‫الطبعة الثانية‬

‫«النيابة» تطالب بأقصى عقوبة لـ‪ 13‬ضابطا وأمني شرطة قتلوا ثوار اجليزة‬
‫سالمة أحمد سالمة يكتب‪:‬‬

‫االثنني‬
‫السنة الثالثة ‪ -‬العدد ‪ 6 - 856‬من يونيو ‪ 2011‬م ‪ 4 -‬من رجب ‪ 1432‬هـ‬

‫أصداء احلوارات!‬

‫‪www.shorouknews.com‬‬

‫‪ 16‬صفحة ـ ـ جنيه واحد‬

‫‪ %15‬من املصريني يدعمون اإلخوان و‪ %10‬مع «الوطنى»‬
‫جالوب‪ :‬اجليش يحظى بثقة ‪ .. %94‬والقضاء ‪ %80‬واحلكومة ‪ .. %60‬و‪ %46‬يرون أن االقتصاد يتحسن‬
‫كتبت ـ دينا عزت وعلياء حامد‪:‬‬

‫هذا‬
‫الصباح‬
‫‪07‬‬

‫أخبار وتقارير‬
‫«الشروق» فى استانبول‬

‫أردوغان لوفد شباب الثورة‪ :‬أرفض‬
‫تأسيس أحزاب على أساس دينى‬
‫آراء‪:‬‬

‫‪10‬‬

‫‪11‬‬

‫< ضياء رشوان‪ :‬مالحظات حول مشروع‬
‫قانون النظام االنتخابى‬
‫< رمي سعد‪ :‬فى ذكرى خالد سعيد‬
‫< سمير مرقس‪ :‬اجلمهورية اجلديدة‪..‬‬
‫األسس واملبادئ‬
‫< ومن الفيس بوك اقرأ شهادة املخرجة‬
‫مافى ماهر عن اإلخوان املسلمني‬

‫صحة‪:‬‬

‫‪12‬‬

‫إى كوالى‬
‫البكتيريا ذات األلف وجه‬
‫< ليلى إبراهيم شلبى تكتب عن جتارة األعضاء‬
‫فى سوق العالم السوداء‪ :‬مصر والقائمة املشينة‬

‫رياضة‪:‬‬

‫‪13‬‬

‫حسن املستكاوى يكتب‪:‬‬

‫الشجعان ‪ ..‬أنقذوا ماريان‬
‫فن‪:‬‬

‫‪15‬‬

‫رشيد عساف بطل فيلم ومسلسل حسن‬
‫البنا يعلن عبر حوار خاص لـ«الشروق»‪:‬‬

‫التفاصيل ص ‪5‬‬

‫نهايـ ــة جيـ ـ ــل‬

‫أنباء عن استقالة اجلهاز الفنى للمنتخب بعد الفشل فى التأهل لألمم األفريقية‬

‫اإلخفاق فى التأهل لألمم األفريقية أنهى مشوار اجليل الذهبى للفراعنة ‬

‫‪06‬‬

‫مجهولون يطلقون النار لتفريق‬
‫متظاهرين فى الشرقية‬
‫حكاية قرية «جنع خضر»‪ :‬الديدان‬
‫قبل املياه أحيا ًنا‬

‫كتب ـ يوسف رامز‪:‬‬
‫أل �غ��ى امل �ج �م��ع امل �ق��دس للكنيسة القبطية‬
‫األرث��وذك�س�ي��ة اجتماعه ال�س�ن��وى «السنودس»‬
‫واملقرر له االنعقاد سنويا فى ذكرى عيد حلول‬
‫ال��روح القدس‪ ،‬املعروف كنسيا بـ «العنصرة»‪،‬‬
‫وال ��ذى اح�ت�ف��ل ب��ه األق �ب��اط أم��س األح ��د‪ ،‬فى‬
‫مخالفة خطيرة لالئحة املجمع املقدس والتى‬
‫تشترط انعقاده سنويا‪ ،‬مرة على األقل‪.‬‬
‫وب�ح�س��ب س�ك��رت��اري��ة امل�ج�م��ع امل �ق��دس‪ ،‬فإن‬
‫اإللغاء جاء على خلفية املد غير املتوقع لرحلة‬
‫البابا العالجية التى كان مقررا لها أن تستغرق‬
‫خمسة أيام فاستمرت ألكثر من أسبوعني دون‬
‫أسباب واضحة‪ ،‬مع صعوبة ص��دور توكيل من‬
‫البابا لألنبا بيشوى سكرتير املجمع املقدس‬
‫بعقد املجمع أو أى من جلانه الفرعية نظرا‬
‫لتعقد موقف األنبا بيشوى السياسى والكنسى‪.‬‬
‫يأتى تأخر البابا عن العودة لعقد سنودس‬
‫الكنيسة ال �س �ن��وى‪ ،‬وك ��ذا ع��دم إص���دار األنبا‬

‫بيشوى لدعوة انعقاد اللجان الفرعية للمجمع‪،‬‬
‫ف��ى ال��وق��ت ال��ذى ت ��زداد فيه الشائعات داخل‬
‫الكنيسة ح��ول سبب بقاء البابا فى كليفالند‬
‫ألكثر من أسبوعني‪ ،‬بالرغم من تأكيد فريقه‬
‫الطبى على استقرار حالته وبالرغم من عقد‬
‫ال�ب��اب��ا ل�ع�ش��رات االج �ت �م��اع��ات واالستقباالت‬
‫اليومية للكهنة واألساقفة واألقباط فى أمريكا‪.‬‬
‫ولعل هذا ما دعم الشائعات بأن بقاء البابا‬
‫فى أمريكا يأتى احتجاجا على تكرار االعتداءات‬
‫على األقباط‪ ،‬وكنوع من الضغط لسرعة إصدار‬
‫القانون املوحد لدور العبادة‪ ،‬وإشارة لرفضه أى‬
‫شكل من أشكال احللول العرفية ألزمة كاميليا‬
‫شحاته‪ ،‬وهو ما كان سببا فى نشر البابا إلعالن‬
‫مدفوع األجر ينفى فيه الصفة االستشارية عن‬
‫رج��ل األع �م��ال امل�ق��رب منه ه��ان��ى ع��زي��ز الذى‬
‫اقترب من حل أزمة كاميليا من خالل عقد لقاء‬
‫بينها وبني شيوخ السلفية‪.‬‬
‫‪ ‬من جهته‪ ،‬استقبل البابا شنودة‪ ،‬مساء أمس‬

‫األول‪ ،‬مبقر إقامته بكليفالند بوالية أوهايو‬
‫األمريكية ال�ل��واء محمد الكشكى مندوبا عن‬
‫املجلس األعلى للقوات املسلحة‪ ،‬الذى حمل له‬
‫متنيات املشير حسني طنطاوى بسرعة الشفاء‬
‫والعودة للوطن‪ ،‬دون أن يجرى اتصال مباشر‬
‫بني املشير والبابا‪.‬‬
‫اللقاء ال��ذى حضره األنبا إرم�ي��ا‪ ،‬وبطرس‪،‬‬
‫وي ��وأن ��س‪ ،‬س �ك��رت �ي��رو ال �ب��اب��ا‪ ،‬واألن� �ب ��ا مايكل‬
‫األس �ق��ف ال �ع��ام مبنطقة فيرجينيا وتوابعها‪،‬‬
‫والقمص ميخائيل إدوارد‪ ،‬والقمص بطرس‬
‫بطرس جيد شقيق البابا‪ ،‬واملستشار الدكتور‬
‫ط��ارق شاكر رئيس راب�ط��ة الصداقة املصرية‬
‫األمريكية‪ ،‬تضمن إه��داء درع املجلس األعلى‬
‫للقوات املسلحة للبابا‪.‬‬
‫وفى إمبابة‪ ،‬تستعد كنيسة العذراء الستقبال‬
‫عصام ش��رف‪ ،‬رئيس مجلس ال ��وزراء‪ ،‬يرافقه‬
‫على عبد الرحمن‪ ،‬محافظة اجليزة‪ ،‬مساء غد‬
‫الثالثاء الفتتاح الكنيسة‪.‬‬

‫كتبت ـ رغدة رأفت ووكاالت األنباء‪:‬‬
‫سريعا توالت التطورات فى اليمن‪ ،‬ففى أعقاب‬
‫الشكوك ال�ت��ى أح��اط بحياة الرئيس على عبد‬
‫الله صالح (‪ 69‬ع��ام��ا)‪ ،‬ذك��رت قناة «اجلزيرة»‪،‬‬
‫نقال عن مصادر مينية وسعودية‪ ،‬مساء أمس أن‬
‫صالح أفاق من التخدير بعد عمليتني جراحيتني‬
‫ناجحتني خضع لهما بالسعودية‪ ،‬ويستعد لعمليات‬
‫جتميل لعالجه من آثار احلروق التى أصابته خالل‬
‫الهجوم الذى استهدفه اجلمعة املاضية‪.‬‬
‫فى هذه األثناء‪ ،‬بدأ «الرجل الثانى» فى السلطة‪،‬‬
‫نائب الرئيس عبدربه منصور هادى‪ ،‬ممارسة مهام‬

‫الرئاسة مببارك أمريكية‪ ،‬فبعد ساعات من لقائه‬
‫بالسفير األمريكى فى صنعاء جيرالد فايرستاين‪،‬‬
‫متكن هادى من إقناع الشيخ صادق األحمر‪ ،‬زعيم‬
‫قبيلة حاشد املناهضة لصالح‪ ،‬بااللتزام بالهدنة‬
‫وإخ�لاء املؤسسات احلكومية من مقاتليه‪ .‬ومع‬
‫حتقيقه ه��ذا النجاح ق��رر ه��ادى سحب القوات‬
‫احلكومية املنتشرة فى العاصمة‪ ،‬وبدأ مشاورات‬
‫مع قيادات باملعارضة لترتيب البيت اليمنى من‬
‫الداخل‪ ،‬وسط تضارب حول احتمال عودة صالح‬
‫للرئاسة بعد ‪ 33‬عاما فى احلكم‪.‬‬
‫تفاصيل ص‪9‬‬

‫البرعى لالحتاد «الرسمى»‪ :‬ماضون فى احلريات النقابية شئتم أم أبيتم‬
‫كتبت ـ ندى اخلولى‪:‬‬

‫ل�ل�م��رة األول� ��ى‪ ،‬ينفعل وزي ��ر ال �ق��وى العاملة‬
‫والهجرة‪ ،‬أحمد حسن البرعى‪ ،‬فى حديثه مع‬
‫ممثلى احت��اد العمال الرسمى‪ ،‬قائال‪« :‬كفاكم‬
‫اع �ت��راض��ات على ك��ل م��ا أف�ع�ل��ه‪ ،‬وك�ن��ت صابرا‬
‫عليكم فقط حتى يتم رفع اسم مصر من القائمة‬
‫السوداء ملنظمة العمل الدولية وإذا لم تتعاونوا‬
‫معى فلن أمد يد العون لكم مرة أخرى»‪ ،‬متابعا‪:‬‬
‫«سنمضى باحلريات النقابية سواء شئتم أو لم‬
‫تشاءوا ألن االستمرار فى تبنى مواقف قدمية‬
‫يحيلنا للخلف»‪.‬‬
‫ج ��اءت كلمات ال�ب��رع��ى خ�لال امل��ؤمت��ر الذى‬
‫نظمته وزارة القوى العاملة والهجرة أمس‪ ،‬حتت‬
‫عنوان «احل��وار االجتماعى األول فى مناقشة‬

‫تصوير‪ -‬أحمد رضا‬

‫كتب ـ محمد البنهاوى‪:‬‬
‫يدرس اجلهاز الفنى للمنتخب‬
‫ال��وط �ن��ى ب �ق �ي��ادة ح �س��ن شحاتة‬
‫التقدم باستقالة جماعية خالل‬
‫ال �س��اع��ات القليلة املقبلة عقب‬
‫الفشل ف��ى التأهل إل��ى نهائيات‬
‫البطولة األفريقية للمرة األولى‬
‫من ‪ 34‬عاما بعد التعادل السلبى‬
‫أم��س م��ع ج �ن��وب أف��ري�ق�ي��ا بدون‬
‫أه ��داف وجت�م��د رص�ي��د املنتخب‬
‫عند نقطتني بعد أن قدم املنتخب‬
‫واح��دة من أس��وأ مبارياته وفشل‬
‫ف� ��ى م� � �ج � ��اراة م �ن �ت �خ��ب جنوب‬
‫أفريقيا‪ ،‬ال��ذى ك��ان أفضل طوال‬
‫امل �ب��اراة‪ ،‬وأن�ق��ذ عصام احلضرى‬
‫م ��رم ��اه م ��ن ع���دد م ��ن األه� ��داف‬
‫املؤكدة‪ ،‬بينما أجرى حسن شحاتة‬
‫عددا من التغييرات غير املفهومة‬
‫خ��اص��ة خ��روج شيكاباال وزيدان‬
‫مما أفقد املنتخب خطورته على‬
‫املرمى‪.‬‬
‫تفاصيل ص‪13‬‬

‫املجمع املقدس يلغى اجتماعه السنوى‬
‫وأنباء حول «بقاء احتجاجى للبابا فى أمريكا»‬

‫عمليات جتميل لصالح‪ ..‬ونائبه يتحرك مبباركة أمريكية‬

‫لن أتورط فى الترويج‬
‫لإلخوان املسلمني‬
‫محافظات‪:‬‬

‫أعلنت املدير التنفيذى ملؤسسة جالوب‬
‫أبوظبى‪ ،‬داليا مجاهد‪ ،‬نتائج استطالع‬
‫للرأى قامت به املؤسسة حول املصريني‬
‫حت��ت ع �ن��وان «م �ص��ر م��ن ال�ت�ح��ري��ر إلى‬
‫التحول»‪.‬‬
‫وخ ��رج ال�ت�ق��ري��ر بنتائج أب��رزه��ا عدم‬
‫وجود رؤية واضحة للمستقبل السياسى‬
‫للمصريني‪ ،‬فمعظم األحزاب املعروفة ال‬
‫جتد دعما قويا من الشعب‪ ،‬حيث حصل‬
‫اإلخ ��وان املسلمني على نسبة ‪ %15‬من‬
‫تأييد العينة ال�ت��ى ضمت أل��ف مواطن‬
‫مصرى من كل الطبقات بدءا من سن ‪15‬‬
‫عاما‪ ،‬يليها احلزب الوطنى بنسبة ‪،%10‬‬
‫ثم باقى األحزاب‪.‬‬
‫وأعرب ‪ %94‬من العينة املستهدفة فى‬
‫االستطالع عن ثقتهم فى اجليش‪ ،‬و‪%80‬‬
‫يثقون فى احملاكم‪ ،‬و‪ %60‬فى احلكومة‪،‬‬
‫مما يظهر ارتفاعا عاما فى الثقة بالنظام‬
‫السياسى مقارنة مبا قبل الثورة‪ ،‬فضال‬
‫ع��ن إمي��ان مزيد م��ن املصريني بتحسن‬
‫االق �ت �ص��اد بعد ال �ث��ورة‪ ،‬حيث أوضحت‬
‫مجاهد أن ‪ %64‬من املصريني قبل الثورة‬
‫كانوا يرون االقتصاد املصرى يتراجع‪« ،‬أما‬
‫اآلن‪ ،‬فـ‪ %46‬من العينة يرون أن االقتصاد‬
‫يتحسن‪ ،‬و‪ %14‬يعتقدون بقاءه على حاله‪،‬‬
‫مقابل ‪ %34‬يتوقعون أن يسوء‪.‬‬
‫ه� ��ذا ال� �ت� �ف ��اؤل ظ �ه��ر أي� �ض ��ا ف ��ى أن‬
‫املصريني أصبحوا أكثر رغبة فى البقاء‬
‫ف��ى بلدهم‪ ،‬فقبل ال �ث��ورة ك��ان ‪ %25‬من‬
‫املصريني يريدون الهجرة‪ ،‬هذه النسبة‬
‫قلت بشكل كبير‪ ،‬حسب مجاهد‪.‬‬

‫مقترح قانون احلريات النقابية» مبشاركة عدد‬
‫من املفكرين والعمال وأصحاب األعمال وممثلى‬
‫م�ن�ظ�م��ات امل�ج�ت�م��ع امل��دن��ى واحت � ��ادات العمال‬
‫والصناعات‪.‬‬
‫م��دي��ر م��رك��ز امل �ص��رى للحقوق االقتصادية‬
‫واالجتماعية‪ ،‬خالد على‪ ،‬قدم أربعة اعتراضات‬
‫على مشروع القانون تتلخص فى طرق تأسيس‬
‫النقابة والتى أقرها القانون بالقيد والتثبيت‪،‬‬
‫مفضال االكتفاء باإلخطار فقط‪.‬‬
‫ك�م��ا ق��ال إن م �ش��روع ال �ق��ان��ون ي�ن�ح��از جلعل‬
‫احملكمة االبتدائية هى املختصة بفض املنازعات‪،‬‬
‫مفضال اللجوء حملاكم مجلس الدولة أو القضاء‬
‫اإلدارى‪ ،‬وأن الصفة التمثيلية للعمال «تبنى على‬
‫مساواة الفرص للتمثيل النقابى وعدم االعتماد‬

‫‪03‬‬

‫على النقابة األكثر عضوية»‪.‬‬
‫ك �م��ا ل �ف��ت إل���ى ض � ��رورة إع � ��ادة ال �ن �ظ��ر فى‬
‫ال�ع�لاق��ة ال�ت��ى ت��رب��ط ب�ين العضوية اإلجبارية‬
‫لالحتاد الرسمى والعضوية فى صناديق الزمالة‬
‫واالدخار‪ ،‬مشيرا إلى أن هذه العالقة هى التى‬
‫تسلب العامل حق اختيار النقابة التى متثله‪.‬‬
‫ورك��ز املتحدث اإلعالمى لشعبة العمال فى‬
‫ج�م��اع��ة اإلخ� ��وان امل�س�ل�م�ين‪ ،‬خ��ال��د األزه� ��رى‪،‬‬
‫حديثه على ضرورة أن ينص القانون على آليات‬
‫واضحة تنظم انتخابات احتاد العمال‪ ،‬مشددا‬
‫على ضرورة متثيل العمال فى املجالس القومية‬
‫املتخصصة ووضع ضوابط حاسمة على أعداد‬
‫مؤسسى النقابات العمالية للخروج من مأزق‬
‫«التعددية الهدامة»‪.‬‬

‫«سائق األزبكية» أقر بأنه‬
‫ضحية اعتداء مواطنني‬
‫كتب ـ هشام امليانى‪:‬‬

‫واص� �ل ��ت ن �ي��اب��ة ح � ��وادث شمال‬
‫القاهرة ب��إش��راف املستشار عمرو‬
‫قنديل‪ ،‬احملامى العام األول لنيابات‬
‫ش �م��ال ال��ق��اه��رة‪ ،‬حت�ق�ي�ق��ات�ه��ا فى‬
‫قضية مقتل سائق االزبكية‪.‬‬
‫أكد الشهود فى التحقيقات تعدى‬
‫السائق على مأمور القسم‪ ،‬مما أثار‬
‫حفيظة املارة‪ ،‬وجعلهم يتعدون على‬
‫السائق بالضرب‪ ،‬فيما طلب املأمور‬
‫م��ن املتجمهرين أن ي��دخ�ل��وه قسم‬
‫الشرطة الستكمال اإلجراءات‪.‬‬
‫وأضافت التحقيقات أن السائق‬
‫شعر بإعياء ش��دي��د‪ ،‬فأمر املأمور‬
‫بنقله للمستشفى القبطى وتوقيع‬
‫ال��ك��ش��ف ع �ل �ي��ه م���ن ق��ب��ل طبيبة‬
‫باملستشفى‪.‬‬
‫ومت اس� �ت ��دع ��اء ال �ط �ب �ي �ب��ة التى‬
‫أف��ادت أن السائق حينما دخل إلى‬
‫امل�س�ت�ش�ف��ى ك ��ان ي �ص��رخ ف��ى حالة‬
‫هياج ش��دي��دة‪ ،‬وك��ان مكبل اليدين‬
‫وال� �ق���دم�ي�ن‪ ،‬ف �ط �ل �ب��ت م���ن رج���ال‬
‫ال�ش��رط��ة ف��ك ق �ي��وده ومب �ج��رد فك‬
‫القيود عنه سقط على األرض‪.‬‬
‫وأض ��اف ��ت أن �ه��ا وق �ع��ت الكشف‬
‫على السائق‪ ،‬ووجدت جسمه مليئا‬
‫ب��ال �س �ح �ج��ات واجل � � ��روح‪ ،‬وحينما‬
‫س��أل �ت��ه ع ��ن س �ب �ب �ه��ا أك� ��د اعتداء‬
‫املواطنني عليه‪.‬‬

‫‪03‬‬

‫الشرطة لن تقبل بالتزوير‬
‫فى االنتخابات املقبلة‬
‫العيسوى‪ :‬الداخلية تستطيع تأمني محاكمة‬
‫مبارك فى أى مكان‪ ..‬وسألغى تعيني العمد واملشايخ‬
‫كتبت ـ سنية محمود‪:‬‬
‫قال اللواء منصور العيسوى وزير الداخلية إن التحول الدميقراطى فى‬
‫الشارع املصرى بعد ثورة ‪ 25‬يناير سيطول جهاز الشرطة‪ ،‬وخالل الفترة‬
‫املقبلة سيتم إلغاء القرار اخلاص بتعيني العمد واملشايخ‪.‬‬
‫وأض��اف على هامش املنتدى الدولى ملسارات التحوالت الدميقراطية‬
‫حتت رعاية برنامج األمم املتحدة اإلمن��ائ��ى أم��س‪ ،‬إن دور الشرطة فى‬
‫االنتخابات التشريعية املقبلة سيقتصر على تأمني إجراء هذه االنتخابات‬
‫التى ستتوالها الهيئات القضائية‪ ،‬نافيا قيام جهاز الشرطة بعمليات تزوير‬
‫فى املرحلة السابقة من تلقاء نفسه «ولكن التزوير كان يتم عبر فكر املؤسسة‬
‫واآلن تغير هذا الفكر»‪ .‬وردا على سؤال حول ما تردد عن املماطلة فى نقل‬
‫الرئيس السابق من شرم الشيخ إلى القاهرة‪ ،‬قال العيسوى‪ :‬هذا الكالم‬
‫غير صحيح فبقاء الرئيس السابق فى شرم الشيخ‬
‫مت بناء على قرار النيابة‪ ،‬وعندما يصدر قرار من‬
‫النيابة أو األجهزة القضائية املختصة بنقله أو‬
‫محاكمته فى مكان ما‪ ،‬سنتمكن من نقله وسنعمل‬
‫على تأمني املكان الذى سينقل اليه‪.‬‬
‫وكشف العيسوى ع��ن مالبسات ح��ادث قسم‬
‫األزب�ك�ي��ة ق��ائ�لا‪ :‬ل��م ي�ح��دث أى تعد م��ن ضباط‬
‫ال�ق�س��م ع�ل��ى امل��واط��ن ال ��ذى ت��وف��ى‪ ،‬وإمن ��ا الذى‬
‫اعتدى عليه هم املواطنون ومنهم أحد العاملني‬
‫فى مجال حقوق اإلن�س��ان‪ ،‬والناس فهمت خطأ‬
‫منصور العيسوى‬
‫وأه �ل��ه ت �ص��وروا أن��ه ت��وف��ى نتيجة ال�ت�ع��ذي��ب فى‬
‫القسم‪ ،‬وذهب بعضهم إلى ميدان التحرير ونشر اخلبر وتوجهت الناس‬
‫إلى القسم واستدعى املأمور نحو ‪ 15‬شخصا من املتظاهرين وأوضح لهم‬
‫تفاصيل احلادث‪ .‬وعما حدث فى ميدان التحرير والتعدى على الضابط‬
‫أحمد سامى قال‪ :‬الضابط حاول إنقاذ املذيعة بعد التحرش بها‪ ،‬وأطلق‬
‫النار فى الهواء‪ ،‬وتصور البعض أن هناك محاولة تعد على الثوار فقاموا‬
‫بالتعدى على الضابط وأخ��ذوا منه سالحه‪ ،‬وعندما تفهموا القضية من‬
‫مأمور القسم سلموا السالح‪.‬‬

‫مصر وصندوق النقد يتفقان‬
‫على قرض الـ‪ 3‬مليارات دوالر‬

‫البابا شنودة‬

‫كتب ـ محمد جاد‪:‬‬
‫توصلت وزارة املالية إل��ى اتفاق‬
‫م��ع ص��ن��دوق ال �ن �ق��د ال ��دول ��ى على‬
‫ق��رض ملصر بقيمة ثالثة مليارات‬
‫دوالر‪ ،‬على أن يبدأ صرف القرض‬
‫الشهر املقبل فور توقيع مجلس إدارة‬
‫الصندوق على االتفاق‪ ،‬بحسب ما‬

‫أعلنه وزي ��ر امل��ال�ي��ة سمير رضوان‬
‫أم ��س‪ .‬رض� ��وان أوض ��ح ف��ى مؤمتر‬
‫صحفى أن ف��ائ��دة ال�ق��رض ستكون‬
‫متغيرة تبدأ من ‪ ،%1.5‬وأن السداد‬
‫يبدأ بعد ثالثة أعوام وثالثة أشهر‪،‬‬
‫على أن ينتهى بعد خمسة أعوام‪.‬‬
‫تفاصيل ص ‪4‬‬

‬من جهته‪ ،‬قال الرئيس التنفيذى لشركة فودافون مصر‬ ‫حامت دويدار إنه مت توزيع نحو ‪ 150‬ألف خط للمزارعني‪ ،‬مضيفا أنه سيتم التوسع‬ ‫فى نشر هذه اخلدمة فى الفترة املقبلة فى كل احملافظات‪.‬‬ ‫قامت الثورة الرساء حكم القانون وليس‬ ‫لـتـعـطــى ال ـشــرطــة م ــرة أخـ ــرى حــق القتل‬ ‫املجانى للمواطنني‪.‬‬ ‫‪6 8 9‬‬ ‫‪5 3‬‬ ‫‪3 4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5 3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪9 6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7 6 4 9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫متوسط‬ ‫امليزان ‪10/23 : 9/24‬‬ ‫تخضع لدورة تدريبية تفيدك كثيرا‬ ‫فى مجال عملك‪.‬وال تقنني للتعديات على األراضى‬ ‫كتبت � دعاء مكاوى‪:‬‬ ‫أعلن وزيــر التنمية احمللية ورئيس صندوق تطوير‬ ‫املناطق العشوائية اللواء محسن النعمانى أن حجم‬ ‫التجارة فى األسواق العشوائية بلغت حوالى ‪ 20‬مليار‬ ‫جنيه عام ‪ ،2007‬مبا ميثل نحو ‪ %45‬من حجم التجارة‬ ‫الرسمية لـلــدولــة‪ ،‬مشيرا إلــى انـتـهــاء أع ـمــال حصر‬ ‫األسواق العشوائية فى ‪ 7‬محافظات‪.‬ويوافق على‬ ‫اشتراك املعاقني باملشروع القومى لإلسكان‬ ‫فكرى عابدين‬ ‫ألوان احلياة‪:‬‬ ‫داليا شمس‬ ‫الفـ ـ ــن‪:‬‬ ‫خالد محمود‬ ‫عمال وموظفو مجلس الشعب نصبوا‬ ‫«خيمة» داخل مجلس الوزراء‬ ‫فوجئت احلكومة أمــس‪ ،‬بالعاملني‬ ‫واملـ ــوظ ـ ـفـ ــني ف ـ ــى مـ ـجـ ـل ــس الشعب‬ ‫يـتـظــاهــرون داخ ــل املـجـلــس‪ ،‬مرددين‬ ‫هـتــافــات «عــايــزيــن حـقــوقـنــا» و«حقنا‬ ‫فى التعيينات» ولم تستمر املظاهرات‬ ‫طــويــال ح ـتــى فــوجــئ امل ـس ـئــولــون فى‬ ‫مجلس الوزراء بأن العمال قاموا بنصب‬ ‫خيمة داخل املجلس وكتبوا عليها «مش‬ ‫حنمشى»‪ .‫العدد ‪ � 856‬االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫حــوادث‬ ‫الشروق اجلديد‬ ‫جريدة يومية مستقلة‬ ‫ت �ص��در ع��ن ال �ش��رك��ة املصرية‬ ‫ل� �ل� �ن� �ش ��ر ال � �ع� ��رب� ��ى وال � ��دول � ��ى‬ ‫املئات يقطعون السكة احلديد بالعياط احتجاجً ا على تركيب محطة محمول‬ ‫هيئة السكك احلديد‪ :‬ال خسائر بشرية و«املادية» ستعلن بعد انتظام حركة القطارات‬ ‫رئيــس مجل ــس اإلدارة‪:‬‬ ‫إبراهي ـ ـ ـ ـ ـ ــم املعلـ ـ ـ ــم‬ ‫رئيس مجلس التحرير‪:‬‬ ‫سالمة أحمد سالمة‬ ‫مجلس التحرير‪:‬‬ ‫جميـ ـ ــل مطـ ـ ـ ـ ـ ــر‬ ‫حســن املستكــاوى‬ ‫الناشر و رئيس التحرير ‪:‬‬ ‫عمـ ـ ــرو خفاجـ ـ ــى‬ ‫املدي ـ ــر الفن ـ ــى‪:‬‬ ‫حسني جبيــل‬ ‫مديرو التحرير‪:‬‬ ‫عماد الدين حسني‬ ‫وائـ ــل جمـ ــال‬ ‫وائ ـ ــل قنديــل‬ ‫األخبـ ـ ـ ــار‪:‬‬ ‫أشرف البربرى‬ ‫احملافظات‪:‬‬ ‫حمادة إمام‬ ‫التحقيقـات‪:‬‬ ‫محمد موسى‬ ‫العرب والعالم‪:‬‬ ‫‪Issue 856 .‬‬ ‫‪8‬ــ ـ كــف عـمــا ال يـحــل ـ ـ شــاعــر أندلسى‬ ‫«معكوسة» ـ عاقل‪.‬ويشمل املشروع محافظات‬ ‫الشرقية والبحيرة واجليزة ودمياط والدقهلية والغربية‬ ‫وسوهاج‪ .‬‬ ‫وجاءت تصريحات النعمانى فى إطار قيام الصندوق‬ ‫بحصر األســواق العشوائية فى احملافظات‪ ،‬إلعداد‬ ‫اخلريطة القومية لألسواق العشوائية بهدف إنشاء‬ ‫أس ــواق حديثة مـتـطــورة بديلة لــألســواق العشوائية‬ ‫املوجودة وتنمية احلرف والصناعات الصغيرة املرتبطة‬ ‫بها وتوفير فــرص عمل‪ .6 Jun.‬‬ ‫‪ 13‬ـ ممثل مصرى راحل «معكوسة»‪.‬‬ ‫وعلمت «الشروق» أن هناك اجتاها بحيث يشمل‬ ‫حديث شرف قضية وضع الدستور اجلديد‪.‬‬ ‫مكتب اإلسكندرية‪ 2 :‬شارع محمد مسعود � وابور املياه � � ت ‪ � � 03 / 4244940 :‬التوزيع واالشتراكات‪ :‬تليفون‪ 02 / 37623423 :‬فاكس‪ 02 / 37623390 :‬احلقوق اإلعالنية‪ :‬شركة «آد الين» تليفون ‪ 02 / 33450481 :‬فاكس ‪ � �02 / 33450489 :‬شركة «بروموميديا»‬ ‫‪8:00‬‬ ‫« يسعد صباحك‬ ‫يجرى برنامج «يسعد صباحك»‬ ‫ف ــى حـل ـقـتــه الـ ـي ــوم م ـج ـمــوعــة من‬ ‫الـلـقــاءات‪ ،‬منها لقاء مع املستشار‬ ‫أم ـيــر رمـــزى ود‪ .‬‬ ‫كتب � يوسف وهبى و(أ‪.‬‬ ‫‪21:30‬‬ ‫« محمد شوقى فى‬ ‫املالعب اليوم»‬ ‫محمد شوقى العب املنتخب الوطنى‬ ‫لـكــرة ال ـقــدم فــى ح ــوار حــول مباراة‬ ‫مصر وجنوب أفريقيا فى تصفيات‬ ‫كــأس األمم وذل ــك فــى حلقة اليوم‬ ‫من برنامج «املالعب اليوم» ولقاءات‬ ‫مع عــدد من احملللني لتقييم نتيجة‬ ‫املباراة وموقف مصر من التصفيات‪.‬‬ ‫وقد اجتمع ممثلو شركة احملمول مساء أمس مع‬ ‫رئيس مركز ومدينة العياط عــزت اخلــرصــا وبعض‬ ‫القيادات األمنية باجليزة‪ ،‬للتفاوض على إزالة احملطة‬ ‫إلنـهــاء جتمهر املواطنني وفتح السكة احلــديــد‪ ،‬ولم‬ ‫استدعاء نائب باب الشعرية للتحقيق‬ ‫معه ًغدا فى «موقعة اجلمل»‬ ‫القاهرة � (أ‪.‬‬ ‫وإذا كـ ــان اجل ـم ـيــع ي ـطــالــب مبعاملة‬ ‫البلطجية أنفسهم بــال ـقــانــون‪ ،‬فـمــا بالك‬ ‫بسائق ميكروباص يريد حتميل سيارته كى‬ ‫يعود ألسرته مساء ومعه بعض الرزق‪.‬تبني من حتريات‬ ‫اللواء جمال عبدالبارى مدير اإلدارة العامة ملباحث‬ ‫أكتوبر أن املتهم األول يدعى مختار مفتاح‪ 27 ،‬عاما‬ ‫تاجر خــردة‪ .‬أ)‪:‬‬ ‫قــرر املستشار محمود السبروت‬ ‫رئــيــس جل ـنــة ال ـت ـح ـق ـيــق ف ــى واقعة‬ ‫االعتداء على املتظاهرين فى ميدان‬ ‫التحرير واملـعــروفــة إعالميا بواقعة‬ ‫اجلمل استدعاء سعيد عبداخلالق‬ ‫عـضــو مـجـلــس الـشـعــب ال ـســابــق عن‬ ‫دائرة باب الشعرية للتحقيق معه فى‬ ‫جلسة غد الثالثاء‪.‬‬ ‫يفترض أن كال منا استخلص العبر من‬ ‫مغزى ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬ويفترض أن الشرطة‬ ‫آمنت أن أساليب املاضى انتهت بال رجعة‪.‬‬ ‫‪15‬ـ ـ ـ قــاهــر ال ـفــرس فــى مـعــركــة أربيل‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ تهلل وجهه ـ من معارك احلرب العاملية‬ ‫الثانية ـ جتدها فى «إطارد»‪.com‬‬ ‫تليفون ‪ 02 / 22907037 :‬فاكس ‪02 / 22907036 :‬‬ ‫<«تـطــور الفن املـصــرى» عنوان الـنــدوة التى يحاضر فيها د‪ .00‬دراهم > سلطنة عمان‪ 300‬بيسة > األردن‪ 500‬فلس > لبنان ‪ 1500‬ليرة > لندن ‪ 1.‬‬ ‫وإثــر إخـطــار مــن مــأمــور قسم شرطة‬ ‫بندر املنيا‪ ،‬انتقل اللواء ممدوح مقلد‬ ‫مدير أمن املنيا‪ ،‬ومعه رئيس املباحث‬ ‫اجلنائية‪ ،‬وألقى القبض على الشاب‪،‬‬ ‫الــذى تبني أن اسمه جــوارجــى ويصا‬ ‫جوارجى (‪ 25‬عاما)‪ ،‬وقد أفاد والده‬ ‫بأنه مريض نفسى ويخضع للعالج‪.‬ش‪.‬‬ ‫احلمل ‪4/20 : 3/22‬‬ ‫حــ ــاول أن تـ ـك ــون أكـ ـث ــر تنظيما‬ ‫لوقتك‪.‬‬ ‫نريد التغيير فى عقلية رجــال الشرطة‬ ‫أوال‪ ..‬‬ ‫‪SU DO KU‬‬ ‫> امأل الشبكة بحيث يحتوي كل صف‪ ،‬وكل عمود‪ ،‬وكل شبكة فرعية‬ ‫«‪ 3*3‬مربعات» علي األرقام من ‪ 1‬إلي ‪.‬‬ ‫< ينظم مركز إبداع القاهرة أسبوع األفالم اإلسبانية بالتعاون مع سفارة إسبانيا‬ ‫فى السادسة والنصف مساء‪.‬أ)‪:‬‬ ‫وقعت وزارة الزراعة واستصالح األراضــى أمس بروتوكول تعاون مع شركة‬ ‫فودافون لالتصاالت‪ ،‬يتم مبوجبه تزويد املزارعني فى مختلف أنحاء اجلمهورية‬ ‫مبليون خــط هــاتــف محمول‪ ،‬لتوعيتهم بــاإلرشــادات والنصائح حــول مختلف‬ ‫احملاصيل‪ ،‬التى يزرعونها للحصول على أعلى إنتاجية للفدان‪ .com‬‬ ‫العنوان‪ 26 :‬ش محمد كامل‬ ‫مرسى ـ املهندسني‬ ‫تليفون‪02 / 37623166 :‬‬ ‫فاكس‪02 / 37623303 :‬‬ ‫التحرير‬ ‫تليفون‪02 / 37623244 :‬‬ ‫‪02 / 37623277‬‬ ‫‪02 / 37623299‬‬ ‫فاكس‪02 / 37623390 :‬‬ ‫‪02 / 37628727‬‬ ‫اإلمييل‪:‬‬ ‫‪contactus@shorouknews.‬‬ ‫‪ 6‬ـ عززوا ـ املذاع‪.‬‬ ‫< ينظم قصر األمير طاز معرض املالهى والكالكيت ويضم كال من أساتذة‬ ‫وطالب كلية الفنون اجلميلة‪.‬‬ ‫شرف يتحدث للشعب اليوم‪ .‬‬ ‫احلالة الوحيدة التى تبرر للشرطة القتل‬ ‫هى فشل كل الوسائل اليقاف شخص مسلح‬ ‫يحاول قتل آخرين‪.‬ومت‬ ‫إخطار النيابة العامة التى أمرت بحبسه ‪ 4‬أيام على‬ ‫ذمة التحقيقات‪.‬‬ ‫‪ 13‬ـ ـ تيأس ـ ـ ابيضاض الشعر ـ ـ تفرق‬ ‫األشياء «معكوسة»‪.‬‬ ‫«الزراعة» ترشد املزارعني عبر‬ ‫مليون خط هاتف محمول‬ ‫قبطى مسلح يقتحم‬ ‫كنيسة باملنيا ويثير الذعر‬ ‫القاهرة � (أ‪.‬مت ضبط املتهم واعترف بأنه اختطف‬ ‫املجنى عليه أول مايو املاضى لعدم سداد شقيقه الديون املستحقة عليه‪.‬‬ ‫‪ 5‬ـ يقظة «معكوسة» ـ نوجزه ـ متشابهان‪.‬‬ ‫مــن جهته قــال املتحدث الرسمى للهيئة القومية‬ ‫لسكك حديد مصر محمد حجازى إنه لم تسجل حتى‬ ‫مساء أمس أى خسائر بشرية أو إصابات نتيجة توقف‬ ‫حركة القطارات‪ ،‬بينما توجد خسائر مادية سيعلن‬ ‫عنها بعد انتظام حركة قطارات الوجه القبلى‪..‬‬ ‫األسد ‪8/23 : 7/24‬‬ ‫ح ـ ــاول أن تــأخــذ آراء اآلخ ــري ــن فى‬ ‫قراراتك‪.‬‬ ‫لو أن بعض رجال الشرطة يعتقدون أن‬ ‫ال ـعــودة الفعالة للعمل لــن تتم إال بالعودة‬ ‫الى األساليب القدمية «فعليه العوض ومنه‬ ‫العوض»‪.‬‬ ‫‪14:53‬‬ ‫« جاليرى‬ ‫صالح طاهر»‬ ‫حــول مـعــرض الـفـنــان التشكيلى‬ ‫الــراحــل صــالح طــاهــر تــدور حلقة‬ ‫اليوم من برنامج «جاليرى» لالحتفال‬ ‫باملئوية تتضمن احللقة استعراضا‬ ‫للوحات الفنان وبعض اللقاءات مع‬ ‫ابنه الفنان التشكيلى أمين صالح‬ ‫طاهر واحلديث عن االعمال الفنية‬ ‫اخلاصة بوالده وكيفية احلفاظ على‬ ‫ال ـتــراث امل ـصــرى وعــرضــه بصوره‬ ‫الئقة لألجيال القادمة‪.‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫ت ر ى و س‬ ‫ش ص ن ا ع‬ ‫ى‬ ‫ا خ ت‬ ‫ح ى ر‬ ‫ى‬ ‫ك ت ر ى‬ ‫ى ن‬ ‫و ب‬ ‫ا‬ ‫ف ا ت‬ ‫س ه� ح ى د‬ ‫ر‬ ‫ك ى ن‬ ‫ا س ت‬ ‫ى‬ ‫ا ن ت س‬ ‫ه� ت‬ ‫و ن‬ ‫ق ا ر ب‬ ‫خ‬ ‫ر ل أ‬ ‫ب ن ى‬ ‫ه�‬ ‫حلول‬ ‫مسابقات‬ ‫أمس‬ ‫ى‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫ر‬ ‫ب‬ ‫م‬ ‫ى‬ ‫و‬ ‫ق‬ ‫ت‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ض‬ ‫ب‬ ‫ع‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫س‬ ‫و‬ ‫د‬ ‫ى خ‬ ‫ه�‬ ‫ا ى‬ ‫ق ل‬ ‫م ا‬ ‫ل‬ ‫ا ب‬ ‫ى‬ ‫ج ت‬ ‫د ى‬ ‫د‬ ‫ش ى‬ ‫ى ف ر‬ ‫ل ى ه�‬ ‫ى ز ج‬ ‫ت ل ه�‬ ‫ب ى ب‬ ‫ا ن‬ ‫ش‬ ‫ى‬ ‫ن س ح‬ ‫ت م‬ ‫ا ش‬ ‫ر د ه�‬ ‫ى‬ ‫ى‬ ‫م ص ر‬ ‫ا ه�‬ ‫ا ن‬ ‫ب و ل‬ ‫ه� و‬ ‫ر ا ن‬ ‫اجلدى ‪1/20 : 12/23‬‬ ‫حـــاول أن مت ــرر ه ــذا ال ـيــوم على‬ ‫خير‪.‬‬ ‫تلقى مدير أمن السويس‪ ،‬اللواء أسامة الطويل‪ ،‬إخطارا من إدارة‬ ‫املباحث اجلنائية مبصرع احملامى محمد عبدالغنى شلوف‪ ،‬رئيس‬ ‫جلنة حزب الوفد بالسويس‪ ،‬إثر اصطدامه بدراجة بخارية ما أسفر‬ ‫عن إصابة مستقليها أيضا‪.‬فــإن ذلــك ال‬ ‫يبرر ألى شخص مواطنا أو مأمورا أو وزيرا‬ ‫أن يقتله‪.‬من جهته أخرى‪ ،‬شدد الوزير فى تصريحات‬ ‫اللواء محسن النعمانى‬ ‫تليفزيونية أمــس األول على أنــه لن يقنن أوضــاع من‬ ‫تعدوا على األراضــى الزراعية بالبناء‪ ،‬مستغلني فترة‬ ‫االنـفــالت األمنى عقب ثــورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬رافضا فكرة‬ ‫التفاوض معهم لتقدمي تعوضيات‪ ،‬ومؤكدا أن التفاوض‬ ‫«غير مطروح للنقاش»‪.‬حنا جريس فى‬ ‫السادسة مساء بقاعة احلكمة بساقية الصاوى واحلضور مجانا‪.‬ألقى القبض على املتهم‪ ،‬وقــرر أمام‬ ‫املقدم أحمد مبروك رئيس مباحث كرداسة‪ ،‬بوجود‬ ‫خالفات مالية بينهم وبني شقيق املختطف على قطعة‬ ‫أرض لم يسدد قيمتها‪ ،‬مشيرا إلى أنه ترك املجنى‬ ‫عليه مع باقى املتهمني مبكتب عقارات بأوسيم‪ .‬‬ ‫هناك عشرات اإلج ــراءات قبل االقدام‬ ‫على القتل بدءا من التخدير مرورا بالضرب‬ ‫فى األقــدام واالطــراف نهاية بالقتل كآخر‬ ‫عالج‪.‬‬ ‫س ـي ـقــول قــائــل إن الــشــرطــة ل ــم تقتل‬ ‫الضحية‪ ،‬بــل مــواطـنــون استفزهم بلطجة‬ ‫السائق‪ ،‬ونـســارع للقول إن جوهر وظيفة‬ ‫الشرطة هى حماية روح أى مواطن حتى‬ ‫لو كان لصا متلبسا بالسرقة أو حتى القتل‪.9‬‬ ‫> ليست ه�ناك إضافة لرقم إلي أي رقم آخر‪.‬‬ ‫‪11‬ــ ـ الم «مـعـكــوســة» ـ ـ شـهــره ـ ـ خالف‬ ‫العبيد‪.‬‬ ‫تناسيت كل هذه الذكريات ووجدت نفسى‬ ‫أتعاطف معهم بكل ما أملك من مشاعر بعد‬ ‫حــادث مقتل السائق محمد صباح سعيد‬ ‫نـصــر أمـــام قـســم شــرطــة األزب ـك ـيــة مساء‬ ‫اخلميس‪ ،‬عقب شجاره مع مأمور القسم‬ ‫واجلدل حول سبب الوفاة‪.‬‬ ‫‪ 4‬ـ ديوان للشاعر عزيز أباظة ـ قوى‪..00‬ريال > البحرين‪ 300‬فلس > الدوحة ‪ 3.‬‬ ‫‪14‬ـ ـ ـ زع ـيــم روس ــى «مـعـكــوســة» ـ ـ بـحــر ـ‬ ‫سرعة نزع الشىء «معكوسة»‪.‬‬ ‫‪2‬ـ ـ ـ مــوسـيـقــى لـقــب مبـلــك األوبــ ــرات ـ‬ ‫للنداء‪.‬‬ ‫اجلوزاء ‪6/21 : 5/22‬‬ ‫ال ي ـع ـج ـبــك ال ـت ـغ ـيــر ال ـ ــذى حدث‬ ‫بالعمل‪.00‬جك > تونس‪ 750‬مليم > املغرب ‪ 10‬دراهم‬ .‬ع ـمــرو حمزاوى‬ ‫أس ـتــاذ الـعـلــوم الـسـيــاسـيــة وشادى‬ ‫ال ـغــزالــى حــرب وامل ـه ـنــدس حمدى‬ ‫ال ـف ـخــرانــى صــاحــب دعـ ــوى عمر‬ ‫اف ـنــدى ومــديـنـتــى والــدك ـتــور هانى‬ ‫الناظر رئيس املركز القومى للبحث‬ ‫العلمى سابقا‪ ،‬كما يقدم البرنامج‬ ‫نشرة عن أحدث األخبار العاملية‪..‬‬ ‫تلقى مــديــر أمــن القليوبية‪ ،‬إخ ـطــارا مــن مرور‬ ‫القليوبية بالواقعة‪ ،‬وأكدت التحريات أن أمني الشرطة‬ ‫املجنى عليه‪ ،‬يدعى «مصطفى منير مصطفى»‪ ،‬مبرور‬ ‫شبرا اخليمة‪ ،‬وأنه كان قد توجه إلى بعض السائقني‬ ‫مبيدان املؤسسة‪ ،‬وطالبهم بالتحميل‪ ،‬فقام املجنى‬ ‫عليه بإجبار احد السائقني على التحميل‪ ،‬مما أثار‬ ‫حفيظة املتهم وأخرج مفكا من سيارته وانهال به على‬ ‫رأس أمني الشرطة‪ ،‬ألقى القبض على املتهم ويدعى‬ ‫محمد حربى عبدالهادى سائق السيارة رقم ‪70313‬‬ ‫أجرة قليوبية‪ ،‬وتولت النيابة التحقيق‪.‬‬ ‫لــو كـنــت م ـكــان وزيـــر الــداخ ـل ـيــة ألمرت‬ ‫بإعادة تدريب وتأهيل كل جهاز الشرطة من‬ ‫جندى األمن املركزى غير املتعلم نهاية بكل‬ ‫مساعدى الوزير على كيفية تطبيق شعار‬ ‫«الشرطة فى خدمة الشعب»‪.‬‬ ‫كما قــرر املستشار السبروت نقل‬ ‫عبدالناصر اجلــابــرى عضو مجلس‬ ‫الشعب املنحل عن اجليزة‪ ،‬واحملبوس‬ ‫حــال ـيــا بـ ـص ــورة اح ـت ـيــاط ـيــة بتهمة‬ ‫التحريض على قتل املتظاهرين‪ ،‬إلى‬ ‫أحــد املراكز الطبية املتخصصة فى‬ ‫عــالج األورام بـنــاء على توصية من‬ ‫جلنة طبية مشكلة من طبيبني برتبة‬ ‫لواء من مصلحة السجون‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫مدير مستشفى سجن مزرعة طرة‪.‬‬ ‫‪ 3‬ـ فاز ونال ـ كسد ـ معدن‪.‬‬ ‫‪ 7‬ـ كثير السح ـ تغيير «معكوسة» ـ نصف‬ ‫«لورانس»‪.‬‬ ‫عماد الدين حسني‬ ‫‪ehussein@shorouknews.‬‬ ‫‪ 9‬ــ ـ مــؤلــف أغ ـن ـيــة «م ــري ــت ع ـلــى بيت‬ ‫احلبايب» لعبدالوهاب «معكوسة»‪.com‬‬ ‫‪news@shorouknews.‬‬ ‫< تواصل فرقة التنورة التراثية تقدمي عروضها الفنية فى الثامنة مساء بوكالة‬ ‫الغورى‪.‬‬ ‫ووق ـعــت اشـتـبــاكــات بــاألسـلـحــة اآلل ـيــة بــني أهالى‬ ‫ال ـقــريــة‪ ،‬ال ـتــى نصبت فيها شــركــة احمل ـمــول محطة‬ ‫«التقوية» وأهالى قرية كفر شحاتة التى يقيم فيها‬ ‫صاحب األرض املقام عليها احملطة‪ ،‬وتوجهت الشرطة‬ ‫إلى مكان الواقعة‪ ،‬وفشلت فى تفريق األهالى‪ ،‬الذين‬ ‫أصروا على عدم فتح السكة احلديد إال بإزالة املطة‪.‬‬ ‫‪1‬ـ ـ ـ مـــدح وأثــنــى ــ ـ عــاص ـمــة إس ـبــان ـيــا ـ‬ ‫للتمنى‪.‬الغريب أن شــارع املجلس‬ ‫استقبل متظاهرين من العاملني مبركز‬ ‫البحوث الزراعية رفعوا الفتات كتب‬ ‫عليها «دكتوراه وماجستير باليومية فى‬ ‫مركز البحوث الزراعية»‪.‬‬ ‫< حتيى فرقة كنوز بقيادة الفنان محمود درويش حفال على مسرح اجلمهورية‬ ‫فى الثامنة مساء‪.‬‬ ‫منها خبرة سلبية تصل لعشرين عاما فى‬ ‫معظم ميكروباصات العاصمة من «رمسيس‬ ‫ـ مدينة نصر» إلى «فولكس» الهرم وفيصل‪،‬‬ ‫وتــأصـلــت هــذه الــذكــريــات بحكم «الوثيقة‬ ‫التاريخية ال ـنــادرة» التى وضعها الصديق‬ ‫حمدى عبدالرحيم عــن هــذه الطائفة فى‬ ‫كتابه الشيق «فيصل ـ حترير‪ .‬‬ ‫السرطان ‪7/23 : 6/22‬‬ ‫حتــاول أن تبحث عن استثمارات‬ ‫جديدة‪. 2011‬‬ ‫كتب � مجدى أبوالفتوح وحازم اخلولى‪:‬‬ ‫قطع املئات من مزارعى قرية «مبها» التابعة ملركز‬ ‫العياط مبحافظة اجليرة عصر أمس خطوط السكة‬ ‫احلديد؛ احتجاجا على تركيب محطة تقوية إلحدى‬ ‫شــركــات احمل ـمــول بــالـقــريــة‪ ،‬حـيــث اف ـتــرش األهالى‬ ‫خطوط السكة‪ ،‬وتوقفت حركة قطارات من القاهرة‬ ‫إلى الوجه القبلى والعكس‪.‬‬ ‫على صعيد آخر‪ ،‬وافق رئيس الوزراء على مقترح‬ ‫وزارة اإلسكان باشتراك املعاقني فى حجز وحدات عصام شرف‬ ‫سكنية ضمن املشروع القومى اجلديد لإلسكان فى باملدن اجلديدة‪ ،‬وذلك‬ ‫وفقا للقواعد املطبقة على احلاجزين العاديني باملشروع‪.‬‬ ‫‪12‬ـ ـ ـ مــن ال ـكــواكــب «مـعـكــوســة» ـ ـ بحيرة‬ ‫مصرية «معكوسة»‪.00‬ريال > اإلمارات ‪ 3.com‬‬ ‫وأعرب حجازى عن قلقه إزاء املوقف الذى يعيشه‬ ‫الــركــاب نتيجة احتجازهم ألكثر مــن ‪ 5‬ســاعــات فى‬ ‫الـقـطــارات‪ ،‬مشيرا إلــى أن األهــالــى أشعلوا النيران‬ ‫فى كميات كبيرة من الفلنكات اخلشبية املوجودة على‬ ‫القضبان‪ ،‬مانعني بذلك حركة القطارات‪ ،‬وأن احلركة‬ ‫توقفت متاما ســواء بالنسبة للقطارات املتوجهة أو‬ ‫القادمة من محافظات الصعيد‪.‬بعدها سينصلح كل شىء‪.shorouknews.‬‬ ‫‪ 2‬ـ طيور «معكوسة» ـ ملجأ ـ آلة موسيقية‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫النقطة احملورية قبل كل شىء أن يؤمن‬ ‫كل فــرد فى الشرطة‪ ،‬أن دوره هو تطبيق‬ ‫القانون وليس تخويف الناس وإرهابهم‪.‬‬ ‫القوس ‪12/22 : 11/23‬‬ ‫تشعر بأنك ضائع الـيــوم بسبب‬ ‫تــراكــم املـسـئــولـيــات امل ـل ـقــاة على‬ ‫عاتقك‪.‬‬ ‫وقال مدير مستشفى العياط جمال فؤاد لـ«الشروق»‬ ‫إن املستشفى لم يتلق أى مصابني من القطارات املتوقفة‬ ‫بالعياط‪ .‬‬ ‫مت حترير محضر بالواقعة وإخطار النيابة العامة التى باشرت التحقيقات‪.‬‬ ‫كــل األس ـبــاب تدين الشرطة وتستدعى‬ ‫فتح حتقيق معمق‪ ،‬وعلينا أال نقع فى فخ‬ ‫اسئلة فرعية مثل هل اخطأ السائق أم ال‪،‬‬ ‫وهــل كــان بذيئا مع املــأمــور أم ال‪ ،‬وهــل رد‬ ‫الصفعة للمأمور أم اكتفى باعطائه اخلد‬ ‫األيسر‪ ،‬وهل كان يقف فى املمنوع لتحميل‬ ‫الركاب إلى اإلسكندرية أم يركن فى املكان‬ ‫الـقــانــونــى؟! حتى لــو افترضنا أن السائق‬ ‫ارتكب كل األخـطــاء املمكنة‪ .‬‬ ‫تلقى مساعد أول وزير الداخلية ألمن اجليزة اللواء عابدين يوسف بالغا من‬ ‫طارق أبواملجد محمود‪ 40 ،‬عاما‪ ،‬تاجر خردة مقيم مبنشية البكارى كرداسة‬ ‫باختفاء شقيقه رجب‪ 35 ،‬عاما‪ ،‬تاجر خردة مقيم بالهرم‪ .‬‬ ‫كتب � ماهر عبدالصبور‪:‬‬ ‫حالة شديدة من الرعب انتابت عددا‬ ‫كبيرا من األقباط إثر قيام شاب قبطى‬ ‫مسلح باقتحام كنيسة وســط مدينة‬ ‫املنيا‪ ،‬حيث هــدد احلــراس واملصلني‪.‬‬ ‫النعمانى‪ 20 :‬مليار جنيه حجم جتارة األسواق‬ ‫العشوائية‪ .‬‬ ‫العذراء ‪9/23 : 8/24‬‬ ‫ع ـل ـيــك أن تــكــون أكــثــر التزاما‬ ‫بقوانني العمل‪.‬‬ ‫الكلمات املتقاطعة‬ ‫‪1‬‬ ‫‪15 14 13 12 11 10 9 8 7 6 5 4 3 2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪10‬‬ ‫‪11‬‬ ‫‪12‬‬ ‫‪13‬‬ ‫‪14‬‬ ‫‪15‬‬ ‫الكويت ‪ 300‬فلس > السعودية ‪ 3.‬‬ ‫الرياضــة‪:‬‬ ‫شريف عبدالقادر‬ ‫مديـر الديســك‪:‬‬ ‫عماد الغزالى‬ ‫مدي ـ ــر الصـ ــور‪:‬‬ ‫رنـ ــدا شعـ ــث‬ ‫كاريكاتيــر‪:‬‬ ‫وليـد طاه ــر‬ ‫سكرتير التحرير‪:‬‬ ‫مباحـث أگتوبر تعيـ ـ ــد تاج ـ ـ ــر‬ ‫خ ـ ـ ــردة اختطف ـ ـ ــه صديقـ ـ ــه‬ ‫إكرامى عبدالستار‬ ‫مدي ـ ــر اإلنت ـ ــاج‪:‬‬ ‫شريف سعد قطب‬ ‫العضــو املنتدب‪:‬‬ ‫شري ـ ـ ــف املعل ـ ـ ـ ــم‬ ‫املوقع اإللكترونى‪:‬‬ ‫‪www.‬‬ ‫البرنامج من تقدمي حازم إمام‪.‬‬ ‫وقــد ســادت حالة مــن الــرعــب بــني الــركــاب خشية‬ ‫هجوم البلطجية على القطارات فى الساعات املتأخرة‬ ‫من الليل‪ ،‬فى حالة عدم إقناع املواطنني ترك قضبان‬ ‫السكة احلديد‪ ،‬وعودة حركة القطارات‪.‬‬ ‫‪10‬ـ ـ االمتحان ـ أول اكتشاف لإلنسان‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫احلوت ‪3/21 : 2/20‬‬ ‫حتـ ـق ــق الــ ـيـ ــوم جنـ ــاحـ ــا منقطع‬ ‫النظير‪..‬وقال وزير‬ ‫الزراعة واستصالح األراضــى أمين أبوحديد إن هذا البروتوكول ميثل مبادرة‬ ‫رائدة‪ ،‬موضحا أنه أصبح بإمكان املزارع اآلن احلصول على املعلومات اإلرشادية‬ ‫اخلاصة باحملاصيل الزراعية والبيطرية من مركز البحوث الزراعية مباشرة عن‬ ‫طريق املتخصصني مجانا‪ .‬‬ ‫‪ 7‬ــ فقد عقله «معكوسة» ـ بطلة فيلم‬ ‫«خلطة فوزية»‪.‬‬ ‫وعندما جــاءت الـثــورة كــان منطقيا أن‬ ‫يكون السائقون فى مقدمة الناقمني على‬ ‫الشرطة‪.‬‬ ‫مصرع قيادى بـ«وفد السويس» و‪ 6‬آخرين‬ ‫فى حوادث سير بالبحيرة وسوهاج‬ ‫كتب � سيد نون وخميس البرعى ومحمد عبده‪:‬‬ ‫أحمد سالم‬ ‫لقى رئيس جلنة حزب الوفد بالسويس احملامى محمد عبدالغنى‬ ‫شلوف مصرعه فى حادث سير بطريق السويس ـ اإلسماعيلية إثر‬ ‫اصـطــدام سيارته بــدراجــة بخارية‪ ،‬وفشلت مـحــاوالت األطـبــاء فى‬ ‫إنقاذه‪ ،‬وتوفى فى أثناء نقله ألحد مستشفيات القاهرة‪.‬‬ ‫‪ 12‬ـ يطلى ـ من األمراض ـ معبر‪.‬‬ ‫< «درب عسكر» عنوان العرض املسرحى الذى يقدمه مركز إبداع اإلسكندرية‬ ‫للمخرج إبراهيم رمضان فى السابعة مساء بالتعاون مع فرع ثقافة اإلسكندرية‪.‬‬ ‫‪2‬‬ ‫عالمة تعجب‬ ‫سر العداء بني الشرطة وامليكروباص‬ ‫هناك أكثر من سبعني سببا جتعلنى ال‬ ‫أتعاطف مــع طائفة سائقى امليكروباص‪.‬‬ ‫‪ 8‬ـ يفحص ـ عملة يابانية ـ عندما‪.‬‬ ‫وفى حادث آخر‪ ،‬لقى ‪ 4‬أشخاص مصرعهم وأصيب شخصان آخران‬ ‫فى انقالب سيارة على طريق إدكو بالبحيرة بسبب السرعة الزائدة‪.‬وبحسب أحد ركاب القطار رقم ‪ 990‬القادم‬ ‫من القاهر إلى الصعيد‪ ،‬ويدعى عادل الببالوى‪ ،‬فإن‬ ‫هيئة السكة احلــديــد سمحت بسير الـقـطــار عصر‬ ‫أمس‪ ،‬رغم علمها بقطع أهالى العياط للسكة‪ ،‬ودون‬ ‫التنبيه على الركاب‪ ،‬مضيفا أن الركاب خائفون من‬ ‫حدوث أعمال بلطجة بالقطار فى الساعات املتأخرة‬ ‫من الليل‪ ،‬خاصة وأن القطار يقف فى منطقة نائية‪.‬‬ ‫وفــى حــادث ثالث لقى طفالن مصرعهما غرقا بالترعة وأصيب ‪6‬‬ ‫أشخاص آخرين من أسرة واحدة إثر انقالب سيارة بالترعة أمام قرية‬ ‫القرعان مبركز جرجا فى سوهاج‪.‬‬ ‫سائ ــق يضـ ــرب أمي ــن شرطـ ـ ــة أجب ـ ـ ـ ــره‬ ‫على نق ـ ــل الرگاب بشب ـ ـ ــرا اخليم ـ ـ ـ ــة‬ ‫كتب � حسن صالح‪:‬‬ ‫شهدت مدينة شبرا اخليمة‪ ،‬مبحافظة القليوبية‪،‬‬ ‫أمس‪ ،‬حادثا مأساويا‪ ،‬عندما رفض أصحاب سيارات‬ ‫األجــرة‪ ،‬حتميل املواطنني من ميدان املؤسسة‪ ،‬مما‬ ‫تسبب فى تكدس املواطنني‪ ،‬فى محاولة منهم لرفع‬ ‫األجرة‪ ،‬فتوجه أمني شرطة مبرور شبرا اخليمة إلى‬ ‫أحد السائقني‪ ،‬وأجبره على حتميل املواطنني‪ ،‬مما‬ ‫أثار حفيظة السائق فأخرج مفكا من سيارته وانهال‬ ‫على أمني الشرطة‪ ،‬لوال تدخل األهالى للدفاع عن‬ ‫أمني الشرطة وإنقاذه من بطش السائق‪.‬‬ ‫الدلو ‪2/19 : 1/21‬‬ ‫اب ـت ـعــد ال ـيــوم عــن أى قـ ــرار يتعلق‬ ‫باالستثمارات املادية‪.‬‬ ‫‪ 15‬ـ متشابهان ـ من أسفار العهد القدمي‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫‪9‬ـ ـ ـ اآلل ـهــة «م ـع ـكــوســة» ـ ـ ح ــارس مرمى‬ ‫سكندرى قدمي‪.‬ش‪.‬وقد حضر توقيع‬ ‫البروتوكول كل من رئيس قطاع اإلرشــاد بــوزارة الــزراعــة مصطفى اجلارحى‬ ‫ورئيس اجلمعية العامة لالئتمان الزراعى وممثل عن شركة فودافون‪ .‬‬ ‫عابدين يوسف‬ ‫يتوصل املجتمعون إلــى نتيجة حتى مثول اجلريدة‬ ‫للطبع‪.‬‬ ‫‪ 10‬ـ ـ ـ ن ـهــر بــالــعــراق ـ ـ ـ مـهـيــأ ـ ـ ـ عاصمة‬ ‫أفغانستان «معكوسة»‪.‬‬ ‫أدرك أن ه ـنــاك ض ـغــوطــا هــائ ـلــة على‬ ‫الـ ـش ــرط ــة‪ ،‬وبـ ـع ــض أفـ ــرادهـ ــا يتعرضون‬ ‫لضغوط هائلة اآلن‪ ،‬لكن من قال إن عالج‬ ‫ذلك يتحقق باخلروج على القانون‪.‬أيام الديسك‬ ‫وامليكروباص»‪.‬‬ ‫وبــاس ـت ـث ـنــاء ق ـلــة قـلـيـلــة فـغــالـبـيــة هؤالء‬ ‫ال ـســائ ـقــني تــدف ـعــك دف ـعــا التــخــاذ موقف‬ ‫عــدائــى منهم بــدءا مــن تدخينهم املستمر‬ ‫مــرورا بصوت الكاسيت املرتفع باألغنيات‬ ‫التافهة نهاية بإصرارهم على حشر أربعة‬ ‫ركاب فى «الكنبة اخللفية»‪.‬‬ ‫الثور ‪5/21 : 4/21‬‬ ‫مغر حــاول أن‬ ‫لديك عــرض عمل ٍ‬ ‫تدرسه جيدا‪.‬‬ ‫‪ 14‬ـ ـ أغنية لعبداحلليم حافظ ـ رجاء‬ ‫متشابهان‪.‬ش‪.‬‬ ‫‪ 6‬ـ خالف التعب ـ جئناها‪.‬‬ ‫األفقى‪:‬‬ ‫الرأسى‪:‬‬ ‫‪ 1‬ـ ـ مدينة بإسبانيا يــوجــد بها أطالل‬ ‫قصر احلـمــراء املشهور ــ مــن عجائب‬ ‫الدنيا السبع‪.‬‬ ‫‪5‬ــ ـ ـ رشـ ــف ــ ـ ي ــزج ــرن ــا ــ ـ بــلــد عربى‬ ‫«معكوسة»‪.‬‬ ‫هناك تراث طويل من العداء بني الشرطة‬ ‫وسائقى امليكروباص أسبابها متعددة ومنها‬ ‫فرض بعض رجال الشرطة االتاوات وإجبار‬ ‫السائقني على العمل مجانا فى املأموريات‬ ‫الليلية‪ ،‬والطريقة املتغطرسة فى التعامل‪،‬‬ ‫وال ننس أعراض قضية «عماد الكبير»‪.‬‬ ‫> زمن احلل يتراوح عادة بني ‪ 10‬و‪ 30‬دقيقة حسب مه�ارتك وخبرتك‪..‬أ)‬ ‫من املنتظر أن يوجه الدكتور عصام شرف رئيس‬ ‫الــوزراء كلمة كلمة صباح اليوم فى إطــار احلديث‬ ‫األسبوعى إلى جموع الشعب املصرى تتناول آخر‬ ‫املستجدات وال ـت ـطــورات على الـســاحــة السياسية‬ ‫واالقتصادية‪.‬‬ ‫‪3‬ـ ـ ـ جتــدهــا فــى «نــرت ـطــم» ــ ـ أغ ـن ـيــة ألم‬ ‫كلثوم‪.‬‬ ‫‪ 11‬ـ اقترب ـ تابوت ـ فاتا ـ جس‪.‬‬ ‫كتب � حامت اجلهمى‪:‬‬ ‫متكنت مباحث أكتوبر من إعادة تاجر خردة بكرداسة مت اختطافه منذ شهر‬ ‫على يد صاحب شركة عقارات احتجزه فى مكتب عقارات بأوسيم خلالفات‬ ‫سابقة مع شقيقه على قطعة أرض‪ .‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪15 14 13 12 11 10 9 8 7 6 5 4 3 2‬‬ ‫د‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ى‬ ‫ل‬ ‫ى‬ ‫م‬ ‫ى‬ ‫ن‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫م‬ ‫و‬ ‫ر‬ ‫ف‬ ‫ى‬ ‫ن‬ ‫ذ‬ ‫‪6‬‬ ‫‪ 7‬ا ا‬ ‫‪ 8‬م ل ا‬ ‫ب‬ ‫‪ 9‬ا‬ ‫‪ 10‬ل و م‬ ‫‪ 11‬ر ط و‬ ‫‪ 12‬ب ا ر‬ ‫‪ 13‬ى و‬ ‫‪ 14‬ع ى ب‬ ‫ط ر‬ ‫‪15‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪3‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪7‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪4‬‬ ‫‪9‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫العقرب ‪11/22 : 10/24‬‬ ‫تـ ـق ــع فـ ــى حـ ـي ــرة ال ـ ـيـ ــوم مـ ــا بني‬ ‫االسـتـمــرار بعملك أو االستقالل‬ ‫مبشروع خاص بك‪.

‬‬ ‫كتب ـ محمود العربى‪:‬‬ ‫انحسرت أزم��ة أس�ط��وان��ات ال�غ��از نسبيا بالقاهرة الكبرى‬ ‫وبعض احملافظات‪ ،‬نتيجة لتغيير منط االستهالك الغذائى فى‬ ‫فصل الصيف‪ ،‬وقرب انتهاء موسم احلصاد‪ ،‬وفقا لتصريحات‬ ‫عضو الشعبة العامة للمواد البترولية باالحتاد العام للغرف‬ ‫التجارية‪ ،‬سعد إبراهيم‪.856‬من يونيو ‪2011‬م ‪ 4 -‬من رجب ‪ 1432‬هـ‬ ‫‪www.‬وخالل لقائهم مع رئيس‬ ‫ال��وزراء عصام شرف وصف أعضاء الوفد األمريكى ما يحدث فى مصر‬ ‫بأنه تطور مهم بعد الثورة السلمية‪ ،‬التى بهرت العالم‪ ،‬وأصبحت تدرس فى‬ ‫املدارس واجلامعات األمريكية‪ ،‬مشددين على أنه يجب على مصر أن تستفيد‬ ‫من هذه املكانة الدولية لتحقيق سالم حقيقى فى املنطقة‪.‬فشركاء األمس صاروا فرقاء اليوم‪.‬لقد صار الطريق ممهدا فعلينا أن نعمل‪ .‬‬ ‫ول��م تخل اجللسات من اش��ارة إل��ى طريقة التعامل مع‬ ‫املؤسسة العسكرية خ�لال املرحلة االنتقالية وع��ن اعادة‬ ‫صياغة املؤسسة األمنية‪.‬وفى ذلك فليتنافس املتنافسون‪.‬نحن‬ ‫نريد ما وافقنا عليه‪ :‬انتخابات برملانية ثم انتخابات رياسية‬ ‫ثم دستور‪ .‬‬ ‫يذكر أن أزمة البوتاجاز مستمرة منذ أكثر من ثالثة أشهر‪،‬‬ ‫ووص��ل سعر األنبوبة إل��ى ‪ 25‬و‪ 30‬جنيها فى بعض املناطق‪،‬‬ ‫ومازالت تباع حتى اآلن فى بعض املناطق بـ‪ 15‬جنيها‪ ،‬رغم أن‬ ‫سعرها باملستودع ال يتعدى ‪ 3.‫حماس تغلق معبر رفح لليوم الثانى فى انتظار «نتائج املشاورات مع القاهرة»‬ ‫‪ 364‬فلسطينيا مروا إلى غزة واثنان فقط إلى مصر‪ .‬‬ ‫وقالت زينب زكى فى التحقيق إن ثرواتها آلت إليها‬ ‫قبل زواجها من نظيف ومن عملها فى وزارة االتصاالت‬ ‫والقرية الذكية‪ ،‬بينما نفى جناله خالد وشريف ما تردد‬ ‫ع��ن استغاللهما ن�ف��وذ وال��ده�م��ا إلن �ش��اء ع��دة شركات‬ ‫ل�لات �ص��االت وت�ك�ن��ول��وج�ي��ا امل �ع �ل��وم��ات وحت�ق�ي��ق ماليني‬ ‫اجلنيهات كأرباح من خالل إرساء بعض الصفقات على‬ ‫شركاتهما باألمر املباشر‪.‬فيما احتج عشرات‬ ‫املسافرين الفلسطينيني ضد ق��رار اإلغ�لاق وحاولوا‬ ‫اقتحام البوابة املصرية الرئيسية قبل أن تتدخل قوات‬ ‫أمن حكومة حماس‪.‬‬ ‫األح��زاب التى أنشئت من أج��ل احلصول على اإلع��ان��ة‪ .‬‬ ‫م��ن جهتها‪ ،‬قالت السفيرة األمريكية مارجريت سكوبى خ�لال احلفل‬ ‫اخلتامى للنموذج الثانى للكوجنرس أمس األول إن الرئيس ب��اراك اوباما‬ ‫مستعد لتقدمي كامل الدعم إلعادة بناء مصر حتى تعود أقوى ويعود لها دورها‬ ‫الريادى فى الشرق األوسط والعالم‪ ،‬وأضافت ‪« :‬سوف أترك منصبى خالل‬ ‫أسابيع تاركة مصر دولة مختلفة تعرف حقوقها»‪ .‬‬ ‫«ال��ث��ورة ج ��اءت لتحقق م��ا ك�ن��ا نعتقد أن��ه ض��رب من‬ ‫اخليال»‪ ،‬هكذا قدم عصام شرف جتربة يناير الساطعة‬ ‫فى مصر لضيوفه‪ ،‬وهو يطلب منهم «أن نسترشد بكم فى‬ ‫حلظة خطيرة‪ ،‬وأن تشاركونا منعطفا مهما وخطيرا فى‬ ‫تاريخ مصر»‪.‬‬ ‫واالنخراط فى تأييد فريق ضد فريق‪ .‬‬ ‫وب��ح��س��ب م��ص��ادر ف��ى غ���زة‪ ،‬ف��ق��د جل��أ ال��ع��دي��د من‬ ‫الفلسطينيني لتزوير التحويالت املرضية مقابل ‪1000‬‬ ‫دوالر‪ ،‬ليحصلوا على حتويل طبى يسهل لهم املرور‬ ‫إلى االراض��ى املصرية وهو ما تعتبره اجلهات االمنية‬ ‫املصرية ثغرة لتسلل عناصر خطرة إلى مصر بطريقة‬ ‫ملتوية‪.‬‬ ‫وفيما أتلقاه م��ن رس��ائ��ل وردود فعل م��ن ال �ق��راء العاديني‬ ‫كثير من احلكمة التى غالبا ما يتناساها شباب الثوار وتعميهم‬ ‫حماستهم عن إدراك ما يدركه عامة الناس‪ .‬والنواب‬ ‫لشرف‪ :‬ثورتكم ُت ّدرس فى أمريكا‬ ‫كتب ـ أحمد البهنساوى وهدى الساعاتى ومروة مرسى ويوسف وهبى‪:‬‬ ‫التقى املشير حسني طنطاوى القائد العام للقوات املسلحة رئيس املجلس‬ ‫األعلى للقوات املسلحة النائب ستيف كوهني عضو جلنة القضاء واملواصالت‬ ‫والبنية التحتية مبجلس النواب األمريكى وعددا من أعضاء اللجان مبجلس‬ ‫النواب فى مختلف التخصصات «اإلصالحات احلكومية‪ ،‬الزراعة‪ ،‬القوى‬ ‫العاملة‪ ،‬التكنولوجيا واملعلومات»‪.‬‬ ‫فالبد أن يظل القضاء بعيدا عن مجاالت اجلدل واملساجالت‪.‬‬ ‫وعلمت «ال��ش��روق» أن اخل�لاف ب�ين مصر وحماس‬ ‫يرجع ألن مصر مصرة على أن فتح املعبر بشكل كامل ال‬ ‫يعنى السماح للفلسطينيني «املدرجني على قوائم األمن»‬ ‫بدخول أراضيها‪ ،‬وبينهم عناصر خطرة من التابعني‬ ‫للفصائل املسلحة الفلسطينية‪،‬حسب قول مصدر أمنى‬ ‫مطلع‪.‬وأضاف الشقفى خالل ندوة «معا حلياة أفضل‬ ‫لألستاذ اجلامعى» عقدتها جلنة احلريات بنقابة الصحفيني‬ ‫مساء امس األول برئاسة محمد عبدالقدوس مبشاركة العديد‬ ‫م��ن أع �ض��اء هيئة ت��دري��س اجل��ام�ع��ات امل�ص��ري��ة‪ ،‬أن النقابة‬ ‫تسعى إل��ى تطوير مهنة التدريس وتقدمي الرعاية الصحية‬ ‫واالجتماعية والعلمية ألعضاء هيئة التدريس وأسرهم‪ ،‬على‬ ‫اعتبار أن تطوير املجتمع يبدأ من تطوير اجلامعة‪.‬‬ ‫كانت زوجة وجنال نظيف قد وصلوا أمس فى الثانية‬ ‫عشرة ظه ًرا إلى مقر وزارة العدل فى سرية تامة وبعد‬ ‫صعودهم إلى الطابق السابع بدأ املستشار صفوت طرة‪،‬‬ ‫رئيس املكتب الفنى باجلهاز التحقيق معهم ك��ل على‬ ‫حدة‪..‬‬ ‫طالبت النيابة العامة بتوقيع أقصى عقوبة‬ ‫ع �ل��ى امل �ت �ه �م�ين‪ ،‬ووق��ع��ت م� �ش ��ادات كالمية‬ ‫ساخنة ب�ين دف��اع��ى امل��دع�ين ب��احل��ق املدنى‬ ‫واملتهمني‪ ،‬وصلت حلد التراشق باأللفاظ‪،‬‬ ‫ح�ي��ث ط��ال��ب دف ��اع امل�ت�ه�م�ين ب��إخ�لاء سبيل‬ ‫الضباط وأف ��راد ال�ش��رط��ة‪ ،‬ف��ى ح�ين قامت‬ ‫ه�ي�ئ��ة احمل �ك �م��ة مب��واج �ه��ة امل�ت�ه�م�ين بالتهم‬ ‫املنسوبة إليهم‪ ،‬والتى أنكروها جميعا قائلني‬ ‫«محصلش يا فندم»‪ ،‬ورد األهالى «كدابني»‪،‬‬ ‫وادعى احملامى احلاضر عن نقابة احملامني‬ ‫مدنيا مببلغ ‪ 40‬الف جنيه كتعويض مدنى عن‬ ‫كل ضحية‪ ،‬ووصف جرمية املتهمني باخليانة‬ ‫العظمى‪ ،‬وأض��اف أن ما فعله املتهمون كان‬ ‫من قريب‬ ‫ناجتا عن ق��رار سياسى حتى يتمكن جمال‬ ‫مبارك من الوصول للحكم‪ ،‬كما طالب الدفاع‬ ‫بضم أوراق القضية املتهم فيها وزير الداخلية‬ ‫و‪ 6‬من مساعديه‪ ،‬إلى القضية‪ ،‬باإلضافة إلى‬ ‫ضم التحقيقات اخلاصة مع الرئيس السابق‬ ‫محمد حسنى م�ب��ارك‪ ،‬وذل��ك إلثبات قيامه‬ ‫بإعطاء أوامر ملرءوسيه بقتل املتظاهرين‪.‬‬ ‫وفى بيان لها أمس‪ ،‬أوضحت النقابة أن نسبة كبيرة من‬ ‫اخلريجني يجندون كضباط احتياط ملدة ‪ 3‬أعوام‪ ،‬ما يسبب‬ ‫قصورا باخلدمة الطبية‪ .‬ويحتاج ايضا إلى «دعم» وعدت مديرة البرنامج‬ ‫االمنائى لألمم املتحدة هيلني كالرك عن استعداد البرنامج‬ ‫لتقدميه‪ ،‬خاصة فيما يتعلق بخلق فرص عمل للشباب فى‬ ‫املناطق االكثر تضررا‪.‬ال ميكن ألحد أن يعطى دروس��ا ألحد‪ ،‬ما‬ ‫نستطيعه هو ان نحكى قصتنا وميكن لكم ان تستقوا منها‬ ‫وم��ن أخطائنا»‪ ،‬هكذا خلص األم��ر سيلسو أم��ورمي الذى‬ ‫شغل حقيبة اخلارجية فى البرازيل حتت حكم لوال‪.‬حمدى‬ ‫السيد من وزير الصحة فى خطاب له‪ ،‬عرض االقتراح على‬ ‫املجلس األعلى للصحة ثم املجلس األعلى للقوات املسلحة‪.‬‬ ‫والله لقد جبت معظم ربوع الوطن وأوافقك متاما أن التوجه‬ ‫للصعيد وبحرى وكل العشوائيات وكل شارع وحارة واالستماع إلى‬ ‫مشاكل األهل وجتميعها وبحثها واقتراح احللول الواقعية الناجزة‬ ‫لها هو التحدى اجلدى‪ .‬أنا مواطن متعلم‪ .‬‬ ‫<< مازلت مصمما على أن تفتيت القوى السياسية فى أكثر‬ ‫من حزب وبأكثر من زعيم ليس فى صالح األحزاب الليبرالية‬ ‫فى هذه الفترة احلرجة‪ .‬ولكن أسهل شىء‬ ‫لألشخاص غير الناضجني هو كثرة تبادل الكالم واالتهامات‪.‬‬ ‫وعلى اجلانب املصرى‪ ،‬قال مصدر مسئول إن مصر‬ ‫لم تغلق املعبر من جانبها سوى ساعات قليلة فقط يوم‬ ‫السبت نتيجة اإلصالحات‪ ،‬وأزيلت السقاالت اخلشبية‬ ‫من بوابة املعبر‪ ،‬مضيفا أن املعبر استقبل صباح األحد‬ ‫عشرات العائدين إلى غزة بسهولة ويسر‪.‬‬ ‫كما ترغب مصر فى تكليف جلنة طبية بالكشف على‬ ‫املرضى الفلسطينيني العابرين‪ ،‬للتأكد من عدم ادعائهم‬ ‫املرض‪ ،‬وهو ما تعارضه حكومة حماس‪.‬‬ ‫وتتم مواجهتهم بتقارير هيئة الرقابة اإلدارية وحتريات‬ ‫مباحث األموال العامة التى أشارت إلى كتابة نظيف عدد‬ ‫من الفيلالت والشقق ووضعه بعض األرصدة فى البنوك‬ ‫بأسمائهم‪..‬وال�ت��ى انعكست ب��وض��وح ف��ى اللقاء ال��ذى عقد‬ ‫بني أعضاء املجلس العسكرى ومجموعة من ائتالفات شباب‬ ‫الثورة‪ .‬‬ ‫ومن املقرر أن تقدم زينب زكى زوج��ة نظيف وجناله‬ ‫خالد وشريف موافقات كتابية باللغات الثالث العربية‬ ‫واإلجنليزية والفرنسية للكشف عن حساباتهم السرية‬ ‫فى جميع البنوك العاملة داخ��ل مصر وخارجها‪ ،‬وهو‬ ‫ما مت بالفعل ومت صرف زوج��ة نظيف وجنليه من مقر‬ ‫اجلهاز‪.5‬جنيه‪.‬‬ ‫إضافة حافز اجلودة لرواتب أساتذة‬ ‫اجلامعة والباحثني من يوليو‬ ‫أعلن الدكتور عمرو سالمة وزير التعليم العالى والبحث‬ ‫العلمى والتكنولوجيا عن أن احلكومة خصصت فى املوازنة‬ ‫اجلديدة للدولة ‪ 1.‬استغرق‬ ‫اقتراح بتجنيد كل األطباء ملدة ‪ 14‬شه ًرا شعبة املواد البترولية‪ :‬ارتفاع‬ ‫احلرارة وراء انفراجة أزمة البوتاجاز‬ ‫كتبت ـ ياسمني سليم‪:‬‬ ‫اق�ت��رح��ت ن�ق��اب��ة األط �ب��اء ع�ل��ى وزي ��ر ال�ص�ح��ة د‪.‬هذه هى النصيحة‬ ‫التى يريد املتعاطفون م��ع ال�ث��ورة وامل��ؤم�ن��ون بها أن يرفعوها‬ ‫شعارا فى مواجهة مظاهر التمزق واالنقسام التى بدأت تطفو‬ ‫على السطح‪ .‬التحول‬ ‫ال��دمي�ق��راط��ى ي�ح�ت��اج «ج ��دوال زم�ن�ي��ا ل�لاص�لاح وخارطة‬ ‫طريق لتخطى األزم��ات» هذا ما حدث فى اندونيسيا فى‬ ‫اعقاب سقوط نظام سوهارتو‪ ،‬ويحتاج إلى «صبر وتدرج‬ ‫واص ��دار الكثير م��ن ال �ق��وان�ين»‪ ،‬كما ح��دث ف��ى التجربة‬ ‫الشيلية‪ .‬‬ ‫وفى الوقت ال��ذى اضطرت فيه احلكومة الستيراد وزيادة‬ ‫كميات أسطوانات البوتاجاز باملناطق التى تشهد اختناقات‪،‬‬ ‫دف�ع��ت جماعة اإلخ ��وان املسلمني وب�ع��ض العناصر السلفية‬ ‫بأنابيب البوتاجاز فى املناطق الشعبية مثل الطالبية وكرداسة‬ ‫بسعر ‪ 5‬جنيهات لألنبوبة‪ ،‬مشترطة شراء أنبوبة واحدة ال أكثر‬ ‫للفرد برقم البطاقة الشخصية‪.‬وطالب نقيب األطباء د‪.‬فهذه ليست‬ ‫مشكلة ل��دى ج�م��وع الشعب امل �ص��رى واملتعلمني منهم‪ .‬‬ ‫ف��ى قضية العفو‪ ،‬اعتبر م��اك م�ه��راج‪ ،‬كبير مفاوضى‬ ‫املؤمتر الوطنى فى جنوب افريقا اثناء فترة التحول من نظام‬ ‫الفصل العنصرى انه «إذا حللت النظام القدمي وحاولت ان‬ ‫حتاسب فقط على اجلرائم التى ارتكبها فإنك تفكر فى‬ ‫اطار ضيق‪ .‬‬ ‫وأك��دا أمام احملقق أنهما كونا باالشتراك مع آخرين‬ ‫‪ 3‬شركات تعرضت شركة منها للتصفية وتعانى الثانية‬ ‫أزم��ات كثيرة فيما دخ�لا فى الثالثة بنسبة ضئيلة فى‬ ‫رأس املال‪.‬نريد‬ ‫أحزابا يتزعمها قادة النضال الذين عارضوا نظام الالنظام‪.‬‬ ‫كما طلب دف��اع املتهمني مناقشة الشهود‬ ‫واالط �ب��اء الشرعيني‪ ،‬واس�ت�خ��راج جثث من‬ ‫لم يوقع عليهم الكشف الطبى‪ ،‬وقال انه كان‬ ‫يتعني على النيابة العامة ان حتفظ الدعوى‬ ‫لعدم وج��ود دليل إدان ��ة ض��د املتهمني‪ ،‬وان‬ ‫القضية ليست بالصورة التى وصفها دفاع‬ ‫الضحايا‪ ،‬وتدخلت النيابة واعترضت على‬ ‫ك�لام ال��دف��اع‪ ،‬وان��ه ال يقبل أن يقول الدفاع‬ ‫ذلك‪ ،‬ألن النيابة أحالت الدعوى بأدلة ثبوت‪،‬‬ ‫وه�ت��ف أه��ال��ى الضحايا وق��ام��وا بالتصفيق‬ ‫مرددين‪« :‬يحيا العدل ورفعوا صور أبنائهم»‪،‬‬ ‫وطلب دفاع املتهمني برفض الدعاوى املدنية‬ ‫املقامة من نقابة احملامني‪ ،‬لعدم وقوع ضرر‬ ‫عليهم‪.‬أما أن‬ ‫جنلس ونتباكى على قدرة اإلخ��وان والسلفيني فهذا هو العبث‬ ‫بعينه‪.‬‬ ‫انطالق النقابة املستقلة ألعضاء‬ ‫هيئة التدريس باجلامعات‬ ‫كتب ـ هانى النقراشى‪:‬‬ ‫أعلن الدكتور محمد الشقفى األستاذ بكلية العلوم بجامعة‬ ‫بنها املنسق ال�ع��ام لنقابة أع�ض��اء هيئة ال�ت��دري��س املستقلة‬ ‫باجلامعات املصرية ع��ن ب��دء اإلج� ��راءات الفعلية لتأسيس‬ ‫النقابة‪ ،‬والتى طلب االنضمام لها حتى اآلن ‪ 12‬ألفا و‪600‬‬ ‫عضو من أعضاء هيئة التدريس باجلامعات املصرية‪ ،‬وعن‬ ‫تكوين جمعية تأسيسية مصغرة ومجلس مؤقت ملتابعة إجراءات‬ ‫إنشاء النقابة‪ .‬نريد من يضىء النور لشعب‬ ‫مصر اجلاهل منه واملتعلم‪ .‬‬ ‫وأض��اف النقيب أن ع��دد اخلريجني من األطباء سنويا‬ ‫يبلغ نحو ‪ 11‬ألف طبيب أكثر من ‪ %65‬منهم من الطبيبات‬ ‫والباقى م��ن األط �ب��اء‪ ،‬وأن ال ��وزارة جت��د صعوبة ف��ى شغل‬ ‫األماكن املتاحة فى الصعيد واملناطق النائية‪.‬ولم يتضح بعد ملاذا كان‬ ‫االجتماع ومل��اذا كان االنسحاب؟ ومن أين جاءت هذه األعداد‬ ‫من ائتالفات الثورة التى جاوزت املائة ائتالف‪ ،‬لكل منها اسم‬ ‫وعنوان وشعار؟!‬ ‫ه��ذا املشهد الب��د أن يثير القلق على املستقبل‪ .‬ب‪...‬‬ ‫وذك���ر ش ��رف ان ح�ك��وم�ت��ه تتفهم «ان �ت �ظ��ار املصريني‬ ‫لتغييرات سريعة وحاسمة» وإن كان «حتقيق املطالب لن‬ ‫يأتى بسهولة»‪.‬‬ ‫زوجة نظيف وجناله أمام الكسب غير املشروع‬ ‫سالمة أحمد سالمة‬ ‫أصداء احلوارات!‬ ‫«وال تنازعوا فتفشلوا ويذهب ريحكم»‪ .‬وتنشر أجواء اخلوف والشك‬ ‫وانعدام الثقة‪ ،‬وخاصة إذا اقترن ذلك مبا ميكن أن ميثل ضغطا‬ ‫على القضاء أو قيدا على أعمال الفكر والترويج لروح العدالة‪.‬‬ ‫االثنني‬ ‫السنة الثالثة ‪ -‬العدد ‪ 6 ..‬ما هى اهتمامات أهل منشية ناصر مثال وغيرهم‬ ‫من سكان العشوائيات‪ .‬‬ ‫خ�ب��راء ف��ى «التحول السياسى» اجتمعوا ف��ى القاهرة‬ ‫أمس بدعوة من برنامج األمم املتحدة االمنائى ليتحدثوا‬ ‫عن «اخلبرات وال��دروس املستفادة»‪ ،‬مما حدث فى آسيا‬ ‫أو فى امريكا الالتينية عند التحول من الديكتاتورية إلى‬ ‫الدميقراطية‪« .‬نريد‬ ‫أحزابا تعمل فى الشارع ولها برامج واضحة وأسس متينة‪ .‬‬ ‫وق��ال سالمة خ�لال اجتماع املجلس األعلى للجامعات‬ ‫مساء أمس األول فى حضور الدكتور أحمد جمال الدين‬ ‫موسى وزير التربية والتعليم‪« ،‬نتطلع أن نصل إلى مستوى‬ ‫الدخول املناسبة ألعضاء هيئة التدريس والبحوث خالل‬ ‫السنوات الثالث أو األربع املقبلة»‪.‬ف�س��اد «يشكل ثقافة‬ ‫عامة» فى مصر‪ ،‬كما وصفه رئيس ال��وزراء وهو يتحدث‬ ‫عن أمل فى تغيير «شامل وليس مجرد تغيير فى الالفتات‬ ‫والوجوه»‪.‬ومن أمثال ذلك ما‬ ‫حتمله هذه الرسائل‪:‬‬ ‫<< الكل كان يطالب بالدميقراطية‪ ،‬وحينما ج��اءت أصبح‬ ‫الكل خائفا‪ .‬ومسئول مصرى‪ :‬لم نغلق املعبر إال ساعات «لعيوب فنية»‬ ‫كتب ـ مصطفى سنجر ـ (د‪.‬‬ ‫وأن ينزل كل من يظن لنفسه قيمة إلى الشوارع وليس إلى فنادق‬ ‫اخلمس جنوم!‬ ‫زينب عبداللطيف‪ :‬ثروتى آلت إلى قبل زواجى بنظيف‬ ‫كتب ـ مصطفى عيد‪:‬‬ ‫باشر أمس جهاز الكسب غير املشروع برئاسة املستشار‬ ‫عاصم اجلوهرى‪ ،‬مساعد وزير العدل‪ ،‬التحقيق مع زينب‬ ‫عبد اللطيف زكى زوج��ة رئيس مجلس ال��وزراء األسبق‬ ‫أحمد نظيف‪ ،‬احملبوس حال ًيا فى سجن مزرعة طرة‪،‬‬ ‫وجنليه خالد وشريف للتأكد ما إذا كانوا قد استغلوا‬ ‫نفوذ نظيف كوزير سابق لالتصاالت ورئيس سابق ملجلس‬ ‫الوزراء من عدمه لتحقيق كسب غير مشروع‪.‬وال يعنينى أن نؤجل كل شىء‬ ‫ليصبح بعض الشباب مشروع رؤس��اء ق��ادم�ين‪ .‬همومى دستور‬ ‫حقيقى ليس لصالح فئة معينة‪ ..3‬مليار جنيه إلضافة حافز اجلودة إلى‬ ‫رواتب أعضاء هيئة التدريس‪ ،‬اعتبارا من أول يوليو املقبل‪،‬‬ ‫بحيث يصل إجمالى املبلغ املخصص للجامعات إلى مليار‬ ‫و‪ 17‬مليون جنيه وباقى املبلغ للمراكز البحثية‪ ،‬ويصل مبلغ‬ ‫احلافز إلى ‪ 2000‬جنيه لألستاذ و‪ 1600‬لألستاذ املساعد‪،‬‬ ‫و‪ 1200‬للمدرس و‪ 800‬للمدرس املساعد و‪ 600‬للمعيد‪.‬‬ ‫إض��اف��ة إل��ى إق��رار ذمتها املالية حتى انتهاء حياتها‬ ‫البرملانية عن دائرة املنيل واستقالتها من مجلس الشعب‬ ‫عام ‪ 2007‬بعد زواجها من عز‬ ‫«النيابة» تطالب بأقصى عقوبة لـ‪ 13‬ضابطا وأمني شرطة قتلوا ثوار اجليزة‬ ‫مش ـ ـ ـ ــادات ب ـ ـ ـ ـ ــني الطرف ـ ـ ـ ـ ـ ــني ‪.‬خصوصا‬ ‫إذا ارتبط بتصرفات واندفاعات غير محسوبة يتمسك فيها‬ ‫كل واحد برأيه‪ ،‬وتوشك أن تفسد العالقة بني بعض القائمني‬ ‫على األمر وبني وسائل اإلعالم‪ .‬‬ ‫<< كفانا إلقاء التهم على اآلخرين‪ .‬‬ ‫تصوير ـ أحمد عبداللطيف‬ ‫هذا عاما كامال فى شيلى»‪ ،‬تقول باشليت‪.‬‬ ‫وقال عضو شعبة املواد البترولية فى تصريحات لـ«الشروق»‬ ‫إن حصص مستودعات الغاز لم ت��زد‪ ،‬والكميات ثابتة إن لم‬ ‫تكن قلت‪.‬‬ ‫وأدت زيادة عدد السيارات احملولة للعمل بالغاز الطبيعى فى مصر بنسبة‬ ‫‪ %50‬خالل عام ‪ ،2009/2008‬مقارنة بالعام السابق‪ ،‬لتبلغ ‪ 17595‬سيارة‪ ،‬إلى‬ ‫تقليل مصادر التلوث الناجت عن حرق املواد البترولية‪ ،‬وفقا للتقرير الذى أشار‬ ‫إلى ارتفاع إجمالى إنتاج مصر من الطاقة الكهربائية النظيفة بنسبة ‪ ،%5‬مقارنة‬ ‫بالعام السابق‪ ،‬لتصل إلى ‪ 117‬ألفا و‪ 511‬جيجا وات‪/‬ساعة فى عام ‪.‬أ)‪:‬‬ ‫أعلنت وزارة الداخلية ف��ى احلكومة الفلسطينية‬ ‫املقالة إغ�لاق معبر رف��ح بني قطاع غ��زة ومصر أمس‬ ‫لليوم الثانى على التوالى‪.‬الدميقراطية‬ ‫عليها ان حتقق العدالة لكنها تعنى ايضا عدم االنتقام أو‬ ‫احلكم الثأرى»‪ ،‬رمبا فى إشارة لكيفية التعامل مع رجال‬ ‫النظام السابق‪ ،‬وهو السؤال الذى طرحه احلضور فى أكثر‬ ‫من مرة على الضيوف الذين تتابعوا على املنصة‪« .‬‬ ‫نريد ق��ادة م��ن أم�ث��ال ال�ب��رادع��ى والبسطويسى ونهى الزينى‬ ‫واخلضيرى وعبداحلليم قنديل‪ .‬أشرف‬ ‫ح��امت جتنيد كل األطباء مل��دة ‪ 14‬شهرا فقط فى اخلدمة‬ ‫العسكرية‪ ،‬وتوزيعهم على املستشفيات وأماكن التدريب‪ ،‬على‬ ‫أن حتتسب هذه الشهور ضمن فترة التدريب لألطباء فى‬ ‫الزمالة أو النيابة‪ ،‬وذلك لالستفادة من إمكانات املستشفيات‬ ‫العسكرية فى برامج التدريب‪..‬اذا وجهت اجلهود الى اداة واحدة ستواجهون‬ ‫املشكالت‪ ..‬‬ ‫<< هل يعلم هؤالء املتخندقون فى الفنادق الفخمة ليقيموا‬ ‫مؤمتراتهم‪ .‬‬ ‫وقال مصدر مسئول فى معبر رفح إن ‪ 366‬فلسطينيا‬ ‫م ��روا خ�لال امل�ع�ب��ر‪ ،‬أم��س األول‪ ،‬بينهم اث �ن��ان فقط من‬ ‫اجلانب الفلسطينى‪ ،‬والباقون من العائدين لقطاع غزة‪.‬‬ ‫وقررت احملكمة‪ ،‬التأجيل لـ‪ 3‬يوليو املقبل‪،‬‬ ‫م��ع استمرار إخ�لاء سبيل املتهمني‪ ،‬وأعلن‬ ‫األه��ال��ى ع�ق��ب ال� �ق ��رار‪ ،‬ان �ه��م سيعتصمون‬ ‫أم��ام مبنى ماسبيرو احتجاجا على إطالق‬ ‫سراحهم‪..‬وغيرهم كثير ممن ناضلوا‬ ‫ضد املافيا التى كانت حتكم مصر‪ .2009‬‬ .‬‬ ‫املشير محمد حسني طنطاوى‬ ‫طنطاوى يلتقى نوا ًبا أمريكيني‪ .‬‬ ‫وط��ال��ب ب��زي��ادة توصيل ال�غ��از الطبيعى للمنازل واملصانع‬ ‫واملسابك وقمائن الطوب‪ ،‬ألنها سبب رئيسى فى األزمة‪ ،‬موضحا‬ ‫أن الغاز الطبيعى الذى يصدر إلسرائيل‪ ،‬يكفى لتغطية املصانع‬ ‫واملنازل باملدن واحملافظات‪ ،‬مبا يسمح بتوجيه البوتاجاز‪ ،‬الذى‬ ‫نستورد أكثر من ‪ %50‬منه من اخلارج‪ ،‬إلى األرياف والقرى التى‬ ‫ال يصلها الغاز الطبيعى‪ ،‬وبذلك ال نحتاج لالستيراد من اخلارج‪،‬‬ ‫ونوفر للدولة أكثر من ‪ 3‬مليارات جنيه سنويا‪ ،‬وفقا إلبراهيم‪.‬ودف ـ ـ ـ ــاع املتهم ـ ـ ـ ــني يطل ـ ـ ـ ـ ــب حفـ ـ ـ ــظ القضي ـ ـ ـ ـ ــة‬ ‫كتب ـ أحمد البهنساوى‪:‬‬ ‫وس��ط إج� ��راءات أم�ن�ي��ة م �ش��ددة‪ ،‬شهدت‬ ‫محكمة جنايات اجليزة‪ ،‬ثانى جلسات محاكمة‬ ‫‪ 13‬ضابطا وأمني شرطة‪ ،‬من املتهمني بقتل ‪6‬‬ ‫من املتظاهرين والشروع فى قتل ‪ 18‬آخرين‪،‬‬ ‫بقسمى شرطة إمبابة وكرداسة‪.‬‬ ‫وكان اجلانب املصرى أغلق املعبر‪ ،‬أمس األول‪ ،‬دون‬ ‫تنسيق مع اجلانب الفلسطينى‪ ،‬وأوضح أن سبب اإلغالق‬ ‫هو عمليات صيانة وتطوير للمعبر‪ .‬‬ ‫اإلش��ارة إلى «الفساد»‪ ،‬حتدث عنها ايضا بشار الدين‬ ‫حبيبى‪ ،‬ال��رئ�ي��س االن��دون�ي�س��ى ال�س��اب��ق‪ ،‬وال ��ذى ك��ان��ت له‬ ‫املداخلة األط��ول‪ ،‬وه��و يعرض لتجربة ب�لاده فى التحول‬ ‫الدميقراطى ويشير إلى مجموعة من االجراءات بدءا من‬ ‫«مرسوم حكومى للتحقيق ومصادرة االم��وال الناجتة عن‬ ‫الفساد واصدار تشريع ملكافحة الفساد»‪.‬‬ ‫هى «االحباطات» التى تعقب التغيير‪ ،‬كما حتدثت عنها‬ ‫ميشيل باشليت‪ ،‬الرئيسة السابقة لشيلى وع��ن «سقف»‬ ‫حديث ميشيل باشليت رئيسة شيلى السابقة تتوسط محمد كريشان وبشار الدين حبيبى ‬ ‫مطالب اجلماهير وعن «الشعب الذى يتوقع نتائج للتحول‬ ‫الدميقراطى» وربطت بينها وبني «العدالة»‪« .‬مصر الدميقراطية التى ستصلح‬ ‫ما فسد فيها على أيدى مجرمى احلزب غير الوطنى‪ .‬وفى هذا الدستور نريد دولة برملانية ويكون الرئيس‬ ‫القادم آخر رئيس بسلطات‪ ،‬سواء محدودة أو غير محدودة‪.‬‬ ‫وتفتيت ق��وة الشباب ف��ى أك�ث��ر م��ن اجت��اه ل��ه م ��ردود عكسى!‬ ‫املواطن البسيط يفقد االتصال املباشر مع رجال كان لهم دور‬ ‫بارز فى جناح الثورة‪.‬‬ ‫وأشار دفاع الضحايا‪ ،‬إلى أن الضباط لم‬ ‫يقتلوا املتظاهرين‪ ،‬دفاعا عن مصلحة الدولة‪،‬‬ ‫وإمنا حفاظا على استمرارية النظام السابق‬ ‫وم�ص��احل�ه��م الشخصية‪ ،‬وال �ت��ى متثلت فى‬ ‫حصول قيادات وزارة الداخلية على رواتب‬ ‫وم�ك��اف��آت‪ ،‬ت�س��اوى م��رت��ب ‪ 3‬آالف مواطن‪،‬‬ ‫وات��ه��م ال ��دف ��اع ال �ض �ب��اط ب��ال �ق �ت��ل واحل ��رق‬ ‫والسرقة وقال إن الضحايا ليسوا من أرباب‬ ‫السوابق واملسجلني خطرا‪ ،‬وان صحيفتهم‬ ‫اجلنائية بيضاء‪ ،‬أم��ا املتهمون فصحيفتهم‬ ‫الواقعية مدنسة وان م��ا فعله املتهمون ال‬ ‫يندرج حتت دفاعهم الشرعى عن أنفسهم‪.‬‬ ‫وأوض��ح أبوشعر أن اجلانبني الفلسطينى واملصرى‬ ‫بصدد حل املشكالت الفنية واإلداري��ة التى تعيق سير‬ ‫العمل باملعبر‪ ،‬مضيفا‪« :‬سيتم اإلعالن عن العمل باملعبر‬ ‫بعد حل هذه املشكالت»‪..‬وأقول اعرضوا أفكاركم‬ ‫وبرامجكم والشعب هو احلكم‪ ،‬أم أنكم تريدون تأجيل االنتخابات‬ ‫إلى األبد؟ وأرى أن يتم حل جميع األحزاب املوجودة قبل الثورة‬ ‫ألنها أحزاب ورقية‪ ،‬مع عودة مقارها للدولة‪ ،‬وألعضائها احلق‬ ‫فى تكوين أحزاب جديدة طبقا للقانون اجلديد!‬ ‫<< س�ي��دى‪ :‬إن العمل اجل��اد املخلص وامل�ب��دع ه��و الدليل‬ ‫على مدى صدق صاحبه قبل الثورة وبعدها‪ .‬ما هى أحالمهم وأح�لام الفالحني‬ ‫وعمال املصانع وغيرهم‪ .‬علينا إنشاء‬ ‫أحزاب حقيقية وليست كأحزاب صفوت الشريف وجماعته‪.‬ألن الناس ميكن أن تنتخب اإلخوان ويصلوا للحكم‬ ‫وكأننا شعب قاصر وبال رأى‪ ،‬ولهؤالء أق��ول إن الشعب عنده‬ ‫وعى رمبا أكثر مما تسمونهم النخبة‪ .‬استغرق احلوار فيها ساعات دون نتيجة‪ ،‬وأسفر عن‬ ‫انسحاب بعضهم وبقاء البعض اآلخر‪ .com‬‬ ‫الصفحة الثالثة‬ ‫دروس آسيوية والتينية لثورة مصر‬ ‫منتدى «التحوالت الدميقراطية» يستعرض جتارب تشيلى والبرازيل وينصح بالتأنى فى مطاردة الفساد وفلول النظام السابق دون ميول ثأرية‬ ‫كتب ـ سمر اجلمل‪:‬‬ ‫«ال توجد وصفة واحدة للتحول الدميقراطى»‪ ،‬خالصة‬ ‫ب ��دأ ب �ه��ا امل��ش��ارك��ون ف��ى م �ن �ت��دى «م� �س ��ارات التحوالت‬ ‫الدميقراطية» يومهم األول وهم يروون التجارب التى مرت‬ ‫بها بالدهم‪ ،‬فى حلظة شبيهة ملا متر به مصر اليوم‪...‬اشراك اجلميع على طاولة املفاوضات سينقل‬ ‫الى دولة دستورية»‪.‬‬ ‫وضع مصر البيئى يتحسن ثالث‬ ‫درجات فى املؤشرات الدولية‬ ‫جمال مبارك‬ ‫تقدمت مصر من املرتبة ‪ 71‬إلى املرتبة ‪ 68‬فى املؤشرات البيئية الدولية لعام‬ ‫‪ ،2010‬بحسب تقرير أصدره اجلهاز املركزى للتعبئة واالحصاء أمس‪ ،‬مبناسبة‬ ‫اليوم العاملى للبيئة‪.‬‬ ‫ومن جانب آخر‪ ،‬استكمل أمس املستشار خالد سليم‪،‬‬ ‫رئيس هيئة الفحص والتحقيق باجلهاز‪ ،‬التحقيق مع كل‬ ‫من عبلة فوزى‪ ،‬وشاهيناز النجار زوجتى رجل األعمال‬ ‫أحمد عز أمني التنظيم السابق باحلزب الوطنى املنحل‬ ‫احملبوس احتياط ًيا حال ًيا فى سجن مزرعة طرة حيث‬ ‫حضرت شاهيناز‪ ،‬الزوجة الثالثة‪ ،‬أوال إلى مقر اجلهاز‬ ‫صباحا داخ��ل سيارتها الفارهة‬ ‫فى التاسعة والنصف‬ ‫ً‬ ‫«الن��د روف ��ر» ث��م ص�ع��دت بصحبة م��دي��رة أعمالها إلى‬ ‫الطابق السابع‪ ،‬ثم تبعتها بنصف ساعة الزوجة الثانية‬ ‫لعز عبلة فوزى‪.‬وأن تظل هناك مسافة‬ ‫مقدرة بني القضاء واإلعالم بجميع أشكاله ومناوراته‪.‬‬ ‫وق��دم��ت عبلة مستندات إض��اف�ي��ة تثبت أن ثرواتها‬ ‫آلت إليها نتيجة ميراثها عن والدها ثم مثلت شاهيناز‬ ‫النجار أمام احملقق وقدمت هى األخ��رى حافظة أوراق‬ ‫ومستندات جديدة للتأكيد على أن كل ثرواتها آلت إليها‬ ‫عن طريق امليراث‪..‬‬ ‫وب��رر أب��و شعر تعليق العمل باملعبر بـ «ع��دم وضوح‬ ‫اآللية التى يعمل بها املعبر خالل األيام املاضية وبطء‬ ‫اإلج��راءات وإغالق املعبر أمس السبت دون تنسيق مع‬ ‫اجلانب الفلسطينى»‪.‬‬ ‫ت�ن��اول اللقاء ت�ط��ورات األوض ��اع باملنطقة واملستجدات على الصعيدين‬ ‫اإلقليمى وال��دول��ى‪ ،‬ومستقبل التحول السياسى ال��ذى تشهده مصر نحو‬ ‫الدميقراطية خالل املرحلة االنتقالية‪.‬‬ ‫باشليت ال�ت��ى شغلت اي�ض��ا منصب وزي ��رة ال��دف��اع فى‬ ‫تشيلى أش ��ارت ال��ى «م �ف��اوض��ات سياسية وت�ع��زي��ز لدور‬ ‫القضاء والوعى بحقوق االنسان وتدريب لشباب الشرطة‬ ‫على املفاهيم اجلديدة ومتكني وزير مدنى للدفاع»‪ .‬وكفانا تظاهرا ومضيعة‬ ‫للوقت‪ .shorouknews.‬‬ ‫القصة تشبه فى الكثير من تفصيالتها ما يحدث فى‬ ‫مصر منذ ث��ورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬وه��ذا ما دع��ا رئيس احلكومة‬ ‫املصرى عصام شرف أن يطلب من املشاركني فى كلمته‬ ‫االفتتاحية للمنتدى ممن م��روا قبله بعمليات التحول ان‬ ‫يساعدوا بخبراتهم فى «اعادة بناء منظومة األمن وتطبيق‬ ‫آليات احلكم الرشيد واع��ادة الثقة بني الدولة واملواطنني‬ ‫وادم� ��اج آل �ي��ات مكافحة ال �ف �س��اد»‪ .‬‬ ‫وق��ال مدير املعبر من ناحية غ��زة‪ ،‬املقدم أي��وب أبو‬ ‫ش��ع��ر‪ ،‬إن العمل ف��ى معبر رف��ح معلق ف��ى ان��ت��ظ��ار ما‬ ‫ستسفر عنه املشاورات مع احلكومة املصرية‪..

‬وأضافت الوزارة أن «املستشار عالء شوقى‬ ‫ق��ال إن احملكمة العسكرية متنع دخ��ول احمل��ام��ى م��ع املتهم‪،‬‬ ‫وتصدر أحكاما سريعة دون دف��اع ودون أى ضمان للمتهم‪،‬‬ ‫وأن القضاء العسكرى هو قضاء استثنائى وال يلتزم بقواعد‬ ‫قانون اإلجراءات اجلنائية وقانون املرافعات فى أحكامه‪ ،‬وإن‬ ‫وزير العدل املستشار عبدالعزيز اجلندى‬ ‫املستشار حسن النجار قرر بأن القضية أمام القضاء العسكرى‬ ‫ال تفحص أوراقها وال الدليل املقدم فيها‪ ،‬وأنه اآلن كل واحد‬ ‫غير آمن على نفسه‪ ،‬فمن املمكن ــ كما حدث بأحداث إمبابة‬ ‫ــ أن مير الشخص مبكان اجلرمية ويقدم للقضاء وينال عقوبة‬ ‫مغلظة»‪ ..‬والفائدة متغيرة تبدأ من ‪ .‬‬ ‫مصر تتفق مع صندوق النقد على قرض املليارات الثالثة‬ ‫بداية الصرف الشهر املقبل‪ .‬ومن املقرر أن يجتمع مجلس إدارة الصندوق الشهر املقبل‬ ‫للتوقيع على االتفاق‪ ،‬على أن يتم الصرف فور التوقيع‪.‬‬ ‫وطعن املستشارون الثالثة سالمة عبدالفتاح‬ ‫وهشام عزب وإسالم صفوت على إصدار الالئحة‬ ‫بالوقائع املصرية عدد ‪ 2‬مايو املاضى‪ ،‬مؤكدين‬ ‫أن الالئحة يشوبها البطالن وبها نصوص مخالفة‬ ‫لقانون مجلس الدولة ومشوبة بعدم الدستورية‪،‬‬ ‫منها النص الذى يحظر بقاء القاضى فى موقعه‬ ‫ألكثر من ‪ 3‬سنوات متتالية‪ ،‬مع اعتبار األمانة‬ ‫العامة واملكتب الفنى لرئيس املجلس موقع عمل‬ ‫واح ��د‪ .‬‬ .‬وفى سياق آخر‪،‬‬ ‫توقع رضوان أن يصل حجم االستثمارات األجنبية املباشرة إلى‬ ‫مصر إلى ‪ 2.‬‬ ‫أراض من «سوديك»‬ ‫‪ 700‬مليون دوالر استثمارات تركية جديدة فى مصر مجلس الوزراء ينفى سحب ٍ‬ ‫التقى وزير الصناعة والتجارة اخلارجية سمير الصياد‬ ‫ممثلى اثنني من كبريات الشركات التركية العاملة مبصر‪،‬‬ ‫وهما مجموعة كتشوك شاليك التركية العاملية ورئيس‬ ‫فرع شركة حياة كيميا التركية‪ ،‬واتفقوا خالل اللقاء على‬ ‫ع��دد م��ن امل �ش��روع��ات للشركتني ف��ى م�ص��ر بقيمة ‪700‬‬ ‫مليون دوالر‪ .‬‬ ‫يعلن بعض مشايخ األزه��ر أن األشعرية هى‬ ‫مذهب األزهر‪ ،‬ويعترض عليهم بعض السلفيني‪.‬‬ ‫«العدل» تسعى إلى احتواء أزمة القضاة الثالثة‬ ‫اجلندى أحال املستشارين ملدير التحقيقات بالوزارة وليس إلى إدارة التفتيش‬ ‫كتب ـ يوسف وهبى‪:‬‬ ‫أص��درت وزارة العدل بيانا عصر أمس بشأن ما أثير عن‬ ‫إحالة ال��وزارة ثالثة من املستشارين إلى التفتيش القضائى‬ ‫للتحقيق معهم ح��ول إدالئهم بأحاديث تليفزيونية اعتبرتها‬ ‫املؤسسة العسكرية إهانة للقضاء العسكرى‪.‬اليوم الذى يهزم فيه خالد سعيد قاتليه‬ ‫وجالديه من املخبرين والكتبة الذين وصفوه دون‬ ‫أن تهتز ضمائرهم أو تقشعر جلودهم بأنه «شهيد‬ ‫الباجنو»؟‬ ‫انظر حولك وتدبر‪ :‬من احلى ومن امليت؟ خالد‬ ‫سعيد أم قاتلوه والذين مثلوا بجثته وسمعته على‬ ‫صفحات املطبوعات الغارقة فى رذيلة الكذب‬ ‫والنفاق؟‬ ‫بودى أن أسأل كتبة صحف جمال مبارك بعد‬ ‫‪ 365‬يوما من صعود روح خالد سعيد إلى بارئها‪:‬‬ ‫ه��ل تستمتعون بحياتكم وق��د تورطتم يوما فى‬ ‫نهش جثة خالد سعيد بأقالمكم التى حتركت‬ ‫فوق الصفحات مبا أملته عليكم مباحث العادلى‬ ‫وجمال مبارك؟‬ ‫هل يجرؤ أحدكم على النظر فى تفاصيل وجه‬ ‫خالد سعيد‪ ،‬قبل التعذيب وبعده؟ هل تستطيعون‬ ‫النوم ملء جفونكم مثل البشر العاديني؟‬ ‫إن ثورة ‪ 25‬يناير بدأت تتحرك فى أحشاء مصر‬ ‫منذ الكشف عن جرمية مقتل خالد سعيد‪ ،‬وكان‬ ‫املنتظر أن يكون اجلميع قد استوعبوا الدرس‬ ‫وأدرك��وا أنها كانت ثورة الكرامة اإلنسانية‪ ،‬غير‬ ‫أن معطيات املشهد الراهن تقول إن أشياء كثيرة‬ ‫لم تتغير‪ ،‬وأن هناك من ال يريد أن يتعلم‪ ،‬بدليل‬ ‫جرمية مقتل سائق امليكروباص فى قسم األزبكية‪،‬‬ ‫وهى تكرار جلرمية مقتل خالد سعيد فى سيدى‬ ‫جابر وإن اختلفت التفاصيل وال��وج��وه‪ ،‬فالذى‬ ‫حدث أن مواطنا مصريا فقد حياته ألن القانون‬ ‫جرى تغييبه وجت��اوزه مبعرفة من هم مسئولون‬ ‫عن تطبيق القانون والدفاع عنه‪.‬‬ ‫وفى مؤمتر صحفى أمس‪ ،‬أوضح سمير رضوان‪ ،‬وزير املالية‪ ،‬أن‬ ‫سعر فائدة القرض ستكون متغيرة تبدأ من ‪ ،%1.‬‬ ‫وأعاد املجلس اخلاص دراسة احلركة وأرسلها‬ ‫األس�ب��وع امل��اض��ى‪ ،‬م��رة أخ��رى‪ ،‬إل��ى وزارة العدل‬ ‫متهيدا للتصديق عليها‪ ،‬لكن املجلس العسكرى لم‬ ‫يرد حتى اآلن‪ ،‬مما يهدد بوقف إج��راءات تعيني‬ ‫خريجى الدفعتني حلني إع��ادة اختبارهم شفهيا‬ ‫مرة أخرى وتقييمهم بأسلوب جديد غير ما كان‬ ‫متبعا سلفا‪.‬‬ ‫وذك��ر رئيس الشعبة أن مساحة امل��ش��روع لم يتفق‬ ‫عليها حتى اآلن‪ ،‬بعد أن كانت حكومة رئيس الوزراء‬ ‫األسبق أحمد نظيف قررت لها ‪ 20‬ألف فدان بوادى‬ ‫النطرون ولكن املشروع لم يستكمل‪.com‬‬ ‫وقفة ومسيرة فى «السنوية األولى»‬ ‫خلالد سعيد بقنا واألقصر‬ ‫كتب ـ أحمد أبواحلجاج وحمادة عاشور‪:‬‬ ‫أعلن شباب ائ�ت�لاف دع��م ال�ث��ورة باألقصر وح��رك��ة ‪6‬‬ ‫أبريل‪ ،‬عن اعتزامهم‪ ‬تنظيم وقفة باملالبس السوداء أمام‬ ‫محافظة األقصر‪ ،‬والتحرك فى اجتاه معبد األقصر اليوم‬ ‫االث �ن�ين‪ ،‬ح ��دادا على‪ ‬روح الشهيد خ��ال��د سعيد‪ ،‬شهيد‬ ‫احلرية‪ ،‬فى الذكرى السنوية األولى‪.‬املفاجأة‬ ‫أننا وصلنا إل��ى مرحلة ال ميكن معها أن تكون‬ ‫مسلما فقط‪ .‬‬ ‫م��ن ك ��ان ي �ت �ص��ور أن ي��أت��ى ه ��ذا ال �ي��وم بهذه‬ ‫السرعة‪ .‬‬ ‫معتز بالله عبد الفتاح‬ ‫‪m@aladl.‫العدد ‪ 856‬ـ االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫أخبار وتقارير‬ ‫‪Issue 856 – 6 Jun..5‬مليار دوالر فى العام املالى ‪ 2011‬ــ ‪ 2012‬مقابل‬ ‫‪ 2‬مليار دوالر فى العام املالى احلالى‪.‬‬ ‫وعلى مستوى أولويات الدعوة الدينية والعمل‬ ‫ال�س�ي��اس��ى فنحن ك��ذل��ك مختلفون‪ ،‬فاإلخوان‬ ‫يقدمون رؤي��ة واسعة ب��دءا من تنشئة الفرد ثم‬ ‫األسرة ثم املجتمع ثم الدولة‪ ،‬لذا فإن أدبياتهم‬ ‫السياسية حاضرة‪ ،‬وإن كنت أختلف مع الكثير‬ ‫م�ن�ه��ا‪ ،‬لكنها م��وج��ودة وس�ت�ت�ط��ور ألن العالقة‬ ‫اجل��دل�ي��ة (ال�ت��أث�ي��ر وال �ت��أث��ر) ب�ين ع��ال��م األفكار‬ ‫وع��ال��م األح ��داث وع��ال��م األش�خ��اص ستكون فى‬ ‫قمتها خ�لال ال�س�ن��وات املقبلة‪ .‬وج��اءت استعدادات هيئة املوانئ مع‬ ‫إصدار هيئة التفتيش البحرى قرارا بالسماح للعبارة البنمية‬ ‫اجلنسية «ادريتكا» بالعمل باخلطوط املالحية بني موانئ‬ ‫السويس وج��دة بانتظام خ�لال موسم العمرة بعد منعها‬ ‫فى السابق من العمل واشتراط هيئة التفتيش اجتيازها‬ ‫لصالحيات األمان‪ .‬‬ ‫إن الطريق الستعادة هيبة الدولة معروف ويبدأ‬ ‫من احترام الدولة للقانون‪ ،‬وأن يكون احلق فوق‬ ‫القوة‪.‬‬ ‫أص��در املجلس االستشارى الدائم برئاسة ال��وزراء بيانا أمس يفيد بعدم‬ ‫صحة ما تردد عن سحب هيئة املجتمعات العمرانية أراضى من شركة السادس‬ ‫من أكتوبر للتنمية واالستثمار «سوديك»‪ .‬وش��دد الوزير على أن «االتفاق ال يتضمن أى‬ ‫وزير املالية سمير رضوان‬ ‫حترير ألسعار أى سلعة فى السوق املصرية»‪ .‬وكل ما نستطيعه‬ ‫اآلن هو إعادة بناء املجتمع على أساس أن نقبل‬ ‫انقسامنا وليس أن نتحداه‪ .‬‬ ‫وأضافت احملكمة أن تشكيل مجلسى التأديب‬ ‫وال�ص�لاح�ي��ة ال ��ذى يحاكم ال�ق�ض��اة السبعة هو‬ ‫تشكيل ب��اط��ل بسبب اس�ت�ب�ع��اده جميع أعضاء‬ ‫املجلس اخل��اص رغ��م صالحيتهم جميعا لنظر‬ ‫الدعوى التأديبية فيما عدا رئيس املجلس ورئيس‬ ‫التفتيش القضائى‪ ،‬استنادا إلى مذكرة أرسلها‬ ‫املستشار على فكرى‪ ،‬رئيس هيئة املفوضني‪ ،‬أكد‬ ‫فيها استبعاده وعدم تنحيه من عضوية مجلسى‬ ‫ال�ت��أدي��ب وال�ص�لاح�ي��ة‪ ،‬مم��ا يصبح معه تشكيل‬ ‫املجلسني ب��رئ��اس��ة ب��اط�لا وغ�ي��ر ص��ال��ح ملباشرة‬ ‫الدعوى التأديبية‪.‬‬ ‫محمد عبدالغنى‬ ‫يحيى الدكرورى‬ ‫أث ��ارت ه��ذه الصفحة غضب بعض مسئولى‬ ‫املجلس ال��ذي��ن تقدموا لرئيسه بشكوى رسمية‬ ‫مرفق بها تقارير وص��ور ضوئية م��ن محادثات‬ ‫نقاشية دارت بني القضاة فى «مجموعة إلكترونية‬ ‫مغلقة» تضم أعضاء املجلس فقط‪ ،‬وغير مسموح‬ ‫لآلخرين مبشاهدتها‪.‬‬ ‫كما قضت احملكمة بوقف تنفيذ قرار املستشار‬ ‫محمد عبدالغنى ب��إح��ال��ة ‪ 7‬ق�ض��اة م��ن أعضاء‬ ‫املجلس إل��ى التأديب بسبب آراء نشروها على‬ ‫صفحة خاصة مغلقة مبوقع التواصل االجتماعى‬ ‫«فيس بوك»‪ .‬قل لى ممن تتلقى معارفك عن اإلسالم‪،‬‬ ‫أقل لك على أى فريق أنت‪ .‬وكان مجلس إدارة «سوديك» قد وافق اخلميس‬ ‫املاضى على قبول استقاله محمد مجدى حسني راسخ (صهر عالء مبارك)‬ ‫من رئاسة مجلس إدارة الشركة اعتبارا من ‪ 8‬مايو اجلارى‪ ،‬وإرجاء النظر فى‬ ‫اختيار رئيس مجلس اإلدارة جللسة مقبلة‪..‬بدأت القصة بإحالة القضاة السبعة‬ ‫باإلضافة لستة آخرين إل��ى التفتيش القضائى‬ ‫ث��م إل��ى مجلسى ال �ت��أدي��ب وال�ص�لاح�ي��ة متهيدا‬ ‫ملعاقبتهم‪ ،‬بسبب اتهامهم بالهجوم على بعض‬ ‫أعضاء األمانة العامة احلالية للمجلس وانتقاد‬ ‫سياسات إدارة املجلس خالل أزمة مترير الالئحة‬ ‫الداخلية اجلديدة‪ ،‬وذلك على صفحة مجموعة‬ ‫خاصة مغلقة غير مرئية للعامة على «فيس بوك»‬ ‫بعنوان «فلنبدأ بأنفسنا يا قضاة مجلس الدولة»‪.net‬‬ ‫«جهاز احملاسبات» يشكل جلنة‬ ‫حلصر اآلثار املسروقة‬ ‫كتب ـ محمد عادل‪:‬‬ ‫ق��رر املستشار ج ��ودت امل�ل��ط رئ�ي��س اجل �ه��از املركزى‬ ‫للمحاسبات‪ ،‬تشكيل جلنة من اجلهاز‪ ،‬لفحص املناطق‬ ‫األثرية واملتاحف‪ ،‬إلعداد تقرير شامل عن اآلثار املصرية‬ ‫التى مت التعدى عليها وسرقتها‪ ،‬أثناء وفى أعقاب أحداث‬ ‫ثورة ‪ 25‬يناير‪ ،‬وتقدمي حصر كامل ونهائى بعدد القطع‬ ‫األثرية التى متت سرقتها‪ ،‬على أن يتم إبالغ النائب العام‬ ‫واجلهات املسئولة بالنتائج‪.5‬ورضوان يخشى شروط الصندوق‬ ‫كتبت ـ محمد جاد‪:‬‬ ‫أعلنت وزارة املالية ع��ن انتهاء املناقشات م��ع ص�ن��دوق النقد‬ ‫بالتوصل إلى اتفاق بشأن قرض للحكومة املصرية بثالثة مليارات‬ ‫دوالر‪ .‬‬ ‫وائل قنديل‬ ‫‪wquandil@shorouknews.‬‬ ‫وأض���اف امل �ل��ط‪« :‬آخر‬ ‫تقرير ملنظمة اليونسكو‪ ،‬أكد أن مصر جنحت فى استرداد‬ ‫نحو ‪ 5000‬قطعة أثرية‪ ،‬خالل الفترة ما بني عامى ‪2002‬‬ ‫و‪ ،2011‬وبعد أحداث االنفالت األمنى‪ ،‬تعرضت العديد‬ ‫من املناطق األثرية املهمة للسرقة والنهب‪ ،‬خاصة مقبرتني‬ ‫مبناطق سقارة وأبوصير‪ ،‬ومتت سرقة ‪ 55‬قطعة أثرية من‬ ‫املتحف املصرى بالقاهرة»‪.‬وشدد البيان على أن «وزير العدل ــ املستشار محمد‬ ‫عبد العزيز اجلندى ــ أحال أوراق البالغ إلى املستشار مدير‬ ‫إدارة التحقيقات والدعاوى القضائية وشكاوى املستشارين‬ ‫بالوزارة‪ ،‬وليس بإدارة التفتيش القضائى لالستماع لرد كل من‬ ‫املستشارين على هذا البالغ»‪.‬‬ ‫على جانب آخر‪ ،‬عقدت‬ ‫اللجنة التنسيقية لقوى‬ ‫الثورة بقنا أمس‪ ،‬اجتماعا‬ ‫مت التنسيق من خالله بني‬ ‫ال �ق��وى ال�س�ي��اس�ي��ة‪ ،‬على‬ ‫عمل مسيرة رمزية «اليوم‬ ‫االثنني»‪ ،‬تبدأ من ميدان‬ ‫الساعة‪ ،‬وذلك للمشاركة‬ ‫فى إحياء الذكرى األولى‬ ‫لشهيد الثورة خالد سعيد‬ ‫خالد سعيد‬ ‫وتأبينه‪..‬ملاذا؟ ألن ما عرفته عن اإلسالم‬ ‫قد وصل إليك بطريقة ما جعلتك إما سنيا أو‬ ‫شيعيا‪ ،‬ف��ى بعض امل�س��ائ��ل حنبليا وف��ى أخرى‬ ‫شافعيا‪ ،‬ف��ى بعض املسائل سلفيا وف��ى أخرى‬ ‫أشعريا‪ .‬‬ ‫وأوضح السيد أن احلكومة ستتيح مهلة ألصحاب‬ ‫املزارع املوجودة داخل الكتلة السكنية بالوادى والدلتا‪،‬‬ ‫حتى يتم االنتهاء من األوضاع الوقائية لها‪ ،‬ليتم نقلها‬ ‫خ��ارج الكتلة السكنية‪ ،‬مؤكدا أن��ه لن يتم إغ�لاق أى‬ ‫مزرعة بدون إيجاد البديل املرضى لصاحبها‪.‬‬ ‫إال أن إدارة املجلس مضت قدما فى محاكمة‬ ‫القضاة تأديبيا‪ ،‬وشكل رئيس املجلس مجلسا‬ ‫للتأديب والصالحية برئاسة سابع أقدم نوابه وهو‬ ‫املستشار السيد الطحان‪ ،‬واستبعد جميع أعضاء‬ ‫كمال اللمعى‬ ‫املجلس اخل ��اص‪ ،‬أع�ل��ى سلطة إداري���ة مبجلس‬ ‫الدولة‪ ،‬األمر الذى تضرر منه سبعة من القضاة‬ ‫احملالني للتأديب فأقاموا دع��وى مستعجلة أمام‬ ‫احملكمة اإلدارية العليا فصلت فيها أمس األول‪.‬ولكنه‪ ،‬بحسب‬ ‫قوله‪« ،‬مت االتفاق مع الصندوق على خطوات تساعدنا على إدارة‬ ‫املرحلة احلرجة‪ ،‬كالسيطرة على معدالت العجز والتضخم لكنها‬ ‫ليست مشروطية»‪ ..‬‬ ‫وختمت ال ��وزارة بيانها ب��أن «اإلج ��راء ال��ذى اتخذته وزارة‬ ‫العدل بشأن االستماع لكل من املستشارين بشان الشكوى‬ ‫وال�ب�لاغ املقدم ضدهما من أم�ين ع��ام وزارة ال��دف��اع ورئيس‬ ‫هيئة القضاء العسكرى هو إج��راء الزم الستجالء احلقيقة‪،‬‬ ‫وقد متت إحالة األوراق إلى مجلس القضاء العسكرى املختص‬ ‫للنظر فيها»‪.‬والهيئة العليا لشباب الثورة تطالب بإقالة وزير العدل واستقالل القضاء‬ ‫القاهرة ـ (أ‪.‬‬ ‫وأعتبر الشباب‪ ،‬أن خالد سعيد يعتبر موقد الشرارة‬ ‫األول��ى للثورة‪ ،‬وأنهم يفخرون به وجميع الشهداء الذين‬ ‫ضحوا من أجل الوطن‪.‬‬ ‫ولكل منطقه وحججه ومراجعه‪.‬وت �ل��وح ف��ى األف��ق أزم��ة راب �ع��ة ق��د يسمع‬ ‫صداها فى احملاكم أيضا‪ ،‬تتمثل فى تأخر اعتماد‬ ‫حركة التعيينات اجلديدة فى املجلس من دفعتى‬ ‫‪ 2008‬و‪ ،2009‬حيث أبلغ املجلس األعلى للقوات‬ ‫املسلحة القائم بصالحيات رئيس اجلمهورية‪ ،‬أبلغ‬ ‫وزير العدل برفضه التصديق على هذه احلركة‬ ‫بسبب شكاوى من تخطيها بعض اخلريجني دون‬ ‫وجه حق‪.‬‬ ‫مشروع قومى لتطوير «الثروة الداجنة»‬ ‫وتثبيت األسعار ومنع احتكار كبار املستثمرين‬ ‫كتبت ـ دعاء مكاوى‪:‬‬ ‫أعلنت شعبة الدواجن بغرفة القاهرة التجارية عن‬ ‫إقامة مشروع لتطوير الثروة الداجنة مبصر‪ ،‬ويهدف‬ ‫لتطوير منظومة الدواجن ومنع احتكار كبار املربني‬ ‫لصناعة الدواجن مبصر‪ ،‬فضال عن احلفاظ على سعر‬ ‫الدواجن ثابتا‪ ،‬حسبما أكده رئيس الشعبة عبدالعزيز‬ ‫السيد‪ .‬وهى األخرى‪ ،‬نفت «سوديك» علمها‬ ‫بأى حترك من جانب هيئة املجتمعات العمرانية لسحب جزء من مشروعها فى‬ ‫الشيخ زايد «بيفرلى هيلز»‪ .‬إال أن رضوان أشار إلى‬ ‫أن هناك شبه اتفاق بني األطراف املختلفة التى يتناقش معها حول‬ ‫مشروع املوازنة للعام املالى املقبل حول ض��رورة إج��راء إصالحات‬ ‫فى بند دع��م الطاقة‪ ،‬ال��ذى تصل قيمته فى امل��وازن��ة القادمة إلى‬ ‫‪ 99‬مليار جنيه‪ ...‬‬ ‫حيث قضت احملكمة برئاسة املستشار يحيى‬ ‫دكرورى بإلغاء قرار املستشار محمد عبدالغنى‪،‬‬ ‫رئيس املجلس‪ ،‬بنقل املستشار محمد رمضان‬ ‫الطرامسى من موقعه رئيسا إلدارة فتوى محافظة‬ ‫اإلسكندرية إلى محكمة القضاء اإلدارى خالل‬ ‫السنة القضائية‪ ،‬بعدما ثبت للمحكمة مخالفة‬ ‫ه��ذا ال�ق��رار لقواعد النقل والتحقيق والتأديب‬ ‫املنصوص عليها بقانون مجلس الدولة‪.‬‬ ‫وتبني أن عبدالغنى أحال الطرامسى للتفتيش‬ ‫للتحقيق فى مخالفات نسبتها إليه األمانة العامة‪،‬‬ ‫فبرأه التفتيش منها‪ ،‬وصدر قرار بإعادته لعمله‬ ‫رئيسا إلدارة فتوى اإلسكندرية‪ ،‬ثم ص��در قرار‬ ‫آخر بإلغاء القرار السابق ونقله من جديد بدون‬ ‫مبررات قانونية‪.‬وأض��اف الوزير أن��ه سيتم متويل نحو ‪ 58‬مليار‬ ‫جنيه من العجز املتوقع فى العام املالى املقبل من اخلارج سواء عن‬ ‫طريق املساعدات أو االقترض‪ ،‬مشيرا إلى أن مصر لم تعرف حتى‬ ‫اآلن تفاصيل املساعدات‪ ،‬التى أعلن عنها الرئيس الفرنسى نيكوالى‬ ‫ساركوزى خالل قمة الثمانى مبنح مصر وتونس ‪ 40‬مليار دوالر‪.‬‬ ‫هل هذا الكالم ضد الشرطة وهيبة الدولة؟‬ ‫رمبا يعتبره واحد من أصحاب التعليقات العقور‬ ‫ك��ذل��ك‪ ،‬لكنه ب��رأى ش��رف��اء ه��ذا ال��وط��ن ضرورة‬ ‫وواج� ��ب‪ ،‬وإذا ك��ان ال �ع��دل واألخ �ل�اق يقتضيان‬ ‫مساءلة مأمور األزبكية فإنه باملعيار نفسه يجب‬ ‫مكافأة الضابط ال�ش��اب وج�ن��دى امل��رور اللذين‬ ‫أن �ق��ذا م��ذي�ع��ة فضائية س��ى ت��ى ف��ى‪ ،‬وم��ن هنا‬ ‫أضم صوتى إلى صوت السفير مدحت القاضى‬ ‫وزوج �ت��ه املستشارة ه��اي��دى عبداللطيف وأؤيد‬ ‫اقتراحهما بترقية استثنائية لنقيب الشرطة‬ ‫أحمد سامى عبداللطيف وجندى امل��رور اللذين‬ ‫ضربا مثال رائعا فى الدفاع عن كرامة املواطن‬ ‫املصرى وواجها املوت فى ميدان التحرير إلنقاذ‬ ‫مواطنة ح��اول نهشها ال��ذئ��اب‪ ،‬وأظ��ن أن إجراء‬ ‫كهذا يعيد الثقة للشرطة وفى الوقت ذاته يوجد‬ ‫توازنا أخالقيا ومنطقيا بني محاسبة املقصرين‬ ‫وتكرمي املجيدين فى عملهم‪.‬‬ ‫البيان سرد ما قال إنها حقائق األزمة‪ ،‬وهى أنه‪« :‬ورد بالغ‬ ‫من اللواء رئيس هيئة القضاء العسكرى إلى أمني عام وزارة‬ ‫الدفاع مفاده أن بعض ضباط القضاء العسكرى‪ ،‬استمعوا فى‬ ‫برنامج» هل يعجز القضاء الطبيعى عن محاكمة البلطجية»‬ ‫على قناة اجلزيرة مباشر من مصر بتاريخ ‪ 2011/5/10‬إلى‬ ‫ما صرح به كل من املستشار حسن النجار واملستشار عالء‬ ‫شوقى رئيس محكمة جنايات اجليزة فى هذا البرنامج من‬ ‫أق��وال وردت على لسان كل منهما ال متت للحقيقة بصلة‪،‬‬ ‫وتنبئ ع��ن ع��دم علمها ب��إج��راءات التحقيق واحملاكمة أمام‬ ‫القضاء العسكرى‪ .‬وقال رئيس هيئة موانئ البحر األحمر‪،‬‬ ‫ال�ل��واء عبد ال�ق��ادر ج��اب الله‪ ،‬نستعد حاليا داخ��ل جميع‬ ‫موانئ البحر األحمر الستقبال ‪ 800‬ألف معتمر سيستقلون‬ ‫‪ 16‬عبارة لنقلهم إلى اململكة العربية السعودية ألداء العمرة‬ ‫وهو العدد األقصى للمعتمرين لهذا العام‪.‬‬ ‫ورأىت الهيئة أن الفرصة سانحة أمام املجلس األعلى للقوات‬ ‫املسلحة «ليؤكد أنه الضامن احلقيقى إلرساء الدميقراطية فى‬ ‫ال�ب�لاد ب��إص��دار ق��وان�ين تؤسس استقالل القضاء ع��ن وزارة‬ ‫العدل»‪.%1.‬‬ ‫ونسبت التقارير للمستشارين التعدى بالقول‬ ‫على ع��دد من أعضاء األم��ان��ة العامة واملطالبة‬ ‫بنقلهم إلى وظائف أخرى وكيل االتهامات إليهم‪،‬‬ ‫وهو ما نفاه املستشارون احملالون للتفتيش وأكدوا‬ ‫أن النقاش ك��ان يصب ف��ى املصلحة العامة وال‬ ‫ي �ه��دف ل�ت�ش��وي��ه س�م�ع��ة زم�لائ �ه��م ح�ي��ث اقتصر‬ ‫على سرد احلقائق وبيان السير الذاتية لبعض‬ ‫أعضاء األمانة العامة‪ ،‬وأن النقاش كان سريا ألن‬ ‫«املجموعة مغلقة» وال يجوز طباعة احملادثات‬ ‫أو إفشائها قانونا من قبل أح��د املندسني على‬ ‫املجموعة‪.‬‬ ‫مرور الكرام‬ ‫غاب مبارك والسباعى‬ ‫وبقى خالد سعيد‬ ‫ال�ي��وم ذك��رى خالد سعيد أو ب��وع��زي��زى مصر‬ ‫الذى كان مقتله على أيدى مخبرى قسم سيدى‬ ‫جابر الشرارة األولى التى اندلعت فأشعلت روح‬ ‫ال �ث��ورة‪ .‬وص��دق احلق‬ ‫سبحانه‪« :‬ولو شاء ربك جلعل الناس أمة واحدة‬ ‫والي��زال��ون مختلفني إال م��ن رح��م رب��ك ولذلك‬ ‫خلقهم»‪ .‬‬ ‫وق � � � � � ��ال امل�� � �ل� � ��ط فى‬ ‫تصريحات صحفية أمس‪،‬‬ ‫إنه مت تشكيل اللجنة من‬ ‫إدارة تقومي األداء بوزارة‬ ‫اآلث � � ��ار‪ ،‬ال �ت��اب �ع��ة جلهاز‬ ‫احملاسبات‪ .‬وأوضح السيد لـ«الشروق» أن املشروع يجرى‬ ‫حاليا بالتعاون مع وزارة الزراعة ويشمل ‪ 5‬مناطق هى‬ ‫شرق وغرب بنى سويف وشرق وغرب املنيا باإلضافة‬ ‫إلى محافظة الوادى اجلديد‪ ،‬مشيرا إلى أن التمويل‬ ‫سيتم عن طريق الصندوق االجتماعى للتنمية التابع‬ ‫ملجلس الوزراء‪ ،‬على أن توفر الهيئة العامة الستصالح‬ ‫األراضى مساحة األرض املطلوبة للمشروع‪.‬‬ ‫‪« 16‬عبارة» لنقل املعتمرين بني‬ ‫املوانئ املصرية والسعودية‬ ‫كتب ـ سيد نون‪:‬‬ ‫أع �ل �ن��ت ه�ي�ئ��ة م��وان��ئ ال �ب �ح��ر األح �م��ر ع��ن رف ��ع درجة‬ ‫االستعداد القصوى الستقبال ‪ 800‬ألف معتمر خالل أشهر‬ ‫رجب وشعبان ورمضان مبوانئ السويس وسفاجا ونويبع‪،‬‬ ‫وتقرر أن تتولى ‪ 16‬عبارة ركاب نقل املعتمرين بني املوانئ‬ ‫املصرية والسعودية‪ .‬‬ ‫وجاء فى البيان أن «املستشار اجلندى أثبت بقراره أنه ميثل‬ ‫عائقا أمام استمرار الثورة واحلفاظ على مكتسباتها»‪.‬‬ ‫أم��ا بشأن امل��دارس الفقهية (أى احلكم على‬ ‫ال�ش��ىء أو السلوك بأنه ف��رض أو مستحب أو‬ ‫مباح أو مكروه أو حرام بني صغائر وكبائر)‪ ،‬فإن‬ ‫األزه��ر أخذ بقوة الدليل ومصلحة الناس أكثر‬ ‫من التزامه مبذهب معني‪ ،‬ففى بعض القضايا‬ ‫يحكمنا امل��ذه��ب الشافعى وف��ى أخ��رى احلنفى‬ ‫وف��ى ثالثة أخ��ذن��ا باجتهادات بعض املجتهدين‬ ‫والتابعني مثل إبراهيم النخغى وسفيان الثورى‬ ‫وسعيد بن املسيب واحلسن البصرى وغيرهم‪.‬‬ ‫كما التقى الصياد م��ع رئيس ف��رع شركة حياة كيميا‬ ‫التركية مبصر‪ ،‬أح��د امل�ش��روع��ات االستثمارية اجلديدة‬ ‫باملنطقة الصناعية التركية فى مدينة السادس من أكتوبر‬ ‫(ب ��والري ��س)‪ ،‬وال �ت��ى ب ��دأت م�ن��ذ أي ��ام ف��ى ب �ن��اء مصنعها‪،‬‬ ‫وم��ن املخطط أن تبدأ اإلن�ت��اج خ�لال ع��ام‪ .‬‬ ‫وقالت احملكمة برئاسة املستشار يحيى دكرورى‬ ‫إن ق��رار إح��ال��ة ال�ق�ض��اة السبعة (ب��واق��ع ‪ 6‬إلى‬ ‫مجلس التأديب وواح��د إلى مجلس الصالحية)‬ ‫هو ق��رار مخالف ل�لإج��راءات التى نصت عليها‬ ‫املادة ‪ 113‬من قانون مجلس الدولة بشأن مسألة‬ ‫القضاة تأديبيا‪.‬أ)‪:‬‬ ‫أعلنت الهيئة العليا لشباب الثورة عن تضامنها مع القضاة‪،‬‬ ‫ال��ذي��ن مت حتويلهم للتفتيش القضائى على خلفية إدالئهم‬ ‫ب��أح��ادي��ث تليفزيونية اعتبرتها امل��ؤس�س��ة العسكرية إهانة‬ ‫للقضاء العسكرى‪ .‬آمنت بالله وبحكمته‪.‬‬ ‫وكان الطرامسى قد اعتصم أمام مكتب رئيس‬ ‫املجلس فى أبريل املاضى‪ ،‬وتضامن معه عشرات‬ ‫م��ن ال�ق�ض��اة احتجاجا على نقله تعسفيا دون‬ ‫أسباب قانونية‪ ،‬وطالبت اجلمعية العمومية لنادى‬ ‫قضاة مجلس الدولة بإعادته السيما أنه سيبلغ‬ ‫سن التقاعد نهاية يونيو اجلارى‪.‬‬ ‫ورف �ض��ت اجل�م�ع�ي��ة ال�ع�م��وم�ي��ة ل �ن��ادى قضاة‬ ‫املجلس إحالة املستشارين إلى التفتيش‪ ،‬وطالبت‬ ‫بالتحاور معهم بدال من إرهابهم‪ ،‬خاصة أن الوقائع‬ ‫املنسوبة لهم ال تتنافى مع األعراف القضائية ولم‬ ‫تعلن على العامة‪ ،‬بل دارت فى حلقات نقاشية‬ ‫قضائية خالصة‪.‬واعتبرت‬ ‫ساهاى أن السياسات الضريبية التى أعلنتها احلكومة تسير فى‬ ‫االجتاه الصحيح لزيادة العدالة االجتماعية‪ .‬‬ ‫قطعا البعض سيقول أن��ا لست أي��ا م��ن هذه‬ ‫الفرق واالنقسامات‪ ،‬أنا مسلم فقط‪ .‬‬ ‫إذن االخ� �ت�ل�اف واق � ��ع‪ ،‬واالن� �ق� �س ��ام ح���ادث‪،‬‬ ‫والتفاوت قائم‪ ،‬وحتديه غير ممكن‪ ،‬وجتاهله غير‬ ‫منطقى‪ ،‬والتعايش معه ض��رورى‪ .‬وشدد‬ ‫رض��وان على أن االت �ف��اق مت بناء على برنامج اق�ت�ص��ادى وضعته‬ ‫احلكومة‪ ،‬وعرضته على كافة شركاء التنمية‪ ،‬معبرا فى الوقت‬ ‫نفسه عن قلقه من فرض صندوق النقد شروطا على السياسات‬ ‫االقتصادية خالل الفترة املقبلة بسبب هذا القرض‪ .‬‬ ‫رئيسا لـ«فتوى اإلسكندرية»‬ ‫اإلدارية العليا تلغى قرارين لرئيس املجلس وتعيد الطرامسى ً‬ ‫بطالن تشكيل مجلسى التأديب والصالحية ملستشارين دشنوا صفحة «فلنبدأ بأنفسنا» على «فيس بوك»‬ ‫كتب ـ محمد بصل‪:‬‬ ‫ف��ى مشهد يبدو غريبا على مجلس الدولة‪،‬‬ ‫انتقلت األزم ��ات التى كانت ت��دور ف��ى كواليسه‬ ‫داخل الغرف املغلقة إلى ساحات احملاكم‪ ،‬حيث‬ ‫حتولت ‪ 3‬مشكالت شغلت قضاة املجلس طوال‬ ‫الشهرين املاضيني إل��ى دع��اوى قضائية فصلت‬ ‫احملكمة اإلداري ��ة العليا ف��ى اثنتني منها‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬بحكمني نهائيني‪.‬‬ ‫كما أوض�ح��ت أن «م��وض��وع الشكوى وال�ب�لاغ ينصب على‬ ‫املستشارين حسن النجار وعالء شوقى وال وجود ألى بالغات‬ ‫أو شكاوى تتعلق باملستشار أشرف ندا رئيس محكمة استئناف‬ ‫بنى سويف‪ ،‬ولم يستدعى أو يطلب للوزارة»‪.5‬وسيتم احلصول‬ ‫على أول دفعة منه منتصف الشهر املقبل‪ ،‬وسيغطى ج��زءا من‬ ‫احتياجات مصر املالية ملدة عام‪ ،‬على أن يبدأ السداد بعد ثالثة‬ ‫أع��وام وثالثة أشهر‪ ،‬وأن ينتهى السداد بعد خمسة أع��وام‪ .‬أم��ا السلفيون‬ ‫فمعركتهم الكبرى لم تكن فى األص��ل سياسية‬ ‫(مبعنى ال��وص��ول للسلطة) وإمن��ا كانت معركة‬ ‫مجتمعية (وستكون لها تداعيات سياسية) ضد‬ ‫البدع وتنقية العقيدة من الشوائب‪ .‬وطالبت الهيئة فى بيان لها أم��س وزير‬ ‫العدل املستشار عبد العزيز اجلندى باالستقالة من منصبه‪.‬تعالوا نركز على‬ ‫املسلمني‪ ،‬رغ�م��ا ع��ن أن االن�ق�س��ام ح��ادث عند‬ ‫إخواننا املسيحيني أيضا‪.‬وقد القى الرجل ومنهجه انتقادا من‬ ‫ابن تيمية وتلميذه ابن القيم فخرج لنا املذهب‬ ‫ال �س �ل �ف��ى ال� ��ذى ك��ان��ت ل��ه رؤي� ��ة خ��اص��ة بشأن‬ ‫بعض القضايا العقيدية الدقيقة مثل أسماء‬ ‫الله وصفاته وه��ل ما وص��ف الله نفسه به من‬ ‫خصائص هى على سبيل املجاز أم غير ذلك‪،‬‬ ‫وه�ن��اك مناقشات فلسفية بشأن ح��دود اجلبر‬ ‫واالختيار وغيرها‪.‬‬ ‫أم��ا األزم��ة الثالثة فتتعلق بالالئحة الداخلية‬ ‫اجل��دي��دة للمجلس‪ ،‬وال�ت��ى م��ا لبثت أن وضعت‬ ‫أوزاره��ا بإصدارها رسميا بعد شد وج��ذب بني‬ ‫القضاة ورئيس املجلس‪ ،‬إال وتفجرت مرة أخرى‬ ‫بإقامة ‪ 3‬من أعضاء إدارة التفتيش الفنى دعوى‬ ‫قضائية أم��ام محكمة القضاء اإلدارى إللغائها‪،‬‬ ‫حيث ستنظرها احملكمة برئاسة املستشار كمال‬ ‫اللمعى غدا الثالثاء‪.‬‬ ‫ص ��در احل �ك��م ب�ع�ض��وي��ة امل�س�ت�ش��اري��ن السيد‬ ‫الزغبى وف��وزى عبدالراضى وعليوة فتح الباب‬ ‫وأحمد خليل نواب رئيس مجلس الدولة‪ ،‬بحضور‬ ‫املستشار سامح حرب‪ ،‬مفوض الدولة‪.‬وتبلغ التكلفة‬ ‫االستثمارية لهذا املشروع ‪ 70‬مليون دوالر‪ ،‬وسيوجه إنتاجه‬ ‫إلى التصدير إلى معظم الدول العربية واألفريقية‪.‬من جهتها‪ ،‬قالت رانتا‬ ‫ساهاى‪ ،‬نائب املدير اإلقليمى للصندوق‪ ،‬إن االتفاق ال يتضمن أى‬ ‫إلزام ملصر بإلغاء أى نوع من أنواع الدعم‪ .‬ومن املقرر أن‬ ‫تبدأ عملها بداية األسبوع‬ ‫امل��ق��ب��ل‪ ،‬ل �ت �ق��وم بفحص‬ ‫ش ��ام ��ل جل �م �ي��ع املناطق‬ ‫األثرية باحملافظات‪ ،‬على‬ ‫أن تقدم تقريرها بداية‬ ‫جودت امللط‬ ‫شهر أغسطس املقبل‪.‬‬ ‫وق��ال رض��وان إن «احلكومة اجتهت لفرض ضرائب جديدة‬ ‫لتقليل االعتماد على االق �ت��راض»‪ ،‬مضيفا أن��ه مت االت�ف��اق مع‬ ‫هيئة الرقابة املالية والبورصة على الضريبة‪ ،‬التى اقترحتها‬ ‫احلكومة فى املوازنة اجلديدة على االرباح الرأسمالية‪ ،‬على ان‬ ‫تفرض على بعض توزيعات االرباح‪ ،‬خاصة املتحققة فى حاالت‬ ‫االس �ت �ح��واذ‪« ،‬مب��ا ال يضر بالنشاط االق �ت �ص��ادى»‪ .‬‬ ‫نحن مختلفون فى بعض أمور العقيدة‪ ،‬أغلبية‬ ‫املسلمني فى مصر والعالم أشاعرة (على مذهب‬ ‫أبى احلسن األشعرى) الذى كان معتزليا ثم ترك‬ ‫االعتزال‪ .‬‬ ‫‪ .‬أما الصوفية‬ ‫فقضيتهم الكبرى هى تصفية النفس عبر التخلية‬ ‫من املعاصى والتحلية بالطاعات الروحية حتى‬ ‫وإن أت��وا م��ن املستحدثات م��اال يقبله كثيرون‪،‬‬ ‫وهؤالء عددهم غير قليل‪.‬ذه��ب حسنى م�ب��ارك وحبيب العادلى‬ ‫وسقطت دول��ة املخبرين وغ��اب السباعى أحمد‬ ‫السباعى‪ ،‬بينما بقى خالد سعيد حيا بابتسامته‬ ‫الرائعة ومالمحه الطفولية فى قلوب كل املصريني‬ ‫الشرفاء‪.‬‬ ‫م��ن س�ي��دى ج��اي��ر إل��ى األزب�ك�ي��ة املتهم واحد‪:‬‬ ‫رجل شرطة قرر أن يطلق الرصاص على القانون‬ ‫ويتصرف منطلقا من إحساس متضخم بالسلطة‬ ‫والنفوذ‪.‬وفى كل األحوال هذا‬ ‫ال ينفى عنك إسالمك‪ ،‬ولكن يحملك مسئولية‬ ‫أن تقبل أن يكون صديقك وج��ارك مسلما على‬ ‫مذهب أو فرقة أو رؤية مختلفة‪.‬‬ ‫وأوض �ح��ت ال���وزارة أن ه��زا اإلج ��راء ج��اء «متهيدا إلحالة‬ ‫موضوع الشكوى أو البالغ إلى مجلس القضاء األعلى التخاذ‬ ‫ما يراه مناسبا فيها‪ ،‬فى ضوء ما جاء بالئحة مجلس القضاء‬ ‫األعلى والقواعد املتعلقة بشئون رجال القضاء من وجوب نأى‬ ‫رجال القضاء بأنفسهم عن اإلدالء بالتصريحات أو األحاديث‬ ‫عبر وسائل اإلعالم واالمتناع بصفة خاصة عن التعليق على‬ ‫القضايا املطروحة أو األحكام الصادرة فيها»‪.‬من الغرف املغلقة إلى فيسبوك ثم إلى ساحات احملاكم‬ ‫محاولة للفهم‬ ‫أما وقد انقسمنا‬ ‫ع�ن��دى خبر م��زع��ج للبعض‪ ،‬لكن مضطر أن‬ ‫أقوله‪ :‬نحن انقسمنا بالفعل‪ .‬ش‪. 2011‬‬ ‫‪4‬‬ ‫«أزمات مجلس الدولة»‪ .‬فقد قررت مجموعة كتشوك شاليك إقامة‬ ‫مشروعات جديدة بقيمة حوالى ‪ 640‬مليون دوالر خالل‬ ‫املرحلة املقبلة‪ ،‬وزل��ك فى مجاالت املفروشات والستائر‬ ‫وصناعة األسمنت والفحم والطاقة‪.

‬‬ ‫وأضاف أنه وجه بيان للقطاع االقتصادى مبنع‬ ‫صرف أى مبالغ مالية دون إذن وتصريح موقع منه‬ ‫شخصيا‪ ،‬إال أن القطاع صرف ‪ 8‬ماليني جنيه على‬ ‫ثالث دفعات لقطاع األخبار بدون إذن منه‪..‬‬ ‫حتى اآلن‪ ،‬فإن آالف الشباب الذين أشعلوا‬ ‫ش��رارة الثورة األول��ى‪ ،‬مازالوا ميارسونها على‬ ‫الفيس ب��وك‪ ،‬بعضهم انتقل إل��ى الفضائيات‪،‬‬ ‫وأس�ه�م��وا م��دف��وع�ين بنفاق اإلع�ل�ام ون�ف��ر من‬ ‫النخبة‪ ،‬ف��ى تشويه ال�ص��ورة النقية التى تليق‬ ‫بتضحياتهم منذ ان��دالع ش��رارة ال�ث��ورة األولى‬ ‫وح �ت��ى رح �ي��ل م� �ب ��ارك‪ ،‬ف�ت�ج��اه�ل��وا ن �ض��ال من‬ ‫سبقوهم‪ ،‬وتناسوا تضحيات املاليني من العمال‬ ‫والفالحني واملوظفني واملهنيني واألكادمييني‪ ،‬ما‬ ‫دفع إعالميا كبيرا مثل حمدى قنديل ألن يتهم‬ ‫اإلعالم والسلطة بأنهما «دلال شباب الثورة أكثر‬ ‫من الالزم»‪.‬‬ ‫وأضاف اخلراط خالل الندوة التى عقدها احلزب‬ ‫بساقية الصاوى‪ ،‬أمس األول‪ ،‬أن احلزب انتهى من‬ ‫إعداد مسودة برنامجه‪ ،‬وستطرح للنقاش فى اجتماع‬ ‫موسع يوم اخلميس القادم للتعديل واإلضافة إلعالن‬ ‫البرنامج النهائى للحزب‪ .‬كما‑ خالف هذا االنفاق‬ ‫أحكام قانونى انتخابات مجلس الشعب واالنتخابات‬ ‫ً‬ ‫غدا احلكم فى تظلم عز ضد‬ ‫التحفظ على أمواله‪ .‬‬ ‫فيما حت��دث امل �خ��رج السينمائى وع�ض��و مجلس‬ ‫أمناء احل��زب‪ ،‬داوود عبدالسيد‪ ،‬عن متيز احلزب‬ ‫عن غيره من األحزاب الليبرالية بكلمة «االجتماعى»‪،‬‬ ‫مشيرا إلى غياب مفهوم العدالة االجتماعية منذ وفاة‬ ‫عبد الناصر حتى اآلن عن أجندة احلكام فى مصر‪،‬‬ ‫مشددا على دور احلزب فى إحياء هذا املبدأ‪..‬‬ ‫وقد التقيت خالل األيام املاضية مبرشحني‬ ‫م�ح�ت�م�ل�ين ل �ع��ائ�لات ك �ب �ي��رة وس �ب��ق لبعضهم‬ ‫الترشح على بطاقة الوطنى‪ ،‬إال أنهم يبحثون‬ ‫ال �ي��وم ب��ال�ف�ع��ل ع��ن ق��وائ��م ح��زب �ي��ة «نظيفة»‬ ‫للترشح من خاللها أو للحصول على تأييدها‬ ‫كمستقلني‪ .‬‬ ‫«هرمنا فى انتظار ه��ذه اللحظة التاريخية التى‬ ‫يتحدث فيها املصريون عن السياسية»‪ ،‬هكذا حتدث‬ ‫اخل��راط ع��ن الشعب امل�ص��رى ال��ذى ل��م يتوقف عن‬ ‫احلديث فى السياسة منذ بدء الثورة‪ ،‬وقال «الشعب‬ ‫صاحى جدا وملا سواق التاكسى يسأل الراكب يعنى‬ ‫ايه علمانية‪ ،‬هذا يعنى أن الثورة مستمرة»‪.‬ال�ن��اخ��ب فى‬ ‫الصعيد يحتاج أيضا ملزيد من الوقت كى يبتعد‬ ‫فى تفضيالته عن أحكام مسبقة على األحزاب‬ ‫ال��دمي�ق��راط�ي��ة تقدمها ل��ه ب�ع��ض اجلماعات‬ ‫الدينية التى تصنف باطال الليبراليني كأعداء‬ ‫للدين والدميقراطيني ايضا باطال كعلمانيني‬ ‫يريدون إبعاد الدين عن املجتمع‪.‬‬ ‫ووض��ع امل��رك��ز ع��ددا م��ن ال�ت��وص�ي��ات للحكومة‬ ‫املصرية واألمريكية التباعها فى الفترة القادمة‬ ‫لتجاوز التحديات‪ ،‬ومنها بناء الثقة العامة فى‬ ‫االنتخابات ال�ق��ادم��ة‪ ،‬وتوفير الوظائف وتشجيع‬ ‫ت�ط��وي��ر أع �م��ال ج��دي��دة لتوفير م��زي��د م��ن فرص‬ ‫العمل‪.‬‬ ‫نسيت أن أق��ول لكم‪ ،‬بالعودة إلى زكريا‪ ،‬إن‬ ‫مرشحا مغمورا لإلخوان املسلمني أسقط رئيس‬ ‫ح��زب التجمع ال��راح��ل األس �ت��اذ خ��ال��د محيى‬ ‫ال��دي��ن ف��ى دائ��رة كفر شكر‪ ،‬برغم م��ا للزعيم‬ ‫اليسارى من كاريزما وعزوة‪ ،‬ونضال باهر وخلق‬ ‫رفيع يشهد له اجلميع‪ ،‬وبرغم محاوالت حكومة‬ ‫الوطنى ذاتها إجناحه‪.‬‬ ‫أنس الفقى‬ ‫الكسب غير املشروع‬ ‫مينع الفقى وأسرته‬ ‫من التصرف فى أموالهم‬ ‫كتب ـ مصطفى عيد‪:‬‬ ‫أص ��در ج�ه��از الكسب غير املشروع‬ ‫ب��رئ��اس��ة امل�س�ت�ش��ار ع��اص��م اجلوهرى‬ ‫مساعد وزي��ر العدل أم��س ق��رارا مبنع‬ ‫أن ��س ال �ف �ق��ى وزي� ��ر اإلع�ل��ام السابق‪،‬‬ ‫احمل �ب��وس على ذم��ة ق�ض��اي��ا‪ ،‬وزوجته‬ ‫س��ح��ر ص �ل��اح ال���دي���ن وأب� �ن ��ائ ��ه فرح‬ ‫وإس�ل�ام وهالــــة وأح�م��د م��ن التصرف‬ ‫فى أموالهــــــم السائلـــــــة واملنقولــــــة‬ ‫والعقـــــارى‪.‬‬ ‫ك�م��ا ق ��ررت احمل �ك �م��ة‪ ،‬ب��رئ��اس��ة املستشار‬ ‫محمد فتحى صادق‪ ،‬حجز التظلم املقدم من‬ ‫حبيب العادلى وزير الداخلية األسبق وزوجتيه‬ ‫إلهام شرشر وأنوشكا كارولني وأوالده ضد‬ ‫ق���رار اجل �ه��از مب�ن��ع ال �ت �ص��رف ف��ى أموالهم‬ ‫املنقولة والعقارية والسائلة بجميع أنواعها‪،‬‬ ‫للحكم جللسة بعد غد األربعاء لالطالع‪.‬‬ ‫وهم بذلك ال يختلفون فى رؤيتهم عن القوى‬ ‫السياسية والوطنية التى تضغط اآلن من أجل‬ ‫التأجيل‪ .‬‬ ‫نبيل العربى‬ ‫نظام مصر السياسى‪ ،‬مبساندة املبادئ الدميقراطية‬ ‫بدال من مساندة األحزاب أو األفراد‪.‬‬ ‫ومبجرد وق��وف الدبلوماسيني‬ ‫فى املدخل األم��ام��ى ل�ل��وزارة نزل‬ ‫إليهم الدكتور نبيل العربى يرافقه‬ ‫السفير هانى خالف مساعد وزير‬ ‫اخلارجية السابق واملبعوث احلالى‬ ‫لوزير اخلارجية إلى ليبيا‪.‬‬ ‫فقال مختار إن تنفيذ ميزانية الدولة يتم وفقا‬ ‫للتمثيل الضيق واختصاصات مقيدة وال يجوز فيها‬ ‫التفويض الشفوى وال يجوز تعديل البنود اال بإجراء‬ ‫معني وان املتهم الثانى الغائب تصرف بطريقة غير‬ ‫قانونية كما لو كان مالكا لهذه األموال حيث أخرج‬ ‫‪ 24‬مليون جنيه للمتهم األول بناء على طلبه‪.‬ثمة‬ ‫وج��اه��ة واض �ح��ة ف��ى ه��ذا ال���رأى‪ ،‬خ��اص��ة إن‬ ‫أخذنا فى اعتبارنا حقيقة التزوير الفاضح‬ ‫الذى ميز االنتخابات احمللية األخيرة‪..‬‬ ‫اجليش يحظى بثقة ‪ ....‬‬ ‫ومن أبرز النتائج التى خرج بها التقرير‪ ،‬الذى‬ ‫اعتمد على عينة من ألف مواطن مصرى من كل‬ ‫الطبقات بدءا من سن ‪ 15‬عاما‪ ،‬والتى اعتبرتها‬ ‫مجاهد من التحديات‬ ‫أم ��ام امل �ص��ري�ين‪ ،‬هى‬ ‫ع� � ��دم وج� � � ��ود رؤي � ��ة‬ ‫واض� �ح ��ة للمستقبل‬ ‫ال�س�ي��اس��ى ملصريني‪،‬‬ ‫ح� � �ي � ��ث إن معظم‬ ‫األح� � � ��زاب املعروفة‬ ‫ال ي��وج��د ل��دي�ه��ا دعم‬ ‫ق� � ��وى م� ��ن الشعب‪،‬‬ ‫حيث حصل اإلخوان‬ ‫املسلمون على نسبة‬ ‫‪ %15‬من تأييد الشعب‬ ‫ل��ه��م ي �ل �ي �ه��م احل� ��زب‬ ‫الوطنى بنسبة ‪،%10‬‬ ‫ثم باقى األحزاب بعد داليا مجاهد‬ ‫ذلك‪.‬‬ ‫وأكد أنه ال يجوز لوزير املالية تعديل بنود امليزانية‬ ‫فرد القاضى «إذن ملن احلق أن يعدل هذه البنود‪،‬‬ ‫هل ال يحق لرئيس مجلس الوزراء تعديل البنود؟»‪..‬‬ .‬‬ ‫وفاز مبنصب السكرتير العام املساعد ‪ ،6‬وهم‪:‬‬ ‫عبدالعزيز النحاس وحسام اخلولى وط��ارق سباق‬ ‫ومارجريت عازر وصالح فخرى وأمين عبدالعال‪،‬‬ ‫إضافة إلى أمني الصندوق عبد الفتاح نصير وأمني‬ ‫الصندوق املساعد صابر عطا‪.‬‬ ‫ولـ«الشروق» قالت مجاهد إنه بالقياس على‬ ‫امل��ؤش��رات والنتائج املتضمنة فى تقرير جالوب‬ ‫ــ ابوظبى‪ ،‬فيمكن استخالص أن ادارة املرحلة‬ ‫االنتقالية فى مصر تتم بصورة طيبة مقارنة مبا‬ ‫ميكن أن يكون عليه احل��ال‪« .‬والقطاع االقتصادى صرف مبالغ دون موافقتى‬ ‫كتب ـ أحمد البهنساوى‪:‬‬ ‫استمعت أمس محكمة جنايات القاهرة برئاسة‬ ‫املستشار محمد فتحى صادق‪ ،‬ملرافعة النيابة العامة‬ ‫فى ثانى جلسات محاكمة كل من أنس الفقى وزير‬ ‫اإلعالم السابق‪ ،‬ويوسف بطرس غالى وزير املالية‬ ‫السابق‪ ،‬هارب‪ ،‬بتهمة اإلضرار العمدى باملال العام‪،‬‬ ‫وقررت حجز القضية للحكم فى ‪ 5‬يوليو املقبل‪.‬‬ ‫تصوير ‪ -‬فادى عزت‬ ‫كما أوصى التقرير بضرورة «حتسني االندماج‬ ‫بني األديان بالتركيز على الوحدة الوطنية واملساواة‬ ‫ب�ين امل��واط�ن�ين ب��دال م��ن ال��دف��ع ف��ى اجت��اه الدولة‬ ‫العلمانية»‪ ،‬على حد وصفه‪ ،‬ع�لاوة على إصالح‬ ‫املؤسسات واحلكومات احمللية‪ ،‬وهى أكثر مؤسسات‬ ‫يشعر الناس أنها ال تعمل بصورة سليمة‪.‬بينما فاز مبنصب‬ ‫سكرتير عام احلزب فؤاد بدراوى‪.‬ل��م ي�ت�ع��ود الناخب‬ ‫فى املنيا وأسيوط على عمل حزبى حقيقى‪،‬‬ ‫فاألحزاب غابت طوال العقود املاضية وحضر‬ ‫الوطنى م��ن خ�لال العائالت الكبيرة ورجال‬ ‫األع �م��ال وح�ض��ر جزئيا اإلخ� ��وان م��ن خالل‬ ‫النشاط االجتماعى وحضرت بقوة احلركات‬ ‫السلفية من خالل العمل الدعوى‪.‬‬ ‫وبحسب الصحيفة األم��ري�ك�ي��ة‪ ،‬ف��إن حفيد‬ ‫رئيس وزراء مصر األسبق الذى يبلغ من العمر‬ ‫‪ 27‬عاما‪ ،‬ترك القاهرة‪ ،‬وقرراإلقامة فى قريته‬ ‫بكفر شكر‪ ،‬لينشر مبادئ الثورة التى شارك فيها‬ ‫منذ البداية‪ ،‬عن العدل واحلرية واملساواة‪.‬‬ ‫ال��رئ��اس�ي��ة‪ ،‬ال�ت��ى حتظر اس�ت�خ��دام امل��ال ال�ع��ام فى‬ ‫اإلنفاق على أغراض الدعاية االنتخابية‪.6 Jun.‬واالطالع‬ ‫على تظلم العادلى األربعاء‬ ‫كتب ـ أحمد البهنساوى‪:‬‬ ‫أجلت محكمة جنايات القاهرة إلى جلسة‬ ‫غد الثالثاء احلكم فى التظلم املقدم من رجل‬ ‫األعمال أحمد عز أمني التنظيم السابق فى‬ ‫احل ��زب ال��وط�ن��ى املنحل وزوج�ت�ي��ه شاهيناز‬ ‫النجار وعبلة فوزى وأوالده على القرار الصادر‬ ‫من املستشار عاصم اجلوهرى مساعد وزير‬ ‫العدل جلهاز الكسب غير املشروع‪ ‬بالتحفظ‬ ‫على أم��وال�ه��م السائلة وامل�ن�ق��ول��ة والعقارية‬ ‫ومنعهم من التصرف فيها‪.‬‬ ‫وأوض��ح أن القضية ب��دأت ببالغ م��ن مصطفى‬ ‫ب��ك��رى‪ ،‬ع �ض��و م�ج�ل��س ال �ش �ع��ب ال �س��اب��ق‪ ،‬وال ��ذى‬ ‫تضمن قيام وزي��ر اإلع�لام السابق بطلب مبلغ ‪36‬‬ ‫مليون جنيه من وزارة املالية لإلنفاق على التغطية‬ ‫اإلعالمية النتخابات مجلسى الشعب والشورى‪،‬‬ ‫ومتويل احلملة اإلعالمية اخلاصة بتغطية األحداث‬ ‫السياسية املهمة واإلجن ��ازات التى حتققت خالل‬ ‫الفترة من عام ‪ 1981‬وحتى العام املاضى ‪،2010‬‬ ‫التى تولى فيها نظام الرئيس السابق مبارك إدارة‬ ‫البالد‪ ،‬فوافق وزير املالية السابق على صرف هذا‬ ‫املبلغ م��ن األم���وال املخصصة الحتياطات السلع‬ ‫واخلدمات االستراتيجية‪.‬‬ ‫أع� ��ود إل ��ى زك��ري��ا ألق� ��ول ل �ك��م‪ ،‬ون �ق�لا عن‬ ‫الصحيفة أيضا‪ ،‬أن أهل قريته قالوا له‪« :‬ماذا‬ ‫قدمت لنا جلنتك الشعبية‪ ،‬صفحة على الفيس‬ ‫بوك‪ ،‬ماذا بعد‪ ،‬لو أردت أن تفعل شيئا فعليك أن‬ ‫تتواجد بني الناس‪ ،‬عليك أن تفعل مثل اإلخوان‬ ‫املسلمني‪ ،‬فهم فقط من نشعر بوجودهم بيننا‬ ‫منذ اللحظات األول��ى‪ ،‬هم يحلون مشاكلنا فى‬ ‫توفير امل��واد الغذائية‪ ،‬ويساهمون ف��ى توفير‬ ‫العالج للمرضى»‪ ،‬ك��ان ه��ذا هو ال��درس األول‬ ‫الذى تلقاه زكريا‪:‬‬ ‫السياسة فى الشارع‪ ،‬بني الناس‪ ،‬وليس فقط‬ ‫على الفيس بوك وتويتر‪.‬‬ ‫تأجيل زمنى محدود لالنتخابات‪ ،‬وهو ما‬ ‫يطالب ب��ه الكثير م��ن السياسيني والنشطاء‬ ‫الشباب وممثلى األح ��زاب مم��ن التقيت بهم‬ ‫خالل األيام الثالثة املاضية مبحافظتى املنيا‬ ‫وأس��ي��وط (وك� ��ان ه ��ذا س�ب��ب ان�ق�ط��اع��ى عن‬ ‫ال�ق��راء األع��زاء لعمود من ميدان التحرير)‪.‬واملصريون ال يريدون دولة يحكمها رجال الدين بل يكون لهم دور استشارى‬ ‫كتبت ـ دينا عزت وعلياء حامد‪:‬‬ ‫«م �ن��ذ ع��ام�ين ك�ن��ت ه�ن��ا أث �ن��اء زي� ��ارة الرئيس‬ ‫أوباما للقاهرة وكان الكل ينظر له كرمز للتفاؤل‬ ‫ومصدر إلهام‪ ،‬أم��ا اآلن فالشعب املصرى أصبح‬ ‫رم ��زا وم �ص��در إل �ه��ام‪ ،‬ال��دن �ي��ا كلها ع��اي��زة تفهم‬ ‫وتعرف وتسمع من الشعب املصرى»‪ ،‬هكذا بدأت‬ ‫املدير التنفيذى ملؤسسة جالوب الستطالع الرأى‬ ‫واملستشار السابق للرئيس األمريكى باراك أوباما‬ ‫لشئون املسلمني‪ ،‬داليا مجاهد‪ ،‬املؤمتر الصحفى‬ ‫الذى عقدته أمس لعرض نتائج آخر بحث قامت‬ ‫به املؤسسة حول املصريني حتت عنوان «مصر من‬ ‫التحرير إلى التحول»‪.‬عبدالرءوف املهدى‪ ،‬محامى أنس‬ ‫الفقى‪ ،‬وقال إن النيابة لم حتدد أى نص من نصوص‬ ‫القانون الذى خالفه املتهم فيما يتعلق مبعايير أوجه‬ ‫االنفاق العام بامليزانية‪ ،‬ودف��ع بعدم ارتباط املادة‬ ‫يوسف بطرس غالى‬ ‫‪ 116‬مكرر اخل��اص��ة باجلرائم املتعلقة باإلضرار‬ ‫العمدى باملال العام ألنه لم يحدد النشاط اإلجرامى‬ ‫املؤثم‪.‬‬ ‫وح���ول املستقبل ف ��إن م�ج��اه��د ت�ش�ي��ر إل ��ى أن‬ ‫املصريني ي��ري��دون دول��ة ال يحكمها رج��ال الدين‬ ‫ولكن يكون لهم فيها دور استشارى‪ ،‬كما أن اغلب‬ ‫املصريني الذين مت استطالعهم من قبل جالوب‬ ‫ي��ري��دون أن ت �ك��ون ال�ش��ري��ع االس�لام �ي��ة «مصدرا‬ ‫من مصادر» التشريع وهو ما يعنى‪ ،‬كما أضافت‬ ‫مجاهد‪ ،‬أن «احلديث عن دولة علمانية هو امر غير‬ ‫قابل للتحقيق فى مصر حيث إن الذين قالوا انهم‬ ‫ال يريدون الشريعة االسالمية أن تكون مصدراً‬ ‫للتشريع على االط�ل�اق ل��م يزيد ع��دده��م على ‪2‬‬ ‫باملائة»‪ .‬‬ ‫وق��ال اخل ��راط إن ال �ث��ورة ليست مرحلة وانتهت‬ ‫ولكنها طريقة حياة وتغيير مستمر‪ ،‬منتقدا احلديث‬ ‫عن التوقف عن التظاهر والعودة للعمل قائال‪« :‬احنا‬ ‫بنشتغل وناكل عيش وننزل مليونيات اجلمعة يعنى‬ ‫مش معطلني عجلة اإلنتاج»‪.‬وكشف اخلراط عن وجود‬ ‫م�ن��اق�ش��ات إلط�ل�اق ع��دة ن�ق��اب��ات مستقلة جديدة‪،‬‬ ‫وقال‪« :‬كلمة الدميقراطى االجتماعى تعبر عن رؤيتنا‬ ‫ب �ض��رورة تنظيم ال�ن��اس واجتماعهم ف��ى مؤسسات‬ ‫مجتمع مدنى كالنقابات واجلمعيات األهلية»‪ ،‬كما‬ ‫أش��ار إل��ى تشكيل مجموعة عمل ب��احل��زب لدراسة‬ ‫م�ق�ت��رح��ات منهجية للتعامل م��ع االن �ف�لات األمنى‬ ‫وإصالح جهاز األمن‪.com‬‬ ‫املاليني شاركوا فى االستفتاء على التعديالت الدستورية ‬ ‫لكن ما حدث بعد الثورة أن رضا الناس عن مستوى‬ ‫احلياة أصبح أق��ل‪ ،‬لكن فى نفس الوقت رغبتهم‬ ‫فى البقاء فى مصر ارتفعت مع التفاؤل بتحسن‬ ‫األمور‪.‬املراحل االنتقالية‬ ‫بطبيعتها ل�ي�س��ت س�ه�ل��ة وه �ن��اك دوم � �اً الكثير‬ ‫م��ن النقد ال��ذى ميكن أن يوجه الدارة املراحل‬ ‫االنتقالية ولكن اجماالً‪ ،‬وعلى سبيل املثال‪ ،‬فإن‬ ‫مستوى اجلرمية فى مصر اق��ل بكثير مما كان‬ ‫ميكن أن يكون عليه احل��ال بالنظر لتراجع دور‬ ‫ال �ش��رط��ة ف��ى امل��رح �ل��ة احل��ال �ي��ة وك��ذل��ك احوال‬ ‫العنف الطائفى التى هى بالتاكيد مؤسفة ولكنها‬ ‫ك��ان ميكن ايضاً أن تكون اس��وأ‪ ،‬وكذلك احلال‬ ‫بالنسبة لالقتصاد‪ ،‬خاصة أن شعور املصريني‬ ‫بالتفاؤل إزاء املستقبل سيكون له تأثير إيجابى‬ ‫على ادائهم وبالتالى اداء االقتصاد املصرى»‪ ،‬كما‬ ‫تشرح مجاهد‪.‬‬ ‫«الدميقراطى االجتماعى» يجمع ‪ 6‬آالف‬ ‫توكيل ويقدم أوراقه األسبوع املقبل‬ ‫كتبت ـ صفاء عصام الدين‪:‬‬ ‫جمع احلزب املصرى الدميقراطى االجتماعى ما يزيد‬ ‫على ستة آالف توكيل‪ ،‬ويستعد لتقدمي أوراق��ه األسبوع‬ ‫املقبل للجنة األح ��زاب‪ ،‬بحسب أح��د وك�لاء مؤسسيه‪،‬‬ ‫إيهاب اخلراط‪.‬‬ ‫جعل النظام السابق من اإلخ��وان «فزاعة»‪،‬‬ ‫ل�ي�ق��ول ل�ل�غ��رب إم��ا أن��ا أو ح�ك��م اإلسالميني‪،‬‬ ‫وتوشك األح��زاب القدمية واجل��دي��دة معا‪ ،‬أن‬ ‫حت ّول هذه الفزاعة إلى «شماعة»‪ ،‬تعلق عليها‬ ‫خيبتها وقلة حيلتها‪.‬ورئيس احلزب يختار ‪ 5‬مساعدين له‬ ‫كتب ـ محمد عنتر‪:‬‬ ‫رغم فوز أنصار محمود أباظة‪ ،‬الرئيس السابق‬ ‫حل��زب الوفد‪ ،‬فى انتخابات الهيئة العليا للحزب‬ ‫بأغلبية كاسحة‪ ،‬فإن أنصار السيد البدوى‪ ،‬الرئيس‬ ‫احلالى‪ ،‬فازوا أمس بأغلبية كاسحة فى انتخابات‬ ‫املكتب التنفيذى‪.‬‬ ‫وت �ل �ق��ى اجل� �ه ��از أم� ��س ت��ق��ري��را من‬ ‫األجهزة الرقابية حول ثروة الفقى‪ ،‬تبني‬ ‫منه ارتكابه عددا من ملخالفات املالية‬ ‫وتضخم ثروته بطريقة غير مشرعة‪،‬‬ ‫ولذلك أصدر قراره مبنعه من التصرف‬ ‫فى ممتلكاته‪.‬مهمة األحزاب اجلديدة إ ًذا هى أن‬ ‫تنفتح على حسنى السمعة بني هؤالء ممن لم‬ ‫يتورطوا ال فى فساد مالى وال فى جرائم ذات‬ ‫صلة بالسياسة يعاقب عليها القانون (تزوير‬ ‫االن �ت �خ��اب��ات وش� ��راء األص� � ��وات) وجتتذبهم‬ ‫لبرامجها وصفوفها‪.%60‬و‪ %46‬يرون أن االقتصاد يتحسن‬ ‫داليا مجاهد‪ :‬على املصريني استغالل تعاطف األمريكيني معهم فى بناء عالقة تقوم على مصالح مشتركة حقيقية‬ ‫مستوى اجلرمية فى مصر أقل كثي ًرا من حاالت انفالت أمنى مماثلة‪ .‬‬ ‫ال ��درس األول مل��ن ي��رغ��ب ف��ى ال�ن�ج��اح‪ :‬قلّد‬ ‫الناجحني‪.‬‬ ‫وعقد العربى اجتماعا مغلقا‬ ‫م��ع الدبلوماسيني استمع خالله‬ ‫إل��ى مطالبهم التى تتضمن الغاء‬ ‫قانون السلك الدبلوماسى الذى‬ ‫مت اق��راره مؤخرا باعتباره قانونا‬ ‫باطال وسيطعنون عليه بالبطالن‬ ‫دستوريا إلى جانب اع��ادة هيكلة‬ ‫ال��وظ��ائ��ف ب��دي��وان ع ��ام ال� ��وزارة‬ ‫واالعتماد على الكفاءة واالبتعاد‬ ‫عن احملسوبية‪.‬‬ ‫ال�س�ب��ب األول‪ :‬ه��و ت �خ��وف ال�ك�ث�ي��ري��ن من‬ ‫استمرار النفوذ السياسى واالنتخابى لقيادات‬ ‫وأع �ض��اء احل ��زب ال��وط�ن��ى امل�ن�ح��ل‪ ،‬واحتمال‬ ‫جناح عدد كبير منهم فى االنتخابات القادمة‬ ‫كمستقلني أو ع �ل��ى ق��وائ��م أح� ��زاب جديدة‬ ‫تسعى قيادات سابقة فى الوطنى لتأسيسها‬ ‫(والقيادات هذه تتجول اليوم على محافظات‬ ‫الصعيد وتلتقى العائالت) املطالبة بتأجيل‬ ‫زم�ن��ى م�ح��دود لالنتخابات ت��راه��ن هنا على‬ ‫إعطاء فرصة حقيقية لألحزاب الدميقراطية‪،‬‬ ‫ال �ق��دمي��ة واجل���دي���دة‪ ،‬ل�ل�ع�م��ل ع �ل��ى اجتذاب‬ ‫ال�ن��اخ�ب�ين ب�ع�ي��دا ع��ن ن �ف��وذ أع �ض��اء الوطنى‬ ‫ال �س��اب �ق�ين ورمب� ��ا اج� �ت ��ذاب م��رش �ح��ى بعض‬ ‫العائالت الكبيرة لالنضمام لقوائمها‪.‬‬ ‫واستعرض ممثل النيابة أدلة الثبوت فى القضية‬ ‫مشيرا إلى أن الدليل الفنى األول ال مجال للطعن‬ ‫عليه ويتعلق بتقرير اللجنة املشكلة من الكسب غير‬ ‫امل�ش��روع واألم ��وال العامة والتى تؤكد ثبوت طلب‬ ‫الفقى مببلغ ‪ 36‬مليون جنيه لتغطية نفقات احلملة‬ ‫االنتخابية ملجلسى الشعب والشورى واالنتخابات‬ ‫الرئاسية وثبت من الفحص أن��ه مت إنفاق نحو ‪9‬‬ ‫م�لاي�ين جنيه وم�ن�ه��ا تسجيل ب��رام��ج ع��ن احلزب‬ ‫وجتهيز مؤمتراته واالجنازات التى متت على أرض‬ ‫مصر خالل الفترة من ‪ 1981‬وحتى ‪.‬وأعلن املستشار الطويل عن اختيار‬ ‫‪ 14‬عضوا باملكتب التنفيذى‪ ،‬معظمهم من أنصار‬ ‫البدوى‪ ،‬وهم‪ :‬نواب رئيس احلزب محمد كامل وبهاء‬ ‫الدين أبوشقة وعلى السلمى ومحمود السقا وأحمد‬ ‫عز العرب من بني ‪ 9‬مرشحني‪ .%94‬والقضاء ‪ %80‬واحلكومة ‪ .‬‬ ‫عمرو حمزاوى‬ ‫أنصار البدوى يكتسحون انتخابات تنفيذى‬ ‫«الوفد»‪ .‬وتشير مجاهد إلى تقديرها إلى أن مصر‬ ‫تتمتع بالكثير من امليزات التى ميكن أن جتعلها بلداً‬ ‫قادراً على حتقيق حتول دميقراطى ناجح وأبرزها‬ ‫ذلك الشعور ال��ذى يشترك فيه الغالبية العظمى‬ ‫من املصريني من أن مصر هى دولة قدمية وثابتة‬ ‫وكذلك وبالرغم من احداث العنف الطائفى التى‬ ‫وقعت مؤخراً رغبة املصريني فى التسامح وجتاوز‬ ‫اخلالفات حول االمور العقائدية بالنظر إلى انهم‬ ‫ليسوا خاضعني لتقسيمات عرقية كما هو احلال‬ ‫ف��ى ب �ل��دان اخ ��رى م ��رت ب�ص�ع��وب��ات ف��ى املرحلة‬ ‫االنتقالية ما بني الديكتاتورية إلى الدميقراطية‬ ‫مثل اندونسيا وباكستان‪.‬‬ ‫وقد أصدر البدوى قرارا بتعيني ‪ 5‬مساعدين له‪،‬‬ ‫وه��م‪ :‬كاميليا شكرى وإبراهيم عبداملجيد صالح‬ ‫وأحمد عودة ومصطفى اجلندى ومحمد مصطفى‬ ‫ش��ردى‪ .‬‬ ‫الوفاق القومى يوصى بحظر استخدام املساجد‬ ‫والكنائس فى الدعاية ملرشحى الرئاسة‬ ‫أشأ‬ ‫أوص��ت جلنة النظام االنتخابى مبؤمتر‬ ‫ال��وف��اق ال�ق��وم��ى بحظر اس�ت�خ��دام املرافق‬ ‫ال�ع��ام��ة وامل�س��اج��د وال�ك�ن��ائ��س ف��ى الدعاية‬ ‫االنتخابية ملرشحى الرئاسة‪ ،‬وطالبت خالل‬ ‫اجتماعها الرابع أمس مبقر مجلس الشعب‬ ‫مبنح مندوبى مرشح الرئاسة حق حضور‬ ‫عمليات الفرز فى اللجان العامة بالتوكيل‬ ‫فقط دون اشتراط قيده فى هذه اللجنة‪.‬‬ ‫بدأت اجللسة بإيداع أنس الفقى قفص االتهام‪،‬‬ ‫ثم بدأت النيابة فى مرافعتها وأكد ممثل النيابة أن‬ ‫املتهمني قاما بالفتك باملال العام بدال من العمل على‬ ‫حتقيق الصالح العام‪ ،‬حيث أنفقا اموال «الغالبة»‬ ‫على الدعاية االنتخابية للرئيس املخلوع واحلزب‬ ‫الوطنى املنحل‪ ،‬وأن ال�ل��ه ج��اد عليهما بالوظيفة‬ ‫واملركز املرموق فى الوقت الذى يصعب على الكثير‬ ‫الوصول ملثل مكانتهما‪.‬‬ ‫وي��ذك��ر أن��ه س�ب��ق وق��د ج�م��د االحت���اد ع�ض��وي��ة رنا‬ ‫وعبد الله حلمى إلصدراهما بيانات «منفردة تعبر عن‬ ‫مواقف االحتاد من القضايا املطروحة دون استشارة‬ ‫باقى أعضاء االحتاد»‪.‬‬ ‫ثم ترافع د‪ .‬م��ن جهته ق��ال عضو الهيئة العليا للوفد‬ ‫سفير نور لـ«الشروق» إن االنتخابات جرت بنزاهة‬ ‫وشفافية‪ ،‬وإن جميع أعضاء الهيئة العليا كانوا على‬ ‫حيادية وعلى مستوى عالى من إنكار ال��ذات‪ ،‬ألن‬ ‫ال�ه��دف الرئيسى لهم ه��و مصلحة ال��وف��د وليست‬ ‫مصالح شخصية بعينها‪.‬‬ ‫وق��ال اخل��راط‪« :‬مقر احل��زب بالقاهرة به حتى اآلن‬ ‫‪ 5600‬توكيل صحيح‪ ،‬هذا بخالف ‪ 1000‬توكيل فى املقار‬ ‫األخرى‪ ،‬وسنقدم أوراقنا يوم ‪ 14‬يونيو اجلارى‪ ،‬على أن‬ ‫نكون جمعنا ‪ 7000‬توكيل»‪.‬‬ ‫وأشارت التحقيقات إلى أن وزير اإلعالم السابق‬ ‫أن��س ال�ف�ق��ى‪ ،‬ق��ام ب��إن�ف��اق ج��ان��ب م��ن ت�ل��ك املبالغ‬ ‫باملخالفة للمعايير املعتمدة من مجلس الوزراء‪ ،‬التى‬ ‫قصرت اإلنفاق منه على املتطلبات احلتمية القومية‬ ‫وال�ط��ارئ��ة واالل �ت��زم��ات املستجدة‪ ،‬دون األغراض‬ ‫التى مت الصرف عليها‪ .‬‬ ‫وكانت الوصية املشتركة بني احلكومة املصرية‬ ‫واألم��ري �ك �ي��ة ه��ى ال�ع�م��ل ب�لا ك�ل��ل إلن �ه��اء النزاع‬ ‫الفلسطينى اإلس��رائ �ي �ل��ى إلص�ل�اح ع�لاق��ة مصر‬ ‫بأمريكا‪ ،‬مع الطلب من أمريكا أن حتمى استقالل‬ ‫النيابة‪ :‬الفقى وغالى أنفقا أموال «الغالبة» للدعاية للرئيس املخلوع واحلزب الوطنى املنحل‬ ‫وزير اإلعالم األسبق‪ :‬أنفقت ‪ 9‬ماليني جنيه فقط والبقية فى خزانة الدولة‪ .‬‬ ‫الناخب فى الصعيد يحتاج ملزيد من الوقت‬ ‫ك��ى يتعرف على ب��رام��ج األح ��زاب السياسية‬ ‫ويتفاعل مع أعضائها‪ ،‬كى يبتعد فى تفضيالته‬ ‫عمن يعده بتسهيالت عقارية أو بامتيازات‬ ‫مالية أو بسلع غذائية رخيصة (لألسف يقع‬ ‫بعض األح� ��زاب ال��دمي�ق��راط�ي��ة اجل��دي��دة فى‬ ‫محظور توظيف نفس هذه املمارسات الجتذاب‬ ‫الناخبني) وينفتح على البرامج اجل��ادة التى‬ ‫ت��ري��د تنمية املجتمع وت �ق��دم��ه‪ .‬‬ ‫وق��ال��ت مجاهد «اآلن الشعب األم��ري�ك��ى لديه‬ ‫إحساس جيد ج��دا جت��اه املصريني‪ ،‬وه��ذا أفضل‬ ‫وق��ت تبنى فيه مصر ع�لاق��ة ج��دي��دة م��ع أمريكا‬ ‫على االحترام املتبادل وفعال املصالح املشتركة مع‬ ‫القيادة األمريكية»‪. 2011‬‬ ‫جالوب‪ %15 :‬من املصريني يدعمون اإلخوان و‪ %10‬مع «الوطنى»‬ ‫صدى‬ ‫بني ّ‬ ‫الفزاعة والشمّ اعة‬ ‫قبل يومني نشرنا حكاية الشاب زكريا محيى‬ ‫الدين نقال عن صحيفة نيويورك تاميز‪.‫العدد ‪ 856‬ـ االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫أخبار وتقارير‬ ‫‪Issue 856 .‬‬ ‫السبب الثالث للتأجيل‪ :‬هو تقديرى ويتعلق‬ ‫بفهم العوامل احمل��رك��ة للناخب ف��ى الصعيد‬ ‫ولتفضيالته ال�س�ي��اس�ي��ة‪ .‬‬ ‫السبب الثانى ملطالبة الكثيرين فى الصعيد‬ ‫ب��ال�ت��أج�ي��ل‪ :‬ي��رت�ب��ط ب��ال�ش�ك��وى م��ن استمرار‬ ‫ال��دور اخلطير ألعضاء املجالس احمللية فى‬ ‫ح�ش��د ال�ن��اخ�ب�ين ل �ق �ي��ادات وأع �ض��اء احلزب‬ ‫الوطنى السابقني وتوظيفهم فى هذا الصدد‬ ‫لصالحيات املجالس احمللية كامتيازات البناء‬ ‫والتسهيالت العقارية وغيرها املطالبة بالتأجيل‬ ‫تعنى ض��رورة حل املجالس احمللية أوال قبل‬ ‫إجراء انتخابات البرملان وإدارة شئون احملليات‬ ‫م��ن ق �ب��ل احمل��اف �ظ�ين وم �ج��ال��س احملافظات‬ ‫وال �ق �ي��ادات الطبيعية ب �ص��ورة انتقالية‪ .‬ومن‬ ‫جانبها‪ ،‬قالت رنا ف��اروق إن قرار فصلها ال ميثل لها‬ ‫أى قيمة‪ ،‬فهى ستستمر فى مزاولة نشاطها كعضوة‬ ‫فى االحتاد‪ ،‬وستشارك فى لقاءات املجلس العسكرى‬ ‫املقبلة‪ ،‬واصفة إياها باملثمرة ألنها تخلق حلقة وصل‬ ‫بني الشباب والقوات املسلحة‪.‬إال أن للصعيد ـ�ـ بجانب األسباب‬ ‫العامة املتعلقة باستحالة إجراء االنتخابات فى‬ ‫األوضاع األمنية الراهنة‪ ،‬وتأخر صدور قانون‬ ‫االن�ت�خ��اب��ات اجل��دي��د‪ ،‬وغ �ي��اب ال�ت��واف��ق حول‬ ‫النسب املخصصة للمقاعد الفردية‪ ،‬ومقاعد‬ ‫القوائم احلزبية ــ أسبابه اخلاصة للمطالبة‬ ‫بالتأجيل‪.‬‬ ‫وعلق القاضى ساخرا على كالم املستشار أشرف‬ ‫مختار قائال «يابنى الدولة هى احلكومة واحلكومة‬ ‫ه��ى ال��دول��ة ك��ل دول ك��ان��وا رأس��ا واح ��دة‪ ،‬وبعدين‬ ‫بطرس غالى فى دايرتى واع��رف انه عني ‪ 3‬آالف‬ ‫موظف فى مصلحة الضرائب»‪.‬‬ ‫وأعرب ‪ %94‬من العينة املستهدفة فى االستطالع‬ ‫عن ثقتهم فى اجليش‪ ،‬و‪ %80‬يثقون فى احملاكم‪،‬‬ ‫و‪ %60‬فى احلكومة‪ ،‬مما يظهر ارتفاعا عاما فى‬ ‫الثقة بالنظام السياسى مقارنة مبا قبل الثورة‪،‬‬ ‫ف�ض�لا ع��ن إمي ��ان م��زي��د م��ن امل �ص��ري�ين بتحسن‬ ‫االقتصاد بعد الثورة‪ ،‬حيث أوضحت مجاهد أنه‬ ‫قبل الثورة كان ‪ %64‬يرون االقتصاد املصرى يتراجع‬ ‫أو يسوء رغم أنه على الورق كان فى ارتفاع مستمر‪،‬‬ ‫«أم��ا اآلن األغلبية إما ترى أن االقتصاد يتحسن‬ ‫بنسبة ‪ %46‬أو سيبقى على مستوياته احلالية‬ ‫بنسبة ‪ ،%14‬مقابل ‪ %34‬يتوقعون أن يسوء‪.2010‬‬ ‫وت��راف��ع املستشار أش��رف مختار‪ ،‬احل��اض��ر عن‬ ‫هيئة قضايا الدولة بصفتها مدعية باحلق املدنى‬ ‫عن وزارة املالية‪ ،‬حيث ادعى مدنيا مببلغ ‪ 9‬ماليني‬ ‫ضد املتهمني الفقى وغالى على سبيل التضامن‪.‬‬ ‫«احتاد الثورة» يفصل ‪ 2‬من أعضائه‬ ‫كتبت ـ دنيا سالم‪:‬‬ ‫أعلن احتاد شباب الثورة فصل ممثلى حزب اإلصالح‬ ‫والتنمية فيه‪ :‬رنا فاروق‪ ،‬وعبد الله حلمى‪« ،‬ملخالفتهما‬ ‫ق��رار مقاطعة احل ��وار ال��ذى دع��ا ل��ه املجلس األعلى‬ ‫للقوات املسلحة» بحسب منسقه‪ ،‬عبدالرازق عيد‪ .‬‬ ‫ه ��ذا ال �ت �ف��اؤل ظ �ه��ر أي �ض��ا ف��ى أن املصريني‬ ‫أصبحوا أكثر رغبة فى البقاء فى بلدهم بعد الثورة‬ ‫عن ذى قبل‪ ،‬مشيرة إلى تناقض مثير لالهتمام‪،‬‬ ‫حيث إنه من الطبيعى أن يسير مؤشر الرضا عن‬ ‫أحوال البلد بالتوازى مع مؤشر الرغبة فى البقاء‬ ‫فى البلد أو الهجرة منها‪ ،‬فقبل الثورة تراجع مؤشر‬ ‫الرضا تراجع أكثر من أى وقت وأيضا نسبة الرغبة‬ ‫فى البقاء‪ ،‬وكان ‪ %25‬من املصريني يريدون الهجرة‪،‬‬ ‫عماد الغزالى‬ ‫‪eghazaly@shorouknews.‬‬ ‫وسمحت احملكمة للفقى ب��اخل��روج م��ن قفص‬ ‫االتهام للحديث‪ ،‬حيث أعترف بإنفاق ‪ 9‬ماليني‬ ‫فقط من املبلغ‪ ،‬الذى خصص إلى وزارة اإلعالم‬ ‫لإلنفاق على الدعاية حلملة مبارك االنتخابية‪،‬‬ ‫وأن باقى املبلغ موجود بخزينة الدولة‪.‬‬ ‫«إن مصر هى اكثر دولة بعد لبنان ترتفع فيها‬ ‫م��ؤش��رات ال�ق��درة على ممارسة التسامح الدينى‬ ‫والعيش املشترك بني أصحاب الديانات املختلفة»‪،‬‬ ‫حسبما تشدد مجاهد‪.‬‬ ‫نبيل العربى وعد خالل اللقاء‬ ‫حسب ق��ول الدبلوماسيني الذين‬ ‫حت���دث���وا ل� �ل� �ش ��روق واملشاركني‬ ‫ف��ى الوقفة بتلبية مطالبهم بعد‬ ‫دراستها‪.‬‬ ‫وشدد على أنه مبجرد حتويل املبلغ إلى قطاع‬ ‫األخبار خرجت هذه املبالغ من سلطته‪ ،‬وخضعت‬ ‫ل�س�ل�ط��ة ق �ط��اع األخ� �ب ��ار‪ ،‬امل �س �ئ��ول ال��وح �ي��د عن‬ ‫جتهيز جميع املناسبات‪ ،‬التى يحضرها رئيس‬ ‫اجلمهورية‪.‬‬ ‫‪5‬‬ ‫من ميدان التحرير‬ ‫الصعيد يريد‪.‬‬ ‫وقفة للدبلوماسيني بوزارة اخلارجية‬ ‫كتبت ــ سنية محمود‪:‬‬ ‫ن�ظ��م ع��دد م��ن الدبلوماسيني‬ ‫ب ��دي ��وان ع� ��ام وزارة اخلارجية‬ ‫وق� �ف ��ة اس��ت��م��رت ن �ح��و ساعتني‬ ‫حاملني شارة علم مصر مطالبني‬ ‫ال ��دك� �ت ��ور ن �ب �ي��ل ال� �ع ��رب ��ى وزي� ��ر‬ ‫اخلارجية باالستمرار فى سياسته‬ ‫اإلصالحية التى بدأها منذ توليه‬ ‫حقيبة اخلارجية‪.‬‬ ‫فقد عقدت الهيئة العليا اجلديدة للوفد اجتماعا‬ ‫أمس برئاسة البدوى‪ ،‬أجريت خالله انتخابات بني‬ ‫أعضاءها الختيار أعضاء املكتب التنفيذى اجلديد‬ ‫للحزب‪ ،‬وأشرف على االنتخابات جلنة مشكلة من‬ ‫املستشار مصطفى الطويل‪ ،‬الرئيس الشرفى للوفد‪،‬‬ ‫وأمني القصاص وعالء عبداملنعم وكاميليا شكرى‬ ‫ومحمد املالكى‪ .‬‬ ‫ه��ذا ال��درس لم تستوعبه أحزابنا العتيدة‪،‬‬ ‫التى اع�ت��ادت على نضال امليكروفونات داخل‬ ‫م�ق��اره��ا‪،‬وال�ت��ى أق�س��م ق��ادت�ه��ا بأغلظ اإلميان‬ ‫عقب كل انتخابات‪ ،‬بأنهم األحق باألغلبية‪ ،‬لوال‬ ‫التزوير‪ ،‬ويدهشك اآلن‪ ،‬أن رئيس حزب الوفد‪،‬‬ ‫أكبر وأعرق األحزاب الليبرالية‪ ،‬املدافع طوال‬ ‫تاريخه ال��رائ��ع عن مدنية ال��دول��ة‪ ،‬ضد تديني‬ ‫السلطة أو عسكرتها‪ ،‬يطالب اجليش بأال يرحل‪،‬‬ ‫ويرجونه أن يبقى عامني حتى تستقر األمور فى‬ ‫البالد‪،‬ويشجع تأجيل االنتخابات البرملانية‪،‬‬ ‫ّ‬ ‫برغم أن فضائيته أذاع��ت قبل أسابيع نتائج‬ ‫استطالع أج��رت��ه مؤسسة أجنبية‪ ،‬أك��د تفوق‬ ‫حزبه على اإلخوان بني صفوف اجلماهير‪ ،‬وهى‬ ‫تناقضات تصيبك باحليرة واحلسرة معا‪.

‬‬ ‫استجابة لـ«الشروق»‪ :‬تطوير قرية الزيات بالوادى‬ ‫جمال إمبابى‬ ‫محافظة‬ ‫الوادى اجلديد‬ ‫كتب ـ عمرو بحر‪:‬‬ ‫استجابة ملا نشرته «الشروق»‪،‬‬ ‫ح� ��ول ق��ري��ة ال� ��زي� ��ات‪ ،‬مبحافظة‬ ‫ال� ��وادى اجل��دي��د‪ ،‬وت��دن��ى مستوى‬ ‫اخل��دم��ات ب�ه��ا‪ ،‬ون�ق��ل تبعيتها من‬ ‫ال ��وح ��دة احمل �ل �ي��ة مل��رك��ز اخلارجة‬ ‫إل��ى ال��وح��دة احمللية مل��رك��ز بالط‪،‬‬ ‫أك��د فتحى العمدة رئيس الوحدة‬ ‫احمللية مل��رك��ز وم��دي�ن��ة ب�ل�اط‪ ،‬انه‬ ‫مت ت��وف�ي��ر م��اك�ي�ن��ات دي ��زل لتوليد‬ ‫الكهرباء «جهد مرتفع»‪ ،‬ورفع عدد‬ ‫س��اع��ات الكهرباء إل��ى ‪ 12‬ساعة‪،‬‬ ‫باإلضافة إل��ى تعيني طبيب مقيم‬ ‫بالوحدة الصحية‪ ،‬خلدمة األهالى‪،‬‬ ‫وتوفير الرعاية الصحية الالزمة‬ ‫لهم‪ ،‬وإنهاء جميع أعطال آبار الرى‬ ‫ب��ال �ق��ري��ة‪ ،‬وأض� ��اف أن ��ه مت توفير‬ ‫م��ع��دات إلزال� ��ة ال ��رم ��ال‪ ،‬ومتهيد‬ ‫الطرق لألهالى‪.‬الدي ــدان قب ــل املي ــاه أحيان ًـ ـا‬ ‫القرية تعانى من غياب اخلدمات الصحية‪.‬‬ ‫«اجلندى» يفتتح مجمع‬ ‫النيابات اإلدارية فى األقصر‬ ‫كتب‪ -‬أحمد أبواحلجاج‪:‬‬ ‫اف � �ت � �ت� ��ح امل � �س � �ت � �ش� ��ار محمد‬ ‫عبدالعزيز اجل�ن��دى وزي��ر العدل‪،‬‬ ‫ي��راف�ق��ه املستشار ال��دك�ت��ور تيمور‬ ‫مصطفى كامل رئيس هيئة النيابة‬ ‫اإلدارية‪ ،‬واللواء خالد فودة محافظ‬ ‫األق��ص��ر‪ ،‬م�ب�ن��ى م�ج�م��ع النيابات‬ ‫اإلداري��ة اجلديدة باألقصر‪ ،‬أمس‬ ‫األول‪ ،‬وق���د أش� ��اد وزي� ��ر العدل‬ ‫بتصميم امل�ب�ن��ى‪ ،‬ومت�ن��ى أن يكون‬ ‫ه��ذا املبنى منوذجا ملبانى النيابة‬ ‫محمد عبدالعزيز‬ ‫اإلدارية‪ ،‬وسائر اجلهات القضائية‬ ‫واحملاكم‪.‬‬ ‫وأش��ار أحمد محمد حسن إل��ى أن القرية‬ ‫تعانى م��ن عجز ش��دي��د ف��ى امل����دارس‪ ،‬حيث‬ ‫يوجد بها مدرستان‪ ،‬واح��دة ابتدائى وأخرى‬ ‫إعدادى‪ ،‬تعمل فترتني‪ ،‬وهناك كثافة كبيرة فى‬ ‫الفصول تتعدى ‪ 50‬تلميذا‪ ،‬مما يسبب مخاطر‬ ‫بسبب األمراض‪.‬‬ ‫شل ـ ـ ــل فـ ـ ــى حرگ ـ ــة النق ـ ـ ــل باملنيـ ـ ــا بسب ـ ـ ـ ــب نقصـ ـ ـ ــه‬ ‫كتب ـ سيد نون‬ ‫وماهر عبدالصبور‪:‬‬ ‫ألقت أج��ه��زة األم��ن مبديرية أمن‬ ‫ال��س��وي��س‪ ،‬القبض على س��ي��ارة نقل‬ ‫ومقطورة‪ ،‬محملة بـ‪ 50‬ألف لتر سوالر‬ ‫مدعم‪ ،‬على منت إحدى املعديات‪ ،‬التى‬ ‫تربط الضفة الغربية لقناة السويس‬ ‫مع الضفة الشرقية‪ ،‬والتى كانت فى‬ ‫طريقها لبيع ج��زء منها ف��ى السوق‬ ‫ال���س���وداء‪ ،‬وت��ه��ري��ب ب��اق��ى الكميات‬ ‫بأضعاف ثمنها‪.‬‬ ‫‪ 120‬مليون جنيه خسائر مشروع‬ ‫«إسكان مبارك» فى كفر الشيخ‬ ‫كتب ـ محمد نصار‪:‬‬ ‫كشف م�ص��در مسئول‪ ‬مبديرية‬ ‫اإلسكان فى محافظة كفرالشيخ‪،‬‬ ‫ل��ـ«ال��ش��روق»‪ ،‬أن جملة اخلسائر‬ ‫املالية لقطاع اإلسكان فى مشروع‬ ‫إس �ك��ان م �ب��ارك ب��احمل��اف�ظ��ة‪ ،‬بلغت‬ ‫‪ 120‬مليون جنيه‪ ،‬بعد توقف العمل‬ ‫ب��امل �ش��روع وت�لاع��ب امل �ق��اول�ين فى‬ ‫املواصفات ومساحات الشقق‪..‬‬ ‫حملة مشتركة إلزالة‬ ‫التعديات فى الدقهلية‬ ‫كتب ـ نعمان سمير‪:‬‬ ‫بدأت أمس فرق من القوات املسلحة‪ ،‬وأجهزة‬ ‫الشرطة‪ ،‬والوحدات احمللية مبحافظة الدقهلية‪،‬‬ ‫ح�م�ل��ة م�ك�ث�ف��ة ب��رئ��اس��ة ال� �ل ��واء م�ح�س��ن حفظى‬ ‫محافظ الدقهلية‪ ،‬إلزالة التعديات الواقعة على‬ ‫األراض��ى الزراعية‪ ،‬ومسطح بحيرة املنزلة‪ ،‬مع‬ ‫التهديد بإحالة من يعترض طريق احلملة باإلحالة‬ ‫للمحاكمة العسكرية‪.‬‬ ‫يذكر أن‪  ‬مجموعة مسلحة مكونة من ‪4‬‬ ‫أشخاص‪ ،‬كانت قد هاجمت مدينة ديرب‬ ‫جن��م‪ ،‬وق��ام��ت ب��أع��م��ال سلب ون��ه��ب منذ‬ ‫ثالثة أيام‪.‬‬ ‫بينما أكد أحمد سليمان عمدة قرية جنوع‬ ‫خضر‪ ،‬أن أهالى القرية حضروا إليه ‪ ‬لتحرير‬ ‫عدة‪  ‬شكاوى جماعية‪ ،‬بسبب تلوث املياه‪ ،‬وأنه‬ ‫‪6‬‬ ‫‪Issue 856 .‬‬ ‫العدد ‪ 856‬ـ االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫قام بتشغيل ماكينة الرى اخلاصة به يوميا من‬ ‫بعد صالة العصر وحتى املغرب‪ ،‬حتى تكون‬ ‫بديال إلى أهالى القرية‪ ،‬وأضاف أن ‪ ‬أكثر من‬ ‫شخص احضروا زجاجات مياه ملوثة‪ ،‬حتتوى‬ ‫على ديدان‪ ،‬وأنه قام بعمل محضر وأرسله إلى‬ ‫مركز شرطة ديروط‪ ،‬وأضاف سليمان أنه البد‬ ‫من وضع حلول سريعة للحفاظ على أرواح‪10  ‬‬ ‫آالف مواطن بالقرية والنجوع التابعة‪.‬‬ ‫ومن جانبه‪ ،‬أكد صالح السمرى‪ ،‬مسئول بلجنة رعاية أسر الشهداء واملصابني‪ ،‬أن هذه‬ ‫املظاهرة والوقفة من أجل أن يحصل مصابو الثورة فى السويس على الرعاية الكاملة‪،‬‬ ‫خاصة أن العديد من الشخصيات استغلت أسماءهم وقامت بجمع املاليني من اجلنيهات‬ ‫باسمهم‪ ،‬بالرغم من احلاجة امللحة التى ميرون بها‪.‬‬ ‫صفية حسني‪ ،‬جنلة أحد املصابني بالشلل جراء األح��داث‪ ،‬قالت‪ ،‬إنها عندما ذهبت‬ ‫إلى إحدى الشخصيات املعروفة وشيخ كبير بالسويس للسؤال عن التبرعات التى أرسلت‬ ‫لوالدها من أجل تسلمها‪ ،‬قام بطردها وأكد لها انه يقوم بتوصيل التبرعات للشهداء فقط‪،‬‬ ‫وعندما سألنا أسر الشهداء لم جند سوى ‪ 10‬أسر فقط تسلمت املبالغ اخلاصة بها‪ ،‬من‬ ‫أصل ‪ 30‬شهيدا‪.‬‬ ‫أحمد جمال الدين‬ ‫وأك� ��د األع� �ض���اء‪ ،‬أن �ه��م بصدد‬ ‫االت�ف��اق على ات�خ��اذ موقف موحد‬ ‫ورادع إلج� �ب���ار امل �س �ئ��ول�ي�ن على‬ ‫محافظة‬ ‫ال �ت��راج��ع ع��ن ه ��ذه ال �ت �ف��رق��ة‪ ،‬وان‬ ‫أسيوط‬ ‫االت� �ف ��اق س �ي �ك��ون أح ��د أم��ري��ن إما‬ ‫اإلض���راب ع��ن أع �م��ال االمتحانات‬ ‫ف��ى الكنتروالت ب��أس�ي��وط‪ ،‬اعتبارا‬ ‫من أول أيام بدء امتحانات الثانوية‬ ‫العامة‪ ،‬أو االعتصام داخ��ل غرف الكنترول وع��دم صرف‬ ‫املكافأة الظاملة‪ ،‬وقت صرفها‪ ،‬وأكدوا أنهم ال ميانعون فى‬ ‫حصول املشرفني على أج��ر يزيد عنهم‪ ،‬ولكن ليس بهذا‬ ‫القدر الذى يزيد على ثالثة أضعاف‪  .‬‬ ‫تلقى مدير أمن السويس‪ ،‬إخطا ًرا‬ ‫م��ن إدارة ال��ب��ح��ث اجل��ن��ائ��ى‪ ،‬بورود‬ ‫معلومات ع��ن قيام تشكيل عصابى‬ ‫بتهريب السوالر عن طريق معديات‬ ‫ق��ن��اة ال���س���وي���س‪ ،‬ومت ال��ق��ب��ض على‬ ‫السيارة رقم ‪ 1873‬نقل شمال سيناء‪،‬‬ ‫وقائدها ويدعى طارق سالمة‪ ،‬والذى‬ ‫كان مبفرده بالسيارة‪ ،‬وبالكشف عن‬ ‫احلمولة‪ ،‬تبني أن املقطورة حتمل ‪50‬‬ ‫ألف لتر سوالر مدعم‪.‬‬ ‫‪ ‬إبراهيم صقر‪ ،‬أش��ار إل��ى أن هناك نحو‬ ‫‪ 22‬مواطنا بالقرية مصابون بالفشل الكلوى‬ ‫وااللتهاب الكبدى الوبائى‪ ،‬بسبب سوء مياه‬ ‫الشرب‪ ،‬بينهم ‪ 4‬أشخاص يتلقون العالج فى‬ ‫‪ 10‬مصابني بطابور‬ ‫عيش فى مدينة قلني‬ ‫كتب ـ محمد نصار‪:‬‬ ‫أص� �ي ��ب ‪ 10‬أشخاص‬ ‫ب��إص��اب��ات ب��ال �غ��ة‪ ،‬أمس‪،‬‬ ‫بعد مشاجرة أم��ام مخبز‬ ‫مب��دي �ن��ة ق �ل�ين مبحافظة‬ ‫كفرالشيخ‪ ،‬ح��ول أسبقية‬ ‫احل� �ص ��ول ع �ل��ى «رغيف‬ ‫ال �ع �ي��ش»‪ ،‬ف��ى ح�ي�ن شعر‬ ‫البعض م��ن األه��ال��ى ممن‬ ‫ت��واج��دوا ب��امل �ك��ان‪ ،‬بضيق‬ ‫فى التنفس بسبب الزحام‪،‬‬ ‫وح ��االت إغ �م��اء‪ ،‬ومت نقل‬ ‫امل�ص��اب�ين ملستشفى قلني‬ ‫املركزى للعالج‪.‬‬ ‫دعوى قضائية ضد «مأذون»‬ ‫فى قنا ملغاالته فى الرسوم‬ ‫كتب ـ حمادة عاشور‪:‬‬ ‫قام أكثر من ‪ 50‬شخصا‬ ‫م�� ��ن أه�� ��ال�� ��ى منطقتى‬ ‫«عزبة البوصة والنحال»‪،‬‬ ‫مبحافظة قنا‪ ،‬برفع دعوى‬ ‫ق �ض��ائ �ي��ة أم�� ��ام محكمة‬ ‫األس� � � � ��رة أم� � ��س األول‪،‬‬ ‫يطالبون فيها بالتحقيق مع‬ ‫املأذون الشرعى باملنطقة‪،‬‬ ‫وذل���ك مل �غ��االت��ه ف��ى قيمة‬ ‫الرسوم التى يحصلها عند‬ ‫عقد القران‪.‬‬ ‫وأشار املصدر الذى «طلب عدم‬ ‫فتحى البرادعى‬ ‫ذك��ر اس�م��ه»‪ ،‬إل��ى أن محافظ كفر‬ ‫الشيخ‪ ،‬كان قد شرع فى بناء عشرة‬ ‫آالف وح��دة سكنية‪ ،‬مب��دن احملافظة‬ ‫محافظة‬ ‫ال�ع�ش��ر‪ ،‬ت ��وزع على أب �ن��اء احملافظة‪،‬‬ ‫كفر الشيخ‬ ‫مبساحة ‪ 68‬م�ت��را‪ ،‬إال أن الشركات‬ ‫امل �ن �ف��ذة ل��م ت�ل�ت��زم ب��ال �ش��روط املتفق‬ ‫عليها‪ ،‬وقامت بتنفيذ وحدات سكنية‬ ‫مساحتها ‪ 43‬مترا‪ ،‬بدال من ‪ ، 68‬بعد أن حصلوا على ‪%75‬‬ ‫م��ن مستحقاتهم‪ ،‬ورف��ض احل��اج��زون ف��ى امل �ش��روع‪ ،‬تسلم‬ ‫الوحدات وقاموا برفع عدد من القضايا ضد احملافظة‪.‬‬ ‫توقف حركة‬ ‫القطارات بقليوب‬ ‫كتب ـ حسن صالح‪ :‬‬ ‫توقفت حركة القطارات‪،‬‬ ‫أم� ��س‪ ،‬ب �س �ب��ب ع �ط��ل فى‬ ‫إحدى عربات القطار رقم‬ ‫‪ 535‬ال �ق��ادم م��ن القاهرة‬ ‫ف��ى اجت ��اه م��دي�ن��ة طنطا‪،‬‬ ‫مب�ح�ط��ة ال �س �ك��ة احلديد‬ ‫بقليوب‪ ،‬مت سحب العربة‬ ‫امل �ع �ط �ل��ة وإع�� � ��ادة حركة‬ ‫ال �ق �ط��ارات إل��ى طبيعتها‪،‬‬ ‫ب�ع��د ت��وق��ف دام أك �ث��ر من‬ ‫ساعة‪.‬‬ ‫وبعرض املشاكل التى حتاصر أهالى قرية‬ ‫جنع خضر على اللواء إبراهيم حماد محافظ‬ ‫أسيوط‪ ،‬قرر تكليف جمال ادم سكرتير عام‬ ‫م��س��اع��د احمل��اف��ظ��ة‪ ،‬بتشكيل جل��ن��ة متابعة‬ ‫للوقوف على املشاكل ودراس��ة حلها‪ ،‬مطالبا‬ ‫ب��إع��داد تقرير سريع عن حالة مياه الشرب‬ ‫واخلبز بالقرية‪ .‬‬ ‫يأتى ذلك بعد أن عقد اللواء محسن حفظى‬ ‫محافظ الدقهلية‪ ،‬اجتماعا مع اللواء عادل مهنا‬ ‫مدير أمن الدقهلية‪ ،‬واحلاكم العسكرى مبحافظة‬ ‫الدقهلية‪ ،‬ورؤساء املدن والوحدات احمللية‪ ،‬لبحث‬ ‫آليات تنفيذ قرارات اإلزالة‪ ،‬وتقرر البدء أمس فى‬ ‫حلمة اإلزال��ة‪ ،‬بعد ورود أنباء عن قيام أشخاص‬ ‫بالتعدى على املسطح املائى ببحيرة املنزلة وردم‬ ‫أجزاء كبيرة منها وجتفيفها‪ ،‬بهدف حتويلها إلى‬ ‫ارض زراعية‪.‬‬ ‫وي��ق��ول حسني سنوسى‪ ،‬ف�ل�اح‪ ،‬إن القرية‬ ‫تعانى من نقص اخلدمات واملرافق األساسية‪،‬‬ ‫«خاص الشروق»‬ ‫والبوتاجاز واخلبز‪ ،‬وارتفاع أسعار األسمدة‪،‬‬ ‫ون���ق���ص م���ي���اه ال�����رى‪  ،‬وس�����وء ح���ال���ة الطرق‬ ‫وال��ش��وارع‪ ،‬مطالبا احملافظ ورئيس الوحدة‬ ‫احمللية ملركز ومدينة دي��روط ب��زي��ارة القرية‬ ‫للوقوف على املشاكل على أرض الواقع‪.‬‬ ‫أعضاء الكنتروالت فى أسيوط‬ ‫يهددون باإلضراب عن العمل‬ ‫كتب ـ يونس درويش‪:‬‬ ‫ه ��دد ‪ 5‬آالف م�ع�ل��م بأسيوط‪،‬‬ ‫من األع�ض��اء العاملني بكنتروالت‬ ‫ال�ث��ان��وي��ة ال �ع��ام��ة‪ ،‬ب��اإلض��راب عن‬ ‫ال �ع �م��ل‪ ،‬ب �ع��د س ��ري ��ان خ �ب��ر يفيد‬ ‫ب��ح��ص��ول أع � �ض� ��اء الكنتروالت‬ ‫ع�ل��ى أج��ر ‪ 55 ‬ي��وم ع �م��ل‪ ،‬مقابل‬ ‫‪ 180‬يوما للمشرفني على أعمال‬ ‫الكنترول‪ ،‬وهو ما اعتبره املعلمون‬ ‫ظ�ل�م��ا ب�ي�ن��ا وق ��ع ف �ي��ه املسئولون‪،‬‬ ‫وتفرقة متعمدة‪..‬‬ ‫تصوير ـ ـ ـ محمود خالد‬ ‫مستأجرو املزارع السمكية يتظاهرون‬ ‫إلقالة محافظ كفر الشيخ‬ ‫كتب ـ محمد نصار‪:‬‬ ‫تظاهر ‪ 4‬آالف من مستأجرى‬ ‫امل������زارع ال��س��م��ك��ي��ة‪ ،‬م���ن مراكز‬ ‫س��ي��دى س��ال��م وال��ري��اض وبلطيم‬ ‫واحل��ام��ول‪ ،‬أم��س‪ ،‬على الطريق‬ ‫الدولى الساحلى‪ ،‬وذلك للمطالبة‬ ‫ب���إق���ال���ة م���ح���اف���ظ ك���ف���ر الشيخ‬ ‫ال���ل���واء أح��م��د ع��اب��دي��ن‪ ،‬ووزي���ر‬ ‫الزراعة‪ ‬الدكتور أمين أبوحديد‪،‬‬ ‫ب��ع��د رفضهما تخفيض القيمة‬ ‫االيجارية لفدان املزارع السمكية‬ ‫أحمد زكى عابدين‬ ‫اململوك لوزارة الزراعة‪.‬‬ .‫مجهولون يطلقون النار لتفريق «متظاهرين» فى الشرقية‬ ‫األهالى ضربوا مأمور املركز‪ .‬‬ ‫وت�ب�ين أن��ه أث �ن��اء دخول‬ ‫ال� �ق� �ط ��ار حمل��ط��ة السكة‬ ‫احل��دي��د ب�ق�ل�ي��وب‪ ،‬فوجئ‬ ‫السائق بعطل ف��ى إحدى‬ ‫ال��ع��رب��ات‪ ،‬مم��ا أدى إلى‬ ‫ت��وق�ف��ه ف� ��ورا‪ ،‬ومت سحب‬ ‫العربة املعطلة وإعادة حركة‬ ‫القطارات لطبيعتها‪.‬وأص��ي��ب��ت سيدة‬ ‫وجنلها كانا يحاوالن صعود القطار‬ ‫وآخرين فى محاولة نزول واصطدما‬ ‫وان��زل��ق��ت ق���دم ال��س��ي��دة ب�ين القطار‬ ‫والرصيف ولوال العناية اإللهية لقتلها‬ ‫القطار وطفلها‪. 2011‬‬ ‫منصور العيسوى‬ ‫ضبط ‪ 50‬ألف لتر سوالر مدعم فى السويس‬ ‫ال��ق��ط��ار‪ ،‬مم��ا أس��ف��ر ع��ن إص��اب��ة ‪4‬‬ ‫مواطنني مبركزى ملوى ومدينة املنيا‪.‬‬ ‫فقد أكد سعيد إبراهيم متولى‪ ،‬أحد‬ ‫العاملني ببنك مصر ال��وط��ن��ى‪ ،‬ومن‬ ‫املقيمني مبركز ملوى ويعمل مبدينة‬ ‫املنيا أن ال��ق��ط��ارات ش��ه��دت زحاما‬ ‫كبيرا أمس بسبب توقف املواصالت‬ ‫ومشروع نقل الركاب عن العمل بسبب‬ ‫ن��درة بنزين ‪ 80‬وأصبحت السيارات‬ ‫ت��ع��م��ل ب��ن��ظ��ام «امل���ش���اوي���ر اخلاصة»‬ ‫وليست لنقل الركاب‪ ،‬مما أجبر جميع‬ ‫الركاب للجوء حملطات القطار والتى‬ ‫أصبحت ال ت��ط��اق‪ .‬وحرقوا سيارة تابعة للشرطة‬ ‫كتب ـ ـ عادل الشاعر‪:‬‬ ‫ق���ام م��ج��ه��ول��ون ب��إط�لاق أع��ي��رة نارية‬ ‫ف��ى ال��ه��واء‪،‬ل��ت��ف��ري��ق امل��ئ��ات م��ن األهالى‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬قاموا بقطع الطريق‪ ،‬أمام‬ ‫قرية صفط زري���ق‪ ،‬التابعة ملركز ديرب‬ ‫جنم‪ ،‬مبحافظة الشرقية أمس‪،‬اعتراضا‬ ‫منهم على انتشار أعمال البلطجة وسقوط‬ ‫قتلى من األهالى‪.‬‬ ‫عامل فى أوقاف قنا‬ ‫يهرب الدقيق املدعم‬ ‫ً‬ ‫مألوفا ‬ ‫طوابير السوالر مشهد أصبح‬ ‫مياه شحيحة وخدمات صحية غائبة ‬ ‫وحدات الغسيل الكلوى فى مستشفى ديروط‬ ‫املركزى‪ ،‬وأضاف أنه كان يأمل أن تقوم الشركة‬ ‫بتحسني خدماتها للمواطنني‪ ،‬خاصة بعد أن‬ ‫أصبحت شركة مستقلة‪ ،‬ولكنها تفرغت جلمع‬ ‫ال��رس��وم فقط حت��ت مسمى حتسني شبكات‬ ‫املياه‪.‬‬ ‫وف��ى س��ي��اق متصل‪ ،‬تسبب نقص‬ ‫البنزين وبخاصة بنزين ‪ 80‬فى شبه‬ ‫توقف مشروع نقل الركاب بني املراكز‬ ‫ف��ى محافظة املنيا‪ ،‬مم��ا تسبب فى‬ ‫إح���داث ف��وض��ى ف��ى معظم املصالح‬ ‫احلكومية وازدحام كبير فى محطات‬ ‫مصابو الثورة فى السويس يتظاهرون‬ ‫للحصول على التعويضات‬ ‫كتب ـ سيد نون‪:‬‬ ‫نظم ع��دد م��ن مصابى ث��ورة ‪ 25‬يناير بالسويس‪،‬‬ ‫مظاهرة بشارع الشهداء‪ ،‬أمس‪ ،‬مطالبني الشخصيات‬ ‫العامة باحملافظة‪ ،‬ب �ض��رورة قيامهم بتوزيع ماليني‬ ‫اجلنيهات التى حصلوا عليها باسم مصابى الثورة‪،‬‬ ‫والتى مت جمعها عن طريق حسابات بنكية وتبرعات‬ ‫رجال أعمال‪ ،‬والتى أكد أحد املصابني أنها جتاوزت‬ ‫الـ‪ 4‬ماليني جنيه‪ ،‬لم يحصلوا منها على شىء‪.‬‬ ‫ف��ى البداية يقول عبد العظيم حسن‪ ،‬إن‬ ‫مشكلة م��ي��اه ال��ش��رب بالنجع مستمرة منذ‬ ‫ال��ع��ام امل��اض��ى‪ ،‬وازدادت س���وءا ه���ذا العام‪،‬‬ ‫بنزول املياه مختلطة بالديدان‪ ،‬وأحيانا ديدان‬ ‫قبلها‪ ،‬وتوجهت أن��ا وأكثر من ‪ 120‬شخصا‬ ‫من القرية‪ ،‬إلى قسم شرطة دي��روط لتحرير‬ ‫محضر اتهمنا فيه شركة املياه بالتسبب فى‬ ‫إصابتنا باألمراض اخلطيرة‪ ،‬كالفشل الكلوى‪،‬‬ ‫وااللتهاب الكبدى للمواطنني‪.‬‬ ‫وأضاف أحمد عبد الله قائال‪« :‬أنا‪ ‬مريض‬ ‫منذ أك��ث��ر م��ن شهرين‪ ،‬وق��م��ت بالكشف فى‬ ‫مستشفى دي��روط امل��رك��زى‪ ،‬وأجريت حتاليل‬ ‫طبية‪ ،‬وأكدوا لى أن سبب مرضى ‪ ‬تلوث فى‬ ‫املعدة‪ ،‬واألكثر من ذلك إن الوحدة الصحية‬ ‫املوجودة بالقرية ال توجد بها خدمات‪ ،‬بل يأتى‬ ‫الطبيب الساعة ‪ 12‬ظهرا ويغادر بعد نصف‬ ‫ساعة من حضوره‪ ،‬لعدم وجود إمكانيات»‪   .‬‬ ‫حملة لشباب الثورة‬ ‫فى العريش إلزالة اإلشغاالت‬ ‫كتب ـ مصطفى‬ ‫سنجر‪:‬‬ ‫ب��دأ نشطاء‪ ‬حركة ثوار‬ ‫س �ي �ن��اء مب��دي �ن��ة العريش‪،‬‬ ‫ح��م��ل��ة ل �ت �ط �ه �ي��ر وإزال � � ��ة‬ ‫إش� �غ ��االت م��ي��دان احلرية‬ ‫باملدينة‪ ،‬باجلهود الذاتية‪،‬‬ ‫اس �ت �ك �م��اال جل �ه��ود مجلس‬ ‫مدينة العريش‪.‬‬ ‫مجدى إسماعيل‪ ،‬أحد‬ ‫األه� ��ال� ��ى‪ ،‬ط��ال��ب بإقالة‬ ‫امل � � ��أذون ف ��ى ح��ال��ة عدم‬ ‫ت�خ�ف�ي�ض��ه م�ب�ل��غ الرسوم‬ ‫التى يحصل عليها‪ ،‬متهما‬ ‫إياه باإلصرار على املغاالة‪،‬‬ ‫رغ ��م أن أه��ال��ى املنطقة‬ ‫معظمهم من الفقراء‪.‬‬ ‫من ناحية أخرى قال موسى على رباح‪ ،‬إنه‬ ‫مت تخصيص قطعة ارض منذ ثالث سنوات‬ ‫إلقامة مركز شباب عليها‪ ،‬ولكن ق��ام بعض‬ ‫األهالى باالستيالء عليها‪ ،‬ولم يتحرك احد‬ ‫من املسئولني بالوحدة احمللية‪ ،‬كما مت التعدى‬ ‫على املقابر اخل��اص��ة بنا وزراع��ت��ه��ا م��ن قبل‬ ‫بعض األشخاص‪.‬‬ ‫أكد أحمد أبوعبده‪ ،‬أن محافظ‬ ‫ك���ف���ر ال���ش���ي���خ ال���س���اب���ق صالح‬ ‫سالمة‪ ،‬ك��ان قد رف��ع إيجار ال��ف��دان من ‪ 180‬جنيها إل��ى ‪2000‬‬ ‫جنيه عام ‪  ،2006‬واستمر احملافظ احلالى أحمد زكى عابدين‬ ‫فى العمل بالقرار‪ ،‬حتى قامت ثوره ‪ 25‬يناير‪ ،‬وقام بخفض القيمة‬ ‫االيجارية إلى ‪ 350‬جنيها‪ ،‬بعد مظاهرات عديدة ملستأجرى املزارع‬ ‫السمكية‪ ،‬ولكننا فوجئنا‪  ‬أوائ��ل شهر يونيو عندما ذهبنا لدفع‬ ‫اإليجار فوجدناهم يطلبون ‪ 2000‬جنيه على الفدان‪ ، ‬وأضاف‪:‬‬ ‫«احملافظ هددنا باإلخالء اجلبرى فى حالة عدم دفع اإليجار‪،‬‬ ‫وعندما هددنا بالتظاهر‪ ،‬قال أنا ليس لى نفوذ على هذه األرض‪،‬‬ ‫فهى ملك لوزارة الزراعة‪ ،‬وهى صاحبة التصرف فيها»‪..‬‬ ‫محافظة‬ ‫وأك��د اللواء خالد ف��ودة محافظ‬ ‫األقصر‬ ‫األقصر‪ ،‬أن افتتاح مبنى النيابات‬ ‫اإلدارية باحملافظة‪ ،‬يأتى فى إطار‬ ‫اس �ت �ك �م��ال امل��ش��روع��ات التنموية‬ ‫باملدينة‪.‬‬ ‫على جانب آخر‪ ،‬قام وزير العدل‪،‬‬ ‫ب��زي��ارة لساحة الشيخ الطيب غ��رب مدينة األق�ص��ر‪ ،‬فى‬ ‫حضور شيخ األزهر الدكتور أحمد الطيب‪ ،‬والتقى الوزير‬ ‫خالل الزيارة‪ ،‬بالشيخ محمد الطيب شقيق شيخ األزهر‪،‬‬ ‫ورئيس‪ ‬املجلس احمللى باألقصر‪ ،‬والذى كان قد غاب عن‬ ‫استقبال الوزير‪ ،‬على خلفية انتقادات وجهها وزير العدل‬ ‫ألعضاء املجالس احمللية‪ ،‬حيث ق��ال الطيب إن��ه استقبل‬ ‫الوزير بصفته شيخا لساحة الشيخ الطيب‪ ،‬وليس بصفته‬ ‫رئيسا للمجلس احمللى‪.‬والترعة تروى عطش األهالى‬ ‫كتب ـ يونس درويش‪:‬‬ ‫يعيش أهالى «جنع خضر» والعزب والنجوع‬ ‫التابعة له مبدينة ديروط فى محافظة أسيوط‪،‬‬ ‫حالة من الغضب واالستياء الشديدين‪ ،‬نتيجة‬ ‫غياب جميع اخلدمات األساسية‪ ،‬والتى على‬ ‫رأسها كوب املاء النظيف‪ ،‬واخلدمات الصحية‪،‬‬ ‫وغيرها الكثير والكثير‪.‬‬ ‫حكاية قرية‬ ‫«جنــع خضــر»‪ .‬‬ ‫محمد محمود من أهالى قرية صفط‬ ‫زري��ق‪ ،‬ق��ال ‪ :‬إنهم لم يستطيعوا حتديد‬ ‫هوية هؤالء األشخاص‪ ،‬وإن بعضهم كان‬ ‫يحمل عصيا كهربائية‪ ،‬وإن ق���وات من‬ ‫الشرطة حاولت صرفهم من املكان دون‬ ‫ج��دوى‪ ،‬وأض��اف أن مأمور املركز فشل‬ ‫ه��و اآلخ���ر ف��ى ال��س��ي��ط��رة ع��ل��ى املوقف‪،‬‬ ‫حيث مت االعتداء عليه بالضرب من قبل‬ ‫املتظاهرين‪ ،‬بسبب الغياب األمنى‪ ،‬مما‬ ‫جعله يطلق النار فى الهواء‪ ،‬وفر هاربا‪،‬‬ ‫إضافة لتحطيم سيارة شرطة‪ ،‬فيما ظل‬ ‫امل��ت��ظ��اه��رون م��وج��ودي��ن ح��ت��ى الساعات‬ ‫األولى من صباح أمس األول‪ ،‬خاصة بعد‬ ‫اإلعالن عن وفاة «محمد عبد احلكيم»‪،‬‬ ‫الضحية الثانية‪ ،‬للهجوم املسلح الذى وقع‬ ‫على أهالى املركز منذ ثالثة أي��ام‪ ،‬مما‬ ‫أسفر عن مصرع سائق يدعى «رضا عبد‬ ‫احملسن»‪ ،‬وإصابة ‪ 3‬آخرين منهم طالب‬ ‫بكلية الشرطة‪.‬‬ ‫وأض�����اف أح��م��د ال��س��ي��د‪ ،‬أن تظاهر‬ ‫األه��ال��ى وق��ط��ع ال��ط��ري��ق للمرة الثانية‪،‬‬ ‫جاء نتيجة قيام مجموعة من البلطجية‬ ‫بالهجوم على أهالى قرية صفط زريق‪،‬‬ ‫وسرقة سيارة ب��اإلك��راه‪ ،‬وقامت اللجان‬ ‫ال��ش��ع��ب��ي��ة ب��ص��د ه���ذا ال��ه��ج��وم ح��ت��ى فر‬ ‫البلطجية هاربني‪ ،‬رغم تسلحهم‪ ،‬وهو ما‬ ‫جعل األهالى يتهمون الشرطة بالتكاسل‪،‬‬ ‫وعدم القيام بدورها‪.‬‬ ‫وأض����اف م��ح��م��ود م��ح��م��د حسني‪،‬‬ ‫م��وظ��ف مب��دي��ري��ة ال��ت��رب��ي��ة والتعليم‬ ‫وم��ن املقيمني مب��رك��ز بنى م���زار انه‬ ‫أثناء ن��زول الركاب مبحطة قطارات‬ ‫املنيا اصطدم األهالى بعضهم البعض‬ ‫بسبب التزاحم‪ ،‬مما تسبب فى إصابة‬ ‫مواطنني أحدهما كبير السن واآلخر‬ ‫مريض ويحمل عكازين وقد دهسهما‬ ‫املواطنون بسبب شدة الزحام‪.‬‬ ‫وقال ناصر أحمد‪ ،‬من مصابى الثورة‪« :‬إننا ال نعلم‬ ‫أي��ن مصير املاليني من اجلنيهات التى قامت بعض‬ ‫الشخصيات فى محافظة السويس‪ ،‬بجمعها من رجال‬ ‫األعمال‪ ،‬من أجل توصيلها لنا‪ ،‬بالرغم من أننا فى يوسف بطرس غالى‬ ‫حاجة ملحة لهذه األموال‪ ،‬فإصابتى تسببت فى عجز‬ ‫بيدى اليمنى‪ ،‬بعد إصابتى بإحدى الرصاصات التى‬ ‫أطلقتها الشرطة فى اجتاهنا»‪.‬‬ ‫وق ��ال محمد ه�ن��دى من‬ ‫نشطاء احلركة‪ ،‬إنهم بصدد‬ ‫إنشاء ‪ 250‬باكية لنقل الباعة‬ ‫اجلائلني‪ ،‬من ميدان احلرية‬ ‫وش � � ��وارع ال� �ع ��ري ��ش‪ ،‬إل ��ى‪ ‬‬ ‫«س��وق اخلميس» املركزى‪،‬‬ ‫وان إزال� ��ة امل �خ��ال �ف��ات‪ ،‬ال‬ ‫تعنى ع��دم االع�ت��راف بحق‬ ‫أصحابها فى العمل‪.‬‬ ‫كتب ـ حمادة عاشور‪:‬‬ ‫أل�ق��ت مباحث التموين‬ ‫بقنا أم ��س‪ ،‬ال�ق�ب��ض على‬ ‫ع� ��ام� ��ل ب � � ��األوق � � ��اف من‬ ‫م��رك��ز أب��وت �ش��ت‪ ،‬بحوزته‬ ‫‪ 1250‬ك �ي �ل��و ج ��رام ��ا من‬ ‫ال ��دق� �ي ��ق امل� ��دع� ��م‪ ،‬حيث‬ ‫أل��ق��ت م �ب��اح��ث التموين‬ ‫القبض على السيارة رقم‬ ‫‪ 23331‬ن�ق��ل ق �ن��ا‪ ،‬قيادة‬ ‫أحمد عبدالعليم محمود‬ ‫أبواملجد‪ 31 ،‬سنة‪ ،‬عامل‬ ‫ب��األوق��اف‪ ،‬ومقيم مبركز‬ ‫أبوتشت‪ ،‬وبحوزته ‪1250‬‬ ‫ك�ي�ل��و ج��رام��ا م��ن الدقيق‬ ‫امل��دع��م اخل ��اص باملخابز‬ ‫كان فى طريقه لبيعها فى‬ ‫السوق السوداء‪.6 Jun.

‬‬ ‫وبعدها التقى الوفد مبسئول حزب العدالة‬ ‫والتنمية فى استانبول ال��ذى أق��ام مأدبة غداء‬ ‫للوفد املصرى‪ ،‬وأكد أن حزبه سينتزع األغلبية‬ ‫فى االنتخابات املقبلة التى جترى يوم ‪ 12‬من‬ ‫الشهر احل��ال��ى‪ ،‬مضيفا أن عصر االنقالبات‬ ‫العسكرية انتهى بال عودة و «لن نسمح ألية جهة‬ ‫بأن تصادر إرادة الشعب»‪ ،‬حسب قوله‪.‬‬ ‫ومن املقرر أن يلتقى وفد شباب الثورة برجب‬ ‫طيب أردوغان رئيس الوزراء التركى الذى قرر‬ ‫استضافة الوفد فى مؤمتر انتخابى يحضره‬ ‫مليون تركى من أنصار حزب العدالة والتنمية‬ ‫وبعدها سيصطحبهم فى لقاء خاص‪.‬‬ ‫ولفت جول النظر الى أن تركيا وعلى الرغم‬ ‫من ان ‪ %98‬من سكانها مسلمون‪ ،‬إال انها حتترم‬ ‫التعددية العرقية‪ ،‬ونصح وفد شباب الثورة أن‬ ‫يحترموا التعددية والتنوع‪ ،‬وقال‪« :‬مع ان الوضع‬ ‫فى مصر مختلف وهناك ‪ %10‬من السكان غير‬ ‫مسلمني فإنه يتعني عدم التفرقة بني املواطنني‬ ‫على اساس دينى وان يكون التعامل وفقا ملبدأ‬ ‫املواطنة»‪.‬‬ .‬محمد يسرى إبراهيم أمني عام الهيئة الشرعية‬ ‫للحقوق واإلصالح‪ ،‬بأن اشتغال بعض املشايخ وعلماء الدين بالسياسة بـ«اللهو»‪.‬‬ ‫ج� ��اء ذل� ��ك ف ��ى اج��ت��م��اع املجلس‬ ‫برئاسة الشيخ عبدالله شاكر‪ ،‬وحضور‬ ‫املشايخ محمد حسان‪ ،‬ومحمد حسني‬ ‫يعقوب‪ ،‬وجمال املراكبى‪ ،‬وسعيد عبد‬ ‫العظيم‪ ،‬وآخرين‪.‬وأنصحكم‪ :‬اهتموا باملستقبل أكثر من املاضى أرفض تأسيس أحزاب على أساس دينى حتى ال ُت َنسب أخطاؤها للدين‬ ‫استانبول ـ محمد أبوزيد‪:‬‬ ‫«أشعر باالمتنان والفخر لوجودكم معنا‪ .‬تابعنا‬ ‫ال��دور الذى أديتموه ون��درك أنكم أوصلتم شعلة‬ ‫ال �ث��ورة إل��ى باقى ال ��دول العربية واالسالمية»‪،‬‬ ‫بهذه الكلمات استقبل الرئيس التركى عبدالله‬ ‫جول وفد شباب الثورة املصرية امس االول باحد‬ ‫قصور الرئاسة باستانبول‪.‬‬ ‫وقدم وفد الدبلوماسية الشعبية إلى الرئيس‬ ‫ال �ت��رك��ى ع���ددا م��ن ال �ه��داي��ا ال �ت��ذك��اري��ة‪ ،‬منها‬ ‫ص��ور ملعركة احل��ري��ة ف��ى م�ي��دان التحرير وهو‬ ‫م��ا استقبله ج��ول بترحاب ب��ال��غ‪ ،‬وح��رص على‬ ‫مصافحة الشباب املصرى فردا فردا وتوديعهم‬ ‫خارج لقصر الرئاسى‪.‬‬ ‫واش� ��ار ج ��ول إل ��ى أن ��ه ك ��ان أول رئ �ي��س دولة‬ ‫يزور مصر بعد الثورة‪ ،‬وأنه شعر باالمتنان بعد‬ ‫لقائه باملجلس العسكرى‪ ،‬بسبب رغبة املجلس‬ ‫ف��ى تقصير ال�ف�ت��رة االن�ت�ق��ال�ي��ة وت ��رك السلطة‬ ‫للمدنيني‪.‬‬ ‫وأوضح أن الطريق ليست ممهدة لإلسالميني لقيادة الوطن قائال‪« :‬بلدنا فى‬ ‫موقع متميز وخطير فى العالم‪ ،‬الكل ينظر إليه والكل يتربص به‪ ،‬وال نريد أن‬ ‫نأتى أفعاال تستعدى أعداءنا علينا‪ ،‬شوكتنا لم تقو بعد وقوتنا لم تكتمل‪ ،‬فال‬ ‫داعى ألن نستعدى أعداءنا فى الداخل واخلارج معا‪ ،‬علينا أن نصبر ونتريث‪،‬‬ ‫وأن ننشغل باجلد النافع املثمر من العمل»‪. 2011‬‬ ‫‪7‬‬ ‫أردوغان ووفد شباب الثورة فى مؤمتر صحفى أمام مليون تركى‬ ‫الرئيس التركى‪ :‬فخور بأنكم هنا‪ .‬‬ ‫وت�ش�ه��د ت��رك�ي��ا ح��ال�ي��ا م�ن��اف�س��ة س��اخ�ن��ة فى‬ ‫االنتخابات البرملانية التى ستجرى بعد أيام ومن‬ ‫املتوقع أن يحصل ح��زب أردوغ ��ان على نسبة‬ ‫ال تقل عن ‪ %45‬وفقا لتوقعات بعض املراقبني‬ ‫‪،‬وان �ت �ش��رت ص��ور اردوغ� ��ان ورؤس� ��اء األحزاب‬ ‫امل�ن��اف�س��ة وم��ن بينهم ح��زب احل��رك��ة القومية‬ ‫وح ��زب ال�ش�ع��ب وغ�ي��ره��م ف��ى جميع الشوارع‬ ‫التركية‪.‬‬ ‫وقال خالل ندوة الهيئة الشرعية للحقوق واإلصالح مبحافظة اإلسماعيلية‪،‬‬ ‫إن كثيرا من الدعاة إلى الله يقفون خلف أحزاب تؤسس ويعملون من ورائها‪ ،‬من‬ ‫خالل إمدادها بالشباب وإعطاء النصيحة‪.‬‬ ‫أردوغان‬ ‫عبدالله جول‬ ‫تأسيس ح��زب على أس��اس دينى ف��اذا ارتكبت‬ ‫بعض االخطاء فانها ستنسب الى الدين»‪.‬‬ ‫وأض��اف أن فى األم��ة كفاءات‪ ،‬وأن الناس أبناء ما يشتغلون به‪« ،‬ف��إذا كان‬ ‫شغلى بعلم احلديث طوال عمرى فهل يليق أن تسند إلى وزارة الصناعة مثال‪،‬‬ ‫بالطبع ال «ادى العيش خلبازه»‪ ،‬مشيرا إلى أنه كان األفضل خلالد بن الوليد فى‬ ‫أن يقاتل ويجاهد وليس كماله فى أن يروى احلديث عن النبى صلى الله عليه‬ ‫وسلم‪ ،‬موضحا أن هناك أسبابا كثيرة تدعو علماء الدين إلى أن ينصرف كل‬ ‫إلى ما يسره الله له‪.‬‬ ‫واعتبر جول الذى ظل واقفا ملدة ساعتني فى‬ ‫الشمس وه��و يتحدث مع الشباب املصرى عند‬ ‫مضيق البوسفور أن املسيرة السياسية ملصر‬ ‫ستبدأ بعد اجراء االنتخابات وقال‪« :‬لقد انتهيتم‬ ‫م��ن اجل�ه��اد االص�غ��ر وب��دأ اجل�ه��اد االك�ب��ر الذى‬ ‫يتمثل فى حتقيق التنمية والنهضة»‪.‬‬ ‫وأعلن ج��ول ال��ذى ينتمى ال��ى ح��زب العدالة‬ ‫والتنمية ذى اجل��ذور اإلسالمية تأييده حظر‬ ‫ت��أس�ي��س األح� ��زاب ع�ل��ى أس ��اس دي �ن��ى‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«أؤيد هذا األمر‪ ،‬ألن االسالم يخاطب اإلنسانية‬ ‫جمعاء‪ ،‬وه��و دي��ن صالح لكل العصور ول��و مت‬ ‫داعية سلفى يصف اشتغال‬ ‫املشايخ بالسياسة بـ«اللهو»‬ ‫كتب ـ مصطفى هاشم‪:‬‬ ‫وصف الداعية السلفى د‪.‬‬ ‫كتب ـ عصام عامر‪:‬‬ ‫ي�ش�ه��د م �س��اء اليوم‪،‬‬ ‫الدكتور عمرو حمزاوى‬ ‫أستاذ العلوم السياسية‬ ‫ب� �ج ��ام� �ع ��ة ال � �ق� ��اه� ��رة‪،‬‬ ‫ح � �ف� ��ل ت � ��دش �ي��ن ف� ��رع‬ ‫ح ��زب «م �ص��ر احلرية»‬ ‫با إل سكند ر ية ‪   ،‬و ا لذ ى‬ ‫ي�ق��ام مب�س��رح الليسيه‪،‬‬ ‫وذل��ك بعد محاضرة له‬ ‫فى الثانية ظهرا بكلية‬ ‫طب جامعة اإلسكندرية‪،‬‬ ‫بعنوان «الليبرالية من‬ ‫منظور مصرى»‪ ،‬والتى‬ ‫تنظمها جبهة الشباب‬ ‫الليبرالى باإلسكندرية‬ ‫حتت رعاية حزب مصر‬ ‫احلرية‪.‬‬ ‫واوض��ح ج��ول ان��ه يجب أال تكون هناك اية‬ ‫عوائق امام احلريات الدينية وان يكفل للجميع‬ ‫اداء مشاعرهم الدينية مبنتهى احلرية‪ ،‬واضاف‪:‬‬ ‫«نحن فى تركيا ال ننظر لالساس الدينى وأى‬ ‫مواطن من حقه أن يصبح رئيسا للجمهورية إذا‬ ‫انتخبه الشعب‪.‬‬ ‫وع��ن تغير ال�س�ي��اس��ة اخل��ارج �ي��ة مل�ص��ر بعد‬ ‫الثورة قال جول‪« :‬االنظمة االستبدادية ال تضع‬ ‫ف��ى اع�ت�ب��اره��ا رغ �ب��ات ال�ش�ع��وب ف��ى سياستها‬ ‫اخلارجية‪ ،‬وهذا ما كان يحدث فى مصر ولقد‬ ‫شاهدنا مصر بعد الثورة تغيرت تغيرا تاما فى‬ ‫سياستها اخلارجية وفتحت معبر رفح وأجنزت‬ ‫املصاحلة الفلسطينية»‪.‬‬ ‫وح ��ث «ع �ل �م��اء األزه� ��ر واألوق� ��اف‬ ‫محمد حسان‬ ‫وجميع اإلس�لام�ي�ين وك��ل غيور على‬ ‫احلق أن يقفوا يدا واحدة لنصرة أهل‬ ‫السنة واجلماعة‪ ،‬واالهتمام بالتربية‬ ‫والتناصح فيما بينهم‪ ،‬وال��دع��وة إلى‬ ‫إص �ل�اح أن�ف�س�ه��م وإح� �ي ��اء الربانية‬ ‫وجتديد اإلميان‪ ،‬وعدم إثارة اخلالف‬ ‫الذى يفرق وال يجمع»‪.‬‬ ‫عمال الغزل‬ ‫يتظاهرون باملنوفية‬ ‫تدشني مقر‬ ‫«مصر احلرية»‬ ‫باإلسكندرية‬ ‫املنوفية ـ محمد السرساوى‪:‬‬ ‫تظاهر نحو ‪ 200‬عامل بشركة مصر املنوفية‬ ‫للغزل والنسيج‪ ،‬أم��ام مبنى دي ��وان ع��ام محافظة‬ ‫املنوفية‪ ،‬أم��س‪ ،‬للمطالبة بصرف حقوقهم املالية‪،‬‬ ‫ح�ي��ث أك��د ال �ع �م��ال أن امل�ص�ن��ع م�ت��وق��ف م�ن��ذ شهر‬ ‫أغسطس املاضى‪ ،‬وأنهم يحصلون على مستحقاتهم‬ ‫املالية من الصندوق االجتماعى‪ ،‬أو صندوق الكوارث‬ ‫باحملافظة‪ ،‬وأن إدارة املصنع قامت بقطع الكهرباء‬ ‫واملياه عن املصنع وإيقاف تشغيل املاكينات‪.‬‬ ‫وقالت الدعوى إن اجلبالى غير صاحلة للعمل كقاضية لرفضها الدائم واملعلن‬ ‫للدستور واالستفتاء الذى شهد العالم بنزاهته‪ ،‬كما طعن على إجراءات تعيينها‬ ‫فى عهد الرئيس السابق حسنى مبارك بسبب عدم أخذ رأى أعضاء املجلس‬ ‫األعلى للهيئات القضائية قبل التعيني‪ ،‬وعدم ترشيحها من اجلمعية العمومية‬ ‫للمحكمة الدستورية العليا أو رئيسها‪ ،‬باملخالفة لقانون احملكمة‪.‬‬ ‫على جانب آخر‪ ،‬جتمهر أكثر من ‪ 60‬مدرسا مؤقتا‪،‬‬ ‫احتجاجا على العقود التى حررتها لهم مديرية التربية‬ ‫والتعليم باملنوفية‪ ،‬والتى يتقاضون على أساسها مبلغ‬ ‫‪ 150‬جنيها شهريا‪ ،‬وذلك لكونها عقودا سنوية‪ ،‬وأنه‬ ‫يتم خصم نحو ‪ 20‬جنيها منهم بصفة شهرية كتأمني‪،‬‬ ‫على الرغم من كونهم غير مؤمن عليهم‪ ،‬مطالبني‬ ‫بإطالة م��دة العقود لـ ‪ 5‬س�ن��وات‪ ،‬حتى يتسنى لهم‬ ‫احلصول على كل مستحقاتهم املالية‪ ،‬من حوافز‬ ‫ومكافآت امتحانات وغيرها‪.‬‬ ‫‪ 2‬يوليو نظر دعوى إقالة تهانى‬ ‫اجلبالى من «الدستورية العليا»‬ ‫كتب ـ محمد بصل‪:‬‬ ‫حددت محكمة القضاء اإلدارى برئاسة املستشار كمال اللمعى‪ ،‬نائب رئيس‬ ‫مجلس الدولة‪ ،‬جلسة ‪ 2‬يوليو املقبل لنظر دعوى أقامها احملامى صالح السمان‬ ‫إلقالة املستشارة تهانى اجلبالى من عضوية احملكمة الدستورية العليا‪ ،‬بحجة‬ ‫ت��ردي��ده��ا تصريحات تنتقد فيها اإلع�ل�ان ال��دس�ت��ورى وتطالب بإلغاء نتيجة‬ ‫االستفتاء األخير‪.‫العدد ‪ 856‬ـ االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫أخبار وتقارير‬ ‫‪Issue 856 – 6 Jun.‬‬ ‫ونصح جول الشباب املصرى بأال يقفوا عند‬ ‫مشاعر االنتقام وتتبع أخطاء املاضى ومالحقته‪،‬‬ ‫قدر اهتمامهم بتحقيق نهضة اقتصادية سريعة‬ ‫وقوية يستحقها ويتمناها الشعب املصرى‪ ،‬وقال‪:‬‬ ‫«ان �ظ��روا إل��ى املستقبل وض �ع��وا اهتمامكم فى‬ ‫حتقيق نهضة اقتصادية ملصر وحتقيق الرفاهية‬ ‫للشعب املصرى‪ ،‬وأنا أثق أن هذا الشباب الوقور‬ ‫الصبور سيحقق هذا األمر»‪.‬‬ ‫ولم تخل االنتخابات التركية من الضرب حتت‬ ‫احل��زام‪ ،‬حيث مت تصوير ‪ 10‬اعضاء من حزب‬ ‫احل��رك��ة القومية مم��ن ي�خ��وض��ون االنتخابات‬ ‫فى اوض��اع مخلة فاعتزلوا احلياة السياسية‬ ‫وتراجعوا عن خوض االنتخابات واتهموا حزب‬ ‫العدالة والتنمية بالوقوف وراء هذا األمر‪.‬‬ ‫اللقاء ال��ذى ك��ان م��ن امل�ق��رر أن يستغرق ‪40‬‬ ‫دقيقة امتد إل��ى ما يقارب الساعتني‪ ،‬وأنصت‬ ‫جول بشدة إلى مداخالت واسئلة شباب الثورة‬ ‫الذين يقومون بزيارة لتركيا منذ أي��ام فى إطار‬ ‫وفود الدبلوماسية الشعبية‪.‬‬ ‫مجلس شورى «أنصار السنة» يدعو‬ ‫مرشحى الرئاسة لتطبيق الشريعة‬ ‫دع��ا مجلس ش��ورى علماء أنصار‬ ‫ال �س �ن��ة ج �م �ي��ع امل��رش �ح�ين للرئاسة‬ ‫وامل�ج��ال��س النيابية واحمللية لـ«تبنى‬ ‫قضية تطبيق ال�ش��ري�ع��ة اإلسالمية‬ ‫باعتبارها مصدر سعادة األمة ورقيها»‪،‬‬ ‫بحسب بيان صدر عن املجلس‪.‬‬ ‫ودع��ا املجلس أه��ل مصر وشبابها‬ ‫ومثقفيها ودعاتها للوقوف صفا واحدا‬ ‫ل��دع��م امل�ج�ل��س ال �ع �س �ك��رى‪ ،‬لينهض‬ ‫ب��رس��ال �ت��ه ف ��ى ج �م��ع ش �م��ل البالد‪،‬‬ ‫وط��ال��ب جميع أب �ن��اء مصر وعمالها‬ ‫وموظفيها بالقيام بأعمالهم‪ ،‬مبتعدين‬ ‫عن اإلث��ارة والشائعات والتجمهرات‬ ‫الفئوية‪ ،‬لدفع عجلة اإلنتاج‪ ،‬بحسب‬ ‫البيان‪.‬‬ ‫وع��اد ج��ول لتقدمي نصائح التجربة التركية‬ ‫ل �ل �ش �ب��اب امل� �ص ��رى ق ��ائ�ل�ا‪« :‬ي �ج��ب ان تنبذوا‬ ‫الصراعات وان تنظروا للموقف بعمق فال ميكن‬ ‫للحكومة املصرية مثال ان ترفع االجور ‪ 3‬اضعاف‬ ‫م��رة واح��دة ولكن يتعني عليها محاربة الفساد‬ ‫واالل�ت��زام بالشفافية ويتعني على املصريني ان‬ ‫يقدموا تضحيات كبيرة إلعادة بناء بالدهم»‬ ‫ورف��ض جول نقل النموذج التركى الى مصر‬ ‫وق� ��ال‪« :‬ك ��ل دول ��ة ف��ى ال �ع��ال��م ل�ه��ا خصائصها‬ ‫وطباعها التى متيزها‪ ،‬ومن مميزات الدميقراطية‬ ‫ان تظهر خصائص الشعوب»‪..

.‬فينبغى معرفة منذ البداية أن هذه‬ ‫املعونة متتلك تأثيرات اقتصادية واسعة جدا وللغاية‪ ،‬وهذه‬ ‫التأثيرات ال تقف عند ح��دود التأثير االقتصادى‪ ،‬ولكن‬ ‫متتد إلى أبعاد سياسية مهمة‪ ،‬فهى بكل سهولة ميكن أن‬ ‫تؤثر سلبا على ال�ث��ورة وتقوضها فى اجت��اه��ات صعبة ال‬ ‫ميكن الرجوع عنها‪ .53‬كما أنهى سهم البنك التجارى الدولى مرتفعا بـ‪.‬‬ ‫ه��ذا وتعتبر هيئة املعونة األمريكية مبصر الضاغط‬ ‫األول على وزارات االقتصاد والتخطيط املتعاقبة وأيضا‬ ‫وزارة قطاع األعمال (التى حتولت إلى وزارة االستثمار‬ ‫فيما بعد)‪ ،‬لإلسراع فى برامج غير مناسبة للخصخصة‬ ‫وبيع القطاع العام مببالغ ال تتجاوز ‪ 5‬أو ‪ %10‬من قيمته‪..‬وفيما يخص العوامل املؤثرة‬ ‫فى تكوين الرأى السياسى لديهم‪ ..‬‬ ‫وحتتكر ال�ش��رك��ة خ��دم��ات االت �ص��ال األرض ��ى فى‬ ‫مصر‪.‬‬ ‫الس ��وق فى أس ��بوع‬ ‫حسن أمني الشقطى‬ ‫لألسف نسبة ‪ 80‬إلى ‪ %90‬من قيمة املعونة على مدى‬ ‫الثالثني عاما األخيرة وجهت إلى جوانب مجاالت غير‬ ‫استراتيجية ملصر‪ ،‬وغير مهمة لتنمية اقتصادية حقيقية‬ ‫لالقتصاد املصرى‪ .‬وقد نفذت هيئة املعونة أيضا إلى املرأة‬ ‫والفتاة املصرية من خالل برامج معدة خصيصا لها‪ .‬ولكن التساؤل إذا أرادت احلكومة إنشاء‬ ‫صناعات جديدة‪ ،‬فألم يكن من املجدى لها احلفاظ على‬ ‫الصناعات احلالية؟‬ ‫باختصار‪ ،‬على مدى الواحد والثالثني سنة املاضية‪،‬‬ ‫تشير كل تقارير هيئة املعونة األمريكية إلى أنها قدمت‬ ‫ملصر حوالى ‪ 28‬مليار دوالر فى شكل مساعدات متنوعة‬ ‫الشكل‪ .‬‬ ‫واض � ��اف أن ال �ع �ق��د اجلديد‬ ‫سيسرى لنهاية ‪ 2012‬لكنه لم‬ ‫يذكر قيمة الصفقة‪.com‬‬ ‫االحد‬ ‫اخلميس‬ ‫األربعاء‬ ‫الثالثاء‬ ‫االثنني‬ ‫‪5650‬‬ ‫‪5600‬‬ ‫‪5550‬‬ ‫‪5500‬‬ ‫‪5450‬‬ ‫‪5400‬‬ ‫‪5350‬‬ ‫‪5300‬‬ ‫‪5250‬‬ ‫‪5200‬‬ ‫االحد‬ ‫السوق ترتفع مع نفى املالية لفرض‬ ‫ضرائب على أرباح البورصة‬ ‫كتبت ـ صفية منير‪:‬‬ ‫جنح املؤشر فى أن يتجاوز تأثير االنخفاض الذى حققه نهاية األسبوع‬ ‫املاضى‪ ،‬ليرتفع بـ‪ ،%1.‬‬ ‫ووصف حمدى أسهم املصرية لالتصاالت بالقوية‬ ‫«املصرية نزلت البورصة مبؤشرات قوية وأسهمها‬ ‫دائ �م��ا م��رت�ف�ع��ة»‪ .931‬مليون جنيه بتراجع‬ ‫قدره ‪ %54.2009‬‬ ‫وي�ب�ل��غ رأس��م��ال ال �ش��رك��ة املصدر‬ ‫وامل��دف��وع ‪ 200.‬‬ ‫وي ��رى محمد ح �م��دى محلل ق �ط��اع االتصاالت‬ ‫بشركة سى آى كابيتال لألوراق املالية‪ ،‬أن املصرية‬ ‫ل�لات�ص��االت ل��ن جت��ازف ب�ط��رح اس�ه��م ج��دي��دة فى‬ ‫البورصة كما كان محددا‪ ،‬اال بعد مرور ستة أشهر‬ ‫من اآلن‪« ،‬سيكون الوضع اكثر استقرارا بعد حتديد‬ ‫السياسات التى ستحكم السوق»‪ ،‬مضيفا أن طرح‬ ‫شريحة جديدة من املصرية أمر حتمى وضرورى‬ ‫وسيوفر سيولة لتوسعات الشركة وتطوير شبكاتها‬ ‫وتقدمي خدمات جديدة‪.2009‬‬ ‫تعيد وزارة االتصاالت النظر فى خطتها السابقة‬ ‫لطرح شريحة جديدة من أسهم الشركة املصرية‬ ‫لالتصاالت فى البورصة خالل العام احلالى‪ ،‬حيث‬ ‫ق��ال ماجد عثمان‪ ،‬وزي��ر االت �ص��االت وتكنولوجيا‬ ‫االتصاالت‪ ،‬فى تصريحات خاصة لـ«الشروق» إن‬ ‫ال��وزارة جترى حاليا دراسة معمقة للسوق‪ ،‬خاصة‬ ‫بعد التغييرات اجلذرية التى أحدثتها الثورة‪ ،‬لتحدد‬ ‫اخليار الذى يحقق مصلحة الشركة‪.‬وكانت الشركة قد‬ ‫حققت صافى خسارة فى ‪2010‬‬ ‫بلغ ‪ 2.‬‬ ‫وحسب مصدر شارك فى إحدى‬ ‫جلسات العمل مع الوفد القطرى‪،‬‬ ‫ف� � ��إن اجل� ��ان� ��ب ال� �ق� �ط���رى ع ��رض‬ ‫االس �ت �ح��واذ ع�ل��ى أح��د ال �ب �ن��وك‪ ،‬أو‬ ‫ت��أس�ي��س ب�ن��ك ج��دي��د ي�ك��ون مملوكا‬ ‫ل�ه��ا‪ ،‬أو إن�ش��اء ف��رع لبنك «الوطنى‬ ‫القطرى»‪..‬‬ ‫البنوك القطرية تدخل السوق املصرية لدعم مشروعاتها ‬ ‫م��ع امل �س �ئ��ول�ين األس� �ب ��وع املاضى‪،‬‬ ‫ومنها مشروعات تتعلق بالسياحة‬ ‫والعقارات والبترول والتجارة والنقل‬ ‫واألم ��ن ال�غ��ذائ��ى وال��زراع��ة‪ .‬وأوض�ح��ت النتائج أن ‪ %65‬من‬ ‫امل�ص��ري�ين ل��م يتخيروا حتى اآلن أى األحزاب‬ ‫السياسية سيقومون بتأييدها ف��ى االنتخابات‬ ‫املعونة األمريكية ‪ ..‬‬ ‫وقد أعلن الوفد القطرى الذى زار‬ ‫مصر‪ ،‬ع��ن شرائها س�ن��دات خزانة‬ ‫مصرية بقيمة م�ل�ي��ارى دوالر‪ ،‬فى‬ ‫إطار خطتها فى مساندة االقتصاد‬ ‫امل�ص��رى‪ .72‬جنيه‬ ‫‪ 5.‬‬ ‫وي�ض��خ ج�ن��وب ال �س��ودان نحو‬ ‫‪ % 75‬م��ن إجمالى إن�ت��اج البالد‬ ‫من النفط ومن املقرر أن ينفصل‬ ‫ج�ن��وب ال �ب�لاد ع��ن ال�ش�م��ال فى‬ ‫ي��ول �ي��و امل �ق �ب��ل‪ ،‬ب �ع��د أن صوت‬ ‫ال �ن��اخ �ب��ون ب��األغ�ل�ب�ي��ة الساحقة‬ ‫على االنفصال فى استفتاء جرى‬ ‫فى يناير‪.‬‬ ‫وعلى صعيد العالقات املصرية اخلارجية‪..‬وليس أدل على ذلك من أن املعونة‬ ‫خالل السنوات اخلمس األخيرة ركزت على عمليات إعادة‬ ‫تغيير املفاهيم لدى الصفوة من القياديني املصريني سواء‬ ‫إعالميني أو قياديى شركات أو مسئولى احلكومة‪ ،‬حتت‬ ‫شعار إعداد القادة‪ ،‬وهو املفهوم الذى ظهر من رحايا هيئة‬ ‫املعونة األمريكية‪ ....‬‬ ‫أظ��ه��رت ن �ت��ائ��ج أع��م��ال شركة‬ ‫«أج � ��واء ل�ل�ص�ن��اع��ات ال �غ��ذائ �ي��ة ــ‬ ‫مصر» غير املجمعة خ�لال العام‬ ‫املالى ‪ ،2010‬حتقيق صافى ربح‬ ‫بلغ ‪ 5.‬‬ ‫وبالطبع نحن ال نحتاج إلى تقييم اإلصالحات التى قدمتها‬ ‫املعونة األمريكية للدميقراطية واملجتمع املدنى مبصر‪ ،‬وال‬ ‫إجنازاتها فى إصالح الصحة وال التعليم‪ ،‬ألنها بكل بساطة‬ ‫ل��م تقدم أى إص�لاح��ات‪ ،‬ب��ل إن الدميقراطية س��ارت فى‬ ‫منحدر تدريجى منذ التسعينيات‪ ،‬حتى وصلت مصر إلى‬ ‫سيادة منط الرأسمالية الضيقة املتمثلة فى سيطرة بضعة‬ ‫عشرات من األفراد على مقدرات االقتصاد املصرى‪.‬وي ��رى ح �م��دى أن ط��رح األسهم‬ ‫سيقوى العالقة االستثمارية بني الشعب والشركة‪،‬‬ ‫وس �ي��ؤدى ب��ال�ض��رورة إل��ى احمل��اف�ظ��ة على أصولها‬ ‫«ارتباط الشعب بالشركة‪ ،‬ومشاركته فى ملكيتها‬ ‫بطرح أكبر عدد من األسهم للبيع‪ ،‬سيغذى شعور‬ ‫الناس باملسئولية جتاهها وسيعمل على احلفاظ‬ ‫على أصولها‪ ،‬فمثال ستقل نسبة سرقة الكابالت‬ ‫النحاسية التابعة للشركة والتى تكبدها خسائر‬ ‫باملاليني كل عام»‪ ،‬كما يرى حمدى‪.‬وتوقعاتى الشخصية للحصيلة املفترضة‬ ‫لبيع هذه الشركات كان يفترض أال تقل عن ‪ 500‬ــ‪600‬‬ ‫مليار جنيه حينذاك‪ .hasanamin@yahoo.‬ويثار كثير من اجل��دل ح��ول م��دى جدوى‬ ‫هذه املعونة وجدوى ما قدمته لالقتصاد املصرى؟ بل إن‬ ‫البعض يتجاوز ذلك إلى أن املعونة كانت طريقا للضغط‬ ‫على احلكومة املصرية إلقرار إصالحات اقتصادية ليست‬ ‫فى محلها غالبا‪.‬بشكل‬ ‫ميكن القول بأنها تعتبر العنصر األول واألكثر أهمية فيما‬ ‫يعانيه االقتصاد املصرى من تشويه‪ .‬وف��ى اعتقادى‬ ‫مبساعدة لويجستية من هيئة املعونة األمريكية مبصر‪.‬وق��د ك��ان من املخطط أن‬ ‫يتم اس�ت�خ��دام حصيلة ه��ذا البيع ف��ى إي�ج��اد صناعات‬ ‫مصرية جديدة‪ .‬‬ ‫ويقول أحمد زكريا‪ ،‬مدير حسابات العمالء بشركة عكاظ‪ ،‬أن نفى وزارة‬ ‫املالية صحة ما نشر عن فرض ضريبة على عمليات تداول األوراق املالية‬ ‫من أسهم وسندات خالل التعامالت فى البورصة بعث نوعا من الطمأنة‬ ‫للمستثمرين انعكس فى ارتفاع مؤشرات البورصة‪. 2011‬‬ ‫مال وأشغال‬ ‫‪EGX30‬‬ ‫‪EGX70‬‬ ‫‪٪1..97‬نقطة‬ ‫‪8‬‬ ‫العربية لإلنشاءات‬ ‫والتنمية‬ ‫اجلنيه مقابل‬ ‫الدوالر‬ ‫اجلنيه مقابل‬ ‫اليورو‬ ‫اجلنيه مقابل‬ ‫االسترلينى‬ ‫اجلنيه مقابل‬ ‫الريال السعودى‬ ‫اجلنيه مقابل‬ ‫الدرهم اإلماراتى‬ ‫‪ 0.55‬‬ ‫‪٪1.37‬‬ ‫ويقول زكريا إن املؤشر من املمكن أن يتجاوز نقطة املقاومة له عند‬ ‫‪ 5600‬نقطة‪ ،‬مشيرا إلى أنه إذا استمر املؤشر فى الصعود‪ ،‬وجاءت أحجام‬ ‫التداول مرتفعة من املمكن أن يكسر املؤشر هذه النقطة‪ ،‬والتى لم يتم‬ ‫مقاومتها منذ إعادة التداول بعد أحداث الثورة‪..46‬وينهى التعامالت عند ‪ 0....‬كانت‬ ‫ق �ط��ر ق��د ح��اول��ت دخ� ��ول القطاع‬ ‫املصرفى من خالل االستحواذ على‬ ‫أحد البنوك‪ ،‬ولكن توتر العالقة مع‬ ‫النظام السابق حال دون تنفيذ تلك‬ ‫الرغبة‪ ،‬والتى كان آخرها عرض من‬ ‫بنك «ال �ن��ور ال�ق�ط��رى» لالستحواذ‬ ‫ع �ل��ى «امل� �ص ��رف امل �ت �ح��د» اململوك‬ ‫ب��ال�ك��ام��ل ل�ل��دول��ة ول�ك��ن ال �ع��رض مت‬ ‫رفضه‪.‬وعقبت الصحيفة على تلك النسبة‬ ‫العالية بالقول «إنها متثل حتديا شاقا ألعضاء‬ ‫احلكومة القادمة‪ ،‬خاصة فى ظل تراجع قطاعى‬ ‫السياحة واالستثمار األجنبى وما ميثله ذلك من‬ ‫تفاقم للوضع االقتصادى السيئ من األساس فى‬ ‫مصر»‪.‬‬ ‫ويضيف مسئول ال�ت��داول أن��ه رغ��م ارتفاع امل��ؤش��رات أم��س فإنه مازال‬ ‫املستثمرون فى حالة من الترقب ح��ول ما ستسفر عن ال�ق��رارات خالل‬ ‫األي��ام القادمة‪ ،‬وم��ا هى األسهم التى قد تتأثر عند اتخاذ ق��رار بفرض‬ ‫ضرائب على توزيع الكوبونات‪ ،‬وهو ما انعكس على أحجام التداول أمس‪،‬‬ ‫والتى جاءت متواضعة‪ ،‬وأقل من أحجامها الطبيعية‪ .‬وق��د كانت احلكومة املصرية‬ ‫تقتنع بكل سهولة بنصائح هيئة املعونة حتت شعار رفع‬ ‫الكفاءة فى إدارة مرافق الدولة‪ ،‬أخذا مببدأ رفع الدعم‬ ‫احل�ك��وم��ى وحت��ري��ر ال�ق�ط��اع��ات االق �ت �ص��ادي��ة‪ ،‬وتخفيف‬ ‫العبء على ميزانية ال��دول��ة‪ .‬وركزت هيئة املعونة على تخصيص‬ ‫اجلزء األكبر من املعونة على االنفاق على مرافق وموظفى‬ ‫املعونة نفسها مبصر‪ ،‬ون��دوات�ه��م وفاعلياتهم‪ ،‬ث��م تركز‬ ‫اجلانب األكبر اآلخ��ر فى استثمارات أمريكية مبصر‪،‬‬ ‫وهنا يختلط مفهوم املعونة باالستثمار‪ ،‬أى أن الواليات‬ ‫املتحدة حتصل على مقابل من هذه االستثمارات وتعتبر‬ ‫مالكة لهذه االستثمارات‪ ..01‬نقطة‪ ،‬بعد‬ ‫نفى وزارة املالية صحة ما نشر فى بعض الصحف حول فرض ضريبة على‬ ‫عمليات تداول األوراق املالية فى البورصة‪ ،‬وتأكيدها أن الضريبة تقتصر‬ ‫على توزيعات األرب��اح‪ ،‬مع تأكيد بعض املصادر أنها رمب��ا تقتصر فقط‬ ‫على عمليات االندماج واالستحواذ‪ ،‬كما صعد مؤشر ‪ EGX70‬لألسهم‬ ‫الصغيرة واملتوسطة بـ‪ %1.‬‬ ‫إنتاج النفط السودانى‬ ‫سيرتفع إلى ‪ً 490‬‬ ‫ألفا‬ ‫ق ��ال وزي ��ر ال�ن�ف��ط السودانى‬ ‫ل� ��وال دي �ن��ق ل��روي��ت��رز أم���س إن‬ ‫إنتاج السودان من النفط اخلام‬ ‫سيرتفع إل��ى ‪ 490‬أل��ف برميل‬ ‫ي��وم�ي��ا ف��ى ع��ام ‪ 2012‬م��ن نحو‬ ‫‪ 480-470‬ال ��ف ب��رم �ي��ل يوميا‬ ‫حاليا‪.‬‬ ‫وقد تصدر سهم العربية لالستثمارات والتنمية قائمة األسهم األكثر‬ ‫نشاطا ليغلق مرتفعا ب�ـ‪ ،%7.‬‬ ‫االقتصاد قبل الدميقراطية فى أولوية اهتمامات املصريني‬ ‫‪ %54‬تراجعً ا فى أرباح‬ ‫أجواء للصناعات‬ ‫العراق يوقع عقد‬ ‫تطوير حقل املنصورية‬ ‫كتب ـ محمد مكى‪:‬‬ ‫عرضت احلكومة القطرية‪ ،‬ممثلة‬ ‫فى وفدها الرسمى الذى زار مصر‬ ‫األس� �ب ��وع امل ��اض ��ى‪ ،‬ع �ل��ى احلكومة‬ ‫املصرية ثالثة بدائل لدخول القطاع‬ ‫املصرفى‪ ،‬ال��ذى يخلو من أية بنوك‬ ‫تتبع الدولة اخلليجية‪..‬قال نحو ‪%15‬‬ ‫فقط من أفراد العينة إن آراءهم السياسية تتأثر‬ ‫بقوة بالعامل الدينى‪ ،‬فيما تنوعت العوامل املؤثرة‬ ‫على ال��رأى السياسى ل��دى النسبة املتبقية بني‬ ‫التأثر بآراء أفراد العائلة أو ق��رارات وسياسات‬ ‫القادة العسكريني‪.‬‬ ‫البترول الكويتية توقع‬ ‫ً‬ ‫اتفاقا لوقود الطائرات‬ ‫وقعت مؤسسة البترول الكويتية‬ ‫اململوكة للدولة اتفاقا مل��دة عام‬ ‫م ��ع ش��رك��ة ال �ن �ف��ط البرازيلية‬ ‫بتروبراس لتوريد ‪ 720‬ألف طن‬ ‫من وقود الطائرات من منتصف‬ ‫ع ��ام ‪ ،2011‬ب�ح�س��ب م��ا نقلته‬ ‫وكالة األنباء الكويتية أمس‪.‫العدد ‪ 856‬ـ االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫‪Issue 856 – 6 Jun.‬‬ ‫وقعت وزارة النفط العراقية‬ ‫أمس اتفاقا نهائيا مع شركة تباو‬ ‫التركية اململوكة للدولة وشركة‬ ‫كويت انرجى لتطوير حقل غاز‬ ‫املنصورية جنوب العراق لتصدير‬ ‫النفط‪ .40‬‬ ‫االتصاالت تراجع خطتها لطرح شريحة قطر تسعى لدخول السوق املصرفية املصرية‬ ‫جديدة من املصرية لالتصاالت فى البورصة‬ ‫كتبت ـ شيماء شلبى‪:‬‬ ‫تشكيل جلنة‬ ‫لتعديل املعاشات‬ ‫أك���د ال��دك��ت��ور س �م �ي��ر رض���وان‬ ‫وزي��ر املالية أن��ه مت تشكيل جلنة‬ ‫لتعديل قيمة املعاشات لتتواءم مع‬ ‫األجور واألسعار‪ ،‬كما أكد أن تأثير‬ ‫زي ��ادة احل��د األدن ��ى ل�لأج��ور على‬ ‫معدل التضخم احلالى لن يتعدى‬ ‫‪ .‬والذى تتجه اجلهود‬ ‫الرسمية اآلن إلعادته‪.‬‬ ‫وقد وعد اجلانب املصرى نظيره‬ ‫القطرى بدارسة تلك البدائل ضمن‬ ‫مناقشة ال �ع��رض ال ��ذى ق��دم��ه وفد‬ ‫قطر الرسمى‪ ،‬برئاسة خالد العطية‬ ‫وزير التعاون الدولى‪ ،‬الستثمار ‪10‬‬ ‫م�ل�ي��ارات دوالر داخ ��ل مصر خالل‬ ‫الفترة املقبلة‪.2‬جنيه‪.‬‬ ‫املهم أن املعونة األمريكية لعبت دورا فاعال فى برامج‬ ‫ومشاريع بيع القطاع العام‪ ،‬حيث إنها كانت تربط دعمها‬ ‫للقطاعات االق�ت�ص��ادي��ة ب �ض��رورة إص�لاح �ه��ا‪ ،‬ومفهوم‬ ‫اإلصالح مت ترجمته مبفهوم وحيد‪ ،‬وهو البيع والتخلص‬ ‫من األصول اخلاسرة والشركات التى كانت تشكل عبئا‬ ‫على امليزانية امل�ص��ري��ة‪ .1979‬وتنقسم هذه املعونة إلى جزء نقدى صغير‪ ،‬فى‬ ‫حني أن اجل��زء األكبر منها يتمثل فى مبالغ غير نقدية‬ ‫مشروطة بخدمات ومنتجات أمريكية معينة غالبا‪..14‬بنهاية اجللسة‪.‬‬ ‫وق��ال وزي��ر امل��ال�ي��ة ف��ى تصريح‬ ‫ع �ل��ى ه��ام��ش م �ن �ت��دى التحوالت‬ ‫ال��دمي �ق��راط �ي��ة ال� �ي ��وم إن���ه سيتم‬ ‫تغطية قيمة عجز امل��وازن��ة الذى‬ ‫يعادل ‪ 170‬مليار جنيه من املعونات‬ ‫ومصادر أخرى‪.46‬‬ ‫ــ‪%0.‬‬ ‫املهم أنه مت البيع وبلغت حصيلة بيع شركات القطاع‬ ‫العام املصرى حوالى ‪ 57‬مليار جنيه فقط‪ .2‬مقارنة بعام ‪...‬وتخلو‬ ‫ال�س��وق املصرفية املصرية م��ن أى‬ ‫وج� ��ود ل �ل �ب �ن��وك ال �ق �ط��ري��ة‪ ،‬خالف‬ ‫دول م �ج �ل��س ال��ت��ع��اون اخلليجى‪،‬‬ ‫التى لها وجود مكثف داخل السوق‬ ‫املصرية‪ ،‬خصوصا البنوك السعودية‬ ‫واإلماراتية والبحرينية‪ ،‬حيث يوجد‬ ‫تصوير ـ مجدى إبراهيم‬ ‫لكل منها أك�ث��ر م��ن ب�ن�ك�ين‪ ..‬من تشويه االقتصاد إلى احتماالت تقويض الثورة‬ ‫تتمثل املعونة األمريكية ملصر فى مبلغ ثابت تتلقاه مصر‬ ‫سنويا من الواليات املتحدة األمريكية‪ ،‬وبدأت هذه املعونة‬ ‫منذ توقيع اتفاقية السالم املصرية ــ اإلسرائيلية فى عام‬ ‫‪ .‬‬ ‫وح��ول مشاركة املصريني السياسية‪ ،‬أشارت‬ ‫نتائج ال��دراس��ة إل��ى أن ‪ %70‬م��ن أف ��راد العينة‬ ‫ل��م ي �ش��ارك��وا ف��ى أى اس �ت �ف �ت��اءات أو انتخابات‬ ‫سابقة‪ ،‬حيث كان االحتيال والتزوير من سماتها‬ ‫األساسية‪ ،‬غير أن ‪ %95‬منهم قد أكدوا مشاركتهم‬ ‫ف��ى االنتخابات البرملانية امل��زم��ع إج��راؤه��ا فى‬ ‫سبتمبر املقبل‪ .‬‬ ‫وقد بدأ املؤشر الرئيسى الصعود مع بداية اجللسة ب �ـ‪ ،%1.%0..‬فكارثة االقتصاد‬ ‫املصرى اآلن تتمثل فى أن��ه أصبح اقتصادا بال أصول‬ ‫حقيقية فى ظل انتهاء طابور البيع العشوائى ألصول‬ ‫القطاع العام‪ ،‬أو لنقل لبيع الدولة‪ .‬وك��ان��ت وزارة االتصاالت‬ ‫قد أعلنت فى م��ارس من العام املاضى ‪ 2010‬أن‬ ‫احلكومة تعتزم طرح املزيد من أسهم الشركة فى‬ ‫البورصة‪ ،‬من خالل «شريحة كبيرة»‪ ،‬فى إطار زمنى‬ ‫مدته عامان على األكثر‪.7‬مليون جنيه خالل‬ ‫ال��رب��ع األول م��ن ‪ ،2011‬مقابل‬ ‫أرب ��اح ‪ 3.95‬جنيه‬ ‫‪ 8.851‬مليون جنيه‪.‬‬ ‫«إذا ل��م تكن شبكة امل�ص��ري��ة ل�لات�ص��االت بهذا‬ ‫التوسع واالنتشار والقوة فلن يجد الفالح فى قرى‬ ‫الوجه القبلى أو البحرى تليفونا فى منزله يعتمد‬ ‫عليه»‪ ،‬مضيفا فى تصريح خاص لـ«الشروق»‪« :‬لن‬ ‫نستبدل مصلحة عمالء شركة املصرية مبصالح‬ ‫شركات احملمول‪ ،‬بل سنعمل على توفيق األوضاع‬ ‫بينهم لتحقيق امل �ص��ال��ح امل �ش �ت��رك��ة»‪ ،‬ف��ى إشارة‬ ‫إل��ى اخل�لاف��ات امل�ت�ص��اع��دة ب�ين ال�ش��رك��ة املصرية‬ ‫لالتصاالت وشركات احملمول ح��ول مد الكابالت‬ ‫وأسعار اتفاقية الترابط‪.523‬ألف‬ ‫جنيه خالل ‪.%1.‬ثم تأتى املعونة الفنية‪ ،‬وهى‬ ‫الشكل الغامض للمعونة‪ ،‬فهى ال تقدم نقودا أو معونة‬ ‫مالية‪ ،‬بقدر ما تقدم معونة فنية إلصالح التعليم والصحة‬ ‫وإدارة املياه والزراعة والبيئة واملوارد الطبيعية‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى الدميقراطية واملجتمع املدنى‪.‬‬ ‫وأشارت نتائج الدراسة التى أجريت بواسطة‬ ‫املعهد اجلمهورى الدولى األمريكى إلى أن ‪%80‬‬ ‫م��ن عينة ال��دراس��ة ت�ت��وق��ع أن يتحسن وضعها‬ ‫االقتصادى خ�لال العام املقبل‪ ،‬وذل��ك بسؤالها‬ ‫عن سقف تطلعاتها بخصوص احلكومة املصرية‬ ‫ال�ق��ادم��ة‪ .03‬وأوضح رضوان أن العجز‬ ‫ف��ى امل��وازن��ة ال�ع��ام��ة اجل��دي��دة لن‬ ‫يتخطى نسبة ‪ %11‬وهو رقم جيد‪.62‬جنيه‬ ‫‪٪7.55‬بنهاية اجللسة ويغلق عند ‪ 5445..5‬واستمر‬ ‫صعوده حتى نهايتها‪ ،‬مع وجود قوى شرائية من العرب‪ ،‬واملصريني‪ ،‬بلغت‬ ‫‪ 28.42‬وأغلق سهم أوراسكوم لإلنشاء والصناعة‬ ‫بارتفاع ‪ ،%2.45‬‬ ‫ـــ‬ ‫ـــ‬ ‫ـــ‬ ‫ــ‪%0.‬‬ ‫وقد قامت عالقات ومحافل بهذه الهيئة شارك فيها رموز‬ ‫النظام السابق‪ ،‬وأصبحوا وجوها مألوفة بها‪ ،‬وحصلوا‬ ‫على الفائدة الكبرى من هذه املعونة األمريكية‪ .72‬جنيه‪ ،‬وجاء‬ ‫سهم الصعيد للمقاوالت بـ‪ ،%2‬ليغلق عند ‪10.78‬جنيه‬ ‫‪ 9.668‬مليون جنيه مقارنة‬ ‫بصافى رب��ح بلغ ‪ 638.‬‬ ‫ورج���ح امل �ص��در امل �ص��رف��ى الذى‬ ‫رف��ض ذك��ر اس�م��ه‪ ،‬وج��ود قطر من‬ ‫خ�لال االس�ت�ح��واذ على بنك قائم‪،‬‬ ‫أو إن�ش��اء ف��رع لبنكها الوطنى‪ ،‬هو‬ ‫األق � ��رب‪ ،‬وس ��ط س �ي��اس��ة حكومية‬ ‫تقتضى ع��دم التوسع ف��ى تأسيس‬ ‫البنوك العاملة فى السوق‪ ،‬ومتاشيا‬ ‫مع خطة تقليص البنوك العاملة فى‬ ‫ال�س��وق ال�ت��ى نفذتها ف��ى السنوات‬ ‫الثمانى املاضية‪ .476‬مليون‬ ‫سهم بقيمة اسمية جنيهان للسهم‬ ‫الواحد‪.3‬مليون‪ ،‬و‪194..‬‬ ‫أوضحت نتائج ال��دراس��ة أن ثلثى أف��راد العينة‬ ‫يرغبون ف��ى أن تكون ال�ق��اه��رة أق��رب للواليات‬ ‫املتحدة األمريكية عن إي��ران‪ ،‬غير أن الدراسة‬ ‫ل��م تعكس ـ �ـ وف�ق��ا للصحيفة ـ �ـ ال�غ�م��وض الذى‬ ‫يستشعره معظم املصريني حول اإلدارة األمريكية‬ ‫وسياساتها‪ ،‬حيث أوضحت نتائج دراسة أجريت‬ ‫فى وقت سابق خالل العام احلالى أن ‪ %20‬فقط‬ ‫من املصريني لديهم رؤي��ة إيجابية عن الواليات‬ ‫املتحدة‪.‬ورغم االعتراف بأن هذه املعونة كانت تقدم بعض‬ ‫اخلدمات املهمة بعض الشىء ملصر‪ ،‬مثل برامج األمومة‬ ‫والطفولة‪ ،‬وبرامج تنمية املرأة‪ ،‬وهى مجاالت كان يصعب‬ ‫على احلكومة املصرية االهتمام بها فى ضوء ميزانياتها‬ ‫املتواضعة وفى ضوء وجود أولويات أخرى أكثر أهمية‪،‬‬ ‫إال‪ ‬أن املعونة األمريكية ككل ال ميكن ألى اقتصادى أن‬ ‫يلمح فى أوجه تخصيصها بوادر تنمية حقيقية ملصر أو‬ ‫لالقتصاد املصرى‪ .‬وك��ان الكونسورتيوم قد‬ ‫فاز مبناقصة حقل سيبا فى ‪20‬‬ ‫اكتوبر املاضى بعدما اقترح حدا‬ ‫أدن ��ى ل�لإن�ت��اج ‪ 100‬مليون قدم‬ ‫مكعبة يوميا ورسما قدره ‪7.14‬‬ ‫‪ 5445.‬‬ ‫وي� ��رى ع �ث �م��ان أن م �س��ان��دة ال �ش��رك��ة املصرية‬ ‫لالتصاالت حكوميا «أمر مطلوب»‪ ،‬واصفا دورها‬ ‫ف��ى ق�ط��اع االت �ص��االت «ب��احل �ي��وى»‪ ،‬وم �ش��ددا على‬ ‫أهمية االع�ت�م��اد على شبكة امل�ص��ري��ة ف��ى جميع‬ ‫احملافظات للتوسع األفقى فى خدمات اإلنترنت‪.‬كم هى‬ ‫نسبة مشاركة هذه املعونة األمريكية فيما وصلت إليه مصر‬ ‫من فساد وتشويه حتى ما قبل ثورة ‪ 25‬يناير املباركة؟‬ ‫(*) مستشار اقتصادى‬ ‫‪dr.‬والغريب أن‬ ‫هذه احلصيلة املتدنية جاءت لعدد ‪ 115‬شركة حكومية‪...‬‬ .01‬نقطة‬ ‫‪ 654.‬‬ ‫وبلغ متوسط بيع الشركة ال��واح��دة حوالى ‪ 496‬مليون‬ ‫أراض وم�خ��ازن كانت‬ ‫جنيه‪ ،‬وه��ى قيمة ال تعادل قيمة‬ ‫ٍ‬ ‫متتلكها غالبية الشركات املصرية‪ .‬‬ ‫وقد سجل أغلب األسهم القيادية ارتفاعا بنهاية جلسة أمس حيث أغلق‬ ‫سهم أوراسكوم تيليكوم بـ‪ ،%1.‬‬ ‫فى اعتقادى أن نقاش املعونة األمريكية ملصر اآلن يعتبر‬ ‫أمرا استراتيجيا للثورة املصرية املباركة‪ ،‬وينبغى التفكير‬ ‫فيها جيدا‪ ،‬وت��دارس اشتراطاتها جيدا ج��دا‪ .‬‬ ‫وق ��ال عبداللطيف احلوطى‬ ‫العضو املنتدب للتسويق العاملى‬ ‫باملؤسسة ان هذه اخلطوة تتحقق‬ ‫استراتيجية املؤسسة الهادفة إلى‬ ‫فتح أسواق جديدة والوصول إلى‬ ‫املستهلك النهائى‪.‬ناهيك عن خطوط‬ ‫إن�ت��اج�ي��ة وص �ن��اع��ات ك�ث�ي��رة وم �ت �ع��ددة‪ .953‬مليون جنيه‬ ‫موزع على عدد ‪ 100.‬وقد بلغ حجم التداول‬ ‫بجلسة أمس ‪ 382.‬‬ ‫‪ 12‬مليون جنيه خسارة‬ ‫لسيراميك عز‬ ‫حققت شركة العز للسيراميك‬ ‫وال �ب��ورس �ل�ين ـ �ـ اجل��وه��رة خسارة‬ ‫تقدر ب� �ـ‪ 11.‬وتستهدف قطر‬ ‫من قرار الوجود املصرفى فى مصر‬ ‫م�س��ان��دة امل �ش��روع��ات االستثمارية‬ ‫ال �ت��ى ت�ع�ت��زم إن �ش��اءه��ا ف��ى السوق‬ ‫امل �ص��ري��ة ف��ى ع ��دة م �ج��االت أعلن‬ ‫عنها وفدها الرسمى عقب اجتماعه‬ ‫طرح املصرية فى البورصة مازال محل بحث ‬ ‫تصوير ـ محمد حسن‬ ‫ذك��رت صحيفة «واشنطن بوست» األمريكية‬ ‫أن دراس��ة أجريت حديثا‪ ،‬أوضحت نتائجها أن‬ ‫أغلب املصريني الذين شاركوا فى ثورة اخلامس‬ ‫والعشرين من يناير كان الدافع األساسى لديهم‬ ‫ه��و س��وء أح��وال�ه��م االق�ت�ص��ادي��ة ول�ي��س حاجتهم‬ ‫للعيش فى مناخ دميقراطى‪.88‬م�ل�ي��ون جنيه خالل‬ ‫ن�ف��س ال�ف�ت��رة م��ن ال �ع��ام املاضى‪،‬‬ ‫وف� �ق ��ا ل �ن �ت��ائ��ج أع� �م���ال الشركة‬ ‫الصادرة أمس‪ .‬ويرتبط وج��ود االستثمار‬ ‫األجنبى بوجود بنوك تابعة جلنسية‬ ‫امل�س�ت�ث�م��ري��ن لتسهيل ال�ت�ع��ام��ل مع‬ ‫امل��ق��ررات األس��اس �ي��ة ل �ه��م‪ ،‬وه��و ما‬ ‫ي��دف��ع اجل��ان��ب القطرى ف��ى الوقت‬ ‫احلالى لدخول السوق املصرية‪.‬وإذا كنا‬ ‫مجبرين على األخ��ذ بها للظروف الصعبة التى مير بها‬ ‫االقتصاد املصرى‪ ..‬‬ ‫وكانت املصرية قد طرحت ‏‪%20‬‏ من أسهمها ــ‬ ‫وتقدر بـ‪ 340‬سهما ــ خالل عام ‪ ،2006‬فى صفقة‬ ‫وصفت بأكبر صفقة فى تاريخ البورصة املصرية‬ ‫م��ن ح�ي��ث رأس امل� ��ال‪ .‬وأكبر دليل على‬ ‫ضآلة وفساد بيع شركات القطاع العام‪ ،‬هو أن كثيرا من‬ ‫هذه الشركات املبيعة حتولت قيمتها احلقيقية اآلن وبعد‬ ‫مرور سنوات قليلة على شرائها إلى عشرات املليارات من‬ ‫اجلنيهات‪ ،‬ولنا فى حجم األرباح السنوية لشركات أحمد‬ ‫عز خير مثال‪ .83‬جنيه‬ ‫‪ 1.‬فهل‬ ‫هذه البرامج خدمت مصر؟ وهل هذه البرامج فعال أدت‬ ‫إل��ى تنمية مصر؟ إن السؤال ال��ذى يثير نفسه‪ .‬ولو أردنا استرداد قيمتها اآلن‪ ،‬فلنا‬ ‫أن نعلم أن قيمتها احلالية تتجاوز حوالى ‪ 1500‬مليار‬ ‫جنيه على أقل تقدير‪ ،‬أخذا فى االعتبار الزيادة فى معدل‬ ‫التضخم وتراجع قيمة اجلنيه والفوائد التى حققتها هذه‬ ‫الشركات خالل هذه الفترة‪.‬‬ ‫وإذا أردنا معرفة كيف مت التخطيط لبيع القطاع العام‪،‬‬ ‫فينبغى العودة للوراء قليال إلى فترة بداية التسعينيات‪،‬‬ ‫عندما مت إع��داد برامج اإلص�لاح االقتصادى والتكييف‬ ‫الهيكلى‪ ،‬وهذه البرامج أديرت حتت إشراف مباشر من‬ ‫البنك الدولى وصندوق النقد ال��دول��ى‪ ..‬‬ ‫يقول زك��ري��ا إن املستثمرين أصبحوا يفضلون التعامل على األسهم‬ ‫الصغيرة‪ ،‬والتى حتقق نسبة أرباح عالية عند ارتفاع أسعار أسهمها‪ ،‬وكذلك‬ ‫ال تتأثر باألخبار السلبية التى أصبحت تظهر بكثرة على األسهم الكبيرة‬ ‫املكونة للمؤشر الرئيسى للبورصة‪ ،‬وهو ما يظهر من خالل الصعود الذى‬ ‫حققه الصعيد للمقاوالت األسبوع املاضى‪..04‬مليون على التوالى‪.‬‬ ‫وق��د حت��ول��ت امل�ع��ون��ة األم��ري�ك�ي��ة خ�لال ف�ت��رة قصيرة‬ ‫من إق��راره��ا إل��ى هيئة أمريكية تعمل فى مصر بتمويل‬ ‫م��ن املعونة نفسها‪ ،‬ه��ذه الهيئة جت ��اوزت ك��ل اخلطوط‬ ‫ف��ى التدخل ال��واض��ح ف��ى الشئون املصرية االقتصادية‬ ‫والسياسية‪ .58‬جنيه‬ ‫‪ 1.‬‬ ‫ويرى محلل قطاع االتصاالت انه «على املصرية‬ ‫بعد استقرار الوضع ان تنزل بشريحة حجمها ‪%10‬‬ ‫تقيس من خاللها اجتاهات السوق‪ ،‬إذا كانت جيدة‬ ‫ميكنها طرح شريحة أخرى‪ ،‬غالبا بنفس النسبة»‪.50‬‬ ‫دوالر ل�ك��ل ب��رم�ي��ل م��ن املكافئ‬ ‫النفطى‪.‬‬ ‫وق��ال��ت الصحيفة ـ�ـ ف��ى سياق تقرير أوردته‬ ‫أمس على موقعها على اإلنترنت ــ إن نحو ثلثى‬ ‫أفراد العينة أيدوا االحتجاجات التى اندلعت فى‬ ‫مصر خالل شهرى يناير وفبراير املاضيني بدافع‬ ‫شعورهم ب�ع��دم ال��رض��ا بتدنى مستوى املعيشة‬ ‫ونقص الوظائف املتاحة للعمل‪ ،‬فى حني لم تزد‬ ‫نسبة مؤيدى االحتجاجات بدافع الشعور بإفتقار‬ ‫البالد للمناخ الدميقراطى على ‪ %19‬فقط‪.‬ف��أك�ب��ر شركات‬ ‫لألسمنت واحل��دي��د وال �غ��زل والنسيج واألدوي� ��ة وبعض‬ ‫البنوك (ق�لاع صناعية) تعرضت للبيع بقيم ال تعادل‬ ‫حتى قيمة إيراداتها السنوية أحيانا‪ .‬فعلى سبيل املثال مصر كانت فى‬ ‫حاجة ماسة وقوية للقمح‪ ،‬فلماذا لم توجه املعونة لزراعة‬ ‫أراض للقمح؟ أيضا مصر كانت فى حاجة‬ ‫واستصالح‬ ‫ٍ‬ ‫ماسة لقطاع صناعى ق��وى يخدم ويخفف ال�ع��بء على‬ ‫ميزان الواردات‪ ،‬فلماذا لم توجه املعونة إلنشاء صناعات‬ ‫تقنية متقدمة؟‬ ‫البرملانية املقبلة‪ ...

‬‬ ‫كما أعرب املسئول العربى عن دهشته لعدة دعوة‬ ‫الدول العربية حتى اآلن إلى مؤمتر الوكالة الدولية‬ ‫للطاقة الذرية ومؤمتر االحتاد األوروبى‪ ،‬الذى يعقد‬ ‫الشهر املقبل‪ ،‬ويحضره خبراء‪.‬‬ ‫وكانت مدينة حماة قد شهدت اجلمعة املاضية‬ ‫واحدة من مجازر األسد ضد شعبه حني فتح األمن‬ ‫الرصاص احلى على املتظاهرين السلمني فيما عرف‬ ‫بحمعة «أطفال احلرية» فيسقط نحو ‪ 80‬شهيدا‬ ‫إضافة إلى العشرات من املصابني واملعتقلني‪.‬‬ ‫ونقلت وكالة األنباء السورية الرسمية (سانا)‬ ‫عن الطبيب فى مدينة القنيطرة على كنعان أن‬ ‫الضحايا كانوا «مصابني بالرصاص فى الرأس‬ ‫والصدر»‪.‬بى‪.‬وقال دبلوماسيون فى مارس املاضى إن‬ ‫«بان» وهو وزير خارجية كوريا اجلنوبية سابقا‪،‬‬ ‫تلقى ت��أك�ي��دات بالتأييد م��ن ال��والي��ات املتحدة‬ ‫واألع �ض��اء الرئيسيني اآلخ��ري��ن مبجلس األمن‬ ‫الدولى‪ ،‬مما يجعل إعادة انتخابه أمرا شبه مؤكد‪.‬‬ ‫ون �ق �ل��ت ص �ح �ي �ف��ة «يديعوت‬ ‫أح� ��رون� ��وت» اإلس��رائ �ي �ل �ي��ة عن‬ ‫مصدر فى شركة «األخوان عوفر» قوله إن «دولة‬ ‫إسرائيل استخدمت أكثر من مرة شركة األخوان‬ ‫عوفر ألغراض قومية ولذلك فإن نفى نتنياهو لم‬ ‫يكن صحيحا»‪.‬‬ ‫وعن أوراق الضغط العربية‪ ،‬قال نصر الدين إن‬ ‫ال��دول العربية أعضاء فى الوكالة الدولية للطاقة‬ ‫الذرية وفى األمم املتحدة وفى مجموعة الـ‪ ،77‬ولها‬ ‫عالقات جيدة مع مجموعة اآلس�ي��ان واملجموعات‬ ‫اإلقليمية األخرى‪.‬‬ ‫فبالنسبة للرحل الثانى‪ ،‬فقد أوعز نائب الرئيس‬ ‫ال�ي�م�ن��ى ع �ب��درب��ه م�ن�ص��ور ه ��ادى بسحب القوات‬ ‫احلكومية املنتشرة ف��ى ج�ن��وب وش�م��ال العاصمة‬ ‫اليمنية صنعاء‪ .‬‬ ‫وش��دد العربى على أهمية ال�ب��دء ف��ى اإلصالح‬ ‫السياسى ب�س��وري��ا‪ ،‬وع�ل��ى رأس ��ه احل ��وار الوطنى‬ ‫الشامل‪ ،‬الذى يضم جميع مكونات املجتمع‪ ،‬باعتباره‬ ‫املدخل الوحيد السليم لتجاوز األزمة‪ ،‬مشددا على‬ ‫ضرورة حتقيق التطلعات املشروعة للشعب السورى‬ ‫فى الدميقراطية واحلرية وحقن دماء السوريني‪.‬‬ ‫العرب يحيون الذكرى الـ‪ 44‬للنكبة حتت القصف‬ ‫إسرائيل تطلق النار على متظاهرين جتاوزوا األسالك الشائكة فى اجلوالن فتسقط ‪ً 20‬‬ ‫شهيدا‬ ‫األراضى احملتلة ـ وكاالت األنباء‪:‬‬ ‫أطلق اجليش اإلسرائيلى النار أمس على مئات‬ ‫من املتظاهرين حاولوا عبور احلدود مع إسرائيل‬ ‫فى هضبة اجلوالن السورية احملتلة إحياء لذكرى‬ ‫ال�ن�ك�س��ة‪ ،‬مم��ا أدى إل��ى اس�ت�ش�ه��اد ‪ 20‬شخصا‬ ‫وإصابة ‪ 325‬آخرين وفق حصيلة جديدة لإلعالم‬ ‫السورى‪ ،‬فيما أعلنت الواليات املتحدة عن «قلقها‬ ‫البالغ» حيال هذه التطورات‪ ،‬داعية األطراف إلى‬ ‫ضبط النفس‪..‬‬ ‫كما اجتمع هادى‪ ،‬الذى يتولى صالحيات ومهام‬ ‫الرئيس‪ ،‬مع القادة العسكريني وأبناء الرئيس صالح‪،‬‬ ‫وكانت أنباء أخ��رى قد ذك��رت أن أف��رادا من أسرة‬ ‫الرئيس صالح قد غ��ادروا بالفعل للوجود معه فى‬ ‫السعودية‪ ،‬لكنهم ليسوا ممن يتولون مناصب قيادية‪.‬‬ ‫وأث���ار ن�ف��ى نتنياهو غضبا ك�ب�ي��را ف��ى شركة‬ ‫األخ ��وان عوفر كونه ج��اء ف��ى أع�ق��اب انتقادات‬ ‫ش��دي��دة وجهها سياسيون إسرائيليون للشركة‪.‬سى»‬ ‫أن جوا من التفاؤل بأن يلعب ه��ادى دورا حاسما‬ ‫فى تهدئة الوضع األمنى املتدهور فى صنعاء‪ ،‬وعدد‬ ‫من امل��دن اليمنية‪ ،‬ما لم يتعرض لضغوط قيادات‬ ‫أمنية عرفت بقراراتها املتشددة فى التعامل مع‬ ‫املتظاهرين‪.‬‬ ‫وفى الضفة الغربية‪ ،‬اشتبك مئات من الشبان‬ ‫الفلسطينيني مع اجليش اإلسرائيلى بالقرب من‬ ‫ح��اج��ز قلنديا العسكرى ال�ف��اص��ل ب�ين مدينتى‬ ‫رام ال �ل��ه وال� �ق ��دس‪ .‬وهتف عشرات آالف‬ ‫املتظاهرين املتحمسني ف��ى ساحة االعتصام فى‬ ‫صنعاء «حرية حرية اليوم عيد احلرية» حسبما افاد‬ ‫مراسل وكالة فرانس برس‪ .‬‬ ‫لكن رئيس املوساد السابق مائير داغان صرح أن‬ ‫«التعامل مع قضية األخوان مبالغ فيه وخارج عن‬ ‫سياقه» وامتنع عن التعقيب على نفى نتنياهو‪،‬‬ ‫وهو ما اعتبرته «يديعوت أحرونوت» بأنه تلميح‬ ‫إلى أن الشركة قدمت خدمات سرية إلسرائيل‪.‬‬ ‫وفى لبنان‪ ،‬أحيا الالجئون الفلسطينيون األحد‬ ‫ال��ذك��رى ال� �ـ‪ 44‬للنكسة‪ ،‬وك��ان نشطاء لبنانيون‬ ‫وفلسطينيون ي�ع�ت��زم��ون ال�ق�ي��ام ب��اح�ت�ج��اج عند‬ ‫احلدود مع إسرائيل‪ ،‬إال أن اجليش اللبنانى حظر‬ ‫القيام ب��أى جتمعات عند احل��دود خشية تكرار‬ ‫أعمال العنف التى جرت الشهر املاضى فى ذكرى‬ ‫النكبة والتى أدت إلى ستة قتلى‪.‬واتهم رئيس ال ��وزراء اإلسرائيلى‬ ‫بنيامني نتنياهو «عناصر متطرفة» بـ«محاولة‬ ‫اقتحام حدودنا وتهديد سكاننا ومواطنينا»‪.‬للثورة»‪.‬بى سى» إن‬ ‫السفير األمريكى بحث مع هادى ترتيبات مستقبلية‬ ‫متعلقة بنقل السلطة سلميا فى البالد بناء على ما‬ ‫مت بحثه مساء أم��س األول بني الرئيس االمريكى‬ ‫باراك أوباما وهادى‪.‬ف‪ .‬‬ ‫وأع �ل �ن��ت ح ��ال ال �ت��أه��ب ف��ى ص �ف��وف القوات‬ ‫اإلسرائيلية منذ أيام ونشرت قوات على احلدود‬ ‫مع لبنان وس��وري��ا والضفة الغربية وقطاع غزة‬ ‫حتسبا لتظاهرات مشابهة للمظاهرات‪ ،‬التى‬ ‫مطالب بإقالة احلكومة‬ ‫طالبت «حركة أبناء العشائر األردنية لإلصالح»‬ ‫بإقالة احلكومة وح��ل مجلس ال�ن��واب وتشكيل‬ ‫ح�ك��وم��ة إن �ق��اذ وط �ن��ى ي�ق��وده��ا ن��زه��اء وطنيون‬ ‫وتضم ممثلني عن القوى السياسية والشعبية‬ ‫اإلصالحية‪ .‬وقتل أليريو‬ ‫روخ��اس بوكانيجرا الشهير باسم «اجل��د» فى‬ ‫اشتباك مع اجليش اجلمعة املاضية بعد ثالثة‬ ‫أشهر من قيام جنود من اجليش الكولومبى بقتل‬ ‫ألفونسو كانو القائد السابق للجماعة التى تقدر‬ ‫السلطات عدد قواتها بنحو ثمانية آالف مقاتل‪.‬‬ ‫وقال املتحدث باسم عمليات حفظ السالم باألمم‬ ‫املتحدة ميشيل بوناردو إنه مت إيفاد أكبر مسئول‬ ‫ع�س�ك��رى ل��دى إدارة ال�ع�م�ل�ي��ات وه��و اجلنرال‬ ‫باباكار ج��اى إل��ى أبيى لتقييم رد ق��وات حفظ‬ ‫السالم وتقدمي تقرير بشأن الدروس املستفادة‪.‬‬ ‫ف �م �ي��دان �ب��ا‪ ،‬ف �ت��ح اجل �ي��ش اإلس��رائ �ي �ل��ى النار‬ ‫بعدما متكن املتظاهرون من جتاوز أول خط من‬ ‫األس�لاك الشائكة وضع ملنع وص��ول املتظاهرين‬ ‫إلى خط وقف إطالق النار بني البلدين‪.‬‬ ‫وقال دبلوماسيون فضلوا عدم ذكر أسمائهم إن‬ ‫«ب��ان» يعتزم االجتماع اليوم مع مجموعة آسيا‪،‬‬ ‫وهى مجموعة من الدول األعضاء باألمم املتحدة‬ ‫ت�ض��م دوال م��ن آس�ي��ا وال �ش��رق األوس���ط لبحث‬ ‫الترشيح‪.‬وفكيكو‬ ‫فوجيمورى (‪ 36‬عاما) يهيمن عليها ظل والدها‬ ‫البرتو فوجيمورى املسجون اثر ادانته بالفساد‪،‬‬ ‫بينما يعتقد ان اوماال (‪ 48‬عاما) اخلالسى‪ ،‬مؤيد‬ ‫للرئيس الفنزويلى اوجو تشافيز زعيم اليسار فى‬ ‫امريكا الالتينية‪.‬‬ ‫وأك��دت شركة األخ��وان عوفر‬ ‫اإلسرائيلية للمالحة البحرية أن‬ ‫دولة إسرائيل استخدمت سفنها‬ ‫«ألغ��راض قومية» عندما رست‬ ‫فى موانئ إيرانية‪ ،‬بينما ُكشف‬ ‫ال �ن �ق��اب ع��ن أن ‪ 8‬س�ف��ن تابعة‬ ‫ل �ش��رك��ة أخ� ��رى متتلكها عائلة‬ ‫ع��وف��ر رس��ت ف��ى إي� ��ران وكانت‬ ‫املرة األخيرة فى العام احلالى‪.‬وأشارت احلركة فى بيان أصدرته‬ ‫أم��س إل��ى انها تنظر بخطورة بالغة إل��ى تطور‬ ‫األحداث فى اململكة فيما يتعلق باحلريات العامة‬ ‫والتضييق على ح��ري��ة الصحافة والصحفيني‬ ‫وجمود احلكومة حيال االستجابة إلى التوجيهات‬ ‫امللكية إلجراء إصالحات سياسية شاملة‪ .‬‬ ‫وق��ال��ت الصحيفة إن خبراء‬ ‫ع�س�ك��ري�ين اق �ت��رح��وا ب ��أن سفن‬ ‫ال�ش�ح��ن‪ ،‬ال �ت��ى ميلكها اإلخوان‬ ‫سامى وي��ول��ى عوفر كانت تنقل‬ ‫مروحيات من طراز «بالك هوك»‬ ‫مخبأة ف��ى ح��اوي��ات معدة لفرق‬ ‫من القوات اخلاصة للقيام مبهام‬ ‫استطالع للتجسس على املنشآت‬ ‫ال��ن��ووي��ة ال �س��ري��ة ل���دى إي� ��ران‪.‬‬ ‫وأوضح عبدالرحمن أن حصيلة القتلى خالل ‪24‬‬ ‫ساعة فى هذه املنطقة قرب ادلب بلغت ‪ 38‬شخصا‬ ‫بينهم ستة عناصر أمنيني‪ ،‬وأض��اف أن «عمليات‬ ‫أمنية وعسكرية ال تزال مستمرة (فى هذه املنطقة)‬ ‫منذ ال�س�ب��ت»‪ ،‬مشيرا إل��ى أن احلصيلة مرشحة‬ ‫لالرتفاع‪.‬‬ ‫ف��ى ه��ذه األث �ن��اء‪ ،‬ق��ال وزي��ر اخل��ارج�ي��ة الدكتور‬ ‫نبيل العربى إن األم��ن القومى امل�ص��رى والعربى‬ ‫مرتبط بشكل مباشر باالستقرار فى سوريا‪ ،‬مشيرا‬ ‫إل��ى ال��رواب��ط التاريخية واالستراتيجية بني مصر‬ ‫وس��وري��ا‪ ،‬ومعتبرا أن ال�ب��دء ف��ى برنامج اإلصالح‬ ‫السياسى ف��ى س��وري��ا ه��و امل��دخ��ل الوحيد السليم‬ ‫لتجاوز األزمة هناك‪.‬‬ ‫دفعت ثورة بركان فى جنوب تشيلى احلكومة‬ ‫إلى إصدار أمر بإجالء ‪ 3500‬شخص من املنطقة‬ ‫القريبة منه‪ ،‬بينما غطى الرماد بلدات تقع على‬ ‫ب�ع��د ن�ح��و ‪ 100‬ك�ي�ل��وم�ت��ر ف��ى دول���ة األرجنتني‬ ‫امل� �ج ��اورة‪ .‬‬ ‫وفى محاولة منهم للوجود فى الثورة السورية‪،‬‬ ‫دع��ا ممثلون للمعارضة السورية فى أوروب��ا عقب‬ ‫اجتماعهم فى بروكسل أمس املجتمع الدولى الى‬ ‫زي��ادة الضغط على الرئيس بشار األس��د‪ ،‬مؤكدين‬ ‫العمل إحالة ملف انتهاكات حقوق اإلنسان فى سوريا‬ ‫على احملكمة اجلنائية الدولية‪ ،‬وقال منظمو مؤمتر‬ ‫«التحالف الوطنى لدعم الثورة السورية» الذى جمع‬ ‫أكثر من ‪ 200‬شخصية سورية فى اخلارج‪« :‬هناك‬ ‫حاجة الى مزيد من الضغط على النظام»‪.‬‬ ‫ومت إغ�لاق الطريق احل��دودى فى منطقة جبال‬ ‫اإلنديز مع األرجنتني أمام حركة املرور بعد ثورة‬ ‫بركان «بوييهو» أمس األول مبنطقة لوس ريوس‬ ‫فى تشيلى‪ .‬سى» أن‬ ‫عشرات الشبان قرروا االعتصام قرب خط وقف‬ ‫إطالق النار وأشعلوا النار على شكل مجموعات‬ ‫فيما استمر توافد العديد من الشبان إلى املنطقة‬ ‫فى الوقت ال��ذى أض��اءت إسرائيل فيه املنطقة‬ ‫احلدودية بالقنابل املضيئة‪.‬‬ ‫وكان أوباما قد حتدث هاتفيا مع هادى لالطمئنان‬ ‫على صحة الرئيس اليمنى على عبدالله صالح‪،‬‬ ‫وترتيب نقل الصالحيات لهادى عقب مغادرة صالح‬ ‫إلى السعودية لتلقى العالج‪.‬‬ ‫وق� ��ال أم�ي�ن ع ��ام ال�ت�ن�ظ�ي��م ال ��وح ��دوى الشعبى‬ ‫ال �ن��اص��رى بتكتل ال �ل �ق��اء امل �ش �ت��رك امل��ع��ارض فى‬ ‫تصريحات لـ«الشروق» أمس «عمليا صالح انتهى‪،‬‬ ‫خروجه من اليمن هو اخلروج األخير‪ ،‬بدأنا فعليا‬ ‫املرحلة االنتقالية ونخطط إلنشاء ائتالف وطنى‬ ‫يضم كل القوى السياسية‪ ،‬التى شاركت فى الثورة‪،‬‬ ‫وال��ق��وات امل��وال �ي��ة ل�ص��ال��ح ل��ن جت��د أم��ام�ه��ا سوى‬ ‫االستسالم أو االنضمام للثوار‪ .‬‬ ‫وحمل اجليش اإلسرائيلى دمشق مسئولية ما‬ ‫حصل‪ ،‬وأكد املتحدث باسمه أن النظام السورى‬ ‫«مسئول عن هذا االستفزاز» بهدف حتويل االنتباه‬ ‫عن القمع الدموى‪ ،‬الذى ميارسه بحق التظاهرات‬ ‫املناهضة ل��ه‪ .‬‬ ‫احتفاالت اليمن مبغادرةعلى صالح هل تنهى الكابوس؟ ‬ ‫وج���اءت حت��رك��ات ه ��ادى ف��ى وق��ت م�ت��زام��ن مع‬ ‫إع�لان الشيخ األح�م��ر قبوله بوقف إط�لاق النار‪،‬‬ ‫خيث أعلن عبدالقوى القيسى املتحدث باسم الشيخ‬ ‫صادق األحمر مساء أمس أنه ــ أى صادق األحمر‬ ‫ــ واف��ق على اتفاق هدنة مع نائب الرئيس اليمنى‬ ‫عبدربه منصور ه��ادى‪ ،‬ال��ذى يحكم البالد بصورة‬ ‫بعد ساعات من مجزرة حماة‪ .‬‬ ‫وبحسب املتحدث باسم وزارة اخلارجية السفيرة‬ ‫منحة باخوم فإن حديث العربى جاء خالل اجتماعه‬ ‫مع السفير املصرى لدى سوريا شوقى إسماعيل‪،‬‬ ‫حيث استعرضا تطورات األوضاع فى سوريا وآفاق‬ ‫األزمة السياسية بها‪.‬وفى قطاع غزة‪ ،‬اعتقلت شرطة حركة‬ ‫حماس عشرات الشبان الذين حاولوا الوصول‬ ‫إلى معبر ايريز الفاصل بني غزة وإسرائيل بعد‬ ‫ت�ظ��اه��رة نظمت ف��ى بيت ح��ان��ون ألح �ي��اء ذكرى‬ ‫النكسة‪ .‬وكان النائب السابق‬ ‫حكيم على زردارى والد الرئيس يتلقى العالج فى‬ ‫معهد العلوم الطبية فى باكستان ألشهر قبل أن‬ ‫يلقى حتفه الشهر املاضى‪.‬‬ ‫وكانت تقارير إسرائيلية أحملت إلى أن اتصاالت‬ ‫مجموعة عوفر بإيران قد تكون متت بترخيص‬ ‫من إسرائيل‪ ،‬لكن األخيرة نفت ذلك على لسان‬ ‫رئيس وزرائها بنيامني نتنياهو‪ ،‬وأعلنت أن األمر‬ ‫خاص بالشركة وبالواليات املتحدة‪ ،‬والتى اتهمتها‬ ‫بانتهاك احلظر التجارى وأنها لن تدعم جهود‬ ‫الشرطة ف��ى السعى إلزال��ة اسمها م��ن القائمة‬ ‫األمريكية ال �س��وداء للشركات ال�ت��ى تتعامل مع‬ ‫إيران‪.‬وقالت مصادر حكومية لـ«بى‪. 2011‬‬ ‫‪9‬‬ ‫«الرجل الثانى» يلعب دوره بنجاح فى اليمن حتت رعاية أمريكية‬ ‫نائب صالح يقنع القبائل بالهدنة ويسحب القوات من ضواحى صنعاء‬ ‫الرئيس اليمنى يخضع لعمليتني جراحيتني‬ ‫حتقيق أممى فى السودان‬ ‫والسعودية تتوقع عودته فى غضون أسبوعني اليمنيون يحتفلون بنهاية «عهد صالح» واملعارضة تتعهد ببداية عصر جديد‬ ‫كتبت ـ رغدة رأفت ووكاالت األنباء‪:‬‬ ‫ما زال الغموض يحيط برأس الدولة فى اليمن‬ ‫ففى ال��وق��ت ال��ذى ب��دأ ال��رج��ل الثانى ف��ى الدولة‬ ‫وهو نائب الرئيس القيام ــ برعاية أمريكية ــ مبهام‬ ‫ال��رئ��اس��ة ب��دال م��ن الرئيس امل�ص��اب على عبدالله‬ ‫ص��ال��ح‪ ،‬اح�ت�ف��ل ع �ش��رات آالف اليمنيني مبغادرة‬ ‫صالح ال�ب�لاد لتلقى ال�ع�لاج ف��ى السعودية‪ ،‬حيث‬ ‫خضع لعمليتني جراحيتني ناجحتني‪ ،‬فيما أكدت‬ ‫املعارضة تصميمها على منع عودته‪.‬‬ ‫وذك��رت هيئة اإلذاع��ة البريطيانية «بى‪.‬ب»‬ ‫نظمت ف��ى ‪ 15‬م��اي��و امل��اض��ى ف��ى ذك��رى النكبة‬ ‫وتخللتها مواجهات دامية‪.‬وغ �ط��ى ال��رم��اد ال�ك�ث�ي��ف والصخور‬ ‫البركانية مدينتى سان كارلوس دو باريلوش وفيال‬ ‫ال أجنوستورا بإقليم باتاجونيان فى األرجنتني‪.‬وهتف آخرون «خالص‪،‬‬ ‫س �ق��ط ال��ن��ظ��ام»‪ ،‬وآخ � ��رون «ال� �ي ��وم مي��ن جديد»‪.‬‬ ‫وف� ��ى ال � �ش� ��ارع‪ ،‬اح �ت �ف��ل ال��ش��ب��اب ب»ه� � ��روب»‬ ‫صالح‪ ،‬وبـ«سقوط النظام»‪ .‬بى‪.‬وقال وزير الطاقة والتعدين لورانس‬ ‫جولبورن إن «عمود الدخان والرماد يبلغ ارتفاعه‬ ‫‪ 10‬كيلومترات وعرضه ‪ 5‬كيلومترات»‪.‬‬ ‫وردا ع �ل��ى س� ��ؤال ح ��ول ت�ف�س�ي��ر اجل��ام �ع��ة لهذا‬ ‫التباطؤ‪ ،‬أجاب نصر الدين بأن األمني العام مرتبط‬ ‫بحد ما مبواقف ال��دول النووية الثالث التى رعت‬ ‫ال �ق��رار‪ ،‬وت�ع�ه��دت مبتابعة تنفيذه‪ ،‬وه��ى الواليات‬ ‫املتحدة وبريطانيا وروسيا‪ ،‬وحتى اآلن لم حتسم هذه‬ ‫الدول أمرها من املؤمتر وطريقة عقده‪ ،‬ولذلك فإن‬ ‫بان كى مون لم يجد حتى اآلن التعاون املطلوب من‬ ‫هذه الدول‪.‬وقالت‬ ‫الصحيفة «خ�لال التحقيق اعترفوا بأنهم لهم‬ ‫ص�ل��ة بجماعة طائفية م�ح�ظ��ورة وأن �ه��م كانوا‬ ‫يعتزمون اغتيال الرئيس»‪ .‬‬ ‫وأشارت الصحيفة نقال عن املصادر الدفاعية‬ ‫إل��ى أن سفن الشحن التابعة ملجموعة «عوفر»‬ ‫مت �ن��ح ال� �ق ��وات اخل��اص��ة اإلس��رائ �ي �ل �ي��ة إمكانية‬ ‫الوصول إلى مياه إي��ران‪ .‬ولم يصدر أى بيان رسمى‬ ‫بشأن إج��راءات إدارة شئون البالد فى غيابه ولم‬ ‫يكلف نائب الرئيس عبدربه منصور هادى رسميا‬ ‫هذا األمر وفق ما ينص الدستور‪ ،‬فيما قال نائب‬ ‫وزي��ر اإلع�لام اليمنى‪ ،‬عبده اجلندى إن الرئيس‬ ‫صالح ال يزال احلاكم الشرعى لليمن‪.‬‬ ‫إحباط اغتيال زردارى‬ ‫أف��ادت تقارير إعالمية‪ ،‬أم��س‪ ،‬أن باكستان‬ ‫ألقت القبض على ثمانية إرهابيني على األقل‬ ‫ك��ان��وا يخططون الغ�ت�ي��ال ال��رئ�ي��س آص��ف على‬ ‫زردارى‪ .‬‬ ‫دعوة الحترام احلريات‬ ‫دعا األمني العام لألمم املتحدة بان كى مون‬ ‫ول��ى عهد البحرين األمير سلمان بن حمد آل‬ ‫خليفة إل��ى اح�ت��رام القانون ال��دول��ى ف��ى مجال‬ ‫حقوق اإلنسان فى مواجهة مظاهرات املعارضة‪،‬‬ ‫والتقى بان كى مون األمير سلمان ووزير اخلارجية‬ ‫البحرينى الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة أمس‬ ‫االول فى مقر األمم املتحدة بنيويورك بعد يومني‬ ‫م��ن إن�ه��اء حالة ال �ط��وارئ التى مت إعالنها فى‬ ‫اململكة خالل األشهر املاضية عقب االحتجاجات‬ ‫الشعبية املطالبة ب��إص�لاح��ات‪ .‬‬ ‫وقتل نحو مائة مدنى قتلوا فى األسابيع األخيرة‬ ‫فى منطقة أبيى التى أعلن اجليش السودانى‬ ‫سيطرته عليها فى ‪ 19‬مايو املاضى بعد أيام من‬ ‫كمني نصبته قوات جنوبية لقوة مشتركة للجيش‬ ‫السودانى واألمم املتحدة قرب املنطقة‪.‬وقالت إن السفن الـ‪13‬‬ ‫اململوكة ل�ـ«األخ��وان عوفر» رست فى ميناء بندر‬ ‫عباس بجزيرة خرج الواقعة جنوب إيران‪.‬‬ ‫إال وكالة األن�ب��اء اليمنية (سبأ) نقلت عن مصدر‬ ‫مسئول أن أسرة صالح لم تغادر معه إلى السعودية‬ ‫وأن م��ن راف��ق ص��ال��ح ه��م ع��دد م��ن املسئولني فى‬ ‫الدولة واحلكومة الذين أصيبوا معه فى القصف‪.‬وأفاد شهود أن مشادات باأليدى وقعت‬ ‫بني عناصر شرطة حماس والشبان‪ ،‬الذين متكنوا‬ ‫من اختراق احلواجز التى وضعتها حماس فى‬ ‫الطريق املؤدية إلى معبر ايريز‪.‬كما طلب هادى من الشيخ صادق‬ ‫األح �م��ر وق ��ف إط �ل�اق ال �ن��ار وإخ�ل��اء املؤسسات‬ ‫احلكومية من أنصاره عبر وسطاء حكوميني‪.‬األسد‬ ‫يقتل ‪ 38‬سور ًيا فى جسر الشغور‬ ‫نبيل العربى يدعو دمشق إلى بدء اإلصالح السياسى‬ ‫كتبت ـ سنية محمود ـ عواصم ووكاالت األنباء‪:‬‬ ‫لم متر ساعات علة املجزرة التى ارتكبها نظام‬ ‫األس ��د ف��ى م��دي�ن��ة ح �م��اة‪ ،‬ح�ت��ى احل�ق�ه��ا مبذبحة‬ ‫جديدة‪ ،‬حيث استشهد ‪ 38‬مدنيا برصاص قوات‬ ‫األم��ن السورية فى منطقة جسر الشغور (شمال‬ ‫غرب) حيث تتواصل العمليات األمنية‪ ،‬بحسب ما‬ ‫أعلن رام��ى عبدالرحمن رئيس امل��رص��د السورى‬ ‫حلقوق اإلنسان‪.‬وق��ال��ت فانينا‬ ‫مايستراتشى املتحدثة باسم كى مون إن األمني‬ ‫ال�ع��ام ك��رر ن��داءه ب��أن حتترم احلكومة املعايير‬ ‫وال�ق��واع��د ال��دول�ي��ة ف��ى م�ج��ال ح�ق��وق اإلنسان‪،‬‬ ‫وأشاد بالضمانات التى قدمها ولى العهد‪.‬‬ ‫منافسة رئاسية فى بيرو‬ ‫ص��وت الناخبون البيروفيون‪ ،‬أم��س‪ ،‬الختيار‬ ‫رئيس لبلدهم فى دورة ثانية من اقتراع يشهد‬ ‫منافسة ح��ادة بني العسكرى اليسارى القومى‬ ‫السابق اوي��ان�ت��ا اوم ��اال وكيكو فوجيمورى ابنة‬ ‫ال��رئ�ي��س االس �ب��ق ال�ب��رت��و فيجيمورى‪ .‬‬ ‫‪ 2012‬وتعيني منسق خاص للتحضير للمؤمتر‪ ،‬قائال‪:‬‬ ‫«نظرا لعدم قيامه بتعيني املنسق اخلاص باملؤمتر‪،‬‬ ‫فإن الدول العربية بدأت تتساءل ملاذا هذا التأخير‬ ‫ف��ى اإلع� ��داد للمؤمتر ال ��ذى أق ��ره م��ؤمت��ر مراجعة‬ ‫معاهدة عدم انتشار األسلحة النووية عام ‪2010‬؟»‪.‬واشارت‬ ‫استطالعات للرأى خالل االسبوع املاضى إلى‬ ‫التعادل ف��ى احل�ظ��وظ ب�ين املرشحني‪ .‬وانتقد‬ ‫نصر ال��دي��ن أم��س‪ ،‬على هامش اجتماعات جلنة‬ ‫من كبار املسئولني فى وزارات اخلارجية للتحضير‬ ‫لهذا املؤمتر‪ ،‬تباطؤ بان كى مون فى التحضير ملؤمتر‬ ‫حتقق األمم املتحدة فى تقارير حتدثت عن‬ ‫بقاء قوات حفظ السالم التابعة لألمم املتحدة‬ ‫فى السودان فى ثكناتها ليومني خالل االشتباكات‬ ‫العنيفة بني قوات الشمال واجلنوب فى منطقة‬ ‫أبيى املتنازع عليها بني شمال السودان وجنوبه‬ ‫والتى أدت إلى فرار عشرات اآلالف من املدنيني‪.‬‬ ‫والية ثانية‬ ‫يعتزم األمني العام لألمم املتحدة بان كى مون‬ ‫أن يعلن رسميا ترشيح نفسه لفترة ثانية مدتها‬ ‫خمس سنوات على رأس املنظمة الدولية هذا‬ ‫األسبوع‪ .‬‬ ‫وأك��د البيان أن الهدف األساسى للثورة يتمثل‬ ‫فى تأسيس دولة مدنية حديثة تنهى جميع عيوب‬ ‫وأخطاء النظام السابق‪ .‬‬ ‫من جانب آخر‪ ،‬أعربت بعض أجنحة االنتفاضة‬ ‫فى اليمن عن س��روره��ا مل�غ��ادرة الرئيس اليمنى‪،‬‬ ‫واع �ت �ب��رت��ه مب�ث��اب��ة ان �ت �ص��ار للمرحلة األول� ��ى من‬ ‫ثورتهم‪ ،‬كما وصف بيان جديد لهم‪ .‬‬ ‫وق��ال��ت الصحيفة البريطانية إن ال�لاف��ت فى‬ ‫األم��ر أن نتنياهو ك��ان أثنى على سامى عوفر‪،‬‬ ‫الذى توفى األسبوع املاضى بعد‬ ‫أسبوع من توجيه االتهامات إلى‬ ‫شركته ووص�ف��ه بأنه «صهيونى‬ ‫حتى النخاع»‪.‬واعتلى جنود إسرائيليون سطوح‬ ‫البنايات القريبة من منطقة املواجهات‪ ،‬وأطلقوا‬ ‫كميات كبيرة من الغاز املسيل للدموع فى اجتاه‬ ‫املتظاهرين‪ .‬‬ ‫ويشتبه فى أن أنصار األحمر وه��و شيخ قبيلة‬ ‫حاشد‪ ،‬يقفون وراء الهجوم الذى استهدف مسجد‬ ‫فى محيط القصر الرئاسى اليمنى اجلمعة املاضية‬ ‫وجرح خالله الرئيس اليمنى على عبد الله صالح‪،‬‬ ‫بينما قتل ‪ 10‬أشخاص آخرون‪.‬‬ ‫العرب يبحثون الضغط على األمم املتحدة إلخالء املنطقة من «النووى»‬ ‫كتبت ـ سنية محمود‪:‬‬ ‫قال الدكتور محمود نصر الدين املستشار العلمى‬ ‫لألمني العام جلامعة الدول العربية إن العرب يبحثون‬ ‫كيفية الضغط على األمني العام لألمم املتحدة بان‬ ‫كى مون لتنفيذ قرار إخالء منطقة الشرق األوسط‬ ‫من األسلحة النووية‪ ،‬وتعيني منسق خ��اص ملتابعة‬ ‫إج��راءات عقد املؤمتر ال��دول��ى املقرر فى نيويورك‬ ‫العام املقبل إلخالء املنطقة من هذه األسلحة‪ .‬‬ ‫ثورة بركان تشيلى‬ ‫الفلسطينيون على احلواجز يحيون ذكرى النكسة ‬ ‫«أ‪ .‬‬ ‫وذكرت هيئة اإلذاعة البريطانية «بى‪.‬وق��ال��ت م �ص��ادر ط�ب�ي��ة إن‬ ‫عشرة مصابني نقلوا ال��ى مستشفيات رام الله‬ ‫بعد إصابتهم بالرصاص املطاطى‪ ،‬الذى اطلقه‬ ‫اجل �ن��ود اإلس��رائ �ي �ل �ي��ون‪ ،‬فيما أص �ي��ب عشرات‬ ‫املتظاهرين بحاالت اختناق نتيجة تنشقهم للغاز‬ ‫املسيل للدموع‪ .‬وأكدت‬ ‫احلركة أن االحتقان الشعبى قد بلغ ذروته بسبب‬ ‫سياسات احلكومة «املتخ ّبطة»‪.‫العدد ‪ 856‬ـ االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫العرب والعالم‬ ‫‪Issue 856 – 6 Jun.‬‬ ‫«األوروبية»‬ ‫مؤقتة‪ .‬‬ ‫مقتل زعيم فارك‬ ‫أعلنت السلطات الكولومبية أم��س االول أن‬ ‫اجليش احلكومى‪ ،‬مقتل القائد األعلى جلماعة‬ ‫ال�ق��وات املسلحة الثورية املتمردة (ف ��ارك) فى‬ ‫انتصار جديد للحكومة فى حربها املستمرة منذ‬ ‫عقود على املتمردين اليساريني‪ .‬‬ ‫وك��ان ه��ادى قد اجتمع قبل ذل��ك‪ ،‬ب��دار الرئاسة‬ ‫بصنعاء‪ ،‬مع السفير األمريكى جيرالد فايرستاين‪،‬‬ ‫وبحث معه ترتيبات املرحلة احلالية التى متر بها‬ ‫اليمن‪ .‬‬ .‬ودعا البيان‬ ‫إل��ى تشكيل مجلس رئ��اس��ى ان�ت�ق��ال��ى م��ن جميع‬ ‫عناصر ومؤيدى الثورة يدير شئون البالد ويتبنى‬ ‫إع�لان��ا دس �ت��وري��ا وإع� ��داد دس �ت��ور ج��دي��د للبالد‪،‬‬ ‫وتشكيل حكومة تكنوقراط تسير أعمال الوزارات‪،‬‬ ‫ثم تشكيل مجلس وطنى يدير احل��وار بني شركاء‬ ‫العمل السياسى‪.‬‬ ‫م��ن جهة أخ ��رى‪ ،‬اعتصم ش�ب��ان فلسطينيون‬ ‫وسوريون فى مدينة القنيطرة السورية‪ ،‬التى تدفق‬ ‫إليها آالف األشخاص‪ ،‬وفق التليفزيون السورى‪.‬وق��ال إن��ه «استجابة لدعوة نائب الرئيس‬ ‫النهاء املواجهات فى صنعاء‪ ،‬أمر األحمر مقاتليه‬ ‫بإخالء املبانى احلكومية التى استولوا عليها منذ‬ ‫بداية االشتباكات قبل أسبوعني‪ ،‬ووقف القتال فى‬ ‫العاصمة»‪.‬‬ ‫تداعيات «عوفر جيت»‪ :‬السفن‬ ‫اإلسرائيلية تتجسس على إيران‬ ‫لندن ـ وكاالت األنباء‪:‬‬ ‫ك�ش�ف��ت صحيفة «ص �ن��دى ت��امي��ز» ف��ى عددها‬ ‫الصادر أمس النقاب عن أن سفن الشحن التابعة‬ ‫لشركة مالحة إسرائيلية اتهمت بانتهاك احلظر‬ ‫املفروض على التعامل التجارى مع إيران كانت فى‬ ‫الواقع حتمل قوات خاصة إسرائيلية‪ ،‬وفقا ملصادر‬ ‫دفاعية‪.‬‬ ‫ولكن يبدو أن صالح ينوى العودة إلى العاصمة‬ ‫اليمنية‪ ،‬وحتديدا بعد أسبوعني من فترة نقاهة وفق‬ ‫ما أعلن مسئول سعودى لوكالة األنباء الفرنسية‬ ‫حيث قال هذا املسئول ال��ذى راف��ض كشف هويته‬ ‫أن صالح الذى نقل أمس األول إلى الرياض لتلقى‬ ‫العالج خضع لعمليتني «العملية األولى هى استخراج‬ ‫شظية م��ن ال �ص��در وال�ث��ان�ي��ة عملية أع �ص��اب فى‬ ‫الرقبة»‪ ،‬موضحا أن العملية املقبلة ستكون عملية‬ ‫جتميل‪.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬أكد اجليش اإلسرائيلى أن اجلنود‬ ‫أطلقوا عيارات حتذيرية فى الهواء‪ ،‬بينما اقترب‬ ‫املتظاهرون من احلدود حاملني أعالما فلسطينية‬ ‫وسورية ومرددين شعارات مؤيدة للفلسطينيني‬ ‫محاولني عبور األسالك الشائكة‪.‬‬ ‫وش�� � ��ارك ف� ��ى امل� �ظ���اه���رة ش� �ب ��اب س ��وري ��ون‬ ‫وفلسطينيون إلح �ي��اء ذك��رى ح��رب ‪ 1967‬التى‬ ‫احتلت خاللها إسرائيل هضبة اجلوالن‪ ،‬بحسب‬ ‫التليفزيون ال�س��ورى ال��ذى ع��رض ص��ورا جلنود‬ ‫إسرائيليني يفتحون النار على املتظاهرين‪.‬وذكرت صحيفة «دون الباكستانية» أن‬ ‫املجموعة كانت تعتزم قتل زردارى خالل زيارته‬ ‫ل��وال��ده امل��ري��ض ف��ى أح��د املستشفيات‪ .‬‬ ‫وارتفعت أعداد املتظاهرين بشكل كبير اعتبارا من‬ ‫الظهر‪ ،‬وقام احملتجون بذبح املواشى وبتوزيع اللحوم‬ ‫احتفاال مبغادرة صالح‪.‬‬ ‫وأضافت أن الهدف من استخدام‬ ‫س� �ف ��ن ش� �ح ��ن ع� �م�ل�اق ��ة حتمل‬ ‫مروحيات ورجال مختبئني داخل‬ ‫حاويات على السطح هو «متكني‬ ‫بنيامني نتياهو‬ ‫القوات اإلسرائيلية من االقتراب‬ ‫من الساحل اإليرانى دون إثارة الشبهات»‪.‬واتخذت السلطات التدابير حلماية‬ ‫املواطنني‪ .

‬‬ ‫<<<‬ ‫يعود الفضل األك��ب��ر ف��ى ذل��ك إل��ى القائمني على صفحة‬ ‫الفيس بوك «كلنا خالد سعيد» والتى لم يكشف عن شخصية‬ ‫مديرها وائ��ل غنيم إال بعد القبض عليه فى األي��ام األولى‬ ‫للثورة‪ .‬ولكى يتم‬ ‫ضبط ه��ذه املسألة ضمن ح��دود اجل��دي��ة املطلوبة‬ ‫فمن املمكن اش��ت��راط أال يقل ع��دد املرشحني فى‬ ‫القائمة احل��زب��ي��ة أو غير احل��زب��ي��ة ع��ن ثلثى عدد‬ ‫املقاعد املخصصة للدائرة‪ ،‬أى أربعة مرشحني‪ .‬وي��ت��م اح��ت��س��اب النتائج‬ ‫على أس��اس قسمة ع��دد األص���وات الصحيحة فى‬ ‫كل دائ��رة على عدد املقاعد املخصصة لها لتحديد‬ ‫ع���دد األص����وات ال���ض���رورى احل��ص��ول عليها للفوز‬ ‫مبقعد واحد‪ ،‬بحيث حتصل كل قائمة على املقاعد‬ ‫الذى يؤهلها لها عدد األصوات التى حصلت عليها‪.‬كما يعود أيضا إلى صفحة «أنا اسمى خالد سعيد»‪.‬وبعد شويه رجعوا امليدان‬ ‫وقالوا إنهم رفضوا التفاوض والناس‬ ‫ص ��دق ��ت ب ��س أن� ��ا وألن � ��ى مصاب‬ ‫بنظرية املؤامرة قلت دى لعبة واأليام‬ ‫مثل املسلمني وألنى اعرف عن اإلسالم ما يؤكد لى‬ ‫أن تطبيق مبادئه املتطابقة مع املبادئ املسيحية كما‬ ‫قال صديقى اإلخوانى وكما أؤمن أنا‪ ،‬ستضمن لى‬ ‫كل حقوقى شريطة أن يتم هذا فى سياق دولة مدنية‬ ‫وتصبح املبادئ الدينية هى مرجعية ذات بعد روحانى‬ ‫ثقافى على غ��رار التجربة التركية‪ .‬ل��م يكن خ��ال��د أول‬ ‫الضحايا وال آخرهم ولكن صورة وجهه املقتول غدرا وأقوى‬ ‫منها صورته الضاحكة على املوتوسيكل وص��ورت��ه يحتضن‬ ‫قطته كانت امللهم األساس جلمهور كبير غالبيته العظمى من‬ ‫الشباب والشابات الذين التفوا حول قضيته وانتموا إلى حركة‬ ‫واسعة بدأت بطلب العدل والقصاص خلالد ثم منت وتطورت‬ ‫لتصير حركة اجتماعية واسعة تناضل ضد التعذيب وجميع‬ ‫أشكال انتهاكات حقوق اإلنسان‪.‬‬ ‫منظومة عادلة ال تضطهد األقباط‪ ،‬وال تقهر امل��رأة‪ ،‬وال تهمش النوبيني‪ ،‬وال‬ ‫تخون وتستبعد البدو‪ ،‬وال تنكر أى حقوق ألى فئة مختلفة العادات أو ألصحاب‬ ‫عقيدة مغايرة للسائد‪ ..‬‬ ‫<<<‬ ‫أم��ا املالحظة الثانية على مشروع القانون فهى‬ ‫تقسيمه ملقاعد مجلس الشعب انتخابيا لثلثيها‬ ‫بالنظام الفردى وثلثها لنظام القائمة املغلقة احلزبية‬ ‫أو املستقلة‪ .‬‬ ‫باحثة مصرية‬ ‫من الفيس بوك‬ ‫أى دولـ ـ ــة مدنيـ ـ ــة نريـ ـ ــد؟‬ ‫ال بديل عن الدولة املدنية‪ .‬‬ ‫أما عن الشروط الدستورى اخل��اص بنسبه ال�‪%50‬‬ ‫املخصصة للعمال والفالحني فيتم تطبيقه أوال على‬ ‫قوائم املرشحني بحيث ال تقبل منها سوى التى يتوافر‬ ‫فيها ذلك الشرط‪ ،‬وتأتى املرحلة الثانية لتطبيق ذلك‬ ‫النص مع فرز األصوات‪ .‬‬ ‫مافى ماهر «مخرجة»‬ ‫هاتثبت احلقيقة يقوم ييجى املجلس‬ ‫العسكرى ول��ه عظيم الشكر يعمل‬ ‫استفتاء على التعديل بحسن نية‬ ‫طبعا لكن اإلخوان والسلفيني حولوا‬ ‫حسن النية لنوع من املباراة بني نعم‬ ‫وال ومن هنا بدأت بوادر الوقيعة ما‬ ‫بني املجلس العسكرى والناس لكن‬ ‫برضه كانت بروفة قوية إلثبات أن‬ ‫اإلخوان يستطيعون حشد أكبر عدد‬ ‫من الناس جتاه شىء معني أيا كان‬ ‫وخصوصا إن كان فى املصلحة زى‬ ‫التعديالت ال��دس�ت��وري��ة‪ ،‬يومها أنا‬ ‫ضغطى ارت �ف��ع وع��رف��ت إن الناس‬ ‫هاتنساق وراهم لكن اإلسالم يقول‬ ‫إن م��ن يتاجر بكلمات ال�ل��ه ابتغاء‬ ‫منصب فالله كفيل ب��ه‪ ،‬وب�ع��د كده‬ ‫بدأت تتجسد آيات الله على األرض‬ ‫وينشق اإلخ��وان وتبني عوراتهم فى‬ ‫امليدان يوم اجلمعة ‪ 27‬مايو‪.‬‬ ‫محمد جميل «ناشط»‬ .‬مش ده املوضوع برضه ألنه‬ ‫عادى ممكن يكونوا مش فاهمني فى‬ ‫األول وبعدين فهموا لكن املهم هو‬ ‫تصريح عصام العريان املستفز فى‬ ‫قناة اجل��زي��رة إن وائ��ل غنيم أصله‬ ‫ألداء الصالة وكنت جدا فخورة بها وهى تتحدث فى‬ ‫ندوة أمام النرويجني عن الثورة وعن اإلخوان‪ ،‬تدرس‬ ‫فى مدرسة دولية وتستعد لاللتحاق بجامعة جورج‬ ‫ت��اون إلك�م��ال دراس�ت�ه��ا بعد أن اج �ت��ازت امتحانات‬ ‫املنحة بتفوق‪ .‬وي��ق��وم النظام‬ ‫املقترح على أساس األخذ بالدوائر احلالية ملجلس‬ ‫الشورى وعددها ‪ 88‬دائرة لتكون هى نفسها الدوائر‬ ‫اجلديدة النتخابات مجلس الشعب‪ ،‬على أن يتم دمج‬ ‫كل اثنتني منها فى دائرة واحدة فى حالة انتخابات‬ ‫مجلس ال���ش���ورى لتصبح ‪ 44‬دائ����رة ع��ل��ى مستوى‬ ‫اجلمهورية‪ ..‬‬ ‫<<<‬ ‫إن طرح مشروع القانون بهذه الصياغات املضطربة‬ ‫واملالمح الغامضة يدفعنا إلى إع��ادة طرح بديل له‬ ‫سبق أن نشرناه تفصيال فى جريدة «الشروق» قبل‬ ‫نحو شهر وهو يقوم على إج��راء االنتخابات بنظام‬ ‫القائمة املفتوحة وحدها دون خلط مع النظام الفردى‬ ‫ويصلح ألن يكون نظاما واح��دا النتخابات مجلسى‬ ‫الشعب وال��ش��ورى على ح��د س���واء‪ .‬نريد دولة «مدنية» إلى آخر ما نقرأه كل يوم وتطل‬ ‫به علينا شاشات الفضائيات من تأكيدات على حتمية الدولة املدنية‪ ،‬فأصبحت‬ ‫الدولة املدنية لبانة يتشدق بها الكل‪ ،‬وال يسعنا سوى انتظار مطربينا املتحركني‬ ‫دائما مع اللحظة للخروج علينا بأوبريت الدولة املدنية‪ ،‬ليذاع بالليل والنهار فى‬ ‫التلفاز ونسمعه فى رحالتنا املواصالتية الطويلة‪ .‬فاملادة الثانية من الدستور تقرر حقيقة‬ ‫ال تقبل التغيير وه��ى أن أغلبية املصريني مسلمني‬ ‫واختالف التوجهات السياسية وتعددها ال يؤدى لتغيير‬ ‫العقائد وفقا التهامات صبحى صالح ال��ذى أعلن أن‬ ‫اإلخوان ال تعترف مبسلم ليبرالى أو علمانى‪ .‬وأخيرا الشاب الذى كنت أنصبه رئيس‬ ‫املجموعة واملتحدث الرسمى باسمها‪ .‬‬ ‫ومن باب عدم ثقتنا فى منهج التحوالت املفاجئة والتلون مبا يالئم قواعد‬ ‫اللعبة فى املرحلة‪ ،‬فوجب علينا بيان أى دولة مدنية نريد‪ ،‬ألننا متأكدون من‬ ‫أن االستخدام املبتذل للكلمة ال يكن إال لغرض تفريغها من محتواها احلقيقى‪،‬‬ ‫وتسطيحها ومن ثم تخريب هدفها ودفعه فى مسار املصالح االنتهازية لقوى‬ ‫ثورتهم امل�ض��ادة‪ .‬أي��ض��ا ف���إن م��ش��روع ال��ق��ان��ون ف��ى جعله‬ ‫احملافظة كوحدة أساسية لتقسيم املقاعد بني النظام‬ ‫الفردى والقائمة قد جانبه الصواب واملعلومات‪ ،‬حيث‬ ‫إن هناك عددا كبيرا من احملافظات التى اليحتمل‬ ‫عدد املقاعد املخصصة لها القسمة على ثالثة‪ ،‬مثل‬ ‫القاهرة ذات اخلمسني مقعدا والدقهلية ذات االثنني‬ ‫والثالثني وقنا ذات الستة عشر‪ ،‬فكيف سيمكن فيها‬ ‫حتقيق نسبتى الثلث والثلثني؟ وأى النظامني سيحظى‬ ‫بزيادة نسبته عن اآلخر عند تعذر القسمة على ثالثة؟‬ ‫وهل سيكون دستوريا أن تكون هناك اختالفات بني‬ ‫احملافظات فى نسبة املقاعد املخصصة فى كل منها‬ ‫للنظام الفردى أو لنظام القوائم؟ كل هذه األسئلة‬ ‫وغيرها كثير تضع شكوكا هائلة حول دقة مشروع‬ ‫القانون ودستوريته وقدرته على حتقيق الشفافية‬ ‫والنزاهة املطلوبة فى أول انتخابات للبرملان بعد ثورة‬ ‫يناير العظيمة‪.‬يا ترى نقدر؟»‬ ‫اتسعت الدعوة بعد ذلك‬ ‫وانضمت لها مجموعات‬ ‫حني نزل شباب حركة‬ ‫أخ������رى وب���ق���ي���ة القصة‬ ‫خالد سعيد يوم ‪25‬‬ ‫معروفة‪ .‬ف��م��ش��ك��وك فيه‬ ‫أي�������ض�������ا ل����ع����دة‬ ‫أسباب‪ :‬أولها أن النظرة الشعبية ألعضائها قد حتولت‬ ‫م��ن م��ؤم��ن��ني مثاليني ل��ه��م أج��ن��ح��ة ت��رف��رف باحلرية‬ ‫وال��ع��دل إل��ى سياسيني يصيبون ويخطئون ويختلفون‬ ‫ويتصارعون على مكاسب سلطوية‪ ،‬فقد سقطوا فى‬ ‫أعينهم من السماء إلى األرض‪ .‬‬ ‫ويفيد ذلك األمر أيضا كثيرا من األحزاب الصغيرة‬ ‫التى يجد بعضها صعوبات جمة فى استكمال قوائم‬ ‫مرشحيه بصوره جادة‪ ،‬أما عن األحزاب األكبر فإن‬ ‫ذلك التسهيل يعطى لها حرية حركة كبيرة فى إدارة‬ ‫حتالفاتها السياسية واالنتخابية مع القوائم املختلفة‬ ‫خ��اص��ة م��ع ت��واف��ر ش���رط الثلثني ك��ح��د ادن���ى لعدد‬ ‫املرشحني‪.‬‬ ‫وعلى الرغم من جدية هذه القضية وخطورتها‪ ،‬فإن‬ ‫أط��رف م��ا قيل فيها ه��و كاريكاتير الفنان مصطفى‬ ‫حسني الذى رسم فيه ديكا يقف على سور سطح إحدى‬ ‫ع��م��ارات ال��ق��اه��رة العالية وه��و يصيح بأعلى صوت‬ ‫«الدستور األول قبل االنتخابات»‪.‬دولة الصندوق االنتخابى بها يريد‬ ‫رفع من يتحدث عن اجلميع‪ .‬دولة ال يستخدم فيها املنتفعون من حماس‬ ‫اجلماهير‪ ،‬دعاياتهم الدينية من أجل حتقيق أكبر التفاف حولهم‪ ،‬وحتويل قوة‬ ‫ذلك االلتفاف إلى أصوات انتخابية‪ ،‬تصعد بهم إلى قمة السلطة التشريعية‬ ‫من أجل استصدار قوانني تزيد العمال فقرا وتكبل أيادى املطحونني فى حرية‬ ‫تكوين نقابات وروابط تدافع عن مصاحلهم‪ .‬‬ ‫قبول القوائم االنتخابية احلزبية‬ ‫وغير احلزبية حتى لو لم تضم‬ ‫ع���ددا م��ن امل��رش��ح��ني األصليني‬ ‫واالحتياطيني مساويا لعدد مقاعد مجلس الشعب‬ ‫املخصصة للدائرة التى يتم التقدم فيها‪ .‬ومن‬ ‫فى ذكرى خالد سعيد‬ ‫أحمد مجاهد‬ ‫املسيحيني أنفسهم أكثر تشبثا بهذه املادة من اإلخوان‬ ‫املسلمني ألنها تضمن لهم الرجوع إلى شريعتهم فى‬ ‫ق��وان��ني األحوال‬ ‫الشخصية بدال‬ ‫ترويج اإلخوان ألن‬ ‫م��ن ال��رج��وع إلى‬ ‫الهدف من وضع‬ ‫م���ح���اك���م مدنية‬ ‫ت���ط���ب���ق ق���وان���ني‬ ‫الدستور أوال هو‬ ‫عامة على كافة‬ ‫من‬ ‫الثانية‬ ‫تغيير املادة‬ ‫امل��واط��ن��ني بغض‬ ‫ال�������ن�������ظ�������ر ع����ن‬ ‫الدستور فقط قبل‬ ‫دينهم‪.‬املهم فى األمر ليس تطابق‬ ‫اآلراء وإمنا إدارة االختالف فهو علمنى أن اإلسالم‬ ‫يتيح لى كل فرص التعبير عن الرأى ويحترم حريتى‬ ‫فى االخ�ت��الف وال��واق��ع أننى أع��رف ه��ذا جيدا عن‬ ‫اإلسالم وأنا � مافى � ليس لدى أى مانع من العيش‬ ‫ف��ى دول��ة مدنية يحكمها تيار مرجعيته احلضارة‬ ‫اإلسالمية ألنى أؤمن بأننى شريكة بها مثلى متاما‬ ‫حبـ ـ ـ ــة تنظيـ ـ ـ ــر‬ ‫إخ ��وان وب �ك��ده ي�ك��ون اإلخ � ��وان ه�م‬ ‫ال��دع� ��اة احلقيقون ل�ل�ث��ورة وبرضه‬ ‫م ��ش م �ه��م ق �ل �ن��ا ع � ��ادى ومل� ��ا عمر‬ ‫سليمان دعا القوه الوطنية للتفاوض‬ ‫رفض اجلميع ما عدا اإلخوان ومن‬ ‫هنا وقفت على حيلى وقلت البلد‬ ‫اتباعت‪ .‬وثالثها وهو األهم أن نواب احلزب الوطنى‬ ‫السابقني الذين يستندون إلى عائالت قوية وبخاصة‬ ‫فى الصعيد والدلتا يتم انتخابهم فى دوائرهم بعيدا‬ ‫ع��ن انتمائهم احل��زب��ى‪ ،‬وه���م يعملون اآلن ب��ج��د فى‬ ‫دوائرهم بينما تنشغل النخبة بخالفاتها السياسية‪ ،‬وقد‬ ‫صرح مصدر داخل احلزب الوطنى املنحل لليوم السابع‬ ‫بإمكانية عودة نحو ‪ 250‬نائبا منهم للبرملان اجلديد‪.‬وميكن فى هذا النظام أن‬ ‫يضاف شرط احتواء كل قائمة حزبية أو مستقلة على‬ ‫مرشحة واحدة من النساء على األقل لقبول القائمة‪،‬‬ ‫وه��و م��ا ي��وف��ر ل��ل��م��رأة ف��رص��ة ج��دي��ة للمنافسة فى‬ ‫االنتخابات البرملانية دون أن يأخذ ذلك شكل الكوتة‬ ‫املخصصة لها كما كان الوضع سابقا‪.‬‬ ‫<<<‬ ‫أم��ا إش��اع��ة أن املطالبة بالدستور أوال تلتف على‬ ‫نتيجة االستفتاء ورأى األغلبية فهى باطلة أيضا‪ ،‬ألن‬ ‫االستفتاء على تعديل بعض مواد الدستور قد ُعدِ ل عنه‬ ‫برمته بصدور اإلعالن الدستورى الذى نعمل فى ظله‬ ‫اآلن‪ .‬وأول م��ا أود‬ ‫تأكيده هو أن الذين يرفعون شعار «الدستور أوال» ال‬ ‫يعارضون املجلس العسكرى‪ ،‬بل يعظمونه وي��رون أنه‬ ‫اجل��ه��ة ال��وح��ي��دة اجل��دي��رة بثقة وض��ع دس��ت��ور البالد‬ ‫اجل��دي��د حت��ت رعايته‪ ،‬ألن��ه ال يستهدف إال مصلحة‬ ‫الوطن املطلقة واملجردة‪ ،‬أما أى تيار سياسى سيفوز‬ ‫باألغلبية البرملانية فالبد أن يحاول صبغ الدستور‬ ‫بصبغته األيديولوجية أوال‪ ،‬وس��ن تشريعات متنحه‬ ‫صالحيات واسعة تضمن بقاءه مستحوذا على السلطة‬ ‫أطول وقت ممكن ثانيا‪.‬والقانون كما طرح فى‬ ‫املشروع املقدم يبدو واضحا من النظرة األول��ى أنه‬ ‫مضطرب املضامني والصياغات وال يضع مالمح‬ ‫محددة للنظام االنتخابى الذى كان أغلب املصريني‬ ‫يطمحون إليه فى أول انتخابات برملانية حرة ونزيهة‬ ‫بعد ثورتهم العظيمة‪..‬‬ ‫ويقترح هنا أن يفرد قانون خاص بالنظام االنتخابى‬ ‫للمجلسني معا‪ ،‬على أن يبقى كل من قانونى مجلس‬ ‫الشعب ومجلس ال��ش��ورى قائمني بحيث يعالج كل‬ ‫منهما التفاصيل واملوضوعات اخلاصة بكل منهما‬ ‫واملنفصلة فى جوهرها عن اآلخر‪.6 Jun.‬دولة‬ ‫املشاركة والتعايش واألمان لكل مواطنيها على أساس منظومة مساواة متكاملة‪.‬‬ ‫تلك هى دولتنا املدنية التى نريدها‪ ،‬دولة تعاملنا كمواطنني‪ ،‬ال رعايا أو ذميني‬ ‫أو طبقة تعيش لتخدم مصالح طبقة أخرى متتلك العدد أو الثروة أو احلقيقة‬ ‫املطلقة‪.‬كانت الرسالة متداولة على نطاق واسع وكانت‬ ‫الفرحة الغامرة فى هذا اليوم فرحتني‪ ،‬فرحة أن إرادة الشعب‬ ‫انتصرت على الديكتاتور العنيد وفرحة أن دم��اء خالد لم‬ ‫تذهب ه��درا‪ .‬وثانيها أن التيارات‬ ‫السياسية األخرى كانت محظورة أيضا لكن دون إعالن‬ ‫صريح‪ ،‬وقد أخذت فرصتها اآلن فى املنافسة السياسية‬ ‫احلقيقية‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫فهل سيتم االلتفات إل��ى ه��ذه الصيحة املوضوعية‬ ‫العالية‪ ،‬أم سيتم التعامل م��ع األم��ر مبنطق أن ديك‬ ‫مصطفى ح��س��ني‪ ،‬ودي���ك الشباب ال��ذي��ن ش��ارك��وا فى‬ ‫ج��م��ع��ة ال��غ��ض��ب وأع��ل��ن��وا ب��ج��ري��دة ال��وف��د أن إجراء‬ ‫االنتخابات قبل وضع الدستور إه��دار لدم الشهداء‪،‬‬ ‫ودي���ك اخل��ب��راء امل��ش��ارك��ني ف��ى أع��م��ال جلنة احلقوق‬ ‫واحل��ري��ات وال��واج��ب��ات العامة التابعة ملؤمتر الوفاق‬ ‫القومى التى خلصت حلتمية وضع الدستور أوال‪ ،‬وديك‬ ‫حتالف القوى الثورية الذى يضم ‪ 58‬حركة وأعلن أنه‬ ‫سيدخل فى اعتصام مفتوح يوم ‪ 23‬يوليو إذا لم تتحقق‬ ‫مطالب ال��ث��ورة وعلى رأس��ه��ا ه��ذا املطلب‪ ،‬ودي��ك كل‬ ‫األطياف السياسية املصرية التى يحق لها املشاركة فى‬ ‫وضع دستور وطنها باستثناء الفيتو اإلخوانى‪ ،‬كل هذه‬ ‫الديوك تؤذن فى مالطا‪.‬‬ ‫تضافرت جهود الصفحتني مع جهود نشطاء حقوق اإلنسان‬ ‫إلحداث نقلة نوعية فى حركة حقوق اإلنسان فى مصر وقد‬ ‫حتولت من خالل قضية خالد إلى حركة شعبية ذات قاعدة‬ ‫جماهيرية عريضة‪ .‬‬ ‫غير أنه بدون شك قد سقط اخلوف من القلوب بعد ثورتى تونس‬ ‫ومصر‪ ،‬وثبت بالدليل أن أى نظام قمعى مصيره إلى الهاوية‪ ،‬يبدو‬ ‫الوضع فى مصر اآلن معقدا كما لم يكن منذ البداية‪ ،‬رغم أن الطريق‬ ‫كان يبدو واضحا نحو فترة انتقالية مثالية إال أن ما حدث أوجد ضبابا‬ ‫كثيفا‪ ،‬فالعالقة بني املجلس العسكرى والشعب مركبة جدا‪ ،‬فالتاريخ‬ ‫العسكرى للجيش املصرى والذى يعد واحدا من أعرق اجليوش تاريخيا‬ ‫فى املنطقة والعالم يواجه حتديا رهيبا‪ ،‬فعلى املجلس العسكرى أن‬ ‫يدرك خطورة املوقف فى الربط بينه وبني اجليش املصرى‪ ،‬إصرار‬ ‫املجلس على عدم انتقاده وربط صورته بصورة اجليش املصرى خطأ‬ ‫تاريخى قد لن نتمكن من إدراكه‪ .‬وقد كان من األفضل‬ ‫فى كل األحوال أن تخضع انتخابات مجلسى البرملان‬ ‫لنظام انتخابى واحد بغض النظر عن موعد إجراء‬ ‫كل منهما‪ ،‬وهو ما يستلزم أن يشمل مشروع قانون‬ ‫النظام االنتخابى قانونى مجلسى الشعب والشورى‬ ‫وليس مجلس الشعب وح��ده كما ج��اء ف��ى مشروع‬ ‫القانون املقدم من املجلس األعلى للقوات املسلحة‪.‬ويتحدد عدد املقاعد للدائرة الواحدة‬ ‫س��واء ملجلس الشعب أو الشورى بستة مقاعد مما‬ ‫يجعل عدد أعضاء األول ‪ 528‬عضوا والثانى ‪264‬‬ ‫ع��ض��وا منتخبا‪ ،‬وه��و م��ا يعنى زي���ادة ع��دد أعضاء‬ ‫املجلس األول واإلبقاء على عدد الثانى كما هو مع‬ ‫جعل جميع مقاعده منتخبة‪..‬‬ ‫<<<‬ ‫فى اخلامس عشر من يناير ظهرت الدعوة التالية على‬ ‫صفحة «كلنا خالد سعيد»‪« :‬النهارده يوم ‪ .‬‬ ‫األغلبية‬ ‫حصولهم على‬ ‫أم���������ا ت����ص����ور‬ ‫البرملانية‪ ،‬فترويج‬ ‫اإلخ���������وان أنهم‬ ‫س����ي����ح����ص����ل����ون‬ ‫باطل يعزف على أوتار‬ ‫ع���ل���ى األغلبية‬ ‫التعصب الدينى فى‬ ‫ال���ب���رمل���ان���ي���ة فى‬ ‫االن�����ت�����خ�����اب�����ات‬ ‫واقع مشتعل من أجل‬ ‫ال����������ق����������ادم����������ة‬ ‫مكاسب سياسية ضيقة‪ .‬أراق النظام السابق دم��اء كثيرة ولكن شاءت‬ ‫ال��ظ��روف أن يصير خالد سعيد أيقونة ال��ث��ورة على النظام‬ ‫البوليسى لدولة م��ب��ارك‪ .‬‬ ‫محمد عاطف «ناشط سياسى»‬ ‫شهادتى عن اإلخوان املسلمني‬ ‫حينما ج��اءن��ى أح��د األص��دق��اء موجها ل��ى دعوة‬ ‫للسفر للنرويج ضمن وفد يضم مجموعة من شباب‬ ‫الثورة فى زيارة رسمية تهدف لتنسيق تعاون نرويجى‬ ‫م �ص��رى‪ ،‬ق��ال ل��ى إن ال��وف��د ي�ض��م ‪ 3‬م��ن اإلخ ��وان‬ ‫املسلمني‪ .‬ولعله ال‬ ‫الدسـ ـ ـ ـ ـ ــتور أوال‬ ‫أظن أن هذه هى املرة األولى التى يحرص فيها كاتب‬ ‫على اختيار ع��ن��وان مكرر ملقال ج��دي��د‪ ،‬دعما ملطلب‬ ‫ج��وه��رى يسهم بشكل ح��اس��م ف��ى حت��دي��د املستقبل‬ ‫السياسى للوطن ف��ى سنواته ال��ق��ادم��ة‪ .‬وقد متيزت هذه احلركة بتبنى وابتداع‬ ‫أشكال عدة من املقاومة غير التقليدية وغير العنيفة وعلى‬ ‫رأسها حركة الوقفات الصامتة باملالبس السوداء أمام النيل‬ ‫والبحر والبحيرات فى جميع أنحاء مصر وهو الشكل الذى‬ ‫القى إقباال شديدا من جماعات مختلفة وعلى رأسها شباب‬ ‫مهتم بقضايا وطنه وإن لم يكن مسيسا باملعنى التقليدى‬ ‫للكلمة‪.‬نحيى ال��ذك��رى األول��ى الستشهاد‬ ‫خالد فى السادس من يونيو وندين لدمائه بخطواتنا األولى‬ ‫فى طريق احلرية‪..‬فمازلنا لم نحسم بعد هل‬ ‫سيكون نظام احلكم رئاسى أم برملانى؟ وما هى قواعد‬ ‫الفصل بني السلطات؟ وهل سيكون لدينا مجلس نيابى‬ ‫واح��د أم مجلسني؟ بل مازلنا لم نحسم هل ستكون‬ ‫االنتخابات نفسها فردية أم بالقوائم النسبية أم املطلقة‬ ‫أم مشتركة وبأى نسبة؟‬ ‫أما ترويج اإلخوان ألن الهدف من وضع الدستور أوال‬ ‫هو تغيير املادة الثانية من الدستور فقط قبل حصولهم‬ ‫على األغلبية البرملانية‪ ،‬فترويج باطل يعزف على أوتار‬ ‫التعصب الدينى ف��ى واق��ع مشتعل م��ن أج��ل مكاسب‬ ‫سياسية ضيقة‪ .‬وكان اللقاء األول فى سفارة النرويج قبل‬ ‫السفر ذهبت وان��ا مستعدة للمعركة بني أفكارهم‬ ‫وأفكارى‪ ،‬فقد وجدت أول ما وجدت شخصا شديد‬ ‫التهذيب يصافحنى باليد مبتسما ويعرفنى بنفسه‬ ‫ويسألنى ع��ن نفسى ف��ى محاولة ج��ادة الكتشافى‬ ‫عرفت فيما بعد أنه مهتم باملجال البحثى فى الشئون‬ ‫السياسية واالجتماعية وأنه شديد االطالع والثقافة‪..‬‬ ‫رئيس الهيئة املصرية العامة للكتاب‬ ‫وصلتنى فى احلادى عشر من فبراير عقب خطاب التنحى‬ ‫رسالة نصية على هاتفى احملمول من صديقة عزيزة «خالد‬ ‫أكيد سعيد»‪ .‬أيضا ال يخفى على متخصص أو ه��او أن‬ ‫منح النظام الفردى هذه النسبة العالية من املقاعد‬ ‫سيكون عقبة حقيقية أمام تطور وبلورة التشكيالت‬ ‫احلزبية الوليدة فى البالد بعد الثورة وسيحرمها من‬ ‫إمكانيات كبيرة ميكن لنظام القائمة أن مينحها لها‬ ‫لكى تستكمل خطواتها نحو التحول ألحزاب سياسية‬ ‫حقيقية وفاعلة فى احلياة السياسية واالجتماعية‬ ‫امل��ص��ري��ة‪ .‬كما أن‬ ‫يخفى التوافق التام لهذا النظام فى تشكيل القوائم‬ ‫مع تساوى الفرص بني جميع املواطنني فى الترشيح‬ ‫لعضوية مجلس الشعب‪ ،‬كذلك فمن شأن هذا النظام‬ ‫على الصعيد السياسى أن يثرى التجربة الدميقراطية‬ ‫حيث يحول املنافسات الفردية على عضوية مجلس‬ ‫الشعب والقائمة فى معظمها على أسس شخصية‬ ‫إلى منافسات موضوعية تقوم على أسس البرامج‬ ‫االنتخابية والتوافقات السياسية سواء لألحزاب أو‬ ‫للقوائم الفردية‪. 2011‬‬ ‫‪10‬‬ ‫مالحظات حول مشروع قانون النظام االنتخابى‬ ‫طرح املجلس األعلى للقوات املسلحة مشروع قانون‬ ‫مجلس الشعب للحوار حوله قبل إق��راره فى سابقة‬ ‫محمودة لم تتكرر من قبل فى حالتى قانون األحزاب‬ ‫ومباشرة احلقوق السياسية‪ .‬ل��و نزلنا ‪ 100‬ألف‬ ‫واحد فى القاهرة محدش هيقف قصادنا‪ .‬‬ ‫ثم وجدت فتاة فى ال�‪ 16‬من عمرها ستسافر للمرة‬ ‫األولى خارج البالد ذكية ولبقة وفى عينيها حماس‬ ‫متقد شعرت أنها أختى الصغيرة وأصبح االهتمام‬ ‫بها ح��زءا من مسئولياتى احملببة ج��دا لقلبى فبت‬ ‫أصحو معها فى الفجر للتأكد من أنها أستيقظت‬ ‫زم��ان زم��ان زم��ان أي��ام ‪ 25‬يناير‬ ‫ك��ده امتنع اإلخ��وان والسلفيون عن‬ ‫النزول فى امليدان‪ ،‬وبعد ما استقرت‬ ‫األح���وال ي�ق��وم ي�ن��زل��وا ب�ق��وة وميلوا‬ ‫امليدان بلح ون��وا وحاجات من هذا‬ ‫القبيل‪ .‬أرجو أن يأتى يوم قريب‬ ‫نقف فيه باملالبس البيضاء احتفاال بالقصاص احلقيقى من‬ ‫القتلة وبتحقيق احللم األكبر بوطن ال مكان فيه للتعذيب‪.‬‬ ‫فى ظل هذا التقسيم اجلديد للدوائر يفتح باب‬ ‫الترشيح فيها لعضوية مجلس الشعب وفقا لنظام‬ ‫القائمة املفتوحة وال��ت��ى ي��ك��ون احل��ق ف��ى تشكيلها‬ ‫متساويا لألحزاب ولألفراد املستقلني على حد سواء‪.‬‬ ‫<<<‬ ‫وال أع��رف مل��اذا يتصور اإلخ���وان املسلمون أن هذا‬ ‫املطلب موجه ضدهم حتديدا على الرغم من أن طبيعة‬ ‫املنطق تقتضى وضع الدستور قبل االنتخابات البرملانية‬ ‫التى ال تقوم إال على أساسه‪ .‬كانت املفاجأة‬ ‫حينما وج��دت الكثير من املساحات املشتركة بيننا‬ ‫ليس على املستوى اإلن�س��ان��ى وحسب وإمن��ا أيضا‬ ‫على مستوى الرؤية السياسية‪ .‬ع��دت وأن ��ا أرى‬ ‫فى اإلخ��وان املسلمني فصيال سياسيا أستطيع أن‬ ‫أحتاور معه وأختلف أو أتفق دون خوف‪ ،‬عدت وأنا‬ ‫محملة بحب اكبر لإلسالم وإميان اعمق بتشابكه مع‬ ‫املسيحية فى قيم هى التى تضفى على اإلنسان رفعة‬ ‫إنسانيته أما من يجهلها فهو ال��ذى يلقى نفسه فى‬ ‫آتون األسئلة الضيقة وجهنم الكراهية‪.‬‬ ‫<<<‬ ‫فاملالحظة األول��ى على املشروع أنه يطرح نظاما‬ ‫ان��ت��خ��اب��ي��ا «غ��ام��ض��ا وم��ش��وش��ا» الن��ت��خ��اب��ات مجلس‬ ‫الشعب وح��ده وليس مجلسى البرملان‪ ،‬األم��ر الذى‬ ‫يضعنا م��رة أخ��رى أم��ام تعدد األنظمة االنتخابية‬ ‫للمجالس املنتخبة ف��ى ال��ب��الد‪ ،‬حيث م��ن الواضح‬ ‫أن هناك اجتاها لإلبقاء على النظام ال��ف��ردى فى‬ ‫انتخابات مجلس الشورى‪ ،‬بينما يبدو نظام انتخابات‬ ‫املجالس الشعبية احمللية غير معروف ما بني الفردى‬ ‫والقوائم أو اخلليط بني االثنني‪ .‬من يضع مصلحة الطبقات العريضة نصب عينيه‪،‬‬ ‫ال من يريد مصلحة استثماراته‪.‫العدد ‪ 856‬ـ االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫آراء‬ ‫‪Issue 856 .‬ألن االكتفاء بتعديل بعض مواد الدستور السابق‬ ‫فقط وف��ق��ا لالستفتاء م��ع اإلب��ق��اء على ب��اق��ى مواده‬ ‫القدمية كما هى‪ ،‬لم يكن مينح املجلس العسكرى وضعا‬ ‫قانونيا إلدارة البالد وهو ما يقره الشعب كله وال يسمح‬ ‫باالختالف عليه‪ ،‬فحتى تعديل املسار من أجل املصلحة‬ ‫العليا أمر وارد ومقبول‪.‬كما أن أسلوب اإلدارة التى حتكمنا‬ ‫اآلن مييل رمبا بدون قصد إلى خلق مستبد باستخدام فنون جديدة‬ ‫لالستبداد نتيجة للتطورات الطبيعية فى املجتمع املصرى الذى صار‬ ‫أكثر انفتاحا‪ ،‬قد تكون تلك الفنون متمثلة بشكل رئيسى مقصود أو‬ ‫غير مقصود فى سياسة بالونات االختبار التى كثيرا ما جند أنفسنا‬ ‫أمامها‪ ،‬أيضا تلك الدعوات للحوار غير املرتبة والتى تفرق أكثر ما‬ ‫جتمع ومما ال يصب بالتأكيد فى مصلحة الثورة ويخلق صورة ذهنية‬ ‫سيئة للشارع املصرى عن شباب الثورة ومع ربط الثورة بالشباب فقط‬ ‫تكون النتيجة هى رفض الثورة مبا أن مرادفها قد أصبح الفوضى‪،‬‬ ‫كلها وغيرها أدوات سياسية تقود املجتمع املصرى إلى تقبل أى شىء‬ ‫يقدم له فى املستقبل على أساس أنه سيخلصه مما هو فيه من عدم‬ ‫استقرار‪.‬فجأة حتولت الدولة املدنية‬ ‫التى طاملا نادينا بها إلى مطلب للجميع‪ ،‬لدرجة أنها أصبحت مطلب من كان‬ ‫يقذفنا بالكفر إذا ما سمعنا ننادى بها‪ ،‬ومطلب من كان يرانا قلة حتاول االخالل‬ ‫باالستقرار الذى يعطل التقدم والعجلة إياها‪.‬‬ ‫قتل خالد سعيد تعذيبا على أي��دى أف��راد الشرطة التى‬ ‫تكاتفت أجهزتها فيما بعد لطمس معالم اجلرمية وتزوير‬ ‫احلقيقة مبعاونة مخلصة من جهازها اإلعالمى وأطبائها‬ ‫الشرعيني واصطف جميعهم بثبات ووقاحة خلف الرواية‬ ‫ال��رث��ة اخل��اص��ة بابتالعه لفافة ب��اجن��و‪ .‬‬ ‫الذكرى األولى الستشهاد‬ ‫خالد سعيد سنقف مرة‬ ‫أخ��رى وقفة صامتة مرتدين أل��وان العلم املصرى ب��دال من‬ ‫املالبس ال��س��وداء لنقول إن قضية خالد هى قضية الوطن‬ ‫ولنذكر أن حق خالد ما زال غائبا فقتلته لم ينالوا جزاءهم‬ ‫بعد‪ ،‬وقتلة شهداء ‪ 25‬يناير مازالوا طلقاء بل إن قضايا تعذيب‬ ‫جديدة بدأت فى الظهور من جديد‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫منح النظام الفردى‬ ‫والش��ك انه فى املرحلة األولى‬ ‫هذه النسبة العالية من لتطبيق هذا النظام فإن تشكيل‬ ‫القوائم االنتخابية غير احلزبية‬ ‫املقاعد سيكون عقبة‬ ‫س��وف تكتنفه ص��ع��وب��ات عديدة‬ ‫حقيقية أمام تطور‬ ‫تتعلق باملنافسة بني األفراد على‬ ‫اح��ت��الل امل��واق��ع األول���ى ف��ى تلك‬ ‫وبلورة التشكيالت‬ ‫القوائم وغ��ي��ر ذل����ك م���ن صور‬ ‫احلزبية الوليدة فى‬ ‫امل��ن��اف��س��ة ال��ف��ردي��ة ال��ت��ى تعودوا‬ ‫البالد بعد الثورة‬ ‫عليها خ��الل التجارب السابقة‪،‬‬ ‫وسيحرمها من إمكانيات إال أن ك��ل ذل��ك سيكون مرشحا‬ ‫ل��الخ��ت��ف��اء ف���ى امل����دى املتوسط‬ ‫كبيرة ميكن لنظام‬ ‫م��ف��س��ح��ا ال���ط���ري���ق العتبارات‬ ‫القائمة أن مينحها لها‬ ‫أخرى أكثر موضوعية وسياسية‬ ‫لكى تستكمل خطواتها لتشكيل تلك القوائم‪ .‬وف��ى هذا‬ ‫اإلط���ار ميكن للنظام االنتخابى‬ ‫نحو التحول ألحزاب‬ ‫اجل��دي��د أن ينص على إمكانية‬ ‫سياسية حقيقية‪.‬حني نزل شباب‬ ‫ح��رك��ة خ��ال��د سعيد يوم‬ ‫يناير كان شعار «عايز‬ ‫‪ 25‬ي���ن���اي���ر ك�����ان شعار‬ ‫أجيب حق خالد» قد‬ ‫«عايز أجيب حق خالد»‬ ‫صار عنوانا للقضية‬ ‫قد صار عنوانا للقضية‬ ‫ال��وط��ن��ي��ة األك��ب��ر وجزءا‬ ‫الوطنية األكبر وجزءا‬ ‫ال ي��ت��ج��زأ م���ن النضال‬ ‫ال يتجزأ من النضال‬ ‫األش���م���ل ض���د التعذيب‬ ‫التعذيب‬ ‫األشمل ضد‬ ‫والفساد والبطالة‪.‬الدولة املدنية التى نعنيها وننادى بها دول��ة ال تعرف سوى‬ ‫القانون‪ ،‬الذى يضمن للجميع حقوقهم السياسية واالقتصادية واالجتماعية‪،‬‬ ‫دون النظر إلى تعداد مجموعة أمام أخرى‪ ،‬أو استئثارها بسلطة‪ ،‬او لتمركز‬ ‫ال�ث��ورة بأيديها‪ ،‬أو لظنها ام�ت��الك الكاتالوج األص�ل��ى للحياة األف�ض��ل‪ .‬‬ ‫ال����ي����وم ون���ح���ن نحيى‬ ‫والفساد والبطالة‪.‬‬ ‫كاتب وباحث متخصص فى شئون النظام‬ ‫السياسى املصرى وقضايا احلركات اإلسالمية‬ ‫رمي سعد‬ ‫هو سياسى لتخرج به إلى مجاالت أرح��ب وأكثر استعدادا‬ ‫الستيعاب طاقات اإليجابية والفعل ل��دى قطاعات واسعة‬ ‫م��ن ال��ش��ب��اب وأخ���ص ب��ال��ذك��ر ج��ه��ود القائمني على صفحة‬ ‫«كلنا خالد سعيد» والذين قاموا بعملية تعبئة وتدريب فريدة‬ ‫فى أساليبها ونتائجها وجنحوا فى خلق حالة من االنتماء‬ ‫القوى لقضية حقوق اإلنسان بالبناء على التعاطف اإلنسانى‬ ‫مع خالد والنزوع الطبيعى نحو مبادئ أساسية مثل الرحمة‬ ‫والعدل واحلس الوطنى التلقائى لدى الشباب بحيث اكتسبت‬ ‫على أيديهم عبارة فارغة مثل «عايز أعمل حاجة لبلدى» معنى‬ ‫حقيقيا وحتولت إلى أداة شحن هائلة‪.‬‬ ‫ورمب��ا تكمن املساهمة األكبر لصفحات الفيس ب��وك فى‬ ‫توسيع مجال املشاركة السياسية عن طريق تعريف أشمل ملا‬ ‫شأن هذا التسهيل أن يعطى لألفراد اجلادين فى‬ ‫املنافسة القدرة على التشكيل قوائم حقيقية وليست‬ ‫مصطنعه ملجرد استكمال العدد‪ ،‬األم��ر ال��ذى يوفر‬ ‫مناخا أكثر جدية ودميقراطية للمنافسة خصوصا‬ ‫مع وجود احلد األدن��ى لعدد املرشحني املشار إليه‪.‬‬ ‫ويعنى ذلك أن يكون من حق األحزاب أن تتقدم بقوائم‬ ‫مرشحيها األصليني واالحتياطيني فى كل من الدوائر‬ ‫اجلديدة بعد اعتمادها من قياده احلزب الرسمية‪،‬‬ ‫باإلضافة إلى إعطاء نفس احلق ألية مجموعة من‬ ‫امل��واط��ن��ني ف��ى تشكيل ق��وائ��م انتخابية مبرشحني‬ ‫أصليني واحتياطيني فى نفس تلك الدوائر‪ .‬فليس فقط أن إفراد هذه النسبة العالية‬ ‫ضياء رشوان‬ ‫للمقاعد الفردية سيؤدى إلى استخدام كثيف للمال‬ ‫والعصبية وال��ع��ن��ف للحصول عليها‪ ،‬ولكنه أيضا‬ ‫سيؤدى إلى منح فرص أكبر وأوس��ع لبقايا قيادات‬ ‫احلزب الوطنى املنحل فى املناطق الريفية والشعبية‬ ‫لكى ينفذوا عبره بصورة مؤكدة إلى مقاعد مجلس‬ ‫الشعب‪ .‬قلت له بوضوح‬ ‫«لو أنت بقيت املرشد العام‪ ،‬ممكن أنتخب اإلخوان»‪،‬‬ ‫عمره ‪ 29‬عاما‪ ،‬شرح لى كل ما كنت أجهله سألته‬ ‫عن إقامة احلدود وعن تفاصيل حياتى التى ال أريد‬ ‫ألحد أن يعكر صفوها‪ . 15‬يوم ‪ 25‬يناير‬ ‫ه��و عيد الشرطة ي��وم أج���ازة رس��م��ي��ة‪ ..‬دولة تراعى البعد االجتماعى لسكانها‪ ،‬حتقق مطلب‬ ‫احل��د األدن��ى واحل��د األقصى لألجور وتوفر ال�ظ��روف اآلدم�ي��ة للحياة‪ ،‬دولة‬ ‫تقف إلى جوار النضاالت املطلبية جلموع العمال والفالحني من أجل حتسني‬ ‫ظروف العمل‪ ،‬ورفع مستوى املعيشة‪ .‬‬ ‫هيثم عبيد‬ ‫ثالثية الفنون وخارطة‬ ‫الطريق ـ ـ ـ فن االستبداد‬ ‫البد أن نعلم أن االستبداد السياسى لم يكن جديدا على املصريني‬ ‫فى عهد مبارك‪ ،‬بل لقد عاش املصريون عهودا طويلة من االستبداد‬ ‫ط��وال ت��اري�خ�ه��م‪ ،‬آخ��ره��ا ب��دأ قبل ع�ق��ود م��ن عهد م �ب��ارك واستمر‬ ‫واستفحل فى عهده‪ ،‬ويبدو أن تلك العهود الطويلة أثرت فى ميراث‬ ‫الشخصية املصرية بشكل مباشر فبات من السهل أن يقبل املستبد‬ ‫ويتعاطف معه بل وأحيانا يجد له األعزار‪ ،‬واستمد االستبداد شرعيته‬ ‫من روافد عديدة‪ ،‬منها الدينية ومنها القانونية وبالطبع الرافد األكبر‬ ‫هو القمع والتخويف‪.‬‬ ‫على األساس السابق جترى االنتخابات بني القوائم‬ ‫املختلفة والتى يتم إعدادها وفقا للنص الدستورى‬ ‫اخل���اص بنسبه ال������‪ %50‬ل��ل��ع��م��ال وال��ف��الح��ني حيث‬ ‫يشترط لقبولها أن تطبق تلك النسبة على مرشحيها‬ ‫األص��ل��ي��ني واالح��ت��ي��اط��ي��ني‪ .‬‬ ‫كما أن��ه إذا ك��ان��ت ال��دمي��ق��راط��ي��ة احلقيقية تؤدى‬ ‫إلى تداول السلطة بالضرورة‪ ،‬فإن أى حزب سيحقق‬ ‫األغلبية فى ال���دورة البرملانية القادمة ال يضمن أن‬ ‫يحققها فى الدورة التالية‪ ،‬فكيف مننحه منفردا ميزة‬ ‫التحكم فى وضع الدستور؟ فال يليق بدستور أمة أن‬ ‫ينطوى حتت عباءة حزب‪ ،‬وال نقبل فى بلد عريق كمصر‬ ‫أن يتغير دستورها كلما تغيرت التوجهات األيديولوجية‬ ‫لألغلبية البرملانية‪.

‬فهذا تكريس للعاقة‬ ‫العضوية وتأكيد البعد اإلسامى للدول العربية‪ ،‬لذا‬ ‫فاجلدال بهذا املوضوع غير ضرورى ومن شأنه أن‬ ‫يستولد احلذر بعضنا من بعض‪.‬‬ ‫املصاحلات التاريخية‪ .‬إبداعية حيث حاول‬ ‫اخلصومة الطبقية‬ ‫العقل اجلمعى الوطنى أن يطرح‬ ‫والدينية‪. 2011‬‬ ‫اجلمهوري ــة اجلديــدة‪ .‬الكل‬ ‫البــد أن يكون حاضرا بغير استبعاد‪ .‬‬ ‫خــال الـعــامــني املـنـصــرمــني‪ ،‬أج ــرت القيادتان‬ ‫السياسية والعسكرية فى إسرائيل نقاشا بشأن‬ ‫ضرورة استئناف املفاوضات السياسية مع سوريا‪،‬‬ ‫ب ـهــدف ال ـتــوصــل إل ــى ات ـفــاق س ــام شــامــل معها‬ ‫مقابل إع ــادة هضبة اجلـــوالن‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫ه ــذا لــم يـحـصــل بــال ـقــدر امل ـط ـلــوب أو باألحرى‬ ‫املــرغــوب ما أدى إلــى حالة قلق ال بد من دراستها‬ ‫بسرعة ومن ثم معاجلة أسبابها ألن استقامة مسيرة‬ ‫الثورة فى مصر من شأنها أن توفر مرجعية مغيبة‬ ‫حليوية متنامية‪ .‬‬ ‫لـعــل تــوصـيــف االنـتـفــاضــات املـتــاحـقــة بـ«الربيع‬ ‫العربى» كان مبثابة التوقع والتمنى أكثر مما كان كما‬ ‫يجب أن يكون موضوعيا وأكثر استيعابا ملا تنطوى‬ ‫عليه من تعقيدات تفرزها طبائع االستبداد فى نظم‬ ‫تتصرف وكأن االعتراض هو مبثابة متهيد للتمرد أو‬ ‫املعارضة‪ ،‬أو هو التمرد بحد ذاته‪ .‬‬ ‫لقد اتضح جليا أن القلة الثروية من مصلحتها هو‬ ‫بقاء اخلصومات ذلك ألن استغراق املتخاصمني فى‬ ‫هذه اخلصومات هو املناخ الطيب الذى يؤمن لألقلية‬ ‫الثروية مصاحلها حيث ال يعود هناك وقت للحديث‬ ‫عن احلقوق من منظور دولة املواطنة حيث احلقوق هى‬ ‫حقوق اجلميع‪ .‬‬ ‫أشير إلى هذا اإلجناز الذى فتح أبوابا أمام آفاق‬ ‫جديدة للعمل القومى لم ترافقه وحدة فى االلتزام‬ ‫الواضح بالبدائل املطلوبة التى توفر لثورة الشباب‬ ‫صيرورة األهداف التى تؤمن ملجتمع املدنى فى مصر‬ ‫مــا كانت ســاحــات التحرير واالنـتـفــاضــات املليونية‬ ‫الرائعة تنطوى عليها من احتماالت التغيير املنفتح‬ ‫واملستنير‪.‬ففى التحرير‬ ‫اندمج املصريون معا والتفوا حول أهداف جليلة‪ ..‬وفى خطابه إلى‬ ‫نتنياهو فى املكتب البيضاوى بالبيت األبيض‪ .‬وفى ظروف كالتى متر بها اليمن‪ ،‬ال ميكن أن‬ ‫يتخذ الرئيس قرار املغادرة إال وهو على قناعة تامة بأنه لن يعود‪ .‬‬ ‫أو أن تستعيد االعتدال للجمهورية ـ إذا ما استعرنا‬ ‫تعبير أرسطو ـ اعتدال يبقى على انتقال السلطة‬ ‫وفقا للقيم اجلمهورية من جهة‪ ،‬وإعادة التوازن بني‬ ‫األغنياء والفقراء من خال إقامة العدل االجتماعى‬ ‫سمير مرقس‬ ‫بني املصريني من خال توزيع عــادل للثروة‪ .‬‬ ‫مبواصلة السيطرة على وادى نهر األردن‪ ،‬ومــن ثم حــدود هــذه «الدولة»‬ ‫وبالنظر إلى هذه العوامل‪ ،‬فلن يكون مفاجئا أنه فيما يتعلق بصنع السام‪،‬‬ ‫الفلسطينية‪ ،‬إلى أجل غير مسمى‪.‬‬ ‫ويتابع حزب الله بقلق ما يجرى فى سوريا‪ ،‬وعلى‬ ‫ما يبدو فقد قام فى الفترة األخيرة بنقل مخازن‬ ‫ال ـســاح املــوجــودة داخــل األراضـــى الـســوريــة إلى‬ ‫مكان يقع بالقرب من احلــدود مع لبنان أو داخل‬ ‫األراضى اللبنانية‪ .‬‬ ‫الصراع اإلسرائيلى ـ الفلسطينى فى خطابه األسبوع املاضى مبقر وزارة‬ ‫واستكمل قائا إنه سيكون هناك تأجيل للتعامل مع قضايا محورية مثل‬ ‫اخلارجية‪ ،‬ثم جلنة الشئون العامة األمريكية اإلسرائيلية (أيباك) ضجة قضية الاجئني وقضية القدس‪ ،‬بعد تأجيل دام ‪ 20‬عاما‪ ،‬بإصرار من‬ ‫كبيرة وغض ًبا فى واشنطن‪ .‬‬ ‫تقوم بدور بناء فى حل الصراع‪ .‬لكن مــن جهة‬ ‫أخرى فإن سقوط األسد سيضعف‪ ،‬على األقل فى‬ ‫املــدى القصير‪ ،‬املوقع اإلقليمى إليــران ولنفوذها‬ ‫فى دمشق‪ ،‬وتخاف إيران من سقوط األسد ألنها‬ ‫ستفقد القدرة على نقل الساح إلى حزب الله فى‬ ‫لبنان عبر مطارى دمشق وبيروت‪.‬‬ ‫وفــى الـتـحــريــر أي ـضــا تــراجــع ـ ـ مــا ميـكــن تسميته ـ‬ ‫حوار «الثنائيات احلدية» من عينة‪« :‬الدينى أم املدنى‪،‬‬ ‫الدميقراطية أم الشريعة‪ ،‬املواطنة أم الذمية‪ .‬‬ ‫باحث وكاتب سياسى‬ ‫النهاية على الطريقة اليمنية التقليدية‬ ‫وسام باسندوه‬ ‫حتير العالم فى الكيفية التى ميكن أن حتسم بها الثورة اليمنية‪.‬‬ ‫بكاملها وطنهم‪.‬تراجع‬ ‫اخلصومات واحلوارات احلدية‬ ‫كــان مــن الطبيعى أن يــؤدى الـتــراجــع عــن احلداثة‬ ‫مــن خــال االن ـحــراف عــن قـيــم اجلـمـهــوريــة وتفكيك‬ ‫مؤسسات الدولة أن تسرى اخلصومة بني املصريني‬ ‫وبــني مــا يؤمنون بــه‪ .‬لــذا مقولة «ديــن الــدولــة» ال تنطبق‬ ‫على شرعية املواطنة‪ ،‬صحيح أن الدول العربية دول‬ ‫أعضاء فى منظمة الدول اإلسامية مبا فيها مصر‬ ‫والعراق ولبنان وسوريا وغيرها‪ .com‬‬ ‫أوبامـ ـ ــا يع ـ ــزز أس ـ ــوأ دواف ـ ــع إس ـ ـ ــرائيل‬ ‫كتب رشيد اخلالدى األستاذ بجامعة كولومبيا األمريكية وال��ذى كان‬ ‫ولن يتم إشراك حماس فى العملية ما لم تقبل بالشروط املسبقة‪ ،‬مثل‬ ‫مستشارا للوفد الفلسطينى فى مباحثات مدريد وواشنطن للسالم على التخلى عن العنف واالع ـتــراف بإسرائيل قبل املفاوضات‪ ،‬وهــى شروط‬ ‫موقع ‪ salon.‬‬ ‫ولعل تلقائية ما كان يحصل فى ساحة التحرير حيث‬ ‫كانت حماية املسلمني أثناء الصاة مناطة بشباب‬ ‫األق ـبــاط أيــام اجلمعة فــى حــني أن الشباب املسلم‬ ‫كان يحمى املصلني األقباط‪ .‬ويعنى بهذا صراحة أنه لن يسلم السلطة إال بالدم‪.‬ومع ذلك‪ ،‬فقد انتابنى إحساس خال وجودى إسرائيل منذ محادثات مدريد ‪ .‬الخ‪.‬وإذا نحينا هذا الشرط جانبا‪ ،‬يكون اخلطاب‬ ‫الفلسطينيني التخلى عن ائتافية ال يجمع بينها إال التزام بتوسيع املستوطنات‪،‬‬ ‫قد كرر كل ما تقوله احلكومة اإلسرائيلية احلالية‪:‬‬ ‫والتمسك باألراضى الفلسطينية احملتلة‪ ،‬ومعارضة أى‬ ‫فكرة أن أرض فلسطني‬ ‫وأضــاف اخلالدى أن أى تسوية ينبغى أن تتضمن‬ ‫مفاوضات جادة مع الفلسطينيني‪.‬‬ ‫يخلق وضع األسد حالة من عدم االرتياح لدى‬ ‫حلفائه املقربني‪ .‬‬ ‫إذن‪ ،‬استعادة اجلمهورية املعتدلة‪ ،‬وجتديد الدولة‬ ‫احلديثة‪ ،‬وحتقيق مصاحلات تاريخية‪.‬ولعل‬ ‫احل ـضــور الــافــت للطبقة الــوس ـطــى فــى املشهد‬ ‫السياسى يؤكد كيف أن هــذا احلضور هو ضمان‬ ‫حتقيق التوازن (وهو ما جعلنا نكتب مبكرا فى نفس‬ ‫هذا املكان «مرحبا بالطبقة الوسطى» بعد أن ودعت‬ ‫احلياة السياسية أو أجبرت على ذلك وهو ما دفع‬ ‫العالم الكبير رمزى زكى أن يكتب فى التسعينيات‬ ‫«وداعا للطبقة الوسطى»)‪.‬ويبدو‬ ‫مثلما نص قــرار مجلس األمــن ‪ .‬احل ــداث ــة‪ :‬باعتبارها‬ ‫حل ـظــة خ ـيــار تــاري ـخــى للذات‬ ‫أن جتد مصر وقد‬ ‫الــوط ـن ـيــة اجل ـمــاع ـيــة بضرورة‬ ‫تعرضت على مدى‬ ‫الــتــقــدم والـ ـنـ ـه ــوض الشامل‪،‬‬ ‫عقود لكل من‬ ‫إبداعية من جانب ونقدية من‬ ‫جانب آخر‪ .‬األس ـ ــس واملب ــادئ‬ ‫سواء كان الدستور أوال أو االنتخابات أوال‪ .‬وبغض‬ ‫النظر عن حجج األطراف السياسية املتنافسة‪ ،‬أظن‬ ‫«أوال» أننا فى حاجة إلى التعرف على اجلديد الذى‬ ‫أتت به ‪ 25‬يناير وميثل مامح مصر اجلديدة‪ .‬فمن‬ ‫األهمية مبكان معرفة أن حلظة الزخم الثورى وهى‬ ‫حلظة توافقت عليها األغلبية على ضرورة التغيير‪،‬‬ ‫أى أنها حلظة جامعة للمصريني بغض النظر عن أى‬ ‫اختافات ـ هى اللحظة املثالية للتوافق حول هذه‬ ‫الوثيقة ـ اآلن وليس غدا‪ .‬مصر‬ ‫احلديثة مت جتديدها فى التحرير‪.‬وكان هذا ميثل منوذج‬ ‫مفهوم املواطنة الــذى بــدوره يلغى التمييز‪ ،‬لذا فإن‬ ‫التعددية تنطوى على إرساء بذور احلروب الطائفية‬ ‫كما حصل فى لبنان‪ ،‬ألن بطاقة الهوية تنطوى على‬ ‫بند «الطائفة» ما آل إلى حروب عبثية‪ ،‬كما حصل‬ ‫ويحصل فى العراق‪ .‬‬ ‫كلوفيس مقصود‬ ‫كان اخلطاب متلعثما وكانت احليوية التى أشرنا‬ ‫إليها تكاد تفرز تعدد الطروحات املتنافسة‪ ،‬والبعض‬ ‫منها متناقض وهــو مــا أدى إلــى أن تــأتــى نتيجة‬ ‫االستفتاء على الدستور غير متناسبة مع املثل التى‬ ‫ميزت املطالب اإلصاحية اجلذرية لثورة الشباب‬ ‫وجتاوب اجلماهير مع ما كانت تنطوى عليه شعارات‬ ‫ساحات التحرير فى القاهرة واإلسكندرية ومدن‬ ‫ودساكر مصر‪.‬ومتـثــل هذا‬ ‫االنحراف فى أمرين‪ :‬األول‪ ،‬اإلعداد املكثف لتمرير‬ ‫عملية التوريث وهو ما ميثل انقابا جذريا فلسفيا‬ ‫وعمليا للفكرة اجلمهورية‪ .‬وكــان رأى بعض‬ ‫الشخصيات فى هذه القيادة‪ ،‬بينهم رئيس األركان‬ ‫السابق غابى أشكينازى‪ ،‬أن على إســرائـيــل فى‬ ‫ضوء جمود املفاوضات مع الفلسطينيني إحداث‬ ‫عاموس هرئيل‬ ‫اخـتــراق فــى مسار سياسى آخــر وأنــه مــن املفيد‬ ‫البحث مجددا فى موضوع املفاوضات مع سوريا‪.‬وهو ما سنفصله فى مقال الحق‪.‬هــذا بدوره‬ ‫برهن على ظاهرة إيجابية بأن ما كان واليزال قائما‬ ‫على وحدة متأصلة بني الشعوب العربية‪ ،‬فيما كان‬ ‫النظام «الرسمى» العربى مصرا على استمرار هذه‬ ‫الوحدة معطلة تعزز «واقعية» ما يفرق‪ ،‬وبالتالى ميعن‬ ‫فى ترسيخ مفهوم يتسم بالتشويه إن لم يكن بالتزوير‬ ‫ملفهوم «ال ـس ـيــادة»‪ ،‬كما يصمم على تأكيد التزام‬ ‫«االسـتـقــال» كحائل أمــام التنسيق ناهيك عن أية‬ ‫خطوة باجتاه الوحدة حتى فى السياسات املصيرية‬ ‫واملــواقــف املرغوبة على مستوى القضايا املصيرية‬ ‫خاصة ما يتعلق بقضية مصير الشعب الفلسطينى‬ ‫التى مــن البديهى أن تبلور قومية االل ـتــزام القادر‬ ‫على ان ـتــزاع االح ـتــرام لصدقية واستقامة وجدية‬ ‫العمل لتمكني الشعب الفلسطينى من تقرير مصيره‬ ‫على األقــل فى ما وفرته الشرعية الدولية من حق‬ ‫للمقاومة فى سبيل إجناز املطلوب واملرغوب‪.‬‬ ‫وعليه ليس من املستغرب أن جتد مصر وقد تعرضت‬ ‫على مدى عقود لكل من اخلصومة الطبقية واجليلية‬ ‫والدينية‪ .‬وقد صارت القضية اإلسرائيلية‬ ‫عن بقايا فلسطني حتت االنتداب ما قبل ‪ ،1948‬التى ميكن إنقاذها عبر الفلسطينية بالفعل كرة قدم‪ ،‬ومن الواضح أن القول األمريكى املأثور بأن‬ ‫املفاوضات مع إسرائيل‪ ،‬ويفترض أن تساوى ‪ 20‬فى املائة من مساحة الباد‪ .‬‬ ‫يثور تساؤل أخير من الفاعل؟ وهو ســؤال يصعب التكهن بإجابته‪،‬‬ ‫تكفى اإلشــارة إلى أنه ومنذ بضعة أيام فقط أصدرت القبائل اليمنية‬ ‫بيانا أهدرت فيد دم الرئيس بسبب ارتكابه العيب األسود بقصف وقتل‬ ‫جلنة الوساطة فى منزل الشيخ صادق األحمر‪ .‬وتثير هذه املسألة قلق إسرائيل‬ ‫التى سبق أن صرحت بأنها لن تقبل بدخول ساح‬ ‫إلى لبنان «يكسر التوازن» القائم مثل الصواريخ‬ ‫املتطورة املضادة للطائرات‪ ،‬تخوفا من أن يؤدى‬ ‫ذلك إلى إحلــاق األذى بحرية حترك ساح اجلو‬ ‫اإلسرائيلى‪.242‬ولــم يعتبر ذلك‬ ‫كدولة يهودية ووطن‬ ‫أن من كتبوا خطاب الرئيس لم يتذكروا أن إسرائيل‬ ‫خبرا جديدا إال فى إسرائيل وفــى الكوجنرس‪ ،‬ألن‬ ‫خرجت إلى الوجود نتيجة لقرار اجلمعية العامة رقم‬ ‫للشعب اليهودى»‪ ،‬وهو‬ ‫أوباما لم يذكر تنازل جــورج بوش ألرييل شــارون فى‬ ‫‪.‬‬ ‫مدير مركز عالم اجلنوب باجلامعة‬ ‫األمريكية بواشنطن‬ ‫تقديرات أمنية إسرائيلية‪:‬‬ ‫نظام بشار األسد سينهار خالل أشهر‬ ‫تشير تقديرات األجهزة األمنية فى إسرائيل إلى‬ ‫أن نظام الرئيس السورى بشار األسد لن يستطيع‬ ‫الصمود وسينهار فى النهاية حتت ضغط املتظاهرين‬ ‫فى بلده‪ .‬‬ ‫وتبدل دور البيروقراطية من شريك فى العملية‬ ‫التنموية إلــى محلل للعمليات املالية التى تتم من‬ ‫خال األقلية الثروية على حساب الناس من جهة‪،‬‬ ‫واالستفادة من كل األمــوال التى ضخت عن طريق‬ ‫املـعــونــات والتمويات اخلــارجـيــة فــى أمــور شكلية‬ ‫وخــاصــة مــع حــرص هــذه الـتـمــويــات عـلــى تأمني‬ ‫مكافآت حضور مغرية ملحق بها فترات شاى وراحة‬ ‫وغذاء شهية‪.‬فقد رفضت حماس ضغوطات‬ ‫الرئيس السورى للتعبير عن تأييدها العلنى للنظام‬ ‫فى دمشق‪ ،‬على الرغم من وجود املكتب السياسى‬ ‫للحركة فى العاصمة السورية‪.‬دولــة حديثة تقوم على مؤسسات قــادرة على‬ ‫النهوض مبصر‪.‬لكنه يرأس حكومة‬ ‫األرض»‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫لكن هذا يستوجب إرجاع حقوق املواطنة‪،‬‬ ‫وهــذا يعنى أن ما يوصف بالعلمانية هو ليس كما‬ ‫يقال ويشاع من أنه «فصل الدين عن الدولة» إن ما‬ ‫تعنيه العلمانية فى احلالة العربية هو فصل الدولة‬ ‫عن املرجعية السياسية للمؤسسات الدينية‪ ..‬وفى‬ ‫ضوء هذه األسس نطرح الحقا مجموعة من املبادئ ـ‬ ‫حيث يصبح لدينا وثيقة إطارية أولية ألسس ومبادئ‬ ‫اجلمهورية اجلديدة‪ ..‬‬ ‫تضاربت األنباء حول حالة الرئيس الصحية ومكان وجوده‪ ،‬قبل اإلعان‬ ‫رسميا عن مغادرته الباد‪ .‬لكن‬ ‫األمــر املستغرب واملستهجن فى ظل إجــراءات احلماية واالحتياطات‬ ‫املتبعة هو كيفية اجتماع كل هذه القيادات فى مكان واحد‪.‬‬ ‫ووف ـقــا للمصدر األم ـنــى املــذكــور فــإن «األسد‬ ‫فقد شرعيته فى نظر أبناء شعبه‪ ،‬ومصيره بات‬ ‫محسوما‪ ،‬وتزيد التظاهرات التى جترى كل يوم‬ ‫جمعة والقتلى الذين يسقطون فيها فى خطورة‬ ‫الوضع‪ .‬أجــل إن االفتقار لبوصلة الوعى‬ ‫املتنامى يفسر بعثرة فى طائع من قاموا بإسقاط‬ ‫النظام وما قام به الشباب طيلة حركته من تأكيد على‬ ‫إجنــاز أولويات إصاحية ومن تاحم مضىء يؤكد‬ ‫عناصر ما يجمع بني شرائح املجتمع ال ما يعطلها‪.‬وال يرجع ذلك فقط إلى أن يديه مقيدتان‬ ‫ويرتبط بتقبل احتياجات األمــن اإلسرائيلية‪ ،‬شــرط أن تكون الدولة مع بداية احلملة االنتخابية الرئاسية‪ ،‬وإمنا أيضا لكونه ضحية نصائح‬ ‫الفلسطينية «منزوعة الساح»‪ .‬فلقد عاد املصريون ألسباب‬ ‫كثيرة إلى دوائر االنتماء األولية متمترسني بها طلبا‬ ‫للحماية وللخدمات وللتحرك اآلمن فى ظالها فى‬ ‫غيبة اإلطار الوطنى العام اجلامع للمختلفني‪ .‬الــدولــة املـصــريــة التى‬ ‫استطاعت من خــال مسارها التاريخى أن تــزاوج بني‬ ‫احلداثة والتحديث فى إقاعها‬ ‫األول‪ :‬حتديث مؤسسى وحداثة‬ ‫ليس من املستغرب‬ ‫قـيـمـيــة‪ .‬كما حدثت العديد من‬ ‫املجازر فى صنعاء وتعز وأبني وصعدة وعدن وغيرها‪ ،‬أى أن الدم تفرق‬ ‫بني القبائل واملناطق‪ ،‬ولكل منهم ثأره‪ .‬‬ ‫وتأتى ‪ 25‬يناير لتقول لنا كيف أن املصريني جتاوزوا‬ ‫اخلصومات فى مصاحلة تاريخية معتبرة‪ .‬‬ ‫قبول الفلسطينيني «إســرائـيــل كــدولــة يهودية ووطن‬ ‫ثم إشــار إلى أن احلملة االنتخابية الرئاسية لعام‬ ‫لـلـشـعــب الــيــهــودى»‪ ،‬وه ــو مــا يـعـنــى أن ‪ 1.6 Jun.‬وهــو املـنــاخ الــذى استفادت منه‬ ‫األقلية الثروية التى وجدناها قد استباحت كل شىء‪.‬الكل البد أن يدلى بدلوه‪.‬الثانى‪ ،‬هو أن النظام‬ ‫السياسى قــد مــال بشدة ملصلحة األقلية الثروية‬ ‫االحتكارية والتى أدارت ثروة الباد (الليبراليون‬ ‫اجلدد كما وصفناهم مبكرا) من خال الصفقات‬ ‫والتوكيات والسمسرة أى من خال اقتصاد ريعى‬ ‫أدى إلى ما يعرف مبجتمع اخلمس‪ ،‬أى احتكار ‪%20‬‬ ‫من املصريني ل ــ‪ %80‬من عائد الثروة العامة للبلد‬ ‫(األقلية الثروية) وترك ‪ % 80‬من املصريني يتنافسون‬ ‫على الـ‪ %20‬املتبقية من ثروة البلد‪ ..‬‬ ‫جتديد الدولة احلديثة‬ ‫أيضا مــن أهــم مــا أكــدتــه ‪ 25‬يناير‪ ،‬هــو جتديد‬ ‫الــدولــة احلديثة فــى مصر‪ .‬‬ ‫ونقدية مبعنى إسـقــاط األبنية‬ ‫التى تعوق التقدم‪ .‬وأن‬ ‫توضع عناصر هذا اجلديد فى وثيقة إطارية متثل‬ ‫مرجعا ألى وثيقة دستورية يتم إعدادها الحقا‪ .‬وقد اثارت تصريحات الرئيس أوباما حول الفلسطينية تعتبر «عقبة هائلة فى طريق السام»‪.‬‬ ‫هــى أهــم األســس التى أسست لها ‪ 25‬يناير والتى‬ ‫ميكن أن نعدد وفقا لها مجموعة من املبادئ تتضمنها‬ ‫الوثيقة اإلطارية للجمهورية اجلديدة أو لنسمها وثيقة‬ ‫‪ 25‬يناير‪ .‬احلراك‬ ‫الذى زاوج بني الفيس بوك والتحرك امليدانى القاعدى‪.‬الكل البــد أن‬ ‫يكون مشاركا‪ .1991‬وهو ما يعنى حرية إسرائيل فى‬ ‫فى بيروت وفى اخلليج عند بث هذه التصريحات‪ ،‬أن صداها لدى العرب مواصلة البناء فى القدس الشرقية العربية‪ ،‬وإبعاد أكثر عدد تستطيعه‬ ‫كان أقل كثيرا منه فى واشنطن وفى إسرائيل‪.‬وال شك أنها جنحت‬ ‫ولــن يـكــون هـنــاك «نــزع لشرعية» إســرائـيــل (وهو‬ ‫فحسب فى أن جتعل من نفسها عقبة فى طريق التقدم‬ ‫اع ـت ـمــاد أمــري ـكــى لتعبير جــديــد اسـتـخــدمــه اليمني‬ ‫أى تسوية ينبغى‬ ‫على نحو يزيد على ما كانت عليه فى السابق‪.‬‬ ‫ويبدو أن حكم عائلة األسد الذى استمر ملدة أربعني‬ ‫عاما فى طريقه إلى الزوال»‪.‬ويجد األسد نفسه أمام خيارين‪ :‬إما أن‬ ‫يقدم تنازالت جديدة للمتظاهرين ستفسر بأنها‬ ‫عــامــة ضعف وس ـتــؤدى إلــى تصاعد احملاوالت‬ ‫إلسقاطه‪ ،‬أو يتشدد فى استخدام العنف لقمع‬ ‫االضطرابات األمر الذى سيسرع سقوطه»‪.‬فاملواطنة جتذر وحــدة الوطن‬ ‫وتـعــزز الـتـنــوع‪ .‬لن يتحدث أحد عن العدالة التوزيعية‬ ‫أو اقتسام املوارد العامة للباد أو الضمانات التأمينية‬ ‫أو السياسات االجتماعية القائمة‪ .‬ونطرح هنا أهم األسس‬ ‫أو التأسيس اجلديد الذى جاءت به ‪ 25‬يناير‪ .‬إال أن النجاحات التى‬ ‫حصلت فى كل من تونس ومصر سرعت فى التماثل‬ ‫عند أقـطــار عــديــدة فــى األمــة العربية‪ .‬ونبدأ أوال بأسس اجلمهورية‬ ‫اجلديدة أو أهم ما أسست له ‪ 25‬يناير‪.‬‬ ‫فإن الوقت واإلمكانيات جتاوزا واشنطن‪.‬ونظرا ملدى شمولية ومطاطية شروط «األمن اإلسرائيلى»‪ ،‬فى املصاحلة الفلسطينية‪ ،‬ومسيرات الفلسطينيني إلى احلدود اإلسرائيلية‬ ‫فهذا يعنى باألساس أن إسرائيل ميكنها إلغاء أى جانب من جوانب التسوية من خمس جهات فى ‪ 15‬مايو‪ ،‬فقد جتاوزت األحداث فى الشرق األوسط‬ ‫ال توافق عليه‪.‬بالكثير سوف‬ ‫يتحدث الناس عن أمــور إجرائية وهنا جند تشجيع‬ ‫األقلية الثروية لتعويض املواطنني من خال األعمال‬ ‫‪11‬‬ ‫رسالة اليمن‬ ‫اخليرية والتبرعات‪.‬مع الرفض القاطع لهذا املنطق‬ ‫ولهذه اللغة‪ ،‬إال أن صالح ضن على نفسه باخلروج املشرف‪ ،‬كما ضن‬ ‫على اليمن بأن يكون له رئيس يغادر طواعية بشكل سلمى دميقراطى‬ ‫دون اغتياالت ودماء‪.‬‬ ‫لقد كانت أهم حجة استخدمها املدافعون عن‬ ‫ضــرورة استئناف املفاوضات مع سوريا‪ ،‬املتوقفة‬ ‫منذ نهاية والية حكومة أوملرت فى سنة ‪ ،2008‬أن‬ ‫هذه املفاوضات تشكل فرصة إلضعاف التحالف‬ ‫الراديكالى فــى املنطقة الــذى تـقــوده إي ــران‪ .‬ويقول املثل العربى القدمي األيباك‪ ،‬مت طرح هذا الشرط فى صورة أكثر غطرسة عما قبل‪ :‬فاملصاحلة‬ ‫«الكاب تعوى والقافلة تسير»‪ .‬‬ ‫من السكان الفلسطينيني‪ ،‬وتغيير أسماء األماكن‪ ،‬وإزالة املعالم التاريخية‪،‬‬ ‫فليس هناك إحساس يذكر فى العالم العربى أن الواليات املتحدة سوف فضا عن تهويد املدينة مثلما صارت تانبريدج ويلز إجنليزية‪.‬ويثير هذا الغموض قلقه وقلقنا»‪.‬التطلع اليوم إلى‬ ‫شباب الثورة ورموز املعارضة النضالية والقبائل الوطنية لاشتراك معا‬ ‫فى صنع مستقبل اليمن الذى يتطلع إليه اجلميع‪.‬كان ما حصل فى‬ ‫تونس ثم مصر ملهما استولد آماال واعدة باستعادة‬ ‫الكرامة الوطنية املفتقدة وحقوق اإلنسان املقموعة‬ ‫وحــاجــات املــواطــن التى هى إلــى حد كبير مفقودة‪،‬‬ ‫وفى أحسن الظروف مهمشة‪ .‬‬ ‫للعالج وللحسم‪.com‬بتاريخ ‪ 27‬مايو املاضى يقول‪ :‬إنه فى ‪ 20‬مايو ‪ 2011‬مسبقة ال داعــى للقول إنها ال تفرض على اجلانب اآلخــر‪ .‬‬ ‫اجلمهورية املعتدلة‬ ‫يـبــدو لــى أن مصر كــانــت تنحرف بـحــدة ـ ـ قبل‬ ‫‪ 25‬يناير ــ عــن مسارها اجلـمـهــورى‪ .‬فيستتبع أن املواطنة من شأنها أن‬ ‫تؤكد املساواة فى احلقوق والتعددية واالعتزاز بالتنوع‪.‬‬ ‫ما جرى خال األيام القادمة من قتل وقتل مضاد ال يستحق الذكر‬ ‫ويجب أن يسقط من صفحة الثورة السلمية البيضاء التى لم تتلوث أيدى‬ ‫الشباب فيها بدماء‪ ،‬سوى دمائهم التى استبيحت‪ .‬وما‬ ‫تتخوف منه إسرائيل فى حال سقوط األســد هو‬ ‫مـجــىء حكم إســامــى فــى ســوريــا‪ .‬‬ ‫يستتبع أن وصــول املـخــاض احلــاصــل فــى مصر‬ ‫إلى نهايته املرجوة من شأنه أن يجعل مصر بوصلة‬ ‫للحراك العربى إجماال وإن تباينت جتلياتها فى‬ ‫مختلف األقطار املنتفضة‪ ،‬أو املرشحة لانتفاضة‪..‬‬ ‫الرئيس أوباما فى كل األحوال‪ .‬هذا ما‬ ‫مييز العلمانية العربية عن علمانية الغرب بحيث فى‬ ‫األزمات الغابرة كانت الكنيسة هى املرجعية وجاءت‬ ‫حركات التحرير فى الــدول األوروب ـيــة تدعو لفصل‬ ‫الدولة عن الكنيسة‪ .‬‬ ‫اإلسرائيلى) عبر إحالة قضية الدولة الفلسطينية إلى‬ ‫وفى خطابيه‪ ،‬أعاد الرئيس التذكير مبوقف اتخذه‬ ‫األمم املتحدة‪ .4‬مليون‬ ‫‪« :2004‬فى ضوء احلقائق اجلديدة على األرض‪ ،‬مبا‬ ‫وســوف تقفز أى حكومة إسرائيلية عاقلة (ويبدو‬ ‫فى ذلك املراكز السكنية الكبرى القائمة فى إسرائيل‪،‬‬ ‫فلسطينى يعيشون داخل هــذه األي ــام أن هـنــاك تناقضا بــني تعبيرى حكومة‬ ‫لــن يـكــون مــن الواقعية تــوقــع عــودة كاملة وتــامــة إلى‬ ‫إســرائ ـي ـل ـيــة وعــاقــلــة) إلـــى هـــذه ال ـن ـق ـطــة كأساس‬ ‫إسرائيل يجب أن يظلوا‬ ‫خطوط الهدنة عــام ‪ 1949‬كنتيجة ملباحثات الوضع‬ ‫للتفاوض‪ ،‬أو على األقــل كفرصة إلظهار العرب فى‬ ‫النهائى»‪ .‬‬ ‫ذلك التنازل املهم‪ ،‬على الرغم من كونه ليس سخيا‪،‬‬ ‫وهذا مؤشر ملدى ميل إسرائيل إلى اليمني حيث إن‬ ‫الثانية‪ ،‬أو األسوأ‪ ،‬أن على‬ ‫مشيرا ببساطة إلى «حقائق دميوجرافية جديدة على‬ ‫نتنياهو لم يبد رد فعل مباشرا‪ .‬‬ ‫مــرة أخــرى‪ ،‬فلنجعل من مفهوم املواطنة العمود‬ ‫الفقرى حلماية مناقبية القيم املشتركة‪ ،‬فاملواطنة‬ ‫هــى النمط فــى حــني أن الطائفية والعنصرية هى‬ ‫الشطط الــذى يجعل التقوقع مدخا للفتنة وفى‬ ‫الوضع الــراهــن السند الرئيسى لظاميات الثورة‬ ‫املضادة وبالتالى حملاولة هدر ما أجنزته ثورتا تونس‬ ‫ومصر‪..‬‬ ‫شباب الثورة كانت أعينهم وآمالهم معلقة بالثورتني التونسية واملصرية‪،‬‬ ‫لذا أصروا على االلتزام بسلمية الثورة‪ ،‬فى حني أعلنها الرئيس الراحل‬ ‫أو املخلوع ـ فهذا فى علم الغيب حتى اآلن ـ أخذناها باخلنجر ولن تؤخذ‬ ‫منا إال باخلنجر‪ .‬‬ ‫وفى الوقت الذى كانت األنظار تشخص باجتاه احلرب القبلية التى‬ ‫أشعل صالح فتيلها فى خطوة أولية ميهد بها للحرب األهلية‪ ،‬يأتى خبر‬ ‫عاجل أقرب إلى اخليال يفيد بسقوط الرئيس ومجمل قيادات نظامه‬ ‫بني قتيل وجريح‪.‬‬ ‫لكن هذا النقاش توقف متاما منذ بدء األحداث‬ ‫فى سوريا‪ ،‬وثمة من يعتقد فى إسرائيل أن وضع‬ ‫األسد احلالى ال يسمح له بإجراء مفاوضات معها‪،‬‬ ‫وبالتالى فإن املسألة لم تعد مهمة‪.‫العدد ‪ 856‬ـ االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫آراء‬ ‫‪Issue 856 .‬‬ ‫لذا كان ما يحصل فى العراق بني الشيعة والسنة‬ ‫واستهداف املسيحيني‪ ،‬وكما حصل فى مصر منذ‬ ‫أسابيع هو شطط يتنافى مع قيم اإلسام واحلضارة‬ ‫التى تفترض مــن كــل مــواطــن عربى أن يكون قيما‬ ‫عليها‪ ،‬وهــذا ال يكون إال بتأكيد املواطنة كأساس‬ ‫لهوية عربية واحدة‪.‬‬ ‫دولــة حديثة تـقــوم على املــواطـنــة ولـيــس جماعات‬ ‫أولـيــة‪ .‬‬ ‫وسيكون العامل الرئيسى احملدد للتسوية هو «املخاوف األمنية اإلسرائيلية‬ ‫واختتم اخلالدى مقاله قائا انــه نظرا للتغيرات الثورية اجلارية فى‬ ‫األساسية» (بطيبيعة احلال من دون ذكر ألمن الفلسطينيني الذين هم األكثر العالم العربى‪ ،‬وتأثيرها العميق على الفلسطينيني‪ ،‬كما ميكن ماحظة ذلك‬ ‫احتياجا إليه)‪ .‬صحيح أن أمام مصر العديد من‬ ‫القضايا الداخلية الشائكة‪ ،‬وصحيح أن التحديات‬ ‫التى تواجه مصر كما املسئوليات امللقاة عليها يتوقع‬ ‫منها العرب بحق أو من دون حق تسريع وضوح الرؤية‬ ‫حتى ال تبقى االنتفاضات العربية عرضة للتطويق ما‬ ‫يحول دون إجناز أى هدف لها‪ ،‬وحيث ما نشاهده فى‬ ‫األقطار العربية من انتفاضات تنطوى على مخاطر‬ ‫كثيرة وكأن استرخاص حياة مواطنيها ينطوى على‬ ‫بــذور الثورة املضادة التى أجيز لها تفريخ حروب‬ ‫أهلية‪ ،‬فهذا مــن شأنه املـســاس بشرعية اإلجناز‬ ‫لثورتى تونس ومصر‪ ،‬وبدوره آخذ بالتحليق إذا ما‬ ‫استطاعت املقاومة الفلسطينية استعادة جناحاتها‬ ‫وبوصلتها أيضا‪.‬فى هذا السياق‬ ‫جاءت ‪ 25‬يناير لتستعيد اجلمهورية معنى ومبنى‪.‬وهو ما يؤدى‬ ‫التقى الرئيس األمريكى بــاراك أوباما رئيس الــوزراء اإلسرائيلى بنيامني الستبعاد التفاوض بسبب املصاحلة الفلسطينية مؤخرا‪ .‬الدولة‬ ‫احلديثة التى متسك بها «اخلمسة وعشرينيون» جتاوزت‬ ‫هذه احلــوارات احلدية وأن تستلهم املسيرة التحديثية‬ ‫‪ /‬احلــداث ـيــة لـلــدولــة امل ـصــريــة‪ .‬وكرر خطاب الرئيس إلى أيباك اإلشارة إلى‬ ‫مواطنني من الدرجة‬ ‫صورة الرافضني الذين يعارضون أمنيات واشنطن‪.‬‬ ‫وقال رئيس األركان فى اجليش اإلسرائيلى بينى‬ ‫غانتس هذا األسبوع‪« :‬األسد نفسه ال يعرف كيف‬ ‫ستبدو سوريا فى نهاية هذا األسبوع‪ ،‬أو األسبوع‬ ‫القادم‪ .‬خصومات وضح أنه البد من استمرارها دون‬ ‫أدنى محاولة للعاج وللحسم‪.‬‬ ‫واجليلية‬ ‫طروحات مبتكرة لتجاوز التخلف‬ ‫خصومات وضح أنه‬ ‫واقـ ـت ــاع ــه م ــن جــ ــذوره آخذا‬ ‫فى االعتبار التراكم التاريخى‬ ‫البد من استمرارها‬ ‫ال ــوطـ ـن ــى املــمــيــز واستيعاب‬ ‫دون أدنى محاولة‬ ‫خبرات اآلخــريــن بشكل مبدع‪.‬وقــدمــوا مثاال عمليا‬ ‫للتنظيم ول ــإدارة ملوقع عــام بشكل حـضــارى وكأنهم‬ ‫يقولون بـضــرورة وإمكانية التجديد املؤسسى لدولة‬ ‫مصر التى عرفت احلــداثــة قبل مائتى سنة‪ .‬حيث إن الرئيس األمريكى صرح أمام‬ ‫أن تتضمن قبول‬ ‫كل من سابقيه بداية من ليندون جونسون‪ :‬وهــو أن‬ ‫أيباك بأن أى دولــة فلسطينية يجب أن تنشأ نتيجة‬ ‫الفلسطينيني «إسرائيل‬ ‫الواليات املتحدة تعتبر حدود ‪ 1967‬أساس التسوية‪،‬‬ ‫للمفاوضات‪ ،‬وليس بقرار من األمم املتحدة‪ ..‬‬ ‫محلل سياسى‬ ‫«هاآرتس» ‪2011/6/3‬‬ ‫نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية‬ .‬السؤال‬ ‫الكبير الذى يتملك اجلميع‪ ،‬ما الذى حدث؟ وفى غياب الشفافية وانعدام‬ ‫املصداقية‪ ،‬فإن التكهنات تبقى مفتوحة على مصراعيها‪ ،‬وبالتالى تتعدد‬ ‫الروايات والتفسيرات حول ما جرى‪ ،‬ولكل منها زوايا منطقية وأخرى‬ ‫ال معقولة‪ ،‬ودون الدخول فى تفاصيل مثل هذه التفسيرات سواء أكان‬ ‫الهجوم نفذ من خــارج القصر الرئاسى أو من داخله‪ ،‬تبقى النتيجة‬ ‫واحدة‪ ،‬وهى أن العملية كانت عملية اغتيال تستهدف تصفية الرئيس‬ ‫جسديا‪ ،‬وأن من قام بالعملية كان ميلك معلومات دقيقة ومؤكدة‪ .‬‬ ‫جــاءت الـثــورة فــى مصر تدفع سياساتها باجتاه‬ ‫استرجاع ريادتها ودورهــا الطبيعى بعدما فرضته‬ ‫معاهدة الصلح مــع «إســرائ ـيــل» مــن تغييب قسرى‬ ‫للدور التاريخى لها‪ ،‬فكان قرار إعادة فتح معبر رفح‬ ‫ورفع احلصار عن غزة إضافة إلى إصرار مصر على‬ ‫املصاحلة بني األطراف الفلسطينية‪ ،‬أجل كانت هذه‬ ‫اإلجنــازات طبيعية وغير مفاجئة لـ«إسرائيل» التى‬ ‫أدركت أن اعتداءاتها لن تبقى منفلتة من العقاب‪.‬وذكر مصدر أمنى كبير للصحيفة أن «نفوذ‬ ‫األسد بدأ يضعف‪ ،‬وهو قد يصمد لعدة أشهر أو‬ ‫لسنة‪ ،‬لكن نظامه لــن يقدر على اسـتـعــادة قوته‪.‬‬ ‫حيوي ــة م ـ ــن دون مرجعي ـ ـ ــة‬ ‫‪wtaher@ shorouknews.‬وأظن‬ ‫أن إرهاصات هذا الفعل قد رأيناها فى التحرير‪.‬حيث إن «وطن» الفلسطينيني عبارة الوحيدة فى الشرق األوسط» وما إلى ذلك‪ .‬‬ ‫وفى هذا الصدد صارت عدوى العناد فى‬ ‫التمسك والتفرد بالسلطة مؤشرا إلى انتشار‬ ‫عدوى احلروب األهلية العبثية‪ ،‬ولعل منوذج‬ ‫عناد القذافى حتول إلى عدوى تكرس مرض‬ ‫اإلنكار وبالتالى تتم معاجلة النقمة املشروعة‬ ‫مبمارسة جرائم االنتقام‪ ،‬فيتم اإلخفاق الكبير‬ ‫والكارثة التى تسترخص حياة اإلنسان فى‬ ‫حني أن ثورتى تونس وخاصة مصر أجنزتا‬ ‫جزءا من حرية اإلنسان وتكريس حقوقه‪.4‬مليون‬ ‫‪ 2012‬قد بدأت بالفعل‪ .‬والتحديث‪:‬‬ ‫جلب للجديد فى املجال التقنى والفنى وكل ما هو حديث‬ ‫من ابتكارات (باملعنى الزمنى) إلى الواقع احمللى‪ .‬‬ ‫جاءت ‪ 25‬يناير من خال التحرير ليستعيد الناس‬ ‫على اختافهم من دوائر االنتماء األولية ووحدهم حتت‬ ‫مظلة هــدف واحــد هو التغيير‪ ..181‬‬ ‫ما يعنى أن ‪ 1.‬ويقف أوباما والدميقراطيون‬ ‫فلسطينى يعيشون داخــل إســرائـيــل يجب أن يظلوا‬ ‫بالفعل فى حالة دفاعية‪ ،‬يواجهون فيها سهاما من‬ ‫مواطنني من الدرجة الثانية‪ ،‬أو األسوأ‪ ،‬أن على الفلسطينيني التخلى عن اجلمهوريني من قبيل «إلقاء إسرائيل إلى التهلكة» و«خيانة الدميقراطية‬ ‫فكرة أن أرض فلسطني بكاملها وطنهم‪ .‬‬ ‫<<<‬ ‫القلق ناجت عن حيوية من دون إطار ينظمها ومرجعية‬ ‫موثوقة توجهها‪ ،‬تشير إلى هذا الوضع ألن العاقة‬ ‫اجلدلية بــني مــا هــو حــاصــل مــن شطط فــى اليمن‬ ‫وسوريا هو أن مصر الثورة املستقيمة توفر البوصلة‬ ‫املؤهلة إلنارة مسيرات احلراك الشعبى احلاصل فى‬ ‫األقطار العربية‪ .‬‬ ‫فما هو حاصل حاليا مثا فى اليمن مرشح ألن‬ ‫يتحول إلى حرب أهلية وهذا من شأنه أن يستحضر‬ ‫تدخا سافرا من اإلدارة األمريكية بذريعة وجود‬ ‫تنظيم «القاعدة» فى اليمن‪ ،‬وهو ما دفع الرئيس‬ ‫أوباما إلــى إرســال كبير مستشاريه إلــى السعودية‬ ‫كون ما حصل فى مدينة زجنبار فى جنوب اليمن‬ ‫داللة على وجود «تنظيم القاعدة» ما يدفع الرئيس‬ ‫عبدالله صالح إلى عناد مطلق بأحقيته فى البقاء‬ ‫فى السلطة مع ما يحمله ذلك من إمكانية إلجهاض‬ ‫ثورة اليمن‪.‬الــدولــة احلديثة التى‬ ‫تأسست مــع محمد على فــى ‪ 1805‬أصابها كثير‬ ‫من الوهن والتفكك‪ .‬السياسة تتوقف عن حافة املياه ال ينطبق عليها‪.‬ونظرا ألن أى تسوية يجب «أن توفر حدودا سيئة من احملنكني مثل دينيس روس‪ ،‬الذى ساعد فى توجيه اإلدارات ـ منذ‬ ‫آمنة فعالة»‪ ،‬يعنى هذا االشتراط ضمنيا قبول مطالبة حكومة نتنياهو إدارة رونالد ريجان ـ فى االجتاه اخلاطئ‪.

vitus‬‬ ‫‪ damce‬أو رقصة القديس فيتس نظرا‬ ‫ملا يعترى االنسان من حركات ال ارادية‬ ‫م�ف��اج�ئ��ة ال ي �ع��رف م �ص��دره��ا والميكن‬ ‫توقعها‪.‬وتعدد الفائدة‬ ‫جتمع الطماطم باقة من أه��م الصفات‬ ‫الغذائية التى ال جتعلها ال تباهى كبقية‬ ‫اخل�ض��روات والفاكهة فى مملكة النباتات‬ ‫فقط بذلك اللون األحمر البهيج إمنا مبا‬ ‫لها من صفات ومزايا فريدة يندر أن جتتمع‬ ‫لعنصر واحد فى الطبيعة‪.‬لم يبق‬ ‫لنا اال االنتربول‪.‬‬ ‫تتمتع صلصلة الطماطم‬ ‫بأعلى نسبة من الليكوبني‬ ‫‪ 37.‬بعد استشارة عدد من االطباء فى تخصصات االطفال املختلفة‬ ‫انتهى االمر ألحد االطباء النابهني الشبان الذى اشار بإجراء اختبارات احلمى‬ ‫الروماتيزمية التى جاءت ايجابية رغم غياب كل االعراض املعروفة‪ .‬‬ ‫نعم من الطبيعى ان ينحسر حب الشباب‬ ‫مع الوقت وان كان يستمر فى ح��االت قليلة‬ ‫فال يختفى متاما‪.‬‬ ‫البكتيري ـ ــا ذات األل ـ ــف وج ـ ـ ــه‬ ‫بكتيريا «إى كوالى كما تبدو للعني حتت املجهر بصورة مكبرة‬ ‫عليها البكتيريا فيمكن مقاومتها بالصورة الطبية‬ ‫املالئمة من مضادات حيوية أو تعويض ما فقده‬ ‫املصاب من سوائل أو ط��رق لدعم اجلسم فى‬ ‫مواجهة ما أصابه من عدوان‪.‬‬ ‫ل��ذا أود ب��داي��ة أن تتفضل مبراجعة‬ ‫سؤالك إذا ما كنت بالفعل تقصد مرض‬ ‫ال��زه��رى ف ��إذا كنت تقصده فهو أخطر‬ ‫األمراض التناسلية على االطالق وإن كان‬ ‫عالجه فى مرحلته األولى حاسما‪ ،‬إذ إن‬ ‫امل�ي�ك��روب املسبب ل��ه شديد احلساسية‬ ‫للبنسلني‪ ،‬األمر الذى قضى عليه تقريبا‬ ‫ف��ى ال�ع��ال��م بعد اكتشافه إال أن وجوده‬ ‫مازال محتمال فى مناطق أهمها الواليات‬ ‫املتحدة األمريكية‪.‬‬ ‫احملرر‬ ‫صلصلة الطماطم‬ ‫بهجة اللون ‪ .‬‬ ‫إعادة اكتشاف اختبار معملى قد ينذر‬ ‫بالبدايات املبكرة لتصلب الشرايني‬ ‫تعد مستويات السكر والكوليسترول بأنواعه والدهون‬ ‫الثالثية مؤشرات ميكن االعتماد عليها فى التنبؤ مبستقبل‬ ‫شرايني القلب التاجية وشرايني املخ‪ ،‬األمر الذى يهدد‬ ‫بتصلب تلك الشرايني وما يتبعه من أخطار جلطة القلب‬ ‫أو السكتة الدماغية‪ .6‬ملجم ل�ك��ل نصف‬ ‫ك ��وب م�ن�ه��ا ‪ 125‬مليليتر‬ ‫م ��ن ال �ل �ي �ك��وب��ني ت �ع��د من‬ ‫أه ��م م� �ض ��ادات األكسدة‬ ‫الطبيعية التى تساهم فى‬ ‫ح��ص��اد ال � �ش� ��وارد احلرة‬ ‫ال� �ن���اجت���ة ع� ��ن عمليات‬ ‫اجلسم احليوية والتى تعد‬ ‫أهم عوامل الهدم والسبب‬ ‫املباشر لزحف الشيخوخة‬ ‫على اخلاليا احلية‪.‬‬ ‫<< هل من وقاية؟‬ ‫يظل االه�ت�م��ام ب�ق��واع��د النظافة الشخصية‬ ‫القاعدة الذهبية للوقاية من كل األمراض‪ .‬الثانية من‬ ‫أسبوع لستة أشهر وفيها تبدأ آالم مبهمة‬ ‫فى العظام مع بعض البقع اجللدية احلمراء‬ ‫فى أنحاء متفرقة من اجلسد أم��ا الثالثة‬ ‫فبعد نحو ع��ام من اإلص��اب��ة وال�ع��الج فيها‬ ‫متأخر إذ تصيب القلب وشريان األورطى‬ ‫والعظام واجل�ه��از العصبى مم��ا ق��د يسفر‬ ‫عنه مضاعفات خطيرة منها العمى والشلل‬ ‫وعدم كفاءة عضلة القلب‪.‬حوادث عديدة مرت بال مساءلة‬ ‫تثبت تورط مستشفيات خاصة ومعامل‬ ‫وأطباء وجراحني ومعاونني لهم‪ .‬‬ ‫عبدالله ـ اإلسكندرية‬ ‫� سألت أح��د ال��زم��الء من استشاريى‬ ‫األم��راض اجللدية والتناسلية عن إذا ما‬ ‫صادفته أخ�ي��را حالة م��ن ح��االت مرض‬ ‫الزهرى فابتسم قائال إن آخر حالة اشتبه‬ ‫فى إصابتها بالنوع الثانوى من الزهرى‬ ‫«إصابة اجللد مبا يشبه قشور الصدفية»‬ ‫كانت من سنوات عشر‪ ،‬أما ما تقصده من‬ ‫حاالت الزهرى األولية «إصابة األعضاء‬ ‫التناسلية» فلم يشهد أو يسمع عن حالة‬ ‫منها منذ أكثر من عشرين عاما رغم عمله‬ ‫ف��ى أشهر مستشفيات مصر لألمراض‬ ‫اجللدية والتناسلية «احل��وض املرصود»‬ ‫منذ تخرجه‪.‬كلما تعددت اخلبرات واتضحت‬ ‫الرؤية استطاع العلم حتديد كيف يبدأ هذا التفاعل وما‬ ‫الذى يساعد على استمراره حتى ينتهى األمر بانسداد‬ ‫تلك الشرايني احليوية املهمة وحدوث اجللطة‪.‬‬ ‫حت �ت��وى صلصلة ال�ط�م��اط��م اي �ض��ا على‬ ‫مجموعة من املعادن املهمة مثل الكالسيوم‬ ‫واحل ��دي ��د وامل��اغ �ن �ي �س �ي��وم وال ��زن ��ك وكلها‬ ‫متثل أهمية خ��اص��ة ل��الط�ف��ال والسيدات‬ ‫خاصة فى مرحلة احلمل أو سن انحسار‬ ‫الهرمونات الى جانب بعض العناصر النادرة‬ ‫مثل البروم والنحاس‪.‬أيضا عانت اسكوتلندا عام ‪ 1996‬من‬ ‫وباء مماثل راح ضحيته سبعة أشخاص وتعرض‬ ‫املئات للعدوى‪.‬م��ا يهمنا‬ ‫فى ذل��ك احلديث ال��ى جانب اهتمامنا‬ ‫االنسانى هو أن الكاتب يستطرد قائال‬ ‫م��ن السهل احل�ص��ول على كلية إنسان‬ ‫حى من رومانيا وملدوفيا ومصر وتركيا‬ ‫مب��ا قيمته ث��الث��ة آالف دوالر يبيعها‬ ‫سمسار االعضاء مبا يزيد على خمسني‬ ‫الف دوالر‪.‬‬ ‫‪12‬‬ ‫صباح الصحة والسعادة‬ ‫مصر والقائمة املشينة‬ ‫ن �ش��رت م�ج�ل��ة ف� ��ورن ب��ول �س��ى هذا‬ ‫االس� �ب ��وع ل �ل �ك��ات��ب األم��ري��ك��ى سكوت‬ ‫ك��ارن��ى ت �ق��ري��را ص�ح�ف�ي��ا خ �ط �ي��را عن‬ ‫جت� � ��ارة االع � �ض� ��اء ف���ى س � ��وق العالم‬ ‫السوداء‪ ،‬يستند كارنى فى تقريره الى‬ ‫حقائق ي�ب��دو ان�ه��ا اصبحت معلنة عن‬ ‫جت��ارة االع�ض��اء التى ب��دأت فى القرن‬ ‫املاضى الذى شهد ارتفاعا ملحوظا فى‬ ‫متوسط عمر االنسان ومت فيه اكتشاف‬ ‫املضادات احليوية ونقل الدم واالعضاء‬ ‫ال �ب �ش��ري��ة‪ ،‬ب���دأت جت���ارة االع��ض��اء مع‬ ‫مشروعني نقلهما من انسان آلخر بناء‬ ‫على حاجة مشروعية يختمها احلرص‬ ‫على فرصة فى احلياة ولكن األمر تطور‬ ‫ال��ى تلك ال�ت�ج��ارة ال��رائ�ج��ة التى تغيب‬ ‫عنها االخالق‪. 2011‬‬ ‫حترير‪ :‬د‪.‬‬ ‫< مي �ك��ن لبكتيريا إى‬ ‫ك � � ��والى أن ت��ع��ي��ش حية‬ ‫لفترة محدودة خ��ارج أمعاء‬ ‫اإلن �س��ان األم ��ر ال ��ذى يجعل‬ ‫منها هدفا مثاليا لتقدير نسبة‬ ‫التلوث البيئى إذا ما وج��دت فى‬ ‫الطبيعة إلى جانب أن تكاثرها سهل إذا ما أجرى‬ ‫فى املعمل على مزارع خاصة بغرض دراسة نوعها‬ ‫وخواصها ودرجة حساسيتها للمضادات احليوية‬ ‫تظهر حتت املجهر فى ص��ورة عصوات صغيرة‬ ‫بالغة الدقة منها أنواع خطيرة أهمها ما يسبب‬ ‫التسمم الغذائى ويرمز له ‪Serolype o157:‬‬ ‫‪ H7‬منها أيضا ما يسبب التهاب وعدوى املجاوى‬ ‫البولية أو يتسبب فى التهاب أغشية امل��خ لدى‬ ‫األطفال الرضع‪.‬‬ ‫قد تدمر احلرارة الالزمة لتضع صلصلة‬ ‫الطماطم القدر ال��ذى تتمتع من الطماطم‬ ‫الطازجة من فيتامني ج لكن القدر االكبر‬ ‫م��ن البيتاكاروتني يظل ف��ى الصلصة بكل‬ ‫خ��واص��ه امل �ض��ادة ل��الك�س��دة وق��درت��ه على‬ ‫حماية العني واجل�ل��د واالغشية املخاطية‬ ‫املبطنة العضاء اجلسم‬ ‫املختلفة‪.‬‬ ‫< رغ��م ك��ل تلك امل�ص��ادر ف��إن ال�س��ؤال اليزال‬ ‫معلقا ف ��وق ال � ��رءوس‪ ،‬ه��ل ه �ن��اك م �ص��در آخر‬ ‫أهم للتلوث الذى انفجر فى أملانيا فقتل ثمانية‬ ‫عشر شخصا وأصاب أكثر من ألفني فى االحتاد‬ ‫األوروبى من سكان أملانيا ومن زاروها؟‬ ‫< غ �ي��اب البصمة ال��وراث �ي��ة لتلك البكتيريا‬ ‫الضارية يجعل عالجها من أشق األمور ويحصر‬ ‫اخل��دم��ة الطبية ف��ى ع��الج األع���راض الداهمة‬ ‫وتعويض اإلنسان ما يفقده ودع��م جهاز املناعة‬ ‫لديه‪ .‬‬ ‫اعداد الصلصة فى املنزل من الطماطم‬ ‫ال �ط��ازج��ة وحفظها م�ج�م��دة ف��ى الفريزر‬ ‫وس �ي �ل��ة أك �ث��ر ص �ح��ة واط �ي��ب م��ذاق��ا عند‬ ‫استعمالها‪.‬‬ ‫أميرة ـ ـ مصر اجلديدة‬ ‫الرد بسرعة وب��دون مجامالت أو تخفيف‬ ‫على حد تعبيرك يا آنسة اميرة انه ال عالقة‬ ‫بني حب الشباب واى انواع الطعام‪ ،‬لكن بال‬ ‫شك الكثير من الشيكوالتة والبطاطس املقلية‬ ‫اليعد طعاما صحيا اطالقا فى مثل عمرك‪،‬‬ ‫ل ��ذا اه �ت �م��ى مب��ا ه��و م�ف�ي��د كاخلضراوات‬ ‫والفاكهة الطازجة واللنب قليل الدسم والسمك‬ ‫واملكسرات اذا اردت التسلية والفائدة معا‪.‬‬ ‫اسماء املؤيد ـ املنصورة‬ ‫متنيت لو نشرت خطابك كامال ملا فيه‬ ‫من مشاعر راقية تستحق التحية واإلكبار‪.‬وسرقة‬ ‫االع �ض��اء احل�ي��ة واع� ��ادة زرع �ه��ا يحتاج‬ ‫لطاقم كامل من أه��ل العلم والسمسرة‬ ‫وامل� ��ال ي�س�ت�م��دون ج�ب��روت�ه��م م��ن غياب‬ ‫االمن وال��وازع االخالقى للمهنة‪ .‬‬ ‫اس� �ت� �خ ��دام صلصلة‬ ‫ال �ط �م��اط��م ف ��ى الطهو‬ ‫اض��اف��ة غ��ذائ �ي��ة مهمة‬ ‫ل� � �ل� � �خ� � �ض � ��روات ال� �ت ��ى‬ ‫ت��أك �ل �ه��ا ع �ل��ى اختالف‬ ‫ان��واع �ه��ا‪ ،‬اض��اف��ة مهمة‬ ‫ايضا للمعجنات حينما‬ ‫نضيفها ال��ى املكرونة أو‬ ‫البيتزا لذا يجب مراعاة بعض املالحظات‬ ‫عند شرائها او تخزينها‪.‬‬ ‫غالبية أنواعها بكتيريا‬ ‫وديعة بل هى املسئولة‬ ‫عن تصنيع فيتامني ك‬ ‫ال���الزم‬ ‫زم لعملية جتلط‬ ‫ال� ��دم أي �ض��ا واملساهم‬ ‫أيضا فى بناء العظام‬ ‫ون �س �ي��ج الكلى‪.‬‬ ‫تتمتع ب�ك�ت�ي��ري��ا إى ك���والى ب��ق��درات خارقة‬ ‫على إنتاج سموم تقاوم عوامل البيئة املختلفة‬ ‫وأهمها احل��رارة فرغم أن بعضها أيضا تقتله‬ ‫احل��رارة ف��إن املقاوم من تلك السموم للحرارة‬ ‫ميتلك أيضا قدرة مذهلة على االلتصاق بخاليا‬ ‫الغشاء املخاطى لألمعاء ليجبرها على جترعه‬ ‫بينما يعاونه ن��وع آخ��ر من السم مينع اخلاليا‬ ‫من امتصاص امل��اء األم��ر ال��ذى يزيد من سمية‬ ‫ال �ع��دوى ويتسبب ف��ى اإلس �ه��ال العنيف الذى‬ ‫يتسبب فى جفاف اجلسم وخسارته لكل املعادن‬ ‫املهمة التى يحتويها‪.‬‬ ‫رص���د ال� �س ��الالت اجل ��دي ��دة م ��ن البكتيريا‬ ‫وتصنيفها يتيح لألطباء معرفة مصدر العدوى‬ ‫ف��امل�ع��روف أن تلك ال �س��الالت تنتسب لألمعاء‬ ‫التى تسكنها فعلى سبيل املثال حتليل أى مصدر‬ ‫للتلوث ورصد نوع البكتيريا يشير إلى مصدرها‬ ‫سواء كان إنسانا أو حيوانا أو طائرا فالبكتيريا‬ ‫تسكن أمعاء أصحاب الدماء الدافئة وال عالقة‬ ‫لها بأصحاب الدم البارد كالزواحف‪.‬الوقاية املبكرة تبدأ باستعمال‬ ‫االسبرين ومركبات الستاتني إلى جانب ضرورة مراجعة‬ ‫القياسات األخ��رى للجلوكوز والكوليسترول والدهون‬ ‫الثالثية وخفضها للمعدالت الطبيعية م��ع االهتمام‬ ‫بالرياضة واالمتناع عن التدخني والتأكيد على نوعية‬ ‫غ��ذاء س�ك��ان البحر األب �ي��ض امل�ت��وس��ط ال�ت��ى تكثر فيه‬ ‫ال�ف��واك��ه واخل �ض��راوات واألس �م��اك وامل�ك�س��رات خاصة‬ ‫اجلوز ومنتجات األلبان وزيت الزيتون‪.‬كشفت التحريات عن تلك‬ ‫ال��دائ��رة اجلهنمية التى تضم سومنيز‬ ‫وثمانية آخرين يعملون على استقبال‬ ‫فقراء وسط آسيا وأوروب��ا فى كوسوفو‬ ‫لينتزعوا اعضاءهم خاصة الكلى مقابل‬ ‫مبالغ زه �ي��دة نسبة مل��ا يتقاضونه من‬ ‫اث��ري��اء السياحة الطبية ال�ق��ادم��ني من‬ ‫كندا واس��رائ�ي��ل وبولندا م��ن مبالغ قد‬ ‫تتعدى املئة الف دوالر‪.‬غسل‬ ‫األيدى دائما بالصابون وغسل اخلضراوات جيدا‬ ‫م��ع إض��اف��ة اخل��ل أث�ن��اء الغسل ورمب��ا تقشيرها‬ ‫كلما ك��ان ذل��ك ممكنا أم��ا االم �ت �ن��اع ع��ن تناول‬ ‫اخل�ض��راوات فأمر ال تنصح به الصحة العاملية‬ ‫لكنه فى النهاية خيارك أنت عزيز القارئ بعد‬ ‫براءة اخليار اإلسبانى‪.‬‬ ‫العالج ممكن وحاسم فى املرحلة األولى‬ ‫والتشخيص بتحليل معروف للدم والعالج‬ ‫ميسور فى أى مركز لألمراض التناسلية‬ ‫مادام فى املرحلتني األولى أو الثانية على‬ ‫أكثر تقدير‪.Thedor Escherich‬‬ ‫<< كيف تتحول البكتيريا الوديعة‬ ‫ألخرى شرسة؟‬ ‫ال��واق��ع أن ت�ع��دد أن ��واع البكتيريا إى كوالى‬ ‫الهائل يجعل منها أنواعا نافعة وأخ��رى ضارة‬ ‫من البداية لكن أكثرها ض��راوة هو ما يحدث‬ ‫نتيجة تغيير فى الصفات الوراثية التى حتملها‬ ‫األم��ر ال��ذى يجعل تلك الطفرة الناجتة ضربة‬ ‫موجعة ملن يصاب بها وتظل احليرة قائمة إلى‬ ‫أن يتوصل العلم للصيغة الوراثية اجلديدة التى‬ ‫بعد امليالد مباشرة وخالل األربعني ساعة الالحقة تستقبل أمعاء الوليد‬ ‫أول ضيوفها من العائلة البكتيرية «إى كوالى» تستوطن الباكتيريا األمعاء‬ ‫محتمية بغشائها املخاطى الناعم فمن صفاتها أنها تتنفس فى غياب‬ ‫األوكسجني أو وجوده‪ .‬‬ ‫ي�ظ��ل ك��ذل��ك فيتامني‬ ‫ه� يعمل بكفاءة حلماية‬ ‫شرايني القلب واحلفاظ‬ ‫ع �ل��ى س �ي��ول��ة ال� ��دم الى‬ ‫ج��ان��ب دوره ف��ى عملية‬ ‫االخ��ص��اب‪ ،‬ال��ى جانب‬ ‫ح��ام��ض الفوليك الذى‬ ‫يحمى االجنة من التشوه‬ ‫اخل� �ل� �ق ��ى اث � �ن� ��اء فترة‬ ‫احلمل‪.‬‬ ‫ه��و بالفعل اختبار حساس لكن يجب أن يؤخذ فى‬ ‫االعتبار أن أهميته تتضح فى حالة غياب أى مرض آخر‬ ‫فى األنسجة والشرايني فهو بال شك يشكل قراءات عالية‬ ‫فى وجود األمراض بالفعل‪ .‬‬ ‫ال تقتصر فائدة الليكوبني على صفاته‬ ‫املقاومة للنشاط السرطانى بل تتعداه الى‬ ‫م��ا ق��د يحمى القلب وش��راي��ني م��ن اخطار‬ ‫ترسب الكوليستيرول على جدران الشرايني‬ ‫إذ إن عمله كمضاد لالكسدة مينع ذرات‬ ‫االكسوجني عن الكوليسترول فال يتأكسد‪،‬‬ ‫األمر الذى يسهل دورانه فى الدم بدال من‬ ‫ترد على اجلدران فى مقدمة لضيق مرتقب‬ ‫او جلطة يسهل حدوثها‪.‬‬ ‫غسل الوجه مرتني يوميا وجتفيفه بعناية‬ ‫ه��و اه ��م م��ا مي�ك�ن��ك ع�م�ل��ه وال داع���ى على‬ ‫االطالق الستخدام اى كرميات او زيوت فإنها‬ ‫تسد املسام‪ ،‬االمر الذى يزيد املشكلة تعقيدا‪.‬‬ ‫ال�ط�م��اط��م م��ن اف �ض��ل االخ��ت��ي��ارات ملن‬ ‫يرغبون فى احلفاظ على اوزانهم فهى فاكهة‬ ‫قليلة احمل�ت��وى م��ن السكر والطاقة عالية‬ ‫ال�ق��درة ف��ى م��ا حتتويه م��ن م��اء وصبغيات‬ ‫الليكومني وباقة من املعادن والفيتامينات‬ ‫انها بالفعل فاكهة وان عاملناها معاملة‬ ‫اخلضروات فهى قاسم مشترك فى مختلف‬ ‫انواع السلطات الطازجة‪. coli‬‬ ‫والتى توالت التصريحات من الدوائر العلمية‬ ‫املختلفة ف��ى ال�ع��ال��م ل�ت�ج��زم ب��أن�ن��ا ب�ص��دد عدو‬ ‫ب��اك�ت�ي��رى غ��ام��ض يستمد ش��راس�ت��ه م��ن تركيبة‬ ‫جهنمية م��زدوج��ة لطفرة من بكتيريا إى كوالى‬ ‫رمب��ا ح��دث��ت نتيجة حت��ول غ�ي��ر م �ع��روف��ة أثناء‬ ‫انقسام اخلاليا أو أنها نتجت من غزو كائن آخر‬ ‫بكتيرى أو فيروسى خلاليا بكتيريا إى كوالى‬ ‫أصابها بعدوى نتج عنها ذلك اللغز املخيف‪.‬‬ ‫اشارة واضحة النضمام مصر لقائمة‬ ‫البالد التى تبيع حلمها احلى فى سوق‬ ‫العالم السوداء‪..‬‬ ‫ت��رص��د االن� �ت ��رب ��ول اجل � ��راح يوسف‬ ‫سومنيز منذ عام ‪ 2008‬حتى مت االيقاع‬ ‫ب��ه ب�ع��د أن س��رق كلية م��واط��ن تركى‪،‬‬ ‫حدث ان انهار صحيا فجأة فى مطار‬ ‫برستينا فى كوسوفو وادل��ى مبعلومات‬ ‫ع��ن س��رق��ة كليته بعد عملية جراحية‬ ‫اجراها له‪ . Reactive Protin‬‬ ‫يقدر الباحثون النسبة الطبيعية لوجود هذا البروتني‬ ‫فى الدم بنسبة ال تتجاوز مليجرام‪ /‬لتر إذا زادت إلى‬ ‫‪ 1‬ـ ‪ 3‬مليجرام لتر حملت ن��ذر خطر متوسطة القيمة‬ ‫أما إذا جت��اوزت ‪ 3‬مليجرام‪ /‬لتر من ال��دم فإنها تشير‬ ‫إلى التهاب فى الشرايني األمر الذى ميكن اعتباره أحد‬ ‫عوامل اخلطر التى تسبق إصابة الشرايني بالتصلب‬ ‫وبالتالى احتماالت حدوث اجللطة فى القلب أو السكتة‬ ‫الدماغية‪.‬‬ ‫االلتهاب هو العرض املبكر للغاية فى تكوين اجللطة‬ ‫فهل هناك من االختبارات املعملية ما ميكن أن يدل عليه‬ ‫لتحقيق الوقاية فى البدايات وقبل أن يصبح للكوليسترول‬ ‫وال��ده��ون اليد العليا؟ من الثابت علميا أن هناك أحد‬ ‫البروتينات التى ينتجها الكبد فى مواجهة حدوث عدوى‬ ‫تتضرر منها أنسجة اجلسم املختلفة وينشأ عنها التهاب‬ ‫يسمى بروتني سى رياكتيف ‪ ،C Reactive Protin‬رصد‬ ‫ارتفاع نسبة هذا البروتني تعلن عن أمراض عديدة تبدأ‬ ‫بالتهاب االنسجة مثل احلمى الروماتيزمية والروماتويد‬ ‫والذئبة احلمراء وغيرها من مجموعة أم��راض املناعة‬ ‫الذاتية وهو اختبار معروف ويجرى دائما مع مجموعة‬ ‫أخرى من اختبارات الدم للتأكد من التشخيص‪.‬بل تترصد‬ ‫أنواع الباكتيريا األخرى الضارة لتطردها حتى ال تزاحمها السكن واملأوى فما‬ ‫الذى يحدث إذا ما أصاب تلك اخلاليا مس من اجلنون فانقلب السحر على‬ ‫الساحر وحتولت إلى خاليا شرسة تهاجم اإلنسان وتهدد حياته‪.‬‬ ‫انا فى السادسة عشرة‬ ‫من عمرى‪ ،‬اعانى من‬ ‫حب الشباب الذى ينتشر‬ ‫فى وجهى‪ ،‬وبعضه على‬ ‫الكتفني وفى اعلى‬ ‫الظهر‪ ،‬ويزداد سوءا قبل‬ ‫الدورة الشهرية مباشرة‪،‬‬ ‫والدتى متنعنى من أكل‬ ‫الشيكوالتة والبطاطس‬ ‫املقلية ألنها تزيد من‬ ‫حب الشباب لكنها تقول‬ ‫انه سيذهب خالل سنوات‬ ‫قليلة‪ ،‬فهل هذا صحيح‪.‬‬ ‫أما عن حب الشباب وما يحدث قبل موعد‬ ‫ال��دورة الشهرية فهذا أمر وارد نتيجة دورة‬ ‫ال�ه�ي��رم��ون��ات ف��ال داع ��ى ل��الن��زع��اج‪ ،‬واالهم‬ ‫دائما هو اهتمامك بنظافة الوجه واالماكن‬ ‫التى بها حب الشباب سواء الكتفني أو الظهر‬ ‫واالحتفاظ بها جافة دائما مع عدم تعرضها‬ ‫ملا يسبب التهابا كالشمس واحلرارة عموما أو‬ ‫اصابتها بامليكروبات املختلفة والعدوى‪.‬‬ ‫استشارة طبية‬ ‫حوار متصل مع صفحة صحة وتغذية للرد على‬ ‫تساؤالتكم عبر البريد اإللكترونى‬ ‫‪LSHALABY@SHOROUKNEWS.‬‬ ‫علميا يطلق على ذلك التأثير ‪chorea‬‬ ‫‪ .‬تبدأ عملها فى نشاط لتوفير فيتامني ك الالزم‬ ‫لتجلط الدم ودعم أنسجة العظام والكلى ملضيفها الكرمي اإلنسان‪ .‬‬ ‫بالفعل م��ن امل�م�ك��ن أن تظهر احلمى‬ ‫ال��روم��ات�ي��زم�ي��ة ف��ى ص ��ورة ب�ع�ي��دة متاما‬ ‫عما فى االذه��ان من احتقان شديد فى‬ ‫احللق يعقبه خالل ستة اسابيع اعراض‬ ‫واضحة مثل الطفح اجللدى االحمر فى‬ ‫اماكن متفرقة من اجلسم‪ ،‬الم املفاصل‪،‬‬ ‫والتهابها وتورمها (غالبا الركبة ومفصل‬ ‫القدم) وانتقال االصابة من مفصل لآلخر‬ ‫وظ �ه��ور ع�ق��د ج�ل��دي��ة عليها ال ��ى جانب‬ ‫احتقان اللوزتني وارتفاع درج��ة احلرارة‬ ‫وصعوبة التنفس وفتور الهمة واالجهاد‪.‬‬ ‫رجاء سرعة االجابة بدون‬ ‫مجاملة او محاوالت‬ ‫تخفيف‪.‬ه��ذا ال �ع��رض وح��ده يعامل كما ل��و مت‬ ‫تشخيص االصابة باحلمى الروماتيزمية‪،‬‬ ‫لذا يجب ان يحرص االنسان على الوقاية‬ ‫م��ن املضاعفات خاصة م��ا يطال القلب‬ ‫منها باحلرص على حقنة االنسولني طويل‬ ‫املفعول الى ما بعد اخلامسة والعشرين‬ ‫من العمر‪.‬‬ ‫<< أى خطر يواجه العالم اآلن؟‬ ‫ي�س��اب��ق ال�ع�ل�م��اء ال��زم��ن اآلن ل�ل�ح�ص��ول على‬ ‫البصمة ال��وراث�ي��ة التى يحملها حامض دى إن‬ ‫إيه خلاليا تلك الباكتريا األكثر ضراوة على وجه‬ ‫اإلطالق والتى توصف ببكتيريا إى كوالى املعوية‬ ‫النازفة ‪.‬‬ ‫م �س �ئ��ول��ة أيضا‬ ‫ع�� � ��ن ح� �م���اي���ة‬ ‫أم �ع��اء اإلنسان‬ ‫من أن��واع أخرى‬ ‫م���ن البكتيريا‬ ‫ال � �ض� ��ارة تتصدى‬ ‫ل��ه��ا وجت� �ب ��ره ��ا على‬ ‫االن� �س� �ح ��اب وق � ��د تلقى‬ ‫مصرعها فى قتالها‪.‬‬ ‫رغبتك فى ان تعم الفائدة بعد جتربتك فى‬ ‫املعاناة مع صغيرتك من خالل صفحتنا‬ ‫امر له كل تقدير من جانبنا‪ ،‬عافاها الله‬ ‫دائما واسعدك بها‪.‬‬ ‫< حديثا تستخدم تلك البكتيريا النافعة خاصة‬ ‫‪ 1917 E Coil strain Nissle‬واملعروفة باسم‬ ‫‪ Mutaflor‬فى منتجات البروبايوتك ‪probativ‬‬ ‫املستخدمة لعالج أمراض األمعاء اخلطيرة مثل‬ ‫متالزمة األمعاء أو مرض كرون‪.‬‬ ‫ب� ��دأ احل ��دي ��ث ح� ��ول ت �ل��ك القضية‬ ‫االخالقية املهمة بعد أن القى االنتربول‬ ‫القبض على اح��د اجل��راح��ني االتراك‬ ‫املتخصصني ف��ى زراع ��ة االع �ض��اء فى‬ ‫إح��دى ال�ف�ي��الت األن�ي�ق��ة على شاطىء‬ ‫البوسفور فى استانبول‪.‬‬ ‫وهل إذا تناول عالجا يبرأ‬ ‫متاما ومتى وهل من املمكن‬ ‫أن يرتد املرض وملاذا؟ وهل‬ ‫يوجد أطباء متخصصون‬ ‫فى هذا املرض فى مصر أو‬ ‫مركز عاملى‪ ،‬أرجو إفادتى‬ ‫بالتفصيل مع خالص‬ ‫شكرى واعتزازى‪.‬‬ ‫م� �ي� �ك ��روب ال� ��زه� ��رى اس� �م ��ه العلمى‬ ‫‪spirochere‬‬ ‫‪pacterium‬‬ ‫‪.‬األن��واع األكثر شراسة‬ ‫تتسبب فى حاالت تسمم الدم والتهاب الغشاء‬ ‫ال�ب��ري�ت��ون��ى‪ ،‬وم �ت��الزم��ة طبية ت�ع��رف مبصطلح‬ ‫‪ Haemolytic Uremic syndrom‬أو‬ ‫حتلل الدم وفشل الكلى «حتلل الدم اليورميى»‬ ‫تعد تلك املتالزمة هى أخطر مضاعفات العدوى‬ ‫وقد منيت الواليات املتحدة األمريكية عام ‪2006‬‬ ‫بتفشى ذل��ك ال��وب��اء ال��ذى اق�ت��رن بتلوث أوراق‬ ‫السبانخ‪ .‬‬ ‫نقال عن منظمة الصحة العاملية يؤكد‬ ‫كارنى ان ‪ ٪10‬من جت��ارة االعضاء فى‬ ‫ال�ع��ال��م ت�ت��م ف��ى ال �س��وق ال��س��وداء وانه‬ ‫رغ��م جهود بعض ال��دول ملكافحة تلك‬ ‫اجلرمية اال انها جتد صعوبة شديدة‬ ‫لضلوع االط�ب��اء ومعاونيهم ف��ى املجال‬ ‫الطبى فيها الى جانب براعة البسطاء‬ ‫ف��ى اخ�ف��اء معالم جرائمهم‪ .COM‬‬ ‫أعراض غير تقليدية للحمى الروماتيزمية‬ ‫حب الشباب والشيكوالتة‬ ‫ابنتى فى السابعة من عمرها‪ ،‬لم يحدث أن عانت من أى أعراض مرضية ميكن‬ ‫أن تختلف عما هو معروف لدى االطفال من نزالت معوية أو برد أحيانا لكنها‬ ‫فجأة وبال أى مقدمات بدأت تعانى من نوبات سرحان وعدم قدرة على التركيز‬ ‫تلتها تقلصات فى عضالت وجهها وارجتاف فى يديها‪ ،‬األمر الذى يجعلها تفلت ما‬ ‫حتمله ال اراديا‪ .6 Jun.‬‬ ‫م��ا ح��دث البنتك ه��و امل��رض العصبى‬ ‫(تأثير احلمى الروماتيزمية على اجلهاز‬ ‫العصبى) ال��ذى قد يظهر فى غياب كل‬ ‫االع ��راض امل�ع��روف��ة ال��دال��ة على احلمى‬ ‫الروماتيزمية يعرف مبا يسمى ‪st.‬ال يتغير الليكوبني وال‬ ‫يتأثر بعوامل كاحلرارة أو الضوء أو الهواء‬ ‫لذا فكل اشكال الطماطم مفيدة الطازجة‬ ‫واملطهية واملستخدمة فى شكل معجون أو‬ ‫ع�ص�ي��ر وف ��ى ال �ن �ه��اي��ة فى‬ ‫صورة صلصلة الطماطم‪.‬‬ ‫نبهت تلك اآللية مجموعة بحث من جامعة هارفارد كلية‬ ‫الطب فكان أن طوروا ذلك االختبار آلخر أكثر حساسية‬ ‫وأط�ل�ق��وا عليه اس�م��ني وص�ف��ة ‪hypersensetive C‬‬ ‫‪.‬‬ ‫ت�ن�ت�ق��ل ع� ��دوى ب�ك�ت�ي��ري��ا إى ك� ��والى بوسائل‬ ‫متعددة متى حدث التلوث فى مياه الشرب‪ ،‬أى‬ ‫أطعمة ملوثة‪ ،‬مالمسة أى شىء ملوث كاأليدى‬ ‫أو األسطح امللوثة بالبكتيريا أيضا ينتقل من‬ ‫احليوان لإلنسان إذا أكل حلومها أو ألبانها‪.‬‬ ‫م ــرض الزه ـ ــرى‬ ‫< أرجو إفادتى مبعلومات‬ ‫عن مرض الزهرى‪ ،‬وكيف‬ ‫يتأكد املرء مبا ال يدع مجاال‬ ‫للشك بأنه غير مصاب‪.894‬‬ ‫أل ��ف ف��ى اإلش�� ��ارة االول � ��ى أله �م �ي��ة صبغ‬ ‫الليكوبني ف��ى م�ق��اوم��ة ال �س��رط��ان خاصة‬ ‫سرطان البروستاتا والثدى والرحم والرئة‬ ‫والتى أوصت بأن يبحث االنسان فى طعامه‬ ‫عن الليكوبني ملا له من فوائد صحية جمة‪.‬اإلسهال‬ ‫الدموى وحتلل الدم والفشل الكلوى كلها عوامل‬ ‫تقود للهالك رغم الرعاية الفائقة التى يجب أن‬ ‫تتوافر للمريض فال أمل إال فى جناح العلم فى‬ ‫حتديد هوية تلك البكتيريا الغامضة التى تنتمى‬ ‫لعائلة إى كوالى للبدء فى مقاومتها مبا يقهرها‬ ‫من عالج ورمبا استحداث «فاكسني» يقى اإلنسان‬ ‫شرها‪.‬‬ ‫الواقع أن هناك اشارات محلية سبقت‬ ‫تلك االش��ارة العاملية تؤكد أننا اصبحنا‬ ‫نحتل موقعا مهما فى تلك الشبكة العاملية‬ ‫املشينة‪ .‬ارتفاع نسبة هذا البروتني‬ ‫فى غياب أمراض معروفة وعوامل خطر أخرى موجودة‬ ‫تشير إلى وجود احتمال التهاب فى الشرايني الذى يعد‬ ‫بداية ألمراض تصلبها‪ .‬‬ ‫تستمد الطماطم لونها الزاهى من صبغ‬ ‫الليكوبني املضاد لألكسدة والذى يظل على‬ ‫حالة فى مواجهة عوامل قد تدمر غيره من‬ ‫العناصر الغذائية كالفيتامينات على سبيل‬ ‫امل�ث��ال ال احل�ص��ر‪ .‬‬ ‫فهل حدث ذلك بالفعل؟‬ ‫< املعروف إلى اآلن أن تلك الساللة الغامضة‬ ‫تنتمى إلى قبيلة البكتيريا إى كوالى وأنها تنتقل‬ ‫إثر تلوث اخلضراوات خصوصا اخليار والطماطم‬ ‫واخلس ورمبا الباذجنان أنها أيضا قد تنتقل من‬ ‫مصادر املياه امللوثة بها أو مخلفات احليوانات‬ ‫التى تلوث اخلضراوات � السماد العضوى � ورمبا‬ ‫حلومها وألبانها‪.Enterohaemarrhgic E.‬‬ ‫إض��اف��ة مل��ا ليكوبني م��ن ف��وائ��د غذائية‬ ‫طبيعية فإن صلصلة الطماطم حتتوى على‬ ‫عدد كبير من العناصر املهمة لصحة القلب‬ ‫والشرايني كالبوتاسيوم الالزم طبيعة ضغط‬ ‫الدم والبقوليات وفيتامني ب�‪ 6‬املناوئني ملادة‬ ‫الهوميستنب ال�ض��ارة بالشرايني واملتسببة‬ ‫فى تلف خالياها‪..‬ليلى إبراهيم شلبى‬ ‫إى كوالى‬ ‫ب� �ك� �ت� �ي ��ري ��ا إى ك � ��والى‬ ‫‪ Esherichia coli‬والتى‬ ‫تعرف باختصارها ‪E col‬‬ ‫وه��ى من اخلاليا متعددة‬ ‫األس� �م ��اء وال��ص��ف��ات وإن‬ ‫كان مسكنها الطبيعى هو‬ ‫أمعاء اإلنسان واحليوان‪.‬اكتب اليك‬ ‫لتنقلى هذه التجربة لقراء «الشروق» مع اعتزازى باجلهد املبذول فيها‪.‬‬ ‫< يرجع الفضل الكتشاف تلك البكتيريا النافعة‬ ‫الضارة إلى طبيب األطفال األملانى األصل واملهتم‬ ‫بعلم اخلاليا احلية تيودور ايشيرش عام ‪1885‬‬ ‫‪.‬ازدواجية تركيب اخللية الباكتيرية يجعل‬ ‫من العسير اختيار مضاد حيوى بعينه‪ .‬‬ ‫ساهمت الدراسة املهمة‬ ‫التى خرجت من كلية طب‬ ‫ه ��ارف ��ارد وال��ت��ى رصدت‬ ‫مقاييس صحية مهمة على‬ ‫مدى ست سنوات (‪ 1986‬ـ‬ ‫‪ )1992‬لعدد من املتطوعني بلغ ‪47.‬‬ ‫من املعروف أنه من املمكن أن يغزو الفيروس‬ ‫أى خلية حية فإذا متكن من املادة اجلينية فيها‬ ‫«حامض دى إن إيه» فإنه يعيد هندستها بالشكل‬ ‫الذى يحيلها إلى خلية ذات صفات مختلفة متاما‬ ‫عن صفاتها األصلية‪.‬‬ .‬‬ ‫<< كيف يحدث وينتقل املرض؟‬ ‫األن ��واع ال�ض��اري��ة م��ن البكتيريا «إى كوالى»‬ ‫تسبب نوبات من اض�ط��راب األم�ع��اء واإلسهال‬ ‫القاسى الذى قد يودى بحياة من هم أقل مناعة‬ ‫كاألطفال وكبار السن ومنها ما يتسبب فى عدوى‬ ‫امل�س��ال��ك البولية أو ال�ت�ه��اب أغشية امل��خ عند‬ ‫الرضع حديثى ال��والدة‪ .Teponema Pallidum‬‬ ‫وينتقل مب�م��ارس��ة ال�ع��الق��ة احلسية من‬ ‫إنسان آلخ��ر فى وج��ود أى ج��رح أو خدش‬ ‫فى اجللد ليدخل اجلسم عن طريق الدم‬ ‫وينتقل أيضا من األم لوليدها عند الوالدة أو‬ ‫أثنائها‪ ،‬مير املريض مبراحل ثالث‪ :‬األولى‬ ‫تبدأ من ‪ 10‬أيام لستة أسابيع بعد اإلصابة‬ ‫ت�ظ�ه��ر ف�ي�ه��ا ق���روح غ�ي��ر م��ؤمل��ة ع�ل��ى الفم‬ ‫واألعضاء التناسلية وتتضخم بعض العقد‬ ‫الليمفاوية فى منطقة احلوض‪ .‬‬ ‫يجب التأكد م��ن ت��اري��خ تعبئتها ونهاية‬ ‫صالحيتها ويفضل املعبأة فى برطمانات‬ ‫زجاجية محكمة االغالق فإذا كانت معبأة‬ ‫ف��ى ع �ب��وات معدنية ي�ج��ب ال�ت��أك��د م��ن أن‬ ‫العبوة سليمة جيدة املظهر ويفضل بالطبع‬ ‫ان��واع صلصة الطماطم قليلة احملتوى من‬ ‫الصوديوم‪.‬‬ ‫استخدمى من املستحضرات ما يفيد أنه خال‬ ‫من الزيوت وال حتاولى اطالقا الضغط على‬ ‫حب الشباب بغرض تنظيفه‪ ،‬فإن ذلك يسفر‬ ‫عن ندوب تشوه جلدك فيما بعد‪.‬‬ ‫البدايات املبكرة تبدأ بالتهاب ما فى تلك الشرايني يبدو‬ ‫فى تلك البقعة من بطانة الشريان كاجلرح الذى تتوقف‬ ‫عنده اخلاليا امليتة وذرات الكالسيون والكوليسترول‬ ‫والدهون والصفائح الدموية إلى أن تكتمل اجللطة بعد‬ ‫أن يتسبب تكوينها بهذا الشكل فى انسداد نسبى للشريان‬ ‫يتزايد حتى يسده متاما‪.‫العدد ‪ 856‬ـ االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫صحة وتغذية‬ ‫‪Issue 856 .

2011‬‬ ‫أكد هانى رمزى املدير الفنى ملنتخب‬ ‫مصر األول�ي�م�ب��ى س�ع��ادت��ه ب��ال�ت�ع��ادل مع‬ ‫نظيره السودانى فى التصفيات املؤهلة‬ ‫لدورة األلعاب األوليمبية التى ستقام فى‬ ‫لندن عام ‪.2012‬ونقل االحتاد اجلزائرى أن «بن‬ ‫شيخة» «اجتمع م��ع الالعبني ليعلن‬ ‫لهم عن قراره»‪ ،‬مضيفا أن االستقالة‬ ‫ُقدمت لرئيس االحت��اد‪ ،‬دون اإلشارة‬ ‫إلى موقف األخير منها‪ .‬وحدث خالف‬ ‫بني حسن شحاتة وشوقى غريب العتراض‬ ‫األخير على خروج شيكاباال من املباراة‪.‬‬ ‫وك� ��اد ج���دو ي �س �ج��ل ه���دف ال �ت �ق��دم فى‬ ‫الدقيقة ‪ 71‬ببعد أن قابل الضربة الركنية‬ ‫التى لعبها فتحى برأسه قوية مرت بجوار‬ ‫القائم األيسر‪.‬ال ميكن أن يكون ه��ؤالء من أبناء‬ ‫مصر الطيبني‪ ،‬واليرضى إنسان واحد فى هذا البلد أن تتعرض ابنته أو‬ ‫زوجته ملا تعرضت له ماريان‪ .‬‬ ‫وقالت لى عقب امل�ب��اراة التى حضرها ع��دد من الشخصيات‬ ‫املهمة من بينها السفير الصينى فى فرنسا‪« :‬كنت متفوقة ‪2/4‬‬ ‫فى املجموعة الثانية وقد جنحت (سكيافونى) حقا فى استعادة‬ ‫توازنها‪ ،‬لكننى صارعت لتحقيق الفوز»‪.‬‬ ‫<< أع��رف جيدا أن الشرطة ف��ى س�ن��وات النظام السابق تخلت عن‬ ‫دورها‪ ،‬وأننا عشنا ‪ 30‬عاما فى دولة بوليسية‪ ،‬لكنى أعرف أيضا أن هناك‬ ‫آالفا من رجال الشرطة الشرفاء‪ ،‬وأنهم منا ومن أهلنا‪ .‬فهناك مناطق وطرق وشوارع‪ ،‬ال تعد وال حتصى‬ ‫فى أرجاء اجلمهورية تعانى من عنف وبلطجة تروع الناس وتفزعهم‪ .‬‬ ‫وأنقذ محمود فتح الله فرصة هدف مبكر‬ ‫بعد أن مر موفيال من اجلميع‪ ،‬وراوغ عصام‬ ‫احلضرى وتدخل فتح الله وأبعد الكرة منقذا‬ ‫فرصة هدف مؤكد جلنوب أفريقيا‪.‬ولم نستقر على املهاجم األجنبى‬ ‫كتب ـ خالد اإلتربى‪:‬‬ ‫أعلن البرتغالى مانويل جوزيه املدير الفنى لألهلى‬ ‫حالة الطوارئ للفريق بداية من اليوم استعدادا ملواجهة‬ ‫بتروجيت ضمن مباريات األسبوع الـ‪ 24‬للدورى املمتاز‬ ‫املقررة إقامتها ‪ 10‬يونيو احلالى‪.‬ال نحتاج لفريق كامل‪ ..‬‬ ‫واحتسب حكم امل�ب��اراة سبع دقائق وقتا‬ ‫محتسبا بدال من الضائع وضغط املنتخب‬ ‫ال��وط�ن��ى بكل خطوطه وت�ن��وع��ت الضربات‬ ‫الركنية من اليمني واليسار‪.‬‬ ‫وقالت سكيافونى «‪ 30‬عاما» عقب هزميتها اليوم أمام لى البالغة‬ ‫من العمر ‪ 29‬عاما‪« :‬لقد لعبت (لى) مبستوى جيد‪ ،‬ولم أمتكن من‬ ‫تشكيل ضغط عليها»‪..‬‬ ‫الصينية لى تهدى آسيا أول لقب فى تاريخ بطوالت الـ«جراند سالم»‬ ‫بتروجيت يؤجل مناقشة عروض شراء العبيه‬ ‫اإلدارة‪ ،‬بناء على طلب اجلهاز الفنى بقيادة محمد‬ ‫عمر ال��ذى طالب باإلبقاء على العبيه‪ ،‬ملنع تشتت‬ ‫ذهنهم فى الوقت احل��ال��ى‪ ،‬أم�لا فى إنهاء الدورى‬ ‫بأحد امل��راك��ز املتقدمة‪ ..‬شكرا للرجال الشجعان‬ ‫الذين أنقذوا ماريان‪..‬‬ ‫بدأ املنتخب الوطنى املباراة بضغط شديد‬ ‫إلحراز هدف مبكر‪ ،‬وحاول املنتخب الوطنى‬ ‫اس �ت �غ�لال م��ه��ارات زي� ��دان وش �ي �ك��اب��اال فى‬ ‫الضغط على مرمى جنوب أفريقيا وسدد‬ ‫حسنى عبدربه كرة قوية اصطدمت باملدافع‬ ‫وخرجت ضربة ركنية‪..‬‬ ‫ً‬ ‫استعدادا لبتروجيت‬ ‫جوزيه يرفض راحة الدوليني‬ ‫يوسف‪ :‬أبوتريكة لن يعتزل‪ .‬الشعب يريد أن يخلع مشاعر‬ ‫اخلوف من العنف واالعتداء‪ ،‬التى سكنت بداخله‪ .‬‬ ‫إلى ذلك يخضع املهاجم أحمد حسام «ميدو» لبرنامج‬ ‫تدريبى مكثف ليكون جاهزا لقيادة هجوم الفريق فى مباراة‬ ‫طالئع اجليش فى األسبوع اخلامس والعشرين بعد انتهاء‬ ‫أزم��ة بطاقته الدولية التى ستصل إل��ى احت��اد ال�ك��رة يوم‬ ‫اجلمعة القادم‪.‬‬ ‫م��ن ج��ان �ب��ه‪ ،‬ق ��ال م�ح�م��د ي��وس��ف امل� ��درب العام‪:‬‬ ‫«نشاهد يوميا مباريات لبتروجيت من أجل االستقرار‬ ‫على نقاط القوة والضعف لديهم‪ ،‬واعتقد ان مباراة‬ ‫بتروجيت ستكون من اصعب املباريات التى سنخوضها‬ ‫خالل الفترة املقبلة‪ ،‬لذلك طلبنا من الالعبني ضرورة‬ ‫التركيز خ�لال املرحلة املقبلة حتى نستطيع حصد‬ ‫النقاط الثالث»‪.2012‬‬ ‫وقال إنه راض عن أداء الالعبني فى‬ ‫الشوط األول من الناحية الفنية‪ ،‬لكن‬ ‫الشوط الثانى كان مبثابة عالمة استفهام‬ ‫كبيرة‪ ،‬كما كان هناك الكثير من األخطاء‬ ‫فى وسط امللعب‪ ،‬مشيرا إلى أنه سيحاول‬ ‫تفادى هذه األخطاء قبل لقاء العودة يوم‬ ‫‪ 18‬املقبل‪.‬ولو‬ ‫سألتم مليون مصرى اليوم عن أهمية عودة األمن‪ ،‬فسوف تكون اإلجابة‪:‬‬ ‫أسرعوا‪.‬‬ ‫األنظمة تذهب وتبقى الدول‪ ..‬‬ ‫<< أشكر املجند محمد السيد‪ ،‬وزميله على فرج‪ ،‬وأشكر املالزم أول‬ ‫أحمد سامى‪ ...‬والشعب املصرى كله فى أشد احلاجة لعودة‬ ‫األمن واألم��ان‪ .6 Jun.‬ما هو رد فعلك؟‬ ‫هل ستخاطبه بالعقل‪ ..‬من ناحية أخرى‪،‬‬ ‫ش ��رح ط��ه ب �ص��رى امل��دي��ر الفنى‬ ‫ل��ف��ري��ق امل � �ص� ��رى ك� ��ل االخ� �ط ��اء‬ ‫والسلبيات التى وقع فيها الالعبون‬ ‫خ�لال امل�ب��اري��ات ال��ودي��ة مبعسكر‬ ‫اك �ت��وب��ر‪ ...‬‬ ‫وف��ى الدقيقة ‪ 44‬أض��اع أحمد احملمدى‬ ‫أخطر فرص الشوط األول بعد أن رفع سيد‬ ‫معوض كرة عرضية هيأها زيدان للمحمدى‪،‬‬ ‫ال� ��ذى ق��اب�ل�ه��ا ب��وج��ه ق��دم��ه اخل ��ارج ��ى فى‬ ‫ال��زاوي��ة الضيقة أنقذها احل��ارس اجلنوب‬ ‫تصوير‪ -‬أحمد رضا‬ ‫أفريقى لينتهى الشوط األول بالتعادل بدون‬ ‫أهداف‪.‬‬ ‫وقال جالل إبراهيم رئيس الزمالك إن احتاد الكرة من‬ ‫خالل هذه العقوبات «الظاملة» يريد أن يستفز الزمالك بعد‬ ‫إعالنه االنسحاب من جلنة البث السباعية‪ ،‬مؤكدا أن صبر‬ ‫الزمالك لن يطول أمام تلك االستفزازات غير املقبولة‪.‬‬ ‫م��ن ن��اح�ي��ة اخ ��رى‪ ،‬اط �م��أن ح�س��ام ح�س��ن امل��دي��ر الفنى‬ ‫للفريق على جميع العبيه بعد التجربة الودية التى خاضها‬ ‫الفريق أمس األول أمام منتخب الشباب وحقق خاللها الفوز‬ ‫بأربعة أهداف نظيفة‪ ،‬أحرزها محمد عودية وحسني ياسر‬ ‫احملمدى وع�لاء على وعمرو زكى وج��اء هدف األخير من‬ ‫من ركلة جزاء‪.‬‬ ‫كاد سيبوجنا يسجل الهدف األول جلنوب‬ ‫أفريقيا م��ن ض��رب��ة ركنية لعبها شيباالال‬ ‫مرت من اجلميع قابلها سيبوجنا برأسه فى‬ ‫شحاتة أراح دفاع جنوب افريقيا بإخراج شيكاباال ‬ ‫الزاوية الضيقة أنقذها احلضرى بصعوبة‬ ‫شديدة‪ ،‬ووضح اعتماد جنوب أفريقيا على‬ ‫الهجمات امل��رت��دة السريعة مستغلني بطء‬ ‫جمعة وفتح الله‪..‬‬ ‫وأخ ��رج حسن شحاتة محمود فتح الله‬ ‫امل��ص��اب ف��ى ال��دق��ائ��ق ال �ع �ش��رة األخيرة‪،‬‬ ‫وأش��رك عمرو السولية‪ ،‬وف��ى الدقيقة ‪38‬‬ ‫أخ �ط��اء ع�ص��ام احل �ض��رى ف��ى اخل ��روج من‬ ‫مرماه ولعبها شيباالال فى املرمى اخلالى‬ ‫خرجت فوق العارضة‪.‬‬ ‫وك��اد الضيوف يستغلوا أخ�ط��اء الدفاع‬ ‫بعد أن مر موفيال من حسام غالى‪ ،‬وانفرد‬ ‫ب��امل��رم��ى ول�ك��ن خ��رج ع�ص��ام احل �ض��رى من‬ ‫مرماه وأنقذ فرصة هدف مؤكد لألوالد‪.‬‬ ‫وق��ال أحمد ع��ادل املتحدث باسم رابطة «ألتراس وايت‬ ‫نايتس» إن الرابطة ستدعم باقى جمهور الزمالك الذى‬ ‫يتظاهر اليوم دفاعا عن حقوق الزمالك أمام الظلم الذى‬ ‫يتعرض له من جانب احتاد الكرة الذى يسعى بشتى الطرق‬ ‫حلرمان الفريق من بطولة الدورى هذا املوسم‪.‬‬ ‫الصينية لى نا أول آسيوية تفوز بإحدى بطوالت اجلراند سالم‬ ‫أه��دت لى نا العبة التنس الصينية القارة اآلسيوية أول لقب‬ ‫لها فى منافسات الفردى ببطوالت «جراند سالم» األربع الكبرى‪،‬‬ ‫بعدما توجت بلقب بطولة فرنسا املفتوحة (روالن جاروس) بعدما‬ ‫تغلبت على حاملة اللقب اإليطالية فرانشيسكا سكيافونى ‪4/6‬‬ ‫و‪/7( 6/7‬صفر) فى املباراة النهائية‪..‬‬ ‫‪helmestikawi@shorouknews.‬‬ ‫من جانبه‪ ،‬شن إبراهيم حسن هجوما حادا على احتاد‬ ‫الكرة واتهمه بالكيل مبكيالني ومجاملة األهلى‪ ،‬مؤكدا أنه‬ ‫لم يقم مبا يستحق عليه أن يتعرض لإليقاف مباراة واحدة‬ ‫وتغرميه خمسة آالف جنيه‪ ،‬مشيرا إلى أن االحتاد يجامل‬ ‫النادى املنافس «األهلى» حتى فى العقوبات‪.‬وأثارت املباراة بعض‬ ‫امل �خ��اوف داخ ��ل الفيفا م��ن إمكانية‬ ‫ت�لاع��ب بعض مكاتب امل��راه�ن��ات فى‬ ‫النتيجة خاصة بعد أن شهدت تلك‬ ‫املكاتب رواج��ا كبيرا خ�لال الدقائق‬ ‫األخيرة قبل نهاية املباراة‪.‬‬ ‫وعما تردد أخيرا حول نية محمد أبوتريكة اعتزال‬ ‫اللعب قال محمد يوسف‪« :‬أبوتريكة لن يعتزل‪ ،‬واليفكر‬ ‫فى اإلقدام على هذه اخلطوة على اإلطالق‪ ،‬فالالعب‬ ‫مازال أمامه الكثير ليقدمه‪ ،‬ولم يفاحت اجلهاز الفنى‬ ‫فى األمر من قريب أو من بعيد»‪.com‬‬ ‫البطوالت التى غابت فيها مصر عن كأس األمم األفريقية‬ ‫السنة‬ ‫احلالة‬ ‫‪1965‬‬ ‫انسحاب بعد التأهل‬ ‫‪1968‬‬ ‫انسحاب بعد التأهل‬ ‫‪1972‬‬ ‫لم يتأهل‬ ‫‪1978‬‬ ‫لم يتأهل‬ ‫‪1982‬‬ ‫انسحاب بعد التأهل‬ ‫‪2012‬‬ ‫لم يتأهل‬ ‫جدول ترتيب املجموعة بعد اجلولة الرابعة‬ ‫الترتيب‬ ‫منتخب‬ ‫لعب‬ ‫فاز‬ ‫تعادل‬ ‫خسر‬ ‫النقاط‬ ‫‪1‬‬ ‫جنوب‬ ‫أفريقيا‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪8‬‬ ‫‪2‬‬ ‫النيجر‬ ‫‪4‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪6‬‬ ‫‪3‬‬ ‫سيراليون‬ ‫‪4‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪1‬‬ ‫‪5‬‬ ‫‪4‬‬ ‫مصر‬ ‫‪4‬‬ ‫‪0‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫‪2‬‬ ‫ِّر احتـ ـ ــاد الگـ ـ ــرة مـ ـ ـ ــن سياس ـ ـ ــة «االستفـ ـ ــزاز»‬ ‫الزمال ـ ــك يحـ ـ ــذ‬ ‫«وايت نايتس» تقود اجلماهير فى مظاهرة حاشدة أمام مبنى اجلبالية اليوم للمطالبة بإسقاط زاهر‪ .‬‬ ‫وكان االنتصار هو الرابع للصني فى جراند سالم لكن االنتصارات‬ ‫الثالثة السابقة كانت فى منافسات الزوجى‪ ،‬حيث توج الثنائى يان‬ ‫تسى وتشينج جى بلقب زوج��ى السيدات فى أستراليا املفتوحة‬ ‫عام ‪ 2006‬وفاز الثنائى املكون من الصينية سون تيان والصربى‬ ‫نيناد زميونييتش بلقب الزوجى املختلط فى أستراليا املفتوحة عام‬ ‫‪ 2008‬كما فاز الثنائى املكون من يان وتشينج بلقب زوجى السيدات‬ ‫فى وميبلدون عام ‪.‬وال ميكن أن يكون ميدان الثورة والتحرير‬ ‫موقعا للتحرش واالعتداء على فتاة مصرية‪ ،‬وال ميكن أن ميتطى بعض‬ ‫البلطجية ب��راءة ورجولة وشهامة الثوار الذين طالبوا فى أول نداءاتهم‬ ‫باحلرية والعدالة واملساواة والكرامة‪ .‬لكن استمرار الهجوم‬ ‫وإلقاء املزيد من األعباء النفسية‪ ،‬واالتهامات وتعميمها على الشرطة هى‬ ‫دع��وة للبلطجية وملمارسيها الذين يعتدون على األق�س��ام‪ ،‬واملستشفيات‬ ‫والسيارات وعلى الناس‪ .‬‬ ‫ويكتنف الغموض موقف االحتفالية التى دعا اليها مجلس‬ ‫اإلدارة مساء اليوم «اإلثنني» بدار األوب��را املصرية لتكرمي‬ ‫رموز النادى وذلك بسبب قرب احتاد الكرة من دار األوبرا‬ ‫وهو ما أدى لتخوف املسئولني من حدوث ما يعكر الصفو‬ ‫ومن ثم إلغاء احلفل‪ ...‬ثم إنى أس��أل اجلميع‪ :‬هل هناك تعارض بني‬ ‫الثورة والرغبة فى بناء البلد سياسيا واقتصاديا‪ ..‬‬ ‫الفيفا يحقق فى هزمية األرجنتني أمام نيجيريا وديا «رمزى» سعيد للتعادل مع السودان حزين لألداء‬ ‫أك��د االحت ��اد ال��دول��ى ل�ك��رة القدم‬ ‫(فيفا) أنه بدأ حتقيقا بشأن املباراة‬ ‫الودية بني منتخبى األرجنتني ونيجيريا‪،‬‬ ‫والتى انتهت بفوز األخير ‪ 1/4‬على‬ ‫ملعبه فى العاصمة أبوجا يوم األربعاء‬ ‫املاضى‪ ،‬نظرا لالشتباه فى التالعب‬ ‫بنتيجة اللقاء‪ .‬‬ ‫ورفض مانويل جوزيه منح الالعبني الدوليني راحة‬ ‫سلبية من تدريبات اليوم‪ ،‬نظرا لضيق الوقت‪ ،‬حيث‬ ‫سيخضع الالعبون لتدريبات خفيفة اليوم‪ ،‬على ان‬ ‫يشاركوا فى التدريبات اجلماعية بداية من الغد‪.‬‬ ‫وف ��ى ال��دق �ي �ق��ة ‪ 57‬دف ��ع ح �س��ن شحاتة‬ ‫مبحمد ناجى ج��دو ب��دال من محمد زيدان‬ ‫البعيد عن مستواه‪.‬وحتى مثول اجلريدة للطبع لم تصل‬ ‫بعد موافقة اجلهات األمنية على إقامة احلفل‪.‬وتلك ليست فزاعة‪ ،‬كما يدعى الذين يدفنون رءوسهم‬ ‫فى الرمال مثل النعام‪ .‬‬ ‫احت��اد الكرة وتطهير الوسط الرياضى من ه��ؤالء دون أن‬ ‫يسميهم‪.‬ف��ى نفس السياق طالبت‬ ‫إدارة بتروجيت اجلهاز الفنى‪ ،‬بعدم االعتماد على‬ ‫الثنائى الغانى إيريك وكوفى بيكوى‪ ،‬لنهاية املوسم‬ ‫احلالى‪ ،‬فى ظل إصابة األول‪ ،‬ومترد الثانى وامتناعه‬ ‫عن حضور التدريبات‪.com‬‬ ‫بورسعيد ـ إيهاب أبو املعاطى‪:‬‬ ‫دخ��ل امل �ص��رى ف��ى مفاوضات‬ ‫جدية مع مصطفى شبيطة العب‬ ‫االهلى املعار إلى فريق وادى دجلة‬ ‫لالنضمام للفريق بداية من املوسم‬ ‫املقبل‪ ،‬وسيتقدم ال �ن��ادى بعرض‬ ‫رس �م��ى ل�لأه �ل��ى خ�ل�ال ساعات‬ ‫لضم الالعب‪ ..‬وج��اء قرار‬ ‫األفارقة‪ ،‬على أمل اختيار واحد منهم‪ ،‬لكننا لم نستقر‬ ‫على أحد»‪.‬أشكرهم على الشجاعة وعلى املروءة‪ ،‬وعلى أداء واجبهم‬ ‫فى حماية مواطنة مصرية‪ .‬أنقذوا ماريان‬ ‫<< أشكر رج��ال الشرطة الشرفاء والشجعان الذين أن�ق��ذوا املذيعة‬ ‫ماريان عبده من مخالب البلطجية‪ .‬‬ ‫فى شأن متصل‪ ،‬تنظم جماهير الزمالك مظاهرة حاشدة‬ ‫أمام احتاد الكرة فى الثانية عشرة ظهر اليوم احتجاجا على‬ ‫الظلم الذى يتعرض له النادى األبيض‪.‬وما هو البديل‪.‬أنا ال أصدق ما حدث‪.‬وذكر الفيفا «أن املباراة‬ ‫بني نيجيريا واألرجنتني من اللقاءات‬ ‫ال�ت��ى حت�ظ��ى ب��اه�ت�م��ام ب��ال��غ وتخضع‬ ‫نتيجتها لتحقيقات مكثفة م��ن قبل‬ ‫مسئولى الفيفا»‪ .‬‬ ‫هانى رمزى‬ ‫‪13‬‬ ‫األوالد يطلقون «رصاصة الرحمة» على الفراعنة فى الكلية احلربية‬ ‫الفراعنة ودعوا البطولة األفريقية من التصفيات ألول مرة من ‪ 34‬سنة بعد تعادل سلبى‪ .‬‬ ‫وأنقذ عصام احلضرى فرصة هدف مؤكد‬ ‫من انفراد كامل من وسط امللعب بشيبوليال‬ ‫تدخل احلضرى وأنقذ الكرة‪..‬وعن جتدد اصابات احمد شكرى قال وليد‬ ‫عبدالباقى‪« :‬إصابة شكرى عبارة عن التهابات فى‬ ‫عظام احلوض التى حتتاج للعالج جتنبا لتجددها»‪.‬‬ ‫بالتر‬ ‫العدد ‪ 856‬ـ االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫‪Issue 856 .‬‬ ‫وأضافت‪« :‬كانت مباراة ندية‪ ،‬ولكنها استحقت الفوز اليوم‪ ،‬يجب‬ ‫أن يكون هناك فائز وخاسر‪ ،‬فاملباراة كانت صعبة»‪..‬‬ ‫وبات أحمد السيد مدافع الفريق جاهزا للمشاركة‬ ‫فى التدريبات اجلماعية بداية من اليوم‪ ،‬بعدما كان‬ ‫غ��اب عن التدريبات بعد اصابته بكدمة فى شظية‬ ‫الركبة‪ ،‬بناء على تأكيدات وليد عبدالباقى طبيب‬ ‫الفريق‪ ...‬‬ ‫وحققت لى بداية قوية وتقدمت ‪ 2/3‬لكنها تعثرت مع استعادة‬ ‫سكيافونى ت��وازن �ه��ا‪ ،‬ول�ك��ن ل��ى جن�ح��ت ف��ى ح�س��م امل��ب��اراة التى‬ ‫استغرقت ‪ 108‬دقائق لصاحلها لتدخل سجالت التاريخ‪.‬‬ ‫لعب املنتخب واح��دة من أس��وأ مبارياته‪،‬‬ ‫وظهر الالعبون بعيدين متاما عن مستواهم‬ ‫باستثناء عصام احلضرى الذى أنقذ نصف‬ ‫دستة أهداف‪.‬‬ ‫ودعا توءم املدير الفنى للزمالك حملاكمة الفاسدين داخل‬ ‫املصرى يفاوض األهلى‬ ‫للتعاقد مع شبيطة‬ ‫‪amroselim@hotmail.‬‬ ‫ولنا مالحظة‬ ‫حسن املستكاوى‬ ‫الشجعان‪ .‬وط��ال��ب ب �ع��دم االلتفات‬ ‫إل ��ى ال�ش��ائ�ع��ات املتعلقة بقائمة‬ ‫امل�س�ت�ب�ع��دي��ن وح� ��ذر م��ن خطورة‬ ‫املرحلة املقبلة واهميتها بهدف‬ ‫حت�ف�ي��ز وت�ش�ج�ي��ع ال�لاع �ب�ين على‬ ‫احملافظة على احل�م��اس والروح‬ ‫واالبتعاد عن االستهتار بعد ضمان‬ ‫بقاء الفريق السعى لتحسني وضع‬ ‫الفريق بجدول الدورى‪.4/6‬‬ ...‬‬ ‫وف��ى فئة زوج��ى ال��رج��ال ت��وج الثنائى امل�ك��ون م��ن البيالروسى‬ ‫ماكس ميرنى والكندى دانييل نيستور باللقب إثر فوزه فى املباراة‬ ‫النهائية على الثنائى املكون من الكولومبى خوان سيبستيان كابال‬ ‫واألرجنتينى إدواردو شوانك ‪ )3/7( 6/7‬و‪ 6/3‬و‪..‬‬ ‫وأج��رى موسيماى تغييره األول بخروج‬ ‫ب��ارك��ر امل �ه��اج��م ون� ��زول شيمبوليال العب‬ ‫الوسط لتأمني مرماه‪..‬فالشعوب هى املالكة لبالدها‪ ،‬وهى ملكة متوجة فى بالدها‪.‬أم أنك سترد بقوة ممزوجة بكل أشكال اخلوف‬ ‫والرعب حلماية أهلك وبيتك وأوالدك؟ ماذا تفعل لو أن قاتال أشهر سالحه‬ ‫كى يقتلك‪ .‬‬ ‫إلى ذلك منح اجلهاز الفنى محمد ابو تريكة راحة‬ ‫سلبية ‪ 10‬أيام‪ ،‬على ان يبدأ فى برنامجه التأهيلى بعد‬ ‫انتهاء الراحة‪.‬وإبراهيم حسن يطالب مبحاكمة «الفاسدين»‬ ‫كتب ـ محمد القاعود وحسام زايد‪:‬‬ ‫حذر مجلس إدارة نادى الزمالك احتاد الكرة من اتباع‬ ‫ما سماه النادى بسياسة «االستفزاز» بعد تعرض النادى‬ ‫لعقوبات جديدة مؤخرا متثلت فى تغرمي النادى ‪ 20‬ألف‬ ‫جنيه إللقاء بعض املقذوفات من جانب اجلماهير فى أرض‬ ‫امللعب خالل مباراة املقاصة التى خسرها أصحاب الزى‬ ‫األبيض بهدف نظيف فى األسبوع الثالث والعشرين من‬ ‫مسابقة ال��دورى املمتاز‪ ،‬فضال عن إيقاف إبراهيم حسن‬ ‫مدير الكرة مباراة واحدة بدعوى خروجه عن النص فى ذات‬ ‫املباراة مع تغرميه مبلغ خمسة آالف جنيه‪.‫«بن شيخة» يستقيل من تدريب اجلزائر‬ ‫بن شيخة‬ ‫أكد االحتاد اجلزائرى لكرة القدم‬ ‫أن عبداحلق بن شيخة املدير الفنى‬ ‫للمنتخب اجل��زائ��رى‪ ،‬ق��دم استقالته‬ ‫رس��م��ي��ا ع��ق��ب ال� �ه ��زمي ��ة القاسية‬ ‫لـ«اخلضر» أمام املغرب بأربعة أهداف‬ ‫دون رد ي��وم السبت امل��اض��ى‪ ،‬ليصبح‬ ‫م��وق��ف اجل ��زائ ��ر ص�ع�ب��ا ل �ل �غ��اي��ة فى‬ ‫الوصول إلى نهائيات كأس أمم أفريقيا‬ ‫‪ .‬واحلكم تغاضى عن ضربة جزاء لعبدالظاهر‪ .‬‬ ‫وأشار طبيب الفريق إلى ان شريف إكرامى حارس‬ ‫الفريق ستتحدد فترة غيابه عن التدريبات‪ ،‬بعد األشعة‬ ‫التى سيجريها على العضلة الضامة‪.‬‬ ‫ويستعد الفريق ملواجهة احت��اد الشرطة ي��وم اخلميس‬ ‫القادم فى األسبوع الرابع والعشرين من مسابقة الدورى‬ ‫املمتاز‪.2006‬‬ ‫وستصعد ل��ى ن��ا بعد ف��وزه��ا إل��ى امل��رك��ز ال��راب��ع ف��ى التصنيف‬ ‫العاملى لالعبات التنس احملترفات فى نسخته التى تصدر غدا‪.‬وسوف يعود أبطال الشرطة إلى أعمالهم‬ ‫وواجباتهم األصلية فى حماية الناس وص��ون كرامتهم‪ ،‬بدال من حماية‬ ‫النظام‪ .‬‬ ‫وتغاضى احلكم التونسى عن ضربة جزاء‬ ‫صحيحة ‪ %100‬بعد دفعه واضحة من مدافع‬ ‫جنوب أفريقى فى ظهر أحمد عبدالظاهر‪.‬‬ ‫وأشار أيضا إلى أن طرد مروان محسن‬ ‫مهاجم املنتخب أثر على سير املباراة وأثر‬ ‫على التغييرات‪.‬‬ ‫وك� ��اد ش �ي �ب��االال ي �س �ج��ل ه� ��دف جلنوب‬ ‫أفريقيا بتسديدة ق��وي��ة حولها احلضرى‬ ‫إل��ى ض��رب��ة رك�ن�ي��ة بصعوبة ورد احملمدى‬ ‫بضربة رأس من عرضية شيكاباال مرت فوق‬ ‫العارضة‪.‬ورفع املنتخب‬ ‫املغربى بهذا الفوز رصيده إل��ى سبع‬ ‫نقاط‪ ،‬فى حني جتمد رصيد اجلزائر‬ ‫عند أربع نقاط‪..‬‬ ‫وع��ن موقف الصفقات اجل��دي��دة ق��ال يوسف‪« :‬لم‬ ‫نطلب فريقا كامال كما يصور البعض‪ ،‬وامن��ا طلبنا‬ ‫تدعيم الفريق بعدد محدود جدا من الالعبني‪ ،‬ونتابع‬ ‫بشكل يومى العديد من السيديهات لبعض املهاجمني‬ ‫كتب ـ حسني شعبان‪:‬‬ ‫أرج��أ مجلس إدارة ن��ادى بتروجيت التفريط فى‬ ‫السيد حمدى وشريف ح��ازم العبى الفريق‪ ،‬حلني‬ ‫حتسن النتائج خ�لال ال�ف�ت��رة املقبلة م��ن مسابقة‬ ‫ال��دورى املمتاز‪ ،‬على ان يتم فتح ملف بيعهما من‬ ‫جديد بنهاية املوسم احلالى‪ ،‬أمال فى منح الالعبني‬ ‫قدرا كبيرا من التركيز لتخطى املرحلة الصعبة التى‬ ‫مير بها بتروجيت فى الوقت ال��راه��ن‪ .‬هل ستعطيه حصة فى احلكمة واألخالق‪.‬؟‬ ‫أفهم أن نحاسب كل رجل أمن جتاوز أو يتجاوز‪ .‬‬ ‫ب ��دأ امل�ن�ت�خ��ب امل� �ب ��اراة ب�ت�ش�ك�ي��ل متوقع‬ ‫باستثناء إشراك أحمد عبدالظاهر البعيد‬ ‫ع��ن امل�ش��ارك��ة م��ع إن�ب��ى منذ ف�ت��رة ب��دال من‬ ‫إش���راك أح �م��د ع�ل��ى امل�ت��أل��ق ف��ى مباريات‬ ‫ال �ه�لال ال �س �ع��ودى‪ ،‬وم �ث��ل املنتخب عصام‬ ‫احلضرى فى حراسة املرمى وأمامه حسام‬ ‫غالى ليبرو وثنائى الدفاع محمود فتح الله‬ ‫وف��ى اليمني أحمد احمل�م��دى‪ ،‬وف��ى اليسار‬ ‫س �ي��د م �ع��وض وف ��ى وس ��ط امل �ل �ع��ب حسنى‬ ‫ع�ب��درب��ه وأح �م��د فتحى‪ ،‬وأم��ام�ه�م��ا الثانى‬ ‫زيدان وشيكاباال خلف رأس احلربة الوحيد‬ ‫أحمد عبدالظاهر‪..‬؟!‬ ‫<< الشعب يبحث عن الشعور باألمان‪ ..‬وال أفهم ماذا يريد‬ ‫هؤالء الذين يبذلون جهودا مضنية إلخالء الساحة من رجال األمن‪ ،‬ماذا‬ ‫يريدون بالضبط‪ .‬‬ ‫ب��دأ حسن شحاتة الشوط الثانى بنفس‬ ‫التشكيل‪ ،‬ولكنه أجرى تغييرا تكتيكيا بنقل‬ ‫شيكاباال إل��ى اجل��ان��ب األي�س��ر وزي ��دان فى‬ ‫اجلبهة اليمنى‪ ،‬ووضح تركيز العبى املنتخب‬ ‫على الهجوم من الدقيقة األولى‪...‬وخالف داخل اجلهاز الفنى بسبب خروج شيكاباال‬ ‫كتب ـ محمد البنهاوى‪:‬‬ ‫أطلق املنتخب اجلنوب أفريقى رصاصة‬ ‫ال��رح �م��ة ع�ل��ى امل�ن�ت�خ��ب ال��وط �ن��ى وأقصاه‬ ‫خارج بطولة األمم األفريقية ألول مرة منذ‬ ‫‪ 34‬ع��ام��ا‪ ،‬حيث ل��م ي�خ��رج م��ن التصفيات‬ ‫منذ بطولة ‪ ،78‬وذل��ك بعد تعادلهما سلبيا‬ ‫أم��س ف��ى امل �ب��اراة ال�ت��ى ج��رت بينهما على‬ ‫ملعب الكلية احلربية ف��ى اجل��ول��ة الرابعة‬ ‫للتصفيات القارية املؤهلة لنهائيات بطولة‬ ‫األمم األفريقية ‪ 2012‬بغينيا االستوائية‬ ‫واجلابون‪.‬وبني الشعور باألمن؟ ثم‬ ‫ماذا سيفعل كل منكم لو أن بلطجيا أمسك بشعلة نار وهجم على منزلك‬ ‫كى يحرقه‪ .‬‬ ‫وأجرى حسن شحاتة أغرب تغيير بخروج‬ ‫ش�ي�ك��اب��اال امل �ت �ح��رك ال��رئ�ي�س��ى للمنتخب‪،‬‬ ‫وأش ��رك أح�م��د على ليلعب بثالثة رءوس‬ ‫ح��رب��ة ه��م ج��دو وأح�م��د على وأح�م��د عبد‬ ‫الظاهر‪ ،‬ولكن بدون صانع العاب يستطيع‬ ‫أن يوصل املهاجمني للمرمى‪ .‬شحاتة قتل املباراة «إكلينيك ًيا» بتغييرات غير مفهومة‬ ‫احلضرى أنقذ مرماه من نصف دستة أهداف‪ .

‬‬ ‫وترى الدكتورة نسرين البغدادى االستاذ‬ ‫ب��امل��رك��ز ال �ق��وم��ى ل �ل �ب �ح��وث االجتماعية‬ ‫واجل �ن��ائ �ي��ة أن ال �س �ل��وك �ي��ات ال��ت��ى كانت‬ ‫منتشرة باملجتمع قبل الثورة لن تتغير بني‬ ‫ي��وم وليلة‪ ،‬خ��اص��ة أن الكثير م��ن شرائح‬ ‫املجتمع لم تشارك فى الثورة‪ ،‬ولم تعرف‬ ‫عنها شيئا‪ ،‬ولم تستفد منها شيئا‪ ،‬وبعضها‬ ‫ينتهز الفرص ليحصل على أعلى قدر من‬ ‫املصلحة‪ ،‬ب��اإلض��اف��ة إل��ى أن�ن��ا نعانى بعد‬ ‫الثورة من غياب القدوة‪ ،‬ومن غياب الردع‬ ‫والعقاب للمخطئ‪.‬‬ ‫بل إن بعض املهن واألنشطة املوجودة فى مدن كيدزانيا‬ ‫ليس لها غرض تعليمى واض��ح‪ ،‬بقدر غرضها اإلعالنى‪.‬‬ ‫ويبدو أن اخلطيبني يسعيان لتوقيع االتفاقية لتوضيح‬ ‫التفاصيل املالية لعالقتهما قبل الزواج‪.14‬‬ ‫يتفق علماء النفس أن ألعاب «التظاهر بأننا كبار» مهمة‬ ‫فى نشأة األطفال وفهمهم لطبيعة احلياة‪« .‬‬ ‫لكن من ناحية أخرى‪ ،‬فإن أطفال كيدزانيا يخالون أن‬ ‫كتبت ـ عبير صالح الدين ونيفني أشرف‪:‬‬ ‫مواقيت الصالة‬ ‫تستضيف قاعة بيكاسو للفنون التشكيلية معرض الفنان‬ ‫مكرم حنني‪« ،‬الروحانية بني الواقع واخليال»‪ ،‬الذى يستمر‬ ‫حتى ‪ 15‬يونيه املقبل‪.‬‬ ‫«الهدف ببساطة هو أن يتعلم األطفال مهارات احلياة‬ ‫احلقيقية دون ضغط أو تقييم بالدرجات وفى حرية كاملة»‪،‬‬ ‫فالطفل حني يعمل فى مهنته املفضلة ملدة ‪ 3‬ساعات مثال‬ ‫حتى يحصل على العمالت الالزمة لشراء لعبة يحبها‪ ،‬فهو‬ ‫يتعلم تلقائيا قيمة العمل واجلهد املبذول للحصول على‬ ‫األموال‪ .‬‬ ‫وق� ��ام ب ��وك بتقليد ال��دك �ت��ور ج �م��ال ن� ��وارة وسام‬ ‫االستحقاق األملانى تقديرا جلهوده البارزة فى دعم‬ ‫وتعزيز العالقات املصرية األملانية فى مجال التعليم‪.‬‬ ‫وق� ��ال� ��ت الشرطة‬ ‫األمل� ��ان � �ي� ��ة أم� � ��س إن‬ ‫العاملني ف��ى السوبر‬ ‫ماركت الحظوا اللص‪،‬‬ ‫‪ 28‬ع � ��ام � ��ا‪ ،‬يسرق‬ ‫ص �ن��ادي��ق مشروبات‬ ‫ف�� ��ارغ�� ��ة‪ ،‬وات� �ص� �ل ��وا‬ ‫ب ��ال� �ش ��رط ��ة‪ ،‬فأطلق‬ ‫ال �ل��ص س��اق �ي��ه للريح‬ ‫تاركا طفلته الصغيرة‪،‬‬ ‫ع � ��ام � ��ان‪ ،‬ف� ��ى عربة‬ ‫أطفال‪.‬أم��ا املطاعم التى‬ ‫«يعمل» بها األطفال‪ ،‬فيتعلمون فيها صناعة ساندوتش‬ ‫«ماكدونالد» أو فطيرة «بيتزا هت»‪.‬‬ ‫يرى ط��ارق زي��دان أن من��اذج احملاكاة التابعة لشركات‬ ‫حقيقية ه��ى ج��زء مهم م��ن إض��اف��ة الواقعية لكيدزانيا‪،‬‬ ‫«األطفال مش بيتعاملوا مثال مع بنك ميكى ماوس‪ ،‬لكن‬ ‫مع بنك حقيقى»‪ ،‬وهو ما يعمق التجربة التعليمية احلياتية‬ ‫لدى األطفال‪ ،‬فى رأيه‪.‬‬ ‫ومن املنتظر أن تشهد القاهرة أول فرع ملدينة «كيدزانيا»‬ ‫بعد أن اشترت شركة «إدراك» التابعة ملجموعة «الفطيم»‬ ‫العقارية حق استخدام الفرانشايز‪.‬‬ ‫محمد الطيب عميد تربية طنطا سابقا‬ ‫وأستاذ الصحة النفسية يرى أن الغالبية‬ ‫ستوافق على ش��راء االمتحان ألن مفهوم‬ ‫ال�ت�ع�ل�ي��م ف��ى م �ص��ر م� ��ازال م �ح �ص��ورا فى‬ ‫ح �ص��ول ال �ط��الب ع�ل��ى درج� ��ات مرتفعة‪،‬‬ ‫لتمكنهم من االلتحاق بكليات القمة‪ ،‬فلم‬ ‫يعد هدف التعليم هو التعلم ذاته‪ ،‬وبالتالى ال‬ ‫بأس من قبول الغش للحصول على التفوق‪،‬‬ ‫واخ�ت�ص��ار املنظومة التعليمية ف��ى بضعة‬ ‫جنيهات للحصول على أسئلة االمتحان‪،‬‬ ‫س��واء من خ��الل م��درس خصوصى أو من‬ ‫خالل شرائه من أى مكان‪.‬يقول طارق إن ابنه حني يذهب‬ ‫إلى سوبر ماركت‪ ،‬فإنه يبدأ فى احلديث مع عامل الكاشير‬ ‫ويستأذنه فى أن يستخدم جهاز املاسح الضوئى فى حساب‬ ‫السلع املشتراة‪« .‬‬ ‫هذا املساء‬ ‫صور مصر الفتية‬ ‫يفتتح املصور اإليطالى ساندرو فانينى الليلة‬ ‫معرضا للتصوير ال�ف��وت��وغ��راف��ى ب�ع�ن��وان «مصر‬ ‫ال�ف�ت�ي��ة»‪ .‬‬ ‫لكن يوتوبيا األطفال قد واجهت الكثير من االنتقادات‬ ‫ح��ول العالم من آب��اء قلقني وأط�ب��اء علم نفس ي��رون فى‬ ‫كيدزانيا جوانب شديدة السلبية‪.‬وقد يختار الطفل أن يدخر أمواله فى بنك املدينة‬ ‫بعد أن يفتح حسابا به‪ ،‬ويحصل على أمواله الحقا من‬ ‫ماكينات السحب املنتشرة فى املدينة‪.‬‬ ‫بالهرم هاشترى االمتحانات طبعا‪« ،‬ميكن‬ ‫االمتحان م��ا يتلغيش وأب��ق��ى جبت درجة‬ ‫عالية فيه»‪.‬‬ ‫لكن العديد من اآلب��اء الغاضبني ح��ول العالم يتهمون‬ ‫كيدزانيا بربط األطفال فى سن صغيرة بعالمات جتارية‬ ‫بعينها‪ ،‬وأن املدينة كلها ما هى إال مساحة للشركات العاملية‬ ‫لكسب والء مستهلكني جدد فى سن صغيرة‪ ،‬خاصة أن‬ ‫‪ %55‬م��ن متويل أول ف��روع كيدزانيا ج��اء م��ن الشركات‬ ‫التجارية الراغبة فى وضع عالماتها داخل املدينة‪.93‬‬ ‫اليورو‬ ‫‪8.‬رئيسها هو املؤسس األول‬ ‫لكيدزانيا‪ ،‬زافير لوبيز‪ ،‬ومحافظها فى القاهرة هو طارق‬ ‫زيدان‪ ،‬مدير الفرع املصرى‪.‬‬ ‫السقا وأبوالفساد‬ ‫لوحة الفتيات الثالث من معرض مكرم حنني‬ ‫أحمد السقا‬ ‫نقلت ب�ع��ض املواقع‬ ‫أن املمثل أحمد السقا‬ ‫سوف يجسد شخصية‬ ‫ص � � �ف� � ��وت ال � �ش� ��ري� ��ف‬ ‫رئيس مجلس الشورى‬ ‫امل � �ن � �ح� ��ل وأم� ��ني ع ��ام‬ ‫احلزب الوطنى السابق‬ ‫ف� ��ى ف �ي �ل �م��ه اجلديد‬ ‫«أبوالفساد»‬ ‫ت��دور أح��داث الفيلم‬ ‫حول رجل سياسى لعب‬ ‫أدوارا سيئة منذ فترة‬ ‫الستينيات ف��ى احلياة‬ ‫ال �س �ي��اس �ي��ة املصرية‬ ‫ح�ت��ى ص�ع��د ف��ى عصر‬ ‫م� �ب ��ارك وأص� �ب ��ح أحد‬ ‫الرجال الكبار فيه ومن‬ ‫يجسد السقا‬ ‫املقرر أن‬ ‫ّ‬ ‫شخصيته ف��ى مرحلة‬ ‫شبابه وكبره‪.‬‬ ‫وأض��اف حنني أن الشباب ف��ى إح��دى لوحاته يرفعون‬ ‫الف�ت��ات احتجاج بيضاء‪« ،‬ألن الشباب ه��م م��ن سيكتبون‬ ‫املستقبل على طريقتهم»‪.‬‬ ‫املدينة حت��وى داخلها طائرة حقيقية ومن��اذج محاكاة‬ ‫ألقسام الشرطة وعيادات أطباء أسنان وبنوكا ومحطات‬ ‫بنزين وغيرها من املرافق املوجودة فى أى مدينة حقيقية‪،‬‬ ‫كما يشرح طارق زيدان‪ ،‬املدير التنفيذى لشركة «إدراك»‪.‬‬ ‫وسـ ــام االستحق ــاق األملان ــى‬ ‫مهنة الكاشير أو عامل البنزين ما هى إال خيار من ضمن‬ ‫خيارات متعددة مثل الطبيب أو املهندس‪ ،‬وتنقل لهم صورة‬ ‫معقمة ملهنة رتيبة يعمل بها الناس من أجل سد احلاجة‬ ‫والعجز عن إيجاد فرصة عمل أفضل‪.‬‬ ‫مساحة هذه الدولة هى ‪ 8500‬متر فى القاهرة اجلديدة‪،‬‬ ‫«مؤمنة بالكامل بنظام محكم ال يسمح لألطفال باخلروج‬ ‫منها إال مبصاحبة أهلهم»‪ ،‬كما يؤكد طارق‪ ،‬مدير املشروع‬ ‫االستثمارى الذى تبلغ تكلفته ‪ 100‬مليون جنيه تقريبا توفر‬ ‫‪ 1500‬وظيفة مباشرة وغير مباشرة على حد قوله‪.‬‬ ‫وأوضحت أن شحنة‬ ‫من األلبوم وصلت إلى‬ ‫ل �ب �ن��ان ه ��ذا األسبوع‪،‬‬ ‫ل � �ك� ��ن األم � � � ��ن ال � �ع� ��ام‬ ‫أوق�ف�ه��ا وم�ن��ع إدخالها‬ ‫إلى األراضى اللبنانية‪،‬‬ ‫بحسب «يو بى آى»‪.‬‬ ‫ونسبت الصحيفة إل��ى املمثلة‬ ‫وجنات قولها إن زوجها الراحل‬ ‫هو من علمها قيادة السيارة‪ ،‬حيث‬ ‫كانت تضطر لنقله إلى املستشفى‬ ‫ف����ى م������رات ع�����دة أي������ام مرضه‬ ‫وإصابته بعدة جلطات تؤدى إلى‬ ‫إدخاله فى مراحل غيبوبة كاملة‪،‬‬ ‫بعد أن عزف أبناؤه عن خدمته‪،‬‬ ‫على حد قولها‪.57‬‬ ‫‪1.‬ه�ك��ذا نطق إي �ه��اب بسرعة لكنه‬ ‫صمت قليال وقال‪« :‬بس أضمن منني إنى لو‬ ‫عملت كده ربنا يوفقه ويجيب درجة عالية‪،‬‬ ‫ألن ده هيبقى غش»‪.‬‬ ‫يضم املعرض ع��ددا من اللوحات اجل��دي��دة التى تظهر‬ ‫تأثرا باملوروث الشعبى فى احلكاية والتكوين واأللوان‪ ،‬من‬ ‫بينها لوحة تستلهم التيمة الشهيرة للنساء الثالث‪ ،‬على‬ ‫طريقة «آنسات آفينيون» لبيكاسو‪ ،‬أو بنات بحرى حملمود‬ ‫سعيد‪ ،‬واستخدم مكرم ألوانا حارة وبدائية‪ ،‬مفضال األلوان‬ ‫األصلية مثل األزرق واألصفر واألحمر‪.‬فانينى متخصص ف��ى ت�ص��وي��ر اآلثار‬ ‫املصرية‪ ،‬وسبق له التصوير داخل املتحف املصرى‬ ‫ومعظم املعابد على امتداد مصر‪ .‬‬ ‫الفكرة ال�ت��ى مت��زج ب��ني التعليم والترفيه س��رع��ان ما‬ ‫انتشرت إلى خارج املكسيك للكثير من دول العالم‪ ،‬مثل‬ ‫اليابان والفلبني واإلمارات وغيرها‪.‬‬ ‫املدينة أش�ب��ه ب��دول��ة مستقلة يحكمها األط �ف��ال‪ ،‬كما‬ ‫يقول طارق‪ ،‬فلها علم ونشيد‪ .‬‬ ‫ويسعى اخلطيبان حلماية نفسيهما‪ ،‬حيث ل��دى كل‬ ‫منهما مبالغ كبيرة للغاية‪ ،‬حيث إن ث��روة كيم تبلغ ‪35‬‬ ‫مليون دوالر وهى محصلة صفقاتها املتعددة فى مجال‬ ‫االعالنات وخط إنتاج املالبس اخل��اص بها‪ ،‬باإلضافة‬ ‫إلى خط العطور‪.‬‬ ‫«بتوقيت القاه ـ ــرة»‬ ‫الفجر‪:‬‬ ‫ال�سروق‪:‬‬ ‫الظهر‪:‬‬ ‫الع�سر‪:‬‬ ‫املغرب‪:‬‬ ‫الع�ساء‪:‬‬ ‫م��ن��ع��ت السلطات‬ ‫اللبنانية أل�ب��وم املغنية‬ ‫األمريكية املثيرة للجدل‬ ‫ل �ي��دى ج��اج��ا اجلديد‪،‬‬ ‫بعدما اعتبرته «مسيئا‬ ‫للمسيحية»‪.‬‬ ‫وق � ��ال س �ع��د م �ه �ل��ل‪ ،‬م � ��درس مبدرسة‬ ‫جناكليز الثانوية باالسكندرية ووالد طالب‬ ‫بالصف ال�ث��ان��ى ال �ث��ان��وى‪ ،‬إن��ه ال يستطيع‬ ‫أن ي ّعلم ابنه وتالميذه العدل واألمانة‪ ،‬ثم‬ ‫يشترى االمتحان ليساعدهم على الغش‬ ‫ويهدم كل ما علمه لهم‪« ،‬اللى فاضل لينا‬ ‫لسه األمانة والشرف والعدل ملا يضيعوا‬ ‫هيفضل لينا إيه»‪.‬‬ ‫إنها املدينة الفاضلة لألطفال‪ ،‬حيث يختار كل منهم ما‬ ‫يشاء من مهن ويبدأ فى ممارستها ليقبض مكافأة مالية‬ ‫على عمله‪.‬‬ ‫وتقل الرؤية مع الشبورة املائية صباحا‪ ،‬والشوائب العالقة نهارا على الوجه‬ ‫البحرى والقاهرة ومدن القناة‪ ،‬والرياح أغلبها شمالية شرقية معتدلة‪ ،‬تنشط‬ ‫على خليج السويس والبحر األحمر‪.‬‬ ‫ولفتت إلى أن ليدى‬ ‫جاجا الق��ت ردود فعل‬ ‫م���ن ق��ب��ل مجموعات‬ ‫دي��ن��ي��ة ف���ى ال���والي���ات‬ ‫املتحدة؛ بسبب أغنية‬ ‫حت �م��ل اس ��م «يهوذا»‪،‬‬ ‫وفى أبريل املاضى منع‬ ‫بثها عبر اإلذاع��ات فى‬ ‫لبنان‪.‬‬ ‫وق��د ت��واع��د احلبيبان لستة أش�ه��ر فقط ويعتزمان‬ ‫الزواج هذا الصيف‪.‬يستطيع أن‬ ‫ينفقها كيف شاء‪ ،‬وحني تنتهى النقود‪ ،‬فهو حر أن يستريح‬ ‫أو يلهو أو يبحث عن وظيفة يقبض منها مزيدا من عمالت‬ ‫«كيدزو» ليشترى ما يريد‪.5‬‬ ‫‪21.‬ده بيخلى الكاشير فخور بعمله‪ ،‬وبيزود‬ ‫من فهم األطفال ألهمية املهن املختلفة»‪ ،‬فى رأى طارق‪.‬‬ ‫على سبيل املثال‪ ،‬تعرض بعض مدن كيدزانيا مناذج ملتاجر‬ ‫سيارات «شيفروليه»‪ .‬‬ ‫وذكرت صحيفة «عكاظ» أمس‬ ‫أن دوري����ة م���روري���ة ف��ى البداية‬ ‫أوق��ف��ت س��ي��ارة وج��ن��ات بعد بالغ‬ ‫م���ن م���واط���ن ك����ان ب���ال���ق���رب من‬ ‫س��ي��ارت��ه��ا‪ ،‬وأب��ل��غ��ت دوري����ة املرور‬ ‫ال��ش��رط��ة مل��ب��اش��رة احل��ال��ة بحكم‬ ‫االختصاص‪.52‬‬ ‫‪11.‫‪14‬‬ ‫العدد ‪ 856‬ـ االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫‪Issue 856 .54‬‬ ‫‪8.‬‬ ‫وقالت مصادر ملوقع «تى إم زد» املعنى بأخبار املشاهير‬ ‫إن كاردداشيان وكريس يعتبران هذه اخلطوة «أمرا جيدا‬ ‫يجب فعله»‪.‬‬ ‫عام ‪ 1999‬ابتكر رجل األعمال املكسيكى زافير لوبيز‬ ‫فكرة «كيدزانيا» كمدينة ترفيهية لألطفال‪ ،‬لكن الترفيه‬ ‫فيها ليس باألراجيح واألل�ع��اب‪ ،‬ولكن من خالل محاكاة‬ ‫كاملة ودقيقة لعالم الكبار‪.‬‬ ‫ب�ع��ض أخ�ص��ائ�ي��ى اإلع� ��الن أن�ف�س�ه��م ق��د أع �ل �ن��وا عن‬ ‫اعتراضهم على وجود «سلع غير صحية‪ :‬داخل كيدزانيا‪،‬‬ ‫مثل إيفني هيرمان‪ ،‬مدير إحدى شركات الدعاية‪ ،‬الذى‬ ‫قال فى تصريحات صحفية جلرائد إماراتية أنه «ليس‬ ‫م�س�ت��ري�ح��ا ل��وج��ود من� ��اذج مل �ص��ان��ع ك��وك��اك��وال ومطاعم‬ ‫ماكدونالد وغيرها فى كيدزانيا»‪.‬‬ ‫وزي ��ر التربية والتعليم ال��دك �ت��ور أحمد‬ ‫ج��م��ال ال ��دي ��ن م��وس��ى ق� ��دم إج ��اب ��ة غير‬ ‫مباشرة عن السؤال‪ ،‬عبر نداء قبل أيام إلى‬ ‫أولياء االم��ور واجلميع حلماية امتحانات‬ ‫الثانوية العامة‪ ،‬قائال‪ :‬الشعب الزم يحمى‬ ‫امتحاناته‪.‬‬ ‫يُذكر أن آخ��ر أفالم‬ ‫أح� � �م � ��د ال � �س � �ق� ��ا هو‬ ‫اب ��ن ال �ق �ن �ص��ل‪ ،‬تأليف‬ ‫أمي� � � ��ن ب� �ه� �ج���ت قمر‬ ‫وإخ � ��راج ع �م��رو عرفة‬ ‫وش� � ��ارك ف ��ى بطولته‬ ‫غ� � ��ادة ع� � ��ادل وخالد‬ ‫صالح و ّ‬ ‫مت عرضه فى‬ ‫صيف‪.‬لكن إن كان‬ ‫األطفال يتعلمون صناعة بيتزا هت‪ ،‬بدال من أن نعطيهم‬ ‫خيارات ال محدودة لصناعة أى بيتزا يشاءون‪ ،‬فإن هذا ال‬ ‫ينتج عنه سوى قتل متعة اخليال»‪ ،‬كما تقول إيلينا بدروفا‪،‬‬ ‫األستاذة الروسية املتخصصة فى علم النفس التعليمى‬ ‫التى ترى فى واقعية كيدزانيا املفرطة عيبا وليس ميزة‪.‬‬ ‫االنتقاد األكبر هو «مدافع اإلعالن الثقيلة املصوبة جتاه‬ ‫األطفال» فى كيدزانيا‪ ،‬فنماذج احملاكاة داخل املدينة تابعة‬ ‫لشركات حقيقية‪.‬‬ ‫أح��د اآلب��اء األمريكان املعارضني لكيدزاينا كتب على‬ ‫مدونته قائال «الكبار أنفسهم ال يريدون احلياة فى عالم‬ ‫الكبار‪ ،‬فبالله عليكم ملاذا نريد أن ندمج األطفال فيه بهذه‬ ‫السرعة؟»‪.‬‬ ‫أك��د السفير األمل��ان��ى إن امل��درس��ة األوروب �ي��ة متثل‬ ‫إض��اف��ة حقيقية ل�ل�م��دارس األمل��ان�ي��ة ال �ث��الث‪ ،‬مشيرا‬ ‫إلى التزام املدرسة بجميع القواعد اخلاصة باملدارس‬ ‫األملانية بأملانيا‪ ،‬مشيرا إلى أنها أول مدرسة أملانية‬ ‫خارج أملانيا تعترف بها احلكومة األملانية ويحق لها مع‬ ‫نهاية هذا العام منح طلبة وطالبات الدفعة للمدرسة‬ ‫شهادة الثانوية األملانية‪ ،‬األبيتور‪ ،‬وهى املدرسة األملانية‬ ‫الوحيدة التابعة للقطاع اخلاص فى مصر التى لديها‬ ‫احل��ق ف��ى منح ه��ذه ال �ش �ه��ادة‪ ،‬ب��اإلض��اف��ة للمدارس‬ ‫األملانية الثالث وهى املدرسة األملانية اإلجنيلية بالدقى‬ ‫ومدرستا راه�ب��ات القديس ش��ارل ب��وروم��ى بالقاهرة‬ ‫واإلسكندرية‪.‬‬ ‫على سبيل املثال‪ ،‬فنموذج محاكاة البنك قد يكون تابعا‬ ‫للبنك األهلى أو البنك التجارى الدولى‪ ،‬وعيادة األسنان‬ ‫حت��ت رع��اي��ة كريست أو سيجنال ت��و‪ .70‬‬ ‫عيار ‪18‬‬ ‫‪218.19‬‬ ‫عيار‪21‬‬ ‫‪255.5‬‬ ‫‪9.54‬‬ ‫‪3.60‬‬ .‬‬ ‫«ط �ب �ع��ا ه �ن �ش �ت��ري��ه ع� �ش ��ان مستقبلنا‬ ‫م��اي �ض �ع��ش ب��ع��د ال� �ل ��ى ح��ص��ل ف �ي �ن��ا فى‬ ‫امتحانات السنة اللى فاتت»‪ ،‬هذا ما قالته‬ ‫سميرة الطالبة بالصف ال�ث��ال��ث الثانوى‬ ‫مبدرسة السنية بالسيدة زينب‪« ،‬كل الطلبة‬ ‫فى انتظار ما يعوضهم عن املجاميع املتدنية‬ ‫التى حصلوا عليها ال�ع��ام امل��اض��ى بسبب‬ ‫صعوبة االمتحانات‪ ،‬تقريبا اللى بيحطوا‬ ‫األسئلة بيطلعوا غيظهم فينا‪ ،‬فطبعا لو‬ ‫لقينا االمتحان بيتباع هنشتريه حتى لو‬ ‫وصل ‪ 150‬جنيه للمادة»‪.‬يحكى ط��ارق زي��دان قصة‬ ‫شخصية ح��ول ابنه ال��ذى أح��ب مهنة «الكاشير» بعد أن‬ ‫جربها فى كيدزانيا دبى‪ .09‬‬ ‫‪4.‬‬ ‫كيم كارداشيان‬ ‫العمــالت‬ ‫الدوالر‬ ‫‪5.‬االنتقاد الثانى كان موجها ملدى واقعية‬ ‫كيدزانيا‪ ،‬التى تستهدف األط �ف��ال م��ن س��ن ‪ 4‬إل��ى ‪.2010‬‬ ‫اتفاقي ـ ــة مـ ــا قب ــل ال ــزواج‬ ‫وجنات رهبينى‬ ‫‪3.5‬‬ ‫‪1.‬‬ ‫متلبسـ ــة بقي ـ ــادة السي ـ ــارة قريبا فى األسواق امتحانات الثانوية العامة للبيع‬ ‫أوق���ف���ت ش��رط��ة ج����دة املمثلة‬ ‫السعودية وج��ن��ات رهبينى وهى‬ ‫تقود سيارتها فى شارع اجلوازات‬ ‫فى جدة‪.‬‬ ‫ق��ررت املمثلة كيم ك��ارداش �ي��ان وخطيبها الع��ب كرة‬ ‫السلة كريس هامفريز توقيع «اتفاقية ما قبل الزواج»‬ ‫قبل عقد قرانهما‪.‬‬ ‫كما أن كريس يحصل على أكثر من ‪ 3‬ماليني دوالر‬ ‫سنويا من ناديه نيويورك نيت‪ ،‬كما أنه ميتلك مطعمني‬ ‫بالشراكة مع أسرته فى والية مينسوتا‪ ،‬وتقدر قيمة‬ ‫املطعمني بنحو ‪ 8‬ماليني دوالر‪.‬‬ ‫ع��اط��ف عبدالعظيم‪ ،‬احمل��اس��ب بشركة‬ ‫خاصة ووالد أحمد بالصف الثانى الثانوى‬ ‫مب��درس��ة امل�ن�ص��ورة ال�ث��ان��وي��ة‪ ،‬ق��ال إن��ه لن‬ ‫ي�ش�ت��رى االم �ت �ح��ان‪ ،‬وس�ي�ب�ل��غ أق ��رب قسم‬ ‫شرطة فى املنطقة التى يباع فيها االمتحان‪،‬‬ ‫حالة الطقس‬ ‫درجات احلرارة‬ ‫املدينة‬ ‫القاهرة‬ ‫الإ�صكندرية‬ ‫بور�صعيد‬ ‫الأق�صر‬ ‫اأ�صوان‬ ‫الغردقة‬ ‫معتبرا ذلك غشا وتدليسا وضياعا ملجهود‬ ‫ال �ط��الب‪ ،‬وط��ال��ب وزارة التربية والتعليم‬ ‫باالعالن عن رقم خلط هاتفى ساخن لتلقى‬ ‫بالغات أولياء األمور فى حالة حدوث أى‬ ‫مشكلة خالل أيام االمتحانات‪.6 Jun.‬‬ ‫ال �ف �ي �ل��م م ��ن تأليف‬ ‫أحمد الصيرفى وإنتاج‬ ‫شركة «ال�ع��دل جروب»‬ ‫وقد رصدت له ميزانية‬ ‫ت�ب�ل��غ ‪ 25‬م�ل�ي��ون جنيه‬ ‫قابلة للزيادة‪.‬‬ ‫وق���ال���ت ال��ص��ح��ي��ف��ة إن����ه جرى‬ ‫إي��ق��اف امل��م��ث��ل��ة وب��ق��ي��ت بصحبة‬ ‫رج��ال امل��رور فى املوقع إل��ى حني‬ ‫تسلم الشرطة للحالة‪ ،‬ومن ثم قاد‬ ‫أحد رجال الشرطة سيارتها وهى‬ ‫بصحبته‪ ،‬متوجهني إلى القسم‪.30‬‬ ‫‪6.‬‬ ‫أما عاملة نفس األطفال األمريكية‪ ،‬سوزان لني‪ ،‬فتعلق‬ ‫ل��ق��ي��ادة ال��س��ي��ارة لسفر سائقها‬ ‫اخل���اص إل��ى ب���الده‪ ،‬مشيرة إلى‬ ‫أنها توجهت إلى مكتب استقدام‬ ‫ف���ى ش�����ارع اجل���������وازات‪ ،‬إلنهاء‬ ‫معامالت تتعلق بشركتها اخلاصة‪،‬‬ ‫الفتة إلى أنها لقيت معاملة حسنة‬ ‫فى قسم الشرطة‪.‬‬ ‫وذك�� � � ��رت صحيفة‬ ‫«ص��ن» البريطانية أن‬ ‫توزيع ألبوم ليدى جاجا‬ ‫«بورن ذيس واى»‪ ،‬الذى‬ ‫اح� �ت���ل امل� ��رك� ��ز األول‬ ‫ف��ى ‪ 21‬بلدا م��ن بينها‬ ‫ب��ري �ط��ان �ي��ا وأمريكا‪،‬‬ ‫مم� � �ن � ��وع ف� � ��ى لبنان‬ ‫ألن � ��ه «م � �س� ��ىء للدين‬ ‫املسيحى»‪.‬‬ ‫«ل��و ات �ع��رض االم�ت�ح��ان هاشتريه البنى‬ ‫طبعا عشان يجيب درجات مرتفعة تعوضه‬ ‫عن املجموع القليل اللى جابوا السنة اللى‬ ‫ف��ات��ت»‪ .‬ومبا أن بيع وشراء السيارات ليس‬ ‫نشاطا مسليا أو مثيرا بالضرورة لألطفال‪ ،‬فقد أضافت‬ ‫الشركة مجموعة من احلواسب اآللية لتمكني األطفال من‬ ‫منوذج عيادة األطفال فى كيدزانيا اليابان برعاية معجون أسنان «اليون»‬ ‫«خاص الشروق»‬ ‫منوذج اجلريدة فى كيدزانيا دبى برعاية جريدة «ذا ناشيونال» اإلماراتية‬ ‫«خاص الشروق»‬ ‫اختيار أل��وان وتصميمات مختلفة ملوديل «ك��ام��ارو» الذى‬ ‫تنتجه الشركة‪ .‬‬ ‫على كيدزانيا قائلة إن�ه��ا تعلم األط �ف��ال االع�ت�م��اد على‬ ‫املؤسسات فى سد احتياجاتهم‪ ،‬بدال من االعتماد على‬ ‫أنفسهم‪ ،‬وتلغى خيال األط�ف��ال من خ��الل تدريبهم على‬ ‫سيناريوهات املهن املختلفة‪ .26‬‬ ‫ممنوع فى لبنان‬ ‫أقام السفير األملانى بالقاهرة ميشائيل بوك حفل‬ ‫استقبال مبنزله بالزمالك مبناسبة تكرمي الدكتور‬ ‫ج�م��ال ن ��وارة رئ�ي��س مجلس إدارة امل��درس��ة األملانية‬ ‫األوروبية‪.‬‬ ‫تستقبل مدن كيدزانيا مليون طفل سنويا حول العالم‪،‬‬ ‫ويأمل طارق أن يفتتح فرعا جديدا فى اإلسكندرية بعد‬ ‫جناحها الذى يتوقعه فى القاهرة‪.‬‬ ‫حنني توقع فى افتتاح معرضه أن تدفع ثورة يناير بالفن‬ ‫التشكيلى املصرى بعيدا عن العبثية والفوضى فى الفنون‬ ‫اجلميلة‪ ،‬وتقليد البدع األوروأمريكية فيما بعد احلداثة‪،‬‬ ‫األمر الذى كان سببا فى نفور جمهور الفن فى مصر»‪.‬‬ ‫وق��ال��ت ه��ب��ة م��ح��م��د ال��ط��ال��ب��ة بالصف‬ ‫الثانى الثانوى مبدرسة أم املؤمنني الثانوية‬ ‫عظمى‬ ‫�صغرى‬ ‫‪34‬‬ ‫‪30‬‬ ‫‪28‬‬ ‫‪42‬‬ ‫‪43‬‬ ‫‪35‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪20‬‬ ‫‪21‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪26‬‬ ‫‪25‬‬ ‫الطقس الساخن‬ ‫طقس معتدل احلرارة اليوم على السواحل الشمالية ومائل للحرارة على‬ ‫الوجه البحرى وال�ق��اه��رة‪ ،‬ح��ار جنوبا نهارا لطيف ليال‪ ،‬وتظهر السحب‬ ‫املنخفضة واملتوسطة على شمال البالد‪.‬‬ ‫وأك���دت وج��ن��ات أنها اضطرت‬ ‫نساء مكرم باأللوان النارية‬ ‫ف ّكر إيهاب محمود مدير املبيعات بإحدى‬ ‫الشركات اخلاصة ووالد مصطفى الطالب‬ ‫بالصف الثالث الثانوى مبدرسة جتريبية‬ ‫ب��امل�ع��ادى قليال قبل أن يجيب ع��ن سؤال‬ ‫طرحه زميله‪ :‬ممكن أولياء األمور يشتروا‬ ‫امتحانات الثانوية العامة وتتسرب زى ما‬ ‫كان بيحصل قبل الثورة؟‪.‬‬ ‫ويذكر أن كيم وكريس أعلنا خطوبتهما منذ أسبوعني‪.‬االفتتاح الرسمى‬ ‫للمعرض فى السادسة مساء‪ ،‬باملعهد اإليطالى فى‬ ‫‪ 3‬شارع الشيخ املرصفى بالزمالك‪.‬‬ ‫ي��دخ��ل الطفل إل��ى «ك�ي��دزان�ي��ا» فيتلقى أم ��واال بعملة‬ ‫«كيدزو» الصاحلة للتداول داخل حدود املدينة‪ .‬‬ ‫مت إط��الق س��راح وجنات بدون‬ ‫كفالة‪ ،‬فى حني طلبت منها بعض‬ ‫األوراق لتتمكن من احلصول على‬ ‫سيارتها احملتجزة لدى الشرطة‬ ‫واملسجلة باسمها‪. 2011‬‬ ‫مدينة األطفال الفاضلة للتعليم واإلعالنات‬ ‫كتب ـ أحمد عطية‪:‬‬ ‫أط��ب��اء وض��ب��اط ش��رط��ة ورج � ��ال م �ط��اف��ئ حت��ت سن‬ ‫العاشرة‪.‬‬ ‫اللص اجلبان‬ ‫على طريقة «نفسى‬ ‫ن� � �ف� � �س�� ��ى»‪ ،‬سيطر‬ ‫اخل� � � ��وف ع� �ل���ى لص‬ ‫ش��اب ف��ى أمل��ان�ي��ا بعد‬ ‫دخ� ��ول ال �ش��رط��ة إلى‬ ‫سوبر م��ارك��ت مبدينة‬ ‫تانهاوزن جنوبى أملانيا‬ ‫ح�ي��ث ض�ب��ط متلبسا‬ ‫بالسرقة فالذ بالفرار‬ ‫تاركا طفلته الصغيرة‬ ‫فى املتجر‪.64‬‬ ‫الريال ال�سعـودى‬ ‫الدرهم االإماراتى‬ ‫الدينار الكويتى‬ ‫جنيه اإ�سرتلينى‬ ‫أسعار‬ ‫الذهب‬ ‫اجلنيه الذهب‬ ‫‪2042‬‬ ‫عيار‪24‬‬ ‫‪292.

‬‬ ‫الدكتور صفوت العالم أستاذ الدعاية واالع��ان وصف‬ ‫هذه التجربة بالظاهرة الفقاعية وق��ال‪ :‬نحن امام ظاهرة‬ ‫ليس لها أى مردود ال بالسلب أو بااليجاب فى ظل عدم جناح‬ ‫التجربة حتى هذه اللحظة رغم أن مصر مبكانتها وتاريخها‬ ‫وموقعها االستراتيجى وكثافة سكانها تستحق أن تتهافت‬ ‫نحوها القنوات العربية واالجنبية الناطقة بالعربية والتى‬ ‫تعتمد فى مصادرها على العنصر املصرى بالدرجة االولى‬ ‫فمصر يتوافر بها تنوع الضيوف فى كل املجاالت بدليل أن‬ ‫مكتب اجلزيرة بالقاهرة يغطى ‪ %40‬من هواء القناة والنسبة‬ ‫املتبقية حتظى بنصيب واف��ر من الضيوف املصريني‬ ‫املقيمني مبصر أو خارجها ونفس احلال مع روتانا‬ ‫التى تعتمد فى جميع قنواتها بنسبة ‪ %95‬على‬ ‫امل ��واد امل�ص��ري��ة س ��واء اف��ام��ا أو ح�ف��ات أو‬ ‫اغانى حتى لو كانت االغ��ان��ى عربية جند‬ ‫اليد املصرية شريكا اساسيا فى صناعتها‬ ‫إلى جانب نقطة اخرى اكثر اهمية وهى‬ ‫أن النقل على ال�ه��واء بهذا الشكل ال‬ ‫تسمح به كثير من ال��دول العربية‬ ‫لكن مساحة احلرية التى تنعم بها‬ ‫مصر تغرى كل وسائل االعام‬ ‫اض ��اف ��ة إل���ى س �ه��ول��ة اللهجة‬ ‫املصرية التى يفهمها كل العرب‬ ‫لكن ه�ن��اك دوال عربية صعب‬ ‫يذكر أن فيلم «واح��د صحيح» شهد عدة‬ ‫تأجيات بسبب انسحاب الفنانتني منة شلبى‬ ‫وب�س�م��ة ق�ب��ل ع��ودت�ه��ا م��رة أخ ��رى واستبدال‬ ‫دوره��ا بالشخصية التى اع�ت��ذرت عنها غادة‬ ‫ع��ادل‪ ،‬وكذلك انسحاب املخرج أحمد عاء‪،‬‬ ‫وك��ذل��ك انسحاب يسرا ال �ل��وزى ودن�ي��ا سمير‬ ‫غ��امن‪« .‬‬ ‫كات بالنشيت‬ ‫خبراء اإلعالم‪ :‬القنوات العربية التى حتمل اسم مصر لم تأت بجديد‬ ‫للغاية التفاهم معهم بلغتهم وعليه ليس مستغربا اب��دا أن‬ ‫توجه هذه القنوات خطابها املباشر لنا وحتمل اسم مصر‪.‬‬ ‫جنوم بلون احليـاة‬ ‫العدد ‪ 856‬ـ االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫‪Issue 856 .‬واح��د صحيح» فيلم من تأليف تامر‬ ‫حبيب‪.‬‬ ‫< هل هناك استعدادات معينة‬ ‫بدأتها؟‬ ‫� � اآلن جتمعنى ج �ل �س��ات ع �م��ل مع‬ ‫اس ��رة الشهيد ال�ب�ن��ا وأسعى‬ ‫من خالها البحث عن طريقة‬ ‫امل��ش��ى وال� �ك ��ام ع ��ن لفتاته‬ ‫وهمساته وم��اب�س��ه ونظرته‬ ‫ابحث عنه فى ارك��ان ذكريات‬ ‫كل من عاصروه وبعدها سأجد‬ ‫طرف اخليط لبدء االستعداد‬ ‫ولبس الشخصية ومع املاكياج‬ ‫وامل��اب��س سأصل ال��ى مرحلة‬ ‫امتنى أن تكون جيدة‪.‬‬ ‫ن��ع��م س���وف ت��ظ��ل ال��ث��ورة مستمرة‬ ‫ح��ت��ى يسقط ال��ن��ظ��ام‪ ،‬ح��ت��ى يصبح‬ ‫اخلبر األول فى نشرات التليفزيون‬ ‫امل���ص���رى ع���ن م��ش��اك��ل��ن��ا ول��ي��س عن‬ ‫حتركات احلاكم ايا كان اسمه‪ ،‬حتى‬ ‫ترفع الوصاية من على املشاهد ويتم‬ ‫اع��ان��ه عنصرا مشاركا ف��ى احلياة‬ ‫ال عاجزا او ق��اص��را‪ ،‬س��وف تستمر‬ ‫الثورة وأرج��و أن تستمر حتى تكون‬ ‫احلقيقة سيفا ع��ل��ى اع����داء العدل‬ ‫وكارهى احلياة‪ ،‬سوف تستمر الثورة‬ ‫حتى يكف دع��اة العبث باسم الدين‬ ‫م���ن ت��س��ي��د امل��ش��ه��د ال��ف��ض��ائ��ى وأن‬ ‫يصبح للجميع ح��ق ف��ى ه��ذا البلد‪،‬‬ ‫سوف تستمر الثورة وأرجو أن تستمر‬ ‫ح��ت��ى ي��ظ��ه��ر خ��ي��ط احل���ري���ة القوى‬ ‫والسميك فى ليل القمع واالستبداد‪،‬‬ ‫ح��ت��ى ي��ت��ح��رر االع����ام امل��ص��رى من‬ ‫الدخاء وترفع راي��ات املهنية‪ ،‬حتى‬ ‫تتحرر ال��ع��ق��ول ون��ض��ع على املنافق‬ ‫الف��ت��ة ت��ظ��ه��ره فنتجنبه وال يصبح‬ ‫مكررا علينا فى كل البرامج‪ ،‬سوف‬ ‫تستمر ال��ث��ورة إل��ى أن نعود لنحترم‬ ‫انفسنا ونحترم اآلخر وان ندرك أن‬ ‫سفينتنا ميكن أن تسع اجلميع فنفتح‬ ‫ابواب الفتنة لنعالج ما بداخلها ال أن‬ ‫نوصدها على عاتها وكلنا نعلم انها‬ ‫سوف تخرج فى اوقات االنفجارات‪،‬‬ ‫أن يكون الهدوء والعقل هما محرك‬ ‫احلوار وأال يصبح الهدف هو كسب‬ ‫ود ال���ش���ارع ع��ل��ى ح��س��اب احلقيقة‬ ‫فمغازلة اجلماهير ش��ىء سهل لكن‬ ‫احل��ق��ي��ق��ة واحل���ق ك��م��ن يقبض على‬ ‫اجلمر‪ ،‬س��وف تستمر الثورة وأرجو‬ ‫أن ت��س��ت��م��ر إل����ى أن ن��ص��ن��ع قدرنا‬ ‫ودستورنا وإعامنا وفننا ال قدرهم‬ ‫ودس��ت��وره��م واعامهم وفنهم‪ ،‬حتى‬ ‫نشفى من امراض الكراسى ونتطهر‬ ‫من ذن��وب املناصب ونبرأ من شهوة‬ ‫الرياء‪ ،‬سوف تستمر الثورة وأرجو أن‬ ‫تستمر إلى أن يتولى امورنا خيارنا‬ ‫وان تكون معايير االنتقاء هى معايير‬ ‫اجل��ودة والكفاءة ال معايير احلسب‬ ‫وال��ن��س��ب‪ ،‬ح��ت��ى نتخلص م��ن اعام‬ ‫احلكومة وتليفزيون احلكومة ويصبح‬ ‫التليفزيون للشعب واالع��ام للناس‪،‬‬ ‫حتى يعود االمن املبنى على التقدير‬ ‫واالح���ت���رام ال التخويف واالره����اب‪،‬‬ ‫سوف تستمر الثورة الننا ننشد عاملا‬ ‫قائما على احلب واالخاق واالحترام‪،‬‬ ‫الننا نستحق ذلك واكثر سوف تستمر‬ ‫الثورة وارج��و أن تستمر حتى نفرح‬ ‫جميعا مبصر األغ��ان��ى والروايات‪،‬‬ ‫م��ص��ر االح����ام واحل���ك���اي���ات‪ ،‬مصر‬ ‫الكبيرة بجد الرائدة بحق والعظيمة‬ ‫بصدق‪.‬‬ ‫< كيف ب��دأت عالقتك مبسلسل‬ ‫حسن البنا وم��ن ق��ام بترشيحك لهذا‬ ‫الدور؟‬ ‫� � عاقتى باملسلسل بدأت‬ ‫منذ اسبوع تقريبا بعد اتصال‬ ‫م���ن امل��ن��ت��ج م �ح �م��د العنزى‬ ‫اخ�ب��رن��ى ف�ي��ه أن ش��رك��ة املها‬ ‫تنوى انتاج مسلسل عن االمام‬ ‫ح�س��ن ال�ب�ن��ا وان �ه��م رشحونى‬ ‫الداء ال��دور فطلبت منه مهلة‬ ‫‪ 24‬س��اع��ة ق�ب��ل أن ارد عليه‬ ‫ورج �ع��ت س��ري�ع��ا ال ��ى البحث‬ ‫ع��ن م��راج��ع وك�ت��ب وشاهدت‬ ‫فيلما تسجيليا ع��ن االغتيال‬ ‫ال� �س� �ي ��اس ��ى ل �ل �ش �ه �ي��د البنا‬ ‫وحلظتها ق��ررت أن اجسد الشخصية وأخبرتهم‬ ‫مبوافقتى وأرس�ل��وا لى دراس��ة عن االم��ام وكيفية‬ ‫تناوله فى املسلسل واقتنعت بأننى البد أن اقبل‬ ‫هذا الدور‪.‬‬ ‫وعن تقييمه للتجربة قال‪« :‬اعتقد أن هاتني القناتني فى‬ ‫حاجة إلى ادراك اكبر بالشأن املصرى وبحاجة إلى برامج‬ ‫تعكس االهمية احلقيقية ملصر»‪.‬‬ ‫وقبل أن يبدأ مسلسل حسن البنا كان عساف‬ ‫قد انتهى من مسلسل ال يقل اهمية من حيث‬ ‫موضوعه او طرحه لعامات االستفهام‬ ‫وه� ��و م �س �ل �س��ل «م� �ع ��اوي ��ة واحلسن‬ ‫واحلسني»‪.‬‬ ‫تصوير ‪ -‬فادى عزت‬ ‫رشيد عساف‪ .‬‬ ‫وبعد أن أنهى بول جون كلمته حتدثت اينت امني‬ ‫عن جتربتها فى خوض العمل السينمائى وكيف‬ ‫حتولت من موظفة فى بنك إلى مخرجة بطريقة‬ ‫اقرب للمصادفة وهو ما تصادف ايضا أن حتدث‬ ‫عنه دياب ايضا حيث كان يعمل ايضا فى بنك ثم‬ ‫قرر أن يكتب ويخرج للسينما‪.‬‬ ‫ومسلسلنا مختلف‬ ‫عن اجلماعة‬ ‫عن العمل‪.‬‬ ‫‪15‬‬ ‫كيفك إنت؟‬ ‫رشيد عساف‪ :‬لن أتورط فى الترويج لإلخوان املسلمني‬ ‫حوار ـ محمد العقبى‪:‬‬ ‫ج��اء اإلع��ان عن مسلسل حسن البنا مؤسس‬ ‫ج�م��اع��ة االخ� ��وان املسلمني محما بالتساؤالت‬ ‫وع��ام��ات االستفهام أهمها من هو املمثل الذى‬ ‫س�ي�ج�س��د دور االم � ��ام وف� �ج ��أة اخ� �ت ��رق صفوف‬ ‫التوقعات االع��ان عن اسم املمثل السورى رشيد‬ ‫عساف احد ابرز املمثلني السوريني الذى اشتهر‬ ‫بأداء الشخصيات الصعبة عبر عدد من املسلسات‬ ‫املهمة مثل «البركان» و«الكواسر» و«دائ��رة النار»‬ ‫و«أبناء الرشيد»‪.2013‬‬ ‫وصرحت كات بأنها سعيدة بالعمل مع جاكسون‬ ‫للمرة الثانية بعد سلسلة مملكة اخل��وامت والتى‬ ‫حققت جناحا غير عادى وهو ما تتمناه لعملهما‬ ‫اجلديد‪.‬‬ ‫هالة سرحان‬ ‫أخبارهم‬ ‫حامت فهمى‬ ‫< املطرب حامت فهمى يعقد فى السادسة مساء‬ ‫اليوم مؤمترا صحفيا لإلعان عن ألبومه اجلديد‬ ‫«لسه بإيديا»‪ ،‬متهيدا لطرحة فى األس��واق خال‬ ‫أي��ام‪ ،‬املثير أن هشام جمال املتصدر إلن�ت��اج هذا‬ ‫األلبوم هو األصغر بني منتجى العالم العربى‪ ،‬حيث‬ ‫يبلغ من العمر ‪ 19‬سنة فقط‪ ،‬يذكر أن هذا األلبوم‬ ‫هو الثانى حلامت فهمى‪ ،‬بعد ألبوم «صدقينى»‪.‬‬ ‫«جميلة بوحريد» و «حالة طوارئ» على مسرح الطليعة‬ ‫كتب ـ أحمد السنهورى‪:‬‬ ‫ضمن فاعليات مهرجان مسرح الهواة الدورة الرابعة‬ ‫عشرة التى تقام بعنوان «ربيع الثورة» قدمت اجلمعية‬ ‫امل�ص��ري��ة ل �ه��واة امل �س��رح مسرحية «جميلة بوحريد»‬ ‫تأليف عبد الرحمن الشرقاوى وإخراج خالد العيسوى‪،‬‬ ‫أعقبها ندوة عن املسرحية أكد فيها الناقد املسرحى‬ ‫عبدالغنى داود على أن نص جميلة بوحريد من تراث‬ ‫امل �س��رح ال�ع��رب��ى ألن��ه ك��ان ف��احت��ة خ�ي��ر ع�ل��ى املسرح‬ ‫الشعرى‪ ،‬وأش��ار إل��ى أن املسرحية مليئة بالكلمات‬ ‫اخلطابية التى أثقلتها‪ ،‬وأوضح أن مدة العرض وصلت‬ ‫إلى ‪ 90‬دقيقة‪ ،‬وبه كثير من املشاهد املتكررة التى من‬ ‫املمكن أن تصيب املشاهد بامللل بالرغم من محاولة‬ ‫املخرج ملء خشبة املسرح باحلركة من خال حتريك‬ ‫مجاميع املمثلني على املسرح بطريقة جيدة‪.com‬‬ ‫مدير مهرجان تروب فيست السينمائى‪:‬‬ ‫مسموح بالكالم عن الثورة املصرية‪.‬‬ ‫حتدث بول فن مدير املهرجان اثناء إلقاء كلمته‬ ‫للشباب عن الشروط واألحكام التى البد توافرها‬ ‫لالتحاق باملهرجان وحتدث عن بعض الشروط‪،‬‬ ‫منها أن يكون الفيلم منتجا خصيصاً للمهرجان‪،‬‬ ‫وأن يعرض للمرة األول��ى فيه‪ ،‬وأال تتجاوز مدة‬ ‫ال�ف�ي�ل��م امل��ش��ارك ‪ 7‬دق ��ائ ��ق‪ .‬‬ ‫واك��د العالم أن ه��ذه ال�ظ��اه��رة ل��ن متتد لقنوات اخرى‬ ‫ومبرره فى هذا أن ثقافة التمويل السعودى املتحكم فى كثير‬ ‫من القنوات الكبرى لن يسمح بتوغل اسم مصر بهذا الشكل‬ ‫مستثنيا روتانا والتى ميولها االمير وليد بن طال السعودى‬ ‫مشيرا إلى كونه ابنا ألم لبنانية ويتميز بأنه اكثر حتررا‪ ،‬كما‬ ‫أن تكرار التجربة سيفقدها داللتها اضافة إلى أن الشعب‬ ‫املصرى لم يتجاوب معها فى ظل االمكانيات املتدنية التى‬ ‫تعمل بها قناة اجلزيرة مباشر مصر وقناة روتانا مصرية‬ ‫التى تروج لبرنامج واحد تقوم عليه احملطة كلها وهو برنامج‬ ‫«ناس بوك» من تقدمي هالة سرحان‪.‬‬ ‫< أعلن عن تقدمي فيلم ومسلسل كيف ستتعامل‬ ‫مع ذلك األمر وما تكنيك أدائك فى احلالتني؟‬ ‫� � السينما ه��ى االع �ظ��م وااله� ��م ألن العظمة‬ ‫واالبداع فى االيجاز وأتوقع اننا سنبدأ بالعمل فى‬ ‫املسلسل وبعدها سنصور الفيلم وممكن تصوير‬ ‫العملني بالتوازى واعتقد أن املخرج عبدالبارى‬ ‫اب��واخل �ي��ر س�ي�ض��ع اخل �ط��ة امل �ن��اس �ب��ة ل�ل�ع�م��ل فى‬ ‫املسلسل والفيلم‪..‬‬ ‫واستقر الباجورى بشكل نهائى على املمثات‬ ‫ال��ات��ى يشاركن هانى سامة البطولة وهن‬ ‫بسمة‪ ،‬ورانيا يوسف‪ ،‬وكنده علوش‪ ،‬وياسمني‬ ‫رئيس‪ ،‬ومن املقرر أن يتم التصوير بني فنادق‬ ‫واستديوهات القاهرة‪ ،‬والعني السخنة‪.‬‬ ‫وطالبت املمثلة احلاصلة على االوس �ك��ار فى‬ ‫االعان من الشعب بأن يقولوا نعم للضريبة‪.‬‬ ‫وحت��دث�ن��ا م��ع ب��ول ج��ون رئ�ي��س امل�ه��رج��ان عن‬ ‫شروط البعد عن السياسة واجلنس والدين فى‬ ‫االفام وهل يضعون تلك الشروط فى املهرجان‬ ‫ال ��ذى ي �ق��ام ف��ى أس�ت��رال�ي��ا ف �ق��ال‪ :‬ال ن�ض��ع تلك‬ ‫ال �ش��روط ول�ك��ن اللجنة املنظمة للمهرجان فى‬ ‫اب��وظ�ب��ى ه��ى ال�ت��ى وضعتها حلساسية الوضع‬ ‫فى الباد العربية كما أن االف��ام ستعرض فى‬ ‫الشوارع وال يجوز أن تضم اشياء مخلة‪.‬‬ ‫وأكد د‪ .‬‬ ‫< ج�ئ��ت ال��ى ح�س��ن ال�ب�ن��ا ب�ع��د أن انتهيت من‬ ‫م�س�ل�س��ل اث� ��ار ك �ث �ي��را م��ن اجل� ��دل ق �ب��ل تصويره‬ ‫وه��و م�ع��اوي��ة واحل �س��ن واحل �س��ني مل��اذا قبلت هذا‬ ‫املسلسل؟‬ ‫� � � م�س�ل�س��ل م �ع��اوي��ة واحل� �س ��ن واحل� �س ��ني من‬ ‫املسلسات التى لن تتكرر كثيرا فى حياة الفنان‬ ‫وللعلم بعد أن قبلت املسلسل ووقعت عقده تراجعت‬ ‫عنه خوفا من املغامرة وتأثرا مبا اثير من جدل‬ ‫حول حرمة جتسيد الصحابة واسند دور معاوية‬ ‫للفنان سلوم ح��داد وبعد أن صور بعض املشاهد‬ ‫تراجع عن الدور الرتباطاته بأعمال اخرى فعدت‬ ‫للمسلسل بعد أن حصلت الشركة املنتجة على اكثر‬ ‫من ‪ 30‬موافقة من مرجعيات دينية شيعية وسنية‬ ‫منها االم��ام ال�ق��رض��اوى والشيخ سليمان العودة‬ ‫وال �ش �ي��خ ح�س��ني ف�ض��ل ال �ل��ه واخل�م�ي�ن��ى ومشايخ‬ ‫العراق‪.‬‬ ‫وهذه الضريبة املقترحة ستفرض على امللوثني‬ ‫فى الصناعات الكبرى مع اول شهر يوليو ‪،2012‬‬ ‫ول �ك��ن اك ��د امل��ع��ارض��ون ل�ل�ض��ري�ب��ة ان �ه��ا ستضر‬ ‫باالقتصاد كما سترفع من تكاليف املعيشة‪.‬‬ ‫وللتوضيح الهدف من هذا املسلسل هو اخلوض‬ ‫فى املناطق الشائكة واخلافية للوصول الى نظرة‬ ‫وسطية ل��رأب الصدع وتضييق هوة اخل��اف بني‬ ‫الشيعة والسنة‪.‬أعقبها عرض مسرحية «حالة‬ ‫ط��وارئ» عن رواي��ة حرية املدينة تأليف براين فريل‬ ‫وإخراج محمود عبد العزيز‪..‬وسوف يتم اختيار‬ ‫‪ 12‬فيلما فقط تتنافس على جائزة املهرجان التى‬ ‫تصل إلى ‪ 30‬ألف دوالر‪.‬‬ ‫نعم الثورة مستمرة‬ ‫محمد عدوى‬ ‫أجمعوا على فشل التجربة‬ ‫حتقيق ـ إيناس عبدالله‪:‬‬ ‫هل كانت اجلزيرة وروتانا بحاجة إلى اطاق قنوات حتمل‬ ‫اسم مصر رغم أن معظم موادها البرامجية تدور حول مصر‬ ‫بشكل مباشر او غير مباشر؟ وهل ستبادر قنوات اخرى مثل‬ ‫ال�‪ mbc‬أو احلرة بالسير فى نفس الدرب وتدشن قنوات‬ ‫لتخاطب الشعب املصرى؟ وهل حققت هاتان القناتان أى‬ ‫اضافة فى ساحة الفضاء ام أن وجودهما زاد احلياة كما‬ ‫على حساب الكيف؟ أسئلة كثيرة فرضت نفسها حول ظاهرة‬ ‫بدأت تشق طريقها لسماء مصر‪..‬‬ ‫من جانبة ي��رى الدكتور على عجوة عميد كلية االعام‬ ‫االسبق أن مصر تستحق أن تطلق قنوات فضائية من اجلها‬ ‫وحتمل اسمها وتتناول رأيها ملا ينعكس بالفائدة الكبيرة على‬ ‫هذه القنوات من الناحية االقتصادية فى ص��ورة اعانات‬ ‫خاصة أن مصر تعتبر سوقا اعانية كبيرة وكذلك كقيمة‬ ‫تضاف لهذه القنوات مثل اجلزيرة وروتانا‪.‬‬ .‬‬ ‫اإلعامية جنوى أبوالنجا أكدت أنها منذ أن سمعت أن‬ ‫اجل��زي��رة وروت��ان��ا بصدد تدشني ق�ن��وات حتمل اس��م مصر‬ ‫انتابتنى حالة فضول ملشاهدة هذه القنوات التى حتمل اسم‬ ‫بلدى خاصة اننى سافرت كثيرا االيام املاضية ورصدت على‬ ‫ارض الواقع اهتمام اصدقائنا العرب الشديد مبا يحدث‬ ‫فى مصر ومتابعتهم املكثفة للبرامج والقنوات املختلفة رغم‬ ‫لومهم الشديد على حالة التهويل التى تبديها هذه القنوات‬ ‫ولألسف لم أر أى اضافة تذكر بهاتني القناتني وشعرت انها‬ ‫محاولة الستغال جاذبية مصر ولفت انتباه املشاهد املصرى‬ ‫لكى يرى نفسه فى قناة جنسيتها مختلفة عنه ولكن حتى‬ ‫هذا لألسف لم يتحقق ال فى اجلزيرة أو روتانا مصرية‪.‬‬ ‫< جمعية كتاب ونقاد السينما تعقد غدا الثاثاء‬ ‫اجتماعا طارئا ملناقشة رفض محافظ اإلسكندرية‬ ‫الدكتور عصام سالم إلقامة الدورة اجلديدة ملهرجان‬ ‫االسكندرية فى موعدها وإرجائها للعام القادم‪،‬‬ ‫ويبحث ن��ادر عدلى رئيس املهرجان طرقا أخرى‬ ‫إلقامة ال��دورة رغم رفض احملافظ ووزي��ر الثقافة‪،‬‬ ‫خاصة أن جلنة املشاهدة وصلها ‪ 37‬فيلما روائيا‬ ‫متثل ‪ 9‬دول‪ ،‬كما أن عدد أفام مسابقة أفام الثورة‬ ‫وصلت ‪ 12‬فيلما‪ ،‬وفى مسابقة الديجيتال وصل ‪18‬‬ ‫فيلما‪.‬‬ ‫أبطال عرض «جميلة بو حريد»‬ ‫‪amroselim@hotmail.‬‬ ‫< البعض ينظر للمسلسل‬ ‫ع �ل��ى أن� ��ه ن� ��وع م ��ن الدعاية‬ ‫جلماعة االخوان؟‬ ‫� لم اوافق على اداء شخصية االمام حسن البنا‬ ‫للترويج سياسيا جلماعة االخوان ولو شعرت بأننى‬ ‫سأتورط فى ذلك سأعتذر عن املسلسل وخصوصا‬ ‫أن النص لم يصلنى كاما حتى اآلن ولو لم اجد‬ ‫النص على مستوى واهمية الشخصية قد أعتذر‬ ‫لن أقارن نفسى‬ ‫بإياد نصار‪.‬ثم تبعه كلمتان للمخرجة اينت‬ ‫ام ��ني وامل �خ��رج محمد دي ��اب ف��ى اط ��ار شرحهما‬ ‫للسينمائيني ال��ه��واة كيفية ال�ت�ع��ام��ل م��ع الفيلم‬ ‫القصير‪.‬‬ ‫< ولكن من الصعب تقدمي البنا دون التورط فى‬ ‫افكاره؟‬ ‫� � حسن البنا رجل كاريزمى وشخصية ثرية من‬ ‫حيث ال��درام��ا واق�ب��ال��ى على ت�ق��دمي شخصيته‬ ‫ال يعنى اننى اجسد اف �ك��اره فأنا ال انتمى‬ ‫جلماعة االخ��وان املسلمني بل اننى على‬ ‫اس��ت��ع��داد ب �ع��د أن اق� ��دم شخصية‬ ‫ح�س��ن ال�ب�ن��ا أن اق���دم شخصية‬ ‫ألد خصومه وبنفس الطريقة‬ ‫عبر الشخصية االنسانية‬ ‫والتحدى فى الشخصيتني‬ ‫هو القدرة على جتسيدهما‪.‬‬ ‫ع�س��اف حت��دث ل�«لشروق»‬ ‫ح��ول ع��ام��ات االستفهام‬ ‫املطروحة موضحا موقفه‬ ‫من جماعة االخوان وحيثيات‬ ‫اختياره للدور‪.‬‬ ‫وق ��د مت �ي��زت ال ��ورش ��ة ب �ح �ض��ور ش �ب��اب��ى مكثف‬ ‫وح��اض��ره��م ب��ول ج��ون م��دي��ر امل �ه��رج��ان االقليمى‬ ‫بالشرق االوس��ط‪ . 2011‬‬ ‫بطل فيلم ومسلسل حسن البنا‬ ‫وكان املخرج هادى الباجورى قد انتهى من‬ ‫معاينة أماكن التصوير استعدادا لبدء التصوير‬ ‫السبت املقبل‪.6 Jun.‬‬ ‫ومع ذلك املقارنة ال تشغلنى وال ترد على ذهنى‬ ‫وعلى العكس اذا فكرت فيما قدمه إياد ومسلسل‬ ‫اجلماعة فسيكون ذلك من باب البحث عن التجويد‬ ‫والبحث والتدقيق‪.‬عمرو دوارة أن هذا العرض يؤكد نظرية‬ ‫أن العرض املسرحى كائن متغير من ي��وم إل��ى آخر‪،‬‬ ‫ألن هذا العرض كان مشاركا منذ شهرين فى مهرجان‬ ‫املسرح العربى و ُق��دِ م بطريقة مختلفة عن الطريقة‬ ‫التى قدم بها اليوم‪ ،‬وأوضح أن أهم ما شدنى للعرض‬ ‫هو أنه عرض شعرى باللغة العربية الفصحى يقدم‬ ‫فى عام ‪ 2011‬ويستمر اجلمهور فى صمت ومتابعة‬ ‫حتى نهايته ف�ه��ذا جن ��اح‪ ،‬ول�ك��ن اع�ي��ب على املخرج‬ ‫ثقته الزائدة التى جعلته يختار نصا كبيرا‪ ،‬ويرى أن‬ ‫املوسيقى فى بعض االحيان كانت تدخل فى أوقات‬ ‫غير مناسبة وأن الديكور بالرغم من اجلهد املبذول‬ ‫فى تنفيذه إال أنه كان عبئا على العرض‪ ،‬إضافة إلى‬ ‫أن املخرج وق��ع فى مطب التعبير عن املوصوف فى‬ ‫النص االصلى للرواية‪ .‬وحسن البنا فى اخللفية‬ ‫گات بالنشيت تواجه عاصفة من االنتقادات‬ ‫إعداد ـ رشا عبداحلميد‪:‬‬ ‫فتحت املمثلة االسترالية ك��ات بانشيت على‬ ‫نفسها ال�ن�ي��ران بعد ان ق��ام��ت ب��ال�ت��روي��ج حلملة‬ ‫خططتها احلكومة حلث الشعب على دفع ضريبة‬ ‫ال�ك��رب��ون وه��و م��ا جعل اجلميع يغضب م��ن كات‬ ‫واتهمها النقاد بأنها ال تشعر باالستراليني‪.‬‬ ‫ممنوع احلديث عن احلكام العرب‬ ‫كتب ـ إياد إبراهيم‪:‬‬ ‫أقيمت اجلمعة املاضية ورشة العمل السينمائية‬ ‫اخلاصة مبهرجان تروب فيست بالقاهرة متهيدا‬ ‫لالتحاق باملهرجان الذى يقام فى نوفمبر املقبل‬ ‫فى أبوظبى حتت اسم «تروب فيست ارابيا» وهو‬ ‫يقام الول مرة فى الوطن العربى‪.‬‬ ‫< حسن البنا شخصية لها حيثية سياسية كيف‬ ‫ستتعامل مع ذلك؟‬ ‫� ما يهمنى فى حسن البنا هو الشخص‪ ،‬االنسان‬ ‫مبراحل حياته وجتربته االنسانية وسأهتم اكثر‬ ‫بإبراز اجلوانب النضالية فى حياته ولن اكون طرفا‬ ‫فى اشكاليات التعامل مع افكاره السياسية اى اننى‬ ‫ما يشغلنى هو قدرتى على اداء الشخصية بشكل‬ ‫انسانى من دم وحلم وليس اجلوانب السياسية‪.‬وي �ج��ب أن يكون‬ ‫أصحابها من مواطنى دول منطقة الشرق األوسط‬ ‫وشمال أفريقيا حتديدا‪ .‬‬ ‫ي��ذك��ر ان ك��ات ك��ان آخ��ر اعمالها السينمائية‬ ‫«ه��ان��ا» وال���ذى ع��رض ف��ى اب��ري��ل امل��اض��ى‪ ،‬وهى‬ ‫ت �ص��ور االن اجل��زءي��ن االول وال �ث��ان��ى م��ن فيلم‬ ‫«الهوبيت» وهى قصة خيالية تدور احداثها حول‬ ‫بيلبو باجينز «ه��وب�ي��ت» يقوم برحلة ال��ى اجلبل‬ ‫ال��وح�ي��د برفقة مجموعة م��ن االق���زام الستعادة‬ ‫كنز اخذ منهم بواسطة تنني يقوم باإلخراج بيتر‬ ‫جاكسون ويشاركها البطولة اورالندو بلوم وهوجو‬ ‫ويفينج وقد حدد شهر ديسمبر ‪ 2012‬ليكون موعد‬ ‫عرض اجلزء االول‪ ،‬اما اجلزء الثانى فسيعرض‬ ‫فى ‪..‬ويجب أن تتوافق األفام‬ ‫املقدمة مع حساسية منطقتنا العربية لناحية‬ ‫الدين والثقافة والسياسة‪ ،‬كما يجب أن تتاءم مع‬ ‫عرضها للجمهور فى أبوظبى‪ .‬‬ ‫< هناك م��أزق أن املسلسل سبق تقدميه كيف‬ ‫ستتعامل مع ذلك؟‬ ‫� أوال أؤكد اننى ارفض أن اكون طرفا فى املقارنة‬ ‫مع مسلسل اجلماعة‪ ،‬وثانيا اود أن اشيد بزميلى‬ ‫اي��اد ن�ص��ار ألن��ه ممثل متميز وس�ب��ق أن جمعتنا‬ ‫اعمال تشاركنا فيها ومنها مسلسل االمني واملأمون‬ ‫وكنت اجسد دور والده‪..‫دنيا سمير غامن تعتذر لـ«واحد صحيح»‬ ‫م���رة أخ� ��رى ت��أج��ل ت �ص��وي��ر ف�ي�ل��م «واح���د‬ ‫صحيح» بعد أن كان مقررا أن يبدأ تصويره‬ ‫أمس األول السبت‪ ،‬وصاحب التأجيل اعتذار‬ ‫الفنانة الشابة دنيا سمير غامن عن املشاركة‬ ‫ف��ى ب�ط��ول��ة ال�ف�ي�ل��م دون إق �ن��اع ف��ري��ق العمل‬ ‫بأسباب واض�ح��ة ل��اع�ت��ذار‪ ،‬ليتم استبدالها‬ ‫بالفنانة الشابة ياسمني رئيس زوج��ة مخرج‬ ‫الفيلم هادى الباجورى‪.‬‬ ‫ولكن سألناه اذا كان ستعرض فى الشارع فقد‬ ‫مينع اجلنس ولكن ملاذا متنع السياسة فقال‪ :‬اذا‬ ‫حت��دث ش��اب عن الثورة املصرية فهذا ال يعتبر‬ ‫سياسة ممنوعة ولكن اذا حتدث عن حكام املنطقة‬ ‫التى سيقام فيها املهرجان فهذا هو املمنوع‪.

‬وهتفوا‬ ‫وه��اج��م الصباغ وزي��ر املالية احل��ال��ى‪ ،‬سمير‬ ‫بقيادة القيادى العمالى‪ ،‬كمال أبوعيطة‪« ،‬حد‬ ‫أدنى للمعاش‪ ..‬‬ ‫لم تقر ح��دا أدن��ى للمعاش أسوة‬ ‫وأش ��ار أم��ني ع��ام النقابة إلى‬ ‫باألجور‪.‬‬ ‫أن �ه��م س�ي�ع�ط��ون احل �ك��وم��ة مهلة‬ ‫أول��ى موجات غضب أصحاب‬ ‫أس� �ب ��وع ب � ��دأت أم � ��س‪ ،‬وبعدها‬ ‫امل� �ع ��اش ��ات ج � ��اءت ب �ع��د حديث‬ ‫«س��ي��ك��ون ال � ��رد غ �ي��ر محسوب‬ ‫ال �ص �ب��اغ ب��دق��ائ��ق‪ ،‬ح �ي��ث نظموا‬ ‫ال �ع��واق��ب»‪ .‬‬ ‫مظاهرتان مؤيدة‬ ‫ومعارضة للمهدى‬ ‫ن��ظ��م أم� ��س ن��ح��و ‪700‬‬ ‫إعالمى مببنى ماسبيرو من‬ ‫مختلف القطاعات مظاهرة‬ ‫ف ��ى ب �ه��و امل �ب �ن��ى‪ ،‬يؤيدون‬ ‫ف�ي�ه��ا ع� ��ودة ال� �ل ��واء طارق‬ ‫املهدى لتسيير أعمال مبنى‬ ‫التليفزيون‪ ،‬وط��ال�ب��وا فيها‬ ‫بعودة وزارة اإلعالم وتعيني‬ ‫امل�� �ه� ��دى وزي� � � ��را مبوجب‬ ‫ق� ��رار رس �م��ى م��ن املجلس‬ ‫العسكرى‪.(Februar‬‬ ‫‪il) 2011‬‬ ‫‪13 .‬‬ ‫نتيجة إعدادية القاهرة وحلوان نهاية األسبوع‬ ‫كتبت ـ أمانى أبواحلسن‪:‬‬ ‫أعلن مدحت مسعد مدير مديرية التربية والتعليم‬ ‫ب��ال �ق��اه��رة ع��ن ان �ت �ه��اء امل��دي��ري��ة م��ن تصحيح أوراق‬ ‫امتحانات طالب الشهادة االعدادية مبدارس القاهرة‬ ‫وحلوان‪ ،‬ومن املتوقع االعالن عن النتيجة نهاية األسبوع‬ ‫احلالى‪ ،‬بعد اعتمادها من الدكتور عبدالقوى خليفة‬ ‫محافظ القاهرة‪.‬وفلوسنا ضاعت سندات»‪ ،‬و«يا رضوان‪ ،‬وقال‪« :‬مشينا بطرس غالى وجه بطرس‬ ‫جديد»‪.‬وإذ حتل ذكرى‬ ‫استشهاده اليوم (‪ )6/6‬فإننا نكاد نلمح وجهه فى‬ ‫فضاء مصر متسائال ومعاتبا‪ .‬‬ ‫وحسب الصحيفة ف��إن عمليات الداخلية تلقت‬ ‫ب��الغ��ا م��ن ع ��دد م��ن األش��خ��اص ي ��وم اجل�م�ع��ة عن‬ ‫وج� ��ود واف� ��د م �ص��رى س �ق��ط م �ض��رج��ا ب��دم��ائ��ه فى‬ ‫منطقة الصليبية بعد االعتداء عليه من قبل ثالثة‬ ‫أشخاص‪ ،‬وعلى الفور حتركت دوريات األمن وسيارة‬ ‫إس�ع��اف إل��ى م�ك��ان ال�ب��الغ وع�ن��د وصولهم تبني أن‬ ‫املصرى تعرض العتداء بالضرب والتعذيب وقطع‬ ‫إح��دى أذنيه‪ ،‬فتم إسعافه وإدخ��ال��ه العناية الفائقة‬ ‫فى مستشفى الفروانية وعند ضبط املعتدين تبني‬ ‫أنهم شبان (ب��دون) � وهى التسمية التى تطلق على‬ ‫األشخاص املقيمني فى الكويت لفترة طويلة دون أن‬ ‫يحصلوا على اجلنسية الكويتية ألسباب مختلفة �‬ ‫تتراوح أعمارهم ما بني ‪ 25‬و‪ 30‬عاما‪.‬‬ ‫بدء التحقيق فى «يوميات فساد أستاذ جامعى»‬ ‫كتب ـ هانى النقراشى‪:‬‬ ‫أ ّل� ��ف م �ع �ي��دون وم ��درس ��ون م �س��اع��دون بكلية‬ ‫احل��اس�ب��ات وامل�ع�ل��وم��ات بجامعة ال��زق��ازي��ق كتابا‬ ‫ي��رص��د ب��امل�س�ت�ن��دات وق��ائ��ع ف �س��اد ض��د العميد‬ ‫السابق للكلية محمد شومان‪ ،‬حتت عنوان «فساد‬ ‫أستاذ جامعى � اجلزء األول»‪ ،‬وأهدوا نسخة منه‬ ‫إلى الدكتور أحمد الرفاعى القائم بأعمال رئيس‬ ‫اجلامعة‪ ،‬ونسخا أخرى تناثرت داخل الكلية‪.Apr‬‬ ‫‪y .‬متاما‬ ‫كما أن ذلك مصير قضية سيد بالل (‪ 31‬سنة)‪،‬‬ ‫الشاب السلفى الذى قتل بسبب التعذيب‪ ،‬بعدما‬ ‫مت استدعاؤه فى ‪ 4‬يناير املاضى‪ .‬لست أشك فى أن‬ ‫روحه تهللت حني قامت الثورة‪ ،‬واستشعرت سكينة‬ ‫ورض��ا حني كانت جرمية قتله من بني الشرارات‬ ‫التى فجرت الغضب ودفعت الناس إل��ى اخلروج‬ ‫فى تظاهرة ‪ 25‬يناير‪ ،‬التى انتهت بإسقاط الذين‬ ‫اختطفوا مصر واغتصبوها‪ ،‬وبينهم الذين قتلوه‬ ‫وشوهوا وجهه‪ ،‬والذين قتلوا ما ال حصر له من‬ ‫أبناء مصر الشرفاء واألبرياء‪.‬‬ ‫العثور على جثة سالم‪ ،‬دفع بقبيلة الفواخرية‪،‬‬ ‫إل��ى خ�ط��ف «ع ��وض ال�ل��ه ب��ري�ك��ات ت �ي��اه��ا»‪ ،‬شقيق‬ ‫ال�ق�ت�ي��ل‪ ،‬ال ��ذى ك��ان م��وج��ودا مبستشفى العريش‬ ‫احلكومى‪ ،‬بعد إصابته فى ح��ادث سيارة‪ ،‬وقامت‬ ‫قبيلة الفواخرية بنقلة إلى مستشفى سيناء اخلاص‪،‬‬ ‫ووضعه حتت حراسة مسلحة‪ ،‬نظير تسعة أفراد‬ ‫من عائلة الفواخرية اليزالون رهن االحتجاز عند‬ ‫قبيلة التياها‪.‬‬ ‫إن�ن��ى أق ��اوم ب�ش��دة أى م�ح��اول��ة إلس ��اءة الظن‬ ‫فى تفسير ه��ذه املفارقة‪ ،‬لكننى أرج��و أن نشهد‬ ‫خطوات جادة تتسم بنفس القدر مع احلزم الذى‬ ‫اتبع مع أبناء الثورة‪ ،‬لكى يتعزز لدينا إحسان الظن‬ ‫مبا يجرى‪ .com‬‬ ‫حافظ سالمة لوكيل األوقاف على الهواء‪:‬‬ ‫«إذا كان الوزير لم يحل األزمة هنكلم الغفير»‬ ‫حافظ سالمة‬ ‫كتبت ـ وفاء فايز‪:‬‬ ‫«إذا كنا إحنا بنكلم الوزير ولم نحل األزم��ة‪ ،‬دلوقتى‬ ‫هنكلم الغفير»‪ ،‬كانت تلك الكلمات ه��ى ن��ص م��ا قاله‬ ‫الشيخ حافظ سالمة‪ ،‬قائد املقاومة الشعبية بالسويس‪،‬‬ ‫خالل مداخلة تليفونية للدكتور شوقى عبد اللطيف وكيل‬ ‫أول وزارة األوقاف‪ ،‬مع برنامج «احلياة اليوم» مساء أمس‬ ‫األول‪.‬‬ ‫السؤال مطروح علينا جميعا‪ ،‬وعن نفسى فإننى‬ ‫ال أجد ما أرد به‪ ،‬وأخجل من الصمت إزاءه‪ .Apr‬‬ ‫‪.‬‬ ‫اليزال مصير قضية خالد سعيد معلقا‪ .‬‬ ‫أكاد أسمع صوته وهو يسأل‪ :‬أميكن بعد الثورة‬ ‫أن ي�ت��رك ال��ذي��ن قتلوه دون ح�س��اب حتى اآلن؟‪.‬‬ ‫وخ � � ��الل امل� ��ؤمت� ��ر الصحفى‬ ‫ألص � �ح� ��اب امل � �ع� ��اش� ��ات‪ ،‬سعيد‬ ‫حدد الصباغ مطالبهم فى ثالث‬ ‫ال �ص �ب��اغ‪ ،‬ح��دي�ث��ه خ ��الل املؤمتر‬ ‫نقاط‪ ،‬قائال‪« :‬نطالب بحد أدنى‬ ‫ال �ص �ح �ف��ى ال� � ��ذى ُع� �ق ��د أم���س‪،‬‬ ‫للمعاشات‪ ،‬وفروق عالوة ‪،2008‬‬ ‫متوعدا احلكومة مبوجة غضب‬ ‫وم��راج �ع��ة ق��ان��ون ‪ 130‬اخلاص‬ ‫ق��ادم��ة ألص��ح��اب امل �ع��اش��ات ما‬ ‫بحساب املعاش املبكر»‪.‬‬ ‫االجتماعية بشارع األلفى‪ .6 Jun.‬‬ ‫التطورات التى حدثت بعد ذلك معروفة‪ ،‬من‬ ‫التظاهرات الغاضبة والعارمة التى خرجت فى‬ ‫ال�ق��اه��رة واإلس�ك�ن��دري��ة ت�ن��دي��دا مبقتله ومطالبة‬ ‫مبحاسبة ال��ذي��ن قتلوه‪ ،‬إل��ى صفحة «كلنا خالد‬ ‫سعيد» على موقع «الفيس بوك» التى انضم إليها‬ ‫منذ إنشائها ف��ى صيف ع��ام ‪ 2010‬نحو مليون‬ ‫و‪ 371‬أل ��ف ش �خ��ص‪ ،‬إل ��ى ع ��رض ال�ق�ض�ي��ة على‬ ‫محكمة جنايات اإلسكندرية‪ ،‬التى أجلت النطق‬ ‫باحلكم عدة مرات‪ ،‬حيث يفترض أن يتم ذلك فى‬ ‫‪ 30‬يونيو احلالى‪ ،‬فى حني أن ثمة شائعات قوية‬ ‫حتدثت عن هروب املتهمني من السجن‪ ،‬أثناء حالة‬ ‫االنفالت األمنى التى شهدت هجوما على بعض‬ ‫أقسام الشرطة قبل شهرين تقريبا‪.‬‬ ‫وأوض��ح مسعد أنه يتم حاليا إع��ادة تصحيح أوراق‬ ‫إجابات الطالب األوائل للتأكد من درجاتهم وترتيبهم‪.‬‬ ‫«ج��ار التحقيق ف��ى جميع املخالفات مبعرفة‬ ‫أح��د أس��ات��ذة كلية احل �ق��وق‪ ،‬الت�خ��اذ اإلج���راءات‬ ‫الالزمة» بحسب الدكتور أحمد الرفاعى القائم‬ ‫بأعمال رئيس جامعة ال��زق��ازي��ق‪ ،‬عقب إطالعه‬ ‫على الكتاب‪. 2011‬‬ ‫اإلفراج عن رئيس‬ ‫البنك «املتحرش»‬ ‫مت اإلف� ��راج ام��س االول‬ ‫ع ��ن م �ح �م��ود عبدالسالم‬ ‫ع� � � �م � � ��ر‪ ،‬رئ� � � �ي � � ��س ب� �ن ��ك‬ ‫اإلسكندرية السابق بكفالة‬ ‫بعد أن وجهت إليه اتهامات‬ ‫باالعتداء على خادمة فندق‬ ‫فى نيويورك‪.‬وحسنا فعلوا إذ جعلوها وقفة صامتة‪،‬‬ ‫ألنهم ال يستطيعون أن يجيبوا عن السؤال‪ ،‬ناهيك‬ ‫عن أن األلسنة تنعقد والكلمات تسقط فى احللوق‬ ‫إذا حاول أى أحد أن يعتذر أو يبرر‪.Issu‬‬ ‫‪e 145‬‬ ‫‪Volume‬‬ ‫‪Nazar -‬‬ ‫‪Weghat‬‬ ‫!!‪This is NOT a Facebook Revolution‬‬ ‫‪il) 2011‬‬ ‫‪ch .‬أ)‪:‬‬ ‫أدخ ��ل م�ص��رى ف��ى ال�ك��وي��ت ال�ع�ن��اي��ة ال�ف��ائ�ق��ة فى‬ ‫مستشفى الفروانية بعد أن تعرض للضرب من ثالثة‬ ‫أشخاص فى منطقة الصليبية حيث قطعوا إحدى‬ ‫أذنيه وضربوه بشكل وحشى‪.‬وأخشى أن تطول‬ ‫بنا احليرة‪ ،‬حني جند أن األحكام العسكرية تالحق‬ ‫بسرعة وشدة بعضا من شباب الثورة‪ ،‬حتى الذين‬ ‫تظاهروا أم��ام السفارة اإلسرائيلية‪ ،‬فى حني أن‬ ‫محاسبة ال��ذي��ن قتلوا الشعب وأذل ��وه تتسم بلني‬ ‫يبعث على الدهشة‪.‬‬ ‫ردا على عدم وضع حد أدنى لهم‬ ‫أصحاب املعاشات يهددون بـ «عواقب غير محسوبة»‬ ‫وقال أبوعيطة‪ ،‬تعليقا على مشاركته‪« :‬احلكومة‬ ‫كتبت ـ ياسمني سليم‪:‬‬ ‫«ال ��رد على احل�ك��وم��ة سيكون غير محسوب تريد تنبيه أن هناك أصحاب معاشات لهم حقوق‬ ‫العواقب»‪ ،‬هكذا أنهى أمني عام النقابة املستقلة وليسوا أمواتا»‪.‬فني العالوة االجتماعية»‪.‬ذلك أن خالد كان «حصل‬ ‫على فيديو يحتوى على لقطات ألحد ضباط قسم‬ ‫سيدى جابر واملخبرين‪ ،‬وهم يقومون باالجتار فى‬ ‫«احلشيش» وق��ام بتوزيع الفيديو على أصدقائه‬ ‫وذلك قبل نحو شهر من قتله‪ ،‬كما أعلن أنه سوف‬ ‫يدشن مدونة لفضح الضابط واملخبرين»‪ ،‬أضافت‬ ‫األم أنها قامت بتحذيره أكثر م��ن م��رة م��ن نشر‬ ‫الفيديو «حتى ال يقوموا بإيذائه»‪ ،‬وقد فعلوها دون‬ ‫تردد‪.‬‬ ‫ضبط أقراص مخدرة‬ ‫بحوزة جزار مبطار أسيوط‬ ‫مت �ك �ن��ت م �ب��اح��ث مطار‬ ‫أس �ي��وط‪ ،‬م��ن ضبط جزار‬ ‫أثناء إنهاء إج��راءات سفره‬ ‫إل� ��ى ال� �ك ��وي ��ت‪ ،‬وبحوزته‬ ‫كميات كبيرة من األقراص‬ ‫املخدرة‪.‬‬ ‫‪amroselim@hotmail.‬وقد ذكر الشهود أنهما‬ ‫انقضا عليه فى مقهى بالقرب من منزله الواقع‬ ‫ف��ى ح��ى كليوباترا باإلسكندرية‪ ،‬وق��ال��ت الرواية‬ ‫الرسمية إنهما ح��اوال إلقاء القبض عليه لتنفيذ‬ ‫حكم جنائى ص��ادر ض��ده‪ ،‬وأن��ه ك��ان يحمل لفافة‬ ‫«باجنو» ابتلعها حينما شعر باقتراب رجلى األمن‬ ‫منه‪ ،‬ولكنها تسببت فى خنقه وأدت إلى وفاته‪ .‬‬ ‫تلقى مدير أم��ن أسيوط‬ ‫بالغا من املباحث اجلنائية‪،‬‬ ‫يفيد ب��ال�ق�ب��ض ع�ل��ى عالء‬ ‫ف �ت �ح��ى م �ح �م��ود «ج� � ��زار»‪،‬‬ ‫م �ق �ي��م ب �ق��ري��ة ب �ن��ى محمد‬ ‫التابعة ملركز أب�ن��وب‪ ،‬أثناء‬ ‫إن�ه��اء إج ��راءات سفره إلى‬ ‫دول� ��ة ال��ك��وي��ت‪ ،‬وبحوزته‬ ‫كمية كبيرة م��ن األقراص‬ ‫املخدرة‪.‬‬ ‫«جث ـ ـ ــة» جتـ ـ ــدد اخل ـ ـ ـ ــالف‬ ‫بني «التياهــا والفواخريــة»‬ ‫كتب ـ مصطفى سنجر‪:‬‬ ‫أش �ع��ل ظ �ه��ور ج�ث��ة أح��د أف� ��راد قبيلة «التياها»‬ ‫املختفى منذ أسبوعني مبدينة العريش‪ ،‬نار الغضب‪،‬‬ ‫بني عائلتى التياها والفواخرية‪.‬‬ ‫ورفع املتظاهرون الفتات «إحنا إدارة خدمات فني حق‬ ‫الشهيد اللى م��ات»‪ ،‬مشيرين بذلك إل��ى العامل (سيد)‬ ‫زميلهم ب ��اإلدارة‪ ،‬وال��ذى توفى ي��وم اخلميس املاضى إثر‬ ‫إصابته بصعق كهربائى داخل الوزارة‪ ،‬ودعا الدكتور طارق‬ ‫احلصرى مستشار الوزير للتطوير اإلدارى احملتجني الى‬ ‫داخل أحد قاعات الوازرة‪ ،‬وطالبهم بالهدوء‪ ،‬وفى استجابة‬ ‫سريعة لهذه املطالب أعلن احلصرى عن موافقة الوزير‬ ‫على زيادة مكافآتهم عن االمتحانات إلى ‪ 450‬يوما‪ ،‬بدال‬ ‫من ‪ 200‬يوم‪ ،‬وأن باقى موظفى اإلدارات األخرى ستستفيد‬ ‫من هذا القرار‪.‬‬ ‫وزير املالية‪ .‬‬ ‫‪(February .‬‬ ‫وذك ��رت صحيفة «ال��وط��ن» الكويتية ف��ى عددها‬ ‫الصادر أمس األحد أن مصادر أمنية رجحت أن يكون‬ ‫املعتدون قد ضبطوا املصرى داخل منزلهم‪.‬‬ ‫‪25‬‬ ‫‪∞`` `ë` ` `°üdG äÉ`` ` ` ` à°ûfÉeh Qƒ`` ` ` ` °üdÉH π`` ` ` ` ` é°S‬‬ ‫طبعت مبطابع األهرام باجلالء‬ .‬‬ ‫وأضاف شوقى‪ ،‬أنه البد من االنتهاء من أزمة مسجد‬ ‫ال�ن��ور التى يثيرها س��الم��ة‪ ،‬ق��ائ��ال‪« :‬إذا أردن��ا مصلحة‬ ‫مصر‪ ،‬فأعتقد أننا فى ظل الظروف الراهنة علينا أن‬ ‫نقوم بتوحيد الكلمة والصف لنعمل على نهضة مصر‪،‬‬ ‫وعلينا أن نحترم املساجد‪ ،‬مشيرا إلى أن املساجد ليست‬ ‫ساحة للخالفات واالعتصامات»‪.‬‬ ‫فهمى هويدى‬ ‫سؤال خالد سعيد‬ ‫دم خالد سعيد لم يجف بعد‪ .‬‬ ‫لقد قتل خالد سعيد (‪ 28‬عاما) إث��ر اعتداء‬ ‫وحشى تعرض له اقترن بتعذيب هشم رأسه‪ ،‬اتهم‬ ‫فيه اث �ن��ان م��ن املخبرين ف��ى اإلس�ك�ن��دري��ة (أمني‬ ‫الشرطة محمود ص��الح محمود ورقيب الشرطة‬ ‫عوض إسماعيل سليمان)‪ .‬من قبل مباحث‬ ‫أمن الدولة عقب التفجير الذى وقع أمام كنيسة‬ ‫القديسني باإلسكندرية فى ليلة رأس السنة (‪31‬‬ ‫ديسمبر)‪ ،‬وحني سلمت جثته إلى أهله فإن آثار‬ ‫التعذيب الوحشى كانت بادية عليها‪ ،‬وهى اآلثار‬ ‫التى أثبتتها النيابة فى سجالتها‪.Mar‬‬ ‫‪ch .‬م��وض�ح��ا أن مجلس‬ ‫مسيرة بدأت من شارع طلعت حرب‬ ‫النقابة سيكون فى حالة انعقاد‬ ‫وانتهت عند مقر هيئة التأمينات‬ ‫سمير رضوان‬ ‫دائم خالل مهلة احلكومة‪.‬وقد‬ ‫أيد تقرير الطبيب الشرعى هذه الرواية‪ ،‬فى حني‬ ‫نفتها أسرته واتهمت األمن بتلفيق التهمة ومحاولة‬ ‫طمس معالم اجل��رمي��ة‪ ،‬وه��و م��ا حتدثت عنه أم‬ ‫خالد سعيد‪ ،‬السيدة ليلى م ��رزوق‪ ،‬فيما نشرته‬ ‫صحيفة «الشروق» على لسانها فى ‪،2010/6/11‬‬ ‫إذ قالت إن قتل ابنها مت بتوجيه من ضابط أمن‬ ‫الدولة وتنفيذ اثنني من عمالء اجلهاز وأن السبب‬ ‫فى ذلك كان مختلفا‪ .‬‬ ‫وكان الدكتور محمد صالح عميد كلية احلاسبات‬ ‫واملعلومات قد أرسل مذكرة للقائم بأعمال رئيس‬ ‫اجلامعة ذك��ر فيها «شومان مت منحه إج��ازة ملدة‬ ‫عام ملرافقة زوجته بدولة اإلمارات‪ ،‬انتهت فى ‪31‬‬ ‫أغسطس ‪ ،2010‬ومنذ نهاية اإلجازة وهو منقطع‬ ‫عن العمل حتى تاريخ تقدمي طلب عودته للعمل فى‬ ‫‪ 20‬مارس املاضى‪ ،‬وتابع «لم يصدر قرار رسمى‬ ‫بفصله حتى اآلن»‪.Mar‬‬ ‫‪(Februar‬‬ ‫■‬ ‫■‬ ‫■‬ ‫■‬ ‫■‬ ‫‪3‬‬ ‫قطع أذن مصرى فى الكويت‬ ‫على يد ثالثة «بدون»‬ ‫(د‪ ..March .‬‬ ‫جاءت تلك الكلمات من سالمة‪ ،‬أثناء توضيح اإلعالمية‬ ‫لبنى عسل مقدمة البرنامج‪ ،‬لسالمة‪ ،‬ب��أن ال��ذى على‬ ‫الهاتف هو الدكتور شوقى وليس وزي��ر األوق ��اف‪ ،‬مما‬ ‫جعل املذيعة تنهى املكاملة وتقدم اعتذارا للدكتور شوقى‬ ‫عبد اللطيف‪.‫الأخرية‬ ‫العدد‪ 856‬ـ االثنني ‪ 6‬من يونيو ‪2011‬‬ ‫‪Issue 856 .‬وال‬ ‫أظن أن أحدا من الذين سيخرجون فى اخلامسة‬ ‫بعد ظهر اليوم للوقوف على الكورنيش فى القاهرة‬ ‫واإلسكندرية إحياء وإجالال لذكراه ميلك ردا على‬ ‫السؤال‪ .‬‬ ‫املدهش واحملير أن الثورة جنحت فى إسقاط‬ ‫نظام مبارك بكل عتوه وجبروته‪ ،‬لكنها لم تستطع‬ ‫حتى اآلن أن حتاسب األيدى القذرة التى استخدمها‬ ‫النظام للفتك بالشعب وإذالل��ه‪ .‬‬ ‫ويبشر املؤلفون ال�ق��راء بجزء ث��ان من الكتاب‬ ‫يتضمن تفاصيل ح��ول باقى املخالفات‪ ،‬متهيدا‬ ‫لنشره عبر اإلنترنت‪.‬‬ ‫فقد عثرت أجهزة األمن‪ ،‬أمس األول‪ ،‬بالقرب من‬ ‫مدينة نخل بوسط سيناء‪ ،‬على جثة لشخص مجهول‪،‬‬ ‫تبني بعد التحريات أنها ل��«س��الم بريكات تياها»‪،‬‬ ‫املختفى منذ أسبوعني‪ ،‬والذى اختطفه أربعة أفراد‬ ‫ملثمني‪ ،‬عند قرية جلبانة غرب العريش‪ ،‬وأحرقت‬ ‫سيارته‪ ،‬وأشعل ذلك األزمة بني العائلتني‪.April) 2011‬‬ ‫‪y .‬ب‪ .com‬‬ ‫موظفو املبانى التعليمية يحتجزون الوزير‬ ‫يوما ملوظفى ديوان الوزارة‬ ‫أحمد جمال الدين موسى يرفع مكافأة االمتحانات إلى ‪ً 450‬‬ ‫كتبت ـ منى زيدان‪:‬‬ ‫جتمهر أمس داخل ديوان عام وزارة التربية والتعليم ما‬ ‫يقرب من ‪ 100‬موظف وعامل من إدارة املبانى التعليمية‬ ‫ب��ال��وزارة‪ ،‬مطالبني ال��وزي��ر ال��دك�ت��ور أحمد جمال الدين‬ ‫موسى باحلصول على مقابل مادى مبجموع بدالت «طبيعة‬ ‫عمل ومخاطر وبدل االنتقال»‪.‬‬ ‫وع� ّ‬ ‫�ط��ل امل �ت �ظ��اه��رون ال ��وزي ��ر ع��ن ح �ض��ور فاعليات‬ ‫املنتدى السنوى لشركاء فى التعليم بالتعاون مع شركة‬ ‫ميكروسوفت‪ ،‬والذى عقد أمس بقاعة املؤمترات بديوان‬ ‫عام الوزارة‪ ،‬مما اضطر الوزير للتأخر ملدة ساعة إال الربع‬ ‫عن موعد انعقاد املنتدى‪.‬‬ ‫‪fhoweidy@gmail.‬‬ ‫عودة الدكتور شومان من اخلارج‪ ،‬وعمله كأستاذ‬ ‫فى تخصص دعم القرار بالكلية رغم جتاوزه املدة‬ ‫القانونية لالنقطاع ع��ن العمل‪ ،‬وال�ت��ى يحددها‬ ‫قانون اجلامعات بعام واحد‪ ،‬ودون أن يطلب إذنا‬ ‫مبد فترة االع��ارة خارج البالد بعد انتهاء مدتها‬ ‫ال��رس �م �ي��ة‪ ،‬أث� ��ارت غ�ض��ب امل�ع�ي��دي��ن واملدرسني‬ ‫املساعدين وكانت سببا رئيسيا فى تأليف الكتاب‬ ‫ونشر ما وصفه املؤلفون مبخالفات مالية وإدارية‬ ‫ارتكبها‪ ،‬تضمنت «إهدارا للمال العام ومجامالت‬ ‫للمقربني‪ ،‬واضطهادا للمخالفني‪ ،‬والتستر على‬ ‫تسريب امتحانات لطالب البرنامج املميز بالكلية‪،‬‬ ‫والتالعب فى نتائجها‪ ،‬وما وصف أيضا بتوريط‬ ‫الكلية فى مشاريع العميد اخلاصة مع القطاع‬ ‫اخل��اص‪ ،‬واستغالل م��وارد اجلامعة حسبما جاء‬ ‫فى الكتاب‪ ،‬واختتم الكتاب بعبارة «اللهم طهر‬ ‫بالدنا من الفاسدين‪ ،‬واليزال للحديث بقية»‪.‬‬ ‫وعلى اجلانب اآلخر‪ ،‬نظم‬ ‫نحو ‪ 40‬فردا من املعارضني‬ ‫ل� �ت ��ول ��ى امل� � �ه � ��دى ومعهم‬ ‫ع� ��دد م ��ن أع� �ض ��اء نقابة‬ ‫السينمائيني وقفة صامتة‬ ‫أمام مبنى ماسبيرو‪.‬‬ ‫واعتقل عمر (‪ 74‬عاما)‬ ‫يوم االثنني املاضى بعد أن‬ ‫أب �ل �غ��ت خ��ادم��ة ف��ى فندق‬ ‫بيير فى مانهاتن الشرطة‬ ‫بأنه جذبها وح��اول تقبيلها‬ ‫داخل غرفته‪.‬‬ ‫ب��دوره��ا مت��ت لفلفة القضية ال�ت��ى ال يعرف‬ ‫مصيرها حتى اآلن‪ ،‬وكل ما نعرفه أن دم الشهيدين‬ ‫الي��زال رطبا ول��م يجف‪ ،‬وأن ال��ذي��ن قتلوهما لم‬ ‫يحاسبوا‪ ،‬متاما كما أن أح��دا لم يحاسب الذين‬ ‫قتلوا نحو ‪ 850‬شهيدا م��ن ث��وار ‪ 25‬يناير كما‬ ‫شوهوا وأصابوا ستة آالف مصرى آخر‪.‬إن تقديرنا للقائمني على األمر ال شبهة‬ ‫فيه‪ ،‬لكن إعزازنا لشهدائنا ال تدانيه معزَّة أخرى‪،‬‬ ‫وال حتيرونا أكثر من ذلك رجاء!‪.

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful