‫ةة ةةةةة ةةة ةةةةةة ةةةة ةةةةةة ةةةةةةة ةةةةةةة‬

‫)ةةةة ةةة ةةةةةةةة ةةة ةةةة ةةةةةةة ةةةةةةة ةةة‬
‫ةةةةةةةة(‬
‫الكتاب ‪ :‬عصر الخلفة الراشدة ‪ -‬محاولة لنقد الرواية التاريخية‬
‫وفق منهج المحدثين‬
‫المؤلف ‪ :‬أكرم بن ضياء العمري‬
‫الناشر ‪ :‬مكتبة العبيكان‬
‫مصدر الكتاب ‪ :‬فريق عمل المكتبة الشاملة‬
‫‪http://www.shamela.ws‬‬
‫الكتاب مقابل مرة واحدة ‪ ،‬وغير مدقق‬
‫]ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي[‬
‫عصر الخلفة الراشدة‬
‫محاولة لنقد الرواية التاريخية وفق منهج المحدثين‬
‫تأليف الدكتور أكرم ضياء العمري‬
‫مكتبة العبيكان‬
‫)‪(/‬‬
‫بسم الله الرحمن الرحيم‬
‫المقدمة‬
‫الحمد لله الولي المنعم والصلة والسلم على نبيه وآله وصحبه وسلم‪.‬‬
‫أما بعد‪ ..‬فإن عصر الخلفة الراشدة امتداد لعصر السيرة النبوية حيث تؤثر‬
‫القيم السلمية على الناس في نشاطهم السياسي والجتماعي والقتصادي‪،‬‬
‫وتنعكس‬
‫على الحكم في علقته بالمة من ناحية وبالقوى الخارجية من ناحية أخرى‪،‬‬
‫وتؤثر في‬
‫اختيار الحاكم وقيم التعامل معه من حيث الطاعة المشروطة بإنفاذ أحكام‬
‫الشريعة‪،‬‬
‫والحفاظ على وحدة المة‪ ،‬والشورى‪ ،‬والقيام بالمر بالمعروف والنهي عن‬
‫المنكر‪.‬‬
‫والجتهاد الفردي والجماعي لستنباط الحكام من الكتاب والسنة فيما يتعلق‬
‫بالوقائع الجديدة المتنوعة وخاصة بعد النسياح في الهلل الخصيب وبلد‬
‫إيران‬
‫ومصر حيث التماس مع حضارات قديمة ونظم اجتماعية واقتصادية عريقة‪.‬‬
‫فلول‬
‫الجتهاد لما أمكن إنزال الحكام الشرعية على الوقائع القائمة‪ .‬ولول النفتاح‬
‫العقلي والروح الملهمة لما تمكن الفاتحون من التعامل مع المجتمعات‬

‫الجديدة‪،‬‬
‫وإكسابها الطابع السلمي‪ ،‬مع الحتفاظ بتقدمها في المدنية والعمران‪.‬‬
‫إن المالوف في التاريخ هو ذوبان المم البدوية في الحضارات القوية حتى لو‬
‫اكتسحها البدو عسكريا‪ ،‬إذ سرعان ما تنحل عصبتهم وتذوب روح المقاومة‬
‫فيهم‪،‬‬
‫ويتطبعون بطابع الحياة الجديدة‪ ،‬ولكن ما حدث في التقاء الفاتحين‬
‫المسلمين مع‬
‫المم الخرى هو تلقح وتبادل عميقان‪ ،‬وكان للسلم بقيمه الروحية والثقافية‬
‫المنفتحة الثر الكبير في أحداثهما‪ ،‬وقد مكنت العقيدة السلمية والقيم‬
‫الثقافية‬
‫المنبثقة عنها المسلمين من الحفاظ على شخصيتهم وقيمهم ولغتهم وأدبهم‬
‫وطابع‬
‫حياتهم‪ ،‬وتحويل المجمعات الجديدة التي حكموها وإكسابها الصبغة السلمية‬
‫واللسان العربي الذى صار اللغة الدبية العامة فضل ً عن كونها لغة الدولة‬
‫والسياسة‬
‫) ‪(1/7‬‬
‫والدارة‪ ،‬بحيث طغت بعد برهة وجيزة على اللغات واللهجات المحلية‪.‬‬
‫وينظر المسلمون إلى عصر الخلفة الراشدة باعتباره أميز العصور في‬
‫تاريخهم بعد عصر النبوة حيث تولى الحكم كبار الصحابة المقربين من النبي‬
‫صلى‬
‫الله عليه وسلم ممن شهد لهم بالسابقة والفضل والبشارة بدخول الجنة‪،‬‬
‫تعاونهم‬
‫أعداد من الصحابة الذين نزل القرآن بتعديلهم‪ ،‬وهم الذين مثلوا النخبة‬
‫القيادة في‬
‫الفكر و السياسة والدارة والقتصاد والفتوح‪ ،‬كما أنهم نقلوا القرآن والسنة‬
‫إلى‬
‫الجيال التالية لذلك كان لبد من تمحيص الخبار المتعلقة بهم خاصة‪.‬‬
‫ولشك أن أساليب الحكم والدارة والتوجيه التي اتبعوها وضحت جوانب‬
‫النظام السلمي وصارت مثال ً يتطلع له المؤمنون فى كل الجيال المتعاقبة‪،‬‬
‫وهم‬
‫يقيسون أحوال زمانهم به‪ ،‬ويصفونه لبيان النحراف والظلم وانهيار القيم‬
‫الخلقية‬
‫والجتماعية والسياسية‪ ،‬ويدعون إلى العودة إلى " المثال " الذي تحقق في‬
‫الخلفة‬
‫الراشدة‪.‬‬
‫وكان الحكم في العهد النبوى تخالطه النبوة‪ ،‬لكنه لم يعد كذلك في الخلفة‬
‫الراشدة‪ ،‬فلم يكن توليهم السلطة بأمر من الله أو بوصية من نبيه‪ ،‬بل تم‬
‫اختيارهم‬
‫وبيعتهم من قبل المسلمين‪ ،‬بما في ذلك خلفة عمر رضي الله عنه الذي‬
‫رشحه أبو‬
‫بكر الصديق رضى الله عنه بعد مشورة الكبار من الصحابة‪ ،‬فلم تكن الخلفة‬

‫لتنعقد‬
‫له لول بيعة الناس له في المدينة‪ ،‬ثم أخذ البيعة له من قبل الولة على أرجاء‬
‫الدولة‬
‫السلمية‪..‬‬
‫وقد طبق الخلفاء الربعة التعاليم السلمية فى الحكم‪ ،‬فاهتموا بالشورى‬
‫الفردية والجماعية‪ ،‬لكنهم لم يؤسسوا مجلسا دائما ً لها‪ ،‬بل كانت في الغالب‬
‫تنحصر في المقدمين من الصحابة من ذوي السابقة والخبرة‪ ،‬وكان الجمهور‬
‫يعترف‬
‫لهم بهذه المكانة‪ .‬لكن البيعة للخليفة لم تقتصر عليهم بل تمتد إلى الجمهور‬
‫الذي‬
‫يبايع البيعة العامة في المسجد بعد البيعة الخاصة التي يعقدها كبار الصحابة‬
‫للخليفة‪.‬‬
‫إن أهم المظاهر التي برزت فى عصر الخلفة الراشدة تتمثل في تنظيم‬
‫الدارة‬
‫) ‪(1/8‬‬
‫والجيش والعطاء وتنظيم المناطق المفتوحة وخاصة في خلفة عمر رضي‬
‫الله عنه‪.‬‬
‫أما أهم الحداث التي شهدها ذلك العصر فتتمثل في القضاء على حركات‬
‫النشقاق‬
‫وإعادة توحيد الدولة السلمية في خلفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه‪،‬‬
‫مما مهد‬
‫للحدث البارز الثاني المتمثل في حركة الفتوح السلمية التي شغلت العصر‪،‬‬
‫وامتازت بالنسياح السريع في الهلل الخصيب وإيران ومصر‪ ،‬حيث تغلب‬
‫الفاتحون على المبراطوريتين البيزنطية والساسانية وهما أعظم القوى في‬
‫الرض في‬
‫ذلك الزمان‪ ،‬وكانت الغلبة الحضارية المتمثلة في سيادة السلم واللغة‬
‫العربية تزيد‬
‫على أهمية النتصار العسكرى السريع‪ ،‬لنها مكنت للسلم ولغته العربية في‬
‫الرض‬
‫المفتوحة حتى الوقت الحاضر‪ ،‬خلفا للفتوحات الخرى التي قادها هانيبال‬
‫والسكندر وهولكو قديما والتي قامت بها بريطانيا وأسبانيا والبرتغال وهولندا‬
‫فى‬
‫العصر الحديث‪ ،‬فرغم النتصار العسكري لهذه القوى إل أنها لم تتمكن من‬
‫صهر‬
‫ً‬
‫المناطق المفتوحة في بوتقتها الحضارية وإن تركت فيها آثارا متباينة العمق‪.‬‬
‫ويعود‬
‫الثر العميق الذي أحدثته الفتوح السلمية إلى تحول السكان إلى السلم‬
‫عقيدة‬
‫ً‬
‫وشريعة وأخلقا‪ ،‬تمتد تعاليمه إلى جوانب الحياة المختلفة‪ ،‬وتؤثر في البنية‬
‫الثقافية‬
‫والجتماعية والقتصادية‪ ..‬وكان لقيم التسامح والعدل والمساواة أثر كبير في‬

‫اجتذاب سكان الماطق المفتوحة وتوحدهم مع الفاتحين‪.‬‬
‫وقد كان الحدث الداخلي المهم يتمثل فى أحداث الفتنة التى أودت بحياة‬
‫الخليفة الراشد الثالث عثمان بن عفان رضي الله عنه وطغت نتائجها على‬
‫أحداث‬
‫خلفة علي بن أبي طالب رضي الله عنه الذي واجه المعارضة المتنوعة في‬
‫الجمل‬
‫والنهروان وصفين‪ ،‬واستشهد قبل أن تستقر الدولة السلمية على حال‪.‬‬
‫ولشك أن التجربة السياسية التي لم يمض عليها سوى أربعة عقود تمكنت‬
‫من الصمود أمام العواصف العاتيه وخرجت منها مثقلة بتجاربها وخبراتها‬
‫متطلعة إلى‬
‫الستقرار والمتداد والتفاعل مع التطورات الجديدة في العصر الموي‪.‬‬
‫ت بتطبيق مناهج المحدثين في نقد الروايات التاريخية إذا تعلقت‬
‫وقد التزم ُ‬
‫) ‪(1/9‬‬
‫بالعقيدة والشريعة‪ ،‬أما الخبار التي تتناول الفتوحات‪ ،‬وتعيين الولة والقضاة‬
‫والموظفين فإنها ل تقتضي إعمال المنهج النقدي الحديثى فيها بل يكفي‬
‫اتفاق‬
‫الخباريين واختلفهم عليها وسلمتها من التناقض والشذوذ‪ ،‬وسلمة القصد‬
‫عند‬
‫الرواة لئل يميلوا بالخبار نحو خدمة اتجاهاتهم العقدية والسياسة‪ ،‬وهكذا‬
‫تعامل‬
‫علماء السلف مع هذه الخبار‪ ،‬ولو اشترطوا فيها ما اشترطوه في الحاديث‬
‫النبوية لما‬
‫ً‬
‫صفا لهم منها إل القليل‪ ،‬وبذلك يبقى التأريخ علما مستقل له أدواته الخاصة‬
‫ومناهجه‬
‫النقدية المتميزة‬
‫ه من وراء القصد‪ ،‬وهو حسبنا ونعم الوكيل‪.‬‬
‫والل ُ‬
‫المؤلف‬
‫الدكتور أكرم ضياء العمري‬
‫المدينة المنورة‬
‫‪ 17‬ذو الحجة ‪ 1414‬هـ‬
‫) ‪(1/10‬‬
‫تحليل المصادر‬
‫) ‪(1/11‬‬
‫‪ -1‬كتب التأريخ‪:‬‬

‫محمد بن اسحق‪:‬‬
‫وكتابه المبتدأ والمبحث والمغازي أجود ما كتب في السيرة النبوية‪،‬‬
‫وعقد آخره فصول ً تتعلق بالسقيفة وخلفة أبي بكر والردة وجملة من أخبار‬
‫عصر‬
‫الخلفة الراشدة‪ .‬وقد سرد ابن اسحق في كتابه الخر تاريخ الخلفاء روايات‬
‫مفصلة عن ذلك العصر‪ ،‬لكن كتابه مفقود‪ ،‬ونجد مقتطفات منه في تاريخ‬
‫الطبري‬
‫وغيره‪.‬‬
‫خليفة بن خياط‪:‬‬
‫يعتبر تاريخ خليفة بن خياط ‪ 240‬هـ أقدم تاريخ حولي وصل إلينا‪،‬‬
‫حيث فقدت كتب الحوليات التي ألفت قبله‪ ،‬وتظهر أهميته في دقة معلوماته‪،‬‬
‫وحسن‬
‫ولفه إلى مدرسة المحدثين حيث يهتم بذكر السانيد‪،‬‬
‫انتقاء رواياته‪ ،‬وانتماء م ُ‬
‫وقد‬
‫ً‬
‫ً‬
‫أعطى اهتماما خاصا لجداول الولة والقضاة‪ ،‬كما اهتم بأحداث الفتنة في‬
‫خلفة‬
‫عثمان حيث أثرت رواياته على رؤية أهل السنة والجماعة لتلك الحداث لما‬
‫يتمتع به‬
‫خليفة من توثيق‪ ،‬ولكثرة إيراده لمرويات أهل الحديث‪ ،‬مما جعله مصدرا ً‬
‫تطمئن‬
‫اليه نفوس الباحثين في تاريخ صدر السلم حيث تؤثر الهواء المتنوعة في‬
‫توجيه‬
‫الروايات وانتقائها‪.‬‬
‫) ‪(1/13‬‬
‫محمد بن سعد ت ‪230‬هـ ‪:1‬‬
‫إن كتاب الطبقات الكبرى لمحمد بن سعد يترجم لرواة الحديث من‬
‫الصحابة والتابعين ومن بعدهم إلى طبقة شيوخ المؤلف‪ ،‬ويطيل ذكر أخبارهم‬
‫خُلقية وملبسهم وعاداتهم‪ ،‬ومنهم خلفاء‬
‫ومكانتهم وصفاتهم الخلقية وال ُ‬
‫وأمراء وقادة‬
‫فيقدم معلومات غنية عن التأريخ السياسي والحضاري والثقافي‪ ،‬وطول‬
‫التراجم في‬
‫الصحابة والتابعين أكثر من المتأخرين‪.‬‬
‫وتزداد أهمية الكتاب لكون ابن سعد حظي بتوثيق المحدثين‪ ،‬لكنهم عابوا‬
‫عليه أخذه عن الضعفاء كهشام بن الكلبي ومحمد بن عمر الواقدي‪ .‬وقد‬
‫صنف‬
‫الواقدي كتابا في الطبقات نقل عنه ابن سعد ما ل يقل عن ربع كتابه ‪.2‬‬
‫ولكن من‬
‫الجحاف لبن سعد أن نقتنع بقول ابن النديم عنه أنه صنف كتبه من‬
‫تصنيفات‬
‫الواقدي ‪ ،3‬لن ابن سعد استقى من مصادر أخرى كثيرة حتى بلغ عدد‬

‫شيوخه في‬
‫الطبقات الكبرى أكثر من ستين شيخا معظمهم من المحدثين‪ ،‬ويزيد مانقله‬
‫عن أبي‬
‫نعيم الفضل بن دكين وعفان بن مسلم وعبيد الله بن موسى العبسي ومعن‬
‫بن عيسى‬
‫الشجعي مجتمعين على مانقله عن الواقدي‪ ،‬فكيف وقد نقل عن غيرهم‬
‫أيضا !!‪.‬‬
‫وبذلك يتضح مافى اتهام ابن النديم له من مجازفة وبعد عن الحق ‪.4‬‬
‫لقد أورد ابن سعد ‪ 168‬رواية عن خلفة الصديق رضي الله عنه‪ ،‬منها ‪36‬‬
‫رواية فقط من طريق الواقدي‪ ،‬أى أقل من ربعها‪ ،‬ويقدم معلومات مفصلة‬
‫ينفرد‬
‫__________‬
‫‪ 1‬راجع أكرم العمري‪ :‬مقدمه التأريخ خليفة بن خياط ‪.3‬‬
‫‪ 2‬أكرم العمري‪ :‬بحوث في تاريخ السنة المشرفة ‪.80‬‬
‫‪ 3‬ابن النديم‪ :‬الفهرصت ‪.151‬‬
‫‪ 4‬أكرم العمري‪ :‬بحوث في تاريخ السنة المشرفة ‪.80‬‬
‫) ‪(1/14‬‬
‫بكثير منها ‪ .1‬وغالب رجال أسانيده معروفون لهم تراجم في الكتب ماعدا‬
‫شيوخ‬
‫شيخه الواقدى ‪ .2‬ويلحظ أنه في أحداث الفتنة زمن عثمان رضي الله عنه‬
‫لم يرو عن‬
‫ً‬
‫سيف بن عمر إطلقا ‪.3‬‬
‫البلذري‪:‬‬
‫أحمد بن يحيى بن جابر ت ‪ 279‬هـ‪ 892 -‬م ‪ ،‬نشأ في بغداد من عائلة‬
‫مارس بعض رجالها صنعة الكتابة‪ ،‬وورث "البلذرى عنهم هذه الصناعة‪ ،‬ورحل‬
‫في‬
‫المصار السلمية لطلب العلم‪ ،‬وصار أحد النقلة عن اللسان الفارسي‪ ،‬وقد‬
‫ترجم‬
‫كتاب عهد أردشير‪ ،‬ونظمه شعرا ً ‪.4‬‬
‫ويعد البلذري أبرز المؤرخين المسلمين بعد الطبري من حيث سعة‬
‫المعلومات التي دونها والفترات التاريخية التي غطاها‪ ،‬لكن كتابه أنساب‬
‫الشراف أحسن انتقاء للروايات وأنقى أسانيد وأكثر اتفاقا مع روايات أهل‬
‫الثقة‬
‫والصدق من تأريخ الطبري‪.‬‬
‫وأنساب الشراف يتناول التاريخ السلمي في إطار النساب " ابتداء بالسر‬
‫__________‬
‫‪ 1‬عبد العزيز بن سليمان المقبل‪ :‬خلفة أبي بكر الصديق ص ‪ 17‬رسالة‬
‫ماجستير مقدمة للجامعة السلمية مكتوبة باللة ‪.‬‬
‫‪ 2‬محمد عبد الله الغبان‪ :‬فتنة مقتل عثمان بن عفان ‪ 16 :1‬رسالة ماجستير‬
‫مقدمة للجامعة‬

‫السلمية مكتوبة باللة الطابعة ‪.‬‬
‫‪ 3‬المصدر نفسه ‪.16 :1‬‬
‫‪ 4‬شاكر مصطفى‪ :‬التأريخ العربي والمررخون ‪ ،243 :1‬ومحمد صامل‬
‫السلمي‪ :‬منهح كتابة‬
‫التأريخ السلمي ‪.389 -388‬‬
‫) ‪(1/15‬‬
‫والعشائر والقبائل القرشية‪ ،‬وانتهاء بغيرها من القبائل العربية " ‪.1‬‬
‫وباستقراء مشايخ البلذري نجد أغلبهم توفي قبل وفاة البلذري بأكثر من‬
‫عشرين عاما ً تقريبًا‪ ،‬مما يدل على أنه صنف كتابه قديما قبل مرضه‪،‬‬
‫وبمقارنة‬
‫رواياته بروايات غيره كابن سعد وخليفة نجدها متفقة مع الروايات الحسنة‬
‫والصحيحة التي أوردتها كتب السنة والتاريخ‪ ،‬لذلك فإذا حدث في رواياته‬
‫ضعف‬
‫أو شذوذ فهو من قبل الرواة الذين نقل عنهم ل منه هو ‪.2‬‬
‫وقد استقى رواياته في أحداث الفتن من ثقات المحدثين من شيوخ البخاري‬
‫ومسلم في الصحيحين مثل عفان بن مسلم‪ ،‬وأحمد بن ابراهيم الدورقي‪،‬‬
‫وعلي بن‬
‫المديني وعمرو بن محمد الناقد‪ ،‬وأبي بكر بن أبي شيبة‪ ،‬وأبي خيثمة ‪ .3‬كما‬
‫أفاد‬
‫من مؤلفات شيوخه البغدادين مثل القاسم بن سلم‪ ،‬وعلي بن محمد‬
‫المدائني‪،‬‬
‫ومحمد بن سعد‪ ،‬وابن العرابي‪ ،‬وعلي بن عبد الله المديني‪ ،‬ومصعب‬
‫الزبيري‪،‬‬
‫ومحمد بن حبيب البغدادي‪ ،‬وعمر بن شبة ‪.4‬‬
‫وقدم البلذري كتابا آخر للمكتبة التاريخية وصل إلينا‪ ،‬وهو )فتوح البلدان(‬
‫تناول فيه قصة فتح كل مصر على حدة‪ ،‬وذكر معلومات مهمة تخص الحياة‬
‫القتصادية والدارية والثقافية مما يغني دراسة معاملة الفاتحين لسكان‬
‫المناطق‬
‫المفتوحة‪ .‬وتجلى أهميته لعتماده على مصادر محلية في كل مصر ‪.5‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬إحسان صدقي العمد‪ :‬مقدمته للقسم الخاص بأبي بكر الصديق وعمر بن‬
‫الخطاب من أنساب‬
‫الشراف للبلذري ص ‪ ،10‬ط‪ .‬الكويت‪.‬‬
‫‪ 2‬عبد الحميد علي ناصر محمد‪ :‬خلفة علي بن أبي طالب ص ‪.13‬‬
‫‪ 3‬عبد الحميد علي ناصر محمد‪ :‬خلفة علي بن أبي طالب ص ‪.14‬‬
‫‪ 4‬إحسان صدقي العمد‪ :‬مقدمته ص ‪010‬‬
‫‪ 5‬شاكر مصطفى‪ :‬التأريخ العربي و المؤرخون ‪.243 : 1‬‬
‫) ‪(1/16‬‬

‬وقد حفظ عددا كبيرا من الرسائل‬ ‫المتبادلة بين الصديق وقادته والفاروق وقادته مما لم يرد في المصادر‬ ‫التأريخية‬ ‫الخرى‪ ،‬وأحيانا يرد ولكن من طريق أخرى أو مقتضبا ‪.1‬‬ ‫وقد أورد الزدي ‪ 93‬إسنادًا‪ ،‬وهي تكشف عن بعض مصادره‪ ،‬ومعظمها‬ ‫رواة من قبيلة الزد التي ينتمي اليها‪ ،‬وقد أشاد بمواقفها في الفتح ‪.‫ابن عبد الحكم‪:‬‬ ‫أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم المصري ‪ 257-187‬هـ‬ ‫وهو ينتمي إلى أسرة علمية‪ ،‬فأبوه فقيه مالكي كبير له مؤلفات فقهية وكتاب‬ ‫سيرة‬ ‫عمر بن عبد العزيز ‪ ،‬واخوته الثلثة فقهاء محدثون‪.‬‬ ‫ألف ابن عبد الحكم كتبا أشهرها فتوح مصر وأفريقية وقد تناول أخبار‬ ‫الفتح السلمي لمصر في خلفة عمر رضي الله عنه‪ ،‬وتحدث عن خطط‬ ‫الفسطاط‪،‬‬ ‫والخراج ومقداره وكيفية جيايته‪ ،‬وحفر خليج أمير المؤمنين‪ ،‬وإدارة مصر في‬ ‫ولية عمرو بن العاص ثم ولية عبد الله بن أبي السرح‪ ،‬وجهود الواليين في‬ ‫الفتح‪.2‬‬ ‫ويقدم الكتاب تفاصيل عن فتوح الشام تبدأ بوصف مشاورة الصديق رضي‬ ‫الله عنه لكبار الصحابة في عزمه على فتح الشام‪ ،‬ويسجل آراء عدد منهم‪،‬‬ ‫ثم يعرض‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬محمد بن صامل السلمي‪ :‬منهح كتابة التأريخ السلمي ‪.‬‬ ‫ويعتمد عادة على رواية أساسية ثم يبين ما في الروايات الخرى من زيادات‬ ‫أو‬ ‫مخالفات‪ .387 -383‬‬ ‫‪ 2‬ابن النديم‪ :‬الفهرست ‪ ،93‬و ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.4 :4‬‬ ‫) ‪(1/17‬‬ ‫لستنفار الناس وقدومهم إلى المدينة وخاصة أهل اليمن‪ ،‬ويصف الحملت‬ ‫المتعاقبة‬ ‫ووصايا الصديق لقادتها وردودهم عليه‪ ،‬ثم يعرض للمعارك دون ترتيبها على‬ ‫السنين‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫مكتفيا بتسجيل التواريخ في ثنايا الروايات‪ .1‬‬ ‫الزدي‪:‬‬ ‫أبو اسماعيل محمد بن عبد الله الزدى البصري عاش في القرن الثاني‬ ‫الهجري ألف كتاب فتوح الشام ‪ ،‬وهو أقدم ماوصل الينا في موضوعه حيث‬ ‫فقد كتابا محمد بن اسحق ت ‪ 151‬هـ وأبي مخنف لوط بن يحيى ‪.2‬‬ ‫ابن شبه‪:‬‬ ‫ً‬ ‫عمر بن شبة النميري ت ‪ 267‬هـ ‪ " ،‬كان ثقة عالما بالسير وأيام الناس‪،‬‬ .‬وأحيانا يجمع السانيد‪ ،‬وغالب أسانيده مستقيمة ورجالها‬ ‫معروفون‪،‬‬ ‫ولم يكثر من الرواية عن الخباريين المعروفين ‪.

‬تأريخه ببدء الخليقة ثم أخبار النبياء وتواريخ المم قبل السلم‪ ،‬وذلك‬ ‫في‬ ‫القسم الول من كتابه‪ .‬‬ ‫واذا كان ابن شبة في تأريخ المدينة قد فصل أخبار الخلفاء الراشدين في‬ ‫المدينة‪ ،‬فإنه قد تابع أخبارهم في كتابه الخر تأريخ البصرة وهو مفقود لكن‬ ‫الحافظ ابن حجر في فتح الباري شرح صحيح البخاري أورد قطعة منه تتناول‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أكرم العمري‪ :‬دراسات تأريخية ‪.3‬‬ ‫وقد وصل الينا كتابه تأريخ المدينة ويقدم معلومات غزيرة عن عصر‬ ‫الخلفة الراشدة‪ ،‬وخطط المدينة المنورة‪ -‬عاصمة الخلفة‪ -‬وهو ينتقي‬ ‫الروايات‬ ‫فترتفع نسبة الروايات الصحيحة والحسنة عما في المصادر الخرى‪ ،‬وينفرد‬ ‫بعدد‬ ‫كبير من الروايات‪ ،‬ولم تفد الدراسات الحديثة منه لتأخر نشره‪.69‬‬ ‫‪ 2‬المصدر السابق ‪.‬‬ ‫ابن قتيبة الدينورى‪:‬‬ ‫عبد الله بن مسلم ‪ 270 -213‬هـ ‪ ،‬وهو عالم كبير في القرآن والحديث‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.‬ويحتاج إلى دراسة نقدية تعيد‬ ‫الروايات إلى مصادرها الولية‪ ،‬وتنظر في أسانيدها ومتونها ومدى سلمتها‬ ‫من العلل‬ ‫وما وافق روايات الثقات والصدوقين من أهل الخبار أو خالفها‪.‫وله تصانيف كثيرة " ‪.‬‬ ‫اليعقوبي‪:‬‬ ‫أحمد بن أبي يعقوب اسحق ت ‪ 284‬هـ ‪ ،‬مؤرخ شيعي إمامي‪ ،‬عمل في‬ ‫كتابة الدواوين في الدولة العباسية‪ ،‬وهو رحالة جغرافي أفاد من الدواوين‬ ‫الرسمية‬ ‫و الملحظة المباشرة في رحلته في تأليف كتاب التاريخ وكتاب البلدان ‪،‬‬ ‫وبدأ‪ .208 :11‬‬ ‫) ‪(1/18‬‬ ‫وقعة الجمل ‪ 1‬ولكن ابن حجر انتقى الروايات الصحيحة والحسنة وأهمل‬ ‫الروايات‬ ‫الخرى‪.‬أما القسم الثاني فتناول السيرة وعصر الخلفة‬ ‫الراشدة‬ ‫والدولة الموية والعباسية حتى سنة ‪ 259‬هـ‪ ،‬وقد سمى مصادره في هذا‬ ‫القسم وهم‬ ‫أحد عشر أخباريا ومنجمان أخذ عنهما الطوالع والنجوم ‪ .2‬ويقسم بالقتضاب‬ ‫من‬ ‫ناحية ‪ ،3‬وبالنحياز العقدي من ناحية أخرى‪ .56 -54 :13‬‬ .79 -69‬‬ ‫‪ 3‬الخطيب‪ :‬تأريخ بغداد ‪.79 .

‬‬ ‫ومصادره‬ ‫تعتمد على الكتب والروايات الشفهية فهو ينقل عن ابن اسحق والواقدى‬ ‫والكلبي " ‪2‬‬ ‫أما عيون الخبار " فهو يتناول التأريخ الحضارى ل ظل للسياسة والحداث‬ ‫والزمن‬ ‫المتسلسل فيه " ‪ .‬‬ ‫الطبرى‪:‬‬ ‫محمد بن جرير ‪ 310 -224‬هـ ‪ ،‬إمام في التفستر والفقه والتأريخ‪،‬‬ ‫اشتهر بكتابيه في التفسير والتأريخ وكلهما موسوعة كبيرة في فنه‪ ،‬ويهمنا‬ ‫معرفة‬ ‫أهمية تأريخه في دراسة عصر الخلفة الراشدة‪ ،‬فهو أوسع المصادر فى ذكر‬ ‫أخبار‬ ‫ذلك العصر‪ ،‬فقد اعتمد على كتب الخباريين الذين صنفوا كتبا ً في الحداث‬ ‫المتنوعة التي شهدها عصر الخلفة الراشدة‪ . 302 -296 :13‬‬ ‫‪ 2‬شاكر مصطفى‪ :‬التأريخ العربي و المؤرخون ‪ ،240 :1‬و الدوري‪ :‬نشأة‬ ‫علم التأريخ عند العرب ‪.240 :1‬‬ ‫) ‪(1/20‬‬ .3‬وينسب له خطأ كتاب المامة والسياسة ‪.432 -426‬‬ ‫‪ 3‬يتناول تأريخه المطبوع عصر الراشدين في ‪ 92‬صفحة من ص ‪ 123‬إلى‬ ‫ص ‪0 215‬‬ ‫) ‪(1/19‬‬ ‫و اللغة وثقة النقاد ‪ ،1‬وله عناية بالخبار حيث صنف كتاب المعارف و عيون‬ ‫الخبار فأما كتاب المعارف " فلعل ابن قتيبة وضعه لسد حاجة الكتاب‬ ‫والناس إلى‬ ‫ً‬ ‫تأريخ موجز يحوي المعلومات الساسية‪ ،‬أو لعله وضعه مشروعا لكتابة تاريخ‬ ‫عالمي‬ ‫ً‬ ‫يبدأ بالخليقة وينتهي في عهد المعتصم‪ ،‬شامل تأريخ النبياء وأنساب العرب‬ ‫والسيرة‬ ‫والصحابة والتابعين‪ ،‬و الخلفاء‪ ،‬وأصحاب الرأي والنسب والخبار والحديث‬ ‫و الشعر‪ ،‬و الولة‪ ،‬وصناعات الشراف‪ ،‬و أخبار الملوك العرب و العجم‪.‬فقد اعتمد في الردة على كتاب‬ ‫الردة‬ ‫لسيف بن عمر التميمي ت ‪ 170‬هـ الذى عرف بميوله القبلية تميم والعراقية‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬منهم الخطيب البغدادي وابن تيميه والذهبي تاريخ بغداد ‪،171 -170 :1 0‬‬ ‫وتذكرة الحفاظ‬ ‫‪ ،633 :2‬وسير أعلم النبلء ‪.‫‪ 2‬ضاكر مصطفى‪ :‬التأريخ العربي و المؤرخون ‪ ،253 -249 :1‬ومحمد بن‬ ‫صامل السلمي‪:‬‬ ‫منهح كتابة التأريخ السلمي ‪..136‬‬ ‫‪ 3‬شاكر مصطفى‪ :‬التأريخ العربي و المؤرخون ‪.

‬‬ ‫ويذكر الطبري روايات تأريخه بالسانيد‪ ،‬ورغم أنه ينتقيها من كتب الخباريين‬ ‫لكنه لم يحاول استخلص الروايات الموثقة‪ ،‬بل ترك للقارىء حرية النقد‬ ‫والترجيح‬ ‫مكتفيا ً بالعزو إلى مصادره التي نفد معظمها‪ ،‬وبذلك حفظ لنا مادة تأريخية‬ ‫واسعة‬ ‫تحتاح دراستها إلى موازين نقدية واضحة قبل اعتمادها في التحليل والتعليل‪،‬‬ .445‬‬ ‫) ‪(1/21‬‬ ‫المؤلفين لها ولكن يعرف ذلك من خلل تراجمهم وطبيعة محتويات رواياتهم‪.‬ورو اياته معتدلة وأقرب إلى الستقامة‪-‬‬ ‫على‬ ‫الغلب‪ ،-‬وكذلك اعتمد على كتاب صفين لبي مخنف لوط بن يحيى‪،‬‬ ‫وبدرجة يسيرة على كتاب صفين لنصر بن مزاحم ت ‪ 212‬هـ وهو كوفي‬ ‫شيعي الميول انتقده علماء الحديث بشدة إما بسبب معتقده أو بسبب ضعف‬ ‫ضبطه أو‬ ‫ً‬ ‫للسببين معا ‪ .444‬‬ ‫‪ 2‬الذهبي‪ :‬ميزان العتدال ‪.2‬واعتمد في قوائم أمراء الحج وولة القاليم وأخبار‬ ‫المرابطين والغزاة‬ ‫على أبي معشر السندي والواقدي ‪ .3‬وأفاد من كتاب تأريخ الخلفاء لمحمد‬ ‫بن‬ ‫اسحق ت ‪ 1 5 1‬هـ وتاريخ ابن أبي خيثمة ت ‪ 279‬هـ والتأريخ على السنين‬ ‫للهيثم بن عدي ت ‪ 206‬هـ وكتب محمد بن عمر الواقدي ت ‪ 207‬هـ وابن‬ ‫سعد ت ‪ 230‬هـ صاحب الطبقات الكبرى في أخبار عصر الخلفة الراشدة‪.‫ولم يحظ بتوثيق أحد من المحدثين‪ ،‬فهو متروك الرواية عندهم‪ ،‬ولكنه احتفظ‬ ‫بتقدير المؤرخين لقدرته على رسم صور الحداث ببراعة واتساق‪ ،‬ولتقديمه‬ ‫تفصيلت واسعة ينفرد بها أحيانا ً كثيرة‪ .‬‬ ‫ولم يصرح الطبري بأسماء الكتب التي ينقل عنها مكتفيا بذكر أسماء‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬السلمي‪ :‬منهح كتابة التأريخ السلمي ‪.254 -253 :4‬‬ ‫‪ 3‬السلمي‪ :‬منهح كتابة التأريخ السلمي ‪.1‬وأما موقعة الجمل وصفين فاعتمد فيهما على كتب‬ ‫علي بن‬ ‫ً‬ ‫محمد المدائني ت ‪ 225‬هـ الذي عرف بشيخ الخباريين‪ ،‬وألف كتبا كثيرة في‬ ‫موضوعات عصر الراشدين وغيرها‪ .‬واعتمد في الفتوح على كتاب الفتوح‬ ‫لسيف بن عمر التميمي أيضا ً إلى جانب كتابين في فتوح الشام والعراق لبي‬ ‫مخنف‬ ‫لوط بن يحيى ت ‪ 157‬هـ ‪ -‬وهو كوفي ميوله الشيعية قوية‪ -‬بالضافة إلى‬ ‫كتب‬ ‫علي بن محمد المدائني وصيف بن عمر وعمر بن شبة‪ ،‬وأما في فتنة مقتل‬ ‫عثمان‬ ‫رضي الله عنه فاعتمد على كتب الواقدي وأكملها برواية سيف بن عمر‪،‬‬ ‫وعمر بن‬ ‫شبة‪ ،‬وابن اسحق ‪ .

‬وبتعبير دارس آخر‬ ‫للمسعودى " كان يحاول تقديم رأى شيعي في التاريخ السلمي المبكر " ‪.‬‬ ‫المسعودي‪:‬‬ ‫علي بن الحسين بن علي ت ‪ 346‬هـ ‪ ،‬ولد ونشأ ببغداد‪ ،‬ثم رحل منذ‬ ‫صباه لجمع المعلومات التأريخية والجغرافية‪ ،‬فتنقل في أرجاء العالم‬ ‫السلمي‬ ‫وخارجه‪ ،‬وألف كتبه العديدة التي تكشف عن تنوع ثقافته وسعة اطلعه‪ ،‬وقد‬ ‫تناول‬ ‫عصر الخلفة الراشدة فى كتابة مروح الذهب ومعادن الجوهر في ‪156‬‬ ‫صفحة‬ ‫من ص ‪ -325‬ص ‪ 481‬ويرى الحافظ الذهبي أنه كان معتزليا ‪ ،1‬ويرى‬ ‫الحافظ‬ ‫ابن حجر بأن " كتبه طافحة بانه كان شيعيا معتزليا " ‪ .225 :4‬‬ ‫‪ 3‬سليمان بن عبد الله السويكت‪ :‬منهح المسعودي في كتابة التأريخ ‪.2‬وخلص أحد دارسيه‬ ‫إلى أنه‬ ‫" ذو ميول شيعية قوية " وساق أدلة قوية تؤكد رأيه ‪.1‬‬ ‫ابن أعثم الكوفي‪:‬‬ .3‬‬ ‫ولم يذكر المسعودي أسانيد الروايات ول أسماء المصنفات التى ينقل عنها‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الذهبي‪ :‬سير أعلم النبلء ‪.74‬‬ ‫) ‪(1/22‬‬ ‫كل خبر‪ ،‬مكتفيا ً بقائمة الكتب التأريخية التي ساقها في مقدمة كتابه‪ ،‬ويبرز‬ ‫بينها‬ ‫مما يعرض لتأريخ عصر الراشدين كتب أبي مخنف لوط بن يحتى ت ‪ 157‬هـ‬ ‫والهتعم بن عدي الطائي ت ‪ 207‬هـ ومحمد بن عمر الواقدي ت ‪ 207‬هـ‬ ‫وأبى الحسن علي بن محمد المدائني ت ‪ 225‬هـ وأحمد بن يحيى‬ ‫البلذري ت ‪ 279‬هـ ‪ 0‬ويلحظ أحد دارسيه أنه تفضل عليا ً على سائر‬ ‫الصحابة‪،‬‬ ‫وأنه يوحي بان له الفضلية في تولي الخلفة‪ ،‬ويصف مخالفته من الصحابة‬ ‫بالعثمانية‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ويتهمهم بالطمع‪ ،‬ويظهر انجازا واضحا في أحداث صفين‪ .‫لنها‬ ‫تمثل مدارس فكرية وسياسية متنوعة‪ ،‬فل غرابة اذا تضاربت آراؤها ورواياتها‬ ‫في‬ ‫الحداث‪ .569 :15‬‬ ‫‪ 2‬ابن حجر‪ :‬لسان الميزان ‪.‬وقد أطال في تراجم الخلفاء الراشدين وبسط أحداث الردة‬ ‫والفتوح‬ ‫والفتن مما جعله أوسع المصادر لعصر الخلفة الراشدة وخاصة في جوانب‬ ‫الحياة‬ ‫السياسية والنشاط العسكري‪.

2‬كما‬ ‫أفاد‬ ‫من روايات أبى مخنف لوط بن يحيى‪ ،‬وهشام بن الكلبي‪ ،‬وعلي بن محمد‬ ‫المدائني‬ ‫ت ‪ 225‬هـ ‪.‫أبو محمد أحمد بن أعثم الزدي توفي بعد سنة ‪ 320‬هـ ‪ ،‬وهو مؤرخ‬ ‫شيعي‪ ،‬وكتابه من أوسع ماكتب في الفتوح‪ ،‬كما فصل أخبار حركة الردة‪ ،‬وقد‬ ‫اعتمد مصادر مفقودة‪ ،‬وترقى أسانيده‪ -‬التي حفظتها نسخة خدا بخش‪ -‬إلى‬ ‫عروة بن‬ ‫الزبير ت ‪ 93‬هـ ‪ ،‬ومحمد بن مسلم بن شهاب الزهري ت ‪ 124‬هـ ‪ ،‬ويزيد‬ ‫بن رومان السدي ت ‪ 130‬هـ ‪ ،‬ومحمد بن اسحق ت ‪ 151‬هـ ‪ ،‬ومحمد بن‬ ‫عمر الواقدي ت ‪ 207‬هـ ‪ ،‬ويبدو أنه يجعل رواية الواقدى هى الساس في‬ ‫أخبار‬ ‫الردة ثم يضيف اليها من مصادر أخرى وخاصة في المواعظ والشعار ‪ .‬‬ ‫وقد ماعد منهجه في حذف السانيد‪ ،‬وسوق الراجيز والخطب على لسان‬ ‫البطال مباشرة على رسم الصور الملحمية الكاملة‪ ،‬واعتماد السلوب‬ ‫القصصي‬ ‫المتسلسل‪.139‬‬ ‫) ‪(1/23‬‬ ‫وتبدو عناية ابن أعثم بالشعر من كثرة إيراده في كتابه‪ ،‬وقد ساعد على هذا‬ ‫المنحى أن اكن أعثم كان شاعرًا‪ ،‬وكذلك عني بسرد الخطب والرسائل‬ ‫المتبادلة‪،‬‬ ‫حيث ينفرد بمادة أدبية واسعة‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬السويكت‪ :‬منهح المسعودي ‪.‬‬ ‫ابن حبيش‪:‬‬ ‫أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد النصاري ‪ 584 -504‬هـ ‪ ،‬ولد‬ ‫بالمرية‪ ،‬وقرأ القرآن‪ ،‬وتعلم الفقه والدب والعربية‪ ،‬وفي سنة ‪ 530‬هـ انتقل‬ ‫إلى‬ ‫قرطبة حيث أفاد من علمائها‪ ،‬وعاد سنة ‪ 534‬هـ إلى المرية ومكث فيها حتى‬ ‫أسره‬ ‫الروم في استيلئهم عليها ثم أطلقوه فخرج منها عام ‪ 542‬هـ إلى مرسية‪،‬‬ ‫ثم منها إلى‬ ‫جزيرة شقر متوليا قضاءها حتى سنة ‪ 554‬هـ‪ ،‬ثم وكل اليه الخطبة بجامع‬ ‫مرسية‪،‬‬ ‫ثم تولى سنة ‪ 575‬هـ قضاء مرسية لبى يعقوب يوسف بن عبد المؤمن‬ ‫‪ 580-558‬هـ‬ ‫‪ ،‬وفي هذه السنة شرع بتأليف كتابه الغزوات الضامنة الكافلة والفسوح‬ ‫الجامعة‬ .362 -358‬‬ ‫‪ 2‬عبد العزيز البيتي‪ :‬ابن أعثم الكوفي‪ ،‬منهجه وموارده عن خلفة أبي بكر‬ ‫الصديق رضي الله عنه ص ‪.

‬وقد استشهد في‬ ‫معركة‬ .1‬وقد انفرد ابن قاضي شهبة بالتصريح ببراعة‬ ‫ابن‬ ‫حبيش بالتأريخ‪ ،‬فلعله يقصد علم رجال الحديث حتى يتفئ كلمه مع آراء أهل‬ ‫العلم‬ ‫الخرين ‪ .‬‬ ‫وقد وصف ابن حبيش بالنزاهة والنصاف‪ ،‬وضيق الخلق وصرامة الحكام‪،‬‬ ‫ولم يكن التأريخ بين العلوم التى درسها وهي القراءات والحديث واللغة‬ ‫والغريب‪،‬‬ ‫ولم يؤلف الغزوات إل بناء على أمر يوسف بن عبد المؤمن أمير الموحدين‬ ‫الذي‬ ‫عينه قاضيا رغم مالكيته التي حاربها الموحدون! ولعل كبر سنه وضعف عزمه‬ ‫وتعيينه‬ ‫قاضيا عوامل تكمن خلف ثنائه على الموحدين حيث وصف ابن تومرت‬ ‫بالمام‬ ‫) ‪(1/24‬‬ ‫المعصوم والمهدي المعلوم! ولكن تأخره في تصنيف كتابه المغازي ل يعني‬ ‫عدم‬ ‫اهتمامه بفن التأريخ‪ ،‬فقد نسخ عددا ً من تواريخ الندلسيين‪ ،‬ابن حيان‬ ‫والخشني‬ ‫وعياض‪ ،‬ورواها وعلق عليها ‪ .‬‬ ‫الكلعي‪:‬‬ ‫أبو الربيع سليمان بن موسى ‪ 634 -565‬هـ ‪ ،‬محدث حافظ ثقة‪،‬‬ ‫أندلسي‪ ،‬عاش في عصر الموحدين ‪ 668 -515‬هـ في مدينة بلنسية حيث أثر‬ ‫ازدهار العلم فيها على توجهه نحو الطلب ُتم التاليف‪ ،‬ودفعه الصراع بين‬ ‫المسلمين‬ ‫والنصارى في الندلس إلى المشاركة في أحداث الجهاد‪ .2‬وتظهر أهمية كتايب الغزوات الضامنة في اقتباسه من مصادر‬ ‫مفقودة‬ ‫في الردة والفتوح أهمها كتاب الردة للواقدي ت ‪ 207‬هـ ‪ ،‬وكتاب يعقوب بن‬ ‫محمد الزهري ت ‪ 213‬هـ وفتوح الشام لسعيد بن الفضل توفي أواخر القرن‬ ‫الثاني الهجري والردة والفتوح لسيف بن عمر التميمي ت ‪ 170‬هـ ‪ ،‬وكذلك‬ ‫تبدو إضافاته في نطاق الوثائق والمكاتبات والرسائل وفي نطاق الشعر الذي‬ ‫انفرد‬ ‫ببعضه‪ ،‬فهو مصدر بديل عن المصادر الصلية المفقودة في الردة والفتوح‪،‬‬ ‫لكنه‬ ‫ينزل إلى مستوى المصادر الثانوية في بقية الموضوعات‪.‫الحافلة الكائنة فى أيام الخلفاء الئمة الول الثلثة أبي بكر الصديق وأبي‬ ‫حفص‬ ‫الفاروق وأبى عمرو ذي النورين وهو في السبعين من عمره‪ ،‬وقد توفي وهو‬ ‫على‬ ‫قضاء مرسية عام ‪ 584‬هـ‪.

‬وقد عمد إلى تلخيص‬ ‫رواية‬ ‫ابن اسحق وتخليصها من اللغات وكثير من النساب والشعار ‪ .2‬‬ ‫‪ 3‬الكلعي‪ :‬الكتفا لوحة ‪04‬‬ ‫‪ 4‬جمال محمد صادق القاضي‪ :‬فتوح الشام من كتاب الكتفا ‪،150 ،142‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ 2‬المصدر السابق لوحة ‪.‬‬ ‫إن الكتاب الوحيد الذي وصل الينا هو المغازي الذي تناول فيه السيرة‬ ‫وعصر الخلفة الراشدة إلى نهاية خلفة عثمان رضي الله عنه‪ .4‬وصرح بأنه ينتحل من كتاب‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الكلعي‪ :‬مقدمة الكتفا لوحة ‪.‬‬ ‫وقد تولى الكلعي القضاء في بلنسية‪ ،‬وهو فقيه مالكي‪ ،‬وعرف سجله‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬طلل بن سعود الدعجاني‪ :‬مقدمته للغزوات الضامنة ص ‪.3103‬‬ ‫‪ 2‬المصدر السابق ‪.‫قريب بلنسية وهو في السبعين من العمر حامل ً لراية المسلمين‪.153‬‬ ‫) ‪(1/26‬‬ .‬وكتاب المغازي‬ ‫على‬ ‫طبجعة ثقافته فهو يجمع بين الحديث والتاريخ والدب‪ ،‬ورغم توليه القضاء‬ ‫فإنه لم‬ ‫يؤلف في الفقه والفتاوى وأدب القضاء‪.3‬وأفاد في‬ ‫الفتوح‬ ‫من كتاب الردة والفتوح لسيف بن عمر التميمي ت ‪ 180‬هـ ومن كتاب لبي‬ ‫عثمان سعيد بن الفضل توفي أواخر القرن الثاني وكتاب فتوح الشام لبي‬ ‫اسماعيل محمد بن عبد الله الزدي البصري توفي في القرن الثاني الهجري‬ ‫وكتاب محمد بن عمر الواقدي ت ‪ 207‬هـ وعلي بن محمد المدائني ت ‪225‬‬ ‫هـ‬ ‫والتأريخ الكبير لبن أبي خيثمة ت ‪ 279‬هـ وكتاب أخبار المدينة للزبير بن‬ ‫بكار‬ ‫ت ‪ 256‬هـ وتأريخ الطبري ت ‪ 310‬هـ ‪ .‬وقد أفاد في‬ ‫كتابه من‬ ‫تهذيب ابن هشام لمغازي محمد بن اسحق المطلبي ت ‪ 151‬هـ ‪ ،1‬وأهمل‬ ‫كتاب المغازي للواقدي مع اطلعه عليه ‪ " 2‬ولكني رأيته كثيرا مايجري مع‬ ‫ابن‬ ‫اسحق‪ ،‬فاستغنيت عنه به لفضل فصاحة ابن اسحق "‪ .‬وتدل عناوين مؤلفاته وهي تسعة كتب في الحديث‪ ،‬وستة في علم‬ ‫الرجال‬ ‫و التراجم وعشرة في الدب الرسائل والخطب و الشعر‪ .3105‬‬ ‫) ‪(1/25‬‬ ‫القضائي بالعدل والفضل والسيرة الحميدة‪ ،‬كما تولى المامة والخطابة في‬ ‫جامع‬ ‫بلنسية‪ .

4‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الكلعي‪ :‬مقدمة الكتفا لوحة ‪.11‬‬ ‫‪ 3‬محمد بن عبد الله الغبان‪ :‬فتنة مقتل عثمان بن عفان رضي الله عنه ص‬ ‫‪ 20‬رسالة ماجستير من الجامعة السلمية بالمدينة المنورة‪ ،‬بإشراف أكرم‬ ‫العمري ‪.1‬وبذلك تمكن ابن‬ ‫كثير‬ .‬‬ ‫‪ 4‬المصدر السابق ص ‪.4‬‬ ‫‪ 2‬خورشيد أحمد‪ :‬تأريخ الردة ‪.2‬‬ ‫المحب الطبري ت ‪698‬هـ ‪:‬‬ ‫وكتابه الرياض النضرة فى مناقب العشرة اعتمد فيه على بعض المصادر‬ ‫المفقودة كالسيرة للملئي‪ ،‬وحذف أسانيد الروايات‪ ،‬وقدم قائمة جيدة‬ ‫بمصادر في‬ ‫بداية كتابه ولتقدم روايات كتابه إضافة علمية على المصادر الولية التي بين‬ ‫أيدينا ‪3‬‬ ‫محمد بن يحيى الشعري المالكي‪ -‬ابن بكر‪ -‬ت ‪781‬هـ ‪:‬‬ ‫وكتابه التمهتد والبيان في مقتل الشهيد عثمان ‪ ،‬وهذا الكتاب يكاد أن‬ ‫يكون ملخصا لروايات سيف بن عمر التميمي ومعظمها في تأريخ الطبري‪،‬‬ ‫ولكن‬ ‫المؤلف ُيشعر بانه يستقى من كتاب سيف مباشرة‪ ،‬فلعله اطلع عليه ‪.1‬‬ ‫وليس من منهجه النقل الحرفى من المصادر‪ ،‬بل كثيرا ً مايتصرف في‬ ‫الروايات‪ ،‬من حذف وربط وتهذيب وتلخيص وتقريب‪ ،‬وقد وضح منهجه في‬ ‫التأليف بما يوفر على الباحث الستقراء للوصول اليه‪ .21‬‬ ‫) ‪(1/27‬‬ ‫ابن كثير ت ‪778‬هـ ‪:‬‬ ‫يعتبر كاب البداية والنهاية لبن كثير موسوعة تاريخية شاملة أرخ فيها لبدء‬ ‫الخليقة وتاريخ النبياء وتاريخ العرب قبل السلم‪ ،‬كما أرخ للسيرة النبوية‬ ‫بتفصيل‬ ‫كبير معتمدا على سيرة ابن هشام عن البكائي وعدد آخر من رواة السيرة‬ ‫عن ابن‬ ‫اسحق مثل يونس بن بكير بواسطة البيهقي وابن عساكر الذي له زيادات‬ ‫على سيرة‬ ‫ابن اسحق التي يرويها‪ ،‬ويحيي بن سعيد الموي بواسطة مغازي ابنه سعيد‬ ‫بن يحيى‬ ‫بن سعيد الموي وسلمة بن الفضل بواسطة الطبري ‪ .‬وكتابه ساهم بشكل‬ ‫كبير في‬ ‫حفظ روايات متعددة‪ ،‬ونقول هامة‪ ،‬ورسائل عظيمة من الخليفة إلى أمراء‬ ‫الجناد‪،‬‬ ‫ومنهم إلى الخليفة قد ل نجدها في مصدر أخر ‪.‫شيخه أبي القاسم بن حبشى المسمى ب الغزوات الضامنة ‪.

398 .‫من رسم صورة لحداث السيرة النبوية أوسع نطاقا ً من سيرة ابن هشام‬ ‫بالضافة إلى‬ ‫ملحوظاته النقدية الهامة على أسانيد ومتون الروايات‪ ،‬مما يجعله في طليعة‬ ‫الخذين‬ ‫بالمنهج النقدي التاريخي‪.‬‬ ‫إن الهمية الحقيقية لهذا المصدر التأريخي في تاريخ صدر السلم ترجع‬ ‫إلى سعة نطاقه وظهور بدايات النقد التأريخي فيه أكثر من حفظه لنصوص‬ ‫تأريخية‬ ‫أولية‪ ،‬فمصادر ابن كثير في هذه الفترة وماسبقها محدودة جدا وهي مطبوعة‬ ‫حيث‬ ‫اعتمد على تأريخ ابن عساكر ودلئل النبوة للبيهقي والطبري وابن هشام في‬ ‫نقل‬ ‫روايات قدامى الخباريين والمحدثين مثل عروة بن الزبير والزهري وموسى‬ ‫بن عقبة‬ ‫ومحمد بن اسحق وأبي معشر السندي والواقدي وسليمان بن طرخان وعلي‬ ‫بن محمد‬ ‫المدائني وابي مخنف وعوانة بن الحكم وخليفة بن خياط ومحمد بن سعد‬ ‫ويعقوب بن‬ ‫ً‬ ‫سفيان‪ ،‬وبذلك ينبغي أن يعد مصدرا ثانويا في دراسة بدء الخليقة وتاريخ‬ ‫النبياء‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬شمس الله محمد صديق‪ :‬منهج ابن كثير وموارد‪.‬‬ ‫أما في علم الرجال ونقد السانيد فقد اعتمد على كتاب له سماه التكميل‬ ‫في الثقات والضعفاء والمجاهيل وهو يعتمد فته أصاصا ً على تهذيب الكمال‬ ‫لشيخه‬ ‫المزي‪ ،‬وميزان العتدال لشيخه الحافظ الذهبي‪ ،‬مع زيادات التقطها من‬ ‫مصادر‬ ‫أخرى‪.‬‬ ‫وأما في عصر الراشدين فقد اعتمد في الساس على تاريخ الطبري وأضاف‬ ‫اليه في مادة التراجم من تأريخ السلم للحافظ الذهبي وخاصة في الوفيات‪.‬‬ ‫ويحمل أن الحاديث التى أوردها في كتابه البداية والنهاية مقدما فيها‬ ‫مسند أحمد فالصحيحين ثم بقية مصادر الحديث اعتمد فيها على كتابه‬ ‫الضخم‬ .‬‬ ‫) ‪(1/28‬‬ ‫وعصر السيرة والراشدين حيث أن مصادره التي اعتمدها مطبوعة ولكنه‬ ‫يبقى مصدرا ً‬ ‫بديل ً لما فقد وهو كتاب صفين لبن ديزيل وكتاب مغازي سعيد بن يحيى‬ ‫الموي‬ ‫حيث يحتفط ابن كثير بعدد من الروايات عن هذين الكتابين ‪ 66‬نصا ً من‬ ‫مغازي‬ ‫سعيد الموى ‪..

‬‬ ‫‪ -2‬كتب الحديث‪:‬‬ ‫توجد مجموعان مهمتان من كتب الحديث‪ ،‬الولى مرتبة على الموضوعات‬ ‫والثانية مرتبة على مسانيد الصحابة ‪0‬‬ ‫وتضم المجموعتان أحاديث باسانيد المصنفين إلى النبي صلى الله عليه‬ ‫وسلم‬ ‫وتتناول العقيدة والشريعة و الداب و الفضائل و الرقائق‪ ،‬وموضوعات أخرى‬ ‫منها‬ ‫أخبار تأريخية متناثرة‪ ،‬لكنها تتركز عادة في كتاب المغازي في العديد من‬ ‫المصنفات الحديثية المرتبة على الموضوعات‪ ،‬في حين أن روايات عصر‬ ‫الخلفة‬ .‬‬ ‫ويبدو أن ابن كثير كان يصنف عدة كتب في وقت واحد يساعده على ذلك‬ ‫القدر الكبير المشترك بينها من الروايات‪ .‫جامع المسانيد كما أحال على كتابه الحكام الكبرى حيث فصل فيه النقد‬ ‫الحديثي‪..‬ولشك أن مصادره المحدودة التي‬ ‫اطلع‬ ‫عليها زودته بمادة المصادر الولة الوفيرة التي تربو على مائتي مصنف‪.‬وقد رتب الذهبي كتابه على السنين‪،‬‬ ‫فيسوق‬ ‫أحداث السنة ثم يترجم لعدد من الصحابة الذين توفوا في تلك السنة ‪.‬‬ ‫الذهبي‪:‬‬ ‫وكتابه تأريخ السلم‪ -‬عصر الخلفاء الراشدين‪ ، -‬وهو يعتبر مصدرا ً‬ ‫ثانويا ً بالنسبة للعديد من المؤلفات التى وصلت إلينا والي اقتبس منها مثل‬ ‫سيرة ابن‬ ‫هشام‪ ،‬وطبقات ابن سعد‪ ،‬وصحيح البخاري‪ ،‬وصحيح مسلم‪ ،‬وموطأ مالك‪،‬‬ ‫وسنن أبي داود‪ ،‬وسنن الترمذي‪ ،‬وسنن النسائي‪ ،‬ومسند أحمد‪ ،‬وتاريخ خليفة‬ ‫بن‬ ‫خياط وطبقاته‪ ،‬ومغازي الواقدي‪ ،‬وتاريخ الطبري‪ ،‬فى حين يرتقي إلى مصدر‬ ‫بديل‬ ‫عندما ينقل من مؤلفات مفقودة مثل مغازي عروة‪ ،‬ومغازي ابن شهاب‬ ‫الزهري راويه‬ ‫) ‪(1/29‬‬ ‫الموقري ‪ ،‬ومغازي موسى بن عقبة‪ ،‬وكتب علي بن محمد المدائني‪ ،‬والردة‬ ‫والفتوح لسيف بن عمر التميمي‪ ،‬وكتب هشام بن الكلبي‪ ،‬وتأريخ نيسابور‬ ‫للحاكم‬ ‫وهو يسوق الروايات من المصنفات التي تملك حق روايتها بالسماع أو‬ ‫بالجازة‪،‬‬ ‫ويذكر أسانيد مؤلفيها إلى أعلى الرواية شاهد العيان من الصحابة والتابعين‬ ‫وأحيانا ً يختصر أسانيدهم فيحذف أولها ويذكر أعلها فقط‪ ،‬أما سند الذهبي‬ ‫إلى‬ ‫مصنف الكتاب فهو يحذفه للختصار‪ .

‬وأما " كتاب المصنف في الحاديث والثار " لبن أبي شبة‪ :‬أبو‬ ‫بكر‬ ‫عبد الله بن محمد بن أبي شيبة الكوفي العبسي ت ‪ 235‬هـ ‪ ،‬وهو محدث‬ ‫حافظ‬ ‫ثقة ‪ ،2‬فيضم ‪ 37943‬حديثا وأثرا‪ ،‬وهو مرتب على البواب الفقهية‪ ،‬ويضم‬ ‫الصحيح والحسن والضعيف والواهي‪ ،‬وقد بلغت نسبة الصحيح من الروايات‬ ‫التي‬ ‫تتعرض للحياة المالية في خلفة عمر رضي الله عنه ‪ 23‬بالمائة من مجموع‬ ‫الروايات‬ ‫البالغ عددها ‪ 150‬رواية ‪ .‬‬ ‫ومن الحق ذكر كتاب فتح الباري شرح صحيح البخاري لبن حجر‬ ‫العسقلني ت ‪ 852‬هـ ‪ ،‬وهو مؤلف كبير يقع في ثمانية آلف ومائة وست‬ .‬ولبد من الشارة هنا إلى أهمية معجم الطبراني‬ ‫الكبير‬ ‫ومصنفي عبد الرزاق بن همام الصنعاني وابن أبي شيبة‪ ..3‬ورواياته مسندة وأكثر رجاله من رجال الكتب‬ ‫الستة ‪4‬‬ ‫وتتركز مادة المصنف التاريخية في كتاب التاريخ‪ ،‬والجمل‪ ،‬وصفين‪ ،‬والخوارج‬ ‫‪ ،‬والمغازي‪.‫الراشدة تكون متفرقة في كتب وأبواب عديدة منها فضائل الصحابة والفتن‬ ‫والجهاد‬ ‫وقصة الشورى‪ .‬ورغم القتضاب الذي تتسم به معظم الروايات الحديثية‪،‬‬ ‫لكنها‬ ‫أحيانا تقدم تفصيلت دقيقة‪ ،‬كما أنها حظيت بمجهودات نقدية رائعة وخاصة‬ ‫في‬ ‫صحيحي البخاري ومسلم وبدرجة أدنى في صحيح ابن خزيمة وصحيح ابن‬ ‫حبان‬ ‫ومستدرك الحاكم وبقية الكتب الستة التي حظيت بانتقاء وتدقيق دون‬ ‫القتصار على‬ ‫الصحيح وهي سنن ابي داود والنسائي والترمذي وابن ماجة‪ ،‬ثم سنن‬ ‫الدارمي‬ ‫والدارقطني وسعيد بن منصور والبيهقي‪ ،‬وكذلك مستخرج أبي عوانة وأبي‬ ‫نعيم‬ ‫والسماعيلي والبرقاني‪ .‬فأما " المصنف "‬ ‫لعبد‬ ‫الرزاق بن همام الصنعاني ‪ 211 -126‬هـ فهو جامع كبير‪ ،‬أسانيده عالية‪،‬‬ ‫وتتركز الخبار التأريخية في " كتاب المغازي " منه ‪ ،1‬وأما أخبار عصر‬ ‫الراشدين‬ ‫فهي منثورة‪ ..‬وأما مجموعة المسانتد الحديثية فتقدمها مسند‬ ‫المام أحمد‬ ‫) ‪(1/30‬‬ ‫بن حنبل في قدمه وسعته وعنايته باخبار عصر الخلفة الراشدة‪ ،‬ثم مسانيد‬ ‫اسحق بن‬ ‫راهويه والبزار والطيالسي‪ .

31‬‬ ‫‪ 4‬عبد الحميد علي ناصر‪ :‬خلفة علي بن أبي طالب ص ‪ 11‬رسالة ماجستير‬ ‫بإشراف أكرم‬ ‫العمري ‪.‬وأهميته كبيرة في حل إشكالت‬ ‫النصوص‬ ‫بمحاولة الجمع بينها فإن تعذر فإنه يقوم بالترجيح‪ ،‬وكذلك تتجلى أهميته في‬ ‫حكم‬ ‫ابن حجر على الروايات تصحيحا وتحسينا وتضعيفا‪ ،‬وفي تعقيباته المتنوعة‬ ‫على‬ ‫المصنفين الذين ينقل عن مصنفاتهم‪.‫وخمسين صفحة ‪ 8156‬صفحة ‪ ،‬رتبه ابن حجر‪ -‬وفق ترتيب صحيح البخاري‪-‬‬ ‫على أبواب الفقه‪ ،‬ولذلك فإن مادته التاريخية متناثرة‪ ،‬ليمكن تقويمها‬ ‫ومعرفة‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬انظر المجلد الخامس ‪.492 -313‬‬ ‫‪ 2‬ابن حجر‪ :‬تقريب التهذيب ‪.‬‬ ‫) ‪(1/31‬‬ ‫أهميتها إل بجمعها وترتيبها على أساس تاريخي‪ ،‬وقد نهض بهذه المهمة اثنان‬ ‫من‬ ‫الباحثين ‪ .445 :1‬‬ ‫‪ 3‬عبد السلم محسن آل عيسى‪ :‬النواحي الماليه في خلفة عمر ص ‪.1‬وتظهر الدراستان النطاق الواسع للمادة التأريخية في فتح‬ ‫الباري‪،‬‬ ‫وتذلل المراجعة بالفهارس المفصلة‪ ،‬وتكشف عن المكتبة التراثية الهائلة‬ ‫التي استقى‬ ‫منها ابن حجر معلوماته ‪ ،2‬وهي كتب حديث وتفسير وفقه وتاريخ ورجال‬ ‫ونسب‬ ‫وأخبار وأدب‪ ،‬وغالبا مايحيل على أسماء المؤلفين دون ذكر عناوين كتبهم‪،‬‬ ‫ونادرا مايحيل على المؤلفين وكتبهم ‪ .‬‬ ‫ولشك أن بعض المؤلفات التي تسوق روايات ذات طبيعة فقهية تقدم‬ ‫معلومات مهمة عن النظم السلمية المالية والدارية في عصر الخلفة‬ ‫الراشدة‬ ‫ويتقدمها كتاب الموال لبي عبيد القاسم بن سلم ت ‪ 224‬هـ وهو أهم‬ ‫مصدر يتناول النظام المالي في تاريخ صدر السلم‪ ،‬حيث تناول أصناف‬ ‫المال من‬ ‫الغنائم والصفايا وإلفيء ومعاملة المناطق المفتوحة والمصالحة والعطاء‬ ‫والقطاع‬ ‫والخمس والزكاة‪ ،‬وقد ذكر أسانيد الروايات ‪0‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬يحيى بن ابراهيم اليحمص‪ :‬الروايات التأريخية في فتح الباري‪ -‬الخلفة‬ ‫الراشدة والدولة الموية جمع ودراسة أطروحه دكتوراه من الجامعة‬ .3‬وقد يقتشى من المصادر اقتباسا‬ ‫حرفيا وقد‬ ‫ينقل بالمعنى‪ ،‬وقد يختصر الروايات‪ .

405 :12‬‬ ‫‪ 2‬الذهبي‪ :‬سير أعلم النبلء ‪.3‬‬ ‫والكتاب الخر الذي تجدر الشارة اليه هو شرح معاني الثار لبي‬ ‫جعفر أحمد بن محمد بن سلمة الزدى الحنفي ت ‪ 321‬هـ حيث يوضح بعض‬ ‫السوابق الفقهية في الخلفة الراشدة‪.‬‬ ‫إن هذه المصادر الولية تقدم الروايات الصيلة عن عصر الخلفة الراشدة‪،‬‬ ‫ولشك أن ثمة مصادر ثانوية تردد صدى المصادر الولية‪ ،‬ول تكاد تقدم‬ ‫معلومات‬ ‫اضافية عن ذلك العصر‪ ،‬وإن بدت غنية بمعلومات عن عصور أخرى مثل‬ ‫الكامل‬ ‫في التاريخ لبن الثير ت ‪ 630‬هـ و البداية والنهاية لبن كثير ‪0‬‬ ‫لكن ثمة مصدر متأخر هو تاريخ السلم للحافظ الذهبي ت ‪ 748‬هـ‬ ‫يستحق التنويه بسبب نقله عن عدد من المصادر الولة المفقودة‪ ،‬فصار‬ ‫مصدرا ً بديل‬ ‫عنها‪ ،‬كما أنه يعنى بالحكم على عدد كبير من الروايات تصحيحا وتضعيفا‪،‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الخطيب‪ :‬تاريخ بغداد ‪.‬‬ ‫‪ 3‬يحيى ابراهيم اليحيى‪ :‬الروايات التاريخية في فتح الباري ص ‪.301 ،102 :13‬‬ ‫‪ 3‬عبد السلم محسن آل عيسى‪ :‬النواحي المالية في خلفة عمر بن إلخطاب‬ ‫ص ‪ 26‬أطروحة‬ ‫ماجستير بإشراف أكرم العمري ‪.‫السلمية سنة ‪ 1411‬هـ باشراف أكرم العمري ‪.106 -34‬‬ ‫‪ 3‬المصدر السابق ص ‪.‬‬ ‫) ‪(1/33‬‬ .‬‬ ‫ومحمد المين الشنقيطي‪ :‬السيرة النبوية في فتح الباري أطروحة دكتوراه‬ ‫من الجامعة‬ ‫السلمية بالمدينة سنة ‪ 1413‬هـ بإشراف أكرم العمري ‪.2‬‬ ‫وقد بلغت نسبة الروايات الصحيحة والحسنة إلى مجموع الروايات المتعلقة‬ ‫بالحياة القتصادية في خلفة عمر رضي الله عنه ‪ 35‬بالمائة ‪.1‬ولكن للطبري وابن سريج رأيا أخر‪ ،‬فقد سئل عن كتب الفقه‬ ‫لبي‬ ‫عبيد فقال‪ " :‬ليس بشيء‪ ،‬أما ترى كتابه في الموال‪ -‬وهو أحسن كتبه‪ -‬كيف‬ ‫بني‬ ‫على غير أصل‪ ،‬واحتج بغير صحيح " ثم قال‪ " :‬ليس هؤلء لهذا‪ ،‬بالحري أن‬ ‫تصح لهما اللغة‪ ،‬فاذا أردت الفقه‪ ،‬فكتب الشافعي وداود ونظرائهما " ‪.18‬‬ ‫) ‪(1/32‬‬ ‫ويرى عبد الله بن جعفر بن درستويه أن كتاب الموال " من أحسن ماصنف‬ ‫في الفقه وأجوده " كما يرى أن أبا عبيد " عمد إلى مذهب مالك والشافعي‬ ‫فتقلد‬ ‫أكثر ذلك " ‪ .

‬‬ ‫ويبدو للوهلة الولى أن الذهبي ينقل من المصنفات الولية وجادة‪ ،‬ولكن‬ ‫المدقق يتوقع أن يكون الذهبي قد ملك حق رواية الكثير من تلك المصنفات‬ ‫بالسماع‬ ‫‪ ،‬و الجازة‪.‬‬ ‫ويقف كتاب فضائل الصحابة لحمد بن حنبل و معرفة الصحابة لبي نعيم‬ ‫وكتاب الصابة في تمييز الصحابة للحافظ ابن حجر العسقلني في مقدمة‬ ‫هذا‬ ‫النمط من المصنفات‪ .1‬ومعظم روايات‬ ‫الكتاب‬ ‫صحيحة وفق مقاييس المحدثين‪ ،‬وتقل نسبة الصحيح في زيادات عبد الله بن‬ ‫أحمد‬ ‫بن حنبل‪ ،‬ويغلب الضعف على زيادات القطيعي ‪.‬فاما فضائل الصحابة لحمد بن حنبل ت ‪ 240‬هـ ففيه‬ ‫) ‪(1/34‬‬ ‫تراجم حافلة للخلفاء الراشدين " فقد بلغ مجموع الروايات المتعلقة بأبي بكر‬ ‫الصديق رضي الله عنه نحو خمسمائة رواية‪ ،‬شملت معلومات متفرقة عنه‬ ‫من الجاهلية‬ ‫إلى الوفاة‪ ،‬وأكثر من نصفها حول فضائله ومناقبه " ‪ .‬ولم‬ ‫يقتصر في‬ ‫نقله عن كتب التاريخ والخبار والسير‪ ،‬بل نقل عن الكتب الستة وغيرها من‬ ‫ودونات الحديث‪.‬ولشك أن كتب معرفة‬ ‫الصحابة‪-‬‬ ‫أحد فروع علم الرجال‪ -‬من أهم المصادر التي ترفدنا بمعلومات عن‬ ‫الصحابة‪.‬‬ ‫وقد آثر الذهبي أن يسوق السانيد المعلقة‪ ،‬مكتفيا بأسانيد تتالف عن راٍو‬ ‫واحد إلى‬ ‫خمسة من الرواة‪ ،‬وتبدأ عادة بمصنف أو عالم معروف مثل عروة والزهري‬ ‫والوليد‬ ‫بن مسلم الدمشقي وموسى بن عقبة ومحمد بق اسحق وهشام بن عروة‬ ‫بن الزبير‬ ‫ومحمد بن عمر الواقدي وخليفة بن خياط ومحمد بن جرير الطبري‪ .‬‬ ‫‪ -3‬كتب علم الرجال‪:‬‬ ‫إن كتب علم الرجال تقدم تراجم لرواة الحديث‪ ،‬ومنهم الصحابة رضوان‬ ‫الله عليهم الذين يمثلون جيل عصر السيرة والخلفة الراشدة‪ ،‬فهم الذين‬ ‫صنعوا‬ ‫البطولت التأريخية وحققوا المجاد التي تمتلت في وحدة المة وتربيتها وفق‬ ‫مفاهيم‬ ‫ً‬ ‫واضحة وتنظيمها سياسيا واجتماعيا واقتصاديا‪ .2‬‬ ‫وأما معرفة الصحابة لبى نعيم الصبهاني ‪ 430 -336‬هـ فهو من‬ .‫والذهبي ناقد كبير‪ ،‬ولرأيه أهمية فائقة‪ ،‬فإنه‪ -‬كما قيل‪ -‬من أهل الستقراء‬ ‫التام‪.

‬‬ ‫ومن مزاياه الحديثية أيضا ً إكثاره ذكر الحاديث وعللها‪ ،‬وقد انتقده ابن‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬عبد العزيز سليمان المقبل‪ :‬خلفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه‪ -‬دراسة‬ ‫نقدية للروايات‬ ‫باستثناء حروب الردة‪ -‬ص ‪ 16‬رصالة ماجستير بإشراف أكرم العمري ‪.2‬‬ ‫أما بقية المصنفات في علم الرجال‪ ،‬وخاصة كتب الجرح والتعديل فإنها‬ ‫تمدنا بمعلومات دقيقة عن أحوال الرواة الذين وصلت الينا أخبار عصر‬ ‫الخلفة‬ ‫الراشدة عن طريقهم‪ ،‬فتميزهم بذكر أسمائهم ونسبهم ونسبتهم‪ ،‬وتكشف‬ ‫عن‬ ‫المتشابه من السماء‪ ،‬وتوضح مكانتهم في العلم وحالهم من التوثيق‬ ‫والتضعيف‪،‬‬ ‫وعلقاتهم العلمية بشيوخهم وتلميذهم مما يوضح التصال أو النقطاع في‬ ‫أسانيد‬ ‫الروايات‪ ،‬وكل هذه المعلومات تخدم نقد أسانيد الروايات‪ ،‬كما أنها تبين‬ ‫اتجاهاتهم العقدية والسياسية مما يتيح الفرصة للناقد المعاصر ليعرف مدى‬ ‫تاثير‬ ‫اتجاهات الراوي على وجهة الرواية صياغة ومحتوى‪.1‬فابن كثير‬ ‫ينظر‬ ‫اليه من زاوية المؤرخ وليس المحدث‪ ،‬رغم أن أبا نعيم صرح بأنه اقتصر على‬ ‫حديث أو حديثين أو أكثر من جملة مرويات الصحابة ولم يسق كل ماعنده‬ ‫عنهم‪،‬‬ ‫وقد أخر تراجم من لم يقع له حديث عنده ‪.‬‬ ‫ومن هنا يتبين مدى فائدة هذه المكتبة الرجالية في نقد المادة التأريخية فضل‬ .‫أهم كتب معرفة الصحابة‪ ،‬فقد " تهيأ لبي نعيم من لقي الكبار مالم يقع‬ ‫لحافظ " ‪3‬‬ ‫وكان حافظا ضابطا عالي السانيد‪ ،‬عالما بالحديث وطرقه‪ ،‬واسع الرواية‪،‬‬ ‫كثير‬ ‫المشايخ‪ ،‬كثير المصنفات ‪ ،4‬أحصى له باحث معاصر ‪ 102‬شيخ و ‪ 58‬تلميذا‬ ‫ومائة كتاب ورسالة ‪05‬‬ ‫ومن مزايا الكتاب أن أبا نعيم صاق الروايات بأسانيدها الكاملة‪ ،‬مما يهييء‬ ‫للنقاد العارفين فرصة الحكم عليها سندا ً ومتنا‪.1 093 :3‬‬ ‫‪ 4‬محمد راضي عثمان‪ :‬مقدمته لمعرفة الصحابة لبي نعيم ‪ ،17 :1‬وابن‬ ‫كثير‪ :‬البداية والنهاية ‪45 :12‬‬ ‫‪ 5‬محمد راضي عثمان‪ :‬مقدمته لمعرفة الصحابة لبي نعيم ‪ 55 -30 :1‬ولم‬ ‫لن أهمية الكتاب‬ ‫وموارد أبي نعيم فه ‪0‬‬ ‫) ‪(1/35‬‬ ‫كثير لهذا السبب ولنه ل يطيل نسب الشخص وأخباره وأحواله ‪ .‬‬ ‫‪ 2‬وصي الله محمد عباس‪ :‬مقدمة فضائل الصحابة ‪.41 :1‬‬ ‫‪ 3‬الذهبي‪ :‬تذكرة الحفاظ ‪.

‬‬ ‫وثمة رواة ل نجدهم في هذه المصنفات فلبد من التفتيش عنهم في كتب‬ ‫أخرى مثل الجرح والتعديل لبن أبي حاتم‪ ،‬و الثقات لبن حبان‪ ،‬و‬ ‫تعجيل المنفعة لبن حجر‪ .‬‬ ‫وأما المتأخرون من رواة القرن الخامس والسادس فقد ل تشتد الحاجة إلى‬ ‫معرفة أحوالهم من الجرح والتعديل بالنسبة لمروياتهم عن عصر الخلفة‬ ‫الراشدة إذ‬ ‫غالبا ً مايتحملون من مصنفات معروفة‪ ،‬وتحقيق الرواية يتم اعتبارا من مؤلف‬ ‫الكتاب‬ ‫إلى أعلى السند‪ ،‬اذا تم الثحقق من صحة الصول الخطية‪.5 :1‬‬ ‫‪ 2‬انظر‪ :‬معرفة الصحابة لبي نعيم‪ ،‬وأكرم العمري‪ :‬بحوث في تاريخ السنة‬ ‫المشرفة ‪.‫عن إمدادنا بمعلومات تاريخية جديدة‪.‬‬ ‫ويصعب الكلم عن هذه المؤلفات بالتفصيل لكثرتها‪ ،‬ولكن من المهم‬ ‫اللماح إلى كتاب تقريب التهذيب لبن حجر ففيه خلصة الحكام على الرواة‪،‬‬ ‫والى أصله تهذيب التهذيب لبن حجر ففيه تفاصيل كثيرة‪ ،‬والى أصله تهذيب‬ ‫الكمال للحافظ المزي حيث يمتاز بطول قوائم الشيوخ والتلميذ وحسن‬ ‫ترتيبهم‪،‬‬ ‫وحرفية النقل عن المصادر الولية‪.‬‬ ‫كتاب ميزان العتدال للحافظ الذهبي‪ ،‬و لسان الميزان للحافظ ابن‬ ‫حجر وهما كتابان متخصصان بالضعفاء من الرواة‪ ،‬ولكن لينبغي أن نحكم‬ ‫بالضعف على جميع أصحاب التراجم فيهما‪ ،‬لوجود رواة تكلم فيهم النقاد‬ ‫بالتضعيف فأوردهم الذهبي في الميزان ثم دافع عنهم وانتهى إلى توثيقهم‪.‬‬ ‫وتقترب التراجم من الكمال أكثر عندما نضيف كتاب إكمال تهذيب‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن الثير‪ :‬أسد الغابة ‪.1‬ولبد لمن أراد أن يمارس نقد الروايات‬ ‫على‬ ‫طريقة المحدثين من دراسة كتب مصطلح الحديث وخاصة علم الجرح‬ ‫والتعديل‬ ‫وقواعد الجمع والترجيح عبد العارض‪.‬‬ ‫ومن أجمع كتب معرفة الصحابة التي ألفت في القرون التالية واشتهرت‬ ‫واعتمدها الناس كتاب أسد الغابة في معرفة الصحابة لبن الثير الجزري‬ .72 -1/71‬‬ ‫) ‪(1/36‬‬ ‫الكمال للحافظ مغلطاي‪ ،‬فإنه يكمل الروايات التي أهملها المزي أو لم يقف‬ ‫عليها‬ ‫ومغلطاي واسع الطلع على المصادر الولية ومما يكمل المعلومات عن‬ ‫الرواة‪،‬‬ ‫ومن أراد الوقوف على المصادر الولية في علم الرجال‪ ،‬فربما وجد ضالته‬ ‫في‬ ‫الدراسات المعاصرة المتخصصة ‪ .‬وثمة رواة في القرن الرابع الهجري نحتاح إلى‬ ‫مراجعة‬ ‫تراجمهم في تاريخ بغداد للخطيب‪.

‬ومعظم اقتباساته عن هذه الكتب مباشرة مما يدل‬ ‫على‬ ‫اطلعه عليها وإفادته منها‪.‬فأما كتاب أسد الغابة في معربة الصحابة لبن الثير الجزري‬ ‫فيقع‬ ‫في خمس مجلدات‪ ،‬وقد جمع فيه مؤلفه بين كتب معرفة الصحابة لبن منده‬ ‫وأبي‬ ‫نعيم الصبهاني وأبي موسى محمد بن أبي بكر الصفهاني وابن عبد البر‪،‬‬ ‫ويذكر‬ ‫عادة من خرج الترجمة من أصحاب الكتب الربعة المذكورة برموز شرحها‬ ‫في‬ ‫مقدمة كتابه‪ ،‬وقد ذكر أنه اختار من كلم كل واحد منهم أجوده وماتدعو‬ ‫الحاجة‬ ‫اليه‪ ،‬ولم يقتصر على مادة هذه الكتب الربعة‪ ،‬بل أضاف اليها موادا من كتب‬ ‫أخرى عدد بعضها في مقدمة كتابه كما استدرك عليهم بعض الغلط‪ .2‬‬ ‫وأما كتاب الصابة في تمييز الصحابة لبن حجر فهو من أجمع كتب‬ ‫معرفة الصحابة‪ ،‬استخلص مؤلفه مادته من كتب معرفة الصحابة التي ألفت‬ ‫قبله‬ ‫وعددها كبير جدًا‪ ،‬كما أفاد من كتب الجرح والتعديل وتواريخ المدن المحلية‬ ‫وكتب ضبط السماء وكتب الحديث والتفسير والرقائق وأفاد من كتب‬ ‫النساب‬ ‫والخبار واللغة والدب‪ .1‬واهتم ابن‬ ‫الثير بذكر‬ ‫النساب والخبار ومايعرف بالصحابي أكثر من ذكر الحاديث وعللها وطرقها‬ ‫لنه‬ ‫يرى أن ذلك بكتب الحديث أشبه‪ ،‬وقد رتب التراجم على حروف المعجم‬ ‫بصورة‬ ‫دقيقة مما ييسر الكشف عن السماء‪ ،‬ويبدأ بذكر السماء ثم الكنى ثم النساء‬ ‫‪.‬‬ ‫ويقع الكتاب في أربع مجلدات‪ ،‬منها المجلدات الثلثة الولى في تراجم من‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.‬‬ ‫) ‪(1/37‬‬ ‫ت ‪ 630‬هـ ‪ ،‬وكتاب الصابة في معرفة الصحابة لبن حجر العسقلني‬ ‫ت ‪ 852‬هـ ‪ .‬ومع‬ ‫ذلك‬ ‫فقد انتقد ابن حجر كتابه فقال‪ " :‬إنه تبع من قبله فخلط من ليس صحابيا‬ ‫بهم وأغفل‬ ‫كثيرا ً من التنبيه على كثير من الوهام الواقعة في كتبهم " ‪ .4 :1‬‬ ‫‪ 2‬ابن الثير‪ :‬أسد الغابة ‪.604 :1‬‬ .‫__________‬ ‫‪ 1‬راجع أكرم العمري‪ :‬بحوث في تاريخ السنة المشرفة‪.

.‬فيكون‬ ‫عدد‬ ‫تراجم الكتاب ‪ 12267‬ترجمة‪ ،‬وليس كل من ذكرهم ممن ثبتت صحبتهم‬ ‫حيث‬ ‫بين في مقدمة كتابه أنه ذكر فيه أربعة أقسام‪ ،‬القسم الول من وردت‬ ‫صحبته بطريق‬ ‫الرواية عنه أو عن غيره سواء كانت الطريق صحيحة أو حسنة أو ضعيفة أو‬ ‫وقع‬ ‫ذكره بما يدل على الصحبة باي طريق كان‪ .‬‬ ‫ولشك أن ابن حجر بافادته من ملحظات واستدراكات سابقيه من‬ ‫المصنفين وبإضافاته المهمة وتنبيهاته الدقيقة ضمن كتابه فوائد جليلة ل‬ ‫تتوفر في‬ ‫كتب معرفة الصحابة الخرى وإن كان لها فضل السبق والتمهيد له ‪0‬‬ ‫) ‪(1/39‬‬ .‬لغلبة الظن على أنه صلى الله عليه وسلم رآهم‪ .‬وقد رتب ابن حجر تراجمه‬ ‫على‬ ‫ً‬ ‫حروف المعجم مبتدئا في كل حرف بالقسم الول ثم الثاني ثم الثالث ثم‬ ‫الرابع ‪0‬‬ ‫ويذكر في الترجمة عادة من خرج حديث الصحابي صاحب الترجمة من‬ ‫أصحاب السنن وغيرهم من المصنفين في الحديث‪ .‬والقسم الثاني فيمن ذكر في‬ ‫الصحابة‬ ‫من الطفال الذين ولدوا في عهد التبي صلى الله عليه وسلم ومات وهم‬ ‫دون سن‬ ‫التمييز‪ .‬والقسم الثالث‬ ‫فيمن ذكر‬ ‫في الكتب المتقدمة عليه من المخضرمين الذين أدركوا الجاهلية والسلم‬ ‫ولم يرد في‬ ‫خبر قط أنهم اجتمعوا بالنبي صلى الله عليه وسلم ول رأوه سواء أسلموا في‬ ‫حياته أم‬ ‫ل‪ ،‬وهؤلء ليسوا صحابة باتفاق ‪ 0‬والقسم الرابع فيمن ذكر في الكتب‬ ‫المتقدمة أنه‬ ‫صحابي على سبيل الوهم والغلط وبيان ذلك‪ .‫) ‪(1/38‬‬ ‫عرفو بأسمائهم ويبلغ عدد التراجم ‪ 9477‬ترجمة‪ ،‬أما المجلدة الرابعة فتناول‬ ‫فيها‬ ‫ً‬ ‫من عرفوا بكناهم وبلغ عددهم ‪ 1268‬علما‪ ،‬كما تناول فيه تراجم النساء وبلغ‬ ‫عددهن ‪ 1522‬امرأة‪ ،‬بدأ بمن عرفن بالسماء ثم بمن عرفن بالكنى‪ ..‬ويهتم بالتعريف بنسب‬ ‫الصحابي‬ ‫ويذكر نموذجا أو أكثر من حديثه‪ ،‬وربما ساق بعض أخبار الصحابي في‬ ‫الغزوات‬ ‫أو الحوادث المهمة ويسجل وقت وفاته اذا عرفت‪.

‬وهذه الرسائل هي خلفة‬ ‫أبي‬ ‫بكر الصديق لعبد العزيز المقبل‪ ،‬و النواحي المالية في خلفة عمر بن‬ ‫الخطاب‬ ‫لعبد السلم محسن آل عيسى‪ ،‬و خلفة عثمان بن عفان لمحمد بن محمد‬ ‫علي‬ ‫العواجي‪ ،‬و فتنة مقتل عثمان بن عفان لمحمد عبد الله الغبان‪ ،‬و خلفة علي‬ ‫بن‬ ‫أبي طالب لعبد الحميد بن علي ناصر فقيهي‪ ،‬وجميعهم محاضرون في‬ ‫الجامعة‬ ‫السلمية بالمدينة‪ ،‬و الروايات التأريخية في فتح البارى‪ -‬عصر الخلفة‬ ‫الراشدة‬ ‫للدكتور يحي ابراهيم اليحي‪ ،‬وقد أنجزت هذه الرسائل والطروحات خلل‬ ‫‪1408‬‬ ‫إلى ‪ 1412‬هـ‪.‬‬ ‫أما في بقية أبواب الكتاب فقد اعتمدت على محاضراتي التي كنت قد‬ ‫ألقيتها على طلبة كلية الداب بجامعة بغداد ما بين سنة ‪ 1976 -1967‬م‪،‬‬ ‫وذلك‬ ‫بعد أن نقحتها وأضفت اليها من المصادر القديمة والمراجع الحديثة التي‬ ‫نشرت بعد‬ ‫كتابتها الولى‪.‬‬ ‫) ‪(1/40‬‬ ‫الباب الول ‪ :‬السياسة )الخلفة والخلفاء(‬ ‫) ‪(1/41‬‬ ‫الفصل الول ‪ :‬الخلفة‬ ‫) ‪(1/43‬‬ ‫المبحث الول ‪ :‬نظام الخلفة‬ ‫كانت فكرة المة الواحدة‪ ،‬والدولة الواحدة التي تسودها أحكام الشريعة في‬ .‫المراجع الحديثة‪:‬‬ ‫إن أهم المراجع الحديثة التي أفدت منها في أبواب الكتاب المتعلقة‬ ‫بشخصية الخلفاء والفتن الداخلية والقتصاد هي الطروحات والرسائل‬ ‫الجامعية التي‬ ‫أشرفث عليها في الجامعة السلمية يالمدينة المنورة‪ ،‬والتي التزمت منهج‬ ‫النقد عند‬ ‫المحدثين في نقد الروايا التأريخية‪ ،‬وهي تمثل عمل رائعا ورائدا في هذا‬ ‫الميدان‬ ‫المهم‪ ،‬وآمل أن يخرج إلى النور في أقرب وقت‪ .

8 :5‬‬ ‫‪ 3‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 433 :5‬بإسناد صحيح‪ ،‬وابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى‬ ‫‪269 ،266 :2‬‬ ‫بإسناد رجاله ثقات‪..‬ومانفضنا عن رسول الله صلى الله عليه‬ ‫وسلم اليدي‬ ‫حتى أنكرنا قلوبنا " ‪ ..3‬وأخذ بقائم سيفه وقال‪ :‬ل أسمع أحدا ً يقول مات رسول الله إل‬ ‫ضربته‬ ‫بسيفي هذا"‪ ،‬وطلب الناس لسالم بن عبيد الشجعي أن يدعو أبا بكر رضي‬ ‫الله عنه‬ ‫فرآه في المسجد فأخبره خبر الوفاة ‪ ،4‬فدخل أبو بكر على عائشة وكشف‬ ‫عن وجه‬ ‫__________‬ ‫أحمد‪ :‬المسند ‪ ،221 :3‬و الترمذي‪ :‬سنن ‪ 588 :5‬وقال‪ :‬حديث غريب‬ ‫صحيح‪ ،‬و ابن ماجة‬ ‫‪ :‬السنن ‪ ،522 :‬وقال ابن كثير‪ :‬إسناده على شرط الصحيحين البداية‬ ‫وإلنهاية ‪308 :5‬‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.2‬ولكن ربه أرسل اليه كما أرسل إلى موسى‪ ،‬فلبث عن قومه‬ ‫أربعين‬ ‫ليلة ‪ .‬‬ ‫‪ 4‬الترمذي‪ :‬الشمائل المحمدية ‪ ،308‬و النسائي‪ :‬كتاب الوفاة ‪ 73‬وصححه‬ ‫اللباني مختصر‬ ‫) ‪(1/45‬‬ ‫النبي صلى الله عليه وسلم وهو مسخى ببرد حبرة‪ ،‬ثم قبله وبكى‪ ،‬وقال‪" :‬‬ ‫بابي أنت‬ ‫ً‬ ‫وأمي‪ ،‬طبت حيا وميتا " ثم خطب الناس معلنا الوفاة‪ " :‬أل من كان يعبد‬ ‫محمدا ً‬ ‫فإن محمدا ً قد مات‪ ،‬ومن كان يعبد الله فإن الله حي ل يموت " واستشهد‬ ‫بالقرآن‬ ‫فنشج الناس يبكون ‪01‬‬ .1‬ولفرط الذهول كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه‬ ‫يقول‪:‬‬ ‫والله ما مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وليبعثنه الله فليقطعن أيدي‬ ‫رجال‬ ‫وأرجلهم ‪ .‫داخلها؟ والرغبة القوية في تبليغ رسالة السلم خارج حدودها قد تمكنت من‬ ‫النخبة‬ ‫المسلمة عندما واجهت الحادثة الليمة التي تمثلت بوفاة الرسول صلى الله‬ ‫عليه وسلم‬ ‫وقد عبر أنس بن مالك عن أثر الحادث في النفوس‪ " :‬لما كان اليوم الذي‬ ‫قدم فيه‬ ‫رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة أضاء منها كل شيء‪ ،‬فلما كان‬ ‫اليوم الذي‬ ‫مات فيه أظلم منها كل شيء‪ ..

‬‬ ‫وكانت النخبة تتمثل في المهاجرين الذين تطلعوا إلى أبي بكر رضي الله عنه‬ ‫الشمائل المحمدية ‪ ، 198‬والطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪ 56 :7‬وقال الهيثمي‪:‬‬ ‫رجاله ثقات‬ ‫مجمع الزوائد ‪.‬فالنصار هم السكان الصليون‬ ‫للمدينة‪ ،‬وقد‬ ‫آووا المهاجرين ونصرو السلم بأرواحهم وأموالهم‪ ،‬وهياوا له فرص‬ ‫الستقرار‬ ‫والنتشار‪ ،‬وعرفوا بإيثارهم وصبرهم وجهادهم وتضحماتهم أفل يكون لهم‬ ‫الحق في‬ ‫رئاسة الدولة ورعاية السلم؟‬ ‫وقد بلغ خبر اجتماع النصار في سقيفة بني ساعدة إلى المهاجرين وهم‬ ‫مجتمعون مع أبي بكر الصديق رضى الله عنه لترشيح من يتولى الخلفة ‪.‬وقد يقف خلف هذا الثحرك السريع إدراك التخبة‬ ‫بخطورة‬ ‫الوضاع المحيطة بالكيان السلمي الذي مضى عليه عقد واحد من السنين‪،‬‬ ‫تأسست‬ ‫فيه الدولة واتسعت رقعتها وكسبت أنصارا لها داخل المدن الحجازية الثلث‬ ‫خاصة‬ ‫في حين بقيت القبائل الكبيرة في أعدادها والمنتشرة في البوادي والصحراء‬ ‫تحيط‬ ‫بالمراكز السلمية من كل مكان‪.17 :6‬‬ ‫‪ 2‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪ 30 :7‬و ‪.146 :8‬‬ ‫) ‪(1/46‬‬ ‫وبعضهم كان منشغل ً مع علي رضي الله عنه بتشتيع النبي صلى الله عليه‬ ‫وسلم‪ ،‬وفي‬ ‫النصار الذين التفوا حول زعيم الخزرج سعد بن عبادة وعقدوا اجتماعا ً فى‬ ‫سقيفة‬ ‫بني ساعدة لمناقشة الموقف الجديد‪ .2‬‬ ‫ورغم الذهول الذي أصاب النخية وعامة المسلمين فإن أهمية إقامة السلطة‬ ‫في‬ ‫السلم جعلتهم يتحركون في إتجاه اختيار الحاكم قبل أن ينتهوا من تشييع‬ ‫الجسد‬ ‫الشريف إلى مثواه‪ .‫وقد طهر في الموقف رجحان علم الصديق‪ ،‬ورباطة جأشه‪ ،‬وشجاعته‬ ‫وجرأته‪ ،‬وقوة رأيه ‪.‬‬ ‫وكانت الضوابط الشرعية لختيار المسؤول الول للدولة تنحصر في قرشيته‬ ‫ومكانته التي يحددها قدمه في السلم وخدمته للدعوة وللدولة ومنزلته لدى‬ ‫النبي صلى‬ ‫الله عليه وسلم وإمكان إجماع المة أو أكثرها على شرعية توليه لرئاسة‬ ‫الدولة‬ ‫وخلفة النبوة‪.1‬‬ ... 182 :5‬‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ 90 :2‬و ‪ 8 :5‬و ‪.

3‬‬ ‫وقد حدث نقاش طويل بين المهاجرين والنصار حول أحقية كل طرف‬ ‫بتولي الخلفة‪ .‬فقال‪ :‬أين تريدون‬ ‫يامعشر المهاجرين؟ قلنا‪ :‬نريد إخواننا هؤلء من النصار‪ . 198‬‬ ‫‪ 3‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.‫فقال‬ ‫المهاجرون لبعضهم‪ " :‬انطلقوا بنا إلى اخواننا من النصار‪ ،‬فإن لهم في هذا‬ ‫الحى‬ ‫نصيبا ً " ‪ .3‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،21 0 :8‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،439 :5‬و ابن‬ ‫سعد‪:‬الطبقات‬ ‫الكبرى ‪ ،615 :3‬و الترمذي‪ :‬الشمائل المحمدية ‪ ،308‬و النسائي‪ :‬كتاب‬ ‫الوفاة ‪،75‬‬ ‫و الطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪ ،56 :7‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪،565 :14‬‬ ‫وصرح ابن‬ ‫اسحق بالسماع كما في فتح الباري ‪ 153 :12‬لبن حجر‪..‬يامعشر النصار إنا‬ ‫والله‬ .2‬‬ ‫ويبدو أن عدد المهاجرين الذين دخلوا السقيفة كان محدودا‪ ،‬وربما دخل‬ ‫أبو بكر وعمر وأبو عبيدة أول ثم تلحق المهاجرون ‪.210 :8‬‬ ‫) ‪(1/47‬‬ ‫وقد كشفت روايات صحيحة عن اسمي الرجلين من النصار‪ ،‬وهما عويم‬ ‫بن ساعدة‪ ،‬ومعن بن عبدي ‪ ،1‬وموقفهما يدل على عدم وجود موقف موحد‬ ‫للنصار ‪.‬فقال‪ :‬لعليكم أن‬ ‫لتقربوهم‪ ،‬اقضوا أمركم‪ .‬وقد بين أحد النصار أحقيتهم بقوله‪ " :‬أما بعد فنحن أنصار‬ ‫الله‪،‬‬ ‫وكتيبة السلم‪ ،‬وأنتم معشر المهاجرين رهط‪ ،‬وقد دفت دافة من قومكم‪،‬‬ ‫فاذا هم‬ ‫يريدون أن يختزلونا من أصلنا‪ ،‬وأن يحضنونا من المر " ‪.2‬قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه‪ " :‬فانطلقنا نريدهم‪ ،‬فلما‬ ‫دنونا‬ ‫منهم لقينا منهم رجلن صالحان‪ ،‬فذكر ماتمال عليه القوم‪ ..4‬‬ ‫أما المهاجرون فتكلم عنهم أبو بكر الصديق بحلم ووقار وبديهية‪ -‬كما‬ ‫وصفه ابن عمر‪ -‬فقال‪ " :‬ماذكرتم فيكم من خير فأنتم له أهل‪ ،‬ولن ُيعرف‬ ‫هذا المر‬ ‫إل لهذا الحي من قريش‪ ،‬هم أوسط العرب نسبا ودارا‪ .‬‬ ‫‪ 2‬الترمذي‪ :‬الشمائل المحمدية ‪ ،308‬و النسائي‪ :‬كتاب الوفاة ‪ ،75‬و‬ ‫الطبراني‪ :‬المعجم الكبير‬ ‫‪ ،56 :7‬وصححه اللباني مختصر الشمائل ‪.‬فقلت‪ :‬والله لنأتينهم فانطلقنا حتى أتيناهم في‬ ‫سقيفة‬ ‫بني ساعدة‪ ،‬فإذا رجل مزمل بين ظهرانيهم‪ ،‬فقلت‪ :‬من هذا؟ فقالوا‪ :‬سعد‬ ‫بن عبادة‬ ‫فقلت ماله؟ قالوا‪ :‬يوعك " ‪.

‬‬ ‫) ‪(1/48‬‬ ‫ولتكونوا أول من أحدث في السلم " ‪.‬ويحضنونا‪ :‬يخرجونا النهاية في غريب‬ ‫الحديث ‪:2‬‬ ‫‪ 124‬و ‪ 29 :2‬و ‪ 401 :1‬على التوالي ‪.5‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 563 :14‬وصرح ابن اسحق بالمماع كما في فتح‬ ‫الباري ‪.210 :8‬و الداقة‪ :‬العدد القليل ابن حجر‪ :‬فتح الباري‬ ‫‪.1‬‬ ‫وقد وردت روايات ضعيفة تفيد أن المهاجرين احتجوا على النصار بحديث‬ ‫" قريش ولة هذا المر" ‪ ،2‬ولكن يبدو أن الحديث لم يخطر على بالهم‪ ،‬أو‬ ‫أن‬ ‫الصديق اكتفى بتضمينه في كلمه‪ ،‬والول أقوى لن الحديث كان سيقطع‬ ‫المر‬ ‫لصالح المهاجرين دون استمرار الحوار‪.153 :12‬‬ ‫‪ 4‬البخاري ‪ :‬الصحيح ‪ . 151 :12‬‬ ‫ويختزلونا‪ :‬يقتطعونا وينفردوا بالمر‪ .153 :12‬‬ ‫أحمد‪ :‬المسند ‪ 5 :1‬بإسناد رجاله ثقات لكنه من مرسل حميد بن عبد‬ ‫الرحمن الحميري وهو‬ ‫ثقة فقيه‪ ،‬وحسنه البزار وابن تيمية ابن تيمية‪ :‬منهاج السنة النبوية ‪،536 :1‬‬ ‫والمتقي‬ .‬‬ ‫لقد نظر النصار إلى الخلفة من زاوية محدودة بظروف المجتمع المدني‬ ‫والعلقة التأريخية بين المهاجرين والنصار‪ ،‬أما المهاجرون فنظروا نظرة‬ ‫واسعة على‬ ‫مستوى الدولة كلها وما يترتب على خروج السلطة من قريش من عواقب‬ ‫كبيرة لن‬ ‫العرب يمكن أن ترض بقيادتها لمكانتها فيهم‪ ،‬أما لو تولها النصار فقد تقع‬ ‫انشقاقات خطيرة تؤدي إلى تفكك الدولة السلمية‪.151 :12‬‬ ‫‪ 3‬ابن حجر ‪ :‬فتح الباري ‪.‬‬ ‫وقد طرح عدد من النصار فكرة تعيين أميرين أحدهما من المهاجرين‬ ‫والخر من النصار ‪ ،3‬ولكن أبا بكر رضي الله عنه قال‪ " :‬ل‪ ،‬ولكنا المراء‬ ‫وأنتم‬ ‫الوزراء " ‪ .‫ماننكر فضلكم‪ ،‬ول بلءكم في السلم‪ ،‬ول حقكم الواجب علينا‪ ،‬ولكنكم‬ ‫عرفتم‬ ‫أن هذا الحي من قريش بمنزلة من العرب ليس بها غيرهم‪ ،‬وأن العرب لن‬ ‫تجتمع إل‬ ‫على رجل منهم‪ ،‬فنحن المراء وأنتم الوزراء‪ ،‬فاتقوا الله ولتصدعوا السلم‪،‬‬ ‫‪ 1‬عبد الرزا ق‪ :‬المصنف ‪ ،445 :5‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪،563 :14‬‬ ‫وأحمد‪ :‬المسند ‪:1‬‬ ‫‪ ،56‬والبخاري ‪ :‬الصحيح ‪110 :5‬‬ ‫‪ 2‬ابن حجر ‪ :‬فتح الباري ‪.4‬وقال عمر‪ " :‬سيفان في غمد واحد!! إذا ليصلحان " ‪.

8 :5‬‬ ‫) ‪(1/50‬‬ .‬فقال عمر‪ " :‬بل نبايعك أنت‪،‬‬ ‫فانت‬ ‫سيدنا وخيرنا‪ ،‬وأحبنا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم " ‪ .‬‬ ‫‪ 3‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ 211 :8‬و ‪. 198‬‬ ‫و النسائي‪:‬‬ ‫) ‪(1/49‬‬ ‫وهنا تدخل كاتب الوحي زيد بن ثابت وهو من الخزرح فقال‪ " :‬إن رسول‬ ‫الله صلى الله عليه وسلم كان من المهاجرين‪ ،‬ونحن أنصارهم كما كنا أنصار‬ ‫رسول الله صلى الله عليه وسلم "‪ .1‬وهكذا فان‬ ‫الخزرج هم الذبن قاموا بالتنازل إتباعا للحق ومراعاة للمصلحة السلمية‪،‬‬ ‫ولم يكن‬ ‫التنازل بسبب عدم رغبة الوس في تولي الخزرح الخلفة‪ -‬كما يزعم أبو‬ ‫مخنف‪2 -‬‬ ‫المبحث الثاني ‪ :‬خلفة أبي بكر الصديق‬ ‫رضى الله عنه‬ ‫لقد جرى الترشيح بعد أن استقر الرأي على استخلف أحد المهاجرين‪،‬‬ ‫فرشح أبو بكر أحد اثنين‪ ،‬عمر وأبي عبيدة‪ .308‬وصححه اللباني مختصر الشمائل ‪.‬فقال أبو بكر " جزاكم الله خيرا من حي‬ ‫يامعشر‬ ‫النصار‪ ،‬وثبت قائلكم‪ ،‬والله لو فعلتم غير ذلك لما صالحناكم " ‪ .114 :5‬وصححه ابن كثير‪ :‬البداية والنهاية ‪.‫الهندي‪ :‬كنز العمال ‪ 638 :5‬عن ابن المنذر ‪.3‬وذكر بفضل‬ ‫أبا‬ ‫بكر قائل‪ " :‬ألستم تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمر أبا‬ ‫بكر أن‬ ‫__________‬ ‫كتاب الوفاه ‪ ،75‬و الطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪.114 :5‬وصححه ابن كثير البداية والنهاية ‪.8 :5‬‬ ‫الترمذي‪ :‬الشمائل المحمدية ‪ .‬‬ ‫د‪ :‬الطبقات ‪ ،212 :3‬وابن‬ ‫أحمد‪ :‬المسند ‪ 185 :5‬بإسناد صحيح‪ ،‬وابن سع ْ‬ ‫أبي شيبة‪:‬‬ ‫المصنف ‪ ،561 :14‬و البلذري‪ :‬أنساب الشراف الشيخان ‪ ،65‬و الطبراني‪:‬‬ ‫المعجم‬ ‫الكبير ‪ .281 :5‬‬ ‫البخاري‪ :‬الصحيح ‪.56 :7‬‬ ‫‪ 1‬أحمد‪ :‬المسند ‪ 185 : 5‬ب ساد صحيح‪ ،‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪،561 :4‬‬ ‫وابن سعد‪:‬‬ ‫الطبقات الكبرى ‪ ،212 :3‬و البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪ ،65‬و الطبراني‪:‬‬ ‫المعجم الكبير‬ ‫‪ . 281 :5‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 222 -221 :3‬عن أبي مخنف‪.

‬شاكر‬ ‫وصححه أحمد شاكر‪ .‬شاكر وصحح إسناده أحمد شاكر‪ ،‬وله شاهد ‪172 :1‬‬ ‫ط‪ .‬‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،211 :8‬و الترمذي‪ :‬الشمائل المحمدية ‪ ،308‬و‬ ‫النمائي‪ :‬فضاثل‬ ‫الصحابة ‪ ،5‬وكتاب الوفاة ‪.‫يصلي يالناس‪ ،‬فايكم تطيب نفسه أن يتقدم أبا بكر؟ قالوا‪ :‬نعوذ بالله أن‬ ‫نتقدم أبا‬ ‫بكر " ‪ .76‬‬ ‫‪ 3‬عبد العزيز بن سليمان المقبل‪ :‬خلفة أبي بكر الصديق ‪.‬وأحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 182 :1‬بإسناد حسن‪.‬وهذا كله مما صورته بعض الروايات الضعيفة‬ ‫التي‬ ‫وردت عن اجتماع السقيفة‪ ،‬والتي تناقلها المؤلفون المعاصرون ‪ 3‬فشوهو‬ ‫الصورة‬ ‫الوضاءة لذلك الجتماع التأريخي الرفيع والذي قرر مصير الخلفة والدولة‬ ‫السلمية‬ ‫بحزم وترفع وإحساس كبير يالمسؤولية يستعلى على التفاهات والهواء‪.‬‬ ‫ولم يكن أبو بكر رضي الله عنه حريصا ً على المارة بل كان كارها ً لتوليها‬ ‫لما يعلمه من عظم المسؤولية أمام الله تعالى وخوفه من التقصير فيها‪ ،‬رغم‬ ‫أن‬ ‫الصحابة كانوا يعلمون أنه أحقهم بها‪ ،‬وأقواهم عليها‪ ،‬وقد صارح أبو بكر‬ ‫ت حريصا على المارة يوما ول ليلة‬ ‫المسلمين بمشاعره مرارا‪ " :‬والله ماكن ُ‬ ‫قط‪،‬‬ ‫ولكنت راغبا فيها‪ ،‬ولسألتها الله عزوجل في سر ولعلنية‪ ،‬ولكني أشفقت‬ ‫من‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬النتائي‪ :‬السنن ‪ 75 -74 :2‬وحسنه اللباني صحيح سنن النسائي ‪، 168 :1‬‬ ‫وإبن سعد‪:‬‬ ‫الطبقات الكبرى ‪ 224 :2‬و ‪ ،178 :3‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،567 :1 4‬و‬ ‫أحمد‪:‬‬ ‫المسند ‪ 213 :1‬ط‪ .42‬‬ ‫) ‪(1/51‬‬ ‫الفتنة‪ ،‬ومالي في المارة من راحة‪ ،‬ولكن قلدت أمرا عظيما مالي به من‬ ‫طاقة‪ ،‬وليد‬ ‫إل بتقوية الله عزوجل‪ ،‬ولوددت أن أقوى الناس عليها مكاني اليوم " ‪.1‬‬ .1‬وذكرهم بموقفه في حادثة الهجرة‪ ،‬ثم يايعه عمر وبايعه المهاجرون‬ ‫ثم‬ ‫بايعته النصار ‪.2‬‬ ‫" ومن استعراض الروايات الصحيحة لجتماع السقيفة ومبايعة أبي بكر‬ ‫خليفة يتبين أن الجتماع لم يدم طويل‪ ،‬ولم تجر فيه مناقشات طويلة بين‬ ‫المهاجرين‬ ‫والنصار‪ ،‬أو تنافس وصراع على تولي الخلفة‪ ،‬أو حدة في الكلم أو تهديدات‬ ‫أو‬ ‫عراك باليدي بين المجتمعين‪ .

‫فما أعظمها من مشاعر‪ ،‬وما أرفع صاحبها وأوعاه بحق الله تعالى وحقوق‬ ‫الرعية‪ ،‬وما أعمق تدينه وأحسن توكله‪ ،‬وأجمل تواضعه وأصدق أمانيه‪ .129 :8‬‬ ‫‪ 3‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،1 0 0 :9‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪.437 :5‬‬ ‫) ‪(1/52‬‬ ‫ولكتابه ثم للمير " ‪01‬‬ ‫وبعد البيعة العامة هذه‪ ،‬خطب أبو بكر في الناس قائل‪ " :‬إني وليت عليكم‬ ‫ت فقوموني‪ ،‬الصدق أمانة‪،‬‬ ‫ت فأعينوني‪ ،‬وإن أسأ ُ‬ ‫ولست بخيركم‪ ،‬فإن أحسن ُ‬ ‫والكذب خيانة‪ ،‬والضعيف فيكم قوي عندي حتى أريح عليه حقه‪ -‬إن شاء‬ ‫الله‪،-‬‬ ‫والقوي فيكم ضعيف عندي حتى آخذ الحق منه‪ -‬إن شاء الله‪ .‬وهكذا كان توليه الخلفة تضحية منه لصالح السلم وأمة‬ ‫السلم وليس مغنما يسعى اليه‪ ،‬وقد أعانه الله لصدق نيته وحسن وجهته‪.3‬ويحكي شاهد عيان‬ ‫طريقة‬ ‫البيعة لبي بكر‪ ،‬يجتمع عليه العصابة فيقول لهم‪ " :‬بايعوني على السمع‬ ‫والطاعة لله‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أخرجه موسى بن عقبة في مغازيه الذهبي‪ :‬تأريخ السلم ‪ ،8 :3‬وابن كثير‪:‬‬ ‫البداية و النهاية ‪ 341 :6‬وقال ابن كثير‪ :‬إسناده جيد‪ ،‬البداية و النهاية ‪:5‬‬ ‫‪ ،281‬و الحاكم‪ :‬المستدرك ‪ 66 :3‬وصححه وو افقه الذهبي ‪.‬‬ ‫‪ 2‬عبد العزيز المقبل‪ :‬خلفة أبي بكر ‪ ،58 -57‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،199 :3‬و‬ ‫السهيلي‪ :‬الروض النف ‪ ،27 0 :4‬و ابن بهير‪ :‬البداية و النهاية ‪،286 :5‬‬ ‫والخز اعي‪ :‬تخريح الدللت السمعية ‪ ،36‬وابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪..‬‬ ‫الل ُ‬ ‫ت الله ورسوله فل طاعة لي‬ ‫ت الله ورسوله‪ ،‬فإذا عصي ُ‬ ‫أطيعوني ما أطع ُ‬ .-‬ليدع قوم‬ ‫الجهاد‬ ‫في سبيل الله إل ضربهم الله بالذل‪ ،‬ول تشيع الفاحشة في قوم إل عمهم‬ ‫ه بالبلء‪.‬‬ ‫وقد عرفت بيعة أبي بكر في السقيفة بالبيعة الخاصة وكانت يوم الثنين‬ ‫الثاني‬ ‫عشر من شهر ربيع الول سنة ‪ 11‬هـ‪ ،‬وفي اليوم التالي الثلثاء ‪ 2‬خرج إلى‬ ‫المسجد فبايعه الناس فيما عرف بالبيعة العامة بعد خطبة ألقاها عمر بن‬ ‫الخطاب‬ ‫اعتذر فيها عن موقفه من حادثة الوفاة النبوية وإنكارها‪ ،‬وبين مكانة أبي بكر‬ ‫في‬ ‫الصحبة والهجرة‪ ،‬وأبو بكر صامت ل يتكلم‪ ،‬حتى انتهى عمر من خطبته‬ ‫وطلب من‬ ‫أبي بكر الصعود إلى المنبر لتلقي البيعة من الناس ‪ .‬إنه لم‬ ‫يجد‬ ‫أمامه إل أن يقبل تولي الخلفة ليقود المة في طريق الوحدة واليمان ورفع‬ ‫راية‬ ‫الرسالة السلمية رغم أن نفسه ل تطاوعه في تحمل المسؤولية الجسيمة‬ ‫خوفا من‬ ‫التقصير والتفريط‪ .

‫عليكم‪ .2‬‬ ‫وقد تضمنت الخطبة الوجيزة هذه علقة الحاكم بالمحكومين‪ ،‬فبين أن‬ ‫مجيئه للخلفة بإرادة المة وبتعاقد واضح‪ ،‬الطاعة من الناس مقابل التزام‬ ‫الحاكم‬ ‫بالشريعة‪ ،‬ورقابة المة على سياسته‪ ،‬وإعانته في الخير‪ ،‬وتصحيح سياسته اذا‬ ‫انحرف‪ ،‬كما فيها بيان اللتزام باقامة العدل والجهاد وتنظيف المجتمع من‬ ‫النحراف الخلقي‪ ،‬بالضافة إلى ماتكشف عنه مقدمة الخطبة من تواضع‬ ‫الصديق‬ ‫الجم‪.‬‬ ‫) ‪(1/53‬‬ ‫عدم استجابة الصديق لطلب فاطمة بنت الرسول صلى الله عليه وسلم أن‬ ‫ترث " ما أفاء‬ ‫الله على رسوله بالمدينة وفدك ومابقي من خمس خيبر "‪ ،‬واحتج أبو بكر‬ ‫بحديث "‬ ‫لنورث ماتركنا صدقة "‪ .‬قوموا‬ ‫إلى صلتكم يرحمكم الله " ‪.‬‬ ‫وتدل الروايات الصحيحة على غضب علي بن أبي طالب لعدم استشارته في‬ ‫أمر الخلفة‪ ،‬بل تشير رواية الصحيحين على أن بيعته تاخرت ستة أشهر‪،‬‬ ‫وتربط بين‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الحارث بن أبي أسامة‪ :‬المسند بإسناد حسن الهيثمي‪ :‬بغية الباحث ‪:3‬‬ ‫‪.1‬فهذا أقوى ماورد في بيعة‬ ‫علي لبي‬ ‫بكر رضي الله عنهما‪ ،‬ولكن صحت روايات أخرى تفيد بأنه بايع في اليوم‬ ‫الذي‬ ‫جرت فيه البيعة العامة‪ ،‬وأنه وضح سبب غضبه بقوله‪ " :‬ماغضبنا إل لنا أخرنا‬ ‫عن‬ ‫المشاورة‪ ،‬وإنا نرى أبا بكر أحق الناس بها بعد رسول الله صلى الله عليه‬ ‫وسلم‪ ،‬إنه‬ ‫لصاحب الغار‪ ،‬وثاني اثنين‪ ،‬وإنا لنعلم بشرفه‪ ،‬وكبره‪ ،‬ولقد أمره رسول الله‬ ‫صلى‬ ‫الله عليه وسلم بالصلة بالناس وهو حي " ‪02‬‬ .‬‬ ‫والحق أن انتخاب أبي بكر للخلفة يوضح استعلء قيم اليمان وخضوع‬ ‫مقاييس الشخصية لها‪ ،‬لن أبا بكر من تيم‪ ،‬وتيم من أضعف عشائر قريش‪. 34 0‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 336 :1 1‬من طريق معمر قال‪ :‬حدثني‬ ‫بعض أهل‬ ‫المدينة بعض أصحابي ‪.‬وقد غضبت فاطمة وقاطعته حتى توفيت‪ ،‬فبايع علي‬ ‫أبا‬ ‫بكر بعد وفاتها في المسجد بعد صلة الظهر ‪ . 753‬‬ ‫‪ 2‬ابن هشام‪ :‬السيرة النبوية ‪ 66 :4‬وصحح إسناده ابن كثير البداية والنهاية‬ ‫‪ 28 0 :5‬و ‪:6‬‬ ‫‪ .

1380 :3‬‬ ‫‪ 2‬موسى بن عقبة‪ :‬المغازي! الذهبي‪ :‬تأريخ السلم ‪ ،8 :3‬و ابن كثير‪ :‬البداية‬ ‫والنهاية ‪:6‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 341‬بإسناد صحيح‪ ،‬وانظر حول بيعة علي راضيا كتاب السنة لعبد الله بن‬ ‫المام أحمد ‪563 :2‬‬ ‫‪ 3‬ابن كثير‪ :‬البداية والنهاية ‪ 321 ،281 :5‬و ‪ ،341 :6‬و ابن حجر‪ :‬فتح‬ ‫الباري ‪.‬الصحيح ‪ ،177 :5‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪..431 :3‬‬ ‫‪ 2‬تشير رواية إلى أن طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه قال لبي بكر رضي‬ ‫الله عنه‪ :‬أستخلف على الناس عمر وقد رأيت مايلقى الناس منه وأنت معه‪،‬‬ ‫ق ربك فسائلك عن رعيتك‪ .3‬‬ ‫المبحث الثالث ‪ :‬خلفة عمر بن الخطاب‬ ‫رضي الله عنه‬ ‫ه في أمر‬ ‫مرض أبو بكر رضي الله عنه‪ ،‬وأحس بدنو أجله‪ ،‬فاستشار الصحاب ْ‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ .1‬وقد أجمعت المة على‬ ‫بيعته‬ ‫والرضا به ‪.‬قال‪:‬‬ ‫فأمهلوني أنظر لله ولدينه ولعباده‪ .‫وجمع ابن كثير وابن حجر بين الحاديث الصحيحة بأن عليا ً بايع أول‬ ‫المر مع الناس ثم بايعه بعد وفاة فاطمة تأكيدا للولى وإزالة لما حدث من‬ ‫جفوة‬ ‫بسبب الختلف حول الميراث ‪..495 :7‬‬ ‫) ‪(1/54‬‬ ‫الخلفة بعده‪ " :‬إني قد نزل بي ماترون ول أظنني إل لمأتي‪ .‬فامروا عليكم‬ ‫من‬ ‫أحببتم‪ ،‬فإنكم إن أمرتم عليكم في حياة مني كان أجدر أل تختلفوا بعدي "‬ ‫فتشاوروا بينهم ثم جاءوه طالبين منه أن يرشح لهم واحدا‪ ،‬فسألهم‪ :‬فلعلكم‬ ‫تختلفون؟ قالوا‪ :‬ل‪ .‬فقال أبو بكر‪:‬‬ ‫فكيف به إذا خل بهم ! وأنت ل ٍ‬ ‫ت الله ربي فساءلني قلت‪:‬‬ ‫أبالله تخوفني! إذا لقي ُ‬ ‫ت على أهلك خير أهلك الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 433 :3‬وفي إسناده علتان‬ ‫استخلف ُ‬ ‫عنعنة ابن اسحق‬ .‬قال‪ :‬فعليكم عهد الله على الرضا؟ قالوا‪ :‬نعم‪ ..2‬‬ ‫وقد سمت روايات ضعيفة الصحابة الذين استشارهم وهم‪ :‬عثمان بن عفان‪،‬‬ ‫وعبد الرحمن بن عوف‪ ،‬وسعيد بن زيد‪ ،‬وأسيد بن الحضير‪ ،‬وغيرهم من‬ ‫المهاجرين والنصار‪ ،‬وقد أدت مشاوراته إلى نصيحة المة باستخلف عمر بن‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن الجوزي‪ :‬مناقب عمر بن الخطاب ‪ 52‬من مرسل الحسن البصري‪.‬‬ ‫وأما ماذكره الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 429 :3‬حول بيعة عمر ففي إسناده علوان بن‬ ‫داود منكر الحديث الذهبي‪ :‬ميزان العتدال ‪ 1 08 :3‬وهو علوان بن صالح‬ ‫نفسه في رواية الطبري ‪.‬ثم أرسل إلى عثمان بن عفان‬ ‫فاستشاره‪ ،‬فاشار‬ ‫عليه بعمر بن الخطاب‪ ،‬فأمره أن يكتب له عهدا ‪ .

‬وإني قد استخلفت عمر فاسمعوا له وأطيعوا‪ ..‫ضعف ‪ .‬والطبري‪:‬‬ ‫ضعف‪ ،‬ثم هو مرسل لن‬ ‫تأريخ ‪ 428 :3‬وفي إسناده محمد بن حميد الرازي ُ‬ ‫راويه أبا السفر‬ ‫لم يلق أبا بكر وعمر ‪. 275‬‬ ‫وكذلك ورد خبر مرسل وآخر منقطع في قول الصديق للصحابة‪ " :‬أترضون‬ ‫بمن أستخلف‬ ‫) ‪(1/55‬‬ ‫الخطاب‪ ،‬فأمر عثمان بن عفان بكتابة عهد بذلك ‪ .‬فقالوا‪ :‬سمعنا‬ ‫وأطعنا إبن أبي شيبة‬ ‫‪ :‬المصنف ‪ 38 :12‬وفي إسناده الصلت بن بهرام عزيز الحديث‪ ،‬وثقه ابن‬ ‫حبان وسكت عنه‬ ‫البخاري وابن أبي حاتم‪ ،‬ثم إن الخبر منفطع راويه سيار أبي الحكم ت ‪102‬‬ ‫هـ‪ .‬‬ .‬‬ ‫المبحث الرابع ‪ :‬خلفة عثمان بن عفان‬ ‫رضي الله عنه‬ ‫تمت بيعة عثمان رضي الله عنه بعد اجتماع مجلس الشورى الذي عينه عمر‬ ‫رضي الله عنه حين ُ‬ ‫طعن‪ ،‬وأعضاءه" الستة هم‪ :‬عثمان بن عفان‪ ،‬وعلي بن‬ ‫أبي طالب‬ ‫وعبد الرحمن بن عوف‪ ،‬وسعد بن أبي وقاص‪ ،‬وطلحة بن عبيد الله‪ ،‬والزبير‬ ‫بن‬ ‫__________‬ ‫عليكم؟‪ .1‬والشيء المشتهر تأريخيا‬ ‫أن أبا‬ ‫بكر عهد بالخلفة لعمر ‪ ،2‬وهو مجرد ترشيح يهدف إلى نصيحة المة وترشيد‬ ‫أهل‬ ‫الحل والعقد‪ ،‬ول تنعقد به الخلفة‪ ،‬وإنما تنعقد إذا وافقت المة على‬ ‫الترشيح‪،‬‬ ‫وبايعت للمرشح‪ ،‬وهدا ماتم لعمر بن الخطاب حيث بايعه المسلمون في‬ ‫المدينة‪،‬‬ ‫وُأخذت له البيعة من أهل البلدان‪.‬‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ 200 -199 :3‬عن الواقدي‪ ،‬وعنه نقلت‬ ‫المصادر الخرى أيضًا‪ ،‬والبلذري‪ :‬أنساب الشراف الشيخان ‪ ،70‬و الطبري‪:‬‬ ‫تأريخ ‪ 429 -428 :3‬باختصار وابن الجوزي‪ :‬مناقب عمر بن الخطاب ‪54‬‬ ‫باختصار‪.‬وقد وردت من طريق اخر دون‬ ‫حميد الرازي ُ‬ ‫وهو مدلس ومحمد بن ُ‬ ‫النص على اسم‬ ‫طلحة بل تجعل بدله " الناس " ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 36 -35 :12‬حديث‬ ‫رقم ‪12062‬‬ ‫من مرسل زبيد اليامي وهو علوي لم يدرك أبا بكر ول أحدا من الصحابة‬ ‫المتقدمين‪ ،‬والروإية‬ ‫تتفق مع هواه أبو نعيم‪ :‬المامة ‪.

194 -193 :13‬‬ ‫) ‪(1/57‬‬ ‫وتؤكد روايات صحيحة توجه الرأي العام في خلفة عمر إلى بيعة عثمان من‬ ‫بعده‪ ،‬ولما سأل عمر في الحج بعرفات حذيفة بن اليمان‪ :‬من ترى قومك‬ ‫مؤمرين‬ ‫بعدي؟ قال حذيفة‪ :‬رأيت الناس قد أسندوا أمرهم إلى عثمان بن عفان ‪.-‬‬ ‫) ‪(1/56‬‬ ‫العوام‪ ،‬ويحضر عبد الله بن عمر اجتماعات المجلس لبداء المشورة دون أن‬ ‫يكون‬ ‫له حق الترشيح للخلفة أو التصويت لصالح أحد المرشحين‪ ،‬وفي أول اجتماع‬ ‫للمجلس جرى الحوار التالي‪:‬‬ ‫قال عبد الرحمن‪ :‬اجعلوا أمركم إلى ثلثة منكم ‪0‬‬ ‫فقال الزبير‪ :‬قد جعلت أمري إلى علي‪.‬والل ُ‬ ‫لتنظرن أفضلهم في نفسه؟‬ ‫فسكت الشيخان‪ -‬عثمان وعلي‪ -‬فقال عبد الرحمن‪ :‬أفتجعلونه إلي‪ ،‬والله‬ ‫ع ّ‬ ‫ل أن ل آلوا عن أفضلكم؟‬ ‫قال‪ :‬نعم ‪. 62 -60 :7‬‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.‬‬ ‫فقال طلحة‪ :‬قد جعلت أمري إلى عثمان‪.‬‬ ‫وقال سعد‪ :‬قد جعلت أمري إلى عبد الرحمن بن عوف‪.2‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.1‬‬ ‫ت مع عمر فلم يكونوا يش ُ‬ ‫كون أن الخلفة‬ ‫وقال خارجة بن مضرب‪ :‬حجج ُ‬ ‫من بعده لعثمان ‪.2‬‬ .‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 429 :3‬بإسناد من رواية عبد الرحمن بن عوف‪ -‬وهو شاهد‬ ‫عيان‪.‬‬ ‫ه عليه والسلم‬ ‫فقال عبد الرحمن‪ :‬أيكما تبرأ من هذا المر فنجعله اليه‪ .1‬‬ ‫وقام عبد الرحمن بن عوف بمشاورة الصحابة من أعضاء مجلس الشورى‬ ‫وغيرهم ليل ونهارًا‪ ،‬ثلثة أيام ثم في صبيحة اليوم الرابع دعا من كان حاضرا ً‬ ‫بالمدينة من المهاجرين والنصار‪ ،‬وأرسل إلى أمراء الجناد‪ " -‬وكانوا وافوا‬ ‫تلك‬ ‫الحجة مع عمر "‪ -‬فلما اجتمعوا فقال عبد الرحمن بن عوف‪ " :‬ياعلي‪ ،‬إني‬ ‫قد‬ ‫ت في أمر الناس فلم أرهم يعدلون بعثمان‪ ،‬فل تجعلن على نفسك سبيل‬ ‫نظر ُ‬ ‫" ثم‬ ‫بايع لعثمان قائل‪ " :‬أبايعك على سنة الله وسنة رسوله والخليفتين من بعده"‪،‬‬ ‫فبايعه‬ ‫عبد الرحمن بن عوف‪ ،‬وبايعه المهاجرون والنصار‪ ،‬وأمراء الجناد‪،‬‬ ‫و المسلمون ‪.

‬‬ ‫‪ 2‬إبن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 588 :1 4‬بسند صحيح‪.‬‬ ‫‪ 4‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.198 :13‬‬ ‫) ‪(1/58‬‬ ‫خطيرة حيث سيطر الناقمون على عثمان على المدينة‪ ،‬وأفلت المر من يد‬ ‫كبار‬ ‫الصحابة‪ ،‬ولم تعد ثمة سلطة عليا تحكم الدولة السلمية‪ ،‬وقد سعى‬ ‫الناقمون إلى‬ ‫تولية عبد الله بن عمر‪ ،‬وهددوه بالقتل إن لم يرض‪ ،‬ولكن لم يجدوا منه إل‬ ‫صدودا ‪ " .‬‬ ‫المبحث الخامس ‪ :‬خلفة على بن أبي طالب‬ ‫رضي الله عنه‬ ‫تولى علي الخلفة إثر مقتل عثمان بن عفان رضي الله عنهما في ظروف‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ 932 :3‬بسند صحيح‪.‬فإني لكم وزير خير مني لكم أمير‪ .‬‬ ‫وهنا تفتق ذهن علي رضي الله عنه عن وسيلة تجعله يتلقى البيعة علنا من‬ ‫المسلمين عامة دون أن يبايعه الناقمون بيعة خاصة‪ ،‬فقال لنفسه‪ -‬كما صّرح‬ .1‬فأدركوا أن أمر الخلفه بيد أهل المدينة من المهاجرين والنصار‬ ‫من‬ ‫أهل بدر‪ ،‬وأن الناس تبع لهم في ذلك " ‪.‬فقالوا‪:‬‬ ‫ل والله مانعلم أحدا ً أحق بها منك‪.2‬‬ ‫وقد بادر الناس إلى علي ليبايعوه‪ ،‬فاظهر رغبته عن الخلفة في تلك‬ ‫الظروف‬ ‫" والله إني لستحي أن أبايع قوما قتلوا رجل قال فيه رسول الله صلى الله‬ ‫عليه‬ ‫وسلم‪ :‬أل أستحي ممن تستحي منه الملئكة ‪ ،‬وإني لستحي من الله أن أبايع‬ ‫وعثمان قتيل على الرض لم ُيدفن بعد " فانصرفوا‪ ..‬فلما ُدفن عثمان رضي‬ ‫الله عنه‬ ‫أتوه مرة أخرى وسالوه البيعة وقالوا‪ :‬لبد للناس من خليفة‪ ،‬ولنعلم أحدا ً‬ ‫أحق بها‬ ‫منك‪ .‬فقال لهم علي‪ :‬لتريدوني‪ .‫وسمعت الحادي يحدو‪ :‬إن المير بعده ابن عفان‪ ،‬وسمعت الحادي في‬ ‫إمارة عثمان يحدو‪ :‬إن المير بعده علي ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ابن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ 933 -932 :3‬بسند حسن‪.4" .3‬‬ ‫وقد قصد عمر من جعلها شورى بين الستة أن ل يتقلد العهدة في ذلك‪ ،‬وأن‬ ‫يمارس المسلمون الشورى في أعلى المستويات وهو اختيار المسؤول الول‬ ‫في الدولة‬ ‫قال الطبري‪ " :‬ولم يكن في أهل السلم أحد له من المنزلة في الدين‬ ‫والهجرة‬ ‫والسابقة والعقل والعلم والمعرفة بالسياسة ما للستة الذين جعل عمر المر‬ ‫شورى‬ ‫بينهم‪.

‬أحمد شاكر ‪ ،‬و البلذري‪ 1 :‬نساب‬ ‫الشراف ‪ 35 :2‬ب‪.‫فيما‬ ‫بعد‪ :-‬اللهم إني مشفق مما أقدم عليه‪ .‬‬ ‫‪ 2‬عبد الحميد علي ناصر فقيه‪ :‬خلفة علي بن أبي طالب ص ‪ 92‬رساله‬ ‫ماجستير من الجامعة‬ ‫العلمية بإشرافي ‪ .‬وهو‬ ‫آخر خلفاء‬ ‫النبوة التي ورد بها حديث " خلفة النبوة ثلثون سنة‪ ،‬ثم يؤتي الله ملكه من‬ ‫يشاء " ‪5‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أحمد بن حنبل فضائل الصحابة ‪ 573 :2‬بإسناد حسن‪ ،‬والبلذري‪ :‬أنساب‬ ‫الشراف ‪36 :2‬‬ .‬وقال لهم‪ " :‬فإذا أبيتم على‪ ،‬فإن‬ ‫بيعتي‬ ‫ل تكون سرا‪ ،‬ولكن أخرج إلى المسجد فمن شاء أن يبايعني بايعني " فخرج‬ ‫إلى‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أحمد بن حنبل‪ :‬فضائل الصحابة ‪ ،895 :2‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪:4‬‬ ‫‪ ،151‬وأبو‬ ‫نعيم‪ :‬حلية الولياء ‪ 293 :1‬جميعهم عن الحمن البصري بإسناد صحيح‪.‬وراجع البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪، 145 -144 :12‬‬ ‫و أحمد‪ :‬المسند ‪ 323 :1‬بإسناد صحيح ط‪ .4‬‬ ‫ولكش معظم أهل الحل والعقد من أهل بدر والمهاجرين والنصار بالمدينة‬ ‫بايعوا‬ ‫لعلي رضي الله عنه وبذلك انعقدت له البيعة وصار خليفة للمسلمين‪ .‬كما أن معاوية بن‬ ‫أبي‬ ‫سفيان وأهل الشام وكتير من أهل البصرة ومصر واليمن لم يبايعوه بسبب‪،‬‬ ‫ويرى ابن‬ ‫حزم أن عدد من امتنع عن بيعته مثل عدد من بايعه وقدر عددهم بمائة ألف‬ ‫مسلم ‪.3‬‬ ‫واعتزل بعض الصحابة فلم يبايعوا عليا ومنهم محمد بن مسلمة وأهبان بن‬ ‫صيفي وسعد بن أبي وقاص وعبد الله بن عمر‪ ،‬فقد كانوا يرون الناس في‬ ‫فرقة‬ ‫وأختلف وفتنة‪ ،‬فكانوا ينتظرون أن يستقر المر فيبايعوا‪ .‬‬ ‫) ‪(1/59‬‬ ‫المسجد وبايعه الناس ‪ 1‬عن رضا ً واختيار‪ ،‬سوى طلحة والزبير فإنهما بايعاه‬ ‫مكرهين‬ ‫ولم يكونا راضيين عن الطريقة التي تمت بها البيعة حيث لم يتم التداول بين‬ ‫أهل‬ ‫الحل والعقد بشأنها‪ ،‬ولم يعقد مجلس للشورى ‪ " 2‬ولن الثوار أتوا بهما‬ ‫بأسلوب‬ ‫جاف عنيف‪ ،‬ولشك أن هذه الطريقة فرضتها طبيعة الحداث لسيطرة هؤلء‬ ‫العراب الجلف على المدينة " ‪.

‬وورد في الوائل لبي‬ ‫هلل‬ ‫العسكري ‪ 246 :1‬من طريق المدائني أن جباية السواد في خلفة عثمان‬ ‫بلغت مائة وعشرين‬ ‫ألف ألف درهم‪ ،‬وذكر اليعقوبي في تاريخه ‪ 152 :2‬انها بلغت مائة وعشرين‬ ‫ألف ألف درهم‬ ‫بينما ذكر ابن خرداذبة المسالك و الممالك ‪ 14‬أنها بلغت مائة وثمانية‬ ‫وعشرين ألف ألف‬ ‫ً‬ ‫درهم‪ .‬ولعل اختلف المبالغ يرجع إلى أن كل منها يخص جباية عام بعينه‪،‬‬ ‫والزيادة والنقصان‬ ‫ترجع إلى حالة المحاصيل وزيادة السكان‪ .‬وزادت جباية مصر من الجزية‬ ‫والخراج إلى الضعف حيث كانت تجبى في خلفة عمر رضي الله عنه ألفي‬ ‫ألف دينار‪ ،‬فصارت تجبى في خلفة عثمان رضي الله عنه أربعة آلف ألف‬ .749 -742 :1‬‬ ‫‪ 1‬عمر بن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ 1024 -1023 :3‬بسند صحيح حيث يصف‬ ‫الحسن البصري‪-‬‬ ‫وهو شاهد عيان‪ -‬كثرة الخيرات من الحلل و الرزاق‪ .78 :3‬‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 145 -144 :12‬و أحمد‪ :‬المسند ‪-323 :1‬‬ ‫‪ 327‬ط‬ ‫‪ .‬‬ ‫واللباني‪ :‬السلسلة‬ ‫الصحيحة ‪.‬الفصل في الملل والهواء والنحل ‪.6‬‬ ‫‪ 3‬عبد الحميد علي ناصر فقيه‪ :‬خلفة علي ‪.97 :1‬‬ ‫‪ 4‬ابن حزم‪ .‫‪ ،‬و الحاكم‪ :‬المستدرك ‪ ،103 :3‬و أبو نعيم‪ :‬المامة و الرد على الرافضة‬ ‫‪ ،329‬و المحب‬ ‫الطجري‪ :‬الرياض النضرة ‪.‬أحمد شاكر ‪ ،‬وإبن أبي خيثمة‪ :‬التأريخ الكبير‪ ،‬الجزء الخمسون ق ‪18‬‬ ‫وروايته عن إبن‬ ‫عمر منقطعة لتقوم بها الحجة نسخة المكتبة المحمودية بالمدينة المنوره‬ ‫رقم ‪231 -28.167 :4‬‬ ‫‪ 5‬أبو داود‪ :‬السنن ‪ ،37 -36 :5‬و الترمذي‪ :‬السنن تحفة الحوذي ‪-476 :6‬‬ ‫‪ 4 78‬وحسنه‬ ‫) ‪(1/60‬‬ ‫المبحث السادس ‪ :‬أزمة الخلفة وانتقال مركز الخلفة إلى العراق‬ ‫كانت خلفة عثمان رضي الله عنه نتيجة لجتماعات مجلس شورى عمر‬ ‫رضي الله عنه‪ ،‬حيث أجمع عليه المسلمون دون خلف‪ ،‬وقد اتسمت سياسته‬ ‫بالتسامح والتوسع على الناس في العطاء والستمرار في حركة الفتوح‪،‬‬ ‫فظهرت آثار‬ ‫الغنى والزدهار القتصادي بتدفق الموال على الدولة‪ ،‬حيث توسع الناس في‬ ‫معايشهم ومأكلهم وملبسهم ‪ ،1‬وحظى المهاجرون والنصار وأصحاب‬ ‫السابقة‬ ‫__________‬ ‫الترمذي‪ ،‬و ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪ 182 :13‬ونقل تصحيح ابن حبان له‪.

‫دينار في ولية عبد الله بن سعد بن أبي صرح عليها البلذري‪ :‬موح البلدان‬ ‫‪ ،217‬وقدامه بن جعفر‪ :‬الخراج وصناعة الكتابة ‪.‬‬ ‫‪ 2‬بلغ عددهم ‪ 180 0‬رجل‪ 60 0 ،‬لكل مصر حسب الطبري تاريخ ‪-348 :4‬‬ ‫‪369 ،349‬‬ ‫وأقل من هذا إلعدد حسب البلذري أنساب الشراف ‪.‬‬ ‫وقد طهريت نواة المعارضة في الكوفة والبصرة ومصر في الوسط القبلي ‪2‬‬ ‫وقام بالتحريض عبد الله بن سبأ وهو يهودي من صنعاء أسلم في خلفة‬ ‫عثمان وتبنى‬ ‫نشر دعاية واسعة تنتقد شرعية الخليفة وسياسته وتؤكد على أحقية علي بن‬ ‫أبي طالب‬ ‫رضي الله عنه بالخلفة وأن من سبقه اليها اغتصبها منه‪ ،‬وتنسب اليه صفات‬ ‫الهية ‪0‬‬ ‫وقد دار جدل طويل حول شخصية ابن سبا التاريخية‪ ،‬ولكن تنوع مصادر‬ ‫الخبار‬ ‫__________‬ ‫ولكن ابن عبد الحكم ذكر رقما مغايرا فذكر أن جباية مصر بلغت اثني عشر‬ ‫ألف ألف دينار في خلفة عمر‪ ،‬وأربعة عشر ألف ألف دينار في خلفة عثمان‬ ‫فتوح مصر والمغرب ‪ 70 -64‬عن الليث بن سعد وبه أخذ المقريزي‪ :‬خطط‬ ‫‪ . 184 ،179‬‬ ‫) ‪(1/61‬‬ ‫والجهاد بما لم يحظ به الروادف الذين التحقوا بالجهاد في مرحلة متأخرة ‪،1‬‬ ‫وكثير‬ ‫منهم من القبائل التي استقرت في المصار الجديدة الكوفة و البصرة‬ ‫والفسطاط‬ ‫وأسهمت في الفتوح لحقا‪. 79 :1‬ولعل ماذكرد البلذري يخص الخراج‬ ‫وماذكره ابن عبد الحكم يخص الجزية‪.‬‬ ‫‪ 1‬الروادف هم العراب إلذين وفدوا على الكوفة والبصره‪ ،‬وليس لهم سابقة‬ ‫في الجهاد‪ ،‬ويبدو‬ ‫أنهم قسموا إلى أربع مجموعات تبعا لتواريخ التحاقهم بالجهاد فثمة رادفة‬ ‫أولى وثانية وثالثة‬ ‫ورابعة تاريخ الطبري ‪ 279 ،49 :4‬وكانت أعلى مرتباتهم تبلغ خمسمائة‬ ‫درهم‪ ،‬و ادناها‬ ‫يبلغ مائتي درهم تاريخ الطبري ‪ 614 :3‬في حين يبلغ راتب البدريين من‬ ‫المهاجرين من‬ ‫قريشى والعرب والموالي خمسه آلف درهم ومن النصار ومواليهم أربعة‬ ‫آلف درهم ابن سعد ‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ 304 :3‬بسند حسن ‪. 61 ،59 :5‬‬ ‫) ‪(1/62‬‬ .

‬‬ ‫وقد قدم المعارضون من المصار إلى المدينة فمكثوا فيها أربعين يوما‪،‬‬ ‫واستعتبوا عثمان رضي الله عنه فأعتبهم وأرضاهم‪ ،‬ثم رحلوا إلى أمصارهم‪،‬‬ ‫لكنهم‬ ‫لم يصلوها إذ عادوا إلى المدينة وحاصروا دار عثمان أربعين يوما ‪ 2‬لجباره‬ ‫على‬ ‫تلبية مطالبهم‪ ،‬ثم تطور المر إلى المطالبة بخلعه فلما رفض قتلوه‪ -‬وكان‬ ‫قد منع‬ ‫أنصاره من القتال دفاعا عنه‪ -‬مما أثار أزمة كبرى في الضمير المسلم وأدى‬ ‫إلى‬ ‫انشقاق المجتمع على أسس مبدئية تدل على الستعداد للنتصار للحق‬ ‫والتضحية من‬ ‫أجل القيم‪.‬ورأى الخليفة الجديد علي‬ ‫أن انفاذ‬ ‫القصاص يولد فتنة كبيرة في أوساط القبائل التي تؤيده‪ ،‬وأن على معارضيه‬ ‫مبايعته‬ ‫تحقيقا لوحدة المة وطاعة للخليفة الشرعي‪.‬‬ ‫‪ 1‬سعدي مهدي الهاضمي‪ :‬ابن سبأ حقيقة لخيال‪.335 :4‬‬ ‫) ‪(1/63‬‬ ‫وحول هذين المبدأين‪ ،‬انفاذ الحكم الشرعي‪ ،‬وطاعة الحاكم الشرعي‬ ‫انقسم عشر ات اللوف من المقاتلة في البصرة والكوفة والشام حيث ثقل‬ ‫القوات‬ ‫السلمية التي تكون أعظم جيوش العالم آنذاك ‪01‬‬ ‫وكان خروج علي رضي الله عنه من المدينة مع سبعمائة رجل ‪ 2‬إلى البصرة‬ ‫لقتال المعارضين أصحاب الجمل‪ -‬الذين غادروا مكة قبله وهم في حدود ألف‬ ‫مقاتل‬ .‫من سنية وشيعية يجعل من الصعب القبول بنفي الوجود التاريخي له ‪.1‬‬ ‫إن المعارضة تلمست حججها من أعمال الخليفة عثمان‪ ،‬ولم تقتصر على‬ ‫الحتجاج على سياسته المالية في السماح بمبادلة ملكية الراضي بين العراق‬ ‫والحجاز مما أتاح لغنياء الحجاز تملك مساحات واسعة في السواد‪ ،‬ول على‬ ‫الحتجاج على إدارة الدولة بالعتماد على أقرباء عثمان الكفاء وعزله بعض‬ ‫الولة‬ ‫من الصحابة‪ ،‬بل امتدت إلى النواحي اليجابية الواضحة مثل جمع القرآن‬ ‫الكريم‬ ‫الذي وحد مصحف المة وحفظه حيث احتجت المعارضة على إحراق‬ ‫المصاحف‬ ‫الخرى‪.‬‬ ‫‪ 2‬البلذري‪ :‬أنساب ‪ 63 :5‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬‬ ‫وهكذا لم يحظ علي رضي الله عنه بالجماع على خلفته حيث خرج عليه‬ ‫أصحاب الجمل عائشة‪ ،‬الزبير‪ ،‬طلحة رضي الله عنهم مطالبين بالقتصاص‬ ‫من‬ ‫قتلة عثمان ورفض معاوية مبايعته لنفس السبب‪ .

2‬وانتهت المعركة لصالح على رضي الله عنه‪ ،‬وأمر بعدم مطاردة‬ ‫الفارين‬ ‫وعدم الجهاز على الجرحى‪ ،‬وعدم استحلل أموال المعارضة وأعراضها‪،‬‬ ‫معلنا‬ ‫العفو العام‪ .. 237‬‬ ‫كان عدد مقاتلة الكوفة أكثر من ‪ 000‬و ‪ 40‬مقاتل الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 79 :5‬من‬ ‫طريق أبي مخنف التحق منهم بعلي تسعة آلف مقاتل حسب رواية سيف‬ ‫الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 488 ،485 :4‬لكن عمر بن ضة ذكر أنهم ‪ 12000‬رجل ابن‬ ‫حجر‪ :‬فتح الباري ‪ 58 :13‬نقل عن تأريخ‬ ‫) ‪(1/64‬‬ ‫الصلبة للحكم الموي وكانت ملحمة الجمل ‪ 1‬تجلي عقائدية المجتمع بشقيه‬ ‫الحكومة والمعارضة ومدى فاعلية القيم السلمية في توجيهه ‪ .‬‬ ‫وبوسع الشام أن تجند ‪ 000‬و ‪ 80‬مقاتل‪.‬وهكذا انتقل علي رضي الله‬ ‫عنه إلى‬ ‫الكوفة ليعد قواته أمام المعارضة الشامية وكانت المواجهة في صفين رهيبة‬ ‫كادت أن‬ ‫تفني رجالت القبائل وشجعانها لول جنوح القوتين إلى التحكيم ‪ 3‬بعد رفع‬ .‬وتجلت من‬ ‫خللها‬ ‫أحكام شرعية تتصل بقتال البغاة الفتن الداخلية وانقسمت القبائل على‬ ‫نفسها بين‬ ‫الطرفين ‪ . 385 -38 4‬‬ ‫وكان بوسع البصرة أن تجند ‪ 000‬و ‪ 60‬مقاتل‪ ،‬وبوسع مصر أن تجند ‪ 000‬و‬ ‫‪ 30‬مقاتل‪.‬ولم تنته المواجهة العسكرية مع المعارضة‪ ،‬فقد كان معاوية‬ ‫والي الشام‬ ‫صي الله عنه يقود معارضة أقوى يدعمها جيش قوي بعدده‬ ‫منذ خلفة عمر ر ْ‬ ‫وتدريبه‬ ‫الذي اكتسبه من مجابهة الجيوش البيزنطية‪ ..‫ثم انضم اليهم معظم مقاتلة البصرة‪ 3 -‬بالعتماد على مقاتلة الكوفة ‪4‬‬ ‫الذين تلحموا‬ ‫مع قضيته وحافظوا على ولئهم بعد ذلك عقودا كثيرة كانوا خللها نواة‬ ‫المعارضة‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬يقارب ‪ 000‬و ‪ 200‬مقاتل‪ ،‬فقد كان بوسع الكوفة وحدها أن تجند ‪ 000‬و‬ ‫‪ 60‬مقاتل فضل عن رجال الخدمات الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 79 :5‬و البلذري‪:‬‬ ‫أنساب ج ‪ 1 ،2‬ص ‪.‬‬ ‫‪ -2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 455 :4‬من طريق سيف‪ ،‬و البلذري‪ :‬أنساب الشراف ج‬ ‫‪ 1 ،2‬ص ‪.233‬‬ ‫‪ -3‬كان مقاتلة البصرة في حدود ‪ 000‬و ‪ 60‬مقاتل بقي كثير منهم معتزل‬ ‫للقتال‪ ،‬وانضم معظمهم إلى أصحاب الجمل‪ ،‬في حين انضم ‪ 6000‬رجل من‬ ‫قبيلة عبد القيس البصرية إلى علي رضي الله عنه الطبري‪ :‬تاريخ ‪489 :4‬‬ ‫كما انضم اليه مقاتلون من قبيلة بكر بن ربيعة عددهم ‪ 3000‬مقاتل‬ ‫البلذري‪ :‬أنساب الشراف ج ‪ 1 ،2‬ص ‪..

‬وبالطبع تختلف الرقام بين المصادر‪ ،‬بل في‬ ‫المصدر الواحد‬ ‫) ‪(1/65‬‬ ‫للمصاحف الخمسمائة ‪ . 136 :5‬أما قوات مصر فكانت دون هذه‬ ‫الرقام ولم‬ ‫تشارك في الجمل وصفين‪ .‬وطالبوا عليا‬ ‫بالتوبة علنا‪ ،‬وقد‬ ‫ناقشهم عبد الله بن عاس وأرجع معظمهم إلى الكوفة تاركين حروراء التي‬ .‬‬ ‫الدينوري‪ :‬الخبار الطوال ‪ 189‬و انظر الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 48 :5‬و البلذري‪:‬‬ ‫أنساب الشراف‬ ‫ج ‪ 1 ،3‬ص ‪.‬‬ ‫راجع البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪ .322‬‬ ‫سموا أول بالمحكمة‪ -‬لرفضهم التحيهم وقولهم "إن الحكم إل لله"‪ -‬ثم‬ ‫بالحرورية نسبة إلى‬ ‫قرية حروراء ثم بالخوارج لخروجهم على الخليفة الشرعي‪ .1‬وقد جر قبول الخليفة علي للتحكيم إلى خروج‬ ‫بضعة‬ ‫ألوف من جيشه معلنين رفضهم للتحكيم لما فته من شك بالشرعية ‪ ،3‬كانوا‬ ‫قراء‬ ‫حفظة لكتاب الله‪ ،‬لكن فهمهم لحكام الشريعة كان محدودا فقد كفروا عليا‬ ‫ومن‬ ‫__________‬ ‫حسص الخباريين فالبلذري أنساب الشراف ج ‪ 1 ،2‬ص ‪ 322‬يذكر أن‬ ‫جيش علي‬ ‫‪ 000‬و ‪ 50‬ر جل‪ 000 ،‬و ‪ 70‬رجل‪ 000 ،‬و ‪ 100‬ر جل‪.‬في‬ ‫حين بلغ جيش‬ ‫أصحاب الجمل ثلثين ألفا‪ .‬‬ ‫وقد بلغ عدد جيش علي رضي الله عنه في معركة الجمل عشرين ألفا‪ .‫الشاميين‬ ‫__________‬ ‫البصرة لبن شبة ‪.‬‬ ‫‪ 1‬بلغ عدد قتلى الطرفين في التقدير المتوسط ‪ 6500‬قيل راجع الرقام في‬ ‫تاريخ الطبري ‪:4‬‬ ‫‪ 545 ،529‬وأنساب الشراف ج ‪ 1 ،2‬ص ‪ 264‬وخليفة بن خياط ‪،166 :1‬‬ ‫‪. 171‬‬ ‫‪ 2‬انقسام القبائل يوضح ضعف العصبية القبلية‪ ،‬حيث يوجد رحال القبيلة‬ ‫الواحده في المعسكرين‬ ‫دون مبالة بالواصر القبلية ‪0‬‬ ‫‪ 3‬واجه ‪ 000‬و ‪ 100‬مقاتل مائة ألف مقاتل من الكوفة ‪ 000‬و ‪ 40‬ومن‬ ‫البصره ‪ 000‬و ‪ 60‬مقاتل مثلهم من أهل الشام وهذا بني على ماذكره‬ ‫الخباريون من تقديرات للجيوش بعد صفين‪..‬مما يوحي بقعود الكثرية الساحقة من الجيش‬ ‫السلمي عن‬ ‫المشاركة حيث تقدر القوات السلمية آنذاك بأكثر من مائتي ألف مقاتل‪.

‬‬ ‫) ‪(1/66‬‬ ‫معه وقاموا باستعراض الناس وقتل من ليس على رأيهم ‪ ،1‬فاستحل علي‬ ‫قتالهم في‬ ‫النهروان وكاد أن يبيدهم‪ ،‬ولكن الجراح التي أصاب قبائلهم لم تندمل حيث‬ ‫و اصلوا إمداد الحركة الخارجية المعارضة عدة قرون‪.‬وانتهت الملحم عندما انقض‬ ‫خارجي‬ ‫بسيف مسموم على علي رضي الله عنه عند صلة الفجر في رمضان ‪ 40‬هـ‬ ‫وبايع‬ ‫الكوفيون للحسن بن علي الذي رأى أن يتنازل عن الخلفة لمعاوية حقنا‬ ‫للدماء‬ ‫وحفاظا على وحدة المة فكان عام ‪ 41‬هـ هو عام الجماعة‪ . 362‬‬ ‫) ‪(1/67‬‬ ‫الفصل الثاني ‪ :‬الخلفاء‬ ‫) ‪(1/69‬‬ ‫المبحث الول ‪ :‬أبو بكر الصديق‬ ‫رضي الله عنه‬ .‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،82 -81 :5‬و البلذري‪ :‬أنساب الشراف ج ‪ 1 ،2‬ص ‪.‫بقي فيها ثلثة آلف‬ ‫أو أربعة آلف خارجي من مجموع اثني عشر الفا الطبري‪ :‬تأريخ ‪66 -65 :5‬‬ ‫منهم‬ ‫خصماثة من البصرة الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬‬ ‫أما التحكيم الذي انتهى إلى عزل علي ومعاوية والعودة إلى الشورى فلم‬ ‫يكتب له التنفيذ ‪ ،2‬ومضى الطرفان في حشد القوات وعمليات الختراق‬ ‫للطراف‪،‬‬ ‫لكنهما لم يتواجها بكل ثقلهما بعد صفين‪ . 76 :5‬‬ ‫إن حكم الله يتمثل بقتال البغاة وفق الية " وإن طائفتان من المؤمنين‬ ‫اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن‬ ‫بغت إحداهما على الخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله ومعاوية‬ ‫خارج على‬ ‫الخليفة الشرعي فلبد من قتاله‪.‬وبذلك طويت‬ ‫الفتنة‪...368‬‬ ‫‪ 2‬عقد في أذرح قرب البتراء محرم سنة ‪ 38‬هـ البلذري‪ :‬أنساب الشراف ج‬ ‫‪ 1 ،2‬ص ‪341‬‬ ‫قبل معركة النهروان التي جرت في ‪ 9‬صفر ‪ 38‬هـ البلذري‪ :‬أنساب‬ ‫الشراف ج ‪ 1 ،2‬ص ‪..

‬‬ ‫واشتهر في السلم بسابقته إلى الدين‪ ،‬وجهوده الكبيرة في الدعوة اليه‬ ‫حيث أسلم على يده عدد من كبار الصحابة هم عثمان بن عفان والزبير بن‬ ‫العوام وعبد الرحمن بن عوف وطلحة بن عبيد الله‪.6‬‬ ‫وكان أبيض البشرة‪ ،‬نحيف الجسم‪ ،‬معروق الوجه‪ ،‬قليل الشعر في‬ ‫صفحتي خديه‪ ،‬غائر العينين‪ ،‬بارز الجبهة ‪ ،7‬جعد الشعر ‪ ،8‬وكان يخضب‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أبو نعيم‪ :‬معرفة الصحابة ‪ ،149 :1‬وابن حجر‪ :‬الصابة ‪.‬‬ .3‬وكان يتاجر بالثياب وبلغ رأس ماله حين أسلم‬ ‫أربعين ألف درهم‪ ،‬أنفقها على مصالح الدعوة السلمية‪ ،‬وخاصة في عتق‬ ‫رقاب المستضعفين الرقاء من المسلمين‪ ،‬وحمل بقيها وهي خمسة آلف‬ ‫درهم معه حين الهجرة ووضعها تحت تصرف النبي صلى الله عليه وسلم ‪04‬‬ ‫وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقضي في مال أبي بكر‪ ،‬كما يقضي‬ ‫__________‬ ‫‪ 8‬الذهبي‪ :‬تاريخ السلم‪ -‬عهد الخلفاء الراشدين‪.5‬ووصفه بالصديق‬ ‫عقب حادثة السراء والمعراج إذ صدقه حين كذبه المشركون ‪.89‬‬ ‫‪ 3‬أبو نعيم‪ :‬معرفة الصحابة ‪ 152 :1‬حديث رقم ‪ ،61‬وأخرجه ابن حبان في‬ ‫صحيحه بإسناد‬ ‫صحيح موارد الظمآن ‪ ، 532‬والطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪.29‬‬ ‫‪ 6‬الحاكم‪ :‬المستدرك ‪ 63 ،62 :3‬وقال‪ :‬هذا حديث صحيح السناد ولم‬ ‫يخرجاه وأقره الذهبي‪.169 :4‬‬ ‫‪ 2‬أبو نعيم‪ :‬معرفة الصحابة حديث رقم ‪.‬‬ ‫) ‪(1/71‬‬ ‫شيبه بالحناء والكتم ‪.‬‬ ‫وقد صحب النبي صلى الله عليه وسلم في هجرته إلى المدينة فنزلت‬ ‫الية الكريمة‪ :‬ثاني اثنين إذ هما في الغار ‪ .5 :1‬‬ ‫‪ 4‬الطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪ ،5 :1‬وقال الهيثمي‪ :‬رجاله ثقات مجمع الزوائد‬ ‫‪ 41 :9‬و أبو‬ ‫نعيم‪ :‬معرفة الصحابة حديث رقم ‪ 63‬بإسناد حسن‪.‬‬ ‫‪ 7‬الطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪ ،9 :1‬وأبو نعيم‪ :‬معرفة الصحابة ‪ 165 :1‬وفيه‬ ‫راوٍ مجهول وبقية رجال السند ثقات‪.2‬وصفه رسول الله صلى الله عليه‬ ‫وسلم بأنه " عتيق من النار " فغلب عليه اسم " العتيق " ‪ ،3‬وقيل إنما سمي‬ ‫بذلك لجمال وجهه ‪ ،4‬وقيل أيضًا‪ :‬إنه ما كان يعيش لمه ولد‪ ،‬فاستقبلت‬ ‫البيت العتيق وقالت‪ :‬إن هذا عتيق من الموت فهبه لي ‪ .‬‬ ‫‪ 5‬أبو نعيم‪ :‬معرفة الصحابة ‪ ،154 -153 :1‬والسيوطي‪ :‬تاريخ الخلفاء ‪.‫عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة ‪1‬‬ ‫ولد بمكة بعد عام الفيل بعامين وأشهر ‪ .2‬وشهد المشاهد كلها مع‬ ‫النبي صلى الله كليه وسلم ‪ .1‬‬ ‫وقد اشتهر في الجاهلية بحميد الخلق‪ ،‬وحسن المعاشرة‪ ،‬وامتاعه‬ ‫عن شرب الخمر‪ ،‬وعلمه بانساب العرب وأخبارها‪.106 -‬‬ ‫‪ 1‬أبو داود‪ :‬السنن ‪ ،417 :4‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ 191 :3‬وإسناده‬ ‫صحيح‪ ،‬وهذا‬ ‫الوصف له في غزوة ذات السلسل‪.

94 -87‬‬ ‫‪ -8‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،185 :3‬وأحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 162 :1‬بإسناد‬ ‫حسن‪.8‬ولما تولى الخلفة‬ ‫أظهر قدرة فائقة على إدارة شؤون الدولة التي تعرضت للنقسام الخطير‬ ‫بسبب‬ ‫ظهور المرتدين‪ ،‬فاعاد للدولة وحدتها وأمنها‪ ،‬ووجه طاقتها للجهاد وفتح‬ ‫بلد العراق والشام‪.39‬‬ ‫) ‪(1/72‬‬ ‫الرجل في مال نفسه ‪ .7‬‬ ‫وقد ظهرت حكمته ورباطة جاشه في مواجهة مصاب المة بوفاة النبي صلى‬ ‫الله‬ ‫عليه وسلم‪ ،‬كما ظهرت شخصيته القوية وحنكته السياسية في اجتماع‬ ‫السقيفة‬ ‫وقد عبر عن تواضع جم وزهد في الخلفة حين رشح لها مبينا أن سالم مولى‬ ‫أبي حذيفة أتقى منه‪ ،‬وأن عمر بن الخطاب أقوى منه ‪ .‬‬ ‫وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم مائة حديث واثنين وأربعين حديثا ً ‪.‬‬ ‫‪ -2‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 65 :1‬بإسناد صحيح‪.‬‬ ‫‪ -5‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.6‬وكان موضع مشورة النبي‬ ‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وقد صاهرة بأن تزوج ابنته عائشة رضي الله عنها‪.22 :7‬‬ ‫‪ -4‬الخوخة‪ :‬باب صغير ينفذ منه إلى المسجد‪.‬‬ ‫) ‪(1/73‬‬ .‫‪ -2‬التوبة ‪.‬‬ ‫وتوضح خطبه ورسائله إلى قادته في العراق والشام تقواه وورعه‪،‬‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 72 :1‬من مراسيل سعيد بن المسيب وهي قوية‪.316 :1‬‬ ‫‪ -7‬بقي بن مخلد ‪ .169 :4‬‬ ‫‪ -4‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،172 :3‬وأبو نعيم‪ :‬معرفة الصحابة ‪ ،180 :1‬و‬ ‫الذهبي‪ :‬تاريخ السلم ‪ -‬عهد الخلفاء الراشدين‪ ،1 07 -‬وابن حجر‪ :‬الصابة ‪:4‬‬ ‫‪ ،172 -171‬والسيوطي‪ :‬تاريخ الخلفاء ‪.558 :5‬‬ ‫‪ -6‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،166 :2‬و مسلم‪ :‬الصحيح ‪.‬‬ ‫‪ -3‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.82‬وقد ذكر السيوطي مائة وأربعة أحاديث منها تاريخ‬ ‫الخلفاء ‪.40‬‬ ‫‪ -3‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.1‬وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم مدى إفادة‬ ‫السلم‬ ‫من ذلك " ما نفعني مال قط ما نفعني مال أبي بكر " ‪ 02‬وقد بشره رسول‬ ‫الله‬ ‫صلى الله عليه وسلم بالجنة ‪ ،3‬وترك خوخة ‪ 4‬داره مشرعة على المسجد‬ ‫دون‬ ‫بقية الصحابة ‪ ،5‬ووله الصلة خلل مرضه ‪ .

2‬‬ ‫ومع سعة علمه بالقرآن والسنة‪ ،‬وفهمه الثاقب لمقاصد الشرع‬ ‫وأحكامه وتصدره للفتوى ‪ ،3‬فإنه كان كثير الستشارة للصحابة ‪ ،4‬وكانت‬ ‫الرحمة تغلب على آرائه‪ ،‬فقد أشار بقبول المفاداة من أسرى بدر‪ ،‬والسكينة‬ ‫تمل نفسه فقد ثبت الناس في حادثة وفاة النبي صلى الله عليه وسلم‪،‬‬ ‫والحزم‬ ‫ومضاء العزيمة عنوان مياسته كما في موقفه من حركة الردة‪ ،‬ورعاية‬ ‫الخرين منهج حياته وخاصة الفقراء والمرضى ‪.105 -95‬‬ ‫‪ 4‬السيوطي‪ :‬تاريخ الخلفاء ‪. 136 :1 0‬‬ ‫‪ 7‬الطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪ ،14 :1‬وقال الهيثمي‪ :‬رجاله ثقات مجمع الزوائد‬ ‫‪، 60 :9‬‬ ‫وأبو نعيم‪ :‬معرفة الصحابة ‪.588 :4‬‬ ‫‪ 2‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪ ،588 :4‬وانظر اذكره الواقدي من أن مولده‪ -‬كما ذكر‬ ‫عمر عن نفسه‪ -‬فبل الفجار الخر بأربع سنين ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪،296 :3‬‬ ‫وابن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪661 :2‬‬ .5‬‬ ‫توفي أبو بكر الصديق رضي الله عنه وعمره ثلث وستون سنة ‪ 6‬في‬ ‫جمادى الخرة من سنة ثلث عشرة من الهجرة‪ ،‬وكانت مدة وليته سنتين‬ ‫ونصف ‪07‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬السيوطي‪ :‬تاريخ الخلفاء ‪.52 ،43‬‬ ‫‪ 5‬مسلم‪ :‬الصحيح ‪.1857 ،713 :4‬‬ ‫‪ 6‬مسلم‪ :‬الصحيح ‪ ،1826 :4‬و الترمذي‪ :‬السنن تحفة الحوزي ‪.4‬فكان شديدا ً على‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ ،265 :4‬و أبو نعيم ‪ :‬معرفة الصحابة ‪-190 :1‬‬ ‫‪ 191‬مع الحاشية رقم ‪ ،3‬و ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.60‬‬ ‫‪ 2‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،193 :3‬وانظر صحيح البخاري فتح الباري ‪.‫وحرصه على نشر السلم‪ ،‬وترفعه عن الدنيا‪ ،‬كما تبين سلسة اسلوبه وبلغة‬ ‫تعبير ‪ 5‬وبعده عن الطناب في الكلم والمبالغة في التعبير فكان من خطباء‬ ‫الصحابة المقدمين ‪.169 :1‬‬ ‫) ‪(1/74‬‬ ‫المبحث الثاني ‪ :‬عمر بن الخطاب‬ ‫رضي الله عنه‬ ‫عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى بن رباح‪ ،‬من بني عدي بن‬ ‫كعب إحدى عشائر قريش‪ .‬وأمه حنتمة بنت هاشم المخزومية ‪ 1‬ولد بعد عام‬ ‫الفيل بثلث عشرة سنة ‪.3 -‬‬ ‫وكان قد بلغ الثلثين من عمره وقت المبعث النبوي ‪ .2‬‬ ‫كان طويل القامة‪ ،‬ضخم الجسم‪ ،‬كثير شعر البدن‪ ،‬وقد انحسر شعره‬ ‫عن جانبي رأسه‪ ،‬أبيض البشرة‪ ،‬شديد الحمرة‪ ،‬يخضب شيبه بالحناء‪ ،‬له‬ ‫شارب كثيف‪ ،‬أعسر يسر‪ -‬وهو الذي يعمل بيديه جميعًا‪.1‬‬ ‫وقد أنجز مشروعا ً عظيما ً بجمع القرآن للمرة الولى مما منع وقوع‬ ‫الختلف فيه‪ ،‬وحقق الوحدة الدينية والثقافية للمسلمين ‪. 10 :9‬‬ ‫‪ 3‬راجع فتاويه في تاريخ الخلفاء للسيوطي ‪.

4‬وقد عرف في الجاهلية بالفصاحة والشجاعة‪ ،‬وعرف في‬ ‫السلم بالقوة و الهيبة‪ ،‬و الزهد والتقشف ‪ ،5‬و العدل والرحمة‪ ،‬والعلم و‬ ‫الفقه ‪6‬‬ ‫وكان مسدد القول والفعل ‪ .217 -216 :7‬‬ ‫‪ -4‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪.588 :4‬‬ ‫) ‪(1/75‬‬ ‫المسلمين ‪ ،1‬ودعا له النبي صلى الله عليه وسلم بالهداية فاسلم ‪ 2‬في‬ ‫السنة‬ ‫السادسة من البعثة ‪ ،3‬فاعتز به السلم‪ .282 :1‬‬ ‫‪ -5‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 330 :1‬الرواية رفم ‪ ،471‬وابن سعد‪ :‬الطبقات‬ ‫‪،328 ،327 :3‬‬ ‫وأبو نعيم‪ :‬معرفة الصحابة ‪.77 ،69 :9‬‬ ‫‪ -7‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 249 ،248 ،98 :1‬بأتتانيد صحيحة وحسنة‪.8‬وقد وافقه القرآن في عدة آراء اقترحها على‬ ‫رسول الله صلى الله عليه وسلم منها اتخاذ مقام ابراهيم مصلى‪ ،‬وحجاب‬ ‫أمهات‬ ‫المؤمنين‪ ،‬ونصحه لمهات المؤمنين قبل نزول آية التخيير ‪ ،9‬وقد بشره‬ ‫رسول‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪.81‬‬ ‫البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 50 4 :1‬و ‪ ، 168 :8‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪:4‬‬ ‫‪ .206 ،203 :1‬‬ ‫‪ 4‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.‫‪ 3‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 261 -260 :1‬بأسانيد ترقى بمجموعها إلى‬ ‫الحسن‪ ،‬وابن سعد‪:‬‬ ‫الطبقات الكبرى ‪ ،324 :3‬والطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪ ،19 :1‬ومسلم‪:‬‬ ‫الصحيح ‪:4‬‬ ‫‪ ،1821‬والحاكم‪ :‬المستدرك ‪ 81 :3‬بإسناد حسن إلى زر بن حبيش‪ ،‬وابن‬ ‫حجر‪ :‬الصابة ‪4‬‬ ‫‪ ،589 :‬وأبو نعيم‪ :‬معرفة الصحابة ‪.7‬وقد روى عن النبي صلى الله عليه وسلم‬ ‫خمسمائة‬ ‫حديث وسبعة وثلثين حديثا ‪ .‬وجهر بإسلمه فتعرض له‬ ‫المشركون‬ ‫وقاتلهم وقاتلوه ‪ .‬‬ ‫‪ -8‬بقي بن مخلد ص ‪.17 :9‬‬ ‫‪ -3‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.279 ،278 :1‬‬ ‫‪ -2‬الترمذي‪ :‬السنن ‪ ،617 :5‬و ابن حبان‪ :‬الحسان ‪.1865‬و آية‬ ‫) ‪(1/76‬‬ .223 :1‬‬ ‫‪ -6‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 41 0 :12‬و أحمد‪ :‬فضائل إلصحابة ‪:1‬‬ ‫‪ 330‬الرواية رقم ‪ 472‬بإسناد صحيح و ‪ 34 4 :1‬الرواية رقم ‪ 496‬بإسناد‬ ‫صحيح و ‪ 362 :1‬الرواية رقم ‪ 530‬و أبو داود‪ :‬السنن ‪ ،1 27 :3‬والهيثمي‪:‬‬ ‫مجمع الزوائد ‪.

5‬وابتدأ‬ ‫التأريخ الهجري‪ ،‬وكان ل يستحل الخذ من بيت مال المسلمين إل حلة للشتاء‬ ‫وأخرى للصيف وناقة لركوبه وقوته كقوت رجل متوسط الحال من‬ ‫المهاجرين ‪6‬‬ ‫ تدل خطبه ورسائله إلى الولة والقادة على بلغته العالية وبيانه الواضح‬‫مع اليجاز المفيد والبعد عن الطناب والغراب والمبالغة‪ ،‬وتعبر بدقة عن‬ ‫شعوره العميق بالمسؤولية تجاه الدين والرعية‪ ،‬مع حسن التوكل على الله‬ ‫والثقة‬ .4‬وأمر النبي صلى الله عليه وسلم أصحابه‬ ‫بالقتداء بابي بكر وعمره‪.‬‬ ‫وكان مقربا ً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يستشيره في المهمات‪،‬‬ ‫شهد معه المشاهد كلها‪ ،‬وقد صاهره بالزواج من ابنته حفصة أم المؤمنين‪،‬‬ ‫وكان أبو بكر يستشيره كثيرًا‪ ،‬وهو الذي أشار عليه بجمع القرآن ‪ ،6‬وقد عهد‬ ‫إليه بالخلفة بعد مشاورة كبار الصحابة ورضاهم ‪ .1913 :4‬‬ ‫‪ -7‬ابن سعد‪ :‬لطبقات ‪ ،191 :3‬و البلذري‪ :‬أنساب الشيخان ‪.3‬وبين أنه إن كان في‬ ‫المة‬ ‫محدث‪ -‬بمعنى ملهم‪ -‬فهو عمر ‪ .‬‬ ‫‪ -3‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ ،257 ،255 :1‬و البخاري‪ :‬الصحيح ‪،41 ،19 :7‬‬ ‫ومسلم‪:‬‬ ‫الصحيح ‪0 1862:4‬‬ ‫‪ -4‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.7‬ولقب بأمير المؤمنين ‪.81 :3‬‬ ‫) ‪(1/77‬‬ ‫أصحابا مجلس عمر ومشاورته كهول كانوا أم شبانا ً " ‪ ،1‬ومحاسبة الولة ‪2‬‬ ‫وفق مبدأ " من أين لك هذا "‪ ،‬ومنعهم من أذى الرعية‪ ،‬وفتح بابه أمام‬ ‫شكاوي‬ ‫الناس ‪ .8‬‬ ‫وقد أطهر عمر في خلفته حسن السياسة‪ ،‬والحزم والتدبير‪ ،‬والتنظيم‬ ‫للدارة والمالية‪ ،‬ورسم خطط الفتح وسياسة المناطق المفتوحة‪ ،‬والسهر‬ ‫على‬ ‫مصالح الرعية‪ ،‬وإقامة العدل في البلد‪ ،‬والتوسع في الشورى‪ " ،‬وكان القراء‬ ‫__________‬ ‫التخيير هي الخامسة من سورة التحريم‪.42 :7‬‬ ‫‪ -5‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ ،332 :1‬وابن ماجة‪ :‬السنن ‪ 37 :1‬كلهما بإسناد‬ ‫صحيح‪.73 -70‬‬ ‫‪ -8‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،281 :4‬و الطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪ ،18 :1‬و أبو‬ ‫نعيم‪ :‬معرفة الصحابة ‪ ،227 :1‬و الحاكم‪ :‬المستدرك ‪.3‬وتدوين الدواوين ‪ ،4‬وتعيين العرفاء على العشائر والقبائل ‪ .‫الله صلى الله عليه وسلم بالجنة ‪ ،1‬وبشره بالشهادة ‪ 2‬وبما سيكون على‬ ‫يده من‬ ‫خير‪ ،‬ووصفه بالعبقري " لم أر عبقريا ً يفري فريه " ‪ . 40 ،22 :7‬‬ ‫‪ -2‬مسلم‪ :‬الصحيح ‪ ،188 :4‬وأحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 255 :1‬بسند صحيح‪.‬‬ ‫‪ -6‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،344 :8‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪.‬‬ ‫‪ -1‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.

58 :2‬‬ ‫‪ 5‬المصادر السابقة‪.‬‬ ‫) ‪(1/79‬‬ ‫المبحث الثالث ‪ :‬عثمان بن عفان‬ ‫رضي الله عنه‬ ‫عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف‪ ،‬وأمه‬ ‫أروى بنت كريز من بني عبد شمس أيضا ً ‪.591 :1‬‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 349 -3‬بإسناد صحيح‪.‬‬ ‫‪ 2‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪.528 -4 06‬‬ ‫‪ 8‬مسلم‪ :‬الصحيح ‪ 396 -1‬رقم ‪ ،567‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،563 :3‬و أبو‬ ‫نعيم‪ :‬معرفة‬ ‫) ‪(1/78‬‬ ‫وأرجح أن سبب اغتياله يعود إلى الدافع الشخصي لدى قاتله المجوسي‪،‬‬ ‫وكان‬ ‫عجميا ماهرا بالصناعة وكان عمر قد نهى عن جلب العاجم البالغين من غير‬ ‫المسلمين إلى المدينة ولكن مصالح الناس أدت إلى جلبهم ‪10‬‬ ‫__________‬ ‫الصحابة ‪.‬‬ ‫‪ 7‬محمد حميد الله‪ :‬مجموعة الوثاثق السياسية للعهد النبوي والخلفة‬ ‫الراشدة ‪.7‬وقد غلبت الدولة السلمية في عهده الفرس والروم وحررت‬ ‫الهلل‬ ‫الخصيب ومصر‪ ،‬ومصرت الكوفة و البصرة و الفسطاط‪ ،‬ومازالت في صعود‬ ‫وامتداد‪ .3‬وعرف بالحياء الشديد‪ ،‬ورجاحة العقل ‪ ،4‬والعفة‪ ،‬وصلة‬ ‫الرحم ‪5‬‬ .1‬‬ ‫ولد بعد عام الفيل بست سنوات بالطائف ‪ 02‬وصف بأنه متوسط لطول‪،‬‬ ‫حسن الوجه‪ ،‬فيه نكتات من جدري‪ ،‬رقيق البشرة‪ ،‬عظيم اللحية‪ ،‬أسمر‪ ،‬كثير‬ ‫شعر الجسم ‪ .281 :4‬‬ ‫‪ 4‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ ،328 :1‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 30 0 :3‬بإسناد‬ ‫صحيح‪ ،‬ويعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة و التأريخ ‪.391 :1‬‬ ‫‪ 9‬أبو نعيم معرفة الصحابة ‪.‬حتى اغتاله أبو لؤلؤة المجوسي غلم المغيرة بن شعبة وهو يؤم‬ ‫المسلمين‬ ‫في صلة الفجر ليلة الربعاء لربع ليال بقين من ذي الحجة سنة ‪ 23‬للهجرة‪،‬‬ ‫بعد خلفة دامت عشر سنين وستة أشهر ‪ ،8‬وكان عمره ثلثا ً وستين سنة ‪.9‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 351 :1‬بإسناد صحيح‪.‫بالنفس ‪ .293 :1‬‬ ‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪.‬‬ ‫‪ 6‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ ،4 0 5 :1‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪275 :3‬‬ ‫وإسنادهما صحيح‪.

6 " -‬‬ ‫أسلم عثمان مبكرا ً بدعوة من أبي بكر الصديق ‪ ،7‬وهاجر إلى الحبشة ‪ 8‬مع‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 459 :1‬بسند صحيح‪ ،‬وابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى‬ ‫‪ 59 :3‬بسند‬ ‫صحيح‪.3‬وقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم إلى‬ ‫تجهيز جيش‬ ‫العسرة المتجه إلى تبوك وعدده ثلثون ألف رجل ‪ ،4‬فبادر عثمان رضي الله‬ ‫عنه إلى‬ ‫تجهيزه بالنفقة العظيمة ‪ .74 :3‬‬ ‫‪ 4‬مسلم‪ :‬الصحيح بشرح النووي ‪ ،169 ،168 :15‬و أحمد‪ :‬فضائل الصحابة‬ ‫‪465 :1‬‬ ‫بسند صحيح‪.‬‬ ‫‪ 7‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 76 -75 :3‬بإسناد حسن‪.‬‬ ‫فقد اشترى‬ ‫بماله بئر رومة‪ -‬ولم يكن بالمدينة ماء يستعذب غيرها‪ -‬فجعلها سبيل‬ ‫للمسلمين‬ ‫استجابة لندب النبي صلى الله عليه وسلم الصحابة لشرائها ووعدهم بخير‬ ‫منها في‬ ‫الجنة ‪ .5‬وقد دفع في تجهيز الجيش ألف دينار فقال النبي‬ ‫صلى‬ ‫ً‬ ‫الله عليه وسلم‪ " :‬ماضر ابن عفان ماعمل بعد اليوم‪ -‬يرددها مرارا‪.‫والثقوى ‪ ،6‬وإطالة التهجد في صلة الليل ‪ ،7‬والبكاء عند ذكر الخرة ‪،8‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،53 :3‬وخليفة‪ :‬الطبقات ‪ ،10‬و ابن عبد البر‪:‬‬ ‫الستيعاب ‪.‬‬ ‫) ‪(1/80‬‬ ‫والتواضع ‪ ،1‬والكرم والسخاء‪ ،‬فقد عمل تاجرا فأصاب ثروة كبيرة قبل‬ ‫السلم‪،‬‬ ‫وقد أنفق منها الكثير على المصالح السلمية في مرحلة الدعوة والدولة‪.254 :2‬‬ ‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 58 :3‬بدين ضعيفين‪ ،‬وأبو نعيم‪ :‬معرفة الصحابة ‪:1‬‬ ‫‪ ،236‬وابن عبد‬ ‫البر‪ :‬الستيعاب ‪.69 :3‬‬ ‫‪ 2‬الديار بكري‪ :‬تأريخ الخميس ‪.‬‬ ‫‪ 6‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 455 :1‬بسند صحيح‪.2‬واشترى أرضا لزيادة مساحة المسجد النبوي بالمدينة استجابة لندب‬ ‫النبي‬ ‫صلى الله عليه وسلم للصحابة ‪ .‬‬ ‫‪ 5‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 452 :1‬بسند صحيح‪.‬‬ ‫‪ 8‬أحمد‪ :‬الزهد ‪ ،42‬و الترمذي‪ :‬السنن ‪ 553 :4‬بإسناد حسن‪.‬‬ ‫‪ 2‬أحمد‪ :‬المسند ‪ 75 -74 : 1‬وصححه أحمد شاكر‪ ،‬والترمذي‪ :‬السنن ‪:5‬‬ ‫‪ 627 -625‬بسند‬ ‫حسن‪ ،‬والنسائي‪ :‬السنن ‪ 236 ،235 ،234 ،233 :6‬بسند صحيح‪ ،‬و‬ .

‬‬ ‫‪ -4‬الواقدي‪ :‬المغازي ‪ ،996 :3‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 166 :2‬بدون إسناد‪ ،‬و‬ ‫ابن حجر‪ :‬فتح‬ ‫الباري ‪.77 :4‬‬ .4‬‬ ‫__________‬ ‫أسلما بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم لهما مباشرة ابن سعد‪ :‬الطبقات‬ ‫‪ 55 :3‬عن الواقدي‪،‬‬ ‫و البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪ 2 :5‬وبذلك لتوجد رواية صحيحة في كيفية‬ ‫إسلمه‪ ،‬لكن‬ ‫الثابت أنه أسلم مبكرا ً جدا‪ً.‫الدارقطني‪ :‬السنن‬ ‫‪ 199:4‬بسند صحيح‪. 158 :2‬‬ ‫أحمد‪ :‬المسند ‪ 75 :4‬و ‪ ،63 :5‬و الحاكم‪ :‬المستدرك ‪ ،1 0 2 :3‬وقال‬ ‫الذهبي‪ :‬صحيح‪.‬‬ ‫ابن اسحق‪ :‬السير والمغازي ‪ 140‬بدون إسناد‪ ،‬ويخالفه الواقدي والبلذري‬ ‫حب يقررا أنهما‬ ‫) ‪(1/81‬‬ ‫زوجه رقية بنت الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وعاد إلى مكة‪ ،‬ثم هاجر منها‬ ‫إلى‬ ‫المدينة ‪.1‬‬ ‫وتغيب عن موقعة بدر بأمر النبي صلى الله عليه وسلم ليعنى بزوجته رقية‪،‬‬ ‫وكانت مريضة‪ ،‬ووعده أجر رجل ممن شهد بدرا وسهمه ‪ . 187 ،163 ،56 ،53 :7‬‬ ‫‪ -1‬ابن اسحق‪ :‬السير والمغازي ‪ ،1 76 ،1 74‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى‬ ‫‪238 -237 :1‬‬ ‫بسند منقطع فهو ضعيف‪ ،‬ويعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة والتأريخ ‪268 :3‬‬ ‫بسند موصول إلى‬ ‫أنس رضي الله عنه‪ ،‬و الحاكم‪ :‬المستدرك ‪ 623 :2‬بإسناد صحيح إلى‬ ‫الزهري‪ ،‬ومراسيل‬ ‫الزهري ضعيفة ‪.‬‬ ‫البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.‬‬ ‫‪ -3‬الترمذي‪ :‬السنن ‪ ،627 :5‬والنساني‪ :‬السنن ‪ 234 :6‬بسند صحيح‪.‬ابن حجر تحمل ً بالجازة أو المناولة أو العرض الفتح ‪.117 :8‬‬ ‫ً‬ ‫البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 407 -406 :5‬مستخدما صيغة التعليق "قال "‬ ‫عن شيخه‬ ‫مما اعتبر‪ .2‬وشهد المشاهد‬ ‫الخرى مع النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وأرسله في الحديبية إلى قريش‬ ‫فغاب عن بيعة‬ ‫الرضوان فصفق النبي صلى الله عليه وسلم يمينه بشماله وقال‪ " :‬هذه عن‬ ‫عثمان " ‪03‬‬ ‫وكان عثمان رضي الله عنه من كبار الصحابة المقربين إلى النبي صلى الله‬ ‫عليه وسلم‪ ،‬وقد تزوح من ابنتة رقية فلما ماتت تزوج ابنته الثانية أم كلثوم‪،‬‬ ‫لذلك‬ ‫لقب بذي النورين ‪.

‫‪ -2‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 271 :6‬و ‪. 54 ،16 :7‬‬ ‫‪ -4‬بقي بن مخلد‪ :‬مقدمة المسند ‪.6‬‬ ‫وقد أنجز في خلفته الجمع الثاني للقرآن ‪ ،7‬وبذلك حفظه ومنع وقوع‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 53 ،42 ،22 :7‬و ‪ 597 :1 0‬و ‪، 24 0 :13‬‬ ‫و أبو داود ‪ :‬السنن حديث رقم ‪ ،4651‬والترمذي‪ :‬السنن ‪.242‬‬ ‫ً‬ ‫‪ -7‬نزل القرآن منجما‪ ،‬فإذا نزلت آية أو أيات أمر النبي صلى الله عليه وسلم‬ ‫كتاب الوحي بكتابتها و أرشدهم بموضعها من سورتها‪ ،‬وكانو يكتبون في‬ ‫الرقاع‪ -‬الخرق‪ -‬و اللخف‪ -‬حجارة بيض‬ ‫) ‪(1/83‬‬ .82‬‬ ‫‪ -5‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 62 -59 :7‬و ‪ 256 :3‬و ‪، 194 -193 :13‬‬ ‫ومسلم‪:‬‬ ‫الصحيح ‪ ،396 :1‬وابن تيمية‪ :‬منهاج السنة ‪.‬وانظر حول تعدد القصة فتح الباري لبن حجر ‪.4‬‬ ‫وكان عمان رضي الله عنه بعد وفاة التبي صلى الله عليه وسلم قريبا ً من‬ ‫الخليفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه ومن بعده عمر بن الخطاب رضي‬ ‫الله عنه‬ ‫يشاورانه ويقدمانه‪ ،‬فلما طعن عمر رضي الله عنه عين مجلس الشورى من‬ ‫ستة من‬ ‫الصحابة المشهود لهم بالجنة ليختاروا الخليفة من بينهم‪ ،‬فاختاروا عثمان‬ ‫رضي الله‬ ‫عنه بعد مشاورة أهل الرأي والمشورة في المدينة ‪ ،5‬وذلك في أول محرم‬ ‫سنة أربع‬ ‫وعشرين للهجرة ‪.624 :5‬‬ ‫‪ -2‬مسلم‪ :‬الصحيح بشرح النووي ‪ ،191 -190 :15‬و الترمذي‪ :‬السنن ‪:5‬‬ ‫‪ 627‬وقال‪:‬‬ ‫حديث حسن‪ . 38 :7‬‬ ‫‪ -3‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪. 421 ،67 -66 :7‬‬ ‫‪ -3‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.2‬‬ ‫وقد عرف الصحابة له مكانته فهم يعدونه في الفضل بعد أبي بكر وعمر ‪.3‬‬ ‫وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم مائة حديث وستة وأربعين حديثا ‪. 54 :7‬‬ ‫‪ -4‬أبو نعيم‪ :‬معرفة الصحابة ‪ 245 :1‬بإسناد حسن إلى الحسن البصري‪،‬‬ ‫لكنه مرسل ضعيف‪ ،‬وله شاهد بإسناد ضعيف في تاريخ بغداد للخطيب ‪:2‬‬ ‫‪0 231‬‬ ‫) ‪(1/82‬‬ ‫وقد بشره النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة في عدة مناسبات ‪ ،1‬وبشره‬ ‫بالشهادة ‪.166 :3‬‬ ‫‪ -6‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،64 :3‬وخليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،156‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪:4‬‬ ‫‪.

‬‬ ‫‪ 1‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.166 -165‬‬ ‫) ‪(1/84‬‬ ‫فتوسع عثمان في العطاء‪ ،‬وتوسع الناس في النفاق ‪.1‬‬ ‫سع الحرمين بمكة والمدينة‪ ،‬وكان بناء المسجد النبوي بالمدينة‬ ‫كما و ّ‬ ‫باللبن والجريد وأعمدة الخشب‪ ،‬فزاد فيه عثمان سنة ‪ 30‬هـ زيادة كبيرة‪،‬‬ ‫وبنى‬ ‫جدرانه بالحجارة المنقوشة والحصى‪ ،‬وجعل عمده من الحجارة المنقوشة‬ ‫أيضا‪،‬‬ ‫وسقفه بالساج‪ ،‬وترك أبوابه الستة كما كانت في خلفة عمر رضي الله عه‬ ‫‪.3‬‬ ‫واستعاد المسلمون في خلفته البلدان التي انتقضت عليهم في خلفة عمر‬ ‫رضي الله عنه وبداية خلفة عثمان رضي الله عنه‪ ،‬وتوسعت الفتوحات‬ ‫فأضافت بلدانا‬ ‫جديدة لم يسبق فتحها من قبل مثل أذربيجان وأرمينية وأفريقية تونس‬ ‫والنوبة‬ ‫وجزيرة قبرص وكابل وخراسان وشيراز واصطخر وسابور ودرابجرد وأرجان‪.21 :9‬‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 54 0 :1‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،267 :4‬و ابن‬ ‫حجر‪ :‬فتح‬ ‫الباري ‪.‬‬ ‫وازدهرت الحياة التجماعية والقتصادية في خلته لكثرة موارد الدولة‬ ‫والمجتمع‪،‬‬ ‫__________‬ ‫رقاق‪ -‬والعسب‪ -‬سعف النخل‪ -‬فلما كانت خلفة الصديق رضي الله عنه أمر‬ ‫زيد بن ثابت‬ ‫بجمعه في الصحف من العسب واللخاف وصدور الرجال فأنجزه‪ ،‬وفي خلفة‬ ‫عثمان رضي الله‬ ‫ً‬ ‫عنه أمر زيد بن ثابت بإعادة العمل معتمدا على المصحف الذي جمعه في‬ ‫خلفة أبي بكر‪،‬‬ ‫حيث تم تدقيق المصحف وترتيب سوره وعملت منه عدة نسخ وزعت على‬ ‫المصار منعا لوقوع الخلف في القراءات‪.2‬‬ ‫ومن إصلحات عهده حفر نهر البلة وطوله أربعة وعشرين كيل كيلو مترا‬ ‫ونهر الساورة‪ ،‬وكلهما بالبصرة ‪.1‬‬ ‫وقد تذمر بعض أهل المصار من ولته بتحريض من ابن سبأ‪ ،‬فاجتمع‬ ‫المنافقون وحاصروا دار الخليفة‪ ،‬وبعد مناقشات معه تجرأوا عليه واقتحموا‬ ‫داره‬ ‫وقتلوه وهو شيخ في الثمانين‪ ،‬وكان صائما يقرأ القرآن حين مقتله وذلك سنة‬ ‫‪ 36‬هـ‬ .‫الختلفات في القراءات‪ ،‬مقتصرا على لغة قريش‪ ،‬ورتب سوره‪ ،‬وقد‬ ‫أجمعت المة‬ ‫على مصحف عثمان في سائر العصور ‪.545 :1‬‬ ‫‪ 3‬خيفة‪ :‬التأريخ ‪.

167 :8‬‬ ‫) ‪(1/86‬‬ ‫على يديه في يوم واحد ‪ .‫مما عرف بالفتنة‪ ،‬وجر مقتله إلى سلسلة أخرى من الفتن التي عصفت‬ ‫بوحدة‬ ‫المسلمين‪.‬‬ ‫‪ -3‬الطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬عمر بن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ 1024 -1023 :3‬بسند صحيح‪.1‬‬ ‫ولد علي قبل البعثة النبوية‪ ،‬وأسلم وهو في الخامسة من عمره ‪ 2‬أو الثامنة‬ ‫‪3‬‬ ‫أو العاشرة ‪ ،4‬تبعا لختلف أقوى الروايات‪ ،‬وقيل أنه كان في الخامسة عشر‬ ‫أو‬ ‫السادسة عشر ‪.53 :1‬‬ ‫‪ -4‬ابن هشام‪ :‬السيرة النبوية ‪ 262 :1‬بدون إسناد‪ ،‬و اختاره ابن حجر في‬ ‫الصابة ‪.501 :2‬‬ ‫‪ -5‬الطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪ 54 :1‬من مراسيل الحسن البصري‪.6‬كما تميز‬ ‫بإيمانه‬ ‫العميق وفقهه الدقيق وقدرته على التأثير والقناع كما يلحظ في إسلم‬ ‫همدان كلها‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬بن هشام‪ :‬السيرة النبوية ‪ ،189 ،161 :1‬ومصعب الزبيري‪ :‬نسب قريثى‬ ‫‪ ،40‬وهشام‬ ‫الكلبي‪ :‬جمهرة النسب ‪.1‬وقد أرسله النبي صلى الله عليه وسلم إلى بني‬ ‫جذيمة بعد‬ .5‬‬ ‫وعرف علي رضي الله عنه بالشجاعة والخطابة والبلغة‪ ،‬كما عرف ببراعته‬ ‫في القضاء فكان عمر بن الخطاب يقول‪ " :‬أقضانا علي " ‪ .‬‬ ‫‪ -6‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.30 :1‬‬ ‫‪ -2‬لطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪ 53 :1‬بإسناد حسن إلى محمد الباقر ثم هو‬ ‫مرسل لن الباقر لم يدرك الحادثة‪ ،‬ولعلها رواية متوارثة من الوسط العائلي‬ ‫فترجح ماسواها‪ ،‬وهي تتفق مع سنه في غزوة بدر حيث كان في العشرين‬ ‫من عمره الطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪ ،64 :1‬والحاكم‪:‬‬ ‫المستدرك ‪ 111 :3‬وصححه ووافقه الذهبي ‪.‬‬ ‫) ‪(1/85‬‬ ‫المبحث الرابع ‪ :‬على بن أبي طالب‬ ‫رضي الله عنه‬ ‫علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي‪ ،‬ابن‬ ‫عم‬ ‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم ‪.

‬‬ ‫‪ -9‬الترمذي‪ :‬السنن تحفة الحوذي ‪ 218 -217 :1 0‬وقال‪ :‬حسن صحيح‬ ‫غريب‪ ،‬وأبو داود‪:‬‬ ‫) ‪(1/87‬‬ ‫إل مؤمن وليبغضه إل منافق ‪. 499 :7‬‬ ‫‪ -7‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.7 -‬‬ ‫وشهد له النبي صلى الله عليه وسلم بالجنة ‪ ،8‬وبان الله قد امتحن قلبه‬ ‫على اليمان ‪ ،9‬وبأنه رجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله‪ .1 .96‬‬‫‪ -6‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.‬‬ ‫‪ -4‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.2‬وأرسله في‬ ‫موسم‬ ‫الحج سنة ‪ 9‬هـ إلى مكة لتبليغ صدر سورة براءة ‪ .3‬وقد اشتهرت فضائله‬ ‫ومناقبه‪،‬‬ ‫وبين النبي صلى الله عليه وسلم مكانته منه في عدة مواقف حتى قال‬ ‫المام أحمد‬ ‫واسماعيل القاضي والنسائي وابو علي النيسابوري‪ " :‬لم يرد في حق أحد‬ ‫من‬ ‫انصحابة بالسانيد الجياد أكثر مما جاء في علي " ‪ .‫غزو خالد لهم لصلح ما وقع من خطأ في حقهم فأصلح المر ‪ .4‬ومنها حديث‪ " :‬من كنت‬ ‫موله فعلي موله " ‪ ،5‬ومنها قوله صلى الله عليه وسلم له‪ " :‬أنت مني وأنا‬ ‫منك " ‪-6‬‬ ‫أي في النسب والصهر والسابقة والمحبة‪.‬‬ ‫‪ 2‬ابن هشام‪ :‬اليرة ‪ 73 -72 :4‬مرسل أبي جعفر الباقر‪.507 :7‬‬ ‫‪ -8‬أحمد بن حنبل‪ :‬المسند ‪ 188 :1‬وفضائل المحابة ‪ 116‬باسناد صحيح وأبو‬ ‫داود‪ :‬السنن‬ ‫‪ 211‬و الترمذي‪ :‬السنن ‪ 652 :5‬وقال‪ :‬حديث حسن‪.71 :7‬‬ ‫‪ -5‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 705‬بإسناد صحيح‪ ،‬و الترمذي‪ :‬السنن تحفة‬ ‫الحوذي ‪214 :10‬‬ ‫ ‪ 215‬وقال‪ :‬حسن كريب‪ ،‬والنسائي‪ :‬خصائص علي ‪.‬‬ ‫‪ 3‬أحمد‪ :‬المسند ‪ 156 :1‬و ‪ 32 :2‬وصححه أحمد شاكر‪ ،‬والنسائي‪ :‬خصائص‬ ‫علي ‪95 -93‬‬ ‫بإسناد صحيح‪.1‬‬ ‫وقد نشأ علي في بيت النبي صلى الله عليه وسلم حث أعان بتربيته عمه أبا‬ ‫طالب ‪ 2‬وقد بات في فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم مرتديا ً ثوبه‬ ‫في ليلة الهجرة‬ ‫لئل يفطن المشركون لغيابه ‪ ،3‬لذلك تأخرت هجرته عن النبي صلى الله عليه‬ ‫وسلم‬ ‫ثلثة أيام ‪.4‬‬ ‫وشارك في جميع الغزوات مع النبي صلى الله عليه وسلم سوى تبوك‪،‬‬ .‬وبأنه‬ ‫ليحبه‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 132 -131 :3‬بإسناد حسن‪.

‬‬ ‫‪ -3‬أحمد‪ :‬المسند ‪ 27 -25 :5‬وقال محققه أحمد شاكر‪ :‬إسناده صحيح‪ ،‬و ابن‬ ‫هشام‪ :‬السيرة‬ ‫النبوية ‪ ،127 -126 ،124 :2‬و الحاكم‪ :‬المستدرك ‪ 4 :3‬وقال الذهبي‪:‬‬ ‫صحيح‪.7‬وحمل الراية في فتح خيبر‬ ‫سنة‬ ‫‪ 7‬هـ ففتح الله على يديه ‪ .1 48‬‬ ‫‪ -7‬ابن هشام‪ :‬السيرة النبوية ‪ 326 -325 :3‬بدون إسناد‪ ،‬و الواقدي‪:‬‬ ‫المغازي ‪496 :2‬‬ ‫‪ -8‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 70 :7‬وسلم‪ :‬الصحيح ‪.3‬وأرسله‬ ‫إلى‬ ‫ً‬ ‫اليمن مرتين مرة داعيا وغازيا سنة ‪ 9‬هـ ومرة قاضيا ‪.8‬وثبت في غزوة حنين مع من ثبت من المهاجرين‬ ‫__________‬ ‫السنن مع شرح الخطابي ‪ ،1 48 :3‬و أحمد‪ :‬المسند ‪ 82 ،33 :3‬و ‪،1 06 :6‬‬ ‫‪،121‬‬ ‫والبزار‪ :‬المسند ‪ 118 :3‬و الحديث صحيح بمجموع طرقه‪.86 :1‬‬ ‫‪ -2‬ابن اسحق‪ :‬السيرة ‪ 118‬بدون إسناد‪.‬‬ ‫‪ -5‬الحاكم‪ :‬المستدرك ‪ 111 :3‬وقال‪ :‬صحيح على شرط الشيخين ووافقه‬ ‫الذهبي‪..‬وبعد مناقشات تم اختيار أبي بكر خليفة‬ ‫للمسلمين‪ ،‬وغاب علي عن الجتماع‪ ،‬وقد أجمع المسلمون على بيعة أبي بكر‬ ‫ولم ينازعه أحد حيث بايعوه البيعة العامة في اليوم الثاني في المسجد‬ ‫النبوي‪،‬‬ ‫وقد بايع علي بن أبى طالب مع الناس‪ -‬في رواية‪ 6 -‬وتأخرت بيعته ستة‬ .1‬‬ ‫‪ -1‬مسلم‪ :‬الصحيح ‪.4‬‬ ‫ولما انتقل النبي صلى الله عليه وسلم إلى الرفيق العلى‪ ،‬ولم يعين خليفة‬ ‫يتولى إمرة المسلمين ‪ ،5‬عقد النصار اجتماع السقيفة لتعين الخليفة‪ ،‬وحضر‬ ‫الجتماع أبو بكر وعمر وأبو عبيدة‪ .‬وأظهر شجاعة فائقة في أحد ‪،6‬‬ ‫وتصدى لعمرو بن عبد ود العامري وهو يحاول اقتحام الخندق في غزوة‬ ‫الحزاب‬ ‫فقتله‪ ،‬وكان من فرسان العرب المشهورين ‪ .1‬واستخلفه النبي صلى الله عليه وسلم على‬ ‫المدينة في‬ ‫غزوة تبوك ‪ ،2‬وكان يرغب علي في الخروج معه للجهاد فقال له‪ " :‬أل‬ ‫ترضى‬ ‫أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى‪ ،‬غيو أنه لنبي بعدي " ‪ .‬‬ ‫‪ -10‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 70 :7‬وسلم‪ :‬الصحيح ‪873 -1 872 :4‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ -6‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 372 :7‬وسلم‪ :‬الصحيح شرح النووي ‪:12‬‬ ‫‪.1873 -1872 :4‬‬ ‫) ‪(1/88‬‬ ‫والنصار عندما فر الناس ‪ .‬‬ ‫‪ -4‬ابن هشام‪ :‬السيرة النبوية ‪ 129 :2‬بدون إسناد‪.‫وحمل الراية يوم بدر وهو ابن عشرين سنة‪ .

76 :1‬‬ ‫) ‪(1/89‬‬ ‫معاشر النبياء لنورث‪ ،‬ماتركناه صدقة " ‪ .‬‬ ‫‪ 6‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 493 :7‬ومسلم‪ :‬الصحيح شرح النووي ‪2‬‬ ‫‪.4‬‬ ‫ومن أهم مشوراته موافقته لرأي عمر في عدم توزيع الرض المفتوحة ‪5‬‬ ‫واقتراحه البدء بكتابة التاريخ السلمي ابتداء من الهجرة النبوية إلى المدينة‬ ‫‪.‫أشمهر‬ ‫ً‬ ‫احتجاجا على عدم مشاورته في أمر الخلفة حيث لم يحضر اجتماع السقيفة‬ ‫ثم‬ ‫حدث الخلف بين فاطمة رضي الله عنها وأبي بكر الصديق رضي الله عنه‬ ‫حول‬ ‫ميراثها من رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث التزم أبو بكر بحديث‪" :‬‬ ‫نحن‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أحمد‪ :‬المسند ‪ 376 :3‬ورجاله رجال الصحيح‪ ،‬و ابن هشام‪ :‬السيرة ‪:4‬‬ ‫‪ 88 -87‬بسند‬ ‫صحيح‪.1870‬‬ ‫‪ 4‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 69 ،65 :8‬وفتح الباري ‪293 ،291 :12‬‬ ‫وأبو داود‬ ‫‪ :‬السنن ‪ ،12 -11 :4‬والنسائي‪ :‬السنن ‪ 115 :5‬والحديث حسن بمجموع‬ ‫طرقه‪.‬‬ ‫‪ 5‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 148 ،142 :8‬و ‪ ، 206 -205 :13‬ومسلم‪:‬‬ ‫الصحيح ‪3‬‬ ‫‪ ، 1454-1455:‬وأحمد‪ :‬المسند ‪ 128 :1‬بإسناد حسن‪.‬‬ ‫‪ 2‬مسلم‪ :‬الصحيح ‪86 :1‬‬ ‫‪ 3‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 71 :7‬و ‪ ، 112 :8‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪:4‬‬ ‫‪.1380‬‬ ‫‪ -2‬الحاكم‪ :‬المستدرك ‪ 76 :3‬وقال‪ :‬صحيح على شرط الشيخين‪ ،‬وسكت‬ .6‬‬ ‫ولما استشهد عمر رضي الله عنه جعل عليا أحد الستة الدين يتالف منهم‬ ‫مجلس الشورى لختيار أحدهم خليفة‪ ،‬وقد تمت البيعة لعثمان بن عفان‪،‬‬ ‫وبايعه‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 493 :7 ،197 :6‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪:3‬‬ ‫‪.1‬فلما توفيت فاطمة بايع علي أبا‬ ‫بلر ‪ .2‬وقد تواتر عن على قوله‪ " :‬خير هذه المة بعد نبيها أبو بكر ثم عمر"‬ ‫‪3‬‬ ‫وصار علي أحد رجال الشورى المقربين في خلفة عمر‪ ،‬فكان " يشد‬ ‫من أزره وليبخل عليه برأيه‪ ،‬ويجتهد معه في إيجاد حلول للقضايا التي لم‬ ‫يرد‬ ‫فيها نص‪ ،‬وفي تنظيم أمور الدولة الفتية " ‪.

1‬وكان قريبا من‬ ‫الخليفة‬ ‫عثمان يستشار في المور المهمة‪ ،‬ومن أجل مشوراته موافقته لعثمان في‬ ‫جمع‬ ‫الناس على قراءة واحدة لمنع اختلف الناس في القرآن ‪.6‬‬ ‫ولما استشهد عثمان عبر علي عن تألمه بقوله‪ " :‬ولقد طاش عقلي يوم‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 59 :7‬و ‪.67 :5‬‬ ‫‪ 5‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 68 :3‬بسند صحيح‪ ،‬وسعيد بن منصور‪ :‬السنن ‪:2‬‬ ‫‪ 336‬بسند صحيح‪،‬‬ ‫و الخلل‪ :‬السنة ‪ 328‬بإسناد صحيح ‪0‬‬ ‫‪ 6‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 145 -144 :12‬و أحمد‪ :‬السند ‪323 :1‬‬ ‫بإسناد صحيح‪.‬‬ ‫‪ -5‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 224 :6‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪،158 :1‬‬ ‫‪226 ،223‬‬ ‫‪ -6‬البخاري‪ :‬التأريخ الكبير ‪ ،9 :1‬و الطبري‪ :‬التأريخ ‪ 39 -38 :4‬وصححه‬ ‫الحاكم و الذهبي كما في المستدرك ‪. 20 :7‬‬ ‫‪ -4‬عبد الحميد علي ناصر‪ :‬خلفة علي بن أبي طالب‪ -‬دراسة نقدية للروايات‪-‬‬ ‫ص ‪ .42 :2‬‬ ‫‪ 3‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،174‬وابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 128 :8‬بسند صحيح‪.‬وقد ظهرت جلفتهم عندما قتلوا الخليفة‪ ،‬ولم يراعوا حرمته ولحرمة‬ ‫المدينة ول الشهر الحرام ‪.‬‬ ‫‪ 4‬البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪.‬وكانوا تمهيدا لظهور حركة الخوارج التي كانوا‬ ‫نواتها‪ .‬وانظر البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.70‬وانظر عن أمثلة ذلك‪ :‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 707 :2‬بإسناد صحيح‪،‬‬ ‫و أبا داود‪ :‬السنن بشرح الخطابي ‪ 588 :4‬بإسناد صحيح‪.‫عنه الذهبي وإسناده‬ ‫صحيح‪ ،‬والبيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪ 113 :8‬بإسناد صحيح‪.‬‬ ‫‪ -3‬ابن تيمية‪ :‬منهاج السنة ‪ 308 :1‬و ‪ 137 :6‬و ‪ 512 -511 :7‬وقال‪ :‬إن‬ ‫طرقه تبلغ ثمانين طريقا‪ .14 :3‬‬ ‫) ‪(1/90‬‬ ‫علي‪ ،‬فكان ثاني من بايعه بعد عبد الرحمن بن عوف ‪ .‬‬ .2‬‬ ‫وكان علي رضي الله عنه حريصا على إسداء النصيحة لعثمان‪،‬‬ ‫والصلح بين الناس عندما هاجت الفتنة‪ ،‬وحاول الدفع عن عمان‪ ،‬وأرسل‬ ‫الحسن والحسين للمشاركة في حراسة داره ‪ ،3‬وأرسل اليه قرب الماء حين‬ ‫منع‬ ‫الثوار الماء عن داره ‪ ،4‬ولكنه لم يتمكن من الوصول اليه حين طلبه وقت‬ ‫الحصار بسبا خطورة الثوار المحاصرين ‪ 05‬وكان الثوار يغلب عليهم إظهار‬ ‫القول الحسن‪ ،‬والقراءة الجيدة للقرآن‪ ،‬والصلة الحسنة‪ ،‬فلم يتصور أحد‬ ‫أنهم‬ ‫ً‬ ‫يجرأون على قتل الخليفة‪ . 193 :13‬‬ ‫‪ 2‬ابن أبي داود‪ :‬كتاب المماحف ‪ 30 -29‬بإسناد صحيح‪ ،‬و ابن حجر‪ :‬فتح‬ ‫الباري ‪،18 :9‬‬ ‫والبيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪.

‬‬ ‫‪ 4‬عبد الحميد علي ناصر محمد‪ :‬خلفة علي بن أبي طالب‪ -‬دراسة نقدية‬ ‫للروايات‪.1‬وقد اجتمع أهل المدينة على بيعته رغم أنه‬ ‫أظهر‬ ‫عدم رغبته في ذلك ثم وافق منعا للفتن ‪ .2‬مع أنه يعلم أنه أصبح أولى الناس‬ ‫بالخلفة وأحقهم بها ‪.151 :5‬‬ ‫) ‪(1/92‬‬ ‫المبحث الخامس ‪ :‬حجية عمل الخلفاء الراشدين‬ ‫إن عمل الخلفاء الراشدين منه ما اتفق عليه الصحابة فهو اجماع ملزم لمن‬ ‫بعدهم من الجيال‪ ،‬ومنه ما ل مجال فيه للرأي والجتهاد فحكمه حكم السنة‬ ‫المرفوعة‬ ‫ومنه ما مجاله الجتهاد وخالفهم فيه آخرون من الصحابة‪ ،‬لكنهم أذعنوا‬ ‫لجتهاد‬ ‫الخلفاء لنهم " أولوا أمر " تجب طاعتهم‪ ،‬وهذا القسم اختلف الصوليون في‬ .6‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الحاكم‪ :‬المستدرك ‪ 95 :3‬بسند حسن‪.‬‬ ‫‪ 3‬أحمد‪ :‬المسند ‪ 288 -287 :2‬وقال أحمد شاكر‪ :‬إسناده صحيح‪.‬‬ ‫‪ 6‬البخاري‪ :‬التاريخ الصغير ‪ ،100 :‬ويعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة والتأريخ ‪:3‬‬ ‫‪،316‬‬ ‫و الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‫) ‪(1/91‬‬ ‫قتل عثمان وأنكرت نفسي " ‪ .‬‬ ‫‪ 2‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 753 :2‬بإسناد حسن‪ ،‬و الحاكم‪ :‬المستدرك ‪95 :3‬‬ ‫بإسناد حسن‪.448 -446 -‬‬ ‫‪ 5‬البخاري‪ :‬التأريخ الكبير ‪ 1 0 0 -99 :1‬بسند صحيح‪.3‬‬ ‫وقد انشغل بعد استخلفه بمواجهة المعارضين له فخاض غمار المعارك‬ ‫الطاحنة ضدهم في الجمل وصفين والنهروان‪ ،‬وأظهر قدرة فائقة على تعبئة‬ ‫الجيوش وقيادة الناس وتوضيح أحكام الشرع في الحروب الداخلية بين‬ ‫المسلمين‬ ‫ومنها الكف عن المدبر والحسان إلى السير وإطلقه بعد انتهاء المعركة أو‬ ‫أخذ العهد عليه أن ليعود للقتال‪ ،‬وعدم قسمة أموالهم واعتبارها غنيمة سوى‬ ‫السلح والكراع الذي حملوه في الحرب‪ ،‬وعدم سبي النساء والذراري‪ ،‬وعدم‬ ‫حرمان المخالفين من حقهم في الفيء أو الصلة في المساجد‪ ،‬وعدم بدئهم‬ ‫بالقتال ‪ 04‬وكان يعد العدة لمواجهة أخرى مع معاوية وهو يلحظ تقاعس‬ ‫جنده‬ ‫وضعف طاعتهم حين استشهد على يد عبد الرحمن بن ملجم الخارجي في‬ ‫الكوفة‬ ‫في فجر اليوم الحادي والعشرين من رمضان سنة أربعين للهجرة ‪ 5‬وعمر ‪5‬‬ ‫ثمان‬ ‫وخمسون سنة ‪.

1‬‬ ‫وذكر القاضي في " التقريب " ان القائلين بترجيح قول الخلفاء الراشدين‬ ‫على قول غيرهم لفضل سبقهم وتعددهم وطول صحبتهم وقال‪ " :‬وعندنا أن‬ ‫الترجيح‬ ‫إنما يطلب به غلبة الظن ل العلم " ‪.47‬‬ ‫‪ 2‬الزركشي‪ :‬البحر المحيط ‪.492 -490 :4‬‬ ‫) ‪(1/93‬‬ ‫المام مشهور بانه يلزم الناس " ‪.‫حجيته‪ ،‬فمنهم من رآه حجة على الجيال التالية فيعمل به مالم يخالف كتابا ً‬ ‫ولسنة‪،‬‬ ‫وكلم المام أحمد فى إحدى الروايتين يدل على أن قولهم حجة ‪ ،1‬فهو ل‬ ‫يخرج عن‬ ‫قولهم إلى قول غيرهم‪.‬‬ ‫ويحاح الترجيح بينهما إلى مرجح ‪.2‬‬ ‫قال الشافعي‪ " :‬ماكان الكتاب أو السنة موجودين‪ ،‬فالعذر على من سمعهما‬ ‫مقطوع إل باتباعهما‪ ،‬فإن لم يكن ذلك صرنا إلى أقاويل أصحاب رسول الله‬ ‫صلى‬ ‫الله عليه وسلم أو واحد منهم‪ ،‬ثم كان قول الئمة أبي بكر وعمر وعثمان‪-‬‬ ‫رضي الله‬ ‫عنهم‪ -‬أحب إلينا اذا صرنا إلى التقليد‪ ،‬وذلك اذا لم تجد دللة فى الختلف‬ ‫بدل‬ ‫على أقرب الختلف من الكتاب والسنة‪ ،‬فنتبع القول الذي معه الدللة‪ ،‬لن‬ ‫قول‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الموفق‪ :‬روضة الناضر ‪ ،366 :1‬والعلئي‪ :‬اجمال الصابة في أقوال‬ ‫الصحابة ‪.‬‬ ‫ويقدم الشافعى قول الخلفاء الراشدين على قول غيرهم من الصحابة‪ ،‬فاذا‬ ‫اختلف الصحابة على قولين‪ ،‬وكان الخلفاء الراشدون مع أحد الفريقين‪ ،‬يصار‬ ‫إلى‬ ‫ً‬ ‫قول الخلفاء الربعة‪ ،‬ولكن نقل عن الشافعي أيضا أن الفريقين من الصحابة‬ ‫سواء‪.2‬‬ ‫" وقد أجمعت الصحابة على جواز مخالفة بعضهم بعضا‪ ،‬حتى لم ينكر‬ ‫أحد من الخلفاء الراشدين على من خالفه "‪ ،‬وأما حديث " اني ل أدري‬ ‫مابقائي فيكم‬ ‫فاقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر " ‪ " 3‬فالمراد به القتداء بهما في‬ ‫سيرتهما‬ ‫وعدلهما ونحو ذلك‪ ،‬ل على أن قولهما حجة يلزم اتباعها‪ ،‬لن مذهب الصحابي‬ ‫ليس حجة على صحابي آخر اتفاقًا‪ ،‬لسيما في الخلفاء الربعة بعضهم مع‬ ‫بعض " ‪4‬‬ ‫وقد علق الخطابي على حديث " عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين‬ ‫المهديين‬ ‫عضوا عليها بالنواجذ " ‪ 5‬بقوله فيه‪ " :‬دليل على أن الواحد من الخلفاء‬ .

49‬‬ ‫‪ -6‬الخطابي‪ :‬شرح سنن أبي داود ‪.6‬‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬الشافعي‪ :‬الم ‪ ،265 :7‬و العلئي‪ :‬إجمال الصابة في أقوال الصحابة ‪.2‬‬ ‫ولشك أن ما أجمع عليه الصحابة أولى بالعتبار من اجماع من بعدهم لن‬ ‫مرتبتهم في المر بالمعروف والنهي عن المنكر وعدم المداهنة تقتضي بأن‬ ‫يكون‬ ‫ً‬ ‫سكوتهم دليل على الموافقة‪ ،‬فان لم يعتبر اجماعا فالظاهر أنه حجة ‪ . 63‬‬ ‫‪ -5‬أخرجه الترمذي‪ :‬السنن‪ ،‬كتاب العلم‪ ،‬حديث رقم ‪ 2676‬واللفظ له‪ ،‬وقال‬ ‫هذا حديث حسن‬ ‫صحيح‪ ،‬وصححه اللباني‪ :‬صحيح سنن الترمذي ‪ ،342 :2‬و أخرجه أبو داود‪:‬‬ ‫السنن ‪:5‬‬ ‫‪ 13‬حديث رقم ‪ ،4607‬و أحمد‪ :‬المسند ‪ ،127 -126 :4‬والحاكم‪ :‬المستدرك‬ ‫‪-96 :1‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 97‬وقال‪ :‬صحيح على شرط الشيخين‪ ،‬وصححه أيضا الحافظ أبو نعيم‬ ‫الصبهاني وأبو العباس‬ ‫الدغولي وغيرهما‪ ،‬كما نقله العلئي في اجمال الصابة ‪.1‬‬ ‫وذكر محمد المين الشنقيطي قول طائفة من أهل العلم بان المراد بالمر‬ ‫بالقتداء بهم هو المقلد‪ ،‬وأما المجتهد العارف بالدليل فليس بمامور بترك‬ ‫الدليل‬ ‫الظاهر له إلى قول غيره‪ .38‬‬ ‫‪ -2‬الزركشي‪ :‬البحر المحيط ‪.3‬فاذا‬ ‫سن‬ ‫أحد الخلفاء الراشدين سنة وسكتوا فلم يعترضوا عليه‪ ،‬فسنته حجة على‬ .12 :7‬‬ ‫) ‪(1/94‬‬ ‫وقال ابن القيم معقبا على الحديث‪ " :‬فقرن سنة خلفائه بسنته وأمر باتباعها‬ ‫كما أمر‬ ‫باتباع سنته‪ ،‬وبالغ في المر بها‪ ،‬حتى أمر بأن يعض عليها بالنواجذ‪ ،‬وهذا‬ ‫يتناول‬ ‫ما أفتى به جميعهم أو أكثرهم أو بعضهم‪ ،‬لنه علق ذلك بما سنه الخلفاء‬ ‫الراشدون‪،‬‬ ‫ومعلوم أنهم لم يسنوا ذلك وهم خلفاء في آن واحد‪ ،‬فعلم أن ماسنه كل‬ ‫واحد منهم‬ ‫في وقته فهو من سنة الخلفاء الراشدين " ‪.‬ثم قال الشنقيطي‪ " :‬واعلم أن التحقيق أنه‬ ‫ليخصص النص‬ ‫بقول الصحابي إل اذا كان له حكم الرفع‪ ،‬لن النصوص لتخصص باجتهاد أحد‪،‬‬ ‫لنها حجة على كل من خالفها " ‪.‫الراشدين اذا‬ ‫قال قول ً وخالفه فيه غيره من الصحابة‪ ،‬كان المصير إلى قول الخليفة أولى‬ ‫" ‪.492 -490 :4‬‬ ‫‪ -3‬الترمذي‪ :‬سنن ‪ 3663‬وصححه اللباني السلسلة الصحيحة ‪. 235 :3‬‬ ‫‪ -4‬نقله العلئي إجمال الصابة ‪.

‬وذهب‬ ‫البعض‬ ‫الخر من العلماء إلى أنه ليس بحجة شرعية‪ ،‬ول يلزم المجتهد أن يأخذ بقول‬ ‫الصحابي‪ ،‬بل عليه أن ياخذ بمقتضى الدليل الشرعي‪ .1‬‬ ‫وأما من رأى أن سنة الخلفاء الراشدين حجة معتمدة فإنه لم يسوي بينها‬ ‫وبين‬ ‫سنة النبي صلى الله عليه وسلم في الحجية‪ ،‬بحيث يقع التعارض بينهما‪،‬‬ ‫ويعدل إلى‬ ‫الترجيح‪ ،‬قال العلئي‪ " :‬ليلزم من كون سنتهم حجة معتمدة أن يكون لها‬ ‫هذه‬ ‫المساواة‪ ،‬بل يجوز أن تكون مأمورا باتباعها والعمل بها بشرط عدم وجود‬ ‫سنة للنبي‬ ‫صلى الله عليه وسلم قدمت على سنتهم‪ ،‬كما أن القياس حجة شرعية‪ ،‬وهو‬ ‫متأخر‬ .‬‬ ‫قال الدكتور عبد الكريم زيدان عند كلمه عن قول الصحابي الصادر عن‬ ‫رأي واجتهاد‪ " :‬ذهب بعض العلماء إلى أن قوله‪ -‬قول الصحابي‪ -‬حجة‬ ‫شرعية‪،‬‬ ‫وعلى المجتهد أن ياخذ بقول الصحابي اذا لم يجد الحكم في الكتاب ول في‬ ‫السنة‬ ‫ول في الجماع‪ ،‬واذا اختلف الصحابة‪ ،‬فعليه أن يتخير من أقوالهم‪ .166‬‬ ‫‪ 3‬العلئي‪ :‬اجمال الصابة في أقوال الصحابة ‪.140 :4‬‬ ‫‪ 2‬محمد المين الشنقيطي‪ :‬مذكره أصول الفقه ‪..‫رعيته وإن لم‬ ‫تكن اجماعا ً لن طاعته لزمة‪ ،‬وحرصه على الشورى كبير‪ ،‬وليمتنع تبديل‬ ‫هذه‬ ‫السنة بعده من قبل امام هدى يعمل بالشورى وتجب له الطاعة‪ ،‬فقد خالف‬ ‫عمر سنة‬ ‫الصديق في كيفية قسمة العطاء‪ ،‬وهكذا فعل عثمان مع سنة عمر‪ ،‬وجمع‬ ‫أبي بكر‬ ‫القرآن‪ ،‬وجمع عمر الناس في التراويح‪ ،‬وحظى الجراءان باجماع الصحابة‪،‬‬ ‫ووحد عثمان المصاحف عندما قام بالجمع الثاني‪ ،‬وكانت أعمالهم هذه لزمة‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن القيم‪ :‬إعلم الموقعين ‪.32‬‬ ‫) ‪(1/95‬‬ ‫لرعيتهم وإن لم تكن ملزمة لمن بعدهم من الخلفاء ورعيتهم إل أن تكون‬ ‫اجماعا‪.‬والذي نرجحه أن‬ ‫قول‬ ‫الصحابي ليس حجة ملزمة‪ ،‬ولكن نميل إلى الخذ به حيث ل نص في الكتاب‬ ‫ول في‬ ‫السنة ول في الجماع‪ ،‬وليوجد في المسألة دليل آخر معتبر‪ ،‬ففي هذه‬ ‫الحالة نرى‬ ‫أن الخذ بقول الصحابي أولى " ‪...

38‬‬ ‫‪ .159‬‬ ‫) ‪(1/97‬‬ .‬‬ ‫وأخذ برأي الكثرية في حصار الطائف إذ أراد فك الحصار فرأى المسلمين‬ ‫يميلون‬ ‫__________‬ ‫‪ .2‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬عبد انكريم زيدان‪ :‬الوجيز في أصول الفقه ‪.2‬آل عمران ‪.‫في الرتبة عن الكتاب والسنة " ‪.262 -261‬‬ ‫‪ 2‬العلئي‪ :‬إجمال الصابة‬ ‫) ‪(1/96‬‬ ‫المبحث السادس ‪ :‬الشوري‬ ‫إن الروايات التي صحت في استشارة النبي صلى الله عليه وسلم للصحابة‬ ‫ثم‬ ‫في تطبيق الخلفاء الراشدين لتصوص الشورى هي التي ترسم معالم‬ ‫الشورى في‬ ‫السلم‪ ،‬لن القرآن نص على " الشورى " دون تفصيل لحدودها وكيفية‬ ‫تطبيقها‬ ‫ومدى الزاميتها‪ ،‬وبسبب الجمال في اليتين اللتين تناولتا قضية الشورى‬ ‫وهما‪:‬‬ ‫وأمرهم شورى بينهم ‪ 1‬و شاورهم في المر ‪ 2‬وقد وقعت الولى بين‬ ‫وصفهم بالصلة وأقاموا الصلة ووصفهم باداء الزكاة ومما رزقناهم ينفقون ‪،‬‬ ‫أي بين فريضتين‪ ،‬والخبر اذا أريد به النشاء الطلبي فهو أقوى من المر وأما‬ ‫الية‬ ‫الثانية فهي بصيغة المر‪ ،‬وليس في القرآن قرينة تصرف المر عن الوجوب‬ ‫إلى الندب‪،‬‬ ‫فلم يبق إل أن نفّتش في السنة‪ ،‬ولم أجد‪ -‬حسب جهدي‪ -‬في أحداث السيرة‬ ‫النبوية نصا ً صحيحا ً يدل على صرف المر بالشورى عن الوجوب إلى الندب‪،‬‬ ‫بل لم‬ ‫أقف على مايدل على عدم إلزامية الشورى‪ ،‬فقد أخذ النبي صلى الله عليه‬ ‫وسلم برأي‬ ‫الكثرية في أحد‪ ،‬وشاور زعماء المدينة من النصار سعد بن معاذ وسعد بن‬ ‫عبادة‬ ‫وسعد بن الربيع وسعد بن خيثمة وسعد بن مسعود في إعطاء شطر تمر‬ ‫المدينة‬ ‫لغطفان مقابل انسحابها من الحزاب‪ ،‬فلما اتفقت آراؤهم على احتمال‬ ‫الحصار دون‬ ‫بذل التمر أخذ برأيهم رغم الخطر الكبير المحدق بالمدينة وبالدعوة‬ ‫السلمية‪.1‬الشورى ‪.

98 -85‬‬ ‫‪ 2‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف‪ ..2‬‬ ‫ومادام لم يرد مايمنع من الخذ برأي الكثرية في الكتاب والسنة فهو أمر‬ ‫مباح إذا يتحول المر إلى واجب اذا تعلقت مصالح المة به أو اذا أفضى تركه‬ ‫إلى‬ ‫حدوث مفاسد عامة كالستبداد أو اضطراب المن بسبب تفرق أراء الناس‪،‬‬ ‫وعدم‬ ‫مراعاتها‪ ،‬هذا اذا لم ير أهل الحل والعقد بالدلة التي تفيد وجوب الشورى‬ ‫و إلزاميتها‪.‬‬ ‫وكان أبو هريرة يقول‪ " :‬مارأيت أحدا ً قط كان أكثر مشورة لصحابه من‬ ‫رسول الله صلى الله عليه وسلم " ‪.‬‬ ‫ومن الصعب قبول القول بأن الشورى واجبة على النبي صلى الله عليه‬ ‫وسلم‬ ‫ومندوبة بالنسبة للمسلمين‪ ،‬إذ ليس ثمة نص يفيد هذه الخصوصية فضل عن‬ ‫أن النظر‬ ‫يقتضي العكس لن حاجه النبي المعصوم إلى الشورى أقل‪ -‬وهي مخصصة‬ ‫في‬ ‫المصالح الدنيوية‪ -‬من المسلمين غير المعصومين‪ ،‬بل الكثر على أنه إنما‬ ‫يستشير‬ ‫تعليما للمة دون حاجة حقيقية إلى الشورى لن الوحي يسدده وليقره على‬ ‫خطأ‪.‬حديث رقم ‪ ،.‬‬ ‫وكانت خلفة عمر رضي الله عنه عن ترشيح من الصديق بعد مشاورة كبار‬ .‬همام سعيد‪ :‬عرض الحاديث النبوية المتعلقة بالشوري ودراستها بحث‬ ‫ضمن كتاب‪:‬‬ ‫الشوري في السلم ص ‪..‬‬ ‫وأما عمل الخلفاء الراشدين فقد أثبت التأريخ أن خلفتهم كانت عن بيعة‬ ‫الناس ورضاهم‪ ،‬ويعد انتخاب أبي بكر رضي الله عنه في سقيفة بني ساعدة‬ ‫نموذجا‬ ‫للحوار الحر الصريح بين المجتمعين‪ ،‬وغالبيتهم من النصار‪ ،‬ومع ذلك فقد‬ ‫أفضى‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬د‪ .279‬وصحيح البخاري مع الفتح‪ ،‬حديث‬ ‫رقم ‪2731‬‬ ‫‪2732‬‬ ‫) ‪(1/98‬‬ ‫حرة لم تفرض عليهم‬ ‫الحوار إلى بيعة الصديق وهو من المهاجرين وهى بيعة ُ‬ ‫من أقلية‬ ‫المهاجرين الحاضرة في ذلك الجتماع‪..‫لفتحها فعدل عن ذلك إلى اليوم التالي حيث رضوا بفك الحصار‪ .‬وأما رده‬ ‫لرأي‬ ‫الكثرية في غزوة الحديبية فيرجع إلى أمر الله له‪ ،‬ول اجتهاد في موضع‬ ‫النص‪،‬‬ ‫ول تقدم على أمر الله ‪.

.‫الصحابة‪ ،‬ولو لم يحض ذلك الترشح يتاييد أهل الحل والعقد وجمهور‬ ‫المسلمين‬ ‫من ورائهم لما انعقدت له الخلفة‪.‬‬ ‫وأما خلفة علي فان الصحابة بايعوه اثر غلبة المعارضين لعثمان على المدينة‬ ‫ولم يحض بالجماع بسبب معارضة أصحاب الجمل في البصرة ومعاوية في‬ ‫الشام‪،‬‬ ‫لكن أكثرية المسلمين بايعوه‪ ،‬ولم ينكر أحد حين بيعته أحقيته بالخلفة‪،‬‬ ‫ولكنهم‬ ‫خالفوه في مسألة القصاص من قتلة عثمان‪.‬‬ ‫وقد تم في مجلس الشورى الذي كونه عمر بن الخطاب اقرار مبدأ اللتزام‬ ‫برأي الكثرية بوضوح تام‪ ،‬حتى أدخل ابنه عبد الله بن عمر ليكون له حق‬ ‫النتخاب‬ ‫دون الترشيح وذلك عند تساوي الصوات بين المقترعين وهم ستة‪ ،‬فكان‬ ‫السابع‬ ‫مرجحا ً لحد الطرفين‪ ،‬وبذلك ظهرت فكرة النتخاب والغلبية في تنظيم‬ ‫مجلس‬ ‫الشورى في ذلك الوقت المبكر‪.‬‬ ‫وفيما عدا هذا المجلس‪ ،‬فلم يؤسس مجلس شورى يتعين أعضاؤه في عصر‬ ‫الراشدين لبصورة دأئمة ولمؤقة‪ ،‬ولكن الخلفاء الربعة كانوا اذا أعضلهم‬ ‫أمر‬ ‫جمعوا فقهاء الصحابة فاستشاروهم‪ ،‬وبالطبع فهم ليستشيرون فيما ورد فيه‬ ‫نص‬ ‫محكم من كتاب أو سنة‪ ،‬بل فيما يحتاج إلى مشورة من مصالح الناس‬ ‫وقضايا المة‬ ‫ومواقف الدولة من السلم والحرب وتوزيع الغنائم ومعاملة المناطق‬ ‫المفتوحة‪،‬‬ ‫ولتدخل فى هذا الباب المشورة الخاصة في القضايا الخاصة بالفراد‪ ،‬وهي‬ ‫كثيرة‪،‬‬ ‫ولبد من التمييز بين الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين في‬ ‫مسالة‬ ‫الستشارة فيما ورد فيه نص يحتمل أكثر من وجه‪ ،‬فإن الرسول صلى الله‬ ‫عليه وسلم‬ ‫) ‪(1/99‬‬ ‫هو الذي يبين القرآن‪ ،‬عامه وخاصه ومطلقه ومقيده وناسخه ومنسوخه ول‬ ‫يحتاج إلى‬ ‫الستشارة في هذا المجال‪ ،‬أما الخلفاء الراشدون فقد يخفى عليهم وجود‬ ‫النص من‬ ‫السنة أو دللة نص من الكتاب والسنة فيحتاجون إلى المشورة للوصول إلى‬ ‫حكم‬ .‬‬ ‫وجاءت خلفة عثمان عن مشاورات بين أعضاء مجلس شوري عمر‪،‬‬ ‫وأعقبت اختيارهم بيعة الجمهور‪.

2‬‬ ‫وقد توسع نطاق الشورى في خلفة عمر رضي الله عنه لكثرة المستجدات‬ ‫والحداث وامتداد رقعة السلم إلى بلد ذات حضارات وتقاليد ونظم متباينة‬ ‫فولدت‬ ‫مشكلت جديدة احتاجت إلى الجتهاد الواسع مثل معاملة الرض المفتوحة‬ ‫وتنظيم‬ ‫العطاء وفق قواعد جديدة لتدفع أموال الفتوح على الدولة‪ .‫الشرع‪ .‬فإذا تأملنا في مواقف الخلفاء الراشدين من قضايا الشورى في‬ ‫المسائل العامة‬ ‫فإننا نجدهم يكثرون من استشارة فقهاء الصحابة‪ ،‬وقد ذكرت المصادر أسماء‬ ‫رجال‬ ‫الشورى في خلفة أبي بكر رضي الله عنه وهم‪ :‬عمر بن الخطاب‪ ،‬وعثمان‬ ‫بن عفان‬ ‫وعلي بن أبي طالب‪ ،‬وعبد الرحمن بن عوف‪ ،‬ومعاذ بن‪ -‬جبل‪ ،‬وأبي بن‬ ‫كعب‪،‬‬ ‫وزيد بن ثابت‪ .‬‬ ‫) ‪(1/100‬‬ ‫للشورى أكبر قدر من الصحابة الكبار ‪ 1‬وهم‪ :‬عثمان وعلي وعبد الرحمن بن‬ ‫عوف‬ ‫ً‬ ‫ومعاذ بن جيل وأبي بن كعب وزيد بن ثابت ‪ ،2‬كما كان يجمع معهم عددا من‬ ‫شباب الصحابة منهم عبد الله بن عباس ‪ ،3‬وقد قال الزهري لغلمان أحداث‪:‬‬ ‫"‬ ‫لتحقروا أنفسكم لحداثة أسنانكم فإن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان‬ ‫اذا نزل به‬ ‫المر المعضل دعا الفتيان فاستشارهم يبتغي حدة عقولهم " ‪ .‬فكان عمر يجمع‬ ‫__________‬ ‫ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ 350 :2‬من طريق الواقدي وهو متروك في‬ ‫الحديث‪ ،‬وأما الخبار‬ ‫التأريخية فله فيها باع طويل‪ .350 :9‬ب‪،‬‬ ‫والبيهقي‪:‬‬ ‫السنن الكبرى ‪ 124 :10‬بإسناد حسن لكنه مرسل وصحح اسناده ابن حجر‬ ‫فتح الباري ‪:13‬‬ ‫‪ ، 342‬وتعضده أخبار أخرى تزكد هذا المنحى عند الصحابة‪ :‬عمر بن‬ ‫الخطاب‪ ،‬عبد إلله‬ ‫بن مسعود‪ ،‬زيد ابن ثابت‪ ،‬عبد الله بن عباس‪...‬البغا ‪ ،‬وابن عساكر‪ :‬تاريخ دمشق ‪ .‬والمتقي الهندي‪ :‬كنز العمال ‪.‬وهم فقهاء الصحابة في عهده ‪.627 :5‬‬ ‫‪ 2‬الدارمي‪ :‬سنن ‪ :‬ط‪ .4‬وقال محمد‬ ‫بن‬ .‬‬ ‫وقد بين ميمون بن مهران ت ‪ 117‬هـ أن أبا بكر رضي الله عنه كان‬ ‫يدعو رؤوس المسلمين وعلماؤهم فيستشيرهم‪ ،‬فإذا اجتمع رأيهم على المر‬ ‫قضى به‬ ‫ وذلك اذا لم يجد في الكتاب والسنة مايقضي به‪ -‬وأحيانا يخرج إلى المسجد‬‫فيسأل المسلمين عامة إن كانوا يعرفون ورود السنة في قضية ما ‪.

29 :9‬‬ ‫‪ 7‬محمد سعيد رمضان البوطي‪ :‬الشوري في عهد الخلفاء الراشدين ضمن‬ ‫كتاب الشوري في‬ ‫السلم ص ‪ .6‬‬ ‫وكان المستشارون يبدون آراءهم بحرية تامة وصراحة كاملة‪ ،‬ولم يتهم عمر‬ ‫رضي الله عنه أحدا ً منهم في عدالته وأمانته ‪.7‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن القيم‪ :‬أعلم الموقعين ‪.‫سرين‪ " :‬إن كان عمر رضى الله عنه ليستشير في المر حتى أن كان‬ ‫ليستشير المرأة‬ ‫فربما أبصر في قولها الشيء يستحسنه فيأخذ به " ‪ .‬وفي‬ ‫هذين‬ ‫المرين قد يكتفي باستشارة الواحد أو العدد القليل‪ ،‬وأما فى النوازل العامة‬ ‫فيجمع‬ ‫لها الصحابة‪ ،‬ويوسع النطاق ما استطاع كما فعل عند وقوع الطاعون بأرض‬ ‫الشام‬ ‫وهو متوجه اليها‪ ،‬حتى اذا كان بسرغ علم بوقوع الطاعون فدعا المهاجرين‬ ‫الولين‬ ‫فاستشارهم فاختلفوا‪ ،‬ثم دعا النصار فاختلفوا‪ ،‬ثم دعا مشيخة قريش من‬ ‫مهاجرة‬ .77 ،5 5 ،35 :7‬‬ ‫‪ 3‬البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪ ،37 :3‬و الذهبي‪ :‬سير أعلم النبلء ‪-34 5 :3‬‬ ‫‪.134‬وقد ذكر حالتين استثناهما من ذلك اتهم عمر في إحداهما‬ ‫كعب الحبار‬ ‫في رأيه واتهم في الخرى رجل ً في رأيه‪ ،‬والرواية الولى من طريق سيف‬ ‫بن عمر وهو متروك‪ ،‬والثانية في تدليس العمش والنقطاع بين النخعي‬ ‫وعمر فإنه لم يرو عنه راجع تاريخ الطبري ‪ ،611 :3‬وطبقات ابن سعد ‪:3‬‬ ‫‪0 343‬‬ ‫) ‪(1/101‬‬ ‫وكان عمر يستشير في المور التي لنص فيها من كتاب وسنة وهو يهدف‬ ‫إلى معرفة إن كان بعض الصحابة يحفظ فيها نصا ً من السنة‪ ،‬إذ لم تكن قد‬ ‫قيدت بعد‬ ‫وكان بعض الصحابة يحفظ منها ماليحفظه الخرون وكذلك كان يستشير في‬ ‫فهم‬ ‫النصوص المحتملة لكثر من معنى لمعرفة المعاني والوجه المختلفة‪ .97 :1‬‬ ‫‪ 2‬ابن كثير‪ :‬البداية والنهاية ‪.5‬وقد ثبت أنه استشار‬ ‫مرة أم‬ ‫المؤمنين حفصة رضي الله عنها ‪.113 :10‬‬ ‫‪ 5‬المصدر السابق‪.348‬‬ ‫‪ 4‬البيهقي‪ :‬السنن ‪.‬‬ ‫‪ 6‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،152 :7‬و ابن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ ،759 :2‬و‬ ‫البيهقي‪ :‬السنن‬ ‫الكبري ‪.

2219‬‬ ‫‪ 2‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 152 ،151 :4‬و ‪ ،102 ،101 :11‬وابن أبي شيبة‪:‬‬ ‫المصنف ‪:6‬‬ ‫‪ ،471‬وابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 1 09 ،1 08 :‬و ‪ 480 :2‬وإسناده صحيح‪.‬والذهبي‪ :‬سير أعلم النبلء ‪190 :2‬‬ ‫) ‪(1/102‬‬ ‫استشار الناس في وضع الديوان ‪.3‬ولما كثرت الموال‬ ‫__________‬ ‫البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 179 :1 0‬حديث رقم ‪ ،5729‬ومسلم‪ :‬الصحيح‬ ‫حديث‬ ‫رقم ‪.2‬‬ ‫وكان يكثر الستشارة في صرف الموال العامة ‪ .‬‬ ‫ولشك أن الخليفة الراشد الثالث عثمان بن عفان اتبع نهج من قبله في الخذ‬ ‫بالشورى ولكن المصادر لم تسق روايات صحيحة عن ذلك‪ ،‬بل وردت أخبار‬ .1‬‬ ‫وقد ختم عمر رضي الله عنه حياته حين طعن بتكوين مجلس الشورى من‬ ‫ستة من كبار الصحابة لختيار الخليفة من بعده وهم‪ :‬عثمان وعلي وعبد‬ ‫الرحمن بن‬ ‫عوف وطلحة بن عبيد الله وسعد بن أبي وقاص والزبير بن العوام‪ ،‬ويحضر‬ ‫عبد الله‬ ‫بن عمر دون أن يحق له الترشيح‪ .2‬فبايع الحضور لعثمان وببيعتهم انعقدت له‬ ‫الخلفة‪،‬‬ ‫وكان عمل مجلمى الشورى مجرد ترشيح له‪.‬‬ ‫‪ 3‬ابن كثير‪ :‬مسند الفاروق حديث رقم ‪ 678‬اطروحة دكتوراه‪ ،‬تحقيق مطر‬ ‫أحمد الزهراني‪،‬‬ ‫جامعة أم القرى بمكة‪ 1409 -‬هـ ‪ .‬وبعد المداولة الولى في المجلس‬ ‫انحصرت‬ ‫الخلفة في عثمان وعلي‪ ،‬وعهد إلى عبد الرحمن بن عوف باستشارة الناس‪،‬‬ ‫فسهر‬ ‫ليله وأمضى نهاره ثلثة أيام في استشارة الصحابة ثم بايع لعثمان في‬ ‫المسجد الجامع‬ ‫بحضور المهاجرين والنصار وأمراء المصار الذين كانوا قد شهدوا الحج ذلك‬ ‫العام مع عمر رضي الله عنه ‪ .‫الفتح فأشاروا عليه بالعودة إلى المدينة فاخذ برأيهم‪ .‬ثم أخبره عبد الرحمن‬ ‫بن عوف‬ ‫بحديث نبوي يدعم قراره ‪.‬‬ ‫ومن ذلك استشارته للصحابة في معاملة الرض المفتوحة حيث عدل عن‬ ‫قسمتها بين المقاتلين نظرا ً منه لحق الجيال التالية‪ ،‬وقد خاطب الصحابة‬ ‫قائ ً‬ ‫ل‪:‬‬ ‫اجتمعوا لهذا المال‪ ،‬فانظروا لمن ترونه " ثم قرأ آيات الفىء عليهم مبينا ً‬ ‫فهمه‬ ‫وتوجيهه لليات قائل‪ " :‬والله ما من أحد من المسلمين إل وله حق من هذا‬ ‫المال‬ ‫أعطي منه أم منع " ‪.

‫واهية‬ ‫وضعيفة تفيد أنه استشار عليا والصحابة رضوان الله عليهم وولته على‬ ‫المصار في‬ ‫أحداث القتنة التي انتهت باستشهاده ‪ ،3‬وليعني عدم ثبوت الخبر في ذلك‬ ‫أنها لم‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬يعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة والتاريخ ‪ 465 :1‬وفي اسناده عبد الله بن‬ ‫موهب مقبول‪ ،‬وانظر‬ ‫طريقا ً أخرى منقطعة عند ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 317 :12‬عن محمد‬ ‫الباقر‪.‬وأن الخلفاء الراشدين الربعة تداولوا السلطة‬ ‫على‬ ‫أساس الشورى وانعقدت له الخلفة بالبيعة الخاصة والعامة‪.1‬وهذه الخبار لم تثبت من طرق صحيحة‪ ،‬وليعني ذلك نفي‬ ‫وقوعها‪،‬‬ ‫ولكن ليمكن الستناد عليها في تقرير طبيعة الشورى في خلفة علي رضي‬ ‫الله عنه‪.‬‬ ‫ولم يؤسس مجلس دائم للشورى في عصر الخلفة الراشدة لكن أهل‬ ‫الشورى‬ .396 :1‬وتدل رواية سلم على أن عمر حدد الشوري في هؤلء الشة قبل‬ ‫طعنه‪ ،‬وأنه ذكرهم‬ ‫علنا في خطبة بالمسجد‪.‬‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 62 -59 :7‬و ‪ 256 :3‬و ‪ ،193 :13‬ومسلم‪:‬‬ ‫الصحيح‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 3‬البيهقي‪ :‬السنن ‪ 61 :8‬في استشارة الصحابة حول قتل عبيد الله بن عمر‬ ‫للهرمزان‪ ،‬وفي اسناده مالك بن يحيى أبو غسان ضعفه البخاري وابن حبان‬ ‫ميزان العتدال ‪ -‬وان كان ابن حبان أورده أيضا ً في كتابه الثقات‪ -‬وعلي بن‬ ‫عاصم صدوق يخطيء ويصر ورمي بالتشيع‪ ،‬هذا فضل ً‬ ‫) ‪(1/103‬‬ ‫تقع تأريخيا ً كما هو معلوم فإن الخبار الصحيحة السانيد لتغطي إل مساحة‬ ‫محدودة من التأريخ‪.‬‬ ‫ولشك أن عليا رضي الله عنه اقتفى سنة من قبله في إنفاذ حكم الشورى‬ ‫الواجب على المام والقاضي‪ .‬‬ ‫وقد تمت بيعة علي بن أبي طالب رضي الله عنه في أعقاب الفتنة التي‬ ‫أودت‬ ‫بحياة الخليفة عثمان رضي الله عنه حيث بايعه معظم أهل الحل والعقد‪،‬‬ ‫وتخلف‬ ‫بعضهم عنه‪ ،‬ثم بايعه الناس عامة‪ ،‬وكانت البيعة الخاصة والعامة في المسجد‬ ‫النبوي‪.‬‬ ‫وقد سجلت المصادر صورا ً للشورى في خلفة علي رضي الله عنه تتعلق‬ ‫بسياسته تجاه ولة المصار‪ ،‬ووقف القتال في صفين بعد أن رفع أهل الشام‬ ‫المصاحف‪ ،‬وكذلك استشارته الناس في حكم بعض المشركين المتظاهرين‬ ‫بالسلم ‪ .

‬‬ ‫) ‪(1/105‬‬ ‫الباب الثاني ‪ :‬الدارة‪ . 308 :5‬وأما استشارته لعلي وطلحة‬ ‫والزبير ونفر من‬ ‫الصحابة في القضاء مما رواه البيهقي السنن ‪ 112 :10‬فالخبر في اسناده‬ ‫مجاهيل منهم‬ ‫الليث بن هارون العكلي ابن سعد ‪ 414 :6‬و أما استشارته ولة المصار في‬ ‫أحداث الفتنة‬ ‫فمن طريق واهية عللها كثيرة الطبري‪ :‬تاريخ ‪ 333 :4‬وأما استشارته نائلة‬ ‫زوجته فمن‬ ‫طريق الواقدي وهو متروك في الحديث الطبري‪ :‬تاريخ ‪.‬وقد استمر الحال‬ ‫كذلك‬ ‫خلل العصور الموية والعباسية دون أن تتطور للشورى مؤسسات واضحة‬ ‫الصلحيات سوى جماعة أهل الحل والعقد الذين يختارهم الخليفة فيكونون‬ ‫أهل‬ ‫م ُ‬ ‫شورته ومناصحته‪.‬‬ ‫) ‪(1/104‬‬ ‫كانوا من كبار الصحابة المعروفين بفقههم واخلصهم‪ .‫__________‬ ‫عن علة الرسال لن الراوي عبد الله بن عبيد بن عمير اسنشهد منة ‪ 113‬هـ‬ ‫فلم يدرك‬ ‫الحادثة ابن حجر‪ :‬تهذيب التهذيب ‪ .‬القضاء‬ ‫) ‪(1/107‬‬ ‫الفصل الول ‪:‬الدارة )الولة‪ .‬الموظفون(‬ ‫) ‪(1/109‬‬ ‫المبحث الول ‪ :‬الولة على البلدان‬ ‫كانت الدولة السلمية في عصر النبوة مقتصرة على المدينة خلل لسنوات‬ ‫الولى ثم توسعت لتمتد إلى معظم جزيرة العرب في نهاية ذلك العهد‪ ،‬مما‬ ‫اقتضى‬ ‫ً‬ ‫تنظيم المناطق إداريا‪ ،‬فعين النبي صلى الله عليه وسلم ولة على الوحدات‬ ‫الدارية‬ . 361 :4‬‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 441 :4‬و ‪ ،49 :5‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪142 :10‬‬ ‫واسناده رجال ثقات لكن عبيد بن نسطاس لم يرو عن علي بل أدرك‬ ‫المغيرة بن شعبة‪ ،‬وشريحا قاضي علي‪.

‬وقد تغير الولة على اليمن مرارا حيث تشير‬ ‫المصادر‬ ‫التاريخية إلى أن خالد بن سعيد بن العاص تولى صنعاء ثم تولها المهاجر بن‬ ‫أبى‬ ‫أمية‪ ،‬وأن معاذ بن جبل تولى الجند‪ ،‬وأن أبا موسى ولي زبيد ورمع‬ ‫والسواحل‪،‬‬ ‫كما تولى فروة بن مسيك المرادي على مراد وزبيد ومذحج‪ ،‬وهذه التغيرات‬ ‫ربما‬ ‫حدثت في عهد النبوة أو خلفة أبي بكر‪.‫التي تتكون عادة من مدينة رئيسية وماحولها‪ ،‬وكانت الدولة في خلفة‬ ‫الصديق رضي‬ ‫الله عنه مقسمة إلى سبع وليات هي‪ :‬الحجاز‪ ،‬والبحرين‪ ،‬وعمان‪ ،‬ونجد‪،‬‬ ‫واليمن‬ ‫وحضرموت‪ ،‬والعراق‪ ،‬والشام‪ .‬و أما المدينة فهي عاصمة الدولة يتولى‬ ‫إدارتها‬ ‫الخليفة مباشرة‪ ،‬فإذا غادرها للحج أو لسبب آخر فإنه ينيب عنه رجل ً لدارتها‬ ‫‪.1‬‬ ‫ل هو عتاب بن أسيد ‪ ،2‬وكانت جدة من أعمال مكة فكان‬ ‫فكان على مكة وا ٍ‬ ‫عليها‬ ‫الحارث بن نوفل ‪ ،3‬في حين كانت الطائف تمثل وحدة إدارية عليها عثمان‬ ‫بن أبي‬ ‫العاص الثقفي ‪ .427 :3‬‬ ‫) ‪(1/111‬‬ ‫بعد حجة الوداع جعل ابنه شهرا ً على صنعاء‪ ،‬وقسم اليمن إلى أقسام فكان‬ ‫عامر بن‬ ‫شهر على همدان‪ ،‬والطاهر بن أبي هالة على عك‪ ،‬وأبو موسى الشعري‬ ‫على مأرب‬ ‫ً‬ ‫ويعلى بن أمية على الجند‪ .529 : 1‬‬ ‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،57 :4‬و ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪ ،297 :1‬و ابن‬ ‫حجر‪ :‬الصابة ‪292 :1‬‬ ‫‪ 4‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،509 :5‬وخليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،123‬و البلذري‪ :‬أنساب‬ ‫الشراف ‪529 :1‬‬ ‫‪ ،‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬‬ ‫ويلحظ أن معظم الولة كانوا من أهل اليمن‪ ،‬وهو إجراء يراعي التركيبة‬ .4‬وكان على صنعاء باليمن والي هو باذام من البناء حيث‬ ‫أسلم سنة‬ ‫‪ 10‬هـ‪ ،‬فأبقاه النبي صلى الله عليه وسلم على ولية صنعاء‪ ،‬ولما مات في‬ ‫نفس السنة‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪0101‬‬ ‫‪ 2‬ابن هشام‪ :‬السيرة النبوية ‪ ،500 :4‬وخليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،123 ،97‬و البلذري‪:‬‬ ‫أنساب‬ ‫الشراف ‪.

570‬‬ ‫) ‪(1/112‬‬ ‫أخاه الحكم بن أبي العاص نائبا ً عنه بالبحرين واستمرت وليته إلى خلفة‬ ‫عثمان‬ ‫حيث صارت البحرين تابعة لولية البصرة ‪ .‬‬ ‫ومن الواضح أن عصر الخلفة الراشدة ورث هذه الوضاع الدارية عن عهد‬ ‫النبوة‪ ،‬ولكن حركة الفتح أضافت مساحات جديدة واسعة هي الهلل الخصيب‬ .‬‬ ‫وأما المناطق التي حافظت على أديانها السماوية القديمة فقد خضعت‬ ‫للدولة‬ ‫السلمية بعقد الذمة مثل نصارى نجران ونصارى إيلة ويهود تيماء‪.2‬‬ ‫أما مناطق الحجاز خارج المدن الرئيسية‪ ،‬وهضبة نجد فكان فيها عدد من‬ ‫القبائل الكبيرة والصغيرة يتولها رؤساء منها‪ ،‬ولما دخلت في السلم أبقى‬ ‫النبي‬ ‫صلى الله عليه وسلم رؤساءها القدامى ولم يعزلهم‪ ،‬وكان ذلك يرضي‬ ‫الرؤساء‬ ‫وقبائلهم‪ ،‬ويعزز سيادة الدولة على البقاع النائية عن العاصمة‪.123‬‬ ‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ ،360 :4‬وابن حبيب‪ :‬المحبر ‪ ،126‬و البكري‪:‬‬ ‫معجم‬ ‫ما استعجم ‪ ،1211‬و البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪ ،39 :1‬وصالح العلي‪:‬‬ ‫الدولة في عهد‬ ‫الرسول صلى الله عليه وسلم ص ‪.‫السكانية وقوة الكيانات القبلية فى تلك المرحلة‪ ،‬وكان الهتمام بنشر‬ ‫السلم وتعميق‬ ‫مفاهيمه بين السكان أهم أهداف الدولة‪ ،‬وقد عينت معاذ بن جبل معلما ً‬ ‫يتنقل في‬ ‫اليمن وحضرموت ‪ .3‬وأما عمان‬ ‫فكان‬ ‫عليها جيفر وعباد ابنا الجلندي‪ ،‬وإن أرسل إليها عمرو بن العاص ربما‬ ‫بالتنسيق‬ ‫معهما‪.2‬وكانت‬ ‫البحرين‬ ‫مكونة من قسمين إداريين هما هجر والخط التي عند القطيف " فكان العلء‬ ‫بن‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫الحضرمي واليا على هجر‪ ،‬وأبان بن سعيد واليا على الخط ‪ .1‬ولكن يبدو أن ولية آل الجلندي‬ ‫على‬ ‫عمان تجددت حيث كانوا ولتها حتى خلفة يزيد بن معاوية ‪.‬‬ ‫وقد استمرت ولية العلء على البحرين حتى سنة ‪ 15‬هـ حيث عين عمر بن‬ ‫الخطاب عثمان بن أبي العاص الثقفي على البحرين وعمان‪ ،‬فكان يقيم‬ ‫بعمان ويجعل‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬صالح العلي‪ :‬الدولة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ‪.1‬وكان سليط بن قيس واليا على اليمامة ‪ " .462‬‬ ‫‪ 2‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪.

582‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬التأريخ ‪ ،1949 :2‬وصالح العلي‪ :‬الدولة في عهد الرسول صلى‬ ‫الله عليه وسلم ‪588‬‬ ‫) ‪(1/113‬‬ ‫قسمت إلى أربعة أجناد وحدات إدارية إبتداء هى جند دمشق وجند فلسطين‬ ‫ف ُ‬ ‫خصص وارد كل جند للمقاتلة الذين‬ ‫وجند الردن وجند حمص وقنسرين‪ .‬‬ ‫فتحت من قبل مقاتلة الكوفة بالدرجة‬ ‫أما منطقة الجبال غرب إيران ف ُ‬ ‫جلها تابعا إداريا للكوفة‪ .‬‬ ‫" وكان لسير الفتوح إثر رئيسي في تحديد القسام الدارية‪ ،‬فمع أن التنظيم‬ ‫الداري إلى أمصار أو وليات تأثر باعتبارات جغرافية و استراتيجية وبالتراث‬ ‫الداري فيها‪ ،‬وأحيانا بانتشار القبائل‪ ،‬إل أن الراضي التي كانت تفتح من قبل‬ ‫جل‬ ‫المقاتلة المرسلين بقيادة أمير من المدينة تكون وحدة إدارية‪ ،‬ويرجع ُ‬ ‫واردها‬ ‫اليهم ‪0‬‬ ‫أما الفتوحات التي تمت على يد مقاتلة مصر من المصار بعدئذ‪ ،‬فإنها تكون‬ ‫تابعة لذلك المصر‪ .‫وإيران ومصر مما اقتضى تنظيم المناطق المفتوحة وربطها بالدولة‪.‬و ُ‬ ‫فتحوه‪.‬ومع أن مصر بدأ غزوها على يد مقاتلة‬ ‫الولى وصار ُ‬ ‫أرسلوا من الشام‪ ،‬إل أن ثلثي المقاتلة الذين فتحوا مصر ارسلوا من المدينة‪،‬‬ ‫فصارت مصر لذلك‪ -‬إضافة للتراث الداري‪ -‬ولية قائمة بذاتها‪ ،‬ولما فتح‬ ‫مقاتلتها‬ ‫برقة وغيرها بعدئذ صارت برقة وما وراءها تابعة لولية مصر‪.‬فبلد الشام فتحت على أيدي أمراء بقوات موجهة من‬ ‫المدينة‪،‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬صالح العلي‪ :‬الدولة في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم ‪.‬‬ ‫) ‪(1/114‬‬ .‬‬ ‫وفي العراق‪ ،‬ونتيجة فشل محاولة غزو منطقة فارس من جهة البحرين‪،‬‬ ‫ولضرورات استراتيجية الحرب مع الفرس اقتضت اللتفات إلى اتجاه اقليم‬ ‫فارس‬ ‫إضافة لتجاه المدائن أحدث مركز للمقاتلة جهة البلة إضافة إلى المركز في‬ ‫منطقة‬ ‫جل السواد تابعا لمقاتلة الكوفة أصحاب القادسية‪ ،‬ولم يتبع‬ ‫الكوفة‪ ،‬وكان ُ‬ ‫البصرة‬ ‫إبتداء إل سوادها‪ ،‬ولكن الهواز وفارس ثم خراسان عبر سجستان‪ُ ،‬فتحت‬ ‫على يد‬ ‫مقاتلة البصرة في ولية عبد الله بن عامر فصارت تابعة لهم إداريا‪.‬‬ ‫وتحت الجزيرة الفراتية هن قبل المقاتلة في جند قتسرين وحمص فاعُتبرت‬ ‫تابعة لهذا الجند حتى فصلت منطقة قنسرين عن منطقة حمص أيام يزيد بن‬ ‫معاوية‬ ‫فصارت تابعة لجند قنسرين‪.

‬‬ ‫‪ -3‬القصص ‪.3‬‬ ‫والقوة‬ ‫تختلف بحسب تنوع الولية‪ ،‬فحاجة الولية العسكرية إلى الشجاعة والخبرة‬ ‫بالحرب‬ ‫وحاجة الولية السياسية إلى العلم بالعدل ومعرفة أحكام الشرع والقدرة‬ ‫على تنفذها ‪4‬‬ ‫واجتماع القوة والمانة في الناس قليل‪ ،‬لذلك يحتاج الخليفة إلى الستقصاء‬ ‫عنهم‪،‬‬ ‫وهو مكلف بتعيين المثل فالمثل إن لم يجد من تتوافر فيه الصفتان ‪.18‬‬ ‫) ‪(1/115‬‬ ‫مما يجعلهم يطبعونهم ويؤازرونهم‪ .‬وقد اضطر بعضهم للستدانة‬ ‫لسد‬ ‫عوزهم إلى الطعام ‪ ،1‬ولم يطلبوا الولية لنفسهم لورود النهي الشرعي عن‬ ‫طلبها‪،‬‬ .‬وكل ذلك يدل على تقديم الصلح للعمل والقدر عليه وإن‬ ‫كان في الرعية من هو ‪ 1‬فضل منه ورعا ً وعلما ً وإيمانا‪.‬وقد اشتهر ولة العصر الراشدي بزهدهم‬ ‫وورعهم مثل سعيد بن عامر بن حذيم‪ ،‬وعمير بن سعد‪ ،‬وسلمان الفارسي‪،‬‬ ‫وأبي‬ ‫عبيدة عامر بن الجراح‪ ،‬وأبي موسى الشعري‪ .1‬‬ ‫وتقتضي السياسة الشرعية المستمدة من السيرة النبوية استعمال الصلح‬ ‫في‬ ‫الوليات وإن كان في الرعية من هو أفضل منه في العلم واليمان ‪ ،2‬وقد‬ ‫وضح‬ ‫القرآن أهم صفتين لتولي العمال إن خير من استأجرت القوي المين ‪..15 ،14‬‬ ‫‪ -5‬ابن تيمية‪ :‬السياسة الشرعية ‪..‬وكان لعمر الدور الرئيسي في تنظيم معاملة‬ ‫البلد‬ ‫المفتوحة " ‪.5‬‬ ‫ويلحظ أن معظم الولة في عصر الخلفة الراشدة كانوا من الصحابة‪،‬‬ ‫وذلك لتحليهم بصفات ومؤهلت من ناحية‪ ،‬ولثقة الخليفة بهم‪ ،‬واحترام الناس‬ ‫لهم‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬الدوري‪ :‬الجزيرة العربية في عصر الخلفاء الراشدين ص ‪ 192‬بحث ضمن‬ ‫بحوث ندوة‬ ‫الجزيرة العربية بجامعه الملك سعود ‪.‬‬ ‫‪ -2‬ابن تيمية‪ :‬السياسة الشرعية ‪ ،6‬فقد عين النبي صلى الله عليه وسلم‬ ‫عثمان بن أبي العاص واليا ً على ثقيف لنه وجده حريصا ً على التفقه في‬ ‫الدين وتعلم القرآن‪ ،‬وعين أسامة بن زيد قائدا ً لجيش كبير فيه أبو بكر وعمر‬ ‫وصحابة كبار آخرون‪ ،‬وعين خالد بن الوليد قائدا ً لجيش فيه قدامى الصحابة‬ ‫عند فتح مكة‪ .26‬‬ ‫‪ -4‬ابن تيمية‪ :‬السياسة الشرعية ‪.‫بدأت الفتوح زمن أبي بكر‪ ،‬وبلغت أوجها زمن عمر‪ ،‬وحدها في‬ ‫الموجة الولى زمن عثمان‪ .

2‬‬ ‫وكذلك كان من واجيات الوالي تحصين الثغور وشحنها بالجنود ومتابعة‬ ‫أخبار العداء‪ ،‬وتدريب الصبيان على الفروسية والسباحة والرمي ‪.1‬‬ ‫وكان من واجيات الوالي حماية الولية من العداء المتاخمين لوليته دون‬ ‫اننظار الذن من الخليفة خلفا ً لحالة قيامه بمبادرتهم بالهجوم إذ لبد له من‬ ‫استئذان‬ ‫الخليفة ‪.391 :2‬‬ ‫) ‪(1/116‬‬ ‫وكان الولة عند عزلهم يستمرون في أعمالهم حتى يصل الوالي الجديد‪.‬‬ ‫ولم يلتزم الخليفة بإبقاء ولة الخليفة السابق‪ ،‬فكان يبقي بعضهم ويعزل‬ ‫الخرين‪ ،‬وكانت وصية عمر لمن بعده " أل يقر لي عامل أكثر من سنة‪،‬‬ ‫وأقروا‬ ‫الشعري أربع سنين" ‪ ،4‬وقد تولى الشعري ولية الكوفة عدة مرات حتى‬ ‫نهاية‬ ‫خلفة عثمان‪.‬‬ ‫وكانت " الدواوين القليمية المتفرعة من ديوان الجند تحت أشراف مباشر‬ ‫من والي‬ ‫القليم‪ ..‫بل كانو يعتذرون عنها‪ ،‬ويرغبون في التخلص من مسؤولياتها ويعتذرون عن‬ ‫الستمرار فيها ‪.3‬‬ ‫كما كان الولة مسؤولين عن تعيين العمال والموظفين في أقاليمهم‬ ‫ومحاسبتهم‬ ‫وقد اهتموا بمشاورة أهل الرأي في شؤون اقاليمهم بناء على أوامر الخلفاء‬ ‫‪،4‬‬ ‫وأشرفوا على عمران القاليم من حفر النهار والعيون‪ ،‬وعقد الجسور‪،‬‬ ‫وتخطيط‬ .‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬عبد العزيز إبراهيم العمري‪ :‬الولة على البلدان ‪ ،53 -52 :2‬والزدي‪ :‬فتوح‬ ‫الشام ‪123 -122‬‬ ‫‪ 2‬عبد العزيز إبراهيم العمري‪ :‬الولة على البلدان ‪ ،54 :2‬و البلذري‪ :‬فتوح‬ ‫البلدان ‪،214‬‬ ‫و الطبري‪ :‬تأريخ‬ ‫‪ 3‬وكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪.2‬‬ ‫ً‬ ‫ولم يدع الخلفاء الراشدون أثرا لعواطفهم في تعيين الولة‪ ،‬بل راعوا‬ ‫المصلحة العامة حتى أن عمر بن الخطاب عين أبا مريم الحنفي على قضاء‬ ‫البصرة‬ ‫وهو قاتل أخيه زيد بن الخطاب في موقعة اليمامة ‪! 3‬‬ ‫ولم تتحدد مدة الولية على القليم‪ ،‬بل كانت تخضع لنجاح الوالي‬ ‫وظروف الولية‪ ،‬لذلك فإن بعض الولة تطول وليتهم مثل معاوية بن أبي‬ ‫سفيان إلى‬ ‫عشرين سنة‪ ،‬وبعضهم تقصر إلى سنة واحدة‪.269 :1‬‬ ‫‪ 4‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،322‬و الذهبي‪ :‬سير أعلم النبلء ‪.‬وربما أشارت المصادر اليه تحت اسم أمير الحرب " ‪.

‫المدن‪ ،‬وتعبيد الطرق‪ ،‬وبناء المساجد والسواق‪ ،‬وتأمين المياه‪ ،‬وإقطاع‬ ‫الراضي‬ ‫لبناء الدور للسكان‪ ،‬وإحياء الراضي الموات لتوسيع الراضي الزراعية ‪5‬‬ ‫وكان الوالي مسؤول عن الشؤون المالية في وليته حيث ظهرت بيوت‬ ‫الموال في المدينة والمصار في خلفة عمر رضي الله عنه‪ ،‬ولكن عمر عدل‬ ‫عن‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬السلومي‪ :‬ديوان الجند ‪.‬‬ ‫‪ 3‬محمد حميد الله‪ :‬الوثائق السياسية ‪.486‬‬ ‫‪ 4‬محمد عبد القادر خريسات‪ :‬عمر بن الخطاب والولة‪ ،‬العدد ‪ 25‬مجلة‬ ‫المؤرخ الربي‬ ‫‪ 5‬عبد العزيز إبراهيم العمري‪ :‬الولية على البلدان ‪ ،81 -80 :2‬و البلذري‪:‬‬ ‫فتوح البلدان ‪.6‬‬ .‬‬ ‫وقد غضب عمر رضي الله عنه على والي الكوفة سعد بن أبي وقاص حين‬ ‫وضع لداره‬ ‫بابا وأرسل محمد بن مسلمة النصاري فأحرق الباب‪ ،‬لنه خشي أن يكون‬ ‫ذلك سببا‬ ‫لحتجابه عن حوائج الناس ‪.4‬‬ ‫وكان الخلفاء ينصحون ولتهم ويوجهونهم ويذكرونهم بالقيم السلمية‬ ‫الرفيعة‪ ،‬وأن ليتخذوا الولية مغنمًا‪ ،‬وأن ينصرفوا إلى الحفاظ على مصالح‬ ‫الناس‬ ‫الدينية والدنيوية‪ ،‬فالولية أمانة خطيرة والتفريط بواجباتها خيانة للمة وفي‬ ‫الحديث‪:‬‬ ‫" مامن وال يلي رعية من المسلمين فيموت وهو غاش لهم إل حرم الله‬ ‫عليه الجنة " ‪5‬‬ ‫ولم يكن لعمل الوالي في الولية وقت محدد‪ ،‬بل كان بابه مفتوحا للناس‪.352 ،351 ،273 ، 1 55‬‬ ‫) ‪(1/117‬‬ ‫ذلك في بعض الوليات بتعيين موظف خاص لبيت المال‪ ،‬فكان أنس بن مالك‬ ‫على‬ ‫بيت المال في ولية أبي موسى الشعري على البصرة ‪ ،1‬وكان عبد الله بن‬ ‫مسعود‬ ‫على بيت المال‪ ،‬وعثمان بن حنيف على الخراج في ولية عمار بن ياسر على‬ ‫الكوفة ‪ ،2‬وكذلك كان ابن مسعود على بيت المال في ولية سعد بن أبي‬ ‫وقاص على‬ ‫ً‬ ‫الكوفة ‪ .245‬‬ ‫‪ 2‬راجع حادثة عزل العلء بن الحضرمي عن البحرين لقيامه بمهاجمة اقليم‬ ‫فارس دون استئذان الخليفة عمر‪.3‬في حين استمر عدد من الولة مسؤول عن بيت المال والخراج‬ ‫في عدة‬ ‫أقاليم مثل شرحبيل بن حسنة في الردن‪ ،‬ومعاوية بن أبي سفيان في‬ ‫الشام‪ ،‬وعمرو‬ ‫بن العاص في مصر ‪.

821 :3‬‬ ‫‪ 2‬المصدر السابق ‪.3‬وقد‬ ‫عزل‬ ‫بعض ولته لجهلهم ببعض الحكام الشرعية أو لعتدائهم على أحد الناس ‪.6‬لنهم ينبغي أن يكونوا قدوة صالحة لهل‬ ‫اقليمهم‪.805:3‬‬ ‫‪ 4‬القاسم بن سلم‪ :‬الموال ‪ ،64 ،63‬وعمر بن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪،818 :3‬‬ ‫و ابن تيمية‪:‬‬ ‫السياسة الشرعية ‪.516‬‬ ‫‪ 2‬أبو يوسف‪ :‬الخراج ‪.‫وكان الولة خاضعين لمراقبة الخلفاء ومحاسبتهم‪ ،‬فعمر كان يرسل محمد‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬القاسم بن سلم‪ :‬الموال ‪.‬‬ .813 ،809 ،808 ،807 :3‬‬ ‫‪ 3‬نفسه ‪.105‬‬ ‫‪ 5‬كما فعل مع سعد بن أبي وقاص‪.149‬‬ ‫‪ 4‬عبد العزيز إبراهيم العمري‪ :‬الولية على البلدان ‪.‬‬ ‫وخضع الولة للرقابة على أموالهم عند الولية والعزل حيث شاطر عمر كل‬ ‫من سعد بن أبي وقاص وأبي هريرة وعمرو بن العاص أموالهم لنه يرى أنهم‬ ‫استفادوا‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬عمر بن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪.95 :2‬‬ ‫‪ 5‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.40‬‬ ‫‪ 3‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪.1‬‬ ‫ً‬ ‫وكان عمر يحاسب ولته اذا ظلموا أحدا من الرعية‪ ،‬وأعلن أنه يقتص‬ ‫للمظلومين من ولتهم مما ساعد على تحقيق أمن الرعية من الظلم ‪ ،2‬كما‬ ‫أعلن أن‬ ‫من الهين عليه تبديل أمير بأمير آخر اذا كان في ذلك صلح القليم ‪ .‬‬ ‫‪ 6‬كما فعل مع الوليد بن عقبة‪.107 :8‬‬ ‫‪ 6‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،277‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪:4‬‬ ‫) ‪(1/118‬‬ ‫بن مسلمة النصاري مفتشا ً عليهم‪ ،‬وكذلك فعل عثمان‪ ،‬كما كانت‬ ‫المراسلت‬ ‫متصلة بين الخلفاء والولة في شؤون الدارة والقضاء والخطط العسكرية‪،‬‬ ‫وكانت‬ ‫الجتماعات السنوية بين الخلفاء والولة تتم في موسم الحج‪ ،‬كما قام‬ ‫الخلفاء‬ ‫بزيارات لعدة وليات‪ ،‬فزار عمر الشام عده مرات‪ ،‬وكان يباغت ولته عند‬ ‫الزيارة‬ ‫دون إعلمهم‪ ،‬كما أنه كان ينوى زيارة جميع الوليات لتفقد أحوالها والتعرف‬ ‫على حاجات الناس فيها ‪.4‬‬ ‫وكذلك عزل عثمان بعض الولة لخصومة أهل المصر لهم ‪ ،5‬أو لصابتهم ذنبا‬ ‫يستوجب الحد الشرعي ‪ .

2‬‬ ‫قائمة بأسماء ولة أبي بكر على البلدان‪3 :‬‬ ‫‪ -1‬عتاب بن أسد مكة ‪.1 49 :3‬‬ ‫‪ 6‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.6‬وكذلك أبقى أبو بكر عمال الصدقات الذين‬ ‫كانوا‬ ‫يجبون صدقات الوليات والقبائل في عهد النبوة ‪ ،7‬كما أن قادة جيوشه كانوا‬ ‫جميعا من الصحابة رضوان الله عليهم ‪ 8‬وكان يقول‪ " :‬ما أحد أحق بالعمل‬ ‫من عمال‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬القاستم بن سلم‪ :‬الموال ‪ ،342‬و ابن عبد الحكم‪ :‬فتوح مصر ‪ ،149‬و‬ ‫البلذري‪ :‬فتوح‬ ‫البلدان ‪0221‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،341 :3‬و ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.450 :2‬‬ ‫‪ 3‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.1‬‬ ‫الولة فى خلفة أبي بكر‪:‬‬ ‫لقد أقر أبو بكر ولة النبي صلى الله عليه وسلم على المدن والمناطق في‬ ‫شبه‬ ‫الجزيرة العربية‪ ،‬لكنه قام ببعض التعديلت بعد استقرار الوضاع في اليمن‬ ‫والقضاء‬ ‫على المرتدين حيث عين عبيدة بن سعد على كندة في حضرموت‬ ‫والسكاسك ‪ ،2‬كما‬ ‫عين جرير بن عبد الله البجلي على نجران ‪ ،3‬وعبد الله بن ثور على خرش‬ ‫‪ ،4‬وبعد‬ ‫القضاء على ردة عمان عين عليها عكرمة بن أبي جهل ثم وجهه إلى حرب‬ ‫المرتدين‬ ‫ً‬ ‫باليمن وعين عليها حذيفة بن محصن العلقاني ‪ ،5‬ونظرا لفتح دومة الجندل‬ ‫فقد عين‬ ‫عليها عياض بن غنم الفهري ‪ .‬‬ .1 0 3 ،97 -96‬‬ ‫) ‪(1/120‬‬ ‫الرسول صلى الله عله وسلم " ‪ ،1‬بل " كانوا ليؤمرون في ذلك الزمان إل‬ ‫الصحابة " ‪.427 :3‬‬ ‫‪ 4‬المصدر السابق‪.‬‬ ‫‪ 5‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،123‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،315 ،31 4 :3‬و ابن عبد البر‪:‬‬ ‫الستيعاب ‪:1‬‬ ‫‪ 278‬و ‪.427 :3‬‬ ‫‪ 7‬عبد العزيز بن سليمان المقبل‪ :‬خلفة أبي بكر الصديق ‪.‫) ‪(1/119‬‬ ‫في تنميتها من مراكزهم في الولية ‪.95 -94‬‬ ‫‪ 8‬المرجع السابق ‪.‬‬ ‫‪ -2‬عثمان بن أبي العاص الثقفي الطائف ‪.

‬‬ ‫‪ -24‬يزيد بن أبي سفيان دمشق ‪.‬‬ ‫‪ -15‬عياض بن غنم دومة الجندل ‪.‬‬ ‫‪ -19‬سليط بن قيس اليمامة ‪.‫‪ -3‬العلء بن الحضرمي البحرين ‪0‬‬ ‫‪ -4‬حذيفة بن محصن العلقاني عمان ‪.4207 :3‬‬ ‫) ‪(1/121‬‬ ‫‪ -16‬أبو عبيدة عامر بن الجراح أمير أمراء الشام مع ولية حمص خاصة‬ ‫‪ -17‬أبو موسى الشعري زبيد ورمع وعدن وساحل اليمن ‪.‬‬ ‫جرش ‪.‬‬ ‫‪ -22‬عمرو بن العاص فلسطين ‪.‬‬ ‫‪ -11‬عكاشة بن محصن السدي السكاسك والسكون ‪.1‬‬ ‫‪ -20‬عبد الله بن ثور ُ‬ ‫‪ -21‬خالد بن الوليد المخزومي أمير أمراء الشام ‪.‬‬ ‫‪ -12‬خالد بن الوليد العراق ‪.‬‬ ‫الولة في خلفة عمر‪:‬‬ ‫وكات مهمة الولة تتمثل في سياسة الولية وفق تعاليم السلم‪ ،‬ون ُ‬ ‫شر‬ ‫الثقافة‬ ‫السلمية بتعليم الناس‪ ،‬وإقامة العدل‪ ،‬وجباية الفيء‪ ،‬وإمداد الجيش‬ ‫بالمقاتلين‬ ‫سواء في حروب الردة أو الفتوحات ‪ ،2‬وتنظيم الولية والشراف على‬ ‫القضاة‬ ‫والموظفين الخرين‪ .‬‬ ‫‪ -18‬يعلى بن أمية خولن ‪.‬‬ ‫‪ -5‬سمرة بن عمرو العنبري اليمامة ‪.‬وقد ذكر عمر بن الخطاب في خطبة جمعة مهام الولة‬ .‬‬ ‫ويلحظ على هذه القائمة أن ولة مدن العراق والشام كانوا في الحقيقة‬ ‫قادة‬ ‫عسكريين يقومون بإدارة المناطق المفتوحة‪ ،‬وتخضعون لقائد كبير واحد في‬ ‫العراق‬ ‫وآخر في الشام‪.‬‬ ‫‪ -14‬الزبرقان بن بدر النبار ‪.410 :1‬‬ ‫‪ 2‬ابن حجرت الصابة ‪.‬‬ ‫‪ -8‬زياد بن لبيد البياضي كندة وحضرموت ‪.‬‬ ‫‪ -13‬المثشى بن حارثة الشيباني العراق ‪.‬‬ ‫‪ -9‬جرير بن عبد الله البجلي نجران ‪.286 ،223 :2‬‬ ‫‪ 3‬خليفة‪ :‬التاريخ ‪ ،123 -122‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬‬ ‫‪ -10‬فروة بن مسيك المرادي مراد ومذحج ‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪. -‬‬ ‫‪ -7‬المهاجر بن أبي أمية صنعاء وأعمالها‪ ،‬وأحيانا الصدف وكندة ‪.‬‬ ‫‪ -6‬معاذ بن جبل اليمن‪ -‬مشرف عام على الولة بالضافة إلى إدارة ولية‬ ‫الجند‪.‬‬ ‫‪ -23‬شرحبيل بن حسنة الردن ‪.

1‬‬ ‫وخطب الناس مرة أخرى فقال‪ " :‬أيها الناس إني بعثت عمالي هؤلء ولة‬ ‫بالحق عليكم‪ ،‬ولم أستعملهم ليصيبوا من أبشاركم ول من دمائكم ول من‬ ‫أموالكم‪،‬‬ ‫ُ‬ ‫ولكن أرسلهم العكم ليعلموكم أمر دينكم وسنتكم‪ ،‬فمن فعل به سوى ذلك‬ ‫فليرفعه‬ ‫إلي‪ ،‬ومن كانت له مظلمة عند أحد منهم فليقم أقيده منه‪ ،‬وقد رأيت رسول‬ ‫الله‬ ‫صلى الله عليه وسلم يقيد من نفسه " ‪.3‬‬ ‫وكان عمر يعرف أنه مسؤول عن سياسة ولته فكان يبن ذلك‪ " :‬أيما عامل‬ ‫لي ظلم أحدًا‪ ،‬وبلغتني مظلمته ولم أغيرها فأنا ظلمته " ‪.2‬‬ ‫وعندما اجتمع ولته على المصار في موسم الحج خطب الناس بحضورهم‬ ‫قائ ً‬ ‫ل‪ " :‬أيها الرعية‪ ،‬إن لنا عليكم حقا‪ ،‬النصيحة بالغيب‪ ،‬والمعاونة على الخير‬ ‫‪0‬‬ ‫أيها الرعاة‪ :‬إن للرعية عليكم حقا‪ ،‬اعلموا أنه لحلم إلى الله أحب ول أعم‬ ‫نفعا من‬ ‫حلم إمام ورفقه‪ ،‬وإنه ليى جهل أبغض إلى الله ول أعم من جهل إمام‬ ‫وخرقه‪،‬‬ ‫اعلموا أنه من يطلب العافية فيمن بين ظهرانيه ينزل الله عليه العافية من‬ ‫فوقه " ‪.4‬‬ ‫وبناء على هذه الخطب فان الوالي ينبغي أن يجمع بين المهام الدينية‬ ‫والدنيوية‪ ،‬كما أنه يتمتع بصلحيات واسعة داخل وليته‪ ،‬وليرجع إلى الخليفة‬ ‫إل‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،294 -293 :3‬و أحمد‪ :‬المسند ‪ ،49 -48 :1‬وابن‬ ‫شبة‪ :‬تأريخ‬ ‫المدينة ‪ ،807 -806 :3‬والطبري‪ :‬تأريخ ‪ 567 :2‬و الثر صحيح‪ . 53 ،52‬‬ ‫‪ 2‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.‫فقال‪:‬‬ ‫"اللهم إني أشهدك على أمراء المصار أني إنما بعثتهم ليعلموا الناس دينهم‬ ‫وسنة‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬جرض‪ :‬بلدة شمال نجر ان في أعلى وادي بيشة قرب خميس مشيط‬ ‫الكوع‪ :‬البلدان اليمانية ‪ ، 75‬و البلدي‪ :‬بين مكة وحضرموت ‪.115‬‬ ‫) ‪(1/122‬‬ ‫نبيهم وأن يقسموا فيهم فيئهم‪ ،‬وأن يعدلوا‪ ،‬فان أشكل عليهم شيء رفعوه‬ ‫إلي " ‪. 207 :4‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،204 :4‬و ابن الجوزي‪ :‬مناقب عمر ‪ ،94‬و ابن تيمية‪:‬‬ ‫السياسة الشرعية‬ ‫‪ ،150‬ومحمد حمد الله‪ :‬الوثاثق السياية للعهد النبوي والخلفة الراشدة‬ .‬وقارن بكتابه‬ ‫إلى أهل‬ ‫البصرة عندما ولى أبا موس الشعري عليهم الطبري‪ :‬تأريخ ‪.

2‬واهتم‬ ‫عمر بجمع‬ ‫الولة بمكة فى موسم الحج للتداول معهم فى أحوال المة ‪ 03‬بل قام عمر‬ ‫بتفقد‬ ‫أحوال الولة والقادة في الشام عندما زار بيت المقدس لتسليم مفاتيحها‬ ‫وأصر على‬ ‫زيارتهم في بيوتهم ليعرف على أحوالهم وتعاملهم مع الدنيا والموال ومدى‬ ‫تعلقهم‬ ‫بها‪ ،‬وقد عانق أبا عبيدة عامر بن الجراح عندما رأى زهده في الدنيا رياشا ً‬ ‫وطعاما ً‬ ‫وقال له ة " مامن أحد ٍ من أصحابي إل وقد نال من الدنيا ونالت منه‪ ،‬غيرك "‬ ‫‪.116‬‬ ‫) ‪(1/123‬‬ ‫في المشكلت المستعصية‪ .‫‪.406‬‬ ‫‪ 3‬ابن الجوزي‪ :‬مناقب عمر ‪.‬ولشك أن قيام الولة بإمامة الناس في الصلة‪،‬‬ ‫وخطبتهم‬ ‫فيهم بأنفسهم في صلة الجمعة يعزز مكانتهم ويوحد القيادة الدينية‬ ‫والسياسية في‬ ‫أشخاصهم‪ ،‬كما أن توليهم بانفسهم لجيوش الفتح تكسبهم احترام الناس‬ ‫وطاعتهم‪،‬‬ ‫وعندما يتولى الحكم خليفة جديد فإن الولة ياخذون له البيعة من سكان‬ ‫الوليات‪.‬‬ ‫ومن مهامهم أخذ الزكاة من الغنياء وإنفاقها على الفقراء‪ ،‬وتحقيق المن‬ ‫للرعية‪،‬‬ ‫وإقامة الحدود الشرعية‪ ،‬وكان الوالي تنيب من تقوم مقامه عند غيابه عن‬ ‫الولية ‪.60‬‬ ‫‪ 2‬إلبلذري‪ :‬فتوح إلبلدان ‪ ،221‬وابن عبد الحكم‪ :‬فتوح امصر و أخبارها ‪.4‬‬ ‫مراقبة العمال والولة‪:‬‬ ‫كان الولة على المصار يخضعون لمحاسبة إذا زادت ثروتهم زيادة كبيرة‬ ‫خوفا ً من استغللهم لنفوذهم في تنمية الثروة حتى لو لم يقصدوا ذلك‪ ،‬بل‬ ‫حاباهم‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬عبد العزيز ابراهيم العمري‪ :‬الولية على البلدان في عصر الخلفاء‬ ‫الراشدين ‪.146‬‬ .79‬‬ ‫‪ 4‬المصدر السابق ‪.1‬‬ ‫وكانت العلقة بين الخليفة في المدينة وولة المصار تتم عن طريق الرسائل‬ ‫المتبادلة‪ ،‬كما يستدعي الخليفة بعض ولته إلى المدينة أحيانا‪ ،‬وأحيانا ً كان‬ ‫يرسل‬ ‫ممثل ً عنه إلى الولة للطلع على أحوال الوليات بصورة مباشرة‪ ،‬وكان‬ ‫محمد بن‬ ‫مسلمة النصاري يقوم بمهام التفتيش على الولة في خلفة عمر ‪ .

605 -604 :2‬ومحاسبة عمرو بن العاص‬ ‫البلذري‪:‬‬ ‫فتوح البلدان ‪ 221 -220‬من كلم ابن المبارك ت ‪ 181‬هـ بدون إسناد‪.‬‬ ‫وهكذا أدت الرقابة المالية إلى عزل أعظم القادة العسكريين المسلمين‪،‬‬ ‫رغم‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،283 -282‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،335 :4‬و ابن‬ ‫زنجويه‪ :‬الموال ‪:2‬‬ ‫‪ ،606 -605‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ 94 -93‬و الثر صحيح‪.‫‪ 3‬أبو يوسف‪ :‬الخراج ‪ 116‬وقارن بالطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬‬ ‫وقد سال عمر رضي الله عنه أبا هريرة والته على البحرين من أين اجتمعت‬ ‫له‬ ‫عشرة آلف درهم؟ فأجاب أبو هريرة‪ :‬خيلي تناسلت‪ ،‬وعطائي تلحق‪،‬‬ ‫وسهامي‬ ‫تلحقت‪ .3" .‬‬ ‫وانظر روايات ضعيفة في محاسبة سعد بن أبي وقاص وأبي هريرة ابن سعد‪:‬‬ ‫الطبقات الكبرى‬ ‫‪ ،307 :3‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ .1‬‬ ‫إن عمر يحسب حسايا ً للهدايا التي يحصل عليها الولة من الناس‪ ،‬وكذلك‬ ‫محاباة الناس للولة في المعاملت المالية من مضاربة ومؤاجرة ومساقاة‬ ‫ومزارعة‬ ‫وبيوع‪ ،‬ولهذا أخذ عمر رضي الله عنه نصف أموال عدد من الولة من‬ ‫أصحاب‬ ‫الفضل والدين والمانة لجل هذه المحاباة دون أن يتهمهم بالخيانة ‪.‬‬ ‫‪ 3‬أحمد‪ :‬المسند ‪ ،476 :3‬والبخاري‪ :‬التأريخ الكبير ‪ ،54 :8‬و التأريخ الصغير‬ ‫‪،82 :1‬‬ ‫والطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪ ،299 -298 :22‬وأبو نعيم‪ :‬معرفة الصحابة ‪:2‬‬ ‫‪162 -161‬‬ ‫و الثر صحيح‪.‬‬ ‫‪ 2‬ابن تيمية‪ :‬السياسة الشرعية ‪ 70 -68‬بتصرف‪.2‬‬ ‫وهكذا حاسب خالد بن الوليد‪ -‬قائد جبهة الشام‪ -‬على تصرفاته في المال‬ ‫العام " إني أعتذر إليكم من خالد بن الوليد‪ ،‬إنى أمرته أن يحبس هذا المال‬ ‫على‬ ‫ضعفة المهاجرين‪ ،‬فأعطاه ذا الباس‪ ،‬وذا الشرف‪ ،‬وذا اللسان‪ ،‬فنزعته‪،‬‬ ‫وأثبت أيا‬ ‫عبيدة‪..204 :4‬‬ ‫‪ 4‬الزدي‪ :‬فتوح الشام ‪.256 ،255‬‬ ‫) ‪(1/124‬‬ ‫الناس بسبب موقعهم في السلطة‪.‬‬ ‫) ‪(1/125‬‬ .‬فأمر بها عمر فقبضت ‪.

54‬‬ ‫‪ 4‬مسلم‪ :‬الصحيح ‪1642:3‬‬ ‫البيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪.‬‬ ‫وثبت أن عمر رضي الله عنه عاقب الصحابي أنس بن مالك لنه فرط في‬ ‫حفظ ستة ألف درهم من الموال العامة استودعها عند أنس‪ ،‬فضمنه إياها‬ ‫ويبدو‬ ‫من السياق أن عمر شعر بوجود إهمال في حفظها ولم يتهم أنسا ‪.‬‬ ‫‪ 2‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.1‬‬ ‫وكان عمر يحاسب ولته على ثروتهم‪ ،‬فإذا زادت زيادة كبيرة عما كانت‬ ‫عليه عند تعيينهم قاسمهم ثروتهم ‪ ،2‬دون اتهامهم بالخيانة‪ ،‬بل لنه يعتقد أن‬ ‫وليتهم‬ ‫على القليم تيسر لهم تنمية أموالهم‪ .46‬‬ ‫‪ 3‬عبد العزيز ابراهيم العمري‪ :‬الولية على البلدان في عصر الخلفاء‬ ‫الراشدين ‪.121‬‬ ‫ابن تيمية‪ :‬السياسة الشرعة ‪.‬بن عمر بن الخطاب في بيته ‪ ،3‬والحق أن ينفذه علنا أمام الناس‬ ‫ليعتبروا‪،‬‬ ‫وتحقيقا لمبدأ المساواة أمام الشريعة‪.‬‬ .‫أنه اجتهد في النصرف المالي حسب مايرى فيه المصلحة‪.2‬‬ ‫كما غضب عمر على عمرو بن العاص لنه أنفذ حد شرب الخمر على عبد‬ ‫الرحمن‪ .128 :10‬‬ ‫) ‪(1/126‬‬ ‫المشهورة‪ " :‬متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا " ‪01‬‬ ‫كما حقق في شكوى أحد الجند ضد الوالي عمرو بن العاص لنه رماه‬ ‫بالنفاق‪ ،‬وأدان القضاء الوالي وأصدر أمرا ً بجلده حد القذف لول أن الجندي‬ ‫عفا‬ ‫عنه ‪.‬وكان الولة في خلفته يتحرجون من‬ ‫الولية‬ ‫على الناس‪ ،‬وبعضهم طالب عمر بإعفائه من الولية ‪03‬‬ ‫وكان ل يرى أن من حق الولة أن يتنعموا من المال العام دون الرعية فقد‬ ‫غضب على والي أذربيجان عتبة بن فرقد لنه أهدى اليه خبيصا نوع من‬ ‫الحلوى‬ ‫لم يكن الجند ينالونه‪ ،‬فكتب اليه عمر‪" :‬إنه ليس من كدك ولمن كد أبيك ول‬ ‫من‬ ‫كد أمك‪ ،‬فأشبع المسلمين في رحالهم مما تشبع منه في رحلك‪ ،‬واياكم‬ ‫والتنعم " ‪.4‬‬ ‫كما كان يحقق في شكاوى الرعية ضدهم‪ ،‬ولما ضرب ابن لعمرو بن‬ ‫العاص أحد القباط وبلغ عمر شكواه‪ ،‬أراد أن يقتص للقبطي وخاطب عمرا ً‬ ‫بعبارته‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،182 : 8‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪،398 :4‬‬ ‫والبيهقي‪ :‬السنن‬ ‫الكبرى ‪ 29 0 -289 :6‬و الثر صحيح‪.

5‬ولم يسلم‬ ‫من‬ ‫الشكوى سعد بن أبي وقاص والي الكوفة لعمر " أنه اتخذ قصرا‪ ،‬وجعل له‬ ‫بابا‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن أعثم الكوفي‪ :‬الفتوح ‪ ،82 :2‬وابن الجوزي‪ :‬مناقب عمر بن الخطاب‬ ‫‪.841 :3‬‬ ‫‪ 4‬عبد الرزاق‪ :‬التفسير ‪ ،53 -52 :2‬وعبد بن حميد‪ :‬التفسير‪ ،‬وابن المنذر‪:‬‬ ‫التفسير‬ ‫السيوطي‪ :‬الدر المنثور ‪ ، 131 :18‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،341‬و‬ ‫الطبري‪ :‬تأريخ ‪:4‬‬ ‫‪ ،2 07 -2 0 6‬و الذهبي‪ :‬سير أعلم النبلء ‪ ،27 :3‬و ابن كثير‪ :‬البداية و‬ ‫النهاية ‪.99‬‬ ‫‪ 2‬عمر بن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪.‬‬ ‫وكان اختيار الولة يتم بعد مشاورة الخليفة لكبار الصحابة‪ ،‬وكذلك بعد‬ .1‬‬ ‫وتجددت الشكوي بأنه " ليحسن الصلة!! " ولما تحرى عمر حقيقة مواقف‬ ‫سعد‬ ‫في وليته بإرسال رجال إلى الكوفة وجد الناس يثنون عليه‪ ،‬إل أن رجل‬ ‫عبسيا قال‪:‬‬ ‫" كان ليقسم بالسوية وليعدل في القضية وليغزو بالسرية " ولم يقتنع عمر‬ ‫بهذه‬ ‫الشكاوى‪ ،‬لكنه أدرك أن ثمة شغب يحيط بواليه فعزله معلنا استمرار ثقته‬ ‫به‪ " :‬إني‬ ‫لم أعزله لعجز ولخيانة " ‪ .131 ،95‬‬ ‫) ‪(1/127‬‬ ‫يحجبه عن الناس " فأرسل عمر محمد بن مسلمة النصاري وأمره أن يحرق‬ ‫الباب‬ ‫ففعل‪ ،‬وعاد برسالة من سعد توضح حقيقة المر فقبل عمر قول سعد‬ ‫وصدقه ‪.82 :7‬‬ ‫‪ 5‬ابن الجوزي‪ :‬مناقب عمر ‪.808 :3‬‬ ‫‪ 3‬عمر بن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪.‫ومن الحوادث الشهيرة تحقيقه في اتهام المغيرة بن شعبة بالزنا خلل وليته‬ ‫على البصرة حيث استدعاه إلى المدينة مع الشهود الربعة وبعد التحقيق مع‬ ‫الشهود‬ ‫تراجع الشاهد الرابع‪ ،‬فجلد الثلثة حد القذف ولكنه عزل المغيرة عن ولية‬ ‫البصرة ‪ ،4‬وولى مكانه أبا موسى الشعري الذي قام بإدارة الولية خير قيام‪،‬‬ ‫وعرف‬ ‫بقيادته العسكرية لجيوش البصرة في الحرب ضد الفرس‪ ،‬كما عرف بمهارته‬ ‫في‬ ‫قراءة القرآن وتعليمه لهل البصرة‪ ،‬وبمراسلته الكثيرة مع الخليفة عمر‪،‬‬ ‫لكن ذلك‬ ‫لم يمنعه من تقبل شكاوى الرعية ضده والعمل على إنصافهم ‪ .2‬وهكذا خسره الكوفيون بسبب شغب بعضهم‪.

207 :4‬‬ ‫) ‪(1/128‬‬ ‫بعض الولة من ولية إلى أخرى حسب ماتقتضيه مصلحة الدولة ‪ .2‬‬ ‫ويستعين الوالي في بعض الوليات الكبيرة بولة آخرين على المدن التابعة‬ ‫للولية يتبعونه كما حدث فى ولية الشام حيث كانت وليات حمص والجزيرة‬ ‫والردن وفلسطين تتبع أبا عبيدة والي دمشق‪ .1‬كما جرى‬ ‫عزل‬ ‫بعض الولة لسباب متنوعة‪ ،‬فقد عزل عمر بن الخطاب العلء بن الحضرمى‬ ‫لنه عبر‬ ‫بجنده البحر من البحرين إلى فارس دون استئذان الخليفة مما أدى إلى وقوع‬ ‫أضرار‬ ‫بالجيش‪ ،‬وعزل عمر خالد بن الوليد عن الشام‪ ،‬لنه خشى افتتان الناس به‬ ‫بتصورهم‬ ‫أنه سبب النصر لبراعته القيادية‪ ،‬بينما ينبغي أن يعزوا النصر إلى الله تعالى‬ ‫حتى‬ ‫يعلم أن الله إنما ينصر دينه ‪.4‬‬ ‫وكان الوالي يزود بكتاب من الخليفة يتضمن أمر التعيين له واليا على‬ ‫المنطقة وشروطه عليه ويشهد عليه رهطا من المهاجرين والنصار ‪ .149‬‬ ‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،36 0 :4‬و المتقي الهندي‪ :‬كنز العمال ‪ ،62 0 :5‬و‬ ‫ابن كثير‪ :‬البداية‬ ‫و النهاية ‪.1 21 :4‬‬ ‫‪ 2‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪.‬‬ ‫وقد راعى عمر رضي الله عنه في اختيار الولة عدة مباديء منها‪:‬‬ .‫رضى المرشح للولية ‪ ،3‬وكان عمر ل يولى أحدا ً من أقاربه في حين كان‬ ‫عثمان‬ ‫وعلي ل يرون باسا بتولية القارب‪ ،‬وكثير ماكان عمر يختبر من يريد توليته‪،‬‬ ‫ويدرس شخصيته عن كثب‪ ،‬كما أنه كان ليولي أهل البادية على أهل‬ ‫الحاضرة‬ ‫لختلف الطبائع والعادات والعراف‪ ،‬وقد عين سلمان الفارسي واليا على‬ ‫المدائن‬ ‫ربما ليلفت النتباه إلى مبدأ المساواه في السلم ‪.5‬وقد‬ ‫جرى نقل‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،276‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬وكان سلطان الولة على‬ ‫المدن يزداد‬ ‫وينقص حيث قد تضم ولية صغيرة إلى أخرى أو تفصل ولية مستقلة من‬ ‫تبعيتها‬ ‫الدارية‪.473‬‬ ‫‪ 5‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.1 07 ،35 :7‬‬ ‫‪ 4‬عبد العزيز ابراهيم العمري‪ :‬الولية على البلدان في عصر الخلفاء‬ ‫الراشدين ‪ ،143‬وظافر‬ ‫القاسمي‪ :‬نظام الحكم في الشريعة و التأريخ السلمي ‪.

‫عدم حرص المرشح على المارة‪ ،‬وهو اتباع للسنة النبوية ‪ ،3‬وكان يقول‪:‬‬
‫"ليحب المارة أحد فيعدل " ‪.4‬‬
‫كما كان ينظر إلى تمتع المرشح بصفات تؤهله للولية بأن يكون من أهل‬
‫القوة و المانة‪ ،‬و الهيبة و التواضع‪ ،‬و الرحمة بالناس‪ ،‬والحلم والرفق بالرعية‬
‫‪،5‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬عبد العزيز ابراهيم العمري‪ :‬الولية على البلدان في عصر الخلفاء‬
‫الراشدين ‪.55‬‬
‫‪ 2‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪.122‬‬
‫‪ 3‬في الحديث " إنا لنولي على هذا العمل من سأله " البخاري‪ :‬أحكام ‪،7‬‬
‫ومسلم‪ :‬إمارة ‪. 14‬‬
‫‪ 4‬عمر بن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪.856 :3‬‬
‫‪ 5‬مصطفى محمد مسعد‪ :‬التنظيم الداري في الجزيره العربية في عصر‬
‫الخلفاء الراشدين ‪ 269 :1‬ضمن بحوث ندوة الجزيرة العربية في عصر‬
‫الرسول و الخلفاء الراشدين ‪.‬‬
‫) ‪(1/129‬‬
‫والزهد في الدنا طعاما ولباسا ودورا ً ورياشا ‪.1‬‬
‫وكانت رواتب الولة جيدة تكفيهم‪ ،‬فكان راتب عمرو بن العاص والي‬
‫ً‬
‫مصر مائتي دينار ‪ ،2‬وراتب عياض بن غنم الفهري‪ -‬والي حمص‪ -‬دينارا وشاة‬
‫ومدا‬
‫كل يوم ‪.3‬‬
‫وكان البريد الذى يحمل الرسائل من الخليفة عمر إلى الولة يفسح المجال‬
‫أمام أهل المصار أن يرسلوا رسائلهم إلى الخليفة مباشرة دون إطلع أحد‬
‫سواه‬
‫عليها‪ ،‬مما يتيح أمامهم رفع شكاويهم بحرية ‪.4‬‬
‫قائمة بأسماء ولة عمر على القاليم ‪5 :‬‬
‫‪ -1‬زيد بن ثابت المدينة ‪ -‬عند خروج عمر منها للحج ولزيارة الشام‪-‬‬
‫محرز بن حارثة بن ربيعة بن عبد شمس مكة ‪0‬‬
‫‪ُ -2‬‬
‫فذ بن عمير بن جدعان التميمي مكة ‪.‬‬
‫‪ُ -3‬قن ُ‬
‫‪ -4‬نافع بن عبد الحارث الخزاعي مكة ‪.‬‬
‫‪ -5‬خالد بن العاص بن هشام المخزومي مكة ‪0‬‬
‫عمان والبحرين وأحيانا ً‬
‫‪ -6‬عثمان بن أبي العاص‪ -‬ت ‪ 51‬هـ‪ -‬الطائف ثم ُ‬
‫اليمامة و البحرين ‪.‬‬
‫‪ -7‬عتبة بن أبي سفيان بن حرب الموي‪ -‬ت ‪ 44‬هـ‪ -‬الطائف ‪.6‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬عمر بن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪.854 ،832 ،818 :3‬‬
‫‪ 2‬ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪.261 :4‬‬
‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،398 :7‬وابن الثير‪ :‬أسد الغابة ‪.166 :4‬‬
‫‪ 4‬عمر بن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪.761 :2‬‬
‫‪ 5‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،154 -153‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪.241 :4‬‬

‫‪ 6‬ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪ ،121 :3‬وابن الثير‪ :‬أسد الغابة ‪ .361 :3‬وقال‬
‫ابن حجر‪ :‬وانما‬
‫) ‪(1/130‬‬
‫‪131‬‬
‫سفيان بن عبد الله الثقفي الطائف ‪.‬‬
‫منية‪ -‬التميمى‪ -‬ت ‪ 38‬هـ‪ -‬اليمن ‪.‬‬
‫يعلى بن أمية‪ُ -‬‬
‫ عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي الجند ‪.‬‬‫ العلء بن الحضرمي‪ -‬ت ‪ 14‬هـ‪ -‬البحرين ‪.‬‬‫ عثمان بن أبي ثور البحرين ‪.‬‬‫ قدامة بن مظعون الجمحي‪ 36 -‬هـ‪ -‬البحرين ‪.1‬‬‫ أبو هريرة البحرين ‪ -‬بعد وفاة العلء بن الحضرمي‪.-‬‬‫ عمرو بن العاص‪ -‬ت ‪ 43‬هـ‪ -‬فلسطين ثم مصر ‪.‬‬‫ عبد الله بن سعد بن أبي السرح الصعيد ‪.‬‬‫ أبو عبيدة عامر بن الجراح الشام ‪.‬‬‫ يزيد بن أبي سفيان الشام ‪.‬‬‫ معاوية بن أبي سفيان‪ -‬ت ‪ 60‬هـ‪ -‬الشام ‪.‬‬‫ شرحبيل بن حسنة الردن ‪.‬‬‫ معاذ بن جبل‪ -‬ت ‪ 18‬هـ‪ -‬الردن من قبل أبي عبيدة‪.‬‬‫ علقمة بن علثة العامري‪ -‬ت نحو ‪ 20‬هـ‪ -‬حوران ‪.2‬‬‫ علقمة بن حكيم الرملة ‪.‬‬‫مجزز المدلجي‪ -‬ت ‪ 20‬هـ‪ -‬إيليا‪ -‬بيت المقدس‪. -‬‬
‫ علقمة بن ُ‬‫ عبادة بن الصامت حمص تولها من قبل أبي عبيدة‪.‬‬‫ عياض بن غنم الفهري‪ -‬ت ‪ 20‬هـ‪ -‬حمص والجزيرة تولها من‬‫__________‬
‫وله الطائف أخوه معاوية الصابة ‪. 78 :3‬‬
‫بن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪ ،259 :3‬وابن حجر‪ :‬الصابة ‪.228 :3‬‬
‫بن الثير‪ :‬أسد الغابة ‪ ،13 :4‬وابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪ ،68 :8‬و الصابة ‪:2‬‬
‫‪504‬‬
‫) ‪(1/131‬‬
‫قبل أبي عبيدة‪.‬‬
‫‪ -27‬سدد بن عامر بن حذيم حمص والجزيرة ‪.‬‬
‫‪ -28‬عمير بن سعد النصاري حمص والجزيرة ‪.‬‬
‫‪ -29‬حبيب بن مسلمة الفهري الجزيرة ‪.‬‬
‫‪ -30‬الوليد بن عقبة الجزيرة ‪.‬‬
‫‪ -31‬المثنى بن حارثة الشياني العراق ‪.‬‬
‫‪ -32‬أبو عبيد بن مسعود الثقفي العراق ‪.‬‬
‫‪ -33‬قطبة بن قتادة البصرة ‪.‬‬
‫‪ -34‬شريح بن عامر البصرة ‪0‬‬

‫‪ -35‬عتبة بن غزوان البصرة ‪.‬‬
‫‪ -36‬سعد بن أبى وقاص العراق ‪.‬‬
‫‪ -37‬المغيرة بن شعبة الثقفي البصرة سنة ‪ 18‬هـ ثم الكوفة ‪.‬‬
‫‪ -38‬أبو موسى الشعري البصرة ‪.‬‬
‫‪ -39‬عمار بن ياسر‪ -‬ت ‪ 37‬هـ‪ -‬الكوفة ‪.‬‬
‫‪ -40‬جبير بن مطعم الكوفة ‪.‬‬
‫‪ -41‬سلمان الفارسي المدائن ‪.‬‬
‫‪ -42‬حذيفة بن اليمان أذربيجان ثم المدائن ‪.‬‬
‫‪ -43‬عتبة بن فرقد السلمي الموصل ثم أذربيجان ‪.‬‬
‫‪ -44‬النعمان بن مقرن المزني كسكر ‪.‬‬
‫عمان ‪.‬‬
‫‪ -45‬بلل النصاري ُ‬
‫الولة في خلفة عثمان‪:‬‬
‫استمرت الوحدات الدارية السابقة وهي مكة والمدينة‪ ،‬والبحرين واليمامة‪،‬‬
‫و اليمن وحضرموت‪ ،‬و الشام‪ ،‬والكوفة والبصرة‪ ،‬ومصر‪ .‬وأضيفت اليها في‬
‫خلفة‬
‫) ‪(1/132‬‬
‫عثمان أرمينية التي فتحت لول مرة في عهده ‪ ..1‬وحدث تطور آخر عندما‬
‫ضم‬
‫عثمان ولية البحرين وعمان إلى ولية البصرة عندما عين عبد الله بن عامر‬
‫بن كريز‬
‫واليا عليها‪ ،‬مما كان له أثر بالغ على زيادة الطاقة البشرية لهذه الولية مما‬
‫مكنها من‬
‫القيام بأعباء الفتوح الكبيرة في اقليم فارس وخراسان وسجستان ‪ .2‬وقد‬
‫قام هذا‬
‫الوالي الشاب باصلحات كثيرة في نظم الري والزراعة بشق الترع والنهار‬
‫وتنظيم‬
‫مدينة البصرة وتوسعة مسجدها وسوقها وتوفير المياه في طريق الحج‬
‫لهلها‪،‬‬
‫ازدهرت البصرة اقتصاديًا‪ ،‬وامتد نفوذ واليها إلى عمان والبحرين وسجستان‬
‫وخراسان وفارس والهواز‪ ،‬حيث عين عبد الله بن عامر الولة على هذه‬
‫البلدان‪،‬‬
‫وقد حافظ عبد الله بن عامر على مكانته عند أهل البصرة حتى نهاية وليته‬
‫مما يدل‬
‫على مقدرة عالية في القيادة والسياسة رغم أنه تولى البصرة وهو في‬
‫الخامسة والعشرين‬
‫من عمره ‪.3‬‬
‫ولس كل ولة عثمان شبابا‪ ،‬بل بعضهم من شيوخ الصحابة مثل عمير بن‬
‫سعد النصاري والي حمص وقنسرين الذي استعفى عثمان لكبر سنه فضم‬
‫عثمان‬
‫وليته إلى معاوية ‪ ،4‬ومثل سعد بن أبي وقاص واليه على الكوفة‪ ،‬وهو‬
‫مؤسس هذه‬

‫المدينة في خلفة عمر‪ ،‬فمعرفته بالكوفة وسكانها وظروفها تؤهله لوليتها‬
‫من جديد‬
‫اختار عثمان ولة المصار من أهل الكفاءة الدارية والدربة العسكرية‪ ،‬وقد‬
‫__________‬
‫‪ 1‬خليفة‪ :‬التاريخ ‪ ،163‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،201‬و ابن أعثم الكوفي‪:‬‬
‫الفتوح ‪1 08 :2‬‬
‫‪ 2‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،167 ،163 ،162‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪،381 ،296‬‬
‫وصالح العلي‪:‬‬
‫التنظيمات الجتماعية و القتصادية في البصرة في القرن الول الهجري‬
‫‪.141‬‬
‫‪ 3‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،178‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،54 :5‬و ابن الثير‪ :‬الكامل ‪،99 :3‬‬
‫وعبد العزيز‬
‫إبراهيم العمري‪ :‬الولية على البلدان ‪.191 -189 :1‬‬
‫‪ 4‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.189 :4‬‬
‫) ‪(1/133‬‬
‫أثنى المؤرخون على عدد من ولته‪ ،‬فقال المقريزي عن والي عثمان على‬
‫مصر عبد‬
‫الله بن سعد بن أبي سرح‪ " :‬ومكث أميرا ً مدة ولية عثمان رضي الله عنه‬
‫كلها‬
‫ً‬
‫محمودا في وليته " ‪ .1‬وقد وصف بالشجاعة والجود والرفق والحلم ‪.2‬‬
‫ووصف‬
‫الصحابي الجليل أبو موسى الشعري‪ -‬أثر عزله عن ولية البصرة وتعيين عبد‬
‫الله بن‬
‫عامر بن كريز‪ -‬الوالي الجديد بقوله محلى المنبر أمام الناس‪ " :‬قد جاءكم‬
‫غلم كريم‬
‫العمات والخالت والجدات في قريش يفيض عليكم المال فيضا " ‪ .3‬مما‬
‫يوضح‬
‫شخصية أبي موسى في حرصه على الطاعة وتوطيد المر لمن بعده‪.‬‬
‫وكان عثمان يجمع ولته لتقويم الوضع العام في البلد‪ ،‬وخاصة في بداية‬
‫الفتنة ‪.4‬‬
‫وكان عثمان يقبل شكاوى الرعية ضد ولته‪ ،‬فلما اشتكى أهل البصرة‬
‫واليهم أبا موسى الشعري عزله وعُين عليهم عبد الله بن عامر بن كريز ‪،5‬‬
‫وهكذا‬
‫فعل مع والي الكوفة الوليد بن عقبة‪ ،‬وهي سياسة سبقه اليها عمر رضي‬
‫الله عنهما‪.‬‬
‫وكان عثمان وثيق الصلة بولته‪ ،‬يتبادل معهم الرسائل‪ ،‬ويتدارس شؤون‬
‫الوليات ويقدم الرشاد والرأي للولة‪ ،‬ويأمرهم بموافاته في موسم الحج‬
‫لمحاسبتهم‬
‫والنظر في شكاوى الرعية ضدهم ‪.6‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬المقريزي‪ :‬الخطط ‪ 299 :1‬وقارن بعبارة الذهبي‪ :‬سير أعلم النبلء ‪: 3‬‬

‫‪.34‬‬
‫‪ 2‬الذهبي‪ :‬سير أعلم النبلء ‪.21 :3‬‬
‫‪ 3‬خليفة ‪ :‬التأريخ ‪ ،161‬والذهبي‪ :‬سير أعلم النبلء ‪019 :3‬‬
‫‪ 4‬عمر بن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ ،1120 :3‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪،229‬‬
‫والكندي‪ :‬ولة‬
‫مصر ‪.38‬‬
‫‪ 5‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،55 :5‬و ابن الثير‪ :‬الكامل ‪.99 :3‬‬
‫‪ 6‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 398 -397 :4‬عن سيف بن عمر‪.‬‬
‫) ‪(1/134‬‬
‫ويلحظ أن سعد بن أبي وقاص كان يتولى شؤون الكوفة سوى بيت المال‬
‫الذي عين عليه عثمان عبد الله بن مسعود‪ ،‬ولما اختلف الثنان حول مبلغ‬
‫اقترضه‬
‫سعد من بيت المال ولم يتمكن من سداده في وقت محدد قام عثمان بعزله‬
‫وإبقاء عبد‬
‫ل جديد هو الوليد بن عقبة بن‬
‫وا‬
‫تعيين‬
‫مع‬
‫المال‬
‫بيت‬
‫على‬
‫مسعود‬
‫الله بن‬
‫ٍ‬
‫أبي معيط‬
‫الذي كان قد تولى عدة أعمال في عهد النبوة وخلفة أبي بكر وعمر‪ .‬وقد‬
‫أثبت‬
‫الوليد مقدرة إدارية وعسكرية‪ ،‬وخبرة بالتعامل مع أهل الكوفة الذين أحبوه‬
‫لنظره‬
‫في مصالحهم وعدم احتجابه عنهم‪ ،‬ولكن تجدد الخلف بينه وبين ابن مسعود‪،‬‬
‫كما‬
‫حدث مع سلفه سعد بن أبي وقاص‪ ،‬وهنا عزل عثمان ابن مسعود وأبقى‬
‫الوليد‪ ،‬ثم‬
‫وقعت مشاكل عديدة بين الوليد ورجال من أهل الكوفة‪ -‬كان قد أقام حد‬
‫القتل على‬
‫أقاربهم‪ -‬سعوا به عند الناس ثم عند الخليفة عثمان حيث رفض عثمان‬
‫الستجابة‬
‫لطلبهم عزل الوليد عن الكوفة " تعملون بالظنون‪ ،‬وتخطئون في السلم‪،‬‬
‫وتخرجون‬
‫بغير إذن‪ ،‬ارجعوا " فلما رجعوا إلى الكوفة لم يبق موتور في نفسه إل أتاهم‪،‬‬
‫فاجتمعوا على رأي فأصدروه ‪ ،1‬فكان أن اتهموا الوليد بشرب الخمر وشهدوا‬
‫ضده‬
‫فاقام الخليفة الحد عليه أربعين جلدة‪ -‬وإقامة الحد ثابت من روايتي البخاري‬
‫ومسلم‪-‬‬
‫ً‬
‫وعزله عن وللة الكوفة ‪ .2‬وعين واليا بدله سعيد بن العاص بن أمية‪ ،‬وقد‬
‫وصفه‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫الحافظ الذهبي بقوله‪ " :‬كان أميرا شريفا جوادا ممدحا حليما وقورا ذا حزم‬
‫وعقل‬
‫يصلح للخلفة " ‪.3‬‬
‫وقد قرب سعيد فقهاء الكوفة وقراءها وأبعد أصحاب الشر من زعماء القبائل‬

‫__________‬
‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 275 :4‬عن سيف‪.‬‬
‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 53 :7‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪ 1331 :3‬رقم‬
‫‪ ،1707‬و ابن‬
‫حجر‪ :‬فتح الباري ‪.56 :7‬‬
‫‪ 3‬الذهبي‪ :‬سير أعلم النبلء ‪.445 -444‬‬
‫) ‪(1/135‬‬
‫‪136‬‬
‫مما أغضبهم عليه‪ ،‬ورغم ظروف الكوفة المضطربة‪ ،‬فإنه تمكن من تنظيم‬
‫الولية‬
‫ومد الفتح باتجاه طبرستان والخزر‪ ،‬كما قضى على التمرد في أذربيجان‪،‬‬
‫ولكن‬
‫نشاطه الداري والعسكري لم يعفه من شغب زعماء العراب الذين تجرأوا‬
‫عليه في‬
‫مجلسه العام وضربوا بعض أعوانه‪ ،‬فشاور عثمان في أمرهم‪ ،‬فأمر بنفيهم‬
‫إلى الشام‪،‬‬
‫ومكثوا في الشام حتى وجدوا الفرصة مواتية للعودة إلى الكوفة عندما‬
‫غادرها سعيد بن‬
‫ً‬
‫العاص إلى المدينة‪ ،‬فقاموا بتحريض السكان ضده زاعما زاعمين أنه يريد‬
‫إنقاص‬
‫العطاء‪ ،‬ونجح الشتر في جمع المعارضين للوالي حيث منعوه عند عودته من‬
‫دخول‬
‫ً‬
‫الكوفة‪ -‬وكانوا ألفا من المسلمين‪ -‬فرجع إلى عثمان ونصحه بتعيين والي‬
‫جديد‬
‫لتهدئة المعارضة‪ ،‬وعلم عثمان بأنهم يرغبون في ولية أبي موسى الشعري‬
‫عليهم‬
‫فوله وليته الثانية التي دامت حتى مقتل عثمان ‪ .1‬والحق أن ولية الكوفة‬
‫لم تهنا‬
‫بالستقرار‪ ،‬وكانت مصدر شغب وشكاوى على الولة الذين تعاقبوا على‬
‫إدارتها‪،‬‬
‫فلم ينج أحد من الشغب والشكاوى‪ ،‬وكان الخليفة عثمان يحرص على تهدئة‬
‫الحوال‪ ،‬ويغير الولة اذا اشتد الشغب عليهم‪.‬‬
‫وتتمثل يساسة عثمان في مراقبة العمال والستماع إلى رأي الناس فيهم‪،‬‬
‫والجتماع بهم في موسم الحج لمدارسة أحوال الوليات جريا ً على السياسة‬
‫العمرية‪،‬‬
‫كما أرسل الكتب إلى ولته للمشاركة في حل مشكلت القاليم‪ ،‬وأرسل‬
‫المفتشين‬
‫إلى الولة للتعرف على أحوال الوليات عن كثب‪ ،‬كما أنه أرسل كتبا إلى أهل‬
‫المصار توضح سياسته تجاه الرعية وحرصه على حقوقهم واستعداده لقبول‬
‫شكاويهم‬
‫ً‬
‫ضد ولتهم إذا أصابهم منهم ظلم داعيا المظلومين إلى رفع ظلمتهم اليه‬

‫مباشرةً في‬
‫موسم الحج‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.271 -269 ،331 -33 0 :4‬‬
‫) ‪(1/136‬‬
‫واستمرت صلحيات الولة في الشراف على الولية وإنفاذ الحكام الشرعية‬
‫وحفظ المن فيها وتنظيمها إداريا وقيادة جيوشها اذ كانت حركات الفتح‬
‫مستمرة‬
‫في خلفة عثمان‪ .‬ويلحظ أن عثمان قفل عدد الوليات بضم بعضها إلى بعض‬
‫تحت‬
‫ل واحد‪ ،‬فكان معاوية يلي الشتام والجزيرة وفلسطين‪ ،‬وكان عبد‬
‫إدارة وا ٍ‬
‫الله بن عامر‬
‫يلي البصرة والبحرين وعمان واليمامة بالضافة إلى المناطق التي فتحها من‬
‫اقليم‬
‫فارس وخراسان‪ .‬ولكن هؤلء الولة على ناطق واسعة كانوا يعينون ولة‬
‫آخرين‬
‫على المدن والمقاطعات التي ل يقيمون فيها‪ ،‬وكان تنفيذ المشاريع العمرانية‬
‫من بناء‬
‫الجسور وشق القنوات وتحسين طرق المواصلت وتنظيم السواق منوطا‬
‫بالولة ‪0‬‬
‫قائمة بأسماء الولة فى خلفة عثمان ‪1 :‬‬
‫‪ -1‬أبو العور بن سفيان الردن ‪.‬‬
‫‪ -2‬عبد الرحمن بن خالد بن الوليد حمص ‪.‬‬
‫‪ -3‬علقمة بن حكيم الكناني فلسطين ‪.‬‬
‫‪ -4‬جرير بن عبد الله البجلي قرقيسياء ‪.‬‬
‫‪ -5‬حبيب بن مسلمة قنسرين ‪0‬‬
‫‪ -6‬معاوية بن أبي سفيان الشام ‪.‬‬
‫‪ -7‬خالد بن العاص بن هشام بن المغيرة المخزومي مكة ‪.‬‬
‫‪ -8‬عبد الله بن الحضرمي مكة ‪.‬‬
‫‪ -9‬القاسم بن ربيعة الثقفي الطائف ‪.‬‬
‫منية صنعاء ‪.‬‬
‫‪ -10‬يعلى بن ُ‬
‫‪ -11‬عبد الله بن أبي ربيعة الجند ‪.‬‬
‫‪ -12‬علي بن ربيعة بن عبد العزى العبشمي مكة ‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،180 -179 ،178‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪-421 ،330 ،226 :4‬‬
‫‪.422‬‬
‫) ‪(1/137‬‬

‬‬ ‫‪ -28‬عبد الله بن عامر بن كريز البصرة ‪.‬‬ ‫إن سبعة من هؤلء الولة فقط تربطهم روابط القربى بالخليفة عثمان وهم‬ ‫من قريش وبقيتهم من قريش وثقيف وقبائل أخرى‪ ،‬وهم جميعا من الصحابة‬ ‫) ‪(1/138‬‬ ‫‪ ،‬واعتماد الدارة في عصر الخلفة الراشدة كان على رجال من الصحابة‬ ‫وخاصة من‬ ‫قريش وثقيف والنصار‪ ،‬وقد قويت مشاركة النصار في خلفة علي‪.‬‬ ‫‪ -33‬مالك بن حبيب ماه ‪.‬‬ ‫‪ -20‬سلمان بن ربيعة الباهلي أرمينية ‪0‬‬ ‫‪ -21‬حذيفة بن اليمان أذربيجان وأرمينية ‪0‬‬ ‫‪ -22‬الشعث بن قيس أذربيجان ‪.‬‬ ‫‪ -17‬الُنسير همذان ‪.‬‬ ‫‪ -32‬سعيد بن العاص الموي الكوفة ‪.‬‬ ‫‪ -14‬مروان بن الحكم بن العاص الموي البحرين ‪.‬‬ ‫‪ -30‬سعد بن أبي وقاص الكوفة ‪.‬‬ ‫‪ -34‬حبيش ماسبذان ‪.‬‬ ‫‪ -15‬عبد الله بن سوار العبدي البحرين ‪.‬‬ ‫‪ -19‬السائب بن القرع أصبهان ‪.‬‬ ‫الولة فى ولية على‪:‬‬ ‫كان علي رضي الله عنه واعيا بظروف الفتنة التي أدت إلى مقتل عثمان‬ ‫رضي‬ ‫الله عنه‪ ،‬وأن الدعاية الواسعة ضد الخليفة عثمان وولته كانت وراء النقمة‬ ‫عليه‪،‬‬ ‫لذلك سارع علي إلى إقالة كبار عمال عثمان رضي الله عنه‪ ،‬ولم يكن معظم‬ ‫ولة‬ ‫عثمان في ولياتهم بل تركوها في ظروف الفتنة‪ ،‬وقد غلب محمد بن أبي‬ ‫حذيفة على‬ ‫مصر طيلة عام كامل حتى قتل من قبل العثمانية في نهاية عام ‪ 36‬هـ وكان‬ ‫واليها عبد‬ ‫الله بن سعد بن أبي سرح قد تركها أثناء الفتنة ‪ .‬‬ ‫‪ -24‬عتيبة بن النهاس حلوان ‪.‬‬ ‫‪ -26‬عبد الله بن سعد بن أبي السرح مصر ‪.‬‬ ‫‪ -25‬عمرو بن العاص السهمي مصر ثم السكندرية وحدها ‪.‬‬ ‫‪ -29‬المغيرة بن شعبة الثقفي الكوفة ‪.‬‬ ‫‪ -16‬سُبرة بن عمرو العنبري اليمامة ‪.‬‬ ‫‪ -23‬المغيرة بن شعبة الثقفي أذربيجان وأرمينية ‪.‬‬ ‫‪ -27‬أبو موسى الشعري البصرة ثم الكوفة ‪.‬‬ ‫‪ -18‬سعيد بن قيس الري ‪.‬‬ ‫‪ -31‬الوليد بن عقبة الموي الكوفة ‪ 30 -25‬هـ ‪.‫‪ -13‬عثمان بن أبي العاص الثقفي البحرين واليمامة ‪.1‬وترك عبد الله بن أمية‬ ‫اليمن عندما‬ .

‬‬ ‫وأما مصر فكانت تابعة لعلي رضي الله عنه حتى سنة ‪ 38‬هـ‪ ،‬وقد تولها‬ ‫عدد من الولة كان من أقدمهم قيس بن سعد بن عبادة الذي تمكن من‬ ‫ضبط أمورها‬ ‫بتنظيم الخراج والشرطة‪ ،‬وسلك مع المعارضة مسلك الترضية دون ضعف‪،‬‬ ‫فلم‬ ‫يصطدم بالمطالبين بدم عثمان والممالئين لمعاوية ماداموا مسالمين‬ ‫ليرفعون السيف‬ ‫عليه وليثيرون الشغب ضده‪ ،‬وصرف لهم أعطياتهم مثل جنده‪ .‬‬ ‫ومن النطورات الخرى استقلل ولية البحرين عن البصرة‪ ،‬وأحيانا كانت‬ ‫ترتبط بوالي اليمن عبيد الله بن عباس‪.‬ولكن هذا‬ ‫الموقف‬ ‫الحكيم أثار عليه خصومه في الكوفة فزعموا أنه يوالي معاوية مما أدى إلى‬ ‫عزله‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،504 :7‬ويعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة و التأريخ ‪:1‬‬ ‫‪ ،254‬وعبد الرزاق‪:‬‬ ‫المصنف ‪ 458 :5‬بسند صحيح إلى الزهري مرسل‪ ،‬و الخاري‪ :‬التأريخ الكبير‬ ‫‪،29 :5‬‬ ‫و الكندي‪ :‬ولة مصر ‪ ،21‬و المقريزي‪ :‬المواعظ و العتبار بذكر الخطط و‬ ‫الثار ‪.‫سمع بمقتل عثمان‪ ،‬وكذلك ترك عبد الله بن عامر البصرة عندما سمع بمقتل‬ ‫عثمان ‪.‬‬ ‫ولم تخضع الشام لعلي طيلة خلفته‪ ،‬بل كان يحكمها واليها القديم معاوية‬ ‫بن أبي سفيان الذي لم ينفذ أمر عزله الذي أصدره علي‪ ،‬وطالب بدم عثمان‬ ‫أول‪.300 :1‬‬ ‫‪ 2‬عبد الحميد علي ناصر فقيه‪ :‬خلفة علي ‪ ،104‬وخليفة‪ :‬التأريخ ‪،178‬‬ ‫‪202 ،201‬‬ ‫) ‪(1/139‬‬ ‫‪140‬‬ ‫أما ولية الجزيرة بين العراق والشام‪ ،‬فكانت تخضع لسلطان على حينا‬ ‫ولسلطة معاوية حينا ً آخر‪.2‬‬ ‫ولشك أن أهم التطورات التي جرت في خلفة علي خروجه من المدينة إلى‬ ‫عين عليها واليا ً هو سهل بن‬ ‫الكوفة‪ ،‬وبذلك صارت المدينة ولية من الوليات ُ‬ ‫حنيف النصاري‪ ،‬في حين صارت الكوفة مقر الخلفة ومحور الحداث‪.‬‬ ‫وقد سلك الوالى الجديد محمد بن أبي بكر مسلك الشدة مع المعارضة‬ ‫بمصر‪ -‬والتي قدرت بعشرة آلف مقاتل‪ -‬مما أدى إلى وقوع القتال بين‬ ‫الطرفين‪،‬‬ ‫وخروج المعارضين إلى الشام ليعودوا مع القوات الشامية لخضاع مصر بعد‬ ‫معارك‬ ‫شديدة مع واليها محمد بن أبي بكر انتهت بمقتله‪ ،‬ودخول مصر فى طاعة‬ ‫معاوية سنة ‪ 38‬هـ‪.‬‬ .

‬‬ ‫وكان‬ ‫يعين ولة على المدن المهمة في القليم مثل اصطخر واصبهان‪.‬‬ ‫خريت بن راشد واليا لعلي‪ ،‬لكنه انشق عليه في‬ ‫أما الهواز فكان عليها ال ُ‬ ‫أعقاب صفين وأعلن خلعه‪ ،‬فارسل اليه علي جيشا فقضى عليه‪.‫عرف بعلمه‬ ‫وأما البصرة فولى علي عليها عبد الله بن عباس‪ ،‬وهو صحابى ُ‬ ‫الواسع في الفقه والتفسير‪ ،‬وقد أثبت مهارة إدارية بتوطيد المن فى‬ ‫سجستان وهي‬ ‫تابعة لولية البصرة‪ ،‬وفي اقليم فارس حيث عين زياد بن أبي سفيان واليا‬ ‫عليه‪ ،‬كما‬ ‫أنابه حين خرج من البصرة عليها فتمكن من ضبط المن فيها‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪ 36 :2‬ب‪.‬‬ ‫) ‪(1/141‬‬ .‬‬ ‫وأما اقليم فارس‪ -‬وهو يتبع البصرة إداريا‪ -‬فكان واليه سهل بن حنيف‬ ‫النصاري الذي واجه حركة عصيان في القليم‪ ،‬فأرسل والي البصرة عبد الله‬ ‫بن‬ ‫ً‬ ‫عباس واليا جديدا عليه هو زياد بن أبي سفيان الذي تمكن من ضبط القليم‪.‬‬ ‫ويعتبر عبد الله بن عباس من أهم رجالت المام علي‪ ،‬وكان يرافقه في‬ ‫الحداث الخطيرة‪ ،‬وينصح له‪ ،‬ويجادل عنه‪ .‬‬ ‫وأما خراسان فكانت تتبع إداريا ولية البصرة‪ ،‬وقد تولها في خلفة علي‬ ‫عبد الرحمن بن أبذى وجعدة بن هبيرة بن أبي وهب‪ ،‬وقد واجه جعدة تمرد‬ ‫أهلها‬ ‫وقضى عليه‪.‬‬ ‫وكانت سجستان المجاورة لخراسان تتبع إداريا البصرة أيضا فكان والي‬ ‫البصرة يعين عليها الولة‪.‬‬ ‫وكانت أذربيجان ولية يتولها الشعث بن قيس لعثمان ولعلي‪ ،‬وهو الذى‬ ‫مصر أردبيل وبنى مسجدها ونشر السلم فيها‪.‬‬ ‫وأما الكوفة فقد أقر علي عليها واليها أبا موسى الشعري عندما علم بميل‬ ‫أهلها اليه‪ ،‬حيث أخذ له البيعة من أهلها ‪ ،1‬وقد اتخذ أبو موسى موقفا محايدا ً‬ ‫من‬ ‫الصراع في موقعتي الجمل وصفين‪ ،‬ونصح أهل الكوفة بعدم المشاركة في‬ ‫الفتن‬ ‫عزل أبو موسى عن الكوفة حين قدم علي اليها بعد موقعة‬ ‫الداخلية‪ .‬‬ ‫وتولى الهواز مصقلة بن هبيرة الشيباني لكنه التحق بمعاوية‪.‬وقد ُ‬ ‫الجمل‬ ‫ً‬ ‫فصارت مركزا للخلفة‪.‬وكان علي يعتمد عليه ويستشيره‪،‬‬ ‫وقد استمرت ولية ابن عباس على البصرة حتى سنة ‪ 39‬هـ‪ ،‬وكان يعاونه‬ ‫صاحب‬ ‫) ‪(1/140‬‬ ‫الشرطة وصاحب الخراج‪.

‬‬ ‫وقد ناقش المؤلفون المعاصرون عدة قضايا تخص الولة في خلفتي عثمان‬ ‫وعلي منها تولية القارب حيث أن عثمان عين عددا ً من الولة على البصرة‬ ‫والكوفة‬ ‫والشام ومصر من أقاربه وهم معاوية بن أبي سفيان الشام ‪ -‬وكان واليا ً‬ ‫لعمر فأقره‬ ‫عثمان‪ ،-‬وعبد الله بن عامر بن كريز البصرة ‪ ،‬والوليد بن عقبة الكوفة ‪،‬‬ ‫وسعيد بن العاص الكوفة ‪ ،‬وعبد الله بن سعد بن أبي سرح مصر ‪ ،‬كما أن‬ ‫عليا عين أربعة من أبناء عمه العباس بن عبد المطلب على الوليات المهمة‬ ‫البصرة‬ ‫واليمن والحجاز وهم على التوالي‪ :‬عبد الله بن عباس وعبيد الله بن عباس‬ ‫وُقثم بن‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن تيمية‪ :‬السياسة الشرعية ‪ ،32‬و النويري‪ :‬نهاية الرب ‪.‬‬ ‫والتحقيق أن كل من علي وعثمان عينا الكفياء من أقاربهما وغيرهم ‪،1‬‬ ‫ولُيتصور أنهما قدما القارب بسبب القرابة‪ ،‬وكانت الظروف التي تسود‬ ‫الوليات‬ ‫ً‬ ‫تقتضي اختيارا دقيقا للولة من حيث القوة والمانة‪ ،‬فل تزال الفتوحات في‬ .‬‬ ‫وكان علي رضي الله عنه يراقب ولته ويسائلهم عن سياستهم تجاه الدولة‬ ‫والرعية‪ ،‬كما فتح بابه لستقبال شكاوى الرعية ضد الولة فكان يقول‪" :‬‬ ‫اللهم إني‬ ‫لم آمرهم أن يظلموا خلقك أو يتركوا حقك " ‪.220 ،219 :20‬‬ ‫) ‪(1/142‬‬ ‫عباس وتمام بن عباس‪.1‬‬ ‫وكان علي مدركا ً لهمية وجود السلطة في ديار السلم " لبد للناس من‬ ‫إمارة برةٍ كات أو فاجرة‪ ،‬فقيل‪ :‬يا أمير المؤمنين هذه البرة قد عرفناها‪ ،‬فما‬ ‫بال‬ ‫الفاجرة؟ فقال‪ُ :‬يقام بها الحدود‪ ،‬وتأمن بها السبل‪ ،‬ويجاهد بها العدو‪ ،‬ويقسم‬ ‫بها الفيء " ‪0‬‬ ‫فالسلطة في نظره إن لم تسموا إلى مقامات عليا من اللتزام بالخير‬ ‫والصلح‬ ‫والتجرد للحق والعدل‪ ،‬وهي المارة البرة التي يتطلع اليها الناس‪ ،‬فإنها نافعة‬ ‫في‬ ‫معبر عنه بالفجور‪ ،-‬وذلك لقامتها‬ ‫حالة ضعف التزامها ورقيها اليماني‪ -‬ال ُ‬ ‫المن‬ ‫وإنفاذ الحكام الشرعية والتوزيع العادل للثروة‪ ،‬وإقامة الجهاد‪.‫وقد واجه على مشكلت عديدة في هذه الوليات من انفلت بعضها من‬ ‫سلطانه‬ ‫كاليمن والحجاز ومصر‪ ،‬ومن انتشار الحركة الخارجية ونشاطها في وليات‬ ‫العراق‬ ‫وفارس‪ ،‬بالضافة إلى ثورات السكان الصليين‪ ،‬والتحاق بعض الولة بمعاوية‪.

‬‬ .‬‬ ‫‪ -3‬أبو أيوب النصاري المدينة ‪.176 ،173 :3‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.2‬‬ ‫والتحقيق أن عليا كان يمتلك موهبة قيادة ومعرفة بالنفوس والوضاع القائمة‬ ‫وأنه أقال الولة ليختار سواهم حسب مايراه ملئما لتحقيق النسجام الداري‬ ‫والسياسي بين الخليفة وأعوانه‪ ،‬كما أن شخصيته وأخلقه لتمكنه من‬ ‫أساليب‬ ‫المراوغة والحيلة في استعمال صلحماته ‪0‬‬ ‫ً‬ ‫ولو تاملنا في أنساب ولة علي لوجدنا أحد عشر واليا منهم من النصار من‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن تيمية‪ :‬منهاج السنة ‪.‬‬ ‫والحق أن عثمان وعليا ً اجتهدا للمة في الحفاظ على مصالحها الدينية‬ ‫والدنيوية سواء‬ ‫أخطا أو أصابا‪ ،‬وهما مأجوران في الحالين‪ ،‬ولينبغي اتهام نياتهما وإساءة‬ ‫تفسير‬ ‫دوافعهما دون دليل صحيح‪.-‬‬ ‫ومن تأمل قي جملة وصاياه لولته أدرك عمى نظرته إلى مقاصد الشريعة‬ ‫وعمران الجتماع النساني معا ً ‪ ،1‬وهو فى كل ذلك يصدر عن رؤية اسلمية‬ ‫واعية‬ ‫ومنضبطة‪.‬‬ ‫قائمة بأسماء الولة فى خلفة على ‪2 :‬‬ ‫‪ -1‬سهل بن حنيف النصاري المدينة ‪.439 -438 :4‬‬ ‫) ‪(1/143‬‬ ‫بين ستة وثلثين واليًا‪ ،‬وسبعة منهم من قريش‪ -‬بينهم أربعة هم أولد العباس‬ ‫بن عبد‬ ‫المطلب‪ ،‬وهم ترجمان القران ابن عباس وإخوته‪.‬‬ ‫ومن القضايا الخرى التي أثارها المؤلفون المعاصرون قضية عزل على لولة‬ ‫عثمان حيث اشتطت القلم فى تفسير الموقف‪ ،‬فمنهم من يحمله على‬ ‫صلبة علي في‬ ‫الحق وضرورة التغيير لما أنكر على عثمان من تولية القارب‪ ،‬ومنهم من‬ ‫حمله على‬ ‫ضعف خبرة علي السياسية‪ ،‬وأن الولى سياسيا إبقاء الولة وخاصة معاوية‬ ‫حتى‬ ‫تستقر الوضاع وتؤخذ البيعة لعلي في المصار‪ ،‬وهذه التفسيرات مبنية على‬ ‫خبر‬ ‫ضعيف يدور حول إبداء المغيرة رأيين متعارضين حول الموقف من الولة ‪.‬‬ ‫‪ -2‬تمام بن العباس بن عبد المطلب المدينة ‪.‫القاليم‬ ‫الشرقية البعيدة غير مستقرة‪ ،‬فضل عن مشكلت الخوارج فى خلفة علي‬ ‫ومشكلت‬ ‫الروح القبلية في المصار وصعوبة ضبطها وتوجيهها لصالح المجتمع والدولة‪.‬‬ ‫‪ -4‬أبو قتادة النصاري مكة ‪.

‬‬ ‫خلتد بن قرة التميمي خراسان ‪.156 -155 :5‬‬ ‫) ‪(1/144‬‬ ‫‪-14‬‬ ‫‪-15‬‬ ‫‪-16‬‬ ‫‪-17‬‬ ‫‪-18‬‬ ‫‪-19‬‬ ‫‪-20‬‬ ‫‪-21‬‬ ‫‪-22‬‬ ‫‪-23‬‬ ‫‪-24‬‬ ‫‪-25‬‬ ‫‪-26‬‬ ‫‪-27‬‬ ‫‪-28‬‬ ‫‪-29‬‬ ‫‪-30‬‬ ‫‪-31‬‬ ‫‪-32‬‬ ‫‪-33‬‬ ‫‪-34‬‬ ‫‪-35‬‬ ‫‪-36‬‬ ‫‪-37‬‬ ‫محمد بن أبي حذيفة بن عتبة مصر ‪.‬‬ ‫عثمان بن حنيف النصاري البصرة ‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،148 -147 :5‬والنويري‪ :‬نهاية الرب ‪.‬‬ ‫عبد الرحمن بن جزء الطائي سجستان ‪.‬‬ ‫‪ -11‬مالك الشتر الجزيرة ثم مصر ‪.‬‬ ‫‪ -6‬عمر بن أبي سلمة البحرين ‪0‬‬ ‫‪ُ -7‬قدامة بن العجلن النصاري البحرين ‪.‬‬ ‫عبد الرحمن بن أبزى خراسان ‪.‬‬ ‫ربعي بن كاس العنبرى سجستان ‪.‬‬ ‫قيس بن سعد بن عيادة النصاري مصر ‪.‬‬ ‫‪ -10‬سعيد بن سعد بن عبادة القصاري الجند ‪.‬‬ ‫زياد بن أبي سفيان فارس ‪.‬‬ ‫‪ -12‬شبيب بن عامر الجزيرة ‪.‬‬ ‫‪ -8‬النعمان بن العجلن النصاري البحرين ‪.‬‬ ‫قرظة بن كعب النصاري الكوفة ‪.‬‬ ‫جرير بن عبد الله البجلي همذان ‪.‫‪ -5‬قثم بن العباس بن عبد المطلب مكة والطائف ‪.19 :6‬‬ ‫‪ 2‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،202 -199‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬‬ ‫أبو موسى الشعري الكوفة ‪.‬‬ ‫أبو السود الدؤلي البصرة ‪.‬‬ ‫جعدة بن هبيرة بن أبي وهب خراسان ‪.‬‬ ‫سعيد بن سارية الخزاعي أذربيجان ‪.‬‬ ‫‪ -9‬عبيد الله بن عباس اليمن والنحرين ‪.‬‬ ‫الشعث بن قيس الكندي أذربيجان ‪.‬‬ ‫ال ُ‬ ‫) ‪(1/145‬‬ .‬‬ ‫خريت بن راشد الناجى الهواز ‪.‬‬ ‫سهل بن حنيف النصاري فارس ‪.‬‬ ‫أبو مسعود البدري الكوفة ‪.‬‬ ‫محمد بن سليم أصبهان ‪.‬‬ ‫المنذر بن الجارود اصطخر ‪.‬‬ ‫عمر بن سلمة أصبهان ‪.‬‬ ‫محمد بن أبي بكر الصديق مصر ‪.‬‬ ‫‪ُ -13‬‬ ‫كميل بن زياد النخعي الجزيرة ‪.‬‬ ‫هانيء بن هوذة النخعي الكوفة ‪.‬‬ ‫عبد الله بن عباس البصرة ‪.

88‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.2‬وظهرت وظيفة عمال العشور الذين يجبون عشور التجارة من‬ ‫التجار غير‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬عبد العزيز ابراهيم العمري‪ :‬الولية على البلدان ‪.‬‬ ‫يزيد بن حجتة التميمي الري ‪.‬‬ ‫وقد اتضحت النظم الدارية وصار التمييز بين الوالى والقاضي وكاتب‬ ‫الديوان وغيرهم من الموظفين والعمال سواء في العاصمة أو المصار منذ‬ ‫خلفة‬ ‫عمر ‪ ،1‬واستمر يقسيم العمل بعده في خلفة عمان وعلى‪.489 :3‬‬ ‫) ‪(1/146‬‬ ‫المسلمين الذين يدخلون ديار السلم ‪.‬‬ ‫المبحث الثاني ‪ :‬الموظفون‬ ‫كان الوالي يعتمد على عدد من الموطفين في تسيير أمور الولية مثل قائد‬ ‫الشرطة‪ ،‬وعمال الخراج‪ ،‬وموظفى بيت المال‪ ،‬وموظفي الدواوين‪ ،‬وأحيانا‬ ‫يكون‬ ‫الموظف على بيت المال في الولية مستقل ً عن الوالي ومرتبطا بالخليفة‬ ‫ماشرة‪.‬‬ ‫سعد بن مسعود الثقفي المدائن ‪.‬‬ ‫استعان الخلفاء والولة على المصار بعدد من الموظفين الذين تولوا أعمال‬ ‫الكتابة و الحجابة والشراف على بيوت الموال ودواوين الدولة الثلثة‪ -‬ديوان‬ ‫الجباية‬ ‫والخراج وديوان الجند وديوان العطاء‪ -‬وتولي تنظيم الشرطة‪ ،‬كما ظهرت‬ ‫وظيفة‬ ‫جمع الغنائم وتقسيمها بين الجند فكانت القسام والقباض إلى سلمان بن‬ ‫ربيعة‬ ‫الباهلي ‪ .3‬‬ ‫وكانت دواوين الجباية والخراج في القاليم تكتب بالفارسية في العراق‬ ‫وإيران‪ ،‬وبالبيزنطة في الشام‪ ،‬وبالقبطية فى مصر‪ ،‬مما كان يقتضي تعيين‬ ‫كتاب‬ ‫وموظفين من سكان المناطق المفتوحة للشراف عليها‪ ،‬أما ديوان الجند‬ .‫‪-38‬‬ ‫‪-39‬‬ ‫‪-40‬‬ ‫‪-41‬‬ ‫مصقلة بن هبيرة الشيباني الهواز ‪.1‬‬ ‫وقد اتبع الخليفة عثمان رضي الله عنه سياسة توسيع صلحية الولة فكانوا‬ ‫يشرفون على بيوت الموال والخراج‪ ،‬إل أنه عهد إلى عبد الله بن سعد بن‬ ‫أبي سرح‬ ‫بتولي شؤون الخراج بمصر في ولية عمرو بن العاص وذلك لنقص موارد‬ ‫القليم‬ ‫بسبب إنفاق عمرو بن العاص على إصلح القناطر والجسور ‪ 02‬وأكد الخليفة‬ ‫علي‬ ‫على قيام الولة بالشراف المباشر على بيوت المال والخراج ‪.‬‬ ‫الحارث بن مرة العبدي السند ‪.

215 :2‬‬ ‫) ‪(1/147‬‬ ‫حديثا ً مثل السيابجة في خلفة عثمان وعلي ‪.105 -104 :2‬‬ ‫‪ 5‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪.‬فكانت معرفتهم بالمعاملت التجارية تيسر العمال التجارية وتشجع‬ ‫على‬ ‫جلب البضائع وتفض المنازعات بوعى وإدراك للمصالح القتصادية للدولة‬ ‫والمة‪.‫وديوان‬ ‫العطاء فكانا باللغة العربية‪ .2‬ولشك أن هذه الرقابة استمرت في خلفة أبي بكر رضي الله‬ ‫عنه‪،‬‬ ‫ولكن التوسع الكبير في التجارة وتنظيم السواق أدى إلى الحاجة للرقابة‬ ‫الشاملة على‬ ‫ً‬ ‫التجارة والسواق‪ .‬‬ ‫وقد ظهرت الرقابة على السواق في عهد النبوة لمنع وقوع الغش في‬ ‫البضائع ‪ .‬‬ ‫وعمل في التجارة كبار الصحابة‪ ،‬وكان الخلفاء الراشدون الثلثة الوائل‬ ‫تجارا‪ .635‬‬ ‫‪ 2‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،255‬وابن عبد الحكم‪ :‬فتوح مصر وأخبارها ‪..‬وكثيرا ماتجول عمر رضي الله عنه بنفسه في السواق‬ .4‬وممن ُ‬ ‫وقد ظهر نظام الشرطة منذ خلفة عمر لحراسة بيت المال والسجن وجلب‬ ‫الخصوم للقاضى وتنفيذ أحكام القضاء في المجرمين ‪ .162‬‬ ‫‪ 6‬صالح العلي‪ :‬التنطيمات الجتماعية و القتصادية في البصرة في القرن‬ ‫الول الهجري ص ‪.5‬‬ ‫و الخراج ‪ .6‬وكان الشرطي‬ ‫الذى يعمل‬ ‫بين يدي القاضى ُيعرف بالجلواز ‪ ،7‬وقد استخدمت الدولة أقواما داخلين فى‬ ‫السلم‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أبو يوسف‪ :‬الخراج ‪ ،130‬و القاسم بن سلم‪ :‬الموال ‪.300 :1‬‬ ‫‪ 4‬عبد العزيز ابراهيم العمري‪ :‬الولية على البلدان ‪.‬ولشك في ظهور الحاجة إلى المترجمين الذين‬ ‫يعرفون‬ ‫العربية واللغات المحلية‪ ،‬ليتمكن الوالي العربي من تفهم أوضاع ديوان‬ ‫الجباية‬ ‫عرف بالترجمان مهران أسير أصبهان ‪.1‬‬ ‫الرقابة على السواق )نظام الحسبة(‪:‬‬ ‫نشطت التجارة بعد إعادة توحد الجزيرة العربية في خلفة الصديق رضى‬ ‫الله‬ ‫عنه والقضاء على حركة الردة‪ ،‬فحل المن والستقرار‪ ،‬واطمأن الناس على‬ ‫أموالهم‬ ‫التي تحميها التشريعات السلمية من الظلم والغتصاب‪ ،‬وتؤمن لها حرية‬ ‫التجارة‬ ‫و النمو و الزدهار‪.112‬‬ ‫‪ 7‬وكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪.161‬‬ ‫‪ 3‬المقريزي‪ :‬الخطط ‪.

.1‬وباع سمرة بن جندب خمرا ً‬ ‫فغضب‬ ‫عليه غضبا شديدا ً ‪..-‬‬ ‫وكان ينهى عن الحتكار " ليبيع في سوقنا محتكر' ‪.‬ووردت روايات أخرى ضعيفة في‬ ‫نهيه عن الحتكار أحمد‪ :‬المتند ‪ ،21 :1‬و ابن ماجة‪ :‬السنن ‪ ،2155 :2‬و‬ ‫البيهقي‪ :‬دلئل النبوة ‪ 246 :6‬و الزرقي‪ :‬أخبار مكة ‪ ،1 35 :2‬وابن أبي‬ .‬‬ ‫وقد ثبت أن عمر رضي الله عنه اطلع على بيت رويشد الثقفي‪ ،‬وكان فيه‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬صالح العلي‪ :‬التنظيمات ‪.‬‬ ‫وفي رواية ضعيقة أنه أمر بائع زيت بذلك أيضا ابن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪:2‬‬ ‫‪.5‬‬ ‫وينهى من ليعرف أحكام التبايع عن العمل في السوق ‪. 749‬‬ ‫‪ -4‬البخاري‪ :‬الصحيح مع حاشية السندي ‪ ،21 -20 :2‬ومسلم‪ :‬الصحيح بشرح‬ ‫النووي ‪12 :11‬‬ ‫‪ -5‬مالك‪ :‬الموطأ ‪ ،148 :2‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،206 :8‬و ابن شبة‪ :‬تأريخ‬ ‫المدينة ‪:2‬‬ ‫‪ 749 -748‬ويعتضد بطرقه إلى الحسن‪ .3‬‬ ‫كما نهى طلحة بن عبيد الله من صرف ورق بذهب دون تسلم وتسلمم‬ ‫مباشرةً‬ ‫وكان طلحة طلب من صاحب الورق مهلة يسيرة " حتى ياتينا خازننا من‬ ‫الغابة " ‪-4‬‬ ‫أطراف المدينة‪.‫واطلع على‬ ‫أساليب التعامل‪ ،‬ومنع المخالفات الشرعية‪ ،‬سواء بالغش في السلع‪ ،‬أو بيع‬ ‫سلعة‬ ‫محرمة‪ ،‬أو الضرار بالخرين من الباعة بعدم التزام سعر السوق‪ ،‬أو احتكار‬ ‫البضائع‪ ،‬أو القيام بالسمسرة بتلقي البدو وشراء مامعهم دون أن يعلموا‬ ‫سعر السوق‪،‬‬ ‫أو القيام بالبيع قبل أن تكون السلعة بيد البائع ‪.7 :11‬‬ ‫‪ -3‬مالك‪ :‬الموطأ ‪ ،148 :2‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،208 -206 :8‬وعمر بن‬ ‫شبة‪ :‬تأريخ‬ ‫المدينة ‪ ،750 -749 :2‬والبيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪ 29 :6‬والثر صحيح‪.112‬‬ ‫‪ 2‬صحيح سنن الترمذي لللباني ‪.2‬‬ ‫ومر بحاطب بن أبي بلتعة وهو يبيع زبيبا ً له بالسوق بأقل من سعر السوق‬ ‫فقال له‪ :‬إما أن تزيد في السعر‪ ،‬وإما أن ترفع من سوقنا ‪.‬؟ وهذه الجراءات كلها‬ ‫تطبيق‬ ‫للسنة النبوية‪.32 :2‬‬ ‫) ‪(1/148‬‬ ‫حانوت لبيع الخمر‪ ،‬فامر بإحراقه فأحرق ‪ .‬‬ ‫‪ -2‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،27 :2‬ومسلم‪ :‬الصحيح بشرح النووي ‪.6‬‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 272 -271 :2‬و الثر صحيح‪.

1‬فكان العرفاء مسؤولين أمام سعد‬ ‫عن جندهم‪،‬‬ ‫ثم شمل هذا النظام المصار المختلفة‪ ،‬فصار العرفاء مسؤولين عن قبائلهم‬ ‫أمام‬ ‫الوالي‪ ،‬ويبدو أن النظام خضع لتعديلت بعد وقت قصير‪ ،‬ففي سنة ‪ 17‬هـ تم‬ ‫إعادة‬ ‫تعريف الناس ليشتمل النظام على النساء والصبيان " وعرفوا على مائة ألف‬ ‫درهم‪،‬‬ ‫ً‬ ‫فكات كل عرافةٍ من القادسية خاصة ثلثة وأربعين رجل‪ ،‬وثلثا وأربعين‬ ‫امرأة‪،‬‬ ‫وخمسين من العيال لهم مائة ألف درهم‪ ،‬وكل عرافة من أهل اليام عشرين‬ ‫رجل ً‬ ‫على ثلثة آلف‪ ،‬وعشرين امرأة‪ ،‬وكل عيل على مائة ألف درهم‪ ،‬وكل عرافة‬ ‫من‬ ‫الرادفة الولى ستين رجل‪ ،‬وستين امرأة‪ ،‬وأربعين من العيال ممن كان‬ ‫رجالهم‬ ‫الحقوا على ألف وخمسمائة على مائة ألف درهم‪ ،‬ثم على هذا من الحساب‬ ‫" ‪.48 :4‬‬ ‫‪ 3‬المصدر السابق ‪.48 :4‬‬ .. 386 ،347 :4‬‬ ‫‪ -6‬الترمذي‪ :‬السنن ‪ ،304 -303 :1‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،483 :4‬وابن‬ ‫أبي شيبة‪:‬‬ ‫) ‪(1/149‬‬ ‫تنظيم العرفاء والنقباء ومساعدته فى إيصال العطاء لمستحقيه‪:‬‬ ‫عرف المسلمون نظام العرفاء والنقباء منذ بيعة العقبة الثانية في عصر‬ ‫السيرة‬ ‫النبوية‪ ،‬وقد تجدد هذا النظام فى خلفة عمر بن الخطاب حيث نظم سعد بن‬ ‫أبي‬ ‫وقاص جنده في القادسية وفقه " فأمر أمراء الجناد وعرف العرفاء‪ ،‬فعرف‬ ‫على كل‬ ‫ً‬ ‫عشرة رجل‪ .‬‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬وعشر الناس قسم إلى عشرة ومائة وألف وأمر على العشار‬ ‫رجال ً‬ ‫من الناس لهم وسائل في السلم " ‪ .3‬‬ ‫وامتد التنظيم الجدبد إلى أهل البصرة‪ ،‬فكان العطاء ُيدفع إلى أمراء السباع‬ ‫وأصحاب الرايات‪ ،‬وهم عرب‪ ،‬فيدفعونه إلى العرفاء والنقباء والمناء‬ ‫فتدفعونه‬ ‫__________‬ ‫المصنف ‪ 15 :5‬ويعتضد الثر إلى الحسن لغيره‪..‫شيبة‪ :‬المصنف ‪.49 :4‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.2‬‬ ‫وقد صارت القبائل أسباعا بدل العشار ودمجت مجموعة قبائل فى كل سبع‬ ‫‪.

‬‬ ‫‪ -5‬سعد بن أبي ذباب الدوسي دوس ‪.‬‬ ‫‪ -8‬قيس بن عاصم مقاعس والبطون من بني سعد من تميم ‪.‬‬ ‫‪ -11‬سعير بن خفاف التميمى بطون تميم ‪.‬‬ ‫‪ -6‬سعد القرظ مولى عمار بن ياسر مؤذن ‪0‬‬ ‫‪ -7‬زيد بن ثابت كاتب مع تولى الفرائض ‪.‬‬ ‫‪ -2‬عبد الله بن الرقم كاتب ‪.‬‬ ‫‪ -5‬أبو عبيدة عامر بن الجراح بيت المال ‪.‬‬ ‫الموظفون فى خلفة أبو بكر ‪3 :‬‬ ‫‪ -1‬حنظلة بن الربيع السيدي كاتب ‪.96 :6‬‬ ‫‪ 4‬عبد العزيز المقبل‪ :‬خلفة أبي بكر ‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬نفسه ‪.‬‬ ‫‪ -12‬الهيثم السلمي بنو سليم ‪.95 -94‬‬ ‫) ‪(1/151‬‬ ‫‪ -4‬الوليد بن عقبة قضاعة ‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -7‬الزبرقان بن بدر التميمي الرباب بن عوف والبناء من بني سعد من‬ ‫تميم ‪.‬‬ ‫الموظفون فى خلفة عمر‪1 :‬‬ ‫‪ -1‬زيد بن ثابت كاتب ‪.‬‬ ‫‪ -4‬معيقيب بن أبي فاطمة الدوسي كاتب ‪.49:4‬‬ ‫‪ 2‬أبو عبيد‪ :‬الموال ‪.2‬‬ ‫وكان نظام العرفاء والنقباء يساعد الوالى في ضبط المجتمع‪ ،‬وتسليم‬ ‫المطلوبين‬ ‫للقضاء‪ ،‬وتجنيد المقاتلين‪ ،‬ومعرفة آراء الناس‪ ،‬وتمثيلهم أمام الوالي‪.‬‬ ‫‪ -6‬عدي بن حاتم الطائي طي ‪.‬‬ ‫‪ -2‬سعد بن أبي وقاص هوازن ‪.‬‬ ‫‪ -3‬عبد الله بن خلف الخزاعي كاتب ‪.‬‬ ‫‪ -9‬صفوان بن صفوان بهدى من بني عمرو من تمتم ‪.1‬وقد استمر هذا النظام في خلفة عثمان‬ ‫وعلي ‪.‫) ‪(1/150‬‬ ‫بدورهم إلى أهله في دورهم ‪ .345‬‬ ‫‪ 3‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،123‬و الطبري‪ :‬التأريخ ‪ 342 :3‬و ‪ ،179 :6‬و ابن سعد‪:‬‬ ‫الطبقات الكبرى ‪.‬‬ ‫‪ -3‬عمرو بن العاص قضاعة ‪.‬‬ ‫‪ -10‬سبرة بن عمرو خضم من بني عمرو من تميم ‪.‬‬ ‫‪ -9‬أبو خثمة النصاري خارص ‪.‬‬ ‫‪ -8‬عبد الرحمن بن عوف إمارة الحج ‪.‬‬ ‫عمال الصدقات‪4 :‬‬ ‫‪ -1‬أنس بن مالك البحرين ‪.

1‬‬ ‫‪ -11‬سليمان بن أبي حثمة القرشي العدوي الحسبة على صوق المدينة ‪.422 :4‬‬ ‫ابن حجر‪ :‬تهذيب التهذيب ‪ ،74 :3‬والكندي‪ :‬ولة مصر ‪.‬‬ ‫‪ -5‬يرفأ حاجب ‪.2‬‬ ‫__________‬ ‫خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،156‬و الطبري‪ :‬التأريخ ‪ ،39 :4‬و ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪:4‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ -8‬سماك النصارى خراج السواد ‪.‬‬ ‫‪ -7‬عبد الله بن أرقم بيت المال ‪.‬‬ ‫‪ -12‬عبد الله بن عتبة بن مسعود الهذلي الحسبة على سوق المدينة ‪.2‬‬ ‫‪ -13‬عمرو بن عبسة الهراء بالشام وهي مخازن الحبوب والطعام ‪.‬‬ ‫‪ -9‬القرع مؤذن ‪.450 :7‬‬ ‫ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ ،58 :5‬وابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪،1 06 ،65 :2‬‬ ‫‪ ،366‬وابن‬ ‫حجر‪ :‬الصابة ‪.‬‬ ‫‪ -5‬عبد الله بن أرقم بيت المال ‪.‬‬ ‫‪ -4‬حمران بن أبان حاجب ‪.3‬‬ ‫الموظفون فى خلفة عثمان‪4 :‬‬ ‫‪ -1‬زكريا بن جهم بن قيس صاحب شرطة مصر ‪.‬‬ ‫‪ -6‬مروان بن الحكم كاتب ‪0‬‬ ‫‪ -7‬جابر بن عمرو المزني خراج السواد ‪.67 :4‬‬ ‫خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،179‬و الطبري‪ :‬التأريخ ‪.‬‬ ‫‪ -3‬عبد الله بن خلف الخزاعى كاتب ديوان البصرة ‪0‬‬ ‫‪ -4‬أبو جبيرة بن الضحاك النصارى كاتب ديوان الكوفة ‪.‬‬ ‫__________‬ ‫السلم عهد الخلفاء الراشدين ‪.‬‬ ‫‪ -8‬عرفجة بن هرثمة‪ -‬أو عتبة بن فرقد‪ -‬خراج البصرة ‪.475‬‬ ‫ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪.34 0 ،1 06 :2‬‬ ‫الطبري‪ :‬تأريخ ‪.5‬‬ ‫‪ -2‬خارجة بن حذافة بن غانم بن عامر صاحب شرطة مصر ‪.41‬‬ ‫أبو داود‪ :‬السنن ‪ 214 :4‬رقم ‪ ،4656‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،3 :2‬و‬ ‫الذهبي‪ :‬تأريخ‬ ‫) ‪(1/152‬‬ ‫‪ -10‬مسلم بن مشكم كاتب أبي الدرداء قاضي دمشق ‪.‬‬ ‫‪ -9‬عقبة بن عمرو بيت المال ‪.‬‬ ‫‪ -6‬يسار خازن ‪.‫‪ -2‬معيقتب كاتب ‪.33‬‬ ‫الكندي‪ :‬ولة مصر ‪.33‬‬ ‫) ‪(1/153‬‬ .6‬‬ ‫‪ -3‬عبد الله بن قنفذ صاحب الشرط ‪.

‬‬ ‫‪ -5‬عبيد الله بن أبى رافع كاتب ‪.‬‬ ‫‪ -6‬قثبر‪ -‬أبو يزيد‪ -‬حاجب ‪0‬‬ ‫‪ -7‬أربعون من السيابجة حر اس بيت المال في البصرة ‪3‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬صالح العلي‪ :‬التنطيمات الجتماعية و القتصادية في البصرة ‪.‬‬ ‫‪ -4‬سعيد بن نمران الهمداني كاتب ‪.112‬‬ ‫‪ 2‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪.‫‪ -10‬أربعون من السيابجة حر اس بيت مال البصرة ‪.5‬وبهذا الجراء فصل عمر السلطة‬ ‫القضائية‬ ‫عن سلطة الولة‪ ،‬وبذلك يتعزز موقع القاضي حيث أنه يرتبط بالخليفة‬ ‫مباشرة ‪.369‬‬ ‫) ‪(1/154‬‬ ‫الفصل الثاني ‪:‬القضاء‬ ‫) ‪(1/155‬‬ ‫القضاء فى عصر الخلفة الراشدة‪:‬‬ ‫لم يكن منصب القاضي متميزا ً في خلفة أبي بكر رضي الله عنه‪ ،‬بل كان‬ ‫يقوم به فقهاء الصحابة‪ ،‬وكان الخليفة يقضى بنفسه بين الناس في المدينة‪،‬‬ ‫وأحيانا‬ ‫كان يقوم بذلك عمر بن الخطاب رضي الله عنه بأمر الخليفة أبي بكر‪ ،‬وكان‬ ‫الولة‬ ‫هم المسؤولين عن القضاء في المصار‪.‬كما عين عمر‬ ‫عبادة بن‬ ‫الصامت على قضاء حمص وقنسرين ‪ .‬‬ ‫‪ -2‬مالك بن خبيب اليربوعي الشرط ‪.4‬وكان ألمعيا فى اختياره لهما فقد‬ ‫خدما الناس‬ ‫مدة طويلة في مجال القضاء خلل عصر الراشدين والمويين‪ .201 -200‬‬ ‫‪ 3‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.6‬‬ ‫ولكن استمر بعض الولة يقومون بمهام القاضي في الوليات الداخلية‬ ‫المستقرة حيث يجد الولة الوقت الكافي لذلك‪ ،‬خلفا ً لولة القاليم المحاذية‬ ‫__________‬ .‬‬ ‫ومنذ خلفة عمر عين بعض الصحابة على القضاء فى المدينة منهم زيد بن‬ ‫ثابت وأبو الدرداء ‪ ،1‬كما عين عددا ً من القضاة في المصار منهم عبد الله بن‬ ‫مسعود على قضاء الكوفة ‪ ،2‬وشريح بن الحارث الكندي على قضاء الكوفة‬ ‫‪،3‬‬ ‫وعبيدة السلماني على قضاء الكوفة ‪ .‬‬ ‫‪ -3‬الصبغ بن نباتة المجاشعي شرطة الخميس ‪.1‬‬ ‫الموظفون في خلفة على‪2 :‬‬ ‫‪ -1‬معقل بن قيس الرياحي الشرط ‪.

199 -198 :2‬‬ ‫‪ 4‬الذهبي‪ :‬سير أعلم النبلء ‪ ،4 0 :4‬و ابن العماد‪ :‬شذرات الذهب ‪.269‬‬ ‫‪ 3‬وكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪.‬‬ ‫) ‪(1/157‬‬ ‫للعداء حيث ينشغل الوالي بالمهام العسكرية والدارية ‪ .1 08 :1‬‬ ‫‪ 2‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.146‬‬ ‫‪ 6‬ظهرت نظرية استقلل السلطة القضائية عن السلطة التنفيذية في الفكر‬ ‫الغربي في كتابات‬ ‫منتسكيو التي مهدت للثورة الفرنسية عام ‪ 1789‬م‪.‬‬ ‫‪ 5‬خليفة بن خياط‪ :‬التأريخ ‪.78 :1‬‬ ‫‪ 5‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.179‬‬ ‫‪ 4‬عبد العزيز ابراهيم العمري‪ :‬الولية على البدان ‪ 93‬نقل ً عن عبد الله‬ ‫عثمان علي مقبل‪ :‬قضاة أمير المؤمنين علي ص ‪ 290‬رسالة ماجستير من‬ ‫شعبة السياسة الشرعية بالمعهد العالي‬ ‫للقضاء ‪.3‬‬ ‫ويلحظ أن بعض الولة كانوا يختارون قضاة بلدانهم بأنفسهم‪ ،‬ويكونون‬ ‫مسؤولين أمامهم مما تشير إلى ازدياد نفوذ الولة في خلفته‪.200‬‬ ‫) ‪(1/158‬‬ .‫‪ 1‬عمر بن شيبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ ،694 :2‬ووكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪.‬‬ ‫أما علي رضي الله عنه فكان يتولى القضاء بنفسه في الكوفة‪ ،‬أما المصار‬ ‫فكان تعيين القضاة غالبا ً من قبل الولة ‪ ،4‬ولكن عليا ً عين بعض القضاة‬ ‫مباشرة ‪.86‬‬ ‫‪ 3‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪.5‬‬ ‫وكانت مصادر الحكم في عصر الخلفة الراشدة هي القرآن والسنة‬ ‫و الجماع والجتهاد والرأي‪.92 :2‬‬ ‫‪ 2‬الذهبي‪ :‬سير أعلم النبلء ‪ ،455 -454 :1‬و ابن قدامة‪ :‬االمغني ‪ ،37 :9‬و‬ ‫السمناني‪ :‬روضة القضاة وطريق النجاة ‪.2‬‬ ‫وكان عثمان رضي الله عنه يعين القضاة على القاليم حينا ً مثل تعيينه كعب‬ ‫بن سور على قضاء البصرة‪ ،‬ويترك القضاء للوالي حينا ً آخر مثل طلبه من‬ ‫واليه على‬ ‫البصرة أن يقوم بالقضاء بين الناس إضافة إلى عمل الولية‪ ،‬وذلك بعد عزله‬ ‫كعب بن‬ ‫سور ‪ 0‬وكذلك كان يعلى بن أمية واليا ً وقاضيا على صنعاء ‪.‬‬ ‫وقد عرف من فقهاء الصحابة وأهل الفتوى المكثرين والمتوسطين في عصر‬ ‫الخلفة الراشدة أبو بكر الصديق وعمر وعثمان وعلي وعبد الله بن مسعود‬ ‫وعائشة‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬عبد العزيز إبراهيم العمري‪ :‬الولية على البلدان ‪.1‬وكان عمر يوصي‬ ‫الولة‬ ‫باختيار الصالحين للقضاء وبإعطائهم المرتبات التي تكفيهم ‪.

2‬‬ ‫ويجوز أن يعهد الخليفة إلى القاضي أن يقضي في قضية بعينها وينتهي‬ ‫اختصاصه بالنظر فيها ‪.3‬‬ ‫وكان القضاة يقضون فى الحقوق المدنية والحوال الشخصية‪ ،‬أما القصاص‬ ‫والحدود فكان الحكم فيها للخلفاء وأمراء المصار‪ ،‬فلبد من موافقتهم‬ ‫على الحكم ‪ ،4‬ثم انحصرت الموافقة على تنفيذ حد القتل بالخليفة وحده‪،‬‬ ‫وبقي‬ ‫للولة حق المصادقة على أحكام القصاص دون القتل ‪.4‬‬ ‫ندرة الخصومات بين الناس‪:‬‬ ‫ل من الوعي السلمي‪ ،‬وكانوا يتعاملون‬ ‫كان الناس على مستوى عا ٍ‬ ‫بالمروءات فتقل بينهم الخصومات‪ ،‬مما خفف العباء عن القضاة‪.5‬‬ ‫ولم يكن للقضاء مكان مخصص‪ ،‬بل يقضي القاضي فى البيت والمسجد‪،‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن القيم‪ :‬اعلم الموقعين ‪.‬‬ .396 :1‬‬ ‫‪ 5‬محمد حميد الله‪ :‬الوثاثق السياسية ‪.396‬‬ ‫‪ 4‬المرجع السابق ‪.2‬‬ ‫وكان بإمكان القاضي حبس المتهم للتأنيب واستيفاء الحقوق‪ ،‬وقد فعل‬ ‫ذلك عمر وعثمان وعلي ‪ ،3‬فكانت الدولة تهيء السجون في مراكز المدن‪،‬‬ ‫وكان‬ ‫القصاص ينفذ خارج المساجد ‪.13 -12 :1‬‬ ‫‪ 2‬ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪ ،106 :2‬و ابن حجر‪ :‬الصابة ‪ ،13 :2‬ومناع‬ ‫القطان‪ :‬النظام‬ ‫القضائي في العهد النبوي وعهد الخلفة الراشدة ‪ -395 :1‬ضمن وقائع ندوة‬ ‫النطم السلمية‪-‬‬ ‫أبو ظبي ‪ 20 -18‬صفر ‪ 1405‬هـ ‪ 13 -11 5‬نوفمبر ‪ 1984‬م ‪.‫ومعاذ بن جبل وأبو موسى الشعري وأنس بن مالك وأبو هريرة وسلمان‬ ‫الفارسي‬ ‫وأبو سعيد الخدري وعبد الله بن عمر وعبد الله بن عباس وزيد بن ثابت ‪01‬‬ ‫تطبيق الحدود الشرعية‪:‬‬ ‫وكان القاضي في عصر الخلفة الراشدة " يقضي في الخصومات كلها‪ ،‬أيا‬ ‫كان نوعها‪ ،‬في المعاوضات المالية‪ ،‬وفي شؤون السرة‪ ،‬وفي الحدود‬ ‫والقصاص‪،‬‬ ‫وسائر مايكون فيه الشجار‪ ،‬وليس هناك مايشير إلى مايعرف اليوم‬ ‫بالختصاص‬ ‫القضائي سوى ماجاء في تولية السائب بن يزيد ابن أخت النمر من قول‬ ‫عمر بن‬ ‫الخطاب‪ :‬رد عني الناس في الدرهم والدرهمين " ‪.‬‬ ‫‪ 3‬مناع القطان‪ :‬النظام القضائي في العهد النبوي وعهد الخلفة الراشدة ‪:1‬‬ ‫‪.521‬‬ ‫) ‪(1/159‬‬ ‫والشائع جلوسهم في المسجد ‪.1‬‬ ‫ولم تكن القضية تسجل لقلتها وسهولة حفظها ‪.

‫فلما ولي أبو بكر قال له أبو عبدة‪ :‬أنا أكفيك بيت المال‪ .426 :3‬‬ ‫‪ 6‬ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪ ،62 :2‬وابن الثير‪ :‬أسد الغابة ‪0 327 :2‬‬ ‫‪ 7‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.6‬وكان‬ ‫سلمان بن ربيعة أول من استقضى على الكوفة ‪.250 :16‬‬ ‫‪ 5‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬‬ ‫__________‬ .‬وقد تخاصم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله‬ ‫@‪4‬‬ ‫مع الصحابي الجليل أبي بن كعب فى ملكية بستان‪ ،‬فحكما زيد بن ثابت‪،‬‬ ‫فأتياه فى‬ ‫منزله‪ ،‬فلما دخل عليه قال له عمر‪ :‬جئناك لتقضي بيننا‪ ،‬وفي بيته يؤتى‬ ‫الحكم‪.409 :1‬‬ ‫‪ 3‬المرجع السابق ‪ ،410 :1‬و الشوكاني‪ :‬نيل الوطار ‪.3‬‬ ‫وقال عمر لرجل آخر في حالة مماثلة‪ " :‬أنكحها نكاح العفيفة المسلمة " ‪4‬‬ ‫إخضاع الخلفاء أنفسهم لحكام القضاء واجراءاته‪:‬‬ ‫كان الخلفاء الراشدين يستوون مع الرعية في اجراءات التقاضي‪ ،‬بل إنهم‬ ‫عززوا مكانة القضاة وطالبوهم باقصى درجات العدل في المساواة بين‬ ‫الناس‬ ‫حاكمهم ومحكومهم‪ .61 :2‬‬ ‫) ‪(1/160‬‬ ‫السمط الكندي ت ‪ 40‬هـ ‪ -‬وكان تتولى مسلحة دون المدائن‪ -‬فقال‪ " :‬أيها‬ ‫ش ‪ ،‬والنساء فيها كثير‪ ،‬فمن أصاب‬ ‫ض الشرا ُ‬ ‫ب فيها فا ٍ‬ ‫الناس‪ ،‬إنكم في أر ٍ‬ ‫منكم‬ ‫حدا ً فليأتنا فلُنقم عليه الحد‪ ،‬فإنه طهوره‪ ،‬فبلغ ذلك عمر فكتب اليه‪ :‬ل أحل‬ ‫لك أن‬ ‫تأمر الناس أن يهتكوا ستر الذي سترهم " ‪ .‬وقال عمر‪ :‬أنا‬ ‫أكفيك القضاء‪ ،‬فمكث سنة ل يأتيه رجلن ‪.5‬‬ ‫ت إلى سلمان بن ربيعة‬ ‫وقال أبو وائل شقيق بن سلمة ت هـ ‪ " :‬اختلف ُ‬ ‫حين قدم على قضاء الكوفة أربعين صباحا ل أجد عنده فيها خصما " ‪ .7‬‬ ‫ولم تكن الدولة تشجع الناس على العتراف بخطاياهم‪ ،‬بل تريد لهم الستر‬ ‫والتوبة فيما بينهم وبين الله تعالى‪ ،‬فلما خطب شرحبيل بن‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬مناع القطان‪ :‬النظام القضائي ‪.399 :1‬‬ ‫‪ 2‬المرجع السابق ‪.2‬ولكن اذا رفع الناس المر إلى‬ ‫القضاء‬ ‫فان الدولة كانت تقيم الحدود دون هوادة‪.160 -159 :7‬‬ ‫‪ 4‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.‬‬ ‫ومما يروى في الستر على حالت الجنوح أن امرأة من همدان في اليمن‬ ‫ت الفاحشة فقدم عمها إلى المدينة‪ ،‬وذكر ذلك لعمر بن الخطاب‪ ،‬فقال‬ ‫ارتكب ْ‬ ‫له‬ ‫عمر‪ " :‬لو أفشيت عليها لعاقبتك‪ ،‬اذا أتاك رجل صالح ترضاه فزوجها اياه "‬ ‫‪.

‫‪ 1‬مقاتلون يراقبون العدو في الثغر الذي يسكنونه لئل يباغتهم‪ ،‬ويتكفلون‬
‫بصده عمن وراءهم‪.‬‬
‫‪ 2‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،1 98 -1 97 :5‬والمتقى الهندي ‪570 -569 :5‬‬
‫واللفظ له‪ .‬وناصر بن عقيل الطريفي‪ :‬القضاء في خلفة عمر بن الخطاب ‪:2‬‬
‫‪ .862‬وانظر بعض أحكام القضاة التي تدعم هذا التوجه ابن أبي شيبة‪:‬‬
‫المصنف ‪ ،1 5 :1 0‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪0 371 - 370 :7‬‬
‫‪ 3‬الشافعي‪ :‬الم ‪ ،1 32 :5‬والطبري‪ :‬تفسير ‪.67 :6‬‬
‫‪ 4‬ابن قدامة المقدسي‪ :‬المغني ‪.433 ،368 :7‬‬
‫) ‪(1/161‬‬
‫فتنحى له زيد عن صدر فراشه‪ ،‬فقال‪ :‬هاهنا يا أمير المؤمنين‪ .‬فقال عمر‪:‬‬
‫جرت‬
‫يازيد ُ في أول قضائك‪ ،‬ولكن أجلسني مع خصمي‪ .‬فجلسا بين يديه‪ .‬فادعى‬
‫أبي‬
‫وأنكر عمر‪ .‬فقال زيد لبي‪ :‬أعف أمير المؤمنين من اليمين‪ ،‬وماكنت لسألها‬
‫لحد غيره‪ .‬فحلف عمر‪ .‬ثم حلف عمر ل ُيدرك زيد القضاء حتى يكون عمر‬
‫ورجل‬
‫من عرض المسلمين عنده سواء " ‪.1‬‬
‫وساوم عمر بن الخطاب بفرس فركبه ليجربه فعطب‪ ،‬فقال لصاحبه خذ‬
‫فرسك‪ .‬فأبى الرجل‪ ،‬فاحتكما إلى شريح‪ ،‬فقال شريح‪ :‬يا أمير المؤمنين خذ‬
‫ما ابتعت أو ُرذ كما أخذت‪ .‬فقال عمر‪ :‬وهل القضاء إل هكذا؟ فبعثه إلى‬
‫الكوفة‬
‫قاضيا ‪ .2‬وكان يتعاهده بالرسائل التي تحتوي على توجيهات بالقضاء وطرقه‬
‫‪.3‬‬
‫الجرائم والعقوبات‪4 :‬‬
‫‪ -1‬تزوير معن بن زائدة خاتم بيت المال بالكوفة في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬مائة سوط ‪.5‬‬
‫‪ -2‬رجل سرق من بيت المال بالكوفة في خلفة عمر ‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬وكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪ ،109 -108 :1‬والبيهقي‪ :‬السنن ‪،144 ،136 :10‬‬
‫‪145‬‬
‫‪ 2‬ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ ،132 :6‬ووكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪.189 :2‬‬
‫‪ 3‬وكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪.192 ،189 :2‬‬
‫‪ 4‬تم إعداد هذه القائمة بالعتماد على مصدرين هما‪:‬‬
‫‪ -1‬صبحي محمصاني‪ :‬تراث الخلفاء الراشدين في الفقه والقضاء‪ ،‬نشر دار‬
‫العلم للمليين‪.‬‬
‫‪ -2‬ناصر بن عقيل الطريفي‪ :‬القفاء في عهد عمر بن الخطاب " مجلدان "‬
‫نشر دار المدني‪ ،‬جدة‬
‫‪ 5‬مسلم‪ :‬الصحيح بشرح النووي ‪ 126 :5‬و ‪ 222 -221 :11‬و وأبو داود‪:‬‬
‫السنن ‪:4‬‬
‫حديث رقم ‪ ،4491‬و العيي‪ :‬عمدة القاري ‪.23 :24‬‬

‫) ‪(1/162‬‬
‫العقوبة‪ :‬جلده تعزيرا ً مع درء الحد لن له في بيت المال نصيبا ‪.1‬‬
‫‪ -3‬سرقة غلمان حاطب‪ -‬أرقاء‪ -‬ناقة أكلوها في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬درء الحد عنهم للضرورة وتهديد مالكهم بعدم إجاعتهم وتغريمه‬
‫ضعفى ثمن الناقة ‪ 800‬درهم ‪.2‬‬
‫‪ -4‬مجنونة زنت في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬أسقط الحد عنها للجنون ‪.3‬‬
‫‪ -5‬ذمي استكره مسلمة على الزنا فى خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬الصلب لنه خالف شروط العهد ‪.4‬‬
‫‪ -6‬إكراه نساء على الزنا في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬درء الحد عنهن للكراه ‪.5‬‬
‫‪ -7‬زناة يجهلون التحريم في خلفة عمر ‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الشافعي‪ :‬الم ‪ ،331 ،216 :7‬و ابن قدامة‪ :‬المغني ‪-276 ،216 :1 0‬‬
‫‪ ،287‬و ابن حزم‪ :‬المحلى ‪ 11‬رقم ‪ ،2264‬و الر خي‪ :‬المبسوط ‪ 53 :9‬و‬
‫‪.153 :16‬‬
‫‪ 2‬مالك‪ :‬الموطأ بشرح السيوطي ‪ ،124 :2‬و ابن القيم‪ :‬أعلم الموقعين ‪:3‬‬
‫‪33 -21 ،8 -7‬‬
‫‪ ،‬و الشافعي‪ :‬الم ‪ ،215 :7‬و ابن قدامة‪ :‬المغني ‪ ،289 -273 :1 0‬و ابن‬
‫حزم‪ :‬المحلى ‪11‬‬
‫‪ 343 :‬رقم ‪ ،2277‬و السرخسي‪ :‬المبسوط ‪ 53 :9‬و ‪.1 53 :16‬‬
‫‪ 3‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪ 344 :9‬و ‪ ،407 :12‬والعيني‪ :‬عمدة القاري ‪:20‬‬
‫‪:23 -251‬‬
‫‪ ،292‬و أحمد‪ :‬المسند ‪ ،155 -154 :1‬الشافعي‪ :‬الم ‪ ،168 :7‬و ابن قدامة‪:‬‬
‫المغني ‪1 0‬‬
‫‪.169،119:‬‬
‫‪ 4‬ابن قدامة‪ :‬المغني ‪ ،634 ،6 0 9 :1 0‬و السرخسي‪ :‬المبسوط ‪.57 :9‬‬
‫‪ 5‬وكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪ ،102 -101 :1‬و ابن رشد‪ :‬بداية المجتهد ‪،365 :2‬‬
‫وابن قدامة‪:‬‬
‫المغني ‪.185،159:10‬‬
‫) ‪(1/163‬‬
‫العقوبة‪ :‬درء الحد عن كل من ليعلم تحريم الزنا ‪.1‬‬
‫‪ -8‬امرأة تزوجت في عدتها وهي وزوجها ليعلمان التحريم‬
‫في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬درء الحد عن المرأة وجلد الزوج تعزيرا ً مع التفريق بينهما ‪.2‬‬
‫‪ -9‬امرأة تزوجت ولها زوج كتمته في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬رجم المرأة‪ ،‬وجلد الزوج مائة سوط‪ ،‬ولم يرجم للجهالة ‪03‬‬
‫‪ -10‬امرأة أعجمية زنت ولتعلم بالتحريم‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬درء الحد ‪.4‬‬

‫‪ -11‬شهادة ثلثة على المغيرة بالزنا وعدم اكتمال الشهاده ْ لنر اجع التشاهد‬
‫الرابع في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬إقامة حد القذف على الشهود الثلثة ‪ 5‬ثمانين جلدة والقذف‬
‫يشمل الرمي بالزنا أو نفي النسب افتراء‪ ،‬وليشمل أنواع السب والشتم‬
‫الخرى ‪6‬‬
‫‪ -12‬امرأة اتهمت زوجها بجاريتها ثم اعترفت بانها وهبتها له في خلفة‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الشافعي‪ :‬الم ‪ ،315 :7‬و ابن حزم‪ :‬المحلى ‪ :11‬رقم ‪ ،2206 ،2194‬و‬
‫السرخسي‪:‬‬
‫المبسوط ‪ ،53 :9‬و ابن قدامة‪ :‬المغني ‪ ،184 ،156 -154 ،120 :10‬و‬
‫القرطبي‪ :‬تفسير‬
‫‪ ،1 07 :12‬و ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪ ،384 :4‬و الشوكاني‪ :‬نيل الوطار ‪:7‬‬
‫‪.88‬‬
‫‪ 2‬المصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬المصادر نفسها‪.‬‬
‫‪ 4‬المصادر نفسها‪.‬‬
‫‪ 5‬مسلم‪ :‬الصحيح بشرح النووي ‪ ،195 :11‬و الشيرازي‪ :‬المهذب ‪ ،342 :2‬و‬
‫السرخسي‪:‬‬
‫المبسوط ‪0 93 ،38 :9‬‬
‫‪ 6‬صبحي محمصاني‪ :‬تراث الخلفاء الراشدين في الفقه والقضاء ‪.235‬‬
‫) ‪(1/164‬‬
‫عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬إقامة حد القذف على المر " ئمانين جلدة ‪.1‬‬
‫‪ -13‬زناة من ولئد المارة عبيد‬
‫العقوممة‪ :‬الجلد خمسون جلدة ‪2‬‬
‫‪ -14‬رجل شرب الخمر في رمضان في خلفة علي ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬ثمانون جلدة مع عشرين جلدة تعزيرا ً لحرمة رمضان ‪.3‬‬
‫‪ -15‬صحابة منهم ضرار وأبو جندل شربوا الخمر متأولين في خلفة‬
‫عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬ثمانون جلدة بعد استتابتهم وإقرارهم بحرمة الخمر وإل ُقتلوا‪-‬‬
‫اذا زعموا أنها حلل‪54 -‬‬
‫‪ -16‬المرتد في عهد الخلفاء الربعة ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬يستتاب ثلث مرات فان لم يتب ُيقتل ‪.5‬‬
‫‪ -17‬أم قرفة ارتدت وحرضت أولدها على المسلمن في خلفة الصديق‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الشافعي‪ :‬الم ‪ ،169 :7‬و ابن حزم‪ :‬المحلى ‪ ،2239 :1 1‬و ابن قدامة‬
‫المقدسي‪ :‬المغني ‪.215-208 :1 0‬‬
‫‪ 2‬الموطأ ‪.827 :2‬‬
‫‪ 3‬القرطبي‪ :‬تفسير ‪ ،165 :12‬و السرخسي‪ :‬المبسوط ‪.33 :24‬‬
‫‪ 4‬القرطبي‪ :‬تفسير ‪ ،299 :6‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪.222 :4‬‬
‫‪ 5‬مالك‪ :‬الموطأ بشرح السيوطي ‪ ،117 :2‬و ابن حزم‪ :‬المحلى ‪ :11‬رقم‬

‫‪،2195 ،2170‬‬
‫و الشيرازي‪ :‬المهذب ‪ ،238 :2‬و السرخسي‪ :‬المبمموط ‪ ،99 :1 0‬و ابن‬
‫رشد‪ :‬بداية‬
‫المجتهد ‪ ،380 :2‬و ابن قدامة‪ :‬المغني ‪.100 ،80 -72 :10‬‬
‫) ‪(1/165‬‬
‫العقوبة‪ :‬عوقبت بالقتل ‪.1‬‬
‫‪ -18‬ردة بني حنيفة في خلفة الصديق ‪0‬‬
‫العقوبة‪ :‬القتل للرجال واسترقاق النساء ‪ 2‬إل من رجع منهم إلى السلم ‪.3‬‬
‫‪ -19‬حارث بن بدر قطع الطريق وحارب ثم تاب في خلفة على ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬قبول توبته وإسقاط الحد عنه لنه تاب قبل القدرة عليه ‪.4‬‬
‫‪ -20‬قاطع طريق ألقى القبض عليه في خلفة علي ‪0‬‬
‫العقوبة‪:‬‬
‫حبس حتى يتوب‪.‬‬
‫ اذا لم ياخد مال ولم يقتل نفسا ُ‬‫ب‪ -‬اذا أخذ مال ولم يقتل نفسا ُقطعت يداه ورجله من خلف‪.‬‬
‫صلب حتى يموت‬
‫بر‪ -‬اذا قتل وأخذ المال ُقطعت يداه ورجله من خلف ثم ُ‬
‫د‪ -‬إن تاب قبل أن يؤخذ‪ ،‬ضمن الموال واقتص منه ولم يحد ‪.5‬‬
‫التعزير‪:‬‬
‫وهو العقوبة التي ُيقدرها القاضي على كل جريمة أو معصية لحد ولعقوبة‬
‫__________‬
‫‪ 1‬مسلم‪ :‬الصحيح بشرح النووي ‪ ،209 :12‬و الشافعي‪ :‬الم ‪ ،106 :6‬و ابن‬
‫قدامة‪ :‬المغني‬
‫‪ ،1 01 ،78 ،74 :1 0‬وابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪ ،236 :12‬والعيني‪ :‬عمدة‬
‫القاري ‪:24‬‬
‫‪ ،80‬و السرخسي‪ :‬المبسوط ‪.111 -109 :10‬‬
‫‪ 2‬المصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 3‬الشافعي‪ :‬الم ‪ ،163 :6‬و ابن حزم‪ :‬المحلى ‪ 227 :11‬رقم ‪،2196‬‬
‫‪ ،2199‬و السرخسي‪:‬‬
‫المبسوط ‪ 49 :5‬و ‪.100 -99 :10‬‬
‫‪ 4‬الطبري‪ :‬تفسير ‪ ،143 :6‬و ابن حزم‪ :‬إلمحلى ‪ 11‬رقم ‪.2252‬‬
‫‪ 5‬المصدران السابقان‪ ،‬وهو رأي الجمهور‪.‬‬
‫) ‪(1/166‬‬
‫شرعية لها ‪.1‬‬
‫‪ -1‬قاتل لص هو صابيء بن حارث التميمي في خلفة عثمان ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬الحبس حتى الموت ‪.2‬‬
‫‪ -2‬الساحر في خلفة عمر وعثمان وعلي ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬القتل اذا لم يتب ‪.3‬‬
‫‪ -3‬شتم الرسول صلى الله عليه وسلم في عهد الخلفة الراشدة ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬القتل ‪.4‬‬

‫‪ -4‬هجاء الحطيئة للناس في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة ‪ :‬السجن ‪.5‬‬
‫‪ -5‬تخنث نصر بن الحجاج وتشبيبه بالنساء في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬حلق شعره ثم نفيه من المدينة ‪.6‬‬
‫‪ -6‬اتخاذ رويشد الثقفي حانوتا ً لبيع الخمر في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬إحراق الحانوت ‪.7‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬صبحي محمصاتي‪ :‬تراث الخلفاء الراشدين في الفقه والقضاء ‪.256‬‬
‫‪ 2‬ابن حزم‪ :‬المحلى ‪ 11‬رقم ‪ ،2258‬و ابن فرحون‪ :‬تبصرة الحكام ‪.226 :2‬‬
‫‪ 3‬أبو داود‪ :‬السنن ‪ 3‬رقم ‪ ،3043‬و أبو عبيدة الموال رقم ‪ ،77‬و ابن حزم‪:‬‬
‫المحلى ‪ 9‬رقم‬
‫‪ 1795‬و ‪ 11‬رقم ‪ ،2304‬وابن قدامة‪ :‬المغني ‪.116 -114 :10‬‬
‫‪ 4‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،136 :5‬و ابن كثير‪ :‬التفسير ‪ ،486 :1‬و ابن فرحون‪:‬‬
‫تبصرة الحكام ‪:2‬‬
‫‪.226 -206‬‬
‫‪ 5‬المصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ 6‬ابن حزم‪ :‬المحلى ‪ 11‬رقم ‪ ،2210‬وابن القيم‪ :‬إعلم الموقعين ‪.309 :4‬‬
‫‪ 7‬أبو عبيد‪ :‬الموال رقم ‪ ،268 -265‬و ابن حزم‪ :‬المحلى ‪ 9‬رقم ‪،1512‬‬
‫وابن القيم‪ :‬إعلم‬
‫) ‪(1/167‬‬
‫‪ -7‬قرية تبيع الخمر في خلفة علي ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬إحراق القرية ‪.1‬‬
‫الجنايات‪:‬‬
‫وهي الجرائم الواقعة على البدان كالقتل‪ ،‬وقطع العضاء‪ ،‬والجروح‪.‬‬
‫وحكمها القصاص من الفاعل ال اذا اختار ولي القتيل الدية‪.‬‬
‫‪ -1‬رجل ذل تاجرا ً لماله في خلفة عثمان ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬القتل‪ -‬قصاصًا‪.2 -‬‬
‫‪ -2‬امرأة قتلت زوجها يوم زفافها بحضور صديقها في خلفة علي ‪0‬‬
‫العقوبة‪ :‬القتل‪ -‬قصاصا‪.3 -‬‬
‫‪ -3‬رجل قتل ولده عمدا ً في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬الدية ‪.4‬‬
‫ً‬
‫‪ -4‬مسلم قتل ذميا بالشام في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬القتل‪ -‬قصاصًا‪5 -‬‬
‫__________‬
‫الموقعين ‪ 5 :2‬و ‪ ،309 :4‬و الطرق الحكمية ‪.246 ،16 :15‬‬
‫المصادر السابقة‪.‬‬
‫ابن حزم‪ :‬المحلى ‪ ،2 0 9 5 :1 0‬وابن قدامة‪ :‬المغني ‪.386 :9‬‬
‫ابن القيم‪ :‬الطرق الحكمية ‪ ،50‬وابن قدامة‪ :‬المغني ‪.376 ،362 :9‬‬
‫أحمد‪ :‬المسند ‪ ،49 ،22 :1‬و ابن قدامة‪ :‬المغني ‪ ،372 ،359 :9‬و‬
‫الشوكاني‪ :‬نيل‬
‫الوطار ‪ 12 :7‬لوجود المبهة إذ أن القاتل في الظاهر يقصد التأديب وليس‬

‫القتل‬
‫أبو داود‪ :‬السنن ‪ :4‬رقم ‪ ،4530‬و الشافعي‪ :‬الم ‪ 33 :6‬و ‪،261 ،164 :7‬‬
‫وسحنون‪:‬‬
‫المدونة الكبرى ‪ ،100 :16‬و الشيرازي‪ :‬المهذب ‪ ،185 :2‬و ابن حزم‪:‬‬
‫المحلى ‪:10‬‬
‫‪ 371‬رقم ‪ ،2022 ،2021‬و ابن قدامة‪ :‬المغني ‪ ،556 ،360 ،341 :9‬و‬
‫السرخسي‪:‬‬
‫) ‪(1/168‬‬
‫‪ -5‬حر قتل عبدا ً في خلفة علي ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬القتل ‪.1‬‬
‫‪ -6‬حر قتل عبدا ً في خلفة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬الضرب و الحبس ‪.2‬‬
‫‪ -7‬قاتل اعترف بالقتل لدفع التهمة عن متهم بريء في خلفة علي ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬الدُية ‪.3‬‬
‫‪ -8‬سبعة من أهل صنعاء اشتركوا في قتل رجل في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬القتل لهم جميعا ‪.4‬‬
‫‪ -9‬ثلثة اشتركوا بقتل رجل في خلفة علي ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬القتل لهم جميعا ‪.5‬‬
‫__________‬
‫المبسوط ‪ ،133 :26‬والعيني‪ :‬عمدة القاري ‪ ،66 -64 :24‬وابن حجر‪ :‬فتح‬
‫الباري ‪:1 2‬‬
‫‪.230 -217‬‬
‫‪ -1‬الطبري‪ :‬تفسير ‪ ،61 :2‬وسحنون‪ :‬المدونة لكبرى ‪ ،167 :16‬و‬
‫الشيرازي‪ :‬المهذب ‪:2‬‬
‫‪ ،185‬و السرخسي‪ :‬المبسوط ‪ ،130 :26‬و ابن قدامة‪ :‬المغني ‪-348 :9‬‬
‫‪ ،361‬و العيني‪:‬‬
‫عمدة القاري ‪ 101 -100 :18‬و ‪ ،40 :24‬و الشوكاني‪ :‬نيل الوطار ‪-12 :7‬‬
‫‪.13‬‬
‫‪ -2‬المصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ -3‬ابن القيم‪ :‬الطرق الحكمية ‪ ،56 -55‬و السرخسي‪ :‬المبسوط ‪ 16 :21‬و‬
‫‪133 :26‬‬
‫‪ -4‬مالك‪ :‬الموطأ بشرح السيوطي ‪ ،192 :2‬و الشافعي‪ :‬الم ‪،19 :6‬‬
‫وسحنون‪ :‬المدونة‬
‫الكبرى ‪ ،1 0 1 :1 6‬و ابن قدامة‪ :‬المغني ‪ ،337 -336 ،335 -334 :9‬و ابن‬
‫القيم‪ :‬اعلم‬
‫الموقعين ‪ ،185 :1‬و العيني‪ :‬عمدة القاري ‪ ،56 -55 :24‬و ابن حجر‪ :‬فتح‬
‫الباري ‪:1 2‬‬
‫‪ ،201 -20 0‬و السرخسي‪ :‬المبسوط ‪ 127 :18‬و ‪.127 -126 :26‬‬
‫‪ -5‬المصادر السابقة‪.‬‬
‫) ‪(1/169‬‬

‫‪ -10‬امرأة وخليلها وخادمها ورجل قيوا ابن زوجها‪ -‬قطعوه ورموه بالبئر‪-‬‬
‫باليمن في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬القتل لهم جميعا ً ‪.1‬‬
‫‪ -11‬شاب تنكر بثياب امرأة واغتصب امرأة نائمة فقتلته في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬براءة المرأة ‪.2‬‬
‫‪ -12‬امرأة قتلت رجل دفاعا عن عرضها في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬براءة المرأة ‪.3‬‬
‫‪ -13‬قتيل وجد بين حيين في خلفة عمر ‪.‬‬
‫العقوبة‪ :‬يحلفون خمسين يمينًا‪ ،‬ثم الدية على أقرب الحيين إذ ليجب‬
‫القصاص بالقسامة ‪.4‬‬
‫القضاة فى خلفة أبي بكر‪5 :‬‬
‫‪ -1‬عمر بن الخطاب المدينة وإمارة الحج ‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ -1‬المصادر السابقة‪.‬‬
‫‪ -2‬الشافعي‪ :‬الم ‪ 1 23 ،26 :6‬و ‪ ،169 :7‬و ابن حزم‪ :‬المحلى ‪ 8‬رقم‬
‫‪ ،1378‬و ابن قدامة‪ :‬المغني ‪ 35 4 :4‬و ‪ 380 ،336 :9‬و ‪،318 -317 :1 0‬‬
‫‪ ،357 -353‬و العيني‪ :‬عمدة القاري ‪ 191 -190 :8‬و ‪.22 -21 :14‬‬
‫‪ -3‬المصادر السابقة ‪0‬‬
‫‪ -4‬مسلم‪ :‬الصحيح بشرح النووي ‪ ،145 -143 :11‬و الشافعي‪ :‬الم ‪،12 :7‬‬
‫و ابن حزم‪:‬‬
‫المحلى ‪ :1 0‬رقم ‪ 2071‬و ‪ :11‬رقم ‪ ،2148‬وابن قدامة‪ :‬المغني ‪ 524 :9‬و‬
‫‪-4 :1 0‬‬
‫‪ ،39‬وابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪ ،212 -202 :12‬والعيني‪ :‬عمدة القاري ‪:24‬‬
‫‪.64 -57‬‬
‫خليفة‪ :‬التأريخ ‪ 123 ،97‬وكان الزهري يقول أن أبا بكر وعمر رضي الله‬
‫عنهما لم يكن لهما‬
‫ض الطبري‪ :‬تأريخ ‪. 241 :4‬‬
‫قا ٍ‬
‫) ‪(1/170‬‬
‫‪ -2‬معاذ بن جبل اليمن‪ -‬إلى جانب وليته‪. -‬‬
‫‪ -3‬أبو موسى الشعري اليمن ‪.‬‬
‫القضاة فى خلفة عمر‪1 :‬‬
‫‪ -1‬أبو الدرداء‪ -‬ت ‪ 32‬هـ‪ -‬دمشق ‪.2‬‬
‫‪ -2‬أبو قرة الكندي‪ -‬سلمة بن معاوية‪ -‬الكوفة ‪ 17 -15‬هـ ‪.3‬‬
‫‪ -3‬أبو مريم الحنفي‪ -‬إياس بن صبيح‪ -‬البصرة ‪ 17 -14‬هـ ‪.4‬‬
‫‪ -4‬أبو موسى الشعري‪ -‬عبد الله بن قيس ت ‪ 52‬هـ‪ -‬قضاء البصرة مع‬
‫وليتها ‪ 25 -17‬هـ ما عدا سنة ‪ 22‬هـ حيث تولى البصرة مع‬
‫قضائها لعمر ‪.5‬‬
‫‪ -5‬أبي بن كعب الخزرجي النصاري‪ -‬ت ‪ 22‬هـ‪ -‬المدينة ‪06‬‬
‫‪ -6‬خارجة بن حذافة القرشي العدوي‪ -‬ت ‪ 40‬هـ‪ -‬مصر ‪.7‬‬
‫__________‬

4‬‬ ‫‪ -13‬عبد الله بن مسعود الهذلي‪ -‬ت ‪ 32‬هـ‪ -‬الكوفة إضافة إلى بيت المال ‪.2‬‬ ‫‪ -9‬سعد بن أبي وقاص الكوفة ‪.61 :2‬‬ ‫‪ 3‬ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪ ،149 :2‬و ابن الثير؟ أسد الغابة ‪ ،394 :2‬وابن‬ ‫حجر‪ :‬الصابة‬ ‫‪ 4‬ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪.174 :4‬‬ ‫عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪.1‬‬ ‫‪ -8‬سلمان بن ربيعة الباهلي‪ -‬ت ‪ 28‬هـ‪ -‬الكوفة ثم المدائن ‪.472 -471 :8‬‬ ‫الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 49 -48 :5‬عن سيف‪ ،‬وابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪-420 :1‬‬ ‫‪ 421‬بصيغة‬ ‫التمريض‪.6‬‬‫ عروة بن عياض بن أبي الجعد البارقى الزدي الكوفة ‪7‬‬‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،359 :2‬وابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪ 327 :2‬و ‪.160 :4‬‬ ‫بن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 9 1 :7‬و ‪ ،378 :3‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،222 :4‬و‬ ‫العسكري‪ :‬الوائل ‪:2‬‬ ‫‪ ،101 -100‬ووكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪.905 :3‬‬ .‬‬ ‫ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪ ،17 :3‬وابن حجر‪ :‬الصابة ‪0 46 :3‬‬ ‫ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ ،1 48 :6‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪،222 ،188 ،168 :4‬‬ ‫و ابن حجر‬ ‫‪ :‬الصابة ‪.5‬‬ ‫‪ -14‬عمار بن ياسر الكوفة ‪.‬‬ ‫‪ -15‬جبير بن مطعم الكوفة ‪.‬‬ ‫ عثمان بن قيس بن أبي العاص مصر ‪ 42 -23‬هـ ‪.‫‪ 1‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،155 -154‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪ .270 -269 :1‬‬ ‫ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪.241 -39 :4‬و المصادر‬ ‫الخرى المؤشرة بالحواشي‪.1 54 :13‬‬ ‫‪ 2‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،34 :6‬و ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪ ،62 :2‬و ابن الثير‪:‬‬ ‫أسد الغابه ‪:2‬‬ ‫‪ ،327‬و ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.87 :1 0‬‬ ‫‪ 6‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪ 464 :2‬و الكندي‪ :‬الولة و القفاة ‪ 306 -305‬ويذكر أنه‬ ‫توفي سنة ‪ 35‬هـ‬ ‫‪ 7‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،34 :6‬ووكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪ ،184 :2‬و ابن عبد البر‪:‬‬ ‫الستيعاب ‪:3‬‬ ‫‪ ،111‬و ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.450 :2‬‬ ‫‪ 5‬وكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪ ،188 ،184 :2‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪.‬‬ ‫‪ -10‬شريح بن الحارث الكندي‪ -‬ت ‪ 87‬هـ‪ -‬الكوفة ‪ 71 -18‬هـ ‪3‬‬ ‫‪ -11‬عبيدة السلماني الكوفة ‪.‬‬ ‫) ‪(1/171‬‬ ‫‪ -7‬زيد بن ثابت النجاري الخزرجي‪ -‬ت ‪ 45‬هـ‪ -‬المدينة ‪.‬‬ ‫‪ -12‬عبادة بن الصامت‪ -‬ت ‪ 34‬هـ‪ -‬الشام ‪.

‬‬ .‬‬ ‫‪ -4‬أبو موسى الشعري البصرة بالضافة إلى وليته ‪.5 -‬‬ ‫القضاة فى خلفة عثمان‪6 :‬‬ ‫‪ -1‬زيد بن ثابت المدينة ‪.3‬‬ ‫‪ -21‬كعب بن يسار بن ضنة العبسي‪ -‬ت هـ‪ -‬مصر ‪.39 :3‬‬ ‫‪ -2‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،91 :7‬وابن حجر‪ :‬الصابة ‪ 26 :3‬عن خليفة‪ ،‬ولم‬ ‫أجده في المطبوع‬ ‫من التأريخ والطبقات‪.‬‬ ‫‪ -2‬أبو الدرداء دمشق ‪.2‬‬ ‫‪ -20‬قيس بن أبي العاص السهمي‪ -‬ت ‪ 23‬هـ‪ -‬مصر ‪.‫) ‪(1/172‬‬ ‫‪ -18‬علي بن أبي طالب‪ -‬ت ‪ 40‬هـ‪ -‬المدينة ‪.278 -277 :1‬‬ ‫‪ -6‬وكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪.300‬‬ ‫‪ -4‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،225 :4‬و البيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪ 0 87 :1 0‬الحاصية‬ ‫الولى‬ ‫اثانية ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪ ،297 :3‬ووكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪ ،221 :3‬و‬ ‫الكندي‪:‬‬ ‫الولة والقضاة ‪ ،305‬وابن حجر‪ :‬الصابة ‪.4‬‬ ‫‪ -5‬قيس بن أبي العاص السهمى مصر ‪ 200‬دينار‪ -‬لضيافته‪.274 :1‬‬ ‫) ‪(1/173‬‬ ‫رواتب القضاة‪:‬‬ ‫‪ -1‬سلمان بن ربيعة الباهلي الكوفة ‪ 500‬درهم كل شهر ‪.1‬‬ ‫‪ -2‬شريح القاضي الكوفة ‪ 100‬درهم كل شهر ‪.‬‬ ‫‪ -3‬كعب بن سور البصرة ‪.‬‬ ‫‪ -3‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪ ،254 :3‬ووكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪ ،220 :3‬و الكندي‪:‬‬ ‫الولة و القضاة‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ -5‬شريح الكوفة ‪.1‬‬ ‫‪ -19‬عمران بن حصين‪ -‬ت ‪ 52‬هـ‪ -‬البصرة ‪.3‬‬ ‫‪ -4‬عثمان بن قيس بن أبي العاص مصر ‪ 200‬دينار ‪.4‬‬ ‫‪ -22‬كعب بن سور الزدي‪ -‬ت ‪ 36‬هـ‪ -‬البصرة ‪ 36 -18‬هـ ‪5‬‬ ‫‪ -23‬المغيرة بن شعبة‪ -‬ت ‪ 50‬هـ‪ -‬قضاء البصرة مع وليتها ‪06‬‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪.303 :3‬‬ ‫‪ -5‬ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪ ،303 :3‬وراجع حول صبب استقضائه عبد‬ ‫الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،1 49 -1 48 :7‬ووكيع‪ :‬أخبار القضاة ‪ ،276 ،275 :1‬و‬ ‫أسباب أخرى عند وكيع‪ :‬أخبار‬ ‫القضاة ‪.2‬‬ ‫‪ -3‬عبد الله بن مسعود الهذلي الكوفة ‪ 100‬درهم كل شهر وربع شاة‬ ‫كل يوم ‪.

‬‬ ‫‪ -4‬شريح الكوفة ‪.‬‬ ‫‪ -5‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ " 261 :4‬لضيافته"‪.‬‬ ‫‪ -8‬عثمان بن قيس بن أبي العاص مصر ‪.‬‬ ‫القضاة فى خلفة على‪1 :‬‬ ‫‪ -1‬أبو السود ظالم بن عمرو الدولي البصرة ‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬الكمال بن الهمام‪ :‬شرح فتح القدير ‪ ،361 :6‬وناصر بن عقيل الطريفي‪:‬‬ ‫القضاء في عهد‬ ‫عمر بن الخطاب ‪.422 -421 :4‬‬ ‫) ‪(1/174‬‬ ‫‪ -7‬ثمامة صنعاء‪.121 :13‬‬ ‫‪ -4‬ابن سعد‪ :‬الطبفات ‪ 496 :7‬ويعلل زيادة الراتب " لشرفه وضيافته"‪.‬‬ ‫‪ -5‬محمد بن زيد بن خليدة الشيباني الكوفة ‪.868 :2‬‬ ‫‪ -3‬البيهقي‪ :‬الن الكبرى ‪ ،87 :1 0‬وابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.‬‬ ‫‪ -6‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،179‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‫‪ -6‬يعلى بن أمية اليمن ‪.‬‬ .‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،200‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬‬ ‫‪ -3‬عبد الله بن فضالة الليثي البصرة ‪.‬‬ ‫‪ -2‬الضحاك بن عبد الله الهللي البصرة ‪.852 :2‬‬ ‫‪ -2‬الكمال بن الهمام‪ :‬شرح فتح القدير ‪ ،36 1 :6‬وابن قدامة‪ :‬المغني ‪:9‬‬ ‫‪ ،37‬والطريفي‪:‬‬ ‫القضاء ‪.155 :5‬‬ ‫) ‪(1/175‬‬ ‫الباب الثالث ‪ :‬القتصاد‬ ‫) ‪(1/177‬‬ ‫الفصل الول ‪ :‬الموارد المالية‬ ‫) ‪(1/179‬‬ ‫المبحث الول ‪ :‬الجزية‬ ‫الجزية فى خلفة أبي بكر رضي الله عنه‪:‬‬ ‫الجزية هي مقدار من المال يفرض على أهل الكتاب الذين يعيشون في‬ ‫المجتمع‬ ‫السلمي كاليهود والنصارى ومن يلحق بهم ممن لهم شبهة كتاب كالمجوس‪.

‬ولم تفرض جزية محددة على كل‬ ‫رجل ‪.1‬‬ ‫ونتيجة لفتح مناطق من العراق والشام فقد فرضت عليها الجزية وقد ذكرت‬ ‫المصادر أرقاما متباينة لمقدار الجزية على الحيرة تبدأ بألف درهم ‪ 2‬ثم‬ ‫ستين ألف‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الحديث في سنن أبي داود ‪ ،430 ،429 :3‬وأبو يوسف‪ :‬الخراج ‪73 ،72‬‬ ‫نقل ً عن ابن‬ ‫اتتحق‪ ،‬و أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،202 ،201‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪-449 :2‬‬ ‫‪ ،450‬و بن‬ ‫سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،288 -287 :1‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،88 -87‬و الطبري‪:‬‬ ‫تأريخ ‪:3‬‬ ‫‪ 322 -321‬بدون إسناد‪.‬‬ ‫وكانت الجزية المفروضة على الحيرة أول مال حمل إلى المدينة من العراق‬ ‫‪2‬‬ .‬وما قضوا من درع أو خيل‪ ،‬أو ركاب‪ ،‬أو عروض أخذ فهم‬ ‫بالحساب‪ .‬وقد شرعها الله‬ ‫سبحانه‬ ‫وتعالى في القرآن الكريم‪ ،‬وأخذها الرسول صلى الله عليه وسلم في حياته‪،‬‬ ‫فلما‬ ‫توفي أخذها أبو بكر الصديق رضي الله عنه‪ ،‬وكانت أول جزية يقبضها من‬ ‫أهل‬ ‫نجران‪ ،‬وكانت ألفي حلة من حلل الواقي‪ ،‬في كل رجب ألف حلة‪ ،‬وفي كل‬ ‫صفر ألف حلة‪ ،‬كل حلة أوقية من الفضة‪ .‬وراجع بقية الرقام في الخراج‬ ‫لبي يوسف ‪ 143‬عن ابن اسحق‪ ،‬و أبي عبيد‪ :‬الموال ‪ ،89‬و البلذري‪ :‬فتوح‬ ‫البلدان ‪ ،34 0 ،343‬و الطبري‬ ‫) ‪(1/181‬‬ ‫درهم فسبعين فاربعة وثمانين ألف فتسعين ألف درهم فمائة ألف درهم‬ ‫فمائة وتسعين‬ ‫ألف درهم فأربعمائة ألف درهم عاجلة‪ .‬‬ ‫‪ 2‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف بإسناد رجاله ثقات‪ .‬‬ ‫وهذا هو الكتاب الذي صالح علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم أهل‬ ‫نجران‪،‬‬ ‫فلما توفي جدده لهم أبو بكر الصديق رضي الله عنه ‪.‬فما زادت على الخراج أو نقصت‬ ‫عن‬ ‫الواقي فبالحساب‪ .1‬‬ ‫وهنا ينبغي النتباه إلى احتمالت التصحيف بين ستين و سبعين و‬ ‫تسعين والى احتمال سقوط ستين قبل ألف وخاصة إذا كان النقل عن وثائق‬ ‫قديمة ليست معجمة‪ ،‬كما يرجع الختلف في مقادير الجزية إلى أن الحيرة‬ ‫انتقضت عدة مرات على المسلمين وأعيد فتحها بشروط جديدة‪ ،‬وهذا يفسر‬ ‫الختلف في مقدار الجزية المفروضة عليها‪.‫وتؤخذ من البالغين من الرجال دون النساء والطفال‪ .‬وعلى نجران مؤونة رسلي‪ ،‬ومنعتهم مابين عشرين يوما فما دون‬ ‫ذلك‪.

‫وفد صالح قرى السواد بانقيا وباروسما وأليس ونهر المرأة على مقادير من‬ ‫الجزية تعطي فكرة عن أعداد السكان في تلك القرى اختلفت المصادر في‬ ‫تحديدها‬ ‫وهي مابين ألف درهم أليس وألف دينار أليس وعشر ة آلف دينار ‪ 3‬بانقيا‬ ‫وباروسما واثني عشر ألف درهم ‪ 4‬نهر المرأة ‪ ،‬واختلف المبالغ يرجع إلى‬ ‫تكرر الفتح بسبب انتقاض السكان على الفاتحين‪ ،‬مما أدى إلى تجدد عقود‬ ‫الصلح‬ ‫بشروط جديدة‪ ،‬وأما بقية قرى السواد فقد فتحت عنوة ‪ ،5‬وكان عليها أن‬ ‫تدفع‬ ‫__________‬ ‫‪ :‬تأريخ ‪ ،364 ،362 ،345 ،344 :3‬و الزدي‪ :‬فتوح الشام ‪.‬ويبدو أن المناطق المفتوحة عنوة عوملت معاملة المناطق‬ ‫المصالحة‬ ‫تخفيفا على سكان المناطق المفتوحة ‪ 04‬هذا بالنسبة للجزية المفروضة‬ ‫على مدن‬ ‫وقرى المناطق المفتوحة من العراق في خلفة أبي بكر رضي الله عنه‬ ‫ومعظمها غربي‬ ‫نهر الفرات‪ ،‬أما الشام فالمعلومات التي توردها المصادر عن جزية المناطق‬ ‫المفتوحة شحيحة فضل ً عن ضيق مساحة المنطقة المفموحة في خلفة أبي‬ .62 0 -61 9 ،375 ،‬وأبو عبيد‪:‬‬ ‫الموال ‪90 .64‬‬ ‫‪ 1‬يحيي بن آدم‪ :‬الخراج ‪ ،53‬والبيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪.3‬‬ ‫ولم تذكر المصادر مقادير الجزية التي فرضت على قرى أخرى صالحت‬ ‫خالد بن الوليد وهي البوازيج وأهل كلواذي وعين الثمر والقادسية وقرقيسيا‬ ‫وصندوديا‪ .‬‬ ‫‪ 5‬يحيى بن آدم‪ :‬الخراج ‪ ،52‬و أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،88‬و البيهقي‪ :‬السنن‬ ‫الكبرى ‪-1 33 :9‬‬ ‫) ‪(1/182‬‬ ‫جزية مشتركة بالتضامن بين أفرادها‪ ،‬ودون تحديد لما هو على الرض وما هو‬ ‫على‬ ‫الرأس‪ ،‬وكان اصطلح الخراج يطلق على الجزية حتى اصطلح عمر على‬ ‫اطلقه على‬ ‫الرض‪ .‬ويوضح صلح الحيرة أن الجزية لم تؤخذ من القسيسين والرهبان‬ ‫والزمنى‪-‬‬ ‫أصحاب العاهات والمراض الدائمة‪ -‬والشيوخ والعاجزين والفقراء الذين‬ ‫يعيشون‬ ‫على الصدقات ‪ ،1‬وكان سكان المدينة يجمعون الجزية بينهم وتسلمونها‬ ‫لعمال‬ ‫المسلمين ‪ .2‬وبقيت الراضي بيد أصحابها القدامى ‪.89 ،88‬‬ ‫‪ 4‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ 118‬عن المدائني‪.134 :9‬‬ ‫‪ 2‬أبو يوسف‪ :‬الخراج ‪ ،147 ،144‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،340‬و الطبري‪:‬‬ ‫تأريخ ‪:3‬‬ ‫‪ 3‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 367 :3‬من طريق سيف‪ .

‬‬ ‫الجزية فى خلفة عمر رضي الله عنه‪:‬‬ ‫تم فتح العراق والشام وإيران ومصر في خلفة عمر رضي الله عنه وتوطد‬ ‫سلطان السلم في بلد العرب جميعا‪ ،‬ودخل الكثيرون من سكان المناطق‬ ‫المفتوحة‬ ‫في السلم‪ ،‬وحافظ آخرون على دياناتهم اليهودية و النصرانية والمجوسية‪،‬‬ ‫وقد‬ ‫دفعوا الجزية للدولة السلمية‪ ،‬حسب ماورد في القرآن والسنة من أخذها‬ ‫من أهل‬ ‫الكتاب ‪ ،2‬وأما المجوس فقد شهد عبد الرحمن بن عوف أن النبي صلى الله‬ ‫عليه‬ ‫وسلم أخذها من مجوس هجر ‪ -3‬أكبر مدن البحرين يومثذ‪ -‬فعامل عمر‬ ‫رضى الله‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الزدي‪ :‬فتوح الشام ‪ .134‬‬ ‫‪ 1‬أبو يوسف‪ :‬الخراج ‪ 114‬عن ابن اسحق‪ ،‬والطبري‪ :‬تأريخ ‪ 364 :3‬عن‬ ‫سيف‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 369 :3‬عن سيف‪.288‬‬ ‫) ‪(1/183‬‬ ‫قرى أرك وتدمر وحوارين وقصم وعانات التي صالحت المسلمين ‪ ،1‬ولعلها‬ ‫تماثل‬ ‫جزية بصرى وماب‪ ،‬ولعل فرض الجزية نقدا ً وعينا ً للتخفيف عن الفلحين‬ ‫الذين قد‬ ‫ليحوزون الدنانير الذهبية البيزنطية التي يتم التعامل بها في كلد الشام‪،‬‬ ‫وربما قصد‬ ‫بالجراء توفير المؤن للجيش السلمي‪.51‬‬ ‫‪ 4‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،347‬و البيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪.‬‬ ‫‪ 3‬الدوري‪ :‬نظام الضرائب في صدر السلم ص ‪.134 :9‬‬ ‫‪ 5‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،155‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،418 :3‬وقدامة بن جعفر‪:‬‬ ‫الخراج ‪.80 ،79 ،78 ،77‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 4 07 :3‬عن‬ ‫المدائني‪ ،‬و أبو‬ ‫يوسف‪ :‬الخراج ‪ 146‬عن ابن اسحق‪.‫بكر‪،‬‬ ‫ولكس ثمة تحديد لمقادير الجزية التي فرضت على ماب وبصرى وهي‪" :‬‬ ‫على كل‬ ‫حالم دينار وجريب حنطة في كل عام " ‪ ،5‬ولنعلم مقادير الجزية التي‬ ‫فرضت على‬ ‫__________‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ 2‬قال تعالى‪ :‬قاتلوا الذين ليؤمنون بالله ول باليوم الخر وليحرمون ماحرم‬ ‫الله ورسوله‬ ‫وليدينون دين الحق من الذين أوتو الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد ٍ وهم‬ .

‬مالك‪ :‬الموطأ ‪ 278 :1‬رقم ‪ ،42‬وابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪:6‬‬ ‫‪.‬‬ ‫عبد السلم محسن آل عيسى‪ :‬النواحي المالية في خلفة عمر بن الخطاب‪-‬‬ ‫دراسة نقدية للسانيد ‪.73 :3‬‬ ‫) ‪(1/184‬‬ ‫عنه مجوس إيران والسواد وفق هذه السنة ‪ .‬و أما حديث‪ " :‬سنوا‬ ‫بهم سنة أهل الكتاب" فهو‬ ‫ضعيف لنقطاعه‪ .53:1‬‬ ‫عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 99 ،50 :6‬و ‪ ،367 :1 0‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪:1‬‬ ‫‪،131 ،130‬‬ ‫و البيهقي‪ :‬السنن ‪ 216 :9‬بإسناد فيه راوٍ مجهول وآخر مقبول‪ .‬وأما روايات‬ ‫البلذري عن‬ ‫طريق الكلبي والواقدي وابن أبي سبرة وعبد الملك بن نوفل فتالفة فتوح‬ ‫‪.5‬‬ ‫تتسم سياسة عمر رضي الله عنه في فرض الجزية بالعدل و ا لتسامح‬ ‫ومواعاة‬ ‫__________‬ ‫عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،68 :6‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،430 :6‬و ابن‬ ‫زنجويه‪ :‬الموال ‪ 136 : 1‬بإسناد صحيح إلى عمر رض ‪ .3‬ومن‬ ‫هذه‬ ‫الثار الضعيفة أيضا خبر إعفاء نصارى تغلب من الجزية مقابل تضعيف‬ ‫الصدقة‬ ‫عليهم لئل يلحقوا بالروم الذين يجاورونهم ‪ .261 2‬‬ ‫‪ 3‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،25 0 :2‬و أبو داود‪ :‬السنن ‪ ،168 :3‬و الترمذي‪ :‬السنن‬ ‫‪.‬مسلم‪ :‬الصحيح ‪ ،1357 :3‬و أبو داود‪ :‬السنن ‪ 37 :3‬حديث‬ ‫رقم ‪.‫صاغرون ‪ -‬التوبة ‪ 29‬وأما السنة‪ :‬فقد أوصى البي صلى الله عليه وسلم أمير‬ ‫الجيش بقوله‪ " :‬إذا لقيت عدوك من‬ ‫المشركين فادعهم إلى إحدى خصال ثلث‪ ،‬ادعهم إلى السلم فإن أجابوك‬ ‫ف‬ ‫فاقبل منهم‪ ،‬وك ً‬ ‫عنهم‪ ،‬فإن أبوا فادعهم إلى إعطاء الجزية‪ ،‬فإن أجابوك فاقبل وكف عنهم‪،‬‬ ‫فإن أبوا فاستعن‬ ‫بالله وقاتلهم"‪ -.4‬ويدل أثر ضعيف على أن عمر‬ ‫رضي‬ ‫الله عنه قبل الجزية من نصارى نجران وهم عرب قبل إجلئهم إلى الشام‬ ‫والعراق‬ ‫ً‬ ‫وبعده‪ ،‬ويعلل إجلءهم لتعاملهم بالربا خلفا لشروط الصلح النبوية ‪.187 ،185‬‬ . 261‬‬ ‫البيهقي‪ :‬السنن ‪ 216 : 9‬بسند ضعيف‪.1‬وتشير آثار ضعيفة إلى أن‬ ‫عمر رفض‬ ‫قبول الجزية من نصارى العرب ‪ ،2‬ولكنها لتقوى على تخصيص أخذ الجزية‬ ‫من‬ ‫عموم أهل الكتاب عربا ً وأعاجما لعموم اليات والحاديث في ذلك ‪ .

5‬‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ .88 ،87 :6‬وانظر إرواء الغليل لللباني ‪:5‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ -4‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ .88 ،87 ،86 ،85 :6‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪:6‬‬ ‫‪ .‫أبو داود‪ :‬السنن ‪ 167 :3‬بإسناد ضعيف فه يونس بن بكير يخطيء‪ ،‬واسباط‬ ‫بن نصر كثير‬ ‫الخطأ يأتي بالغرائب‪ ،‬والسدي يهم‪ ،‬ول تقويه الروايات الواهية التي نجدها‬ ‫في طبقات ابن‬ ‫سعد ‪ ،288 ،287 ،282 :1‬وفي الموال لبن زنجويه ‪.‬فقال لعثمان بن حنيف‪ " :‬لئن زدت على‬ ‫كل‬ ‫رأس درهمين‪ ،‬وعلى كل جريب من الرض درهما ً وقفيزا ً من طعام ليضرهم‬ ‫ذلك‬ ‫ول يجهدهم؟ " قال‪ :‬نعم‪ .‬قال‪ :‬فكان على كل رأس ثمانية وأربعون فجعلها‬ ‫خمسين ‪.4‬‬ ‫وقد بلغ عدد دافعي الجزية الذين سجلهم عثمان بن حنيف خمسمائة‬ ‫وخمسين ألف‬ ‫رجل ‪ 000‬و ‪ 550‬رجل فلعل سكان السواد كانوا يبلغون آنذاك خمسة‬ ‫مليين‬ ‫نسمة ‪.1‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪0206:9‬‬ .4 51 ،4 4 9 :2‬‬ ‫) ‪(1/185‬‬ ‫أحوال الناس‪ ،‬فقد أعفى منها النساء والصبيان غير البالغين ‪ 1‬والرجال غير‬ ‫القادرين‬ ‫وزاد الجزية على أهل الشام أكثر من أهل اليمن مراعيا غنى بلد الشام‬ ‫بالنسبة لليمن‬ ‫‪ ،2‬وزاد الجزية على أهل العراق بعد أن سأل عامله عثمان بن حنيف عن‬ ‫قدرتهم‬ ‫المالية‪ ،‬وتأكد من عدم الضرار بهم‪ .101‬‬ ‫‪ -3‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،436 :6‬وابن زنجويه‪ :‬الموال ‪،216 ،160 :‬‬ ‫‪ ،217‬و البيهقي‬ ‫‪ :‬السنن ‪ 196 :9‬بإسناد صحيح‪.‬ابن حجر‪ :‬تقريب التهذيب ‪ 229 :2‬و الثر في صحيح البخاري معلقا ً‬ ‫‪ ،200 :2‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ .298 -297 ،178 :2‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪09 :1 1‬‬ ‫‪ .4 286‬وابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ .3‬‬ ‫ولم يكتف عمر بتنفيذ سياسة عادلة‪ ،‬بل أوصى الخليفة من بعده " باهل‬ ‫الذمة‬ ‫خيرا ً أن يوفى لهم بعهدهم‪ ،‬وأن يقاتل من ورائهم‪ ،‬وأن ليكلفوا فوو طاقتهم‬ ‫" ‪.158 ،1570 151 :1‬والبيهقي‪ :‬السنن ‪:9‬‬ ‫‪ 196 ،195‬بإسناد صحيح‬ ‫‪ -2‬هذا تعليل مجاهد بن جبر المكي ولد سنة ‪ 21‬هـ آخر خلفة عمر رضي‬ ‫الله عنه‪ .

1‬‬ ‫وكان عمر رضي الله عنه يفرض الجزية على الرقيق‪ ،‬وعلل ابن قدامة‬ ‫المقدسي فعله بان " العبد ذكر مكلف قوي مكتسب فوجبت عليه الجزية "‬ ‫ومما يدل‬ ‫على رأي عمر رضي الله عنه هذا قوله‪ " :‬لتشتروا رقيق أهل الذمة فإنهم‬ ‫أهل خراج‬ ‫وأرضيهم فل تبتاعوها‪ ،‬وليقرن أحدكم بالصغار بعد إذ نجاه الله منه " ‪.‬‬ ‫كما أن دافع الجزية ليشترك في الجيش السلمي‪ ،‬لن هدف الجيش‬ ‫__________‬ ‫في حدود ثلثة مليين ونصف بمعدل ستة أطفال للعائلة‪.‫البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ .337 ،33 0 :1 0‬و ابن زنجويه‪:‬‬ ‫الموال ‪ ،234 ،233 :1‬والبيهقي‪ :‬السنن ‪ 140 :1‬وتتضافر أسانيد الخبر‬ ‫الضعيفة لتبغ به درجة الحسن لغيره ‪ .332‬على فرض أن النساء في حدود المليون و أن‬ ‫الطفال والصبيان‬ ‫) ‪(1/186‬‬ ‫ومع ذلك فقد حدثت تجاوزات على أهل الذمة في بعض المصار في خلفة‬ ‫عمر رضي الله عنه دون علمه‪ ،‬فقد وضع عامل فلسطين عمير بن سعد‬ ‫النصاري‬ ‫المشهور بزهده ناسا من النبط في الشمس لعدم دفعهم الجزية‪ ،‬فذكر له‬ ‫الصحابي‬ ‫هشام بن حكيم حديث النبي صلى الله عليه وسلم‪ " :‬إن الذي يعذب الناس‬ ‫في الدنيا‬ ‫يعذبه الله في الخرة "‪ ،‬فخلى سبيلهم ‪.597 :10‬‬ ‫‪ 13‬لشك في أن السلم مسقط للجزية‪ ،‬وقد وردت روايات ضعيفة عن‬ ‫إسقاط عمر رض الجزية عمن أسلم وهي تتضافر في إثبات تطبيق هذا‬ ‫المبدأ أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،52‬وابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،173 :1‬وعبد الرزاق‪:‬‬ ‫المصنف ‪ ،336 :1 0 ،14 :6‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪،463 :6 ،405 :4‬‬ ‫‪ 464‬وكلها بأسأنيد ضمعيفة لكنها تتضافر لترفع الثر إلى الحسن ‪.‬وانظر ابن قدامة‪ :‬المنني ‪.168 ،167 :16‬‬ ‫‪ 2‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 47 ،4 5 :6‬و ‪ ..‬ويلحظ أن دافع الجزية ليدفع الزكاة من أمواله لن‬ ‫الزكاة‬ ‫فريضة دينية وفي أدائها معنى تعبدي‪ ،‬رغم أن وظيفتها اجتماعية‪.‬‬ ‫‪ 1‬مسلم‪ :‬الصحيح مع النووي ‪.‬‬ ‫) ‪(1/187‬‬ ‫السلمي الجهاد‪ ،‬وهو فريضة دينية لعلء كلمة الله‪ ،‬فليجب على غير‬ ‫المسلم‪،‬‬ ‫رغم أن فائدة الحماية التي يحققها الجيش تتعدى المسلمين إلى جميع سكان‬ .2‬‬ ‫وتسقط الجزية عن دافعها في حالة إسلمه ‪ ،3‬كما تسقط في حالة عجزه‬ ‫لنه‬ ‫ل يكلف مال يطيق‪ .

1‬‬ ‫ولم يثبت أنه‬ ‫اشترط على سكان المناطق المفتوحة إصلح القناطر ‪.‬‬ ‫وقد تفاوت مقدار الجزية بين المصار المفتوحة حسب غناها‪ ،‬مما يوضح‬ ‫مراعاة عمر لمبدأ عدم التكليف لهم بمال يطيقون‪ ،‬ففرض على أهل السواد‪-‬‬ ‫جنوب‬ ‫العراق‪ -‬جزية سنوية قدرها ثمانية وأربعين درهما فضيا مايعادل أربعة دنانير‬ ‫ذهبية‬ ‫على الغني‪ ،‬وأربعة وعشرين درهما على متوسط الحال‪ ،‬واثني عشر درهما‬ ‫على‬ ‫الفقير ‪ .‬وأما ماورد عند عبد‬ ‫الرزاق‪:‬‬ ‫) ‪(1/188‬‬ ‫المشروطة عليهم يوم وليلة‪ ،‬فمن حبسه مرض أو مطر أنفق من ماله ‪.1‬ثم زاد درهمين على الغنياء فصارت جزيتهم خمسين درهما ‪ ،2‬هذا‬ ‫بالضافة إلى فرض خمسة عشر صاعا من القمح وضيافة المسلمين ثلثة‬ ‫أيام‪،‬‬ ‫يطعمونهم مما يأكلون مما يحل للمسلم من طعامهم ‪ .159 :1‬بإسناد فيه مندل بن علي وهو‬ ‫ضعيف‪ ..‬وابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 282 ،280 :3‬ويترجح عندي أنه روى عن‬ ‫شيخه عارم بن الفضل السدوسي قبل اختلط الخير‪ ،‬فروايته عنه في كتاب‬ ‫الطبقات واسعة‪ ،‬ولعلها من كتاب صنفه عارم‪ .‬‬ ‫‪ -3‬مالك‪ :‬الكوفى ‪ ،26 4 :1‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،88 ،86 ،85 :6‬وابن‬ ‫أبي سيبة‪:‬‬ ‫المصنف ‪ ،429 :6‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 331 ،1 56 :1‬و البلذري‪ :‬فتوح‬ ‫البلدان‬ ‫‪ ،131‬والبيهقي‪ :‬السنن ‪ 196 ،195 :9‬وهو اثو صحيح‪ .-‬‬ ‫‪ -2‬ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 216 ،160 :1‬وإسناده صحيح‪ ،‬وشاهد العيان هو‬ ‫عمرو بن ميمون‪.3‬وصح أيضا أن‬ ‫الضيافة‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ 46 ،45 ،44‬بإسناد فيه تدليس السبيعي‪ .‫الدولة‪،‬‬ ‫وأن مكاسب الفتح تعود بالفائدة على الجميع لما تفتح من أسواق جديدة‪،‬‬ ‫وتحقق‬ ‫من عوائد للدولة تمكنها من النفاق على الخدمات المتنوعة من تعمير المدن‬ ‫وبناء‬ ‫السواق وتمهيد الطرق‪.‬و ابن‬ ‫زنجوب‪ :‬الموال ‪ 195 ،160 .‬وتتضافر السانيد الثلثة‬ ‫لترقى بالخبر إلى درجة الحسن‪ .2‬‬ ‫وتدل بعض الروايات على المرونة في تحصيل الجزية من دافعيها‪ ،‬فقد‬ ‫أخذت من البل أحيانا ً ‪ ،3‬ولم يقبل عمر رضي الله عنه في الجزية أخذ‬ ‫الخمر‬ .‬وشهود العيان ثلثة هم‪ :‬المغيرة بن شعبة‪-‬‬ ‫صحابي‪ -‬وحارثة بن المضرب وأبو نضرة العبدي‪ -‬تابعيان يرويان عن عمر‪.

‬وقد انفرد بهذه الزيادة‪.4‬‬ ‫وقد فرض على مدن الجزيرة الفراتية الرقة والرها وحران وسميساط‬ ‫وموزن‬ ‫وقرقيسيا أربعة دنانير ذهبا ومدين من البر وأربعة أقساط هن الزيت وشيئا‬ ‫من الودك‬ ‫والعسل على كل رجل ‪ .5‬وهذه المواد العينية تساوي حوالي كيلو غرام‪-‬‬ ‫‪ 088‬و ‪1‬‬ ‫غم‪ -‬قمح‪ ،‬وكيلو غرامين زيت‪ ،‬ويبدو أن الودك‪ -‬السمن‪ -‬أقل من كيلو غرام ‪.‬بينما هي تبع‬ ‫للجزية النقدية‪.1 96 :9‬و الثر صحيح لن‬ ‫العمش‬ ‫صرح بالسماع‪ ،‬والمبهم صحابي لتضر جهالته‪.‬‬ ‫وأما أهل الشام ففرضت عليهم الجزية مثل هذه الجزيرة مع ضيافة‬ ‫المسلمين‬ ‫__________‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫المصنف ‪ " 86 :6‬خمة عشر قفيزا " بدل " خمسة عشر صاعا " فهو شاذ‬ ‫مخالف لروايات‬ ‫ً‬ ‫التقات‪ ،‬مع العلم أن القفيز يساوي ‪ 033‬و ‪ 12‬صاعا مما يتعذر معه الجمع‬ ‫بين الثرين‪ ،‬ويجعل الجزية من المواد العينية عالية القيمة‪ .‬‬ ‫‪ 2‬أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،160‬والبيهقي‪ :‬السنن ‪ 196 :9‬بإسناد ضعيف فيه عنعنة‬ ‫قتادة السدوسي‬ ‫وهو مدلس‪ .‬و البلذري‪ :‬فتوح‬ ‫البلدان ‪157 ،131‬‬ ‫) ‪(1/189‬‬ ‫ثلثة أيام يطعمونهم مما ياكلون مما يحل للمسلمين من طعامهم‪ ،‬فلما قدم‬ ‫عمر الشام‬ ‫شكوا اليه " أنهم يكلفونا الدجاح والشاء‪ ،‬فقال عمر‪ :‬لتطعمونهم إل مما‬ ‫تأكلون‪،‬‬ ‫مما يحل لهم من طعامكم " ‪ .‫والخنزير‪ ،‬ولكنه أمر عماله بتوكيل أصحابها لبيعها لهل دينهم وقبض ثمنها ‪.‬‬ ..1‬وكذلك فرض عليهم الكسوة‪ ،‬وهي ملبس‬ ‫كان‪-‬مممر‬ ‫رضي الله عنه يكسوها للناس ‪ ،2‬ولم تحدد المصادر عددها‪ ،‬ويبدو أنها‬ ‫فرضت‬ ‫على أهل الشام ومصر لكثرة المنسوجات في البلدين‪.‬‬ ‫‪ 1‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،519 :6‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 307 :1‬وعرف‬ ‫الرجل في‬ ‫السناد بأنه صحابي ‪ ، 372 :1‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪ .‬‬ ‫‪ 5‬ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 158 ،157 :1‬بإسناد صحيح‪ .‬‬ ‫‪ 4‬أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،55 ،54‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 271 ،79 :1‬و الثر‬ ‫صحيح‪.‬‬ ‫‪ 3‬مالك‪ :‬الموطأ برواية الثباني ‪ ،117‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪:2 ،168 :1‬‬ ‫‪ 562‬و الثر حسن ‪ ،‬و أحمد‪ :‬الزهد ‪ ،145‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪ 35 :7‬و الثر‬ ‫صحيح‪.

129 :1‬‬ ‫أخلص إلى القول بأن ماثبت هو فرض جزية على البالغين من الذكور قدرها‬ ‫دينار واحد أو عدله معافر‪ ،‬والله أعلم‪.1‬ورغم ضعفها فإنها تتفق مع سياسة عمر‬ ‫في‬ .‬‬ ‫) ‪(1/191‬‬ ‫اليمن دون تغيير في خلفة عمر ‪ .112‬‬ ‫وله شواهد منها‪:‬‬ ‫حديث عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده وفي إسناده المثنى بن الصباح‬ ‫ضعيف اختلط بأخرة‪" :‬كتب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أهل اليمن‬ ‫أن يؤخذ من أهل الكتاب من كل محتلم دينار" ويوجد مرسلن عن الحسن‬ ‫وعروة يقويان ببعضهما وبالشواهد ونصهما‪ " :‬على كل حالم من ذكر أو أنثي‬ ‫حر أو عبد دينار واف أو قيمته من المعافر في كل عام"‪ .‬ومن كل‬ ‫حالم دينارا ً أو عدله معافر"‪ .. 128 :1‬‬ ‫ويوجد مرسل الحكم بإسناد اليه صحيح نصه " وفي الحالم والحالمة دينار أو‬ ‫عدله من المعافر'‬ ‫‪ 0‬الموال ‪..‬ووجه الشاهد على‬ ‫كل حالم ذكر‪ .‬‬ ‫‪ 1‬مالك‪ :‬الموطأ ‪ ،164 :1‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 88 -85 :6‬و ‪،328 :1 0‬‬ ‫‪331 ،329‬‬ ‫‪ ،‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،368 ،1 58 ،1 57 ،1 56 :1‬و البلذري‪ :‬فتوح‬ ‫البلدان ‪،9‬‬ ‫‪ 2‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 88 :6‬و ‪ ،329 :1 0‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪:6‬‬ ‫‪ ،429‬وابن‬ ‫زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،158 ،157 :1‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،131‬و البيهقي‪:‬‬ ‫السنن ‪:9‬‬ ‫‪ 3‬أقوى ماورد في جزية نصارى اليمن حديث معاذ بن جبل‪ " :‬بعثني رسول‬ ‫الله صلى الله عليه وسلم إلى اليمن فأمرني أن اخذ من كل‪ . 126 :1‬و الحديث حنه الترمذي‪ ،‬وصححه الحاكم و الذهبي‬ ‫على شرطهما‪ ،‬وعححه ابن عبد البر وابن حزم‪ ،‬وصححه أحمد تثاكر في‬ ‫تعليقه على الخراج‬ ‫) ‪(1/190‬‬ ‫__________‬ ‫ليحيى بن آدم ‪..‬وأما بقية الكلم عن النثى والعبد فل الموال ‪.‬أخرجه النسائي‪ ،17 :5 :‬و الدارمي ‪،320 :1‬‬ ‫والبيهقي ‪ ، 193 :9‬وعن العمش وغيره عن أبي وائل شقيق بن سلمة‬ ‫انظر‪ :‬الموال ‪ .‫وأما اليمن فقد خضعت للسلم في عهد النبوة‪ ،‬وفرضت الجزية على كل‬ ‫رجل دينار أو عدله معافر ‪ ،3‬وتشير روايات ضعيفة إلى بقاء هذه الجزية على‬ ‫أهل‬ ‫__________‬ ‫بإسناد حسن لكنه يذكر " ثلثة أقساط زيت "‪.

‬‬ ‫‪ 4‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،144‬و ابن عبد الحكم‪ :‬فتوح مصر ‪ ،170‬والبلذري‪ :‬فتوح‬ ‫البلدان ‪،225‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 226‬ويلحظ أن هذه الرواية الضعيفة تذكر أيضا أنهم خيروا أن يبيعوا في‬ ‫جزيتهم من أبنائهم‬ ‫من أحبوا بيعه‪ ،‬وهذا مخالف للقاعدة العمرية في أن ليكلفوا من الجزية مال‬ ‫يطيقون‪ ،‬بل هي‬ ‫) ‪(1/192‬‬ ‫كما لم تصح الروايات في مقدار الجزية التي فرضت على بلد إيران‪ ،‬ولكن‬ ‫تتضافر الروايات الضعيفة على القرار بالخذ بمبدأ الرفق بالرعية وعدم‬ ‫تكليفهم‬ ‫مال يطيقون ‪ .‬‬ ‫وكانت مقادير الجزية على أهل مصر مثل أهل الشام‪ ،‬مع زيادة يسيرة في‬ ‫القمح تبلغ صاعا إضافيًا‪ ،‬ولم يذكر أنهم يدفعون الودك‪ -‬السمن‪ -‬فلعل ذلك‬ ‫أسقط‬ ‫مقابل زيادة القمح ‪.4‬‬ ‫__________‬ ‫والمعافر‪ :‬حي من همدان تنب إليها الثياب المعافرية‪.331 ،32 9 ،328 :1 0‬وابن‬ ‫أبي شيبة‪:‬‬ ‫المصنف ‪ ،429 :6‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،157 :1‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان‬ ‫‪،131‬‬ ‫و البيهقي‪ :‬السنن ‪ 196 ،195 :9‬و الثر صحيح‪ .‬‬ ‫‪ 2‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 88 ،86 ،85 :6‬و ‪ .1‬كما ذكر بعضها أن جزية أذربيجان بلغت ثمانماثة ألف درهم‪،‬‬ ‫و الهو از مليونين وثمانمائة وتسعين ألف درهم ‪ 000‬و ‪ 890‬و ‪ 2‬درهم ‪.2‬‬ ‫وتذكر رواية واهية السند بان عدد دافعي الجزية بمصر بلغ ستة مليين رجل‬ ‫كانوا يدفعون اثني عشر مليون دينار كل سنة ‪ ،3‬وهذا يتعارض مع ماثبت من‬ ‫كون‬ ‫الرجل يدفع أربعة دنانير جزية‪.‬‬ ‫‪ 1‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 89 :6‬بإسناد ضعيف‪.2‬‬ ‫ولنعرف على وجه الدقة عوائد الجزية على بيت المال في خلفة عمر رضي‬ ‫الله عنه‪ ،‬ولكن الفقيه أبا يوسف ذكر أن جباية السواد وحده من الجزية‬ ‫والخراج‬ ‫بلغت في خلفة عمر مائة ألف ألف درهم ‪ 000‬و ‪ 000‬و ‪ 100‬درهم ‪ ،3‬في‬ .‬ولحظ أن الردب يساوي‬ ‫‪ 46‬و ‪30‬‬ ‫كيلو غراما‪.‬‬ ‫ولم تصح أية رواية فيما يتعلق بجزية أهل برقة في ليبيا وزويلة في‬ ‫حدود السودان ‪ ،‬فلعلها عوملت مثل مصر‪ ،‬وتذكر رواية ضعيفة أن عمرو بن‬ ‫العاص صالح برقة على جزية قدرها ثلثة عشر ألف دينار ‪.‬‬ ‫‪ 3‬ابن عبد الحكم‪ :‬فتح مصر ‪ 70 -64‬بإسناد واهٍ فيه خالد بن نجيح المصري‬ ‫كذاب وفيه رواة‬ ‫مجاهيل‪.‫مراعاة أحوال الرعية‪ ،‬وعدم تغيير الجراءات النبوية‪.

323‬‬ ‫‪ 3‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.‬‬ ‫وثمة ظاهرة في أواخر خلفة عمر رضي الله عنه تتمثل في فرض جباية‬ ‫محددة على بعض المناطق المفتوحة في المشرق تدفع بالتضامن بين أبناء‬ ‫القليم أو‬ ‫ً‬ ‫المدينة وتجمعها السلطات المحلية وتشمل على الجزية والخراج معا‪ ،‬فقد‬ ‫صالحت‬ ‫__________‬ ‫تسقط عنهم اذا عجزوا عن أدائها‪ ،‬فكيف يكلفون بيع أولدهم فيها؟!‬ ‫‪ -1‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،134‬و البلذري‪ :‬قتوح البلدان ‪ ،323 ،306 -303‬و‬ ‫الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 54 4 ،543 ،539 ،538 ،537 ،532 ،530 ،52 0 :2‬من‬ ‫طريق سيف بن عمر وهو‬ ‫أخباري كبير وهاه المحدثون في رواية الحديث واعترف أهل الستقراء من‬ ‫متأخريهم كالذهبي‬ ‫بمكانته في علم التأريخ‪.‬‬ ‫‪ 2‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،134‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.323 -321 ،31 5 -31 4 ،306‬‬ ‫) ‪(1/193‬‬ ‫همذان على أن تؤدي " خراج أرضهم وجزية رؤوسهم مائة ألف درهم‬ ‫للمسلمين "‬ ‫وصالحت الري وقومس على خمسمائة ألف درهم يؤدونها من جزيتهم‬ ‫وخراجهم‪،‬‬ ‫وصالحت أذربيجان على ثمانمائة ألف درهم ‪.1‬‬ ‫الجزية فى خلفة عثمان رضي الله عنه‪:‬‬ ‫ولنجد روايات توضح عوائد الجزية على بيت المال في خلفة عثمان رضي‬ ‫الله عنه‪ ،‬ويبدو أن السياسة العمرية استمرت دون تغيير يذكر في المناطق‬ ‫المفتوحة‪،‬‬ ‫ومنها ظاهرة تتمثل في تحديد مبلغ من المال تدفعها المنطقة المفتوحة‬ ‫بالتضامن بين‬ ‫سكط نها وتجبيه السلطة المحلية وتقدمه إلى الدولة السلمية وهذا مايعرف‬ ‫بولية العهد‬ ‫‪ ،‬فالولية معاهدة للدولة السلمية‪ ،‬ومن ذلك أن عبد الله بن سعد بن أبي‬ ‫سرح‬ ‫صالح بطريق أفريقية تونس على ألفي ألف دينار وخمسمائة ألف ‪ 000‬و‬ .‫حين‬ ‫ذكبر اليعقوبي‪ -‬وتابعه الماوردي‪ -‬أنها بلغت مائة وعشرين ألف ألف درهم‬ ‫‪ 000‬و ‪ 000‬و ‪ 120‬درهم وذكر ابن خرداذبة أنها بلغت مائة وثمانية وعشرين‬ ‫ألف‬ ‫ألف درهم ‪ 000‬و ‪ 000‬و ‪ 128‬درهم فلعل الرقام تشير إلى واردات سنين‬ ‫مختلفة‬ ‫يزيد فيها الوارد وينقص حسب المواسم الزراعية التي تتأثر بالمطار وبطرق‬ ‫الري ثم‬ ‫بسلمة نظم الجباية‪.

1‬‬ ‫كما يلحظ حصول زيادة كبيرة في جباية مصر من الجزية والخراج في‬ ‫خلفة عثمان رضي الله عنه‪ ،‬فقد كانت جبايتها في خلفة عمر رضي الله عنه‬ ‫مليوني‬ ‫دينار ‪ 000‬و ‪ 000‬و ‪ 12‬درهم وارتفعت في خلفة عثمان وولية عبد الله بن‬ ‫سعد بن‬ ‫أبي سرح عليها إلى أربعة مليين دينار ‪ 000‬و ‪ 000‬و ‪ 14‬درهم ‪ .2‬ولعل‬ ‫الزيادة‬ ‫الكبيرة الحاصلة ترجع إلى دخول قرى ومدن جديدة في ولية ابن أبي سرح‬ ‫من ناحية‬ ‫كما ترجع إلى النمو السكاني والصلحات الزراعية واستقرار المن مما أدى‬ ‫إلى‬ ‫الزدهار القتصادي و ارتفاع عوائد الجباية‪.‫‪ 500‬و ‪2‬‬ ‫درهم ‪.‬‬ ‫برقة‪ 000 :‬و ‪ 13‬درهم‪.2‬‬ ‫وكذلك صالح الوليد بن عقبة أهل أذربيجان على ثمانمائة ألف درهم‬ ‫‪ 000‬و ‪ 800‬درهم وصالح معظم مدن ايران وخراسان على مبالغ محددة‬ ‫تدفعها‬ ‫المدينة أو القليم بالتضامن وتشتمل على الجزية والخراج معا‪ ،‬وإذا جمعنا‬ ‫الرقام ٍ‬ ‫فإن دخل الدولة السلمية من الجزية والخر اح يتجاوز ‪ 000‬و ‪ 000‬و ‪220‬‬ ‫درهم موزعة‬ ‫كالتي‪:‬‬ ‫العراق‪ 000 :‬و ‪ 000‬و ‪ 100‬درهم‪.390‬‬ ‫‪ 2‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،229 -228‬و اليعقوبي‪ :‬تأريخ ‪ ،165 :2‬و الطبري‪:‬‬ ‫تأريخ ‪:4‬‬ ‫‪ 256‬بزيادة ‪ 20 0 0 0‬دينار على المبلغ‪.‬‬ ‫الجزية في خلفة علي رضي الله عنه‪:‬‬ ‫لم يطرأ تغيير على مقدار الجزية في خلفة علي رضي الله عنه ‪ ،3‬ولم‬ ‫تتوسع‬ ‫الفتوحات بسبب النشغال بالفتن الداخلية بين المسلمين‪ ،‬بل انتفضت بعض‬ ‫المناطق‬ ‫المفتوحة في حين استمر أكثرها على الصلح ودفع الجزية‪ ،‬ويلحظ انتشار‬ ‫السلم‬ .‬‬ ‫مصر‪ 000 :‬و ‪ 000‬و ‪ 48‬درهم‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬المصدر السابق ‪.‬‬ ‫إيران‪ 000 :‬و ‪ 700‬و ‪ 20‬درهم ‪.‬‬ ‫) ‪(1/194‬‬ ‫أفريقية تونس ‪ 000 :‬و ‪ 000‬و ‪ 30‬درهم‪.‬‬ ‫الشام‪ :‬لتوجد إحصائية ويمكن أن تقاس على مصر‪.

149‬‬ ‫‪ 3‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.398 ،397 ،396 ،395 ،394 ،386 ،372 ،33‬وخليفة بن خياط‪ :‬التأريخ‬ ‫‪ .2‬‬ ‫المبحث الثاني ‪ :‬الخراج‬ ‫أنجز الفتح السلمي فتح العراق بعد القادسية ‪ 15‬هـ وجلولء ‪ 16‬هـ‬ ‫وكان أكثر الفتح عنوة‪ ،‬وانتفضت البلد مرات عديدة‪ ،‬لذلك فإن عهود الفتح‬ ‫وشروط الصلح تغيرت مرات عديدة‪ ،‬ويترتب على الفتح عنوة استملك‬ ‫المسلمين‬ ‫للرض‪ ،‬وتقسيمها‪ ،‬وينال الدولة الخمس في حين ينال المقاتلون أربعة‬ ‫أخماس‬ ‫الرض‪ ،‬ولو تم ذلك التقسيم لصاب كل مقاتل مساحة واسعة من الرض‬ ‫الزراعية‬ ‫الخصبة‪ ،‬وثلثة من فلحي السواد ‪.333‬‬ ‫) ‪(1/195‬‬ ‫بقوة في أذربيجان لما قدمها الشعث والي علي رضي الله عنه ‪ .8 :1‬‬ ‫وسند الخبر‬ .3‬‬ ‫ن لم يحدث‪ ،‬بل جمع عمر رضي الله عنه‬ ‫ولكن التقسيم للرض وللفلحي ً‬ ‫الصحابة رضوان الله عليهم للنظر في كيفية معاملة منطقة سواد العراق‪.‫__________‬ ‫‪ 1‬يمكن مر اجعة الرقام التفمميية في فتوح البلدان للبلذري ‪0 ،323 -32 1‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 2‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،220‬وأما ماذكره ابن عبد الحكم‪ :‬فتوح مصر‬ ‫والمغرب ‪-215‬‬ ‫‪ 216‬فيبدو أن الرقام محرفة حيث تشير إلى مقادير هائلة من الجباية وهي‬ ‫‪ 12000000‬دينار في خلفة عمر و ‪ 14000000‬ديار في خلفة عثمان!‬ ‫وانظر مناقشة ضياء الدين الريتى لمقادير الجباية الخراج والنظم السلمية‬ ‫‪.‬‬ ‫وقد أوضح‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬المصدر السابق ‪.505‬‬ ‫‪ 3‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،466 :6‬والخطيب البغدادي‪ :‬تأريخ بغداد ‪.404‬‬ ‫‪ 2‬المصدر نفسه ‪.165 -164 ،1 59 ،1 58‬وياقوت‪ :‬معجم البلدان مادة " نيسابور'‪.1‬ومعنى‬ ‫هذا‬ ‫انخفاض جباية الجزية‪ ،‬كما توجد إشارة إلى اعتماد جباية الجزية من قبل‬ ‫الدهاقين‬ ‫في اقليم خراسان وتسليمها للمسلمين‪ ،‬وأن الدهاقين كانوا يواجهون حركات‬ ‫تمرد‬ ‫في خراسان رغم دعم الدولة السلمية لهم مما يستنتج منه انخفاض واردات‬ ‫الجزية‬ ‫حيث لم يعرض والي خراسان جعدة بن هبيرة " لهل النكث وجيى أهل‬ ‫الصلح " ‪.

48 :3‬‬ ‫‪ 2‬الحشر ‪.‬‬ ‫للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضل ً من‬ ‫الله ورضوانا وينصرون الله ورسوله أولئك هم الصادقون فقال معقبا ً على‬ ‫هذه الية‪:‬‬ ‫والله ماهو لهؤلء وحدهم‪.102 ،101 :11‬وابن أبي شيبة‪:‬‬ ‫المصنف ‪:6‬‬ ‫‪ 471‬ط‪ .10-7‬‬ ‫‪ 3‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 152 ،151 :4‬و ‪ .480 :2‬و‬ ‫البيهقي‪:‬‬ ‫السنن ‪ 352 ،351 :6‬والثر صحيح‪.‬‬ ‫والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولخواننا الذين سبقونا‬ ‫باليمان ول تجعل في قلوبنا غل للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم ‪ .‬كمال يوسف ‪ .‬ومراعاة حقووْ الجيال التالية استنبطها عمر رضي الله عنه من‬ ‫اليات‬ ‫القرآنية‪ -‬والتي قرأها على المجتمعين‪ :-‬ما أفاء الله على رسوله من أهل‬ ‫القرى فلله‬ ‫وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي ل يكون دولة‬ ‫بين‬ ‫الغنياء منكم وما آتاكم الرسول فخذوه ومانهاكم عنه فانتهوا واتقوا الله إن‬ ‫الله شديد‬ ‫العقاب ‪.‫ضعيف فيه تدليس السبيعي واختلطه بأخرة‪ .‬‬ ‫) ‪(1/196‬‬ ‫وجهة نظره للصحابة‪ ،‬فالصل تقسيم المنطقة المفتوحة وقد ثبت عنه‬ ‫تصريحه بذلك‬ ‫" لول آخر المسلمين مافتحت قرية ال قسمتها‪ ،‬كما قسم النبي صلى الله‬ ‫عليه وسلم‬ ‫خيبر " ‪ .‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 1 09 ،1 08 :1‬و ‪ .2‬وعقب‬ ‫على‬ ‫هذه الية الخيرة بقوله‪ " :‬والله مامن أحد من المسلمين إل وله حق من هذا‬ ‫المال‬ ‫ن " ‪ .‬ولكن القدر المذكور من‬ ‫الرواية تأريخي صرف ل علقة له بعقيدة ول بشريعة‪.‬‬ ‫) ‪(1/197‬‬ .‬‬ ‫والذين تبوأوا الدار واليمان من قبلهم يحبون من هاجر اليهم وليجدون‬ ‫في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة‬ ‫ومن يوق‬ ‫شح نفسه فأولئك هم المفلحون ‪.3‬وقد غلب هذا الرأي على المجتمعين‬ ‫أعطي منه أو منع‪ ،‬حتى راع بعد ٍ‬ ‫‪،4‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.

‬وأوجد موردا ً سنويا ً‬ ‫كبير‬ ‫لبيت المال خاصة وأن الراضي المفتوحة في الشام ومصر عوملت وفق‬ ‫نظام الخراج‬ ‫أيضا‪ ،‬وهذا المورد ممن الدولة من تجهيز الجتوش الكبيرة والقيام‬ ‫بالصلحات‬ ‫المتنوعة وخاصة الرتقاء بالمستوى المعيشي للناس عن طريق نظام‬ ‫العطاء‪ ،‬إضافة‬ ‫إلى الحد من نشوء الملكيات القطاعية الكبيرة مما يولد تباينًاا قتصاديا ً‬ ‫شاسعا ً‬ ‫ويحصر تداول الثروة بأيدٍ قليلة‪ ،‬وهدا ماوعاه عمر من اليات القرآنية مما‬ ‫يوضح دقة‬ ‫فهمه وعمق بصيرته‪ ،‬وأثر القرآن في توجيه سياسته‪..2‬‬ .‬‬ ‫تأريخ بغداد ‪ ،9 ،8 ،7 :1‬والبيهقي‪ :‬السنن ‪ .‬‬ ‫ونظرا ً لن الخراج ضريبة على الرض خلفا ً للجزية فانه ليسقط بإسلم‬ ‫__________‬ ‫‪ 4‬توجد أخبار ضعيفة الند تدل على رغبة بعض الصحابة في فسمة السواد‬ ‫لنه فتح عنوة‪ ،‬ويصرح عمر في هذه الخبار بأنه يحفظ بإجرائه حقوق الجيال‬ ‫اللحقة ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،466 :6‬وسعيد بن منصور ‪ ،227 :2‬و ابن‬ ‫زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،194 ،191 :1‬و الخطيب‪.‫وهكذا دعا الفاتحون المغلوبين للبقاء في الرض على أن يدفعوا الخراج‪ ،‬وقد‬ ‫أفاد‬ ‫هدا الجراء في عدم تحول الفاتحين إلى فلحين مما يضعف قدراتهم‬ ‫القتالية‪ -‬وهم‬ ‫يواجهون الفرس في الشرق والبيزنطيين في الغرب‪ -‬كما ربط الفلحين‬ ‫القدامى‬ ‫بأرضهم وكسب ولءهم‪ ،‬وساعد على استمرار ازدهار الزراعة فى السواد إذ‬ ‫ماكان‬ ‫بوسع الفاتحين استثمار الرض لنقص الخبرة الزراعية‪ .134 :9‬وهذه الخبار الضعيفة‬ ‫تتضافر‬ ‫لتقوية تعليل عمر رضي الله عنه لجراءاته في أرض السواد‪ ،‬وهي تتفق مع‬ ‫الثابت من استنباطه من القرآن‪ .‬كما توجد أخبار ضعيفة تتضافر لتأكيد وجود‬ ‫معارضة ضعيفة لجراءات عمر في عدم تقسيم أرض الشام ومصر أبو عبيد‪:‬‬ ‫الموال ‪ ،63‬وأحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪:1‬‬ ‫‪ ،289‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،1 91 :1‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪ 318 :6‬و ‪:9‬‬ ‫‪139 ،138‬‬ ‫بأسانيد ثلثة فيها انقطاع وإرسال وتقوى ببعضها إلى الحسن ‪0‬‬ ‫) ‪(1/198‬‬ ‫صاحب الحق في استثمار الرض سواء كان رجل أو امرأة‪ ،‬عبدا ً أو حرا ً ‪01‬‬ ‫فلما أسلمت دهقانة نهر الملك‪ -‬كورة واسعة ببغداد بعد نهر عيسى تضم‬ ‫قرى كثيرة‪ -‬قال عمر ‪ " :‬دعوها في أرضها تؤدي عنها الخراج " ‪.

‬‬ ‫‪ 5‬الماوردي‪ :‬الحكام السلطانية ‪ 148 ،147‬وتوجد رواية ضعيفة تفيد رد عمر‬ ‫لشراء عتبة بن‬ ‫فرقد أرضا ً خراجية أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،84‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪،222 :1‬‬ ‫‪224 ،223‬‬ ‫) ‪(1/199‬‬ ‫ملكيتها وقفا للمة لئل يضطر المسلم إلى دفع الخراج ‪.161 ،160 :1‬وكان هذا‬ ‫السؤال‬ ‫قبل أربعة أيام من استشهاده‪.‫وتتضافر روايات أخرى ضعيفة في تاكيد عدم سقوط الخراج بالسلم ‪.464‬وابن‬ ‫زنجويه‪ :‬الموال ‪ .463‬وابن‬ ‫زنجويه‪ :‬الموال ‪ .257 :1‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪ 142 ،141 :9‬وفيه ضعف جابر‬ ‫الجعفي‬ ‫وإرسال الشعبي عن عمر‪.1‬‬ ‫وكان عمر قد بعث عثمان بن حنيف لمسح السواد فبلغ ستة وثلثين ألف‬ ‫جريب الجريب‪ 1366 :‬م ‪ 2‬فوضع على كل جريب درهما ً وقفيزا ً من طعام‬ ‫القفيز‪ 112 :‬و ‪ 26‬كغم مراعيا ً عدم المشقة على المالكين‪ .3‬‬ ‫وقد ثبت أن عمر رضي الله عنه كان ينهج سياسة رفيقة مع أهل الخراج‬ ‫خوفا ً من المشقة عليهم وإجهادهم فكان يسأل عماله على مسح السواد‪" :‬‬ ‫انظر‬ ‫مالديكما أن تكونا حملتما الرض مال تطيق " ‪ .‬‬ ‫عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ .257 :1‬والبيهقي ‪ :‬السنن ‪ .4‬وبالطبع فإنه كان يتعامل مع‬ ‫مخالفين له في العقيدة‪ ،‬وذلك في بداية الفتح وفرض الخراج‪ ،‬فكان يحرص‬ ‫على‬ ‫معاملتهم بالعدل والحسان‪.‬‬ ‫البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،297 :2‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،103 :6‬و ابن أبي شيبة‪:‬‬ ‫المصنف‬ ‫‪ 436 :6‬و ‪ ،436 ،435 :7‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ .103 ،1 02 :6‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪،405 :4‬‬ ‫‪ .370 :1 0‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪:6‬‬ ‫‪ .141 :9‬والخبر صحيح السناد‪.‬‬ ‫وقد نهى عمر رضي الله عنه عن شراء أرض الخراج لنها وقف للمة‬ ‫جميعا ً ‪ 5‬كما نهى عن شراء أرض أهل الذمة الخراجية الصلحية أيضا وإن لم‬ ‫تكن‬ ‫__________‬ ‫أبو عبيد‪ :‬الموال ‪.‬ويحتمل أن هذا‬ ‫الجراء شمل المساحة الصالحة للزراعة كلها مزروعة وغير مزروعة للحث‬ ‫على‬ ‫زراعتها وأداء خراجها‪ ،‬أو أن هذا المقدار من الخراج كان في أول المر‪ ،‬ثم‬ ‫عدل‬ ‫عنه إلى فرض مقدار من الخراج يختلف حسب نوع المحصولت الزراعية‪،‬‬ ‫فكان‬ .78‬‬ ‫عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 1 02 :6‬و ‪ .

‬‬ ‫ولم تثبت مقادير الخراج على أرض الشام ومصر‪ ،‬ولكن يبدو أنها عوملت‬ ‫مثل أرض السواد دون ارهاق‪.333 :1 0‬و ابن زنجويه‪:‬‬ ‫الموال ‪،209 :1‬‬ ‫‪ .337 :4‬و ابن زنجويه ‪ :‬الموال ‪ 234 ،233 :1‬وفه انقطاع‬ ‫بعد ابن سيرين‪ .136 :9‬‬ ‫وتتعاضد‬ ‫الروايات لتقوية الخبر‪.‬والبيهقي‪ :‬السنن ‪ 1 4 0 :9‬و الخبر يرقى بطرقه إلى‬ ‫الحسن‪.‬و الجريب من العنب ثمانية دراهم ‪ ،2‬والجريب من القضب الشجار‬ ‫الكبيرة المثمرة ستة دراهم‪ ،‬والجريب من البر أربعة دراهم‪ ،‬والجريب من‬ ‫الشعير‬ ‫درهمين ‪. 41‬‬ ‫‪ 3‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 1 01 ،1 0 0 :6‬و ‪ .‬‬ ‫وقد تميز عصر عمر بالدقة في الحصاء للسكان ومسح أراضي السواد‪،‬‬ ‫وتمييز الراضي الخاصة بكسرى وأسرته‪ ،‬والراضي التي قتل أصحابها أو‬ ‫فروا في‬ ‫المعارك ضد المسلمين‪ ،‬والراضي البور‪ ،‬وقد قاد عملية المسح رجال من‬ ‫الصحابة‬ ‫" جمع سعد من وراء المدائن‪ ،‬وأمر بالحصاء‪ ،‬فوجدهم بضعة وثلثين ومائة‬ ‫ألف‬ ‫‪ -‬أكثر من ‪ 000‬و ‪ 130‬نسمة‪ -‬ووجدهم بضعة وثلثين ألف أهل بيت‪ -‬أكثر‬ .‬‬ ‫‪ 2‬لم يثبت أن عمر رفع الخراج عن العنب والنخل والخضروات كما ذكر أبو‬ ‫يوسف عن الحسن بن عمارة لن الحسن متروك الخراج ‪. 141 :9‬‬ ‫‪ 1‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 47 :6‬وفيه جهالة راوٍ ‪ 337 :1 0 ،‬وفيه إرسال‬ ‫الحسن البصري‪ .‬وأبو عبيد‪ :‬الموال ‪ 8 4 ،83‬وفيه تدليس قتادة‪ .‬وابن أبي‬ ‫شيبة‪ :‬المصنف ‪ .‬‬ ‫) ‪(1/200‬‬ ‫ويبدو أنه أضيف إلى الدراهم أخذ شيء من المحصول الزراعي مابين خمسة‬ ‫إلى عشرة أقفزة ‪ ،1‬فلعل المقصود من ذلك تمويل القوات السلمية‪.3‬‬ ‫__________‬ ‫‪ ،‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،554 :6‬والخطيب‪ :‬تأريخ بغداد ‪ ،17 :1‬والبيهقي‪:‬‬ ‫السنن‬ ‫الكبرى ‪.11 -10 :1‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪.210‬والخطيب‪ :‬تأريخ بغداد ‪ .‫على الجريب من النخل عشرة دراهم وفي رواية ثمانية دراهم‪ ،‬وربما ذلك‬ ‫يتبع‬ ‫الجودة ‪ .‬‬ ‫ولم تشر المصادر إلى وقوع تغيير في مقادير الخراج في عهد الخليفتين‬ ‫عثمان وعلي رضي الله عنهما مما يشير إلى استمرارهما في سياسة عمر‬ ‫رضي الله عنه‬ ‫الخراجية التي كان لها الثر البالغ في الزدهار القتصادي الذي تحقق في‬ ‫خلفة‬ ‫عثمان رضي الله عنه‪.

152 :6‬‬ ‫‪ 5‬أبو داود‪ :‬السنن ‪.5‬‬ ‫وتعتبر الغنائم التي حازها المسلمون من أعدائهم موردا ً حسنا لبيت المال‪،‬‬ ‫وللمقاتلين مما يرفع من مستوى معيشتهم‪ ،‬ومن المعلوم أن القرآن نص‬ ‫على توزيع‬ ‫الغنائم بين الدولة والمقاتلين ولم يترك ذلك لجتهاد الدولة‪ ،‬قال تعالى‪:‬‬ ‫واعلموا‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أبو يوسف‪ :‬الخراج ‪ ،19‬ويحيي بن آدم‪ :‬الخراج ‪ ،22‬و أبو عبيد‪ :‬الموال‬ ‫‪. 247 :6‬‬ ‫‪ 3‬رواه أبو داود‪ :‬صحيح سنن أبي داود لللباني ‪.3‬‬ ‫ويعامل السرى باحترام‪ ،‬وللمام أن يحكم فتهم بقبول المفاداة أو المن‬ ‫عيهم بإطلق سراحهم دون مقابل أو ضرب الجزية عليهم إن كانوا كتابيين‪،‬‬ ‫أو‬ ‫ً‬ ‫استرقاقهم أو قتلهم مراعيا في ذلك المصلحة ‪ .211 ،210 :1‬و السانيد تتضافر لتقوية الخبر‪.237‬‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.102 :2‬‬ ‫) ‪(1/201‬‬ ‫المبحث الثالث ‪ :‬الغنائم‬ ‫يعرف الفقهاء الغنائم بأنها " ماغلب علمه المسلمون من أموال أهل الحرب‬ ‫حتى ياخذوه عنوة " ‪ .255 :2‬‬ ‫) ‪(1/202‬‬ .436‬وابن‬ ‫زنجويه‪ :‬الموال ‪ .‫من‬ ‫‪ 000‬و ‪ 30‬أسرة‪ -‬وهذا الحصاء الذي قام به الصحابي سعد بن أبي وقاص‬ ‫يدل على‬ ‫قدرة عالية ومرونة في الفادة من الخبرات المحلية فى أعمال المسح‬ ‫والحصاء ‪.2‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،75‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪،435 ،431 ،430 :2‬‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 2‬عبد العزيز إبراهيم العمري‪ :‬الولية على البلدان ‪.4‬وكانت الدولة تبيع الرقيق‬ ‫الذي‬ ‫يقع لها ضمن خمس الغنائم‪ ،‬فقد اشترى الشعث من بيت مال الكوفة رقيقا‬ ‫بعشرين‬ ‫ألف درهم‪ ،‬وذلك خلل تولي عبد الله بن مسعود بيت مال الكوفة ‪.522 :2‬‬ ‫‪ 4‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.‬‬ ‫ويعطى السلب للقاتل‪ ،‬وهو متاع وسلح ودابة المقتول لحديث‪ " :‬من قتل‬ ‫قتيل فله سلبه " ‪ .2‬ويسهم للفارس بثلثة أسهم وللراجل بسهم واحد ‪.1‬فل يدخل فيها الفيء وهو ما أخذ من أموال أهل‬ ‫الحرب دون‬ ‫قتال‪.

‬‬ ‫وهكذا‬ ‫صار الخمس للدولة وأربعة أخماس الغنتمة للمقاتلين‪.41‬‬ ‫‪ 2‬عبد العزيز محمد نور ولي‪ :‬حركة الردة في المن وحضرموت وعمان ص‬ ‫‪.‬‬ ‫والحى أن المصادر الحديثية تقتصر على ذكر معلومات محدودة دون‬ ‫الخوض في التفاصيل التي أوردها الخباريون‪.2‬أما‬ ‫كتاب‬ ‫ابن حبيش عبد الرحمن بن محمد بن حبشى الندلسي فهو أكثر دقة وتنوعا ً‬ ‫في‬ ‫ً‬ ‫المصادر بالنسبة لحركة الردة حيث يقتبس كثيرا من ابن اسحق والواقدي‬ ‫ووثيمة‬ ‫ويعقوب الزهري‪ ،‬في حين اعمد خليفة بن ختاط في تأرتخه على ابن اسحق‬ ‫‪ 19‬رواية و المدائني ‪ 16‬رواية بالدرجة الولى‪..‬‬ ‫ومن الظاهر أن حركة الردة اقتصرت غنائمها على داخل الجزيرة العربية‬ ‫فكان معظمها من الخيل الكراع والبل والماشية‪ ،‬والسبي نساء وذراري ‪،‬‬ ‫والسلح الحلقة ‪ ،‬وشيء من الذهب والفضة‪ ،‬ول تذكر المصادر أرقاما ً محددة‬ ‫بالنسبة لصناف الغنيمة‪ ،‬ولكن مصادرة الخيل والسلح من القبائل المرتدة‬ ‫يوفر‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫أعدادا جيدة للدولة‪ ،‬نظرا لعناية القبائل بحيازة الخيل والسلح ‪ 0‬وكان‬ ‫الجراء‬ ‫يهدف إلى إضعاف المرتدين لعدم الثقة بهم‪ ،‬لذلك لم يقبل اشتراكهم في‬ ‫حركات‬ ‫الفتح السلمي حتى نهاية خلفة أبي بكر رضي الله عنه‪.1 .3‬ولغرابة في كثرة غنائم اليمامة لنها‬ ‫مركز‬ .‬‬ ‫ول جدوى من محاكمة الروايات وفق مناهج المحدثين لن معظم الرقام‬ ‫وردت في روايات تأريخية ليتمتع رواتها بثقة النقاد من أهل الحديث‪ ،‬فلو‬ ‫نظرنا‬ ‫في مصادر الطبري عن حركات الردة لوجدناه ينقل ‪ 73‬رواية عن سيف و‬ ‫‪ 14‬رواية‬ ‫عن ابن اسحق و ‪ 5‬روايات عن أبي مخنف و ‪ 4‬روايات عن ابن الكلبي ‪ .10‬‬ ‫) ‪(1/203‬‬ ‫واذا كانت مصادرة أسد وغطفان لم تحدد مقدار الخيل والسلح ‪،1‬‬ ‫ومصادرة أهل اليمامة لم تحدد كميات الذهب والفضة والسبي والسلح‬ ‫والخيل‬ ‫ومساحة البستان من كل قرية مما أخذه المسلمون ‪ ،2‬فإن غزو القرية‬ ‫والعرض من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ديار بني حنيفة قبل الصلح أوقع عددا كبيرا من السبي‪ ،‬حيث أرسل خالد بن‬ ‫الوليد خمسمائة منهم إلى المدينة ‪ .‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬النفال ‪.‫أن ماغنمتم من شيء فإن لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى‪.

16 -15 :1‬‬ ‫‪ 4‬حشدت ‪ 000‬و ‪ 40‬مقاتل في مواجهة المسلمين بقيأدة مسيلمة‪.‬‬ ‫هذا اذا‬ ‫قبلنا أن فداء السير يبلغ ‪ 400‬درهم أربعمائة درهم كما حدث في مفاداة‬ ‫أهل‬ ‫النيجر في خلفة أبي بكر ‪ .4‬‬ .6‬وبلغت الموال التي جناها المسلمون من المرتدين في‬ ‫عمان‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،264 -263 :12‬و البخاري‪ :‬الصحيح ‪1 01 :9‬‬ ‫مختصرا ‪ .‬‬ ‫) ‪(1/204‬‬ ‫دبا ‪ 4000‬رأس أربعة آلف رأس من البل كان حصة الدولة منها ‪800‬‬ ‫رأتى ثمانمائة رأس ‪ ،‬ويبلغ ثمنها مايقارب ‪ 000‬و ‪ 200‬درهم مائتي ألف‬ ‫درهم ‪ 1‬وإضافة إلى البل حازوا ‪ 3500‬من السرى والنساء والذراري بلغت‬ ‫حصة‬ ‫الدولة منها ‪ 300) 700‬أسير و ‪ 400‬نساء وذراري ( ‪ -‬اذا افترضنا توزيع‬ ‫السرى‬ ‫والنساء والذراري بنسبة أربعة أخماس للمقاتلين‪ .‬‬ ‫‪ 3‬بن أعثم‪ :‬لفتوح ‪.2 -‬وهذا العدد الكبير من‬ ‫السرى‬ ‫والسبي يقدرب ‪ 000‬و ‪ 400‬و ‪ 1‬درهم منها ‪ 000‬و ‪ 280‬درهم حصة الدولة‪.3‬وكان عدد السبي من أهل النيجر ألف امرأة‬ ‫وضعن في‬ ‫دار رملة بنت الحارث‪ ،‬فيكون فداءمم ‪ 000‬و ‪ 400‬درمم أربعمائة ألف درهم‬ ‫فضل عن الموال المنقولة ‪.‫اقتصادي مهم زراعيا ً وتجاريا‪ ،‬وفيها كثافة سكانه عالية ‪.201‬‬ ‫‪ 6‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 311 :3‬عن سيف‪.5‬وبلغ‬ ‫نصيب الفارس من جزيرة دارين ‪ 6000‬درهم ستة آلف درهم والراجل‬ ‫‪2000‬‬ ‫درهم ألفي درهم ‪ .‬وخليفة‪ :‬تأريخ ‪ ،110‬و‬ ‫البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ 123‬لكنه‬ ‫يذكر ربع السبي ونصف الذهب والفضة‪ .‬‬ ‫‪ 5‬الكلعي‪ :‬الكتفا حروب الردة ‪.335 ،183 :8‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 298 :3‬ش طريق سيف و ‪ 298 -297 :3‬ش طريق ابن‬ ‫اسحق لكنه يذكر أن المصادرة لربع السبي فقط‪ .‬وأبوعبيد‪ :‬الموال ‪ ،330 :2‬وسعيد بن منصور‪ :‬السنن ‪،330 :2‬‬ ‫وأحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪:2‬‬ ‫‪ ،893‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،132‬و الطبراني‪ :‬الوسط مجمع الزوائد ‪:6‬‬ ‫‪، 222‬‬ ‫و البيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪.4‬‬ ‫وصالح العلء بن الحضرمي أهل البحرين على ثلث أموالهم داخل مدينتهم‬ ‫أما ماكان خارجها فقد أخذه جميعا‪ ،‬وأرسل بأموال كثيرة إلى المدينة ‪ .‬وابن أعثم‪ :‬الفتوح ‪ 40 :1‬ويذكر‬ ‫ثلث الخيل‬ ‫وربع السبي‪.

7‬كما حددت سهم الفارس في امغيشيا‬ ‫بالف‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 317 :3‬عن سيف ‪0‬‬ ‫‪ 2‬قومت بختية لعمر‪ -‬ناقة خراسانية‪ -‬ثلثمائة درهم أحمد‪ :‬المسند ‪.-‬‬ ‫وقد اقتضى تملك الدولة للبل والخيل والغنام من الزكاة والغنائم تخصيص‬ ‫مراع لها‪ ،‬فكان حمى النقيع‪ -‬نقيع الخضمات‪ -‬قرب المدينة للخيل منذ عصر‬ ‫السيرة ‪ 3‬واستمر في خلفة الصديى ‪ ،4‬وحمى الربذة لبل الصدقة ‪. 145 :2‬‬ .5‬‬ ‫وهذه الموال ل تعد شيئا إلى جانب غنائم الفتوح السلمية في الهلل‬ ‫الخصيب ومصر‪ ،‬ول تشير المصادر إلى مقادير غنائم الفتح في العراق‬ ‫والشام‪ ،‬بل‬ ‫تذكر وقوع السلح والدواب والمتاع والنساء والصبيان بيد الجيوش السلمية‬ ‫‪،6‬‬ ‫ولكنها حددت سهم الفارس في موقعة ذات السلسل والثني بالف درهم‬ ‫‪1000‬‬ ‫درهم والراجل ثلث المبلغ‪ ،‬كما أشارت إلى ثراء البلة " حتى إنهم ليولغون‬ ‫كلبهم في آنية الذهب والفضة " ‪ .240‬‬ ‫‪ 4‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 317 : 3‬عن سيف‪ ،‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،145‬و‬ ‫الكلعي‪ :‬الكتفا ‪240‬‬ ‫) ‪(1/205‬‬ ‫وأصاب المسلمون من المرتدين بمهرة ألفي نجيبة ‪ 2000‬نجيبة ‪ 1‬تبلغ‬ ‫قيمتتها أكثر من ‪ 000‬و ‪ 200‬درهم‪ -‬اذا اعتبرنا النجيبة بـ ‪ 100‬درهم ‪ 2‬في‬ ‫حين أن‬ ‫الجمل العادي ب ‪ 50‬درهما‪.‬‬ ‫‪ 2‬حول تقسيم السبي بعد المعركة بين المقاتلين انظر‪ :‬عبد الرزاق‪:‬‬ ‫المصنف ‪،194 :5‬‬ ‫والدارقطني‪ :‬السنن ‪ ،114 :4‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪ ،112 :9‬و ابن أبي شيبة‪:‬‬ ‫المصنف ‪:6‬‬ ‫‪ ،5 0 6‬وسعيد بن منصور‪ :‬السنن ‪.‫__________‬ ‫‪ 1‬وهذا التقدير يفترض أن ثمن الواحد من البل ‪ 50‬درهما ً خمسين درهما ً‬ ‫واذا قبلنا خبرين‬ ‫بإسنادين ضعيفين‪ ،‬فإن ثمن ست قلنص النياق الشابة كانت تعادل ‪400‬‬ ‫درهم في خلفة‬ ‫عمر‪ ،‬فالناقة الثابة الواحدة تساوي ‪ 66‬درهما مع العلم أن ثمن البل زاد في‬ ‫خلفة عمر عما‬ ‫كانت عليه في عصر السيرة وخلفة أبي بكر رضي الله عنه عبد الرزاق‪:‬‬ ‫المصنف ‪،278 :7‬‬ ‫‪ ،279‬و أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،1 48 ،1 47‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪،350 :1‬‬ ‫‪ ،351‬و البيهقي‬ ‫‪ :‬السنن ‪ 74 :9‬و الخبران بإسنادين ضعيفين ‪.288 :2‬‬ ‫‪ 3‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،145‬و الكلعي‪ :‬الكتفا حروب الردة ‪.

‬وأبو يوسف‪ :‬الخراج ‪ 147 ،146 ،42‬عن ابن‬ ‫اسحق‪.147‬‬ ‫‪ 3‬حازه أبو قتادة النصاري وهو ثمن منطقة قتيله ومعها أشياء أخرى ابن‬ ‫زنجويه‪ :‬الموال ‪ 690 ،689 :2‬بسند ضعيف ‪.82 ،77 ،76 ،70‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪،1 52‬‬ ‫‪.‬‬ ‫أما في خلفة عمر رضي الله عنه فقد زادت الغنائم زيادة كبيرة لتساع‬ ‫المناطق المفتوحة ولما كانت تتمتع به من ازدهار اقتصادي كبير‪ ،‬وكان القادة‬ ‫الفرس والروم يخرجون إلى الميدان بكامل أبهتهم‪ ،‬فيقع سلبهم للمسلم‪،‬‬ ‫وأحيانا‬ ‫يبلغ ‪ 000‬و ‪ 15‬درهم ‪ 3‬و ‪ 000‬و ‪ 30‬درهم ‪.2‬ويالطبع فإن المعارك جميعا‬ ‫دارت‬ ‫في قرى ومدن صغيرة على الفرات‪ ،‬ولم يتسم الفتح يالستقرار بل انتقضت‬ ‫المناطق‬ ‫المفتوحة مرارا‪ ،‬وهذا يوضح قلة الغنائم في المناطق المفتوحة في خلفة‬ ‫الصديق‬ ‫رضي الله عنه‪.‬و أبو عبيد‪ :‬الموال ‪،309‬‬ ‫و أبو داود‪:‬‬ ‫السنن ‪ 462-461 :3‬بسند حسن‪.‬‬ ‫‪ 5‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 148 :3‬عن سيف‪.‬‬ ‫‪ 6‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ .‬‬ ‫‪ 4‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 11 :5‬عن الواقدي‪.‫‪ 3‬أحمد‪ :‬المسند ‪ 157 ،155 ،91 :2‬بإسناد صحيح‪ .119 ،118 ،117‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 351 :3‬عن سيف‪،‬‬ ‫‪ 382 ،354‬عن‬ ‫سيف‪ 410 ،407 ،‬عن سيف‪ .‬‬ ‫و الزدي‪ :‬فتوح الشام ‪ .359 -358 :3‬‬ ‫‪ 2‬الخراج ‪.1‬‬ ‫ويجمل الفقيه أبو يوسف مقدار غنائم فتوح العراق خلل قيادة خالد بن‬ ‫الوليد " بالف رأس وقيل خمسة آلف رأس " ‪ .4‬‬ ‫وقد فتحت المدن العظيمة كالمدائن وجلولء وهمذان والري واصطخر‬ ‫وغيرها‪ ،‬فحاز المسلمون أموال ً عظيمة‪ ،‬مثل بساط كسرى‪ ،‬وهو ‪ 3600‬ذراع‬ ‫مر بعة " أرضه مفروشة بالذهب وموشى بالفصوص وفيه رسوم ثمار‬ ‫بالجواهر‪،‬‬ ‫وورقها بالحرير‪ ،‬وفيه رسوم للماء الجاري بالذهب " وقد بيعت قطعة صغيرة‬ ‫منه‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬‬ ‫‪ 4‬حازه البراء بن مالك النصاري من قتيله مرزبان الزارة بالبحرين عبد‬ ‫الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،233 :5‬وسعيد بن منصور‪ :‬السنن ‪ ،263 :2‬وابن أبي‬ .117‬‬ ‫) ‪(1/206‬‬ ‫وخمسمائة درهم ‪ 1500‬درهم سوى المكافات للشجعان ‪.1 54‬‬ ‫‪ 7‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪.

‫شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،479 :6‬وابن‬ ‫زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،689 :2‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪ 311 -31 0 :6‬و الخبر صحيح ‪.‬‬ ‫‪ -4‬بن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،473 :6‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،631 :2‬و ابن‬ ‫حجر‪ :‬المطالب‬ ‫العالية ‪ 182 :2‬نقل ً عن الحارث بن أبي أسامة‪ ،‬والبيهقي‪ :‬السنن ‪.1‬‬ ‫وحاز المسلمون الذهب والفضة والمجوهرات العظيمة من غنائم جلولء‬ ‫ونهاوند ‪ .580 :2‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ .‬‬ ‫‪ -3‬بن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،318 :12‬و أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ 224‬وفي السند‬ ‫مجالد لى بالقوي‬ ‫ثم هو مرسل الشعبي‪.134 :9‬‬ ‫‪ -5‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 254 -253 ،182 :4‬عن سيف‪.2‬حيث بلغ خمس جلولء ستة مليين درهم ‪ .‬بيروت ‪ .‬وابن زنجويه ‪:‬‬ ‫الموال ‪ .4‬‬ ‫وللسف فإن المصادر لتتيح من أرقام غنائم الفتح ما يمكن من تقدير دخل‬ ‫الدولة والمقاتلين منها‪ ،‬ولكن ل شك في أنها كانت عظيمة القدر‪ ،‬وأنها أغنت‬ ‫المسلمين أفرادا ودولة‪ ،‬وارتفعت بمستوى المعيشة‪ ،‬وظهرت آثارها أكثر‬ ‫جلء في‬ ‫خلفة عثمان رضي الله عنه‪ .00‬و ‪ 000‬و ‪ 6‬درهم‬ ‫‪،3‬‬ ‫وأعظم الغنائم هي أرض السواد التي وقفها عمر رضي الله عنه للدولة‪،‬‬ ‫وأراضي‬ ‫الصوافي التي قتل أصحابها أو فروا عنها‪ ،‬وأمللث كسرى وأهله‪ ،‬حيث جعلت‬ ‫غلتها للدولة‪ ،‬فكانت بإدارتها لصالح بيت المال‪ ،‬ويقال أن غلتها‪ -‬فيما بعد‪-‬‬ ‫بلغت‬ ‫سبعة مليين درهم ‪ 000‬و ‪ 000‬و ‪ 7‬درهم ‪.‬‬ ‫‪ -6‬بن عبد الحكم‪ :‬فتوح مصر و أخبارها ‪.125‬‬ ‫) ‪(1/208‬‬ ‫غنائم أفريقية خمسة عشر ألف درهم ‪ 000‬و ‪ 15‬درهم عندما غزاها مروان‬ ‫بن‬ .302‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪:2‬‬ ‫‪ 520 -518‬بسند ضعيف‪.‬‬ ‫‪ -2‬بن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 467 :6‬بسند حسن ط‪ .‬‬ ‫) ‪(1/207‬‬ ‫بعشرين ألف درهم ‪ 000‬و ‪ 20‬درهم ‪.582 .‬وقد توسعت الفتوحات في النصف الول من‬ ‫خلفة‬ ‫عثمان في خر اسان شرقا وأفريقية تونس غربا ‪ ،5‬وبلغ سهم المقاتل فى‬ ‫تونس‬ ‫ألف دينار ‪ 1000‬دينار ‪ 6‬و ثلثة اسلف دينار ‪ 3000‬دينار ‪ ،7‬وبلغ خمس‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 467 :2‬عن سيف‪.

‬‬ ‫وقد أدت كثرة النقود إلى التضخم القتصادي في البضائع ذات الجودة‬ ‫العالية أو النادرة‪ ،‬فبلغ ثمن مطرف خز مائتي درهم ‪ 200‬درهم وبرد يماني‬ ‫مبلغ مائة درهم ‪ 100‬درمم ‪ ،2‬وبيعت الفرس بخمسين ألفا ‪ 000‬و ‪ 50‬درهم‬ ‫‪3‬‬ ‫وبمائة الف درهم ‪ 000‬و ‪ 100‬درهم ‪ ،‬وبيعت نخلة بألف درهم ‪ 1000‬درهم‬ ‫‪4‬‬ ‫المبحث الرابع ‪ :‬الزكاة‬ ‫قامت الدولة السلمية في خلفة الصديق رضي الله عنه بجباية أموال الزكاة‬ ‫عن طريق إرسال المصدقين إلى أرجاء الجزيرة التابعة لها‪ ،‬وقد أعاقت‬ ‫حركة الردة‬ ‫أعمال الجباية من معظم المناطق سوى الحجاز وجواثا‪ -‬قرية بالبحرين‪-‬‬ ‫والقبائل‬ ‫__________‬ ‫‪ -7‬أبو زرعة الدمشقي‪ :‬تأريخ ‪ ،185 -184 :1‬وخليفة‪ :‬الريخ ‪ ،160‬و ابن‬ ‫شبة‪ :‬تاريخ‬ ‫المدينة ‪.‬والطبراني‪:‬‬ ‫المعجم الكبير ‪:1‬‬ ‫‪ 159 -158‬بسند مرسل‪ .‫الحكم ‪ ،1‬فتكون غنيمة تلك الغزوة ‪ 000‬و ‪ 75‬درهم للدولة‪ ،‬وتكون سائر‬ ‫الغنيمة‬ ‫‪ 0 0 0‬و ‪ 375‬درهم‪.‬‬ ‫ابن شبة‪ :‬تاريخ المدينة ‪ 1021 :3‬بسند منقطع قبل السعدي‪ .1022 :3‬‬ ‫‪ -1‬أبو هلل العسكري‪ :‬الوائل ‪ 272 :1‬بسند ضعيف‪.‬فأوضح لهم أبو بكر الفهم الصحيح للحاديث‬ ‫بالجمع‬ .‬‬ ‫) ‪(1/209‬‬ ‫التي حافظت على إسلمها وولئها للدولة‪ ،‬وقد قاتلت جيوش الخلفة‬ ‫المرتدين سنة‬ ‫وأشهرا ً حتى أعادتهم إلى السلم والطاعة‪ ،‬وكان ذلك الموقف الحازم من‬ ‫الخليفة‬ ‫الراشد سببا لعادة توحيد الدولة‪ ،‬وتطنيق الشريعة على الناس‪ ،‬ولما رأى‬ ‫بعض‬ ‫الصحابة عدم مقاتلة المرتدين ومنهم عمر بن الخطاب واحتجوا بالحديث‪" :‬‬ ‫أمرت‬ ‫أن أقاتل الناس حتى يقولوا ل إله إل الله‪ ،‬فمن قالها فقد عصم مني ماله‬ ‫ونفسه إل‬ ‫بحقه وحسابه على الله "‪ .‬‬ ‫‪ -3‬ابن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ 1023 :3‬بسند مرسل‪.‬‬ ‫‪ -2‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 58 :3‬وكل الثمنين من طريق الواقدي وهو متروك‬ ‫في الحديث‪ ،‬غزير‬ ‫المعرفة التأريخية ليستغنى عنه في التأريخ‪.‬والحاكم‪ :‬المستدرك ‪ 597 :3‬ونقد الذهبي متنه‪.

103‬‬ ‫) ‪(1/210‬‬ ‫أدعياء النبوة ‪.3‬فزعموا أن‬ ‫دفع‬ ‫الزكاة خاص به صلى الله عليه وسلم لن غيره ل يطهرهم‪ ،‬ول يصلي عليهم‪،‬‬ ‫فكيف‬ ‫ً‬ ‫تكون صلته سكنا لهم!! ولم ينكروا الزكاة جحودا‪ ،‬فل يخرجهم التأويل عن‬ ‫السلم‪ ،‬وهؤلء لم يقاتلهم أبو بكر إل بعد أن دعاهم إلى الرجوع إلى دفع‬ ‫الزكاة‪،‬‬ ‫فلما أصروا قاتلهم‪ .‬وأما الجاحدون للزكاة فيخرجون من السلم بإنكارهم‬ ‫فريضة‬ ‫من أركانه‪ ،‬وليس اعتراض الصحابة على قتالهم ولعلى قتال أتباع مسيلمة‬ ‫وغيره من‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ 147 ،131 :2‬و ‪ .115 ،19 :9‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪.1‬‬ ‫ولشك أن العام الول من خلفة الصديق شهد انخفاضا كبيرا ً في موارد‬ ‫الزكاة‪ ،‬فقد دفعت فروع من تميم صدقاتها وهي الرباب بن عوف والبناء من‬ ‫بني‬ ‫سعد بن تميم‪ ،‬وهي سبعمائة بعير قيمتها حوالي خمسة وثلثون ألف درهم‬ ‫‪ 000‬و ‪ 35‬درهم ‪ .2‬ودفعت طي زكاتها ثلثمائة بعير تساوي خمسة عشر‬ ‫ألف درهم‬ ‫‪ 000‬و ‪ 15‬درهم ‪.51 :1‬‬ ‫‪ 2‬الكلعي‪ :‬الكتفا حروب الردة ‪ ،38‬وسعيد بن منصور‪ :‬السنن ‪ ،322 :2‬و‬ ‫البيهقي‪:‬‬ ‫السنن الكبرى ‪.177 :8‬‬ ‫‪ 3‬التوبة ‪.‫بنها قائ ً‬ ‫ل‪ " :‬والله لقاتلن من فرق بين الصلة والزكاة‪ ،‬فإن الزكاة حق‬ ‫المال‪ ،‬والله‬ ‫ً‬ ‫لو منعوني عناقا وفي رواية‪ :‬عقال كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى الله‬ ‫عليه‬ ‫وسلم لقاتلتهم على منعها " ‪ 0‬قال عمر‪ :‬فوالله ماهو إل أن رأيت الله قد‬ ‫شرح صدر‬ ‫أبي بكر للقتال فعرفت أنه الحق ‪ 01‬ورجع الصحابة جميعا إلى رأي أبي بكر‬ ‫‪.3‬‬ ‫وقد دفعت القبائل التي ثبتت على السلم الزكاة‪ ،‬بعضها صرحت المصادر‬ ‫بدفعها الزكاة وهي مقاعس والبطون من بني سعد من تميم‪ ،‬وبني مالك من‬ ‫بني‬ ‫يربوع من تميم‪ ،‬وقوم الهيثم السلمي‪ ،‬وجمع من مهرة بن حيدان‪ ،‬وأسلم‬ ‫وغفار‬ .2‬‬ ‫وكان اعتراضهم على قتال مانعي الزكاة فقط لنهم متأولون للية‪ :‬خذ من‬ ‫أموالهم‬ ‫صدقة تطهرهم وتزكيهم بها وصل عليهم إن صلتك سكن لهم ‪ .

‬استقطع الزكاة من عطائه ‪.636 ،6 1 5 :3‬وقدامة بن جعفر‪ :‬الخراج‬ ‫‪ .‬‬ ‫وكذلك لبد من الشارة إلى أن أبا بكر رضي الله عنه كان ياخذ الزكاة من‬ ‫الموال الظاهرة والباطنة‪ ،‬وكان يسأل الرجل عندما يسلمه العطاء إن كان‬ ‫عنده مال‬ ‫عليه زكاة‪ ،‬قإذا قال‪ :‬نعم‪ .276 ،‬و ابن أبي الدنيا‪ :‬الشراف في‬ ‫منازل الشراف‬ ‫‪ .‬وكان‬ ‫العدل في‬ ‫ً‬ ‫الجباية طاهرا دون الخلل بحقوق بيت المال‪ ،‬ولم يكن موعد جباية الزكاة‬ ‫متفقا ً‬ ‫مع موعد دفع العطاء‪ ،‬اذ ل يحول الحول على أموال الرعية في وقت العطاء‪،‬‬ ‫لذلك‬ ‫لم تكن الدولة تأخذ الزكاة من العطاء ‪ ،2‬وكان سفيان بن عبد الله الثقفي‬ ‫مصدقا‪،‬‬ ‫فكان يحصي جميع الغنم حتى الوليدة ولكنه ل ياخذها في الزكاة‪ ،‬فجادله‬ ‫أصحاب‬ .‫ومزيفة وجهينة وأشجع ‪ .51 ،49 ،47 ،45‬و الديار بكري‪ :‬تاريخ‬ ‫الخميس ‪:2‬‬ ‫‪ 4‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 268 :3‬عن سيف‪ .2 0 5‬و ابن حجر‪ :‬الصابة ‪ .203 :2‬‬ ‫‪ 5‬العيني‪ :‬عمدة القاري ‪ 171 :7‬عن كتاب الردة للواقدي‪.366 :3‬‬ ‫‪ 2‬ابن قتيبة‪ :‬المعارف ‪.277‬و الكلعي‪ :‬الكتفا حروب الردة ‪ .5‬‬ ‫وينبغي الشارة إلى نفقات الدولة الكثيرة في حروب الردة لبد أنها اعتمدت‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪ 277 ،276 :1 2‬و ‪.4‬وبعضها ذكرت المصادر ثباتها على السلم دون‬ ‫التصريح بدفعها الزكاة‪ ،‬ولكن لشك في أنها دفعت الزكاة وهي ثقيف وهذيل‬ ‫والديل وكنانة وأهل السراة وبجيلة وخثعم وهوازن وجشم وسعد بن بكر‬ ‫وعبد القيس‬ ‫من تجيب ‪ ،‬ومذحج إل بنو زيد‪ ،‬وهمدان والبناء ‪.302‬‬ ‫‪ 3‬الكلعي‪ :‬الكتفا حروب الردة ‪ .‬‬ ‫) ‪(1/211‬‬ ‫على موارد الغنائم من ناحية والزكاة التي تضاءلت كثيرا ً من ناحية أخرى‪.1‬‬ ‫وفي خلفة عمر رضي الله عنه سار على نهج النبي صلى الله عليه وسلم‬ ‫وأبي‬ ‫بكر رضي الله عنه‪ ،‬في إرسال المصدقين لجمع الزكاة من أرجاء الدولة‬ ‫السلمية‪،‬‬ ‫وقد أسلم الكثير من سكان القطار المفتوحة‪ ،‬ونمت رؤوس أموال‬ ‫المسلمين في‬ ‫خلفته نتيجة الفتح ومكاسبه والتجارة الحرة في ظل المن وقوة الدولة‬ ‫السلمية‪،‬‬ ‫ولشك أن هذه العوامل أدت إلى زيادة عظيمة في مقادير الزكاة‪ .447‬و الديار بكري‪ :‬تأريخ الخميس‬ ‫‪.

‫الغنم‪ ،‬فسأل المصدق عمر رضي الله عنه فدله على أخذ الغنم الموسطة‬
‫دون سخالها‬
‫و لخيارها ‪.3‬‬
‫وهذا يتفق مع السنة " وإياك وكرائم أموالهم " ‪ ،4‬وقد أنكر عمر رضي الله‬
‫__________‬
‫‪ 1‬مالك‪ :‬الموطأ ‪ 245 :1‬وفه انقطاع نبه عليه ابن حجر كنز العمال ‪:6‬‬
‫‪. 530‬‬
‫‪ 2‬أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،417‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،920 :3‬و ابن أبي شيبة‪:‬‬
‫المصنف ‪:2‬‬
‫‪ ،407‬والثر صحيح‪.‬‬
‫‪ 3‬مالك‪ :‬الموطأ ‪ ،254 :1‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ .15 ،14 11 ،10 :4‬و ابن‬
‫زنجويه‪:‬‬
‫الموال ‪ ،857 :2‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪ 1 03 -1 00 :4‬و الثر صحيح‪.‬‬
‫‪ 4‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪. 261 :3‬‬
‫) ‪(1/212‬‬
‫عنه على عامل الصدقات أخذه لشاة كثيرة اللبن ذات ضرع عظيم قائ ً‬
‫ل‪ " :‬ما‬
‫أعطى‬
‫هذه أهلها وهم طائعون‪ ،‬لتفتنوا الناس !! " ‪.1‬‬
‫وقد توسعت ملكية الرقيق والخيل في أيدي المسلمين‪ ،‬فاقترح الصحابة‬
‫فرض الزكاة على الرقيق والخيل ‪ ،2‬فعد عمر الرقيق والخيل من أموال‬
‫التجارة‪،‬‬
‫ً‬
‫وفرض على الرقيق الصبيان والكبار دينارا عشرة دراهم وعلى الخيل العربية‬
‫عشرة‬
‫دراهم‪ ،‬والبراذين الخيل غير العربية خمسة دراهم‪ .‬ويفهم أنه لم يفرض‬
‫الزكاة‬
‫في رقيق الخدمة والخيل المعدة للجهاد لنها ليست من عروض التجارة‪ ،‬بل‬
‫إنه‬
‫عوض من يدفع زكاتهما كل شهر جريبين حوالي ‪ 209‬كيلوغرام من القمح‬
‫وهو‬
‫أكثر قيمة من الزكاة ‪ ،3‬وذلك لحديث "ليس على المسلم في فرسه ول‬
‫عبده صدقة"‪4‬‬
‫وقد أخذ من الركاز المال المدفون ‪ -‬إذا عثر عليه‪ -‬الخمس ‪.5‬‬
‫وحرص على تداول الموال وتشغيلها لئل تذهب بها الزكاة مع تعاقب‬
‫العوام‪ .‬فكان عنده مال ليتيم فاعطاه للحكم بن العاص الثقفى ليتجر به ‪،6‬‬
‫إذ لم‬
‫__________‬
‫‪ 1‬مالك‪ :‬الموطأ ‪ ،256 :1‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،362 :2‬و ابن زنجويه‪:‬‬
‫الموال ‪:3‬‬
‫‪ ،886 -885‬والبيهقي‪ :‬السنن ‪ 1 58 :4‬والثر حسن‪.‬‬
‫‪ 2‬ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ ،1 52 :1‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪381 :2‬‬
‫بإسناد صحيح‪.‬‬

‫و أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ .469 ،468 ،262 ،261‬و بن زنجويه‪ :‬الموال ‪026 :3‬‬
‫‪ 1‬و الثر‬
‫صحيح‪.‬‬
‫‪ 3‬ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،1024 :3‬و الطبري‪ :‬تهذيب الثار ‪ .212‬و الثر‬
‫صحيح‪.‬‬
‫‪ 4‬صحيح الترمذي ‪ 196 :1‬وقال الترمذي‪ :‬والعمل عليه عند أهل العلم‪.‬‬
‫‪ 5‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،227 ،226 :5‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 436 :2‬و‬
‫‪،434 :6‬‬
‫وابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ .750 ،749 :2‬وتتعاضد الطرق لتقوية الثر إلى‬
‫الحسن ‪0‬‬
‫‪ 6‬ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 990 :3‬و الثر صحيح‪.‬‬
‫) ‪(1/213‬‬
‫يجد عمر وقتا للتجارة وقد زحمته مسؤوليات الخلفة‪ .‬وعندما صار الربح‬
‫وفيرا‬
‫من عشرة آلف درهم‪ 000 -‬و ‪ 10‬درهم‪ -‬إلى مائة ألف درهم‪ 000 -‬و ‪100‬‬
‫درهم‪-‬‬
‫شك عمر في طريقة الكسب‪ ،‬ولما علم أن التاجر استغل صلة اليتيم بعمر‬
‫رفض‬
‫ً‬
‫جميع الربح واسترد رأس المال حيث اعتبر الربح خبيثا ! ‪ .1‬فهو يعمل بمبدأ‬
‫فرضه على ولته وهو رفض استغلل مواقع المسؤولية في الدولة‪ ،‬ومن هنا‬
‫قاسم‬
‫الولة ثروتهم اذا نمت بالتجارة‪.‬‬
‫وقد أخذ عمر زكاة الزروع العشر فيما سقته المطار والنهار ونصف العشر‬
‫فما سقي باللة ‪ ،2‬وهو الموافق للسنة ‪ .3‬وكان يوصي بالرفق بأصحاب‬
‫البساتين‬
‫عند تقدير الحاصل من التمر ‪ .4‬وأخذ زكاة عشرية من العسل اذا حمت‬
‫الدولة وادي‬
‫النحل لمستثمره ‪.5‬‬
‫وقد كثرت الحنظة في خلفته‪ ،‬فسمح بإخراج زكاة الفطر من الحنطة‬
‫بنصف وزن ماكانوا يؤدونه قبل خلفته من الشعير أو التمر أو الزبيب ‪ .6‬وهذا‬
‫فيه‬
‫__________‬
‫‪ -1‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،68 ،67 :4‬و أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ 455‬والثر صحيح‪.‬‬
‫‪ -2‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 135 ،134 :4‬والشر صحيح‪.‬‬
‫‪ -3‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪. 347 :3‬‬
‫‪ -4‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،129 :4‬وابن أبي ثتيبة‪ :‬المصنف ‪ 414 :2‬والثر‬
‫صحيح‪.‬‬
‫‪ -5‬أبو داود‪ :‬السنن ‪ ،1 09 :2‬و النائي‪ :‬السنن ‪ ،46 :5‬و الدارقطني‪ :‬السنن‬
‫‪،238 :4‬‬
‫والبيهقي‪ :‬السنن ‪ 126 :4‬والثر حسن‪.‬‬
‫وانظر أثر آخر في عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،62 :4‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪:2‬‬

‫‪ 373‬وهو‬
‫اثر حسن أيضا‪ .‬ويقوى الثران إلى الصحيح لغيره في فرض الزكاة العشرية‬
‫على العسل الذي‬
‫تحميه الدولة للمستثمر‪.‬‬
‫‪ -6‬ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 1243 :3‬والثر حسن‪.‬‬
‫) ‪(1/214‬‬
‫تيسير على الناس‪ ،‬وقبول للمال النفس في الزكاة وإن تفاوت الجنس ‪.1‬‬
‫وقد ذكرت المصادر أسماء عدد من المصدقين في خلفة عمر رضي الله عنه‬
‫وهم‪:‬‬
‫‪ -1‬أنس بن مالك ‪.2‬‬
‫‪ -2‬سعيد بن أبي ذباب‪ ،‬على السراة ‪3‬‬
‫‪ -3‬حارثة بن مضرب العبدي ‪.4‬‬
‫‪ -4‬عبد الله بن الساعدي ‪.5‬‬
‫‪ -5‬سهل بن أبي حثمة ‪.6‬‬
‫__________‬
‫و انظر ما رواه أبو داود‪ :‬السنن ‪ 112 :2‬حيث نسب ذلك إلى عمر من‬
‫طريق موله نافع‪ ،‬في‬
‫حين أن سبعة من أصحاب نافع نسبوه إلى معاوية مسلم‪ :‬التمييز ‪212 ،211‬‬
‫‪ .‬وراجع‬
‫البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 372 :3‬في نسبته إلى معاوية‪.‬‬
‫‪ -1‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.313 :3‬‬
‫‪ -2‬عمر بن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ 855 ،854 :3‬والثر صحيح‪ .‬وأبو عبيد‪:‬‬
‫الموال ‪ ،427‬وابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 934 :3‬و الثر حسن‪.‬‬
‫‪ -3‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،373 :2‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،1 091 :2‬و‬
‫البزار‪ :‬المسند ‪416 ،415 :1‬‬
‫‪ -4‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 394 :2‬والثر صحيح‪.‬‬
‫‪ -5‬مسلم‪ :‬الصحيح ‪ ،723 :2‬و النسائي‪ :‬السنن ‪.1 0 5 -1 03 :5‬‬
‫‪ -6‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،129 :4‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،414 :2‬و‬
‫البيهقي‪ :‬السنن ‪ 124 :4‬والثر صحيح‪.‬‬
‫) ‪(1/215‬‬
‫‪ -6‬مسلمة بن مخلد النصاري ‪.1‬‬
‫‪ -7‬معاذ بن جبل‪ ،‬على بني كلب ‪.2‬‬
‫‪ -8‬سعد العرج‪ ،‬على اليمن ‪.3‬‬
‫‪ -9‬سفيان بن عبد الله الثقفي‪ ،‬كان واليا على الطائف فكان يجبي زكاتها ‪4‬‬
‫وفي خلفة عثمان رضي الله عنه جرى تعديل على جباية الزكاة‪ ،‬حيث ترك‬
‫للناس إخراج زكاة الموال الظاهرة العين وهي الذهب والفضة دون تسليمها‬
‫للدولة ‪ ،5‬ويعلل ذلك بأنه أراد رفع المشقة والحرح عن الناس من تفتيش‬
‫سعاة‬

‫السوء‪ ،‬ففوض الناس بإخراجها ‪ .6‬أما زكاة المواشي والنخل فاستمرت‬
‫الدولة‬
‫بجبايتها‪.‬‬
‫ولبد أن هذا الجراء قلص موارد بيت المال من الزكاة‪ ،‬ولكنه ماكان ليؤثر‬
‫كثيرا ً في التكافل الجتماعي بين الناس حيث أن الزكاة فريضة دينية‪،‬‬
‫والمجتمع‬
‫كان على وعي كبير بالسلم ورغبة صادقة في تنفيذ تعاليمه‪.‬‬
‫__________‬
‫ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،313 :3‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 1192 :3‬و الثر ضعيف‪.‬‬
‫أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ 590 ،589‬والثر ضعيف‪.‬‬
‫عبد الرزاق ‪ :‬المصنف ‪ ،13 :4‬وابن أبي شيبة ‪ :‬المصنف ‪ ،368 :2‬و ابن‬
‫زنجويه‪ :‬الموال ‪ 876 ،873 : 2‬و الثر ضعيف‪.‬‬
‫مالك‪ :‬الموطأ ‪ ،254 :1‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،15 ،14 ،11 ،10 :4‬و ابن‬
‫أبي شيبة‪:‬‬
‫المصنف ‪ ،368 :2‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.96‬‬
‫أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ 534‬بسند صحيح‪.‬‬
‫السرخسي‪ :‬المبسوط ‪ ،169 :2‬و انظر‪ :‬أبا عبيد‪ :‬الموال ‪ 509‬رقم ‪.1817‬‬
‫) ‪(1/216‬‬
‫المبحث الخامس ‪ :‬عشور التجارة‬
‫لم تفرض العشور على التجارة في عصر السيرة وخلفة أبي بكر‪ ،‬بل فرضها‬
‫عمر رضي الله عنه لول مرة ‪ 1‬على التجار الجانب اذا دخلوا ببضاعتهم ديار‬
‫المسلمين‪ ،‬وذلك لن دولهم كانت تأخذ ضريبة عشرية من التجار المسلمين‬
‫فاتبع‬
‫سياسة المعاملة بالمثل‪ ،‬وتؤخذ من التاجر مرة واحدة في السنة ويعطى‬
‫إيصال ً بذلك‬
‫لئل يتكرر أخذها كلما عبر الحدود‪ .‬وقد نبه عمر رضي الله عنه زياد بن حدير‬
‫عامله على العشور " أن ل تعشر في السنة إل مرة واحدة "‪ " .‬وكان يعشر‬
‫كل من‬
‫أقبل وأدبر " ‪ .2‬وكان مقدار الضريبة العشرية درهما واحدا ً من كل عشرة‬
‫دراهم ‪.3‬‬
‫وقد شمل ذلك تجار النبط‪ ،‬ولكنه جرى التخفيف عليهم اذا جلبوا الحنطة‬
‫والزيت‬
‫فاخذ منهم نصف العشر لحاجة الناس اليهما‪ ،‬وأما اذا جلبوا العدس والحمص‬
‫واللوبيا وما شاكلها مما ل تشتد الحاجة اليه لتوفره محليا فكان يؤخذ منهم‬
‫العشر ‪.4‬‬
‫ً‬
‫وكانت العشور تدفع أحيانا لعامل السوق‪ ،‬وكان على سوق المدينة عبد الله‬
‫بن عتبة‬
‫__________‬
‫‪ 1‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 329 :1‬و الثر صحيح‪.‬‬
‫‪ 2‬أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ 530‬والثر صحيح‪،‬‬

‫‪ 3‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 88 :4‬و ‪ ،95 :6‬و أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،530‬والبيهقي‪:‬‬
‫السنن‬
‫الكبرى ‪ 21 0 -209 :9‬و الثر صحيح‪.‬‬
‫‪ 4‬مالك‪ :‬الموطأ ‪ ،266 :1‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 1 0 0 -99 :6‬و ‪:1 0‬‬
‫‪ ،335‬و أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،531‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪،417 :2‬‬
‫والبيهقي‪ :‬السنن ‪ 21 0 :9‬والثر صحيح‬
‫) ‪(1/217‬‬
‫بن مسعود الهذلي ومعه السائب بن يزيد‪ ،‬فكانا يأخذان العشر من التبط ‪.1‬‬
‫وأخذ نصف العشر من تجارة أهل الذمة إل بني تغلب من العرب فأخذ منهم‬
‫العشر ‪.2‬‬
‫وأما التجار المسلمون فل يدفعون سوى الزكاة وهي ربع العشر‪ .‬ولتوجد‬
‫إحصائيات توضح موارد بيت المال من العشور في عصر الخلفة الراشدة‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬مالك‪ :‬الموطأ ‪ ،266 :1‬وأبو عبيد‪ :‬الموال ‪ 531‬و الثر صحيح‪.‬‬
‫‪ 2‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 95 :6‬و ‪ ،88 :4‬و أبو عبيد‪ :‬الموال ‪-530 ،34‬‬
‫‪ ،531‬و ابن‬
‫زنجويه‪ :‬الموال ‪ 132 -131 :1‬والثر حسن مداره على إبراهيم بن المهاجر‬
‫وهو صدوق لين الحديث‪ ،‬وقد اختلف عليه الرواة‪ ،‬فرواه الحكم بن عتيبة‬
‫وسفيان الثوري فذكر فرض العشر‬
‫على بني تغلب‪ ،‬وهما ثقتان‪ .‬ورواه اسرائيل وشريك عنه فذكرا فرض نصف‬
‫العشر‪ ،‬واسرائيل‬
‫ثقة وشريك صدوق يخطيء كثيرا وروايتهما مخالفة فهي شاذة ‪0‬‬
‫) ‪(1/218‬‬
‫الفصل الثاني ‪ :‬النفقات العامة‬
‫) ‪(1/219‬‬
‫المبحث الول ‪ :‬مصارف الزكاة‬
‫إن مصارف الزكاة حددها القرآن بالسهم الثمانية إنما الصدقات للفقراء‬
‫والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي‬
‫سبيل الله‬
‫وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم ‪ 1‬دون أن يشترط بين‬
‫الصناف الثمانية‬
‫ً‬
‫بل تصرف حسب تقدير المصلحة والحاجة ‪ .2‬ونظرا لظروف حركة الردة‬
‫في خلفة‬
‫أبي بكر رضي الله عنه‪ ،‬فقد توسع الصرف على السهم السابع في سبيل‬
‫الله من‬
‫ً‬
‫زكاة قبائل أسلم وغفار ومزينة وجهينة ‪ 3‬ولعل أموال من الزكاة صرفت على‬

‫حركة‬
‫الفتح في العراق والشام‪ .‬وأنفق أبو بكر رضي الله عنه من السهم الرابع‬
‫المؤلفة‬
‫قلوبهم فأعطى عدي بن حاتم ثلثين بعيرا ً من إبل الصدقة ‪ ،4‬وأعطى‬
‫الزبرقان بن‬
‫بدر أيضا ً من هذا السهم ‪ .5‬وهذا يتفق مع أوضاع الدولة وقت الردة وحاجتها‬
‫إلى‬
‫تأليف القلوب‪ ،‬و إن كان الثران ضعيفان‪.‬‬
‫ورغم اتجاه النفاق هذا فإن السهم الخرى أخذت نصيبها من أموال الزكاة‬
‫وأحيانا أشرف الخليفة بنفسه على توزيعها على الفقراء ‪.6‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬التوبة ‪.60‬‬
‫‪ 2‬ابن تيمية‪ :‬الفتاوى ‪.259 -257 :19‬‬
‫‪ 3‬الكلعي‪ :‬الكتفا حروب الردة ‪.44‬‬
‫‪ 4‬حماد بن اسحق‪ :‬تركة النبي صلى الله عله وسلم ص ‪ 90‬دون إسناد‪،‬‬
‫والبيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪ ،20 -19 :7‬و الكلعي‪ :‬الكتفا حروب الردة ‪.52‬‬
‫‪ 5‬إبن قدامة‪ :‬إلمغني ‪.127 :6‬‬
‫‪ 6‬البيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪ 49 :8‬والثر حسن‪.‬‬
‫) ‪(1/221‬‬
‫ومن أهم ماحدث من تغيير في توزيع الصدقات في خلفة عمر رضي الله‬
‫عنه‬
‫إسقاط سهم المؤلفة قلوبهم ‪ 1‬إذ كانوا يتألفون بالمال في عهد النبي صلى‬
‫الله‬
‫عليه وسلم وأبي بكر رضي الله عنه ‪ .2‬وذلك لن السلم كان قوي الجانب‬
‫في‬
‫خلفته فل حاجة للنفاق من أموال الزكاة على هذا الصنف من الصناف‬
‫النمانية التي‬
‫نصت عليها الية ‪.3‬‬
‫وتشير روايات ضعيفة إلى أن عمر كان يجهز المجاهدين باربعة آلف فرس ‪4‬‬
‫‪ ،‬وثلثين ألف بعير ‪.5‬‬
‫ومن المعروف أن المجاهدين هم أحد الصناف الثمانية الذين يستحقون‬
‫الزكاة حتى لو كانوا أغنياء‪ .‬ومن البديهي القول بأن وفرة الموال نتيجة‬
‫الفتوحات‬
‫ساعدت على التوسع في الصرف على التكافل الجتماعي مما رفع من‬
‫مستوى‬
‫المعيشة في المجتمع‪.‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬تتضافر آثار ضعيفة على إثبات هذا السقاط أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪:1‬‬
‫‪ ،292‬وابن زنجويه‬
‫‪ :‬الموال ‪ ،6 23 :2‬ويعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة و التأريخ ‪ ،373 -372 :3‬و‬
‫البيهقي‪:‬‬

‫السنن ‪. 20:7‬‬
‫‪ 2‬مسلم‪ :‬الصحيح بشرح النووي ‪ ،156 :7‬وصحيح الترمذي لللباني ‪،204 :1‬‬
‫و ابن كثير‬
‫‪ :‬التفسير ‪.365 :2‬‬
‫‪ 3‬ابن كثير‪ :‬التفسير ‪.365 :2‬‬
‫‪ 4‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،306 :3‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،475 :6‬و‬
‫الطبري‪ :‬تأريخ ‪:2‬‬
‫‪ 571‬والثر ضعيف للنقطاع بين نافع مولى ابن عمر وعمر‪ ،‬ولتدليس الحجاج‬
‫بن أرطأة وقد‬
‫عنعنه‪.‬‬
‫‪ 5‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 306 -305 :3‬والثر ضعيف للنقطاع بين الراوي‬
‫وعمر رضي إلله عنه‪.‬‬
‫) ‪(1/222‬‬
‫المبحث الثاني ‪ :‬مصارف الغنائم والفيء‬
‫يقصد بالغنائم تلك الموال التي حازها المسلمون بالقوة‪ ،‬أما الموال التي‬
‫أخذت دون قتال فهي الفيء‪.‬‬
‫وقد بين القرآن أن خمس الغنائم هي حصة الدولة‪ ،‬ولكنه حدد أوجه صرف‬
‫الخمس‪ :‬واعلموا أن ماغنمتم من شيء فإن لله خمسه وللرسول ولذي‬
‫القربى‬
‫واليتامى والمساكين وابن السبيل ‪ .1‬وأما أربعة أخماس الغنائم الخرى فإنها‬
‫توزع على المقاتلين الذين شهدوا القتال‪ ،‬وبذلك فإن معطم الغنائم يتصرف‬
‫بها‬
‫الفراد مما يرفع مستوى معيشتهم‪.‬‬
‫وأما الفيء فقد حدد القرآن أوجه صرفه‪ :‬ما أفاء الله على رسوله من أهل‬
‫القركما فلله وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل كي‬
‫ليكون دولة‬
‫بين الغنياء منكم ‪ .2‬وهكذا فإن أموال الفيء كلها للدولة تتصرف في إنفاقها‬
‫في‬
‫التكافل الجتماعي والتقريب بين فئات المجتمع القتصادية‪ .‬ولما تولى أبو‬
‫بكر‬
‫رضي الله عنه الخلفة جعل سهم الرسول صلى الله عليه وسلم من الخمس‬
‫في الجهاد‬
‫سبيل الله ‪ ،3‬وأما سهم ذوي القربى‪ ،‬وهم بنو هاشم وبنو المطلب‪ ،‬فولى‬
‫عليه‬
‫__________‬
‫‪ 1‬لنفال ‪.41‬‬
‫‪ 2‬الحشر ‪.7‬‬
‫‪ 3‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،238 :5‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪471 :1 2‬‬
‫مختصرا ‪ ،‬و البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪ ،516 :1‬و الطبري‪ :‬جامع البيان ‪:10‬‬

‬‬ ‫‪ -2‬أبو داود‪ :‬السنن ‪ ،1 45 :3‬و أحمد‪ :‬المسند ‪ ،83 :4‬والبيهقي‪ :‬السنن‬ ‫الكبرى ‪342 :6‬‬ ‫وإسناده صحيح‪ ،‬ولكن العبارة المقتبسة أعله مرسل الزهري أدرجت في‬ ‫كلم عثمان بن عفان‬ ‫وجبير بن مطعم ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪ 245 :6‬فل تثبت‪.‬‬ ‫‪ -5‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،96 :4‬و مسلم‪ :‬الصحيح ‪.‬و أبو داود‪ :‬السنن ‪ ،147 :3‬و البيهقي‪ :‬السنن‬ ‫الكبرى ‪:6‬‬ ‫‪ 343‬والثر يقوى بطرقه إلى الحسن لغيره‪.‫‪ 7‬من مرسل إبراهيم وقتادة‪ ،‬و النسائي ‪ :‬السنن ‪ 133 :7‬من مرسل‬ ‫الحسن بن محمد بن الحنفية‪ ،‬والبيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪342 :6‬‬ ‫) ‪(1/223‬‬ ‫عليا ً رضي الله عنه ليقوم بقسمته ‪ ،1‬ووردت روايات أخرى ضعيفة بان أبا‬ ‫بكر رضي‬ ‫الله عنه " لم يكن يعطي قربى رسول الله صلى الله عليه وسلم ماكان‬ ‫النبي يعطيهم " ‪2‬‬ ‫أو أنه أسقط سهم ذوي القربى وجعله في الجهاد ‪. 339 :7‬‬ ‫‪ -4‬هي حدائق خمس وهبها له مخيريق‪.‬والطبري‪ :‬تفسير ‪ 7 :10‬وفي‬ ‫السناد علي بن أبي‬ ‫طلحة لم يسمع من ابن عباس‪ ،‬وعبد الله بن صالح كاتب الليث صدوق كثير‬ ‫الغلط وفيه غفلة‪،‬‬ ‫لكنه ثبت في كتابه ابن حجر‪ :‬تهذيب التهذيب ‪.1381 :3‬‬ ‫) ‪(1/224‬‬ .‬‬ ‫‪ -3‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،239 ،238 :5‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪،73 0 :2‬‬ ‫والحاكم‪:‬‬ ‫المستدرك ‪ 138 :3‬وإسناد الثر ضعيف‪ .3‬‬ ‫وقد ظهرت قضية ميراث الرسول صلى الله علمه وسلم‪ ،‬وكان يتصرف في‬ ‫حياته باموال الفىء وفق التوجيه القرآني‪ ،‬فلما توفي عليه الصلة والسلم‬ ‫طالبت‬ ‫فاطمة رضي الله عنها بنصيبها مما ترك من سهامه من خيبر وفدك وصدقاته‬ ‫بالمدينة ‪4‬‬ ‫‪ ،‬وهي أموال عظيمة‪ ،‬وقد أوضح أبو بكر أن هذه الموال ل تورث وفق وصية‬ ‫النبي‬ ‫صلى الله عليه وسلم‪ " :‬ل نورث ما تركنا صدقة " ‪ ،5‬و " ل يقتسم ورثتي‬ ‫دينارا‪،‬‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬أحمد‪ :‬المسند ‪ ،85 -84 :1‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،470 :12‬وفي‬ ‫إسنادهم حسين بن‬ ‫ميمون الخندقي لين الحديث‪ .

4‬‬ ‫وقد شغلت هذه القضية أهل الخبار‪ ،‬فملوا السفار بالروايات المفتعلة ‪.1382 :3‬قال أبو داود‪" :‬‬ ‫ومؤنة عاملي يعني أكرة الرض " السنن ‪ 144 :3‬ط‪ .203 :6‬‬ ‫‪ 3‬المصدر السابق‪.1‬‬ ‫وقد أجلى عمر رضي الله عنه يهود خيبر إلى تيماء وأريحا ‪ ،2‬وذلك تطبيقا ً‬ ‫لحديث‪ " :‬ل يجتمع في جزيرة العرب دينان " ‪ .‬لذلك قال أبو بكر لفاطمة رضي الله عنهما‪:‬‬ ‫" من‬ ‫كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعوله فأنا أعوله‪ ،‬ومن كان رسول الله‬ ‫صلى الله‬ ‫عليه وسلم ينفق عليه فأنا أنفق عليه " ‪ .‬فأجلى يهود خيبر وقسم ماكان‬ .5‬‬ ‫وفي خلفة عمر رضي الله عنه عرض على بني هاشم والمطلب أن يصرف‬ ‫عليهم من خمس ذوي القربى في مجالت محددة " يزوح أيمهم‪ ،‬ويقضي‬ ‫دين‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،91 :4‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪ .‬ومن ثم فإن الموال تعود بعد وفاته إلى الدولة‬ ‫ويتولى‬ ‫مسؤوليتها الخليفة أو من ينيبه‪ .3‬وقد كثر العمال في أيدي‬ ‫المسلمين في خلفته‪ ،‬وقوي المسلمون على العمل في الرض ‪ ،4‬فلم تعد‬ ‫ثمة‬ ‫ضرورة لستمرار عقد المزارعة معهم‪ .‬محمد محى الدين عبد‬ ‫الحميد ‪.2‬فكان أبو بكر ينفق على أهل‬ ‫الرسول صلى‬ ‫الله عليه وسلم من الفيء ومابقي يضعه في المصالح الخرى ‪ .‫ماتركت بعد نفقة نسائي ومؤنة عاملي فهو صدقة " ‪.1379 :3‬‬ ‫‪ 5‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،29 :8‬وحماد بن اسحق‪ :‬تركة النبي ‪ ،86‬و ابن شية‪:‬‬ ‫تأريخ المدينة ‪:1‬‬ ‫‪ ،200 -199‬و! لبلذري‪ :‬أنساب الشراف المتيخان ‪ ،57‬و البيهقي‪ :‬السنن‬ ‫الكبرى ‪29 :4‬‬ ‫) ‪(1/225‬‬ ‫‪226‬‬ ‫غريمهم‪ ،‬فابوا إل أن يسلمهم الخمس جميعا‪ ،‬فابى عمر رضي الله عنه " ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.1‬‬ ‫والحق أن هذه الموال ليست ملكية شخصية للرسول صلى الله عليه وسلم‬ ‫مادام صرفها في أوجه يحددها القرآن‪ ،‬بل كان النبي صلى الله عليه وسلم‬ ‫يقوم‬ ‫بقسمتها بوصفه رئيسا ً للدولة‪ ،‬ومجال صرفها عام يهدف إلى تحقيق التكافل‬ ‫الجتماعي بين المسلمين‪ .‬‬ ‫‪ 4‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ 115 :5‬و ‪ ،187 :8‬ومسلم‪ !:‬الصحيح ‪.3‬ولم تطالب‬ ‫أزواج‬ ‫الرسول صلى الله عليه وسلم بميراثهن بعد أن ذكرتهن عائشة بحديث‪ " :‬ل‬ ‫نورث‬ ‫ما تركنا صدقة " ‪.

‫بأيديهم من‬ ‫أرض خيبر بين من شهد خيبر في عهد النبوة ‪ .5‬ولما كان النبي صلى الله‬ ‫عليه وسلم‬ ‫يعطي زوجاته من خمس خيبر ثمانين وسقا من التمر وعشرين وسقا من‬ ‫الشعير‪ ،‬فقد‬ ‫خيرهن عمر بين أن يقطع لهن من الرض أو يعطيهن مائة وسق‪ ،‬فاختارت‬ ‫عائشة‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،238 :5‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪،517 ،516 :6‬‬ ‫وأحمد‪:‬‬ ‫المسند ‪ ،32 0 :1‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،736 ،735 :2‬و أبو يعلى‪ :‬المسند‬ ‫‪،4 23 :4‬‬ ‫‪ 424‬و ‪ ،41 :5‬وأبو عوانة‪ :‬المسند ‪ ،331 ،330 :4‬وابن حبان‪ :‬الحسان ‪:7‬‬ ‫‪1 57‬‬ ‫والثر صحيح‪.‬‬ ‫وقد أمضى أبو بكر رضي الله عنه هذه السياسة‪ ،‬ثم أمضاها عمر رضي الله‬ .‬‬ ‫‪ -5‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،27‬و ابن حبان‪ :‬الحسان ‪ ،609 :11‬و البيهقي‪:‬‬ ‫السنن ‪114 :6‬‬ ‫) ‪(1/226‬‬ ‫وحفصة الرض ‪.1‬‬ ‫وأمسك عمر رضي الله عنه ماجعله النبي صلى الله عليه وسلم لنوائبه‬ ‫وحوائجه من شطر خيبر ونصيبه من خمس خيبر‪ ،‬وجعل التصرف فيهما لولي‬ ‫المر ‪2‬‬ ‫كذلك أجلى عمر رضي الله عنه يهود فدك بعد أن عوضهم عن أرضهم‪،‬‬ ‫وجعلها تحت تصرف ولي المر‪ ،‬وكانت في عهد النبوة قد حبست مواردها‬ ‫لبناء‬ ‫السبيل ‪.‬‬ ‫‪ -4‬أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،62 ،61‬و ابن شبة‪ :‬تاريخ المدينة ‪ ،188 :1‬و البلذري‪:‬‬ ‫‪39 ،38‬‬ ‫والثر إسناده ضعيف‪.‬‬ ‫‪ -2‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،48 :2‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪ ،212 :10‬وعبد الرزاق‪:‬‬ ‫المصنف ‪55 :6‬‬ ‫و ‪ 98 :8‬و ‪ ،359 :1 0‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،1 068 ،1 067 :3‬و ابن‬ ‫الجارود‪:‬‬ ‫المنتقى ‪ ،278 ،167 ،166‬و البيهقي‪ :‬دلئل النبوة ‪ ،234 :4‬والسنن ‪1 4 :6‬‬ ‫‪.135 ،1‬‬ ‫‪ -3‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 126 ،125 :4‬و ‪ ،56 :6‬والبزار‪ :‬المسند ‪،94 :2‬‬ ‫‪ ،95‬والبيهقي‬ ‫‪ :‬السنن الكبرى ‪ 208 :9‬والحديث صحيح‪.3‬‬ ‫وأما الفيء من أرض بني النضير‪ ،‬فكان الرسول صلى الله عليه وسلم يعطي‬ ‫أهله نفقة سنتهم منها‪ ،‬والباقي ينفقه في صالح الدولة‪.

2‬ولم يفرض‬ ‫للجند‬ ‫ً‬ ‫عطاء معينا‪ ،‬بل يقتسمون أربعة أخماس الغنيمة ‪ 0‬ولكن الولة على المدن‬ ‫والعمال‬ ‫على الصدقات كانت لهم رواتب محددة ‪ ،3‬وهي تكفل لهم تنفيذ المر النبوي‬ ‫"من‬ ‫كان لنا عامل فليكتسب زوجة‪ ،‬فان لم يكن له خادم فليكتسب خادما‪ ،‬فإن لم‬ ‫يكن‬ ‫له مسكن فليكتسب مسكنا" قال أبو بكر‪ :‬أخبرت أن النبي صلى الله عليه‬ ‫وسلم قال‪:‬‬ ‫"من إتخذ غير ذلك فهو غال أو سارق " ‪.340 ،116 -114 :6‬‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،186 ،185 :2‬ومسلم‪ :‬الصحيح بشرح النووي ‪:1 2‬‬ ‫‪،80 ،76‬‬ ‫‪ 3‬صحيح سنن أبي داود لللباني ‪.‬‬ ‫المبحث الثالث ‪ :‬العطاء‬ ‫__________‬ ‫و الثر حسن‪.574 :2‬‬ ‫‪ 4‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،188 -186 :2‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪.‫عنه سنتين من خلفته‪ ،‬ثم دفعها للعباس ولعلي رضي الله عنهما بشرط‬ ‫إمضاء سياسة‬ ‫التي صلى الله عليه وسلم فيها ‪ ،4‬وهذا توكيل منه لهما على الرض وليس‬ ‫تمليكًا‪.4‬‬ ‫وكان أبو بكر في أول خلفته ينهج منهج الرسول صلى الله عليه وسلم في‬ ‫قسمة المال دون حفظه‪ ،‬ويذكر الواقدي أنه كان يحتفط به بعد ذلك في بيته‬ ‫بالسنح‬ ‫دون حارس ثم نقله إلى جوار المسجد النبوي ‪.‬‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،46 :2‬ومسلم‪ :‬الصحيح بشرح النووي ‪،209 :1 0‬‬ ‫‪ ،212‬و ابن‬ ‫شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ ،186 ،184 ،178 :1‬و البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪،41‬‬ ‫‪ ،42‬و ابن‬ ‫الجارود‪ :‬المنتقى ‪ ،166‬و البيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪.76 -71 :1 2‬‬ ‫) ‪(1/227‬‬ ‫لم يكن للمسلمين بيت مال في عصر الرسالة و " كان الرسول صلى الله‬ ‫عليه‬ ‫وسلم اذا أتاه الفيء قسمه في يومه‪ ،‬فأعطى الهل حظين‪ ،‬وأعطى العزب‬ ‫حظا ً " ‪.1‬‬ ‫وكان يعطي المال تأليفا ً للقلوب حتى " إن الرجل ليسلم مايريد إل الدنيا‪،‬‬ ‫فما يلبث‬ ‫ال يسيرا ً حتى يكون السلم أحب اليه من الدنيا وماعليها " ‪ .‬‬ .5‬‬ ‫وقد حدد الصحابة مرتب أبي بكر رضي الله عنه بالفي درهم‪ ،‬فقال‪" :‬‬ ‫زيدوني فإن لي عيال‪ ،‬وقد شغلتموني عن التجارة‪ ،‬فزادوه خمسمائة‪.

‬‬ ‫‪ 5‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪.‬‬ .213 ،212 :3‬‬ ‫) ‪(1/228‬‬ ‫درهم ثم صار ثلثة ألف بالزيادة ‪ .‫وقد شك الراوي فذكر احتمال ان الراتب كان في الصل ألفين وخمسمائة‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬صحيح سنن أبي داود لللباني ‪.‬‬ ‫‪ 5‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 292 :1‬من مرسل نافع مولى ابن عمر‪.‬وقد شمل العطاء المتساوي الصغير والكبير والحر والمملوك والذكر‬ ‫و النثى ‪6‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 185 :3‬وفيه انقطاع لن ميمون الجزري لم يدرك‬ ‫خلفة أبي بكر ابن‬ ‫حجر‪ :‬تلخيص الحبير ‪ ، 213 :4‬و انظر‪ :‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 162 :1‬وفيه‬ ‫" ألفان‬ ‫وخمسمائة " فقط‪.72 :15‬‬ ‫‪ 3‬صحيح سنن أبي داود لللباني ‪.3‬‬ ‫كما جعلوا له شيئا من السمن واللبن ‪.4‬‬ ‫أما رواتب الولة فلم تصرح الروايات بمقاديرها‪ ،‬ولكن يبدو أنها كانت‬ ‫ل تكفيهم حيث طلبوا زيادتها " أن زدنا في أرزاقنا وإل فابعث إلى عملك من‬ ‫يكفيكه "‬ ‫فاستشار أبو بكر الصحابة فوافقوا على زيادتها ‪.1‬ويبدو أنه راتب سنوي‪ ،‬وأنه أخذ من‬ ‫الدولة‬ ‫خلل خلفته ستة ألف درهم‪ ،‬فيكون راتبه الشهري في حدود ‪ 250‬درهما ‪،2‬‬ ‫كما‬ ‫جعلوا له شاة ً في كل يوم يطعمها لضيوفه‪ ،‬ويبقى رأسها وأكارعها لهل بيته‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 185 :3‬من رواية ميمون الجزرى ولم يدرك خلفة‬ ‫الصديق‪.568 :2‬‬ ‫‪ 4‬المصدر السابق‪.570 :2‬‬ ‫‪ 2‬مسلم‪ :‬الصحيح بشرح النووي ‪.5‬‬ ‫وقد دفعت الدولة للناس مرتبات سنوية محددة سميت بالعطاء‪ ،‬وقد ساوى‬ ‫أبو بكر رضى الله عنه بين الناس في العطاء دون النظر إلى تفاضلهم فى‬ ‫السابقة‬ ‫والجهاد معلل ذلك بقوله‪ " :‬إن هذا المعاش السوة فيه خير من الثرة "‬ ‫فعمل بهذا‬ ‫ولته‪ .‬‬ ‫‪ 4‬أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،280‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،193 :3‬و البلذري‪:‬‬ ‫الشيخان ‪ 55‬و الثر‬ ‫صحيح‪.‬‬ ‫‪ 2‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،193 :3‬و البلذري‪ :‬الشيخان ‪ ،56‬و أبو عبيد‪ :‬الموال‬ ‫‪ 281‬من مرسل سعيد بن المسيب ومراسيله قوية‪.

570 :2‬‬ ‫‪ -1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 193 :3‬بإسناد فيه أسامة بن زيد بن أسلم " ضعيفا‪.7‬‬ ‫__________‬ ‫لللباني ‪.6‬‬ ‫وقد استحدثت بيوت الموال في المصار أيضا ئوضع فحها أموال المصر‬ ‫الخاصة فكان عبد الله بن مسعود يتولى بيت المال في الكوفة ‪.‬‬ ‫‪ -5‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،156‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،557 -556 :6‬و أحمد‪:‬‬ ‫الزهد ‪-1 43‬‬ ‫‪ ،1 44‬وابن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ ،699‬وابن حجر‪ :‬المطالب العالية ‪732 :3‬‬ ‫نقل ً عن مسند‬ ‫اسحق بن راهوية‪ ،‬والثر إسناده حسن‪.243 ،240‬‬ ‫‪ -3‬ابن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ 858 -857 :3‬بسند مقطوع‪.‬‬ ‫‪ -6‬ابن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ 7 0 2 :2‬والخبر صحيح‪ ،‬وابن حجر‪ :‬التقريب ‪:2‬‬ ‫‪.‬‬ ‫‪ -4‬البيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪ 143 :2‬بإسناد حسن‪.2‬‬ ‫ويؤرخ الطبري تدوين الديوان لول مرة في السنة الخامسة عشرة من‬ .268‬‬ ‫‪ -7‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 101 -100 :6‬و ‪ ،333 :10‬وابن سعد‪ :‬الطبقات‬ ‫‪ ،6 :8‬وأحمد‪:‬‬ ‫الممند ‪ 159 :1‬وفضائل الصحابة ‪ ،842 :2‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،499 :2‬و‬ ‫البيهقي‪:‬‬ ‫السنن الكبرى ‪ 354 :6‬وهو يعتضد بطرقه إلى الحسن‪.1‬وكان العطاء مقتصرا ً على أهل‬ ‫المدن دون‬ ‫البادية ‪.2‬‬ ‫وفي خلفة عمر رضي الله عنه تدفقت الموال على الدولة‪ ،‬كما زادت‬ ‫نفقات الدولة زيادة عظيمة‪ ،‬فاحتاجت إلى تنظيم الواردات والمصروفات‪،‬‬ ‫والحتفاظ بفائض المال لمدة طويلة‪ ،‬فاتخذ عمر رضي الله عنه بيت المال‬ ‫‪ ،3‬وممن‬ ‫تولى إدارته عبد الرحمن بن عبد القاري تابعي له رؤية ‪ ،4‬وعبد الله بن‬ ‫الرقم‬ ‫الزهري صحابي ‪ ،5‬ومعيقيب بن أبي فاطمة صحابي ‪.‬‬ ‫) ‪(1/230‬‬ ‫وكان عمر يعجل بقسمة الموال التي ترد إلى بيت المال في أول خلفته ‪،1‬‬ ‫ثم دون الديوان‪ ،‬وفرض الفرائض‪ ،‬ووضع العرفاء على القبائل ‪.‫‪ 6‬أبو يوسف‪ :‬الخراج ‪ 42‬من مرسل عبد إلله بن أبي نجيح وهو ثقة‪ ،‬وصحيح‬ ‫سنن أبي داود‬ ‫) ‪(1/229‬‬ ‫وتحدد رواية ضعيفة مقدار العطاء في العام الول من خلفة الصديق بعشرة‬ ‫دراهم وفي العام الثاني بعشرين درهما ‪ .‬‬ ‫‪ -2‬أبو عبيد‪ :‬الموال ‪.

224‬‬ ‫) ‪(1/231‬‬ ‫وأراد عمر رضي الله عنه توزيع هذه الموال فأشار عليه الصحابة رضوان‬ ‫الله‬ ‫عليهم‪ " :‬لتفعل يا أمير المؤمنين‪ ،‬إن الناس يدخلون في السلم ويكثر‬ ‫المال‪،‬‬ ‫ولكن أعطهم على كتاب " ‪ 01‬ولبد أن كتابة قوائم بأسماء المقاتلة مع‬ ‫تحديد‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫معدلت أعطياتهم وأرزاقهم استلزم وقتا طويل ولم يتم إنجازه كامل إل سنة‬ ‫عشرين‬ ‫بعد أن استقرت الوضاع‪ ،‬واتضحت أبعاد الفتح‪ ،‬وأنشئت المعسكرات‬ ‫الجديدة‬ ‫كالكوفة و البصرة‪ ،‬وتحددت الجناد جند الشام‪ ،‬وجند حمص‪ ،‬وجند قنسرين‬ .‬السلفية ‪ ،‬وابو عبيد‪ :‬الموال ‪.‬وتدل الروايات الصحيحة على أن‬ ‫تدوين‬ ‫الديوان كان عقب قدوم أخماس غنائم فتوح العراق يحملها أبو هريرة‬ ‫السدوسي ‪4‬‬ ‫بعد ولية أبي موسى الشعري على البصرة‪ ،‬وقدرها ثمانون ألف درهم ‪،5‬‬ ‫وكانت‬ ‫وليته عليها منذ السنة السابعة عشرة للهجرة‪ ،‬كما أن غنائم المدائن‬ ‫وجلولء‪ -‬وقد‬ ‫فتحتا سنة ستة عشر‪ 6 -‬وصلت في وقت مقارب للخماس التي أرسلها أبو‬ ‫موسى‬ ‫الشعري‪ ،‬وقدر خمس غنائم جلولء ستة مليين درهم ‪ 000‬و ‪ 000‬و ‪6‬‬ ‫درهم ‪،7‬‬ ‫فلعل تدوين الديوان كان في حدود سنة ‪ 17‬هـ‪.‬‬ ‫‪ -3‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.402 :2‬‬ ‫‪ -4‬أما المصادر التأريخية فتذكر أن قدوم أبي هريرة كان من البحرين‪ ،‬وكان‬ ‫واليا عليها سنة عشرين للهجرة البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،439‬و أبو يوسف‪:‬‬ ‫الخراج ‪ ،105‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪ 350 :6‬وقد اضطربت في مقدار الخمس ‪.‬‬ ‫بيروت ‪ ،‬والبيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪ 360 :6‬و ‪ 108 :8‬والثر صحيح‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،100 :11‬و أحمد‪ :‬المسند ‪ ،94 ،16 :1‬و البزار‪:‬‬ ‫المسند ‪:4‬‬ ‫‪،253‬‬ ‫ه ‪ ،328 :1‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 343 :5‬و ‪:6‬‬ ‫‪ -2‬أحمد‪ :‬فضائل الصحاب ْ‬ ‫‪ 455‬ط‪.‬‬ ‫‪ -5‬يعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة و التأريخ ‪ ،467 -465 :1‬وابن أبي شيبة‪:‬‬ ‫المصنف ‪ ،457 :6‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪ 364 :6‬و الثر صحيح‪.‫الهجرة ‪3‬‬ ‫وأما البلذري فيؤرخه في سنة عشرين‪ .‬‬ ‫‪ -6‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 297 ،296 :3‬عن الواقدي‪ ،‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان‬ ‫‪ -7‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 318 :12‬ط‪ .

.‬‬ ‫‪ -2‬عبد العزيز بن عبد الله السلومي‪ :‬ديوان الجند ‪. 196 :2‬‬ ‫الجهشياري‪ :‬الوزر اء و الكتاب ‪ ،17‬و الصولي‪ :‬أدب الكتاب ‪ ،110‬و‬ ‫الماوردي‪ :‬الحكام‬ ‫السلطانية ‪ ،199‬و العسكري‪ :‬الوائل ‪.‬‬ ‫أما عن ترتيب الديوان‪ ،‬فقد بدأ بقرابة الرسول صلى الله عليه وسلم ‪2‬‬ ‫الحسن‬ ‫والحسين ‪ ،3‬ثم القرب فالقرب‪ ،‬فقسم لزوجاته صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ثم‬ ‫قدم‬ ‫المهاجرين الولين فبدأ بأهل بدر منهم ثم أحد‪ .‬وعلل ذلك بقوله‪ " :‬إني‬ ‫باديء‬ ‫باصحابي المهاجرين الولين‪ ،‬فانا أخرجنا من ديارنا ظلما وعدوانا‪ -‬ثم‬ .101‬‬ ‫ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،300 :3‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،452 :6‬و ابن‬ ‫زنجويه‪ :‬الموال ‪2‬‬ ‫‪ ،54 :‬والبيهقي‪ :‬السنن ‪ ،349 :6‬والثر فيه ضعف مداره على محمد بن‬ ‫عمرو بن علقمة‬ ‫الليثي صدوق له أوهام ابن حجر‪ :‬التقريب ‪.134‬‬ ‫الجهشياري‪ :‬الوزراء و الكتاب ‪ ،3 ،2‬و ابن خرداذبة‪ :‬المسالك و الممالك‬ ‫‪،112 -111‬‬ ‫و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،560‬و الماوردي‪ :‬الحكام السلطانية ‪ ،199‬و‬ ‫المقريزي‪ :‬الخطط‬ ‫) ‪(1/232‬‬ ‫‪233‬‬ ‫ولشك أن تدوين الديوان هو بمثابة إحصاء لعداد المقاتلين المسلمين‪ ،‬بل‬ ‫ولغيرهم أيضا ممن استحقوا العطاء‪ ،‬وكان قد جرى أول إحصاء في السلم‬ ‫في‬ ‫عهد النبوة " اكتبوا لي من يلفظ بالسلم من الناس " فكتب له ألفا‬ ‫وخمسمائة رجل ‪1‬‬ ‫ولم تشر المصادر إلى وقوع إحصاء أخر للسكان حتى تدوين الديوان‪.2‬‬ ‫وتشير روايات ضعيفة إلى أن فكرة الديوان عرضها بعض الصحابة بناء على‬ ‫ما رأوه فى بلد الفرس والشام ‪ ،3‬أو أن فكرة الديوان عرضها الهرمزان‪-‬‬ ‫أسير تستر‬ ‫منة ‪ 17‬هـ‪ .4 -‬ولكن مما لشك فيه أن الدواوين الدارية والمالية كانت‬ ‫معروفة في‬ ‫أجهزة الحكم للدولتين العظميين المتصارعتين في المشرق قبيل ظهور‬ ‫السلم ‪.‫واقضحت موارد الدولة المالية‪ ،‬مما يمكن معه من إنجاز الحصاء والتدقيق‬ ‫اللزمين‬ ‫للديوان ‪.5‬‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬يعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة و التأريخ ‪ ،467 -465 :1‬وابن أبي شيبة‪:‬‬ ‫المصنف ‪ ،457 :6‬والبيهقي‪ :‬السنن ‪ 364 :6‬و الثر صحيح‪.

‬ثم زاد المهاجرين ألفا‬ ‫فصار‬ ‫عطاءهم خمسة آلف درهم ‪ 5000‬درهم كل سنة ‪ .6‬‬ ‫__________‬ ‫المعرفة و التأريخ ‪ ،464 ،463 :1‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،536 :2‬و البيهقي‪:‬‬ ‫السنن‬ ‫الكبرى ‪.‬‬ ‫كل سن ْ‬ ‫وفرض لكل مولود مائة درهم ‪ 100‬درهم ‪ ،‬وكان يفرض للفطيم ثم‬ ‫فرض للمولود حين ولدته خوفا من تعجيل فطامه ‪.349 :6‬‬ .‬‬ ‫‪ 5‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف‪ ،1 0 0 :11 :‬وأحمد‪ :‬المسند ‪،476 ،475 :3‬‬ ‫ويعقوب بن سفيان‪:‬‬ ‫) ‪(1/233‬‬ ‫وكان عطاء المهاجرين والنصار أربعة آلف درهم ‪ 4000‬درهم لكل‬ ‫واحد سنويا ‪ ،1‬سوى عبد الله بن عمر بن الخطاب فإنه فرض له ثلثة آلف‬ ‫وخمسمائة درهم ‪ 3500‬درهم معلل ً ذلك " بانه هاجر به أبوه أي ليس هو‬ ‫كمن‬ ‫هاجر بنفسه " ‪ ،2‬وكان عبد الله صبيا ً حين الهجرة‪ .5‬‬ ‫__________‬ ‫‪ ،148 :1‬و السلومي‪ :‬ديوان الجند ‪.‫أشرفهم‬ ‫ففرض لهل بدر وأحد‪ -‬ثم قال‪ :‬ومن أسرع في الهجرة أسرع به العطاء‪،‬‬ ‫ومن أبطأ‬ ‫في الهجرة أبطأ به العطاء‪ ،‬فل يلومن رجل إل مناخ راحلته " ‪ .91‬‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.4‬واذا اقتصرنا‬ ‫على‬ ‫ما صح من مقادير العطاء‪ ،‬فإن عطاء زوجات النبي صلى الله عليه وسلم‬ ‫كان عشرة‬ ‫آلف درهم ‪ 000‬و ‪ 10‬درهم كل سنة إل جويرية وصفية وميمونة فقد فرض‬ ‫لهن‬ ‫أقل من ذلك ثم زاد عطاؤهن فصار اثني عشر ألف درهم ‪ 000‬و ‪ 12‬درهم‬ ‫إل‬ ‫صفية وجويرية كان عطاؤهن ستة آلف درهم ‪ 6000‬درهم ‪ .‬وقد طالبت‬ ‫عائشة‬ ‫بالمساواة بين أمهات المؤمنين‪ ،‬فوافق عمر على مساواتهن ‪.4‬‬ ‫وأما من شهد صلح الحديبية فكان عطاءه ثلثة آلف درهم ‪ 3000‬درهم‬ ‫ة‪.87 :4‬‬ ‫‪ 2‬يعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة والتأريخ ‪ 466 :1‬بإسناد صحيح رجاله ثقات‪.‬‬ ‫‪ 4‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،457 :6‬وأحمد‪ :‬المسند ‪ 475 :3‬بإسناد حسن‪،‬‬ ‫ويعقوب بن‬ ‫سفيان‪ :‬المعرفة و التأريخ ‪ 463 :1‬بإسناد صحيح‪.3‬ويبدو أن هذا العطاء‬ ‫للبدريين فقط من المهاجرين والنصار ‪.‬‬ ‫‪ 3‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 100 :11‬بإسناد صحيح رجاله ثقات‪.

‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،456 :6‬و ابن زنجويه‪:‬‬ ‫الموال ‪527 :2‬‬ ‫والثر صحيح لكنه خاص بعطاء زيد حفيد عمر‪ ،‬وليعقل أن يختصه دون أولد‬ ‫المسلمين‪.‬‬ ‫‪ 6‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ " ،311 :5‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،301 :3‬و ابن‬ ‫زنجويه‪ :‬الموال ‪:2‬‬ ‫‪ 528‬و الثر صحيح‪ .‬‬ ‫) ‪(1/234‬‬ ‫وأما الموالي‪ ،‬فقد فرض لشرافهم كالهرمزان حينما أسلم ألفي درهم‬ ‫‪ 2000‬درهم ‪.‬‬ ‫‪ 4‬أحمد‪ :‬المسند ‪ ،476 -475 :3‬ويعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة و التأريخ ‪:1‬‬ ‫‪ ،463‬و البيهقي‪:‬‬ ‫السنن ‪ 349 :6‬والثر صحيح‪.2‬وأعطى بعيرا محمل بالطعام والنفقة والثياب لبنت‬ ‫خفاف بن‬ ‫ايماد الغفاري لمكانة أبيها وأخيها في الجهاد ‪ .‬‬ .6‬‬ ‫ومن المهم أن نتبين وجهة نظر عمر رضي الله عنه في عدم المساواة بين‬ ‫المسلمين في العطاء‪ ،‬ودعمه الواضح لقرابة الرسول صلى الله عليه وسلم‬ ‫ولكبار‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 7 :3‬و ‪ ،511 :6‬وابن زنجويه‪ :‬الموال ‪-305 :1‬‬ ‫‪،306‬‬ ‫و الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 481 :2‬و الثر صحيح‪.4‬وربما دفع أموال لبعض‬ ‫الصحابة‬ ‫لقسمتها على المحتاجين كما فعل مع عثمان وابن عباس ‪.5‬‬ ‫وقد قسم المال مرة فسوى بين الناس‪ ،‬ولكن راعى أحوالهم الجتماعية‪،‬‬ ‫فان كان الرجل وحد ‪ 5‬أعطاه نصف دينار‪ ،‬وإن كانت معه امرأته أعطاه‬ ‫دينارا ً ‪.335 :2‬‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.‫‪ 1‬البخارتي‪ :‬الصحيح ‪.1‬‬ ‫وإضافة إلى العطاء السنوي فإن عمر رضي الله عنه كان يوزع عطايا‬ ‫متفرقة‪،‬‬ ‫فقد أرسل إلى عائشة رضي الله عنها دراجا سفطا لوضع الطيب والحلي بعد‬ ‫أن‬ ‫ً‬ ‫استأذن الصحابة ‪ .‬‬ ‫‪ 5‬يعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة و التأريخ ‪ ،464 -463 :1‬والبيهقي‪ :‬السنن‬ ‫الكبرى ‪349 :6‬‬ ‫والثر صحيح‪.3‬وقسم مروطا أكسية تأتزر‬ ‫بها‬ ‫النساء من الصوف أو الحرير بين نساء من نساء المدينة‪ ،‬وخص أم سليط‬ ‫بمرط‬ ‫جيد " لنها كانت تزفر لنا القرب يوم أحد " ‪ .335 :2‬‬ ‫‪ 3‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 100 :11‬والثر صحيح‪.

‬‬ ..‬‬ ‫‪ 2‬سعيد بن منصور‪ :‬السنن ‪ ،125 ،124 :2‬وأحمد‪ :‬المسند ‪،476 ،475 :3‬‬ ‫وابن أبي شيبة‬ ‫‪ :‬المصنف ‪ ،457 :6‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،499 :2‬ويعقوب بن سفيان‪:‬‬ ‫المعرفة‬ ‫و التأريخ ‪ ،464 -463 :1‬و الحاكم‪ :‬المستدرك ‪ ،272 :3‬و البيهقي‪ :‬السنن‬ ‫الكبرى ‪:6‬‬ ‫‪ ،349 ،21 0‬و الثر صحيح‪.‬ودعم هذه الفئة اقتصاديا ً يقوي نفوذها في المجتمع‪ ،‬ويجعلها أقدر‬ ‫على‬ ‫القيام بالمر بالمعروف والنهي عن المنكر‪ ،‬ويحقق مقصد الحديث‪ " :‬اليد‬ ‫العليا‬ ‫خير من اليد السفلى "‪.150 :2‬‬ ‫‪ -5‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،288 :3‬و البزار‪ :‬الممند ‪ ،256 -255 :4‬ويعقوب بن‬ ‫سفيان‪:‬‬ ‫المعرفة والتأريخ ‪ ،522 -521 :1‬و الثر صحيح‪.‬‬ ‫‪ -3‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.‬‬ ‫) ‪(1/235‬‬ ‫الصحابة من المهاجرين والنصار واعتباره للسابقة في السلم والبلء في‬ ‫الجهاد‪.‫‪ -2‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ ،875 :2‬و الحاكم‪ :‬الممستدرك ‪ ،8 :4‬و ابن حجر‪:‬‬ ‫المطالب العالية ‪ 189 :2‬نقل ً عن أبي يعلى الموصلي‪ ،‬والثر حسن‪.‬‬ ‫فلشك أن الفئة التي حازت الموال الوفيرة في خلفته هي التي أقامت على‬ ‫أكتافها‬ ‫صرح الدولة السلمية‪ ،‬كما أنها أكثر فقها ً والتزاما ً بالشرع ومقاصده‪ ،‬وأكثر‬ ‫ورعا وصلحا في التعامل مع المال‪ ،‬وتذليله لتحقيق المقاصد الجتماعية عن‬ ‫طريق‬ ‫النفاق‪ .‬‬ ‫‪ -6‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،493 :6‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 539 :2‬و الثر‬ ‫حسن‪.-‬‬ ‫وأما عن نظرة عمر إلى الموال العامة فقد عبر عنها بقوله‪ " :‬إن الله جعلني‬ ‫خازنا لهذا المال‪ ،‬وقاسما له‪ ،‬ثم قال‪ :‬بل الله يقسمه " ‪..‬وقد صرح بذلك في آخر خلفته قائل ‪ " :‬لئن‬ ‫بقيت‬ ‫إلى قابل‪ ،‬للحقن آخر الناس باولهم‪ ،‬ولجعلنهم بيانا واحد " ‪ -1‬أي سواء‪.43 :3‬‬ ‫‪ -4‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.2‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،4 5 4 :6‬وابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 576 :2‬و الثر‬ ‫صحيح‪.‬‬ ‫ويلحظ أن عمر رضي الله عنه أراد العدول عن سياسة التفضيل في العطاء‬ ‫إلى المساواة‪ ،‬ولعل سياسة التفضيل حققت مقاصدها‪ ،‬كما أن وفرة الموال‬ ‫تتيح له‬ ‫رفع العطاء القل إلى العلى‪ .

5‬‬ ‫الرزاق العينيه‪:‬‬ ‫إضافة إلى العطاء السنوي‪ ،‬فان الدولة كانت توزع أرزاقا عينية تشمل كبار‬ ‫الموطفين والرعية‪ ،‬فقد بعث عمر رضى الله عنه عبد الله بن مسعود على‬ ‫القضاء‬ .‬‬ ‫‪ 2‬آل عمران ‪.2‬ويقول‪ " :‬إني أنزلت مال الله مني بمنزلة مال اليتيم‪،‬‬ ‫من‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫كان غنيا فليستعفف‪ ،‬ومن كان فقيرا فليأكل بالمعروف " ‪.1‬‬ ‫ونظر إلى أموال فتح جلولء فقرأ الية‪ :‬زين للناس حب الشهوات من‬ ‫النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة ‪ 2‬وقال‪ :‬اللهم‬ ‫لنستطيع إل‬ ‫أن نفرح بما زين لنا‪ ،‬اللهم فاجعلني أنفقه فى حقه‪ ،‬وأعوذ بك من شره ‪.‫) ‪(1/236‬‬ ‫وقد بكى عندما رأى عظمة الموال التي جلبت إلى بيت المال من فتوح‬ ‫فارس‪ ،‬فلما ذكره عبد الرحمن بن عوف بانه يوم شكر وسرور وفرح‪ ،‬قال‬ ‫عمر‪:‬‬ ‫"كل إن هذا لم يعطه قوم إل ألقي بنهم العداوة والبغضاء" ‪.14‬‬ ‫‪ 3‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،557 -556 :6‬وأحمد‪ :‬الزهد ‪ ،144 -143‬و ابن‬ ‫شبة‪ :‬تأريخ‬ ‫المدينة ‪ 699‬وهو أثر حسن‪.3‬‬ ‫وكان متاليا في موقفه عام الرمادة حيث امتنع عن أكل السمن وعاش على‬ ‫الزيت والشعير مواساة للرعية حتى انجلت المجاعة ‪ .3‬‬ ‫أما ورعه من المال العام فيظهر من قوله‪ " :‬أنا أخبركم بما أستحل من مال‬ ‫الله‪ ،‬حلة الشتاء والقيظ‪ ،‬وما أحج عليه وما أعتمر من الظهر‪ ،‬وقوت أهلي‬ ‫كرجل‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن المبارك‪ :‬الزهد ‪ ،265‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،1 00 :11‬و أحمد‪:‬‬ ‫المسند ‪16 :1‬‬ ‫و الزهد ‪ ،143‬و بن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،501 -50 0 :2‬و الطبري‪ :‬التأريخ ‪:2‬‬ ‫‪،471‬‬ ‫والبيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪ 357 :6‬والثر صحيح‪.‬‬ ‫) ‪(1/237‬‬ ‫من قريش‪ ،‬ليس باغناهم ولبافقرهم‪ ،‬أنا رجل من المسلمين يصتبني‬ ‫مايصيبهم " ‪1‬‬ ‫وكان يقول‪ " :‬اللهم إنك تعلم أني ل أكل إل وجبي‪ ،‬ول ألبس إل حلتي‪،‬‬ ‫ول آخذ إل حصتي " ‪ .4‬ورفض أول ماحيا‬ ‫الناس أن‬ ‫يأكل السمن والبن لرتفاع سعره حث بلغ ثمن عكة السمن والحيس يصنع‬ ‫من‬ ‫تمر وأقط وسمن أربعين درهما ‪.

‬‬ ‫‪ -4‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،313 :3‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 223 :11‬و الثر‬ ‫صحيح‪.4‬وأما الثياب فكان يأمر بصنع الحلل الجيدة برود اليمن‬ ‫للصحابة‪ ،‬وكانت قيمة الحلة تتراوح بمن ‪ 1200 -1000‬درهم وربما بلغت‬ ‫‪1500‬‬ ‫درهم ‪.‬‬ ‫الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 508 :2‬عن سيف‪ ،‬وهو عمدة في التأريخ ومتروك في‬ ‫الحديث‪.‬‬ ‫) ‪(1/238‬‬ ‫لعثمان بن حنيف‪ ،‬وربعها الباقى لعبد الله بن مسعود ‪ .‬‬ ‫‪ -2‬ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،602 :2‬وعمر بن شيبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪698 :2‬‬ ‫والثر صحيح‬ ‫‪ -3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،276 :3‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،46 0 :6‬وابن‬ ‫شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ ،701 :2‬والثر حسن لغيره‪.11 ،1 0 :1‬و الثر حسن‬ ‫لغيره‪.‬‬ .1‬ولما قدم الشام‬ ‫طلب من‬ ‫أمراء الجناد أن يكفلوا لكل رجل من المسلمين كل شهر مديي بر ويعادلن‬ ‫‪ 72‬و ‪36‬‬ ‫كيلوغرام‪ ،‬وقسطين من الزيت والخل ‪ ،2‬بعد أن تحقق عمليا من أن هذا‬ ‫الرزق‬ ‫يكفي الرجل مدة شهر‪ ،‬بان أطعم المديين والقسطين ثلثين رجل فشبعوا ‪.5‬‬ ‫وقد باع الصحابي معاذ بن عفراء حلته بالف وخمسمائة درهم وأعتق بها‬ ‫خمس رقاب‪ ،‬وكات الحلة الغليظة بمائة درهم فقط ‪.3‬‬ ‫وكان عمر يرسل لزواج التبي صلى الله علمه وسلم بالرؤوس والكارع‬ ‫والورس والزعفران ‪ .‬‬ ‫‪ -2‬ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 457 ،544 :2‬و الثر ان صحيحان‪.6‬‬ ‫وأعظم ما أنفقته الدولة من الرزاق العينية كان عام الرمادة‪ ،‬فقد أصابت‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 101 -100 :6‬و ‪ ،333 :10‬وابن سعد‪ :‬الطبقات‬ ‫‪ ،6 :8‬وأحمد‪:‬‬ ‫المسند ‪ 159 :1‬وفضائل الصحابة ‪ ،842 :2‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪،206 :1‬‬ ‫و البيهقي‪:‬‬ ‫السنن الكبرى ‪ ،354 :6‬والخطيب‪ :‬تأريخ بغداد ‪ .‫وبيت المال بالكوفة‪ ،‬وعثمان بن حنيف على مساحة الرض‪ ،‬وعمار بن ياسر‬ ‫على‬ ‫الصلة والقتال‪ ،‬وجعل لهم كل يوم شاة‪ ،‬نصفها وسواقطها لعمار بن ياسر‪،‬‬ ‫وربعها‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،1 05 -1 04 :11‬وابن سعد‪ :‬الطبقات ‪-375 :3‬‬ ‫‪ ،376‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،460 -459 :6‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪0 :2‬‬ ‫‪ ،601 -60‬و ابن شبة‪:‬‬ ‫تأريخ المدينة ‪ 698 :2‬والثر صحيح‪.

2‬‬ ‫نفقات طارئة‪:‬‬ ‫فقد جعل عمر رضي الله عنه نفقة اللقيط من بيت مال المسلمين ‪ ،3‬كما‬ ‫دفع دية رجل قتل في الكعبة من المال العام ‪.310 :3‬‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الدب المفرد ‪ ،83‬و ابن شبة‪ :‬شأريخ المدينة ‪ 839 -738 :2‬و‬ ‫الثر صحيح‬ ‫‪ 3‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،450 :7‬وابن أبي شنبة‪ :‬المصنف ‪ 295 :6‬والثر‬ ‫صحيح‪.‬ة "‪ ، 465 -‬والبيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪ 346 :6‬والثر حسن لغيره‪.‬‬ ‫‪ 4‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 51 :10‬والثر صحيح‪..‬‬ ‫ابن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ 782 -781 :2‬والثر صحيح‪.4‬‬ ‫المبحث الرابع ‪ :‬الصلحات‬ ‫‪ -1‬القطاع‪:‬‬ ‫مضى أبو بكر رضي الله عنه في تطبيق السياسة النبوية في إقطاع الراضي‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪.‬خ؟‪ " .‬‬ ‫) ‪(1/239‬‬ ‫الناس في نجد والحجاز مجاعة دامت تسعة أشهر اسودت خللها الرض‬ ‫لنقطاع‬ ‫ً‬ ‫المطار‪ ،‬وقد توسع الواقدى ‪ 1‬في وصف حالة المجاعة هذه مبينا نزوح‬ ‫العراب إلى‬ ‫ً‬ ‫المدينة‪ ،‬وقد بلغ عدد الذين تمدهم الدولة بالطعام ستين ألفا منهم من‬ ‫يتعشى على‬ ‫مائدة واحدة وقد بلغوا عشرة آلف‪ ،‬ومنهم من يصله الطعام إلى داره‪ ،‬وقد‬ ‫طلب‬ ‫الخليفة من ولته على المصار إرسال الطعام والثياب فوافوه بها‪ ،‬ثم أدى‬ ‫عمر‬ ‫والصحابة صلة الستسقاء فنزلت المطار وحيت الرض ورجع أهل البوادي‬ ‫إلى‬ ‫ديارهم ‪ 8‬وقد عقب عمر رضي الله عنه على هذه الحداث الشاقة بقوله‪" :‬‬ ‫الحمد لله‬ ‫‪ ،‬فوالله لو أن الله لم يفرجها ماتركت أهل بيت من المسلمين لهم سعة إل‬ ‫أدخلت‬ ‫معهم أعدادهم من الفقراء‪ ،‬فلم يكن اثنان يهلكان من الطعام على مايقيم‬ ‫واحدا ً " ‪.‬و أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ 255 -254‬و الثر صحيح‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -4‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،353 -302 :3‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 540 :2‬و الثر‬ ‫صحيح‪ .‬‬ ‫‪ -5‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،384 -383 :1‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪-55 4 :2‬‬ ‫‪ ،555‬و الحاكم‪ :‬المستدرك ‪ 187 :4‬و الثر صحيح‪.‫‪ -3‬ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،546 -545 :2‬ويعقوب بن سفيان‪ :‬انمعرفة و‬ ‫التأ‪.

‬‬ ‫وقد توسع عمر رضي الله عنه في إقطاع الرض لغرض اسصلحها جريا‬ ‫__________‬ ‫ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ 104 :3‬والثر صحيح‪ .2 0 :7‬و الثر‬ ‫أسانيده مرسلة‪،‬‬ ‫فعبيدة السلماني لم يسمع من أبي بكر أو عمر رضي الله عنهما الصابة ‪:1‬‬ ‫‪ 73‬حيث ينقل‬ ‫رأي ابن المديني‪ .‬‬ ‫) ‪(1/241‬‬ .144 :6‬‬ ‫البخاري‪ :‬التأريخ الكبير ‪ 376 :1‬و التأريخ الصغير ‪ 119 :1‬وفي السناد هشام‬ ‫بن اسماعيل‬ ‫مجهول الحال‪ ،‬و ابن حجر‪ :‬الصابة ‪ 521 :3‬وفي السناد هلل بن سراج‬ ‫الحنفي مقبول‪،‬‬ ‫فالسناد ضعيف لن متابعة هشام لتعضده‪.‫) ‪(1/240‬‬ ‫للناس طلبا لستصلحها‪ ،‬فقد أقطع الزبير بن العوام أرضا مواتا مابين‬ ‫الجرف وقناة ‪1‬‬ ‫و أقطع مجاعة بن مرارة الحنفي الخضرمة قرية كانت باليمامة ‪ ،2‬وأراد‬ ‫إقطاع‬ ‫الزبرقان بن بدر‪ ،‬ثم عدل عن ذلك لعتراض عمر رضي الله عنه‪ ،‬كما أراد‬ ‫إقطاع‬ ‫عيينة بن حصن الفزاري والقرع بن حابس التميمي أرضا سبخة ليس فيها كل‬ ‫ول منفعة أرادا استصلحها ثم عدل عن ذلك أخذا ً برأى عمر رضي الله عنه‬ ‫في عدم‬ ‫الحاجة لت ليفهما على السلم " إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان‬ ‫يتألفكما‬ ‫والسلم يومئذ ذليل‪ ،‬وإن الله عزوجل قد أعز السلم‪ ،‬فاذهبا فاجهدا‬ ‫جهدكما "‪3‬‬ ‫ومن الواضح أن اعتراض عمر ليس على مبدأ القطاع لستصلح الراضي بل‬ ‫على‬ ‫أشخاص بعينهم ليرى تأليفهم على السلم‪.‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف‬ ‫‪،354 :12‬‬ ‫و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،31‬و البيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪.‬و أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ 290‬من مرسل عبد الرحمن بن يزيد‬ ‫بن جابر الزدي‬ ‫بإسناد حسن‪ .‬‬ ‫ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،356 :12‬و البخاري‪ :‬التأريخ الصغير ‪،81 :1‬‬ ‫ويعقوب بن سفيان‬ ‫‪ :‬المعرفة و التأريخ ‪ ،373 :3‬و البيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪ .‬والمتقي الهندي‪ :‬كنز العمال ‪ 315 :1‬عن عبد الرزاق من‬ ‫مرسل طاووس‪،‬‬ ‫والمراسيل الثلثة تعتضد لتقوية الخبر‪.

‬‬ ‫‪ 2‬ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪.‬‬ ‫‪ 6‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،472 :6‬و ابن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪-22 0 :1‬‬ ‫‪ ،221‬و البلذري‪ :‬فتوح البدان ‪ ،28 -27‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪-160 ،144 :6‬‬ ‫‪ 161‬والثر يرقى بطرقه إلى الحسن‪. 626 :2‬‬ ‫) ‪(1/242‬‬ ‫شاهد واحد على أن النبي صلى الله عليه وسلم أقطعه إياها ‪.1‬‬ ‫وتعتضد آثار ضعيفة لتؤكد انتزاع عمر رضي الله عنه ملكية الرض المقطعة‬ ‫اذا لم يتم استصلحها ‪ ،2‬وتحدد رواية ضعيفة لذلك ثلث سنوات من تأريخ‬ ‫القطاع ‪ 3‬وقد ثبت إقطاع عمر رضي الله عنه لخوات بن جبير أرضا ً مواتا ‪،4‬‬ ‫وللزبير بن العوام أرض العقيق جميعها ‪ ،5‬ولعلي بن أبي طالب أرض ينبع‪،‬‬ ‫فتدفق‬ ‫فيها الماء الغزير‪ ،‬فاوقفها علي رضي الله عنه صدقة على الفقراء ‪ .645 :2‬‬ ‫‪ 3‬يحيى بن آدم‪ :‬الخراج ‪ ،88‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،11 :9‬و ابن زنجويه‪:‬‬ ‫الموال ‪:2‬‬ ‫‪ ،644‬و البيهقي‪ :‬السنن ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،472 :6‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،626 :2‬و‬ ‫البلذري‪ :‬فتوح‬ ‫البلدان ‪ 34‬والثر صحيح‪.148 :6‬‬ ‫‪ 4‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ 26‬و الثر حسن‪.‬وعلى أية حال فإن القطاع من الصوافي رفع‬ .‬‬ ‫‪ 7‬وهم‪ :‬عثمان بن أبي العاص ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪.‫على السياسة النبوية‪ ،‬فقد أعلن‪ " :‬يا أيها الناس من أحيا أرضا ميتة فهي له‬ ‫" ‪.3‬ومما لشك فيه أن الصوافي‬ ‫قد يقع‬ ‫كثير منها في أرض السواد‪ .6‬وتوجد‬ ‫آثار‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ضعيفة لقطاعه عددا من الصحابة الخرين‪ ،‬ونظرا لما يترتب على القطاع‬ ‫من‬ ‫حقوق التملك فل ينبغي إعطاءها أهمية ‪ ،7‬بل إن عمر رضي الله عنه رفض‬ ‫إقرار‬ ‫إقطاع البحرين للعباس بن عبد المطلب مما أغضب الخير إذ لم يكن عنده‬ ‫سوى‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬مالك‪ :‬الموطأ ‪ ،217 : 2‬ويحيى بن آدم‪ :‬الخراج ‪ ،87‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال‬ ‫‪651 :2‬‬ ‫و الثر صحيح‪.1‬‬ ‫ولما تولى عثمان رضي الله عنه الخلفة توسع في القطاع‪ ،‬وخاصة في‬ ‫المناطق المفتوحة‪ ،‬حيث ترك عدد من الملكين أراضيهم فارين‪ ،‬فصارت‬ ‫صوافي‬ ‫تقوم الدولة باستثمارها‪ ،‬فاقطع عثمان رضي الله عنه منها خوفا من بوارها‬ ‫‪ ،2‬ولكن‬ ‫ً‬ ‫المام أحمد يرى أنه أقطع من السواد أيضا ‪ .

‬‬ ‫وتذكر المصادر قائمة باسماء الذين أقطعهم عثمان رضي الله عنه‪،‬‬ ‫__________‬ ‫ومجاعة بن مر ارة اللمي ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،621 -620 :2‬و البلذري‪:‬‬ ‫فتوح البلدان‬ ‫‪.‬‬ ‫ولعل من المفيد ذكر أسماء المقطعين وهم‪:‬‬ ‫‪ -1‬عبد الله بن مسعود الهذلي " أرض بين نهري بيل وبين في السواد "‪.‬‬ ‫‪ -8‬سعيد بن زيد العدوي القرشي‪.‬‬ ‫‪ -10‬ابن هبار‪.‫غلتها من‬ ‫تسعة آلف درهم ‪ 9000‬درهم سنويا في خلفة عمر رضي الله عنه إلى‬ ‫خمسين‬ ‫مليون درهم ‪ 000‬و ‪ 000‬و ‪ 50‬درهم في خلفة عثمان رضي الله عنه ‪ 4‬مما‬ ‫يدل على‬ ‫نجاح سياسته في إدارة الصوافي‪.102‬‬ ‫وخوات بن جبير ابن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ ،151 :1‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان‬ ‫‪26‬‬ ‫وسعد بن ابي وقاص‪ ،‬وعبد الله بن مسعود‪ ،‬وخباب بن الرت‪ ،‬و أسامة بن‬ ‫زيد‪ ،‬والزبير بن‬ ‫العوام يحيي بن أدم‪ :‬الخراج ‪.193‬‬ ‫‪ -3‬ابن رجب‪ :‬الستخراج في أحكام الخراج ‪.430 -428‬‬ ‫‪ -4‬الماوردي‪ :‬الحكام السلطانية ‪.‬‬ ‫‪ -5‬سعد بن أبي وقاص الزهري القرشي " قرية هرمز ببر فارس " ‪. 76‬‬ ‫وعبد الله بن بديل بن ورقاء الخزاعي الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 554 :2‬عن علي بن‬ ‫مجاهد متروك ‪0‬‬ ‫وتميم الداري وأنه منعه من التصرف بالبيع ابو عبيد‪ :‬الموال ‪.‬‬ ‫‪ -11‬طلحة بن عبيد الله التيمي القرشي " النشاستج‪ -‬صنيعة بالكوفة "‪.‬‬ ‫‪ -9‬جرير بن عبد الله البجلي " أرض على شاطيء الفرات "‪.‬‬ ‫‪ -7‬أسامة بن زيد الكلبي‪.1‬‬ ‫‪ -6‬الزبير بن العوام‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -3‬خباب بن الرت النميمي " صعنى‪ -‬قرية يالسواد "‪.193‬‬ ‫) ‪(1/243‬‬ ‫ومعظمهم ليسوا من قريش‪ ،‬ومعظم الروايات في إقطاع عثمان رضي الله‬ ‫عنه ضعيفة‬ ‫وهي بالجملة تثبت توسعه في القطاع‪. 288‬‬ ‫‪ -1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 23 -22 :4‬والثر حسن‪.‬‬ ‫‪ -2‬أبو عبيد‪ :‬الموال ‪ ،261‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،273‬و ابن قدامة‪:‬‬ ‫الخراج وصناعة‬ ‫الكتابة ‪ ،217‬و الماوردي‪ :‬الحكام السلطانية ‪.‬‬ ‫‪ -4‬عدي بن حاتم الطائي " الروحاء‪ -‬قرية من قرى بغداد على نهر عيسى "‪.‬‬ ‫‪ -2‬عمار بن ياسر العنسي " أستينيا "‪.

‬‬ ‫‪ -15‬أبو مربد الحنفي " أرض بالهواز على نهر تيري "‪.‬‬ ‫‪ -7‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ 46 -45‬بسند فيه ابن برقان مجهول‪.‬ويبدو أن معاوية بن أبي سفيان أقطع قطائع في‬ ‫سواحل‬ ‫الشام لتعميرها واعدادها لمواجهة هجمات الروم ‪ .‬ويعقوب‬ ‫بن سفيان‪ :‬المعرفة والتأريخ ‪ 587 :1‬بسند فه سليمان بن أرقم ضعيف جدا‪ً،‬‬ ‫وهشام بن عمار‬ ‫صدوق كبر فصار يتلقن‪ ،‬لكن هذا من قديم حدته‪ ،‬وليعتضد الخبران لشدة‬ ‫ضعف سليمان بن‬ ‫أرقم‪.5‬‬ ‫وأما‬ ‫اقطاعه فدك لمروان بن الحكم فلم يعرف من طريق صحيحة ‪ .201 -200‬‬ ‫‪ -5‬ابن عساكر‪ :‬تاريخ دمشق ‪.183 -172 :1‬‬ ‫‪ -6‬أبو داود‪ :‬السنن ‪ 1 43 :3‬رقم ‪ 2972‬بسند ضعيف ضعيف سنن أبي داود‬ ‫لللباني ‪ 293‬رقم ‪ 637‬فيه عبد الله بن الجراح التميمي صدوق يخطيء‪،‬‬ ‫والمغيرة بن مقسم يدلس ‪ .‬‬ ‫‪ -16‬نافع بن الحارث بن كلدة الثقفي " قطيعة بشط عثمان بالبصرة "‪.‬‬ .1‬‬ ‫‪ -18‬عثمان بن أبي العاص الثقفي " شط عثمان بالبصرة "‪.6‬وقيل أن‬ ‫الذي أقطع‬ ‫فدك لمروان هو معاوية بن أبي سفيان ‪07‬‬ ‫‪ -2‬الحمى‪:‬‬ ‫وهي أراض خصصت لرعي البل والخيل التي تملكها الدولة‪ ،‬وقد استمرت‬ ‫حماية وادي النقيع في خلفة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما حيث كان النبي‬ ‫صلى‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪.4‬كما أقطع معاوية من صوافي الشام ‪.‬‬ ‫ويبدو أن جلء أهل هذه الراضي عنها‪ ،‬فصارت مواتا‪ ،‬وأقطعها عثمان‬ ‫رضي الله عنه لحيائها‪ .133‬‬ ‫‪ -3‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،153‬وياقوت الحموي‪ :‬معجم البلدان ‪.635 :2‬‬ ‫‪ -2‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.‬‬ ‫‪ -14‬الشعث بن قيس الكندي " طيزناياذ‪ -‬موضع بين الكوفة والقادسية "‪.‬‬ ‫) ‪(1/244‬‬ ‫‪ -17‬أبو موسى الشعري " قطيعة بحمام عمرة " ‪.‬‬ ‫‪ -13‬خالد بن عرفطة القضاعي " أرض عند حمام أعين بالكوفة "‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬محمد بن محمد علي العواجي‪ :‬خلفة عثمان بن عفان ‪ ،182 -180‬وكلها‬ ‫أخبار ضعيفة‬ ‫ومعظمها بدون أسانيد‪.2‬وكذلك أقطع قطائع‬ ‫بأنطاكية‬ ‫بأمر عثمان ‪ ،3‬وأخرى بقاليقل ‪ .299 :4‬‬ ‫‪ -4‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.‫‪ -12‬وائل بن حجر الحضرمي " أرض توالي قرية زرارة‪ ،‬يالكوفة "‪.

320‬‬ ‫‪ 3‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 6 :5‬بإسناد صحيح‪ ،‬وأحمد‪ :‬الزهد ‪ 144‬بإسناد‬ ‫حسن‪.2‬‬ ‫وقد كثرت المناطق المحمية في خلفه عمر رضي الله عنه لكثرة ما تملكه‬ ‫الدولة من البل والخيل المعدة للجهاد‪ ،‬ومن ذلك حمى الربذة لنعم الزكاة ‪،3‬‬ ‫وعين‬ ‫عليه موله هني وأوصاه بالسماح لصحاب البل القليلة بالرعي فيه دون‬ ‫الغنياء ‪.1‬كما‬ ‫لم تتم‬ ‫توسعة المسجد ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪ ،176 :6‬و الصابة‪ 620 :3 :‬عن الواقدي‪.666:2‬و البيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪ 1 46 :6‬و‬ ‫الثر ضعيف لنه من مراسيل الزهري‪.1‬وطوله ثمانون كيلومتر ‪ ،‬ويبدأ جنوب‬ ‫المدينة ب‬ ‫‪ 40‬كيلو متر ‪.5‬وقيل أنه حمى ضرية أيضا‪ ،‬وتعرف بالشرف‬ ‫‪.6‬‬ ‫‪ -3‬النفاق على العمران‪:‬‬ ‫عمران المساجد‪:‬‬ ‫قامت الدولة في عصر الخلفة الراشدة بالنفاق على المنشآت العامة‪ ،‬فتم‬ ‫تجديد سقف المسجد النبوي بالمدينة وسواريه في خلفة أبي بكر رضي الله‬ ‫عنه‪،‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أحمد‪ :‬المسند ‪ 4 0 :8‬و ‪ 179 ،172 -171 :9‬بتحقيق أحمد شاكر وقال‪:‬‬ ‫إسناده صحيح‪.2‬‬ ‫وفي خلفة عمر رضي الله عنه زاد في مساحة المسجد‪ ،‬وأدخل فيه دار‬ ‫العباس بن عبد المطلب ‪ ،3‬وامتدت التوسعة عشرة أذرع من جهة القبلة‬ .‬‬ ‫) ‪(1/246‬‬ ‫ولكن لم تستعمل في التجديد مواد أخرى غير جذوع النخل وجريده ‪ .‬‬ ‫‪ 5‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،326 :3‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،669 -668 :2‬و ابن‬ ‫شبة‪ :‬تاريخ‬ ‫المدينة ‪ 889 :3‬والثر صحيح‪.‬‬ ‫‪ 6‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ 53 :2‬تعليقا‪ ،‬و التعليقات ل تأخذ حكم الصحيح‪ ،‬و ابن‬ ‫سعد‪ :‬الطبقات ‪3‬‬ ‫‪ ،305 :‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ .‫) ‪(1/245‬‬ ‫الله عليه وسلم قد حماه للخيل ‪ .4‬‬ ‫وحمى أرضا في ديار بني ثعلبة رغم احتجاجهم على ذلك فقد أجابهم‪ " :‬البلد‬ ‫بلد‬ ‫الله تحمى لنعم مال الله " ‪ .595 :2‬‬ ‫‪ 2‬البلدي‪ :‬معجم المعالم الجغرافية في اليرة النبوية ‪.‬‬ ‫وصحيح سنن أبي داود لللباني ‪.

‬‬ ‫‪ -2‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،121 :1‬و أحمد‪ :‬المسند ‪ ،130 :2‬وأبو داود‪ :‬الشن ‪:1‬‬ ‫‪.-‬‬ ‫كما عمرت المساجد في المصار الجديدة في خلفة عمر رضي الله عنه‪،‬‬ ‫فاختط سعد بن أبي وقاص المسجد الجامع بالكوفة‪ ،‬واختط عتبة بن غزوان‬ ‫المسجد‬ ‫الجامع بالبصرة‪ ،‬واختط عمرو بن العاص المسجد الجامع في الفسطاط‪،‬‬ ‫فكانت‬ ‫هذه المساجد الكبيرة محل صلة المسلمين وتعارفهم وتدارسهم العلم‬ ‫وقضائهم‬ ‫وتلقيهم أوامر الخليفة والولة‪.‫وعشرين‬ ‫ً‬ ‫ذراعا ً من الناحية الغربية‪ ،‬وسبعين ذراعا من الناحية الشمالية ‪ .9‬كما أقام لول مرة جدارا ً قصيرا ً‬ ‫حول‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬أبو داود‪ :‬السنن ‪ 123 :1‬بإسناد ضعيف لن عطية العوفي مدلس‪.123‬‬ ‫‪ -3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،22 ،21 :4‬ويعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة و التأريخ‬ ‫‪ ،512 :1‬و الحاكم ‪ :‬لمستدرك ‪.‬‬ ‫بناء المصار‪:‬‬ .169 :8‬‬ ‫) ‪(1/247‬‬ ‫البيت الحرام ‪ ،1‬وكسى من بيت المال الكعبة القباطي ‪ -2‬وهي ثياب مصرية‬ ‫رقيقة‬ ‫بيضاء‪.4‬وأعاد بناءه‬ ‫باللبن‬ ‫مده من الخشب ‪ ،5‬وجعل سقفه من الجريد وكساه‬ ‫ع‬ ‫وجعل‬ ‫والجريد‪،‬‬ ‫ُ ُ‬ ‫ليحمي الناس‬ ‫من المطر‪ ،‬ونهى عن زخرفته بحمرة أو صفرة لئل يفتتن الناس في صلتهم‬ ‫‪،6‬‬ ‫ورصف أرضه بالحصباء جيء بها من العقيق ‪.83‬‬ ‫‪ -5‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.7‬‬ ‫وأجرى عمر رضي الله عنه تعديلت يسيرة في المسجد الحرام بمكة‪ ،‬فنقل‬ ‫مقام ابراهيم وكان ملصقا ً بالكعبة إلى مكانه اليوم بعيدا ً عنها للتيسير على‬ ‫الطائفين‬ ‫والمصلين ‪ ،8‬وعمل عليه المقصورة ‪ .‬‬ ‫‪ -8‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،48 -47 :5‬والفاكهي‪ :‬تاريخ مكة ‪456 -454 :1‬‬ ‫ويعتضد بطرقه إلى الحسن‪ .332 -331 :3‬‬ ‫‪ -4‬غالي محمد المين الشنقيطي‪ :‬الدر الثمين في معالم دار الرسول المين‬ ‫‪..‬وانظر ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.89 :1‬‬ ‫‪ -6‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪. 98 :4‬‬ ‫‪ -7‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ ،325 :1‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،284 :3‬و‬ ‫البيهقي‪ :‬السنن ‪:2‬‬ ‫‪ 441‬وتعتضد طرقه إلى الحسن‪.

317 :2‬‬ ‫‪ 2‬الزرقي‪ :‬أخبار مكة ‪ ،253 :1‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 89 :5‬بإسناد ضعيف‪.‬‬ ‫وقد لوحظ في اختيار الموقع أن المدن الثلثة ل تفصلها عن الصحراء عوائق‬ ‫طبيعية‬ ‫__________‬ ‫‪ 9‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.477 :2‬‬ ‫) ‪(1/248‬‬ ‫من أنهار وجبال ليسهل انسحاب المقاتلين منها إلى الصحراء عند الضرورة‬ ‫‪.‬‬ ‫وقد نبه عمر قادته ا لى ضرورة قرب المدن من الماء والمرعى‪ ،‬وأن يجتمع‬ ‫فيها المسلمون‪ ،‬وبنى القادة مدنهم‪ ،‬فابتنى عتبة بن غزوان ‪ 16 -14‬هـ‬ ‫البصرة‪،‬‬ ‫وابتنى سعد بن أبي وقاص سنة ‪ 17‬هـ ‪ 3‬الكوفة‪ ،‬وابتنى عمرو بن العاص‬ ‫الفسطاط‪.1‬‬ ‫وقد استخدم القصب المتوافر بكثرة في موقع البصرة لبناء المسجد وسط‬ ‫المدينة‪ ،‬وقرب المسجد اختط عتبة دار المارة والى جوارها السجن والديوان‬ ‫في‬ ‫الرحبة‪ ،‬وكان الناس في أول المر اذا خرجوا إلى الجهاد نزعوا ذلك القصب‪،‬‬ ‫وحزموه‪ ،‬ثم يعيدون بناءه اذا رجعوا من الجهاد ‪0‬‬ ‫ولما تولى أبو موسى الشعري ولية البصرة بنى دار المارة باللبن والطين‬ ‫وسقفها بالعشب‪ ،‬وزاد في المسجد‪ ،‬وأخذ الناس بالبناء باللبن خاصة بعد أن‬ ‫وقع‬ ‫الحريق بالبصرة ‪.‫لشك أن خطوط المواصلت بين المدينة المنورة عاصمة الخلفة الراشدة‬ ‫وميادين القتال في العراق وإيران والشام ومصر وأفريقية أصبحت طويلة‪،‬‬ ‫فكان لبد‬ ‫من اتخاذ قواعد عسكرية داخل المناطق المفتوحة‪ ،‬تصلح لسكن المقاتلين‪،‬‬ ‫وتوفر‬ ‫لهم الخدمات الضرورية‪ ،‬وقد تم اختيار مواقع المدن الجديدة بعد مشاورات‬ ‫بين‬ ‫الخليفة عمر رضي الله عنه‪ ،‬وقادة الميادين‪.‬‬ ‫‪ 3‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.169 :8‬‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬لصحيح ‪.2‬‬ ‫وأما بناء الكوفة فكان سنة ‪ 17‬هـ‪ ،‬وكان المسلمون يقيمون بالمدائن وقد‬ ‫اختطوا فيها وأقاموا المساجد لكنهم استوخموها‪ ،‬فكتب سعد بن أبي وقاص‬ ‫إلى‬ ‫عمر رضي الله عنه‪ ،‬فأمره ببناء مدينة لهم‪ ،‬وقام بتخطيط الكوفة أبو الهياج‬ ‫السلمي‬ ‫وفق توجيهات الخليفة العامة‪ ،‬حيث جعل عرض الطرف الرئيسية المناهح‬ ‫أربعين‬ ‫ذراعا ومايليها ثلثين ذراعا ومابينهما عشرين ذراعا‪ ،‬والزقة سبعة أذرع‪،‬‬ ‫وليخط‬ .

509 :2‬وهذه‬ ‫الروايات الضعيفة تعتضد لتؤكد الصحة التأريخية لحياء هذه القناة المائية بين‬ ‫النيل والبحر الحمر‪.5‬كما شيد‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬ماسينيون‪ :‬خطط الكوفة وشرح خريطتها‪. .‫طريق أضيق من ذلك‪ . 91‬‬ ‫‪ 2‬صالح العلي‪ :‬خطط البصرة ومنطقتها ‪ ،46‬وانظر البلذري‪ :‬فتوح البلدان‬ ‫‪،342 -341‬‬ ‫وياقوت‪ :‬معجم البلدان ‪ ،363 :2‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬وقد بديء ببناء المسجد الجامع وسط المدينة‬ ‫ثم ترك‬ ‫فر اغ حول المسجد كالصحن‪ ،‬ثم بنيت دار المارة وبيوت الموال بجوار‬ ‫المسجد‬ ‫وكان بين المسجد ودار سعد مائتي ذراع‪ ،‬وحفر خندق بعد صحن المسجد لئل‬ ‫تمتد إليه بيوت الناس‪ .‬واعتبرت الطرق الرئيسية حدودا ً فاصلة بين مخيمات‬ ‫القبائل‬ ‫الواقعة على جانبي الطريق‪ .479 :2‬‬ ‫) ‪(1/249‬‬ ‫المكان من حق السابق اليه من الباعة‪ .‬‬ ‫‪ -3‬البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪ 350‬عن الكلبي وجماعة من أهل العلم‪.‬وأنزلت القبائل حول صحن المسجد‪،‬‬ ‫واختطت لها مكان إقامتها فكان لكل قبيلة مكان يعرف باسمها لتنزل فيه‬ ‫القبائل‬ ‫الخرى ‪.1‬‬ ‫وأما الفسطاط فقد اختطها عمرو بن العاص‪ ،‬فابتنى مسجدها الجامع وحول‬ ‫دار المارة وخطط القبائل‪.‬‬ .‬‬ ‫‪ -2‬ابن عبد الحكم‪ :‬فتوح مصر ‪ ،166 -163‬وابن شيبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪:2‬‬ ‫‪ ،745‬وابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،555 :2‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪ .‬وسمح بإقامة السوق دون بنيان داخل صحن المسجد‪،‬‬ ‫ويكون‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬تؤكد عدة روايات ضعيفة أن ذلك تثم لوجيه من عمر رضي الله عنه ابن‬ ‫عبد الحكم‪ :‬فتوح مصر ‪.3‬‬ ‫وفي خلفة عمر أصابت السيول الكعبة واقتلعت مقام ابراهيم عليه السلم‬ ‫فبنى‬ ‫سدين‪ ،‬أحدهما من الصخور العظيمة ‪.‬‬ ‫حفر النهار والخلجان وإقامة السدود والمنشآت الخري‪:‬‬ ‫أنفقت الدولة السلمية على عدة مشاريع بعضها لتحسين المواصلت‬ ‫البحرية مثل خليج أمير المؤمنين بمصر حيث حفره واليها عمرو بن العاص‬ ‫بين النيل‬ ‫والخليج‪ ،‬وبذلك أصبحت السفن المصرية تمخر البحر الحمر تحمل المواد‬ ‫الغذائية وغيرها إلى ميناء الجار ميناء أهل المدينة ‪ 02‬ومثل حفر قناة مائية‬ ‫مسافة ثلثة‬ ‫فراسخ من الخور إلى البصرة ليصال مياه دجلة إلى البصرة ‪.4‬‬ ‫وقد اشترى عمر دارا ً بمكة بأربعمائة دينار واتخذها سجنا ‪ .

‬وانظر ابن‬ ‫القيم‪ :‬الطرق‬ ‫الحكمية ‪.103،102‬‬ ‫‪ 1‬أبو هلل الصكري‪ :‬الوائل ‪0120‬‬ ‫‪ 2‬ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ 306 ،283 :3‬عن الواقدي‪.‫‪ -4‬الزرقي‪ :‬أخبار مكة ‪ 167 :2‬و التند مرسل‪ ،‬و البلذري‪ :‬أنساب الشراف‬ ‫‪ 65‬عن هشام‬ ‫الكلبي‪.‬‬ ‫) ‪(1/251‬‬ .‬‬ ‫‪ -5‬البخاري تعليقا فتح الباري ‪ ، 76 :5‬وعبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ ،148 :5‬و‬ ‫الزرقي‪ :‬أخبار‬ ‫) ‪(1/250‬‬ ‫سجن بالكوفة من القصب ‪.‬‬ ‫وقد كثر المكاتبون من الرقيق في خلفة عمر‪ ،‬فكانوا يساعدون تنفيذا ً لمر‬ ‫الله تعالى‪ ،‬كما أن الدولة كانت ترضخ للعبيد من الغنائم والعطاء‪ ،‬لتكون لهم‬ ‫مال‬ ‫يعملون بتنميته حتى يتحرروا من الرق‪ .‬‬ ‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 283 :3‬بدون إسناد‪.3‬‬ ‫‪ -4‬مشروع تحرير الرقيق‪:‬‬ ‫إن مشكلة الرقيق واجهت السلم منذ البداية‪ ،‬ولم يكن أمامه فرصة إلغاء‬ ‫الرقيق وهو نظام عالمي‪ ،‬ول توجد منظمة عالمية تتمكن من إقرار التحرير‬ ‫الشامل‪،‬‬ ‫ولو أن الدولة السلمية ألغت الرقيق من طرف واحد فإنها لن تتمكن من‬ ‫تحرير‬ ‫أسرى الحرب المسلمين اذا وقعوا بيد الدولة الخرى عن طريق مبادلتهم‬ ‫بأسرى من‬ ‫غير المسلمين‪ ،‬ولكن ذلك لم يمنع الدولة السلمية من وضع برامج تحرير‬ ‫الرقيق‬ ‫داخل المجتمع السلمي عن طريق الكفارات والمكاتبة والحث على عتق‬ ‫الرقيق‬ ‫طلبا ً للثواب الخروي‪.‬وقد ألزم سادتهم بتحريرهم اذا‬ ‫سددوا‬ ‫ماتعهدوا به من مال‪ ،‬وكان مقدار الفداء حسب مهارة العبد وقد يبلغ ‪ 000‬و‬ ‫‪40‬‬ ‫__________‬ ‫مكة ‪ ،165 :2‬و البيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪ 34 :6‬و الثر ضعيف‪ .1‬‬ ‫وأقيمت في خلفة عمر استراحات للحجاج توفر الماء والظل على الطريق‬ ‫بين المدينة ومكة ‪.2‬‬ ‫واتخذ عمر رضي الله عنه دار الدقيق لحفظ الدقيق والسويق والتمر‬ ‫والزبيب‬ ‫وغير ذلك لوقت الحاجة ‪.

‬‬ ‫واستعملت الدولة السلمية في عصر الخلفة الراشدة الدينار البيزنطي‬ ‫و الدراهم الساسانية‪ ،‬وكان الدينار البيزنطي يزن مثقال من الذهب أو ثمانية‬ ‫دوانيق‬ ‫أو عشرون قيراطا ‪ .1‬‬ ‫ولما تحسنت موارد بيت المال في خلفة عمر رضي الله عنه قدم وصيته‪-‬‬ ‫قبل موته‪ -‬بتحرير جميع الرقاء المسلمين في الدولة‪ .202‬‬ ‫) ‪(1/252‬‬ ‫المتحف العراقي ببعض منها ‪.1‬‬ ‫وراقب عمر رضي الله عنه النقود‪ ،‬فنهى عن بيع النقود الرديئة الزيوف‬ ‫بأخرى جيدة دون وزنها‪ ،‬وكان يرى أنه يوقد عليها حتى يذهب مافيها من‬ ‫النحاس‬ ‫أو الحديد حتى تخلص الفضة ثم تباع بوزنها ‪ ،2‬وهذا منعا للغرر‪.2‬وهذه المبادرة العمرية هي أقدم محاولة في التأريخ‬ ‫النساني‬ ‫ً‬ ‫لتحرير الرقيق تحريرا شامل في نطاق دولة كبرى‪.‬‬ ‫‪ -5‬النقود‪:‬‬ ‫يروى أن عمر بن الخطاب رأى الدراهم الفضية المتداولة في السواق‬ ‫مختلفة‬ ‫الوز إن‪ ،‬منها البغلي وهو ثمانية دوانيق‪ ،‬ومنها الطبري وهو أربعة دوانيق‪،‬‬ ‫ومنها‬ ‫المغربي وهو ثلثة دوانيق‪ ،‬ومنها اليمني وهو دانق واحد ‪ 0‬ولحظ أن‬ ‫المتداول منها‬ ‫كثيرا ً هو الطبري والبغلي‪ ،‬فجمع بينهما فكان اثني عشر دانقا‪ ،‬فأخذ نصفها‬ ‫فكان‬ ‫ستة دوانق‪ ،‬فجعل الدرهم السلمي في ستة دوانق‪ .‬‬ ‫القروض الحسنة‪:‬‬ .‬ولكن المصادر لتذكر‬ ‫تطبيق‬ ‫هذه الوصية في عصر الخلفة الراشدة‪ ،‬ولعل ظروف الفتن التي أعقبت‬ ‫خلفة عمر‬ ‫حالت دون ذلك ‪ .‬‬ ‫‪ 3‬عبد القدوم زلوم‪ :‬الموال في دولة الخلفة ‪.‫درهم أحيانا ً ‪.3‬ومن الثابت ضرب بعض النقود السلمية في بلد‬ ‫فارس في‬ ‫حرالي سنة ‪ 20‬هـ وسنة ‪ 39‬هـ وعليها عبارات عربية فارسية مشتركة‪،‬‬ ‫ويحتفظ‬ ‫__________‬ ‫‪ 2‬عبد الرزاق‪ :‬المصنف ‪ 382 ،381 :8‬و ‪ ،1 68 -1 67 :9‬و ابن سعد‪:‬‬ ‫الطبقات ‪359 :3‬‬ ‫والخبر صحيح السناد‪.‬كما يروى أنه أراد أن‬ ‫يجعل‬ ‫الدراهم من جلود البل ثم عدل عن ْدلك‪.

‫كان القرض الحسن شائعا ابتغاء الجر الخروي‪ ،‬وشرطه أن ليجر نفعا ً‬ ‫مشروطا لصاحب المال‪ ،‬ولكن اذا أعطاه المدين أفضل من دراهمه فلباس‬ ‫بأن‬ ‫ياخذها ‪ .3‬وربما يعجز المدين‪ ،‬فل ُيلزم الدائن بترك المال‪ ،‬بل يقضى لهم‬ ‫من‬ ‫ماله ‪ 4‬وإذا أدرك الرجل ماله بعينه عند المدين فهو أحق به من بقية الدائنين‬ ‫‪ ،5‬وربما‬ ‫أعفى الدائن المدين من بعض المال ‪.6‬‬ ‫وكان بيت المال في المدينة والمصار يقدم بعض القروض الحسنة للخلفاء‬ ‫و الولة‪.1‬‬ ‫شة‪ ،‬و القوة ال ُ‬ ‫كما أن التأمل في العطاء السنوي يوضح مستوى المعي ُ‬ ‫شرائية‬ ‫للنقود لن العطاء كان يكفل مستوى كريما لصحابه‪ ،‬ولبد أن شرف العطاء‬ ‫كان‬ ‫يفيض عن حاجة أصحابه‪.87 :3‬‬ ‫‪ 6‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.‬‬ ‫وأما أسعار الحاجيات المتنوعة فهي كما يلى‪:‬‬ ‫قميص أربعة دراهم ‪.‬‬ ‫‪ 3‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.‬‬ ‫القوة الشرائية للنقود‪:‬‬ ‫إن القوة الشرائية للنقود يمكن أن تتحدد اذا تاملنا في المبالغ التي كانت‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬وداد علي الفزاز‪ :‬الدراهم المضروبة على الطراز الساساني للخلفاء‬ ‫الراشدين في المتحف‬ ‫العراقي ص ‪.2‬‬ .86 :3‬‬ ‫‪ 4‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.‬فزادوه خمسمائة درهم‪ ،‬وجعلوا له شاة كل يوم ُيطعمها‬ ‫المسلمين‪ .‬فقال‪:‬‬ ‫طيبوا لهلي رأسها وأكارعها‪ ،‬ففعلوا ‪.15 ،13‬‬ ‫‪ 2‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،535 :4‬ويعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة والتأريخ ‪:1‬‬ ‫‪ 440‬ويعتضد‬ ‫بطريقيه إلى الحسن‪.87 -86 :3‬‬ ‫‪ 5‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.90 :3‬‬ ‫) ‪(1/253‬‬ ‫تصرفها العائلة في السنة‪ ،‬وكذلك في التأمل في أسعار الحاجيات المتنوعة‪،‬‬ ‫ويبدو‬ ‫أن العائلة الكبيرة في خلفة الصديق كانت تحتاح إلى ألفين وخمسمائة درهم‬ ‫في‬ ‫السنة‪ ،‬يدل على ذلك أن كبار الصحابة أهل الحل والعقد جعلوا مرتب أبي‬ ‫بكر‬ ‫الصديق حين استخلفه ألفي درهم‪ ،‬فقال‪ :‬زيدوني إنكم قد منعتموني من‬ ‫التجارة‬ ‫ولي عيال‪ .

‫قباء حريري منسوح بالذهب‪ -‬من غنائم جلولء في خلفة عمر‪-‬‬ ‫‪ 300‬درهم ‪3‬‬ ‫‪ 5‬دية المرأة ‪ 6000‬درهم وتزاد ألفي درهم اذا قتلت بالحرم في الطواف‬ ‫يغليظا ً للحرم ‪.‬‬ ‫فقال‬ ‫ً‬ ‫عمر‪ :‬لقد أتعب أبو بكر من بعده تعبا شديدا ‪.‬‬ ‫‪ 2‬قصة غلمان حاطب‪.4‬‬ ‫‪ 5‬دية الطفل وهو حمل ‪ 500‬درهم يساوي غرة عبدٍ أو أمةٍ ‪ ،‬أو فرس‪،‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،185 :3‬وأحمد بن حنبل ‪ :‬فضائل الصحابة ‪162 :1‬‬ ‫بإسناد حسن‪.‬‬ ‫‪ 3‬أحمد‪ :‬الزهد ‪ ،138‬وإبن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 466 :4‬و ‪ ،459 :6‬وأبو‬ ‫عبيد‪ :‬الموال‬ ‫‪ ،281 -280‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،599 -598 :2‬و الطبراني‪ :‬المعجم‬ ‫الكبير ‪، :6‬‬ .2‬‬ ‫الرقابة المالية‪:‬‬ ‫كان أبو بكر رضي الله عنه عظتم الورع حذرا ً في تعامله مع المال العام فلما‬ ‫حضرته الوفاة استدعى ابنته عائشة رضي الله عنها وأوصاها وصيته الخيرة‪:‬‬ ‫" أما‬ ‫ً‬ ‫والله لقد كنت حريصا على أن أدخر فيء المسلمين‪ ،‬على أني قد أصبت من‬ ‫اللحم‬ ‫واللبن‪ ،‬فانظرى ماكان عندنا فابلغيه عمر " ‪0‬‬ ‫قال أنس بن مالك رضي الله عنه‪ :‬وماكان عنده دينار ول درهم‪ ،‬ماكان إل‬ ‫خادما ولقحة‪ ،‬فأرسلمهما عائشة بعد موته وتشييعه إلى عمر رضي الله عنه‪.773 :7‬‬ ‫) ‪(1/254‬‬ ‫أو عشرون ومائة شاة ‪.1‬‬ ‫‪ 5‬ثمن بعير ‪ 400‬درهم ‪.579 :12‬‬ ‫‪ 4‬ابن قدامة‪ :‬المغني ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ابن عساكر‪ :‬تأريخ دمشق ‪ -375 :1 2‬مخطوطة الظاهرية‪ -‬نقل ً عن كتاب‬ ‫الزهد للمام أحمد‪ ،‬وابن كثير‪ :‬البداية و النهاية ‪.4 :8‬‬ ‫‪ 3‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪.4‬‬ ‫وقد أصيب بعير من الموال العامة‪ ،‬فنحره عمر ووزع بعضه على أمهات‬ ‫المؤمنين وصنع منه طعاما ً للصحابة‪ ،‬فاقترح العباس بن عبد المطلب عليه‬ ‫أن يفعل‬ ‫ذلك كل يوم ليجتمعوا عنده ويتحدثوا‪ .‬فقال عمر‪ :‬ل أعود لمثلها‪ ،‬إنه مضى‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪ 708 :4‬وقال‪ :‬إسناده صحيح‪.3‬‬ ‫وكان عمر رضي الله عنه شديد الورع في التعامل مع الموال العامة بيت‬ ‫المال ولم يكن يأخذ منه سوى المرتب الذى حدده الصحابة‪ ،‬فكان يوزع‬ ‫القطائف‬ ‫الجيدة المزركشة بالديباح على الصحابة دون أن ياخذ منها لنفسه ‪.

.2‬‬ ‫وكان مرهف الحس‪ ،‬عظيم الشعور بالمسؤولية تجاه الموال العامة والخاصة‬ ‫فكان يقول‪ " :‬لو مات جمل ضياعا بشاطىء الفرات لخشيت أن يسألنى الله‬ ‫عنه " ‪.‬‬ ‫‪ 2‬إسناده صحيح‪.‬‬ ‫رقابة عمر لهله‪:‬‬ ‫منع عمر رضي الله عنه أهله من جر المنافع بسبب صلة القربى به‪ ،‬وثبتت‬ ‫حادثتان في ذلك‪ ،‬الولى مع ابنه عاصم‪ ،‬والثانية مع ابنيه عبد الله وعبيد الله‪،‬‬ ‫فأما‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ ،289 -288 :3‬و ابن حجر‪ :‬المطالب العالية‬ ‫‪ 4 0 :4‬نقل ً عن‬ ‫مسند مسدد‪ ،‬والثر صحيح‪.1‬‬ ‫وتتمثل نظرته للمال في دعائه‪ " :‬اللهم إنا ل نستطيع إل أن نفرح بما زينت‬ ‫لتا‪ ،‬اللهم فاجعلنى أنفقه في حقه‪ ،‬وأعوذ بك من شره " ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ ،602 :2‬و ابن شبة‪ :‬تاريخ المدينة ‪ ،777 :2‬ويعقوب‬ ‫بن سفيان‪:‬‬ ‫المعرفة والتأريخ ‪ 769 :2‬والثر صحيح‪.‬‬ ‫‪ 4‬ابن زنجويه‪ :‬الموال ‪ 558 :2‬بإسناد حسن‪.‬‬ ‫) ‪(1/256‬‬ ‫عاصم فقد قال معيقيب مايلي‪ " :‬أرسل إلي عمر رضي الله عنه مع‬ ‫الظهيرة‪ ،‬فإذا هو‬ .3‬‬ ‫وكان يسأل بعض علماء الصحابة عن سياسته‪ ،‬وقد سأل مرة حذيفة بن‬ ‫اليمان‬ ‫رضي الله عنه قائل‪ :‬أنشدك بالله وبما يحق لي عليك من الولية‪ ،‬كيف‬ ‫مارأيت‬ ‫مني؟ قال حذيفة‪ :‬يا أمير المؤمنين‪ ،‬ان جمعت فيء الله وقسمته فى ذات‬ ‫الله فأنت‬ ‫أنت وإل فل ‪4‬‬ ‫فل غرابة اذا ماراقب صرف الموال العامة بصورة دقيقة‪ ،‬يشمل ذلك نفسه‬ ‫و أهله وولنه ورعبته‪.‫والبيهقي‪ :‬السنن الكبرى ‪ 353 :6‬والثر صحيح‪.‬‬ ‫‪ 3‬ابن حجر‪ :‬المطالب العالية ‪ 41 :4‬عن مسدد‪ ،‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات‬ ‫الكبرى ‪ ،305 :3‬و ابن‬ ‫أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،99 :7‬والطبري‪ :‬تأريخ ‪ 566 :2‬والثر حسن لغيره‪.‬‬ ‫) ‪(1/255‬‬ ‫صاحبان لي عمل عمل وسلكا طريقًا‪ ،‬وإني إن عملت بغير عملهما سلك بي‬ ‫طريق‬ ‫غير طريقهما ‪.

‬‬ ‫) ‪(1/257‬‬ ‫بثمن مالي في العالية‪ ،‬فأجرده‪ ،‬ثم آت رجل ً من قومك من تجارهم‪ ،‬فقم إلى‬ ‫جنبه‪،‬‬ ‫فإذا اشترى شيئا‪ ،‬فاششركه وأنفق على إهلك " ‪.‬‬ ‫‪ 2‬مالك‪ :‬الموط ‪ ،173 :2‬و الدارقطني‪ :‬السنن ‪ ،63 :3‬و البيهقي‪ :‬السنن‬ ‫الكبرى ‪-11 0 :6‬‬ ‫‪ 111‬و الثر صحيح‪.1‬‬ ‫وأما عبد الله وعبيد الله فخرجا فى جيش إلى العراق فلما قفل مرا على أبي‬ ‫موسى الشعري والي البصرة‪ ،‬فأعطاهما مال لستلماه لعمر وجعله سلفا‬ ‫عليهما‪،‬‬ ‫واقترح عليهما أن يشتريا من بضائع العراق ويبيعوها بالمدينة‪ ،‬ويحوزان الربح‬ ‫ويسددان رأس المال لعمر‪ .‬فقال عمر‪ :‬خذه يامعيقيب فاجعله فى بيت المال " ‪.2‬وهكذا منع استغلل نفوذه من قبل أولده‪..‬‬ ‫‪ 3‬ابن شيبة‪ :‬تاريخ المدينة ‪ 702 :2‬والثر صحيح‪.‫في بيت يطالب ابنه عاصمًا‪ .1‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد؟ الطبقات ‪ ،277 :3‬و أحمد‪ :‬الزهد ‪ ،1 44‬و ابن زنجويه‪ :‬الموال‬ ‫‪ ، 517 -516 :2‬وابن شبة‪ :‬تأريخ المدينة ‪ 99 :2‬والثر صحيح‪.‬فقال لي‪ :‬أتدري ماصنع هذا؟ إنه انطلق إلى‬ ‫العراق‬ ‫فأخبرهم أنه ابن أمير المؤمنين‪ ،‬فانتفقهم سألهم النفقة ‪ ،‬فأعطوه آنية وفضة‬ ‫ومتاعًا‪ ،‬وسيفا ً محلى‪ .3‬ولما كبر‬ ‫عاصم‬ ‫وتزوج كان عمر رضى الله عنه ينفق عليه‪ ،‬فجاء يطلب مال‪ ،‬فقال له عمر‪" :‬‬ ‫ماكنت أرى أن هذا المال يحل لي قبل أن أليه إل بحقه‪ ،‬وماكان أحرم على‬ ‫منذ أن‬ ‫وليته‪ ،‬فعاد أمانتي‪ ،‬وقد أنفقت عليك ممن بيت الحال ولست بز ائدك‪ ،‬ولكني‬ ‫معينك‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن شيبة‪ :‬تاريخ المدينة ‪ 701 -700 :2‬والثر حسن‪.‬وبعد تدخل الصحابة جعله مضاربة‪ ،‬فاخذ‬ ‫نصف‬ ‫الربح مع رأس المال‪ .‬وكان يحتج عليهما بقوله‪ :‬أكل الجيش أسلفه مثل‬ ‫ما أسلفكما!! أديا المال وربحه ‪ .‬‬ ‫) ‪(1/258‬‬ .‬فقال عاصم‪ :‬مافعلت‪ ،‬إنما قدمت على ناس من‬ ‫قومي‪،‬‬ ‫فأعطوني هذا‪ .‬فربحا بهذه النجارة‪ ،‬وأرادا تسديد رأس المال‪،‬‬ ‫فابى‬ ‫عمر إل أن يسددا معه ما ربحاه‪ .‬‬ ‫وله موقفان آخران مع ابنه عاصم‪ ،‬فعندما كان عاصم غلما صغيرا ً التقط‬ ‫درهما من حجرة كان فيها مال جديد أمر عمر بإدخاله إلى بيت المال‪ ،‬ثم‬ ‫رأى‬ ‫درهما بيد عاصم فحقق معه وانزعه منه وأرسله إلى بيت المال ‪ .

‬‬ ‫كما يحدثنا عن الكتابة الهيروغليفية والثار الفرعونية ذات الدللة القوية على‬ ‫تقدم المصريين في العلم والحضارة‪ ،‬وخاصة الطب والهندسة والرسم‬ ‫والنحت‪ ،‬رغم‬ ‫هذا كله فإن هذه الحضارات كانت قد اندثرت قبل ظهور السلم بزمن بعيد‪.‬‬ ‫ورغم أن التاريخ يحدثنا عن الكتابة وظهورها في العراق ‪ 3000‬قبل الميلد‬ ‫وعن مكتبة آشور بانيبال‪ ،‬ومجموعة اللواح التي اكتشفت في مدينة نفر‬ ‫وحدها‪،‬‬ ‫والني تضم ‪ 30000‬رقيم طيني فى شتى صنوف المعرفة العظيمة ‪،2‬‬ ‫ومسلة حمرابي‬ ‫ونصوصها القانونية‪ ،‬وعن بقية مطاهر الرقي الدبى والفني المتنوعة الخرى‬ ‫في‬ ‫العراق‪.‫الباب الرابع ‪ :‬الثقافة والتعليم‬ ‫) ‪(1/259‬‬ ‫الفصل الول ‪ :‬السمات والنظرية والتقاليد‬ ‫) ‪(1/261‬‬ ‫تمهيد ‪ :‬التراث الثقافي قبل السلم‬ ‫يبدو أن من المتعذر الكلم عن حركة التعليم‪ ،‬واقعه ومداه ومستوياته‬ ‫ومناهجه‬ ‫ومؤسساته بصورة دقيقة وشاملة للمنطقة الواسعة التي كان السلم‬ ‫يحكمها فى عصر‬ ‫السيرة والراشدين‪ ،‬فقد امتد السلم في برهة وجيزة من أطراف خراسان‬ ‫الشرقية حتى‬ ‫أفريقية تونس ‪ ،‬ومن شرق الناضول حتى البحر العربي‪ ،‬وهي منطقة تبلغ‬ ‫مساحتها ‪ 3500000‬متل مربع ‪ ،1‬وتشتمل على مراكز الحضارة العالمية‬ ‫القديمة‪،‬‬ ‫في بلد الرافدين ووادي النيل‪ ،‬حيث قامت الحضارات السومرية والشورية‬ ‫والبابلية‬ ‫في العراق‪ ،‬والحضارة الفرعونية بمصر‪.‬‬ ‫كما‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬محمد حميد الله‪ :‬مجموعة الوثائق السياسية لحظ الخارطة مقابل‪.69 ،65‬‬ ‫) ‪(1/263‬‬ . 542 :‬‬ ‫‪ 2‬وزارة الثقافة و العلم العراقية‪ :‬العراق في التاريخ ‪.

133‬‬ ‫‪ 4‬ابن النديم‪ :‬الفهرست ‪.‬وإشارات أخرى إلى المعابد المصرية القديمة التي حفظت‬ ‫كتب‬ ‫علماء مصر القدماء‪ ،‬ومنها معبد سيرابيس بالسكندرية ‪ 3‬ومعبد أخميم الذي‬ ‫أقامه‬ ‫اليونان في مصر العليا‪ ،‬وكان يطلق عليه " دار الحكمة لقدماء اليونان " ‪.‬‬ ‫ومن هذه المعلومات الضئيلة التي حفظها التاريخ‪ ،‬عرفنا مركزا ً ثقافا مهما ً‬ ‫في‬ ‫علوم الطب والفلسفة‪ ،‬يتمثل في مكتبة السكندرية الشهيرة التي حافظت‬ ‫على الثقافة‬ ‫الغريقية والكتب البابلية التي اعتكف العلماء على ترجمتها وشرحها ‪،1‬‬ ‫ومركزا‬ ‫آخر في جند يسابور‪ ،‬حيث أنشأ كسرى انوشروان ‪ 578 -531‬م المدارس‬ ‫العليا لتعليم الطب‪ ،‬كما أمر بنقل كتب علمية من اللغات السريانية واليونانية‬ ‫والسنسكريتية إلى البهلوية التي كانت في ذلك العصر لغة الفرس ‪ .‬‬ ‫ومانعرفه عن مراكز العلم والثقافة العالمية عند ظهور السلم يبدو ضئيل‬ ‫جدًا‪،‬‬ ‫فالقوى العالمية المعاصرة لظهوره كانت متمثلة بالمبراطوريتين الساسانية‬ ‫والبيزنطية‬ ‫وقد أزال السلم الولى‪ ،‬وحسر الثانية عن حوض البحر المتوسط الجنوبي‬ ‫والشرقي‬ ‫حيث مستعمراتها الغنية‪ .181 -180‬‬ ‫‪ 3‬المقريزي‪ :‬خطط ‪.‬لكنها بقيت تناهضه وتعارضه بدينها وثقافتها وتتبادل‬ ‫معه‬ ‫الخبرات عبر اتصالت الحرب والسلم‪.352 ،238‬‬ ‫) ‪(1/264‬‬ ‫ونقرا ً ملحوظات عن " مدى عناية المم القديمة بالعلوم عند صاعد الندلسي‬ ‫ت ‪ 462‬هـ في كتابه طبقات المم ‪ ،‬فقد ذكر عناية بعض الشعوب يالعلم‪،‬‬ ‫وهم‪:‬‬ ‫الهنود‪ ،‬و الفرس‪ ،‬و الكلدان‪ ،‬و اليونان‪ ،‬و الروم‪ ،‬و أهل مصر‪ ،‬و العرب‪ ،‬وبنو‬ ‫اسرائيل " ‪.4‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن النديم‪ :‬الفهرست ‪ ،24 0 -239‬و القفطي‪ :‬تاريخ الحكماء ‪.356 ،71‬‬ ‫‪ 2‬ناللينو‪ :‬علم الفلك‪ -‬تاريخه عند العرب ‪.2‬وثمة‬ ‫إشارات‬ ‫إلى أنشطة فكرية في الديرة النصرانية أو المدارس اليهودية‪ ،‬وخاصة في‬ ‫الرها حيث‬ ‫ينشط السريان‪ .1‬‬ ‫وكان اهتمام هذه الشعوب ينصب على التاريخ‪ ،‬والدب‪ ،‬والفلسفة‪ ،‬والطب‪،‬‬ .‫اندثرت حضارات معين وسبأ وحمير في اليمن‪ ،‬حيث انتشرت الكتابة وعرف‬ ‫خط‬ ‫المسند‪.

‬ومن الواضح أن أيا ً من هذه العلوم‬ ‫المدونة باللغات الجنبية لم يترك أثرا ً على الثقافة والتعليم في عصر السيرة‬ ‫والراشدين‬ ‫ماعدا السرائيليات التي اطلع عليها‪ -‬بحذر شديد‪ -‬أفراد معدودون من‬ ‫الصحابة ‪0‬‬ ‫ولكن‪ -‬للسف‪ -‬لم يحفظ لنا التاريخ ما تكفي لتصوير واقع التعليم فى‬ ‫المنطقة‬ ‫الواسعة التي حكمها السلم فى عصر السيرة والراشدين‪ ،‬والي يتنوع‬ ‫سكانها مابين‬ ‫عرب وفرس وسريان وكرد و أرمن وقبط‪ ،‬وتتنوع معهم ثقافاتهم وأديانهم‬ ‫وعقائدهم‬ ‫التي حاولت التشبث بالبقاء طويل مسمغلة ظروف الحرية الدينية التي أتاحها‬ ‫السلم‪.‫والفلك‪ ،‬والسرائيليات تاريخ النبياء ‪ .‬‬ ‫ثم‬ ‫ما مال ذلك كله بعد الفتح السلمى؟‪.‬‬ ‫إن التاريخ ليرد على تساؤلنا‪ ،‬ولعله لن يفعل ذلك إلى البد‪ ،‬إل أن نقف على‬ ‫مصادر جديدة لمعرفتنا يكتنزها باطن الرض‪ ،‬أو تختفي بين أكداس الكتب‬ ‫الكثيرة‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬صالح أحمد العلي‪ :‬تاريخ العلماء وفهارس المصنفات في المصادر العربية‬ ‫مجلة المجمع‬ ‫العلمي العراقي‪ ،‬المجلد الرابع و الثلثون ‪. 7 -6 :1‬‬ ‫) ‪(1/265‬‬ ‫التي ل تزال حبيسة لم يعرض لها أحد بالفهرسة والدراسة‪ ،‬فقد زادت‬ ‫معلوماتنا‬ ‫التاريخية خلل العقدين الخيرين بعد أن نشرت للمرة الولى مجموعة من‬ ‫المصادر‬ ‫التاريخية ‪ ،‬مما يبعث المل في المستقبل‪ .‬‬ ‫ومن ثم فنحن لنعرف على وجه التحديد طبيعة المؤسسات التعليمية في‬ ‫المناطق‬ ‫المفتوحة‪ ،‬وعلقتها بالدولة والمجتمع‪ ،‬ولنعرف إلى أي مدى كان التعليم‬ ‫منتشرا‬ ‫وما موازين الثقافة آنذاك‪ ،‬ولنعرف شيئا ً عن أعداد المتعلمين ومستوياتهم‪،‬‬ ‫ومستوى‬ ‫المعلمين وطبيعة المعلومات التى يقدمونها للطلبة‪ ،‬ولعلقة مراكز الثقافة‬ ‫ومؤسسات‬ ‫التعليم ببعضها داخل الدولة الواحدة‪ ،‬وصلتها مع مثيلتها في الدول الخرى‪.‬أما معلوماتنا عن واقع التعليم في‬ ‫الحجاز‬ ‫في عصر السيرة والراشدين فإنها وإن كانت مشتتة إل أنها أكثر وضوحا‪ً،‬‬ ‫بسبب‬ ‫عناية المؤرخين المسلمين بهذه الفترة‪ ،‬وتقييدهم لخبار السيرة النبوية‪،‬‬ .

‬وهل يبلغ التحدي مداه و العجاز حده إل عندما تعجز أمة‬ ‫فن‬ .2‬‬ ‫ولشك أن ورود مصطلحات الكتابة وأدواتها في القرآن الكريم كاللوح‬ ‫والقرطاس والقلم والمداد يدل على معرفة المخاطبين بها‪.661 -660‬‬ ‫‪ 2‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.1‬‬ ‫وقد ذكر القرآن الكريم معرفة بعض اليهود بالكتابة‪ ،‬وذلك في الية‪ :‬فويل‬ ‫للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا‬ ‫قليل فويل‬ ‫لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون ‪.‬ثم‬ ‫ً‬ ‫إن القرآن معجزة بيانية أول‪ -‬وإن ظهرت للبعض فيه أوجه أخرى للعجاز‪-‬‬ ‫تحدى‬ ‫الله بها العرب لعنايتهم الفائقة بفن القول‪ ،‬حتى صار شغلهم الشاغل في‬ ‫ندواتهم‪ ،‬بل‬ ‫في سائر حياتهم‪ .‫وأخبار‬ ‫الخلفاء الراشدين بتفصيل‪ ،‬لما تمثله من أهمية دينية وتشريعية‪.250 :1‬‬ ‫) ‪(1/266‬‬ ‫النجيل " ‪.504 :5‬‬ ‫‪ 3‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.‬‬ ‫ول شك في أن أسماء ِالمتعلمين التي أوردتها المصادر ل تمثل إحصاء دقيقا‪،‬‬ ‫و لكن ينبغي أن ل يبالغ في تصور انشتار التعليم على نطاق أوسع مما‬ ‫أوردت‪ ،‬لن‬ ‫قلة عدد المتعلمين هي التي استرعت انتباه الخباريين لذكر أسمائهم‪.‬‬ ‫ويذكر البلذري أن عدد الكاتبين من قريش عند ظهور السلم كان سبعة‬ ‫عشر‬ ‫رجل ً ‪1‬‬ ‫وقد سمت المصادر بعض الكاتبين‪ ،‬فقد كان أمية بن أبي الصلت نظر‬ ‫الكتب وقرأها في الجاهلية ‪ ،2‬وكذلك قيس بن نشبه الذي " كان يتأله في‬ ‫الجاهلية‬ ‫وينظر في الكتب " ‪ ،3‬وكان كردوس بن عمرو " يقرأ الكتب وينقل عبارات‬ ‫من‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.‬‬ ‫وكذلك فإن المستوى البياني والفكري للقرآن الكريم يبين المستوى الثقافي‬ ‫للعرب وقت نزوله‪ ،‬فما فيه من أوجه البلغة ومعاني الحكمة‪ ،‬و المحاججات‬ ‫و القيسة العقلية كل ذلك يحتاج فهمه إلى مستوى ثقافي وذوق لغوي‬ ‫وقدرة عقلية‪ .‬‬ ‫لقد وردت معلومات متناثرة عن معرفه أفر اد من العرب في الحجاز بالكتابه‬ ‫و القراءة والحساب‪ ،‬حيث استدعت ذلك ضرورات الحياة‪ ،‬وخاصة في‬ ‫المجتمع‬ ‫المكي التجاري‪ ،‬أو حيث القلية اليهوديه المتمركزة في يثرب‪ ،‬والتي كانت‬ ‫تمارس التجارة والزراعة وتحتفظ بتراثها الديني وكتابتها بالعبرانية‪.

‬‬ ‫المبحث الول ‪ :‬السمات العامة للتعليم‬ ‫إن العتماد الكبير على الذاكرة النشيطة في نقل التراث‪ ،‬وعدم اكتراث‬ ‫جمهور‬ ‫العرب بتعلم الكتابة والقراءة‪ ،‬أذيا إلى إعاقة ظهور مؤسسات التعليم‪ ،‬فلم‬ ‫يقم منها‬ ‫سوى الكتاب الذي لم ينتشر إل على نطاق محدود في المراكز الحضرية‪،‬‬ ‫مثل مكة‬ ‫والطائف ويثرب‪ ،‬فلم يكن هناك تعليم عام‪ ،‬بل كانت الميه هي الطاغية‪،‬‬ ‫ى‬ ‫وورد ف ِ‬ ‫الحديث‪ " :‬إنا أمة أميه ل نكتب و ل نحسب " ‪ 01‬وبالتالي لم تكن عندهم‬ ‫تقاليد‬ ‫متبلورة للتعليم‪ ،‬فكان أن حدد السلم المعالم كامله‪ ،‬فأوضح أهمية العلم‬ ‫وربطه‬ ‫بالذين‪ ،‬فعزز بذلك مكانة العلماء‪ ،‬وبين آداب التعليم ِ وتقاليده بعمق وشمول‪،‬‬ ‫فأصبحت تحتذى طوال القرون اللحقة‪ ،‬ولتز ال قادرة على إعطائنا الكثير‬ ‫من القيم‬ .‫القول عن أن تقول مثل القرآن؟‪.‬وقد قامت العائلة والقبيلة بنقل‬ ‫التراث‬ ‫الثقافي في المجتمع العربي قبل السلم‪ ،‬وكان السمار في مجلس القبيلة‬ ‫الذي‬ ‫يحضره الشعراء والنسابون و الخباريون ‪ ،‬ثم السواق الدبية‪ ،‬التي تجتمع‬ ‫فيها‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.79‬‬ ‫) ‪(1/267‬‬ ‫القبائل‪ ،‬تتناشد الشعار وتتفاخر بالحساب والنساب‪ ،‬وتزهو بأخبار الكرم‬ ‫والشجاعة والمروءة‪ ،‬من أهم وسائل نقل التراث الذي كان ينمو بإضافة‬ ‫الجيال‬ ‫اللحقة على السابقة‪ ،‬وقد هيأت هذه الجتماعات فرصا هامة للتلقح الثقافي‬ ‫و اللغوي‪ ،‬والتوحيد المقاييس النقدية و الذوقية‪ ،‬وللتقريب بين لغات العرب‪،‬‬ ‫ومهدت‬ ‫بذلك لفهم القرآن الذي أنزل بلغه قريش‪.‬‬ ‫ول غرابة أن يرتفع مستوى الثقافة أنذاك مع قلة عدد الكاتبين‪ ،‬بل ربما كان‬ ‫ذلك‬ ‫أدعى إلى حفظ الصدر وحدة الفكر واعتماد السليقة‪ ،‬فلبد من التمييز بين‬ ‫الثقافة‬ ‫و تعلم الكتابة ‪ ،‬فالعلم والتقاليد يمكن نقلهما من جيل إلى آخر عن طريق‬ ‫التواصل‬ ‫بين الجيال حتى في المجتمعات المية‪ .640 :5‬‬ ‫‪ 2‬البقرة ‪.

‫الثقافية والنربويه الر اشدة‪ ،‬إذ ربما تكون من أهم معطيات عصر السيرة‬ ‫والراشدين في‬ ‫نطاق التعليم‪.‬‬ ‫لقد قامت حركة التعليم في عصر السيرة والراشدين على أكتاف رجال‬ ‫يعدون‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬رواه مسلم‪ :‬الصحيح ‪.‬وبعد زمن يسير‬ ‫طهرت‬ ‫آثار حركة التعليم الجديدة في إظهار الطاقات الكامنة‪ ،‬فإذا بأعداد هائلة‬ ‫تعنى‬ ‫بالفكر والعلم‪ ،‬وتظهر القدرة و البداع في ميادين شتى‪ ،‬فتسهم في بناء‬ ‫الصرح‬ ‫ى الجديد‪.‬فتحديد وجهة التعليم وأهدافه لول مرة كان من معطيات عصر‬ ‫السيرة‬ ‫والراشدين‪ ،‬وقد أدت هذه الحوافز القويه والضوابط الجديدة إلى انتشار‬ ‫التعليم‬ ‫بسرعة خارقة‪ ،‬ل تقل دهشة النسان أمامها عن دهشته إزاء سرعة الفتوح‬ ‫العسكرية‪،‬‬ ‫إذ ل ريب في أن السلم أحدث ثورة التعليم التي أثمرت " النضوج الفكري‬ ‫المباغت " وشكلت بذلك " ظاهرة خارقة " ‪0‬‬ ‫يقول العالم اللماني مورتز كانتور‪ " :‬إن شعبا ظل قرونا متتابعة معزول عن‬ ‫المؤثرات الحضارية التي كان يتعرض لها جيرانه‪ ،‬ولم يؤثر هو نفسه على‬ ‫الخرين‬ ‫كل هذا الوقت‪ ،‬نهض فجأه وفرض عقيدته وقوانينه ولغه على المم الخرى‬ ‫إلى‬ ‫درجة ل مثيل في التاريخ لظاهرة غريبة مثلها‪ ،‬وأسبابها جديرة بالدراسة‬ ‫والتقصي‪،‬‬ ‫لننا في الوقت نفسه متاكدون من أن هذا النضج الفكري المباغت الذي‬ ‫تكون بسرعة‬ ‫تشبه سرعة حدوث النفجار لم يأت من تلقاء نفسه " ‪.761 :2‬‬ ‫) ‪(1/268‬‬ ‫على أصابع اليد‪ ،‬ولكن الحافز الديني القوي‪ -‬الذي جعل المة تحدد أهدافها‬ ‫وتوحد قواها لبلوغها‪ -‬أوجد وسطا ملئما لنتشار التعليم‪ .1‬‬ ‫وتتطابق رؤيه عالم آخر هو فلوريان كاجوري مع ماذكره مورتز كانتور‪ ،‬قال‬ .‬‬ ‫الثقافي والحضار ِ‬ ‫ى والفكري و الجتماعي‪ ،‬ووضوح الرؤية‬ ‫و ل شك في أن النسجام العقيد ِ‬ ‫بحديد‬ ‫الهداف العامة للدولة والمجتمع‪ ،‬دفعا بقوة حركة التعليم‪ ،‬بل الحركة‬ ‫الثقافية‬ ‫ى‪ ،‬وحل المشكلت الجديدة في‬ ‫العامة‪ ،‬لمواكبه التقدم العسكري و السياس ِ‬ ‫الدولة‬ ‫الواسعة‪ .

1‬‬ ‫لقد أعاد السلم صياغة شخصية النسان‪ ،‬ففجر طاقاته البداعية الكامنة من‬ ‫أجل العلم والعمل لبناء حضارة إنسانية متوازنة‪ ،‬وكانت نظرية المعرفة‬ ‫السلمية‬ ‫بشمولها وتكاملها واتساقها‪ ،‬وسيلته لحداث التغيير الجذري في كيان النسان‬ ‫وبنية‬ ‫المجتمع‪ ،‬ئلك النظرية التي غرس القرآن بذرتها وعثرت عنها " السنة " في‬ ‫فجر‬ ‫تاريخ السلم‪.‬‬ ‫وما إن أشعلت الدولة الفتيلة حتى انطلقت المة لتوسع من نطاق التعليم‬ ‫بحيث‬ ‫أصيح ل قبل للدولة باحتواء مؤسساته أو الشراف عليها‪.‬‬ .‬‬ ‫وصدرت البادرة الولى عن الرسول صلى الله عليه وسلم نفسه‪ ،‬عندما أمر‬ ‫بعض‬ ‫المتعلمين من المسلمين بتعليم الخرين‪ ،‬وأمر بعض السرى بندر بتعليم‬ ‫شباب‬ ‫النصار الكتابة مقابل مفاداتهم‪ ،‬وأرسل المعلمين‪ -‬وسط الخطار‪ -‬إلى‬ ‫البوادي‬ ‫للدعوة ولتعليم الناس القرآن وتفقيههم بالدين‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬المصدر السابق‪.‬‬ ‫وقامت الدولة الناشئة في المدينة المنورة بمسؤوليتها في بداية المر‪،‬‬ ‫فقيادتها‬ ‫أكثر وعيا للحاجة إلى التعليم‪ ،‬وهي تواجه مسؤولية إدارة الدولة وحاجاتها‬ ‫المتنوعة‬ ‫للتعليم‪.‬‬ ‫) ‪(1/269‬‬ ‫كاجوري في كتاب " تأريخ تدوين الرياضيات "‪ " :‬إن العرب يمثلون ظاهرة‬ ‫خارقة‬ ‫في تاريخ المدنية‪ ،‬حيث القبائل الجاهلة المنقسمة على نفسها في الجزيرة‬ ‫العربية‪،‬‬ ‫والتي لم تعرف الحكم ول الحرب‪ ،‬قد انصهرت في أتون الحماس الديني‬ ‫خلل‬ ‫عشر سنوات‪ ،‬وجعلت من نفسها أمة قوية‪ ،‬وبعد ماثة عام من مسيرة‬ ‫الفتوحات‬ ‫ً‬ ‫الجليلة‪ ،‬رأيناهم يتصدرون أمما غيرهم في الجهد الفكري‪ ،‬و أصلح المسلمون‬ ‫هم‬ ‫علماء زمانهم الجلء " ‪.‫__________‬ ‫‪ 1‬الدكتور سيد معظم حسين‪ :‬الحيم السلمي ‪ " ،128‬مناشدة لقامة جامعة‬ ‫إسلمية حديثة " حيث‬ ‫تم اقتباس النص بواسطته‪ ،‬ولم أقف على كتاب كانتور‪.

‬‬ ‫إن مبدأ " مجانية التعليم " وكذلك مبدأ " التعليم للجميع " هما من معطيات‬ ‫ذلك العصر‪ .‫) ‪(1/270‬‬ ‫‪271‬‬ ‫وهكذا تحولت حركة التعليم إلى كتاتيب وحلقات علم ومجالس في المساجد‬ ‫وفي دور العلماء‪ ،‬وظهرت جذور المدارس الفكرية المتنزعة متمثلة بمدرسة‬ ‫أبي‬ ‫موسى الشعري في القراءات في البصرة‪ ،‬ومدرسة عبد الله بن مسعود في‬ ‫الفقه في‬ ‫الكوفة‪ ،‬ومدرسة عبد الله بن عباس في التفسير بمكة‪ ،‬والمدرستين البصرية‬ ‫والكوفية‬ ‫في النحو‪.‬‬ ‫والحق أن مسؤولية الدولة عن التعليم كانت محدودة النطاق‪ ،‬إذ تركت‬ ‫للناس‬ ‫حريتهم في التعليم مع أنها منحتهم التشجيع والمؤازرة‪ .‬وقد استمر هذا المبدأ قرونا طويلة‪،‬‬ ‫كان‬ ‫التعليم خللها شعبيا بما تحمله هذه الكلمة من معنى‪ ،‬يناله الغني والفقير‪ ،‬بل‬ ‫إن‬ ‫حظ الفقراء فيه أعظم من حط الغنياء‪ ،‬وتفرغهم له و بروزهم فيه كان أكبر‪،‬‬ ‫ولم‬ ‫ً‬ ‫يكن قاصرا على الطبقات الحاكمة والغنيمة‪ ،‬كما هو حال العصور الوسطى‬ ‫الوربية‪.‬‬ ‫ولشك في أن حرية التعليم وبعده عن هيمنة الدولة طل سمة مميزة له‬ ‫طوال‬ ‫القرون اللحقة‪ ،‬إلى أن ظهرت المدارس والجامعات الولى في السلم‪،‬‬ ‫تلك التي‬ ‫رعتها الدولة‪ ،‬غير أنها لم تكن في الحقيقة تحت إشراف الدولة إل من حيث‬ ‫إمدادها بالنفقات ومساعدتها على البقاء‪ ،‬فقد استمرت حرية التعليم بعد‬ ‫ظهور تلك‬ ‫المؤسسات‪.‬‬ ‫ومنذ بدء حركة التعليم في السلم‪ ،‬اقترن العلم بالعمل‪ ،‬فلم يفصل بين‬ ‫العلم‬ ‫وحاجيات الحياة الواقعية طوال عدة قرون‪ ،‬باستثناء تيارات تمثل الترف‬ ‫الفكري‬ ‫والنزوع العقلي النظري‪ ،‬ومن أبرزها مدرسة المعتزلة التي لم يكتب لها‬ ‫الهيمنة على‬ .‬فقدسية التعليم و ارتباطه بالعقيدة جعلت رواده يهدفون إلى‬ ‫خدمة المبدأ‬ ‫ً‬ ‫عن طريق التعليم بدل من التكسب به‪ .‬وكان النسجام في‬ ‫الهداف والتطلعات يوحد بين الحكومة والمة‪ ،‬فلم تكن انطلقة التعليم‬ ‫الواسعة‬ ‫تهدد الدولة‪ ،‬بل كانت ًتحقق لها القوة و الستقرار رغم عدم هيمنتها عليها‪.

‫الحياة الفكرية‪ ،‬وإن عل صوتها‪ -‬بقوة السلطان‪ -‬زمنا ً يسيرا ً في العصر‬ ‫العباسي‪.‬والجدير يالذكر أن مبدأ " تراكم‬ ‫المعرفة " و‬ ‫" تجميع العلم " كان من خصائص الحركة الفكرية في القرون الولى عن‬ ‫طريق‬ ‫تنويع مصادر التلقي والخذ عن الشيوخ الكثيرين‪ ،‬والرحلة في طلب العلم‬ ‫لتجميعه‪.‬‬ ‫كما أثمرت‪ -‬فيما بعد‪ -‬الدراسات المتعلقة بالبلدان والسكان والجغرافية‬ ‫و ا لنثروبولوجيا‪.‬‬ ‫وقد اهتم السلم بتعليم الكبار " فكان الصحابة يتعلمون في كبر سنهم "‬ ‫ولكن‬ ‫الصل هو البدء بالتعلم عند الصغر‪ ،‬غير أن من فاته ذلك يلقى الباب مفتوحا ً‬ ‫أمامه‪.‬‬ ‫تلك الرحلة التي بدأت في عصر الراشدين واتسع نطاقها في القرون التالية‪،‬‬ ‫والتي‬ ‫ى‪ ،‬والحفاظ على وحدة الهوية‬ ‫ي‪ ،‬و التلقح الدب ِ‬ ‫أثمرت التجانس الفكر ِ‬ ‫الثقافية‪.‬‬ ‫النمدن البشر ِ‬ ‫إن تقاليد التعليم عند المسلمين مدينه لذلك العصر بمبدأ " التعليم المستمر‬ ‫"‬ ‫طوال الحياة‪ ،‬وهكذا انقطع رجال كثيرون للعلم من المهد إلى اللحد‪ ،‬ويندر‬ ‫أن‬ ‫نجد عالما ترك التعلم أو اعتقد أنه وصل إلى الكمال‪ .‬‬ ‫) ‪(1/271‬‬ ‫واقتران العلم بالعمل من أهم المبادئ التي صبغت فلسفة التعليم في‬ ‫السلم فيما‬ ‫يشبه البراجماتيكية المعاصرة في عمليتها‪ ،‬ويخالفها في ماديتها ونفعيتها‪ ،‬وقد‬ ‫ولد‬ ‫ً‬ ‫هذا الطابع العملي آثارا تربوية عميقة‪ ،‬وأثمر حضارة باهرة شاركت في بناء‬ ‫صرح‬ ‫ى‪.‬‬ ‫ومن أبرز خصائص التعليم في ذلك العصر قيامه على الجهود الفردية‪ ،‬فمبدأ‬ ‫"‬ ‫النعلم الذاتي " كان مهيمنا على نشاط العلماء والمتعلمين‪ ،‬حيث ظل العلماء‬ ‫قرونا ً‬ ‫طويلة يقومون بتعليم أنفسهم بجهودهم الخاصة‪ ،‬دون الرتباط بمؤسسات‬ ‫التعليم‪،‬‬ ‫أو تلقي الحوافز التشجيعية من الدولة‪ .‬‬ .‬ولو استمر هذا المبدأ‬ ‫يسيطر‬ ‫على حياتنا الثقافيه حتى الوقت الحاضر لكان لنا شأن آخر في الحركة‬ ‫الثقافية‬ ‫العالمية‪.

244‬‬ ‫‪ 2‬أخرجه ابن ماجة‪ :‬السنن ‪ 82 :1‬حديث رقم ‪ 226‬وفيه عاصم بن أبي‬ ‫النجود اختلط بأخر‪.‫إن هذه السمات العامة لبداية التعليم في السلم تدعمها النصوص المبعثرة‬ ‫في‬ ‫المصادر التراثية وهي مصادر تحتاج إلى قراءات معاصرة تقف على قيم‬ ‫التعليم‬ ‫وتقاليده في عصر السيرة والراشدين و ما بعده من عصور التاريخ السلمي‪،‬‬ ‫وتحدد‬ ‫) ‪(1/272‬‬ ‫مجالت توظيفها في بنائنا الثقافي و مؤسساتنا التعليمية المعاصرة‪ ،‬مما يؤكد‬ ‫الهوية‬ ‫الثقافية لمتنا‪ ،‬ويحدد عملية الخذ والعطاء المتبادلة بيننا وبين الثقافات‬ ‫المتنوعة‪،‬‬ ‫ومؤسمسات التعليم المختلفة المعاصرة‪.‬‬ ‫‪ 3‬أخرجه ابن ماجة‪ :‬السنن ‪ 82 :1‬حديث رقم ‪.225‬‬ ‫‪ 4‬أ خرجه البخاري فتح الباري حديث رقم ‪ ، 71‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪.4‬‬ ‫والعلم مثل المال‪ ،‬يصلح ليصدق به على الناس " من الصدقة أن يتعلم‬ ‫الرجل‬ ‫العلم فيعمل به ثم يعلمه " ه‪.‬‬ ‫وقد وردت أحاديث كثيرة في الحث على طلب العلم ونشره وبيان فضل‬ ‫طالبه‪،‬‬ ‫فطلبة العلم تبسط لهم الملئكة أجنحتها ‪ ،2‬وتحفهم الملئكة وتغشاهم‬ ‫الرحمة‬ ‫وتنزل عليهم السكينة ويذكرهم الله فيمن عنده ‪.123‬‬ ‫) ‪(1/273‬‬ .718 :2‬‬ ‫‪ 5‬ابن عبد البر‪ :‬جامع بيان العلم وفضله ‪.‬‬ ‫المبحث الثاني ‪ :‬نظرة السلم إلى العلم و التعليم‬ ‫منح السلم العلم قدسية حين جعل " طلب العلم فريضة على كل مسلم "‬ ‫‪ 1‬فثمة‬ ‫قدر من العلم ضروري ليمان المسلم وعيادته ومعاملته‪ ،‬وهو القدر‬ ‫المفروض عليه‬ ‫تعلمه‪ ،‬وماسواه فهو من فروض الكفاية‪.3‬‬ ‫وطلب العلم توفيق من الله للنسان " من يرد الله به خيرأ يفقهه في الدين‬ ‫" ‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أخرجه ابن ماجة‪ :‬السنن ‪ 81 :1‬حديث رقم ‪.

2‬‬ .4‬وهو ل يكتم العلم ول يبخل به‪ ،‬إذ ليس العلم‬ ‫الذي‬ ‫حازه ملكا خالصا له‪ ،‬بل فيه " حق عام " ربما يكون أوسع من الحق العام‬ ‫في‬ ‫الملكية الفردية‪.1‬‬ ‫وتترتب على العمل مسؤولية دينية تضبط توجِيهه نحو خير النسان وسعادته‬ ‫وتمنع انحرافه وتهديده للعدل والمن البشري‪ ،‬وفي القرآن‪ :‬إن السمع‬ ‫والبصر‬ ‫والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤول ‪.36‬‬ ‫‪ 3‬أخرجه الترمذي بلفظ مقارب‪ :‬الجامع حديث رقم ‪ 2417‬وقال‪ :‬هذا حديث‬ ‫حسن صحيح‪.2‬‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫فالحواس مسؤولة دينيا ً عن العلم طلبا وتنفيذا‪ ،‬والعالم يسأل عن موقفه‬ ‫ى الحديث‪ " :‬لتزول قدما عبد حتى يسأل عن أربع خصال‪ :‬عن‬ ‫العلمي‪ ،‬فف ِ‬ ‫عمره‬ ‫فيما أفناه‪ ،‬وشبابه فيما أبله‪ ،‬وعن ماله من أين اكتسبه وفِيما أنفقه‪ ،‬وعن‬ ‫علمه ماذا‬ ‫عمل فيه "‪03‬‬ ‫و الحساس بالمسؤولية الدينية ولد ضوابط خلقية‪ ،‬وقواعد منطقية‪ ،‬وآدابا‬ ‫عامة‬ ‫تركت تأثيرها في الحركة الفكرية‪ ،‬من ذلك ضرورة التحلي بالمانة العلمية‪،‬‬ ‫فالعالم‬ ‫ل يقول جزافا‪ ،‬لنه مسؤول عن صحة المعلومات التي يدلي بها " فإن من‬ ‫العلم أن‬ ‫يقول لما ل يعلم‪ :‬ل أعلم " ‪ .‫وطلب العلم عبادة‪ ،‬فلبد من استحضار النية فيه " من تعلم علما ً مما يبتغي‬ ‫به‬ ‫وجه الله‪ ،‬ل يتعلمه إل لِيصِيب به عرض الدنِيا لم يجد عرف الجنة يوم القيامة‬ ‫" ‪.431 :1‬‬ ‫) ‪(1/274‬‬ ‫أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللعنون ‪ .‬‬ ‫والنص ش عند الخطيب البغدادي‪ :‬الجامع لخلق الراوي و أداب السامع ‪:1‬‬ ‫‪.338 :2‬‬ ‫‪ 2‬السراء ‪.‬‬ ‫لذلك توعد القرآن والحديث العلماء الذين يكتمون العلم‪ ،‬ففي القرآن‬ ‫الكريم‪:‬‬ ‫إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في‬ ‫الكتاب‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬اخرجه أبو داود‪ :‬السنن حديث رقم ‪ 3664‬و أحمد‪ :‬المسند ‪.1‬وفي الحديث‪ " :‬من سئل عن علم‬ ‫نافع‬ ‫فكتمه جاء يوم القيامة ملجما بلجام من نار " ‪.89 -88‬‬ ‫‪ 4‬البخاري‪ :‬الصحيح‪ ،‬كتاب التفسير ‪ ،44 ،38 ،30‬وأحمد ‪ :‬المسند ‪.

126 :6‬‬ ‫‪ 5‬أخرجه أبو داود‪ :‬السنن‪ ،‬كتاب البيوع‪ ،‬باب في كسب المعلم حديث رقم‬ ‫‪ 3416‬وفي إسناده‬ ‫المغيرة بن زياد أبو هاشم الموصلي صدوق له أوهام كما في تقريب التهذيب‬ ‫لبن حجر‪.266‬‬ ‫‪ 3‬البخاري‪ :‬الصحيح‪ ،‬كتاب العلم ‪.174 ،159‬‬ ‫‪ 2‬أخرجه أبو داود‪ :‬السنن حديث رقم ‪ ،3658‬و الترمذي‪ :‬الجامع حديث رقم‬ ‫‪ ،2649‬و ابن ماجة‬ ‫‪ :‬السنن حديث رقم ‪.3‬‬ ‫ومادام للتعليم قدسية‪ ،‬ومنه ما هو فرض متعين على الفراد‪ ،‬فلبد أن يكون‬ ‫"‬ ‫ً‬ ‫التعليم للجميع " ميسرا ل تعيقه أية عوائق مادية أو اجتماعية‪ ،‬وهكذا ساد‬ ‫مبدأ "‬ ‫مجانية التعليم "‪ ،‬وورد النهي عن أخذ الجرة عليه‪ ،‬فقد نهى الرسول صلى‬ ‫الله عليه‬ ‫وسلم أبي بن كعب عن قبول هدية من أحد طلبه‪ ،‬وقال له ‪ " :‬إن أخذتها‬ ‫فخذ بها‬ ‫ى تكرر مع عبادة بن الصامت‪ -‬إن لم يقع‬ ‫قوسا من النار " ‪ .‬‬ ‫) ‪(1/275‬‬ ‫وقد تكفلت الدولة في عصر الراشدين بدفع نفقات التعليم أحيانًا‪ ،‬وقام‬ ‫المجتمع بذلك أحيانا ً أخرى‪ ،‬ولم يعرف عن طلبة العلم أنهم دفعوا نفقة‬ ‫للتعلم‬ ‫آنذاك‪.5‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البقرة ‪.‫و النسان ل يولد عالما‪ ،‬غير إنه قادر على تحصيل العلم ببذل الجهد‪ ،‬فهو‬ ‫يولد‬ ‫ً‬ ‫على الفطرة‪ ،‬وأبواه يؤثران تأثيرا بالغا في نقل الفكار والقيم والعقائد إليه‪،‬‬ ‫وفي‬ ‫الحديث‪ " :‬إنما العلم بالتعلم " ‪.4‬ويبدو أن النه ِ‬ ‫وهم في‬ ‫السم من قبل الرواة‪ -‬قال عبادة‪ " :‬علمت ناسا من أهل الصفة الكتاب‬ ‫والقرآن‪،‬‬ ‫ى عليها في سبيل الله‬ ‫فأهدي إلى رجل منهم قوسا فقلت‪ :‬ليست بمال وأرم ِ‬ ‫عز وجل‪،‬‬ ‫لتين رسول الله صلى الله عليه وسلم فلسألنه ‪ ،‬فأتيته فقلت‪ :‬يا رسول‬ ‫الله‪ ،‬رجل‬ ‫ً‬ ‫أهدى إلي قوسا ممن كنت أعلمه الكتاب والقرآن وليست بمال وأرمي عليها‬ ‫في‬ ‫سبيل الله ‪ 3‬قال‪ :‬إن كنت تحب أن تطوق طوقا من نار فاقبلها " ‪.10‬‬ ‫‪ 4‬البيهفي‪ :‬السنن ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ونظرا لن العلم كانت تحفظه صدور العلماء غالبا‪ ،‬ويتم نقله مشافهة‪ ،‬فإن‬ .

32‬‬ ‫‪ 3‬البخاري‪ :‬الصحيح‪ ،‬كتاب العلم ‪.10‬‬ ‫‪ 4‬الخطيب‪ :‬الجامع لخلق الراوي و آداب السامع ‪ ،188 :1‬و ابن عبد البر‪:‬‬ ‫جامع بيان العلم‬ ‫) ‪(1/276‬‬ ‫أبي بن كعب قائل‪ " :‬إنه ينبغي للحبر أن يعظم ويشرف " ‪.‫العلم‬ ‫ارتبط بالعلماء‪ ،‬فهو يبقى ما بقوا ‪ ،‬وينقص إذا توفي العالم‪ ،‬وهذا ما يشير‬ ‫إليه حديث‬ ‫قبض العلم‪ " :‬إن الله ل يقبض العلم انتزاعا ً ينتزعه من العباد‪ ،‬ولكن يقبض‬ ‫العلم‬ ‫بقبض العلماء حتى إذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤوسا ً جهال ً فسئلوا فأفتوا‬ ‫بغير علم‬ ‫فضلوا وأضلوا " ‪ .1‬‬ ‫المبحث الثالث ‪ :‬آداب التعليم وتقاليده‬ ‫إن آداب التعليم وتقاليده عند المسلمين مدينة بأصولها إلى عصر السيرة‬ ‫والراشدين‪ ،‬رغم أنها تبلورت على مر اليام كما تظهر في المؤلفات‬ ‫المتخصصة‪.1‬فل غرابة إذا اعتبر موت العالم ثلمة في السلم ‪،2‬‬ ‫فالعلماء ورئة‬ ‫النبياء ‪ . 100‬‬ ‫‪1 2‬لدارمي‪ :‬السنن‪ ،‬المقدمة ‪.3‬ورثوا عنهم العلم‪ ،‬وهذا الحساس بخطورة نقص العلم بسبب‬ ‫موت‬ ‫العلماء كان من أقوى الدوافع التي أدت إلى اختيار العلماء طريق تقييد العلم‬ ‫وعدم‬ ‫الكتفاء بحفظ الصدور‪ ،‬ذلك الخِتيار الذي كان له أهمية كبرى في حفظ‬ ‫علوم‬ ‫السلم ‪ ،‬ولم يكد القرن الول‪ -‬الذي وقع فيه الخلف والجدل حول كتابة‬ ‫الحديث‬ ‫ ينتهي حتى ظهرت أولى المصنفات دِليل ً على غلبة التجاه نحو التدوين‪..‬قال الشعبي‪ " :‬أمسك ابن عباس بركاب زيد بن ثابت‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫أتمسك لي‬ ‫وأنت ابن عم رسول الله ؟ قال‪ :‬إنا هكذا نصنع بالعلماء " ‪ .4‬وكذلك فعل‬ ‫مرة مع‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 194 : 1‬حديث رقم ‪.‬‬ ‫ومن أقدم الداب والتقاليد ظهورأ ما يتعلق بتنظيم مجلس العلم والحلقة‬ ‫العلمية‪،‬‬ .‬‬ ‫وتمتع العلماء‪ -‬لرتباط العلم بهم‪ -‬بمكانة عالية واحترام كبير في ذلك العصر‬ ‫وما بعده‪ .‬‬‫ولكن‬ ‫حفظ الصدور لم ينقطع‪ ،‬بل استمر التأكد علِيه قرونا طويلة‪ ،‬ولزال التعليم‬ ‫السلمي يؤكد على " الحفظ " حتى الوقت الحاضر‪.

‬‬ ‫ومن الحلقات المعروفة آنذاك في المسجد النبوي حلقة الصحابي جابر بن‬ ‫عبد‬ ‫الله النصاري ‪.4‬وأمر بحفظ حق الرجل في مجلسه‬ ‫فقال‪" :‬‬ ‫إذا قام أحدكم من مجلسه ثم رجع إليه‪ ،‬فهو أحق به " ه‪.3‬‬ ‫و يرجع كثير من آداب طلبة العلم مع الشيوخ إلى ذلك العهد‪ ،‬فاحترام العالم‪،‬‬ ‫وعدم اللحاح في الستئذان عليه أو التردد على منزله‪ ،‬والصبر على التلقي‪،‬‬ ‫وتحمل‬ ‫الشدائد في طلب العلم‪ ،‬كل ذلك يمكن أن نقف عليه من الخبر التالي الذي‬ ‫يحكيه‬ ‫ابن عباس‪ ،‬قال‪ " :‬لما قبض رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت لرجل‬ .178 :1‬‬ ‫‪ 4‬أورده الهيثمي‪ :‬مجمع الزوائد ‪ 59 :8‬وقال‪ " :‬رواه الطبراني وإسناده‬ ‫حسن "‪ ،‬و أخرجه‬ ‫الخطيب‪ :‬الجامع ‪.‬‬ ‫قال أسامة بن شريك‪ " :‬أتيت النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه كأنما‬ ‫على‬ ‫رؤوسهم الطير " ‪.‬و الخطيب‪ :‬الجامع لخلق الراوي وآداب السامع ‪.‬‬ ‫وفضله ‪.128:1‬‬ ‫‪ 1‬الخطيب‪ :‬الجامع لخلق الراوي و آداب السامع ‪.1‬‬ ‫وقد وصف أبو اسحق السبيعي تنظيم الحلقة العلمية في مجلس الصحابي‬ ‫البراء‬ ‫بن عازب فقال‪ " :‬كنا نجلس عند البراء بعضنا خلف بعض " ‪ 2‬وهو نص يشير‬ ‫أيضا‬ ‫إلى سعة الحلقة‪.188 :1‬‬ ‫‪ 2‬أخرجه أبو داود‪ :‬السنن ‪ ،258 :4‬و الترمذي‪ :‬الجامع حديث رقم ‪2753‬‬ ‫وقال‪ :‬هذا حديث‬ ‫حسن صحيح‪ .178 :1‬‬ ‫‪ 5‬خرجه أبو داود‪ :‬السنن حديث رقم ‪.‫فقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن الجلوس وسط الحلقة ‪ ،2‬وأن‬ ‫يجلس‬ ‫المتعلم بين رجلين إل بإذنهما ‪ 03‬وسمح للرجل بالجلوس في المكان اذا‬ ‫فسح له فيه‬ ‫فقال‪ " :‬إذا أخذ القوم مجالسهم‪ ،‬فإن دعا رجل أخاه ‪ ،‬فأوسع له في مجلسه‬ ‫فليأته‪،‬‬ ‫فإنما هي كرامة أكرمه فليجلس فيه " ‪ .4853‬‬ ‫) ‪(1/277‬‬ ‫ومن السنة احترام مجلس العلم وعدم رفع الصوت أو اللغط فيه والتزام‬ ‫السكينة‪.176 :1‬‬ ‫‪ 3‬أخرجه أبو داود‪ :‬السنن حديث ر قم ‪ ،4844‬و الخطيب‪ :‬الجامع لخلق‬ ‫الراوي وآداب السامع‬ ‫‪.

‬‬ ‫قال‪:‬‬ ‫و إعجبا ً لك يا ابن عباس! أترى الناس يقتقرون اليك‪ ،‬وفي الناس من‬ ‫أصحاب رسول‬ ‫الله صلى الله عليه وسلم من فيهم؟ قال‪ :‬فترك ذاك‪ ،‬وأقبلت أنا أسأل‬ ‫أصحاب رسول‬ ‫الله صلى الله عليه وسلم عن الحديث‪ ،‬فإن كان ليبلغني الحديث عن الرجل‪،‬‬ ‫فاتي‬ ‫بابه وهو قائل‪ ،‬فأتوسد ردائي على بابه‪ ،‬تسفي الريح علي من التراب فيخرج‬ ‫فيقول‪:‬‬ ‫يا ابن عم رسول الله ماجاء بك؟ إل أرسلت إلي فاتيك؟ فأقول‪ :‬أنا أحق أن‬ ‫آتيك‪،‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أخرجه أبو داود‪ :‬السنن حديث رقم ‪ ،3855‬و الخطيب‪ :‬الجامع ‪192 :1‬‬ ‫‪ 2‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.‬‬ ‫وقد كشف عمر رضي الله عنه عن جانب سيكولوجي هام عندما نصح‬ ‫مواطنيه‬ ‫بالتعلم في الصغر فقال‪ " :‬تفقهوا قبل أن تسودوا " ‪ .‬فيقول‪ :‬هذا الفتى كان أعقل مني " ‪.3‬‬ ‫وقد انتبه المسلمون في ذلك العصر إلى أهمية النعلم في الصغر‪ ،‬وقد‬ ‫أرشدهم‬ ‫الرسول صلى الله عليه وسلم إلى تعليم الصغار أحكام الصلة وتربيتهم عليها‬ ‫وهم في‬ ‫السابعة من العمر‪.1‬‬ ‫وثمة رواية أخرى توضح العلقة بين صغار العلماء وكبارهم في‬ ‫ذلك العصر‪ ،‬فاحترام الكبير مبدأ إسلمي عام‪ ،‬وقد كان معهودا في الحياة‬ ‫العلمية‬ ‫أيضًا‪ ،‬قال الصحابي سمرة بن جندب‪ " :‬لقد كنت على عهد رسول الله صلى‬ ‫الله‬ ‫ً‬ ‫عليه وسلم غلما‪ ،‬فكنت أحفظ عنه‪ ،‬وما يمنعني من القول إل أن هاهنا رجال‬ ‫هم‬ ‫أسن مني " ‪2‬‬ ‫والتبكير في الحياة اليومية وعدم الخلد للنوم بعد الفجر سمت عام في حياة‬ ‫مسلمي ذلك العصر‪ ،‬لكن ابن عمر يرى أن حديث " اللهم بارك لمتي في‬ ‫بكورها "‬ ‫يراد به التبكير في طلب العلم والصلة في الصف الول في المساجد ‪.435 :1‬‬ ‫) ‪(1/278‬‬ ‫فاسأله عن الحديث‪ .4‬لن الكبير في السن‬ ‫وصاحب‬ .174 :1‬‬ ‫‪ 3‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.‫من النصار‪:‬‬ ‫هلم فلنسط ل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ ،‬فإنهم اليوم كثير‪.‬قال‪ :‬فعاش ذلك الرجل النصاري حتى رآني‪ ،‬وقد اجتمع‬ ‫الناس حولي يسألوني‪ .

‬‬ ‫‪ 1‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.318 :1‬‬ ‫‪ 3‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.2‬‬ ‫كذلك أدرك عبد الله بن مسعود أثر الحوال النفسية والجسمية في عملية‬ ‫تلقي‬ ‫العلم‪ ،‬وأوصى بمراعاة ذلك فقال‪ " :‬إن للقلوب شهوة وإقبال‪ ،‬وإن للقلوب‬ ‫فترة‬ ‫و إدبارًا‪ ،‬فاغتنموها عند شهوتها‪ ،‬ودعوها عند فترتها و إدبارها " ‪.1‬‬ ‫وقد راعى الصحابة ذلك فقال عبد الله بن مسعود‪ " :‬إن الرجل ليحدث‬ ‫بالحديث‬ ‫فيسمعه من ل يبلغ عقله فهم ذلك الحديث‪ ،‬فيكون عليه فتنة " ‪.‫الشأن في المجتمع قد يأنفان من السؤال أو الجلوس في حلقات العلم خلفا ً‬ ‫للصغير‪،‬‬ ‫كما أن عمر رضي الله عنه كان يدرك حدة الذكاء وقوة الستعداد لدى‬ ‫الصغار فكان‬ ‫يحرص على سؤالهم والفادة من نباهتهم‪.331 :1‬‬ .4‬‬ ‫وقد بين ابن مسعود أن من السنة مراعاة ذلك فقال‪ " :‬أما إني أخبر بمكانكم‬ ‫فأترككم كراهية أن أملكم‪ .150 :1‬‬ ‫‪ 4‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 165 :1‬باب ‪ 15‬بإسناد صحيح‪.159 -158 :1‬‬ ‫‪ 2‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.3‬‬ ‫دث القوم ما أقبلت عليك قلوبهم‪ ،‬فإذا انصرفت قلوبهم فل‬ ‫وقال‪ " :‬ح ّ‬ ‫تحدثهم‪،‬‬ ‫قيل له‪ :‬ما علمة ذلك؟ قال‪ :‬إذا حدقوك بابصارهم‪ .‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أخرجه الترمذي‪ :‬الجامع‪ ،‬باب ما جاء في الحث على تبليغ السماع‪.‬‬ ‫‪ 2‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.‬‬ ‫) ‪(1/279‬‬ ‫وقد استمر هذا المبدأ " التعلم في الصغر " يسود حياة المسلمين التعليمية‬ ‫حتى‬ ‫الوقت الحاضر‪ ،‬كما أن التعليم في إطار الحضارة الغربية يلتقي مع التعليم‬ ‫السلمي‬ ‫في مراعاة هذا المبدأ‪.‬فإذا تثاءبوا واتكأ بعضهم‬ ‫على‬ ‫بعض فقد انصرفت قلوبهم فل تحدثهم " ‪.109 :2‬‬ ‫‪ 3‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.‬‬ ‫وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم اختلف الستعداد العقلي والقدرة‬ ‫على‬ ‫الفهم بين الناس في الحديث‪ " :‬نضر الله امرءا ً سمع منا حديثا ً فحفظه حتى‬ ‫يبلغه‬ ‫غيره‪ ،‬فرب حامل فقه إلى من هو أفقه منه‪ ،‬ورب حامل فقه ليسى بفقيه "‬ ‫‪.‬إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتخولنا‬ ‫بالموعظة بين اليام مخافة السام علينا " ه‪.

‬قلت‪ :‬أفترى أن يلعط ؟ ‪ 3‬قال‪ :‬ل بأس به‪ ،‬ول يمسح‬ ‫بالرجل‪،‬‬ ‫ويمسح يالمنديل وما أشبهه‪ .1‬‬ ‫واحترام الحرف العربي حامل الوحي اللهي كان مستقرا ً في نفوس أهل‬ ‫ذلك‬ ‫العصر‪ ،‬فالقرآن الكريم مكتوب به‪ ،‬وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم‬ ‫أيضا‪،‬‬ ‫وقد استمر هذا الحترام لدى الناس قرونا طويلة‪ ،‬بل لزالت آثاره قائمة في‬ ‫حياتنا‪،‬‬ ‫عندما يرفض بعض الناس رمي الكتابة العربية على الرض‪.‬قلت‪ :‬فما ترى فيما يكتب الصبيان في الكتاب‬ ‫من‬ ‫المسائل ؟ قال‪ :‬أما ما كان من ذكر الله فل يمحوه برجله‪ ،‬ول بأس أن يمحو‬ ‫غير‬ ‫ذلك مما ليس في القرآن " ‪.‬‬ ‫‪ 1‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.‬قال أنس‪ :‬ثم يحفرون حفرة في الرض‪ ،‬فيصبون‬ ‫ذلك‬ ‫الماء فيها فينشف‪ .‬قالت‪ :‬فإياك و إملل الناس و تقنيطهم " ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ابن سحنون ‪ :‬آداب المعلمين ‪.128 :2‬‬ ‫‪ 2‬إناه من فخار يوضع فيه الماء‪.‬‬ ‫قيل لنس بن مالك الصحابي الجليل رضي الله عنه ت ‪ 93‬هـ ‪ " :‬كيف كان‬ ‫المؤدبون على عهد الئمة‪ :‬أبي بكر وعمر وعثمان وعلي‪ -‬رضي الله عنهم‪-‬؟‬ ‫قال‬ ‫أنس‪ :‬كان المؤدب له أجانة ‪ ،2‬وكل صبي يأتي كل يوم بنوبته ماء طاهرا‪،‬‬ ‫فيصبونه‬ ‫فيها‪ ،‬فيمحون به ألو احهم‪ .41 -40‬‬ ‫) ‪(1/281‬‬ .2172‬‬ ‫) ‪(1/280‬‬ ‫وقالت عاثشة رضي الله عنها لعبيد بن عمير‪ " :‬ألم أحدث أنك تجلس‬ ‫ويجلس‬ ‫إليك ؟ قال‪ :‬بلى‪ .‬‬ ‫‪ 3‬يلعط‪ :‬يلطع‪ ،‬أي يلحس‪ ،‬وهو مقلوب‪.4‬‬ ‫فهذه الصورة الرائعة تعبر أصدق تعبير عما كان في نفوس أبناء ذلك العصر‬ ‫من‬ ‫احترام للحرف العربي عندما يكتب به الوحي اللهي‪ ،‬فيختارون الماء الطاهر‬ ‫لمسحه‬ ‫ويحفرون له في الرض ويصبونه لينشف‪.‫‪ 4‬المصدر نفسه ‪.330 :1‬‬ ‫‪ 5‬أخرجه البخاري فتح الباري ‪ 163 :1‬حديث رقم ‪ ، 70‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪:4‬‬ ‫‪.

2‬‬ ‫وقال الحارث بن معاوية الكندي إنه ركب إلى عمر بن الخطاب رضي الله‬ ‫عنه‬ ‫ليساله عن ثلث خلل‪ ،‬فقدم المدينة‪ ،‬فقال له عمر رضي الله عنه‪ :‬ما‬ ‫أقدمك علي؟‬ ‫قال‪ :‬لسألك عن ثلث‪ .‬‬ ‫وقد ترك خروج الصحابة من المدينة إلى المصار مع جيوش الفتح تأثيرأ بالغا‬ ‫في انتشار العلم‪ ،‬وتفرق العلماء‪ ،‬وقد ظهرت تقاليد علمية استمرت راسخة‬ ‫لقرون‬ ‫طويلة‪ ،‬وتركت آثارأ عميقة في تواصل الحركة العلمية في أرجاء العالم‬ ‫السلمي‪،‬‬ ‫وفي توحيد الداب والمناهج والتقاليد العلمية‪ ،‬وفي التقريب بين وجهات نظر‬ ‫العلماء الخرى‪ ،‬وفي إعادة تجميع العلم المنتشر‪ ،‬تلك هي الرحلة في طلب‬ ‫العلم‬ ‫فقد سار جابر بن عند الله شهرا حتى قدم الشام ليسمع حديتا واحدا لم‬ ‫يسمعه من‬ ‫قبل‪ ،‬كان سمعه عبد الله بن أنس رضي الله عنه من رسول الله صلى الله‬ ‫عليه وسلم ‪1‬‬ ‫ورحل إلى مصر للقاء مسلمة بن مخلد رضي الله عنه لسماع حديث بلغه‬ ‫عنه ‪.‬قال‪ :‬وما هن؟ قال‪ :‬ربما كنت أنا والمرأة في بناء‬ ‫مبني‪،‬‬ ‫فتحضر الصلة‪ ،‬فإن صليت أنا وهي كانت بحذائي‪ ،‬وإن صلت خلفي خرجت‬ ‫من‬ ‫البناء‪ .93 :1‬‬ ‫‪ 2‬الخطيب‪ :‬الرحلة في طلب الحديث ‪.‬قال‪ :‬وعن القصص‪ ،‬فإنهم أرادوني على القصص؟ فقال‪ :‬ماشئت‪ .‫كما تبين هذه الرواية وجود الكتاتيب والمؤدبين في عصر الراشدين‬ ‫واستخدام‬ ‫اللواح في التعليم‪.‬كأنه كره‬ ‫أن‬ ‫يمنعه‪ .‬قال‪ :‬إنما أردت أن أنتهي إلى قولك‪ .‬فقال عمر رضي الله عنه‪ :‬تستر بينك وبينها بثوب ثم تصلي بحذائك إن‬ ‫شئت‬ ‫قال‪ :‬وعن الركعتين بعد العصر؟ فقال‪ :‬نهاني عنهما رسول الله صلى الله‬ ‫عليه وسلم‬ ‫‪ .‬قال‪ :‬أخشى عليك أن تقص‪،‬‬ ‫فترفع‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،29 :1‬والخطيب‪ :‬الجامع ‪ ،225 :2‬وابن عبد البر‪ :‬جامع‬ ‫بيان العلم‬ ‫وفضله ‪.56‬‬ ‫) ‪(1/282‬‬ ‫عليهم في نفسك‪ ،‬ثم تقص فترفع حتى يخيل أنك فوقهم بمنزلة الثريا‬ ‫فيضعك الله‬ .

226 :2‬‬ ‫‪ 3‬الخطيب‪ :‬الكفاية ‪.1‬‬ ‫ورحل أبو أيوب النصاري إلى عقبة بن عامر وكان بمصر ليسمع منه حديث ‪:‬‬ ‫"‬ ‫من ستر على أخيه في الدنيا‪ ،‬ستر الله عليه في الخرة "‪ .38‬‬ ‫) ‪(1/283‬‬ ‫واللقاء ينبغي أن يكون واضحا‪ ،‬وقد يؤكد الشيخ المعنى بإعادة الكلم ليتمكن‬ ‫المستمع من إتقان حفظه‪ ،‬وقد كان هذا هو أسلوب الرسول صلى الله عليه‬ ‫وسلم‪.‬‬ ‫وقد أنكرت عائشة رضي الله عنها على أبي هريرة رضي الله عنه سرد‬ ‫الحدِيث‬ ‫والتعجل في إلقائه فقالت لبن أختها عروة بن الزبير‪ " :‬إل يعجبك أبو هريرة‪،‬‬ ‫جاء‬ ‫فجلس الي جانب حجرتي‪ ،‬يحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم‬ .3‬‬ ‫إن طرق تلقي العلم في عصر السيرة والراشدين تتمثل في السماع‬ ‫والعرض‬ ‫والمذاكرة والسؤال‪ .‫تحت أقدامهم يوم القيامة بقدر ذلك ‪.‬ولم يحل رحله‬ ‫حتى رجع‬ ‫إلى بيته ‪.‬‬ ‫واعتبر بعض الصحابة هذا السلوب شيئا من " السنة " فقال أبو سعيد‬ ‫الخدري‪:‬‬ ‫" ل نكتبكم ول نجعلها مصاحف‪ ،‬وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم‬ ‫يحدثنا‬ ‫فنحفظ‪ ،‬فاحفظوا عنا كما حفظنا نحن عن نبيكم " ‪5‬‬ ‫والسماع هو الطريقة الكثر انتشارا لقلة المواد المكتوبة‪ ،‬فالطلبة يتلقون‬ ‫المعلومات عن طريق سماع الشيخ الذي يلقيها بصوته بعد أن حفظها‬ ‫بصدره‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬المتقي الهندي‪ :‬كنز العمال ‪ 855 :5‬نقل عن مسند أحمد وسنن سعيد ابن‬ ‫منصور‪.4‬أما الرسائل المكتوبة فكان نطاقها محدودأ‪.2‬‬ ‫ً‬ ‫وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه‪ " :‬لو أعلم أحدا أعلم بكتاب الله‬ ‫مني‬ ‫ئبلغه البل لتيته " ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ابن عبد البر‪ :‬جامع بيان العلم وفضله ‪ ،94 -93 :1‬والخطيب‪ :‬الكفاية‬ ‫‪ ،402‬والخطيب‪:‬‬ ‫الرحلة في طلب الحديث ‪ ،56‬والخطيب‪ :‬الجامع ‪.‬وكان العتماد على المحاضرات الشفهية ل الكتب‪ ،‬وهو‬ ‫السلوب الذي اعتمده الرسول صلى الله عليه وسلم في توضيح معالم‬ ‫الدين ونشر‬ ‫السلم ‪ .19‬‬ ‫‪ 5‬الخطيب‪ :‬تقييد العلم ‪.402‬‬ ‫‪ 4‬صالح العلي‪ :‬دراسات في تطور الحركة الفكرية ‪.

‬وقد روي عن علي رضي الله عنه قوله‪" :‬‬ ‫القراءة‬ ‫على العالم بمنزلة السماع منه " ‪.133 :2‬‬ ‫‪ 3‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.124 :2‬‬ ‫‪ 4‬الرامهرمزي‪ :‬المحدث الفاصل ‪ 76‬ب‪.3‬‬ ‫لقد اتخذ العلماء فيما بعد من هذه السوابق دليل على صحة المعارضة بين‬ ‫الفرع‬ ‫المكتوب وأصله الذي كتب عنه‪ .‬فقال‬ ‫عمر‪ :‬إنا‬ ‫في صلة " ‪.‫يسمعني ذلك‬ ‫وكنت أسبح ‪ ،‬فقام قبل أن أقضي سبحتي ‪ ،‬ولو أدركه لرددت عليه‪ ،‬إن‬ ‫رسول الله‬ ‫صلى الله عليه وسلم لم يكن يسرد الحديث سردكم " ‪.1‬‬ ‫وأما المذاكرة فقد قال الصحابي أبو نضرة العبدي‪ " :‬كان أصحاب رسول‬ ‫الله‬ ‫صلى الله عليه وسلم إذا اجمعوا تذاكروا العلم وقرأوا سورة " ‪.0‬‬ ‫فاكتب وهو يملي علي‪ ،‬فما أفرغ حتى يثقل‪ ،‬وإذا فرغت قال‪ :‬اقرأه علي‪،‬‬ ‫فإن‬ ‫كان فيه سقط أقامه‪ ،‬ثم يخرج به " ‪.‬قال‪ :‬هذه الساعة؟ قال‪ :‬إنه فقه‪.4‬‬ ‫وروي عن عبد الله بن عباس قوله‪ " :‬اقرأوا علي فإن قراءتكم علي كقراءتي‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح حديث رقم ‪ ،3568‬و الخطيب‪ :‬الجامع ‪.‬‬ ‫) ‪(1/284‬‬ ‫عليكم "‪.414 :1‬‬ ‫‪ 2‬ذكره الهيثمي ‪ :‬مجمع الزوائد ‪ 152 :1‬وقال‪ " :‬رواه الطبراني في الوسط‬ ‫ورجاله موثوقون "‪..‬‬ ‫فجلس‬ ‫ً‬ ‫عمر‪ ،‬فتحدثا طويل‪ .2‬‬ ‫ولما أراد بشير بن نهيك أن يتصرف عن أبي هريرة أتاه بكتبه التي كتبها عنه‬ ‫فقرأها عليه‪ ،‬فقال‪ " :‬هذه سمعتها منك؟ قال‪ :‬نعم " ‪.3‬‬ ‫ولم تقصر المذاكرة على الحديث بل كانت في الفقه أِيضا‪ ،‬فقد أتى أبو‬ ‫موسى‬ ‫ى الله عنه بعد العشاء فقال له عمر‬ ‫الشعري إلى عمر بن الخطاب رض ِ‬ ‫رضي الله عنه‪:‬‬ ‫" ما جاء بك؟ قال‪ :‬جئت أتحدث إليك‪ .‬ثم إن أبا موسى قال‪ :‬الصلة يا أمير المؤمين‪ .‬‬ ‫و الخطيب‪ :‬الجامع لخلق الراوي وآداب السامع ‪.4‬‬ .‬‬ ‫قال زيد بن ثابت‪ " :‬كنت أكتب الوحي عند رسول الله صلى الله عليه وسلم‬ ‫‪.2‬‬ ‫وكان الصحابي الجليل أبو سعيد الخدري يوصي بالمذاكرة لتثبيت المعلومات‬ ‫يقول‪ " :‬تحدثوا وتذاكروا فإن الحديث يذكر بعضه بعضا " ‪.1‬‬ ‫أما العرض‪ :‬فهو أن يقرأ الطالب على العالم من نسخة مكتوبة ‪.

68 :2‬‬ ‫‪ 3‬أورده الهيثمي‪ :‬مجمع الزوائد ‪ 161 :1‬وقال‪ :‬رواه الطبراني في الوسط‬ ‫ورجاله رجال‬ ‫الصحيح‪ .‬و أخرجه الخطب‪ :‬الجامع ‪.‬‬ ‫وهذ الخبر يفيد معرفة عمر رضي الله عنه القراءة في المرحلة المكِية ‪،2‬‬ ‫ومعرفة‬ ‫خباب رضي الله عنه‪ -‬وهو الذي كان يقرأ الصحيفة على فاطمة أخت عمر‬ ‫رضي الله‬ ‫ً‬ ‫عنهما‪ -‬القراءة‪ .‬وكان عبد الله بن مسعود أول من علم القرآن بمكة ‪.5‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الترمذي‪ :‬الجامع ‪.3‬‬ ‫ول شك أن ظروف المسلمين الصعبة ومواجهتهم العنيفة مع قريش‪ ،‬كانت‬ .1‬‬ ‫ومن المعروف أن نفرا ً منهم كان يعرف الكتابة في هذه المرحلة المبكرة‬ ‫فدون‬ ‫بعض سور القرآن الكريم‪ ،‬ومما يروى أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه‬ ‫اطلع على‬ ‫صحيفة فيها صدر سورة طه فتأثر عند قراءتها وأسلم‪.337 :2‬‬ ‫‪ 2‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.253 :10‬‬ ‫‪ 5‬المتقي الهندي‪ :‬كنز العمال ‪.237 :1‬‬ ‫‪ 4‬المتقي الهندي‪ :‬كنز العمال ‪.‫حث كان الصحابة يسألون الرسول عليه‬ ‫وأما السؤال فهو اسلوب شائع ِ‬ ‫الصلة‬ ‫والسلم عما يعرض لهم ويحتاجون لمعرفة حكم الذين فيه‪.‬‬ ‫وقد روي عن علي رضي الله عنه ما فيه الحث على السؤال العلمي بقوله‪" :‬‬ ‫أل‬ ‫رجل يسأل فينتفع وينفع جلساءه " ‪.302 :10‬‬ ‫) ‪(1/285‬‬ ‫) ‪(1/286‬‬ ‫الفصل الثاني ‪ :‬التطبيقات و المركز و الموضوعات‬ ‫) ‪(1/287‬‬ ‫المبحث الول ‪ :‬النشاط التعليمي‬ ‫تمهيد‬ ‫أ ‪ -‬النشاط التعليمي بمكة قبل الهجرة‬ ‫كانت دار الرقم بن أبي الرقم مكان اجتماع المسلمين في مكة‪ ،‬يوم أن‬ ‫كانت‬ ‫أعدادهم قليلة‪ ،‬يتسربون إليها خلسة خوفا من قريش‪ ،‬حيث يلتقون الرسول‬ ‫صلى الله‬ ‫عليه وسلم ويتعلمون منه أمور دينهم ويتلقون عنه ما ينزل من القرآن ‪.

3‬‬ ‫ثم كانت الهجرة إلى المدينة وقامت دولة السلم الولى‪ ،‬وكانت متطلبات‬ ‫الدعوة أول ً والدارة ثانيا تقتضي بذل جهود حثيثة في نشر التعليم‪.‬‬ ‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪.‫تقف‬ ‫حائل أمام توجيه معظم اهتمامهم للتعليم‪ ،‬إذ أن الستقرار وهدوء البال‬ ‫يساعدان على‬ ‫انتشاره‪ ،‬كما أن الحاجة العملية للدعوة السلمية‪ -‬في بدايتها‪ -‬كانت محدودة‬ ‫‪.503‬‬ ‫‪ 2‬المصدر نفسه ‪ 367 :1‬وما بعدها‪.‬‬ ‫وكان في المسلمين الوائل عدد من المتعلمين‪.‬بذله اليهود في تعليم العربية كان ضئيل و محدودا‪..‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن هشام‪ :‬السيرة ‪ 253 :1‬حاشية ‪ ، 1‬و الحاكم‪ :‬المستدرك ‪-502 :3‬‬ ‫‪.151 :3‬‬ ‫) ‪(1/289‬‬ ‫ب‪ -‬النشاط التعليمي بالمدينة‪:‬‬ ‫كان المكيون أوفر حظا من النصار في انتشار الكتابة بينهم‪ ،‬وهذا عائد إلى‬ ‫أن‬ ‫الحاجة إلى الكتابة في المجتمع التجاري أوسع ميدانا من المجتمع الزراعي‪،‬‬ ‫يقول‬ ‫الواقدي‪ " :‬كان الكتاب بالعربية في الوس والخزرج قليل‪ ،‬وكان بعض اليهود‬ ‫قد‬ ‫علم كتاب العربية‪ ،‬وكانت تعلمه الصبيان في المدينة في الزمن الول " وعد‬ ‫الواقدي‬ ‫أسماء أحد عشر شخصا يعرفون الكتابة ‪ .‬‬ ‫فقد‬ ‫ذهب رافع بن مالك النصاري إلى مكة وتعلم ما نزل من القرآن في‬ ‫السنوات العشر‬ ‫التي مضت على البعثة من النبي صلى الله عليه وسلم نفسه ‪.2‬‬ ‫وفي بيعة العقبة طلبت النصار من الرسول صلى الله عليه وسلم بمكة أن "‬ ‫ابعث‬ ‫إلينا رجل يفقهنا في الذين ويقرئنا القرآن " فبعث اليهم مصعب بن عمير ‪.664 -663‬‬ .‬‬ ‫وقد قام المسجد النبوي بمسؤولية كبرى في هذا المجال‪ ،‬ثم عضدته ثمانية‬ ‫مساجد أخرى ‪ ،4‬والمسجد يجتمع فيه الناس خمسة أوقات للصلة‪ ،‬وتنعقد‬ ‫فيه‬ ‫حلقات العلم‪ ،‬ويخطب فيه كل جمعة‪ ،‬ويتلى فيه القرآن‪ ،‬وقد استمرت أهمية‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.‬‬ ‫ولما أخذ السلم ينتشر بين النصار ظهرت بوادر حركة التعليم الجديدة‪..1‬وهذا العدد يشير إلى أن الجهد‬ ‫الذي‬ ‫‪ .

96‬‬ ‫‪ 2‬أحمد‪ :‬المسند ‪.80‬‬ ‫) ‪(1/291‬‬ .124 :1‬‬ ‫‪ 4‬البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪.41 -40‬‬ ‫‪ 5‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.144 :2‬‬ ‫‪ 3‬المصدر نفسه ‪.‫‪ 2‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.273 :1‬‬ ‫) ‪(1/290‬‬ ‫المسجد التعليمية قرونا ً طويلة بعد ذلك‪.462 :1‬‬ ‫‪ 6‬الخزاعي‪ :‬تخريج الدللت السمعية ‪.2‬‬ ‫وإلى جانب المسجد نامت مراكز أخرى للتعليم في المدينة كما يشير قول‬ ‫ابن‬ ‫مسعود‪ " :‬قرأت من في رسول الله صلى الله عليه وسلم سبعين سورة‬ ‫وزيد بن ثابت له‬ ‫ذؤابة في الكتاب " ‪ ،3‬وكما أخبر أنس بن مالك عن وجود الكتاب والمؤدبين‬ ‫في‬ ‫عصر الراشدين ‪ .‬‬ ‫‪ 4‬ابن سحنون ‪ :‬آداب المعلمين ‪.315 :5‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 3‬أحمد‪ :‬السند ‪ ،389 :1‬والخطيب‪ :‬الجامع ‪ 92 :2‬وفيه "وإن زيدا ليختلف‬ ‫إلى الكتاب "‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أبو داود‪ :‬السنن ‪ ،237 :2‬وابن ماجة‪ :‬السنن ‪ ،73 :2‬ولمعرفة المزيد عن‬ ‫أهل الصفة راجع‬ ‫‪:‬أكرم العمري‪ :‬المجتمع المدني ‪.4‬ول نعرف مدى انتشار هذه الكتاتيب داخل المدينة‬ ‫وخارجها‪،‬‬ ‫ولكن ثمة إشارة إلى وجود كتاب في الطائف‪ ،‬حيث كان جرير بن حية‬ ‫الثقفي يعلم‬ ‫فيه‬ ‫وقد وردت إشارة عن " دار القراء " بالمدينة‪ ،‬وكانت قائمة بعد بدر الكبرى‬ ‫‪-6‬‬ ‫على القل‪ -‬ول نعرف طبيعة الدور أو المهام الموكلة إليها‪ ،‬ولكن اسمها يدل‬ ‫على‬ ‫الهتمام بقراءة القرآن الكريم‪.1‬قال عبادة بن‬ ‫الصامت‪" :‬‬ ‫ً‬ ‫علمت ناسا من أهل الصفة الكتابة والقرآن " ‪.‬‬ ‫وفي الجانب الشمالي من المسجد النبوي تقوم الصفة التي سكنه! فقراء‬ ‫المهاجرين والنصار والقادمِين من الغرباء‪ ،‬وهم منقطعون للعلم والعبادة‬ ‫والجهاد‪،‬‬ ‫وقد وردت روايات تفيد أن تعليم القراءة والكتابة كان ضمن النشاط‬ ‫التعليمي في‬ ‫الصفة‪ ،‬وأن ممن تولى هذه المهمة عبادة بن الصامت ‪ .

103 -102 :2‬‬ ‫‪ 3‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪ ،344 :1‬و انظر تهذيب تأريخ دمشق لبن عساكر ‪:7‬‬ ‫‪ 438‬حيث يذكر‬ ‫أنه ابن أحيحة بن العاص‪.66 :3‬‬ ‫) ‪(1/292‬‬ ‫الله عليه وسلم ‪ " ،1‬وكان عمر بن الخطاب كاتبا ً وقد كتب بعض اليات بيده‬ ‫" ‪.71‬‬ ‫‪ 2‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.‬وابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،22 :2‬وأبو‬ ‫عبيد‪ :‬الموال‬ ‫‪ ،116‬و الحاكم‪ :‬المستدرك ‪ ،140 :2‬و المقريزي‪ :‬إمتاع السماع ‪ ،101‬و‬ ‫الخزاعي‪:‬‬ ‫تخريح الدللت السمعية ‪.1‬‬ ‫وقد وردت أخبار عن رواد التعليم في ذلك العصر‪ ،‬فقد كان الحكم بن سعيد‬ ‫بن العاص الموي كاتبا‪ ،‬فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يعلم الكتاب‬ ‫بالمدينة‪.‬‬ ‫‪ 4‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪ ،729 ،727 :7‬والخزاعي‪ :‬تخريج الدللت السمعية ‪،71‬‬ ‫‪.2‬‬ ‫ومن هؤلء الرواد عبد الله بن سعيد بن العاص الذي أمره النبي صلى الله‬ ‫عليه‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫وسلم أن يعلم الكتاب بالمدينة‪ ،‬وكان كاتبا‪ ،‬وقضى يوم بدر شهيدا ‪.2‬‬ .‫وقد استفاد الرسول صلى الله عليه وسلم من بعض أسرى كدر من‬ ‫المشركين في‬ ‫تعليم عشرة من غلمان النصار الكتابة مقابل فدائهم‪ ،‬وممن تعلم منهم زيد‬ ‫بن ثابت‬ ‫في جماعة من غلمان النصار ‪..73‬‬ ‫ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.4‬وكان سعد بن عبادة زعيم الخزرج " يكتب‬ ‫بالعربية‬ ‫ويحسن العوم والرمي‪ ،‬فكان يقال له الكامل " ‪ 5‬و " كان جهيم بن الصد‬ ‫المطلبي‬ ‫قد تعلم الخط في الجاهلية‪ ،‬فجاء السلم وهو يكتب‪ ،‬وقد كتب لرسول الله‬ ‫صلى‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أحمد‪ :‬السند ‪ 47 :4‬بإسناد صحيح‪ ،‬وقال البناء في الفتح الرباني‪ " :‬في‬ ‫إسناده علي بن‬ ‫عاصم فيه كلم ولكن وثقه المام أحمد "‪ .3‬‬ ‫وكانت الشفاء بنت عبد الله العدوية القرشية من أوائل المهاجرات‪ ،‬وقد‬ ‫أمرها‬ ‫النبي صلى الله عليه وسلم أن تعلم حفصة أم المؤمنين الكتابة‪ ،‬وهذه أقدم‬ ‫إشارة إلى‬ ‫تعليم المرأة المسلمة الكتابة ‪ .‬‬ ‫وكان يعلم الحكمة أيضا ‪.

1‬واستقدم سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه‬ ‫رجل ً من‬ ‫العراق يعلم أبناءهم الكتاب بالمدينة ويعطونه الجر ‪.15 :24‬‬ ‫‪ 3‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪ 361 ،359 :3‬و الطومار هو‪ :‬الصحيفة‪.‫وكان لبي ريحانة الزدي رضي الله عنه صحف‪ ،‬وهو أول من طوى الطومار‪،‬‬ ‫وكتب فيه مدرجا ً مقلوبا ً ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪ ،64 :1‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،531 :3‬وابن‬ ‫حجر‪ :‬الصابة ‪:1‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪ 5‬الكتاني‪ :‬التراتيب الدارية ‪ ،117 -115 :1‬و الجهشياري‪ :‬الوزراء و الكتاب‬ ‫‪،13 -12‬‬ ‫و الخزاعي‪ :‬تخريح الدللت السية ‪173 ،159‬‬ ‫) ‪(1/293‬‬ ‫كل شهر لكل واحد منهم ‪ .3‬‬ ‫ومن رواد التعليم الوائل في المسجد النبوي بالمدينة سعد بن الربع‬ ‫الخزرجي‬ ‫وبشير بن سعد بن ثعلبة وأبان بن سعيد بن العاص رضي الله عنهم ‪.‬‬ ‫وقد دعمت الدولة جهود التعليم في المدينة‪ ،‬فكان عمر بن الخطاب رضي‬ ‫الله‬ ‫عنه يرزق ثلثة من المعلمين الذين كانوا يعلمون الصبيان بالمدينة خمسة‬ ‫عشر درهما‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.2‬‬ ‫وكان التعليم يشمل الرجال والنساء‪ ،‬فقد خصص الرسول صلى الله عليه‬ ‫وسلم‬ ‫للنساء مجلسا في المسجد النبوي بالمدينة ‪ 3‬وذلك إجابة لطلبهن ‪ ،4‬كما أمر‬ .4‬‬ ‫وكان من ثمار السياسة التعليمية التي اختطها الرسول صلى الله عليه وسلم‬ ‫ازدياد‬ ‫عدد الكاتبين في المجتمع السلمي حتى بلغ عدد كتاب النبي صلى الله عليه‬ ‫وسلم‬ ‫ً‬ ‫وحدهم حوالي خمسين كاتبا‪ ،‬منهم من كتب الوحي مثل علي بن أبي طالب‬ ‫وعثمان‬ ‫بن عفان وزيد بن ثابت وأبي بن كعب وعبد الله بن سعد بن أبي السرح‬ ‫وحنظلة بن‬ ‫الربيع ومعاوية بن أبي سفيان وأبان بن سعيد وخالد بن سعيد رضي الله‬ ‫عنهم‪ ،‬ومنهم‬ ‫من كان يكتب أموال الصدقات كالزبير بن العوام وجهيم بن الصلت رضي‬ ‫الله عنهما‬ ‫ومنهم من كان يكتب المداينات والعقود مثل عبد الله بن الرقم الزهري‬ ‫والعلء بن‬ ‫عقبة رضي الله عنهما‪.524 :1‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تفسير ‪.

2‬‬ ‫وقد أبقى الرسول صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل رضي الله عنه بمكة‬ ‫بعد‬ ‫الفتح لِتفقه الناس في الذين ويعلمهم القرآن ‪ ،3‬ثم بعثه قاضيا إلى الجند‪-‬‬ ‫من اليمن‪-‬‬ .97‬‬ ‫‪ 6‬المصدر نفسه ‪ 183 :1‬باب ‪.‫الرجال‪ -‬وكانت تتاح لهم عادة فرص أكثر للتعليم بسبب من مصاحبة الرسول‬ ‫صلى‬ ‫الله عليه وسلم وحضور المجالس العامة‪ -‬أن يعلموا النساء ‪ ،5‬وقد قال لهم‬ ‫مرة‪" :‬‬ ‫ارجعوا إلى أهليكم فعلموهم " ‪.7‬وكانت‬ ‫صفوف النساء في المسجد خلف صفوف الرجال‪ ،‬ولم تعقد حلقات علمية‬ ‫مختلطة‪،‬‬ ‫ومنذ ذلك الوقت ظهر الخذ بمبدأ عدم الختلط في التعليم‪ ،‬ول يزال طابعه‬ ‫يغلب‬ ‫على حياتنا‪ ،‬مع أن مؤسستاتنا التعليمية الحديثة قد تأثرت بأسلوب التعليم‬ ‫المختلط‬ ‫الغربي ‪0‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن عساكر‪ :‬تاريخ دمشق ‪ :8‬ق ‪ 92‬ترجمة صدقة بن موسى الدمشقي‪ ،‬و‬ ‫المتفي الهندي‪ :‬كنز‬ ‫العمال ‪ 924 :3‬نقل عن ابن أبي شيبة و البيهقي‬ ‫‪ 2‬ابن سخون‪ :‬كتاب آداب المعلمين ‪.25‬‬ ‫‪ 7‬المصدر نفسه ‪ 228 :1‬باب ‪.36‬‬ ‫‪ 5‬المصدر نفسه ‪ 190 :1‬حديث رقم ‪.37‬‬ ‫‪ 3‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 192 :1‬حديث رقم ‪.6‬‬ ‫وقد أثنت عائشة رضي الله عنها على نساء النصار لطلبهن العلم ‪ . 98‬‬ ‫‪ 4‬المصدر نفسه ‪ 195 :1‬حديث رقم ‪.50‬‬ ‫) ‪(1/294‬‬ ‫جـ ‪ -‬إنتشار التعليم السلمي في البوادي والمصار الجديدة‪:‬‬ ‫أخذ التعليم في البوادي القريبة من مكة والمدينة ينتشر منذ عصر الرسالة‪،‬‬ ‫فقد‬ ‫أرسل النبي صلى الله عليه وسلم بعثات التعليم إلى البادية‪ ،‬وكان منها وفد‬ ‫الرجيع‬ ‫إلى عضل والقارة لتعليمهم شراثع السلم‪ ،‬وكان يضبم عشرة من الصحابة‬ ‫رضي الله‬ ‫عنهم‪ ،‬وقد تعرض بنو لحيان للوفد فقتلوهم ولم ينج منهم سوى اثنين‬ ‫أسروهما‬ ‫وياعوهما لقريش فقتلهما ‪ .1‬ووفد بئر معونة كان يضم سبعين من القراء‬ ‫توجهوا إلى‬ ‫نجد حيث تعرضوا لغدر العراب وقتلوا جميعا باستثناء واحد عاد بخبرهم إلى‬ ‫المدينة ‪.

‫ليعلم الناس القرآن وشرائع السلم ويقضي بينهم ‪ " .5‬‬ ‫كذلك بعث الرسول صلى الله عليه وسلم أبا عبيدة بن الجراح رضي الله عنه‬ ‫إلى‬ ‫أهل نجران‪ ،‬بناء على طلب وفدهم " أن يبعث من يعلمهم السنة والسلم "‬ ‫‪ ،6‬ثم‬ ‫أرسل إليهم عمرو بن حزم رضي الله عنه بعده‪ ،‬وهو ابن سبع عشرة سنة‪،‬‬ ‫ليفقههم‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪0 38 :7‬‬ ‫‪ 2‬المصدر نفته ‪.‬ثم‬ ‫تنشط‬ ‫حيد الجزيرة والتوسع في الفتوح في خلفة عمر‬ ‫هذه البعثات بعد إعادة تو ِ‬ ‫رضي الله‬ ‫عنه‪.412 -411 :3‬‬ ‫) ‪(1/295‬‬ ‫في الدين ويعلمهم القرآن ويأخذ صدقاتهم‪ ،‬وذلك في السنة العاشرة للهجرة‬ ‫‪.388 -386 :7‬‬ ‫‪ 3‬ابن هشام‪ :‬السيرة ‪ ،500 :2‬و الخزاعي‪ :‬تخريج الدللت السمعية ‪67‬‬ ‫‪ 4‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،388 :7‬و ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪ ،246 :1‬و‬ ‫الخزاعي‪ :‬تخريج‬ ‫الدللت السمعية ‪.1‬‬ ‫وتنقطع أخبار إرسال البعثات التعليمية في خلفة الصديق رضي الله عنه‪،‬‬ ‫وربما‬ ‫يرجع ذلك إلى أحداث حركة الردة الخطيرة حيث لم تعد البوادي آمنة‪ .5‬وكان أبو موسى‬ ‫الشعري يقرئ تلميذه القرآن بعد أن يجلسهم حلقا ً حلقًا‪ ،‬وعليه بردان‬ .4‬وكان معاذ معلما ً‬ ‫يتنقل في‬ ‫عمالة كل عامل باليمن وحضرموت " ‪.‬‬ ‫وقد بعث عمر رضي الله عنه رجل ً يقال له أبو سفيان يستقرئ أهل البوادي‬ ‫القرآن فمن لم يقرأ ضربه بالسوط ‪.67‬‬ ‫‪ 5‬الطبري‪ :‬تاريخ الرسل و الملوك ‪ 1853 -1852 :1‬ط‪ .4‬‬ ‫وكان عمال عمر رضي الله عنه على المصار يدركون هذه المسؤولية‪ ،‬فقد‬ ‫صرح بها أبو موسى الشعري رضي الله عنه حين قدم البصرة واليا فقال‪" :‬‬ ‫بعثني‬ ‫إليكم عمر بن الخطاب أعلمكم كتاب ربكم وسنتكم " ‪ .‬ليدن ‪.‬‬ ‫‪ 6‬أحمد‪ :‬المسند ‪ ،212 :3‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪.2‬‬ ‫وقد اعتبر عمر رضي الله عنه التعليم من المسؤوليات المنوطة بالولة في‬ ‫المصار‬ ‫فقد ورد في إحدى خطبه‪ " :‬اللهم إني أشهدك على أمراء المصار‪ ،‬فإني‬ ‫بعثتهم‬ ‫يعلمون الناس دينهم وسنة نبيهم " ‪ ،3‬وقد أكد هذا المعنى في مناسبة أخرى‬ ‫‪.

6‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬صالح أحمد العلي‪ :‬دراسات في تطور الحركة الفكرية ‪.‬‬ ‫) ‪(1/296‬‬ ‫فازداد عددهم وقويت مكانتهم الفكرية والسياسية‪ ،‬وكان لهم دور في كثير‬ ‫من‬ ‫الحداث في صدر السلم ‪.3‬‬ ‫ويروي قرظة بن كعب أنه لما أراد الذهاب مع عدد من أصحابه إلى الكوفة‬ ‫شيعهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقال‪ " :‬إنكم تأتون أهل قرية لهم‬ ‫دوي‬ ‫بالقرآن كدوي الخل‪ ،‬فل تصدوهم بالحاديث فتشغلوهم‪ ،‬جردوا القرآن‪ ،‬و‬ ‫أقلوا‬ ‫الرواية عن رسول الله' ‪.15‬‬ ‫‪ 2‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.135 :1‬‬ ‫‪ 6‬الفاكهي‪ :‬أخبار مكة ‪ 10 :4‬بإسناد صحيح‪.706 ،705 :4‬‬ ‫‪ 4‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪.2‬‬ ‫كذلك بعث عمران بن حصين الخزاعي رضي الله عنه إلى البصرة ليفقه‬ ‫أهلها‬ ‫وكان من فقهاء الصحابة ‪.‫أبيضان ‪.‬فقد بعث‬ ‫عشرة‬ ‫من الصحابة رضي الله عنهم وكان فيهم عبد الله بن مغفل المزني ليفقهوا‬ ‫الناس‬ ‫بالبصرة ‪.149 ،1 :3‬‬ ‫‪ 4‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪.79‬‬ ‫‪ 2‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.5‬وكان نصيب الكوفة من الصحابة كبيرأ إذ هبط فيها ثلثماثة من‬ ‫أصحاب‬ ‫الحديبة وسبعون من أهل بدر ‪.7 :6‬‬ .4‬‬ ‫وقد سير عمر عبد الله بن مسعود رضي الله عنهما إلى الكوفة ليعلم أهلها‬ ‫أمور‬ ‫دينهم ‪ .243 :4‬‬ ‫‪ 3‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.151 :1‬‬ ‫‪ 3‬أحمد‪ :‬المسند ‪ ،48 :1‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪.1‬‬ ‫ولم يكتف الخليفة عمر رضي الله عنه بجهود ولة المصار في نشر التعليم‪،‬‬ ‫بل‬ ‫دعمها بالعلماء الذين كان يرسلهم من المدينة‪ ،‬محملين بوصاياه‪ .6‬‬ ‫وقد أولى أبو موسى الشعري رضي الله عنه القراء في البصرة عناية خاصة‪،‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تاريخ الرسل و الملوك ‪ ،1852 :1‬و الخزاعي‪ :‬تخريج الدللت‬ ‫السمعية ‪..281 :3‬‬ ‫‪ 5‬الدارمي‪ :‬سنن ‪..

400 -399 :1‬‬ ‫) ‪(1/298‬‬ .‬شكري فيصل وآخرين ص ‪ 23‬و ابن‬ ‫حجر‪ :‬الصابة ‪:2‬‬ ‫‪.‫‪ 5‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪235 :4‬‬ ‫‪ 6‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪9 :6‬‬ ‫) ‪(1/297‬‬ ‫وأرسل عمر معاذ بن جبل وعبادة بن الصامت وأبا الدرداء رضي الله عنهم‬ ‫إلى‬ ‫ال ُ‬ ‫شام‪ ،‬لن أهلها بحاجة إلى من يعلمهم القرآن الكريم ‪ .3‬‬ ‫وقد اهتم قادة الفتح في الشام بتعليم المسلمين القراءة والكتابة حيث طلبوا‬ ‫من‬ ‫أسرى قيسارية تعلِيم المسلمين الكتابة‪ ،‬وقد وضعوا في الجرف وهو معسكر‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن عساكر‪ :‬تاريخ دمشق تحقيق د‪ .424 :2‬‬ ‫‪ 3‬ابن الجزري‪ :‬غاية النهاية في طبفات القراء ‪ .1‬فكان عبادة في‬ ‫الشام‬ ‫ً‬ ‫قاضيا ً ومعلما ‪.626‬‬ ‫‪ 2‬ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪.‬فعددتهم ألفا وستمائة‬ ‫ونيفا‪،‬‬ ‫وكان لكل عشرة منهم مقرئ‪ ،‬وأبو الدرداء يكون عليهم قائما‪ ،‬وإذا أحكم‬ ‫الرجل‬ ‫منهم تحول إلى أبي الدرداء رضي الله عنه ‪.‬قال مسلم بن مشكم‪ -‬أجد تلميذ أبي الدرداء‪ :-‬قال لي‬ ‫أبو‬ ‫الدرداء رضي الله عنه‪ :‬أعدد من يقرأ عندي القرآن‪ .607 -606 :1‬ويعرض ابن‬ ‫عساكر في تاريخ‬ ‫دمشق صورا ً أخرى ‪.2‬‬ ‫وقد نظم أبو الدرداء رضي الله عنه طلبه‪ ،‬ووزعهم في مجموعات لكثرتهم‬ ‫واستحالة قيامه بتعليمهم بطريقة مباشرة‪ ،‬وراعى تدرجهم في العلم عند‬ ‫تقسيمهم‪،‬‬ ‫فكانت المجموعات متباينة المستوى‪ .‬قال سويد بن عزيز‪ :‬كان أبو الدرداء‬ ‫رضي‬ ‫الله عنه إذا صلى الغداة في جامع اجتمع الناس للقراءة عليه‪ ،‬فكان يجعلهم‬ ‫عشرة‬ ‫عشرة‪ ،‬وعلى كل عشرة عريفا‪ ،‬ويقف هو في المحراب يرمقهم ببصره‪ ،‬فإذا‬ ‫غلط‬ ‫أحدهم رجع إلى عريفهم‪ ،‬فإذا غلط عريفهم رجع إلى أبي الدرداء رضي الله‬ ‫عنه‬ ‫فسأله عن ذلك‪ ،‬وكان ابن عامر عرِيفا على عشرة‪ ،‬فلما مات أبو الدرداء‬ ‫رضي الله‬ ‫عنه خلفه ابن عامر‪ .

‬وكتب إلى عمرو بن العاص‪ ،‬وهو على مصر بمثل ذلك‪ .‫المسلمين في فلسطين ‪.408‬ترجمة هجيمة بنت حيي أم‬ ‫الدرداء‪.367 :2‬‬ ‫‪ 3‬المصدر السابق ‪.180 :3‬‬ ‫‪ 4‬ابن عساكر‪ :‬ناريخ دمشق ‪ :19‬ق ‪ .193‬‬ ‫‪ 2‬ابن بدران‪ :‬تهذيب تاريخ دمشق الكبير لبن عساكر ‪.‬وكتب إلى‬ ‫أمراء أجناد الشام‪ :‬ل يتبدوا إلى القرى ويتركوا المدائن‪ ،‬وأن يخذوا في كل‬ ‫مدينة‬ ‫ً‬ ‫مسجدا واحدا ‪ ،‬ول يتخذوا للقبائل مساجد كما اتخذ أهل الكوفة والبصرة‬ ‫ومصر‪.1‬‬ ‫المبحث الثاني ‪ :‬مراكز الحركة الفكرية‬ ‫كانت المدينة المنورة أهم مراكز الحركة الفكرية في عصر السيرة‬ ‫والراشدين‪،‬‬ ‫فهي دار السنة‪ ،‬ومجتمع الصحابة‪ ،‬ومنها انتشر العلم إلى بقية المدن‬ .‬وكتب إلى سعد بن أب ِ‬ ‫الكوفة‬ ‫بمئل ذلك‪ .‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.‬‬ ‫) ‪(1/299‬‬ ‫وكان الناس متمسكين بأمر عمر وعهده " ‪.1‬‬ ‫وقد ظهرت الكتاتيب في الشام بعد الفتح‪ ،‬وتعلم فيها أبناء الفاتحين ‪ 0‬يقول‬ ‫أدهم بن محرز الباهلي الحمصي‪ " :‬أنا أول مولود ولد بحمص‪ -‬يعني من‬ ‫المسلمين‪-‬‬ ‫وأول مولود رئي في كتف‪ -‬يعني يحمل كتفا مكتوبا ِفه القرآن‪ -‬وأنا أختلف‬ ‫إلى‬ ‫الكتاب أتعلم الكتاب‪ -‬يعني القرآن‪ .4‬‬ ‫ويبدو أن التعليم في الشام كان أكثر مركزية من بقية المصار لن عمر‬ ‫ى الله‬ ‫رض ِ‬ ‫عنه " لما افتتح البلدان كتب إلى أبي موسى الشعري‪ ،‬وهو على البصرة‪،‬‬ ‫يأمره أن‬ ‫يخذ للجماعة مسجدا‪ ،‬ويتخذ للقبائل مساجد‪ ،‬فإذا كان يوم الجمعة انضموا‬ ‫إلى‬ ‫ى وناص‪ ،‬وهو على‬ ‫مسجد الجماعة وشهدوا الجمعة ‪ .2 " -‬وممن تعلم في كتاتيب الشام وهو‬ ‫صبي‬ ‫إياس بن معاوية المزني قاضي البصرة المشهور ‪03‬‬ ‫وقد شاركت المرأة في نشر التعليم في الشام منذ وقت مبكر‪ ،‬قال عبد ربه‬ ‫بن‬ ‫ى ) تعلموا الحكمة صغارا ً‬ ‫ى فيما تعلمن ِ‬ ‫سليمان‪ :‬كبت لي أم الدرداء في لوح ِ‬ ‫تعملوا‬ ‫بها كبارأ ( و ) إن لكل حاصد مازرع من خير أو شر ( ‪.

‬‬ ‫أما بقية مدن الحجاز فقد كان دورها في العلم ضئيل إذا ما قيست بالمدينة‪،‬‬ ‫وتبرز من بينها مكة بسبب مركزها الديني‪ ،‬واجتماع العلماء فيها في مواسم‬ ‫الحج‪.‬‬ ‫أما المصار الجديدة فتبرز الحركة العلمية في كل من‪ :‬الكوفة‪ ،‬والبصرة‪،‬‬ ‫ودمشق‪ ،‬والفسطاط‪ ،‬حيث استقر فيها عدد كبير من الصحابة‪ ،‬إذ برزت في‬ ‫الكوفة‬ ‫مدرسة عبد الله بن مسعود رضي الله عنه في الفقه‪ ،‬وفي البصرة مدرسة‬ ‫أبي موسى‬ ‫الشعري رضي الله عنه في القراءات‪.‬‬ ‫) ‪(1/300‬‬ ‫المشرق فلم تبرز أهميته العلمية في هذه المرحلة المبكرة‪ ،‬رغم أن نواة‬ ‫التعليم‬ ‫السلمي بذرت في قلوب أبنائه منذ ذلك الوقت‪ .‫والمصار‪،‬‬ ‫بخروج عدد كبير من الصحابة منها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم حيث‬ ‫استقروا‬ ‫في البلد المفتوحة‪ ،‬ونشروا العلم والرواية فيها‪.‬فقد ذكر أبو نعيم " أنه كان‬ ‫رجل‬ ‫بأصبهان من بني سليم من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وكان في‬ ‫جملة‬ ‫الدهاقين يعلم أهلها الفرائض والسنن " ‪.1‬‬ ‫مواد الكتابة‪:‬‬ ‫قبل انتشار الورق‪ -‬الذي طهر في العالم السلمي في النصف الثاني من‬ ‫القرن‬ ‫الثاني الهجري‪ 2 -‬كانت مواد الكتابة هي الحجارة أو العظام‪ ،‬أو عسب‬ ‫النخيل أو‬ ‫القماش‪ ،‬أو الجلود أو القراطيس ورق البردي ‪ ،‬ولم ترد إشارة إلى استعمال‬ ‫الكاغد في عصر السيرة والراشدين‪.‬‬ ‫إن إلقاء نظرة على ما خصصه كل من خليفة بن خياط ) ت ‪ 240‬هـ ( في‬ ‫طبقاته‬ ‫ومحمد بن سعد ) ت ‪ 230‬هـ ( في طبقاته لتراجم علماء المدينة‪ ،‬ومقارنة‬ ‫ذلك بما‬ ‫خصصاه لبقية المدن‪ ،‬يكفي للدللة على تفوق المدينة في العلم على ما‬ ‫سواها من‬ ‫المدن في ذلك العصر‪.‬‬ ‫وتأتي دمشق بعد الكوفة والبصرة في الهمية‪ ،‬ثم ياتي دور القسطاط بمصر‪.‬‬ ‫أما‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن عساكر‪ :‬ناريخ دمشق ‪ ) 95 -94 :2‬ط‪ .‬المنجد ( ‪.‬‬ ‫والقراطيس اسم أطلق على ورق مصنوع من لب نيات البردي الذي تشتهر‬ ‫به دلنا‬ .

‬وأما القضيم فهو‬ ‫الجلد البيض‪ ،‬وقيل‪ :‬هو الصحيفة البيضاء‪ ،‬وقبض رسول الله صلى الله عليه‬ ‫وسلم‬ ‫والقرآن في العسب والقضيم ‪.55 -54‬‬ ‫) ‪(1/301‬‬ ‫وكتب خالد بن الوليد رضي الله عنه عهد الصلح مع دمشق على قراطيس‪،‬‬ ‫كما أن‬ ‫صكوك " الجار " كانت تكتب على القراطيس ‪ ...3‬‬ ‫وقد ورد ذكر القرطاس في القرآن الكريم ‪ ،4‬ولما أرآدابو بكر رضي الله عنه‬ ‫جمع القرآن الكريم كان بعضه مكتوبا في قراطيس ه‪ ،‬وقد وصلت إلينا نسخ‬ ‫من‬ ‫القرآن الكريم مكتوبة على البردي‪ ،‬وهي مما تحتفظ به دار الكتب المصرية‬ ‫‪.75 :1‬‬ ‫‪ 2‬صالح أحمد العلي‪ :‬دراسات في تطور الحركة الفكرية ‪.‫مصر‪ .3‬‬ ‫وقد أجمع الصحابة رضي الله عنهم على كتابة القرآن الكريم في الرق لطول‬ ‫حنئذ ‪.91 ،7‬‬ ‫‪ 5‬السيوطي‪ :‬التقان ‪ ،60 :1‬وصالح العلي‪ :‬دراسات في تطور الحركة‬ ‫الفكرية ‪.55 -54‬‬ ‫‪ 6‬صالح العلي‪ :‬دراسات ني تطور الحركة الفكرية ‪.55 -54‬‬ ‫‪ 4‬النعام ‪.4‬‬ ‫بقائه‪ ،‬أو لنه الموجود عندهم ِ‬ ‫ى رضي الله عنه صحف‪ ،‬وهو " أول من طوى‬ ‫وكان لبي ريحانة الزد ِ‬ .‬وقد عرف في جزيرة العرب قبل السلم‪ ،‬ويمتاز بصفحاته الكبيرة‪،‬‬ ‫غير أنه‬ ‫ً‬ ‫أغلى كلفة وأقل دواما من الورق ‪.‬‬ ‫كل ذلك كان مكتوبا على أديم بعضه أحمر وبعضه خولني‪ .13‬‬ ‫‪ 3‬صالح أحمد العلي‪ :‬دراسات في تطور الحركة الفكرية ‪.2‬‬ ‫وأما الجلود فقد استعملتها العرب في كتابتها‪ ،‬ويسمونها الرق والديم‬ ‫والقضيم‬ ‫فأما الرق فهو الجلد الرقيق البيض الذي يكتب عليه‪ ،‬وأما الديم فهو الجلد‬ ‫أيا كان‬ ‫وقيل الحمر‪ ،‬وقيل هو المدبوغ‪ ،‬وكان يستعمل في زمن الرسول صلى الله‬ ‫عليه‬ ‫وسلم كثيرأ‪ ،‬فالقرآن " كان مما يكتب على الديم "‪ ،‬وكتبه صلى الله عليه‬ ‫وسلم‬ ‫إلى أهل دوما ومالك الجذامي وزهير بن أقيش العكلي‪ ،‬وإقطاعه للعباس بن‬ ‫سلمة‪.1‬وشاع استعمال القراطيس‬ ‫في بلد‬ ‫العرب بعد فتحهم لمصر من قبل عمرو بن العاص رضي الله عنه‪.‬‬ ‫وقد توسعت احتياجات الدولة للقراطيس ومواد الكتابة الخرى‪ ،‬حتى خصص‬ ‫للقراطيس بيت كان ملتصقا ببيت عثمان رضي الله عنه ‪.6‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أبو نعيم‪ :‬ذكر أخبار أصبهان ‪.

8‬‬ ‫عند الصحاب ِ‬ ‫وقد كانت الكتب الرسمية تطِعن وتختم منذ عصر الرسالة ‪ ،9‬وباتساع‬ ‫العلقات‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.‫الطومار‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬المرجع نفسه ‪ .51‬‬ ‫‪ 4‬القلفشندي‪ :‬صبح العشى ‪ ،425 :2‬وصالح العلي‪ :‬دراسات في تطور‬ ‫الحركة الفكرية ‪.‬‬ ‫وكان سعيد بن جبِير يكتب عند ابن عباس رضي الله عنه في صحيفة‪ ،‬فإذا‬ ‫امتلت كتب في نعله‪ ،‬فإذا امتلت كتب في كفه ‪ .6‬‬ ‫وكانت الصحف متوافرة في السوق‪ ،‬فقد اشترى الحارث العور صحفا‬ ‫بدرهم‬ ‫ثم جاء بها عليا رضي الله عنه فكتب له علما كثيرا ‪.‬‬ ‫و الجار ميناء أهل المدينة المنورة على البحر الحمر البكري‪ :‬معجم ما‬ ‫استعجم ‪.97 :1‬‬ ‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبفات ‪ ) 371 :2‬ط‪ .293 :5‬‬ ‫‪ 5‬أحمد بن حنبل‪ :‬العلل ‪ ،42 :1‬وابن عبد البر‪ :‬جامع بيان العلم وففله ‪.173‬‬ .‬دار صادر ( ‪.89‬‬ ‫‪ 8‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.22 :1‬‬ ‫‪ 3‬صالح العلي‪ :‬دراسات في تطور الحركة الفكرية ‪.361 ،359 :3‬‬ ‫‪ 2‬أحمد بن حنبل‪ :‬العلل ‪ ،42 :1‬وفؤاد سزكين‪ :‬تاريخ التراث العربي ‪.49‬‬ ‫) ‪(1/302‬‬ ‫وكتب فيه مدرجا مقلوبا ً " ‪ ،1‬والطومار هو الصحيفة‪.58 :2‬‬ ‫‪ 9‬الخزاعي‪ :‬تخريج الدللت السمعية ‪.7‬‬ ‫وقد استعان البعض بالسبورجة‪ ،‬فكان أبان بن أبي عياش يكتب عليها في‬ ‫الليل‬ ‫ى أنس بن مالك رضي الله عنه ‪.‬‬ ‫وقد كتب زيد بن ثابت رضي الله عنه فريضة الجد في قطعة قتب ‪.‬‬ ‫‪ 4‬المصدر نفسه ‪.4‬‬ ‫وقد استخدم آخرون أكفهم فكتبوا عليها كالقصب عند البراء بن عازب رضي‬ ‫الله عنه ‪ ، 5‬وبالطبع كانت الكتابة على الكف وسيلة لتذكر المعلومات‬ ‫وحفظها‬ ‫ومن ثم تغسل‪ ،‬فاستخدامهم لها أشبه ما يكون بعمل السبورة اليوم‪.55‬وصكوك الجار كانت تصدرها الدولة وفيها أرزاق الناس‬ ‫من واردات مصر‪.2‬واستخدم ابن عباس‬ ‫رضي الله‬ ‫عنه اللواح ‪ ،3‬وبلغت كتاباته حمل بعير ‪.73‬‬ ‫‪ 6‬الدارقطني‪ :‬سنن ‪ ،94 -93 :4‬والقتب‪ :‬الرحل الصغير على قدر سنام‬ ‫البعير لسان العرب‪. 355 :2‬‬ ‫‪ 2‬البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪.‬‬ ‫‪ 7‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،168 :6‬والخطيب‪ :‬تقييد العلم ‪.

‬‬ ‫وفيما يلي عرض لهذه الموضوعات مع الشارة إلى أبرز المتخصصين فيها‬ ‫في‬ ‫ذلك العصر وفقا لما انتهى إلينا من المعلومات‪:‬‬ ‫ا‪ -‬القرآن و علومه‬ ‫ل شك في أن حفظ القرآن وإقراءه وتفسيره‪ ،‬يتقدم بقية الموضوعات‪ ،‬فهو‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬المقريزي‪ :‬الخطط ‪.‬وقد دون عمر رضي‬ ‫الله عنه‬ ‫الديوان‪ ،‬وكان يحفظ في تابوت كل معاهدة كانت بينه وبين أحد ممن عاهده‬ ‫‪.‫) ‪(1/303‬‬ ‫الخارجية كترت هذه المكاتبات واحتاجت إلى الحفظ‪ .‬‬ ‫وقد قام هؤلء العلماء بمسؤوليتهم في نشر العلم وتفتيح العقول عليه‪،‬‬ ‫وتنمية‬ ‫أعداد طلبته‪ ،‬وإمداد الدولة بما تحتاج إليه من العناصر القيادية‪.1‬‬ ‫المبحث الثالث ‪ :‬موضوعات التعليم‬ ‫لم يقتصر التعليم في عصر السيرة والراشدين على المراحل الولية لتعليم‬ ‫الكتابة‬ ‫والقراءة‪ ،‬بل عرف أنماطا ً أخرى عالية وتخصصات دقيقة‪ ،‬لم تكن مرتبطة‬ ‫في‬ ‫الغالب بمعرفة الكتابة‪ ،‬وإنما كانت تتم عن طريق السماع والمشافهة‪ ،‬فهو‬ ‫وسيلة‬ ‫التثقيف الولى في ذلك العصر‪ ،‬وقد برز عدد من الصحابة المتخصصين في‬ ‫فن بعينه‬ ‫كما جمع بعضهم بين فنون عدة ‪.‬‬ ‫وكانت موضوعات التعليم تتمثل في القرآن وعلومه‪ ،‬و الحديث‪ ،‬و الفقه‪ ،‬و‬ ‫اللغة العربِية‪ ،‬و التاريخ‪ ،‬و النساب‪ ،‬و الشعر‪ ،‬و القصص‪ ،‬و الحكم‪ ،‬و المثال‪،‬‬ ‫و التنجيم‬ ‫واللغات والثقافات الجنبية‪.295 :1‬‬ ‫) ‪(1/304‬‬ ‫الكتاب الوحيد المدون كامل ً في ذلك العصر‪ ،‬وقد بدأ المسلمون تدوينه أثناء‬ ‫نزوله‬ ‫مفرقا ً على الرسول صلى الله عله وسلم‪ ،‬ثم جمعت من هذه المدونات‬ ‫المفرقة نسخة‬ ‫واحدة في خلفة أبي بكر الصديق رضي الله عنه‪ ،‬وقام على هذه المهمة زيد‬ ‫بن ثابت‬ ‫ً‬ ‫بأمر أبي ككر الصدِيق رضي الله عنه‪ ،‬تنفيذا لما أشار به عليه عمر بن‬ ‫الخطاب رضي‬ .

‬وقد انتقلت هذه النسخة إلى عمر في خلفته‪ ،‬ثم أودعت عند‬ ‫حفصة بنت‬ ‫عمر أم المؤمنين رضي الله عنهما‪.‬ثم نقلت سائر المصاحف عبر القرون‬ ‫التالية عن‬ ‫مصحف عثمان رضي الله عنه الذي عرف بالمصحف المام‪ ،‬وسمي رسمه‬ ‫بالرسم‬ ‫العثماني‪.‬‬ ‫والثلثة الخرون في هذه اللجنة هم‪ :‬عبد الله بن الزبير‪ ،‬وسعيد بن العاص‪،‬‬ ‫وعبد الرحمن بن الحارث بن هشام‪ ،‬وأعضاء اللجنة كلهم من قريش إل زيد‬ ‫فهو‬ ‫أنصاري‪ .‬‬ ‫وقد أعيد جمع القرآن في خلفة عثمان بن عفان رضي الله عنه من قبل‬ ‫لجنة‬ ‫رباعية كونها عثمان‪ ،‬كلفت القيام بهذه المهمة‪ ،‬وتتألف اللجنة من زيد بن‬ ‫ثابت‬ ‫رضي الله عنه إذ تم اختياره نتميجة عوامل منها‪ :‬استماعه إلى العرضة‬ ‫الخيرة للقرآن‬ ‫من النبي صلى الله عليه وسلم نفسه بنصه الكامل الخالد دون اليات التي‬ ‫نسخت‬ ‫تلوتها من ناحية‪ ،‬وقيامه بالجمع الول في خلفة أبي بكر رضي الله عنه‪،‬‬ ‫ومن قبل‬ ‫ً‬ ‫عمله كاتبا للوحي زمن الرسول صلى الله عليه وسلم‪.‬وقد وضع عثمان رضي الله عنه للجنة قاعدة العمل بقوله‪ " :‬ما‬ ‫اختلفتم فيه‬ ‫أنتم وزيد فاكتبوه بلسان قريش‪ ،‬فانه نزل بلسانهم "‪ .‬‬ ‫وكان النص القرآني خاليا من النقط والحركات‪ ،‬تحتاج قراءته إلى السليقة‬ ‫اللغوية‪ ،‬وأدى نزوله على سبعة أحرف إلى نشوء بعض الختلفات في‬ ‫قراءته‪ ،‬وكان‬ ‫ما فيه من الجمال والعموم والناسخ والمنسوخ بحاجة إلى معرفة أسباب‬ ‫النزول‬ ‫) ‪(1/305‬‬ ‫ه وتفسير المعاني وبيان الحكام التشريعية‪ ،‬وذلك‬ ‫وتحديد القراءات الصحيح ُ‬ ‫كله‬ ‫يحتاج إلى تخصص دِقق‪ ،‬وقد برز في القراءات عدد من الصحابة منهم عبد‬ ‫الله بن‬ ‫ً‬ ‫مسعود رضي الله عنه وكان يمتلك مصحفا مدونا حمله معه إلى الكوفة‪،‬‬ .‬وقد أتمت اللجنة‬ ‫عملها‬ ‫وأقرهم عليه الصحابة آنذاك‪ ،‬حيث تم نسخ ستة مصاحف وزعت أربعة منها‬ ‫على‬ ‫المصار‪ ،‬مكة والشام والكوفة والبصرة‪ ،‬وبقيت النسخة الخامسة في‬ ‫المدينة‪،‬‬ ‫واحتفظ عثمان بالنسخة السادسة‪ .‫الله عنه‪ .

‬‬ ‫‪ 3‬البيقي‪ :‬السنن ‪.‫وقدر له أن‬ ‫يسمع سبعين سورة بلفظ الرسول صلى الله عليه وسلم ‪ ،1‬كما كان مطلعا ً‬ ‫بدقة على‬ ‫تفسير القرآن‪ .128 :13‬‬ ‫‪ 6‬اللباني‪ :‬سلسلة الحاديث الصحيحة‪ ،‬رقم ‪.133‬‬ ‫‪ 5‬المتقي الهندي‪ :‬كنز العمال ‪..4‬‬ ‫ً‬ ‫ى بن أبي طالب رضي الله عنه القرآن كامل بعد وفاة الرسول‬ ‫وقد حفظ عل ِ‬ ‫صلى‬ ‫الله عليه وسلم مباشرة ‪ .‬ولم‬ ‫تظهر بوادر‬ ‫التفسير بالرأي في ذلك العصر‪ ،‬بل نجد أبا بكر رضي الله عنه يحذر منه‬ ‫بقوله‪" :‬‬ ‫أي سماء تظلني‪ ،‬وأي أرض تقلني‪ ،‬إذا قلت في كتاب الله ما ل أعلم " ‪.258‬‬ ‫) ‪(1/306‬‬ ‫أما التفسير فكان يعتمد على شرح الرسول صلى الله عليه وسلم لليات‪،‬‬ ‫وكانت‬ ‫أسباب النزول معروفة لعلماء الصحابة لنهم عاشوا مع الحداث‪ .126 :-6‬‬ ‫‪ 4‬الخزاعي‪ :‬تخريج الدللت السمعية ‪.6‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،151 :3‬وأحمد‪ :‬المسند ‪.1‬‬ ‫وتبرز عدة مصطلحات تتعلق بعلوم القرآن في كلم عبد الله بن عباس‪ ،‬فقد‬ ‫فسر‬ ‫ً‬ ‫معنى الحكمة في الية )ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خِيرا كثيرأ ( ‪ 2‬بأنها "‬ ‫المعرفة‬ .3‬‬ ‫وقد أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم الصحابة بأخذ القرآن من أربعة‪،‬‬ ‫هم‪:‬‬ ‫عبد الله بن مسعود‪ ،‬ومعاذ بن جبل‪ ،‬وأبي بن كعب‪ ،‬وسالم مولى أبي حذيفة‬ ‫رضي‬ ‫الله عنهم ‪.‬ونجد ابن‬ ‫عباس‬ ‫ً‬ ‫رضي الله عنه يعتمد كثيرا على شواهد الشعر الجاهلي في التفسير‪ .389 :1‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تفسير‪ ،‬رقم ‪ 84‬ط أحمد شاكر ‪.5‬ووردت أحادِيث كثيرة في الحث على حفظ‬ ‫القرآن‬ ‫وقراءته وتدبر معانيه‪ ،‬ومعرفة مقاصده‪ ،‬منها حديثه صلى الله عليه وسلم‬ ‫" تعلموا القرآن " ‪.‬وقد وضح تلمِيذه مسروق طريقته في التعليم بقوله‪ " :‬كان‬ ‫عبد الله‬ ‫يقرأ علِينا السورة‪ ،‬ثم يحدثنا فيها ويفسرها عامة النهار " ‪02‬‬ ‫كذلك برز زيد بن ثابت رضي الله عنه‪ ،‬وأبي بن كعب رضي الله عنه الذي‬ ‫كان‬ ‫ممن يعلم الناس القرآن ‪.

2‬‬ ‫وأقوى أحاديث السماح بالكتابة ما أخرجه المام البخاري في صحيحه من‬ ‫حديث‬ ‫أبي هريرة رضي الله عنه قال‪ " :‬ما من أصحاب النبي صلى الله عله وسلم‬ ‫أحد أكثر‬ ‫حديثا عنه مني إل ما كان من عبد الله بن عمرو فإنه كان يكتب ول أكتب "‬ ‫‪.110‬‬ ‫) ‪(1/307‬‬ ‫خاصة في الفترة المبكرة‪ ،‬عندما كان الوحي ينزل بالقرآن‪ ،‬ولما يكمل‬ ‫القرآن‪،‬‬ ‫ولما يعتد عامة المسلمين على اسلوبه ‪.‫بالقرآن‪ ،‬ناسخه ومنسوخه‪ ،‬ومحكمه ومتشابهه‪ ،‬ومقدمه ومؤخره‪ ،‬وحرامه‬ ‫وحلله‬ ‫و أمثاله " ‪.1‬‬ ‫وقد وردت أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم تنهى عن كتابة الحديث‪،‬‬ ‫ووردت أحاديث أخرى تسمح بكتابته‪ ،‬وأقوى أحادِيث النهي ما أخرجه المام‬ ‫مسلم‬ ‫في صحيحه من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال‪ " :‬جهدنا بالنبي‬ ‫صلى‬ ‫الله عليه وسلم إن يأذن لنا في الكتابة فأبى " ‪.193 :2‬‬ ‫‪ 2‬البقرة ‪.3‬‬ ‫وحديث آخر أخرجه البخاري في صحيحه أن رجل من أهل اليمن طلب من‬ ‫الصحابة‬ ‫أن يكبوا له خطبة النبي صلى الله عِله وسلم بعد الفتح‪ ،‬فاستأذنوا النبي‬ ‫صلى الله‬ .3‬‬ ‫ب‪ -‬الحديث‪:‬‬ ‫مع وجود عدد من الكتاب في عصر السيرة‪ ،‬وقِيامهم بتدوين القرآن الكريم‪،‬‬ ‫فانه لم يتم تدوين الحديث النبوي بشمول واستقصاء‪ ،‬بل اعتمدوا على‬ ‫الحفظ‬ ‫والذاكرة في أغلبه‪ ،‬ولم يأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم بكتابته‪ ،‬ولعله‬ ‫بهذا أراد‬ ‫الحفاظ على ملكة الحفظ عندهم‪ ،‬خاصة أن الحديث تجوز روايته بالمعنى‬ ‫خلف‬ ‫ما عليه القرآن الكريم‪ ،‬الذي هو معجز بلفظه ومعناه‪ ،‬ومن ثم فل تجوز‬ ‫روايته بالمعنى‬ ‫لذلك اقتضت الحكمة حصر جهود الكاتبين في نطاق تدوين القرآن الكريم‪،‬‬ ‫وللتخلص من احتمال حدوث التباس عند عامة المسلمين فيخلطوا القرآن‬ ‫بالحديث‬ ‫إذا اختلطت الصحف التي كتب فها القرآن بالصحف التي كتب فيها الحديث‪،‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.269‬‬ ‫‪ 3‬ابن الجوزي‪ :‬نواسخ القرآن ‪.

38 :1‬‬ ‫‪ 4‬المصدر نفسه ‪.171‬‬ ‫‪ 2‬ابن قتيبة‪ :‬تأويل مختلف الحديث ‪.1‬وممن ذهب إلى نسخ‬ ‫أحاديث النهي‬ ‫ابن قتيبة الذينوري ‪.2‬‬ ‫وقد وقف الصحابة رضي الله عنهم في عصر الراشدين مواقف متياينة من‬ ‫كتابة‬ ‫الحديث‪ ،‬فمنهم من كره الكتابة ومنهم من أجازها‪ ،‬ومنهم من روي عنه‬ ‫المران‪.4‬‬ ‫‪ -3‬قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه‪ " :‬أعزم على كل من كان عنده‬ ‫كتاب إل رجع فمحاه‪ ،‬فإنما هلك الناس حيث اتبعوا أحاديث علمائهم وتركوا‬ ‫كتاب ربهم'‪5‬‬ ‫‪ -4‬أتي عبد الله بن مسعود رضي الله عنه بصحيفة فيها حديث‪ ،‬فدعا بماء‬ ‫فمحاها‪ ،‬وقال‪ " :‬بهذا أهلك أهل الكتاب قبلكم حين نبذوا كتاب الله وراء‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الرامهرمزي‪ :‬المحدث القاضل ‪.3‬‬ ‫‪ -2‬استشار عمر بن الخطاب رضي الله عنه الصحابة في تدوين الحديث‪ ،‬ثم‬ ‫استخار الله تعالى في ذلك شهرا ثم عدل عن ذلك وقال معلل‪ " :‬إني كنت‬ ‫أريد أن‬ ‫أكتب السنن‪ ،‬وإني ذكرت قوما ً كانوا قبلكم كتبوا كتبا ً فاكبوا عليها وتركوا‬ ‫كتاب الله‪ ،‬وإني والله ل أشوب كتاب الله بشيء أبدأ " ‪.‬الذهبي‪ :‬سير‬ ‫أعلم النبلء ‪ 238 :1‬وقد قال إن الند حسن لكنه مرسل ‪.‫عليه وسلم في ذلك فقال‪ " :‬اكتبوا لبي فلن " ‪ .‬‬ ‫‪ 2‬حديث رقم ‪.365‬‬ ‫‪ 3‬الذهبي‪ :‬تذكرة الحفاظ ‪5 : 1‬‬ .1257‬‬ ‫) ‪(1/308‬‬ ‫وحين كان ل يؤمن الشتغال به عن القرآن " ‪ .4‬وحديث ثالث أخرجه‬ ‫البخاري‬ ‫أيضا وهو قول النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي توفي فيه ‪" :‬‬ ‫آتوني بكتاب‬ ‫أكتب لكم كتابا ل تضلوا بعده " ‪.‬‬ ‫فمن مواقف كبار الصحابة الذين كرهوا كتابة الحديث ما يلي‪:‬‬ ‫‪ -1‬جمع أبو بكر الصديق رضي الله عنه خمسمائة حديث ثم أحرقها ‪.2298‬‬ ‫‪ 3‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.5‬‬ ‫وفي التوفيق بين حديث أبي سعِيد الخدري رضي الله عنه وهذه الحاديث‬ ‫يقول‬ ‫ى عن حديث أبي سعيد‪ " :‬أحسبه أنه كان محفوظا في أول‬ ‫الرامهرمز ِ‬ ‫الهجرة‪،‬‬ ‫__________‬ ‫‪ (1‬لعبد الله بن رواحة قصة مع زوجته حيث قرأ عليها من شعره أبياتا ً‬ ‫حسبتها قرأنًا‪ ) .38 :1‬‬ ‫‪ 5‬المصدر نفسه ‪ ،29 :1‬وهلم‪ :‬الصحيح حديث رقم ‪.

6‬‬ ‫‪ -5‬وردت أخبار عن إجازة بعض الصحابة الخرين الكتابة مثل‪ :‬عائشة‪ ،‬وأبي‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬المصدر نفسه ‪.16 :1‬‬ ‫‪ 4‬الخطيب‪ :‬الكفاية ‪0353‬‬ ‫‪ 5‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،38 :1‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪.‫‪ 4‬الخطيب‪ :‬تقييد العلم ‪ ،50‬وابن عبد البر‪ :‬جامع بيان العلم وففله ‪.‬‬ ‫أما مواقف الصحابة التي تدل على إجارتهم الكتابة فهي‪:‬‬ ‫‪ -1‬كتب أبو بكر الصديق لنس بن مالك رضي الله عنهما فرائض الصدقة‬ ‫التي‬ ‫سنها النبي صلى الله عليه وسلم ‪.64 :1‬‬ ‫‪ 5‬ابن عبد البر‪ :‬جامع بيان العلم وفضله ‪.486 :1‬‬ ‫‪ 6‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.‬‬ ‫وبعضهم كان يكره الكتابة ثم أجازها‪ ،‬ول تناقض في مواقفهم لن سبب‬ .65 :1‬‬ ‫‪ 2‬أحمد‪ :‬المسند ‪.‬راجع إلى خوفه من انشغال الناس بها وانصر افهم عن القرآن‬ ‫الكريم‪.11 : 1‬‬ ‫‪ 3‬أحمد‪ :‬المسند ‪.14 :2‬‬ ‫) ‪(1/310‬‬ ‫هريرة‪ ،‬ومعاوية بن أبي سفيان‪ ،‬وعبد الله بن عباس‪ ،‬وعبد الله بن عمر‪،‬‬ ‫وعبد الله‬ ‫بن عمرو بن العاص‪ ،‬والبراء بن عازب‪ ،‬وأنس بن مالك‪ ،‬والحسن بن علي‪،‬‬ ‫وعبد‬ ‫الله بن أبي أوفى رضي الله عنهم‪.63 :1‬‬ ‫) ‪(1/309‬‬ ‫ظهورهم كأنهم ل يعلمون " ‪01‬‬ ‫‪ -5‬وردت روايات تدل على كراهية صحابة آخرين لكتابة الحديث وهم‪ :‬زيد بن‬ ‫ثابت وأبو هريرة‪ ،‬وعبد الله بن عباس‪ ،‬وأبو سعيد الخدري‪ ،‬وعبد الله بن‬ ‫عمر‪،‬‬ ‫وأبو موسى الشعري رضي الله عنهم‪ ،‬وقد أوضح كل منهم أن سبب كراهته‬ ‫لكتابة‬ ‫الحديث‪ .2‬‬ ‫‪ -2‬كتب عمر رضي الله عنه لعتبة بن فرقد بعض السنن ‪ ،3‬ووجد في قائم‬ ‫سيفه‬ ‫صحيفة فيها صدقة السوائم ‪.4‬‬ ‫‪ -3‬كان عند علي رضي الله عنه صحيفة فيها العقل وفكاك السير ول يقتل‬ ‫مسلم‬ ‫بكافر ‪.5‬‬ ‫‪ -4‬كان عبد الله بن عمر رضي الله عنه اذا خرج إلى السوق نظر في كتبه‬ ‫المدونة في الحديث ‪.

‫كراهتهم هو الخوف من اختلطها بالقرآن أو مزاحمتها له‪ ،‬أما حين يأمنون‬ ‫ذلك‬ ‫فإنهم يجيزون كتابة الحديث‪ .‬‬ ‫‪ -4‬كتب أبي هريرة‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أكرم العمري‪ :‬بحوث في تاريخ السنة المشرفة ‪.1‬‬ ‫وغير ذلك من الشخ والصحف التي دونت في هذه الفترة المبكرة‪ ،‬وقد‬ ‫أحصى‬ ‫أحد الباحثين أسماء اثنين وخمسين صحابيا كتبوا الحاديث النبوية ‪ ،2‬مما أدى‬ ‫إلى توسع الجيال التالية في كتابة الحديث حتى جمعته الكتب الستة وغيرها‬ ‫من‬ ‫مدونات الحديث الضخمة‪.‬‬ ‫‪ -2‬صحيفة عبد الله بن أبي أوفى‪.‬‬ ‫‪ -6‬صحيفة جابر بن عبد الله النصاري ت ‪ 78‬هـ ‪.‬ولذلك فقد كتب بعضهم الحاديث في الصحف‬ ‫في‬ ‫عصر الرسالة والراشدين ومنها‪:‬‬ ‫‪ -1‬صحيفة سعد بن عبادة النصاري‪.‬‬ ‫وينقل ابن القيم عن ابن حزم قوله‪ " :‬ويمكن أن يجمع من فتوى كل واحد‬ ‫منهم‬ ‫سفر ضخم " وذكر أن أبا بكر محمد بن موسى بن يعقوب الحافظ جمع فتيا‬ ‫عبد‬ .‬‬ ‫ويذكر ابن القيم أن الذين حفظت عنهم الفتوى من الصحابة مائة ونيف‬ ‫وثلثون‬ ‫صحابيا‪ ،‬بين رجل وامرأة‪ ،‬وأن المكثرين منهم سبعة هم‪ :‬عمر بن الخطاب‪،‬‬ ‫وعلي‬ ‫بن أبي طالب‪ ،‬وعبد الله بن مسعود‪ ،‬وعائشة أم المؤمنين‪ ،‬وزيد بن ثابت‪،‬‬ ‫وعبد‬ ‫الله بن عباس‪ ،‬وعبد الله بن عمر رضي الله عنهم‪.‬‬ ‫‪ -5‬صحيفة أبي موسى الشعري ت ‪ 50‬هـ ‪.‬‬ ‫‪ -3‬نسخة سمرة بن جندب ت ‪ 60‬هـ جمع فيها أحاديث كثيرة‪.142 -92‬‬ ‫) ‪(1/311‬‬ ‫جـ ‪ -‬الفقه ‪:‬‬ ‫يشتمل الفقه على أحكام العبادات والمعاملت معا‪ ،‬وبذلك ينظم سائر‬ ‫النشاط‬ ‫الفردي و الجماعي في ذلك العصر‪ ،‬ومصادره الكتاب والسنة والجماع‬ ‫والقياس‪،‬‬ ‫وقد برز عدد من الفقهاء اللمعين الذين تركوا ثروة فقهية يأخذ عنها الفقهاء‬ ‫المعاصرون‪.‬‬ ‫‪ -7‬الصحيفة الصادقة لعبد الله بن عمرو بن العاص ت ‪ 65‬هـ وقد نقلها‬ ‫المام أحمد في مسنده ‪.223‬‬ ‫‪ 2‬محمد مصطفى العظمي‪ :‬دراسات في الحديث النبوي ‪.

‫الله بن عباس رضي الله عنه في عشرين كتابا ‪.3‬وكان لدى علي رضي الله عنه صحيفة تتناول الصدقات والذيات‬ ‫وحرم‬ ‫المدينة‪ ،‬وقد ورثها عن النبي صلى الله عليه وسلم مع سيفه ذي الفقار حيث‬ ‫كانت‬ ‫معلقة بجفن السيف‪.‬‬ ‫‪ 3‬هو الدكتور محمد رواس قلعه جي‪.‬‬ ‫) ‪(1/312‬‬ ‫متوسطة ) ‪ 340‬صفحة ( ‪.12 :1‬‬ ‫‪ 2‬هو الدكتور رويعي بن راجح الرحيلي‪.1‬‬ ‫وقد قام بعض الباحثين المعاصرين بجمع فقه عمر بن الخطاب رضي الله‬ ‫عنه‬ ‫وأصدره في أربع مجلدات ‪ ،2‬كما جمع آخر فقه عبد الله بن مسعود رضي‬ ‫الله عنه‬ ‫في مجلدة كبيرة تقع في ‪ 560‬صفحة ‪.3‬‬ ‫وسمى ابن حزم ثلثة عشر صحابيا من المتوسطين في الفتيا‪ ،‬وقال‪ :‬إنه‬ ‫يمكن‬ ‫أن يجمع من فتيا كل واحد منهم جزء صغير جدا‪ ،‬وقد ذكر في المتوسطين‬ ‫عثمان‬ ‫بن عفان رضي الله عنه‪ ،‬وقد جمع فقهه باحث معاصر فوقع في مجلدة‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن القيم‪ :‬إعلم الموقعين ‪.1‬‬ ‫أما المقلون في الفتيا منهم‪ ،‬وهم أكثر من عشرة ومائة صحابي‪ ،‬فقال ابن‬ ‫حزم‪:‬‬ ‫إنه يمكن أن يجمع من فتيا جميعهم جزء صغير فقط بعد التقصي والبحث ‪.2‬‬ ‫ومن الجدير يالذكر أن بعض المعلومات الفقهية كافت مدونة في عصر‬ ‫السيرة‬ ‫نفسه‪ ،‬منها كتاب الرسول صلى الله عليه وسلم إلى عمرو بن حزم النصاري‬ ‫رضي‬ ‫الله عنه في الفرائض والزكاة والديات‪.4‬‬ ‫د‪ -‬اللغة العربية ‪:‬‬ ‫وقد ظهرت العناية باللغة العربية لهميتها في فهم نصوص القرآن والسنة‪،‬‬ ‫وكذلك لهميتها الذاتية‪ ،‬وقد نقلت المصادر عدة توصيات لعمر بن الخطاب‬ ‫رضي‬ ‫الله عنه بتعلم العربية ورواية الشعر‪ ،‬فقد كتب إلى أبي موسى الشعري‬ ‫رضي الله عنه‬ ‫حينما كان واليه‪ " :‬مر من قبلك بتعلم العربية فإنها تدل على صواب الكلم‪،‬‬ .‬‬ ‫وكان عمر رضي الله عنه يذاكر بالفقه‪ ،‬ويأمر بتعلم السنن والفرائض والتفقه‬ ‫في‬ ‫السنة ‪ .‬‬ ‫ى رضي الله عنه‬ ‫وكذلك دونت في تلك الفترة المبكرة بعض أقضية عل ِ‬ ‫وفتاويه ‪.

6‬ول شك في أن القرآن‬ ‫الكريم وجه‬ ‫أتباعه إلى العاية بالتاريخ بإشاراته التاريخية المتنوعة وبعطائه الثر في ميدان‬ ‫التعليل‬ ‫للحداث وإثبات قانون السببية وخاصة في موضوع قيام الدول وانهيار‬ ‫الحضارات‪.‬‬ ‫) ‪(1/314‬‬ .5‬ول شك أن‬ ‫عصر‬ ‫السيرة والراشدين يمثل بداية جديدة لزدهار اللغة العربية التي اعتز بها‬ ‫أصحابها‬ ‫وتعلمها المسلمون الجدد في المناطق المفتوحة وهذا ليس غريبا ً فهي لغة‬ ‫الذين‬ ‫و الدولة الجديدة‪.1‬‬ ‫ونقل قوله‪ " :‬تعلموا العربية فإنها تزيد في المروءة " ‪.252 :10‬‬ ‫‪ 5‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪029 :2‬‬ ‫‪ 6‬فقدت المصدر‪ ،‬ولم أقف عليه‪.‫ومرهم‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬هو الدكتور محمد رواس قلعه جي‪.252 :10‬‬ ‫‪ 4‬مسلم‪ :‬الصحيح‪ ،‬المقدمة ‪.13‬‬ ‫) ‪(1/313‬‬ ‫برواية الشعر فإنه يدل على معالي الخلق' ‪.3‬‬ ‫وقوله‪ " :‬أعربوا القر آن فإنه عربي " ‪.254 :10‬‬ ‫‪ 4‬المصدر نفسه ‪.12 :1‬‬ ‫‪ 3‬المتقي الهندي‪ :‬كنز العمال ‪.4‬‬ ‫وكان عبد الله بن عمر رضي الله عنه يضرب بنيه إذا لحنوا ‪ .25 :2‬‬ ‫‪ 3‬المتقي الهندي‪ :‬كنز العمال ‪.‬‬ ‫هـ ‪ -‬التاريخ ‪:‬‬ ‫أما علم التاريخ فقد انصبت العناية على السيرة النبوية وأخبار النبياء‬ ‫الماضين‪،‬‬ ‫قال سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه‪ " :‬كنا نعلم أولدنا مغازي رسول الله‬ ‫صلى الله‬ ‫عليه وسلم كما نعلمهم السورة من القرآن " ‪ .300 :10‬‬ ‫‪ 2‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.‬‬ ‫‪ 2‬ابن القيم‪ :‬إعلم الموقعين ‪.‬‬ ‫لكن المعلومات التاريخية كانت تنقل مشافهة في الغالب حيث تأخر التدوين‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الكتقي الهندي ‪ :‬كنز العمال ‪.2‬‬ ‫وقوله‪ " :‬عليكم بالتفقه في الذين والتفقه في العربية وحسن العربية " ‪.

1‬‬ ‫وكانت بعض المعلومات التاريخية والوثائق مدونة في ذلك العصر مثل رسائل‬ ‫النبي صلى الله عليه وسلم إلى الملوك والرؤساء‪ ،‬ورسائل الخلفاء‬ ‫الراشدين إلى القادة‬ ‫في ميادين القتال وإلى ولة المصار‪ .‬باستثناء صور من عصر السيرة دونها بعض‬ ‫الصحابة‬ ‫ضمن الحاديث النبوية‪.276‬‬ ‫) ‪(1/315‬‬ ‫وقد ذكر الجاحظ ‪ 14‬مؤلفا ً صنفوا كتيا ً في النساب معظمهم عاش قبيل‬ ‫السلم‬ ‫أو وقت ظهوره ‪.2‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن هشام‪ :‬كتاب التيجان ‪ ،82‬وفؤاد سزكين‪ :‬تاريخ التراث العربي ‪:1‬‬ ‫‪..‬‬ ‫وقد صخ أن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر بتعلم النساب فقال‪" :‬‬ ‫تعلموا من‬ ‫أنسابكم ما تصلون به أرحامكم " ‪.1‬‬ .402‬‬ ‫‪ 2‬الترمذي‪ :‬السنن‪ ،‬كتاب البر ‪ ،49‬و أحمد‪ :‬المسند ‪ ،374 :2‬و اللباني‪:‬‬ ‫سلسلة الحاديث‬ ‫الصحيحة‪ ،‬رقم الحديث ‪.‬ولكن هذه الوثائق الرسمية لم تكن‬ ‫بالطبع‬ ‫ضمن المواد التعليمية ‪ ،‬وربما لم يطلع علها أنذاك غير عدد محدود من‬ ‫الناس‪..‬‬ ‫و ‪ -‬علم النساب ‪:‬‬ ‫أما علم النساب‪ ،‬فهو علم عرفه المسلمون عن العصر الجاهلي‪ ،‬لكنهم‬ ‫جمعوه‬ ‫ودونوه‪ ،‬فضل ً عن شيوعه بينهم‪ .‬وفي معرفة أنساب المحدثين لتمييز‬ ‫رواة‬ ‫الحديث‪ ،‬وفي توزيع العطاء‪ ،‬وفي النظيم العسكري حيث كانت القبيلة وحدة‬ ‫مقاتلة كما أنها كانت أساس التنظيم الجتماعي والداري في المصار‪ ،‬ويمكن‬ ‫أن‬ ‫نعتبر ديوان الجند في خلفة عمر رضي الله عنه أول يدوين شامل للنساب‪.‫التاريخي عن هذا العصر ‪ .‬‬ ‫وتشير رواية قديمة إلى أن الخليفة علي بن أبي طالب رضي الله عنه حث‬ ‫وهب بن‬ ‫منبه على تعلم تاريخ الحميريين ‪.‬وقد استمر الهتمام بالنساب في عصر‬ ‫السيرة‬ ‫و الراشدين لضرورات ديِنة واجيماعة وعسكرية وإدارية‪ ،‬وفي الوقت الذي‬ ‫حرم‬ ‫السلم العصبية القبلية والتفاخر بالنساب فإن للنساب أهمتها في تطبيق‬ ‫أحكام‬ ‫الحوال الشخصية من زواج وميراث‪ .

404 :1‬‬ ‫‪ 4‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.2‬‬ ‫وقد كلف الخليفة عمر بن الخطاب ثلثة من نسابي قريش وهم جبير بن‬ ‫مطعم‬ ‫ى الله عنهم عمل جدول‬ ‫وعقيل بن أبي طالب ومخرمة بن نوفل رض ِ‬ ‫بالنساب ‪.5‬‬ ‫ز‪ -‬الشعر‪:‬‬ ‫وتدل الشواهد الشعرية العديدة على أن القبائل اهتمت بتقييد أشعار‬ ‫شعرائها‪،‬‬ ‫وبعض هذه القبائل كانت تسجل أيضا أخبار حروبها ووقائع أِيامها ومفاخرها‬ ‫وماثرها وحكمها ‪.113 :2‬‬ ‫‪ 6‬الدكتور ناصر الذين السد‪ :‬مصادر الشعر الجاهلي ‪165 ،133 -107‬‬ ‫) ‪(1/316‬‬ ‫فالتمسوه بالشعر‪ ،‬فإن الشعر ديوان العرب " ‪.532 :4‬‬ ‫‪ 5‬المصدر نفسه ‪.2‬وامتدح الشعراء المسلمين الذين نافحوا عن الذين‪ ،‬وقد‬ ‫برز في‬ ‫عصر السيرة من شعراء السلم حسان بن ثابت وكعب بن مالك وعبد الله‬ ‫بن رواحة‬ ‫رضي الله عنهم‪.‫وقد اشتهر بعض الصحابة بمعرفة علم النسب وكان منهم أبو بكر الصديق‬ ‫رضي‬ ‫الله عنه ‪.1‬‬ ‫وقد سمع النبي صلى الله عليه وسلم الشعر‪ ،‬وأثنى على بعضه فقال‪ " :‬إن‬ ‫من‬ ‫الشعر حكمة " ‪ .3‬‬ ‫ً‬ ‫وكان عقيل بن أبي طالب رضي الله عنه " عالما بأقساب قريش وماثرها‬ ‫ومثالبها‬ ‫وكان الناس يأخذون ذلك عنه بمسجد المدينة " ‪ ،4‬وكذلك اشتهر حكيم بن‬ ‫حزام‬ ‫السدي رضي الله عنه بعلمه بانساب قريش وأخبارها ‪.405 :1‬‬ ‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،299 -295 :3‬و البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪-436‬‬ ‫‪ ،437‬و الطبري‪:‬‬ ‫تاريخ الرسل و الملوك ‪ ،2752 -2750 :1‬وفؤاد سزكين‪ :‬تاريخ التراث‬ ‫العربي ‪.403 :1‬‬ ‫‪ 2‬فؤاد صزكين‪ :‬تاريخ التر اث العربي ‪.‬‬ .6‬‬ ‫وقد أفاد جيل عصر السيرة والراشدين من هذه الشعار في فهم القرآن‬ ‫الكريم‬ ‫وتفسير معانيه قال ابن عباس رضي الله عنه‪ " :‬إذا سألتموني عن عربية‬ ‫القرآن‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الجاحظ ‪ :‬كتاب الحيوان ‪ ،210 -209 :3‬وفؤاد سزكين‪ :‬تاريخ التراث‬ ‫العربي ‪.

74 :1‬‬ ‫) ‪(1/317‬‬ ‫مسجد الكوفة في حياة عبد الله بن مسعود رضي الله عنه الذي اعترض‬ ‫عليه ‪.4‬‬ ‫وقال كثير بن أفلح‪ " :‬آخر مجلس جالسمنا فيه زيد بن ثابت تناشدنا‬ ‫فيه الشعر"‪.131 :2‬‬ ‫‪ 6‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.‬‬ ‫‪ 5‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.198 :2‬‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح‪ ،‬حديث رقم ‪.‫وبني عمر رضي الله عنه رحبة في ناحية المسجد النبوي سميت بالبطيحاء‪،‬‬ ‫وقال‪ :‬من كان يريد أن يلفظ أو ينشد شعرأ أو يرفع صوته فليخرج إلى هذه‬ ‫الرحبة ‪3‬‬ ‫‪ ،‬فقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن تناشد الشعار في المسجد ‪.1‬‬ ‫وقد نهى علي بن أبي طالب رضي الله عنه أبا يحيى عن القص في مسجد‬ ‫الكوفة‬ ‫لنه ل يعرف الناسخ والمنسوخ ‪.5‬‬ ‫ح ـ القصص‪:‬‬ ‫أما القصص فقد بدأ في وقت مبكر‪ ،‬وكان القصاصون يقومون بدور وعظي‪،‬‬ ‫وكان السود بن سريع السعدي شاعرأ‪ ،‬وكان في أول السلم قاصًا‪ ،‬وهو‬ ‫أول من‬ ‫قص في مسجد البصرة ‪ .‬‬ ‫ط ‪ -‬الحكم و المثال‬ ‫لقد أضيف في السلم إلى حكم وأمثال العرب في الجاهلية قدر كببر‪ ،‬حيث‬ ‫ضرب القرآن الكريم والحديث النبوي المثال الكثيرة التي صنفت فيها فيما‬ ‫بعد‬ ‫مؤلفات كثيرة‪ ،‬وبالطبع ل يمكن أن نقبل بسهولة تأويل ابن خلدون لكلمة "‬ ‫الحكمة"‬ ‫التي وردت في القرآن ) يؤتي الحكمة من يشاء ( ‪ 3‬بأنها تعني الفلسفة ‪،4‬‬ ‫لنها في‬ ‫الحقيقة تعني ما فهمه العرب‪ -‬الذين نزل القرآن بلغتهم‪ -‬من كلمة " الحكمة‬ ‫" وهو‪:‬‬ ‫فهم القرآن والسنة والصابة في القول والفعل ‪05‬‬ .6145‬‬ ‫‪ 3‬الخزاعي‪ :‬تخريج الدللت السمعية ‪.2‬‬ ‫وينفي عبد الله بن عمر وقوع القص على عهد رسول الله صلى الله عليه‬ ‫وسلم‬ ‫وأبي بكر وعمر وعثمان‪ ،‬ويقول‪ :‬انه أحدث بعد قتل عثمان رضي الله عنهم‪.130‬‬ ‫‪ 4‬المصدر نفسه ‪ 129‬نقل ً عن الترمذي‪.6‬وقد اسأذن تميم الداري عمر بن الخطاب رضي‬ ‫الله‬ ‫عنهما ليقص على الناس فلم يأذن له‪ ،‬وكان عمر بن زرارة يقص على الناس‬ ‫في‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪.

269‬‬ ‫‪ 4‬سيد معظم حسين‪ :‬مناشدة لقامة جامعة اسلمية حديثة حل الزدواجة‬ ‫ضمن كتاب التعليم‬ ‫السلمي‪ :‬أهد افه ومقاصده ‪ ،130‬و ابن خلدون‪ :‬المقدمة ‪.358 :3‬‬ .17‬‬ ‫‪ 6‬الخطيب‪ :‬الجامع ‪ ،129 :2‬وابن عبد البر‪ :‬جامع بيان العلم وفضله ‪.4‬قال عبد الله بن‬ ‫عباس رضي‬ ‫الله عنهما‪ " :‬قوم ينظرون في النجوم يكتبون " أبا جاد" أولئك لخلق لهم "‬ ‫‪5‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.109 -105‬‬ ‫‪ 3‬البقرة ‪.61 -60 ،59‬‬ ‫‪ 2‬ابن الجوزي‪ :‬نو امخ القرآن ‪.‬‬ ‫ك ‪ -‬علم النجوم " التنجيم " ‪:‬‬ ‫ومنذ ذلك العصر كانت النظرة إلى علم النجوم مفعمة يالشك‪ ،‬فليس من‬ ‫أحد‬ ‫يعرف الغيب إل الله وحده‪ ،‬وقد أبطلت الكهانة والسحر وعلم النجوم التي‬ ‫كانت‬ ‫شائعة في الجاهلية بحكم العقيدة السلمية‪ ،‬فورد في الحديث النبوي‪ " :‬من‬ ‫اقتبس‬ ‫علما من النجوم اقتبس شعبة من السحر زاد ما زاد " ‪ .3‬‬ ‫وقد أضاف النبي صلى الله عليه وسلم رصيدا ضخما إلى التراث الطبي‬ ‫الجاهلي‬ ‫كما يظهر ذلك في كتب الطب النبوي‪ ،‬ول شك أن علم الطب ازداد رصيده‬ ‫في‬ ‫عصر الراشدين بإضافة معلومات الفرس والروم الطبية إليه‪.549‬‬ ‫‪ 5‬الطبري‪ :‬تفسير ‪ ،90 -89 :3‬وابن عبد البر‪ :‬جامع بيان العلم وفضله ‪.105‬‬ ‫) ‪(1/318‬‬ ‫ي ‪ -‬الطب ‪:‬‬ ‫ولقي الطب اهتماما واضحًا‪ ،‬وكانت أحداث الجهاد وكثرة الجراحات دافعا‬ ‫قويا لذلك‪ ،‬وقد ورث المسلمون خبرات العصر الجاهلي الطبية‪ ،‬وأشهر أطباء‬ ‫العرب الذين عاصروا ظهور السلم الحارث بن كلدة الثقفي ‪ ،1‬والمتطبب‬ ‫الشمردل‬ ‫بن قباث الكعبي النجراني ‪ ،2‬وكان ضماد بن ثعلبة الزدي يتطبب ‪ ،‬وقد رحل‬ ‫في‬ ‫طلب علم الطب ‪.595 :1‬‬ ‫‪ 2‬المصدر نفسه ‪.‫وللحكم والمثال أهمية تربوية‪ ،‬فقد روي عن علي بن أبي طالب رضي الله‬ ‫عنه‬ ‫قوله‪ " :‬روحوا القلوب‪ ،‬وابتغوا لها طرف الحكمة‪ ،‬فانها تمل كما تمل البدان‬ ‫"‪6‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬السيوطي‪ :‬تحذير الخواص ‪.

486 :3‬‬ ‫‪ 4‬ابن ماجة‪ :‬السنن ‪ 1228 :1‬حديث رقم ‪ 3726‬وإسناده قد يرقى إلى‬ ‫الحسن ففيه عبيد الله بن‬ ‫الخنس صدوق يخطئ‪.‬‬ ‫‪ 5‬ابن سحنون‪ :‬كتاب آداب المعلمين ‪.‫‪ 3‬المصدر نفسه ‪.62‬‬ ‫) ‪(1/319‬‬ ‫ول شك أن علم التنجيم فيه ادعاء معرفة الغيب‪ ،‬وجعل الفلك وحركتها‬ ‫مؤثرة‬ ‫في أقدار الناس ومصائرهم‪ ،‬ول علقة له بعلم الفلك الذي اهتم المسلمون‬ ‫به‬ ‫وأضافوا إلى تراث النسانية في مجاله‪.2‬‬ ‫ويبدو من عدم ورود إشارات في المصادر عن معرفة النصار بالعبرية‪ ،‬أن‬ ‫اليهود‬ ‫لم يستعملوها في الحياة اليومية‪ ،‬بل كانوا يتخاطبون بالعربية‪ ،‬وربما لم يكن‬ ‫يعرف‬ ‫ص المسلمين‬ ‫العبرية سوى أحيارهم‪ ،‬لذلك طهرت الحاجة إلى أن يتعلم بع ْ‬ ‫في المدينة‬ ‫اللغة العبرية‪ ،‬قال زيد بن ثابت رضي الله عنه‪ " :‬لما قدم رسول الله صلى‬ ‫الله عليه‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن عبد البر‪ :‬جامع بيان العلم وفضله ‪.1‬‬ ‫ل‪ -‬الثقافة و اللغات الجنبية ‪:‬‬ ‫لم يكن الحجاز في عزلة عن العالم المحيط به من الشمال والجنوب‪،‬‬ ‫فالمجتمع‬ ‫المكي التجاري له رحلت منظمة في الشتاء والصيف إلى الشام واليمن‪،‬‬ ‫وهذه‬ ‫الرحلت أكسبتهم خبرات ل تقتصر على النواحي القتصادية‪ ،‬بل تمتد إلى‬ ‫الثقافة‬ ‫أيضًا‪ ،‬والمجتمع المدني تعيش فيه جالية كبيرة من القبائل اليهودية التي‬ ‫تنتشر بينها‬ ‫العبرية‪ ،‬والتوراة والقصص الديني التاريخي‪ .39 -38‬‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح‪ ،‬كتاب بدء الوحي ‪ ،214 :2‬ومسلم‪ :‬الصحيح‪ ،‬كتاب‬ ‫اليمان ‪،252‬‬ ‫و الترمذي‪ :‬الجامع‪ ،‬كتاب الستئذان والدب عن رسول الله صلى الله عليه‬ .‬‬ ‫إن التمييز بين العلمين كان واضحا ً في عصر السيرة والراشدين‪ ،‬فقد قال‬ ‫عمر‬ ‫رضي الله عنه‪ " :‬تعلموا من النجوم ماتهتدون به في ظلمات البر والبحر ثم‬ ‫أمسكوا " ‪.‬وقد وردت إشارات مبعثرة في‬ ‫المصادر التاريخية تبين معرفة بعض العرب بالعبرية‪ ،‬فقد صح أن ورقة بن‬ ‫نوفل كان‬ ‫يكتب النجيل باللغتين العربية والعبرية ‪.

2‬كذلك تعلمها‬ ‫عبد الله‬ ‫ى الله عنه ‪.‬قال‪:‬‬ ‫فتعلمته في أقل من نصف شهر " ‪.‬‬ ‫) ‪(1/320‬‬ ‫وسلم المدينة قال لي‪ :‬تعلم كتاب اليهود فإني والله ما آمن اليهود على‬ ‫كتابي‪ .‫وسلم‪ ،‬باب في‬ ‫تعليم السريانية‪.3‬‬ ‫بن عمرو بن العاص رض ِ‬ ‫ى الله عنه كان وحده‪ -‬في عصر السيرة‪-‬‬ ‫والحقيقة أن زيد بن ثابت رض ِ‬ ‫يعرف‬ ‫عدة لغات‪ ،‬فقد ذكر الخزاعي أنه " كان يكتب للملوك ويجيب بحضرة النبي‬ ‫صلى‬ ‫الله عليه وسلم‪ ،‬وكان ترجمانه بالفارسية والقبطية والحبشية‪ ،‬تعلم ْدلك‬ ‫بالمدينة من‬ ‫أهل هذه اللسن " ‪.5‬‬ ‫وكان عند عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما جملة من كتب أهل‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أحمد‪ :‬المسند ‪ ،186 :5‬و أبو داود‪ :‬السنن ‪ 60 :4‬حديث رقم ‪ ،3645‬و‬ ‫الترمذي‪ :‬السنن ‪5‬‬ ‫‪ 67 :‬حديث رقم ‪ ،2715‬و إبن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،358 :2‬والحاكم‪ :‬المستدرك‬ ‫‪،75 :1‬‬ ‫و اللباني‪ :‬سللة الحاديث الصحيحة ‪ 156 :2‬حديت رقم ‪ ،187‬وابن حجر‪:‬‬ ‫فتح الباري‬ ‫‪ 185 :13‬حديث رقم ‪ 7195‬معًلقًا‪.1‬‬ ‫ً‬ ‫أما السريانية فقد تعلمها زيد بن ثابت رضي الله عنه أيضا‪ ،‬فكان يقرأ الكعب‬ ‫التي ترد بها ويكتب رد الرسول صلى الله عليه وسلم عليها ‪ .495 :7‬‬ ‫‪ 4‬الخزاعي‪ :‬تخريج الدللت السمعية ‪.‬‬ ‫‪ 2‬الترمذي‪ :‬الجامع‪ ،‬كتاب الستئذان ‪ ،22‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،358 :2‬و‬ ‫الحاكم‪:‬‬ ‫المستدرك ‪ ،422 :3‬و ابن حجر‪ :‬الصابة ‪ ،594 :2‬و ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب‬ ‫‪،194 :1‬‬ ‫و اللباني‪ :‬سلسلة الحاديث الصحيحة ‪.4‬‬ ‫أما عن التراث المكتوب باللغات الجنبية‪ ،‬فقد كانت تتوفر نسخ من التوراة‬ ‫في‬ ‫المناطق المفعوحة ‪.208‬‬ ‫‪ 5‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.496 :3‬‬ ‫) ‪(1/321‬‬ .155 :2‬‬ ‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪.

440 :7‬‬ ‫‪ 3‬المصدر نفسه ‪.440 :7‬‬ ‫‪ 4‬الخطيب‪ :‬تقييد العلم ‪. 1‬وقد حصل على كثير منها في وقعة اليرموك‪،‬‬ ‫فكان‬ ‫يخير بما فيها من المور المغيبة‪ ،‬حتى إن بعض أصحابه ربما قال له ‪ :‬حدثنا‬ ‫عن‬ ‫النبي صلى الله عليه وسلم ول تحدثنا عن الصحيفة ‪ .2‬وكان أبو هريرة رضي‬ ‫الله عنه‬ ‫يعلم ما في التوراة وإن لم يقرأها‪ ،‬فقد علم شيئا مما فيها بواسطة‬ ‫الشخاص المطلعين‬ ‫عليها ‪.‬فجعل يقرأ ووجه رسول الله‬ ‫صلى الله‬ ‫عليه وسلم يغير‪ . 4‬‬ ‫ولم يكن الرسول صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدون رضي الله عنهم‬ ‫من بعده يرغبون في أن يزاحم القرآن والسنة بهذا التراث الديني القديم‪،‬‬ ‫فقد كانت‬ ‫العناية تتجه إلى فهم السلم قبل النفتاح على الثقافات الخرى ‪ .‫الكتاب‪ ،‬وكان يقرأ فيها ‪ .‬حدث أن‬ ‫أتى عمر‬ ‫بن الخطاب رضي الله عنه الرسول صلى الله عليه وسلم بنسخة من‬ ‫التوراة‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫يا رسول الله هذه نسخة من التوراة‪ ،‬فسكت‪ .1‬‬ ‫وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‬ ‫حين أتاه‬ ‫عمر بالتوراة‪ " :‬أمتهوكون أنتم كما تهوكت اليهود والنصارى ‪ " 3‬يعني‪:‬‬ .195:2‬‬ ‫‪ 2‬ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.‬فقال أبو بكر‪ :‬ثكلتك الثواكل‪ ،‬ما ترى ما بوجه رسول الله‬ ‫صلى‬ ‫الله عليه وسلم ؟ فنظر عمر إلى وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم‬ ‫فقال‪ :‬أعوذ بالله‬ ‫ً‬ ‫من غضب الله وغضب رسوله‪ ،‬رضينا بالله ربا وبالسلم دينا وبمحمد نبيا‪.‬‬ ‫فقال‬ ‫رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ " :‬والذي نفس محمد بيده‪ ،‬لو بدا لكم‬ ‫موسى‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الذهبي‪ :‬تذكرة إلحفاظ ‪ ،42‬و الذهبي‪ :‬سير أعلم النبلء ‪ ،54 : 3‬و أحمد‬ ‫بن حنبل‪ :‬المسند‬ ‫‪.3‬‬ ‫وقد أظهر رجل كتاب دانيال بالكوفة‪ ،‬فأنكر الناس عليه أن يظهر غير‬ ‫القرآن ‪..57 -56‬‬ ‫) ‪(1/322‬‬ ‫فاتبعتموه وتركتموني لضللتم عن سواء السبيل‪ ،‬ولو كان حيا ً وأدرك‬ ‫نبوتي لتبعني " ‪.

‬‬ ‫فجلس‪ ،‬فقرأ عِله‪ } :‬بسم الله الرحمن الرحيم ‪ .‬‬ ‫ً‬ ‫قال خالد بن عرفطة‪ :‬كنت جالسا عند عمر رضي الله عنه إذ أتي برجل من‬ ‫عبد‬ ‫القيس مسكنه بالسوس‪ ،‬فقال له عمر‪ :‬أنت فلن بن فلن العبدي ؟ قال‪:‬‬ ‫نعم ‪.2‬‬ ‫وقد ازداد اتصال المسلمين بمصادر الثقافات الجنبية في عصر الراشدين‪،‬‬ ‫فالمصار الجديدة فيها نسخ وصحف من التراث الديني القديم‪ ،‬وقد استمر‬ ‫حذر‬ ‫الدولة شديدا فنهت عن شيوع تلك الصحف التي تتناول العقائد الدينية‪ ،‬وكان‬ ‫هدف‬ ‫الدولة صبغ المجتمعات المفتوحة بالثقافة السلمية والعقيدة الدينية الجديدة‬ ‫من غير‬ ‫أن تختلط بمفاهيم أخرى‪.3‬ثم قال‪ " :‬لقد‬ ‫جئتكم بها‬ ‫بيضاء نقيمة‪ ،‬ولو كان موسى حيا ما وسعه إل اتباعي " ‪.‬فقال الرجل‪ :‬مالي يا أمير المؤمنين؟ فقال له عمر‪:‬‬ ‫اجلس‪.‬نحن نقص عليك أحسن القصص { إلى‬ ‫قوله تعالى‬ ‫لمن الغافلين ‪ ،‬فقرأها عليه ثلثا‪ ،‬وضربه ثلثا ‪ 1‬فقال له الرجل‪ :‬مالي يا أمير‬ ‫المؤمنين؟ فقال‪ :‬أنت الذي نسخت كاب دانيال؟ قال‪ :‬مرني بامرك أتبعه‪.‬‬ ‫) ‪(1/323‬‬ ‫عمر رضي الله عنه قصة مجيئه بالتوراة إلى النبي صلى الله عليه وسلم‬ ‫وغضبه وكلمه‬ ‫في ذلك ‪.‬الر‪ .‬إنا‬ ‫أنزلناه قرآنا ً عربيا ً لعلكم تعقلون‪ .‬‬ ‫‪ 2‬رواه أحمد‪ :‬المسند‪ ،‬والبيهقي‪ :‬شعب اليمان‪ ،‬من طرق يؤيد بعفها بعفًا‪.‫أمتحبرون أنتم في السلم فتلب ون إلى الخذ من سواه ‪ .1‬‬ ‫إن النبي صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين رضي الله عهم من بعده‬ ‫نهوا‬ ‫المسلمين في أول السلم عن الخذ مما في كتب التراث الديني الخرى‪،‬‬ ‫لن‬ ‫السلم جاءهم بالشريعة الواضحة الخالصة من الشرك والشبهات‪ ،‬المصونة‬ ‫عن‬ .‬ثم‬ ‫حكي له‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬رواه الدارمي‪ :‬السنن ‪ ،116 -115 :1‬و أخرجه ابن حبان‪ :‬الصحيح ‪.‬‬ ‫فضربه بعصا معه‪ .‬‬ ‫قال‪:‬‬ ‫انطلق فامحه يالحميم والصوف البحض‪ ،‬ثم ل تقرأه أنت ول تقرئه أحدا من‬ ‫الناس‪،‬‬ ‫فلئن بلغني عنك أنك قرأته أو أقرأته أحدا من الناس لهلكصثك عقوبة‪ .‬تلك آيات الكتاب‬ ‫المبين‪ .

‬فلما استقر السلم عقيدة وشريعة ومنهج حياة‪ ،‬واتضحت‬ ‫مقاييسه الفكرية والخلقية في أذهان الناس‪ ،‬تفتحوا على ثقافات المم‬ ‫وأديانها‬ ‫وعقائدها بعقلية ناقدة ونظرة مقارنة فاحصة‪ ،‬فكانت دراسات الديان‬ ‫المقارنة التي‬ ‫ى وابن حزم والشهر ستاني‬ ‫تمثلها كتب الفرو الكثيرة‪ ،‬ومنها ما تركه البغداد ِ‬ ‫وغيرهم‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أورده الهيثمي‪ :‬مجمع الزوائد ‪ 182 :1‬وقال‪ :‬رواه أبو يعلى وفيه عبد‬ ‫الرحمن بن اسحق‬ ‫الواسطي ضعفه أحمد وجماعة‪ .‫التبديل والتحريف‪ ،‬ففيها غنى وكفاية عما سواها من العقائد والديان‪ ،‬وكان‬ ‫هذا‬ ‫ً‬ ‫الحذر في يداول الكتب الدينية القديمة ضروريا لصون الفكرة السلمية‬ ‫واستقرار‬ ‫التصور السلمي‪ .28 :4‬‬ ‫) ‪(1/324‬‬ ‫الباب الخامس ‪ :‬أحوال العالم‬ ‫الدعوة السلمية و منطلقاتها الفكرية‬ ‫الفتوحات‬ ‫) ‪(1/325‬‬ ‫الفصل الول ‪ :‬أحوال العالم‬ ‫الدعوة السلمية ومنطلقاتها الفكرية‬ ‫) ‪(1/327‬‬ ‫المبحث الول ‪ :‬نظرة إلى أحوال العالم قبل الفتح السلمي‬ ‫كان البشر وقت الفتوح السلمية منتشرين في العالم وخاصة القارات‬ ‫الثلث‬ ‫آسيا وأوربا وأفريقيا‪ ،‬وهم من أجناس متنوعة‪ ،‬فالعرب في شبه جزيرة‬ ‫العرب‬ ‫والعراق والشام‪ ،‬والفرس في بلد إير ان‪ ،‬والتتار والترك في بلد ماوراء‬ ‫النهر‬ ‫وأواسط آسيا‪ ،‬والهنود في شبه جزيرة الهند‪ ،‬والجنس الصفر في الصين‬ ‫واليابان‬ ‫وجنوب شرق آسيا‪ ،‬والروم في آسيا الصغرى تركيا حاليا وبلد الشام ومصر‬ .‬البوصيري‪ :‬إتحاف الخيرة ‪،135 :2‬‬ ‫وابن حجر‪:‬‬ ‫المطالب العالية ‪.‬و أورد‪ .

‬‬ .‬ونخلص من هذا العرض الوجيز إلى القول بان العالم يومذاك كان‬ ‫بحاجة إلى‬ ‫رسائل دينية جديدة تعيد للتوحيد صفاءه وللخلق قيمتها وتأخذ بيد النسان‬ ‫نحو‬ ‫ً‬ ‫الحق والخير والعدل بعد أن ساد الشرك والظلم والشر آمادا طويلة وانحرف‬ ‫الناس‬ ‫عن تعاليم النبياء‪.‬أما شعوب أوربا فكانت بربرية تعبد الوثان‬ ‫وتقدس‬ ‫شى في ذلك العالم أقليات يهودية مشتتة ما بِين بلد‬ ‫قوى الطبيعة‪ .‬وكالت تع ِ‬ ‫الشام‬ ‫والعراق والحجاز وقد تحرفت تعاليم موسى عليه السلم‪ ،‬ودخلت فيها آراء‬ ‫كتبها‬ ‫الحبار ونسبوها إلى الذين‪ ،‬فجعلوا الله‪ -‬سبحانه‪ -‬إلها قوميا خاصا باليهود‬ ‫وافروا‬ ‫الحكايات على أنبيائهم مما يشوه شهم‪ ،‬وأحلوا العامل مع غيرهم من الميين‬ ‫) ‪(1/329‬‬ ‫بالربا والغش وحرموه بينهم‪ ،‬وأبوا دعوة الناس إلى دينهم لئل يحظوا‪ -‬في‬ ‫زعمهم‪-‬‬ ‫بشرف النتماء إلى شعب الله المختار‪ ،‬وتعاليم موسى عليه السلم قبل أن‬ ‫يحرفها‬ ‫اليهود ل ُتقر هذه الروح العنصرية البغيضة‪ ،‬ول تعترف بنسبية الخلق في‬ ‫التعامل بين‬ ‫الناس‪ ..‫وشمال أفريقية‪ ،‬و النجلوسكسون في انكلترة‪ ،‬والفرنح في فرنسا وهولندا‬ ‫وألمانيا‪،‬‬ ‫و الغوط في اسيانيا وإيطاليا‪ ،‬والسودان والحبشة في بلدهم المعروفة اليوم‬ ‫في أفريقية‬ ‫وكانت القوى الكبرى المتحكمة في العالم آنذاك تتمثل في الفرس والروم‪،‬‬ ‫حيث‬ ‫سيطرت القوتان على مساحات شاسعة من الرض وحكمتا شعوبا عديدة‬ ‫امتد نفوذهما‬ ‫ً‬ ‫إليها‪ ،‬ولم يكن الفرس على دين صحيح بل كانوا مجوسا يعبدون النيران‪،‬‬ ‫وكان‬ ‫الروم نصارى‪ ،‬ولكنهم لم يحافظوا على التعاليم التي جاء بها عيسى عليه‬ ‫السلم بل‬ ‫حرفوها‪ ،‬لذلك لم تكن القوتان الكبيرتان في العالم آنذاك قادرتين على‬ ‫توجيه البشرية‬ ‫نحو التوحيد والعدل والفضيلة والخير‪ ،‬وكانت بقية الشعوب في الصين‬ ‫واليايان‬ ‫والهند والتبت تدين بالبوذية وهي ديانة وثنية ترمز للهتها بالصنام الكثيرة‬ ‫وتقيم لها‬ ‫المعابد وتؤمن بتناسخ الرواح‪ .

‫وقد جعل الله تعالى مهمة حمل الرسالة الخاتمة التي بعث بها رسوله محمدا‬ ‫صلى الله عليه وسلم في أعناق العرب سكان شبه جزيرة العرب‪ ،‬وكانوا‬ ‫ضعفاء‬ ‫مقهورين فقواهم الله‪ ،‬وفقراء مملقين‪ ،‬فاغناهم الله‪ ،‬وقبائل متفرقين‪،‬‬ ‫فوحدهم الله‬ ‫وأغمارا ً منسيين‪ ،‬فعرفتهم الدنيا بعد أن حملوا رسالة السلم‪ ،‬وقدموها للمم‬ ‫الخرى فاستجاب لهم كثيرون من أمم الرض‪ ،‬وساعدوهم على نشر الدعوة‬ ‫حتى‬ ‫امتد السلم إلى بلد فارس والترك والهند وأطراف الصين شرقا‪ ،‬وإلى البلد‬ ‫الخاضعة للروم في الشام وشمالط أفريقية‪ ،‬بل إلى الندلس وجنوب فرنسا‬ ‫وإيطاليا‪،‬‬ ‫وهكذا عثم نور السلم معظم أرجاء المعمورة‪ ،‬وأزاح القوتين الكبيرتين‬ ‫فقضى على‬ ‫فارس وأضعف الروم في القرن الول الهجري‪.‬‬ ‫وسوف نستعرض فيما يلي الحوال السياسية والقتصادية والجتماعِية‬ ‫والدينية والخلقية التي كانت تسود في بلد فارس والروم‪ ،‬ثم نعرض لهذه‬ ‫الحوال‬ ‫في شبه جزيرة العرب‪ ،‬وذلك لنتعرف على الظروف العامة التي ظهر فيها‬ ‫السلم‪ ،‬ثم‬ ‫نتبين مقدار ما أحدثه من تغيير في تلك الحوال‪.‬‬ ‫) ‪(1/330‬‬ ‫دولة الفرس‬ ‫الحالة السياسية و الجتماعية‬ ‫كانت الدولة الساسانية تحكم بلد إيران في القرن السابع الميلدي‪ ،‬ويكون‬ ‫الفرس مادة المبراطورية‪ ،‬ولكنها أخضعت الترك في بلد ما وراء النهر‪،‬‬ ‫والعرب في‬ ‫ً‬ ‫العراق‪ ،‬وكانت حدودها الغربية غير مستقرة حسب قوتها‪ ،‬فأحيانا تغلب على‬ ‫أطراف بلد الشام كما حدث سنة ‪ 614‬م عندما اجتاحت بلد الشام‬ ‫واستولت على‬ ‫بيت المقدس‪ ،‬ثم استولت على مصر سنة ‪ 616‬م ‪.1‬‬ ‫ولم يستسلم هرقل امبراطور الروم بل أعاد تنظيم بلده وإعداد جيوشه‬ ‫وهزم‬ ‫الفرس في آسيا الصغرى سنة ‪ 622‬م‪ ،‬ثم استعاد منهم سوريا ومصر سنة‬ ‫‪ 625‬م‪ ،‬ثم‬ ‫هزمهم هزيمة ساحقة سنة ‪ 627‬م ‪ 6‬هـ قرب أطلل نينوى‪ ،‬مما أدى إلى‬ ‫ثورة‬ ‫العاصمة المدائن ضد كسرى الثاني‪ ،‬وعقد خليفته شيرويه الصلح مع هرقل‪،‬‬ ‫على أن أحوال الدولة الفارسية لم تستقر بعد ذلك‪ ،‬إذ تكاثرت الثورات‬ ‫والنقلبات‬ ‫الداخلية‪ ،‬حتى تعاقب على عرش فارس في التسع سنوات التالية أربعة‬ ‫عشر حاكما‬ .

‬وأما‬ ‫نظام‬ ‫الحكم فكان كسرويا ً مطلقًا‪ ،‬يقف على رأسه الملك‪ ،‬ولقبه كسرى‪،‬‬ ‫وصلحياته‬ ‫ً‬ ‫مطلقة‪ ،‬وأحيانا يوصف بصفات اللوهية‪ ،‬فكسرى أبرويز وصف نفسه ب "‬ ‫الرجل‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬د‪ .124 :1‬‬ ‫‪ 2‬توينبي‪ :‬مختصر دراسة التأريخ ‪.‬‬ ‫الحالة الدينية و الفكرية‬ ‫لم يعرف الفرس الدين الحق‪ ،‬ولم تنتشر بينهم الديان السماوية التي سبقت‬ ‫ظهور السلم إل بنطاق محدود جدا‪ ،‬وكان أكثرهم على المجوسية‪ ،‬فمنذ‬ ‫القرن‬ .2‬‬ ‫هذا عن الحداث السياسية والعسكرية التي مرت على بلد فارس‪ .3‬وكان يلجا إلى المنجمين والكهان‬ ‫والسحرة‬ ‫لستشارتهم في اتخاذ قراراته المهمة ‪. 5‬وكان الجباة للضرائب ل‬ ‫يتحرزون من‬ ‫الخيانة واغتصاب الموال في تقدير الضرائب وجبايتها‪ ،‬وكانت الضرائب‬ ‫تفرض‬ ‫بصورة اعتباطية وخاصة وقت الحروب‪.‫مما مزق أوصال دولة الفرس‪ ،‬وجعلها مسرحا ً للفتن الداخلية‪ ،‬حتى أجهز‬ ‫عليها‬ ‫العرب المسلمون في حركة الفتح ‪.‬سعيد عبد الفتاح عاشور‪ :‬أوربا العصور الوسطى ‪.264 :1‬‬ ‫) ‪(1/331‬‬ ‫الخالد بين اللهة‪ ،‬والله العظيم جدا بين الرجال " ‪ 1‬مما يدل على الغرور‬ ‫والتعاظم‬ ‫في حين وصفه المؤرخون ب " الملك الحقود المرائي الجشع الرعديد " ‪،2‬‬ ‫وبينوا‬ ‫اهتمامه الكبير بجمع أكوام الذهب والفضة والجواهر التي ملت خزائنه عن‬ ‫طريق‬ ‫المظالم التي استغل بها بؤس رعيته ‪ .4‬‬ ‫أما الحياة القتصادية‪ ،‬فقد احتكر القوياء الثروة ومصادرها‪ ،‬وانهمكوا في‬ ‫مباهج الحياة وملذاتها‪ ،‬وزادوا من ثرائهم بالربا الفاحش والمكوس والضرائب‬ ‫ي فرضوها على الضعفاء من الفلحين والعامة‪ ،‬فزادوها فقرأ‬ ‫الثقيلة الت ِ‬ ‫وتعاسة‪،‬‬ ‫وحرموا على العامة أن يشتغل الواحد منهم بغير الصناعة التي مارسها أبوه‪،‬‬ ‫وكان‬ ‫العامة من سكان المدن يدفعون الجزية كالفلحين‪ ،‬ويشتغلون بالتجارة‬ ‫والحرف‪،‬‬ ‫وهم أحسن حال من الفلحين الذين كانوا تابعين للرض‪ ،‬ومجبرين على‬ ‫السخرة‪،‬‬ ‫وُيجرون إلى الحروب بغير أجر ول إرادة ‪ .

302‬‬ ‫) ‪(1/333‬‬ .432‬‬ ‫‪ 2‬المرجع السابق ‪.437‬‬ ‫‪ 4‬نفسه ‪.‬‬ ‫وهذه المعتقدات الباطلة لتقدر أن تهب النفوس البشرية الطمأنينة والراحة‬ ‫النفسية‪ ،‬ول تشبع تطلعها إلى عبادة الله الواحد الحق‪ ،‬ول تمنحها القيم‬ ‫الخلقية‬ ‫الرفيعة‪ ،‬ول قواعد العدل الجتماعي‪.‬‬ ‫وتقدس الزرادشتية النار‪ ،‬وقد أقيمت معابد النيران في أرجاء الدولة‪،‬‬ ‫ويعرف رجال الدِين الزرادشتيون ب ) الموابذة ( وكل منهم يرأس مجموعة‬ ‫يسمون‬ ‫) الهرابذة ( وهم الذين يخدمون نار المعبد في كل قرية‪.‫__________‬ ‫‪ 1‬كريستنسن‪ :‬إيران في عهد الساسنيين ‪.‬‬ ‫فكان غصل النبلء عن الشعب حدود محكمة " وكان لكل فرد مرتبته ومكانه‬ ‫المحدد في الجماعة‪ ،‬وكان من قواعد السياسة الساسانية المحكمة إل يطمع‬ ‫أحد‬ ‫في مرتبة أعلى من المرتبة التي يخولها له مولده " ‪.473 -472 ،471 -470‬‬ ‫‪ 2‬نفسه ‪.306‬‬ ‫) ‪(1/332‬‬ ‫الثالث الميلدي صارت الزرادشتية دينا للدولة‪ ،‬وقد تدهورت أخلق رجال‬ ‫الذين‬ ‫الزرادشتي فوصفوا بالرتداد والحرص والشتغال بحطام الدنيا‪ ،‬وحاول‬ ‫كسرى‬ ‫الثاني تجديد الزرادشتية وإحياء معابد النيران ونشر تفسير جديد لكتابها‬ ‫الفستا‬ ‫وكانت عقوبة من يخرج عليها العدام ‪.469 ،437‬‬ ‫‪ 5‬كريستنسن‪ :‬إيران في عهد الساسنيين ‪.2‬‬ ‫وتقوم السرة على أساس تعدد الزوجات‪ ،‬وشاع بينهم الزواج بين‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬كريستنسن‪ :‬إيران ‪.437‬‬ ‫‪ 3‬نفسه ‪.‬‬ ‫الحالة الجتماعية و الخلقية‬ ‫كانت الحياة الجتماعية في إيران تقوم على عمادين‪ :‬التسب والملكية‪.1‬‬ ‫وتقوم العقيدة الزرادشتية على الثنوية‪ ،‬أي وجود إلهين في الكون هما إله‬ ‫الور ) اهورا مزدا ( وإله الظلم ) أهريمن ( وهما يتنازعان السيطرة على‬ ‫الكون‪،‬‬ ‫ويقف البشر الخيار مع إله الخير‪ ،‬والشرار مع إله الظلم‪.

‫المحارم ‪ ،1‬وكان وضع المرأة يشبه وضع الرقيق حيث بإمكان الزوج أن‬ ‫يتنازل‬ ‫عنها لزوج آخر دون رضاها‪ ،‬كما شاعت عادة التبني للولد ‪ .‬‬ ‫وكان نظام الحكم ملكيا ً مطلقا‪ ،‬فالنصرانية ل تنظم المجتمع والدولة‪ ،‬بل‬ ‫تكتفي بتنظيم العلقة بين الناس وخالقهم وشعارها دع ما لقيصر لقيصر وما‬ ‫لله لله‬ ‫ى تدعمها الكنِيسة النصرانية هي أن الله اختار‬ ‫وكانت الفكرة السائدة الت ِ‬ ‫المبراطور‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬كريستنسن‪ :‬ايران ‪.318-316‬‬ ‫) ‪(1/334‬‬ ‫لهذا المنصب‪ ،‬فأضحى بذلك موطن تبجيل وتقديس من رعاياه في أمور‬ ‫السياسة‬ ‫والذين‪ ،‬وكانت الطقوس والمراسيم تجري في البلط بمشاركة الكنيسة‬ ‫ورجال‬ ‫ً‬ ‫البلط‪ ،‬فإذا طلع المبراطور ركعوا أمامه جميعا ‪.311 -310‬‬ ‫‪ 2‬نفسه ‪.2‬وقد انتشرت‬ ‫خُلقي والجتماعي خاصة عندما انتشرت المزدكية التي‬ ‫الباحية وعم الفساد ال ُ‬ ‫دعا‬ ‫اليها مزدك ولد سنة ‪ 487‬م ‪.1‬‬ ‫ورغم النصرانية فإن القانون الروماني والحضارة اليونانية الوثنية كانا يسودان‬ ‫الحياة ‪.‬‬ ‫دولة الروم‬ ‫المبراطورية البيزنطية‬ ‫‪ 1453 -312‬م‬ ‫الحالة السياسية و القتصادية ‪:‬‬ ‫كانت المبراطورية البيزنطية تضم الروم في آسيا الصغرى تركيا حاليا‬ ‫وتتوسع فتحتل القطار الواقعة على حوض البحر المتوسط الشرقي‬ ‫والجنوبي وبذلك‬ ‫جمعت أجناسا عديدة من البربر والقبط والعرب إلى جانب الروم‪ ،‬ولم يكن‬ ‫بين هذه‬ ‫العناصر تجانس في الجنس واللغة والثقافة والتقاليد‪ ،‬ورغم انتشار النصرانية‬ ‫بين هذه‬ ‫الشعوب‪ ،‬لكنها لم تحقق لها النسجام بسبب الخلف المذهبي الذي أضعف‬ ‫ولء‬ ‫رعايا المبراطورية في الشام ومصر لها‪.2‬‬ ‫إن المبراطور البيزنطي الذي عاصر ظهور السلم هو هرقل ‪ 641 -610‬م‬ ‫ويعتبر من أعظم الباطرة في التاريخ البيزنطي‪ ،‬حيث سعى إلى تجديد‬ ‫المبراطورية‬ ‫وإعادة تنظيم الدولة وبناء جيوشها وزيادة ثرائها بتنظيم الضرائب وطرق‬ ‫الجباية‪،‬‬ .

26‬‬ ‫‪ 2‬نفسه ‪.177 :14‬‬ ‫) ‪(1/335‬‬ ‫نستشهد بقول بتلر عن إدارة مصر‪ " :‬أن الروم كانوا يجبون من مصر جزية‬ ‫على‬ ‫النفوس‪ ،‬وضرائب أخرى كثيرة العدد "‪ .2‬‬ ‫الحالة الدينية و الفكرية‬ ‫رغم أن المبراطورية البيزنطية تدين يالتصرانية‪ ،‬لكن تعاليم النصرانية لم‬ ‫تبق‬ ‫كما جاء بها عيسى عل! السلم‪ " .‬‬ ‫أما الحالة القتصادية‪ ،‬فان الربا والحتكار هما أساسا النظام ‪ ،4‬وقد فرض‬ ‫هرقل ضرائب جديدة على أهالي الوليات المستائين من الحكم الروماني‬ ‫لتسديد‬ ‫الذين الكبير لحروبه مع فارس‪ ،‬وقد أصيبت المبراطورية البيزنطية بانحطاط‬ ‫هائل‬ ‫نتيجة المغالة في المكوس والضرائب والنحطاط في التجارة وإهمال‬ ‫الزراعة‬ ‫وتناقص العمران‪ .‬ويقول‪ " :‬أن‬ ‫حكومة‬ ‫مصر الرومية لم يكن لها إل غرض واحد‪ ،‬وهو أن تبتز الموال من الرعية‬ ‫لتكون‬ ‫غنيمة للحاكمين " ‪ .27‬‬ ‫‪ 3‬الباز العريني‪ :‬الدولة البيزنطية ‪ ،127 -124 ،116‬وجوزيف نسيم يوسف‪:‬‬ ‫تاريخ الدولة‬ ‫البيزنطية ‪.‬السيد الباز العريني‪ :‬الدولة البيزنطية ‪.‬ويقول‪ " :‬مما ل شك فيه أن ضرائب‬ ‫الروم‬ ‫كانت فوق الطاقة‪ ،‬وكانت تجري بين الناس على غير عدل "‪ .‫وتمكن من إحراز النصر على المبراطورية الساسانية التي كانت تتفوق‬ ‫عسكريا ً على‬ ‫الروم ‪ .1‬وحتى الروم أنفسهم تعرضوا لثقل الضرائب وخاصة‬ ‫الفلحين‬ ‫الذين اضطرتهم الضر ائب الياهظة إلى بيع أراضيهم والهجرة إلى المدن ‪.3‬وقد أشار القرآن الكريم إلى النصر الرومي النصراني على فارس‬ ‫المجوسية‬ ‫‪ ،‬وفرح المسلمون في مكة به‪ ،‬وكانت حملت هرقل على فارس بين سنتي‬ ‫‪-622‬‬ ‫‪ 628‬م من سنة ‪ 12‬بعد البعثة المحمدية إلى سنة ‪ 5‬هـ ‪.105‬‬ ‫‪ 4‬ول ديورانت‪ :‬قصة الحضارة ‪.‬ويكفي لبيان كيفية إدارة المبراطورية للوليات الخاضعة‬ ‫لها أن‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬د‪ .‬بل إن تعاليم الكنيسة انطوت على قدر‬ ‫كبير من‬ ‫سة وسائلهم وأسلحتهم العقلية‬ ‫تفكير الفلسفة الوثنيين‪ ،‬واستخدمت الكني ِ‬ .

‬‬ ‫وكانت طبقات المجتمع البيزنطي جميعا تؤمن يالتنجيم‪ ،‬والتنبؤ يالغيب‪،‬‬ ‫و العرافة‪ ،‬والتصال بالشياطين‪ ،‬والتمائم ‪.174 :14‬‬ ‫‪ 3‬الباز العريني‪ :‬الدولة البيزنطية ‪.3‬‬ ‫وخلصة القول أن النصرانية الحقة فقدت روحانيتها ووحدانيتها لما أدخله‬ ‫إليها داعيتها الكبير بولس من تعالِيم وثنية نشأ عليها قبل تنصره‪ ،‬ولما تنصر‬ ‫المبراطور البيزنطي قسطنطِين أدخل إليها مزيجا ً من الخرافات اليونانية‬ ‫والوثنية‬ ‫الرومانية والفلطونِية المصرية والرهبانِية‪ ،‬وبذلك تحرفت الديانة وضاعت‬ ‫تعاليمها‬ ‫الصلية‪ ،‬وانحدرت إلى عبادة القديسين والصور ‪.‫في شرح‬ ‫العقيدة المسِيحية " ‪.4‬‬ ‫ى الذي كان محوره تفسير طبيعة المسيح عليه‬ ‫وقد وقع الخلف المذهي ِ‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬بتلر‪ :‬فتح العرب لمصر ‪.‬‬ ‫ى يوضح مدى النحدار الفكري والنحراف العقدي‬ ‫وهذا الخلف المذهب ِ‬ ‫الذي أصاب شعوب المبراطورية حتى جعلوا عيسى عليه السلم وهو عبد‬ ‫الله ورسوله‬ ‫إلها‪ ،‬سبحان الله عما يقولون‪.2‬‬ ‫الخالة الجتماعية و الخلقية‬ ‫انتقلت تقاليد المجتمع اليوناني والروماني إلى الدولة البيزنطية‪ ،‬فل غرابة إذا‬ ‫ما شاع الفساد الخلقي والنحلل الجتماعي ‪ 3‬داخل البلط وفي أوساط‬ .1‬لكن المصريين قاوموه فاضطهدهم بالتعذيب والتحريق‬ ‫وفشلت‬ ‫محاولة التوحيد الديني‪ ،‬وضعف ولء اليعاقنة والمنوفستية في الشام ومصر‬ ‫للمبراطورية البيزنطية‪.27‬‬ ‫‪ 4‬أبو الحسن الندوي‪ :‬ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين ‪ .42‬وديورانت‪:‬‬ ‫قصة الحضارة ‪:14‬‬ ‫‪155 -154‬‬ ‫) ‪(1/336‬‬ ‫السلم بين سكان المبراطورية‪ ،‬فقد تبنت الدولة مذهب الملكانية الذي يرى‬ ‫أن‬ ‫للمسيح طبيعتين‪ :‬إلهية وبشرية‪ ،‬في حين انتشر مذهب اليعاقبة والمنفوستية‬ ‫في بلد‬ ‫الشام ومصر‪ ،‬وهو يرى أن للمسيح طبيعة واحدة إلهية‪ ،‬وقد أدى هذا‬ ‫الختلف إلى‬ ‫شقاق عنيف بين الدولة ورعاياها‪ ،‬وحاول هرقل توحيد مذهب المبراطورية‪،‬‬ ‫فعقد‬ ‫مجمعا ديِنيا انتهى إلى إقرار عدم الخوض في طبيعة المسيح والكتفاء‬ ‫بالقول بان لله‬ ‫إرادة واحدة ‪ .47‬‬ ‫‪ 2‬ول ديورانت‪ :‬قمة الحضارة ‪.

188 -187 : 14‬‬ ‫) ‪(1/338‬‬ .‫الشعب‪.2‬‬ ‫تنبيه‪:‬‬ ‫ورغم مظاهر الضعف والفساد في المبراطوريتين الساسانية والِبيزنطية في‬ ‫وقت ظهور السلم وقيام حركة الفتوح السلمية‪ ،‬فإن من الخطأ المبالغة‬ ‫في وصف‬ ‫ضعفهما‪ ،‬فقد تمكنتا من حشد جِيوش جرارة أمام تقدم المسلمين‪ ،‬وكانت‬ ‫جيوشهما تتفوو عددا ً وعدة على المسلمين‪ ،‬ولكن اليمان الصادق وروح‬ ‫الجهاد‬ ‫ونصر الله للمسلمين هو الذي أكسبهم المعارك الطويلة إلي خاضوها ضد‬ ‫قوى‬ ‫منظمة وجيوش متمرسة وقلع حصينة وأمم عريقة‪.1‬‬ ‫وهكذا فإن الطبقية والقطاع وفقدان العدالة الجتماعية كانت تطبع‬ ‫ى‪ ،‬كما كانت القسوة والعنف والتعصب والجهل والخرافة‬ ‫المجتمع البِيزنط ِ‬ ‫تطبع‬ ‫حياة الفراد‪ ،‬وماذلك إل بسبب ضعف اليمان الصادق بالله ورسله‪ ،‬وطغيان‬ ‫المظاهر الخادعة على الحياة الدينية في المبراطورية ‪.175 -173 :14‬‬ ‫‪ 2‬ديورانت‪ :‬قصة الحضارة ‪.‬‬ ‫الهند و الصين و اليابان‬ ‫كانت البوذية تنشتر في الصين‪ ،‬فكانت التماثيل الخزِذفية المزججة التي تمثل‬ ‫ذل والجمال تدفن مع الموات في القبور‪ ،‬ثم تحولت هذه العادة‬ ‫الخدم وال ِ‬ ‫إلى ذبح‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬المرجع السابق ‪.‬ويقرب من مستواهم المعيشي الحرار‬ ‫الذين يشتغلون‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أرنولد توينبي‪ :‬تاريخ البشرية ‪.‬وكان أصحاب العمال الذين‬ ‫يستخدمونهم‬ ‫يؤلفون من بينهم طبقة وسطى كبيرة العدد ‪.170 :14‬‬ ‫‪ 3‬ديورانت‪ :‬قمة الحفارة ‪.‬‬ ‫وكان المبراطور وقادة الجيش وكبار رجال الكنيسة يعيشون في أعلى‬ ‫السلم‬ ‫الجتماعي‪ ،‬في حين يقنع آلف العبيد في المزارع الضخمة حيث يعانون من‬ ‫سوء‬ ‫التغذية وتدني مستوى المعِيشة‪ .170 :14‬‬ ‫) ‪(1/337‬‬ ‫في الصناعات‪ ،‬وهذه الطبقات من الفقراء كانوا يحسون بسوء حالهم وكثيرا ً‬ ‫ما حاولوا القيام بثورات لم يوفقوا فيها‪ .61 -59 :2‬‬ ‫‪ 2‬ديورانت‪ :‬قمة الحفارة ‪.

2‬وكل فعل شرير عقابه في هذه الحياة بعد عودة الروح في‬ ‫جسد جديد‪،‬‬ ‫واللم يرجع إلى الشهوة‪ ،‬ولذلك فالحكمة أساسها قمع الشهوات جميعا‪،‬‬ ‫ونهى‬ ‫بوذا عن قتل الكائنات الحية والسرقة والكذب والمسكر والدنس‪ ،‬ولم يهتم‬ ‫بالطقوس‬ ‫زلم يتكلم عن الله و الخرة بل هو ل يؤمن إل يالمحسوسات وإن كان يركز‬ ‫على إنكار الذات والحسان إلى الخرين‪ ،‬كما أنه لم يهاجم نظام الطبقات‬ ‫السائد‬ ‫في الهند هجوما صريحا ً وإن كان يرى المساواة بين الناس‪ ،‬وقد رفض‬ ‫الضاحي‬ ‫و التعزيم والرقى والدعاء‪ ،‬لكنه لم يحرم عيادة اللهة الشائعة بين الهنود‪.‬‬ ‫وتتركز البوذية حول مفاهيم تقول بخلود الحياة المستمرة في دورة لنهائية‬ ‫من تناسخ الرواح‪ ،‬وهي حياة تفيض باللم الذي يمكن الهروب منه بفضل‬ ‫التثقيف‬ ‫الذاتي‪ ،‬والوصول إلى الستنارة التي تسمو بالنسان لتصل به إلى مرحلة‬ ‫الرفانا‬ ‫أي التوحد مع الذات اللهية‪ ،‬أو باندماج الذات النسانية اندماجا ً بهيجا ً‬ ‫مع الكون ‪ .3‬‬ ‫وتزاحم الديانة البرهمية الديانة البوذية في بلد الهند ‪ ،4‬وقد حمل الكوريون‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ولز‪ :‬موجز تاريخ النسانية ‪.779 :3‬‬ ‫) ‪(1/339‬‬ ‫الذين هاجروا إلى اليابان الديانة البوذية ونشروها هناك ‪ ،1‬وكان اليابانيون‬ ‫قبل‬ ‫البوذية يعبدون إلها يدعونه كامي‪ ،‬ويتمثل في عبادة ظواهر من الطبيعة‬ ‫كالشمس أو‬ ‫الجداد السطوريين الذين هم ظواهر من الطبيعة حسب معتقدهم وتعرف‬ ‫ديانتهم‬ ‫باسم الشنتو أي الطريق إلى اللهة ‪ ،2‬وعند ظهور السلم كانت البوذية قد‬ .‫العبيد والخيول الحئة ودفنها مع الملوك والرؤساء لخدمتهم في عالم ما بعد‬ ‫الموت‬ ‫وكانت تماثيل بوذا ‪ 483 -563‬ق م تنتشر في الهند أيضا‪ً.773 :3‬‬ ‫‪ 2‬ادوين ر ايشاور‪ :‬اليابانيون ‪.68‬‬ ‫‪ 3‬ديورانت قصة الحضارة ‪.‬‬ ‫وكان يدعو‬ ‫إلى تحقيق السعادة عن طريق النيوفانا بجمع مقوماتها السبعة وهي‪:‬‬ ‫السيطرة على‬ ‫النفس‪ ،‬و البحث عن الحقيقة‪ ،‬و النشاط‪ ،‬و الهدوء‪ ،‬و الغبطة‪ ،‬و التركيز‪،‬‬ ‫وعلو‬ ‫النفس ‪.85 ،84 ،82 ،81 ،78 ،77 ،75 ، 64 :3‬‬ ‫‪ 4‬ولز‪ :‬موجز تاريخ النسانية ‪.

207 ،200 :3‬‬ ‫‪ 5‬المرجع السابق‬ ‫) ‪(1/340‬‬ ‫و الصلح ‪.233 -232 :3‬‬ ‫) ‪(1/341‬‬ .‬وصورت البرهمية الحياة على أنها شر ل مفر منه‪ ،‬وعملت على‬ ‫تّثبيط الهمة‬ ‫عند أتباعها‪ ،‬وإشاعة الكابة في نفوسهم‪ ،‬واستحالت الظواهر الدنيوية على‬ ‫يديها‬ ‫ً‬ ‫أوهاما‪ ،‬فمحت بذلك الفوارق بين الحرية والعبودية‪ ،‬بين الخير والشر‪ ،‬بين‬ ‫الفساد‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬تويبي‪ :‬تأريخ البشرية ‪..63‬‬ ‫‪ 4‬ديورانت‪ :‬قمة الحضارة ‪.4‬‬ ‫وأما في الهند فإن البرهمية هي التي سادت فيها بعد أن زاحمت الديانة‬ ‫البوذية‪ ،‬والبرهمية تقوم على نظام الطبقات‪ ،‬وزعامة البراهمة‪ ،‬وتقديس‬ ‫البقرة‪،‬‬ ‫وتناسخ الرواح‪ ،‬وقد بلغ عدد اللهة الهندوسية ثلثين مليونا تزدحم بها مقبرة‬ ‫العظماء في الهند ‪.77 -76 :2‬‬ ‫‪ 2‬ادوين رايشاور‪ :‬اليابانيون ‪.‫انتصرت على الشنتو ‪03‬‬ ‫وقد انتشرت البوذية في سيلن والمليو والتبت وتركستان وبورما وسيام‬ ‫وكمبوديا وكوريا إلى جانب الصين والهند واليابان ‪.61‬‬ ‫‪ 3‬المرجع السابق ‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬المرجع السابق ‪.1‬‬ ‫ومن هذا العرض السريع الشامل يتبين أن البشرية جمعاء كانت منحرفة عن‬ ‫توحيد الله تعالى وجاهلة بكيفية عبادته‪ ،‬وأن مجيء السلم كان رحمة‬ ‫عظيمة لهذا‬ ‫العالم‪ ،‬حيث صخخ السلم العتقادات الياطلة بالتعريف الواضح بالخالق عز‬ ‫وجل‬ ‫وأسمائه وصفاته ومعرفة جوانب العقيدة الخرى مفصلة‪ ،‬والكشف عن‬ ‫مراده من‬ ‫العباد ببيان أحكام الحلل والحرام‪ ،‬وتفصيل الداب والخلق‪ ،‬وبذلك صار‬ ‫بوسع‬ ‫النسان الهتداء إلى الله الواحد القهار وعبادته وفق ماببنه القرآن والسنة‪،‬‬ ‫وتطبيق‬ ‫منهجه الشامل في الحياة النسانية‪.5‬‬ ‫وقد صورت هذه اللهة بصور ل تراعى فيها حدود الخلق واحتفظت خلل‬ ‫القرون بعبادات وحشية مثل التضحية بأفراد من النسان‪ ،‬وإحراق الرملة‬ ‫عند وفاة‬ ‫زوجها‪ .

‬وكان الباعث‬ ‫الرئيسي‬ ‫على الدعوة هو طلب مرضاة الله والحصول على مثوبته ففي الحديث‬ ‫النبوي‪ " :‬لن‬ ‫حمر النعم' ‪.107‬‬ ‫‪ 2‬سبأ ‪.108‬‬ ‫‪ 4‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،58 :4‬ومسلم‪ :‬الصحيح‪ ،‬كتاب فضائل الصحابة باب "‬ ‫رقم ‪ 34‬و اللفظ‬ ‫له‪.4‬‬ ‫يهد الله بك رجل ً واحدأ خير لك من ُ‬ ‫إن موضوع الدعوة هو السلم بشموله للعقيدة والشريعة والخلق أو بتعبير‬ ‫معاصر لجوانب الحياة المتنوعة فكرية واجتماعية واقتصادية وسياسية‪ ،‬ولكن‬ ‫المحور الصاسي هو التوحيد الخالص لله تعالى وأنه الرب الخالق والمنعم‬ ‫الرازق‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬النبياء ‪.28‬‬ ‫‪ 3‬يوسف ‪.‬‬ ‫) ‪(1/342‬‬ ‫وأنه خلق البشر لتحقيق العبودية له وما خلقت الجن والنس إل لعبدون ‪،1‬‬ ‫ويتم‬ ‫اختبار طاعهم في هذه الدنيا ويجازون على أعمالهم في اليوم الخر‪ ،‬حيث‬ ‫يدخل‬ ‫المؤمنون الجنة والكافرون النار زعم الذين كفروا أن لن يبعثوا قل بلى وربي‬ ‫لنبعمن‬ ‫ئم لتنبؤن بما عملتم وذلك على الله يسير ‪ 2‬سابقوا إلى مغفرة من ربكم‬ ‫وجنة‬ ‫عرضها كعرض السماء والرض أعدت للذين أمنوا بالله ورسله ذلك فضل‬ ‫الله يؤتيه‬ ‫من يشاء ‪ 3‬والذين كفروا وكذبوا باياتنا أولئك أصحاب النار هم فيها خالدون‬ .‫المبحث الثاني ‪ :‬الدعوة السلمية ومنطلقاتها الفكرية‬ ‫إن الخطاب السلمي موجه للناس كافة بشتى بقاعهم ومختلف أزمانهم‬ ‫وبكل أجناسهم وقومياتهم وألوانهم وما أرسلناك إل رحمة للعالمين ‪ 1‬وما‬ ‫أرسلناك إل كافة للناس بشيرا ً ونذيرا ‪ ،2‬وهذا العموم في الخطاب للبشرية‬ ‫اقتضى‬ ‫أن يقوم الرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعه بدعوة الخرين إلى الدخول‬ ‫في‬ ‫السلم قل هذه سبيلي أدعو إلى الله على بصيرة أنا ومن اتبعني ‪ 30‬وقد‬ ‫حفلت‬ ‫العصور السلمية المعاقبة بنشاط دعوي في أوضاع الحرب والسلم كان له‬ ‫أثره‬ ‫البالغ في تكتبر أعداد المسلمين وتوسيع رقعة دار السلم‪ .

‬‬ ‫الوعي بالهدف النبيل من الوحود‪ ،‬والوعي بضرورة الرتقاء الروحي والمادي‪،‬‬ ‫والوعي بوصائل الرتقاء من الحساس بمعاني اليمان والتدبر والتفكر والذكر‬ ‫والشكر والعبادات المتنوعة من صلة وصوم وحح لتوثيق الصلة بالخالق‬ ‫الصلة‬ ‫معراج المؤمن ‪ ،‬ومن النتصار للحق والعدل والخير والجمال بالمر‬ ‫بالمعروف‬ ‫والنهي عن المنكر‪ ،‬ومن تمل القيم السلمية في واقع حياته ليكون متال "‬ ‫النسان‬ ‫الصالح "‪ ،‬ومن العطاء السخي للخرين عن طريق " العمل الصالح " الذي‬ ‫يقربه إلى‬ ‫الله تعإلى‪..7‬‬ ‫‪ 3‬الحديد ‪.‫‪4‬‬ ‫ً‬ ‫إن الدخول في السلم يبدأب "أشهد أن ل إله ل الله وأن محمدا رسول الله‬ ‫"‬ ‫وبها يعلن النسان اخلصه في العبودية لله وحده‪ ،‬والتزامه باتباع أحكام‬ ‫السلم التي‬ ‫جاء بها محمد صلى الله عليه وسلم وهكذا يدخل النسان مرحلة الوعي‬ ‫الديني‪.‬‬ ‫إن القرآن هو أول كتاب باللغة العربية حرك وعي النسان قبل أربعة عشر‬ ‫قرنًا‪ ،‬وفتح عقله على مكانه في الكون والحياة‪ ،‬وعرف بالحقوق والواجبات‬ ‫التي‬ ‫تعمق وعيه الجتماعي ونظرته النسانية‪ ،‬وقد كان النبي صلى الله عليه‬ ‫وسلم يوضح‬ ‫ذلك كله بأقواله وسبرته الشخصية‪ ،‬ونظرأ لتمثله القرآن بعمق ووعي‬ ‫خاصين‪،‬‬ .10‬‬ ‫) ‪(1/343‬‬ ‫تحقيقها نسبيا‪ ،‬وإن تحققت في جيل فليس ثمة ما يضمن تحققها في جيل‬ ‫لحق‪،‬‬ ‫فالصعود والهبوط يعتقيان في تاريخ البشر‪ ،‬وتجديد الذين واحياء السنن‬ ‫وتوثيق‬ ‫عرى اليمان يرتبط بالدعوة السلمية‪ ،‬ومدى وعي الدعاة لمضامين السلم‬ ‫وشموليته‬ ‫وقدرتهم على تمثل تعالمه‪ ،‬وإقناع الخرين بها‪..56‬‬ ‫‪ 2‬التغابن ‪.‬وهي معاني كبيرة‬ ‫ل يسهل‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الذ اريات ‪.‬‬ ‫إن دائرة العمل الصالح واسعة‪ ،‬وهو يهدف إلى الرتقاء بالحياة الروحية‬ ‫والمادية ومساندة قيم الحق والخير والجتال في الرض‪ .21‬‬ ‫‪ 4‬التغابن ‪.

‬‬ ‫وحرصت الدعوة السلمية على بناء مجتمع العدل والقوة لقد أرسلنا رسلنا‬ ‫يالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط وأنزلنا الحديد‬ ‫فيه بأس‬ ‫ى عزيز‬ ‫شديد ومنافع للناس وليعلم الله من يتصره ورسله بالغيب إن الله قو ِ‬ ‫‪ 1‬مما‬ ‫ى متحضر يقوم على العدل والقوة‪،‬‬ ‫يوضح السس اللزمة لبناء مجتمع قو ِ‬ ‫فالكتاب‬ ‫والميزان لقامة العدل‪ ،‬والحديد ليجاد القوة التي تحمي العدل وتكفل‬ ‫استمراره‪.‬‬ ‫وأحيانا اتخذ النسان وسطاء من الحجر والشجر والبشر يناجونهم ويسألونهم‪،‬‬ ‫فاعلنت الدعوة السلمية أنه محض الشرك وأن لوساطة بين الله والنسان‪،‬‬ ‫وفي‬ ‫الحديث " اتق دعوة المظلوم فانه ليس بينه وبين الله حجاب' ‪ 1‬مما يفح‬ ‫بصيرة‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪ ،168 :7‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪1740 :4‬‬ ‫) ‪(1/344‬‬ ‫المؤمن على عاقبة ظلم النسان ويرسي أساسا ً للعدل السياسي‬ ‫والجتماعي‪.‬‬ ‫وقصدت الدعوة السلمية إلى تحرير النسان من الوهام والساطير‬ ‫ى يقوم بها منعفعون يزعمون أنهم وسطاء بين الله‬ ‫والخرافات والشعوذة الت ِ‬ ‫والناس‪..‬‬ ‫وتحمل الدعوة السلمية ميز انا دققا للحقوق والواجبات حسب الشريعة‪،‬‬ ‫فل يجوز التفريط بها أو التخلي عها‪ ،‬فهي فحة إلهية للبشرية‪ ،‬وقد اقتضى‬ ‫تطبيق‬ ‫تلك التعاِلم جهادأ وبذل منذ نزول الوحي حتى اسقرت دولة السلم‪ ،‬فلول‬ ‫الحركة‬ ‫الجهادية لما قضي على الشرك وطابع الحياة الجاهلية‪ ،‬ولما استقرت معاني‬ ‫العقيدة‬ ‫وقيم السلم الجتماعية ومضامينه الخلقية في نفوس المليين‪.‬‬ ‫هدفت الدعوة السلمية إلى تخفيف معاناة النسان في الحياة‪ ،‬والتي يمكن‬ ‫ى ازدياد‬ ‫أن تتضاءل يازدياد وعه في ظل الوحي اللهي‪ ،‬في حين قد يؤد ِ‬ ‫ى إلى‬ ‫الوع ِ‬ ‫زيادة المعاناة عند غياب اليمان‪ ،‬فقسوة الحياة تشتد عندما تفقد المعنى‪،‬‬ ‫والذين‬ ‫هو الذي يعطيها المعنى‪.‫وتأِثره الكبير في جيله خاصة فان الرؤية القرآنة تحولت إلى واقع انساني‬ ‫معاش‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ى‬ ‫تفاعل مع الوحي اللهي‪ -‬قرآنا وشة‪ -‬وأثمر ارتقاًء عظما في الوعي النسان ِ‬ ‫العام‬ ‫عندما انتشر السلم في الزمان والمكان‪.‬‬ .

90‬‬ ‫‪ 3‬الترمذي‪ :‬الجامع حديث رقم ‪ ،3956‬و أحمد‪ :‬المنسد ‪.3‬ويقتضي ذلك‬ ‫تحقيق‬ ‫تكافؤ الفرص أمام الناس والتزام العدل المطلق بيهم‪ ،‬وهدم النظم الطبقية‬ ‫إذ لمكان‬ ‫للعنجهية والصلف والكبرياء والستعلء على الناس " المسلمون تتكافأ‬ ‫دماؤهم‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الحديد ‪.361 :2‬‬ ‫) ‪(1/345‬‬ ‫‪346‬‬ ‫ويسعى بذمتهم أدناهم " ‪ .3‬‬ ‫وتوازن الدعوة السلمية بين المطالب الروحية والدنيوية‪ ،‬وتنظر إلى عمر ان‬ ‫الرض وزينة الحياة وطيباتها نظرة متفائلة‪ ،‬فل تطالب البشر بالتبتل‬ ‫والحرمان‬ ‫والنأي عن استثمار الطاقات المتنوعة لمصالحهم قل من حرم زينة الله التي‬ ‫أخرج‬ ‫لعباده والطيبات من الرزق ‪ 4‬وابتغ يخما آتاك الله الدار الخرة ول تنس‬ ‫نصيبك من‬ ‫الدنيا وأحسن كما أحسن الله اليك ‪ 5‬فالمطلوب أن يكون العمران‬ ‫والستثمار في‬ ‫نطاق الحساس دون الظلم والنحراف عن الفطرة وتسخير القوى نحو‬ ‫الشر والدمار‬ ‫و الطغيان‪.2‬‬ ‫وتنطلى الدعوة السلمية من مبدأ المساواة بين البشر دون اعتبار للثروة‬ ‫والجاه ول اللون أو العرق " الناس بنو آدم وآدم من تر اب " ‪ .‬وربما من أجل ذلك كله قال الفيلسوف‬ ‫اللماني‬ ‫هيجل‪ " :‬يعتبر المبدأ السلمي‪ -‬أو روح التنوير في العالم الشرقي‪ -‬أول مبدأ‬ ‫يقف‬ ‫في وجه البربرية " ‪.‫والعدل الشامل يمحد إلى المسلم والذمي والكافر‪ ،‬والغنياء والفقراء‬ ‫والقوياء‬ ‫والضعفاء والرجال والنساء حيث تتحدد حقوق الجميع وفق موازين العدل‬ ‫دون‬ ‫احتكار أو استغلل أو اسئثار أو ظلم إن الله يأمر بالعدل والحسان ‪.25‬‬ ‫‪ 2‬النحل ‪.2‬‬ ‫وتعلم الدعوة السلمة الشورى أساسا للنظام الساسي والجتماعي انطلقا ً‬ ‫من الية وأمرهم شورى بينهم والية وشاورهم في المر وقد بين عمر رضي‬ ‫الله عنه أن الحكم يخص المة وأن من يسلبها هذا المر يكون غاصبا ‪...‬‬ ‫وهي في دعوتها إلى العمران تربي التباع على التقان‪ ،‬والتقان يقابل‬ .1‬وهذا يفسر تجاوب المم المختلفة مع الدعوة‬ ‫السلمة‬ ‫ودخولها في دين الله أفواجا‪ .

1‬‬ ‫وقد أثمرت هذه الدعوة حضارة مادية رائعة في العصور السلمية الذهبية‬ ‫شملت الفكر والعلوم والزراعة والصناعة‪.‫بمصطلحات العصر النكنولوجيا ‪ ،‬والحسان مرتبة عليا فوق السلم واليمان‪،‬‬ ‫وفيها تتفجر الطاقات النسانية‪ ،‬وتنفتح على عالم الغيب بتركيز عال من‬ ‫العبادة‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أبو داود‪ :‬السنن حديث رقم ‪.‬‬ ‫وتفتح الدعوة السلمية أبو اب النوبة أمام العالمين مهما بلغت معاصيهم‬ ‫دون‬ ‫ى الذين‬ ‫الحاجة إلى العراف أمام وسيط أو كشف مستور للخرين قل ياعباد ِ‬ ‫أسرفوا على أنفسهم ل تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه‬ ‫هو الغفور‬ ‫الرحيم ‪ 3‬وبذلك تم التأكيد على قيم إيجابية تحارب الباس والقنوط والتردي‬ ‫والعبثة والحاس بمأساوية الحياة‪ ،‬وتمحو الصور القاتمة المظلمة الموحية‬ ‫بال ً‬ ‫كاب والقلق مثل الطيرة الشاؤم والخوف من المستقبل‪ .250‬‬ ‫‪ 3‬يعقوب بن سفيان‪ :‬المعرفة و التأريخ ‪ 351 :1‬بإسناد صحيح‪.32‬‬ ‫‪ 5‬القصص ‪.‬‬ ‫‪ 4‬العراف ‪.18 :1‬‬ ‫‪ 2‬المائدة ‪.53‬‬ .77‬‬ ‫) ‪(1/346‬‬ ‫والرقابة والقين " الحسان أن تعند الله كأنك تراه‪ ،‬فإن لم تكن تر اه فإنه‬ ‫يراك " ‪.‬سأل صحابي‬ ‫النبي‬ ‫صلى الله عليه وسلم‪ :‬منا رجال يتطيرون ؟ فاجابه‪ " :‬ذاك شيء يجدونه في‬ ‫صدورهم‬ ‫فل يصدنهم " ‪04‬‬ ‫ى اليجابية الملطفة للحياة‬ ‫وتكثر الصور المتفائلة والمعالم المضيئة والمعان ِ‬ ‫والمجملة للجتماع البشري بإشاعة السلم والمحبة بين الناس والهتمام‬ ‫بحسن‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح ‪.32‬‬ ‫‪ 3‬الزمر ‪.2751‬‬ ‫‪ 2‬هيجل‪ :‬محاضرات في فلسفة التاريخ ‪.‬‬ ‫وكان من مقاصد الدعوة السلمية حفظ النوع النساني واستمراره في‬ ‫الوجود‪ ،‬بتشريع الزواج وتحصين السرة وتحريم اتلف النفس البشرية بالقتل‬ ‫أو‬ ‫ذر نفس أو فسادٍ في الرض فكأنما قتل الناس جميعا ً‬ ‫النتحار من قتل نفسا ً ب ِ‬ ‫ومن‬ ‫أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ‪ 2‬معبرة تحقيق المان الفردي أساسا‬ ‫لتحقيق‬ ‫المن الجتاعي‪.

‬‬ ‫وقد اهتمت الدعوة السلمية بالعلم فهو فريضة على كل مسلم‪ ،‬ووعدت‬ ‫بالجر العظيم على طلبه‪ ،‬وقد وردت كلمة العلم في ‪ 426‬موضع من القرآن‬ ‫الكريم‬ ‫وأعلت مكانة العلماء حتى اعتبرتهم ورثة النبياء ‪ .2‬‬ ‫وكانت عقيدة اليمان يالقضاء والقدر تحفز روح المغامرة الجهادية والعلمية‬ ‫والتجارية‪ ،‬وتدفع للبذل والنضحية لبناء المة وكيانها الحضاري‪.203:1‬‬ ‫‪ 2‬الحشر ‪.3‬وأرست قيما ثقافية‬ ‫تضمن‬ ‫استمرار التقدم العلمي‪ .‬فالعلم حق للجميع وليس حكرأ لفئة معينة مما‬ ‫يؤدي‬ ‫للرتفاع بالمستوى الثقافي لجمهور المة‪ ،‬والعلم يجب أن يقترن بالعمل‬ ‫والسلوك‪،‬‬ ‫خرأ يفقهه في الذين " وفقه‬ ‫وهو دليل توفيق الله للنسان " من يرد الله به ِ‬ ‫الذين‬ ‫يقتضي فهم الحياة والظر إلى أحداثها وقضاياها وفق مفاهيم السلم الذي‬ ‫انتظم‬ ‫جوانب الحياة المتنوعة‪ ،‬فل عجب اذا ما تفتحت بصيرة المسلم على جوانب‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬مسلم‪ :‬الصحيح ‪.81‬‬ ‫) ‪(1/348‬‬ .‫‪ 4‬مسلم‪ :‬الصحيح ‪ 382 :1‬حديث رقم ‪ ،537‬وأبو داود‪ :‬السنن ‪-244 :1‬‬ ‫‪245‬‬ ‫) ‪(1/347‬‬ ‫المنظر والمظهر والنظافة وطيب الرائحة‪.‬‬ ‫وأعلنت الدعوة السلمة حماية الملكية الفردية‪ ،‬وحثت على دوام تداول‬ ‫الموال بالستثمار‪ ،‬ومنعت تبديدها حتى من قبل صاحبها فحجرت عله اذا‬ ‫كان‬ ‫ً‬ ‫سفيها ليدرك عواقب إتلف الثروة‪ ،‬وحرمت الريا والحكار منعا لنحصار‬ ‫المال‬ ‫بأيدٍ قليلة كي ليكون دولة بين الغنياء منكم ‪.‬‬ ‫وأكدت الدعوة السلمية على التكافل والتعاون بين الناس ابتداًء بصلة‬ ‫الرحام وانتهاًء بالمجمع بالحث على السخاء والكرم واليثار ومراعاة حقوق‬ ‫الجيران حيث ينخلع الناس عن أموالهم التي يحبونها تحت شعار "الصدقة‬ ‫برهان " ‪1‬‬ ‫يعني أنها دليل قاطع على تذوق حلوة اليمان‪.7‬‬ ‫أبو داود‪ :‬السنن ‪ ،317 :3‬و الترمذي‪ :‬الجامع ‪ ،49 :5‬و ابن ماجة‪ :‬السنن ‪:1‬‬ ‫‪.

.‬‬ ‫وكانت الدعوة السلمية ترتكز على مفهوم أن العقل وحرية الفكر مناط‬ ‫التكليف وطالنت أتباعها بالبحث الحر عن الدليل أو البرهان‪ ،‬وأنكرت تقليد‬ ‫الخرين‪ ،‬فلم يظهر في السلم كهنوت يدعي احتكار فهم السلم وحق‬ ‫تفسِير‬ ‫نصوصه كما حدث في تأريخ الديان الخرى‪ ،‬بل بوسع كل مسلم أن يرجع‬ ‫إلى‬ ‫القرآن والسنة وأن يتضلع في علومهما وياخذ بعد ذلك عنهما‪ ،‬ويناقش‬ ‫الخرين في‬ ‫صحة الدليل وطريقة الستدلل‪..29 :5‬‬ ‫) ‪(1/349‬‬ ‫الفصل الثاني ‪ :‬الفتوحات‬ ‫) ‪(1/351‬‬ ‫المبحث الول ‪ :‬فتوح العراق و المشرق‬ ‫في خلفة أبي بكر الصديق ) رضي الله عنه (‬ . :‬وعن علمه‬ ‫هاذا عمل‬ ‫فيه " ‪ .‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أبو داؤد ‪ :‬السنن ‪ ،323 : 3‬وابن ماجة‪ :‬السنن ‪.93 :1‬‬ ‫‪ 2‬أبو داود‪ :‬السنن ‪ ،321 :3‬و الترمذي‪ :‬الجامع ‪.‫الجتماع والقتصاد والحس والذوق وقيم الجمال بصورة أرحب وأعمق‬ ‫وأشمل‬ ‫كلما ازداد بصيرة في دينه‪.‬‬ ‫إن التأمل في المنطلقات الفكرية للدعوة السلمية يكشف عن مباديء‬ ‫أساسية‬ ‫تتمثل في تحقيق العبودية لله والكر امة والحرية والعلم والعدل والمساواة‬ ‫والشورى‬ ‫للنسان الذي يتجه إليه الخطاب السلمي في مطلق الزمان والمكان‪.1‬والعالم مسؤول عن نشر العلم وعدم كتمانه " من سئل عن علم‬ ‫فكتمه ألجمه‬ ‫الله بلجام من نار يوم القيامة " ‪.2‬‬ ‫والعلم بحر ل ساحل له‪ ،‬ول يمكن للفرد الحاطة به‪ ،‬لذلك لبد من‬ ‫الستمرار في طلبه دون انقطاع‪ ،‬وقد أثمرت هذه القيم الثقاِفة حركة فكرية‬ ‫زاهرة‬ ‫حيث صار " التعلم المستمر " و " تراكم المعرفة " و " تجميع العلم "‬ ‫ودراسته‬ ‫بصورة منظمة من أبرز خصائص الحركة الفكرية في عصور السلم الذهبية‪.‬‬ ‫والعلم تترتب عليه مسؤولية دينية‪ ،‬فالعالم ئسأل عن موقفه العلمي يوم‬ ‫القيامة‬ ‫" ل تزول قدما عبد يوم القيامة حتى ئسأل عن أربع خصال‪ .

2‬‬ ‫قرس في هذه المرحلة أردشير فحشد جيشا بقيادة قارن فالتقى‬ ‫وقد تملك ال ْ‬ ‫به‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 347 :3‬عن سيف بن عمر التميمي‪ ،‬والبلذري‪ :‬فتوح‬ ‫البدان ‪.‫كانت قبيلتا شيبان وسدوس‪ -‬من بني بكر بن وائل‪ -‬تسكنان في القسم‬ ‫الجنوبي‬ ‫من العراق‪ ،‬وكان المثنى بن حارثة الشيباني يتزعم قبيلة شيبان ويغزو بها‬ ‫مناطق‬ ‫الحيرة‪ ،‬كما كان قطبة بن قتادة السدوسي يتزعم قبيلة سدوس ويغزو بها‬ ‫أطراف‬ ‫البلة الثي كانت الميناء الرئشي للعراق على الخليج العربي‪ ،‬ولم تكن هذه‬ ‫الحركات مرتبطة بالمدينة‪ ،‬بل كانت مستقلة ولذلك أرسل أبو بكر الصديق‬ ‫رضي‬ ‫الله عنه خالد بن الوليد وعياض بن غنم إلى العراق ليتوليا قيادة الجيوش‬ ‫فيه‪ ،‬على أن‬ ‫يفتح عياض دومة الجندل التي انثقضت على أبي بكر ثم يمضي إلى الحيرة‪،‬‬ ‫وأيهما‬ ‫دخل الحيرة قبل الخر تولى القيادة العامة في العراق ‪.1‬‬ ‫سبق خالد إلى العراق وضم إليه جيش المئنى وبدأ بتنظيم الحركات‬ ‫العسكرية فكانت أولى الوقائع بينه وبين الفرس في منطقة الحفير قرب‬ ‫الخليج العربي‬ ‫وقد انتصر فيها خالد على هرمز القائد الفارسي‪ ،‬وتسمى المعركة بذات‬ ‫السلسل‬ ‫لن الفرس اقترنوا باللسل‪ ،‬كما تسمى غزوة كاظمة باسم القرية التي‬ ‫دارت قربها ‪.‬‬ ‫) ‪(1/353‬‬ ‫خالد في المذار وألحق به الهزيمة وقتل من الفرس عددأ كبيرا ً ‪ ،1‬وحاول‬ ‫الفرس‬ ‫بعد موقعة المذار الشفادة من القبائل العربية وخاصة بكر بن وائل‪،‬‬ ‫فاحتشدوا في‬ ‫الولجة وانضم اليهم الندرزغز القائد الذي أرسله الملك أردشبر‪ ،‬وتمكن خالد‬ ‫من‬ ‫هزيمتهم‪ ،‬فذهبت فلولهم إلى أليس ‪ ،2‬فاجتمعت العرب بقيادة مالك بن‬ ‫قيس‬ ‫والفرس بقيادة بهمن جاذويه‪ ،‬لكن بهمن ترك جبهة القتال إلى العاصمة‬ ‫بسبب مرض‬ ‫سى‬ ‫أردشير حِيث مات فيه‪ ،‬وترك جابان على الفرس‪ ،‬وتمكن خالد في ألي ِ‬ ‫من تشتيت‬ ‫ً‬ ‫ْالعرب والفرس وفر جابان وقل مالك بن قيس ‪ .296 -295‬‬ ‫‪ 2‬المصدر نفسه ‪ 349 -348 :3‬عن سيف‪.3‬ثم سارع خالد إلى‬ .

1‬ثم قصد خالد إلى عين التمر على أطراف بادية الشام حيث‬ ‫تجمعت‬ ‫قبائل تغلب والنمر وأياد والفرس بقيادة مهر ان بن بهرام جوبين فحاصرها‬ ‫حتى نزلوا‬ ‫على حكمه فقتل المقاتلة وغنم الموال ‪.‬حاكم الحيرة الفارس ِ‬ ‫السداد‬ ‫القوة وحاصر الحميرة‪ ،‬فتحصن سكانها العرب وقاوموا‪ ،‬وفر آزاذبة‪ ،‬وبعد‬ ‫حصار‬ ‫درة على الجزية‪ ،‬واتخذ خالد الحميرة معسكرأ‬ ‫ضلنيف صالح خالد سكان ال ِ‬ ‫لجيشه‪،‬‬ ‫و أرسل عدة حملت إلى أطراف الحيرة لقرار المن فيها‪ ،‬وقد صالحه‬ ‫الدهاقين في‬ ‫المنطقة ‪5‬‬ ‫وبعد فتح الحيرة قصد خالد إلى النبار فحاصرها‪ ،‬وكانت محاطة بخندق‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 351 :3‬عن سيف‪.‫أمغِيشيا فهدمها‬ ‫خربها ‪ ،4‬وكان الفرس منشغلين بالضطراب في البلط عقب موت أردشير‬ ‫حيث‬ ‫نعاقب على العرش بعده عدد من المراء والميرات‪ .‬وقد استفاد خالد من‬ ‫هذه‬ ‫إلظوف فقصد الحيرة عاصمة العواق العربي من أمغيشيا بالسفن‪ ،‬وقد تتد‬ ‫آزاذبة‬ ‫ى قناطر الفرات ليمنع سير السفن لكن خالد أعاد فتح‬ ‫‪ .‬‬ ‫‪ 5‬الطبري‪ :‬تاريخ ‪ 3‬ت ‪ 369 -358‬عن سيف‪ ،‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪297‬‬ ‫) ‪(1/354‬‬ ‫فرمى فيه البل ليجتاز إليها‪ ،‬لكن شيرزاد الحاكم الفارسي صالحه على أن‬ ‫يسمح له‬ ‫بمغادرتها ‪ .‬‬ ‫‪ 2‬المصدر نفسه ‪.2‬‬ ‫أما عياض بن غنم فبقي سنة كاملة ل يقوى على خصومه من كلب وبهراء‬ ‫وغسان الذين نفروا إلى دومة الجندل بعد هزيمتهم أمام خالد بن الوليد‪،‬‬ ‫وكان زعيم‬ ‫أهل الدومة أكيدر بن عبد الملك الكندي الذي سرعان ما تخاذل عندما علم‬ ‫بنجدة‬ ‫خالد لعباض‪ ،‬وقيل أنه ترك الدومة قبل المعركة‪ ،‬أما القبائل العربية فقاتل‬ ‫المسلمين خارح الحصن ثم فرت فتحصنت به ثم فتح خالد الدومة عنوة‬ ‫وقتل من‬ ‫بداخلها من المقاتلين ‪ 0‬وكانت الدومة مفتاح بلد الشام والعراق لذلك حرص‬ .‬‬ ‫‪ 4‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 358 :3‬عن سيف‪.353 :3‬‬ ‫‪ 3‬المصدر نفسه ‪ 355 :3‬عن سيف‪ ،‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪،297‬‬ ‫‪300‬باختصار‪.

5‬ثم قصد خالد إلى ال ِ‬ ‫على سائر العر او العرب ِ‬ ‫والشام‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 373 :3‬عن سيف‪.3‬‬ ‫في خلفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه ‪:‬‬ ‫بعد مغادرة خالد بن الوليد العراق إلى الشام‪ ،‬اضطر المثنى إلى النسحاب‬ ‫من المنطقة المفتوحة إلى الصحراء لعدم تمكنه من مواجهة الفرس بقواته‬ ‫القليلة‪،‬‬ ‫ولخشيته من ثورة سكان البلد‪ ،‬فترك الحيرة إلى خفان في الصحراء‪.‬‬ ‫‪ 3‬المصدر نفسه ‪ 378 :3‬عن سيف‪.3‬‬ ‫وقد استغل العرب والفرس غياب خالد عن الحيرة فثاروا فيها‪ ،‬فلما رجع‬ ‫خالد أخضعها وباغت قبائل تغلب‪ ،‬وأرسل القعقاع إلى حصيد حيث تجمعات‬ ‫الفارين من الحيرة عربا وفرسا فهزمهم ‪ ،4‬ولجأوا إلى بلدة الخنافس ففتحها‬ ‫سطرة‬ ‫المسلمون‪ ،‬كما ياغت خالد قبائل هذيل في المصيخ‪ ،‬وبذلك أعاد ِ‬ ‫المسلمين‬ ‫فراض وهو تخوم العراق‬ ‫ى ‪ .2‬‬ ‫ملحظات‪:‬‬ ‫ً‬ ‫ي الفتوح‪ ،‬بل‬ ‫‪ -1‬لم يشرك الصديق رضي الله عنه أحدا من المرتدين ف ٍ‬ ‫جردهم من السلح لنه لم يأمنهم لحداثة عهدهم بالردة‪ ،‬وعقوبة لهم بإظهار‬ ‫الستغناء عنهم‪ ،‬ثم لنه لم يشأ أن يكونوا طلئع الفتح السلمي فل يعطون‬ ‫سكان‬ ‫المناطق المفتوحة المثل الصالح للجندي المسلم‪.381 :3‬‬ ‫) ‪(1/355‬‬ ‫والجزيرة فاجتمع عليه العرب والفرس والروم فقاتلهم وانتصر عليهم ‪ ،1‬ثم‬ ‫رجع إلى‬ ‫الحيرة حيث جاءه أمر أبي بكر الصديق رضي الله عنه أن بأخذ نصف الجيش‬ ‫ويخه‬ ‫إلى الشام لمساعدة المسلمين هناك ضد الروم‪ ،‬وبقي المثنى بالنصف الخر‬ ‫في‬ ‫العراق ‪.‬وهذا يفسر‬ ‫أسباب‬ ‫تغير شروط الصلح مرات عديدة في مناطق السواد‪.383 :3‬‬ .‫المسلمون على الستيلء عليها ‪.‬‬ ‫‪ -2‬لم تشقر قدم الفاتحين في المناطق المفتوحة‪ ،‬بل كان السكان وخاصة‬ ‫نصارى العرب يثورون عليهم فقد أعيد فتح الحيرة ثلث مرات‪ .‬‬ ‫‪ -3‬دارت سائر المعارك في العراق العربي ‪.380 :3‬‬ ‫‪ 5‬نفسه ‪.‬‬ ‫‪ 2‬المصدر السابق ‪ 376 :3‬عن سيف‪.‬‬ ‫ثم حدثت اضطرابات في البلط إلساساني وتعاقب تسعة أمراء في أربع‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬نفسه ‪.‬‬ ‫‪ 4‬نفسه ‪.

453 -450 :3‬‬ ‫) ‪(1/357‬‬ .‫‪ 2‬نفسه ‪.2‬‬ ‫وقد حفزت هزائم الفرس رستم فعبا جيشا كبيرأ بقيادة بهمن جاذويه ذي‬ ‫الحاجب يساعده الجالينوس ومعهم الفيلة وراية كسرى " درفش كابيان "‪،‬‬ ‫والتقى‬ ‫الجيشان على الفرات بقس الناطف‪ ،‬وقد خير الفرس أبا عبيد أن يعبر اليهم‬ ‫أو‬ ‫يعبروا إليه فاختار الجوركي " ل يكونوا أجرأ على الموت منا " لكنه فقد‬ ‫خصائص‬ ‫عديدة‪ ،‬فقد كان وراءه الصحراء وبعبوره أصبح النهر وراءه‪ ،‬وكان في صحراء‬ ‫فاصبح في أعشاب ومستنقعات‪ ،‬وفي بدء المعركة رجحت كفة المسلمين‬ ‫لكن الفيلة‬ ‫أرعبت خيلهم وخبطت أبا عبيد فقتلته‪ ،‬وانهزم المسلمون‪ ،‬وقام أحدهم بقطع‬ ‫الجسر ليمنع الهزيمة لكنه أخطأ وزاد خسائر المسلمين التي بلغت أربعة‬ ‫آلف بين‬ ‫قتيل وغريق ثم أصلح الجتر وعبر المسلمون‪ .69 ،62‬‬ ‫) ‪(1/356‬‬ ‫سنوات على العرش‪ ،‬وبدأ الضطراب عندما قتل شيرويه أباه كسرى أبرويز‪،‬‬ ‫ثم قتل‬ ‫شبرويه‪ ،‬وتولى أمراء متعاقبون ثم تولى شهريران بن أردشير‪ ،‬ثم مات‬ ‫فتولت أخته‬ ‫دخت زنان بنت كسرى ثم خلعت وتولى سايور في شهريران ثم قتل وتولت‬ ‫آزر‬ ‫ميدخت بنت كسرى ثم خلعت وتولت بوران بنت كسرى وقد أطلقت يد‬ ‫رستم في‬ ‫شؤون الدولة والجيش ‪.447 ،414 -413 :3‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.417-415،408:3‬‬ ‫‪ 3‬شكري فيصل‪ :‬حركة الفتح السلمي ‪.‬لقد كانت الهزيمة قاسية حتى‬ ‫لحق‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.1‬‬ ‫وبدأ رستم تنظيم مقاومة ضد المسلمين‪ ،‬وقد استمد المثنى عمر بن‬ ‫الخطاب رضي الله عنه فارسل عمر أبا عبيد بن مسعود الثقفي ومعه عشرة‬ ‫آلف‬ ‫مقاتل‪ ،‬ولما وصل العراق كان رستم قد امتتار الدهاقين في السواد فثاروا‬ ‫بالمسلمين‬ ‫كما أرسل ثلثة جيوش أحدها بقبادة جابان والخر بقيادة نرس والثالث بقيادة‬ ‫الجالينوس‪ ،‬وتمكن أبو عنيد من هزيمة الجيوش الثلثة قرب الحيرة وكسكر‬ ‫والسقاطية على التوالي‪ ،‬وأعاد احتلل السواد وصالح الدهاقين ‪.

.‬‬ ‫وقام الفرس بتجنيد عام وتوزيع الفرو في كل أنحاء الرض التي احتلها‬ ‫المسلمون‪ ،‬وأثاروا السكان على المسلمين‪ ،‬فنقضوا الصلح وثاروا‪.‬‬ ‫القادسيه ‪15‬هـ‬ ‫أما المسلمون فقد قام المثنى باستنفار القبائل العربية لقتال الفرس‪،‬‬ ‫وأرسل‬ ‫عمر رضي الله عنه المداد من المدينة وأراد أن يقودها بنفسه لول نصيحة‬ ‫الصحابة له‬ ‫بالبقاء‪ ،‬ويولى القيادة سعد بن أبي وقاص‪ ،‬ويقال أن جيشه بلغ بمن التحق به‬ ‫في‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 459 -454 :3‬عن عيف‪.‬وفي أعقاب البويب ازداد احساس الفرس بالخطر‬ ‫فاجتمعوا‬ ‫على يزدجرد بن شهربار بن كسرى ونهض يزدجرد بالمر فجند العفاءات‬ ‫وحشد‬ ‫القوى‪ ،‬وأدرك المثنى خطورة الموقف فانسحب إلى ذي قار ينتظر أمداد‬ ‫المدينة‪.‬‬ ‫) ‪(1/358‬‬ ‫طريقه إلى العراق ‪ 000‬و ‪ 20‬مقاتل‪ ،‬ولما وصل إلى العراق كان المثنى قد‬ ‫استشهد‬ ‫من جراح أصابته فضم إليه جيشه البالغ ‪ 8000‬مقاتل‪ ،‬وأمر عمر رضي الله‬ ‫عنه أبا‬ ‫عبيدة بن الجراح قائد الجيش في الشام أن يمده بالجيش الذي سحبه خالد‬ .2‬كما قام‬ ‫وقد تمكن المثنى من حصر الفرس واليقاع بهم وقتل ِ‬ ‫بتعقب‬ ‫الفارين‪ ،‬وبذلك استعاد المسلمون معنوياتهم‪ ،‬وغلبوا من جديد على السواد‪.‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 472 -460 :3‬عن سيف وابن اسحق ‪.‬وكذلك سمح عمر‬ ‫رضي‬ ‫الله عنه للمرتدين بالشتر اك بالفتوح وأمد بهم المثنى‪ ،‬وقد قاد المثنى‬ ‫جيش‬ ‫المسلمين والتقى بالفرس في الُبويب مما يلي موضع الكوفة اليوم وعليهم‬ ‫مهران‪،‬‬ ‫مهران ‪ .‬‬ ‫وفي‬ ‫هذه المعركة اشتركت بعض القبائل العربية ونصارى النمر وتغلب إلى جانب‬ ‫المسلمين ضد الفرس‪ .1‬‬ ‫وكان لبد للمسلمين أن يثأروا للجسر‪ ،‬وبدأ الخلِيفة عمر رضي الله عنه‬ ‫يحشد الجيوش لهذا الغرض‪ ،‬وقد تثاقل بعض المسلمين عن الذهاب إلى‬ ‫جبهة العراق‬ ‫ورغبوا في اللتحاق بالشام حتى أكره عمر بجيلة بقيادة جرير بن عند الله‬ ‫البجلي‬ ‫باللتحاق بالعراق وعوضهم ربع خمس ما أفاء الله علهم‪ .‫بعض المسلمين بالمدينة وبقي بعضهم بالبوادي يغلبهم الحياء ‪.

1‬‬ ‫المدائن‬ ‫وانطلى المسلمون بعد القادسية إلى المدائن بعد أن سقطت أمامهم بابل ثم‬ ‫بهرسير وفر يزدجرد من المدائن إلى حلوان تاركا حامية في المدائن‪ .59 0 -477 :3‬‬ ‫‪ 2‬المصدر السابق ‪.‬واختلف في‬ ‫سنة‬ ‫الوقعة بين ‪ 14‬و ‪ 15‬و ‪ 16‬هـ ولعل الراجح أنها سنة ‪ 15‬هـ بعد اليرموك‬ ‫ودمشق‬ ‫وفحل ‪.‫من العراق‬ ‫قبل اليرموك فأعادهم وهم ‪ 8000‬مقاتل بقيادة هاشم بن عتبة بن أبي‬ ‫وقاص‪ ،‬وأما‬ ‫الفرس فبلغ عددهم في بعض الروايات ‪ 120000‬مقاتل معهم ‪ 33‬فيل ً‬ ‫يقودهم رستم‬ ‫كببر القادة الفرس‪ ،‬وقد بدأت المفاوضات أول ً وأوضح رسل المسلمين ونهم‬ ‫المغيرة بن شعبة والنعمان بن مقرن أهداف المسلمين لرستم الذي تصور‬ ‫أن المر‬ ‫يمكن أن يسوى يالمال‪ ،‬ثم دارت رحى المعركة في القادسية ثلثة أيام هي‬ ‫أرماث‬ ‫ى أشدها‪ ،‬وقد أفاد‬ ‫وأغواث وعمواس وليإليها الهدأة والسواد والهرير وه ِ‬ ‫المسلمون‬ ‫من يوم الجسر تمكنوا من الخلص من الفيلة برمي عيونها ففرت وقتل‬ ‫رستم وانهزم‬ ‫الفرس وقتل منهم ألوف كثيرة وخسر المسلمون ‪ 6000‬مقاتل‪ ..24 -6 :4‬‬ ‫) ‪(1/359‬‬ ‫جلول ‪ 16‬هـ‬ ‫وبدأ يزدجرد بتنظيم المقاومة من حلوان‪ ،‬ويتقدم نحو المداثن‪ ،‬لكن سعدا‬ ‫وجه هاشم بن عتبة على جييش من المسلمين‪ ،‬فالتقى يالفرس وهزمهم‬ ‫وفتح حلوان‬ ‫وذلك في موقعة جلولء الي يمثل سقوطها انهيار الخطوط الولى للمقاومة‬ ‫الفارسية‬ ‫وفي أعقاب جلولء اعتنق دهاِقن السواد السلم‪ ،‬فأقرهم عمر رضي الله‬ ‫عنه على‬ ‫مراكزهم ورفع عنهم الجزية ‪..‬وقد‬ ‫اقتحم‬ ‫المسلمون نهر دجلة بجرأة نادرة ولم يستطع الفرس صدهم‪ ،‬وسلمت‬ ‫الحامية على‬ ‫الجزية‪ ،‬ودخل المسلمون القصر البيض الذي وعدهم الرسول صلى الله‬ ‫عليه وسلم‬ ‫بفتحه ‪.1‬‬ .2‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.

‫نكريت‪:‬‬ ‫وبعد جلولء أرسل سعد بن أبي وقاص جيشا بقيادة عبد الله بن المعتم لفتح‬ ‫تكريت في ‪ 5000‬مقاتل‪ ،‬فقاتل فيها الروم الذين كانوا يسيطرون عليها‬ ‫وسقطت بعد‬ ‫حصار أربعين يوما‪ .48 -4 0 :4‬‬ ‫) ‪(1/360‬‬ ‫عتبة بن غزوان سنة ‪ 14‬هـ حيث وجهه عمر لغزو الجنوب حين وجه سعد بن‬ ‫ابي‬ ‫وقاص إلى القادسية ‪ .1‬وقد فتح عتبة البلة وهي مرفأ عظيم للسفن بعد‬ ‫قتال مع‬ ‫الفرس‪ ،‬ثم بنى البصرة‪ ،‬وهكذا أصبحت الكوفة والبصرة المنطلقين‬ ‫الرئيسيين‬ ‫للجيوش السلمية التي فتحت المشرق‪ .‬وهكذا أيضا أصبح الستقرار طابع‬ ‫الفتوحات في خلفة عمر رضي الله عنه‪.3‬‬ ‫بقاء البصرة ‪ 16‬هـ أو ‪ 17‬هـ‬ ‫وقريبا من ذلك الوقت بنى عتبة بن كزوان البصرة في منطقة البلة الي‬ ‫فتحها‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬المصدر نفسه ‪.34 -24 :4‬‬ ‫‪ 2‬ا لطبري‪ :‬تأريخ ‪.2‬‬ ‫بناء الكوفة‬ ‫وقد طلب عمر بن الخطاب رضي الله عنه من سعد بن أبي وقاص أن ل‬ ‫يوغل‬ ‫في بلد الفرس وأن يبني مدينة للمسلمين لنهم استوخموا جو المدائن ولعله‬ ‫خشي‬ ‫غلبة عادات أهلها وترفهم على المسلمين‪ ،‬فبنى سعد الكوفة التي ل يفصلها‬ ‫عن‬ ‫الصحراء ماء لتكون قاعدة الجيوش السلمية في العراق ‪.‬ثم وجه ابن المعتم ربعي بن الفكل العنزي إلى الموصل‬ ‫فصالح‬ ‫أهلها وأهل نينوى على الجزية ‪.37 -35 :4‬‬ ‫‪ 3‬المصمر السابق ‪.‬‬ ‫لقد ُفتح أكثر العراق عنوة‪ ،‬وانتقض مرات عديدة‪ ،‬حتى أن عهود الفتح‬ ‫وشروط الصلح تغيرت مرات عديدة‪ ،‬ويترتب على الفتح عنوة استملك‬ ‫المسلمين‬ ‫للرض‪ ،‬لكنهم دعوا المغلوبين للبقاء فيها على أن يدفعوا الخراج‪ ،‬وأفاد هذا‬ ‫حن‪ ،‬وفي ربط الفلحين القدامى‬ ‫الجراء في عدم تحول الفاتحين إلى فل ِ‬ ‫بأرضهم‬ ‫وولئهم لبلدهم‪ ،‬وساعد ذلك على ازدهار الزراعة في السواد‪ ،‬وما كان بوسع‬ ‫الفاتحين استثمار الرض لنقص الخبرة‪ ،‬أما موقف السكان فقد قاوم العرب‬ ‫الفاتحين‬ ‫مقاوهة عنيفة وخاصة نصارى بكر بن وائل‪ ،‬أما الفلحون فقد ساعدوا‬ .

‫الفاتحتين‬
‫الذين أبقوا الرض بأيديهم‪ ،‬لكن الجند من أهل السواد قاوموا بعنف فهم‬
‫يرتبطون‬
‫بالدولة‪ ،‬وأما الدهاقين فكانوا مع الغالب‪ ،‬ولما رجحت كفة المسلمين أسلموا‬
‫وتولوا أعمالهم السابقة على الفتح‪ .‬أما اسلم السكان فقد استجابت العامة‬
‫للدين‬
‫السمح والدهادن للحفاظ على مصالحهم‪ ،‬وأسلمت بعض القبائل العربية مثل‬
‫ربيعة‪،‬‬
‫وحافظت بكر بن وائل على النصر انية‪ ،‬وأسلم بعض الفرس واشتركوا في‬
‫القادسية‬
‫ً‬
‫مع المسلمين لكن عددهم كان محدودا ‪.2‬‬
‫ونتيجة عدم تعقب المسلمين لفلول الفرس في بلد إيران حسب خطة عمر‬
‫رضي الله عنه‪ ،‬تمكن بعض قادتهم كالهرمزان وملكهم ِيزدجرد من إعادة‬
‫تنظيم‬
‫__________‬
‫‪ 1‬المصدر نفسه ‪.595 -590 :3‬‬
‫‪ 2‬شكري فيصل‪ :‬حركة الفتح السلمي ‪.105 -100‬‬
‫) ‪(1/361‬‬
‫الجيش‪ ،‬وتصورا أن المسلمين خافوهم فلم يتعقبوهم‪ ،‬وبدأ التجمع الفارسي‬
‫في‬
‫مكانين‪ ،‬نهاوند ويتولى يزدجرد أمر حشد الجيوش فيها‪ ،‬والهواز ويتولى‬
‫الهرمز ان‬
‫الذي كان قد فًر من القادسية أمر الفرس فيها‪.‬‬
‫ونتيجة قرب الهواز من البصرة‪ ،‬بدأت تحرشات الفرس بالمسلمين هناك‪،‬‬
‫فلنرجع قليل إلى الوراء لتبين ظروف البصرة وعلقتها بالهواز‪ .‬وكان عتبة قد‬
‫مات‬
‫فولها عمر رضي الله عنه المغيرة بن شعبة‪ ،‬الذي كان قد تمكن من قهر‬
‫سكان‬
‫الهواز وصالحهم على الجزية‪ ،‬ثم عزل عمر رضي الله عنه المغيرة على اثر‬
‫شغب‬
‫بعض أهل البصرة عليه واتهامهم له بالزنا‪ ،‬ولم تتبت التهمة‪ ،‬لكن عمر عًين‬
‫أبا‬
‫ى موسى إلى البصرة ثار‬
‫موسى الشعري على البصرة‪ ،‬وفي طريق أب ِ‬
‫الفرس بالهواز‬
‫ورفضوا دفع الجزية‪ ،‬وزاد في طمع الفرس فشل المغامرة التي قام بها‬
‫العلء بن‬
‫الحضرمي حيث تقدم بالمسلمين من البحرين بالسفن إلى اقليم فارس‬
‫متجها ً إلى‬
‫اصطخر عاصمة القليم فقطع عليه الفرس طريق الرجعة‪ ،‬وأنقذت حاميات‬
‫البصرة‬
‫والكوفة العلء بن الحضرمي وعزل عن البحرين‪.‬‬

‫فتح الحواز‪:‬‬
‫ولما اطلع أبو موسى على تحرشات الفرس وطمعهم دفع قواته إلى مدينة‬
‫الهواز ففتحها بعد أن كانت قد فحث مناذر ونهر تيري‪ ،‬وقد فر الهرمزان من‬
‫الهواز إلى رامهرمز‪ ،‬وبدأت الحشود تتجمع من فارس حوله بتحريض من‬
‫يزدجرد‬
‫ى وقاص أن يوجه النعمان بن‬
‫فطلب عمر رضي الله عنه من سعد بن أب ِ‬
‫مقرن من الكوفة‬
‫إلى رامهرمز ‪.1‬‬
‫فتع رامهرمز‪:‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.76 -72 :4‬‬
‫) ‪(1/362‬‬
‫كما طلب من أبي موسى الشعري أن يوجه سهيل بن عدي من البصرة إلى‬
‫رامهرمز‪ ،‬وقد تمكن العمان من فتح رامهرمز قبل وصول سهيل ‪.1‬‬
‫فتح تستر‬
‫وفر الهرمزان إلى تستر‪ ،‬ولحقه العمان وسهيل فحاصرا تستر ولكثرة جيوش‬
‫الهرمزان وحصونة تستر لم يتمكن المسلمون من فتحها إل بعد وصول أمداد‬
‫كتيرة‬
‫من البصرة بقيادة أبي موسى الشعري ومن الكوفة بقيادة عمار بن ياسر‬
‫وإليها‪ ،‬ودار‬
‫قتال عنيف خارج تستر التي كانت عاصمة خوزستان وأكثر مدنها منعة‪ ،‬ثم‬
‫اضطر‬
‫الفرس إلى العتصام بحصونها‪ ،‬وقد دل رجل من أهل تستر المسلمين على‬
‫مدخل‬
‫مائي إلى المدينة‪ ،‬فدخل نه مائتان وأربعون مقاتل في الليل وفتحوا أبواب‬
‫المدينة‪،‬‬
‫ودخلها المسلمون‪ ،‬فاعتصم الهرمزان بقلعته ثم سلم على أن يحكم فيه عمر‬
‫رضي الله‬
‫عنه‪ ،‬وكفت المدينة عن المقاومة ‪.2‬‬
‫فتح السوس و جندي سابور‬
‫ثم اتجه المسلمون إلى السوس فحاصروها حتى نفد قوتها وصالحتهم‪،‬‬
‫وأسلم سياه السواري بشرط أن يلحق هو وجيشه باشراف العطاء‪،‬‬
‫وصالحت جندى‬
‫سابور المسلمين وبذلك تم خضوع اقليم فارس للمسلمين ‪.3‬‬
‫نهاوند ‪ 21‬هـ‬
‫وأما يزدجرد فاستمر يحشد الجيوش في نهاوند من مختلف المقاطعات‬
‫بقيادة الفيرزان حتى قيل أن جيشه بلغ ‪ 150000‬مقاتل‪ ،‬وتغيرت وجهة نظر‬
‫__________‬
‫‪ 1‬المصدر السابق ‪.83 :4‬‬
‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.83 ،77 :4‬‬
‫‪ 3‬المصدر السابق ‪.94 -89 :4‬‬

‫) ‪(1/363‬‬
‫الخليفة عمر رضي الله عنه في منع النسياح في بلد إيران بعد أن شرح له‬
‫الحنف‬
‫بن قيس الموقف‪ ،‬وأن الفرس سيستمرون بالمقاومة مادام يزدجرد حيا‪،‬‬
‫وهئم عمر أن‬
‫يتوجه إلى العراق لقيادة الجيش بنفسه لول نصيحة الصحابة له بالبقاء‪ ،‬فعِئن‬
‫النعمان‬
‫بن مقرن على الجيش وبعده حذيفة بن اليمان‪ ،‬وقيل أن جيش المسلمين‬
‫بلغ‬
‫‪ 30000‬مقاتل‪ ،‬وكانت نهاوند حصينة‪ ،‬وكان الفرس يخرجون منها فيقاتلون‬
‫ثم‬
‫ً‬
‫يحتمون بحصونها‪ ،‬فلم يتمكن نهم المسلمون حتى استدرجومم بعدا عنها‪ ،‬ثم‬
‫قاتلوهم وهزموهم وًقل الفيرزان واستشهد النعمان‪ ،‬وفتح المسلمون نهاوند‪،‬‬
‫وتسمى‬
‫فتح الفتوح‪ ،‬فلم تقم للفرس بعدها قائمة‪ .‬وفي أعقابها صالحت همذان ثم‬
‫الدينور‬
‫ثم السيروان ثم الصيمرة ثم ماه ‪1 ....‬‬
‫وتتمثل خطة عمر رضي الله عنه بعد نهاوند بالنسياح السريع في بلد إيران‬
‫كي ل يجتمع للفرس فل‪ ،‬لذلك عقد بنفسه سبعة ألوية‪ ،‬فجعل لواء خراصان‬
‫إلى‬
‫الحنف بن قيس‪ ،‬ولواء أردشير وصابور إلى مجاشع بن مسعود السلمي‪،‬‬
‫ولواء‬
‫اصطخر إلى عثمان بن أبي العاص الثقفي‪ ،‬ولواء درابجرد إلى سارية بن زنيم‬
‫الكناني‬
‫ولواء كرمان إلى سهيل بن عدي‪ ،‬ولواء سجتتان إلى عاصم بن عمرو‪ ،‬ولواء‬
‫مكران‬
‫إلى الحكم بن عمرو الثغلبي‪.‬‬
‫فتح اصبهان‬
‫وجه عمر عبد الله بن عبد الله بن عتبان إلى أصبهان‪ ،‬وبعد قال عنيف‬
‫خارج المدينة صالحت أصبهان على الجزية‪ .‬وتوضح الروايات التي يسوقها أبو‬
‫ى أن بعض أصبهان فتح صلحا وبعضها فتح عنوة‪ ،‬ومما فتح‬
‫الشيخ النصار ِ‬
‫صلحا‬
‫مدينة جي أصبهان وشقها‪ ،‬ومما فتح عنوة شق التيمرة من أصبهان ورستاق‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.143 -142 ،139 -114 :4‬‬
‫) ‪(1/364‬‬
‫الشخ ورستاق بوحوار ورستاق جرم قاشان ‪.1‬‬
‫إعادة فتح همزان‬
‫ثم انتقضت همذان فأعاد فتحها صلحا نعيم بن مقرن‪ ،‬واجتمعت جِيوش‬

‫المقاطعات الشمالية من الذيلم وأهل الري وأذربجان بقادة اسفنديار الرازي‬
‫أخي‬
‫سة‪ ،‬فهزمهم نعم بن مقرن في واج روذ ‪.2‬‬
‫رستم قائد القاد ِ‬
‫فتح الرى‪:‬‬
‫لكنها عادت فاجتمعت في الري بقيادة ملك الري سياوخش والري عاصمة‬
‫الشمال الحصينة‪ ،‬وجاءتهم المداد من أهل دنباوند وطبرستان وقومس‬
‫وجرجان‪،‬‬
‫فان سقوط الري بيد المسلمين يجعل الخطر مباشرأ على هذه المناطق‪،‬‬
‫وكذلك‬
‫لهمية الري الدينية حيث فيها معابد النار الكثيرة‪ ،‬وقد لقي المسلمون‬
‫مقاومة عنيفة‬
‫اقتهت بفح الري عنوة‪ ،‬ومع ذلك فقد أجراه نعيم صلحا‪ ،‬ولعل خطورة الوضع‬
‫ى‪.‬‬
‫وعنف العدو في هذه الناطق جعله يفكر في تهدئة أهل الر ِ‬
‫وبسقوط الري صالحت قومس المسلمين‪ ،‬وكذلك فعد دقباوفد‪ ،‬ولم يبق‬
‫من بلد الفرس أمام المسلمين سوى جرجان وطبرستان وأذربيجان وبذلك‬
‫يصلون إلى‬
‫شواطيء قزوين‪ ،‬وقد كاتب سويد بن مقرن ملوك هذه المقاطعات فصالحه‬
‫ملكا‬
‫طبرستان وجرجان‪ ،‬وتقدم عتبة بن فرقد وبكر بن عبد الله في بلد أذربيجان‬
‫ولقيا‬
‫اسفنديار فهزماه وأسراه فصالحهما على الجزية‪ ،‬كما دان للمسلمين‬
‫شهريراز أمير‬
‫الباب‪ ،‬وبذلك وصل المسلمون إلى أقصى بلد الفرس واتصلوا بديار الترك‬
‫من‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،141 -139 :4‬و أبو الشيخ ‪ :‬طبقات ‪.189‬‬
‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.150 -146 :4‬‬
‫) ‪(1/365‬‬
‫الشمال ‪.1‬‬
‫أما في الجنوب من بلد ايران فقد تقدم المسلمون من البحرين ومن البصرة‬
‫لغزو ولية فارس‪ ،‬ففتح عثمان بن أبي العاص توج بمعاونة مجاشع بن‬
‫مسعود الذي‬
‫كان على جيش البصرة ‪.2‬‬
‫فتح إقليم فارس‬
‫ثم سار مجاشع إلى سابور وأردشير ففتحهما بعد قتال‪ ،‬وسار عثمان بن أبي‬
‫العاص إلى اصطخر عاصمة القليم ذات الهمية السياسية والدينية ودافع‬
‫عنها الهربز‬
‫ودخلها المسلمون بالقوة ثم صالحوا الهربز على الجزية‪ ،‬وقد انتقضت بعد‬
‫ذلك‬
‫مرتين وأعيد فتحها‪ ،‬ويذكر البلذري أن أبا موسى الشعري قدم من البصرة‬
‫واشترك‬

‫في فتوح اقليم فارس مع عثمان بن أبي العاص ففتح أرجان وشبراز وسينيز‬
‫صلحا‬
‫وفتح عثمان درابجرد صلحا‪ ،‬ويخالفه الطبري فيذكر أن سارية بن زنيم فتح‬
‫بسا‬
‫ودرابجرد ‪.3‬‬
‫فتح كرمان و مكران‬
‫وكذلك فتح سهيل بن عدي كرمان بالقوة‪ ،‬كما فتح الحكم بن عمرو‬
‫الثغلبي مكر ان يالقوة‪ ،‬وكان يزدجرد في كرمان ففر إلى مرو خراسان ‪4 ...‬‬
‫فتح سجستان‬
‫وتمكن عاصم بن عمرو من فتح سجستان بعد حصار عاصمتها زرنج على‬
‫__________‬
‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.160 -150 :4‬‬
‫‪ 2‬ا لطبري‪ :‬تأريخ ‪.174 :4‬‬
‫‪ 3‬المصدر السابق ‪.179 -175 :4‬‬
‫‪ 4‬المصدر نفسه ‪.181 -180 :4‬‬
‫) ‪(1/366‬‬
‫‪367‬‬
‫الجزية ‪.1‬‬
‫فتح خرسان‬
‫وتمكن الحنف بن قيس من التوغل في خراسان القليم الشمالي الشرقي‬
‫من‬
‫بلد إيران ففتح هراة عنوة ثم صالح أهلها وأرسل القوات إلى نيسابور‬
‫وسرخس‪،‬‬
‫وسار بنفسه إلى مرو حيث يقيم يزدجرد الذي فر منها إلى مرو الروذ ثم منها‬
‫إلى بلخ‬
‫وتبعه الحنف فسقطت بلخ وفر يزدجرد إلى سمرقند لئذأ بخاقان الترك‪،‬‬
‫وجمع‬
‫خاقان جيشا من فرغانة والصغد‪ ،‬وجاءت أوامر عمر إلى الحنف أن ل يتقدم‬
‫في بلد‬
‫الترك‪ ،‬فقد اتسعت الفتوح ول يؤمن انتقاض الفرس في البلد المفتوحة مما‬
‫يهدد‬
‫خطوط رجعة المسلمين‪ .‬وقد تقدم خاقان بجيوقش الترك لحرب الحنف‪،‬‬
‫لكنه عرف‬
‫أن المسلمين لن يتقدموا في بلده فرجع عن قتالهم‪ .‬أما يزدجرد فقد فقد‬
‫أمله‬
‫بتراجع خاقان‪ ،‬وكان قد تقدم مع خاقان إلى مرو‪ ،‬فلما انسحب خاقان حاول‬
‫أخذ‬
‫خزائنه من مرو واللتحاق بخاقان‪ ،‬فرفض سكان المدينة ذلك فلما أصر ثاروا‬
‫به‬
‫وقتلوه ‪.2‬‬
‫وهكذا تم فتح بلد إيران في خلفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأقام‬

‫المسلمون المسالح في شتى أرجائها متوقعين انتقاض الفرس في هذه‬
‫الديار‪ ،‬لقد‬
‫كانت فتوح المشرق عنيفة اقضت من المسلمين تضحيات جسيمة بسبب‬
‫اختلف‬
‫الدم‪ ،‬فسكان إير ان فرس لتربطهم بالعرب لغة ول جنس ول ثقافة‪ ،‬وكان‬
‫الشعور‬
‫القومي عند اليرانيين يذكيه التاريخ الطويل والثقافة المتأصلة‪ ،‬كما أن القتال‬
‫كان‬
‫ى ويشرك رجال الدين المجوس في تأليب‬
‫يدور في صميم الوطن الير ان ِ‬
‫السكان على‬
‫__________‬
‫‪ 1‬المصدر نفسه‪.‬‬
‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.173 -166 :4‬‬
‫) ‪(1/367‬‬
‫شى في البصرة‬
‫المقاومة يضاف إلى ذلك بعذ هذه المناطق عن مراكز الج ِ‬
‫والكوفة‪،‬‬
‫وطبيعة الرض الجبلة التي تمكن السكان من المقاومة‪ ،‬ولذلك فقد انتقضت‬
‫معظم‬
‫هذه المراكز‪ ،‬وأعيد فتحها في خلفة عمر أو في خلفة عثمان رضي الله‬
‫عنهما ‪.1‬‬
‫في خلفة عثمان بن عفان رضى الله عنه ‪:‬‬
‫انتقضت بعض الوليات اليرانية على المسلمن‪ ،‬فأعادوا فتحها في خلفة‬
‫عثمان رضي الله عنه‪ ،‬ففي سنة ‪ 31‬هـ انتقضت خراسان‪ ،‬فتقدم إليها عبد‬
‫الله بن‬
‫عامر بجتش من البصرة وأعاد فتح مدنها مرو ونيسابور ونسا وهراة وبوشنج‬
‫سى إلى طخارستان‪ ،‬فاجتمع‬
‫وباذغيس ومرو الشاهجان‪ .‬ثم وجه الحنف بن ق ِ‬
‫عليه‬
‫أهل مرو الروذ والجوزجان والطالقان والفارياب والصغانيان‪ ،‬ففتح هذه البلد‬
‫بعضها صلحا وبعضها عنوة‪ ،‬وحاول فتح بلخ فلم يتمكن‪ ،‬ثم عبر نهر جِيحون‬
‫فصالحه أهل بلد ما وراء النهر‪ ،‬ثم استخلف عثمان قيس بن الهيثم بدل‬
‫الحنف‬
‫فتوغل في طخارستان وفتح مدنها وكذلك فتح سعيد بن العاص بلد‬
‫طبرستان‬
‫وصالحه ملك جرجان وثارت أذربيجان فغزاها الوليد بن عقبة وأعادها إلى‬
‫الطاعة‬
‫وكذلك تم فتح أرمينية في خلفته ‪.2‬‬
‫في خلفة علي بن ابى طالب رضى الله عنه ‪:‬‬
‫تأثرت فتوح المشرق في أواخر حكم عثمان بما كان من فتن واضطراب في‬
‫المدينة‪ ،‬فحدث هدوء نسبي في هذه الجبهات الشرقية‪ ،‬بل إن بعض المدن‬
‫نقضت‬
‫صلحها مع المسلمين في أواخر خلفة عثمان مثل بلخ وهراة‪ ،‬ولم تمكن‬

‫الفتن‬
‫__________‬
‫‪ 1‬شكري فيصل‪ :‬حركة الفتح السلمي ‪.225 -220‬‬
‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪،303 -213 ،287 -286 ،271 -269 ،247 -246 :4‬‬
‫‪.316 -309‬‬
‫) ‪(1/368‬‬
‫الداخلية في خلفة علي من متابعة الفتح في المشرق ‪1‬‬
‫__________‬
‫‪ 1‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.505‬‬
‫) ‪(1/369‬‬
‫المبحث الثانى ‪ :‬فتوح الشام ومصر والمغرب‬
‫فتوح الشام في خلفة الصديق رضي الله عنه‬
‫كان النبي صلى الله عليه وسلم قد لفت أنظار المسلمين إلى فتح الشام‬
‫منذ‬
‫مؤتة سنة ‪ 8‬هـ ثم تبوك سنة ‪ 9‬هـ ثم حملة أسامة سنة ‪ 11‬هـ التي كتب لها‬
‫أن تتأخر‬
‫إلى خلفة الصديى رضي الله عنه‪ .‬ثم بدأ الصديق رضي الله عنه بتوجِيه‬
‫الحملت إلى‬
‫الشام في سنة ‪ 13‬هـ بعد أن رجع من الحج‪ ،‬فوجه خالد بن سعيد بن العاص‬
‫إلى‬
‫ً‬
‫تيماء ليتخذها معسكرا يستنفر الناس إليها‪ .‬ثم توغل خالد في بلد الشام‬
‫وأمده أبو‬
‫ى‬
‫ى جهل‪ ،‬وقد تمكن القائد الروم ِ‬
‫بكر بالوليد بن عمبما ثم بعكرمة بن أب ِ‬
‫باهان من‬
‫استدراج خالد وهو يتظاهر بالتراجع إلى دمشق حتى طوقه وقاتله في موقعة‬
‫مرج‬
‫الصفر وفر خالد بن سعيد والوليد بن عقبة‪ ،‬وتراجع عكرمة بالجيش حيث‬
‫انضم إلى‬
‫ى وجهها أبو بكر إلى الشام‪ ،‬وقد حدد أبو بكر لقادة هذه الجيوش‬
‫الجيوش الن ِ‬
‫وجههم‪ ،‬فيتجه أبو عبيدة إلى حمص‪ ،‬ويزيد بن أبي سفيان إلى دمشق‪،‬‬
‫وشرحبيل‬
‫بن حسنة إلى الردن‪ ،‬وعمرو بن العاص إلى فلسطين‪ ،‬ولم تكن الجيوش‬
‫تحت قيادة‬
‫واحدة ‪.1‬‬
‫الصدمات الولى‬
‫وقد اصطدمت مع الروم في بعض جهات الشام‪ ،‬حِيث التقى يزيد بن أبي‬
‫سفيان بالروم بقيادة سرجيوس وانصر عليه في وادي عربة‪ ،‬كما التقى عمرو‬

‬‬ ‫اليرموك فى الطبري سنة ‪ 13‬هـ ‪:‬‬ ‫ووجه أبو بكر رضي الله عنه خالد بن الولد مع نصف الجيش الذي كان في‬ ‫العراق لمساعدة المسلمين في الشام‪ ،‬وقد قطع خالد الصحراء بسرعة‬ ‫خارقة واتصل‬ ‫بجيوش المسلمين في اليرموك بعد أن فتح في طريقه اليهم بصرى وبعض‬ ‫الواحات‬ ‫التي مر بها‪ .‫بن‬ ‫العاص وشرحبيل بن حسنة بارطبون أريطيون في أجنادين بفلسطين‬ ‫واضطراه إلى‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ا لطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬وكان جيش المسلمين يضم ألفا من الصحابة بينهم مائة بدري ‪ .‬المنجد ‪.39 4 -387 :3‬‬ ‫) ‪(1/370‬‬ ‫التراجع إلى القدس ‪.2‬وقد‬ ‫غادر‬ ‫هرقل على اثر الموقعة مدينة أنطاكيا وودع سوريا الوداع الخير‪ ،‬وفمحت‬ ‫الطريق‬ ‫أمام المسلمين للنسياح في بلد الشام‪ ،‬وفي أعقاب اليرموك توفي أبو بكر‬ ‫رضي الله‬ ‫عنه ‪ 3‬وتولى الخلفة عمر رضي الله عنه‪ ،‬وقيل أن ذلك كان عقب حصار‬ ‫دمشق ‪،4‬‬ ‫بل هناك رواية أخرى مخالفة هي أن اليرموك حدثت عقب فتح دمشق‪،‬‬ ‫ومعنى ذلك‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 418 ،417 ،406 :3‬عن ابن اسحق‪ .1‬‬ ‫ولكن المسلمين أخذوا يواجهون عقبات كبيرة تمثلت في التفوق العددي‬ ‫الهائل للروم حيث حشدوا جيشا كبيرا ً بقيادة تيودريك أخي هرقل اتخذ من‬ ‫منطقة‬ ‫على اليرموك معسكرأ له‪ ،‬لذك اقترح عمرو بن العاص تجميع الجيوش‬ ‫السلمية في‬ ‫اليرموك فتم ذلك‪.605 ،‬و البلذري‪:‬‬ ‫فتوح البلدان‬ ‫‪.‬‬ .‬وقد اجتمعت جيوش المسلمين تحت قيادة خالد بن الوليد ثم‬ ‫دارت‬ ‫رحى معركة هائلة‪ ،‬وقد استبسل المسلمون واستشهد عكرمة بن أبي جهل‪،‬‬ ‫وقاوم‬ ‫الروم بعنف ثم هرب بعضهم‪ ،‬ومعظمهم هوى في وادي الواقوصة فكان‬ ‫قتلهم ألوفا‬ ‫ً‬ ‫عديدة‪ .136 -135‬‬ ‫‪ 2‬ابن عساكر‪ :‬تأريخ دمشق ‪ 529 :1‬ط‪ .

‬‬ ‫فتح دمشق في الطبري أوائل سنة ‪ 14‬هـ‬ ‫واستشار أبو عبيدة الخليفة هل يتجه إلى دمشق أم إلى فحل بالردن‪ ،‬فاشار‬ ‫بالتجاه إلى دمشق‪ ،‬فحاصرها المسلمون ستة أشهر ثم فتح خالد الباب‬ ‫الشرقي عنوة‬ ‫وفتح أبو عبيدة باب الجابية صلحا‪ ،‬وأجرى أبو عبيدة الصلح مع دمشق‪ .1‬‬ ‫ثم اتجه المسلمون بقيادة شرحبيل إلى فحل حيث التقوا بالروم هناك‬ ‫وهزموهم لذلك صالحهم أهل طبرية وبيسان وأذرعات وعمان وجرش وماب‬ ‫وبصرى‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ملكة أبيض‪ :‬الربية و الئقافة العربية السلمية في الشام و الجزيرة ص‬ ‫‪ ،393‬رغم أن الجدول‬ ‫يخص توزيع العلماء وحدهم ولكن الشريحة الجتماعية تملح للقياس عليها‪،‬‬ ‫فإن العلماء إنما‬ ‫يعيشون وصط الجمهور الذي يوجهونه‪.‬وقد‬ ‫استقر المسلمون داخل مدينة دمشق أكثر من ضواحها وملحقاتها الدارية ‪.4 08 -314 :3‬‬ ‫‪ 4‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.‬‬ ‫في خلفة عمر رضي الله عنه ‪:‬‬ ‫عزل خالد‪:‬‬ ‫بدأ عمر خلفته بعزل خالد بن الوليد عن القيادة العامة في الشام وولها أبا‬ ‫عبيدة عامر بن الجر اح‪ ،‬ويرجح البعض السبب إلى موقف خالد من مالك بن‬ ‫نويرة‪،‬‬ ‫أو إلى عداء شخصي منذ الجاهية بين الثنين‪ ،‬أو إلى كراهية عمر لمجازفة‬ ‫خالد‬ ‫بالمسلمين في المعارك‪ ،‬والصواب أن عمر رضي الله عنه يمتاز برغبته في‬ ‫الشراف‬ ‫على الولة والقادة‪ ،‬وكان يخطط حتى للمعارك التي تدور في جبهات العراق‬ ‫والشام‬ ‫وتروي المصادر تفاصيل ذلك‪ ،‬وخالد امتاز بطبيعته التي تدعو إلى الستقلل‬ ‫والتصرف الحر‪ ،‬فكان لبد من عزله لتحقيق النسجام بين الخلِيفة وقيادة‬ ‫الجيش‪،‬‬ ‫ً‬ ‫ى ل يفتتن به الناس فيحسبون أن النصر‬ ‫وكذلك ليس بعيدا أنه عزله ك ِ‬ ‫ليتحقق إل‬ ‫بوجوده‪.‬‬ ‫) ‪(1/372‬‬ .‫‪ 3‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.144‬‬ ‫) ‪(1/371‬‬ ‫أنها كانت في خلفة عمر رضي الله عنه‪.

1‬‬ ‫حمص وحماة واللزقية وقنسرين وحلب‬ ‫وتمكن المسلمون بعد فتح دمشق وفحل من بسط نفوذهم على سوريا‬ ‫والجزيرة وفلسطين والردن‪ ،‬فقد اتجه أبو عبيدة إلى حمص وحاصرها ثم‬ ‫فتحها‬ ‫ً‬ ‫صلحا على اثر زلزال وقع فيها‪ .‬‬ ‫بيت المقدس‬ ‫ثم اتجه عمرو بن العاص إلى بيت المقدس فحاصرها طويل‪ ،‬ولما أدرك‬ ‫أهل القدس قوة الحصار وانقطاع العداء عنهم لستيلء المسلمين على مدن‬ ‫الساحل‬ ‫رغبوا في الصلح‪ ،‬واشترط سفرونيوس بطريق المدينة أن يتولى الصلح‬ ‫الخليفة عمر‬ ‫رضي الله عنه بنفسه ليكون أوكد‪ ،‬فقدم عمر بنفسه إلى الجابية وكتب كتاب‬ .‬‬ ‫ثم اتجه خالد إلى قنسرين قرب حلب ففتحها عنوة‪ ،‬وطلب سكانها الصلح‬ ‫فرفض خالد لكن أبا عبيدة أقرهم على الصلح‪ ،‬ومع ذلك ثارت عندما تركها‬ ‫المسلمون لفتح حلب فأعادوا فتحها وتركوا فيها حامية‪.‬‬ ‫وكذلك أرسل أبو عبيدة عياض بن غنم ففتح حلب صلحا ً‬ ‫بعد أن حاصرها ‪.‫على مثل صلح أهل دمشق يقاسمهم المسلمون الموال والمنازل وعلى‬ ‫جزية‬ ‫ً‬ ‫مقدارها دينار واحد سنويا على كل فرد ‪.175‬‬ ‫) ‪(1/373‬‬ ‫أجنادين ‪ 13‬هـ اعتصم ارطبون بحصون بيت المقدس فاتجه المسلمون إلى‬ ‫فتح‬ ‫مدن الساحل ففتحوا رفح وغرة وسبسطية ونابلس واللد وعمواس وبيت‬ ‫جبرين وبافا‬ ‫بعضها عنوة وبعضها صلحا‪.‬‬ ‫ثم اتجه أبو عبيدة إلى اللذقية فحاصرها‪ ،‬وأطال سكانها الحصار لنقاذ‬ ‫أنطاكية‪ ،‬لكنه تمكن من فتحها بالقوة‪.2‬‬ ‫انطاكية‬ ‫وبقيت أنطاكية التي تعتبر عاصمة المبراطورية في الشرق‪ ،‬وقد تخلى عنها‬ ‫هرقل إلى الرها فحاصرها أبو عبيدة وفتحها صلحا ً ثم ثارت فأعاد عياض بن‬ ‫غنم‬ ‫فتحها وترك فيها حامية‪.‬‬ ‫وفي الوقت الذي عمل أبو عبيدة وخالد بن الوليد وعياض بن غنم على فتح‬ ‫سوريا والجزيرة كان عمرو بن العاص يتقدم في أرض فلسطين‪ ،‬فعلى اثر‬ ‫موقعة‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،444 -437 ،434 :3‬و البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.147 -144‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،56 -50 :4‬و اللذري‪ :‬فتوح البلدان ‪،162 ،157 ،156‬‬ ‫‪-174 ،172‬‬ ‫‪.‬وقد صالحت حماة على مثل صلح حمص‪.

.‬أما أرطبون قائد حامية القدس فانسحب‬ ‫إلى مصر ‪.‬ويرى نولدكة وتريمنكهام أن قيام القبائل المتنصرة‬ ‫بمقاومة‬ ‫الفتح السلمي ماكانت نابعة عن الزام ديني بقدر ماكانت المصالح تقتضي‬ .‬‬ ‫وهذا العدد يماثل عدد أفراد قبيلة واحدة من تلك التي استوطنت هذه‬ ‫المنطقة قبل‬ ‫السلم كقبيلة غسان التي شكلت دولة في حوران في القرن الخامس‬ ‫الميلدي ‪،2‬‬ ‫حيث يذكر البلذري أن المير الغساني جبلة بن اليهم ترك الشام بعد الفتح‬ ‫مع‬ ‫‪ 30000‬من رجاله " ‪ ...612 -607 :3‬‬ ‫‪ 2‬ملكة أبيض‪ :‬الترله والثقافة العربية السلمه ص ‪.‫الصلح‬ ‫للقدس‪ ،‬وسلمت مفاتيحها إليه‪ .58‬‬ ‫‪ 3‬اللذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.161‬‬ ‫) ‪(1/374‬‬ ‫فتوح العراق‪ ،‬ولكن هنك تفاصيل عن الِيرموك وفتح دمشق والقدس‪ ،‬أما‬ ‫موقف‬ ‫عرب الشام من الفتح والسلم‪ ،‬ففي حياة الرسول صلى الله عله وسلم لم‬ ‫يقدم إليه‬ ‫وفد منهم ليبايعه على السلم‪ ،‬وإن كان أهل جرباء وأذرح ودومة الجندل قد‬ ‫صالحوه في غزوة تبوك‪ .1‬‬ ‫وهكذا تم فتح بلد الشام في خلفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه " وقد‬ ‫غادر البيزنطيون ولحق بهم أتباعهم من أهل البلد ‪ .‬وقد‬ ‫قاوم نصارى الشام الجيوش السلمة لسباب دينية فلما رأوا انتصار‬ ‫المسلمين‬ ‫جنحوا إلى مصالحتهم‪ ..‬وقد وقفت كثير من القبائل العربية مثل بهراء‬ ‫وكلب وسليم‬ ‫وتنوخ ولخم وجذام وغسان إلى جانب الروم وقاتلت ضد المسلمين‪ ،‬كما أن‬ ‫بعض‬ ‫العرب من لخم وجذام ساندوا المسلمين فيما بعد في اليرموك لكنهم لما‬ ‫رأوا جد‬ ‫القتال فروا‪ ،‬لكن نصف جيش الروم كان عربيا بقيادة جبلة بن اليهم‬ ‫الغساني‪ .3‬ويلحظ أن المؤرخين اقتضبوا أخبار فتح الشام‬ ‫وفصلوا‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬وكان عدد أفراد‬ ‫الجاليات‬ ‫ً‬ ‫العربية يتجاوز كثيرا عدد الجيثى الفاتح‪ ،‬فعدد جيش الفتح كما تقول المصادر‬ ‫كان يبلغ من ‪ 24000‬إلى ‪ 27000‬محارب‪ ،‬ثم ازداد إلى ‪ 40000‬في نهاية‬ ‫عهد الخلفاء الراشدين‪ ،‬وإلى ‪ 60000‬أيام معاوية الول‪ ،‬تضاف اليهم‬ ‫عائلتهم‪.

1‬شمال شرق القاهرة فاحتلها‬ .‬وأنهم عندما قدموا ألوف الشهداء‬ ‫على‬ ‫أرض الشام ابتغوا نشر الرسالة والتمكين لها ولبس نهب البلد المفتوحة‪،‬‬ ‫ومذا سر‬ ‫استمرار وجودهم هناك ‪.1‬أما‬ ‫الروم فقاتلوا بعنف في ميادين عديدة وأطالوا القتال وحسبوا حركة الفتح‬ ‫غزوأ ينتهي‬ ‫بانسحاب العرب بعد إحرازهم على الغنائم‪ ،‬ونسوا أن العرب تغيروا وأصبحت‬ ‫لهم‬ ‫مثل وقيم ومبادئ دونها كنوز الرض كلها‪ . P .‬محمد عبد القادر خريسات‪ :‬دور العرب المتنصرة في الفتوحات ص ‪،2‬‬ ‫ضمن بحوث‬ ‫المؤتمر الدولي الر ابع لتأريخ بلد الشام‪ 1985 -‬م‪.1979‬‬ ‫‪ 2‬شكري فيمل‪ :‬حركة الفتح السلمي ‪.islamic time long man‬‬ ‫‪London and New york .‫مثل هذا‬ ‫الموقف‪ ،‬فلما زالت هذه المصالح ورفض الروم دفع المبالغ المقررة لتلك‬ ‫القبائل‬ ‫التي كانت تحمي مداخل الصحراء حى بدأت تغير من موقفها مع المسلمين‬ ‫‪ . christianty among the arabs in pre .2‬‬ ‫‪ 1‬د‪ .‬‬ ‫‪Trimingham. 56 .55 -44‬‬ ‫) ‪(1/375‬‬ ‫فتح مصر ‪:‬‬ ‫كانت دوافع فتح مصر عند المسلمن قوية‪ ،‬فهناك العقيدة التي يريدون‬ ‫ى بعد فتح‬ ‫التمكين لها في كل مكان‪ ،‬ومصر تتصل بفلسطين فمن الطبِيع ِ‬ ‫فلسطين أن‬ ‫يتجه المسلمون إلى مصر‪ ،‬وقد شطر المسلمون المبراطورية البيزنطية إلى‬ ‫شطرين‬ ‫ل يصل بينهما سوى البحر وذلك باستيلئهم على الشام‪ ،‬وفي مصر وشمال‬ ‫أفريقية‬ ‫مة‪ ،‬ولبيزنطة اسطول قوي في البحر‪ ،‬ولن يأمن‬ ‫جيوش ومسالح رو ِ‬ ‫المسلمون في‬ ‫ى‪ ،‬ومصر غنية‪ ،‬وهي مصدر لتموين‬ ‫الشام ومصر تحت النفوذ الروم ِ‬ ‫القسطنطينية‬ ‫فإذا احتلها المسلمون ضعف نفوذ بيزنطية كثرأ وأمن المسلمون في الشام‬ ‫والحجاز‬ ‫حِيث يسهل اتصال الروم بالحجاز عن طريق مصر‪.‬‬ ‫العريش ‪:‬‬ ‫وقد استأذن عمرو بن العاص عمر بن الخطاب في فتح مصر‪ ،‬واتجه بجيشه‬ ‫إلى العريش واحتلها دون مقاومة‪ ،‬ثم سار إلى الفرما‪ ،‬وقاومه الروم شهرأ‬ ‫أو شهرين‬ ‫ثم تمكن من احتللها‪ ،‬واتجه إلى بلبيس ‪ .

‬وهكذا سيطر المسلمون على السكندرية‪ ،‬وبدأوا بإنشاء الفسطاط‬ ‫وحفر‬ ‫قناة بين النيل والبحر الحمر‪ ،‬ثم اتجه عمرو بن العاص نحو الغرب ففتح‬ .‬‬ ‫وبعد سقوط حصن يابليون ئتح الطريق أمام المسلمين للستيلء على مصر‬ ‫السفلى حيث لم يلقوا مقاومة عنيفة‪ ،‬كما اتجهوا نحو السكندرية في‬ ‫الشمال‪،‬‬ ‫والسكندرية حصينة كما أن موقعها البحري يمكن الروم من إيصال المداد‬ ‫إليها‬ ‫بحرًا‪ ،‬وقد لقي الجيش السلمي في طريقه إليها مقاومة من الروم حتى‬ ‫وصل إليها‪،‬‬ ‫ودافع الروم عنها وضربوا المسلمين بالمجانيق‪ ،‬وطال حصارها‪ ،‬وكان‬ ‫المبراطور‬ ‫هرقل قد عزل المقوقس عن مصر ونفاه على اثر مصالحته المسلمين في‬ ‫بابليون‪،‬‬ ‫ومات هرقل فرجع المقوقس إلى وليته على مصر فرأى السكندرية‬ ‫محاصرة‪،‬‬ ‫فصالح المسلمين عليها‪ ،‬على الجزية لمن شاء البقاء ول يمنع من يريد‬ ‫اللتحاق‬ ‫بالروم‪ .‬‬ ‫هصن بابليون‪:‬‬ ‫وتقدم إلى حصن بابلِيون حيث تعتصم قوات الروم بقيادة ِذودورس ورئاسة‬ ‫المقوقس‬ ‫ى عينه الروم بطرير كا على السكندرية وواليا ً على مصر‪ ،‬وعسكر‬ ‫الذ ِ‬ ‫المسلمون في‬ ‫عين شمس هيليوبوليس وجاءهم مدد الخليفة بقيادة الزبير بن العوام‬ ‫والمقداد بن‬ ‫عمرو وعبادة بن الصامت‪ ،‬فتقدموا إلى حصن بابليون وحاصروه‪ ،‬وطال‬ ‫الحصار‬ ‫لمناعته‪ ،‬وكان الروم يخرجون منه فيقاتلون ويعودون ثم غلبهم المسلمون‬ ‫خارجه وفر‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬شكري فيصل‪ :‬حركة الفتح السلمي ‪ ،120 -118‬وبتلر‪ :‬فتح العرب لمصر‬ ‫‪191‬‬ ‫) ‪(1/376‬‬ ‫ثيودورس إلى السكندرية واحتمى المقوقس بالحصون‪ ،‬وبعد حصار سبعة‬ ‫أشهر‬ ‫فاوض المسلمين على الصلح على الجزية للقبط والخيار للروم‪ ،‬وخلل حصار‬ ‫بابليون تمكن عمرو بن العاص من الستيلء على الفيوم وجنوب الدلتا كما‬ ‫استولى‬ ‫على أم دنين إحدى مسالح الروم المهمة‪.‫واصطدم بعد‬ ‫ذلك بارطبون وهزمه‪.

263 -257‬‬ ‫‪ 2‬هو جرجوريوس القاثد من الفرنج الذين كلبوا على إفريقية بعد انحسار‬ .‫برقة‬ ‫صلحا سنة ‪ 21‬هـ وفتح طرابلس عنوة سنة ‪ 22‬هـ‪.3‬وكان البربر بافريقية‬ ‫والمغرب‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.1‬‬ ‫السودان‬ ‫ى إلى بلد النوبة السودان لكنه لم يتمكن‬ ‫وقد توجه عقبة بن نافع الفهر ِ‬ ‫من التوغل فيها‪ ،‬ثم صالحهم عبد الله بن سعد بن أبي سرح وتبادل معهم‬ ‫الهدايا‪.145‬‬ ‫) ‪(1/377‬‬ ‫في خلفة عثمان رضي الله عنه‬ ‫إعادة فتح السكندرية‬ ‫عزل عثمان رضي الله عنه عمرو بن العاص عن مصر وولى عبد الله بن‬ ‫سعد‬ ‫بن أبي سرح سنة ‪ 27‬هـ‪ ،‬فثارت السكندرية على المسلمين وأرسل‬ ‫المبراطور‬ ‫قسطنطين اسطول حربيا بقيادة منويل الخصي الرمني فاحتل السكندرية‬ ‫وتقدم في‬ ‫الرض المصرية‪ ،‬فأعاد عثمان عمرو بن العاص على قيادة الجيش‪ ،‬فتمكن‬ ‫من طرد‬ ‫الروم و احتلل السكندرية ثانية وهدم أسو ارها ‪.‬‬ ‫أما القبط فقد ساعدوا المسلمين بإصلح الطرق وإقامة الجسور وإمدادهم‬ ‫بالمؤونة‪ ،‬وكان اضطهاد البيزنطيين لهم دينيا ً وإجحافهم لهم يالضرائب‪،‬‬ ‫وصورة‬ ‫الحرية الدينية التي أتاحها المسلمون لنصارى الشام تجعلهم يرحبون‬ ‫بالمسلمين ‪.1‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،1 04 :4‬وضكري فيصل‪ :‬حركة الفتح السلمي ‪-137‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ويمكن أن نلحظ أن موقف الروم في مصر يتميز بالمقاومة العنيفة‪ ،‬لن‬ ‫المسلمين يسلبونهم سلطانهم‪ ،‬ومنهم من سالم رغبة في الستفادة من‬ ‫المسلمين‬ ‫كالمقوقس بعد أن نفض يده من بيزنطة‪.‬‬ ‫أفريقية‬ ‫وقد أرسل عبد الله بن سعد بن أبي سرح يستأذن عثمان بغزو أفريقية‪،‬‬ ‫فارسل عثمان جِيشا من المدينة فيه أعيان الصحابة‪ ،‬وتولى قيادبه ابن أبي‬ ‫سرح أول‬ ‫ثم ولي عليه الزبير بن العوام فتمكن من إحراز النصر على جرجِير ‪ 2‬ملك‬ ‫أفريقية‪،‬‬ ‫ً‬ ‫وأحرز غنائم وعاد‪ ،‬فلم تكن غزويه فتحا منظما ‪ .

126 -1‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.3‬لذلك لم تكن التدريبات اليومية تحت إشراف الدولة‪،‬‬ ‫وإنما اعتمدت جيوش الفتح على المتطوعين الذين كانوا يتدربون بأنفسهم‬ ‫على‬ ‫ً‬ ‫السباحة والرماية والمبارزة والفروسية بصورة مستمرة استعدادا للجهاد مما‬ ‫وفر للدولة أعدادأ كبيرة من الرجال القادرين على القتال العارفين باساليبه‬ ‫وفنونه في ذلك العصر " لقد أرسى الرسول القائد صلى الله عليه وسلم‬ ‫القواعد العسكرية السلمية ووضع تعاليمها النظرية والتطبيقية‪ ،‬وحذا الخلفاء‬ ‫الراشدون حذوه في تطبيق هذه التعاليم‪ ،‬ولذلك استطاعوا تحقيق أكبر‬ ‫النتصارات على أقوى جيوش فارس والروم‬ ‫‪ 1‬سعد زغلول‪ :‬تأريخ المغرب ‪.1‬‬ ‫ذات المواري‪:‬‬ ‫وقد اهتم المسلمون ببناء السطول البحري مستفيدين من خبرة سكان‬ ‫السكندرية‪ ،‬وتمكن السطول السلمي من إحر از نصر على اسطول الروم‬ ‫في موقعة ذات الصواري في البحر المتوسط على مقربة من السكندرية‬ ‫سنة ‪ 34‬هـ وقد استولى المسلمون على بعض سفن الروم فاضافوها إلى‬ ‫اسطولهم ‪.2‬‬ ‫الجيش ونظام القتال‪:‬‬ ‫لم يظهر الجيش النظامي في عصر الخلفة الراشدة بالصفة التي نجدها في‬ ‫الدولة العباسية‪ ،‬بل كانت المة كلها مقاتلة حين تدعى إلى الجهاد حيث كان‬ ‫كل‬ ‫قادر على حمل السلح ومسجل في ديوان العطاء يهب للنخراط في‬ ‫الحملة العسكرية ‪ .229 :2‬وقائع ندوة النظم السلمية‪ ،‬أبو ظبي ‪ 1405‬هـ ‪.‬‬ ‫) ‪(1/379‬‬ ‫وفتحوا البلدان في وقت قياسي قصير " ‪.1‬‬ ‫وكانت القبيلة هي الوحدة العسكرية في ميدان القتال‪ ،‬كما كانت أساسا‬ ‫للتنظيم الجتماعي والداري في المصار ‪ .2‬ورغم أن الروابط القبلية ظلت‬ ‫فاعلة في علقات القبائل ببعضها وبالدولة‪ ،‬وكانت الدولة تحسب لها حسابا‪ً،‬‬ .268 -267‬‬ ‫) ‪(1/378‬‬ ‫تحت ملك الفرنجة‪ ،‬ويدينون بالنصرانية ‪.‫نفوذ الروم‪ ،‬وقد اتخذ‬ ‫من سبيطلة عاصمة له لمناعتها بدل من قرطانجة‪ ،‬وكان في البدء نائبا عن‬ ‫بيزنطة ثم استقل عنها‬ ‫حسين مؤنس‪ :‬فتح العرب للمغرب ‪ 96‬هامش رقم ‪ ،2‬والزاوي‪ :‬تأريخ الفتح‬ ‫العربي في ليبيا‬ ‫‪ ،24‬والسلوي‪ :‬الستقصا في أخبار دول المغرب ‪. 75 :1‬‬ ‫‪ 3‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،256 -253 :4‬و البلذري‪ :‬فتوح ‪.292 -29 0 ،288 :4‬‬ ‫‪ 3‬فاروق عمر فوزي‪ :‬النظم العسكرية‪ ،‬نشأة الجيش النظامي في السلم‬ ‫‪ .

1‬‬ ‫وقد عرف الجيش السلمي عدة رتب عسكرية تتمثل في أمير الجيش ونائبه‬ ‫وأمراء الكراديس وأمراء التعبئة والنقباء والعرفاء ‪ ، 2‬وكان الجيش يرفع لواء‬ ‫أبيض‬ ‫وراية سوداء ‪ 3‬كما كان عليه المر في عهد النبوة ‪ 04‬وكان المقاتلون‬ ‫فرسانا ومشاة‪،‬‬ ‫ث‬ ‫تح‬ ‫كانت‬ ‫كما‬ ‫الجهاد‪،‬‬ ‫لغراض‬ ‫الخيل‬ ‫تربية‬ ‫على‬ ‫حريصة‬ ‫وكانت الدولة‬ ‫ُ‬ ‫الناس‬ ‫على تربيتها‪ ،‬وتقيم لها السباقات وتحدد لها الحمى‪ .‬وكل قسم يضم عدة كراديس‪،‬‬ ‫ويتالف‬ ‫كل كردوس من ألف مقاتل وله قائده وحاشيته وراياته‪ .‫إل أن تغلغل السلم في المجتمع وقوة العقيدة السلمية في التفوس أدى‬ ‫إلى إضعاف الروح القبلية شيئا ً فشيئا‪ ،‬فظهرت معايير جديدة وروابط جديدة‬ ‫على أساس المساواة والتقوى بصرف النظر عن الصل‪ ،‬كما أن ظهور‬ ‫الفرق العديدة التي كانت تجمع أناسا ً من أوساط مختلفة وقبائل متباينة‬ ‫ساعد على إيجاد روابط فكرية وسياسية ودينية على حساب الروابط القبلية‬ ‫القديمة ‪ .239 :2‬‬ ‫) ‪(1/380‬‬ ‫من أهل صنعاء‪ ،‬و " الديالمة " و " القيقانِية " و " الساورة " من الفرس ‪.‬‬ ‫وقد عاملتهم الدولة السلمية بمرونة‪ ،‬فألحقتهم بقواتها مع احتفاظهم‬ ‫باستقلل وحداتهم وفرقهم‪ ،‬وسمح لهم‪ -‬اذا رغبوا‪ -‬بالتحالف والرتباط‬ ‫بالقبائل‬ ‫العربية‪ ،‬كما أدخلوا ديوان العطاء‪ ،‬ومن هؤلء "الحمراء " من الروم‪ ،‬و "‬ ‫البناء "‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬المرجع السابق ‪.‬‬ ‫ً‬ ‫وكان الجيش عربيا في البدء‪ ،‬ثم استسلمت أعداد من قوات الفرس والروم‬ ‫ودخلت في السلم ورغبت في اللتحاق بالقوات السلمية‪.40 -38‬‬ ‫‪ 3‬صالح العلي‪ :‬التنظيمات الجتماعية و القتصادية في البصرة ‪ ،137‬وفاروق‬ ‫عمر فوزي‪ :‬النظم العسكرية ‪.3‬وكذلك فإن استقرار‪ -‬العرب في المصار أدى إلى امتزاج القبائل‬ ‫وتداخلها اجتماعيا بالزواج واقتصاديا ً بوحدة مصالح المصر‪ ،‬وكانت الروابط‬ ‫الجتماعية والقتصادية الجديدة تقوى على مر الزمن على حساب الروابط‬ ‫القبلية‪.‬ويعطى الفارس من‬ ‫الغنيمة‬ ‫سهمان وللراجل سهم واحد ‪05‬‬ ‫وكانت التعبئة العربية تعتمد على نظام الصفوف ونظام الكراديس ونظام‬ ‫الخميس‪ ،‬فكان الجيش يقسم إلى خمسة أقسام‪ :‬الميمنة‪ ،‬والميسرة‪-‬‬ ‫ويطلق عليهما‬ ‫الجناحان‪ ،-‬و القلب‪ ،‬و الساقة‪ ،‬والمؤخرة‪ .‬وبين كل كردوس‬ ‫وآخر‬ ‫فسحة من الرض مناسبة تسمح لها بحرية الحركة والقتال ‪.235 :2‬‬ ‫‪ 2‬صالح العلي‪ :‬التنظيمات الجتماعية و القتصادية في البصرة ‪.‬‬ .

380 .242 :2‬‬ ‫ج المدرسة العسكرية ‪ ،425‬وعبد العزيز السلومي‪ :‬ديوان الجند‬ ‫‪ 2‬محمد فر ْ‬ ‫‪.126 :6‬وتسمى الراية " العقاب "‪.362‬‬ ‫) ‪(1/381‬‬ ‫الباب السادس ‪ :‬الفتن الداخلية‬ ‫) ‪(1/383‬‬ ‫الفصل الول ‪ :‬الردة‬ ‫) ‪(1/385‬‬ ‫تمهيد‬ ‫انتشار السلم خارج المدينة ‪1‬‬ ‫لم يقتصر انتشار السلم على أهل المدينة‪ ،‬فقبل قيام الدولة فيها قام بعض‬ ‫المسلمين من خارج مكة بتبليغ الدعوة إلى قبائلهم ‪ ،‬كما فعل أبو ذر الغفاري‬ ‫مع‬ ‫قبيلته غفار‪ ،‬والطفيل بن عمرو الدوسي مع قبيلة دوس من أزد اليمن ‪.294‬‬ ‫‪ 3‬البلذري‪ :‬فتوح البلد ان ‪ ،133 -132‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪.346 -343‬‬ ‫‪ 6‬عبد العزيز السلومي‪ :‬ديوان الجند ‪.514 :4‬‬ ‫‪ 4‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪ .6‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البلذري‪ :‬أنساب الشراف ‪ ،379 -366‬و ابن عبد الحكم‪ :‬فتوح مصر‬ ‫‪ ،129‬وصالح العلي‪:‬‬ ‫التنظيمات ‪ ،59‬وفاروق عمر‪ :‬النظم العسكرية ‪.‫وكانت الدولة تمون الجيش بما يلزمه من الطعام والسلح والخيول‬ ‫و الجمال ‪.‬‬ ‫ولما قامت دولة السلم بالمدينة اهتمت بارسال الدعاة إلى البوادي لدعوة‬ ‫القبائل رغم الخطار التي كان تحدق بالوفود‪ ،‬كما حدث في الرجِيع وبئر‬ ‫معونة‬ ‫كما أن الرسائل الدعوية التي وجهها النبي صلى الله عليه وسلم في العام‬ ‫السادس بعد‬ ‫الحديبية إلى الملوك والمراء شمد عددا من حكام المناطق العربية في‬ ‫البحرين‬ ‫وبصري ‪.‬‬ ‫ه عبد العزيز السلومي‪ :‬ديوان الجند ‪.‬‬ ‫وكانت " أول جمعة جمعت‪ -‬بعد جمعة في مسجد رسول الله صلى الله عليه‬ ‫وسلم‪ -‬في مسجد عبد القيس بجواثى من البحرين " ‪2‬‬ ‫م‬ ‫وقد دخلت مكة في السلم عام ‪ 8‬هـ بعد فتحها‪ ،‬وأسلم أهل الطائف عا ً‬ ‫‪ 9‬هـ‪ ،‬وقد شكل محور المدينة‪ -‬مكة‪ -‬الطائف مركز الثقل السلمي في‬ ‫حروب‬ .

7 :1‬‬ ‫‪ 3‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪. 379 :2‬‬ ‫) ‪(1/387‬‬ ‫والبناء والرباب وبهوى وارتد بنو حنظلة ومقاعس والبطون ‪ -1‬وعبس وذبيان‬ ‫وقضاعة وكلب وأسد وغطفان ‪ 2‬وهوازن وعامر ‪ 3‬وهذه الطوائف وقفت ضد‬ ‫المرتدين‪ ،‬وتعرضت للقتل أو الذى‪ .‬وكان يضم النصار والمهاجرين وبقية قريش وثقيف ومزينة وغفار‬ ‫وجهينة‬ ‫وبلي وأشجع وأسلم وكعب‪ ،‬وفي نجد ثبت على السلم طوائف من بني‬ ‫سليم وطئ‬ ‫وهذيل وتميم‪ -‬ثبت منها على السلم في حركة الردة عدد من بطونها هم‬ ‫عوف‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬راجع صالح العلي‪ :‬الدولة في عهد الرسول صلى لله عليه وسلم‪ ،‬المجلد‬ ‫الثاني منه‪ ،‬ومهدي‬ ‫رزق الله أحمد‪ :‬الثابتون على السلم؟ أيام فتنة الردة‪.‬‬ ‫‪ 2‬صحيح البخاري‪ :‬كتاب الجمعة باب ‪ 11‬فتح الباري ‪.7‬وأسلم باذان حاكم صنعاء من قبل الفرس‬ ‫وأسلم معه‬ ‫البناء ‪ ،8‬وأرسلت اليمن وفودها عام ‪ 9‬هـ منهم وفد كندة‪ ،‬ووفد الشعريين‪،‬‬ ‫ووفد‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تاريخ ‪-269 ،268 : 3:‬‬ ‫‪ 2‬الكلعي‪ :‬حروب الردة ‪ .64 :3‬‬ ‫‪ 4‬ابن اعثم ‪ :‬كتاب الفتوح ‪ 45‬وان حجر في الصابة ‪438 : 3‬‬ ‫‪ 5‬صحيح البخاري فتح الباري ‪.‬وهكذا انقسمت القبائل على نفسها‬ ‫بسبب‬ ‫الولء للسلم والرتداد عنه‪ . 61 :8‬‬ .4‬‬ ‫وأرسل النبي صلى الله عليه وسلم المراء والدعاة إلى اليمن مثل معاذ بن‬ ‫جبل‬ ‫وعلي بن ابي طالب ثم أرسل أبا موسى الشعري فكان على الشعريين ‪5‬‬ ‫بزبيد ورمع‬ ‫وعدن والساحل‪ .‬كما امتد السلم في شمال شبه الجزيرة‬ ‫العربية فاسلم‬ ‫بنو شييان وبنو عذرة في عصر السيرة ‪.‫الردة‪ .69 ،67 ،51 ،49 ،42 ،41‬و الطبري‪ :‬تاريخ ‪:3‬‬ ‫‪243 ،343‬‬ ‫وابن أغم الكوفي‪ :‬كتاب الفتوح ‪.‬وقد واجهوا الوثنية في معظم قبائل اليمن كما واجهوا‬ ‫النصرانية‬ ‫التي تدين بها بنو الحارث بن كعب واليهودية التي يدين بها حمير وكثير من‬ ‫كندة ‪6‬‬ ‫وقد أثمرت جهودهم‪ ،‬فاسلم ملوك حمير‪ ،‬شرحبيل والحارث ابني عبد كلل‬ ‫ونعيم‬ ‫بن عبد كلل قيل ذي رعين ‪ .

220 ،216 ،90‬‬ ‫‪ 3‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،342 -339 :3‬و الكلعي‪ :‬حروب الردة ‪،229 -226 ،223‬‬ ‫و ابن أعثم‪:‬‬ .588‬‬ ‫و البلزاوي فتوح البلدان ‪95‬‬ ‫‪ 8‬الطبري تاريخ ‪ 659 :2‬و البيهقي دلئل النبوة ‪452 : 2‬‬ ‫) ‪(1/388‬‬ ‫همدان‪ ،‬ووفد دوس ‪ ،1‬مما يدل على انتشار السلم في اليمن‪ ،‬وقد كان‬ ‫لثبات‬ ‫قبائل ذي مران وذي الكلعي وذي ظليم وبجية وزبيد والنخع وجعفي والبناء‬ ‫والسكون والسكاسك على السلم أثره في إحباط ردة السود‪ .‬‬ ‫‪ 2‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،526 -525 :5‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪،327 ،230 ،229 :3‬‬ ‫و الكلعي‪:‬‬ ‫حروب الردة ‪.‬وكان في‬ ‫القبائل‬ ‫المرتدة مثل بني عقيل بن ربيعة وعك وخثعم طوائف من المسلمين ثبتت‬ ‫على السلم‬ ‫ووقفت ضد السود العنسي‪ ،‬بل إن قبيلة مذحج التي ينتسب السود إليها‬ ‫ثبت عدد‬ ‫كبير من رجالها على السلم وحاربوا السود‪ ،‬لكن جهال القبيلة كانوا معه ‪.‫‪ 6‬ابن حزم‪ :‬جمهره أنساب العرب ‪491‬‬ ‫‪ 7‬ابن سعد الطبقات ‪ 356 ، 283 ، 265 : 1‬و ابن هشام السيرة النبوية ‪: 2‬‬ ‫‪، 590 .2‬‬ ‫أما‬ ‫في حضرموت فقد انتشر السلم في طوائف من قبيلة كندة إل أن حركة‬ ‫الردة وجدت‬ ‫أنصارا كثيرين لها في أوساط هذه القبيلة مما يدل على النقسام داخل كندة‬ ‫‪.3‬‬ ‫ولكن بقيت قبائل نجران على نصرانيتها ‪ 4‬وخضعت للدول السلمية‬ ‫وحافظت على‬ ‫علقاتها معها خلل أحداث ردة السود العنسي ‪ 5‬وكان عمرو بن حزم واليا‬ ‫على‬ ‫نجران‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أحمد‪ :‬المسند ‪ 105 :3‬بإسناد صحيح‪ ،‬و ‪ 155‬بإسناد فيه ضعف من جهة‬ ‫يحيى الغافقي‪ ،‬و‬ ‫‪ 212 ،211 :15‬حديثين بمتن واحد تفرد بهما مسلم بن هيصم العبدي مقبول‬ ‫فيحتاج إلى‬ ‫متابعة‪ ،‬و البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 100 -96 :8‬و البيهقي‪ :‬السنن‬ ‫الكبرى ‪:2‬‬ ‫‪ 369‬بإسناد قال البيهقي أنه على شرط البخاري‪ ،‬وليس كما قال‪ ،‬فإن فيه‬ ‫أبا عبيدة بن أبي‬ ‫السفر صدوق بهم و ليس من رجال البخاري ول مثلهم‪.

57 :1‬‬ ‫‪ 4‬البخاري‪ :‬الصحيح ) فتح الباري ‪. ( 101 :8‬‬ ‫‪ 5‬ابن هشام‪ :‬السيرة النبوية ‪ ،594 :4‬وخليفة بن خياط‪ :‬تأريخ ‪.4‬‬ ‫المبحث الول‬ ‫حركات الردة‬ ‫يعتبر تاريخ الطبري أهم مصادر حركة الردة‪ ،‬فمجموع الروايات التي‬ ‫أوردها عن حركة الردة يبلغ ‪ 104‬رواية معظمها من طريق سيف بن عمر‬ ‫التميمي‬ ‫‪ 73‬رواية ويليه ابن اسحق ‪ 14‬رواية ثم أبو مخنف ‪ 5‬روايات ثم هشام‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ ،551 -550 :5‬و الكلعي‪ :‬حروب الردة ‪،117 ،116‬‬ ‫والطبري‪ :‬تأريخ ‪.1‬وهذه الرقام قد تؤدي إلى لبس‬ ‫حول حقيقة اهتمام الخباريين المذكورين بأحداث الردة‪ ،‬فقد تكون رواية‬ ‫الطبري‬ ‫عنهم بصورة محدودة ترجع إلى فقدان مؤلفاتهم مبكرا‪ ،‬أو عدم وقوفه عليها‪،‬‬ ‫أو‬ ‫عدم وثوقه بها‪ ،‬وقد سمت المصادر لبي مخنف كتاب الردة ولهشام الكلبي‬ .94‬‬ ‫) ‪(1/389‬‬ ‫وانتشر السلم في اليمامة‪ ،‬وقد ثبت الكثيرون من المسلمين أمام حركة‬ ‫الردة التي قادها مسيلمة‪ ،‬وكان في بني حنيفة‪ -‬قبيلة مسيلمة‪ -‬عدد كبير من‬ ‫المسلمين‬ ‫‪ ،‬وقد قاوموا مسيلمة بقيادة ثمامة بن أثال الحنفي ‪ 1‬وقد انتشر السلم في‬ ‫عمان‬ ‫والبحرين في بني جديد وبني ناجية وبني عبد القيس وكعب بن ربيعة ‪ 2‬ولم‬ ‫ينتشر‬ ‫السلم في قبيلة ربيعة بنطاق واسع‪ ،‬يكشف عن ذلك مسارعتها إلى الردة ‪3‬‬ ‫وانتشر‬ ‫السلم في أوساط قبائل مهرة وخاصة أهل النجد‪ ،‬وأهل رياض الروضة‪،‬‬ ‫وأهل‬ ‫الساحل‪ ،‬وأهل الجزائر‪ ،‬وأهل المر واللبان‪ ،‬وأهل جيروت‪ ،‬وظهور الشحر‬ ‫والصبرات وينعب وذات الخيم‪ ،‬وبعض بني محارب ‪.296‬‬ ‫‪ 4‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.272 :3‬‬ ‫‪ 2‬خليفة‪ :‬تأريخ ‪ ،116‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،316 -315 :3‬و الكلعي‪ :‬حروب‬ ‫الردة ‪ ،210 -208 ،194‬و ابن أعثم‪ :‬الفتوح ‪ ،47 ،45 :1‬و ابن كثير‪ :‬البداية‬ ‫والنهاية ‪ ،372 :6‬وابن حجر‪ :‬الصابة ‪ 424 -423 :1‬و ‪.103 :2‬‬ ‫‪ 3‬الكلعي‪ :‬حروب الردة ‪.327 ،317 :3‬‬ ‫) ‪(1/390‬‬ ‫الكلبي ‪ 4‬روايات ثم المدائني ‪ 3‬روايات ‪ .‫الفتوح ‪.

‬‬ ‫وتزداد أهمية كتابي ابن حبيش والكلعي بسنب ايرادهما روايات يعقوب‬ ‫الزهري ووثيمة‪ ،‬والخير عرف بكتابه عن الردة وهو مفقود ‪ 06‬ويورد‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬عبد العزيز محمد نور ولي‪ :‬حركة الردة في اليمن وحضرموت وعمان في‬ ‫خلفة أبي بكر الصديق ص ‪.2‬‬ ‫وعلى أية‬ ‫حال فإن المصادر اللحقة أمدتنا بمعلومات واسعة مصدرها هؤلء الخباريون‬ ‫أنفسهم‪ .‬حيث خصص الكلعي ‪ 3‬ت ‪ 634‬هـ قسما كبيرا من كتابه " الكتفا‬ ‫في مغازي المصطفى والثلثة الخلفا " لحروب الردة ‪ .‬أما ردة بني‬ ‫حنيفة في اليمامة‬ ‫وردة مذحج وديارها منتشرة في شمال شرق وجنوب شرق ووسط وغرب‬ ‫اليمن فتبدو‬ .‬‬ ‫ى ت ‪ 275‬هـ حيث‬ ‫ولبد من ذكر مصدر آخر مبكر هو فتوح البلدان للبلذر ِ‬ ‫نقل عن الخباريين ‪ 8‬روايات و استعمل عبارة " قالوا " في بقية الروايات‬ ‫‪11‬‬ ‫رواية ‪.‬‬ ‫‪ 5‬جد الرحمن بن محمد بن حبش الندلسي‪ ،‬له كتاب المغازي الذهبي‪ :‬سير‬ ‫أعلم النبلء ‪21‬‬ ‫‪ 6‬جمع المستشرق اللماني ولهلم هونرباخ ونشرت‪ ،‬مينصة‪ 1951 -‬م‪.10‬‬ ‫‪ 2‬عبد العزيز نور ولي‪ :‬حركة الردة ‪.‬‬ ‫إن الردة عن السلم في عصر الرسالة حركة واسعة جرت في أوساط‬ ‫القبائل‬ ‫العربية الكبيرة وهي قبيلة أسد وتزعمهم طليحة بن خويلد السدي وبنو‬ ‫حنيفة‬ ‫وتزعمهم مسيلمة بن حبيب وقبائل عنس ومراد وسعد العشيرة‪ -‬وكلهم من‬ ‫مذحج‪-‬‬ ‫وتزعمهم السود العشي‪ .4‬وهو ينقل عن ابن‬ ‫اسحق وله تاريخ الخلفاء والواقدي وله كتاب الردة وهما مفقودان‪ ،‬ويحتمل‬ ‫أن نقله عنهما‬ ‫بواسطة شيخه ابن حبيش ‪ 5‬ت ‪ 584‬هـ الذي اعتمد عليهما كثيرا في كتابه "‬ ‫الغزوات الضانة الكاملة "‪.‬أحمد غنيم‪.‫كتاب‬ ‫مسيلمة الكذاب وسجاح وللواقدي كتاب الردة وللمدائني كتاب الردة ‪.‬‬ ‫) ‪(1/391‬‬ ‫خليفة بن خياط ت ‪ 240‬هـ ‪ 42‬رواية تتعلق بالردة معظمها من طريق ابن‬ ‫اسحق ‪ 19‬رواية والمدائني ‪ 16‬رواية ومعظم الروايات تتعلق بردة بني‬ ‫حنيفة‪.‬وتنفرد ردة بني أسد بقربها الجغرافي من عاصمة‬ ‫السلم " المدينة " مما يشكل خطرا كبيرا على الدولة الناشئة‪ .119 -116‬‬ ‫‪ 3‬أبو الربيع سليمان بن موصى من أئمة الحديث في عصره الذهبي‪ :‬سير‬ ‫أعلم النبلء ‪134 :23‬‬ ‫‪ 4‬نشره د‪ .

‬وقد ظهر زعماء طموحون تطلعوا إلى القيادة‬ ‫مقلدين‬ ‫الرسول صلى الله عليه وسلم في أسلوب العمل والدعوة‪ ،‬ولم ينتبهوا إلى‬ ‫الفروق‬ ‫الكبيرة بين النبوة الصادقة وانتحالها لغراض شخصية‪ .1‬وذكر وقوع‬ ‫ردة مسيلمة وردة السود العنسي‪ ،‬وإخبار النبي صلى الله عليه وسلم بظهور‬ ‫ثلثين كذابا من مدعي النبوة منهم السود ومسيلمة ‪ ،2‬وقدوم مسيلمة‬ ‫المدينة في بشر كثير من قومه ‪ 3‬واشتراطه حتى يسلم أن يكون المر له‬ ‫بعد الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وإجابة الرسول صلى الله عليه وسلم له‬ ‫وفي يده قطعة جريد‪ " :‬لو سألتني هذه القطعة ما أعطيتكها‪ ،‬ولن تعدو أمر‬ ‫ت"‬ ‫ت فيك مارأي ُ‬ ‫الله فيك‪ ،‬ولثن أدبرت ليعقرنك ‪ 4‬الله‪ ،‬وإني لراك الذي أري ُ‬ ‫__________‬ .‬فقال أبو بكر‪ " :‬والله لقاتلن من فرق بين الصلة‬ ‫والزكاة‪،‬‬ ‫فان الزكاة حق المال‪ ،‬والله لو منعوني عناقا كانوا يؤدونها إلى رسول الله‬ ‫صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعها "‪ .‬قال عمر‪ " :‬فوالله ماهو إل أن‬ ‫رأيت أن الله شرح صدر أبي بكر للقتال‪ ،‬فعرفت أنه الحق " ‪ .‬‬ ‫) ‪(1/392‬‬ ‫ول تقدم كتب الحديث النبوي معلومات مفصلة عن حركة الردة‪ ،‬بل تقتصر‬ ‫على إثبات وقوع الردة‪ ،‬وامتناع بعض القبائل عن دفع الزكاة‪ ،‬وما دار من‬ ‫نقاش بين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما حول قتال مانعي الزكاة‪ ،‬قال‬ ‫عمر‪ :‬كيف تقاتل الناس وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ " :‬أمرت‬ ‫أن أقاتل الناس حتى يقولوا‪:‬‬ ‫ل إله إل الله‪ .‬‬ ‫وترجع عوامل الردة إلى عدم تغلغل اليمان في القلوب لتأخر اسلمهم‬ ‫وبسبب قصر الزمن الذي تم فيه تبلغ الدعوة‪ ،‬وطبيعة العراب المتسمة‬ ‫بالجفاء مع‬ ‫ضعف المستوى الثقافي مما جر إلى ضعف فقه تعاليم الذين وخاصة بالنسبة‬ ‫للزكاة‬ ‫التي اعتبرها البعض ضريبة مهينة‪ ،‬واستثقلوا الصلة والعبادات الخرى‪ ،‬كما‬ ‫أن‬ ‫العصبية القبلية لزالت عميقة في تلك البلد النائية ووسط نجد حيث ترى‬ ‫القبائل أنها‬ ‫عددا من قريش وبالتالي فهي أولى بالزعامة‪ ،‬وعلى القل لم‬ ‫أضخم عددا و ُ‬ ‫تكن‬ ‫ترضى بالخضوع لحكم قريش‪ .‫خطورتهما بسبب الكثافة السكانية حيث يمكن تقديم اللوف العديدة من‬ ‫المقاتلين‬ ‫بالضافة إلى المكانيات القتصادية في المنطقتين بسبب النتاج الزراعي‬ ‫الواسع‬ ‫فضل عن النشاط التجاري والصناعي‪.‬فمن قال ل إله إل الله عصم مني ماله ونفسه إل بحقه‪،‬‬ ‫وحسابه على الله "؟‪ .‬ومن هنا كان ادعاء‬ ‫النبوة من قبل زعماء الحركات النشقاقية‪.

90 :8‬‬ .‬‬ ‫‪ 2‬المصادر الساب ْ‬ ‫‪ 3‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 368 :7‬و أحمد‪ :‬المسند ‪ ،5 0 1 :3‬ويذكر‬ ‫ابن أبي شيبة أن عبد الله بن زيد النصاري هو الذي قتل مسيلمة المصنف‬ ‫‪. 90 :8‬‬ ‫‪ 4‬يعقرنك‪ :‬يهلكك‪.542 :4‬و أحمد‪:‬‬ ‫المسند ‪ 263 :1‬و ‪ 345 :3‬و ‪ 6‬ت ‪.‬قال‬ ‫ابن‬ ‫عمر‪ " :‬فقالت جارية على ظهر بيت‪ :‬وا أمير المؤمنين‪ ،‬قتله العبد السود "‬ ‫‪ .‬‬ ‫) ‪(1/393‬‬ ‫‪ .344‬‬ ‫قة‪.‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 275 :12‬ومسلم‪ :‬الصحيح حديث رقم ‪،20‬‬ ‫ومالك‪ :‬الموطأ ‪ ،269 :1‬و أبو داود‪ :‬السنن ‪ ،198 :2‬و ا لترمذي‪ :‬السنن ‪:5‬‬ ‫‪ ،3‬و النسائي‪ :‬السنن‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 616 :6‬ويبدو أنه قال ذلك بعد أن كثر الكلم‬ ‫عن مسيلمة بالمدينة أحمد‪ :‬المسند ‪. 442‬‬ ‫ومسلم‪ :‬الصحيح ‪ .‬قال‪ :‬ووثب رجل من النصار فضربه بالسيف على هامته "‪ . 46 :5‬‬ ‫‪ 3‬ذكر الواقدي أنهم سبعة عشر نفسا ً ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.4‬‬ ‫ووصف أبو رجاء العطاردي التميمي أحوال قومه الدينية وأنهم كانوا‬ ‫يعبدون الحجر فإذا وجدوا أحسن منه ألقوه‪ ،‬وقد يصنعونه من تراب ولبن ثم‬ ‫يطوفون به‪ ،‬وأنهم ينزعون الحديد من السلح في شهر رجب إشارة إلى ترك‬ ‫حُرم ‪ .3‬وذكر أنس عدد شهداء النصار باليمامة وأنهم سبعون ‪.5‬وأن قومه لما بلغهم طهور السلم التحقوا‬ ‫القتال في الشهر ال ُ‬ ‫بمسيلمة وهو معهم ‪6‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 627 :6‬و ‪ 92 ،89 :8‬و ‪ 420 :12‬و ‪:13‬‬ ‫‪. 374 :7‬‬ ‫‪ 5‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.1781 -1780 :4‬و الترمذي‪ :‬الجامع ‪ .1‬وحديث رؤيا الرسول صلى الله عليه وسلم‪ " :‬بينما أنا نائم رأيت في يدي‬ ‫سوارين من ذهب‪ ،‬فأهمني شانهما‪ ،‬فأوحي إلي في المنام أن أنفخهما‪،‬‬ ‫فنفختهما‬ ‫فطارا‪ ،‬فأولتهما كذابين يخرجان‪ ،‬فكان أحدهما العنسي‪ ،‬والخر مسيلمة‬ ‫الكذاب‬ ‫صاحب اليمامة " ‪ 02‬وقتل مسيلمة على يد وحشي الذي يروي الخبر‪" :‬‬ ‫فخرج‬ ‫مسيلمة الكذاب‪ ،‬قلت‪ :‬لخرجن إلى مسيلمة لعلي أقتله فأكافيء به حمزة‪،‬‬ ‫قال‪:‬‬ ‫فخرجت مع الناس فكان من أمره ما كان‪ ،‬قال‪ :‬فإذا رجل قائم في ثلمة‬ ‫جدار كأنه‬ ‫جمل أورق ثائر الرأس‪ ،‬قال‪ :‬فرميته بحربتي‪ ،‬فاضعها بين ثدييه حتى خرجت‬ ‫من‬ ‫بين كتفيه‪ . 547 :12‬‬ ‫‪ 4‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.

‬و أحمد‪ :‬المسند ‪ 4 06 ،4 0 4 ،396 ،391 :1‬و ‪:3‬‬ ‫‪ 488‬والحديث عند المام أحمد من طريق عبد الله بن معيز وهو تابعي‬ ‫مجهول الحال‪ .1‬وكانوا ثمانين رج ً‬ ‫ل‪،‬‬ ‫ومعهم مصحف فيه قراءة مسيلمة ‪ .‬وسجود‬ ‫ى‬ ‫أب ِ‬ ‫__________‬ ‫البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.‬محيي الذين عبد الحميد ‪ ،‬والخبر فيه عنعنة أبي‬ ‫اسحق السبيعي‪ ،‬وهو يخالف رواية مسند أحمد لن الذي اطلع على حال‬ ‫أتباع مسيلمة هو حارثة بن مضرب فأبلغ عنهم وليس ابن معيز كما هو في‬ ‫رواية أحمد‪ ،‬وفي سند أبي داود محمد بن كثير فإنه كان الثقفي فهو صدوق‬ ‫كثير الغلط‪ ،‬وإن كان العبدي فهو ثقة‪ ،‬و أبو داود يروي عن الثنين‪ ،‬وهما‬ ‫يرويان عن الثوري‪ .‬وأن‬ ‫شعار‬ ‫المسلمين كان " يا أصحاب سورة البقرة "‪ ،‬وصيام بعض المقاتلين‬ ‫المسلمين خلل‬ ‫المعركة‪ ،‬وإجهاز الزبير بن العوام على بعض القتلى ممن بهم رمق‪ .‫) ‪(1/394‬‬ ‫وتذكر رواية أن عبد الله بن مسعود في إمارته على الكوفة أول خلفة عثمان‬ ‫رضي الله عنه استتاب أتباعا ً لمسيلمة من بني حنيفة كانوا ل يزالون على‬ ‫إيمانهم به‪ ،‬وأنه قتل منهم ابن النواحة فقط وكان رسول لمسيلمة في عهد‬ ‫النبوة‪ ،‬وامتنع النبي صلى الله عليه وسلم عن قتله " لن الرسل ل تقتل "‪،‬‬ ‫فلما ظفر به عبد الله بن مسعود هذه المرة قتله ‪ ..2‬وخبر هزيمة بني أمد أمام خالد بن‬ ‫الوليد يوم بزاخة ‪. 90 :8‬‬ ‫أبو داود‪ :‬السنن ‪ 84 :3‬ط‪ .3‬‬ ‫وتشير روايات عديدة إلى بطولت ثابت بن قيس بن شماس يوم اليمامة‪،‬‬ ‫والبراء بن عازب قاتل الطفيل محكم اليمامة " وكان عظيما جسيما "‪ .‬‬ ‫ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪.1‬ومجيء بني أسد وغطفان‬ ‫يسألون أبا بكر الصلح فخيرهم إما حرب مجلية وإما سلم مخزية مبينا لهم أن‬ ‫ذلك يعني‪ " :‬تدون قتلنا ولندي قتلكم‪ ،‬وتشهدون على قتلكم أنهم في النار‪،‬‬ ‫وتردون إلينا من أخذتم منا‪ ،‬ولنرد إليكم ما أخذنا منكم‪ ،‬وننزع منكم الحلقة‬ ‫والكراع‪ -‬أي السلح والخيل‪ -‬وتتركون تتبعون أذناب البل حتى يري الله‬ ‫خليفة رسول الله والمؤمنين رأيا يعذرونكم عليه‪ .2‬وذكر‬ ‫ردة بني سليم‪ ،‬وجمع خالد بن الوليد لناس منهم في حظيرة حرقها عليهم‬ ‫بالنار واقتراح عمر عزله ورفض أبي بكر " والله ل أشيم سيفا ً سُله الله على‬ .211 :3‬‬ ‫الحاكم‪ :‬المستدرك ‪ 53 :3‬بإسناد صحيح‪.‬وقد ذكر الحاكم النيسابوري بإسناد صحيح مسلسل بأبناء‬ ‫وأحفاد ابن مسعود المستدرك ‪53 :3‬‬ ‫و الطحاوي‪ :‬شرح معاني الثار ‪.‬فقال عمر‪ :‬أما ماقلت‬ ‫فكما قلت‪ ،‬لكن قتلنا قتلوا في الله‪ ،‬أجورهم على الله لدية لهم " ‪ .55 :12‬‬ ‫) ‪(1/395‬‬ ‫بكر رضي الله عنه شكرا ً لله عند فتح اليمامة ‪ .

‬‬ ‫ومثل هذه الصفات تجعله مشهورا في قومه‪ ،‬ويبدو أن انتشار السلم كان‬ ‫يضعف مركزه لن السلم يحرم الكهانة‪ ،‬ويمنع الناس من استشارة الكهان‪.552 -547 :12‬‬ ‫‪ 2‬سعد بن منصور‪ :‬السنن ‪ 333 :2‬وبعضه في صحيح البخاري فتح الباري‬ ‫‪ 2 06 :12‬وفيه إبراهيم بن بشار الرمادي حأفظ له أوهام التقريب ‪.3 ...‬ولكن نفوذ الحاكم الفارسي كان محصورا‬ ‫بصنعاء وماحولها‪ .‬وأمره فمضى من وجهه ذلك إلى مسيلمة ‪.‬‬ ‫مراكز المرتدين‬ ‫اليمن‪:‬‬ ‫كانت اليمن تابعة اسميا للمبراطورية الساسانية‪ ،‬وكان قد أصبح للساسانين‬ ‫نفوذ في اليمن فذ أن استعان بهم سيف بن ذي يزن لطرد الحباش‪ ،‬فلما‬ ‫توفي سيف أصبح قائد الحامية الفارسية أميرا على اليمن‪ ،‬وتزوج الفرس من‬ ‫أهل اليمن وسمي أولدهم بالبناء‪ .‬وقد‬ ‫اضطر معاذ بن جبل وابو موسى الشعري وأتباعهما إلى النسحاب إلى‬ ‫حضرموت‪ ،‬كما أخرج أهل نجران عمرو بن حزم وخالد بن سعيد بن العاص‬ ‫حيث عادا إلى المدينة‪ .‬في حين يتقسم بقية البلد الذواء والمراء المحليون‬ ‫ورؤساء العشائر وهم في نزاع مستمر وخاصة القبائل الكبيرة أزد شنوءة بنو‬ ‫الحارث والنخع وبجيلة وخثعم وعك‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪.‬‬ ‫وكان خروح السود العنسي‪ -‬على الصحيح‪ -‬قبل حجة الوداع في العام‬ ‫العاشر ‪ ،1‬وكانت أول ردة في السلم‪ ،‬ودامت أربعة أشهر ‪ 20‬وقد فصل‬ ‫سيف بن عمر أخبارها معتمدا على شهود عيان مثل فيروز الديلمي وجشيش‬ ‫الديلمي‪ .2272‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪. 155‬‬ ‫‪ 3‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪.‬وانسحب من‬ ‫بقي على السلم من أهل اليمن مع الولة المسلمين‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح‪ ،‬كتاب المغازي باب ‪ ،70‬ومسلم‪ :‬الصحيح حديث رقم‬ ‫‪.240 -239 :3‬‬ .‫عدوه‪ .‬وينتسب السود إلى عنس من مذحج التي تعد أكبر القبائل اليمانية‪،‬‬ ‫وكان من كهف خبان قرب نجران ‪ 3‬وعرف بذي الخمار وبرحمن اليمن‪،‬‬ ‫وكان كاهنا‪ ،‬وادعى النبوة‪ ،‬وأيدته بعض قبائل مذحج‪ ،‬واحتل نجران ثم صنعاء‬ ‫حيث قتل وإليها شهر بن باذابم‪ ،‬وتظاهر زعماء البناء بالنضمام إليه‪ .550 :12‬‬ ‫) ‪(1/396‬‬ ‫والشاعرة وتسكن عند الساحل‪ ،‬ومذحج وهمدان وتسكن الهضبة في‬ ‫الداخل‪.‬‬ ‫وتكمن قوة السود في ضخامة جسمه وقوته وشجاعته‪ ،‬واستخدم الكهانة‬ ‫والسحر‪ ،‬والخطابة البليغة " كان السود كاهنا شعباذا‪ ،‬وكان يريهم العاجيب‪،‬‬ ‫ويسبي قلوب من سمع منطقه ‪ 4‬كما استخدم الموال للتأثير على الناس‪.‬وأخرج قيس بن المكشوح أحد قادة قبيلة مراد عامل‬ ‫المسلمين فروة بن مسيك‪ ،‬وانضم قيس بن المكشوح إلى السود العنسي‪،‬‬ ‫كما انضم إليه عمرو بن معديكرب الزبيدي أحد زعماء مذحج‪ .

3‬‬ ‫وقد دخلت بنو حنيفة في السلم وقدم وفدها إلى النبي صلى الله عليه‬ ‫وسلم في المدينة في العام التاسع للهجرة ومنهم مسيلمة بن حبيب وقد‬ ‫أعلن مسيلمة نبوته في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬ولعله فعل ذلك‬ ‫بعد عودته من الوفد‪ ،‬وكان قد تعاظم نفوذه بعد وفاة‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‫‪ 3‬ابن حبيثى‪ :‬المغازي ‪ ،40‬و الكلعي‪ :‬حروب الردة ‪.‬‬ ‫) ‪(1/398‬‬ ‫هوذة بن علي زعيم اليمامة عقب فتح مكة ‪ .221 :3‬‬ ‫‪ 2‬عبد العزيز نور ولي‪ :‬حركة الردة ‪.213‬‬ ‫‪ 4‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.207 -182‬‬ ‫‪ 3‬إحسان صدقي العمد‪ :‬حركة مسيلمة الحنفي ص ‪ 32 -31‬بحث في‬ ‫حوليات كلية الداب‪ ،‬جامعة الكويت‪ ،‬الحولية العاشرة‪ 1409 -‬هـ ‪ 1988‬م ‪.185 :3‬‬ ‫) ‪(1/397‬‬ ‫وقد أثار السود موضوع أخذ الزكاة من اليمن‪ ،‬فكتب إلى العمال‬ ‫المسلمين في مناطق اليمن" أيها المستوردون علينا أمسكوا علينا ما أخذتم‬ ‫من‬ ‫أرضنا‪ ،‬ووفروا ماجمعتم فنحن أولى به‪ ،‬وأنتم على ما أنتم عليه " ‪ .1‬وادعى أنه يوحى إليه واتخذ له‬ ‫محرابا ومؤذنا اسمه حجير وجعل الصلة ثلثة أوقات في اليوم في الصبح‬ ‫والظهر والعشاء ‪ 2‬وحدد النسل بابن واحد‪ ،‬ويروي الجاحظ أن مسيلمة كان‬ ‫قبل ادعاء النبوة يدور في أسواق العرب يتعلم الحيل والنيرنجات واختيارات‬ ‫النجوم والمتنبئين‪ ،‬حتى أحكم حيل السدنة والحواة وأصحاب الزجر والحظ‬ ‫ومذهب الكاهن العياف والساحر وصاحب الجن الذي يزعم أن معه تابعه ‪.2‬‬ ‫ردة اليمامة‪:‬‬ ‫ى واد خصب تتوفر فيه المياه‬ ‫تقع اليمامة في شرقي الجزيرة العربية‪ ،‬وه ِ‬ ‫الغزيرة‪ ،‬وتزرع فيه الحنطة والشعير والذرة والنخيل وتقوم فيه القرى حيث‬ ‫يستقر‬ ‫ى حنيفة وبعضهم ينتمي إلى‬ ‫فيها بعض السكان الذين ينتمي معظمهم إلى بن ِ‬ ‫بني بكر أو إلى بني تميم وخاصة شمال اليمامة‪ ،‬وقد قامت فيها صناعة‬ ‫السيوف والنصال‪.3‬‬ ‫وقد نقلت المصادر عن مسيلمة ما ادعاه من آيات عارض بها القرآن‪،‬‬ .‬‬ ‫وكان في قطر مركز مطرنة للمبشرين النصارى النساطرة الذين أقصاهم‬ ‫البيزنطيون فاحتموا بالساسانيين ومن فارس مدوا دعايتهم إلى اليمامة ‪.1‬وقد‬ ‫طلب‬ ‫النبي صلى الله عليه وسلم من المسلمين المجتمعين في نجران وحضرموت‬ ‫أن يقاوموا السود‪ ،‬وقد أفاد معاذ بن جبل من النشقاق في حركة السود‬ ‫حيث أن البناء لم يكونوا مخلصين له وكذلك قيس بن المكشوح فتمكنوا من‬ ‫قتله في قصره‪ ،‬واعلن العودة إلى السلم ‪.

‬وقد اطلع الوفد على ضعف القوة العسكرية‬ .‬‬ ‫وتعاظم أمره بعد قدوم الرجال بن عنفوه من المدينة إلى اليمامة‪ ،‬وكان‬ ‫الرخال قد تعلم القرآن وتفقه بالذين‪ ،‬فلما رأى بني حنيفة يتابعون مسيلمة‬ ‫انسلخ من السلم وأظهر تصديقه لمسيلمة‪ ،‬فكانت فتنته للناس أعظم من‬ ‫فتنة مسيلمة‪.‬‬ ‫وراسل مسيلمة النبي صلى الله عليه وسلم في أواخر العام العاشر بعد حجة‬ ‫الوداع قائل‪ " :‬إني قد أشركت في المر معك وان لنا نصف الرض ولقريش‬ ‫ى الرسول صلى الله عليه وسلم زاد نفوذ‬ ‫نصف الرض " ‪ ،5‬ولما توف ِ‬ ‫مسيلمة وتحالف‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪0105 :1‬‬ ‫‪ 2‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪ ،118 :1‬و أبو الفرج الصفهاني‪ :‬الغاني ‪،37 :21‬‬ ‫و ابن طباطبا‪ :‬الفخري في الداب السلطانية ‪.‬وقد سعى إلى مفاوضة‬ ‫بعض اليات ذات السلوب الركيك الت ِ‬ ‫الرسول صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وكان انشغال الرسول صلى الله عليه وسلم‬ ‫ى الله عنه‬ ‫عنه سببا في تعاطم نفوذه‪ ،‬فلما كانت خلفة الصديق رض ِ‬ ‫اجتمعت أسد وغطفان وطيء على طليحة‪ ،‬وأرسلت وفدا إلى المدينة بطلب‬ ‫من الصديق أن يعفيهم من الزكاة‪ ،‬لكنه رفض وقال‪" :‬لو منعوني عقال‬ ‫لجاهدتهم عليه "‪2‬‬ ‫ولعله أدرك أن مطاليب العراب لن تقف عند حد‪ ،‬كما أنه ليس بوسعه‬ ‫اعفاؤهم من أحد أركان السلم‪ .4‬وقد التف حوله أكتر بني حنيفة فمنهم‬ ‫من تبعه جهل وتصديقا وهم العوام ومنهم من تبعه عصبية وهم الخاصة ولكن‬ ‫كذاب ربيعة أحب إلينا من صادق مضر ‪.‬‬ ‫ردة طليحة السدي‪:‬‬ ‫كانت قبيلة غطفان الي تسكن شرقي خيبر تسيطر على شمال الحجاز‬ ‫بتحالفها مع قبيلة طيء ويهود خيبر فلما سقطت خيبر سنة ‪ 7‬هـ بيد الرسول‬ ‫صلى الله عليه وسلم‪ ،‬وأخذ الرسول صلى الله عليه وسلم يوجه الحملت‬ ‫إلى الشمال‪ ،‬ضعف نفوذ غطفان‪ ،‬وحاول طلحة بن خويلد السدي أن يسيطر‬ ‫على شمال شبه الجزيرة عن طريق المحالفات بين قبيلة أسد وطيء‬ ‫وفزارة وهي أهم فروع غطفان ‪ ،‬ثم ادعى النبوة في أواخر حياة الرسول‬ ‫صلى الله عليه وسلم وان ملكا يدعى ذو النون يأتيه بالوحي‪ ،‬وروت التاريخ‬ ‫ى كان يقرأها‪ .74‬‬ ‫‪ 3‬الجاحظ‪ :‬كتاب الحيوان ‪.40 -36‬‬ ‫‪ 5‬ابن هشام‪ :‬السيرة النبوية ‪ ،600‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪.370 ،369 :4‬‬ ‫‪ 4‬انظر عنها إحسان صدقي العمد‪ :‬حركة مسيلمة الحنفي ‪.273 :1‬‬ ‫ويقصد بنصف‬ ‫) ‪(1/399‬‬ ‫مع سجاح التميمية‪ ،‬وقيل أنه تزوجها‪ ،‬لكن هذا التحالف لم يدم طويل ً حيث‬ ‫انسحبت سجاح بقواتها من اليمامة بعد أخذ نصف خراجها ‪.1‬‬ ‫ى حنيفة لقوتهم‬ ‫وقد أدرك ابو بكر الصديق رضي الله عنه خطر ردة بن ِ‬ ‫وكثرتهم ورخائهم واجتماعهم على كل سيلمة‪.‫واسلوبها ينم عن ركاكة‪ ،‬ولعلها من وضع الخباريين لذلك من الصعب‬ ‫اعتمادها لمعرفة مبادئه العقدية ‪ .

51 :1‬‬ ‫) ‪(1/401‬‬ ‫‪402‬‬ ‫السلم وبالتالي حصانة دمهم بالشهادة‪ ،‬وهذا ماعالجه الصديق رضي الله‬ ‫عنه بالبيان والحجة‪ .‬‬ ‫انتشار الردة‪:‬‬ ‫أدت وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى تهديد وحدة الدولة السلمية‬ ‫الناشئة‪ ،‬حيث توسعت حركة الردة في أنحاء الدولة ماعدا الحجاز‪ ،‬وكان‬ ‫أخطرها‬ ‫حركة مسيلمة الحنفي‪ ،‬لكن بعدها عن المدينة وقرب حركات الردة الخرى‬ ‫التي‬ ‫ابتدأت بوصول خبر وفاة البي صلى الله عليه وسلم إلى البوادي‪ ،‬فارتد‬ ‫جموع غفيرة من بني أسد وغطفان وتميم والبحرين وعمان وحضرموت كما‬ ‫تجددت الردة في اليمن‪..244 :3‬‬ ‫) ‪(1/400‬‬ ‫خروج حملة أصامة‪ ،‬لذلك تجرأت هذه القبائل على غزو المدينة‪.1‬وكان أن انشرحت صدور الصحابة‬ ‫رضوان الله عليهم للقتال‪ ،‬وعرفوا أنه الحق‪ .‬ولو أجابهم لحسوا بضعفه وزاد‬ ‫طمعهم فيه‪..272 :3‬‬ ‫‪ 2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.‬‬ .‬‬ ‫وكانت وقفة الصديق رضي الله عنه إمام حركات الردة تتسم بالحزم وعدم‬ ‫التفريط بمصلحة العقيدة والدولة‪ ،‬فلم يتأخر في حشد الجيوش ولم يقبل‬ ‫المساومة‬ ‫في أحكام السلم ومحاولت بعض القبائل التخلص من دفع الزكاة‪ .‬ولو خضع لمساومات العراب فربما كانوا سيطالبونه‬ ‫بإسقاط أحكام والتزامات شرعية أخرى ‪ ..‫في المدينة عقب الرض‬ ‫__________‬ ‫أي نصف خراج اليمامة إحسان صدقي العمد‪ :‬حركة مسيلمة الحنفي ‪.‬وكان‬ ‫عمر‬ ‫رضي الله عنه يحاول أن يقنعه بالترفق في معاملة مانعي الزكاة ليفرغ‬ ‫لصحاب الردة الشاملة ممن عادوا إلى عبادة الوثان أو اتجوا أدعياء النبوة‬ ‫فرفض أبو بكر رضي الله عنه وجهة نظره بشدة‪ ،‬وأوضح للصحابة رضوان‬ ‫الله عليهم‪ " :‬والله لقاتلن من فرق بين الصلة والزكاة‪ ،‬فان الزكاة حق‬ ‫المال‪ ،‬والله لو منعوني عناقا‪ -‬أي معزة‪ -‬كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى‬ ‫الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعها " ‪ .‬وهذا الوضوح في فهم ارتباط‬ ‫الحكام الشرعية ببعضها‪ ،‬ورفض تعطيل أي حكم منها كان مهما لقتال مانعي‬ ‫الزكاة بصورة خاصة حيث تنقدح شبهة بقائهم على‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 275 :12‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪. 48‬‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.

‬‬ ‫وانظر الهيثمي‪ :‬مجمع الزوائد ‪ 50 :9‬عن الطبراني في الوسط والصغير‪،‬‬ ‫وابن حجر‪ :‬المطاب العالية ‪ ،3906 :4‬و ابن هشام‪ :‬السيرة النبوية ‪،665 :4‬‬ ‫وخليفة‪ :‬التاريخ ‪ .‬‬ ‫وارتدت فروع أخرى من بني بكر بن وائل بالبحرين بزعامة الحطم بن ضبيعة‬ ‫وثبتت قبيلة عبد القيس على السلم بزعامة الجارود بن المعلى العبدي‪ ،‬لكن‬ ‫الغلبة في البحرين كانت للمرتدين قبل وصول القوات السلمية من المدينة‪.‬‬ .‬واضح الرؤية قوي العزيمة شديد‬ ‫المضاء صائب الرأي " فوالله ما اختلفوا في نقطة إل طار أبي بحظها‬ ‫وسنانها " ‪.‬‬ ‫وتحالفت فزارة‪ -‬من فروع غطفان العدنانية‪ -‬بنجد بزعامة عيينة بن حصن‬ ‫الفزاري مع طيحة السدي‪.102‬واللفاظ مختلفة ومؤداها واحد‪..‬وتظهر مصادر المعلومات المحلية والقبلية‪..‫وقد وصفت عائشة رضي الله عنها وضع الدولة وبناتها من الصحابة "‬ ‫كأنهم معزى في حش في ليلة مطيرة بأرض مسبعة " وهو تصوير دقيق‬ ‫لحالة الخطر القصوى لحاطة العداء بهم من كل جانب‪ ،‬ووصفت أبا بكر‬ ‫رضي الله عنه وهو ممسك بزمام القيادة ‪ .‬‬ ‫وانقسمت الزد في عمان ودبا بين زعماء القبيلة‪ ،‬فمنهم من بقي على‬ ‫السلم بقيادة جيفر وعياد ابني الجلندي‪ ،‬ومنهم من اتبع المتنبيء ذي التاج‬ ‫لقيط بن مالك الزدي الذي غلب على عمان وطرد جيفر وعياد إلى الجبال‬ ‫والساحل‪.‬‬ ‫) ‪(1/402‬‬ ‫دفع الزكاة لبي بكر‪ .‬وتحالف بنو عطارد التميميون مع مسيلمة باليمامة‪.1‬‬ ‫ومن المؤسف أن ينفرد الخباريون برسم صورة أحداث الردة في أرجاء‬ ‫الجزيرة دون مشاركة مهمة من المحدثين مما يفقدنا القدرة على نقد أسانيد‬ ‫الروايات ‪ ..‬‬ ‫والصورة التي نقدمها تبين أن حركات الردة كانت مختلفة في تصوراتها‬ ‫العقدية فمنها ماكان استمرارا للحركات التي ظهرت في العام العاشر من‬ ‫العصر‬ ‫النبوي مثل ردة بني حنيفة‪ -‬أحد فروع بكر بن وائل‪ -‬في اليمامة بزعامة‬ ‫المتنبيء‬ ‫مسيلمة‪ ،‬ومنها ماكان مرتبطا بأدعياء نبوة جدد كما هو شأن ردة بني أسد‬ ‫وفزارة‬ ‫المرتبطين بالمتنبيء طليحة بن خويلد السدي‪ .‬‬ ‫سليم العدنانية فى عالية نجد قرب خيبر‪ ،‬فمنهم‬ ‫وانقسمت على نفسها قبيلة ُ‬ ‫من حافظ على إسلمه ومنهم من ارتد‪ ،‬ويبدو أن قْرب ديارها من المدينة‬ ‫ومشاركة الكثير من رجالها في فتوح مكة وحنين والطائف أدى إلى ثبات‬ ‫فروع منها أمام المرتدين الخرين من رجالها‪.‬وردة بني يربوع من تميم‬ ‫بزعامة‬ ‫المتنبئة سجاح في حين التف آخرون منهم حول مالك بن نويرة‪ ،‬وكان قد‬ ‫امتنع عن‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 572 :14‬بإسناد صحيح‪ ،‬وابن كثير‪ :‬البداية‬ ‫والنهاية ‪ 309 :6‬عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة‪..

‬‬ ‫ولتوجد إشارة إلى أن أحدا من أهل المدينة فكر بالردة‪ ،‬وكذلك ثبت أهل‬ ‫مكة‪ ،‬وربما هم بعضهم بالردة‪ ،‬فاختفى عتاب بن أسيد بن أبي العاص‪ -‬عامل‬ ‫مكة‪ -‬ووقف سهيل بن عمرو موقفا ً مشرفا كان له أثره في تثبيت الناس‬ ‫على السلم حيث خاطبهم بقوله‪ " :‬إن ذلك لم يزد السلم إل قوة فمن رابنا‬ ‫ضربنا عنقه "‪.‬‬ ‫ولم تستقر الضطرابات في حضرموت إل بعد قدوم الجيوش السلمية إليها‪..‬‬ ‫وهكذا توسعت حركات الردة في خلفة أبي بكر رضي الله عنه في شمال‬ ‫الجزيرة وشرقها وجنوبها حتى كادت أن تقضي على الدولة السلمية الفتية‪.‬‬ ‫ورغم أن حركة السود العنسي تم القضاء عليها في عصر السيرة إل أن وفاة‬ ‫الرسول صلى الله عليه وسلم أدت إلى انقسام خطير بين قبائلها‪ .‬‬ ‫) ‪(1/403‬‬ ‫المبحث الثاني‬ ‫القضاء على الردة‬ ‫اعتمد أبو بكر رضي الله عنه على أهل المدينة ومكة والطائف وماحولها من‬ ‫قبائل في تجهيز الجيوش للقضاء على المرتدين فضل ً عن مساندة من بقي‬ ‫على السلم في مراكز الردة‪.‬‬ ‫ً‬ ‫ولعل الصلت الوثيقة بين مكة والطائف جعلت ثقيفا تخلد إلى الهدوء كما‬ ‫فعلت مكة‪.‬‬ ‫كذلك ثبت أهل الطائف على السلم‪ ،‬وربما هم بعضم بالردة‪ ،‬فخطب‬ ‫فيهم عثمان بن أبي العاص‪ -‬عامل الطائف‪ -‬فقال‪ " :‬يا أبناء ثقيف كنتم أخر‬ ‫من أسلم فل تكونوا أول من ارتد "‪.‫وأما قبائل حضرموت وهم قبائل كندة والسكاسك والسكون فقد حافظ‬ ‫بعضها على ولئه للسلم وبايع الوالي زياد بن لبيد البياضي‪ ،‬في حين التف‬ ‫البيض الخر منهم حول الشعث بن قيس الكندي الذي امتنع عن دفع الزكاة‪.‬‬ ‫إن سكان المدن الثلثة نالوا حظا من التربية السلمية والتوجيهات النبوية‬ ‫أكثر من سواهم‪ ،‬وتعرفوا على تعاليم السلم عن كثب‪ ،‬وتفقهوا فيه‪ ،‬لذلك‬ ‫كان‬ ‫سكان محور المدينة‪ -‬مكة‪ -‬الطائف هم القائمون على أمر السلم وحرب‬ ‫المرتدين‪ ،‬وساعدهم في ذلك من ثبت على دينه من المسلمين في مناطق‬ ‫الردة نفسها‪.‬‬ ‫‪ ،‬وكان أول صدام مع المرتدين في خلفة الصديق رضي الله عنه مع قبائل‬ ‫فزارة وأسد التي استغلت غياب حملة أسامة عن المدينة‪ ،‬وحاولت غزو‬ ‫المدينة‪ ،‬وقد نظم أبو بكر رضي الله عنه حراسة المدينة‪ ،‬وألزم المسلمين‬ ‫بحضور الصلة في المسجد النبوي استعدادا للطواريء‪ ،‬ثم خرج بالمسلمين‬ ‫إلى ذي القصة على بريد‬ ‫) ‪(1/404‬‬ .‬فمنهم‬ ‫من التف‬ ‫حول الوالي فيروز‪ -‬من البناء‪ -‬ومنهم من خرج على سلطة الوالي مثل قيس‬ ‫بن عبد يغوث المكشوح الطامح إلى الزعامة الذي استعان بفلول حركة‬ ‫السود العنسي‪.

‬‬ ‫‪ -9‬طريفة بن حاجز‪ ،‬إلى بني ُ‬ ‫‪ -10‬سويد بن مقرن‪ ،‬إلى تهامة اليمن‪.‬‬ ‫وبعد أيام قدم أسامة فاستخلفه أبو بكر رضي الله عنه على المدينة وخرج‬ ‫لملقاة عبس وذبيان بالربذة فهزمهم‪ ،‬ولما استراح جند أسامة عقد أبو بكر‬ ‫رضي‬ ‫الله عنه أحد عشر لواًء لقتال المرتدين وأمر عليها المراء وهم‪:‬‬ ‫‪ -1‬خالد بن الوليد ‪ ،1‬ووجهه إلى طليحة بن خويلد السدي في بني أسد ثم‬ ‫إلى مالك بن نويرة في تميم‪.‬‬ ‫‪ -5‬عمرو بن العاص‪ ،‬إلى قضاعة‪.‬‬ ‫) ‪(1/405‬‬ ‫ى‪ ،‬إلى البحرين ‪.‬‬ ‫القضاء على ردة طليحة السدي‪:‬‬ ‫اجتمعت عبس وذبيان بعد هزيمتها في ذي القصة إلى طليحة بالبزاخة‬ ‫والتحق‬ ‫به رجال من طيء‪ ،‬فلما وجه الصديق رضي الله عنه خالد بن الوليد للقضاء‬ ‫على‬ ‫طلحة قام عدي بن حاتم الطائي بمحاولة ناجحة فاقنع طيء بالعودة إلى‬ ‫السلم‬ ‫والنضمام إلى خالد مما أضعف طليحة‪ ،‬وكان عيينة بن حصن الفزاري يقود‬ ‫جيش طليحة ومعه ‪ 700‬من فزارة‪ ،‬فلما التقى خالد بن الوليد بجيش أسد‬ .‬‬ ‫‪ -2‬عكرمة بن أبي جهل‪ ،‬إلى مسيلمة بن حبيب الكذاب في اليمامة‪ ،‬ففشل‬ ‫في مهمته‪ ،‬فأمره بالتوجه إلى عمان‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬حديث‪ " :‬نعى رسول الله صلى الله عليه وسلم ‪ 1‬هل مؤتة على المنبر ثم‬ ‫قال‪ :‬فأخذ الراية خالد بن الوليد وهو سيف من سيوف الله "‪ .‬‬ ‫‪ -8‬شرحبيل بن حسنة‪ ،‬لمساعدة عكرمة‪.‬أخرجه الحاكم‪:‬‬ ‫‪ 298 :3‬وصححه وتعقبه الذهبي بقوله‪ :‬لم يسمع أيوب‪ -‬وهو الختياني‪ -‬من‬ ‫أنس‪ -‬وهو ابن مالك الصحابي‪ -‬لكنه رآه‪.‬‬ ‫‪ -4‬خالد بن سعيد بن العاص‪ ،‬إلى مشارف الشام‪.‬‬ ‫‪ -6‬حذيفة بن اليمان الغلفاني‪ ،‬إلى دبا‪.1‬‬ ‫‪ -11‬العلء بن الحضرم ِ‬ ‫وأرسل أبو بكر رضي الله عنه الرسائل إلى سائر المرتدين‪ ،‬فسبقت الرسل‬ ‫الجيوش وتضمنت الرسائل تذكيرا ً ونصحا ً وترهيبا وأن المان لمن أجاب‬ ‫ورجع‬ ‫إلى دينه‪.‫من المدينة من ناحية نجد حيث صد أول هجوم قامت به عبس وذبيان على‬ ‫المدينة‬ ‫بعد أكثر من شهر من خروج أسامة من المدينة‪.‬‬ ‫سليم‪.‬‬ ‫‪ -3‬المهاجر بن أبي أمية‪ ،‬على اليمن للقضاء على قيس بن عبد يغوث‬ ‫المكشوح ثم إلى حضرموت للقضاء على ردة كندة بقيادة الشعث بن قيس‪.‬‬ ‫‪ -7‬عرفجة بن هرثمة‪ ،‬إلى مهرة‪.

‬‬ ‫) ‪(1/406‬‬ ‫كتب التاريخ والدب تشير إلى إن خالدا قتل مالكا ً وهو على السلم أو أن‬ ‫قتل‬ ‫مالك كان عن سوء فهم لقول خالد‪ " :‬أدفئوا أسراكم " وهي في لغة القوم‬ ‫تعني القتل فقتلوا ولم يقصد خالد ذلك‪ .‬وقد لفقت روايات‬ ‫في‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 249 :3‬من رواية سيف‪.‬‬ ‫‪ 2‬تبالغ الروايات في تقدير عدد جيش مسيلمة‪ ،‬فقد ذكر ابن يخير مرة أنهم‬ ..‬‬ ‫وفي بداية اللقاء تراجع المسلمون أمام قوة أعدائهم وكثرتهم حتى وصلوا‬ ‫رحالهم فصرخ شجعانهم وقادتهم بهم‪ ،‬وطلب النصار من خالد بن الوليد أن‬ ‫يمتاز‬ ‫الناس فتقاتل كل قبيلة على حدة‪ ،‬فاجابهم إلى ذلك فقاتل المهاجرون في‬ ‫جبهة وقاتل‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬راجه صادق إبراهيم عرجون‪ :‬خالد بن الولد‪.‬‬ ‫القضاء على مالك بن نويرة‪:‬‬ ‫بعد قضاء خالد بن الوليد على ردة بني أسد اتجه إلى ديار تميم‪ ،‬ولما علم‬ ‫مالك بن نويرة بقدوم المسلمين طلب من قومه التفرق إلى دورهم إذ لقبل‬ ‫لهم‪-‬‬ ‫وكانوا في تنازع وانقسام‪ -‬بالمسلمين فدخل المسلمون ديار تميم وأسروا‬ ‫مالك بن‬ ‫نويرة فجادله خالد بن الوليد‪ ،‬ولما تبين له أنه مرتد عن دفع الزكاة أمر بقتله‬ ‫فقتل‪،‬‬ ‫وقد تزوح خالد من ليلى زوجة مالك بعد انقضاء عدتها‪ .‬‬ ‫وفر طليحة إلى الشام حيث عاد فأسلم وحسن إسلمه‪.‫وفزارة‬ ‫وحمي القتال أيقن عيينة بكذب طليحة فانسحب مع فزارة من المعركة‪.1‬‬ ‫القضاء على ردة مسيلمة الكذاب‪:‬‬ ‫ى تميم اتجه إلى اليمامة للقضاء على ردة بني‬ ‫بعد قضاء خالد على ردة بن ِ‬ ‫حنيفة وكان عكرمة بن أبي جهل قد اندحر أمام بني حنيفة فأمره أبو بكر‬ ‫رضي الله عنه أن يتجه إلى عمان‪ ،‬وكذلك فشل شرحبيل بن حسنة في‬ ‫حربهم ثم انضم إلى خالد‪ ،‬وجمع مسيلمة أربعين ألفا ً من قومه؟ وتقدم بهم‬ ‫لمواجهة خالد بن الوليد‪،‬‬ ‫فكانت موقعة عقرباء العنيفة‪ ،‬التي أبدى فيها المهاجرون والنصار بسالة‬ ‫منقطعة‬ ‫النظير‪ ،‬وأبدى بنو حنيفة مقاومة وجرأة شهد بها خالد بن الوليد‪ ،‬وكان جيش‬ ‫المسلمين حوالي ‪ 000‬و ‪ 11‬مقاتل ‪ ،3‬فيهم ألفان وخمسمائة من‬ ‫المهاجرين‬ ‫والنصار ‪ 4‬وبقتهم من أهل البوادي ممن ثبتوا على إسلمهم‪..‬وقد كره أبو بكر رضي الله عنه زواج‬ ‫خالد من ليلى وكانت العرب تكره الزواج في الحروب ‪.

‬‬ ‫‪ 4‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪.111‬‬ ‫‪ 2‬البلذري‪ :‬فتوح البلدان ‪.‬‬ ‫أما قتلى بني حنيفة فقد بلغت بهم بعض الروايات ‪ 000‬و ‪ 10‬قتيل ‪ ،5‬بينما‬ ‫أوصلتهم روايات أخرى إلى ‪ 000‬و ‪ 21‬قتيل ‪ .‫قريب من مائة ألف أو يزيدون‪ ،‬كما ذكر أنهم أربعون ألفا البداية والنهاية ‪:6‬‬ ‫‪. 268 :6‬‬ ‫‪ 4‬الديار بكري ‪ :‬تاريخ الخمش ‪.6‬ومازالت آثار قبور الشهداء‬ ‫من‬ ‫الصحابة ظاهرة على مقربة من بلدة الجبيلة القريبة من حديقة الموت ‪.‬وقد أسفرت‬ ‫المعركة عن استشهاد عدد كبير من المسلمين قدرتهم الروايات مابين ‪450‬‬ ‫‪ 1‬إلى ‪ 1700‬شهيد ‪ ،2‬وثمة روايات ذكرت أنهم ‪ 1200‬شهيد ‪ 3‬فيهم ثلثون‬ ‫أو خمسون من حملة القرآن ‪ ،4‬مما اعتبر حافزا لجمع القرآن في خلفة أبي‬ ‫بكر‪.68 -67‬‬ ‫‪ 7‬الكلعي‪ :‬الكتفا حروب الردة ص ‪ 180‬حيث نقل الكلعي عن كتاب‬ ‫يعقوب الزهري أنهم أكثر من سبعة آلف منهم سبعمائة من صلب بني‬ ‫حنيفة‪ ،‬وإحسان العمد‪ :‬حركة مسيلمة الحنفي‬ ‫) ‪(1/408‬‬ ‫وقد انتهت المعركة بالصلح بعد أن كادت بنو حنيفة أن تفنى وبعد أن‬ ‫أنهكت الحرب قوات المسلمين وأتت على صفوة من خيارهم وأثخنت‬ ‫بالجراح‬ ‫بقيتهم‪ ،‬وعقد خالد الصلح مع مجاعة بن مرارة الحنفي‪ -‬وكان قد أسره قبل‬ ‫المعركة‪ -‬على أن يعود بنو حنيفة إلى السلم ويسلمون حصونهم ونصف‬ .7‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬خليفة بن خياط‪ :‬التاريخ ‪.325 :6‬‬ ‫وانظر الجدول الذي عمله إحسان عدقي العمد في بحثه‪ :‬حركة سيلمة‬ ‫الحنفي ص ‪. 268‬‬ ‫ً‬ ‫‪ 3‬يذكر ابن يخير أنهم كانوا أحد عشر ألفا البداية والنهاية ‪.160 : 2‬‬ ‫) ‪(1/407‬‬ ‫النصار في جبهة وقاتلت كل قبيلة في جبهة ليتبين القوي من الضعيف‬ ‫ويعرف من أين يؤتى المسلمون‪ .220 :2‬‬ ‫‪ 6‬الطبري‪ :‬تاريخ ‪ ،297 :3‬و ابن كثير‪ :‬البداية والنهاية ‪.‬فتنافس الجميع في القتال وتمكنوا أن‬ ‫يصدوا بني حنيفة إلى حديقة الموت ثم اقتحموها عليهم وقتلوا مسيلمة‬ ‫والرجال بن عنفوة ومحكم اليمامة وهم زعماء بني حنيفة‪ .111‬‬ ‫‪ 5‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،294 :3‬و ابن كثير‪ :‬البداية و النهاية ‪ ،325 :6‬و الديار‬ ‫بكري‪ :‬تاريخ الخميس ‪.111 :1‬‬ ‫‪ 3‬البلذري‪ :‬قوح البلدان ‪ ،111 :1‬و الطبري‪ :‬تأريخ ‪ ،296 :3‬و ابن أعثم‪:‬‬ ‫كتاب الفتوح ‪ ،44 ،4 0 :1‬و الكلعي‪ :‬الكتفا ‪ ،176‬والديار بكري‪ :‬تاريخ‬ ‫الخميس ‪ 220 :2‬في حين ينفرد برواية أخرى تذكر أنهم ‪ 1800‬شهيد‪.

78‬‬ ‫) ‪(1/409‬‬ ‫كان بنو بكر وبنو عبد القيس من قبائل ربيعة يقيمون بالبحرين‪ ،‬وكان‬ ‫ملكهم المنذر بن ساوى أسلم على يد العلء بن الحضرمي في سنة ‪ 9‬هـ‬ ‫ومات المنذر في الشهر الذي مات فيه النبي صلى الله عليه وسلم فارتد‬ ‫أهل البحرين عن السلم إل بنو عبد القيس تمكن سيدهم الجارود من‬ ‫إقناعهم بالثبات على السلم‪ ،‬وتزعم الردة الحطم بن ضبيعة وحاصر الجارود‬ ‫في جواثى وبينما هم محاصرون قدم العلء بن الحضرمي إلى البحرين على‬ ‫رأس جيش واتصل بالجارود‪ ،‬ومكث يقاتل الحطم شهرا دون التحام فاصل‪،‬‬ ‫وعرف المسلمون أن المرتدين سكروا في إحدى الليالي فهاجموهم وقضوا‬ ‫عليهم وقتل الحطم وفر بعض المرتدين إلى جزيرة دارين المواجهة للبحرين‬ ‫على الشراع‪ ،‬فاقتحم المسلمون الماء بخيولهم إلى الجزيرة وقتلوا بقية‬ ‫المرتدين وغنموا غنائم عظيمة وعادوا إلى البحرين‪.‫أموالهم‬ ‫وسلحهم ونصف السبي أو ربعه وبعض مزارعهم ‪.‬‬ ‫القضاء على ردة عمان ومهرة‪:‬‬ ‫كانت عمان على عهد النبي صلى الله عليه وسلم خاضعة لفارس‪ ،‬ثم أسلم‬ ‫جيفر أميرها وأرسل إليه النبي صلى الله عليه وسلم عمرو بن العاص يعلمهم‬ ‫الذين‪ ،‬فاتفقا على قسمة أموال الزكاة بين فقراء البلد‪ ،‬فلما توفي الرسول‬ .‬‬ ‫القضاء على ردة البحرين‪:‬‬ ‫__________‬ ‫‪.71‬‬ ‫‪ -1‬الزركلي ‪ :‬العلم ‪ 125 :8‬وإحسان صدقي العمد‪ :‬حركة مسيلمة الحنفي‬ ‫‪ -2 62‬وإحسان صدقي العمد ‪ :‬حركة مسيلمة الحنفي ‪.1‬‬ ‫وقد استعرض أحد الباحثين المعاصرين آراء بعض المستشرقين وتقويمهم‬ ‫لحركة مسيلمة ثم قال ‪ " :‬وقد يتفق الباحث مع كثير من آراء الباحثين‬ ‫السابقين عن‬ ‫طبيعة حركة مسيلمة‪ ،‬من حيث كونها حركة لبست مسوح الذين وادعت‬ ‫النبوة‬ ‫لتحقيق أغراضها في الستقلل‪ ،‬في ظل فراغ سياسي كان يخيم على‬ ‫الجزيرة العربية وتعزيز المكانة القبية لبني حنيفة ومنافستهم لقريش‪ ،‬وعدم‬ ‫قبولهم الخضوع والتبعية للمدينة‪ ،‬وتطلعاتهم إلى إقامة كيان قوي مماثل‬ ‫لكيان المدينة‪ ،‬يحافظ على‬ ‫مصالحهم السياسية والزراعية والتجارية‪ ،‬لكن حركة مسيلمة تظل مع ذلك‬ ‫حركة‬ ‫مصطنعة ضحلة الفكر والعقيدة‪ ،‬وبخاصة اذا ماقورنت بالسلم وسمو مبادئه‬ ‫ى تخطت كثيرا القبلية والقليمية و القومية‪،‬‬ ‫وشمول عقيدته وشريعته‪ ،‬الت ِ‬ ‫وجاوزتها إلى النسانية العالمية وبذلك هزمت تلك الحركة وأمثالها بالفكر‬ ‫والعقيدة‪ ،‬قبل أن‬ ‫تهزم فى ميادين الجهاد والستشهاد‪ ،‬فكانت اقرب ماتكون بذلك إلى حركة‬ ‫رد فعل‬ ‫متسرع ومفتعل ضد حركة إسلمية صادقة وأصيلة‪2 .

‬ثم اتجه عكرمة إلى مهرة حيث ارتد‬ ‫أهلها أيضًا‪ ،‬فلما وصلهم وجدهم منقسمين فانضم إليه بعضهم وقاتل بعضهم‬ ‫الخر فغلبهم‪ ،‬وسار نحو حضرموت واليمن للتعاون مع المهاجر بن أبي أمية‬ ‫في القضاء على الردة هناك ‪.‫صلى الله عليه وسلم ارتد أهل عمان بقيادة ذي التاح لقيط بن مالك الزدي‪،‬‬ ‫وادعى النبوة‪ ،‬ففر جيفر إلى الجبال‪.259 :3‬‬ ‫‪ 2‬يوجد اختلف كبير في تفاعيل الحداث بين روايتي سيف بن عمر عند‬ ‫الطبري الطبري‪ :‬تأ ريخ ‪ 316 -314 :3‬ورواية الواقدي عند الكلعي‬ ‫الكلعي‪ :‬الكتفا ‪ .‬‬ ‫وعين‬ ‫ً‬ ‫أبو بكر رضي الله عنه فيروز واليا على اليمن‪ ،‬فاستعان بأخواله خولن‪،‬‬ ‫وساعدته‬ ‫قبائل عك وعقيل‪ ،‬تمكن من طرد قيس من صنعاء‪ .‬‬ ‫وقد أشارت رواية إلى تذمر أهل عمان من الزكاة‪ ،‬فقد قال قرة بن هبيرة‬ ‫لعمرو بن العاص منصرفه من عمان‪ " :‬ياهذا إن العرب لتطيب لكم نفسا‬ ‫بالتاوة‪ ،‬فإن أنتم أعفيتموها من أخذ أموالها فستسمع لكم وتطيع‪ ،‬وإن أبيتم‬ ‫فل أرى أن‬ ‫) ‪(1/410‬‬ ‫تجتمع عليكم "‪.‬‬ ‫) ‪(1/411‬‬ .1‬‬ ‫وأرسل أبو بكر رضي الله عنه عرفجة بن هرثمة البارقي إلى مهرة‪ ،‬وحذيفة‬ ‫بن محصن الغلفاني إلى عمان‪ ،‬ثم أتبعهما عكرمة بعد هزيمة بني حنيفة له‪،‬‬ ‫وجعل‬ ‫القيادة لعكرمة على عرفجة وحذيفة وقد تمكن عكرمة من القضاء على‬ ‫لقيط الزدي وإعادة عمان إلى حظيرة السلم بالتعاون مع جيفر ومع بني‬ ‫عبد القيس التي أمدته من البحرين‪ . 217 ،211 -208‬وكلتا الروايتين واهية السند‪ ،‬واختلف‬ ‫المتن بينهما كثير‪.‬واتحد قيس مع عمرو بن‬ ‫معديكرب واستمرت الضطرابات حى قدم عكرمة بن أبي جهل من عمان‬ ‫والمهاجر بن أبي أمية من المدينة‪ ،‬وقاما بتطهير اليمن من المرتدين‪ ،‬وتمكنا‬ ‫من توثيق عمرو بن معديكرب وقيس بن عبد يغوث وإرسالهما إلى أبي بكر‬ ‫ى الله عنه حيث‬ ‫رض ِ‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪.2‬‬ ‫القضاء على ردة اليمن‪:‬‬ ‫ما إن علم أهل اليمن بوفاة الرسول صلى الله عليه وسلم حتى ارتد قيس‬ ‫بن‬ ‫عبد يغوث عن السلم‪ ،‬وقتل داذويه‪ ،‬وكاتب أتباع السود‪ ،‬واستعان بهم‪،‬‬ ‫وسيطر‬ ‫على صنعاء وطرد البناء منها‪ ،‬كذلك ارتد عمرو بن معديكرب في نجران‪.

2‬وذكرت روايات ضعيفة أن أبا‬ ‫بكر رضي الله عنه زوجه من أخته أم فروة ‪.3‬‬ ‫وقد نتج عن حركة الردة والقضاء عليها إعادة وحدة الدولة السلمية‪،‬‬ ‫ى بكر رضي الله عنه‪ ،‬ول‬ ‫وتجريد البدو من سلحهم وخيلهم خلل خلفة أب ِ‬ ‫شك أنها أكسبت المسلمين المزيد من الخبر ات القالية والمعوفة بجغرافية‬ ‫الجزيرة العربية مما أفادهم في حشد الجيوش في حركة الفتح السلمي‪.‬‬ ‫كما استمر الحزبان في التاثير على الحياة السياسية خلل العصر العباسي‬ ‫الول خاصة‪ ،‬بل يمكن أن نعتبر النقسامات الكبرى الناجمة عن الفتنة مؤثرة‬ ‫في المة حتى الوقت الحاضر‪.‬‬ ‫القضاء على ردة حضرموت‪:‬‬ ‫منع بنو عمرو بن معاوية بقيادة الملوك الربعة الزكاة واعتصموا بمحاجرهم‬ ‫وخرج من بقي على السلم منهم إلى عامل المسلمين زياد بن لبيد البياضي‬ ‫الذي‬ ‫واجه المرتدين وتمكن من قتل الملوك الربعة‪ ،‬وأمده أبو بكر رضي الله عنه‬ ‫بالمهاجر بن أبي أمية وعكرمة بن أبي جهل لمواجهة كندة بزعامة الشعث‬ ‫بن قيس‪ ،‬وقد تمكن المسلمون بعد معارك طويلة من هزيمة كندة وإرسال‬ ‫الشعث إلى المدينة حيث رجع إلى السلم ‪ .225‬‬ ‫‪ -3‬الطبراني‪ :‬المعجم الكبير ‪ 237 :1‬والكلعي‪ :‬حروب الردة ‪ ،238‬والطبري‬ ‫‪ :‬تأريخ ‪ 236 :3‬والمزي ‪ :‬تهذيب الكمال ‪3‬‬ ‫) ‪(1/412‬‬ ‫الفصل الثاني ‪ :‬فتنة مقتل الخليفة عثمان رضى الله عنه‬ ‫) ‪(1/413‬‬ ‫فتنه مقتل عثمان رضي الله عنه‬ ‫ى مرت‬ ‫تعتبر فتنة مقتل الخليفة عثمان رضي الله عنه من أخطر الحداث الت ِ‬ ‫بها الدولة السلمية في عصر الخلفة الر اشدة‪ ،‬وقد تركت من الختلف‬ ‫والنقسام في صفوف المة ماكاد يودي بها‪ ،‬وقد أعقبتها فتن داخلية أخرى‬ ‫تتصل بها وتتفرع عنها وهي موقعة الجمل وصفين والنهروان‪ ،‬كما استمرت‬ ‫آثارها متمثلة في أحزاب المعارضة للدولة الموية وهما الخوارج والشيعة‪.25 : 1‬‬ ‫‪ -2‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 339 .334 :3‬والكلعي‪ :‬حروب الردة ‪.‫استتابهما وعفا عنهما‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 329 ،32 0 :3‬عن سيف‪ ،‬وانظر ملخصا ً لها عند الكلعي‪.‬‬ ‫ومثل هذه الفتنة لبد أن تختلف فيها الراء وتتلعب في نقل أخبارها‬ .‬‬ ‫حروب الردة‬ ‫‪ ،228‬وانظر روايات مخالفة قى الصابة لب حجر ‪.241 .‬‬ ‫وهكذا انتهت أحداث الردة الثانية باليمن ‪ ،1‬وقد تمثلت فيها الصراعات‬ ‫القبلية‪ ،‬والطموحات الشخصية‪ ،‬ولعل مما أثار القبائل أن البناء‪ -‬حكام‬ ‫اليمن‪-‬‬ ‫ليست أصولهم عربية‪.

‬ففعل‪ ،‬وجمع الناس على مصحف‬ ‫ت لفعلت مثل الذي فعل ‪.‬‬ ‫وتقدم الروايات الصحيحة والحسنة‪ -‬لذاتها ولغيرها‪ -‬صورة مغايرة إلى حدٍ‬ ‫كبير للصورة التي ُيقدمها الخباريون من خلل مانقلته عنهم المصادر‬ ‫التأريخية‪،‬‬ ‫وإن كانت تبقي معها في بعض التفاصل أحيانا‪.‬‬ ‫ومن هنا تظهر أهمية نقد الروايات‪ ،‬والتعرف على اتجاهات الرواة‪،‬‬ ‫والظروف التي أحاطت بشاهد العيان الذي يرتقي إليه السناد مع فحص‬ ‫المتون‬ ‫ومعرفة سلمتها من العلل مثل التناقض والضطراب‪ ،‬وتقدم كتب علم‬ ‫الرجال‬ ‫المعلومات الولية عن الرواة‪ ،‬كما يقدم مصطلح الحديث منهح التعامل‬ ‫النقدي مع‬ ‫المعلومات الولية تلك‪ ،‬ومع الرواية سندا ومتنا‪.‬‬ ‫فماهي معالم الحداث من خلل الروايات الصحيحة والحسنة؟‬ ‫قم المعارضون على عثمان رضي الله عنه؟‬ ‫لماذا ن ْ‬ ‫يبدو أن المعارضة كانت تتذرع بأسباب دينية وسياسية واقتصادية‪ ،‬فمما‬ ‫) ‪(1/414‬‬ ‫أثاروه من القضايا الدينية قضية تدوين المصحف واعتماد النسخة المدونة‬ ‫وإحراق‬ ‫ماسواها من النسخ‪ ،‬وليرد ذلك على لسان المعارضة‪ ،‬ولكن توحي به‬ ‫الرواية‬ ‫التالية‪ :‬قال سويد بن كفلة‪ -‬مخضرم من كبار التابعين ت ‪ 80‬هـ وعمره ‪130‬‬ ‫سنة‪ :-‬والله ل أحدثكم إل شيئا ً سمعته من علي بن أبي طالب‪ ،‬سمعته يقول‪:‬‬ ‫يا أيها الناس لتغلوا في عثمان‪ ،‬ولتقولوا له إل خيرا ً في المصاحف‬ ‫وإحراق المصاحف‪ ،‬فوالله مافعل الذي فعل إل عن مل منا جميعا‪ ،‬فقال‪:‬‬ ‫ماتقولون في هذه القراءة‪ ،‬فقد بلغني أن بعضهم يقول‪ :‬إن قراءتي خير من‬ ‫قراءتك‪ ،‬وهذا يكاد أن يكون كفرا؟‬ ‫قلنا‪ :‬فما ترى؟‬ ‫قال‪ :‬نرى أن نجمع الناس على مصحف واحد‪ ،‬فل تكون فرقة‪ ،‬وليكون‬ ‫اختلف‪.‬‬ ‫قلنا‪ :‬فنعم مارأيت‪.‬‬ ‫قال‪ -‬يعني علي رضي الله عنه‪ : -‬فقيل‪ :‬أي الناس أفصح؟ وأي الناس‬ ‫أقرأ؟‬ ‫قالوا ‪ :‬أفصح الناس سعيد بن العاص‪ ،‬وأقرأهم زيد بن ثابت‪.‫الهواء‪ ،‬وقد شحنت مصادرنا التأريخية بألوف الروايات المتعارضة وهي تمثل‬ ‫التجاهات المختلفة السائدة وقت الرواية ثم في عصر التدوين‪.1‬‬ ‫قال علي‪ :‬واللهِ لو ُولي ُ‬ ‫وقد عهد عثمان اعتماد النسخة الموحدة من المصحف إلى أربعة من‬ ‫الصحابة هم‪ :‬زيد بن ثابت وسعيد بن العاص وعبد الله بن الزبير وعبد‬ ‫الرحمن بن‬ ‫__________‬ .‬‬ ‫فقال‪ :‬ليكب أحدهما‪ ،‬ويملي الخر‪ .

11 ،9 :9‬‬ ‫) ‪(1/416‬‬ ‫م لمرض زوجته‬ ‫ه عَل َي ْهِ وَ َ‬ ‫سل ّ َ‬ ‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫عدم شهود عثمان بدرا كان بأمر النبي َ‬ ‫َ‬ ‫رقية‪ ،‬وأنه وعده‪" :‬إن لك أجر رجل ممن شهد بدرا وسهمه" ‪ 1‬وأما فراره‬ ‫مع الفارين يوم أحد فقد عفا الله عنهم جميعا ‪ 2‬وأما تغيبه عن بيعة الرضوان‬ .‬‬ ‫ومن المسائل التي أثيرت ضد عثمان رضي الله عنه بعد مقتله وتبناها‬ ‫الخوارج عدم شهوده بدرا ً وعدم ثباته يوم أحد وعدم اشتر اكه في بيعة‬ ‫الرضوان‪،‬‬ ‫فقد سال احد الخوارج‪ -‬قيل أنه العلء بن عرار‪ -‬عبد الله بن عمر رضي الله‬ ‫عنهما في المسجد الحرام بمكة عن مواقف عثمان هذه‪ ،‬فبين له ابن عمر‬ ‫ذلك معلل بأن‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.‬ففعلوا‪،‬‬ ‫فأرسل إلى‬ ‫كل أفق بمصحف مما نسخوا‪ ،‬وأمر بما سواه من القرآن في كل صحيفة أو‬ ‫مصحف أن تحرق ‪ .‫‪ 1‬ابن أبي داود‪ :‬المصاحف ‪ 29 -28‬بإسناد صحيح‪ ،‬و ابن عساكر‪ :‬تاريخ‬ ‫دمشق‪ ،‬ترجمة عثمان ‪ 239 ،238 ،237‬ابن حجر‪ :‬فتح الباري ‪.‬‬ ‫ويندو أن المعارضة أثارت هذه القضية وأن عليا رضي الله عنه دافع عن‬ ‫ى الله عنه مبينا أنه فعله عن إجماع من الصحابة‪ ،‬وليس‬ ‫موقف عثمان رض ٍ‬ ‫لدى‬ ‫المعارضة علماء كبار يدركون مغزى هذا العمل العظيم‪ ،‬بل ربما أدرك‬ ‫بعضهم‬ ‫فائدة ذلك‪ ،‬ولكن الغضب والحقد أعمى بصيرته‪ ،‬فاستغل القضية ضد‬ ‫الخليفة‪،‬‬ ‫وليس العامة بقادرين على تمييز المور وتمحيص الدعاية‪ ،‬بل هم يتبعون كل‬ ‫ناعق‪ ،‬وكلم علي رضي الله عنه يدل على أن المعارضة غلت في دعايتها‪،‬‬ ‫وقلبت الحق باط ً‬ ‫ل‪ ،‬و المعروف منكرا‪.‬‬ ‫وُيستمثتف من الرواية أنه كان يتكلم في ظروف الفتنة قبل توليه الخلفة‪. 1 8 :9‬‬ ‫) ‪(1/415‬‬ ‫الحارث بن هشام‪ ،‬وقال لهم‪ " :‬اذا اختلفتم أنتم وزيد بن ثابت في عربية من‬ ‫عربية‬ ‫القر آن‪ ،‬فاكتبوها بلسان قريش‪ ،‬فإن القرآن انزل بلسانهم "‪ .1‬واذا تأملنا في النص فإنه يدل على وجود معارضة‬ ‫لعتماد‬ ‫ً‬ ‫نسخة واحدة من المصحف‪ ،‬وإحراق ماسواها‪ ،‬منعا لختلف القراءات‬ ‫والزيادة‬ ‫والنقص في كتاب الله تعالى‪.‬‬ ‫ويحتمل أنه تكلم بذلك بعد وقوع الفتنة ومقتل الخليفة وتوليه المر وأراد أنه‬ ‫لو ولي قبل إنفاذ الجمع لجمعه‪.

483 :1‬‬ ‫‪ -7‬مالك‪ :‬الموطأ ‪ ،149‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪.482 :1‬‬ ‫) ‪(1/417‬‬ ‫وقد أثار وفد مصر عندما استقبلهم عمان بالمدينة حمايته الحمى‪ ،‬فوضح‬ ‫لهم أن عمر حماه قبله لبل الصدقة‪ ،‬وأنه زاد فيه لما زادت إبل الصدقة ‪01‬‬ ‫وورد في كلم لعائشة رضي الله عنها مع الثائرين ما يحدد أهم النتقادات‬ ‫التي وجهوها إلى سياسة عثمان رضي الله عنه‪ ،‬قالت‪ " :‬اسمعوا نحدثكم‬ ‫عما‬ ‫جئتمونا له‪ ،‬إنكم عتبتم على عثمان في ثلث خلل‪ ،‬في إمارة الفتى‪ ،‬وموضع‬ ‫الغمامة‪ -‬تريد الحمى‪ -‬وضربه بالسوط والعصا‪ .‬‬ ‫ومن القضايا التي أثيرت ضد الخليفة أنه أتم الصلة بمني أواخر خلفته خلفا‬ ‫م وعمل أبي بكر وعمر ‪ 4‬وكان عثمان يتأول‬ ‫ه عَل َي ْهِ وَ َ‬ ‫سل ّ َ‬ ‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫لسنة النبي َ‬ ‫ذلك ويري أن له حكم المقيم كذلك كانت عائشة رضي الله عنها تتم الصلة‬ ‫بمني ‪ 5‬بل إن عبد الله بن مسعود فعل ذلك وهو ل يراه صحيحا ‪ -‬فقهيا ‪-‬‬ ‫لنه لم يشأ أن يخالف فعل عثمان ‪ -‬وهو الخليفة الشرعي ‪ 6‬وكان ابن عمر‬ ‫إذا صلي مع المام صلي أربعا وإذا صلها وحده صلي ركعتين ‪.‫م أرسله من الحديبية إلي مكة رسول‪،‬‬ ‫ه عَل َي ْهِ وَ َ‬ ‫سل ّ َ‬ ‫صّلى الل ّ ُ‬ ‫فلن النبي َ‬ ‫ّ‬ ‫َ‬ ‫ّ‬ ‫ّ‬ ‫م بيده‬ ‫ه عَلي ْهِ وَ َ‬ ‫سل َ‬ ‫صلى الل ُ‬ ‫ووقعت البيعة بسبب حجز قريش له وضرب النبي َ‬ ‫وقال‪" :‬هذه لعثمان" ‪ 3‬وبذلك قطع ابن عمر على الخارجي سبيل التلبيس‬ ‫على الناس بأمور ل يعلمون حقيقتها‪.‬‬ ‫ومن المحتمل أن المعارضة استغلت هذه القضايا فى دعايتها ضد الخليفة‬ ‫وأنها استمرت تثيرها بعد مقتله ولكن ليس ثمة ما يقطع بذلك‪.‬حتى اذا مصتموه‪ -‬تريد‬ ‫غسلتموه ‪ -‬موص الثوب بالصابون عددتم عليه الفقر الثلث‪ ،‬حرمة البلد‪،‬‬ ‫وحرمة الخلفة‪ ،‬وحرمة الشهر الحرام‪ ،‬وان كان محئمان لحصنهم فوجا ً‬ ‫وأوصلهم للرحم " ‪ 2‬وقد أوضح محمد بن سيرين ‪ 910 -33‬هـ أن عثمان‬ ‫بعث إلى‬ ‫المعارضين علي بن أبي طالب ورجل ً معه فاصطلحوا على خمس‪ :‬ان‬ ‫المنفي يقلب‪ ،‬والمحروم ُيعطى‪ ،‬ويوفر الفيء‪ ،‬ويعدل في القسم‪ ،‬وُيستعمل‬ ‫ذو المانة والقوة‪ . 7‬‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.155‬‬ ‫‪ -3‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪. 11 ،9 :9‬‬ ‫‪ -4‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 563 :2‬و ‪.‬كتبوا ذلك في كتاب‪ ،‬وأن يرد ابن عامر على البصرة‪ ،‬وأبو‬ ‫موسي الشعري على‬ ‫__________‬ ‫خليفة بن يخاط‪ :‬التاريخ ‪ 169 -168‬بإسناد حسن ينتهي إلى شاهد عيان هو‬ ‫أبو سعيد مولى أبي أسيد النصاري مختلف في صحبته‪ ،‬لكنه أدرك خلفة أبي‬ . 509 :3‬‬ ‫‪ -5‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 569 :2‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪.478 :1‬‬ ‫‪ -6‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 563 :2‬ومسلم‪ :‬الصحيح ‪. 363 ،54 :7‬‬ ‫‪ -2‬إشارة إلى الية‪" :‬إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم‬ ‫ض ماكسبوا ولقد عفا الله عنهم إن الله غفور رحيم" آل عمران‬ ‫الشيطان ببع ِ‬ ‫‪.

‫بكر‪ ،‬وشهد مقتل عثمان مسلم‪ :‬الكنى ‪ ،121‬و ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.‬‬ ‫وأما كتب الخبار والثأريخ فتعطي ابن سبا دورا ً كبيرأ في الحداث‪،‬‬ ‫ى يقدمها سيف بن عمر وآخرون نقلت عنهم كتب التاريخ‬ ‫وخلصة الصورة الت ِ‬ ‫وخاصة تأريخ الطبري‪ ،‬أن ابن سبا يهودي من صنعاء أسلم في خلفة عثمان‪،‬‬ ‫وقام ببث الدعاية ضده في الحجاز والعراق والشام ومصر وأن الولة كانوا‬ ‫اذا أحسوا به طردوه إلى بلد آخر ‪000‬‬ ‫وأنه أثار أبا ذر ضد معاوية زاعما ً أن معاوية يقول إن المال مال الله‪ ،‬وأقنعه‬ ‫أنه يريد بذلك احتجاز المال ومنعه عن الرعية‪ ،‬لذلك طلب أبو ذر من معاوية‬ ‫أن‬ ‫يقول إن المال مال المسلمين‪ ،‬فوافقه معاوية ترضية له‪ ،‬ولكن أبا ذر استمر‬ ‫يعلن‬ ‫آراءه في سياسة المال والنفاق‪ ،‬وأن فضول أموال الغنياء يجب أن ُترد‬ ‫على الفقراء وإل فإنها كنز حرام‪ ،‬فشكاه معاوية إلى عثمان فطلبه عثمان‪.‬‬ ‫) ‪(1/419‬‬ ..‬فى مصر ضد‬ ‫عثمان‪ ،‬وأنه كان ذا عقلية ذكية فاستطاع أن ينظم دعاية واسعة ضد الخليفة‬ ‫عثمان وعمال المصار‪،‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ 170 -169‬بإسناد إلى ابن سيرين صحيح‪ ،‬ولكنه منقطع‬ ‫ضعيف لن ابن سيرين لم يدرك الحدايث‪ ،‬ويعتقد برواية أبي سعيد مولى‬ ‫أبي أسيد ابن عساكر‪ :‬تاريخ دمشق‪ -‬ترجمة عثمان‪ 328 -‬وهو أيضا مرسل‬ ‫ابن سيرين ‪.1‬‬ ‫وهذه الروايات تكشف عن شعارات المعارضة المعلنة‪ ،‬وترجع الدراسات‬ ‫الحديثة الفتنة إلى عوامل اقتصادية واجتماعية فيشيرون إلى تدفق الموال‬ ‫في المجتمع السلمي نتيجة الفتوح‪ ،‬وظهور بوادر الترف في المجتمع‪،‬‬ ‫وحدوث تفاوت كبير في مستوى المعيشة نتيجة التباين في توزيع الثروة‪،‬‬ ‫وإلى توقف الفتوح في النصف الثاني من خلفة عثمان رضي الله عنه مما‬ ‫جعل الناس في المصار يحسون بالفراغ وينغمسون في الفتن والشغب على‬ ‫الحكام‪..‬‬ ‫وتذكر الروايات التأريخية أن ابن سبا أثار تذمر عمار بن ياسر‪ . 455‬والرواية تأريخية‪ -‬ولو رددناها و أمثالها يضيع التاريخ‪.‬‬ ‫) ‪(1/418‬‬ ‫الكوفة ‪. 99 :4‬‬ ‫أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 452 :1‬من زيادات ابنه عبد الله‪ ،‬بإسناد فيه عبد‬ ‫الملك بن عمير ربما دلس وكلمه في التقريب متأخر عن كلمه في " تعريف‬ ‫عمر فمات عن ثلث ومائة‪ ،‬فوهنت ذاكرته دون‬ ‫أهل القديى " فينسحه‪ ،‬وقد ُ‬ ‫أن يبلغ حد الختلط الذهبي ميزان العتدال ‪ ،‬ومعر بن كدام الراوي عنه‬ ‫كوفي قديم الطلب‪ ،‬والغلب أنه روى عنه تجل اختلطه‪ ،‬وقد نابعه‬ ‫هشيم عن عبد الملك وهو مدلس وقد عنعن أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪:1‬‬ ‫‪ .

‬فبينا هم يالطريق إذا راكب‬ ‫يتعرض لهم ويفارقهم‪ ،‬ثم يرجع اليهم ثم يفارقهم‪.‬‬ ‫قالوا‪ :‬مالك؟‬ ‫قال‪ :‬أنا رسول أمير المؤمنين إلى عامله بمصر‪.‬‬ ‫ففتشوه فإذا هم بالكتاب على لسان عثمان‪ ،‬عليه خاتمه‪ ،‬إلى عامل مصر‪:‬‬ ‫أن‬ ‫يصلبهم‪ ،‬أو يقتلهم‪ ،‬أو يقطع أيديهم وأرجلهم‪ .‬‬ ‫قالوا‪ :‬فلم كتبت إلينا؟‬ ‫) ‪(1/420‬‬ ‫قال‪ :‬والله ماكتبت إليكم كتابا‪.‬‬ ‫ولكن‬ ‫ينبغي النتباه إلى أن سيف بن عمر عمدة في التأريخ وان كان متروكا إذا‬ ‫روى‬ ‫أحاديث نبوية‪ ،‬وأن رواياته ينبفي أن تحظى بالنقد التاريخي مثل بقية‬ ‫الخباريين‪،‬‬ ‫ويمكن أن نقبل فكرة وقوع المبالغة في أثر ابن سبا في أحداث الفتنة مما‬ ‫يجعلنا‬ ‫نتلمس عواملها في الوضاع العامة مع ملحظة التطور الذي أصاب المجتمع‬ ‫السلمي نتيجة النسياح في الهلل الخصيب‪.‫فتيادل أشياعه الرصائل التي يوضحون فيها تذمرهم وشكاواهم من عمال‬ ‫عثمان‪ ،‬وقد كانت هذه الرسائل تقرأ في المصار المختلفة‪ ،‬فئثير الفتن‪،‬‬ ‫وينشأ عند العامة تصور للسوء والفوضى والظلم الذي انحدرث إليه الدولة‬ ‫‪ 11‬وأن ابن سبا كان وراء الوفود‬ ‫المصرية والعراقية التي قدمث المدينة وحاصرت دار عثمان وقيته‪.‬فأقبلوا حتى قدموا المدينة‪،‬‬ ‫فاتوا‬ ‫حا فقالوا‪ :‬ألم تر إلى عدو الله‪ ،‬كتب فينا بكذا وكذا‪ ،‬وإن الله قد أحل دمه‬ ‫عل ِ‬ ‫فقم‬ ‫معنا إليه‪.‬‬ ‫ويرى البعض أن ما أورده الطبري عن أثر ابن سبا في الفتنة ل يصمد للنقد‬ ‫التأريخي‪ ،‬لتفرد سيف بن عمر بمعظم الخبار‪ ،‬وهو متروك عند المحدثين‪.‬‬ ‫ْقالوا‪ :‬قد أحل الله دمك‪ ،‬ونقضت العهد والميثاو وحصروه في القصر " ‪1‬‬ .‬‬ ‫فنظر بعضهم إلى بعض‪ ،‬وخرج علي من المدينة‪.‬‬ ‫قال ‪ :‬والله ل أقوم معكم‪.‬‬ ‫خبر الراكب الذي تعرض للوفد المصري‪:‬‬ ‫كان الوفد المصري قد ناقش عثمان رضي الله عنه في المور التي أخذوها‬ ‫قوا عصا‬ ‫عليه‪ ،‬ثم " أخذوا ميثاقه وكتبوا عليه شرطا‪ ،‬وأخذ عليهم إل يش ُ‬ ‫وليفارقوا‬ ‫جماعة ما أقام لهم فرطهم‪ ،‬ثم رجعوا راضين‪ .‬وقد يكتب الكتاب على لسان الرجل‬ ‫ت ولعلم ُ‬ ‫ت ول أملي ُ‬ ‫ل إله إل هو ماكتب ُ‬ ‫وُينقش الخاتم على الخاتم‪.‬‬ ‫فقال‪ :‬انهما اثنتان‪ ،‬أن تقيموا رجلين من المسلمين‪ ،‬أو يميني بالله الذي‬ ‫ت‪ .‬‬ ‫فانطلقوا إلى عثمان فقالوا‪ :‬كتبت فينا بكذا وكذا‪.

‬‬ ‫‪ 2‬أحمد‪ :‬المسند ‪ 341 -34 0 :1‬بإسناد حسن‪ ،‬ط‪ .‫كان عثمان رضي الله عنه يترقب وقوع الفتنة‪ ،‬حيث أخبره النبي صلى الله‬ ‫عليه وسلم بفتنة تقع له وأنه يستشهد فيها ‪ ،2‬وكان يخرج على المعارضين‬ ‫يحاججهم بالقرآن والسنة ويذكرهم بمواقفه في خدمة السلم والمسلمين‪" :‬‬ ‫إن‬ ‫وجدتم في كتاب الله أن تضعوا رجلي في قيود فضعوهما " ‪.3‬‬ ‫__________‬ ‫‪ -1‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ 169 -168‬بإسناد حسن‪ ،‬ورواه البزار وصحح إسناده‬ ‫الهيثمي‪ :‬مجمع الزوائد ‪ ، 229 -228 :7‬وانظر رواته الخرين عن معتمر عند‬ ‫محمد عبد الله الغبان‪ :‬فتنة مقتل عثمان بن عفان‪ ،‬الملحق ص ‪107 -106‬‬ ‫وأحال على الهيثمي‪ :‬كشف الستار عن زوائد البزار ‪ ،91 -90 :4‬و ابن أبي‬ ‫شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،220 -215 :15‬و الطبري‪ :‬تاريخ ‪ ،356 -354 :4‬و ابن‬ ‫عساكر‪ :‬تاريخ دمشق‪ -‬ترجمة عثمان‪ ،327 -‬و أبي نعيم الصبهاني‪ :‬المامة‬ ‫‪ ،347‬وابن حجر‪ :‬المطالب العالية ‪ 286 -283 :4‬نقل ً عن اسحق بن راهويه‬ ‫في مسنده‪ ،‬و المحب الطبري‪ :‬الرياض النضرة ‪ 60 :3‬وعزاه إلى أبي حاتم‬ ‫الرازي‪.‬‬ ‫‪ -2‬أحمد‪ :‬المسند ‪ ،377 ،334 :1‬و الترمذي‪ :‬السنن تحفة الحوذي ‪،631 :5‬‬ ‫‪ 2 0 9 :1 0‬وابن ماجة‪ :‬السنن ‪ ،42 :1‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪-66 :3‬‬ ‫‪ ،67‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،202 :15‬و الحميدي‪ :‬المسند ‪.-‬قال‪ :‬فرأيته أشرف عليهم مرة‬ ‫أخرى فوعظهم وذكرهم‪ ،‬فلم تاخذ فيهم الموعظة‪ ،‬وكان الناس تأخذ فيهم‬ ‫الموعظة أول مايسمعونها فإذا أعيدت عليهم لم تاخذ فيهم‪ ،‬ثم إنه فتح الباب‬ ‫ووضع المصحف بين يديه " ‪.‬قال‪ -‬يعني أبا أسيد وهو شاهد عيان‪ :-‬قوطئه الناس حتى‬ ‫لقد لقي كذا وكذا‪ -‬يعنى من الذى والشدة‪ .‬‬ ‫‪ 3‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ 407 -406 :5‬معلقًا‪.‬وأشياء‬ ‫عددها ‪ 01‬فانتشد له رجال ‪ 2‬وكان يخص بمناشدته الصحابة ‪ ،3‬ويلحظ أن‬ ‫ي عنه بينهم مرة "‬ ‫مخاطبته للثائرين كانت ُتحدث أثرا مؤقتا حى انتشر النه ُ‬ ‫وجعل الناس يقولون‪ :‬مهل ً عن أمير المؤمنين " ‪ " .‬فم قال‪ :‬أذكركم يالله هل تعلمون أن بئر رومة لم يكن يشرب منها أحد‬ ‫إل بثمن‪ ،‬فابتعتها فجعلتها للغني والفقير وابن السبيل؟ قالوا‪ :‬نعم‪ .‬‬ .4‬وقام الشتر فقال‪ :‬لعله‬ ‫لقد مكر به وبكم‪ .‬قال‪ :‬أذكركم بالله هل‬ ‫تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في جيش العسرة‪ :‬من‬ ‫ينفق نفقة متقبلة؟ والناس مجهدون معسرون‪ ،‬فجهزت ذلك الجيش؟ قالوا‪:‬‬ ‫نعم‪ .‬أحمد شاكر‪.34 0 :1‬بإسناد حسن‪.5‬‬ ‫صحيح‪.‬‬ ‫‪ 1‬الترمذي‪ :‬السنن ‪ 625 :5‬وقال‪ :‬هذا حديث حسن صحيح كريب‪ ،‬وأحمد‪:‬‬ ‫المسند ‪ 341 .130 :1‬‬ ‫‪ -3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 70 -69 :3‬بإسناد صحيح‪ ،‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف‬ ‫‪ 224 :15‬بإسناد‬ ‫) ‪(1/421‬‬ ‫" لما حصر عثمان أشرف عليه فوق داره ثم قال‪ :‬أذكركم بالله هل تعلمون‬ ‫أن حراء حين انتفض قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‪ :‬اثبت حراء‬ ‫فليس عليك إل نبي أو صديق أو شهيد ‪ 3‬قالوا‪ :‬نعم‪ .

‬أحمد شاكر وحسنه‪ ،‬لكن شاهد العيان عباد بن‬ ‫زاهر أبا الرواع ممن يعتبر بحديثه ول يبلغ مرتبة صدوق‪ ،‬ولكن الخبر تأريخي‬ ‫فيتساهل فيه‪ ،‬وسماع شعبة بن الحجاج من ساك بن حرب قديم فل يفر‬ ‫اختلط الخير ابن الكيال‪ :‬الكواكب النيرات ‪.383 :4‬‬ ‫‪ 5‬الطبري‪ :‬تأريخ ‪ 383 :4‬بإسناد حسن‪.‬‬ ‫‪ 4‬خليفة‪ :‬التاريخ ‪ 174‬بإسناد صحيح إلى ابن سيرين‪ ،‬لكن ابن سيرين لم‬ ‫يشهد الحادثة‬ ‫) ‪(1/423‬‬ ‫الزبير على الدار‪ ،‬وأمر بطاعته‪ ،‬فلما طلب منه ابن الزبير أن يقاتل الخارجين‬ ‫" لقد أحل الله لك قتالهم "‪ .1‬وكان‬ ‫في الدار‬ ‫عصابة‪ ،‬قال ابن الزبير ‪ " :‬ينصر الله باقل منهم " ‪.‬فقال عثمان‪ " :‬ل والله ل أقاتلهم أبدا ً " ‪ . 188 :2‬‬ ‫‪ 3‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ ،173‬و ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،2 0 4 :1 5‬و ابن سعد‪:‬‬ ‫الطبقات ‪ 70 :3‬كلهم بأسانيد صحيحة‪.4‬وكان‬ ‫عثمان رضي الله عنه قد أمر عبد الله بن‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬أحمد‪ :‬المسند ‪ 378 :1‬ط‪ .1‬‬ ‫رم‬ ‫وكان حريصا ً على إقامة المسلمين صلتهم بالمسجد النبوي‪ ،‬مع أنه ُ‬ ‫ح ِ‬ ‫من الخروح للصلة فيه‪ ،‬قال له عبيد الله بن عدي بن الخيار‪ :‬إنك إمام عامة‪،‬‬ ‫ونزل بك مانرى‪ ،‬ويصلي لنا إمام فتنة ونتحرج؟ فقال عثمان‪ :‬الصلة أحسن‬ ‫سن معهم‪ ،‬وإذا أساءوا فاجتنب‬ ‫مايعمل الناس‪ ،‬فإذا أحسن الناس فاح ِ‬ ‫إساءتهم ‪.‬وقال عثمان بعد أن ُ‬ ‫أنت‬ ‫أيها العبد " و " وثب الناس على أعين " و " جعل رجل من بني ليث يزعهم‬ ‫عنه حتى أدخله الدار " ‪. 241 -237‬‬ ‫‪ 2‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪.‫‪ 4‬خليفة‪ :‬التاريخ ‪ 172‬بإسناد حسن‪ ،‬وأبو سعيد شاهد عيان مختلف في‬ ‫صحبته‪ ،‬والطبري‪ :‬تأريخ ‪.2‬‬ ‫" وممن أراد القتال دفاعا ً عن عثمان الصحابي أبو هريرة‪ -‬وكان متقلدا‬ ‫سيفه‪ ،3 -‬لكن عثمان لم ياذن له قائل ً ‪ :‬يا أبا هريرة أيسرك أن تقتل الناس‬ .2‬‬ ‫ثبت أن عثمان اتخذ موقفا ً واضحا ً وحاسما ً يتمثل في عدم المقاومة‪ ،‬وأنه‬ ‫ألزم به الصحابة‪ ،‬قال عبد الله بن عامر بن ربيعة‪ -‬شاهد عيان ولد سنة ‪6‬‬ ‫ن عليه سمعا ً‬ ‫م على كل من رأى أ ُ‬ ‫هـ‪ :-‬كنت مع عثمان في الدار فقال‪ " :‬أعزِ ُ‬ ‫ف يده وسلحه " ‪ ،3‬وقد خرج من الدار على أثر أمر عثمان لهم‬ ‫ة إل ك ُ‬ ‫وطاع ً‬ ‫بوضع أسلحتهم ولزوم دورهم كل من الحسن والحسين وعبد الله بن عمر‬ ‫وأصر على البقاء في الدار عبد الله بن الزبير ومروان بن الحكم ‪ .‬‬ ‫) ‪(1/422‬‬ ‫وفي إحدى خطبه وهو يمثير إلى صحبته ومكانته اعترضه أعين ابن امرأة‬ ‫عرف به‪ " :‬بل‬ ‫الفرزدق بقوله‪ " :‬يانعثل إنك قد بدلت "‪ .

‬‬ ‫‪ 3‬خليفة‪ :‬التأريخ ‪ 173‬وإسناده صحيح‪ ،‬وسعيد من أثبت الناس في قتادة‪،‬‬ ‫ورواية كهمش عن سعيد قبل اختلطه البخاري‪ -‬فتح الباري ‪.3‬وكان المغيرة بن الخنس قد أشار عليه بالخلع لئل‬ ‫يقتله الخارجون عليه‪ ،‬وقد سال عثمان عبد الله بن عمر عن رأي المغيرة ‪4‬‬ ‫فنصحه بان ليخلع نفسه من الخلفة‪.‬أحمد شاكر وضعفه بالنقطاع لن محمد بن‬ .‫جميعا‬ ‫ً‬ ‫ً‬ ‫ُ‬ ‫وإياي؟ قال‪ :‬قلت ل‪ . 12‬‬ ‫‪ 5‬ابن عساكر‪ :‬تاريخ دمشق‪ -‬ترجمة عثمان‪ 274 -‬نقل ً عن مصعب بن عبد‬ ‫الله الزبيري‪ ،‬وإسناد مصعب حسن‪ ،‬وأحال المحقق على حديث مصعب في‬ ‫الظاهرية مجلد ‪ 117‬ورقة ‪ 151‬ب‬ ‫) ‪(1/424‬‬ ‫وممن نصحه بالكف عن القتال الصحابي عبد الله بن سلم‪ ،‬وقد سأله عثمان‬ ‫عن رأيه في الموقف من الثائرين‪ ،‬فاجابه‪ " :‬الكف الكف فإنه أبلغ لك في‬ ‫الحجة"‪ .‬‬ ‫‪ 2‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 70 :3‬بإسناد صحيح‪ ،‬وخليفة‪ :‬التاريخ ‪ 173‬بإسناد‬ ‫صحيح‪.1‬وتعتضد روايتان ضعيفتان لبيان اقتراح تقدم به إلى عثمان المغيرة‬ ‫بن شعبة يرى فيه أن يخرج عثمان إلى مكة للخلص من المعارضين‪ ،‬وأن‬ ‫عثمان رفض الفكرة ‪.2‬‬ ‫وهكذا كانت القتراحات والمداولت تتم في ظروف صعبة تضغط فيها‬ ‫المعارضة بشدة على الدار وأهله‪.‬‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 71 :3‬بإسناد حسن ‪0‬‬ ‫‪ 2‬أحمد‪ :‬المسند ‪ 369 :1‬ط‪ . 42 :7‬‬ ‫‪ 4‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 70 :3‬بإسناد صحيح‪ ،‬والعمس مدلس ولكن ئبتت‬ ‫روايته عن أبي صالح كما في الصحيحين المزي‪ :‬تحفة الشراف ‪-376 : 9‬‬ ‫‪ ،384‬وابن حجر‪ :‬هدي الساري ‪.‬قال أبو هريرة‪ :‬فرجع ُ‬ ‫وحكى أبو حبيبة مولى عروة أنه دخل على عثمان في يوم صائف وهو‬ ‫محصور ليبلغه رسالة الزبير بن العوام إليه‪ ،‬وفيها يعلن طاعته ونصرته‬ ‫والتزام بني عمرو بن عوف من النصار بنجدته‪ ،‬ورأى أبو حبيبة عددا من‬ ‫الصحابة في الدار وهم الحسن بن علي وأبو هريرة وعند الله بن عمر وعبد‬ ‫الله بن الزبير‪ ،‬وأن الناس كلموا عثمان أن ياذن لهم بالجهاد‪ ،‬فقال‪ " :‬أعزم‬ ‫على من كانت لي عليه طاعة إل يقاتل " ‪ .6‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 75 :3‬بإسناد صحيح‪.5‬واستأذن الحسن بن علي عثمان‬ ‫في القتال فمنعه ‪.‬قال‪ :‬فإنك والله ان قتلت رجل واحدا فكأنما قتل الناس‬ ‫ت ولم أقاتل" ‪.‬‬ ‫__________‬ ‫‪ 6‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 224 :15‬بإسناد حسن إن صح سماع أبي قلبة‬ ‫من الحسن‪.‬‬ ‫رفض عثمان رضي الله عنه التنازل عن الخلفة‪ ،‬ويدل حديث صحيح ترويه‬ ‫عائشة رضي الله عنها على أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعثمان‪" :‬‬ ‫ياعثمان إن الله مقمصك قميصا فإن أرادك المنافقون على أن تخلعه فل‬ ‫تخلعه لهم ولكرامة " ‪ .4‬‬ ‫جميعا‪ .

‬‬ ‫قال‪ :‬فل أرى لك أن تخلع قميصا قمصكه الله‪ ،‬فتكون سنة كلما كره قوم‬ ‫خليفتهم أو إمامهم قتلوه " ‪.‬‬ ‫) ‪(1/425‬‬ ‫‪427‬‬ ‫" قال له ابن عمر‪ :‬إذا خلعتها أمخلد أنت في الدنيا ‪3‬‬ ‫قال‪ :‬ل‪.2196‬‬ ‫‪ 4‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 66 :3‬بإسناد صحيح رجاله رجال الشيخين‪.‬‬ .‫عبد الملك بن مروان لم يسمع المغيرة الهيثمي‪ :‬مجمع الزوائد ‪ ، 329 :7‬و‬ ‫المسند ‪ 361 :1‬بإسناد ضعيف أيضا لن‪ ،‬ابن أبزى لم يدرك عثمان‪. 63‬‬ ‫‪ 2‬ابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ 209 :15‬بسند منقطع‪ ،‬وابن سعد‪ :‬الطبقات ‪:3‬‬ ‫‪ 69 -68‬بسند منقطع‪ ،‬وسند اخر منقطع مع تدليى حبيب بن أبي ثابت‪ .‬‬ ‫‪ 3‬أحمد‪ :‬المسند ‪ ،149 ،87 -86 :6‬وفضائل الصحابة ‪ 500 :1‬رقم ‪816‬‬ ‫بإسناد صحيح‪ ،‬و الترمذي‪ :‬السنن رقم ‪ 3789‬وقال‪ :‬حسن غريب‪ ،‬و ابن‬ ‫ماجة‪ :‬السنن ‪ 41 :1‬رقم ‪ ،112‬وابن حبان كما في الحسان لبن بلبان ‪539‬‬ ‫رقم ‪.‬‬ ‫قال‪ :‬فان لم تخلعها هل يزيدون على أن يقتلوك ‪3‬‬ ‫قال‪ :‬ل‪. 146 -‬‬ ‫) ‪(1/426‬‬ ‫لتقتلوني واستتينوني‪ ،‬فو الله لئن قتلتموني لتصلون جميعا أبدًا‪ ،‬ولتجاهدون‬ ‫ن حتى تصيروا هكذا‪ -‬وشبك بين أصابعه‪ ،" -‬وكان‬ ‫عدوا جميعا أبدأ‪ ،‬ولتختلف ً‬ ‫يخاطبهم‬ ‫من كوة في الجدار ‪ ،1‬إذ لم يكن يامن الخروج اليهم‪.‬‬ ‫قال‪ :‬فهل يملكون لك جنة أو نارا ‪3‬‬ ‫قال‪ :‬ل‪.‬انظر‬ ‫محمد عبد الله الغبان‪ :‬فتنة مقتل عثمان‪ -‬الملحق‪.1‬‬ ‫وتتضافر روايات ضعيفة للدللة على أن عثمان‪ -‬وهو محصور في الدار‪-‬‬ ‫بعث إلى علي يطلبه‪ ،‬وأن عليا استجاب لمره‪ ،‬لكنه لم يتمكن من الوصول‬ ‫إلى الدار التي كان المعارضون يطوقونها‪ ،‬وأن آل علي حبسوه عن دخولها‬ ‫خشية عليه من القتل‪ ،‬فحل عمامته السوداء التي كان يرتديها‪ ،‬ورمى بها إلى‬ ‫رسول عثمان‪ ،‬ثم خرج حتى انتهى إلى أحجار الزيت في سوق المدينة‪ ،‬فأتاه‬ ‫خبر قتل عثمان‪ ،‬فأعلن براءته ممن قتله أو مال عليه ‪02‬‬ ‫لم يا ُ‬ ‫ل الخليفة جهدأ في محاورة الثوار لقناعهم بخطأ موقفهم‪ ،‬سواء بذكر‬ ‫مكانته وخدماته في السلم‪ ،‬أو ببيان خطورة قتله على وحدة المة " يا أيها‬ ‫الناس‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬خليفة‪ :‬التاريخ ‪ 170‬بإسناد حسن‪ ،‬كهمس صدوق وروايته عن سعيد بن‬ ‫أبي عروبة قديمة قبل اختلط سعيد الكلباذي‪ :‬رجال البخاري ‪،875 ،485 :2‬‬ ‫و ابن منجويه‪ :‬رجال مسلم ‪ ،245 :1‬وابن حجر‪ :‬تعريف أهل التقديس ‪.

3‬‬ ‫وبين عبد الله بن عمر أن عثمان أشرف على المعارضين وحدثهم بهذا‬ ‫المعنى ‪.4‬‬ ‫وقد دافع بعض الشباب عن عثمان‪ ،‬قال كنانة مولى صفية‪ -‬وهو شاهد‬ ‫عيان‪ " :-‬شهدت مقتل عثمان‪ ،‬فأخرج من الدار أمامي أربعة من شبان‬ .4‬‬ ‫وتتضافر روايات ضعيفة لؤكد أن عثمان أصبح صائما يوم استشهاده‪ ،‬وأنه‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 71 :3‬بإسناد حسن‪ ،‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪:15‬‬ ‫‪ 203‬بإسناد حسن‪ ،‬وابن العرابي‪ :‬التعجم ق ‪ 125‬أ‪ ،‬وخليفة‪ :‬التأريخ ‪171‬‬ ‫مختصرا ً وسقط منه أبو ليلى ‪.‬‬ ‫ت نفسا‪ .1‬‬ ‫قال أبو سعيد مولى ابي أسيد‪ -‬وهو شاهد عيان‪ " :-‬ففتح عثمان الباب‪،‬‬ ‫ووضع المصحف بين يديه‪ ،‬فدخل عليه رجل فقال‪ :‬بيني وبينك كتاب الله ‪0‬‬ ‫فخرج‬ ‫وتركه‪ .734 :3‬‬ ‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 67 :3‬بإسناد صحيح‪ ،‬و أحمد‪ :‬المسند ‪،363 ،348 :1‬‬ ‫‪ 38 0 -379‬ط‪ .‬فقلنا‪ :‬يكفكهم‬ ‫الله‬ ‫با أمير المؤمنين‪ .‫وكان عثمان رضي الله عنه يتابع تحركات المعارضين‪ ،‬ويسمع مايقولون‪،‬‬ ‫قال أبو أمامة بن سهل بن حنيف النصاري‪ " :‬كنت مع عثمان في الدار‪ -‬وهو‬ ‫محصور‪ -‬وكنا ندخل مدخل اذا دخلناه سمعنا كلم من على البلط‪ -‬وهو موضع‬ ‫ى للمسجد النبوي بينه وبين دار عثمان‪ ،2 -‬فدخل عثمان‬ ‫أمام الباب الشرق ِ‬ ‫يوما‬ ‫لحاجة فخرج منتقعا لونه‪ ،‬فقال‪ :‬إنهم ليتوعدونني بالقتل آنفا‪ .‬ثم دخل عليه أخر‪ ،‬فقال‪ :‬بيني وبينك كتاب الله ‪ 0‬فأهوى إليه بالسيف‬ ‫فاتقاه بيده‪ ،‬فقطعها‪ ،‬فل أدري أبانها أم قطعها ولم يبنها‪ .‬فقال‪ -‬يعني‬ ‫عثمان‪ :-‬أما‬ ‫والله إنها لو ُ‬ ‫ل كف خطت المصحف " ‪.‬ففيم يقتلونني؟‬ ‫ى بديني بدل منذ هداني الله‪ .‬‬ ‫‪ 2‬راجع عن البلط السمهودي‪ :‬وفاء الوفا ‪.‬‬ ‫‪ 4‬أحمد‪ :‬المسند ‪ 355 :1‬بإسناد صحيح‪.3‬‬ ‫وتتضافر الروايات المتعددة في إثبات موقف محمد بن أبي بكر الصديق مع‬ ‫المعارضين لعثمان‪ ،‬وأنه دخل على عثمان يوم مقتله‪ ،‬فاخذ بلحيته‪ ،‬وأن‬ ‫عثمان‬ ‫ذكره بمكانه من أبيه‪ ،‬فخرج دون أن يشترك في قتله ‪.‬‬ ‫) ‪(1/427‬‬ ‫أخبر برؤيته النبي صلى الله عليه وسلم في المنام يدعوه للفطار عنده ‪.‬قال‪ :‬وِلم يقتلونني وقد سمعت رسول الله صلى الله عليه‬ ‫وسلم يقول‪ :‬ليحل دم امريء مسلم إل في احدى ثلث‪ ،‬رجل كفر بعد‬ ‫إيمانه‪ ،‬أو زنى بعد إحصانه‪ ،‬أو قتل نفسا بغير نفس فوالله مازنيت في‬ ‫جاهلية ول في إسلم قط‪.‬أحمد شاكر وصحح إسناده‪.‬ول قتل ُ‬ ‫ول تمنيت أن ل ِ‬ ‫" ‪.2‬‬ ‫ى كان يقرأ فيه فوق الية فسيكفيكهم‬ ‫وقد انتضح دمه على المصحف الذ ِ‬ ‫الله وهو السميع العليم ‪.

‬‬ ‫تثبت الروايات الصحيحة أن الذي باشر قتل عثمان رضي الله عنه رجل من‬ ‫بني سدوس‪ ،‬خنقه قبل أن يضرب بالسيف ‪ ،2‬والرواية تنتهي إلى شاهد‬ ‫ت‬ ‫عيان مختلف في صحبته لكنه شهد الحادثة ‪ ،3‬قال كنانة مولى صفية‪ " :‬رأي ُ‬ ‫قاتل عثمان‪ ،‬رجل ً أسود من أهل مصر‪ ،‬وهو في الدار رافعا يديه يقول ‪ :‬أنا‬ ‫قاتل نعثل " ‪ " .‬‬ ‫) ‪(1/429‬‬ .‫قريش‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬الهيثمي‪ :‬المقمد العلي في زوائد أبي يعلى الموصلي ق ‪ 163‬أ وفي‬ ‫إسناده أبي جعفر الرازي صدوق سيء الحفظ‪ ،‬وابن سعد‪ :‬الطبقات ‪-74 :3‬‬ ‫‪ 75‬بإسناد منقطع لن نافعا ً لم يروِ عن عثمان‪ ،‬وأحمد‪ :‬المسند ‪-388 :1‬‬ ‫‪ 389‬تحقيق أحمد شاكر وصحح إسناده لكنه ضعيف لن مسلما ً أبا سعيد‬ ‫انفرد ابن حبان بتوثيقه‪.‬‬ ‫‪ 2‬خليفة‪ :‬التاريخ ‪ 174‬بإسناد حسن‪ ،‬وقارن بالطبري‪ :‬تأريخ ‪334 -333 :4‬‬ ‫من مرسل الحسن البصري‪.‬‬ ‫‪ 2‬خليفة‪ :‬التاريخ ‪ 1 75 -1 74‬بإسناد صحيح‪ ،‬وقارن الطبري‪ :‬تأريخ ‪-383 :4‬‬ ‫‪384‬‬ ‫‪ 3‬الذهبي‪ :‬التجريد ‪ ،173 :2‬و ابن حجر‪ :‬الصابة ‪.36 :1‬و الصولجان‪ :‬المحجن‪..‬‬ ‫‪ 3‬أحمد‪ :‬فضائل الصحابة ‪ 473 -470 :1‬بإسناد صتحيح‪.4‬يقال له جبلة‪ :‬أي الرجل السود " ‪.349 :3‬‬ ‫) ‪(1/428‬‬ ‫ملطخين بالدم‪ ،‬محمولين‪ ،‬كانوا يدرأون عن عثمان رضي الله عنه‪ ،‬الحسن‬ ‫بن علي وعبد الله بن الزبير‪ ،‬ومحمد بن حاطب‪ ،‬ومروان بن الحكم " ‪.5‬‬ ‫قال عبد الله بن شقيق‪ -‬معاصر للحداث‪ -‬يروي عن عثمان‪ " :‬أول من‬ ‫ضرب عثمان رومان اليماني بصولجان " ‪06‬‬ ‫موقف النصار‪:‬‬ ‫حدثت الفتنة في المدينة‪ ،‬وهي دار المهاجرين والنصار‪ ،‬فكان لبد أن‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬ابن عبد البر‪ :‬الستيعاب مع الصابة ‪ 78 :3‬بإسناد حسن‪.‬لقد اختار حقن دمائهم وفداء أرواحهم بدمه وروحه‪.‬‬ ‫‪ 5‬ابن سعد‪ :‬الطبقات الكبرى ‪ 84 -83 :3‬بإسناد حسن‪ ،‬و المحب الطبري‪:‬‬ ‫الرياض النضرة ‪ 6 :3‬خليفة‪ :‬التاريخ ‪ 175‬بإسناد صحيح‪ ،‬وانظر رواته عن‬ ‫عثمان في ابن منجويه‪ :‬رجال صحيح مسلم ‪ ..99 :4‬‬ ‫‪ 4‬علي بن الجعد‪ :‬المسند ‪ 959 -958 :2‬بإسناد حسن‪.1‬‬ ‫ولكن المقاومة لم تكن عنيفة فقد انصرف الكثير من المدافعين عن الدار‬ ‫ى بالكف عن القتال بل وتامرهم بالخروج من‬ ‫بسبب أوامر عثمان التي تقض ِ‬ ‫الدار‬ ‫ولزوم بيوتهم ‪ .‬‬ ‫‪ 4‬خليفة‪ :‬التاريخ ‪ 174‬من مرسل الحسن البصري نقل ً عن أسد بن موسي‬ ‫بإسناد حسن‪ ،‬وابن عبد البر‪ :‬الستيعاب ‪.

‬ولكن هذه الرقام لم تثبت من طرق صحيحة‪ ،‬ولكنها محتملة وتدل على‬ ‫موقف النصار في ذلك الوقت العصيب‪.2‬‬ ‫مواقف الصحابة في الفتنة‬ ‫صفية أم المؤمنين‪:‬‬ ‫قال كنانة مولى صفية‪ " :‬كنت أقود ُ بصفية‪ ،‬لترد عن عثمان‪ ،‬فلقيها الشتر‬ ‫فضرب وجه بغلتها حتى مالت ‪ ،‬فقالت‪ :‬رّدوني ول يفضحني هذا الكلب " ‪. 5‬‬ .‬‬ ‫‪ 3‬ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪ 71 :3‬بإسناد صحيح إلى ابن سيرين‪ ،‬لكن ابن سيرين‬ ‫ولد سنة ‪ 33‬هـ لسنتين بقيتا من خلفة عثمان‪ ،‬ويبدو أن ابن سيرين نقل‬ ‫الخبر عن سليط بن سليط دون الرقم سبعمائة وذلك في رواية خليفة ‪173‬‬ ‫وفي إسناد خليفة سعد بن عبد الرحمن لم يترجموا له فهو مجهول‪.4‬‬ ‫الزبير بن العوام‪:‬‬ ‫بعث أبو حبيبة مولى عروة إلى عثمان وهو محصور يقرئه السلم ويقول‪" :‬‬ ‫ت رجل‬ ‫إني على طاعتي لم أبدل ولم أنكث‪ ،‬فإن شئت دخلت الدار معك وكن ُ‬ ‫من‬ ‫ت‪ ،‬فإن بني عمرو بن عوف وعدوني أن يصبحوا على‬ ‫القوم‪ ،‬وإن شئت أقم ُ‬ ‫بابي‪،‬‬ ‫ثم يمضون على ما آمرهم به " فطلب منه عثمان البقاء في مكانه " عسى‬ ‫الله أن يدفع بك عني" ‪.‬‬ ‫) ‪(1/430‬‬ ‫للقتال ذودا ً عنه ‪ ،1‬ودخل الدار معه أبو أمامة بن سهل بن حنيف النصاري‬ ‫‪.3‬‬ ‫ولما أخفقت في الوصول إلى دار عثمان‪ ،‬وضعت خشبا بين سطح منزلها‬ ‫وسطح منزل عثمان‪ -‬وكانت جاره‪ -‬لنقل الطعام والشراب ‪.‬‬ ‫وتظهر الروايات المعتمدة أن بني عمرو بن عوف من النصار واعدوا الزبير‬ ‫بن العوام أن ياتمروا بامره في نجدة الخليفة عثمان ‪.‬‬ ‫‪ 4‬ابن عساكر‪ :‬تأريخ دمشق‪ -‬ترجمة عثمان‪ 374 -‬نقل ً عن مصعب بن عبد‬ ‫الله الزبيري وإسناد مصعب حسن لذاته‪.2‬كما ذكر أن عدد من كان مع عثمان يومئذ في الدار‬ ‫سبعمائة ‪ " .1‬وقد ذكر محمد بن سيرين أن عدد النصار الذين كانوا مع زيد بن‬ ‫كُ ُ‬ ‫ثابت هو ثلثمائة ‪ .3‬لو يدعهم لضربوهم‪ -‬إن شاء الله‪ -‬حتى يخرجوهم من أقطارها‬ ‫"‪ .‫يظهر للنصار موقف مما يدور في مدينتهم من أحداث خطيرة تهدد الخليفة‪،‬‬ ‫وتتضافر عدة روايات لتقوي ماعرضه زيد بن ثابت على عثمان‪ " :‬هؤلء‬ ‫النصار بالباب يقولون‪ :‬إن شئت كنا أنصار الله مرتين‪ .4‬‬ ‫وقد عرض حارثة بن النعمان على عثمان وهو محصور استعداد النصار‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬خليفة‪ :‬التاريخ ‪ 173‬عن قتادة‪ ،‬وابن أبي شيبة‪ :‬المصنف ‪ ،205 :15‬و ابن‬ ‫سعد‪ :‬الطبقات ‪ 70 : 3‬والخيران عن ابن سيرين وفيه انقطاع بين ابن‬ ‫سيرين وزيد ويعتضد الطريقان إلى الحسن‬ ‫‪ 2‬ابن عساكر‪ :‬تأريخ دمشق‪ -‬ترجمة عثمان‪ ،400 -‬وهو مرسل محمد بن‬ ‫سيرين ولم يدرك زيد بن ثابت‪.‬فقال‪ :‬لحاجة لي في‬ ‫ذلك‬ ‫فوا"‪ .

2‬واستأذنه في القامة بالربذة‪،‬‬ ‫أتعلق بعروة قتب حتى أموت لفعل ُ‬ ‫واعتذر عن عدم قبول أخذ ابل الصدقة التي عرضها عليه ليصيب من لبنها "‬ ‫دونكم معاشر قريش دنياكم‬ ‫__________‬ ‫‪ 1‬البخاري‪ :‬الصحيح فتح الباري ‪ ، 271 :3‬و ابن سعد‪ :‬الطبقات ‪226 :4‬‬ ‫بإسناد صحيح لن سماع هشيم من حصين في اخلط الخير ابن حجر‪ :‬تهذيب‬ ‫التهذيب ‪ 61 :11‬وقد صرح هشيم بالتحديث‪.‬فكُثر‬ ‫علي‬ ‫ت ذلك لعثمان‪ ،‬فقال لي‪ :‬إن‬ ‫الناس حتى كأنهم لم يروني قبل ذلك‪ ،‬فذكر ُ‬ ‫شئت‬ ‫تنحيت فكنت قريبا‪ .‬‬ ‫‪ 5‬ابن عساكر‪ :‬تأريخ دمشق‪ -‬ترجمة عثمان‪ 374 -‬نقل ً عن مصعب بن عبد‬ ‫الله الزبيري‪ ،‬وإسناد مصعب حسن‪.1‬‬ ‫وأطع ُ‬ ‫وقابل أبو ذر عثمان بعد عودته من الشام في رهط من غفار منهم عبد الله‬ ‫بن‬ ‫الصامت الغفاري‪ ،‬وبين له التزامه بطاعته " أخفتني فوالله لو أمرتني أن‬ ‫ت " ‪ .‬‬ .‬فذاك الذي أنزلني هذا المنزل‪ ،‬ولو أمروا علي حبشيا‬ ‫ت‬ ‫لسمع ُ‬ ‫ت ‪.‬‬ ‫) ‪(1/431‬‬ ‫أبو ذر الغفاري‪:‬‬ ‫توحي الدراسات الحديثة بأن لبي ذر رضي الله عنه وآرائه في سياسة المال‬ ‫والنفاق أثرا كبيرا في أحداث الفتنة‪ ،‬وتعتمد على روايات واهية تفيد وقوع‬ ‫العداوة والبغضاء بينه وبين عثمان رضي الله عنهما‪ ،‬وأن معاوية بن أبي‬ ‫سفيان اشت