب الشركسي ‪ ،‬سواء في القفقاس‬
‫أوالمهجر ‪ ،‬حيث يحاول القوميون من خلل انخراطهم بهذه المؤسسات سههواء كههانت جمعيههات أو غيرههها‬
‫أن يتمكنوا من تحقيق أهدافهم القائمة على الحفاظ على الهوية القومية للمجتمههع الشركسههي الههذي يعيشههون‬
‫فيه ‪ ،‬من خلل تحقيق مجموعة من الهداف والغايات التي تعمل على حماية هذه الهويههة الشركسههية قههدر‬
‫المكان وإنقاذها من التلشي والندثار ‪ ،‬إل أن نجاح هؤلء القوميين داخههل هههذه المؤسسههات متبههاين مههن‬
‫مؤسسة لخرى ‪ ،‬وعادًة ل يستطيع القومي الشركسي تحقيق كههل أهههدافه الموجههودة لههديه ‪ ،‬بههل إنههه قههد ل‬
‫يستطيع طرح فكره القومي ولهذا فهو يرضى بأقل الخسائر وتحقيق ما هو ُمتاح على أرض الواقع‪.‬‬
‫حيههث انههه وفههي الكههثير مههن الحيههان يصههطدم القوميههون بمجموعههة أخههرى مكونههة مههن زعمههاء ووجهههاء‬
‫المجتمعات الشركسية المختلفة ‪ ،‬وهم نتاج طبيعي لعمليهة التشههريد والتهجيهر فههي المهجهر ونتهاج طهبيعي‬
‫أيضًا لسياسة الترويس في القفقاس ‪ ،‬وههذه المجموعهة أقهوى بكهثير مهن القهوميين وتتميهز بهامتلك القهوة‬
‫المادية والمعنوية وغالبًا ما يتبع القوميون سياسهة المهادنهة وقبهول مها يمكهن كسهبه فهي تعهاملهم مهع ههذه‬
‫المجموعة بل إنهم يحاولون قدر المكان اتباع سياسة مرنة تهدف لمنع وقههوع أي نههوع مههن التصههادم مههع‬
‫هذه المجموعهة ‪ ،‬لن ههذه المجموعهة ) الزعمهاء والوجههاء ( إضهافة إلهى كهونهم نتهاج طهبيعي لعمليهتي‬
‫الترويس والتهجير كما ذكر سابقًا ‪ ،‬فهم يعتههبرون أيضهًا فئة مفروضههة علههى المجتمههع الشركسههي فههي أي‬
‫مكان ‪ ،‬ويتم فرضها بمهها يتلءم مههع مصههالح المجتمعههات المستضههيفة للشراكسههة فههي المهجههر وللمصههالح‬
‫الروسية في القفقاس ‪.‬‬
‫ب القسم الثاني ‪ :‬القوميون الذين يتجهون للعمل المنفههرد لخدمههة شههعبهم ‪ ،‬مههن خلل توجهههات مختلفههة ‪،‬‬
‫فمنهم من يتجه نحو إثراء المكتبة الشركسية بالدراسات والبحاث وغيرها ‪ ،‬ومنهم مههن يحههاول اسههتغلل‬
‫موقعه الوظيفي أو السياسي أو غيره لخدمة أبناء مجتمعه الشركسي بقدر ما هههو ُمتههاح لههه ‪ ،‬إل أن معظههم‬
‫جهودهم تذهب طي النسيان ‪ ،‬إل من يسعفه الحظ ويتمكن من تحقيق أهدافه وغاياته ‪.‬‬
‫‪ .2‬المشاكل والصعوبات المفترض وجودها ‪:‬‬
‫يفترض وجود عدد كبير من المشاكل والصعوبات التي تؤدي لستمرار معاناة المد القومي ‪ ،‬وتعمل على‬
‫تراجعههه وعههدم تطههوره وارتقههاءه للمسههتوى المرجههو منههه ‪ ،‬ويمكههن القههول أنههه مههن بيههن هههذه المشههاكل‬
‫والصعوبات العديدة ما يلي ‪:‬‬
‫ غياب التربية القومية الوطنية ‪ :‬تلعب التربية القومية الوطنية دورًا مهمهًا فههي حيههاة شههعوب العههالم فهههي‬‫التي تغرس حب الوطن والنتماء القومي له ‪ ،‬المر الذي يؤدي بصورة ل شك فيها إلههى المحافظههة علههى‬
‫الهوية القومية لهذه الشعوب ‪ ،‬إل أن الشعب الشركسي يفتقههر بمجملههه إلههى هههذه التربيههة القوميههة الوطنيههة‬
‫المر الذي يعمل على فرض مفهوم خاطئ للقومية عنهد النسهان الشركسههي الهذي قهد يقهوم علهى سههبيل‬
‫المثال بوضع علمًا أو شعارًا شركسيًا على سيارته اسههتنادًا إلههى مفهههومه الخههاطئ للقوميههة ‪ ،‬وفههي نفههس‬
‫الوقت يرى أن تعليم الطفل الشركسي للغته الم هو أمر غير مهم ‪ ،‬بل إنه ل يسههتحوذ علههى أي نههوع مههن‬
‫ل‪،‬‬
‫الهتمام لدى فكر النسان الشركسي ‪ ،‬بل إنه قد يرى أن أي فكر ة قومية حقيقيههة كههالعودة للقفقههاس مث ً‬
‫هي فكرة سخيفة ‪ ،‬حتى أن التبرع لمنظمة تعمل في ذلك المجال هي فكرة أسخف ‪ ،‬حيث يحتمي النسههان‬
‫الشركسي خلف العلم أو الشعار لظهههار تميهزه عههن الخريههن وفهق مفههوم خهاطئ عهن القوميهة ‪ ،‬أي أن‬
‫النسان الشركسي يمكن القول أنه يعاني مههن حالههة يمكههن تسههميتها بهه ) الغههتراب القههومي ( ‪ ،‬بحيههث‬
‫يصبح غريبًا عن واقعه القومي ‪ ،‬ويؤدي ذلك لتعدد المفاهيم القومية لدى كل فرد شركسي ‪ ،‬حيههث يصههبح‬
‫لكل فرد مفهومه الخاص عن القوميههة نتيجههة لغيههاب التربيههة القوميههة الوطنيههة وهههذا المههر يههؤدي لفقههدان‬
‫المجتمع الشركسي وخاصة في المهجر لهويته القومية وينتقل إلى مراحل الندثار والنصهار ‪.‬‬
‫ مستوى التنسيق والتعاون والتصال ‪ :‬رغم وجود نوع من التنسيق بين مختلههف المؤسسههات الشركسههية‬‫سواء في المهجر أو القفقاس إل أن هذا التنسيق والتعاون ل يصل للمسههتوى المطلههوب ‪ ،‬بههل إنههه ل يملههك‬
‫حتى الصفة الرسمية ‪ ،‬ويؤثر على مستوى التنسيق والتعاون مجموعهتين مهن العوامهل ‪ ،‬الولهى ) تتعلهق‬
‫بظروف وعوامل خارجة عن إرادة المؤسسههات الشركسههية ومجتمعاتههها ( ‪،‬ففههي كههثير مههن الحيههان كههان‬
‫‪58‬‬

‫يصدف تواجد مجتمعات شركسية في دولتين متصارعتين ‪ ،‬المر الذي يعني بطبيعة الحال اسههتحالة قيههام‬
‫أي تعاون أو تنسيق بين هذه المجتمعات ‪ ،‬أضف إلهى ذلهك عوامهل أخهرى مثهل الوحهدة الوطنيهة والمهن‬
‫لدول المهجر وغيرها وما يتبعه من حالت من الضطهاد في بعههض الحيههان ومحههاولت الجبههار علههى‬
‫النصهار والندثار ‪ ،‬وغيرها من العوامل التي تخههرج عههن نطههاق سههيطرة المؤسسههات الشركسههية ‪ ،‬أمهها‬
‫المجموعة الثانية من هذه العوامل فهي ) تتعلق بأشهخاص المجتمعهات الشركسهي نفسهها ( ‪ ،‬حيههث يهؤدي‬
‫عدم توفر التربيههة القوميههة الصههحيحة المههذكورة سههابقًا إلههى وصههول أشههخاص وممثليههن عههن المجتمعههات‬
‫الشركسية يفتقرون بشكل كامل للروح القومية وبالتالي فإن أي محاولة للتنسيق أو التعاون مع المؤسسات‬
‫الشركسية الخرى سيحكم عليها بالفشل نتيجة لغياب الرؤية القومية التي تبين لصاحبها أهمية وجود مثههل‬
‫ل جدًا ‪ ،‬فالتنسيق والتعاون بين مختلف المؤسسات الشركسههية ههو‬
‫هذا التنسيق والتعاون وعلى مستوى عا ٍ‬
‫من الولويات الهامة وتأتي كثمرة للتربية القومية الصحيحة ولهذا يمكن اعتبارها الطريق الوحيد لترسيخ‬
‫الشعور القومي والرتقاء بالمستوى الفكري للشعب الشركسي والجدير بالذكر أن التنسههيق قههد يغيههب عههن‬
‫المؤسسات الشركسية الموجودة على أرض دولة واحدة ‪ ،‬بل إن غياب التنسيق قد يحصههل بيههن المؤسسههة‬
‫المركزية نفسها وفروعهها ويمكهن تخيهل اسهتحالة تحقيهق أي ههدف قهومي فهي ظهل مثهل ههذه الوضهاع‬
‫المتردية من التصال والتعاون ‪.‬‬
‫ المجموعات المسيطرة ‪ :‬سبق وأن تم الشارة لهذه المجموعات سههابقًا ) راجههع مكونههات المههد القههومي ‪،‬‬‫عّرفت على أنها نتاج طبيعي لعملية التهجير والههترويس ( ‪ ،‬وهههي مجموعههات تمتلههك القههوة والمههال‬
‫حيث ُ‬
‫وهي في تنافس شديد مع القوميين وتسعى للسيطرة على المجتمع الشركسي لسببين ‪ُ ،‬هما ‪:‬‬
‫‪ .1‬تحقيق مصالح ذاتية وشخصية ‪.‬‬
‫‪ .2‬عوامل خارجية تفرض مثل هذه المجموعات بالقوة وذلك لتحقيق مصالحها ‪.‬‬
‫ولتفسير ما سبق ‪ ،‬فإنه يمكن القول أنه بعد سقوط شركيسيا في عام ‪ 1864‬وبدء عمليههة التهجيههر ‪ ،‬أخههذت‬
‫السههلطات الروسههية بالبههدء بعمليههة الههترويس وهههي إحلل الفكههر والهويههة الروسههية مكههان الفكههر والهويههة‬
‫الشركسية ‪ ،‬وصبغ مناطق الشراكسة بصبغة روسية كاملة ‪ ،‬وكانت إحدى الوسههائل لتحقيههق ذلههك فههرض‬
‫مجموعات أو قيادات موالية لسلطات الحتلل فكان يتم مدها بالقوة والمال لكي تتمكههن هههذه المجموعههات‬
‫من تبّوء مراكز القيادة في المجتمعات الشركسية وما أن تصل لهذه المراكز حتى تبدأ بالعمل على تحقيههق‬
‫مصالح من وضعها ‪ ،‬وهذا يفسر قيام السلطات الروسية بتهجير وقتل والتنكيههل بالزعامههات القوميههة الههتي‬
‫رفضت التعاون معها ‪ ،‬سواء في الماضي أو الحاضر ‪.‬‬
‫وعلى نفس المنوال ‪ ،‬عانت المجتمعات الشركسية في المهجر ‪ ،‬ففي بدايههة التهجيههر ‪ ،‬انتفههض العديههد مههن‬
‫الضباط الشراكسة في الجيش العثماني بعههد أن تههبين لهههم أن عمليههة التهجيههر هههي بمثابههة إعههدام جمههاعي‬
‫للشههعب الشركسههي والقضههاء علههى روح هههذا الشههعب ‪ ،‬فههدفعهم حسهههم القههومي للوقههوف فههي وجههه هههذا‬
‫المشروع ‪ ،‬المر الذي كلفهم حياتهم ‪ ،‬فقامت السلطات العثمانية بإعدامهم بأبشههع الطههرق وقههامت بوضههع‬
‫ث فكرة الهجرة بين أبناء الشههعب الشركسههي ‪،‬‬
‫ضباط شراكسة من الموالين لها لتنفيذ وتحقيق مصالحها بب ّ‬
‫وهكذا تم فرض زعامات على المجتمع الشركسي في المهجر أيضًا كما تم فرضها في القفقاس ‪ ،‬وًُيلحههظ‬
‫تناوب السلطات الروسية المحتلة والسلطات العثمانية على قتل والتخلص من كل قومي شركسهي ‪ ،‬المهر‬
‫الذي سّهل عملية التهجير ومن ثم عملية الترويس ‪.‬‬
‫والغريب في تضحية القوميين الشراكسة أنها إلى الن ل يتم تقديرها من قبههل الشههعب الشركسههي نفسههه ‪،‬‬
‫بل إن هذه التضحية ل تعني لغالبية الشعب الشركسي أي شيء ‪ ،‬المر الذي يضههع البههاحث أمههام معضههلة‬
‫بحاجة إلى دراسات معمقة لفهم هذه الحالههة وتحليلههها ‪ ،‬ول بههد مههن القههول أن النسههان الشركسههي ونتيجههة‬
‫لوجود مثل هذه المجموعههات القياديههة غيههر القوميههة أمسههى وبطريقههة سههريعة جههزءًا ل يتجههزأ مههن نسههيج‬
‫المجتمع الذي يعيش ضمنه في المهجر وأصبح مفهوم القوميههة لهديه معههدومًا لدرجهة تؤكههد فقههدان الشههعب‬
‫الشركسي لمقوماته كشعب له خصوصيته ‪.‬‬
‫ اللغة المشتركة ‪ :‬يعاني الشعب الشركسي من ضياع لغتههه الصههلية والنههاطقون باللغههة الشركسههية قليلههو‬‫العدد مقارنة مع غير الناطقين ‪ ،‬من أبناء الشعب الشركسههي ‪ ،‬فقههد أدى غيههاب التربيههة القوميههة والوطنيههة‬
‫‪59‬‬

‫وعمليتي الههترويس والتهجيههر وضهعف التنسهيق والتعههاون بيههن المؤسسههات الشركسههية الهى ضهياع اللغههة‬
‫الشركسية رغم المحاولت العديدة للنهوض بها والحفاظ عليها ‪ ،‬وأدى هذا الضياع لحدوث أزمههة حقيقيههة‬
‫فهي التصهال والتواصهل بحيهث أصهبح أبنهاء الشهعب الشركسهي يتحهدثون لغهات مختلفهة باسهتثناء اللغهة‬
‫الشركسية مما أدى إلى مزيد من الفتور والتباعد بين أبناء الشعب الشركسي وانخفههاض الههوعي والشههعور‬
‫القومي لهم ‪ ،‬وُيعتبر فقدان اللغة من السباب الفعالة والهامة جدًا فهي ضهياع القوميههة الشركسهية ‪ ،‬إل أنههه‬
‫يؤمل ومن خلل إحياء الشعور القومي إلى استعادة هذه اللغة لمكانتها‬
‫ المثقفين الشراكسة ‪ :‬يلعب المفكر أو الديب دورًا مهمًا في حياة شعبه ويحتههل مكانههة مرموقههة ويحظههى‬‫بالحترام والهتمام من أبناء مجتمعه إل أن هذا المر ل ينطبهق لهدى الشهعب الشركسهي فقهد أدى غيهاب‬
‫التربية القومية الصحيحة إلى احتلل المثقف أو الديب مركزًا متدنيًا من المجتمع بل إنه قد ل يحظى بأي‬
‫نوع من الحترام أو الهتمام مقارنة مع عازف أو راقص في إحهدى الفههرق الفلكلوريههة العاديههة ‪،‬و هنههاك‬
‫العديد من القوميين من غير المثقفين والههذين يههؤدون دورًا سههلبيًا ‪ ،‬حيههث يههرى هههؤلء أن بالتفههافهم حههول‬
‫القومية وسيلة لشباع حب الظهور وإثبات الذات ‪ ،‬ولهذا تراهم فريسة للعنصرية الفاشههلة والههتي ل فههائدة‬
‫منها ‪ ،‬وعادة ما يفرض هؤلء أنفسهم على المجتمع كونهم يجدون من القومية قناعًا يخفي حقيقهة أههدافهم‬
‫الداخلية ‪ ،‬ويظهر أيضًا العديد من المثقفين الشراكسة غير القوميين حيث يرى الواحههد منهههم أن موضههوع‬
‫القومية أمر قد عفى عنه الزمههان وأصههبح جههزءًا مههن الماضههي وأنههه ل بههد مههن تحههديث الفكههر الشركسههي‬
‫ليتناسب مع واقعه المتمثل بالنصهار بالمهجر ونسيان ما قد حصل قبل مئات السنين ‪.‬‬
‫وخلصة الحديث أن المثقفين الشراكسة هم قليلو العدد وبعضهم يفتقر للتربية القومية الصههحيحة وهههم ل‬
‫يشكلون في نظر المجتمعات الشركسية أي أهمية وهذا ما يؤكد ما ذكر سابقًا أن معظم الشههعب الشركسههي‬
‫قد امسى جزءًا من نسيج المجتمعات التي يعيش فيها ‪ ،‬نتيجة لغياب الوعي القومي لدى المثقفين من أبنائه‬
‫وعدم اهتمام المجتمعات الشركسية في المقابل بهم ‪.‬‬
‫‪ .3‬محاولة تحليل ما سبق وإيجاد رؤيا واضحة للواقع الشركسي الحالي ‪.‬‬
‫يمكن إفتراض مجموعه من الفتراضات التي قد تقدم نوعا" من التحليل و التفسير للواقههع الشركسههي مههن‬
‫خلل تقديم صورة عن ما يفترض أن يكون علية الوضع الشركسي في ظل إنتفههاء المشههاكل و المعوقههات‬
‫المذكورة سابقا" المر الذي سيوضح المشاكل السابقة و يظهر نتائجهها و تأثيراتهها السهلبية و الهتي تفسهر‬
‫عدم إمكانية تحقيق ما يفترض أن يكون علية الفكر القومي الشركسي و مههن هههذه الفتراضههات ) جميعههها‬
‫غير حقيقية (‬
‫‪ .1‬لقد تم إختيار مدينة سوتشي لستضافة اللعههاب الولمبيههة الشههتوية و فههي نفههس الههوقت تقههوم الفدراليههة‬
‫الروسية بالحتفال بذكرى النضمام الطوعي للشراكسة لها رغم المعارضة الشركسية لهذا المر ولو تههم‬
‫إفترض وجود تربية قومية صحيحة لدى المجتمعات الشركسية سواء فههي المهجههر أو فههي القفقههاس تههؤدي‬
‫هذه التربية أو الفكر القومي إلى إيجاد نوع من التنسيق على مستوى عالي فإنه كان مههن الممكههن أن تقههوم‬
‫بعض المؤسسات الممثلة للشههعب الشركسههي مثههل الجمعيههة الشركسههية العالميههة أو الكههونغرس الشركسههي‬
‫مثل" بالتعاون مع منظمههة ‪ Circassian brotherhood‬و الههتي تعتههبر إحههدى المنتظمههات الههتي تعنههى‬
‫بحماية حقوق القليات و المسجلة في المم المتحدة ‪ ،‬بعرض القضية الشركسية بشههكل مناسههب و رسههمي‬
‫على أجهزة المم المتحدة ذات العلقة أو حتى الحصول على الستقطاب العلمي الههدولي لهههذه القضههية‬
‫فإنه من الواضح أن الفدرالية الروسية كانت ستراجع نفسها أكثر من مههره قبههل محاولههة الحتفههال بههذكرى‬
‫النضمام الطوعي و لكانت اللجنة الولمبية قد أخذت بعين العتبار المعارضة الشركسية لختيههار مدينههة‬
‫سوتشي ولو كانت التربية القومية متوفرة لدى مؤسسات المجتمع الشركسي لكههانت تههوجهت إلههى الحلفههاء‬
‫القدماء للشعب الشركسي أمثال الشعب البولندي الذي قاتل أبنائة في صفوف المقاومة الشركسية و حملههوا‬
‫على عاتقهم إيصال القضية الشركسية إلى شعوب الدول الغربية من خلل المظههاهرات و المسههيرات فههي‬
‫عواصم الدول العظمى آنذاك للحصول على دعم الرأي العام و دعم قضية الشعب الشركسي بكههل وسههيلة‬
‫ممكنه ‪ ،‬ولو تم الفتراض وجود هذا الفكهر القهومي الشركسهي لكهانت هنهاك علهى القهل مشهروع قهومي‬
‫شركسي يهدف إلى العودة إلى القفقاس وذلك من خلل تخصيص مبالغ مالية من التبرعههات و اليههرادات‬
‫‪60‬‬

‫التي تحصل عليها المؤسسات الشركسية و من خلل طبقة الغنياء و التي تعتبر كبيرة بالنسههبة الههى عههدد‬
‫الشعب الشركسي و التي تفتقر في ذات الوقت أكثر من غيرها إلى الفكر القومي و التريبة الوطنيههة وذلههك‬
‫لتسهيل عودة أبناء الشعب الشركسي إلى وطنهههم و تههوفير مقومههات العيههش لهههم هنههاك و تشههجيع الشههباب‬
‫الشركسههي خاصههة علههى العههودة و تقههديم المسههاعدات الماليههة لهههم لتحقيههق ذلههك أو علههى أقههل تقههدير قيههام‬
‫المؤسسات الشركسية هذه أو طبقة الغنياء بتمويهل مشهروع إقامهة قنهاة فضهائية شركسهية مثهل القليهات‬
‫الخرى و التي ل تتمتع بموارد الشعب الشركسي ولكنها لديها أكثر من قناة فضائية ‪.‬‬
‫‪ .2‬إن الفتراضات السابقة تصب جميعها في مصلحة الشعب الشركسي و بقاءه و تعكههس مهها يفههترض ان‬
‫يكون عليه الواقع الشركسي ال انه في ظل معاناة المؤسسات الشركسية مههن حالههة )التناشههز المعرفههي( و‬
‫هي الفجوة بين القوال و الفعال و التي تظهر جليا في خطابات و كلمات رؤساء و مسههئولي المؤسسههات‬
‫الشركسية و التي تشع قومية و وطنية ولكن على الورق فقط وتبقى بعيدة كل البعد عن الواقههع و لتههترجم‬
‫ول باي حال من الحوال على ارض الواقع فانه يمكههن الجههزم باسههتحالة تحقيههق الفتراضههات السههابقة او‬
‫غيرها ‪.‬‬
‫‪ .3‬ان المر الذي يجعل الوضع الشركسي الحالي بالغ الخطورة مقارنة بالماضي انه كان يصههعب سههابقا‬
‫ايجاد تصور واضح للمستقبل الشركسي المر الذي كان يحتمل النسههبية فههي توقعههات التفههاؤل و تصههحيح‬
‫الوضع القائم و لكن حاليا فان الناظر للمستقبل الشركسي يجده واضحا غير قابههل لحتماليههة عههدم التحقههق‬
‫حيث يبهدو ان المهجهر الشركسههي سهيبقى سهائرا وفهق فكهره القههومي المشهوه نحهو النههدثار و النصههار‬
‫الكامل ؛ اما القفقاس فان سيناريو الشيشاني سيبقى وسيلة لتحذير من اي مغههامرة قوميههة شركسههية تهههدف‬
‫لتحقيق اي مشهروع قهومي مهمها كهان و سهتظل احتفههالت النضهمام الطهوعي تحفههر فهي ثقافهة الجيههال‬
‫الشركسههية حههتى ينسههوا وطنهههم و قههوميتهم حههتى و هههم علههى ارضهههم !! فههي ظههل اسههتمرار المشههاكل و‬
‫الصعوبات السابقة ‪.‬‬
‫‪ .4‬أما بالنسبة لدور القوميين في منع فرض هذا الواقع و التغيير فيه و تصههحيح مهها يمكهن تصههحيحة فهإنه‬
‫يمكن القول أن هذا الدور قد تغير في الوضع الحالي و تحول إلى دور آخر حيههث يبههدو أن التيههار القههومي‬
‫لن يقوم هذه المره بالتضحيه لجل الشعب الشركسي الذي فقد مقوماته القوميههة و الههذي أصههبح هههو نفسههه‬
‫عدوا" لقوميته و إنما سيعمد هذا التيار لحماية القوميين فقط ممن بقوا من أبنههاء الشههعب الشركسههي أي أن‬
‫الحههديث عههن وجههود سههتة ملييههن أو عشههرة ملييههن شركسههي أوغيرههها مههن الرقههام لههن يعنههي القههوميين‬
‫الشراكسة الذين سيدافعون عن حقوق بضع آلف من أبناء الشعب الشركسي القوميين فقط أما البههاقي فلههه‬
‫المهجر وله ذكرى النضمام الطوعي و سهيحافظ ههؤلء القهوميين علهى سياسهة واحهده فقهط تقههوم علهى‬
‫تجميع القوميين فقط و المحافظة على فكرهم و على ما تبقى من روح الشههعب الشركسههي حههتى ولههو كههان‬
‫العدد بضع آلف فقط ول يرتقي عددهم لمرتبة شعب ‪.‬اي ان الشعب الشركسي قد اصههبح معظمههه خههارج‬
‫التاريخ و امسى شركسيا بالسم فقط و الحل الوحيهد للمحافظهة علهى روح الشهعب الشركسهي ههو حمايهة‬
‫القوميين لنفسهم و العمل على تجميع انفسهههم علههى ارض القفقههاس والمحافظههة علههى القوميههة الشركسههية‬
‫هناك و تخلي عن باقي الشعب الشركسي و تركه يعيش في واقعههه القههومي المشههوه و الفاشههل القههائم علههى‬
‫الخطب الرنانة و )القومية الكلمية( فقط‪ ،‬دون اي محاولة لتحقيق اي شههيء قههومي علههى ارض الواقههع و‬
‫الجتماعات و الحفلت و المنتديات التي ل تغني و ل تسههمن سههوى اظهههار تلههك النفسههية المختلههة و الههتي‬
‫تقوم على العتزاز بعبارة )نحن الشراكسة!!( على ارض ليست ارضهم وبين مجتمعات غريبههة عنهههم و‬
‫العيش عيشة أبناء القلية التي على ما يبدو استحسنها الشعب الشركسي و البكاء فههي ذكههرى الحههداد علههى‬
‫ماضي حزين و الحديث عن المؤامرات و التضحيات لشعب الشركسي ‪ ،‬ثم التأكيههد علههى السههتمرار فههي‬
‫الندثار و الضياع في الممارسات و الفعال بعكس الكلم!!‬
‫و في النهاية فإن عدم وجود منظمة شركسية قومية بكهل معنهى الكلمهة إلهى ههذا اليهوم ل تمتلهك منظومههة‬
‫قومية مشتركة تسيطر على جميع المؤسسات الشركسية في كافة بقاع العالم و ل تستطيع ترسيخ وغههرس‬
‫تربية قومية وطنية واحدة صحيحة تحافظ على مقومات الشعب الشركسي يعكس خطههورة الواقههع الحههالي‬
‫للقومية الشركسية و يؤكد على إحتمالية تحقيق الرؤيا السابقة ‪ ،‬و قد عبر الشههاعر المرحههوم نههالبي قويقههو‬
‫عن هذا الوضع بقوله ‪:‬‬
‫‪61‬‬

‫خرج وطن ليتمشى على الحدود‬
‫نظر بعيدا‪ ...‬بعيدا‪,‬‬
‫حيث المنفيون الذين‬
‫لم يستطيعوا تهريبه إليهم‬
‫**‬
‫وطن تخطى الحدود ذات مرة‬
‫أصيب بطلقة‬
‫و بتهمة مهرب‬
‫و عندما فتحوا يده‬
‫وجدوا شعبا صامتا‬
‫***‬
‫سألوا وطنا عن اسمه‬
‫ارتبك كثيرا‬
‫فكيف سيعد كل هؤلء الشهداء؟‬
‫***‬
‫عينوا وطنا مدرسا للجغرافية‬
‫و عندما سأله تلميذ‬
‫"أستاذ‪ ,‬ماذا يحد الوطن؟"‬
‫احتار الوطن‬
‫فلو قال يحده من جميع الجهات‬
‫منفيون بحجم السلك الشائكة‬
‫لما صدقه التلميذ‬
‫***‬
‫و هكذا جفت جميع أنهارنا‬
‫فكيف سيغسل الوطن وجهه صباحا؟‬
‫***‬
‫تأخر وطن عن المدرسة‬
‫و نسي كتابة وظيفته‬
‫فعاقبه المعلم‬
‫بأن يكتب مائة مرة‬
‫عاش الوطن‬
‫عاش الوطن‬
‫عاش الوطن‪...‬‬
‫***‬
‫إلى جميع الذين سقطوا في سبيل حرية و استقلل القفقاس… و يبقى المل في المستقبل‬

‫‪62‬‬

‫شركسّية‬
‫تْرويض اُلّمة ال ّ‬

‫شركسّية‬
‫تْرويض اُلّمة ال ّ‬
‫ل يطيب للمرء أن يصف شعبه أو أمته بما ل يليق بهيبتها وخصوصيتها وكينونتها‪ ،‬إل أن دواعي‬
‫النصح والتنبيه تستدعي دق ناقوس الخطر لتصل الّرسالة إلى الغلبّية الصامتة وإلى هؤلء اّلذين‬
‫يقومون بإيذاءٍ المة المنكوبة سواء عن قصد أو عن غير قصد واّلتي يمكن وصف المرحلة التي‬
‫وصلتها بمرحلة الحتضار اّلذي ل ريب فيه لموت محّتم كون مصيرها للبقاء أمسى يشوبه الشك‬
‫نتيجة لجهود الجاحدين من أبنائها والحاقدين والّدخلء من أصول مختلفة جعلت من ظروف التهجير‬
‫والعيش الظرفي المشترك مرتعا لهم للتطاول والتدخل لدرجة فرض سياسة المر الواقع من خلل‬
‫تنفيذ إملءات ورغبات وسياسات الشرار وعلى رأسهم أولئك المحتلين البرابرة للوطن الشركسي‬
‫‪63‬‬

‫اّلذين أوسعوا هذه المة الصابرة والمرابطة تقتيل وإبادة وكذلك يتبعهم البعض في ديار الغربة عن‬
‫الوطن من غير الشراكسة من أجل صهرهم في المجتمعات والدول التي اضطروا للهجرة إليها‬
‫صاغرين يساعدهم في سياساتهم الخبيثة ومحاولتهم الدنيئة نفر ممن يريدون السؤ لمصير أمة‬
‫مكافحة عملت ما في وسعها للبقاء رغما عن كل الهوال والتحديات والقتل والتعذيب والتهجير‬
‫شركسّية‪.‬‬
‫والتغريب والتهميش والتذويب وطمس الثقافة واّللغة والهوّية ال ّ‬
‫ويشعر الشركسي الواعي الذي يحب وطنه وأهله والمدرك لهّمّية ذلك والذي ل يدخر جهدا في‬
‫ظموا النتخابات‬
‫إبداء فخره بانتمائه إلى قومّيته بمدى التأثير الذي يريد المنتفعون وتجار الّدماء من ّ‬
‫جنون والمطّبعون‬
‫سسات الشركسّية في الوطن والخارج والمتسّكعون والمد ّ‬
‫صورّية في المؤ ّ‬
‫ال ّ‬
‫شركسّية المرتكزة على حقوقها الّثابتة‬
‫والمتشّدقون والُمْرتشون والمستحوذون على مقّدرات الّمة ال ّ‬
‫غير القابلة للتصرف وعلى الحقائق الموّثقة التي تثبت مدى الدمار وعمق تأثير البادة والجرائم‬
‫ظمة التي اقترفتها دولة مارقة ذات عقلّية همجية نّفذت الحتلل القيصري الروسي ضد‬
‫المن ّ‬
‫شركيسيا ومواطنيها وطردت معظم من بقي منهم على قيد الحياة من أفراد المة المنكوبة بعد حر ٍ‬
‫ب‬
‫ضروس استغرقت مائة وواحدة من السنوات بعيدا عن الوطن الم‪.‬‬
‫ونحن في القرن الواحد والعشرين‪ ،‬عصر العلم والتكنولوجيا المتوفرة لكل من أراد ذلك فإّنه من‬
‫ي منفعٍة تذكر من أفراد وحثالت وعصابات مهما كان وصفها‪،‬‬
‫غير المعقول وغير الملئم انتظار أ ّ‬
‫ت نفسها بطرق شمولّية رعناء وصّية على المة الشركسّية‬
‫صب ْ‬
‫ت و‪/‬أو َن ّ‬
‫صب ْ‬
‫ل شرعّية قانونّية لها‪ُ ،‬ن ّ‬
‫شراكسة في هذه الحالة كاليتام على مآدب اّللئام(‪ ،‬حّتى‬
‫وقامت باستضعافها )حيث يمكن وصف ال ّ‬
‫شركسّية )لغة الديغة( وهي التي ارتضت على نفسها‬
‫وإن قّدمت وسّوقت نفسها بأنها تتقن اّللغة ال ّ‬
‫العمل لمصلحة الجانب وسياساتهم القمعّية مهما كانت أصولهم أو دياناتهم أو مواقعهم‪ ،‬وعليه فيجب‬
‫أن يكون الولء للّمة وبقائها وشرفها واستعادة حقوقها المشروعة من الولوّيات لكل من يجد في‬
‫نفسه الكفاءة لخوض غمار الجهود للعمل القومي الشركسي‪ .‬إن بعض الفراد يريدون العيش في‬
‫عصور مظلمة لتكميم الفواه وحجب الرؤيا وإغلق قنوات السمع المختلفة ومنع التفكير في أي‬
‫شيئ إيجابي أو خلق ومصادرة العقول وذلك لطمس الحقائق وحجب المعرفة من أجل تدمير ما‬
‫صنعه الجداد وللحد من التفكير في إيجاد أي بنية ينطلق منها العقلء للبحث عن مخرج من الطرق‬
‫المسدودة التي وصلنا إليها من أجل سبر الفاق والوصول إلى الطريق القويم‪.‬‬
‫إن هذه المجموعات والشخصّيات الزائفة مهما أطلقت من عبارات تجميلية على وصف نفسها أو‬
‫سوداوّية التي تعمل على تنفيذها وكأّنها ُتنّفذ مشاريع‬
‫على المشاريع المشبوهة الفاشلة وأفكارها ال ّ‬
‫وصفقات سّرّية وتجارّية ل ولن يستفيد منها غير هؤلء أصحاب رؤوس الموال ذوي المواصفات‬
‫النتهازّية والمتخّلفة الذين يتاجرون بمصائر الشراكسة لتوريطهم في المساهمة في قتل الّذات‬
‫والقضاء على حاضرهم ومستقبلهم تنفيذا لسياسة القصاء الستعمارّية الروسّية‪.‬‬
‫لقد أوصل هؤلء المتنّفذون النتهازّيون أبناء أمتهم لن يكونوا أدوات لتطبيع كل شيئ حّتى تطبيع‬
‫علقات واهية وغير نّدّية مع من يجثم على صدر هذه المة المنكوبة والمبتلية بمثل هؤلءُشّذاذ‬
‫الفاق وأشباه الرجال الذين ابتليت الّمة الشركسّية بهم وبأمثالهم واّلذين ل يروا إل من خلل منظار‬
‫حب الّذات وبأْبعاد ذاتّية أنانية‪ ،‬فعملوا على إظهار المجرمين والمحتلين والغزاة على أنهم أصدقاء‬
‫ن شيئا لم يحدث بين روسيا المبريالّية‬
‫وأقاموا تحالفات مع المحتلين ضد أقرانهم وبني جلدتهم وكأ ّ‬
‫وشركيسيا المحتّلة‪.‬‬
‫‪64‬‬

‫شراكسة والقوقازّيين البيروقراطيين‬
‫إن قيام بعض الشراكسة والقوقازّيين في ديار الغتراب تيّمنا بال ّ‬
‫شركسي من القوقاز بالحتفال زورا وبهتانا بين‬
‫الموالين والمتعاونين مع دولة الحتلل في القسم ال ّ‬
‫سلطات الّروسّية الغاشمة بما سمي آنذاك بذكرى‬
‫‪ 9-7‬أيلول ‪ /‬سبتمبر من العام ‪ 2007‬مع ال ّ‬
‫سّذج بإرسال رسائل تهنئة‬
‫النضمام الطوعي إلى روسيا لهو عمل فظ وشر مستطير‪ ،‬وقام بعض ال ّ‬
‫طارئة والتي لم تحدث مطلقا في التاريخ للقيادات الروسية وكذلك للّزعامات المحلية‬
‫بتلك المناسبة ال ّ‬
‫المحسوبة عليها والتابعة للسلطات الستعمارية الروسية‪ ،‬ناهيك عن ان أعضاء بعض الهيئات‬
‫سسات والجمعّيات الشركسية في الشتات الذين لبوا دعوات للمشاركة في‬
‫الدارّية في المؤ ّ‬
‫الحتفالت التي جرت في المناطق الشركسية من القوقاز المحتل ضاربين عرض الحائط باّية‬
‫اعتبارات أو التزامات أخلقية أو أدبية أو قومّية نحو الذين قضوا نحبهم وهم يتعرضون للقتل‬
‫والهلك والبادة والتهجير والتعذيب والمهانة من قبل جحافل القوات الغازية‪.‬‬
‫إيجل‬
‫‪ 17‬سبتمبر ‪ /‬أيلول ‪2010‬‬

‫‪PM 11:33 ,2009‬‬
‫بسم ال الرحمن الرحيم‬

‫مقدمة‪:‬‬
‫تعتبر المة الشركسية من أقدم المم قاطبة على وجه الرض ‪،‬فان لم يكن أقدمها على الطلق‪،‬ولم‬
‫يتم تحديد متى نشأت والى أي عصر تعود حتى الن وقد اختلف العلماء في ذلك أشد الختلف‬
‫‪،‬ويعود ذلك الى عدة أسباب‪،‬ولمجال لذكرها في هذا الموضوع‪،‬ولكن ومن المؤكد بأن العرق‬
‫البيض يعود في أصله كله الى منطقة القفقاس والتي تعتبر الموطن الصلي للمة الشركسية‪،‬وعليه‬
‫نستطيع القول بأن منطقة القفقاس كانت منطقة توالد وانتشار المم التي تنتمي الى العرق البيض في‬
‫شتى أنحاء العالم ومنذ فجر التاريخ‪،‬فمنها انطلقت الهجرات الكبرى عبر التاريخ ‪،‬وكان آخرها‬
‫التهجير القسري للشعب الشركسي الذي تشتت في بقاع المعمورة‪.‬‬
‫ومن هذا المنطلق نستطيع القول بأن منطقة القفقاس كانت مهد الحضارات القديمة ‪،‬وأن المة‬
‫الشركسية الحالية هي أحفاد تلك الحضارات القديمة ‪،‬وهم الوحيدون تقريبا الذين حافظوا على نقاءهم‬
‫‪65‬‬

‫الذي يعود لتلك الحضارات القديمة ‪،‬وذلك كون منطقة القفقاس والي هي الموطن الصلي للشعب‬
‫الشركسي ذات تضاريس معقدة مما سمحت لهذا المة الحفاظ على هويتها القومية والتي تعود الى‬
‫التاريخ السحيق حتى وقت قريب رغم العتداءات التي لتحصى على أراضيهم من قبل المم‬
‫الخرى‪،‬حتى تم احتللها من قبل روسيا وبشكل نهائي عام ‪ 1864‬وتم تهجير هذه المة وبشكل‬
‫قسري من وطنهم‪.‬‬
‫بذور الفكر القومي‪:‬‬
‫اذا عدنا للتاريخ القديم نجد بأن المة الشركسيةفي قديم الزمان لم تكن بحاجة الى الفكر القومي ‪،‬وذلك‬
‫كونهم كانوا بطبيعة الحال على أرضهم ولم يكونوا معرضين للخطر الخارجي ‪،‬بل كانت منطقتهم‬
‫هي التي تصدر الشعوب الى مختلف أنحاء العالم ‪،‬وكانوا في موقف قوة وليس بموقف ضعف‪،‬وكانوا‬
‫في الزمان الغابرة دول وحضارات مختلفة تحت مسميات مختلفة‪،‬فكانت أمما مزدهرة في شتى‬
‫أنواع النشاط النساني ‪،‬وبعد ذلك وفترة اللف الول قبل الميلد بعد أن انتهت أغلب الهجرات‬
‫الكبرى‪،‬أصبحت منطقة القفقاس هي وطن الشراكسة الحاليين الين يعودون كما أسلفنا في نسبهم لتلك‬
‫المم الغابرة‪،‬وبقيت منطقة القفقاس منطقة مزدهرة ذات حضارة عريقة وراسخة في القدم‪،‬وأصبحت‬
‫تحت أنظار أمم جديدة قد نشأت وتطورت كالمة الصينية ‪،‬والمم التركية المختلفة من المغول الى‬
‫التتر الى الدولة العثمانية في نهاية المطاف‪،‬فتتالت عليها الحروب بغية احتللها من قبل هذه‬
‫القوام ‪،‬وكان الشراكسة في ذلك الوقت يتبعون النظام القبلي نتيجة لظروف التضاريس لتلك‬
‫المنطقة ‪،‬وكانت النزعة القومية في ذلك الوقت ضعيفة ال اذا تعرضت المنطقة الى خطر خارجي‬
‫يهدد المنطقة بأسرها‪،‬ولم يكونوا بحاجة الى توحد فعلي نتيجة لذلك‪،‬فكان يكتفى بصد العدوان من قبل‬
‫القبائل التي تقع على محور هذا العتداء ‪،‬واستطاعوا المحافظة على بلدهم رغم كثرة‬
‫العتداءات‪،‬فاصبح أفراد هذه المة فرسانا ليشق لهم غبار ‪،‬ولكن تحت تأثيرالنزعة القبلية ‪.‬‬
‫وفي نهاية المطاف تعرضت هذه المنطقة الى أسوء اعتداء يمر على أي أمة على الطلق وهو‬
‫العتداء الروسي ‪،‬الذي أدى الى ابادة هذه المة وتشتتها في بقاع الرض المختلفة‪،‬وكانت المة‬
‫الشركسية في تلك الفترة في أسوأ مراحلها ‪،‬علما بأن أفرادها كانوا فرسانا ليشق لهم غبار ‪،‬فما الذي‬
‫أدى الى هذه النهاية المأساوية لهذه المة الراسخة في القدم مع العلم بأن كافة مكونات النتصار كانت‬
‫موجودة لديهم‪،‬فهم شعب واحد وامة عريقة في القدم ‪،‬وأرض طالما ساعدتهم على النتصار على‬
‫أعداءهم ‪،‬ومقاتلين أشداء متمرسين في فنون القتال ومن أشد المحاربين على الطلق ‪.‬‬
‫في الحقيقة هنالك اسباب كثيرة لهذه الهزيمة التي أحاقت بهذه المة‪،‬وسنكتفي فقط بالسباب التي‬
‫تتعلق بالفكر القومي‪.‬‬
‫كما أسلفنا في السابق بأن النزعة القبلية أصبحت في أوجها في تلك الفترة ‪،‬نظرا لعدم وجود سلطة‬
‫مركزية ‪،‬وكون تضاريس المنطقة لتساعد على ذلك‪،‬وكانت العتداءات الخارجية تصد من قبل‬
‫القبائل التي تقع على محورها فقط‪،‬مما أدى الى تنامي النزعة القبلية والتغني بالمجاد ‪،‬وهذا الشيء‬
‫انعكس سلبيا على وحدة هذه المة ‪،‬لن التعصب القبلي وصل الى مرحلة الذروة‪،‬فأصبحت هذه المة‬
‫مشتتة فعليا تحكمها نظام القبيلة فقط‪،‬مما أدى الى تراجعها من جميع النواحي ‪،‬نظرا لن امكانيات‬
‫القبيلة مهما عظمت تبقى ضعيفة ومحدودة‪،‬وفي الوقت نفسه تعاظم الخطر الخارجي‪،‬فأصبحت المة‬
‫الشركسية تحت تأثير هذه العتداءات وتحت تأثير النزعة القبلية أمة متأخرة عن الركب‬
‫الحضاري ‪،‬وتلشت عوامل القوة التي كانت تملكها في يوم من اليام ‪،‬لن التطور في العصور‬
‫الحديثة باتت بحاجة الى جهود أمم وليس قبائل‪.‬‬
‫في حين كانت المة الروسية في ذلك الوقت من أعظم المم على وجهة الرض وفي أوج‬
‫قوتها‪،‬وكانت تسعى الى التوسع وتأمين حدودها الخارجية‪،‬فتوجهت أنظارهم الى بلد القفقاس‪.‬‬
‫ونتيجة لهذه العوامل المختلفة لم نستطع مجاراة الروس ولم نستطيع فهم الظروف العالمية كما ينبغي‬
‫‪66‬‬

‫من أجل التصدي لهذا العدوان الغاشم ‪،‬ونتيجة للنزعة القبلية التي كانت في أوجها‪.‬‬
‫وقد ظهرت أوائل بذور الفكر القومي بظهور القائد الفذ المير شامل الداغستاني ‪،‬الذي استوعب‬
‫الظروف العالمية ‪،‬وأدرك نقاط القوة والضعف لدى أمتنا الشركسية ‪،‬وقام بجهد حثيث لزالة نقاط‬
‫الضعف وتنمية الفكر القومي بأبسط أشكاله ‪،‬ولول مرة وعلى مر العصور لم تساعدهم أرضهم التي‬
‫كانت عونا لهم على مر التاريخ في صد الغزوات‪،‬لم تساعدهم في اتمام وحدة هذه المة‪،‬في زمن‬
‫كانت هذه المة بأمس الحاجة لهذه الوحدة‪،‬وكأن ردها كان لهذه المة كما احببتم التفاخر بأنفسكم‬
‫فرادى فأبقوا على وضعكم كما انتم فرادى‪ ،‬وفشلت أهم محاولة وأولها من أجل توحيد هذه‬
‫المة‪،‬وأنتهت مقاومة هذا الرجل الفذ الى الفشل بعد نضال دام ‪ 30‬عاما أذاق فيها الشعب الشركسي‬
‫الويلت للقوات الغازية‪.‬‬
‫ونتيجة لما تقدم فاننا نجد بأن الفكر القومي لدى الشعب الشركسي بالرغم من أن الجميع يمتلكون‬
‫روابط هذه القومية وبكل قوة ‪،‬ال أنهم أبعد مايكون عن القومية‪،‬وكانت النزعة القبلية هي‬
‫المسيطرة ‪،‬وللسف الشديد فان هذه النزعة مازالت موجودة لديهم وربما الجديد ليشعر بها ولحسن‬
‫الحظ‪،‬ولكن الجيل القديم مازال متمسكا بها وبعناد شديد‪،‬نتيجة لجهل مطبق بالظروف العالمية وقواعد‬
‫اللعبة العالمية وكيفية قيادة المجتمعات والعمل على تطويرها واعادة ماسلب منها‪.‬‬
‫وبما يقول قائل ماذا تبقى لهذه المة فمن يفقد وطنه يفقد كل شيء‪،‬فهل تبقى وظيفتنا النفخ في القرب‬
‫المقطوعة؟دون أمل يذكر؟‬
‫وبدوري أقول ‪:‬‬
‫ما من حق يموت ووراءه مطالب‪،‬وليأس مع الحياة‪،‬ومن أجل اعادة الحق الى أصحابه لبد لنا من‬
‫الحساس بالشعور القومي والعمل على مواكبة هذا العصر وتوحيد الجهود جميعا كل حسب‬
‫اختصاصه من أجل توليد العوامل البدائية والضرورية للبدء من جديد‪،‬وهذا يتطلب جهدا كبيرا ووعيا‬
‫أكبر ‪،‬وايمانا‬

‫‪67‬‬

‫حرق الّذاكرة الشركسيه‬
‫إأنشطه ايجابية لوحظت مؤخرا من خلل عقد مؤتمرين‬
‫عن الشراكسة خلل شهر نيسان‬
‫أبريل وحتى في غضون أقل من أسبوع واحد بين الثنين‪،‬‬
‫المر الذي يجعل المؤتمرات الجاّدة حول الشراكسة‬
‫بمجموع ثلثة في أقل من سنة واحدة عند اعتبار مؤتمر‬
‫مؤسسة جيمستاون‪ ،‬والذي عقد في الحادي والعشرين‬
‫‪.‬من أّيار ‪ /‬مايو‪2007 ،‬‬
‫أّول المؤتمرين سيجري عقده في الثامن من نيسان ‪/‬‬
‫‪68‬‬

‫أبريل‪ ،‬في جامعة هارفارد من قبل "مركز كار لسياسات‬
‫حقوق النسان" تحت عنوان "روسيا والشركس‪ :‬مشكلة‬
‫داخلية أم مسأله دولّية؟" بالتعاون مع ‪" :‬مركز ديفيس‬
‫للدراسات الروسيه والوروبية‪-‬السيويه"‪ ،‬و "مؤسسة‬
‫جيمستاون" و "مؤسسة الثقافة الشركسيه"‪ .‬ووفقا‬
‫للعلن الصادر‪ ،‬سيستقطب المؤتمر خبراء من تركيا‬
‫وروسيا وأوروبا والوليات المتحدة الميركية لمناقشة‬
‫صراع القرن التاسع عشر بين روسيا والشراكسة ودور‬
‫‪.‬المعاصرة القوميه الشركسيه في مستقبل الشركس‬
‫والمؤتمر الثاني من المقرر عقده يوم الثالث عشر من‬
‫نيسان ‪ /‬أبريل‪ ،‬في "جامعة وليام باترسون"‪ ،‬والذي‬
‫دعت اليه "مؤسسة الثقافة الشركسيه" و "دائرة اللغات‬
‫والثقافة" في "جامعة وليام باترسون" بعنوان‬
‫‪"".‬احتضان شركيسيا‪ ،‬بناء مستقبلنا‬
‫وتبقى السئلة المشروعة‪ :‬من الذي سيستفيد من فقدان‬
‫الّذاكرة الشركسيه‪ ،‬ومن الذي استفاد من اعدام شركيسيا‬
‫‪69‬‬

‫البلد والّمة عبر الّنوايا الجراميه؟‪ ،‬لتبدو كما لو انها لم‬
‫تنوجد مطلقا وحتى انه تم تصور ارتكاب جريمه ابادة‬
‫المة التي كانت لها كل مقومات الحياة ومقومات‬
‫‪.‬الستمراريه والبقاء والوجود‬
‫وفي تعقب وتمحيص الحضارات والمم في الزمان‬
‫القديمة‪ ،‬فانه سيتبين ان الكثير منها قد اختفى وكأنها لم‬
‫تكن موجودة من قبل‪ ،‬وعلى الرغم من الثارات القديمة‬
‫القّيمه التي ل تزال موجودة باعتبارها معالم انسانية‬
‫‪.‬مذهلة ورائعة‬
‫فالّمة الشركسيه المتمّيزة بأكثر من ‪ 6000‬سنة من‬
‫الوجود الحضاري في شمال القوقاز‪ ،‬ووفقا للمراجع‬
‫الموّثقة‪ ،‬فقد ابتلي الشراكسة وقدر لهم ان يتلقوا‬
‫اعتداءات مستمرة والتي ارتكبت وشّنت ضد وجودهم‬
‫واستمراريتهم كأّمه‪ .‬وشركيسيا كبلد وأمه وهي التي‬
‫تتميز بموارد بشرية محدودة وقدرات محددة بالمقارنة‬
‫مع المعتدين‪ ،‬والتي كانت منهمكة باستمرار وبصورة‬
‫‪70‬‬

‫متكررة بحروب دفاعية للدفاع عن البقاء وبكرامة‬
‫واعتزاز‪ ،‬مما جلب الحتمالت والعواقب والنتائج‬
‫‪.‬الوخيمة‬
‫بعد العتداءات القيصريه الروسيه المتواصلة والتي‬
‫استمرت لكثر من ‪ 450‬عاما‪ ،‬ومنذ "ايفان الرهيب"‪،‬‬
‫حيث انهت أكثر الحروب تدميرا على الطلق‪ ،‬والتي‬
‫انتهت في ‪ ،21‬أيار ‪ /‬مايو‪ ،1864 ،‬حيث أّدت الى الدمار‬
‫والحتلل بحيث شمل ولم يقتصر على الباده الجماعية‬
‫والترحيل القسري والنفي مما جعل ‪ 10‬في المائة من‬
‫مجموع عدد السكان تحت الحتلل الروسي المباشر‬
‫والباقي اما قتلوا وذبحوا‪ ،‬أو أجبروا على الترحيل‬
‫اللزامي والقسري‪ ،‬و هذا من حقيقة واقع المة‬
‫الشركسيه اليوم‪ ،‬وهو أن غالبية الشركس منتشرون في‬
‫عشرات من بلدان العالم‪ ،‬ومعظمهم يعيشون في الوقت‬
‫‪.‬الحاضر في تركيا‬
‫مهما كان متبعا من أنماط معتادة وخدع مألوفة وآثار‬
‫‪71‬‬

‫مضللة من التخدير أوالتسكين أو التنويم المغناطيسي‬
‫لكثر من ‪ 140‬سنة لغرض شّرير أل وهو تنويم و‪/‬أو‬
‫تعطيل المة الشركسيه‪ ،‬فان الشراكسة المتيقظين‬
‫والمخلصين سياخذون بزمام المبادرة للوقوف من أجل‬
‫النهضة واستعادة الحقوق المسلوبة والمصادرة والتي‬
‫‪.‬ارتكبهاالمعتدون ضد شركيسيا وشمال القوقاز‬
‫قال ادوارد غيبون‪" :‬ان الرياح والمواج دائما تكون الى‬
‫لحين الكثر قدرة‬
‫جانب الم ّ‬

‫مع تحيات فريق عمل شراكس نت ‪*.::‬‬
‫‪*.::‬الدارة العامة *نحو تجمع شركسي واحد*نحن لخدمة الشعب‬
‫*********القفققاسي‬
‫***‬

‫‪72‬‬

eLot.ru: Ali Keshtov. On The Ideology Of The Circassian
posted by eagle on December, 2010 as CIRCASSIA ADIGA
02.12.2010,
the
Ali Keshtov.

On the ideology of the Circassian

Numerous events in the Circassian public arena since the end of 2009, and shaking it
to this day, testify to the enormous number of problems faced by the Circassian
community. However, the observer of an event can easily see that the picture is
missing something important. Reflections on events and situations in general, leave
no doubt that we are talking about people having their own, special kind of national
problem. Nevertheless, we have mentioned scene observed chaos, instability,
differences and inability to put the Circassian issue in the manner in which this should
be done. There is a multiplicity of positions, very different, - a sure sign of problems
at the top of the Circassian community of the pyramid.The collapse of 1864 and
endured the wanderings have led to the fact that the Circassians were perceived as a
community without its own ideology, and even some national identity. Their
experiences decline has allowed other nations to assert that the Circassian problem
does not exist, and moreover, if the concept of "nation" is inapplicable to the
Circassians, as a people without a homeland.

The Circassians are equally disappointed his friends and enemies - by
reason of low level to which she fell Circassian ideology, and this led to
the loss of a considerable part of the Circassian issue of trust and
objectivity. Instead, the question about the essence of the Circassian
problem others were wondering, is there a general kind of people "Circassian", so he could be a proper national problem? In connection
with such ideological and ideological setback Circassian question seems
necessary to look into the past and outline the current Circassian
reality in the power of the chaos and contradictions. In this difficult
situation it is expedient to try to find a "primary" vision of reality,
Circassian, and building on it, to answer the following questions:
1. How do think the Circassians? (Circassian mentality)
2. Who represents the Circassians? (Legitimacy)
3. In what state is the Circassian question? (Circassian
policy).
Realizing that a detailed consideration of the subject is impossible in
one article, but requires special research for the study of all aspects of
the Circassian "phenomenon", we find it useful to present here some
fundamental observations.
1. How do Circassians think?
73

A striking feature of Circassian mentality is that those values and ideals
that are considered in other nations inviolable and not subject to
discussion and bargaining - such as national dignity, sovereignty, the
supreme interest of the nation, etc. - in the Circassian mentality are
the subject of acceptable for discussion, and even auction and
concessions. The reason is the loss of the Circassians in the long run
that most of the national mentality and its own ideology. This condition
led to laziness and inactivity, resulting in ignorance of the national
plan, most do not understand what's going on and does not realize its
dangers lay in wait. Condition Circassians can be compared with the
state of Italian society during the existence of small states, when the
overall situation was characterized by fragmentation and division that
have occurred under the influence of internal and external
factors. While the strength of the Italian people went to other peoples,
but also appeared among the sons of Italian intellectuals directed their
efforts at uniting the country, forming a single ideology and
determination of the higher interest of the nation.
Modern Circassian mentality has several features:
1. The concept of leadership at the Circassians devoid of faith in one
leader or supervisor. The Circassians are proud that they are not under
one leader, and follow the principle of "enlightened management",
presented by a layer of the elders of the nation, and that the unit of
power they have combines the "aristocracy and democracy," which
means the power of society or people in general - hence there is no
subordination of their own leaders or leader. Typically, different nations
of their glorious achievements are inextricably linked with the names of
national leaders and chiefs. At the same Circassian Mamluk history and
some other small states associated with the names of the chiefs and
princes, who were able to rally the Circassians under its banner and
bring them fame and glory. And here you can talk about the first
feature of Circassian mentality - namely, that the circumstances
surrounding the expulsion and catastrophe of 1864, led to a distorted
view of the Circassians in the essence of management and leadership.
Instead of leadership, represented by people intelligent and wise,
Circassian peoples became rule the crowd. After the fall of Circassia in
1864 and began the mass deportation of the Russian authorities have
begun the process of Russification, which meant a change of mentality
and Circassian Circassian identity Russian mentality and Russian
identity and giving Circassian territories of Russian painting. One
means of achieving these objectives is the imposition of the leaders of
the people from the outside - groups or individuals loyal towards the
invaders. These people have received support and financial strength to
take a leadership position in the Circassian communities, and as soon
74

as it was possible to do the latter-day leaders began to pursue the
interests of those who rated them. This explains the policy of the
current Russian authorities aimed at the expulsion, abandonment and
victimization of national leaders who reject cooperation with them - a
policy that began in the past and continues to this day. In a similar
situation were Circassian communities and countries of exile, where
they were imposed by managers, directly reflecting the interests of
others and not representing the will of the Circassian people in these
countries. The very system of government in Circassian society, the
defeat of 1864 and Russian politics - three factors that contribute to
the elimination of Circassian top of the social pyramid and its
replacement by a noisy crowd, which led to the destruction of the top,
and after him - the decomposition of the people.
2. Dependence and allegiance. Apparent contradiction demonstrates
the majority of the Circassian people about the very idea of
government: proud that once their ancestors ruled the far outside of
their country, they at the same time reveals that his country has
always lived under a foreign power and follow the instructions of
others. Circassian Mamluk proud of the board and discusses the causes
of alienation Circassians from power at certain stages of history in
exile, such as in Turkey, but he never talks about who is right in his
own homeland. That is, the Circassians in one form or another agree
with the idea of a foreign power, in whatever role or were they - the
rulers and the governed, but reject the idea that the Circassians
managed by themselves.
3. Coexistence and merging. It is noticed that the Circassians is fast
adaptability to environmental social environment, but that their "gift"
has the disadvantage, as an unlimited, due to what he calls the other,
a dangerous phenomenon - the dissolution and merger. In the absence
of education in the spirit of nationalism and national commitment to
the idea of Circassians did not realize the importance to relations with
other nations were based on interaction, but in compliance with the
measures, especially because in most countries, they represent a
minority. For example, an ordinary Circassian not understand how
important it is to live in an area populated by some Circassians,
especially in exile, while other minorities tend to compact living, not to
lose their language, traditions and culture. Densely populated by
national minorities in a particular area gives it a sort of demographic
weight, social significance, guarantees the preservation of rights. A
characteristic feature of many Circassian communities in the
deportation is that their members do not have anything against the
sale of their home or land and move to another location, even if some
of them will be there only representative of his nation - in contrast to
75

the other communities, preferring to live together in certain areas and
refuse to sell their homes to other nationalities. Thrust Circassians to
excessive merger with the outside world led to the mentality that
Circassian was under foreign influence, and the fact that the majority
of the Circassians are a minority, have accelerated the inevitable in this
case, the processes of dissolution and extinction.
4. Indifference. Lack of education in the spirit of nationalism led to a
Circassian people indifferent to many things that have inspired people
of any other desire for revenge, especially those living in exile. But
ordinary Circassian, for example, do not worry when his ancestral lands
Balkars decide to pass, he is indifferent to the Olympics in Sochi and
the assassination of national leaders in Cherkessk. He is not easily
angered, and doing nothing or when hearing about the attack of
Karachay young people of Circassian ethnicity, nor when a Russian girl
thinks that the Circassian coast is actually a Russian, nor about many
other situations of this kind. Because the lack of education for a
healthy nationalism makes the Circassian people helpless, inert,
indifferent to issues relating to the dignity of the nation and offend its
past and its ideals.
5. Circassian mentality is also characterized by the inability of the
definition of what constitutes the highest national interest - due to lack
of essential, fundamental idea, which would pull together all the
representatives of the nation, as is the case with other nations. In this
regard, it is extremely important to begin to identify problems facing
the Circassian peoples, and to formulate its national aspirations and
ambitions through the answer to the question: "What do the
Circassians?" At first glance the question may seem difficult - for the
simple reason that the Circassian people lost the ability to respond to,
or, more precisely - the ability to develop a clear strategy to determine
their own future. Circassian nation has its own ideology, it lost its
identity and should be around for the other, and neither Circassian not
able to answer the question, what is the supreme interest - or best
interests - its people. As there are no Circassian organization able to
identify those interests to the fullest extent that in today's ebullient
and multifaceted reality raises a natural question: if we apply the term
"nation" to the Circassians, they do not know what their higher
purpose, and without the organization working on their
achievement? In response to a question about the difficulties facing the
Circassian people, you get a long list of problems, and that's
fine. Abnormal is the only thing that all these problems are equally
high priority, and each of them has its adherents, and considers it an
important priority. If you ask the above question, the representative of
another nation with a similar fate with a Circassian in terms of the
76

struggle for survival and preservation of national identity, his response
would indicate the consensus of the aspirations and expectations of the
unity of this nation. If you ask the Kurds living in the homeland or in
exile, what is their national problem, you will say: "Kurdistan." If you
ask, what is the highest goal and dream of the Kurdish nation, you
again will answer: "Kurdistan." If you ask a similar question to
Armenians in the homeland or in exile, the answer is "recognition of
the Armenian Genocide and Armenia." If you ask two questions
mentioned severoirlandtsam, in response, we hear that their national
problem is, for example, for Britain to them, and - "we want to have
their own independent state." Of course, between the Circassians and
these nations there are differences in many aspects, but the general
conclusion is: every nation has its own basic, central issue, the
supreme national interest, on which two opinions can not be, and this
interest is driven by feelings and destinies of the people and
determines its leaders. And when the leadership are people who do not
share this ultimate goal and not working to solve major problems, this
guide is deposed and declared illegal.
6. In the absence of prosveshennogo, skilled management, as well as
uncertainty over whether what is the supreme national interest, the
Circassian people have become in fact a collection of the Circassian
peoples. After the expulsion and settlement in the Middle East, Turkey,
Europe and America each of the Circassian communities into a single
nation, and every Circassian diaspora has developed its own mentality
and its own ideology, his face, worked out their aspirations, hopes and
goals. Many Circassian communities were strongly influenced by social
environment, and common in the Circassian communities in different
countries have only a name. These communities have little interest in
such a thing as a supreme national interests of the Circassian people in
general. Plurality Circassian "persons" and ideological positions was
one of the factors that contributed to the decline of Circassian national
ideology, and led to the current state of apparent chaos and
disunity. The leaders of the various Circassian communities have never
tried to find another common, unifying concern, and it can be argued
that the Circassian leaders played an important role in the perversion
of the Circassian and the mentality of the masses away from
understanding the ultimate goal of people.
7. The problem of adherence to the Circassian homeland, which in the
case of the Circassians can be defined as "a plurality of the
homeland," - another distinctive feature of Circassian mentality. If all
the nations of the world's praise and compose odes to their homeland,
even in those times when she is in a deplorable state and hate the
exile and alienation, then the Circassians - the only people glorifying a
77

foreign land and considers ancestral homeland, though beautiful, but home of the ancestors . This is the phenomenon of multiplicity
homeland, which contributed to the loss of the Circassians' self-esteem
and national feelings. This phenomenon happened when the Circassian
people found outside their home country, experiencing a period of
extreme depression. Circassian proverb says: "Who lost his homeland,
he lost everything." And because every nation has to be home, and the
notion of "people without a country" proved to be untenable and
illogical, the Circassian people decided - not without help from the
Ottoman and Russian empires - to replace the concept of homeland
devotion and loyalty to the rulers, so that "loyalty to the rulers' has
become synonymous with the "homeland" and part of the Circassian
mentality. Circassians have several homelands: one - the ancestors,
the other - the fathers, the third - the sons, the fourth - the grandson,
the fifth - cousins, etc. It can be argued that the Circassian nation's
first "globalized" nation in the world, as it meets all the conditions of
globalization: it combines the physical attributes should be only human
instincts, are increasingly losing their own mentality ... In fact, judging
by the low level of national culture in the Circassian youth Circassian
concerned now only eating so personal situation. Well, of course,
Circassian dancing.
8. Circassian people - people of "philosophers." Every Circassian - a
philosopher by itself, it can not be dependent on the other, or be
wrong. No single idea that defines the common aspirations, goals and
plans, which must be followed every Circassian, but each - a
connoisseur of the Circassian issue with his own opinion. This fact led
to a state of ideological confusion, and Circassian are no longer attracts
the participation in the overall work to achieve the supreme interest of
the nation. Moreover, the relationship is interrupted, the Circassians do
not hear each other, although the other listened with great interest - to
receive instructions and carry them without complaint. The Circassians
are no longer masters of their fate, the solution of this "minor" issue,
they have provided to others - the Russian Federation, for example. As
a result, distorted and lost Circassian history. For example, until
recently, mentioning the names of some Circassian princes around
which once rallied the nation, such as Kabarda, Inal, and others were
banned because of disagreements between the Circassians themselves
about their origin: some consider them the Abkhazians, while others the Russian and etc. And if fruitless conversation called "Byzantine
dispute", the Circassians in this case far exceeded the Byzantines
themselves.
9. We can say that Circassians are tied to its history, "negativeselective manner. They extol his achievements far beyond their
78

homeland but are not fluent in the history of their own country and
national culture. For example, all the Circassians have heard about the
Circassian Mamelukes and their heroic deeds, but few of them can
name the popular leaders, became famous during the RussianCircassian War.
10. Circassians do not listen to each other. As between themselves,
they are hard and inflexible, in fruitless discussions manifested their
whole philosophical gift and ability to win in any dispute. There is a
whole army of Circassians - masters turn any conversation, especially if
it relates to national issues in a dispute about anything. Most
Circassians adheres to the principle "that one who louder voice," and
people with strong sips and strong vocal chords occupy a leading
position in the Circassian society.
11. Circassian dances and songs. In one of the programs shown on
Channel Rusia al-yaum, voiced the opinion that the young Circassian
expresses its national identity, either by dancing or singing or playing
the national instrument ... This view is widespread among the
Circassians as the homeland, and in exile.In view of the many factors
associated with war and exile, a representative of the Circassian ethnic
began to avoid talking about his homeland and national identity, since
this is not the legitimate winner in the home mode, and assimilationist
policies in the countries of exile. Enforced silence offset by dancing and
singing as the only way to save even a small part of their culture,
without causing resentment of others.Fear and self-deception - that is
what is behind the excessive glorification of dance and dancers. The
fact that the national flag of the figure of arrows - the weapons of war,
symbolizing the power at all times - replacing the figure of a dancing
Circassian, has damaged the national dignity of the Circassians. Is it
permissible to dance becomes the core of national expression for the
people, having a 6-year history?
12. In this age of globalization Circassian thinker or an intellectual, was
to occupy in society inferior position. The leading place was the owner
of the capital, a man with influence, and this was the determining
principle to serve in the Circassian mentality. If many of the peoples
and nations owe their development of the appearance of its own
thinkers and intellectuals, to which there are many examples, the
Circassian society as such has no place. Refers to the individual,
brought up in the national spirit and thinking on a national scale,
because the educated lot Circassians, but few of them are ready to
serve the common cause, and they are mostly elderly people who start
to show interest in national issues at end of life. This situation is not
conducive to identifying people who deeply understand the essence of
79

the Circassian problem and purposefully engaged in it, which deprives
the Circassian thought the element of force and makes it dependent on
those intellectuals who are Circassians "suddenly".
13. Politics. Apparently, here lies the main reason for the inability to
samovozrozhdeniyu Circassian mentality and seeking solutions to
related problems. Politics - taboo word for the Circassians, causing
terror in their souls. Fear sown by others - that he is responsible for
the current state of ideological decadence and low-level leadership in
the Circassian community. Fear of political activity has been and
remains the perfect excuse for abandoning any action with national
focus, and focus on the wrong direction - promoting a culture and
folklore - a case that may not have positive results, while not framed in
the proper political frame. Neither at home nor in exile Circassians did
not have sufficient opportunities to talk about politics or doing it, and
we can say that the Circassians blocked an important source of
ideological inspiration - the political culture. Circassians did not have
the political culture. There is no mechanism for effective representation
and expression of the will of the people here - a state of confusion and
unconsciousness, in which reside the Circassians today. Circassians
should focus its efforts on political activities. And here it should be
understood that the political activities, which for years has been for
them under a ban, does not imply a clash or conflict with others,
means restoring order inside - in a way that would guarantee the
removal of random people from the authorities and would ensure the
recognition of the legitimacy of the Circassians their national leaders.
In conclusion, the main difficulty in the rehabilitation of the Circassian
leaders is not to prove a low level of the current leadership, because to
do so is a snap. The difficulty lies in re-education of the ignorant in
national issues among themselves most of the Circassians. When you
see a group of enlightened Circassians, right-oriented national and
ideological terms, no leadership is unable to exploit their situation and
to promote other people's ideas at the expense of his people, not the
risk of being disgraced and held accountable. And it will be the
beginning towards the rehabilitation of the Circassian leadership, and in
the future - revival of Circassian nation with a new mentality, the
relevant requirements of the current situation.
End of part 1 of article "The Circassian ideology."
Ali Keshtov
Translated by A. Kerashev
© www.eLot.ru
Ali Keshtov - Jordanian political analyst and writer, author of a
80

number of analytical materials in Arabic, which is dedicated mainly to
developments taking place in the Circassian world. In 2009 he
defended his master's thesis at the University of Jordan and holds a
Master of Political Science. Thesis entitled "The internal conflict in the
North Caucasus Circassian territories: A study and analysis (19912007)" was one of the few papers devoted to studying the political
aspects of the Circassian issue. A. Keshtov actively cooperates with the
Circassian internet sites are, in particular, the editor
circassianews.com. His analytical articles receive wide response in the
Arabic-speaking environment, Circassian, some of them out in the
translation into other languages. From his published articles: "The
vision of today's Circassian reality," Sochi will Circassian, "" On the
congress held in Maikop Khasa, "" On the day of accession of the
Republic of Adygea ...: between life and the withering away "," Sorry,
but the Circassians are not stupid, " "Uncertain Russian statements and
research" and others.

Circassian Nationalism and the Internet
Zeynel Abidin Besleney, 21 May 2010
Subjects:
Internet
International politics
Conflict
Russia
russia & eurasia
russia
conflicts
postsoviet
Internal
81

History
Conflict
Circassian communities are scattered throughout the North Caucasus and the diaspora is
spread throughout the world. On the day of Circassian Genocide and Exile, Zeynel
Abidin Besleney examines the role played by the internet as a lifeline linking otherwise
isolated activists and communities and reinforcing the Circassian nationalist cause
About the author
Dr Zeynel Abidin Besleney is engaged in the study of Circassian nationalism
In recent years nationalism studies have been paying increasing attention, perhaps rightly,
to the impact of the internet on various ethnic groups, national identities and diasporas.
The internet facilitates trans-national communication between scattered communities
beyond the geographical and political restrictions imposed by nation states, national
institutions or by international borders. The internet is an important communication tool
not only for the Circassian diaspora scattered all around the world, but also for
Circassians living in their homeland. This article focuses on the use of the internet by a
new breed of Circassian activists in the Northwest Caucasus. But before looking at the
extent to which the Circassian activists make use of the internet in disseminating their
messages and organizing their political projects, perhaps a brief introduction as to who
the Circassians are might be of some help to overcome confusions committed even by
veteran academics and policy-makers.
Historical Background
The Circassians are one of the indigenous peoples of the North West Caucasus. Their
self-appellation is Adyge and they are titular nations in the republics of Adygeya,
Karachay-Cherkessia and Kabardino-Balkaria. Smaller numbers of them are also found
in adjacent Russian regions. Circassians, as much scattered in their homeland as in
diaspora, live in several constituent units of the Russian Federation (RF) that are cut off
from each other both geographically and administratively. According to the 2002 Russian
population census, there were a total of 720,000 Circassians living in the Russian
Federation at the time.
In both the Soviet and post-Soviet periods, the terminology used in Russian academia and
the administrative structures to define the Circassians was somewhat inconsistent. The
Soviets defined them as Adygean (Адыгейцы), Cherkess (Черкесы), Kabardian
(Кабардинцы) and Shapsough (Шапсуги) depending on their place of residence and the
dialect of the Circassian language spoken.
The first of these terms is a derivation from the Circassian self-designation. The second is
the pre-Soviet exonym in Russian, while the third and fourth terms are the names of two
Circassian sub-groups. The post-Soviet Russian administrations have carried on with this
terminology, but in recent years the Adyge themselves have begun to advocate the
official use of Circassian to denote their unity as one people. In fact some Circassian
activists are currently running a campaign for that objective in the upcoming All-Russian
population census, which is planned for October 2010.

82

Source: http://commons.wikimedia.org/wiki/File:Caucasus-political_en.svg
The Circassian diaspora came about as a result of the Russian Empire’s conquest of the
Northwest Caucasus in the1860s, when approximately a million people were forcibly
removed from their land and deported to the Ottoman Empire. Up to a third perished
from hunger and disease in the Russian controlled coastal areas before their departure, on
overcrowded ships or in refugee camps on their arrival in Anatolia and the Balkans. The
descendants of those who survived the ordeal, which Circassians and an increasing
number of scholars and journalists call the “Circassian Genocide,” currently number
around 3 million in Turkey and 300,000 elsewhere in Syria, Jordan, Israel, the USA and
the Western Europe.
While all kinds of political activists are utilizing the internet intensively in the
contemporary Northwest Caucasus, my attention here is drawn to the re-emerging secular
Circassian nationalist activists. For the past few years they have been heavily present on
the internet, not only to obtain and disseminate news about the Circassian world, but also
to propagate their manifesto and to debate and analyze old and new texts & books dealing
with various aspects of Circassian history and politics - a practice that has a visible
impact on their political manifesto.
Circassian Nationalist Movement(s)
The first wave of Circassian nationalist activism appeared in the glasnost & perestroika
years and peaked in the early 1990s during Yeltsin’s reign. It gained popular support and
became a potent actor in the struggle for power in the early post-Soviet era. This was
helped in no small measure by the participation of up to two thousand Circassian
volunteers in the Georgian-Abkhazian War of 1992-93 on the side of the Abkhaz, who
are ethnically very close to them. Most of the demands of the nationalists were heard and
acted upon by the local and central authorities, with the exception of KarachayCherkessia, where they were in the minority and locked in a struggle for power with the
Karachay. For instance, Adygeya’s status was upgraded to a republic; mechanisms for
administrative parity between Circassians and Russians were put in place, even though
Circassians only constituted 22% of the population. Circassian elites dominated the
political scene in Kabardino-Balkaria and the citizenship process was made easy for
returnee diasporans.
In time, however, former local bureaucratic elites, who by then had already adapted to
post-Soviet conditions and firmly restored themselves to positions of power, absorbed
these nationalist movements into the establishment. After Putin became President, the
largest organisation, the International Circassian Association (ICA), was gradually taken
over by the functionaries of the governing Kabardian (Circassians of Kabardino-Balkaria)
83

elites. By the end of 2000 some of the leading members who refused to be co-opted,
including Ibragim Yaganov and Valery Khatazhukov, had been eliminated from the
political scene, leaving no functioning independent nationalist organisations.
The First Chechen War of 1994-96 also had a negative impact on the overall political
environment in the whole of the North Caucasus, including the Circassian part. Various
religious movements began to fill the social vacuum that had been created first by the
collapse of the Soviet order and then by the diminishing appeal of nationalism. Especially
in Kabardino-Balkaria, where an Islamic movement began to take root amongst the
Circassians. Indiscriminate police brutality and political oppression at the hands of the
local security structures radicalized the followers, who were mostly alienated youngsters
affected by social issues such as alcohol and drug abuse, a breakdown of moral values
and lack of career prospects locally. Their frustration was galvanized by the leaders of the
movement into making the Islamists a formidable contender vis a vis the official
structures for respect and authority in society. However, after the fateful events in
Nalchik in October 2005, the Islamists began to lose support and a new breed of
nationalist organisations began to appear on the scene.
Despite the fact that some of the current leading figures in the Circassian nationalist
movement are veterans of early 1990s activism, the bulk of the current activists are by
and large new to the scene. They are typically aged between 18 and 28 and, unlike the
veterans, have no memories of the war in Abkhazia. When it comes to political issues
they are unrestrained by the traditionally unquestioned authority of the elders in
Circassian society. Last but not least, they are professional and prolific internet users.
There are currently two major activist groupings in Circassian politics in the Northwest
Caucasus:
Organisations that are part of the International Circassian Association (ICA): the ICA,
which was founded in 1991, is actually an umbrella organisation comprising the main
Circassian organisations of the time in the Caucasus and in the diaspora in Turkey,
Europe, the USA, Syria and Jordan. It was very influential during the war in Abkhazia in
1992-93 and then in Karachay-Cherkessia during the political power struggle in 1998-99
between the Karachay and Circassians.
After coming under the full control of the pro-Moscow Kabardian elites in 2000, the ICA
leaders have repeatedly stated that they no longer want to engage in political matters and
are merely concerned with the cultural and linguistic needs of the community. However,
of late the Adyge Khases [Хасэ –assembly ed] in Adygeya and Karachay-Cherkessia,
under the respective leaderships of Arambi Khapai and Mukhammed Cherkesov, have
begun actively engaging in ethnic politics. Their position on political issues such as the
unification of Circassian republics or the Circassian Genocide thus differs greatly from
the official position of the ICA, of which both organisations are members.
The Second Generation of Circassian Activists: it may be misleading to call these
organisations second generation, because some of their leading figures actually belong to
the earlier generation of the activists of the 1990s. I use this term as they now have a
different follower base, pursue different recruitment strategies and are very keen to
engage with international political actors for their cause, all of which distinguishes them
from the ICA.
“The Cherkess Congress”, “Youth Khase” and “Khase” in Adygeya, KarachayCherkessia and Kabardino-Balkaria come into this category as all of them have come into
being in the last decade. In general, they were born out of frustration with established
organisations and their perceived political inactivity. The leading figures are Ruslan
84

Keshev, Ibragim Yaganov, Murat Berzegov and Fatima Tlisova. The last two have
recently moved to the US after being repeatedly subjected to threats and physical attacks
for their political and journalistic activities.
The current political issues of concern to contemporary Circassian activists are:
2014 Winter Olympics in Sochi: there is a broadly accepted perception amongst the
Circassians that Sochi was the last stronghold of the Circassians in their resistance to the
Russian Empire’s conquest of historical Circassia. As such it holds a significant place in
the collective Circassian consciousness. For this reason there was indignation at Putin’s
speech to the International Olympics Committee in July 2007: he listed the ancient
Greeks, Kolkhi and Cossacks amongst the former inhabitants of Sochi, but failed to make
any mention at all of the Circassians. Furthermore, the Russian Olympic Committee took
a Cossack dance troupe to the Vancouver Olympics to represent the culture of the Kuban
region, where Sochi is located. Circassians historically consider the Cossacks were agents
of 19th century Russian Imperialism who played a pivotal role in the demise of historical
Circassia, so this was just adding insult to injury.
There have been three distinct Circassian approaches to the issue of holding the Winter
Olympics in Sochi, declared by President Medvedev to be a “Russian National Project”.
Some organisations, such as the Cherkess Congress, want the Games cancelled. They
claim that the Olympics cannot be held on land where thousands of Circassians were
killed in the Russo-Circassian War and that 2014 is the 150th anniversary of what they
call “the Circassian Genocide”.
Some other groups, including the Adyge Khase of Adygeya and many intellectuals and
academics in the Circassian world, want increased and visible Circassian participation,
mirroring the role of North American and Australian natives in past Olympics.
The third approach was until recently that of the ICA and officialdom in the Circassian
republics and reflected the general Russian position that there should be no special
Circassian dimension at all.
Nonetheless a campaign of increased publicity mounted by the other groups in recent
months has somehow forced the ICA and its member organisations towards a gradual
acceptance of the second approach. The Adygean Parliament made an appeal to the
Russian Government in March this year for the inclusion of what they called a
“Circassian cultural element” in the Olympics. Even Alexander Khloponin, the first
appointed head of the newly-created North Caucasus Federal District, said recently that
the Games should have a Caucasian dimension, given that there has been none at all in
the preparatory discussions over the past three years.
The issue of “Circassian Genocide”: there are many Circassian activist groupings that
want the tragic events of the 19th century to be recognized as genocide against the
Circassian nation by the Russian Empire. To put it rightly, there is an almost universal
agreement across the whole spectrum of Circassian communities and organisations on the
concept of the Genocide. Furthermore the parliaments of both Kabardino-Balkaria and
Adygeya passed laws, in 1992 and 1996 respectively, officially recognizing what they
termed “the Circassian Genocide” and also appealed to the Russian Duma for such
recognition. Even the ICA has supported it for many years, at least on paper.
The issue becomes divisive, however, when organisations want to take the problem to
international platforms by liaising with elements in the Circassian diaspora. A good
example of this would be the protest actions of some diaspora Circassian activists against
the Sochi Olympics during the last Winter Olympic Games in Vancouver. More recently
in March this year, following a conference on the issue in Tbilisi, an official appeal was
85

made by some Circassians to the Georgian Parliament to recognize the Circassian
Genocide. The new activists want to publicize the issue wherever and however possible,
whereas the established or state sponsored organisations want a more subdued and
conciliatory approach vis a vis the current Russian administration.
Problems with the Federal Centre: the republican status of Adygeya is a cause of friction
between Circassians and the federal centre, as Moscow seems to have made plans to
merge it with Krasnodar Krai, in which Adygeya is an enclave. The last time this issue
came to the fore in earnest was in 2005, when thousands of protesters took to the streets
in Maikop, the capital of Adygeya. As an alternative, many Circassian activists, though
not the ICA, demand the creation of a single Circassian republic within the RF
comprising Circassian inhabited lands in the Northwest Caucasus.
Issues Circassian activists currently have with Moscow are:
the erosion of federalism and the diminished political autonomy of the Circassian
republics under Putin’s administration;
the abolition of presidential elections;
the lack of local independent representation;
the removal from passports of sections in non-Russian languages;
forced changes to republican constitutions;
a general lack of freedom of expression and democratic rights.
Inter-ethnic Issues in the Dual Republics: there are serious conflicts between Circassians
and the Mountain Turks (Karachay-Balkars) in both Karachay-Cherkessia and
Kabardino-Balkaria over political power and ownership of certain strips of land, both
historically and currently, which have destabilized these republics for the past 20 years.
There have been calls from Circassians for separation from Karachay-Cherkessia and for
the reinstatement in the form of a republic of the Circassian Autonomous Oblast, which
existed before 1957. Conversely some Balkar organisations have repeatedly voiced their
desire to secede from Kabardino-Balkaria in order to establish a Balkar republic.
Repatriation of the Circassian Diaspora: almost all Circassian organisations support this
idea. They want the modern Russian state to acknowledge responsibility for the historical
injustice the Circassians suffered at the hands of its predecessor, the Russian Empire. To
this end they consider that Moscow should give the Circassian diaspora special rights and
some financial assistance to enable them to return to their historical homeland. In the
early 1990s the Circassian republics had specific laws covering the return of the diaspora.
These were amended recently to comply with Russian federal laws, removing the
Circassian diaspora’s special status in the process. Without this status, very few foreign
Circassians will want to obtain citizenship and settle in the Circassian republics.
There certainly are other issues but there is a broad consensus on the importance of these.
The Internet and Circassian Activism
The new generation of Circassian activists uses the internet in much the same way as
other social groupings do all around the world. However, what is significant in their case
is the level of reliance on the internet for this form of activism to operate. One reason for
this is that conventional communication links between Adygeya, Karachay-Cherkessia
and Kabardino-Balkaria have always been and still are very poor, which results in the
isolation of Circassian communities from one another. This is coupled with a lack of
Circassian-specific media outlets, such as TV, newspapers and political journals covering
all these republics without being subject to any censorship or political pressure. Those
that exist can only toe the local government line and do not offer platforms for new ideas
or free debate. Many events or debates that are of importance to Circassians never make
86

the news in the mainstream Russian media either, which itself suffers from political
pressure and censorship by the central authorities. This makes the internet the sole bridge
linking the otherwise isolated Circassian communities and activists.
The role of the internet for the new breed of activists is all the more remarkable in the
light of the fact that one of the main actors in Circassian politics, the ICA, does not even
have a website of its own. This is despite the fact that it is an international organisation
with members all around the world, whose high level links with official structures in the
Caucasus and the Diaspora give it considerable political weight. It is almost cut off from
the world of communication and very few politically-minded Circassians, in either the
Caucasus or the Diaspora, actually know what this organisation does or who its leaders
are. By contrast, every word uttered by the likes of Yaganov, Keshev or Berzegov is
closely followed by thousands of young Circassians all around the world, thanks to their
presence on the internet.
Needless to say, the internet is a multidimensional phenomenon, but I should like to
highlight its three main functions for the new generation of Circassian activists by using
three Circassian web portals as examples with their specialized roles in the overall
picture.
1 – The internet acts as a platform offering alternative sources and materials on
Circassian history and politics with the specific aim of countering both the Soviet and
post-Soviet official historiographies. The web portal www.adygi.ru is a very good
example of this. It is a source of old and new scholarly knowledge on Circassians and
offers in digital format full books and academic articles by 19th century writers, Western
travellers or emerging Circassian researchers.

An illustration of digitally created covers of some of the books and articles that are
available on www.adygi.ru
The significance of young Circassian activists’ ability to access these materials is that
their contents are in stark contrast to the Russian official historiography for Circassians.
Accounts of the 19th century Russo-Circassian Wars by Western authors or diplomats
were banned in Soviet times, but can now be read freely on the internet. Since printed
materials are far and few between and the Caucasus is not exactly renowned for its large
number of bookshops, the internet provides an online library of these sources.
To be fair, once censorship was lifted in the early1990s, local and Western scholars
began producing publications dismantling Soviet historiography and its depiction of
Circassian resistance to the Russian Empire. But Soviet historiography staged a curious
87

comeback under Putin’s administration with the official celebrations in 2007 of the 450th
anniversary of the “voluntary integration of the Circassians into Russia”. The celebration
itself was originally invented by the Soviets in 1957. At that time the 400th anniversary
of a Circassian prince seeking Russian protection against his local rivals and the Crimean
Tatars and marrying his daughter to Tsar Ivan the Terrible was suddenly considered to be
“voluntary union with Russia”. This ignores the fact that many wars between the Russian
Army and Circassians were fought thereafter. To counter this trend, activists use websites
such as adygi.ru to disseminate their own Circassian historiography. The new online
translation tools, such as Google Translator, are very useful, as they enable non-English
speaking Circassians to read works in English too.
2- The internet is a source of current news in the absence of a Circassian 24-hour
television news channel to report current news of any significance to Circassians from
within the Circassian world or from outside it. Statement by organisations, political
debates within the Circassian world, protest meetings or incidents such as large scale
inter-ethnic confrontations between Karachay and Circassian youth involving hundreds
on both sides can only be broadcast on the internet.
www.natpress.net is run by a professional journalist from Adygeya and is one of the
online news portals with a specifically Circassian content. Its reports are regularly republished on other websites and forums.

Homepage of www.natpress.net
3- The internet functions as a forum where activists debate what they read on the
aforementioned websites. Circassian web forums are spaces where both policy- and
decision- making take place and as such they are where virtual reality meets actual
reality. Activists discuss what political actions to take, and once a particular action has
taken place an assessment process follows. This is exactly what happened in December
2009 when there were mass public meetings involving a few thousand activists in
Karachay-Cherkessia and Kabardino-Balkaria. The subsequent debates on the many
forums frequented by the same activists were also spiced up with the videos and
photographic images captured during the events. Therefore, in a sense, the internet links
theory with practice.
www.elot.ru is one of the leading web portals whose forum section is very popular with
Circassian activists.

88

The main page of the forum section of www.elot.ru
Conclusion
For the new breed of Circassian activism, the pivotal role of the internet is not by design
but by necessity. This is not a centralized process: it consists of independent processes
taking place both in the Caucasus and the communities in the diaspora. It is perhaps
possible to draw some parallels between the spread of print technology in the 16th
century, described by Benedict Anderson as “print capitalism” in his Imagined
Communities, and the internet in the 20th and 21st centuries in that both processes have
helped break down the hegemony over knowledge. The ceaseless flow of information has
actually brought what was previously the domain of the educated few within the reach of
the layperson, resulting in the widening of the potential audience for new ideas. The
internet seems to offer a lifeline to Circassian activists in terms of rejuvenating their mass
appeal. Until the legal, financial and administrative restrictions on the media in Russia
are eased, one can assume that the internet will continue to play its crucial part for
Circassian activism in the foreseeable future.
Like Dislike
2 people liked this.

Community Disqus
Login
About
Disqus

Glad you liked it. Would you like to share?
Facebook
Twitter
Share
No thanks
Sharing this page …
Thanks! Close
Add New Comment
Post as …
Showing 8 comments
Sort by

89

Oldest first

Subscribe by email

Subscribe by RSS

O. Yagan

9 months ago

The perspective used in the article is a rather misleading, and disturbing one,
I think the terms such as " nationalism" " circasian activists" ; as well
as conclusions drawn are prejudgemental and far away from understanding the real issue
of Circasians existence struggle. Colonialist jargons and pre-cut superficial
evaluations do not help us to understand the essence of replenishment desire for a great
culture.
O. Yagan
Denmark
Flag
Like ReplyReply
Nart

9 months ago

- It seems to me that the author ignored many other website where the same political view
is not shared like www.circassianworld.com.
- "Despite the fact that some of the current leading figures in the Circassian nationalist
movement are veterans of early 1990s activism, the bulk of the current activists are by
and large new to the scene. They are typically aged between 18 and 28 and, unlike the
veterans, have no memories of the war in Abkhazia." I'm not sure about this argument:
young generation do remember Abkhazia, or is it a kind of explanation from the author
about holding a conference in Tbilisi? Abkhazia and Abkhaz are considered by
Circassian as a part of their Native homeland and nation.
- "Abkhaz, who are ethnically very close to them" Circassians means Abkhaz, and
formerly Ubekh as well as Adigha, and all solutions presented by the International
Circassian Association (ICA) came at this way; the Circassian (Adigha - Abkhaz) nation,
so why a Circassian author will use the same western argument like (Abkhaz are
ethnically and linguistically close to Circassian) or (Abkhaz are kin nation to Circassian),
this argument is used by Western Author simply to explain how they show sympathy and
support to Georgia and Circassian against Russia at the same time regardless to
Abkhazia.
- The Russian recognition protection of Abkhazia have changed the relation between
Circassian and Russian so much that it becomes dangerous to scarify Abkhazia
independent for a Georgian recognition of Circassian Genocide.
- Why holding Olympic Winter Games in Sochi 2014, a project will totally improve the
economical situation in Caucasus, will help every body in the area and will create more
opportunities for Circassian Diaspora to return, is presented as evil project needs some
stupid show like two people dressing Circassian Traditional Costumes to be accepted.
Even if Russia didn't recognize our Genocide and didn't present our history in Sochi we
can do it by ourselves, we have strong INTERNET Community...
Flag
Like ReplyReply

90

Yunus

9 months ago

Do not foget about
Circassian World : http://circassianworld.com
and
Adyghe Heku
http://aheku.org or http://heku.ru
Flag
Like ReplyReply
Basel

8 months ago

Circasian is a name historically used by Greeks, Russians, Turks, Arabs…etc to describe
all the people of the North Caucasus regarding of there language or race. find this
from the maps of old and middle ages, and during the Egyptian Mamluks era
Flag
Like ReplyReply
Sos

4 months ago

Nart,
How has the Russian recognition of Abkhazia "changed the relation between Circassian
and Russian so much"? How have conditions for Circassians (and I mean specifically
Adyghe) improved. If anything they have deteriorated (Klopenin's call on Cossacks
to "Russify the Caucasus", plans to transfer Circassians from Caucasus and bring in
ethnic Russians, etc). Russia wants everyone to believe that Circassian activism is a
threat to Abkhazia, which is ridiculous. Yet people like you continue spreading this
trash, to silence any dissent against Russian policies.
Another fallacy you perpetuate is that the Olympics will help Circassians (again, I mean
Adyghe) in any way politically, economically or culturally. Most of the Circassian
communities are totally cut off from Sochi. There will be no investment in any of the
other Republics related to the Olympics. Instead, you have an imposition of marshall law,
to prevent any Circassians from publicly speaking out.
Its funny how Abkhaz are considered Circassian when it helps their cause, but are
Abkazian when it doesn't. Then Abkhaz start to form their own organizations, while
remaining in the Circassian organizations. Now we see Abkhazian parlimentarians
questioning the Circassian genocide and stating Circassians have no right to protest the
Olympics because it was not their land (I can send you a link to the video if you like). We
can fight and lobby and die for Abkhazia, but it is a betrayel to speak up for Adyghe
rights? Can Adyghes get Abkhazian citizenship as do ethnic Abkhaz? No they cannot.
Please take your Russian propaganda someplace else.
Flag
Like ReplyReply
91

Nart

3 months ago

Dear Sos,
I believe you've got something wrong here I've never considered that Circassian activists
as a threat toward Abkhazia, I don't even consider that their is a separated Abkhaz case
from Circassians case, also I don't accept the concept that Circassians are Adighas only
and not include Abkhaz and Ubykhs. And if you are talking about the conference in
Tbilisi I've never considered the Circassians who attended it as a threat to Abkhazia, I
knew from the begining and from Georgian website that they openly supported Abkhazia:
''According to Areshidze those Circassians attending the conference in Tbilisi favoured
Abkhazia's independence from Georgia''' The Georgian Times - Georgian Parliament
May Recognise Circassian “Genocide” By Dali Bzhalava on 2010.03.29 11:46
I only question those Circassians' judgment as having a conference under the patronage
of this very reckless Georgian leadership, which could be used by them to destroy our
unity and believe me this is happening since then. Let me here tell you that I was little bit
mistaken back then (the time of my previous comment) as I didn't trust my people enough
to not allow such thing to happen, now I can see I was mistaken in this point at that time.
I totally agree with you that the claim that Adighians threatening Abkhazia is a trash but
please don't accuse me for doing so, I didn't back then and I will never do it. again for me
there is Circassian who can be categorized for three sections: Abkhaz, Ubykh and
Adighians.
You have said: "Abkhaz start to form their own organizations, while remaining in the
Circassian organizations" which mean they still believe they are Circassian but as we
(Adigha and Abkhaz) has different political situation now we need some different bodies
to deal with our one case from different perspectives, these are different approaches but
that doesn't mean different goals.
I'm familiar with many cases that some Abkhaz has stated against Adighians either for
Sochi or for many other issues especially after Tbilisi conference as they felt offended by
holding it there, and they are totally mistaken in their statements, and they don't have the
right to claim that Circassians are only Adighians so Sochi (which is Ubykhian's like
Gagra and north Abkhazia as well) doesn't belong to them. but also there are many who
did their best to support their Adighian brothers, there is an open letter from many
Abkhaz in Abkhazia send to Adigha Khasa where they expressed their refusal for all such
offensive statements made by some Abkhaz Parliamentarians and stated that they are
ready to die for our one case with their Adighian brothers. Ardenziba the first president of
Abkhazia had many statements as a politician and researches as a historian that supported
the unity of Circassian Nation. Even the International Circassian Association (which
many try to consider us a weak body) always issued the letters literally under such words:
In the name of the Circassian (Adighians and Abkhaz) Nation......
My information about not giving Adighians the Abkhazian citizenship is that it has been
requested from the leaders of Circassian associations in homeland as they where afraid
that such a move will turn Abkhazia as the only homeland of all Circassians which has
been suggested by Gernovsky (a political Russian leader) several years ago, and he went
too far to suggest to deport Adighians in North Caucasus to there so Russia can have
more "Russian Caucasus", I don't agree with them but they have a point here.
Recognizing Abkhazia by Russia had turn things toward Russia's benefits as now they
keep it as hostage with the West considering Abkhaz as Russian protectorates and
92

playing against its interests, so if in any time Russia decided to revise its decision they
can easily destroy the Abkhaz power and through them under the Georgian mercy (which
we all know how it is from the war of 1992) and the West will do nothing to those how
think they can play (Big Nations Game), they did nothing in 1992 and they did nothing
also in 1864 so I believe they will do nothing again. This is why we need to be so careful
with dealing with Russia. Please note that I don't mean to sacrifice any of our legitimate
rights in our homeland, but we shouldn't start a war that we can never win and even if we
did it will be over a totally destroyed land and nation, this is something Georgians openly
started to promote: a georgian website called "experts club" which always present
georgian propaganda called the Abkhaz to chose among: Russianizing, being subjected to
the next Genocide with their Circassian brothers or to chose the path of civilization
within Georgia. So this is exactly what they hope; a new Genocide to harm Russia and
destroy Circassians, especially that the only reason for them to hate Russia that much is
because they blame them for their defeat in Abkhazia (as Shevardnadze and his
government used to say) so they hate Russians because they believe they are our allies,
which only means that they hate us more and they wish nothing good for us. This is the
reason why I don't believe them in their propaganda about helping us.
Anyway those who attended to go to the two conferences in Tbilisi (the second one has
been just finished few days ago) where right in their decision becasue we need to have as
much possibilities as we can, and they succeeded to get Russians attention toward us so
they started to deal with us more seriously. I and many others were wrong to not trust our
people to not be submitted for any Georgian propaganda, and I hope that the future will
prove that your thoughts about Abkhaz is wrong as well.
About the Olympics: they are considered as massive investments where all huge costs
would be covered by less than a month of benefits so all businessmen would invest on
them and collect their moneys that cover the costs and then they are able to compete in
the market of Tourism by more low prices. this is why all Oligarch in all the world
actually fight to held Olympics in the zones of their influence, and this is why high
official like President Barak Obama put all their weight to gain them for there territories.
And I believe that is the only reason for Western Media to start a campaign against Sochi
2014, also I believe that now after it is too late to change the decision (The main
constructions has already begone so environmental damages are already done, and the
claims about being late doesn't stand any more) they almost stopped to care that much.
The main problem for the West in the arguing about preventing them becasue of our
Genocide is that if they did so for this reason Chicago, Rio and all American cities will
never been allowed to host them either, and because of that they will not go so far with
this argument they are just trying now to get more compromising from Russia by
selecting their candidate cites for similar occasions, or by giving them more investments
in Sochi itself....
From our perspective of the issue of holding them in our ancient capital is painful
becasue it is not our capital any more, and becasue it is not so becasue of our Genocide,
but for me the whole situation of our Homeland changing and developing without us is
painful too, people having sunbathes where members of my own family refused to take
the ships to Turkey and prevented from staying home so they remained their striking till
death from thirst and hunger is very painful for me, this pain will never go away and
believe me I will pass it to my children as well. But I have chose life and future; we can't
go back with no strong economy that can create development, we need that and this is
why I believe that Sochi 2014 can help, and yes it is only one spot and yes the main
93

benefits will not go to the Circassian society, but investments are investments this the
deal of Capitalism in every part of the world and having developed infrastructures
becasue of such project will help Circassians and if they deal right with it (again that
doesn't mean to deal with it under Russian conditions and against our interests). If they
didn't more Russians and other nationalities will start to settle their instead, even so I
don't belive so much that could happen simply because Russians are reducing in number
in 40 years they will have half the numbers of these days, so I don't take the statements of
bringing more Russians o the area seriously (they are just a propaganda) because they
will bring them from where? only nations with growing numbers can do so but definitely
not a nation reached a point (as many international resources agree) where they can't
reverse their decreasing, at the other hand Caucasians unlike Russians are increasing.
The idea of having so stupid show (like the one that happened in Vancouver where to
indigenous people welcomed the guests) is unaccepted to me; I want solid moves toward
the restoration of our homeland, Sochi in 2014 should be a city if not the capital (this
should be decided by Circassians) of united Republic of Adigha (I don't like the name
Circassia because it will exclude Abkhazia) on the historical land of old Adigha and the
Ubykhia (without those parts in Abkhazia of course) with clear policy that recognize our
rights and supporting (not only allowing) our Diaspora's back, and for this purpose we all
should do our bests in engaging with Russia for some of us, engaging with the West for
others or trying any potentials. And if we've didn't succeed, I believe that it is not only
those who engaged with Russians have failed but also those who engaged with West and
with Georgia. And only those who didn't believe in peaceful solution (who are extremely
minority right now but they will increase their numbers if we failed) will remain, those
who will open the gate of hell by seeking support from extremist Muslim communities
and starting a holy war that will destroy the life of Circassians, Russians and Georgians.
This is why we should never fail and this is why we should not start to accuse each others
of having " Russian propaganda" or Georgian one. we need to support each others not to
start arguing about who is right and who is wrong, and definitely we should never start
accusations to each others of being traitors or (again) having "Russian propaganda", that
was hurtful from you.
Best regards
Flag
Like ReplyReply
Sos

3 months ago

Nart,
Thank you for your comment. I think whenever someone continuelly refines his opinion
on a subject through extensive thought or research, it is a mark of intellectual maturity.
This is a character strength, not a weakness, and I commend you for it. I think we all
need to work on this. Just a couple of points to make:
I really doubt that there will be any meaningful economic benefit to Circassians from the
Olympics, outside of the small community in/around Sochi that may be able to
temporarily make some money as street vendors or such. But this does not even come
close to compensating for the tremdous damage it will have. Sochi was chosen as the site
for the Olympics, and recently for the F1, for a reason. To completely and permanently
94

cement Russia's claim to that region and make their narrative of our history the official
one. These Olympics almost ensure that Sochi, or any part of the Black Sea coast, will
never again be part of Circassia.
If they honestly wanted economic development in Circassia, they would support massive
repatriation of the Diaspora. There are 5 million Circassians with deep and diverse
knowledge, experience and capital that can rebuild that region. In terms of economic
development policy, this is the holy grail. The Russian government simply needs to
allow us to create the circumstance to do this. The problem is they have demonstrated
beyond a reasonable doubt that their hegemony of the region is more important than
economic development. Our job as Circassians is to peacefully but effectively convince
them otherwise. That a radical change in their current policy is the most optimal
approach for all concerned.
As such, Circassians need to appeal to the world to get whatever help they can to obtain
their rights. Communicating with Georgia was the most feasible way to bring our
appeals to the international stage and to make Russia take our demands seriously.
Everyone who attended knew that Russia would use this to try to create animosity
between Adyghe and Abkhaz. And they knew that they would be criticized roundly for it
by their own people, even though they were unwavering in their support of
Abkhazia. The sad part is, it was only contraversial if Circassians made it controversial.
And unfortunately some did. But the truth eventually seeps out, and the benefits
eventually become visible. And there are enough patriotic and intelligent Circassians
who can see the truth through the bullshit and then act accordingly. Distrust between
Adyghe and Abkhaz will be a calamity for all of us Circassians.

Best regards
Flag
Like ReplyReply
Nart

3 months ago

Dear Sos,
Usually architectural projects don’t hold that much power in keeping Nations’ control
over lands such issue has been always over estimated during the history; yes they leave
permanent trace but they turn to represent the present dominated culture over the land
instead of the original culture that created them, and this is because mainly they develop
the esthetic aspects and the scientific knowledge of all people who inherited them, states
come and go but nations and their culture remain and develop. Hagia Sophia in Istanbul
is now a mosque, the Great Mosque of Cordoba is now a cathedral, the Great Umayyad
Mosque of Damascus has been built in the style of Byzantium Palaces and Taj Mahal in
India has been built under Muslim Mongols by Afghan Architects and now it is the
greatest symbol of Hindus dominated India…… So there is no need to consider Russian
architecture in Circassia as a threat toward our rights in our homeland because such a
concept had always great failure during the history.
95

Huge cultural (even sportive) projects create an atmosphere of a productive life as people
usually like to live in areas where a lot of events going on, and that will attract
investments to target those people, Olympics and other major sportive events have such
effects beside also providing an infrastructure that will remain after the event as they
have been economically covered by the profits of the event itself: Metro, Train lines and
stations, Airports, marine ports… all those would be remain in Sochi after the Olympics
and the locations of such events will turn to be urban centers of the whole area.
Circassians will benefits from all of such things created in Sochi 2014 but only if they get
back to their united historical Adigha, and this is why I do accept holding Olympics in
Sochi but only under a Federal Republic of Adigha on all our historical homeland (except
Abkhazia of course), and under a new policy that support Circassians’ return. Otherwise
Sochi would develop without us and that would damage our cause at least for sometime
but even so that wouldn’t be irreversible. And it is the responsibility of Russian
authorities to reply to us by their actions, as they hold the power now, it is them who can
define the way that things should go from here, and I believe if they are going to do
anything it will be before the end of 2011 and we can just wait till then, and yes we
should try our best to promote our cause to the word and to the average Russian, we
should not stop demanding what is our right in any peaceful way we can find.
But regarding those peaceful ways I don’t trust Georgians, they brought war to Abkhazia
and they still refuse even to accept what happened there. If they really have a good
intention toward us why they don’t recognize the Abkhaz Genocide only as they always
claim that Abkhazia and Abkhaz were part of their land and nation? They didn’t because
then they will recognize the fact that Abkhazia belong to Abkhaz in Homeland and in
Diaspora, and this is not what they want; they want Abkhazia majorly populated by
Georgians and its heritages claimed by Georgians. The same here for the West if they
would support our cause why they didn’t do the same to Abkhazia? Why they let them
subjected to the Georgian atrocities, and then let them suffer the effect of both Georgian
and Russian sanctions? And when they had been recognized by Russia that opened the
only window to Abkhaz people they kept their policy that prevent Diaspora from
supporting them independently from Russia? So why they are going to support us against
Russia but not against Georgia if they believe in right and wrong? My only explanation is
that they don’t care about us and they only using us as a tool against Russia, and tools are
the first thing that get destroyed. I thing Georgians will start to explode bombs in Sochi to
damage Russians in the name of Circassians (an explosion happened few days ago in
Sochi) and they will do everything to humiliate Russia at our expense, and they will try to
flame a new war that destroy Circassians and Abkhaz so they can benefit from that. So
even that we can be benefit from them we shouldn’t allow them to hurt us or our cause by
anything. I just want Circassians to be careful toward them that’s all.
best regards

Flag
96

Like ReplyReply
Trackback URL

http://disqus.com/forums/od -odrussia/circassian_nationalism_and_the_internet/trackback/

This article is published by Zeynel Abidin Besleney, and openDemocracy.net under a
Creative Commons licence. You may republish it with attribution for non-commercial
purposes following the CC guidelines. For other queries about reuse, click here. Some
articles on this site are published under different terms. No images on the site or in
articles may be re-used without permission unless specifically licensed under Creative
Commons.
Top of Form
Search

Bottom of Form
Login / Signup | Browse our archive
About | Team | Our Supporters | Contact | Submit an article

openDemocracy
openEconomy
Open-minded economics
50.50
Inclusive democracy
openIndia
India and beyond
OurKingdom
Power & liberty in Britain
oD Russia
Post-Soviet world
openSecurity
Contemporary conflict
Ethical Politics
A Wiktionary
Forums
Join the debate
openDemocracy Russia
Home
About
Our Partners
Polit.Ru
Openspace.ru
Levada Center
Russia Topics
Conflict
Culture
Economy
97

Environment
Foreign
History
Human rights
Internal
Law and order
Media
Politics
Religion
Countries
Abkhazia
Armenia
Azerbaijan
Belarus
Kazakhstan
Kyrgyzstan
Georgia
Moldova
Russia
Tajikistan
Turkmenistan
Ukraine
Uzbekistan
User login
Top of Form
Username: *
Password: *
Log in

Create new account
Request new password
form-12df5f8bb80e311cb31b006ccd921aa6
user_login_block

Bottom of Form
Support oD Russia
Help us maintain independent, in-depth and regular coverage
Top of Form

_s-xclick

AX9VM6ZQHNTCJ

Bottom of Form
Editor's pick
Medvedev’s Law on Police
by Mark Galeotti
Gorbachev at eighty
by Archie Brown
98

Ballerinas, singers and ice-skaters turn against Putin
by Mumin Shakirov
Concealed lives: autism in Russia
by Dmitry Golubovsky and Svetlana Reiter
Awkward histories
by Andrei Konchalovsky
Caucasian prisoners
by Tanya Lokshina
On Putin, Berlusconi and chimpanzees
by Augusto Come
Coming Soon To oD Russia
Nearly a year ago, Moscow ambulance driver Pavel Zaika drunk too much and got into a
fight with his taxi driver. Even though both of them resolved their conflict amicably, the
Russian justice machine went after Zaika in full Kafka-esque glory. Andrei
Loshak presents a fascinating report on the Russian judiciary: an essential element of the
empire of Russian bureaucratic evil
While the Kremlin continues to shape policy on imperial illusions, the region of North
Caucasus is on fire. Its young people — poorly educated and unemployed — believe
radical Islam could be solution to their problems. Mother Russia has too produced a
young generation of disenfranchised drop outs. The two groups may be soon on collision
course, warns Andrei Piontkovsky
Become Our Fan on Facebook
Twitter

Наши статьи на русском

Stay Informed
Email
Facebook
Twitter/Buzz
Sign up to get the latest articles by email:
Top of Form
Enter your Email
2999538

Daily
Weekly
Preview | Powered by FeedBlitz
Bottom of Form

Subscribe me!

Follow on Buzz
Related Articles
Our Pick
North Caucasus: united we stand, divided we fall!
Sergei Markedonov
99

Abkhazia's archive: fire of war, ashes of history
Thomas de Waal
Read On
Walter Richmond: The Northwest Caucasus: Past, Present, Future, Routledge, Oxon 2008
Oliver Bullough: Let Our Fame Be Great: Journeys among the defiant people of the
Caucasus, Allen Lane, London 2010
Amjad Jaimoukha, A Handbook : The Circassians, The Curzon Publishing, London 2001
Paul B. Henze, Circassian Resistance to Russia in The North Caucasus Barrier, C. Hurst
& Co., London 1992, p.62-111,
Rieks Smeets, ‘Circassia,’ Central Asian Survey, Vol: 14, no: 1, 1995, p. 107-125
Sebastian Smith, Allah's Mountains: Politics and War in the Russian Caucasus, I. B.
Taurus & Co Ltd, London 1998
Ramazan Traho, ‘Circassians' , Central Asian Survey, Vol:10, no: 1&2, 1991, p. 1-63
Web Sites:
www.circassianworld.com
www.natpress.net
www.adygi.ru
www.adyga.org
www.aheku.ru
www.elot.ru
www.circassiangenocide.org
Most Popular
Most Read
Discussed
In Forums
Libya: the prospect of war
Paul Rogers
If you're English, you're white - that's according to the 'National' Census
David Rickard
The Moroccan exception, and a king's speech
Valentina Bartolucci
Memorandum to the London School of Economics Council warning it not to accept a
grant from the Qaddafi Foundation
Fred Halliday
oD Drug Policy Forum: Front Line Report - Week of March 7th 2010
Mark Weiss and Charles Shaw
Popular Threads
Celebrity anti-semitism teaches us very little about the reality of prejudice
2 comments · 2 hours ago
Libya: the prospect of war
11 comments · 36 minutes ago
Memorandum to the London School of Economics Council warning it not to accept a
grant from the Qaddafi Foundation
19 comments · 1 day ago
Israel and the Arab awakening
7 comments · 1 day ago
100

The global democratic revolution: a new stage
13 comments · 22 minutes ago
Powered by Disqus
It's not Islamophobia when they are trying to kill you!
Surprised Gadhafi hasn't stopped -- after all, Ban Ki-moon called and asked him to!
Our Authors
Columnists
Full List
Elsewhere
NEW Markha Valenta Inter Alia: religion, politics, culture
Paul Rogers on Global security
Li Datong on China from the inside
Mary Kaldor on Human security
Daniele Archibugi on Cosmopolitan democracy
See an alphabetical list of openDemocracy's authors
Kanishk Tharoor: India, don't kowtow to China
Faisal Devji: Can sufism defuse terrorism?
Andreas Whittam Smith: Seven ways we could reform our broken political system
Guardian Review: Lost and Found by Susan Richards
Demotix: photo partner

Highlights
Hello, millennials
The lonely crowd
The Arabs and unfreedom
Girl power
Yangtze's last call
openDemocracy Ltd, PO Box 49799, London, WC1X 8XA. Tel: +44 (0) 207 193 0676
Privacy
Licensing & Syndication
Advertise
Media Inquiries
101

102

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful