P. 1
june 2011

june 2011

|Views: 180|Likes:
منشور بواسطةShareef Salah
يونيو ٢٠١١
يونيو ٢٠١١

More info:

Published by: Shareef Salah on Jul 09, 2011
حقوق الطبع:Attribution Non-commercial

Availability:

Read on Scribd mobile: iPhone, iPad and Android.
download as PDF, TXT or read online from Scribd
See more
See less

02/22/2014

pdf

text

original

‫ماذا يريد اجليل الثالث؟‬

‫!نعي�ش اليوم فجوة بم�ستويات مختلفة بين الجيل الأول (�صناع النه�ضة) والجيل الثالث (�شباب اليوم)؛ وذلك الختالف المرجعيات الفكرية والقيمية وتباين‬
‫التجربة المعا�شة خالل الأربعين عام ًا الما�ضية‪�.‬شهدنا جميعا ما �سببته هذه الفجوة من ت�صادم عبرت عنه بو�ضوح وجالء حركة االعت�صامات والوقفات‬
‫االحتجاجية‪.‬فبينما نجد الجيل الأول محافظ على قيمه و�إنجازاته وامتيازاته‪ ،‬يتم�سك الجيل الثالث بتطلعاته وطموحه وقيمه الجديدة‪ .‬واليوم مع ال�سعي الحثيث‬
‫لردم هذه الفجوة بالتفاهم الجماعي واال�ستجابة ال�سامية للكثير من تطلعات الجيل الثالث عبر العديد من المرا�سيم والتوجيهات التي �شملت تح�سين الأو�ضاع‬
‫المعي�شية وتطوير منظومة الإدارة والحكم‪ .‬وبموازاة ذلك علينا تفعيل الحوار الإيجابي للو�صول �إلى �أر�ضية م�شتركة بين الجيلين ننطلق منها �إلى �آفاق �أرحب‪.‬‬
‫نقول �إن م�سار الحداثة حتمي ال رجعة عنه ‪ ..‬وال يمكن تجزئته ‪ -‬كما كان الحال في تجربة الجيل الأول‪ -‬فما نعي�شه اليوم من يقظة نتاج �صحوة‬
‫ال�شباب‪� ،‬سانحة لإدراك ما فاتنا من فر�ص بناء حقيقية في ال�سباق الح�ضاري للأمم‪ ،‬ولحث الخطى نحو م�ستقبل م�شرق لعمان و�أبنائها بمختلف‬
‫�أجيالهم‪ .‬جميعنا متفقون على العمل لرفعة ورقي وتقدم عمان‪ ،‬لكننا نختلف ونتجاذب حول الآليات والو�سائل الكفيلة بذلك؛ رغم �أن البناء الذي نن�شده‬
‫والديمقراطية التي نبحث عنها لن تتجذر في واقعنا �إال بتوحيد جهود الجميع لتحقيق �أهدافنا الم�شتركة‪ ،‬وهي �أهداف تلتقي عليها الأجيال كافة‪ .‬لقد‬
‫بد�أنا مرحلة جديدة من �أهم مالمحها الديمقراطية و�ضمان الحريات‪ ،‬فالديمقراطية تعني الم�س�ؤولية والأداء المتقن‪ ،‬كما �أنها �أي�ضا تعني تحديد �آليات‬
‫المحا�سبة والم�ساءلة‪ ،‬فال �أ�سرار وال غمو�ض فيما يخ�ص العمل العام‪ ،‬وعلى كل فرد من �أفراد المجتمع �أن ي�ؤدي واجباته كاملة قبل المطالبة بالحقوق‪.‬‬
‫واليوم علينا �أن نعرف ب�شكل �أف�ضل ماذا يريد الجيل الثالث وماهي منطلقاته الفكرية والقيمية؟‪ .‬وما هي مطالبه الواقعية‪ ،‬والأخرى «الطوباوية» ؟ وكيف‬
‫يمكن و�ضع هذه المطالبات �ضمن م�شروع ح�ضاري للتقدم والبناء قبل �أن تتبخر �آثار الحراك في الف�ضاء مع ا�شتداد حرارة ال�صيف‪ ،‬وتتكرر الحكاية‪ .‬الحق‬
‫يقال‪� ،‬إن الجيل الأول قدم الكثير خالل الأربعين عاما الما�ضية‪ ،‬واليوم علينا بناء ج�سور التوا�صل بين الأجيال وت�سليم الأمانة تدريجيا للجيل الثالث‬
‫المتحفز لالنطالق في مرحلة جديدة عنوانها التغيير والتجويد نحو الأف�ضل‪ .‬لقد ظل موقف الجيل الأول حيال منجزات الحداثة يتراوح ما بين الت�شكيك‬
‫والرف�ض للكثير منها؛ كونها ال تتوافق مع �أفكاره وفل�سفته في الحياة‪ ،‬ففي الوقت الذي يبرر فيه الجيل الأول حجب بع�ض المواقع على �شبكة الإنترنت‬
‫ مثال ‪ ، -‬ي�سعى الجيل الثالث �إلى ك�سر هذا الحجب ويرى فيه قمعا وا�ضطهادا‪ ،‬م�صادما بذلك ر�ؤية الجيل الأول المرتكزة على �أن في هذا المنع حماية‬‫للمجتمع‪ .‬جيل ال�شباب الذي و�سع من دائرة معارفه وحقوقه‪ ،‬ال يعترف بالو�صاية والرقابة‪� ،‬إنه ي�ستثمر بكفاءة غير م�سبوقة �شبكات التوا�صل االجتماعي‬
‫التي تتيح له �إمكانيات و�آفاقا جديدة للتوا�صل والتقدم على �أر�ض الحوار الإيجابي‪ .‬فيما ي�صر الجيل الأول على الدفاع عن الواقع‪ ،‬وهو ذات الواقع الذي‬
‫ين�شد الجيل الثالث تجاوزه الى �آفاق �أرحب في �شتى مناحي الحياة بما في ذلك بناء مجتمع ديمقراطي كثمرة حتمية للتطور التاريخي‪ .‬ولي�س هذا مدعاة‬
‫لحزن الجيل الأول‪ ،‬باعتباره �إنجازا ُي َجير له في بع�ض جوانبه‪ ،‬حيث يح�سب له �أنه �أن�ش أ� جيال قويا قادرا على الم�ضي بالتجربة �إلى المدى الأبعد والأرحب‪.‬‬
‫والمت�أمل لحراك ال�شباب وال�شعارات التي رفعوها من خالل اعت�صاماتهم ووقفاتهم االحتجاجية‪ ،‬يمكن �أن يوجز مطالبهم في ثالث كلمات �أ�سا�سية «حياة‬
‫منتجة وكريمة»‪ .‬ويمكن تف�صيل هذا الم�شروع الح�ضاري في خم�سة �أعمدة رئي�سة وهي‪:‬‬
‫�أوال ‪ :‬الحق في التعليم من الم�ؤكد �أن التعليم هو الذي تقوم عليه الح�ضارات وترتكز عليه التنمية الحقيقية‪ ،‬و�إنجازاتنا قامت كثمرة للتعليم‪ .‬و�إن كنا قد �ضحينا‬
‫بالكيف على ح�ساب الكم‪ ،‬خا�صة خالل الـ ‪� 15‬سنة الأخيرة‪ ،‬فتراجعت مخرجات التعليم‪ ،‬ونقت�سم جميعا م�س�ؤولية ذلك مع انت�شار ثقافة المجتمع اال�ستهالكي‬
‫والتفاخر على ح�ساب التقدم وم�صلحة الأجيال‪ ،‬فمثال �ألقت ظاهرة انت�شار عامالت المنازل الآ�سيويات والالتي ي�صل عددهن �إلى �أكثر من ‪� 200‬ألف عاملة‪ ،‬على‬
‫تربية الن�شء و اال�ستعداد للتح�صيل‪ ،‬حيث �إن �إيكال مهمة تربية الطفل منذ اليوم الأول �إلى عاملة المنزل يجعل الطفل يت�أثر في ن�ش�أته الأولى والأ�سا�سية بهذه‬
‫العاملة‪ ،‬وبناء على ذلك يت�شكل بنا�ؤه اللغوي والمعرفي‪ ،‬الأمر الذي ي�ؤدي الى لغات هجينة ومخازن معرفية فيها الكثير من خرافات المربيات الآ�سيويات ‪.‬فيما‬
‫ين�شغل الآباء بالعمل والأمهات بالزيارات االجتماعية على ح�ساب المهمة الأ�سا�سية الأولى ليلقوا بالم�س�ؤولية كليا على العملية التعليمية‪ ،‬في حين �أن الم�س�ؤولية‬
‫م�شتركة‪ .‬ثم كان هناك التعمين ال�سريع لمهنة التدري�س على ح�ساب الكفاءة والمهنية في عقدي الثمانينيات والت�سعينيات‪ ،‬الأمر الذي �أثر �سلبا على تح�صيل �أبنائنا‪.‬‬
‫وهناك محدودية فر�ص التعليم الجامعي مقارنة بت�ضاعف مخرجات الدبلوم العام‪ ،‬ف�أهدرنا الكثير من المواهب والطاقات‪ ،‬ومن‬
‫هنا كان من المطالب الأ�سا�سية لل�شباب من الجيل الثالث �إن�شاء جامعة حكومية جديدة تتواكب مع الزيادة في عدد ال�سكان‪.‬‬
‫وجاءت اال�ستجابة ال�سامية لإن�شاء هذه الجامعة وبموا�صفات تراعي الحاجة �إلى التخ�ص�صات العلمية والتقنية التي �أ�صبحت مفتاح التقدم في هذا الع�صر‪.‬‬
‫ثانيا ‪ :‬الحق في العمل‪ :‬المفارقة �أننا ن�ستورد مئات الألوف من القوى العاملة الأجنبية في الوقت الذي يعاني فيه �شبابنا من قلة فر�ص العمل‪ .‬فالقطاع‬
‫الخا�ص يتحا�شى توظيفهم كونهم ال يمتلكون المهارات الالزمة‪ ،‬فهو قطاع يعترف بالكفاءة والإنتاجية؛ كونه يبحث عن حقه في الربح ل�ضمان اال�ستمرار‬
‫ولي�س جمعية خيرية للتوظيف‪ .‬ومن هنا فعلى الحكومة �إعداد البرامج الت�أهيلية له�ؤالء ال�شباب ممن لم ت�سعفهم الإمكانيات في الح�صول على مقعد جامعي‬
‫للمزيد من التح�صيل العلمي‪ ،‬وعلينا الإقرار ب�إن مخرجات الدبلوم العام ال ينطبق عليها ت�صنيف «باحث عن عمل» فالباحث من يملك مهارة معينة للعمل‪.‬‬
‫الأمر الذي يحتم علينا التركيز على التدريب والت�أهيل المنهجي له�ؤالء ال�شباب ليكونوا قادرين على �أداء �أدوارهم في البناء‪.‬‬
‫ثالثا‪� :‬ضمان الحريات العامة‪ :‬طالب الجيل الثالث بالمزيد من الحريات العامة والممار�سات الديمقراطية وتو�سيع الم�شاركة ال�شعبية في القرارات‬
‫اال�ستراتيجية‪ ،‬والدفع بال�شورى �إلى الأمام وال�سماح لأكبر عدد ممكن من ال�شباب بالم�شاركة في العملية االنتخابية‪ ،‬بحيث يبد�أ الت�صويت في �سن الـ‬
‫عال العديد من الق�ضايا الحيوية التي تهم المجتمع والمرتبطة بنب�ض‬
‫‪� 18‬سنة بدال من الـ ‪� 21‬سنة‪ .‬وناق�شوا من على من�صات االعت�صام وب�صوت ٍ‬
‫الإن�سان العماني‪ ،‬ورفعوا �شعارات الحياة الكريمة للمواطنين مما �أك�سبهم تعاطف فئات وا�سعة من ال�شعب‪ ،‬ومنها ق�ضايا �أ�سعار الغاز الم�صدر �إلى‬
‫كوريا واليابان وت�أميم النفط بكل حرية و�شفافية‪ ،‬وانتقدوا الإعالم المكتوب؛ لأنه في نظرهم موجه ومحافظ و�أ�سير لمفهوم الإعالم التنموي الذي ال‬
‫يالم�س �أفكارهم وال يتناول همومهم �أو يرتقي �إلى طموحهم‪ ،‬فهجروه ووجدوا �ضالتهم في الف�ضاء المعلوماتي ومجاالته الالمحدودة للتعبير‪.‬‬
‫والبع�ض لم يح�سن ا�ستخدام هذه الو�سائل‪ ،‬ولم يح�سن توظيف ف�سحة الحرية‪ ،‬فظهر التجريح والقذف وال�سب‪ ،‬ونحن نتفهم ذلك كونها كانت ردة فعل وتعط�ش‬
‫للتعبير‪ .‬ومن هنا يتبدى �أن الحريات مطلب �أ�صيل البد منه لمجتمع عمان الديمقراطي‪.‬‬
‫رابعا ‪ :‬العدالة االجتماعية‪ :‬وجد ال�شباب من الجيل الثالث �أن الفروق الطبقية تزداد ات�ساع ًا والفجوة بين الأغنياء والفقراء تت�سع يوما‬
‫بعد يوم‪ ،‬والأمل في طبقة و�سطى يت�ضاءل �شيئا ف�شيئا مع ا�ستمرار الغالء والت�ضخم وندرة الوظائف‪ ،‬وانطبقت المقولة الكال�سيكية‪:‬‬
‫«الأغنياء يزدادون غنى والفقراء يزدادون فقراً» فهناك ما يزيد عن ‪� 50‬ألف عائلة تعي�ش على ال�ضمان االجتماعي‪ ،‬في حياة يمكن �أن تو�صف ب�أنها «تحت‬
‫خط الفقر» ‪� .‬أما ال�شباب من العاملين في القطاع الخا�ص‪ ،‬فالدرا�سات تو�ضح �أن ‪ %70‬منهم يعملون في المهن الدنيا وبراتب �أقل من ‪ 200‬ريال عماني‪� .‬أي �أنهم‬
‫غير قادرين على �ضمان حياة كريمة‪.‬‬
‫خام�سا ‪ :‬محاربة الف�ساد وحماية المال العام يرى ه�ؤالء ال�شباب�أن الف�ساد ا�ستفحل بجميع �ألوانه و�أ�ساليبه المبتكرة‪ ،‬خا�صة خالل ال�سنوات الع�شر الأخيرة و�أ�صبحت‬
‫الق�ص�ص تم أل المواقع االلكترونية ‪ .‬لقد حول البع�ض المن�صب �إلى فر�صة للثراء والنهب‪ .‬فالمال كان يجب �أن يكون في خدمة التنمية وفقا لر�ؤية الجيل الثالث‬
‫الذي �شعر بالغبن في �أحيان كثيرة كونه ي�شهد الكثير من الممار�سات التي ال تخدم ال�صالح العام‪ ،‬بل ُي�ساء ا�ستخدامها لإجندات خا�صة‪ .‬من هنا كان من المطالب‬
‫الأ�صيلة لالعت�صامات محاربة الف�ساد والتوزيع العادل للثروة و�آليات جديدة ل�صيانة المال العام‪ .‬ان الجيل الثالث من ثمار النه�ضة العمانية‪ ،‬و�أمر يبعث على‬
‫االطمئنان �أن لدينا جيال قادرا على �صناعة التغيير ويمكن الرهان عليه في تحقيق م�شروع الحداثة؛ لأنه خيار الم�ستقبل الذي ال بديل عنه لبناء مجتمع ديمقراطي‪.‬‬
‫�إن ال�شباب هم �صانعو التاريخ الجدد ومتى ما تحقق لهم الدعم والثقة من الجيل الأول �سيكونون قادرين على ال�سير قدما في م�سيرة‬
‫النه�ضة وبناء هوية مفتوحة تقوم على التعددية والن�سبية واالختالف وت�سخير كافة الإمكانيات والموارد من �أجل «حياة منتجة وكريمة»‪.‬‬

‫تلقى العم‬
‫اين �صلمان‬
‫البلو�صي ات‬
‫ال�صارقة‬
‫�صا ًال هاتفي ًا‬
‫اخلريية للق‬
‫من جمعية‬
‫دوم اإىل مقر‬
‫الذيد بد‬
‫اجلمعية الر‬
‫ولة‬
‫ئي�‬
‫ا‬
‫ال‬
‫صي‬
‫إمارات‬
‫مبنطقة‬
‫ليقدموا له‬
‫كل‬
‫ما‬
‫ي‬
‫وم�صاعدة‪،‬‬
‫حتا‬
‫بعدما عل‬
‫جه من معونةٍ‬
‫موا بحالته‬
‫ال�صحية ال‬
‫املالية املرت‬
‫تي اأجربته ع‬
‫دية وم�صاكله‬
‫لى ترك الع‬
‫مل‪،‬‬
‫ل‬
‫جوابه ع‬
‫ً‬
‫كن‬
‫ميق‬
‫�‬
‫ا‬
‫وب‬
‫صلمان كان‬
‫ليغ ًا ومعربا‬
‫ً‪ ،‬وبكل ٍ‬
‫الغايل �ص‬
‫حب وامتن ٍ‬
‫ان ل‬
‫دح عاليا‪« :‬‬
‫ا‬
‫أنا‬
‫هذا الوطن‬
‫عما‬
‫ين‪،‬‬
‫تق�صر م‬
‫حكومتي اأ‬
‫عي‬
‫ا‬
‫وىل‬
‫ً‬
‫أبد‬
‫ا‬
‫بي‪،‬‬
‫»‪.‬‬
‫و‬
‫هي مل‬
‫بتلك ا‬
‫لكلمات الب‬
‫بن �صعيد بن‬
‫�صيطة اخت‬
‫خمي�س الب‬
‫زل �صلمان‬
‫لو�صي عبا‬
‫على‬
‫رات الوالء واالن‬
‫�صمعة الو‬
‫طن‪،‬‬
‫ول‬
‫تماء والغرية‬
‫كن‬
‫ما هي‬
‫حدا بب‬
‫ق�صة �صلما‬
‫ع�س اجلمعيات‬
‫ن؟ وما الذي‬
‫اخلريية اخللي‬
‫جية‬
‫ا‬
‫إىل‬
‫ِّ‬
‫مد ِ‬
‫يد‬
‫العون له؟‬

‫جملة �شهرية اجتماعية ا�سرية �شاملة تُعنى‬
‫باجلمال وال�صحة‪ ..‬ت�صدر عن دار‬

‫�أم�صى ‪2‬‬
‫‪ 1‬عاما ً يف جهاز �‬

‫ل�‬

‫رئي�س جمل�س الإدارة‬

‫‪10‬‬

‫الـرؤيـا‬

‫واقعة روي‬

‫رشطة وحني �أ�صي‬

‫�شلمان البلو�شي‬
‫ال يجد ماأو ًى له‬
‫ولزوجته �شوى‬
‫امل�شاجد‬

‫ب �أحيل للتقاعد‬

‫مايو ‪2011‬‬

‫حاتم الطائي‬
‫رئي�س التحرير‬

‫محمد اللواتي‬
‫شريف صالح‬
‫املحررون امل�شاركون‬

‫التدقيق اللغوي‬

‫زمزم احلسني‬
‫الت�صوير‬

‫شكيل البلوشي‬

‫‪22‬‬

‫‪24‬‬
‫إيران لوحة بديعة جلمال الطبيعة‬

‫ماجد عزيز‬
‫سامي غازي‬

‫لإ�شرتاكاتكم يرجى االت�صال على‬
‫‪24479888‬‬
‫جميلة الطائي‬

‫راتب التقاعد‬

‫بعد اأن تع‬
‫ر�ص �صلمان لل‬
‫خدمةٍ‬
‫�صرب اأثناء تاأ‬
‫بلغت اثني ع�صر عام ًا كان جزا ديته عمله‪ ،‬وبعد‬
‫وؤه ا‬
‫وجرمه ا‬
‫لطرد من عمله‪،‬‬
‫أنه كان يذهب ا‬
‫إلى الم�صت�صفى‬
‫حالته ال�صحية‬
‫التي‬
‫ال‬
‫كثيرا حتى يتابع‬
‫يزال‬
‫ا‬
‫أ‬
‫من‬
‫ثرها باقي ًا ا‬
‫مرور ثمانية ع�صر‬
‫إلى اليوم بالرغم‬
‫عام‬
‫ً‬
‫ا‬
‫ع‬
‫ليها‪.‬‬
‫كان‬
‫يبقى على‬
‫راأ�ص عمله وتخفيف مهامه يمني النف�ص‪ ،‬اأن‬
‫ال�صحية‬
‫والت‬
‫بجدية‪ ،‬واإن ا�صتدعى العمل ا عامل مع حالته‬
‫اأن يبقى‬
‫إلى اإ‬
‫راتبه كما هو نظير و�صعه ال حالته للتقاعد‪،‬‬
‫ي‬
‫تمكن‬
‫�صحي‬
‫من‬
‫تلبية متط‬
‫المتاأزم‪ ،‬كي‬
‫لبات الحياة واالإ‬
‫وعائلته‪،‬‬
‫لكنه خرج من عمله بخفي نفاق على نف�صه‬
‫كذلك من‬
‫راتب التقاعد‪.‬‬
‫حنين‪ ،‬وتم حرمانه‬
‫ا�صتمر‬
‫خالل‬
‫ا‬
‫أ‬
‫ربعة‬
‫ا‬
‫أ‬
‫عوام يطالب بح‬
‫�صيئ ًا‬
‫الم منها‪ .‬وحينما تم تعيين ا قوقه‪ ،‬لكنه لم ينل‬
‫ل�صيخ‬
‫عولي‬
‫هالل بن خالد‬
‫مفت�ص ًا عام ًا لل�‬
‫�صلمان اإلى منزله‪ ،‬ت صرطة والجمارك‪،‬‬
‫ذهبت زوجة‬
‫�صلمان‪« :‬ذهبت زو طالب عونه وم�صا‬
‫عدته؛ اإذ يقول‬
‫جتي ا‬
‫إلى‬
‫منزل‬
‫ا‬
‫ل�صيخ‬
‫المعولي‬
‫�صاعة تعيينه في من�صب الم هالل بن خالد‬
‫و‬
‫فت�ص‬
‫الجمارك‪ ،‬فاأح�صن‬
‫العام لل�صرطة‬
‫ا�صتقبالها وقام بو‬
‫اجب ال�صيافة لها‪،‬‬

‫‪ 3107‬حريق خالل عام ‪2010‬‬

‫الت�سويق‬

‫املرا�سلون‬
‫بريوت ‪ -‬لبنان‬
‫فادي �شبل‬
‫م�رص‬
‫املجموعة العربية لل�صحافة واالعالم‬
‫هاتف‪0020123940634 :‬‬
‫املقاالت املن�شورة ال تعرب بال�ضرورة عن ر�أي املجلة‬
‫حقوق الن�رش حمفوظة للمجلة‬
‫طبعت يف مطابع الألوان احلديثة‬
‫هاتف ‪ ،24564774 :‬م�سقط‪� ،‬سلطنة عمان‬

‫لقمة العي�ش‬

‫مستحضرات التجميل في قفص‬
‫االتهام‬

‫مدير التحرير‬

‫أسامة محمود‬
‫علي العجمي‬
‫أحمد الهنائي‬
‫سعاد العرميية‬
‫عهود اجليالنية‬
‫ناجية البلوشية‬
‫فايزة الكلبانية‬
‫يوسف البلوشي‬

‫اإنها‬
‫اإنها ق�ص ٌة لي�صت من ق‬
‫�ص�ص الخيال‪ ،‬وال‬
‫ق�صة موا‬
‫ماد ًة �صحفية‪،‬‬
‫التحقيقات طنٍ خدم الوطن‬
‫وقدم لنا م�صاعدة‬
‫ب�‬
‫اثنى ع�صر عام ً‬
‫الم�صاجد صرطة عمان ال�صلطانية‪ ،‬وهو ا ا في ق�صم ر�صالتي التي اأ ً مالي ًة رمزية‪،‬‬
‫ثم ا�صتلم من‬
‫لي‬
‫ً‬
‫ال‬
‫ليوم‬
‫زو‬
‫طالب‬
‫ي‬
‫ا‬
‫هو‬
‫جتي‬
‫أوي‬
‫فيها‬
‫ا‬
‫وزو‬
‫ب‬
‫ا‬
‫إ‬
‫جته‪ ،‬لي�ص‬
‫ا�صتئجار‬
‫إلى �صرد‬
‫عادة حقو‬
‫قي»‪ .‬وا�صل �ص‬
‫للعبادة وقيام ا‬
‫ق�صته ونتائج‬
‫�صاقت بهم االأ‬
‫محل‪ ،‬فذهبا اإلى‬
‫ر�ص بما رحبت‪ ،‬واأ�صحى ا لليل‪ ،‬اإنما هالل مو�صوعي تلكم المقابلة بالقول‪« :‬وجد ا لمان نف�صها‪ ،‬ثم اتجها اإلى ال �صوق الجمعة‪ ،‬و‬
‫اأ�صيق من‬
‫كانت النتيجة‬
‫(م‬
‫لكون‬
‫خرم االإبرة عل‬
‫الو�صيع وهذا ما حدا باال ركوناً) ومهمالً‪ ،‬ف‬
‫ل�صيخ لالأطفال فتم طر حدائق العامة لبيع‬
‫ياأو‬
‫يهما‪ ،‬فاأ�صبحا ال‬
‫دهما‬
‫بع�ص االألعاب‬
‫�صعى اإلى م�صاع‬
‫أخوة‬
‫يهما‪ ،‬ويلم �صتا‬
‫يجدان م�صكن ًا‬
‫في القيادة العامة اإلى االت دتي‪ ،‬من دبي لبيعها في كذلك‪ ،‬لي�صتريا‬
‫تهما‪ ،‬ولي�ص لهما‬
‫وطلب ح�‬
‫�صوى اأر‬
‫بعدها عطوراً‬
‫ٌ‬
‫�صال بي‬
‫االأ�صواق‬
‫مطرح يرقدان عليه اأعيد لي صوري ال�صخ�صي‪،‬‬
‫�صية الم�صاجد‪،‬‬
‫التق‬
‫فذ‬
‫لكن‬
‫التي‬
‫ال‬
‫ليدية‬
‫هبت‬
‫يط‬
‫ك‬
‫بلدية‬
‫وو‬
‫ا‬
‫ردان‬
‫بحجة ا‬
‫جدت ب‬
‫ب�صرف ر‬
‫�صوق ال�صيب‪،‬‬
‫أي�ص ًا قامت‬
‫اأن حقي ب‬
‫م�صت أنها لي�صت للنوم اإنما لل�صالة‪ .‬منها في كل مرةٍ‬
‫اتبي التقاعدي‬
‫�صاع‬
‫بمنعهما‪ ،‬مما‬
‫و‬
‫ريال‬
‫تهما‬
‫الذي‬
‫ا�صط‬
‫من‬
‫بال‬
‫بلغ‬
‫رهما‬
‫يوم‬
‫وال‬
‫مرة‪...‬‬
‫مائة‬
‫لبيع‬
‫جملة وبخ�صارة‪.‬‬
‫محاكمتي»‪.‬‬
‫تزال المعاناة‬
‫(‪ )100‬حينما لم‬
‫�صعر‬
‫�ص‬
‫يجدا‬
‫لمان‬
‫و�صيل‬
‫ً‬
‫ة‬
‫بال�ص‬
‫ل‬
‫من اإجمالي ر عادة بمنحه راتب ًا‬
‫على ا�صتئجار منزل‪ ،‬ك�صب الرزق‪ ،‬تمنع‬
‫اتبه‪،‬‬
‫عليهم المقدرة‬
‫بلغت ن�صبته ‪25‬‬
‫وبعد‬
‫‪ %31.‬من وظ‬
‫اأقل من �صنةٍ‬
‫وجد نف�صه اأمام لكن تلك ال�صعادة‬
‫يبلغ �صلمان‬
‫لم تدم طويالً‪ ،‬حينما فيه يفته‪ ،‬بداأت رحلة ال�صتات‪ ،‬وال من طرد �صلمان‬
‫واقع‬
‫من العمر خم�س ًة‬
‫بحث‬
‫ٍ م ٍ‬
‫عي�صي حرج‪،‬‬
‫واأربعين عاماً‪ ،‬انخرط في من ا‬
‫للنوم‪،‬‬
‫�صلك ال�صرطة‬
‫عن مكانٍ يخلدا‬
‫الأبناء‪ ،‬واأجرة‬
‫فلم يجدا غير‬
‫في عام ‪1984‬م‬
‫فلديه زوج ًة و�صت ٌ‬
‫ثم‬
‫ال�صيارة مالذاً‪،‬‬
‫في ق�صم الهجرة والجوازات‪ ،‬هوؤالء جميعاً؟ واأن بيتٍ يفوق راتبه‪ ،‬فكيف له اأن ة بالقول‪« :‬‬
‫في ق�صم المطار‬
‫تخيل اأن تنام اأنت وزوجتك واكتفى �صلمان‬
‫ّى‬
‫له‬
‫يعول‬
‫ا‬
‫أن‬
‫وبعدها بق�صم‬
‫ي‬
‫ال‬
‫عمل ب‬
‫في‬
‫م�صهد مريع‬
‫عي�ص بهذا ال‬
‫والية �صحار واأخيراً ظل غالء‬
‫مركز �صرطة روي‪،‬‬
‫ال�صيارة‪ ،‬األي�ص‬
‫اً؟!‪ .‬نعم لم نجد‬
‫وفي‬
‫المعي�صة؟!‪ .‬فما كان منه اإال مبلغ الب�صيط في‬
‫ال‬
‫مكان‬
‫ً‬
‫ا‬
‫ا‬
‫ال‬
‫مركز‬
‫ا‬
‫إيج‬
‫للنوم‬
‫بمهمة عمل لل‬
‫اأن ي‬
‫ارات ترا‬
‫الأخير تم تكليفه وير�صلهم‬
‫�صوى هذا‪ ،‬ذلك اأن‬
‫اإلى اأمه كي ي‬
‫�صحي باأبنائه‪،‬‬
‫واأثناء القيام قب�ص على اأحد المت‬
‫كمت َّ‬
‫علي‪ ،‬واأ�صبح‬
‫ل‬
‫عي�صوا‬
‫همين‬
‫تُ‬
‫كثرة‬
‫من‬
‫م‬
‫في‬
‫معها‪،‬‬
‫�ص‬
‫م‬
‫مر‬
‫و‬
‫طالب ب‬
‫كاوى الم‬
‫بتلك ال‬
‫نطقة «روي»‪،‬‬
‫تادي المحاكم‬
‫ٌ توفير احتياجاتهم‪ ،‬فهو ال ين�صوا اأن لديهم اأب ًا‬
‫وؤجرين‪ ،‬حتى ا‬
‫ب‬
‫مهمة ومداهمة‬
‫أن‬
‫يع‬
‫ق‬
‫ع�ص‬
‫منزل‬
‫رفون‬
‫�صاة‬
‫المق‬
‫ال‬
‫باليد‬
‫ال‬
‫ق�‬
‫ي�ص‬
‫ح‬
‫اومة‬
‫تطيع‬
‫يلة»‪.‬‬
‫صيتي من‬
‫متهم‪ ،‬حدثت‬
‫�صيب اأ�صبحوا‬
‫منه‪ ،‬فقام ب‬
‫مجرد روؤية و‬
‫ذلك‪ ،‬و»ما زاد‬
‫�صرب ال�صرطي‬
‫«الكرا�صي»‬
‫المر�ص ب�صلمان بعد تلك المع جهي بالمحكمة!»‪.‬‬
‫«�صلمان» باأحد‬
‫الموجودة بال‬
‫اناة‪ ،‬فا‬
‫منزل على راأ�صه‬
‫من البنك‬
‫ف�صقط على ا‬
‫�صرب ًة قوية‪،‬‬
‫للعالج‪ ،‬لكنما العالج يحتاج �صطر لالقترا�ص‬
‫الأر�ص مغ�صي ًا‬
‫رحل االأوالد‪ ،‬و‬
‫اإلى‬
‫ونو َّم هنالك‬
‫عليه‪ ،‬ونقل اإلى‬
‫وهو ال ي�ص‬
‫ا‬
‫بقيت‬
‫تطيع‬
‫ع�صرة‬
‫الز‬
‫لم�صت‬
‫ا‬
‫أيام‬
‫وجة‬
‫�صفى‬
‫توفير‬
‫مراجعةٍ دائمة‪،‬‬
‫وز‬
‫من‬
‫تلكم ال‬
‫�صدة االألم واال‬
‫دخلٍ لهما‪ ،‬تار ًة يذهبان وجها يبحثان عن م�صدر اإلى اأن البنك يخ�صم مبالغ المراجعة‬
‫�صربة العنيفة‪.‬‬
‫آثار التي خلفتها‬
‫والدواء‪ ،‬اإ�صافة‬
‫اإلى‬
‫الراتب كله‪.‬‬
‫دائرة العمل‪ ،‬يعر�صان اأ�صبح‬
‫اأحيل �ص‬
‫اأنف�صهما كمند‬
‫�صلمان يتطفل‬
‫لمان بعدها اإلى‬
‫وبين لتخلي�ص ال‬
‫اإلى‬
‫الحاالت‬
‫م�صت�صفى ابن‬
‫على االأهل وا‬
‫اإدارة الهجرة والجوازات الإ معامالت‪ ،‬وتار ًة يلجاآن ي�صت�صيفوه‬
‫النف�صية والدم‬
‫�صيناء نتيجة‬
‫الأ�صدقاء لكي‬
‫هو وزوجته‪ ،‬و‬
‫االآخرين م‬
‫اغية‪ ،‬وتم عالجه‬
‫مبلغ زهيد نهاء بع�ص المعامالت عن كثيراً‪ ،‬وكم هو �صعب عانى الزوجان‬
‫«اأقرا�ص» ي‬
‫قابل ٍ‬
‫ومنحه الدواء‬
‫يمك‬
‫من هذا الو�صع‬
‫واظب على �ص‬
‫ٌ اأن‬
‫نهما‬
‫وب‬
‫تجد‬
‫ربها‪،‬‬
‫من‬
‫عدما‬
‫كما‬
‫نف�صك‬
‫ا‬
‫ولن‬
‫أن‬
‫توفير‬
‫كذلك في‬
‫�صريداً‬
‫تطيق‬
‫وفرا مبلغ ًا‬
‫ماأكل لهما‪،‬‬
‫الح�صور الم�صتمر للعالج‪ ،‬عليه اأن يواظب‬
‫ال دار توؤويك‪،‬‬
‫التطفل على ا‬
‫ب�صيطاً‪ ،‬قاما‬
‫الم�صهد‬
‫الخ�صراوات»‬
‫وهنا‬
‫الآخرين طويالً‪،‬‬
‫ب�صراء اأدوات «تقطيع �صلمان وز‬
‫الالحق بقوله‪:‬‬
‫واتجها اإلى‬
‫ي�صف �صلمان‬
‫وهذا ما جعل‬
‫وجته ينتقالن‬
‫«ب�صبب كثرة ذ‬
‫بداأ‬
‫�صوق الموالح‬
‫والفواكه لب‬
‫من م�صج ٍد الآخر‬
‫هابي اإلى الم�صت‬
‫للخ�صراوات ي�صترهما ليالً‪ ،‬وي‬
‫ا الم�صوؤولون في ال‬
‫يعها للباعة وا‬
‫بحث ًا عن مكانٍ‬
‫تذمر من كثرة غيابي‪ ،‬وعليه �صفى‪ ،‬البلدية منعوهما من لمتجولين‪ ،‬لكن‬
‫يتمنع عليهما خلدان من خالله ل‬
‫أن يتم‬
‫الم�ص‬
‫لنوم‪،‬‬
‫و‬
‫ؤ‬
‫و‬
‫ا‬
‫طردي‬
‫إن‬
‫ولين‬
‫من‬
‫في‬
‫م‬
‫العمل‬
‫خ�صيت‬
‫كان االأخير‬
‫كثيراً‪ ،‬فمن‬
‫يغ‬
‫زاولة التجارة من‬
‫فكنت اأفوّت كثيراً من لترددي الم�صتمر‬
‫بممار�سة الن‬
‫م�ص‬
‫دون‬
‫حمل كل هذه‬
‫له‬
‫على‬
‫ت‬
‫�ساط‬
‫ا‬
‫المع‬
‫�صري‬
‫جفن‪.‬‬
‫لم�صت‬
‫وا�ست‬
‫اناة‪،‬‬
‫حٍ‬
‫م‬
‫�صفى‪،‬‬
‫في ال‬
‫ئجار‬
‫لن‬
‫يمتلكان اأي‬
‫منه حدث فعالً‪ ،‬فقد واعيد مراجعاتي‪،‬‬
‫محل‪ .‬لكن الزوجين ال التجميل‪ ،‬تعر�ص �صباح تذهب الز‬
‫مبلغ‬
‫وجة‬
‫ولكن‬
‫ا‬
‫ما‬
‫إلى‬
‫ٍ‬
‫ي�صا‬
‫خ‬
‫م‬
‫عدهم‬
‫�صيت‬
‫تم‬
‫حالت‬
‫خدم‬
‫على‬
‫ت�صكيل لجنةٍ ل‬
‫الغياب ا‬
‫اتها‪ ،‬وتر�صى‬
‫فتح �صجلٍ تجاري اأو واأزهدها‪،‬‬
‫تمت لكثير واالإهمال في العمل‪ ،‬و محا�صبتي حول‬
‫باأقل االأ�صعار‬
‫فالغاية توفير‬
‫لقمة العي�ص ال ا‬
‫محا‬
‫�صلمان ي‬
‫كمتي بالف�صل من عملي مع جاءت النتيجة باأنه‬
‫حاول هو االآخر اأن يجد مكان أكثر‪ ،‬في حين اأن‬
‫ًا‬
‫التقاعد‬
‫الت‬
‫حفظ على حقوق‬
‫في عام ‪1994‬م»‪.‬‬
‫يعمل فيه‪ ،‬فحالته‬

‫بثينة البوشي‬

‫‪28‬‬

‫لهذه األسباب لن أقدم‬
‫برامج املنوعات‬

‫‪18‬‬

‫مايو ‪2011‬‬
‫الـرؤيـا ‪11‬‬

‫‪36‬‬
‫جموعة‬
‫م خديجة‬
‫عبايات‬
‫لمكي‬
‫ال‬
‫‪2011‬‬
‫لـ‬

‫اخسري ‪ 14‬كيلو مع ريجيم السوائل ‪54‬‬
‫‪48‬‬

‫املنشطات تأثير مؤقت وأمراض مزمنة‬

‫إغـالق نـاد صـحي ملـمارسة «اللواط»‬

‫‪68‬‬

‫‪42‬‬
‫أنت األحلى على طريقة ملكات‬
‫جمال العالم‬
‫‪4‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫ع ـيــون‬

‫‪� 21‬أكتوبر المقبل!‬

‫قال المب�شر الأميركي‬
‫هارولد كامبينغ الذي توقع‬
‫نهاية العالم في ‪ 21‬مايو الحالي �إن ذلك‬
‫التاريخ كان نهاية روحية و�إن النهاية الفعلية �ستكون‬
‫في ‪� 21‬أكتوبر المقبل‪ .‬وقال كامبينغ (‪ 89‬عاماً) في برنامجه‬
‫الإذاعين “لن نغير التاريخ �أبداً بل نتعلم �أن علينا �أن نكون روحيين �أكثر في‬
‫ما يتعلق بذلك” ولكن “في ‪ 21‬ت�شرين الأول‪�/‬أكتوبر �سيدمر العالم‪ ،‬لن تكون ‪� 5‬أ�شهر‬
‫من الدمار بل �سيدمر في يوم واحد”‪ ،‬وكان كامبينغ توقع �أن يعود ال�سيد الم�سيح �إلى‬
‫الأر�ض يوم ال�سبت ‪ 21‬مايو و�أن يذهب بين ‪ 2‬و‪ %3‬من �سكان العالم �إلى الجنة فيما‬
‫�سيواجه الباقون �أ�شهراً من البالء قبل �أن يموتوا حين تدمر الأر�ض‪ .‬و�أ�ضاف كامبينغ‬
‫لأتباعه من “فاميلي راديو” �إن اهلل “محب ورحيم” وقرر عدم معاقبة الب�شرية‬
‫بخم�سة �أ�شهر من الدمار‪ ،‬وتابع قائال “لطالما قلنا �إن ‪� 21‬أكتوبر هو اليوم المق�صود‪،‬‬
‫ولكننا لم نفهم روحية تاريخ ‪ 21‬مايو فنحن نرى ذلك ك�أمر روحي يح�صل ولي�س ك�أمر‬
‫ملمو�س”‪ ،‬غير �أن كامبينغ قال �إن �أتباعه لن يطلقوا حملة �إعالمية وا�سعة في الأ�شهر‬
‫التي ت�سبق �أكتوبر كما ح�صل في الأ�سابيع الما�ضية حين ظهرت لوحات �إعالنية في‬
‫كافة �أنحاء العالم تحذر من نهاية الب�شرية في ‪ 21‬مايو‪ ،‬وكان كامبينغ توقع نهاية‬
‫العالم للمرة الأولى عام ‪ 1994‬وعلى الرغم من �سجله ال�سيئ �إال �أنه جمع حوله عدداً من‬
‫الأتباع الذين تخلوا عن منازلهم ومدخراتهم اعتقاداً منهم �أن العالم �سينتهي‪ ،‬و�أ�شار‬
‫�إلى �أنه ال يملك �أي �سلطة روحية بل ينقل ما جاء في الإنجيل بح�سب قراءته له‪.‬‬

‫را�شد الماجد يرف�ض �إعارة توم‬
‫كروز �سيارته الـ «مايباخ »‬
‫رف�ض الفنان ال�سعودي را�شد الماجد �إعارة �سيارته الـ‬
‫“مايباخ �سبورت” لنجم هوليوود “توم كروز”‪،‬‬
‫م�شيراً �إلى �أن �سيارته لي�ست للإيجار �أو التباهي‪.‬‬
‫‪ ‬وقال موقع “�أخبار م�صر”‪� :‬إن نجم هوليوود “توم‬
‫كروز” علم خالل وجوده في دبي لت�صوير م�شاهد‬
‫فيلمه الجديد‪� ،‬أن �سيارة “مايباخ �سبورت” التي‬
‫ال يملكها �أحد في ال�شرق الأو�سط‪ ،‬قد ا�شتراها الفنان‬
‫ال�سعودي را�شد الماجد‪ ،‬وطلب �أن ي�ستعيرها منه لت�صوير‬
‫�أحد م�شاهد الفيلم فيها‪ ،‬ولكن الماجد رف�ض طلبه قائالً‪� :‬إن‬
‫�سيارته لي�ست للإيجار �أو التباهي‪.‬‬
‫‪ ‬وكان الفنان را�شد الماجد ا�شترى �سيارة مايباخ �سبورت‬
‫�سوداء اللون‪ ،‬هي الأولى من نوعها في العالم ويبلغ ثمنها‬
‫مليون دوالر‪ ،‬وا�ستلمها قبل فترة ليكون �أول �شخ�ص يقود ال�سيارة‬
‫في العالم‪ .‬يذكر �أن را�شد الماجد يملك �أي�ض ًا طائرة خا�صة‪ ،‬قيل �إنه‬
‫تلقاها هدية‪ ،‬وهو واحد من �أثرى الفنانين العرب‪.‬‬

‫ا�ستجواب طفل في ال‪ 13‬من عمره حذر‬
‫�أوباما من الث�أر لبن الدن على «في�س بوك»‬
‫ا�ستجوبت اال�ستخبارات الأمريكية طف ًال (‪ 13‬عاماً) بعدما نبه الرئي�س الأمريكي‬
‫باراك �أوباما ب�أن ي�أخذ حذره من الإرهابيين‪.‬‬
‫ونقلت �صحيفة “الأهرام” القاهرية عن �إذاعة “كيو ‪ 14‬فوك�س” �أنه تم ا�ستدعاء‬
‫ال�صبي فيتو البينتا من ف�صله‪ ،‬الجمعة الما�ضية‪ ،‬في تاكوما بوا�شنطن ليجد‬
‫بانتظاره م�سئو ًال �أمني ًا يريد ا�ستجوابه‪.‬‬
‫وقال فيتو‪� :‬أخبرني المحقق �أنه يعمل في جهاز �أمني‪ ..‬و�أن ذلك التحقيق ب�سبب‬
‫ما ن�شرته على موقع (في�س بوك) و�أو�ضح �أنني �شكلت تهديداً �إزاء الرئي�س‪.‬‬
‫‪ ‬و�أ�ضاف �أنه تطرق في التعليق الذي �أ�ضافه على موقع التوا�صل االجتماعي‬
‫“في�سبوك” �إلى الطريقة التي قتل بها �أ�سامة بن الدن‪ ،‬و�أنه “يتعين عليه توخي‬
‫الحذر ب�سبب �إمكانية �أن يكون هناك انتحاريون»‪ .‬وبعد تحقيق ا�ستغرق ‪30‬‬
‫دقيقة قال الم�سئول الأمني لل�صبي‪� :‬إنه ال �شيء عليه‪ ،‬وجاءت والدته لت�ستلمه‬
‫بعدما تلقت مكالمة هاتفية من المدر�سة في هذا ال�صدد‪.‬‬
‫‪6‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫�شاكيرا تهدي ت�شافيز جيتارا �أحمر‬
‫اللون يحمل توقيعها‬
‫‪�  ‬أهدت نجمة البوب الكولومبية �شاكيرا الرئي�س الفنزويلي هوجو ت�شافيز‬
‫جيتارا كهربائيا يحمل توقيعها لونه �أحمر كلون حركة الزعيم ال�سيا�سي‬
‫اال�شتراكي‪ .‬وقال ت�شافيز يوم االحد �إن النجمة الحائزة على جائزة جرامي‬
‫�أر�سلت له الجيتار بعد زيارة للبالد في مار�س اذار وتقدم لها بال�شكر على‬
‫الهدية‪.‬‬
‫ا�ضاف “كنت اعزف عليه الليلة الما�ضية انه جيتار كهربائي حديث جدا ال‬
‫اعتاد العزف عليه‪ ...‬كنت ان�شد بع�ض االغاني المك�سيكية القديمة‪».‬‬
‫وفي كثير من االحيان يردد ت�شافيز المعروف ب�أ�سلوبه غير الر�سمي �أغاني‬
‫�أمريكا الالتينية ال�شعبية اثناء التجمعات والخطب ال�سيا�سية‪.‬‬
‫وعندما اقترح م�س�ؤول على ت�شافيز ان ين�شد �أغنية �شاكيرا الناجحة لك�أ�س‬
‫العالم العام الما�ضي طرح ت�شافيز �س�ؤاال “كيف اقوم باداء (واكا واكا) بهذه‬
‫القدم المتورمة؟” و�أنهى الدعوة بغناء بوليرو وهي �أغنية هادئة من �أمريكا‬
‫الالتينية‪ .‬ويتعافى ت�شافيز حاليا من ا�صابة في الركبة والغى زيارات لعدة‬
‫بلدان خالل الفترة القادمة‪ .‬وقال ان ا�صابته تتح�سن‪.‬‬

‫والدة (طفل �أ�شقر) لوالدين من‬
‫العرق الأ�سود‬

‫ذهل والدان من العرق الأ�سود في بريطانيا عند والدة ابنهما (دانيال) وتبين‬
‫لهما انه �أبي�ض الب�شرة �أ�شقر ال�شعر‪ ،‬وذكرت �صحيفة ديلي ميل البريطانية �أن‬
‫فران�سي�س ت�شيبانغو وزوجته �أرليت �صدما عند ر�ؤية ابنهما �أ�شقر ال�شعر و�أبي�ض‬
‫الب�شرة لدرجة ت�ساءل فيها الأب (هل هو بالفعل ابني؟)‪ .‬ولفتت �إلى �أن للزوجين‬
‫ابن يدعى �سيث لديه كل المالمح الإفريقية و�أنجبا الطفل الأبي�ض نتيجة تعديل‬
‫جيني ب�سيط‪ ،‬وقال الوالد البالغ من العمر ‪� 28‬سنة وهو من مواليد الكونغو‬
‫“فتحت فمي” ده�شة عندما ر�أيت دانيال يولد في م�ست�شفى لي�سي�ستر الملكي‪،‬‬
‫و�أ�ضاف “ذهلت لدرجة تعذر علي الكالم وكنت �أالحظ �أن الأطباء ينظرون �إلى‬
‫بع�ضهم البع�ض ويفكرون انه ال يعقل �أن يكون الطفل ابني”‪ ،‬وتابع “نظرت �إلى‬
‫�أرليت وابت�سمت لأنني �أعلم انه ابني فنحن مع ًا منذ ‪� 3‬سنوات وفكرة الخيانة‬
‫معدومة و�إنما ر�ؤية الب�شرة البي�ضاء فاج�أتني»‪.‬‬
‫من جهتها قالت الأم �أنها فوجئت بالأمر لكن اهتمامها الأول كان �صحة الطفل‪،‬‬
‫ويتوقع الزوجان �أن للأمر عالقة ب�أحد �أجداد الزوجة قبل ‪� 6‬أجيال ويقال انه ولد‬
‫�أي�ض ًا �أبي�ض اللون‪ ،‬و�أكد الزوج �أن لون الب�شرة لي�س مهم ًا و”الأهم هو �أن لدينا‬
‫�صبي ًا ب�صحة جيدة ونحبه كثيراً»‪.‬‬

‫عامل نظافة يمتهن الطب ويجرى‬
‫عمليات �إجها�ض‬
‫تنظر محكمة جنايات دبى‪ ،‬ق�ضية متهم فيها عامل نظافة بمزاولة مهنة الطب‬
‫الب�شرى‪ ،‬والإقدام على �إجها�ض خادمتين من الجن�سية الآ�سيوية‪ .‬وقالت �صحيفة‬
‫االتحاد الإماراتية فى تقرير لها‪� ،‬إن النيابة العامة فى دبى قد �أحالت العامل‬
‫�إلى المحكمة‪ ،‬بعد �أن �ضبطته ال�شرطة فى �سبتمبر الما�ضى لإجها�ضه ن�ساء من‬
‫جن�سيات �آ�سيوية حملن �سفاحاً‪ ،‬عقب العثور على جثتى طفلين فى فناء منزل‬
‫بمنطقة ديرة فى دبى‪ .‬واتهمت النيابة العامة العامل البالغ من العمر ‪ 32‬عاماً‪،‬‬
‫بمزاولة مهنة الطب دون توفر ال�شروط القانونية التى تخوله حق ترخي�ص المهنة‪،‬‬
‫واتهمته ب�إجراء عمليتى �إجها�ض لخادمتين كانتا حملتا �سفاحاً‪ .‬و�أنكر العامل‬
‫التهم الموجهة �إليه‪ ،‬فيما اتهمت النيابة العامة الخادمتين بتمكين العامل من‬
‫حقنهما ب�إبر وعقاقير و�أقرا�ص طبية للإجها�ض‪.‬‬
‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪7‬‬

‫ع ـيــون‬

‫�‬
‫س‬
‫ع‬
‫و‬
‫د‬
‫ي‬
‫ة‬
‫ت‬
‫ق‬
‫و‬
‫د‬
‫�‬
‫س‬
‫م‬
‫ي‬
‫ا‬
‫ر‬
‫ق‬
‫ت‬
‫ط‬
‫ً‬
‫ه‬
‫ا‬
‫ع‬
‫ا‬
‫م�صورا على وتن�شر‬
‫إ‬
‫ال‬
‫ن‬
‫ت‬
‫ر‬
‫ن‬
‫ت‬

‫قامت فتاة �سعودية من القطيف بقيادة �سيارتها في �شوارع القطيف‪،‬‬
‫ون�شرت المقطع على اليوتيوب وعدد من المواقع الإلكترونية‪ ،‬بعد ‪24‬‬
‫�ساعة من �إيقاف منال ال�شريف في �سجن الن�ساء بال�شرقية‪ .‬و�أ�شارت‬
‫الفتاة وفق ًا لما نُ�شِ ر على “اليوتيوب” �إلى �أنها تملك رخ�صة قيادة‬
‫بحرينية‪ ،‬وكانت تقود �سيارتها في ال�شوارع الداخلية‬
‫والفرعية بالقطيف بعيداً عن ال�شوارع الرئي�سية وبجانبها‬
‫والدها الذي قام بت�صوير المقطع لمدة ‪ 10‬دقائق تقريباً‪،‬‬
‫م�ؤكّ دة �أنها ت�شعر بالخوف من الجهات الأمنية‪ ،‬ولكن‬
‫ت�أمل �أن ُي�سمح للن�ساء بقيادة ال�سيارة‪ .‬و�أو�ضحت‬
‫الفتاة �أنها لي�ست �أول َمن قامت بالقيادة‪� ،‬إنما‬
‫هناك فتيات عدة من جدة والريا�ض وال�شرقية‬
‫قمن بالقيادة‪ ،‬م�شيرة �إلى �أن والدها و�شقيقها‬
‫يدعمانها وموافقان على قيادتها لل�سيارة‪.‬‬

‫ا�شحن هاتفك المحمول بال�صراخ‬
‫عليه!‬

‫روبوت ينقذ جامعة بون من‬
‫االنفجار‬
‫من المعتاد في مختبرات الكيمياء الع�ضوية والبيولوجية في جامعة بون‪،‬‬
‫بغرب �ألمانيا‪� ،‬أن يجري التخل�ص من المواد الكيميائية الزائدة والم�ستعملة‬
‫عن طريق مزجها بمخلّفات �أخرى لإنتاج مركّ بات �سليمة وغير خطرة على‬
‫الإن�سان‪ .‬غير �أن �أحد العاملين الجدد �أخط�أ في المزيج وكاد �أن يت�سبب‬
‫بانفجار هائل لوال تدخل روبوت الإنقاذ «كيموروب» العامل في خدمة �شرطة‬
‫المتفجر عن‬
‫مدينة دو�سلدورف‪ .‬الروبوت �أخفق في البداية من انتزاع البرميل‬
‫ّ‬
‫الأر�ض ونقله �إلى مكان �آمن‪ ،‬لكنه نجح في المحاولة الثانية في تركيب �أنبوب‬
‫طويل على منفذ فيه‪ .‬وهكذا نجح خبراء الكيمياء في ت�سريب مادة �إ�ضافية �إلى‬
‫المتفجر حولته �إلى ماء و�أمالح في مرحلة �أولى‪ ،‬ثم انتهى التفاعل‬
‫المزيج‬
‫ّ‬
‫تحول المزيج‬
‫الجديد‪ ،‬في المرحلة الثانية‪ ،‬بتطاير �أبخرة غير �سامة ومن ثم ّ‬
‫ال�سائل �إلى مادة �صلبة‪ .‬كان يفتر�ض بالعامل �أن يتخل�ص من بقايا مادة‬
‫الإيثر (الأثير) الموجودة داخل برميل كبير عن طريق مزجها بمحتويات براميل‬
‫�أخرى تتكون من مزيج من مركبات البوتا�سيوم وال�صوديوم‪ .‬ولكن‪ ،‬نظرا‬
‫لكثرة البراميل في المختبر ‪ -‬على‬
‫ما يبدو ‪� -‬أ�ضاف ال�شاب الإيثر �إلى‬
‫الميثان الثنائي الكلوريد في براميل‬
‫�أخرى‪ .‬وب�سرعة �أدرك العامل ال�شاب‬
‫�أنه �أرتكب خط�أ كبيرا‪ ،‬و�أيقن �أن‬
‫االنفجار‬
‫�سيدمر كامل مختبرات‬
‫ّ‬
‫الجامعة‪ ،‬وربما يودي بحياة كثيرين‪،‬‬
‫ف�أطلق جر�س الإنذار‪ .‬وعلى الفور‪،‬‬
‫�أمكن �إخالء المختبرات من الأ�ساتذة‬
‫والطلبة والعاملين‪.‬‬

‫طور علماء كوريون تقنية جديدة ل�شحن بطارية الهاتف المحمول‬
‫عن طريق ال�صراخ بدال من الكهرباء‪ .‬ويعتمد الهاتف على تحويل‬
‫الذبذبات ال�صوتية �إلى طاقة كهربائية‪ .‬ي�أتي ذلك في �إطار تناف�س‬
‫�شركات المحمول على تطوير طرق �شحن موفرة ونظيفة و�صديقة‬
‫للبيئة‪ .‬وقال د‪�.‬سانغ كو كيم الخبير في الجامعة الم�س�ؤولة عن‬
‫البحث‪ ،‬ل�صحيفة «ديلي تليغراف»‪« :‬حاولنا �إيجاد طريقة لتحويل‬
‫طاقة ال�صوت المحيطة بنا‪ ،‬مثل الكالم والمو�سيقى‪� ،‬إلى طاقة‬
‫كهربائية وا�ستغاللها في �شحن الهواتف المحمولة»‪.‬‬
‫وكانت �شركة «�سام�سونج» قد طورت في �إبريل ‪ 2011‬هاتفا يعمل على �شحن البطارية الخا�صة به بوا�سطة الأك�سجين‪ ،‬عن طريق تحويل �أيوناته الهوائية �إلى‬
‫طاقة كهربائية‪ .‬وتعتمد بطارية الهاتف الجديد على وقود (الميثانول المبا�شر) التي تعمل بالأك�سجين بدال من بطارية ليثيوم �أيون قابلة لل�شحن‪ ،‬حيث‬
‫ب�إمكانك �شحن البطارية في �أي وقت بحقن الهاتف بوقود الميثانول المعب�أ في �أنابيب �صغيرة في�ستمر لعدة �ساعات‪ ،‬و�سيطرح في الأ�سواق خالل عامين‪.‬‬
‫�سبق ذلك ابتكار �شركة «نوكيا» هاتفين �صديقين للبيئة‪ ،‬يعمل �أحدهما على ا�ستغالل الطاقة الحرارية وتحويلها �إلى طاقة كهربائية‪ ،‬فبمجرد �أن ت�ضع‬
‫الهاتف في جيبك �سيتحول الدفء �إلى طاقة كهربائية‪.‬‬
‫‪8‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫طلق برنامجا‬
‫م�صمم تايواني ي زوجات في‬
‫لم�ساعدة ال‬
‫حا�سوبيا‬
‫يانة أالزواج‬
‫اكت�شاف خ‬

‫�أطلق تايواني برنامجا‬
‫حا�سوبيا �صممه لم�ساعدة الزوجات‬
‫في اكت�شاف خيانة الأزواج‪ ،‬وع�شيقاتهم ونقلت �صحيفة �أبل‬
‫ديلي عن م�صمم البرامج هوانغ كو تاي‪ ،‬القول ان برنامجه اكت�شف الع�شيقة‬
‫ي�ستطيع اكت�شاف خيانة الزوج عبر ر�صد ات�صاالته‪.‬‬
‫‪  ‬مو�ضحا �أن الم�ستخدم �سيكتب رقم الهاتف الم�شتبه به في البرنامج‪ ،‬الذي‬
‫�سيقوم بح�ساب فترات المكالمات ومرات الإت�صال بكل رقم‪.‬‬
‫ولفت كوتاي �إلى �أنه �صمم البرنامج لم�ساعدة الزوجات في اكت�شاف خيانة‬
‫الأزواج غير الأوفياء‪ ،‬م�شيرا الى �أن ما دفعه �إلى ذلك هو عدد الزيجات التي‬
‫انهارت نتيجة خيانات الأزواج‬

‫�أم تقتل ابنتها‬
‫ليلة زفافها‬
‫بال�سم!‬
‫على الزواج من ال�شاب الذي‬
‫اختاره قلبها‪.‬‬
‫و�أو�ضحت ال�صحيفة �أنه‬
‫بعد انتهاء حفل الزفاف‬
‫�صعدت الأم مع العرو�سين‬
‫�إلى �شقتهما ود�ست ال�سم في‬
‫الع�صير ولم تغادر ال�شقة‬
‫�إال بعدما تناوال ر�شفات‬
‫منه‪ .‬ولم تتحمل العرو�س‬
‫قوة ال�سم فماتت بينما ظل‬
‫العري�س ي�صارع الموت‬
‫حتى �أنقذه الجيران بنقله‬
‫للم�ست�شفى‪.‬‬
‫واعترفت الأم ب�أن الأ�سرة‬
‫رف�ضت االرتباط بين ابنتها‬
‫والعري�س اللذين هددا‬
‫بالزواج عرفيا للهروب من‬
‫رف�ض الأ�سرة‪ ،‬وتم حب�سها‪.‬‬

‫في حادثة �أقل ما تو�صف به �أنها‬
‫م�أ�ساوية قتلت �أم م�صرية ابنتها في‬
‫ليلة زفافها بعدما د�ست لها ال�سم‪.‬‬
‫وذكرت التقرير الإخبارية �أن الأم‬
‫تجردت من م�شاعرها ود�ست ال�سم‬
‫البنتها وزوجها في الع�صير في‬
‫ليلة الزفاف انتقاما من ابنتها‬
‫التي خرجت عن طوعها و�أ�صرت‬

‫�أوباما يعين مدير تويتر‬
‫م�ست�شارا لأمن االت�صاالت‬
‫�أعلن البيت الأبي�ض �أن الرئي�س الأميركي باراك �أوباما عين المدير‬
‫العام لموقع تويتر و�أحد كبار م�س�ؤولي مايكرو�سوفت م�ست�شارين‬
‫لأمن و�سائل االت�صال‪.‬‬
‫وبالإ�ضافة �إلى ديك كو�ستولو المدير العام لتويتر‪ ،‬و�سكوت �شارني‬
‫الم�س�ؤول عن �سيا�سة الأمن الداخلي لدى مايكرو�سوفت‪ ،‬طلب الرئي�س‬
‫الأميركي �أي�ضا من م�س�ؤول �شركة ماكافي للأمن المعلوماتي ديفيد‬
‫ديوالت‪ ،‬وليزا هوك من �شركة نو�ستار االن�ضمام �إلى مجل�س الأمن‬
‫القومي لالت�صاالت‪ ..‬وقال �أوباما كما جاء في بيان للبيت الأبي�ض‬
‫“ي�سعدني �أن �أعين رجاال ون�ساء يتمتعون بهذا القدر من الأهمية في‬
‫منا�صب ح�سا�سة وا�شكر لهم و�ضع مواهبهم في خدمة هذه الإدارة»‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪9‬‬

‫حتقيـق‬
‫تلقى العماين �سلمان البلو�شي ات�صا ًال هاتفي ًا من جمعية‬
‫ال�شارقة اخلريية للقدوم �إىل مقر اجلمعية الرئي�سي مبنطقة‬
‫الذيد بدولة الإمارات ليقدموا له كل ما يحتاجه من معونةٍ‬
‫وم�ساعدة‪ ،‬بعدما علموا بحالته املالية املرتدية وم�شاكله‬
‫ال�صحية التي �أجربته على ترك العمل‪ ،‬لكن �سلمان كان‬
‫ٍ‬
‫وامتنان لهذا الوطن‬
‫حب‬
‫جوابه عميق ًا وبليغ ًا ومعرب ًا‪ ،‬وبكل ٍ‬
‫الغايل �صدح عاليا‪�« :‬أنا عماين‪ ،‬حكومتي �أوىل بي‪ ،‬وهي مل‬
‫تق�صر معي �أبد ًا»‪ .‬بتلك الكلمات الب�سيطة اختزل �سلمان‬
‫بن �سعيد بن خمي�س البلو�شي عبارات الوالء واالنتماء والغرية‬
‫على �سمعة الوطن‪ ،‬ولكن ما هي ق�صة �سلمان؟ وما الذي‬
‫مد ِ‬
‫يد العون له؟‬
‫حدا ببع�ض اجلمعيات اخلريية اخلليجية �إىل ِّ‬

‫الر�ؤيا‪� -‬أحمد الهنائي‬

‫�أم�ضى ‪ 12‬عاماً يف جهاز ال�رشطة وحني �أ�صيب �أحيل للتقاعد‬

‫�سلمان البلو�شي‬
‫أوى له‬
‫ال يجد م� ً‬
‫ولزوجته �سوى‬
‫امل�ساجد‬

‫‪10‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫�إنها ق�ص ٌة لي�ست من ق�ص�ص الخيال‪ ،‬وال ماد ًة �صحفية‪،‬‬
‫مواطن خدم الوطن اثنى ع�شر عام ًا في ق�سم‬
‫�إنها ق�صة‬
‫ٍ‬
‫التحقيقات ب�شرطة عمان ال�سلطانية‪ ،‬وهو اليوم ي�أوي �إلى‬
‫الم�ساجد لي ًال هو وزوجته‪ ،‬لي�س للعبادة وقيام الليل‪� ،‬إنما‬
‫�ضاقت بهم الأر�ض بما رحبت‪ ،‬و�أ�ضحى الكون الو�سيع‬
‫�أ�ضيق من خرم الإبرة عليهما‪ ،‬ف�أ�صبحا ال يجدان م�سكن ًا‬
‫مطرح يرقدان عليه‬
‫ي�أويهما‪ ،‬ويلم �شتاتهما‪ ،‬ولي�س لهما‬
‫ٌ‬
‫�سوى �أر�ضية الم�ساجد‪ ،‬التي يطردان منها في كل مرةٍ‬
‫بحجة �أنها لي�ست للنوم �إنما لل�صالة‪ .‬وال تزال المعاناة‬
‫م�ستمرة‪...‬‬

‫واقعة روي‬

‫يبلغ �سلمان من العمر خم�س ًة و�أربعين عاماً‪ ،‬انخرط في‬
‫�سلك ال�شرطة في عام ‪1984‬م في ق�سم الهجرة والجوازات‪،‬‬
‫ثم في ق�سم المطار وبعدها بق�سم والية �صحار و�أخيراً‬
‫عمل بمركز �شرطة روي‪ ،‬وفي المركز الأخير تم تكليفه‬
‫بمهمة عمل للقب�ض على �أحد المتهمين في منطقة «روي»‪،‬‬
‫و�أثناء القيام بتلك المهمة ومداهمة منزل المتهم‪ ،‬حدثت‬
‫بع�ض المقاومة منه‪ ،‬فقام ب�ضرب ال�شرطي «�سلمان» ب�أحد‬
‫«الكرا�سي» الموجودة بالمنزل على ر�أ�سه �ضرب ًة قوية‪،‬‬
‫ف�سقط على الأر�ض مغ�شي ًا عليه‪ ،‬ونقل �إلى الم�ست�شفى‬
‫ونو َم هنالك ع�شرة �أيام من �شدة الألم والآثار التي خلفتها‬
‫ّ‬
‫تلكم ال�ضربة العنيفة‪.‬‬
‫�أحيل �سلمان بعدها �إلى م�ست�شفى ابن �سيناء نتيجة‬
‫الحاالت النف�سية والدماغية‪ ،‬وتم عالجه ومنحه الدواء‬
‫«�أقرا�ص» يواظب على �شربها‪ ،‬كما �أن عليه �أن يواظب‬
‫كذلك في الح�ضور الم�ستمر للعالج‪ ،‬وهنا ي�صف �سلمان‬
‫الم�شهد الالحق بقوله‪« :‬ب�سبب كثرة ذهابي �إلى الم�ست�شفى‪،‬‬
‫بد�أ الم�س�ؤولون في التذمر من كثرة غيابي‪ ،‬وعليه خ�شيت‬
‫�أن يتم طردي من العمل لترددي الم�ستمر على الم�ست�شفى‪،‬‬
‫أفوت كثيراً من مواعيد مراجعاتي‪ ،‬ولكن ما خ�شيت‬
‫فكنت � ّ‬
‫منه حدث فعالً‪ ،‬فقد تم ت�شكيل لجنةٍ لمحا�سبتي حول‬
‫الغياب الكثير والإهمال في العمل‪ ،‬وجاءت النتيجة ب�أنه‬
‫تمت محاكمتي بالف�صل من عملي مع التحفظ على حقوق‬
‫التقاعد في عام ‪1994‬م»‪.‬‬

‫وقدم لنا م�ساعد ًة مالي ًة رمزية‪ ،‬ثم ا�ستلم من زوجتي‬
‫ر�سالتي التي �أطالب فيها ب�إعادة حقوقي»‪ .‬وا�صل �سلمان‬
‫�سرد ق�صته ونتائج تلكم المقابلة بالقول‪« :‬وجد ال�شيخ‬
‫هالل مو�ضوعي (مركوناً) ومهمالً‪ ،‬ف�سعى �إلى م�ساعدتي‪،‬‬
‫وهذا ما حدا بالأخوة في القيادة العامة �إلى االت�صال بي‬
‫وطلب ح�ضوري ال�شخ�صي‪ ،‬فذهبت ووجدت ب�أن حقي‬
‫�أعيد لي ب�صرف راتبي التقاعدي والذي بلغ مائة (‪)100‬‬
‫ريال من يوم محاكمتي»‪.‬‬
‫�شعر �سلمان بال�سعادة بمنحه راتب ًا بلغت ن�سبته ‪%31.25‬‬
‫من �إجمالي راتبه‪ ،‬لكن تلك ال�سعادة لم تدم طويالً‪ ،‬حينما‬
‫معي�شي حرج‪ ،‬فلديه زوج ًة و�ست ٌة‬
‫واقع‬
‫وجد نف�سه �أمام ٍ‬
‫ٍ‬
‫من الأبناء‪ ،‬و�أجرة بيتٍ يفوق راتبه‪ ،‬فكيف له �أن يعول‬
‫ه�ؤالء جميعاً؟ و�أ ّنى له �أن يعي�ش بهذا المبلغ الب�سيط في‬
‫ظل غالء المعي�شة؟!‪ .‬فما كان منه �إال �أن ي�ضحي ب�أبنائه‪،‬‬
‫وير�سلهم �إلى �أمه كي يعي�شوا معها‪ ،‬وين�سوا �أن لديهم �أب ًا‬
‫مطالب بتوفير احتياجاتهم‪ ،‬فهو ال ي�ستطيع ذلك‪ ،‬و»ما‬
‫ٌ‬
‫باليد حيلة»‪.‬‬

‫لقمة العي�ش‬

‫رحل الأوالد‪ ،‬وبقيت الزوجة وزوجها يبحثان عن م�صدر‬
‫دخلٍ لهما‪ ،‬تار ًة يذهبان �إلى دائرة العمل‪ ،‬يعر�ضان‬
‫�أنف�سهما كمندوبين لتخلي�ص المعامالت‪ ،‬وتار ًة يلج�آن‬
‫�إلى �إدارة الهجرة والجوازات لإنهاء بع�ض المعامالت عن‬
‫مبلغ زهيد يمكنهما من توفير م�أكل لهما‪،‬‬
‫الآخرين مقابل ٍ‬
‫وبعدما وفرا مبلغ ًا ب�سيطاً‪ ،‬قاما ب�شراء �أدوات «تقطيع‬
‫الخ�ضراوات» واتجها �إلى �سوق الموالح للخ�ضراوات‬
‫والفواكه لبيعها للباعة والمتجولين‪ ،‬لكن الم�س�ؤولين في‬
‫ت�صريح‬
‫البلدية منعوهما من مزاولة التجارة من دون‬
‫ٍ‬
‫بممار�سة الن�شاط وا�ستئجار محل‪ .‬لكن الزوجين ال‬
‫مبلغ ي�ساعدهم على فتح �سجلٍ تجاري �أو‬
‫يمتلكان �أي ٍ‬

‫ا�ستئجار محل‪ ،‬فذهبا �إلى �سوق الجمعة‪ ،‬وكانت النتيجة‬
‫نف�سها‪ ،‬ثم اتجها �إلى الحدائق العامة لبيع بع�ض الألعاب‬
‫للأطفال فتم طردهما كذلك‪ ،‬لي�شتريا بعدها عطوراً‬
‫من دبي لبيعها في الأ�سواق التقليدية ك�سوق ال�سيب‪،‬‬
‫لكن البلدية �أي�ض ًا قامت بمنعهما‪ ،‬مما ا�ضطرهما لبيع‬
‫ب�ضاعتهما بالجملة وبخ�سارة‪.‬‬
‫حينما لم يجدا و�سيل ًة لك�سب الرزق‪ ،‬تمنع عليهم المقدرة‬
‫على ا�ستئجار منزل‪ ،‬وبعد �أقل من �سنةٍ من طرد �سلمان‬
‫مكان يخلدا‬
‫من وظيفته‪ ،‬بد�أت رحلة ال�شتات‪ ،‬والبحث عن ٍ‬
‫فيه للنوم‪ ،‬فلم يجدا غير ال�سيارة مالذاً‪ ،‬واكتفى �سلمان‬
‫بالقول‪« :‬تخيل �أن تنام �أنت وزوجتك في ال�سيارة‪� ،‬ألي�س‬
‫الم�شهد مريعاً؟!‪ .‬نعم لم نجد مكان ًا للنوم �سوى هذا‪ ،‬ذلك �أن‬
‫أ�صبحت من مرتادي المحاكم‬
‫علي‪ ،‬و�‬
‫ُ‬
‫الإيجارات تراكمت َّ‬
‫لكثرة �شكاوى الم�ؤجرين‪ ،‬حتى �أن ق�ضاة ال�سيب �أ�صبحوا‬
‫يعرفون ق�ضيتي من مجرد ر�ؤية وجهي بالمحكمة!»‪.‬‬
‫زاد المر�ض ب�سلمان بعد تلك المعاناة‪ ،‬فا�ضطر لالقترا�ض‬
‫من البنك للعالج‪ ،‬لكنما العالج يحتاج �إلى مراجعةٍ دائمة‪،‬‬
‫وهو ال ي�ستطيع توفير مبالغ المراجعة والدواء‪� ،‬إ�ضافة‬
‫�إلى �أن البنك يخ�صم الراتب كله‪.‬‬
‫�أ�صبح �سلمان يتطفل على الأهل والأ�صدقاء لكي‬
‫ي�ست�ضيفوه هو وزوجته‪ ،‬وعانى الزوجان من هذا الو�ضع‬
‫كثيراً‪ ،‬وكم هو‬
‫�صعب �أن تجد نف�سك �شريداً ال دار ت�ؤويك‪،‬‬
‫ٌ‬
‫ولن تطيق التطفل على الآخرين طويالً‪ ،‬وهذا ما جعل‬
‫مكان‬
‫�سلمان وزوجته ينتقالن من م�سج ٍد لآخر بحث ًا عن‬
‫ٍ‬
‫ي�سترهما ليالً‪ ،‬ويخلدان من خالله للنوم‪ ،‬و�إن كان الأخير‬
‫يتمنع عليهما كثيراً‪ ،‬فمن حمل كل هذه المعاناة‪ ،‬لن‬
‫يغم�ض له جفن‪ .‬في ال�صباح تذهب الزوجة �إلى محالت‬
‫التجميل‪ ،‬تعر�ض خدماتها‪ ،‬وتر�ضى ب�أقل الأ�سعار‬
‫و�أزهدها‪ ،‬فالغاية توفير لقمة العي�ش ال �أكثر‪ ،‬في حين �أن‬
‫�سلمان يحاول هو الآخر �أن يجد مكان ًا يعمل فيه‪ ،‬فحالته‬

‫راتب التقاعد‬

‫بعد �أن تعر�ض �سلمان لل�ضرب �أثناء ت�أديته عمله‪ ،‬وبعد‬
‫خدمةٍ بلغت اثني ع�شر عام ًا كان جزا�ؤه الطرد من عمله‪،‬‬
‫وجرمه �أنه كان يذهب �إلى الم�ست�شفى كثيرا حتى يتابع‬
‫حالته ال�صحية التي ال يزال �أثرها باقي ًا �إلى اليوم بالرغم‬
‫من مرور ثمانية ع�شر عام ًا عليها‪ .‬كان يمني النف�س‪� ،‬أن‬
‫يبقى على ر�أ�س عمله وتخفيف مهامه والتعامل مع حالته‬
‫ال�صحية بجدية‪ ،‬و�إن ا�ستدعى العمل �إلى �إحالته للتقاعد‪،‬‬
‫�أن يبقى راتبه كما هو نظير و�ضعه ال�صحي المت�أزم‪ ،‬كي‬
‫يتمكن من تلبية متطلبات الحياة والإنفاق على نف�سه‬
‫وعائلته‪ ،‬لكنه خرج من عمله بخفي حنين‪ ،‬وتم حرمانه‬
‫كذلك من راتب التقاعد‪.‬‬
‫ا�ستمر خالل �أربعة �أعوام يطالب بحقوقه‪ ،‬لكنه لم ينل‬
‫�شيئ ًا منها‪ .‬وحينما تم تعيين ال�شيخ هالل بن خالد‬
‫المعولي مفت�ش ًا عام ًا لل�شرطة والجمارك‪ ،‬ذهبت زوجة‬
‫�سلمان �إلى منزله‪ ،‬تطالب عونه وم�ساعدته؛ �إذ يقول‬
‫�سلمان‪« :‬ذهبت زوجتي �إلى منزل ال�شيخ هالل بن خالد‬
‫المعولي �ساعة تعيينه في من�صب المفت�ش العام لل�شرطة‬
‫والجمارك‪ ،‬ف�أح�سن ا�ستقبالها وقام بواجب ال�ضيافة لها‪،‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪11‬‬

‫ال�صحية ال ت�ساعده على ذلك �إذ بلغت حالة العجز (‪)%90‬‬
‫والتقرير الطبي ي�شير �إلى �أنه غير �صالح للعمل‪ ،‬وعليه‬
‫الخلود �إلى الراحة التامة‪ ،‬كما �أو�صت �إدارة الم�ست�شفى‬
‫ب�أن ال يقود «�سلمان» ال�سيارة ب�سبب الحالة المر�ضية‬
‫التي يعاني منها‪.‬‬

‫معونة الهيئة‬

‫يحكي �سلمان معاناته ب� ٍألم �شديد فيقول‪« :‬توجهت‬
‫�إلى وزارة التنمية االجتماعية‪ ،‬وطلبت مقابلة الوزيرة‬
‫ال�سابقة الدكتورة �شريفة اليحيائية‪ ،‬وفي كل مرة ي�أخذون‬
‫ا�سمي ورقم هاتفي زاعمين �أنهم �سيت�صلون بي‪ ،‬فتمر‬
‫الأيام وال�شهور‪ ،‬وال ي�أتيني �أي ات�صال!‪.‬‬
‫توجهت �إلى الهيئة العمانية للأعمال الخيرية‪ ،‬وتقابلت‬
‫مع رئي�س مجل�س �إدارتها وزير ال�ش�ؤون القانونية �سابقا‬
‫محمد بن نا�صر العلوي‪ ،‬ف�أخبرته بحالي و�شرحت له‬
‫قلت له‪�« :‬أنا �إن�سان فقير ومري�ض‬
‫و�ضعي‪ ،‬وكان مما ُ‬
‫وعندي ن�سبة عجز عالية جدا‪ ،‬واهلل تعالى يقول (الأقربون‬
‫�أولى بالمعروف) و�أنتم ت�أخذون الم�ساعدات وتر�سلونها‬
‫�إلى الخارج‪ ،‬فنحن �أولى بها»‪ .‬ف�أجابني‪« :‬ما يخ�صك‪،‬‬
‫هذه �سيا�سة دولة»‪ ،‬وقال لي �أي�ضاً‪( :‬اذهب �إلى الجمعية‬
‫العمانية للأعمال الخيرية وبو�صي عليك)»‪.‬‬
‫وبعد رحلةٍ من المراجعات مع الهيئة‪ ،‬طلبوا منه‬
‫الم�ستندات المهمة وقاموا ب�إجراء بحثٍ ميداني عنه‪ ،‬كما‬
‫وقع المدير الإداري �أ�سفل البحث في ال�صفحة الأولى‪:‬‬
‫«هذه الحالة ت�ستحق الم�ساعدة‪ ،‬و�صاحبها تعبان‬
‫نف�سيا»‪ ،‬و�أخبره �أن الخير قادم ب�إذن اهلل‪ .‬وبعد ثالثة‬
‫�شهور جاءه الخير فعال‪� ،‬إذ ات�صل به موظفو التنمية‬
‫االجتماعية‪ ،‬طالبين منه الح�ضور‪ ،‬ال�ستالم المبلغ الذي‬
‫تكفلت به الهيئة لم�ساعدته‪ ،‬فذهب م�سروراً‪ ،‬لكنه �سرعان‬
‫ما انك�سرت نف�سه‪ ،‬حينما وجد المبلغ مقت�صراً على مائة‬
‫(‪ )100‬ريال ال �أكثر!‪.‬‬
‫ما زاد من معاناة �سلمان‪� ،‬أن زوجته ا�ستمرت تعمل كثيراً‬

‫‪12‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫بمحالت التجميل‪ ،‬و�أ�صيبت الحقا بانزالق غ�ضروفي في‬
‫الرقبة «الدي�سك»‪ ،‬فكانت تت�ألم �أمامه ولكنه لم ي�ستطع‬
‫فعل �شي ٍء �سوى التفرج عليها‪ ،‬حتى بادر �أ�صدقا�ؤه‬
‫بم�ساعدته‪ ،‬وتمكن من معالجتها بالعيادات المخت�صة‪،‬‬
‫فتح�سنت حالتها‪ ،‬لكنها تعي�ش الآن على �أقرا�ص الدواء‬
‫والعالج الكهربائي‪ ،‬تبلغ قيمة ال�شريط اثنى ع�شر (‪)12‬‬
‫ريا ًال لكل �أ�سبوع‪ ،‬وهو مبل ٌغ يتع�سر عليهم توفيره في‬
‫بتعب �شديد‪،‬‬
‫ظل �أو�ضاعهم الراهنة‪ ،‬و�إذا لم تتناوله ت�شعر ٍ‬
‫كذلك ف�إن م�ست�شفى «نجمة �أطل�س» ي�أخذ خم�سة رياالت‬
‫لكل جل�سة عالج كهربائية‪.‬‬

‫دار امل�سنني‬

‫ي�سرد �سلمان ق�صته مع وزارة التنمية فيقول‪« :‬في احد‬
‫الأيام ذهبت �إلى وزارة التنمية‪ ،‬ووجدت الوزيرة (د‪.‬‬
‫فعر�ضت عليها‬
‫�شريفة اليحيائية) تتفقد �سير العمل‪،‬‬
‫ُ‬
‫م�شكلتي‪ ،‬فقالت‪( :‬ب�إذن اهلل �س�أح ُّل لك م�شكلتك‪ ،‬فقط اذهب‬
‫�إلى مدير عام الرعاية االجتماعية)‪ ،‬وحينما ذهبت �إليه‬
‫لم �أتمكن من مقابلته‪� ،‬إما بحجة �أنه م�شغول‪� ،‬أو �أنه غير‬
‫موجود بالوزارة‪ ،‬وحينما تمكنت من مقابلته‪� ،‬أخبرته‬
‫ب�أن معالي الوزيرة طلبت مني �أن �أتابع المو�ضوع‬
‫معك‪ ،‬ف�أجاب‪« :‬ما حد قالي �شيء»‪ .‬مع العلم �أن معالي‬
‫الوزيرة قالت لي وبالحرف الواحد‪« :‬لن يمر عليك �شهر ‪7‬‬
‫(‪� )2009‬إال وم�شكلتك قد حللتها»‪ ،‬وقد �أخبرتها �أنني �أعي�ش‬
‫بال�شارع‪ ،‬وقالت لها زوجتي «�أنا مبتهدلة» فقالت‪« :‬ما‬
‫راح تتبهدلي وبحلك م�شكلتك»‪.‬‬
‫مر على‬
‫وقد‬
‫جواب‬
‫أي‬
‫�‬
‫انتظرنا الرد كثيراً فلم ي� ِأت‬
‫َّ‬
‫مقابلتنا للوزيرة �أكثر من �أربعة �أ�شهر‪ .‬خالل تلك الفترة‬
‫نتنقل من م�سج ٍد لآخر لل�سكن به‪ ،‬كان �آخرها م�سجد‬
‫الزواوي‪ ،‬وقد طردنا الحار�س منه قائالً‪« :‬ال�ضيافة ثالثة‬
‫�أيام فقط»‪ .‬خرجنا من الم�سجد وذهبنا �إلى منزل الدكتورة‬
‫�شريفة ب�شاطئ القرم‪ ،‬فجل�سنا ننتظرها على الر�صيف �إلى‬
‫�أن جاءت‪ ،‬وحينما ر�أتنا قالت لنا‪« :‬نعم �إي�ش جايبنكم‬

‫ل�ست مت�سوالً‪ ،‬و�إنما �أتيت‬
‫الحلة؟» ف�أجبتها‪�« :‬أنني‬
‫ُ‬
‫لمقابلتكِ في المنزل علّكِ ترحمينني �أكثر»‪ .‬فطلبت مني‬
‫�أن �أزورها بالغد في الوزارة‪ .‬وفي ال�صباح الباكر ذهبت‬
‫�إلى الوزارة‪ ،‬ف�أحالوني �إلى مدير عام الرعاية مجدداً‪،‬‬
‫فكنت �أحدثه وهو مم�سكٌ ب�أوراقه من�شغ ٌل عني‪ ،‬ف�أخبرني‬
‫ُ‬
‫�أن ال�سيارة جاهزة‪ ،‬لكي تقلني �أنا وزوجتي �إلى دار‬
‫الم�سنين بالر�ستاق ب�أم ٍر من معالي الدكتورة!»‪.‬‬
‫لم يلقَ هذا الأمر قبو ًال لدى �سلمان‪ ،‬وقد �أبدى امتعا�ضه‬
‫من الأمر وهو يخاطب مدير عام الرعاية االجتماعية‪« :‬ال‬
‫�أ�ستطيع �أن �أذهب �إلى دار الم�سنين‪ ،‬وقد زرت هذه الدار‬
‫حينما كان مقرها في «روي» ولم �أ�ستطع �أن �أجل�س بها‬
‫يوم واحد‪ ،‬ف�أنا لدي عائلة‪ ،‬ويوجد بالدار عمالٌ‬
‫�أكثر من ٍ‬
‫يتحركون بحرية‪ ،‬كما �أننا ل�سنا م�سنين حتى نذهب �إلى‬
‫هذه الدار المخ�ص�صة للم�سنين‪ ،‬ولي�ست الدولة عاجزة عن‬
‫م�ساعدتي‪ ،‬ف�صاحب الجاللة ‪�-‬أطال اهلل في عمره‪ -‬جعل‬
‫المواطن عزيزاً في بالده ينعم بالعي�ش الكريم‪ ،‬و�س�أذهب‬
‫�إلى بيت البركة لمقابلة موالنا –حفظه اهلل‪ -‬و�س�أخبره‬
‫بجوابكم لي‪ .‬وبعد هذا الحوار ال�ساخن تحدث مدير عام‬
‫الرعاية االجتماعية مع معالي الوزيرة مجدداً‪ ،‬ليطلب‬
‫مني بعدها البحث عن بيتٍ في م�سقط ال�ستئجاره‪ ،‬و�أن‬
‫الوزارة �ست�ساعدني بجز ٍء من الأجرة و�ستدفع لي ثالثمائة‬
‫(‪ )300‬ريال لت�أثيث المنزل‪ ،‬وثالثين ريا ًال لم�صاريف‬
‫البحث عن منزل»‪.‬‬
‫ا�ست�أجر �سلمان منز ًال متوا�ضع ًا بالمعبيلة الجنوبية‬
‫المنطقة الثامنة‪ ،‬وهي ال تزال مقفر ًة من الخدمات‬
‫يومها‪ ،‬وهو منزلٌ م�شترك‪ ،‬حيث ي�سكن في الجهة الي�سرى‬
‫مجموعة من العمال‪ ،‬وفي الجهة الجنوبية مجموعة من‬
‫ال�شباب «عزاب» وهو وزوجته و�أوالده بالو�سط!‪ .‬والحالة‬
‫تغني عن �أي تعبير‪ .‬بعد م�ضي �سنة واحدة توقفت وزارة‬
‫التنمية االجتماعية عن دفع م�ساهمة الإيجار‪ ،‬و�أخبروه‬
‫�أن م�ساعدة الوزارة له لمدة �سنةٍ واحدةٍ ال �أكثر!‪ .‬خاطب‬
‫الوزارة بطلب تجديد الم�ساعدة والنظر من جدي ٍد في‬
‫مو�ضوعه‪ ،‬لكن ال جواب‪.‬‬
‫طلب مقابلة معالي وزير التنمية االجتماعية الجديد‪ ،‬وتم‬
‫وعده بمقابلته خالل �أ�سبوع‪ ،‬فم�ضى �شهران على ذلك ولم‬
‫يلتقِ به‪ .‬ذهب �إلى مكتب وكيل الوزارة‪ ،‬فقابله ورحب به‪،‬‬
‫وبعد عر�ض م�شكلته عليه‪ ،‬ات�صل مبا�شر ًة بمدير التنمية‬
‫بال�سيب لإجراء بحث عن حالته‪ ،‬وقام الأخير ب�إعداد بحث‬
‫وتقرير �شامل عن حالته و�أرفقه �إلى �سعادة الوكيل‪.‬‬
‫هكذا ت�سير حياة �سلمان‪ ،‬ي�ؤخر وجبة الغداء كثيراً‪ ،‬كي ال‬
‫يتع�شى بعدها‪ ،‬فهو ال يملك قوت يومه‪ ،‬وال يجد ما يطعم‬
‫به زوجته‪ ،‬فالراتب التقاعدي يذهب لقر�ض البنك‪ ،‬وما‬
‫يتبقى منه يذهب �إلى المحكمة ل�سداد الإيجارات المت�أخرة‬
‫المحكوم عليه ب�سدادها‪ ،‬لي�س له م�صدر دخلٍ �سوى ما‬
‫يجنيه من العمل مع الوافدين في ور�ش �إ�صالح ال�سيارات‬
‫تجاري �آخر يديره �أجنبي كي يح�صل‬
‫مكان‬
‫«كراج» �أو �أي ٍ‬
‫ٍ‬
‫على �أربعة رياالت في اليوم‪.‬‬
‫جاء رد وزارة التنمية االجتماعية عليه‪� ،‬أنهم قاموا‬
‫بعر�ض مو�ضوعه على التنمية االجتماعية فرع ال�سيب‪،‬‬
‫و�أخبروه �أن مو�ضوعه رفع �إلى الهيئة العمانية للأعمال‬
‫الخيرية و�سيقدمون له الم�ساعدة‪ ،‬وحينما تابع مو�ضوعه‬
‫مدرج �أبداً لديهم‪ ،‬فعاد �إلى‬
‫بالهيئة �أخبروه �أن ا�سمه غير‬
‫ٍ‬
‫التنمية االجتماعية مجدداً‪ ،‬فحولوه مر ًة �أخرى للهيئة‪ ،‬وال‬
‫يزال �سلمان يق�ضي يومه بين الهيئة العمانية للأعمال‬

‫الخيرية وبين التنمية االجتماعية‪.‬‬

‫اعرتافات‬

‫في نهاية حوارنا مع �سلمان‪� ،‬أ�ضاف بع�ض الإ�ضافات‬
‫التي يراها من الأهمية بمكان قائالً‪� :‬أقدم كل فرو�ض‬
‫الوالء والطاعة والعرفان لوالدنا جاللة ال�سلطان قابو�س‬
‫–حفظه اهلل ورعاه‪ -‬فلو كان يعلم بحالتي لأغاثني‪،‬‬
‫وقد حاولت �أن �أ�سعى لإي�صال ر�سالتي �إلى مقامه‬
‫مكون من‬
‫م�صور لجاللته‬
‫مج�سم‬
‫ال�سامي من خالل‬
‫ٌ‬
‫ٍ‬
‫ّ‬
‫�ست زوايا‪� ،‬أردت الم�شاركة به في احتفاالت البالد في‬
‫العيد الوطني الخام�س والثالثين المجيد‪ ،‬وقد ذهبت �إلى‬
‫اللجنة العليا لالحتفاالت بالعيد الوطني‪ ،‬وطلبت منهم‬
‫منحي م�ساح ًة ب�سيطة �أعر�ض من خاللها المج�سم في‬
‫الحفل الذي ي�شمله جاللته برعايته الكريمة‪ ،‬ف�أعجبوا‬
‫بالمج�سم كثيراً‪ ،‬ومنحوني مكان ًا �أ�ضعه فيه‪ ،‬وقد كان‬
‫يخ�ضع يومي ًا للتفتي�ش‪ ،‬لأفاج أ� بعدها بطلب �أحد موظفي‬
‫اللجنة العليا لالحتفاالت وب�صحبته �أحد �ضباط ال�شرطة‬
‫و�أفراد من ال�شرطة بخلع المج�سم حاالً‪ ،‬وتم ا�ستدعائي‬
‫كتبت على المج�سم عبارة‪« :‬دمت يا‬
‫للتحقيق‪ ،‬علم ًا ب�أنني ُ‬
‫�سلطاننا �أبد الدهر عظيماً»‪ ،‬وحينما �س�ألت عن ال�سبب في‬
‫ذلك‪� ،‬أخبروني �أن المرافق الخا�ص طلب منا ذلك‪ ،‬فقاموا‬
‫برمي المج�سم في ال�شارع‪ ،‬ولكونها تحمل �صورة �صاحب‬
‫الجاللة –�أبقاه اهلل‪� -‬أخذت المج�سم معي وال �أزلت �أحتفظ‬
‫به ذكرى خالدة»‪.‬‬
‫يوا�صل �سلمان �سرد كلمته الختامية للحوار‪�« :‬أطلب من‬
‫م�سكن لي ي�ضمني �أنا وعائلتي‪،‬‬
‫حكومتي الر�شيدة توفير‬
‫ٍ‬
‫حتى و�إن كان «كرفانة» فخير الحكومة كثير‪ .‬ومما‬
‫�س�أظل �أذكره ب�أ�سى‪ ،‬موقف البنوك معي‪ ،‬فحينما تقدمت‬
‫قر�ض للعالج‪� ،‬أخذوا مني مبلغا لت�أمين القر�ض‪،‬‬
‫بطلب ٍ‬

‫والقانون ين�ص على �أنه من يمتلك �إ�صابة عج ٍز �أكثر‬
‫من ‪ %80‬يقوم الت�أمين بدفع قيمة القر�ض الم�ؤمن عليه‪،‬‬
‫توجهت �إلى البنك المركزي بهذا الخ�صو�ص‪ ،‬كما كانت‬
‫زوجتي تراجعهم با�ستمرار‪ ،‬وقد طلبوا مني‬
‫م�ستندات‬
‫ٍ‬
‫ر�سمية ت�ؤكد ن�سبة العجز‪ ،‬وقد وفرتها لهم‪ ،‬ولم يفعلوا لي‬
‫�أي �شيء حول هذا الخ�صو�ص‪ ،‬ناهيكم عن �أني كنت �أطلب‬
‫ت�أجيل القر�ض �أيام الأعياد ورم�ضان والمدار�س‪ ،‬وقوبلت‬
‫كل طلبتي بالرف�ض‪.‬‬
‫ولعلي �أختم حواري بتعليقٍ ب�سيط حول مطالبةٍ طلبتها‬
‫من �إدارة عملي ال�سابق‪ ،‬حيث تقدمت بر�سالةٍ �إلى م�ساعد‬
‫المفت�ش العام لل�شرطة والجمارك اللواء �سالم بن م�سلم‬
‫قطن‪� ،‬أطلب فيها م�ساعد ًة للعالج‪ ،‬على �أن يخ�صم من‬
‫راتبي التقاعدي‪ ،‬ف�أحالني �إلى الرعاية االجتماعية‬
‫بال�شرطة للتوا�صل معي وم�ساعدتي‪ ،‬لكن الرعاية بعدما‬
‫�أخذت مني البحث‪ ،‬وخالل مراجعتي لهم قالوا لي‪�« :‬أنت‬
‫مف�صولٌ من الجهاز وعليه ل�ست م�ستحق ًا للم�ساعدة»‪،‬‬
‫وتنا�سوا �أنني عملت فتر ًة طويلة في خدمة هذا الجهاز‬
‫الحيوي و�أنني تعر�ضت للإ�صابة �أثناء تقديمي لواجبي‬
‫الوظيفي‪ ،‬فتقدمت بر�سالةٍ �أخرى �إلى م�ساعد المفت�ش و�أنا‬
‫معروف عنه من ح�سن ال�سيرة وم�ساعدة‬
‫على يقين بما هو‬
‫ٌ‬
‫الفقراء‪ ،‬لكن الموظفين �أخذوا يحيلونني من �شخ�ص‬
‫لآخر وك�أنني كر ٌة في و�سط ملعب‪ .‬و�أخيراً‪ ،‬ف�إني �أتحمل‬
‫م�س�ؤولية جميع ما ذكر في هذا الحوار‪ ،‬ولدي جميع الأدلة‬
‫والثبوتات‪ ،‬وثقتي كبيرة بوجود �شرفاء في هذا الوطن ال‬
‫ي�سرهم الحال الذي‬
‫و�صلت �إليه‪ ،‬واهلل الم�ستعان»‪  .‬‬
‫ُ‬
‫‪ ‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪13‬‬

‫م ـتـابعـة‬
‫�أقامت اجلمعية العمانية ملر�ض ال�سكري م�ؤخرا حفلها‬

‫جمعية ال�سكري تكرم الر�ؤية‬

‫ال�سنوي برعاية �صاحب ال�سمو ال�سيد تيمور‬
‫بن د‪ .‬نور البو�سعيدية‬
‫�أ�سعد بن طارق �آل �سعيد‪ ،‬الرئي�س الفخري للجمعية‬
‫العمانية ملر�ض ال�سكري‪ ،‬وذلك لتكرمي امل�شاركني يف‬
‫فعاليات اليوم العاملي ملر�ض ال�سكري والذي �أقيم‬
‫يف حدائق ال�صحوة بتاريخ ‪ ،2010/11/11‬حتت �شعار‬
‫(معا ن�سيطر على مر�ض ال�سكري)‪ ،‬حيث كانت بدعم‬
‫وم�شاركة جملة من �شركات القطاع اخلا�ص وعدد من‬
‫املتطوعني �أفراد املجتمع هذا وقد قامت اجلمعية‬
‫بتكرمي جريدة الر�ؤية على جمهودها وتعاونها يف‬
‫ن�شر ودعم احلملة وت�سلم درع التكرمي رئي�س حترير‬
‫اجلريدة حامت الطائي‬
‫الر�ؤيا‪�-‬شريف �صالح‬

‫‪14‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫ال�سمنة ومنط‬
‫الغذاء �أهم �أ�سباب‬
‫الإ�صابة بال�سكري‬

‫وفي مجمل حديثها عن مر�ض ال�سكري و�أ�سباب انت�شاره‬
‫قالت الدكتورة نور البو�سعيدية رئي�س الجمعية العمانية‬
‫لمر�ض ال�سكري‪� :‬أن ال�سمنة ونمط الغذاء اليومي غير‬
‫ال�صحي من �أهم �أ�سباب انت�شار المر�ض لهذا يعد مر�ض‬
‫ال�سكري من �أكثر الأمرا�ض انت�شارا الآن ف�إح�صائية‬
‫منظمة ال�صحة العالمية الأخيرة و�صل فيها عدد مر�ضى‬
‫ال�سكر على م�ستوى العالم �إلى ‪ 170‬مليون �شخ�ص م�صاب‬
‫بداء ال�سكري ويتوقع ارتفاع العدد �إلى �أكثر من ‪ 230‬مليون‬
‫�شخ�ص بحلول عام ‪2010‬م‪ ،‬لهذا ف�إن مر�ضى ال�سكري‬
‫بحاجة ما�سة �إلى الكثير من الجهود التوعوية والإر�شادية‬
‫لتعريفهم مدى خطورة هذا المر�ض وفي الوقت ذاته‬
‫تو�ضيح ال�صورة ب�شكل �أكبر لغير الم�صابين به من خالل‬
‫تو�ضيح �سبل الوقاية من هذا المر�ض واهم م�سبباته‪.‬‬
‫ت�ستطرد‪ :‬ولل�سكري نوعان الأول �سكري الأطفال �أو‬
‫ال�شباب وهو النوع المعتمد في عالجه على الأن�سولين‪.‬‬
‫و�سببه عدم �إفراز البنكريا�س للأن�سولين وقد يظهر في‬
‫�أي عمر و‪ %1‬من المواليد م�صابون به‪ .‬وال عالج له‬
‫�سوى تعاطي حقن الأن�سولين‪ .‬وقد يكون �سبب ظهور‬
‫هذا المر�ض المناعة الذاتية لوجود �أج�سام م�ضادة تتلف‬
‫خاليا (بيتا) بالبنكريا�س فال تفرز الأن�سولين‪� .‬أو يكون‬
‫ب�سبب العدوى بالفيرو�سات كما في الغدة النكفية حيث‬
‫تتولد �أج�سام م�ضادة تتلف خاليا (بيتا) �أو ب�سبب تلف‬
‫بالكلى �أو البنكريا�س �أو لوجود �أمرا�ض مزمنة بالكبد �أو‬
‫ب�سبب اختالل جهاز المناعة‪ .‬فتهاجم الخاليا الليمفاوية‬
‫التائية خاليا (بيتا) وتعتبرها �أج�ساما غريبة كالبكتيريا‬
‫والفيرو�سات فتهاجمها با�ستمرار وتولد �أج�ساما م�ضادة‬
‫لها وقد تهاجم البنكريا�س نف�سه �أو الأن�سولين عند �إفرازه‪.‬‬
‫وهذه الحالة يمكن عالجها في مراحلها المبكرة ب�أدوية‬
‫لتثبيط جهاز المناعة‪ .‬وقد ت�صاب خاليا البنكريا�س‬
‫بال�شيخوخة المبكرة �أو ب�سبب �أدوية ال�سرطان والمبيدات‬
‫الح�شرية‪� .‬أو ب�سبب كثرة حث البنكريا�س ب�أدوية‬
‫تخفي�ض ال�سكر ليفرز الأن�سولين‪ .‬ففي نهاية المطاف‬
‫يلج�أ المري�ض للأن�سولين‪ .‬وهذا النوع يمكن التعرف‬
‫عليه ب�سهولة لعدم اال�ستجابة للأقرا�ص المخف�ضة لل�سكر‬
‫�أو الإ�صابة بغيبوبة فجائية الرتفاع ال�سكر بالدم رغم‬
‫تعاطي هذه الأقرا�ص بانتظام‪ .‬ومر�ضى هذا النوع الأول‬
‫�أغلبهم تحت �سن الثالثين وهم نحاف وتت�أخر لديهم‬
‫فترة البلوغ وعالماته المميزة‪ .‬وهذا النوع وراثي‪ .‬لهذا‬
‫يظهر بين ‪ %50‬من الم�صابين به من التوائم المت�شابهة‪.‬‬
‫�أما النوع الثاني فيعرف با�سم �سكري البالغين‪،‬‬
‫وهو النوع الغير معتمد في عالجه على الأن�سولين‪.‬‬
‫وهذا النوع �أكثر انت�شارا ويمثل ‪ %90‬من الم�صابين‬
‫بمر�ض ال�سكر‪ .‬ومعظم مر�ضاه بدينون‪ .‬ويظهر عادة‬
‫في مراحل مت�أخرة من العمر وال�سيما فوق �سن‬
‫‪�40‬سنة‪.‬و�سببه �أن البنكريا�س يفرز كميات قليلة من‬
‫الأن�سولين ال تكفي با�ستهالك الجلوكوز في الدم ويعيده‬
‫لمعدله الطبيعي‪ .‬وغالبا ما يكت�شف بال�صدفة عند‬
‫�إجراء تحليل دوري‪ .‬ويظهر بين البدينين و�صدورهم‬
‫ممتلئة ولي�س لهم خ�صور‪ .‬وقد ينتج البنكريا�س لديهم‬
‫كميات كبيرة من الأن�سولين �إال �أن خاليا الج�سم‬
‫تقاومه فيرتفع ال�سكر بالدم وهذه الحالة قد تكون‬
‫وراثية بين بع�ض الأ�سر‪ .‬وهذا النوع قد ي�شفى منه‬
‫المري�ض بعد التخ�سي�س وتناول �أطعمة متوازنة‪ .‬وقد‬
‫يلج�أ المري�ض للأقرا�ص المخف�ضة لل�سكر والتي تحث‬

‫البنكريا�س على �إفراز الأن�سولين‪ .‬لكن مع مرور الوقت‬
‫قد يكف البنكريا�س عن �إفرازه وي�صبح المري�ض‬
‫محتاجا لحقن الأن�سولين بعدما يتحول للنوع الأول‪.‬‬
‫وهناك مر�ض ال�سكر الم�ؤقت �أو ال�سكر الثانوي و�سببه خلل‬
‫في وظائف الغدد كالغدة فوق كلوية �أو الغدة النخامية‬
‫بالمخ حيث يفرزان هرمونات م�ضادة للأن�سولين‪.‬‬
‫فيرتفع ال�سكر بالدم ‪ .‬ومر�ض ال�سكر البرونزي ويمكن‬
‫ت�شخي�صه عن طريق �صبغ خاليا الجلد ب�أمالح الحديد‬
‫و�سببه وجود مر�ض بالبنكريا�س �أو الكبد لهذا ير�سب‬
‫الحديد به وبالأح�شاء كما ي�صيب الكبد بالتلف‪.‬‬

‫�أنواع ال�سكري‪:‬‬

‫ت�ستطرد‪ :‬ولل�سكري نوعان الأول �سكري الأطفال �أو‬
‫ال�شباب وهو النوع المعتمد في عالجه على الأن�سولين‪.‬‬
‫و�سببه عدم �إفراز البنكريا�س للأن�سولين وقد يظهر في‬
‫�أي عمر و‪ %1‬من المواليد م�صابون به‪ .‬وال عالج له‬
‫�سوي تعاطي حقن الأن�سولين‪ .‬وقد يكون �سبب ظهور‬
‫هذا المر�ض المناعة الذاتية لوجود �أج�سام م�ضادة تتلف‬
‫خاليا (بيتا) بالبنكريا�س فال تفرز الأن�سولين‪� .‬أو يكون‬
‫ب�سبب العدوى بالفيرو�سات كما في الغدة النكفية حيث‬
‫تتولد �أج�سام م�ضادة تتلف خاليا (بيتا) �أو ب�سبب تلف‬
‫بالكلي �أو البنكريا�س �أو لوجود �أمرا�ض مزمنة بالكبد �أو‬
‫ب�سبب اختالل جهاز المناعة‪ .‬فتهاجم الخاليا الليمفاوية‬
‫التائية خاليا (بيتا) وتعتبرها �أج�ساما غريبة كالبكتريا‬
‫والفيرو�سات فتهاجمها با�ستمرار وتولد �أج�ساما م�ضادة‬
‫لها وقد تهاجم البنكريا�س نف�سه �أو الأن�سولين عند �إفرازه‪.‬‬
‫وهذه الحالة يمكن عالجها في مراحلها المبكرة ب�أدوية‬

‫لتثبيط جهاز المناعة‪ .‬وقد ت�صاب خاليا البنكريا�س‬
‫بال�شيخوخة المبكرة �أو ب�سبب �أدوية ال�سرطان والمبيدات‬
‫الح�شرية‪� .‬أو ب�سبب كثرة حث البنكريا�س ب�أدوية‬
‫تخفي�ض ال�سكر ليفرز الأن�سولين‪ .‬ففي نهاية المطاف‬
‫يلج أ� المري�ض للأن�سولين‪ .‬وهذا النوع يمكن التعرف‬
‫عليه ب�سهولة لعدم اال�ستجابة للأقرا�ص المخف�ضة لل�سكر‬
‫�أو الإ�صابة بغيبوبة فجائية الرتفاع ال�سكر بالدم رغم‬
‫تعاطي هذه الأقرا�ص بانتظام‪ .‬ومر�ضي هذا النوع الأول‬
‫�أغلبهم تحت �سن الثالثين وهم نحاف وتت�أخر لديهم‬
‫فترة البلوغ وعالماته المميزة‪ .‬وهذا النوع وراثي‪ .‬لهذا‬
‫يظهر بين ‪ %50‬من الم�صابين به من التوائم المت�شابهة‪.‬‬
‫�أما النوع الثاني فيعرف با�سم �سكري البالغين‪،‬‬
‫وهو النوع الغير معتمد في عالجه على الأن�سولين‪.‬‬
‫وهذا النوع �أكثر انت�شارا ويمثل ‪ %90‬من الم�صابين‬
‫بمر�ض ال�سكر‪ .‬ومعظم مر�ضاه بدينون‪ .‬ويظهر عادة‬
‫في مراحل مت�أخرة من العمر وال�سيما فوق �سن‬
‫‪�40‬سنة‪.‬و�سببه �أن البنكريا�س يفرز كميات قليلة من‬
‫الأن�سولين ال تكفي با�ستهالك الجلوكوز في الدم ويعيده‬
‫لمعدله الطبيعي‪ .‬وغالبا ما يكت�شف بال�صدفة عند‬
‫�إجراء تحليل دوري‪ .‬ويظهر بين البدينين و�صدورهم‬
‫ممتلئة ولي�س لهم خ�صور‪ .‬وقد ينتج البنكريا�س لديهم‬
‫كميات كبيرة من الأن�سولين �إال �أن خاليا الج�سم‬
‫تقاومه فيرتفع ال�سكر بالدم وهذه الحالة قد تكون‬
‫وراثية بين بع�ض الأ�سر‪ .‬وهذا النوع قد ي�شفي منه‬
‫المري�ض بعد التخ�سي�س وتناول �أطعمة متوازنة‪ .‬وقد‬
‫يلج أ� المري�ض للأقرا�ص المخف�ضة لل�سكر والتي تحث‬
‫البنكريا�س على �إفراز الأن�سولين‪ .‬لكن مع مرور الوقت‬
‫قد يكف البنكريا�س عن �إفرازه وي�صبح المري�ض‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪15‬‬

‫محتاجا لحقن الأن�سولين بعدما يتحول للنوع الأول‪.‬‬
‫وهناك مر�ض ال�سكر الم�ؤقت �أو ال�سكر الثانوي و�سببه خلل‬
‫في وظائف الغدد كالغدة فوق كلوية �أو الغدة النخامية‬
‫بالمخ حيث يفرزان هرمونات م�ضادة للأن�سولين‪ .‬فيرتفع‬
‫ال�سكر بالدم ‪ .‬ومر�ض ال�سكر البرونزي ويمكن ت�شخي�صه‬
‫عن طريق �صبغ خاليا الجلد ب�أمالح الحديد و�سببه‬
‫وجود مر�ض بالبنكريا�س �أو الكبد لهذا ير�سب الحديد به‬
‫وبالأح�شاء كما ي�صيب الكبد بالتلف‪.‬‬

‫م�ضاعفات املر�ض‪:‬‬

‫وعن م�ضاعفات مر�ض ال�سكري تقول د‪.‬نور‪ :‬تعتبر‬
‫م�ضاعفات مر�ض ال�سكر النتيجة الحتمية لهذا المر�ض‬
‫وال�سيما لو �أهمل عالجه‪ .‬ومر�ض ال�سكر لي�س مر�ضا‬
‫معديا ولكنه قد يكون وراثيا‪ .‬ولأن مري�ض ال�سكر يتبول‬
‫كثيرا ويعط�ش ب�شدة فيقل حجم الماء في الدم بج�سمه‬
‫لهذا تقل الدورة الدموية بالأطراف مع زيادة الأزوت‬
‫(اليوريا) مما قد ي�ؤدي للف�شل الكلوي والم�ضاعفات‬
‫المر�ضية لمر�ض ال�سكر كالجلطات حتى ولو كان‬
‫يعالج منه بالأن�سولين �أو الأدوية المخف�ضة لل�سكر‪.‬‬
‫وعلي المري�ض مراقبة وزن الج�سم وفح�ص قاع العين‬
‫وتحليل البول كل ‪�24‬ساعة للتعرف على الزالل به‬
‫وب�صف دورية يقوم بتحليل الكرياتين ويوريا الدم‬
‫و�إجراء مزرعة للبول وقيا�س �ضغط الدم والك�شف عن‬
‫التهاب الأع�صاب الطرفية �سواء بالقدمين وال�ساقين‬
‫والذراعين‪ .‬كما يجري له اختبار (دوبللر) للك�شف على‬
‫الأوعية الدموية بال�ساقين والرقبة‪ .‬ويفح�ص القلب‬
‫والأذن واللثة وال�صدر والكول�سترول وفح�ص القدمين‬
‫جيدا حتى ال ي�صابا بعدوي بكتيرية قد ت�سبب الغرغرينا‪.‬‬
‫و�أهم م�ضاعفات مر�ض ال�سكر �إلتهاب الأطراف وال�سيما‬
‫بالقدمين حيث ي�شعر المري�ض بعد عدة �سنوات من‬
‫المر�ض بحرقان بهما‪ .‬كما �أن كثيرين من المر�ضي ال‬
‫يميزون الألوان وت�صاب عد�سة العين بالعتمة وال�سيما‬
‫لدي الم�سنين‪ .‬وقد ت�صاب ال�شبكية بالعين باالنف�صال‬
‫والنزيف الدموي بعد ‪� 6-5‬سنوات من المر�ض‪ .‬و‪%30‬‬
‫يعانون من ارتفاع �ضغط الدم وظهور العجز الجن�سي‪.‬‬
‫و�أخيرا‪ ..‬يتطلب مر�ض ال�سكر تعاون المري�ض مع نف�سه‬
‫وال�سيما في الدواء وممار�سة الريا�ضة والم�شي و الطعام‪.‬‬
‫مع الك�شف والتحليل الدوري‪ .‬وبهذا نخفف غائلة المر�ض‪.‬‬
‫فالأن�سولين الب�شري الذي نتكالب عليه و�سط �أزمته‬
‫الم�ستحكمة حاليا لم يعد االختيار الأول لعالج مر�ض‬
‫ال�سكر في عدة بلدان كبري ككندا و�أمريكا و�إنجلترا‬
‫و�ألمانيا والنرويج بعد اكت�شاف ت�أثيراته الجانبية‬
‫وال�سيما ت�سببه في حاالت مميتة من (موت الفرا�ش)‬
‫مما جعل ال�سلطات ال�صحية هناك تعلن المحاذير على‬
‫تعاطيه‪ .‬كما �أن العلماء مع كل �أ�سف ال يعرفون حتى الآن‬
‫�أبعاد ت�أثيره على المر�ضى‪.‬لأنه �أول دواء �صناعي ‪.%100‬‬
‫�صنع بتقنية جينية عك�س الأن�سولين الحيواني فهو طبيعي‬
‫لأنه خال�صة من بنكريا�س الموا�شي وهي على من يذبح‪.‬‬
‫وهذا النوع من الأن�سولين يح�ضر حاليا بتقنية ب�سيطة‬
‫وبنقاوة عالية مما جعل ت�أثيره الجانبي ال يذكر بعدما‬
‫كان ي�سبب الح�سا�سية المفرطة ون�شوء �أج�سام م�ضادة له‪.‬‬
‫ويتميز على الأن�سولين الب�شري �أن مفعولة �أبط�أ‪ .‬وهذا ما‬
‫يجعله دواء �آمنا ‪ .‬لأن الأن�سولين الب�شري المعدل وراثيا‬

‫‪16‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫�سريع المفعول مما يجعله يخف�ض ال�سكر بالدم والمخ‬
‫ب�سرعة‪ .‬مما يعر�ض المري�ض لغيبوبة خف�ض ال�سكر‬
‫بالدم �أو الموت وال�سيما �أثناء النوم‪ .‬فلقد ثبت من خالل‬
‫التقارير العلمية الم�ؤكدة �أن الأن�سولين الب�شري له ت�أثير‬
‫على �شبكية العين وزيادة الدهون بالج�سم والتفاعل مع‬
‫جلد المري�ض وال�سيما بمكان الحقن وظهور هر�ش وطفح‬
‫جلدي واحتبا�س عن�صر ال�صوديوم مما يتعار�ض مع‬
‫مري�ض القلب وارتفاع �ضغط الدم‪ .‬ولم يثبت حتى الآن‬
‫تفوق الأن�سولين الب�شري على الطبيعي الحيواني‪ .‬لكن‬
‫ال�شركات المنتجة للأن�سولين الب�شري تخفي هذه الحقائق‬
‫لترويجه من خالل حمالت �إعالنية مدفوعة الأجر‬
‫والمغاالة في ثمنه رغم تحذيرات جهات علمية عالمية‬
‫من ت�أثيره الجانبي الخطير‪.‬‬

‫استطالع‬
‫فتحي ب�شرتك يف �ستة �أ�سابيع‪ ...‬متتعي باجلمال الدائم‪ ...‬لتح�صلي على الن�ضارة‬
‫والنعومة يف �آن واحد‪ ...‬عبارات م�صطنعة ملنتجات جتميل حتمل لنا الكثري‬
‫من الأمرا�ض‪ ...‬الدرا�سات ت�شري �إىل �أن �أكرث من ‪ %75‬من حاالت ال�سرطانات اجللدية‬
‫�سببها كرميات تفتيح الب�شرة وم�ستح�ضرات التجميل‪ ...‬ن�سبة الزئبق امل�سموح‬
‫با�ستخدامها ‪ 3‬مايكرو جرام ‪ /‬باجلرام �إال �أن ن�سبة الزئبق يف بع�ض الكرميات‬
‫املتداولة و�صلت �إىل ‪ 16000‬مايكرو جرام‪ /‬جم‪ ...‬هو�س و�صل �إىل مرحلة الإدمان‪...‬‬
‫الن�ساء يبحثن عن النتائج ال�سريعة دون النظر �إىل العواقب‪ ...‬وال�شركات تريد‬
‫�أن ترفع من هام�ش الربح على ح�ساب �أرواح النا�س‪ ...‬ومع ارتفاع حرارة ال�شم�س‬
‫وازدياد ن�سبة ال�سمر يف املجتمع العماين‬
‫اجتهت الكثري من الن�ساء �إىل ا�ستخدام‬
‫العديد من الكرميات لتبيي�ض‬
‫ب�شرتهن دون وعي بالآثار‬
‫اجلانبية لذلك‪ ...‬امل�شكلة‬
‫الأكرب �أن املراهقات يقبلن‬
‫على تلك املركبات ب�شكل‬
‫هي�ستريي لتقليد جنمات‬
‫التليفزيون والدعايا‪...‬‬
‫ف�إىل �أي مدى ت�شكل تلك‬
‫امل�ستح�ضرات‬

‫خطرا‬

‫على حياتنا؟ �س�ؤال‬
‫جنيب عليه يف هذا‬
‫التحقيق‪.‬‬
‫الر�ؤيا خـــا�ص‬

‫للن�ساء فقط‪ ..‬احذرن م�ستح�رضات التبيي�ض‬

‫م�ستح�رضات التجميل …‬
‫م�رسطنات للتجميل‬
‫‪18‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫لقد �أثار ما ن�شر م�ؤخرا في بع�ض و�سائل الإعالم من‬
‫تحذيرات عن مخاطر بع�ض المنتجات المطروحة في‬
‫الأ�سواق وعدم مطابقتها للموا�صفات الفنية مخاوف‬
‫العديد منا‪ ،‬خا�صة و�أن معظم هذه المنتجات المحذر‬
‫منها تنح�صر في م�ستح�ضرات التجميل التي ت�ستخدمها‬
‫الن�ساء ب�شكل يومي‪ ،‬وتحديدا التي تعنى بتفتيح الب�شرة‬
‫فمثل هذه الكريمات متوافرة وبكثرة بجميع ال�صيدليات‬
‫والمحال التجارية وت�صرف لمن يطلبها دون �شهادة‬
‫طبية الأمر الذي ا�ستغلته ال�شركات الم�صنعة لتلك‬
‫الم�ستح�ضرات و�أجبرت الن�ساء من خالل الإعالنات على‬
‫�شراء منتجاتهم التي تحقق نتائج باهرة في �أ�سابيع‬
‫محدودة‪ ،‬الغريب في الأمر �أن هذه ال�شركات ت ّدعي‬
‫�أن م�ستح�ضراتها م�صنعة من مواد طبيعية وب�أحدث‬
‫التقنيات و�أنها �آمنه جدا‪.‬‬
‫وهو ما دعى البع�ض �إلى الت�سا�ؤل كيف لم�ستح�ضرات‬
‫رخي�صة الثمن �أن تحقق نتائج باهرة في فترة زمنية‬
‫ق�صيرة دون �أن يكون لها �أي عواقب �سلبية‪ ،‬لكن‬
‫مع ظهور حاالت الإ�صابة بال�سرطانات والأمرا�ض‬
‫الجلدية المزمنة بد�أت ال�صورة تت�ضح للجميع‪ .‬فقد‬
‫�أ�شارت الأبحاث والتحاليل المخبرية التي �أجريت على‬
‫كريمات التفتيح �أنها تحتوي على مادتي الكروميوم‬
‫والنيوديميوم علما ب�أن هاتين المادتين ممنوعتان‬
‫دوليا من اال�ستخدام الجلدي �أو بمعنى �آخر غير م�صرح‬
‫با�ستعمالهما لأي مواد ت�ستخدم للجلد‪ ،‬فااللكروميوم‬
‫يعد م�سببا رئي�سيا لل�سرطان ويمكن �أن ي�ؤدي للإ�صابة‬
‫بالأكزيما‪� ،‬أما مادة النيوديميوم التي ت�ستخدم في‬
‫�صناعة المغناطي�س فيمكن �أن ت�سبب تهيجا في العين‬
‫والب�شرة ي�ؤدي �إلى العمى‪ .‬لي�س هذا وح�سب بل اكت�شف‬
‫�أن تلك المواد تحتوي على مادة الزئبق بن�سبة عالية‬
‫جدا فكما هو معروف لدى الدوائر الطبية �أن الهيئة‬
‫العالمية لل�سالمة ال�صحية حددت الن�سبة الم�سموح بها‬
‫لتلك المادة‪-‬الزئبق‪ -‬ب�أال تزيد عن ‪ 3‬مايكرو جرام ‪/‬‬
‫بالجرام ولكن وجد �أن ن�سبة الزئبق في هذه الكريمات‬
‫المجهولة الهوية ت�صل وتتراوح من ‪� 5000‬إلى ‪16000‬‬
‫مايكرو جرام‪ /‬جم �أي يزيد على الن�سب الم�سموح بها‬
‫ب�آالف المرات‪ .‬هذه الن�سب العالية من الزئبق عندما‬
‫يتعر�ض لها الن�ساء والرجال �أو الأطفال وحتى الأجنة‬
‫�أثناء الحمل ي�ؤدي �إلى �أ�ضرار خطيرة منها الف�شل‬
‫الكلوي الحاد‪ ،‬ف�شل وظائف الكبد و �إ�صابة مركز الجهاز‬
‫الع�صبي �إ�صابة عنيفة حادة‪ .‬كذلك ي�ؤدي �إلى فقر الدم‬
‫( الأنيميا ) بالإ�ضافة �إلى �إن عن�صر الزئبق يعتبر من‬
‫المعادن الثقيلة الم�ستعملة في الم�صانع وخا�صة في‬
‫المكونات الكهربائية وكذلك في عيادات الأ�سنان قد‬
‫ي�ستعمل بع�ض هذه الكريمات لإزالة الندبات والبقع‬
‫في الوجه ولأن هذه الكريمات تحوي ن�سبة عالية من‬
‫الزئبق فيتحول اللون لهذه الندبات والبقع ال�سوداء‬
‫�إلى بي�ضاء م�شابهة لبقع البهاق المر�ضية‪ .‬ولكن بعد‬
‫�أن يمت�ص الجلد الزئبق يتحول �إلى كلوريد الزئبق‬
‫لي�ستقر في الكبد �أو الكلى لي�ؤدي �إلى الف�شل الكلوي‪،‬‬
‫كما �أنه ي�صل �إلى الجنين �أثناء الحمل �أو ي�صل �إلى‬
‫الطفل الر�ضيع عن طريق حليب الأم‪ .‬ولكن لماذا تقبل‬
‫الفتيات والن�ساء على ا�ستخدام م�ستح�ضرات التجميل‬
‫وبكثرة؟ �س�ؤال طرحناه على خبيرة التجميل هاله‬
‫�سعودي ف�أجابت‪ :‬الب�شر بطبيعتهم يميلون �إلى التغيير‬

‫وب�شكل خا�ص الن�ساء فالمر�أة بحاجة دائمة �إلى التغيير‬
‫من مظهرها �شريطة �أن يكون هذا التغيير �إلى الأف�ضل‪،‬‬
‫�إال �أن اللب�س الذي يحدث عند كثير من الفتيات هو عدم‬
‫�إدراكهن الوقت المنا�سب الذي تكون فيه ب�شرتهن م�ؤهلة‬
‫لو�ضع الماكياج‪.‬‬
‫فالماكياج ب�شكل عام م�ستح�ضر كيميائي و�إذا لم‬
‫ي�ستخدم بحذر وبطريقة �صحيحة �سيتلف خاليا الب�شرة‪،‬‬
‫لهذا يجب �أن تعلم كل الفتيات �أن ال�سن المنا�سب لو�ضع‬
‫الماكياج هو ما بعد ‪� 18‬سنة‪ ،‬ولكن قبل هذا ال�سن ال ب�أ�س‬
‫من و�ضع �أحمر ال�شفاه فقط لأن ب�شرة الفتاة قبل هذا‬
‫ال�سن تكون غير م�ؤهلة ال�ستقبال �أية مواد كيميائية‬
‫مهما كان نوعها �أو تركيبتها‪.‬‬
‫هناك نقطة �أخيرة �أحب �أن �أ�شير �إليها وهي كريمات‬
‫التفتيح التي �أ�صبحت الآن منت�شرة وب�شكل كبير فمثل‬
‫هذه الكريمات �إن لم تكن معروفة الم�صدر وموثوق‬
‫تماما في �سالمة مكوناتها ال يجب على المر�أة �أن‬
‫ت�ستخدمها‪ ،‬فحتى الجرعات التي ت�أخذها الن�ساء يجب‬
‫�أن تكون تحت �إ�شراف �أخ�صائيين فهي في النهاية‬
‫مركبات كيميائية الإكثار منها ي�سبب �ضررا و�إتالفا‬
‫للب�شرة‪� .‬إن الخطر الذي تخفيه تلك المنتجات ال يمكننا‬
‫منعه خا�صة في ظل ال�سوق المفتوحة واتفاقية التجارة‬
‫الحرة التي وقعت عليها ال�سلطنة م�ؤخرا‪ .‬هذا ما �أكده �أحد‬
‫المخت�صين في دائرة الرقابة ال�صحية بوزارة البلديات‬
‫الإقليمية وموارد المياه حين قال‪� :‬سوق ال�سلطنة يعد‬
‫�سوق مفتوحة حاله كحال العديد من الدول العربية التي‬
‫وقعت على اتفاقية التجارة المفتوحة والتي وللأ�سف‬
‫جعلتنا معر�ضين ل�سلع ال نعرف عنها الكثير الأمر الذي‬
‫يلقي على عاتقنا م�س�ؤولية مراقبة وتحليل تلك المواد‬
‫للت�أكد من �سالمتها ومطابقتها للموا�صفات‪ ،‬وذلك من‬
‫خالل لجان التفتي�ش التي تقوم وب�شكل دوري بتفتي�ش‬
‫المحال والمتاجر للت�أكد من �سالمة المنتجات وخلوها‬
‫من �أي مواد �ضارة و�إر�سال عينات من ال�سلع الم�شكوك‬
‫في موا�صفاتها �إلى مختبرات الوزارة المنت�شرة في‬
‫واليات ال�سلطنة‪.‬‬
‫�أي�ضا هناك تن�سيق قائم بيننا وبين غرفة التجارة‬
‫وال�صناعة وبين وزارة ال�صحة فكال الهيئتين ير�سلون‬
‫لنا العديد من التقارير عن المنتجات غير مطابقة‬
‫للموا�صفات وبالتالي نقوم بم�صادرتها و�سحبها من‬
‫ال�سوق ون�شر تعميم يحذر النا�س من ا�ستخدامها فمثال‬
‫قامت المديرية العامة لل�صيدلة والرقابة الدوائية‬
‫بوزارة ال�صحة م�ؤخرا ب�إر�سال خطابا ر�سميا لنا حول‬
‫منتج ‪ liviro3‬من �إنتاج �شركة ‪ ebek‬والذي ي�ستخدم‬
‫كمغذي ومقوي عام ويباع في مختلف ال�صيدليات‬
‫والمحال التجارية حيث �أكدت التحاليل �أن هذا المنتج‬
‫يحتوي على مادة ‪ Tadalafil‬والتي لها ت�أثيرات‬
‫وم�ضاعفات خطيرة على م�ستخدميها لهذا تم وقف‬
‫العمل على ا�ستيراد هذا المنتج من م�صدره ويتم حاليا‬
‫�سحبه من جميع ال�صيدليات والمحال التجارية‪.‬‬
‫وفي النهاية �أتمنى من المواطنات الالتي يحدث لهن �أي‬
‫�ضرر من �أي منتج موجود في ال�سوق يت�صلوا بنا على‬
‫الرقم ال�ساخن بالوزارة والموجود في دليل التليفونات‬
‫ليخبرونا عن هذا المنتج‪ ،‬فات�صال الجمهور يعد من‬
‫الم�صادر الهامة التي نعتمد عليها في ر�صد المنتجات‬
‫ال�ضارة‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪19‬‬

‫الهيئة تكثف من التعريف بحملة‬
‫(رقمي هويتي) بكومك�س ‪2011‬‬
‫وا�صل ��ت هيئ ��ة تنظيم االت�صاالت برامجه ��ا التوعوية الخا�صة بحملته ��ا الإعالمية (رقمي‬
‫هويت ��ي)‪ ،‬حي ��ث �أقامت عل ��ى المركز الإعالمي المقام في فعاليات كومك�س ‪ 2011‬م�س ��ابقة‬
‫للجمه ��ور الزائ ��ر تح ��ت عن ��وان (رقم ��ي هويت ��ي)‪ ،‬تمثل ��ت الم�س ��ابقة ف ��ي التعري ��ف بالحملة‬
‫الإعالمي ��ة رقم ��ي هويت ��ي م ��ن خ�ل�ال اختيار ع ��دد من الجمه ��ور الزائ ��ر لفعالي ��ات كومك�س‬
‫‪ ،2011‬والتحاور معهم حول الظاهرة والعواقب التي ربما تنجم عنها في حالة الت�ساهل‬
‫ف ��ي فتح رقم هاتف نقال وو�ضع ��ه تحت ت�صرف الآخرين‪ ،‬وكان تفاعل الجمهور كبيرا والفتا‬
‫مع الم�س ��ابقة‪ ،‬كما تم و�ض ��ع تعويذة (دمية دعائية) على �ش ��كل �ش ��عار الحملة تلتقي بالنا�س‬
‫بكافة اجنا�سهم واعمارهم تقوم بتوعيتهم بالحملة وتنبيههم بمخاطرها‪ ،‬كما و�ضعت الهيئة ركنا خا�صا في جناحها بكومك�س ‪ 2011‬يخت�ص بالتوعية بالحملة الإعالمية‬
‫(رقم ��ي هويت ��ي) حي ��ث ت ��م م ��ن خالله توزي ��ع العديد من المطويات والهدايا التي تحمل �ش ��عار الحملة‪ ،‬وقد ا�س ��تطاعت الهيئة من خالل معر�ض كومك�س ان ت�ص ��ل بر�س ��الة‬
‫الحملة �إلى معظم الزائرين لفعاليات كومك�س ‪.2011‬‬

‫الوافدون‪ :‬الظاهرة ت�شكل قلقا‬
‫ونحتاج ت�سهيالت لنقل البيانات‬
‫ظاه ��رة ب ��د�أت تن�ش ��ر وتتفاق ��م‬
‫خ�ل�ال ال�س ��نوات الث�ل�اث‬
‫الأخي ��رة �س ��اعدها ع ��دم الوع ��ي‬
‫والثقاف ��ة الكافية ل ��دى البع�ض‬
‫بخط ��ورة ترك �ش ��رائح هواتفهم‬
‫تح ��ت ت�ص ��رف �أ�ش ��خا�ص ق ��د ال‬
‫يعرفونه ��م بال�ش ��كل الكاف ��ي‪،‬‬
‫الأم ��ر ال ��ذي دف ��ع الجه ��ات‬
‫المعني ��ة ف ��ي الب ��دء بالحم�ل�ات‬
‫التوعوي ��ة للإ�ش ��ارة إ�ل ��ى م ��دى‬
‫لمياء بالقا�سم‬
‫خطورة مثل الفعل ‪ ..‬فكيف ينظر‬
‫الجان ��ب المقي ��م عل ��ى ار�ض ال�س ��لطنة �إلى ه ��ذه الظاه ��رة كونهم‬
‫ي�ش ��كلون �ش ��ريحة لي� ��س بالقليلة من م�س ��تخدمي الهات ��ف النقال‬
‫في ال�س ��لطنة؟ هذا ما نحاول ت�س ��ليط ال�ضوء عليه من خالل هذا‬
‫اال�ستطالع‪.‬‬

‫المث ��ال �أنا لدي عاملة منزل وقد‬
‫ا�ش ��تريت لها خطا هاتفيا با�سمي‬
‫وذل ��ك حت ��ى ا�س ��تطيع التحك ��م‬
‫في ��ه و�إغالق ��ه مت ��ى �أ�ش ��اء �أو‬
‫الإط�ل�اع عل ��ى بيان ��ات الخط من‬
‫خ�ل�ال الفاتورة ومعرف ��ة الأرقام‬
‫ال�صادرة والم�ستلمة‪ ،‬لكن �إذا كان‬
‫ذل ��ك الخط با�س ��م عاملة المنزل‬
‫فل ��ن يت�س ��نى ل ��ي الإط�ل�اع �أو‬
‫معرف ��ة �أية معلوم ��ات عن الخط‬
‫عماد ال�شرقاوي‬
‫ه ��ذا �إل ��ى جان ��ب �أن ��ه �إذا انتقل ��ت‬
‫عاملة منزلي للعمل لدى �أ�سرة �أخرى �أو حتى �سافرت �إلى بالدها‬
‫فلن �أ�س ��تطيع �إيقاف الخط �إذا كان م�س ��جال با�س ��مها ‪ ،‬لهذا �أتمنى‬
‫�أن تك ��ون هن ��اك �إج ��راءات احترازية يتم و�ض ��عها من قبل �ش ��ركات‬
‫االت�صاالت والجهات المخت�صة‪.‬‬

‫ت�سهيل نقل البيانات‬
‫ف ��ي البداي ��ة قابلن ��ا عماد ال�ش ��رقاوي ال ��ذي قال‪ :‬هن ��اك الكثير‬
‫م ��ن الح ��االت الت ��ي يقوم فيه ��ا بع�ض من �أف ��راد العائ�ل�ات ب�إنجاز‬
‫المعامالت وفي الغالب يكون هذا ال�ش ��خ�ص هو رب الأ�س ��رة الذي‬
‫ي�شتري خطوط الهاتف لكافة �أفراد �أ�سرته وبالتالي فهو ي�سجلها‬
‫با�س ��مه‪ ،‬ف ��ي حين يق ��وم الكثير م ��ن الأزواج بمثل ه ��ذه الإجراءات‬
‫خوفا من و�ضع بيانات زوجاتهم حتى ال يقعن �ضحية المعاك�سات‬
‫الهاتفية‪ ،‬وهذا في المجمل ال �أعتقد �أنه قد يعد ظاهرة �سلبية‪.‬‬

‫مراعاة ظروف املغرتبني‬
‫�أم ��ا لمي ��اء بالقا�س ��م فتق ��ول‪ :‬يج ��ب �أن تراعي الجه ��ات المعنية‬
‫ظ ��روف الوافدي ��ن الذين قد ال ي�س ��عفهم الوقت ف ��ي �إلغاء الأرقام‬
‫الم�س ��جلة ب�أ�س ��مائهم خا�ص ��ة ف ��ي حال ��ة انته ��اء فت ��رة عمله ��م �أو‬
‫المغادرة ب�شكل مفاجئ وكحال معظم الوافدين هنا فهم مغتربون‬
‫ب�ل�ا �أ�س ��ر و ال ي�س ��تطيعون تخوي ��ل �ش ��خ�ص �أخ ��ر ب�إلغ ��اء الرق ��م‬
‫وبالتالي تظل هناك �آالف الأرقام وال�شرائح غير الم�ستخدمة من‬
‫هنا يجب ت�سهيل نقل �أو �إلغاء بيانات م�ستخدمي ال�شرائح‪.‬‬
‫ت�ضيف‪� :‬أنا ال �أجد �أية خطورة في �أن يترك �أي مغترب �شريحته‬
‫لأحد من �أفراد �أ�سرته لكي ي�ستخدمها في حال مغادرته ال�سلطنة‪،‬‬
‫لكن الم�شكلة الحقيقية تكمن في �أن بع�ضا من ه�ؤالء قد يعطون‬
‫�ش ��رائحهم لأ�صدقائهم �أو لأ�شخا�ص قد ال يعرفونهم �أو ال يثقون‬
‫فيهم بال�شكل الكافي و ال يدركون عواقب هذا الت�صرف‪.‬‬

‫امل�ستخدم الفعلي‬
‫�أما هاله �س ��عودي فهي ت�ؤكد على �ض ��رورة و�ضع قوانين لتنظيم‬
‫الم�س� ��ألة ب�ش ��كل �أكثر فاعلية فهي تقول‪� :‬أنا مع تلك الفكرة ولكن‬
‫هناك بع�ض الأمور التي يجب مراعاتها عند تطبيقها فعلى �سبيل‬

‫‪20‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫�إلغــــاء‬

‫الرقم قبل مغادرة البالد‬

‫ •احداث الق�صة في المطار‬
‫ •رجل ال�شرطة‪ :‬انت االن�سة هالة‪.‬‬
‫ •هالة‪ :‬نعم ‪ ،،‬انا هالة ‪ ،،‬خير في حاجة في حقائب �سفري او‬
‫�شاكين في حاجة معي‬
‫ •رجل ال�شرطة‪ :‬ال كل اجراءات �سفرك �سليمة ‪ ،،‬ولكن‬
‫ •هالة‪ :‬لكن اي�ش؟‬
‫ •رج ��ل ال�ش ��رطة‪ :‬هن ��اك تعمي ��م علي ��ك م ��ن قب ��ل الجه ��ات‬
‫المخت�صة‬
‫ •هالة‪ :‬تعميم ‪ ،،‬تعميم بخ�صو�ص اي�ش؟!‬
‫ •رج ��ل ال�ش ��رطة‪ :‬هن ��اك ب�ل�اغ ب ��ان رق ��م هاتف ��ك كان اح ��د‬
‫الهواتف الم�ستخدمة في تنفيذ جريمة وقعت قبل فترة‪.‬‬
‫ •هالة‪ :‬ت�أكد من ف�ض ��لك ‪ ،،‬انا كنت م�س ��افرة لبلدي وجل�س ��ت‬
‫هناك فترة‪ ،‬يعني ال عالقة لي بالجريمة‬
‫ •رجل ال�شرطة‪ :‬ربما يكون كالمك �صحيحا‪ ،‬لكل التحقيقات‬
‫اكدت ب�أن هاتفا م�سجال با�سمك كان من بين ادلة الجريمة‬
‫ •هالة‪� :‬أي رقم اللي تتحدث عنه بال�ضبط ممكن اعرفه؟‪.‬‬
‫ •رجل ال�ش ��رطة‪ :‬طبعا هل الرقم (‪ ).......96‬ا�س ��تخدمتيه‬
‫قبل؟‬
‫ •هالة‪ :‬نعم ا�ستخدمته لما كنت الفترة الما�ضية في البلد‬
‫ •رجل ال�شرطة‪ :‬وبعد من �سافرتي اي�ش عملتي فيه؟‬
‫ •هال ��ة‪ :‬اعطيت ��ه زميلتي كان ��ت تعمل معي‪ ،‬لكي ت�س ��تخدمه‪،‬‬
‫بدل ما ت�شتري رقم‪.‬‬
‫ •رج ��ل ال�ش ��رطة‪ :‬هن ��ا الخط� � أ� الكبير‪ ،‬رقم م�س ��جل با�س ��مك‪،‬‬
‫وتعطيه ل�شخ�ص �آخر‪ ،‬ال تعلمي كيف ي�ستخدمه‬
‫ •هال ��ة‪ :‬والحي ��ن اي� ��ش العم ��ل؟ ارج ��وك �س ��اعدني لي� ��س ل ��ي‬
‫عالقة في الجريمة‪.‬‬
‫ •رج ��ل ال�ش ��رطة‪ :‬هن ��اك م ��ع الجه ��ات المخت�ص ��ة قول ��ي م ��ا‬
‫لدي ��ك‪ ،‬وب ��رري موقف ��ك‪ ،‬ولك ��ن ن�ص ��يحتي ل ��ك ف ��ي الفترة‬
‫القادمة‪ :‬ب�أن تحر�ص ��ي على �إلغاء الأرقام الم�سجلة با�سمك‬
‫عن ��د مغادرت ��ك للب�ل�اد وال تهدي ��ه ل�ش ��خ�ص ال تثقي ��ن ف ��ي‬
‫ت�صرفاته‪.‬‬
‫ •هالة‪� :‬أكيد راح اعمل بن�صيحتك ‪ ،،‬واهلل ي�ستر من العواقب‪.‬‬

‫«عمانتل» ترحب‬
‫بحملة «رقمي‬
‫هويتي»‬
‫« ثمن ��ت ال�ش ��ركة العماني ��ة لالت�ص ��االت‬
‫« عمانت ��ل « الحمل ��ة الت ��ي �أطلقته ��ا هيئ ��ة‬
‫تنظي ��م االت�ص ��االت تح ��ت عن ��وان «رقم ��ي‬
‫هويت ��ي « وقالت �إن هذه الحملة من �ش� ��أنها‬
‫ان تغر� ��س العدي ��د من المفاهيم الأ�سا�س ��ية‬
‫لدى الم�س ��تخدمين والمتعلقة بالأ�س ��اليب‬
‫ال�س ��ليمة وال�ص ��حية بالن�س ��بة لال�س ��تخدام‬
‫ال�سليم لخدمات االت�صاالت �أيا كان نوعها‪.‬‬
‫ج ��اء ذل ��ك عل ��ى ل�س ��ان ميمون ��ة بن ��ت‬
‫�س ��عيد ب ��ن را�ش ��د ال�س ��ليمانية مدي ��رة �أولى‬
‫لال�س ��تراتيجيات والعالق ��ات التنظيمي ��ة‬
‫بال�ش ��ركة العماني ��ة لالت�ص ��االت « عمانتل «‬
‫والتي �أو�ضحت ب�أن اليوم �أ�صبح رقم الهاتف‬
‫�أي ��ا كان نقال �أو ثابت هو بمثابة الهوية لأي‬
‫�ش ��خ�ص لأنه يحمل كل التفا�صيل المتعلقة‬
‫بالم�س ��تخدم بدءا من ا�س ��مه وم ��كان اقامته‬
‫وت�أري ��خ مي�ل�اده وغيره ��ا العدي ��د م ��ن‬
‫المعلوم ��ات االخ ��رى التي �أ�ص ��بحت مطلبا‬
‫ا�سا�س ��يا ل�ش ��ركات االت�ص ��االت عند رغبة �أي‬
‫�ش ��خ�ص فت ��ح خط ات�ص ��ال م ��ن �أية �ش ��ركة‪.‬‬
‫وذكرت ان الرقم ا�صبح اليوم �ضرورة مهمة‬
‫للعدي ��د م ��ن الجه ��ات ب ��دءا م ��ن ال�ش ��رطة‬
‫والم�ست�ش ��فى والعم ��ل وغيره ��ا من الجهات‬
‫الت ��ي ت ��رى ان رقم ال�ش ��خ�ص �أ�ص ��بح مطلبا‬
‫�أ�سا�سيا النجاز �أية معاملة �أو خدمة‪.‬‬
‫وح ��ذرت مدي ��رة �أول ��ى لال�س ��تراتيجيات‬
‫والعالق ��ات التنظيمي ��ة الجمي ��ع بع ��دم‬
‫اال�س ��تهانة ب�أرقامه ��م لأن التق�ص ��ير ف ��ي‬
‫المحافظ ��ة علي ��ه او �إ�س ��اءة ا�س ��تخدامه‬
‫�أو �إعطائ ��ه ل�ش ��خ�ص آ�خ ��ر مهم ��ا كان ��ت‬
‫�ص ��لة القراب ��ة ب ��ه �سيت�س ��بب له بم�س� ��ألة‬
‫قانوني ��ة ق ��د تكلفه ال�ش ��يء الكثي ��ر‪ .‬ونوهت‬
‫ف ��ي ه ��ذا الجان ��ب �أن �ش ��ركات االت�ص ��االت‬
‫كانت حري�ص ��ة دائما عل ��ى التنبيه ب�أهمية‬
‫الرق ��م للهات ��ف الثاب ��ت �أو المتنق ��ل او‬
‫االنترنت وو�ضعت الكثير من ال�شروط عند‬
‫رغبة �أي م�س ��تخدم فتح الخدمة من خالل‬
‫ا�ستمارة الخدمة التي يوقع عليها ال�شخ�ص‬
‫بع ��د ان يت ��م و�ض ��ع ال�ش ��روط واالج ��راءات‬
‫المتعلق ��ة باال�س ��تخدام �أمامه وتذكيره بها‪.‬‬
‫وطالب ��ت ميمونة ال�س ��ليمانية الم�ش ��تركين‬
‫والم�س ��تخدمين للخدم ��ة �أن يكون ��وا عل ��ى‬
‫دراية ومعرف ��ة تامة بالعقوب ��ات التي تن�ص‬
‫عليه ��ا الم ��واد القانوني ��ة المتعلق ��ة ب�س ��وء‬
‫اال�س ��تخدام كم ��ا ان الوع ��ي الت ��ام م ��ن قب ��ل‬
‫الم�ستخدمين يجب �أن يكون �أحد الجوانب‬
‫المهمة واال�سا�سية لأي م�ستخدم‪.‬‬
‫وحول طبيعة الإ�س ��تخدامات ال�سيئة التي‬
‫ق ��د تنجم من بع�ض الم�س ��تخدمين ا�ش ��ارت‬
‫ال�س ��ليمانية الى انها تختلف ح�س ��ب طبيعة‬
‫الخدم ��ة لكنه ��ا تترك ��ز ف ��ي ار�س ��ال ر�س ��ائل‬
‫ن�ص ��ية �أو �ص ��ور مم ��ا يع ��د ذل ��ك جريمة في‬
‫نظ ��ر القان ��ون ويعاق ��ب عليه ��ا بال�س ��جن �أو‬
‫الغرامة‪.‬‬

‫كن حذرا قبل �أن ت�س�أل‬
‫ل ��م يواج ��ه �صاحبن ��ا �صعوب ��ة ف ��ي‬
‫الح�ص ��ول عل ��ى رق ��م هات ��ف با�س ��م‬
‫�ش ��خ�ص �آخر يحمل جن�س ��ية �آ�س ��يوية‬
‫كي يحق ��ق م�آربه الخارج ��ة عن اطار‬
‫القان ��ون‪ ،‬ف�ص ��احبنا يع ��ي جي ��دا ان‬
‫التو�ص ��ل اليه م ��ن خالل ه ��ذا الرقم‬
‫�ص ��عب جدا‪ ،‬و�أما التبع ��ات القانونية‬
‫عل ��ى ت�ص ��رفاته ف�س ��يتحملها ذل ��ك‬
‫الم�سكين‪.‬‬
‫م ��ا �أ�س ��هلها م ��ن طريقة تل ��ك التي‬
‫نهجها �صاحبنا عندما ذهب الى احد‬
‫المراك ��ز التجارية المكت ��ظ بمختلف‬
‫الجن�سي ��ات ليج ��د �ضحيت ��ه الآ�سيوي‬
‫ويقنع ��ه باعطائ ��ه ري ��االت مع ��دودة‬
‫مقاب ��ل ان ي�ستخرج له رقم ��ا با�سمه‪،‬‬
‫ولأن ه ��ذا الآ�سي ��وي الم�سكين ال يهمه‬
‫�سوى الح�صول على الأموال وتحويلها‬
‫ال ��ى بلده لم يتردد ف ��ي الموافقة على‬
‫طلب �صاحبنا‪.‬‬
‫لك ��ن �سرع ��ان ما ت ��م القب� ��ض على‬
‫العامل الآ�سيوي وبعد ال�س�ؤال والجواب‬
‫م ��ن قب ��ل المخت�صي ��ن ومواجهت ��ه‬
‫بالأوراق الثبوتية ـ ب�أنه �صاحب الرقم‬
‫ـ ال ��واردة‬
‫�ض ��د ه‬

‫ال�شكوى اعت ��رف ب�أنه كان �ضحية من‬
‫قبل �صاحبنا الذي ال يعرفه نهائيا وال‬
‫يتذكر من كل ذلك �سوى تلك الرياالت‬
‫التي اع ��اد �شريطها ف ��ي مخيلته وهو‬
‫امام لجنة التحقيق‪.‬‬
‫ومثلم ��ا ح ��دث م ��ع ذل ��ك الآ�سيوي‬
‫يتك ��رر كثيرا حي ��ث ان بع�ض االجانب‬
‫الذي ��ن يقيم ��ون ف ��ي الب�ل�اد او‬
‫يف ��دون اليها لفت ��رة ب�سيط ��ة يقومون‬
‫با�ستخ ��راج ارق ��ام هوات ��ف وعندم ��ا‬
‫يعزم ��ون عل ��ى العودة ال ��ى بلدانهم ال‬
‫ينتبهون الى الغائه ��ا بانتهاء مهمتهم‬
‫ب ��ل ان البع�ض يقدمه ��ا هدية لآخرين‬
‫ي�ستع ��دون للمجيء الى الب�ل�اد اي�ضا‬
‫دون ان يتيق ��ظ للم�س ��اءالت القانونية‬
‫فيم ��ا لو تمت ا�ساءته ��ا من قبل ا�ؤلئك‬
‫اال�شخا�ص‪.‬‬
‫وهن ��ا ت�أت ��ي اهمي ��ة الحمل ��ة الت ��ي‬
‫تنفذها حاليا هيئة تنظيم االت�صاالت‬
‫«رقم ��ي هويت ��ي» الت ��ي ت�سعى‬
‫م ��ن خالله ��ا ال ��ى‬
‫تو عي ��ة‬

‫المواطني ��ن والمقيمي ��ن عل ��ى ال�سواء‬
‫بخطورة مثل هذه الت�صرفات التي قد‬
‫ال ننتبه لها في الوقت المنا�سب‪.‬‬
‫ولكي نح ��د من ه ��ذه الظاهرة التي‬
‫ا�ستفحل ��ت ف ��ي الآون ��ة الأخي ��رة ف�إن‬
‫الأمر ي�ستوجب تعاون الجميع للق�ضاء‬
‫عليها واعتق ��د ان �شركات االت�صاالت‬
‫دوره ��ا اكبر ف ��ي التوعي ��ة باعتبارها‬
‫الناف ��ذة الت ��ي يتج ��ه اليه ��ا الجمي ��ع‬
‫ال�ستخراج ارقام الهواتف‪.‬‬
‫عليها ان تقوم بتوعي ��ة الذين ي�أتون‬
‫ال�ستخ ��راج ارقام هوات ��ف بان هناك‬
‫تبع ��ات قانوني ��ة تترت ��ب عل ��ى ا�ساءة‬
‫اال�ستخ ��دام فرق ��م الهات ��ف ي�صب ��ح‬
‫ملكي ��ة لل�شخ� ��ص الذي يقي ��د با�سمه‬
‫مثله مث ��ل االر� ��ض والبي ��ت وال�سيارة‬
‫و�سائر اال�شياء‪.‬‬
‫فكثير م��ن ال�ق��ادم�ي��ن ال��ى البالد‬
‫ي� �ت� �ج� �ه ��ون ب� ��داي� ��ة ال�� ��ى االرك � � ��ان‬
‫المخ�ص�صة ل�شركات االت���ص��االت‬
‫ال�ستخراج رقم هاتف وهنا ي�أتي دور‬
‫ال�ت��وع�ي��ة م��ن ق�ب��ل م��وظ�ف��ي �شركات‬
‫االت�صاالت وتو�ضيح ما ي�ستلزم من‬
‫امور له�ؤالء وانه من ال�ضرورة القيام‬
‫بالغاء الرقم قبل المغادرة وال ي�سمح‬
‫لالخرين با�ستخدامه‪ ،‬كما ان على‬
‫�شرطة المطار و�ضمن االج ��راءات‬
‫االخرى التي يتطلبها ال�سفر ان تنبه‬
‫الم�سافرين بالغاء ارقام الهواتف اذا‬
‫كانوا ال يعتزمون العودة مرة اخرى‪.‬‬
‫ا�سرة التحرير‬

‫�س�ؤال العدد‬
‫على الزائر لل�سلطنة الت�أكد من �إلغاء الأرقام الم�سجلة با�سمه‬
‫في حال مغادرته للبالد نهائيا‬
‫ ‬
‫�صح‬
‫خطاء‬
‫للم�شاركة يرجى الدخول على موقع الهيئة‬

‫‪www.tra.gov.om‬‬

‫ال‬
‫جائزة‪:‬‬
‫هات‬
‫ف‬
‫ن‬
‫ق‬
‫ا‬
‫ل‬

‫الفائز يف العدد املا�ضي‪ :‬عبداهلل بن حممد املعمري‬

‫ح�ين مغادرتك للب�لاد التهدي رقمك‬
‫مل�ستخ��دم ال تث��ق يف ت�صرفات��ه‪ ،‬وم��ن‬
‫الأف�ضل �أن تقوم ب�إلغائه‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪21‬‬

‫حــوار‬
‫ي�شهد ف�صل ال�صيف عادة يف ال�سلطنة ارتفاع ًا‬
‫كبري ًا يف درجات احلرارة‪ ,‬مما ي�ؤثر �سلب ًا على منط‬
‫احلياة اليومية‪ ،‬ويعترب مناخ هذا الف�صل ذو ت�أثري‬
‫فعال على حوادث احلريق‪ ,‬فاحلرارة الزائدة هي‬
‫عامل م�ساعد لوقوع الكثري من احلرائق ويف‬
‫بع�ضها تعترب العامل الرئي�سي لن�شوبها وغالب ًا‬
‫ما ت�ؤدي هذه احلرائق �إىل وقوع خ�سائر فادحة‪,‬‬
‫وتت�صدر �أ�شهر (مايو‪ -‬يونيو‪ -‬يوليو) من هذا‬
‫الف�صل �أعلى ن�سبة من �إجمايل احلرائق و�أعمال‬
‫الإنقاذ يف ال�سلطنة كما ت�ؤكده الإح�صائيات‬
‫ال�سنوية وحول هذا املو�ضوع يحدثنا العميد‬
‫طبيب‪� /‬سليمان بن حممد احلارثي‬
‫مدير عام الدفاع املدين ب�شرطة‬
‫عمان ال�سلطانية‪.‬‬
‫حوار ‪ /‬النقيب‪ -‬را�شد العربي‬

‫مدير عام الدفاع املدين‪:‬‬

‫‪ 3107‬حريق خالل عام ‪2010‬‬
‫هناك اعتقاد لدى النا�س �أن مهمة الدفاع املدين‬
‫هي �إطفاء احلرائق فقط‪ .‬فما هي الأعمال الأخرى‬
‫التي يقوم بها الدفاع املدين؟‬

‫�إن الدفاع المدني ال يقت�صر على �إطفاء الحرائق‪ ،‬و�إنما‬
‫ت�شمل مهامه وقاية المدنيين وت�أمين �سالمتهم وت�أمين‬
‫الموا�صالت واالت�صاالت و�ضمان �سير العمل بانتظام‬
‫في المرافق العامة والمباني والمن�ش�آت والم�ؤ�س�سات‬
‫والم�شروعات العامة والخا�صة‪ ،‬وتوفير الوقاية للأفراد‬
‫فيها �أي ت�أمين الجبهة الداخلية للبالد ب�صفة عامة في‬
‫مواجهة كل المخاطر والأخطار المتوقعة �أو الممكن‬
‫حدوثها �سواء من جراء كوارث طبيعية �أو حوادث من‬
‫�صنع الإن�سان ‪.‬‬
‫وتقوم الإدارة العامة للدفاع المدني بتطبيق �أحكام‬
‫قانون الدفاع المدني ومن بينها اال�ستعداد لمواجهة ما‬
‫قد تتعر�ض له البالد من كوارث طبيعية �أو ب�شرية واتخاذ‬
‫التدابير لمواجهة جميع االحتماالت‪ ،‬وتتلخ�ص واجبات‬
‫ومهام الدفاع المدني في الآتي‪:‬‬
‫• •�إطفاء الحرائق والقيام بعمليات الإنقاذ البري‪،‬‬

‫‪22‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫•‬
‫•‬

‫والإنقاذ المائي وانت�شال �ضحايا الكوارث‬
‫الطبيعية وغير الطبيعية والتعامل مع الإ�شعاعات‬
‫والمواد الكيماوية الخطرة واحتوائها‪.‬‬
‫•مواجهة الكوارث العامة والعمل على تعبئة كل‬
‫�إمكانيات الدولة في مواجهتها‪.‬‬
‫•حماية ثروات البالد االقت�صادية كالم�صانع‬
‫والمرافق العامة والمن�ش�آت الهامة �ضد كافة‬
‫الأخطار من خالل �أجهزته المتخ�ص�صة مركزي ًا‬
‫وجغرافياً‪.‬‬

‫ما هي التحديات التي تواجه الدفاع املدين؟‬

‫الأماكن الوعرة عادة ما ت�شكل تحدي ًا �أمام رجال‬
‫الدفاع المدني وتعوق و�صولهم �إلى المكان في حالة‬
‫ن�شوب حريق �أو وقوع �أي حادث �آخر‪.‬‬
‫الحرائق الهائلة التي ت�ستمر عدة �أيام والتي تتطلب قوة‬
‫ب�شرية و�آليات وطاقة �إطفاء كبيرة‪.‬‬
‫الزحام المروري ي�شكل عائق ًا �أمام �سرعة اال�ستجابة‬

‫والو�صول في الوقت المنا�سب‪.‬‬
‫تزاحم الجمهور في مكان الحادث مما يعوق رجال‬
‫الدفاع المدني �أثناء �أداء واجبهم‪.‬‬

‫كيف و�أين يتم تدريب كوادر الدفاع املدين؟‬

‫هنالك اتفاق بين الإدارة العامة للدفاع المدني‬
‫والكلية الدولية للهند�سة والإدارة على �إقامة دورات‬
‫متخ�ص�صة لرجال الدفاع المدني في �إطفاء الحرائق‬
‫والإنقاذ في حوادث الطرق وا�ستخدام �أجهزة التنف�س‬
‫والتعامل مع حوادث المواد الخطرة‪ .‬وتنفذ الإدارة‬
‫دورات خارجية في مجال البحث والإنقاذ بالتعاون مع‬
‫�أكاديمية الدفاع المدني بجمهورية �سنغافورة‪ ،‬ودورات‬
‫�أخرى في كل من الأردن وفيتنام والنم�سا والهند في‬
‫مجاالت الت�أهب واال�ستجابة في حاالت الطوارئ‪.‬‬

‫ما مدى انت�شار قوة الدفاع املدين يف ال�سلطنة؟‬
‫النهج الإ�ستراتيجي للدفاع المدني في ن�شر خدمته‬

‫�أن يكون وفق االحتياج الفعلي وبح�سب الكثافة ال�سكانية‬
‫والحركة العمرانية وال�صناعية في كل منطقة من مناطق‬
‫ال�سلطنة‪ ،‬ليكون الدفاع المدني درعا واقي ًا لحماية‬
‫منجزات النه�ضة المباركة‪ .‬والإدارة العامة للدفاع‬
‫المدني ما�ضية قدم ًا في هذا المنهج‪ ،‬لذلك هنالك خطط‬
‫جادة لإن�شاء مركز من مراكز للدفاع المدني في مختلف‬
‫الواليات والمحافظات‪ ،‬وا�ضعة في االعتبار م�ستويات‬
‫المراكز والمعايير المطلوبة ومراحل التنفيذ والتكلفة‬
‫المالية‪.‬‬

‫ونحن مقبلون على فرتة ال�صيف وارتفاع درجة‬
‫احلرارة ما هي الن�صيحة التي توجهونها‬
‫للمواطن واملقيم؟‬

‫يف حال وقوع حادث كبري هل هناك تن�سيق‬
‫مع �شركات كربى يف ال�سلطنة لتوفري املعدات‬
‫والآليات للتعامل مع تلك احلوداث؟ وما مدى تعاون‬
‫القطاع اخلا�ص يف هذا اجلانب؟‬

‫في �إطار التعاون المتبادل بين الإدارة العامة للدفاع‬
‫المدني والقطاع الخا�ص وفي حال طلب الدعم يتم‬
‫التن�سيق مع ال�شركات ذات االخت�صا�ص‪ .‬وتتجاوب‬
‫تلك ال�شركات على الفور ح�سب طبيعة الدعم المطلوب‬
‫�إ�ضافة �إلى ا�ستجابة الجهات الحكومية الأخرى كالجي�ش‬
‫ال�سلطاني العماني‪.‬‬

‫ت�شارك ال�سلطنة ممثلة يف الإدارة العامة للدفاع‬
‫املدين دول العامل االحتفال باليوم العاملي‬
‫للحماية املدنية واليوم العاملي للدفاع املدين‪.‬‬
‫هل هناك جدوى من هذه الفعاليات يف �سبيل ن�شر‬
‫الوعي؟‬

‫تحتفل ال�سلطنة ممثلة في �شرطة عمان ال�سلطانية‬
‫(الإدارة العامة للدفاع المدني ) مع دول العالم �أع�ضاء‬
‫المنظمة الدولية للحماية المدنية في الأول من مار�س‬
‫باليوم العالمي للدفاع المدني من كل عام‪ ،‬وي�شمل‬
‫االحتفال ا�ستعرا�ض الإنجازات التي تحققت خالل عام‬
‫كامل‪ ،‬و�إجراء التمارين الم�شتركة مع معظم الجهات‪،‬‬
‫وتكثيف التوعية بمتطلبات ال�سالمة والتحذير من‬
‫المخاطر‪ ،‬ويبرز الجانب التوعوي في االحتفال باليوم‬
‫العالمي للدفاع المدني من خالل البرامج الإذاعية‬
‫والتلفزيونية وال�صحفية‪� ،‬إ�صدار الكتيبات والمطبوعات‬
‫الإر�شادية‪ ،‬كما تقام المهرجانات والمعار�ض والتي‬
‫ا�ستطاع ق�سم العالقات العامة بالإدارة العامة للدفاع‬
‫المدني من خاللها �إي�صال ر�سالة الدفاع المدني �إلى‬
‫مختلف �شرائح المجتمع وبالفعل حققت هذه البرامج جل‬
‫�أهدافها النبيلة‪.‬‬

‫ما هي اجلهود التي تبذلها الإدارة العامة للدفاع‬
‫املدين يف �سبيل ن�شر الوعي باملخاطر بني فئات‬
‫املجتمع؟‬

‫تقوم الإدارة العامة للدفاع المدني بتنفيذ الأعمال‬
‫والبرامج التوعوية التي ت�شمل الجوانب الإر�شادية‬
‫والتحذيرية على م�ستوى محافظات ومناطق ال�سلطنة‪،‬‬
‫وذلك من خالل المحا�ضرات التي تلقى في مختلف‬
‫الجهات الحكومية والخا�صة‪ ،‬وتتنوع م�ضامينها بين‬
‫عمليات الإخالء في الحاالت الطارئة وطرق الإطفاء‬
‫والإنقاذ والم�ستلزمات الوقائية من �أخطار الحريق في‬
‫المن�ش�آت ال�سكنية والتجارية وال�صناعية والهدف من‬
‫كل ذلك غر�س مبادئ ال�سالمة والتقيد بمتطلبات الوعي‬
‫الوقائي بين فئات المجتمع‪.‬‬

‫ما هي الفرتة الزمنية التي يتطلبها و�صول‬
‫�سيارة الدفاع املدين �إىل مكان احلريق ؟‬

‫تعتمد �سرعة اال�ستجابة على بعد موقع الحادث من‬
‫مركز الدفاع المدني‪ .‬وهناك جهود حثيثة لإن�شاء مراكز‬
‫للدفاع المدني في مختلف الواليات والمناطق ويراعى‬
‫في �إن�شائها البعد المكاني والزمني بين مركز و�أخر من‬
‫�أجل تحقيق اال�ستجابة للبالغات في �أقل فترة زمنية‪.‬‬

‫ما هي �إح�صائيات حوادث احلرائق وعمليات الإنقاذ‬
‫خالل عام ‪2010‬م؟‬

‫في �إطار �إ�ستراتيجيتها الرامية لرفع م�ستوى الوعي‬
‫الوقائي للحد والتقليل من الحوادث والخ�سائر الب�شرية‬
‫والمادية‪ ،‬وثقت عرى التعاون بين الإدارة العامة للدفاع‬
‫المدني وبين الم�ؤ�س�سات الحكومية والأهلية والخا�صة‬
‫للو�صول �إلى �أف�ضل النتائج‪� .‬إال �أنه تالحظ خالل‬
‫الإح�صائية ال�سنوية لعام ‪2010‬م ارتفاع ن�سبة الحوادث‬
‫( مكافحة ‪� /‬إنقاذ ) رغم الجهود المبذولة والحثيثة‬
‫من �إدارة قبل الدفاع المدني واهتمامها بالجانب‬
‫التوعوي والإر�شادي ومحاوالتها المتكررة‬
‫للو�صول �إلى كافة �شرائح المجتمع وم�ؤ�س�ساته‬
‫االجتماعية والعلمية واالقت�صادية ‪.‬‬
‫وقد بلغ �إجمالي حوادث الحرائق على‬
‫م�ستوى ال�سلطنة خالل عام ‪2010‬م (‬
‫‪ ) 3107‬حادث حريق‪.‬‬
‫وبلغ �إجمالي �أعمال الإنقاذ على‬
‫م�ستوى ال�سلطنة خالل عام‬
‫‪2010‬م ( ‪ ) 587‬عملية �إنقاذ‪.‬‬

‫ارتفاع درجات الحرارة في ال�صيف ي�ساعد في ن�شوب‬
‫حرائق بالمركبات فيجب‪:‬‬
‫ عدم ال�سير بالمركبة لم�سافات طويلة دون توقف‪.‬‬‫ الت�أكد من وجود الماء في المبرد (الراديتر)‪.‬‬‫ �إجراء الفح�ص وال�صيانة الدورية للمركبة‪.‬‬‫ عدم التدخين في محطات تعبئة الوقود‪.‬‬‫تت�سبب درجات الحرارة العالية في ال�صيف في ن�شوب‬
‫حرائق الكهرباء فيجب‪:‬‬
‫ تجنب التحميل الزائد على المحوالت الكهربائية‬‫وت�شغيل الأجهزة لفترات طويلة‪.‬‬
‫ التقليل من اال�ستخدام المفرط للأجهزة الكهربائية‬‫خا�صة �أجهزة التكييف والثالجات‪.‬‬
‫ توفير التهوية المنا�سبة للأجهزة الكهربائية والحيلولة‬‫دون احتكاكها ب�أي ج�سم‪.‬‬
‫تت�سبب درجات الحرارة العالية في ف�صل ال�صيف في‬
‫ارتفاع ن�سبة حرائق المزارع فيجب �إتباع الآتي‪:‬‬
‫يجب التخل�ص من مخلفات المزارع مثل الأع�شاب الجافة‬
‫بطريقة �آمنة وعدم تكدي�سها‪.‬‬
‫حفظ الأ�سمدة والمبيدات الم�ستخدمة في المزارع في‬
‫�آماكن مخ�ص�صة وبعيدة عن درجات الحرارة العالية‪.‬‬
‫التخل�ص من �أعقاب ال�سجائر في �أماكن مخ�ص�صة وبعيداً‬
‫عن المزروعات والمواد �سريعة اال�شتعال‪.‬‬
‫والبد من ت�ضافر الجهود والتعاون �سواء على م�ستوى‬
‫الأفراد �أو الم�ؤ�س�سات للو�صول �إلى �أقل ن�سبة من حوادث‬
‫الحريق وخا�صة في ف�صل ال�صيف ومحاولة خف�ض تلك‬
‫الن�سبة من الحوادث والخ�سائر الناتجة عنها ‪ ،‬وال بد من‬
‫�إبداء االهتمام من الجميع والحر�ص على تفادي الأخطار‬
‫واالبتعاد عن الإهمال والالمباالة فهي من �أهم الأ�سباب‬
‫التي ت�ؤدي �إلى الوقوع في المخاطر والتعر�ض للحوادث‬
‫التي ال تحمد عقباها ‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪23‬‬

‫م ـتـابعـة‬
‫منذ �أن تط�أ قدما الزائر ايران‪ ،‬يدرك حتما حجم‬
‫اجلمال الطبيعي الذي منحه اخلالق �سبحانه وتعاىل‬
‫لتلك البقعة الفريدة من الأر�ض‪،‬وينعك�س هذا اجلمال‬
‫على كل مكونات احلياة هناك‪ ،‬فحينما ت�سري على‬
‫قدميك �أو ت�ستقل ال�سيارة وحتى يف الطائرة ت�ستطيع‬
‫م�شاهدة املناظر الطبيعية اخلالبة يف �شتى �أرجاء البالد‪.‬‬
‫كافة التفا�صيل من حولك تربز تلك اللوحات البديعة من‬
‫�أ�شجار خ�ضراء وطبيعة �ساحرة تت�ألق يف عزف فطري متفرد‪،‬‬
‫وك�أن البلد الواقع يف القارة الآ�سيوية قطعة من كوكب �آخر‪،‬‬
‫ت�شرق فيه �شم�س غري تلك ال�شم�س التي نراها ويطلع فيها‬
‫قمر خمتلف عن القمر الذي يطل علينا كل م�ساء‪ ،‬تعجز‬
‫الكلمات عن و�صف تلك الطبيعة الغنية باملوارد‬
‫املتنوعة يف جمالياتها‪ ،‬وقد جت�سدت تلك‬
‫الطبيعة اخلالبة يف ال�شعب الإيراين وجتلت‬
‫يف جمال املر�أة الإيرانية‪.‬‬

‫طهران‪� -‬أحمد املحرزي‬

‫وجهة �سياحية فريدة‬

‫�إيران‪ ..‬لوحة بديعة جلمال‬
‫الطبيعة‬
‫‪24‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫حينما يتوطن الجمال في بقعة من الأر�ض‪ ،‬يحج �إليها‬
‫الع�شاق راغبون في النهل من ذلكم المورد الرباني العذب‬
‫الذي �صوره النابغة وا�صفا في �صاحبته كلما ذاقه طلب‬
‫منه المزيد قائال‪:‬‬
‫عذب مقبله �شهي المور ِد‬
‫زعم الهمام ب�أن فاه بار ُد‬
‫ٌ‬
‫عذب �إذا ما ذقته قلت ازد ِد‬
‫زعم الهمام ولم �أذقه �أنه‬
‫ٌ‬
‫وفي رام�سر‪ ،‬ما �أن وقعت قدماي عليها �إال وبع�ض فتياتها‬
‫يرك�ضن نحوي‪ ،‬وقتها �أنتابني ال�شعور ب�أني قد انتقلت‬
‫�إلى الفردو�س‪ ،‬فذاك الجمال لم �أر �أو �أ�سمع له مثيال �إال في‬
‫الروايات التي ت�صف النعيم‪ .‬قابلنني بابت�سامة وهن يحملن‬
‫الورد بين كفوفهن‪ ،‬فخلت تلك الورود �أ�شواكا وكفوفهن وردا‪.‬‬
‫كانت ال�ساعة الثانية ظهراً حينما و�صل الوفد الإعالمي‬
‫الى مطار الإمام الخميني بطهران حيث كان في ا�ستقباله‬
‫م�س�ؤول رفيع الم�ستوى من م�ؤ�س�سة االرث الثقافي وال�سياحة‪،‬‬
‫الذي قام بدوره بتقديم �شرح مبدئي عن المحافظة‬
‫وعن تاريخها العريق مو�ضح �أبرز معالمها ال�سياحية‬
‫ومرافقها الحديثة‪� ،‬إلى جانب التعريف بال�شعب الإيراني‬
‫الكريم المحب للخير والداعي للم ال�شمل بين الم�سلمين ‪.‬‬
‫وتبلغ م�ساحة محافظة طهران حوالي ‪ 19000‬كيلومتر مربع‬
‫وتقع في الن�صف ال�شمالي من �إيران وعلى �سفوح جبال البرز‪.‬‬
‫ومركز المحافظة هو العا�صمة طهران وهي واحدة من‬
‫�أكبر المدن في العالم‪ .‬كما تف�صل �سل�سلة جبال البرز هذه‬
‫المحافظة عن المحافظات ال�شمالية‪ .‬ويزداد ارتفاع هذه‬
‫ال�سل�سلة كلما اتجهنا نحو ال�شرق حيث ي�صل الى ارتفاع‬
‫‪5678‬م عند قمة جبل(دماوند)‪ ،‬وتقع هذه القمة التي تو�صف‬
‫ب�أنها(�سقف ايران) في و�سط �سل�سلة البرز وهي �أعلى قمة‬
‫جبل في �آ�سيا الغربية و�أوروبا‪ .‬ويذكر ب�أن هذا الجبل الذي‬
‫يمكن ر�ؤيته من طهران هو في الأ�صل بركان خامد‪ .‬كما ان‬
‫مناخ طهران في المناطق الجبلية معتدل‪ ،‬وتتميز الأجزاء‬
‫الجنوبية منها بمناخ ن�صف �صحراوي‪ .‬وعلى �ضوء تنوع‬
‫مناخ محافظة طهران الذي هو مزيج من مناخ البحر‬
‫الأبي�ض المتو�سط والمناخ ال�صحراوي‪ ،‬ف�إن المحافظة‬
‫تتمتع بمناظر متنوعة ون�شاطات متباينة على �ضوء هذا‬
‫المناخ المتغير‪ ،‬ففي ف�صل ال�شتاء وفي الأجزاء ال�شمالية‬
‫من المحافظة تزدهر ريا�ضة التزحلق على الجليد‪ ،‬لكن‬
‫في جنوب المحافظة ال تتوفر هذه الإمكانية وانما تتوفر‬
‫ن�شاطات �أخرى‪.‬‬

‫املحطة الأوىل ‪:‬‬

‫في المحطة الأولى بطهران قام الوفد الإعالمي ع�صر‬
‫و�صوله للمحافظة بزيارة �إلى المتحف الوطني الإيراني‬
‫الذي يحكي الح�ضارة الفار�سية ويج�سد تاريخها العريق‬
‫بمختلف حقباته الزمنية نا�سج ًا عباءة التاريخ بخيوط‬
‫لونت ب�أمجاد ك�سرى وبطوالت كور�ش الكبير ناظمة‬
‫للأجيال القادمة ق�صيدة طغت عليها �أبيات الحما�سة‬
‫والإ�صرار‪ .‬وقد �أطلع الوفد على معالم الح�ضارات‬
‫التي تعاقبت على بالد فار�س ومن بينها الفخاريات‬
‫والتماثيل والمالب�س والم�صوغات والحلي التقليدية‪.‬‬
‫ويعتبر المتحف الوطني الإيراني �أحد �أهم المعالم ال�سياحية‬
‫حيث يتجاوز عمره الـ ‪ 70‬عام ًا وي�ضم �آثاراً تعود �إلى �آالف‬
‫ال�سنين‪ ،‬ويلخ�ص الح�ضارة الإيرانية وتطورها عبر الع�صور‪.‬‬

‫متحف الأخوين‬
‫وفي �صباح اليوم الثاني �شد الوفد الإعالمي‬
‫الرحال �إلى متحف الأخوين �أميدوار (عي�سى‬
‫وعبداهلل �أميدوار) وكان ب�صحبة الوفد الملحق‬
‫الثقافي بال�سفارة الإيرانية بم�سقط حامد‬
‫�صبوري‪ ،‬الذي بدوره لم يترك �صغيرة �أو‬
‫كبيرة حول المتحف �إال وتطرق لها ‪ .‬هذا‬
‫وقد تجول الوفد الإعالمي ب�أروقة المتحف التي حكت‬
‫ق�صة مغامرة الأخوين حول العالم في رحلة امتدت �إلى ع�شر �سنوات‬
‫جائال خاللها ت�سعة وت�سعون دولة ‪ .‬وي�ضم المتحف �صور مختلفة لأحداث متنوعة‬
‫عا�شها الأخوين في مغامرتهما ‪ ،‬كما يحتوي على الكثير من المقتنيات وال�شواهد التي ج�سدت‬
‫ح�ضارات غابرة وعادات غريبة لأمم فانية ‪ ،‬وما �آثار ا�ستغراب الوفد وجود ر�أ�س ب�شري حجمه �أ�شبه‬
‫بحجم البرتقالة يعود �إلى �إحدى ح�ضارات �أمريكا الجنوبية ‪ ،‬وتقول الأ�ساطير �أنه كان في تلك الفترة‬
‫حالة من الحروب الأهلية وقد مثل لهم قطع الر�أ�س وتحنيطه بالزيت المغلي رمزاً للقوة والهيبة‪.‬‬
‫وبدون �سابق موعد التقى الوفد الإعالمي بالرحالة "عبداهلل �أميدوار" الذي قابلهم بكل �شغف وا�شتياق‬
‫نظراً لزيارته لل�سلطنة �سابق ًا ‪ ،‬ومن ثم قام ب�سرد �شيئ ًا قلي ًال من مخيلته م�سترجع ًا ذكريات الما�ضي‬
‫الحافلة باالنجازات الخالدة التي �سطرها التاريخ بحروف من ذهب‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪25‬‬

‫من جهتها قالت المر�شدة ال�سياحية ندى �شهيري ‪� :‬إن‬
‫هذا المتحف يحتوي على �آثار مكت�شفة من مناطق‬
‫مختلفة في �إيران وما يعر�ضه ما هو �إال جزء �صغير‬
‫مما تم اكت�شافه ‪ ،‬لكنه يبرز تاريخ الح�ضارة الإيرانية‪.‬‬
‫وقد بني المتحف على �أ�سا�س النموذج ال�سا�ساني‬
‫القديم وهي �آخر �سل�سلة حكمت ايران قبل الإ�سالم‪.‬‬
‫ويعر�ض المتحف حقبا متعددة بدءا بالع�صر الحجري‬
‫الو�سيط الى الحديدي‪ ،‬كما يعر�ض �آثار العهد االخميني‬
‫الى ال�سا�ساني ليدخل العالم الإ�سالمي‪ ،‬كما ي�ضم تمثاال‬
‫ناق�صا لالمبراطور االيراني "كورو�ش الكبير"‪ ،‬م�ؤ�س�س‬
‫الحكم االخميني الذي حكم �إيران لأكثر من قرنين (‪-550‬‬
‫‪ 330‬قبل الميالد)‪ ،‬والذي يعتقد الم�ؤرخون ب�أنه كان موحدا‬
‫هلل‪ .‬كما ي�ضم المعر�ض بقايا الإن�سان الملحي الذي ما زال‬
‫محتفظا ببع�ض مالمحه رغم مرور �أكثر من ‪ 1700‬عام‬
‫عليه‪ ،‬بالإ�ضافة الى نماذج من الخط الفار�سي القديم‬
‫الى جانب الم�سكوكات وزينة المر�أة في العهود الغابرة‪،‬‬
‫وكذلك تمثال برونزي يعرف بالقائد �سورنا‪.‬‬

‫جبل دربند ‪:‬‬

‫وفي الم�ساء توجه الوفد الإعالمي �إلى جبل دربند‬
‫حيث يتميز هذا الجبل بال�شالالت واالنهار الجارية‬
‫نظرا لذوبان الجليد من �أعلى قمة الجبل �إلى‬
‫جانب ذلك فالجبل ي�شهد حركة �سياحية داخلية‬
‫ن�شطة يقبل عليه ال�سياح من كافة �أرجاء �إيران‪.‬‬
‫والزائر لهذا الجبل ما �أن تط�أ قدماه المكان �إال وي�شعر‬
‫بالجهود التي تبذلها الحكومة الإيرانية في دعم المرافق‬
‫ال�سياحية حيث يوجد هناك المطاعم ال�سياحية التي تقع‬
‫على �ضفاف النهر الجاري ‪ ،‬كما �أن لبرودة مياه النهر‬
‫عام ًال وا�ضح ًا على برودة الطق�س مما يجعل الزائرين‬
‫له ي�ستمتعون بن�سمات باردة تعيد �إلى الج�سم حيويته‬
‫ون�شاطه‪.‬‬

‫‪26‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫املنظومة االجتماعية ‪:‬‬

‫قبل الزيارة �إلى الجمهورية الإ�سالمية الإيرانية كانت‬
‫ال�صورة القاتمة المليئة بال�سواد تع�ش�ش على �أذهان‬
‫�أع�ضاء الوفد حول مظاهر الحياة في المجتمع الإيراني ‪،‬‬
‫ويعود ال�سبب وراء ذلك للحرب الإعالمية التي‬
‫تقودها بع�ض الدول على المنطقة مما �أخفى‬
‫الحقيقة‪ ،‬و�أبرز الذهب كما لو �أنه قطعة فحم‪،‬‬
‫وما �أن وط�أة �أقدام الوفد في مختلف �أرجاء‬
‫�إيران �إال وتال�شت تلك الر�ؤية ال�ضبابية وحل‬
‫محلها نور الحقيقة الدال على �أن ال�شعب الإيراني‬
‫�شعب م�سالم وكريم ينبذ التع�صب الطائفي ويدعو‬
‫�إلى وحدة الأمة الإ�سالمية ‪ .‬كما �أن المر�أة الإيرانية‬
‫تبو�أت من المنا�صب الإدارية والقيادية في �شتى‬
‫قطاعات الدولة العامة منها والخا�صة ‪ ،‬وهو ما ي�ؤكد‬
‫عدالة النظام الإيراني و�إعطائه لكل فئة حقها ‪ .‬وخالل‬
‫حديثنا مع بع�ض الأ�شخا�ص الذين ينتمون �إلى عرب‬
‫الأهواز �أكدوا لنا ب�أن للدولة معاملة خا�صة تقوم على‬
‫احترام العرق العربي لأنه العرق الذي جاء منه الر�سول‬
‫�صلى اهلل عليه و�سلم ‪ ،‬وهذا ما جعل مالمح الخوف لدى‬
‫الوفد من التمييز العرقي تتال�شى بال عودة‪ ،‬وخالل تجوال‬
‫الوفد وهم يرتدون المالب�س العمانية كانت الهتافات‬
‫والتحايا تنطلق من الأفواه التي مرو عليها مرحبين‬
‫ب�أبناء ال�سلطان قابو�س بن �سعيد المعظم – حفظه اهلل‬
‫ورعاه – الذي كان وا�ضح ًا �أن له �شعبية ملمو�سة لدى‬
‫ال�شعب الإيراني نظراً لل�سيادة الحكيمة ونظرته الثاقبة‬
‫القائمة على �إحترام الجار ومراعاة خ�صو�صياته‬
‫و�إعطائه حقوقه وهذا ما جعل ر�ؤو�سنا �شامخة‬
‫باالعتزاز ونحن نجوب �شوارع �إيران‪ .‬وهي دعوة نقدمها‬
‫لل�شعب العماني كافة ب�أن ي�أتون لزيارة �إيران والتمتع بما‬
‫تحويه من مقومات طبيعية ودينية و�سياحية‪.‬‬

‫ع‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ـ‬
‫ال‬
‫ُ‬
‫عـــال‬
‫ثم لت�س�ألن ‪ ...‬‬

‫ما‪� ‬أجمل �صور‪ ‬التكافل‪ ‬في مجتمعنا وما �أكثرها‪ ،‬خا�صة قبيل �شهر رم�ضان الف�ضيل‪ ،‬تت�سابق العديد‬
‫من الجهود الفردية والجمعيات الخيرية لجمع التبرعات المادية والعينية وت�سليمها للمحتاجين في‬
‫�شتى �أنحاء ال�سلطنة‪ .‬ومن �أروع مظاهر الترابط في مجتمعنا ما نراه في الوالئم والأعياد و الأعرا�س‪ ،‬من‬
‫حر�ص �أ�صحابها على توزيع ما لذ وطاب مما ذخرت به م�آدبهم ليميروا به �أهلهم وجيرانهم‪ .‬فيتبادل‬
‫النا�س الحلوى‪ ،‬واللقيمات‪ ،‬والعر�سية وال�شوى‪ ،‬والم�شاكيك و غيرها من الأكالت التقليدية العمانية‬
‫ال�شهيرة‪ ..‬و من هذه الزاوية المبهجة �س�أتناول ظاهرة المغاالة و المباهاة في الم�آدب و الوالئم التي‬
‫تف�شت في مجتمعنا في الفترة الأخيرة‪� ..‬إن‪ ‬االحتفاء‪  ‬بالنعم‪ ‬والتحدث‪ ‬بها �أمور �أحلها وحثنا عليها‬
‫المولى عز و جل في كتابه العزيز‪« :‬و�أما بنعمة ربك فحدث”‪ ،‬وفي ذلك ما يتما�شى مع ما جبلت عليه‬
‫طبيعة النف�س الب�شرية من حب الخير ‪ ...‬ومن �سيرته العطرة‪� -‬صلى اهلل عليه و �سلم‪� -‬أنه قال لعلي عند‬
‫زواجه بفاطمة ‪ -‬ر�ضي اهلل عنهما‪”: -‬البد للعرو�س من وليمة”‪ .‬وكذلك ما جاء عن‪  ‬النبي �صلى اهلل عليه‬
‫و�سلم حين تزوج عبد الرحمن بن عوف ر�ضي اهلل عنه‪� ،‬أنه قال له‪� “ :‬أولم ولو ب�شاة” �أي و لو بال�شيء‬
‫القليل‪  ‬كال�شاة‪ ،‬مما يبين �أنه الأولى للوليمة �أن تكون ب�أكثر من �شاة‪ .‬وقد �أتفق الفقهاء �أنه لي�س لوليمة‬
‫العر�س حد‪ ،‬ويمكن للإن�سان �أن يولم بما تي�سر له‪ ،‬ويمكن لمن و�سع اهلل عليه �أن يو�سع من غير تبذير‪.‬‬
‫وكذلك �صلوات‪ ‬ربي‪  ‬و�سالمه عليه لم ين�س الفقراء‪ ‬في الوالئم والأعرا�س‪ ‬ليقول‪ ‬في حديثه‪ ‬ال�شريف‪:‬‬
‫«�شر الطعام وليمة‪ ‬العر�س‪ ‬يدعى لها‪  ‬الأغنياء و‪ ‬يترك الفقراء»‪ .‬ولما نزلت الآية‪“ :‬ثم لت�س�ألن يومئذ‬
‫عن النعيم”‪ ،‬ت�ساءل ال�صحابة‪ :‬يا ر�سول اهلل‪ ،‬عن �أي نعيم ن�س�أل؟! فقال �صلى اهلل عليه و�سلم‪�“ :‬إنما هما‬
‫الأ�سودان التمر والماء» ‪ .‬ف�إذا‪ ‬كان فقط التمر والماء هما النعيم الذي �سن�س�أل عنه‪ ،‬فتحت �أي م�سمى‬
‫يمكننا �أدراج ماتذخر به الموائد في الأعرا�س والوالئم من �أ�شكال المقبالت‪ ،‬و�ألوان الطعام‪ ،‬واللحوم‪،‬‬
‫و �أ�صناف الحلوى‪ ،‬والفواكه؟ و�أي �إجابة �أعددنا ل�س�ؤال في يوم ال ريب فيه على ما تعج به م�آدبنا من‬
‫كميات و �أ�صناف “النعيم”؟ و �أذكر ذات مرة كنت في لقاء مع م�س�ؤول كبير في �أحد الفنادق الخم�س‬
‫نجوم‪ ،‬و�ساقني ف�ضولي لأعرف م�صير �أطنان الطعام التي نراها في الأعرا�س متبقية لم تم�س من قبل‬
‫المدعوين‪ ،‬لأفجع من رده الذي جاء �سريع ًا والمكون ومن كلمة واحدة‪“ :‬القمامة”‪ !!...‬ونظرا لما بدر علي‬
‫من �إمتعا�ض حاول �أن ي�شرح ويبرر كيف �أنها م�س�ؤولية الفندق و�أن الطعام قد يف�سد و�أنه قد يترتب على‬
‫ذلك ما ال يحمد عقباه و�أن و�أن و�أن‪� ...‬أيا ً كان ما �أُلقي على م�سامعي‪ ،‬لم يقنعني كالمه‪ ،‬لأنني كربة منزل‬
‫�أعرف كيف يمكن �أن يحفظ ما بقي من الطعام المعد م�سبقا ً ليعاد �إ�ستخدامه في �أيام �أخرى‪ ...‬وال يخفى‬
‫علينا‪� ‬أنه‪  ‬في بع�ض‪ ‬الوالئم‪ ‬التي تقام بالبيت (الفنادق) ال ي�ستطيع �أ�صحابها توزيع مابقي من الطعام‬
‫على المحتاجين بحجة �ضيق الوقت‪� ،‬أو بعد الم�سافة‪� ،‬أوتعذر �إيجاد من يقوم بالتو�صيل‪ ،‬وكذلك هم غير‬
‫قادرين على حفظه فكمياته �أكبر من �سعة البراد‪...‬وغير ذلك من الأ�سباب التي في النهاية �ستجعل هذا‬
‫الطعام يلقى نف�س الم�صير “القمامة»‪ .‬نحن �أمة‪ ‬تـُ�س�أل عن النعيم الذي ن�أكله فكيف �سنحا�سب عن النعيم‬
‫الذي نهدره‪...‬؟ فليخ�ش من يلق بطعام في �سلة القمامة من دائرة الأيام‪ ،‬في�أتي عليه يوما ًيبحث عما‬
‫يقتات به في نف�س ال�سلة‪  .‬و �أ�صبح م�شهد طعام طازج و�صالح للأكل يلقى به في �أكيا�س كبيرة �سوداء‬
‫كابو�س يق�ض م�ضجعي‪ ...‬وظل الحديث ال�شريف “ما �آمن بي من بات �شبعان وجاره جائع �إلى جنبه‪،‬‬
‫ين (‪َ )1‬ف َذلِكَ ا َّلذِي‬
‫وهو يعلم به” يالحقني‪ ...‬ومن �أمامي‪ ‬فواتيح �سورة الماعون‪�“  ‬أَ َر�أَ ْي َت ا َّلذِي ُي َكذ ُِّب بِال ِّد ِ‬
‫ِين (‪ ”)3‬ت�سائلني‪...‬‬
‫ام الْمِ ْ�سك ِ‬
‫ِيم (‪َ )2‬و اَل َي ُح ُّ‬
‫�ض َعلَى طَ َع ِ‬
‫َي ُد ُّع ا ْل َيت َ‬
‫�أيعقل �أن نمر على الأمر مرور الكرام وفينا من ال�شيم مكارمها ‪...‬؟‬

‫�أنرت�ضي‪� ‬أال‪ ‬نلقي باال ً‪ ‬لما‪ ‬يحدث و فينا من الترابط و التكافل الإجتماعي ما يعجز عن و�صفه القلم‪...‬؟‬
‫�ألم ي�شدد علينا الإ�سالم �أن نحر�ص على �إطعام الم�سكين‪...‬؟‬
‫مجاف خلقه الإيمان‪...‬؟‬
‫�ألي�س‪ ‬من ال يفعل ذلك يعتبر‬
‫ٍ‬

‫د‪.‬ماجدة طالب الهنائية‬
‫كلية العلوم‬
‫جامعة ال�سلطان قابو�س‬

‫ُ‬

‫�أال ي�ساوى ديننا الحنيف بين الكفر بالدين و عدم “الح�ض” على �إطعام الم�سكين‪...‬؟‬
‫ت�سا�ؤالت داهمتني ونحن على م�شارف مو�سم الأعرا�س‪ ،‬ووالئم رم�ضان والأعياد مقبلة‪ ...‬فبد�أت �أفكر في‬
‫حل علمي وعملي للتعامل مع الفائ�ض من طعام الوالئم والأعرا�س‪ ،‬وكيفية تجهيزه ونقله للم�ستحقين‬
‫في بيوتهم معززين مكرمين‪ .‬و جاءتني فكرة لي�ست من �أختراعي ولكنها فكرة عالمية‪ ،‬بد�أتها هولندا ثم‬
‫طبقتها العديد من دول العالم‪ ،‬ولكن ب�أ�ساليب تختلف من دولة �إلى �أخرى‪� ..‬أال وهي فكرة �إن�شاء “بنك‬
‫الطعام العماني»‪ .‬ولنا‪ ‬في حديثنا بقية في لقاء قادم ب�أمره تعالى‪ ،‬لأقدم ت�صور مبدئي لفكرة �إن�شاء‬
‫«هذا البنك»‪ ،‬و لأرفعه من خالل جريدة الر�ؤية الغراء للدرا�سة من قبل وزارة التنمية الإجتماعية‪.‬‬
‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪27‬‬

‫حــوار‬
‫�إعالمية من نوع خا�ص موهبتها الفطرية دفعتها‬
‫�إىل ال�سعي الد�ؤوب لدخول الإعالم من باب مقدمي‬
‫ن�شرات الأخبار ‪ ..‬ف�شخ�صيتها اجلادة وثقافتها‬
‫�أهلتها لأن تكون بدايتها يف ن�شرات الأخبار ‪..‬‬
‫جمال يرتدد �أي مقدم برامج مهما بلغت خربته يف‬
‫الدخول �إليه‪ ..‬فعلى الرغم من م�س�ؤوليتها جتاه‬
‫�أ�سرتها كونها زوجه و�أم ا�ستطاعت بثينة عبد‬
‫العزيز البلو�شية �أن تر�سم لنف�سها خطا بارزا يف‬
‫جمال تقدمي الن�شرات وحتظى بحب واحرتام كل‬
‫من يتابعها‪ ..‬حول م�شوارها الإعالمي الناجح كان‬
‫لنا هذا احلوار‪.‬‬
‫الر�ؤيا‪�-‬شريف �صالح‬

‫بثينة البلو�شية‪:‬‬

‫�شا�شتنا تفتقر‬
‫�إىل برامج‬
‫ال�شباب‬
‫احلوارية‬
‫‪28‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫هل لك �أن حتدثينا عن بدايتك وكيف دخلت جمال الإعالم وحتديدا تقدم‬
‫ن�شرات الأخبار؟‬

‫الإعالم بالن�سبة لي كان طموح �أ�سعى �إلى تحقيقه وذلك على الرغم من درا�ستي‬
‫البعيدة جدا عن هذا المجال ف�أنا خريجة "�إدارة �أعمال وتقنية معلومات" لكن‬
‫التقديم كما �أعتقد هو في الأ�سا�س موهبة يعمل الإن�سان على تنمينها وتطويرها ‪.‬‬
‫فلقد كان لدي �شغف كبير منذ الطفولة بالتقديم وكنت جيدة في فن الخطابة والإلقاء من هنا‬
‫نبع حر�صي الدائم والم�ستمر على �أن �أكون �ضمن فريق الإذاعة المدر�سية واقر�أ الأخبار كل‬
‫�صباح في طابور المدر�سة الأمر الذي كان بمثابة اللبنة الأولى بالن�سبة �إلي ل�صقل موهبتي‪.‬‬
‫ت�ضيف‪ :‬تلك الموهبة بد�أت �أنميها يوما بعد يوم ما جعلني ال �أ�ستطيع مقاومة رغبتي‬
‫في العمل في مجال التقديم وتحديدا تقديم ن�شرات الأخبار لهذا �سعيت جاهدة بعد‬
‫التخرج في االلتحاق بفريق التلفزيون العماني لتقديم ن�شرات الأخبار وهو ما حدث‬
‫بالفعل حين تحققت لي فر�صة الم�شاركة في تقديم الأخبار في التلفزيون العماني‬
‫ليكون �أول ظهور لي على ال�شا�شة العام الما�ضي ‪.2010‬‬

‫يقال �إن تقدمي ن�شرات الأخبار على التلفزيون �أ�صعب بكثري من تقدمي �أي‬
‫برنامج �أخر وهو ما يجعل كثريا من مقدمي الربامج يرف�ضون العمل يف‬
‫ن�شرات الأخبار ‪� ..‬أمل يكن من ال�صعب �أن تكون بدايتك كمقدمة ن�شرات‬
‫الأخبار؟‬

‫�إن �شخ�صية المقدم و�شكله وطريقة �إلقاءه للأخبار وخامة �صوته كلها عوامل تتحكم‬
‫في اختيار مقدم الن�شرات الإخبارية هذا بالإ�ضافة �إلى �أن المقدم يجب �أن يعمل دائما‬
‫على تطوير نف�سه واالرتقاء بثقافته وال يكتفي بمجرد قراءة الأخبار بل عليه �أن يطلع‬
‫على الخبر من �أكثر من م�صدر ليتعرف على خلفيات الخبر فالثقافة الخبرية تعد‬
‫من �أهم عوامل نجاح مقدم ن�شرات الأخبار وهو ما كنت �أحوال عمله طوال ال�سنوات‬
‫الما�ضية لهذا لم �أجد �صعوبة في �أن تكون بداياتي تقديمم ن�شرات الأخبار‪.‬‬

‫هل من التوقع �أن ن�شاهد بثينة البلو�شية تقدم برنامج للمنوعات في يوم ما؟‬
‫ال �أحبذ الفكرة حاليا ولكني عندما �أجد برنامجا هادفا ينا�سبني وب�إمكاني �أن �أ�ضيف‬
‫له وان اقدم من خالله طرح بناء فلن �أتردد ‪ ،‬و لكل �شخ�ص اتجاهه وطموحه وطريقته‬
‫في عر�ض المعلومة وهو ما �أ�ؤمن به فبرامج المنوعات تتطلب مذيعين لهم كاريزما‬
‫معينة خفيفة الظل احيانا ومرحة �أحيانا �أخرى‪ ,‬بينما يت�سم مقدمو البرامج ال�سيا�سية‬
‫واالجتماعية والثقافية بالأ�سلوب الجاد ‪ .‬كما �أنني �أ�ؤمن بالتخ�ص�ص‪.‬‬

‫هذا عن برامج املنوعات لكن ماذا عن الربامج الأخرى فكثريا من مقدمي‬
‫الن�شرات الإخبارية يف القنوات الف�ضائية الإخبارية الأخرى مثل اجلزيرة �أو‬
‫العربية لديهم براجمهم اخلا�صة �سواء �أكانت الثقافية �أو ال�سيا�سية �أو‬
‫االقت�صادية؟‬
‫�أنا ل�ست �ضد فكرة تقديم البرامج‬
‫ف�أنا ال �أنكر �أن معظم مقدمي‬
‫الن�شرات الإخبارية في القنوات‬
‫الف�ضائية الكبرى لديهم‬
‫برامجهم الخا�صة ولكنهم‬
‫في الوقت ذاته ال يحيدون‬
‫عن خط الأخبار والجدية في‬
‫طرح الموا�ضيع والق�ضايا‬
‫وهذا االتجاه �أجده منا�سبا‬
‫جدا ويخدم مقدم الن�شرات‬
‫�ألإجبارية ويو�سع القاعدة‬
‫الجماهيرية الخا�صة به‬
‫في الوقت‬
‫ا لذ ي‬

‫هل لك �أن ت�صفي لنا اللحظات الأوىل لك �أمام الكامريا؟‬

‫ت�ضحك ‪ ..‬وتقول‪� :‬أتذكر هذه اللحظات وك�أنها الأم�س فالرهبة والوخوف الذين �شعرت‬
‫بهما لم �أ�شعر بهما طوال حياتي من قبل‪ ،‬لكن على الرغم من كل هذا تال�شى خوفي فور �إعطاء‬
‫المخرج لي �إ�شارة البدء حينها �أدركت �أن الخوف والرهبة تال�شيا ليحل محلهما الم�س�ؤولية‪.‬‬
‫ف�أي �إعالمي تقع على عاتقه م�س�ؤولية كبيرة تجاه نف�سه وتجاه المكان الذي وثق فيه ووثق‬
‫في قدارته وو�ضعه في هذا المكان ليكون واجه له �أمام النا�س‪ ،‬و�أي�ضا هناك م�س�ؤولية‬
‫كبيرة تجاه الم�شاهدين الذين يجب �أن ت�صل �إليهم المعلومة ب�شكل �صادق ومحترف‪.‬‬
‫فكل مقدمي ن�شرات الأخبار يجب �أن يدركوا مقدار الم�س�ؤولية الملقاة على عاتقهم لأن‬
‫الخط�أ في هذه الحالة يجب �أن يكون معدوما في الوقت الذي تلعب فيه �شخ�صية وطريقة‬
‫المقدم الدور الرئي�سي في �أكت�ساب حب واحترام الم�شاهدين فالأخبار التي تقدم في‬
‫الن�شرات جميعها واحدة وال �أختالف بينها لهذا تلعب طريقة طرح الخبر و�أ�سلوب المقدم‬
‫وطريقة تقديمه لتكون هي �أحد �أهم العوامل الرئي�سية لجذب الم�شاهدين‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪29‬‬

‫تثري فيه مثل هذه البرامج ال�ساحة الإعالمية من خالل �إلقاءها ال�ضوء على العديد من‬
‫الق�ضايا من زوايا مختلفة على خالف ن�شرات الأخبار التي تعطي للمتابعين لها نبذه‬
‫مخت�صرة عن الأحداث التي تجري في العالم‪.‬‬

‫يف ظل تزايد عدد القنوات الإخبارية املتخ�ص�صة �أ�صبحت الن�شرة الإخبارية‬
‫يف معظم القنوات الأخرى تفقد �أهميتها يوما بعد يوم فما هو تعليقك‬
‫على ذلك؟‬

‫هناك خلط لدى كثيرا من الم�شاهدين بين ن�شرة الأخبار التي تقدم في القنوات الف�ضائية‬
‫العادية وبين التي تقدم في القنوات الإخبارية المتخ�ص�صة فالمقارنة بين الن�شرتين به‬
‫كثيرا من الإجحاف والظلم‪ ،‬خا�صة وانه لي�س هناك �أي وجه مقارنة بين الإثنين فن�شرة‬
‫الأخبار التي تقدم في القنوات العادية ال تتجاوز مدتها ‪ 30‬دقيقة في اغلب االحيان وذلك‬
‫لأنها كما �سبق و�أ�شرت تعطي فكرة عامة عما وقع من �أحداث خالل ال�ساعات القليلة‬
‫الما�ضية‪ ،‬هذا على خالف القنوات الإخبارية المتخ�ص�صة التي تقوم بعر�ض الأخبار‬
‫ب�شكل م�ستمر وعلى مدار ال�ساعة لي�س هذا وح�سب بل تبحث عن خلفيات الخبر وتقوم‬
‫بترك م�ساحة لطرح بع�ض الق�ضايا والآراء الجانبية المتعلقة بالحدث ومناق�شة تبعاته‪.‬‬
‫لهذا ال �أجد �أي وجه مقارنة بين الن�شرات التي نقوم بتقديمها في القنوات الف�ضائية‬
‫العادية وبين الن�شرات التي تقدم في القنوات الإخبارية المتخ�ص�صة‪.‬‬

‫هذا فيم يخ�ص الن�شرات الإخبارية ‪ ..‬لكن مباذا تعللني تقدم بع�ض القنوات‬
‫الف�ضائية اخلليجية و�إت�ساع القاعدة اجلماهريية اخلا�صة بها ب�شكل كبري‬
‫مقارنة بالتلفزيون العماين الذي كان له ال�سبق يف دخول املجال الإعالمي‬
‫قبل هذه القنوات ؟‬

‫التلفزيون العماني بحاجة �إلى نقلة نوعية �شاملة وتغيير جذري في نوع البرامج‬
‫التي تقدم فيه لتواكب وتتما�شى مع روح ورغبات ال�شباب الذي يمثلون ال�شريحة‬
‫الأكبر من متابعي ال�شا�شة ال�صغيرة هذا بالإ�ضافة �إلى �إعطاء م�ساحة �أكبر للبرامج‬
‫الحوارية المبا�شرة التي تناق�ش ق�ضايا ال�شباب ومطالبهم فمثل هذه البرامج‬
‫والتي تعرف ببرامج "التوك �شو" تحتل المرتبة الأولى من حيث عدد المتابعين‪.‬‬

‫ت�ضيف‪ :‬هذا �إلى جانب التدريب المكثف للكوادر الب�شرية التي تعمل في‬
‫التلفزيون العماني ويجب �أن يكون هذا التدريب دوري وم�ستمر ولي�س لفترة‬
‫معينة فقط �سواء �أكان ب�إر�سال بعثات خارجية لتعرف على �أخر تكنولوجيا‬
‫العر�ض المرئي و�أحدث الطرق في طرح الموا�ضيع والق�ضايا �أو با�ستقدام‬
‫عدد من الخبراء والفنيين لإعطاء دورات متخ�ص�صة للكوادر الب�شرية التي‬
‫تعمل في التلفزيون‪ .‬ونحن ن�أمل خيرا في التعديالت التي يتم عملها حاليا‬
‫في ا�ستوديوهات التلفزيون‪.‬‬

‫�أ�صبحنا ن�شاهد يف ال�سنوات الأخرية هجرة �أو انتقال العديد من‬
‫املذيعني ومقدمي الربامج العمانيني للعمل يف قنوات ف�ضائية‬
‫بدول �أخرى ‪ ...‬فكيف تنظرين �إيل تلك الظاهرة‪ ..‬وهل �أنت‬
‫‪30‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫معها �أم �ضدها وملاذا؟‬

‫�أنا ل�ست �ضد الفكرة ولكنها في النهاية تظل حرية �شخ�صية‪ ،‬وعاجال �أم �آجال البد‬
‫لهذه الطيور المهاجرة �أن تعود مرة �أخرى �إلى بالدها لكنها حين تعود �ستعود‬
‫محملة بما �أكت�سبته من خبرات خارجية وتنقلها بالتالي �إلى الكوادر الموجودة هنا‪.‬‬
‫لكن في النهاية يبقى لدى الجميع �أمل في �أن تكون ال�سلطنة بما فيها من كوادر‬
‫وخبرات موطن ا�ستقطاب �أو وجهة للباحثين عن الخبرة واالحتراف ولي�س العك�س‪.‬‬

‫كيف تنظرين �إىل االعت�صامات والوقفات االحتجاجية التي �شهدتها‬
‫ال�سلطنة م�ؤخرا على اعتبار �أنها �أحد الظواهر اجلديدة على املجتمع‬
‫العماين؟‬

‫التظاهرات والتعبير عن الر�أي ب�أي طريقة كانت هي حق م�شروع تكفله الدولة ويكفله‬
‫جاللة ال�سلطان قابو�س _حفظه اهلل_لكل مواطن طالما تم هذا التعبير عن الر�أي في‬
‫�إطار �سلمي وم�شروع بعيدا عن التخريب‪.‬‬

‫جورج و�سوف ين�ضم �إلى‬
‫قائمة العار‬

‫ا�شتدت المناف�سة بين قائمتي العار وال�شرف ال�سوريتين‪ .‬حيث ي�ضاف كل يوم ا�سم جديد �إلى القائمتين‪ ،‬وكان‬
‫وتعر�ض النتقادات �شديدة ب�سبب موقفه من ثوار‬
‫من �آخر الأ�سماء جورج و�سوف الذي �أُدرج على قائمة العار‪ّ ،‬‬
‫�سوريا‪ ،‬وانهالت عليه �شتائم من العيار الثقيل‪ .‬وا ُتّهم «�سلطان الطرب» ب�أنّه ال يعرف ما يجري في �سوريا ل ّأن‬
‫لديه «دوا ًرا» و»دوخة»‪ ،‬و�أنّه يجب �أن يغني «طبيب جراح» و»ات�أخرت كثير»‪ .‬يذكر �أن جورج و�سوف كان قد‬
‫�صرح ب�أنّه �ضد الثوار في �سوريا‪ ،‬وقدم �أغنية للرئي�س ب�شار الأ�سد بعنوان «يا غالي يا ابن الغالي»‪ ،‬مما �أثار نقمة‬
‫ّ‬
‫المعار�ضين عليه‪.‬‬

‫وعلى�صعيد�آخر‪�،‬أقيمتحملة«م�صريةـ�سورية»تدعو�إلىمقاطعة�أعمالالفنانينال�سوريينوالم�صريينالذينكانوا‬
‫وهددوابمقاطعة�أعمالهم‬
‫�ضدالثورةفيم�صرو�سوريا‪.‬وطالب�أ�صحابهاالفنانينباالعتذارعمابدرمنهممنت�صريحات‪ّ ،‬‬
‫�إلىالأبداحترا ًماللدماءالتي�سالت‪.‬وي�أتيعلىر�أ�سه�ؤالءالفنانينالممثلعادل�إمام� ً‬
‫إ�ضافة�إلىالممثلدريدلحام‪.‬‬
‫هذا وي�ؤدي انت�شار هذه الحمالت وازدياد عدد الن�شطاء �إلى و�ضع الكثير من الأعمال في دائرة خطر المقاطعة‪،‬‬
‫تردد القنوات في �شرائها خو ًفا من‬
‫وبالتالي ّ‬
‫امتناع الم�شاهد والمعلن عن هذه‬
‫ي�صب الجمهور‬
‫الأعمال التي ّ‬
‫غ�ضبه على �أبطالها نتيجة‬
‫ال�سيا�سية‬
‫مواقفهم‬
‫التي اعتُبرت نو ًعا‬
‫من الخيانة وممالئة‬
‫للأنظمة الحاكمة‪.‬‬

‫عال غانم ‪� :‬س�أترك م�صر �إذا‬
‫و�صل« الإخوان» للحكم‬

‫‪� ‬أ�شارت الممثلة الم�صرية عال غانم �إلى ان م�صطلح «ال�سينما النظيفة» ي�ستفزها كثيراً‪ ،‬ويجعلها تت�ساءل‪:‬‬
‫«�إن كان ما �سيقدمونه �سينما نظيفة �أمال ال�سينما اللي بنقدمها �أيه بقى؟»‪ .‬كذلك �أكدت عال ان �أي‬
‫جماعة دينية تحاول فر�ض ر�أيها على �أي مجتمع ي�صح ان نطلق عليها ا�سم جماعة متطرفة �إرهابية‪،‬‬
‫م�شيرة �إلى �أنها �ستقوم بمغادرة م�صر فوراً �إذا و�صل الإخوان الم�سلمون للحكم وتعجبت عال من و�ضعها �ضمن‬
‫القائمة ال�سوداء للفنانين الذين هاجموا الثورة وقالت‪� « :‬أنا لم �أتحدث مع �أي قناة ولم �أ�صرح ب�أي �شيء‬
‫يجعلني في موقف �سيئ وكان البد �أن �أكون فكرة حتى �أدافع عنها وال �أتعر�ض لعدم اتزان في الر�أي»‪.‬‬
‫ا�ضافت‪:‬‬

‫‪32‬‬

‫«�أنا �سعيدة بالثورة و�أملي �أن يتحدث الم�س�ؤولون عنا‪ ،‬وهناك �أمور كثيرة �سيئة وف�ساد لكنني‬
‫�أرغب في الرحمة بالرمز ال�سابق و�أال �أرى حالة ت�شفٍ ‪ ،‬وكل واحد يح�صل على عقابه‪� ،‬أنا‬
‫�أ�شعر ببغ�ض لما يقال عن مبارك الذي حكم م�صر ‪� 30‬سنة‪ ،‬تكفي معاتبة نف�سه لنف�سه‬
‫الآن»‪.‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫خالد ال�صاوي مر�شح لبطولة‬
‫فيلم «الم�سيح الدجال»‬
‫تم تر�شيح الفنان الم�صري خالد ال�صاوي لبطولة فيلم «الدجال» والذي يتحدث‬
‫عن ظهور الم�سيح الدجال للمخرج طارق العريان والم�ؤلف محمد حفظي‬
‫و�صرح الم�ؤلف والمنتج محمد حفظي �أنه انتهى من كتابة ال�سيناريو منذ ثالث �سنوات‬
‫لكن الظروف وقتها لم ت�سمح بتنفيذه‪ ،‬كما �أنه �أ�ضاف على �سيناريو الفيلم كما كبيرا من‬
‫الخيال وقال العريان �إنه كان من المقرر �أن تنتج هذا الم�شروع م�ؤ�س�سة �إنتاجية‬
‫كبيرة في م�صر وت�أجل نظراً الرتفاع تكلفته الإنتاجية ولأن �صناعته �صعبة‬
‫وتحتاج لمجهود كبير حيث ي�ضم الفيلم جزء خيال علمي عن �شكل‬
‫الحياة بعد �آالف ال�سنين كما يتم ا�ستخدام الجرافيك ب�شكل محترف‬
‫في الفيلم ‪.‬‬
‫و�أ�ضاف �أنه �سيبد�أ ت�صوير الفيلم بعد �سنة لينتهي نهائيا من‬
‫تح�ضيراته الفتا �إلى �أن هذه النوعية تحتاج لمجهود كبير في‬
‫التح�ضير من حيث �شكل ال�صورة والفترة الزمنية التي تدور‬
‫فيها الأحداث وبناء ديكورات منا�سبة‬

‫�أحمد عدوية �أبو هيفاء‬
‫وهبي في «المولد»‬
‫ك�شف المطرب ال�شعبي �أحمد عدوية �أنه �سيعود �إلى التمثيل بعد �سنوات من‬
‫الغياب‪ ،‬ولكن هذه المرة مع النجمة اللبنانية هيفاء وهبي‪ ،‬حيث �سي�شاركها‬
‫م�سل�سل «مولد و�صاحبه غايب»‪ ،‬والذي تقوم ببطولته‪.‬‬
‫و�أ�شار عدوية �إلى أ�نّه �سيقدم في الم�سل�سل دور �أب هيفاء‪ ،‬التي تلعب دور‬
‫«نو�سة»‪ ،‬وهي راق�صة �شعبية تتج ّول في الموالد‪.‬‬
‫يقدم مجموعة من �أ�شهر �أغنياته‬
‫كما �أكد عدوية ‪ -‬في ت�صريح له �أنه �سوف ّ‬
‫ال�شعبية �ضمن �أحداث العمل‪ ،‬كما ي�شارك الفنانة اللبنانية تقديم مجموعة من‬
‫الأغنيات ال�شعبية‪ ،‬والمفاج�آت التي يت�ض ّمنها العمل‪ .‬وي�شارك في بطولة م�سل�سل‬
‫«مولد و�صاحبه غايب» عدد كبير من الفنانين‪ ،‬منهم �صفية العمري‪ ،‬وعال غانم‪،‬‬
‫وح�سن ح�سني‪ ،‬وعزت �أبو عوف‪ ،‬ويجري حالياً تر�شيح باقي �أبطال الم�سل�سل مع‬
‫المخرج مجدي الهواري‪ ،‬الذي يتولى عملية الإنتاج �أي�ضاً‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪33‬‬

‫منة �شلبي مع ه�شام الجخ‬
‫في «بالألم»‬
‫ان�ضمت الفنانة ال�شابة منة �شلبي مع ال�شاعر الم�صري ه�شام الجخ لفريق عمل فيلم �سينمائي‬
‫جديد بعنوان «بالألم»‪ ،‬والفيلم من �إنتاج ال�شركة العربية وتقدم منه �شلبي من خالل‬
‫الفيلم �شخ�صية فتاة ريفية تح�ضر للميدان بهدف الف�ضول لي�س �أكثر فتتغير حياتها بداخله‬
‫وتتوالى الأحداث بعد ذلك ‪.‬‬
‫ويظهر ه�شام الجخ �ضمن �أحداثه ب�شخ�صية �شاعر م�شهور يقوم ب�إلقاء �أ�شعاره على المعت�صمين‬
‫بميدان التحرير فيلهب حما�سهم الفيلم ت�أليف و�سام �صبري‪ ،‬و�إخراج وائل �إح�سان‪ ،‬وتم‬
‫تخ�صي�ص ميزانية له قدرها ‪ 15‬مليون جنيه وي�شارك في بطولته �أحمد عز‪ ،‬درة‪� ،‬أحمد‬
‫رزق‪ ،‬خالد النبوي‪ ،‬وعمرو يو�سف‬

‫�أ�صالة ت�ضع تو�أمها‬
‫«علي و�آدم»‬

‫و�ضعت الفنانة ال�سور َّية‪� ،‬أ�صالة ن�صري‪ ،‬م�ؤخرا في القاهرة تو�أمها من زوجها المخرج‪،‬‬
‫طارق العريان‪ ،‬اللذين �سمتهما علي و�آدم‪ .‬وكتبت الفنانة ال�سور َّية على �صفحتها‬
‫الخا�صة على موقع الـ»فاي�س بوك» ‪:‬الحمداهلل �أ�صالة ولدت على خير‪ ،‬علي و�آدم‬
‫َّ‬
‫ً‬
‫ب�صحةٍ ج ّيِدةٍ‪ ‬الحمد هلل»‪ ،‬كما كتبت �أي�ضا‪« :‬بدي �أ�شوف كم واحد راح يبارك لـ»�أ�صووولة‬
‫هووون»‪.‬‬
‫ويتواجد زوجها طارق العريان بجوارها في الم�ست�شفى �إلى حين الإطمئنان عليها‪،‬‬
‫وبذلك‪� ‬أ�صبحت �أ�صالة �أ ّ ًما‪ ‬لأربعة �أبناء‪ ،‬بعد ولدين �أنجبتهما من زوجها ال�سابق‪� ،‬أيمن‬
‫الذهبي‪ ،‬وهما خالد و�شام‪.‬‬
‫والجدير بالذكر � َّأن �أ�صالة ابتعدت م�ؤخ ًرا عن ال� َّساحة الفن َّية‪ ،‬و�أوقفت ن�شاطها الفني‬
‫ب�سبب ظروف حملها ال�صعبة ا َّلتي كانت تمر بها‪ ،‬وا َّلتي فر�ضت عليها الإبتعاد �إجبار ّ ًيا‬
‫عن العمل‪.‬‬
‫�إ‬

‫‪34‬‬

‫لى‬

‫ذلك‪ ،‬ع َّر�ضها موقفها من‪ ‬النظام ال�سوري ودعمها للمتظاهرين في �شوارع‬
‫ال�شام �إلى حملةٍ �شر�سةٍ من العديد من الفنانين ومن �شقيقها‬
‫الذي تب َّر أ� منها بعد ما اختارت دعم المتظاهرين‪ ،‬باعتبار �أ َنّها‬
‫وخ�صو�صا الراحل‬
‫كانت من �أولى الم�ستفيدات من نظام الأ�سد‪،‬‬
‫ً‬
‫حافظ الأ�سد الذي �ساعدها كثي ًرا في مراحل �صعبة م َّرت بها‪،‬‬
‫و�ساهم في‪ ‬كافة م�صاريف عالجها‪.‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫مي حريري ‪ :‬ب�شار اال�سد رئي�سا‬
‫يتمناه كل �شعب‬

‫كان من المفرو�ض �أن تدخل مي حريري الدراما ال�سورية للمرة الأولى من خالل قيامها بدور البطولة‬
‫في م�سل�سل «الم�صابيح الزرق» مع المخرج محمد عبد العزيز عن رواية الكاتب ال�سوري حنا مينا‪ ،‬لكن‬
‫العمل المذكور ت�أجل بقرار م�ؤ�س�سة الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني‪ .‬و�أكدت الفنانة اللبنانية» �أنها كانت‬
‫جدا‪ ،‬تتعذب كثي ًرا في حياتها‪،‬‬
‫�ستج�سد في الم�سل�سل �شخ�صية «بربارة» وهي �سيدة لبنانية رومان�سية ّ ً‬
‫وتمتلك �إحدى الحانات الليلية في �سوريا‪ ،‬عل ًما �أنها �ست�ؤدي الدور باللهجة اللبنانية‪ ،‬م�ؤكد ًة �أنها‬
‫كانت �ستقبل به حتى لو كان باللهجة ال�سورية‪ ،‬فهذه اللهجة هي من �أهم اللهجات العربية وتدخل‬
‫�إلى كل بيت و�سهلة كثي ًرا‪ ،‬كما �أن اللهجتين اللبنانية وال�سورية قريبتان من بع�ضهما‪ .‬ومن الجدير‬
‫ذكره ب�أنه تم ت�أجيل م�سل�سها الم�صري �أي�ضاً (البحر والعط�شانة) ب�سبب الأو�ضاع الم�ضطربة في م�صر‪.‬‬
‫و�أو�ضحت مي � ّأن الدراما الم�صرية تمر هذا العام بم�أزق �إنتاجي وت�سويقي كبير‪ .‬و�أ�شارت �إلى �أنها كانت‬
‫تتمنى تقديم الم�سل�سل هذا العام كونه يتنا�سب مع الأحداث التي تمر بها م�صر‪ ،‬حيث يتناول زواج‬
‫ال�سلطة ور�أ�س المال الذي �أف�سد الحياة في م�صر على مختلف الأ�صعدة‪ ، .‬وقالت حريري �أنها‪« :‬تقدر‬
‫�سوريا و�شعبها كثي ًرا‪ ،‬وال يمكن �أبدً ا �أن تن�سى ف�ضلهم على �أهالي الجنوب اللبناني الذين ا�ستقبلتهم‬
‫�سوريا خالل حرب تموز»‪ .‬و�شددت مي على انها من �أ�شد المعجبين ب�سيا�سة ب�شار وحكمته‪ ،‬وقالت‪:‬‬
‫«ب�شار رئي�س يتمناه كل �شعب‪ ،‬و يت�شرف فيه العرب‪ ،‬وهو رئي�س نظيف»‪.‬‬

‫د�شنت الفنانة �سمية الخ�شاب حملة تر�شيحها لرئا�سة م�صر‬
‫في االنتخابات القادمة ‪..‬وقالت �سمية الخ�شاب في �صفحتها‬
‫على تويتر ‪� ..‬أنها قررت ك�أول �سيدة م�صرية �أن تخو�ض‬
‫انتخابات الرئا�سة في م�صر وان لديها خطة طموحة في‬
‫بناء م�صر واالرتقاء ب�شعبها والق�ضاء على البطالة ‪..‬‬
‫قالت �سمية �أنه �آن الأوان ان ت�أخذ المر�أة الم�صرية حقها‬
‫كامال وتقلد المنا�صب التي كانت حكرا على الرجال ورفعت‬
‫�شعار ‪ ..‬الم�ساواة بين الرجال والن�ساء في العمل بحق ولي�س‬
‫مجرد كالم ‪ ...‬وا�ضافت ان لديها قاعدة جماهيرية عري�ضة‬
‫في ال�شارع الم�صري ت�ؤهلها الكت�ساح االنتخابات بجدارة‬
‫ونزاهة ‪ ..‬وتمنت �سمية الخ�شاب ان تجد امر�أة غيرها بين‬
‫المر�شحين للرئا�سة الم�صرية‪.‬‬

‫�سمية الخ�شاب تر�شح نف�سها رئي�سا‬
‫لم�صر‬
‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪35‬‬

‫أزيــاء‬

‫�أزياء خديجة اللمكي‬
‫�أناقتها في ب�ساطتها‬

‫‪36‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪37‬‬

‫أزيــاء‬

‫‪38‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪39‬‬

‫أزيــاء‬

‫‪40‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪41‬‬

‫أزيــاء‬

‫‪42‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫كوني الأحلى‬
‫على طريقة‬
‫ملكات جمال‬
‫العالم‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪43‬‬

‫أزيــاء‬

‫‪44‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪45‬‬

‫مـ ـ ـ ـ ــرأة‬
‫كثري منا ن�سمع مقولة “�إن �أق�صر طريق لقلب الرجل هو‬
‫معدته”‪...‬لكن هل �صدق القائل عندما قال هذه املعقولة �أم‬
‫�أنها خرجت من رجل يع�شق الأكل كثري ًا لدرجة �أنه جعل من‬
‫�شروط حبة لزوجته هو �إتقانها للطبخ‪� ...‬أم �أن هذه املقولة‬
‫ت�ستخدمها الزوجات اللواتي ا يجدن �شيء �سوى الطبخ‪...‬‬
‫معتمدين على حا�سة واحدة عند الرجل لي�شبعوها دون‬
‫االكرتاث لأي حا�سة �أخرى‪ ...‬من هذا‬
‫املنطلق وحول �صحة و�صدق هذه‬
‫املقولة يدور حديثنا يف هذا‬
‫املو�ضوع‪.‬‬
‫الر�ؤيا خــــــا�ص‬

‫ما هو �أق�رص‬
‫طريق‬
‫‪46‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫هناك من الن�ساء من تتخذ من هذه المقولة �شعار لها في حياتها الزوجية فتجعل‬
‫جل همها ين�صب على تعلم فنون الطبخ من حلويات و معجنات ومقبالت‪...‬‬
‫الخ‪ ،‬ونحن هنا ال نقلل من �ش�أن المر�أة التي تبذل ق�صارى جهدها في �إ�سعاد‬
‫زوجها من خالل هذه الناحية ولكن البد �أن ال نن�سي في خ�ضم ذلك كله �أن للزوج‬
‫متطلبات �أخرى غير �إ�شباع جوعه‪...‬فعلي الزوجة �أن ال تغفل عن متطلبات زوجها‬
‫الأخرى وتق�ضي معظم وقتها في المطبخ وهي تعد ما لذ وطاب من الأطعمة‪...‬‬
‫متنا�سية �أن هناك نواحي �أخري يتعين علي الزوجة �أن ت�شبع فيها رغبات زوجها‬
‫الأخرى من ح�سن التجمل له والتزين و التطيب وخا�صة �أننا نعي�ش في زمن الف�ضائيات‬
‫و الإنترنت و الفيديو كلب و�أنت تعرفين ما في هذه الو�سائل الإعالمية من �سبل �إغراء‬
‫زوجك في النهاية �إن�سان ي�شعر ويح�س فال تعامليه على �أنه مجرد �آله لطحن الطعام‬
‫الذي تعديه‪.‬‬
‫لكن قد تت�ساءل بع�ض الزوجات كيف لي �أن �أتعامل مع زوجي من منظور �آخر‪ ،‬وكيف‬
‫�س�أتعامل معه دون �أن تحاكي معدته؟ ‪ ...‬الأمر �سهل وب�سيط عزيزتي ففي البداية عليك‬
‫�أن تعرفي �إلى �أي فئة ينتمي زوجك‪.‬‬

‫�أوال ‪ -‬الرجل الرزين‪:‬‬

‫وهو ذلك الرجل الذي حكم عقله في كل �شيء‪،‬‬
‫والدخول �إلى عالمه يبد�أ من الت�أقلم مع طريقة‬
‫تفكيره ومحاورا مع وروعة م�ضمونه العقلي‪.‬‬
‫هذه النوعية من الرجال �أن �صح التعبير نادرة‬
‫في عالمنا وقد ال تجد قبوال من بع�ض بنات‬
‫حواء نظرا لذلك الكم الهائل من الح�سن الفكري‪.‬‬
‫وهذه الفئة بالرغم من غربتها في عالمنا‬
‫�إال �أنها نوعيه تت�سم بقوة ال�شخ�صية والثقة‪.‬‬
‫وال�سبب يعود لذلك المخزون الفكري الكامن في‬
‫داخلها‪ .‬واعلمي �أن مثل هذا الرجل ال يرتبط‬
‫الرجال �إال بمن يطلق عليهن الخامات‪ ،‬واعني‬
‫بذلك الفئة ذات المعايير الثقيلة من الن�ساء والتي‬
‫ت�ستند في فر�ض ذاتها على �سماتها‬
‫المميزة‪.‬‬
‫الفكرية‬

‫ثانيا‪ -‬الرجل املتكلم‪:‬‬

‫وهذه الفئة من الرجال ن�ستطيع �أن ندركهم �أو نتعرف عليهم من خالل كالمهم تدرك‬
‫بل�سانها لنعرف من منهم الأمين والذي ي�ؤتمن بما يقول ولو على ذاته‪ .‬ومنهم مزيف‬
‫القول �أو كما يعرف ببياع الكالم‪ .‬وهذه الفئة من الرجال المدخل �إليها بالقول �سواء‬
‫كانت طيبة �أم ال‪ .‬تعطي للكلمة معيرها وت�ؤمن بها والبع�ض ممن ارتقى بهذه ال�صفة‬
‫�أ�صبح نادرا‪.‬‬

‫ثالثا‪ -‬الرجل الوجداين‪:‬‬

‫وهذه الفئة الغالبة بين الرجال فجميع الطرق ت�ؤدي �إلى قلبه من الفكر �إلى الم�شاعر‪.‬‬
‫ف�أ�سا�سيات الحكم والتعامل عنده قلبه‪ ،‬وهذه الفئة غالبه على ما �سواها ومنها‬
‫ال�صادق بحبه حينما يجد قلبا حنونا �أو حتى مخادع‪ .‬ومنهم من جعل من قلبه فندقا‪.‬‬
‫طبعا هذا ال يعني �أن الرجال ب�صفه واحده مما ذكر‪ .‬و�إنما هناك من تغلب بع�ض هذه‬
‫ال�صفات على طبعه‪ ،‬وفي زمننا هذا قد يمر الرجل بهذه النماذج في يوم واحد‪ ،‬وعليك‬
‫عزيزتي �أن تتعاملي مع �شخ�صية زوجك في كافة الظروف والحاالت‪.‬‬
‫وفي النهاية لم يبق �أمامنا �سوى �أن نقدم لك بع�ض الن�صائح التي ت�ضمن لك القدرة‬
‫لل�سيطرة على زوجك ونيل حبه ور�ضاه في وقت واحد‪.‬‬
‫• • عزيزتي الزوجة عليك �أن تعلمي �أنك تتفننين في �إعداد ما لذ وطاب من الأطعمة‬
‫فال تغفلي عن التفنن في �إعداد نف�سك الأم�سيات من الأن�س تق�ضينها مع زوجك‬
‫علي �ضوء ال�شموع ‪.‬‬
‫• •اجعلي من نف�سك �إن�سانه متجددة ومت�ألقة وتفنني في التغيير من �شكلك كلما‬
‫�سنحت لك الفر�صة �أبهري زوجك بتجددك الم�ستمر ‪.‬‬
‫• • اك�سري روتين يومكم المعتاد واخرجي مع زوجك لتناول الغداء �أو الع�شاء في‬
‫مطعم خارج البيت ‪.‬‬
‫• • عزيزتي الزوجة ال تغفلي جانب التفنن في لب�س المالب�س المغرية والتي تظهر‬
‫مفاتنك لزوجك و اعلمي �أنك بذلك �إنما تغلقين �أبواب الفتن التي يتعر�ض لها‬
‫زوجك من خارج البيت وداخل البيت عن طريق القنوات الف�ضائية و الإنترنت ‪.‬‬
‫• • قد يكون �أق�صر طريق لقلب زوجك �إذنه ‪ ...‬ف�أ�سمعيه من الكلمات العاطفية ما‬
‫ت�شبع �إذنه وتغذي روح قلبه‪.‬‬
‫• • وقد يكون �أق�صر طريق لقلب زوجك عينه ‪ ...‬فاجتهدي عزيزتي في التجمل‬
‫لزوجك والتزين له حتى تدخلي الفرح وال�سرور علي قلبه‪.‬‬
‫• • وقد يكون �أق�صر طريق لقلب زوجك �أنفه ‪ ...‬فاحر�صي علي �أن ال ي�شم منكِ زوجك‬
‫�إال ما يطيب خاطرة ويبهج قلبه‪.‬‬
‫• • وقد يكون �أق�صر طريق لقلب زوجك اللم�سة الحانية ‪ ..‬فال تبخلي علية بلم�سة‬
‫حانية منكِ ت�شعل لهيب الحب في قلبه‪.‬‬
‫• • وقد يكون �أق�صر طريق لقلب زوجك معدته ‪ ...‬فال تهملي هذا الجانب وتفنني‬
‫في �إعداد ما لذ وطاب من الأطعمة ولكن احر�صي �أن ال يطغي هذا الجانب علي‬
‫الجوانب الأخرى التي ذكرناها �أنف ًا ‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪47‬‬

‫ص ـ ـحــة‬

‫هاج�س يراود الكثري من الرجال وهدف ي�سعى‬
‫اجلميع �إىل حتقيقه «الفحولة» ففي وقت‬
‫�أ�صبحت فيه املن�شطات اجلن�سية تباع يف‬
‫ال�سوبر ماركت تهافت الرجال �إىل ا�ستخدامها‬
‫خا�صة و�أنها حتقق لهم نتائج تر�ضي الطرف‬
‫الآخر يف العالقة «املر�أة» وجتعل الرجل‬
‫ي�شعر ب�أنه �أدى املهمة على �أكمل وجه‪..‬‬
‫نتائج جيدة و�شعور رائع لكن ما هو الثمن الذي‬
‫يدفعه الرجال يف حال اال�ستخدام املفرط‬
‫لتلك املن�شطات فالعمى والعجز اجلن�سي‬
‫والف�شل يف وظائف الكبد والكلى و�أحيانا‬
‫ال�سكتة القلبية �أهم �سلبياتها هذا ما �أكدت‬
‫عليه الدرا�سات احلديثة‪.‬‬
‫الر�ؤيا خـــا�ص‬

‫‪ ٪ ٧٥‬من الزوجات يطالنب �أزواجهن با�ستخدامها‬

‫املن�شطات اجلن�سية‪ ..‬فحولة م�ؤقتة‬
‫و�آثار مزمنة‬
‫‪48‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫املن�شطات و�سن الي�أ�س‬

‫�إن نتائج الأبحاث الطبية حول اال�ستعمال دون �سبب‬
‫للمن�شطات الجن�سية خ�صو�ص ًا من قبل ال�شباب غير‬
‫الم�صابين ب�أي م�شاكل جن�سية متناق�ضة‪ .‬فمنها ما يبرز‬
‫فعاليتها الأكيدة ومنها ما ينفي �أية حوافز مو�ضوعية‬
‫ال�ستعمالها في تلك الحاالت‪ .‬وللتذكير علينا �أن ن�شدد‬
‫على �أن تلك المن�شطات ال تزيد الرغبة الجن�سية وال ت�ساهم‬
‫مبا�شرة في بلوغ االنت�صاب بل ان مفعولها يرتكز على‬
‫ا�ستمرار االنت�صاب نتيجة تثبيطها انزيم فو�سفودي�ستيرز‬
‫الذي يكبح انتاج مو�سع ال�شرايين والجيوب ‪cGMP‬‬
‫داخل الع�ضو التنا�سلي لدى الرجل والذي ي�ساعد‬
‫على المحافظة على االنت�صاب ال�صلب لإكمال العملية‬
‫الجن�سية بنجاح‪.‬‬
‫ففي حال تواجد تركيز طبيعي لهذا المو�سع عند بع�ض‬
‫الرجال هل ان ا�ستعمال المن�شطات الجن�سية ي�ساعد على‬
‫زيادة كميته وتح�سين الأداء الجن�سي �أو �أن مفعولها‬
‫يكون محدوداً في تلك الحاالت؟ ففي اختبارين ايطاليين‬
‫قام بهما الدكتوران «فير�سا» و»رو�شيرا» على رجال‬
‫�أ�صحاء ال ي�شكون من �أي ا�ضطرابات جن�سية عولجوا‬
‫منا�صفة بعقار الفياغرا و�آخرين بالحبوب الكاذبة‬
‫بطريقة محكمة وعمياء �أظهرت نتائجها ان الذين‬
‫عولجوا بالفياغرا اظهروا تح�سن ًا ملحوظ ًا بالن�سبة‬
‫�إلى زيادة عدد االنت�صابات الليلية وجودة االنت�صاب‬
‫وتق�صير المدة بين االنت�صابات المتتالية‪ .‬ولكن وللأ�سف‬
‫�أن هذين االختبارين �شمال بع�ض الرجال الذين تجاوزوا‬
‫�سن الأربعين وهو ال�سن الذي عرفه بع�ض �أطباءالأمرا�ض‬
‫التنا�سلية ب�سن الي�أ�س لدى بع�ض الرجال والذين قد‬
‫يكونون م�صابين بالعجز الجن�سي ال�سيما انه ح�سب عدة‬
‫درا�سات عالمية ان ن�سبة الم�شاكل الجن�سية قد ت�صل �إلى‬
‫حوالي ‪ %40‬عند الرجال الذين تجاوزوا هذه ال�سن‪ ،‬مما‬
‫ي�ضع عالمة ا�ستفهام حول تمثيل تلك العينة من الرجال‬
‫لل�شباب الأ�صحاء الذين ي�ستعملون تلك المن�شطات‬
‫ويحول دون اعتبار تلك النتائج معبرة عن نجاحهم في‬
‫زيادة طاقتهم الجن�سية‪.‬‬

‫نتائج �أف�ضل‬

‫وفي اختبار حديث عر�ض في الم�ؤتمر ال�سنوي للجمعية‬
‫الأمريكية لجراحة الم�سالك البولية والتنا�سلية الذي‬
‫عقد في مدينة �أناهيم في والية كاليفورنيا الأمريكية‬
‫قام به فريق من الأطباء في مدينة حيفا في فل�سطين‬
‫المحتلة ب�إ�شراف الدكتور غرونولد على ‪42‬رج ًال �صحيح ًا‬
‫ال ي�شكون من �أي م�شاكل جن�سية تراوحت �أعمارهم بين‬
‫حوالي ‪�40 _ 60‬سنة تم عالجهم بطريقة متتابعة بعقار‬
‫الفياغرا ‪50‬مغ لمدة �شهر �أو بالحبوب الكاذبة ف�أظهرت‬
‫نتائجه ان ا�ستعمال الفياغرا‬
‫�أعطى نتائج �أف�ضل بالن�سبة‬
‫�إلى �صالبة االنت�صاب‬
‫ومدته وتق�صير المدة بين‬
‫المتتالية‬
‫االنت�صابات‬
‫وت�أخير القذف وجودة الحياة‬
‫االجتماعية والتقدير الذاتي‬
‫ولكن بدون الت�أثير على‬
‫نتيجة اال�ستق�صاء حول تواجد‬
‫�أعرا�ض العجز الجن�سي ‪IIEF‬‬

‫�أو الرغبة الجن�سية �أو معدل المن�شطات الجن�سية‪ ،‬ف�إنه‬
‫من البديهي ان ن�شدد مجدداً على �أن �شمول هذا االختبار‬
‫بع�ض الرجال الم�سنين الذين تجاوزوا �سن الخم�سين ولو‬
‫كانوا �أ�صحاء من الناحية الجن�سية ظاهرياً‪� ،‬إال �أن العديد‬
‫منهم قد يكونون م�صابين ببع�ض الآفات الكامنة في‬
‫الأجهزة الوعائية �أو الع�صبية التي قد تكون قد تح�سنت‬
‫مع ا�ستعمال المن�شطات الجن�سية مما ي�شكك بنتائج هذا‬
‫االختبار الذي كان يجب عليه ان ي�شمل الرجال الأ�صحاء‬
‫في العقد الثاني �أو الثالث من العمر لإثبات نتائجه‪.‬‬

‫�سالمة م�شكوك‬
‫فيها‬

‫ال �شك �أن لأي عقار �أعرا�ض ًا‬
‫وم�ضاعفات حتى و�إن‬
‫ا�ستخدم تحت �إ�شراف‬
‫الطبيب فما بالكم بعقاقير‬
‫و�أ�صناف يتم تناولها بدون‬
‫و�صفات و�أعرا�ضها وم�ضاعفاتها‬
‫كبيرة‪ ..‬وما زالت الأبحاث‬
‫الطبية والدرا�سات تفاجئنا كل‬
‫يوم ب�أ�ضرار و�أخطار جديدة يتم‬
‫اكت�شافها نتيجة تناول المن�شطات‬
‫الجن�سية الكيميائية‪ ..‬و�آخر ما‬
‫تو�صلت �إليه هذه الأبحاث �أن‬
‫ا�ستعمال هذه العقاقير لمدة طويلة‬
‫ي�ؤدي في نهاية المطاف �إلى ت�أثير‪ ‬‬
‫عك�سي تماماً‪� ..‬أي �أن من يتعودون‬
‫على هذه المن�شطات ي�صلون بعد‬
‫فترة طويلة �إلى عجز جن�سي تام‬
‫ال تنفع معه هذه العقاقير حتى‬
‫و�إن تم م�ضاعفة ا�ستخدامها ‪ ..‬هذا‬
‫�إذا كُ تب �أو قُدر لم�ستخدم المن�شطات‬
‫الجن�سية �أن ينجو من الأ�ضرار‬
‫والأخطار الأخرى لتناولها‪ ..‬فعلى‬
‫�سبيل‪  ‬المثال �أكدت الدرا�سات‬
‫الطبية �أن تناول ‪ ‬المن�شطات‬
‫الجن�سية من قبل �أ�شخا�ص‬
‫�سليمين و�أ�صحاء تمام ًا ي�ؤدي‬
‫�إلى �إ�صابتهم بالت�شنجات‬
‫الع�صبية واختالل في �ضربات‬
‫القلب‪  ‬و�إحمرار الوجه ونق�ص‬
‫في عدد الحيوانات المنوية‪..‬‬
‫وقد ينتج عنها العقم بعد فترة‬
‫ق�صيرة‪.‬‬

‫فعلى الرغم من ان معظم االختبارات العالمية �أكدتها‬
‫من ناحية ت�أثيرها على القلب والأوعية وعدم ترابطها‬
‫�إال نادراً بالم�ضاعفات الخطيرة خ�صو�ص ًا في حال‬
‫تناول المر�ضى عقار «النيترات» على �أنواعه الذي قد‬
‫ي�سبب هبوط ًا �شديداً في ال�ضغط الدموي و�أحيان ًا الوفاة‪،‬‬
‫�إال �أن م�ضاعفاتها في المدى الطويل على عدة �أع�ضاء‬
‫في الج�سم ال تزال مجهولة‪� ،‬إذ �أنه لم يتم ا�ستعمالها‬
‫لأكثر من ‪�4‬إلى ‪�9‬سنوات و�أنها ارتبطت حديث ًا مع حدوث‬
‫بع�ض حاالت العمى وفقدان ال�سمع مما دفع وكالة‬
‫الغذاء والدواء الفيدرالية الأمريكية على �إرغام ال�شركات‬
‫الم�صنعة لتلك المن�شطات على �إ�ضافة تحذيرات جديدة‬
‫في الن�شرات الخا�صة المرفقة بهذه العقاقير ت�شير‬
‫�إلى احتمال حدوث تلك الم�ضاعفات‪.‬‬
‫وبناء على جميع تلك المعطيات وعدم توفر‬
‫الأدلة العلمية الدقيقة حول الت�أثير الإيجابي‬
‫لتلك المن�شطات على‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪49‬‬

‫الطاقة والأداء الجن�سي عند ال�شباب الأ�صحاء‪.‬‬
‫على ال�صعيد نف�سه تو�صل فريق من العلماء بجامعة‬
‫الينو�سي خالل درا�سة �أجروها حول المن�شطات الجن�سية‬
‫�إلى �أن �أغلب المن�شطات ت�سبب الإ�صابة بجلطات الدم‬
‫وال�سكتات الدماغية لدى بع�ض الرجال ‪ ..‬و�أخطر ما‬
‫تو�صلت �إليه وحذرت منه هو �أن مدمني عقاقير المن�شطات‬
‫الجن�سية «الحبات الزرقاء والذهبية‪ ..‬وغيرها» معر�ضون‬
‫�أكثر من غيرهم للذبحات ال�صدرية والوفاة المبكرة‪،‬‬
‫وي�صابون كذلك ب�ضعف مقاومة �أج�سامهم للأمرا�ض‬
‫المختلفة ‪.‬‬
‫وفي معظم االختبارات العالمية ت�أكد للمخت�صين‬
‫ت�أثير المن�شطات الجن�سية على القلب والأوعية الدموية‬
‫و�أن بع�ض �أنواع المن�شطات قد ت�سبب هبوط ًا �شديداً‬
‫في ال�ضغط الدموي وت�ؤدي في �أحيان كثيرة �إلى‬
‫الوفاة ‪ ..‬و�أكدت نف�س االختبارات �أن �أ�ضرارها على‬
‫المدى الطويل ال تزال قيد البحث والدرا�سة‪ ..‬بالرغم‬
‫من التو�صل �إلى بع�ض النتائج التي تكفي للتحذير‬
‫من مخاطرها‪ ..‬فبع�ض العــــقاقـــــير‪ ‬والحــــــبـــوب‬
‫بات‪  ‬ا�ستـــعمـــــالـــها‪ ‬و�إدمانها غــــــــاية في‬
‫الخطــــــورة‪ ‬ب�سبب الم�ضاعفات التي قد تذهب بال�صحة‬
‫وبالجـــنــــ�س على حـد‪� ‬سواء!!‬

‫ال�ضغط النف�سي‬

‫ي�شكل ال�ضغط النف�سي لدى بع�ض الرجال وعدم قدرتهم‬
‫على الو�صول بزوجاتهم �إلى المتعة المطلوبة �أحد �أكبر‬
‫العوامل التي ت�شكل �ضغطا نف�سيا على الأزواج وتدفعهم‬
‫�إلى ا�ستخدام مثل هذه المن�شطات‪ .‬فقد اكد الدكتو ر‬
‫ح�سين غانم ا�ستاذ امرا�ض الذكورة بالق�صر العيني‪،‬‬
‫�أمين عام الجمعية العربية لل�صحة الجن�سية ورئي�س‬

‫‪50‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫تحرير الن�شرة االخبارية للجمعية الدولية لل�صحة‬
‫الجن�سية ان الدرا�سات الطبية الحديثة �أكدت ان ‪ %75‬من‬
‫ال�سيدات يطالبن �أزواجهن بتناول المن�شطات الجن�سية‪.‬‬
‫وا�شار غانم �إلى ان �ضغوط الحياة جعلتنا غير‬
‫قادرين على القيام بمجهودات كانت بالن�سبة‬
‫لنا ب�سيطة وعادية في وقت من الأوقات‬
‫مما �أثر بدوره على عالقاتنا بكل من حولنا‪.‬‬
‫وتابع‪ :‬هذا بجانب عدم االنتظام في ممار�سة الريا�ضة‬
‫وزيادة ن�سبة البدانة و�شيوع الإ�صابة ب�أمرا�ض القلب‬
‫وارتفاع �ضغط الدم وال�سكر‪ ،‬الأمر الذي �أدى �إلى‬
‫تراجع ال�صحة الجن�سية للرجل وتراجع معها اال�ستقرار‬
‫العائلي والأ�سري نتيجة عدم ر�ضا ال�شريكين عن‬
‫بع�ضهما البع�ض �أثناء ممار�سة العالقة الحميمة‪.‬‬
‫و�أ�ضاف الدكتور غانم ان درا�سة مقارنة �أجرتها‬
‫المجلة الدولية لطب الم�سالك البولية ب�أمريكا على‬
‫مجموعتين من المر�ضى ممن يعانون ق�صوراً في‬
‫القدرة االنت�صابية لديهم وكانت المجموعة الأولى من‬
‫الرجال الذين ا�ستخدموا عقار ال�سيال�س «تيدال فيل»‬
‫ثم تم عالجهم بال�سيلدنافيل بينما المجموعة الأخرى‬
‫كانت على العك�س تمام ًا ممن تم تعري�ضهم للعالج‬
‫با�ستخدام ال�سيلدنافيل ثم ا�ستخدموا ال�سيال�س بدي ًال عنه‪.‬‬
‫و�أكد �أن الدرا�سة اثبتت �أن ن�سبة ‪ %70‬من كل مجموعة‬
‫ف�ضلوا ا�ستخدام التيدالفيل على عقاقير ال�سيلدنافيل‬
‫نظراً لما يوفره ال�سيال�س من طول فترة ت�أثير العقار هذا‬
‫بجانب قلة االعرا�ض الجانبية والتي كانت تمثل م�شكلة‬
‫م�ؤرقة‪.‬‬
‫وب�سبب احتمال م�ضاعفاتها على المدى الطويل ف�إنني‬
‫�شخ�صي ًا �أ�شاطر �آراء معظم الخبراء وال �أن�صح الرجال‬

‫الأ�صحاء با�ستعمالها بطريقة ا�ستجمامية �إال �إذا كانوا‬
‫م�صابين ببع�ض الإ�ضطرابات الجن�سية كعدم القدرة على‬
‫بلوغ االنت�صاب ال�صلب والمحافظة عليه لمدة كافية‬
‫لإتمام االت�صال الجن�سي بنجاح �أو بالقذف ال�سريع‬
‫�أو لعدم قدرتهم ممار�سة الجن�س بطريقة متتالية في‬
‫غ�ضون ب�ضع الدقائق �أو ال�ساعات القليلة رغم محاولتهم‬
‫و�إذا ما ا�ستجابت تلك الأعرا�ض الجن�سية للمن�شطات‪.‬‬
‫ففي انتظار ح�صولنا على نتائج علمية ثابتة حول‬
‫الت�أثير الإيجابي للمن�شطات الجن�سية على الطاقة‬
‫الجن�سية عند ال�شباب والرجال الم�سنين الأ�صحاء فال‬
‫ي�سعنا �إال ال�شك حول مدى فعاليتها و�سالمتها على المدى‬
‫الطويل والتحذير من �سوء ا�ستعمالها �إال في حاالت‬
‫العجز الجن�سي‪ ،‬وعلينا تنبيه الأطباء وال�صيدالنيين‬
‫حول انت�شار ا�ساءة ا�ستعمالها من قبل �آالف الرجال‬
‫من المر�ضى �أو الأ�صحاء مع مخاطر وم�ساوئ هذا‬
‫اال�ستعمال الع�شوائي ال�سيما انه وللأ�سف يمكن لأي رجل‬
‫�أن يح�صل على تلك المن�شطات عبر االنترنت �أو في ال�سوق‬
‫ال�سوداء �أو حتى في ال�صيدليات بدون �أي و�صفة مما قد‬
‫ي�سبب لبع�ض ه�ؤالء الرجال بع�ض الم�ضاعفات الوخيمة‬
‫و�أحيان ًا المميتة اذا كانوا م�صابين ب�أمرا�ض قلبية �أو‬
‫وعائية خطيرة �أو �إذا كانوا يتناولون بع�ض العقاقير مثل‬
‫النترات التي ال تتنا�سب مع ا�ستعمال تلك المن�شطات‪.‬‬

‫مفعول م�ؤقت‬

‫على الرغم من �أن الحديث عن �سلبياتها مازال محل‬
‫درا�سة الكثيرين‪ ،‬فقد �أكد متخ�ص�صون في �أمرا�ض‬
‫الخ�صوبة والعقم �أن بع�ض �أنواع المن�شطات الجن�سية‬
‫ت�ؤثر �سلبي ًا على وظائف الحيوانات المنوية وربما‬
‫الخ�صوبة لدى الذكور‪ .‬كما ت�سبب العنف ال�سلوكي ال�شديد‬

‫للرجال الم�سنين وال�شباب المقبلين على الزواج‪ ،‬ويزداد مفعولها في حال‬
‫تعاطي بع�ض الم�ضادات الحيوية‪ ،‬وت�سبب كذلك زيادة في حجم ال�صدر‬
‫للرجال وفي ا�صفرار كال�سيوم الدم‪ .‬مما يحدث ت�شنجات ع�صبية واختال ًال‬
‫في �ضربات القلب واحمراراً في الوجه ونق�ص ًا في عدد الحيوانات المنوية‬
‫ينتج عنها العقم بعد فترة ق�صيرة‪� ،‬إذ المن�شطات تحقق ن�شاطاً‪ ،‬لكن‬
‫في الوقت نف�سه تحدث �إ�سراع منهك لآلية الحيوان المنوي في اختراق‬
‫جدار البوي�ضة خالل عملية التخ�صيب‪ ،‬خا�صة و�إن عقار الفياجرا حينما‬
‫اكت�شف عام‪ 1998‬كان ي�ستهدف كبار ال�سن غير المعنيين بالإنجاب‪.‬‬
‫وقد ثبت فيما بعد �إنها ت�سبب جلطات الدم وال�سكتات الدماغية‪ .‬وبناء على‬
‫جميع المعطيات وعدم توفر الأدلة العلمية الدقيقة حول الت�أثير الإيجابي‬
‫لتلك المن�شطات على الطاقة والأداء الجن�سي عند ال�شباب الأ�صحاء وب�سبب‬
‫احتمال م�ضاعفاتها على المدى الطويل ف�إن معظم الخبراء ال ين�صحوا‬
‫الرجال الأ�صحاء با�ستعمالها �إال �إذا كانوا م�صابين ببع�ض اال�ضطرابات‬
‫الجن�سية كعدم القدرة على بلوغ االنت�صاب ال�صلب والمحافظة عليه لمدة‬
‫كافية لإتمام االت�صال الجن�سي بنجاح �أو بالقذف‬
‫�أو‬
‫ال�سريع‬
‫لعدم قدرتهم على ممار�سة الجن�س لكن على �أال‬
‫نفعل اال�ست�شارة الطبية‪.‬‬

‫�أوال العوامل النف�سية‪:‬‬
‫�إن القدرة الجن�سية �صفة من ال�صفات الطبيعية التي تدخل فيها‬
‫العوامل الوراثية و�أي�ضا منها البيئة وطبيعة المعي�شة وبنية الج�سم والتغذية‬
‫وغيرها ‪ ...‬وتت�أثر هذه القدرة بالعوامل النف�سية التي يمر بها الإن�سان على مدى‬
‫حياته وتمثل حوالي ‪ %93‬بينما الأ�سباب الع�ضوية تمثل ‪ .. %7‬فنجد �أنها قد تزداد‬
‫وتنق�ص بت�أثير عوامل نف�سية معينة �إال �أنه بزوال هذه العوامل تعود القدرة الجن�سية‬
‫�إلى �صورتها الطبيعية‪ .‬ولعل �أ�صعب موقف يتعر�ض له الزوج من خالل تجربته‬
‫الأولى هو معاناته من االرتخاء الجن�سي الذي قد ي�ستمر لعدة �أيام �أو ربما لأ�سابيع‬
‫منذ ليلة الزفاف¡ فيزداد حجم الم�شكلة¡ ويزداد �إح�سا�س الزوج بال�ضيق والقلق‬
‫وفقدان الثقة بالنف�س‪ .‬والعملية الجن�سية عند الرجل يتحكم فيها الجهاز الع�صبي‬
‫الذي يتكون من �شقين‪:‬‬
‫�أحدهما ي�سمى «بالجهاز ال�سمبثاوي» الذي يتحكم في م�س�ألة حدوث القذف‪ .‬والآخر‬
‫«الجهاز جار ال�سمبثاوي» الم�س�ؤول عن اندفاع الدم �إلى الع�ضو الذكري‪ .‬وحتى يقوم‬
‫�شقا الجهاز الع�صبي الم�ستقل بوظيفتهما بطريقة �سوية ي�ستلزم ذلك وجود التوازن‬
‫بينهما! لأنه �إذا زاد ن�شاط �أحد ال�شقين �ضعفت وظيفة ال�شق الآخر ويحدث ذلك عند‬
‫تعر�ض الإن�سان لالنفعاالت النف�سية! فالإح�سا�س بالخوف �أو القلق عند الممار�سة‬
‫الجن�سية يزيد من �أحدهما على ح�ساب الآخر ‪.‬‬
‫ثاني ًا العوامل الع�ضوية‪:‬‬
‫• •�إلتهاب البرو�ستاتا ‪:‬وان كان من النادر �أن ي�ؤدي �إلى ال�ضعف �إال �أن الألم‬
‫الذي ي�صاحبها �أثناء مرور ال�سائل المنوي يجعل المري�ض يتجنب المعا�شرة‬
‫الجن�سية حتى يتجنب حدوث هذه الآالم‪.‬‬
‫• •وجود خلل في �إفرازات هرمون الغدد ال�صماء‪.‬‬
‫• •�أورام بمنطقة الحو�ض‪.‬‬
‫• •التهاب الأطراف الع�صبية و�إ�صابات الحبل ال�شوكي‪.‬‬
‫• •الإجهاد ال�شديد �أو ال�ضعف العام الناتج عن �سوء التغذية �أو نتيجة‬
‫• •الإ�صابة ببع�ض الأمرا�ض العادية (�أحياناً) �أو الإ�صابة ببع�ض الأمرا�ض‬
‫المزمنة مثل مر�ض ال�سكر وال�ضغط �أو الدرن الرئوي �أو �أمرا�ض القلب‪.‬‬
‫• •ا�ستخدام بع�ض الأدوية المهدئة �أو �أودية عالج االكتئاب وبع�ض �أنواع �أدوية‬
‫عالج �ضغط الدم المرتفع‪.‬‬
‫• •�إدمان الخمور �أو المخدرات بكافة �أنواعها و�أي�ضا الإفراط في التدخين‪.‬‬
‫كبر ال�سن حيث يذكر ب�أن هناك ن�سبة حوالي ‪� %60‬أو �أكثر ي�صابون باالرتخاء‬
‫الجن�سي بعد �سن ‪ 70‬عاماً‪ ،‬وذلك يرجع للبع�ض ح�سب قوة الج�سد وح�سب نوع‬
‫التغذية التي كان يتلقاها ال�شخ�ص‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪51‬‬

‫ص ـ ـحــة‬
‫�أ�صبحت جراحات جتميل العيون من �أهم‬
‫اجلراحات التي يقبل عليها النا�س اليوم ‪..‬‬
‫فمع التطور الكبري الذي حدث يف هذا املجال‬
‫ا�صبح ب�ستطاعة املر�ضى اليوم �إجراء اجلراحات‬
‫التجميلية يف يوم واحد ويف منتهى الأمان ومن‬
‫�أهم هذه اجلراحات جراحات �شد ترهالت اجلفون‬
‫‪ ..‬حول هذا املو�ضوع يدور حوارنا مع الدكتور‪/‬‬
‫�أ�شرف �شعث �أخ�صائي جراحات جتميل العيون‬
‫مبركز دار العيون جلراحات الليزر‪.‬‬

‫د‪� .‬أ�رشف �شعث‪:‬‬

‫الر�ؤيا‪�-‬شريف �صالح‬

‫جراحات اجلفون‬
‫�أ�صبحت �أكرث �أمانا‬
‫وتطورا‬

‫‪52‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫ما هي �أهمية اجلفن بالن�سبة للعني؟‬

‫للجفن اهمية كبيرة بالن�سبة للعين تكمن في انه يحافظ‬
‫عليها من الم�ؤثرات الخارجية والأتربة باال�ضافة �إلي‬
‫�أنه ي�ساعد في االفرازات المهمة التي تغطي وتحافظ‬
‫على قرنية العين وكذلك في ت�صريف الدموع الي المجرى‬
‫الدمعي الرئي�سي ‪.‬اذا هو مهم جدا في تغطية العين وله‬
‫اهمية جمالية في اظهار العين باطار جميل كلوحة فنية‬
‫باال�ضافة الهميته المذكورة‪.‬‬
‫وهو مكون من عدة طبقات من الجلد واالهداب‬
‫والغددوالع�ضالت والغ�ضاريف وال�شحوم مجتمعة مع‬
‫بع�ضها في تكوين اطار جميل للعين ومحافظ عليها‪.‬‬
‫والهميته الجمالية تغنى ال�شعراء بالجفون في ا�شعارهم‪.‬‬
‫والجفن يتاثر كثيرا بالعوامل المحيطة ولت�أثيرات الزمن‬
‫ب�سرعة كبيرة وملحوظة جدا لفرط ح�سا�سيته ورقة الجلد‬
‫المحيط به‪.‬‬

‫ما ال�سبب وراء انت�شار عمليات التجميل اخلا�صة باجلفون؟‬

‫لقد تطورت الجراحة التجميلية للأجفان حتى غدت‬
‫اليوم من الممار�سات ال�شائعة جدا و�أ�صبحت ت�شمل فئات‬
‫الأعمار المختلفة فمنطقة العين من �أكثر المناطق التي‬
‫تظهر عليها هذه الأعرا�ض التي ت�شوه هذا االطار الجميل‬
‫للعين في حين �أن ال�شيخوخة المبكرة قد تظهر بع�ض ما‬
‫ي�سمى بالجيوب في الجفنين الأعلى والأ�سفل �إ�ضافة �إلى‬
‫تكون التجاعيد واالنتفاخات وخا�صة في ال�صباح الباكر‬
‫ّ‬
‫�إما لأ�سباب وراثية او ح�سا�سية مفرطة في الجلد‪-‬او ال�سهر‬
‫الكثير والتعب المزمن‪ -‬له دور بارز في زيادة التجاعيد‪.‬‬
‫من هنا ف�إن الجراحة التجميلية بامكانها ان تعيد النظارة‬
‫الطار العين الجميل‬
‫وت�ساعد عملية رفع الأجفان الجراحية في �إزالة الدهون‬
‫والع�ضالت والجلد الزائد من الأجفان المترهلة للت�أثيرات‬
‫المذكورة �سالفا‪ ,‬وبهذا ت�صلح من �شكل العينين وتعطيها‬
‫المظهر الالئق والهدف من جراحة الأجفان هو زالة‬
‫الدهون والجلد المتهدل والع�ضل الزائد من الأجفان‬
‫العلوية وال�سفلية والتي يمكن �أن ت�ؤثر على الر�ؤية ال�سليمة‬
‫ولكنها ال تزيل الهاالت ال�سوداء حول العيون‪ .‬امكان‬
‫جراء تلك الجراحة وحدها �أو كجزء من عملية �شد الوجه‬
‫والأجفان‪ .‬ويمكن اجراءها على مرحلة واحدة اي كال‬
‫الجفنين العلوي وال�سفلي في �آن واحد او على مرحلتين‬
‫وح�سب رغبة المري�ض واجتهاد الطبيب الجراح‪.‬‬
‫ي�ضيف‪ :‬ت�صلح هذه الجراحة للرجال والن�ساء الأ�صحاء‬
‫والم�ستقرين نف�سيا والتي تجاوزت �أعمارهم ‪� ٣٥‬سنة ولكن‬
‫يمكنك �أن تقرر القيام بهذه الجراحة في �سن مبكرة �إذا‬
‫كانت الأجفان المتهدلة والمنتفخة وراثية‪.‬‬

‫تكرث الرتهالت يف منطقة اجلفون وخا�صة عند‬
‫املتقدمني يف ال�سن من الرجال والن�ساء فما هي الو�سائل‬
‫احلالية التي ت�ضمن للمر�ضى التخل�ص من هذه الرتهالت؟‬

‫�إن فكرة عملية �إزالة الجلد المترهل الزائد و �إزالة الزائد‬
‫من الدهون ‪ -‬البارز من دهون حول العين – و�إ�صالح‬
‫للع�ضالت ال�شادة للجفن‪ ،‬وهذه النوع من العمليات يعد‬
‫من عمليات اليوم الواحد حيث ي�ستخدم تخدير مو�ضعي‬
‫في �أغلب الحاالت و �إن كان بع�ض المر�ضى يف�ضلون‬
‫التخدير الكلي وبعد تحديد مكان الفتح الجراحي وم�ساحة‬
‫الجلد المراد �إزالتها و بعد �أعطاء المري�ض التخدير‬
‫المنا�سب له يتم فتح الجلد ب�شكل هاللي لنزيل الزائد منه‪.‬‬

‫التعب‬
‫واالجهاد �أهم‬
‫�أ�سباب ظهور‬
‫التجاعيد‬
‫حول العني‬
‫ثم يتم عمل فتح دقيق بالغ�شاء الفا�صل بين الجفن و‬
‫دهون حول العين و بال�ضغط الخفيف على تلك الدهون‬
‫يبرز الجزء الزائد منها ليتم ا�ستئ�صالة بجهاز كي دقيق‬
‫«�إيلمان» و تكرر تلك الخطوات على مناطق الدهن البارز‬
‫من المنطقة الداخلية و الو�سطى للجفن العلوي والمناطق‬
‫الدخلية و الو�سطى و الخارجية للجفن ال�سفلي‪ .‬و يالحظ‬
‫�أن الدهون ال توجد بالمنطقة الخارجية للجفن العلوي‬
‫و لكن ت�ستبدل بالغدد الدمعية لذا ال يمكن �إزالة �أي‬
‫انتفاخات بتلك المنطقة و�إال �أ�صيبت العين بالجفاف‪.‬‬
‫بعد ذلك يتم �إ�صالح للع�ضالت ال�شادة للجفن �إن كانت‬
‫م�صابه بترهل و بعدها يتم غلق الجروح بغرز جراحية و‬
‫و�ضع �ضمادات عين‪ .‬ت�ستخدم بع�ض من قطرات العين و‬
‫الكمدات الباردة خالل اليام الأولى لتقليل �أي تورمات قد‬
‫ي�صاب بها المري�ض بمنطقة العين‪.‬‬
‫�أما الطريقة الثانية فيتم معالجة ترهالت الدهون من‬
‫الداخل و ت�صلح تلك الطريقة للجفن ال�سفلي فقط حيث‬
‫ت�ستخدم تلك الطريقة لإزالة الدهون الزائدة دون �إزالة‬
‫للجلد الزائد و ال تخلف �أثار ندبات للجلد‪ ،‬و يكون الفتح‬
‫من خالل الأن�سجة الرخوة تلمغطية للجفن من الداخل و‬
‫من ثم يتم �إزالة الدهون الزائدة و غلق الجرح بغرز تذوب‬
‫خالل �أيام من بعد العملية تلقائيا‪.‬‬
‫�أما الطريقة الثالثة بحقن الدهون‪ :‬و ت�صلح للجفن ال�سفلى‬
‫فقط وت�ستخدم تلك الطريقة في الحاالت المتو�سطة من‬
‫�إنتفاخات الجفن ال�سفلي و لعالج الهاالت ال�سوداء حول‬
‫العين‪ ،‬وفيها يتم �أخذ دهون من البطن �أو الأرداف ثم‬
‫تعالج بطريقة ما للح�صول على الخاليا الأم للخاليا‬
‫الدهنية ثم يتم حقنها في عدة م�ستويات بكميات محددة‪.‬‬
‫لمزيد من المعلومات!‬

‫ماذا بعد جتميل اجلفون؟ ما هي النتائج و �إىل متى‬
‫ت�ستمر؟‬

‫فترة النقاهه تتراوح بين �أ�سبوع و ع�شرة �أيام و بالطبع‬
‫المتابعات الطبية خالل تلك الفترة هامة للوقاية‬
‫من اى م�ضاعفات و للح�صول على النتائج المرجوة‪.‬‬
‫بع�ض المر�ضى قد يعانون من جفاف العين و حينئذ‬
‫ت�ستخدم قطرات للعين‪ .‬كما قد تحدث بع�ض الكدمات و‬
‫التورمات التي تختفي خالل �أ�سبوع من العملية و خا�صة‬
‫ب�أ�ستخدام الكمدات الباردة‪ .‬و ين�صح المر�ضى بالتخلي‬
‫عن و�ضع العد�سات الال�صقة خالل فترة النقاهه للحفاظ‬
‫على القرنية من �أي �إلتهابات‪.‬‬

‫باحلديث عن العد�سات الال�صقة ما هي ال�سن املنا�سبة‬
‫ال�ستعمال العد�سات الال�صقة؟‬

‫من الأف�ضل ا�ستعمال العد�سات الال�صقة بعد �سن العا�شرة‬
‫�أما �إذا كانت هناك دواع هامة ال�ستعمال العد�سات مثل‬
‫بعد �إجراء عملية الماء الأبي�ض في عين واحدة �أو وجود‬
‫تفاوت كبير في قوة االنك�سار بين العينين‪ .‬في حين يعد‬
‫�سن ال�شيخوخة �أي ما بعد الخم�سين من غير المنا�سب‬
‫ا�ستعمال العد�سات الال�صقة لدى كبار ال�سن حيث �أنه‬
‫تعوزهم القدرة المطلوبة في تناول العد�سات والطريقة‬
‫ال�سليمة في و�ضعها‪ .‬وقد ينا�سب كبار ال�سن ا�ستعمال‬
‫العد�سات الممتدة لفترة مت�صلة قد تكون �أ�سبوعية �أو‬
‫�شهرية �أو ثالثة �شهور على ح�سب الحالة ولكن و�ضع هذه‬
‫العد�سات يمنع تدفق الدموع الطبيعي الالزم لترطيب‬
‫العين وتغذية القرنية وحيث �أن بع�ض كبار ال�سن يعانون‬
‫من قلة تدفق الدموع ولذا ين�صح ه�ؤالء بو�ضع العد�سات‬
‫المعدة لال�ستعمال الممتد لمدة �أ�سبوع �أو �شهر على �أكثر‬
‫تقدير لتجنب حدوث قرح بالقرنية‪.‬‬

‫هل ميكن ا�ستعمال قطرات العني �أثناء ا�ستعمال‬
‫العد�سات الال�صقة؟‬
‫بالن�سبة للعد�سات ال�صلبة يمكن ا�ستعمال بع�ض قطرات‬
‫العين �أثناء و�ضع العد�سة‪�.‬أما العد�سات اللينة فال يمكن‬
‫مطلقا ا�ستعمال �أي نوع من القطرات �أثناء و�ضع العد�سة‪.‬‬
‫لأن هذه القطرات تحتوي على مواد حافظة تمت�ص‬
‫بوا�سطة مادة العد�سة مما ي�ؤدي �إلى تهيج العين وبعد فترة‬
‫من اال�ستعمال ت�صبح هذه المواد �سامة للعين‬

‫هل توجد عد�سات ال�صقة �صاحلة للم�سافات والقراءة‬
‫معا؟‬

‫نعم ويطلق عليها عد�سات ثنائية الب�ؤرة ولكن لم ت�صل‬
‫بعد �إلى الدرجة المطلوبة لراحة العين وهناك محاوالت‬
‫لتح�سين درجة تحمل ال�شخ�ص لها ويمكن ا�ستعمال‬
‫نظارات للقراءة مع العد�سات الال�صقة‪.‬‬

‫هل ين�صح بالنوم بالعد�سات الال�صقة؟‬

‫يمكن النوم بالعد�سات الال�صقة من النوع اللين الممتد‬
‫لال�ستعمال �أما العد�سات اللينة ذات اال�ستعمال اليومي‬
‫فيمكن النوم بها فترة قليلة حوالي �ساعة �أو �ساعتين‬
‫يوميا �أثناء النهار �أما بالن�سبة للعد�سات ال�صلبة فال‬
‫ين�صح بالنوم بها ‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪53‬‬

‫ريــجيم‬
‫يتخوف الكثري من حمبي احلمية والر�شاقة من‬
‫اتباع �أي نظام غذائي يف �أ�شهر ال�صيف احلارة‬
‫التي منر بها الآن خا�صة و�أن اجل�سم يفقد الكثري‬
‫من ال�سوائل طوال فرتة النهار وتعر�ضه حلرارة‬
‫ا ل�شم�س العالية‪� ..‬إال �أن خرباء التغذية �أكدوا‬
‫على �أن هذا املناخ هو �أف�ضل مناخ ي�ساعد‬
‫على فقدان الوزن وب�شكل �سريع وفعال �إذا‬
‫ما اتبعت احلمية املنا�سبة‪ ..‬من هنا جاء ريجيم‬
‫ال�سوائل الذي ي�ضمن ملتبعيه خ�سارة ‪ 14‬كيلو‬
‫خال ل‪ 45‬يوما‪.‬‬

‫�أ�رسع �أنواع الريجيم و�أكرثاها فاعلية‬

‫‪54‬‬

‫ريجيم ال�سوائل ‪ 14 ...‬كيلو يف‬
‫‪ 45‬يوما‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫يعتبر ريجيم ال�سوائل من �أف�ضل اختياراتك لفقدان الكيلوجرامات الزائدة في وزنك‪ ،‬ولكن يجب تطبيقه ب�شكل �سليم‪ .‬ومن الم�شكالت التي‬
‫ا‬
‫ل‬
‫د‬
‫و‬
‫ألياف‬
‫تواجه متبعي هذا النظام هي �أنه منخف�ض ج ًّدا في ال�سعرات‪ ،‬على الرغم من احتوائه على فيتامينات و معادن‪� ،‬إال �أنه يفتقد �إلى ال‬
‫ر‬
‫ال ه االولى ‪13‬‬
‫ي‬
‫و‬
‫م‬
‫ي‬
‫ت‬
‫م‬
‫والمواد الم�ضادة للأمرا�ض والموجودة في الفواكه والخ�ضراوات والحبوب‪.‬‬
‫خاللها ا‬
‫�سوائل ي‬
‫وب�شكل عام‪ ،‬يعمل هذا البرنامج الغذائي على فقدان الوزن ب�شكل �سريع‪ ،‬وكثيراً ما يتبعه الأ�شخا�ص الذين يعانون من زيادة في الوزن يوم = عقبهما ‪ 3‬ايام رجيم تباع نظام‬
‫ا‬
‫‪5‬‬
‫لت‬
‫كيلو‬
‫ثبيت = ‪16‬‬
‫على االقل‬
‫وعليهم فقدانه خالل فترة محدودة‪.‬‬
‫الدوره‬
‫الثانيه ‪13‬‬
‫ي‬
‫و‬
‫م‬
‫ر‬
‫ي‬
‫ر‬
‫ج‬
‫ج‬
‫ي‬
‫ي‬
‫ويتكون هذا الريجيم على نظامين غذائيين متكامليين فالنظام الأول والذي يعتمد على ال�سوائل ب�شكل كلي يعمل على حث الح�سم‬
‫م ال�س‬
‫م الت‬
‫الدور ثبيت = ‪16‬يوم = ‪ 5‬ك وائل ‪ 3‬ايام‬
‫على حرق حرق الدهون و�إذابتها مهما كانت واينما وجدت فهذا النظام �أعد خ�صي�صا للأج�سام العنيدة التي لي�س من ال�سهل‬
‫ه‬
‫يل‬
‫ا‬
‫و‬
‫ل‬
‫ثاليه ‪ 13‬يوم ريجيم على االقل‬
‫ي‬
‫و‬
‫م‬
‫ا‬
‫=‬
‫ل‬
‫داخل‬
‫ا�ضطربات‬
‫�إجبارها على حرق الدهون ‪ ،‬في حين ي�أتي النظام الثاني ليعادل م�س�ألة االعتماد على ال�سوائل حتى ال تحدث �أي‬
‫‪4‬‬
‫كيلو‬
‫�سوائل = ‪13‬‬
‫المجموع على االقل‬
‫ال�سعرات قد تقت�صر على‬
‫المعدة نتيجة اعتمادها على ال�سوائل فقط خا�صة و�أن معظم اال ّنظمة‬
‫ّ‬
‫الغذائية ال�سائلة منخف�ضة ج ًّدا في ّ‬
‫‪ 45‬يوم‬
‫= ‪ 14‬كيلو‬
‫‪� 500‬إلى ‪� 800‬سعرات في اليوم �إذن ف�إن هذا النظام �آمن جدا بقدر ما هو فعال ‪ .‬ويتم تنفيذ هذا الريجيم على ثالث دورات‬

‫نظام ال�سوائل‬
‫االفطار ‪:‬‬

‫زجاجة عصير فواكهه صغيرة ‪ +‬كوب شاي او قهوة بدون سكر مع حليب‬
‫قليل الدسم‬

‫الغداء ‪:‬‬

‫‪ 6‬ورقات خس ‪ +‬حبة طماطم ‪ +‬حبة خيار ‪ +‬بيضة مسلوقة ‪ +‬ملعقة‬
‫واحدة تونة بدون‬
‫زيت او لبنة ‪ +‬زجاجة عصير فواكهة صغيرة‬

‫الع�شاء ‪:‬‬

‫ال يتأخر عن الساعه ‪ 9‬مساء ‪..‬‬
‫شاي او قهوة بدون سكر مع حليب ‪ 2 +‬حبة بسكويت نخاله ‪ +‬زجاجة‬
‫عصير فواكهه‬

‫ل�سوائل للج�سم‬

‫فوائد ا‬

‫ن �أو البارد‪،‬‬
‫ل�ساخ‬
‫ونعني هنا ال�شاي ا �ضر‪ ،‬ويحتوي‬
‫منع ال�شاي‪:‬‬
‫أل�سود والأخ‬
‫و‬
‫ا‬
‫الذي يجعل‬
‫وري لله�ضم‪ ،‬إلزالة ( م وخ�صو�ص ًا ال�شاي مانع الت�أك�سد‬
‫الماء �ضر‬
‫�س‬
‫ج‬
‫د‪،‬‬
‫حرارة ال‬
‫على الفالنوي‬
‫ً من الكريما‬
‫الماء‪:‬‬
‫للتخثر‪ .‬بدال‬
‫ة‬
‫ي‬
‫ج‬
‫شا‬
‫ر‬
‫ل�‬
‫د‬
‫ا‬
‫م‬
‫ظي‬
‫ا‬
‫ً‬
‫ي‬
‫م �أقل عر�ضة‬
‫جلدك طر‬
‫ساك)‪ ،‬ولتن‬
‫لد�سم وال�سكر‬
‫يبقي الماء‬
‫الإم�‬
‫خاليا الد‬
‫ًا خالي ًا من ا‬
‫شدة �شهيتك‪.‬‬
‫ق‪.‬‬
‫ستعملي حليب‬
‫عن طريق العر فيف من �‬
‫المبي�ضة ا�‬
‫على التخ‬
‫الماء الغازي‬
‫ور والأع�شاب‬
‫وي�ساعد‬
‫ال�صناعي‪.‬‬
‫ن �صغير في‬
‫كوب من الزه‬
‫را‬
‫الفوار‪� :‬أي فو‬
‫ال‬
‫حلو‪ ،‬و ألنه‬
‫ع�شاب‪ :‬يمنح‬
‫لإ�ضافة �إلى‬
‫الماء‬
‫شتهاءك لمذاق‬
‫ة �شاي الأ‬
‫ة با‬
‫ن ير�ضي ا�‬
‫ونات �إ�ضافي‬
‫والتوابل �شعوراً بالراح من الكافيين‪.‬‬
‫أ‬
‫�‬
‫ك‬
‫ن‬
‫م‬
‫مك‬
‫ت �صناعية �أو‬
‫والثمار‬
‫عاء‪ .‬وهو خال‬
‫ي ي على محليا‬
‫المعدة والأم‬
‫�أك�سد‪� ،‬سواء‬
‫قليلة ال�سكر‪.‬‬
‫يحتو‬
‫عالج الم‬
‫لمانعات الت‬
‫ل من ال�صودا‬
‫ج�سم‬
‫م�صدر جيد‬
‫حددي مقدار‬
‫فهو �أف�ض‬
‫الطازج‪ :‬يزود الع�صير ال ئر القهوة‪:‬‬
‫كافيين‪ .‬ولكن‬
‫بتناول الع�صا‬
‫ة‬
‫و المنزوع ال‬
‫ه‬
‫بي�ض القهوة‬
‫ك‬
‫ع�صير الفا‬
‫العادية �أ‬
‫ظيمة‪ .‬وين�صح‬
‫يم‬
‫ة إ��ضافية ع‬
‫بكوبين يومياً‪ .‬ال ت�ضيف لد�سم وال�سكر‬
‫بفائد‬
‫الخالي من ا‬
‫وراً لفائدتها‪.‬‬
‫ساء‪ ،‬وين�صح القهوة عملي الحليب‬
‫الطازجة ف‬
‫خ�صو�ص ًا للن�‬
‫الد�سم‪ ،‬ا�ست‬
‫م جداً‬
‫لد�سم والمعزز‬
‫ت�شكيلة من‬
‫ال�صناعي‪.‬‬
‫الحليب‪� :‬شراب مه حليب قليل ا‬
‫تحتوي على‬
‫كوبين من ال‬
‫قليلة ال�سكر‪:‬‬
‫على مكونات‬
‫بتناول‬
‫ال�صودا‬
‫كما تحتوي‬
‫طماطم ( �أو‬
‫ت ال�صناعية‬
‫حذري فتناول‬
‫م‪.‬‬
‫و‬
‫سي‬
‫ل�‬
‫بالكا‬
‫ال‬
‫يا‬
‫ير‬
‫كن ا‬
‫حل‬
‫�ص‬
‫صير البندورة‪ :‬يحتوي ع رية اقل م َقارنة الم ة �أخرى مثل الف�سفور‪ ،‬ول ل ما يعادلها‬
‫�صناعي‬
‫را‬
‫ع�‬
‫ن تناو‬
‫النباتي) على �سعرات ح طماطم يعتبر‬
‫ة عالية من الف�سفور دو شا�شة العظام‪.‬‬
‫الع�صير‬
‫�أن ع�صير ال‬
‫ال كمي‬
‫�أن ي�سبب ه�‬
‫هة‪ .‬كما‬
‫ع ت�أك�سد ف ّع‬
‫كال�سيوم يمكن‬
‫مع ع�صير الفاك يكوبين‪ ،‬مان‬
‫من ال‬
‫عظيم ًا لال‬
‫م�صدراً‬
‫من المر�ض‪.‬‬
‫يحمي‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪55‬‬

‫النظام الثاين‬
‫نظام ال�سوائل‬

‫أما النظام الثاني وهو مكمل لنظام السوائل‬

‫الفطور‬

‫توست وجنب قليل الدسم‬
‫ خيار وطماطم‬‫بيضه مسلوقه‬

‫الغداء‬

‫ دجاج او حلم او سمك مشوي‬‫ سلطة خضار‬‫‪ -‬ربع رغيف خبز‬

‫الع�شاء‬

‫زبادي وربع رغيف خبز‬‫او‬
‫‪ -‬حبتني من الفاكهه‬

‫ا‬
‫حل‬
‫ل‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ي‬
‫�‬
‫س‬
‫ا‬
‫عد ع‬

‫ل‬
‫ى‬
‫خ‬
‫ف�ض‬

‫الوزن‬

‫�شرب كوبين من الحليب الخالي من الد�سم يوميا يمكن �أن ي�ساعد في تخفيف‬
‫الوزن ب�شكل ملحوظ‪ .‬هذه هي نتيجة الدرا�سة التي ن�شرت في المجلة الأميركية للتغذية‬
‫ال�سريرية‪ .‬المكونات الموجودة في الحليب مثل فيتامين د والكال�سيوم هي الم�س�ؤولة عن‬
‫هذا الت�أثير‪.‬‬
‫الدرا�سة قامت ب�إ�شراك اكثر من ‪� ٣٠٠‬شخ�ص بدين من الرجال والن�ساء ارادوا تخفيف وزنهم‪.‬‬
‫قام الم�شاركون بتناول �أطعمة �إما قليلة الد�سم �أو منخف�ضة الكربوهيدرات �أو برنامج حمية‬
‫البحر الأبي�ض المتو�سط على مدى �سنتين‪ .‬النتيجة كانت بغ�ض النظر عن طبيعة النظام‬
‫الغذائي (قليل الد�سم �أو منخف�ض الكربوهيدرات �ألخ) الأ�شخا�ص الذين �شربوا الكثير من‬
‫الحليب الخالي من الد�سم قاموا بتخفيف وزنهم اكثر من الأخرين ب�شكل ملحوظ‪.‬‬
‫هذا وقد قام العلماء ب�إجراء اح�صائات وتقديرات لكمية الحليب الم�شروب وا�ستنتجوا �أن‬
‫�شرب ‪ ١٨٠‬مل من الحليب يوميا ي�ؤدي �إلى تخفي�ض الوزن قد ي�صل �إلى خم�سة كيلوغرامات‬
‫في غ�ضون �ستة �أ�شهر‪ .‬هذه الكمية من الوزن تم تخفي�ضها بالفعل خ�صو�ص ًا عند‬
‫الم�شاركين الذين ح�صلوا على فيتامين د جراء �شربهم الحليب با�ستمرار‪.‬‬
‫الأ�شخا�ص الذين يرغبون تخفي�ض وزنهم من خالل �شربهم للحليب ينبغي عليهم الأخذ في‬
‫االعتبار كمية وم�ستوى الدهون في الحليب‪ .‬كوب (تقريب ًا ‪ ١٨٠‬مل) من الحليب كامل الد�سم‬
‫(‪ ٪ ٣٫٥‬من الدهون) يحتوي على الأقل على ‪� ١١٥‬سعرة حرارية‪� ،‬أما الحليب القليل الد�سم‬
‫(‪ ٪١٫٥‬من الدهون) يحتوي على ‪� ٨٥‬سعرت حرارية والحليب الخالي من الد�سم (‪ ٪ ٠٫٣‬من‬
‫الدهون) يحتوي على ‪� ٦٣‬سعرة حرارية فقط‪ .‬كلما قلت ال�سعرات الحرارية كلما كانت الحمية‬
‫وتحفيف الوزن اجدر و ح�صلنا على نتائج اف�ضل‪.‬‬

‫‪56‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫ص ـ ـحــة‬
‫قد يكون ا�ستهالك خيار وبندورة وخ�س في �أ�سا�س التف�شي ال�سريع لجرثومة‬
‫خطيرة‪ ،‬على ما �أعلنت وزارة الزراعة الألمانية في حين يعتقد ب�أن هذه‬
‫البكتيريا قد �أدت �إلى وفاة �أربعة �أ�شخا�ص‪ .‬وفي بيان‪� ،‬أعلنت وزيرة الزراعة‬
‫الألمانية �إيل�سيه �إيغنر �أن «نتائج التحاليل الأولية لمعهد”روبرت كوخ» تجعلنا‬
‫نعتقد ب�أن ا�ستهالك البندورة والخيار والخ�س النيئة هو م�سبب الإ�صابات‬
‫الأخيرة» الناجمة عن جرثومة «�إي‪-‬كولي» المنزفة لالمعاء‪ .‬و�إغنير المكلفة‬
‫�أي�ضا �ش�ؤون حماية الم�ستهلكين �صنفت المر�ض بـ «مقلق فعال»‪ ،‬التف�شي‬
‫ال�سريع لهذه الجرثومة التي تحدث نزيفا في الجهاز اله�ضمي بالإ�ضافة‬
‫�إلى ا�ضطرابات حادة يطلق عليها ا�سم متالزمة انحالل الدم اليوريمي‪.‬‬
‫وكانت ال�سلطات ال�صحية الألمانية قد �أعلنت عن وفاة �أربعة �أ�شخا�ص‬
‫�أ�صيبوا بالجرثومة في �شمال �ألمانيا و�شمال �شرقها‪ ،‬على الرغم‬
‫من �أنه لم يتم الجزم ر�سميا بعد في ما خ�ص العالقة بين وفاة‬
‫ه�ؤالء وجرثومة الإ�شريكية القولونية «�إي‪-‬كولي»‪ .‬وتنتقل جرثومة‬
‫«�إي‪-‬كولي» �إلى الإن�سان من خالل تناوله �أغذية ملوثة على غرار اللحوم‬
‫النيئة �أو غير المطبوخة جيدا والحليب غير المب�ستر‪ ،‬بالإ�ضافة �إلى‬
‫الخ�س والخ�ضار‪ .‬وغ�سل الخ�ضار غير مجد دائما‪ ،‬لذا ين�صح معهد‬
‫«روبرت‪-‬كوخ» بطهوها لمدة ع�شر دقائق على �أقل تقدير وذلك على‬

‫جرثومة خطرية تنقلها اخل�ضار‬
‫ت�ؤدي �إىل وفاة ‪� 4‬أملان‬
‫حرارة ‪ 70‬درجة مئوية‪ ،‬بهدف خف�ض مخاطر‬
‫الإ�صابة‪� .‬أما الأعرا�ض الدالة على الإ�صابة‬
‫بهذه الجرثومة فهي‪ :‬الإ�سهال ودم في البراز‬
‫و�آالم في الر�أ�س و�أوجاع حادة في البطن‪.‬‬

‫«ال�صحة العاملية»‪ :‬ا�ستخدام الهاتف دواء جديد لعالج مر�ض‬
‫املحمول قد ي�سبب ال�سرطان‬
‫الذئبة احلمراء‬
‫اعتبر خبراء دوليون اجتمعوا بمبادرة من منظمة ال�صحة العالمية ان ا�ستخدام الهواتف المحمولة‬
‫“قد ي�سبب ال�سرطان” ودعوا �إلى ا�ستخدام �سماعات الر�أ�س و�إلى اللجوء �إلى الر�سائل الن�صية‬
‫الق�صيرة (�أ�س �أم �أ�س)‪ .‬وقال جوناثان �ساميت رئي�س مجموعة العمل التي �ضمت نحو ثالثين‬
‫خبيرا اجتمعوا لمدة ثمانية �أيام في ليون ان “الأدلة الم�ستمرة بالإرتفاع‪ ،‬قوية الى حد يبرر‬
‫ت�صنيف ا�ستخدام الهاتف المحمول على انه “قد ي�سبب ال�سرطان لالن�سان”‪ .‬واجتمع الخبراء‬
‫برعاية المركز الدولي لإبحاث ال�سرطان وهي وكالة تابعة لمنظمة ال�صحة العالمية لدر�س‬
‫مخاطر ال�سرطان الناجمة عن “الحقول الكهرومغنيط�سي لترددات االت�صال”‪ .‬وقد تعمقوا في‬
‫كل الدرا�سات التي اجريت في هذا المجال‪ .‬و�أو�ضح �ساميت خالل م�ؤتمر �صحافي عبر الهاتف ان‬
‫الت�صنيف الذي اعتمد ي�ستند الى “درا�سات وبائية تظهر خطرا متزايدا للإ�صابة بنوع من �سرطان‬
‫الدماغ يعرف ب�أ�سم غليوما وهو مرتبط با�ستخدام الهاتف النقال”‪ .‬م�ؤكدا على ان هذا الت�صنيف‬
‫“يعني انه قد يكون هناك خطر وان علينا ان نراقب عن كثب الرابط بين الهواتف المحمولة‬
‫وخطر الإ�صابة بال�سرطان”‪ .‬وقال كري�ستوفر وايلد مدير المركز الدولي لأبحاث ال�سرطان‪“ :‬من‬
‫المهم اجراء ابحاث ا�ضافية لال�ستخدام المكثف على المدى الطويل للهواتف النقالة”‪ .‬وا�ضاف‬
‫“بانتظار توافر معلومات كهذه من المهم اتخاذ اجراءات عملية لخف�ض التعر�ض (للموجات)”‪.‬‬
‫وتطرق كورت �ستريف من المركز الدولي اي�ضا عن و�سائل خف�ض التعر�ض للموجات‪ ..‬واعتبر‬
‫الخبراء ان من غير الممكن حتى اال التو�صل‬
‫�إلى ا�ستنتاجات بالن�سبة لإنواع �أخرى‬
‫لل�سرطان على ات�صال بالهواتف النقالة‪.‬‬
‫ولم تحدد مجموعة العمل هذه حجم‬
‫المخاطر‪ .‬وقال البرفو�سور جيرار الفارج‬
‫المدير العام الم�ساعد لوكالة ال�سالمة‬
‫ال�صحية‪“ :‬ان احت�ساب المخاطر ي�ستند �إلى‬
‫درا�سة “انترفون” التي در�ست ا�ستخدام‬
‫الهاتف النقال حتى العام ‪ 2004‬و�أظهرت‬
‫ارتفاعا ن�سبته ‪ % 40‬لخطر اال�صابة بغليوما‬
‫لدى كبار الم�ستخدمين للهاتف (وقد حددوا‬
‫يومها بانهم ي�ستخدمون الهاتف ما معدله‬
‫‪ 30‬دقيقة في اليوم لأكثر من ع�شر �سنوات)‪.‬‬

‫الذئبة الحمراء هي مر�ض التهابي مزمن يهاجم نظام المناعة المكت�سبة‬
‫بالج�سم من خالل بع�ض �أن�سجة الج�سم التي ي�صنفها هذا النظام ب�أنها‬
‫�أج�سام غريبة‪ ،‬ما ي�سبب تلف هذه الأن�سجة‪ .‬هكذا‪ ،‬ينتج ج�سم المري�ض‬
‫�أج�سام م�ضادة‪ ،‬في الدم‪ ،‬هدفها تدمير �أن�سجة حيوية كما تلك التابعة‬
‫للجلد والقلب والرئة والكلية والمفا�صل والأع�صاب‪ .‬عادة‪ ،‬تلعب‬
‫ال�سيتوكينات‪ ،‬وهي بروتينات م�ستخدمة في عمليات نقل اال�شارة‬
‫والتوا�صل ما بين الخاليا دوراً هام ًا في ا�ستدعاء الكريات البي�ضاء‪،‬‬
‫بالكمية المنا�سبة‪ ،‬للدفاع عن الج�سم‪ .‬في الآونة الأخيرة‪ ،‬اكت�شف‬
‫الباحثون الأميركيون �أن �سيتوكين(بروتين) يدعى (‪ ،)BLyS‬ينتمي‬
‫الى عائلة عامل نخر الورم (‪ ،)Tumor Necrosis Factor‬وهو‬
‫بدوره بروتين‪ ،‬م�س�ؤول عن ا�شعال رد الفعل الخاطىء لنظام المناعة‬
‫لدى مر�ضى الذئبة الحمراء الجهازية‪ ،‬و�أغلبهم من الن�ساء‪ .‬الى الآن‪ ،‬ال‬
‫يوجد حول العالم �أي دواء �إبداعي قادر على عالج هذا النوع من �أنواع‬
‫�أمرا�ض المناعة الذاتية‪ .‬عالوة على ذلك‪ ،‬وبف�ضل اكت�شاف الدور الرئي�سي‬
‫لل�سيتوكين (‪ )BLyS‬تهم وزارة ال�صحة الأميركية باعطاء ال�ضوء‬
‫الأخ�ضر لت�سويق دواء(ج�سم م�ضاد)‬
‫يعمل على �شل �أن�شطة هذا البروتين‪.‬‬
‫يذكر �أن مر�ض الذئبة الحمراء‬
‫الجهازية مزمن وي�صيب �أع�ضاء‬
‫متعددة‪ .‬ويتميز بوجود فترات‬
‫من الن�شاط و�أخرى من الكمون‪.‬‬
‫�أما �أغلب الإ�صابات به فتكون‬
‫بين الن�ساء ما بين ‪� 15‬إلى ‪� 45‬سنة‬
‫حيث تبلغ الن�سبة بينهن ‪ 70‬الى ‪90‬‬
‫بالمائة من �إجمالي الإ�صابات به‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪57‬‬

‫ص ـ ـحــة‬

‫الأمهات ال�شابات �أكرث �إهماالً‬
‫الطماطمتخف�ض‬
‫ل�صحتهن بعد الإجناب الكول�سرتول وحتمى من‬
‫�أزمات القلب‬

‫الكثير من ال�سيدات يتبعن �أ�سلوب حياة �صحي عند الحمل ولكنهن ي�صبحن �أقل‬
‫ن�شاط ًا واهتمام ًا بتناول الطعام ال�صحي بعد �إنجاب �أطفالهن كما تقول درا�سة‬
‫�أمريكية حديثة‪ .‬وقد اعتمدت الدرا�سة على بيانات درا�سة مجتمعية ا�ستهدفت‬
‫مجموعة متنوعة من الأ�شخا�ص ت�ضمنت ‪� 838‬سيدة و‪ 682‬رجال من مينابول�س‬
‫و�سان باولو في متو�سط عمري ‪ 25‬عاما‪.‬‬

‫في هذه الدرا�سة تبين �أن الأمهات ال�شابات يتناولن �أطعمة تحتوي على كثير‬
‫من ال�سعرات الحرارية مثل الدهون الم�شبعة والم�شروبات المحالة كما يمار�سن‬
‫التمارين البدنية المتو�سطة والحادة �أقل بحوالي �ساعة بالمقارنة بمثيالتهن من‬
‫الن�ساء الالتي لي�س لديهن �أطفال �صغار والالتي يمار�سن التمارين بمعدل ثالثة‬
‫�ساعات بالأ�سبوع في المتو�سط‪ .‬كما وجد الباحثون �أن الأمهات ال�شابات يكن‬
‫عر�ضة لزيادة الوزن �أكثر من مثيالتهن في نف�س الفئة العمرية �إال �أنهم عادوا‬
‫وبرروا ذلك بكون ه�ؤالء ال�سيدات قد مررن بتجربة الحمل والو�ضع مما �أثر في‬
‫�أوزانهن‪.‬‬

‫ك�شف خبراء �أ�ستراليون من جامعة �أدياليد عن نتائج ‪ 14‬درا�سة‬
‫�سابقة �أعدت عن الطماطم على مدى ‪� 55‬سنة‪ ،‬وا�ستنتجوا �أنها‬
‫توفر و�سيلة دفاع طبيعية بوجه ارتفاع ما ُيعرف بالكول�سترول‬
‫ال�سيئ فى الدم وفق «العربية ‪.‬نت»‪ .‬وتمنح الطماطم منافع‬
‫تحاكى منافع ‪� statins‬أو الأدوية المخف�ضة للكول�سترول و�أدوية‬
‫تثبيت ال�ضغط‪ ،‬فتناول ‪ 25‬ملغ من مادة ‪ lycopene‬الموجودة‬
‫فى الطماطم يومي ًا ُيمكن �أن يخف�ض الكول�سترول ال�سيئ بن�سبة ‪.%10‬‬
‫ويكمن ال�سر فى م�ستويات مرتفعة من مادة ‪ lycopene‬التى تمنح‬
‫الطماطم النا�ضجة لونها الأحمر‪ ،‬والـ‪ lycopene‬مادة م�ضادة للأك�سدة تبين �أخيراً‬
‫�أنها تحمى من �أزمات القلب والجلطات‪ .‬وبح�سب الباحثين‪ ،‬ف�إن منافع الطماطم‬
‫تزيد بعد الطهى لأن ا�ستواءها ُي�س ّهل عملية امت�صا�ص الج�سد لمادة ‪.lycopene‬‬
‫و ُيعد ‪ 56‬غرام ًا من معجون الطماطم �أو‬
‫ن�صف لتر من ع�صير الطماطم المطبوخة كمية‬
‫ُ‬
‫كافية لم�ساعدة العديد من المر�ضى‬

‫ب�شهادة الأطباء‪ ..‬كتم العط�س يهدد حياتك‬

‫العط�س ‪ ..‬و�سيلة دفاعية دماغية هامة لتخلي�ص‬
‫الم�سالك التنف�سية من ال�شوائب ومن �أي ج�سم غريب‬
‫يدخل عن طريق الأنف‪ ،‬ف�إن مجرد مالم�سة الج�سم الغريب لبطانة‬
‫الأنف ف�إن بطانة الأنف تتنبه ب�سرعة عجيبة �آمرة الحجاب‬
‫الحاجز ب�صنع �شهيق عميق ال �إرادي يتبعه زفير عنيف والذي‬
‫يعرف بالعط�س‪ .‬وبالرغم من هذه الفوائد‪ ،‬حذر الأطباء العاملون‬
‫بم�ست�شفى �شاريتى الألمانية من محاولة المرء كتم العط�س �أو منعه‪،‬‬
‫لما لذلك من �أثر �سىء عليه قد ي�صل �إلى الإ�صابة بال�شلل الن�صفي‪.‬‬
‫و�أكد التقرير الطبى للم�ست�شفى �أنه تبين من خالل بحث �أجراه الأطباء‬
‫على امراة �أ�صيبت بال�شلل الن�صفى �أن �سبب الإ�صابة هو كتمها‬
‫للعط�س دائما‪ ،‬م�شيراً �إلى �أن الأطباء حذروا من هذه الحالة التى‬
‫يعتبرها البع�ض عادية �إال �أن �أخطارها ي�صعب ح�صرها‪ .‬وف�سر الأطباء‬
‫�سبب �إ�صابة المر�أة بال�شلل الن�صفي بعدم و�صول كمية كافية من‬
‫الأك�سجين �إلى المخ عند محاولتها عدم العط�س لمدة زمنية ق�صيرة‪،‬‬
‫�إلى جانب ما نتج عن �سدها لأنفها من �ضغط قوى على الر�أ�س‪.‬‬
‫كما �أكد التقرير �أنه �أثناء العط�س يرتفع ال�ضغط داخل البطن مما قد ي�ضر‬
‫بالحوامل ومر�ضى اال�ست�سقاء والم�صابين بفتق فى ال�سرة وغيرها من‬
‫الأمرا�ض الم�شابهة‪ ،‬طبق ًا لما ورد بوكالة «�أنباء ال�شرق الأو�سط»‪.‬‬

‫‪58‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫باحثون يطورون حاجز ًا مينع‬
‫تغلغل الإيدز داخل اجل�سم‬
‫�أكد علماء �أمريكيون �أنهم طوروا‬
‫جزيئات بروتينية قادرة على‬
‫�شل �أثنين من الجينات ال�ضرورية‬
‫لن�شاط الفيرو�س الم�سبب لنق�ص‬
‫المناعة الب�شرية «�إيدز» مما يمنع‬
‫انتقال عدوى الفيرو�س �أثناء‬
‫االت�صال الجن�سي‪ .‬ور�أى العلماء‬
‫في درا�ستهم التي ن�شرت نتائجها‬
‫في مجلة «جورنال اوف كلينكال‬
‫انفي�ستجي�شن» المتخ�ص�صة �أن هذه الخطوة يمكن �أن تفتح الباب �أمام �صناعة مراهم واقية من‬
‫عدوى الإيدز تعتبر بمثابة «واقي» يمكن للن�ساء ا�ستخدامه لحماية �أنف�سهن من انتقال عدوى الإيدز‬
‫�إليهن‪ .‬ويحاول العلماء منذ �سنوات تطوير طريقة العترا�ض الفيرو�س الم�سبب للإيدز ومنع انتقال‬
‫عدواه لآخرين يكون بمثابة «واقي كيميائي» ولكنهم ف�شلوا‪ .‬وانطالق ًا من هذه الفكرة قام فريق‬
‫الباحثين تحت �إ�شراف جودي ليبرمان من م�ست�شفى الأطفال في مدينة بو�سطن بتطوير جزيئات‬
‫بروتينية قادرة على �شل اثنين من جينات فيرو�س الإيدز وكذلك وقف عمل �أثنين من البروتينات‬
‫الم�ستقبلة للفيرو�س في الخلية المناعية التي يهاجمها‪ ،‬وهما البروتينان اللذان ال ي�ستطيع‬
‫الفيرو�س الو�صول للخلية بدون م�ساعدتهما‪ .‬و�أ�شار الباحثون �إلى �أن �أكثر ما يميز البروتينات‬
‫التي ت�شل عمل الجينين الم�شار �إليهما هو �إمكانية ا�ستخدامهما من خالل مرهم يظل مفعوله على‬
‫مدى �أ�سابيع‪ .‬وي�ستهدف فيرو�س الإيدز الخاليا التائية للنظام المناعي لدى الب�شر ويحتاج للتغلغل‬
‫�إليها �إلى م�ستقبلين �أثنين هما م�ستقبل «�سي دي ‪ »4‬و»�سي �سي ار ‪ ،»5‬وكالهما على �سطح الخلية‪.‬‬

‫تناول ال�سكر مع جرعة امل�ضاد‬
‫احليوي يقوي من فاعليته‬

‫و�سط الهجمات العلمية المتكررة على‬
‫ال�سكر لفتت �أحدث درا�سة النظر �إلى جانب‬
‫تح�سن مذاق‬
‫�إيجابي لهذه المادة التي‬
‫ّ‬
‫الطعام‪ ,‬وهو �أن ال�سكر �إذا ترافق مع جرعة‬
‫م�ضاد حيوي ف�إنه يزيد من مفعوله‪ .‬وعلى‬
‫عك�س ما كان ُي�شاع في ال�سابق حول‬
‫الت�أثير ال�سلبي لل�سكر على ن�شاط الم�ضاد‬
‫الحيوي‪� ,‬أظهرت درا�سة جديدة �أن مقدار‬
‫ملعقة �سكر ال ي�ساعد الأطفال على تقبل‬
‫نكهة الدواء فح�سب و�إنما ي�ساهم في تقوية مفعوله‪ .‬فقد اكت�شف باحثون من جامعة بو�سطن �أن‬
‫ال�سكر يجعل الجراثيم التي ت�سبب التهابات متكررة ومزمنة �أكثر �ضعفا و�أ�شد ت�أثرا بالدواء‪ .‬فمثل‬
‫تلك االلتهابات تظهر عندما تخمد الباكتيريا وت�صبح عندها الم�ضادات الحيوية غير فعالة‪ .‬مع‬
‫الوقت تعود الجراثيم �إلى الحياة م�سببة انتكا�سة جديدة للمري�ض‪ .‬اختبر فريق الباحثين �إمكانية‬
‫تحفيز تلك الجراثيم بوا�سطة ال�سكر والحظوا �أنه بالفعل يجعلها �ضعيفة ويقلل مقاومتها للم�ضادات‬
‫الحيوية ب�شكل ملحوظ‪� .‬شمل االختبار مجموعة‬
‫من �أقوى �أنواع الباكتيريا الم�سببة لاللتهابات‬
‫التي نجح الم�ضاد الحيوي بم�ساعدة ال�سكر في‬
‫الق�ضاء عليها بن�سبة و�صلت الى ت�سعة وت�سعين‬
‫في المئة‪.‬‬

‫جهاز �إلكرتوين يتوقع‬
‫للإن�سان موعد وفاته‬
‫طور علماء جهازاً جديداً‬
‫ّ‬
‫قادراً على التنب�ؤ بدقة‬
‫بالمدة التي يعي�شها‬
‫النا�س وتوقع موعد‬
‫وفاتهم وما �إذا كانوا‬
‫�سيعي�شون حياة ق�صيرة‪.‬‬
‫و�أ�شارت �صحيفة «ديلي‬
‫�ستار» في عددها ال�صادر‬
‫�إلى �أن الجهاز �سي�صبح‬
‫متوفراً لال�ستخدام في‬
‫ال�سنوات الخم�س �أو الع�شر‬
‫المقبلة‪ ،‬وبكلفة ‪435‬‬
‫جنيه ًا ا�سترلينيا لمن‬
‫يريد �أن يعرف طول عمره‬
‫وموعد وفاته‪ .‬و�أ�ضافت �أن �شركة «ماريا بال�سكو» مخترعة الجهاز‬
‫«اليف لينجث» تتوقع تلقي �آالف الطلبات للح�صول على االختبار خالل‬
‫ال�سنوات المقبلة‪ ،‬وقيام �شركات الت�أمين على الحياة با�ستخدام الجهاز‪.‬‬
‫ون�سبت التقارير �إلى بال�سكو قولها «الجديد في هذا االختبار هو �أنه‬
‫تقنية دقيقة وب�سيطة جداً و�سريعة‪ ،‬ويمكننا من الك�شف عن االختالفات‬
‫الدقيقة في طول �شريط الحام�ض النووي وتحديد المدة التي �سيعي�شها‬
‫الأفراد»‪.‬‬

‫ال�صوم ملدة ‪� 24‬ساعة ي�ساعد‬
‫على �إق�صاء �أمرا�ض القلب‬
‫وال�سكر‬

‫�أكدت درا�سة جديدة �أن ال�صوم لمدة ‪� 24‬ساعة على فترات منتظمة مفيد‬
‫لل�صحة والقلب‪ .‬وذكرت �صحيفة‬
‫«الإندبندنت» البريطانية‪ ،‬االثنين‬
‫‪� ،2011-5-23‬أن باحثين من‬
‫�أطباء القلب الأمريكيين تو�صلوا‬
‫�إلى �أن ال�صوم يمكن �أن يخفّ�ض‬
‫مخاطر تطور �أمرا�ض ال�شرايين‬
‫التاجية وال�سكر‪ ،‬بل ويمكنه‬
‫يح�سن من م�ستويات‬
‫�أي�ض ًا �أن‬
‫ّ‬
‫الكول�سترول في الدم‪ .‬وك�شفت‬
‫الدرا�سة �أي�ض ًا �أن ال�صوم لمدة ‪24‬‬
‫�ساعة مع االكتفاء بتناول المياه‬
‫فقط يمكن �أن يقوي �أحد بروتينات‬
‫الأي�ض ي�سمى هرمون النمو الب�شري والذي يحمي من �ضعف الع�ضالت‪.‬‬
‫ُيذكر �أي�ض ًا �أن درا�سة �أخرى في مجلة رابطة �أطباء القلب الأمريكية‬
‫عام ‪ 2007‬تو�صلت �أي�ض ًا �إلى وجود �صلة بين انخفا�ض معدالت �أمرا�ض‬
‫القلب والأ�شخا�ص الذين ي�صومون يوم ًا واحداً في ال�شهر ك�شعيرة‬
‫دينية‪ .‬واتفق بع�ض الخبراء على عدم خطورة ال�صوم يوم ًا واحداً‪ ،‬لكنهم‬
‫حثوا على توخي الحذر عند محاولة �إطالة فترة ال�صيام في �إطار برامج‬
‫التخ�سي�س‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪59‬‬

‫م ـط ــبخ‬

‫‪100‬‬
‫‪4‬‬
‫�سلطة الروبيان البارده بالبقدون�س‬

‫الكمية تكفي‬

‫�أ�شخا�ص‬

‫املقادير‪:‬‬

‫فرتة الإعداد‬

‫دقيقة‬

‫طريقة االعداد‪:‬‬
‫‪1 .1‬يغ�سل الروبيان جيدا وي�سلق بق�شره وذلك ب�إ�ضافة ربع كوب ماء اىل‬

‫ ‬

‫•كيلو روبيان �صغري احلجم‬

‫ ‬

‫•‪ 4‬مالعق كبريه جرجري مفروم‬

‫ ‬

‫•ع�صري ن�صف ليمونه‬

‫‪2 .2‬تخفف النار ويرتك مدة ن�صف �ساعه مع التقليب كل ‪ 10‬دقائق‪.‬‬

‫ ‬

‫• ‪ 2‬ملعقه كبريه خل‬

‫‪3 .3‬يق�شر الروبيان ويو�ضع يف وعاء ويرتك بالثالجه اىل حني التقدمي‬

‫ ‬

‫• ‪ 3‬مالعق كبريه زيت زيتون‬

‫ ‬

‫• ملح ح�سب الطلب‬

‫ ‬

‫• ‪ 2‬ف�ص ثوم‬

‫قدر الطبخ مع الثوم وو�ضعه على النار اىل ان يبد�أ البخار بالت�صاعد‪.‬‬

‫(حوايل �ساعتني تقريبا)‪.‬‬
‫‪4 .4‬قبل التقدمي ي�ضاف اليه اجلرجري والليمون واخلل والزيت وامللح ويقلب‬
‫جيدا‪.‬‬
‫مالحظه ‪ :‬ميكن ا�ضافة ن�صف ف�ص ثوم مفروم‬
‫ناعما وكذلك حبة طماطم �صغريه مقطعه‬
‫قطع �صغريه جدا‪.‬‬

‫‪60‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫الكمية تكفي‬

‫‪2‬‬

‫فرتة الإعداد‬

‫�شخ�ص‬

‫�شوربة الروبيان‬

‫املقادير‪:‬‬

‫‪15‬‬

‫دقيقة‬

‫طريقة االعداد ‪:‬‬

‫ ‬

‫•ن�صف كيلو روبيان مق�شر‬

‫‪1 .1‬لتح�ضري الروبيان ير�ش بامللح واخلل ويرتك جانبا ملدة ن�صف �ساعة‪.‬‬

‫ ‬

‫• ‪ 4‬مالعق كبرية ملح‬

‫‪ 2 .2‬بعد ذلك نغ�سل الروبيان جيدا باملاء حتى يزول منه امللح ثم‬

‫ ‬

‫• ربع كوب خل‬

‫ن�ضعة يف ماء مغلي ونركه حتى ين�ضج‪ ،‬و�أثناء ذلك نقلي الب�صل‬

‫ ‬

‫• حبة ب�صل مقطعة �شرائح‬

‫ملدة ‪ 3‬دقائق بعدها ن�ضيف الفلفل الأخ�ضر ونقلبه ملدة دقيقة‪.‬‬

‫ ‬

‫• قرن فلفل �أخ�ضر حار مقطع‬

‫ ‬

‫• ن�صف ملعقة فلفل �أحمر حار‬

‫ ‬

‫• ملعقة كمون‪ ،‬ملعقة كركم‪ ،‬ملعقة كبرية‬

‫ ‬

‫‪ 3 .3‬ن�ضيف الفلفل الأحمر والكركم والكمون والكاري والروبيان ونقلبه‬
‫جيدا حتى يتكون مزيج متجان�س‪.‬‬
‫‪�4 .4‬أ�ضيفي �إىل املزيج املاء اذا رغبت واتركيه ملدة دقيقة‪ .‬بعد ذلك‬

‫كاري‪ ،‬ملعقة �صغرية ملح‬

‫�أ�ضيفي امللح والثوم وق�شر الليمون والكزبرة والروب واخلطيه جيدا‬

‫• ف�ص ثوم مفروم‪ ،‬ق�شر ليمونة‪ 3 ،‬مالعق كبرية‬

‫واتركيه حتى يغلي‪.‬‬

‫كزبرة مفرومة‪ ،‬ن�صف كوب روب‬

‫‪ 5 .5‬و�أخريا �ضعي اخلليط يف وعاء التقدمي‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪61‬‬

‫الكمية تكفي‬

‫‪ 4‬ال�ستيك بامل�شروم ‪40‬‬
‫�أ�شخا�ص‬

‫املقادير‪:‬‬
‫ ‬

‫•‪� 10‬شرائح من اللحم (فيليه)‬

‫ ‬

‫• علبة كرمية للطبخ‪ ،‬ملعقة �صغرية‬
‫خردل (م�سرتدة)‬

‫فرتة الإعداد‬

‫دقيقة‬

‫طريقة االعداد‪:‬‬
‫‪1 .1‬تتبل �شرائح اللحم بامللح والفلفل الأ�سود ثم ن�ضع عليها‬
‫الزبدة‪.‬‬
‫‪2 .2‬يقلى الفطر مبا تبقى من الزبد عندما ين�ضج تو�ضع الكرمية‬

‫ ‬

‫• ملعقة �صغرية من اخلل‬

‫ ‬

‫• علبة فطر (م�شروم)‬

‫ ‬

‫• زبدة ح�سب احلاجة‬

‫فوق املزيج حتى ي�شتد قلي ًال ثم ي�سكب فوق ال�شرائح يف‬

‫ ‬

‫• ملعقتان كبريتان طحني‬

‫�صينية �أو بايرك�س ويو�ضع يف الفرن مدة ‪ 20‬دقيقة تقريب ًا‪.‬‬

‫ ‬

‫• ملح وفلفل �أ�سود‪.‬‬

‫‪62‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫فوقه واخلردل واخلل‪.‬‬
‫‪3 .3‬تذاب ملعقتان الطحني يف ك�أ�س �صغري من املاء وت�سكب‬

‫‪4 .4‬للتزين من املمكن و�ضع القليل من الكزبرة اخل�ضراء ويقدم‬
‫بجانب الأرز الأبي�ض �أو املبهر‪.‬‬

‫الكمية تكفي‬

‫‪ 4‬الكيك اله�ش بالفراولة‪30‬‬
‫�شخ�ص‬

‫املقادير‪:‬‬

‫فرتة الإعداد‬

‫دقيقة‬

‫طريقة االعداد‪:‬‬
‫‪ُ 1 .1‬ي�ضرب بيا�ض البي�ض على �سرعة متو�سطة ثم ت�ضاف الكرمية و الڤانيليا ‪ ،‬ثم‬

‫ ‬

‫•‪ 1 3/4‬كوب بيا�ض بي�ض (‪ 12‬بي�ض)‬

‫ ‬

‫• ‪ 1‬ملعقة �صغرية كرمية‬

‫ ‬

‫• ‪ 1 1/2‬ملعقة �صغرية ڤانيليا‬

‫‪ُ 2 .2‬ينخل الدقيق مع امللح و ُي�ضاف تدريجي ًا �إىل خليط البي�ض و ُيعجن بخفة‪.‬‬

‫ ‬

‫• ‪ 1 1/2‬كوب �سكر منخول‬

‫‪3 .3‬تُهر�س الفراولة بال�شوكة و تُ�صفى‪.‬‬

‫ ‬

‫• ‪ 1 1/4‬كوب دقيق كيك منخول‬

‫‪ُ 4 .4‬ي�صب ‪ 1/3‬مقدار العجني يف القالب اخلا�ص بالكرمي كراميل ‪.‬‬

‫ ‬

‫• قليل من امللح‬

‫‪ُ 5 .5‬يو�ضع ن�صف كمية الفراولة البوريه على العجني و ُي�ضاف ‪ 1/3‬مقدار العجني ثم‬

‫ ‬

‫• ‪ 1‬كوب فراولة (�أو توت �أحمر)‪.‬‬

‫ُي�ضاف كوب من ال�سكر املنخول تدريجي ًا حتى يتجان�س اخلليط ‪.‬‬

‫باقي الفراولة و �أخري ًا الثلث الأخري من العجني‪.‬‬

‫‪6 .6‬تُخبز يف فرن حرارته ‪ 180‬درجة مئوية ملدة ‪ 45-35‬دقيقة ‪.‬‬
‫‪ُ 7 .7‬يعلق القالب فوق عنق زجاجة �أو قمع بحيث يكون الكيك �إىل �أ�سفل و ُيرتك‬
‫حتى يربد متام ًا‪.‬‬

‫‪8 .8‬نُخل�ص �أطراف الكيك بوا�سطة �سكني و ُيقدم مع �آي�س كرمي‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪63‬‬

‫‪Dream‬‬

‫‪64‬‬

‫علم تف�سري الأحالم‬

‫رغم المحاوالت الكثيرة التي تبذلها المدارس العلمية الحديثة في اكتشاف عالم الروح وما يدور في فلكها‪ ،‬وبرغم انشاء‬
‫كليات ومعاهد عالية المستوى لدراسة حقيقة الروح‪ ،‬واالسرار التي نحيط بها‪ ،‬وحقيقة عالم الرؤى واالحالم‪ ،‬والطاقات التي‬
‫تملكها الروح‪ ،‬والقابليات العمالقة التي تتميز بها‪ ،‬إال أن هذه المحاوالت ال تزال بدائية جدا ألن مناهج دراسة الروح ومسيرته في‬
‫عالم التجرد أثناء النوم غير جاهزة تماما لسبر غور هذا العلم‪ .‬‬
‫لكن توجد محاوالت يمكن تسميتها بأنها جيدة‪ ،‬وهي التي كانت لها تطلعات‪ ‬رائدة في عالم الروح هي‪ ) Astral Projection ( :‬التي‬
‫تسمى بالعربية (االسقاط النجمي)‪ ،‬ومنها (‪ ) Out of Body Experiences‬اي تجربة الخروج من الجسد‪ ،‬ومنها (‪ ) Lucid Dreaming‬اي‬
‫االحالم الواضحة او الجلية‪ ،‬ومنها (‪ )Telepathy‬اي التخاطر‪ ،‬ومنها‪ )Remote Viewing( :‬اي المشاهدة عن بعد‪ ،‬وال تزال التجارب‬
‫مستمرة في عالم الروح‪ ،‬وهي تعرف بـ (‪.) sychic and Spiritual Development‬‬

‫تف�سري‬
‫�أحالم القراء‬

‫حلمك ‪ ....‬وو�ضعك االجتماعي‬
‫هل ت�ؤثر �أو�ضاعك االجتماعية على �أحالمك؟ يرى الجائع‬
‫ب�أنه ي�أكل من مائدة ال �أول لها وال �آخر‪ ،‬ويرى الفقير المدقع‬
‫ب�أنه قد �أ�ضحى ثريا جدا‪ ،‬ويحلم الرا�سب في امتحانه ب�أنه‬
‫حاز على درجة التفوق‪ .‬للأو�ضاع االجتماعية ت�أثير مبا�شر‬
‫على منامات االن�سان فعال‪ ،‬والمف�سر المتمكن يقوم بحذف‬
‫الرموز التي تعبر عن الأو�ضاع االجتماعية وي�ستخرج المعنى‬
‫الحقيقي للر�ؤيا كمن ي�ستخرج الل�ؤل�ؤ من باطن المحارة‪.‬‬
‫يقول العلماء ب�أن الحلم مهما لحقت به من �أو�ضاع اجتماعية‬
‫و�أثرت فيه �إال �أنه يظل يك�شف عن �أبعاد خفية في �شخ�صية‬
‫الحالم وهذه الأبعاد ي�ستطيع المف�سر الجيد اكت�شافها وبلوغ‬
‫ال�سر الكامن فيها‪.‬‬

‫الحلم الأول‬

‫ر�أي‬
‫ت �أني �أذبح ديكا‬
‫علما ب أ�نه ال يو‬
‫جد لدينا ديك في‬
‫المنزل‪ .‬حمد‪.‬ر‪.‬‬

‫التف�سير‪:‬‬

‫نصيحتي لك أن توا‬
‫ظب على الصلوات في‬
‫أول وقتها وال تأخرها‬
‫بحجة الشغل‪ .‬ضع ما‬
‫في يدك جانبا وقم‬
‫ألداء الصالة في وقتها‬
‫ثم عد إلى عملك‪.‬‬
‫كما وأنصحك االهتمام‬
‫بصالة الفجر‬
‫فال تدعها تفوتك أبدا‪.‬‬

‫‪64‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫الحلم الثاني‬
‫ر�أيت �أني �أرتدي حريرا علما ب�أني رجل‬
‫متدين وال �أرتدي ما هو محرم‪ .‬ع‪�.‬ص‬

‫التف�سير‪:‬‬
‫ال تقلق فلبس احلرير في املنام يؤول‬
‫إلى خير كبير ومنفعة ورمبا منصب‬
‫هام وكبير ورئاسة أو أعمال صاحلة‬
‫جدا للغاية أنصحك أن تكثر من‬
‫شكر اهلل عزوجل لكل عمل خير‬
‫يصدر منك‪.‬‬

‫لم الرابع‬

‫الح‬

‫الحلم الثالث‬
‫ر�أت �أمي ليلة الجمعة الفائتة �أن رجال غريبا‬
‫يعطيها خيطا وهي قلقة جدا من الر�ؤيا‪.‬نهلة‪.‬‬
‫ر‪.‬‬

‫التف�سير‪:‬‬
‫لعل أمك محتارة ومترددة بني أن تتهم‬
‫شخصا ما بأمر ما أو تبرء ساحته من‬
‫التهمة‪ .‬نصيحتي لها أن ال تستعجل‬
‫في إتهام أحد خصوصا شغالة املنزل‬
‫ما لم تعثر على بينة واضحة‪ .‬وبشكل‬
‫عام فاخليط معناه أنها سوف تعثر‬
‫على البينة‪.‬‬

‫فهد‬

‫ن مع‬
‫ي ولك‬
‫غدائ‬
‫نزلي‬
‫�سعاد‬
‫ي م‬
‫ذيني‪.‬‬
‫كل ف‬
‫�أن ي�ؤ‬
‫ني �أ‬
‫دون‬
‫�أيت �أ‬
‫معي‬
‫ر‬
‫ي�أكل‬
‫خيف‬
‫خم م‬
‫�ض‬

‫خصوصا‬
‫ت‬
‫التف�سير‪:‬‬
‫ي من الصدقا داء لك‬
‫ناك أع‬
‫أن تكثر‬
‫ألن ه‬
‫ال عليك‬
‫ني األمن‬
‫ادم‬
‫أو‬
‫ال‬
‫شهر رجب الق وثانيا سوف تن يؤذوك‪.‬‬
‫ك‪.‬‬
‫ن‬
‫حومون من حول من أعداءك فل خللق مع‬
‫حسنة ا‬
‫ي‬
‫ن‬
‫السالم واألما تكوني‬
‫واألوالد‪.‬‬
‫و‬
‫ن‬
‫أ‬
‫لك‬
‫ص الزوج‬
‫ونصيحتي باخلصو‬
‫ع البشر‬
‫جمي‬
‫ال‬
‫دكتور‪/‬‬
‫ف‬
‫ر‬
‫ي‬
‫د‬
‫ملهم‬
‫لت‬
‫ف�سير ح‬
‫ل‬
‫م‬
‫ك‬
‫را‬
‫�‬
‫‪et‬‬
‫سلنا على‬
‫‪roya.n‬‬
‫‪l‬‬
‫‪a‬‬
‫@‬
‫‪eam‬‬
‫‪mydr‬‬

‫قواقع على �شط�آن الأحالم ‪. .‬‬
‫عندما تبحر الروح في عالم المنامات إلى عوالم علوية‪ ،‬تشاهد العديد من الحقائق والوقائع‪ ،‬ولكن نظرا لشدة ارتباط‬
‫أذهاننا بالماديات‪ ،‬تقوم الروح‪ ،‬ما أن ترجع من رحلتها التجريدية‪ ،‬بإضفاء أشكال الماديات على ما شاهدتها من الوقائع‬
‫في عالم المنامات‪ .‬ومن هنا نشأ علم دراسة رموز المنامات ألجل فك شفرتها واكتشاف المعالم الخفية للحقائق‬
‫الواقعية الموجودة في أعماقها‪.‬‬

‫عزيزتي القارئة‪ ...‬عزيزي القارئ‪...‬‬

‫إليك في هذه الحلقة خمسة من الرموز التي كثيرا ما يضيفها الذهن البشري إلى ما يشاهده من حقائق في عالم‬
‫الرؤيا‪ ،‬وما تنطوي عليه من معان‪ ....‬باالستعانة بمعانيها يمكنك قراءة بعض جوانب رؤياك وفهمها ‪...‬‬

‫‪ .1‬احلذاء‪ :‬رؤيته في األحالم يدل في الغالب على أمور حسنة ما لم يكن مثقوبا‪.‬‬
‫‪ .2‬البالء‪ :‬رؤية االنسان نفسه أو غيره مبتليا مبصيبة ما عادة يؤول إلى الفرح والسرور‪.‬‬
‫‪ .3‬العكاز‪ :‬في أغلب احلاالت فإن رؤيته إشارة صالح ورمبا وهن في اجلسم‪.‬‬
‫‪ .4‬سراج‪ :‬رؤيته تدل على أمور عديدة جدا لكنها تشترك في أنها كلها خير ومنفعة‪.‬‬

‫وإلى لقاء في عدد آخر مع سر الكوابيس وكيف تقع‪ ...‬‬

‫الدكتور ‪�/‬إ�شراق عايل‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪65‬‬

‫أخترب نفسك‬

‫هل انت مندفع؟‬
‫ هل تفكر في املزايا والعيوب لقرارك قبل اتخاذه ؟‬‫نعم – رمبا – ال *‬
‫هل يغلب عليك شراء االشياء بدافع اللحظه ونتيجة رغبة غير مدروسة ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل تعرف منذ االن ماذا ستفعل اثناء االجازه القادمة ؟‬
‫نعم – رمبا – ال *‬
‫هل تستطيع اتخاذ القرارت بسرعه ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل تقع في الكثير من املآزق نتيجه فعلك االشياء دون تفكير ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫بوجه عام ‪ ..‬هل تفعل او تقول شيء دون التوقف للتفكير اوال ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل يقلقك ما قد يعتقده شخص اخر بشأن ما ستقوله ؟‬
‫نعم – رمبا – ال *‬
‫هل تفضل التخطيط لالشياء او كتابه قائمه مبا ستفعله علي ان تبدا‬
‫فعلها وحسب ؟‬
‫نعم – رمبا – ال *‬
‫هل تفضل التخطيط لالشياء او كتابه قائمه مبا ستفعله ؟‬
‫نعم – رمبا – ال *‬
‫هل انت شخص مندفع ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل تفضل حدوث االشياء اعتباطا على ان تخطط لها مسبقا ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫اذا ما قابلت احدهم الول مره فهل تقرر بسرعه اذ ما كنت حتبه ام ال ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل يغلب عليك احيانا فعل االشياء عفو اللحظه ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل يختلف تخطيطك ملا ستفعله في املستقبل عما يحدث بالفعل ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل حتب فعل االشياء التي تتطلب سرعه التصرف ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل يغلب عليك التورط في اشياء يتضح لك فيما بعد انك لم تكن‬
‫تفضل الدخول فيها ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل انت ممن ال يحملون هما وال تتضايق عموما بسبب حاله االشياء علي‬
‫ما هي عليه ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫عندما تقوم برحله هل حتب التخطيط الساليب قضائها واعداد املواعيد‬

‫‪66‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫بحرص وتاني ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل تعتقد ان قضاء ليله باخلارج يكون اكثر جناحا عندما تخطط لها في‬
‫اللحظه االخيره ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل يغلب عليك احلديث دون تخطيط ملا ستقوله ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل تشعرك االفكار اجلديده باالثاره لدرجه انك ال تفكر في املشاكل‬
‫احملتمله من ورائها ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل تفضل التكتم علي قرارتك قبل اتخاذها ؟‬
‫نعم – رمبا – ال *‬
‫هل تفضل االلتحاق بعمل يتطلب منك القيام مبتابعة دقيقه ملا يحدث‬
‫معظم الوقت ؟‬
‫نعم – رمبا – ال *‬
‫هل تعتقد انك بحاجه للكثير من ضبط النفس والتحكم فيها حتي‬
‫تتجنب املشاكل ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫اذا اردت شراء شيئا غالي الثمن فهل تصبر حتى تدخر ثمنه ؟‬
‫نعم – رمبا – ال *‬
‫هل تكره االنتظار في صف طويل لفعل شيء او احلصول علي شيء ما ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل تتفق مع القائلني ان التخطيط مقدما يجرد احلياه من املتعه ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل تشعر بامللل بسهوله نتيجه قيامك بعمل نفس االشياء القدميه ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل كثيرا ما جتد نفسك ترتكب اخطاء ناجته عن االهمال ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل تغير اهتماماتك وهواياتك كثيرا ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل حتب ان تكون كافه االمور حتت سيطرتك التامه ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬
‫هل حتب املفاجآت ؟‬
‫نعم * ‪ -‬رمبا – ال‬

‫النتيجة‪:‬‬
‫حل�ساب جمموع النقاط‬
‫ �إذا �أجبت بنعم ‪� ،‬أو ال ويجاورها عالمة النجمة (*) ف�إحت�سب لنف�سك ‪ 1‬درجة‬‫ �إذا كانت �إجابتك بنعم ‪ ،‬او ال بدون عالمة النجمة ‪ ،‬ف�إحت�سب لنف�سك �صفر‬‫‪� -‬إذا ماكانت �إجابتك علي �أي �س�ؤال ربما ‪ ،‬ف�إحت�سب لنف�سك ن�صف درجة‪.‬‬

‫الـنـتيـجـة‪:‬‬

‫مييل الذين يحرزون نقاطا مرتفعة يف االختبار النف�سي ال�سابق �إيل الت�رصف العفوي اللحظي ويتخذون قرارات مت�رسعه بل متهوره يف بع�ض‬

‫االحيان حيث ينق�صهم املعلومات الكافيه وي�سقطون ب�سهوله يف �رشاك الديون وال يجدون �رضوره يف انهاء ما بدءوه وغالبا ما يكونون غري مبالني‬
‫ومتقلبني وي�صعب التنبوء ب�سلوكياتهم ‪.‬‬

‫اما الذين يحرزون نقاط قليله يف هذا االختبار النف�سي فانهم يتمعنون االمور ويفكرون فيها جيدا قبل اتخاذ القرار وهم يحبون ان تكون االمور‬

‫حتت �سيطرتهم وهم منظمون وي�سريون علي منهج وا�ضح ويتميزون باحلذر ويتحملون امل�س�ؤوليه حتمال جادا وهذه النوعيه من الب�رش �ش�أنهم �ش�أن‬
‫ا�صحاب كافه ا�صحاب ال�سمات االنطوائيه االخرى لي�سوا تلقائيني وت�سيطر عليهم املخاوف ‪.‬‬

‫ويرتاوح املعدل الطبيعي لغري املندفعني يف هذا االختبار حتى ‪ 18‬نقطة �أما الذين يح�صلون على نقاط �أعلى من ذلك فهم منفدعني وعليهم‬
‫التحكم ب�شكل �أكرث فعالية يف ردود �أفعالهم‪.‬‬

‫أخترب نفسك‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪67‬‬

‫جــري ـمـة‬
‫ال يخلو �أي جمتمع من املخالفات والتجاوزات‬
‫والتي ت�شهد يف بع�ض البلدان تنامي وانت�شارا‬
‫وا�سعا‪ ،‬وال�سلطنة بف�ضل �أجهزتها الق�ضائية‬
‫والأمنية ال ت�شكل فيها هذه الق�ضايا تلك‬
‫اخلطورة لأن �أجهزتها تقوم جاهدة مبكافحة‬
‫هذه اجلرائم و�إحالتها جلهات االخت�صا�ص لينال‬
‫املقرتف جزائه‪ ،‬يف هذا العدد نن�شر جمموعة‬
‫من الق�ضايا والأحكام ال�صادرة يف حق املذنبني‬
‫لتكون �إ�ضافة توعوية لإدراك حجم ما تخلفه‬
‫هذه الق�ضايا و�إ�شكالياتها وما ت�سببه للمجتمع‬
‫من عقبات‪.‬من هذا املنطلق وحر�صا منا على‬
‫ت�سليط ال�ضوء على اجلهود اجلبارة التي يبذلها‬
‫رجال الق�ضاء للت�صدي ملثل هذه الق�ضايا‬
‫واملخالفات ن�ستعر�ض معك عزيزي القارئ‬
‫�أهمها يف هذا التحقيق‪.‬‬
‫الر�ؤيا‪�-‬شريف �صالح‬

‫‪68‬‬

‫�سطو م�سلح ل�رسقة ن�صف‬
‫مليون ريال مبطرح‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫�أ�صدرت محكمة ا�ستئناف م�سقط (دائرة الجنايات)‬
‫بتاريخ (‪2011/04/26‬م) حكمها في جناية ال�سلب التي‬
‫تخل�ص وقائعها في �أنه بتاريخ ‪2010/05/08‬م تلقى مركز‬
‫( يبلغ من العمر‬
‫�شرطة مطرح بالغا من المجني عليه‬
‫‪� 81‬سنة) مفاده قيام عدد من المتهمين الآ�سيويين بالهجوم‬
‫عليه بمنزله و �ضربه �ضرب ًا مبرح ًا و من ثم اال�ستيالء على‬
‫مبالغه و التي تزيد عن ن�صف مليون ريال عماني ‪ ،‬اعتاد‬
‫�إيداعها في خزانة حديدية بمنزله ‪ ،‬ا�ستطاعوا �أن يفتحوا‬
‫الخزانة بوا�سطة �أداة حادة ‪ ،‬و بالبحث و التحري تمكن‬
‫رجال مكافحة الجريمة من حل طال�سم الواقعة ‪ ،‬و القب�ض‬
‫على المتهمين تباع ًا و �ضبط مبالغ مالية متفاوتة عند كل‬
‫واحد منهم ‪ ،‬و بلغ مجموعها ‪� 500‬ألف ريال عماني و أُ�حيلوا‬
‫فوراً لال�ستجواب في االدعاء العام بوالية مطرح ‪.‬‬
‫و بالتحقيق معهم انتهى االدعاء العام �إلى �إحالة المتهمين‬
‫�إلى عدالة محكمة الجنايات بم�سقط بو�صفها جناية ال�سلب‬
‫الم�ؤثمة بن�ص المادة (‪ )284‬من قانون الجزاء وجنحة‬
‫ت�صريف الأ�شياء المغت�صبة الم�ؤثمة بن�ص (‪ )97‬من قانون‬
‫الجزاء‪ ،‬فحكمت المحكمة بالآتي‪:‬‬
‫“حكمت المحكمة �أوالً‪:‬بالن�سبة للمتهم الأول حتى الخام�س‬
‫ب�إدانتهم بما �أ�سند �إليهم من جناية �سلب المجني عليه‪ ،‬و‬
‫ق�ضت بمعاقبتهم عنها بال�سجن لمدة خم�س ع�شرة �سنة‪،‬‬
‫ثانياً‪:‬بالن�سبة للمتهم ال�ساد�س و ال�سابع ب�إدانتهما بما‬
‫�أ�سند �إليهما من جنحة ت�صريف المبالغ الم�سلوبة‪،‬و ق�ضت‬
‫بمعاقبتهما عنها بال�سجن لمدة �سنتين‪ ،‬ثالثاً‪:‬بالن�سبة‬
‫للمتهم الثالث و الرابع و ال�ساد�س �أي�ض ًا ب�إدانتهم بال�سجن‬
‫لمدة �شهرين‪ ،‬مع �إدغام العقوبات بحقهم و ينفذ الأ�شد‪،‬‬
‫رابعاً‪:‬بالن�سبة للمتهم الرابع �أيـ�ضـ ًا ب�إدانـتـه بجنحة دخول‬
‫الــــبـــالد خل�سة‪ ،‬و ق�ضت بمعاقبته عنها بال�سجن لمدة‬
‫�شهر‪ ،‬مع �إدغام العقوبات بحقه و تنفذ الأ�شد ‪ ،‬و �أمرت‬
‫بم�صادرة المركبة رقم(****** )و الم�ستعملة في ارتكاب‬
‫الجرم و ال�سيارة رقم(*****)على �أن ُت�صادر الثانية‬
‫ل�صالح المجني عليه‪،‬مع طرد المتهمين نهائي ًا من البالد‬
‫بعد انتهاء فترة عقوبتهم و �ألزمتهم بالم�صاريف‪،‬و �أمرت‬
‫ب�إحالة باقي المطالبات �إلى المحكمة المدنية “ ‪.‬‬

‫ال�شرطة تلقي القب�ض على متهم روج‬
‫عمالت مزورة‬

‫تمكنت �شرطة عمان ال�سلطانية من القب�ض على �شخ�ص من‬
‫احدى الجن�سيات العربية قيامه ب�إ�ستبدال عمالت خليجية‬
‫وعربية مزورة بعملة عمانية‪.‬‬
‫وقد ات�ضح لرجال مكافحة الجريمة ب�أنه كان يعمل كمروج‬
‫تجاري ومندوب مبيعات في �إحدى م�ؤ�س�سات القطاع‬
‫الخا�ص‪ ،‬وبالتحقيق المبدئي معه �أو�ضح ب�أن العمالت‬
‫اح�ضرها �شقيقه الذي دخل ال�سلطنة م�ؤخراً‪ .‬وقد قام ب�إقناع‬
‫بع�ض �أ�صحاب المحالت ب�إ�ستبدال تلك العمالت المزورة‬
‫بالعملة العمانية‪.‬‬
‫وقد �أحيل المتهم �إلى الإدعاء العام للتحقيق معه تمهيداً‬
‫لتقديمه �إلى المحكمة المخت�صة‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪69‬‬

‫ناد �صحي و�سجن العاملني به‬
‫�أغالق ٍ‬
‫ملمار�سة «اللواط »‬

‫�أ�صدرت المحكمة االبتدائية بعبري بتاريخ ‪2011/4/30‬م‬
‫حكمها ب�إدانة المتهمين بجنحة ممار�سة الفجور نظير‬
‫�أجر و بغير تمييز و جنحة ممار�سة اللواط مع �أ�شخا�ص‬
‫من نف�س الجن�س و ق�ضت بمعاقبتهما عن الواقعة الأولى‬
‫بال�سجن �سنة و عن الواقعة الثانية بال�سجن �سنتين‬
‫على �أن تجمع العقوبات في حقهما و الأمر بم�صادرة‬
‫م�ضبوطات الجريمة و�إغالق محل الجريمة لمدة �ستة �أ�شهر‬
‫وطرد المحكوم عليهما من البالد طرداً م�ؤبداً بعد انتهاء‬
‫محكوميتهما‪.‬‬
‫و تخل�ص الواقعة في �أنه بتاريخ ‪2011/4/27‬م وردت‬
‫معلومات �إلى ق�سم التحريات والتحقيقات الجنائية بوحدة‬
‫عبري مفادها وجود نادٍ �صحي رجالي بمنطقة المرتفع‬
‫بوالية عبري ُتمار�س فيه رذيلة اللواط و على �ضوء‬
‫المعلومات تم التن�سيق مع االدعاء العام التخاذ الإجراءات‬
‫الالزمة ل�ضبط المتهمين و ب�صدور الإذن تم �ضبط المتهمين‬
‫و هما من �إحدى الجن�سيات العربية متلب�سين بالجرم‬
‫الم�سند �إليهما وتم �إحالة المتهمين �إلى االدعاء العام وبعد‬
‫التحقيق في الدعوى بمعرفة االدعاء العام اعترفا بالجرم‬
‫الم�سند �إليهما و تم �إحالة المتهمين �إلى المحكمة االبتدائية‬
‫بعبري فق�ضت المحكمة التي ف�صلت فيها بحكم الإدانة‪.‬‬

‫ال�سجن و الغرامة للحيازة واالجتار مبواد‬
‫خمدرة‬

‫�أ�صدرت محكمة اال�ستئناف بم�سندم (دائرة الجنايات)‬
‫بجل�سة يوم الثالثاء الموافق ‪2011/3/8‬م ‪ ،‬حكم ًا بال�سجن‬
‫لمدة �سبع �سنوات والغرامة ثالثة �آالف ريال لكل من‬
‫المتهمين لإدانتهما بجناية ت�سلم وحيازة مواد مخدرة‬
‫بق�صد الإتجار وبجنحة التعامل ب�أدوية طبية دون‬
‫ترخي�ص و�سجن كل منهما لمدة �سنة والغرامة خم�سمائة‬
‫ريال تدغم العقوبات الأخف في الأ�شد ‪.‬‬

‫‪70‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫�إذ تتلخ�ص وقائع الدعوى في �أنه بتاريخ ‪2010/5/8‬م‬
‫‪ ،‬وردت معلومات �إلى ق�سم مكافحة المخدرات ب�إدارة‬
‫التحريات والتحقيقات الجنائية بم�سندم ت�ؤكد قيام‬
‫المتهمين الأول والثاني بالتن�سيق ال�ستالم كمية من المواد‬
‫المخدرة عن طريق البحر من �أحد القوارب وعلى �أن يكون‬
‫الت�سليم واال�ستالم عن طريق البحر بوالية خ�صب وعلى‬
‫�ضوء تلك المعلومات تم ت�شكيل فريق ل�ضبط المتهمين ‪،‬‬
‫وبالفح�ص الفني المخبري �أكد �أن العينة عبارة عن راتنج‬
‫الح�شي�ش والعينة الثانية عبارة عن مخدر الهيروين ‪.‬‬
‫و�أحيلت الق�ضية للإدارة العامة لالدعاء العام بمحافظة‬
‫م�سندم وتم التحقيق مع المتهمين ‪.‬‬
‫وبعد انتهاء التحقيق �أحال االدعاء العام المتهمين �إلى‬

‫محكمة اال�ستئناف بم�سندم (دائرة الجنايات) بجناية‬
‫حيازة مواد مخدرة بق�صد الإتجار وجنحة تعاطي المواد‬
‫المخدرة وفق المادة (‪ )1/43‬والمادة (‪ 44‬الفقرتين ‪ 1‬و‪)2‬‬
‫والمادة (‪ 47‬بداللة المادة ‪ )2‬من قانون مكافحة المخدرات‬
‫والم�ؤثرات العقلية رقم (‪. )99/17‬‬

‫ال�سجن والطرد من البالد ل�سرقة كبالت‬
‫الكهرباء‬

‫�أ�صدرت المحكمة االبتدائية ب�صحم بتاريخ ‪2011/4/17‬م ‪،‬‬
‫حكمها في ق�ضية ال�سرقة الم�شددة ‪.‬‬
‫وق�ضت ح�ضوري ًا ب�إدانة المتهمين من الأول وحتى‬
‫الخام�س بجنحة ال�سرقة الم�شددة وحب�سهم �سنة واحدة ‪،‬‬
‫والغرامة ثالثمائة ريال ‪ ،‬وحب�س المتهم ال�ساد�س ثالثة‬
‫�أ�شهر والغرامة مائة ريال ينفذ من الحب�س �شهران والطرد‬
‫من البالد م�ؤبداً ويوفق الباقي ‪.‬‬
‫وتتلخ�ص الواقعة في �أنه بتاريخ ‪2011/3/29‬م ‪ ،‬تلقى مركز‬
‫�شرطة �صحم بالغ ًا عن قيام �ستة �أ�شخا�ص من جن�سيات‬
‫�آ�سيوية ب�سرقة كابالت و�أ�سالك كهربائية من ال�شركة‬
‫التي يعملون بها ‪ ،‬وبعد �إجراء التحريات الالزمة تم �ضبط‬
‫�أحد المتهمين �أثناء قيامه ببيع الم�سروقات في محالت‬
‫الخردة ‪ ،‬وبالتحقيق معه اعترف بارتكاب جريمة ال�سرقة‬
‫باال�شتراك مع بقية المتهمين ‪ ،‬وب�ضبطهم اعترفوا بالجرم‬
‫المن�سوب �إليهم ‪ ،‬كما قاموا ب�إر�شاد رجال ال�ضبطية �إلى‬
‫مكان �إخفاء الم�سروقات ‪.‬‬
‫وبعد انتهاء التحقيق معهم في االدعاء العام تم �إحالتهم‬
‫�إلى المحكمة االبتدائية ب�صحم والتي �أ�صدرت بحقهم‬
‫الحكم المبين �أعاله ‪.‬‬

‫بن‬
‫ك‬
‫م‬
‫�‬
‫س‬
‫شــركـات‬
‫ق‬
‫ط‬
‫ي‬
‫و‬
‫ف‬
‫ر‬
‫�‬
‫أ‬
‫ج‬
‫ه‬
‫ز‬
‫ة‬
‫ح‬
‫ا‬
‫�‬
‫س‬
‫ب آ�يل‬
‫‪1‬ض‪3‬من املبادرات املتعلقة بامل ومكائ‬
‫ن‬
‫خ‬
‫ي‬
‫ا‬
‫ط‬
‫ة‬
‫خل‬
‫م‬
‫�‬
‫س‬
‫حا‬
‫سؤولي‬
‫ني معاق‬
‫الدعم الى ت سب آلي و ‪9‬‬
‫ة اإلجتماع‬
‫ع‬
‫‪ 1‬ماكينة خ‬
‫ية اخلاصة ب‬

‫ياطة‬
‫زيز فر‬
‫دعم ا‬
‫ص أنتاج امل‬
‫مت تقدميها ل‬
‫جملتمع واميانا‬
‫عا‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ق‬
‫ومتطلبا‬
‫دد‬
‫وا‬
‫ني‬
‫ج‬
‫م‬
‫و‬
‫ب‬
‫ن‬
‫مم‬
‫ه‬
‫ا‬
‫ار‬
‫مل‬
‫سة‬
‫جتاه د‬
‫ت أسرهن با‬
‫عاقني‬
‫ع‬
‫ما‬
‫مل‬
‫ن‬
‫م‬
‫م‬
‫ز‬
‫تل‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ق‬
‫مل‬
‫ل‪.‬‬
‫و‬
‫خ‬
‫ه‬
‫عا‬
‫ري‬
‫ق‬
‫م‬
‫ج‬
‫ن‬
‫وقد مت‬
‫يا‬
‫ني‪ ،‬قا‬
‫تدريب وأعان‬
‫تقدمي أجهز‬
‫ت‬
‫ة‬
‫حلاسب اآللي واخلياطة م بنك مس‬
‫ه‬
‫ا‬
‫ق‬
‫م‬
‫حلا‬
‫ط‪،‬‬
‫عل‬
‫س‬
‫ال‬
‫ى‬
‫ب‬
‫ب‬
‫ن‬
‫وبح‬
‫مم‬
‫ا‬
‫الرجالية والتربية األ ك الرائد في‬
‫ارسة أعمال‬
‫و ضور عدد من املسؤولني آللي ومكائن‬
‫ه‬
‫ا‬
‫م‬
‫سل‬
‫خل‬
‫ط‬
‫يا‬
‫مما‬
‫ن‬
‫ي‬
‫ط‬
‫ة‬
‫ت‬
‫ة‬
‫ي‬
‫ع‬
‫ح‬
‫للطلبة ا‬
‫من بنك‬
‫علقت ش‬
‫مان بتوفير‬
‫لهم فرص اإلعتماد سرية والزخر‬
‫يماء بنت مرتضى الل مسقط ووزارة التنمي خلريجني في‬
‫فة والديكو‬
‫ح‬
‫عل‬
‫ر‪.‬‬
‫ف‬
‫ى‬
‫وي‬
‫ل‬
‫أن‬
‫ه‬
‫أ‬
‫ف‬
‫ق‬
‫د‬
‫ي‬
‫ف‬
‫س‬
‫و‬
‫ة‬
‫م‬
‫ا‬
‫ات‬
‫السياسا‬
‫هذا‬
‫هم وتوفير‬
‫حتت رعاية‬
‫ت التي تنتهجها املس ي مديرة دائرة املسؤول إلجتماعية ‪.‬‬
‫س‬
‫ع‬
‫اد‬
‫ة‬
‫متطباتهم‬
‫ال‬
‫الفا‬
‫شيخ‬
‫ية ا‬
‫مب ضل صالح بن عيسى ا ؤولية االجت‬
‫ما‬
‫محمد بن‬
‫الجتماعية‬
‫ع‬
‫ي‬
‫ب‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ة‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ب‬
‫دا‬
‫ب‬
‫ك‬
‫ن‬
‫م‬
‫أل‬
‫هلل‬
‫ك‬
‫ثاب‬
‫غ‬
‫ب ة الدافع واحلافز للخري بري القائم بأعمال م مسقط و هذه املبادرة سقط ‪ ،‬بهذ‬
‫البوسعيدي‬
‫ه‬
‫و‬
‫ا‬
‫ال‬
‫مل‬
‫ي‬
‫نا‬
‫س‬
‫ال‬
‫ب‬
‫ة‬
‫س‬
‫يب‬
‫تكملة‬
‫جني ملوا‬
‫ه بنك م‬
‫دير مركز ر‬
‫قائلة « إن‬
‫سقط في دعم اجملتم صلة مشوار‬
‫عاية وتأهيل املعوقني للجهود التأ‬
‫ه‬
‫تعزيز قدرة‬
‫ه‬
‫م‬
‫ا‬
‫يل‬
‫ال‬
‫ي‬
‫ال‬
‫ة‬
‫ع‬
‫ش‬
‫ال‬
‫مل‬
‫ت‬
‫خا‬
‫ع‬
‫ي‬
‫عليه مث‬
‫ص‬
‫ي قا‬
‫‪،‬عن شكره‬
‫دعم ل هذه املبادرات التي ي والنهوض ب‬
‫وإن دل ذلك‬
‫ه‬
‫وت‬
‫م و يقوم به مركز رع ذوي االعاقة‬
‫ق‬
‫و‬
‫عل‬
‫ت‬
‫أت‬
‫ى‬
‫دي‬
‫ما‬
‫ر‬
‫ي‬
‫ه‬
‫ش‬
‫قا‬
‫م‬
‫ل‬
‫م‬
‫ئ‬
‫ب‬
‫ن‬
‫ضمن‬
‫به بنك‬
‫قدمها ف‬
‫القطاعا‬
‫اية وتأه‬
‫فإمنا يدل‬
‫نك مسق‬
‫االعاقة ‪.‬و ت احليوية اخملتلفة باإل ي ظل الشراكة االجت مسقط من‬
‫على الدور البارز والف ط على مبادرته هذه يل املعوقني‬
‫»‪.‬‬
‫د‬
‫ع‬
‫و‬
‫ق‬
‫م‬
‫د‬
‫أ‬
‫لل‬
‫ع‬
‫م‬
‫ر‬
‫ر‬
‫ب‬
‫ك‬
‫قد‬
‫وال‬
‫ماع‬
‫ضاف‬
‫عال‬
‫ز ليس غريبا ً‬
‫ية‪ .‬وتهدف‬
‫مت اإلعالن ع‬
‫ة إلى لعب‬
‫ذي ستكون‬
‫الذي يقوم‬
‫ن‬
‫د‬
‫ه‬
‫ذ‬
‫أغ‬
‫ور‬
‫إن‬
‫ه‬
‫ف‬
‫ا‬
‫مل‬
‫شا‬
‫عا‬
‫ء‬
‫با‬
‫ل‬
‫د‬
‫در‬
‫ة الى‬
‫ائرة م‬
‫سطس ‪008‬‬
‫فيما ي‬
‫ت‬
‫‪2‬‬
‫خ‬
‫م‬
‫خ‬
‫ح‬
‫ص‬
‫ص‬
‫ي‬
‫ف‬
‫ص‬
‫ئ‬
‫ث‬
‫ة‬
‫ة‬
‫اال‬
‫خلد‬
‫يأمل‬
‫اإلجتما‬
‫بنك مسقط من تخ مة اجملتمع في بنك م شخاص ذوي‬
‫تفع عية بالنهج‬
‫ا‬
‫جل‬
‫دي‬
‫د‬
‫س‬
‫ص‬
‫ال‬
‫ق‬
‫ي‬
‫ذ‬
‫ط‬
‫ي‬
‫ص‬
‫يل‬
‫في شهر‬
‫تبناه البنك‬
‫دائرة خاص‬
‫قضايا مه‬
‫ة‬
‫ه‬
‫م‬
‫ت‬
‫و‬
‫ة‬
‫ت‬
‫إ‬
‫ت‬
‫ول‬
‫ضا‬
‫ش‬
‫ى‬
‫ف‬
‫ك‬
‫ة‬
‫إد‬
‫أ‬
‫ل‬
‫ف‬
‫الش‬
‫ارة‬
‫فارقا ً حقيقيا ً للتغيير ق جديد ووا‬
‫راكة الصاد‬
‫املسؤولية‬
‫ق‬
‫س‬
‫ة‬
‫ع‬
‫ب‬
‫ي‬
‫ني‬
‫س‬
‫ي‬
‫ج‬
‫ر‬
‫م‬
‫عبره‬
‫يع القطا‬
‫اإليجابي ا‬
‫اجملتمع نحو‬
‫عات خلدمة اجملتمع بأف مللهم ويطر‬
‫ح‬
‫أ‬
‫ش‬
‫كا‬
‫ً‬
‫ال‬
‫جديدة من‬
‫ضل طريقة‪.‬‬

‫«�‬
‫سوين» تطرح �سل�سلة جديدة من‬
‫م‬
‫�شغالت املو�سيقى «ووكمان بي‬
‫‪»160‬‬

‫أعلنت‬
‫رائدة اإللكترونيات االستهالك‬
‫ية في العالم «سوني» اليوم‬
‫إطالق‬
‫أحدث سلسلة من مشغالت‬
‫الـ‪« MP3‬ووكمان بي ‪»160‬‬
‫(‪60‬‬
‫‪B1‬‬
‫®‪ )Walkman‬التي متتاز مبزايا‬
‫غن‬
‫ية‬
‫وت‬
‫صم‬
‫يم‬
‫ع‬
‫ص‬
‫ري‬
‫أن‬
‫يق‪،‬‬
‫ما‬
‫يجعلها‬
‫رفيقا ً مثاليا ً أثناء اجلري أو ال‬
‫سفر أو حتى عند اخلروج مع‬
‫األصدقاء‪.‬‬
‫وتأتي م‬
‫شغالت «ووكمان بي ‪ ،»160‬فض ً‬
‫ال عن خفة وزنها الذي ال يتجاوز‬
‫‪ 28‬ج ً‬
‫راما‪ ،‬وطولها الذي يقل عن ‪10‬‬
‫سنتمترات‪ ،‬بألوان عصرية زاهية‬
‫حيث يت‬
‫زين كل منها بثنائية من األلوان‬
‫املتباينة امللفتة للنظر‪ .‬ورغم‬
‫صغر ح‬
‫جمها‪ ،‬متتاز مشغالت «ووكمان‬
‫بي ‪ »160‬بقدرات صوتية هائلة‬
‫تت‬
‫يح للمستخدم االستمتاع بس‬
‫ماع‬
‫املو‬
‫سي‬
‫قى‬
‫مه‬
‫ما‬
‫كان‬
‫م‬
‫ستوى‬
‫الضجيج‬
‫حوله‪ ،‬ما يوفر جتربة استماع‬
‫غنية وفائقة اجلودة‪ ،‬وخاصة‬
‫بوجود زر خاص للتضخيم (‪SS‬‬
‫‪)BA‬‬
‫وال‬
‫ذي‬
‫ي‬
‫زيد‬
‫من‬
‫قوة‬
‫وع‬
‫مق‬
‫الصوت‪،‬‬
‫لتغ‬
‫دو هذه األجهزة الفريدة منو ً‬
‫ذجا رائعا ً للتناغم بني املظهر‬
‫ا‬
‫لعصري املتميز والتجربة امل‬
‫وسيقية اآلسرة‪ .‬ومت جتهيز‬
‫املشغالت اجلديدة ببطارية‬
‫عالية األداء وطويلة العمر‬
‫ميكن أن تعمل حتى‬
‫‪ 18‬ساعة‪ ،‬وأما عندما ال يكون‬
‫هناك متسع من الو‬
‫قت لشحنها بالكامل‪ ،‬فيكفي‬
‫شحن‬
‫ها لثالث دقائق فقط للحصول‬
‫ع‬
‫لى فترة استماع تصل حتى ‪90‬‬
‫دقيقة‪.‬‬

‫‪72‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫هايونداي �إلنرتا ‪� : 2012‬صنعت من‬
‫اجل الريادة‬
‫استمرارا لتقاليد هايونداي بانتاج سيارات سيدان صديقة لألسرة ‪،‬‬
‫تاتيكم اجلديد كليا إلنترا ‪ 2012‬التي تعدكم بعصر جديد من املظهر‬
‫الرياضي وتقاليد الراحة واالعتمادية‪ .‬من خالل افساح اجملال للجيل القادم‬
‫باالضافة الى املزيد ‪ ،‬حيث أن طراز ‪ 2012‬االستثنائي يتميز بالرحابة‬
‫في املقصورة ‪ ،‬والتصميم املستقبلي ‪ ،‬والسالمة واألداء املوثوق به‪.‬‬
‫إن تصميم إلنترا يتميز باجلراءة و االناقة ‪ .‬حيث املقصورة التي متنحكم‬
‫العديد من املزايا كما تقدم العديد من األسباب التي جتعل إلنترا اجلديدة‬
‫يجب ان تكون في أعلى القائمة اخلاصة بكم‪ .‬في كل مكان تذهب ‪ ،‬حيث‬
‫املظهر األنيق واملتطور سوف توجه نظرات االعجاب مؤكدة أن إلنترا‬
‫اجلديدة في الواقع هي الفائز‪ .‬من الشبك السداسي والتصميم الساحر‬
‫املشترك بني طرازات هايونداي األخرى ‪ ،‬والذي يحدد بوضوح على أنها فرد‬
‫من أفراد عائلة هايونداي‪ .‬ولكن اجلمال احلقيقي هو أن تكون قد الحظت‬
‫التفاصيل الدقيقة في الصناعة واستخدام املواد عالية اجلودة‪.‬‬

‫�أكرب م�سابقة‬
‫�إلكرتونية يف الوطن‬
‫العربي للك�شف‬
‫عن املواهب الن�ساء‬
‫العربيات‬

‫أنا زهرة‪.‬كوم وإيف سان لوران‬
‫حتتفالن بالفائزات في مسابقة‬
‫عاشقات الشعرية اختتمت‬
‫مسابقة عاشقات الشعرية‬
‫التي أقيمت على مستوى‬
‫الوطن العربي‪ ،‬على موقع‬
‫أنا زهرة‪.‬كوم بالتعاون مع الشاعرة‬
‫السعودية املعروفة مي كتبي‪ ،‬وبوحي من عطر‬
‫‪ BELLE‬ذو النفحة الشرقية من إيف سان لوران‪ ،‬والتي‬
‫استمرت على مدى عشرة أسابيع‪ ،‬في أمسية شعرية احتفالية‬
‫أقيمت خصيصا ً لتكرمي الفائزات باملسابقة الشعرية‪.‬‬
‫وستضم القصائد الست التي حازت على أعلى نسب خالل التصويت اإللكتروني‬
‫على موقع أنا زهرة إلى ألبوم «عاشقات ‪ ،»2‬والذي يعد امتدادا ً للنسخة األولى‬
‫من ألبوم مي كتبي الذي نال استحسانا جماهيريا كبيرا‪.‬‬
‫وقد انضمت املئات من النساء العربيات في منطقة الشرق األوسط لالشتراك‬
‫في املسابقة‪ ،‬من عدة دول كدولة اإلمارات العربية املتحدة‪ ،‬واململكة العربية‬
‫السعودية‪ ،‬وجمهورية مصر العربية‪ ،‬ولبنان واملغرب‪ .‬وفي هذا الصدد‪ ،‬قالت مي‬
‫كتبي التي أشرفت بنفسها على اختيار أفضل القصائد املرشحة أسبوعيا‬
‫ومشاركة مجموعة متميزة من اإلعالميني والصحفيني والشعراء العرب‪« :‬‬
‫لقد فاقت األعداد املشاركة بهذه املسابقة جميع التوقعات‪ ،‬فقد كنا نصبو‬
‫الكتشاف مواهب شعرية تتميز بالتفرد واإلبداع‪ ،‬وسررنا جدا الكتشاف قدرات‬
‫إبداعية جديدة تتميز بالرقي لدى النساء املشاركات في مسابقة عاشقات‪.‬‬

‫داما�س تك�شف النقاب عن جمموعتها‬
‫اجلديدة “ ‪ ”New Trends‬يف ُعمان‬

‫أعلنت داماس ‪ ,‬دار اجملوهرات و الساعات الرائدة في الشرق األوسط عن إطالق أحدث مجموعاتها “ ‪”New Trends‬‬
‫في عٌمان و التي تضم خمس توجهات جديدة في عالم املوضة مت تصميمها بناءا على أحدث املوضات في العالم‬
‫باإلضافة إلى ما يفضله العمالء من مجوهرات عصرية ‪ ,‬و اجملموعة اجلديدة متزج ما بني الذهب ‪ ,‬اللؤلؤ و أحجار‬
‫املاس اخلفيفة و التي تعكس ما يفضله العمالء من مجوهرات خفيفة و جميلة لتكون مثالية لفصل الصيف‪.‬‬
‫و يقول راجيش جوفندان املدير اإلقليمي لداماس في سلطنة عٌمان “ داماس كشركة رائدة في مجال اجملوهرات‬
‫في الشرق األوسط لها دائما الريادة في قيادة توجهات املوضة في املنطقة ‪ ,‬فهناك شكل جديد كليا لتلك‬
‫اجملموعات حيث مت وضع العميل في اإلعتبار عند تصميمها ‪ .‬إننا نعرف جيدا ان مع إقتراب فصل الصيف و موسم‬
‫السفر و العطالت ‪ ,‬معظم السيدات يفضلن اجملوهرات اخلفيفة و الرقيقة ‪,‬و التي هي السمة األساسية في هذه‬
‫العذبة البيضاء‬
‫املياه‬
‫اجملموعة”‪ .‬مجموعة آللئ كيكو تتكون من ثالث قطع عبارة عن عقد و سوار و أقراط‪ ,‬حبات ذهبية وضعت ما بني آللئ‬
‫لتضفي مزيدا من األناقة و اجلمال اآلبدي ‪ ,‬مجموعة كيكو اجلديدة تالئم جميع املناسبات الصباحية و املسائية ‪ ,‬فهي تنبض بحيوية تعيشني بها أحلى ذكريات‬
‫ستدوم في ذاكرتك لسنوات و سنوات و بأفضل األسعار‪ .‬تتألق األلوان مع اجملموعة الذهبية اجلديدة املكونة من أربعة قطع ‪ ,‬فنجد جميع األلوان الصيفية في‬
‫مجموعة تأخذ شكل الفراشات احلاملة ‪ .‬العقد و األقراط و السوار و اخلامت مصاغة من الذهب عيار ‪ 18‬قيراط مع املينا امللونة التي تنبض باحلياه و التي ستضيف‬
‫ملسة صيفية لشكلها العصري ‪ .‬إن النساء حول العالم دائما ما يبحثون عن األلوان في اجملوهرات الذهبية و في تلك اجملموعة الرائعة ستجد كل إمرأة كل ما حتلم‬
‫تتماشى مع مالبسها الصيفية ذات األلوان الهادئة‪ .‬أما اجلمال األبدي اخلاص مبجموعة اخلوامت املاسية فهو ليس فقط بسبب أحجار‬
‫به من ألوان‬
‫املاس السبع التي تتوسطه و لكن بسبب الطريقة اخلاصة التي مت بها ترصيع تلك األحجار على اخلامت املصاغ من الذهب األصفر‬
‫و األبيض عيار ‪ 18‬قيراط‪ .‬احلجر األوسط ذو حجم أكبر قليال من األحجار األخرى ‪,‬و إلضفاء ملسة من الرومانسية على اخلامت مت‬
‫وضع قلوب صغيرة على جانبي املاس‪.‬إنه اإلختيار األفضل لكل سيدة تريد التمتع بالصيف على طريقتها اخلاصة‪.‬‬
‫مجموعة فلة املاسية هي الهدية األمثل لصغيرتك في عيد ميالدها أو لإلحتفاء بها عند النجاح باملدرسة ‪ ,‬إن مجموعة‬
‫فله هي األشهر بني جيل الشابات الصغيرات اليوم‪ ,‬و لكن اجملموعة اجلديدة فريدة من نوعها و ذلك ألنها تناسب أحدث‬
‫صيحات املوضة لألطفال‪ ,‬اجملموعة ذات الثالث قطع تتكون من عقد و أقراط و سوار من الذهب األصفر عيار ‪ 18‬قيراط و مزينة‬
‫بفراشات وردية و أرجوانية اللون غاية في الرقة و مرصعة بأحجار املاس البراقة‪ .‬مجموعة هارموني ‪ ,‬مصممة لتالئم كل سيدة‬
‫تبحث عن اجلمال ‪ ,‬مصاغة من الذهب األصفر عيار ‪ 22‬قيراط تنساب روعة بتصاميمها املبتكرة و العصرية لتغريك بسحرها‬
‫لتجعلك محط أنظار كل من حولك‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪73‬‬

‫مهرجان‬
‫املاجنو يف لولو‬
‫يعود من جديد‬
‫االحتفال النموذجي مبلك الفواكه في سلطنة عمان يعود من جديد‪ ،‬مع مزيد من األصناف ‪،‬‬
‫والنكهات املعبأة مع متعة أكثر من أي وقت مضى‪ .‬وخالل مهرجان املاجنو مت جلب املزيد من األنواع‬
‫من العديد من الدول في هذا الوقت ‪ ،‬وإعطاء اجلميع فرصة للمشاركة في املسابقات اخملتلفة ‪،‬‬
‫والفوز بجوائز قيمة‪ .‬ليس فقط بل إن مهرجان هذا العام على وشك أن يكون األكبر واألفضل ‪،‬‬
‫من خالل األنشطة التعليمية والثقافية واملفرحة بشتى الطرق ‪ .‬قد انطلقت االحتفاالت حتت‬
‫رعاية سعادة ‪ :‬انيل ودهاوا السفير الهندي املعتمد لدى السلطنة ‪ ،‬وكانت بداية االحتفاالت‬
‫بعرض تشكيلة واسعة من منتجات املاجنو ‪ .‬وخالل األيام القليلة القادمة ميكنكم االستمتاع‬
‫بهذه الفاكهة بال حدود ‪ ،‬وقم بتجربة ألوان الغروب الرائعة والطعم احللو والعصير اللذيذ ‪.‬‬
‫كما تستمتعون بالطريقة التقليدية واكتشاف أنواع املاجنو األحدث ‪ .‬ومهرجان املاجنو في لولو‬
‫مت تصميمه لتقدمي أحلى املذاقات للزبائن من الفاكهة واملنتجات ذات الصلة ‪ .‬كما سيكون‬
‫مناسبة للحصول على أفضل أنواع العصير من مختلف أنحاء العالم بعبيرها الفواح في‬
‫مختلف أنحاء املتجر ‪ .‬وخالل مهرجان املاجنو بإمكان عشاق املاجنو أن يختاروا ما يناسبهم من بني‬
‫‪ 100‬نوع من املاجنو مت استيرادها من ‪ 10‬دول من أنواع مختلفة مثل الفونوسو والندجاز وغيرها‬
‫وهذه الفاكهة ذات الطعم املثير ‪ ،‬تقدم لكم العصير ‪ ،‬النعومة ‪ ،‬احلالوة ‪ ،‬واملاجنو بكافة أنواعها‬
‫حاضرة في املهرجان ‪ ،‬أنها حقا لذيذة ‪ ،‬واملاجنو فاكهة غنية بالفيتامينات واملعادن ومانعات‬
‫األكسدة لذا تعتبر ملك الفاكهة ‪،‬‬

‫حافظ على �سيارتك باردة مع فح�ص‬
‫مازدا املجاين ملكيف الهواء‬
‫قد يكون أمرا ً مرهقا ً جدا ً أن حتافظ على البرودة داخل السيارة في هذه احلرارة احلارقة وخاصة‬
‫أثناء السفر‪ .‬ولكن مع فحص مازدا اجملاني ليس فقط حتافظ على نفسك في برودة بل أيضا ً‬
‫حتافظ على سيارتك باردة! من مازدا ليس فقط حتصل على فحص مجاني للمكيف‪ ،‬بل أيضا ً‬
‫على الكثير‪ .‬إذ ميكنك أيضا ً أن تستفيد من ‪ %50‬خصم على قطع غيار املكيف‪ %30 ،‬توفير على‬
‫أجرة األيدي العاملة ‪ ،‬غسيل كامل للسيارة مرة واحدة عند إنفاق ما مجموعه ‪ 25‬ر‪.‬ع‪ 49 -‬ر‪.‬ع‪،‬‬
‫قسيمة عمل مجاني واحدة ميكن استخدامها خالل ثالثة شهور خلدمة مسافة ‪ 5000‬كم في‬
‫كل مرة تنفق ‪ 50‬ر‪.‬ع باإلضافة إلى مكافآت إضافية على الفاتورة اإلجمالية! قال أنوراج تشاوال‪،‬‬
‫رئيس التسويق والتنسيق في مركز تاول للسيارات « إننا ندرك أن الصيف قد أدركنا اآلن وأن قيادة‬
‫السيارة في هذا القيظ قد تكون أمرا ً صعباً‪ .‬نحن مننح زبائننا فرصة ال سابق لها كي يستفيدوا‬
‫من هذا العرض الرائع ونشجعهم على مراجعة الورشة لفحص وصيانة املكيف‪ .‬نود لزبائننا‬
‫أن يتمتعوا بالبرودة داخل سياراتهم بصرف‬
‫النظر عن حالة الطقس في اخلارج‪ ،‬ونعتقد‬
‫أن هذا العرض اخلاص من ‪ 15‬مايو إلى ‪30‬‬
‫يونيو ‪2011‬م سوف مينحهم ذلك‪».‬‬

‫‪74‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫�ستاركري تقدم الدعم �إىل‬
‫�سودوكو من �أجل �إعاقة‬
‫التوحد يف ال�سلطنة‬
‫كجزء من التزامها بزيادة الوعي الصحي بني األفراد ‪ ,‬رعت‬
‫مستشفى ستاركير ‪ ,‬اجلهة الرائدة في تقدمي الرعاية الصحية‬
‫في سلطنة عمان ‪ ,‬مؤخرا ً عرض سودوكو ‪ Black & white‬في‬
‫فندق قصر البستان لتوفير الدعم املطلوب لقضية التوحد في‬
‫سلطنة عمان ‪ .‬كان ضيف الشرف في هذه الفعالية دانييل‬
‫تاميت ‪ , Daniel Tammet‬الكاتب والنابغة البريطاني الذي كان‬
‫يعاني في طفولته من مرض التوحد والذي أصبح عبقري رياضيات‬
‫وصاحب لسان ينطق بـ ‪ 12‬لغة بطالقة ‪.‬‬
‫مرض التوحد هو أحد احلاالت املعقدة التي تؤثر على قدرة اإلنسان‬
‫على التخاطب وتطوير عالقاته االجتماعية وفي الغالب يصاحبه‬
‫حتديات سلوكية ويعتبر هذا املرض واحدا من األمراض التي يزيد‬
‫عد املصابني بها سنويا والتي تثر على طفل من كل ‪ 91‬في العالم‬
‫اليوم وليس هناك وسيلة ما الكتشاف وعالج هذا املرض في‬
‫الوقت احلالي ‪.‬‬
‫ذكر الدكتور أسكار كوكادي ‪ ,‬استشاري طب األطفال واملدير‬
‫الطبي ملستشفى ستاركير “ نحن فخورون بأن نكون جزء من هذه‬
‫املبادرة ونتطلع إلى املشاركة بشكل أكبر في مثل هذه الفعاليات‬
‫التي تهدف إلى حتسني رفاهية اجملتمع ‪ .‬وأضاف “ مرض التوحد هو‬
‫عبارة عن اضطراب عصبي حيوي ليس له سبب واضح ‪ .‬يؤثر هذا‬
‫املرض على الناس بدرجات متفاوتة وهناك البعض الذي يعيش‬
‫حياة طبيعية نوعا ً ما بينما هناك آخرين بحاجة إلى دعم طول‬
‫فترة احلياة ‪ .‬املثير في األمر هو أنه ليس هناك عالج حتى اآلن ملرض‬
‫التوحد ‪ .‬على أية حال فإن التشخيص املبكر ميكن أن يساعد‬
‫ضحايا هذا املرض وأسرهم على التعامل مع املوقف بطريقة‬
‫فاعلة ومنظمة وبالتالي التخفيف من النتائج السلبية لهذا‬
‫املرض ‪.‬‬
‫وفقا ملا ذكره الدكتور يحيى الفارسي من مجموعة أبحاث التوحد‬
‫فإن هناك ما ال يقل عن ‪ 4000‬طفل في سلطنة عمان يعانون من‬
‫التوحد منهم ‪ 200‬مسجلني فعال ‪.‬‬

‫الوطية لل�سيارات تد�شن �أحدث طرازات جيتا اجلديدة يف‬
‫م�سقط �سيتي �سنرت‬
‫دشنت مؤخراً‪ ،‬الوطية للسيارات املوزع احلصري لطرازات فولكس واجن في السلطنة‪ ،‬أحدث طرازاتها‬
‫من سيارات جيتا املصممة بشكل أكثر إبتكارا ً وذلك خالل فعاليات بهيجة أقيمت في مسقط‬
‫سيتي سنتر خالل عطلة نهاية اإلسبوع‪ ،‬حيث مت ازاحة الستار عن املفآجأة التي أحتضنها الصندوق‬
‫الضخم خالل اليومني املنصرمني‪ .‬اجلدير ذكره أن الطراز اجلديد من جيتا ميتاز بأنه معاد التصميم كليا ً‬
‫حيث أصبح الطراز اجلديد ذا طابع رياضي ومزود بأحدث التقنيات احلديثة‪ ،‬كما أن املقصورة الداخلية‬
‫مصممة وفق أحدث التصاميم‪ .‬باإلضافة إلى ذلك‪ ،‬فأن جيتا اجلديدة متتاز كونها سيارة إقتصادية‬
‫من حيث إستهالكها للوقود‪ ،‬حيث حرص القائمون على تصميم الطراز اجلديد من جيتا على جعلها‬
‫السيارة املريحة على كافة املقاييس لقائد املركبة والركاب على ح ٍد سواء‪ ،‬كما أن السيارة تأتي‬
‫مبحرك قوي ذا أداء فعال‪ ،‬باإلضافة إلى وجود أعلى معايير السالمة‪ ،‬تتوفر جميع هذه املواصفات في‬
‫طراز واحد وبسعر مناسب يبدأ من ‪ 7,350‬ريال‪ .‬ومبناسبة تدشني الطراز اجلديد من جيتا‪ ،‬صرح املدير العام للوطية للسيارات‪ ،‬جيمس أوليفر بالقول‪« :‬لقد‬
‫حقق تدشني الطراز اجلديد من جيتا جناحا ً هائال ً ويظهر ذلك جليا ً من خالل احلضور الكبير الذين شهدوا تدشني واحدة من أفضل الطرازات الرياضية على وجه‬
‫اإلطالق حيث يأتي الطراز اجلديد من جيتا بتصميم مبتكر يجمع بني األداء الفعال والشكل اخلارجي املبتكر‪ .‬ستكون جيتا واحدة من أهم الطرازات التي يتم‬
‫تدشينها في السلطنة خالل هذا العام»‪ .‬وخالل اليومني املنصرمني‪ ،‬مت إخفاء الطراز اجلديد من جيتا في صندوق ضخم في مسقط سيتي سنتر‪ ،‬وذلك قبل‬
‫التدشني الفعلي للسيارة‪ ،‬كما أتيحت الفرصة لزوار املركز واملتسوقني لتخمني مايوجد بداخله‪ ،‬حيث شارك املئات من الزوار بتخميناتهم من خالل الرسائل‬
‫النصية أو من خالل الرسم أو الكتابة على الصندوق نفسة في محاولة ملعرفة مابداخل الصندوق‪ .‬وقد جاء تدشني السيارة في مركز مسقط سيتي سنتر‬
‫وذلك حرصا ً من الوطية للسيارات على عرض السيارة على املتسوقني مباشرة حيث متتاز جيتا بأنها سيارة عائلية تناسب األشخاص الذين يبحثون عن‬
‫السيارة املريحة والعملية واإلقتصادية في الوقت ذاته‪ ،‬باإلضافة لكونها سيارة مبعايير السالمة العالية وتتوفر بسعر في متناول يد اجلميع‪ .‬وأضاف جيمس‬
‫أوليفر بالقول‪« :‬خالل فعاليات حفل التدشني‪ ،‬مت اإلعالن عن أسماء الفائزين الذين استطاعوا تخمني ما بداخل الصندوق مباشرة وعلى الهواء عبر أثير إذاعة‬
‫هال و هاي إف أم‪ ،‬حيث سيحصل كل من الفائزين الثالثة على كوبونات تسوق بقيمة ‪ 100‬ريال‪ .‬وأنني وبالنيابة عن الوطية للسيارات‪ ،‬أتقدم بالشكر اجلزيل‬
‫لكل من ساهم في إجناح هذه الفعالية‪ ،‬وأشكر جميع احلضور الذين شاركونا فعالية يوم اجلمعة‪ ،‬حيث كان حفال ًَ مميزا ً للغاية»‪.‬‬
‫أعلن «القرم سيتي سنتر»‪ ،‬أحد أبرز وجهات‬
‫التسوق في السلطنة‪ ،‬عن استضافته عروض‬
‫الصيف املميزة على مدى شهر كامل بني األول‬
‫من يونيو إلى األول من يوليو‪ ،‬حيث ستتيح‬
‫هذه العروض الفرصة لعمالء ومتسوقي‬
‫املركز لربح الكثير من اجلوائز والهدايا املميزة‬
‫مبا فيها أكثر من ‪ 20‬ليلة إقامة في أبرز‬
‫الفنادق املنتجعية في السلطنة‪ ،‬فندق البندر‬
‫(منتجع بر اجلصة)‪ .‬وخالل فترة عروض الصيف‪،‬‬
‫سيتمكن كل متسوق ينفق ‪ 15‬ريال عماني‬
‫لدى أي من متاجر املركز من الدخول تلقائيا‬
‫في السحب للفوز بإقامة في كل من فندق‬
‫البندر (منتجع بر اجلصة) والتي تشمل خدمة‬
‫السائق والتنقل في سيارة ليموزين فاخرة‪.‬‬
‫كما ستتاح الفرصة خلمسة متسوقني‬
‫محظوظني للفوز بقسائم تسوق من كارفور‬
‫بقيمة ‪ 50‬ريال عماني‪ ،‬وقسائم تسوق بقيمة‬
‫‪ 250‬ريال عماني بشكل أسبوعي خالل فترة‬
‫العروض التي متتد لشهر كامل‪ ،‬باإلضافة إلى‬
‫االستفادة من كوبونات مضاعفة للدخول في‬
‫السحوبات بني يومي السبت واخلميس من‬
‫كل أسبوع خالل فترة العروض‪ .‬وفي معرض‬
‫تعليقه على املوضوع‪ ،‬قال حسن جعبوب‪،‬‬
‫مدير مركز القرم سيتي سنتر‪ :‬إننا سعداء‬
‫جدا ً بتوفير أفضل العروض القيمة لعمالئنا‬
‫ومتسوقينا على والئهم ودعمهم الكبير لنا‪،‬‬
‫وقد حرصنا خالل هذه العروض على إتاحة‬
‫الفرصة لـ‪ 20‬متسوق لالبتعاد عن صخب‬

‫أ�ف‬
‫�‬
‫ض‬
‫ل‬
‫ا‬
‫ل‬
‫ع‬
‫ر‬
‫و‬
‫�‬
‫ض والف‬
‫ع‬
‫ا‬
‫ل‬
‫ي‬
‫ا‬
‫ت‬
‫ا‬
‫ل‬
‫رت‬
‫ف‬
‫ل‬
‫د‬
‫ى‬
‫يهية‬
‫«‬
‫ا‬
‫ل‬
‫ق‬
‫ر‬
‫م‬
‫�‬
‫سيتي‬
‫�‬
‫س‬
‫ن‬
‫رت‬
‫»‬
‫خ‬
‫ال‬
‫ل‬
‫فرتة‬
‫ال�صيف‬
‫املدينة واإلقامة وقضاء جتربة‬
‫استجمامية مميزة في أشهر منتجع في السلطنة»‪ .‬كما ستشمل‬
‫عروض الصيف على الكثير من الفعاليات واألنشطة الترفيهية والعائلية خالل يومي األربعاء واخلميس‬
‫من كل أسبوع‪ ،‬حيث ستضم حلقات الرسم والتلوين على الوجوه‪ ،‬وورش رسم خاصة باألطفال‪ ،‬والكثير من املسابقات‬
‫واأللعاب والهدايا‪ ،‬إلى جانب العديد من املهرجني والشخصيات الكرتونية احملببة لدى األطفال الذين سيطوفون أرجاء‬
‫املركز إلضفاء طابع مميز مليء باملرح واملتعة على فترة الصيف لدى القرم سيتي سنتر‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪75‬‬

‫الكلمات املتقاطعة‬
‫‪1‬‬

‫‪ 1‬‬

‫‪ 2‬‬

‫‪3‬‬

‫‪4‬‬

‫‪5‬‬

‫‪6‬‬

‫‪7‬‬

‫‪8‬‬

‫‪9‬‬

‫‪10‬‬
‫أفقيا‬
‫‪ -1‬أديب ودبلوماسي فرنسي راحل‪.‬‬
‫‪ -2‬من رجاالت الدولة في إيطاليا ومؤسس احلزب الفاشي‪.‬‬
‫‪ -3‬يلبس ثيابه – أزلي وسرمدي‪.‬‬
‫أشد‬
‫‪ -4‬اآلن باألجنبية – أعطى بدون مقابل – خاصم ّ‬
‫اخلصومة‪.‬‬
‫‪ -5‬من أغزر أنهر فرنسا – يَقتُل‪.‬‬
‫‪ -6‬حرف نفي – مركبة فضائية أميركية‪.‬‬
‫‪ -7‬مرفأ هام في دبي – أرض فيها زرع وخصب‪.‬‬
‫‪ -8‬ما ارتفع من املاء على سطح البحر – فصيح في الكالم‪.‬‬
‫يضم إلى الصدر‪.‬‬
‫‪ -9‬بحر –‬
‫ّ‬
‫‪ -10‬أغنية لوديع الصافي‪.‬‬
‫عمودي ًا‬
‫‪ -1‬رئيس جمهورية لبناني سابق‪.‬‬
‫‪ -2‬ممثلة مصرية – عاصمة بنني قدميًا‪.‬‬
‫ألح عليه‪.‬‬
‫‪ -3‬قانون وقاعدة البلد – ّ‬
‫‪ -4‬ريح ل ّينة الهبوب – تقوى – ضمن‪.‬‬
‫‪ -5‬جنس نبات تؤكل سوقه مسلوقة – قلب‪.‬‬
‫‪ -6‬نوتة موسيقية – من أنبياء العهد القدمي رُفع إلى السماء‬
‫على مركبة نارية‪.‬‬
‫‪ -7‬قساطل النفط – يشرب املاء بال تنفس‪.‬‬
‫‪ -8‬نهر في أملانيا من روافد الرين – عائلة أثري فرنسي راحل‬
‫اكتشف في إيران شريعة حمورابي‪.‬‬
‫‪ -9‬إرشادي – شحم‪.‬‬
‫‪ -10‬مطرب لبناني‪.‬‬

‫‪2‬‬
‫‪3‬‬
‫‪4‬‬
‫‪5‬‬
‫‪6‬‬
‫‪7‬‬
‫‪8‬‬
‫‪9‬‬
‫‪10‬‬

‫�ســـــودوكـــــو‬
‫السودوكو لعبة منطقية مبنية على وضع‬
‫االرقام في املكان املناسب‪ .‬الهدف هو ملء ال‬
‫‪ 9*9‬مربعات بارقام بحيث ان كل عمود و صف‬
‫و كل مربع من املربعات التسعة و التي تدعى‬
‫مناطق حتتوي على االرقام من واحد إلى التسعة‬
‫مرة واحدة فقط‪ .‬واضع اللعبة يجهز بعض‬
‫املربعات اجلاهزة‪ .‬السودوكو احلديثة اخترعت من‬
‫قبل املعماري األمريكي هوارد جارنز في ‪ 1979‬و‬
‫نشرت من قبل مجلة ديل حتت اسم ‪Number‬‬
‫‪ Place‬أصبح هذه اللعبة شعبية في اليابان‬
‫في عام ‪ 1986‬بعد ان نشرها نايكولي و اعطيت‬
‫اسمها التي تعرف به اآلن سودوكو و الذي يعني‬
‫الرقم الوحيد وأصبحت عاملية في سنة ‪.2005‬‬

‫االختالف بني ال�صورتني‬

‫هناك خمس أختالفات بني الصورتني‬
‫حاول العثور عليها‬

‫تتقدم أسرة حترير مجلة الرؤيا بأحر‬
‫التهاني واملباركات إلى الطفل‬

‫تتقدم أسرة حترير مجلة الرؤيا بأحر‬
‫التهاني واملباركات إلى الطفلة‬

‫مبناسبة عيد ميالده الثالث متنني أن يدمي‬
‫اهلل عليه الصحة الوافرة ويجعله خلفا‬
‫صاحلا لوالديه‬

‫مبناسبة عيد ميالدها الثالث متنني‬
‫أن يدمي اهلل عليه الصحة الوافرة‬
‫ويجعلها خلفا صاحلا لوالديها‬

‫ياسني شريف صالح‬

‫‪76‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫زينب علي العجمي‬

‫برج ال�شهر‬

‫برج اجلوزاء‬
‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫لدى مواليد برج الجوزاء ف�ضول وكذلك ذكاء بالفطرة‪ ،‬هم وب�شكل دائم ب�سهولة من خالل ل�سانهم وكالمهم العذب ‪ -‬و�أنهم �سيكونون قادرين على‬
‫يقومون باكت�شاف النا�س والأماكن في �إطار بحثهم عن المعرفة‪ ،‬بالإ�ضافة تحمل هفوات ال�شريك طالما �أن الجو المحيط ال ي�شعر بالبالدة �أو الملل‪.‬‬
‫�إلى �أنهم �أذكياء ومنطلقون‪ ،‬فهم بذلك ي�ضمنون ب�أنهم �سيكونون مركز يتوافق مع‪:‬‬
‫االهتمام في �أي جمع‪ .‬االزدواجية في �شخ�صية الجوزاء تجعل من ال�صعب �أن‬
‫تعرف بال�ضبط �أي �شخ�ص تتعامل معه‪� .‬أحيان ًا يبدو مولود الجوزاء متقلب العذراء و الجدي‪-‬ال�سرطان‪-‬الحوت‬
‫المزاج‪ ،‬طائ�ش وعر�ضه لأن يرتكب نزوة‪ ،‬وهذه الخ�صال بالذات هي التي االعمال املالئمة‪:‬‬
‫تجعل من ال�صعب على الجوزاء �أن ينهي معظم الأ�شياء التي بد�أها‪ .‬والجانب كيميائيين‪� -‬أطباء‪-‬محققين‪ -‬مدراء‪ -‬مقاولين‪  .‬‬
‫الآخر الزدواجية ال�شخ�صية تلك هو �أن لديه قدرة فطرية للقيام بعدة مهام‪ ،‬ايجابيات‪:‬‬
‫الأمر الذي يعتبر جيداً بالنظر �إلى تعدد االهتمامات لديه وتنوعها‪ .‬ي�شكل ذكي‪-‬متقد الذهن‪ -‬ف�صيح ‪-‬لدية روح ال�شباب ‪-‬متعدد المواهب‪-‬‬
‫ذكاء �أ�صحاب برج الجوزاء مفتاح وجودهم كما ي�شكل الدعامة الرئي�سية اجتماعي‪ -‬مت�أقلم‪.‬‬
‫لمهاراتهم في فن التوا�صل مع الآخرين‪ .‬لم يخلق الأ�شخا�ص الجوزاء‬
‫ليكونوا قياديين وعادة ما يف�ضلون �أن يكون من�صب القيادة لدى غيرهم‪.‬‬
‫�إال �أن الطريقة النقية والبراقة في التفكير لديهم وكذلك الإبداع عندهم هما‬
‫اللذان ي�سمحان لهم بالم�ساهمة االيجابية في �أي م�شروع‪ ،‬وبما �أن مواليد‬
‫برج الجوزاء يع�شقون الكالم والتحدث فغالب ًا ما يكون لديهم جمهور‬
‫لال�ستماع‪ ،‬عالوة على ذلك ف�إن الروح الخفيفة الظل واالهتمام بكل �شيء‬
‫تقريب ًا يجعالن �صحبتهم رائعة‪.‬‬

‫الزوجة اجلوزاء‬

‫اجلوزاء واحلب‬

‫الأنوثة تفي�ض في حديثها‪ ،‬والرقة تن�ساب من كلماتها ‪،‬‬

‫يحلم الرجل بالو�صول �إلى المر�أة الجوزاء‪ ،‬لأنها �صاحبة �شخ�صية جذابة‬
‫محببة‪ ،‬بعيدة عن العقد‪ ،‬ومفعمة بالحيوية والمرح‪ .‬معها ال ي�شعر الرجل‬
‫‪  ‬يحب مواليد الجوزاء الحوار الذكي‪ ،‬لذلك فالطريق �إلى قلب مولود الجوزاء بالملل‪ ،‬لكنه في المقابل ال ي�شعر بالأمان التام‪ .‬قد تتحكم فيه �إذا �شعرت‬
‫هو عقله‪� .‬أف�ضل من ين�شغل به الجوزاء هو �شخ�صية �أقوى و�أكثر‬
‫ً‬
‫هدوء منه ب�أنه �ضعيف وم�ستعد لم�سايرتها‪.‬‬
‫وهو الذي من المفرو�ض �أن يتجاوز عن وحتى ي�ستمتع بالطريقة المتقلبة‬
‫والقلقة في التوا�صل االجتماعي لدى الجوزاء‪ ،‬ويجب �أن يكون موجوداً وتبقى �شعلتها متقدة تجاه من تحب‪ ،‬ما دام يترك لها هام�ش ًا وا�سع ًا من‬
‫بجانبه عندما ي�ستنفذ مولود الجوزاء كافة �أوراقه‪ .‬لدى مواليد الجوزاء الحرية‪ .‬متى �شعرت ب�أنها مقيدة تخف حما�ستها للحب‪ .‬قد ال تعرف طوال‬
‫الرغبة في �إتباع طريق التجربة في مختلف �أوجه العالقات االجتماعية؛ حياتها تجربة الو�صول الى ال�سماء ال�سابعة التي ُيحكى عنها في الغرام‪،‬‬
‫وطالما بقي ال�شريك وا�ضحاً‪� ،‬صبوراً‪ ،‬مثيراً‪ ،‬مغامراً ولديه الرغبة في لأنها ما �إن ت�شعر ب�أنها �ستفقد �صوابها‪ ،‬حتى ت�ضغط على زر اال�ستنفار‬
‫مناق�شة تفا�صيل الحياة ف�إن الو�ضع �سيكون جمي ًال بالن�سبة �إليه‪ .‬مولود الذي ي�شعل �آليات الدفاع عندها‪ .‬وحتى لو �أحبت‪ ،‬ف�إن الوقت يطول كثيراً‬
‫الجوزاء لي�س بعيداً بطبعه عن الميل للت�شرد والت�سكع لذلك فال�شريكان قبل �أن تقول «نعم»‪.‬‬
‫هنا ربما يكونان عر�ضة لالنف�صال والطالق؛ �إال �أن الحالة المثالية هي ذكية‪ ،‬عملية في تفكيرها‪،‬هي مولودة ذات ال�شخ�صيات المتعددة ‪ ،‬القوية ‪،‬‬
‫�أن مولود الجوزاء يفكر بالمتع الآنية لتجربة عابرة وال يفكر بالتعامل الغنية باالفكار جمالها م�شبع باالنوثة الفاتنة ‪،‬جاذبيتها مغرية و�ساحرة‪،‬‬
‫مع المخاطر التي قد تواجهه‪� .‬صحبة مواليد الجوزاء �صحبة رائعة فيها‬
‫الكثير من الت�شويق والتجديد‪ .‬هم يعتقدون �أنهم �سيتخطون �أية عقبات‬
‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪77‬‬

‫�أبراج ال�شهر‬
‫‪ 21‬مار�س ‪� 20 -‬أبريل‬

‫احلمل‬

‫‪ 20‬ابريل ‪ 20 -‬مــايو‬

‫الثور‬

‫‪ 21‬مايو ‪ 21 -‬يونيو‬

‫اجلوزاء‬

‫‪ 22‬يونيو ‪ 22 -‬يوليو‬

‫ال�سرطان‬

‫‪ 23‬يوليو ‪� 22 -‬أغ�سط�س‬

‫الأ�سد‬

‫‪23‬اغ�سط�س ‪�22 -‬سبتمرب‬

‫العذراء‬

‫‪78‬‬

‫الـرؤيـا مايو ‪2011‬‬

‫تتحرك عزيزي الحمل نحو تجربة جديدة �أو حب جديد �أو ق�صة من نوع �آخر �أو م�شروع يتبلور خالل الأيام القليلة المقبلة‪ ،‬تلتقي‬
‫ب�أ�صدقاء جدد �أو تعود �إلى عمل تركته‪� ،‬إذا �أردت �أن تخو�ض ميدانا جديدا �أو امتحانا �أو تجربة‪ ،‬ف�إنك ت�صادف �شهرا من �أف�ضل الأوقات‬
‫والفترات وتتمتع بمقومات جيدة بالإ�ضافة �إلى �إدارة �صلبة وقدرة على المثابرة مده�شة‪ ،‬تحلل الأمور يا عزيزي رويدا رويدا‪ ،‬وت�شعر‬
‫�أن الدنيا بد�أت تبت�سم لك بعد �أن عانيت من فترة قاتمة قليال‪.‬‬

‫تتمتع هذا ال�شهر بمزاج هادئ لمعالجة بع�ض الم�سائل المهنية الدقيقة الطارئة‪ .‬قد تهتم بالأو�ضاع المالية التي تت�صدر �سلم‬
‫�أولوياتك‪ ،‬لكن هذا ال يعني �أن ال�شهر يخلو من الفر�ص الجيدة‪ ،‬ال بل قد ت�ستقبل بع�ض الأخبار الجيدة �أو تتلقى م�ساعدة ثمينة في‬
‫الوقت المنا�سب‪ .‬هذه الميزات تحتاجها جدا هذا ال�شهر‪ ،‬خا�صة في مجال عملك حيث تطر أ� بع�ض العراقيل والت�أخيرات والم�صاعب‬
‫المربكة‪ ،‬لكن يحالفك الحظ �أي�ضا فال تعب�س‪ ،‬وقد يظهر في وقت لم تنتظره‪ ،‬وقد ت�ضطر �إلى قطع عالقة قديمة �أو فك ارتباط مع جهة‬
‫�أو م�ؤ�س�سة‪.‬‬

‫لن تحتاج هذا ال�شهر �إلى ت�شجيع لكي تتقدم وتبارز وتتحدى‪ ،‬تتقدم بخطى ثابتة لإنجاز ما عليك‪ ،‬وتقدم االقتراحات تزداد ثقتك‬
‫بالنف�س وتبدو �شجاعتك م�ضاعفة‪ ،‬فتتخلى عما لم يعد ير�ضيك‪ ،‬وتركز على �أعمالك لتحقيق الأرباح وتح�سين �أو�ضاعك المنزلية‬
‫وال�شخ�صية‪ .‬تك�سب القلوب وتبارز �أكثر النا�س جاذبية و�إغراء‪ ،‬تقتحم ال�ساحة منت�صرا وتعرف عالقات جيدة ولو عابرة قد ت�سعد‬
‫بقرب الأ�صدقاء والأقارب من حولك‪ .‬يتحدث الفلك عن �أفراح وملذات و�أوقات �سعيدة تق�ضيها مع الحبيب ورومان�سية عذبة لم تعرف‬
‫مثلها منذ وقت طويل‪.‬‬

‫توا�صل الت�أثيرات الإيجابية رعايتك فتعرف دورة جديدة مليئة بالوعود والتحركات المفيدة‪ ،‬تعقد ات�صاالت تتعلق بم�شاريع ت�شهد‬
‫قفزات جبارة وتحبط من يقف لك بالمر�صاد‪ ،‬قد ي�شهد هذا ال�شهر احتاللك لمن�صب بحجم �آمالك‪� ،‬أو تعيينا كبيرا يزيدك بهاء �أو‬
‫عالوة على الراتب‪� ،‬أو �أرباحا تفوق توقعاتك‪ .‬تختلط ب�أو�ساط مهمة ونافذة في هذه الفترة وت�ستقطب �أ�شخا�صا مميزين‪ ،‬وربما‬
‫تعي�ش بع�ض الرومان�سية مع �أحدهم‪� ،‬إذا كنت خاليا فقد تتعرف �إلى �شخ�ص يلفت نظرك و�أنظار الآخرين‪ ،‬وتتاح لك فر�ص لها‬
‫عالقة ب�أعمالك وم�شاريعك‪.‬‬

‫ت�شهد عزيزي الأ�سد �شهرا من الغليان والحركة غير االعتيادية واالت�صاالت ال�ساخنة والأو�ضاع الدقيقة‪ ،‬ت�شعر بالعزلة �أو بعدم القدرة‬
‫على التكيف مع الأو�ضاع‪ ،‬فيتعذر عليك العمل وترتبك ب�ش�أن م�شكلة ت�شكل لك هاج�سا كبيرا‪ ،‬تميل �إلى الع�صبية والتوتر والغ�ضب‬
‫في وقت يطلب منك الفلك الهدوء والليونة والدبلوما�سية‪ .‬الن�صيحة هي التروي وعدم المجازفة �أو المغامرة‪ ،‬يجب �أن تعتني ب�صحتك‬
‫لكن ال داعي للخوف �إال �أن الوقاية خير من العالج‪� .‬أما في حياتك ال�شخ�صية فتطر�أ نزاعات مع ال�شريك‪ ،‬ربما ت�أخذ عليه ما لم يفعله‬
‫وترى ال�سلبيات في كل �سلوكه‪.‬‬

‫يخف النمط هذا ال�شهر‪ ،‬وتتراجع الحما�سة قليال وتهد�أ الأحوال وت�صبح �أكثر تمهال في مقاربتك الأحداث‪ ،‬لكن ال �شيء يدعو للقلق‬
‫ت�ستطيع �أن ت�ستفيد من هذه الهدنة‪ ،‬لكي تراجع الح�سابات وت�ضع النقاط على الحروف وتفكر بالم�شاريع الم�ستقبلية‪ .‬تحاط‬
‫بالأ�صدقاء والمحبين الذين يحر�صون عليك ويدعمون م�شاريعك‪ ،‬ويرفعون من معنوياتك عند الحاجة‪ .‬تخرج للقاء النا�س‪ ،‬وربما‬
‫ت�سافر برفقة المقربين و�إذا كنت خاليا فقد تتاح لك فر�صة اللقاء ب�شخ�ص نادر ال�صفات‪ .‬تتاح لك منا�سبات عدة للت�سلية ولقاء‬
‫الأ�صدقاء الجدد والقدامى‪.‬‬

‫القو�س‬

‫‪�23‬سبتمرب‪23-‬اكتوبر‬

‫العقرب‬

‫تخ�ضع هذا ال�شهر من جديد لتنافر فلكي يحذرك من الت�صرف بانفعال‪ ،‬ويدعوك �إلى التروي و�سلوك الطرق الآمنة في كل ما تفعل‬
‫وتقول‪� .‬إياك والقرارات االرتجالية‪� ،‬أو اال�ستفزاز �أو الت�صرف الطائ�ش وغير الم�س�ؤول‪ ،‬كن حذرا هذا ال�شهر من بع�ض ال�سارقين‬
‫والمخادعين فقد يحاولون ن�صب الفخاخ لك وي�أتونك بوعود واهية‪ .‬كما في الأعمال كذلك في الحب تجد نف�سك �أمام بع�ض الأزمات‬
‫�أو البرودة �أو اال�صطدام‪ ،‬تبدو متذمرا �شاكيا تت�أثر حياتك ال�شخ�صية ب�أو�ضاعك المهنية‪ ،‬وقد تجد نف�سك �أمام ظروف مربكة و�صعبة‬
‫للغاية‪.‬‬

‫تتدخل دورة فلكية جيدة ال بل ممتازة‪ ،‬تتح�سن ظروف العمل في وقت منا�سب لذلك‪ ،‬ت�ساعدك الأو�ضاع على القيام بخطوات فعالة‬
‫والتطرق �إلى موا�ضيع �صعبة ودقيقة‪ ،‬توظف عالقاتك من �أجل م�ساعدة الآخرين �أي�ضا وتبذل جهدا وتعطي وقتا لذلك‪ .‬يخدمك القدر‬
‫عزيزي القو�س ويحمل �إليك م�صادفات تلعب ل�صالحك‪ .‬فقد انتهى عهد التوتر تنطلق واثقا من نف�سك متحديا الحواجز المن�صوبة لك‬
‫من النا�س والأحداث‪ ،‬قد تطر أ� ظروف تخرجك من م�أزق �أو من ورطة وقد تبا�شر مرحلة جديدة من حياتك تر�سمها لك ال�صدفة‪.‬‬

‫‪23‬اكتوبر‪21-‬نوفمرب‬

‫امليزان‬

‫تتحرر من الت�أثيرات المربكة التي الزمتك �شهرين تقريبا ‪ ،‬ت�ستعيد قوتك وحيويتك حيث ي�شجعك الفلك على تحقيق بع�ض الآمال‬
‫والأمنيات‪ ،‬خا�صة في الن�صف الثاني من ال�شهر الذي يالئم م�شاريعك البعيدة المدى ويحمل �إليك �آماال لتج�سيدها‪ ،‬خا�صة �إذا كانت‬
‫على �صلة بما ح�ضرت �أو با�شرت به‪ ،‬خالل الخريف الما�ضي‪ .‬تكت�شف �آفاقا جديدة‪ ،‬وقد تقوم بن�شاطات محفزة‪ ،‬فتبدو �سعيدا بما‬
‫يح�صل‪ ،‬قد ت�سافر مع الحبيب �إلى مكان هادئ وتفرح بمعاودة بع�ض اللقاءات‪� .‬أما الأ�سبوع الأخير فقد يحمل مفاج�أة عاطفية لبع�ض‬
‫مواليد الميزان‪.‬‬

‫‪22‬نوفمرب‪21-‬دي�سمرب‬
‫‪22‬دي�سمرب‪19-‬يناير‬

‫اجلدي‬

‫تتمتع بطوالع فلكية منا�سبة للأجواء العاطفية واالت�صاالت والمغازالت‪ ،‬فتمار�س �سحرك �أينما حللت يتودد �إليك الآخرون فت�ستغل‬
‫هذه الجاذبية لتمرير م�شاريعك المهنية والخدمات ف�ست�ستقطب الت�أييد من كل جهة‪ ،‬وتبدو �سعيدا بجميع عالقاتك‪ .‬تزول المخاطر‬
‫ويخف ال�ضغط تدريجيا‪ ،‬تجد نف�سك �أمام �شهر خال من المعاك�سات والمواجهات‪ ،‬فتجبر عزيمتك على النجاح والغو�ص في العمل‬
‫بدون تعب‪ .‬ت�شعر بحرية في الت�صرف �أكبر وتحاول وت�سعى‪ ،‬و�إذا لم تنجح مبادراتك من ال�ضربة الأولى فتعاود الكرة مت�أكدا �أن‬
‫الكلمة الأخيرة لن تكون �إال لك‪.‬‬

‫‪20‬يناير‪18-‬فرباير‬

‫الدلو‬

‫يدعوك الفلك �إلى الحذر ال�شديد هذا ال�شهر �إذ �أن الظروف تعادي تطلعاتك وطموحاتك �سواء في حياتك ال�شخ�صية �أو المهنية‪ .‬تجنب‬
‫الدعاوي الق�ضائية في هذا الوقت و�أجل البت في �أي مو�ضوع‪ ،‬ا�ضبط �أع�صابك وابتعد عن الت�صرفات المتهورة‪ ،‬وال تجازف في �أي‬
‫مجال‪ ،‬قد تثور على بع�ض االعتبارات‪ ،‬وتحاول �أن تفر�ض نف�سك وتلج�أ ربما �إلى التنازالت لمحا�صرة بع�ض النوايا ال�سيئة‪ .‬من‬
‫المحتمل �أن تحتج على موقف �أو قرار �أو توجهات وتعي�ش بع�ض الهواج�س‪ ،‬لكن لح�سن الحظ ف�إن ال�شهر الأخير يحمل �إليك بع�ض‬
‫الحلول‪.‬‬

‫‪19‬فرباير‪20-‬مار�س‬

‫احلوت‬

‫تتمتع هذا ال�شهر بمعنويات �صلبة‪ ،‬لكي تقدم على الأعمال الكثيرة التي تنتظرك فتحرر النجاح وت�سيطر على الأو�ضاع ‪ .‬تبدو �أفكارك‬
‫وا�ضحة وحما�ستك كبيرة‪ .‬ت�سجل نقاطا لم�صلحتك وتعزز عائداتك‪ ،‬وتك�سب ماال بطريقة غير متوقعة ربما وت�شتد ثقتك بالنف�س‪.‬‬
‫يبدو الوقت �سانحا لكي تعبر عن �آرائك و�شكواك وتو�ضح الأمور كما هي بدون �إخفاء الحقيقة حتى لو ذهبت �إلى اتهام بع�ضهم‬
‫بالمناورة �أو �سوء النية‪ ،‬ال تخف من ال�سعي �إلى الأف�ضل في العمل ولتح�سين النوعية وفر�ض ال�شروط الالزمة من �أجل ذلك‪.‬‬

‫مايو ‪ 2011‬الـرؤيـا ‪79‬‬

‫ب‬
‫�‬
‫س‬
‫ـ‬
‫ت‬
‫ـ‬
‫ا‬
‫ن‬
‫ا‬
‫ل‬
‫أ‬
‫ف‬
‫ـ‬
‫كـار‬
‫ب�سـتـان الأفـكـار‬
‫ب�سـتـان الأفـكـار‬

‫«تقدي�س العمل وثقافة القيم»‬
‫‪ ‬‬

‫‪1‬‬

‫دارت عجلة «توفير الوظائف للمواطنين» بنجاح‪ ،‬ولكننا نجزم �أن هذا الدوران ولكي يحقق �أهدافه المرجوة‬
‫محتاج �إلى ‪:‬‬

‫‪    ‬االلتفاف �إلى قيمة العمل في اال�سالم‪ ،‬من خالل الآيات القر�آنية التي دعت �إليه‪ ،‬والروايات الواردة‬‫عن النبي عليه ال�صالة وال�سالم في تقدي�سه‪ .‬من ذلك قوله «�ص» ‪�« :‬إن اهلل يحب الم�ؤمن المحترف» و قول‬
‫النبي عليه ال�صالة وال�سالم‪�« :‬إن قامت ال�ساعة وبيد �أحدكم ف�سيلة ف�إن ا�ستطاع �أ ّال يقوم حتى يغر�سها‬
‫فليفعل»‪ .‬وبناء عليه‪ ،‬ينبغي �أن ي�صبح العمل وحده المر�آة التي نرى فيه تحقق ذواتنا بمنجزاتها‪،‬وبالتالي‬
‫ف�إن هم الإجازات الطويلة والمكتررة‪ ،‬وقلة �ساعات العمل ال يتما�شى مع هذا التوجه‪ .‬لن يتمكن �أحد من‬
‫اال�ستقرار في عمله واالبداع فيه ما لم ي�ؤمن ب�أن رقي ذاته وتحققها و�سموها يكمن في عطاءه وعمله‪.‬‬
‫‪    ‬الت�أهيل الجيد والتعليم م�ستلزم �أ�سا�سي لنجاح بقاء وا�ستمرار ورقي الموظف في عمله لذا ال‬‫ينبغي حرمانه من عامل «التعليم» بحجة كونه «موظف»‪ ،‬كال! فكلما ارتقى هذا الموظف علما ت�أهل‬
‫�أداء و�أبدع في ميدانه‪ .‬الثمرة العليا لهذه اال�ستراتيجية هو ت�سنم المواطن لدرجات التوظيف تدريجيا‬
‫وابتعاده عن الدرجات الوظيفية الدنيا‪ ،‬ما م�ؤداه ارتفاع منو�سب الدخل وتحقق �شروط الحياة الكريمة‪.‬‬
‫‪     ‬القيم الأخالقية من قبيل «ال�صدق»‪ ،‬و»تقدي�س العمل»‪ ،‬والتكافل االجتماعي‪ ،‬و»التعاون»‪ ،‬و»االحترام»‪،‬‬‫و»حب المعرفة»‪ ،‬و»الأمانة»‪ ،‬و»االخال�ص»‪ ،‬و»الوفاء»‪ ،‬و»الت�سامح» ال بد من البحث عن ثقافة تمنع زوالها وتعيد‬
‫تر�سيخها في مجتمعنا‪ ،‬ال لأننا ال نملكها‪ ،‬وال �إننا ال نعرفها ولم نرثها �ضمن عادات وتقاليد بالدنا الأ�صيلة‪،‬‬
‫و�إنما ال �أمان على بقاءها مع �إيقاع هذا الع�صر الذي يكاد �أن ي�أتي على كل القيم الموروثة فيحيلها �إلى �أخرى‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫ولكن �أين هي تلك الجهات الم�س�ؤولة عن ذلك؟ فمنذ �أن دمج مفهوم التربية عنوة بالتعليم وا�ستهلك فيه‪،‬‬
‫ن�سينا ب�أنه مفهوم م�ستقل عن التعليم له �شروطه و�أدواته و�أ�ساليب تحققه وثقافة وفن خا�ص لبثه‪ .‬وبعبارة‬
‫�صريحة ف�إن وزارات التربية والتعليم معنية بالتعليم فح�سب‪ ،‬و�أما التربية‪ ،‬ف�إني �شخ�صيا ال �أعرف اليوم‬
‫م�ؤ�س�سة واحدة معنية بها وتعمل على توطيد �أركانها في المجتمع العماني‪ ،‬با�ستثناء «بع�ض» المنازل‪.‬‬
‫يحاول بع�ض زمالئي �إن�شاء م�ؤ�س�سة غير ربحية على غرار ال�صالونات الثقافية تعمل عقد ندوات معرفية‬
‫بين فترة و�أخرى حول المفاهيم التربوي الأ�سا�سية وكيف يمكن ن�شرها وتغلغلها في المجتمعات‪،‬‬
‫ويحلم �أن توفر م�ؤ�س�سته لكل �أطفال عمان في ال�صيف دورات ت�صقل مهارات الكتابة فيهم وت�ساعدهم‬
‫على تعلم ووت�أليف ال�شعر والق�صة والرواية والبحث العلمي بل وتتولى ن�شر �أعمالهم االبداعية مجانا‪،‬‬
‫لكنه محتار ال يدري �أي جهة تمنح ترخي�صا لمثل هذه الم�ؤ�س�سة الخيرية الفاعلة وب�شروط خالية عن‬
‫التعقيد والتعجيز‪ ،‬فهل هي وزارة االعالم‪� ،‬أم ال�ش�ؤون االجتماعية‪� ،‬أم التجارة‪� ،‬أم �أالوقاف‪� ،‬أم الثقافة‪...‬؟‬
‫ال �شك ب�أ�أننا في المرحلة القادمة في م�سي�س الحاجة �إلى م�ؤ�س�سات فاعلة تعمل على �ضخ ثقافة القيم ويكون‬
‫من مهامها تن�شئة جوانب �إبداعية متنوعة في الجيل على �أن ال تواجهها عراقيل القوانين العتيقة التي وك�أنها‬
‫�أعدت لأجل منع ن�شوء مثل هذه الم�ؤ�س�سات ال لأجل دعمها‪.‬‬

‫حممد اللواتي‬
‫رئي�س التحرير‬

‫‪mohammed@alroya.net‬‬

You're Reading a Free Preview

تحميل
scribd
/*********** DO NOT ALTER ANYTHING BELOW THIS LINE ! ************/ var s_code=s.t();if(s_code)document.write(s_code)//-->