‫السهال في صغار البل‬

‫‪Diarrhea in neonate Camel calves‬‬
‫اعداد‬

‫د‪ .‬علي حسن صديق‬

‫أستاذ الطب العيادي و التحاليل المختبرية‬
‫كلية الطب البيطري‪-‬جامعة أسيوط –مصر‬
‫وجامعة القصيم بالسعودية سابقا‬
‫‪E-mail: Sadiek59@yahoo.com‬‬
‫يعد السهال من أشهر المشاكل التي تصيب صغار البل لما يسييه من خسائر اقتصادية كبيرة‬
‫للمرب ين و الثروة القوم ية ح يث تؤدى ال صورة الحادة من ها إلى نفوق أعداد كبيرة (‪40– 15‬‬
‫‪ )%‬بسبب السمدمية والجفاف وحموضة الدم وفقد الكهرويات و الشوارد الهامة‪.‬‬

‫السباب المهيئة لحدوث السهال في صغار البل ‪: Predisposing causes‬‬

‫‪.1‬تناول كميات قليلة من اللبأ (لبن المسمار أو الرسوب)‪.‬‬
‫‪.2‬سؤ التغذية و اختلط الحوارات الصغيرة مع الخرى البالغة‪.‬‬
‫‪.3‬مرافقة الحيران للمهات أثناء الرعي في المناطق الجافة و الصحراوية‪.‬‬
‫‪.4‬التعرض للتغيرات المفاجئة في طقس المناطق الصحراوية لساعات طويلة‪.‬‬
‫‪.5‬إصابة الم بالتهاب الضرع بعد الولدة مباشرة‪.‬‬
‫‪.6‬عدم الهتمام بالنظافة داخل الحظائر والتخلص الصحي من المخلفات داخلها‪.‬‬
‫‪.7‬انتشار الحشرات والبعوض‪.‬‬

‫السباب الجرثومية‪:‬‬

‫غالبا الصابة مختلطة و أغلب الحالت و جد فيها واحد أو اكثر من المسببات التالية‪.‬‬
‫‪ Rota virus .1‬فيروس روتا ‪.‬‬
‫‪ Corona virus .2‬فيروس كورونا‬

‫‪ E.coli .3‬ايشيرشيا كولى و خاصة عترة ‪K99 Enterotoxigenic‬‬

‫‪ Salmonella .4‬سالمونيل‪.‬‬

‫‪ Clostridium .5‬المطثيات‪.‬‬
‫‪ Shigella .6‬الشيجيل‪.‬‬

‫‪ protozoa" cryptosporidia ".7‬الوليات‪.‬‬

‫‪ Coccidia .8‬كوكسيديا‪.‬‬
‫‪ -9‬أسباب غذائية‪ :‬ويسببها تناول كمية كبيرة من اللبن أو بدائله ذات الجودة المتدنية‪.‬‬

‫الصورة الكلينيكية ‪: Symptoms‬‬
‫‪1‬‬

‫تتباين العراض حسب المسبب الجرثومي و حدة المرض و درجة مقاومة الحوار و الرعاية‬
‫الصحية المتبعة و قد يشاهد بعض أو أغلب العراض التية‪.‬‬
‫‪.1‬إسهال مائي كثيف في الصابة الفيروسية و يكون متعفن الرائحة في الصابة‬
‫البكتيرية و يتراوح لونه من البيض الي الداكن و قد يغطي الرباع الخلفية و الزيل‪.‬‬
‫‪.2‬تقل الشهية للرضاعة و قد تختفي هذه الشهية تماما عند حدوث مضاعفات‪.‬‬
‫‪.3‬إرتفاع طفيف في درجة الحرارة في بداية الصابة‪.‬‬

‫‪.4‬مع استمرار السهال الشديد و فقد الشهية للرضاعة يحدث درجات متفاوتة من‬
‫الجفاف والوهط (تغور العين في مقلتها‪ ،‬الهزال الشديد و أحيانا العمى و إنحناء‬
‫الظهر‪ ،‬تدميع العيون والنين المتقطع ‪،‬الميل للعزلة و السكينة و الرقاد مع حرارة‬
‫طبيعية أو منخفضة)‬
‫‪.5‬قد تلحظ أعراض تنفسية مثل الفرازات النفية و الكحة‪.‬‬

‫‪.6‬في حال الصابة بالمطثيات (الزحار) يلحظ السهال المدمم‪ ،‬اللم البطني الحاد‬
‫المصحوب بالخوار و الترنح و سرعة النفوق‪.‬‬
‫‪.7‬في حال الصابة بالوليات‪ :‬يلحظ السهال و اللم المصحوب بحزق و تلوى و قد‬
‫يحدث سقوط المستقيم يتبعه تقرحات و نزف شرجي و جفاف و رقاد‪.‬‬
‫‪.8‬قد يلحظ رعشة خفيفة بعضلت الخاصرة والفخذين (بسبب نقص الكالسيوم‬
‫والصوديوم)‪.‬‬
‫‪.9‬اذا لم يعالج السهال و الجفاف و حموضة الدم في مراحله الولي قد يحدث تركيز‬
‫شديد للدم ثم الفشل الدوراني الطرفي (مرحلة الصدمة ‪ )shock‬و يدخل الحوار في‬
‫الغماء والرقاد المستمر‪ ،‬برودة الطراف‪ ،‬ضعف ضربات القلب مع إزدياد معدله‪،‬‬
‫عمق التنفس يعقبه تنفس بطيء عميق كمؤشر لنيميا المخ و ارتفاع مستوي بولينا‬
‫الدم بسبب فقر الرواء بالكلي‪.‬‬

‫الخطوط الرئيسة لتشخيص السهال في صغار البل‬

‫اول‪ :‬التاريخ المرضى‪ :‬يشمل عمر الحوار ومستوى نموه و عدد الحالت المصابة و النافقة‪.‬‬
‫ثانيا‪ :‬العراض‪ :‬و تشمل حدة السهال‪ ،‬لونه‪ ،‬ودرجة الجفاف والشهية للرضاعة و قدرته‬
‫على الوقوف ودرجة الوعي و العراض المصاحبة كالتهاب الرئة‪ ،‬السرة أو المفاصل ان‬
‫وجد‪.‬‬
‫ثالثا‪ :‬التشخيص المعملي‪:‬تؤخذ عينة براز ودم من الحوار المصاب و تؤخذ عينة من المعاء‬
‫والكبد في الحالت النافقة عند الشتباه باللتهاب المعوي الطمثي‪.‬‬
‫‪‬يفحص البراز للطفيليات و الوليات و البكتيريا و الفيروسات‪.‬‬
‫‪‬يفحص الدم للعد الخلوي والهيماتوكريت و البروتينات الدموية للوقوف على درجة‬
‫الجفاف وقد تعطى فكرة عن المسبب حيث يلحظ نقص ملحوظ في كريات الدم‬
‫البيضاء في الصابة الفيروسية‪.‬‬
‫‪‬يفحص الدم للبولينا و الكرياتينين لمعرفة تأثير الجفاف على الكلي‪.‬‬
‫‪‬تقاس الكهرويات (صوديوم‪ ،‬بوتاسيوم‪ ،‬كلوريد) لمعرفة حجم الفقد فيهم‪.‬‬
‫‪‬يفحص أيضا غازات الدم للتعرف على حموضة الدم و درجتها‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫‪‬في حالت اشتباه اللتهاب المعوى المطثي ( الكولستريديا) يتم التشخيص النوعى‬
‫بفحص مكونات المعي وإجراء إختبار تعادل السم على المحتويات ((‪Toxin‬‬
‫‪Neutraliziation Tes‬‬

‫الخطوط الرئيسة لعلج السهال و مضاعفاته في الحيران الرضيعة‪:‬‬

‫فى كل الحالت ينبغى تقييم الحالة أول معتمدا على العناصر التية‪:‬‬
‫‪.1‬هل ما زال لدى الحوار رغبة في الرضاعة ام فقدت جزئيا أو كليا؟‬
‫‪.2‬هل الحوار ما زال واقفا على رجليه ام مترنحا ام راقدا ؟‬
‫‪.3‬هل ما زال الحوار واعيا ام فقد وعيه؟‬
‫‪.4‬هل حدث جفاف و ما هى درجته؟‬
‫‪.5‬هل يتبول الحوار أم ل؟‬
‫‪.6‬هل هناك امكانية لعمل بعض أو كل الفحوصات المعملية السابقة أم ل؟‬

‫و بغض النظر عن سبب السهال فان هناك خطوط رئيسة للعلج تهدف إلى‪:‬‬
‫‪.1‬تعويض الحوار عن الفاقد من سوائل و غذاء و أملح‪.‬‬
‫‪.2‬معادلة حموضة الدم‪.‬‬
‫‪.3‬استعادة الشهية للرضاعة بأسرع ما يمكن‪.‬‬
‫‪.4‬تلفى الثار الجانبية للجفاف كتاثيره على الكلى‪.‬‬
‫‪.5‬القضاء على المسبب قضاء تاما‬
‫‪.6‬معالجة الفات بجدر المعاء‪.‬‬
‫و عليه فان خطوط العلج الرئيسة تشمل العلج التعويضى و السببى و الصحى‪.‬‬
‫اول‪:‬العلج الروائي التعويضى‪:‬‬
‫‪.1‬الرضاعة أثناء العلج‪ :‬ينصح باستمرار الرضاعة الطبيعية مادام الحوار لديه الرغبة‬
‫في الرضاعة و يمكن بالطبع اعطائه الحليب الطبيعى عن طريق الحلمات الصناعية و‬
‫ل ينصح بالتغذية الجبرية للحيوان حيث أن اللبن في هذا الحالة سوف يصل للكرش و‬
‫المعاء و يؤدى الى زيادة السهال‪.‬‬
‫‪.2‬يقرر الرواء التعويضي اما بالفم أو بالوريد حسب المعطيات التية‪:‬‬
‫المعطيات‬
‫الرغبة في‬
‫الرضاعة‬
‫الحالة‬
‫الصحية‬
‫القدرة على‬
‫الوقوف‬
‫طبيعة‬
‫السهال‬
‫درجة‬

‫صغار يمكن ارؤاءها بالفم‬

‫صغار يجب ارؤاءها بالتنقيط‬
‫الوريدي‬
‫غير موجودة‬

‫جيدة‬

‫سيئة‬

‫يستطيع الوقوف بدون مساعدة‬

‫ل يستطيع الوقوف حتى بالمساعدة‬

‫بسيط إلى متوسط‬

‫شديد‬

‫متوسطة الى عالية‬

‫قليلة أو منعدمة‬

‫موجودة‬

‫‪3‬‬

‫الوعى‬
‫أكثر من ‪% 40‬‬
‫حتى ‪% 40‬‬
‫‪PCV‬‬
‫متوسطة إلى كبيرة‬
‫حوضة الدم بسيطة أو غير موجودة‬
‫محاليل تحتوى على ملح الطعام‪،‬‬
‫مخلوط يحتوى على ملح الطعام‪،‬شوارد‪،‬‬
‫المحتوى‬
‫دكستروز‪ ،‬جليسين‪ ،‬بيكربونات صوديوم‪ -‬شوارد‪ ،‬دكستروز‪ ،‬جليسين‪+ ،‬‬
‫مضاد حيوى أو سلفا‬
‫مضدات الحموضة بتركيز ‪5-2‬‬
‫‪%‬‬
‫يعطى بواسطة اوانى بها حلمات مشابهة‬
‫طريقة‬
‫يعطى الحوار ‪ 10-5‬لتر لكل ‪50‬‬
‫لحلمة الم و يعطى الحوار اللبن سواء‬
‫العطاء‬
‫كجم من الوزن ‪ 24/‬ساعة بالتنقيط‬
‫بالرضاعة الطبيعية أو بالحلمات‬
‫الوريدى بمعدل ‪ 240‬نقطة بالدقيقة‬
‫الصناعية‪.‬‬
‫ثانيا ‪:‬العلج السببي‪:‬‬
‫ المضادات الحيويية‪ :‬هناك نظريتان فيي هذا الصيدد‪ ،‬التقليديية منهيا تقير بضرورة العلج‬‫بالمضادات الحيو ية في أى إ سهال تجن با للمضاعفات البكتير ية و التنف سية‪ .‬و ب عض البحاث‬
‫الحديثية تفضيل العلج الروائى و الصيحى المسياند دون الحاجية للمضادات الحيويية ال فيي‬
‫أضيق الحدود حيث المضاعفات التنفسية‪.‬‬
‫ في حالة السهال غير محدد السبب‪:‬‬‫‪-1‬يفضل إعطاء مضاد حيوي واسع الطيف في حالة وجود ارتفاع بالحرارة أو التهابات‬
‫تنف سية أو بالع ين أو بالمفا صل و يعت مد على نتائج المزر عة البكتير ية ا ما في حالة‬
‫عدم إمكانية ذلك ينصح بإعطاء مضاد حيوي بالفم أو بالحقن ويفضل اضافة مركبات‬
‫االسلفا ‪ +‬التراىميثوبريم ‪ Sulpha & Trimethoprim‬في حال الشك بالكوكسيديا أو‬
‫الكربتوسيبوريديا اضافية لمضادات اللم فيي السيالمونيل و تجنبيا للحزق الشدييد فيي‬
‫الكربتوسبوريديا‪.‬‬
‫‪-2‬يمكن اعطاء مضادات السهال الجاهزة أو المركبة في حالة وجود السهال الشديد و‬
‫التي تحتوى على الكاولين‪ ،‬البكتين ‪ +‬ملح البزموث ‪.bismuth‬‬
‫ثالثا‪ :‬االرعاية الصحية‪:‬‬
‫‪.1‬في الجواء الباردة يجب تدفئة الحوار قدر المكان‪.‬‬
‫‪.2‬التهوية الجيدة للعنابر خاصة للحيوانات التى تعانى من مضاعفات تنفسية‪.‬‬

‫‪4‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful