‫ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪1|1‬‬

‫ال عال م ٌن رب هلل ال حمد|‪1|2‬‬
‫ال رح ٌم ال رحمن|‪1|3‬‬
‫ال دٌ ن ٌ وم مال ك|‪1|4‬‬
‫ن س ت ع ٌن وإٌ اك ن ع بد إٌ اك|‪1|5‬‬
‫ال م س ت ق ٌم ال صراط اهدن ا|‪1|6‬‬
‫ال ضال ٌن و ال ع ل ٌهم ال م ؽ ضوب ؼ ٌر ع ل ٌهم أن عمت ال ذٌ ن صراط|‪1|7‬‬
‫ال م ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪2|1‬‬
‫ل لم ت ق ٌن هدى‬

‫ف ٌه‬

‫رٌ ب ال ال ك تاب ذل ك|‪2|2‬‬

‫ٌ ن ف قون رزق ناهم ومما ال ص بلة وٌ ق ٌمون ب ال ؽ ٌب ٌ إم نون ال ذٌ ن|‪2|3‬‬
‫ٌ وق نون هم وب اآلخ رة ق ب لك من أن زل وما إل ٌك أن زل ب ما ٌ إم نون وال ذٌ ن|‪2|4‬‬
‫ال م ف لحون هم وأول بك‬

‫رب هم من هدى ع لى أول بك|‪2|5‬‬

‫ٌ إم نون ال ت نذرهم ل م أم أأن ذرت هم ع ل ٌهم سواء ك فروا ال ذٌ ن إن|‪2|6‬‬
‫عظ ٌم عذاب ول هم‬

‫ؼ شاوة أب صارهم وع لى‬

‫سم عهم وع لى ق لوب هم ع لى هللا خ تم|‪2|7‬‬

‫ب مإم ن ٌن هم وما اآلخ ر وب ال ٌوم ب ا هلل آم نا ٌ قول من ال ناس ومن|‪2|8‬‬
‫ٌ ش عرون وما أن ف سهم إ ال ٌ خدعون وما آم نوا وال ذٌ ن هللا ٌ خادعون|‪2|9‬‬
‫ٌ كذب ون ك ان وا ب ما أل ٌم عذاب ول هم‬

‫مر ضا هللا ف زادهم مرض ق لوب هم ف ً|‪2|10‬‬

‫م ص لحون ن حن إن ما ق ال وا األر ض ف ً ت ف سدوا ال ل هم ق ٌل وإذا|‪2|11‬‬
‫ٌ ش عرون ال ول كن ال م ف سدون هم إن هم أ ال|‪2|12‬‬
‫ال ول كن ال س فهاء هم إن هم أ ال‬

‫ال س فهاء آمن ك ما أن إمن ق ال وا ال ناس آمن ك ما آم نوا ل هم ق ٌل وإذا|‪2|13‬‬
‫ٌ ع لمون‬

‫م س تهزب ون ن حن إن ما مع كم إن ا ق ال وا ش ٌاط ٌ نهم إل ى خ لوا وإذا آم نا ق ال وا آم نوا ال ذٌ ن ل قوا وإذا|‪2|14‬‬
‫ٌ عمهون ط ؽ ٌان هم ف ً وٌ مدهم ب هم ٌ س تهزئ هللا|‪2|15‬‬
‫مه تدٌ ن ك ان وا وما ت جارت هم رب حت ف ما ب ال هدى ال ض بلل ة ا ش تروا ال ذٌ ن أول بك|‪2|16‬‬
‫ال ظ لمات ف ً وت ركهم ب نورهم هللا ذهب حول ه ما أ ضاءت ف لما ن ارا ا س توق د ال ذي ك م ثل م ث لهم|‪2|17‬‬
‫ٌ ب صرون‬
‫ٌ رج عون ال ف هم عمً ب كم صم|‪2|18‬‬
‫حذر ال صواعق من آذان هم ف ً أ صاب عهم ٌ ج ع لون وب رق ورعد ظ لمات ف ٌه ال سماء من ك ص ٌب أو|‪2|19‬‬
‫ب ال كاف رٌ ن مح ٌط و هللا ال موت‬

‫هللا شاء ول و‬

‫ق اموا ع ل ٌهم أظ لم وإذا ف ٌه م شوا ل هم أ ضاء ك لما أب صارهم ٌ خطؾ ال برق ٌ كاد|‪2|20‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى هللا إن وأب صارهم ب سم عهم ل ذهب‬
‫ت ت قون ل ع ل كم ق ب ل كم من وال ذٌ ن خ ل ق كم ال ذي رب كم اع بدوا ال ناس أٌ ها ٌ ا|‪2|21‬‬

‫رزق ا ال ثمرات من ب ه ف ؤخرج ماء ال سماء من وأن زل ب ناء وال سماء ف را شا األر ض ل كم ج عل ال ذي|‪2|22‬‬
‫ت ع لمون وأن تم أن دادا هلل ت ج ع لوا ف بل ل كم‬
‫إن هللا دون من شهداءك م وادعوا م ث له من ب سورة ف ؤت وا ع بدن ا ع لى ن زل نا مما رٌ ب ف ً ك ن تم وإن|‪2|23‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم‬
‫ل ل كاف رٌ ن أعدت‬

‫وال حجارة ال ناس وق ودها ال تً ال نار ف ات قوا ت ف ع لوا ول ن ت ف ع لوا ل م ف إن|‪2|24‬‬

‫من م نها رزق وا ك لما األن هار ت ح تها من ت جري ج نات ل هم أن ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن وب شر|‪2|25‬‬
‫ف ٌها وهم مطهرة أزواج ف ٌها ول هم م ت شاب ها ب ه وأت وا ق بل من رزق نا ال ذي هذا ق ال وا رزق ا ث مرة‬
‫خال دون‬
‫أن ه ف ٌ ع لمون آم نوا ال ذٌ ن ف ؤما ف وق ها ف ما ب عو ضة ما م ث بل ٌ ضرب أن ٌ س تح ًٌ ال هللا إن|‪2|26‬‬
‫ب ه وٌ هدي ك ث ٌرا ب ه ٌ ضل م ث بل ب هذا هللا أراد ماذا ف ٌ قول ون ك فروا ال ذٌ ن وأما رب هم من ال حق‬
‫ال فا س ق ٌن إ ال ب ه ٌ ضل وما ك ث ٌرا‬
‫ف ً وٌ ف سدون ٌ و صل أن ب ه هللا أمر ما وٌ قط عون م ٌ ثاق ه ب عد من هللا عهد ٌ ن ق ضون ال ذٌ ن|‪2|27‬‬
‫ال خا سرون هم أول بك األر ض‬
‫ت رج عون إل ٌه ث م ٌ ح ٌ ٌ كم ث م ٌ م ٌ ت كم ث م‬
‫ب كل وهو‬

‫ف ؤح ٌاك م أموات ا وك ن تم ب ا هلل ت ك فرون ك ٌؾ|‪2|28‬‬

‫سماوات س بع ف سواهن ال سماء إل ى ا س توى ث م جم ٌ عا األر ض ف ً ما ل كم خ لق ال ذي هو|‪2|29‬‬
‫ع ل ٌم شًء‬

‫ف ٌها ٌ ف سد من ف ٌها أت ج عل ق ال وا خ ل ٌ فة األر ض ف ً جاعل إن ً ل لم بلب كة رب ك ق ال وإذ|‪2|30‬‬
‫ت ع لمون ال ما أع لم إن ً ق ال ل ك ون قدس ب حمدك ن س بح ون حن ال دماء وٌ س فك‬
‫ك ن تم إن هإال ء ب ؤ سماء أن ب بون ً ف قال ال م بلب كة ع لى عر ضهم ث م ك لها األ سماء آدم وع لم|‪2|31‬‬
‫صادق ٌن‬
‫ال ح ك ٌم ال ع ل ٌم أن ت إن ك‬

‫ع لم ت نا ما إ ال ل نا ع لم ال س بحان ك ق ال وا|‪2|32‬‬

‫ال سماوات ؼ ٌب أع لم إن ً ل كم أق ل أل م ق ال ب ؤ سماب هم أن بؤهم ف لما ب ؤ سماب هم أن ب بهم آدم ٌ ا ق ال|‪2|33‬‬
‫ت ك تمون ك ن تم وما ت بدون ما وأع لم واألر ض‬
‫ال كاف رٌ ن من وك ان وا س ت ك بر أب ى إب ل ٌس إ ال ف سجدوا آلد م ا سجدوا ل لم بلب كة ق ل نا وإذ|‪2|34‬‬
‫ال شجرة هذه ت قرب ا و ال ش ب تما ح ٌث رؼدا م نها وك بل ال ج نة وزوجك أن ت ا س كن آدم ٌ ا وق ل نا|‪2|35‬‬
‫ال ظال م ٌن من ف ت كون ا‬
‫ول كم‬

‫عدو ل ب عض ب ع ض كم اه بطوا وق ل نا‬

‫ف ٌه ك ان ا مما ف ؤخرجهما ع نها ال ش ٌطان ف ؤزل هما|‪2|36‬‬
‫ح ٌن إل ى وم تاع م س ت قر األر ض ف ً‬

‫ال رح ٌم ال تواب هو إن ه‬

‫ع ل ٌه ف تاب ك لمات رب ه من آدم ف ت ل قى|‪2|37‬‬

‫هم و ال ع ل ٌهم خوؾ ف بل هداي ت بع ف من هدى م نً ٌ ؤت ٌ ن كم ف إما‬

‫جم ٌ عا م نها اه بطوا ق ل نا|‪2|38‬‬
‫ٌ حزن ون‬

‫خال دون ف ٌها هم‬

‫ال نار أ صحاب أول بك ب آٌ ات نا وك ذب وا ك فروا وال ذٌ ن|‪2|39‬‬

‫وإٌ اي ب عهدك م أوؾ ب عهدي وأوف وا ع ل ٌ كم أن عمت ال تً ن عم تً اذك روا إ سراب ٌل ب نً ٌ ا|‪2|40‬‬
‫ف اره بون‬
‫ث م نا ب آٌ ات ً ت ش تروا و ال‬

‫ب ه ك اف ر أول ت كون وا و ال مع كم ل ما م صدق ا أن زل ت ب ما وآم نوا|‪2|41‬‬
‫ف ات قون وإٌ اي ق ل ٌ بل‬
‫ت ع لمون وأن تم ال حق وت ك تموا ب ال باطل ال حق ت ل ب سوا و ال|‪2|42‬‬
‫ال راك ع ٌن مع وارك عوا ال زك اة وآت وا ال ص بلة وأق ٌموا|‪2|43‬‬

‫ت ع ق لون أف بل‬

‫ال ك تاب ت ت لون وأن تم أن ف س كم وت ن سون ب ال بر ال ناس أت ؤمرون|‪2|44‬‬

‫ال خا ش ع ٌن ع لى إ ال ل ك ب ٌرة وإن ها‬

‫وال ص بلة ب ال ص بر وا س ت ع ٌ نوا|‪2|45‬‬

‫راج عون إل ٌه وأن هم رب هم مبلق و أن هم ٌ ظ نون ال ذٌ ن|‪2|46‬‬
‫ال عال م ٌن ع لى ف ض ل ت كم وأن ً ع ل ٌ كم أن عمت ال تً ن عم تً اذك روا إ سراب ٌل ب نً ٌ ا|‪2|47‬‬
‫هم و ال عدل م نها ٌ إخذ و ال ش فاعة م نها ٌ ق بل و ال ش ٌ با ن فس عن ن فس ت جزي ال ٌ وما وات قوا|‪2|48‬‬
‫ٌ ن صرون‬
‫ن ساءك م وٌ س تح ٌون أب ناءك م ٌ ذب حون ال عذاب سوء ٌ سومون كم ف رعون آل من ن ج ٌ ناك م وإذ|‪2|49‬‬
‫عظ ٌم رب كم من ب بلء ذل كم وف ً‬
‫ت نظرون وأن تم ف رعون آل وأؼرق نا ف ؤن ج ٌ ناك م ال بحر ب كم ف رق نا وإذ|‪2|50‬‬
‫ظال مون وأن تم ب عده من ال عجل ات خذت م ث م ل ٌ لة أرب ع ٌن مو سى واعدن ا وإذ|‪2|51‬‬
‫ت ش كرون ل ع ل كم ذل ك ب عد من ع ن كم ع فون ا ث م|‪2|52‬‬
‫ت ه تدون ل ع ل كم وال فرق ان ال ك تاب مو سى آت ٌ نا وإذ|‪2|53‬‬
‫ب ارب كم إل ى ف توب وا ال عجل ب ات خاذك م أن ف س كم ظ لم تم إن كم ق وم ٌ ا ل قومه مو سى ق ال وإذ|‪2|54‬‬
‫ال رح ٌم ال تواب هو إن ه ع ل ٌ كم ف تاب ب ارب كم ع ند ل كم خ ٌر ذل كم أن ف س كم ف اق ت لوا‬
‫ت نظرون وأن تم ال صاع قة ف ؤخذت كم جهرة هللا ن رى ح تى ل ك ن إمن ل ن مو سى ٌ ا ق ل تم وإذ|‪2|55‬‬
‫ت ش كرون ل ع ل كم موت كم ب عد من ب ع ث ناك م ث م|‪2|56‬‬
‫وما‬

‫رزق ناك م ما ط ٌ بات من ك لوا‬

‫وال س لوى ال من ع ل ٌ كم وأن زل نا ال ؽمام ع ل ٌ كم وظ ل ل نا|‪2|57‬‬
‫ٌ ظ لمون أن ف سهم ك ان وا ول كن ظ لمون ا‬

‫ن ؽ فر حطة وق ول وا سجدا ال باب وادخ لوا رؼدا ش ب تم ح ٌث م نها ف ك لوا ال قرٌ ة هذه ادخ لوا ق ل نا وإذ|‪2|58‬‬
‫ح س ن ٌنال م و س نزٌ د خطاٌ اك م ل كم‬
‫ب ما ال سماء من رجزا ظ لموا ال ذٌ ن ع لى ف ؤن زل نا ل هم ق ٌل ال ذي ؼ ٌر ق و ال ظ لموا ال ذٌ ن ف بدل|‪2|59‬‬
‫ٌ ف س قون ك ان وا‬
‫ع ٌ نا ع شرة اث ن تا م نه ف ان فجرت ال حجر ب ع صاك ا ضرب ف ق ل نا ل قومه مو سى ا س ت س قى وإذ|‪2|60‬‬
‫م ف سدٌ ن األر ض ف ً ت ع ثوا و ال هللا رزق من وا شرب وا ك لوا م شرب هم أن اس ك ل ع لم ق د‬

‫من األر ض ت ن بت مما ل نا ٌ خرج رب ك ل نا ف ادع واحد ط عام ع لى ن ص بر ل ن مو سى ٌ ا ق ل تم وإذ|‪2|61‬‬
‫اه بطوا خ ٌر هو ب ال ذي أدن ى هو ال ذي أت س ت بدل ون ق ال وب ص لها وعد سها وف ومها وق ثاب ها ب ق لها‬
‫هللا من ب ؽ ضب وب اءوا وال م س ك نة ال ذل ة ع ل ٌهم و ضرب ت سؤل تم ما ل كم ف إن م صرا‬
‫ب ؤن هم ذل ك‬
‫ٌ ع تدون وك ان وا ع صوا ب ما ذل ك ال حق ب ؽ ٌر ال ن ب ٌ ٌن وٌ ق ت لون هللا ب آٌ ات ٌ ك فرون ك ان وا‬
‫صال حا وعمل اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل آمن من وال صاب ب ٌن وال ن صارى هادوا وال ذٌ ن آم نوا ال ذٌ ن إن|‪2|62‬‬
‫ٌ حزن ون هم و ال ع ل ٌهم خوؾ و ال رب هم ع ند أجرهم ف لهم‬
‫ت ت قون ل ع ل كم ف ٌه ما واذك روا ب قوة آت ٌ ناك م ما خذوا ال طور مف وق ك ورف ع نا م ٌ ثاق كم أخذن ا وإذ|‪2|63‬‬
‫ال خا سرٌ ن من ل ك ن تم ورحم ته ع ل ٌ كم هللا ف ضل ف لو ال‬

‫ذل ك ب عد من ت ول ٌ تم ث م|‪2|64‬‬

‫خا س ب ٌن ق ردة ك ون وا ل هم ف ق ل نا ال س بت ف ً م ن كم اع تدوا ال ذٌ ن ع لم تم ول قد|‪2|65‬‬
‫ل لم ت ق ٌن وموعظة خ ل فها وما ٌ دٌ ها ب ٌن ل ما ن كا ال ف ج ع ل ناها|‪2|66‬‬
‫أن ب ا هلل أعوذ ق ال‬

‫هزوا أت تخذن ا ق ال وا‬

‫ب قرة ت ذب حوا أن ٌ ؤمرك م هللا إن ل قومه مو سى ق ال وإذ|‪2|67‬‬
‫ال جاه ل ٌن من أك ون‬

‫ب ٌن عوان ب كر و ال ف ارض ال ب قرة إن ها ٌ قول إن ه ق ال‬

‫ت سر ل ون ها ف اق ع ص فراء ب قرة إن ها ٌ قول إن ه ق ال‬

‫هً ما ل نا ٌ ب ٌن رب ك ل نا ادع ق ال وا|‪2|68‬‬
‫ت إمرون ما ف اف ع لوا ذل ك‬
‫ل ون ها ما ل نا ٌ ب ٌن رب ك ل نا ادع ق ال وا|‪2|69‬‬
‫ال ناظرٌ ن‬

‫ل مه تدون هللا شاء إن وإن ا ع ل ٌ نا ت شاب ه ال ب قر إن هً ما ل نا ٌ ب ٌن رب ك ل نا ادع ق ال وا|‪2|70‬‬
‫ق ال وا‬

‫ف ٌها ش ٌة ال م س لمة ال حرث ت س قً و ال األر ض ت ث ٌر ذل ول ال ب قرة إن ها ٌ قول إن ه ق ال|‪2|71‬‬
‫ٌ ف ع لون ك ادوا وما ف ذب حوها ب ال حق ج بت اآل ن‬
‫ت ك تمون ك ن تم ما مخرج و هللا‬

‫ف ٌها ف ادارأت م ن ف سا ق ت ل تم وإذ|‪2|72‬‬

‫ت ع ق لون ل ع ل كم آٌ ات ه وٌ رٌ كم ال موت ى هللا ٌ ح ًٌ ك ذل ك‬

‫ب ب ع ضها ا ضرب وه ف ق ل نا|‪2|73‬‬

‫م نه ٌ ت فجر ل ما ال حجارة من وإن ق سوة أ شد أو ك ال حجارة ف هً ذل ك ب عد من ق لوب كم ق ست ث م|‪2|74‬‬
‫هللا خ ش ٌة من ٌ ه بط ل ما م نها وإن ال ماء م نه ف ٌخرج ٌ ش قق ل ما م نها وإن األن هار‬
‫ب ؽاف ل هللا وما‬
‫ت عم لون عما‬
‫ما ب عد من ٌ حرف ون ه ث م هللا ك بلم ٌ سم عون م نهم ف رٌ ق ك ان وق د ل كم ٌ إم نوا أن أف تطم عون|‪2|75‬‬
‫ٌ ع لمون وهم ع ق لوه‬
‫هللا ف تح ب ما أت حدث ون هم ق ال وا ب عض إل ى ب ع ضهم خ بل وإذا آم نا ق ال وا آم نوا ال ذٌ ن ل قوا وإذا|‪2|76‬‬
‫ت ع ق لون أف بل رب كم ع ند ب ه ل ٌحاجوك م ع ل ٌ كم‬
‫ٌ ع ل نون وما ٌ سرون ما ٌ ع لم هللا أن ٌ ع لمون أو ال|‪2|77‬‬
‫ٌ ظ نون إ ال هم وإن أمان ً إ ال ال ك تاب ٌ ع لمون ال أم ٌون وم نهم|‪2|78‬‬
‫ث م نا ب ه ل ٌ ش تروا هللا ع ند من هذا ٌ قول ون ث م ب ؤٌ دٌ هم ال ك تاب ٌ ك ت بون ل لذٌ ن ف وٌ ل|‪2|79‬‬
‫ٌ ك س بون مما ل هم ووٌ ل أٌ دٌ هم ك ت بت مما ل هم ف وٌ ل ق ل ٌ بل‬

‫أم‬

‫عهده هللا ٌ خ لؾ ف لن عهدا هللا ع ند أت خذت م ق ل‬

‫خال دون ف ٌها هم‬

‫معدودة أٌ اما إ ال ال نار ت م س نا ل ن وق ال وا|‪2|80‬‬
‫ت ع لمون ال ما هللا ع لى ت قول ون‬

‫ال نار أ صحاب ف ؤول بك خط ٌ ب ته ب ه وأحاطت س ٌ بة ك سب من ب لى|‪2|81‬‬

‫خال دون ف ٌها هم‬

‫ال ج نة أ صحاب أول بك ال صال حات وعم لوا آم نوا وال ذٌ ن|‪2|82‬‬

‫وال ٌ تامى ال قرب ى وذي إح سان ا وب ال وال دٌ ن هللا إ ال ت ع بدون ال إ سراب ٌل ب نً م ٌ ثاق أخذن ا وإذ|‪2|83‬‬
‫أن تمو م ن كم ق ل ٌ بل إ ال ت ول ٌ تم ث م ال زك اة وآت وا ال ص بلة وأق ٌموا ح س نا ل ل ناس وق ول وا وال م ساك ٌن‬
‫معر ضون‬
‫وأن تم أق ررت م ث م دٌ ارك م من أن ف س كم ت خرجون و ال دماءك م ت س ف كون ال م ٌ ثاق كم أخذن ا وإذ|‪2|84‬‬
‫ت شهدون‬
‫ب اإلث م ع ل ٌهم ت ظاهرون دٌ ارهم من م ن كم ف رٌ قا وت خرجون أن ف س كم ت ق ت لون هإال ء أن تم ث م|‪2|85‬‬
‫ال ك تاب ب ب عض أف تإم نون إخراجهم ع ل ٌ كم محرم وهو ت فادوهم أ سارى ٌ ؤت وك م وإن وال عدوان‬
‫ٌ ردون ال ق ٌامة وٌ وم ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً خزي إ ال م ن كم ذل ك ٌ ف عل من جزاء ف ما ب ب عض وت ك فرون‬
‫ت عم لون عما ب ؽاف ل هللا وما ال عذاب أ شد إل ى‬
‫ٌ ن صرون هم و ال ال عذاب ع نهم ٌ خ فؾ ف بل‬

‫ب اآلخ رة ال دن ٌا ال ح ٌاة ا ش تروا ال ذٌ ن أول بك|‪2|86‬‬

‫ال ب ٌ نات مرٌ م اب ن ع ٌ سى وآت ٌ نا ب ال ر سل ب عده من وق ف ٌ نا ال ك تاب مو سى آت ٌ نا ول قد|‪2|87‬‬
‫ك ذب تم ف فرٌ قا ا س ت ك برت م أن ف س كم ت هوى ال ب ما ر سول جاءك م أف ك لما ال قدس ب روح وأٌ دن اه‬
‫ت ق ت لون وف رٌ قا‬
‫ٌ إم نون ما ف ق ل ٌ بل ب ك فرهم هللا ل ع نهم ب ل‬

‫ؼ لؾ ق لوب نا وق ال وا|‪2|88‬‬

‫ك فروا ال ذٌ ن ع لى ٌ س ت ف تحون ق بل من وك ان وا معهم ل ما م صدق هللا ع ند من ك تاب جاءهم ول ما|‪2|89‬‬
‫ال كاف رٌ ن ع لى هللا ف ل ع نة ب ه ك فروا عرف وا ما جاءهم ف لما‬
‫من ع لى ف ض له من هللا ٌ نزل أن ب ؽ ٌا هللا أن زل ب ما ٌ ك فروا أن أن ف سهم ب ه ا ش تروا ب ب سما|‪2|90‬‬
‫مه ٌن عذاب ول ل كاف رٌ ن ؼ ضب ع لى ب ؽ ضب ف باءوا ع باده من ٌ شاء‬
‫ال حق وهو وراءه ب ما وٌ ك فرون ع ل ٌ نا أن زل ب ما ن إمن ق ال وا هللا أن زل ب ما آم نوا ل هم ق ٌل وإذا|‪2|91‬‬
‫مإم ن ٌن ك ن تم إن ق بل من هللا أن ب ٌاء ت ق ت لون ف لم ق ل معهم ل ما م صدق ا‬
‫ظال مون وأن تم ب عده من ال عجل ات خذت م ث م ب ال ب ٌ نات مو سى جاءك م ول قد|‪2|92‬‬
‫سم ع نا ق ال وا وا سم عوا ب قوة آت ٌ ناك م ما خذوا ال طور ف وق كم ورف ع نا م ٌ ثاق كم أخذن ا وإذ|‪2|93‬‬
‫مإم ن ٌن ك ن تم إن إٌ مان كم ب ه ٌ ؤمرك م ب ب سما ق ل ب ك فرهم ال عجل ق لوب هم ف ً وأ شرب وا وع ص ٌ نا‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ال موت ف تم نوا ال ناس دون من خال صة هللا ع ند اآلخ رة ال دار ل كم ك ان ت إن ق ل|‪2|94‬‬
‫ب ال ظال م ٌن ع ل ٌم و هللا‬
‫هو وما س نة أل ؾ ٌ عمر ل و أحدهم ٌ ود‬

‫أٌ دٌ هم ق دمت ب ما أب دا ٌ تم نوه ول ن|‪2|95‬‬

‫أ شرك وا ال ذٌ ن ومن ح ٌاة ع لى ال ناس أحرص ول تجدن هم|‪2|96‬‬
‫ٌ عم لون ب ما ب ص ٌر و هللا ٌ عمر أن ال عذاب من ب مزحزحه‬

‫وب شرى وهدى ٌ دٌ ه ب ٌن ل ما م صدق ا هللا ب إذن ق ل بك ع لى ن زل ه ف إن ه ل ج برٌ ل عدوا ك ان من ق ل|‪2|97‬‬
‫ل لمإم ن ٌن‬
‫ل ل كاف رٌ ن عدو هللا ف إن وم ٌ كال وج برٌ ل ور س له ومبلب ك ته هلل عدوا ك ان من|‪2|98‬‬

‫ال فا س قون إ ال ب ها ٌ ك فر وما‬
‫ٌ إم نون ال أك ثرهم ب ل‬

‫ب ٌ نات آٌ ات إل ٌك أن زل نا ول قد|‪2|99‬‬

‫م نهم ف رٌ ق ن بذه عهدا عاهدوا أوك لما|‪2|100‬‬

‫هللا ك تاب ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن من ف رٌ ق ن بذ معهم ل ما م صدق هللا ع ند من ر سول جاءهم ول ما|‪2|101‬‬
‫ٌ ع لمون ال ك ؤن هم ظهورهم وراء‬
‫ك فروا ال ش ٌاط ٌن ول كن س ل ٌمان ك فر وما س ل ٌمان م لك ع لى ال ش ٌاط ٌن ت ت لو ما وات ب عوا|‪2|102‬‬
‫ٌ قو ال ح تى أحد من ٌ ع لمان وما وماروت هاروت ب باب ل ال م ل ك ٌن ع لى أن زل وما ال سحر ال ناس ٌ ع لمون‬
‫ب ضارٌ ن هم وما وزوجه ال مرء ب ٌن ب ه ٌ فرق ون ما م نهما ف ٌ ت ع لمون ت ك فر ف بل ف ت نة ن حن إن ما‬
‫هللا ب إذن إ ال أحد من ب ه‬
‫اآلخ رة ف ً ل ه ما ا ش تراه ل من ع لموا ول قد ٌ ن ف عهم و ال ٌ ضرهم ما وٌ ت ع لمون‬
‫ٌ ع لمون ك ان وا ل و أن ف سهم ب ه شروا ما ول ب بس خ بلق من‬
‫ٌ ع لمون ك ان وا ل و‬
‫أل ٌم عذاب ول ل كاف رٌ ن‬
‫و هللا‬

‫خ ٌر هللا ع ند من ل م ثوب ة وات قوا آم نوا أن هم ول و|‪2|103‬‬

‫وا سم عوا ان ظرن ا وق ول وا راع نا ت قول وا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪2|104‬‬

‫رب كم من خ ٌر من ع ل ٌ كم ٌ نزل أن ال م شرك ٌن و ال ال ك تاب أهل من ك فروا ال ذٌ ن ٌ ود ما|‪2|105‬‬
‫ال عظ ٌم ال ف ضل ذو و هللا ٌ شاء من ب رحم ته ٌ خ تص‬

‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى هللا أن ت ع لم أل م‬

‫م ث لها أو م نها ب خ ٌر ن ؤت ن ن سها أو آٌ ة من ن ن سخ ما|‪2|106‬‬

‫ن ص ٌر و ال ول ً من هللا دون من ل كم وما‬
‫ف قد ب اإلٌ مان ال ك فر ٌ ت بدل ومن‬

‫واألر ض ال سماوات م لك ل ه هللا أن ت ع لم أل م|‪2|107‬‬

‫ق بل من مو سى س بل ك ما ر سول كم ت سؤل وا أن ت رٌ دون أم|‪2|108‬‬
‫ال س ب ٌل سواء ضل‬

‫ما ب عد من أن ف سهم ع ند من ح سدا ك فارا إٌ مان كم ب عد من ٌ ردون كم ل و ال ك تاب أهل من ك ث ٌر ود|‪2|109‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى هللا إن ب ؤمره هللا ٌ ؤت ً ح تى وا ص فحوا ف اع فوا ال حق ل هم ت ب ٌن‬
‫ب ما هللا إن‬

‫هللا ع ند ت جدوه خ ٌر من ألن ف س كم ت قدموا وما‬

‫ك ن تم إن ب رهان كم هات وا ق ل‬

‫أمان ٌهم ت لك‬

‫ال زك اة وآت وا ال ص بلة وأق ٌموا|‪2|110‬‬
‫ب ص ٌر ت عم لون‬

‫ن صارى أو هودا ك ان من إ ال ال ج نة ٌ دخل ل ن وق ال وا|‪2|111‬‬
‫صادق ٌن‬

‫ٌ حزن ون هم و ال ع ل ٌهم خوؾ و ال رب ه ع ند أجره ف له مح سن وهو هلل وجهه أ س لم من ب لى|‪2|112‬‬
‫وهم شًء ع لى ال ٌهود ل ٌ ست ال ن صارى وق ال ت شًء ع لى ال ن صارى ل ٌ ست ال ٌهود وق ال ت|‪2|113‬‬
‫ف ٌما ال ق ٌامة ٌ وم ب ٌ نهم ٌ ح كم ف ا هلل ق ول هم م ثل ٌ ع لمون ال ال ذٌ ن ق ال ك ذل ك ال ك تاب ٌ ت لون‬
‫ٌ خ ت ل فون ف ٌه ك ان وا‬
‫أن ل هم ك ان ما أول بك‬

‫خراب ها ف ً و س عى ا سمه ف ٌها ٌ ذك ر أن هللا م ساجد م نع ممن أظ لم ومن|‪2|114‬‬
‫عظ ٌم عذاب اآلخ رة ف ً ول هم خزي ال دن ٌا ف ً ل هم خاب ف ٌن إ ال ٌ دخ لوها‬

‫ع ل ٌم وا سع هللا إن‬
‫ق ان تون ل ه ك ل‬

‫هللا وجه ف ثم ت ول وا ف ؤٌ نما‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً ما ل ه ب ل‬

‫وال م ؽرب ال م شرق و هلل|‪2|115‬‬

‫س بحان ه‬

‫ف ٌ كون ك ن ل ه ٌ قول ف إن ما أمرا ق ضى وإذا‬

‫ول دا هللا ات خذ وق ال وا|‪2|116‬‬

‫واألر ض ال سماوات ب دٌ ع|‪2|117‬‬

‫م ثل ق ب لهم من ال ذٌ ن ق ال ك ذل ك‬

‫آٌ ة ت ؤت ٌ نا أو هللا ٌ ك لم نا ل و ال ٌ ع لمون ال ال ذٌ ن وق ال|‪2|118‬‬
‫ٌ وق نون ل قوم اآلٌ ات ب ٌ نا ق د ق لوب هم ت شاب هت ق ول هم‬

‫ال جح ٌم أ صحاب عن ت سؤل و ال‬
‫ول بن‬

‫ون ذٌ را ب ش ٌرا ب ال حق أر س ل ناك إن ا|‪2|119‬‬

‫ال هدى هو هللا هدى إن ق ل م ل تهم ت ت بع ح تى ال ن صارى و ال ال ٌهود ع نك ت ر ضى ول ن|‪2|120‬‬
‫ن ص ٌر و ال ول ً من هللا من ل ك ما ال ع لم من جاءك ال ذي ب عد أهواءهم ات ب عت‬

‫هم ف ؤول بك ب ه ٌ ك فر ومن‬

‫ب ه ٌ إم نون أول بك ت بلوت ه حق ٌ ت لون ه ال ك تاب آت ٌ ناهم ال ذٌ ن|‪2|121‬‬
‫ال خا سرون‬

‫ال عال م ٌن ع لى ف ض ل ت كم وأن ً ع ل ٌ كم أن عمت ال تً ن عم تً اذك روا إ سراب ٌل ب نً ٌ ا|‪2|122‬‬
‫هم و ال ش فاعة ت ن ف عها و ال عدل م نها ٌ ق بل و ال ش ٌ با ن فس عن ن فس ت جزي ال ٌ وما وات قوا|‪2|123‬‬
‫ٌ ن صرون‬
‫ذرٌ تً ومن ق ال‬

‫إب راه ٌم إل ى وعهدن ا‬

‫إماما ل ل ناس جاع لك إن ً ق ال‬

‫ف ؤت مهن ب ك لمات رب ه إب راه ٌم اب ت لى وإذ|‪2|124‬‬
‫ال ظال م ٌن عهدي ٌ نال ال ق ال‬

‫م ص لى إب راه ٌم م قام من وات خذوا وأم نا ل ل ناس م ثاب ة ال ب ٌت ج ع ل نا وإذ|‪2|125‬‬
‫ال سجود وال رك ع وال عاك ف ٌن ل لطاب ف ٌن ب ٌ تً طهرا أن وإ سماع ٌل‬

‫اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل م نهم آمن من ال ثمرات من أه له وارزق آم نا ب لدا هذا اج عل رب إب راه ٌم ق ال وإذ|‪2|126‬‬
‫ال م ص ٌر وب بس ال نار عذاب إل ى أ ضطره ث م ق ل ٌ بل ف ؤم ت عه ك فر ومن ق ال‬
‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع أن ت إن ك‬
‫أن ت إن ك‬

‫إن ك‬

‫م نا ت ق بل رب نا وإ سماع ٌل ال ب ٌت من ال قواعد إب راه ٌم ٌ رف ع وإذ|‪2|127‬‬

‫ع ل ٌ نا وت ب م نا س ك نا وأرن ا ل ك م س لمة أمة ذرٌ ت نا ومن ل ك م س لم ٌن واج ع ل نا رب نا|‪2|128‬‬
‫ال رح ٌم ال تواب‬

‫وٌ زك ٌهم وال ح كمة ال ك تاب وٌ ع لمهم آٌ ات ك ع ل ٌهم ٌ ت لو م نهم ر سو ال ف ٌهم واب عث رب نا|‪2|129‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز أن ت‬
‫ف ً وإن ه‬

‫ال دن ٌا ف ً ا صط ف ٌ ناه ول قد‬

‫ن ف سه س فه من إ ال إب راه ٌم م لة عن ٌ رؼب ومن|‪2|130‬‬
‫ال صال ح ٌن ل من اآلخ رة‬
‫ال عال م ٌن ل رب أ س لمت ق ال‬

‫أ س لم رب ه ل ه ق ال إذ|‪2|131‬‬

‫إ ال ت موت ن ف بل ال دٌ ن ل كم ا صط فى هللا إن ب نً ٌ ا وٌ ع قوب ب ن ٌه إب راه ٌم ب ها وو صى|‪2|132‬‬
‫م س لمون وأن تم‬
‫إل هك ن ع بد ق ال وا ب عدي من ت ع بدون ما ل ب ن ٌه ق ال إذ ال موت ٌ ع قوب ح ضر إذ شهداء ك ن تم أم|‪2|133‬‬
‫م س لمون ل ه ون حن واحدا إل ها وإ سحاق وإ سماع ٌل إب راه ٌم آب اب ك وإل ه‬
‫ٌ عم لون ك ان وا عما ت سؤل ون و ال‬
‫ال م شرك ٌن من ك ان وما‬

‫ك س ب تم ما ول كم ك س بت ما ل ها‬

‫ح ن ٌ فا إب راه ٌم م لة ب ل ق ل‬

‫خ لت ق د أمة ت لك|‪2|134‬‬

‫ت ه تدوا ن صارى أو هودا ك ون وا وق ال وا|‪2|135‬‬

‫واأل س باط وٌ ع قوب وإ سحاق وإ سماع ٌل إب راه ٌم إل ى أن زل وما إل ٌ نا أن زل وما ب ا هلل آم نا ق ول وا|‪2|136‬‬
‫م س لمون ل ه ون حن م نهم أحد ب ٌن ن فرق ال رب هم من ال ن ب ٌون أوت ً وما وع ٌ سى مو سى أوت ً وما‬

‫ف س ٌ ك ف ٌ كهم‬

‫ش قاق ف ً هم ف إن ما ت ول وا وإن‬

‫اه تدوا ف قد ب ه آم ن تم ما ب م ثل آم نوا ف إن|‪2|137‬‬
‫هللا‬
‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع وهو‬

‫عاب دون ل ه ون حن‬

‫هللا ص ب ؽة|‪2|138‬‬

‫ص ب ؽة هللا من أح سن ومن‬

‫مخ ل صون ل ه ون حن أعمال كم ول كم أعمال نا ول نا ورب كم رب نا وهو هللا ف ً أت حاجون نا ق ل|‪2|139‬‬
‫أأن تم ق ل‬

‫ن صارى أو هودا ك ان وا واأل س باط وٌ ع قوب وإ سحاق وإ سماع ٌل إب راه ٌم إن ت قول ون أم|‪2|140‬‬
‫هللا أم أع لم‬
‫هللا من ع نده شهادة ك تم ممن أظ لم ومن‬
‫ت عم لون عما ب ؽاف ل هللا وما‬
‫ٌ عم لون ك ان وا عما ت سؤل ون و ال‬

‫وال م ؽرب ال م شرق هلل ق ل‬

‫ك س ب تم ما ول كم ك س بت ما ل ها‬

‫خ لت ق د أمة ت لك|‪2|141‬‬

‫ع ل ٌها ك ان وا ال تً ق ب ل تهم عن والهم ما ال ناس من ال س فهاء س ٌ قول|‪2|142‬‬
‫م س ت ق ٌم صراط إل ى ٌ شاء من ٌ هدي‬

‫وما شه ٌدا ع ل ٌ كم ال ر سول وٌ كون ال ناس ع لى شهداء ل ت كون وا و سطا أمة ج ع ل ناك م وك ذل ك|‪2|143‬‬
‫ك ان ت وإن ع ق ب ٌه ع لى ٌ ن ق لب ممن ال ر سول ٌ ت بع من ل ن ع لم إ ال ع ل ٌها ك نت ال تً ال ق ب لة ج ع ل نا‬
‫هللا هدى ال ذٌ ن ع لى إ ال ل ك ب ٌرة‬
‫رح ٌم ل رءوؾ ب ال ناس هللا إن إٌ مان كم ل ٌ ض ٌع هللا ك ان وما‬
‫ال م سجد شطر وجهك ف ول ت ر ضاها ق ب لة ف ل نول ٌ نك ال سماء ف ً وجهك ت ق لب ن رى ق د|‪2|144‬‬
‫رب هم من ال حق أن ه ل ٌ ع لمون ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن وإن شطره وجوهكم ف ول وا ك ن تم ما وح ٌث ال حرام‬
‫ٌ عم لون عما ب ؽاف ل هللا وما‬
‫ق ب ل تهم ب تاب ع أن ت وما ق ب ل تك ت ب عوا ما آٌ ة ب كل ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن أت ٌت ول بن|‪2|145‬‬
‫ل من إذا إن ك ال ع لم من جاءك ما ب عد من أهواءهم ات ب عت ول بن ب عض ق ب لة ب تاب ع ب ع ضهم وما‬
‫ال ظال م ٌن‬
‫وهم ال حق ل ٌ ك تمون م نهم ف رٌ قا وإن‬

‫أب ناءهم ٌ عرف ون ك ما ٌ عرف ون ه ال ك تاب آت ٌ ناهم ال ذٌ ن|‪2|146‬‬
‫ٌ ع لمون‬
‫ال مم ترٌ ن من ت كون ن ف بل‬

‫هللا إن‬

‫جم ٌ عا هللا ب كم ٌ ؤت ت كون وا ما أٌ ن‬

‫عما ب ؽاف ل هللا وما‬

‫رب ك من ل لحق وإن ه‬

‫ال خ ٌرات ف ا س ت ب قوا‬

‫رب ك من ال حق|‪2|147‬‬

‫مول ٌها هو وجهة ول كل|‪2|148‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى‬

‫ال حرام ال م سجد شطر وجهك ف ول خرجت ح ٌث ومن|‪2|149‬‬
‫ت عم لون‬

‫ل ب بل شطره وجوهكم ف ول وا ك ن تم ما وح ٌث ال حرام ال م سجد شطر وجهك ف ول خرجت ح ٌث ومن|‪2|150‬‬
‫ول ع ل كم ع ل ٌ كم ن عم تً وألت م واخ شون ً ت خ شوهم ف بل م نهم ظ لموا ال ذٌ ن إ ال حجة ع ل ٌ كم ل ل ناس ٌ كون‬
‫ت ه تدون‬
‫وال ح كمة ال ك تاب وٌ ع لم كم وٌ زك ٌ كم آٌ ات نا ع ل ٌ كم ٌ ت لو م ن كم ر سو ال ف ٌ كم أر س ل نا ك ما|‪2|151‬‬
‫ت ع لمون ت كون وا ل م ما وٌ ع لم كم‬
‫ت ك فرون و ال ل ً وا ش كروا أذك رك م ف اذك رون ً|‪2|152‬‬
‫ال صاب رٌ ن مع هللا إن‬

‫وال ص بلة ب ال ص بر ا س ت ع ٌ نوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪2|153‬‬

‫ت ش عرون ال ول كن أح ٌاء ب ل‬

‫أموات هللا س ب ٌل ف ً ٌ ق تل ل من ت قول وا و ال|‪2|154‬‬

‫وب شر‬

‫وال ثمرات واألن فس األم وال من ون قص وال جوع ال خوؾ من ب شًء ول ن ب لون كم|‪2|155‬‬
‫ال صاب رٌ ن‬
‫راج عون إل ٌه وإن ا هلل إن ا ق ال وا م ص ٌ بة أ صاب تهم إذا ال ذٌ ن|‪2|156‬‬
‫ال مه تدون هم وأول بك‬

‫ورحمة رب هم من ص لوات ع ل ٌهم أول بك|‪2|157‬‬

‫ب هما ٌ طوؾ أن ع ل ٌه ج ناح ف بل اع تمر أو ال ب ٌت حج ف من‬

‫هللا ب ر ش عا من وال مروة ال ص فا إن|‪2|158‬‬
‫ع ل ٌم شاك ر هللا ف إن خ ٌرا ت طوع ومن‬

‫ال ك تاب ف ً ل ل ناس ب ٌ ناه ما ب عد من وال هدى ال ب ٌ نات من أن زل نا ما ٌ ك تمون ال ذٌ ن إن|‪2|159‬‬
‫ال بلع نون وٌ ل ع نهم هللا ٌ ل ع نهم أول بك‬
‫ال رح ٌم ال تواب وأن ا‬

‫ع ل ٌهم أت وب ف ؤول بك وب ٌ نوا وأ ص لحوا ت اب وا ال ذٌ ن إ ال|‪2|160‬‬

‫أجم ع ٌن وال ناس وال م بلب كة هللا ل ع نة ع ل ٌهم أول بك ك فار وهم ومات وا ك فروا ال ذٌ ن إن|‪2|161‬‬
‫ٌ نظرون هم و ال ال عذاب ع نهم ٌ خ فؾ ال‬
‫ال رح ٌم ال رحمن هو إ ال إل ه ال‬

‫ف ٌها خال دٌ ن|‪2|162‬‬
‫واحد إل ه وإل ه كم|‪2|163‬‬

‫ب ما ال بحر ف ً ت جري ال تً وال ف لك وال نهار ال ل ٌل واخ ت بلؾ واألر ض ال سماوات خ لق ف ً إن|‪2|164‬‬
‫داب ة ك ل من ف ٌها وب ث موت ها ب عد األر ض ب ه ف ؤح ٌا ماء من ال سماء من هللا أن زل وما ال ناس ٌ ن فع‬
‫ٌ ع ق لون ل قوم آلٌ ات واألر ض ال سماء ب ٌن ال م سخر وال سحاب ال رٌ اح وت صرٌ ؾ‬
‫ول و‬

‫هللا ك حب ٌ ح بون هم أن دادا هللا دون من ٌ تخذ من ال ناس ومن|‪2|165‬‬
‫هلل ح با أ شد آم نوا وال ذٌ ن‬
‫ال عذاب شدٌ د هللا وأن جم ٌ عا هلل ال قوة أن ال عذاب ٌ رون إذ ظ لموا ال ذٌ ن ٌ رى‬
‫األ س باب ب هم وت قط عت ال عذاب ورأوا ات ب عوا ال ذٌ ن من ات ب عوا ال ذٌ ن ت برأ إذ|‪2|166‬‬

‫أعمال هم هللا ٌ رٌ هم ك ذل ك‬

‫عدو ل كم إن ه‬

‫م نا ت برءوا ك ما م نهم ف ن ت برأ ك رة ل نا أن ل و ات ب عوا ال ذٌ ن وق ال|‪2|167‬‬
‫ال نار من ب خارج ٌن هم وما ع ل ٌهم ح سرات‬

‫ال ش ٌطان خطوات ت ت ب عوا و ال ط ٌ با ح بل ال األر ض ف ً مما ك لوا ال ناس أٌ ها ٌ ا|‪2|168‬‬
‫م ب ٌن‬
‫ت ع لمون ال ما هللا ع لى ت قول وا وأن وال فح شاء ب ال سوء ٌ ؤمرك م إن ما|‪2|169‬‬

‫ال آب اإهم ك ان أول و‬

‫آب اءن ا ع ل ٌه أل ف ٌ نا ما ن ت بع ب ل ق ال وا هللا أن زل ما ات ب عوا ل هم ق ٌل وإذا|‪2|170‬‬
‫ٌ ه تدون و ال ش ٌ با ٌ ع ق لون‬

‫ال ف هم عمً ب كم صم‬

‫ون داء دعاء إ ال ٌ سمع ال ب ما ٌ ن عق ال ذي ك م ثل ك فروا ال ذٌ ن وم ثل|‪2|171‬‬
‫ٌ ع ق لون‬

‫ت ع بدون إٌ اه ك ن تم إن هلل وا ش كروا رزق ناك م ما ط ٌ بات من ك لوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪2|172‬‬
‫و ال ب اغ ؼ ٌر ا ضطر ف من‬

‫ف ً ٌ ؤك لون ما أول بك‬

‫هللا ل ؽ ٌر ب ه أهل وما ال خ نزٌ ر ول حم وال دم ال م ٌ تة ع ل ٌ كم حرم إن ما|‪2|173‬‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا إن ع ل ٌه إث م ف بل عاد‬

‫ق ل ٌ بل ث م نا ب ه وٌ ش ترون ال ك تاب من هللا أن زل ما ٌ ك تمون ال ذٌ ن إن|‪2|174‬‬
‫أل ٌم عذاب ول هم ٌ زك ٌهم و ال ال ق ٌامة ٌ وم هللا ٌ ك لمهم و ال ال نار إ ال ب طون هم‬

‫ال نار ع لى أ ص برهم ف ما‬

‫ب ال م ؽ فرة وال عذاب ب ال هدى ال ض بلل ة ا ش تروا ال ذٌ ن أول بك|‪2|175‬‬

‫ب ع ٌد ش قاق ل فً ال ك تاب ف ً اخ ت ل فوا ال ذٌ ن وإن‬

‫ب ال حق ال ك تاب ن زل هللا ب ؤن ذل ك|‪2|176‬‬

‫اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل آمن من ال بر ول كن وال م ؽرب ال م شرق ق بل وجوهكم ت ول وا أن ال بر ل ٌس|‪2|177‬‬
‫واب ن وال م ساك ٌن وال ٌ تامى ال قرب ى ذوي ح به ع لى ال مال وآت ى وال ن ب ٌ ٌن وال ك تاب وال م بلب كة‬
‫عاهدوا إذا ب عهدهم وال موف ون ال زك اة وآت ى ال ص بلة وأق ام ال رق اب وف ً وال ساب ل ٌن ال س ب ٌل‬
‫ال م ت قون هم وأول بك صدق وا ال ذٌ ن أول بك ال بؤس وح ٌن وال ضراء ال بؤ ساء ف ً وال صاب رٌ ن‬
‫ب ال ع بد وال ع بد ب ال حر ال حر ال ق ت لى ف ً ال ق صاص ع ل ٌ كم ك تب آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪2|178‬‬
‫ذل ك ب إح سان إل ٌه وأداء ب ال م عروؾ ف ات باع شًء أخ ٌه من ل ه ع فً ف من ب األن ثى واألن ثى‬
‫أل ٌم عذاب ف له ذل ك ب عد اع تدى ف من ورحمة رب كم من ت خ ف ٌؾ‬
‫ت ت قون ل ع ل كم األل باب أول ً ٌ ا ح ٌاة ال ق صاص ف ً ول كم|‪2|179‬‬
‫ب ال م عروؾ واألق رب ٌن ل لوال دٌ ن ال و ص ٌة خ ٌرا ت رك إن ال موت أحدك م ح ضر إذا ع ل ٌ كم ك تب|‪2|180‬‬
‫ال م ت ق ٌن ع لى ح قا‬
‫ع ل ٌم سم ٌع هللا إن‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا إن‬

‫ٌ بدل ون ه ال ذٌ ن ع لى إث مه ف إن ما سم عه ب عدما ب دل ه ف من|‪2|181‬‬

‫ع ل ٌه إث م ف بل ب ٌ نهم ف ؤ ص لح إث ما أو ج ن فا موص من خاؾ ف من|‪2|182‬‬

‫ت ت قون ل ع ل كم ق ب ل كم من ال ذٌ ن ع لى ك تب ك ما ال ص ٌام ع ل ٌ كم ك تب آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪2|183‬‬
‫ال ذٌ ن وع لى أخر أٌ ام من ف عدة س فر ع لى أو مرٌ ضا م ن كم ك ان ف من معدودات أٌ اما|‪2|184‬‬
‫ك ن تم إن ل كم خ ٌر ت صوموا وأن ل ه خ ٌر ف هو خ ٌرا ت طوع ف من م س ك ٌن ط عام ف دٌ ة ٌ ط ٌ قون ه‬
‫ت ع لمون‬
‫م ن كم شهد ف من وال فرق ان ال هدى من وب ٌ نات ل ل ناس هدى ال قرآن ف ٌه أن زل ال ذي رم ضان شهر|‪2|185‬‬
‫و ال ال ٌ سر ب كم هللا ٌ رٌ د أخر أٌ ام من ف عدة س فر ع لى أو مرٌ ضا ك ان ومن ف ل ٌ صمه ال شهر‬
‫ت ش كرون ول ع ل كم هداك م ما ع لى هللا ول ت ك بروا ال عدة ول ت كم لوا ال ع سر ب كم ٌ رٌ د‬
‫ل ً ف ل ٌ س تج ٌ بوا‬

‫دعان إذا ال داع دعوة أج ٌب‬

‫ق رٌ ب ف إن ً ع نً ع بادي سؤل ك وإذا|‪2|186‬‬
‫ٌ ر شدون ل ع لهم ب ً ول ٌإم نوا‬

‫أن كم هللا ع لم ل هن ل باس وأن تم ل كم ل باس هن ن ساب كم إل ى ال رف ث ال ص ٌام ل ٌ لة ل كم أحل|‪2|187‬‬
‫ل كم هللا ك تب ما واب ت ؽوا ب ا شروهن ف اآل ن ع ن كم وع فا ع ل ٌ كم ف تاب أن ف س كم ت خ تان ون ك ن تم‬
‫ال ص ٌام أت موا ث م ال فجر من األ سود ال خ ٌط من األب ٌض ال خ ٌط ل كم ٌ ت ب ٌن ح تى وا شرب وا وك لوا‬
‫ك ذل ك ت قرب وها ف بل هللا حدود ت لك ال م ساجد ف ً عاك فون وأن تم ت با شروهن و ال ال ل ٌل إل ى‬
‫ٌ ت قون ل ع لهم ل ل ناس آٌ ات ه هللا ٌ ب ٌن‬
‫ال ناس أموال من ف رٌ قا ل تؤك لوا ال ح كام إل ى ب ها وت دل وا ب ال باطل ب ٌ ن كم أموال كم ت ؤك لوا و ال|‪2|188‬‬
‫ت ع لمون وأن تم ب اإلث م‬
‫من ال ب ٌوت ت ؤت وا ب ؤن ال بر ول ٌس وال حج ل ل ناس مواق ٌت هً ق ل‬
‫ت ف لحون ل ع ل كم هللا وات قوا أب واب ها من ال ب ٌوت وأت وا‬
‫ال م ع تدٌ ن ٌ حب ال هللا إن‬

‫األه لة عن ٌ سؤل ون ك|‪2|189‬‬
‫ات قى من ال بر ول كن ظهورها‬

‫ت ع تدوا و ال ٌ قات لون كم ال ذٌ ن هللا س ب ٌل ف ً وق ات لوا|‪2|190‬‬

‫و ال ال ق تل من أ شد وال ف ت نة أخرجوك م ح ٌث من وأخرجوهم ث ق ف تموهم ح ٌث واق ت لوهم|‪2|191‬‬
‫جزاء ك ذل ك ف اق ت لوهم ق ات لوك م ف إن ف ٌه ٌ قات لوك م ح تى ال حرام ال م سجد ع ند ت قات لوهم‬
‫ال كاف رٌ ن‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا ف إن ان تهوا ف إن|‪2|192‬‬

‫ال ظال م ٌن ع لى إ ال عدوان ف بل ان تهوا ف إن‬

‫هلل ال دٌ ن وٌ كون ف ت نة ت كون ال ح تى وق ات لوهم|‪2|193‬‬

‫ما ب م ثل ع ل ٌه ف اع تدوا ع ل ٌ كم اع تدى ف من ق صاص وال حرمات ال حرام ب ال شهر ال حرام ال شهر|‪2|194‬‬
‫ال م ت ق ٌن مع هللا أن واع لموا هللا وات قوا ع ل ٌ كم اع تدى‬
‫ٌ حب هللا إن‬

‫وأح س نوا‬

‫ال ته ل كة إل ى ب ؤٌ دٌ كم ت ل قوا و ال هللا س ب ٌل ف ً وأن ف قوا|‪2|195‬‬
‫ال مح س ن ٌن‬

‫هلل وال عمرة ال حج وأت موا|‪2|196‬‬
‫ح تى رءو س كم ت ح ل قوا و ال ال هدي من ا س ت ٌ سر ف ما أح صرت م ف إن‬
‫ن سك أو صدق ة أو ص ٌام من ف فدٌ ة رأ سه من أذى ب ه أو مرٌ ضا م ن كم ك ان ف من مح له ال هدي ٌ ب لػ‬
‫أٌ ام ث بلث ة ف ص ٌام ٌ جد ل م ف من ال هدي من ا س ت ٌ سر ف ما ال حج إل ى ب ال عمرة ت م تع ف من أم ن تم ف إذا‬
‫ال حرام ال م سجد حا ضري أه له ٌ كن ل م ل من ذل ك ك ام لة ع شرة ت لك رج ع تم إذا و س ب عة ال حج ف ً‬
‫ال ع قاب شدٌ د هللا أن واع لموا هللا وات قوا‬
‫وما‬

‫ال حج ف ً جدال و ال ف سوق و ال رف ث ف بل ال حج ف ٌهن ف رض ف من‬
‫األل باب أول ً ٌ ا وات قون ال ت قوى ال زاد خ ٌر ف إن وت زودوا‬

‫مع لومات أ شهر ال حج|‪2|197‬‬
‫هللا ٌ ع لمه خ ٌر من ت ف ع لوا‬

‫ع ند هللا ف اذك روا عرف ات من أف ض تم ف إذا رب كم من ف ض بل ت ب ت ؽوا أن ج ناح ع ل ٌ كم ل ٌس|‪2|198‬‬
‫ال ضال ٌن ل من ق ب له من ك ن تم وإن هداك م ك ما واذك روه ال حرام ال م ش عر‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا إن‬
‫ٌ قول من ال ناس ف من‬

‫هللا وا س ت ؽ فروا ال ناس أف اض ح ٌث من أف ٌ ضوا ث م|‪2|199‬‬

‫ذك را أ شد أو آب اءك م ك ذك رك م هللا ف اذك روا م نا س ك كم ق ض ٌ تم ف إذا|‪2|200‬‬
‫خ بلق من اآلخ رة ف ً ل ه وما ال دن ٌا ف ً آت نا رب نا‬

‫ال نار عذاب وق نا ح س نة اآلخ رة وف ً ح س نة ال دن ٌا ف ً آت نا رب نا ٌ قول من وم نهم|‪2|201‬‬
‫ال ح ساب سرٌ ع و هللا‬

‫ك س بوا مما ن ص ٌب ل هم أول بك|‪2|202‬‬

‫إث م ف بل ت ؤخر ومن ع ل ٌه إث م ف بل ٌ وم ٌن ف ً ت عجل ف من معدودات أٌ ام ف ً هللا واذك روا|‪2|203‬‬
‫ت ح شرون إل ٌه أن كم واع لموا هللا وات قوا ات قى ل من ع ل ٌه‬
‫ال خ صام أل د وهو ق ل به ف ً ما ع لى هللا وٌ شهد ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً ق ول ه ٌ عج بك من ال ناس ومن|‪2|204‬‬
‫ال ف ساد ٌ حب ال و هللا‬

‫وال ن سل ال حرث وٌ ه لك ف ٌها ل ٌ ف سد األر ض ف ً س عى ت ول ى وإذا|‪2|205‬‬

‫ال مهاد ول ب بس‬

‫جه نم ف ح س به‬

‫ب ال ع باد رءوؾ و هللا‬
‫م ب ٌن عدو ل كم إن ه‬

‫ب اإلث م ال عزة أخذت ه هللا ات ق ل ه ق ٌل وإذا|‪2|206‬‬

‫هللا مر ضات اب ت ؽاء ن ف سه ٌ شري من ال ناس ومن|‪2|207‬‬

‫ال ش ٌطان خطوات ت ت ب عوا و ال ك اف ة ال س لم ف ً ادخ لوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪2|208‬‬
‫ح ك ٌم عزٌ ز هللا أن ف اع لموا ال ب ٌ نات جاءت كم ما ب عد من زل ل تم ف إن|‪2|209‬‬

‫ت رج ع هللا وإل ى‬

‫األم ر وق ضً وال م بلب كة ال ؽمام من ظ لل ف ً هللا ٌ ؤت ٌهم أن إ ال ٌ نظرون هل|‪2|210‬‬
‫األم ور‬

‫هللا ف إن جاءت ه ما ب عد من هللا ن عمة ٌ بدل ومن‬

‫ٌ وم ف وق هم ات قوا وال ذٌ ن‬

‫ب ٌ نة آٌ ة من آت ٌ ناهم ك م إ سراب ٌل ب نً سل|‪2|211‬‬
‫ال ع قاب شدٌ د‬

‫آم نوا ال ذٌ ن من وٌ سخرون ال دن ٌا ال ح ٌاة ك فروا ل لذٌ ن زٌ ن|‪2|212‬‬
‫ح ساب ب ؽ ٌر ٌ شاء من ٌ رزق و هللا ال ق ٌامة‬

‫ب ال حق ال ك تاب معهم وأن زل وم نذرٌ ن م ب شرٌ ن ال ن ب ٌ ٌن هللا ف ب عث واحدة أمة ال ناس ك ان|‪2|213‬‬
‫جاءت هم ما ب عد من أوت وه ال ذٌ ن إ ال ف ٌه اخ ت لؾ وما ف ٌه اخ ت ل فوا ف ٌما ال ناس ب ٌن ل ٌح كم‬
‫من ٌ هدي و هللا ب إذن ه ال حق من ف ٌه اخ ت ل فوا ل ما آم نوا ال ذٌ ن هللا ف هدى ب ٌ نهم ب ؽ ٌا ال ب ٌ نات‬
‫م س ت ق ٌم صراط إل ى ٌ شاء‬
‫ال بؤ ساء م س تهم ق ب ل كم من خ لوا ال ذٌ ن م ثل ٌ ؤت كم ول ما ال ج نة ت دخ لوا أن ح س ب تم أم|‪2|214‬‬
‫هللا ن صر م تى معه آم نوا وال ذٌ ن ال ر سول ٌ قول ح تى وزل زل وا وال ضراء‬
‫ق رٌ ب هللا ن صر إن أ ال‬
‫وال ٌ تامى واألق رب ٌن ف ل لوال دٌ ن خ ٌر من أن ف ق تم ما ق ل ٌ ن ف قون ماذا ٌ سؤل ون ك|‪2|215‬‬
‫ع ل ٌم ب ه هللا ف إن خ ٌر من ت ف ع لوا وما ال س ب ٌل واب ن وال م ساك ٌن‬
‫ت ح بوا أن وع سى‬

‫ل كم خ ٌر وهو ش ٌ با ت كرهوا أن وع سى ل كم ك ره وهو ال ق تال ع ل ٌ كم ك تب|‪2|216‬‬
‫ت ع لمون ال وأن تم ٌ ع لم و هللا ل كم شر وهو ش ٌ با‬

‫وك فر هللا س ب ٌل عن و صد ك ب ٌر ف ٌه ق تال ق ل ف ٌه ق تال ال حرام ال شهر عن ٌ سؤل ون ك|‪2|217‬‬
‫هللا ع ند أك بر م نه أه له وإخراج ال حرام وال م سجد ب ه‬
‫ٌ زال ون و ال ال ق تل من أك بر وال ف ت نة‬
‫ك اف ر وهو ف ٌمت دٌ نه عن م ن كم ٌ رت دد ومن ا س تطاعوا إن دٌ ن كم عن ٌ ردوك م ح تى ٌ قات لون كم‬
‫خال دون ف ٌها هم ال نار أ صحاب وأول بك واآلخ رة ال دن ٌا ف ً أعمال هم ح بطت ف ؤول بك‬
‫ؼ فور و هللا‬

‫هللا رحمت ٌ رجون أول بك هللا س ب ٌل ف ً وجاهدوا هاجروا وال ذٌ ن آم نوا ال ذٌ ن إن|‪2|218‬‬
‫رح ٌم‬

‫ن ف عهما من أك بر وإث مهما ل ل ناس وم ناف ع ك ب ٌر إث م ف ٌهما ق ل وال م ٌ سر ال خمر عن ٌ سؤل ون ك|‪2|219‬‬
‫ت ت ف كرون ل ع ل كم اآلٌ ات ل كم هللا ٌ ب ٌن ك ذل ك ال ع فو ق ل ٌ ن ف قون ماذا وٌ سؤل ون ك‬
‫ت خال طوهم وإن خ ٌر ل هم إ ص بلح ق ل ال ٌ تامى عن وٌ سؤل ون ك واآلخ رة ال دن ٌا ف ً|‪2|220‬‬
‫ح ك ٌم عزٌ ز هللا إن ألع ن ت كم هللا شاء ول و ال م ص لح من ال م ف سد ٌ ع لم و هللا ف إخوان كم‬
‫ت ن كحوا و ال أعج ب ت كم ول و م شرك ة من خ ٌر مإم نة وألمة ٌ إمن ح تى ال م شرك ات ت ن كحوا و ال|‪2|221‬‬
‫و هللا ال نار إل ى ٌ دعون أول بك أعج ب كم ول و م شرك من خ ٌر مإمن ول ع بد ٌ إم نوا ح تى ال م شرك ٌن‬
‫ٌ تذك رون ل ع لهم ل ل ناس آٌ ات ه وٌ ب ٌن ب إذن ه وال م ؽ فرة ال ج نة إل ى ٌ دعو‬
‫ح تى ت قرب وهن و ال ال مح ٌض ف ً ال ن ساء ف اع تزل وا أذى هو ق ل ال مح ٌض عن وٌ سؤل ون ك|‪2|222‬‬
‫هللا أمرك م ح ٌث من ف ؤت وهن ت طهرن ف إذا ٌ طهرن‬
‫ال م تطهرٌ ن وٌ حب ال تواب ٌن ٌ حب هللا إن‬
‫أن كم واع لموا هللا وات قوا‬

‫سم ٌع و هللا‬

‫ؼ فور و هللا‬

‫ألن ف س كم وق دموا‬

‫ش ب تم أن ى حرث كم ف ؤت وا ل كم حرث ن ساإك م|‪2|223‬‬
‫ال مإم ن ٌن وب شر مبلق وه‬

‫ال ناس ب ٌن وت ص لحوا وت ت قوا ت بروا أن ألٌ مان كم عر ضة هللا ت ج ع لوا و ال|‪2|224‬‬
‫ع ل ٌم‬
‫ق لوب كم ك س بت ب ما ٌ إاخذك م ول كن أٌ مان كم ف ً ب ال ل ؽو هللا ٌ إاخذك م ال|‪2|225‬‬
‫ح ل ٌم‬

‫رح ٌم ؼ فور هللا ف إن ف اءوا ف إن‬

‫أ شهر أرب عة ت رب ص ن ساب هم من ٌ إل ون ل لذٌ ن|‪2|226‬‬
‫ع ل ٌم سم ٌع هللا ف إن ال ط بلق عزموا وإن|‪2|227‬‬

‫ف ً هللا خ لق ما ٌ ك تمن أن ل هن ٌ حل و ال ق روء ث بلث ة ب ؤن ف سهن ٌ ترب صن وال مط ل قات|‪2|228‬‬
‫ول هن إ ص بلحا أرادوا إن ذل ك ف ً ب ردهن أحق وب عول تهن اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل ٌ إمن ك ن إن أرحامهن‬
‫ح ك ٌم عزٌ ز و هللا درجة ع ل ٌهن ول لرجال ب ال م عروؾ ع ل ٌهن ال ذي م ثل‬

‫مما ت ؤخذوا أن ل كم ٌ حل و ال ب إح سان ت سرٌ ح أو ب م عروؾ ف إم ساك مرت ان ال ط بلق|‪2|229‬‬
‫هللا حدود ٌ ق ٌما أ ال ٌ خاف ا أن إ ال ش ٌ با آت ٌ تموهن‬
‫ع ل ٌهما ج ناح ف بل هللا حدود ٌ ق ٌما أ ال خ ف تم ف إن‬
‫ال ظال مون هم ف ؤول بك هللا حدود ٌ ت عد ومن ت ع تدوها ف بل هللا حدود ت لك ب ه اف تدت ف ٌما‬
‫أن ع ل ٌهما ج ناح ف بل ط ل قها ف إن ؼ ٌره زوجا ت ن كح ح تى ب عد من ل ه ت حل ف بل ط ل قها ف إن|‪2|230‬‬
‫هللا حدود ٌ ق ٌما أن ظ نا إن ٌ تراج عا‬
‫ٌ ع لمون ل قوم ٌ ب ٌ نها هللا حدود وت لك‬
‫ت م س كوهن و ال ب م عروؾ سرحوهن أو ب م عروؾ ف ؤم س كوهن أج لهن ف ب ل ؽن ال ن ساء ط ل ق تم وإذا|‪2|231‬‬
‫هللا ن عمت واذك روا هزوا هللا آٌ ات ت تخذوا و ال ن ف سه ظ لم ف قد ذل ك ٌ ف عل ومن ل ت ع تدوا ضرارا‬
‫ع ل ٌم شًء ب كل هللا أن واع لموا هللا وات قوا ب ه ٌ عظ كم وال ح كمة ال ك تاب من ع ل ٌ كم أن زل وما ع ل ٌ كم‬
‫ب ٌ نهم ت را ضوا إذا أزواجهن ٌ ن كحن أن ت ع ض لوهن ف بل أج لهن ف ب ل ؽن ال ن ساء ط ل ق تم وإذا|‪2|232‬‬
‫و هللا وأطهر ل كم أزك ى ذل كم اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل ٌ إمن م ن كم ك ان من ب ه ٌ وعظ ذل ك ب ال م عروؾ‬
‫ت ع لمون ال وأن تم ٌ ع لم‬
‫ل ه ال مول ود وع لى ال ر ضاعة ٌ تم أن أراد ل من ك ام ل ٌن حول ٌن أوالدهن ٌ ر ض عن وال وال دات|‪2|233‬‬
‫ب ول ده ل ه مول ود و ال ب ول دها وال دة ت ضار ال و س عها إ ال ن فس ت ك لؾ ال ب ال م عروؾ وك سوت هن رزق هن‬
‫أن أردت م وإن ع ل ٌهما ج ناح ف بل وت شاور م نهما ت راض عن ف صا ال أرادا ف إن ذل ك م ثل ال وارث وع لى‬
‫هللا أن واع لموا هللا وات قوا ب ال م عروؾ آت ٌ تم ما س لم تم إذا ع ل ٌ كم ج ناح ف بل أوالدك م ت س تر ض عوا‬
‫ب ص ٌر ت عم لون ب ما‬
‫نب لػ ف إذا وع شرا أ شهر أرب عة ب ؤن ف سهن ٌ ترب صن أزواجا وٌ ذرون م ن كم ٌ توف ون وال ذٌ ن|‪2|234‬‬
‫خ ب ٌر ت عم لون ب ما و هللا ب ال م عروؾ أن ف سهن ف ً ف ع لن ف ٌما ع ل ٌ كم ج ناح ف بل أج لهن‬
‫أن كم هللا ع لم أن ف س كم ف ً أك ن ن تم أو ال ن ساء خط بة من ب ه عر ض تم ف ٌما ع ل ٌ كم ج ناح و ال|‪2|235‬‬
‫ح تى ال ن كاح ع قدة ت عزموا و ال معروف ا ق و ال ت قول وا أن إ ال سرا ت واعدوهن ال ول كن س تذك رون هن‬
‫ح ل ٌم ؼ فور هللا أن واع لموا ف احذروه أن ف س كم ف ً ما ٌ ع لم هللا أن واع لموا أج له ال ك تاب ٌ ب لػ‬
‫ع لى وم ت عوهن‬

‫ف رٌ ضة ل هن ت فر ضوا أو ت م سوهن ل م ما ال ن ساء ط ل ق تم إن ع ل ٌ كم ج ناح ال|‪2|236‬‬
‫ال مح س ن ٌن ع لى ح قا ب ال م عروؾ م تاعا ق دره ال م ق تر وع لى ق دره ال مو سع‬

‫أن إ ال ف ر ض تم ما ف ن صؾ ف رٌ ضة ل هن ف ر ض تم وق د ت م سوهن أن ق بل من ط ل ق تموهن وإن|‪2|237‬‬
‫ال ف ضل ت ن سوا و ال ل ل ت قوى أق رب ت ع فوا وأن ال ن كاح ع قدة ب ٌده ال ذي ٌ ع فو أو ٌ ع فون‬
‫ب ص ٌر ت عم لون ب ما هللا إن ب ٌ ن كم‬
‫ق ان ت ٌن هلل وق وموا ال و سطى وال ص بلة ال ص لوات ع لى حاف ظوا|‪2|238‬‬
‫ت ع لمون ت كون وا ل م ما ع لم كم ك ما هللا ف اذك روا أم ن تم ف إذا‬
‫ف إن‬

‫رك بان ا أو ف رجا ال خ ف تم ف إن|‪2|239‬‬

‫إخراج ؼ ٌر ال حول إل ى م تاعا ألزواجهم و ص ٌة أزواجا وٌ ذرون م ن كم ٌ توف ون وال ذٌ ن|‪2|240‬‬
‫ح ك ٌم عزٌ ز و هللا معروؾ من أن ف سهن ف ً ف ع لن ما ف ً ع ل ٌ كم ج ناح ف بل خرجن‬
‫ال م ت ق ٌن ع لى ح قا‬

‫ب ال م عروؾ م تاع ول لمط ل قات|‪2|241‬‬

‫ت ع ق لون ل ع ل كم آٌ ات ه ل كم هللا ٌ ب ٌن ك ذل ك|‪2|242‬‬
‫إن‬

‫أح ٌاهم ث م موت وا هللا ل هم ف قال ال موت حذر أل وؾ وهم دٌ ارهم من خرجوا ال ذٌ ن إل ى ت ر أل م|‪2|243‬‬
‫ٌ ش كرون ال ال ناس أك ثر ول كن ال ناس ع لى ف ضل ل ذو هللا‬
‫ع ل ٌم سم ٌع هللا أن واع لموا هللا س ب ٌل ف ً وق ات لوا|‪2|244‬‬

‫وٌ ب سط ٌ ق بض و هللا‬

‫ك ث ٌرة أ ض عاف ا ل ه ف ٌ ضاع فه ح س نا ق ر ضا هللا ٌ قرض ال ذي ذا من|‪2|245‬‬
‫ت رج عون وإل ٌه‬

‫ن قات ل م ل كا ل نا اب عث ل هم ل ن بً ق ال وا إذ مو سى ب عد من إ سراب ٌل ب نً من ال م ئل إل ى ت ر أل م|‪2|246‬‬
‫هللا س ب ٌل ف ً‬
‫ف ً ن قات ل أ ال ل نا وما ق ال وا ت قات لوا أ ال ال ق تال ع ل ٌ كم ك تب إن ع س ٌ تم هل ق ال‬
‫م نهم ق ل ٌ بل إ ال ت ول وا ال ق تال ع ل ٌهم ك تب ف لما وأب ناب نا دٌ ارن ا من أخرج نا وق د هللا س ب ٌل‬
‫ب ال ظال م ٌن ع ل ٌم و هللا‬
‫ون حن ع ل ٌ نا ال م لك ل ه ٌ كون أن ى ق ال وا م ل كا طال وت ل كم ب عث ق د هللا إن ن ب ٌهم ل هم وق ال|‪2|247‬‬
‫وال ج سم ال ع لم ف ً ب سطة وزاده ع ل ٌ كم ا صط فاه هللا إن ق ال ال مال من س عة ٌ إت ول م م نه ب ال م لك أحق‬
‫ع ل ٌم وا سع و هللا ٌ شاء من م ل كه ٌ إت ً و هللا‬
‫آل ت رك مما وب ق ٌة رب كم من س ك ٌ نة ف ٌه ال تاب وت ٌ ؤت ٌ كم أن م ل كه آٌ ة إن ن ب ٌهم ل هم وق ال|‪2|248‬‬
‫مإم ن ٌن ك ن تم إن ل كم آلٌ ة ذل ك ف ً إن ال م بلب كة ت حم له هارون وآل مو سى‬
‫ل م ومن م نً ف ل ٌس م نه شرب ف من ب نهر م ب ت ل ٌ كم هللا إن ق ال ب ال ج نود طال وت ف صل ف لما|‪2|249‬‬
‫وال ذٌ ن هو جاوزه ف لما م نهم ق ل ٌ بل إ ال م نه ف شرب وا ب ٌده ؼرف ة اؼ ترؾ من إ ال م نً ف إن ه ٌ ط عمه‬
‫ف بة من ك م هللا مبلق و أن هم ٌ ظ نون ال ذٌ ن ق ال وج نوده ب جال وت ال ٌوم ل نا طاق ة ال ق ال وا معه آم نوا‬
‫هللا ب إذن ك ث ٌرة ف بة ؼ ل بت ق ل ٌ لة‬
‫ال صاب رٌ ن مع و هللا‬
‫ع لى وان صرن ا أق دام نا وث بت ص برا ع ل ٌ نا أف رغ رب نا ق ال وا وج نوده ل جال وت ب رزوا ول ما|‪2|250‬‬
‫ال كاف رٌ ن ال قوم‬
‫دف ع ول و ال‬

‫ٌ شاء مما وع لمه وال ح كمة ال م لك هللا وآت اه جال وت داوود وق تل هللا ب إذن ف هزموهم|‪2|251‬‬
‫ال عال م ٌن ع لى ف ضل ذو هللا ول كن األر ض ل ف سدت ب ب عض ب ع ضهم ال ناس هللا‬
‫ال مر س ل ٌن ل من وإن ك‬

‫ب ال حق ع ل ٌك ن ت لوها هللا آٌ ات ت لك|‪2|252‬‬

‫هللا ك لم من م نهم ب عض ع لى ب ع ضهم ف ض ل نا ال ر سل ت لك|‪2|253‬‬
‫درجات ب ع ضهم ورف ع‬
‫من ب عدهم من ال ذٌ ن اق ت تل ما هللا شاء ول و ال قدس ب روح وأٌ دن اه ال ب ٌ نات مرٌ م اب ن ع ٌ سى وآت ٌ نا‬
‫ول كن اق ت ت لوا ما هللا شاء ول و ك فر من وم نهم آمن من ف م نهم اخ ت ل فوا ول كن ال ب ٌ نات جاءت هم ما ب عد‬
‫ٌ رٌ د ما ٌ ف عل هللا‬
‫ش فاعة و ال خ لة و ال ف ٌه ب ٌع ال ٌ وم ٌ ؤت ً أن ق بل من رزق ناك م مما أن ف قوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪2|254‬‬
‫ال ظال مون هم وال كاف رون‬
‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ل ه ن وم و ال س نة ت ؤخذه ال ال ق ٌوم ال حً هو إ ال إل ه ال هللا|‪2|255‬‬
‫إ ال ع لمه من ب شًء ٌ ح ٌطون و ال خ ل فهم وما أٌ دٌ هم ب ٌن ما ٌ ع لم ب إذن ه إ ال ع نده ٌ ش فع ال ذي ذا من‬
‫ال عظ ٌم ال ع لً وهو ح فظهما ٌ بوده و ال واألر ض ال سماوات ك ر س ٌه و سع شاء ب ما‬
‫ف قد ب ا هلل وٌ إمن ب ال طاؼوت ٌ ك فر ف من ال ؽً من ال ر شد ت ب ٌن ق د ال دٌ ن ف ً إك راه ال|‪2|256‬‬
‫ع ل ٌم سم ٌع و هللا ل ها ان ف صام ال ال وث قى ب ال عروة ا س تم سك‬
‫ال طاؼوت أول ٌاإهم ك فروا وال ذٌ ن ال نور إل ى ال ظ لمات من ٌ خرجهم آم نوا ال ذٌ ن ول ً هللا|‪2|257‬‬
‫خال دون ف ٌها هم ال نار أ صحاب أول بك ال ظ لمات إل ى ال نور من ٌ خرجون هم‬
‫ٌ ح ًٌ ال ذي رب ً إب راه ٌم ق ال إذ ال م لك هللا آت اه أن رب ه ف ً إب راه ٌم حاج ال ذي إل ى ت ر أل م|‪2|258‬‬
‫ال م ؽرب من ب ها ف ؤت ال م شرق من ب ال شمس ٌ ؤت ً هللا ف إن إب راه ٌم ق ال وأم ٌت أح ًٌ أن ا ق ال وٌ م ٌت‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم ٌ هدي ال و هللا ك فر ال ذي ف بهت‬

‫ف ؤمات ه موت ها ب عد هللا هذه ٌ ح ًٌ أن ى ق ال عرو شها ع لى خاوٌ ة وهً ق رٌ ة ع لى مر ك ال ذي أو|‪2|259‬‬
‫عام ماب ة ل ب ثت ب ل ق ال ٌ وم ب عض أو ٌ وما ل ب ثت ق ال ل ب ثت ك م ق ال ب ع ثه ث م عام ماب ة هللا‬
‫ال عظام إل ى وان ظر ل ل ناس آٌ ة ول نج ع لك حمارك إل ى وان ظر ٌ ت س نه ل م و شراب ك ط عامك إل ى ف ان ظر‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى هللا أن أع لم ق ال ل ه ت ب ٌن ف لما ل حما ن ك سوها ث م ن ن شزها ك ٌؾ‬
‫ل ٌطم بن ول كن ب لى ق ال ت إمن أول م ق ال ال موت ى ت ح ًٌ ك ٌؾ أرن ً رب إب راه ٌم ق ال وإذ|‪2|260‬‬
‫ادعهن ث م جزءا م نهن ج بل ك ل ع لى اج عل ث م إل ٌك ف صرهن ال ط ٌر من أرب عة ف خذ ق ال ق ل بً‬
‫ح ك ٌم عزٌ ز هللا أن واع لم س ع ٌا ٌ ؤت ٌ نك‬
‫ك ل ف ً س ناب ل س بع أن ب تت ح بة ك م ثل هللا س ب ٌل ف ً أموال هم ٌ ن ف قون ال ذٌ ن م ثل|‪2|261‬‬
‫ع ل ٌم وا سع و هللا ٌ شاء ل من ٌ ضاعؾ و هللا ح بة ماب ة س ن ب لة‬
‫ع ند أجرهم ل هم‬

‫أذى و ال م نا أن ف قوا ما ٌ ت ب عون ال ث م هللا س ب ٌل ف ً أموال هم ٌ ن ف قون ال ذٌ ن|‪2|262‬‬
‫ٌ حزن ون هم و ال ع ل ٌهم خوؾ و ال رب هم‬
‫ح ل ٌم ؼ نً و هللا‬

‫أذى ٌ ت ب عها صدق ة من خ ٌر ومؽ فرة معروؾ ق ول|‪2|263‬‬

‫و ال ال ناس رب اء مال ه ٌ ن فق ك ال ذي واألذ ى ب ال من صدق ات كم ت بط لوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪2|264‬‬
‫ال ص لدا ف ترك ه واب ل ف ؤ صاب ه ت راب ع ل ٌه ص فوان ك م ثل ف م ث له اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل ٌ إمن‬
‫ال كاف رٌ ن ال قوم ٌ هدي ال و هللا ك س بوا مما شًء ع لى ٌ قدرون‬
‫ب رب وة ج نة ك م ثل أن ف سهم من وت ث ب ٌ تا هللا مر ضات اب ت ؽاء أموال هم ٌ ن ف قون ال ذٌ ن وم ثل|‪2|265‬‬
‫ب ص ٌر ت عم لون ب ما و هللا ف طل واب ل ٌ ص بها ل م ف إن ض ع ف ٌن أك لها ف آت ت واب ل أ صاب ها‬
‫ال ثمرات ك ل من ف ٌها ل ه األن هار ت ح تها من ت جري وأع ناب ن خ ٌل من ج نة ل ه ت كون أن أحدك م أٌ ود|‪2|266‬‬
‫ل كم هللا ٌ ب ٌن ك ذل ك ف اح ترق ت ن ار ف ٌه إع صار ف ؤ صاب ها ض ع فاء ذرٌ ة ول ه ال ك بر وأ صاب ه‬
‫ت ت ف كرون ل ع ل كم اآلٌ ات‬
‫ت ٌمموا و ال األر ض من ل كم أخرج نا ومما ك س ب تم ما ط ٌ بات من أن ف قوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪2|267‬‬
‫حم ٌد ؼ نً هللا أن واع لموا ف ٌه ت ؽم ضوا أن إ ال ب آخذٌ ه ول س تم ت ن ف قون م نه ال خ ب ٌث‬
‫وف ض بل م نه مؽ فرة ٌ عدك م و هللا‬

‫و هللا‬

‫أول و إ ال ٌ ذك ر وما‬

‫ك ث ٌرا خ ٌرا أوت ً ف قد ال ح كمة ٌ إت ومن‬

‫أن صار من ل لظال م ٌن وما‬
‫وٌ ك فر‬

‫وما‬

‫ب ال فح شاء وٌ ؤمرك م ال ف قر ٌ عدك م ال ش ٌطان|‪2|268‬‬
‫ع ل ٌم وا سع‬
‫ٌ شاء من ال ح كمة ٌ إت ً|‪2|269‬‬
‫األل باب‬

‫ٌ ع لمه هللا ف إن ن ذر من ن ذرت م أو ن ف قة من أن ف ق تم وما|‪2|270‬‬

‫ل كم خ ٌر ف هو ال ف قراء وت إت وها ت خ فوها وإن هً ف ن عما ال صدق ات ت بدوا إن|‪2|271‬‬
‫خ ب ٌر ت عم لون ب ما و هللا س ٌ بات كم من ع ن كم‬
‫ف ؤلن ف س كم خ ٌر من ت ن ف قوا وما ٌ شاء من ٌ هدي هللا ول كن هداهم ع ل ٌك ل ٌس|‪2|272‬‬
‫هللا وجه اب ت ؽاء إ ال ت ن ف قون‬
‫ت ظ لمون ال وأن تم إل ٌ كم ٌ وؾ خ ٌر من ت ن ف قوا وما‬

‫ال جاهل ٌ ح س بهم األر ض ف ً ضرب ا ٌ س تط ٌ عون ال هللا س ب ٌل ف ً أح صروا ال ذٌ ن ل ل ف قراء|‪2|273‬‬
‫ب ه هللا ف إن خ ٌر من ت ن ف قوا وما إل حاف ا ال ناس ٌ سؤل ون ال ب س ٌماهم ت عرف هم ال ت ع فؾ من أؼ ن ٌاء‬
‫ع ل ٌم‬
‫ع ل ٌهم خوؾ و ال رب هم ع ند أجرهم ف لهم وع بلن ٌة سرا وال نهار ب ال ل ٌل أموال هم ٌ ن ف قون ال ذٌ ن|‪2|274‬‬
‫ٌ حزن ون هم و ال‬

‫ب ؤن هم ذل ك ال مس من ال ش ٌطان ٌ تخ بطه ال ذي ٌ قوم ك ما إ ال ٌ قومون ال ال رب ا ٌ ؤك لون ال ذٌ ن|‪2|275‬‬
‫ما ف له ف ان تهى رب ه من موعظة جاءه ف من ال رب ا وحرم ال ب ٌع هللا وأحل ال رب ا م ثل ال ب ٌع إن ما ق ال وا‬
‫هللا إل ى وأمره س لؾ‬
‫خال دون ف ٌها هم ال نار أ صحاب ف ؤول بك عاد ومن‬
‫أث ٌم ك فار ك ل ٌ حب ال و هللا‬

‫ال صدق ات وٌ رب ً ال رب ا هللا ٌ محق|‪2|276‬‬

‫خوؾ و ال رب هم ع ند أجرهم ل هم ال زك اة وآت وا ال ص بلة وأق اموا ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن إن|‪2|277‬‬
‫ٌ حزن ون هم و ال ع ل ٌهم‬
‫مإم ن ٌن ك ن تم إن ال رب ا من ب قً ما وذروا هللا ات قوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪2|278‬‬
‫ت ظ لمون ال أموال كم رءوس ف ل كم ت ب تم وإن‬

‫ت ع لمون ك ن تم إن‬

‫ور سول ه هللا من ب حرب ف ؤذن وا ت ف ع لوا ل م ف إن|‪2|279‬‬
‫ت ظ لمون و ال‬

‫ل كم خ ٌر ت صدق وا وأن‬

‫م ٌ سرة إل ى ف نظرة ع سرة ذو ك ان وإن|‪2|280‬‬

‫ٌ ظ لمون ال وهم ك س بت ما ن فس ك ل ت وف ى ث م‬

‫هللا إل ى ف ٌه ت رج عون ٌ وما وات قوا|‪2|281‬‬

‫ك ات ب ب ٌ ن كم ول ٌ ك تب ف اك ت بوه م سمى أجل إل ى ب دٌ ن ت داٌ ن تم إذا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪2|282‬‬
‫هللا ع لمه ك ما ٌ ك تب أن ك ات ب ٌ ؤب و ال ب ال عدل‬
‫هللا ول ٌ تق ال حق ع ل ٌه ال ذي ول ٌم لل ف ل ٌ ك تب‬
‫هو ٌ مل أن ٌ س تط ٌع ال أو ض ع ٌ فا أو س ف ٌها ال حق ع ل ٌه ال ذي ك ان ف إن ش ٌ با م نه ٌ بخس و ال رب ه‬
‫وامرأت ان ف رجل رج ل ٌن ٌ كون ا ل م ف إن رجال كم من شه ٌدٌ ن وا س ت شهدوا ب ال عدل ول ٌه ف ل ٌم لل‬
‫و ال دعوا ما إذا ال شهداء ٌ ؤب و ال األخ رى إحداهما ف تذك ر إحداهما ت ضل أن ال شهداء من ت ر ضون ممن‬
‫أ ال وأدن ى ل ل شهادة وأق وم هللا ع ند أق سط ذل كم أج له إل ى ك ب ٌرا أو ص ؽ ٌرا ت ك ت بوه أن ت سؤموا‬
‫ت ك ت بوها أ ال ج ناح ع ل ٌ كم ف ل ٌس ب ٌ ن كم ت دٌ رون ها حا ضرة ت جارة ت كون أن إ ال ت رت اب وا‬
‫هللا وات قوا ب كم ف سوق ف إن ه ت ف ع لوا وإن شه ٌد و ال ك ات ب ٌ ضار و ال ت باٌ ع تم إذا وأ شهدوا‬
‫هللا وٌ ع لم كم‬
‫ع ل ٌم شًء ب كل و هللا‬
‫ف ل ٌإد ب ع ضا ب ع ض كم أمن ف إن م ق بو ضة ف رهان ك ات با ت جدوا ول م س فر ع لى ك ن تم وإن|‪2|283‬‬
‫ب ما و هللا ق ل به آث م ف إن ه ٌ ك تمها ومن ال شهادة ت ك تموا و ال رب ه هللا ول ٌ تق أمان ته اإت من ال ذي‬
‫ع ل ٌم ت عم لون‬
‫هللا ب ه ٌ حا س ب كم ت خ فوه أو أن ف س كم ف ً ما ت بدوا وإن األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما هلل|‪2|284‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى و هللا ٌ شاء من وٌ عذب ٌ شاء ل من ف ٌ ؽ فر‬
‫ال ور س له وك ت به ومبلب ك ته ب ا هلل آمن ك ل وال مإم نون رب ه من إل ٌه أن زل ب ما ال ر سول آمن|‪2|285‬‬
‫ال م ص ٌر وإل ٌك رب نا ؼ فران ك وأط ع نا سم ع نا وق ال وا ر س له من أحد ب ٌن ن فرق‬
‫إن ت إاخذن ا ال رب نا اك ت س بت ما وع ل ٌها ك س بت ما ل ها و س عها إ ال ن ف سا هللا ٌ ك لؾ ال|‪2|286‬‬
‫ت حم ل نا و ال رب نا ق ب ل نا من ال ذٌ ن ع لى حم ل ته ك ما إ صرا ع ل ٌ نا ت حمل و ال رب نا أخطؤن ا أو ن س ٌ نا‬
‫ال كاف رٌ ن ال قوم ع لى ف ان صرن ا موالن ا أن ت وارحم نا ل نا واؼ فر ع نا واعؾ ب ه ل نا طاق ة ال ما‬
‫ال م ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪3|1‬‬
‫ال ق ٌوم ال حً هو إ ال إل ه ال هللا|‪3|2‬‬
‫واإلن ج ٌل ال توراة وأن زل ٌ دٌ ه ب ٌن ل ما م صدق ا ب ال حق ال ك تاب ع ل ٌك ن زل|‪3|3‬‬
‫عزٌ ز و هللا‬

‫شدٌ د عذاب ل هم هللا ب آٌ ات ك فروا ال ذٌ ن إن‬

‫ال فرق ان وأن زل ل ل ناس هدى ق بل من|‪3|4‬‬
‫ان ت قام ذو‬

‫ال سماء ف ً و ال األر ض ف ً شًء ع ل ٌه ٌ خ فى ال هللا إن|‪3|5‬‬

‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز هو إ ال إل ه ال‬

‫ٌ شاء ك ٌؾ األرح ام ف ً ٌ صورك م ال ذي هو|‪3|6‬‬

‫ف ً ال ذٌ ن ف ؤما م ت شاب هات وأخر ال ك تاب أم هن مح كمات آٌ ات م نه ال ك تاب ع ل ٌك أن زل ال ذي هو|‪3|7‬‬
‫هللا إ ال ت ؤوٌ له ٌ ع لم وما ت ؤوٌ له واب ت ؽاء ال ف ت نة اب ت ؽاء م نه ت شاب ه ما ف ٌ ت ب عون زٌ ػ ق لوب هم‬
‫األل باب أول و إ ال ٌ ذك ر وما رب نا ع ند من ك ل ب ه آم نا ٌ قول ون ال ع لم ف ً وال را سخون‬
‫ال وهاب أن ت إن ك‬

‫رحمة ل دن ك من ل نا وهب هدٌ ت نا إذ ب عد ق لوب نا ت زغ ال رب نا|‪3|8‬‬

‫ال م ٌ عاد ٌ خ لؾ ال هللا إن‬
‫ال نار وق ود هم وأول بك‬
‫شدٌ د و هللا‬

‫ف ٌه رٌ ب ال ل ٌوم ال ناس جامع إن ك رب نا|‪3|9‬‬

‫ش ٌ با هللا من أوالدهم و ال أموال هم ع نهم ت ؽ نً ل ن ك فروا ال ذٌ ن إن|‪3|10‬‬

‫ب ذن وب هم هللا ف ؤخذهم ب آٌ ات نا ك ذب وا‬

‫ال مهاد وب بس‬

‫ق ب لهم من وال ذٌ ن ف رعون آل ك دأب|‪3|11‬‬
‫ال ع قاب‬

‫جه نم إل ى وت ح شرون س ت ؽ ل بون ك فروا ل لذٌ ن ق ل|‪3|12‬‬

‫ٌ رون هم ك اف رة وأخرى هللا س ب ٌل ف ً ت قات ل ف بة ال ت ق تا ف ب ت ٌن ف ً آٌ ة ل كم ك ان ق د|‪3|13‬‬
‫األب صار ألول ً ل ع برة ذل ك ف ً إن ٌ شاء من ب ن صره ٌ إٌ د و هللا ال ع ٌن رأي م ث ل ٌهم‬
‫وال خ ٌل وال ف ضة ال ذهب من ال م ق نطرة وال ق ناط ٌر وال ب ن ٌن ال ن ساء من ال شهوات حب ل ل ناس زٌ ن|‪3|14‬‬
‫ال مآب ح سن ع نده و هللا ال دن ٌا ال ح ٌاة م تاع ذل ك وال حرث واألن عام ال م سومة‬
‫خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات رب هم ع ند ات قوا ل لذٌ ن ذل كم من ب خ ٌر أإن ب ب كم ق ل|‪3|15‬‬
‫هللا من ور ضوان مطهرة وأزواج ف ٌها‬
‫ب ال ع باد ب ص ٌر و هللا‬
‫ال نار عذاب وق نا ذن وب نا ل نا ف اؼ فر آم نا إن نا رب نا ٌ قول ون ال ذٌ ن|‪3|16‬‬
‫ب األ سحار وال م س ت ؽ فرٌ ن وال م ن ف ق ٌن وال قان ت ٌن وال صادق ٌن ال صاب رٌ ن|‪3|17‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز هو إ ال إل ه ال‬

‫ب ال ق سط ق اب ما ال ع لم وأول و وال م بلب كة هو إ ال إل ه ال أن ه هللا شهد|‪3|18‬‬

‫ب ؽ ٌا ال ع لم جاءهم ما ب عد من إ ال ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن اخ ت لؾ وما اإل س بلم هللا ع ند ال دٌ ن إن|‪3|19‬‬
‫ال ح ساب سرٌ ع هللا ف إن هللا ب آٌ ات ٌ ك فر ومن ب ٌ نهم‬
‫أأ س لم تم واألم ٌ ٌن ال ك تاب أوت وا ل لذٌ ن وق ل ات ب عن ومن هلل وجهً أ س لمت ف قل حاجوك ف إن|‪3|20‬‬
‫ب ال ع باد ب ص ٌر و هللا ال ب بلغ ع ل ٌك ف إن ما ت ول وا وإن اه تدوا ف قد أ س لموا ف إن‬
‫ٌ ؤمرون ال ذٌ ن وٌ ق ت لون حق ب ؽ ٌر ال ن ب ٌ ٌن وٌ ق ت لون هللا ب آٌ ات ٌ ك فرون ال ذٌ ن إن|‪3|21‬‬
‫أل ٌم ب عذاب ف ب شرهم ال ناس من ب ال ق سط‬
‫ن ا صرٌ ن من ل هم وما واآلخ رة ال دن ٌا ف ً أعمال هم ح بطت ال ذٌ ن أول بك|‪3|22‬‬
‫ٌ تول ى ث م ب ٌ نهم ل ٌح كم هللا ك تاب إل ى ٌ دعون ال ك تاب من ن ص ٌ با أوت وا ال ذٌ ن إل ى ت ر أل م|‪3|23‬‬
‫معر ضون وهم م نهم ف رٌ ق‬
‫ٌ ف ترون ك ان وا ما دٌ نهم ف ً وؼرهم‬

‫معدودات أٌ اما إ ال ال نار ت م س نا ل ن ق ال وا ب ؤن هم ذل ك|‪3|24‬‬

‫ٌ ظ لمون ال وهم ك س بت ما ن فس ك ل ووف ٌت ف ٌه رٌ ب ال ل ٌوم جم ع ناهم إذا ف ك ٌؾ|‪3|25‬‬
‫من وت ذل ت شاء من وت عز ت شاء ممن ال م لك وت نزع ت شاء من ال م لك ت إت ً ال م لك مال ك ال لهم ق ل|‪3|26‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى إن ك ال خ ٌر ب ٌدك ت شاء‬

‫من ال م ٌت وت خرج ال م ٌت من ال حً وت خرج‬

‫ال ل ٌل ف ً ال نهار وت ول ج ال نهار ف ً ال ل ٌل ت ول ج|‪3|27‬‬
‫ح ساب ب ؽ ٌر ت شاء من وت رزق ال حً‬

‫ف ً هللا من ف ل ٌس ذل ك ٌ ف عل ومن ال مإم ن ٌن دون من أول ٌاء ال كاف رٌ ن ال مإم نون ٌ تخذ ال|‪3|28‬‬
‫ال م ص ٌر هللا وإل ى ن ف سه هللا وٌ حذرك م ت قاة م نهم ت ت قوا أن إ ال شًء‬
‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما وٌ ع لم‬

‫هللا ٌ ع لمه ت بدوه أو صدورك م ف ً ما ت خ فوا إن ق ل|‪3|29‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى و هللا‬

‫أمدا وب ٌ نه ب ٌ نها أن ل و ت ود سوء من عم لت وما مح ضرا خ ٌر من عم لت ما ن فس ك ل ت جد ٌ وم|‪3|30‬‬
‫ب ال ع باد رءوؾ و هللا ن ف سه هللا وٌ حذرك م ب ع ٌدا‬
‫ؼ فور و هللا‬

‫ذن وب كم ل كم وٌ ؽ فر هللا ٌ ح ب ب كم ف ات ب عون ً هللا ت ح بون ك ن تم إن ق ل|‪3|31‬‬
‫رح ٌم‬
‫ال كاف رٌ ن ٌ حب ال هللا ف إن ت ول وا ف إن‬

‫وال ر سول هللا أط ٌ عوا ق ل|‪3|32‬‬

‫ال عال م ٌن ع لى عمران وآل إب راه ٌم وآل ون وحا آدم ا صط فى هللا إن|‪3|33‬‬
‫ع ل ٌم سم ٌع و هللا‬
‫ال سم ٌع أن ت إن ك‬

‫ب عض من ب ع ضها ذرٌ ة|‪3|34‬‬

‫م نً ف ت ق بل محررا ب ط نً ف ً ما ل ك ن ذرت إن ً رب عمران امرأت ق ال ت إذ|‪3|35‬‬
‫ال ع ل ٌم‬

‫ك األن ثى ال ذك ر ول ٌس و ض عت ب ما أع لم و هللا أن ثى و ض ع تها إن ً رب ق ال ت و ض ع تها ف لما|‪3|36‬‬
‫ال رج ٌم ال ش ٌطان من وذرٌ تها ب ك أع ٌذها وإن ً مرٌ م سم ٌ تها وإن ً‬
‫زك رٌ ا ع ل ٌها دخل ك لما زك رٌ ا وك ف لها ح س نا ن بات ا وأن ب تها ح سن ب ق بول رب ها ف ت ق ب لها|‪3|37‬‬
‫هللا ع ند من هو ق ال ت هذا ل ك أن ى مرٌ م ٌ ا ق ال رزق ا ع ندها وجد ال محراب‬
‫ٌ شاء من ٌ رزق هللا إن‬
‫ح ساب ب ؽ ٌر‬
‫ال دعاء سم ٌع إن ك‬

‫ط ٌ بة ذرٌ ة ل دن ك من ل ً هب رب ق ال‬

‫رب ه زك رٌ ا دعا ه نال ك|‪3|38‬‬

‫من ب ك لمة م صدق ا ب ٌح ٌى ٌ ب شرك هللا أن ال محراب ف ً ٌ ص لً ق اب م وهو ال م بلب كة ف نادت ه|‪3|39‬‬
‫ال صال ح ٌن من ون ب ٌا وح صورا و س ٌدا هللا‬
‫ٌ شاء ما ٌ ف عل هللا ك ذل ك ق ال‬
‫ك ث ٌرا رب ك واذك ر‬

‫عاق ر وامرأت ً ال ك بر ب ل ؽ نً وق د ؼ بلم ل ً ٌ كون أن ى رب ق ال|‪3|40‬‬

‫رمزا إ ال أٌ ام ث بلث ة ال ناس ت ك لم أ ال آٌ تك ق ال‬

‫آٌ ة ل ً اج عل رب ق ال|‪3|41‬‬
‫واإلب كار ب ال ع شً و س بح‬

‫ال عال م ٌن ن ساء ع لى وا صط فاك وطهرك ا صط فاك هللا إن مرٌ م ٌ ا ال م بلب كة ق ال ت وإذ|‪3|42‬‬
‫ال راك ع ٌن مع وارك عً وا سجدي ل رب ك اق ن تً مرٌ م ٌ ا|‪3|43‬‬
‫ك نت وما مرٌ م ٌ ك فل أٌ هم أق بلمهم ٌ ل قون إذ ل دٌ هم ك نت وما‬

‫إل ٌك ن وح ٌه ال ؽ ٌب أن باء من ذل ك|‪3|44‬‬
‫ٌ خ ت صمون إذ ل دٌ هم‬

‫وج ٌها مرٌ م اب ن ع ٌ سى ال م س ٌح ا سمه م نه ب ك لمة ٌ ب شرك هللا إن مرٌ م ٌ ا ال م بلب كة ق ال ت إذ|‪3|45‬‬
‫ال م قرب ٌن ومن واآلخ رة ال دن ٌا ف ً‬
‫ال صال ح ٌن ومن وكه بل ال مهد ف ً ال ناس وٌ ك لم|‪3|46‬‬

‫ٌ شاء ما ٌ خ لق هللا ك ذل ك ق ال‬

‫ق ضى إذا‬

‫ب شر ٌ م س س نً ول م ول د ل ً ٌ كون أن ى رب ق ال ت|‪3|47‬‬
‫ف ٌ كون ك ن ل ه ٌ قول ف إن ما أمرا‬
‫واإلن ج ٌل وال توراة وال ح كمة ال ك تاب وٌ ع لمه|‪3|48‬‬

‫كه ٌ بة ال ط ٌن من ل كم أخ لق أن ً رب كم من ب آٌ ة ج ب ت كم ق د أن ً إ سراب ٌل ب نً إل ى ور سو ال|‪3|49‬‬
‫هللا ب إذن ط ٌرا ف ٌ كون ف ٌه ف ؤن فخ ال ط ٌر‬
‫هللا ب إذن ال موت ى وأح ًٌ واألب رص األك مه وأب رئ‬
‫مإم ن ٌن ك ن تم إن ل كم آلٌ ة ذل ك ف ً إن ب ٌوت كم ف ً ت دخرون وما ت ؤك لون ب ما وأن ب ب كم‬
‫رب كم من ب آٌ ة وج ب ت كم‬

‫ع ل ٌ كم حرم ال ذي ب عض ل كم وألح ل ال توراة من ٌ دي ب ٌن ل ما وم صدق ا|‪3|50‬‬
‫وأط ٌ عون هللا ف ات قوا‬
‫م س ت ق ٌم صراط هذا‬

‫آم نا هللا أن صار ن حن ال حوارٌ ون ق ال‬

‫ف اع بدوه ورب كم رب ً هللا إن|‪3|51‬‬

‫هللا إل ى أن صاري من ق ال ال ك فر م نهم ع ٌ سى أحس ف لما|‪3|52‬‬
‫م س لمون ب ؤن ا وا شهد ب ا هلل‬

‫ال شاهدٌ ن مع ف اك ت ب نا ال ر سول وات ب ع نا أن زل ت ب ما آم نا رب نا|‪3|53‬‬
‫ال ماك رٌ ن خ ٌر و هللا‬

‫هللا وم كر وم كروا|‪3|54‬‬

‫ال ذٌ ن وجاعل ك فروا ال ذٌ ن من ومطهرك إل ً وراف عك م توف ٌك إن ً ع ٌ سى ٌ ا هللا ق ال إذ|‪3|55‬‬
‫ف ٌه ك ن تم ف ٌما ب ٌ ن كم ف ؤح كم مرج ع كم إل ً ث م ال ق ٌامة ٌ وم إل ى ك فروا ال ذٌ ن ف وق ات ب عوك‬
‫ت خ ت ل فون‬
‫ن ا صرٌ ن من ل هم وما واآلخ رة ال دن ٌا ف ً شدٌ دا عذاب ا ف ؤعذب هم ك فروا ال ذٌ ن ف ؤما|‪3|56‬‬
‫ال ظال م ٌن ٌ حب ال و هللا‬

‫أجورهم ف ٌوف ٌهم ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن وأما|‪3|57‬‬
‫ال ح ك ٌم وال ذك ر اآلٌ ات من ع ل ٌك ن ت لوه ذل ك|‪3|58‬‬

‫ف ٌ كون ك ن ل ه ق ال ث م ت راب من خ ل قه‬

‫آدم ك م ثل هللا ع ند ع ٌ سى م ثل إن|‪3|59‬‬

‫ال مم ترٌ ن من ت كن ف بل رب ك من ال حق|‪3|60‬‬
‫ون ساءك م ون ساءن ا وأب ناءك م أب ناءن ا ن دع ت عال وا ف قل ال ع لم من جاءك ما ب عد من ف ٌه حاجك ف من|‪3|61‬‬
‫ال كاذب ٌن ع لى هللا ل ع نت ف نج عل ن ب تهل ث م وأن ف س كم وأن ف س نا‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز ل هو هللا وإن‬

‫هللا إ ال إل ه من وما‬

‫ال حق ال ق صص ل هو هذا إن|‪3|62‬‬

‫ب ال م ف سدٌ ن ع ل ٌم هللا ف إن ت ول وا ف إن|‪3|63‬‬
‫ب ه ن شرك و ال هللا إ ال ن ع بد أ ال وب ٌ ن كم ب ٌ ن نا سواء ك لمة إل ى ت عال وا ال ك تاب أهل ٌ ا ق ل|‪3|64‬‬
‫هللا دون من أرب اب ا ب ع ضا ب ع ض نا ٌ تخذ و ال ش ٌ با‬
‫م س لمون ب ؤن ا ا شهدوا ف قول وا ت ول وا ف إن‬
‫أف بل‬

‫ٌ ع لم و هللا‬

‫ب عده من إ ال واإلن ج ٌل ال توراة أن زل ت وما إب راه ٌم ف ً ت حاجون ل م ال ك تاب أهل ٌ ا|‪3|65‬‬
‫ت ع ق لون‬
‫ع لم ب ه ل كم ل ٌس ف ٌما ت حاجون ف لم ع لم ب ه ل كم ف ٌما حاجج تم هإال ء أن تم ها|‪3|66‬‬
‫ت ع لمون ال وأن تم‬

‫ال م شرك ٌن من ك ان وما م س لما ح ن ٌ فا ك ان ول كن ن صران ٌا و ال ٌ هودٌ ا إب راه ٌم ك ان ما|‪3|67‬‬

‫ال مإم ن ٌن ول ً و هللا‬

‫آم نوا وال ذٌ ن ال ن بً وهذا ات ب عوه ل لذٌ ن ب إب راه ٌم ال ناس أول ى إن|‪3|68‬‬

‫ٌ ش عرون وما أن ف سهم إ ال ٌ ض لون وما ٌ ض لون كم ل و ال ك تاب أهل من طاب فة ودت|‪3|69‬‬
‫ت شهدون وأن تم هللا ب آٌ ات ت ك فرون ل م ال ك تاب أهل ٌ ا|‪3|70‬‬
‫ت ع لمون وأن تم ال حق وت ك تمون ب ال باطل ال حق ت ل ب سون ل م ال ك تاب أهل ٌ ا|‪3|71‬‬
‫ل ع لهم آخره واك فروا ال نهار وجه آم نوا ال ذٌ ن ع لى أن زل ب ال ذي آم نوا ال ك تاب أهل من طاب فة وق ال ت|‪3|72‬‬
‫ٌ رج عون‬
‫ٌ حاجوك م أو أوت ٌ تم ما م ثل أحد ٌ إت ى أن هللا هدى ال هدى إن ق ل دٌ ن كم ت بع ل من إ ال ت إم نوا و ال|‪3|73‬‬
‫ع ل ٌم وا سع و هللا ٌ شاء من ٌ إت ٌه هللا ب ٌد ال ف ضل إن ق ل رب كم ع ند‬
‫ال عظ ٌم ال ف ضل ذو و هللا‬

‫ٌ شاء من ب رحم ته ٌ خ تص|‪3|74‬‬

‫ما إ ال إل ٌك ٌ إده ال ب دٌ نار ت ؤم نه إن من وم نهم إل ٌك ٌ إده ب ق نطار ت ؤم نه إن من ال ك تاب أهل ومن|‪3|75‬‬
‫وهم ال كذب هللا ع لى وٌ قول ون س ب ٌل األم ٌ ٌن ف ً ع ل ٌ نا ل ٌس ق ال وا ب ؤن هم ذل ك ق اب ما ع ل ٌه دمت‬
‫ٌ ع لمون‬
‫ال م ت ق ٌن ٌ حب هللا ف إن وات قى ب عهده أوف ى من ب لى|‪3|76‬‬
‫ٌ ك لمهم و ال اآلخ رة ف ً ل هم خ بلق ال أول بك ق ل ٌ بل ث م نا وأٌ مان هم هللا ب عهد ٌ ش ترون ال ذٌ ن إن|‪3|77‬‬
‫أل ٌم عذاب ول هم ٌ زك ٌهم و ال ال ق ٌامة ٌ وم إل ٌهم ٌ نظر و ال هللا‬
‫وٌ قول ون ال ك تاب من هو وما ال ك تاب من ل تح س بوه ب ال ك تاب أل س ن تهم ٌ لوون ل فرٌ قا م نهم وإن|‪3|78‬‬
‫ٌ ع لمون وهم ال كذب هللا ع لى وٌ قول ون هللا ع ند من هو وما هللا ع ند من هو‬
‫دون من ل ً ع بادا ك ون وا ل ل ناس ٌ قول ث م وال ن بوة وال ح كم ال ك تاب هللا ٌ إت ٌه أن ل ب شر ك ان ما|‪3|79‬‬
‫ت در سون ك ن تم وب ما ال ك تاب ت ع لمون ك ن تم ب ما رب ان ٌ ٌن ك ون وا ول كن هللا‬
‫م س لمون أن تم إذ ب عد ب ال ك فر أٌ ؤمرك م‬

‫أرب اب ا وال ن ب ٌ ٌن ال م بلب كة ت تخذوا أن ٌ ؤمرك م و ال|‪3|80‬‬

‫مع كم ل ما م صدق ر سول جاءك م ث م وح كمة ك تاب من آت ٌ ت كم ل ما ال ن ب ٌ ٌن م ٌ ثاق هللا أخذ وإذ|‪3|81‬‬
‫وأن ا ف ا شهدوا ق ال أق ررن ا ق ال وا إ صري ذل كم ع لى وأخذت م أأق ررت م ق ال ول ت ن صرن ه ب ه ل تإم نن‬
‫ال شاهدٌ ن من مع كم‬
‫ال فا س قون هم ف ؤول بك ذل ك ب عد ت ول ى ف من|‪3|82‬‬
‫ٌ رج عون وإل ٌه وك رها طوعا واألر ض ال سماوات ف ً من أ س لم ول ه ٌ ب ؽون هللا دٌ ن أف ؽ ٌر|‪3|83‬‬
‫وما واأل س باط وٌ ع قوب وإ سحاق وإ سماع ٌل إب راه ٌم ع لى أن زل وما ع ل ٌ نا أن زل وما ب ا هلل آم نا ق ل|‪3|84‬‬
‫م س لمون ل ه ون حن م نهم أحد ب ٌن ن فرق ال رب هم من وال ن ب ٌون وع ٌ سى مو سى أوت ً‬
‫ال خا سرٌ ن من اآلخ رة ف ً وهو م نه ٌ ق بل ف لن دٌ نا اإل س بلم ؼ ٌر ٌ ب تػ ومن|‪3|85‬‬
‫ال و هللا‬

‫ال ب ٌ نات وجاءهم حق ال ر سول أن و شهدوا إٌ مان هم ب عد ك فروا ق وما هللا ٌ هدي ك ٌؾ|‪3|86‬‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم ٌ هدي‬
‫أجم ع ٌن وال ناس وال م بلب كة هللا ل ع نة ع ل ٌهم أن جزاإهم أول بك|‪3|87‬‬
‫ٌ نظرون هم و ال ال عذاب ع نهم ٌ خ فؾ ال ف ٌها خال دٌ ن|‪3|88‬‬

‫رح ٌم ؼ فور هللا ف إن وأ ص لحوا ذل ك ب عد من ت اب وا ال ذٌ ن إ ال|‪3|89‬‬
‫ال ضال ون هم وأول بك ت وب تهم ت ق بل ل ن ك فرا ازدادوا ث م إٌ مان هم ب عد ك فروا ال ذٌ ن إن|‪3|90‬‬
‫أول بك‬

‫ب ه اف تدى ول و ذه با األر ض ملء أحدهم من ٌ ق بل ف لن ك فار وهم ومات وا ك فروا ال ذٌ ن إن|‪3|91‬‬
‫ن ا صرٌ ن من ل هم وما أل ٌم عذاب ل هم‬
‫ع ل ٌم ب ه هللا ف إن شًء من ت ن ف قوا وما‬

‫ت ح بون مما ت ن ف قوا ح تى ال بر ت نال وا ل ن|‪3|92‬‬

‫ال توراة ت نزل أن ق بل من ن ف سه ع لى إ سراب ٌل حرم ما إ ال إ سراب ٌل ل ب نً ح بل ك ان ال ط عام ك ل|‪3|93‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ف ات لوها ب ال توراة ف ؤت وا ق ل‬
‫ال ظال مون هم ف ؤول بك ذل ك ب عد من ال كذب هللا ع لى اف ترى ف من|‪3|94‬‬
‫ال م شرك ٌن من ك ان وما ح ن ٌ فا إب راه ٌم م لة ف ات ب عوا‬

‫هللا صدق ق ل|‪3|95‬‬

‫ل ل عال م ٌن وهدى م بارك ا ب ب كة ل لذي ل ل ناس و ضع ب ٌت أول إن|‪3|96‬‬
‫ا س تطاع من ال ب ٌت حج ال ناس ع لى و هلل‬

‫آم نا ك ان دخ له ومن إب راه ٌم م قام ب ٌ نات آٌ ات ف ٌه|‪3|97‬‬
‫ال عال م ٌن عن ؼ نً هللا ف إن ك فر ومن س ب ٌ بل إل ٌه‬

‫ت عم لون ما ع لى شه ٌد و هللا هللا ب آٌ ات ت ك فرون ل م ال ك تاب أهل ٌ ا ق ل|‪3|98‬‬
‫هللا وما‬

‫شهداء وأن تم عوجا ت ب ؽون ها آمن من هللا س ب ٌل عن ت صدون ل م ال ك تاب أهل ٌ ا ق ل|‪3|99‬‬
‫ت عم لون عما ب ؽاف ل‬

‫ك اف رٌ ن إٌ مان كم ب عد ٌ ردوك م ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن من ف رٌ قا ت ط ٌ عوا إن آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪3|100‬‬
‫ف قد ب ا هلل ٌ ع ت صم ومن‬

‫ر سول ه وف ٌ كم هللا آٌ ات ع ل ٌ كم ت ت لى وأن تم ت ك فرون وك ٌؾ|‪3|101‬‬
‫م س ت ق ٌم صراط إل ى هدي‬

‫م س لمون وأن تم إ ال ت موت ن و ال ت قات ه حق هللا ات قوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪3|102‬‬
‫ف ؤل ؾ أعداء ك ن تم إذ ع ل ٌ كم هللا ن عمت واذك روا ت فرق وا و ال جم ٌ عا هللا ب ح بل واع ت صموا|‪3|103‬‬
‫ك ذل ك م نها ف ؤن قذك م ال نار من ح فرة ش فا ع لى وك ن تم إخوان ا ب ن عم ته ف ؤ ص بح تم ق لوب كم ب ٌن‬
‫ت ه تدون ل ع ل كم آٌ ات ه ل كم هللا ٌ ب ٌن‬
‫هم وأول بك‬

‫ال م ن كر عن وٌ نهون ب ال م عروؾ وٌ ؤمرون ال خ ٌر إل ى ٌ دعون أمة م ن كم ول ت كن|‪3|104‬‬
‫ال م ف لحون‬

‫عظ ٌم عذاب ل هم وأول بك‬

‫ال ب ٌ نات جاءهم ما ب عد من واخ ت ل فوا ت فرق وا ك ال ذٌ ن ت كون وا و ال|‪3|105‬‬

‫ف ذوق وا إٌ مان كم ب عد أك فرت م وجوههم ا سودت ال ذٌ ن ف ؤما‬

‫خال دون ف ٌها هم هللا رحمة ف‬
‫ل ل عال م ٌن ظ لما ٌ رٌ د هللا وما‬
‫األم ور ت رج ع هللا وإل ى‬
‫ول و‬

‫وجوه وت سود وجوه ت ب ٌض ٌ وم|‪3|106‬‬
‫ت ك فرون ك ن تم ب ما ال عذاب‬
‫فً وجوههم اب ٌ ضت ال ذٌ ن وأما|‪3|107‬‬

‫ب ال حق ع ل ٌك ن ت لوها هللا آٌ ات ت لك|‪3|108‬‬
‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما و هلل|‪3|109‬‬

‫ب ا هلل وت إم نون ال م ن كر عن وت نهون ب ال م عروؾ ت ؤمرون ل ل ناس أخرجت أمة خ ٌر ك ن تم|‪3|110‬‬
‫ال فا س قون وأك ثرهم ال مإم نون م نهم ل هم خ ٌرا ل كان ال ك تاب أهل آمن‬

‫ونٌ ن صر ال ث م األدب ار ٌ ول وك م ٌ قات لوك م وإن‬

‫أذى إ ال ٌ ضروك م ل ن|‪3|111‬‬

‫هللا من ب ؽ ضب وب اءوا ال ناس من وح بل هللا من ب ح بل إ ال ث ق فوا ما أٌ ن ال ذل ة ع ل ٌهم ضرب ت|‪3|112‬‬
‫حق ب ؽ ٌر األن ب ٌاء وٌ ق ت لون هللا ب آٌ ات ٌ ك فرون ك ان وا ب ؤن هم ذل ك ال م س ك نة ع ل ٌهم و ضرب ت‬
‫ٌ ع تدون وك ان وا ع صوا ب ما ذل ك‬
‫ٌ سجدون وهم ال ل ٌل آن اء هللا آٌ ات ٌ ت لون ق اب مة أمة ال ك تاب أهل من‬

‫سواء ل ٌ سوا|‪3|113‬‬

‫ال خ ٌرات ف ً وٌ سارعون ال م ن كر عن وٌ نهون ب ال م عروؾ وٌ ؤمرون اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل ٌ إم نون|‪3|114‬‬
‫ال صال ح ٌن من وأول بك‬
‫ب ال م ت ق ٌن ع ل ٌم و هللا‬
‫هم‬

‫ال نار أ صحاب وأول بك‬

‫ٌ ك فروه ف لن خ ٌر من ٌ ف ع لوا وما|‪3|115‬‬

‫ش ٌ با هللا من أوالدهم و ال أموال هم ع نهم ت ؽ نً ل ن ك فروا ال ذٌ ن إن|‪3|116‬‬
‫خال دون ف ٌها‬

‫أن ف سهم ظ لموا ق وم حرث أ صاب ت صر ف ٌها رٌ ح ك م ثل ال دن ٌا ال ح ٌاة هذه ف ً ٌ ن ف قون ما م ثل|‪3|117‬‬
‫ٌ ظ لمون أن ف سهم ول كن هللا ظ لمهم وما ف ؤه ل ك ته‬
‫ب دت ق د ع ن تم ما ودوا خ با ال ٌ ؤل ون كم ال دون كم من ب طان ة ت تخذوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪3|118‬‬
‫ت ع ق لون ك ن تم إن اآلٌ ات ل كم ب ٌ نا ق د أك بر صدورهم ت خ فً وما أف واههم من ال ب ؽ ضاء‬
‫خ لوا وإذا آم نا ق ال وا ل قوك م وإذا ك له ب ال ك تاب وت إم نون ٌ ح بون كم و ال ت ح بون هم أوال ء أن تم ها|‪3|119‬‬
‫ال صدور ب ذات ع ل ٌم هللا إن ب ؽ ٌظ كم موت وا ق ل ال ؽ ٌظ من األن امل ع ل ٌ كم ع ضوا‬
‫ال وت ت قوا ت ص بروا وإن‬

‫ب ها ٌ فرحوا س ٌ بة ت ص ب كم وإن ت سإهم ح س نة ت م س س كم إن|‪3|120‬‬
‫مح ٌط ٌ عم لون ب ما هللا إن ش ٌ با ك ٌدهم ٌ ضرك م‬

‫ع ل ٌم سم ٌع و هللا‬

‫ل ل ق تال م قاعد ال مإم ن ٌن ت بوئ أه لك من ؼدوت وإذ|‪3|121‬‬

‫ال مإم نون ف ل ٌ توك ل هللا وع لى‬

‫ول ٌهما و هللا ت ف ش بل أن م ن كم طاب ف تان همت إذ|‪3|122‬‬

‫ت ش كرون ل ع ل كم هللا ف ات قوا‬

‫أذل ة وأن تم ب بدر هللا ن صرك م ول قد|‪3|123‬‬

‫م نزل ٌن ال م بلب كة من آال ؾ ب ث بلث ة رب كم ٌ مدك م أن ٌ ك ف ٌ كم أل ن ل لمإم ن ٌن ت قول إذ|‪3|124‬‬
‫ال م بلب كة من آال ؾ ب خم سة رب كم ٌ مددك م هذا ف ورهم من وٌ ؤت وك م وت ت قوا ت ص بروا إن‬

‫ال عزٌ ز هللا ع ند من إ ال ال ن صر وما‬

‫ب لى|‪3|125‬‬
‫م سوم ٌن‬

‫ب ه ق لوب كم ول تطم بن ل كم ب شرى إ ال هللا ج ع له وما|‪3|126‬‬
‫ال ح ك ٌم‬

‫خاب ب ٌن ف ٌ ن ق ل بوا ٌ ك ب تهم أو ك فروا ال ذٌ ن من طرف ا ل ٌ قطع|‪3|127‬‬
‫ظال مون ف إن هم ٌ عذب هم أو ع ل ٌهم ٌ توب أو شًء األم ر من ل ك ل ٌس|‪3|128‬‬
‫رح ٌم ؼ فور و هللا‬

‫ٌ شاء من وٌ عذب ٌ شاء ل من ٌ ؽ فر‬

‫ت ف لحون ل ع ل كم هللا وات قوا‬

‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما و هلل|‪3|129‬‬

‫م ضاع فة أ ض عاف ا ال رب ا ت ؤك لوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪3|130‬‬
‫ل ل كاف رٌ ن أعدت ال تً ال نار وات قوا|‪3|131‬‬
‫ت رحمون ل ع ل كم وال ر سول هللا وأط ٌ عوا|‪3|132‬‬

‫ل لم ت ق ٌن أعدت واألر ض ال سماوات عر ضها وج نة رب كم من مؽ فرة إل ى و سارعوا|‪3|133‬‬
‫ٌ حب و هللا‬

‫ال ناس عن وال عاف ٌن ال ؽ ٌظ وال كاظم ٌن وال ضراء ال سراء ف ً ٌ ن ف قون ال ذٌ ن|‪3|134‬‬
‫ال مح س ن ٌن‬

‫ٌ ؽ فر ومن ل ذن وب هم ف ا س ت ؽ فروا هللا ذك روا أن ف سهم ظ لموا أو ف اح شة ف ع لوا إذا وال ذٌ ن|‪3|135‬‬
‫ٌ ع لمون وهم ف ع لوا ما ع لى ٌ صروا ول م هللا إ ال ال ذن وب‬
‫أجر ون عم‬

‫ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري وج نات رب هم من مؽ فرة جزاإهم أول بك|‪3|136‬‬
‫ال عام ل ٌن‬

‫ال م كذب ٌن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ان ظروا األر ض ف ً ف س ٌروا س نن ق ب ل كم من خ لت ق د|‪3|137‬‬
‫ل لم ت ق ٌن وموعظة وهدى ل ل ناس ب ٌان هذا|‪3|138‬‬
‫مإم ن ٌن ك ن تم إن األع لون وأن تم ت حزن وا و ال ت ه نوا و ال|‪3|139‬‬
‫هللا ول ٌ ع لم ال ناس ب ٌن ن داول ها األٌ ام وت لك م ث له ق رح ال قوم مس ف قد ق رح ٌ م س س كم إن|‪3|140‬‬
‫ال ظال م ٌن ٌ حب ال و هللا شهداء م ن كم وٌ تخذ آم نوا ال ذٌ ن‬
‫ال كاف رٌ ن وٌ محق آم نوا ال ذٌ ن هللا ول ٌمحص|‪3|141‬‬
‫ال صاب رٌ ن وٌ ع لم م ن كم جاهدوا ال ذٌ ن هللا ٌ ع لم ول ما ال ج نة ت دخ لوا أن ح س ب تم أم|‪3|142‬‬
‫ت نظرون وأن تم رأٌ تموه ف قد ت ل قوه أن ق بل من ال موت ت م نون ك ن تم ول قد|‪3|143‬‬
‫ومن‬

‫أع قاب كم ع لى ان ق ل ب تم ق تل أو مات أف إن ال ر سل ق ب له من خ لت ق د ر سول إ ال محمد وما|‪3|144‬‬
‫ال شاك رٌ ن هللا و س ٌجزي ش ٌ با هللا ٌ ضر ف لن ع ق ب ٌه ع لى ٌ ن ق لب‬

‫ٌ رد ومن م نها ن إت ه ال دن ٌا ث واب ٌ رد ومن‬

‫مإج بل ك تاب ا هللا ب إذن إ ال ت موت أن ل ن فس ك ان وما|‪3|145‬‬
‫ال شاك رٌ ن و س نجزي م نها ن إت ه اآلخ رة ث واب‬

‫ض ع فوا وما هللا س ب ٌل ف ً أ صاب هم ل ما وه نوا ف ما ك ث ٌر رب ٌون معه ق ات ل ن بً من وك ؤٌ ن|‪3|146‬‬
‫ال صاب رٌ ن ٌ حب و هللا ا س ت كان وا وما‬
‫وان صرن ا أق دام نا وث بت أمرن ا ف ً وإ سراف نا ذن وب نا ل نا اؼ فر رب نا ق ال وا أن إ ال ق ول هم ك ان وما|‪3|147‬‬
‫ال كاف رٌ ن ال قوم ع لى‬
‫ال مح س ن ٌن ٌ حب و هللا‬

‫اآلخ رة ث واب وح سن ال دن ٌا ث واب هللا ف آت اهم|‪3|148‬‬

‫خا سرٌ ن ف ت ن ق ل بوا أع قاب كم ع لى ٌ ردوك م ك فروا ال ذٌ ن ت ط ٌ عوا إن آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪3|149‬‬
‫ال نا صرٌ ن خ ٌر وهو‬
‫ومؤواهم‬

‫موالك م هللا ب ل|‪3|150‬‬

‫س لطان ا ب ه ٌ نزل ل م ما ب ا هلل أ شرك وا ب ما ال رعب ك فروا ال ذٌ ن ق لوب ف ً س ن ل قً|‪3|151‬‬
‫ال ظال م ٌن م ثوى وب بس ال نار‬

‫وع ص ٌ تم األم ر ف ً وت نازع تم ف ش ل تم إذا ح تى ب إذن ه ت ح سون هم إذ وعده هللا صدق كم ول قد|‪3|152‬‬
‫ع نهم صرف كم ث م اآلخ رة ٌ رٌ د من وم ن كم ال دن ٌا ٌ رٌ د من م ن كم ت ح بون ما أراك م ما ب عد من‬
‫ال مإم ن ٌن ع لى ف ضل ذو و هللا ع ن كم ع فا ول قد ل ٌ ب ت ل ٌ كم‬
‫ل ك ٌ بل ب ؽم ؼما ف ؤث اب كم أخراك م ف ً ٌ دعوك م وال ر سول أحد ع لى ت لوون و ال ت ص عدون إذ|‪3|153‬‬
‫ت عم لون ب ما خ ب ٌر و هللا أ صاب كم ما و ال ف ات كم ما ع لى ت حزن وا‬

‫أن ف سهم أهم تهم ق د وطاب فة م ن كم طاب فة ٌ ؽ شى ن عا سا أم نة ال ؽم ب عد من ع ل ٌ كم أن زل ث م|‪3|154‬‬
‫هلل ك له األم ر إن ق ل شًء من األم ر من ل نا هل ٌ قول ون ال جاه ل ٌة ظن ال حق ؼ ٌر ب ا هلل ٌ ظ نون‬
‫ل و ق ل هاه نا ق ت ل نا ما شًء األم ر من ل نا ك ان ل و ٌ قول ون ل ك ٌ بدون ال ما أن ف سهم ف ً ٌ خ فون‬
‫ف ً ما هللا ول ٌ ب ت لً م ضاج عهم إل ى ال ق تل ع ل ٌهم ك تب ال ذٌ ن ل برز ب ٌوت كم ف ً ك ن تم‬
‫ال صدور ب ذات ع ل ٌم و هللا ق لوب كم ف ً ما ول ٌمحص صدورك م‬
‫ول قد‬

‫ك س بوا ما ب ب عض ال ش ٌطان ا س تزل هم إن ما ال جم عان ال ت قى ٌ وم م ن كم ت ول وا ال ذٌ ن إن|‪3|155‬‬
‫ح ل ٌم ؼ فور هللا إن ع نهم هللا ع فا‬

‫ك ان وا أو األر ض ف ً ضرب وا إذا إلخ وان هم وق ال وا ك فروا ك ال ذٌ ن ت كون وا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪3|156‬‬
‫وٌ م ٌت ٌ ح ًٌ و هللا ق لوب هم ف ً ح سرة ذل ك هللا ل ٌج عل ق ت لوا وما مات وا ما ع ندن ا ك ان وا ل و ؼزى‬
‫ب ص ٌر ت عم لون ب ما و هللا‬
‫ٌ جم عون مما خ ٌر ورحمة هللا من ل م ؽ فرة م تم أو هللا س ب ٌل ف ً ق ت ل تم ول بن|‪3|157‬‬
‫ت ح شرون هللا إلل ى ق ت ل تم أو م تم ول بن|‪3|158‬‬
‫ع نهم ف اعؾ حول ك من الن ف ضوا ال ق لب ؼ ل ٌظ ف ظا ك نت ول و ل هم ل نت هللا من رحمة ف بما|‪3|159‬‬
‫هللا ع لى ف توك ل عزمت ف إذا األم ر ف ً و شاورهم ل هم وا س ت ؽ فر‬
‫ال م توك ل ٌن ٌ حب هللا إن‬
‫هللا وع لى‬

‫ب عده من ٌ ن صرك م ال ذي ذا ف من ٌ خذل كم وإن‬

‫ك س بت ما ن فس ك ل ت وف ى ث م‬

‫ال م ص ٌر وب بس‬

‫ل كم ؼال ب ف بل هللا ٌ ن صرك م إن|‪3|160‬‬
‫ال مإم نون ف ل ٌ توك ل‬

‫ال ق ٌامة ٌ وم ؼل ب ما ٌ ؤت ٌ ؽ لل ومن‬

‫ٌ ؽل أن ل ن بً ك ان وما|‪3|161‬‬
‫ٌ ظ لمون ال وهم‬

‫جه نم ومؤواه هللا من ب سخط ب اء ك من هللا ر ضوان ات بع أف من|‪3|162‬‬
‫ٌ عم لون ب ما ب ص ٌر و هللا‬

‫هللا ع ند درجات هم|‪3|163‬‬

‫وٌ زك ٌهم آٌ ات ه ع ل ٌهم ٌ ت لو أن ف سهم من ر سو ال ف ٌهم ب عث إذ ال مإم ن ٌن ع لى هللا من ل قد|‪3|164‬‬
‫م ب ٌن ض بلل ل فً ق بل من ك ان وا وإن وال ح كمة ال ك تاب وٌ ع لمهم‬
‫هللا إن‬

‫أن ف س كم ع ند من هو ق ل‬

‫هذا أن ى ق ل تم م ث ل ٌها أ ص ب تم ق د م ص ٌ بة أ صاب ت كم أول ما|‪3|165‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى‬

‫ال مإم ن ٌن ول ٌ ع لم هللا ف بإذن ال جم عان ال ت قى ٌ وم أ صاب كم وما|‪3|166‬‬
‫ل و ق ال وا ادف عوا أو هللا س ب ٌل ف ً ق ات لوا ت عال وا ل هم وق ٌل ن اف قوا ال ذٌ ن ول ٌ ع لم|‪3|167‬‬
‫ف ً ل ٌس ما ب ؤف واههم ٌ قول ون ل ئلٌ مان م نهم أق رب ٌ وم بذ ل ل ك فر هم الت ب ع ناك م ق تا ال ن ع لم‬
‫ٌ ك تمون ب ما أع لم و هللا ق لوب هم‬
‫ك ن تم إن ال موت أن ف س كم عن ف ادرءوا ق ل‬

‫ٌ رزق ون رب هم ع ند أح ٌاء ب ل‬

‫ق ت لوا ما أطاعون ا ل و وق عدوا إلخ وان هم ق ال وا ال ذٌ ن|‪3|168‬‬
‫صادق ٌن‬
‫أموات ا هللا س ب ٌل ف ً ق ت لوا ال ذٌ ن ت ح س بن و ال|‪3|169‬‬

‫خوؾ أ ال خ ل فهم من ب هم ٌ لح قوا ل م ب ال ذٌ ن وٌ س ت ب شرون ف ض له من هللا آت اهم ب ما ف رح ٌن|‪3|170‬‬
‫ٌ حزن ون هم و ال ع ل ٌهم‬
‫ال مإم ن ٌن أجر ٌ ض ٌع ال هللا وأن وف ضل هللا من ب ن عمة ٌ س ت ب شرون|‪3|171‬‬

‫أجر وات قوا م نهم أح س نوا ل لذٌ ن‬

‫ال قرح أ صاب هم ما ب عد من وال ر سول هلل ا س تجاب وا ال ذٌ ن|‪3|172‬‬
‫عظ ٌم‬

‫ون عم هللا ح س ب نا وق ال وا إٌ مان ا ف زادهم ف اخ شوهم ل كم جم عوا ق د ال ناس إن ال ناس ل هم ق ال ال ذٌ ن|‪3|173‬‬
‫ال وك ٌل‬
‫هللا ر ضوان وات ب عوا سوء ٌ م س سهم ل م وف ضل هللا من ب ن عمة ف ان ق ل بوا|‪3|174‬‬
‫عظ ٌم‬

‫ف ضل ذو و هللا‬

‫مإم ن ٌن ك ن تم إن وخاف ون ت خاف وهم ف بل أول ٌاءه ٌ خوؾ ال ش ٌطان ذل كم إن ما|‪3|175‬‬
‫ٌ ج عل أ ال هللا ٌ رٌ د‬

‫ش ٌ با هللا ٌ ضروا ل ن إن هم‬

‫ال ك فر ف ً ٌ سارعون ال ذٌ ن ٌ حزن ك و ال|‪3|176‬‬
‫عظ ٌم عذاب ول هم اآلخ رة ف ً حظا ل هم‬

‫أل ٌم عذاب ول هم ش ٌ با هللا ٌ ضروا ل ن ب اإلٌ مان ال ك فر ا ش تروا ال ذٌ ن إن|‪3|177‬‬
‫ول هم‬

‫إث ما ل ٌزدادوا ل هم ن م لً إن ما‬

‫ألن ف سهم خ ٌر ل هم ن م لً أن ما ك فروا ال ذٌ ن ٌ ح س بن و ال|‪3|178‬‬
‫مه ٌن عذاب‬

‫هللا ك ان وما ال ط ٌب من ال خ ب ٌث ٌ م ٌز ح تى ع ل ٌه أن تم ما ع لى ال مإم ن ٌن ل ٌذر هللا ك ان ما|‪3|179‬‬
‫ت إم نوا وإن ور س له ب ا هلل ف آم نوا ٌ شاء من ر س له من ٌ ج ت بً هللا ول كن ال ؽ ٌب ع لى ل ٌط ل ع كم‬
‫عظ ٌم أجر ف ل كم وت ت قوا‬
‫ل هم شر هو ب ل ل هم خ ٌرا هو ف ض له من هللا آت اهم ب ما ٌ بخ لون ال ذٌ ن ٌ ح س بن و ال|‪3|180‬‬
‫خ ب ٌر ت عم لون ب ما و هللا واألر ض ال سماوات م ٌراث و هلل ال ق ٌامة ٌ وم ب ه ب خ لوا ما س ٌطوق ون‬
‫وق ت لهم ق ال وا ما س ن ك تب‬

‫أؼ ن ٌاء ون حن ف ق ٌر هللا إن ق ال وا ال ذٌ ن ق ول هللا سمع ل قد|‪3|181‬‬
‫ال حرٌ ق عذاب ذوق وا ون قول حق ب ؽ ٌر األن ب ٌاء‬
‫ل ل ع ب ٌد ب ظ بلم ل ٌس هللا وأن أٌ دٌ كم ق دمت ب ما ذل ك|‪3|182‬‬

‫ق دق ل‬

‫ال نار ت ؤك له ب قرب ان ٌ ؤت ٌ نا ح تى ل ر سول ن إمن أ ال إل ٌ نا عهد هللا إن ق ال وا ال ذٌ ن|‪3|183‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ق ت ل تموهم ف لم ق ل تم وب ال ذي ب ال ب ٌ نات ق ب لً من ر سل جاءك م‬
‫ال م ن ٌر وال ك تاب وال زب ر ب ال ب ٌ نات جاءوا ق ب لك من ر سل ك ذب ف قد ك ذب وك ف إن|‪3|184‬‬

‫ال ج نة وأدخل ال نار عن زحزح ف من‬

‫ال ق ٌامة ٌ وم أجورك م ت وف ون وإن ما ال موت ذاب قة ن فس ك ل|‪3|185‬‬
‫ال ؽرور م تاع إ ال ال دن ٌا ال ح ٌاة وما ف از ف قد‬

‫ال ذٌ ن ومن ق ب ل كم من ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن من ول ت سم عن وأن ف س كم أموال كم ف ً ل ت ب لون|‪3|186‬‬
‫األم ور عزم من ذل ك ف إن وت ت قوا ت ص بروا وإن ك ث ٌرا أذى أ شرك وا‬
‫ظهورهم وراء ف ن بذوه ت ك تمون ه و ال ل ل ناس ل ت ب ٌ ن نه ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن م ٌ ثاق هللا أخذ وإذ|‪3|187‬‬
‫ٌ ش ترون ما ف ب بس ق ل ٌ بل ث م نا ب ه وا ش تروا‬
‫ت ح س ب نهم ف بل ٌ ف ع لوا ل م ب ما ٌ حمدوا أن وٌ ح بون أت وا ب ما ٌ فرحون ال ذٌ ن ت ح س بن ال|‪3|188‬‬
‫أل ٌم عذاب ول هم ال عذاب من ب م فازة‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى و هللا‬

‫واألر ض ال سماوات م لك و هلل|‪3|189‬‬

‫األل باب ألول ً آلٌ ات وال نهار ال ل ٌل واخ ت بلؾ واألر ض ال سماوات خ لق ف ً إن|‪3|190‬‬

‫واألر ض ال سماوات خ لق ف ً وٌ ت ف كرون ج نوب هم وع لى وق عودا ق ٌاما هللا ٌ ذك رون ال ذٌ ن|‪3|191‬‬
‫ال نار عذاب ف ق نا س بحان ك ب اط بل هذا خ ل قت ما رب نا‬
‫أن صار من ل لظال م ٌن وما‬
‫ذن وب نا ل نا ف اؼ فر رب نا‬

‫أخزٌ ته ف قد ال نار ت دخل من إن ك رب نا|‪3|192‬‬

‫ف آم نا ب رب كم آم نوا أن ل ئلٌ مان ٌ نادي م نادٌ ا سم ع نا إن نا رب نا|‪3|193‬‬
‫األب رار مع وت وف نا س ٌ بات نا ع نا وك فر‬

‫ال م ٌ عاد ت خ لؾ ال إن ك‬

‫ال ق ٌامة ٌ وم ت خزن ا و ال ر س لك ع لى وعدت نا ما وآت نا رب نا|‪3|194‬‬

‫ب عض من ب ع ض كم أن ثى أو ذك ر من م ن كم عامل عمل أ ض ٌع ال أن ً رب هم ل هم ف ا س تجاب|‪3|195‬‬
‫س ٌ بات هم ع نهم ألك فرن وق ت لوا وق ات لوا س ب ٌ لً ف ً وأوذوا دٌ ارهم من وأخرجوا هاجروا ف ال ذٌ ن‬
‫هللا ع ند من ث واب ا األن هار ت ح تها من ت جري ج نات وألدخ ل نهم‬
‫ال ثواب ح سن ع نده و هللا‬
‫ال ب بلد ف ً ك فروا ال ذٌ ن ت ق لب ٌ ؽرن ك ال|‪3|196‬‬
‫ال مهاد وب بس‬
‫وما‬

‫جه نم مؤواهم ث م ق ل ٌل م تاع|‪3|197‬‬

‫هللا ع ند من ن ز ال ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات ل هم رب هم ات قوا ال ذٌ ن ل كن|‪3|198‬‬
‫ل ؤلب رار خ ٌر هللا ع ند‬
‫ٌ ش ترون ال هلل خا ش ع ٌن إل ٌهم أن زل وما إل ٌ كم أن زل وما ب ا هلل ٌ إمن ل من ال ك تاب أهل من وإن|‪3|199‬‬
‫ال ح ساب سرٌ ع هللا إن رب هم ع ند أجرهم ل هم أول بك ق ل ٌ بل ث م نا هللا ب آٌ ات‬
‫ت ف لحون ل ع ل كم هللا وات قوا وراب طوا و صاب روا ا ص بروا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪3|200‬‬

‫زوجها م نها وخ لق واحدة ن فس من خ ل ق كم ال ذي رب كم ات قوا ال ناس أٌ ها ٌ ا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪4|1‬‬
‫رق ٌ با ع ل ٌ كم ك ان هللا إن واألرح ام ب ه ت ساءل ون ال ذي هللا وات قوا ون ساء ك ث ٌرا رجا ال م نهما وب ث‬
‫إن ه‬

‫ف إن‬

‫أموال كم إل ى أموال هم ت ؤك لوا و ال‬

‫ب ال ط ٌب ال خ ب ٌث ت ت بدل وا و ال‬

‫أموال هم ال ٌ تامى وآت وا|‪4|2‬‬
‫ك ب ٌرا حوب ا ك ان‬

‫ورب اع وث بلث م ث نى ال ن ساء من ل كم طاب ما ف ان كحوا ال ٌ تامى ف ً ت ق سطوا أ ال خ ف تم وإن|‪4|3‬‬
‫ت عول وا أ ال أدن ى ذل ك أٌ مان كم م ل كت ما أو ف واحدة ت عدل وا أ ال خ ف تم‬
‫مرٌ با هن ٌ با ف ك لوه ن ف سا م نه شًء عن ل كم ط بن ف إن‬

‫ن ح لة صدق ات هن ال ن ساء وآت وا|‪4|4‬‬

‫ق و ال ل هم وق ول وا واك سوهم ف ٌها وارزق وهم ق ٌاما ل كم هللا ج عل ال تً أموال كم ال س فهاء ت إت وا و ال|‪4|5‬‬
‫معروف ا‬
‫و ال أموال هم إل ٌهم ف ادف عوا ر شدا م نهم آن س تم ف إن ال ن كاح ب ل ؽوا إذا ح تى ال ٌ تامى واب ت لوا|‪4|6‬‬
‫ف ل ٌؤك ل ف ق ٌرا ك ان ومن ف ل ٌ س ت ع فؾ ؼ ن ٌا ك ان ومن ٌ ك بروا أن وب دارا إ سراف ا ت ؤك لوها‬
‫ٌ باحس ب ا هلل وك فى ع ل ٌهم ف ؤ شهدوا أموال هم إل ٌهم دف ع تم ف إذا ب ال م عروؾ‬
‫مما واألق رب ون ال وال دان ت رك مما ن ص ٌب ول ل ن ساء واألق رب ون ال وال دان ت رك مما ن ص ٌب ل لرجال|‪4|7‬‬
‫م فرو ضا ن ص ٌ با ك ثر أو م نه ق ل‬
‫معروف ا ق و ال ل هم وق ول وا م نه ف ارزق وهم وال م ساك ٌن وال ٌ تامى ال قرب ى أول و ال ق سمة ح ضر وإذا|‪4|8‬‬
‫ق و ال ول ٌ قول وا هللا ف ل ٌ ت قوا ع ل ٌهم خاف وا ض عاف ا ذرٌ ة خ ل فهم من ت رك وا ل و ال ذٌ ن ول ٌخش|‪4|9‬‬
‫سدٌ دا‬

‫س ع ٌرا و س ٌ ص لون‬

‫ن ارا ب طون هم ف ً ٌ ؤك لون إن ما ظ لما ال ٌ تامى أموال ٌ ؤك لون ال ذٌ ن إن|‪4|10‬‬

‫ف لهن اث ن ت ٌن ف وق ن ساء ك ن ف إن األن ث ٌ ٌن حظ م ثل ل لذك ر أوالدك م ف ً هللا ٌ و ص ٌ كم|‪4|11‬‬
‫ول د ل ه ك ان إن ت رك مما ال سدس م نهما واحد ل كل وألب وٌ ه ال ن صؾ ف لها واحدة ك ان ت وإن ت رك ما ث ل ثا‬
‫و ص ٌة ب عد من ال سدس ف ؤلمه إخوة ل ه ك ان ف إن ال ث لث ف ؤلمه أب واه وورث ه ول د ل ه ٌ كن ل م ف إن‬
‫هللا من ف رٌ ضة ن ف عا ل كم أق رب أٌ هم ت درون ال وأب ناإك م آب اإك م دٌ ن أو ب ها ٌ و صً‬
‫هللا إن‬
‫ح ك ٌما ع ل ٌما ك ان‬
‫ت رك ن مما ال رب ع ف ل كم ول د ل هن ك ان ف إن ول د ل هن ٌ كن ل م إن أزواج كم ت رك ما ن صؾ ول كم|‪4|12‬‬
‫ول د ل كم ك ان ف إن ول د ل كم ٌ كن ل م إن ت رك تم مما ال رب ع ول هن دٌ ن أو ب ها ٌ و ص ٌن و ص ٌة ب عد من‬
‫ول ه امرأة أو ك بلل ة ٌ ورث رجل ك ان وإن دٌ ن أو ب ها ت و صون و ص ٌة ب عد من ت رك تم مما ال ثمن ف لهن‬
‫و ص ٌة ب عد من ال ث لث ف ً شرك اء ف هم ذل ك من أك ثر ك ان وا ف إن ال سدس م نهما واحد ف ل كل أخت أو أخ‬
‫هللا من و ص ٌة م ضار ؼ ٌر دٌ ن أو ب ها ٌ و صى‬
‫ح ل ٌم ع ل ٌم و هللا‬
‫ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات ٌ دخ له ور سول ه هللا ٌ طع ومن‬

‫هللا حدود ت لك|‪4|13‬‬
‫ال عظ ٌم ال فوز وذل ك‬

‫مه ٌن عذاب ول ه ف ٌها خال دا ن ارا ٌ دخ له حدوده وٌ ت عد ور سول ه هللا ٌ عص ومن|‪4|14‬‬
‫شهدوا ف إن‬

‫م ن كم أرب عة ع ل ٌهن ف ا س ت شهدوا ن ساب كم من ال فاح شة ٌ ؤت ٌن وال بلت ً|‪4|15‬‬
‫س ب ٌ بل ل هن هللا ٌ ج عل أو ال موت ٌ توف اهن ح تى ال ب ٌوت ف ً ف ؤم س كوهن‬

‫رح ٌما ت واب ا ك ان هللا إن‬

‫ع نهما ف ؤعر ضوا وأ ص لحا ت اب ا ف إن‬

‫ف آذوهما م ن كم ٌ ؤت ٌان ها وال لذان|‪4|16‬‬

‫ٌ توب ف ؤول بك ق رٌ ب من ٌ توب ون ث م ب جهال ة ال سوء ٌ عم لون ل لذٌ ن هللا ع لى ال توب ة إن ما|‪4|17‬‬
‫ح ك ٌما ع ل ٌما هللا وك ان ع ل ٌهم هللا‬
‫و ال اآل ن ت بت إن ً ق ال ال موت أحدهم ح ضر إذا ح تى ال س ٌ بات ٌ عم لون ل لذٌ ن ال توب ة ول ٌ ست|‪4|18‬‬
‫أل ٌما عذاب ا ل هم أع تدن ا أول بك ك فار وهم ٌ موت ون ال ذٌ ن‬
‫ما ب ب عض ل تذه بوا ت ع ض لوهن و ال ك رها ال ن ساء ت رث وا أن ل كم ٌ حل ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪4|19‬‬
‫ت كرهوا أن ف ع سى ك ره تموهن ف إن ب ال م عروؾ وعا شروهن م ب ٌ نة ب فاح شة ٌ ؤت ٌن أن إ ال آت ٌ تموهن‬
‫ك ث ٌرا خ ٌرا ف ٌه هللا وٌ ج عل ش ٌ با‬
‫أت ؤخذون ه‬

‫ش ٌ با م نه ت ؤخذوا ف بل ق نطارا إحداهن وآت ٌ تم زوج م كان زوج ا س ت بدال أردت م وإن|‪4|20‬‬
‫م ب ٌ نا وإث ما ب ه تان ا‬
‫ؼ ل ٌظا م ٌ ثاق ا م ن كم وأخذن ب عض إل ى ب ع ض كم أف ضى وق د ت ؤخذون ه وك ٌؾ|‪4|21‬‬

‫س ب ٌ بل و ساء وم ق تا ف اح شة ك ان إن ه‬

‫س لؾ ق د ما إ ال ال ن ساء من آب اإك م ن كح ما ت ن كحوا و ال|‪4|22‬‬

‫األخ ت وب نات األ خ وب نات وخاالت كم وعمات كم وأخوات كم وب نات كم أمهات كم ع ل ٌ كم حرمت|‪4|23‬‬
‫من حجورك م ف ً ال بلت ً ورب اب ب كم ن ساب كم وأمهات ال ر ضاعة من وأخوات كم أر ض ع ن كم ال بلت ً وأمهات كم‬
‫من ال ذٌ ن أب ناب كم وح بلب ل ع ل ٌ كم ج ناح ف بل ب هن دخ ل تم ت كون وا ل م ف إن ب هن دخ ل تم ال بلت ً ن ساب كم‬
‫رح ٌما ؼ فورا ك ان هللا إن س لؾ ق د ما إ ال األخ ت ٌن ب ٌن ت جم عوا وأن أ ص بلب كم‬
‫أن ذل كم وراء ما ل كم وأحل ع ل ٌ كم هللا ك تاب أٌ مان كم م ل كت ما إ ال ال ن ساء من وال مح ص نات|‪4|24‬‬
‫ف رٌ ضة أجورهن ف آت وهن م نهن ب ه ا س تم ت ع تم ف ما م ساف ح ٌن ؼ ٌر مح ص ن ٌن ب ؤموال كم ت ب ت ؽوا‬
‫ح ك ٌما ع ل ٌما ك ان هللا إن ال فرٌ ضة ب عد من ب ه ت را ض ٌ تم ف ٌما ع ل ٌ كم ج ناح و ال‬

‫ف ت ٌات كم من أٌ مان كم م ل كت ما ف من ال مإم نات ال مح ص نات ٌ ن كح أن طو ال م ن كم ٌ س تطع ل م ومن|‪4|25‬‬
‫أجورهن وآت وهن أه لهن ب إذن ف ان كحوهن ب عض من ب ع ض كم ب إٌ مان كم أع لم و هللا ال مإم نات‬
‫ف ع ل ٌهن ب فاح شة أت ٌن ف إن أح صن ف إذا أخدان م تخذات و ال م ساف حات ؼ ٌر مح ص نات ب ال م عروؾ‬
‫و هللا ل كم خ ٌر ت ص بروا وأن م ن كم ال ع نت خ شً ل من ذل ك ال عذاب من ال مح ص نات ع لى ما ن صؾ‬
‫رح ٌم ؼ فور‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم و هللا‬

‫ع ل ٌ كم وٌ توب ق ب ل كم من ال ذٌ ن س نن وٌ هدٌ كم ل كم ل ٌ ب ٌن هللا ٌ رٌ د|‪4|26‬‬

‫عظ ٌما م ٌ بل ت م ٌ لوا أن ال شهوات ٌ ت ب عون ال ذٌ ن وٌ رٌ د ع ل ٌ كم ٌ توب أن ٌ رٌ د و هللا|‪4|27‬‬
‫ض ع ٌ فا اإلن سان وخ لق‬

‫ع ن كم ٌ خ فؾ أن هللا ٌ رٌ د|‪4|28‬‬

‫م ن كم ت راض عن ت جارة ت كون أن إ ال ب ال باطل ب ٌ ن كم أموال كم ت ؤك لوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪4|29‬‬
‫رح ٌما ب كم ك ان هللا إن أن ف س كم ت ق ت لوا و ال‬
‫ٌ س ٌرا هللا ع لى ذل ك وك ان‬

‫ن ارا ن ص ل ٌه ف سوؾ وظ لما عدوان ا ذل ك ٌ ف عل ومن|‪4|30‬‬

‫ك رٌ ما مدخ بل ون دخ ل كم س ٌ بات كم ع ن كم ن ك فر ع نه ت نهون ما ك باب ر ت ج ت ن بوا إن|‪4|31‬‬
‫ول ل ن ساء‬

‫اك ت س بوا مما ن ص ٌب ل لرجال ب عض ع لى ب ع ض كم ب ه هللا ف ضل ما ت تم نوا و ال|‪4|32‬‬
‫ع ل ٌما شًء ب كل ك ان هللا إن ف ض له من هللا وا سؤل وا اك ت س بن مما ن ص ٌب‬

‫ن ص ٌ بهم ف آت وهم أٌ مان كم ع قدت وال ذٌ ن‬

‫واألق رب ون ال وال دان ت رك مما موال ً ج ع ل نا ول كل|‪4|33‬‬
‫شه ٌدا شًء ك ل ع لى ك ان هللا إن‬

‫أموال هم من أن ف قوا وب ما ب عض ع لى ب ع ضهم هللا ف ضل ب ما ال ن ساء ع لى ق وامون ال رجال|‪4|34‬‬
‫هللا ح فظ ب ما ل ل ؽ ٌب حاف ظات ق ان تات ف ال صال حات‬
‫واهجروهن ف عظوهن ن شوزهن ت خاف ون وال بلت ً‬
‫ك ب ٌرا ع ل ٌا ك ان هللا إن س ب ٌ بل ع ل ٌهن ت ب ؽوا ف بل أط ع ن كم ف إن وا ضرب وهن ال م ضاج ع ف ً‬
‫هللا ٌ وف ق إ ص بلحا ٌ رٌ دا إن أه لها من وح كما أه له من ح كما ف اب ع ثوا ب ٌ نهما ش قاق خ ف تم وإن|‪4|35‬‬
‫خ ب ٌرا ع ل ٌما ك ان هللا إن ب ٌ نهما‬
‫وال ٌ تامى ال قرب ى وب ذي إح سان ا وب ال وال دٌ ن ش ٌ با ب ه ت شرك وا و ال هللا واع بدوا|‪4|36‬‬
‫أٌ مان كم م ل كت وما ال س ب ٌل واب ن ب ال ج نب وال صاحب ال ج نب وال جار ال قرب ى ذي وال جار وال م ساك ٌن‬
‫ف خورا مخ تا ال ك ان من ٌ حب ال هللا إن‬
‫وأع تدن ا‬

‫ال ش ٌطان ٌ كن ومن‬

‫ف ض له من هللا آت اهم ما وٌ ك تمون ب ال بخل ال ناس وٌ ؤمرون ٌ بخ لون ال ذٌ ن|‪4|37‬‬
‫مه ٌ نا عذاب ا ل ل كاف رٌ ن‬
‫اآلخ ر ب ال ٌوم و ال ب ا هلل ٌ إم نون و ال ال ناس رب اء أموال هم ٌ ن ف قون وال ذٌ ن|‪4|38‬‬
‫ق رٌ نا ف ساء ق رٌ نا ل ه‬

‫ع ل ٌما ب هم هللا وك ان‬

‫هللا رزق هم مما وأن ف قوا اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل آم نوا ل و ع ل ٌهم وماذا|‪4|39‬‬

‫عظ ٌما أجرا ل دن ه من وٌ إت ٌ ضاع فها ح س نة ت ك وإن‬

‫ذرة م ث قال ٌ ظ لم ال هللا إن|‪4|40‬‬

‫شه ٌدا هإال ء ع لى ب ك وج ب نا ب شه ٌد أمة ك ل من ج ب نا إذا ف ك ٌؾ|‪4|41‬‬
‫حدٌ ثا هللا ٌ ك تمون و ال األر ض ب هم ت سوى ل و ال ر سول وع صوا ك فروا ال ذٌ ن ٌ ود ٌ وم بذ|‪4|42‬‬
‫إ ال ج ن با و ال ت قول ون ما ت ع لموا ح تى س كارى وأن تم ال ص بلة ت قرب وا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪4|43‬‬
‫أو ال ؽاب ط من م ن كم أحد جاء أو س فر ع لى أو مر ضى ك ن تم وإن ت ؽ ت س لوا ح تى س ب ٌل عاب ري‬

‫ك ان هللا إن‬

‫وأٌ دٌ كم ب وجوهكم ف ام سحوا ط ٌ با ص ع ٌدا ف ت ٌمموا ماء ت جدوا ف لم ال ن ساء الم س تم‬
‫ؼ فورا ع فوا‬

‫ال س ب ٌل ت ض لوا أن وٌ رٌ دون ال ض بلل ة ٌ ش ترون ال ك تاب من ن ص ٌ با أوت وا ال ذٌ ن إل ى ت ر أل م|‪4|44‬‬
‫ن ص ٌرا ب ا هلل وك فى ول ٌا ب ا هلل وك فى‬

‫ب ؤعداب كم أع لم و هللا|‪4|45‬‬

‫وراع نا م سمع ؼ ٌر وا سمع وع ص ٌ نا سم ع نا وٌ قول ون موا ض عه عن ال ك لم ٌ حرف ون هادوا ال ذٌ ن من|‪4|46‬‬
‫وأق وم ل هم خ ٌرا ل كان وان ظرن ا وا سمع وأط ع نا سم ع نا ق ال وا أن هم ول و ال دٌ ن ف ً وط ع نا ب ؤل س ن تهم ل ٌا‬
‫ق ل ٌ بل إ ال ٌ إم نون ف بل ب ك فرهم هللا ل ع نهم ول كن‬
‫ف نردها وجوها ن طمس أن ق بل من مع كم ل ما م صدق ا ن زل نا ب ما آم نوا ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪4|47‬‬
‫م ف عو ال هللا أمر وك ان ال س بت أ صحاب ل ع نا ك ما ن ل ع نهم أو أدب ارها ع لى‬
‫اف ترى ف قد ب ا هلل ٌ شرك ومن‬

‫ٌ شاء ل من ذل ك دون ما وٌ ؽ فر ب ه ٌ شرك أن ٌ ؽ فر ال هللا إن|‪4|48‬‬
‫عظ ٌما إث ما‬

‫ف ت ٌ بل ٌ ظ لمون و ال ٌ شاء من ٌ زك ً هللا ب ل‬
‫م ب ٌ نا إث ما ب ه وك فى‬

‫أن ف سهم ٌ زك ون ال ذٌ ن إل ى ت ر أل م|‪4|49‬‬

‫ال كذب هللا ع لى ٌ ف ترون ك ٌؾ ان ظر|‪4|50‬‬

‫ل لذٌ ن وٌ قول ون وال طاؼوت ب ال ج بت ٌ إم نون ال ك تاب من ن ص ٌ با أوت وا ال ذٌ ن إل ى ت ر أل م|‪4|51‬‬
‫س ب ٌ بل آم نوا ال ذٌ ن من أهدى هإال ء ك فروا‬
‫ن ص ٌرا ل ه ت جد ف لن هللا ٌ ل عن ومن‬

‫هللا ل ع نهم ال ذٌ ن أول بك|‪4|52‬‬

‫ن ق ٌرا ال ناس ٌ إت ون ال ف إذا ال م لك من ن ص ٌب ل هم أم|‪4|53‬‬
‫وال ح كمة ال ك تاب إب راه ٌم آل آت ٌ نا ف قد‬

‫ف ض له من هللا آت اهم ما ع لى ال ناس ٌ ح سدون أم|‪4|54‬‬
‫عظ ٌما م ل كا وآت ٌ ناهم‬

‫س ع ٌرا ب جه نم وك فى‬

‫ع نه صد من وم نهم ب ه آمن من ف م نهم|‪4|55‬‬

‫ؼ ٌرها ج لودا ب دل ناهم ج لودهم ن ضجت ك لما ن ارا ن ص ل ٌهم سوؾ ب آٌ ات نا ك فروا ال ذٌ ن إن|‪4|56‬‬
‫ح ك ٌما عزٌ زا ك ان هللا إن ال عذاب ل ٌذوق وا‬
‫أب دا ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات س ندخ لهم ال صال حات وعم لوا آم نوا وال ذٌ ن|‪4|57‬‬
‫ظ ل ٌ بل ظ بل ون دخ لهم مطهرة أزواج ف ٌها ل هم‬
‫هللا إن‬

‫ب ال عدل ت ح كموا أن ال ناس ب ٌن ح كم تم وإذا أه لها إل ى األم ان ات ت إدوا أن ٌ ؤمرك م هللا إن|‪4|58‬‬
‫ب ص ٌرا سم ٌ عا ك ان هللا إن ب ه ٌ عظ كم ن عما‬

‫شًء ف ً ت نازع تم ف إن م ن كم األم ر وأول ً ال ر سول وأط ٌ عوا هللا أط ٌ عوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪4|59‬‬
‫ت ؤوٌ بل وأح سن خ ٌر ذل ك اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل ت إم نون ك ن تم إن وال ر سول هللا إل ى ف ردوه‬
‫ٌ تحاك موا أن ٌ رٌ دون ق ب لك من أن زل وما إل ٌك أن زل ب ما آم نوا أن هم ٌ زعمون ال ذٌ ن إل ى ت ر أل م|‪4|60‬‬
‫ب ع ٌدا ض بل ال ٌ ض لهم أن ال ش ٌطان وٌ رٌ د ب ه ٌ ك فروا أن أمروا وق د ال طاؼوت إل ى‬
‫صدودا ع نك ٌ صدون ال م ناف ق ٌن رأٌ ت ال ر سول وإل ى هللا أن زل ما إل ى ت عال وا ل هم ق ٌل وإذا|‪4|61‬‬
‫إح سان ا إ ال أردن ا إن ب ا هلل ٌ ح ل فون جاءوك ث م أٌ دٌ هم ق دمت ب ما م ص ٌ بة أ صاب تهم إذا ف ك ٌؾ|‪4|62‬‬
‫وت وف ٌ قا‬

‫ب ل ٌ ؽا ق و ال أن ف سهم ف ً ل هم وق ل وعظهم ع نهم ف ؤعرض ق لوب هم ف ً ما هللا ٌ ع لم ال ذٌ ن أول بك|‪4|63‬‬
‫هللا ب إذن ل ٌطاع إ ال ر سول من أر س ل نا وما|‪4|64‬‬
‫هللا ف ا س ت ؽ فروا جاءوك أن ف سهم ظ لموا إذ أن هم ول و‬
‫رح ٌما ت واب ا هللا ل وجدوا ال ر سول ل هم وا س ت ؽ فر‬
‫مما حرجا أن ف سهم ف ً ٌ جدوا ال ث م ب ٌ نهم شجر ف ٌما ٌ ح كموك ح تى ٌ إم نون ال ورب ك ف بل|‪4|65‬‬
‫ت س ل ٌما وٌ س لموا ق ض ٌت‬
‫ول و‬

‫م نهم ق ل ٌل إ ال ف ع لوه ما دٌ ارك م من اخرجوا أو أن ف س كم اق ت لوا أن ع ل ٌهم ك ت ب نا أن ا ول و|‪4|66‬‬
‫ت ث ب ٌ تا وأ شد ل هم خ ٌرا ل كان ب ه ٌ وعظون ما ف ع لوا أن هم‬
‫عظ ٌما أجرا ل دن ا من آلت‬

‫ٌ ناهم وإذا|‪4|67‬‬

‫م س ت ق ٌما صراطا ول هدٌ ناهم|‪4|68‬‬
‫وال صدٌ ق ٌن ال ن ب ٌ ٌن من ع ل ٌهم هللا أن عم ال ذٌ ن مع ف ؤول بك وال ر سول هللا ٌ طع ومن|‪4|69‬‬
‫رف ٌ قا أول بك وح سن وال صال ح ٌن وال شهداء‬
‫ع ل ٌما ب ا هلل وك فى‬

‫هللا من ال ف ضل ذل ك|‪4|70‬‬

‫جم ٌ عا ان فروا أو ث بات ف ان فروا حذرك م خذوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪4|71‬‬
‫شه ٌدا معهم أك ن ل م إذ ع لً هللا أن عم ق د ق ال م ص ٌ بة أ صاب ت كم ف إن ل ٌ بط بن ل من م ن كم وإن|‪4|72‬‬
‫معهم ك نت ل ٌ ت نً ٌ ا مودة وب ٌ نه ب ٌ ن كم ت كن ل م ك ؤن ل ٌ قول ن هللا من ف ضل أ صاب كم ول بن|‪4|73‬‬
‫عظ ٌما ف وزا ف ؤف وز‬
‫س ب ٌل ف ً ٌ قات ل ومن‬

‫ب اآلخ رة ال دن ٌا ال ح ٌاة ٌ شرون ال ذٌ ن هللا س ب ٌل ف ً ف ل ٌ قات ل|‪4|74‬‬
‫عظ ٌما أجرا ن إت ٌه ف سوؾ ٌ ؽ لب أو ف ٌ ق تل هللا‬

‫ال ذٌ ن وال ول دان وال ن ساء ال رجال من وال م س ت ض ع ف ٌن هللا س ب ٌل ف ً ت قات لون ال ل كم وما|‪4|75‬‬
‫ن ص ٌرا ل دن ك من ل نا واج عل ول ٌا ل دن ك من ل نا واج عل أه لها ال ظال م ال قرٌ ة هذه من أخرج نا رب نا ٌ قول ون‬
‫هللا س ب ٌل ف ً ٌ قات لون آم نوا ال ذٌ ن|‪4|76‬‬
‫ال طاؼوت س ب ٌل ف ً ٌ قات لون ك فروا وال ذٌ ن‬
‫ض ع ٌ فا ك ان ال ش ٌطان ك ٌد إن ال ش ٌطان أول ٌاء ف قات لوا‬
‫ع ل ٌهم ك تب ف لما ال زك اة وآت وا ال ص بلة وأق ٌموا أٌ دٌ كم ك فوا ل هم ق ٌل ال ذٌ ن إل ى ت ر أل م|‪4|77‬‬
‫ع ل ٌ نا ك ت بت ل م رب نا وق ال وا خ ش ٌة أ شد أو هللا ك خ ش ٌة ال ناس ٌ خ شون م نهم ف رٌ ق إذا ال ق تال‬
‫ت ظ لمون و ال ات قى ل من خ ٌر واآلخ رة ق ل ٌل ال دن ٌا م تاع ق ل ق رٌ ب أجل إل ى أخرت نا ل و ال ال ق تال‬
‫ف ت ٌ بل‬
‫من هذه ٌ قول وا ح س نة ت ص بهم وإن م ش ٌدة ب روج ف ً ك ن تم ول و ال موت ٌ درك كم ت كون وا أٌ نما|‪4|78‬‬
‫هللا ع ند‬
‫هللا ع ند من ك ل ق ل ع ندك من هذه ٌ قول وا س ٌ بة ت ص بهم وإن‬
‫ال ال قوم هإال ء ف مال‬
‫حدٌ ثا ٌ ف قهون ٌ كادون‬
‫ر سو ال ل ل ناس وأر س ل ناك‬

‫ن ف سك ف من س ٌ بة من أ صاب ك وما‬

‫ح ف ٌظا ع ل ٌهم أر س ل ناك ف ما ت ول ى ومن‬
‫ما ٌ ك تب و هللا‬

‫هللا ف من ح س نة من أ صاب ك ما|‪4|79‬‬
‫شه ٌدا ب ا هلل وك فى‬
‫هللا أطاع ف قد ال ر سول ٌ طع من|‪4|80‬‬

‫ت قول ال ذي ؼ ٌر م نهم طاب فة ب ٌت ع ندك من ب رزوا ف إذا طاعة وٌ قول ون|‪4|81‬‬
‫هللا ع لى وت وك ل ع نهم ف ؤعرض ٌ ب ٌ تون‬
‫وك ٌ بل ب ا هلل وك فى‬

‫ك ث ٌرا اخ ت بلف ا ف ٌه ل وجدوا هللا ؼ ٌر ع ند من ك ان ول و‬

‫ال قرآن ٌ تدب رون أف بل|‪4|82‬‬

‫ل ع لمه م نهم األم ر أول ً وإل ى ال ر سول إل ى ردوه ول و ب ه أذاعوا ال خوؾ أو األم ن من أمر جاءهم وإذا|‪4|83‬‬
‫ق ل ٌ بل إ ال ال ش ٌطان الت ب ع تم ورحم ته ع ل ٌ كم هللا ف ضل ول و ال م نهم ٌ س ت ن بطون ه ال ذٌ ن‬
‫ال مإم ن ٌن وحرض‬

‫ن ف سك إ ال ت ك لؾ ال هللا س ب ٌل ف ً ف قات ل|‪4|84‬‬
‫ت ن ك ٌ بل وأ شد ب ؤ سا أ شد و هللا ك فروا ال ذٌ ن‬

‫ب ؤس ٌ كؾ أن هللا ع سى‬

‫م نها ك فل ل ه ٌ كن س ٌ بة ش فاعة ٌ ش فع ومن‬

‫م نها ن ص ٌب ل ه ٌ كن ح س نة ش فاعة ٌ ش فع من|‪4|85‬‬
‫م ق ٌ تا شًء ك ل ع لى هللا وك ان‬

‫ح س ٌ با شًء ك ل ع لى ك ان هللا إن‬
‫حدٌ ثا هللا من أ صدق ومن‬
‫هللا أ ضل من ت هدوا أن أت رٌ دون‬

‫ردوها أو م نها ب ؤح سن ف ح ٌوا ب تح ٌة ح ٌ ٌ تم وإذا|‪4|86‬‬

‫ف ٌه رٌ ب ال ال ق ٌامة ٌ وم إل ى ل ٌجم ع ن كم‬

‫هو إ ال إل ه ال هللا|‪4|87‬‬

‫ك س بوا ب ما أرك سهم و هللا ف ب ت ٌن ال م ناف ق ٌن ف ً ل كم ف ما|‪4|88‬‬
‫س ب ٌ بل ل ه ت جد ف لن هللا ٌ ض لل ومن‬

‫ف ً ٌ هاجروا ح تى أول ٌاء م نهم ت تخذوا ف بل سواء ف ت كون ون ك فروا ك ما ت ك فرون ل و ودوا|‪4|89‬‬
‫هللا س ب ٌل‬
‫ن ص ٌرا و ال ول ٌا م نهم ت تخذوا و ال وجدت موهم ح ٌث واق ت لوهم ف خذوهم ت ول وا ف إن‬
‫أو ٌ قات لوك م أن صدورهم ح صرت جاءوك م أو م ٌ ثاق وب ٌ نهم ب ٌ ن كم ق وم إل ى ٌ ص لون ال ذٌ ن إ ال|‪4|90‬‬
‫وأل قوا ٌ قات لوك م ف لم اع تزل وك م ف إن ف ل قات لوك م ع ل ٌ كم ل س لطهم هللا شاء ول و ق ومهم ٌ قات لوا‬
‫س ب ٌ بل ع ل ٌهم ل كم هللا ج عل ف ما ال س لم إل ٌ كم‬
‫ف إن ف ٌها أرك سوا ال ف ت نة إل ى ردوا ما ك ل ق ومهم وٌ ؤم نوا ٌ ؤم نوك م أن ٌ رٌ دون آخرٌ ن س تجدون|‪4|91‬‬
‫وأول ب كم ث ق ف تموهم ح ٌث واق ت لوهم ف خذوهم أٌ دٌ هم وٌ ك فوا ال س لم إل ٌ كم وٌ ل قوا ٌ ع تزل وك م ل م‬
‫م ب ٌ نا س لطان ا ع ل ٌهم ل كم ج ع ل نا‬
‫م س لمة ودٌ ة مإم نة رق بة ف تحرٌ ر خطؤ مإم نا ق تل ومن خطؤ إ ال مإم نا ٌ‬
‫ق وم من ك ان وإن مإم نة رق بة ف تحرٌ ر مإمن وهو ل كم عدو ق وم من ك ان ف‬
‫شهرٌ ن ف ص ٌام ٌ جد ل م ف من مإم نة رق بة وت حرٌ ر أه له إل ى م س لمة ف‬
‫ح ك ٌما ع ل ٌما هللا وك ان‬

‫ق تل أن ل مإمن ك ان وما|‪4|92‬‬
‫إن ٌ صدق وا أن إ ال أه له إل ى‬
‫دٌ ة م ٌ ثاق وب ٌ نهم ب ٌ ن كم‬
‫هللا من ت وب ة م ت تاب ع ٌن‬

‫عظ ٌما عذاب ا ل ه وأعد ول ع نه ع ل ٌه هللا وؼ ضب ف ٌها خال دا جه نم ف جزاإه م ت عمدا مإم نا ٌ ق تل ومن|‪4|93‬‬
‫إل ٌ كم أل قى ل من ت قول وا و ال ف ت ب ٌ نوا هللا س ب ٌل ف ً ضرب تم إذا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪4|94‬‬
‫ق بل من ك ن تم ك ذل ك ك ث ٌرة مؽان م هللا ف ع ند ال دن ٌا ال ح ٌاة عرض ت ب ت ؽون مإم نا ل ست ال س بلم‬
‫خ ب ٌرا ت عم لون ب ما ك ان هللا إن ف ت ب ٌ نوا ع ل ٌ كم هللا ف من‬
‫ب ؤموال هم هللا س ب ٌل ف ً وال مجاهدون ال ضرر أول ً ؼ ٌر ال مإم ن ٌن من ال قاعدون ٌ س توي ال|‪4|95‬‬
‫ال ح س نى هللا وعد وك بل درجة ال قاعدٌ ن ع لى وأن ف سهم ب ؤموال هم ال مجاهدٌ ن هللا ف ضل وأن ف سهم‬
‫عظ ٌما أجرا ال قاعدٌ ن ع لى ال مجاهدٌ ن هللا وف ضل‬
‫رح ٌما ؼ فورا هللا وك ان‬

‫ورحمة ومؽ فرة م نه درجات|‪4|96‬‬

‫ف ً م س ت ض ع ف ٌن ك نا ق ال وا ك ن تم ف ٌم ق ال وا أن ف سهم ظال مً ال م بلب كة ت وف اهم ال ذٌ ن إن|‪4|97‬‬
‫م ص ٌرا و ساءت جه نم مؤواهم ف ؤول بك ف ٌها ف تهاجروا وا س عة هللا أرض ت كن أل م ق ال وا األر ض‬
‫س ب ٌ بل ٌ ه تدون و ال ح ٌ لة ٌ س تط ٌ عون ال وال ول دان وال ن ساء ال رجال من ال م س ت ض ع ف ٌن إ ال|‪4|98‬‬
‫ؼ فورا ع فوا هللا وك ان‬

‫ع نهم ٌ ع فو أن هللا ع سى ف ؤول بك|‪4|99‬‬

‫مهاجرا ب ٌ ته من ٌ خرج ومن و س عة ك ث ٌرا مراؼما األر ض ف ً ٌ جد هللا س ب ٌل ف ً ٌ هاجر ومن|‪4|100‬‬
‫هللا ع لى أجره وق ع ف قد ال موت ٌ درك ه ث م ور سول ه هللا إل ى‬
‫رح ٌما ؼ فورا هللا وك ان‬
‫ٌ ف ت ن كم أن خ ف تم إن ال ص بلة من ت ق صروا أن ج ناح ع ل ٌ كم ف ل ٌس األر ض ف ً ضرب تم وإذا|‪4|101‬‬
‫م ب ٌ نا عدوا ل كم ك ان وا ال كاف رٌ ن إن ك فروا ال ذٌ ن‬
‫سجدوا ف إذا أ س لح تهم ول ٌؤخذوا معك م نهم طاب فة ف ل ت قم ال ص بلة ل هم ف ؤق مت ف ٌهم ك نت وإذا|‪4|102‬‬
‫وأ س لح تهم حذرهم ول ٌؤخذوا معك ف ل ٌ ص لوا ٌ ص لوا ل م أخرى طاب فة ول تؤت وراب كم من ف ل ٌ كون وا‬
‫ج ناح و ال واحدة م ٌ لة ع ل ٌ كم ف ٌم ٌ لون وأم ت ع ت كم أ س لح ت كم عن ت ؽ ف لون ل و ك فروا ال ذٌ ن ود‬
‫أعد هللا إن حذرك م وخذوا أ س لح ت كم ت ض عوا أن مر ضى ك ن تم أو مطر من أذى ب كم ك ان إن ع ل ٌ كم‬
‫مه ٌ نا عذاب ا ل ل كاف رٌ ن‬
‫ف ؤق ٌموا اطمؤن ن تم ف إذا‬

‫من وت رجون‬

‫ج نوب كم وع لى وق عودا ق ٌاما هللا ف اذك روا ال ص بلة ق ض ٌ تم ف إذا|‪4|103‬‬
‫موق وت ا ك تاب ا ال مإم ن ٌن ع لى ك ان ت ال ص بلة إن ال ص بلة‬

‫ت ؤل مون ك ما ٌ ؤل مون ف إن هم ت ؤل مون ت كون وا إن ال قوم اب ت ؽاء ف ً ت ه نوا و ال|‪4|104‬‬
‫ح ك ٌما ع ل ٌما هللا وك ان ٌ رجون ال ما هللا‬

‫ل لخاب ن ٌن ت كن و ال‬

‫هللا أراك ب ما ال ناس ب ٌن ل تح كم ب ال حق ال ك تاب إل ٌك أن زل نا إن ا|‪4|105‬‬
‫خ ص ٌما‬
‫رح ٌما ؼ فورا ك ان هللا إن‬

‫أث ٌما خوان ا ك ان من ٌ حب ال هللا إن‬

‫هللا وا س ت ؽ فر|‪4|106‬‬

‫أن ف سهم ٌ خ تان ون ال ذٌ ن عن ت جادل و ال|‪4|107‬‬

‫ال قول من ٌ ر ضى ال ما ٌ ب ٌ تون إذ معهم وهو هللا من ٌ س تخ فون و ال ال ناس من ٌ س تخ فون|‪4|108‬‬
‫مح ٌطا ٌ عم لون ب ما هللا وك ان‬
‫ٌ كون من أم ال ق ٌامة ٌ وم ع نهم هللا ٌ جادل ف من ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً ع نهم جادل تم هإال ء أن تم ها|‪4|109‬‬
‫وك ٌ بل ع ل ٌهم‬
‫رح ٌما ؼ فورا هللا ٌ جد هللا ٌ س ت ؽ فر ث م ن ف سه ٌ ظ لم أو سوءا ٌ عمل ومن|‪4|110‬‬
‫ح ك ٌما ع ل ٌما هللا وك ان‬

‫ن ف سه ع لى ٌ ك س به ف إن ما إث ما ٌ ك سب ومن|‪4|111‬‬

‫م ب ٌ نا وإث ما ب ه تان ا اح تمل ف قد ب رٌ با ب ه ٌ رم ث م إث ما أو خط ٌ بة ٌ ك سب ومن|‪4|112‬‬
‫وما أن ف سهم إ ال ٌ ض لون وما ٌ ض لوك أن م نهم طاب فة ل همت ورحم ته ع ل ٌك هللا ف ضل ول و ال|‪4|113‬‬
‫هللا ف ضل وك ان ت ع لم ت كن ل م ما وع لمك وال ح كمة ال ك تاب ع ل ٌك هللا وأن زل شًء من ٌ ضرون ك‬
‫عظ ٌما ع ل ٌك‬
‫ٌ ف عل ومن‬

‫ال ناس ب ٌن إ ص بلح أو معروؾ أو ب صدق ة أمر من إ ال ن جواهم من ك ث ٌر ف ً خ ٌر ال|‪4|114‬‬
‫عظ ٌما أجرا ن إت ٌه ف سوؾ هللا مر ضات اب ت ؽاء ذل ك‬

‫ت ول ى ما ن ول ه ال مإم ن ٌن س ب ٌل ؼ ٌر وٌ ت بع ال هدى ل ه ت ب ٌن ما ب عد من ال ر سول ٌ شاق ق ومن|‪4|115‬‬
‫م ص ٌرا و ساءت جه نم ون ص له‬
‫ضل ف قد ب ا هلل ٌ شرك ومن‬

‫ٌ شاء ل من ذل ك دون ما وٌ ؽ فر ب ه ٌ شرك أن ٌ ؽ فر ال هللا إن|‪4|116‬‬
‫ب ع ٌدا ض بل ال‬
‫مرٌ دا ش ٌطان ا إ ال ٌ دعون وإن إن اث ا إ ال دون ه من ٌ دعون إن|‪4|117‬‬

‫م فرو ضا ن ص ٌ با ع بادك من ألت خذن وق ال‬
‫ومن‬

‫هللا ل ع نه|‪4|118‬‬

‫هللا خ لق ف ل ٌ ؽ ٌرن وآلم رن هم األن عام آذان ف ل ٌ ب ت كن وآلم رن هم وألم ن ٌ نهم وأل ض ل نهم|‪4|119‬‬
‫م ب ٌ نا خ سران ا خ سر ف قد هللا دون من ول ٌا ال ش ٌطان ٌ تخذ‬
‫ؼرورا إ ال ال ش ٌطان ٌ عدهم وما‬

‫وٌ م ن ٌهم ٌ عدهم|‪4|120‬‬

‫مح ٌ صا ع نها ٌ جدون و ال جه نم مؤواهم أول بك|‪4|121‬‬
‫أب دا ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات س ندخ لهم ال صال حات وعم لوا آم نوا وال ذٌ ن|‪4|122‬‬
‫ق ٌ بل هللا من أ صدق ومن ح قا هللا وعد‬
‫ول ٌا هللا دون من ل ه ٌ جد و ال ب ه ٌ جز سوءا ٌ عمل من‬

‫ال ك تاب أهل أمان ً و ال ب ؤمان ٌ كم ل ٌس|‪4|123‬‬
‫ن ص ٌرا و ال‬

‫ن ق ٌرا ٌ ظ لمون و ال ال ج نة ٌ دخ لون ف ؤول بك مإمن وهو أن ثى أو ذك ر من ال صال حات من ٌ عمل ومن|‪4|124‬‬
‫إب راه ٌم هللا وات خذ‬

‫ح ن ٌ فا إب راه ٌم م لة وات بع مح سن وهو هلل وجهه أ س لم ممن دٌ نا أح سن ومن|‪4|125‬‬
‫خ ل ٌ بل‬
‫مح ٌطا شًء ب كل هللا وك ان‬

‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما و هلل|‪4|126‬‬

‫ف ً ال ك تاب ف ً ع ل ٌ كم ٌ ت لى وما ف ٌهن ٌ ف ت ٌ كم هللا ق ل ال ن ساء ف ً وٌ س ت ف تون ك|‪4|127‬‬
‫ال ول دان من وال م س ت ض ع ف ٌن ت ن كحوهن أن وت رؼ بون ل هن ك تب ما ت إت ون هن ال ال بلت ً ال ن ساء ٌ تامى‬
‫ع ل ٌما ب ه ك ان هللا ف إن خ ٌر من ت ف ع لوا وما ب ال ق سط ل ل ٌ تامى ت قوموا وأن‬
‫ص لحا ب ٌ نهما ٌ ص لحا أن ع ل ٌهما ج ناح ف بل إعرا ضا أو ن شوزا ب ع لها من خاف ت امرأة وإن|‪4|128‬‬
‫خ ب ٌرا ت عم لون ب ما ك ان هللا ف إن وت ت قوا ت ح س نوا وإن ال شح األن فس وأح ضرت خ ٌر وال ص لح‬
‫ف تذروها ال م ٌل ك ل ت م ٌ لوا ف بل‬

‫حر ص تم ول و ال ن ساء ب ٌن ت عدل وا أن ت س تط ٌ عوا ول ن|‪4|129‬‬
‫رح ٌما ؼ فورا ك ان هللا ف إن وت ت قوا ت ص لحوا وإن ك ال م ع ل قة‬

‫ح ك ٌما وا س عا هللا وك ان‬

‫س ع ته من ك بل هللا ٌ ؽن ٌ ت فرق ا وإن|‪4|130‬‬

‫وإٌ اك م ق ب ل كم من ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن و ص ٌ نا ول قد األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما و هلل|‪4|131‬‬
‫هللا ات قوا أن‬
‫حم ٌدا ؼ ن ٌا هللا وك ان األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما هلل ف إن ت ك فروا وإن‬
‫وك ٌ بل ب ا هلل وك فى‬
‫ق دٌ را ذل ك ع لى هللا وك ان‬
‫ب ص ٌرا سم ٌ عا هللا وك ان‬

‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما و هلل|‪4|132‬‬

‫ب آخرٌ ن وٌ ؤت ال ناس أٌ ها ٌ ذه ب كم ٌ شؤ إن|‪4|133‬‬

‫واآلخ رة ال دن ٌا ث واب هللا ف ع ند ال دن ٌا ث واب ٌ رٌ د ك ان من|‪4|134‬‬

‫ال وال دٌ ن أو أن ف س كم ع لى ول و هلل شهداء ب ال ق سط ق وام ٌن ك ون وا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪4|135‬‬
‫ت لووا وإن ت عدل وا أن ال هوى ت ت ب عوا ف بل ب هما أول ى ف ا هلل ف ق ٌرا أو ؼ ن ٌا ٌ كن إن واألق رب ٌن‬
‫خ ب ٌرا ت عم لون ب ما ك ان هللا ف إن ت عر ضوا أو‬
‫أن زل ال ذي وال ك تاب ر سول ه ع لى ن زل ال ذي وال ك تاب ور سول ه ب ا هلل آم نوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪4|136‬‬
‫ب ع ٌدا ض بل ال ضل ف قد اآلخ ر وال ٌوم ور س له وك ت به ومبلب ك ته ب ا هلل ٌ ك فر ومن ق بل من‬
‫و ال ل هم ل ٌ ؽ فر هللا ٌ كن ل م ك فرا ازدادوا ث م ك فروا ث م آم نوا ث م ك فروا ث م آم نوا ال ذٌ ن إن|‪4|137‬‬
‫س ب ٌ بل ل ٌهدٌ هم‬

‫أل ٌما عذاب ا ل هم ب ؤن ال م ناف ق ٌن ب شر|‪4|138‬‬
‫هلل ال عزة ف إن ال عزة ع ندهم أٌ ب ت ؽون‬

‫ال مإم ن ٌن دون من أول ٌاء ال كاف رٌ ن ٌ تخذون ال ذٌ ن|‪4|139‬‬
‫جم ٌ عا‬

‫ت ق عدوا ف بل ب ها وٌ س تهزأ ب ها ٌ ك فر هللا آٌ ات سم ع تم إذا أن ال ك تاب ف ً ع ل ٌ كم ن زل وق د|‪4|140‬‬
‫ف ً وال كاف رٌ ن ال م ناف ق ٌن جامع هللا إن م ث لهم إذا إن كم ؼ ٌره حدٌ ث ف ً ٌ خو ضوا ح تى معهم‬
‫جم ٌ عا جه نم‬
‫ل ل كاف رٌ ن ك ان وإن مع كم ن كن أل م ق ال وا هللا من ف تح ل كم ك ان ف إن ب كم ٌ ترب صون ال ذٌ ن|‪4|141‬‬
‫ول ن ال ق ٌامة ٌ وم ب ٌ ن كم ٌ ح كم ف ا هلل ال مإم ن ٌن من ون م ن ع كم ع ل ٌ كم ن س تحوذ أل م ق ال وا ن ص ٌب‬
‫س ب ٌ بل ال مإم ن ٌن ع لى ل ل كاف رٌ ن هللا ٌ ج عل‬
‫و ال ال ناس ٌ راءون ك سال ى ق اموا ال ص بلة إل ى ق اموا وإذا خادعهم وهو هللا ٌ خادعون ال م ناف ق ٌن إن|‪4|142‬‬
‫ق ل ٌ بل إ ال هللا ٌ ذك رون‬
‫س ب ٌ بل ل ه ت جد ف لن هللا ٌ ض لل ومن‬
‫هلل ت ج ع لوا أن أت رٌ دون‬

‫هإال ء إل ى و ال هإال ء إل ى ال ذل ك ب ٌن مذب ذب ٌن|‪4|143‬‬

‫ال مإم ن ٌن دون من أول ٌاء ال كاف رٌ ن ت تخذوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪4|144‬‬
‫م ب ٌ نا س لطان ا ع ل ٌ كم‬
‫ن ص ٌرا ل هم ت جد ول ن ال نار من األ س فل ال درك ف ً ال م ناف ق ٌن إن|‪4|145‬‬

‫ال مإم ن ٌن مع ف ؤول بك هلل دٌ نهم وأخ ل صوا ب ا هلل واع ت صموا وأ ص لحوا ت اب وا ال ذٌ ن إ ال|‪4|146‬‬
‫عظ ٌما أجرا ال مإم ن ٌن هللا ٌ إت و سوؾ‬
‫ع ل ٌما شاك را هللا وك ان‬
‫ع ل ٌما سم ٌ عا هللا وك ان‬

‫وآم ن تم ش كرت م إن ب عذاب كم هللا ٌ ف عل ما|‪4|147‬‬

‫ظ لم من إ ال ال قول من ب ال سوء ال جهر هللا ٌ حب ال|‪4|148‬‬

‫ق دٌ را ع فوا ك ان هللا ف إن سوء عن ت ع فوا أو ت خ فوه أو خ ٌرا ت بدوا إن|‪4|149‬‬
‫ن إمن وٌ قول ون ور س له هللا ب ٌن ٌ فرق وا أن وٌ رٌ دون ور س له ب ا هلل ٌ ك فرون ال ذٌ ن إن|‪4|150‬‬
‫س ب ٌ بل ذل ك ب ٌن ٌ تخذوا أن وٌ رٌ دون ب ب عض ون ك فر ب ب عض‬
‫مه ٌ نا عذاب ا ل ل كاف رٌ ن وأع تدن ا‬
‫وك ان‬

‫ح قا ال كاف رون هم أول بك|‪4|151‬‬

‫أجورهم ٌ إت ٌهم سوؾ أول بك م نهم أحد ب ٌن ٌ فرق وا ول م ور س له ب ا هلل آم نوا وال ذٌ ن|‪4|152‬‬
‫رح ٌما ؼ فورا هللا‬

‫ذل ك من أك بر مو سى سؤل وا ف قد ال سماء من ك تاب ا ع ل ٌهم ت نزل أن ال ك تاب أهل ٌ سؤل ك|‪4|153‬‬
‫ال ب ٌ نات جاءت هم ما ب عد من ال عجل ات خذوا ث م ب ظ لمهم ال صاع قة ف ؤخذت هم جهرة هللا أرن ا ف قال وا‬
‫م ب ٌ نا س لطان ا مو سى وآت ٌ نا ذل ك عن ف ع فون ا‬
‫ف ً ت عدوا ال ل هم وق ل نا سجدا ال باب ادخ لوا ل هم وق ل نا ب م ٌ ثاق هم ال طور ف وق هم ورف ع نا|‪4|154‬‬
‫ؼ ل ٌظا م ٌ ثاق ا م نهم وأخذن ا ال س بت‬
‫ؼ لؾ ق لوب نا وق ول هم حق ب ؽ ٌر األن ب ٌاء وق ت لهم هللا ب آٌ ات وك فرهم م ٌ ثاق هم ن ق ضهم ف بما|‪4|155‬‬
‫ق ل ٌ بل إ ال ٌ إم نون ف بل ب ك فرهم ع ل ٌها هللا ط بع ب ل‬
‫عظ ٌما ب ه تان ا مرٌ م ع لى وق ول هم وب ك فرهم|‪4|156‬‬

‫ل هم ش به ول كن ص ل بوه وما ق ت لوه وما هللا ر سول مرٌ م اب ن ع ٌ سى ال م س ٌح ق ت ل نا إن ا وق ول هم|‪4|157‬‬
‫ٌ ق ٌ نا ق ت لوه وما ال ظن ات باع إ ال ع لم من ب ه ل هم ما م نه شك ل فً ف ٌه اخ ت ل فوا ال ذٌ ن وإن‬
‫ح ك ٌما عزٌ زا هللا وك ان‬
‫شه ٌدا ع ل ٌهم ٌ كون ال ق ٌامة وٌ وم‬

‫إل ٌه هللا رف عه ب ل|‪4|158‬‬

‫موت ه ق بل ب ه ل ٌإم نن إ ال ال ك تاب أهل من وإن|‪4|159‬‬

‫ك ث ٌرا هللا س ب ٌل عن وب صدهم ل هم أح لت ط ٌ بات ع ل ٌهم حرم نا هادوا ال ذٌ ن من ف بظ لم|‪4|160‬‬
‫أل ٌما عذاب ا م نهم ل ل كاف رٌ ن وأع تدن ا‬

‫ب ال باطل ال ناس أموال وأك لهم ع نه ن هوا وق د ال رب ا وأخذهم|‪4|161‬‬

‫ق ب لك من أن زل وما إل ٌك أن زل ب ما ٌ إم نون وال مإم نون م نهم ال ع لم ف ً ال را سخون ل كن|‪4|162‬‬
‫عظ ٌما أجرا س نإت ٌهم أول بك اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل وال مإم نون ال زك اة وال مإت ون ال ص بلة وال م ق ٌم ٌن‬
‫وإ سماع ٌل إب راه ٌم إل ى وأوح ٌ نا ب عده من وال ن ب ٌ ٌن ن وح إل ى أوح ٌ نا ك ما إل ٌك أوح ٌ نا إن ا|‪4|163‬‬
‫زب ورا داوود وآت ٌ نا و س ل ٌمان وهارون وٌ ون س وأٌ وب وع ٌ سى واأل س باط وٌ ع قوب وإ سحاق‬
‫ت ك ل ٌما مو سى هللا وك لم‬
‫عزٌ زا هللا وك ان‬

‫ع ل ٌك ن ق ص صهم ل م ور س بل ق بل من ع ل ٌك ق ص ص ناهم ق د ور س بل|‪4|164‬‬

‫ال ر سل ب عد حجة هللا ع لى ل ل ناس ٌ كون ل ب بل وم نذرٌ ن م ب شرٌ ن ر س بل|‪4|165‬‬
‫ح ك ٌما‬

‫شه ٌدا ب ا هلل وك فى‬

‫ٌ شهدون وال م بلب كة‬

‫ب ع لمه أن زل ه‬

‫إل ٌك أن زل ب ما ٌ شهد هللا ل كن|‪4|166‬‬

‫ب ع ٌدا ض بل ال ض لوا ق د هللا س ب ٌل عن و صدوا ك فروا ال ذٌ ن إن|‪4|167‬‬
‫طرٌ قا ل ٌهدٌ هم و ال ل هم ل ٌ ؽ فر هللا ٌ كن ل م وظ لموا ك فروا ال ذٌ ن إن|‪4|168‬‬
‫ٌ س ٌرا هللا ع لى ذل ك وك ان‬
‫ما هلل ف إن ت ك فروا وإن‬

‫أب دا ف ٌها خال دٌ ن جه نم طرٌ ق إ ال|‪4|169‬‬

‫ل كم خ ٌرا ف آم نوا رب كم من ب ال حق ال ر سول جاءك م ق د ال ناس أٌ ها ٌ ا|‪4|170‬‬
‫ح ك ٌما ع ل ٌما هللا وك ان واألر ض ال سماوات ف ً‬

‫اب ن ع ٌ سى ال م س ٌح إن ما ال حق إ ال هللا ع لى ت قول وا و ال دٌ ن كم ف ً ت ؽ لوا ال ال ك تاب أهل ٌ ا|‪4|171‬‬
‫ث بلث ة ت قول وا و ال ور س له ب ا هلل ف آم نوا م نه وروح مرٌ م إل ى أل قاها وك لم ته هللا ر سول مرٌ م‬
‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ل ه ول د ل ه ٌ كون أن س بحان ه واحد إل ه هللا إن ما ل كم خ ٌرا ان تهوا‬
‫وك ٌ بل ب ا هلل وك فى‬
‫عن ٌ س ت ن كؾ ومن‬

‫ال م قرب ون ال م بلب كة و ال هلل ع بدا ٌ كون أن ال م س ٌح ٌ س ت ن كؾ ل ن|‪4|172‬‬
‫جم ٌ عا إل ٌه ف س ٌح شرهم وٌ س ت ك بر ع بادت ه‬

‫ال ذٌ ن وأما ف ض له من وٌ زٌ دهم أجورهم ف ٌوف ٌهم ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن ف ؤما|‪4|173‬‬
‫ن ص ٌرا و ال ول ٌا هللا دون من ل هم ٌ جدون و ال أل ٌما عذاب ا ف ٌ عذب هم وا س ت ك بروا ا س ت ن ك فوا‬
‫م ب ٌ نا ن ورا إل ٌ كم وأن زل نا رب كم من ب رهان جاءك م ق د ال ناس أٌ ها ٌ ا|‪4|174‬‬
‫صراطا إل ٌه وٌ هدٌ هم وف ضل م نه رحمة ف ً ف س ٌدخ لهم ب ه واع ت صموا ب ا هلل آم نوا ال ذٌ ن ف ؤما|‪4|175‬‬
‫م س ت ق ٌما‬
‫ن صؾ ف لها أخت ول ه ول د ل ه ل ٌس ه لك امرإ إن ال ك بلل ة ف ً ٌ ف ت ٌ كم هللا ق ل ٌ س ت ف تون ك|‪4|176‬‬
‫ك ان وا وإن ت رك مما ال ث ل ثان ف لهما اث ن ت ٌن ك ان تا ف إن ول د ل ها ٌ كن ل م إن ٌ رث ها وهو ت رك ما‬
‫ع ل ٌم شًء ب كل و هللا ت ض لوا أن ل كم هللا ٌ ب ٌن األن ث ٌ ٌن حظ م ثل ف ل لذك ر ون ساء رجا ال إخوة‬

‫ما إ ال األن عام ب ه ٌمة ل كم أح لت ب ال ع قود أوف وا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪5|1‬‬
‫ٌ رٌ د ما ٌ ح كم هللا إن حرم وأن تم ال ص ٌد مح لً ؼ ٌر ع ل ٌ كم ٌ ت لى‬
‫آم ٌن و ال ال ق بلب د و ال ال هدي و ال ال حرام ال شهر و ال هللا ش عاب ر ت ح لوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|2‬‬
‫ق وم ش نآن ٌ جرم ن كم و ال ف ا صطادوا ح ل ل تم وإذا ور ضوان ا رب هم من ف ض بل ٌ ب ت ؽون ال حرام ال ب ٌت‬
‫اإلث م ع لى ت عاون وا و ال وال ت قوى ال بر ع لى وت عاون وا ت ع تدوا أن ال حرام ال م سجد عن صدوك م أن‬
‫هللا وات قوا وال عدوان‬
‫ال ع قاب شدٌ د هللا إن‬
‫وال م تردٌ ة وال موق وذة وال م نخ ن قة ب ه هللا ل ؽ ٌر أهل وما ال خ نزٌ ر ول حم وال دم ال م ٌ تة ع ل ٌ كم حرمت|‪5|3‬‬
‫ف سق ذل كم ب األزال م ت س ت ق سموا وأن ال ن صب ع لى ذب ح وما ذك ٌ تم ما إ ال ال س بع أك ل وما وال نط ٌحة‬
‫وأت ممت دٌ ن كم ل كم أك م لت ال ٌوم واخ شون ت خ شوهم ف بل دٌ ن كم من ك فروا ال ذٌ ن ٌ بس ال ٌوم‬
‫هللا ف إن إلث م م تجان ؾ ؼ ٌر مخم صة ف ً ا ضطر ف من دٌ نا اإل س بلم ل كم ور ض ٌت ن عم تً ع ل ٌ كم‬
‫رح ٌم ؼ فور‬
‫مما ت ع لمون هن م ك ل ب ٌن ال جوارح من ع لم تم وما ال ط ٌ بات ل كم أحل ق ل ل هم أحل ماذا ٌ سؤل ون ك|‪5|4‬‬
‫هللا ع لم كم‬
‫هللا وات قوا ع ل ٌه هللا ا سم واذك روا ع ل ٌ كم أم س كن مما ف ك لوا‬
‫ال ح ساب سرٌ ع هللا إن‬
‫من وال مح ص نات ل هم حل وط عام كم ل كم حل ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن وط عام ال ط ٌ بات ل كم أحل ال ٌوم|‪5|5‬‬
‫ؼ ٌر مح ص ن ٌن أجورهن آت ٌ تموهن إذا ق ب ل كم من ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن من وال مح ص نات ال مإم نات‬
‫ال خا سرٌ ن من اآلخ رة ف ً وهو عم له ح بط ف قد ب اإلٌ مان ٌ ك فر ومن أخدان م تخذي و ال م ساف ح ٌن‬
‫وام سحوا ال مراف ق إل ى وأٌ دٌ كم وجوهكم ف اؼ س لوا ال ص بلة إل ى ق م تم إذا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|6‬‬
‫جاء أو س فر ع لى أو مر ضى ك ن تم وإن ف اطهروا ج ن با ك ن تم وإن ال ك ع ب ٌن إل ى وأرج ل كم ب رءو س كم‬
‫ب وجوهكم ف ام سحوا ط ٌ با ص ع ٌدا ف ت ٌمموا ماء ت جدوا ف لم ال ن ساء الم س تم أو ال ؽاب ط من م ن كم أحد‬
‫ع ل ٌ كم ن عم ته ول ٌ تم ل ٌطهرك م ٌ رٌ د ول كن حرج من ع ل ٌ كم ل ٌج عل هللا ٌ رٌ د ما م نه وأٌ دٌ كم‬
‫ت ش كرون ل ع ل كم‬
‫إن‬

‫هللا وات قوا‬

‫وأط ع نا سم ع نا ق ل تم إذ ب ه واث ق كم ال ذي وم ٌ ثاق ه ع ل ٌ كم هللا ن عمة واذك روا|‪5|7‬‬
‫ال صدور ب ذات ع ل ٌم هللا‬

‫ت عدل وا أ ال ع لى ق وم ش نآن ٌ جرم ن كم و ال ب ال ق سط شهداء هلل ق وام ٌن ك ون وا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|8‬‬
‫هللا وات قوا ل ل ت قوى أق رب هو اعدل وا‬
‫ت عم لون ب ما خ ب ٌر هللا إن‬
‫عظ ٌم وأجر مؽ فرة ل هم‬

‫ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن هللا وعد|‪5|9‬‬

‫ال جح ٌم أ صحاب أول بك ب آٌ ات نا وك ذب وا ك فروا وال ذٌ ن|‪5|10‬‬
‫أٌ دٌ هم ف كؾ أٌ دٌ هم إل ٌ كم ٌ ب سطوا أن ق وم هم إذ ع ل ٌ كم هللا ن عمت اذك روا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|11‬‬
‫هللا وات قوا ع ن كم‬
‫ال مإم نون ف ل ٌ توك ل هللا وع لى‬
‫مع كم إن ً هللا وق ال ن ق ٌ با ع شر اث نً م نهم وب ع ث نا إ سراب ٌل ب نً م ٌ ثاق هللا أخذ ول قد|‪5|12‬‬
‫ألك فرن ح س نا ق ر ضا هللا وأق ر ض تم وعزرت موهم ب ر س لً وآم ن تم ال زك اة وآت ٌ تم ال ص بلة أق م تم ل بن‬
‫ضل ف قد م ن كم ذل ك ب عد ك فر ف من األن هار ت ح تها من ت جري ج نات وألدخ ل ن كم س ٌ بات كم ع ن كم‬
‫ال س ب ٌل سواء‬
‫ون سوا موا ض عه عن ال ك لم ٌ حرف ون ق ا س ٌة ق لوب هم وج ع ل نا ل ع ناهم م ٌ ثاق هم ن ق ضهم ف بما|‪5|13‬‬
‫هللا إن وا ص فح ع نهم ف اعؾ م نهم ق ل ٌ بل إ ال م نهم خاب نة ع لى ت ط لع ت زال و ال ب ه ذك روا مما حظا‬
‫ال مح س ن ٌن ٌ حب‬
‫ال عداوة ب ٌ نهم ف ؤؼرٌ نا ب ه ذك روا مما حظا ف ن سوا م ٌ ثاق هم أخذن ا ن صارى إن ا ق ال وا ال ذٌ ن ومن|‪5|14‬‬
‫ٌ ص ن عون ك ان وا ب ما هللا ٌ ن ب بهم و سوؾ ال ق ٌامة ٌ وم إل ى وال ب ؽ ضاء‬

‫عن وٌ ع فو ال ك تاب من ت خ فون ك ن تم مما ك ث ٌرا ل كم ٌ ب ٌن ر سول نا جاءك م ق د ال ك تاب أهل ٌ ا|‪5|15‬‬
‫م ب ٌن وك تاب ن ور هللا من جاءك م ق د ك ث ٌر‬
‫وٌ هدٌ هم ب إذن ه ال نور إل ى ال ظ لمات من وٌ خرجهم ال س بلم س بل ر ضوان ه ات بع من هللا ب ه ٌ هدي|‪5|16‬‬
‫م س ت ق ٌم صراط إل ى‬
‫أن أراد إن ش ٌ با هللا من ٌ م لك ف من ق ل مرٌ م اب ن ال م س ٌح هو هللا إن ق ال وا ال ذٌ ن ك فر ل قد|‪5|17‬‬
‫ٌ خ لق ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات م لك و هلل جم ٌ عا األر ض ف ً ومن وأمه مرٌ م اب ن ال م س ٌح ٌ ه لك‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى و هللا ٌ شاء ما‬
‫أن تم ب ل ب ذن وب كم ٌ عذب كم ف لم ق ل وأح باإه هللا أب ناء ن حن وال ن صارى ال ٌهود وق ال ت|‪5|18‬‬
‫وإل ٌه ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات م لك و هلل ٌ شاء من وٌ عذب ٌ شاء ل من ٌ ؽ فر خ لق ممن ب شر‬
‫ال م ص ٌر‬
‫من جاءن ا ما ت قول وا أن ال ر سل من ف ترة ع لى ل كم ٌ ب ٌن ر سول نا جاءك م ق د ال ك تاب أهل ٌ ا|‪5|19‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى و هللا ون ذٌ ر ب ش ٌر جاءك م ف قد ن ذٌ ر و ال ب ش ٌر‬
‫م لوك ا وج ع ل كم أن ب ٌاء ف ٌ كم ج عل إذ ع ل ٌ كم هللا ن عمة اذك روا ق وم ٌ ا ل قومه مو سى ق ال وإذ|‪5|20‬‬
‫ال عال م ٌن من أحدا ٌ إت ل م ما وآت اك م‬
‫ف ت ن ق ل بوا أدب ارك م ع لى ت رت دوا و ال ل كم هللا ك تب ال تً ال م قد سة األر ض ادخ لوا ق وم ٌ ا|‪5|21‬‬
‫خا سرٌ ن‬
‫ف إن ا م نها ٌ خرجوا ف إن م نها ٌ خرجوا ح تى ن دخ لها ل ن وإن ا ج بارٌ ن ق وما ف ٌها إن مو سى ٌ ا ق ال وا|‪5|22‬‬
‫داخ لون‬
‫ف إن كم دخ ل تموه ف إذا ال باب ع ل ٌهم ادخ لوا ع ل ٌهما هللا أن عم ٌ خاف ون ال ذٌ ن من رج بلن ق ال|‪5|23‬‬
‫مإم ن ٌن ك ن تم إن ف توك لوا هللا وع لى ؼال بون‬
‫ق اعدون هاه نا إن ا ف قات بل ورب ك أن ت ف اذهب‬

‫ف ٌها داموا ما أب دا ن دخ لها ل ن إن ا مو سى ٌ ا ق ال وا|‪5|24‬‬

‫ال فا س ق ٌن ال قوم وب ٌن ب ٌ ن نا ف اف رق‬
‫ال قوم ع لى ت ؤس ف بل‬

‫األر ض ف ً ٌ ت ٌهون‬

‫وأخً ن ف سً إ ال أم لك ال إن ً رب ق ال|‪5|25‬‬
‫س نة أرب ع ٌن‬

‫ع ل ٌهم محرمة ف إن ها ق ال|‪5|26‬‬
‫ال فا س ق ٌن‬

‫ق ال اآلخ ر من ٌ ت ق بل ول م أحدهما من ف ت ق بل ق رب ان ا ق رب ا إذ ب ال حق آدم اب نً ن بؤ ع ل ٌهم وات ل|‪5|27‬‬
‫ال م ت ق ٌن من هللا ٌ ت ق بل إن ما ق ال ألق ت ل نك‬
‫رب هللا أخاؾ إن ً‬

‫ألق ت لك إل ٌك ٌ دي ب با سط أن ا ما ل ت ق ت ل نً ٌ دك إل ً ب سطت ل بن|‪5|28‬‬
‫ال عال م ٌن‬

‫ال ظال م ٌن جزاء وذل ك‬

‫ال نار أ صحاب من ف ت كون وإث مك ب إث مً ت بوء أن أرٌ د إن ً|‪5|29‬‬
‫ال خا سرٌ ن من ف ؤ ص بح ف ق ت له أخ ٌه ق تل ن ف سه ل ه ف طوعت|‪5|30‬‬

‫أعجزت وٌ ل تا ٌ ا ق ال‬

‫أخ ٌه سوءة ٌ واري ك ٌؾ ل ٌرٌ ه األر ض ف ً ٌ بحث ؼراب ا هللا ف ب عث|‪5|31‬‬
‫ال نادم ٌن من ف ؤ ص بح أخً سوءة ف ؤواري ال ؽراب هذا م ثل أك ون أن‬

‫األر ض ف ً ف ساد أو ن فس ب ؽ ٌر ن ف سا ق تل من أن ه إ سراب ٌل ب نً ع لى ك ت ب نا ذل ك أجل من|‪5|32‬‬
‫ث م ب ال ب ٌ نات ر س ل نا جاءت هم ول قد جم ٌ عا ال ناس أح ٌا ف كؤن ما أح ٌاها ومن جم ٌ عا ال ناس ق تل ف كؤن ما‬
‫ل م سرف ون األر ض ف ً ذل ك ب عد م نهم ك ث ٌرا إن‬

‫أو ٌ ص ل بوا أو ٌ ق ت لوا أن ف سادا األر ض ف ً وٌ س عون ور سول ه هللا ٌ حارب ون ال ذٌ ن جزاء إن ما|‪5|33‬‬
‫اآلخ رة ف ً ول هم ال دن ٌا ف ً خزي ل هم ذل ك األر ض من ٌ ن فوا أو خ بلؾ من وأرج لهم أٌ دٌ هم ت قطع‬
‫عظ ٌم عذاب‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا أن ف اع لموا‬

‫ع ل ٌهم ت قدروا أن ق بل من ت اب وا ال ذٌ ن إ ال|‪5|34‬‬

‫ت ف لحون ل ع ل كم س ب ٌ له ف ً وجاهدوا ال و س ٌ لة إل ٌه واب ت ؽوا هللا ات قوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|35‬‬
‫ما ال ق ٌامة ٌ وم عذاب من ب ه ل ٌ ف تدوا معه وم ث له جم ٌ عا األر ض ف ً ما ل هم أن ل و ك فروا ال ذٌ ن إن|‪5|36‬‬
‫أل ٌم عذاب ول هم م نهم ت ق بل‬
‫م ق ٌم عذاب ول هم‬
‫ح ك ٌم عزٌ ز و هللا‬

‫م نها ب خارج ٌن هم وما ال نار من ٌ خرجوا أن ٌ رٌ دون|‪5|37‬‬

‫هللا من ن كا ال ك س با ب ما جزاء أٌ دٌ هما ف اق ط عوا وال سارق ة وال سارق|‪5|38‬‬

‫رح ٌم ؼ فور هللا إن‬

‫ع ل ٌه ٌ توب هللا ف إن وأ ص لح ظ لمه ب عد من ت اب ف من|‪5|39‬‬

‫ك ل ع لى و هللا‬

‫ٌ شاء ل من وٌ ؽ فر ٌ شاء من ٌ عذب واألر ض ال سماوات م لك ل ه هللا أن ت ع لم أل م|‪5|40‬‬
‫ق دٌ ر شًء‬

‫ت إمن ول م ب ؤف‬
‫ب عد من ال ك لم ٌ‬
‫ت م لك ف لن ف‬
‫ف ً ول هم‬

‫واههم آم نا ق ال وا ال ذٌ ن من ال ك فر ف ً ٌ سارعون ال ذٌ ن ٌ حزن ك ال ال ر سول أٌ ها ٌ ا|‪5|41‬‬
‫حرف ون ٌ ؤت وك ل م آخرٌ ن ل قوم سماعون ل ل كذب سماعون هادوا ال ذٌ ن ومن ق لوب هم‬
‫ت ن ته هللا ٌ رد ومن ف احذروا ت إت وه ل م وإن ف خذوه هذا أوت ٌ تم إن ٌ قول ون موا ض عه‬
‫خزي ال دن ٌا ف ً ل هم ق لوب هم ٌ طهر أن هللا ٌ رد ل م ال ذٌ ن أول بك ش ٌ با هللا من ل ه‬
‫عظ ٌم عذاب اآلخ رة‬

‫ع نهم ت عرض وإن ع نهم أعرض أو ب ٌ نهم ف اح كم جاءوك ف إن ل ل سحت أك ال ون ل ل كذب سماعون|‪5|42‬‬
‫ال م ق سط ٌن ٌ حب هللا إن ب ال ق سط ب ٌ نهم ف اح كم ح كمت وإن ش ٌ با ٌ ضروك ف لن‬
‫أول بك وما‬

‫ذل ك ب عد من ٌ تول ون ث م هللا ح كم ف ٌها ال توراة وع ندهم ٌ ح كمون ك وك ٌؾ|‪5|43‬‬
‫ب ال مإم ن ٌن‬

‫هادوا ل لذٌ ن أ س لموا ال ذٌ ن ال ن ب ٌون ب ها ٌ ح كم ون ور هدى ف ٌها ال توراة أن زل نا إن ا|‪5|44‬‬
‫ال ناس ت خ شوا ف بل شهداء ع ل ٌه وك ان وا هللا ك تاب من ا س تح فظوا ب ما واألح بار وال رب ان ٌون‬
‫ال كاف رون هم ف ؤول بك هللا أن زل ب ما ٌ ح كم ل م ومن ق ل ٌ بل ث م نا ب آٌ ات ً ت ش تروا و ال واخ شون‬
‫ب األذ ن واألذ ن ب األن ؾ واألن ؾ ب ال ع ٌن وال ع ٌن ب ال ن فس ال ن فس أن ف ٌها ع ل ٌهم وك ت ب نا|‪5|45‬‬
‫هللا أن زل ب ما ٌ ح كم ل م ومن ل ه ك فارة ف هو ب ه ت صدق ف من ق صاص وال جروح ب ال سن وال سن‬
‫ال ظال مون هم ف ؤول بك‬
‫اإلن ج ٌل وآت ٌ ناه‬

‫ال توراة من ٌ دٌ ه ب ٌن ل ما م صدق ا مرٌ م اب ن ب ع ٌ سى آث ارهم ع لى وق ف ٌ نا|‪5|46‬‬
‫ل لم ت ق ٌن وموعظة وهدى ال توراة من ٌ دٌ ه ب ٌن ل ما وم صدق ا ون ور هدى ف ٌه‬

‫ال فا س قون هم ف ؤول بك هللا أن زل ب ما ٌ ح كم ل م ومن‬

‫ف ٌه هللا أن زل ب ما اإلن ج ٌل أهل ول ٌح كم|‪5|47‬‬

‫ب ٌ نهم ف اح كم ع ل ٌه ومه ٌم نا ال ك تاب من ٌ دٌ ه ب ٌن ل ما م صدق ا ب ال حق ال ك تاب إل ٌك وأن زل نا|‪5|48‬‬
‫هللا أن زل ب ما‬
‫هللا شاء ول و وم نهاجا شرعة م ن كم ج ع ل نا ل كل ال حق من جاءك عما أهواءهم ت ت بع و ال‬
‫جم ٌ عا مرج ع كم هللا إل ى ال خ ٌرات ف ا س ت ب قوا آت اك م ما ف ً ل ٌ ب لوك م ول كن واحدة أمة ل ج ع ل كم‬
‫ت خ ت ل فون ف ٌه ك ن تم ب ما ف ٌ ن ب ب كم‬

‫هللا أن زل ما ب عض عن ٌ ف ت نوك أن واحذرهم أهواءهم ت ت بع و ال هللا أن زل ب ما ب ٌ نهم اح كم وأن|‪5|49‬‬
‫ال ناس من ك ث ٌرا وإن ذن وب هم ب ب عض ٌ ص ٌ بهم أن هللا ٌ رٌ د أن ما ف اع لم ت ول وا ف إن إل ٌك‬
‫ل فا س قون‬
‫ٌ وق نون ل قوم ح كما هللا من أح سن ومن‬
‫ٌ تول هم ومن‬

‫ب عض أول ٌاء ب ع ضهم‬

‫ٌ ب ؽون ال جاه ل ٌة أف ح كم|‪5|50‬‬

‫أول ٌاء وال ن صارى ال ٌهود ت تخذوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|51‬‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم ٌ هدي ال هللا إن م نهم ف إن ه م ن كم‬

‫داب رة ت ص ٌ ب نا أن ن خ شى ٌ قول ون ف ٌهم ٌ سارعون مرض ق لوب هم ف ً ال ذٌ ن ف ترى|‪5|52‬‬
‫ن ادم ٌن أن ف سهم ف ً أ سروا ما ع لى ف ٌ ص بحوا ع نده من أمر أو ب ال ف تح ٌ ؤت ً أن هللا ف ع سى‬
‫أعمال هم ح بطت‬

‫ل م ع كم إن هم‬

‫أٌ مان هم جهد ب ا هلل أق سموا ال ذٌ ن أهإال ء آم نوا ال ذٌ ن وٌ قول|‪5|53‬‬
‫خا سرٌ ن ف ؤ ص بحوا‬

‫ع لى أذل ة وٌ ح بون ه ٌ ح بهم ب قوم هللا ٌ ؤت ً ف سوؾ دٌ نه عن م ن كم ٌ رت د من آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|54‬‬
‫هللا ف ضل ذل ك الب م ل ومة ٌ خاف ون و ال هللا س ب ٌل ف ً ٌ جاهدون ال كاف رٌ ن ع لى أعزة ال مإم ن ٌن‬
‫ع ل ٌم وا سع و هللا ٌ شاء من ٌ إت ٌه‬
‫راك عون وهم ال زك اة وٌ إت ون ال ص بلة ٌ ق ٌمون ال ذٌ ن آم نوا وال ذٌ ن ور سول ه هللا ول ٌ كم إن ما|‪5|55‬‬
‫ال ؽال بون هم هللا حزب ف إن آم نوا وال ذٌ ن ور سول ه هللا ٌ تول ومن|‪5|56‬‬
‫من ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن من ول ع با هزوا دٌ ن كم ات خذوا ال ذٌ ن ت تخذوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|57‬‬
‫مإم ن ٌن ك ن تم إن هللا وات قوا أول ٌاء وال ك فار ق ب ل كم‬
‫ٌ ع ق لون ال ق وم ب ؤن هم ذل ك‬

‫ول ع با هزوا ات خذوها ال ص بلة إل ى ن ادٌ تم وإذا|‪5|58‬‬

‫أك ثرك م وأن ق بل من أن زل وما إل ٌ نا أن زل وما ب ا هلل آم نا أن إ ال م نا ت ن قمون هل ال ك تاب أهل ٌ ا ق ل|‪5|59‬‬
‫ف ا س قون‬
‫هللا ع ند م ثوب ة ذل ك من ب شر أن ب ب كم هل ق ل|‪5|60‬‬
‫ال قردة م نهم وج عل ع ل ٌه وؼ ضب هللا ل ع نه من‬
‫ال س ب ٌل سواء عن وأ ضل م كان ا شر أول بك ال طاؼوت وع بد وال خ نازٌ ر‬
‫ٌ ك تمون ك ان وا ب ما أع لم و هللا‬

‫ب ه خرجوا ق د وهم ب ال ك فر دخ لوا وق د آم نا ق ال وا جاءوك م وإذا|‪5|61‬‬

‫ٌ عم لون ك ان وا ما ل ب بس‬

‫ال سحت وأك لهم وال عدوان اإلث م ف ً ٌ سارعون م نهم ك ث ٌرا وت رى|‪5|62‬‬

‫ٌ ص ن عون ك ان وا ما ل ب بس‬

‫ال سحت وأك لهم اإلث م ق ول هم عن واألح بار ال رب ان ٌون ٌ نهاهم ل و ال|‪5|63‬‬

‫ٌ ن فق م ب سوط تان ٌ داه ب ل ق ال وا ب ما ول ع نوا أٌ دٌ هم ؼ لت مؽ لول ة هللا ٌ د ال ٌهود وق ال ت|‪5|64‬‬
‫ال عداوة ب ٌ نهم وأل ق ٌ نا وك فرا ط ؽ ٌان ا رب ك من إل ٌك أن زل ما م نهم ك ث ٌرا ول ٌزٌ دن ٌ شاء ك ٌؾ‬
‫هللا أط فؤها ل لحرب ن ارا أوق دوا ك لما ال ق ٌامة ٌ وم إل ى وال ب ؽ ضاء‬
‫ف سادا األر ض ف ً وٌ س عون‬
‫ال م ف سدٌ ن ٌ حب ال و هللا‬
‫ال ن ع ٌم ج نات وألدخ ل ناهم س ٌ بات هم ع نهم ل ك فرن ا وات قوا آم نوا ال ك تاب أهل أن ول و|‪5|65‬‬
‫أرج لهم ت حت ومن ف وق هم من ألك لوا رب هم من إل ٌهم أن زل وما واإلن ج ٌل ال توراة أق اموا أن هم ول و|‪5|66‬‬
‫ٌ عم لون ما ساء م نهم وك ث ٌر م ق ت صدة أمة م نهم‬
‫و هللا‬

‫ر سال ته ب ل ؽت ف ما ت‬

‫ف عل ل م وإن رب ك من إل ٌك أن زل ما ب لػ ال ر سول أٌ ها ٌ ا|‪5|67‬‬
‫ال كاف رٌ ن ال قوم ٌ هدي ال هللا إن ال ناس من ٌ ع صمك‬

‫رب كم من إل ٌ كم أن زل وما واإلن ج ٌل ال توراة ت ق ٌموا ح تى شًء ع لى ل س تم ال ك تاب أهل ٌ ا ق ل|‪5|68‬‬
‫ال كاف رٌ ن ال قوم ع لى ت ؤس ف بل وك فرا ط ؽ ٌان ا رب ك من إل ٌك أن زل ما م نهم ك ث ٌرا ول ٌزٌ دن‬
‫صال حا وعمل اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل آمن من وال ن صارى وال صاب بون هادوا وال ذٌ ن آم نوا ال ذٌ ن إن|‪5|69‬‬
‫ٌ حزن ون هم و ال ع ل ٌهم خوؾ ف بل‬
‫أن ف سهم ت هوى ال ب ما ر سول جاءهم ك لما‬

‫و هللا‬

‫ر س بل إل ٌهم وأر س ل نا إ سراب ٌل ب نً م ٌ ثاق أخذن ا ل قد|‪5|70‬‬
‫ٌ ق ت لون وف رٌ قا ك ذب وا ف رٌ قا‬

‫م نهم ك ث ٌر و صموا عموا ث م ع ل ٌهم هللا ت اب ث م و صموا ف عموا ف ت نة ت كون أ ال وح س بوا|‪5|71‬‬
‫ٌ عم لون ب ما ب ص ٌر‬

‫اع بدوا إ سراب ٌل ب نً ٌ ا ال م س ٌح وق ال مرٌ م اب ن ال م س ٌح هو هللا إن ق ال وا ال ذٌ ن ك فر ل قد|‪5|72‬‬
‫من ل لظال م ٌن وما ال نار ومؤواه ال ج نة ع ل ٌه هللا حرم ف قد ب ا هلل ٌ شرك من إن ه ورب كم رب ً هللا‬
‫أن صار‬
‫واحد إل ه إ ال إل ه من وما‬

‫ٌ قول ون عما ٌ ن تهوا ل م وإن‬

‫ث بلث ة ث ال ث هللا إن ق ال وا ال ذٌ ن ك فر ل قد|‪5|73‬‬
‫أل ٌم عذاب م نهم ك فروا ال ذٌ ن ل ٌم سن‬

‫رح ٌم ؼ فور و هللا‬
‫ال ط عام ٌ ؤك بلن ك ان ا‬

‫وٌ س ت ؽ فرون ه هللا إل ى ٌ توب ون أف بل|‪5|74‬‬

‫صدٌ قة وأمه ال ر سل ق ب له من خ لت ق د ر سول إ ال مرٌ م اب ن ال م س ٌح ما|‪5|75‬‬
‫ٌ إف كون أن ى ان ظر ث م اآلٌ ات ل هم ن ب ٌن ك ٌؾ ان ظر‬

‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع هو و هللا‬

‫ن ف عا و ال ضرا ل كم ٌ م لك ال ما هللا دون من أت ع بدون ق ل|‪5|76‬‬

‫ق بل من ض لوا ق د ق وم أهواء ت ت ب عوا و ال ال حق ؼ ٌر دٌ ن كم ف ً ت ؽ لوا ال ال ك تاب أهل ٌ ا ق ل|‪5|77‬‬
‫ال س ب ٌل سواء عن و ض لوا ك ث ٌرا وأ ض لوا‬
‫ع صوا ب ما ذل ك‬

‫مرٌ م اب ن وع ٌ سى داوود ل سان ع لى إ سراب ٌل ب نً من ك فروا ال ذٌ ن ل عن|‪5|78‬‬
‫ٌ ع تدون وك ان وا‬
‫ٌ ف ع لون ك ان وا ما ل ب بس‬

‫ع ل ٌهم هللا سخط أن أن ف سهم ل هم ق دمت ما ل ب بس‬

‫ف ع لوه م ن كر عن ٌ ت ناهون ال ك ان وا|‪5|79‬‬

‫ك فروا ال ذٌ ن ٌ تول ون م نهم ك ث ٌرا ت رى|‪5|80‬‬
‫خال دون هم ال عذاب وف ً‬

‫ف ا س قون م نهم ك ث ٌرا ول كن أول ٌاء ات خذوهم ما إل ٌه أن زل وما وال ن بً ب ا هلل ٌ إم نون ك ان وا ول و|‪5|81‬‬
‫آم نوا ل لذٌ ن مودة أق رب هم ول تجدن أ شرك وا وال ذٌ ن ال ٌهود آم نوا ل لذٌ ن عداوة ال ناس أ شد ل تجدن|‪5|82‬‬
‫ٌ س ت ك برون ال وأن هم وره بان ا ق س ٌ س ٌن م نهم ب ؤن ذل ك ن صارى إن ا ق ال وا ال ذٌ ن‬
‫ٌ قول ون‬

‫ال حق من عرف وا مما ال دمع من ت ف ٌض أع ٌ نهم ت رى ال ر سول إل ى أن زل ما سم عوا وإذا|‪5|83‬‬
‫ال شاهدٌ ن مع ف اك ت ب نا آم نا رب نا‬

‫ال صال ح ٌن ال قوم مع رب نا ٌ دخ ل نا أن ون طمع ال حق من جاءن ا وما ب ا هلل ن إمن ال ل نا وما|‪5|84‬‬
‫ال مح س ن ٌن جزاء وذل ك‬

‫ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات ق ال وا ب ما هللا ف ؤث اب هم|‪5|85‬‬
‫ال جح ٌم أ صحاب أول بك ب آٌ ات نا وك ذب وا ك فروا وال ذٌ ن|‪5|86‬‬

‫ال م ع تدٌ ن ٌ حب ال هللا إن‬

‫ت ع تدوا و ال ل كم هللا أحل ما ط ٌ بات ت حرموا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|87‬‬

‫مإم نون ب ه أن تم ال ذي هللا وات قوا‬

‫ط ٌ با ح بل ال هللا رزق كم مما وك لوا|‪5|88‬‬

‫إط عام ف ك فارت ه األٌ مان ع قدت م ب ما ٌ إاخذك م ول كن أٌ مان كم ف ً ب ال ل ؽو هللا ٌ إاخذك م ال|‪5|89‬‬
‫ف ص ٌام ٌ جد ل م ف من رق بة ت حرٌ ر أو ك سوت هم أو أه ل ٌ كم ت ط عمون ما أو سط من م ساك ٌن ع شرة‬
‫آٌ ات ه ل كم هللا ٌ ب ٌن ك ذل ك أٌ مان كم واح فظوا ح ل ف تم إذا أٌ مان كم ك فارة ذل ك أٌ ام ث بلث ة‬
‫ت ش كرون ل ع ل كم‬
‫ف اج ت ن بوه ال ش ٌطان عمل من رجس واألزال م واألن صاب وال م ٌ سر ال خمر إن ما آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|90‬‬
‫ت ف لحون ل ع ل كم‬
‫ذك ر عن وٌ صدك م وال م ٌ سر ال خمر ف ً وال ب ؽ ضاء ال عداوة ب ٌ ن كم ٌ وق ع أن ال ش ٌطان ٌ رٌ د إن ما|‪5|91‬‬
‫م ن تهون أن تم ف هل ال ص بلة وعن هللا‬
‫ال ب بلغ ر سول نا ع لى أن ما ف اع لموا ت ول ٌ تم ف إن‬

‫واحذروا ال ر سول وأط ٌ عوا هللا وأط ٌ عوا|‪5|92‬‬
‫ال م ب ٌن‬

‫ال صال حات وعم لوا وآم نوا ات قوا ما إذا ط عموا ف ٌما ج ناح ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن ع لى ل ٌس|‪5|93‬‬
‫ال مح س ن ٌن ٌ حب و هللا وأح س نوا ات قوا ث م وآم نوا ات قوا ث م‬
‫من هللا ل ٌ ع لم ورماح كم أٌ دٌ كم ت نال ه ال ص ٌد من ب شًء هللا ل ٌ ب لون كم آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|94‬‬
‫أل ٌم عذاب ف له ذل ك ب عد اع تدى ف من ب ال ؽ ٌب ٌ خاف ه‬
‫ق تل ما م ثل ف جزاء م ت عمدا م ن كم ق ت له ومن حرم وأن تم ال ص ٌد ت ق ت لوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|95‬‬
‫ل ٌذوق ص ٌاما ذل ك عدل أو م ساك ٌن ط عام ك فارة أو ال ك ع بة ب ال ػ هدٌ ا م ن كم عدل ذوا ب ه ٌ ح كم ال ن عم من‬
‫ان ت قام ذو عزٌ ز و هللا م نه هللا ف ٌ ن ت قم عاد ومن س لؾ عما هللا ع فا أمره وب ال‬
‫حرما دم تم ما ال بر ص ٌد ع ل ٌ كم وحرم‬

‫ل ت ع لموا ذل ك‬

‫ول ل س ٌارة ل كم م تاعا وط عامه ال بحر ص ٌد ل كم أحل|‪5|96‬‬
‫ت ح شرون إل ٌه ال ذي هللا وات قوا‬

‫وال ق بلب د وال هدي ال حرام وال شهر ل ل ناس ق ٌاما ال حرام ال ب ٌت ال ك ع بة هللا ج عل|‪5|97‬‬
‫ع ل ٌم شًء ب كل هللا وأن األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ٌ ع لم هللا أن‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا وأن ال ع قاب شدٌ د هللا أن اع لموا|‪5|98‬‬
‫ت ك تمون وما ت بدون ما ٌ ع لم و هللا‬

‫األل باب أول ً ٌ ا هللا ف ات قوا‬

‫ال ب بلغ إ ال ال ر سول ع لى ما|‪5|99‬‬

‫ال خ ب ٌث ك ثرة أعج بك ول و وال ط ٌب ال خ ب ٌث ٌ س توي ال ق ل|‪5|100‬‬
‫ت ف لحون ل ع ل كم‬

‫ٌ نزل ح ٌن ع نها ت سؤل وا وإن ت سإك م ل كم ت بد إن أ ش ٌاء عن ت سؤل وا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|101‬‬
‫ح ل ٌم ؼ فور و هللا ع نها هللا ع فا ل كم ت بد ال قرآن‬
‫ك اف رٌ ن ب ها أ ص بحوا ث م ق ب ل كم من ق وم سؤل ها ق د|‪5|102‬‬
‫ع لى ٌ ف ترون ك فروا ال ذٌ ن ول كن‬

‫أول و‬

‫حام و ال و ص ٌ لة و ال ساب بة و ال ب ح ٌرة من هللا ج عل ما|‪5|103‬‬
‫ٌ ع ق لون ال وأك ثرهم ال كذب هللا‬

‫آب اءن ا ع ل ٌه وجدن ا ما ح س ب نا ق ال وا ال ر سول وإل ى هللا أن زل ما إل ى ت عال وا ل هم ق ٌل وإذا|‪5|104‬‬
‫ٌ ه تدون و ال ش ٌ با ٌ ع لمون ال آب اإهم ك ان‬

‫مرج ع كم هللا إل ى‬

‫اه تدٌ تم إذا ضل من ٌ ضرك م ال‬

‫أن ف س كم ع ل ٌ كم آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|105‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ب ما ف ٌ ن ب ب كم جم ٌ عا‬

‫أو م ن كم عدل ذوا اث نان ال و ص ٌة ح ٌن ال موت أحدك م ح ضر إذا ب ٌ ن كم شهادة آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪5|106‬‬
‫ب عد من ت ح ب سون هما ال موت م ص ٌ بة ف ؤ صاب ت كم األر ض ف ً ضرب تم أن تم إن ؼ ٌرك م من آخران‬
‫إن ا هللا شهادة ن ك تم و ال ق رب ى ذا ك ان ول و ث م نا ب ه ن ش تري ال ارت ب تم إن ب ا هلل ف ٌ ق سمان ال ص بلة‬
‫اآلث م ٌن ل من إذا‬
‫األول ٌان ع ل ٌهم ا س تحق ال ذٌ ن من م قامهما ٌ قومان ف آخران إث ما ا س تح قا أن هما ع لى ع ثر ف إن|‪5|107‬‬
‫ال ظال م ٌن ل من إذا إن ا اع تدٌ نا وما شهادت هما من أحق ل شهادت نا ب ا هلل ف ٌ ق سمان‬
‫هللا وات قوا‬

‫أٌ مان هم ب عد أٌ مان ت رد أن ٌ خاف وا أو وجهها ع لى ب ال شهادة ٌ ؤت وا أن أدن ى ذل ك|‪5|108‬‬
‫ال فا س ق ٌن ال قوم ٌ هدي ال و هللا وا سم عوا‬

‫ال ؽ ٌوب ع بلم أن ت إن ك‬

‫ل نا ع لم ال ق ال وا‬

‫أج ب تم ماذا ف ٌ قول ال ر سل هللا ٌ جمع ٌ وم|‪5|109‬‬

‫ال قدس ب روح أٌ دت ك إذ وال دت ك وع لى ع ل ٌك ن عم تً اذك ر مرٌ م اب ن ع ٌ سى ٌ ا هللا ق ال إذ|‪5|110‬‬
‫ال ط ٌن من ت خ لق وإذ واإلن ج ٌل وال توراة وال ح كمة ال ك تاب ع لم تك وإذ وكه بل ال مهد ف ً ال ناس ت ك لم‬
‫وإذ ب إذن ً واألب رص األك مه وت برئ ب إذن ً ط ٌرا ف ت كون ف ٌها ف ت ن فخ ب إذن ً ال ط ٌر كه ٌ بة‬
‫ك فروا ال ذٌ ن ف قال ب ال ب ٌ نات ج ب تهم إذ ع نك إ سراب ٌل ب نً ك ف فت وإذ ب إذن ً ال موت ى ت خرج‬
‫م ب ٌن سحر إ ال هذا إن م نهم‬
‫م س لمون ب ؤن نا وا شهد آم نا ق ال وا وب ر سول ً ب ً آم نوا أن ال حوارٌ ٌن إل ى أوح ٌت وإذ|‪5|111‬‬
‫ال سماء من ماب دة ع ل ٌ نا ٌ نزل أن رب ك ٌ س تط ٌع هل مرٌ م اب ن ع ٌ سى ٌ ا ال حوارٌ ون ق ال إذ|‪5|112‬‬
‫مإم ن ٌن ك ن تم إن هللا ات قوا ق ال‬
‫ال شاهدٌ ن من ع ل ٌها ون كون صدق ت نا ق د أن ون ع لم ق لوب نا وت طم بن م نها ن ؤك ل أن ن رٌ د ق ال وا|‪5|113‬‬
‫وآخرن ا ألول نا ع ٌدا ل نا ت كون ال سماء من ماب دة ع ل ٌ نا أن زل رب نا ال لهم مرٌ م اب ن ع ٌ سى ق ال|‪5|114‬‬
‫ال رازق ٌن خ ٌر وأن ت وارزق نا م نك وآٌ ة‬
‫من أحدا أعذب ه ال عذاب ا أعذب ه ف إن ً م ن كم ب عد ٌ ك فر ف من‬

‫ع ل ٌ كم م نزل ها إن ً هللا ق ال|‪5|115‬‬
‫ال عال م ٌن‬

‫هللا دون من إل ه ٌن وأمً ات خذون ً ل ل ناس ق لت أأن ت مرٌ م اب ن ع ٌ سى ٌ ا هللا ق ال وإذ|‪5|116‬‬
‫ق ال‬
‫ن ف سً ف ً ما ت ع لم ع لم ته ف قد ق ل ته ك نت إن ب حق ل ً ل ٌس ما أق ول أن ل ً ٌ كون ما س بحان ك‬
‫ال ؽ ٌوب ع بلم أن ت إن ك ن ف سك ف ً ما أع لم و ال‬
‫ف ٌهم دمت ما شه ٌدا ع ل ٌهم وك نت ورب كم رب ً هللا اع بدوا أن ب ه أمرت نً ما إ ال ل هم ق لت ما|‪5|117‬‬
‫شه ٌد شًء ك ل ع لى وأن ت ع ل ٌهم ال رق ٌب أن ت ك نت ت وف ٌ ت نً ف لما‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز أن ت ف إن ك ل هم ت ؽ فر وإن‬

‫ع بادك ف إن هم ت عذب هم إن|‪5|118‬‬

‫ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات ل هم صدق هم ال صادق ٌن ٌ ن فع ٌ وم هذا هللا ق ال|‪5|119‬‬
‫ال عظ ٌم ال فوز ذل ك ع نه ور ضوا ع نهم هللا ر ضً أب دا‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى وهو‬
‫ث م‬

‫ف ٌهن وما واألر ض ال سماوات م لك هلل|‪5|120‬‬

‫وال نور ال ظ لمات وج عل واألر ض ال سماوات خ لق ال ذي هلل ال حمد ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪6|1‬‬
‫ٌ عدل ون ب رب هم ك فروا ال ذٌ ن‬
‫ت م ترون أن تم ث م‬

‫ع نده م سمى وأجل‬

‫ت ك س بون ما وٌ ع لم وجهرك م سرك م ٌ ع لم‬

‫أج بل ق ضى ث م ط ٌن من خ ل ق كم ال ذي هو|‪6|2‬‬
‫األر ض وف ً ال سماوات ف ً هللا وهو|‪6|3‬‬

‫معر ض ٌن ع نها ك ان وا إ ال رب هم آٌ ات من آٌ ة من ت ؤت ٌهم وما|‪6|4‬‬
‫ٌ س تهزب ون ب ه ك ان وا ما أن باء ٌ ؤت ٌهم ف سوؾ‬

‫جاءهم ل ما ب ال حق ك ذب وا ف قد|‪6|5‬‬

‫ع ل ٌهم ال سماء وأر س ل نا ل كم ن م كن ل م ما األر ض ف ً م ك ناهم ق رن من ق ب لهم من أه ل ك نا ك م ٌ روا أل م|‪6|6‬‬
‫آخرٌ ن ق رن ا ب عدهم من وأن شؤن ا ب ذن وب هم ف ؤه ل ك ناهم ت ح تهم من ت جري األن هار وج ع ل نا مدرارا‬
‫م ب ٌن سحر إ ال هذا إن ك فروا ال ذٌ ن ل قال ب ؤٌ دٌ هم ف لم سوه ق رطاس ف ً ك تاب ا ع ل ٌك ن زل نا ول و|‪6|7‬‬
‫ٌ نظرون ال ث م األم ر ل ق ضً م ل كا أن زل نا ول و‬

‫م لك ع ل ٌه أن زل ل و ال وق ال وا|‪6|8‬‬

‫ٌ ل ب سون ما ع ل ٌهم ول ل ب س نا رج بل ل ج ع ل ناه م ل كا ج ع ل ناه ول و|‪6|9‬‬
‫ٌ س تهزب ون ب ه ك ان وا ما م نهم سخروا ب ال ذٌ ن ف حاق ق ب لك من ب ر سل ا س تهزئ ول قد|‪6|10‬‬
‫ال م كذب ٌن عاق بة ك ان ك ٌؾ ان ظروا ث م األر ض ف ً س ٌروا ق ل|‪6|11‬‬
‫ٌ وم إل ى ل ٌجم ع ن كم‬

‫هلل ق ل واألر ض ال سماوات ف ً ما ل من ق ل|‪6|12‬‬
‫ال رحمة ن ف سه ع لى ك تب‬
‫ٌ إم نون ال ف هم أن ف سهم خ سروا ال ذٌ ن ف ٌه رٌ ب ال ال ق ٌامة‬
‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع وهو‬

‫أك ون أن أمرت إن ً ق ل‬

‫وال نهار ال ل ٌل ف ً س كن ما ول ه|‪6|13‬‬

‫ٌ ط عم و ال ٌ ط عم وهو واألر ض ال سماوات ف اطر ول ٌا أت خذ هللا أؼ ٌر ق ل|‪6|14‬‬
‫ال م شرك ٌن من ت كون ن و ال أ س لم من أول‬
‫عظ ٌم ٌ وم عذاب رب ً ع ص ٌت إن أخاؾ إن ً ق ل|‪6|15‬‬
‫ال م ب ٌن ال فوز وذل ك‬

‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى ف هو ب خ ٌر ٌ م س سك وإن‬

‫رحمه ف قد ٌ وم بذ ع نه ٌ صرؾ من|‪6|16‬‬

‫هو إ ال ل ه ك ا شؾ ف بل ب ضر هللا ٌ م س سك وإن|‪6|17‬‬
‫ال خ ب ٌر ال ح ك ٌم وهو‬

‫ع باده ف وق ال قاهر وهو|‪6|18‬‬

‫هللا ق ل شهادة أك بر شًء أي ق ل|‪6|19‬‬
‫ب ه ألن ذرك م ال قرآن هذا إل ً وأوحً وب ٌ ن كم ب ٌ نً شه ٌد‬
‫مما ب ريء وإن نً واحد إل ه هو إن ما ق ل أ شهد ال ق ل أخرى آل هة هللا مع أن ل ت شهدون أب ن كم ب لػ ومن‬
‫ت شرك ون‬
‫ٌ إم نون ال ف هم أن ف سهم خ سروا ال ذٌ ن‬

‫أب ناءهم ٌ عرف ون ك ما ٌ عرف ون ه ال ك تاب آت ٌ ناهم ال ذٌ ن|‪6|20‬‬

‫ال ظال مون ٌ ف لح ال إن ه‬

‫ب آٌ ات ه ك ذب أو ك ذب ا هللا ع لى اف ترى ممن أظ لم ومن|‪6|21‬‬

‫ت زعمون ك ن تم ال ذٌ ن شرك اإك م أٌ ن أ شرك وا ل لذٌ ن ن قول ث م جم ٌ عا ن ح شرهم وٌ وم|‪6|22‬‬
‫م شرك ٌن ك نا ما رب نا و هللا ق ال وا أن إ ال ف ت ن تهم ت كن ل م ث م|‪6|23‬‬
‫ٌ ف ترون ك ان وا ما ع نهم و ضل‬

‫أن ف سهم ع لى ك ذب وا ك ٌؾ ان ظر|‪6|24‬‬

‫ك ل ٌ روا وإن وق را آذان هم وف ً ٌ ف قهوه أن أك نة ق لوب هم ع لى وج ع ل نا إل ٌك ٌ س تمع من وم نهم|‪6|25‬‬
‫األول ٌن أ ساط ٌر إ ال هذا إن ك فروا ال ذٌ ن ٌ قول ٌ جادل ون ك جاءوك إذا ح تى ب ها ٌ إم نوا ال آٌ ة‬
‫ٌ ش عرون وما أن ف سهم إ ال ٌ ه ل كون وإن‬

‫ع نه وٌ نؤون ع نه ٌ نهون وهم|‪6|26‬‬

‫من ون كون رب نا ب آٌ ات ن كذب و ال ن رد ل ٌ ت نا ٌ ا ف قال وا ال نار ع لى وق فوا إذ ت رى ول و|‪6|27‬‬
‫ال مإم ن ٌن‬
‫ل كاذب ون وإن هم ع نه ن هوا ل ما ل عادوا ردوا ول و‬

‫ق بل من ٌ خ فون ك ان وا ما ل هم ب دا ب ل|‪6|28‬‬

‫ب م ب عوث ٌن ن حن وما ال دن ٌا ح ٌات نا إ ال هً إن وق ال وا|‪6|29‬‬
‫ال عذاب ف ذوق وا ق ال‬

‫ورب نا ب لى ق ال وا‬

‫ب ال حق هذا أل ٌس ق ال‬

‫رب هم ع لى وق فوا إذ ت رى ول و|‪6|30‬‬
‫ت ك فرون ك ن تم ب ما‬

‫هللا ب ل قاء ك ذب وا ال ذٌ ن خ سر ق د|‪6|31‬‬
‫ما ع لى ح سرت نا ٌ ا ق ال وا ب ؽ تة ال ساعة جاءت هم إذا ح تى‬
‫ٌ زرون ما ساء أ ال ظهورهم ع لى أوزارهم ٌ حم لون وهم ف ٌها ف رط نا‬
‫ت ع ق لون أف بل‬

‫ٌ ت قون ل لذٌ ن خ ٌر اآلخ رة ول لدار‬

‫ٌ جحدون هللا ب آٌ ات ال ظال م ٌن ول كن ٌ كذب ون ك ال ف إن هم‬
‫م بدل و ال‬

‫ول هو ل عب إ ال ال دن ٌا ال ح ٌاة وما|‪6|32‬‬

‫ٌ قول ون ال ذي ل ٌحزن ك إن ه ن ع لم ق د|‪6|33‬‬

‫ن صرن ا أت اهم ح تى وأوذوا ك ذب وا ما ع لى ف ص بروا ق ب لك من ر سل ك ذب ت ول قد|‪6|34‬‬
‫هللا ل ك لمات‬
‫ال مر س ل ٌن ن بإ من جاءك ول قد‬

‫ال سماء ف ً س لما أو األر ض ف ً ن ف قا ت ب ت ؽً أن ا س تط عت ف إن إعرا ضهم ع ل ٌك ك بر ك ان وإن|‪6|35‬‬
‫ال جاه ل ٌن من ت كون ن ف بل ال هدى ع لى ل جم عهم هللا شاء ول و ب آٌ ة ف تؤت ٌهم‬
‫ٌ رج عون إل ٌه ث م هللا ٌ ب ع ثهم وال موت ى‬
‫ٌ ع لمون ال أك ثرهم ول كن آٌ ة ٌ نزل أن ع لى ق ادر هللا إن ق ل‬
‫من ال ك تاب ف ً ف رط نا ما‬

‫ٌ سم عون ال ذٌ ن ٌ س تج ٌب إن ما|‪6|36‬‬
‫رب ه من آٌ ة ع ل ٌه ن زل ل و ال وق ال وا|‪6|37‬‬

‫أم ثال كم أمم إ ال ب ج ناح ٌه ٌ ط ٌر طاب ر و ال األر ض ف ً داب ة من وما|‪6|38‬‬
‫ٌ ح شرون رب هم إل ى ث م شًء‬

‫ع لى ٌ ج ع له ٌ شؤ ومن ٌ ض ل له هللا ٌ شإ من‬

‫ال ظ لمات ف ً وب كم صم ب آٌ ات نا ك ذب وا وال ذٌ ن|‪6|39‬‬
‫م س ت ق ٌم صراط‬

‫صادق ٌن ك ن تم إن ت دعون هللا أؼ ٌر ال ساعة أت ت كم أو هللا عذاب أت اك م إن أرأٌ ت كم ق ل|‪6|40‬‬
‫ت شرك ون ما وت ن سون شاء إن إل ٌه ت دعون ما ف ٌ ك شؾ ت دعون إٌ اه ب ل|‪6|41‬‬
‫ٌ ت ضرعون ل ع لهم وال ضراء ب ال بؤ ساء ف ؤخذن اهم ق ب لك من أمم إل ى أر س ل نا ول قد|‪6|42‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ما ال ش ٌطان ل هم وزٌ ن ق لوب هم ق ست ول كن ت ضرعوا ب ؤ س نا جاءهم إذ ف لو ال|‪6|43‬‬
‫ب ؽ تة أخذن اهم أوت وا ب ما ف رحوا إذا ح تى شًء ك ل أب واب ع ل ٌهم ف تح نا ب ه ذك روا ما ن سوا ف لما|‪6|44‬‬
‫م ب ل سون هم ف إذا‬
‫ال عال م ٌن رب هلل وال حمد‬

‫ظ لموا ال ذٌ ن ال قوم داب ر ف قطع|‪6|45‬‬

‫ب ه ٌ ؤت ٌ كم هللا ؼ ٌر إل ه من ق لوب كم ع لى وخ تم وأب صارك م سم ع كم هللا أخذ إن أرأٌ تم ق ل|‪6|46‬‬
‫ٌ صدف ون هم ث م اآلٌ ات ن صرؾ ك ٌؾ ان ظر‬
‫ال ظال مون ال قوم إ ال ٌ ه لك هل جهرة أو ب ؽ تة هللا عذاب أت اك م إن أرأٌ ت كم ق ل|‪6|47‬‬
‫ٌ حزن ون هم و ال ع ل ٌهم خوؾ ف بل وأ ص لح آمن ف من‬

‫وم نذرٌ ن م ب شرٌ ن إ ال ال مر س ل ٌن ن ر سل وما|‪6|48‬‬

‫ٌ ف س قون ك ان وا ب ما ال عذاب ٌ م سهم ب آٌ ات نا ك ذب وا وال ذٌ ن|‪6|49‬‬
‫ٌ وحى ما إ ال أت بع إن‬

‫م لك إن ً ل كم أق ول و ال ال ؽ ٌب أع لم و ال هللا خزاب ن ع ندي ل كم أق ول ال ق ل|‪6|50‬‬
‫ت ت ف كرون أف بل وال ب ص ٌر األع مى ٌ س توي هل ق ل إل ً‬

‫ل ع لهم ش ف ٌع و ال ول ً دون ه من ل هم ل ٌس‬

‫وما شًء من ح ساب هم من ع ل ٌك ما‬

‫ب ؤع لم هللا أل ٌس‬

‫من أن ه‬

‫رب هم إل ى ٌ ح شروا أن ٌ خاف ون ال ذٌ ن ب ه وأن ذر|‪6|51‬‬
‫ٌ ت قون‬

‫وجهه ٌ رٌ دون وال ع شً ب ال ؽداة رب هم ٌ دعون ال ذٌ ن ت طرد و ال|‪6|52‬‬
‫ال ظال م ٌن من ف ت كون ف تطردهم شًء من ع ل ٌهم ح ساب ك من‬

‫ب ٌ ن نا من ع ل ٌهم هللا من أهإال ء ل ٌ قول وا ب ب عض ب ع ضهم ف ت نا وك ذل ك|‪6|53‬‬
‫ب ال شاك رٌ ن‬

‫ال رحمة ن ف سه ع لى رب كم ك تب ع ل ٌ كم س بلم ف قل ب آٌ ات نا ٌ إم نون ال ذٌ ن جاءك وإذا|‪6|54‬‬
‫رح ٌم ؼ فور ف ؤن ه وأ ص لح ب عده من ت اب ث م ب جهال ة سوءا م ن كم عمل‬
‫ال مجرم ٌن س ب ٌل ول ت س ت ب ٌن اآلٌ ات ن ف صل وك ذل ك|‪6|55‬‬

‫من أن ا وما إذا ض ل لت ق د‬

‫هلل إ ال ال ح كم إن‬

‫أهواءك م أت بع ال ق ل‬

‫هللا دون من ت دعون ال ذٌ ن أع بد أن ن ه ٌت إن ً ق ل|‪6|56‬‬
‫ال مه تدٌ ن‬

‫ب ه ت س ت عج لون ما ع ندي ما‬

‫ب ال ظال م ٌن أع لم و هللا‬

‫ب ه وك ذب تم رب ً من ب ٌ نة ع لى إن ً ق ل|‪6|57‬‬
‫ال فا ص ل ٌن خ ٌر وهو ال حق ٌ قص‬

‫وب ٌ ن كم ب ٌ نً األم ر ل ق ضً ب ه ت س ت عج لون ما ع ندي أن ل و ق ل|‪6|58‬‬

‫إ ال ورق ة من ت س قط وما وال بحر ال بر ف ً ما وٌ ع لم هو إ ال ٌ ع لمها ال ال ؽ ٌب م فات ح وع نده|‪6|59‬‬
‫م ب ٌن ك تاب ف ً إ ال ٌ اب س و ال رطب و ال األر ض ظ لمات ف ً ح بة و ال ٌ ع لمها‬
‫م سمى أجل ل ٌ ق ضى ف ٌه ٌ ب ع ث كم ث م ب ال نهار جرح تم ما وٌ ع لم ب ال ل ٌل ٌ توف اك م ال ذي وهو|‪6|60‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ب ما ٌ ن ب ب كم ث م مرج ع كم إل ٌه ث م‬
‫ال وهم ر س ل نا ت وف ته ال موت أحدك م جاء إذا ح تى ح فظة ع ل ٌ كم وٌ ر سل‬

‫ال حا س ب ٌن أ سرع وهو ال ح كم ل ه أ ال‬

‫ع باده ف وق ال قاهر وهو|‪6|61‬‬
‫ٌ فرطون‬

‫ال حق موالهم هللا إل ى ردوا ث م|‪6|62‬‬

‫من ل ن كون ن هذه من أن جان ا ل بن وخ ف ٌة ت ضرعا ت دعون ه وال بحر ال بر ظ لمات من ٌ نج ٌ كم من ق ل|‪6|63‬‬
‫ال شاك رٌ ن‬
‫ت شرك ون أن تم ث م ك رب ك ل ومن م نها ٌ نج ٌ كم هللا ق ل|‪6|64‬‬
‫ش ٌ عا ٌ ل ب س كم أو أرج ل كم ت حت من أو ف وق كم من عذاب ا ع ل ٌ كم ٌ ب عث أن ع لى ال قادر هو ق ل|‪6|65‬‬
‫ٌ ف قهون ل ع لهم اآلٌ ات ن صرؾ ك ٌؾ ان ظر ب عض ب ؤس ب ع ض كم وٌ ذٌ ق‬
‫ب وك ٌل ع ل ٌ كم ل ست ق ل‬

‫ال حق وهو ق ومك ب ه وك ذب|‪6|66‬‬

‫ت ع لمون و سوؾ‬
‫وإما‬

‫م س ت قر ن بإ ل كل|‪6|67‬‬

‫ؼ ٌره حدٌ ث ف ً ٌ خو ضوا ح تى ع نهم ف ؤعرض آٌ ات نا ف ً ٌ خو ضون ال ذٌ ن رأٌ ت وإذا|‪6|68‬‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم مع ال ذك رى ب عد ت ق عد ف بل ال ش ٌطان ٌ ن س ٌ نك‬

‫ٌ ت قون ل ع لهم ذك رى ول كن شًء من ح ساب هم من ٌ ت قون ال ذٌ ن ع لى وما|‪6|69‬‬
‫ب ما ن فس ت ب سل أن ب ه وذك ر ال دن ٌا ال ح ٌاة وؼرت هم ول هوا ل ع با دٌ نهم ات خذوا ال ذٌ ن وذر|‪6|70‬‬
‫أب س لوا ال ذٌ ن أول بك م نها ٌ إخذ ال عدل ك ل ت عدل وإن ش ف ٌع و ال ول ً هللا دون من ل ها ل ٌس ك س بت‬
‫ٌ ك فرون ك ان وا ب ما أل ٌم وعذاب حم ٌم من شراب ل هم ك س بوا ب ما‬
‫ك ال ذي هللا هدان ا إذ ب عد أع قاب نا ع لى ون رد ٌ ضرن ا و ال ٌ ن ف ع نا ال ما هللا دون من أن دعو ق ل|‪6|71‬‬
‫ال هدى هو هللا هدى إن ق ل اب ت نا ال هدى إل ى ٌ دعون ه أ صحاب ل ه ح ٌران األر ض ف ً ال ش ٌاط ٌن ا س تهوت ه‬
‫ال عال م ٌن ل رب ل ن س لم وأمرن ا‬
‫ت ح شرون إل ٌه ال ذي وهو‬
‫ال م لك ول ه‬

‫ال حق ق ول ه‬

‫وات قوه ال ص بلة أق ٌموا وأن|‪6|72‬‬

‫ف ٌ كون ك ن ٌ قول وٌ وم ب ال حق واألر ض ال سماوات خ لق ال ذي وهو|‪6|73‬‬
‫ال خ ب ٌر ال ح ك ٌم وهو وال شهادة ال ؽ ٌب عال م ال صور ف ً ٌ ن فخ ٌ وم‬

‫م ب ٌن ض بلل ف ً وق ومك أراك إن ً‬

‫آل هة أ ص ناما أت تخذ آزر ألب‬

‫ٌه إب راه ٌم ق ال وإذ|‪6|74‬‬

‫ال موق ن ٌن من ول ٌ كون واألر ض ال سماوات م ل كوت إب راه ٌم ن ري وك ذل ك|‪6|75‬‬
‫اآلف ل ٌن أحب ال ق ال أف ل ف لما‬

‫رب ً هذا ق ال‬

‫ال قوم من ألك ون ن رب ً ٌ هدن ً ل م ل بن ق ال أف ل ف لما‬

‫ت شرك ون مما ب ريء إن ً ق وم ٌ ا ق ال أف لت ف لما‬
‫ال م شرك ٌن من أن ا وما‬

‫رب ً هذا ق ال ب ازؼا ال قمر رأى ف لما|‪6|77‬‬
‫ال ضال ٌن‬

‫أك بر هذا رب ً هذا ق ال ب ازؼة ال شمس رأى ف لما|‪6|78‬‬

‫ح ن ٌ فا واألر ض ال سماوات ف طر ل لذي وجهً وجهت إن ً|‪6|79‬‬

‫رب ً ٌ شاء أن إ ال ب ه ت شرك ون ما أخاؾ و ال‬

‫ف ؤي‬

‫ك وك با رأى ال ل ٌل ع ل ٌه جن ف لما|‪6|76‬‬

‫هدان وق د هللا ف ً أت حاجون ً ق ال ق ومه وحاجه|‪6|80‬‬
‫ت تذك رون أف بل ع لما شًء ك ل رب ً و سع ش ٌ با‬

‫س لطان ا ع ل ٌ كم ب ه ٌ نزل ل م ما ب ا هلل أ شرك تم أن كم ت خاف ون و ال أ شرك تم ما أخاؾ وك ٌؾ|‪6|81‬‬
‫ت ع لمون ك ن تم إن ب األم ن أحق ال فرٌ ق ٌن‬
‫مه تدون وهم األم ن ل هم أول بك ب ظ لم إٌ مان هم ٌ ل ب سوا ول م آم نوا ال ذٌ ن|‪6|82‬‬
‫ع ل ٌم ح ك ٌم رب ك إن‬

‫ن شاء من درجات ن رف ع‬

‫و س ل ٌمان داوود ذرٌ ته ومن‬

‫ق ومه ع لى إب راه ٌم آت ٌ ناها حج ت نا وت لك|‪6|83‬‬

‫ق بل من هدٌ نا ون وحا هدٌ نا ك بل وٌ ع قوب إ سحاق ل ه ووه ب نا|‪6|84‬‬
‫ال مح س ن ٌن ن جزي وك ذل ك وهارون ومو سى وٌ و سؾ وأٌ وب‬
‫ال صال ح ٌن من ك ل‬

‫وإل ٌاس وع ٌ سى وٌ ح ٌى وزك رٌ ا|‪6|85‬‬

‫ال عال م ٌن ع لى ف ض ل نا وك بل‬

‫ول وطا وٌ ون س وال ٌ سع وإ سماع ٌل|‪6|86‬‬

‫م س ت ق ٌم صراط إل ى وهدٌ ناهم واج ت ب ٌ ناهم‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ما ع نهم ل ح بط أ شرك وا ول و‬
‫ق وما ب ها وك ل نا ف قد هإال ء ب ها ٌ ك فر ف إن‬

‫ل ل عال م ٌن ذك رى إ ال هو إن‬

‫وإخوان هم وذرٌ ات هم آب اب هم ومن|‪6|87‬‬

‫ع باده من ٌ شاء من ب ه ٌ هدي هللا هدى ذل ك|‪6|88‬‬

‫وال ن بوة وال ح كم ال ك تاب آت ٌ ناهم ال ذٌ ن أول بك|‪6|89‬‬
‫ب كاف رٌ ن ب ها ل ٌ سوا‬

‫أجرا ع ل ٌه أ سؤل كم ال ق ل‬

‫اق تده ف بهداهم‬

‫هللا هدى ال ذٌ ن أول بك|‪6|90‬‬

‫جاء ال ذي ال ك تاب أن زل من ق ل شًء من ب شر ع لى هللا أن زل ما ق ال وا إذ ق دره حق هللا ق دروا وما|‪6|91‬‬
‫ت ع لموا ل م ما وع لم تم ك ث ٌرا وت خ فون ت بدون ها ق راط ٌس ت ج ع لون ه ل ل ناس وهدى ن ورا مو سى ب ه‬
‫هللا ق ل آب اإك م و ال أن تم‬
‫ٌ ل ع بون خو ضهم ف ً ذرهم ث م‬
‫حول ها ومن ال قرى أم ول ت نذر ٌ دٌ ه ب ٌن ال ذي م صدق م بارك أن زل ناه ك تاب وهذا|‪6|92‬‬
‫ٌ حاف ظون ص بلت هم ع لى وهم ب ه ٌ إم نون ب اآلخ رة‬

‫ٌ إم نون وال ذٌ ن‬

‫ما م ثل سؤن زل ق ال ومن شًء إل ٌه ٌ وح ول م إل ً أوحً ق ال أو ك ذب ا هللا ع لى اف ترى ممن أظ لم ومن|‪6|93‬‬
‫هللا أن زل‬
‫أن ف س كم أخرجوا أٌ دٌ هم ب ا سطو وال م بلب كة ال موت ؼمرات ف ً ال ظال مون إذ ت رى ول و‬
‫ت س ت ك برون آٌ ات ه عن وك ن تم ال حق ؼ ٌر هللا ع لى ت قول ون ك ن تم ب ما ال هون عذاب ت جزون ال ٌوم‬
‫مع كم ن رى وما ظهورك م وراء خول ناك م ما وت رك تم مرة أول خ ل ق ناك م ك ما ف رادى ج ب تمون ا ول قد|‪6|94‬‬
‫ت زعمون ك ن تم ما ع ن كم و ضل ب ٌ ن كم ت قطع ل قد شرك اء ف ٌ كم أن هم زعم تم ال ذٌ ن ش ف عاءك م‬
‫هللا ذل كم‬

‫ال حً من ال م ٌت ومخرج ال م ٌت من ال حً ٌ خرج‬

‫ال ع ل ٌم ال عزٌ ز ت قدٌ ر ذل ك‬
‫ل قوم اآلٌ ات ف ص ل نا ق د‬

‫وال نوى ال حب ف ال ق هللا إن|‪6|95‬‬
‫ت إف كون ف ؤن ى‬

‫ح س بان ا وال قمر وال شمس س ك نا ال ل ٌل وج عل اإل ص باح ف ال ق|‪6|96‬‬

‫وال بحر ال بر ظ لمات ف ً ب ها ل ته تدوا ال نجوم ل كم ج عل ال ذي وهو|‪6|97‬‬
‫ٌ ع لمون‬

‫ٌ ف قهون ل قوم اآلٌ ات ف ص ل نا ق د‬

‫وم س تودع ف م س ت قر واحدة ن فس من أن شؤك م ال ذي وهو|‪6|98‬‬

‫ح با م نه ن خرج خ ضرا م نه ف ؤخرج نا شًء ك ل ن بات ب ه ف ؤخرج نا ماء ال سماء من أن زل ال ذي وهو|‪6|99‬‬
‫م ت شاب ه وؼ ٌر م ش ت بها وال رمان وال زٌ تون أع ناب من وج نات دان ٌة ق نوان ط ل عها من ال نخل ومن م تراك با‬
‫ٌ إم نون ل قوم آلٌ ات ذل كم ف ً إن وٌ ن عه أث مر إذا ث مره إل ى ان ظروا‬
‫وت عال ى س بحان ه‬

‫وهو‬

‫ع لم ب ؽ ٌر وب نات ب ن ٌن ل ه وخرق وا‬

‫شًء ك ل وخ لق‬

‫صاح بة ل ه ت كن ول م ول د ل ه ٌ كون أن ى‬

‫وك ٌل شًء ك ل ع لى وهو‬

‫ف اع بدوه شًء ك ل خال ق‬

‫ال خ ب ٌر ال لط ٌؾ وهو‬
‫ع ل ٌ كم أن ا وما‬

‫وخ ل قهم ال جن شرك اء هلل وج ع لوا|‪6|100‬‬
‫ٌ ص فون عما‬

‫ف ع ل ٌها عمً ومن‬

‫واألر ض ال سماوات ب دٌ ع|‪6|101‬‬
‫ع ل ٌم شًء ب كل‬

‫هو إ ال إل ه ال‬

‫رب كم هللا ذل كم|‪6|102‬‬

‫األب صار ٌ درك وهو األب صار ت درك ه ال|‪6|103‬‬

‫ف ل ن ف سه أب صر ف من‬

‫رب كم من ب صاب ر جاءك م ق د|‪6|104‬‬
‫ب ح ف ٌظ‬

‫ٌ ع لمون ل قوم ول ن ب ٌ نه در ست ول ٌ قول وا اآلٌ ات ن صرؾ وك ذل ك|‪6|105‬‬
‫ال م شرك ٌن عن وأعرض‬
‫ب وك ٌل ع ل ٌهم أن ت وما‬
‫أمة ل كل زٌ نا ك ذل ك‬

‫وما‬

‫هو إ ال إل ه ال‬

‫رب ك من إل ٌك أوحً ما ات بع|‪6|106‬‬

‫ح ف ٌظا ع ل ٌهم ج ع ل ناك وما‬

‫أ شرك وا ما هللا شاء ول و|‪6|107‬‬

‫ع لم ب ؽ ٌر عدوا هللا ف ٌ س بوا هللا دون من ٌ دعون ال ذٌ ن ت س بوا و ال|‪6|108‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ب ما ف ٌ ن ب بهم مرج عهم رب هم إل ى ث م عم لهم‬

‫هللا ع ند اآلٌ ات إن ما ق ل‬

‫ب ها ل ٌإم نن آٌ ة جاءت هم ل بن أٌ مان هم جهد ب ا هلل وأق سموا|‪6|109‬‬
‫ٌ إم نون ال جاءت إذا أن ها ٌ ش عرك م‬

‫ٌ عمهون ط ؽ ٌان هم ف ً ون ذرهم مرة أول ب ه ٌ إم نوا ل م ك ما وأب صارهم أف بدت هم ون ق لب|‪6|110‬‬
‫ل ٌإم نوا ك ان وا ما ق ب بل شًء ك ل ع ل ٌهم وح شرن ا ال موت ى وك لمهم ال م بلب كة إل ٌهم ن زل نا أن نا ول و|‪6|111‬‬
‫ٌ جه لون أك ثرهم ول كن هللا ٌ شاء أن إ ال‬
‫ال قول زخرؾ ب عض إل ى ب ع ضهم ٌ وحً وال جن اإلن س ش ٌاط ٌن عدوا ن بً ل كل ج ع ل نا وك ذل ك|‪6|112‬‬
‫ٌ ف ترون وما ف ذرهم ف ع لوه ما رب ك شاء ول و ؼرورا‬
‫م ق ترف ون هم ما ول ٌ ق ترف وا ول ٌر ضوه ب اآلخ رة ٌ إم نون ال ال ذٌ ن أف بدة إل ٌه ول ت ص ؽى|‪6|113‬‬
‫ال ك تاب آت ٌ ناهم وال ذٌ ن‬

‫م ف ص بل ال ك تاب إل ٌ كم أن زل ال ذي وهو ح كما أب ت ؽً هللا أف ؽ ٌر|‪6|114‬‬
‫ال مم ترٌ ن من ت كون ن ف بل ب ال حق رب ك من م نزل أن ه ٌ ع لمون‬

‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع وهو‬
‫إ ال هم وإن ال ظن إ ال ٌ ت ب عون إن‬

‫ل ك لمات ه م بدل ال‬

‫وعد ال صدق ا رب ك ك لمت وت مت|‪6|115‬‬

‫هللا س ب ٌل عن ٌ ض لوك األر ض ف ً من أك ثر ت طع وإن|‪6|116‬‬
‫ٌ خر صون‬

‫ب ال مه تدٌ ن أع لم وهو‬

‫س ب ٌ له عن ٌ ضل من أع لم هو رب ك إن|‪6|117‬‬

‫مإم ن ٌن ب آٌ ات ه ك ن تم إن ع ل ٌه هللا ا سم ذك ر مما ف ك لوا|‪6|118‬‬
‫إل ٌه ا ضطررت م ما إ ال ع ل ٌ كم حرم ما ل كم ف صل وق د ع ل ٌه هللا ا سم ذك ر مما ت ؤك لوا أ ال ل كم وما|‪6|119‬‬
‫ب ال م ع تدٌ ن أع لم هو رب ك إن ع لم ب ؽ ٌر ب ؤهواب هم ل ٌ ض لون ك ث ٌرا وإن‬
‫ٌ ق ترف ون ك ان وا ب ما س ٌجزون اإلث م ٌ ك س بون ال ذٌ ن إن‬
‫أول ٌاب هم إل ى ل ٌوحون ال ش ٌاط ٌن وإن‬

‫وب اط نه اإلث م ظاهر وذروا|‪6|120‬‬

‫ل ف سق وإن ه ع ل ٌه هللا ا سم ٌ ذك ر ل م مما ت ؤك لوا و ال|‪6|121‬‬
‫ل م شرك ون إن كم أط ع تموهم وإن ل ٌجادل وك م‬

‫ل ٌس ال ظ لمات ف ً م ث له ك من ال ناس ف ً ب ه ٌ م شً ن ورا ل ه وج ع ل نا ف ؤح ٌ ٌ ناه م ٌ تا ك ان أومن|‪6|122‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ما ل ل كاف رٌ ن زٌ ن ك ذل ك م نها ب خارج‬
‫وما ب ؤن ف سهم إ ال ٌ م كرون وما‬

‫ف ٌها ل ٌم كروا مجرم ٌها أك اب ر ق رٌ ة ك ل ف ً ج ع ل نا وك ذل ك|‪6|123‬‬
‫ٌ ش عرون‬

‫هللا ر سل أوت ً ما م ثل ن إت ى ح تى ن إمن ل ن ق ال وا آٌ ة جاءت هم وإذا|‪6|124‬‬
‫ٌ ج عل ح ٌث أع لم هللا‬
‫ٌ م كرون ك ان وا ب ما شدٌ د وعذاب هللا ع ند ص ؽار أجرموا ال ذٌ ن س ٌ ص ٌب ر سال ته‬
‫حرجا ض ٌ قا صدره ٌ ج عل ٌ ض له أن ٌ رد ومن ل ئل س بلم صدره ٌ شرح ٌ هدٌ ه أن هللا ٌ رد ف من|‪6|125‬‬
‫ٌ إم نون ال ال ذٌ ن ع لى ال رجس هللا ٌ ج عل ك ذل ك ال سماء ف ً ٌ ص عد ك ؤن ما‬
‫ٌ ذك رون ل قوم اآلٌ ات ف ص ل نا ق د‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ب ما ول ٌهم وهو‬

‫م س ت ق ٌما رب ك صراط وهذا|‪6|126‬‬
‫رب هم ع ند ال س بلم دار ل هم|‪6|127‬‬

‫رب نا اإلن س من أول ٌاإهم وق ال اإلن س من ا س ت ك ثرت م ق د ال جن مع شر ٌ ا جم ٌ عا ٌ ح شرهم وٌ وم|‪6|128‬‬
‫شاء ما إ ال ف ٌها خال دٌ ن م ثواك م ال نار ق ال ل نا أج لت ال ذي أج ل نا وب ل ؽ نا ب ب عض ب ع ض نا ا س تم تع‬
‫هللا‬
‫ع ل ٌم ح ك ٌم رب ك إن‬
‫ٌ ك س بون ك ان وا ب ما ب ع ضا ال ظال م ٌن ب عض ن ول ً وك ذل ك|‪6|129‬‬

‫ٌ وم كم ل قاء وٌ نذرون كم آٌ ات ً ع ل ٌ كم ٌ ق صون م ن كم ر سل ٌ ؤت كم أل م واإلن س ال جن مع شر ٌ ا|‪6|130‬‬
‫ك اف رٌ ن ك ان وا أن هم أن ف سهم ع لى و شهدوا ال دن ٌا ال ح ٌاة وؼرت هم أن ف س نا ع لى شهدن ا ق ال وا هذا‬
‫ؼاف لون وأه لها ب ظ لم ال قرى مه لك رب ك ٌ كن ل م أن ذل ك|‪6|131‬‬
‫ٌ عم لون عما ب ؽاف ل رب ك وما‬
‫ذرٌ ة من أن شؤك م ك ما ٌ شاء ما ب عدك م من وٌ س تخ لؾ ٌ ذه ب كم ٌ شؤ إن‬

‫عم لوا مما درجات ول كل|‪6|132‬‬
‫ال رحمة ذو ال ؽ نً ورب ك|‪6|133‬‬
‫آخرٌ ن ق وم‬

‫ب م عجزٌ ن أن تم وما‬
‫ال دار عاق بة ل ه ت كون من ت ع لمون ف سوؾ‬

‫ال إن ه‬

‫ف ما‬

‫آل ت ت وعدون ما إن|‪6|134‬‬

‫عامل إن ً م كان ت كم ع لى اعم لوا ق وم ٌ ا ق ل|‪6|135‬‬
‫ال ظال مون ٌ ف لح‬

‫ل شرك اب نا وهذا ب زعمهم هلل هذا ف قال وا ن ص ٌ با واألن عام ال حرث من ذرأ مما هلل وج ع لوا|‪6|136‬‬
‫هللا إل ى ٌ صل ف بل ل شرك اب هم ك ان‬
‫ٌ ح كمون ما ساء شرك اب هم إل ى ٌ صل ف هو هلل ك ان وما‬

‫دٌ نهم ع ل ٌهم ول ٌ ل ب سوا ل ٌردوهم شرك اإهم أوالدهم ق تل ال م شرك ٌن من ل ك ث ٌر زٌ ن وك ذل ك|‪6|137‬‬
‫ٌ ف ترون وما ف ذرهم ف ع لوه ما هللا شاء ول و‬
‫ال وأن عام ظهورها حرمت وأن عام ب زعمهم ن شاء من إ ال ٌ ط عمها ال حجر وحرث أن عام هذه وق ال وا|‪6|138‬‬
‫ٌ ف ترون ك ان وا ب ما س ٌجزٌ هم ع ل ٌه اف تراء ع ل ٌها هللا ا سم ٌ ذك رون‬
‫ف ٌه ف هم م ٌ تة ٌ كن وإن‬

‫قد‬

‫أزواج نا ع لى ومحرم ل ذك ورن ا خال صة األن عام هذه ب طون ف ً ما وق ال وا|‪6|139‬‬
‫ع ل ٌم ح ك ٌم إن ه و ص فهم س ٌجزٌ هم شرك اء‬

‫هللا ع لى اف تراء هللا رزق هم ما وحرموا ع لم ب ؽ ٌر س فها أوالدهم ق ت لوا ال ذٌ ن خ سر ق د|‪6|140‬‬
‫مه تدٌ ن ك ان وا وما ض لوا‬

‫وال زٌ تون أك له مخ ت ل فا وال زرع وال نخل معرو شات وؼ ٌر معرو شات ج نات أن شؤ ال ذي وهو|‪6|141‬‬
‫إن ه ت سرف وا و ال ح صاده ٌ وم ح قه وآت وا أث مر إذا ث مره من ك لوا م ت شاب ه وؼ ٌر م ت شاب ها وال رمان‬
‫ال م سرف ٌن ٌ حب ال‬
‫عدو ل كم إن ه‬

‫ال ش ٌطان خطوات ت ت ب عوا و ال هللا رزق كم مما ك لوا‬

‫وف ر شا حمول ة األن عام ومن|‪6|142‬‬
‫م ب ٌن‬

‫أما األن ث ٌ ٌن أم حرم آل ذك رٌ ن ق ل اث ن ٌن ال م عز ومن اث ن ٌن ال ضؤن من أزواج ث مان ٌة|‪6|143‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ب ع لم ن ب بون ً األن ث ٌ ٌن أرحام ع ل ٌه ا ش تم لت‬
‫أرحام ع ل ٌه ا ش تم لت أما األن ث ٌ ٌن أم حرم آل ذك رٌ ن ق ل اث ن ٌن ال ب قر ومن اث ن ٌن اإلب ل ومن|‪6|144‬‬
‫ال ناس ل ٌ ضل ك ذب ا هللا ع لى اف ترى ممن أظ لم ف من ب هذا هللا و صاك م إذ شهداء ك ن تم أم األن ث ٌ ٌن‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم ٌ هدي ال هللا إن ع لم ب ؽ ٌر‬
‫ل حم أو م س فوحا دما أو م ٌ تة ٌ كون أن إ ال ٌ ط عمه طاعم ع لى محرما إل ً أوحً ما ف ً أجد ال ق ل|‪6|145‬‬
‫رح ٌم ؼ فور رب ك ف إن عاد و ال ب اغ ؼ ٌر ا ضطر ف من ب ه هللا ل ؽ ٌر أهل ف س قا أو رجس ف إن ه خ نزٌ ر‬
‫حم لت ما إ ال شحومهما ع ل ٌهم حرم نا وال ؽ نم ال ب قر ومن ظ فر ذي ك ل حرم نا هادوا ال ذٌ ن وع لى|‪6|146‬‬
‫ل صادق ون وإن ا ب ب ؽ ٌهم جزٌ ناهم ذل ك ب عظم اخ ت لط ما أو ال حواٌ ا أو ظهورهما‬
‫ال مجرم ٌن ال قوم عن ب ؤ سه ٌ رد و ال وا س عة رحمة ذو رب كم ف قل ك ذب وك ف إن|‪6|147‬‬

‫ك ذب ك ذل ك شًء من حرم نا و ال آب اإن ا و ال أ شرك نا ما هللا شاء ل و أ شرك وا ال ذٌ ن س ٌ قول|‪6|148‬‬
‫وإن ال ظن إ ال ت ت ب عون إن ل نا ف تخرجوه ع لم من ع ندك م هل ق ل ب ؤ س نا ذاق وا ح تى ق ب لهم من ال ذٌ ن‬
‫ت خر صون إ ال أن تم‬
‫أجم ع ٌن ل هداك م شاء ف لو‬
‫أهواء ت ت بع و ال‬

‫ال بال ؽة ال حجة ف ل له ق ل|‪6|149‬‬

‫معهم ت شهد ف بل شهدوا ف إن هذا حرم هللا أن ٌ شهدون ال ذٌ ن شهداءك م ه لم ق ل|‪6|150‬‬
‫ٌ عدل ون ب رب هم وهم ب اآلخ رة ٌ إم نون ال وال ذٌ ن ب آٌ ات نا ك ذب وا ال ذٌ ن‬

‫و ال إح سان ا وب ال وال دٌ ن ش ٌ با ب ه ت شرك وا أ ال ع ل ٌ كم رب كم حرم ما أت ل ت عال وا ق ل|‪6|151‬‬
‫و ال ب طن وما م نها ظهر ما ال فواحش ت قرب وا و ال وإٌ اهم ن رزق كم ن حن إمبلق من أوالدك م ت ق ت لوا‬
‫ت ع ق لون ل ع ل كم ب ه و صاك م ذل كم ب ال حق إ ال هللا حرم ال تً ال ن فس ت ق ت لوا‬
‫وال م ٌزان ال ك ٌل وأوف وا أ شده ٌ ب لػ ح تى أح سن هً ب ال تً إ ال ال ٌ ت ٌم مال ت قرب وا و ال|‪6|152‬‬
‫أوف وا هللا وب عهد ق رب ى ذا ك ان ول و ف اعدل وا ق ل تم وإذا و س عها إ ال ن ف سا ن ك لؾ ال ب ال ق سط‬
‫ت ذك رون ل ع ل كم ب ه و صاك م ذل كم‬
‫ذل كم‬

‫س ب ٌ له عن ب كم ف ت فرق ال س بل ت ت ب عوا و ال‬

‫ف ات ب عوه م س ت ق ٌما صراطً هذا وأن|‪6|153‬‬
‫ت ت قون ل ع ل كم ب ه و صاك م‬

‫ل ع لهم ورحمة وهدى شًء ل كل وت ف ص ٌ بل أح سن ال ذي ع لى ت ماما ال ك تاب مو سى آت ٌ نا ث م|‪6|154‬‬
‫ٌ إم نون رب هم ب ل قاء‬
‫ت رحمون ل ع ل كم وات قوا ف ات ب عوه م بارك أن زل ناه ك تاب وهذا|‪6|155‬‬
‫ل ؽاف ل ٌن درا س تهم عن ك نا وإن ق ب ل نا من طاب ف ت ٌن ع لى ال ك تاب أن زل إن ما ت قول وا أن|‪6|156‬‬
‫ورحمة وهدى رب كم من ب ٌ نة جاءك م ف قد م نهم أهدى ل ك نا ال ك تاب ع ل ٌ نا أن زل أن ا ل و ت قول وا أو|‪6|157‬‬
‫ب ما ال عذاب سوء آٌ ات نا عن ٌ صدف ون ال ذٌ ن س نجزي ع نها و صدؾ هللا ب آٌ ات ك ذب ممن أظ لم ف من‬
‫ٌ صدف ون ك ان وا‬
‫ٌ ؤت ً ٌ وم رب ك آٌ ات ب عض ٌ ؤت ً أو رب ك ٌ ؤت ً أو ال م بلب كة ت ؤت ٌهم أن إ ال ٌ نظرون هل|‪6|158‬‬
‫ق ل خ ٌرا إٌ مان ها ف ً ك س بت أو ق بل من آم نت ت كن ل م إٌ مان ها ن ف سا ٌ ن فع ال رب ك آٌ ات ب عض‬
‫م ن تظرون إن ا ان تظروا‬
‫ب ما ٌ ن ب بهم ث م هللا إل ى أمرهم إن ما‬

‫شًء ف ً م نهم ل ست ش ٌ عا وك ان وا دٌ نهم ف رق وا ال ذٌ ن إن|‪6|159‬‬
‫ٌ ف ع لون ك ان وا‬

‫ٌ ظ لمون ال وهم م ث لها إ ال ٌ جزى ف بل ب ال س ٌ بة جاء ومن‬
‫من ك ان وما‬

‫أم ثال ها ع شر ف له ب ال ح س نة جاء من|‪6|160‬‬

‫ح ن ٌ فا إب راه ٌم م لة ق ٌما دٌ نا م س ت ق ٌم صراط إل ى رب ً هدان ً إن نً ق ل|‪6|161‬‬
‫ال م شرك ٌن‬
‫ال عال م ٌن رب هلل وممات ً ومح ٌاي ون س كً ص بلت ً إن ق ل|‪6|162‬‬
‫ال م س لم ٌن أول وأن ا أمرت وب ذل ك‬

‫وازرة ت زر و ال‬

‫ل ه شرٌ ك ال|‪6|163‬‬

‫ع ل ٌها إ ال ن فس ك ل ت ك سب و ال شًء ك ل رب وهو رب ا أب ؽً هللا أؼ ٌر ق ل|‪6|164‬‬
‫ت خ ت ل فون ف ٌه ك ن تم ب ما ف ٌ ن ب ب كم مرج ع كم رب كم إل ى ث م أخرى وزر‬

‫آت اك م ما ف ً ل ٌ ب لوك م درجات ب عض ف وق ب ع ض كم ورف ع األر ض خ بلب ؾ ج ع ل كم ال ذي وهو|‪6|165‬‬
‫رح ٌم ل ؽ فور وإن ه ال ع قاب سرٌ ع رب ك إن‬

‫ال مص ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪7|1‬‬
‫ل لمإم ن ٌن وذك رى ب ه ل ت نذر م نه حرج صدرك ف ً ٌ كن ف بل إل ٌك أن زل ك تاب|‪7|2‬‬
‫ت ذك رون ما ق ل ٌ بل‬

‫أول ٌاء دون ه من ت ت ب عوا و ال رب كم من إل ٌ كم أن زل ما ات ب عوا|‪7|3‬‬
‫ق اب لون هم أو ب ٌات ا ب ؤ س نا ف جاءها أه ل ك ناها ق رٌ ة من وك م|‪7|4‬‬
‫ظال م ٌن ك نا إن ا ق ال وا أن إ ال ب ؤ س نا جاءهم إذ دعواهم ك ان ف ما|‪7|5‬‬
‫ال مر س ل ٌن ول ن سؤل ن إل ٌهم أر سل ال ذٌ ن ف ل ن سؤل ن|‪7|6‬‬
‫ؼاب ب ٌن ك نا وما‬

‫ب ع لم ع ل ٌهم ف ل ن ق صن|‪7|7‬‬

‫ال م ف لحون هم ف ؤول بك موازٌ نه ث ق لت ف من‬

‫ال حق ٌ وم بذ وال وزن|‪7|8‬‬

‫ٌ ظ لمون ب آٌ ات نا ك ان وا ب ما أن ف سهم خ سروا ال ذٌ ن ف ؤول بك موازٌ نه خ فت ومن|‪7|9‬‬
‫ت ش كرون ما ق ل ٌ بل‬

‫معاٌ ش ف ٌها ل كم وج ع ل نا األر ض ف ً م ك ناك م ول قد|‪7|10‬‬

‫من ٌ كن ل م إب ل ٌس إ ال ف سجدوا آلد م ا سجدوا ل لم بلب كة ق ل نا ث م صورن اك م ث م خ ل ق ناك م ول قد|‪7|11‬‬
‫ال ساجدٌ ن‬
‫ط ٌن من وخ ل ق ته ن ار من خ ل ق ت نً م نه خ ٌر أن ا ق ال‬

‫أمرت ك إذ ت سجد أ ال م ن عك ما ق ال|‪7|12‬‬

‫ال صاؼرٌ ن من إن ك ف اخرج ف ٌها ت ت ك بر أن ل ك ٌ كون ف ما م نها ف اه بط ق ال|‪7|13‬‬
‫ٌ ب ع ثون ٌ وم إل ى أن ظرن ً ق ال|‪7|14‬‬
‫ال م نظرٌ ن من إن ك ق ال|‪7|15‬‬
‫ال م س ت ق ٌم صراطك ل هم ألق عدن أؼوٌ ت نً ف بما ق ال|‪7|16‬‬
‫شاك رٌ ن أك ثرهم ت جد و ال‬

‫شماب لهم وعن أٌ مان هم وعن خ ل فهم ومن أٌ دٌ هم ب ٌن من آلت‬

‫أجم ع ٌن م ن كم جه نم ألم ؤلن م نهم ت ب عك ل من‬

‫ٌ نهم ث م|‪7|17‬‬

‫مدحورا مذءوما م نها اخرج ق ال|‪7|18‬‬

‫من ف ت كون ا ال شجرة هذه ت قرب ا و ال ش ب تما ح ٌث من ف ك بل ال ج نة وزوجك أن ت ا س كن آدم وٌ ا|‪7|19‬‬
‫ال ظال م ٌن‬
‫هذه عن رب كما ن هاك ما ما وق ال سوآت هما من ع نهما ووري ما ل هما ل ٌ بدي ال ش ٌطان ل هما ف و سوس|‪7|20‬‬
‫ال خال دٌ ن من ت كون ا أو م ل ك ٌن ت كون ا أن إ ال ال شجرة‬
‫ال نا صح ٌن ل من ل كما إن ً وق ا سمهما|‪7|21‬‬
‫ال ج نة ورق من ع ل ٌهما ٌ خ ص فان وط ف قا سوآت هما ل هما ب دت ال شجرة ذاق ا ف لما ب ؽرور ف دالهما|‪7|22‬‬
‫م ب ٌن عدو ل كما ال ش ٌطان إن ل كما وأق ل ال شجرة ت ل كما عن أن ه كما أل م رب هما ون اداهما‬
‫ال خا سرٌ ن من ل ن كون ن وت رحم نا ل نا ت ؽ فر ل م وإن أن ف س نا ظ لم نا رب نا ق ا ال|‪7|23‬‬
‫ح ٌن إل ى وم تاع م س ت قر األر ض ف ً ول كم‬

‫عدو ل ب عض ب ع ض كم اه بطوا ق ال|‪7|24‬‬

‫ت خرجون وم نها ت موت ون وف ٌها ت ح ٌون ف ٌها ق ال|‪7|25‬‬

‫ورٌ شا سوآت كم ٌ واري ل با سا ع ل ٌ كم أن زل نا ق د آدم ب نً ٌ ا|‪7|26‬‬
‫ٌ ذك رون ل ع لهم هللا آٌ ات من ذل ك‬

‫خ ٌر ذل ك ال ت قوى ول باس‬

‫ل ٌرٌ هما ل با سهما ع نهما ٌ نزع ال ج نة من أب وٌ كم أخرج ك ما ال ش ٌطان ٌ ف ت ن ن كم ال آدم ب نً ٌ ا|‪7|27‬‬
‫ٌ إم نون ال ل لذٌ ن أول ٌاء ال ش ٌاط ٌن ج ع ل نا إن ا ت رون هم ال ح ٌث من وق ب ٌ له هو ٌ راك م إن ه سوآت هما‬
‫ب ال فح شاء ٌ ؤمر ال هللا إن ق ل‬

‫ب دأك م ك ما‬

‫ب ها أمرن ا و هللا آب اءن ا ع ل ٌها وجدن ا ق ال وا ف اح شة ف ع لوا وإذا|‪7|28‬‬
‫ت ع لمون ال ما هللا ع لى أت قول ون‬

‫ال دٌ ن ل ه مخ ل ص ٌن وادعوه م سجد ك ل ع ند وجوهكم وأق ٌموا‬

‫هللا دون من أول ٌاء ال ش ٌاط ٌن ات خذوا إن هم‬

‫ال م سرف ٌن ٌ حب ال إن ه‬

‫ب ال ق سط رب ً أمر ق ل|‪7|29‬‬
‫ت عودون‬

‫ال ض بلل ة ع ل ٌهم حق وف رٌ قا هدى ف رٌ قا|‪7|30‬‬
‫مه تدون أن هم وٌ ح س بون‬

‫ت سرف وا و ال وا شرب وا وك لوا م سجد ك ل ع ند زٌ ن ت كم خذوا آدم ب نً ٌ ا|‪7|31‬‬

‫ال ح ٌاة ف ً آم نوا ل لذٌ ن هً ق ل‬

‫ال رزق من وال ط ٌ بات ل ع باده أخرج ال تً هللا زٌ نة حرم من ق ل|‪7|32‬‬
‫ٌ ع لمون ل قوم اآلٌ ات ن ف صل ك ذل ك ال ق ٌامة ٌ وم خال صة ال دن ٌا‬

‫ب ا هلل ت شرك وا وأن ال حق ب ؽ ٌر وال ب ؽً واإلث م ب طن وما م نها ظهر ما ال فواحش رب ً حرم إن ما ق ل|‪7|33‬‬
‫ت ع لمون ال ما هللا ع لى ت قول وا وأن س لطان ا ب ه ٌ نزل ل م ما‬
‫ٌ س ت قدمون و ال‬
‫خوؾ ف بل وأ ص لح ات قى ف من‬

‫خال دون ف ٌها هم‬

‫ساعة ٌ س تؤخرون ال أج لهم جاء ف إذا‬

‫أجل أمة ول كل|‪7|34‬‬

‫آٌ ات ً ع ل ٌ كم ٌ ق صون م ن كم ر سل ٌ ؤت ٌ ن كم إما آدم ب نً ٌ ا|‪7|35‬‬
‫ٌ حزن ون هم و ال ع ل ٌهم‬
‫ال نار أ صحاب أول بك ع نها وا س ت ك بروا ب آٌ ات نا ك ذب وا وال ذٌ ن|‪7|36‬‬

‫ال ك تاب من ن ص ٌ بهم ٌ نال هم أول بك ب آٌ ات ه ك ذب أو ك ذب ا هللا ع لى اف ترى ممن أظ لم ف من|‪7|37‬‬
‫هللا دون من ت دعون ك ن تم ما أٌ ن ق ال وا ٌ توف ون هم ر س ل نا جاءت هم إذا ح تى‬
‫و شهدوا ع نا ض لوا ق ال وا‬
‫ك اف رٌ ن ك ان وا أن هم أن ف سهم ع لى‬
‫أخ تها ل ع نت أمة دخ لت ك لما ال نار ف ً واإلن س ال جن من ق ب ل كم من خ لت ق د أمم ف ً ادخ لوا ق ال|‪7|38‬‬
‫ال نار من ض ع فا عذاب ا ف آت هم أ ض لون ا هإال ء رب نا ألواله م أخراهم ق ال ت جم ٌ عا ف ٌها ادارك وا إذا ح تى‬
‫ت ع لمون ال ول كن ض عؾ ل كل ق ال‬
‫ت ك س بون ك ن تم ب ما ال عذاب ف ذوق وا ف ضل من ع ل ٌ نا ل كم ك ان ف ما ألخ راهم أوالهم وق ال ت|‪7|39‬‬
‫ال ج نة ٌ دخ لون و ال ال سماء أب واب ل هم ت ف تح ال ع نها وا س ت ك بروا ب آٌ ات نا ك ذب وا ال ذٌ ن إن|‪7|40‬‬
‫ال مجرم ٌن ن جزي وك ذل ك ال خ ٌاط سم ف ً ال جمل ٌ لج ح تى‬
‫ال ظال م ٌن ن جزي وك ذل ك‬
‫ف ٌها هم‬

‫ؼواش ف وق هم ومن مهاد جه نم من ل هم|‪7|41‬‬

‫ال ج نة أ صحاب أول بك و س عها إ ال ن ف سا ن ك لؾ ال ال صال حات وعم لوا آم نوا وال ذٌ ن|‪7|42‬‬
‫خال دون‬

‫ك نا وما ل هذا هدان ا ال ذي هلل ال حمد وق ال وا األن هار ت ح تهم من ت جري ؼل من صدورهم ف ً ما ون زع نا|‪7|43‬‬
‫هللا هدان ا أن ل و ال ل نه تدي‬
‫ب ما أورث تموها ال ج نة ت ل كم أن ون ودوا ب ال حق رب نا ر سل جاءت ل قد‬
‫ت عم لون ك ن تم‬

‫ح قا رب كم وعد ما وجدت م ف هل ح قا رب نا وعدن ا ما وجدن ا ق د أن ال نار أ صحاب ال ج نة أ صحاب ون ادى|‪7|44‬‬
‫ال ظال م ٌن ع لى هللا ل ع نة أن ب ٌ نهم مإذن ف ؤذن ن عم ق ال وا‬
‫ك اف رون ب اآلخ رة وهم عوجا وٌ ب ؽون ها هللا س ب ٌل عن ٌ صدون ال ذٌ ن|‪7|45‬‬
‫س بلم أن ال ج نة أ صحاب ون ادوا‬

‫ب س ٌماهم ك بل ٌ عرف ون رجال األع راؾ وع لى حجاب وب ٌ نهما|‪7|46‬‬
‫ٌ طم عون وهم ٌ دخ لوها ل م ع ل ٌ كم‬

‫ال ظال م ٌن ال قوم مع ت ج ع ل نا ال رب نا ق ال وا ال نار أ صحاب ت ل قاء أب صارهم صرف ت وإذا|‪7|47‬‬
‫ك ن تم وما جم ع كم ع ن كم أؼ نى ما ق ال وا ب س ٌماهم ٌ عرف ون هم رجا ال األع راؾ أ صحاب ون ادى|‪7|48‬‬
‫ت س ت ك برون‬
‫ت حزن ون أن تم و ال ع ل ٌ كم خوؾ ال ال ج نة ادخ لوا‬
‫هللا إن ق ال وا‬

‫ب رحمة هللا ٌ نال هم ال أق سم تم ال ذٌ ن أهإال ء|‪7|49‬‬

‫هللا رزق كم مما أو ال ماء من ع ل ٌ نا أف ٌ ضوا أن ال ج نة أ صحاب ال نار أ صحاب ون ادى|‪7|50‬‬
‫ال كاف رٌ ن ع لى حرمهما‬

‫ٌ ومهم ل قاء ن سوا ك ما ن ن ساهم ف ال ٌوم‬

‫ال دن ٌا ال ح ٌاة وؼرت هم ول ع با ل هوا دٌ نهم ات خذوا ال ذٌ ن|‪7|51‬‬
‫ٌ جحدون ب آٌ ات نا ك ان وا وما هذا‬

‫ٌ إم نون ل قوم ورحمة هدى ع لم ع لى ف ص ل ناه ب ك تاب ج ب ناهم ول قد|‪7|52‬‬
‫رب نا ر سل جاءت ق د ق بل من ن سوه ال ذٌ ن ٌ قول ت ؤوٌ له ٌ ؤت ً ٌ وم ت ؤوٌ له إ ال ٌ نظرون هل|‪7|53‬‬
‫أن ف سهم خ سروا ق د ن عمل ك نا ال ذي ؼ ٌر ف ن عمل ن رد أو ل نا ف ٌ ش ف عوا ش ف عاء من ل نا ف هل ب ال حق‬
‫ٌ ف ترون ك ان وا ما ع نهم و ضل‬
‫ال ل ٌل ٌ ؽ شً ال عرش ع لى ا س توى ث م أٌ ام س تة ف ً واألر ض ال سماوات خ لق ال ذي هللا رب كم إن|‪7|54‬‬
‫هللا ت بارك واألم ر ال خ لق ل ه أ ال ب ؤمره م سخرات وال نجوم وال قمر وال شمس ح ث ٌ ثا ٌ ط ل به ال نهار‬
‫ال عال م ٌن رب‬
‫ال م ع تدٌ ن ٌ حب ال إن ه‬
‫ال مح س ن ٌن من ق رٌ ب هللا رحمت إن‬

‫وخ ف ٌة ت ضرعا رب كم ادعوا|‪7|55‬‬

‫وطم عا خوف ا وادعوه إ ص بلحها ب عد األر ض ف ً ت ف سدوا و ال|‪7|56‬‬

‫ل ب لد س ق ناه ث قا ال سحاب ا أق لت إذا ح تى رحم ته ٌ دي ب ٌن ب شرا ال رٌ اح ٌ ر سل ال ذي وهو|‪7|57‬‬
‫ت ذك رون ل ع ل كم ال موت ى ن خرج ك ذل ك ال ثمرات ك ل من ب ه ف ؤخرج نا ال ماء ب ه ف ؤن زل نا م ٌت‬
‫اآلٌ ات ن صرؾ ك ذل ك‬

‫ن كدا إ ال ٌ خرج ال خ بث وال ذي‬

‫رب ه ب إذن ن بات ه ٌ خرج ال ط ٌب وال ب لد|‪7|58‬‬
‫ٌ ش كرون ل قوم‬

‫عذاب ع ل ٌ كم أخاؾ إن ً ؼ ٌره إل ه من ل كم ما هللا اع بدوا ق وم ٌ ا ف قال ق ومه إل ى ن وحا أر س ل نا ل قد|‪7|59‬‬
‫عظ ٌم ٌ وم‬
‫م ب ٌن ض بلل ف ً ل نراك إن ا ق ومه من ال م ؤل ق ال|‪7|60‬‬
‫ال عال م ٌن رب من ر سول ول ك نً ض بلل ة ب ً ل ٌس ق وم ٌ ا ق ال|‪7|61‬‬
‫ت ع لمون ال ما هللا من وأع لم ل كم وأن صح رب ً ر ساال ت أب ل ؽ كم|‪7|62‬‬
‫ت رحمون ول ع ل كم ول ت ت قوا ل ٌ نذرك م م ن كم رجل ع لى رب كم من ذك ر جاءك م أن أوعج ب تم|‪7|63‬‬

‫ق وما ك ان وا إن هم‬

‫ب آٌ ات نا ك ذب وا ال ذٌ ن وأؼرق نا ال ف لك ف ً معه وال ذٌ ن ف ؤن ج ٌ ناه ف كذب وه|‪7|64‬‬
‫عم ٌن‬

‫ت ت قون أف بل‬

‫ؼ ٌره إل ه من ل كم ما هللا اع بدوا ق وم ٌ ا ق ال‬

‫هودا أخاهم عاد وإل ى|‪7|65‬‬

‫ال كاذب ٌن من ل نظ نك وإن ا س فاهة ف ً ل نراك إن ا ق ومه من ك فروا ال ذٌ ن ال م ؤل ق ال|‪7|66‬‬
‫ال عال م ٌن رب من ر سول ول ك نً س فاهة ب ً ل ٌس ق وم ٌ ا ق ال|‪7|67‬‬
‫أم ٌن ن ا صح ل كم وأن ا رب ً ر ساال ت أب ل ؽ كم|‪7|68‬‬
‫ب عد من خ ل فاء ج ع ل كم إذ واذك روا ل ٌ نذرك م م ن كم رجل ع لى رب كم من ذك ر جاءك م أن أوعج ب تم|‪7|69‬‬
‫ت ف لحون ل ع ل كم هللا آال ء ف اذك روا ب سطة ال خ لق ف ً وزادك م ن وح ق وم‬
‫من ك نت إن ت عدن ا ب ما ف ؤت نا‬

‫آب اإن ا ٌ ع بد ك ان ما ون ذر وحده هللا ل ن ع بد أج ب ت نا ق ال وا|‪7|70‬‬
‫ال صادق ٌن‬

‫ما وآب اإك م أن تم سم ٌ تموها أ سماء ف ً أت جادل ون نً وؼ ضب رجس رب كم من ع ل ٌ كم وق ع ق د ق ال|‪7|71‬‬
‫ال م ن تظرٌ ن من مع كم إن ً ف ان تظروا س لطان من ب ها هللا ن زل‬
‫مإم ن ٌن ك ان وا وما‬

‫ب آٌ ات نا ك ذب وا ال ذٌ ن داب ر وق ط ع نا م نا ب رحمة معه وال ذٌ ن ف ؤن ج ٌ ناه|‪7|72‬‬

‫من ب ٌ نة جاءت كم ق د ؼ ٌره إل ه من ل كم ما هللا اع بدوا ق وم ٌ ا ق ال‬
‫هللا أرض ف ً ت ؤك ل ف ذروها‬
‫أل ٌم عذاب ف ٌؤخذك م ب سوء ت م سوها و ال‬

‫صال حا أخاهم ث مود وإل ى|‪7|73‬‬
‫آٌ ة ل كم هللا ن اق ة هذه رب كم‬

‫وت نح تون ق صورا سهول ها من ت تخذون األر ض ف ً وب وأك م عاد ب عد من خ ل فاء ج ع ل كم إذ واذك روا|‪7|74‬‬
‫م ف سدٌ ن األر ض ف ً ت ع ثوا و ال هللا آال ء ف اذك روا ب ٌوت ا ال ج بال‬
‫مر سل صال حا أن أت ع لمون م نهم آمن ل من ا س ت ض ع فوا ل لذٌ ن ق ومه من ا س ت ك بروا ال ذٌ ن ال م ؤل ق ال|‪7|75‬‬
‫مإم نون ب ه أر سل ب ما إن ا ق ال وا رب ه من‬
‫ك اف رون ب ه آم ن تم ب ال ذي إن ا ا س ت ك بروا ال ذٌ ن ق ال|‪7|76‬‬
‫ال مر س ل ٌن من ك نت إن ت عدن ا ب ما اب ت نا صال ح ٌ ا وق ال وا رب هم أمر عن وع توا ال ناق ة ف ع قروا|‪7|77‬‬
‫جاث م ٌن دارهم ف ً ف ؤ ص بحوا ال رج فة ف ؤخذت هم|‪7|78‬‬
‫ت ح بون ال ول كن ل كم ون صحت رب ً ر سال ة أب ل ؽ ت كم ل قد ق وم ٌ ا وق ال ع نهم ف تول ى|‪7|79‬‬
‫ال نا صح ٌن‬
‫ال عال م ٌن من أحد من ب ها س ب ق كم ما ال فاح شة أت ؤت ون ل قومه ق ال إذ ول وطا|‪7|80‬‬
‫م سرف ون ق وم أن تم ب ل‬
‫ٌ تطهرون أن اس إن هم‬

‫ال ن ساء دون من شهوة ال رجال ل تؤت ون إن كم|‪7|81‬‬

‫ق رٌ ت كم من أخرجوهم ق ال وا أن إ ال ق ومه جواب ك ان وما|‪7|82‬‬
‫ال ؽاب رٌ ن من ك ان ت امرأت ه إ ال وأه له ف ؤن ج ٌ ناه|‪7|83‬‬

‫ال مجرم ٌن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ان ظر‬

‫مطرا ع ل ٌهم وأمطرن ا|‪7|84‬‬

‫من ب ٌ نة جاءت كم ق د ؼ ٌره إل ه من ل كم ما هللا اع بدوا ق وم ٌ ا ق ال ش ع ٌ با أخاهم مدٌ ن وإل ى|‪7|85‬‬
‫إ ص بلحها ب عد األر ض ف ً ت ف سدوا و ال أ ش ٌاءهم ال ناس ت بخ سوا و ال وال م ٌزان ال ك ٌل ف ؤوف وا رب كم‬
‫مإم ن ٌن ك ن تم إن ل كم خ ٌر ذل كم‬

‫واذك روا‬

‫عوجا وت ب ؽون ها ب ه آمن من هللا س ب ٌل عن وت صدون ت وعدون صراط ب كل ت ق عدوا و ال|‪7|86‬‬
‫ال م ف سدٌ ن عاق بة ك ان ك ٌؾ وان ظروا ف ك ثرك م ق ل ٌ بل ك ن تم إذ‬

‫هللا ٌ ح كم ح تى ف ا ص بروا ٌ إم نوا ل م وطاب فة ب ه أر س لت ب ال ذي آم نوا م ن كم طاب فة ك ان وإن|‪7|87‬‬
‫ال حاك م ٌن خ ٌر وهو ب ٌ ن نا‬
‫أو ق رٌ ت نا من معك آم نوا وال ذٌ ن ش ع ٌب ٌ ا ل نخرج نك ق ومه من ا س ت ك بروا ال ذٌ ن ال م ؤل ق ال|‪7|88‬‬
‫ك اره ٌن ك نا أول و ق ال م ل ت نا ف ً ل ت عودن‬
‫ن عود أن ل نا ٌ كون وما م نها هللا ن جان ا إذ ب عد م ل ت كم ف ً عدن ا إن ك ذب ا هللا ع لى اف ترٌ نا ق د|‪7|89‬‬
‫ب ٌ ن نا اف تح رب نا ت وك ل نا هللا ع لى ع لما شًء ك ل رب نا و سع رب نا هللا ٌ شاء أن إ ال ف ٌها‬
‫ال فات ح ٌن خ ٌر وأن ت ب ال حق ق وم نا وب ٌن‬
‫ل خا سرون إذا إن كم ش ع ٌ با ات ب ع تم ل بن ق ومه من ك فروا ال ذٌ ن ال م ؤل وق ال|‪7|90‬‬
‫جاث م ٌن دارهم ف ً ف ؤ ص بحوا ال رج فة ف ؤخذت هم|‪7|91‬‬
‫ال خا سرٌ ن هم ك ان وا ش ع ٌ با ك ذب وا ال ذٌ ن‬
‫ق وم ع لى آ سى ف ك ٌؾ‬

‫ف ٌها ٌ ؽ نوا ل م ك ؤن ش ع ٌ با ك ذب وا ال ذٌ ن|‪7|92‬‬

‫ل كم ون صحت رب ً ر ساال ت أب ل ؽ ت كم ل قد ق وم ٌ ا وق ال ع نهم ف تول ى|‪7|93‬‬
‫ك اف رٌ ن‬

‫ٌ ضرعون ل ع لهم وال ضراء ب ال بؤ ساء أه لها أخذن ا إ ال ن بً من ق رٌ ة ف ً أر س ل نا وما|‪7|94‬‬
‫ف ؤخذن اهم وال سراء ال ضراء آب اءن ا مس ق د وق ال وا ع فوا ح تى ال ح س نة ال س ٌ بة م كان ب دل نا ث م|‪7|95‬‬
‫ٌ ش عرون ال وهم ب ؽ تة‬
‫ف ؤخذن اهم ك ذب وا ول كن واألر ض ال سماء من ب رك ات ع ل ٌهم ل ف تح نا وات قوا آم نوا ال قرى أهل أن ول و|‪7|96‬‬
‫ٌ ك س بون ك ان وا ب ما‬
‫ن اب مون وهم ب ٌات ا ب ؤ س نا ٌ ؤت ٌهم أن ال قرى أهل أف ؤمن|‪7|97‬‬
‫ٌ ل ع بون وهم ضحى ب ؤ س نا ٌ ؤت ٌهم أن ال قرى أهل أوأمن|‪7|98‬‬
‫ال خا سرون ال قوم إ ال هللا م كر ٌ ؤمن ف بل‬
‫ع لى ون ط بع‬

‫هللا م كر أف ؤم نوا|‪7|99‬‬

‫ب ذن وب هم أ ص ب ناهم ن شاء ل و أن أه لها ب عد من األر ض ٌ رث ون ل لذٌ ن ٌ هد أول م|‪7|100‬‬
‫ٌ سم عون ال ف هم ق لوب هم‬

‫ل ٌإم نوا ك ان وا ف ما ب ال ب ٌ نات ر س لهم جاءت هم ول قد أن باب ها من ع ل ٌك ن قص ال قرى ت لك|‪7|101‬‬
‫ال كاف رٌ ن ق لوب ع لى هللا ٌ ط بع ك ذل ك ق بل من ك ذب وا ب ما‬
‫ل فا س ق ٌن أك ثرهم وجدن ا وإن‬
‫ك ان ك ٌؾ ف ان ظر‬

‫عهد من ألك ثرهم وجدن ا وما|‪7|102‬‬

‫ب ها ف ظ لموا وم ل به ف رعون إل ى ب آٌ ات نا مو سى ب عدهم من ب ع ث نا ث م|‪7|103‬‬
‫ال م ف سدٌ ن عاق بة‬
‫ال عال م ٌن رب من ر سول إن ً ف رعون ٌ ا مو سى وق ال|‪7|104‬‬

‫ب نً معً ف ؤر سل رب كم من ب ب ٌ نة ج ب ت كم ق د‬

‫ال حق إ ال هللا ع لى أق ول ال أن ع لى ح ق ٌق|‪7|105‬‬
‫إ سراب ٌل‬

‫ال صادق ٌن من ك نت إن ب ها ف ؤت ب آٌ ة ج بت ك نت إن ق ال|‪7|106‬‬

‫م ب ٌن ث ع بان هً ف إذا ع صاه ف ؤل قى|‪7|107‬‬
‫ل ل ناظرٌ ن ب ٌ ضاء هً ف إذا ٌ ده ون زع|‪7|108‬‬
‫ع ل ٌم ل ساحر هذا إن ف رعون ق وم من ال م ؤل ق ال|‪7|109‬‬
‫ت ؤمرون ف ماذا‬

‫أر ض كم من ٌ خرج كم أن ٌ رٌ د|‪7|110‬‬

‫حا شرٌ ن ال مداب ن ف ً وأر سل وأخاه أرجه ق ال وا|‪7|111‬‬
‫ع ل ٌم ساحر ب كل ٌ ؤت وك|‪7|112‬‬
‫ال ؽال ب ٌن ن حن ك نا إن ألج را ل نا إن ق ال وا ف رعون ال سحرة وجاء|‪7|113‬‬
‫ال م قرب ٌن ل من وإن كم ن عم ق ال|‪7|114‬‬
‫ال م ل ق ٌن ن حن ن كون أن وإما ت ل قً أن إما مو سى ٌ ا ق ال وا|‪7|115‬‬
‫عظ ٌم ب سحر وجاءوا وا س تره بوهم ال ناس أع ٌن سحروا أل قوا ف لما‬
‫ٌ ؤف كون ما ت ل قؾ هً ف إذا‬

‫أل قوا ق ال|‪7|116‬‬

‫ع صاك أل ق أن مو سى إل ى وأوح ٌ نا|‪7|117‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ما وب طل ال حق ف وق ع|‪7|118‬‬
‫صاؼرٌ ن وان ق ل بوا ه نال ك ف ؽ ل بوا|‪7|119‬‬
‫ساجدٌ ن ال سحرة وأل قً|‪7|120‬‬
‫ال عال م ٌن ب رب آم نا ق ال وا|‪7|121‬‬
‫وهارون مو سى رب|‪7|122‬‬

‫أه لها م نها ل تخرجوا ال مدٌ نة ف ً م كرت موه ل م كر هذا إن‬

‫ل كم آذن أن ق بل ب ه آم ن تم ف رعون ق ال|‪7|123‬‬
‫ت ع لمون ف سوؾ‬

‫أجم ع ٌن أل ص ل ب ن كم ث م خ بلؾ من وأرج ل كم أٌ دٌ كم ألق ط عن|‪7|124‬‬
‫م ن ق ل بون رب نا إل ى إن ا ق ال وا|‪7|125‬‬
‫م س لم ٌن وت وف نا ص برا ع ل ٌ نا أف رغ رب نا‬
‫ق ال‬

‫جاءت نا ل ما رب نا ب آٌ ات آم نا أن إ ال م نا ت ن قم وما|‪7|126‬‬

‫وآل ه تك وٌ ذرك األر ض ف ً ل ٌ ف سدوا وق ومه مو سى أت ذر ف رعون ق وم من ال م ؤل وق ال|‪7|127‬‬
‫ق اهرون ف وق هم وإن ا ن ساءهم ون س تح ًٌ أب ناءهم س ن ق تل‬

‫ع باده من ٌ شاء من ٌ ورث ها هلل األر ض إن‬

‫عدوك م ٌ ه لك أن رب كم ع سى ق ال‬

‫وا ص بروا ب ا هلل ا س ت ع ٌ نوا ل قومه مو سى ق ال|‪7|128‬‬
‫ل لم ت ق ٌن وال عاق بة‬

‫ج ب ت نا ما ب عد ومن ت ؤت ٌ نا أن ق بل من أوذٌ نا ق ال وا|‪7|129‬‬
‫ت عم لون ك ٌؾ ف ٌ نظر األر ض ف ً وٌ س تخ ل ف كم‬

‫ٌ ذك رون ل ع لهم ال ثمرات من ون قص ب ال س ن ٌن ف رعون آل أخذن ا ول قد|‪7|130‬‬
‫إن ما أ ال‬

‫معه ومن ب مو سى ٌ ط ٌروا س ٌ بة ت ص بهم وإن هذه ل نا ق ال وا ال ح س نة جاءت هم ف إذا|‪7|131‬‬
‫ٌ ع لمون ال أك ثرهم ول كن هللا ع ند طاب رهم‬

‫ب مإم ن ٌن ل ك ن حن ف ما ب ها ل ت سحرن ا آٌ ة من ب ه ت ؤت نا مهما وق ال وا|‪7|132‬‬
‫ف ا س ت ك بروا م ف ص بلت آٌ ات وال دم وال ض فادع وال قمل وال جراد ال طوف ان ع ل ٌهم ف ؤر س ل نا|‪7|133‬‬
‫مجرم ٌن ق وما وك ان وا‬
‫ال رجز ع نا ك ش فت ل بن‬

‫ع ندك عهد ب ما رب ك ل نا ادع مو سى ٌ ا ق ال وا ال رجز ع ل ٌهم وق ع ول ما|‪7|134‬‬
‫إ سراب ٌل ب نً معك ول نر س لن ل ك ل نإم نن‬
‫ٌ ن ك ثون هم إذا ب ال ؽوه هم أجل إل ى ال رجز ع نهم ك ش ف نا ف لما|‪7|135‬‬

‫ؼاف ل ٌن ع نها وك ان وا ب آٌ ات نا ك ذب وا ب ؤن هم ال ٌم ف ً ف ؤؼرق ناهم م نهم ف ان ت قم نا|‪7|136‬‬
‫ف ٌها ب ارك نا ال تً ومؽارب ها األر ض م شارق ٌ س ت ض ع فون ك ان وا ال ذٌ ن ال قوم وأورث نا|‪7|137‬‬
‫وما وق ومه ف رعون ٌ ص نع ك ان ما ودمرن ا ص بروا ب ما إ سراب ٌل ب نً ع لى ال ح س نى رب ك ك لمت وت مت‬
‫ٌ عر شون ك ان وا‬
‫مو سى ٌ ا ق ال وا‬

‫ل هم أ ص نام ع لى ٌ ع ك فون ق وم ع لى ف ؤت وا ال بحر إ سراب ٌل ب ب نً وجاوزن ا|‪7|138‬‬
‫ت جه لون ق وم إن كم ق ال آل هة ل هم ك ما إل ها ل نا اج عل‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ما وب اطل ف ٌه هم ما م ت بر هإال ء إن|‪7|139‬‬
‫ال عال م ٌن ع لى ف ض ل كم وهو إل ها أب ؽ ٌ كم هللا أؼ ٌر ق ال|‪7|140‬‬

‫ن ساءك م وٌ س تح ٌون أب ناءك م ٌ ق ت لون‬

‫مو سى وق ال‬

‫ال عذاب سوء ٌ سومون كم ف رعون آل من أن ج ٌ ناك م وإذ|‪7|141‬‬
‫عظ ٌم رب كم من ب بلء ذل كم وف ً‬

‫ل ٌ لة أرب ع ٌن رب ه م ٌ قات ف تم ب ع شر وأت مم ناها ل ٌ لة ث بلث ٌن مو سى وواعدن ا|‪7|142‬‬
‫ال م ف سدٌ ن س ب ٌل ت ت بع و ال وأ ص لح ق ومً ف ً اخ ل ف نً هارون ألخ ٌه‬

‫ان ظر ول كن ت ران ً ل ن ق ال إل ٌك أن ظر أرن ً رب ق ال رب ه وك لمه ل م ٌ قات نا مو سى جاء ول ما|‪7|143‬‬
‫ص ع قا مو سى وخر دك ا ج ع له ل لج بل رب ه ت ج لى ف لما ت ران ً ف سوؾ م كان ه ا س ت قر ف إن ال ج بل إل ى‬
‫ال مإم ن ٌن أول وأن ا إل ٌك ت بت س بحان ك ق ال أف اق ف لما‬
‫من وك ن آت ٌ تك ما ف خذ وب ك بلمً ب ر ساالت ً ال ناس ع لى ا صط ف ٌ تك إن ً مو سى ٌ ا ق ال|‪7|144‬‬
‫ال شاك رٌ ن‬
‫ق ومك وأمر ب قوة ف خذها شًء ل كل وت ف ص ٌ بل موعظة شًء ك ل من األل واح ف ً ل ه وك ت ب نا|‪7|145‬‬
‫ال فا س ق ٌن دار سؤرٌ كم ب ؤح س نها ٌ ؤخذوا‬
‫ب ها ٌ إم نوا ال آٌ ة ك ل ٌ روا وإن ال حق ب ؽ ٌر األر ض ف ً ٌ ت ك برون ال ذٌ ن آٌ ات ً عن سؤ صرؾ|‪7|146‬‬
‫ب ؤن هم ذل ك س ب ٌ بل ٌ تخذوه ال ؽً س ب ٌل ٌ روا وإن س ب ٌ بل ٌ تخذوه ال ال ر شد س ب ٌل ٌ روا وإن‬
‫ؼاف ل ٌن ع نها وك ان وا ب آٌ ات نا ك ذب وا‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ما إ ال ٌ جزون هل‬
‫ٌ هدٌ هم و ال ٌ ك لمهم ال أن ه ٌ روا أل م‬

‫أعمال هم ح بطت اآلخ رة ول قاء ب آٌ ات نا ك ذب وا وال ذٌ ن|‪7|147‬‬

‫خوار ل ه ج سدا عج بل ح ل ٌهم من ب عده من مو سى ق وم وات خذ|‪7|148‬‬
‫ظال م ٌن وك ان وا ات خذوه س ب ٌ بل‬

‫من ل ن كون ن ل نا وٌ ؽ فر رب نا ٌ رحم نا ل م ل بن ق ال وا ض لوا ق د أن هم ورأوا أٌ دٌ هم ف ً س قط ول ما|‪7|149‬‬
‫ال خا سرٌ ن‬

‫أمر أعج ل تم ب عدي من خ ل ف تمون ً ب ب سما ق ال أ س فا ؼ ض بان ق ومه إل ى مو سى رج ع ول ما|‪7|150‬‬
‫وك ادوا ا س ت ض ع فون ً ال قوم إن أم اب ن ق ال إل ٌه ٌ جره أخ ٌه ب رأس وأخذ األل واح وأل قى رب كم‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم مع ت ج ع ل نً و ال األع داء ب ً ت شمت ف بل ٌ ق ت لون نً‬
‫ال راحم ٌن أرحم وأن ت‬
‫ن جزي وك ذل ك‬

‫رحم تك ف ً وأدخ ل نا وألخ ً ل ً اؼ فر رب ق ال|‪7|151‬‬

‫ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً وذل ة رب هم من ؼ ضب س ٌ نال هم ال عجل ات خذوا ال ذٌ ن إن|‪7|152‬‬
‫ال م ف ترٌ ن‬

‫رح ٌم ل ؽ فور ب عدها من رب ك إن وآم نوا ب عدها من ت اب وا ث م ال س ٌ بات عم لوا وال ذٌ ن|‪7|153‬‬
‫ٌ ره بون ل رب هم هم ل لذٌ ن ورحمة هدى ن سخ تها وف ً‬

‫األل واح أخذ ال ؽ ضب مو سى عن س كت ول ما|‪7|154‬‬

‫أه ل ك تهم ش بت ل و رب ق ال ال رج فة أخذت هم ف لما ل م ٌ قات نا رج بل س ب ع ٌن ق ومه مو سى واخ تار|‪7|155‬‬
‫من وت هدي ت شاء من ب ها ت ضل ف ت ن تك إ ال هً إن م نا ال س فهاء ف عل ب ما أت ه ل ك نا وإٌ اي ق بل من‬
‫ال ؽاف رٌ ن خ ٌر وأن ت وارحم نا ل نا ف اؼ فر ول ٌ نا أن ت ت شاء‬
‫أ شاء من ب ه أ ص ٌب عذاب ً ق ال إل ٌك هدن ا إن ا اآلخ رة وف ً ح س نة ال دن ٌا هذه ف ً ل نا واك تب|‪7|156‬‬
‫ٌ إم نون ب آٌ ات نا هم وال ذٌ ن ال زك اة وٌ إت ون ٌ ت قون ل لذٌ ن ف سؤك ت بها شًء ك ل و س عت ورحم تً‬
‫واإلن ج ٌل ال توراة ف ً ع ندهم م ك توب ا ٌ جدون ه ال ذي األم ً ال ن بً ال ر سول ٌ ت ب عون ال ذٌ ن|‪7|157‬‬
‫إ صرهم ع نهم وٌ ضع ال خ باب ث ع ل ٌهم وٌ حرم ال ط ٌ بات ل هم وٌ حل ال م ن كر عن وٌ نهاهم ب ال م عروؾ ٌ ؤمرهم‬
‫معه أن زل ال ذي ال نور وات ب عوا ون صروه وعزروه ب ه آم نوا ف ال ذٌ ن ع ل ٌهم ك ان ت ال تً واألؼ بلل‬
‫ال م ف لحون هم أول بك‬
‫هو إ ال إل ه ال واألر ض ال سماوات م لك ل ه ال ذي جم ٌ عا إل ٌ كم هللا ر سول إن ً ال ناس أٌ ها ٌ ا ق ل|‪7|158‬‬
‫ل ع ل كم وات ب عوه وك لمات ه ب ا هلل ٌ إمن ال ذي األم ً ال ن بً ور سول ه ب ا هلل ف آم نوا وٌ م ٌت ٌ ح ًٌ‬
‫ت ه تدون‬
‫ٌ عدل ون وب ه ب ال حق ٌ هدون أمة مو سى ق وم ومن|‪7|159‬‬
‫ا ضرب أن ق ومه ا س ت س قاه إذ مو سى إل ى وأوح ٌ نا أمما أ س باطا ع شرة اث ن تً وق ط ع ناهم|‪7|160‬‬
‫ع ل ٌهم وظ ل ل نا م شرب هم أن اس ك ل ع لم ق د ع ٌ نا ع شرة اث ن تا م نه ف ان بج ست ال حجر ب ع صاك‬
‫أن ف سهم ك ان وا ول كن ظ لمون ا وما رزق ناك م ما ط ٌ بات من ك لوا وال س لوى ال من ع ل ٌهم وأن زل نا ال ؽمام‬
‫ٌ ظ لمون‬
‫سجدا ال باب وادخ لوا حطة وق ول وا ش ب تم ح ٌث م نها وك لوا ال قرٌ ة هذه ا س ك نوا ل هم ق ٌل وإذ|‪7|161‬‬
‫ال مح س ن ٌن س نزٌ د خط ٌ بات كم ل كم ن ؽ فر‬
‫ك ان وا ب ما ال سماء من رجزا ع ل ٌهم ف ؤر س ل نا ل هم ق ٌل ال ذي ؼ ٌر ق و ال م نهم ظ لموا ال ذٌ ن ف بدل|‪7|162‬‬
‫ٌ ظ لمون‬
‫ٌ وم ح ٌ تان هم ت ؤت ٌهم إذ ال س بت ف ً ٌ عدون إذ ال بحر حا ضرة ك ان ت ال تً ال قرٌ ة عن وا سؤل هم|‪7|163‬‬
‫ٌ ف س قون ك ان وا ب ما ن ب لوهم ك ذل ك ت ؤت ٌهم ال ٌ س ب تون ال وٌ وم شرعا س ب تهم‬
‫رب كم إل ى معذرة ق ال وا‬

‫شدٌ دا عذاب ا معذب هم أو مه ل كهم هللا‬

‫ق وما ت عظون ل م م نهم أمة ق ال ت وإذ|‪7|164‬‬
‫ٌ ت قون ول ع لهم‬

‫ب ما ب ب ٌس ب عذاب ظ لموا ال ذٌ ن وأخذن ا ال سوء عن ٌ نهون ال ذٌ ن أن ج ٌ نا ب ه ذك روا ما ن سوا ف لما|‪7|165‬‬
‫ٌ ف س قون ك ان وا‬
‫خا س ب ٌن ق ردة ك ون وا ل هم ق ل نا ع نه ن هوا ما عن ع توا ف لما|‪7|166‬‬

‫ال عذاب سوء ٌ سومهم من ال ق ٌامة ٌ وم إل ى ع ل ٌهم ل ٌ ب ع ثن رب ك ت ؤذن وإذ|‪7|167‬‬
‫رح ٌم ل ؽ فور وإن ه ال ع قاب‬

‫ل سرٌ ع رب ك إن‬

‫وال س ٌ بات ب ال ح س نات وب لون اهم‬

‫أمما األر ض ف ً وق ط ع ناهم|‪7|168‬‬
‫ٌ رج عون ل ع لهم‬

‫ذل ك دون وم نهم ال صال حون م نهم‬

‫وإن ل نا س ٌ ؽ فر وٌ قول ون األدن ى هذا عرض ٌ ؤخذون ال ك تاب ورث وا خ لؾ ب عدهم من ف خ لؾ|‪7|169‬‬
‫ما ودر سوا ال حق إ ال هللا ع لى ٌ قول وا ال أن ال ك تاب م ٌ ثاق ع ل ٌهم ٌ إخذ أل م ٌ ؤخذوه م ث له عرض ٌ ؤت هم‬
‫ت ع ق لون أف بل ٌ ت قون ل لذٌ ن خ ٌر اآلخ رة وال دار ف ٌه‬
‫ال م ص لح ٌن أجر ن ض ٌع ال إن ا ال ص بلة وأق اموا ب ال ك تاب ٌ م س كون وال ذٌ ن|‪7|170‬‬
‫ف ٌه ما واذك روا ب قوة آت ٌ ناك م ما خذوا ب هم واق ع أن ه وظ نوا ظ لة ك ؤن ه ف وق هم ال ج بل ن ت ق نا وإذ|‪7|171‬‬
‫ت ت قون ل ع ل كم‬
‫ب لى ق ال وا‬

‫ب رب كم أل ست أن ف سهم ع لى وأ شهدهم ذرٌ تهم ظهورهم من آدم ب نً من رب ك أخذ وإذ|‪7|172‬‬
‫ؼاف ل ٌن هذا عن ك نا إن ا ال ق ٌامة ٌ وم ت قول وا أن شهدن ا‬

‫ال م بط لون ف عل ب ما أف ته ل ك نا‬

‫ب عدهم من ذرٌ ة وك نا ق بل من آب اإن ا أ شرك إن ما ت قول وا أو|‪7|173‬‬
‫ٌ رج عون ول ع لهم اآلٌ ات ن ف صل وك ذل ك|‪7|174‬‬

‫ال ؽاوٌ ن من ف كان ال ش ٌطان ف ؤت ب عه م نها ف ان س لخ آٌ ات نا آت ٌ ناه ال ذي ن بؤ ع ل ٌهم وات ل|‪7|175‬‬
‫ت حمل إن ال ك لب ك م ثل ف م ث له هواه وات بع األر ض إل ى أخ لد ول ك نه ب ها ل رف ع ناه ش ب نا ول و|‪7|176‬‬
‫ل ع لهم ال ق صص ف اق صص ب آٌ ات نا ك ذب وا ال ذٌ ن ال قوم م ثل ذل ك ٌ لهث ت ترك ه أو ٌ لهث ع ل ٌه‬
‫ٌ ت ف كرون‬
‫ٌ ظ لمون ك ان وا وأن ف سهم ب آٌ ات نا ك ذب وا ال ذٌ ن ال قوم م ث بل ساء|‪7|177‬‬
‫ال خا سرون هم ف ؤول بك ٌ ض لل ومن‬

‫ال مه تدي ف هو هللا ٌ هد من|‪7|178‬‬

‫ٌ ب صرون ال أع ٌن ول هم ب ها ٌ ف قهون ال ق لوب ل هم واإلن س ال جن من ك ث ٌرا ل جه نم ذرأن ا ول قد|‪7|179‬‬
‫ال ؽاف لون هم أول بك أ ضل هم ب ل ك األن عام أول بك ب ها ٌ سم عون ال آذان ول هم ب ها‬
‫ك ان وا ما س ٌجزون‬

‫أ سماب ه ف ً ٌ لحدون ال ذٌ ن وذروا‬

‫ب ها ف ادعوه ال ح س نى األ سماء و هلل|‪7|180‬‬
‫ٌ عم لون‬

‫ٌ عدل ون وب ه ب ال حق ٌ هدون أمة خ ل ق نا وممن|‪7|181‬‬
‫ٌ ع لمون ال ح ٌث من س ن س تدرجهم ب آٌ ات نا ك ذب وا وال ذٌ ن|‪7|182‬‬
‫م ت ٌن ك ٌدي إن‬
‫م ب ٌن ن ذٌ ر إ ال هو إن‬

‫ج نة من ب صاح بهم ما‬

‫ل هم وأم لً|‪7|183‬‬

‫ٌ ت ف كروا أول م|‪7|184‬‬

‫ق د ٌ كون أن ع سى وأن شًء من هللا خ لق وما واألر ض ال سماوات م ل كوت ف ً ٌ نظروا أول م|‪7|185‬‬
‫ٌ إم نون ب عده حدٌ ث ف بؤي أج لهم اق ترب‬
‫ٌ عمهون ط ؽ ٌان هم ف ً وٌ ذرهم‬

‫ل ه هادي ف بل هللا ٌ ض لل من|‪7|186‬‬

‫هو إ ال ل وق تها ٌ ج ل ٌها ال رب ً ع ند ع لمها إن ما ق ل مر ساها أٌ ان ال ساعة عن ٌ سؤل ون ك|‪7|187‬‬
‫ع لمها إن ما ق ل ع نها ح فً ك ؤن ك ٌ سؤل ون ك ب ؽ تة إ ال ت ؤت ٌ كم ال واألر ض ال سماوات ف ً ث ق لت‬
‫ٌ ع لمون ال ال ناس أك ثر ول كن هللا ع ند‬
‫هللا شاء ما إ ال ضرا و ال ن ف عا ل ن ف سً أم لك ال ق ل|‪7|188‬‬
‫من ال س ت ك ثرت ال ؽ ٌب أع لم ك نت ول و‬
‫ٌ إم نون ل قوم وب ش ٌر ن ذٌ ر إ ال أن ا إن ال سوء م س نً وما ال خ ٌر‬
‫حم بل حم لت ت ؽ شاها ف لما إل ٌها ل ٌ س كن زوجها م نها وج عل واحدة ن فس من خ ل ق كم ال ذي هو|‪7|189‬‬
‫ال شاك رٌ ن من ل ن كون ن صال حا آت ٌ ت نا ل بن رب هما هللا دعوا أث ق لت ف لما ب ه ف مرت خ ف ٌ فا‬
‫ٌ شرك ون عما هللا ف ت عال ى‬

‫آت اهما ف ٌما شرك اء ل ه ج ع بل صال حا آت اهما ف لما|‪7|190‬‬
‫ٌ خ ل قون وهم ش ٌ با ٌ خ لق ال ما أٌ شرك ون|‪7|191‬‬

‫ٌ ن صرون أن ف سهم و ال ن صرا ل هم ٌ س تط ٌ عون و ال|‪7|192‬‬
‫صام تون أن تم أم أدعوت موهم ع ل ٌ كم سواء‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ل كم ف ل ٌ س تج ٌ بوا ف ادعوهم‬
‫آذان ل هم أم‬

‫ٌ ت ب عوك م ال ال هدى إل ى ت دعوهم وإن|‪7|193‬‬

‫أم ثال كم ع باد هللا دون من ت دعون ال ذٌ ن إن|‪7|194‬‬

‫ب ها ٌ ب صرون أع ٌن ل هم أم ب ها ٌ بط شون أٌ د ل هم أم ب ها ٌ م شون أرجل أل هم|‪7|195‬‬
‫ت نظرون ف بل ك ٌدون ث م شرك اءك م ادعوا ق ل ب ها ٌ سم عون‬
‫ال صال ح ٌن ٌ تول ى وهو‬

‫ال ك تاب ن زل ال ذي هللا ول ًٌ إن|‪7|196‬‬

‫ٌ ن صرون أن ف سهم و ال ن صرك م ٌ س تط ٌ عون ال دون ه من ت دعون وال ذٌ ن|‪7|197‬‬
‫ٌ ب صرون ال وهم إل ٌك ٌ نظرون وت راهم‬

‫ٌ سم عوا ال ال هدى إل ى ت دعوهم وإن|‪7|198‬‬

‫ال جاه ل ٌن عن وأعرض ب ال عرؾ وأمر ال ع فو خذ|‪7|199‬‬
‫ع ل ٌم سم ٌع إن ه‬

‫ب ا هلل ف ا س ت عذ ن زغ ال ش ٌطان من ٌ نزؼ نك وإما|‪7|200‬‬

‫م ب صرون هم ف إذا ت ذك روا ال ش ٌطان من طاب ؾ م سهم إذا ات قوا ال ذٌ ن إن|‪7|201‬‬
‫ٌ ق صرون ال ث م ال ؽً ف ً ٌ مدون هم وإخوان هم|‪7|202‬‬
‫ب صاب ر هذا‬

‫رب ً من إل ً ٌ وحى ما أت بع إن ما ق ل‬

‫اج ت ب ٌ تها ل و ال ق ال وا ب آٌ ة ت ؤت هم ل م وإذا|‪7|203‬‬
‫ٌ إم نون ل قوم ورحمة وهدى رب كم من‬

‫ت رحمون ل ع ل كم وأن ص توا ل ه ف ا س تم عوا ال قرآن ق رئ وإذا|‪7|204‬‬
‫من ت كن و ال واآل صال ب ال ؽدو ال قول من ال جهر ودون وخ ٌ فة ت ضرعا ن ف سك ف ً رب ك واذك ر|‪7|205‬‬
‫ال ؽاف ل ٌن‬
‫۩ ٌ سجدون ول ه وٌ س بحون ه ع بادت ه عن ٌ س ت ك برون ال رب ك ع ند ال ذٌ ن إن|‪7|206‬‬
‫هللا ف ات قوا‬

‫وال ر سول هلل األن فال ق ل األن فال عن ٌ سؤل ون ك ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪8|1‬‬
‫مإم ن ٌن ك ن تم إن ور سول ه هللا وأط ٌ عوا ب ٌ ن كم ذات وأ ص لحوا‬

‫رب هم وع لى إٌ مان ا زادت هم آٌ ات ه ع ل ٌهم ت ل ٌت وإذا ق لوب هم وج لت هللا ذك ر إذا ال ذٌ ن ال مإم نون إن ما|‪8|2‬‬
‫ٌ توك لون‬

‫ٌ ن ف قون رزق ناهم ومما ال ص بلة ٌ ق ٌمون ال ذٌ ن|‪8|3‬‬
‫ك رٌ م ورزق ومؽ فرة رب هم ع ند درجات ل هم‬

‫ح قا ال مإم نون هم أول بك|‪8|4‬‬

‫ل كارهون ال مإم ن ٌن من ف رٌ قا وإن ب ال حق ب ٌ تك من رب ك أخرجك ك ما|‪8|5‬‬
‫ٌ نظرون وهم ال موت إل ى ٌ ساق ون ك ؤن ما ت ب ٌن ب عدما ال حق ف ً ٌ جادل ون ك|‪8|6‬‬
‫أن هللا وٌ رٌ د ل كم ت كون ال شوك ة ذات ؼ ٌر أن وت ودون ل كم أن ها ال طاب ف ت ٌن إحدى هللا ٌ عدك م وإذ|‪8|7‬‬
‫ال كاف رٌ ن داب ر وٌ قطع ب ك لمات ه ال حق ٌ حق‬
‫ال مجرمون ك ره ول و ال باطل وٌ بطل ال حق ل ٌحق|‪8|8‬‬
‫مردف ٌن ال م بلب كة من ب ؤل ؾ ممدك م أن ً ل كم ف ا س تجاب رب كم ت س ت ؽ ٌ ثون إذ|‪8|9‬‬
‫عزٌ ز هللا إن‬

‫هللا ع ند من إ ال ال ن صر وما‬

‫ق لوب كم ب ه ول تطم بن ب شرى إ ال هللا ج ع له وما|‪8|10‬‬
‫ح ك ٌم‬

‫رجز ع ن كم وٌ ذهب ب ه ل ٌطهرك م ماء ال سماء من ع ل ٌ كم وٌ نزل م نه أم نة ال ن عاس ٌ ؽ ش ٌ كم إذ|‪8|11‬‬
‫األق دام ب ه وٌ ث بت ق لوب كم ع لى ول ٌرب ط ال ش ٌطان‬
‫ك فروا ال ذٌ ن ق لوب ف ً سؤل قً‬

‫آم نوا ال ذٌ ن ف ث ب توا مع كم أن ً ال م بلب كة إل ى رب ك ٌ وحً إذ|‪8|12‬‬
‫ب نان ك ل م نهم وا ضرب وا األع ناق ف وق ف ا ضرب وا ال رعب‬

‫ال ع قاب شدٌ د هللا ف إن ور سول ه هللا ٌ شاق ق ومن‬

‫ور سول ه هللا شاق وا ب ؤن هم ذل ك|‪8|13‬‬

‫ال نار عذاب ل ل كاف رٌ ن وأن ف ذوق وه ذل كم|‪8|14‬‬
‫األدب ار ت ول وهم ف بل زح فا ك فروا ال ذٌ ن ل ق ٌ تم إذا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪8|15‬‬
‫ومؤواه هللا من ب ؽ ضب ب اء ف قد ف بة إل ى م تح ٌزا أو ل ق تال م تحرف ا إ ال دب ره ٌ وم بذ ٌ ول هم ومن|‪8|16‬‬
‫ال م ص ٌر وب بس جه نم‬
‫رمى هللا ول كن رم ٌت إذ رم ٌت وما‬

‫م نه ال مإم ن ٌن ول ٌ ب لً‬

‫ق ت لهم هللا ول كن ت ق ت لوهم ف لم|‪8|17‬‬
‫ع ل ٌم سم ٌع هللا إن ح س نا ب بلء‬
‫ال كاف رٌ ن ك ٌد موهن هللا وأن ذل كم|‪8|18‬‬

‫ت ؽ نً ول ن ن عد ت عودوا وإن‬

‫ل كم خ ٌر ف هو ت ن تهوا وإن ال ف تح جاءك م ف قد ت س ت ف تحوا إن|‪8|19‬‬
‫ال مإم ن ٌن مع هللا وأن ك ثرت ول و ش ٌ با ف ب ت كم ع ن كم‬

‫ت سم عون وأن تم ع نه ت ول وا و ال ور سول ه هللا أط ٌ عوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪8|20‬‬
‫ٌ سم عون ال وهم سم ع نا ق ال وا ك ال ذٌ ن ت كون وا و ال|‪8|21‬‬
‫ٌ ع ق لون ال ال ذٌ ن ال ب كم ال صم هللا ع ند ال دواب شر إن|‪8|22‬‬
‫معر ضون وهم ل تول وا أ سم عهم ول و‬
‫ٌ حول هللا أن واع لموا‬

‫أل سم عهم خ ٌرا ف ٌهم هللا ع لم ول و|‪8|23‬‬

‫ٌ ح ٌ ٌ كم ل ما دعاك م إذا ول لر سول هلل ا س تج ٌ بوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪8|24‬‬
‫ت ح شرون إل ٌه وأن ه وق ل به ال مرء ب ٌن‬

‫ال ع قاب شدٌ د هللا أن واع لموا‬

‫خا صة م ن كم ظ لموا ال ذٌ ن ت ص ٌ بن ال ف ت نة وات قوا|‪8|25‬‬

‫وأٌ دك م ف آواك م ال ناس ٌ تخط ف كم أن ت خاف ون األر ض ف ً م س ت ض ع فون ق ل ٌل أن تم إذ واذك روا|‪8|26‬‬
‫ت ش كرون ل ع ل كم ال ط ٌ بات من ورزق كم ب ن صره‬
‫ت ع لمون وأن تم أمان ات كم وت خون وا وال ر سول هللا ت خون وا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪8|27‬‬
‫عظ ٌم أجر ع نده هللا وأن ف ت نة وأوالدك م أموال كم أن ما واع لموا|‪8|28‬‬
‫ل كم وٌ ؽ فر س ٌ بات كم ع ن كم وٌ ك فر ف رق ان ا ل كم ٌ ج عل هللا ت ت قوا إن آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪8|29‬‬
‫ال عظ ٌم ال ف ضل ذو و هللا‬
‫هللا وٌ م كر وٌ م كرون‬

‫األول ٌن أ ساط ٌر إ ال هذا إن‬

‫ٌ خرجوك أو ٌ ق ت لوك أو ل ٌ ث ب توك ك فروا ال ذٌ ن ب ك ٌ م كر وإذ|‪8|30‬‬
‫ال ماك رٌ ن خ ٌر و هللا‬
‫هذا م ثل ل ق ل نا ن شاء ل و سم ع نا ق د ق ال وا آٌ ات نا ع ل ٌهم ت ت لى وإذا|‪8|31‬‬

‫أل ٌم ب عذاب اب ت نا أو ال سماء من حجارة ع ل ٌ نا ف ؤمطر ع ندك من ال حق هو هذا ك ان إن ال لهم ق ال وا وإذ|‪8|32‬‬
‫ٌ س ت ؽ فرون وهم معذب هم هللا ك ان وما‬
‫إ ال أول ٌاإه إن‬

‫ف ٌهم وأن ت ل ٌ عذب هم هللا ك ان وما|‪8|33‬‬

‫أول ٌاءه ك ان وا وما ال حرام ال م سجد عن ٌ صدون وهم هللا ٌ عذب هم أ ال ل هم وما|‪8|34‬‬
‫ٌ ع لمون ال أك ثرهم ول كن ال م ت قون‬

‫ت ك فرون ك ن تم ب ما ال عذاب ف ذوق وا‬
‫ع ل ٌهم ت كون ث م ف س ٌ ن ف قون ها‬

‫وت صدٌ ة م كاء إ ال ال ب ٌت ع ند ص بلت هم ك ان وما|‪8|35‬‬

‫هللا ل س بً عن ل ٌ صدوا أموال هم ٌ ن ف قون ك فروا ال ذٌ ن إن|‪8|36‬‬
‫ٌ ح شرون جه نم إل ى ك فروا وال ذٌ ن ٌ ؽ ل بون ث م ح سرة‬

‫ف ٌج ع له جم ٌ عا ف ٌرك مه ب عض ع لى ب ع ضه ال خ ب ٌث وٌ ج عل ال ط ٌب من ال خ ب ٌث هللا ل ٌم ٌز|‪8|37‬‬
‫ال خا سرون هم أول بك جه نم ف ً‬
‫األول ٌن س نت م ضت ف قد ٌ عودوا وإن س لؾ ق د ما ل هم ٌ ؽ فر ٌ ن تهوا إن ك فروا ل لذٌ ن ق ل|‪8|38‬‬
‫ٌ عم لون ب ما هللا ف إن ان تهوا ف إن‬

‫هلل ك له ال دٌ ن وٌ كون ف ت نة ت كون ال ح تى وق ات لوهم|‪8|39‬‬
‫ب ص ٌر‬

‫ال ن ص ٌر ون عم ال مول ى ن عم‬

‫موالك م هللا أن ف اع لموا ت ول وا وإن|‪8|40‬‬

‫وال م ساك ٌن وال ٌ تامى ال قرب ى ول ذي ول لر سول خم سه هلل ف ؤن شًء من ؼ نم تم أن ما واع لموا|‪8|41‬‬
‫ال جم عان ال ت قى ٌ وم ال فرق ان ٌ وم ع بدن ا ع لى أن زل نا وما ب ا هلل آم ن تم ك ن تم إن ال س ب ٌل واب ن‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى و هللا‬
‫الخ ت ل ف تم ت واعدت م ول و م ن كم أ س فل وال رك ب ال ق صوى ب ال عدوة وهم ال دن ٌا ب ال عدوة أن تم إذ|‪8|42‬‬
‫ب ٌ نة عن حً من وٌ ح ٌى ب ٌ نة عن ه لك من ل ٌه لك م ف عو ال ك ان أمرا هللا ل ٌ ق ضً ول كن ال م ٌ عاد ف ً‬
‫ع ل ٌم ل سم ٌع هللا وإن‬
‫ول كن األم ر ف ً ول ت نازع تم ل ف ش ل تم ك ث ٌرا أراكهم ول و‬

‫ق ل ٌ بل م نامك ف ً هللا ٌ رٌ كهم إذ|‪8|43‬‬
‫ال صدور ب ذات ع ل ٌم إن ه س لم هللا‬

‫ك ان أمرا هللا ل ٌ ق ضً أع ٌ نهم ف ً وٌ ق ل ل كم ق ل ٌ بل أع ٌ ن كم ف ً ال ت ق ٌ تم إذ ٌ رٌ كموهم وإذ|‪8|44‬‬
‫األم ور ت رج ع هللا وإل ى م ف عو ال‬
‫ت ف لحون ل ع ل كم ك ث ٌرا هللا واذك روا ف اث ب توا ف بة ل ق ٌ تم إذا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪8|45‬‬

‫مع هللا إن‬

‫ب ما و هللا‬

‫رٌ ح كم وت ذهب ف ت ف ش لوا ت نازعوا و ال ور سول ه هللا وأط ٌ عوا|‪8|46‬‬
‫ال صاب رٌ ن‬

‫وا ص بروا‬

‫هللا س ب ٌل عن وٌ صدون ال ناس ورب اء ب طرا دٌ ارهم من خرجوا ك ال ذٌ ن ت كون وا و ال|‪8|47‬‬
‫مح ٌط ٌ عم لون‬
‫ل كم جار وإن ً ال ناس من ال ٌوم ل كم ؼال ب ال وق ال أعمال هم ال ش ٌطان ل هم زٌ ن وإذ|‪8|48‬‬
‫هللا أخاؾ إن ً ت رون ال ما أرى إن ً م ن كم ب ريء إن ً وق ال ع ق ب ٌه ع لى ن كص ال ف ب تان‬
‫ال ع قاب‬

‫ت راءت ف لما‬
‫شدٌ د و هللا‬

‫هللا ف إن هللا ع لى ٌ توك ل ومن‬

‫دٌ نهم هإال ء ؼر مرض ق لوب هم ف ً وال ذٌ ن ال م ناف قون ٌ قول إذ|‪8|49‬‬
‫ح ك ٌم عزٌ ز‬

‫ال حرٌ ق عذاب وذوق وا وأدب ارهم وجوههم ٌ ضرب ون ال م بلب كة‬

‫ك فروا ال ذٌ ن ٌ توف ى إذ ت رى ول و|‪8|50‬‬

‫ل ل ع ب ٌد ب ظ بلم ل ٌس هللا وأن أٌ دٌ كم ق دمت ب ما ذل ك|‪8|51‬‬
‫ق وي هللا إن‬

‫ب ذن وب هم هللا ف ؤخذهم هللا ب آٌ ات ك فروا‬

‫سم ٌع هللا وأن‬

‫ق ب لهم من وال ذٌ ن‬

‫ف رعون آل ك دأب|‪8|52‬‬
‫ال ع قاب شدٌ د‬

‫ب ؤن ف سهم ما ٌ ؽ ٌروا ح تى ق وم ع لى أن عمها ن عمة مؽ ٌرا ٌ ك ل م هللا ب ؤن ذل ك|‪8|53‬‬
‫ع ل ٌم‬
‫ق ب لهم من وال ذٌ ن ف رعون آل ك دأب|‪8|54‬‬
‫ظال م ٌن ك ان وا وك ل ف رعون‬

‫آل وأؼرق نا ب ذن وب هم ف ؤه ل ك ناهم رب هم ب آٌ ات ك ذب وا‬

‫ٌ إم نون ال ف هم ك فروا ال ذٌ ن هللا ع ند ال دواب شر إن|‪8|55‬‬
‫ٌ ت قون ال وهم مرة ك ل ف ً عهدهم ٌ ن ق ضون ث م م نهم عاهدت ال ذٌ ن|‪8|56‬‬
‫ٌ ذك رون ل ع لهم خ ل فهم من ب هم ف شرد ال حرب ف ً ت ث ق ف نهم ف إما|‪8|57‬‬
‫سواء ع لى إل ٌهم ف ان بذ خ ٌان ة ق وم من ت خاف ن وإما|‪8|58‬‬

‫ال خاب ن ٌن ٌ حب ال هللا إن‬

‫ٌ عجزون ال إن هم‬

‫س ب قوا ك فروا ال ذٌ ن ٌ ح س بن و ال|‪8|59‬‬

‫دون هم من وآخرٌ ن وعدوك م هللا عدو ب ه ت ره بون ال خ ٌل رب اط ومن ق وة من ا س تط ع تم ما ل هم وأعدوا|‪8|60‬‬
‫ت ظ لمون ال وأن تم إل ٌ كم ٌ وؾ هللا س ب ٌل ف ً شًء من ت ن ف قوا وما ٌ ع لمهم هللا ت ع لمون هم ال‬
‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع هو إن ه‬

‫هللا ع لى وت وك ل ل ها ف اج نح ل ل س لم ج نحوا وإن|‪8|61‬‬

‫وب ال مإم ن ٌن ب ن صره أٌ دك ال ذي هو‬

‫هللا ح س بك ف إن ٌ خدعوك أن ٌ رٌ دوا وإن|‪8|62‬‬

‫أل ؾ هللا ول كن ق لوب هم ب ٌن أل فت ما جم ٌ عا األر ض ف ً ما أن ف قت ل و‬

‫ق لوب هم ب ٌن وأل ؾ|‪8|63‬‬
‫ح ك ٌم عزٌ ز إن ه ب ٌ نهم‬

‫ال مإم ن ٌن من ات ب عك ومن هللا ح س بك ال ن بً أٌ ها ٌ ا|‪8|64‬‬
‫ماب ت ٌن ٌ ؽ ل بوا صاب رون ع شرون م ن كم ٌ كن إن ال ق تال ع لى ال مإم ن ٌن حرض ال ن بً أٌ ها ٌ ا|‪8|65‬‬
‫ٌ ف قهون ال ق وم ب ؤن هم ك فروا ال ذٌ ن من أل فا ٌ ؽ ل بوا ماب ة م ن كم ٌ كن وإن‬
‫ماب ت ٌن ٌ ؽ ل بوا صاب رة ماب ة م ن كم ٌ كن ف إن ض ع فا ف ٌ كم أن وع لم ع ن كم هللا خ فؾ اآل ن|‪8|66‬‬
‫هللا ب إذن أل ف ٌن ٌ ؽ ل بوا أل ؾ م ن كم ٌ كن وإن‬
‫ال صاب رٌ ن مع و هللا‬

‫ٌ رٌ د و هللا ال دن ٌا عرض ت رٌ دون‬

‫األر ض ف ً ٌ ثخن ح تى أ سرى ل ه ٌ كون أن ل ن بً ك ان ما|‪8|67‬‬
‫ح ك ٌم عزٌ ز و هللا اآلخ رة‬
‫عظ ٌم عذاب أخذت م ف ٌما ل م س كم س بق هللا من ك تاب ل و ال|‪8|68‬‬

‫رح ٌم ؼ فور هللا إن‬

‫هللا وات قوا‬

‫ط ٌ با ح بل ال ؼ نم تم مما ف ك لوا|‪8|69‬‬

‫مما خ ٌرا ٌ إت كم خ ٌرا ق لوب كم ف ً هللا ٌ ع لم إن األ سرى من أٌ دٌ كم ف ً ل من ق ل ال ن بً أٌ ها ٌ ا|‪8|70‬‬
‫رح ٌم ؼ فور و هللا ل كم وٌ ؽ فر م ن كم أخذ‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم و هللا‬

‫م نهم ف ؤم كن ق بل من هللا خان وا ف قد خ ٌان تك ٌ رٌ دوا وإن|‪8|71‬‬

‫أول بك ون صروا آووا وال ذٌ ن هللا س ب ٌل ف ً وأن ف سهم ب ؤموال هم وجاهدوا وهاجروا آم نوا ال ذٌ ن إن|‪8|72‬‬
‫وإن ٌ هاجروا ح تى شًء من والٌ تهم من ل كم ما ٌ هاجروا ول م آم نوا وال ذٌ ن ب عض أول ٌاء ب ع ضهم‬
‫ت عم لون ب ما و هللا م ٌ ثاق وب ٌ نهم ب ٌ ن كم ق وم ع لى إ ال ال ن صر ف ع ل ٌ كم ال دٌ ن ف ً ا س ت ن صروك م‬
‫ب ص ٌر‬
‫ك ب ٌر وف ساد األر ض ف ً ف ت نة ت كن ت ف ع لوه إ ال‬
‫ل هم‬

‫ب عض أول ٌاء ب ع ضهم ك فروا وال ذٌ ن|‪8|73‬‬

‫ح قا ال مإم نون هم أول بك ون صروا آووا وال ذٌ ن هللا س ب ٌل ف ً وجاهدوا وهاجروا آم نوا وال ذٌ ن|‪8|74‬‬
‫ك رٌ م ورزق مؽ فرة‬

‫ب ب عض أول ى ب ع ضهم األرح ام وأول و‬

‫م ن كم ف ؤول بك مع كم وجاهدوا وهاجروا ب عد من آم نوا وال ذٌ ن|‪8|75‬‬
‫هللا ك تاب ف ً‬
‫ع ل ٌم شًء ب كل هللا إن‬
‫ال م شرك ٌن من عاهدت م ال ذٌ ن إل ى ور سول ه هللا من ب راءة|‪9|1‬‬

‫ال كاف رٌ ن مخزي هللا وأن‬

‫هللا معجزي ؼ ٌر أن كم واع لموا أ شهر أرب عة األر ض ف ً ف س ٌحوا|‪9|2‬‬

‫ف إن ور سول ه ال م شرك ٌن من ب ريء هللا أن األك بر ال حج ٌ وم ال ناس إل ى ور سول ه هللا من وأذان|‪9|3‬‬
‫هللا معجزي ؼ ٌر أن كم ف اع لموا ت ول ٌ تم وإن ل كم خ ٌر ف هو ت ب تم‬
‫ب عذاب ك فروا ال ذٌ ن وب شر‬
‫أل ٌم‬
‫إل ٌهم ف ؤت موا أحدا ع ل ٌ كم ٌ ظاهروا ول م ش ٌ با ٌ ن ق صوك م ل م ث م ال م شرك ٌن من عاهدت م ال ذٌ ن إ ال|‪9|4‬‬
‫ال م ت ق ٌن ٌ حب هللا إن مدت هم إل ى عهدهم‬
‫ك ل ل هم واق عدوا واح صروهم وخذوهم وجدت موهم ح ٌث ال م شرك ٌن ف اق ت لوا ال حرم األ شهر ان س لخ ف إذا|‪9|5‬‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا إن س ب ٌ لهم ف خ لوا ال زك اة وآت وا ال ص بلة وأق اموا ت اب وا ف إن مر صد‬
‫ال ق وم ب ؤن هم ذل ك‬

‫ف ما‬

‫مؤم نه أب ل ؽه ث م هللا ك بلم ٌ سمع ح تى ف ؤجره ا س تجارك ال م شرك ٌن من أحد وإن|‪9|6‬‬
‫ٌ ع لمون‬

‫ال حرام ال م سجد ع ند عاهدت م ال ذٌ ن إ ال ر سول ه وع ند هللا ع ند عهد ل لم شرك ٌن ٌ كون ك ٌؾ|‪9|7‬‬
‫ال م ت ق ٌن ٌ حب هللا إن ل هم ف ا س ت ق ٌموا ل كم ا س ت قاموا‬

‫ق لوب هم وت ؤب ى ب ؤف واههم ٌ ر ضون كم‬

‫ذمة و ال إ ال ف ٌ كم ٌ رق بوا ال ع ل ٌ كم ٌ ظهروا وإن ك ٌؾ|‪9|8‬‬
‫ف ا س قون وأك ثرهم‬

‫ٌ عم لون ك ان وا ما ساء إن هم‬

‫س ب ٌ له عن ف صدوا ق ل ٌ بل ث م نا هللا ب آٌ ات ا ش تروا|‪9|9‬‬

‫ال م ع تدون هم وأول بك‬

‫ذمة و ال إ ال مإمن ف ً ٌ رق بون ال|‪9|10‬‬

‫ٌ ع لمون ل قوم اآلٌ ات ون ف صل‬

‫ال دٌ ن ف ً ف إخوان كم ال زك اة وآت وا ال ص بلة وأق اموا ت اب وا ف إن|‪9|11‬‬

‫ل هم أٌ مان ال إن هم‬

‫ال ك فر أب مة ف قات لوا دٌ ن كم ف ً وط ع نوا عهدهم ب عد من أٌ مان هم ن ك ثوا وإن|‪9|12‬‬
‫ٌ ن تهون ل ع لهم‬

‫أت خ شون هم‬

‫مرة أول ب دءوك م وهم ال ر سول ب إخراج وهموا أٌ مان هم ن ك ثوا ق وما ت قات لون أ ال|‪9|13‬‬
‫مإم ن ٌن ك ن تم إن ت خ شوه أن أحق ف ا هلل‬

‫مإم ن ٌن ق وم صدور وٌ شؾ ع ل ٌهم وٌ ن صرك م وٌ خزهم ب ؤٌ دٌ كم هللا ٌ عذب هم ق ات لوهم|‪9|14‬‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم و هللا‬

‫ٌ شاء من ع لى هللا وٌ توب‬

‫ق لوب هم ؼ ٌظ وٌ ذهب|‪9|15‬‬

‫و ال ر سول ه و ال هللا دون من ٌ تخذوا ول م م ن كم جاهدوا ال ذٌ ن هللا ٌ ع لم ول ما ت ترك وا أن ح س ب تم أم|‪9|16‬‬
‫ت عم لون ب ما خ ب ٌر و هللا ول ٌجة ال مإم ن ٌن‬
‫ح بطت أول بك‬

‫ب ال ك فر أن ف سهم ع لى شاهدٌ ن هللا م ساجد ٌ عمروا أن ل لم شرك ٌن ك ان ما|‪9|17‬‬
‫خال دون هم ال نار وف ً أعمال هم‬

‫هللا إ ال ٌ خش ول م ال زك اة وآت ى ال ص بلة وأق ام اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل آمن من هللا م ساجد ٌ عمر إن ما|‪9|18‬‬
‫ال مه تدٌ ن من ٌ كون وا أن أول بك ف ع سى‬
‫هللا س ب ٌل ف ً وجاهد اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل آمن ك من ال حرام ال م سجد وعمارة ال حاج س قاٌ ة أج ع ل تم|‪9|19‬‬
‫هللا ع ند ٌ س توون ال‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم ٌ هدي ال و هللا‬
‫هم وأول بك‬

‫هللا ع ند درجة أعظم وأن ف سهم ب ؤموال هم هللا س ب ٌل ف ً وجاهدوا وهاجروا آم نوا ال ذٌ ن|‪9|20‬‬
‫ال فاب زون‬
‫م ق ٌم ن ع ٌم ف ٌها ل هم وج نات ور ضوان م نه ب رحمة رب هم ٌ ب شرهم|‪9|21‬‬
‫عظ ٌم أجر ع نده هللا إن‬

‫ومن‬

‫أب دا ف ٌها خال دٌ ن|‪9|22‬‬

‫اإلٌ مان ع لى ال ك فر ا س تح بوا إن أول ٌاء وإخوان كم آب اءك م ت تخذوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪9|23‬‬
‫ال ظال مون هم ف ؤول بك م ن كم ٌ تول هم‬

‫وت جارة اق ترف تموها وأموال وع ش ٌرت كم وأزواج كم وإخوان كم وأب ناإك م آب اإك م ك ان إن ق ل|‪9|24‬‬
‫ح تى ف ترب صوا س ب ٌ له ف ً وجهاد ور سول ه هللا من إل ٌ كم أحب ت ر ضون ها وم ساك ن ك سادها ت خ شون‬
‫ال فا س ق ٌن ال قوم ٌ هدي ال و هللا ب ؤمره هللا ٌ ؤت ً‬
‫ع ن كم ت ؽن ف لم ك ثرت كم أعج ب ت كم إذ ح ن ٌن وٌ وم ك ث ٌرة مواطن ف ً هللا ن صرك م ل قد|‪9|25‬‬
‫مدب رٌ ن ول ٌ تم ث م رح بت ب ما األر ض ع ل ٌ كم و ضاق ت ش ٌ با‬
‫ك فروا ال ذٌ ن وعذب ت روها ل م ج نودا وأن زل ال مإم ن ٌن وع لى ر سول ه ع لى س ك ٌ ن ته هللا أن زل ث م|‪9|26‬‬
‫ال كاف رٌ ن جزاء وذل ك‬
‫رح ٌم ؼ فور و هللا‬
‫خ ف تم وإن‬

‫ٌ شاء من ع لى ذل ك ب عد من هللا ٌ توب ث م|‪9|27‬‬

‫هذا عامهم ب عد ال حرام ال م سجد ٌ قرب وا ف بل ن جس ال م شرك ون إن ما آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪9|28‬‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم هللا إن شاء إن ف ض له من هللا ٌ ؽ ن ٌ كم ف سوؾ ع ٌ لة‬

‫ٌ دٌ نون و ال ور سول ه هللا حرم ما ٌ حرمون و ال اآلخ ر ب ال ٌوم و ال ب ا هلل ٌ إم نون ال ال ذٌ ن ق ات لوا|‪9|29‬‬
‫صاؼرون وهم ٌ د عن ال جزٌ ة ٌ عطوا ح تى ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن من ال حق دٌ ن‬

‫ب ؤف واههم ق ول هم ذل ك‬

‫هللا اب ن ال م س ٌح ال ن صارى وق ال ت هللا اب ن عزٌ ر ال ٌهود وق ال ت|‪9|30‬‬
‫هللا ق ات لهم ق بل من ك فروا ال ذٌ ن ق ول ٌ ضاه بون‬
‫ٌ إف كون أن ى‬

‫واحدا إل ها ل ٌ ع بدوا إ ال أمروا وما مرٌ م اب ن وال م س ٌح هللا دون من أرب اب ا وره بان هم أح بارهم ات خذوا|‪9|31‬‬
‫ٌ شرك ون عما س بحان ه هو إ ال إل ه ال‬
‫ال كاف رون ك ره ول و ن وره ٌ تم أن إ ال هللا وٌ ؤب ى ب ؤف واههم هللا ن ور ٌ ط ف بوا أن ٌ رٌ دون|‪9|32‬‬
‫ال م شرك ون ك ره ول و ك له ال دٌ ن ع لى ل ٌظهره ال حق ودٌ ن ب ال هدى ر سول ه أر سل ال ذي هو|‪9|33‬‬
‫عن وٌ صدون ب ال باطل ال ناس أموال ل ٌؤك لون وال ره بان األح بار من ك ث ٌرا إن آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪9|34‬‬
‫هللا س ب ٌل‬
‫أل ٌم ب عذاب ف ب شرهم هللا س ب ٌل ف ً ٌ ن ف قون ها و ال وال ف ضة ال ذهب ٌ ك نزون وال ذٌ ن‬
‫ألن ف س كم ك نزت م ما هذا‬

‫وظهورهم وج نوب هم ج باههم ب ها ف ت كوى جه نم ن ار ف ً ع ل ٌها ٌ حمى ٌ وم|‪9|35‬‬
‫ت ك نزون ك ن تم ما ف ذوق وا‬

‫أرب عة م نها واألر ض ال سماوات خ لق ٌ وم هللا ك تاب ف ً شهرا ع شر اث نا هللا ع ند ال شهور عدة إن|‪9|36‬‬
‫ٌ قات لون كم ك ما ك اف ة ال م شرك ٌن وق ات لوا أن ف س كم ف ٌهن ت ظ لموا ف بل ال ق ٌم ال دٌ ن ذل ك حرم‬
‫ال م ت ق ٌن مع هللا أن واع لموا ك اف ة‬
‫ل ٌواط بوا عاما وٌ حرمون ه عاما ٌ ح لون ه ك فروا ال ذٌ ن ب ه ٌ ضل ال ك فر ف ً زٌ ادة ال ن سًء إن ما|‪9|37‬‬
‫هللا حرم ما ف ٌح لوا هللا حرم ما عدة‬
‫ال كاف رٌ ن ال قوم ٌ هدي ال و هللا أعمال هم سوء ل هم زٌ ن‬
‫األر ض إل ى اث اق ل تم هللا س ب ٌل ف ً ان فروا ل كم ق ٌل إذا ل كم ما آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪9|38‬‬
‫ق ل ٌل إ ال اآلخ رة ف ً ال دن ٌا ال ح ٌاة م تاع ف ما اآلخ رة من ال دن ٌا ب ال ح ٌاة أر ض ٌ تم‬
‫ش ٌ با ت ضروه و ال ؼ ٌرك م ق وما وٌ س ت بدل أل ٌما عذاب ا ٌ عذب كم ت ن فروا إ ال|‪9|39‬‬
‫ق دٌ ر شًء‬

‫ك ل ع لى و هللا‬

‫ٌ قول إذ ال ؽار ف ً هما إذ اث ن ٌن ث ان ً ك فروا ال ذٌ ن أخرجه إذ هللا ن صره ف قد ت ن صروه إ ال|‪9|40‬‬
‫ال ذٌ ن ك لمة وج عل ت روها ل م ب ج نود وأٌ ده ع ل ٌه س ك ٌ ن ته هللا ف ؤن زل مع نا هللا إن ت حزن ال ل صاح به‬
‫ح ك ٌم عزٌ ز و هللا ال ع ل ٌا هً هللا وك لمة ال س ف لى ك فروا‬
‫ك ن تم إن ل كم خ ٌر ذل كم‬

‫و س ٌح ل فون‬

‫هللا س ب ٌل ف ً وأن ف س كم ب ؤموال كم وجاهدوا وث قا ال خ فاف ا ان فروا|‪9|41‬‬
‫ت ع لمون‬

‫ال ش قة ع ل ٌهم ب عدت ول كن الت ب عوك ق ا صدا و س فرا ق رٌ با عر ضا ك ان ل و|‪9|42‬‬
‫ل كاذب ون إن هم ٌ ع لم و هللا أن ف سهم ٌ ه ل كون مع كم ل خرج نا ا س تط ع نا ل و ب ا هلل‬

‫ال كاذب ٌن وت ع لم صدق وا ال ذٌ ن ل ك ٌ ت ب ٌن ح تى ل هم أذن ت ل م ع نك هللا ع فا|‪9|43‬‬
‫ع ل ٌم و هللا‬

‫وأن ف سهم ب ؤموال هم ٌ جاهدوا أن اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل ٌ إم نون ال ذٌ ن ٌ س تؤذن ك ال|‪9|44‬‬
‫ب ال م ت ق ٌن‬

‫رٌ بهم ف ً ف هم ق لوب هم وارت اب ت اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل ٌ إم نون ال ال ذٌ ن ٌ س تؤذن ك إن ما|‪9|45‬‬
‫ٌ ترددون‬
‫ال قاعدٌ ن مع اق عدوا وق ٌل ف ث بطهم ان ب عاث هم هللا ك ره ول كن عدة ل ه ألع دوا ال خروج أرادوا ول و|‪9|46‬‬
‫ل هم سماعون وف ٌ كم ال ف ت نة ٌ ب ؽون كم خ بلل كم وألو ض عوا خ با ال إ ال زادوك م ما ف ٌ كم خرجوا ل و|‪9|47‬‬
‫ب ال ظال م ٌن ع ل ٌم و هللا‬

‫ك ارهون وهم هللا أمر وظهر ال حق جاء ح تى األم ور ل ك وق ل بوا ق بل من ال ف ت نة اب ت ؽوا ل قد|‪9|48‬‬
‫ل مح ٌطة جه نم وإن‬

‫س قطوا ال ف ت نة ف ً أ ال‬

‫ت ف ت نً و ال ل ً اب ذن ٌ قول من وم نهم|‪9|49‬‬
‫ب ال كاف رٌ ن‬

‫وهم وٌ تول وا ق بل من أمرن ا أخذن ا ق د ٌ قول وا م ص ٌ بة ت ص بك وإن‬

‫ال مإم نون ف ل ٌ توك ل هللا وع لى‬

‫ت سإهم ح س نة ت ص بك إن|‪9|50‬‬
‫ف رحون‬

‫موالن ا هو ل نا هللا ك تب ما إ ال ٌ ص ٌ ب نا ل ن ق ل|‪9|51‬‬

‫من ب عذاب هللا ٌ ص ٌ ب كم أن ب كم ن ترب ص ون حن ال ح س ن ٌ ٌن إحدى إ ال ب نا ت رب صون هل ق ل|‪9|52‬‬
‫م ترب صون مع كم إن ا ف ترب صوا ب ؤٌ دٌ نا أو ع نده‬
‫ف ا س ق ٌن ق وما ك ن تم إن كم‬

‫م ن كم ٌ ت ق بل ل ن ك رها أو طوعا أن ف قوا ق ل|‪9|53‬‬

‫وهم إ ال ال ص بلة ٌ ؤت ون و ال وب ر سول ه ب ا هلل ك فروا أن هم إ ال ن ف قات هم م نهم ت ق بل أن م ن عهم وما|‪9|54‬‬
‫ك ارهون وهم إ ال ٌ ن ف قون و ال ك سال ى‬
‫وت زهق ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً ب ها ل ٌ عذب هم هللا ٌ رٌ د إن ما‬

‫أوالدهم و ال أموال هم ت عج بك ف بل|‪9|55‬‬
‫ك اف رون وهم أن ف سهم‬

‫ٌ فرق ون ق وم ول ك نهم م ن كم هم وما ل م ن كم إن هم ب ا هلل وٌ ح ل فون|‪9|56‬‬
‫ٌ جمحون وهم إل ٌه ل ول وا مدخ بل أو مؽارات أو م لجؤ ٌ جدون ل و|‪9|57‬‬
‫ٌ سخطون هم إذا م نها ٌ عطوا ل م وإن ر ضوا م نها أعطوا ف إن ال صدق ات ف ً ٌ لمزك من وم نهم|‪9|58‬‬
‫إن ا ور سول ه ف ض له من هللا س ٌإت ٌ نا هللا ح س ب نا وق ال وا ور سول ه هللا آت اهم ما ر ضوا أن هم ول و|‪9|59‬‬
‫راؼ بون هللا إل ى‬
‫ال رق اب وف ً ق لوب هم وال مإل فة ع ل ٌها وال عام ل ٌن وال م ساك ٌن ل ل ف قراء ال صدق ات إن ما|‪9|60‬‬
‫هللا من ف رٌ ضة ال س ب ٌل واب ن هللا س ب ٌل وف ً وال ؽارم ٌن‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم و هللا‬
‫ل لمإم ن ٌن وٌ إمن ب ا هلل ٌ إمن ل كم خ ٌر أذن ق ل أذن هو وٌ قول ون ال ن بً ٌ إذون ال ذٌ ن وم نهم|‪9|61‬‬
‫أل ٌم عذاب ل هم هللا ر سول ٌ إذون وال ذٌ ن م ن كم آم نوا ل لذٌ ن ورحمة‬
‫مإم ن ٌن ك ان وا إن ٌ ر ضوه أن أحق ور سول ه و هللا ل ٌر ضوك م ل كم ب ا هلل ٌ ح ل فون|‪9|62‬‬
‫ال عظ ٌم ال خزي ذل ك‬
‫مخرج هللا إن ا س تهزب وا ق ل‬

‫ف ٌها خال دا جه نم ن ار ل ه ف ؤن ور سول ه هللا ٌ حادد من أن ه ٌ ع لموا أل م|‪9|63‬‬
‫ق لوب هم ف ً ب ما ت ن ب بهم سورة ع ل ٌهم ت نزل أن ال م ناف قون ٌ حذر|‪9|64‬‬
‫ت حذرون ما‬

‫ك ن تم ور سول ه وآٌ ات ه أب ا هلل ق ل‬

‫ون ل عب ن خوض ك نا إن ما ل ٌ قول ن سؤل تهم ول بن|‪9|65‬‬
‫ت س تهزب ون‬

‫ك ان وا ب ؤن هم طاب فة ن عذب م ن كم طاب فة عن ن عؾ إن‬

‫إٌ مان كم ب عد ك فرت م ق د ت ع تذروا ال|‪9|66‬‬
‫مجرم ٌن‬

‫ال م عروؾ عن وٌ نهون ب ال م ن كر ٌ ؤمرون ب عض من ب ع ضهم وال م ناف قات ال م ناف قون|‪9|67‬‬
‫ال فا س قون هم ال م ناف ق ٌن إن ف ن س ٌهم هللا ن سوا أٌ دٌ هم وٌ ق ب ضون‬

‫هللا ول ع نهم‬

‫أول بك‬
‫وال مإت‬

‫ح س بهم هً‬

‫ف ٌها خال دٌ ن جه نم ن ار وال ك فار وال م ناف قات ال م ناف ق ٌن هللا وعد|‪9|68‬‬
‫م ق ٌم عذاب ول هم‬

‫ب خ بلق هم ف ا س تم ت عوا وأوالد ا أموا ال وأك ثر ق وة م ن كم أ شد ك ان وا ق ب ل كم من ك ال ذٌ ن|‪9|69‬‬
‫خا ضوا ك ال ذي وخ ض تم ب خ بلق هم ق ب ل كم من ال ذٌ ن ا س تم تع ك ما ب خ بلق كم ف ا س تم ت ع تم‬
‫ال خا سرون هم وأول بك واآلخ رة ال دن ٌا ف ً أعمال هم ح بطت‬

‫ف كات مدٌ ن وأ صحاب إب راه ٌم وق وم وث مود وعاد ن وح ق وم ق ب لهم من ال ذٌ ن ن بؤ ٌ ؤت هم أل م|‪9|70‬‬
‫ٌ ظ لمون أن ف سهم ك ان وا ول كن ل ٌظ لمهم هللا ك ان ف ما ب ال ب ٌ نات ر س لهم أت تهم‬

‫وٌ ق ٌمون ال م ن كر عن وٌ نهون ب ال م عروؾ ٌ ؤمرون ب عض أول ٌاء ب ع ضهم وال مإم نات وال مإم نون|‪9|71‬‬
‫هللا س ٌرحمهم أول بك ور سول ه هللا وٌ ط ٌ عون ال زك اة وٌ إت ون ال ص بلة‬
‫ح ك ٌم عزٌ ز هللا إن‬
‫ف ً ط ٌ بة وم ساك ن ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات وال مإم نات ال مإم ن ٌن هللا وعد|‪9|72‬‬
‫ال عظ ٌم ال فوز هو ذل ك أك بر هللا من ور ضوان عدن ج نات‬
‫ال م ص ٌر وب بس‬

‫جه نم ومؤواهم‬

‫ع ل ٌهم واؼ لظ وال م ناف ق ٌن ال ك فار جاهد ال ن بً أٌ ها ٌ ا|‪9|73‬‬

‫وما ٌ نال وا ل م ب ما وهموا إ س بلمهم ب عد وك فروا ال ك فر ك لمة ق ال وا ول قد ق ال وا ما ب ا هلل ٌ ح ل فون|‪9|74‬‬
‫هللا ٌ عذب هم ٌ تول وا وإن ل هم خ ٌرا ٌ ك ٌ توب وا ف إن ف ض له من ور سول ه هللا أؼ ناهم أن إ ال ن قموا‬
‫ن ص ٌر و ال ول ً من األر ض ف ً ل هم وما واآلخ رة ال دن ٌا ف ً أل ٌما عذاب ا‬
‫ال صال ح ٌن من ول ن كون ن ل ن صدق ن ف ض له من آت ان ا ل بن هللا عاهد من وم نهم|‪9|75‬‬
‫معر ضون وهم وت ول وا ب ه ب خ لوا ف ض له من آت اهم ف لما|‪9|76‬‬
‫ٌ كذب ون ك ان وا وب ما وعدوه ما هللا أخ ل فوا ب ما ٌ ل قون ه ٌ وم إل ى ق لوب هم ف ً ن فاق ا ف ؤع ق بهم|‪9|77‬‬
‫ال ؽ ٌوب ع بلم هللا وأن ون جواهم سرهم ٌ ع لم هللا أن ٌ ع لموا أل م|‪9|78‬‬
‫ف ٌ سخرون جهدهم إ ال ٌ جدون ال وال ذٌ ن ال صدق ات ف ً ال مإم ن ٌن من ال مطوع ٌن ٌ لمزون ال ذٌ ن|‪9|79‬‬
‫أل ٌم عذاب ول هم م نهم هللا سخر م نهم‬
‫ذل ك‬

‫ل هم هللا ٌ ؽ فر ف لن مرة س ب ع ٌن ل هم ت س ت ؽ فر إن ل هم ت س ت ؽ فر ال أو ل هم ا س ت ؽ فر|‪9|80‬‬
‫ال فا س ق ٌن ال قوم ٌ هدي ال و هللا ور سول ه ب ا هلل ك فروا ب ؤن هم‬

‫س ب ٌل ف ً وأن ف سهم ب ؤموال هم ٌ جاهدوا أن وك رهوا هللا ر سول خ بلؾ ب م ق عدهم ال مخ ل فون ف رح|‪9|81‬‬
‫ٌ ف قهون ك ان وا ل و حرا أ شد جه نم ن ار ق ل ال حر ف ً ت ن فروا ال وق ال وا هللا‬
‫ٌ ك س بون ك ان وا ب ما جزاء ك ث ٌرا ول ٌ ب كوا ق ل ٌ بل ف ل ٌ ضح كوا|‪9|82‬‬
‫ت قات لوا ول ن أب دا معً ت خرجوا ل ن ف قل ل لخروج ف ا س تؤذن وك م نهم طاب فة إل ى هللا رج عك ف إن|‪9|83‬‬
‫ال خال ف ٌن مع ف اق عدوا مرة أول ب ال ق عود ر ض ٌ تم إن كم عدوا معً‬
‫وهم ومات وا ور سول ه ب ا هلل ك فروا إن هم‬

‫ق بره ع لى ت قم و ال أب دا مات م نهم أحد ع لى ت صل و ال|‪9|84‬‬
‫ف ا س قون‬

‫وهم أن ف سهم وت زهق ال دن ٌا ف ً ب ها ٌ عذب هم أن هللا ٌ رٌ د إن ما‬

‫وأوالدهم أموال هم ت عج بك و ال|‪9|85‬‬
‫ك اف رون‬

‫مع ن كن ذرن ا وق ال وا م نهم ال طول أول و ا س تؤذن ك ر سول ه مع وجاهدوا ب ا هلل آم نوا أن سورة أن زل ت وإذا|‪9|86‬‬
‫ال قاعدٌ ن‬

‫ٌ ف قهون ال ف هم ق لوب هم ع لى وط بع ال خوال ؾ مع ٌ كون وا ب ؤن ر ضوا|‪9|87‬‬
‫هم وأول بك‬

‫ال خ ٌرات ل هم وأول بك‬

‫وأن ف سهم ب ؤموال هم جاهدوا معه آم نوا وال ذٌ ن ال ر سول ل كن|‪9|88‬‬
‫ال م ف لحون‬

‫ال عظ ٌم ال فوز ذل ك‬

‫ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات ل هم هللا أعد|‪9|89‬‬

‫ال ذٌ ن س ٌ ص ٌب‬

‫ور سول ه هللا ك ذب وا ال ذٌ ن وق عد ل هم ل ٌإذن األع راب من ال م عذرون وجاء|‪9|90‬‬
‫أل ٌم عذاب م نهم ك فروا‬

‫ن صحوا إذا حرج ٌ ن ف قون ما ٌ جدون ال ال ذٌ ن ع لى و ال ال مر ضى ع لى و ال ال ض ع فاء ع لى ل ٌس|‪9|91‬‬
‫رح ٌم ؼ فور و هللا س ب ٌل من ال مح س ن ٌن ع لى ما ور سول ه هلل‬
‫من ت ف ٌض وأع ٌ نهم ت ول وا ع ل ٌه أحم ل كم ما أجد ال ق لت ل تحم لهم أت وك ما إذا ال ذٌ ن ع لى و ال|‪9|92‬‬
‫ٌ ن ف قون ما ٌ جدوا أ ال حزن ا ال دمع‬
‫هللا وط بع ال خوال ؾ مع ٌ كون وا ب ؤن ر ضوا‬

‫أؼ ن ٌاء وهم ٌ س تؤذن ون ك ال ذٌ ن ع لى ال س ب ٌل إن ما|‪9|93‬‬
‫ٌ ع لمون ال ف هم ق لوب هم ع لى‬

‫أخ بارك م من هللا ن بؤن ا ق د ل كم ن إمن ل ن ت ع تذروا ال ق ل إل ٌهم رج ع تم إذا إل ٌ كم ٌ ع تذرون|‪9|94‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ب ما ف ٌ ن ب ب كم وال شهادة ال ؽ ٌب عال م إل ى ت ردون ث م ور سول ه عم ل كم هللا و س ٌرى‬
‫رجس إن هم‬

‫ع نهم ف ؤعر ضوا‬

‫ع نهم ل ت عر ضوا إل ٌهم ان ق ل ب تم إذا ل كم ب ا هلل س ٌح ل فون|‪9|95‬‬
‫ٌ ك س بون ك ان وا ب ما جزاء جه نم ومؤواهم‬

‫ال فا س ق ٌن ال قوم عن ٌ ر ضى ال هللا ف إن ع نهم ت ر ضوا ف إن‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم و هللا‬
‫و هللا‬

‫ع نهم ل تر ضوا ل كم ٌ ح ل فون|‪9|96‬‬

‫ر سول ه ع لى هللا أن زل ما حدود ٌ ع لموا أ ال وأجدر ون فاق ا ك فرا أ شد األع راب|‪9|97‬‬

‫ال سوء داب رة ع ل ٌهم‬

‫ال دواب ر ب كم وٌ ترب ص مؽرما ٌ ن فق ما ٌ تخذ من األع راب ومن|‪9|98‬‬
‫ع ل ٌم سم ٌع‬

‫ال ر سول و ص لوات هللا ع ند ق رب ات ٌ ن فق ما وٌ تخذ اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل ٌ إمن من األع راب ومن|‪9|99‬‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا إن رحم ته ف ً هللا س ٌدخ لهم ل هم ق رب ة إن ها أ ال‬
‫ع نهم هللا ر ضً ب إح سان ات ب عوهم وال ذٌ ن واألن صار ال مهاجرٌ ن من األول ون وال ساب قون|‪9|100‬‬
‫ال عظ ٌم ال فوز ذل ك أب دا ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها ت جري ج نات ل هم وأعد ع نه ور ضوا‬
‫ن حن‬

‫إن‬

‫ت ع لمهم ال ال ن فاق ع لى مردوا‬

‫ال مدٌ نة أهل ومن م ناف قون األع راب من حول كم وممن|‪9|101‬‬
‫عظ ٌم عذاب إل ى ٌ ردون ث م مرت ٌن س ن عذب هم ن ع لمهم‬

‫ع ل ٌهم ٌ توب أن هللا ع سى س ٌ با وآخر صال حا عم بل خ لطوا ب ذن وب هم اع ترف وا وآخرون|‪9|102‬‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا‬

‫سم ٌع و هللا‬

‫ل هم س كن ص بلت ك إن‬

‫ع ل ٌهم و صل ب ها وت زك ٌهم ت طهرهم صدق ة أموال هم من خذ|‪9|103‬‬
‫ع ل ٌم‬

‫ال رح ٌم ال تواب هو هللا وأن ال صدق ات وٌ ؤخذ ع باده عن ال توب ة ٌ ق بل هو هللا أن ٌ ع لموا أل م|‪9|104‬‬
‫وال شهادة ال ؽ ٌب عال م إل ى و س تردون‬

‫وال مإم نون ور سول ه عم ل كم هللا ف س ٌرى اعم لوا وق ل|‪9|105‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ب ما ف ٌ ن ب ب كم‬

‫ح ك ٌم ع ل ٌم و هللا‬

‫ع ل ٌهم ٌ توب وإما ٌ عذب هم إما هللا ألم ر مرجون وآخرون|‪9|106‬‬

‫هللا حارب ل من وإر صادا ٌ نال مإمن ب ٌن وت فرٌ قا وك فرا ضرارا م سجدا ات خذوا وال ذٌ ن|‪9|107‬‬
‫ل كاذب ون إن هم ٌ شهد و هللا ال ح س نى إ ال أردن ا إن ول ٌح ل فن ق بل من ور سول ه‬
‫رجال ف ٌه‬

‫ف ٌه ت قوم أن أحق ٌ وم أول من ال ت قوى ع لى أ سس ل م سجد أب دا ف ٌه ت قم ال|‪9|108‬‬
‫ال مطهرٌ ن ٌ حب و هللا ٌ تطهروا أن ٌ ح بون‬

‫هار جرؾ ش فا ع لى ب ن ٌان ه أ سس من أم خ ٌر ور ضوان هللا من ت قوى ع لى ب ن ٌان ه أ سس أف من|‪9|109‬‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم ٌ هدي ال و هللا جه نم ن ار ف ً ب ه ف ان هار‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم و هللا‬

‫ق لوب هم ت قطع أن إ ال ق لوب هم ف ً رٌ بة ب نوا ال ذي ب ن ٌان هم ٌ زال ال|‪9|110‬‬

‫هللا س ب ٌل ف ً ٌ قات لون ال ج نة ل هم ب ؤن وأموال هم أن ف سهم ال مإم ن ٌن من ا ش ترى هللا إن|‪9|111‬‬
‫هللا من ب عهده أوف ى ومن وال قرآن واإلن ج ٌل ال توراة ف ً ح قا ع ل ٌه وعدا وٌ ق ت لون ف ٌ ق ت لون‬
‫ال عظ ٌم ال فوز هو وذل ك ب ه ب اٌ ع تم ال ذي ب ب ٌ ع كم ف ا س ت ب شروا‬
‫عن وال ناهون ب ال م عروؾ اآلم رون ال ساجدون ال راك عون ال ساب حون ال حامدون ال عاب دون ال تاب بون|‪9|112‬‬
‫هللا ل حدود نوال حاف ظو ال م ن كر‬
‫ال مإم ن ٌن وب شر‬
‫ما ب عد من ق رب ى أول ً ك ان وا ول و ل لم شرك ٌن ٌ س ت ؽ فروا أن آم نوا وال ذٌ ن ل ل ن بً ك ان ما|‪9|113‬‬
‫ال جح ٌم أ صحاب أن هم ل هم ت ب ٌن‬
‫م نه ت برأ هلل عدو أن ه ل ه ت ب ٌن ف لما إٌ اه وعدها موعدة عن إ ال ألب‬

‫ع ل ٌم شًء ب كل هللا إن‬

‫ٌه إب راه ٌم ا س ت ؽ فار ك ان وما|‪9|114‬‬
‫ح ل ٌم ألوا ه إب راه ٌم إن‬

‫ٌ ت قون ما ل هم ٌ ب ٌن ح تى هداهم إذ ب عد ق وما ل ٌ ضل هللا ك ان وما|‪9|115‬‬

‫ن ص ٌر و ال ول ً من هللا دون من ل كم وما‬

‫وٌ م ٌت ٌ ح ًٌ‬

‫واألر ض ال سماوات م لك ل ه هللا إن|‪9|116‬‬

‫ما ب عد من ال ع سرة ساعة ف ً ات ب عوه ال ذٌ ن واألن صار وال مهاجرٌ ن ال ن بً ع لى هللا ت اب ل قد|‪9|117‬‬
‫رح ٌم رءوؾ ب هم إن ه ع ل ٌهم ت اب ث م م نهم ف رٌ ق ق لوب ٌ زٌ ػ ك اد‬
‫ع ل ٌهم و ضاق ت رح بت ب ما األر ض ع ل ٌهم ضاق ت إذا ح تى خ ل فوا ال ذٌ ن ال ث بلث ة وع لى|‪9|118‬‬
‫ال رح ٌم ال تواب هو هللا إن ل ٌ توب وا ع ل ٌهم ت اب ث م إل ٌه إ ال هللا من م لجؤ ال أن وظ نوا أن ف سهم‬
‫ال صادق ٌن مع وك ون وا هللا ات قوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪9|119‬‬
‫ب ؤن ف سهم ٌ رؼ بوا و ال هللا ر سول عن ٌ تخ ل فوا أن األع راب من حول هم ومن ال مدٌ نة ألهل ك ان ما|‪9|120‬‬
‫موط با ٌ ط بون و ال هللا س ب ٌل ف ً مخم صة و ال ن صب و ال ظمؤ ٌ ص ٌ بهم ال ب ؤن هم ذل ك ن ف سه عن‬
‫أجر ٌ ض ٌع ال هللا إن صال ح عمل ب ه ل هم ك تب إ ال ن ٌ بل عدو من ٌ نال ون و ال ال ك فار ٌ ؽ ٌظ‬
‫ال مح س ن ٌن‬
‫أح سن هللا ل ٌجزٌ هم ل هم ك تب إ ال وادٌ ا ٌ قط عون و ال ك ب ٌرة و ال ص ؽ ٌرة ن ف قة ٌ ن ف قون و ال|‪9|121‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ما‬
‫ف ً ل ٌ ت ف قهوا طاب فة م نهم ف رق ة ك ل من ن فر ف لو ال ك اف ة ل ٌ ن فروا ال مإم نون ك ان وما|‪9|122‬‬
‫ٌ حذرون ل ع لهم إل ٌهم رج عوا إذا ق ومهم ول ٌ نذروا ال دٌ ن‬
‫هللا أن واع لموا‬

‫ؼ لظة ف ٌ كم ول ٌجدوا ال ك فار من ٌ لون كم ال ذٌ ن ق ات لوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪9|123‬‬
‫ال م ت ق ٌن مع‬

‫إٌ مان ا هذه زادت ه أٌ كم ٌ قول من ف م نهم سورة أن زل ت ما وإذا|‪9|124‬‬
‫ٌ س ت ب شرون‬

‫وهم إٌ مان ا ف زادت هم آم نوا ال ذٌ ن ف ؤما‬

‫ك اف رون وهم ومات وا رج سهم إل ى رج سا ف زادت هم مرض ق لوب هم ف ً ال ذٌ ن وأما|‪9|125‬‬
‫ٌ ذك رون هم و ال ٌ توب ون ال ث م مرت ٌن أو مرة عام ك ل ف ً ٌ ف ت نون أن هم ٌ رون أو ال|‪9|126‬‬
‫هللا صرؾ‬

‫ان صرف وا ث م أحد من ٌ راك م هل ب عض إل ى ب ع ضهم ن ظر سورة أن زل ت ما وإذا|‪9|127‬‬
‫ٌ ف قهون ال ق وم ب ؤن هم ق لوب هم‬
‫ال ح ك ٌم ال ك تاب آٌ ات ت لك‬

‫ال ر ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪10|1‬‬

‫صدق ق دم ل هم أن آم نوا ال ذٌ ن وب شر ال ناس أن ذر أن م نهم رجل إل ى أوح ٌ نا أن عج با ل ل ناس أك ان|‪10|2‬‬
‫م ب ٌن ل ساحر هذا إن ال كاف رون ق ال رب هم ع ند‬
‫األم ر ٌ دب ر‬

‫ال عرش ع لى ا س توى ث م أٌ ام س تة ف ً واألر ض ال سماوات خ لق ال ذي هللا رب كم إن|‪10|3‬‬
‫ت ذك رون أف بل ف اع بدوه رب كم هللا ذل كم إذن ه ب عد من إ ال ش ف ٌع من ما‬

‫وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن ل ٌجزي ٌ ع ٌده ث م ال خ لق ٌ بدأ إن ه ح قا هللا وعد جم ٌ عا مرج ع كم إل ٌه|‪10|4‬‬
‫ٌ ك فرون ك ان وا ب ما أل ٌم وعذاب حم ٌم من شراب ل هم ك فروا وال ذٌ ن ب ال ق سط ال صال حات‬
‫خ لق ما‬

‫وال ح ساب ال س ن ٌن عدد ل ت ع لموا م نازل وق دره ن ورا وال قمر ض ٌاء ال شمس ج عل ال ذي هو|‪10|5‬‬
‫ٌ ع لمون ل قوم اآلٌ ات ٌ ف صل ب ال حق إ ال ذل ك هللا‬
‫ٌ ت قون ل قوم آلٌ ات واألر ض ال سماوات ف ً هللا خ لق وما وال نهار ال ل ٌل اخ ت بلؾ ف ً إن|‪10|6‬‬

‫ؼاف لون آٌ ات نا عن هم وال ذٌ ن ب ها واطمؤن وا ال دن ٌا ب ال ح ٌاة ور ضوا ل قاءن ا ٌ رجون ال ال ذٌ ن إن|‪10|7‬‬
‫ٌ ك س بون ك ان وا ب ما ال نار مؤواهم أول بك|‪10|8‬‬
‫ج نات ف ً األن هار ت ح تهم من ت جري‬

‫ب إٌ مان هم رب هم ٌ هدٌ هم ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن إن|‪10|9‬‬
‫ال ن ع ٌم‬

‫ال عال م ٌن رب هلل ال حمد أن دعواهم وآخر‬
‫ال ال ذٌ ن ف نذر‬

‫س بلم ف ٌها وت ح ٌ تهم ال لهم س بحان ك ف ٌها دعواهم|‪10|10‬‬

‫أج لهم إل ٌهم ل ق ضً ب ال خ ٌر ا س ت عجال هم ال شر ل ل ناس هللا ٌ عجل ول و|‪10|11‬‬
‫ٌ عمهون ط ؽ ٌان هم ف ً ل قاءن ا ٌ رجون‬

‫ٌ دع نا ل م ك ؤن مر ضره ع نه ك ش ف نا ف لما ق اب ما أو ق اعدا أو ل ج ن به دعان ا ال ضر اإلن سان مس وإذا|‪10|12‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ما ل لم سرف ٌن زٌ ن ك ذل ك م سه ضر إل ى‬
‫ل ٌإم نوا ك ان وا وما ب ال ب ٌ نات ر س لهم وجاءت هم‬

‫ظ لموا ل ما ق ب ل كم من ال قرون أه ل ك نا ول قد|‪10|13‬‬
‫ال مجرم ٌن ال قوم ن جزي ك ذل ك‬

‫ت عم لون ك ٌؾ ل ن نظر ب عدهم من األر ض ف ً خ بلب ؾ ج ع ل ناك م ث م|‪10|14‬‬
‫ب دل ه أو هذا ؼ ٌر ب قرآن اب ت ل قاءن ا ٌ رجون ال ال ذٌ ن ق ال ب ٌ نات آٌ ات نا ع ل ٌهم ت ت لى وإذا|‪10|15‬‬
‫رب ً ع ص ٌت إن أخاؾ إن ً إل ً ٌ وحى ما إ ال أت بع إن ن ف سً ت ل قاء من أب دل ه أن ل ً ٌ كون ما ق ل‬
‫عظ ٌم ٌ وم عذاب‬
‫أف بل‬

‫ق ب له من عمرا ف ٌ كم ل ب ثت ف قد‬

‫ب ه أدراك م و ال ع ل ٌ كم ت لوت ه ما هللا شاء ل و ق ل|‪10|16‬‬
‫ت ع ق لون‬

‫ال مجرمون ٌ ف لح ال إن ه‬

‫ب آٌ ات ه ك ذب أو ك ذب ا هللا ع لى اف ترى ممن أظ لم ف من|‪10|17‬‬

‫هللا ع ند ش ف عاإن ا هإال ء وٌ قول ون ٌ ن ف عهم و ال ٌ ضرهم ال ما هللا دون من وٌ ع بدون|‪10|18‬‬
‫قل‬
‫ٌ شرك ون عما وت عال ى س بحان ه األر ض ف ً و ال ال سماوات ف ً ٌ ع لم ال ب ما هللا أت ن ب بون‬

‫إن‬

‫ف ٌما ب ٌ نهم ل ق ضً رب ك من س ب قت ك لمة ول و ال‬

‫ف اخ ت ل فوا واحدة أمة إ ال ال ناس ك ان وما|‪10|19‬‬
‫ٌ خ ت ل فون ف ٌه‬

‫من مع كم إن ً ف ان تظروا هلل ال ؽ ٌب إن ما ف قل‬

‫رب ه من آٌ ة ع ل ٌه أن زل ل و ال وٌ قول ون|‪10|20‬‬
‫ال م ن تظرٌ ن‬

‫م كرا أ سرع هللا ق ل‬

‫آٌ ات نا ف ً م كر ل هم إذا م س تهم ضراء ب عد من رحمة ال ناس أذق نا وإذا|‪10|21‬‬
‫ت م كرون ما ٌ ك ت بون ر س ل نا‬

‫ط ٌ بة ب رٌ ح ب هم وجرٌ ن ال ف لك ف ً ك ن تم إذا ح تى وال بحر ال بر ف ً ٌ س ٌرك م ال ذي هو|‪10|22‬‬
‫ل ه مخ ل ص ٌن هللا دعوا ب هم أح ٌط أن هم وظ نوا م كان ك ل من ال موج وجاءهم عا صؾ رٌ ح جاءت ها ب ها وف رحوا‬
‫ال شاك رٌ ن من ل ن كون ن هذه من أن ج ٌ ت نا ل بن ال دٌ ن‬
‫أن ف س كم ع لى ب ؽ ٌ كم إن ما ال ناس أٌ ها ٌ ا ال حق ب ؽ ٌر األر ض ف ً ٌ ب ؽون هم إذا أن جاهم ف لما|‪10|23‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ب ما ف ن ن ب ب كم مرج ع كم إل ٌ نا ث م ال دن ٌا ال ح ٌاة م تاع‬
‫ال ناس ٌ ؤك ل مما األر ض ن بات ب ه ف اخ ت لط ال سماء من أن زل ناه ك ماء ال دن ٌا ال ح ٌاة م ثل إن ما|‪10|24‬‬
‫ن هارا أو ل ٌ بل أمرن ا أت اها ع ل ٌها ق ادرون أن هم أه لها وظن وازٌ نت زخرف ها األر ض أخذت إذا ح تى واألن عام‬
‫ٌ ت ف كرون ل قوم اآلٌ ات ن ف صل ك ذل ك ب األم س ت ؽن ل م ك ؤن ح ص ٌدا ف ج ع ل ناها‬
‫م س ت ق ٌم صراط إل ى ٌ شاء من وٌ هدي ال س بلم دار إل ى ٌ دعو و هللا|‪10|25‬‬
‫ال ج نة أ صحاب أول بك‬

‫هم‬

‫ك ؤن ما‬

‫ذل ة و ال ق تر وجوههم ٌ رهق و ال‬

‫وزٌ ادة ال ح س نى أح س نوا ل لذٌ ن|‪10|26‬‬
‫خال دون ف ٌها‬

‫عا صم من هللا من ل هم ما ذل ة وت ره قهم ب م ث لها س ٌ بة جزاء ال س ٌ بات ك س بوا وال ذٌ ن|‪10|27‬‬
‫خال دون ف ٌها هم ال نار أ صحاب أول بك مظ لما ال ل ٌل من ق ط عا وجوههم أؼ ش ٌت‬

‫ب ٌ نهم ف زٌ ل نا‬

‫و شرك اإك م أن تم م كان كم أ شرك وا ل لذٌ ن ن قول ث م جم ٌ عا ن ح شرهم وٌ وم|‪10|28‬‬
‫ت ع بدون إٌ ان ا ك ن تم ما شرك اإهم وق ال‬
‫ل ؽاف ل ٌن ع بادت كم عن ك نا إن وب ٌ ن كم ب ٌ ن نا شه ٌدا ب ا هلل ف ك فى|‪10|29‬‬

‫ك ان وا ما ع نهم و ضل‬

‫ال حق موالهم هللا إل ى وردوا‬

‫أ س ل فت ما ن فس ك ل ت ب لو ه نال ك|‪10|30‬‬
‫ٌ ف ترون‬

‫ال م ٌت من ال حً ٌ خرج ومن واألب صار ال سمع ٌ م لك أمن واألر ض ال سماء من ٌ رزق كم من ق ل|‪10|31‬‬
‫هللا ف س ٌ قول ون األم ر ٌ دب ر ومن ال حً من ال م ٌت وٌ خرج‬
‫ت ت قون أف بل ف قل‬
‫ت صرف ون ف ؤن ى‬

‫ال ض بلل إ ال ال حق ب عد ف ماذا‬

‫ال حق رب كم هللا ف ذل كم|‪10|32‬‬

‫ٌ إم نون ال أن هم ف س قوا ال ذٌ ن ع لى رب ك ك لمت ح قت ك ذل ك|‪10|33‬‬
‫ف ؤن ى‬

‫ٌ ع ٌده ث م ال خ لق ٌ بدأ هللا ق ل‬

‫ٌ ع ٌده ث م ال خ لق ٌ بدأ من شرك اب كم من هل ق ل|‪10|34‬‬
‫ت إف كون‬

‫أن أحق ال حق إل ى ٌ هدي أف من‬

‫ل لحق ٌ هدي هللا ق ل ال حق إل ى ٌ هدي من شرك اب كم من هل ق ل|‪10|35‬‬
‫ت ح كمون ك ٌؾ ل كم ف ما ٌ هدى أن إ ال ٌ هدي ال أمن ٌ ت بع‬

‫ٌ ف ع لون ب ما ع ل ٌم هللا إن‬

‫ظ نا إ ال أك ثرهم ٌ ت بع وما|‪10|36‬‬

‫ش ٌ با ال حق من ٌ ؽ نً ال ال ظن إن‬

‫ال ك تاب وت ف ص ٌل ٌ دٌ ه ب ٌن ال ذي ت صدٌ ق ول كن هللا دون من ٌ ف ترى أن ال قرآن هذا ك ان وما|‪10|37‬‬
‫ال عال م ٌن رب من ف ٌه رٌ ب ال‬
‫ك ن تم إن هللا دون من ا س تط ع تم من وادعوا م ث له ب سورة ف ؤت وا ق ل‬

‫ف ان ظر‬

‫ق ب لهم من ال ذٌ ن ك ذب ك ذل ك‬

‫اف تراه ٌ قول ون أم|‪10|38‬‬
‫صادق ٌن‬

‫ت ؤوٌ له ٌ ؤت هم ول ما ب ع لمه ٌ ح ٌطوا ل م ب ما ك ذب وا ب ل|‪10|39‬‬
‫ال ظال م ٌن عاق بة ك ان ك ٌؾ‬

‫ب ال م ف سدٌ ن أع لم ورب ك‬
‫ت عم لون مما ب ريء وأن ا أعمل مما ب رٌ بون أن تم‬

‫ب ه ٌ إمن ال من وم نهم ب ه ٌ إمن من وم نهم|‪10|40‬‬
‫عم ل كم ول كم عم لً ل ً ف قل ك ذب وك وإن|‪10|41‬‬

‫ٌ ع ق لون ال ك ان وا ول و ال صم ت سمع أف ؤن ت‬

‫إل ٌك ٌ س تم عون من وم نهم|‪10|42‬‬

‫ٌ ب صرون ال ك ان وا ول و ال عمً ت هدي أف ؤن ت‬

‫إل ٌك ٌ نظر من وم نهم|‪10|43‬‬

‫ٌ ظ لمون أن ف سهم ال ناس ول كن ش ٌ با ال ناس ٌ ظ لم ال هللا إن|‪10|44‬‬
‫ك ذب وا ال ذٌ ن خ سر ق د‬

‫ب ٌ نهم ٌ ت عارف ون ال نهار من ساعة إ ال ٌ ل ب ثوا ل م ك ؤن ٌ ح شرهم وٌ وم|‪10|45‬‬
‫مه تدٌ ن ك ان وا وما هللا ب ل قاء‬

‫ٌ ف ع لون ما ع لى شه ٌد هللا ث م مرج عهم ف إل ٌ نا ن توف ٌ نك أو ن عدهم ال ذي ب عض ن رٌ نك وإما|‪10|46‬‬
‫ٌ ظ لمون ال وهم ب ال ق سط ب ٌ نهم ق ضً ر سول هم جاء ف إذا‬

‫ر سول أمة ول كل|‪10|47‬‬

‫صادق ٌن ك ن تم إن ال وعد هذا م تى وٌ قول ون|‪10|48‬‬
‫ف بل أج لهم جاء إذا‬

‫هللا شاء ما إ ال ن ف عا و ال ضرا ل ن ف سً أم لك ال ق ل|‪10|49‬‬
‫ٌ س ت قدمون و ال ساعة ٌ س تؤخرون‬

‫أجل أمة ل كل‬

‫ال مجرمون م نه ٌ س ت عجل ماذا ن هارا أو ب ٌات ا عذاب ه أت اك م إن أرأٌ تم ق ل|‪10|50‬‬
‫ت س ت عج لون ب ه ك ن تم وق د آآل ن‬

‫ب ه آم ن تم وق ع ما إذا أث م|‪10|51‬‬

‫ت ك س بون ك ن تم ب ما إ ال ت جزون هل ال خ لد عذاب ذوق وا ظ لموا ل لذٌ ن ق ٌل ث م|‪10|52‬‬
‫ب م عجزٌ ن أن تم وما‬
‫وق ضً‬

‫ال عذاب رأوا ل ما ال ندامة وأ سروا‬

‫ل حق إن ه ورب ً إي ق ل‬

‫ب ه الف‬

‫هو أحق وٌ س ت ن ب بون ك|‪10|53‬‬

‫تدت األر ض ف ً ما ظ لمت ن فس ل كل أن ول و|‪10|54‬‬
‫ٌ ظ لمون ال وهم ب ال ق سط ب ٌ نهم‬

‫ٌ ع لمون ال أك ثرهم ول كن حق هللا وعد إن أ ال‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً ما هلل إن أ ال|‪10|55‬‬
‫ت رج عون وإل ٌه وٌ م ٌت ٌ ح ًٌ هو|‪10|56‬‬

‫ل لمإم ن ٌن ورحمة وهدى ال صدور ف ً ل ما و ش فاء رب كم من موعظة جاءت كم ق د ال ناس أٌ ها ٌ ا|‪10|57‬‬

‫ٌ جم عون مما خ ٌر هو ف ل ٌ فرحوا ف بذل ك وب رحم ته هللا ب ف ضل ق ل|‪10|58‬‬
‫هللا ع لى أم‬

‫ل كم أذن آ هلل ق ل وح بل ال حراما م نه ف ج ع ل تم رزق من ل كم هللا أن زل ما أرأٌ تم ق ل|‪10|59‬‬
‫ت ف ترون‬

‫ول كن ال ناس ع لى ف ضل ل ذو هللا إن‬

‫ال ق ٌامة ٌ وم ال كذب هللا ع لى ٌ ف ترون ال ذٌ ن ظن وما|‪10|60‬‬
‫ٌ ش كرون ال أك ثرهم‬

‫إذ شهودا ع ل ٌ كم ك نا إ ال عمل من ت عم لون و ال ق رآن من م نه ت ت لو وما شؤن ف ً ت كون وما|‪10|61‬‬
‫و ال ذل ك من أ ص ؽر و ال ال سماء ف ً و ال األر ض ف ً ذرة م ث قال من رب ك عن ٌ عزب وما ف ٌه ت ف ٌ ضون‬
‫م ب ٌن ك تاب ف ً إ ال أك بر‬
‫ٌ حزن ون هم و ال ع ل ٌهم خوؾ ال هللا أول ٌاء إن أ ال|‪10|62‬‬
‫ٌ ت قون وك ان وا آم نوا ال ذٌ ن|‪10|63‬‬
‫ال فوز هو ذل ك‬

‫هللا ل ك لمات ت بدٌ ل ال‬

‫اآلخ رة وف ً ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً ال ب شرى ل هم|‪10|64‬‬
‫ال عظ ٌم‬

‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع هو‬
‫إن‬

‫شرك اء هللا دون من ٌ دعون ال ذٌ ن ٌ ت بع وما‬

‫ٌ سم عون ل قوم آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬
‫ع ندك م إن‬

‫جم ٌ عا هلل ال عزة إن‬

‫ق ول هم ٌ حزن ك و ال|‪10|65‬‬

‫األر ض ف ً ومن ال سماوات ف ً من هلل إن أ ال|‪10|66‬‬
‫ٌ خر صون إ ال هم وإن ال ظن إ ال ٌ ت ب عون‬

‫م ب صرا وال نهار ف ٌه ل ت س ك نوا ال ل ٌل ل كم ج عل ال ذي هو|‪10|67‬‬

‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ل ه‬

‫ال ؽ نً هو س بحان ه ول دا هللا ات خذ ق ال وا|‪10|68‬‬
‫ت ع لمون ال ما هللا ع لى أت قول ون ب هذا س لطان من‬

‫ٌ ف لحون ال ال كذب هللا ع لى ٌ ف ترون ال ذٌ ن إن ق ل|‪10|69‬‬
‫ٌ ك فرون ك ان وا ب ما ال شدٌ د ال عذاب ن ذٌ قهم ث م مرج عهم إل ٌ نا ث م ال دن ٌا ف ً م تاع|‪10|70‬‬
‫هللا ب آٌ ات وت ذك ٌري م قامً ع ل ٌ كم ك بر ك ان إن ق وم ٌ ا ل قومه ق ال إذ ن وح ن بؤ ع ل ٌهم وات ل|‪10|71‬‬
‫و ال إل ً اق ضوا ث م ؼمة ع ل ٌ كم أمرك م ٌ كن ال ث م و شرك اءك م أمرك م ف ؤجم عوا ت وك لت هللا ف ع لى‬
‫ت نظرون‬
‫ال م س لم ٌن من أك ون أن وأمرت‬

‫هللا ع لى إ ال أجري إن‬

‫أجر من سؤل ت كم ف ما ت ول ٌ تم ف إن|‪10|72‬‬

‫ب آٌ ات نا ك ذب وا ال ذٌ ن وأؼرق نا خ بلب ؾ وج ع ل ناهم ال ف لك ف ً معه ومن ف نج ٌ ناه ف كذب وه|‪10|73‬‬
‫ال م نذرٌ ن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ان ظر‬
‫من ب ه ك ذب وا ب ما ل ٌإم نوا ك ان وا ف ما ب ال ب ٌ نات ف جاءوهم ق ومهم إل ى ر س بل ب عده من ب ع ث نا ث م|‪10|74‬‬
‫ال م ع تدٌ ن ق لوب ع لى ن ط بع ك ذل ك ق بل‬
‫ق وما وك ان وا ف ا س ت ك بروا ب آٌ ات نا وم ل به ف رعون إل ى وهارون مو سى ب عدهم من ب ع ث نا ث م|‪10|75‬‬
‫مجرم ٌن‬
‫م ب ٌن ل سحر هذا إن ق ال وا ع ندن ا من ال حق جاءهم ف لما|‪10|76‬‬
‫ال ساحرون ٌ ف لح و ال هذا أ سحر‬

‫جاءك م ل ما ل لحق أت قول ون مو سى ق ال|‪10|77‬‬

‫ن حن وما األر ض ف ً ال ك برٌ اء ل كما وت كون آب اءن ا ع ل ٌه وجدن ا عما ل ت ل ف ت نا أج ب ت نا ق ال وا|‪10|78‬‬
‫ب مإم ن ٌن ل كما‬
‫ع ل ٌم ساحر ب كل اب تون ً ف رعون وق ال|‪10|79‬‬
‫م ل قون أن تم ما أل قوا مو سى ل هم ق ال ال سحرة جاء ف لما|‪10|80‬‬
‫عمل ٌ ص لح ال هللا إن‬

‫س ٌ بط له هللا إن‬

‫ال سحر ب ه ج ب تم ما مو سى ق ال أل قوا ف لما|‪10|81‬‬
‫ال م ف سدٌ ن‬

‫ال مجرمون ك ره ول و ب ك لمات ه ال حق هللا وٌ حق|‪10|82‬‬
‫ٌ ف ت نهم أن وم ل بهم ف رعون من خوؾ ع لى ق ومه من ذرٌ ة إ ال ل مو سى آمن ف ما|‪10|83‬‬
‫ال م سرف ٌن ل من وإن ه األر ض ف ً‬

‫ل عال ف رعون وإن‬

‫م س لم ٌن ك ن تم إن ت وك لوا ف ع ل ٌه ب ا هلل آم ن تم ك ن تم إن ق وم ٌ ا مو سى وق ال|‪10|84‬‬
‫ال ظال م ٌن ل ل قوم ف ت نة ت ج ع ل نا ال رب نا ت وك ل نا هللا ع لى ف قال وا|‪10|85‬‬
‫ال كاف رٌ ن ال قوم من ب رحم تك ون ج نا|‪10|86‬‬
‫وأق ٌموا ق ب لة ب ٌوت كم واج ع لوا ب ٌوت ا ب م صر ل قوم كما ت بوآ أن وأخ ٌه مو سى إل ى وأوح ٌ نا|‪10|87‬‬
‫ال مإم ن ٌن وب شر ال ص بلة‬
‫عن ل ٌ ض لوا رب نا ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً وأموا ال زٌ نة ومؤله ف رعون آت ٌت إن ك رب نا مو سى وق ال|‪10|88‬‬
‫األل ٌم ال عذاب ٌ روا ح تى ٌ إم نوا ف بل ق لوب هم ع لى وا شدد أموال هم ع لى اطمس رب نا س ب ٌ لك‬
‫ٌ ع لمون ال ال ذٌ ن س ب ٌل ت ت ب عان و ال ف ا س ت ق ٌما دعوت كما أج ٌ بت ق د ق ال|‪10|89‬‬
‫أدرك ه إذا ح تى‬

‫وعدوا ب ؽ ٌا وج نوده ف رعون ف ؤت ب عهم ال بحر إ سراب ٌل ب ب نً وجاوزن ا|‪10|90‬‬
‫ال م س لم ٌن من وأن ا إ سراب ٌل ب نو ب ه آم نت ال ذي إ ال إل ه ال أن ه آم نت ق ال ال ؽرق‬
‫ال م ف سدٌ ن من وك نت ق بل ع ص ٌت وق د آآل ن|‪10|91‬‬

‫ل ؽاف لون آٌ ات نا عن ال ناس من ك ث ٌرا وإن‬

‫آٌ ة خ ل فك ل من ل ت كون ب بدن ك ن نج ٌك ف ال ٌوم|‪10|92‬‬

‫ال ع لم جاءهم ح تى اخ ت ل فوا ف ما ال ط ٌ بات من ورزق ناهم صدق م بوأ إ سراب ٌل ب نً ب وأن ا ول قد|‪10|93‬‬
‫ٌ خ ت ل فون ف ٌه ك ان وا ف ٌما ال ق ٌامة ٌ وم ب ٌ نهم ٌ ق ضً رب ك إن‬
‫جاءك ل قد‬

‫ق ب لك من ال ك تاب ٌ قرءون ال ذٌ ن ف ا سؤل إل ٌك أن زل نا مما شك ف ً ك نت ف إن|‪10|94‬‬
‫ال مم ترٌ ن من ت كون ن ف بل رب ك من ال حق‬
‫ال خا سرٌ ن من ف ت كون هللا ب آٌ ات ك ذب وا ال ذٌ ن من ت كون ن و ال|‪10|95‬‬
‫ٌ إم نون ال رب ك ك لمت ع ل ٌهم ح قت ال ذٌ ن إن|‪10|96‬‬
‫األل ٌم ال عذاب ٌ روا ح تى آٌ ة ك ل جاءت هم ول و|‪10|97‬‬

‫ال خزي عذاب ع نهم ك ش ف نا آم نوا ل ما ٌ ون س ق وم إ ال إٌ مان ها ف ن ف عها آم نت ق رٌ ة ك ان ت ف لو ال|‪10|98‬‬
‫ح ٌن إل ى وم ت ع ناهم ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً‬
‫مإم ن ٌن ٌ كون وا ح تى ال ناس ت كره أف ؤن ت‬

‫جم ٌ عا ك لهم األر ض ف ً من آلم ن رب ك شاء ول و|‪10|99‬‬

‫ٌ ع ق لون ال ال ذٌ ن ع لى ال رجس وٌ ج عل‬

‫هللا ب إذن إ ال ت إمن أن ل ن فس ك ان وما|‪10|100‬‬

‫ٌ إم نون ال ق وم عن وال نذر اآلٌ ات ت ؽ نً وما‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً ماذا ان ظروا ق ل|‪10|101‬‬

‫ال م ن تظرٌ ن من مع كم إن ً ف ان تظروا ق ل‬

‫ق ب لهم من خ لوا ال ذٌ ن أٌ ام م ثل إ ال ٌ ن تظرون ف هل|‪10|102‬‬

‫ال مإم ن ٌن ن نج ع ل ٌ نا ح قا ك ذل ك‬

‫آم نوا وال ذٌ ن ر س ل نا ن نجً ث م|‪10|103‬‬

‫ول كن هللا دون من ت ع بدون ال ذٌ ن أع بد ف بل دٌ نً من شك ف ً ك ن تم إن ال ناس أٌ ها ٌ ا ق ل|‪10|104‬‬
‫ال مإم ن ٌن من أك ون أن وأمرت ٌ توف اك م ال ذي هللا أع بد‬
‫ال م شرك ٌن من ت كون ن و ال ح ن ٌ فا ل لدٌ ن وجهك أق م وأن|‪10|105‬‬
‫ال ظال م ٌن من إذا ف إن ك ف ع لت ف إن‬
‫ٌ ص ٌب‬

‫ٌ ضرك و ال ٌ ن ف عك ال ما هللا دون من ت دع و ال|‪10|106‬‬

‫ل ف ض له راد ف بل ب خ ٌر ٌ ردك وإن‬

‫ضل ومن‬

‫هو إ ال ل ه ك ا شؾ ف بل ب ضر هللا ٌ م س سك وإن|‪10|107‬‬
‫ال رح ٌم ال ؽ فور وهو ع باده من ٌ شاء من ب ه‬

‫ل ن ف سه ٌ ه تدي ف إن ما اه تدى ف من‬

‫ال حاك م ٌن خ ٌر وهو‬

‫رب كم من ال حق جاءك م ق د ال ناس أٌ ها ٌ ا ق ل|‪10|108‬‬
‫ب وك ٌل ع ل ٌ كم أن ا وما ع ل ٌها ٌ ضل ف إن ما‬

‫هللا ٌ ح كم ح تى وا ص بر إل ٌك ٌ وحى ما وات بع|‪10|109‬‬

‫خ ب ٌر ح ك ٌم ل دن من ف ص لت ث م آٌ ات ه أح كمت ك تاب‬

‫ال ر ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪11|1‬‬

‫وب ش ٌر ن ذٌ ر م نه ل كم إن نً‬

‫هللا إ ال ت ع بدوا أ ال|‪11|2‬‬

‫ف ضل ذي ك ل وٌ إت م سمى أجل إل ى ح س نا م تاعا ٌ م ت ع كم إل ٌه ت وب وا ث م رب كم ا س ت ؽ فروا وأن|‪11|3‬‬
‫ك ب ٌر ٌ وم عذاب ع ل ٌ كم أخاؾ ف إن ً ت ول وا وإن ف ض له‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى وهو‬
‫وما ٌ سرون ما ٌ ع لم ث ٌاب هم ٌ س ت ؽ شون ح ٌن أ ال‬

‫م ب ٌن ك تاب ف ً ك ل‬

‫مرج ع كم هللا إل ى|‪11|4‬‬

‫م نه ل ٌ س تخ فوا صدورهم ٌ ث نون إن هم أ ال|‪11|5‬‬
‫ال صدور ب ذات ع ل ٌم إن ه ٌ ع ل نون‬

‫وم س تودعها م س ت قرها وٌ ع لم رزق ها هللا ع لى إ ال األر ض ف ً داب ة من وما|‪11|6‬‬

‫أح سن أٌ كم ل ٌ ب لوك م ال ماء ع لى عر شه وك ان أٌ ام س تة ف ً واألر ض ال سماوات خ لق ال ذي وهو|‪11|7‬‬
‫م ب ٌن سحر إ ال هذا إن ك فروا ال ذٌ ن ل ٌ قول ن ال موت ب عد من م ب عوث ون إن كم ق لت ول بن عم بل‬
‫م صروف ا ل ٌس ٌ ؤت ٌهم ٌ وم أ ال‬

‫ٌ ح ب سه ما ل ٌ قول ن معدودة أمة إل ى ال عذاب ع نهم أخرن ا ول بن|‪11|8‬‬
‫ٌ س تهزب ون ب ه ك ان وا ما ب هم وحاق ع نهم‬

‫ك فور ل ٌ بوس إن ه م نه ن زع ناها ث م رحمة م نا اإلن سان أذق نا ول بن|‪11|9‬‬
‫ف خور ل فرح إن ه‬

‫ع نً ال س ٌ بات ذهب ل ٌ قول ن م س ته ضراء ب عد ن عماء أذق ناه ول بن|‪11|10‬‬
‫ك ب ٌر وأجر مؽ فرة ل هم أول بك ال صال حات وعم لوا ص بروا ال ذٌ ن إ ال|‪11|11‬‬

‫جاء أو ك نز ع ل ٌه أن زل ل و ال ٌ قول وا أن صدرك ب ه و ضاب ق إل ٌك ٌ وحى ما ب عض ت ارك ف ل ع لك|‪11|12‬‬
‫وك ٌل شًء ك ل ع لى و هللا ن ذٌ ر أن ت إن ما م لك معه‬

‫هللا دون من ا س تط ع تم من وادعوا م ف ترٌ ات م ث له سور ب ع شر ف ؤت وا ق ل‬

‫م س لمون أن تم ف هل‬

‫اف تراه ٌ قول ون أم|‪11|13‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن‬

‫هو إ ال إل ه ال وأن هللا ب ع لم أن زل أن ما ف اع لموا ل كم ٌ س تج ٌ بوا ف إل م|‪11|14‬‬

‫ٌ بخ سون ال ف ٌها وهم ف ٌها أعمال هم إل ٌهم ن وؾ وزٌ ن تها ال دن ٌا ال ح ٌاة ٌ رٌ د ك ان من|‪11|15‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ما وب اطل ف ٌها ص ن عوا ما وح بط‬

‫ال نار إ ال اآلخ رة ف ً ل هم ل ٌس ال ذٌ ن أول بك|‪11|16‬‬

‫أول بك ورحمة إماما مو سى ك تاب ق ب له ومن م نه شاهد وٌ ت لوه رب ه من ب ٌ نة ع لى ك ان أف من|‪11|17‬‬
‫رب ك من ال حق إن ه م نه مرٌ ة ف ً ت ك ف بل موعده ف ال نار األح زاب من ب ه ٌ ك فر ومن ب ه ٌ إم نون‬
‫ٌ إم نون ال ال ناس أك ثر ول كن‬
‫هإال ء األ شهاد وٌ قول رب هم ع لى ٌ عر ضون أول بك ك ذب ا هللا ع لى اف ترى ممن أظ لم ومن|‪11|18‬‬
‫ال ظال م ٌن ع لى هللا ل ع نة أ ال رب هم ع لى ك ذب وا ال ذٌ ن‬
‫ك اف رون هم ب اآلخ رة وهم عوجا وٌ ب ؽون ها هللا س ب ٌل عن ٌ صدون ال ذٌ ن|‪11|19‬‬
‫ل هم ٌ ضاعؾ‬

‫أول ٌاء من هللا دون من ل هم ك ان وما األر ض ف ً معجزٌ ن ٌ كون وا ل م أول بك|‪11|20‬‬
‫ٌ ب صرون ك ان وا وما ال سمع ٌ س تط ٌ عون ك ان وا ما ال عذاب‬
‫ٌ ف ترون ك ان وا ما ع نهم و ضل أن ف سهم خ سروا ال ذٌ ن أول بك|‪11|21‬‬
‫األخ سرون هم اآلخ رة ف ً أن هم جرم ال|‪11|22‬‬

‫خال دون ف ٌها هم‬
‫ت ذك رون أف بل‬

‫ال ج نة أ صحاب أول بك رب هم إل ى وأخ ب توا ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن إن|‪11|23‬‬

‫م ث بل ٌ س توٌ ان هل‬

‫وال سم ٌع وال ب ص ٌر واأل صم ك األع مى ال فرٌ ق ٌن م ثل|‪11|24‬‬
‫م ب ٌن ن ذٌ ر ل كم إن ً ق ومه إل ى ن وحا أر س ل نا ول قد|‪11|25‬‬
‫أل ٌم ٌ وم عذاب ع ل ٌ كم أخاؾ إن ً‬

‫هللا إ ال ت ع بدوا ال أن|‪11|26‬‬

‫أراذل نا هم ال ذٌ ن إ ال ات ب عك ن راك وما م ث ل نا ب شرا إ ال ن راك ما ق ومه من ك فروا ال ذٌ ن ال م ؤل ف قال|‪11|27‬‬
‫ك اذب ٌن ن ظ ن كم ب ل ف ضل من ع ل ٌ نا ل كم ن رى وما ال رأي ب ادي‬
‫ع ل ٌ كم ف عم ٌت ع نده من رحمة وآت ان ً رب ً من ب ٌ نة ع لى ك نت إن أرأٌ تم ق وم ٌ ا ق ال|‪11|28‬‬
‫ك ارهون ل ها وأن تم أن لزم كموها‬
‫مبلق و إن هم‬

‫آم نوا ال ذٌ ن ب طارد أن ا وما‬

‫هللا ع لى إ ال أجري إن‬

‫ت ذك رون أف بل‬

‫ما ال ع ل ٌه أ سؤل كم ال ق وم وٌ ا|‪11|29‬‬
‫ت جه لون ق وما أراك م ول ك نً رب هم‬

‫طردت هم إن هللا من ٌ ن صرن ً من ق وم وٌ ا|‪11|30‬‬

‫ت زدري ل لذٌ ن أق ول و ال م لك إن ً أق ول و ال ال ؽ ٌب أع لم و ال هللا خزاب ن ع ندي ل كم أق ول و ال|‪11|31‬‬
‫ال ظال م ٌن ل من إذا إن ً أن ف سهم ف ً ب ما أع لم هللا خ ٌرا هللا ٌ إت ٌهم ل ن أع ٌ ن كم‬
‫ال صادق ٌن من ك نت إن ت عدن ا ب ما ف ؤت نا جدال نا ف ؤك ثرت جادل ت نا ق د ن وح ٌ ا ق ال وا|‪11|32‬‬
‫ب م عجزٌ ن أن تم وما شاء إن هللا ب ه ٌ ؤت ٌ كم إن ما ق ال|‪11|33‬‬
‫وإل ٌه رب كم هو‬

‫ٌ ؽوٌ كم أن ٌ رٌ د هللا ك ان إن ل كم أن صح أن أردت إن ن صحً ٌ ن ف ع كم و ال|‪11|34‬‬
‫ت رج عون‬

‫ت جرمون مما ب ريء وأن ا إجرامً ف ع لً اف ترٌ ته إن ق ل‬

‫اف تراه ٌ قول ون أم|‪11|35‬‬

‫ٌ ف ع لون ك ان وا ب ما ت ب ت بس ف بل آمن ق د من إ ال ق ومك من ٌ إمن ل ن أن ه ن وح إل ى وأوحً|‪11|36‬‬
‫ظ لموا ال ذٌ ن ف ً ت خاط ب نً و ال ووح ٌ نا ب ؤع ٌ ن نا ال ف لك وا ص نع|‪11|37‬‬

‫مؽرق ون إن هم‬

‫م ن كم ن سخر ف إن ا م نا ت سخروا إن ق ال‬

‫م نه سخروا ق ومه من مؤل ع ل ٌه مر وك لما ال ف لك وٌ ص نع|‪11|38‬‬
‫ت سخرون ك ما‬

‫م ق ٌم عذاب ع ل ٌه وٌ حل ٌ خزٌ ه عذاب ٌ ؤت ٌه من ت ع لمون ف سوؾ|‪11|39‬‬
‫ع ل ٌه س بق من إ ال وأه لك اث ن ٌن زوج ٌن ك ل من ف ٌها احمل ق ل نا ال ت نور وف ار أمرن ا جاء إذا ح تى|‪11|40‬‬
‫ق ل ٌل إ ال معه آمن وما آمن ومن ال قول‬
‫رح ٌم ل ؽ فور رب ً إن‬

‫ومر ساها مجراها هللا ب سم ف ٌها ارك بوا وق ال|‪11|41‬‬

‫ت كن و ال مع نا ارك ب ب نً ٌ ا معزل ف ً وك ان اب نه ن وح ون ادى ك ال ج بال موج ف ً ب هم ت جري وهً|‪11|42‬‬
‫ال كاف رٌ ن مع‬
‫وحال‬

‫رحم من إ ال هللا أمر من ال ٌوم عا صم ال ق ال‬

‫ال ماء من ٌ ع صم نً ج بل إل ى سآوي ق ال|‪11|43‬‬
‫ال م ؽرق ٌن من ف كان ال موج ب ٌ نهما‬

‫ال جودي ع لى وا س توت األم ر وق ضً ال ماء وؼ ٌض أق ل عً سماء وٌ ا ماءك اب ل عً أرض ٌ ا وق ٌل|‪11|44‬‬
‫ال ظال م ٌن ل ل قوم ب عدا وق ٌل‬
‫ال حاك م ٌن أح كم وأن ت ال حق وعدك وإن أه لً من اب نً إن رب ف قال رب ه ن وح ون ادى|‪11|45‬‬
‫إن ً‬

‫ع لم ب ه ل ك ل ٌس ما ت سؤل ن ف بل‬

‫صال ح ؼ ٌر عمل إن ه‬

‫من أك ن وت رحم نً ل ً ت ؽ فر وإ ال‬

‫ع لم ب ه ل ً ل ٌس ما أ سؤل ك أن ب ك أعوذ إن ً رب ق ال|‪11|47‬‬
‫ال خا سرٌ ن‬

‫م نا ٌ م سهم ث م س نم ت عهم وأمم‬

‫ف ا ص بر‬

‫معك ممن أمم وع لى ع ل ٌك وب رك ات م نا ب س بلم اه بط ن وح ٌ ا ق ٌل|‪11|48‬‬
‫أل ٌم عذاب‬

‫هذا ق بل من ق ومك و ال أن ت ت ع لمها ك نت ما‬

‫م ف ترون إ ال أن تم إن‬
‫ت ع ق لون أف بل‬

‫أه لك من ل ٌس إن ه ن وح ٌ ا ق ال|‪11|46‬‬
‫ال جاه ل ٌن من ت كون أن أعظك‬

‫إل ٌك ن وح ٌها ال ؽ ٌب أن باء من ت لك|‪11|49‬‬
‫ل لم ت ق ٌن ال عاق بة إن‬

‫ؼ ٌره إل ه من ل كم ما هللا اع بدوا ق وم ٌ ا ق ال‬
‫ف طرن ً ال ذي ع لى إ ال أجري إن‬

‫هودا أخاهم عاد وإل ى|‪11|50‬‬

‫أجرا ع ل ٌه أ سؤل كم ال ق وم ٌ ا|‪11|51‬‬

‫إل ى ق وة وٌ زدك م مدرارا ع ل ٌ كم ال سماء ٌ ر سل إل ٌه ت وب وا ث م رب كم ا س ت ؽ فروا ق وم وٌ ا|‪11|52‬‬
‫مجرم ٌن ت تول وا و ال ق وت كم‬
‫ب مإم ن ٌن ل ك ن حن وما ق ول ك عن آل ه ت نا ب تارك ً ن حن وما ب ب ٌ نة ج ب ت نا ما هود ٌ ا ق ال وا|‪11|53‬‬
‫ت شرك ون مما ب ريء أن ً وا شهدوا هللا أ شهد إن ً ق ال‬

‫ب سوء آل ه ت نا ب عض اع تراك إ ال ن قول إن|‪11|54‬‬
‫ت نظرون ال ث م جم ٌ عا ف ك ٌدون ً‬

‫دون ه من|‪11|55‬‬

‫ب نا ص ٌ تها آخذ هو إ ال داب ة من ما‬

‫صراط ع لى رب ً إن‬

‫ت ضرون ه و ال ؼ ٌرك م ق وما رب ً وٌ س تخ لؾ‬

‫ورب كم رب ً هللا ع لى ت وك لت إن ً|‪11|56‬‬
‫م س ت ق ٌم‬

‫إل ٌ كم ب ه أر س لت ما أب ل ؽ ت كم ف قد ت ول وا ف إن|‪11|57‬‬
‫ح ف ٌظ شًء ك ل ع لى رب ً إن ش ٌ با‬

‫ؼ ل ٌظ عذاب من ون ج ٌ ناهم م نا ب رحمة معه آم نوا وال ذٌ ن هودا ن ج ٌ نا أمرن ا جاء ول ما|‪11|58‬‬
‫ع ن ٌد ج بار ك ل أمر وات ب عوا ر س له وع صوا رب هم ب آٌ ات جحدوا‬
‫هود ق وم ل عاد ب عدا أ ال‬
‫األر ض من أن شؤك م هو‬

‫رب هم ك فروا عادا إن أ ال‬

‫عاد وت لك|‪11|59‬‬

‫ال ق ٌامة وٌ وم ل ع نة ال دن ٌا هذه ف ً وأت ب عوا|‪11|60‬‬

‫ؼ ٌره إل ه من ل كم ما هللا اع بدوا ق وم ٌ ا ق ال صال حا أخاهم ث مود وإل ى|‪11|61‬‬
‫مج ٌب ق رٌ ب رب ً إن إل ٌه ت وب وا ث م ف ا س ت ؽ فروه ف ٌها وا س ت عمرك م‬

‫ل فً وإن نا آب اإن ا ٌ ع بد ما ن ع بد أن أت نهان ا‬

‫هذا ق بل مرجوا ف ٌ نا ك نت ق د صال ح ٌ ا ق ال وا|‪11|62‬‬
‫مرٌ ب إل ٌه ت دعون ا مما شك‬

‫إن هللا من ٌ ن صرن ً ف من رحمة م نه وآت ان ً رب ً من ب ٌ نة ع لى ك نت إن أرأٌ تم ق وم ٌ ا ق ال|‪11|63‬‬
‫ت خ س ٌر ؼ ٌر ت زٌ دون نً ف ما ع ص ٌ ته‬
‫عذاب ف ٌؤخذك م ب سوء ت م سوها و ال هللا أرض ف ً ت ؤك ل ف ذروها آٌ ة ل كم هللا ن اق ة هذه ق وم وٌ ا|‪11|64‬‬
‫ق رٌ ب‬
‫م كذوب ؼ ٌر وعد ذل ك‬
‫ال قوي هو رب ك إن‬

‫أٌ ام ث بلث ة دارك م ف ً ت م ت عوا ف قال ف ع قروها|‪11|65‬‬

‫ٌ وم بذ خزي ومن م نا ب رحمة معه آم نوا وال ذٌ ن صال حا ن ج ٌ نا أمرن ا جاء ف لما|‪11|66‬‬
‫ال عزٌ ز‬
‫جاث م ٌن دٌ ارهم ف ً ف ؤ ص بحوا ال ص ٌحة ظ لموا ال ذٌ ن وأخذ|‪11|67‬‬
‫ل ثمود ب عدا أ ال‬

‫ب عجل جاء أن ل بث ف ما‬

‫س بلم ق ال‬

‫ق وم إل ى أر س ل نا إن ا ت خؾ ال ق ال وا‬

‫رب هم ك فروا ث مود إن أ ال‬

‫ف ٌها ٌ ؽ نوا ل م ك ؤن|‪11|68‬‬

‫س بلما ق ال وا ب ال ب شرى إب راه ٌم ر س ل نا جاءت ول قد|‪11|69‬‬
‫ح ن ٌذ‬

‫خ ٌ فة م نهم وأوجس ن كرهم إل ٌه ت صل ال أٌ دٌ هم رأى ف لما|‪11|70‬‬
‫ل وط‬

‫ٌ ع قوب إ سحاق وراء ومن ب إ سحاق ف ب شرن اها ف ضح كت ق اب مة وامرأت ه|‪11|71‬‬
‫عج ٌب ل شًء هذا إن‬
‫مج ٌد حم ٌد إن ه‬

‫ش ٌخا ب ع لً وهذا عجوز وأن ا أأل د وٌ ل تى ٌ ا ق ال ت|‪11|72‬‬
‫هللا أمر من أت عج ب ٌن ق ال وا|‪11|73‬‬

‫ال ب ٌت أهل ع ل ٌ كم وب رك ات ه هللا رحمت‬

‫ل وط ق وم ف ً ٌ جادل نا ال ب شرى وجاءت ه ال روع إب راه ٌم عن ذهب ف لما|‪11|74‬‬
‫م ن ٌب أواه ل ح ل ٌم إب راه ٌم إن|‪11|75‬‬
‫مردود ؼ ٌر عذاب آت ٌهم وإن هم‬

‫رب ك أمر جاء ق د إن ه‬

‫هذا عن أعرض إب راه ٌم ٌ ا|‪11|76‬‬

‫ع ص ٌب ٌ وم هذا وق ال ذرعا ب هم و ضاق ب هم سًء ل وطا ر س ل نا جاءت ول ما|‪11|77‬‬

‫أطهر هن ب نات ً هإال ء ق وم ٌ ا ق ال ال س ٌ بات ٌ عم لون ك ان وا ق بل ومن إل ٌه ٌ هرعون ق ومه وجاءه|‪11|78‬‬
‫ر ش ٌد رجل م ن كم أل ٌس ض ٌ فً ف ً ت خزون و ال هللا ف ات قوا ل كم‬
‫ن رٌ د ما ل ت ع لم وإن ك حق من ب نات ك ف ً ل نا ما ع لمت ل قد ق ال وا|‪11|79‬‬
‫شدٌ د رك ن إل ى آوي أو ق وة ب كم ل ً أن ل و ق ال|‪11|80‬‬
‫ٌ ل ت فت و ال ال ل ٌل من ب قطع ب ؤه لك ف ؤ سر إل ٌك ٌ ص لوا ل ن رب ك ر سل إن ا ل وط ٌ ا ق ال وا|‪11|81‬‬
‫ب قرٌ ب ال ص بح أل ٌس ال ص بح موعدهم إن أ صاب هم ما م ص ٌ بها إن ه امرأت ك إ ال أحد م ن كم‬
‫م ن ضود سج ٌل من حجارة ع ل ٌها وأمطرن ا ساف لها عال ٌها ج ع ل نا أمرن ا جاء ف لما|‪11|82‬‬
‫ب ب ع ٌد ال ظال م ٌن من هً وما‬
‫ال م ك ٌال ت ن ق صوا و ال‬

‫رب ك ع ند م سومة|‪11|83‬‬

‫ؼ ٌره إل ه من ل كم ما هللا اع بدوا ق وم ٌ ا ق ال ش ع ٌ با أخاهم مدٌ ن وإل ى|‪11|84‬‬
‫مح ٌط ٌ وم عذاب ع ل ٌ كم أخاؾ وإن ً ب خ ٌر أراك م إن ً وال م ٌزان‬
‫ب ال ق سط وال م ٌزان ال م ك ٌال أوف وا ق وم وٌ ا|‪11|85‬‬
‫م ف سدٌ ن األر ض‬

‫ف ً ت ع ثوا و ال أ ش ٌاءهم ال ناس ت بخ سوا و ال‬

‫مإم ن ٌن ك ن تم إن ل كم خ ٌر هللا ب ق ٌت|‪11|86‬‬

‫ب ح ف ٌظ ع ل ٌ كم أن ا وما‬

‫ن شاء ما أموال نا ف ً ن ف عل أن أو آب اإن ا ٌ ع بد ما ن ترك أن ت ؤمرك أ ص بلت ك ش ع ٌب ٌ ا ق ال وا|‪11|87‬‬
‫ال ر ش ٌد ال ح ل ٌم ألن ت إن ك‬
‫أخال ف كم أن أرٌ د وما ح س نا رزق ا م نه ورزق نً رب ً من ب ٌ نة ع لى ك نت إن أرأٌ تم ق وم ٌ ا ق ال|‪11|88‬‬
‫وإل ٌه ت وك لت ع ل ٌه ب ا هلل إ ال ت وف ٌ قً وما ا س تط عت ما اإل ص بلح إ ال أرٌ د إن ع نه أن هاك م ما إل ى‬
‫أن ٌب‬
‫صال ح ق وم أو هود ق وم أو ن وح ق وم أ صاب ما م ثل ٌ ص ٌ ب كم أن ش قاق ً ٌ جرم ن كم ال ق وم وٌ ا|‪11|89‬‬
‫ب ب ع ٌد م ن كم ل وط ق وم وما‬
‫ودود رح ٌم رب ً إن‬
‫ل رجم ناك رهطك ول و ال‬

‫إل ٌه ت وب وا ث م رب كم وا س ت ؽ فروا|‪11|90‬‬

‫ض ع ٌ فا ف ٌ نا ل نراك وإن ا ت قول مما ك ث ٌرا ن ف قه ما ش ع ٌب ٌ ا ق ال وا|‪11|91‬‬
‫ب عزٌ ز ع ل ٌ نا أن ت وما‬

‫مح ٌط ت عم لون ب ما رب ً إن‬

‫ظهرٌ ا وراءك م وات خذت موه هللا من ع ل ٌ كم أعز أرهطً ق وم ٌ ا ق ال|‪11|92‬‬
‫عامل إن ً م كان ت كم ع لى اعم لوا ق وم وٌ ا|‪11|93‬‬
‫رق ٌب مع كم إن ً وارت ق بوا‬

‫ك اذب هو ومن ٌ خزٌ ه عذاب ٌ ؤت ٌه من ت ع لمون سوؾ‬

‫ال ص ٌحة ظ لموا ال ذٌ ن وأخذت م نا ب رحمة معه آم نوا وال ذٌ ن ش ع ٌ با ن ج ٌ نا أمرن ا جاء ول ما|‪11|94‬‬
‫جاث م ٌن دٌ ارهم ف ً ف ؤ ص بحوا‬
‫ث مود ب عدت ك ما ل مدٌ ن ب عدا أ ال‬

‫ف ٌها ٌ ؽ نوا ل م ك ؤن|‪11|95‬‬

‫م ب ٌن و س لطان ب آٌ ات نا مو سى أر س ل نا ول قد|‪11|96‬‬
‫ب ر ش ٌد ف رعون أمر وما‬

‫ف رعون أمر ف ات ب عوا وم ل به ف رعون إل ى|‪11|97‬‬

‫ال مورود ال ورد وب بس‬

‫ال نار ف ؤوردهم ال ق ٌامة ٌ وم ق ومه ٌ قدم|‪11|98‬‬

‫ال مرف ود ال رف د ب بس‬

‫ال ق ٌامة وٌ وم ل ع نة هذه ف ً وأت ب عوا|‪11|99‬‬

‫وح ص ٌد ق اب م م نها‬

‫ع ل ٌك ن ق صه ال قرى أن باء من ذل ك|‪11|100‬‬

‫شًء من هللا دون من ٌ دعون ال تً آل ه تهم ع نهم أؼ نت ف ما أن ف سهم ظ لموا ول كن ظ لم ناهم وما|‪11|101‬‬
‫ت ت ب ٌب ؼ ٌر زادوهم وما رب ك أمر جاء ل ما‬
‫شدٌ د أل ٌم أخذه إن‬

‫ظال مة وهً ال قرى أخذ إذا رب ك أخذ وك ذل ك|‪11|102‬‬

‫م شهود ٌ وم وذل ك ال ناس ل ه مجموع ٌ وم ذل ك‬

‫اآلخ رة عذاب خاؾ ل من آلٌ ة ذل ك ف ً إن|‪11|103‬‬
‫معدود ألج ل إ ال ن إخره وما|‪11|104‬‬
‫ب إذن ه إ ال ن فس ت ك لم ال ٌ ؤت ٌ وم|‪11|105‬‬

‫و س ع ٌد ش قً ف م نهم‬

‫و شه ٌق زف ٌر ف ٌها ل هم ال نار ف‬
‫ٌ رٌ د ل ما ف عال رب ك إن‬
‫عطاء‬

‫رب ك شاء ما إ ال واألر ض ال سماوات دامت ما ف ٌها خال دٌ ن|‪11|107‬‬

‫رب ك شاء ما إ ال واألر ض ال سماوات دامت ما ف ٌها خال دٌ ن ال ج نة ف‬

‫ل موف وهم وإن ا‬

‫فً ش قوا ال ذٌ ن ف ؤما|‪11|106‬‬

‫ق بل من آب اإهم ٌ ع بد ك ما إ ال ٌ ع بدون ما‬

‫ب ٌ نهم ل ق ضً رب ك من س ب قت ك لمة ول و ال‬

‫هإال ء ٌ ع بد مما مرٌ ة ف ً ت ك ف بل|‪11|109‬‬
‫م ن قوص ؼ ٌر ن ص ٌ بهم‬

‫ف ٌه ف اخ ت لؾ ال ك تاب مو سى آت ٌ نا ول قد|‪11|110‬‬
‫مرٌ ب م نه شك ل فً وإن هم‬

‫خ ب ٌر ٌ عم لون ب ما إن ه‬
‫ب ص ٌر ت عم لون ب ما إن ه‬

‫فً س عدوا ال ذٌ ن وأما|‪11|108‬‬
‫مجذوذ ؼ ٌر‬

‫أعمال هم رب ك ل ٌوف ٌ نهم ل ما ك بل وإن|‪11|111‬‬

‫ت ط ؽوا و ال معك ت اب ومن أمرت ك ما ف ا س ت قم|‪11|112‬‬

‫ت ن صرون ال ث م أول ٌاء من هللا دون من ل كم وما ال نار ف تم س كم ظ لموا ال ذٌ ن إل ى ت رك نوا و ال|‪11|113‬‬
‫ذك رى ذل ك‬

‫ال س ٌ بات ٌ ذه بن ال ح س نات إن‬

‫ال ل ٌل من وزل فا ال نهار طرف ً ال ص بلة وأق م|‪11|114‬‬
‫ل لذاك رٌ ن‬
‫ال مح س ن ٌن أجر ٌ ض ٌع ال هللا ف إن وا ص بر|‪11|115‬‬

‫ممن ق ل ٌ بل إ ال األر ض ف ً ال ف ساد عن ٌ نهون ب ق ٌة أول و ق ب ل كم من ال قرون من ك ان ف لو ال|‪11|116‬‬
‫مجرم ٌن وك ان وا ف ٌه أت رف وا ما ظ لموا ال ذٌ ن وات بع م نهم أن ج ٌ نا‬
‫م ص لحون وأه لها ب ظ لم ال قرى ل ٌه لك رب ك ك ان وما|‪11|117‬‬
‫مخ ت ل ف ٌن ٌ زال ون و ال‬

‫واحدة أمة ال ناس ل ج عل رب ك شاء ول و|‪11|118‬‬

‫أجم ع ٌن وال ناس ال ج نة من جه نم ألم ؤلن رب ك ك لمة وت مت‬
‫وذك رى وموعظة ال حق هذه ف ً وجاءك‬

‫خ ل قهم ول ذل ك‬

‫رب ك رحم من إ ال|‪11|119‬‬

‫ف إادك ب ه ن ث بت ما ال ر سل أن باء من ع ل ٌك ن قص وك بل|‪11|120‬‬
‫ل لمإم ن ٌن‬
‫عام لون إن ا م كان ت كم ع لى اعم لوا ٌ إم نون ال ل لذٌ ن وق ل|‪11|121‬‬

‫م ن تظرون إن ا وان تظروا|‪11|122‬‬
‫ب ؽاف ل رب ك وما‬

‫ع ل ٌه وت وك ل ف اع بده ك له األم ر ٌ رج ع وإل ٌه واألر ض ال سماوات ؼ ٌب و هلل|‪11|123‬‬
‫ت عم لون عما‬
‫ال م ب ٌن ال ك تاب آٌ ات ت لك‬

‫ال ر ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪12|1‬‬

‫ت ع ق لون ل ع ل كم عرب ٌا ق رآن ا أن زل ناه إن ا|‪12|2‬‬
‫ل من ق ب له من ك نت وإن ال قرآن هذا إل ٌك أوح ٌ نا ب ما ال ق صص أح سن ع ل ٌك ن قص ن حن|‪12|3‬‬
‫ال ؽاف ل ٌن‬
‫ساجدٌ ن ل ً رأٌ تهم وال قمر وال شمس ك وك با ع شر أحد رأٌ ت إن ً أب ت ٌ ا ألب‬
‫عدو ل ئلن سان ال ش ٌطان إن‬

‫ٌه ٌ و سؾ ق ال إذ|‪12|4‬‬

‫ك ٌدا ل ك ف ٌ ك ٌدوا إخوت ك ع لى رإٌ اك ت ق صص ال ب نً ٌ ا ق ال|‪12|5‬‬
‫م ب ٌن‬

‫ك ما ٌ ع قوب آل وع لى ع ل ٌك ن عم ته وٌ تم األح ادٌ ث ت ؤوٌ ل من وٌ ع لمك رب ك ٌ ج ت ب ٌك وك ذل ك|‪12|6‬‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم رب ك إن وإ سحاق إب راه ٌم ق بل من أب وٌ ك ع لى أت مها‬
‫ل ل ساب ل ٌن آٌ ات وإخوت ه ٌ و سؾ ف ً ك ان ل قد|‪12|7‬‬
‫م ب ٌن ض بلل ل فً أب ان ا إن ع ص بة ون حن م نا أب ٌ نا إل ى أحب وأخوه ل ٌو سؾ ق ال وا إذ|‪12|8‬‬
‫صال ح ٌن ق وما ب عده من وت كون وا أب ٌ كم وجه ل كم ٌ خل أر ضا اطرحوه أو ٌ و سؾ اق ت لوا|‪12|9‬‬
‫إن ال س ٌارة ب عض ٌ ل ت قطه ال جب ؼ ٌاب ت ف ً وأل قوه ٌ و سؾ ت ق ت لوا ال م نهم ق اب ل ق ال|‪12|10‬‬
‫ف اع ل ٌن ك ن تم‬
‫ل نا صحون ل ه وإن ا ٌ و سؾ ع لى ت ؤم نا ال ل ك ما أب ان ا ٌ ا ق ال وا|‪12|11‬‬
‫ل حاف ظون ل ه وإن ا وٌ ل عب ٌ رت ع ؼدا مع نا أر س له|‪12|12‬‬
‫ؼاف لون ع نه وأن تم ال ذب ب ٌ ؤك له أن وأخاؾ ب ه ت ذه بوا أن ل ٌحزن نً إن ً ق ال|‪12|13‬‬
‫ل خا سرون إذا إن ا ع ص بة ون حن ال ذب ب أك له ل بن ق ال وا|‪12|14‬‬
‫وهم هذا ب ؤمرهم ل ت ن ب ب نهم إل ٌه وأوح ٌ نا‬

‫ال جب ؼ ٌاب ت ف ً ٌ ج ع لوه أن وأجم عوا ب ه ذه بوا ف لما|‪12|15‬‬
‫ٌ ش عرون ال‬
‫ٌ ب كون ع شاء أب اهم وجاءوا|‪12|16‬‬

‫ب مإمن أن ت وما‬

‫و هللا‬

‫و هللا‬

‫ال ذب ب ف ؤك له م تاع نا ع ند ٌ و سؾ وت رك نا ن س ت بق ذه ب نا إن ا أب ان ا ٌ ا ق ال وا|‪12|17‬‬
‫صادق ٌن ك نا ول و ل نا‬

‫جم ٌل ف ص بر‬

‫ب ضاعة وأ سروه‬

‫أمرا أن ف س كم ل كم سول ت ب ل ق ال‬

‫ؼ بلم هذا ب شرى ٌ ا ق ال‬

‫ك ذب ب دم ق م ٌ صه ع لى وجاءوا|‪12|18‬‬
‫ت ص فون ما ع لى ال م س ت عان‬

‫دل وه ف ؤدل ى واردهم ف ؤر س لوا س ٌارة وجاءت|‪12|19‬‬
‫ٌ عم لون ب ما ع ل ٌم‬

‫ال زاهدٌ ن من ف ٌه وك ان وا معدودة دراهم ب خس ب ثمن و شروه|‪12|20‬‬

‫م ك نا وك ذل ك ول دا ن تخذه أو ٌ ن ف ع نا أن ع سى م ثواه أك رمً الم رأت ه م صر من ا ش تراه ال ذي وق ال|‪12|21‬‬
‫ال ال ناس أك ثر ول كن أمره ع لى ؼال ب و هللا األح ادٌ ث ت ؤوٌ ل من ول ن ع لمه األر ض ف ً ل ٌو سؾ‬
‫ٌ ع لمون‬
‫ال مح س ن ٌن ن جزي وك ذل ك‬
‫هللا معاذ ق ال‬

‫إن ه‬

‫إن ه‬

‫وع لما ح كما آت ٌ ناه أ شده ب لػ ول ما|‪12|22‬‬

‫ل ك ه ٌت وق ال ت األب واب وؼ ل قت ن ف سه عن ب ٌ تها ف ً هو ال تً وراودت ه|‪12|23‬‬
‫ال ظال مون ٌ ف لح ال إن ه م ثواي أح سن رب ً‬

‫وال فح شاء ال سوء ع نه ل ن صرؾ ك ذل ك‬

‫أراد من جزاء ما ق ال ت‬

‫رب ه ب رهان رأى أن ل و ال ب ها وهم ب ه همت ول قد|‪12|24‬‬
‫ال مخ ل ص ٌن ع بادن ا من‬

‫ال باب ل دى س ٌدها وأل ف ٌا دب ر من ق م ٌ صه وق دت ال باب وا س ت ب قا|‪12|25‬‬
‫أل ٌم عذاب أو ٌ سجن أن إ ال سوءا ب ؤه لك‬

‫من وهو ف صدق ت ق بل من ق د ق م ٌ صه ك ان إن أه لها من شاهد و شهد‬

‫ن ف سً عن راودت نً هً ق ال|‪12|26‬‬
‫ال كاذب ٌن‬

‫ال صادق ٌن من وهو ف كذب ت دب ر من ق د ق م ٌ صه ك ان وإن|‪12|27‬‬
‫عظ ٌم ك ٌدك ن إن‬

‫ك ٌدك ن من إن ه ق ال دب ر من ق د ق م ٌ صه رأى ف لما|‪12|28‬‬

‫ال خاط ب ٌن من ك نت إن ك‬
‫ل نراها إن ا‬

‫ح با ش ؽ فها ق د‬

‫ل ذن بك وا س ت ؽ فري‬

‫هذا عن أعرض ٌ و سؾ|‪12|29‬‬

‫ن ف سه عن ف تاها ت راود ال عزٌ ز امرأت ال مدٌ نة ف ً ن سوة وق ال|‪12|30‬‬
‫م ب ٌن ض بلل ف ً‬

‫وق ال ت س ك ٌ نا م نهن واحدة ك ل وآت ت م ت كؤ ل هن وأع تدت إل ٌهن أر س لت ب م كرهن سم عت ف لما|‪12|31‬‬
‫ك رٌ م م لك إ ال هذا إن ب شرا هذا ما هلل حاش وق لن أٌ دٌ هن وق ط عن أك برن ه رأٌ نه ف لما ع ل ٌهن اخرج‬
‫ما ٌ ف عل ل م ول بن‬

‫ف ا س ت ع صم ن ف سه عن راودت ه ول قد‬

‫من وأك ن إل ٌهن أ صب ك ٌدهن ع نً ت صرؾ وإ ال‬

‫ف ٌه ل م ت ن نً ال ذي ف ذل كن ق ال ت|‪12|32‬‬
‫ال صاؼرٌ ن من ول ٌ كون ا ل ٌ سج نن آمره‬

‫إل ٌه ٌ دعون نً مما إل ً أحب ال سجن رب ق ال|‪12|33‬‬
‫ال جاه ل ٌن‬

‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع هو إن ه‬

‫ك ٌدهن ع نه ف صرؾ رب ه ل ه ف ا س تجاب|‪12|34‬‬

‫ح ٌن ح تى ل ٌ سج ن نه اآلٌ ات رأوا ما ب عد من ل هم ب دا ث م|‪12|35‬‬
‫ف وق أحمل أران ً إن ً اآلخ ر وق ال خمرا أع صر أران ً إن ً أحدهما ق ال ف ت ٌان ال سجن معه ودخل|‪12|36‬‬
‫ال مح س ن ٌن من ن راك إن ا ب تؤوٌ له ن ب ب نا م نه ال ط ٌر ت ؤك ل خ بزا رأ سً‬
‫ع لم نً مما ذل كما‬

‫من ذل ك‬

‫ٌ ؤت ٌ كما أن ق بل ب تؤوٌ له ن بؤت كما إ ال ت رزق ان ه ط عام ٌ ؤت ٌ كما ال ق ال|‪12|37‬‬
‫ك اف رون هم ب اآلخ رة وهم ب ا هلل ٌ إم نون ال ق وم م لة ت رك ت إن ً رب ً‬

‫شًء من ب ا هلل ن شرك أن ل نا ك ان ما وٌ ع قوب وإ سحاق إب راه ٌم آب اب ً م لة وات ب عت|‪12|38‬‬
‫ٌ ش كرون ال ال ناس أك ثر ول كن ال ناس وع لى ع ل ٌ نا هللا ف ضل‬
‫ال قهار ال واحد هللا أم خ ٌر م ت فرق ون أأرب اب ال سجن صاح بً ٌ ا|‪12|39‬‬

‫إ ال ال ح كم إن‬

‫س لطان من ب ها هللا أن زل ما وآب اإك م أن تم سم ٌ تموها أ سماء إ ال دون ه من ت ع بدون ما|‪12|40‬‬
‫هلل‬
‫ٌ ع لمون ال ال ناس أك ثر ول كن ال ق ٌم ال دٌ ن ذل ك إٌ اه إ ال ت ع بدوا أ ال أمر‬

‫من ال ط ٌر ف تؤك ل ف ٌ ص لب اآلخ ر وأما‬

‫خمرا رب ه ف ٌ س قً أحدك ما أما ال سجن صاح بً ٌ ا|‪12|41‬‬
‫ت س ت ف ت ٌان ف ٌه ال ذي األم ر ق ضً رأ سه‬

‫ال سجن ف ً ف ل بث رب ه ذك ر ال ش ٌطان ف ؤن ساه رب ك ع ند اذك رن ً م نهما ن اج أن ه ظن ل لذي وق ال|‪12|42‬‬
‫س ن ٌن ب ضع‬
‫وأخر خ ضر س ن ب بلت و س بع عجاؾ س بع ٌ ؤك لهن سمان ب قرات س بع أرى إن ً ال م لك وق ال|‪12|43‬‬
‫ت ع برون ل لرإٌ ا ك ن تم إن رإٌ اي ف ً أف تون ً ال م ؤل أٌ ها ٌ ا ٌ اب سات‬
‫ب عال م ٌن األح بلم ب تؤوٌ ل ن حن وما‬

‫أح بلم أ ض ؽاث ق ال وا|‪12|44‬‬

‫ف ؤر س لون ب تؤوٌ له أن ب ب كم أن ا أمة ب عد وادك ر م نهما ن جا ال ذي وق ال|‪12|45‬‬
‫س ن ب بلت و س بع عجاؾ س بع ٌ ؤك لهن سمان ب قرات س بع ف ً أف ت نا ال صدٌ ق أٌ ها ٌ و سؾ|‪12|46‬‬
‫ٌ ع لمون ل ع لهم ال ناس إل ى أرج ع ل ع لً ٌ اب سات وأخر خ ضر‬
‫ت ؤك لون مما ق ل ٌ بل إ ال س ن ب له ف ً ف ذروه ح صدت م ف ما دأب ا س ن ٌن س بع ت زرعون ق ال|‪12|47‬‬
‫ت ح ص نون مما ق ل ٌ بل إ ال ل هن ق دم تم ما ٌ ؤك لن شداد س بع ذل ك ب عد من ٌ ؤت ً ث م|‪12|48‬‬
‫ٌ ع صرون وف ٌه ال ناس ٌ ؽاث ف ٌه عام ذل ك ب عد من ٌ ؤت ً ث م|‪12|49‬‬
‫ال ن سوة ب ال ما ف ا سؤل ه رب ك إل ى ارج ع ق ال ال ر سول جاءه ف لما ب ه اب تون ً ال م لك وق ال|‪12|50‬‬
‫ع ل ٌم ب ك ٌدهن رب ً إن أٌ دٌ هن ق ط عن ال بلت ً‬
‫ق ال ت‬

‫سوء من ع ل ٌه ع لم نا ما هلل حاش ق لن ن ف سه عن ٌ و سؾ راودت ن إذ خط ب كن ما ق ال|‪12|51‬‬
‫ال صادق ٌن ل من وإن ه ن ف سه عن راودت ه أن ا ال حق ح صحص اآل ن ال عزٌ ز امرأت‬
‫ال خاب ن ٌن ك ٌد ٌ هدي ال هللا وأن ب ال ؽ ٌب أخ نه ل م أن ً ل ٌ ع لم ذل ك|‪12|52‬‬
‫رح ٌم ؼ فور رب ً إن‬

‫رب ً رحم ما إ ال ب ال سوء ألم ارة ال ن فس إن‬

‫أم ٌن م ك ٌن ل دٌ نا ال ٌوم إن ك ق ال ك لمه ف لما‬

‫ل ن ف سً أ س تخ ل صه ب ه اب تون ً ال م لك وق ال|‪12|54‬‬

‫ع ل ٌم ح ف ٌظ إن ً‬
‫و ال‬

‫ن شاء من ب رحم ت نا ن ص ٌب‬

‫ن ف سً أب رئ وما|‪12|53‬‬

‫األر ض خزاب ن ع لى اج ع ل نً ق ال|‪12|55‬‬

‫ٌ شاء ح ٌث م نها ٌ ت بوأ األر ض ف ً ل ٌو سؾ م ك نا وك ذل ك|‪12|56‬‬
‫ال مح س ن ٌن أجر ن ض ٌع‬
‫ٌ ت قون وك ان وا آم نوا ل لذٌ ن خ ٌر اآلخ رة وألج ر|‪12|57‬‬
‫م ن كرون ل ه وهم ف عرف هم ع ل ٌه ف دخ لوا ٌ و سؾ إخوة وجاء|‪12|58‬‬

‫خ ٌر وأن ا ال ك ٌل أوف ً أن ً ت رون أ ال‬

‫أب ٌ كم من ل كم ب ؤخ اب تون ً ق ال ب جهازهم جهزهم ول ما|‪12|59‬‬
‫ال م نزل ٌن‬

‫ت قرب ون و ال ع ندي ل كم ك ٌل ف بل ب ه ت ؤت ون ً ل م ف إن|‪12|60‬‬
‫ل فاع لون وإن ا أب اه ع نه س نراود ق ال وا|‪12|61‬‬

‫ل ع لهم أه لهم إل ى ان ق ل بوا إذا ٌ عرف ون ها ل ع لهم رحال هم ف ً ب ضاع تهم اج ع لوا ل ف ت ٌان ه وق ال|‪12|62‬‬
‫ٌ رج عون‬
‫ل ه وإن ا ن ك تل أخان ا مع نا ف ؤر سل ال ك ٌل م نا م نع أب ان ا ٌ ا ق ال وا أب ٌهم إل ى رج عوا ف لما|‪12|63‬‬
‫ل حاف ظون‬
‫ال راحم ٌن أرحم وهو‬
‫ب ضاع ت نا هذه‬

‫آت وه ف لما‬

‫حاف ظا خ ٌر ف ا هلل‬

‫ق بل من أخ ٌه ع لى أم ن ت كم ك ما إ ال ع ل ٌه آم ن كم هل ق ال|‪12|64‬‬

‫ن ب ؽً ما أب ان ا ٌ ا ق ال وا إل ٌهم ردت ب ضاع تهم وجدوا م تاعهم ف تحوا ول ما|‪12|65‬‬
‫ٌ س ٌر ك ٌل ذل ك ب ع ٌر ك ٌل ون زداد أخان ا ون ح فظ أه ل نا ون م ٌر إل ٌ نا ردت‬

‫ب كم ٌ حاط أن إ ال ب ه ل تؤت ن نً هللا من موث قا ت إت ون ح تى مع كم أر س له ل ن ق ال|‪12|66‬‬
‫وك ٌل ن قول ما ع لى هللا ق ال موث قهم‬

‫من هللا من ع ن كم أؼ نً وما م ت فرق ة أب واب من وادخ لوا واحد ب اب من ت دخ لوا ال ب نً ٌ ا وق ال|‪12|67‬‬
‫هلل إ ال ال ح كم إن شًء‬
‫ال م توك لون ف ل ٌ توك ل وع ل ٌه ت وك لت ع ل ٌه‬
‫ٌ ع قوب ن فس ف ً حاجة إ ال شًء من هللا من ع نهم ٌ ؽ نً ك ان ما أب وهم أمرهم ح ٌث من دخ لوا ول ما|‪12|68‬‬
‫ٌ ع لمون ال ال ناس أك ثر ول كن ع لم ناه ل ما ع لم ل ذو وإن ه ق ضاها‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ب ما ت ب ت بس ف بل أخوك أن ا إن ً ق ال‬

‫أخاه إل ٌه آوى ٌ و سؾ ع لى دخ لوا ول ما|‪12|69‬‬

‫ل سارق ون إن كم ال ع ٌر أٌ تها مإذن أذن ث م أخ ٌه رحل ف ً ال س قاٌ ة ج عل ب جهازهم جهزهم ف لما|‪12|70‬‬
‫ت ف قدون ماذا ع ل ٌهم وأق ب لوا ق ال وا|‪12|71‬‬
‫زع ٌم ب ه وأن ا ب ع ٌر حمل ب ه جاء ول من ال م لك صواع ن ف قد ق ال وا|‪12|72‬‬
‫سارق ٌن ك نا وما األر ض ف ً ل ن ف سد ج ب نا ما ع لم تم ل قد ت ا هلل ق ال وا|‪12|73‬‬
‫ك اذب ٌن ك ن تم إن جزاإه ف ما ق ال وا|‪12|74‬‬
‫ال ظال م ٌن ن جزي ك ذل ك‬

‫جزاإه ف هو رح له ف ً وجد من جزاإه ق ال وا|‪12|75‬‬

‫ك ان ما ل ٌو سؾ ك دن ا ك ذل ك أخ ٌه وعاء من ا س تخرجها ث م أخ ٌه وعاء ق بل ب ؤوع ٌ تهم ف بدأ|‪12|76‬‬
‫هللا ٌ شاء أن إ ال ال م لك دٌ ن ف ً أخاه ل ٌؤخذ‬
‫ع ل ٌم ع لم ذي ك ل وف وق ن شاء من درجات ن رف ع‬
‫ق ال‬

‫ل هم ٌ بدها ول م ن ف سه ف ً ٌ و سؾ ف ؤ سرها‬

‫ال مح س ن ٌن من ن راك إن ا‬

‫ق بل من ل ه أخ سرق ف قد ٌ سرق إن ق ال وا|‪12|77‬‬
‫ت ص فون ب ما أع لم و هللا م كان ا شر أن تم‬

‫م كان ه أحدن ا ف خذ ك ب ٌرا ش ٌخا أب ا ل ه إن ال عزٌ ز أٌ ها ٌ ا ق ال وا|‪12|78‬‬
‫ل ظال مون إذا إن ا ع نده م تاع نا وجدن ا من إ ال ن ؤخذ أن هللا معاذ ق ال|‪12|79‬‬

‫من موث قا ع ل ٌ كم أخذ ق د أب اك م أن ت ع لموا أل م ك ب ٌرهم ق ال ن ج ٌا خ ل صوا م نه ا س ت ٌؤ سوا ف لما|‪12|80‬‬
‫وهو ل ً هللا ٌ ح كم أو أب ً ل ً ٌ ؤذن ح تى األر ض أب رح ف لن ٌ و سؾ ف ً ف رط تم ما ق بل ومن هللا‬
‫ال حاك م ٌن خ ٌر‬
‫ل ل ؽ ٌب ك نا وما ع لم نا ب ما إ ال شهدن ا وما سرق اب نك إن أب ان ا ٌ ا ف قول وا أب ٌ كم إل ى ارج عوا|‪12|81‬‬
‫حاف ظ ٌن‬
‫ل صادق ون وإن ا‬

‫ف ٌها أق ب ل نا ال تً وال ع ٌر ف ٌها ك نا ال تً ال قرٌ ة وا سؤل|‪12|82‬‬

‫إن ه‬

‫جم ٌ عا ب هم ٌ ؤت ٌ نً أن هللا ع سى‬

‫أمرا أن ف س كم ل كم سول ت ب ل ق ال|‪12|83‬‬
‫ال ح ك ٌم ال ع ل ٌم هو‬

‫جم ٌل ف ص بر‬

‫ك ظ ٌم ف هو ال حزن من ع ٌ ناه واب ٌ ضت ٌ و سؾ ع لى أ س فى ٌ ا وق ال ع نهم وت ول ى|‪12|84‬‬
‫ال هال ك ٌن من ت كون أو حر ضا ت كون ح تى ٌ و سؾ ت ذك ر ت ف تؤ ت ا هلل ق ال وا|‪12|85‬‬
‫ت ع لمون ال ما هللا من وأع لم هللا إل ى وحزن ً ب ثً أ ش كو إن ما ق ال|‪12|86‬‬
‫روح من ٌ ٌؤس ال إن ه‬

‫هللا روح من ت ٌؤ سوا و ال وأخ ٌه ٌ و سؾ من ف تح س سوا اذه بوا ب نً ٌ ا|‪12|87‬‬
‫ال كاف رون ال قوم إ ال هللا‬

‫ل نا ف ؤوؾ مزجاة ب ب ضاعة وج ب نا ال ضر وأه ل نا م س نا ال عزٌ ز أٌ ها ٌ ا ق ال وا ع ل ٌه دخ لوا ف لما|‪12|88‬‬
‫ال م ت صدق ٌن ٌ جزي هللا إن ع ل ٌ نا وت صدق ال ك ٌل‬
‫جاه لون أن تم إذ وأخ ٌه ب ٌو سؾ ف ع ل تم ما ع لم تم هل ق ال|‪12|89‬‬
‫وٌ ص بر ٌ تق من إن ه‬

‫ع ل ٌ نا هللا من ق د‬

‫أخً وهذا ٌ و سؾ أن ا ق ال ٌ و سؾ ألن ت أإن ك ق ال وا|‪12|90‬‬
‫ال مح س ن ٌن أجر ٌ ض ٌع ال هللا ف إن‬

‫ل خاط ب ٌن ك نا وإن ع ل ٌ نا هللا آث رك ل قد ت ا هلل ق ال وا|‪12|91‬‬
‫ال راحم ٌن أرحم وهو‬

‫ل كم هللا ٌ ؽ فر‬

‫ال ٌوم ع ل ٌ كم ت ثرٌ ب ال ق ال|‪12|92‬‬

‫أجم ع ٌن ب ؤه ل كم وأت ون ً ب ص ٌرا ٌ ؤت أب ً وجه ع لى ف ؤل قوه هذا ب قم ٌ صً اذه بوا|‪12|93‬‬
‫ت ف ندون أن ل و ال‬

‫ٌ و سؾ رٌ ح ألج د إن ً أب وهم ق ال ال ع ٌر ف ص لت ول ما|‪12|94‬‬
‫ال قدٌ م ض بلل ك ل فً إن ك ت ا هلل ق ال وا|‪12|95‬‬

‫ال ما هللا من أع لم إن ً ل كم أق ل أل م ق ال‬

‫ب ص ٌرا ف ارت د وجهه ع لى أل قاه ال ب ش ٌر جاء أن ف لما|‪12|96‬‬
‫ت ع لمون‬
‫خاط ب ٌن ك نا إن ا ذن وب نا ل نا ا س ت ؽ فر أب ان ا ٌ ا ق ال وا|‪12|97‬‬
‫ال رح ٌم ال ؽ فور هو إن ه‬

‫رب ً ل كم أ س ت ؽ فر سوؾ ق ال|‪12|98‬‬

‫آم ن ٌن هللا شاء إن م صر ادخ لوا وق ال أب وٌ ه إل ٌه آوى ٌ و سؾ ع لى دخ لوا ف لما|‪12|99‬‬
‫ج ع لها ق د ق بل من رإٌ اي ت ؤوٌ ل هذا أب ت ٌ ا وق ال سجدا ل ه وخروا ال عرش ع لى أب وٌ ه ورف ع|‪12|100‬‬
‫ب ٌ نً ال ش ٌطان ن زغ أن ب عد من ال بدو من ب كم وجاء ال سجن من أخرج نً إذ ب ً أح سن وق د ح قا رب ً‬
‫ال ح ك ٌم ال ع ل ٌم هو إن ه ٌ شاء ل ما ل ط ٌؾ رب ً إن إخوت ً وب ٌن‬
‫أن ت واألر ض ال سماوات ف اطر األح ادٌ ث ت ؤوٌ ل من وع لم ت نً ال م لك من آت ٌ ت نً ق د رب|‪12|101‬‬
‫ب ال صال ح ٌن وأل ح ق نً م س لما ت وف نً واآلخ رة ال دن ٌا ف ً ول ًٌ‬
‫ٌ م كرون وهم أمرهم أجم عوا إذ ل دٌ هم ك نت وما‬

‫إل ٌك ن وح ٌه ال ؽ ٌب أن باء من ذل ك|‪12|102‬‬

‫ب مإم ن ٌن حر صت ول و ال ناس أك ثر وما|‪12|103‬‬
‫ل ل عال م ٌن ذك ر إ ال هو إن‬

‫أجر من ع ل ٌه ت سؤل هم وما|‪12|104‬‬

‫معر ضون ع نها وهم ع ل ٌها ٌ مرون واألر ض ال سماوات ف ً آٌ ة من وك ؤٌ ن|‪12|105‬‬

‫م شرك ون وهم إ ال ب ا هلل أك ثرهم ٌ إمن وما|‪12|106‬‬
‫ٌ ش عرون ال وهم ب ؽ تة ال ساعة ت ؤت ٌهم أو هللا عذاب من ؼا ش ٌة ت ؤت ٌهم أن أف ؤم نوا|‪12|107‬‬
‫من أن ا وما هللا و س بحان‬

‫ات ب ع نً ومن أن ا ب ص ٌرة ع لى‬

‫هللا إل ى أدعو س ب ٌ لً هذه ق ل|‪12|108‬‬
‫ال م شرك ٌن‬

‫األر ض ف ً ٌ س ٌروا أف لم ال قرى أهل من إل ٌهم ن وحً رجا ال إ ال ق ب لك من أر س ل نا وما|‪12|109‬‬
‫ت ع ق لون أف بل ات قوا ل لذٌ ن خ ٌر اآلخ رة ول دار ق ب لهم من ال ذٌ ن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ٌ نظروا‬
‫ٌ رد و ال‬

‫ن شاء من ف نجً ن صرن ا جاءهم ك ذب وا ق د أن هم وظ نوا ال ر سل ا س ت ٌؤس إذا ح تى|‪12|110‬‬
‫ال مجرم ٌن ال قوم عن ب ؤ س نا‬

‫ال ذي ت صدٌ ق ول كن ٌ ف ترى حدٌ ثا ك ان ما األل باب ألول ً ع برة ق ص صهم ف ً ك ان ل قد|‪12|111‬‬
‫ٌ إم نون ل قوم ورحمة وهدى شًء ك ل وت ف ص ٌل ٌ دٌ ه ب ٌن‬
‫ول كن ال حق رب ك من إل ٌك أن زل وال ذي‬

‫ال ك تاب آٌ ات ت لك‬

‫ال مر ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪13|1‬‬
‫ٌ إم نون ال ال ناس أك ثر‬

‫وال قمر ال شمس و سخر ال عرش ع لى ا س توى ث م ت رون ها عمد ب ؽ ٌر ال سماوات رف ع ال ذي هللا|‪13|2‬‬
‫ت وق نون رب كم ب ل قاء ل ع ل كم اآلٌ ات ٌ ف صل األم ر ٌ دب ر م سمى ألج ل ٌ جري ك ل‬
‫اث ن ٌن زوج ٌن ف ٌها ج عل ال ثمرات ك ل ومن وأن هارا روا سً ف ٌها وج عل األر ض مد ال ذي وهو|‪13|3‬‬
‫ٌ ت ف كرون ل قوم آلٌ ات ذل ك ف ً إن ال نهار ال ل ٌل ٌ ؽ شً‬
‫ب ماء ٌ س قى ص نوان وؼ ٌر ص نوان ون خ ٌل وزرع أع ناب من وج نات م تجاورات ق طع األر ض وف ً|‪13|4‬‬
‫ٌ ع ق لون ل قوم آلٌ ات ذل ك ف ً إن األك ل ف ً ب عض ع لى ب ع ضها ون ف ضل واحد‬
‫ب رب هم ك فروا ال ذٌ ن أول بك جدٌ د خ لق ل فً أإن ا ت راب ا ك نا أإذا ق ول هم ف عجب ت عجب وإن|‪13|5‬‬
‫خال دون ف ٌها هم ال نار أ صحاب وأول بك أع ناق هم ف ً األؼ بلل وأول بك‬
‫مؽ فرة ل ذو رب ك وإن‬

‫ال م ث بلت ق ب لهم من خ لت وق د ال ح س نة ق بل ب ال س ٌ بة وٌ س ت عج لون ك|‪13|6‬‬
‫ال ع قاب ل شدٌ د رب ك وإن ظ لمهم ع لى ل ل ناس‬

‫هاد ق وم ول كل‬

‫م نذر أن ت إن ما‬

‫ب م قدار ع نده شًء وك ل‬

‫رب ه من آٌ ة ع ل ٌه أن زل ل و ال ك فروا ال ذٌ ن وٌ قول|‪13|7‬‬

‫ت زداد وما األرح ام ت ؽ ٌض وما أن ثى ك ل ت حمل ما ٌ ع لم هللا|‪13|8‬‬
‫ال م ت عال ال ك ب ٌر وال شهادة ال ؽ ٌب عال م|‪13|9‬‬

‫ب ال نهار و سارب ب ال ل ٌل م س تخؾ هو ومن ب ه جهر ومن ال قول أ سر من م ن كم سواء|‪13|10‬‬
‫هللا أمر من ٌ ح فظون ه خ ل فه ومن ٌ دٌ ه ب ٌن من مع ق بات ل ه|‪13|11‬‬
‫ح تى ب قوم ما ٌ ؽ ٌر ال هللا إن‬
‫وال من دون ه من ل هم وما ل ه مرد ف بل سوءا ب قوم هللا أراد وإذا ب ؤن ف سهم ما ٌ ؽ ٌروا‬
‫ال ث قال ال سحاب وٌ ن شا وطم عا خوف ا ال برق ٌ رٌ كم ال ذي هو|‪13|12‬‬
‫وهم ٌ شاء من ب ها ف ٌ ص ٌب ال صواعق وٌ ر سل خ ٌ ف ته من وال م بلب كة ب حمده ال رعد وٌ س بح|‪13|13‬‬
‫ال محال شدٌ د وهو هللا ف ً ٌ جادل ون‬
‫ال ماء إل ى ك ف ٌه ك با سط إ ال ب شًء ل هم ٌ س تج ٌ بون ال دون ه من ٌ دعون وال ذٌ ن ال حق دعوة ل ه|‪13|14‬‬
‫ض بلل ف ً إ ال ال كاف رٌ ن دعاء وما ب بال ؽه هو وما ف اه ل ٌ ب لػ‬

‫۩ واآل صال ب ال ؽدو وظ بلل هم وك رها طوعا واألر ض ال سماوات ف ً من ٌ سجد و هلل|‪13|15‬‬
‫هللا ق ل واألر ض ال سماوات رب من ق ل|‪13|16‬‬
‫ألن ف سهم ٌ م ل كون ال أول ٌاء دون ه من أف ات خذت م ق ل‬
‫هلل ج ع لوا أم وال نور ال ظ لمات ت س توي هل أم وال ب ص ٌر األع مى ٌ س توي هل ق ل ضرا و ال ن ف عا‬
‫ال قهار ال واحد وهو شًء ك ل خال ق هللا ق ل ع ل ٌهم ال خ لق ف ت شاب ه ك خ ل قه خ ل قوا شرك اء‬
‫ع ل ٌه ٌ وق دون ومما راب ٌا زب دا ال س ٌل ف اح تمل ب قدرها أودٌ ة ف سال ت ماء ال سماء من أن زل|‪13|17‬‬
‫ف ٌذهب ال زب د ف ؤما وال باطل ال حق هللا ٌ ضرب ك ذل ك م ث له زب د م تاع أو ح ل ٌة اب ت ؽاء ال نار ف ً‬
‫األم ثال هللا ٌ ضرب ك ذل ك األر ض ف ً ف ٌم كث ال ناس ٌ ن فع ما وأما ج فاء‬
‫جم ٌ عا األر ض ف ً ما ل هم أن ل و ل ه ٌ س تج ٌ بوا ل م وال ذٌ ن ال ح س نى ل رب هم ا س تجاب وا ل لذٌ ن|‪13|18‬‬
‫ال مهاد وب بس جه نم ومؤواهم ال ح ساب سوء ل هم أول بك ب ه الف تدوا معه وم ث له‬
‫األل باب أول و ٌ تذك ر إن ما‬

‫أعمى هو ك من ال حق رب ك من إل ٌك أن زل أن ما ٌ ع لم أف من|‪13|19‬‬
‫ال م ٌ ثاق ٌ ن ق ضون و ال هللا ب عهد ٌ وف ون ال ذٌ ن|‪13|20‬‬

‫ال ح ساب سوء وٌ خاف ون رب هم وٌ خ شون ٌ و صل أن ب ه هللا أمر ما ٌ ص لون وال ذٌ ن|‪13|21‬‬
‫وٌ درءون وع بلن ٌة سرا رزق ناهم مما وأن ف قوا ال ص بلة وأق اموا رب هم وجه اب ت ؽاء ص بروا وال ذٌ ن|‪13|22‬‬
‫ال دار ع ق بى ل هم أول بك ال س ٌ بة ب ال ح س نة‬
‫ك ل من ع ل ٌهم ٌ دخ لون وال م بلب كة‬

‫وذرٌ ات هم وأزواجهم آب اب هم من ص لح ومن ٌ دخ لون ها عدن ج نات|‪13|23‬‬
‫ب اب‬
‫ال دار ع ق بى ف ن عم‬

‫ص برت م ب ما ع ل ٌ كم س بلم|‪13|24‬‬

‫ف ً وٌ ف سدون ٌ و صل أن ب ه هللا أمر ما وٌ قط عون م ٌ ثاق ه ب عد من هللا عهد ٌ ن ق ضون وال ذٌ ن|‪13|25‬‬
‫ال دار سوء ول هم ال ل ع نة ل هم أول بك األر ض‬
‫اآلخ رة ف ً ال دن ٌا ال ح ٌاة وما ال دن ٌا ب ال ح ٌاة وف رحوا‬

‫من إل ٌه وٌ هدي ٌ شاء من ٌ ضل هللا إن ق ل‬

‫وٌ قدر ٌ شاء ل من ال رزق ٌ ب سط هللا|‪13|26‬‬
‫م تاع إ ال‬

‫رب ه من آٌ ة ع ل ٌه أن زل ل و ال ك فروا ال ذٌ ن وٌ قول|‪13|27‬‬
‫أن اب‬

‫ال ق لوب ت طم بن هللا ب ذك ر أ ال‬

‫هللا ب ذك ر ق لوب هم وت طم بن آم نوا ال ذٌ ن|‪13|28‬‬

‫مآب وح سن ل هم طوب ى ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن|‪13|29‬‬
‫ٌ ك فرون وهم إل ٌك أوح ٌ نا ال ذي ع ل ٌهم ل ت ت لو أمم ق ب لها من خ لت ق د أمة ف ً أر س ل ناك ك ذل ك|‪13|30‬‬
‫م تاب وإل ٌه ت وك لت ع ل ٌه هو إ ال إل ه ال رب ً هو ق ل ب ال رحمن‬
‫جم ٌ عا األم ر هلل ب ل ال موت ى ب ه ك لم أو األر ض ب ه ق ط عت أو ال ج بال ب ه س ٌرت ق رآن ا أن ول و|‪13|31‬‬
‫ب ما ت ص ٌ بهم ك فروا ال ذٌ ن ٌ زال و ال جم ٌ عا ال ناس ل هدى هللا ٌ شاء ل و أن آم نوا ال ذٌ ن ٌ ٌؤس أف لم‬
‫هللا وعد ٌ ؤت ً ح تى دارهم من ق رٌ با ت حل أو ق ارعة ص ن عوا‬
‫ال م ٌ عاد ٌ خ لؾ ال هللا إن‬
‫ع قاب ك ان ف ك ٌؾ‬

‫أخذت هم ث م ك فروا ل لذٌ ن ف ؤم ل ٌت ق ب لك من ب ر سل ا س تهزئ ول قد|‪13|32‬‬

‫ال ب ما ت ن ب بون ه أم سموهم ق ل شرك اء هلل وج ع لوا ك س بت ب ما ن فس ك ل ع لى ق اب م هو أف من|‪13|33‬‬
‫ومن ال س ب ٌل عن و صدوا م كرهم ك فروا ل لذٌ ن زٌ ن ب ل ال قول من ب ظاهر أم األر ض ف ً ٌ ع لم‬
‫هاد من ل ه ف ما هللا ٌ ض لل‬

‫واق من هللا من ل هم وما‬
‫ع ق بى ت لك‬

‫إن ما ق ل‬

‫وظ لها داب م أك لها‬

‫أ شق اآلخ رة ول عذاب‬

‫ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً عذاب ل هم|‪13|34‬‬

‫األن هار ت ح تها من ت جري ال م ت قون وعد ال تً ال ج نة م ثل|‪13|35‬‬
‫ال نار ال كاف رٌ ن وع ق بى ات قوا ال ذٌ ن‬

‫ب ع ضه ٌ ن كر من األح زاب ومن‬

‫إل ٌك أن زل ب ما ٌ فرحون ال ك تاب آت ٌ ناهم وال ذٌ ن|‪13|36‬‬
‫مآب وإل ٌه أدعو إل ٌه ب ه أ شرك و ال هللا أع بد أن أمرت‬

‫ول ً من هللا من ل ك ما ال ع لم من جاءك ب عدما أهواءهم ات ب عت ول بن‬

‫إ ال ب آٌ ة ٌ ؤت ً أن ل ر سول ك ان وما‬

‫عرب ٌا ح كما أن زل ناه وك ذل ك|‪13|37‬‬
‫واق و ال‬

‫وذرٌ ة أزواجا ل هم وج ع ل نا ق ب لك من ر س بل أر س ل نا ول قد|‪13|38‬‬
‫هللا ب إذن‬
‫ك تاب أجل ل كل‬
‫ال ك تاب أم وع نده‬

‫وٌ ث بت ٌ شاء ما هللا ٌ محو|‪13|39‬‬

‫ال ح ساب وع ل ٌ نا ال ب بلغ ع ل ٌك ف إن ما ن توف ٌ نك أو ن عدهم ال ذي ب عض ن رٌ نك ما وإن|‪13|40‬‬
‫سرٌ ع وهو‬

‫ل ح كمه مع قب ال ٌ ح كم و هللا‬

‫ال ك فار و س ٌ ع لم‬

‫أطراف ها من ن ن ق صها األر ض ن ؤت ً أن ا ٌ روا أول م|‪13|41‬‬
‫ال ح ساب‬

‫ن فس ك ل ت ك سب ما ٌ ع لم‬

‫جم ٌ عا ال م كر ف ل له ق ب لهم من ال ذٌ ن م كر وق د|‪13|42‬‬
‫ال دار ع ق بى ل من‬

‫ع لم ع نده ومن وب ٌ ن كم ب ٌ نً شه ٌدا ب ا هلل ك فى ق ل‬

‫مر س بل ل ست ك فروا ال ذٌ ن وٌ قول|‪13|43‬‬
‫ال ك تاب‬

‫ب إذن ال نور إل ى ال ظ لمات من ال ناس ل تخرج إل ٌك أن زل ناه ك تاب‬

‫شدٌ د عذاب من ل ل كاف رٌ ن ووٌ ل‬

‫ال ر ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪14|1‬‬
‫ال حم ٌد ال عزٌ ز صراط إل ى رب هم‬

‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ل ه ال ذي هللا|‪14|2‬‬

‫عوجا وٌ ب ؽون ها هللا س ب ٌل عن وٌ صدون اآلخ رة ع لى ال دن ٌا ال ح ٌاة ٌ س تح بون ال ذٌ ن|‪14|3‬‬
‫ب ع ٌد ض بلل ف ً أول بك‬
‫ٌ شاء من وٌ هدي ٌ شاء من هللا ف ٌ ضل‬

‫ف ً إن‬

‫ل هم ل ٌ ب ٌن ق ومه ب ل سان إ ال ر سول من أر س ل نا وما|‪14|4‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز وهو‬

‫هللا ب ؤٌ ام وذك رهم ال نور إل ى ال ظ لمات من ق ومك أخرج أن ب آٌ ات نا مو سى أر س ل نا ول قد|‪14|5‬‬
‫ش كور ص بار ل كل آلٌ ات ذل ك‬

‫ال عذاب سوء ٌ سومون كم ف رعون آل من أن جاك م إذ ع ل ٌ كم هللا ن عمة اذك روا ل قومه مو سى ق ال وإذ|‪14|6‬‬
‫عظ ٌم رب كم من ب بلء ذل كم وف ً ن ساءك م وٌ س تح ٌون أب ناءك م وٌ ذب حون‬
‫ل شدٌ د عذاب ً إن ك فرت م ول بن‬

‫ألزٌ دن كم ش كرت م ل بن رب كم ت ؤذن وإذ|‪14|7‬‬

‫حم ٌد ل ؽ نً هللا ف إن جم ٌ عا األر ض ف ً ومن أن تم ت ك فروا إن مو سى وق ال|‪14|8‬‬
‫هللا إ ال ٌ ع لمهم ال ب عدهم من وال ذٌ ن وث مود وعاد ن وح ق وم ق ب ل كم من ال ذٌ ن ن بؤ ٌ ؤت كم أل م|‪14|9‬‬
‫شك ل فً وإن ا ب ه أر س ل تم ب ما ك فرن ا إن ا وق ال وا أف واههم ف ً أٌ دٌ هم ف ردوا ب ال ب ٌ نات ر س لهم جاءت هم‬
‫مرٌ ب إل ٌه ت دعون نا مما‬

‫ذن وب كم من ل كم ل ٌ ؽ فر ٌ دعوك م واألر ض ال سماوات ف اطر شك هللا أف ً ر س لهم ق ال ت|‪14|10‬‬
‫آب اإن ا ٌ ع بد ك ان عما ت صدون ا أن ت رٌ دون م ث ل نا ب شر إ ال أن تم إن ق ال وا م سمى أجل إل ى وٌ إخرك م‬
‫م ب ٌن ب س لطان ف ؤت ون ا‬
‫ل نا ك ان وما‬

‫ع باده من ٌ شاء من ع لى ٌ من هللا ول كن م ث ل كم ب شر إ ال ن حن إن ر س لهم ل هم ق ال ت|‪14|11‬‬
‫هللا ب إذن إ ال ب س لطان ن ؤت ٌ كم أن‬
‫ال مإم نون ف ل ٌ توك ل هللا وع لى‬

‫هللا وع لى‬

‫آذٌ تمون ا ما ع لى ول ن ص برن‬

‫رب هم إل ٌهم ف ؤوحى‬

‫س ب ل نا هدان ا وق د هللا ع لى ن توك ل أ ال ل نا وما|‪14|12‬‬
‫ال م توك لون ف ل ٌ توك ل‬

‫م ل ت نا ف ً ل ت عودن أو أر ض نا من ل نخرج ن كم ل ر س لهم ك فروا ال ذٌ ن وق ال|‪14|13‬‬
‫ال ظال م ٌن ل نه ل كن‬
‫وع ٌد وخاؾ م قامً خاؾ ل من ذل ك‬

‫ب عدهم من األر ض ول ن س ك ن ن كم|‪14|14‬‬

‫ع ن ٌد ج بار ك ل وخاب وا س ت ف تحوا|‪14|15‬‬
‫صدٌ د ماء من وٌ س قى جه نم وراب ه من|‪14|16‬‬
‫ؼ ل ٌظ عذاب وراب ه ومن‬
‫مما ٌ قدرون ال‬

‫ب م ٌت هو وما م كان ك ل من ال موت وٌ ؤت ٌه ٌ س ٌ ؽه ٌ كاد و ال ٌ تجرعه|‪14|17‬‬

‫عا صؾ ٌ وم ف ً ال رٌ ح ب ه ا ش تدت ك رماد أعمال هم ب رب هم ك فروا ال ذٌ ن م ثل|‪14|18‬‬
‫ال ب ع ٌد ال ض بلل هو ذل ك شًء ع لى ك س بوا‬

‫جدٌ د ب خ لق وٌ ؤت ٌ ذه ب كم ٌ شؤ إن‬

‫ب ال حق واألر ض ال سماوات خ لق هللا أن ت ر أل م|‪14|19‬‬
‫ب عزٌ ز هللا ع لى ذل ك وما|‪14|20‬‬

‫مؽ نون أن تم ف هل ت ب عا ل كم ك نا إن ا ا س ت ك بروا ل لذٌ ن ال ض ع فاء ف قال جم ٌ عا هلل وب رزوا|‪14|21‬‬
‫من ل نا ما ص برن ا أم أجزع نا ع ل ٌ نا سواء ل هدٌ ناك م هللا هدان ا ل و ق ال وا شًء من هللا عذاب من ع نا‬
‫مح ٌص‬
‫ل ً ك ان وما ف ؤخ ل ف ت كم ووعدت كم ال حق وعد وعدك م هللا إن األم ر ق ضً ل ما ال ش ٌطان وق ال|‪14|22‬‬
‫أن ا ما أن ف س كم ول وموا ت لومون ً ف بل ل ً ف ا س تج ب تم دعوت كم أن إ ال س لطان من ع ل ٌ كم‬
‫أل ٌم عذاب ل هم ال ظال م ٌن إن ق بل من أ شرك تمون ب ما ك فرت إن ً ب م صرخً أن تم وما ب م صرخ كم‬
‫رب هم ب إذن ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن وأدخل|‪14|23‬‬
‫س بلم ف ٌها ت ح ٌ تهم‬
‫ال سماء ف ً وف رعها ث اب ت أ ص لها ط ٌ بة ك شجرة ط ٌ بة ك لمة م ث بل هللا ضرب ك ٌؾ ت ر أل م|‪14|24‬‬
‫ٌ تذك رون ل ع لهم ل ل ناس األم ثال هللا وٌ ضرب‬

‫رب ها ب إذن ح ٌن ك ل أك لها ت إت ً|‪14|25‬‬

‫ق رار من ل ها ما األر ض ف وق من اج ت ثت خ ب ٌ ثة ك شجرة خ ب ٌ ثة ك لمة وم ثل|‪14|26‬‬
‫هللا وٌ ضل‬

‫اآلخ رة وف ً ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً ال ثاب ت ب ال قول آم نوا ال ذٌ ن هللا ٌ ث بت|‪14|27‬‬
‫ٌ شاء ما هللا وٌ ف عل ال ظال م ٌن‬
‫ال بوار دار ق ومهم وأح لوا ك فرا هللا ن عمت ب دل وا ال ذٌ ن إل ى ت ر أل م|‪14|28‬‬
‫ال قرار وب بس‬

‫ال نار إل ى م ص ٌرك م ف إن ت م ت عوا ق ل‬

‫ٌ ص لون ها جه نم|‪14|29‬‬

‫س ب ٌ له عن ل ٌ ض لوا أن دادا هلل وج ع لوا|‪14|30‬‬

‫ٌ ؤت ً أن ق بل من وع بلن ٌة سرا رزق ناهم مما وٌ ن ف قوا ال ص بلة ٌ ق ٌموا آم نوا ال ذٌ ن ل ع بادي ق ل|‪14|31‬‬
‫خ بلل و ال ف ٌه ب ٌع ال ٌ وم‬
‫ل كم رزق ا ال ثمرات من ب ه ف ؤخرج ماء ال سماء من وأن زل واألر ض ال سماوات خ لق ال ذي هللا|‪14|32‬‬
‫األن هار ل كم و سخر ب ؤمره ال بحر ف ً ل تجري ال ف لك ل كم و سخر‬
‫وال نهار ال ل ٌل ل كم و سخر‬
‫ك فار ل ظ لوم اإلن سان إن‬

‫داب ب ٌن وال قمر ال شمس ل كم و سخر|‪14|33‬‬

‫ت ح صوها ال هللا ن عمت ت عدوا وإن‬

‫سؤل تموه ما ك ل من وآت اك م|‪14|34‬‬

‫األ ص نام ن ع بد أن وب نً واج ن ب نً آم نا ال ب لد هذا اج عل رب إب راه ٌم ق ال وإذ|‪14|35‬‬
‫ؼ فور ف إن ك ع صان ً ومن‬

‫ال ناس من ك ث ٌرا أ ض ل لن إن هن رب|‪14|36‬‬
‫رح ٌم‬

‫م نً ف إن ه ت ب ع نً ف من‬

‫ال ص بلة ل ٌ ق ٌموا رب نا ال محرم ب ٌ تك ع ند زرع ذي ؼ ٌر ب واد ذرٌ تً من أ س ك نت إن ً رب نا|‪14|37‬‬
‫ٌ ش كرون ل ع لهم ال ثمرات من وارزق هم إل ٌهم ت هوي ال ناس من أف بدة ف اج عل‬
‫ال سماء ف ً و ال األر ض ف ً شًء من هللا ع لى ٌ خ فى وما‬
‫ال دعاء ل سم ٌع رب ً إن‬

‫ن ع لن وما ن خ فً ما ت ع لم إن ك رب نا|‪14|38‬‬

‫وإ سحاق إ سماع ٌل ال ك بر ع لى ل ً وهب ال ذي هلل ال حمد|‪14|39‬‬
‫ذرٌ تً ومن ال ص بلة م ق ٌم اج ع ل نً رب|‪14|40‬‬

‫دعاء وت ق بل رب نا‬

‫ال ح ساب ٌ قوم ٌ وم ول لمإم ن ٌن ول وال دي ل ً اؼ فر رب نا|‪14|41‬‬
‫األب صار ف ٌه ت شخص ل ٌوم ٌ إخرهم إن ما‬
‫هواء وأف بدت هم‬

‫ال ظال مون ٌ عمل عما ؼاف بل هللا ت ح س بن و ال|‪14|42‬‬
‫طرف هم إل ٌهم ٌ رت د ال رءو سهم م ق ن عً مهط ع ٌن|‪14|43‬‬

‫دعوت ك ن جب ق رٌ ب أجل إل ى أخرن ا رب نا ظ لموا ال ذٌ ن ف ٌ قول ال عذاب ٌ ؤت ٌهم ٌ وم ال ناس وأن ذر|‪14|44‬‬
‫زوال من ل كم ما ق بل من أق سم تم ت كون وا أول م ال ر سل ون ت بع‬
‫ل كم و ضرب نا ب هم ف ع ل نا ك ٌؾ ل كم وت ب ٌن أن ف سهم ظ لموا ال ذٌ ن م ساك ن ف ً و س ك ن تم|‪14|45‬‬
‫األم ثال‬
‫ال ج بال م نه ل تزول م كرهم ك ان وإن م كرهم هللا وع ند م كرهم م كروا وق د|‪14|46‬‬
‫ان ت قام ذو عزٌ ز هللا إن‬
‫ال قهار ال واحد هلل وب رزوا‬

‫ر س له وعده مخ لؾ هللا ت ح س بن ف بل|‪14|47‬‬

‫ل سماواتوا األر ض ؼ ٌر األر ض ت بدل ٌ وم|‪14|48‬‬

‫األ ص فاد ف ً م قرن ٌن ٌ وم بذ ال مجرم ٌن وت رى|‪14|49‬‬
‫ال نار وجوههم وت ؽ شى ق طران من سراب ٌ لهم|‪14|50‬‬
‫ال ح ساب سرٌ ع هللا إن‬

‫ك س بت ما ن فس ك ل هللا ل ٌجزي|‪14|51‬‬

‫األل باب أول و ول ٌذك ر واحد إل ه هو أن ما ول ٌ ع لموا ب ه ول ٌ نذروا ل ل ناس ب بلغ هذا|‪14|52‬‬
‫م ب ٌن وق رآن ال ك تاب آٌ ات ت لك‬

‫ال ر ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪15|1‬‬

‫م س لم ٌن ك ان وا ل و ك فروا ال ذٌ ن ٌ ود رب ما|‪15|2‬‬

‫ٌ ع لمون ف سوؾ‬

‫األم ل وٌ لههم وٌ تم ت عوا ٌ ؤك لوا ذرهم|‪15|3‬‬

‫مع لوم ك تاب ول ها إ ال ق رٌ ة من أه ل ك نا وما|‪15|4‬‬
‫ٌ س تؤخرون وما أج لها أمة من ت س بق ما|‪15|5‬‬
‫ل مج نون إن ك ال ذك ر ع ل ٌه ن زل ال ذي أٌ ها ٌ ا وق ال وا|‪15|6‬‬
‫ال صادق ٌن من ك نت إن ب ال م بلب كة ت ؤت ٌ نا ما ل و|‪15|7‬‬
‫م نظرٌ ن إذا ك ان وا وما ب ال حق إ ال ال م بلب كة ن نزل ما|‪15|8‬‬
‫ل حاف ظون ل ه وإن ا ال ذك ر ن زل نا ن حن إن ا|‪15|9‬‬
‫األول ٌن ش ٌع ف ً ق ب لك من أر س ل نا ول قد|‪15|10‬‬
‫ٌ س تهزب ون ب ه ك ان وا إ ال ر سول من ٌ ؤت ٌهم وما|‪15|11‬‬
‫ال مجرم ٌن ق لوب ف ً ن س ل كه ك ذل ك|‪15|12‬‬
‫األول ٌن س نة خ لت وق د‬

‫ب ه ٌ إم نون ال|‪15|13‬‬

‫ٌ عرجون ف ٌه ف ظ لوا ال سماء من ب اب ا ع ل ٌهم ف تح نا ول و|‪15|14‬‬
‫م سحورون ق وم ن حن ب ل أب صارن ا س كرت إن ما ل قال وا|‪15|15‬‬
‫ل ل ناظرٌ ن وزٌ ناها ب روجا ال سماء ف ً ج ع ل نا ول قد|‪15|16‬‬
‫رج ٌم ش ٌطان ك ل من وح فظ ناها|‪15|17‬‬
‫م ب ٌن شهاب ف ؤت ب عه ال سمع ا س ترق من إ ال|‪15|18‬‬
‫موزون شًء ك ل من ف ٌها وأن ب ت نا روا سً ف ٌها وأل ق ٌ نا مددن اها واألر ض|‪15|19‬‬
‫ب رازق ٌن ل ه ل س تم ومن معاٌ ش ف ٌها ل كم وج ع ل نا|‪15|20‬‬
‫مع لوم ب قدر إ ال ن نزل ه وما خزاب نه ع ندن ا إ ال شًء من وإن|‪15|21‬‬
‫ب خازن ٌن ل ه أن تم وما ف ؤ س ق ٌ ناك موه ماء ال سماء من ف ؤن زل نا ل واق ح ال رٌ اح وأر س ل نا|‪15|22‬‬
‫ال وارث ون ون حن ون م ٌت ن ح ًٌ ل نحن وإن ا|‪15|23‬‬
‫ال م س تؤخرٌ ن ع لم نا ول قد م ن كم ال م س ت قدم ٌن ع لم نا ول قد|‪15|24‬‬
‫ع ل ٌم ح ك ٌم إن ه‬

‫ٌ ح شرهم هو رب ك وإن|‪15|25‬‬

‫م س نون حمإ من ص ل صال من اإلن سان خ ل ق نا ول قد|‪15|26‬‬
‫ال سموم ن ار من ق بل من خ ل ق ناه وال جان|‪15|27‬‬
‫م س نون حمإ من ص ل صال من ب شرا خال ق إن ً ل لم بلب كة رب ك ق ال وإذ|‪15|28‬‬
‫ساجدٌ ن ل ه ف ق عوا روحً من ف ٌه ون فخت سوٌ ته ف إذا|‪15|29‬‬

‫أجم عون ك لهم ال م بلب كة ف سجد|‪15|30‬‬
‫ال ساجدٌ ن مع ٌ كون أن أب ى إب ل ٌس إ ال|‪15|31‬‬
‫ال ساجدٌ ن مع ت كون أ ال ل ك ما إب ل ٌس ٌ ا ق ال|‪15|32‬‬
‫م س نون حمإ من ص ل صال من خ ل ق ته ل ب شر أل سجد أك ن ل م ق ال|‪15|33‬‬
‫رج ٌم ف إن ك م نها ف اخرج ق ال|‪15|34‬‬
‫ال دٌ ن ٌ وم إل ى ال ل ع نة ع ل ٌك وإن|‪15|35‬‬
‫ٌ ب ع ثون ٌ وم إل ى ف ؤن ظرن ً رب ق ال|‪15|36‬‬
‫ال م نظرٌ ن من ف إن ك ق ال|‪15|37‬‬
‫ال م ع لوم ال وق ت ٌ وم إل ى|‪15|38‬‬
‫أجم ع ٌن وألؼ وٌ نهم األر ض ف ً ل هم ألزٌ نن أؼوٌ ت نً ب ما رب ق ال|‪15|39‬‬
‫ال مخ ل ص ٌن م نهم ع بادك إ ال|‪15|40‬‬
‫م س ت ق ٌم ع لً صراط هذا ق ال|‪15|41‬‬
‫ال ؽاوٌ ن من ات ب عك من إ ال س لطان ع ل ٌهم ل ك ل ٌس ع بادي إن|‪15|42‬‬
‫أجم ع ٌن ل موعدهم جه نم وإن|‪15|43‬‬
‫م ق سوم جزء م نهم ب اب ل كل أب واب س ب عة ل ها|‪15|44‬‬
‫وع ٌون ج نات ف ً ال م ت ق ٌن إن|‪15|45‬‬
‫آم ن ٌن ب س بلم ادخ لوها|‪15|46‬‬
‫م ت قاب ل ٌن سرر ع لى إخوان ا ؼل من صدورهم ف ً ما ون زع نا|‪15|47‬‬
‫ب مخرج ٌن م نها هم وما ن صب ف ٌها ٌ م سهم ال|‪15|48‬‬
‫ال رح ٌم ال ؽ فور أن ا أن ً ع بادي ن با|‪15|49‬‬
‫األل ٌم ال عذاب هو عذاب ً وأن|‪15|50‬‬
‫إب راه ٌم ض ٌؾ عن ون ب بهم|‪15|51‬‬
‫وج لون م ن كم إن ا ق ال س بلما ف قال وا ع ل ٌه دخ لوا إذ|‪15|52‬‬
‫ع ل ٌم ب ؽ بلم ن ب شرك إن ا ت وجل ال ق ال وا|‪15|53‬‬
‫ت ب شرون ف بم ال ك بر م س نً أن ع لى أب شرت مون ً ق ال|‪15|54‬‬
‫ال قان ط ٌن من ت كن ف بل ب ال حق ب شرن اك ق ال وا|‪15|55‬‬
‫ال ضال ون إ ال رب ه رحمة من ٌ ق نط ومن ق ال|‪15|56‬‬

‫ال مر س لون أٌ ها خط ب كم ف ما ق ال|‪15|57‬‬
‫مجرم ٌن ق وم إل ى أر س ل نا إن ا ق ال وا|‪15|58‬‬
‫أجم ع ٌن ل م نجوهم إن ا ل وط آل إ ال|‪15|59‬‬
‫ال ؽاب رٌ ن ل من إن ها‬

‫ق درن ا امرأت ه إ ال|‪15|60‬‬

‫ال مر س لون ل وط آل جاء ف لما|‪15|61‬‬
‫م ن كرون ق وم إن كم ق ال|‪15|62‬‬
‫ٌ م ترون ف ٌه ك ان وا ب ما ج ب ناك ب ل ق ال وا|‪15|63‬‬
‫ل صادق ون وإن ا ب ال حق وأت ٌ ناك|‪15|64‬‬
‫ت إمرون ح ٌث وام ضوا أحد م ن كم ٌ ل ت فت و ال أدب ارهم وات بع ال ل ٌل من ب قطع ب ؤه لك ف ؤ سر|‪15|65‬‬
‫م ص بح ٌن م قطوع هإال ء داب ر أن األم ر ذل ك إل ٌه وق ض ٌ نا|‪15|66‬‬
‫ٌ س ت ب شرون ال مدٌ نة أهل وجاء|‪15|67‬‬
‫ت ف ضحون ف بل ض ٌ فً هإال ء إن ق ال|‪15|68‬‬
‫ت خزون و ال هللا وات قوا|‪15|69‬‬
‫ال عال م ٌن عن ن نهك أول م ق ال وا|‪15|70‬‬
‫ف اع ل ٌن ك ن تم إن ب نات ً هإال ء ق ال|‪15|71‬‬
‫ٌ عمهون س كرت هم ل فً إن هم ل عمرك|‪15|72‬‬
‫م شرق ٌن ال ص ٌحة ف ؤخذت هم|‪15|73‬‬
‫سج ٌل من حجارة ع ل ٌهم وأمطرن ا ساف لها عال ٌها ف ج ع ل نا|‪15|74‬‬
‫ل لم تو سم ٌن آلٌ ات ذل ك ف ً إن|‪15|75‬‬
‫م ق ٌم ل ب س ب ٌل وإن ها|‪15|76‬‬
‫ل لمإم ن ٌن آلٌ ة ذل ك ف ً إن|‪15|77‬‬
‫ل ظال م ٌن األٌ كة أ صحاب ك ان وإن|‪15|78‬‬
‫م ب ٌن ل بإمام وإن هما م نهم ف ان ت قم نا|‪15|79‬‬
‫ال مر س ل ٌن ال حجر أ صحاب ك ذب ول قد|‪15|80‬‬
‫معر ض ٌن ع نها ف كان وا آٌ ات نا وآت ٌ ناهم|‪15|81‬‬
‫آم ن ٌن ب ٌوت ا ال ج بال من ٌ نح تون وك ان وا|‪15|82‬‬
‫م ص بح ٌن ال ص ٌحة ف ؤخذت هم|‪15|83‬‬

‫ٌ ك س بون ك ان وا ما ع نهم أؼ نى ف ما|‪15|84‬‬
‫ال ص فح ف ا ص فح‬

‫آلت‬

‫ٌة ال ساعة وإن‬

‫ب ال حق إ ال ب ٌ نهما وما األر ضو ال سماوات خ ل ق نا وما|‪15|85‬‬
‫ال جم ٌل‬
‫ال ع ل ٌم ال خ بلق هو رب ك إن|‪15|86‬‬
‫ال عظ ٌم وال قرآن ال م ثان ً من س ب عا آت ٌ ناك ول قد|‪15|87‬‬

‫ل لمإم ن ٌن ج ناحك واخ فض ع ل ٌهم ت حزن و ال م نهم أزواجا ب ه م ت ع نا ما إل ى ع ٌ ن ٌك ت مدن ال|‪15|88‬‬
‫ال م ب ٌن ال نذٌ ر أن ا إن ً وق ل|‪15|89‬‬
‫ال م ق ت سم ٌن ع لى أن زل نا ك ما|‪15|90‬‬
‫ع ض ٌن ال قرآن ج ع لوا ال ذٌ ن|‪15|91‬‬
‫أجم ع ٌن ل ن سؤل نهم ف ورب ك|‪15|92‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا عما|‪15|93‬‬
‫ال م شرك ٌن عن وأعرض ت إمر ب ما ف ا صدع|‪15|94‬‬
‫ال م س تهزب ٌن ك ف ٌ ناك إن ا|‪15|95‬‬
‫ٌ ع لمون ف سوؾ‬

‫آخر إل ها هللا مع ٌ ج ع لون ال ذٌ ن|‪15|96‬‬

‫ٌ قول ون ب ما صدرك ٌ ض ٌق أن ك ن ع لم ول قد|‪15|97‬‬
‫ال ساجدٌ ن من وك ن رب ك ب حمد ف س بح|‪15|98‬‬
‫ال ٌ ق ٌن ٌ ؤت ٌك ح تى رب ك واع بد|‪15|99‬‬
‫ٌ شرك ون عما وت عال ى س بحان ه‬

‫ت س ت عج لوه ف بل هللا أمر أت ى ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪16|1‬‬

‫ف ات قون أن ا إ ال إل ه ال أن ه أن ذروا أن ع باده من ٌ شاء من ع لى أمره من ب ال روح ال م بلب كة ٌ نزل|‪16|2‬‬
‫ٌ شرك ون عما ت عال ى‬

‫ب ال حق واألر ض ال سماوات خ لق|‪16|3‬‬

‫م ب ٌن خ ص ٌم هو ف إذا ن ط فة من اإلن سان خ لق|‪16|4‬‬
‫ت ؤك لون وم نها وم ناف ع دؾء ف ٌها ل كم‬

‫خ ل قها واألن عام|‪16|5‬‬

‫ت سرحون وح ٌن ت رٌ حون ح ٌن جمال ف ٌها ول كم|‪16|6‬‬
‫رح ٌم ل رءوؾ رب كم إن‬

‫األن فس ب شق إ ال ب ال ؽ ٌه ت كون وا ل م ب لد إل ى أث قال كم وت حمل|‪16|7‬‬

‫ت ع لمون ال ما وٌ خ لق‬

‫وزٌ نة ل ترك بوها وال حم ٌر وال ب ؽال وال خ ٌل|‪16|8‬‬

‫أجم ع ٌن ل هداك م شاء ول و‬

‫جاب ر وم نها ال س ب ٌل ق صد هللا وع لى|‪16|9‬‬

‫ت س ٌمون ف ٌه شجر وم نه شراب م نه ل كم‬

‫ماء ال سماء من أن زل ال ذي هو|‪16|10‬‬

‫ال ثمرات ك ل ومن واألع ناب وال نخ ٌل وال زٌ تون ال زرع ب ه ل كم ٌ ن بت|‪16|11‬‬
‫ٌ ت ف كرون‬

‫ل قوم آلٌ ة ذل ك ف ً إن‬

‫آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬

‫وال قمر وال شمس وال نهار ال ل ٌل ل كم و سخر|‪16|12‬‬
‫ٌ ع ق لون ل قوم‬

‫ب ؤمره م سخرات وال نجوم‬

‫ٌ ذك رون ل قوم آلٌ ة ذل ك ف ً إن‬

‫أل وان ه مخ ت ل فا األر ض ف ً ل كم ذرأ وما|‪16|13‬‬

‫وت رى ت ل ب سون ها ح ل ٌة م نه وت س تخرجوا طرٌ ا ل حما م نه ل تؤك لوا ال بحر سخر ال ذي وهو|‪16|14‬‬
‫ت ش كرون ول ع ل كم ف ض له من ول ت ب ت ؽوا ف ٌه مواخر ال ف لك‬
‫ت ه تدون ل ع ل كم و س ب بل وأن هارا ب كم ت م ٌد أن روا سً األر ض ف ً وأل قى|‪16|15‬‬
‫ٌ ه تدون هم وب ال نجم‬
‫ت ذك رون أف بل‬
‫رح ٌم ل ؽ فور هللا إن‬

‫وع بلمات|‪16|16‬‬

‫ٌ خ لق ال ك من ٌ خ لق أف من|‪16|17‬‬

‫ت ح صوها ال هللا ن عمة ت عدوا وإن|‪16|18‬‬

‫ت ع ل نون وما ت سرون ما ٌ ع لم و هللا|‪16|19‬‬
‫ٌ خ ل قون وهم ش ٌ با ٌ خ ل قون ال هللا دون من ٌ دعون وال ذٌ ن|‪16|20‬‬
‫ٌ ب ع ثون أٌ ان ٌ ش عرون وما‬

‫أح ٌاء ؼ ٌر أموات|‪16|21‬‬

‫م س ت ك برون وهم م ن كرة ق لوب هم ب اآلخ رة ٌ إم نون ال ف ال ذٌ ن‬
‫ال م س ت ك برٌ ن ٌ حب ال إن ه‬

‫ٌ ع ل نون وما ٌ سرون ما ٌ ع لم هللا أن جرم ال|‪16|23‬‬

‫األول ٌن أ ساط ٌر ق ال وا‬
‫ما ساء أ ال‬

‫واحد إل ه إل ه كم|‪16|22‬‬

‫ع لم ب ؽ ٌر ٌ ض لون هم ال ذٌ ن أوزار ومن‬

‫رب كم أن زل ماذا ل هم ق ٌل وإذا|‪16|24‬‬

‫ال ق ٌامة ٌ وم ك ام لة أوزارهم ل ٌحم لوا|‪16|25‬‬
‫ٌ زرون‬

‫وأت اهم ف وق هم من ال س قؾ ع ل ٌهم ف خر ال قواعد من ب ن ٌان هم هللا ف ؤت ى ق ب لهم من ال ذٌ ن م كر ق د|‪16|26‬‬
‫ٌ ش عرون ال ح ٌث من ال عذاب‬
‫أوت وا ال ذٌ ن ق ال‬

‫هللا إن ب لى‬

‫ف ٌهم ت شاق ون ك ن تم ال ذٌ ن شرك اب ً أٌ ن وٌ قول ٌ خزٌ هم ال ق ٌامة ٌ وم ث م|‪16|27‬‬
‫ال كاف رٌ ن ع لى وال سوء ال ٌوم ال خزي إن ال ع لم‬

‫سوء من ن عمل ك نا ما ال س لم اف ؤل قو‬

‫ال م ت ك برٌ ن م ثوى ف ل ب بس‬

‫ف ٌها خال دٌ ن جه نم أب واب ف ادخ لوا|‪16|29‬‬

‫خ ٌرا ق ال وا‬

‫رب كم أن زل ماذا ات قوا ل لذٌ ن وق ٌل|‪16|30‬‬
‫ال م ت ق ٌن دار ول ن عم خ ٌر اآلخ رة ول دار‬

‫ح س نة ال دن ٌا هذه ف ً أح س نوا ل لذٌ ن‬

‫هللا ٌ جزي ك ذل ك‬

‫أن ف سهم ظال مً ال م بلب كة ت توف اهم ال ذٌ ن|‪16|28‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ب ما ع ل ٌم‬

‫ٌ شاءون ما ف ٌها ل هم‬

‫األن هار ت ح تها من ت جري ٌ دخ لون ها عدن ج نات|‪16|31‬‬
‫ال م ت ق ٌن‬

‫ت عم لون ك ن تم ب ما ال ج نة ادخ لوا ع ل ٌ كم س بلم ٌ قول ون‬

‫ط ٌ ب ٌن ال م بلب كة ت توف اهم ال ذٌ ن|‪16|32‬‬

‫وما‬

‫رب ك أمر ٌ ؤت ً أو ال م بلب كة ت ؤت ٌهم أن إ ال ٌ نظرون هل|‪16|33‬‬
‫ٌ ظ لمون أن ف سهم ك ان وا ول كن هللا ظ لمهم‬

‫ق ب لهم من ال ذٌ ن ف عل ك ذل ك‬

‫ٌ س تهزب ون ب ه ك ان وا ما ب هم وحاق عم لوا ما س ٌ بات ف ؤ صاب هم|‪16|34‬‬
‫من دون ه من حرم نا و ال آب اإن ا و ال ن حن شًء من دون ه من ع بدن ا ما هللا شاء ل و أ شرك وا ال ذٌ ن وق ال|‪16|35‬‬
‫ال م ب ٌن ال ب بلغ إ ال ال ر سل ع لى ف هل ق ب لهم من ال ذٌ ن ف عل ك ذل ك شًء‬
‫وم نهم هللا هدى من ف م نهم ال طاؼوت واج ت ن بوا هللا اع بدوا أن ر سو ال أمة ك ل ف ً ب ع ث نا ول قد|‪16|36‬‬
‫ال م كذب ٌن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ان ظروا األر ض ف ً ف س ٌروا ال ض بلل ة ع ل ٌه ح قت من‬
‫ن ا صرٌ ن من ل هم وما‬
‫أك ثر ول كن ح قا ع ل ٌه وعدا ب لى‬

‫ٌ ضل من ٌ هدي ال هللا ف إن هداهم ع لى ت حرص إن|‪16|37‬‬

‫ٌ موت من هللا ٌ ب عث ال‬

‫أٌ مان هم جهد ب ا هلل وأق سموا|‪16|38‬‬
‫ٌ ع لمون ال ال ناس‬

‫ك اذب ٌن ك ان وا أن هم ك فروا ال ذٌ ن ول ٌ ع لم ف ٌه ٌ خ ت ل فون ال ذي ل هم ل ٌ ب ٌن|‪16|39‬‬
‫ف ٌ كون ك ن ل ه ن قول أن أردن اه إذا ل شًء ق ول نا إن ما|‪16|40‬‬
‫أك بر اآلخ رة وألج ر‬

‫ح س نة ال دن ٌا ف ً ل ن بوب نهم ظ لموا ما ب عد من هللا ف ً هاجروا وال ذٌ ن|‪16|41‬‬
‫ٌ ع لمون ك ان وا ل و‬
‫ٌ توك لون رب هم وع لى ص بروا ال ذٌ ن|‪16|42‬‬

‫ت ع لمون ال ك ن تم إن ال ذك ر أهل ف ا سؤل وا‬

‫إل ٌهم ن وحً رجا ال إ ال ق ب لك من أر س ل نا وما|‪16|43‬‬

‫ٌ ت ف كرون ول ع لهم إل ٌهم ن زل ما ل ل ناس ل ت ب ٌن ال ذك ر إل ٌك وأن زل نا‬

‫وال زب ر ب ال ب ٌ نات|‪16|44‬‬

‫ال ح ٌث من ال عذاب ٌ ؤت ٌهم أو األر ض ب هم هللا ٌ خ سؾ أن ال س ٌ بات م كروا ال ذٌ ن أف ؤمن|‪16|45‬‬
‫ٌ ش عرون‬
‫ب م عجزٌ ن هم ف ما ت ق ل بهم ف ً ٌ ؤخذهم أو|‪16|46‬‬
‫رح ٌم ل رءوؾ رب كم ف إن ت خوؾ ع لى ٌ ؤخذهم أو|‪16|47‬‬
‫داخرون وهم هلل سجدا وال شماب ل ال ٌم ٌن عن ظ بلل ه ٌ ت ف ٌؤ شًء من هللا خ لق ما إل ى ٌ روا أول م|‪16|48‬‬
‫ٌ س ت ك برون ال وهم وال م بلب كة داب ة من األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ٌ سجد و هلل|‪16|49‬‬
‫۩ ٌ إمرون ما وٌ ف ع لون ف وق هم من رب هم ٌ خاف ون|‪16|50‬‬
‫ف اره بون ف إٌ اي‬

‫واحد إل ه هو إن ما‬

‫ت ت قون هللا أف ؽ ٌر‬

‫اث ن ٌن إل ه ٌن ت تخذوا ال هللا وق ال|‪16|51‬‬

‫وا ص با ال دٌ ن ول ه واألر ض ال سماوات ف ً ما ول ه|‪16|52‬‬

‫ت جؤرون ف إل ٌه ال ضر م س كم إذا ث م‬

‫هللا ف من ن عمة من ب كم وما|‪16|53‬‬

‫ٌ شرك ون ب رب هم م ن كم ف رٌ ق إذا ع ن كم ال ضر ك شؾ إذا ث م|‪16|54‬‬
‫ت ع لمون ف سوؾ‬
‫ت ف ترون ك ن تم عما ل ت سؤل ن ت ا هلل‬

‫ف تم ت عوا‬

‫آت ٌ ناهم ب ما ل ٌ ك فروا|‪16|55‬‬

‫رزق ناهم مما ن ص ٌ با ٌ ع لمون ال ل ما وٌ ج ع لون|‪16|56‬‬

‫ٌ ش تهون ما ول هم‬

‫س بحان ه ال ب نات هلل وٌ ج ع لون|‪16|57‬‬

‫ك ظ ٌم وهو م سودا وجهه ظل ب األن ثى أحدهم ب شر وإذا|‪16|58‬‬
‫ما ساء أ ال‬

‫ال تراب ف ً ٌ د سه أم هون ع لى أٌ م س كه‬

‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز وهو‬
‫جاء ف إذا‬

‫األع لى ال م ثل و هلل‬

‫ب ه ب شر ما سوء من ال قوم من ٌ توارى|‪16|59‬‬
‫ٌ ح كمون‬
‫ال سوء م ثل ب اآلخ رة ٌ إم نون ال ل لذٌ ن|‪16|60‬‬

‫م سمى أجل إل ى ٌ إخرهم ول كن داب ة من ع ل ٌها ت رك ما ب ظ لمهم ال ناس هللا ٌ إاخذ ول و|‪16|61‬‬
‫ٌ س ت قدمون و ال ساعة ٌ س تؤخرون ال أج لهم‬

‫وأن هم ال نار ل هم أن جرم ال‬

‫ال ح س نى ل هم أن ال كذب أل س ن تهم وت صؾ ٌ كرهون ما هلل وٌ ج ع لون|‪16|62‬‬
‫م فرطون‬

‫عذاب ول هم ال ٌوم ول ٌهم ف هو أعمال هم ال ش ٌطان ل هم ف زٌ ن ق ب لك من أمم إل ى أر س ل نا ل قد ت ا هلل|‪16|63‬‬
‫أل ٌم‬
‫ٌ إم نون ل قوم ورحمة وهدى‬

‫ف ٌه اخ ت ل فوا ال ذي ل هم ل ت ب ٌن إ ال ال ك تاب ع ل ٌك أن زل نا وما|‪16|64‬‬

‫ٌ سم عون ل قوم آلٌ ة ذل ك ف ً إن‬

‫موت ها ب عد األر ض ب ه ف ؤح ٌا ماء ال سماء من أن زل و هللا|‪16|65‬‬

‫ساب ؽا خال صا ل ب نا ودم ف رث ب ٌن من ب طون ه ف ً مما ن س ق ٌ كم‬

‫ل قوم آلٌ ة ذل ك ف ً إن‬

‫ل ع برة األن عام ف ً ل كم وإن|‪16|66‬‬
‫ل ل شارب ٌن‬

‫ح س نا ورزق ا س كرا م نه ت تخذون واألع ناب ال نخ ٌل ث مرات ومن|‪16|67‬‬
‫ٌ ع ق لون‬

‫ٌ عر شون ومما ال شجر ومن ب ٌوت ا ال ج بال من ات خذي أن ال نحل إل ى رب ك وأوحى|‪16|68‬‬
‫أل وان ه مخ ت لؾ شراب ب طون ها من ٌ خرج‬

‫إن‬

‫ذل بل رب ك س بل ف ا س ل كً ال ثمرات ك ل من ك لً ث م|‪16|69‬‬
‫ٌ ت ف كرون ل قوم آلٌ ة ذل ك ف ً إن ل ل ناس ش فاء ف ٌه‬

‫ش ٌ با ع لم ب عد ٌ ع لم ال ل كً ال عمر أرذل إل ى ٌ رد من وم ن كم‬

‫ٌ توف اك م ث م خ ل ق كم و هللا|‪16|70‬‬
‫ق دٌ ر ع ل ٌم هللا‬

‫ما ع لى رزق هم ب رادي ف ض لوا ال ذٌ ن ف ما ال رزق ف ً ب عض ع لى ب ع ض كم ف ضل و هللا|‪16|71‬‬
‫ٌ جحدون هللا أف ب ن عمة سواء ف ٌه ف هم أٌ مان هم م ل كت‬
‫ال ط ٌ بات من ورزق كم وح فدة ب ن ٌن أزواج كم من ل كم وج عل أزواجا أن ف س كم من ل كم ج عل و هللا|‪16|72‬‬
‫ٌ ك فرون هم هللا وب ن عمت ٌ إم نون أف بال باطل‬
‫ٌ س تط ٌ عون و ال ش ٌ با واألر ض ال سماوات من رزق ا ل هم ٌ م لك ال ما هللا دون من وٌ ع بدون|‪16|73‬‬
‫ت ع لمون ال وأن تم ٌ ع لم هللا إن‬

‫األم ثال هلل ت ضرب وا ف بل|‪16|74‬‬

‫م نه ٌ ن فق ف هو ح س نا رزق ا م نا رزق ناه ومن شًء ع لى ٌ قدر ال مم لوك ا ع بدا م ث بل هللا ضرب|‪16|75‬‬
‫هلل ال حمد ٌ س توون هل وجهرا سرا‬
‫ٌ ع لمون ال أك ثرهم ب ل‬
‫ٌ ؤت ال ٌ وجهه أٌ نما موال ه ع لى ك ل وهو شًء ع لى ٌ قدر ال أب كم أحدهما رج ل ٌن م ث بل هللا و ضرب|‪16|76‬‬
‫م س ت ق ٌم صراط ع لى وهو ب ال عدل ٌ ؤمر ومن هو ٌ س توي هل ب خ ٌر‬

‫ك ل ع لى هللا إن‬

‫واألف‬

‫أق رب هو أو ال ب صر ك لمح إ ال ال ساعة أمر وما‬

‫واألر ض ال سماوات ؼ ٌب و هلل|‪16|77‬‬
‫ق دٌ ر شًء‬

‫بدة واألب صار ال سمع ل كم وج عل ش ٌ با ت ع لمون ال أمهات كم ب طون من أخرج كم و هللا|‪16|78‬‬
‫ت ش كرون ل ع ل كم‬

‫ل قوم آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬

‫هللا إ ال ٌ م س كهن ما ال سماء جو ف ً م سخرات ال ط ٌر إل ى ٌ روا أل م|‪16|79‬‬
‫ٌ إم نون‬

‫ٌ وم ت س تخ فون ها ب ٌوت ا األن عام ج لود من ل كم وج عل س ك نا ب ٌوت كم من ل كم ج عل و هللا|‪16|80‬‬
‫ح ٌن إل ى وم تاعا أث اث ا وأ ش عارها وأوب ارها أ صواف ها ومن إق ام ت كم وٌ وم ظ ع ن كم‬
‫ال حر ت ق ٌ كم سراب ٌل ل كم وج عل أك نان ا ال ج بال من ل كم وج عل ظ بل ال خ لق مما ل كم ج عل و هللا|‪16|81‬‬
‫ت س لمون ل ع ل كم ع ل ٌ كم ن عم ته ٌ تم ك ذل ك ب ؤ س كم ت ق ٌ كم و سراب ٌل‬
‫ال م ب ٌن ال ب بلغ ع ل ٌك ف إن ما ت ول وا ف إن|‪16|82‬‬
‫ال كاف رون وأك ثرهم ٌ ن كرون ها ث م هللا ن عمت ٌ عرف ون|‪16|83‬‬
‫ٌ س ت ع ت بون هم و ال ك فروا ل لذٌ ن ٌ إذن ال ث م شه ٌدا أمة ك ل من ن ب عث وٌ وم|‪16|84‬‬
‫ٌ نظرون هم و ال ع نهم ٌ خ فؾ ف بل ال عذاب ظ لموا ال ذٌ ن رأى وإذا|‪16|85‬‬
‫ف ؤل قوا‬

‫دون ك من ن دعو ك نا ال ذٌ ن شرك اإن ا هإال ء رب نا ق ال وا شرك اءهم أ شرك وا ال ذٌ ن رأى وإذا|‪16|86‬‬
‫ل كاذب ون إن كم ال قول إل ٌهم‬
‫ٌ ف ترون ك ان وا ما ع نهم و ضل‬

‫ال س لم ٌ وم بذ هللا إل ى وأل قوا|‪16|87‬‬

‫ٌ ف سدون ك ان وا ب ما ال عذاب ف وق عذاب ا زدن اهم هللا س ب ٌل عن و صدوا ك فروا ال ذٌ ن|‪16|88‬‬
‫ون زل نا‬

‫هإال ء ع لى شه ٌدا ب ك وج ب نا أن ف سهم من ع ل ٌهم شه ٌدا أمة ك ل ف ً ن ب عث وٌ وم|‪16|89‬‬
‫ل لم س لم ٌن وب شرى ورحمة وهدى شًء ل كل ت ب ٌان ا ال ك تاب ع ل ٌك‬

‫وال ب ؽً وال م ن كر ال فح شاء عن وٌ نهى ال قرب ى ذي وإٌ تاء واإلح سان ب ال عدل ٌ ؤمر هللا إن|‪16|90‬‬
‫ت ذك رون ل ع ل كم ٌ عظ كم‬
‫ع ل ٌ كم هللا ج ع ل تم وق د ت وك ٌدها ب عد األٌ مان ت ن ق ضوا و ال عاهدت م إذا هللا ب عهد وأوف وا|‪16|91‬‬
‫ت ف ع لون ما ٌ ع لم هللا إن ك ف ٌ بل‬
‫ت كون أن ب ٌ ن كم دخ بل أٌ مان كم ت تخذون أن كاث ا ق وة ب عد من ؼزل ها ن ق ضت ك ال تً ت كون وا و ال|‪16|92‬‬
‫ت خ ت ل فون ف ٌه ك ن تم ما ال ق ٌامة ٌ وم ل كم ول ٌ ب ٌ نن ب ه هللا ٌ ب لوك م إن ما أمة من أرب ى هً أمة‬
‫ك ن تم عما ول ت سؤل ن‬

‫ٌ شاء من وٌ هدي ٌ شاء من ٌ ضل ول كن واحدة أمة ل ج ع ل كم هللا شاء ول و|‪16|93‬‬
‫ت عم لون‬

‫عن صددت م ب ما ال سوء وت ذوق وا ث بوت ها ب عد ق دم ف تزل ب ٌ ن كم دخ بل أٌ مان كم ت تخذوا و ال|‪16|94‬‬
‫هللا س ب ٌل‬
‫عظ ٌم عذاب ول كم‬
‫ت ع لمون ك ن تم إن ل كم خ ٌر هو هللا ع ند إن ما‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ما ب ؤح سن أجرهم ص بروا ال ذٌ ن ول نجزٌ ن‬

‫ق ل ٌ بل ث م نا هللا ب عهد ت ش تروا و ال|‪16|95‬‬
‫ب اق هللا ع ند وما‬

‫ٌ ن فد ع ندك م ما|‪16|96‬‬

‫ما ب ؤح سن أجرهم ول نجزٌ نهم‬

‫ط ٌ بة ح ٌاة ف ل نح ٌ ٌ نه مإمن وهو أن ثى أو ذك ر من صال حا عمل من|‪16|97‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا‬
‫ال رج ٌم ال ش ٌطان من ب ا هلل ف ا س ت عذ ال قرآن ق رأت ف إذا|‪16|98‬‬
‫ٌ توك لون رب هم وع لى آم نوا ال ذٌ ن ع لى س لطان ل ه ل ٌس إن ه|‪16|99‬‬
‫م شرك ون ب ه هم وال ذٌ ن ٌ تول ون ه ال ذٌ ن ع لى س لطان ه إن ما|‪16|100‬‬

‫ٌ ع لمون ال أك ثرهم ب ل‬

‫م ف تر أن ت إن ما ق ال وا ٌ نزل ب ما أع لم و هللا‬

‫آٌ ة م كان آٌ ة ب دل نا وإذا|‪16|101‬‬

‫ل لم س لم ٌن وب شرى وهدى آم نوا ال ذٌ ن ل ٌ ث بت ب ال حق رب ك من ال قدس روح ن زل ه ق ل|‪16|102‬‬
‫عرب ً ل سان وهذا أعجمً إل ٌه ٌ لحدون ال ذي ل سان‬

‫ب شر ٌ ع لمه إن ما ٌ قول ون أن هم ن ع لم ول قد|‪16|103‬‬
‫م ب ٌن‬

‫أل ٌم عذاب ول هم هللا ٌ هدٌ هم ال هللا ب آٌ ات ٌ إم نون ال ال ذٌ ن إن|‪16|104‬‬
‫ال كاذب ون هم وأول بك‬

‫هللا ب آٌ ات ٌ إم نون ال ال ذٌ ن ال كذب ٌ ف تري إن ما|‪16|105‬‬

‫ب ال ك فر شرح من ول كن ب اإلٌ مان مطم بن وق ل به أك ره من إ ال إٌ مان ه ب عد من ب ا هلل ك فر من|‪16|106‬‬
‫عظ ٌم عذاب ول هم هللا من ؼ ضب ف ع ل ٌهم صدرا‬
‫ال كاف رٌ ن ال قوم ٌ هدي ال هللا وأن اآلخ رة ع لى ال دن ٌا ال ح ٌاة ا س تح بوا ب ؤن هم ذل ك|‪16|107‬‬
‫ال ؽاف لون هم وأول بك‬

‫وأب صارهم و سم عهم ق لوب هم ع لى هللا ط بع ال ذٌ ن أول بك|‪16|108‬‬
‫ال خا سرون هم اآلخ رة ف ً أن هم جرم ال|‪16|109‬‬

‫ل ؽ فور ب عدها من رب ك إن و ص بروا جاهدوا ث م ف ت نوا ما ب عد من هاجروا ل لذٌ ن رب ك إن ث م|‪16|110‬‬
‫رح ٌم‬
‫ٌ ظ لمون ال وهم عم لت ما ن فس ك ل وت وف ى ن ف سها عن ت جادل ن فس ك ل ت ؤت ً ٌ وم|‪16|111‬‬
‫ب ؤن عم ف ك فرت م كان ك ل من رؼدا رزق ها ٌ ؤت ٌها مطم ب نة آم نة ك ان ت ق رٌ ة م ث بل هللا و ضرب|‪16|112‬‬
‫ٌ ص ن عون ك ان وا ب ما وال خوؾ ال جوع ل باس هللا ف ؤذاق ها هللا‬
‫ظال مون وهم ال عذاب ف ؤخذهم ف كذب وه م نهم ر سول جاءهم ول قد|‪16|113‬‬
‫ت ع بدون إٌ اه ك ن تم إن هللا ن عمت وا ش كروا ط ٌ با ح بل ال هللا رزق كم مما ف ك لوا|‪16|114‬‬
‫ب اغ ؼ ٌر ا ضطر ف من‬

‫إن‬

‫ب ه هللا ل ؽ ٌر أهل وما ال خ نزٌ ر ول حم وال دم ال م ٌ تة ع ل ٌ كم حرم إن ما|‪16|115‬‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا ف إن عاد و ال‬

‫ال كذب هللا ع لى ل ت ف تروا حرام وهذا ح بلل هذا ال كذب أل س ن ت كم ت صؾ ل ما ت قول وا و ال|‪16|116‬‬
‫ٌ ف لحون ال ال كذب هللا ع لى ٌ ف ترون ال ذٌ ن‬
‫أل ٌم عذاب ول هم ق ل ٌل م تاع|‪16|117‬‬
‫أن ف سهم ك ان وا ول كن ظ لم ناهم وما‬

‫ق بل من ع ل ٌك ق ص ص نا ما حرم نا هادوا ال ذٌ ن وع لى|‪16|118‬‬
‫ٌ ظ لمون‬

‫ب عدها من رب ك إن وأ ص لحوا ذل ك ب عد من ت اب وا ث م ب جهال ة ال سوء عم لوا ل لذٌ ن رب ك إن ث م|‪16|119‬‬
‫رح ٌم ل ؽ فور‬
‫ال م شرك ٌن من ٌ ك ول م ح ن ٌ فا هلل ق ان تا أمة ك ان إب راه ٌم إن|‪16|120‬‬
‫م س ت ق ٌم صراط إل ى وهداه اج ت باه‬
‫ال صال ح ٌن ل من اآلخ رة ف ً وإن ه‬
‫ال م شرك ٌن من ك ان وما‬

‫هو رب ك إن‬

‫ح س نة ال دن ٌا ف ً وآت ٌ ناه|‪16|122‬‬

‫ح ن ٌ فا إب راه ٌم م لة ات بع أن إل ٌك أوح ٌ نا ث م|‪16|123‬‬

‫ف ٌما ال ق ٌامة ٌ وم ب ٌ نهم ل ٌح كم رب ك وإن‬

‫أح سن هً ب ال تً وجادل هم‬

‫ألن عمه شاك را|‪16|121‬‬

‫ف ٌه اخ ت ل فوا ال ذٌ ن ع لى ال س بت ج عل إن ما|‪16|124‬‬
‫ٌ خ ت ل فون ف ٌه ك ان وا‬

‫ال ح س نة وال موعظة ب ال ح كمة رب ك س ب ٌل إل ى ادع|‪16|125‬‬
‫ب ال مه تدٌ ن أع لم وهو س ب ٌ له عن ضل ب من أع لم‬

‫ل ل صاب رٌ ن خ ٌر ل هو ص برت م ول بن‬

‫ب ه عوق ب تم ما ب م ثل ف عاق بوا عاق ب تم وإن|‪16|126‬‬

‫ٌ م كرون مما ض ٌق ف ً ت ك و ال ع ل ٌهم ت حزن و ال‬

‫ب ا هلل إ ال ص برك وما وا ص بر|‪16|127‬‬

‫مح س نون هم وال ذٌ ن ات قوا ال ذٌ ن مع هللا إن|‪16|128‬‬
‫ال م سجد إل ى ال حرام ال م سجد من ل ٌ بل ب ع بده أ سرى ال ذي س بحان ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪17|1‬‬
‫ال ب ص ٌر ال سم ٌع هو إن ه آٌ ات نا من ل نرٌ ه حول ه ب ارك نا ال ذي األق صى‬
‫وك ٌ بل دون ً من ت تخذوا أ ال إ سراب ٌل ل ب نً هدى وج ع ل ناه ال ك تاب مو سى وآت ٌ نا|‪17|2‬‬
‫ش كورا ع بدا ك ان إن ه‬

‫ن وح مع حم ل نا من ذرٌ ة|‪17|3‬‬

‫ك ب ٌرا ع لوا ول ت ع لن مرت ٌن األر ض ف ً ل ت ف سدن ال ك تاب ف ً إ سراب ٌل ب نً إل ى وق ض ٌ نا|‪17|4‬‬
‫وعدا وك ان‬

‫ال دٌ ار خ بلل ف جا سوا شدٌ د ب ؤس أول ً ل نا ع بادا ع ل ٌ كم ب ع ث نا أوالهما وعد جاء ف إذا|‪17|5‬‬
‫م ف عو ال‬
‫ن ف ٌرا أك ثر وج ع ل ناك م وب ن ٌن ب ؤموال وأمددن اك م ع ل ٌهم ال كرة ل كم رددن ا ث م|‪17|6‬‬

‫وجوهكم ل ٌ سوءوا اآلخ رة وعد جاء ف إذا ف لها أ سؤت م وإن ألن ف س كم أح س ن تم أح س ن تم إن|‪17|7‬‬
‫ت ت ب ٌرا ع لوا ما ول ٌ ت بروا رةم أول دخ لوه ك ما ال م سجد ول ٌدخ لوا‬
‫ح ص ٌرا ل ل كاف رٌ ن جه نم وج ع ل نا‬

‫عدن ا عدت م وإن‬

‫ٌ رحم كم أن رب كم ع سى|‪17|8‬‬

‫أجرا ل هم أن ال صال حات ٌ عم لون ال ذٌ ن ال مإم ن ٌن وٌ ب شر أق وم هً ل ل تً ٌ هدي ال قرآن هذا إن|‪17|9‬‬
‫ك ب ٌرا‬
‫أل ٌما عذاب ا ل هم أع تدن ا ب اآلخ رة ٌ إم نون ال ال ذٌ ن وأن|‪17|10‬‬
‫عجو ال اإلن سان وك ان‬

‫ب ال خ ٌر دعاءه ب ال شر اإلن سان وٌ دع|‪17|11‬‬

‫ل ت ب ت ؽوا م ب صرة ال نهار آٌ ة وج ع ل نا ال ل ٌل آٌ ة ف محون ا آٌ ت ٌن وال نهار ال ل ٌل وج ع ل نا|‪17|12‬‬
‫ت ف ص ٌبل ف ص ل ناه شًء وك ل وال ح ساب ال س ن ٌن عدد ول ت ع لموا رب كم من ف ض بل‬
‫م ن شورا ٌ ل قاه ك تاب ا ال ق ٌامة ٌ وم ل ه ون خرج‬

‫ع ن قه ف ً طاب ره أل زم ناه إن سان وك ل|‪17|13‬‬

‫ح س ٌ با ع ل ٌك ال ٌوم ب ن ف سك ك فى ك تاب ك اق رأ|‪17|14‬‬
‫أخرى وزر وازرة ت زر و ال‬

‫ع ل ٌها ٌ ضل ف إن ما ضل ومن‬

‫ت دم ٌرا ف دمرن اها ال قول ع ل ٌها ف حق ف ٌها ف‬

‫ل ن ف سه ٌ ه تدي ف إن ما اه تدى من|‪17|15‬‬
‫ر سو ال ن ب عث ح تى معذب ٌن ك نا وما‬

‫ف س قوا م ترف ٌها أمرن ا ق رٌ ة ن ه لك أن أردن ا وإذا|‪17|16‬‬
‫ن وح ب عد من ال قرون من أه ل ك نا وك م|‪17|17‬‬

‫ب ص ٌرا خ ب ٌرا ع باده ب ذن وب ب رب ك وك فى‬

‫مذموما ٌ ص بلها جه نم ل ه ج ع ل نا ث م ن رٌ د ل من ن شاء ما ف ٌها ل ه عج ل نا ال عاج لة ٌ رٌ د ك ان من|‪17|18‬‬
‫مدحورا‬
‫م ش كورا س ع ٌهم ك ان ف ؤول بك مإمن وهو س ع ٌها ل ها و س عى اآلخ رة أراد ومن|‪17|19‬‬
‫محظورا رب ك عطاء ك ان وما‬
‫ت ف ض ٌ بل وأك بر درجات أك بر ول آلخرة‬

‫رب ك عطاء من وهإال ء هإال ء ن مد ك بل|‪17|20‬‬

‫ب عض ع لى ب ع ضهم ف ض ل نا ك ٌؾ ان ظر|‪17|21‬‬

‫مخذو ال مذموما ف ت ق عد آخر إل ها هللا مع ت ج عل ال|‪17|22‬‬
‫ك بلهما أو أحدهما ال ك بر ع ندك ٌ ب ل ؽن إما‬

‫إح سان ا وب ال وال دٌ ن إٌ اه إ ال ت ع بدوا أ ال رب ك وق ضى|‪17|23‬‬
‫ك رٌ ما ق و ال ل هما وق ل ت نهرهما و ال أؾ ل هما ت قل ف بل‬

‫ص ؽ ٌرا رب ٌان ً ك ما ارحمهما رب وق ل ال رحمة من ال ذل ج ناح ل هما واخ فض|‪17|24‬‬
‫ؼ فورا ل ؤلواب ٌن ك ان ف إن ه صال ح ٌن ت كون وا إن‬

‫ن فو س كم ف ً ب ما أع لم رب كم|‪17|25‬‬

‫ت بذٌ را ت بذر و ال ال س ب ٌل واب ن وال م س ك ٌن ح قه ال قرب ى ذا وآت|‪17|26‬‬
‫ك فورا ل رب ه ال ش ٌطان وك ان‬

‫ال ش ٌاط ٌن إخوان ك ان وا ال م بذرٌ ن إن|‪17|27‬‬

‫م ٌ سورا ق و ال ل هم ف قل ت رجوها رب ك من رحمة اب ت ؽاء ع نهم ت عر ضن وإما|‪17|28‬‬
‫مح سورا م لوما ف ت ق عد ال ب سط ك ل ت ب سطها و ال ع ن قك إل ى مؽ لول ة ٌ دك ت ج عل و ال|‪17|29‬‬
‫ب ص ٌرا خ ب ٌرا ب ع باده ك ان إن ه‬
‫ك ب ٌرا خط با ك ان ق ت لهم إن‬

‫وٌ قدر ٌ شاء ل من ال رزق ٌ ب سط رب ك إن|‪17|30‬‬

‫وإٌ اك م ن رزق هم ن حن‬

‫إمبلق خ ش ٌة أوالدك م ت ق ت لوا و ال|‪17|31‬‬

‫س ب ٌ بل و ساء ف اح شة ك ان إن ه‬
‫س لطان ا ل ول ٌه ج ع ل نا ف قد مظ لوما ق تل ومن‬

‫ال عهد إن‬

‫ب ال عهد وأوف وا‬

‫ال زن ا ت قرب وا و ال|‪17|32‬‬

‫ب ال حق إ ال هللا حرم ال تً ال ن فس ت ق ت لوا و ال|‪17|33‬‬
‫م ن صورا ك ان إن ه ال ق تل ف ً ٌ سرؾ ف بل‬

‫أ شده ٌ ب لػ ح تى أح سن هً ب ال تً إ ال ال ٌ ت ٌم مال ت قرب وا و ال|‪17|34‬‬
‫م س بو ال ك ان‬

‫ت ؤوٌ بل وأح سن خ ٌر ذل ك‬

‫ال م س ت ق ٌم ب ال ق سطاس وزن وا ك ل تم إذا ال ك ٌل وأوف وا|‪17|35‬‬

‫م س بو ال ع نه ك ان أول بك ك ل وال فإاد وال ب صر ال سمع إن‬

‫ع لم ب ه ل ك ل ٌس ما ت قؾ و ال|‪17|36‬‬

‫طو ال ال ج بال ت ب لػ ول ن األر ض ت خرق ل ن إن ك‬

‫مرحا األر ض ف ً ت مش و ال|‪17|37‬‬

‫م كروها رب ك ع ند س ٌ به ك ان ذل ك ك ل|‪17|38‬‬

‫م لوما جه نم ف ً ف ت ل قى آخر إل ها هللا مع ت ج عل و ال‬

‫عظ ٌما ق و ال ل ت قول ون إن كم‬

‫ال ح كمة من رب ك إل ٌك أوحى مما ذل ك|‪17|39‬‬
‫مدحورا‬

‫إن اث ا ال م بلب كة من وات خذ ب ال ب ن ٌن رب كم أف ؤ ص فاك م|‪17|40‬‬

‫ن فورا إ ال ٌ زٌ دهم وما ل ٌذك روا ال قرآن هذا ف ً صرف نا ول قد|‪17|41‬‬
‫س ب ٌ بل ال عرش ذي إل ى الب‬

‫ت ؽوا إذا ٌ قول ون ك ما آل هة معه ك ان ل و ق ل|‪17|42‬‬

‫ك ب ٌرا ع لوا ٌ قول ون عما وت عال ى س بحان ه|‪17|43‬‬
‫ال ول كن ب حمده ٌ س بح إ ال شًء من وإن‬

‫ف ٌهن ومن واألر ض ال س بع ال سماوات ل ه ت س بح|‪17|44‬‬
‫ؼ فورا ح ل ٌما ك ان إن ه ت س ب ٌحهم ت ف قهون‬

‫م س تورا حجاب ا ب اآلخ رة ٌ إم نون ال ال ذٌ ن وب ٌن ب ٌ نك ج ع ل نا ال قرآن ق رأت وإذا|‪17|45‬‬
‫ول وا وحده ال قرآن ف ً رب ك ذك رت وإذا‬

‫وق را آذان هم وف ً ٌ ف قهوه أن أك نة ق لوب هم ع لى وج ع ل نا|‪17|46‬‬
‫ن فورا أدب ارهم ع لى‬

‫إ ال ت ت ب عون إن ال ظال مون ٌ قول إذ ن جوى هم وإذ إل ٌك ٌ س تم عون إذ ب ه ٌ س تم عون ب ما أع لم ن حن|‪17|47‬‬
‫م سحورا رج بل‬
‫س ب ٌ بل ٌ س تط ٌ عون ف بل ف ض لوا األم ثال ل ك ضرب وا ك ٌؾ ان ظر|‪17|48‬‬
‫جدٌ دا خ ل قا ل م ب عوث ون أإن ا ورف ات ا عظاما ك نا أإذا وق ال وا|‪17|49‬‬
‫حدٌ دا أو حجارة ك ون وا ق ل|‪17|50‬‬
‫مرة أول ف طرك م ال ذي ق ل ٌ ع ٌدن ا من ف س ٌ قول ون صدورك م ف ً ٌ ك بر مما خ ل قا أو|‪17|51‬‬
‫ق رٌ با ٌ كون أن ع سى ق ل هو م تى وٌ قول ون رءو سهم إل ٌك ف س ٌ ن ؽ ضون‬
‫ق ل ٌ بل إ ال ل ب ث تم إن وت ظ نون ب حمده ف ت س تج ٌ بون ٌ دعوك م ٌ وم|‪17|52‬‬
‫ل ئلن سان ك ان ال ش ٌطان إن‬

‫ب ٌ نهم ٌ نزغ ال ش ٌطان إن‬

‫وك ٌ بل ع ل ٌهم أر س ل ناك وما‬

‫أح سن هً ال تً ٌ قول وا ل ع بادي وق ل|‪17|53‬‬
‫م ب ٌ نا عدوا‬

‫ٌ عذب كم ٌ شؤ إن أو ٌ رحم كم ٌ شؤ إن‬

‫ب عض ع لى ال ن ب ٌ ٌن ب عض ف ض ل نا ول قد‬

‫ب كم أع لم رب كم|‪17|54‬‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً ب من أع لم ورب ك|‪17|55‬‬
‫زب ورا داوود وآت ٌ نا‬

‫ت حوٌ بل و ال ع ن كم ال ضر ك شؾ ٌ م ل كون ف بل دون ه من زعم تم ال ذٌ ن ادعوا ق ل|‪17|56‬‬
‫عذاب ه وٌ خاف ون رحم ته وٌ رجون أق رب أٌ هم ال و س ٌ لة رب هم إل ى ٌ ب ت ؽون ٌ دعون ال ذٌ ن أول بك|‪17|57‬‬
‫محذورا ك ان رب ك عذاب إن‬
‫ال ك تاب ف ً ذل ك ك ان‬

‫شدٌ دا عذاب ا معذب وها أو ال ق ٌامة ٌ وم ق بل مه ل كوها ن حن إ ال ق رٌ ة من وإن|‪17|58‬‬
‫م سطورا‬

‫ب ها ف ظ لموا م ب صرة ال ناق ة ث مود وآت ٌ نا‬

‫األول ون ب ها ك ذب أن إ ال ب اآلٌ ات ن ر سل أن م ن ع نا وما|‪17|59‬‬
‫ت خوٌ فا إ ال ب اآلٌ ات ن ر سل وما‬

‫ل ل ناس ف ت نة إ ال أرٌ ناك ال تً ال رإٌ ا ج ع ل نا وما ب ال ناس أحاط رب ك إن ل ك ق ل نا وإذ|‪17|60‬‬
‫ك ب ٌرا ط ؽ ٌان ا إ ال ٌ زٌ دهم ف ما ون خوف هم ال قرآن ف ً ال م ل عون ة وال شجرة‬
‫ط ٌ نا خ ل قت ل من أأ سجد ق ال إب ل ٌس إ ال ف سجدوا آلد م ا سجدوا ل لم بلب كة ق ل نا وإذ|‪17|61‬‬
‫ق ل ٌ بل إ ال ذرٌ ته ألح ت ن كن ال ق ٌامة ٌ وم إل ى أخرت ن ل بن ع لً ك رمت ال ذي هذا أرأٌ تك ق ال|‪17|62‬‬
‫موف ورا جزاء جزاإك م جه نم ف إن م نهم ت ب عك ف من اذهب ق ال|‪17|63‬‬
‫األم وال ف ً و شاركهم ورج لك ب خ ٌ لك ع ل ٌهم وأج لب ب صوت ك م نهم ا س تط عت من وا س ت فزز|‪17|64‬‬
‫ؼرورا إ ال ال ش ٌطان ٌ عدهم وما وعدهم واألوال د‬
‫وك ٌ بل ب رب ك وك فى‬
‫رح ٌما ب كم ك ان إن ه‬
‫وك ان‬

‫س لطان ع ل ٌهم ل ك ل ٌس ع بادي إن|‪17|65‬‬

‫ف ض له من ل ت ب ت ؽوا ال بحر ف ً ال ف لك ل كم ٌ زجً ال ذي رب كم|‪17|66‬‬

‫أعر ض تم ال بر إل ى ن جاك م ف لما‬

‫إٌ اه إ ال ت دعون من ضل ال بحر ف ً ال ضر م س كم وإذا|‪17|67‬‬
‫ك فورا اإلن سان‬

‫وك ٌ بل ل كم ت جدوا ال ث م حا ص با ع ل ٌ كم ٌ ر سل أو ال بر جان ب ب كم ٌ خ سؾ أن أف ؤم ن تم|‪17|68‬‬
‫ب ما ف ٌ ؽرق كم ال رٌ ح من ق ا ص فا ع ل ٌ كم ف ٌر سل أخرى ت ارة ف ٌه ٌ ع ٌدك م أن أم ن تم أم|‪17|69‬‬
‫ت ب ٌ عا ب ه ع ل ٌ نا ل كم ت جدوا ال ث م ك فرت م‬
‫ع لى وف ض ل ناهم ال ط ٌ بات من ورزق ناهم وال بحر ال بر ف ً وحم ل ناهم آدم ب نً ك رم نا ول قد|‪17|70‬‬
‫ت ف ض ٌ بل خ ل ق نا ممن ك ث ٌر‬
‫و ال ك تاب هم ٌ قرءون ف ؤول بك ب ٌم ٌ نه ك تاب ه أوت ً ف من‬

‫ب إمامهم أن اس ك ل ن دعو ٌ وم|‪17|71‬‬
‫ف ت ٌ بل ٌ ظ لمون‬

‫س ب ٌ بل وأ ضل أعمى اآلخ رة ف ً ف هو أعمى هذه ف ً ك ان ومن|‪17|72‬‬
‫خ ل ٌ بل الت خذوك وإذا‬

‫ؼ ٌره ع ل ٌ نا ل ت ف تري إل ٌك أوح ٌ نا ال ذي عن ل ٌ ف ت نون ك ك ادوا وإن|‪17|73‬‬
‫ق ل ٌ بل ش ٌ با إل ٌهم ت رك ن ك دت ل قد ث ب ت ناك أن ول و ال|‪17|74‬‬
‫ن ص ٌرا ع ل ٌ نا ل ك ت جد ال ث م ال ممات و ض عؾ ال ح ٌاة ض عؾ ألذق ناك إذا|‪17|75‬‬

‫ق ل ٌ بل إ ال خ بلف ك ٌ ل ب ثون ال وإذا‬

‫م نها ل ٌخرجوك األر ض من ل ٌ س ت فزون ك ك ادوا وإن|‪17|76‬‬

‫ت حوٌ بل ل س ن ت نا ت جد و ال‬
‫م شهودا ك ان ال فجر ق رآن إن‬

‫ر س ل نا من ق ب لك أر س ل نا ق د من س نة|‪17|77‬‬

‫ال فجر وق رآن ال ل ٌل ؼ سق إل ى ال شمس ل دل وك ال ص بلة أق م|‪17|78‬‬

‫محمودا م قاما رب ك ٌ ب ع ثك أن ع سى ل ك ن اف لة ب ه ف تهجد ال ل ٌل ومن|‪17|79‬‬
‫ن ص ٌرا س لطان ا ل دن ك من ل ً واج عل صدق مخرج وأخرج نً صدق مدخل أدخ ل نً رب وق ل|‪17|80‬‬
‫زهوق ا ك ان ال باطل إن‬

‫ال باطل وزهق ال حق جاء وق ل|‪17|81‬‬

‫خ سارا إ ال ال ظال م ٌن ٌ زٌ د و ال‬

‫ل لمإم ن ٌن ورحمة ش فاء هو ما ال قرآن من ون نزل|‪17|82‬‬

‫ٌ بو سا ك ان ال شر م سه وإذا‬

‫ب جان به ون ؤى أعرض اإلن سان ع لى أن عم نا وإذا|‪17|83‬‬

‫س ب ٌ بل أهدى هو ب من أع لم ف رب كم شاك ل ته ع لى ٌ عمل ك ل ق ل|‪17|84‬‬
‫ق ل ٌ بل إ ال ال ع لم من أوت ٌ تم وما رب ً أمر من ال روح ق ل‬

‫ال روح عن وٌ سؤل ون ك|‪17|85‬‬

‫وك ٌ بل ع ل ٌ نا ب ه ل ك ت جد ال ث م إل ٌك أوح ٌ نا ب ال ذي ل نذه بن ش ب نا ول بن|‪17|86‬‬
‫ك ب ٌرا ع ل ٌك ك ان ف ض له إن‬

‫رب ك من رحمة إ ال|‪17|87‬‬

‫ك ان ول و ب م ث له ٌ ؤت ون ال ال قرآن هذا ب م ثل ٌ ؤت وا أن ع لى وال جن اإلن س اج تم عت ل بن ق ل|‪17|88‬‬
‫ظه ٌرا ل ب عض ب ع ضهم‬
‫ك فورا إ ال ال ناس أك ثر ف ؤب ى م ثل ك ل من ال قرآن هذا ف ً ل ل ناس صرف نا ول قد|‪17|89‬‬
‫ٌ ن بوعا األر ض من ل نا ت فجر ح تى ل ك ن إمن ل ن وق ال وا|‪17|90‬‬
‫ت فج ٌرا خ بلل ها األن هار ف ت فجر وع نب ن خ ٌل من ج نة ل ك ت كون أو|‪17|91‬‬
‫ق ب ٌ بل وال م بلب كة ب ا هلل ت ؤت ً أو ك س فا ع ل ٌ نا زعمت ك ما ال سماء ت س قط أو|‪17|92‬‬
‫ع ل ٌ نا ت نزل ح تى ل رق ٌك ن إمن ول ن ال سماء ف ً ت رق ى أو زخرؾ من ب ٌت ل ك ٌ كون أو|‪17|93‬‬
‫ر سو ال ب شرا إ ال ك نت هل رب ً س بحان ق ل ن قرإه ك تاب ا‬
‫ر سو ال ب شرا هللا أب عث ق ال وا أن إ ال ال هدى جاءهم إذ ٌ إم نوا أن ال ناس م نع وما|‪17|94‬‬
‫ر سو ال م ل كا ال سماء من ع ل ٌهم ل نزل نا مطم ب ن ٌن ٌ م شون مبلب كة األر ض ف ً ك ان ل و ق ل|‪17|95‬‬
‫ب ص ٌرا خ ب ٌرا ب ع باده ك ان إن ه‬
‫ال ق ٌامة ٌ وم ون ح شرهم‬

‫وب ٌ ن كم ب ٌ نً شه ٌدا ب ا هلل ك فى ق ل|‪17|96‬‬

‫دون ه من أول ٌاء ل هم ت جد ف لن ٌ ض لل ومن ال مه تد ف هو هللا ٌ هد ومن|‪17|97‬‬
‫س ع ٌرا زدن اهم خ بت ك لما جه نم مؤواهم و صما وب كما عم ٌا وجوههم ع لى‬

‫جدٌ دا خ ل قا ل م ب عوث ون أإن ا ورف ات ا عظاما ك نا أإذا وق ال وا ب آٌ ات نا ك فروا ب ؤن هم جزاإهم ذل ك|‪17|98‬‬
‫رٌ ب ال أج بل ل هم وج عل م ث لهم ٌ خ لق أن ع لى ق ادر رضوا أل ال سماوات خ لق ال ذي هللا أن ٌ روا أول م|‪17|99‬‬
‫ك فورا إ ال ال ظال مون ف ؤب ى ف ٌه‬
‫ق تورا اإلن سان وك ان‬

‫اإلن فاق خ ش ٌة ألم س ك تم إذا رب ً رحمة خزاب ن ت م ل كون أن تم ل و ق ل|‪17|100‬‬

‫إن ً ف رعون ل ه ف قال جاءهم إذ إ سراب ٌل ب نً ف ا سؤل‬

‫ب ٌ نات آٌ ات ت سع مو سى آت ٌ نا ول قد|‪17|101‬‬
‫م سحورا مو سى ٌ ا ألظ نك‬

‫ف رعون ٌ ا ألظ نك وإن ً ب صاب ر واألر ض ال سماوات رب إ ال هإال ء أن زل ما ع لمت ل قد ق ال|‪17|102‬‬
‫م ث بورا‬
‫جم ٌ عا معه ومن ف ؤؼرق ناه األر ض من ٌ س ت فزهم أن ف ؤراد|‪17|103‬‬
‫ل ف ٌ فا ب كم ج ب نا اآلخ رة وعد جاء ف إذا األر ض ا س ك نوا إ سراب ٌل ل ب نً ب عده من وق ل نا|‪17|104‬‬
‫ون ذٌ را م ب شرا إ ال أر س ل ناك وما‬

‫ن زل وب ال حق زل ناهأن وب ال حق|‪17|105‬‬

‫ت نزٌ بل ون زل ناه م كث ع لى ال ناس ع لى ل ت قرأه ف رق ناه وق رآن ا|‪17|106‬‬

‫ل ؤلذق ان ٌ خرون ع ل ٌهم ٌ ت لى إذا ق ب له من ال ع لم أوت وا ال ذٌ ن إن‬

‫ت إم نوا ال أو ب ه آم نوا ق ل|‪17|107‬‬
‫سجدا‬

‫ل م ف عو ال رب نا وعد ك ان إن رب نا س بحان وٌ قول ون|‪17|108‬‬
‫۩ خ شوعا وٌ زٌ دهم ٌ ب كون ل ؤلذق ان وٌ خرون|‪17|109‬‬
‫و ال ب ص بلت ك ت جهر و ال‬

‫ال ح س نى األ سماء ف له ت دعوا ما أٌ ا‬

‫ال رحمن ادعوا أو هللا ادعوا ق ل|‪17|110‬‬
‫س ب ٌ بل ذل ك ب ٌن واب تػ ب ها ت خاف ت‬

‫ال ذل من ول ً ل ه ٌ كن ول م ال م لك ف ً شرٌ ك ل ه ٌ كن ول م ول دا ٌ تخذ ل م ال ذي هلل ال حمد وق ل|‪17|111‬‬
‫ت ك ب ٌرا وك بره‬
‫عوجا ل ه ٌ ج عل ول م ال ك تاب ع بده ع لى أن زل ال ذي هلل ال حمد ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪18|1‬‬
‫أجرا ل هم أن ال صال حات ٌ عم لون ال ذٌ ن ال مإم ن ٌن وٌ ب شر ل دن ه من شدٌ دا ب ؤ سا ل ٌ نذر ق ٌما|‪18|2‬‬
‫ح س نا‬
‫أب دا ف ٌه ماك ث ٌن|‪18|3‬‬
‫ول دا هللا ات خذ ق ال وا ال ذٌ ن وٌ نذر|‪18|4‬‬
‫ك ذب ا إ ال ٌ قول ون إن‬

‫أف واههم من ت خرج ك لمة ك برت‬

‫آلب اب هم و ال ع لم من ب ه ل هم ما|‪18|5‬‬

‫أ س فا ال حدٌ ث ب هذا ٌ إم نوا ل م إن آث ارهم ع لى ن ف سك ب اخ ع ف ل ع لك|‪18|6‬‬
‫عم بل أح سن أٌ هم ل ن ب لوهم ل ها زٌ نة األر ض ع لى ما ج ع ل نا إن ا|‪18|7‬‬
‫جرزا ص ع ٌدا ع ل ٌها ما ل جاع لون وإن ا|‪18|8‬‬
‫عج با آٌ ات نا من ك ان وا وال رق ٌم ال كهؾ أ صحاب أن ح س بت أم|‪18|9‬‬
‫ر شدا أمرن ا من ل نا وه ٌا رحمة ل دن ك من آت نا رب نا ف قال وا ال كهؾ إل ى ال ف ت ٌة أوى إذ|‪18|10‬‬
‫عددا س ن ٌن ال كهؾ ف ً آذان هم ع لى ف ضرب نا|‪18|11‬‬
‫أمدا ل ب ثوا ل ما أح صى ال حزب ٌن أي ل ن ع لم ب ع ث ناهم ث م|‪18|12‬‬
‫هدى وزدن اهم ب رب هم آم نوا ف ت ٌة إن هم‬
‫ل قد‬

‫ب ال حق ن بؤهم ع ل ٌك ن قص ن حن|‪18|13‬‬

‫إل ها دون ه من ن دعو ل ن واألر ض ال سماوات رب رب نا ف قال وا ق اموا إذ ق لوب هم ع لى ورب ط نا|‪18|14‬‬
‫شططا إذا ق ل نا‬

‫اف ترى ممن أظ لم ف من‬

‫ب ٌن ب س لطان ع ل ٌهم ٌ ؤت ون ل و ال‬

‫آل هة دون ه من ات خذوا ق وم نا هإال ء|‪18|15‬‬
‫ك ذب ا هللا ع لى‬

‫ل كم وٌ ه ٌا رحم ته من رب كم ل كم ٌ ن شر ال كهؾ إل ى ف ؤووا هللا إ ال ٌ ع بدون وما اع تزل تموهم وإذ|‪18|16‬‬
‫مرف قا أمرك م من‬
‫ف ً وهم ال شمال ذات ت قر ضهم ؼرب ت وإذا ال ٌم ٌن ذات كه فهم عن ت زاور ط ل عت إذا ال شمس وت رى|‪18|17‬‬
‫هللا آٌ ات من ذل ك م نه ف جوة‬
‫مر شدا ول ٌا ل ه ت جد ف لن ٌ ض لل ومن ال مه تد ف هو هللا ٌ هد من‬

‫ذراع ٌه ب ا سط وك ل بهم‬

‫ال شمال وذات ال ٌم ٌن ذات ون ق ل بهم رق ود وهم أٌ قاظا وت ح س بهم|‪18|18‬‬
‫رع با م نهم ول م ل بت ف رارا م نهم ل ول ٌت ع ل ٌهم اط ل عت ل و ب ال و ص ٌد‬

‫أو ٌ وما ل ب ث نا ق ال وا ل ب ث تم ك م م نهم ق اب ل ق ال ب ٌ نهم ل ٌ ت ساءل وا ب ع ث ناهم وك ذل ك|‪18|19‬‬
‫أٌ ها ف ل ٌ نظر ال مدٌ نة إل ى هذه ب ورق كم أحدك م ف اب ع ثوا ل ب ث تم ب ما أع لم رب كم ق ال وا ٌ وم ب عض‬
‫أحدا ب كم ٌ ش عرن و ال ول ٌ ت لطؾ م نه ب رزق ف ل ٌؤت كم ط عاما أزك ى‬
‫أب دا إذا ت ف لحوا ول ن م ل تهم ف ً ٌ ع ٌدوك م أو ٌ رجموك م ع ل ٌ كم ٌ ظهروا إن إن هم|‪18|20‬‬
‫ب ٌ نهم ٌ ت نازعون إذ ف ٌها رٌ ب ال ال ساعة وأن حق هللا وعد أن ل ٌ ع لموا ع ل ٌهم أع ثرن ا وك ذل ك|‪18|21‬‬
‫ع ل ٌهم ل ن تخذن أمرهم ع لى ؼ ل بوا ال ذٌ ن ق ال ب هم أع لم رب هم ب ن ٌان ا ع ل ٌهم اب نوا ف قال وا أمرهم‬
‫م سجدا‬
‫وٌ قول ون ب ال ؽ ٌب رجما ك ل بهم ساد سهم خم سة وٌ قول ون ك ل بهم راب عهم ث بلث ة س ٌ قول ون|‪18|22‬‬
‫و ال ظاهرا مراء إ ال ف ٌهم ت مار ف بل ق ل ٌل إ ال ٌ ع لمهم ما ب عدت هم أع لم رب ً ق ل ك ل بهم وث ام نهم س ب عة‬
‫أحدا م نهم ف ٌهم ت س ت فت‬
‫ؼدا ذل ك ف اعل إن ً ل شًء ت قول ن و ال|‪18|23‬‬
‫ر شدا هذا من ألق رب رب ً ٌ هدٌ ن أن ع سى وق ل ن س ٌت إذا رب ك واذك ر‬

‫هللا ٌ شاء أن إ ال|‪18|24‬‬

‫ت س عا وازدادوا س ن ٌن ماب ة ث بلث كه فهم ف ً ول ب ثوا|‪18|25‬‬
‫من دون ه من ل هم ما‬

‫وأ سمع ب ه أب صر‬

‫واألر ض ال سماوات ؼ ٌب ل ه‬

‫م ل تحدا دون ه من ت جد ول ن ل ك لمات ه م بدل ال‬

‫ل ب ثوا ب ما أع لم هللا ق ل|‪18|26‬‬
‫أحدا ح كمه ف ً ٌ شرك و ال ول ً‬

‫رب ك ك تاب من إل ٌك أوحً ما وات ل|‪18|27‬‬

‫ع نهم ع ٌ ناك ت عد و ال وجهه ٌ رٌ دون وال ع شً ب ال ؽداة رب هم ٌ دعون ال ذٌ ن مع ن ف سك وا ص بر|‪18|28‬‬
‫ف رطا أمره وك ان هواه وات بع ذك رن ا عن ق ل به أؼ ف ل نا من ت طع و ال ال دن ٌا ال ح ٌاة زٌ نة ت رٌ د‬
‫أحاط ن ارا ل لظال م ٌن أع تدن ا إن ا ف ل ٌ ك فر شاء ومن ف ل ٌإمن شاء ف من رب كم من ال حق وق ل|‪18|29‬‬
‫مرت ف قا و ساءت ال شراب ب بس ال وجوه ٌ شوي ك ال مهل ب ماء ٌ ؽاث وا ٌ س ت ؽ ٌ ثوا وإن سرادق ها ب هم‬
‫عم بل أح سن من أجر ن ض ٌع ال إن ا ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن إن|‪18|30‬‬
‫وٌ ل ب سون ذهب من أ ساور من ف ٌها ٌ ح لون األن هار ت ح تهم من ت جري عدن ج نات ل هم أول بك|‪18|31‬‬
‫مرت ف قا وح س نت ال ثواب ن عم األراب ك ع لى ف ٌها م ت ك ب ٌن وإ س ت برق س ندس من خ ضرا ث ٌاب ا‬
‫ب ٌ نهما وج ع ل نا ب نخل وح ف ف ناهما أع ناب من ج ن ت ٌن ألح دهما ج ع ل نا رج ل ٌن م ث بل ل هم وا ضرب|‪18|32‬‬
‫زرعا‬
‫ن هرا خ بلل هما وف جرن ا‬

‫ش ٌ با م نه ت ظ لم ول م أك لها آت ت ال ج ن ت ٌن ك ل تا|‪18|33‬‬

‫ن فرا وأعز ما ال م نك أك ثر أن ا ٌ حاوره وهو ل صاح به ف قال ث مر ل ه وك ان|‪18|34‬‬
‫أب دا هذه ت ب ٌد أن أظن ما ق ال ل ن ف سه ظال م وهو ج ن ته ودخل|‪18|35‬‬
‫م ن ق ل با م نها خ ٌرا ألج دن رب ً إل ى رددت ول بن ق اب مة ال ساعة أظن وما|‪18|36‬‬
‫رج بل سواك ث م ن ط فة من ث م ت راب من خ ل قك ب ال ذي أك فرت ٌ حاوره وهو صاح به ل ه ق ال|‪18|37‬‬
‫أحدا ب رب ً أ شرك و ال رب ً هللا هو ل ك نا|‪18|38‬‬

‫وول دا ما ال م نك أق ل أن ا ت رن إن‬

‫ب ا هلل إ ال ق وة ال هللا شاء ما ق لت ج ن تك دخ لت إذ ول و ال|‪18|39‬‬

‫ص ع ٌدا ف ت ص بح ال سماء من ح س بان ا ع ل ٌها وٌ ر سل ج ن تك من خ ٌرا ٌ إت ٌن أن رب ً ف ع سى|‪18|40‬‬
‫زل قا‬
‫ط ل با ل ه ت س تط ٌع ف لن ؼورا ماإها ٌ ص بح أو|‪18|41‬‬
‫ٌ ا وٌ قول عرو شها ع لى خاوٌ ة وهً ف ٌها أن فق ما ع لى ك ف ٌه ٌ ق لب ف ؤ ص بح ب ثمره وأح ٌط|‪18|42‬‬
‫أحدا ب رب ً أ شرك ل م ل ٌ ت نً‬
‫م ن ت صرا ك ان وما هللا دون من ٌ ن صرون ه ف بة ل ه ت كن ول م|‪18|43‬‬
‫ع ق با وخ ٌر ث واب ا خ ٌر هو‬

‫ال حق هلل ال والٌ ة ه نال ك|‪18|44‬‬

‫ف ؤ ص بح األر ض ن بات ب ه ف اخ ت لط ال سماء من أن زل ناه ك ماء ال دن ٌا ال ح ٌاة م ثل ل هم وا ضرب|‪18|45‬‬
‫م ق تدرا شًء ك ل ع لى هللا وك ان ال رٌ اح ت ذروه ه ش ٌما‬
‫أمبل وخ ٌر ث واب ا رب ك ع ند خ ٌر ال صال حات وال باق ٌات‬

‫ال دن ٌا ال ح ٌاة زٌ نة وال ب نون ال مال|‪18|46‬‬

‫أحدا م نهم ن ؽادر ف لم وح شرن اهم ب ارزة األر ض وت رى ال ج بال ن س ٌر وٌ وم|‪18|47‬‬
‫ل كم ن ج عل أل ن زعم تم ب ل‬

‫مرة أول خ ل ق ناك م ك ما ج ب تمون ا ل قد ص فا رب ك ع لى وعر ضوا|‪18|48‬‬
‫موعدا‬

‫ال ال ك تاب هذا مال وٌ ل ت نا ٌ ا وٌ قول ون ف ٌه مما م ش ف ق ٌن ال مجرم ٌن ف ترى ال ك تاب وو ضع|‪18|49‬‬
‫أحدا رب ك ٌ ظ لم و ال حا ضرا عم لوا ما ووجدوا أح صاها إ ال ك ب ٌرة و ال ص ؽ ٌرة ٌ ؽادر‬
‫رب ه أمر عن ف‬

‫ف سق ال جن من ك ان إب ل ٌس إ ال ف سجدوا آلد م ا سجدوا ل لم بلب كة ق ل نا وإذ|‪18|50‬‬
‫ب د ال ل لظال م ٌن ب بس عدو ل كم وهم دون ً من أول ٌاء وذرٌ ته أف ت تخذون ه‬

‫ع ضدا ال م ض ل ٌن م تخذ ك نت وما أن ف سهم خ لق و ال واألر ض ال سماوات خ لق أ شهدت هم ما|‪18|51‬‬
‫موب قا ب ٌ نهم وج ع ل نا ل هم ٌ س تج ٌ بوا ف لم ف دعوهم زعم تم ال ذٌ ن شرك اب ً ن ادوا ٌ قول وٌ وم|‪18|52‬‬
‫م صرف ا ع نها ٌ جدوا ول م مواق عوها أن هم ف ظ نوا ال نار ال مجرمون ورأى|‪18|53‬‬
‫جد ال شًء أك ثر اإلن سان وك ان‬

‫م ثل ك ل من ل ل ناس ال قرآن هذا ف ً صرف نا ول قد|‪18|54‬‬

‫أو األول ٌن س نة ت ؤت ٌهم أن إ ال رب هم وٌ س ت ؽ فروا ال هدى جاءهم إذ ٌ إم نوا أن ال ناس م نع وما|‪18|55‬‬
‫ق ب بل ال عذاب ٌ ؤت ٌهم‬
‫ب ه ل ٌدح ضوا ب ال باطل ك فروا ال ذٌ ن وٌ جادل‬

‫وم نذرٌ ن م ب شرٌ ن إ ال ال مر س ل ٌن ن ر سل وما|‪18|56‬‬
‫هزوا أن ذروا وما آٌ ات ً وات خذوا ال حق‬

‫أك نة ق لوب هم ع لى ج ع ل نا إن ا ٌ داه ق دمت ما ون سً ع نها ف ؤعرض رب ه ب آٌ ات ذك ر ممن أظ لم ومن|‪18|57‬‬
‫أب دا إذا ٌ ه تدوا ف لن ال هدى إل ى ت دعهم وإن وق را آذان هم وف ً ٌ ف قهوه أن‬
‫ٌ جدوا ل ن موعد ل هم ب ل‬

‫ال عذاب ل هم ل عجل ك س بوا ب ما ٌ إاخذهم ل و‬

‫ال رحمة ذو ال ؽ فور ورب ك|‪18|58‬‬
‫موب بل دون ه من‬

‫موعدا ل مه ل كهم وج ع ل نا ظ لموا ل ما أه ل ك ناهم ال قرى وت لك|‪18|59‬‬
‫ح ق با أم ضً أو ال بحرٌ ن مجمع أب لػ ح تى أب رح ال ل ف تاه مو سى ق ال وإذ|‪18|60‬‬

‫سرب ا ال بحر ف ً س ب ٌ له ف ات خذ حوت هما ن س ٌا ب ٌ نهما مجمع ب ل ؽا ف لما|‪18|61‬‬
‫ن ص با هذا س فرن ا من ل ق ٌ نا ل قد ؼداءن ا آت نا ل ف تاه ق ال جاوزا ف لما|‪18|62‬‬
‫أذك ره أن ال ش ٌطان إ ال أن سان ٌه وما ال حوت ن س ٌت ف إن ً ال صخرة إل ى أوٌ نا إذ أرأٌ ت ق ال|‪18|63‬‬
‫عج با ال بحر ف ً س ب ٌ له وات خذ‬
‫ق ص صا آث ارهما ع لى ف ارت دا‬

‫ن بػ ك نا ما ذل ك ق ال|‪18|64‬‬

‫ع لما ل دن ا من وع لم ناه ع ندن ا من رحمة آت ٌ ناه ع بادن ا من ع بدا ف وجدا|‪18|65‬‬
‫ر شدا ع لمت مما ت ع لمن أن ع لى أت ب عك هل مو سى ل ه ق ال|‪18|66‬‬
‫ص برا معً ت س تط ٌع ل ن إن ك ق ال|‪18|67‬‬
‫خ برا ب ه ت حط ل م ما ع لى ت ص بر وك ٌؾ|‪18|68‬‬
‫أمرا ل ك أع صً و ال صاب را هللا شاء إن س تجدن ً ق ال|‪18|69‬‬
‫ذك را م نه ل ك أحدث ح تى شًء عن ت سؤل نً ف بل ات ب ع ت نً ف إن ق ال|‪18|70‬‬
‫ش ٌ با ج بت ل قد أه لها ل ت ؽرق أخرق تها ق ال‬

‫خرق ها ال س ف ٌ نة ف ً رك با إذا ح تى ف ان ط ل قا|‪18|71‬‬
‫إمرا‬
‫ص برا معً ت س تط ٌع ل ن إن ك أق ل أل م ق ال|‪18|72‬‬

‫ع سرا أمري من ت ره ق نً و ال ن س ٌت ب ما ت إاخذن ً ال ق ال|‪18|73‬‬
‫ش ٌ با ج بت ل قد ن فس ب ؽ ٌر زك ٌة ن ف سا أق ت لت ق ال ف ق ت له ؼ بلما ل ق ٌا إذا ح تى ف ان ط ل قا|‪18|74‬‬
‫ن كرا‬
‫ص برا معً ت س تط ٌع ل ن إن ك ل ك أق ل أل م ق ال|‪18|75‬‬
‫عذرا ل دن ً من ب ل ؽت ق د‬

‫ت صاح ب نً ف بل ب عدها شًء عن سؤل تك إن ق ال|‪18|76‬‬

‫ٌ رٌ د جدارا ف ٌها ف وجدا ٌ ض ٌ فوهما أن ف ؤب وا أه لها ا س تط عما ق رٌ ة أهل أت ٌا إذا ح تى ف ان ط ل قا|‪18|77‬‬
‫أجرا ع ل ٌه الت خذت ش بت ل و ق ال ف ؤق امه ٌ ن قض أن‬
‫ص برا ع ل ٌه ت س تطع ل م ما ب تؤوٌ ل سؤن ب بك‬

‫وب ٌ نك ب ٌ نً ف راق هذا ق ال|‪18|78‬‬

‫ٌ ؤخذ م لك وراءهم وك ان أع ٌ بها أن ف ؤردت ال بحر ف ً ٌ عم لون ل م ساك ٌن ف كان ت ال س ف ٌ نة أما|‪18|79‬‬
‫ؼ ص با س ف ٌ نة ك ل‬
‫وك فرا ط ؽ ٌان ا ٌ ره قهما أن ف خ ش ٌ نا مإم ن ٌن أب واه ف كان ال ؽ بلم وأما|‪18|80‬‬
‫رحما وأق رب زك اة م نه خ ٌرا رب هما ٌ بدل هما أن ف ؤردن ا|‪18|81‬‬
‫صال حا أب وهما وك ان ل هما ك نز ت ح ته وك ان ال مدٌ نة ف ً ٌ ت ٌم ٌن ل ؽ بلم ٌن ف كان ال جدار وأما|‪18|82‬‬
‫ما ت ؤوٌ ل ذل ك أمري عن ف ع ل ته وما رب ك من رحمة ك نزهما وٌ س تخرجا أ شدهما ٌ ب ل ؽا أن رب ك ف ؤراد‬
‫ص برا ع ل ٌه ت سطع ل م‬
‫ذك را م نه ع ل ٌ كم سؤت لو ق ل‬

‫ال قرن ٌن ذي عن وٌ سؤل ون ك|‪18|83‬‬

‫س ب با شًء ك ل من وآت ٌ ناه األر ض ف ً ل ه م ك نا إن ا|‪18|84‬‬
‫س ب با ف ؤت بع|‪18|85‬‬
‫ال قرن ٌن ذا ٌ ا ق ل نا‬

‫ق وما ع ندها ووجد حم بة ع ٌن ف ً ت ؽرب وجدها ال شمس مؽرب ب لػ إذا ح تى|‪18|86‬‬
‫ح س نا ف ٌهم ت تخذ أن وإما ت عذب أن إما‬
‫ن كرا عذاب ا ف ٌ عذب ه رب ه إل ى ٌ رد ث م ن عذب ه ف سوؾ ظ لم من أما ق ال|‪18|87‬‬
‫ٌ سرا أمرن ا من ل ه و س ن قول‬

‫ال ح س نى جزاء ف له صال حا وعمل آمن من وأما|‪18|88‬‬
‫س ب با أت بع ث م|‪18|89‬‬

‫س ترا دون ها من ل هم ن ج عل ل م ق وم ع لى ت ط لع وجدها ال شمس مط لع ب لػ إذا ح تى|‪18|90‬‬
‫خ برا ل دٌ ه ب ما أحط نا وق د ك ذل ك|‪18|91‬‬
‫س ب با أت بع ث م|‪18|92‬‬
‫ق و ال ٌ ف قهون ٌ كادون ال ق وما دون هما من وجد ال سدٌ ن ب ٌن ب لػ إذا ح تى|‪18|93‬‬
‫ت ج عل أن ع لى خرجا ل ك ن ج عل ف هل األر ض ف ً م ف سدون ومؤجوج ٌ ؤجوج إن ال قرن ٌن ذا ٌ ا ق ال وا|‪18|94‬‬
‫سدا وب ٌ نهم ب ٌ ن نا‬
‫ردما وب ٌ نهم ب ٌ ن كم أج عل ب قوة ف ؤع ٌ نون ً خ ٌر رب ً ف ٌه م ك نً ما ق ال|‪18|95‬‬
‫ق ال ن ارا ج ع له إذا ح تى‬

‫ان فخوا ق ال ال صدف ٌن ب ٌن ساوى إذا ح تى‬

‫ال حدٌ د زب ر آت ون ً|‪18|96‬‬
‫ق طرا ع ل ٌه أف رغ آت ون ً‬

‫ن ق با ل ه ا س تطاعوا وما ٌ ظهروه أن ا سطاعوا ف ما|‪18|97‬‬
‫ح قا رب ً وعد وك ان‬

‫دك اء ج ع له رب ً وعد جاء ف إذا‬

‫جم عا ف جم ع ناهم ال صور ف ً ون فخ‬

‫رب ً من رحمة هذا ق ال|‪18|98‬‬

‫ب عض ف ً ٌ موج ٌ وم بذ ب ع ضهم وت رك نا|‪18|99‬‬
‫عر ضا ل ل كاف رٌ ن ٌ وم بذ جه نم وعر ض نا|‪18|100‬‬

‫سم عا ٌ س تط ٌ عون ال وك ان وا ذك ري عن ؼطاء ف ً أع ٌ نهم ك ان ت ال ذٌ ن|‪18|101‬‬
‫ن ز ال ل ل كاف رٌ ن جه نم أع تدن ا إن ا‬

‫أول ٌاء دون ً من ع بادي ٌ تخذوا أن ك فروا ال ذٌ ن أف ح سب|‪18|102‬‬
‫أعما ال ب األخ سرٌ ن ن ن ب ب كم هل ق ل|‪18|103‬‬

‫ص ن عا ٌ ح س نون أن هم ٌ ح س بون وهم ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً س ع ٌهم ضل ال ذٌ ن|‪18|104‬‬
‫وزن ا ال ق ٌامة ٌ وم ل هم ن ق ٌم ف بل أعمال هم ف ح بطت ول قاب ه رب هم ب آٌ ات ك فروا ال ذٌ ن أول بك|‪18|105‬‬
‫هزوا ور س لً آٌ ات ً وات خذوا ك فروا ب ما جه نم جزاإهم ذل ك|‪18|106‬‬
‫ن ز ال ال فردوس ج نات ل هم ك ان ت ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن إن|‪18|107‬‬
‫حو ال ع نها ٌ ب ؽون ال ف ٌها خال دٌ ن|‪18|108‬‬

‫ج ب نا ول و رب ً ك لمات ت ن فد أن ق بل ال بحر ل ن فد رب ً ل ك لمات مدادا ال بحر ك ان ل و ق ل|‪18|109‬‬
‫مددا ب م ث له‬
‫ف ل ٌ عمل رب ه ل قاء ٌ رجو ك ان ف من‬

‫واحد إل ه إل ه كم أن ما إل ً ٌ وحى م ث ل كم ب شر أن ا إن ما ق ل|‪18|110‬‬
‫أحدا رب ه ب ع بادة ٌ شرك و ال صال حا عم بل‬
‫كه ٌ عص ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪19|1‬‬
‫زك رٌ ا ع بده رب ك رحمت ذك ر|‪19|2‬‬
‫خ ف ٌا ن داء رب ه ن ادى إذ|‪19|3‬‬

‫ش ق ٌا رب ب دعاب ك أك ن ول م ش ٌ با ال رأس وا ش ت عل م نً ال عظم وهن إن ً رب ق ال|‪19|4‬‬
‫ول ٌا ل دن ك من ل ً ف هب عاق را امرأت ً وك ان ت وراب ً من ال موال ً خ فت وإن ً|‪19|5‬‬
‫ر ض ٌا رب واج ع له‬

‫ٌ ع قوب آل من وٌ رث ٌ رث نً|‪19|6‬‬

‫سم ٌا ق بل من ل ه ن ج عل ل م ٌ ح ٌى ا سمه ب ؽ بلم ن ب شرك إن ا زك رٌ ا ٌ ا|‪19|7‬‬
‫ع ت ٌا ال ك بر من ب ل ؽت وق د عاق را امرأت ً وك ان ت ؼ بلم ل ً ٌ كون أن ى رب ق ال|‪19|8‬‬
‫ش ٌ با ت ك ول م ق بل من خ ل ق تك وق د ه ٌن ع لً هو رب ك ق ال ك ذل ك ق ال|‪19|9‬‬
‫سوٌ ا ل ٌال ث بلث ال ناس ت ك لم أ ال آٌ تك ق ال‬

‫آٌ ة ل ً اج عل رب ق ال|‪19|10‬‬

‫وع ش ٌا ب كرة س بحوا أن إل ٌهم ف ؤوحى ال محراب من ق ومه ع لى ف خرج|‪19|11‬‬
‫ص ب ٌا ال ح كم وآت ٌ ناه‬

‫ب قوة ال ك تاب خذ ٌ ح ٌى ٌ ا|‪19|12‬‬

‫ت ق ٌا وك ان‬

‫وزك اة ل دن ا من وح نان ا|‪19|13‬‬

‫ع ص ٌا ج بارا ٌ كن ول م ب وال دٌ ه وب را|‪19|14‬‬
‫ح ٌا ٌ ب عث وٌ وم ٌ موت وٌ وم ول د ٌ وم ع ل ٌه و س بلم|‪19|15‬‬
‫شرق ٌا م كان ا أه لها من ان ت بذت إذ مرٌ م ال ك تاب ف ً واذك ر|‪19|16‬‬
‫سوٌ ا ب شرا ل ها ف تم ثل روح نا إل ٌها ف ؤر س ل نا حجاب ا دون هم من ف ات خذت|‪19|17‬‬
‫ت ق ٌا ك نت إن م نك ب ال رحمن أعوذ إن ً ق ال ت|‪19|18‬‬
‫زك ٌا ؼ بلما ل ك ألهب رب ك ر سول أن ا إن ما ق ال|‪19|19‬‬
‫ب ؽ ٌا أك ول م ب شر ٌ م س س نً ول م ؼ بلم ل ً ٌ كون أن ى ق ال ت|‪19|20‬‬
‫م ق ض ٌا أمرا وك ان‬

‫م نا ورحمة ل ل ناس آٌ ة ول نج ع له‬

‫ه ٌن ع لً هو رب ك ق ال ك ذل ك ق ال|‪19|21‬‬

‫ق ص ٌا م كان ا ب ه ف ان ت بذت ف حم ل ته|‪19|22‬‬
‫م ن س ٌا ن س ٌا وك نت هذا ق بل مت ل ٌ ت نً ٌ ا ق ال ت ال نخ لة جذع إل ى ال مخاض ف ؤجاءها|‪19|23‬‬
‫سرٌ ا ت ح تك رب ك ج عل ق د ت حزن ً أ ال ت ح تها من ف ناداها|‪19|24‬‬

‫ج ن ٌا رط با ع ل ٌك ت ساق ط ال نخ لة ب جذع إل ٌك وهزي|‪19|25‬‬
‫ع ٌ نا وق ري وا شرب ً ف ك لً|‪19|26‬‬
‫إن س ٌا ال ٌوم أك لم ف لن‬

‫صوما ل لرحمن ن ذرت إن ً ف قول ً أحدا ال ب شر من ت رٌ ن ف إما‬

‫ت حم له ق ومها ب ه ف ؤت ت|‪19|27‬‬

‫ف رٌ ا ش ٌ با ج بت ل قد مرٌ م ٌ ا ق ال وا‬

‫ب ؽ ٌا أمك ك ان ت وما سوء امرأ أب وك ك ان ما هارون أخت ٌ ا|‪19|28‬‬
‫ص ب ٌا ال مهد ف ً ك ان من ن ك لم ك ٌؾ ق ال وا‬

‫إل ٌه ف ؤ شارت|‪19|29‬‬

‫ن ب ٌا وج ع ل نً ال ك تاب آت ان ً هللا ع بد إن ً ق ال|‪19|30‬‬
‫ح ٌا دمت ما وال زك اة ب ال ص بلة وأو صان ً ك نت ما أٌ ن م بارك ا وج ع ل نً|‪19|31‬‬
‫ش ق ٌا ج بارا ٌ ج ع ل نً ول م ب وال دت ً وب را|‪19|32‬‬
‫ح ٌا أب عث وٌ وم أموت وٌ وم ول دت ٌ وم ع لً وال س بلم|‪19|33‬‬
‫ٌ م ترون ف ٌه ال ذي ال حق ق ول‬
‫س بحان ه‬

‫ف ٌ كون ك ن ل ه ٌ قول ف إن ما أمرا ق ضى إذا‬

‫م س ت ق ٌم صراط هذا‬

‫ول د من ٌ تخذ أن هلل ك ان ما|‪19|35‬‬

‫ف اع بدوه ورب كم رب ً هللا وإن|‪19|36‬‬

‫عظ ٌم ٌ وم م شهد من ك فروا ل لذٌ ن ف وٌ ل‬
‫م ب ٌن ض بلل ف ً ال ٌوم ال ظال مون ل كن‬

‫مرٌ م اب ن ع ٌ سى ذل ك|‪19|34‬‬

‫ب ٌ نهم من األح زاب ف اخ ت لؾ|‪19|37‬‬

‫ٌ ؤت ون نا ٌ وم وأب صر ب هم أ سمع|‪19|38‬‬

‫ٌ إم نون ال وهم ؼ ف لة ف ً وهم األم ر ق ضً إذ ال ح سرة ٌ وم وأن ذرهم|‪19|39‬‬
‫ٌ رج عون وإل ٌ نا ع ل ٌها ومن األر ض ن رث ن حن ن اإ|‪19|40‬‬
‫ن ب ٌا صدٌ قا ك ان إن ه‬

‫إب راه ٌم ال ك تاب ف ً واذك ر|‪19|41‬‬

‫ش ٌ با ع نك ٌ ؽ نً و ال ٌ ب صر و ال ٌ سمع ال ما ت ع بد ل م أب ت ٌ ا ألب‬

‫ٌه ق ال إذ|‪19|42‬‬

‫سوٌ ا صراطا أهدك ف ات ب ع نً ٌ ؤت ك ل م ما ال ع لم من جاءن ً ق د إن ً أب ت ٌ ا|‪19|43‬‬
‫ع ص ٌا ل لرحمن ك ان ال ش ٌطان إن‬

‫ال ش ٌطان ت ع بد ال أب ت ٌ ا|‪19|44‬‬

‫ول ٌا ل ل ش ٌطان ف ت كون ال رحمن من عذاب ٌ م سك أن أخاؾ إن ً أب ت ٌ ا|‪19|45‬‬
‫م ل ٌا واهجرن ً‬

‫ألرج م نك ت ن ته ل م ل بن‬
‫ح ف ٌا ب ً ك ان إن ه‬

‫إب راه ٌم ٌ ا آل ه تً عن أن ت أراؼب ق ال|‪19|46‬‬

‫رب ً ل ك سؤ س ت ؽ فر‬

‫ع ل ٌك س بلم ق ال|‪19|47‬‬

‫ش ق ٌا رب ً ب دعاء أك ون أ ال ع سى رب ً وأدعو هللا دون من ت دعون وما وأع تزل كم|‪19|48‬‬
‫ن ب ٌا ج ع ل نا وك بل‬

‫وٌ ع قوب إ سحاق ل ه وه ب نا هللا دون من ٌ ع بدون وما اع تزل هم ف لما|‪19|49‬‬
‫ع ل ٌا صدق ل سان ل هم وج ع ل نا رحم ت نا من ل هم ووه ب نا|‪19|50‬‬
‫ن ب ٌا ر سو ال وك ان مخ ل صا ك ان إن ه‬

‫مو سى ال ك تاب ف ً واذك ر|‪19|51‬‬

‫ن ج ٌا وق رب ناه األٌ من ال طور جان ب من ون ادٌ ناه|‪19|52‬‬
‫ن ب ٌا هارون أخاه رحم ت نا من ل ه ووه ب نا|‪19|53‬‬
‫ن ب ٌا ر سو ال وك ان ال وعد صادق ك ان إن ه‬

‫إ سماع ٌل ال ك تاب ف ً واذك ر|‪19|54‬‬

‫مر ض ٌا رب ه ع ند وك ان وال زك اة ب ال ص بلة أه له ٌ ؤمر وك ان|‪19|55‬‬
‫إدرٌ س ال ك تاب ف ً واذك ر|‪19|56‬‬

‫ن ب ٌا صدٌ قا ك ان إن ه‬

‫ع ل ٌا م كان ا ورف ع ناه|‪19|57‬‬
‫إب راه ٌم ذرٌ ة ومن ن وح مع حم ل نا وممن آدم ذرٌ ة من ال ن ب ٌ ٌن من ع ل ٌهم هللا أن عم ال ذٌ ن أول بك|‪19|58‬‬
‫۩ وب ك ٌا سجدا خروا ال رحمن آٌ ات ع ل ٌهم ت ت لى إذا واج ت ب ٌ نا هدٌ نا وممن وإ سراب ٌل‬
‫ؼ ٌا ٌ ل قون ف سوؾ‬

‫ال شهوات وات ب عوا ال ص بلة أ ضاعوا خ لؾ ب عدهم من ف خ لؾ|‪19|59‬‬

‫ش ٌ با ٌ ظ لمون و ال ال ج نة ٌ دخ لون ف ؤول بك صال حا وعمل وآمن ت اب من إ ال|‪19|60‬‬
‫مؤت ٌا وعده ك ان إن ه‬

‫ب ال ؽ ٌب ع باده ال رحمن وعد ال تً عدن ج نات|‪19|61‬‬

‫وع ش ٌا ب كرة ف ٌها رزق هم ول هم‬

‫س بلما إ ال ل ؽوا ف ٌها ٌ سم عون ال|‪19|62‬‬

‫ت ق ٌا ك ان من ع بادن ا من ن ورث ال تً ال ج نة ت لك|‪19|63‬‬
‫ن س ٌا رب ك ك ان وما‬

‫ذل ك ب ٌن وما خ ل ف نا وما أٌ دٌ نا ب ٌن ما ل ه‬

‫سم ٌا ل ه ت ع لم هل‬

‫رب ك ب ؤمر إ ال ن ت نزل وما|‪19|64‬‬

‫ل ع بادت ه وا صط بر ف اع بده ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات رب|‪19|65‬‬
‫ح ٌا أخرج ل سوؾ مت ما أإذا اإلن سان وٌ قول|‪19|66‬‬
‫ش ٌ با ٌ ك ول م ق بل من خ ل ق ناه أن ا اإلن سان ٌ ذك ر أو ال|‪19|67‬‬

‫ج ث ٌا جه نم حول ل نح ضرن هم ث م وال ش ٌاط ٌن ل نح شرن هم ف ورب ك|‪19|68‬‬
‫ع ت ٌا ال رحمن ع لى أ شد أٌ هم ش ٌ عة ك ل من ل ن نزعن ث م|‪19|69‬‬
‫ص ل ٌا ب ها أول ى هم ب ال ذٌ ن أع لم ل نحن ث م|‪19|70‬‬
‫م ق ض ٌا ح تما رب ك ع لى ك ان‬

‫واردها إ ال م ن كم وإن|‪19|71‬‬

‫ج ث ٌا ف ٌها ال ظال م ٌن ون ذر ات قوا ال ذٌ ن ن نجً ث م|‪19|72‬‬
‫م قاما خ ٌر ال فرٌ ق ٌن أي آم نوا ل لذٌ ن ك فروا ال ذٌ ن ق ال ب ٌ نات آٌ ات نا ع ل ٌهم ت ت لى وإذا|‪19|73‬‬
‫ن دٌ ا وأح سن‬
‫ورب ٌا أث اث ا أح سن هم ق رن من ق ب لهم أه ل ك نا وك م|‪19|74‬‬
‫ال ساعة وإما ال عذاب إما ٌ وعدون ما رأوا إذا ح تى‬

‫مدا ال رحمن ل ه ف ل ٌمدد ال ض بلل ة ف ً ك ان من ق ل|‪19|75‬‬
‫ج ندا وأ ض عؾ م كان ا شر هو من ف س ٌ ع لمون‬

‫مردا وخ ٌر ث واب ا رب ك ع ند خ ٌر ال صال حات وال باق ٌات‬
‫وول دا ما ال ألوت‬

‫هدى اه تدوا ال ذٌ ن هللا وٌ زٌ د|‪19|76‬‬

‫ٌن وق ال ب آٌ ات نا ك فر ال ذي أف رأٌ ت|‪19|77‬‬

‫عهدا ال رحمن ع ند ات خذ أم ال ؽ ٌب أط لع|‪19|78‬‬
‫مدا ال عذاب من ل ه ون مد ٌ قول ما س ن ك تب‬

‫ك بل|‪19|79‬‬

‫ف ردا وٌ ؤت ٌ نا ٌ قول ما ون رث ه|‪19|80‬‬
‫عزا ل هم ل ٌ كون وا آل هة هللا دون من وات خذوا|‪19|81‬‬
‫ضدا ع ل ٌهم وٌ كون ون ب ع بادت هم س ٌ ك فرون‬

‫ك بل|‪19|82‬‬

‫أزا ت إزهم ال كاف رٌ ن ع لى ال ش ٌاط ٌن أر س ل نا أن ا ت ر أل م|‪19|83‬‬
‫عدا ل هم ن عد إن ما‬

‫ع ل ٌهم ت عجل ف بل|‪19|84‬‬

‫وف دا ال رحمن إل ى ال م ت ق ٌن ن ح شر ٌ وم|‪19|85‬‬
‫وردا جه نم إل ى ال مجرم ٌن ون سوق|‪19|86‬‬
‫عهدا ال رحمن ع ند ات خذ من إ ال ال ش فاعة ٌ م ل كون ال|‪19|87‬‬
‫ول دا ال رحمن ات خذ وق ال وا|‪19|88‬‬
‫إدا ش ٌ با ج ب تم ل قد|‪19|89‬‬
‫هدا ال ج بال وت خر األر ض وت ن شق م نه ٌ ت فطرن ال سماوات ت كاد|‪19|90‬‬
‫ول دا ل لرحمن دعوا أن|‪19|91‬‬
‫ول دا ٌ تخذ أن ل لرحمن ٌ ن ب ؽً وما|‪19|92‬‬
‫ع بدا ال رحمن آت ً إ ال واألر ض ال سماوات ف ً من ك ل إن|‪19|93‬‬
‫عدا وعدهم أح صاهم ل قد|‪19|94‬‬
‫ف ردا ال ق ٌامة ٌ وم آت ٌه وك لهم|‪19|95‬‬
‫ودا ال رحمن ل هم س ٌج عل ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن إن|‪19|96‬‬
‫ل دا ق وما ب ه وت نذر ال م ت ق ٌن ب ه ل ت ب شر ب ل سان ك ٌ سرن اه ف إن ما|‪19|97‬‬
‫رك زا ل هم ت سمع أو أحد من م نهم ت حس هل ق رن من ق ب لهم أه ل ك نا وك م|‪19|98‬‬
‫طه ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪20|1‬‬
‫ل ت ش قى ال قرآن ع ل ٌك أن زل نا ما|‪20|2‬‬
‫ٌ خ شى ل من ت ذك رة إ ال|‪20|3‬‬
‫ال ع لى وال سماوات األر ض خ لق ممن ت نزٌ بل|‪20|4‬‬
‫ا س توى ال عرش ع لى ال رحمن|‪20|5‬‬
‫ال ثرى ت حت وما ب ٌ نهما وما األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ل ه|‪20|6‬‬

‫وأخ فى ال سر ٌ ع لم ف إن ه ب ال قول ت جهر وإن|‪20|7‬‬
‫ال ح س نى األ سماء ل ه‬

‫هو إ ال إل ه ال هللا|‪20|8‬‬

‫مو سى حدٌ ث أت اك وهل|‪20|9‬‬
‫هدى ال نار ع لى أجد أو ب ق بس م نها آت ٌ كم ل ع لً ن ارا آن ست إن ً ام ك ثوا أله له ف قال ن ارا رأى إذ|‪20|10‬‬
‫مو سى ٌ ا ن ودي أت اها ف لما|‪20|11‬‬
‫طوى ال م قدس ب ال واد إن ك‬

‫ن ع ل ٌك ف اخ لع رب ك أن ا إن ً|‪20|12‬‬

‫ٌ وحى ل ما ف ا س تمع اخ ترت ك وأن ا|‪20|13‬‬
‫ل ذك ري ال ص بلة وأق م ف اع بدن ً أن ا إ ال إل ه ال هللا أن ا إن نً|‪20|14‬‬
‫ت س عى ب ما ن فس ك ل ل تجزى أخ ف ٌها أك اد آت ٌة ال ساعة إن|‪20|15‬‬
‫ف تردى هواه وات بع ب ها ٌ إمن ال من ع نها ٌ صدن ك ف بل|‪20|16‬‬
‫مو سى ٌ ا ب ٌم ٌ نك ت لك وما|‪20|17‬‬
‫أخرى مآرب ف ٌها ول ً ؼ نمً ع لى ب ها وأهش ع ل ٌها أت وك ؤ ع صاي هً ق ال|‪20|18‬‬
‫مو سى ٌ ا أل قها ق ال|‪20|19‬‬
‫ت س عى ح ٌة هً ف إذا ف ؤل قاها|‪20|20‬‬
‫األول ى س ٌرت ها س ن ع ٌدها‬

‫ت خؾ و ال خذها ق ال|‪20|21‬‬

‫أخرى آٌ ة سوء ؼ ٌر من ب ٌ ضاء ت خرج ج ناحك إل ى ٌ دك وا ضمم|‪20|22‬‬
‫ال ك برى آٌ ات نا من ل نرٌ ك|‪20|23‬‬
‫ط ؽى إن ه ف رعون إل ى اذهب|‪20|24‬‬
‫صدري ل ً ا شرح رب ق ال|‪20|25‬‬
‫أمري ل ً وٌ سر|‪20|26‬‬
‫ل سان ً من ع قدة واح لل|‪20|27‬‬
‫ق ول ً ٌ ف قهوا|‪20|28‬‬
‫أه لً من وزٌ را ل ً واج عل|‪20|29‬‬
‫أخً هارون|‪20|30‬‬
‫أزري ب ه ا شدد|‪20|31‬‬
‫أمري ف ً وأ شرك ه|‪20|32‬‬
‫ك ث ٌرا ن س بحك ك ً|‪20|33‬‬

‫ك ث ٌرا ون ذك رك|‪20|34‬‬
‫ب ص ٌرا ب نا ك نت إن ك|‪20|35‬‬
‫مو سى ٌ ا سإل ك أوت ٌت ق د ق ال|‪20|36‬‬
‫أخرى مرة ع ل ٌك م ن نا ول قد|‪20|37‬‬
‫ٌ وحى ما أمك إل ى أوح ٌ نا إذ|‪20|38‬‬
‫ل ه وعدو ل ً عدو ٌ ؤخذه ب ال ساحل ال ٌم ف ل ٌ ل قه ال ٌم ف ً ف اق ذف ٌه ال تاب وت ف ً اق ذف ٌه أن|‪20|39‬‬
‫ع ٌ نً ع لى ول ت ص نع م نً مح بة ع ل ٌك وأل ق ٌت‬
‫و ال ع ٌ نها ت قر ك ً أمك إل ى ف رج ع ناك ٌ ك ف له من ع لى أدل كم هل ف ت قول أخ تك ت م شً إذ|‪20|40‬‬
‫ث م مدٌ ن أهل ف ً س ن ٌن ف ل ب ثت ف تون ا وف ت ناك ال ؽم من ف نج ٌ ناك ن ف سا وق ت لت ت حزن‬
‫مو سى ٌ ا ق در ع لى ج بت‬
‫ل ن ف سً وا صط ن ع تك|‪20|41‬‬
‫ذك ري ف ً ت ن ٌا و ال ب آٌ ات ً وأخوك أن ت اذهب|‪20|42‬‬
‫ط ؽى إن ه ف رعون إل ى اذه با|‪20|43‬‬
‫ٌ خ شى أو ٌ تذك ر ل ع له ل ٌ نا ق و ال ل ه ف قو ال|‪20|44‬‬
‫ٌ ط ؽى أن أو ع ل ٌ نا ٌ فرط أن ن خاؾ إن نا رب نا ق ا ال|‪20|45‬‬
‫وأرى أ سمع مع كما إن نً‬
‫من ب آٌ ة ج ب ناك ق د‬

‫ت خاف ا ال ق ال|‪20|46‬‬

‫ت عذب هم و ال إ سراب ٌل ب نً مع نا ف ؤر سل رب ك ر سو ال إن ا ف قو ال ف ؤت ٌاه|‪20|47‬‬
‫ال هدى ات بع من ع لى وال س بلم رب ك‬
‫وت ول ى ك ذب من ع لى ال عذاب أن إل ٌ نا أوحً ق د إن ا|‪20|48‬‬
‫مو سى ٌ ا رب كما ف من ق ال|‪20|49‬‬
‫هدى ث م خ ل قه شًء ك ل أعطى ال ذي رب نا ق ال|‪20|50‬‬
‫األول ى ال قرون ب ال ف ما ق ال|‪20|51‬‬
‫ٌ ن سى و ال رب ً ٌ ضل ال‬

‫ك تاب ف ً رب ً ع ند ع لمها ق ال|‪20|52‬‬

‫من أزواجا ب ه ف ؤخرج نا ماء ال سماء من وأن زل س ب بل ف ٌها ل كم و س لك مهدا األر ض ل كم ج عل ال ذي|‪20|53‬‬
‫ش تى ن بات‬
‫ال نهى ألول ً آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬

‫أن عام كم وارعوا ك لوا|‪20|54‬‬

‫أخرى ت ارة ن خرج كم وم نها ن ع ٌدك م وف ٌها خ ل ق ناك م م نها|‪20|55‬‬
‫وأب ى ف كذب ك لها آٌ ات نا أرٌ ناه ول قد|‪20|56‬‬
‫مو سى ٌ ا ب سحرك أر ض نا من ل تخرج نا أج ب ت نا ق ال|‪20|57‬‬
‫سوى م كان ا أن ت و ال ن حن ن خ ل فه ال موعدا وب ٌ نك ب ٌ ن نا ف اج عل م ث له ب سحر ف ل نؤت ٌ نك|‪20|58‬‬

‫ضحى ال ناس ٌ ح شر وأن ال زٌ نة ٌ وم موعدك م ق ال|‪20|59‬‬
‫أت ى ث م ك ٌده ف جمع ف رعون ف تول ى|‪20|60‬‬
‫ب عذاب ف ٌ سح ت كم ك ذب ا هللا ع لى ت ف تروا ال وٌ ل كم مو سى ل هم ق ال|‪20|61‬‬

‫اف ترى من خاب وق د‬

‫ال نجوى وأ سروا ب ٌ نهم أمرهم ف ت نازعوا|‪20|62‬‬
‫ال م ث لى ب طرٌ ق ت كم وٌ ذه با ب سحرهما أر ض كم من ٌ خرجاك م أن ٌ رٌ دان ل ساحران هذان إن ق ال وا|‪20|63‬‬
‫ا س ت ع لى من ال ٌوم أف لح وق د‬

‫ص فا اب توا ث م ك ٌدك م ف ؤجم عوا|‪20|64‬‬

‫أل قى من أول ن كون أن وإما ت ل قً أن إما مو سى ٌ ا ق ال وا|‪20|65‬‬
‫ت س عى أن ها سحرهم من إل ٌه ٌ خ ٌل وع ص ٌهم ح بال هم ف إذا‬

‫أل قوا ب ل ق ال|‪20|66‬‬

‫مو سى خ ٌ فة ن ف سه ف ً ف ؤوجس|‪20|67‬‬
‫األع لى أن ت إن ك ت خؾ ال ق ل نا|‪20|68‬‬
‫ح ٌث ال ساحر ٌ ف لح و ال‬

‫ساحر ك ٌد ص ن عوا إن ما‬

‫ص ن عوا ما ت ل قؾ ٌ م ٌ نك ف ً ما وأل ق|‪20|69‬‬
‫أت ى‬

‫ومو سى هارون ب رب آم نا ق ال وا سجدا ال سحرة ف ؤل قً|‪20|70‬‬
‫أٌ دٌ كم ف ؤلق ط عن ال سحر ع لم كم ال ذي ل ك ب ٌرك م إن ه ل كم آذن أن ق بل ل ه آم ن تم ق ال|‪20|71‬‬
‫وأب قى عذاب ا أ شد أٌ نا ول ت ع لمن ال نخل جذوع ف ً وأل ص ل ب ن كم خ بلؾ من وأرج ل كم‬
‫إن ما‬

‫ق اض أن ت ما ف اق ض‬

‫وأب قى خ ٌر و هللا‬

‫ف طرن ا وال ذي ال ب ٌ نات من جاءن ا ما ع لى ن إث رك ل ن ق ال وا|‪20|72‬‬
‫ال دن ٌا ال ح ٌاة هذه ت ق ضً‬

‫ال سحر من ع ل ٌه أك ره ت نا وما خطاٌ ان ا ل نا ل ٌ ؽ فر ب رب نا آم نا إن ا|‪20|73‬‬
‫ٌ ح ٌى و ال ف ٌها ٌ موت ال جه نم ل ه ف إن مجرما رب ه ٌ ؤت من إن ه|‪20|74‬‬
‫ال ع لى ال درجات ل هم ف ؤول بك ال صال حات عمل ق د مإم نا ٌ ؤت ه ومن|‪20|75‬‬

‫ت زك ى من جزاء وذل ك‬

‫ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري عدن ج نات|‪20|76‬‬

‫درك ا ت خاؾ ال ٌ ب سا ال بحر ف ً طرٌ قا ل هم ف ا ضرب ب ع بادي أ سر أن مو سى إل ى أوح ٌ نا ول قد|‪20|77‬‬
‫ت خ شى و ال‬
‫ؼ ش ٌهم ما ال ٌم من ف ؽ ش ٌهم ب ج نوده ف رعون ف ؤت ب عهم|‪20|78‬‬
‫هدى وما ق ومه ف رعون وأ ضل|‪20|79‬‬
‫ال من ع ل ٌ كم ون زل نا األٌ من ال طور جان ب وواعدن اك م عدوك م من أن ج ٌ ناك م ق د إ سراب ٌل ب نً ٌ ا|‪20|80‬‬
‫وال س لوى‬
‫ع ل ٌه ٌ ح لل ومن‬

‫ؼ ض بً ع ل ٌ كم ف ٌحل ف ٌه ت ط ؽوا و ال رزق ناك م ما ط ٌ بات من ك لوا|‪20|81‬‬
‫هوى ف قد ؼ ض بً‬
‫اه تدى ث م صال حا وعمل وآمن ت اب ل من ل ؽ فار وإن ً|‪20|82‬‬

‫مو سى ٌ ا ق ومك عن أعج لك وما|‪20|83‬‬
‫ل تر ضى رب إل ٌك وعج لت أث ري ع لى أوال ء هم ق ال|‪20|84‬‬
‫ال سامري وأ ض لهم ب عدك من ق ومك ف ت نا ق د ف إن ا ق ال|‪20|85‬‬
‫أف طال‬

‫ح س نا وعدا رب كم ٌ عدك م أل م ق وم ٌ ا ق ال أ س فا ؼ ض بان ق ومه إل ى مو سى ف رج ع|‪20|86‬‬
‫موعدي ف ؤخ ل ف تم رب كم من ؼ ضب ع ل ٌ كم ٌ حل أن أردت م أم ال عهد ع ل ٌ كم‬

‫أل قى ف كذل ك ف قذف ناها ال قوم زٌ نة من أوزارا حم ل نا ول ك نا ب م ل ك نا موعدك أخ ل ف نا ما ق ال وا|‪20|87‬‬
‫ال سامري‬
‫ف ن سً مو سى وإل ه إل ه كم هذا ف قال وا خوار ل ه ج سدا عج بل ل هم ف ؤخرج|‪20|88‬‬
‫ن ف عا و ال ضرا ل هم ٌ م لك و ال ق و ال إل ٌهم ٌ رج ع أ ال ٌ رون أف بل|‪20|89‬‬
‫وأط ٌ عوا ف ات ب عون ً ال رحمن رب كم وإن‬

‫ب ه ف ت ن تم إن ما ق وم ٌ ا ق بل من هارون ل هم ق ال ول قد|‪20|90‬‬
‫أمري‬

‫مو سى إل ٌ نا ٌ رج ع ح تى عاك ف ٌن ع ل ٌه ن برح ل ن ق ال وا|‪20|91‬‬
‫ض لوا رأٌ تهم إذ م ن عك ما هارون ٌ ا ق ال|‪20|92‬‬
‫أمري أف ع ص ٌت‬
‫ب نً ب ٌن ف رق ت ت قول أن خ ش ٌت إن ً‬

‫ت ت ب عن أ ال|‪20|93‬‬

‫ب رأ سً و ال ب لح ٌ تً ت ؤخذ ال أم اب ن ٌ ا ق ال|‪20|94‬‬
‫ق ول ً ت رق ب ول م إ سراب ٌل‬
‫سامري ٌ ا خط بك ف ما ق ال|‪20|95‬‬

‫سول ت وك ذل ك ف ن بذت ها ال ر سول أث ر من ق ب ضة ف ق ب ضت ب ه ٌ ب صروا ل م ب ما ب صرت ق ال|‪20|96‬‬
‫ن ف سً ل ً‬
‫إل هك إل ى وان ظر‬

‫ت خ ل فه ل ن موعدا ل ك وإن م ساس ال ت قول أن ال ح ٌاة ف ً ل ك ف إن ف اذهب ق ال|‪20|97‬‬
‫ن س فا ال ٌم ف ً ل ن ن س ف نه ث م ل نحرق نه عاك فا ع ل ٌه ظ لت ال ذي‬
‫ع لما شًء ك ل و سع‬
‫ذك را ل دن ا من آت ٌ ناك وق د‬

‫هو إ ال إل ه ال ال ذي هللا إل ه كم إن ما|‪20|98‬‬

‫س بق ق د ما أن باء من ع ل ٌك ن قص ك ذل ك|‪20|99‬‬

‫وزرا ال ق ٌامة ٌ وم ٌ حمل ف إن ه ع نه أعرض من|‪20|100‬‬
‫حم بل ال ق ٌامة ٌ وم ل هم و ساء‬
‫زرق ا ٌ وم بذ ال مجرم ٌن ون ح شر‬

‫ف ٌه خال دٌ ن|‪20|101‬‬

‫ال صور ف ً ٌ ن فخ ٌ وم|‪20|102‬‬

‫ع شرا إ ال ل ب ث تم إن ب ٌ نهم ٌ تخاف تون|‪20|103‬‬
‫ٌ وما إ ال ل ب ث تم إن طرٌ قة أم ث لهم ٌ قول إذ ٌ قول ون ب ما أع لم ن حن|‪20|104‬‬
‫ن س فا رب ً ٌ ن س فها ف قل ال ج بال عن وٌ سؤل ون ك|‪20|105‬‬
‫ص ف ص فا ق اعا ف ٌذرها|‪20|106‬‬

‫أم تا و ال عوجا ف ٌها ت رى ال|‪20|107‬‬
‫هم سا إ ال ت سمع ف بل ل لرحمن األ صوات وخ ش عت‬

‫ل ه عوج ال ال داعً ٌ ت ب عون ٌ وم بذ|‪20|108‬‬

‫ق و ال ل ه ور ضً ال رحمن ل ه أذن من إ ال ال ش فاعة ت ن فع ال ٌ وم بذ|‪20|109‬‬
‫ع لما ب ه ٌ ح ٌطون و ال خ ل فهم وما أٌ دٌ هم ب ٌن ما ٌ ع لم|‪20|110‬‬
‫ظ لما حمل من خاب وق د‬

‫ال ق ٌوم ل لحً ال وجوه وع نت|‪20|111‬‬

‫هضما و ال ظ لما ٌ خاؾ ف بل مإمن وهو ال صال حات من ٌ عمل ومن|‪20|112‬‬
‫ذك را ل هم ٌ حدث أو ٌ ت قون ل ع لهم ال وع ٌد من ف ٌه و صرف نا عرب ٌا ق رآن ا أن زل ناه وك ذل ك|‪20|113‬‬
‫رب وق ل‬

‫وح ٌه إل ٌك ٌ ق ضى أن ق بل من ب ال قرآن ت عجل و ال‬

‫ال حق ال م لك هللا ف ت عال ى|‪20|114‬‬
‫ع لما زدن ً‬

‫عزما ل ه ن جد ول م ف ن سً ق بل من آدم إل ى عهدن ا ول قد|‪20|115‬‬
‫أب ى إب ل ٌس إ ال ف سجدوا آلد م ا سجدوا ل لم بلب كة ق ل نا وإذ|‪20|116‬‬
‫ف ت ش قى ال ج نة من ٌ خرج ن كما ف بل ول زوجك ل ك عدو هذا إن آدم ٌ ا ف ق ل نا|‪20|117‬‬
‫ت عرى و ال ف ٌها ت جوع أ ال ل ك إن|‪20|118‬‬
‫ت ضحى و ال ف ٌها ت ظمؤ ال وأن ك|‪20|119‬‬
‫ٌ ب لى ال وم لك ال خ لد شجرة ع لى أدل ك هل آدم ٌ ا ق ال ال ش ٌطان إل ٌه ف و سوس|‪20|120‬‬
‫رب ه آدم وع صى‬

‫ال ج نة ورق من ع ل ٌهما ٌ خ ص فان وط ف قا سوآت هما ل هما ف بدت م نها ف ؤك بل|‪20|121‬‬
‫ف ؽوى‬
‫وهدى ع ل ٌه ف تاب رب ه اج ت باه ث م|‪20|122‬‬

‫ف بل هداي ات بع ف من هدى م نً ٌ ؤت ٌ ن كم ف إما‬

‫عدو ل ب عض ب ع ض كم‬

‫جم ٌ عا م نها اه بطا ق ال|‪20|123‬‬
‫ٌ ش قى و ال ٌ ضل‬

‫أعمى ال ق ٌامة ٌ وم ون ح شره ض ن كا مع ٌ شة ل ه ف إن ذك ري عن أعرض ومن|‪20|124‬‬
‫ب ص ٌرا ك نت وق د أعمى ح شرت نً ل م رب ق ال|‪20|125‬‬
‫ت ن سى ال ٌوم وك ذل ك‬
‫وأب قى أ شد اآلخ رة ول عذاب‬
‫ألول ً آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬

‫ف ن س ٌ تها آٌ ات نا أت تك ك ذل ك ق ال|‪20|126‬‬

‫رب ه ب آٌ ات ٌ إمن ول م أ سرؾ من ن جزي وك ذل ك|‪20|127‬‬

‫م ساك نهم ف ً ٌ م شون ال قرون من ق ب لهم أه ل ك نا ك م ل هم ٌ هد أف لم|‪20|128‬‬
‫ال نهى‬
‫م سمى وأجل ل زاما ل كان رب ك من س ب قت ك لمة ول و ال|‪20|129‬‬

‫آن اء ومن‬

‫ؼروب ها وق بل ال شمس ط لوع ق بل رب ك ب حمد و س بح ٌ قول ون ما ع لى ف ا ص بر|‪20|130‬‬
‫ت ر ضى ل ع لك ال نهار وأطراؾ ف س بح ال ل ٌل‬

‫ورزق‬

‫ف ٌه ل ن ف ت نهم ال دن ٌا ال ح ٌاة زهرة م نهم أزواجا ب ه م ت ع نا ما إل ى ع ٌ ن ٌك ت مدن و ال|‪20|131‬‬
‫وأب قى خ ٌر رب ك‬

‫ل ل ت قوى وال عاق بة‬

‫ن رزق ك ن حن‬

‫ع ل ٌها وا صط بر ب ال ص بلة أه لك وأمر|‪20|132‬‬

‫رزق ا ن سؤل ك ال‬

‫األول ى ال صحؾ ف ً ما ب ٌ نة ت ؤت هم أول م‬

‫رب ه من ب آٌ ة ٌ ؤت ٌ نا ل و ال وق ال وا|‪20|133‬‬

‫من آٌ ات ك ف ن ت بع ر سو ال إل ٌ نا أر س لت ل و ال رب نا ل قال وا ق ب له من ب عذاب أه ل ك ناهم أن ا ول و|‪20|134‬‬
‫ون خزى ن ذل أن ق بل‬
‫اه تدى ومن ال سوي ال صراط أ صحاب من ف س ت ع لمون‬

‫ف ترب صوا م ترب ص ك ل ق ل|‪20|135‬‬

‫معر ضون ؼ ف لة ف ً وهم ح ساب هم ل ل ناس اق ترب ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪21|1‬‬
‫ٌ ل ع بون وهم ا س تم عوه إ ال محدث رب هم من ذك ر من ٌ ؤت ٌهم ما|‪21|2‬‬
‫وأن تم ال سحر أف تؤت ون‬

‫م ث ل كم ب شر إ ال هذا هل ظ لموا ال ذٌ ن ال نجوى وأ سروا‬

‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع وهو‬

‫ق لوب هم اله ٌة|‪21|3‬‬
‫ت ب صرون‬

‫واألر ض ال سماء ف ً ال قول ٌ ع لم رب ً ق ال|‪21|4‬‬

‫األول ون أر سل ك ما ب آٌ ة ف ل ٌؤت نا شاعر هو ب ل اف تراه ب ل أح بلم أ ض ؽاث ق ال وا ب ل|‪21|5‬‬
‫ٌ إم نون أف هم‬
‫ت ع لمون ال ك ن تم إن ال ذك ر أهل ف ا سؤل وا‬

‫أه ل ك ناها ق رٌ ة من ق ب لهم آم نت ما|‪21|6‬‬

‫إل ٌهم ن وحً رجا ال إ ال ق ب لك أر س ل نا وما|‪21|7‬‬

‫خال دٌ ن ك ان وا وما ال ط عام ٌ ؤك لون ال ج سدا ج ع ل ناهم وما|‪21|8‬‬
‫ال م سرف ٌن وأه ل ك نا ن شاء ومن ف ؤن ج ٌ ناهم ال وعد صدق ناهم ث م|‪21|9‬‬
‫ت ع ق لون أف بل‬

‫ذك رك م ف ٌه ك تاب ا إل ٌ كم أن زل نا ل قد|‪21|10‬‬

‫آخرٌ ن ق وما ب عدها وأن شؤن ا ظال مة ك ان ت ق رٌ ة من ق صم نا وك م|‪21|11‬‬
‫ٌ رك ضون م نها هم إذا ب ؤ س نا أح سوا ف لما|‪21|12‬‬
‫ت سؤل ون ل ع ل كم وم ساك ن كم ف ٌه أت رف تم ما إل ى وارج عوا ت رك ضوا ال|‪21|13‬‬
‫ظال م ٌن ك نا إن ا وٌ ل نا ٌ ا ق ال وا|‪21|14‬‬
‫خامدٌ ن ح ص ٌدا ج ع ل ناهم ح تى دعواهم ت لك زال ت ف ما|‪21|15‬‬
‫الع ب ٌن ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماء خ ل ق نا وما|‪21|16‬‬
‫ف اع ل ٌن ك نا إن ل دن ا من الت خذن اه ل هوا ن تخذ أن أردن ا ل و|‪21|17‬‬
‫ت ص فون مما ال وٌ ل ول كم‬

‫زاهق هو ف إذا ف ٌدمؽه ال باطل ع لى ب ال حق ن قذؾ ب ل|‪21|18‬‬

‫ٌ س تح سرون و ال ع بادت ه عن ٌ س ت ك برون ال ع نده ومن‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً من ول ه|‪21|19‬‬

‫ٌ ف ترون ال وال نهار ال ل ٌل ٌ س بحون|‪21|20‬‬
‫ٌ ن شرون هم األر ض من آل هة ات خذوا أم|‪21|21‬‬

‫ٌ ص فون عما ال عرش رب هللا ف س بحان‬

‫ل ف سدت ا هللا إ ال آل هة ف ٌهما ك ان ل و|‪21|22‬‬
‫ٌ سؤل ون وهم ٌ ف عل عما ٌ سؤل ال|‪21|23‬‬

‫ال أك ثرهم ب ل‬

‫ق ب لً من وذك ر معً من ذك ر هذا‬

‫ب رهان كم هات وا ق ل آل هة دون ه من ات خذوا أم|‪21|24‬‬
‫معر ضون ف هم ال حق ٌ ع لمون‬

‫ف اع بدون أن ا إ ال إل ه ال أن ه إل ٌه ن وحً إ ال ر سول من ق ب لك من أر س ل نا وما|‪21|25‬‬
‫م كرمون ع باد ب ل‬

‫ول دا ال رحمن ات خذ وق ال وا|‪21|26‬‬

‫س بحان ه‬

‫ٌ عم لون ب ؤمره وهم ب ال قول ٌ س ب قون ه ال|‪21|27‬‬
‫م ش ف قون خ ش ٌ ته من وهم ارت ضى ل من إ ال ٌ ش ف عون و ال خ ل فهم وما أٌ دٌ هم ب ٌن ما ٌ ع لم|‪21|28‬‬
‫ال ظال م ٌن ن جزي ك ذل ك‬
‫ك ل ال ماء من وج ع ل نا‬

‫ف‬

‫جه نم ن جزٌ ه ف ذل ك دون ه من إل ه إن ً م نهم ٌ قل ومن|‪21|29‬‬

‫ف ت ق ناهما رت قا ك ان تا واألر ض ال سماوات أن ك فروا ال ذٌ ن ٌ ر أول م|‪21|30‬‬
‫ٌ إم نون أف بل حً شًء‬

‫ٌ ه تدون ل ع لهم س ب بل ف جاجا ف ٌها وج ع ل نا ب هم ت م ٌد أن روا سً األر ض ف ً وج ع ل نا|‪21|31‬‬
‫معر ضون آٌ ات ها عن وهم‬
‫ٌ س بحون ف لك ف ً ك ل‬

‫وال قمر وال شمس وال نهار ال ل ٌل خ لق ال ذي وهو|‪21|33‬‬

‫ال خال دون ف هم مت أف إن‬
‫ت رج عون وإل ٌ نا‬

‫مح فوظا س ق فا ال سماء وج ع ل نا|‪21|32‬‬

‫ال خ لد ق ب لك من ل ب شر ج ع ل نا وما|‪21|34‬‬

‫ف ت نة وال خ ٌر ب ال شر ون ب لوك م‬

‫ال موت ذاب قة ن فس ك ل|‪21|35‬‬

‫ك اف رون هم ال رحمن ب ذك ر وهم آل ه ت كم ٌ ذك ر ال ذي أهذا هزوا إ ال ٌ تخذون ك إن ك فروا ال ذٌ ن رآك وإذا|‪21|36‬‬
‫ت س ت عج لون ف بل آٌ ات ً سؤرٌ كم‬

‫عجل من اإلن سان خ لق|‪21|37‬‬

‫صادق ٌن ك ن تم إن ال وعد هذا م تى وٌ قول ون|‪21|38‬‬
‫ٌ ن صرون هم و ال ظهورهم عن و ال ال نار وجوههم عن ٌ ك فون ال ح ٌن ك فروا ال ذٌ ن ٌ ع لم ل و|‪21|39‬‬
‫ٌ نظرون هم و ال ردها ٌ س تط ٌ عون ف بل ف ت به تهم ب ؽ تة ت ؤت ٌهم ب ل|‪21|40‬‬
‫ٌ س تهزب ون ب ه ك ان وا ما م نهم سخروا ب ال ذٌ ن ف حاق ق ب لك من ب ر سل ا س تهزئ ول قد|‪21|41‬‬
‫معر ضون رب هم ذك ر عن هم ب ل‬

‫ال رحمن من وال نهار ب ال ل ٌل ٌ ك لإك م من ق ل|‪21|42‬‬

‫ٌ صح بون م نا هم و ال أن ف سهم ن صر ٌ س تط ٌ عون ال‬
‫من ن ن ق صها األر ض ن ؤت ً أن ا ٌ رون أف بل‬

‫دون نا من ت م ن عهم آل هة ل هم أم|‪21|43‬‬

‫ال عمر ع ل ٌهم طال ح تى وآب اءهم هإال ء م ت ع نا ب ل|‪21|44‬‬
‫ال ؽال بون أف هم أطراف ها‬

‫ٌ نذرون ما إذا ال دعاء ال صم ٌ سمع و ال‬

‫ب ال وحً أن ذرك م إن ما ق ل|‪21|45‬‬

‫ظال م ٌن ك نا إن ا وٌ ل نا ٌ ا ل ٌ قول ن رب ك عذاب من ن فحة م س تهم ول بن|‪21|46‬‬

‫خردل من ح بة م ث قال ك ان وإن‬

‫ش ٌ با ن فس ت ظ لم ف بل ال ق ٌامة ل ٌوم ال ق سط ال موازٌ ن ون ضع|‪21|47‬‬
‫حا س ب ٌن ب نا وك فى ب ها أت ٌ نا‬
‫ل لم ت ق ٌن وذك را و ض ٌاء ال فرق ان وهارون مو سى آت ٌ نا ول قد|‪21|48‬‬
‫م ش ف قون ال ساعة من وهم ب ال ؽ ٌب رب هم ٌ خ شون ال ذٌ ن|‪21|49‬‬
‫م ن كرون ل ه أف ؤن تم‬

‫أن زل ناه م بارك ذك ر وهذا|‪21|50‬‬

‫عال م ٌن ب ه وك نا ق بل من ر شده إب راه ٌم آت ٌ نا ول قد|‪21|51‬‬
‫عاك فون ل ها أن تم ال تً ال تماث ٌل هذه ما وق ومه ألب‬

‫ٌه ق ال إذ|‪21|52‬‬

‫عاب دٌ ن ل ها آب اءن ا وجدن ا ق ال وا|‪21|53‬‬
‫م ب ٌن ض بلل ف ً وآب اإك م أن تم ك ن تم ل قد ق ال|‪21|54‬‬
‫ال بلع ب ٌن من أن ت أم ب ال حق أج ب ت نا ق ال وا|‪21|55‬‬
‫ال شاهدٌ ن من ذل كم ع لى وأن ا ف طرهن ال ذي واألر ض ال سماوات رب رب كم ب ل ق ال|‪21|56‬‬
‫مدب رٌ ن ت ول وا أن ب عد أ ص نام كم ألك ٌدن وت ا هلل|‪21|57‬‬
‫ٌ رج عون إل ٌه ل ع لهم ل هم ك ب ٌرا إ ال جذاذا ف ج ع لهم|‪21|58‬‬
‫ال ظال م ٌن ل من إن ه ب آل ه ت نا هذا ف عل من ق ال وا|‪21|59‬‬
‫إب راه ٌم ل ه ٌ قال ٌ ذك رهم ف تى سم ع نا ق ال وا|‪21|60‬‬
‫ٌ شهدون ل ع لهم ال ناس أع ٌن ع لى ب ه ف ؤت وا ق ال وا|‪21|61‬‬
‫إب راه ٌم ٌ ا ب آل ه ت نا هذا ف ع لت أأن ت ق ال وا|‪21|62‬‬
‫ٌ نط قون ك ان وا إن ف ا سؤل وهم هذا ك ب ٌرهم ف ع له ب ل ق ال|‪21|63‬‬
‫ال ظال مون أن تم إن كم ف قال وا أن ف سهم إل ى ف رج عوا|‪21|64‬‬
‫ٌ نط قون هإال ء ما ع لمت ل قد رءو سهم ع لى ن ك سوا ث م|‪21|65‬‬
‫ٌ ضرك م و ال ش ٌ با ٌ ن ف ع كم ال ما هللا دون من أف ت ع بدون ق ال|‪21|66‬‬
‫ت ع ق لون أف بل‬

‫هللا دون من ت ع بدون ول ما ل كم أؾ|‪21|67‬‬

‫ف اع ل ٌن ك ن تم إن آل ه ت كم وان صروا حرق وه ق ال وا|‪21|68‬‬
‫إب راه ٌم ع لى و س بلما ب ردا ك ون ً ن ار ٌ ا ق ل نا|‪21|69‬‬
‫األخ سرٌ ن ف ج ع ل ناهم ك ٌدا ب ه وأرادوا|‪21|70‬‬
‫ل ل عال م ٌن ف ٌها ب ارك نا ال تً األر ض إل ى ول وطا ون ج ٌ ناه|‪21|71‬‬
‫صال ح ٌن ج ع ل نا وك بل‬

‫ن اف لة وٌ ع قوب إ سحاق ل ه ووه ب نا|‪21|72‬‬

‫ال زك اة وإٌ تاء ال ص بلة وإق ام ال خ ٌرات ف عل إل ٌهم وأوح ٌ نا ب ؤمرن ا ٌ هدون أب مة وج ع ل ناهم|‪21|73‬‬
‫عاب دٌ ن ل نا وك ان وا‬
‫ال خ باب ث ت عمل ك ان ت ال تً ال قرٌ ة من ون ج ٌ ناه وع لما ح كما آت ٌ ناه ول وطا|‪21|74‬‬
‫ف ا س ق ٌن سوء‬

‫ق وم ك ان وا إن هم‬

‫ال صال ح ٌن من إن ه‬

‫رحم ت نا ف ً وأدخ ل ناه|‪21|75‬‬

‫ال عظ ٌم ال كرب من وأه له ف نج ٌ ناه ل ه ف ا س تج ب نا ق بل من ن ادى إذ ون وحا|‪21|76‬‬
‫ب آٌ ات نا ك ذب وا ال ذٌ ن ال قوم من ون صرن اه|‪21|77‬‬

‫أجم ع ٌن ف ؤؼرق ناهم سوء ق وم ك ان وا إن هم‬

‫شاهدٌ ن ل ح كمهم وك نا ال قوم ؼ نم ف ٌه ن ف شت إذ ال حرث ف ً ٌ ح كمان إذ و س ل ٌمان وداوود|‪21|78‬‬
‫وال ط ٌر ٌ س بحن ال ج بال داوود مع و سخرن ا‬

‫شاك رون أن تم ف هل‬
‫شًء ب كل وك نا‬

‫وع لما ح كما آت ٌ نا وك بل‬

‫س ل ٌمان ف فهم ناها|‪21|79‬‬
‫ف اع ل ٌن وك نا‬

‫ب ؤ س كم من ل تح ص ن كم ل كم ل بوس ص ن عة وع لم ناه|‪21|80‬‬

‫ف ٌها ب ارك نا ال تً األر ض إل ى ب ؤمره ت جري عا ص فة ال رٌ ح ول س ل ٌمان|‪21|81‬‬
‫عال م ٌن‬

‫حاف ظ ٌن ل هم وك نا‬

‫ذل ك دون عم بل وٌ عم لون ل ه ٌ ؽو صون من ال ش ٌاط ٌن ومن|‪21|82‬‬
‫ال راحم ٌن أرحم وأن ت ال ضر م س نً أن ً رب ه ن ادى إذ وأٌ وب|‪21|83‬‬

‫وذك رى ع ندن ا من رحمة معهم وم ث لهم أه له وآت ٌ ناه‬

‫ضر من ب ه ما ف ك ش ف نا ل ه ف ا س تج ب نا|‪21|84‬‬
‫ل ل عاب دٌ ن‬

‫ال صاب رٌ ن من ك ل‬

‫ال ك فل وذا وإدرٌ س وإ سماع ٌل|‪21|85‬‬

‫ال صال ح ٌن من إن هم‬

‫رحم ت نا ف ً وأدخ ل ناهم|‪21|86‬‬

‫أن ت إ ال إل ه ال أن ال ظ لمات ف ً ف نادى ع ل ٌه ن قدر ل ن أن ف ظن مؽا ض با ذهب إذ ال نون وذا|‪21|87‬‬
‫ال ظال م ٌن من ك نت إن ً س بحان ك‬
‫ال مإم ن ٌن ن نجً وك ذل ك‬

‫ال ؽم من ون ج ٌ ناه ل ه ف ا س تج ب نا|‪21|88‬‬

‫ال وارث ٌن خ ٌر وأن ت ف ردا ت ذرن ً ال رب رب ه ن ادى إذ وزك رٌ ا|‪21|89‬‬
‫ال خ ٌرات ف ً ٌ سارعون ك ان وا إن هم‬

‫زوجه ل ه وأ ص لح نا ٌ ح ٌى ل ه ووه ب نا ل ه ف ا س تج ب نا|‪21|90‬‬
‫خا ش ع ٌن ل نا وك ان وا وره با رؼ با وٌ دعون نا‬

‫ل ل عال م ٌن آٌ ة واب نها وج ع ل ناها روح نا من ف ٌها ف ن فخ نا ف رجها أح ص نت وال تً|‪21|91‬‬
‫ف اع بدون رب كم وأن ا واحدة أمة أم ت كم هذه إن|‪21|92‬‬
‫راج عون إل ٌ نا ك ل‬

‫ب ٌ نهم أمرهم وت قط عوا|‪21|93‬‬

‫ك ات بون ل ه وإن ا ل س ع ٌه ك فران ف بل مإمن وهو ال صال حات من ٌ عمل ف من|‪21|94‬‬
‫ٌ رج عون ال أن هم أه ل ك ناها ق رٌ ة ع لى وحرام|‪21|95‬‬

‫ٌ ن س لون حدب ك ل من وهم ومؤجوج ٌ ؤجوج ف تحت إذا ح تى|‪21|96‬‬
‫هذا من ؼ ف لة ف ً ك نا ق د وٌ ل نا ٌ ا ك فروا ال ذٌ ن أب صار شاخ صة هً ف إذا ال حق ال وعد واق ترب|‪21|97‬‬
‫ظال م ٌن ك نا ب ل‬
‫واردون ل ها أن تم جه نم ح صب هللا دون من ت ع بدون وما إن كم|‪21|98‬‬
‫خال دون ف ٌها وك ل‬

‫وردوها ما آل هة هإال ء ك ان ل و|‪21|99‬‬

‫ٌ سم عون ال ف ٌها وهم زف ٌر ف ٌها ل هم|‪21|100‬‬
‫م ب عدون ع نها أول بك ال ح س نى م نا ل هم س ب قت ال ذٌ ن إن|‪21|101‬‬
‫خال دون أن ف سهم ا ش تهت ما ف ً وهم‬

‫ح س ٌ سها ٌ سم عون ال|‪21|102‬‬

‫ت وعدون ك ن تم ال ذي ٌ وم كم هذا ال م بلب كة وت ت ل قاهم األك بر ال فزع ٌ حزن هم ال|‪21|103‬‬
‫ك نا إن ا‬

‫ع ل ٌ نا وعدا‬

‫ن ع ٌده خ لق أول ب دأن ا ك ما‬

‫ل ل ك تب ال سجل ك طً ال سماء ن طوي ٌ وم|‪21|104‬‬
‫ف اع ل ٌن‬

‫ال صال حون ع بادي ٌ رث ها األر ض أن ال ذك ر ب عد من ال زب ور ف ً ك ت ب نا ول قد|‪21|105‬‬
‫عاب دٌ ن ل قوم ل ب بلؼا هذا ف ً إن|‪21|106‬‬
‫ل ل عال م ٌن رحمة إ ال أر س ل ناك وما|‪21|107‬‬
‫م س لمون أن تم ف هل‬

‫واحد إل ه إل ه كم أن ما إل ً ٌ وحى إن ما ق ل|‪21|108‬‬

‫ت وعدون ما ب ع ٌد أم أق رٌ ب أدري وإن‬

‫سواء ع لى آذن ت كم ف قل ت ول وا ف إن|‪21|109‬‬

‫ت ك تمون ما وٌ ع لم ال قول من ال جهر ٌ ع لم إن ه|‪21|110‬‬
‫ح ٌن إل ى وم تاع ل كم ف ت نة ل ع له أدري وإن|‪21|111‬‬
‫ت ص فون ما ع لى ال م س ت عان ال رحمن ورب نا‬
‫عظ ٌم شًء ال ساعة زل زل ة إن‬

‫ب ال حق اح كم رب ق ال|‪21|112‬‬

‫رب كم ات قوا ال ناس أٌ ها ٌ ا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪22|1‬‬

‫هم وما س كارى ال ناس وت رى حم لها حمل ذات ك ل وت ضع أر ض عت عما مر ض عة ك ل ت ذهل ت رون ها ٌ وم|‪22|2‬‬
‫شدٌ د هللا عذاب ول كن ب س كارى‬
‫مرٌ د ش ٌطان ك ل وٌ ت بع ع لم ب ؽ ٌر هللا ف ً ٌ جادل من ال ناس ومن|‪22|3‬‬
‫ال س ع ٌر عذاب إل ى وٌ هدٌ ه ٌ ض له ف ؤن ه ت وال ه من أن ه ع ل ٌه ك تب|‪22|4‬‬
‫ع ل قة من ث م ن ط فة من ث م ت راب من خ ل ق ناك م ف إن ا ال ب عث من رٌ ب ف ً ك ن تم إن ال ناس أٌ ها ٌ ا|‪22|5‬‬
‫ن خرج كم ث م م سمى أجل إل ى ن شاء ما األرح ام ف ً ون قر ل كم ل ن ب ٌن مخ ل قة وؼ ٌر مخ ل قة م ض ؽة من ث م‬
‫ب عد من ٌ ع لم ل ك ٌ بل ال عمر أرذل إل ى ٌ رد من وم ن كم ٌ توف ى من وم ن كم أ شدك م ل ت ب ل ؽوا ث م ط ف بل‬
‫ب ه ٌج زوج ك ل من وأن ب تت ورب ت اه تزت ال ماء ع ل ٌها أن زل نا ف إذا هامدة األر ض وت رى ش ٌ با ع لم‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى وأن ه ال موت ى ٌ ح ًٌ وأن ه ال حق هو هللا ب ؤن ذل ك|‪22|6‬‬
‫ال ق بور ف ً من ٌ ب عث هللا وأن ف ٌها رٌ ب ال آت ٌة ال ساعة وأن|‪22|7‬‬

‫م ن ٌر ك تاب و ال هدى و ال ع لم ب ؽ ٌر هللا ف ً ٌ جادل من ال ناس ومن|‪22|8‬‬
‫ال حرٌ ق عذاب ال ق ٌامة ٌ وم ون ذٌ قه‬

‫هللا س ب ٌل عن ل ٌ ضل عط فه ث ان ً|‪22|9‬‬

‫خزي ال دن ٌا ف ً ل ه‬

‫ل ل ع ب ٌد ب ظ بلم ل ٌس هللا وأن ٌ داك ق دمت ب ما ذل ك|‪22|10‬‬
‫ان ق لب ف ت نة أ صاب ته وإن‬

‫ب ه اطمؤن خ ٌر أ صاب ه ف إن حرؾ ع لى هللا ٌ ع بد من ال ناس ومن|‪22|11‬‬
‫ال م ب ٌن ال خ سران هو ذل ك واآلخ رة ال دن ٌا خ سر وجهه ع لى‬

‫ال ب ع ٌد ال ض بلل هو ذل ك‬

‫ٌ ن ف عه ال وما ٌ ضره ال ما هللا دون من ٌ دعو|‪22|12‬‬

‫ال ع ش ٌر ول ب بس ال مول ى ل ب بس‬
‫ما ٌ ف عل هللا إن‬

‫ن ف عه من أق رب ضره ل من ٌ دعو|‪22|13‬‬

‫األن هار ت ح تها من ت جري ج نات ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن ٌ دخل هللا إن|‪22|14‬‬
‫ٌ رٌ د‬

‫ل ٌ قطع ث م ال سماء إل ى ب س بب ف ل ٌمدد واآلخ رة ال دن ٌا ف ً هللا ٌ ن صره ل ن أن ٌ ظن ك ان من|‪22|15‬‬
‫ٌ ؽ ٌظ ما ك ٌده ٌ ذه بن هل ف ل ٌ نظر‬
‫ٌ رٌ د من ٌ هدي هللا وأن ب ٌ نات آٌ ات أن زل ناه وك ذل ك|‪22|16‬‬
‫ٌ ف صل هللا إن أ شرك وا وال ذٌ ن وال مجوس وال ن صارى وال صاب ب ٌن هادوا وال ذٌ ن آم نوا ال ذٌ ن إن|‪22|17‬‬
‫شه ٌد شًء ك ل ع لى هللا إن ال ق ٌامة ٌ وم ب ٌ نهم‬
‫وال ج بال وال نجوم وال قمر وال شمس األر ض ف ً ومن ال سماوات ف ً من ل ه ٌ سجد هللا أن ت ر أل م|‪22|18‬‬
‫إن م كرم من ل ه ف ما هللا ٌ هن ومن ال عذاب ع ل ٌه حق وك ث ٌر ال ناس من وك ث ٌر وال دواب وال شجر‬
‫۩ ٌ شاء ما ٌ ف عل هللا‬
‫ف وق من ٌ صب ن ار من ث ٌاب ل هم ق ط عت ك فروا ف ال ذٌ ن‬

‫رب هم ف ً اخ ت صموا خ صمان هذان|‪22|19‬‬
‫ال حم ٌم رءو سهم‬
‫وال ج لود ب طون هم ف ً ما ب ه ٌ صهر|‪22|20‬‬
‫حدٌ د من م قامع ول هم|‪22|21‬‬

‫ال حرٌ ق عذاب وذوق وا ف ٌها أع ٌدوا ؼم من م نها ٌ خرجوا أن أرادوا ك لما|‪22|22‬‬
‫من ف ٌها ٌ ح لون األن هار ت ح تها من ت جري ج نات ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن ٌ دخل هللا إن|‪22|23‬‬
‫حرٌ ر ف ٌها ول با سهم ول إل إا ذهب من أ ساور‬
‫ال حم ٌد صراط إل ى وهدوا ال قول من ال ط ٌب إل ى وهدوا|‪22|24‬‬
‫ال عاك ؾ سواء ل ل ناس ج ع ل ناه ال ذي ال حرام وال م سجد هللا س ب ٌل عن وٌ صدون ك فروا ال ذٌ ن إن|‪22|25‬‬
‫أل ٌم عذاب من ن ذق ه ب ظ لم ب إل حاد ف ٌه ٌ رد ومن وال باد ف ٌه‬
‫وال قاب م ٌن ل لطاب ف ٌن ب ٌ تً وطهر ش ٌ با ب ً ت شرك ال أن ال ب ٌت م كان إلب راه ٌم ب وأن ا وإذ|‪22|26‬‬
‫ال سجود وال رك ع‬
‫عم ٌق ف ج ك ل من ٌ ؤت ٌن ضامر ك ل وع لى رجا ال ٌ ؤت وك ب ال حج ال ناس ف ً وأذن|‪22|27‬‬
‫األن عام ب ه ٌمة من رزق هم ما ع لى مع لومات أٌ ام ف ً هللا ا سم وٌ ذك روا ل هم م ناف ع ل ٌ شهدوا|‪22|28‬‬
‫ال ف ق ٌر ال باب س وأط عموا م نها ف ك لوا‬

‫ال ع ت ٌق ب ال ب ٌت ول ٌطوف وا ن ذورهم ول ٌوف وا ت ف ثهم ل ٌ ق ضوا ث م|‪22|29‬‬
‫ع ل ٌ كم ٌ ت لى ما إ ال األن عام ل كم وأح لت‬

‫رب ه ع ند ل ه خ ٌر ف هو هللا حرمات ٌ عظم ومن ذل ك|‪22|30‬‬
‫ال زور ق ول واج ت ن بوا األوث ان من ال رجس ف اج ت ن بوا‬

‫أو ال ط ٌر ف تخط فه ال سماء من خر ف كؤن ما ب ا هلل ٌ شرك ومن‬

‫ب ه م شرك ٌن ؼ ٌر هلل ح ن فاء|‪22|31‬‬
‫سح ٌق م كان ف ً ال رٌ ح ب ه ت هوي‬

‫ال ق لوب ت قوى من ف إن ها هللا ش عاب ر ٌ عظم ومن ذل ك|‪22|32‬‬
‫ال ع ت ٌق ال ب ٌت إل ى مح لها ث م م سمى أجل إل ى م ناف ع ف ٌها ل كم|‪22|33‬‬
‫واحد إل ه ف إل ه كم‬

‫األن عام ب ه ٌمة من رزق هم ما ع لى هللا ا سم ل ٌذك روا م ن س كا ج ع ل نا أمة ول كل|‪22|34‬‬
‫ال مخ ب ت ٌن وب شر أ س لموا ف له‬

‫رزق ناهم ومما ال ص بلة وال م ق ٌمً أ صاب هم ما ع لى وال صاب رٌ ن ق لوب هم وج لت هللا ذك ر إذا ال ذٌ ن|‪22|35‬‬
‫ٌ ن ف قون‬
‫ف إذا‬

‫صواؾ ع ل ٌها هللا ا سم ف اذك روا خ ٌر ف ٌها ل كم هللا ش عاب ر من ل كم ج ع ل ناها وال بدن|‪22|36‬‬
‫ت ش كرون ل ع ل كم ل كم سخرن اها ك ذل ك وال م ع تر ال قان ع وأط عموا م نها ف ك لوا ج نوب ها وج بت‬

‫هللا ل ت ك بروا ل كم سخرها ك ذل ك‬

‫م ن كم ال ت قوى ٌ نال ه ول كن دماإها و ال ل حومها هللا ٌ نال ل ن|‪22|37‬‬
‫ال مح س ن ٌن وب شر هداك م ما ع لى‬

‫ك فور خوان ك ل ٌ حب ال هللا إن‬
‫ل قدٌ ر ن صرهم ع لى هللا وإن‬

‫آم نوا ال ذٌ ن عن ٌ داف ع هللا إن|‪22|38‬‬

‫ظ لموا ب ؤن هم ٌ قات لون ل لذٌ ن أذن|‪22|39‬‬

‫هللا رب نا ٌ قول وا أن إ ال حق ب ؽ ٌر دٌ ارهم من أخرجوا ال ذٌ ن|‪22|40‬‬
‫ب ع ضهم ال ناس هللا دف ع ول و ال‬
‫من هللا ول ٌ ن صرن ك ث ٌرا هللا ا سم ف ٌها ٌ ذك ر وم ساجد و ص لوات وب ٌع صوامع ل هدمت ب ب عض‬
‫عزٌ ز ل قوي هللا إن ٌ ن صره‬
‫ال م ن كر عن ون هوا ب ال م عروؾ وأمروا ال زك اة وآت وا ال ص بلة أق اموا األر ض ف ً م ك ناهم إن ال ذٌ ن|‪22|41‬‬
‫األم ور عاق بة و هلل‬
‫وث مود وعاد ن وح ق وم ق ب لهم ك ذب ت ف قد ٌ كذب وك وإن|‪22|42‬‬
‫ل وط وق وم إب راه ٌم وق وم|‪22|43‬‬
‫ن ك ٌر ك ان ف ك ٌؾ‬

‫أخذت هم ث م ل ل كاف رٌ ن ف ؤم ل ٌت مو سى وك ذب‬

‫مدٌ ن وأ صحاب|‪22|44‬‬

‫م ش ٌد وق صر معط لة وب بر عرو شها ع لى خاوٌ ة ف هً ظال مة وهً أه ل ك ناها ق رٌ ة من ف كؤٌ ن|‪22|45‬‬
‫ال ف إن ها‬

‫ب ها ٌ سم عون آذان أو ب ها ٌ ع ق لون ق لوب ل هم ف ت كون األر ض ف ً ٌ س ٌروا أف لم|‪22|46‬‬
‫ال صدور ف ً ال تً ال ق لوب ت عمى ول كن األب صار ت عمى‬

‫ت عدون مما س نة ك ؤل ؾ رب ك ع ند ٌ وما وإن‬

‫وعده هللا ٌ خ لؾ ول ن ب ال عذاب وٌ س ت عج لون ك|‪22|47‬‬

‫ال م ص ٌر وإل ً أخذت ها ث م ظال مة وهً ل ها أم ل ٌت ق رٌ ة من وك ؤٌ ن|‪22|48‬‬
‫م ب ٌن ن ذٌ ر ل كم أن ا إن ما ال ناس أٌ ها ٌ ا ق ل|‪22|49‬‬
‫ك رٌ م ورزق مؽ فرة ل هم ال صال حات وعم لوا آم نوا ف ال ذٌ ن|‪22|50‬‬

‫ال جح ٌم أ صحاب أول بك معاجزٌ ن آٌ ات نا ف ً س عوا وال ذٌ ن|‪22|51‬‬
‫ف ٌ ن سخ أم ن ٌ ته ف ً ال ش ٌطان أل قى ت م نى إذا إ ال ن بً و ال ر سول من ق ب لك من أر س ل نا وما|‪22|52‬‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم و هللا آٌ ات ه هللا ٌ ح كم ث م ال ش ٌطان ٌ ل قً ما هللا‬
‫وإن‬

‫ق لوب هم وال قا س ٌة مرض ق لوب هم ف ً ل لذٌ ن ف ت نة ال ش ٌطان ٌ ل قً ما ل ٌج عل|‪22|53‬‬
‫ب ع ٌد ش قاق ل فً ال ظال م ٌن‬

‫ل هاد هللا وإن‬

‫ق لوب هم ل ه ف تخ بت ب ه ف ٌإم نوا رب ك من ال حق أن ه ال ع لم أوت وا ال ذٌ ن ول ٌ ع لم|‪22|54‬‬
‫م س ت ق ٌم صراط إل ى آم نوا ال ذٌ ن‬

‫ع ق ٌم ٌ وم عذاب ٌ ؤت ٌهم أو ب ؽ تة ال ساعة ت ؤت ٌهم ح تى م نه مرٌ ة ف ً ك فروا ال ذٌ ن ٌ زال و ال|‪22|55‬‬
‫ال ن ع ٌم ج نات ف ً ال صال حات وعم لوا آم نوا ف ال ذٌ ن‬

‫ب ٌ نهم ٌ ح كم هلل ٌ وم بذ ال م لك|‪22|56‬‬

‫مه ٌن عذاب ل هم ف ؤول بك ب آٌ ات نا وك ذب وا ك فروا وال ذٌ ن|‪22|57‬‬
‫ل هو هللا وإن‬

‫ح س نا رزق ا هللا ل ٌرزق نهم مات وا أو ق ت لوا ث م هللا س ب ٌل ف ً هاجروا وال ذٌ ن|‪22|58‬‬
‫ال رازق ٌن خ ٌر‬
‫ح ل ٌم ل ع ل ٌم هللا وإن‬

‫ؼ فور ل ع فو هللا إن‬

‫ٌ ر ضون ه مدخ بل ل ٌدخ ل نهم|‪22|59‬‬

‫هللا ل ٌ ن صرن ه ع ل ٌه ب ؽً ث م ب ه عوق ب ما ب م ثل عاق ب ومن ذل ك|‪22|60‬‬

‫ب ص ٌر سم ٌع هللا وأن ال ل ٌل ف ً ال نهار وٌ ول ج ال نهار ف ً ال ل ٌل ٌ ول ج هللا ب ؤن ذل ك|‪22|61‬‬
‫ال ك ب ٌر ال ع لً هو هللا وأن ال باطل هو دون ه من ٌ دعون ما وأن ال حق هو هللا ب ؤن ذل ك|‪22|62‬‬
‫خ ب ٌر ل ط ٌؾ هللا إن‬

‫مخ ضرة األر ض ف ت ص بح ماء ال سماء من أن زل هللا أن ت ر أل م|‪22|63‬‬

‫ال حم ٌد ال ؽ نً ل هو هللا وإن‬

‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ل ه|‪22|64‬‬

‫أن ال سماء وٌ م سك ب ؤمره ال بحر ف ً ت جري وال ف لك األر ض ف ً ما ل كم سخر هللا أن ت ر أل م|‪22|65‬‬
‫رح ٌم ل رءوؾ ب ال ناس هللا إن ب إذن ه إ ال األر ض ع لى ت قع‬
‫ل ك فور اإلن سان إن‬
‫هدى ل ع لى إن ك‬

‫رب ك إل ى وادع‬

‫ٌ ح ٌ ٌ كم ث م ٌ م ٌ ت كم ث م أح ٌاك م ال ذي وهو|‪22|66‬‬

‫األم ر ف ً ٌ نازع نك ف بل‬

‫ن ا س كوه هم م ن س كا ج ع ل نا أمة ل كل|‪22|67‬‬
‫م س ت ق ٌم‬

‫ت عم لون ب ما أع لم هللا ف قل جادل وك وإن|‪22|68‬‬
‫ت خ ت ل فون ف ٌه ك ن تم ف ٌما ال ق ٌامة ٌ وم ب ٌ ن كم ٌ ح كم هللا|‪22|69‬‬
‫واألر ض ال سماء ف ً ما ٌ ع لم هللا أن ت ع لم أل م|‪22|70‬‬

‫ٌ س ٌر هللا ع لى ذل ك إن‬

‫ك تاب ف ً ذل ك إن‬

‫ن ص ٌر من ل لظال م ٌن وما‬

‫ع لم ب ه ل هم ل ٌس وما س لطان ا ب ه ٌ نزل ل م ما هللا دون من وٌ ع بدون|‪22|71‬‬

‫ٌ سطون ٌ كادون ال م ن كر ك فروا ال ذٌ ن وجوه ف ً ت عرؾ ب ٌ نات آٌ ات نا ع ل ٌهم ت ت لى وإذا|‪22|72‬‬
‫ك فروا ال ذٌ ن هللا وعدها ال نار ذل كم من ب شر أف ؤن ب ب كم ق ل آٌ ات نا ع ل ٌهم ٌ ت لون ب ال ذٌ ن‬
‫ال م ص ٌر وب بس‬

‫ول و ذب اب ا ٌ خ ل قوا ل ن هللا دون من ت دعون ال ذٌ ن إن ل ه ف ا س تم عوا م ثل ضرب ال ناس أٌ ها ٌ ا|‪22|73‬‬
‫وال مط لوب ال طال ب ض عؾ م نه ٌ س ت ن قذوه ال ش ٌ با ال ذب اب ٌ س ل بهم وإن ل ه اج تم عوا‬
‫عزٌ ز ل قوي هللا إن‬
‫ب ص ٌر سم ٌع هللا إن‬

‫ق دره حق هللا ق دروا ما|‪22|74‬‬

‫ال ناس ومن ر س بل ال م بلب كة من ٌ صط فً هللا|‪22|75‬‬

‫األم ور ت رج ع هللا وإل ى‬

‫خ ل فهم وما أٌ دٌ هم ب ٌن ما ٌ ع لم|‪22|76‬‬

‫۩ ت ف لحون ل ع ل كم ال خ ٌر واف ع لوا رب كم واع بدوا وا سجدوا ارك عوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪22|77‬‬
‫أب ٌ كم م لة حرج من ال دٌ ن ف ً ع ل ٌ كم ج عل وما اج ت باك م هو جهاده حق هللا ف ً وجاهدوا|‪22|78‬‬
‫ع لى شهداء وت كون وا ع ل ٌ كم شه ٌدا ال ر سول ل ٌ كون هذا وف ً ق بل من ال م س لم ٌن سماك م هو إب راه ٌم‬
‫ال ن ص ٌر ون عم ال مول ى ف ن عم موالك م هو ب ا هلل واع ت صموا ال زك اة وآت وا ال ص بلة ف ؤق ٌموا ال ناس‬
‫ال مإم نون أف لح ق د ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪23|1‬‬
‫خا ش عون ص بلت هم ف ً هم ال ذٌ ن|‪23|2‬‬
‫معر ضون ال ل ؽو عن هم وال ذٌ ن|‪23|3‬‬
‫ف اع لون ل لزك اة هم وال ذٌ ن|‪23|4‬‬
‫حاف ظون ل فروجهم هم وال ذٌ ن|‪23|5‬‬
‫م لوم ٌن ؼ ٌر ف إن هم أٌ مان هم م ل كت ما أو أزواجهم ع لى إ ال|‪23|6‬‬
‫ال عادون هم ف ؤول بك ذل ك وراء اب ت ؽى ف من|‪23|7‬‬
‫نراعو وعهدهم ألم ان ات هم هم وال ذٌ ن|‪23|8‬‬
‫ٌ حاف ظون ص لوات هم ع لى هم وال ذٌ ن|‪23|9‬‬
‫ال وارث ون هم أول بك|‪23|10‬‬
‫خال دون ف ٌها هم ال فردوس ٌ رث ون ال ذٌ ن|‪23|11‬‬
‫ط ٌن من س بلل ة من اإلن سان خ ل ق نا ول قد|‪23|12‬‬
‫م ك ٌن ق رار ف ً ن ط فة ج ع ل ناه ث م|‪23|13‬‬
‫ل حما ال عظام ف ك سون ا عظاما ال م ض ؽة ف خ ل ق نا م ض ؽة ال ع ل قة ف خ ل ق نا ع ل قة ال نط فة خ ل ق نا ث م|‪23|14‬‬
‫ال خال ق ٌن أح سن هللا ف ت بارك آخر خ ل قا أن شؤن اه ث م‬
‫ل م ٌ تون ذل ك ب عد إن كم ث م|‪23|15‬‬
‫ت ب ع ثون ال ق ٌامة ٌ وم إن كم ث م|‪23|16‬‬
‫ؼاف ل ٌن ال خ لق عن ك نا وما طراب ق س بع ف وق كم خ ل ق نا ول قد|‪23|17‬‬
‫ل قادرون ب ه ذهاب ع لى وإن ا‬

‫األر ض ف ً ف ؤ س ك ناه ب قدر ماء ال سماء من وأن زل نا|‪23|18‬‬

‫ت ؤك لون وم نها ك ث ٌرة ف واك ه ف ٌها ل كم وأع ناب ن خ ٌل من ج نات ب ه ل كم ف ؤن شؤن ا|‪23|19‬‬

‫ل آلك ل ٌن و ص بػ ب ال دهن ت ن بت س ٌ ناء طور من ت خرج و شجرة|‪23|20‬‬
‫وم نها ك ث ٌرة م ناف ع ف ٌها ول كم ب طون ها ف ً مما ن س ق ٌ كم‬

‫ل ع برة األن عام ف ً ل كم وإن|‪23|21‬‬
‫ت ؤك لون‬

‫ت حم لون ال ف لك وع لى وع ل ٌها|‪23|22‬‬
‫ت ت قون أف بل‬

‫ؼ ٌره إل ه من ل كم ما هللا اع بدوا ق وم ٌ ا ف قال ق ومه إل ى ن وحا أر س ل نا ول قد|‪23|23‬‬

‫شاء ول و ع ل ٌ كم ٌ ت ف ضل أن ٌ رٌ د م ث ل كم ب شر إ ال هذا ما ق ومه من ك فروا ال ذٌ ن ال م ؤل ف قال|‪23|24‬‬
‫األول ٌن آب اب نا ف ً ب هذا سم ع نا ما مبلب كة ألن زل هللا‬
‫ح ٌن ح تى ب ه ف ترب صوا ج نة ب ه رجل إ ال هو إن|‪23|25‬‬
‫ك ذب ون ب ما ان صرن ً رب ق ال|‪23|26‬‬
‫ف ٌها ف ا س لك ال ت نور وف ار أمرن ا جاء ف إذا ووح ٌ نا ب ؤع ٌ ن نا ال ف لك ا ص نع أن إل ٌه ف ؤوح ٌ نا|‪23|27‬‬
‫إن هم ظ لموا ال ذٌ ن ف ً ت خاط ب نً و ال م نهم ال قول ع ل ٌه س بق من إ ال وأه لك اث ن ٌن زوج ٌن ك ل من‬
‫مؽرق ون‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم من ن جان ا ال ذي هلل ال حمد ف قل ال ف لك ع لى معك ومن أن ت ا س توٌ ت ف إذا|‪23|28‬‬
‫ال م نزل ٌن خ ٌر وأن ت م بارك ا م نز ال أن زل نً رب وق ل|‪23|29‬‬
‫ل م ب ت ل ٌن ك نا وإن آلٌ ات ذل ك ف ً إن|‪23|30‬‬
‫آخرٌ ن ق رن ا ب عدهم من أن شؤن ا ث م|‪23|31‬‬
‫ت ت قون أف بل‬

‫ؼ ٌره إل ه من ل كم ما هللا اع بدوا أن م نهم ر سو ال ف ٌهم ف ؤر س ل نا|‪23|32‬‬

‫إ ال هذا ما ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً وأت رف ناهم اآلخ رة ب ل قاء وك ذب وا ك فروا ال ذٌ ن ق ومه من ال م ؤل وق ال|‪23|33‬‬
‫ت شرب ون مما وٌ شرب م نه ت ؤك لون مما ٌ ؤك ل م ث ل كم ب شر‬
‫ل خا سرون إذا إن كم م ث ل كم ب شرا أط ع تم ول بن|‪23|34‬‬
‫مخرجون أن كم وعظاما ت راب ا وك ن تم م تم إذا أن كم أٌ عدك م|‪23|35‬‬
‫ت وعدون ل ما ه ٌهات ه ٌهات|‪23|36‬‬
‫ب م ب عوث ٌن ن حن وما ون ح ٌا ن موت ال دن ٌا ح ٌات نا إ ال هً إن|‪23|37‬‬
‫ب مإم ن ٌن ل ه ن حن وما ك ذب ا هللا ع لى اف ترى رجل إ ال هو إن|‪23|38‬‬
‫ك ذب ون ب ما ان صرن ً رب ق ال|‪23|39‬‬
‫ن ادم ٌن ل ٌ ص بحن ق ل ٌل عما ق ال|‪23|40‬‬
‫ال ظال م ٌن ل ل قوم ف ب عدا‬

‫ؼ ثاء ف ج ع ل ناهم ب ال حق ال ص ٌحة ف ؤخذت هم|‪23|41‬‬
‫آخرٌ ن ق رون ا ب عدهم من أن شؤن ا ث م|‪23|42‬‬
‫ٌ س تؤخرون وما أج لها أمة من ت س بق ما|‪23|43‬‬

‫ب ع ضا ب ع ضهم ف ؤت ب ع نا‬

‫ك ذب وه ر سول ها أمة جاء ما ك ل ت ترى ر س ل نا أر س ل نا ث م|‪23|44‬‬
‫ٌ إم نون ال ل قوم ف ب عدا أحادٌ ث وج ع ل ناهم‬
‫م ب ٌن و س لطان ب آٌ ات نا هارون وأخاه مو سى أر س ل نا ث م|‪23|45‬‬
‫عال ٌن ق وما وك ان وا ف ا س ت ك بروا وم ل به ف رعون إل ى|‪23|46‬‬
‫عاب دون ل نا وق ومهما م ث ل نا ل ب شرٌ ن أن إمن ف قال وا|‪23|47‬‬
‫ال مه ل ك ٌن من ف كان وا ف كذب وهما|‪23|48‬‬
‫ٌ ه تدون ل ع لهم ال ك تاب مو سى آت ٌ نا ول قد|‪23|49‬‬

‫ومع ٌن ق رار ذات رب وة إل ى وآوٌ ناهما آٌ ة وأمه مرٌ م اب ن وج ع ل نا|‪23|50‬‬
‫ع ل ٌم ت عم لون ب ما إن ً‬

‫صال حا واعم لوا ال ط ٌ بات من ك لوا ال ر سل أٌ ها ٌ ا|‪23|51‬‬
‫ف ات قون رب كم وأن ا واحدة أمة أم ت كم هذه وإن|‪23|52‬‬
‫زب را ب ٌ نهم أمرهم ف ت قط عوا|‪23|53‬‬

‫ف رحون ل دٌ هم ب ما حزب ك ل‬

‫ح ٌن ح تى ؼمرت هم ف ً ف ذرهم|‪23|54‬‬
‫وب ن ٌن مال من ب ه ن مدهم أن ما أٌ ح س بون|‪23|55‬‬
‫ٌ ش عرون ال ب ل‬

‫ال خ ٌرات ف ً ل هم ن سارع|‪23|56‬‬

‫م ش ف قون رب هم خ ش ٌة من هم ال ذٌ ن إن|‪23|57‬‬
‫ٌ إم نون رب هم ب آٌ ات هم وال ذٌ ن|‪23|58‬‬
‫ٌ شرك ون ال ب رب هم هم وال ذٌ ن|‪23|59‬‬
‫راج عون رب هم إل ى أن هم وج لة وق لوب هم آت وا ما ٌ إت ون وال ذٌ ن|‪23|60‬‬
‫ساب قون ل ها وهم ال خ ٌرات ف ً ٌ سارعون أول بك|‪23|61‬‬
‫ٌ ظ لمون ال وهم‬

‫ب ال حق ٌ نطق ك تاب ول دٌ نا‬

‫و س عها إ ال ن ف سا ن ك لؾ و ال|‪23|62‬‬

‫عام لون ل ها هم ذل ك دون من أعمال ول هم هذا من ؼمرة ف ً ق لوب هم ب ل|‪23|63‬‬
‫ٌ جؤرون هم إذا ب ال عذاب م ترف ٌهم أخذن ا إذا ح تى|‪23|64‬‬
‫ت ن صرون ال م نا إن كم‬

‫ال ٌوم ت جؤروا ال|‪23|65‬‬

‫ت ن ك صون أع قاب كم ع لى ف ك ن تم ع ل ٌ كم ت ت لى آٌ ات ً ك ان ت ق د|‪23|66‬‬
‫ت هجرون سامرا ب ه م س ت ك برٌ ن|‪23|67‬‬
‫األول ٌن آب اءهم ٌ ؤت ل م ما جاءهم أم ال قول ٌ دب روا أف لم|‪23|68‬‬
‫م ن كرون ل ه ف هم ر سول هم ٌ عرف وا ل م أم|‪23|69‬‬
‫ك ارهون ل لحق وأك ثرهم ب ال حق جاءهم ب ل‬

‫ج نة ب ه ٌ قول ون أم|‪23|70‬‬

‫عن ف هم ب ذك رهم أت ٌ ناهم ب ل‬

‫ف ٌهن ومن واألر ض ال سماوات ل ف سدت أهواءهم ال حق ات بع ول و|‪23|71‬‬
‫معر ضون ذك رهم‬
‫خ ٌر رب ك ف خراج خرجا ت سؤل هم أم|‪23|72‬‬

‫ال رازق ٌن خ ٌر وهو‬

‫م س ت ق ٌم صراط إل ى ل تدعوهم وإن ك|‪23|73‬‬
‫ل ناك بون ال صراط عن ب اآلخ رة ٌ إم نون ال ال ذٌ ن وإن|‪23|74‬‬
‫ٌ عمهون ط ؽ ٌان هم ف ً ل لجوا ضر من ب هم ما وك ش ف نا رحم ناهم ول و|‪23|75‬‬
‫ٌ ت ضرعون وما ل رب هم ا س ت كان وا ف ما ب ال عذاب أخذن اهم ول قد|‪23|76‬‬
‫م ب ل سون ف ٌه هم إذا شدٌ د عذاب ذا ب اب ا ع ل ٌهم ف تح نا إذا ح تى|‪23|77‬‬
‫ت ش كرون ما ق ل ٌ بل‬

‫واألف‬

‫بدة واألب صار ال سمع ل كم أن شؤ ال ذي وهو|‪23|78‬‬

‫ت ح شرون وإل ٌه األر ض ف ً ذرأك م ال ذي وهو|‪23|79‬‬
‫ت ع ق لون أف بل‬

‫وال نهار ال ل ٌل اخ ت بلؾ ول ه وٌ م ٌت ٌ ح ًٌ ال ذي وهو|‪23|80‬‬
‫األول ون ق ال ما م ثل ق ال وا ب ل|‪23|81‬‬
‫ل م ب عوث ون أإن ا وعظاما ت راب ا وك نا م ت نا أإذا ق ال وا|‪23|82‬‬

‫األول ٌن أ ساط ٌر إ ال هذا إن ق بل من هذا وآب اإن ا ن حن وعدن ا ل قد|‪23|83‬‬
‫ت ع لمون ك ن تم إن ف ٌها ومن األر ض ل من ق ل|‪23|84‬‬
‫ت ذك رون أف بل ق ل‬

‫هلل س ٌ قول ون|‪23|85‬‬

‫ال عظ ٌم ال عرش ورب ال س بع ال سماوات رب من ق ل|‪23|86‬‬
‫ت ت قون أف بل ق ل‬

‫هلل س ٌ قول ون|‪23|87‬‬

‫ت ع لمون ك ن تم إن ع ل ٌه ٌ جار و ال ٌ ج ٌر وهو شًء ك ل م ل كوت ب ٌده من ق ل|‪23|88‬‬
‫ت سحرون ف ؤن ى ق ل‬

‫هلل س ٌ قول ون|‪23|89‬‬

‫ل كاذب ون وإن هم ب ال حق أت ٌ ناهم ب ل|‪23|90‬‬
‫ب عض ع لى ب ع ضهم ول ع بل خ لق ب ما إل ه ك ل ل ذهب إذا‬

‫إل ه من معه ك ان وما ول د من هللا ات خذ ما|‪23|91‬‬
‫ٌ ص فون عما هللا س بحان‬

‫ٌ شرك ون عما ف ت عال ى وال شهادة ال ؽ ٌب عال م|‪23|92‬‬
‫ٌ وعدون ما ت رٌ نً إما رب ق ل|‪23|93‬‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم ف ً ت ج ع ل نً ف بل رب|‪23|94‬‬
‫ل قادرون ن عدهم ما ن رٌ ك أن ع لى وإن ا|‪23|95‬‬
‫ٌ ص فون ب ما أع لم ن حن‬

‫ال س ٌ بة أح سن هً ب ال تً ادف ع|‪23|96‬‬

‫ال ش ٌاط ٌن همزات من ب ك أعوذ رب وق ل|‪23|97‬‬
‫ٌ ح ضرون أن رب ب ك وأعوذ|‪23|98‬‬
‫ارج عون رب ق ال ال موت أحدهم جاء إذا ح تى|‪23|99‬‬
‫ٌ وم إل ى ب رزخ وراب هم ومن‬

‫ق اب لها هو ك لمة إن ها‬

‫ك بل‬

‫ت رك ت ف ٌما صال حا أعمل ل ع لً|‪23|100‬‬
‫ٌ ب ع ثون‬

‫ٌ ت ساءل ون و ال ٌ وم بذ ب ٌ نهم أن ساب ف بل ال صور ف ً ن فخ ف إذا|‪23|101‬‬
‫ال م ف لحون هم ف ؤول بك موازٌ نه ث ق لت ف من|‪23|102‬‬
‫خال دون جه نم ف ً أن ف سهم خ سروا ال ذٌ ن ف ؤول بك موازٌ نه خ فت ومن|‪23|103‬‬
‫ك ال حون ف ٌها وهم ال نار وجوههم ت ل فح|‪23|104‬‬
‫ت كذب ون ب ها ف ك ن تم ع ل ٌ كم ت ت لى آٌ ات ً ت كن أل م|‪23|105‬‬
‫ضال ٌن ق وما وك نا ش قوت نا ع ل ٌ نا ؼ ل بت رب نا ق ال وا|‪23|106‬‬
‫ظال مون ف إن ا عدن ا ف إن م نها أخرج نا رب نا|‪23|107‬‬
‫ت ك لمون و ال ف ٌها اخ س بوا ق ال|‪23|108‬‬
‫ال راحم ٌن خ ٌر وأن ت وارحم نا ل نا ف اؼ فر آم نا رب نا ٌ قول ون ع بادي من ف رٌ ق ك ان إن ه|‪23|109‬‬
‫ت ضح كون م نهم وك ن تم ذك ري أن سوك م ح تى سخرٌ ا ف ات خذت موهم|‪23|110‬‬
‫ال فاب زون هم أن هم ص بروا ب ما ال ٌوم جزٌ تهم إن ً|‪23|111‬‬
‫س ن ٌن عدد األر ض ف ً ل ب ث تم ك م ق ال|‪23|112‬‬
‫ال عادٌ ن ف ا سؤل ٌ وم ب عض أو ٌ وما ل ب ث نا ق ال وا|‪23|113‬‬
‫ت ع لمون ك ن تم أن كم ل و‬

‫ق ل ٌ بل إ ال ل ب ث تم إن ق ال|‪23|114‬‬

‫ت رج عون ال إل ٌ نا وأن كم ع ب ثا خ ل ق ناك م أن ما أف ح س ب تم|‪23|115‬‬
‫ال كرٌ م ال عرش رب هو إ ال إل ه ال‬
‫ال كاف رون ٌ ف لح ال إن ه‬

‫ال حق ال م لك هللا ف ت عال ى|‪23|116‬‬

‫رب ه ع ند ح ساب ه ف إن ما ب ه ل ه ب رهان ال آخر إل ها هللا مع ٌ دع ومن|‪23|117‬‬
‫ال راحم ٌن خ ٌر وأن ت وارحم اؼ فر رب وق ل|‪23|118‬‬

‫ل ع ل كم ب ٌ نات آٌ ات ف ٌها وأن زل نا وف ر ض ناها أن زل ناها سورة ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪24|1‬‬
‫ت ذك رون‬
‫إن هللا دٌ ن ف ً رأف ة ب هما ت ؤخذك م و ال ج لدة ماب ة م نهما واحد ك ل ف اج لدوا وال زان ً ال زان ٌة|‪24|2‬‬
‫ال مإم ن ٌن من طاب فة عذاب هما ول ٌ شهد اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل ت إم نون ك ن تم‬
‫ع لى ذل ك وحرم‬

‫م شرك أو زان إ ال ٌ ن كحها ال وال زان ٌة م شرك ة أو زان ٌة إ ال ٌ ن كح ال ال زان ً|‪24|3‬‬
‫ال مإم ن ٌن‬

‫ل هم ت ق ب لوا و ال ج لدة ث مان ٌن ف اج لدوهم شهداء ب ؤرب عة ٌ ؤت وا ل م ث م ال مح ص نات ٌ رمون وال ذٌ ن|‪24|4‬‬
‫ال فا س قون هم وأول بك أب دا شهادة‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا ف إن وأ ص لحوا ذل ك ب عد من ت اب وا ال ذٌ ن إ ال|‪24|5‬‬
‫إن ه‬

‫ب ا هلل شهادات أرب ع أحدهم ف شهادة أن ف سهم إ ال شهداء ل هم ٌ كن ول م أزواجهم ٌ رمون وال ذٌ ن|‪24|6‬‬
‫ال صادق ٌن ل من‬
‫ال كاذب ٌن من ك ان إن ع ل ٌه هللا ل ع نت أن وال خام سة|‪24|7‬‬
‫ال كاذب ٌن ل من إن ه‬

‫ب ا هلل شهادات أرب ع ت شهد أن ال عذاب ع نها وٌ درأ|‪24|8‬‬

‫ال صادق ٌن من ك ان إن ع ل ٌها هللا ؼ ضب أن وال خام سة|‪24|9‬‬
‫ح ك ٌم ت واب هللا وأن ورحم ته ع ل ٌ كم هللا ف ضل ول و ال|‪24|10‬‬
‫امرئ ل كل‬

‫ل كم خ ٌر هو ب ل‬

‫ل كم شرا ت ح س بوه ال م ن كم ع ص بة ب اإلف ك جاءوا ال ذٌ ن إن|‪24|11‬‬
‫عظ ٌم عذاب ل ه م نهم ك بره ت ول ى وال ذي اإلث م من اك ت سب ما م نهم‬

‫م ب ٌن إف ك هذا وق ال وا خ ٌرا ب ؤن ف سهم وال مإم نات ال مإم نون ظن سم ع تموه إذ ل و ال|‪24|12‬‬
‫ال كاذب ون هم هللا ع ند ف ؤول بك ب ال شهداء ٌ ؤت وا ل م ف إذ‬

‫شهداء ب ؤرب عة ع ل ٌه جاءوا ل و ال|‪24|13‬‬

‫عظ ٌم عذاب ف ٌه أف ض تم ما ف ً ل م س كم واآلخ رة ال دن ٌا ف ً ورحم ته ع ل ٌ كم هللا ف ضل ول و ال|‪24|14‬‬
‫ع ند وهو ه ٌ نا وت ح س بون ه ع لم ب ه ل كم ل ٌس ما ب ؤف واهكم وت قول ون ب ؤل س ن ت كم ت ل قون ه إذ|‪24|15‬‬
‫عظ ٌم هللا‬
‫عظ ٌم ب ه تان هذا س بحان ك ب هذا ن ت ك لم أن ل نا ٌ كون ما ق ل تم سم ع تموه إذ ول و ال|‪24|16‬‬
‫مإم ن ٌن ك ن تم إن أب دا ل م ث له ت عودوا أن هللا ٌ عظ كم|‪24|17‬‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم و هللا‬

‫اآلٌ ات ل كم هللا وٌ ب ٌن|‪24|18‬‬

‫واآلخ رة ال دن ٌا ف ً أل ٌم عذاب ل هم آم نوا ال ذٌ ن ف ً ال فاح شة ت ش ٌع أن ٌ ح بون ال ذٌ ن إن|‪24|19‬‬
‫ت ع لمون ال وأن تم ٌ ع لم و هللا‬
‫رح ٌم رءوؾ هللا وأن ورحم ته ع ل ٌ كم هللا ف ضل ول و ال|‪24|20‬‬
‫ٌ ؤمر ف إن ه ال ش ٌطان خطوات ٌ ت بع ومن ال ش ٌطان خطوات ت ت ب عوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪24|21‬‬
‫من ٌ زك ً هللا ول كن أب دا أحد من م ن كم زك ى ما ورحم ته ع ل ٌ كم هللا ف ضل ول و ال وال م ن كر ب ال فح شاء‬
‫ع ل ٌم سم ٌع و هللا ٌ شاء‬
‫ف ً وال مهاجرٌ ن وال م ساك ٌن ال قرب ى أول ً ٌ إت وا أن وال س عة م ن كم ال ف ضل أول و ٌ ؤت ل و ال|‪24|22‬‬
‫هللا س ب ٌل‬
‫رح ٌم ؼ فور و هللا ل كم هللا ٌ ؽ فر أن ت ح بون أ ال ول ٌ ص فحوا ول ٌ ع فوا‬
‫عظ ٌم عذاب ول هم واآلخ رة ال دن ٌا ف ً ل ع نوا ال مإم نات ال ؽاف بلت ال مح ص نات ٌ رمون ال ذٌ ن إن|‪24|23‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ب ما وأرج لهم وأٌ دٌ هم أل س ن تهم ع ل ٌهم ت شهد ٌ وم|‪24|24‬‬
‫ال م ب ٌن ال حق هو هللا أن وٌ ع لمون ال حق دٌ نهم هللا ٌ وف ٌهم ٌ وم بذ|‪24|25‬‬

‫وال ط ٌ بون ل لط ٌ ب ٌن وال ط ٌ بات ل لخ ب ٌ ثات وال خ ب ٌ ثون ل لخ ب ٌ ث ٌن ال خ ب ٌ ثات|‪24|26‬‬
‫ك رٌ م ورزق مؽ فرة ل هم ٌ قول ون مما م برءون أول بك ل لط ٌ بات‬
‫أه لها ع لى وت س لموا ت س تؤن سوا ح تى ب ٌوت كم ؼ ٌر ب ٌوت ا ت دخ لوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪24|27‬‬
‫ت ذك رون ل ع ل كم ل كم خ ٌر ذل كم‬
‫هو‬

‫ف ارج عوا ارج عوا ل كم ق ٌل وإن‬

‫ت بدون ما ٌ ع لم و هللا‬

‫ب ما خ ب ٌر هللا إن‬

‫ل كم ٌ إذن ح تى ت دخ لوها ف بل أحدا ف ٌها ت جدوا ل م ف إن|‪24|28‬‬
‫ع ل ٌم ت عم لون ب ما و هللا ل كم أزك ى‬

‫ل كم م تاع ف ٌها م س كون ة ؼ ٌر ب ٌوت ا ت دخ لوا أن ج ناح ع ل ٌ كم ل ٌس|‪24|29‬‬
‫ت ك تمون وما‬

‫ل هم أزك ى ذل ك‬

‫ف روجهم وٌ ح فظوا أب صارهم من ٌ ؽ ضوا ل لمإم ن ٌن ق ل|‪24|30‬‬
‫ٌ ص ن عون‬

‫م نها ظهر ما إ ال زٌ ن تهن ٌ بدٌ ن و ال ف روجهن وٌ ح فظن أب صارهن من ٌ ؽ ض ضن ل لمإم نات وق ل|‪24|31‬‬
‫آب اء أو آب اب هن أو ل ب عول تهن إ ال زٌ ن تهن ٌ بدٌ ن و ال ج ٌوب هن ع لى ب خمرهن ول ٌ ضرب ن‬
‫ما أو ن ساب هن أو أخوات هن ب نً أو إخوان هن ب نً أو إخوان هن أو ب عول تهن أب ناء أو أب ناب هن أو ب عول تهن‬
‫عورات ع لى ٌ ظهروا ل م ال ذٌ ن ال ط فل أو ال رجال من اإلرب ة أول ً ؼ ٌر ال تاب ع ٌن أو أٌ مان هن م ل كت‬
‫أٌ ه جم ٌ عا هللا إل ى وت وب وا زٌ ن تهن من ٌ خ ف ٌن ما ل ٌ ع لم ب ؤرج لهن ٌ ضرب ن و ال ال ن ساء‬
‫ت ف لحون ل ع ل كم ال مإم نون‬
‫من هللا ٌ ؽ نهم ف قراء ٌ كون وا إن‬

‫وإماب كم ع بادك م من وال صال ح ٌن م ن كم األٌ امى وأن كحوا|‪24|32‬‬
‫ع ل ٌم وا سع و هللا ف ض له‬

‫ٌ ب ت ؽون وال ذٌ ن ف ض له من هللا ٌ ؽ ن ٌهم ح تى ن كاحا ٌ جدون ال ال ذٌ ن ول ٌ س ت ع فؾ|‪24|33‬‬
‫و ال آت اك م ال ذي هللا مال من وآت وهم خ ٌرا ف ٌهم ع لم تم إن ف كات بوهم أٌ مان كم م ل كت مما ال ك تاب‬
‫ف إن ٌ كرههن ومن ال دن ٌا ال ح ٌاة عرض ل ت ب ت ؽوا ت ح ص نا أردن إن ال ب ؽاء ع لى ف ت ٌات كم ت كرهوا‬
‫رح ٌم ؼ فور إك راههن ب عد من هللا‬
‫ل لم ت ق ٌن وموعظة ق ب ل كم من خ لوا ال ذٌ ن من وم ث بل م ب ٌ نات آٌ ات إل ٌ كم أن زل نا ول قد|‪24|34‬‬
‫زجاجة ف ً ال م ص باح م ص باح ف ٌها ك م ش كاة ن وره م ثل واألر ض ال سماوات ن ور هللا|‪24|35‬‬
‫ٌ ضًء زٌ تها ٌ كاد ؼرب ٌة و ال شرق ٌة ال زٌ تون ة م بارك ة شجرة من ٌ وق د دري ك وك ب ك ؤن ها ال زجاجة‬
‫ل ل ناس األم ثال هللا وٌ ضرب ٌ شاء من ل نوره هللا ٌ هدي ن ور ع لى ن ور ن ار ت م س سه ل م ول و‬
‫ع ل ٌم شًء ب كل و هللا‬
‫واآل صال ب ال ؽدو ف ٌها ل ه ٌ س بح ا سمه ف ٌها وٌ ذك ر ت رف ع أن هللا أذن ب ٌوت ف ً|‪24|36‬‬
‫ٌ وما ٌ خاف ون‬

‫ال زك اة وإٌ تاء ال ص بلة وإق ام هللا ذك ر عن ب ٌع و ال ت جارة ت له ٌهم ال رجال|‪24|37‬‬
‫واألب صار ال ق لوب ف ٌه ت ت ق لب‬

‫ح ساب ب ؽ ٌر ٌ شاء من ٌ رزق و هللا‬

‫ف ض له من وٌ زٌ دهم عم لوا ما أح سن هللا ل ٌجزٌ هم|‪24|38‬‬

‫ووجد ش ٌ با ٌ جده ل م جاءه إذا ح تى ماء ال ظمآن ٌ ح س به ب ق ٌ عة ك سراب أعمال هم ك فروا وال ذٌ ن|‪24|39‬‬
‫ال ح ساب سرٌ ع و هللا ح ساب ه ف وف اه ع نده هللا‬
‫ف وق ب ع ضها ظ لمات سحاب ف وق ه من موج ف وق ه من موج ٌ ؽ شاه ل جً ب حر ف ً ك ظ لمات أو|‪24|40‬‬
‫ن ور من ل ه ف ما ن ورا ل ه هللا ٌ ج عل ل م ومن ٌ راها ٌ كد ل م ٌ ده أخرج إذا ب عض‬

‫صاف ات وال ط ٌر واألر ض ال سماوات ف ً من ل ه ٌ س بح هللا أن ت ر أل م|‪24|41‬‬
‫ٌ ف ع لون ب ما ع ل ٌم و هللا وت س ب ٌحه‬

‫ص بلت ه ع لم ق د ك ل‬

‫ال م ص ٌر هللا وإل ى‬

‫واألر ض ال سماوات م لك و هلل|‪24|42‬‬

‫خ بلل ه من ٌ خرج ال ودق ف ترى رك اما ٌ ج ع له ث م ب ٌ نه ٌ إل ؾ ث م سحاب ا ٌ زجً هللا أن ت ر أل م|‪24|43‬‬
‫س نا ٌ كاد ٌ شاء من عن وٌ صرف ه ٌ شاء من ب ه ف ٌ ص ٌب ب رد من ف ٌها ج بال من ال سماء من وٌ نزل‬
‫ب األب صار ٌ ذهب ب رق ه‬
‫األب صار ألول ً ل ع برة ذل ك ف ً إن‬

‫وال نهار ال ل ٌل هللا ٌ ق لب|‪24|44‬‬

‫من وم نهم رج ل ٌن ع لى ٌ م شً من وم نهم ب ط نه ع لى ٌ م شً من ف م نهم ماء من داب ة ك ل خ لق و هللا|‪24|45‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى هللا إن ٌ شاء ما هللا ٌ خ لق أرب ع ع لى ٌ م شً‬
‫م س ت ق ٌم صراط إل ى ٌ شاء من ٌ هدي و هللا‬
‫أول بك وما‬

‫م ب ٌ نات آٌ ات أن زل نا ل قد|‪24|46‬‬

‫ذل ك ب عد من م نهم ف رٌ ق ٌ تول ى ث م وأط ع نا وب ال ر سول ب ا هلل آم نا وٌ قول ون|‪24|47‬‬
‫ب ال مإم ن ٌن‬
‫معر ضون م نهم ف رٌ ق إذا ب ٌ نهم ل ٌح كم ور سول ه هللا إل ى دعوا وإذا|‪24|48‬‬
‫مذع ن ٌن إل ٌه ٌ ؤت وا ال حق ل هم ٌ كن وإن|‪24|49‬‬

‫هم أول بك ب ل‬

‫ور سول ه ع ل ٌهم هللا ٌ ح ٌؾ أن ٌ خاف ون أم ارت اب وا أم مرض ق لوب هم أف ً|‪24|50‬‬
‫ال ظال مون‬

‫وأط ع نا سم ع نا ٌ قول وا أن ب ٌ نهم ل ٌح كم ور سول ه هللا إل ى دعوا إذا ال مإم ن ٌن ق ول ك ان إن ما|‪24|51‬‬
‫ال م ف لحون هم وأول بك‬
‫ال فاب زون هم ف ؤول بك وٌ ت قه هللا وٌ خش ور سول ه هللا ٌ طع ومن|‪24|52‬‬
‫هللا إن‬

‫وإن‬

‫معروف ة طاعة‬

‫ت ق سموا ال ق ل‬

‫ل ٌخرجن أمرت هم ل بن أٌ مان هم جهد ب ا هلل وأق سموا|‪24|53‬‬
‫ت عم لون ب ما خ ب ٌر‬

‫حم ل تم ما وع ل ٌ كم حمل ما ع ل ٌه ف إن ما ت ول وا ف إن ال ر سول وأط ٌ عوا هللا أط ٌ عوا ق ل|‪24|54‬‬
‫ال م ب ٌن ال ب بلغ إ ال ال ر سول ع لى وما ت ه تدوا ت ط ٌ عوه‬

‫ال ذٌ ن ا س تخ لؾ ك ما األر ض ف ً ل ٌ س تخ ل ف نهم ال صال حات وعم لوا م ن كم آم نوا ال ذٌ ن هللا وعد|‪24|55‬‬
‫ال ٌ ع بدون نً أم نا خوف هم ب عد من ول ٌ بدل نهم ل هم ارت ضى ال ذي دٌ نهم ل هم ول ٌم ك نن ق ب لهم من‬
‫ال فا س قون هم ف ؤول بك ذل ك ب عد ك فر ومن ش ٌ با ب ً ٌ شرك ون‬
‫ت رحمون ل ع ل كم ال ر سول وأط ٌ عوا ال زك اة وآت وا ال ص بلة وأق ٌموا|‪24|56‬‬
‫ال م ص ٌر ول ب بس‬

‫ال نار ومؤواهم‬

‫األر ض ف ً معجزٌ ن ك فروا ال ذٌ ن ت ح س بن ال|‪24|57‬‬

‫ث بلث م ن كم ال ح لم ٌ ب ل ؽوا ل م وال ذٌ ن أٌ مان كم م ل كت ال ذٌ ن ل ٌ س تؤذن كم آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪24|58‬‬
‫ث بلث ال ع شاء ص بلة ب عد ومن ال ظه ٌرة من ث ٌاب كم ت ض عون وح ٌن ال فجر ص بلة ق بل من مرات‬
‫ك ذل ك ب عض ع لى ب ع ض كم ع ل ٌ كم طواف ون ب عدهن ج ناح ع ل ٌهم و ال ع ل ٌ كم ل ٌس ل كم عورات‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم و هللا اآلٌ ات ل كم هللا ٌ ب ٌن‬
‫هللا ٌ ب ٌن ك ذل ك‬

‫ق ب لهم من ال ذٌ ن ا س تؤذن ك ما ف ل ٌ س تؤذن وا ال ح لم م ن كم األط فال ب لػ وإذا|‪24|59‬‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم و هللا آٌ ات ه ل كم‬

‫ؼ ٌر ث ٌاب هن ٌ ض عن أن ج ناح ع ل ٌهن ف ل ٌس ن كاحا ٌ رجون ال ال بلت ً ال ن ساء من وال قواعد|‪24|60‬‬
‫ع ل ٌم سم ٌع و هللا ل هن خ ٌر ٌ س ت ع ف فن وأن ب زٌ نة م ت برجات‬
‫أن أن ف س كم ع لى و ال حرج ال مرٌ ض ع لى و ال حرج األع رج ع لى و ال حرج األع مى ع لى ل ٌس|‪24|61‬‬
‫ب ٌوت أو أخوات كم ب ٌوت أو إخوان كم ب ٌوت أو أمهات كم ب ٌوت أو آب اب كم ب ٌوت أو ب ٌوت كم من ت ؤك لوا‬
‫صدٌ ق كم أو م فات حه م ل ك تم ما أو خاالت كم ب ٌوت أو أخوال كم ب ٌوت أو عمات كم ب ٌوت أو أعمام كم‬
‫من ت ح ٌة أن ف س كم ع لى ف س لموا ب ٌوت ا دخ ل تم ف إذا أ ش تات ا أو جم ٌ عا ت ؤك لوا أن ج ناح ع ل ٌ كم ل ٌس‬
‫ت ع ق لون ل ع ل كم اآلٌ ات ل كم هللا ٌ ب ٌن ك ذل ك ط ٌ بة م بارك ة هللا ع ند‬
‫ح تى ٌ ذه بوا ل م جامع أمر ع لى معه ك ان وا وإذا ور سول ه ب ا هلل آم نوا ال ذٌ ن ال مإم نون إن ما|‪24|62‬‬
‫ل ب عض ا س تؤذن وك ف إذا ور سول ه ب ا هلل ٌ إم نون ال ذٌ ن أول بك ٌ س تؤذن ون ك ال ذٌ ن إن ٌ س تؤذن وه‬
‫هللا ل هم وا س ت ؽ فر م نهم ش بت ل من ف ؤذن شؤن هم‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا إن‬
‫ٌ ت س ل لون ال ذٌ ن هللا ٌ ع لم ق د ب ع ضا ب ع ض كم ك دعاء ب ٌ ن كم ال ر سول دعاء ت ج ع لوا ال|‪24|63‬‬
‫أل ٌم عذاب ٌ ص ٌ بهم أو ف ت نة ت ص ٌ بهم أن أمره عن ٌ خال فون ال ذٌ ن ف ل ٌحذر ل واذا م ن كم‬
‫ف ٌ ن ب بهم إل ٌه ٌ رج عون وٌ وم ع ل ٌه أن تم ما ٌ ع لم ق د‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً ما هلل إن أ ال|‪24|64‬‬
‫ع ل ٌم شًء ب كل و هللا عم لوا ب ما‬

‫ن ذٌ را ل ل عال م ٌن ل ٌ كون ع بده ع لى ال فرق ان ن زل ال ذي ت بارك ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪25|1‬‬
‫شًء ك ل وخ لق ال م لك ف ً شرٌ ك ل ه ٌ كن ول م ول دا ٌ تخذ ول م واألر ض ال سماوات م لك ل ه ال ذي|‪25|2‬‬
‫ت قدٌ را ف قدره‬
‫و ال ن ف عا و ال ضرا ألن ف سهم ٌ م ل كون و ال ٌ خ ل قون وهم ش ٌ با ٌ خ ل قون ال آل هة دون ه من وات خذوا|‪25|3‬‬
‫ن شورا و ال ح ٌاة و ال موت ا ٌ م ل كون‬
‫وزورا ظ لما جاءوا ف قد‬

‫آخرون ق وم ع ل ٌه وأعان ه اف تراه إف ك إ ال هذا إن ك فروا ال ذٌ ن وق ال|‪25|4‬‬

‫وأ ص ٌ بل ب كرة ع ل ٌه ت م لى ف هً اك ت ت بها األول ٌن أ ساط ٌر وق ال وا|‪25|5‬‬
‫رح ٌما ؼ فورا ك ان إن ه‬
‫معه ف ٌ كون م لك إل ٌه أن زل ل و ال‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً ال سر ٌ ع لم ال ذي أن زل ه ق ل|‪25|6‬‬

‫األ سواق ف ً وٌ م شً ال ط عام ٌ ؤك ل ال ر سول هذا مال وق ال وا|‪25|7‬‬
‫ن ذٌ را‬

‫م سحورا رج بل إ ال ت ت ب عون إن ال ظال مون وق ال‬

‫م نها ٌ ؤك ل ج نة ل ه ت كون أو ك نز إل ٌه ٌ ل قى أو|‪25|8‬‬

‫س ب ٌ بل ٌ س تط ٌ عون ف بل ف ض لوا األم ثال ل ك ضرب وا ك ٌؾ ان ظر|‪25|9‬‬
‫ق صورا ل ك وٌ ج عل األن هار ت ح تها من ت جري ج نات ذل ك من خ ٌرا ل ك ج عل شاء إن ال ذي ت بارك|‪25|10‬‬
‫س ع ٌرا ب ال ساعة ك ذب ل من وأع تدن ا‬

‫ب ال ساعة ك ذب وا ب ل|‪25|11‬‬

‫وزف ٌرا ت ؽ ٌظا ل ها سم عوا ب ع ٌد م كان من رأت هم إذا|‪25|12‬‬
‫ث بورا ه نال ك دعوا م قرن ٌن ض ٌ قا م كان ا م نها أل قوا وإذا|‪25|13‬‬
‫ك ث ٌرا ث بورا وادعوا واحدا ث بورا ال ٌوم ت دعوا ال|‪25|14‬‬
‫وم ص ٌرا جزاء ل هم ك ان ت‬

‫ال م ت قون وعد ال تً ال خ لد ج نة أم خ ٌر أذل ك ق ل|‪25|15‬‬

‫م س بو ال وعدا رب ك ع لى ك ان‬

‫خال دٌ ن ٌ شاءون ما ف ٌها ل هم|‪25|16‬‬

‫ض لوا هم أم هإال ء ع بادي أ ض ل ل تم أأن تم ف ٌ قول هللا دون من ٌ ع بدون وما ٌ ح شرهم وٌ وم|‪25|17‬‬
‫ال س ب ٌل‬
‫ح تى وآب اءهم م ت ع تهم ول كن أول ٌاء من دون ك من ن تخذ أن ل نا ٌ ن ب ؽً ك ان ما س بحان ك ق ال وا|‪25|18‬‬
‫ب ورا ق وما وك ان وا ال ذك ر ن سوا‬
‫عذاب ا ن ذق ه م ن كم ٌ ظ لم ومن‬

‫وج ع ل نا‬

‫ن صرا و ال صرف ا ت س تط ٌ عون ف ما ت قول ون ب ما ك ذب وك م ف قد|‪25|19‬‬
‫ك ب ٌرا‬

‫األ سواق ف ً وٌ م شون ال ط عام ل ٌؤك لون إن هم إ ال ال مر س ل ٌن من ق ب لك أر س ل نا وما|‪25|20‬‬
‫ب ص ٌرا رب ك وك ان أت ص برون ف ت نة ل ب عض ب ع ض كم‬

‫ف ً ا س ت ك بروا ل قد‬

‫رب نا ن رى أو ال م بلب كة ع ل ٌ نا أن زل ل و ال ل قاءن ا ٌ رجون ال ال ذٌ ن وق ال|‪25|21‬‬
‫ك ب ٌرا ع توا وع توا أن ف سهم‬
‫محجورا حجرا وٌ قول ون ل لمجرم ٌن ٌ وم بذ ب شرى ال ال م بلب كة ٌ رون ٌ وم|‪25|22‬‬
‫م ن ثورا ه باء ف ج ع ل ناه عمل من عم لوا ما إل ى وق دم نا|‪25|23‬‬
‫م ق ٌ بل وأح سن م س ت قرا خ ٌر ٌ وم بذ ال ج نة أ صحاب|‪25|24‬‬
‫ت نزٌ بل ال م بلب كة ون زل ب ال ؽمام ال سماء ت ش قق وٌ وم|‪25|25‬‬
‫ع س ٌرا ال كاف رٌ ن ع لى ٌ وما وك ان‬

‫ل لرحمن ال حق ٌ وم بذ ال م لك|‪25|26‬‬

‫س ب ٌ بل ال ر سول مع ات خذت ل ٌ ت نً ٌ ا ٌ قول ٌ دٌ ه ع لى ال ظال م ٌ عض وٌ وم|‪25|27‬‬
‫خ ل ٌ بل ف بلن ا أت خذ ل م ل ٌ ت نً وٌ ل تى ٌ ا|‪25|28‬‬
‫خذو ال ل ئلن سان ال ش ٌطان وك ان‬

‫جاءن ً إذ ب عد ال ذك ر عن أ ض ل نً ل قد|‪25|29‬‬

‫مهجورا ال قرآن هذا ات خذوا ق ومً إن رب ٌ ا ال ر سول وق ال|‪25|30‬‬
‫ون ص ٌرا هادٌ ا ب رب ك وك فى‬
‫ورت ل ناه‬

‫ف إادك ب ه ل ن ث بت ك ذل ك‬

‫ال مجرم ٌن من عدوا ن بً ل كل ج ع ل نا وك ذل ك|‪25|31‬‬

‫واحدة جم لة ال قرآن ع ل ٌه ن زل ل و ال ك فروا ال ذٌ ن وق ال|‪25|32‬‬
‫ت رت ٌ بل‬
‫ت ف س ٌرا وأح سن ب ال حق ج ب ناك إ ال ب م ثل ٌ ؤت ون ك و ال|‪25|33‬‬

‫س ب ٌ بل وأ ضل م كان ا شر أول بك جه نم إل ى وجوههم ع لى ٌ ح شرون ال ذٌ ن|‪25|34‬‬
‫وزٌ را هارون أخاه معه وج ع ل نا ال ك تاب مو سى آت ٌ نا ول قد|‪25|35‬‬
‫ت دم ٌرا ف دمرن اهم ب آٌ ات نا ك ذب وا ال ذٌ ن ال قوم إل ى اذه با ف ق ل نا|‪25|36‬‬
‫أل ٌما عذاب ا ل لظال م ٌن وأع تدن ا‬

‫آٌ ة ل ل ناس وج ع ل ناهم أؼرق ناهم ال ر سل ك ذب وا ل ما ن وح وق وم|‪25|37‬‬
‫ك ث ٌرا ذل ك ب ٌن وق رون ا ال رس وأ صحاب وث مود وعادا|‪25|38‬‬
‫ت ت ب ٌرا ت برن ا وك بل‬

‫األم ثال ل ه ضرب نا وك بل|‪25|39‬‬

‫ٌ رجون ال ك ان وا ب ل‬

‫ال سوء مطر أمطرت ال تً ال قرٌ ة ع لى أت وا ول قد|‪25|40‬‬
‫ن شورا‬

‫ٌ رون ها ٌ كون وا أف لم‬

‫ر سو ال هللا ب عث ال ذي أهذا هزوا إ ال ٌ تخذون ك إن رأوك وإذا|‪25|41‬‬
‫ع ل ٌها ص برن ا أن ل و ال آل ه ت نا عن ل ٌ ض ل نا ك اد إن|‪25|42‬‬
‫س ب ٌ بل أ ضل‬

‫من ال عذاب ٌ رون ح ٌن ٌ ع لمون و سوؾ‬

‫وك ٌ بل ع ل ٌه ت كون أف ؤن ت هواه إل هه ات خذ من أرأٌ ت|‪25|43‬‬
‫س ب ٌ بل أ ضل هم ب ل‬

‫ك األن عام إ ال هم إن‬

‫ٌ ع ق لون أو ٌ سم عون أك ثرهم أن ت ح سب أم|‪25|44‬‬

‫دل ٌ بل ع ل ٌه ال شمس ج ع ل نا ث م ساك نا ل ج ع له شاء ول و ال ظل مد ك ٌؾ رب ك إل ى ت ر أل م|‪25|45‬‬
‫ٌ س ٌرا ق ب ضا إل ٌ نا ق ب ض ناه ث م|‪25|46‬‬
‫ن شورا ال نهار وج عل س بات ا وال نوم ل با سا ال ل ٌل ل كم ج عل ال ذي وهو|‪25|47‬‬
‫رحم ته ٌ دي ب ٌن ب شرا ال رٌ اح أر سل ال ذي وهو|‪25|48‬‬

‫طهورا ماء ال سماء من وأن زل نا‬

‫ك ث ٌرا وأن ا سً أن عاما خ ل ق نا مما ون س ق ٌه م ٌ تا ب لدة ب ه ل نح ًٌ|‪25|49‬‬
‫ك فورا إ ال ال ناس أك ثر ف ؤب ى ل ٌذك روا ب ٌ نهم صرف ناه ول قد|‪25|50‬‬
‫ن ذٌ را ق رٌ ة ك ل ف ً ل ب ع ث نا ش ب نا ول و|‪25|51‬‬
‫ك ب ٌرا جهادا ب ه وجاهدهم ال كاف رٌ ن ت طع ف بل|‪25|52‬‬
‫محجورا وحجرا ب رزخا ب ٌ نهما وج عل أجاج م لح وهذا ف رات عذب هذا ال بحرٌ ن مرج ال ذي وهو|‪25|53‬‬
‫ق دٌ را رب ك وك ان‬

‫و صهرا ن س با ف ج ع له ب شرا ال ماء من خ لق ال ذي وهو|‪25|54‬‬

‫ظه ٌرا رب ه ع لى ال كاف ر وك ان‬

‫ٌ ضرهم و ال ٌ ن ف عهم ال ما هللا دون من وٌ ع بدون|‪25|55‬‬
‫ون ذٌ را م ب شرا إ ال أر س ل ناك وما|‪25|56‬‬

‫س ب ٌ بل رب ه إل ى ٌ تخذ أن شاء من إ ال أجر من ع ل ٌه أ سؤل كم ما ق ل|‪25|57‬‬
‫خ ب ٌرا ع باده ب ذن وب ب ه وك فى‬
‫ال رحمن‬

‫ب حمده و س بح ٌ موت ال ال ذي ال حً ع لى وت وك ل|‪25|58‬‬

‫ال عرش ع لى ا س توى ث م أٌ ام س تة ف ً ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات خ لق ال ذي|‪25|59‬‬
‫خ ب ٌرا ب ه ف ا سؤل‬
‫۩ ن فورا وزادهم ت ؤمرن ا ل ما أن سجد ال رحمن وما ق ال وا ل لرحمن ا سجدوا ل هم ق ٌل وإذا|‪25|60‬‬
‫م ن ٌرا وق مرا سراجا ف ٌها وج عل ب روجا ال سماء ف ً ج عل ال ذي ت بارك|‪25|61‬‬
‫ش كورا أراد أو ٌ ذك ر أن أراد ل من خ ل فة وال نهار ال ل ٌل ج عل ال ذي وهو|‪25|62‬‬
‫س بلما ق ال وا ال جاه لون خاط بهم وإذا هون ا األر ض ع لى ٌ م شون ال ذٌ ن ال رحمن وع باد|‪25|63‬‬
‫وق ٌاما سجدا ل رب هم ٌ ب ٌ تون وال ذٌ ن|‪25|64‬‬
‫ؼراما ك ان عذاب ها إن‬

‫جه نم عذاب ع نا ا صرؾ رب نا ٌ قول ون وال ذٌ ن|‪25|65‬‬

‫وم قاما م س ت قرا ساءت إن ها|‪25|66‬‬
‫ق واما ذل ك ب ٌن وك ان ٌ ق تروا ول م ٌ سرف وا ل م أن ف قوا إذا وال ذٌ ن|‪25|67‬‬
‫ٌ زن ون و ال ب ال حق إ ال هللا حرم ال تً ال ن فس ٌ ق ت لون و ال آخر إل ها هللا مع ٌ دعون ال وال ذٌ ن|‪25|68‬‬
‫أث اما ٌ لق ذل ك ٌ ف عل ومن‬
‫مهان ا ف ٌه وٌ خ لد ال ق ٌامة ٌ وم ال عذاب ل ه ٌ ضاعؾ|‪25|69‬‬
‫ؼ فورا هللا وك ان‬

‫ح س نات س ٌ بات هم هللا ٌ بدل ف ؤول بك صال حا عم بل وعمل وآمن ت اب من إ ال|‪25|70‬‬
‫رح ٌما‬
‫م تاب ا هللا إل ى ٌ توب ف إن ه صال حا وعمل ت اب ومن|‪25|71‬‬
‫ك راما مروا ب ال ل ؽو مروا وإذا ال زور ٌ شهدون ال وال ذٌ ن|‪25|72‬‬
‫وعم ٌان ا صما ع ل ٌها ٌ خروا ل م رب هم ب آٌ ات ذك روا إذا وال ذٌ ن|‪25|73‬‬

‫إماما ل لم ت ق ٌن واج ع ل نا أع ٌن ق رة ن اوذرٌ ات أزواج نا من ل نا هب رب نا ٌ قول ون وال ذٌ ن|‪25|74‬‬
‫و س بلما ت ح ٌة ف ٌها وٌ ل قون ص بروا ب ما ال ؽرف ة ٌ جزون أول بك|‪25|75‬‬
‫وم قاما م س ت قرا ح س نت‬
‫ل زاما ٌ كون ف سوؾ ك ذب تم ف قد‬

‫ف ٌها خال دٌ ن|‪25|76‬‬

‫دعاإك م ل و ال رب ً ب كم ٌ ع بؤ ما ق ل|‪25|77‬‬
‫ط سم ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪26|1‬‬
‫ال م ب ٌن ال ك تاب آٌ ات ت لك|‪26|2‬‬

‫مإم ن ٌن ٌ كون وا أ ال ن ف سك ب اخ ع ل ع لك|‪26|3‬‬
‫خا ض ع ٌن ل ها أع ناق هم ف ظ لت آٌ ة ال سماء من ع ل ٌهم ن نزل ن شؤ إن|‪26|4‬‬
‫معر ض ٌن ع نه ك ان وا إ ال محدث ال رحمن من ذك ر من ٌ ؤت ٌهم وما|‪26|5‬‬
‫ٌ س تهزب ون ب ه ك ان وا ما أن باء ف س ٌؤت ٌهم ك ذب وا ف قد|‪26|6‬‬
‫ك رٌ م زوج ك ل من ف ٌها أن ب ت نا ك م األر ض إل ى ٌ روا أول م|‪26|7‬‬
‫مإم ن ٌن أك ثرهم ك ان وما‬

‫آلٌ ة ذل ك ف ً إن|‪26|8‬‬

‫ال رح ٌم ال عزٌ ز ل هو رب ك وإن|‪26|9‬‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم اب ت أن مو سى رب ك ن ادى وإذ|‪26|10‬‬
‫ٌ ت قون أ ال‬

‫ف رعون ق وم|‪26|11‬‬

‫ٌ كذب ون أن أخاؾ إن ً رب ق ال|‪26|12‬‬
‫هارون إل ى ف ؤر سل ل سان ً ٌ نط لق و ال صدري وٌ ض ٌق|‪26|13‬‬
‫ٌ ق ت لون أن ف ؤخاؾ ذن ب ع لً ول هم|‪26|14‬‬

‫م س تم عون مع كم إن ا‬

‫ب آٌ ات نا ف اذه با‬

‫ك بل ق ال|‪26|15‬‬

‫ال عال م ٌن رب ر سول إن ا ف قو ال ف رعون ف ؤت ٌا|‪26|16‬‬
‫إ سراب ٌل ب نً مع نا أر سل أن|‪26|17‬‬
‫س ن ٌن عمرك من ف ٌ نا ول ب ثت ول ٌدا ف ٌ نا ن رب ك أل م ق ال|‪26|18‬‬
‫ال كاف رٌ ن من وأن ت ف ع لت ال تً ف ع ل تك وف ع لت|‪26|19‬‬
‫ال ضال ٌن من وأن ا إذا ف ع ل تها ق ال|‪26|20‬‬
‫ال مر س ل ٌن من وج ع ل نً ح كما رب ً ل ً ف وهب خ ف ت كم ل ما م ن كم ف‬

‫فررت|‪26|21‬‬

‫إ سراب ٌل ب نً ع بدت أن ع لً ت م نها ن عمة وت لك|‪26|22‬‬
‫ال عال م ٌن رب وما ف رعون ق ال|‪26|23‬‬
‫موق ن ٌن ك ن تم إن‬

‫ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات رب ق ال|‪26|24‬‬
‫ت س تم عون أ ال حول ه ل من ق ال|‪26|25‬‬
‫األول ٌن آب اب كم ورب رب كم ق ال|‪26|26‬‬

‫ل مج نون إل ٌ كم أر سل ال ذي ر سول كم إن ق ال|‪26|27‬‬
‫ت ع ق لون ك ن تم إن‬

‫ب ٌ نهما وما وال م ؽرب ال م شرق رب ق ال|‪26|28‬‬

‫ال م سجون ٌن من ألج ع ل نك ؼ ٌري إل ها ات خذت ل بن ق ال|‪26|29‬‬
‫م ب ٌن ب شًء ج ب تك أول و ق ال|‪26|30‬‬
‫ال صادق ٌن من ك نت إن ب ه ف ؤت ق ال|‪26|31‬‬
‫م ب ٌن ث ع بان هً ف إذا ع صاه ف ؤل قى|‪26|32‬‬
‫ل ل ناظرٌ ن ب ٌ ضاء هً ف إذا ٌ ده ون زع|‪26|33‬‬
‫ع ل ٌم ل ساحر هذا إن حول ه ل لم ئل ق ال|‪26|34‬‬
‫ت ؤمرون ف ماذا ب سحره أر ض كم من ٌ خرج كم أن ٌ رٌ د|‪26|35‬‬
‫حا شرٌ ن ال مداب ن ف ً واب عث وأخاه أرجه ق ال وا|‪26|36‬‬
‫ع ل ٌم سحار ب كل ٌ ؤت وك|‪26|37‬‬
‫مع لوم ٌ وم ل م ٌ قات ال سحرة ف جمع|‪26|38‬‬
‫مج تم عون أن تم هل ل ل ناس وق ٌل|‪26|39‬‬
‫ال ؽال ب ٌن هم ك ان وا إن ال سحرة ن ت بع ل ع ل نا|‪26|40‬‬
‫ال ؽال ب ٌن ن حن ك نا إن ألج را ل نا أب ن ل فرعون ق ال وا ال سحرة جاء ف لما|‪26|41‬‬

‫ال م قرب ٌن ل من إذا وإن كم ن عم ق ال|‪26|42‬‬
‫م ل قون أن تم ما أل قوا مو سى ل هم ق ال|‪26|43‬‬
‫ال ؽال بون ل نحن إن ا ف رعون ب عزة وق ال وا وع ص ٌهم ح بال هم ف ؤل قوا|‪26|44‬‬
‫ٌ ؤف كون ما ت ل قؾ هً ف إذا ع صاه مو سى ف ؤل قى|‪26|45‬‬
‫ساجدٌ ن ال سحرة ف ؤل قً|‪26|46‬‬
‫ال عال م ٌن ب رب آم نا ق ال وا|‪26|47‬‬
‫وهارون مو سى رب|‪26|48‬‬
‫ت ع لمون ف ل سوؾ ال سحر ع لم كم ال ذي ل ك ب ٌرك م إن ه ل كم آذن أن ق بل ل ه آم ن تم ق ال|‪26|49‬‬
‫أجم ع ٌن وأل ص ل ب ن كم خ بلؾ من وأرج ل كم ك مأٌ دي ألق ط عن‬
‫م ن ق ل بون رب نا إل ى إن ا‬

‫ض ٌر ال ق ال وا|‪26|50‬‬

‫ال مإم ن ٌن أول ك نا أن خطاٌ ان ا رب نا ل نا ٌ ؽ فر أن ن طمع إن ا|‪26|51‬‬
‫م ت ب عون إن كم ب ع بادي أ سر أن مو سى إل ى وأوح ٌ نا|‪26|52‬‬
‫حا شرٌ ن ال مداب ن ف ً ف رعون ف ؤر سل|‪26|53‬‬
‫ق ل ٌ لون ل شرذمة هإال ء إن|‪26|54‬‬
‫ل ؽاب ظون ل نا وإن هم|‪26|55‬‬
‫حاذرون ل جم ٌع وإن ا|‪26|56‬‬
‫وع ٌون ج نات من ف ؤخرج ناهم|‪26|57‬‬
‫ك رٌ م وم قام وك نوز|‪26|58‬‬
‫إ سراب ٌل ب نً وأورث ناها ك ذل ك|‪26|59‬‬
‫م شرق ٌن ف ؤت ب عوهم|‪26|60‬‬
‫ل مدرك ون إن ا مو سى أ صحاب ق ال ال جم عان ت راءى ف لما|‪26|61‬‬
‫س ٌهدٌ ن رب ً معً إن‬
‫ال عظ ٌم ك ال طود ف رق ك ل ف كان ف ان ف لق‬

‫ك بل ق ال|‪26|62‬‬

‫ال بحر ب ع صاك ا ضرب أن مو سى إل ى ف ؤوح ٌ نا|‪26|63‬‬
‫اآلخ رٌ ن ث م وأزل ف نا|‪26|64‬‬
‫أجم ع ٌن معه ومن مو سى وأن ج ٌ نا|‪26|65‬‬
‫اآلخ رٌ ن أؼرق نا ث م|‪26|66‬‬
‫مإم ن ٌن أك ثرهم ك ان وما‬

‫آلٌ ة ذل ك ف ً إن|‪26|67‬‬

‫ال رح ٌم ال عزٌ ز ل هو رب ك وإن|‪26|68‬‬

‫إب راه ٌم ن بؤ ع ل ٌهم وات ل|‪26|69‬‬
‫ت ع بدون ما وق ومه ألب‬

‫ٌه ق ال إذ|‪26|70‬‬

‫عاك ف ٌن ل ها ف نظل أ ص ناما ن ع بد ق ال وا|‪26|71‬‬
‫ت دعون إذ ٌ سم عون كم هل ق ال|‪26|72‬‬
‫ٌ ضرون أو ٌ ن ف عون كم أو|‪26|73‬‬
‫ٌ ف ع لون ك ذل ك آب اءن ا وجدن ا ب ل ق ال وا|‪26|74‬‬
‫ت ع بدون ك ن تم ما أف رأٌ تم ق ال|‪26|75‬‬
‫األق دمون وآب اإك م أن تم|‪26|76‬‬
‫ال عال م ٌن رب إ ال ل ً عدو ف إن هم|‪26|77‬‬
‫ٌ هدٌ ن ف هو خ ل ق نً ال ذي|‪26|78‬‬
‫وٌ س ق ٌن ٌ ط عم نً هو وال ذي|‪26|79‬‬
‫ٌ ش ف ٌن ف هو مر ضت وإذا|‪26|80‬‬
‫ٌ ح ٌ ٌن ث م ٌ م ٌ ت نً وال ذي|‪26|81‬‬
‫ال دٌ ن ٌ وم خط ٌ ب تً ل ً ٌ ؽ فر أن أطمع وال ذي|‪26|82‬‬
‫ب ال صال ح ٌن وأل ح ق نً ح كما ل ً هب رب|‪26|83‬‬
‫اآلخ رٌ ن ف ً صدق ل سان ل ً واج عل|‪26|84‬‬
‫ال ن ع ٌم ج نة ورث ة من واج ع ل نً|‪26|85‬‬
‫ال ضال ٌن من ك ان إن ه ألب ً واؼ فر|‪26|86‬‬
‫ٌ ب ع ثون ٌ وم ت خزن ً و ال|‪26|87‬‬
‫ب نون و ال مال ٌ ن فع ال ٌ وم|‪26|88‬‬
‫س ل ٌم ب ق لب هللا أت ى من إ ال|‪26|89‬‬
‫ل لم ت ق ٌن ال ج نة وأزل فت|‪26|90‬‬
‫ل ل ؽاوٌ ن ال جح ٌم وب رزت|‪26|91‬‬
‫ت ع بدون ك ن تم ما أٌ ن ل هم وق ٌل|‪26|92‬‬
‫ٌ ن ت صرون أو ٌ ن صرون كم هل هللا دون من|‪26|93‬‬
‫وال ؽاوون هم ف ٌها ف ك ب ك بوا|‪26|94‬‬
‫أجم عون إب ل ٌس وج نود|‪26|95‬‬

‫ٌ خ ت صمون ف ٌها وهم ق ال وا|‪26|96‬‬
‫م ب ٌن ض بلل ل فً ك نا إن ت ا هلل|‪26|97‬‬
‫ال عال م ٌن ب رب ن سوٌ كم إذ|‪26|98‬‬
‫ال مجرمون إ ال أ ض ل نا وما|‪26|99‬‬
‫شاف ع ٌن من ل نا ف ما|‪26|100‬‬
‫حم ٌم صدٌ ق و ال|‪26|101‬‬
‫ال مإم ن ٌن من ف ن كون ك رة ل نا أن ف لو|‪26|102‬‬
‫مإم ن ٌن أك ثرهم ك ان وما‬

‫آلٌ ة ذل ك ف ً إن|‪26|103‬‬

‫ال رح ٌم ال عزٌ ز ل هو رب ك وإن|‪26|104‬‬
‫ال مر س ل ٌن ن وح ق وم ك ذب ت|‪26|105‬‬
‫ت ت قون أ ال ن وح أخوهم ل هم ق ال إذ|‪26|106‬‬
‫أم ٌن ر سول ل كم إن ً|‪26|107‬‬
‫وأط ٌ عون هللا ف ات قوا|‪26|108‬‬
‫ال عال م ٌن رب ع لى إ ال أجري إن‬

‫أجر من ع ل ٌه أ سؤل كم وما|‪26|109‬‬
‫وأط ٌ عون هللا ف ات قوا|‪26|110‬‬

‫األرذل ون وات ب عك ل ك أن إمن ق ال وا|‪26|111‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ب ما ع لمً وما ق ال|‪26|112‬‬
‫ت ش عرون ل و‬

‫رب ً ع لى إ ال ح ساب هم إن|‪26|113‬‬
‫ال مإم ن ٌن ب طارد أن ا وما|‪26|114‬‬
‫م ب ٌن ن ذٌ ر إ ال أن ا إن|‪26|115‬‬

‫ال مرجوم ٌن من ل ت كون ن ن وح ٌ ا ت ن ته ل م ل بن ق ال وا|‪26|116‬‬
‫ك ذب ون ق ومً إن رب ق ال|‪26|117‬‬
‫ال مإم ن ٌن من معً ومن ون ج نً ف تحا وب ٌ نهم ب ٌ نً ف اف تح|‪26|118‬‬
‫ال م شحون ال ف لك ف ً معه ومن ف ؤن ج ٌ ناه|‪26|119‬‬
‫ال باق ٌن ب عد أؼرق نا ث م|‪26|120‬‬
‫مإم ن ٌن أك ثرهم ك ان وما‬

‫آلٌ ة ذل ك ف ً إن|‪26|121‬‬

‫ال رح ٌم ال عزٌ ز ل هو رب ك وإن|‪26|122‬‬

‫ال مر س ل ٌن عاد ك ذب ت|‪26|123‬‬
‫ت ت قون أ ال هود أخوهم ل هم ق ال إذ|‪26|124‬‬
‫أم ٌن ر سول ل كم إن ً|‪26|125‬‬
‫وأط ٌ عون هللا ف ات قوا|‪26|126‬‬
‫ال عال م ٌن رب ع لى إ ال أجري إن‬

‫أجر من ع ل ٌه أ سؤل كم وما|‪26|127‬‬

‫ت ع ب ثون آٌ ة رٌ ع ب كل أت ب نون|‪26|128‬‬
‫ت خ لدون ل ع ل كم م صان ع وت تخذون|‪26|129‬‬
‫ج بارٌ ن ب ط ش تم ب ط ش تم وإذا|‪26|130‬‬
‫وأط ٌ عون هللا ف ات قوا|‪26|131‬‬
‫ت ع لمون ب ما أمدك م ال ذي وات قوا|‪26|132‬‬
‫وب ن ٌن ب ؤن عام أمدك م|‪26|133‬‬
‫وع ٌون وج نات|‪26|134‬‬
‫عظ ٌم ٌ وم عذاب ع ل ٌ كم أخاؾ إن ً|‪26|135‬‬
‫ال واعظ ٌن من ت كن ل م أم أوعظت ع ل ٌ نا سواء ق ال وا|‪26|136‬‬
‫األول ٌن خ لق إ ال هذا إن|‪26|137‬‬
‫ب م عذب ٌن ن حن وما|‪26|138‬‬
‫مإم ن ٌن أك ثرهم ك ان وما‬

‫آلٌ ة ذل ك ف ً إن‬

‫ف ؤه ل ك ناهم ف كذب وه|‪26|139‬‬

‫ال رح ٌم ال عزٌ ز ل هو رب ك وإن|‪26|140‬‬
‫ال مر س ل ٌن ث مود ك ذب ت|‪26|141‬‬
‫ت ت قون أ ال صال ح أخوهم ل هم ق ال إذ|‪26|142‬‬
‫أم ٌن ر سول ل كم إن ً|‪26|143‬‬
‫وأط ٌ عون هللا ف ات قوا|‪26|144‬‬
‫ال عال م ٌن رب ع لى إ ال أجري إن‬

‫أجر من ع ل ٌه أ سؤل كم وما|‪26|145‬‬

‫آم ن ٌن هاهنا ما ف ً أت ترك ون|‪26|146‬‬
‫وع ٌون ج نات ف ً|‪26|147‬‬
‫هض ٌم ط ل عها ون خل وزروع|‪26|148‬‬
‫ف اره ٌن ب ٌوت ا ال ج بال من وت نح تون|‪26|149‬‬

‫وأط ٌ عون هللا ف ات قوا|‪26|150‬‬
‫ال م سرف ٌن أمر ت ط ٌ عوا و ال|‪26|151‬‬
‫ٌ ص لحون و ال األر ض ف ً ٌ ف سدون ال ذٌ ن|‪26|152‬‬
‫ال م سحرٌ ن من أن ت إن ما ق ال وا|‪26|153‬‬
‫ال صادق ٌن من ك نت إن ب آٌ ة ف ؤت م ث ل نا ب شر إ ال أن ت ما|‪26|154‬‬
‫مع لوم ٌ وم شرب ول كم شرب ل ها ن اق ة هذه ق ال|‪26|155‬‬
‫عظ ٌم ٌ وم عذاب ف ٌؤخذك م ب سوء ت م سوها و ال|‪26|156‬‬
‫ن ادم ٌن ف ؤ ص بحوا ف ع قروها|‪26|157‬‬
‫مإم ن ٌن أك ثرهم ك ان وما‬

‫آلٌ ة ذل ك ف ً إن‬

‫ال عذاب ف ؤخذهم|‪26|158‬‬

‫ال رح ٌم ال عزٌ ز ل هو رب ك وإن|‪26|159‬‬
‫ال مر س ل ٌن ل وط ق وم ك ذب ت|‪26|160‬‬
‫ت ت قون أ ال ل وط أخوهم ل هم ق ال إذ|‪26|161‬‬
‫أم ٌن ر سول ل كم إن ً|‪26|162‬‬
‫وأط ٌ عون هللا ف ات قوا|‪26|163‬‬
‫ال عال م ٌن رب ع لى إ ال أجري إن‬

‫أجر من ع ل ٌه أ سؤل كم وما|‪26|164‬‬

‫ال عال م ٌن من ال ذك ران أت ؤت ون|‪26|165‬‬
‫عادون ق وم أن تم ب ل‬

‫أزواج كم من رب كم ل كم خ لق ما وت ذرون|‪26|166‬‬

‫ال مخرج ٌن من ل ت كون ن ل وط ٌ ا ت ن ته ل م ل بن ق ال وا|‪26|167‬‬
‫ال قال ٌن من ل عم ل كم إن ً ق ال|‪26|168‬‬
‫ٌ عم لون مما وأه لً ن ج نً رب|‪26|169‬‬
‫أجم ع ٌن وأه له ف نج ٌ ناه|‪26|170‬‬
‫ال ؽاب رٌ ن ف ً عجوزا إ ال|‪26|171‬‬
‫اآلخ رٌ ن دمرن ا ث م|‪26|172‬‬
‫ال م نذرٌ ن مطر ف ساء‬

‫مطرا ع ل ٌهم وأمطرن ا|‪26|173‬‬

‫مإم ن ٌن أك ثرهم ك ان وما‬

‫آلٌ ة ذل ك ف ً إن|‪26|174‬‬

‫ال رح ٌم ال عزٌ ز ل هو رب ك وإن|‪26|175‬‬
‫ال مر س ل ٌن األٌ كة أ صحاب ك ذب|‪26|176‬‬

‫ت ت قون أ ال ش ع ٌب ل هم ق ال إذ|‪26|177‬‬
‫أم ٌن ر سول ل كم إن ً|‪26|178‬‬
‫وأط ٌ عون هللا ف ات قوا|‪26|179‬‬
‫ال عال م ٌن رب ع لى إ ال أجري إن‬

‫أجر من ع ل ٌه أ سؤل كم وما|‪26|180‬‬

‫ال مخ سرٌ ن من ت كون وا و ال ال ك ٌل أوف وا|‪26|181‬‬
‫ال م س ت ق ٌم ب ال ق سطاس وزن وا|‪26|182‬‬
‫م ف سدٌ ن األر ض ف ً ت ع ثوا و ال أ ش ٌاءهم ال ناس ت بخ سوا و ال|‪26|183‬‬
‫األول ٌن وال ج ب لة خ ل ق كم ال ذي وات قوا|‪26|184‬‬
‫ال م سحرٌ ن من أن ت إن ما ق ال وا|‪26|185‬‬
‫ال كاذب ٌن ل من ن ظ نك وإن م ث ل نا ب شر إ ال أن ت وما|‪26|186‬‬
‫ال صادق ٌن من ك نت إن ال سماء من ك س فا ع ل ٌ نا ف ؤ س قط|‪26|187‬‬
‫ت عم لون ب ما أع لم رب ً ق ال|‪26|188‬‬
‫عظ ٌم ٌ وم عذاب ك ان إن ه‬

‫ال ظ لة ٌ وم عذاب ف ؤخذهم ف كذب وه|‪26|189‬‬

‫مإم ن ٌن أك ثرهم ك ان وما‬

‫آلٌ ة ذل ك ف ً إن|‪26|190‬‬

‫ال رح ٌم ال عزٌ ز ل هو رب ك وإن|‪26|191‬‬
‫ال عال م ٌن رب ل ت نزٌ ل وإن ه|‪26|192‬‬
‫األم ٌن ال روح ب ه ن زل|‪26|193‬‬
‫ال م نذرٌ ن من ل ت كون ق ل بك ع لى|‪26|194‬‬
‫م ب ٌن عرب ً ب ل سان|‪26|195‬‬
‫األول ٌن زب ر ل فً وإن ه|‪26|196‬‬
‫إ سراب ٌل ب نً ع لماء ٌ ع لمه أن آٌ ة ل هم ٌ كن أول م|‪26|197‬‬
‫األع جم ٌن ب عض ع لى ن زل ناه ول و|‪26|198‬‬
‫مإم ن ٌن ب ه ك ان وا ما ع ل ٌهم ف قرأه|‪26|199‬‬
‫ال مجرم ٌن ق لوب ف ً س ل ك ناه ك ذل ك|‪26|200‬‬
‫األل ٌم ال عذاب ٌ روا ح تى ب ه ٌ إم نون ال|‪26|201‬‬
‫ٌ ش عرون ال وهم ب ؽ تة ف ٌؤت ٌهم|‪26|202‬‬
‫م نظرون ن حن هل ف ٌ قول وا|‪26|203‬‬

‫ٌ س ت عج لون أف ب عذاب نا|‪26|204‬‬
‫س ن ٌن م ت ع ناهم إن أف رأٌ ت|‪26|205‬‬
‫ٌ وعدون ك ان وا ما جاءهم ث م|‪26|206‬‬
‫ٌ م ت عون ك ان وا ما ع نهم أؼ نى ما|‪26|207‬‬
‫م نذرون ل ها إ ال ق رٌ ة من أه ل ك نا وما|‪26|208‬‬
‫ظال م ٌن ك نا وما ذك رى|‪26|209‬‬
‫ال ش ٌاط ٌن ب ه ت نزل ت وما|‪26|210‬‬
‫ٌ س تط ٌ عون وما ل هم ٌ ن ب ؽً وما|‪26|211‬‬
‫ل م عزول ون ال سمع عن إن هم|‪26|212‬‬
‫ال م عذب ٌن من ف ت كون آخر إل ها هللا مع ت دع ف بل|‪26|213‬‬
‫األق رب ٌن ع ش ٌرت ك وأن ذر|‪26|214‬‬
‫ال مإم ن ٌن من ات ب عك ل من ج ناحك واخ فض|‪26|215‬‬
‫ت عم لون مما ب ريء إن ً ف قل ع صوك ف إن|‪26|216‬‬
‫ال رح ٌم ال عزٌ ز ع لى وت وك ل|‪26|217‬‬
‫ت قوم ح ٌن ٌ راك ال ذي|‪26|218‬‬
‫ال ساجدٌ ن ف ً وت ق ل بك|‪26|219‬‬
‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع هو إن ه|‪26|220‬‬
‫ال ش ٌاط ٌن ت نزل نم ع لى أن ب ب كم هل|‪26|221‬‬
‫أث ٌم أف اك ك ل ع لى ت نزل|‪26|222‬‬
‫ك اذب ون وأك ثرهم ال سمع ٌ ل قون|‪26|223‬‬
‫ال ؽاوون ٌ ت ب عهم وال ش عراء|‪26|224‬‬
‫ٌ ه ٌمون واد ك ل ف ً أن هم ت ر أل م|‪26|225‬‬
‫ٌ ف ع لون ال ما ٌ قول ون وأن هم|‪26|226‬‬
‫و س ٌ ع لم‬

‫ظ لموا ما ب عد من وان ت صروا ك ث ٌرا هللا وذك روا ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن إ ال|‪26|227‬‬
‫ٌ ن ق ل بون م ن ق لب أي ظ لموا ال ذٌ ن‬
‫م ب ٌن وك تاب ال قرآن آٌ ات ت لك‬

‫طس ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪27|1‬‬
‫ل لمإم ن ٌن وب شرى هدى|‪27|2‬‬

‫ٌ وق نون هم ب اآلخ رة وهم ال زك اة وٌ إت ون ال ص بلة ٌ ق ٌمون ال ذٌ ن|‪27|3‬‬

‫ٌ عمهون ف هم أعمال هم ل هم زٌ نا ب اآلخ رة ٌ إم نون ال ال ذٌ ن إن|‪27|4‬‬
‫األخ سرون هم اآلخ رة ف ً وهم ال عذاب سوء ل هم ال ذٌ ن أول بك|‪27|5‬‬
‫ع ل ٌم ح ك ٌم ل دن من ال قرآن ل ت ل قى وإن ك|‪27|6‬‬
‫ل ع ل كم ق بس ب شهاب آت ٌ كم أو ب خ بر م نها سآت ٌ كم ن ارا آن ست إن ً أله له مو سى ق ال إذ|‪27|7‬‬
‫ت صط لون‬
‫ال عال م ٌن رب هللا و س بحان حول ها ومن ال نار ف ً من ب ورك أن ن ودي جاءها ف لما|‪27|8‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز هللا أن ا إن ه مو سى ٌ ا|‪27|9‬‬
‫ال إن ً ت خؾ ال مو سى ٌ ا‬

‫ٌ ع قب ول م مدب را ول ى جان ك ؤن ها ت ه تز رآها ف لما ع صاك وأل ق|‪27|10‬‬
‫ال مر س لون ل دي ٌ خاؾ‬
‫رح ٌم ؼ فور ف إن ً سوء ب عد ح س نا ب دل ث م ظ لم من إ ال|‪27|11‬‬

‫وق ومه ف رعون إل ى آٌ ات ت سع ف ً‬

‫سوء ؼ ٌر من ب ٌ ضاء ت خرج ج ٌ بك ف ً ٌ دك وأدخل|‪27|12‬‬
‫ف ا س ق ٌن ق وما ك ان وا إن هم‬
‫م ب ٌن سحر هذا ق ال وا م ب صرة آٌ ات نا جاءت هم ف لما|‪27|13‬‬

‫ال م ف سدٌ ن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ان ظر‬

‫وع لوا ظ لما أن ف سهم وا س ت ٌ ق ن تها ب ها وجحدوا|‪27|14‬‬

‫ع باده من ك ث ٌر ع لى ف ض ل نا ال ذي هلل ال حمد وق ا ال‬

‫ل هو هذا إن‬

‫ع لما و س ل ٌمان داوود آت ٌ نا ول قد|‪27|15‬‬
‫ال مإم ن ٌن‬

‫شًء ك ل من وأوت ٌ نا ال ط ٌر م نطق ع لم نا ال ناس أٌ ها ٌ ا وق ال‬

‫داوود س ل ٌمان وورث|‪27|16‬‬
‫ال م ب ٌن ال ف ضل‬

‫ٌ وزعون ف هم وال ط ٌر واإلن س ال جن من ج نوده ل س ل ٌمان وح شر|‪27|17‬‬
‫س ل ٌمان ٌ حطم ن كم ال م ساك ن كم ادخ لوا ال نمل أٌ ها ٌ ا ن م لة ق ال ت ال نمل واد ع لى أت وا إذا ح تى|‪27|18‬‬
‫ٌ ش عرون ال وهم وج نوده‬
‫وال دي وع لى ع لً أن عمت ال تً ن عم تك أ ش كر أن أوزع نً رب وق ال ق ول ها من ضاح كا ف ت ب سم|‪27|19‬‬
‫ال صال ح ٌن ع بادك ف ً ب رحم تك وأدخ ل نً ت ر ضاه صال حا أعمل وأن‬
‫ال ؽاب ب ٌن من ك ان أم ال هدهد أرى ال ل ً ما ف قال ال ط ٌر وت ف قد|‪27|20‬‬
‫م ب ٌن ب س لطان ل ٌؤت ٌ نً أو ألذب ح نه أو شدٌ دا عذاب ا ألع ذب نه|‪27|21‬‬
‫ٌ ق ٌن ب ن بإ س بإ من وج ب تك ب ه ت حط ل م ب ما أحطت ف قال ب ع ٌد ؼ ٌر ف م كث|‪27|22‬‬
‫عظ ٌم عرش ول ها شًء ك ل من وأوت ٌت ت م ل كهم امرأة وجدت إن ً|‪27|23‬‬
‫ال س ب ٌل عن ف صدهم أعمال هم ال ش ٌطان ل هم وزٌ ن هللا دون من ل ل شمس ٌ سجدون وق ومها وجدت ها|‪27|24‬‬
‫ٌ ه تدون ال ف هم‬
‫ت ع ل نون وما ت خ فون ما وٌ ع لم واألر ض ال سماوات ف ً ال خبء ٌ خرج ال ذي هلل ٌ سجدوا أ ال|‪27|25‬‬
‫۩ ال عظ ٌم ال عرش رب هو إ ال إل ه ال هللا|‪27|26‬‬

‫ال كاذب ٌن من ك نت أم أ صدق ت س ن نظر ق ال|‪27|27‬‬
‫ٌ رج عون ماذا ف ان ظر ع نهم ت ول ث م إل ٌهم ف ؤل قه هذا ب ك تاب ً اذهب|‪27|28‬‬
‫ك رٌ م ك تاب إل ً أل قً إن ً ال م ؤل أٌ ها ٌ ا ق ال ت|‪27|29‬‬
‫ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم وإن ه س ل ٌمان من إن ه|‪27|30‬‬
‫م س لم ٌن وأت ون ً ع لً ت ع لوا أ ال|‪27|31‬‬
‫ت شهدون ح تى أمرا ق اط عة ك نت ما أمري ف ً أف تون ً ال م ؤل أٌ ها ٌ ا ق ال ت|‪27|32‬‬
‫ت ؤمرٌ ن ماذا ف ان ظري إل ٌك واألم ر شدٌ د ب ؤس وأول و ق وة أول و ن حن ق ال وا|‪27|33‬‬
‫ٌ ف ع لون وك ذل ك‬

‫أذل ة أه لها أعزة وج ع لوا أف سدوها ق رٌ ة دخ لوا إذا ال م لوك إن ق ال ت|‪27|34‬‬
‫ال مر س لون ٌ رج ع ب م ف ناظرة ب هدٌ ة إل ٌهم مر س لة وإن ً|‪27|35‬‬

‫ب هدٌ ت كم أن تم ب ل آت اك م مما خ ٌر هللا آت ان ً ف ما ب مال أت مدون ن ق ال س ل ٌمان جاء ف لما|‪27|36‬‬
‫ت فرحون‬
‫صاؼرون وهم أذل ة م نها ول نخرج نهم ب ها ل هم ق بل ال ب ج نود ف ل نؤت ٌ نهم إل ٌهم ارج ع|‪27|37‬‬
‫م س لم ٌن ٌ ؤت ون ً أن ق بل ب عر شها ٌ ؤت ٌ نً أٌ كم ال م ؤل أٌ ها ٌ ا ق ال|‪27|38‬‬
‫أم ٌن ل قوي ع ل ٌه وإن ً‬

‫م قامك من ت قوم أن ق بل ب ه آت ٌك أن ا ال جن من ع فرٌ ت ق ال|‪27|39‬‬

‫م س ت قرا رآه ف لما طرف ك إل ٌك ٌ رت د أن ق بل ب ه آت ٌك أن ا ال ك تاب من ع لم ع نده ال ذي ق ال|‪27|40‬‬
‫ك فر ومن ل ن ف سه ٌ ش كر ف إن ما ش كر ومن أك فر أم أأ ش كر ل ٌ ب لون ً رب ً ف ضل من هذا ق ال ع نده‬
‫ك رٌ م ؼ نً رب ً ف إن‬
‫ٌ ه تدون ال ال ذٌ ن من ت كون أم أت ه تدي ن نظر عر شها ل ها ن كروا ق ال|‪27|41‬‬
‫م س لم ٌن وك نا ق ب لها من ال ع لم وأوت ٌ نا‬

‫هو ك ؤن ه ق ال ت‬

‫ك اف رٌ ن ق وم من ك ان ت إن ها‬

‫عر شك أهكذا ق ٌل جاءت ف لما|‪27|42‬‬

‫هللا دون من ت ع بد ك ان ت ما و صدها|‪27|43‬‬

‫ممرد صرح إن ه ق ال ساق ٌها عن وك ش فت ل جة ح س ب ته رأت ه ف لما ال صرح ادخ لً ل ها ق ٌل|‪27|44‬‬
‫ال عال م ٌن رب هلل س ل ٌمان مع وأ س لمت ن ف سً ظ لمت إن ً رب ق ال ت ق وارٌ ر من‬
‫ٌ خ ت صمون ف رٌ قان هم ف إذا هللا اع بدوا أن صال حا أخاهم ث مود إل ى أر س ل نا ول قد|‪27|45‬‬
‫ل ع ل كم هللا ت س ت ؽ فرون ل و ال‬

‫ال ح س نة ق بل ب ال س ٌ بة ت س ت عج لون ل م ق وم ٌ ا ق ال|‪27|46‬‬
‫ت رحمون‬

‫ت ف ت نون ق وم أن تم ب ل‬

‫معك وب من ب ك اط ٌرن ا ق ال وا|‪27|47‬‬

‫هللا ع ند طاب رك م ق ال‬

‫ٌ ص لحون و ال األر ض ف ً ٌ ف سدون رهط ت س عة ال مدٌ نة ف ً وك ان|‪27|48‬‬
‫ل صادق ون وإن ا أه له مه لك شهدن ا ما ل ول ٌه ل ن قول ن ث م وأه له ل ن ب ٌ ت نه ب ا هلل ت قا سموا ق ال وا|‪27|49‬‬
‫ٌ ش عرون ال وهم م كرا وم كرن ا م كرا وم كروا|‪27|50‬‬
‫أجم ع ٌن وق ومهم دمرن اهم أن ا م كرهم عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ان ظر|‪27|51‬‬

‫ٌ ع لمون ل قوم آلٌ ة ذل ك ف ً إن‬

‫ظ لموا ب ما خاوٌ ة ب ٌوت هم ف ت لك|‪27|52‬‬

‫ٌ ت قون وك ان وا آم نوا ال ذٌ ن وأن ج ٌ نا|‪27|53‬‬
‫ت ب صرون وأن تم ال فاح شة أت ؤت ون ل قومه ق ال إذ ول وطا|‪27|54‬‬
‫ت جه لون ق وم أن تم ب ل‬
‫ٌ تطهرون أن اس إن هم‬

‫ال ن ساء دون من شهوة ال رجال ل تؤت ون أب ن كم|‪27|55‬‬

‫ق رٌ ت كم من ل وط آل أخرجوا ق ال وا أن إ ال ق ومه جواب ك ان ف ما|‪27|56‬‬
‫ال ؽاب رٌ ن من ق درن اها امرأت ه إ ال وأه له ف ؤن ج ٌ ناه|‪27|57‬‬
‫ال م نذرٌ ن مطر ف ساء‬

‫ٌ شرك ون أما خ ٌر آ هلل‬

‫مطرا ع ل ٌهم وأمطرن ا|‪27|58‬‬

‫ا صط فى ال ذٌ ن ع باده ع لى و س بلم هلل ال حمد ق ل|‪27|59‬‬

‫ل كم ك ان ما ب هجة ذات حداب ق ب ه ف ؤن ب ت نا ماء ال سماء من ل كم وأن زل واألر ض ال سماوات خ لق أمن|‪27|60‬‬
‫هللا مع أإل ه شجرها ب توات ن أن‬
‫ٌ عدل ون ق وم هم ب ل‬
‫أإل ه‬

‫حاجزا ال بحرٌ ن ب ٌن وج عل روا سً ل ها وج عل أن هارا خ بلل ها وج عل ق رارا األر ض ج عل أمن|‪27|61‬‬
‫هللا مع‬
‫ٌ ع لمون ال أك ثرهم ب ل‬
‫هللا مع أإل ه‬

‫ما ق ل ٌ بل‬

‫هللا مع أإل ه‬

‫األر ض خ ل فاء وٌ ج ع ل كم ال سوء وٌ ك شؾ دعاه إذا ال م ضطر ٌ ج ٌب أمن|‪27|62‬‬
‫ت ذك رون‬

‫رحم ته ٌ دي ب ٌن ب شرا ال رٌ اح ٌ ر سل ومن وال بحر ال بر ظ لمات ف ً ٌ هدٌ كم أمن|‪27|63‬‬
‫ٌ شرك ون عما هللا ت عال ى‬

‫ب رهان كم هات وا ق ل‬

‫هللا مع أإل ه‬

‫واألر ض ال سماء من ٌ رزق كم ومن ٌ ع ٌده ث م ال خ لق ٌ بدأ أمن|‪27|64‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن‬

‫ٌ ب ع ثون أٌ ان ٌ ش عرون وما‬

‫هللا إ ال ال ؽ ٌب واألر ض ال سماوات ف ً من ٌ ع لم ال ق ل|‪27|65‬‬

‫عمون م نها هم ب ل‬

‫م نها شك ف ً هم ب ل‬

‫اآلخ رة ف ً ع لمهم ادارك ب ل|‪27|66‬‬

‫ل مخرجون أب نا وآب اإن ا ت راب ا ك نا أإذا ك فروا ال ذٌ ن وق ال|‪27|67‬‬
‫األول ٌن أ ساط ٌر إ ال هذا إن ق بل من وآب اإن ا ن حن هذا وعدن ا ل قد|‪27|68‬‬
‫ال مجرم ٌن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ان ظروا األر ض ف ً س ٌروا ق ل|‪27|69‬‬
‫ٌ م كرون مما ض ٌق ف ً ت كن و ال ع ل ٌهم ت حزن و ال|‪27|70‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ال وعد هذا م تى وٌ قول ون|‪27|71‬‬
‫ت س ت عج لون ال ذي ب عض ل كم ردؾ ٌ كون أن ع سى ق ل|‪27|72‬‬
‫ٌ ش كرون ال أك ثرهم ول كن ال ناس ع لى ف ضل ل ذو رب ك وإن|‪27|73‬‬
‫ٌ ع ل نون وما صدورهم ت كن ما مل ٌ عل رب ك وإن|‪27|74‬‬
‫م ب ٌن ك تاب ف ً إ ال واألر ض ال سماء ف ً ؼاب بة من وما|‪27|75‬‬
‫ٌ خ ت ل فون ف ٌه هم ال ذي أك ثر إ سراب ٌل ب نً ع لى ٌ قص ال قرآن هذا إن|‪27|76‬‬

‫ل لمإم ن ٌن ورحمة ل هدى وإن ه|‪27|77‬‬
‫ال ع ل ٌم ال عزٌ ز وهو‬

‫ب ح كمه ب ٌ نهم ٌ ق ضً رب ك إن|‪27|78‬‬

‫ال م ب ٌن ال حق ع لى إن ك‬

‫هللا ع لى ف توك ل|‪27|79‬‬

‫مدب رٌ ن ول وا إذا ال دعاء ال صم ت سمع و ال ال موت ى ت سمع ال إن ك|‪27|80‬‬
‫م س لمون ف هم ب آٌ ات نا ٌ إمن من إ ال ت سمع إن‬

‫ض بلل تهم عن ال عمً ب هادي أن ت وما|‪27|81‬‬

‫ٌ وق نون ال ب آٌ ات نا ك ان وا ال ناس أن ت ك لمهم األر ض من داب ة ل هم أخرج نا ع ل ٌهم ال قول وق ع وإذا|‪27|82‬‬
‫ٌ وزعون ف هم ب آٌ ات نا ٌ كذب ممن ف وجا أمة ك ل من ن ح شر وٌ وم|‪27|83‬‬
‫ت عم لون ك ن تم أماذا ع لما ب ها ت ح ٌطوا ول م ب آٌ ات ً أك ذب تم ق ال جاءوا إذا ح تى|‪27|84‬‬
‫ٌ نط قون ال ف هم ظ لموا ب ما ع ل ٌهم ال قول ووق ع|‪27|85‬‬
‫ٌ إم نون ل قوم آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬
‫أت وه وك ل‬

‫إن ه‬

‫م ب صرا وال نهار ف ٌه ل ٌ س ك نوا ال ل ٌل ج ع ل نا أن ا ٌ روا أل م|‪27|86‬‬

‫هللا شاء من إ ال األر ض ف ً ومن ال سماوات ف ً من ف‬

‫شًء ك ل أت قن ال ذي هللا ص نع‬

‫فزع ال صور ف ً ٌ ن فخ وٌ وم|‪27|87‬‬
‫داخرٌ ن‬

‫ال سحاب مر ت مر وهً جامدة ت ح س بها ال ج بال وت رى|‪27|88‬‬
‫ت ف ع لون ب ما خ ب ٌر‬

‫آم نون ٌ وم بذ ف زع من وهم م نها خ ٌر ف له ب ال ح س نة جاء من|‪27|89‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ما إ ال ت جزون هل ال نار ف ً وجوههم ف ك بت ب ال س ٌ بة جاء ومن|‪27|90‬‬
‫شًء ك ل ول ه حرمها ال ذي ال ب لدة هذه رب أع بد أن أمرت إن ما|‪27|91‬‬

‫ال م س لم ٌن من أك ون أن وأمرت‬
‫ال م نذرٌ ن من أن ا إن ما ف قل ضل ومن‬

‫ل ن ف سه ٌ ه تدي ف إن ما اه تدى ف من‬

‫ت عم لون عما ب ؽاف ل رب ك وما‬

‫ال قرآن أت لو وأن|‪27|92‬‬

‫ف ت عرف ون ها آٌ ات ه س ٌرٌ كم هلل ال حمد وق ل|‪27|93‬‬
‫ط سم ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪28|1‬‬
‫ال م ب ٌن ال ك تاب آٌ ات ت لك|‪28|2‬‬

‫ٌ إم نون ل قوم ب ال حق وف رعون مو سى ن بإ من ع ل ٌك ن ت لو|‪28|3‬‬
‫أب ناءهم ٌ ذب ح م نهم طاب فة ٌ س ت ض عؾ ش ٌ عا أه لها وج عل األر ض ف ً ع بل ف رعون إن|‪28|4‬‬
‫ال م ف سدٌ ن من ك ان إن ه ن ساءهم وٌ س تح ًٌ‬
‫ال وارث ٌن ون ج ع لهم أب مة ون ج ع لهم األر ض ف ً ا س ت ض ع فوا ال ذٌ ن ع لى ن من أن ون رٌ د|‪28|5‬‬
‫ٌ حذرون ك ان وا ما م نهم وج نودهما وهامان ف رعون ون ري األر ض ف ً ل هم ون م كن|‪28|6‬‬
‫ت حزن ً و ال ت خاف ً و ال ال ٌم ف ً ف ؤل ق ٌه ع ل ٌه خ فت ف إذا‬

‫خاط ب ٌن ك ان وا وج نودهما وهامان ف رعون إن‬

‫أر ض ع ٌه أن مو سى أم إل ى وأوح ٌ نا|‪28|7‬‬
‫ال مر س ل ٌن من وجاع لوه إل ٌك رادوه إن ا‬

‫وحزن ا عدوا ل هم ل ٌ كون ف رعون آل ف ال ت قطه|‪28|8‬‬

‫ال وهم ول دا ن تخذه أو ٌ ن ف ع نا أن ع سى ت ق ت لوه ال‬

‫ول ك ل ً ع ٌن ق رت ف رعون امرأت وق ال ت|‪28|9‬‬
‫ٌ ش عرون‬

‫من ل ت كون ق ل بها ع لى رب ط نا أن ل و ال ب ه ل ت بدي ك ادت إن‬

‫ف ارؼا مو سى أم ف إاد وأ ص بح|‪28|10‬‬
‫ال مإم ن ٌن‬

‫ٌ ش عرون ال وهم ج نب عن ب ه ف ب صرت‬

‫ق ص ٌه ألخ ته وق ال ت|‪28|11‬‬

‫ن ا صحون ل ه وهم ل كم ٌ ك ف لون ه ب ٌت أهل ع لى أدل كم هل ف قال ت ق بل من ال مرا ضع ع ل ٌه وحرم نا|‪28|12‬‬
‫ٌ ع لمون ال أك ثرهم ول كن حق هللا وعد أن ول ت ع لم ت حزن و ال ع ٌ نها ت قر ك ً أمه إل ى ف رددن اه|‪28|13‬‬
‫ال مح س ن ٌن ن جزي وك ذل ك‬

‫وع لما ح كما آت ٌ ناه وا س توى أ شده ب لػ ول ما|‪28|14‬‬

‫من وهذا ش ٌ ع ته من هذا ٌ ق ت ت بلن رج ل ٌن ف ٌها ف وجد أه لها من ؼ ف لة ح ٌن ع لى ال مدٌ نة ودخل|‪28|15‬‬
‫عمل من هذا ق ال ع ل ٌه ف ق ضى مو سى ف وك زه عدوه من ال ذي ع لى ش ٌ ع ته من ال ذي ف ا س ت ؽاث ه عدوه‬
‫م ب ٌن م ضل عدو إن ه ال ش ٌطان‬
‫ال رح ٌم ال ؽ فور هو إن ه‬

‫ل ه ف ؽ فر ل ً ف اؼ فر ن ف سً ظ لمت إن ً رب ق ال|‪28|16‬‬

‫ل لمجرم ٌن ظه ٌرا أك ون ف لن ع لً أن عمت ب ما رب ق ال|‪28|17‬‬
‫ل ه ق ال‬

‫ٌ س ت صرخه ب األم س ا س ت ن صره ال ذي ف إذا ٌ ترق ب خاب فا ال مدٌ نة ف ً ف ؤ ص بح|‪28|18‬‬
‫م ب ٌن ل ؽوي إن ك مو سى‬

‫ن ف سا ق ت لت ك ما ت ق ت ل نً أن أت رٌ د مو سى ٌ ا ق ال ل هما عدو هو ب ال ذي ٌ بطش أن أراد أن ف لما|‪28|19‬‬
‫ال م ص لح ٌن من ت كون أن ت رٌ د وما األر ض ف ً ج بارا ت كون أن إ ال ت رٌ د إن ب األم س‬
‫ف اخرج ل ٌ ق ت لوك ب ك ٌ ؤت مرون ال م ؤل إن مو سى ٌ ا ق ال ٌ س عى ال مدٌ نة أق صى من رجل وجاء|‪28|20‬‬
‫ال نا صح ٌن من ل ك إن ً‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم من ن ج نً رب ق ال‬

‫ٌ ترق ب خاب فا م نها ف خرج|‪28|21‬‬

‫ال س ب ٌل سواء ٌ هدٌ نً أن رب ً ع سى ق ال مدٌ ن ت ل قاء ت وجه ول ما|‪28|22‬‬
‫ما ق ال‬

‫ت ذودان امرأت ٌن دون هم من ووجد ٌ س قون ال ناس من أمة ع ل ٌه وجد مدٌ ن ماء ورد ول ما|‪28|23‬‬
‫ك ب ٌر ش ٌخ وأب ون ا ال رعاء ٌ صدر ح تى ن س قً ال ق ال تا خط ب كما‬
‫ف ق ٌر خ ٌر من إل ً أن زل ت ل ما إن ً رب ف قال ال ظل إل ى ت ول ى ث م ل هما ف س قى|‪28|24‬‬

‫ف لما‬

‫ل نا س ق ٌت ما أجر ل ٌجزٌ ك ٌ دعوك أب ً إن ق ال ت ا س تح ٌاء ع لى ت م شً إحداهما ف جاءت ه|‪28|25‬‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم من ن جوت ت خؾ ال ق ال ال ق صص ع ل ٌه وق ص جاءه‬
‫األم ٌن ال قوي ا س تؤجرت من خ ٌر إن‬

‫ع شرا أت ممت ف إن‬

‫ا س تؤجره أب ت ٌ ا إحداهما ق ال ت|‪28|26‬‬

‫حجج ث مان ً ت ؤجرن ً أن ع لى هات ٌن اب ن تً إحدى أن كحك أن أرٌ د إن ً ق ال|‪28|27‬‬
‫ال صال ح ٌن من هللا شاء إن س تجدن ً ع ل ٌك أ شق أن أرٌ د وما ع ندك ف من‬

‫وك ٌل ن قول ما ع لى و هللا‬

‫ع لً عدوان ف بل ق ض ٌت األج ل ٌن أٌ ما‬

‫وب ٌ نك ب ٌ نً ذل ك ق ال|‪28|28‬‬

‫ن ارا آن ست إن ً ام ك ثوا أله له ق ال ن ارا ال طور جان ب من آن س ب ؤه له و سار األج ل مو سى ق ضى ف لما|‪28|29‬‬
‫ت صط لون ل ع ل كم ال نار من جذوة أو ب خ بر م نها آت ٌ كم ل ع لً‬

‫أن ا إن ً مو سى ٌ ا أن ال شجرة من ال م بارك ة ال ب ق عة ف ً األٌ من ال واد شاطا من ن ودي أت اها ف لما|‪28|30‬‬
‫ال عال م ٌن رب هللا‬
‫ت خؾ و ال أق بل مو سى ٌ ا‬

‫ف ذان ك‬

‫ٌ ع قب ول م مدب را ول ى جان ك ؤن ها ت ه تز رآها ف لما‬

‫ع صاك أل ق وأن|‪28|31‬‬
‫اآلم ن ٌن من إن ك‬

‫ال رهب من ج ناحك إل ٌك وا ضمم سوء ؼ ٌر من ب ٌ ضاء ت خرج ج ٌ بك ف ً ٌ دك ا س لك|‪28|32‬‬
‫ف ا س ق ٌن ق وما ك ان وا إن هم وم ل به ف رعون إل ى رب ك من ب رهان ان‬
‫ٌ ق ت لون أن ف ؤخاؾ ن ف سا م نهم ق ت لت إن ً رب ق ال|‪28|33‬‬

‫ٌ كذب ون أن أخاؾ إن ً‬
‫ومن أن تما ب آٌ ات نا‬

‫ٌ صدق نً ردءا معً ف ؤر س له ل سان ا م نً أف صح هو هارون وأخً|‪28|34‬‬

‫إل ٌ كما ٌ ص لون ف بل س لطان ا ل كما ون ج عل ب ؤخ ٌك ع ضدك س ن شد ق ال|‪28|35‬‬
‫ال ؽال بون ات ب ع كما‬

‫آب اب نا ف ً ب هذا سم ع نا وما م ف ترى سحر إ ال هذا ما ق ال وا ب ٌ نات ب آٌ ات نا مو سى جاءهم ف لما|‪28|36‬‬
‫األول ٌن‬
‫ٌ ف لح ال إن ه‬

‫ال دار عاق بة ل ه ت كون ومن ع نده من ب ال هدى جاء ب من أع لم رب ً مو سى وق ال|‪28|37‬‬
‫ال ظال مون‬

‫ل ً ف اج عل ال ط ٌن ع لى هامان ٌ ا ل ً ف ؤوق د ؼ ٌري إل ه من ل كم ع لمت ما ال م ؤل أٌ ها ٌ ا ف رعون وق ال|‪28|38‬‬
‫ال كاذب ٌن من ألظ نه وإن ً مو سى إل ه إل ى أط لع ل ع لً صرحا‬
‫ٌ رج عون ال إل ٌ نا أن هم وظ نوا ال حق ب ؽ ٌر األر ض ف ً وج نوده هو وا س ت ك بر|‪28|39‬‬
‫ال ظال م ٌن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ان ظر‬

‫ال ٌم ف ً ف ن بذن اهم وج نوده ف ؤخذن اه|‪28|40‬‬

‫ٌ ن صرون ال ال ق ٌامة وٌ وم‬

‫ال نار إل ى ٌ دعون أب مة وج ع ل ناهم|‪28|41‬‬

‫ال م ق بوح ٌن من هم ال ق ٌامة وٌ وم‬

‫ل ع نة ال دن ٌا هذه ف ً وأت ب ع ناهم|‪28|42‬‬

‫ل ع لهم ورحمة وهدى ل ل ناس ب صاب ر األول ى ال قرون أه ل ك نا ما ب عد من ال ك تاب مو سى آت ٌ نا ول قد|‪28|43‬‬
‫ٌ تذك رون‬
‫ال شاهدٌ ن من ك نت وما األم ر مو سى إل ى ق ض ٌ نا إذ ال ؽرب ً ب جان ب ك نت وما|‪28|44‬‬
‫ع ل ٌهم ت ت لو مدٌ ن أهل ف ً ث اوٌ ا ك نت وما‬

‫ال عمر ع ل ٌهم ف تطاول ق رون ا أن اأن ش ول ك نا|‪28|45‬‬
‫مر س ل ٌن ك نا ول ك نا آٌ ات نا‬

‫ق ب لك من ن ذٌ ر من أت اهم ما ق وما ل ت نذر رب ك من رحمة ول كن ن ادٌ نا إذ ال طور ب جان ب ك نت وما|‪28|46‬‬
‫ٌ تذك رون ل ع لهم‬
‫ر سو ال إل ٌ نا أر س لت ل و ال رب نا ف ٌ قول وا أٌ دٌ هم ق دمت ب ما م ص ٌ بة ت ص ٌ بهم أن ول و ال|‪28|47‬‬
‫ال مإم ن ٌن من ون كون آٌ ات ك ف ن ت بع‬
‫أوت ً ب ما ٌ ك فروا أول م‬

‫مو سى أوت ً ما م ثل أوت ً ل و ال ق ال وا ع ندن ا من ال حق جاءهم ف لما|‪28|48‬‬
‫ك اف رون ب كل إن ا وق ال وا ت ظاهرا سحران ق ال وا ق بل من مو سى‬

‫صادق ٌن ك ن تم إن أت ب عه م نهما أهدى هو هللا ع ند من ب ك تاب ف ؤت وا ق ل|‪28|49‬‬

‫من هدى ب ؽ ٌر هواه ات بع ممن أ ضل ومن‬

‫أهواءهم ٌ ت ب عون أن ما ف اع لم ل ك ٌ س تج ٌ بوا ل م ف إن|‪28|50‬‬
‫هللا‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم ٌ هدي ال هللا إن‬
‫ٌ تذك رون ل ع لهم ال قول ل هم و ص ل نا ول قد|‪28|51‬‬
‫ٌ إم نون ب ه هم ق ب له من ال ك تاب آت ٌ ناهم ال ذٌ ن|‪28|52‬‬

‫م س لم ٌن ق ب له من ك نا إن ا رب نا من ال حق إن ه ب ه آم نا ق ال وا ع ل ٌهم ٌ ت لى وإذا|‪28|53‬‬
‫ٌ ن ف قون رزق ناهم ومما ال س ٌ بة ب ال ح س نة وٌ درءون ص بروا ب ما مرت ٌن أجرهم ٌ إت ون أول بك|‪28|54‬‬
‫ن ب ت ؽً ال ع ل ٌ كم س بلم أعمال كم ول كم أعمال نا ل نا وق ال وا ع نه أعر ضوا ال ل ؽو سم عوا وإذا|‪28|55‬‬
‫ال جاه ل ٌن‬
‫ب ال مه تدٌ ن أع لم وهو‬

‫ٌ شاء من ٌ هدي هللا ول كن أح ب بت من ت هدي ال إن ك|‪28|56‬‬

‫ث مرات إل ٌه ٌ ج بى آم نا حرما ل هم ن م كن أول م‬

‫أر ض نا من ن تخطؾ معك ال هدى ن ت بع إن وق ال وا|‪28|57‬‬
‫ٌ ع لمون ال أك ثرهم ول كن ل دن ا من رزق ا شًء ك ل‬

‫ق ل ٌ بل إ ال ب عدهم من ت س كن ل م م ساك نهم ف ت لك‬

‫مه ل كً ك نا وما‬

‫أف بل‬

‫مع ٌ ش تها ب طرت ق رٌ ة من أه ل ك نا وك م|‪28|58‬‬
‫ال وارث ٌن ن حن وك نا‬

‫آٌ ات نا ع ل ٌهم ٌ ت لو ر سو ال أمها ف ً ٌ ب عث ح تى ال قرى مه لك رب ك ك ان وما|‪28|59‬‬
‫ظال مون وأه لها إ ال ال قرى‬

‫وأب قى خ ٌر هللا ع ند وما‬

‫وزٌ ن تها ال دن ٌا ال ح ٌاة ف م تاع شًء من أوت ٌ تم وما|‪28|60‬‬
‫ت ع ق لون‬

‫من ال ق ٌامة ٌ وم هو ث م ال دن ٌا ال ح ٌاة م تاع م ت ع ناه ك من الق ٌه ف هو ح س نا وعدا وعدن اه أف من|‪28|61‬‬
‫ال مح ضرٌ ن‬
‫ت زعمون ك ن تم ال ذٌ ن شرك اب ً أٌ ن ف ٌ قول ٌ نادٌ هم وٌ وم|‪28|62‬‬
‫ما‬

‫إل ٌك ت برأن ا‬

‫ؼوٌ نا ك ما أؼوٌ ناهم أؼوٌ نا ال ذٌ ن هإال ء رب نا ال قول ع ل ٌهم حق ال ذٌ ن ق ال|‪28|63‬‬
‫ٌ ع بدون إٌ ان ا ك ان وا‬

‫ٌ ه تدون ك ان وا أن هم ل و‬

‫ال عذاب ورأوا ل هم ٌ س تج ٌ بوا ف لم ف دعوهم شرك اءك م ادعوا وق ٌل|‪28|64‬‬
‫ال مر س ل ٌن أج ب تم ماذا ف ٌ قول ٌ نادٌ هم وٌ وم|‪28|65‬‬
‫ٌ ت ساءل ون ال ف هم ٌ وم بذ األن باء ع ل ٌهم ف عم ٌت|‪28|66‬‬
‫ال م ف لح ٌن من ٌ كون أن ف ع سى صال حا وعمل وآمن ت اب من ف ؤما|‪28|67‬‬

‫ٌ شرك ون عما وت عال ى هللا س بحان‬

‫ال خ ٌرة ل هم ك ان ما‬

‫وٌ خ تار ٌ شاء ما ٌ خ لق ورب ك|‪28|68‬‬

‫ٌ ع ل نون وما صدورهم ت كن ما ٌ ع لم ورب ك|‪28|69‬‬
‫ت رج عون وإل ٌه ال ح كم ول ه‬

‫واآلخ رة األول ى ف ً ال حمد ل ه‬

‫هو إ ال إل ه ال هللا وهو|‪28|70‬‬

‫ٌ ؤت ٌ كم هللا ؼ ٌر إل ه من ال ق ٌامة ٌ وم إل ى سرمدا ال ل ٌل ع ل ٌ كم هللا ج عل إن أرأٌ تم ق ل|‪28|71‬‬
‫ت سم عون أف بل ب ض ٌاء‬

‫ب ل ٌل ٌ ؤت ٌ كم هللا ؼ ٌر إل ه من ال ق ٌامة ٌ وم إل ى سرمدا ال نهار ع ل ٌ كم هللا ج عل إن أرأٌ تم ق ل|‪28|72‬‬
‫ت ب صرون أف بل ف ٌه ت س ك نون‬
‫ت ش كرون ول ع ل كم ف ض له من ول ت ب ت ؽوا ف ٌه ل ت س ك نوا وال نهار ال ل ٌل ل كم ج عل رحم ته ومن|‪28|73‬‬
‫ت زعمون ك ن تم ال ذٌ ن شرك اب ً أٌ ن ف ٌ قول ٌ نادٌ هم وٌ وم|‪28|74‬‬
‫ك ان وا ما ع نهم و ضل هلل ال حق أن ف ع لموا ب رهان كم هات وا ف ق ل نا شه ٌدا أمة ك ل من ون زع نا|‪28|75‬‬
‫ٌ ف ترون‬
‫ل ت نوء م فات حه إن ما ال ك نوز من وآت ٌ ناه ع ل ٌهم ف ب ؽى مو سى ق وم من ك ان ق ارون إن|‪28|76‬‬
‫ال فرح ٌن ٌ حب ال هللا إن ت فرح ال ق ومه ل ه ق ال إذ ال قوة أول ً ب ال ع ص بة‬
‫هللا أح سن ك ما وأح سن‬

‫ال دن ٌا من ن ص ٌ بك ت نس و ال اآلخ رة ال دار هللا آت اك ف ٌما واب تػ|‪28|77‬‬
‫ال م ف سدٌ ن ٌ حب ال هللا إن األر ض ف ً ال ف ساد ت بػ و ال إل ٌك‬

‫م نه أ شد هو من ال قرون من ق ب له من أه لك ق د هللا أن ٌ ع لم أول م ع ندي ع لم ع لى أوت ٌ ته إن ما ق ال|‪28|78‬‬
‫ال مجرمون ذن وب هم عن ٌ سؤل و ال جم عا وأك ثر ق وة‬
‫زٌ ن ته ف ً ق ومه ع لى ف خرج|‪28|79‬‬
‫عظ ٌم حظ ل ذو إن ه ق ارون‬

‫أوت ً ما م ثل ل نا ل ٌت ٌ ا ال دن ٌا ال ح ٌاة ٌ رٌ دون ال ذٌ ن ق ال‬

‫ال صاب رون إ ال ٌ ل قاها و ال صال حا وعمل آمن ل من خ ٌر هللا ث واب وٌ ل كم ال ع لم أوت وا ال ذٌ ن وق ال|‪28|80‬‬
‫من ك ان وما هللا دون من ٌ ن صرون ه ف بة من ل ه ك ان ف ما األر ض وب داره ب ه ف خ س ف نا|‪28|81‬‬
‫ال م ن ت صرٌ ن‬
‫ع باده من ٌ شاء ل من ال رزق ٌ ب سط هللا وٌ كؤن ٌ قول ون ب األم س م كان ه ت م نوا ال ذٌ ن وأ ص بح|‪28|82‬‬
‫ال كاف رون ٌ ف لح ال وٌ كؤن ه ب نا ل خ سؾ ع ل ٌ نا هللا من أن ل و ال وٌ قدر‬
‫وال عاق بة‬

‫ف سادا و ال األر ض ف ً ع لوا ٌ رٌ دون ال ل لذٌ ن ن ج ع لها اآلخ رة ال دار ت لك|‪28|83‬‬
‫ل لم ت ق ٌن‬

‫ما إ ال ال س ٌ بات عم لوا ال ذٌ ن ٌ جزى ف بل ب ال س ٌ بة جاء ومن‬

‫ض بلل ف ً هو ومن ب ال هدى جاء من أع لم رب ً ق ل‬

‫ل ل كاف رٌ ن ظه ٌرا ت كون ن ف بل‬
‫ال م شرك ٌن من ت كون ن و ال‬
‫ت رج عون وإل ٌه ال ح كم ل ه‬

‫م نها خ ٌر ف له ب ال ح س نة جاء من|‪28|84‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا‬

‫معاد إل ى ل رادك ال قرآن ع ل ٌك ف رض ال ذي إن|‪28|85‬‬
‫م ب ٌن‬

‫رب ك من رحمة إ ال ال ك تاب إل ٌك ٌ ل قى أن ت رجو ك نت وما|‪28|86‬‬

‫رب ك إل ى وادع‬

‫إل ٌك أن زل ت إذ ب عد هللا آٌ ات عن ٌ صدن ك و ال|‪28|87‬‬

‫وجهه إ ال هال ك شًء ك ل‬

‫هو إ ال إل ه ال‬

‫آخر إل ها هللا مع ت دع و ال|‪28|88‬‬

‫ال م ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪29|1‬‬
‫ٌ ف ت نون ال وهم آم نا ٌ قول وا أن ٌ ترك وا أن ال ناس أح سب|‪29|2‬‬
‫ال كاذب ٌن ول ٌ ع لمن صدق وا ال ذٌ ن هللا ف ل ٌ ع لمن‬
‫ٌ ح كمون ما ساء‬

‫ق ب لهم من ال ذٌ ن ف ت نا ول قد|‪29|3‬‬

‫ٌ س ب قون ا أن ال س ٌ بات ٌ عم لون ال ذٌ ن ح سب أم|‪29|4‬‬

‫آل ت هللا أجل ف إن هللا ل قاء ٌ رجو ك ان من|‪29|5‬‬

‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع وهو‬

‫ال عال م ٌن عن ل ؽ نً هللا إن‬

‫ل ن ف سه ٌ جاهد ف إن ما جاهد ومن|‪29|6‬‬

‫ٌ عم لون ك ان وا ال ذي أح سن ول نجزٌ نهم س ٌ بات هم ع نهم ل ن ك فرن ال صال حات وعم لوا آم نوا وال ذٌ ن|‪29|7‬‬
‫ت ط عهما ف بل ع لم ب ه ل ك ل ٌس ما ب ً ل ت شرك جاهداك وإن ح س نا ب وال دٌ ه اإلن سان وو ص ٌ نا|‪29|8‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ب ما ف ؤن ب ب كم مرج ع كم إل ً‬
‫ال صال ح ٌن ف ً ل ندخ ل نهم ال صال حات وعم لوا آم نوا وال ذٌ ن|‪29|9‬‬
‫جاء ول بن هللا ك عذاب ال ناس ف ت نة ج عل هللا ف ً أوذي ف إذا ب ا هلل آم نا ٌ قول من ال ناس ومن|‪29|10‬‬
‫ال عال م ٌن صدور ف ً ب ما ب ؤع لم هللا أول ٌس مع كم ك نا إن ا ل ٌ قول ن رب ك من ن صر‬
‫ال م ناف ق ٌن ول ٌ ع لمن آم نوا ال ذٌ ن هللا ول ٌ ع لمن|‪29|11‬‬
‫خطاٌ اهم من ب حام ل ٌن هم وما خطاٌ اك م ول نحمل س ب ٌ ل نا ات ب عوا آم نوا ل لذٌ ن ك فروا ال ذٌ ن وق ال|‪29|12‬‬
‫ل كاذب ون إن هم شًء من‬
‫أث قال هم مع وأث قا ال أث قال هم ول ٌحم لن|‪29|13‬‬

‫ٌ ف ترون ك ان وا عما ال ق ٌامة ٌ وم ول ٌ سؤل ن‬

‫وهم ال طوف ان ف ؤخذهم عاما خم س ٌن إ ال س نة أل ؾ ف ٌهم ف ل بث ق ومه إل ى ن وحا أر س ل نا ول قد|‪29|14‬‬
‫ظال مون‬
‫ل ل عال م ٌن آٌ ة وج ع ل ناها ال س ف ٌ نة وأ صحاب ف ؤن ج ٌ ناه|‪29|15‬‬
‫ت ع لمون ك ن تم إن ل كم خ ٌر ذل كم‬

‫وات قوه هللا اع بدوا ل قومه ق ال إذ وإب راه ٌم|‪29|16‬‬

‫ٌ م ل كون ال هللا دون من ت ع بدون ال ذٌ ن إن إف كا وت خ ل قون أوث ان ا هللا دون من ت ع بدون إن ما|‪29|17‬‬
‫ت رج عون إل ٌه ل ه وا ش كروا واع بدوه ال رزق هللا ع ند ف اب ت ؽوا رزق ا ل كم‬
‫ال م ب ٌن ال ب بلغ إ ال ال ر سول ع لى وما‬
‫ٌ س ٌر هللا ع لى ذل ك إن‬
‫هللا إن‬

‫اآلخ رة ال ن شؤة ٌ ن شا هللا ث م‬

‫ق ب ل كم من أمم ك ذب ف قد ت كذب وا وإن|‪29|18‬‬

‫ٌ ع ٌده ث م ال خ لق هللا ٌ بدئ ك ٌؾ ٌ روا أول م|‪29|19‬‬

‫ال خ لق ب دأ ك ٌؾ ف ان ظروا األر ض ف ً س ٌروا ق ل|‪29|20‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى‬
‫ت ق ل بون وإل ٌه‬

‫ن ص ٌر و ال ول ً من هللا دون من ل كم وما‬

‫ٌ شاء من وٌ رحم ٌ شاء من ٌ عذب|‪29|21‬‬

‫ال سماء ف ً و ال األر ض ف ً ب م عجزٌ ن أن تم وما|‪29|22‬‬

‫أل ٌم عذاب ل هم وأول بك رحم تً من ٌ ب سوا أول بك ول قاب ه هللا ب آٌ ات ك فروا وال ذٌ ن|‪29|23‬‬
‫آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬

‫ال نار من هللا ف ؤن جاه حرق وه أو اق ت لوه ق ال وا أن إ ال ق ومه جواب ك ان ف ما|‪29|24‬‬
‫ٌ إم نون ل قوم‬

‫ٌ ك فر ال ق ٌامة ٌ وم ث م ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً ب ٌ ن كم مودة أوث ان ا هللا دون من ات خذت م إن ما وق ال|‪29|25‬‬
‫ن ا صرٌ ن من ل كم وما ال نار ومؤواك م ب ع ضا ب ع ض كم وٌ ل عن ب ب عض ب ع ض كم‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز هو إن ه‬

‫رب ً إل ى مهاجر إن ً وق ال‬

‫ل وط ل ه ف آمن|‪29|26‬‬

‫ال دن ٌا ف ً أجره وآت ٌ ناه وال ك تاب ال ن بوة ذرٌ ته ف ً وج ع ل نا وٌ ع قوب إ سحاق ل ه ووه ب نا|‪29|27‬‬
‫ال صال ح ٌن ل من اآلخ رة ف ً وإن ه‬
‫ال عال م ٌن من أحد من ب ها س ب ق كم ما ال فاح شة ل تؤت ون إن كم ل قومه ق ال إذ ول وطا|‪29|28‬‬
‫ق ومه جواب ك ان ف ما‬

‫ال م ن كر ن ادٌ كم ف ً وت ؤت ون ال س ب ٌل وت قط عون ال رجال ل تؤت ون أب ن كم|‪29|29‬‬
‫ال صادق ٌن من ك نت إن هللا ب عذاب اب ت نا ق ال وا أن إ ال‬
‫ال م ف سدٌ ن ال قوم ع لى ان صرن ً رب ق ال|‪29|30‬‬
‫ال قرٌ ة هذه أهل مه ل كو إن ا ق ال وا ب ال ب شرى إب راه ٌم ر س ل نا جاءت ول ما|‪29|31‬‬

‫ظال م ٌن ك ان وا أه لها إن‬

‫ال ؽاب رٌ ن من ك ان ت امرأت ه إ ال وأه له ل ن نج ٌ نه‬
‫م نجوك إن ا‬

‫ف ٌها ب من أع لم ن حن ق ال وا‬

‫ل وطا ف ٌها إن ق ال|‪29|32‬‬

‫ت حزن و ال ت خؾ ال وق ال وا ذرعا ب هم و ضاق ب هم سًء ل وطا ر س ل نا جاءت أن ول ما|‪29|33‬‬
‫ال ؽاب رٌ ن من ك ان ت امرأت ك إ ال وأه لك‬
‫ٌ ف س قون ك ان وا ب ما ال سماء من رجزا ال قرٌ ة هذه أهل ع لى م نزل ون إن ا|‪29|34‬‬
‫ٌ ع ق لون ل قوم ب ٌ نة آٌ ة م نها ت رك نا ول قد|‪29|35‬‬

‫األر ض ف ً ت ع ثوا و ال اآلخ ر ال ٌوم وارجوا هللا اع بدوا ق وم ٌ ا ف قال ش ع ٌ با أخاهم مدٌ ن وإل ى|‪29|36‬‬
‫م ف سدٌ ن‬
‫جاث م ٌن دارهم ف ً ف ؤ ص بحوا ال رج فة ف ؤخذت هم ف كذب وه|‪29|37‬‬
‫م ساك نهم من ل كم ت ب ٌن وق د وث مود وعادا|‪29|38‬‬
‫م س ت ب صرٌ ن وك ان وا‬

‫ال س ب ٌل عن ف صدهم أعمال هم ال ش ٌطان ل هم وزٌ ن‬

‫ك ان وا وما األر ض ف ً ف ا س ت ك بروا ب ال ب ٌ نات مو سى جاءهم ول قد‬

‫وهامان وف رعون وق ارون|‪29|39‬‬
‫ساب ق ٌن‬

‫من وم نهم ال ص ٌحة أخذت ه من وم نهم حا ص با ع ل ٌه أر س ل نا من ف م نهم ب ذن به أخذن ا ف ك بل|‪29|40‬‬
‫ٌ ظ لمون أن ف سهم ك ان وا ول كن ل ٌظ لمهم هللا ك ان وما أؼرق نا من وم نهم األر ض ب ه خ س ف نا‬
‫ال ب ٌوت أوهن وإن‬

‫ب ٌ تا ات خذت ال ع ن ك بوت ك م ثل أول ٌاء هللا دون من ات خذوا ال ذٌ ن م ثل|‪29|41‬‬
‫ٌ ع لمون ك ان وا ل و ال ع ن ك بوت ل ب ٌت‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز وهو‬

‫شًء من دون ه من ٌ دعون ما ٌ ع لم هللا إن|‪29|42‬‬

‫ال عال مون إ ال ٌ ع ق لها وما‬
‫ل لمإم ن ٌن آلٌ ة ذل ك ف ً إن‬
‫ول ذك ر‬

‫وال م ن كر ال فح شاء عن ت نهى ال ص بلة إن‬

‫أن زل ب ال ذي آم نا وق ول وا‬

‫ب ه ٌ إمن من هإال ء ومن‬

‫ل ل ناس ن ضرب ها األم ثال وت لك|‪29|43‬‬

‫ب ال حق واألر ض ال سماوات هللا خ لق|‪29|44‬‬

‫ال ص بلة وأق م ال ك تاب من إل ٌك أوحً ما ات ل|‪29|45‬‬
‫ت ص ن عون ما ٌ ع لم و هللا أك بر هللا‬

‫م نهم ظ لموا ال ذٌ ن إ ال أح سن هً ب ال تً إ ال ال ك تاب أهل ت جادل وا و ال|‪29|46‬‬
‫م س لمون ل ه ون حن واحد وإل ه كم وإل ه نا إل ٌ كم وأن زل إل ٌ نا‬

‫ب ه ٌ إم نون ال ك تاب آت ٌ ناهم ف ال ذٌ ن‬

‫ال ك تاب إل ٌك أن زل نا وك ذل ك|‪29|47‬‬
‫ال كاف رون إ ال ب آٌ ات نا ٌ جحد وما‬

‫ب ٌم ٌ نك ت خطه و ال ك تاب من ق ب له من ت ت لو ك نت وما|‪29|48‬‬

‫ال م بط لون الرت اب إذا‬

‫ال ع لم أوت وا ال ذٌ ن صدور ف ً ب ٌ نات آٌ ات هو ب ل|‪29|49‬‬

‫ال ظال مون إ ال ب آٌ ات نا ٌ جحد وما‬

‫م ب ٌن ن ذٌ ر أن ا وإن ما هللا ع ند اآلٌ ات إن ما ق ل‬
‫ٌ إم نون ل قوم وذك رى ل رحمة ذل ك ف ً إن‬
‫آم نوا وال ذٌ ن‬

‫رب ه من آٌ ات ع ل ٌه أن زل ل و ال وق ال وا|‪29|50‬‬

‫ع ل ٌهم ٌ ت لى ال ك تاب ع ل ٌك أن زل نا أن ا ٌ ك فهم أول م|‪29|51‬‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً ما ٌ ع لم‬

‫شه ٌدا وب ٌ ن كم ب ٌ نً ب ا هلل ك فى ق ل|‪29|52‬‬
‫ال خا سرون هم أول بك ب ا هلل وك فروا ب ال باطل‬

‫ٌ ش عرون ال وهم ب ؽ تة ول ٌؤت ٌ نهم ال عذاب ل جاءهم م سمى أجل ول و ال‬

‫ب ال عذاب وٌ س ت عج لون ك|‪29|53‬‬

‫ب ال كاف رٌ ن ل مح ٌطة جه نم وإن ب ال عذاب ٌ س ت عج لون ك|‪29|54‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ما ذوق وا وٌ قول أرج لهم ت حت ومن ف وق هم من ال عذاب ٌ ؽ شاهم ٌ وم|‪29|55‬‬
‫ف اع بدون ف إٌ اي وا س عة أر ضً إن آم نوا ال ذٌ ن ع بادي ٌ ا|‪29|56‬‬
‫ت رج عون إل ٌ نا ث م‬

‫ال موت ذاب قة ن فس ك ل|‪29|57‬‬

‫خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ؼرف ا ال ج نة من ل ن بوب نهم ال صال حات وعم لوا آم نوا وال ذٌ ن|‪29|58‬‬
‫ال عام ل ٌن أجر ن عم ف ٌها‬
‫ٌ توك لون رب هم وع لى ص بروا ال ذٌ ن|‪29|59‬‬
‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع وهو‬
‫ف ؤن ى‬

‫هللا ل ٌ قول ن وال قمر ال شمس و سخر واألر ض ال سماوات خ لق من سؤل تهم ول بن|‪29|61‬‬
‫ٌ إف كون‬
‫ع ل ٌم شًء ب كل هللا إن‬

‫ال حمد ق ل‬

‫وإٌ اك م ٌ رزق ها هللا رزق ها ت حمل ال داب ة من وك ؤٌ ن|‪29|60‬‬

‫ل ه وٌ قدر ع باده من ٌ شاء ل من ال رزق ٌ ب سط هللا|‪29|62‬‬

‫هللا ل ٌ قول ن موت ها ب عد من األر ض ب ه ف ؤح ٌا ماء ال سماء من ن زل من سؤل تهم ول بن|‪29|63‬‬
‫هلل‬
‫ٌ ع ق لون ال أك ثرهم ب ل‬

‫ٌ ع لمون ك ان وا ل و‬

‫ال ح ٌوان ل هً اآلخ رة ال دار وإن‬

‫ول عب ل هو إ ال ال دن ٌا ال ح ٌاة هذه وما|‪29|64‬‬

‫ٌ شرك ون هم إذا ال بر إل ى ن جاهم ف لما ال دٌ ن ل ه مخ ل ص ٌن هللا دعوا ال ف لك ف ً رك بوا ف إذا|‪29|65‬‬
‫ٌ ع لمون ف سوؾ‬
‫هللا وب ن عمة ٌ إم نون أف بال باطل‬

‫م ثوى جه نم ف ً أل ٌس‬

‫ول ٌ تم ت عوا آت ٌ ناهم ب ما ل ٌ ك فروا|‪29|66‬‬

‫حول هم من ال ناس وٌ تخطؾ آم نا حرما ج ع ل نا أن ا ٌ روا أول م|‪29|67‬‬
‫ٌ ك فرون‬

‫جاءه ل ما ب ال حق ك ذب أو ك ذب ا هللا ع لى اف ترى ممن أظ لم ومن|‪29|68‬‬
‫ل ل كاف رٌ ن‬

‫ال مح س ن ٌن ل مع هللا وإن‬

‫س ب ل نا ل نهدٌ نهم ف ٌ نا جاهدوا وال ذٌ ن|‪29|69‬‬
‫ال م ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪30|1‬‬
‫ال روم ؼ ل بت|‪30|2‬‬

‫س ٌ ؽ ل بون ؼ ل بهم ب عد من وهم األر ض أدن ى ف ً|‪30|3‬‬
‫ال مإم نون ٌ فرح وٌ وم بذ‬

‫ب عد ومن ق بل من األم ر هلل‬

‫ال رح ٌم ال عزٌ ز وهو‬

‫س ن ٌن ب ضع ف ً|‪30|4‬‬

‫ٌ شاء من ٌ ن صر‬

‫ٌ ع لمون ال ال ناس أك ثر ول كن وعده هللا ٌ خ لؾ ال‬

‫هللا ب ن صر|‪30|5‬‬
‫هللا وعد|‪30|6‬‬

‫ؼاف لون هم اآلخ رة عن وهم ال دن ٌا ال ح ٌاة من ظاهرا ٌ ع لمون|‪30|7‬‬
‫م سمى وأجل ب ال حق إ ال ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات هللا خ لق ما أن ف سهم ف ً ٌ ت ف كروا أول م|‪30|8‬‬
‫ل كاف رون رب هم ب ل قاء ال ناس من ك ث ٌرا وإن‬
‫ق وة م نهم أ شد ك ان وا ق ب لهم من ال ذٌ ن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ٌ نظروا األر ض ف ً ٌ س ٌروا أول م|‪30|9‬‬
‫ول كن ل ٌظ لمهم هللا ك ان ف ما ب ال ب ٌ نات ر س لهم وجاءت هم عمروها مما أك ثر وعمروها األر ض وأث اروا‬
‫ٌ ظ لمون أن ف سهم ك ان وا‬
‫ٌ س تهزب ون ب ها وك ان وا هللا ب آٌ ات ك ذب وا أن ال سوأى أ ساءوا ال ذٌ ن عاق بة ك ان ث م|‪30|10‬‬
‫ت رج عون إل ٌه ث م ٌ ع ٌده ث م ال خ لق ٌ بدأ هللا|‪30|11‬‬
‫ال مجرمون ٌ ب لس ال ساعة ت قوم وٌ وم|‪30|12‬‬
‫ك اف رٌ ن ب شرك اب هم وك ان وا ش ف عاء شرك اب هم من ل هم ٌ كن ول م|‪30|13‬‬
‫ٌ ت فرق ون ٌ وم بذ ال ساعة ت قوم وٌ وم|‪30|14‬‬
‫ٌ ح برون رو ضة ف ً ف هم ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن ف ؤما|‪30|15‬‬
‫مح ضرون ال عذاب ف ً ف ؤول بك اآلخ رة ول قاء ب آٌ ات نا وك ذب وا ك فروا ال ذٌ ن وأما|‪30|16‬‬
‫ت ص بحون وح ٌن ت م سون ح ٌن هللا ف س بحان|‪30|17‬‬
‫ت ظهرون وح ٌن وع ش ٌا واألر ض ال سماوات ف ً ال حمد ول ه|‪30|18‬‬
‫ت خرجون وك ذل ك‬

‫موت ها ب عد األر ض وٌ ح ًٌ ال حً من ال م ٌت وٌ خرج ال م ٌت من ال حً ٌ خرج|‪30|19‬‬
‫ت ن ت شرون ب شر أن تم إذا ث م ت راب من خ ل ق كم أن آٌ ات ه ومن|‪30|20‬‬

‫ف ً إن‬

‫ورحمة مودة ب ٌ ن كم وج عل إل ٌها ل ت س ك نوا أزواجا أن ف س كم من ل كم خ لق أن آٌ ات ه ومن|‪30|21‬‬
‫ٌ ت ف كرون ل قوم آلٌ ات ذل ك‬
‫آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬

‫وأل وان كم أل س ن ت كم واخ ت بلؾ واألر ض ال سماوات خ لق آٌ ات ه ومن|‪30|22‬‬
‫ل ل عال م ٌن‬

‫ٌ سم عون ل قوم آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬

‫ف ض له من واب ت ؽاإك م وال نهار ب ال ل ٌل م نام كم آٌ ات ه ومن|‪30|23‬‬

‫موت ها ب عد األر ض ب ه ف ٌح ًٌ ماء ال سماء من وٌ نزل وطم عا خوف ا ال برق ٌ رٌ كم آٌ ات ه ومن|‪30|24‬‬
‫ٌ ع ق لون ل قوم آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬
‫ت خرجون أن تم إذا األر ض من دعوة دعاك م إذا ث م‬

‫ب ؤمره واألر ض ال سماء ت قوم أن آٌ ات ه ومن|‪30|25‬‬

‫ق ان تون ل ه ك ل‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً من ول ه|‪30|26‬‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً األع لى ال م ثل ول ه‬

‫ع ل ٌه أهون وهو ٌ ع ٌده ث م ال خ لق ٌ بدأ ال ذي وهو|‪30|27‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز وهو‬

‫ف ؤن تم رزق ناك م ما ف ً شرك اء من أٌ مان كم م ل كت ما من ل كم هل أن ف س كم من م ث بل ل كم ضرب|‪30|28‬‬
‫ٌ ع ق لون ل قوم اآلٌ ات ن ف صل ك ذل ك أن ف س كم ك خ ٌ ف ت كم ت خاف ون هم سواء ف ٌه‬
‫ن ا صرٌ ن من ل هم وما‬
‫هللا ل خ لق ت بدٌ ل ال‬

‫هللا أ ضل من ٌ هدي ف من‬

‫ع لم ب ؽ ٌر أهواءهم ظ لموا ال ذٌ ن ات بع ب ل|‪30|29‬‬

‫ع ل ٌها ال ناس ف طر ال تً هللا ف طرت ح ن ٌ فا ل لدٌ ن وجهك ف ؤق م|‪30|30‬‬
‫ٌ ع لمون ال ال ناس أك ثر ول كن ال ق ٌم ال دٌ ن ذل ك‬
‫ال م شرك ٌن من ت كون وا و ال ال ص بلة وأق ٌموا وات قوه إل ٌه م ن ٌ ب ٌن|‪30|31‬‬
‫ف رحون ل دٌ هم ب ما حزب ك ل‬

‫ش ٌ عا وك ان وا دٌ نهم ف رق وا ال ذٌ ن من|‪30|32‬‬

‫ب رب هم م نهم ف رٌ ق إذا رحمة م نه أذاق هم إذا ث م إل ٌه م ن ٌ ب ٌن رب هم دعوا ضر ال ناس مس وإذا|‪30|33‬‬
‫ٌ شرك ون‬
‫ت ع لمون ف سوؾ ف تم ت عوا‬

‫آت ٌ ناهم ب ما ل ٌ ك فروا|‪30|34‬‬

‫ٌ شرك ون ب ه ك ان وا ب ما ٌ ت ك لم ف هو س لطان ا ع ل ٌهم أن زل نا أم|‪30|35‬‬
‫ٌ ق نطون هم إذا أٌ دٌ هم ق دمت ب ما س ٌ بة ت ص بهم وإن‬
‫ٌ إم نون ل قوم آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬
‫هللا وجه ٌ رٌ دون ل لذٌ ن خ ٌر ذل ك‬

‫ت رٌ دون زك اة من آت ٌ تم وما‬

‫ب ها ف رحوا رحمة ال ناس أذق نا وإذا|‪30|36‬‬

‫وٌ قدر ٌ شاء ل من ال رزق ٌ ب سط هللا أن ٌ روا أول م|‪30|37‬‬
‫ال س ب ٌل واب ن وال م س ك ٌن ح قه ال قرب ى ذا ف آت|‪30|38‬‬
‫ال م ف لحون هم وأول بك‬

‫هللا ع ند ٌ رب و ف بل ال ناس أموال ف ً ل ٌرب و رب ا من آت ٌ تم وما|‪30|39‬‬
‫ال م ض ع فون هم ف ؤول بك هللا وجه‬

‫من ذل كم من ٌ ف عل من شرك اب كم من هل‬

‫ٌ ح ٌ ٌ كم ث م ٌ م ٌ ت كم ث م رزق كم ث م خ ل ق كم ال ذي هللا|‪30|40‬‬
‫ٌ شرك ون عما وت عال ى س بحان ه شًء‬

‫ل ع لهم عم لوا ال ذي ب عض ل ٌذٌ قهم ال ناس أٌ دي ك س بت ب ما وال بحر ال بر ف ً ال ف ساد ظهر|‪30|41‬‬
‫ٌ رج عون‬
‫م شرك ٌن أك ثرهم ك ان‬

‫ق بل من ال ذٌ ن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ان ظروا األر ض ف ً س ٌروا ق ل|‪30|42‬‬

‫ٌ صدعون ٌ وم بذ‬

‫هللا من ل ه مرد ال ٌ وم ٌ ؤت ً أن ق بل من ال ق ٌم ل لدٌ ن وجهك ف ؤق م|‪30|43‬‬
‫ٌ مهدون ف ؤلن ف سهم صال حا عمل ومن‬

‫ال كاف رٌ ن ٌ حب ال إن ه‬

‫ك فره ف ع ل ٌه ك فر من|‪30|44‬‬

‫ف ض له من ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن ل ٌجزي|‪30|45‬‬

‫ول ت ب ت ؽوا ب ؤمره ال ف لك ول تجري رحم ته من ول ٌذٌ ق كم م ب شرات ال رٌ اح ٌ ر سل أن آٌ ات ه ومن|‪30|46‬‬
‫ت ش كرون ول ع ل كم ف ض له من‬
‫أجرموا ال ذٌ ن من ف ان ت قم نا ب ال ب ٌ نات ف جاءوهم ق ومهم إل ى ر س بل ق ب لك من أر س ل نا ول قد|‪30|47‬‬
‫ال مإم ن ٌن ن صر ع ل ٌ نا ح قا وك ان‬

‫ك س فا وٌ ج ع له ٌ شاء ك ٌؾ ال سماء ف ً ف ٌ ب سطه سحاب ا ف ت ث ٌر ال رٌ اح ٌ ر سل ال ذي هللا|‪30|48‬‬
‫ٌ س ت ب شرون هم إذا ع باده من ٌ شاء من ب ه أ صاب ف إذا خ بلل ه من ٌ خرج ال ودق ف ترى‬
‫ل م ب ل س ٌن ق ب له من ع ل ٌهم ٌ نزل أن ق بل من ك ان وا وإن|‪30|49‬‬
‫وهو‬

‫ال موت ى ل مح ًٌ ذل ك إن‬

‫موت ها ب عد األر ض ٌ ح ًٌ ك ٌؾ هللا رحمت آث ار إل ى ف ان ظر|‪30|50‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى‬
‫ٌ ك فرون ب عده من ل ظ لوا م ص فرا ف رأوه رٌ حا أر س ل نا ول بن|‪30|51‬‬

‫مدب رٌ ن ول وا إذا ال دعاء ال صم ت سمع و ال ال موت ى ت سمع ال ف إن ك|‪30|52‬‬
‫م س لمون ف هم ب آٌ ات نا ٌ إمن من إ ال ت سمع إن‬

‫ض بلل تهم عن ال عمً ب هاد أن ت وما|‪30|53‬‬

‫و ش ٌ بة ض ع فا ق وة ب عد من ج عل ث م ق وة ض عؾ ب عد من ج عل ث م ض عؾ من خ ل ق كم ال ذي هللا|‪30|54‬‬
‫ال قدٌ ر ال ع ل ٌم وهو ٌ شاء ما ٌ خ لق‬
‫ٌ إف كون ك ان وا ك ذل ك‬
‫ٌ وم ف هذا‬

‫ساعة ؼ ٌر ل ب ثوا ما ال مجرمون ٌ ق سم ال ساعة ت قوم وٌ وم|‪30|55‬‬

‫ال ب عث ٌ وم إل ى هللا ك تاب ف ً ل ب ث تم ل قد واإلٌ مان ال ع لم أوت وا ال ذٌ ن وق ال|‪30|56‬‬
‫ت ع لمون ال ك ن تم ول ك ن كم ال ب عث‬
‫ٌ س ت ع ت بون هم و ال معذرت هم ظ لموا ال ذٌ ن ٌ ن فع ال ف ٌوم بذ|‪30|57‬‬

‫ك فروا ال ذٌ ن ل ٌ قول ن ب آٌ ة ج ب تهم ول بن‬

‫م ثل ك ل من ال قرآن هذا ف ً ل ل ناس ضرب نا ول قد|‪30|58‬‬
‫م بط لون إ ال أن تم إن‬
‫ٌ ع لمون ال ال ذٌ ن ق لوب ع لى هللا ٌ ط بع ك ذل ك|‪30|59‬‬
‫حق هللا وعد إن ف ا ص بر|‪30|60‬‬

‫ٌ وق نون ال ال ذٌ ن ٌ س تخ ف نك و ال‬

‫ال م ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪31|1‬‬
‫ال ح ك ٌم ال ك تاب آٌ ات ت لك|‪31|2‬‬
‫ن ٌنل لمحس ورحمة هدى|‪31|3‬‬
‫ٌ وق نون هم ب اآلخ رة وهم ال زك اة وٌ إت ون ال ص بلة ٌ ق ٌمون ال ذٌ ن|‪31|4‬‬
‫ال م ف لحون هم وأول بك‬
‫أول بك‬

‫رب هم من هدى ع لى أول بك|‪31|5‬‬

‫هزوا وٌ تخذها ع لم ب ؽ ٌر هللا س ب ٌل عن ل ٌ ضل ال حدٌ ث ل هو ٌ ش تري من ال ناس ومن|‪31|6‬‬
‫مه ٌن عذاب ل هم‬

‫ب عذاب ف ب شره‬

‫وق را أذن ٌه ف ً ك ؤن ٌ سم عها ل م ك ؤن م س ت ك برا ول ى آٌ ات نا ع ل ٌه ت ت لى وإذا|‪31|7‬‬
‫أل ٌم‬
‫ال ن ع ٌم ج نات ل هم ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن إن|‪31|8‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز وهو‬

‫ح قا هللا وعد‬

‫ف ٌها خال دٌ ن|‪31|9‬‬

‫ك ل من ف ٌها وب ث ب كم ت م ٌد أن روا سً األر ض ف ً وأل قى ت رون ها عمد ب ؽ ٌر ال سماوات خ لق|‪31|10‬‬
‫ك رٌ م زوج ك ل من ف ٌها ف ؤن ب ت نا ماء ال سماء من وأن زل نا داب ة‬

‫م ب ٌن ض بلل ف ً ال ظال مون ب ل‬
‫ف إن ك فر ومن‬

‫دون ه من ال ذٌ ن خ لق ماذا ف ؤرون ً هللا خ لق هذا|‪31|11‬‬

‫ل ن ف سه ٌ ش كر ف إن ما ٌ ش كر ومن‬

‫عظ ٌم ل ظ لم ال شرك إن‬

‫هلل ا ش كر أن ال ح كمة ل قمان آت ٌ نا ول قد|‪31|12‬‬
‫حم ٌد ؼ نً هللا‬

‫ب ا هلل ت شرك ال ب نً ٌ ا ٌ عظه وهو الب نه ل قمان ق ال وإذ|‪31|13‬‬

‫ل ً ا ش كر أن عام ٌن ف ً وف صال ه وهن ع لى وهنا أمه حم ل ته ب وال دٌ ه اإلن سان وو ص ٌ نا|‪31|14‬‬
‫ال م ص ٌر إل ً ول وال دٌ ك‬
‫ال دن ٌا ف ً و صاح بهما ت ط عهما ف بل ع لم ب ه ل ك ل ٌس ما ب ً ت شرك أن ع لى جاهداك وإن|‪31|15‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ب ما ف ؤن ب ب كم مرج ع كم إل ً ث م إل ً أن اب من س ب ٌل وات بع معروف ا‬
‫األر ض ف ً أو ال سماوات ف ً أو صخرة ف ً ف ت كن خردل من ح بة م ث قال ت ك إن إن ها ب نً ٌ ا|‪31|16‬‬
‫هللا ب ها ٌ ؤت‬
‫خ ب ٌر ل ط ٌؾ هللا إن‬
‫عزم من ذل ك إن‬

‫أ صاب ك ما ع لى وا ص بر ال م ن كر عن وان ه ب ال م عروؾ وأمر ال ص بلة أق م ب نً ٌ ا|‪31|17‬‬
‫األم ور‬

‫ف خور مخ تال ك ل ٌ حب ال هللا إن‬

‫مرحا األر ض ف ً ت مش و ال ل ل ناس خدك ت ص عر و ال|‪31|18‬‬

‫ال حم ٌر ل صوت األ صوات أن كر إن‬

‫صوت ك من واؼ ضض م ش ٌك ف ً واق صد|‪31|19‬‬

‫وب اط نة ظاهرة ن عمه ع ل ٌ كم وأ س بػ األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ل كم سخر هللا أن ت روا أل م|‪31|20‬‬
‫م ن ٌر ك تاب و ال هدى و ال ع لم ب ؽ ٌر هللا ف ً ٌ جادل من ال ناس ومن‬
‫ال ش ٌطان ك ان أول و‬

‫آب اءن ا ع ل ٌه وجدن ا ما ن ت بع ب ل ق ال وا هللا أن زل ما ات ب عوا ل هم ق ٌل وإذا|‪31|21‬‬
‫ال س ع ٌر عذاب إل ى ٌ دعوهم‬
‫ال وث قى ب ال عروة ا س تم سك ف قد مح سن وهو هللا إل ى وجهه ٌ س لم ومن|‪31|22‬‬

‫األم ور عاق بة هللا وإل ى‬
‫ب ذات ع ل ٌم هللا إن‬

‫عم لوا ب ما ف ن ن ب بهم مرج عهم إل ٌ نا‬

‫ك فره ٌ حزن ك ف بل ك فر ومن|‪31|23‬‬
‫ال صدور‬

‫ؼ ل ٌظ عذاب إل ى ن ضطرهم ث م ق ل ٌ بل ن م ت عهم|‪31|24‬‬
‫ال أك ثرهم ب ل‬

‫هلل ال حمد ق ل‬

‫هللا ل ٌ قول ن واألر ض ال سماوات خ لق من سؤل تهم ول بن|‪31|25‬‬
‫ٌ ع لمون‬
‫ال حم ٌد ال ؽ نً هو هللا إن‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً ما هلل|‪31|26‬‬

‫هللا ك لمات ن فدت ما أب حر س ب عة ب عده من ٌ مده وال بحر أق بلم شجرة من األر ض ف ً أن ما ول و|‪31|27‬‬
‫ح ك ٌم عزٌ ز هللا إن‬
‫ب ص ٌر سم ٌع هللا إن‬

‫واحدة ك ن فس إ ال ب ع ث كم و ال خ ل ق كم ما|‪31|28‬‬

‫ك ل وال قمر ال شمس و سخر ال ل ٌل ف ً ال نهار وٌ ول ج ال نهار ف ً ال ل ٌل ٌ ول ج هللا أن ت ر أل م|‪31|29‬‬
‫خ ب ٌر ت عم لون ب ما هللا وأن م سمى أجل إل ى ٌ جري‬
‫ال ك ب ٌر ال ع لً هو هللا وأن ال باطل دون ه من ٌ دعون ما وأن ال حق هو هللا ب ؤن ذل ك|‪31|30‬‬
‫ل كل آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬

‫آٌ ات ه من ل ٌرٌ كم هللا ب ن عمت ال بحر ف ً ت جري ال ف لك أن ت ر أل م|‪31|31‬‬
‫ش كور ص بار‬

‫م ق ت صد ف م نهم ال بر إل ى ن جاهم ف لما ال دٌ ن ل ه مخ ل ص ٌن هللا دعوا ك ال ظ لل موج ؼ ش ٌهم وإذا|‪31|32‬‬
‫ك فور خ تار ك ل إ ال ب آٌ ات نا ٌ جحد وما‬
‫ش ٌ با وال ده عن جاز هو مول ود و ال ول ده عن وال د ٌ جزي ال ٌ وما واخ شوا رب كم ات قوا ال ناس أٌ ها ٌ ا|‪31|33‬‬
‫ال ؽرور ب ا هلل ٌ ؽرن كم و ال ال دن ٌا ال ح ٌاة ت ؽرن كم ف بل حق هللا وعد إن‬
‫ؼدا ت ك سب ماذا ن فس ت دري وما‬

‫األرح ام ف ً ما وٌ ع لم ال ؽ ٌث وٌ نزل ال ساعة ع لم ع نده هللا إن|‪31|34‬‬
‫خ ب ٌر ع ل ٌم هللا إن ت موت أرض ب ؤي ن فس ت دري وما‬
‫ال م ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪32|1‬‬
‫ال عال م ٌن رب من ف ٌه رٌ ب ال ال ك تاب ت نزٌ ل|‪32|2‬‬

‫ٌ ه تدون ل ع لهم ق ب لك من ن ذٌ ر من أت اهم ما ق وما ل ت نذر رب ك من ال حق هو ب ل‬
‫من ل كم ما‬

‫اف تراه ٌ قول ون أم|‪32|3‬‬

‫ال عرش ع لى ا س توى ث م أٌ ام س تة ف ً ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات خ لق ال ذي هللا|‪32|4‬‬
‫ت تذك رون أف بل ش ف ٌع و ال ول ً من دون ه‬

‫ت عدون مما س نة أل ؾ م قداره ك ان ٌ وم ف ً إل ٌه ٌ عرج ث م األر ض إل ى ال سماء من األم ر ٌ دب ر|‪32|5‬‬
‫ال رح ٌم ال عزٌ ز وال شهادة ال ؽ ٌب عال م ذل ك|‪32|6‬‬
‫ط ٌن من اإلن سان خ لق وب دأ‬

‫خ ل قه شًء ك ل أح سن ال ذي|‪32|7‬‬

‫مه ٌن ماء من س بلل ة من ن س له ج عل ث م|‪32|8‬‬
‫ت ش كرون ما ق ل ٌ بل‬

‫واألف‬

‫بدة واألب صار ال سمع ل كم وج عل‬

‫ك اف رون رب هم ب ل قاء هم ب ل‬

‫روحه من ف ٌه ون فخ سواه ث م|‪32|9‬‬

‫جدٌ د خ لق ل فً أإن ا األر ض ف ً ض ل ل نا أإذا وق ال وا|‪32|10‬‬

‫ت رج عون رب كم إل ى ث م ب كم وك ل ال ذي ال موت م لك ٌ توف اك م ق ل|‪32|11‬‬
‫صال حا ن عمل ف ارج ع نا و سم ع نا أب صرن ا رب نا رب هم ع ند رءو سهم ن اك سو ال مجرمون إذ ت رى ول و|‪32|12‬‬
‫موق نون إن ا‬
‫أجم ع ٌن وال ناس ال ج نة من جه نم ألم ؤلن م نً ال قول حق ول كن هداها ن فس ك ل آلت‬
‫ت عم لون ك ن تم ب ما ال خ لد عذاب وذوق وا‬

‫ٌ نا ش ب نا ول و|‪32|13‬‬

‫ن س ٌ ناك م إن ا هذا ٌ وم كم ل قاء ن س ٌ تم ب ما ف ذوق وا|‪32|14‬‬

‫۩ ٌ س ت ك برون ال وهم رب هم ب حمد و س بحوا سجدا خروا ب ها ذك روا إذا ال ذٌ ن ب آٌ ات نا ٌ إمن إن ما|‪32|15‬‬
‫ٌ ن ف قون رزق ناهم ومما وطم عا خوف ا رب هم ٌ دعون ال م ضاج ع عن ج نوب هم ت تجاف ى|‪32|16‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ب ما جزاء أع ٌن ق رة من ل هم أخ فً ما ن فس ت ع لم ف بل|‪32|17‬‬
‫ٌ س توون ال‬

‫ف ا س قا ك ان ك من مإم نا ك ان أف من|‪32|18‬‬

‫ٌ عم لون ك ان وا ب ما ن ز ال ال مؤوى ج نات ف لهم ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن أما|‪32|19‬‬
‫ذوق وا ل هم وق ٌل ف ٌها أع ٌدوا م نها ٌ خرجوا أن أرادوا ك لما‬

‫ال نار ف مؤواهم ف س قوا ال ذٌ ن وأما|‪32|20‬‬
‫ت كذب ون ب ه ك ن تم ال ذي ال نار عذاب‬

‫ٌ رج عون ل ع لهم األك بر ال عذاب دون األدن ى ال عذاب من ول نذٌ ق نهم|‪32|21‬‬

‫م ن ت قمون ال مجرم ٌن من إن ا‬
‫إ سراب ٌل ل ب نً هدى وج ع ل ناه‬

‫ع نها أعرض ث م رب ه ب آٌ ات ذك ر ممن أظ لم ومن|‪32|22‬‬

‫ل قاب ه من مرٌ ة ف ً ت كن ف بل ال ك تاب مو سى آت ٌ نا ول قد|‪32|23‬‬

‫ٌ وق نون ب آٌ ات نا وك ان وا‬

‫ص بروا ل ما ب ؤمرن ا ٌ هدون أب مة م نهم وج ع ل نا|‪32|24‬‬

‫ٌ خ ت ل فون ف ٌه ك ان وا ف ٌما ال ق ٌامة ٌ وم ب ٌ نهم ٌ ف صل هو رب ك إن|‪32|25‬‬
‫آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬

‫أف بل‬

‫م ساك نهم ف ً ٌ م شون ال قرون من ق ب لهم من أه ل ك نا ك م ل هم ٌ هد أول م|‪32|26‬‬
‫ٌ سم عون‬

‫وأن ف سهم أن عامهم م نه ت ؤك ل زرعا ب ه ف نخرج ال جرز األر ض إل ى ال ماء ن سوق أن ا ٌ روا أول م|‪32|27‬‬
‫ٌ ب صرون أف بل‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ال ف تح هذا م تى وٌ قول ون|‪32|28‬‬
‫ٌ نظرون هم و ال إٌ مان هم ك فروا ال ذٌ ن ٌ ن فع ال ال ف تح ٌ وم ق ل|‪32|29‬‬
‫م ن تظرون إن هم وان تظر ع نهم ف ؤعرض|‪32|30‬‬
‫هللا إن‬

‫وال م ناف ق ٌن ال كاف رٌ ن ت طع و ال هللا ات ق ال ن بً أٌ ها ٌ ا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪33|1‬‬
‫ح ك ٌما ع ل ٌما ك ان‬
‫خ ب ٌرا ت عم لون ب ما ك ان هللا إن‬

‫رب ك من إل ٌك ٌ وحى ما وات بع|‪33|2‬‬

‫وك ٌ بل ب ا هلل وك فى‬
‫وما‬

‫هللا ع لى وت وك ل|‪33|3‬‬

‫أمهات كم م نهن ت ظاهرون ال بلب ً أزواج كم ج عل وما جوف ه ف ً ق ل ب ٌن من ل رجل هللا ج عل ما|‪33|4‬‬
‫ال س ب ٌل ٌ هدي وهو ال حق ٌ قول و هللا ب ؤف واهكم ق ول كم ذل كم أب ناءك م أدع ٌاءك م ج عل‬
‫هللا ع ند أق سط هو آلب اب هم ادعوهم|‪33|5‬‬
‫وموال ٌ كم ال دٌ ن ف ً ف إخوان كم آب اءهم ت ع لموا ل م ف إن‬
‫رح ٌما ؼ فورا هللا وك ان ق لوب كم ت عمدت ما ول كن ب ه أخطؤت م ف ٌما ج ناح ع ل ٌ كم ول ٌس‬

‫ب ب عض أول ى ب ع ضهم األرح ام وأول و أمهات هم وأزواجه أن ف سهم من ب ال مإم ن ٌن أول ى ال ن بً|‪33|6‬‬
‫ال ك تاب ف ً ذل ك ك ان معروف ا أول ٌاب كم إل ى ت ف ع لوا أن إ ال وال مهاجرٌ ن ال مإم ن ٌن من هللا ك تاب ف ً‬
‫م سطورا‬
‫م نهم وأخذن ا‬

‫مرٌ م اب ن وع ٌ سى ومو سى وإب راه ٌم ن وح ومن وم نك م ٌ ثاق هم ال ن ب ٌ ٌن من أخذن ا وإذ|‪33|7‬‬
‫ؼ ل ٌظا م ٌ ثاق ا‬
‫أل ٌما عذاب ا ل ل كاف رٌ ن وأعد‬

‫صدق هم عن ال صادق ٌن ل ٌ سؤل|‪33|8‬‬

‫ل م وج نودا رٌ حا ع ل ٌهم ف ؤر س ل نا ج نود جاءت كم إذ ع ل ٌ كم هللا ن عمة اذك روا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪33|9‬‬
‫ب ص ٌرا ت عم لون ب ما هللا وك ان ت روها‬
‫وت ظ نون ال ح ناجر ال ق لوب وب ل ؽت األب صار زاؼت وإذ م ن كم أ س فل ومن ف وق كم من جاءوك م إذ|‪33|10‬‬
‫ال ظ نون ا ب ا هلل‬
‫شدٌ دا زل زا ال وزل زل وا ال مإم نون اب ت لً ه نال ك|‪33|11‬‬
‫ؼرورا إ ال ور سول ه هللا وعدن ا ما مرض ق لوب هم ف ً وال ذٌ ن ال م ناف قون ٌ قول وإذ|‪33|12‬‬

‫ال ن بً م نهم ف رٌ ق وٌ س تؤذن‬

‫ف ارج عوا ل كم ق امم ال ٌ ثرب أهل ٌ ا م نهم طاب فة ق ال ت وإذ|‪33|13‬‬
‫ف رارا إ ال ٌ رٌ دون إن ب عورة هً وما عورة ب ٌوت نا إن ٌ قول ون‬

‫ٌ س ٌرا إ ال ب ها ت ل ب ثوا وما آلت وها ال ف ت نة س ب لوا ث م أق طارها من ع ل ٌهم دخ لت ول و|‪33|14‬‬
‫األدب ار ٌ ول ون ال ق بل من هللا عاهدوا ك ان وا ول قد|‪33|15‬‬

‫م س بو ال هللا عهد وك ان‬

‫ق ل ٌ بل إ ال ت م ت عون ال وإذا ال ق تل أو ال موت من ف ررت م إن ال فرار ٌ ن ف ع كم ل ن ق ل|‪33|16‬‬
‫هللا دون من ل هم ٌ جدون و ال‬

‫رحمة ب كم أراد أو سوءا ب كم أراد إن هللا من ٌ ع صم كم ال ذي ذا من ق ل|‪33|17‬‬
‫ن ص ٌرا و ال ول ٌا‬

‫ق ل ٌ بل إ ال ال بؤس ٌ ؤت ون و ال‬

‫إل ٌ نا ه لم إلخ وان هم وال قاب ل ٌن م ن كم ال م عوق ٌن هللا ٌ ع لم ق د|‪33|18‬‬

‫من ع ل ٌه ٌ ؽ شى ك ال ذي أع ٌ نهم ت دور إل ٌك ٌ نظرون رأٌ تهم ال خوؾ جاء ف إذا ع ل ٌ كم أ شحة|‪33|19‬‬
‫هللا ف ؤح بط ٌ إم نوا ل م أول بك ال خ ٌر ع لى أ شحة حداد ب ؤل س نة س ل قوك م ال خوؾ ذهب ف إذا ال موت‬
‫ٌ س ٌرا هللا ع لى ذل ك وك ان أعمال هم‬
‫عن ٌ سؤل ون األع راب ف ً ب ادون أن هم ل و ٌ ودوا األح زاب ٌ ؤت وإن ٌ ذه بوا ل م األح زاب ٌ ح س بون|‪33|20‬‬
‫ق ل ٌ بل إ ال ق ات لوا ما ف ٌ كم ك ان وا ول و أن باب كم‬
‫ك ث ٌرا هللا وذك ر اآلخ ر وال ٌوم هللا ٌ رجو ك ان ل من ح س نة أ سوة هللا ر سول ف ً ل كم ك ان ل قد|‪33|21‬‬
‫إ ال زادهم وما‬

‫وما‬

‫ور سول ه هللا و صدق ور سول ه هللا وعدن ا ما هذا ق ال وا األح زاب ال مإم نون رأى ول ما|‪33|22‬‬
‫وت س ل ٌما إٌ مان ا‬

‫ٌ ن تظر من وم نهم ن ح به ق ضى من ف م نهم‬

‫ك ان هللا إن‬

‫هللا وك ان‬

‫ع ل ٌه هللا عاهدوا ما صدق وا رجال ال مإم ن ٌن من|‪33|23‬‬
‫ت بدٌ بل ب دل وا‬

‫ع ل ٌهم ٌ توب أو شاء إن ال م ناف ق ٌن وٌ عذب ب صدق هم ال صادق ٌن هللا ل ٌجزي|‪33|24‬‬
‫رح ٌما ؼ فورا‬
‫ال ق تال ال مإم ن ٌن هللا وك فى‬

‫خ ٌرا ٌ نال وا ل م ب ؽ ٌظهم ك فروا ال ذٌ ن هللا ورد|‪33|25‬‬
‫عزٌ زا ق وٌ ا‬

‫ف رٌ قا ال رعب ق لوب هم ف ً وق ذؾ ص ٌا ص ٌهم من ال ك تاب أهل من ظاهروهم ال ذٌ ن وأن زل|‪33|26‬‬
‫ف رٌ قا وت ؤ سرون ت ق ت لون‬
‫ق دٌ را شًء ك ل ع لى هللا وك ان‬

‫ت ط بوها ل م وأر ضا وأموال هم ودٌ ارهم أر ضهم وأورث كم|‪33|27‬‬

‫أم ت ع كن ف ت عال ٌن وزٌ ن تها ال دن ٌا ال ح ٌاة ت ردن ك ن تن إن ألزواج ك ق ل ال ن بً أٌ ها ٌ ا|‪33|28‬‬
‫جم ٌ بل سراحا وأ سرح كن‬
‫عظ ٌما أجرا م ن كن ل لمح س نات أعد هللا ف إن اآلخ رة وال دار ور سول ه هللا ت ردن ك ن تن وإن|‪33|29‬‬
‫ذل ك وك ان‬

‫ض ع ف ٌن ال عذاب ل ها ٌ ضاعؾ م ب ٌ نة ب فاح شة م ن كن ٌ ؤت من ال ن بً ن ساء ٌ ا|‪33|30‬‬
‫ٌ س ٌرا هللا ع لى‬

‫ك رٌ ما رزق ا ل ها وأع تدن ا مرت ٌن أجرها ن إت ها صال حا وت عمل ور سول ه هلل م ن كن ٌ ق نت ومن|‪33|31‬‬
‫ال ذي ف ٌطمع ب ال قول ت خ ض عن ف بل ات ق ٌ تن إن‬

‫ال ن ساء من ك ؤحد ل س تن ال ن بً ن ساء ٌ ا|‪33|32‬‬
‫معروف ا ق و ال وق لن مرض ق ل به ف ً‬

‫ال زك اة وآت ٌن ال ص بلة وأق من األول ى ال جاه ل ٌة ت برج ت برجن و ال ب ٌوت كن ف ً وق رن|‪33|33‬‬
‫ت طه ٌرا وٌ طهرك م ال ب ٌت أهل ال رجس ع ن كم ل ٌذهب هللا ٌ رٌ د إن ما ور سول ه هللا وأط عن‬
‫خ ب ٌرا ل ط ٌ فا ك ان هللا إن‬

‫وال ح كمة هللا آٌ ات من ب ٌوت كن ف ً ٌ ت لى ما واذك رن|‪33|34‬‬

‫وال صادق ٌن وال قان تات وال قان ت ٌن وال مإم نات وال مإم ن ٌن وال م س لمات ال م س لم ٌن إن|‪33|35‬‬
‫وال م ت صدق ات وال م ت صدق ٌن وال خا ش عات وال خا ش ع ٌن وال صاب رات وال صاب رٌ ن وال صادق ات‬
‫هللا أعد وال ذاك رات ك ث ٌرا هللا وال ذاك رٌ ن وال حاف ظات ف روجهم وال حاف ظ ٌن وال صاب مات وال صاب م ٌن‬
‫عظ ٌما وأجرا مؽ فرة ل هم‬
‫ٌ عص ومن‬

‫أمرهم من ال خ ٌرة ل هم ٌ كون أن أمرا ور سول ه هللا ق ضى إذا مإم نة و ال ل مإمن ك ان وما|‪33|36‬‬
‫م ب ٌ نا ض بل ال ضل ف قد ور سول ه هللا‬

‫ف ً وت خ فً هللا وات ق زوجك ع ل ٌك أم سك ع ل ٌه وأن عمت ع ل ٌه هللا أن عم ل لذي ت قول وإذ|‪33|37‬‬
‫ل كً زوج ناكها وطرا م نها زٌ د ق ضى ف لما ت خ شاه أن أحق و هللا ال ناس وت خ شى م بدٌ ه هللا ما ن ف سك‬
‫م ف عو ال هللا أمر وك ان وطرا م نهن ق ضوا إذا أدع ٌاب هم أزواج ف ً حرج ال مإم ن ٌن ع لى ٌ كون ال‬
‫وك ان‬

‫ق بل من خ لوا ال ذٌ ن ف ً هللا س نة‬

‫ل ه هللا ف رض ف ٌما حرج من ال ن بً ع لى ك ان ما|‪33|38‬‬
‫م قدورا ق درا هللا أمر‬

‫ح س ٌ با ب ا هلل وك فى‬

‫هللا إ ال أحدا ٌ خ شون و ال وٌ خ شون ه هللا ر ساال ت ٌ ب ل ؽون ال ذٌ ن|‪33|39‬‬

‫ع ل ٌما شًء ب كل هللا وك ان‬

‫ال ن ب ٌ ٌن وخات م هللا ر سول ول كن رجال كم من أحد أب ا محمد ك ان ما|‪33|40‬‬
‫ك ث ٌرا ذك را هللا اذك روا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪33|41‬‬
‫وأ ص ٌ بل ب كرة و س بحوه|‪33|42‬‬

‫رح ٌما ب ال مإم ن ٌن وك ان‬

‫ال نور إل ى ال ظ لمات من ل ٌخرج كم ومبلب ك ته ع ل ٌ كم ٌ ص لً ال ذي هو|‪33|43‬‬
‫ك رٌ ما أجرا ل هم وأعد‬

‫س بلم ٌ ل قون ه ٌ وم ت ح ٌ تهم|‪33|44‬‬

‫ون ذٌ را وم ب شرا شاهدا أر س ل ناك إن ا ال ن بً أٌ ها ٌ ا|‪33|45‬‬
‫م ن ٌرا و سراجا ب إذن ه هللا إل ى وداع ٌا|‪33|46‬‬
‫ك ب ٌرا ف ض بل هللا من ل هم ب ؤن ال مإم ن ٌن وب شر|‪33|47‬‬
‫وك ٌ بل ب ا هلل وك فى‬

‫هللا ع لى وت وك ل أذاهم ودع وال م ناف ق ٌن ال كاف رٌ ن ت طع و ال|‪33|48‬‬

‫من ع ل ٌهن ل كم ف ما ت م سوهن أن ق بل من ط ل ق تموهن ث م ال مإم نات ن كح تم إذا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪33|49‬‬
‫جم ٌ بل سراحا و سرحوهن ف م ت عوهن ت ع تدون ها عدة‬
‫هللا أف اء مما ٌ م ٌ نك م ل كت وما أجورهن آت ٌت ال بلت ً أزواجك ل ك أح ل ل نا إن ا ال ن بً أٌ ها ٌ ا|‪33|50‬‬
‫وه بت إن مإم نة وامرأة معك هاجرن ال بلت ً خاالت ك وب نات خال ك وب نات عمات ك وب نات عمك وب نات ع ل ٌك‬
‫ف ر ض نا ما ع لم نا ق د ال مإم ن ٌن دون من ل ك خال صة ٌ س ت ن كحها أن ال ن بً أراد إن ل ل ن بً ن ف سها‬
‫رح ٌما ؼ فورا هللا وك ان حرج ع ل ٌك ٌ كون ل ك ٌ بل أٌ مان هم م ل كت وما أزواجهم ف ً ع ل ٌهم‬
‫ع ل ٌك ج ناح ف بل عزل ت ممن اب ت ؽ ٌت ومن ت شاء من إل ٌك وت إوي م نهن ت شاء من ت رجً|‪33|51‬‬
‫ق لوب كم ف ً ما ٌ ع لم و هللا ك لهن آت ٌ تهن ب ما وٌ ر ض ٌن ٌ حزن و ال أع ٌ نهن ت قر أن أدن ى ذل ك‬
‫ح ل ٌما ع ل ٌما هللا وك ان‬

‫ٌ م ٌ نك م ل كت ما إ ال ح س نهن أعج بك ول و أزواج من ب هن ت بدل أن و ال ب عد من ال ن ساء ل ك ٌ حل ال|‪33|52‬‬
‫رق ٌ با شًء ك ل ع لى هللا وك ان‬
‫ول كن إن اه ن اظرٌ ن ؼ ٌر ط عام إل ى ل كم ٌ إذن أن إ ال ال ن بً ب ٌوت ت دخ لوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪33|53‬‬
‫ال ن بً ٌ إذي ك ان ذل كم إن ل حدٌ ث م س تؤن س ٌن و ال ف ان ت شروا ط عم تم ف إذا ف ادخ لوا دع ٌ تم إذا‬
‫حجاب وراء من ف ا سؤل وهن م تاعا سؤل تموهن وإذا ال حق من ٌ س تح ًٌ ال و هللا م ن كم ف ٌ س تح ًٌ‬
‫أب دا ب عده من أزواجه ت ن كحوا أن و ال هللا ر سول ت إذوا أن ل كم ك ان وما وق لوب هن ل ق لوب كم أطهر ذل كم‬
‫عظ ٌما هللا ع ند ك ان ذل كم إن‬
‫ع ل ٌما شًء ب كل ك ان هللا ف إن ت خ فوه أو ش ٌ با ت بدوا إن|‪33|54‬‬
‫و ال أخوات هن أب ناء و ال إخوان هن أب ناء و ال إخوان هن و ال أب ناب هن و ال آب اب هن ف ً ع ل ٌهن ج ناح ال|‪33|55‬‬
‫هللا وات ق ٌن أٌ مان هن م ل كت ما و ال ن ساب هن‬
‫شه ٌدا شًء ك ل ع لى ك ان هللا إن‬
‫ت س ل ٌما و س لموا ع ل ٌه ص لوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا‬

‫ال ن بً ع لى ٌ ص لون ومبلب ك ته هللا إن|‪33|56‬‬

‫مه ٌ نا عذاب ا ل هم وأعد واآلخ رة ال دن ٌا ف ً هللا ل ع نهم ور سول ه هللا ٌ إذون ال ذٌ ن إن|‪33|57‬‬
‫م ب ٌ نا وإث ما ب ه تان ا اح تم لوا ف قد اك ت س بوا ما ب ؽ ٌر وال مإم نات ال مإم ن ٌن ٌ إذون وال ذٌ ن|‪33|58‬‬
‫ذل ك‬

‫ج بلب ٌ بهن من ع ل ٌهن ٌ دن ٌن ال مإم ن ٌن ون ساء وب نات ك ألزواج ك ق ل ال ن بً أٌ ها ٌ ا|‪33|59‬‬
‫رح ٌما ؼ فورا هللا وك ان ٌ إذٌ ن ف بل ٌ عرف ن أن أدن ى‬

‫ب هم ل ن ؽرٌ نك ال مدٌ نة ف ً وال مرج فون مرض ق لوب هم ف ً وال ذٌ ن ال م ناف قون ٌ ن ته ل م ل بن|‪33|60‬‬
‫ق ل ٌ بل إ ال ف ٌها ٌ جاورون ك ال ث م‬
‫ت ق ت ٌ بل وق ت لوا أخذوا ث ق فوا أٌ نما‬
‫ت بدٌ بل هللا ل س نة ت جد ول ن‬
‫ق رٌ با ت كون ال ساعة ل عل ٌ درٌ ك وما‬

‫م ل عون ٌن|‪33|61‬‬

‫ق بل من خ لوا ال ذٌ ن ف ً هللا س نة|‪33|62‬‬

‫هللا ع ند ع لمها إن ما ق ل‬

‫ال ساعة عن ال ناس ٌ سؤل ك|‪33|63‬‬

‫س ع ٌرا ل هم وأعد ال كاف رٌ ن ل عن هللا إن|‪33|64‬‬
‫ن ص ٌرا و ال ول ٌا ٌ جدون ال‬

‫أب دا ف ٌها خال دٌ ن|‪33|65‬‬

‫ال ر سو ال وأط ع نا هللا أط ع نا ل ٌ ت نا ٌ ا ٌ قول ون ال نار ف ً وجوههم ت ق لب ٌ وم|‪33|66‬‬
‫ال س ب ٌ بل ف ؤ ض لون ا وك براءن ا سادت نا أط ع نا إن ا رب نا وق ال وا|‪33|67‬‬
‫ك ب ٌرا ل ع نا وال ع نهم ال عذاب من ض ع ف ٌن آت هم رب نا|‪33|68‬‬
‫وج ٌها هللا ع ند وك ان‬

‫ق ال وا مما هللا ف برأه مو سى آذوا ك ال ذٌ ن ت كون وا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪33|69‬‬
‫سدٌ دا ق و ال وق ول وا هللا ات قوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪33|70‬‬

‫عظ ٌما ف وزا ف از ف قد ور سول ه هللا ٌ طع ومن‬

‫ذن وب كم ل كم وٌ ؽ فر أعمال كم ل كم ٌ ص لح|‪33|71‬‬

‫وحم لها م نها وأ ش ف قن ٌ حم ل نها أن ف ؤب ٌن وال ج بال واألر ض ال سماوات ع لى األم ان ة عر ض نا إن ا|‪33|72‬‬
‫جهو ال ظ لوما ك ان إن ه اإلن سان‬
‫ال مإم ن ٌن ع لى هللا وٌ توب وال م شرك ات وال م شرك ٌن وال م ناف قات ال م ناف ق ٌن هللا ل ٌ عذب|‪33|73‬‬
‫رح ٌما ؼ فورا هللا وك ان وال مإم نات‬

‫ف ً ال حمد ول ه األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ل ه ال ذي هلل ال حمد ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪34|1‬‬
‫ال خ ب ٌر ال ح ك ٌم وهو اآلخ رة‬
‫ال رح ٌم وهو‬

‫ف ٌها ٌ عرج وما ال سماء من ٌ نزل وما م نها ٌ خرج وما األر ض ف ً ٌ لج ما ٌ ع لم|‪34|2‬‬
‫ال ؽ فور‬

‫ٌ عزب ال ال ؽ ٌب عال م ل تؤت ٌ ن كم ورب ً ب لى ق ل ال ساعة ت ؤت ٌ نا ال ك فروا ال ذٌ ن وق ال|‪34|3‬‬
‫م ب ٌن ك تاب ف ً إ ال أك بر و ال ذل ك من أ ص ؽر و ال األر ض ف ً و ال ال سماوات ف ً ذرة م ث قال ع نه‬
‫ك رٌ م ورزق مؽ فرة ل هم أول بك‬

‫ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن ل ٌجزي|‪34|4‬‬

‫أل ٌم رجز من عذاب ل هم أول بك معاجزٌ ن آٌ ات نا ف ً س عوا وال ذٌ ن|‪34|5‬‬
‫ال حم ٌد ال عزٌ ز صراط إل ى وٌ هدي ال حق هو رب ك من إل ٌك أن زل ال ذي ال ع لم أوت وا ال ذٌ ن وٌ رى|‪34|6‬‬
‫جدٌ د خ لق ل فً إن كم ممزق ك ل مزق تم إذا ٌ ن ب ب كم رجل ع لى ن دل كم هل ك فروا ال ذٌ ن وق ال|‪34|7‬‬
‫وال ض بلل ال عذاب ف ً ب اآلخ رة ٌ إم نون ال ال ذٌ ن ب ل‬

‫ج نة ب ه أم ك ذب ا هللا ع لى أف ترى|‪34|8‬‬
‫ال ب ع ٌد‬

‫أو األر ض ب هم ن خ سؾ ن شؤ إن واألر ض ال سماء من خ ل فهم وما أٌ دٌ هم ب ٌن ما إل ى ٌ روا أف لم|‪34|9‬‬
‫م ن ٌب ع بد ل كل آلٌ ة ذل ك ف ً إن ال سماء من ك س فا ع ل ٌهم ن س قط‬
‫ال حدٌ د ل ه وأل نا‬

‫وال ط ٌر معه أوب ً ج بال ٌ ا‬

‫ب ص ٌر ت عم لون ب ما إن ً‬
‫ب ٌن ٌ عمل من ال جن ومن‬

‫صال حا واعم لوا‬

‫ف ض بل م نا داوود آت ٌ نا ول قد|‪34|10‬‬

‫ال سرد ف ً وق در ساب ؽات اعمل أن|‪34|11‬‬

‫ال قطر ع ٌن ل ه وأ س ل نا شهر ورواحها شهر ؼدوها ال رٌ ح ول س ل ٌمان|‪34|12‬‬
‫ال س ع ٌر عذاب من ن ذق ه أمرن ا عن م نهم ٌ زغ ومن رب ه ب إذن ٌ دٌ ه‬

‫داوود آل اعم لوا‬

‫را س ٌات وق دور ك ال جواب وج فان وت ماث ٌل محارٌ ب من ٌ شاء ما ل ه ٌ عم لون|‪34|13‬‬
‫ال ش كور ع بادي من وق ل ٌل ش كرا‬

‫خر ف لما‬

‫م ن سؤت ه ت ؤك ل األر ض داب ة إ ال موت ه ع لى دل هم ما ال موت ع ل ٌه ق ض ٌ نا ف لما|‪34|14‬‬
‫ال مه ٌن ال عذاب ف ً ل ب ثوا ما ال ؽ ٌب ٌ ع لمون ك ان وا ل و أن ال جن ت ب ٌ نت‬

‫ل ه وا ش كروا رب كم رزق من ك لوا‬

‫و شمال ٌ م ٌن عن ج ن تان‬

‫آٌ ة م س ك نهم ف ً ل س بإ ك ان ل قد|‪34|15‬‬
‫ؼ فور ورب ط ٌ بة ب لدة‬

‫وأث ل خمط أك ل ذوات ً ج ن ت ٌن ب ج ن ت ٌهم وب دل ناهم ال عرم س ٌل ع ل ٌهم ف ؤر س ل نا ف ؤعر ضوا|‪34|16‬‬
‫ق ل ٌل سدر من و شًء‬
‫ال ك فور إ ال ن جازي وهل‬
‫س ٌروا‬

‫إن‬

‫ك فروا ب ما جزٌ ناهم ذل ك|‪34|17‬‬

‫ال س ٌر ف ٌها وق درن ا ظاهرة ق رى ف ٌها ب ارك نا ال تً ال قرى وب ٌن ب ٌ نهم وج ع ل نا|‪34|18‬‬
‫آم ن ٌن وأٌ اما ل ٌال ً ف ٌها‬

‫ممزق ك ل ومزق ناهم أحادٌ ث ف ج ع ل ناهم أن ف سهم وظ لموا أ س فارن ا ب ٌن ب اعد رب نا ف قال وا|‪34|19‬‬
‫ش كور ص بار ل كل آلٌ ات ذل ك ف ً‬
‫ال مإم ن ٌن من ف رٌ قا إ ال ف ات ب عوه ظ نه إب ل ٌس ع ل ٌهم صدق ول قد|‪34|20‬‬

‫ك ل ع لى ورب ك‬

‫شك ف ً م نها هو ممن ب اآلخ رة ٌ إمن من ل ن ع لم إ ال س لطان من ع ل ٌهم ل ه ك ان وما|‪34|21‬‬
‫ح ف ٌظ شًء‬

‫وما األر ض ف ً و ال ال سماوات ف ً ذرة م ث قال ٌ م ل كون ال‬

‫رب كم ق ال ماذا ق ال وا ق لوب هم عن ف زع إذا ح تى‬

‫م ب ٌن ض بلل ف ً أو هدى ل ع لى إٌ اك م أو وإن ا‬

‫هللا دون من زعم تم ال ذٌ ن ادعوا ق ل|‪34|22‬‬
‫ظه ٌر من م نهم ل ه وما شرك من ف ٌهما ل هم‬

‫ل ه أذن ل من إ ال ع نده ال ش فاعة ت ن فع و ال|‪34|23‬‬
‫ال ك ب ٌر ال ع لً وهو ال حق ق ال وا‬

‫هللا ق ل‬

‫واألر ض ال سماوات من ٌ رزق كم من ق ل|‪34|24‬‬

‫ت عم لون عما ن سؤل و ال أجرم نا عما ت سؤل ون ال ق ل|‪34|25‬‬
‫ال ع ل ٌم ال ف تاح وهو ب ال حق ب ٌ ن نا ٌ ف تح ث م رب نا ب ٌ ن نا ٌ جمع ق ل|‪34|26‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز هللا هو ب ل‬

‫ك بل‬

‫شرك اء ب ه أل ح ق تم ال ذٌ ن أرون ً ق ل|‪34|27‬‬

‫ٌ ع لمون ال ال ناس أك ثر ول كن ون ذٌ را ب ش ٌرا ل ل ناس ك اف ة إ ال أر س ل ناك وما|‪34|28‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ال وعد هذا م تى وٌ قول ون|‪34|29‬‬
‫ت س ت قدمون و ال ساعة ع نه ت س تؤخرون ال ٌ وم م ٌ عاد ل كم ق ل|‪34|30‬‬
‫ال ظال مون إذ ت رى ول و ٌ دٌ ه ب ٌن ب ال ذي و ال ال قرآن ب هذا ن إمن ل ن ك فروا ال ذٌ ن وق ال|‪34|31‬‬
‫ا س ت ك بروا ل لذٌ ن ا س ت ض ع فوا ال ذٌ ن ٌ قول ال قول ب عض إل ى ب ع ضهم ٌ رج ع رب هم ع ند موق وف ون‬
‫مإم ن ٌن ل ك نا أن تم ل و ال‬
‫ك ن تم ب ل‬

‫جاءك م إذ ب عد ال هدى عن صددن اك م أن حن ا س ت ض ع فوا ل لذٌ ن ا س ت ك بروا ال ذٌ ن ق ال|‪34|32‬‬
‫مجرم ٌن‬

‫ن ك فر أن ت ؤمرون نا إذ وال نهار ال ل ٌل م كر ب ل ا س ت ك بروا ل لذٌ ن ا س ت ض ع فوا ال ذٌ ن وق ال|‪34|33‬‬
‫هل ك فروا ال ذٌ ن أع ناق ف ً األؼ بلل وج ع ل نا ال عذاب رأوا ل ما ال ندامة وأ سروا أن دادا ل ه ون ج عل ب ا هلل‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ما إ ال ٌ جزون‬
‫ك اف رون ب ه أر س ل تم ب ما إن ا م ترف وها ق ال إ ال ن ذٌ ر من ق رٌ ة ف ً أر س ل نا وما|‪34|34‬‬
‫ب م عذب ٌن ن حن وما وأوالد ا أموا ال أك ثر ن حن وق ال وا|‪34|35‬‬
‫ٌ ع لمون ال ال ناس أك ثر ول كن وٌ قدر ٌ شاء ل من ال رزق ٌ ب سط رب ً إن ق ل|‪34|36‬‬
‫جزاء ل هم ف ؤول بك صال حا وعمل آمن من إ ال زل فى ع ندن ا ت قرب كم ب ال تً أوالدك م و ال أموال كم وما|‪34|37‬‬
‫آم نون ال ؽرف ات ف ً وهم عم لوا ب ما ال ض عؾ‬
‫مح ضرون ال عذاب ف ً أول بك معاجزٌ ن آٌ ات نا ف ً ٌ س عون وال ذٌ ن|‪34|38‬‬
‫ٌ خ ل فه ف هو شًء من أن ف ق تم وما‬

‫ل ه وٌ قدر ع باده من ٌ شاء ل من ال رزق ٌ ب سط رب ً إن ق ل|‪34|39‬‬
‫ال رازق ٌن خ ٌر وهو‬

‫ٌ ع بدون ك ان وا إٌ اك م أهإال ء ل لم بلب كة ٌ قول ث م جم ٌ عا ٌ ح شرهم وٌ وم|‪34|40‬‬
‫مإم نون ب هم أك ثرهم‬

‫ال جن ٌ ع بدون ك ان وا ب ل‬

‫دون هم من ول ٌ نا أن ت س بحان ك ق ال وا|‪34|41‬‬

‫ال نار عذاب ذوق وا ظ لموا ل لذٌ ن ون قول ضرا و ال ن ف عا ل ب عض ب ع ض كم ٌ م لك ال ف ال ٌوم|‪34|42‬‬
‫ت كذب ون ب ها ك ن تم ال تً‬
‫آب اإك م ٌ ع بد ك ان عما ٌ صدك م أن ٌ رٌ د رجل إ ال هذا ما ق ال وا ب ٌ نات آٌ ات نا ع ل ٌهم ت ت لى وإذا|‪34|43‬‬
‫م ب ٌن سحر إ ال هذا إن جاءهم ل ما ل لحق ك فروا ال ذٌ ن وق ال م ف ترى إف ك إ ال هذا ما وق ال وا‬
‫ن ذٌ ر من ق ب لك إل ٌهم أر س ل نا وما‬
‫ن ك ٌر ك ان ف ك ٌؾ‬
‫ج نة من ب صاح ب كم ما‬

‫ٌ در سون ها ك تب من آت ٌ ناهم وما|‪34|44‬‬

‫ر س لً ف كذب وا آت ٌ ناهم ما مع شار ب ل ؽوا وما ق ب لهم من ال ذٌ ن وك ذب|‪34|45‬‬
‫ت ت ف كروا ث م وف رادى م ث نى هلل ت قوموا أن ب واحدة أعظ كم إن ما ق ل|‪34|46‬‬
‫شدٌ د عذاب ٌ دي ب ٌن ل كم ن ذٌ ر إ ال هو إن‬

‫شه ٌد شًء ك ل ع لى وهو‬

‫هللا ع لى إ ال أجري إن‬

‫ل كم ف هو أجر من سؤل ت كم ما ق ل|‪34|47‬‬

‫ال ؽ ٌوب ع بلم ب ال حق ٌ قذؾ رب ً إن ق ل|‪34|48‬‬
‫ٌ ع ٌد وما ال باطل ٌ بدئ وما ال حق جاء ق ل|‪34|49‬‬
‫سم ٌع إن ه‬

‫رب ً إل ً ٌ وحً ف بما اه تدٌ ت وإن‬

‫ن ف سً ع لى أ ضل ف إن ما ض ل لت إن ق ل|‪34|50‬‬
‫ق رٌ ب‬

‫ق رٌ ب م كان من وأخذوا ف وت ف بل ف زعوا إذ ت رى ول و|‪34|51‬‬
‫ب ع ٌد م كان من ال ت ناوش ل هم وأن ى ب ه آم نا وق ال وا|‪34|52‬‬
‫ب ع ٌد م كان من ب ال ؽ ٌب وٌ قذف ون‬
‫مرٌ ب شك ف ً ك ان وا إن هم‬

‫ق بل من ب ه ك فروا وق د|‪34|53‬‬

‫ق بل من ب ؤ ش ٌاعهم ف عل ك ما ٌ ش تهون ما وب ٌن ب ٌ نهم وح ٌل|‪34|54‬‬

‫أج نحة أول ً ر س بل ال م بلب كة جاعل واألر ض ال سماوات ف اطر هلل ال حمد ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪35|1‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى هللا إن ٌ شاء ما ال خ لق ف ً ٌ زٌ د ورب اع وث بلث م ث نى‬
‫ال عزٌ ز وهو‬

‫ال‬

‫ب عده من ل ه مر سل ف بل ٌ م سك وما‬

‫ل ها مم سك ف بل رحمة من ل ل ناس هللا ٌ ف تح ما|‪35|2‬‬
‫ال ح ك ٌم‬

‫واألر ض ال سماء من ٌ رزق كم هللا ؼ ٌر خال ق من هل‬

‫األم ور ت رج ع هللا وإل ى‬
‫ال ؽرور ب ا هلل ٌ ؽرن كم و ال‬

‫ع ل ٌ كم هللا ن عمت اذك روا ال ناس أٌ ها ٌ ا|‪35|3‬‬
‫ت إف كون ف ؤن ى هو إ ال إل ه‬
‫ق ب لك من ر سل ك ذب ت ف قد ٌ كذب وك وإن|‪35|4‬‬

‫ال دن ٌا ال ح ٌاة ت ؽرن كم ف بل‬

‫ال س ع ٌر أ صحاب من ل ٌ كون وا حزب ه ٌ دعو إن ما‬

‫عدوا ف ات خذوه عدو ل كم ال ش ٌطان إن|‪35|6‬‬

‫ك ب ٌر وأجر مؽ فرة ل هم ال صال حات وعم لوا آم نوا وال ذٌ ن‬
‫ت ذهب ف بل‬

‫حق هللا وعد إن ال ناس أٌ ها ٌ ا|‪35|5‬‬

‫شدٌ د عذاب ل هم ك فروا ال ذٌ ن|‪35|7‬‬

‫ٌ شاء من وٌ هدي ٌ شاء من ٌ ضل هللا ف إن ح س نا ف رآه عم له سوء ل ه زٌ ن أف من|‪35|8‬‬
‫ٌ ص ن عون ب ما ع ل ٌم هللا إن ح سرات ع ل ٌهم ن ف سك‬

‫ب عد األر ض ب ه ف ؤح ٌ ٌ نا م ٌت ب لد إل ى ف س ق ناه سحاب ا ف ت ث ٌر ال رٌ اح أر سل ال ذي و هللا|‪35|9‬‬
‫ال ن شور ك ذل ك موت ها‬

‫ٌ رف عه ال صال ح وال عمل ال ط ٌب ال ك لم ٌ ص عد إل ٌه جم ٌ عا ال عزة ف ل له ال عزة ٌ رٌ د ك ان من|‪35|10‬‬
‫ٌ بور هو أول بك وم كر شدٌ د عذاب ل هم ال س ٌ بات ٌ م كرون وال ذٌ ن‬
‫إ ال ت ضع و ال أن ثى من ت حمل وما أزواجا ج ع ل كم ث م ن ط فة من ث م ت راب من خ ل ق كم و هللا|‪35|11‬‬
‫ٌ س ٌر هللا ع لى ذل ك إن ك تاب ف ً إ ال عمره من ٌ ن قص و ال معمر من ٌ عمر وما ب ع لمه‬
‫طرٌ ا ل حما ت ؤك لون ك ل ومن أجاج م لح وهذا شراب ه ساب ػ ف رات عذب هذا ال بحران ٌ س توي وما|‪35|12‬‬
‫ت ش كرون ول ع ل كم ف ض له من ل ت ب ت ؽوا مواخر ف ٌه ال ف لك وت رى ت ل ب سون ها ح ل ٌة وت س تخرجون‬
‫م سمى ألج ل ٌ جري ك ل وال قمر ال شمس و سخر ال ل ٌل ف ً ال نهار وٌ ول ج ال نهار ف ً ال ل ٌل ٌ ول ج|‪35|13‬‬
‫ق طم ٌر من ٌ م ل كون ما دون ه من ت دعون وال ذٌ ن ال م لك ل ه رب كم هللا ذل كم‬
‫ب شرك كم ٌ ك فرون ال ق ٌامة وٌ وم‬

‫ل كم ا س تجاب وا ما سم عوا ول و دعاءك م ٌ سم عوا ال ت دعوهم إن|‪35|14‬‬
‫خ ب ٌر م ثل ٌ ن ب بك و ال‬

‫ال حم ٌد ال ؽ نً هو و هللا‬

‫هللا إل ى ال ف قراء أن تم ال ناس أٌ ها ٌ ا|‪35|15‬‬
‫جدٌ د ب خ لق وٌ ؤت ٌ ذه ب كم ٌ شؤ إن|‪35|16‬‬
‫ب عزٌ ز هللا ع لى ذل ك وما|‪35|17‬‬

‫ق رب ى ذا ك ان ول و شًء م نه ٌ حمل ال حم لها إل ى م ث ق لة ت دع وإن أخرى وزر وازرة ت زر و ال|‪35|18‬‬
‫وإل ى ل ن ف سه ٌ تزك ى ف إن ما ت زك ى ومن ال ص بلة وأق اموا ب ال ؽ ٌب رب هم ٌ خ شون ال ذٌ ن ت نذر إن ما‬
‫ال م ص ٌر هللا‬
‫وال ب ص ٌر األع مى ٌ س توي وما|‪35|19‬‬
‫ال نور و ال ال ظ لمات و ال|‪35|20‬‬
‫ال حرور و ال ال ظل و ال|‪35|21‬‬
‫ال ق بور ف ً من ب م سمع أن ت وما‬

‫ٌ شاء من ٌ سمع هللا إن‬

‫األم وات و ال األح ٌاء ٌ س توي وما|‪35|22‬‬
‫ن ذٌ ر إ ال أن ت إن|‪35|23‬‬

‫ن ذٌ ر ف ٌها خ بل إ ال أمة من وإن‬

‫ون ذٌ را ب ش ٌرا ب ال حق أر س ل ناك إن ا|‪35|24‬‬

‫وب ال ك تاب وب ال زب ر ب ال ب ٌ نات ر س لهم جاءت هم ق ب لهم من ال ذٌ ن ك ذب ف قد ٌ كذب وك وإن|‪35|25‬‬
‫ال م ن ٌر‬
‫ن ك ٌر ك ان ف ك ٌؾ‬
‫جدد ال ج بال ومن‬

‫هللا إن‬

‫ك فروا ال ذٌ ن أخذت ث م|‪35|26‬‬

‫أل وان ها مخ ت ل فا ث مرات ب ه ف ؤخرج نا ماء ال سماء من أن زل هللا أن ت ر أل م|‪35|27‬‬
‫سود وؼراب ٌب أل وان ها مخ ت لؾ وحمر ب ٌض‬

‫ال ع لماء ع باده من هللا ٌ خ شى إن ما‬

‫ك ذل ك أل وان ه مخ ت لؾ واألن عام وال دواب ال ناس ومن|‪35|28‬‬
‫ؼ فور عزٌ ز‬

‫ت جارة ٌ رجون وع بلن ٌة سرا رزق ناهم مما وأن ف قوا ال ص بلة وأق اموا هللا ك تاب ٌ ت لون ال ذٌ ن إن|‪35|29‬‬
‫ت بور ل ن‬
‫ش كور ؼ فور إن ه‬

‫ف ض له من وٌ زٌ دهم أجورهم ل ٌوف ٌهم|‪35|30‬‬

‫ل خ ب ٌر ب ع باده هللا إن‬

‫ٌ دٌ ه ب ٌن ل ما م صدق ا ال حق هو ال ك تاب من إل ٌك أوح ٌ نا وال ذي|‪35|31‬‬
‫ب ص ٌر‬

‫وم نهم م ق ت صد وم نهم ل ن ف سه ظال م ف م نهم‬

‫حرٌ ر ف ٌها ول با سهم‬

‫ع بادن ا من ا صط ف ٌ نا ال ذٌ ن ال ك تاب أورث نا ث م|‪35|32‬‬
‫هللا ب إذن ب ال خ ٌرات ساب ق‬
‫ال ك ب ٌر ال ف ضل هو ذل ك‬

‫ول إل إا ذهب من أ ساور من ف ٌها ٌ ح لون ٌ دخ لون ها عدن ج نات|‪35|33‬‬

‫ش كور ل ؽ فور رب نا إن‬

‫ال حزن ع نا أذهب ال ذي هلل ال حمد وق ال وا|‪35|34‬‬

‫ل ؽوب ف ٌها ٌ م س نا و ال ن صب ف ٌها ٌ م س نا ال ف ض له من ال م قامة دار أح ل نا ال ذي|‪35|35‬‬
‫ك ذل ك‬

‫عذاب ها من ع نهم ٌ خ فؾ و ال ف ٌموت وا ع ل ٌهم ٌ ق ضى ال جه نم ن ار ل هم ك فروا وال ذٌ ن|‪35|36‬‬
‫ك فور ك ل ن جزي‬

‫ٌ تذك ر ما ن عمرك م أول م‬

‫ن عمل ك نا ال ذي ؼ ٌر صال حا ن عمل أخرج نا رب نا ف ٌها ٌ صطرخون وهم|‪35|37‬‬
‫ن ص ٌر من ل لظال م ٌن ف ما ف ذوق وا ال نذٌ ر وجاءك م ت ذك ر من ف ٌه‬
‫ال صدور ب ذات ع ل ٌم إن ه‬

‫ك فرهم ال كاف رٌ ن ٌ زٌ د و ال‬

‫واألر ض ال سماوات ؼ ٌب عال م هللا إن|‪35|38‬‬

‫ك فره ف ع ل ٌه ك فر ف من األر ض ف ً خ بلب ؾ ج ع ل كم ال ذي هو|‪35|39‬‬
‫خ سارا إ ال ك فرهم ال كاف رٌ ن ٌ زٌ د و ال م ق تا إ ال رب هم ع ند‬

‫ف ً شرك ل هم أم األر ض من خ ل قوا ماذا أرون ً هللا دون من ت دعون ال ذٌ ن شرك اءك م أرأٌ تم ق ل|‪35|40‬‬
‫ؼرورا إ ال ب ع ضا ب ع ضهم ال ظال مون ٌ عد إن ب ل م نه ب ٌ نت ع لى ف هم ك تاب ا آت ٌ ناهم أم ال سماوات‬
‫ك ان إن ه‬

‫ب عده من أحد من أم س كهما إن زال تا ول بن‬

‫ما ن ذٌ ر جاءهم ف لما‬

‫إ ال ٌ نظرون ف هل‬

‫ت زو ال أن واألر ض ال سماوات ٌ م سك هللا إن|‪35|41‬‬
‫ؼ فورا ح ل ٌما‬

‫األم م إحدى من أهدى ل ٌ كون ن ن ذٌ ر جاءهم ل بن أٌ مان هم جهد ب ا هلل وأق سموا|‪35|42‬‬
‫ن فورا إ ال زادهم‬

‫ب ؤه له إ ال ال س ٌا ال م كر ٌ ح ٌق و ال ال س ٌا وم كر األر ض ف ً ا س ت ك بارا|‪35|43‬‬
‫ت حوٌ بل هللا ل س نت ت جد ول ن ت بدٌ بل هللا ل س نت ت جد ف لن األول ٌن س نت‬

‫ق وة م نهم أ شد وك ان وا ق ب لهم من ال ذٌ ن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ٌ نظروا األر ض ف ً ٌ س ٌروا أول م|‪35|44‬‬
‫ق دٌ را ع ل ٌما ك ان إن ه األر ض ف ً و ال ال سماوات ف ً شًء من ل ٌ عجزه هللا ك ان وما‬
‫م سمى أجل إل ى ٌ إخرهم ول كن داب ة من ظهرها ع لى ت رك ما ك س بوا ب ما ال ناس هللا ٌ إاخذ ول و|‪35|45‬‬
‫ب ص ٌرا ب ع باده ك ان هللا ف إن أج لهم جاء ف إذا‬
‫ٌ س ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪36|1‬‬
‫ال ح ك ٌم وال قرآن|‪36|2‬‬
‫ال مر س ل ٌن ل من إن ك|‪36|3‬‬
‫م س ت ق ٌم صراط ع لى|‪36|4‬‬
‫ال رح ٌم ال عزٌ ز ت نزٌ ل|‪36|5‬‬
‫ؼاف لون ف هم آب اإهم أن ذر ما ق وما ل ت نذر|‪36|6‬‬

‫ٌ إم نون ال ف هم أك ثرهم ع لى ال قول حق ل قد|‪36|7‬‬
‫م قمحون ف هم األذق ان إل ى ف هً أؼ بل ال أع ناق هم ف ً ج ع ل نا إن ا|‪36|8‬‬
‫ٌ ب صرون ال ف هم ف ؤؼ ش ٌ ناهم سدا خ ل فهم ومن سدا أٌ دٌ هم ب ٌن من وج ع ل نا|‪36|9‬‬
‫ٌ إم نون ال ت نذرهم ل م أم أأن ذرت هم ع ل ٌهم و سواء|‪36|10‬‬
‫ك رٌ م وأجر ب م ؽ فرة ف ب شره‬

‫ب ال ؽ ٌب ال رحمن وخ شً ال ذك ر ات بع من ت نذر إن ما|‪36|11‬‬

‫م ب ٌن إمام ف ً أح ص ٌ ناه شًء وك ل‬

‫وآث ارهم ق دموا ما ون ك تب ال موت ى ن ح ًٌ ن حن إن ا|‪36|12‬‬

‫ال مر س لون جاءها إذ ال قرٌ ة أ صحاب م ث بل ل هم وا ضرب|‪36|13‬‬
‫مر س لون إل ٌ كم إن ا ف قال وا ب ثال ث ف عززن ا ف كذب وهما اث ن ٌن إل ٌهم أر س ل نا إذ|‪36|14‬‬
‫ت كذب ون إ ال أن تم إن شًء من ال رحمن أن زل وما م ث ل نا ب شر إ ال أن تم ما ق ال وا|‪36|15‬‬
‫ل مر س لون ك مإل ً إن ا ٌ ع لم رب نا ق ال وا|‪36|16‬‬
‫ال م ب ٌن ال ب بلغ إ ال ع ل ٌ نا وما|‪36|17‬‬
‫أل ٌم عذاب م نا ول ٌم س ن كم ل نرجم ن كم ت ن تهوا ل م ل بن‬
‫م سرف ون ق وم أن تم ب ل‬

‫ب كم ت ط ٌرن ا إن ا ق ال وا|‪36|18‬‬

‫ذك رت م أب ن‬

‫مع كم طاب رك م ق ال وا|‪36|19‬‬

‫ال مر س ل ٌن ات ب عوا ق وم ٌ ا ق ال ٌ س عى رجل ال مدٌ نة أق صى من وجاء|‪36|20‬‬
‫مه تدون وهم أجرا ٌ سؤل كم ال من ات ب عوا|‪36|21‬‬
‫ت رج عون وإل ٌه ف طرن ً ال ذي أع بد ال ل ً وما|‪36|22‬‬
‫ٌ ن قذون و ال ش ٌ با ش فاع تهم ع نً ت ؽن ال ب ضر ال رحمن ٌ ردن إن آل هة دون ه من أأت خذ|‪36|23‬‬
‫م ب ٌن ض بلل ل فً إذا إن ً|‪36|24‬‬
‫ف ا سم عون ب رب كم آم نت إن ً|‪36|25‬‬
‫ٌ ع لمون ق ومً ل ٌت ٌ ا ق ال‬

‫ال ج نة ادخل ق ٌل|‪36|26‬‬

‫ال م كرم ٌن من وج ع ل نً رب ً ل ً ؼ فر ب ما|‪36|27‬‬
‫م نزل ٌن ك نا وما ال سماء من ج ند من ب عده من ق ومه ع لى أن زل نا وما|‪36|28‬‬
‫خامدون هم ف إذا واحدة ص ٌحة إ ال ك ان ت إن|‪36|29‬‬
‫ٌ س تهزب ون ب ه ك ان وا إ ال ر سول من ٌ ؤت ٌهم ما‬

‫ال ع باد ع لى ح سرة ٌ ا|‪36|30‬‬

‫ٌ رج عون ال إل ٌهم أن هم ال قرون من ق ب لهم أه ل ك نا ك م ٌ روا أل م|‪36|31‬‬
‫مح ضرون ل دٌ نا جم ٌع ل ما ك ل وإن|‪36|32‬‬
‫ٌ ؤك لون ف م نه ح با م نها وأخرج نا أح ٌ ٌ ناها ال م ٌ تة األر ض ل هم وآٌ ة|‪36|33‬‬

‫ال ع ٌون من ف ٌها وف جرن ا وأع ناب ن خ ٌل من ج نات ف ٌها وج ع ل نا|‪36|34‬‬
‫ٌ ش كرون أف بل‬

‫أٌ دٌ هم عم ل ته وما ث مره من ل ٌؤك لوا|‪36|35‬‬

‫ٌ ع لمون ال ومما أن ف سهم ومن األر ض ت ن بت مما ك لها األزوا ج خ لق ال ذي س بحان|‪36|36‬‬
‫مظ لمون هم ف إذا ال نهار م نه ن س لخ ال ل ٌل ل هم وآٌ ة|‪36|37‬‬
‫ال ع ل ٌم ال عزٌ ز ت قدٌ ر ذل ك‬

‫ل ها ل م س ت قر ت جري وال شمس|‪36|38‬‬

‫ال قدٌ م ك ال عرجون عاد ح تى م نازل ق درن اه وال قمر|‪36|39‬‬
‫ٌ س بحون ف لك ف ً وك ل‬

‫ال نهار ساب ق ال ل ٌل و ال ال قمر ت درك أن ل ها ٌ ن ب ؽً ال شمس ال|‪36|40‬‬
‫ال م شحون ال ف لك ف ً ذرٌ تهم حم ل نا أن ا ل هم وآٌ ة|‪36|41‬‬
‫ٌ رك بون ما م ث له من ل هم وخ ل ق نا|‪36|42‬‬
‫ٌ ن قذون هم و ال ل هم صرٌ خ ف بل ن ؽرق هم ن شؤ وإن|‪36|43‬‬
‫ح ٌن إل ى وم تاعا م نا رحمة إ ال|‪36|44‬‬
‫ت رحمون ل ع ل كم خ ل ف كم وما أٌ دٌ كم ب ٌن ما ات قوا ل هم ق ٌل وإذا|‪36|45‬‬
‫معر ض ٌن ع نها ك ان وا إ ال رب هم آٌ ات من آٌ ة من ت ؤت ٌهم وما|‪36|46‬‬

‫هللا ٌ شاء ل و من أن ط عم آم نوا ل لذٌ ن ك فروا ال ذٌ ن ق ال هللا رزق كم مما أن ف قوا ل هم ق ٌل وإذا|‪36|47‬‬
‫م ب ٌن ض بلل ف ً إ ال أن تم إن أط عمه‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ال وعد هذا م تى وٌ قول ون|‪36|48‬‬
‫ٌ خ صمون وهم ت ؤخذهم واحدة ص ٌحة إ ال ٌ نظرون ما|‪36|49‬‬
‫ٌ رج عون أه لهم إل ى و ال ت و ص ٌة ٌ س تط ٌ عون ف بل|‪36|50‬‬
‫ٌ ن س لون رب هم إل ى األج داث من هم ف إذا ال صور ف ً ون فخ|‪36|51‬‬
‫ال مر س لون و صدق ال رحمن وعد ما هذا‬

‫مرق دن ا من ب ع ث نا من وٌ ل نا ٌ ا ق ال وا|‪36|52‬‬

‫مح ضرون ل دٌ نا جم ٌع هم ف إذا واحدة ص ٌحة إ ال ك ان ت إن|‪36|53‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ما إ ال ت جزون و ال ش ٌ با ن فس ت ظ لم ال ف ال ٌوم|‪36|54‬‬
‫ف اكهون ش ؽل ف ً ال ٌوم ال ج نة أ صحاب إن|‪36|55‬‬
‫م ت ك بون األراب ك ع لى ظ بلل ف ً وأزواجهم هم|‪36|56‬‬
‫ٌ دعون ما ول هم ف اكهة ف ٌها ل هم|‪36|57‬‬
‫رح ٌم رب من ق و ال س بلم|‪36|58‬‬
‫ال مجرمون أٌ ها ال ٌوم وام تازوا|‪36|59‬‬
‫م ب ٌن عدو ل كم إن ه‬

‫ال ش ٌطان ت ع بدوا ال أن آدم ب نً ٌ ا إل ٌ كم أعهد أل م|‪36|60‬‬

‫م س ت ق ٌم صراط هذا‬
‫ت ع ق لون ت كون وا أف لم‬

‫اع بدون ً وأن|‪36|61‬‬

‫ك ث ٌرا ج ب بل م ن كم أ ضل ول قد|‪36|62‬‬
‫ت وعدون ك ن تم ال تً جه نم هذه|‪36|63‬‬

‫ت ك فرون ك ن تم ب ما ال ٌوم ا ص لوها|‪36|64‬‬
‫ٌ ك س بون ك ان وا ب ما أرج لهم وت شهد أٌ دٌ هم وت ك لم نا أف واههم ع لى ن خ تم ال ٌوم|‪36|65‬‬
‫ٌ ب صرون ف ؤن ى ال صراط ف ا س ت ب قوا أع ٌ نهم ع لى ل طم س نا ن شاء ول و|‪36|66‬‬
‫ٌ رج عون و ال م ض ٌا ا س تطاعوا ف ما م كان تهم ع لى ل م سخ ناهم ن شاء ول و|‪36|67‬‬
‫ٌ ع ق لون أف بل‬
‫م ب ٌن وق رآن ذك ر إ ال هو إن‬

‫ال خ لق ف ً ن ن ك سه ن عمره ومن|‪36|68‬‬
‫ل ه ٌ ن ب ؽً وما ال ش عر ع لم ناه وما|‪36|69‬‬

‫ال كاف رٌ ن ع لى ال قول وٌ حق ح ٌا ك ان من ل ٌ نذر|‪36|70‬‬
‫مال كون ل ها ف هم أن عاما أٌ دٌ نا عم لت مما ل هم خ ل ق نا أن ا ٌ روا أول م|‪36|71‬‬
‫ٌ ؤك لون وم نها رك وب هم ف م نها ل هم وذل ل ناها|‪36|72‬‬
‫ٌ ش كرون أف بل‬

‫وم شارب م ناف ع ف ٌها ول هم|‪36|73‬‬

‫ٌ ن صرون ل ع لهم آل هة هللا دون من وات خذوا|‪36|74‬‬
‫مح ضرون ج ند ل هم وهم ن صرهم ٌ س تط ٌ عون ال|‪36|75‬‬
‫ٌ ع ل نون وما ٌ سرون ما ن ع لم إن ا‬

‫ق ول هم ٌ حزن ك ف بل|‪36|76‬‬

‫م ب ٌن خ ص ٌم هو ف إذا ن ط فة من خ ل ق ناه أن ا اإلن سان ٌ ر أول م|‪36|77‬‬
‫رم ٌم وهً ال عظام ٌ ح ًٌ من ق ال‬
‫ع ل ٌم خ لق ب كل وهو‬

‫خ ل قه ون سً م ث بل ل نا و ضرب|‪36|78‬‬
‫مرة أول أن شؤها ال ذي ٌ ح ٌ ٌها ق ل|‪36|79‬‬

‫ت وق دون م نه أن تم ف إذا ن ارا األخ ضر ال شجر من ل كم ج عل ال ذي|‪36|80‬‬
‫ال ع ل ٌم ال خ بلق وهو ب لى‬

‫م ث لهم ٌ خ لق أن ع لى ب قادر واألر ض ال سماوات خ لق ال ذي أول ٌس|‪36|81‬‬
‫ف ٌ كون ك ن ل ه ٌ قول أن ش ٌ با أراد إذا أمره إن ما|‪36|82‬‬
‫ت رج عون وإل ٌه شًء ك ل م ل كوت ب ٌده ال ذي ف س بحان|‪36|83‬‬
‫ص فا وال صاف ات ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪37|1‬‬
‫زجرا ف ال زاجرات|‪37|2‬‬
‫ذك را ف ال تال ٌات|‪37|3‬‬
‫ل واحد إل ه كم إن|‪37|4‬‬

‫ال م شارق ورب ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات رب|‪37|5‬‬
‫ال كواك ب ب زٌ نة ال دن ٌا ال سماء زٌ نا إن ا|‪37|6‬‬
‫مارد ش ٌطان ك ل من وح فظا|‪37|7‬‬
‫جان ب ك ل من وٌ قذف ون األع لى ال م ئل إل ى ٌ سم عون ال|‪37|8‬‬
‫وا صب عذاب ول هم‬

‫دحورا|‪37|9‬‬

‫ث اق ب شهاب ف ؤت ب عه ال خط فة خطؾ من إ ال|‪37|10‬‬
‫الز ب ط ٌن من خ ل ق ناهم إن ا‬

‫خ ل ق نا من أم خ ل قا أ شد أهم ف ا س ت ف تهم|‪37|11‬‬
‫وٌ سخرون عج بت ب ل|‪37|12‬‬
‫ٌ ذك رون ال ذك روا وإذا|‪37|13‬‬
‫ٌ س ت سخرون آٌ ة رأوا وإذا|‪37|14‬‬
‫م ب ٌن سحر إ ال هذا إن وق ال وا|‪37|15‬‬

‫ل م ب عوث ون أإن ا وعظاما ت راب ا وك نا م ت نا أإذا|‪37|16‬‬
‫األول ون أوآب اإن ا|‪37|17‬‬
‫داخرون وأن تم ن عم ق ل|‪37|18‬‬
‫ٌ نظرون هم ف إذا واحدة زجرة هً ف إن ما|‪37|19‬‬
‫ال دٌ ن ٌ وم هذا وٌ ل نا ٌ ا وق ال وا|‪37|20‬‬
‫ت كذب ون ب ه ك ن تم ال ذي ال ف صل ٌ وم هذا|‪37|21‬‬
‫ٌ ع بدون ك ان وا وما وأزواجهم ظ لموا ال ذٌ ن اح شروا|‪37|22‬‬
‫ال جح ٌم صراط إل ى ف اهدوهم هللا دون من|‪37|23‬‬
‫م س بول ون إن هم‬

‫وق فوهم|‪37|24‬‬

‫ت نا صرون ال ل كم ما|‪37|25‬‬
‫م س ت س لمون ال ٌوم هم ب ل|‪37|26‬‬
‫ٌ ت ساءل ون ب عض ع لى ب ع ضهم وأق بل|‪37|27‬‬
‫ال ٌم ٌن عن ت ؤت ون نا ك ن تم إن كم ق ال وا|‪37|28‬‬
‫مإم ن ٌن ت كون وا ل م ب ل ق ال وا|‪37|29‬‬
‫طاؼ ٌن ق وما ك ن تم ب ل‬

‫س لطان من ع ل ٌ كم ل نا ك ان وما|‪37|30‬‬

‫ل ذاب قون إن ا‬

‫رب نا ق ول ع ل ٌ نا ف حق|‪37|31‬‬

‫ؼاوٌ ن ك نا إن ا ف ؤؼوٌ ناك م|‪37|32‬‬
‫م ش ترك ون ال عذاب ف ً ٌ وم بذ ف إن هم|‪37|33‬‬
‫ب ال مجرم ٌن ن ف عل ك ذل ك إن ا|‪37|34‬‬
‫ٌ س ت ك برون هللا إ ال إل ه ال ل هم ق ٌل إذا ك ان وا إن هم|‪37|35‬‬
‫مج نون ل شاعر آل ه ت نا ل تارك و أب نا وٌ قول ون|‪37|36‬‬
‫ال مر س ل ٌن و صدق ب ال حق جاء ب ل|‪37|37‬‬
‫األل ٌم ال عذاب ل ذاب قو إن كم|‪37|38‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ما إ ال ت جزون وما|‪37|39‬‬
‫ال مخ ل ص ٌن هللا ع باد إ ال|‪37|40‬‬
‫مع لوم رزق ل هم أول بك|‪37|41‬‬
‫م كرمون وهم‬

‫ف واك ه|‪37|42‬‬

‫ال ن ع ٌم ج نات ف ً|‪37|43‬‬
‫م ت قاب ل ٌن سرر ع لى|‪37|44‬‬
‫مع ٌن من ب كؤس ع ل ٌهم ٌ طاؾ|‪37|45‬‬
‫ل ل شارب ٌن ل ذة ب ٌ ضاء|‪37|46‬‬
‫ٌ نزف ون ع نها هم و ال ؼول ف ٌها ال|‪37|47‬‬
‫ع ٌن ال طرؾ ق ا صرات وع ندهم|‪37|48‬‬
‫م ك نون ب ٌض ك ؤن هن|‪37|49‬‬
‫ٌ ت ساءل ون ب عض ع لى ب ع ضهم ف ؤق بل|‪37|50‬‬
‫ق رٌ ن ل ً ك ان إن ً م نهم ق اب ل ق ال|‪37|51‬‬
‫ال م صدق ٌن ل من أإن ك ٌ قول|‪37|52‬‬
‫ل مدٌ نون أإن ا وعظاما ت راب ا وك نا م ت نا أإذا|‪37|53‬‬
‫مط ل عون أن تم هل ق ال|‪37|54‬‬
‫ال جح ٌم سواء ف ً ف رآه ف اط لع|‪37|55‬‬
‫ل تردٌ ن ك دت إن ت ا هلل ق ال|‪37|56‬‬
‫ال مح ضرٌ ن من ل ك نت رب ً ن عمة ول و ال|‪37|57‬‬
‫ب م ٌ ت ٌن ن حن أف ما|‪37|58‬‬

‫ب م عذب ٌن ن حن وما األول ى موت ت نا إ ال|‪37|59‬‬
‫ال عظ ٌم ال فوز ل هو هذا إن|‪37|60‬‬
‫ال عام لون ف ل ٌ عمل هذا ل م ثل|‪37|61‬‬
‫ال زق وم شجرة أم ن ز ال خ ٌر أذل ك|‪37|62‬‬
‫ل لظال م ٌن ف ت نة ج ع ل ناها إن ا|‪37|63‬‬
‫ال جح ٌم أ صل ف ً ت خرج شجرة إن ها|‪37|64‬‬
‫ال ش ٌاط ٌن رءوس ك ؤن ه ط ل عها|‪37|65‬‬
‫ال بطون م نها ف مال بون م نها آلك لون ف إن هم|‪37|66‬‬
‫حم ٌم من ل شوب ا ع ل ٌها ل هم إن ث م|‪37|67‬‬
‫ال جح ٌم إلل ى مرج عهم إن ث م|‪37|68‬‬
‫ضال ٌن آب اءهم أل فوا إن هم|‪37|69‬‬
‫ٌ هرعون آث ارهم ع لى ف هم|‪37|70‬‬
‫األول ٌن أك ثر ق ب لهم ضل ول قد|‪37|71‬‬
‫م نذرٌ ن ف ٌهم أر س ل نا ول قد|‪37|72‬‬
‫ال م نذرٌ ن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ان ظر|‪37|73‬‬
‫ال مخ ل ص ٌن هللا ع باد إ ال|‪37|74‬‬
‫ال مج ٌ بون ف ل ن عم ن وح ن ادان ا ول قد|‪37|75‬‬
‫ال عظ ٌم ال كرب من وأه له ون ج ٌ ناه|‪37|76‬‬
‫ال باق ٌن هم ذرٌ ته وج ع ل نا|‪37|77‬‬
‫اآلخ رٌ ن ف ً ع ل ٌه وت رك نا|‪37|78‬‬
‫ال عال م ٌن ف ً ن وح ع لى س بلم|‪37|79‬‬
‫ال مح س ن ٌن ن جزي ك ذل ك إن ا|‪37|80‬‬
‫ال مإم ن ٌن ع بادن ا من إن ه|‪37|81‬‬
‫اآلخ رٌ ن أؼرق نا ث م|‪37|82‬‬
‫إلب راه ٌم ش ٌ ع ته من وإن|‪37|83‬‬
‫س ل ٌم ب ق لب رب ه جاء إذ|‪37|84‬‬
‫ت ع بدون ماذا وق ومه ألب‬

‫ٌه ق ال إذ|‪37|85‬‬

‫ت رٌ دون هللا دون آل هة أب ف كا|‪37|86‬‬
‫ال عال م ٌن ب رب ظ ن كم ف ما|‪37|87‬‬
‫ال نجوم ف ً ن ظرة ف نظر|‪37|88‬‬
‫س ق ٌم إن ً ف قال|‪37|89‬‬
‫مدب رٌ ن ع نه ف تول وا|‪37|90‬‬
‫ت ؤك لون أ ال ف قال آل ه تهم إل ى ف راغ|‪37|91‬‬
‫ت نط قون ال ل كم ما|‪37|92‬‬
‫ب ال ٌم ٌن ضرب ا ع ل ٌهم ف راغ|‪37|93‬‬
‫ٌ زف ون إل ٌه ف ؤق ب لوا|‪37|94‬‬
‫ت نح تون ما أت ع بدون ق ال|‪37|95‬‬
‫ت عم لون وما خ ل ق كم و هللا|‪37|96‬‬
‫ال جح ٌم ف ً ف ؤل قوه ب ن ٌان ا ل ه اب نوا ق ال وا|‪37|97‬‬
‫األ س ف ل ٌن ف ج ع ل ناهم ك ٌدا ب ه ف ؤرادوا|‪37|98‬‬
‫س ٌهدٌ ن رب ً إل ى ذاهب إن ً وق ال|‪37|99‬‬
‫ال صال ح ٌن من ل ً هب رب|‪37|100‬‬
‫ح ل ٌم ب ؽ بلم ف ب شرن اه|‪37|101‬‬
‫ٌ ا ق ال‬

‫ت رى ماذا ف ان ظر أذب حك أن ً ال م نام ف ً أرى إن ً ب نً ٌ ا ق ال ال س عً معه ب لػ ف لما|‪37|102‬‬
‫ال صاب رٌ ن من هللا شاء إن س تجدن ً ت إمر ما اف عل أب ت‬
‫ل لج ب ٌن وت له أ س لما ف لما|‪37|103‬‬
‫إب راه ٌم ٌ ا أن ون ادٌ ناه|‪37|104‬‬
‫ال مح س ن ٌن ن جزي ك ذل ك إن ا‬

‫ال رإٌ ا صدق ت ق د|‪37|105‬‬

‫ال م ب ٌن ال ب بلء ل هو هذا إن|‪37|106‬‬
‫عظ ٌم ب ذب ح وف دٌ ناه|‪37|107‬‬
‫اآلخ رٌ ن ف ً ع ل ٌه وت رك نا|‪37|108‬‬
‫إب راه ٌم ع لى س بلم|‪37|109‬‬
‫ال مح س ن ٌن ن جزي ك ذل ك|‪37|110‬‬
‫ال مإم ن ٌن ع بادن ا من إن ه|‪37|111‬‬
‫ال صال ح ٌن من ن ب ٌا ب إ سحاق وب شرن اه|‪37|112‬‬

‫م ب ٌن ل ن ف سه وظال م مح سن ذرٌ تهما ومن‬

‫إ سحاق وع لى ع ل ٌه وب ارك نا|‪37|113‬‬
‫وهارون مو سى ع لى م ن نا ول قد|‪37|114‬‬

‫ال عظ ٌم ال كرب من وق ومهما ون ج ٌ ناهما|‪37|115‬‬
‫ال ؽال ب ٌن هم ف كان وا ون صرن اهم|‪37|116‬‬
‫ال م س ت ب ٌن ال ك تاب وآت ٌ ناهما|‪37|117‬‬
‫ال م س ت ق ٌم ال صراط وهدٌ ناهما|‪37|118‬‬
‫اآلخ رٌ ن ف ً ع ل ٌهما وت رك نا|‪37|119‬‬
‫وهارون مو سى ع لى س بلم|‪37|120‬‬
‫ال مح س ن ٌن ن جزي ك ذل ك إن ا|‪37|121‬‬
‫ال مإم ن ٌن ع بادن ا من إن هما|‪37|122‬‬
‫ال مر س ل ٌن ل من إل ٌاس وإن|‪37|123‬‬
‫ت ت قون أ ال ل قومه ق ال إذ|‪37|124‬‬
‫ال خال ق ٌن أح سن وت ذرون ب ع بل أت دعون|‪37|125‬‬
‫األول ٌن آب اب كم ورب رب كم هللا|‪37|126‬‬
‫ل مح ضرون ف إن هم ف كذب وه|‪37|127‬‬
‫ال مخ ل ص ٌن هللا ع باد إ ال|‪37|128‬‬
‫اآلخ رٌ ن ف ً ع ل ٌه وت رك نا|‪37|129‬‬
‫ٌ ا س ٌن إل ع لى س بلم|‪37|130‬‬
‫ال مح س ن ٌن ن جزي ك ذل ك إن ا|‪37|131‬‬
‫ال مإم ن ٌن ع بادن ا من إن ه|‪37|132‬‬
‫ال مر س ل ٌن ل من ل وطا وإن|‪37|133‬‬
‫أجم ع ٌن وأه له ن ج ٌ ناه إذ|‪37|134‬‬
‫ال ؽاب رٌ ن ف ً عجوزا إ ال|‪37|135‬‬
‫اآلخ رٌ ن دمرن ا ث م|‪37|136‬‬
‫م ص بح ٌن ع ل ٌهم ل تمرون وإن كم|‪37|137‬‬
‫ت ع ق لون أف بل‬

‫وب ال ل ٌل|‪37|138‬‬

‫ال مر س ل ٌن ل من ٌ ون س وإن|‪37|139‬‬

‫ال م شحون ال ف لك إل ى أب ق إذ|‪37|140‬‬
‫ال مدح ض ٌن من ف كان ف ساهم|‪37|141‬‬
‫م ل ٌم وهو ال حوت ف ال ت قمه|‪37|142‬‬
‫ال م س بح ٌن من ك ان أن ه ف لو ال|‪37|143‬‬
‫ٌ ب ع ثون ٌ وم إل ى ب ط نه ف ً ل ل بث|‪37|144‬‬
‫س ق ٌم وهو ب ال عراء ف ن بذن اه|‪37|145‬‬
‫ٌ قط ٌن من شجرة ع ل ٌه وأن ب ت نا|‪37|146‬‬
‫ٌ زٌ دون أو أل ؾ ماب ة إل ى وأر س ل ناه|‪37|147‬‬
‫ح ٌن إل ى ف م ت ع ناهم ف آم نوا|‪37|148‬‬
‫ال ب نون ول هم ال ب نات أل رب ك ف ا س ت ف تهم|‪37|149‬‬
‫شاهدون وهم إن اث ا ال م بلب كة خ ل ق نا أم|‪37|150‬‬
‫ل ٌ قول ون إف كهم من إن هم أ ال|‪37|151‬‬
‫ل كاذب ون وإن هم هللا ول د|‪37|152‬‬
‫ال ب ن ٌن ع لى ال ب نات أ صط فى|‪37|153‬‬
‫ت ح كمون ك ٌؾ ل كم ما|‪37|154‬‬
‫ت ذك رون أف بل|‪37|155‬‬
‫م ب ٌن س لطان ل كم أم|‪37|156‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ب ك تاب كم ف ؤت وا|‪37|157‬‬
‫ل مح ضرون إن هم ال ج نة ع لمت ول قد‬

‫ن س با ال ج نة وب ٌن ب ٌ نه وج ع لوا|‪37|158‬‬
‫ٌ ص فون عما هللا س بحان|‪37|159‬‬
‫ال مخ ل ص ٌن هللا ع باد إ ال|‪37|160‬‬
‫ت ع بدون وما ف إن كم|‪37|161‬‬
‫ب‬

‫فات ن ٌن ع ل ٌه أن تم ما|‪37|162‬‬
‫ال جح ٌم صال هو من إ ال|‪37|163‬‬
‫مع لوم م قام ل ه إ ال م نا وما|‪37|164‬‬
‫ال صاف ون ل نحن وإن ا|‪37|165‬‬
‫ال م س بحون ل نحن وإن ا|‪37|166‬‬

‫ل ٌ قول ون ك ان وا وإن|‪37|167‬‬
‫األول ٌن من ذك را ع ندن ا أن ل و|‪37|168‬‬
‫ال مخ ل ص ٌن هللا ع باد ل ك نا|‪37|169‬‬
‫ٌ ع لمون ف سوؾ‬

‫ب ه ف ك فروا|‪37|170‬‬

‫ال مر س ل ٌن ل ع بادن ا ك لم ت نا س ب قت ول قد|‪37|171‬‬
‫ال م ن صورون ل هم إن هم|‪37|172‬‬
‫ال ؽال بون ل هم ج ندن ا وإن|‪37|173‬‬
‫ح ٌن ح تى ع نهم ف تول|‪37|174‬‬
‫ٌ ب صرون ف سوؾ وأب صرهم|‪37|175‬‬
‫ٌ س ت عج لون أف ب عذاب نا|‪37|176‬‬
‫ال م نذرٌ ن ص باح ف ساء ح تهمب سا ن زل ف إذا|‪37|177‬‬
‫ح ٌن ح تى ع نهم وت ول|‪37|178‬‬
‫ٌ ب صرون ف سوؾ وأب صر|‪37|179‬‬
‫ٌ ص فون عما ال عزة رب رب ك س بحان|‪37|180‬‬
‫ال مر س ل ٌن ع لى و س بلم|‪37|181‬‬
‫ال عال م ٌن رب هلل وال حمد|‪37|182‬‬
‫ال ذك ر ذي وال قرآن‬

‫ص ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪38|1‬‬

‫و ش قاق عزة ف ً ك فروا ال ذٌ ن ب ل|‪38|2‬‬
‫م ناص ح ٌن وال ت ف نادوا ق رن من ق ب لهم من أه ل ك نا ك م|‪38|3‬‬
‫ك ذاب ساحر هذا ال كاف رون وق ال‬

‫م نهم م نذر جاءهم أن وعج بوا|‪38|4‬‬

‫عجاب ل شًء هذا إن‬
‫ٌ راد ل شًء هذا إن‬

‫واحدا إل ها اآلل هة أج عل|‪38|5‬‬

‫آل ه ت كم ع لى وا ص بروا ام شوا أن م نهم ال م ؤل وان ط لق|‪38|6‬‬
‫اخ ت بلق إ ال هذا إن اآلخ رة ال م لة ف ً ب هذا سم ع نا ما|‪38|7‬‬

‫عذاب ٌ ذوق وا ل ما ب ل‬

‫ذك ري من شك ف ً هم ب ل‬

‫ب ٌ ن نا من ال ذك ر ع ل ٌه أأن زل|‪38|8‬‬

‫ال وهاب ال عزٌ ز رب ك رحمة خزاب ن ع ندهم أم|‪38|9‬‬
‫األ س باب ف ً ف ل ٌرت قوا‬

‫ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات م لك ل هم أم|‪38|10‬‬
‫األح زاب من مهزوم ه نال ك ما ج ند|‪38|11‬‬

‫األوت اد ذو وف رعون وعاد ن وح ق وم ق ب لهم ك ذب ت|‪38|12‬‬
‫األح زاب أول بك‬

‫األٌ كة وأ صحاب ل وط وق وم وث مود|‪38|13‬‬
‫ع قاب ف حق ال ر سل ك ذب إ ال ك ل إن|‪38|14‬‬

‫ف واق من ل ها ما واحدة ص ٌحة إ ال هإال ء ٌ نظر وما|‪38|15‬‬
‫ال ح ساب ٌ وم ق بل ق ط نا ل نا عجل رب نا وق ال وا|‪38|16‬‬
‫األٌ د ذا داوود ع بدن ا واذك ر ٌ قول ون ما ع لى ا ص بر|‪38|17‬‬

‫أواب إن ه‬

‫واإل شراق ب ال ع شً ٌ س بحن معه ال ج بال سخرن ا إن ا|‪38|18‬‬
‫أواب ل ه ك ل‬

‫مح شورة وال ط ٌر|‪38|19‬‬

‫ال خطاب وف صل ال ح كمة وآت ٌ ناه م ل كه و شددن ا|‪38|20‬‬
‫ال محراب ت سوروا إذ ال خ صم ن بؤ أت اك وهل|‪38|21‬‬
‫ف اح كم ب عض ع لى ب ع ض نا ب ؽى خ صمان‬

‫ت خؾ ال ق ال وا م نهم ف فزع داوود ع لى دخ لوا إذ|‪38|22‬‬
‫ال صراط سواء إل ى واهدن ا ت شطط و ال ب ال حق ب ٌ ن نا‬

‫ال خطاب ف ً وعزن ً أك ف ل ن ٌها ف قال واحدة ن عجة ول ً ن عجة وت س عون ت سع ل ه أخً هذا إن|‪38|23‬‬
‫ع لى ب ع ضهم ل ٌ ب ؽً ال خ لطاء من ك ث ٌرا وإن ن عاجه إل ى ن عج تك ب سإال ظ لمك ل قد ق ال|‪38|24‬‬
‫وخر رب ه ف ا س ت ؽ فر ف ت ناه أن ما داوود وظن هم ما وق ل ٌل ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن إ ال ب عض‬
‫۩ وأن اب راك عا‬
‫مآب وح سن ل زل فى ع ندن ا ل ه وإن‬

‫ذل ك ل ه ف ؽ فرن ا|‪38|25‬‬

‫ال هوى ت ت بع و ال ب ال حق ال ناس ب ٌن ف اح كم األر ض ف ً خ ل ٌ فة ج ع ل ناك إن ا داوود ٌ ا|‪38|26‬‬
‫هللا س ب ٌل عن ف ٌ ض لك‬
‫ال ح ساب ٌ وم ن سوا ب ما شدٌ د عذاب ل هم هللا س ب ٌل عن ٌ ض لون ال ذٌ ن إن‬
‫ك فروا ل لذٌ ن ف وٌ ل‬

‫ك فروا ال ذٌ ن ظن ذل ك‬

‫ب اط بل ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماء خ ل ق نا وما|‪38|27‬‬
‫ال نار من‬

‫ك ال فجار ال م ت ق ٌن ن ج عل أم األر ض ف ً ك ال م ف سدٌ ن ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن ن ج عل أم|‪38|28‬‬
‫األل باب أول و ول ٌ تذك ر آٌ ات ه ل ٌدب روا م بارك إل ٌك أن زل ناه ك تاب|‪38|29‬‬
‫أواب إن ه‬

‫ال ع بد ن عم‬

‫س ل ٌمان ل داوود ووه ب نا|‪38|30‬‬

‫ال ج ٌاد ال صاف نات ب ال ع شً ع ل ٌه عرض إذ|‪38|31‬‬
‫ب ال حجاب ت وارت ح تى رب ً ذك ر عن ال خ ٌر حب أح ب بت إن ً ف قال|‪38|32‬‬
‫واألع ناق ب ال سوق م سحا ف ط فق‬

‫ع لً ردوها|‪38|33‬‬

‫أن اب ث م ج سدا ك ر س ٌه ع لى وأل ق ٌ نا س ل ٌمان ف ت نا ول قد|‪38|34‬‬
‫ال وهاب أن ت إن ك‬

‫ب عدي من ألح د ٌ ن ب ؽً ال م ل كا ل ً وهب ل ً اؼ فر رب ق ال|‪38|35‬‬
‫أ صاب ح ٌث رخاء ب ؤمره ت جري ال رٌ ح ل ه ف سخرن ا|‪38|36‬‬

‫وؼواص ب ناء ك ل وال ش ٌاط ٌن|‪38|37‬‬
‫األ ص فاد ف ً م قرن ٌن وآخرٌ ن|‪38|38‬‬
‫ح ساب ب ؽ ٌر أم سك أو ف ام نن عطاإن ا هذا|‪38|39‬‬
‫مآب وح سن ل زل فى ع ندن ا ل ه وإن|‪38|40‬‬
‫وعذاب ب ن صب ال ش ٌطان م س نً أن ً رب ه ن ادى إذ أٌ وب ع بدن ا واذك ر|‪38|41‬‬
‫و شراب ب ارد مؽ ت سل هذا‬

‫ب رج لك ارك ض|‪38|42‬‬

‫األل باب ألول ً وذك رى م نا رحمة معهم وم ث لهم أه له ل ه ووه ب نا|‪38|43‬‬
‫أواب إن ه‬

‫ال ع بد ن عم‬

‫صاب را وجدن اه إن ا‬

‫ت ح نث و ال ب ه ف ا ضرب ض ؽ ثا ب ٌدك وخذ|‪38|44‬‬

‫واألب صار األٌ دي أول ً وٌ ع قوب وإ سحاق إب راه ٌم ع بادن ا واذك ر|‪38|45‬‬
‫ال دار ذك رى ب خال صة أخ ل ص ناهم إن ا|‪38|46‬‬
‫األخ ٌار ال م صط ف ٌن ل من ع ندن ا وإن هم|‪38|47‬‬
‫األخ ٌار من وك ل‬

‫ال ك فل وذا وال ٌ سع إ سماع ٌل واذك ر|‪38|48‬‬
‫مآب ل ح سن ل لم ت ق ٌن وإن‬

‫ذك ر هذا|‪38|49‬‬

‫األب واب ل هم م ف تحة عدن ج نات|‪38|50‬‬
‫و شراب ك ث ٌرة ب فاكهة ف ٌها ٌ دعون ف ٌها م ت ك ب ٌن|‪38|51‬‬
‫أت راب ال طرؾ ق ا صرات وع ندهم|‪38|52‬‬
‫ال ح ساب ل ٌوم ت وعدون ما هذا|‪38|53‬‬
‫ن فاد من ل ه ما ل رزق نا هذا إن|‪38|54‬‬
‫مآب ل شر ل لطاؼ ٌن وإن‬

‫هذا|‪38|55‬‬

‫ال مهاد ف ب بس ٌ ص لون ها جه نم|‪38|56‬‬
‫وؼ ساق حم ٌم ف ل ٌذوق وه هذا|‪38|57‬‬
‫أزواج ش ك له من وآخر|‪38|58‬‬
‫ال نار صال و إن هم‬
‫ال قرار ف ب بس‬

‫ب هم مرح با ال‬

‫ل نا ق دم تموه أن تم‬

‫مع كم م ق تحم ف وج هذا|‪38|59‬‬

‫ب كم مرح با ال أن تم ب ل ق ال وا|‪38|60‬‬

‫ال نار ف ً ض ع فا عذاب ا ف زده هذا ل نا ق دم من رب نا ق ال وا|‪38|61‬‬
‫األ شرار من ن عدهم ك نا رجا ال ن رى ال ل نا ما وق ال وا|‪38|62‬‬
‫األب صار ع نهم زاؼت أم سخرٌ ا أت خذن اهم|‪38|63‬‬

‫ال نار أهل ت خا صم ل حق ذل ك إن|‪38|64‬‬
‫ال قهار ال واحد هللا إ ال إل ه من وما‬

‫م نذر أن ا إن ما ق ل|‪38|65‬‬

‫ال ؽ فار ال عزٌ ز ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات رب|‪38|66‬‬
‫عظ ٌم ن بؤ هو ق ل|‪38|67‬‬
‫معر ضون ع نه أن تم|‪38|68‬‬
‫ٌ خ ت صمون إذ األع لى ب ال م ئل ع لم من ل ً ك ان ما|‪38|69‬‬
‫م ب ٌن ن ذٌ ر أن ا أن ما إ ال إل ً ٌ وحى إن|‪38|70‬‬
‫ط ٌن من ب شرا خال ق إن ً ل لم بلب كة رب ك ق ال إذ|‪38|71‬‬
‫ساجدٌ ن ل ه ف ق عوا روحً من ف ٌه ون فخت سوٌ ته ف إذا|‪38|72‬‬
‫أجم عون ك لهم ال م بلب كة ف سجد|‪38|73‬‬
‫ال كاف رٌ ن من وك ان ا س ت ك بر إب ل ٌس إ ال|‪38|74‬‬
‫ال عال ٌن من ك نت أم أ س ت ك برت‬

‫ب ٌدي خ ل قت ل ما ت سجد أن م ن عك ما إب ل ٌس ٌ ا ق ال|‪38|75‬‬
‫ط ٌن من وخ ل ق ته ن ار من خ ل ق ت نً‬

‫م نه خ ٌر أن ا ق ال|‪38|76‬‬

‫رج ٌم ف إن ك م نها ف اخرج ق ال|‪38|77‬‬
‫ال دٌ ن ٌ وم إل ى ل ع ن تً ع ل ٌك وإن|‪38|78‬‬
‫ٌ ب ع ثون ٌ وم إل ى ف ؤن ظرن ً رب ق ال|‪38|79‬‬
‫ال م نظرٌ ن من ف إن ك ق ال|‪38|80‬‬
‫ال م ع لوم ال وق ت ٌ وم إل ى|‪38|81‬‬
‫أجم ع ٌن ألؼ وٌ نهم ف ب عزت ك ق ال|‪38|82‬‬
‫ال مخ ل ص ٌن م نهم ع بادك إ ال|‪38|83‬‬
‫أق ول وال حق ف ال حق ق ال|‪38|84‬‬
‫أجم ع ٌن م نهم ت ب عك وممن م نك جه نم ألم ؤلن|‪38|85‬‬
‫ال م ت ك ل ف ٌن من أن ا وما أجر من ع ل ٌه أ سؤل كم ما ق ل|‪38|86‬‬
‫ل ل عال م ٌن ذك ر إ ال هو إن|‪38|87‬‬
‫ح ٌن ب عد ن بؤه ول ت ع لمن|‪38|88‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز هللا من ال ك تاب ت نزٌ ل ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪39|1‬‬
‫ال دٌ ن ل ه مخ ل صا هللا ف اع بد ب ال حق ال ك تاب إل ٌك أن زل نا إن ا|‪39|2‬‬

‫زل فى هللا إل ى ل ٌ قرب ون ا إ ال ن ع بدهم ما أول ٌاء دون ه من ات خذوا وال ذٌ ن ال خال ص ال دٌ ن هلل أ ال|‪39|3‬‬
‫ك فار ك اذب هو من ٌ هدي ال هللا إن ٌ خ ت ل فون ف ٌه هم ما ف ً ب ٌ نهم ٌ ح كم هللا إن‬
‫ال قهار ال واحد هللا هو‬
‫و سخر‬

‫س بحان ه‬

‫ٌ شاء ما ٌ خ لق مما ال صط فى ول دا ٌ تخذ أن هللا أراد ل و|‪39|4‬‬

‫ال ل ٌل ع لى ال نهار وٌ كور ال نهار ع لى ال ل ٌل ٌ كور ب ال حق واألر ض ال سماوات خ لق|‪39|5‬‬
‫ال ؽ فار ال عزٌ ز هو أ ال م سمى ألج ل ٌ جري ك ل وال قمر ال شمس‬

‫ف ً ٌ خ ل ق كم أزواج ث مان ٌة األن عام من ل كم وأن زل زوجها م نها ج عل ث م واحدة ن فس من خ ل ق كم|‪39|6‬‬
‫ف ؤن ى هو إ ال إل ه ال ال م لك ل ه رب كم هللا ذل كم ث بلث ظ لمات ف ً خ لق ب عد من خ ل قا أمهات كم ب طون‬
‫ت صرف ون‬
‫و ال‬

‫ل كم ٌ ر ضه ت ش كروا وإن ال ك فر ل ع باده ٌ ر ضى و ال ع ن كم ؼ نً هللا ف إن ت ك فروا إن|‪39|7‬‬
‫ب ذات ع ل ٌم إن ه ت عم لون ك ن تم ب ما ف ٌ ن ب ب كم مرج ع كم رب كم إل ى ث م أخرى وزر وازرة ت زر‬
‫ال صدور‬

‫ق بل من إل ٌه ٌ دعو ك ان ما ن سً م نه ن عمة خول ه إذا ث م إل ٌه م ن ٌ با رب ه دعا ضر اإلن سان مس وإذا|‪39|8‬‬
‫ال نار أ صحاب من إن ك ق ل ٌ بل ب ك فرك ت م تع ق ل س ب ٌ له عن ل ٌ ضل أن دادا هلل وج عل‬
‫ال ذٌ ن ٌ س توي هل ق ل‬

‫هللا وأرض‬

‫رب ه رحمة وٌ رجو اآلخ رة ٌ حذر وق اب ما ساجدا ال ل ٌل آن اء ق ان ت هو أمن|‪39|9‬‬
‫األل باب أول و ٌ تذك ر إن ما ٌ ع لمون ال وال ذٌ ن ٌ ع لمون‬

‫ح س نة ال دن ٌا هذه ف ً أح س نوا ل لذٌ ن رب كم ات قوا آم نوا ال ذٌ ن ع باد ٌ ا ق ل|‪39|10‬‬
‫ح ساب ب ؽ ٌر أجرهم ال صاب رون ٌ وف ى إن ما وا س عة‬
‫ال دٌ ن ل ه مخ ل صا هللا أع بد أن أمرت إن ً ق ل|‪39|11‬‬
‫ال م س لم ٌن أول أك ون أل ن وأمرت|‪39|12‬‬
‫عظ ٌم ٌ وم عذاب رب ً ع ص ٌت إن أخاؾ إن ً ق ل|‪39|13‬‬
‫دٌ نً ل ه مخ ل صا أع بد هللا ق ل|‪39|14‬‬

‫أ ال‬

‫ال ق ٌامة ٌ وم وأه ل ٌهم أن ف سهم خ سروا ال ذٌ ن ال خا سرٌ ن إن ق ل‬

‫ف ات قون ع باد ٌ ا‬

‫ع باده ب ه هللا ٌ خوؾ ذل ك‬

‫دون ه من ش ب تم ما ف اع بدوا|‪39|15‬‬
‫ال م ب ٌن ال خ سران هو ذل ك‬

‫ظ لل ت ح تهم ومن ال نار من ظ لل ف وق هم من ل هم|‪39|16‬‬

‫ع باد ف ب شر‬

‫ال ب شرى ل هم هللا إل ى وأن اب وا ٌ ع بدوها أن ال طاؼوت اج ت ن بوا وال ذٌ ن|‪39|17‬‬

‫أول و هم وأول بك‬

‫أح س نه ف ٌ ت ب عون ال قول ٌ س تم عون ال ذٌ ن|‪39|18‬‬
‫األل باب‬

‫هللا هداهم ال ذٌ ن أول بك‬

‫ال نار ف ً من ت ن قذ أف ؤن ت ال عذاب ك لمة ع ل ٌه حق أف من|‪39|19‬‬
‫هللا وعد‬

‫األن هار ت ح تها من ت جري م ب ن ٌة ؼرؾ ف وق ها من ؼرؾ ل هم رب هم ات قوا ال ذٌ ن ل كن|‪39|20‬‬
‫ال م ٌ عاد هللا ٌ خ لؾ ال‬

‫مخ ت ل فا زرعا ب ه ٌ خرج ث م األر ض ف ً ٌ ناب ٌع ف س ل كه ماء ال سماء من أن زل هللا أن ت ر أل م|‪39|21‬‬
‫األل باب ألول ً ل ذك رى ذل ك ف ً إن حطاما ٌ ج ع له ث م م ص فرا ف تراه ٌ ه ٌج ث م أل وان ه‬

‫رب ه من ن ور ع لى ف هو ل ئل س بلم صدره هللا شرح أف من|‪39|22‬‬
‫م ب ٌن ض بلل ف ً أول بك‬

‫هللا ذك ر من ق لوب هم ل ل قا س ٌة ف وٌ ل‬

‫ث م رب هم ٌ خ شون ال ذٌ ن ج لود م نه ت ق ش عر م ثان ً م ت شاب ها ك تاب ا ال حدٌ ث أح سن ن زل هللا|‪39|23‬‬
‫هللا ذك ر إل ى وق لوب هم ج لودهم ت ل ٌن‬
‫هاد من ل ه ف ما هللا ٌ ض لل ومن ٌ شاء من ب ه ٌ هدي هللا هدى ذل ك‬
‫ت ك س بون ك ن تم ما ذوق وا ل لظال م ٌن وق ٌل‬

‫ال ق ٌامة ٌ وم ال عذاب سوء ب وجهه ٌ ت قً أف من|‪39|24‬‬

‫ٌ ش عرون ال ح ٌث من ال عذاب ف ؤت اهم ق ب لهم من ال ذٌ ن ك ذب|‪39|25‬‬
‫ٌ ع لمون ك ان وا ل و‬

‫أك بر اآلخ رة ول عذاب‬

‫ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً ال خزي هللا ف ؤذاق هم|‪39|26‬‬

‫ٌ تذك رون ل ع لهم م ثل ك ل من ال قرآن هذا ف ً ل ل ناس ضرب نا ول قد|‪39|27‬‬
‫ٌ ت قون ل ع لهم عوج ذي ؼ ٌر عرب ٌا ق رآن ا|‪39|28‬‬
‫ال حمد‬

‫م ث بل ٌ س توٌ ان هل ل رجل س لما ورج بل م ت شاك سون شرك اء ف ٌه رج بل م ث بل هللا ضرب|‪39|29‬‬
‫هلل‬
‫ٌ ع لمون ال أك ثرهم ب ل‬
‫م ٌ تون وإن هم م ٌت إن ك|‪39|30‬‬
‫ت خ ت صمون رب كم ع ند ال ق ٌامة ٌ وم إن كم ث م|‪39|31‬‬

‫ل ل كاف رٌ ن م ثوى جه نم ف ً أل ٌس‬

‫جاءه إذ ب ال صدق وك ذب هللا ع لى ك ذب ممن أظ لم ف من|‪39|32‬‬
‫ال م ت قون هم أول بك‬

‫ب ه و صدق ب ال صدق جاء وال ذي|‪39|33‬‬

‫ال مح س ن ٌن جزاء ذل ك‬

‫رب هم ع ند ٌ شاءون ما ل هم|‪39|34‬‬

‫ٌ عم لون ك ان وا ال ذي ب ؤح سن أجرهم وٌ جزٌ هم عم لوا ال ذي أ سوأ ع نهم هللا ل ٌ ك فر|‪39|35‬‬
‫هاد من ل ه ف ما هللا ٌ ض لل ومن‬

‫دون ه من ب ال ذٌ ن وٌ خوف ون ك‬

‫ان ت قام ذي ب عزٌ ز هللا أل ٌس‬

‫ع بده ب كاؾ هللا أل ٌس|‪39|36‬‬

‫م ضل من ل ه ف ما هللا ٌ هد ومن|‪39|37‬‬

‫هللا ل ٌ قول ن واألر ض ال سماوات خ لق من سؤل تهم ول بن|‪39|38‬‬
‫إن هللا دون من ت دعون ما أف رأٌ تم ق ل‬
‫هللا ح س بً ق ل رحم ته مم س كات هن هل ب رحمة أرادن ً أو ضره ك ا ش فات هن هل ب ضر هللا أرادن ً‬
‫ال م توك لون ٌ توك ل ع ل ٌه‬
‫ت ع لمون ف سوؾ‬

‫عامل إن ً م كان ت كم ع لى اعم لوا ق وم ٌ ا ق ل|‪39|39‬‬

‫م ق ٌم عذاب ع ل ٌه وٌ حل ٌ خزٌ ه عذاب ٌ ؤت ٌه من|‪39|40‬‬
‫ٌ ضل ف إن ما ضل ومن‬

‫ف ل ن ف سه اه تدى ف من‬

‫ب ال حق ل ل ناس ال ك تاب ع ل ٌك أن زل نا إن ا|‪39|41‬‬
‫ب وك ٌل ع ل ٌهم أن ت وما ع ل ٌها‬

‫ع ل ٌها ق ضى ال تً ف ٌم سك م نامها ف ً ت مت ل م وال تً موت ها ح ٌن األن فس ٌ توف ى هللا|‪39|42‬‬
‫ٌ ت ف كرون ل قوم آلٌ ات ذل ك ف ً إن م سمى أجل إل ى األخ رى وٌ ر سل ال موت‬
‫ٌ ع ق لون و ال ش ٌ با ٌ م ل كون ال ك ان وا أول و ق ل‬
‫ت رج عون إل ٌه ث م‬

‫ش ف عاء هللا دون من ات خذوا أم|‪39|43‬‬

‫واألر ض ال سماوات م لك ل ه‬

‫جم ٌ عا ال ش فاعة هلل ق ل|‪39|44‬‬

‫هم إذا دون ه من ال ذٌ ن ذك ر وإذا‬

‫ب اآلخ رة ٌ إم نون ال ال ذٌ ن ق لوب ا شمؤزت وحده هللا ذك ر وإذا|‪39|45‬‬
‫ٌ س ت ب شرون‬

‫ك ان وا ما ف ً ع بادك ب ٌن ت ح كم أن ت وال شهادة ال ؽ ٌب عال م واألر ض ال سماوات ف اطر ال لهم ق ل|‪39|46‬‬
‫ٌ خ ت ل فون ف ٌه‬
‫ال ق ٌامة ٌ وم ال عذاب سوء من ب ه الف‬

‫تدوا معه وم ث له جم ٌ عا األر ض ف ً ما ظ لموا ل لذٌ ن أن ول و|‪39|47‬‬
‫ٌ ح ت س بون ٌ كون وا ل م ما هللا من ل هم وب دا‬

‫ٌ س تهزب ون ب ه ك ان وا ما ب هم وحاق ك س بوا ما س ٌ بات ل هم وب دا|‪39|48‬‬
‫ف ت نة هً ب ل‬

‫ع لم ع لى أوت ٌ ته إن ما ق ال م نا ن عمة خول ناه إذا ث م دعان ا ضر اإلن سان مس ف إذا|‪39|49‬‬
‫ٌ ع لمون ال أك ثرهم ول كن‬
‫ٌ ك س بون ك ان وا ما ع نهم أؼ نى ف ما ق ب لهم من ال ذٌ ن ق ال ها ق د|‪39|50‬‬

‫هم وما ك س بوا ما س ٌ بات س ٌ ص ٌ بهم هإال ء من ظ لموا وال ذٌ ن‬

‫ٌ إم نون ل قوم آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬
‫ال ذن وب ٌ ؽ فر هللا إن‬

‫ك س بوا ما س ٌ بات ف ؤ صاب هم|‪39|51‬‬
‫ب م عجزٌ ن‬

‫وٌ قدر ٌ شاء ل من ال رزق ٌ ب سط هللا أن ٌ ع لموا أول م|‪39|52‬‬

‫هللا رحمة من ت ق نطوا ال أن ف سهم ع لى أ سرف وا ال ذٌ ن ع بادي ٌ ا ق ل|‪39|53‬‬
‫ال رح ٌم ال ؽ فور هو إن ه جم ٌ عا‬

‫ت ن صرون ال ث م ال عذاب ٌ ؤت ٌ كم أن ق بل من ل ه وأ س لموا رب كم إل ى وأن ٌ بوا|‪39|54‬‬
‫ت ش عرون ال وأن تم ب ؽ تة ال عذاب ٌ ؤت ٌ كم أن ق بل من رب كم من إل ٌ كم أن زل ما أح سن وات ب عوا|‪39|55‬‬
‫ال ساخرٌ ن ل من ك نت وإن هللا ج نب ف ً ف رطت ما ع لى ح سرت ا ٌ ا ن فس ت قول أن|‪39|56‬‬
‫ال م ت ق ٌن من ل ك نت هدان ً هللا أن ل و ت قول أو|‪39|57‬‬
‫ال مح س ن ٌن من ف ؤك ون ك رة ل ً أن ل و ال عذاب ت رى ح ٌن ت قول أو|‪39|58‬‬
‫ال كاف رٌ ن من وك نت وا س ت ك برت ب ها ف كذب ت آٌ ات ً جاءت ك ق د ب لى|‪39|59‬‬
‫م ثوى جه نم ف ً أل ٌس‬

‫م سودة وجوههم هللا ع لى ك ذب وا ال ذٌ ن ت رى ال ق ٌامة وٌ وم|‪39|60‬‬
‫ل لم ت ك برٌ ن‬

‫ٌ حزن ون هم و ال ال سوء ٌ م سهم ال ب م فازت هم ات قوا ال ذٌ ن هللا وٌ نجً|‪39|61‬‬
‫وك ٌل شًء ك ل ع لى وهو‬
‫ال خا سرون هم أول بك هللا ب آٌ ات ك فروا وال ذٌ ن‬

‫شًء ك ل خال ق هللا|‪39|62‬‬

‫واألر ض ال سماوات م قال ٌد ل ه|‪39|63‬‬

‫ال جاه لون أٌ ها أع بد ت ؤمرون ً هللا أف ؽ ٌر ق ل|‪39|64‬‬
‫ال خا سرٌ ن من ول ت كون ن عم لك ل ٌح بطن أ شرك ت ل بن ق ب لك من ال ذٌ ن وإل ى إل ٌك أوحً ول قد|‪39|65‬‬
‫ال شاك رٌ ن من وك ن ف اع بد هللا ب ل|‪39|66‬‬
‫ب ٌم ٌ نه مطوٌ ات وال سماوات ال ق ٌامة ٌ وم ق ب ض ته جم ٌ عا واألر ض ق دره حق هللا ق دروا وما|‪39|67‬‬
‫ٌ شرك ون عما وت عال ى س بحان ه‬

‫ف ٌه ن فخ ث م‬

‫هللا شاء من إ ال األر ض ف ً ومن ال سماوات ف ً من ف ص عق ال صور ف ً ون فخ|‪39|68‬‬
‫ٌ نظرون ق ٌام هم ف إذا أخرى‬

‫ب ٌ نهم وق ضً وال شهداء ب ال ن ب ٌ ٌن وجًء ال ك تاب وو ضع رب ها ب نور األر ض وأ شرق ت|‪39|69‬‬
‫ٌ ظ لمون ال وهم ب ال حق‬
‫ٌ ف ع لون ب ما أع لم وهو عم لت ما ن فس ك ل ووف ٌت|‪39|70‬‬
‫أل م خزن تها ل هم وق ال أب واب ها ف تحت جاءوها إذا ح تى زمرا جه نم إل ى ك فروا ال ذٌ ن و س ٌق|‪39|71‬‬
‫ح قت ول كن ب لى ق ال وا هذا ٌ وم كم ل قاء وٌ نذرون كم رب كم آٌ ات ع ل ٌ كم ٌ ت لون م ن كم ر سل ٌ ؤت كم‬
‫ال كاف رٌ ن ع لى ال عذاب ك لمة‬
‫ال م ت ك برٌ ن م ثوى ف ب بس‬
‫خزن تها ل هم وق ال أب واب ها وف تحت جاءوها إذا ح تى‬

‫أجر ف ن عم‬

‫ف ٌها خال دٌ ن جه نم أب واب ادخ لوا ق ٌل|‪39|72‬‬

‫زمرا ال ج نة إل ى رب هم ات قوا ال ذٌ ن و س ٌق|‪39|73‬‬
‫خال دٌ ن ف ادخ لوها ط ب تم ع ل ٌ كم س بلم‬

‫ن شاء ح ٌث ال ج نة من ن ت بوأ األر ض وأورث نا وعده صدق نا ال ذي هلل ال حمد وق ال وا|‪39|74‬‬
‫ال عام ل ٌن‬

‫وق ٌل ب ال حق ب ٌ نهم وق ضً‬

‫رب هم ب حمد ٌ س بحون ال عرش حول من حاف ٌن ال م بلب كة وت رى|‪39|75‬‬
‫ال عال م ٌن رب هلل ال حمد‬
‫حم ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪40|1‬‬
‫ال ع ل ٌم ال عزٌ ز هللا من ال ك تاب ت نزٌ ل|‪40|2‬‬

‫ال م ص ٌر إل ٌه‬

‫هو إ ال إل ه ال‬

‫ال طول ذي ال ع قاب شدٌ د ال توب وق اب ل ال ذن ب ؼاف ر|‪40|3‬‬

‫ال ب بلد ف ً ت ق ل بهم ٌ ؽررك ف بل ك فروا ال ذٌ ن إ ال هللا آٌ ات ف ً ٌ جادل ما|‪40|4‬‬
‫ب ال باطل وجادل وا‬

‫ل ٌؤخذوه ب ر سول هم أمة ك ل وهمت ب عدهم من واألح زاب ن وح ق وم ق ب لهم ك ذب ت|‪40|5‬‬
‫ع قاب ك ان ف ك ٌؾ ف ؤخذت هم ال حق ب ه ل ٌدح ضوا‬
‫ال نار أ صحاب أن هم ك فروا ال ذٌ ن ع لى رب ك ك لمت ح قت وك ذل ك|‪40|6‬‬

‫آم نوا ل لذٌ ن وٌ س ت ؽ فرون ب ه وٌ إم نون رب هم ب حمد ٌ س بحون حول ه ومن ال عرش ٌ حم لون ال ذٌ ن|‪40|7‬‬
‫ال جح ٌم عذاب وق هم س ب ٌ لك وات ب عوا ت اب وا ل لذٌ ن ف اؼ فر وع لما رحمة شًء ك ل و س عت رب نا‬
‫أن ت إن ك‬

‫وذرٌ ات هم وأزواجهم آب اب هم من ص لح ومن وعدت هم ال تً عدن ج نات وأدخ لهم رب نا|‪40|8‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز‬

‫ال عظ ٌم ال فوز هو وذل ك‬

‫رحم ته ف قد ٌ وم بذ ال س ٌ بات ت ق ومن‬

‫ال س ٌ بات وق هم|‪40|9‬‬

‫اإلٌ مان إل ى ت دعون إذ أن ف س كم م ق ت كم من أك بر هللا ل م قت ٌ نادون ك فروا ال ذٌ ن إن|‪40|10‬‬
‫ف ت ك فرون‬
‫من خروج إل ى ف هل ب ذن وب نا ف اع ترف نا اث ن ت ٌن وأح ٌ ٌ ت نا اث ن ت ٌن أم ت نا رب نا ق ال وا|‪40|11‬‬
‫س ب ٌل‬
‫ال ك ب ٌر ال ع لً هلل ف ال ح كم‬

‫ت إم نوا ب ه ٌ شرك وإن‬

‫ٌ ن ٌب من إ ال ٌ تذك ر وما‬

‫ك فرت م وحده هللا دعً إذا ب ؤن ه ذل كم|‪40|12‬‬

‫رزق ا ال سماء من ل كم وٌ نزل آٌ ات ه ٌ رٌ كم ال ذي هو|‪40|13‬‬

‫ال كاف رون ك ره ول و ال دٌ ن ل ه مخ ل ص ٌن هللا ف ادعوا|‪40|14‬‬
‫ال ت بلق ٌ وم ل ٌ نذر ع باده من ٌ شاء من ع لى أمره من ال روح ٌ ل قً ال عرش ذو ال درجات رف ٌع|‪40|15‬‬
‫ال قهار ال واحد هلل‬

‫ال ٌوم ال م لك ل من‬

‫ال ح ساب سرٌ ع هللا إن‬
‫ٌ طاع ش ف ٌع و ال حم ٌم من ل لظال م ٌن ما‬

‫شًء م نهم هللا ع لى ٌ خ فى ال‬

‫ال ٌوم ظ لم ال‬

‫ب ارزون هم ٌ وم|‪40|16‬‬

‫ك س بت ب ما ن فس ك ل ت جزى ال ٌوم|‪40|17‬‬

‫ك اظم ٌن ال ح ناجر ل دى ال ق لوب إذ اآلزف ة ٌ وم وأن ذرهم|‪40|18‬‬
‫ال صدور ت خ فً وما األع ٌن خاب نة ٌ ع لم|‪40|19‬‬

‫ال سم ٌع هو هللا إن‬

‫أ شد هم ك ان وا‬

‫ب شًء ٌ ق ضون ال دون ه من ٌ دعون وال ذٌ ن‬

‫ب ال حق ٌ ق ضً و هللا|‪40|20‬‬
‫ال ب ص ٌر‬

‫ق ب لهم من ك ان وا ال ذٌ ن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ٌ نظروا األر ض ف ً ٌ س ٌروا أول م|‪40|21‬‬
‫واق من هللا من ل هم ك ان وما ب ذن وب هم هللا ف ؤخذهم األر ض ف ً وآث ارا ق وة م نهم‬

‫ال ع قاب شدٌ د ق وي إن ه‬

‫هللا ف ؤخذهم ف ك فروا ب ال ب ٌ نات ر س لهم ت ؤت ٌهم ك ان ت ب ؤن هم ذل ك|‪40|22‬‬
‫م ب ٌن و س لطان ب آٌ ات نا مو سى أر س ل نا ول قد|‪40|23‬‬
‫ك ذاب ساحر ف قال وا وق ارون وهامان ف رعون إل ى|‪40|24‬‬

‫ك ٌد وما‬

‫ن ساءهم وا س تح ٌوا معه آم نوا ال ذٌ ن أب ناء اق ت لوا ق ال وا ع ندن ا من ب ال حق جاءهم ف لما|‪40|25‬‬
‫ض بلل ف ً إ ال ال كاف رٌ ن‬

‫ف ً ٌ ظهر أن أو دٌ ن كم ٌ بدل أن أخاؾ إن ً‬

‫رب ه ول ٌدع مو سى أق تل ذرون ً ف رعون وق ال|‪40|26‬‬
‫ال ف ساد األر ض‬

‫ال ح ساب ب ٌوم ٌ إمن ال م ت ك بر ك ل من ورب كم ب رب ً عذت إن ً مو سى وق ال|‪40|27‬‬

‫إن‬

‫جاءك م وق د هللا رب ً ٌ قول أن رج بل أت ق ت لون إٌ مان ه ٌ ك تم ف رعون آل من مإمن رجل وق ال|‪40|28‬‬
‫ٌ عدك م ال ذي ب عض ٌ ص ب كم صادق ا ٌ ك وإن ك ذب ه ف ع ل ٌه ك اذب ا ٌ ك وإن رب كم من ب ال ب ٌ نات‬
‫ك ذاب م سرؾ هو من ٌ هدي ال هللا‬
‫ق ال‬

‫جاءن ا إن هللا ب ؤس من ٌ ن صرن ا ف من األر ض ف ً ظاهرٌ ن ال ٌوم ال م لك ل كم ق وم ٌ ا|‪40|29‬‬
‫ال ر شاد س ب ٌل إ ال أهدٌ كم وما أرى ما إ ال أرٌ كم ما ف رعون‬
‫األح زاب ٌ وم م ثل ع ل ٌ كم أخاؾ إن ً ق وم ٌ ا آمن ال ذي وق ال|‪40|30‬‬
‫ل ل ع باد ظ لما ٌ رٌ د هللا وما‬

‫ب عدهم من وال ذٌ ن وث مود وعاد ن وح ق وم دأب م ثل|‪40|31‬‬
‫ال ت ناد ٌ وم ع ل ٌ كم أخاؾ إن ً ق وم وٌ ا|‪40|32‬‬

‫هاد من ل ه ف ما هللا ٌ ض لل ومن‬
‫ق ل تم ه لك إذا ح تى‬

‫عا صم من هللا من ل كم ما مدب رٌ ن ت ول ون ٌ وم|‪40|33‬‬

‫ب ه جاءك م مما شك ف ً زل تم ف ما ب ال ب ٌ نات ق بل من ٌ و سؾ جاءك م ول قد|‪40|34‬‬
‫مرت اب م سرؾ هو من هللا ٌ ضل ك ذل ك ر سو ال ب عده من هللا ٌ ب عث ل ن‬

‫آم نوا ال ذٌ ن وع ند هللا ع ند م ق تا ك بر‬

‫أت اهم س لطان ب ؽ ٌر هللا آٌ ات ف ً ٌ جادل ون ال ذٌ ن|‪40|35‬‬
‫ج بار م ت ك بر ق لب ك ل ع لى هللا ٌ ط بع ك ذل ك‬

‫األ س باب أب لػ ل ع لً صرحا ل ً اب ن هامان ٌ ا ف رعون وق ال|‪40|36‬‬
‫عم له سوء ل فرعون زٌ ن وك ذل ك‬

‫ك اذب ا ألظ نه وإن ً مو سى إل ه إل ى ف ؤط لع ال سماوات أ س باب|‪40|37‬‬
‫ت باب ف ً إ ال ف رعون ك ٌد وما ال س ب ٌل عن و صد‬
‫ال ر شاد س ب ٌل أهدك م ات ب عون ق وم ٌ ا آمن ال ذي وق ال|‪40|38‬‬
‫ال قرار دار هً اآلخ رة وإن م تاع ال دن ٌا ال ح ٌاة هذه إن ما ق وم ٌ ا|‪40|39‬‬

‫ف ؤول بك مإمن وهو أن ثى أو ذك ر من صال حا عمل ومن م ث لها إ ال ٌ جزى ف بل س ٌ بة عمل من|‪40|40‬‬
‫ح ساب ب ؽ ٌر ف ٌها ٌ رزق ون ال ج نة ٌ دخ لون‬
‫ال نار إل ى وت دعون نً ال نجاة إل ى أدعوك م ل ً ما ق وم وٌ ا|‪40|41‬‬
‫ال ؽ فار ال عزٌ ز إل ى أدعوك م وأن ا ع لم ب ه ل ً ل ٌس ما ب ه وأ شرك ب ا هلل ألك فر ت دعون نً|‪40|42‬‬
‫وأن هللا إل ى مردن ا وأن اآلخ رة ف ً و ال ال دن ٌا ف ً دعوة ل ه ل ٌس إل ٌه ت دعون نً أن ما جرم ال|‪40|43‬‬
‫ال نار أ صحاب هم ال م سرف ٌن‬
‫ب ال ع باد ب ص ٌر هللا إن‬

‫هللا إل ى أمري وأف وض‬

‫ال عذاب سوء ف رعون ب آل وحاق‬
‫ال عذاب أ شد ف رعون آل أدخ لوا ال ساعة ت قوم وٌ وم‬

‫ل كم أق ول ما ف س تذك رون|‪40|44‬‬

‫م كروا ما س ٌ بات هللا ف وق اه|‪40|45‬‬

‫وع ش ٌا ؼدوا ع ل ٌها ٌ عر ضون ال نار|‪40|46‬‬

‫أن تم ف هل ت ب عا ل كم ك نا إن ا ا س ت ك بروا ل لذٌ ن ال ض ع فاء ف ٌ قول ال نار ف ً ٌ تحاجون وإذ|‪40|47‬‬
‫ال نار من ن ص ٌ با ع نا مؽ نون‬
‫ال ع باد ب ٌن ح كم ق د هللا إن ف ٌها ك ل إن ا ا س ت ك بروا ال ذٌ ن ق ال|‪40|48‬‬
‫ال عذاب من ٌ وما ع نا ٌ خ فؾ رب كم ادعوا جه نم ل خزن ة ال نار ف ً ال ذٌ ن وق ال|‪40|49‬‬
‫ال كاف رٌ ن دعاء وما‬

‫ف ادعوا ق ال وا‬

‫ب لى ق ال وا‬

‫ب ال ب ٌ نات ر س ل كم ت ؤت ٌ كم ت ك أول م ق ال وا|‪40|50‬‬
‫ض بلل ف ً إ ال‬

‫األ شهاد ٌ قوم وٌ وم ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً آم نوا وال ذٌ ن ر س ل نا ل ن ن صر إن ا|‪40|51‬‬
‫ال دار سوء ول هم ال ل ع نة ول هم‬

‫معذرت هم ال ظال م ٌن ٌ ن فع ال ٌ وم|‪40|52‬‬

‫ال ك تاب إ سراب ٌل ب نً وأورث نا ال هدى مو سى آت ٌ نا ول قد|‪40|53‬‬
‫األل باب ألول ً وذك رى هدى|‪40|54‬‬
‫واإلب كار ب ال ع شً رب ك ب حمد و س بح ل ذن بك وا س ت ؽ فر حق هللا وعد إن ف ا ص بر|‪40|55‬‬
‫ب بال ؽ ٌه هم ما ك بر إ ال صدورهم ف ً إن‬

‫أت اهم س لطان ب ؽ ٌر هللا آٌ ات ف ً ٌ جادل ون ال ذٌ ن إن|‪40|56‬‬
‫ال ب ص ٌر ال سم ٌع هو إن ه ب ا هلل ف ا س ت عذ‬

‫ٌ ع لمون ال ال ناس أك ثر ول كن ال ناس خ لق من أك بر واألر ض ال سماوات ل خ لق|‪40|57‬‬
‫ما ق ل ٌ بل‬

‫ال م سًء و ال ال صال حات وعم لوا آم نوا وال ذٌ ن وال ب ص ٌر األع مى ٌ س توي وما|‪40|58‬‬
‫ت تذك رون‬

‫ٌ إم نون ال ال ناس أك ثر ول كن ف ٌها رٌ ب ال آلت‬
‫جه نم س ٌدخ لون ع بادت ً عن ٌ س ت ك برون ال ذٌ ن إن‬

‫ال ناس ع لى ف ضل ل ذو هللا إن‬

‫ٌة ال ساعة إن|‪40|59‬‬

‫ل كم أ س تجب ادعون ً رب كم وق ال|‪40|60‬‬
‫داخرٌ ن‬

‫م ب صرا وال نهار ف ٌه ل ت س ك نوا ال ل ٌل ل كم ج عل ال ذي هللا|‪40|61‬‬
‫ٌ ش كرون ال ال ناس أك ثر ول كن‬

‫ت إف كون ف ؤن ى‬

‫هو إ ال إل ه ال شًء ك ل خال ق رب كم هللا ذل كم|‪40|62‬‬

‫ٌ جحدون هللا ب آٌ ات ك ان وا ال ذٌ ن ٌ إف ك ك ذل ك|‪40|63‬‬
‫من ورزق كم صورك م ف ؤح سن و صورك م ب ناء وال سماء ق رارا األر ض ل كم ج عل ال ذي هللا|‪40|64‬‬
‫ال عال م ٌن رب هللا ف ت بارك رب كم هللا ذل كم ال ط ٌ بات‬
‫ال عال م ٌن رب هلل ال حمد‬

‫ال دٌ ن ل ه مخ ل ص ٌن ف ادعوه هو إ ال إل ه ال ال حً هو|‪40|65‬‬

‫أ س لم أن وأمرت رب ً من ال ب ٌ نات جاءن ً ل ما هللا دون من ت دعون ال ذٌ ن أع بد أن ن ه ٌت إن ً ق ل|‪40|66‬‬
‫ال عال م ٌن ل رب‬
‫ث م أ شدك م ل ت ب ل ؽوا ث م ط ف بل ٌ خرج كم ث م ع ل قة من ث م ن ط فة من ث م ت راب من خ ل ق كم ال ذي هو|‪40|67‬‬
‫ت ع ق لون ول ع ل كم م سمى أج بل ول ت ب ل ؽوا ق بل من ٌ توف ى من وم ن كم ش ٌوخا ل ت كون وا‬
‫ف ٌ كون ك ن ل ه ٌ قول ف إن ما أمرا ق ضى ف إذا‬

‫وٌ م ٌت ٌ ح ًٌ ال ذي هو|‪40|68‬‬

‫ٌ صرف ون أن ى هللا آٌ ات ف ً ٌ جادل ون ال ذٌ ن إل ى ت ر أل م|‪40|69‬‬
‫ٌ ع لمون ف سوؾ‬

‫ر س ل نا ب ه أر س ل نا وب ما ب ال ك تاب ك ذب وا ال ذٌ ن|‪40|70‬‬
‫ٌ سح بون وال س بل سل أع ناق هم ف ً األؼ بلل إذ|‪40|71‬‬
‫ٌ سجرون ال نار ف ً ث م ال حم ٌم ف ً|‪40|72‬‬
‫ت شرك ون ك ن تم ما أٌ ن ل هم ق ٌل ث م|‪40|73‬‬

‫ال كاف رٌ ن هللا ٌ ضل ك ذل ك‬

‫ش ٌ با ق بل من ن دعو ن كن ل م ب ل ع نا ض لوا ق ال وا‬

‫هللا دون من|‪40|74‬‬

‫ت مرحون ك ن تم وب ما ال حق ب ؽ ٌر األر ض ف ً ت فرحون ك ن تم ب ما ذل كم|‪40|75‬‬
‫ال م ت ك برٌ ن م ثوى ف ب بس‬

‫ف ٌها خال دٌ ن جه نم أب واب ادخ لوا|‪40|76‬‬

‫ٌ رج عون ف إل ٌ نا ن توف ٌ نك أو ن عدهم ال ذي ب عض ن رٌ نك ف إما‬

‫حق هللا وعد إن ف ا ص بر|‪40|77‬‬

‫ك ان وما ع ل ٌك ن ق صص ل م من وم نهم ع ل ٌك ق ص ص نا من م نهم ق ب لك من ر س بل أر س ل نا ول قد|‪40|78‬‬
‫هللا ب إذن إ ال ب آٌ ة ٌ ؤت ً أن ل ر سول‬
‫ال م بط لون ه نال ك وخ سر ب ال حق ق ضً هللا أمر جاء ف إذا‬
‫ت ؤك لون وم نها م نها ل ترك بوا األن عام ل كم ج عل ال ذي هللا|‪40|79‬‬
‫ت حم لون ال ف لك وع لى وع ل ٌها صدورك م ف ً حاجة ع ل ٌها ول ت ب ل ؽوا م ناف ع ف ٌها ول كم|‪40|80‬‬
‫ت ن كرون هللا آٌ ات ف ؤي آٌ ات ه وٌ رٌ كم|‪40|81‬‬

‫م نهم أك ثر ك ان وا‬

‫ق ب لهم من ال ذٌ ن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ٌ نظروا األر ض ف ً ٌ س ٌروا أف لم|‪40|82‬‬
‫ٌ ك س بون ك ان وا ما ع نهم أؼ نى ف ما األر ض ف ً وآث ارا ق وة وأ شد‬

‫ٌ س تهزب ون ب ه ك ان وا ما ب هم وحاق ال ع لم من ع ندهم ب ما ف رحوا ب ال ب ٌ نات ر س لهم جاءت هم ف لما|‪40|83‬‬
‫م شرك ٌن ب ه ك نا ب ما وك فرن ا وحده ب ا هلل آم نا ق ال وا ب ؤ س نا رأوا ف لما|‪40|84‬‬
‫ه نال ك وخ سر‬

‫ع باده ف ً خ لت ق د ال تً هللا س نت‬

‫ب ؤ س نا رأوا ل ما إٌ مان هم ٌ ن ف عهم ٌ ك ف لم|‪40|85‬‬
‫ال كاف رون‬
‫حم ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪41|1‬‬
‫ال رح ٌم ال رحمن من ت نزٌ ل|‪41|2‬‬

‫ٌ ع لمون ل قوم عرب ٌا ق رآن ا آٌ ات ه ف ص لت ك تاب|‪41|3‬‬
‫ٌ سم عون ال ف هم أك ثرهم ف ؤعرض ون ذٌ را ب ش ٌرا|‪41|4‬‬
‫إن نا ف اعمل حجاب وب ٌ نك ب ٌ ن نا ومن وق ر آذان نا وف ً إل ٌه ت دعون ا مما أك نة ف ً ق لوب نا وق ال وا|‪41|5‬‬
‫عام لون‬
‫ووٌ ل‬

‫وا س ت ؽ فروه إل ٌه ف ا س ت ق ٌموا واحد إل ه إل ه كم أن ما إل ً ٌ وحى م ث ل كم ب شر أن ا إن ما ق ل|‪41|6‬‬
‫ل لم شرك ٌن‬
‫ك اف رون هم ب اآلخ رة وهم ال زك اة ٌ إت ون ال ال ذٌ ن|‪41|7‬‬
‫مم نون ؼ ٌر أجر ل هم ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن إن|‪41|8‬‬

‫ال عال م ٌن رب ذل ك‬

‫أن دادا ل ه وت ج ع لون ٌ وم ٌن ف ً األر ض خ لق ب ال ذي ل ت ك فرون أب ن كم ق ل|‪41|9‬‬

‫واءس أٌ ام أرب عة ف ً أق وات ها ف ٌها وق در ف ٌها وب ارك ف وق ها من روا سً ف ٌها وج عل|‪41|10‬‬
‫ل ل ساب ل ٌن‬
‫طاب ع ٌن أت ٌ نا ق ال تا ك رها أو طوعا اب ت ٌا ول ؤلرض ل ها ف قال دخان وهً ال سماء إل ى ا س توى ث م|‪41|11‬‬
‫ال دن ٌا ال سماء وزٌ نا‬

‫أمرها سماء ك ل ف ً وأوحى ٌ وم ٌن ف ً سماوات س بع ف ق ضاهن|‪41|12‬‬
‫ال ع ل ٌم ال عزٌ ز ت قدٌ ر ذل ك وح فظا ب م صاب ٌح‬
‫وث مود عاد صاع قة م ثل صاع قة أن ذرت كم ف قل أعر ضوا ف إن|‪41|13‬‬

‫ألن زل رب نا شاء ل و ق ال وا‬

‫ال ذي هللا أن ٌ روا أول م‬

‫هللا إ ال ت ع بدوا أ ال خ ل فهم ومن أٌ دٌ هم ب ٌن من ال ر سل جاءت هم إذ|‪41|14‬‬
‫ك اف رون ب ه أر س ل تم ب ما ف إن ا مبلب كة‬

‫ق وة م نا أ شد من وق ال وا ال حق ب ؽ ٌر األر ض ف ً ف ا س ت ك بروا عاد ف ؤما|‪41|15‬‬
‫ٌ جحدون ب آٌ ات نا وك ان وا ق وة م نهم أ شد هو خ ل قهم‬

‫ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً ال خزي عذاب ل نذٌ قهم ن ح سات أٌ ام ف ً صر صرا رٌ حا ع ل ٌهم ف ؤر س ل نا|‪41|16‬‬
‫ٌ ن صرون ال وهم أخزى اآلخ رة ول عذاب‬
‫ك ان وا ب ما ال هون ال عذاب صاع قة ف ؤخذت هم ال هدى ع لى ال عمى ف ا س تح بوا ف هدٌ ناهم ث مود وأما|‪41|17‬‬
‫ٌ ك س بون‬
‫ٌ ت قون وك ان وا آم نوا ال ذٌ ن ون ج ٌ نا|‪41|18‬‬

‫ٌ وزعون ف هم ال نار إل ى هللا أعداء ٌ ح شر وٌ وم|‪41|19‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ب ما وج لودهم وأب صارهم سم عهم ع ل ٌهم شهد جاءوها ما إذا ح تى|‪41|20‬‬
‫مرة أول خ ل ق كم وهو شًء ك ل أن طق ال ذي هللا أن ط ق نا ق ال وا‬

‫ع ل ٌ نا شهدت م ل م ل ج لودهم وق ال وا|‪41|21‬‬
‫ت رج عون وإل ٌه‬

‫هللا أن ظ ن ن تم ول كن ج لودك م و ال أب صارك م و ال سم ع كم ع ل ٌ كم ٌ شهد أن ت س ت ترون ك ن تم وما|‪41|22‬‬
‫ت عم لون مما ك ث ٌرا ٌ ع لم ال‬
‫ال خا سرٌ ن من ف ؤ ص بح تم أرداك م ب رب كم ظ ن ن تم ال ذي ظ ن كم وذل كم|‪41|23‬‬
‫ال م ع ت ب ٌن من هم ف ما ٌ س ت ع ت بوا وإن‬

‫ل هم م ثوى ف ال نار ٌ ص بروا ف إن|‪41|24‬‬

‫خ لت ق د أمم ف ً ال قول ع ل ٌهم وحق خ ل فهم وما أٌ دٌ هم ب ٌن ما ل هم ف زٌ نوا ق رن اء ل هم وق ٌ ض نا|‪41|25‬‬
‫خا سرٌ ن ك ان وا إن هم واإلن س ال جن من ق ب لهم من‬
‫ت ؽ ل بون ل ع ل كم ف ٌه وال ؽوا ال قرآن ل هذا ت سم عوا ال ك فروا ال ذٌ ن وق ال|‪41|26‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ال ذي أ سوأ ول نجزٌ نهم شدٌ دا عذاب ا ك فروا ال ذٌ ن ف ل نذٌ قن|‪41|27‬‬
‫ٌ جحدون ب آٌ ات نا ك ان وا ب ما جزاء‬

‫ال خ لد دار ف ٌها ل هم‬

‫ال نار هللا أعداء جزاء ذل ك|‪41|28‬‬

‫ل ٌ كون ا أق دام نا ت حت ن ج ع لهما واإلن س ال جن من أ ض بلن ا ال لذٌ ن أرن ا رب نا ك فروا ال ذٌ ن وق ال|‪41|29‬‬
‫األ س ف ل ٌن من‬
‫ت حزن وا و ال ت خاف وا أ ال ال م بلب كة ع ل ٌهم ت ت نزل ا س ت قاموا ث م هللا رب نا ق ال وا ال ذٌ ن إن|‪41|30‬‬
‫ت وعدون ك ن تم ال تً ب ال ج نة وأب شروا‬
‫ما ف ٌها ول كم أن ف س كم ت ش تهً ما ف ٌها ول كم‬

‫اآلخ رة وف ً ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً أول ٌاإك م ن حن|‪41|31‬‬
‫ت دعون‬
‫رح ٌم ؼ فور من ن ز ال|‪41|32‬‬

‫ال م س لم ٌن من إن نً وق ال صال حا وعمل هللا إل ى دعا ممن ق و ال أح سن ومن|‪41|33‬‬
‫عداوة وب ٌ نه ب ٌ نك ال ذي ف إذا أح سن هً ب ال تً ادف ع‬

‫ال س ٌ بة و ال ال ح س نة ت س توي و ال|‪41|34‬‬
‫حم ٌم ول ً ك ؤن ه‬

‫عظ ٌم حظ ذو إ ال ٌ ل قاها وما ص بروا ال ذٌ ن إ ال ٌ ل قاها وما|‪41|35‬‬
‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع هو إن ه‬

‫ب ا هلل ف ا س ت عذ ن زغ ال ش ٌطان من ٌ نزؼ نك وإما|‪41|36‬‬

‫ال ذي هلل وا سجدوا ل ل قمر و ال ل ل شمس ت سجدوا ال‬

‫وال قمر وال شمس وال نهار ال ل ٌل آٌ ات ه ومن|‪41|37‬‬
‫ت ع بدون إٌ اه ك ن تم إن خ ل قهن‬

‫۩ ٌ سؤمون ال وهم وال نهار ب ال ل ٌل ل ه ٌ س بحون رب ك ع ند ف ال ذٌ ن ا س ت ك بروا ف إن|‪41|38‬‬
‫أح ٌاها ال ذي إن‬

‫ورب ت اه تزت ال ماء ع ل ٌها أن زل نا ف إذا خا ش عة األر ض ت رى أن ك آٌ ات ه ومن|‪41|39‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى إن ه ال موت ى ل مح ًٌ‬

‫آم نا ٌ ؤت ً من أم خ ٌر ال نار ف ً ٌ ل قى أف من ع ل ٌ نا ٌ خ فون ال آٌ ات نا ف ً ٌ لحدون ال ذٌ ن إن|‪41|40‬‬
‫ب ص ٌر ت عم لون ب ما إن ه ش ب تم ما اعم لوا ال ق ٌامة ٌ وم‬

‫عزٌ ز ل ك تاب وإن ه‬
‫حم ٌد ح ك ٌم من ت نزٌ ل‬
‫أل ٌم ع قاب وذو مؽ فرة ل ذو رب ك إن‬

‫جاءهم ل ما ب ال ذك ر ك فروا ال ذٌ ن إن|‪41|41‬‬

‫خ ل فه من و ال ٌ دٌ ه ب ٌن من ال باطل ٌ ؤت ٌه ال|‪41|42‬‬
‫ق ب لك من ل لر سل ق ٌل ق د ما إ ال ل ك ٌ قال ما|‪41|43‬‬

‫آم نوا ل لذٌ ن هو ق ل وعرب ً أأعجمً آٌ ات ه ف ص لت ل و ال ل قال وا أعجم ٌا ق رآن ا ج ع ل ناه ول و|‪41|44‬‬
‫ب ع ٌد م كان من ٌ نادون أول بك عمى ع ل ٌهم وهو وق ر آذان هم ف ً ٌ إم نون ال وال ذٌ ن و ش فاء هدى‬
‫ب ٌ نهم ل ق ضً رب ك من س ب قت ك لمة ول و ال‬

‫ل ل ع ب ٌد ب ظ بلم رب ك وما‬

‫ف ٌه ف اخ ت لؾ ال ك تاب مو سى آت ٌ نا ول قد|‪41|45‬‬
‫مرٌ ب م نه شك ل فً وإن هم‬
‫ف ل ن ف سه صال حا عمل من|‪41|46‬‬

‫ف ع ل ٌها أ ساء ومن‬

‫ب ع لمه إ ال ت ضع و ال أن ثى من ت حمل وما أك مامها من ث مرات من ت خرج وما ال ساعة ع لم ٌ رد إل ٌه|‪41|47‬‬
‫شه ٌد من م نا ما آذن اك ق ال وا شرك اب ً أٌ ن ٌ نادٌ هم وٌ وم‬
‫مح ٌص من ل هم ما وظ نوا‬

‫ق بل من ٌ دعون ك ان وا ما ع نهم و ضل|‪41|48‬‬

‫ق نوط ف ٌ بوس ال شر م سه وإن ال خ ٌر دعاء من اإلن سان ٌ سؤم ال|‪41|49‬‬
‫رج عت ول بن ق اب مة ال ساعة أظن وما ل ً هذا ل ٌ قول ن م س ته ضراء ب عد من م نا رحمة أذق ناه ول بن|‪41|50‬‬
‫ؼ ل ٌظ عذاب من ول نذٌ ق نهم عم لوا ب ما ك فروا ال ذٌ ن ف ل ن ن ب بن ل لح س نى ع نده ل ً إن رب ً إل ى‬
‫عرٌ ض دعاء ف ذو ال شر م سه وإذا ب جان به ون ؤى أعرض اإلن سان ع لى أن عم نا وإذا|‪41|51‬‬
‫ب ع ٌد ش قاق ف ً هو ممن أ ضل من ب ه ك فرت م ث م هللا ع ند من ك ان إن أرأٌ تم ق ل|‪41|52‬‬
‫أن ه ب رب ك ٌ كؾ أول م‬

‫ال حق أن ه ل هم ٌ ت ب ٌن ح تى أن ف سهم وف ً اآلف اق ف ً آٌ ات نا س نرٌ هم|‪41|53‬‬
‫شه ٌد شًء ك ل ع لى‬
‫مح ٌط شًء ب كل إن ه أ ال‬

‫رب هم ل قاء من مرٌ ة ف ً إن هم أ ال|‪41|54‬‬
‫حم ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪42|1‬‬
‫ع سق|‪42|2‬‬

‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز هللا ق ب لك من ال ذٌ ن وإل ى إل ٌك ٌ وحً ك ذل ك|‪42|3‬‬
‫ال عظ ٌم ال ع لً وهو‬
‫ف ً ل من وٌ س ت ؽ فرون رب هم ب حمد ٌ س بحون وال م بلب كة‬

‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ل ه|‪42|4‬‬
‫ف وق هن من ٌ ت فطرن ال سماوات ت كاد|‪42|5‬‬
‫ال رح ٌم ال ؽ فور هو هللا إن أ ال األر ض‬

‫ب وك ٌل ع ل ٌهم أن ت وما ع ل ٌهم ح ف ٌظ هللا أول ٌاء دون ه من ات خذوا وال ذٌ ن|‪42|6‬‬
‫ف ٌه رٌ ب ال ال جمع ٌ وم وت نذر حول ها ومن ال قرى أم ل ت نذر عرب ٌا ق رآن ا إل ٌك أوح ٌ نا وك ذل ك|‪42|7‬‬
‫ال س ع ٌر ف ً وف رٌ ق ال ج نة ف ً ف رٌ ق‬
‫و ال ول ً من ل هم ما وال ظال مون‬

‫رحم ته ف ً ٌ شاء من ٌ دخل ول كن واحدة أمة ل ج ع لهم هللا شاء ول و|‪42|8‬‬
‫ن ص ٌر‬

‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى وهو ال موت ى ٌ ح ًٌ وهو ال ول ً هو ف ا هلل‬

‫أول ٌاء دون ه من ات خذوا أم|‪42|9‬‬

‫أن ٌب وإل ٌه ت وك لت ع ل ٌه رب ً هللا ذل كم‬
‫ف ٌه ٌ ذرإك م‬

‫هللا إل ى ف ح كمه شًء من ف ٌه اخ ت ل ف تم وما|‪42|10‬‬

‫أزواجا األن عام ومن أزواجا أن ف س كم من ل كم ج عل واألر ض ال سماوات ف اطر|‪42|11‬‬
‫ال ب ص ٌر ال سم ٌع وهو شًء ك م ث له ل ٌس‬

‫ع ل ٌم شًء ب كل إن ه‬

‫وٌ قدر ٌ شاء ل من ال رزق ٌ ب سط‬

‫واألر ض ال سماوات م قال ٌد ل ه|‪42|12‬‬

‫ومو سى إب راه ٌم ب ه و ص ٌ نا وما إل ٌك أوح ٌ نا وال ذي ن وحا ب ه و صى ما ال دٌ ن من ل كم شرع|‪42|13‬‬
‫هللا إل ٌه ت دعوهم ما ال م شرك ٌن ع لى ك بر ف ٌه ت ت فرق وا و ال ال دٌ ن أق ٌموا أن وع ٌ سى‬
‫ٌ ن ٌب من إل ٌه وٌ هدي ٌ شاء من إل ٌه ٌ ج ت بً‬
‫أجل إل ى رب ك من س ب قت ك لمة ول و ال ب ٌ نهم ب ؽ ٌا ال ع لم جاءهم ما ب عد من إ ال ت فرق وا وما|‪42|14‬‬
‫مرٌ ب م نه شك ل فً ب عدهم من ال ك تاب أورث وا ال ذٌ ن وإن ب ٌ نهم ل ق ضً م سمى‬
‫ك تاب من هللا أن زل ب ما آم نت وق ل أهواءهم ت ت بع و ال أمرت ك ما وا س ت قم ف ادع ف لذل ك|‪42|15‬‬
‫هللا وب ٌ ن كم ب ٌ ن نا حجة ال أعمال كم ول كم أعمال نا ل نا ورب كم رب نا هللا ب ٌ ن كم ألع دل وأمرت‬
‫ال م ص ٌر وإل ٌه ب ٌ ن نا ٌ جمع‬
‫ول هم ؼ ضب وع ل ٌهم رب هم ع ند داح ضة حج تهم ل ه ا س تج ٌب ما ب عد من هللا ف ً ٌ حاجون وال ذٌ ن|‪42|16‬‬
‫شدٌ د عذاب‬
‫ق رٌ ب ال ساعة ل عل ٌ درٌ ك وما‬
‫إن أ ال‬

‫وال م ٌزان ب ال حق ال ك تاب أن زل ال ذي هللا|‪42|17‬‬

‫ال حق أن ها وٌ ع لمون م نها م ش ف قون آم نوا وال ذٌ ن ب ها ٌ إم نون ال ال ذٌ ن ب ها ٌ س ت عجل|‪42|18‬‬
‫ب ع ٌد ض بلل ل فً ال ساعة ف ً ٌ مارون ال ذٌ ن‬
‫ال عزٌ ز ال قوي وهو‬

‫ف ً ل ه وما م نها ن إت ه ال دن ٌا حرث ٌ رٌ د ك ان ومن‬

‫ب ٌ نهم ل ق ضً ال ف صل ك لمة ول و ال‬

‫ٌ شاء من ٌ رزق ب ع باده ل ط ٌؾ هللا|‪42|19‬‬

‫حرث ه ف ً ل ه ن زد اآلخ رة حرث ٌ رٌ د ك ان من|‪42|20‬‬
‫ن ص ٌب من اآلخ رة‬

‫هللا ب ه ٌ ؤذن ل م ما ال دٌ ن من ل هم شرعوا شرك اء ل هم أم|‪42|21‬‬
‫أل ٌم عذاب ل هم ال ظال م ٌن وإن‬

‫ف ً ال صال حات وعم لوا آم نوا وال ذٌ ن ب هم واق ع وهو ك س بوا مما م ش ف ق ٌن ال ظال م ٌن ت رى|‪42|22‬‬
‫ال ك ب ٌر ال ف ضل هو ذل ك رب هم ع ند ٌ شاءون ما ل هم ال ج نات رو ضات‬
‫إ ال أجرا ع ل ٌه أ سؤل كم ال ق ل ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن ع باده هللا ٌ ب شر ال ذي ذل ك|‪42|23‬‬
‫ش كور ؼ فور هللا إن ح س نا ف ٌها ل ه ن زد ح س نة ٌ ق ترؾ ومن ال قرب ى ف ً ال مودة‬
‫ال باطل هللا وٌ مح‬

‫ق ل بك ع لى ٌ خ تم هللا ٌ شإ ف إن ك ذب ا هللا ع لى اف ترى ٌ قول ون أم|‪42|24‬‬
‫ال صدور ب ذات ع ل ٌم إن ه ب ك لمات ه ال حق وٌ حق‬

‫ت ف ع لون ما وٌ ع لم ال س ٌ بات عن وٌ ع فو ع باده عن ال توب ة ٌ ق بل ال ذي وهو|‪42|25‬‬
‫شدٌ د عذاب ل هم وال كاف رون‬
‫ب ع باده إن ه‬

‫ف ض له من وٌ زٌ دهم ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن وٌ س تج ٌب|‪42|26‬‬

‫ٌ شاء ما ب قدر ٌ نزل ول كن األر ض ف ً ل ب ؽوا ل ع باده ال رزق هللا ب سط ول و|‪42|27‬‬
‫ب ص ٌر خ ب ٌر‬
‫ال حم ٌد ال ول ً وهو‬

‫رحم ته وٌ ن شر ق نطوا ما ب عد من ال ؽ ٌث ٌ نزل ال ذي وهو|‪42|28‬‬

‫ق دٌ ر ٌ شاء إذا جم عهم ع لى وهو‬

‫داب ة من ف ٌهما ب ث وما واألر ض ال سماوات خ لق آٌ ات ه ومن|‪42|29‬‬

‫ك ث ٌر عن وٌ ع فو أٌ دٌ كم ك س بت ف بما م ص ٌ بة من أ صاب كم وما|‪42|30‬‬
‫ن ص ٌر و ال ول ً من هللا دون من ل كم وما‬

‫األر ض ف ً ب م عجزٌ ن أن تم وما|‪42|31‬‬

‫ك األع بلم ال بحر ف ً ال جوار آٌ ات ه ومن|‪42|32‬‬
‫ش كور ص بار ل كل آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬

‫ظهره ع لى رواك د ف ٌظ ل لن ال رٌ ح ٌ س كن ٌ شؤ إن|‪42|33‬‬
‫ك ث ٌر عن وٌ عؾ ك س بوا ب ما ٌ وب قهن أو|‪42|34‬‬
‫مح ٌص من ل هم ما آٌ ات نا ف ً ٌ جادل ون ال ذٌ ن وٌ ع لم|‪42|35‬‬

‫وع لى آم نوا ل لذٌ ن وأب قى خ ٌر هللا ع ند وما‬

‫ال دن ٌا ال ح ٌاة ف م تاع شًء من أوت ٌ تم ف ما|‪42|36‬‬
‫ٌ توك لون رب هم‬

‫ٌ ؽ فرون هم ؼ ض بوا ما وإذا وال فواحش اإلث م ك باب ر ٌ ج ت ن بون وال ذٌ ن|‪42|37‬‬
‫ٌ ن ف قون رزق ناهم ومما ب ٌ نهم شورى وأمرهم ال ص بلة وأق اموا ل رب هم ا س تجاب وا وال ذٌ ن|‪42|38‬‬
‫ٌ ن ت صرون هم ال ب ؽً أ صاب هم إذا وال ذٌ ن|‪42|39‬‬
‫ال ظال م ٌن ٌ حب ال إن ه‬

‫م ث لها س ٌ بة س ٌ بة وجزاء|‪42|40‬‬

‫هللا ع لى ف ؤجره وأ ص لح ع فا ف من‬

‫س ب ٌل من ع ل ٌهم ما ف ؤول بك ظ لمه ب عد ان ت صر ول من|‪42|41‬‬
‫عذاب ل هم أول بك‬

‫ال حق ب ؽ ٌر األر ض ف ً وٌ ب ؽون ال ناس ٌ ظ لمون ال ذٌ ن ع لى ال س ب ٌل إن ما|‪42|42‬‬
‫أل ٌم‬
‫األم ور عزم ل من ذل ك إن وؼ فر ص بر ول من|‪42|43‬‬

‫مرد إل ى هل ٌ قول ون ال عذاب رأوا ل ما ال ظال م ٌن وت رى‬

‫ب عده من ول ً من ل ه ف ما هللا ٌ ض لل ومن|‪42|44‬‬
‫س ب ٌل من‬

‫إن آم نوا ال ذٌ ن وق ال خ فً طرؾ من ٌ نظرون ال ذل من خا ش ع ٌن ع ل ٌها ٌ عر ضون وت راهم|‪42|45‬‬
‫م ق ٌم عذاب ف ً ال ظال م ٌن إن أ ال ال ق ٌامة ٌ وم وأه ل ٌهم أن ف سهم خ سروا ال ذٌ ن ال خا سرٌ ن‬
‫س ب ٌل من ل ه ف ما هللا ٌ ض لل ومن‬
‫من ل كم وما ٌ وم بذ م لجإ من ل كم ما‬

‫هللا دون من ٌ ن صرون هم أول ٌاء من ل هم ك ان وما|‪42|46‬‬

‫هللا من ل ه مرد ال ٌ وم ٌ ؤت ً أن ق بل من ل رب كم ا س تج ٌ بوا|‪42|47‬‬
‫ن ك ٌر‬

‫م نا اإلن سان أذق نا إذا وإن ا ال ب بلغ إ ال ع ل ٌك إن ح ف ٌظا ع ل ٌهم أر س ل ناك ف ما أعر ضوا ف إن|‪42|48‬‬
‫ك فور اإلن سان ف إن أٌ دٌ هم ق دمت ب ما س ٌ بة ت ص بهم وإن ب ها ف رح رحمة‬
‫ال ذك ور ٌ شاء ل من وٌ هب إن اث ا ٌ شاء ل من ٌ هب‬
‫ق دٌ ر ع ل ٌم إن ه‬

‫ٌ شاء ما ٌ خ لق‬

‫واألر ض ال سماوات م لك هلل|‪42|49‬‬

‫ع ق ٌما ٌ شاء من وٌ ج عل‬

‫وإن اث ا ذك ران ا ٌ زوجهم أو|‪42|50‬‬

‫ٌ شاء ما ب إذن ه ف ٌوحً ر سو ال ٌ ر سل أو حجاب وراء من أو وح ٌا إ ال هللا ٌ ك لمه أن ل ب شر ك ان وما|‪42|51‬‬
‫ح ك ٌم ع لً إن ه‬

‫ن ورا ج ع ل ناه ول كن اإلٌ مان و ال ال ك تاب ما ت دري ك نت ما أمرن ا من روحا إل ٌك أوح ٌ نا وك ذل ك|‪42|52‬‬
‫م س ت ق ٌم صراط إل ى ل تهدي وإن ك ع بادن ا من ن شاء من ب ه ن هدي‬
‫األم ور ت ص ٌر هللا إل ى أ ال‬

‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ل ه ال ذي هللا صراط|‪42|53‬‬
‫حم ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪43|1‬‬
‫ال م ب ٌن وال ك تاب|‪43|2‬‬
‫ت ع ق لون ل ع ل كم عرب ٌا ق رآن ا ج ع ل ناه إن ا|‪43|3‬‬
‫ح ك ٌم ل ع لً ل دٌ نا ال ك تاب أم ف ً وإن ه|‪43|4‬‬

‫م سرف ٌن ق وما ك ن تم أن ص فحا ال ذك ر ع ن كم أف ن ضرب|‪43|5‬‬
‫األول ٌن ف ً ن بً من أر س ل نا وك م|‪43|6‬‬
‫ٌ س تهزب ون ب ه ك ان وا إ ال ن بً من ٌ ؤت ٌهم وما|‪43|7‬‬
‫األول ٌن م ثل وم ضى ب ط شا م نهم أ شد ف ؤه ل ك نا|‪43|8‬‬
‫ال ع ل ٌم ال عزٌ ز خ ل قهن ل ٌ قول ن واألر ض ال سماوات خ لق من سؤل تهم ول بن|‪43|9‬‬
‫ت ه تدون ل ع ل كم س ب بل ف ٌها ل كم وج عل مهدا األر ض ل كم ج عل ال ذي|‪43|10‬‬
‫م ٌ تا ب لدة ب ه ف ؤن شرن ا ب قدر ماء ال سماء من ن زل وال ذي|‪43|11‬‬

‫ت خرجون ك ذل ك‬

‫ت رك بون ما واألن عام ال ف لك من ل كم وج عل ك لها األزوا ج خ لق وال ذي|‪43|12‬‬
‫سخر ال ذي س بحان وت قول وا ع ل ٌه ا س توٌ تم إذا رب كم ن عمة ت ذك روا ث م ظهوره ع لى ل ت س تووا|‪43|13‬‬
‫م قرن ٌن ل ه ك نا وما هذا ل نا‬
‫ل م ن ق ل بون رب نا إل ى وإن ا|‪43|14‬‬
‫م ب ٌن ل ك فور اإلن سان إن‬

‫جزءا ع باده من ل ه وج ع لوا|‪43|15‬‬

‫ب ال ب ن ٌن وأ ص فاك م ب نات ٌ خ لق مما ات خذ أم|‪43|16‬‬
‫ك ظ ٌم وهو م سودا وجهه ظل م ث بل ل لرحمن ضرب ب ما أحدهم ب شر وإذا|‪43|17‬‬
‫م ب ٌن ؼ ٌر ال خ صام ف ً وهو ال ح ل ٌة ف ً ٌ ن شؤ أومن|‪43|18‬‬
‫وٌ سؤل ون شهادت هم س ت ك تب‬

‫خ ل قهم أ شهدوا‬

‫ٌ خر صون إ ال هم إن‬

‫إن اث ا ال رحمن ع باد هم ال ذٌ ن ال م بلب كة وج ع لوا|‪43|19‬‬

‫ع لم من ب ذل ك ل هم ما‬

‫ع بدن اهم ما ال رحمن شاء ل و وق ال وا|‪43|20‬‬

‫م س تم س كون ب ه ف هم ق ب له من ك تاب ا آت ٌ ناهم أم|‪43|21‬‬
‫مه تدون آث ارهم ع لى وإن ا أمة ع لى آب اءن ا وجدن ا إن ا ق ال وا ب ل|‪43|22‬‬
‫وإن ا أمة ع لى آب اءن ا وجدن ا إن ا م ترف وها ق ال إ ال ن ذٌ ر من ق رٌ ة ف ً ق ب لك من أر س ل نا ما وك ذل ك|‪43|23‬‬
‫م ق تدون آث ارهم ع لى‬
‫ك اف رون ب ه أر س ل تم ب ما إن ا ق ال وا‬

‫آب اءك م ع ل ٌه وجدت م مما ب ؤهدى ج ب ت كم أول و ق ال|‪43|24‬‬

‫ال م كذب ٌن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ان ظر‬
‫ت ع بدون مما ب راء إن نً وق ومه ألب‬

‫م نهم ف ان ت قم نا|‪43|25‬‬
‫ٌه إب راه ٌم ق ال وإذ|‪43|26‬‬

‫س ٌهدٌ ن ف إن ه ف طرن ً ال ذي إ ال|‪43|27‬‬
‫ٌ رج عون ل ع لهم ع ق به ف ً ب اق ٌة ك لمة وج ع لها|‪43|28‬‬
‫م ب ٌن ور سول ال حق جاءهم ح تى وآب اءهم هإال ء م ت عت ب ل|‪43|29‬‬
‫ك اف رون ب ه وإن ا سحر هذا ق ال وا ال حق جاءهم ول ما|‪43|30‬‬
‫عظ ٌم ال قرٌ ت ٌن من رجل ع لى ال قرآن هذا ن زل ل و ال وق ال وا|‪43|31‬‬
‫ورف ع نا ال دن ٌا ال ح ٌاة ف ً مع ٌ ش تهم ب ٌ نهم ق سم نا ن حن رب ك رحمت ٌ ق سمون أهم|‪43|32‬‬
‫ٌ جم عون مما خ ٌر رب ك ورحمت سخرٌ ا ب ع ضا ب ع ضهم ل ٌ تخذ درجات ب عض ف وق ب ع ضهم‬
‫ومعارج ف ضة من س ق فا ل ب ٌوت هم ب ال رحمن ٌ ك فر ل من ل ج ع ل نا واحدة أمة ال ناس ٌ كون أن ول و ال|‪43|33‬‬
‫ٌ ظهرون ع ل ٌها‬
‫ٌ ت ك بون ع ل ٌها و سررا أب واب ا ول ب ٌوت هم|‪43|34‬‬
‫ل لم ت ق ٌن رب ك ع ند واآلخ رة‬

‫ال دن ٌا ال ح ٌاة م تاع ل ما ذل ك ك ل وإن‬

‫وزخرف ا|‪43|35‬‬

‫ق رٌ ن ل ه ف هو ش ٌطان ا ل ه ن ق ٌض ال رحمن ذك ر عن ٌ عش ومن|‪43|36‬‬
‫مه تدون أن هم وٌ ح س بون ال س ب ٌل عن ل ٌ صدون هم وإن هم|‪43|37‬‬
‫ال قرٌ ن ف ب بس ال م شرق ٌن ب عد وب ٌ نك ب ٌ نً ل ٌت ٌ ا ق ال جاءن ا إذا ح تى|‪43|38‬‬
‫م ش ترك ون ال عذاب ف ً أن كم ظ لم تم إذ ال ٌوم ٌ ن ف ع كم ول ن|‪43|39‬‬
‫م ب ٌن ض بلل ف ً ك ان ومن ال عمً ت هدي أو ال صم ت سمع أف ؤن ت|‪43|40‬‬
‫م ن ت قمون م نهم ف إن ا ب ك ن ذه بن ف إما|‪43|41‬‬
‫م ق تدرون ع ل ٌهم ف إن ا وعدن اهم ال ذي ن رٌ نك أو|‪43|42‬‬
‫م س ت ق ٌم صراط ع لى إن ك‬

‫إل ٌك أوحً ب ال ذي ف ا س تم سك|‪43|43‬‬

‫ت سؤل ون و سوؾ‬

‫ول قومك ل ك ل ذك ر وإن ه|‪43|44‬‬

‫ٌ ع بدون آل هة ال رحمن دون من أج ع ل نا ر س ل نا من ق ب لك من أر س ل نا من وا سؤل|‪43|45‬‬
‫ال عال م ٌن رب ر سول إن ً ف قال وم ل به ف رعون إل ى ب آٌ ات نا مو سى أر س ل نا ول قد|‪43|46‬‬
‫ٌ ضح كون م نها هم إذا ب آٌ ات نا جاءهم ف لما|‪43|47‬‬
‫ٌ رج عون ل ع لهم ب ال عذاب وأخذن اهم‬

‫أخ تها من أك بر هً إ ال آٌ ة من ن رٌ هم وما|‪43|48‬‬

‫ل مه تدون إن نا ع ندك عهد ب ما رب ك ل نا ادع ال ساحر أٌ ه ٌ ا وق ال وا|‪43|49‬‬
‫ٌ ن ك ثون هم إذا ال عذاب ع نهم ك ش ف نا ف لما|‪43|50‬‬

‫أف بل‬

‫ت ح تً من ت جري األن هار وهذه م صر م لك ل ً أل ٌس ق وم ٌ ا ق ال ق ومه ف ً ف رعون ون ادى|‪43|51‬‬
‫ت ب صرون‬
‫ٌ ب ٌن ٌ كاد و ال مه ٌن هو ال ذي هذا من خ ٌر أن ا أم|‪43|52‬‬
‫م ق ترن ٌن ال م بلب كة معه جاء أو ذهب من أ سورة ع ل ٌه أل قً ف لو ال|‪43|53‬‬
‫ف ا س ق ٌن ق وما ك ان وا إن هم‬

‫ف ؤطاعوه ق ومه ف ا س تخؾ|‪43|54‬‬

‫أجم ع ٌن ف ؤؼرق ناهم م نهم ان ت قم نا آ س فون ا ف لما|‪43|55‬‬
‫ل آلخرٌ ن وم ث بل س ل فا ف ج ع ل ناهم|‪43|56‬‬
‫ٌ صدون م نه ق ومك إذا م ث بل مرٌ م اب ن ضرب ول ما|‪43|57‬‬
‫خ صمون ق وم هم ب ل‬

‫جد ال إ ال ل ك ضرب وه ما‬

‫هو أم خ ٌر أآل ه ت نا وق ال وا|‪43|58‬‬

‫إ سراب ٌل ل ب نً م ث بل وج ع ل ناه ع ل ٌه أن عم نا ع بد إ ال هو إن|‪43|59‬‬
‫ٌ خ ل فون األر ض ف ً مبلب كة م ن كم ل ج ع ل نا ن شاء ول و|‪43|60‬‬
‫م س ت ق ٌم صراط هذا‬

‫وات ب عون ب ها ت م ترن ف بل ل ل ساعة ل ع لم وإن ه|‪43|61‬‬
‫م ب ٌن عدو ل كم إن ه‬

‫ت خ ت ل فون ال ذي ب عض ل كم وألب‬

‫ال ش ٌطان ٌ صدن كم و ال|‪43|62‬‬

‫ٌن ب ال ح كمة ج ب ت كم ق د ق ال ب ال ب ٌ نات ع ٌ سى جاء ول ما|‪43|63‬‬
‫وأط ٌ عون هللا ف ات قوا ف ٌه‬
‫م س ت ق ٌم صراط هذا‬

‫ف اع بدوه ورب كم رب ً هو هللا إن|‪43|64‬‬

‫أل ٌم ٌ وم عذاب من ظ لموا ل لذٌ ن ف وٌ ل‬

‫ب ٌ نهم من األح زاب ف اخ ت لؾ|‪43|65‬‬

‫ٌ ش عرون ال وهم ب ؽ تة ت ؤت ٌهم أن ال ساعة إ ال ٌ نظرون هل|‪43|66‬‬
‫ال م ت ق ٌن إ ال عدو ل ب عض ب ع ضهم ٌ وم بذ األخ بلء|‪43|67‬‬
‫ت حزن ون أن تم و ال ال ٌوم ع ل ٌ كم خوؾ ال ع باد ٌ ا|‪43|68‬‬
‫م س لم ٌن وك ان وا ب آٌ ات نا آم نوا ال ذٌ ن|‪43|69‬‬
‫ت ح برون وأزواج كم أن تم ال ج نة ادخ لوا|‪43|70‬‬
‫وأن تم‬

‫األع ٌن وت لذ األن فس ت ش ته ٌه ما وف ٌها‬

‫وأك واب ذهب من ب صحاؾ ع ل ٌهم ٌ طاؾ|‪43|71‬‬
‫خال دون ف ٌها‬

‫ت عم لون ك ن تم ب ما أورث تموها ال تً ال ج نة وت لك|‪43|72‬‬
‫ت ؤك لون م نها ك ث ٌرة ف اكهة ف ٌها ل كم|‪43|73‬‬
‫خال دون جه نم عذاب ف ً ال مجرم ٌن إن|‪43|74‬‬
‫م ب ل سون ف ٌه وهم ع نهم ٌ ف تر ال|‪43|75‬‬
‫ال ظال م ٌن هم ك ان وا ول كن ظ لم ناهم وما|‪43|76‬‬

‫ماك ثون إن كم ق ال‬

‫رب ك ع ل ٌ نا ل ٌ قض مال ك ٌ ا ون ادوا|‪43|77‬‬

‫ك ارهون ل لحق أك ثرك م ول كن ب ال حق ج ب ناك م ل قد|‪43|78‬‬
‫م برمون ف إن ا أمرا أب رموا أم|‪43|79‬‬
‫ٌ ك ت بون ل دٌ هم ور س ل نا ب لى‬

‫ون جواهم سرهم ن سمع ال أن ا ٌ ح س بون أم|‪43|80‬‬

‫ال عاب دٌ ن أول ف ؤن ا ول د ل لرحمن ك ان إن ق ل|‪43|81‬‬
‫ٌ ص فون عما ال عرش رب واألر ض ال سماوات رب س بحان|‪43|82‬‬
‫ٌ وعدون ال ذي ٌ ومهم ٌ بلق وا ح تى وٌ ل ع بوا ٌ خو ضوا ف ذرهم|‪43|83‬‬
‫إل ه األر ض وف ً إل ه ال سماء ف ً ال ذي وهو|‪43|84‬‬

‫ال ع ل ٌم ال ح ك ٌم وهو‬

‫ت رج عون وإل ٌه ال ساعة ع لم وع نده ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات م لك ل ه ال ذي وت بارك|‪43|85‬‬
‫ٌ ع لمون وهم ب ال حق شهد من إ ال ال ش فاعة دون ه من ٌ دعون ال ذٌ ن ٌ م لك و ال|‪43|86‬‬
‫ٌ إف كون ف ؤن ى‬

‫هللا ل ٌ قول ن خ ل قهم من سؤل تهم ول بن|‪43|87‬‬
‫ٌ إم نون ال ق وم هإال ء إن رب ٌ ا وق ٌ له|‪43|88‬‬

‫ٌ ع لمون ف سوؾ‬

‫س بلم وق ل ع نهم ف ا ص فح|‪43|89‬‬
‫حم ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪44|1‬‬
‫ال م ب ٌن وال ك تاب|‪44|2‬‬
‫م بارك ة ل ٌ لة ف ً أن زل ناه إن ا|‪44|3‬‬

‫م نذرٌ ن ك نا إن ا‬

‫ح ك ٌم أمر ك ل ٌ فرق ف ٌها|‪44|4‬‬
‫مر س ل ٌن ك نا إن ا‬

‫ع ندن ا من أمرا|‪44|5‬‬

‫ال ع ل ٌم ال سم ٌع هو إن ه‬

‫رب ك من رحمة|‪44|6‬‬

‫موق ن ٌن ك ن تم إن‬

‫ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات رب|‪44|7‬‬

‫األول ٌن آب اب كم ورب رب كم‬

‫وٌ م ٌت ٌ ح ًٌ هو إ ال إل ه ال|‪44|8‬‬
‫ٌ ل ع بون شك ف ً هم ب ل|‪44|9‬‬

‫م ب ٌن ب دخان ال سماء ت ؤت ً ٌ وم ف ارت قب|‪44|10‬‬
‫أل ٌم عذاب هذا‬

‫ال ناس ٌ ؽ شى|‪44|11‬‬

‫مإم نون إن ا ال عذاب ع نا اك شؾ رب نا|‪44|12‬‬
‫م ب ٌن ر سول جاءهم وق د ال ذك رى ل هم أن ى|‪44|13‬‬
‫مج نون مع لم وق ال وا ع نه ت ول وا ث م|‪44|14‬‬

‫عاب دون إن كم‬

‫ق ل ٌ بل ال عذاب ك ا ش فو إن ا|‪44|15‬‬

‫م ن ت قمون إن ا ال ك برى ال بط شة ن بطش ٌ وم|‪44|16‬‬
‫ك رٌ م ر سول وجاءهم ف رعون ق وم ق ب لهم ف ت نا ول قد|‪44|17‬‬
‫أم ٌن ر سول ل كم إن ً‬
‫م ب ٌن ب س لطان آت ٌ كم إن ً‬

‫هللا ع باد إل ً أدوا أن|‪44|18‬‬
‫هللا ع لى ت ع لوا ال وأن|‪44|19‬‬

‫ت رجمون أن ورب كم ب رب ً عذت وإن ً|‪44|20‬‬
‫ف اع تزل ون ل ً ت إم نوا ل م وإن|‪44|21‬‬
‫مجرمون ق وم هإال ء أن رب ه ف دعا|‪44|22‬‬
‫م ت ب عون إن كم ل ٌ بل ب ع بادي ف ؤ سر|‪44|23‬‬
‫مؽرق ون ج ند إن هم‬

‫رهوا ال بحر وات رك|‪44|24‬‬

‫وع ٌون ج نات من ت رك وا ك م|‪44|25‬‬
‫ك رٌ م وم قام وزروع|‪44|26‬‬
‫ف اكه ٌن ف ٌها ك ان وا ون عمة|‪44|27‬‬
‫آخرٌ ن ق وما وأورث ناها‬

‫ك ذل ك|‪44|28‬‬

‫م نظرٌ ن ك ان وا وما واألر ض ال سماء ع ل ٌهم ب كت ف ما|‪44|29‬‬
‫ال مه ٌن ال عذاب من إ سراب ٌل ب نً ن ج ٌ نا ول قد|‪44|30‬‬
‫ال م سرف ٌن من عال ٌا ك ان إن ه‬

‫ف رعون من|‪44|31‬‬

‫ال عال م ٌن ع لى ع لم ع لى اخ ترن اهم ول قد|‪44|32‬‬
‫م ب ٌن ب بلء ف ٌه ما اآلٌ ات من وآت ٌ ناهم|‪44|33‬‬
‫ل ٌ قول ون هإال ء إن|‪44|34‬‬
‫ب م ن شرٌ ن ن حن وما األول ى موت ت نا إ ال هً إن|‪44|35‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ب آب اب نا ف ؤت وا|‪44|36‬‬
‫مجرم ٌن ك ان وا إن هم‬

‫أه ل ك ناهم‬

‫ق ب لهم من وال ذٌ ن ت بع ق وم أم خ ٌر أهم|‪44|37‬‬

‫الع ب ٌن ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات خ ل ق نا وما|‪44|38‬‬
‫ٌ ع لمون ال أك ثرهم ول كن ب ال حق إ ال خ ل ق ناهما ما|‪44|39‬‬
‫أجم ع ٌن م ٌ قات هم ال ف صل ٌ وم إن|‪44|40‬‬
‫ٌ ن صرون هم و ال ش ٌ با مول ى عن مول ى ٌ ؽ نً ال ٌ وم|‪44|41‬‬

‫ال رح ٌم ال عزٌ ز هو إن ه‬

‫هللا رحم من إ ال|‪44|42‬‬
‫ال زق وم شجرت إن|‪44|43‬‬
‫األث‬

‫ٌم ط عام|‪44|44‬‬

‫ال بطون ف ً ٌ ؽ لً ك ال مهل|‪44|45‬‬
‫ال حم ٌم ك ؽ لً|‪44|46‬‬
‫ال جح ٌم سواء إل ى ف اع ت لوه خذوه|‪44|47‬‬
‫ال حم ٌم عذاب من رأ سه ف وق ص بوا ث م|‪44|48‬‬
‫ال كرٌ م ال عزٌ ز أن ت إن ك ذق|‪44|49‬‬
‫ت م ترون ب ه ك ن تم ما هذا إن|‪44|50‬‬
‫أم ٌن م قام ف ً ال م ت ق ٌن إن|‪44|51‬‬
‫وع ٌون ج نات ف ً|‪44|52‬‬
‫م ت قاب ل ٌن وإ س ت برق س ندس من ٌ ل ب سون|‪44|53‬‬
‫ع ٌن ب حور وزوج ناهم ك ذل ك|‪44|54‬‬
‫آم ن ٌن ف اكهة ب كل ف ٌها ٌ دعون|‪44|55‬‬
‫ال جح ٌم عذاب ووق اهم‬

‫األول ى ال موت ة إ ال ال موت ف ٌها ٌ ذوق ون ال|‪44|56‬‬
‫ال عظ ٌم ال فوز هو ذل ك‬

‫رب ك من ف ض بل|‪44|57‬‬

‫ٌ تذك رون ل ع لهم ب ل سان ك ٌ سرن اه ف إن ما|‪44|58‬‬
‫مرت ق بون إن هم ف ارت قب|‪44|59‬‬
‫حم ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪45|1‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز هللا من ال ك تاب ت نزٌ ل|‪45|2‬‬
‫ل لمإم ن ٌن آلٌ ات واألر ض ال سماوات ف ً إن|‪45|3‬‬
‫ٌ وق نون ل قوم آٌ ات داب ة من ٌ بث وما خ ل ق كم وف ً|‪45|4‬‬
‫موت ها ب عد األر ض ب ه ف ؤح ٌا رزق من ال سماء من هللا أن زل وما وال نهار ال ل ٌل واخ ت بلؾ|‪45|5‬‬
‫ٌ ع ق لون ل قوم آٌ ات ال رٌ اح وت صرٌ ؾ‬
‫ٌ إم نون وآٌ ات ه هللا ب عد حدٌ ث ف بؤي‬

‫ب ال حق ع ل ٌك ن ت لوها هللا آٌ ات ت لك|‪45|6‬‬
‫أث ٌم أف اك ل كل وٌ ل|‪45|7‬‬

‫أل ٌم ب عذاب ف ب شره‬

‫ٌ سم عها ل م ك ؤن م س ت ك برا ٌ صر ث م ع ل ٌه ت ت لى هللا آٌ ات ٌ سمع|‪45|8‬‬
‫مه ٌن عذاب ل هم أول بك‬

‫هزوا ات خذها ش ٌ با آٌ ات نا من ع لم وإذا|‪45|9‬‬

‫ول هم‬

‫أول ٌاء هللا دون من ات خذوا ما و ال ش ٌ با ك س بوا ما ع نهم ٌ ؽ نً و ال‬

‫جه نم وراب هم من|‪45|10‬‬
‫عظ ٌم عذاب‬

‫أل ٌم رجز من عذاب ل هم رب هم ب آٌ ات ك فروا وال ذٌ ن‬

‫هدى هذا|‪45|11‬‬

‫ول ع ل كم ف ض له من ول ت ب ت ؽوا ب ؤمره ف ٌه ال ف لك ل تجري ال بحر ل كم سخر ال ذي هللا|‪45|12‬‬
‫ت ش كرون‬
‫ٌ ت ف كرون ل قوم آلٌ ات ذل ك ف ً إن‬

‫م نه جم ٌ عا األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ل كم و سخر|‪45|13‬‬

‫ٌ ك س بون ك ان وا ب ما ق وما ل ٌجزي هللا أٌ ام ٌ رجون ال ل لذٌ ن ٌ ؽ فروا آم نوا ل لذٌ ن ق ل|‪45|14‬‬
‫ت رج عون رب كم إل ى ث م‬

‫ف ع ل ٌها أ ساء ومن‬

‫ف ل ن ف سه صال حا عمل من|‪45|15‬‬

‫ع لى وف ض ل ناهم ال ط ٌ بات من ورزق ناهم وال ن بوة وال ح كم ال ك تاب إ سراب ٌل ب نً آت ٌ نا ول قد|‪45|16‬‬
‫ال عال م ٌن‬
‫رب ك إن‬

‫ب ٌ نهم ب ؽ ٌا ال ع لم جاءهم ما ب عد من إ ال اخ ت ل فوا ف ما األم ر من ب ٌ نات وآت ٌ ناهم|‪45|17‬‬
‫ٌ خ ت ل فون ف ٌه ك ان وا ف ٌما ال ق ٌامة ٌ وم ب ٌ نهم ٌ ق ضً‬
‫ٌ ع لمون ال ال ذٌ ن أهواء ت ت بع و ال ف ات ب عها األم ر من شرٌ عة ع لى ج ع ل ناك ث م|‪45|18‬‬

‫ول ً و هللا‬

‫ب عض أول ٌاء ب ع ضهم ال ظال م ٌن وإن‬

‫ش ٌ با هللا من ع نك ٌ ؽ نوا ل ن إن هم|‪45|19‬‬
‫ال م ت ق ٌن‬

‫ٌ وق نون ل قوم ورحمة وهدى ل ل ناس ب صاب ر هذا|‪45|20‬‬
‫مح ٌاهم سواء ال صال حات وعم لوا آم نوا ك ال ذٌ ن ن ج ع لهم أن ال س ٌ بات اج ترحوا ال ذٌ ن ح سب أم|‪45|21‬‬
‫ٌ ح كمون ما ساء وممات هم‬
‫ٌ ظ لمون ال وهم ك س بت ب ما ن فس ك ل ول تجزى ب ال حق واألر ض ال سماوات هللا وخ لق|‪45|22‬‬
‫ب صره ع لى وج عل وق ل به سم عه ع لى وخ تم ع لم ع لى هللا وأ ض له هواه إل هه ات خذ من أف رأٌ ت|‪45|23‬‬
‫هللا ب عد من هٌ هدي ف من ؼ شاوة‬
‫ت ذك رون أف بل‬
‫هم إن‬

‫ع لم من ب ذل ك ل هم وما‬

‫ال دهر إ ال ٌ ه ل ك نا وما ون ح ٌا ن موت ال دن ٌا ح ٌات نا إ ال هً ما وق ال وا|‪45|24‬‬
‫ٌ ظ نون إ ال‬

‫صادق ٌن ك ن تم إن ب آب اب نا اب توا ق ال وا أن إ ال حج تهم ك ان ما ب ٌ نات آٌ ات نا ع ل ٌهم ت ت لى وإذا|‪45|25‬‬
‫ال ناس أك ثر ول كن ف ٌه رٌ ب ال ال ق ٌامة ٌ وم إل ى ٌ جم ع كم ث م ٌ م ٌ ت كم ث م ٌ ح ٌ ٌ كم هللا ق ل|‪45|26‬‬
‫ٌ ع لمون ال‬
‫ال م بط لون ٌ خ سر ٌ وم بذ ال ساعة ت قوم وٌ وم‬

‫واألر ض ال سماوات م لك و هلل|‪45|27‬‬

‫ت عم لون ك ن تم ما ت جزون ال ٌوم ك تاب ها إل ى ت دعى أمة ك ل‬
‫ت عم لون ك ن تم ما ن س ت ن سخ ك نا إن ا‬
‫ال م ب ٌن ال فوز هو ذل ك‬

‫جاث ٌة أمة ك ل وت رى|‪45|28‬‬

‫ب ال حق ع ل ٌ كم ٌ نطق ك تاب نا هذا|‪45|29‬‬

‫رحم ته ف ً رب هم ف ٌدخ لهم ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن ف ؤما|‪45|30‬‬

‫مجرم ٌن ق وما وك ن تم ف ا س ت ك برت م ع ل ٌ كم ت ت لى آٌ ات ً ت كن أف لم ك فروا ال ذٌ ن وأما|‪45|31‬‬

‫ن حن وما ظ نا إ ال ن ظن إن ال ساعة ما ن دري ما ق ل تم ف ٌها رٌ ب ال وال ساعة حق هللا وعد إن ق ٌل وإذا|‪45|32‬‬
‫ب م س ت ٌ ق ن ٌن‬
‫ٌ س تهزب ون ب ه ك ان وا ما ب هم وحاق عم لوا ما س ٌ بات ل هم وب دا|‪45|33‬‬
‫ن ا صرٌ ن من ل كم وما ال نار ومؤواك م هذا ٌ وم كم ل قاء ن س ٌ تم ك ما ن ن ساك م ال ٌوم وق ٌل|‪45|34‬‬
‫ال دن ٌا ال ح ٌاة وؼرت كم هزوا هللا آٌ ات ات خذت م ب ؤن كم ذل كم|‪45|35‬‬
‫ٌ س ت ع ت بون‬

‫هم و ال م نها ٌ خرجون ال ف ال ٌوم‬

‫ال عال م ٌن رب األر ض ورب ال سماوات رب ال حمد ف ل له|‪45|36‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز وهو‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً ال ك برٌ اء ول ه|‪45|37‬‬
‫حم ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪46|1‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز هللا من ال ك تاب ت نزٌ ل|‪46|2‬‬

‫أن ذروا عما ك فروا وال ذٌ ن‬

‫م سمى وأجل ب ال حق إ ال ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات خ ل ق نا ما|‪46|3‬‬
‫معر ضون‬

‫ال سماوات ف ً شرك ل هم أم األر ض من خ ل قوا ماذا أرون ً هللا دون من ت دعون ما أرأٌ تم ق ل|‪46|4‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ع لم من أث ارة أو هذا ق بل من ب ك تاب اب تون ً‬
‫ؼاف لون دعاب هم عن وهم ال ق ٌامة ٌ وم إل ى ل ه ٌ س تج ٌب ال من هللا دون من ٌ دعو ممن أ ضل ومن|‪46|5‬‬
‫ك اف رٌ ن ب ع بادت هم وك ان وا أعداء ل هم ك ان وا ال ناس ح شر وإذا|‪46|6‬‬
‫م ب ٌن سحر هذا جاءهم ل ما ل لحق ك فروا ال ذٌ ن ق ال ب ٌ نات آٌ ات نا ع ل ٌهم ت ت لى وإذا|‪46|7‬‬
‫ت ف ٌ ضون ب ما أع لم هو‬

‫ش ٌ با هللا من ل ً ت م ل كون ف بل اف ترٌ ته إن ق ل اف تراه ٌ قول ون أم|‪46|8‬‬
‫ال رح ٌم ال ؽ فور وهو وب ٌ ن كم ب ٌ نً شه ٌدا ب ه ك فى ف ٌه‬

‫إ ال أن ا وما إل ً ٌ وحى ما إ ال أت بع إن‬

‫ب كم و ال ب ً ٌ ف عل ما أدري وما ال ر سل من ب دعا ك نت ما ق ل|‪46|9‬‬
‫م ب ٌن ن ذٌ ر‬

‫ف آمن م ث له ع لى إ سراب ٌل ب نً من شاهد و شهد ب ه وك فرت م هللا ع ند من ك ان إن أرأٌ تم ق ل|‪46|10‬‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم ٌ هدي ال هللا إن وا س ت ك برت م‬
‫ف س ٌ قول ون ب ه ٌ ه تدوا ل م وإذ‬

‫إل ٌه س ب قون ا ما خ ٌرا ك ان ل و آم نوا ل لذٌ ن ك فروا ال ذٌ ن وق ال|‪46|11‬‬
‫ق دٌ م إف ك هذا‬

‫ظ لموا ال ذٌ ن ل ٌ نذر عرب ٌا ل سان ا م صدق ك تاب وهذا‬

‫ورحمة إماما مو سى ك تاب ق ب له ومن|‪46|12‬‬
‫ل لمح س ن ٌن وب شرى‬

‫ٌ حزن ون هم و ال ع ل ٌهم خوؾ ف بل ا س ت قاموا ث م هللا رب نا ق ال وا ال ذٌ ن إن|‪46|13‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ب ما جزاء ف ٌها خال دٌ ن ال ج نة أ صحاب أول بك|‪46|14‬‬
‫ث بلث ون وف صال ه وحم له ك رها وو ض ع ته ك رها أمه حم ل ته إح سان ا ب وال دٌ ه اإلن سان وو ص ٌ نا|‪46|15‬‬
‫ع لً أن عمت ال تً ن عم تك أ ش كر أن أوزع نً رب ق ال س نة أرب ع ٌن وب لػ أ شده ب لػ إذا ح تى شهرا‬
‫ال م س لم ٌن من وإن ً إل ٌك ت بت إن ً ذرٌ تً ف ً ل ً وأ ص لح ت ر ضاه صال حا أعمل وأن وال دي وع لى‬

‫وعد‬

‫ال ج نة أ صحاب ف ً س ٌ بات هم عن ون تجاوز عم لوا ما أح سن ع نهم ن ت ق بل ال ذٌ ن أول بك|‪46|16‬‬
‫ٌ وعدون ك ان وا ال ذي ال صدق‬

‫ٌ س ت ؽ ٌ ثان وهما ق ب لً من ال قرون خ لت وق د أخرج أن أت عدان نً ل كما أؾ ل وال دٌ ه ق ال وال ذي|‪46|17‬‬
‫األول ٌن أ ساط ٌر إ ال هذا ما ف ٌ قول حق هللا وعد إن آمن وٌ لك هللا‬
‫واإلن س ال جن من ق ب لهم من خ لت ق د أمم ف ً ال قول ع ل ٌهم حق ال ذٌ ن أول بك|‪46|18‬‬
‫خا سرٌ ن‬

‫ك ان وا إن هم‬

‫ٌ ظ لمون ال وهم أعمال هم ول ٌوف ٌهم‬

‫عم لوا مما درجات ول كل|‪46|19‬‬

‫وا س تم ت ع تم ال دن ٌا ح ٌات كم ف ً ط ٌ بات كم أذه ب تم ال نار ع لى ك فروا ال ذٌ ن ٌ عرض وٌ وم|‪46|20‬‬
‫ك ن تم وب ما ال حق ب ؽ ٌر األر ض ف ً ت س ت ك برون ك ن تم ب ما ال هون عذاب ت جزون ف ال ٌوم ب ها‬
‫ت ف س قون‬
‫إ ال ت ع بدوا أ ال خ ل فه ومن ٌ دٌ ه ب ٌن من ال نذر خ لت وق د ب األح قاؾ ق ومه أن ذر إذ عاد أخا واذك ر|‪46|21‬‬
‫عظ ٌم ٌ وم عذاب ع ل ٌ كم أخاؾ إن ً هللا‬
‫ال صادق ٌن من ك نت إن ت عدن ا ب ما ف ؤت نا آل ه ت نا عن ل تؤف ك نا أج ب ت نا ق ال وا|‪46|22‬‬
‫ت جه لون ق وما أراك م ول ك نً ب ه أر س لت ما وأب ل ؽ كم هللا ع ند ال ع لم إن ما ق ال|‪46|23‬‬
‫رٌ ح‬

‫ب ه ا س ت عج ل تم ما هو ب ل‬

‫ممطرن ا عارض هذا ق ال وا أودٌ تهم م س ت ق بل عار ضا رأوه ف لما|‪46|24‬‬
‫أل ٌم عذاب ف ٌها‬

‫ال مجرم ٌن ال قوم ن جزي ك ذل ك‬

‫م ساك نهم إ ال ٌ رى ال ف ؤ ص بحوا رب ها ب ؤمر شًء ك ل ت دمر|‪46|25‬‬

‫سم عهم ع نهم أؼ نى ف ما وأف بدة وأب صارا سم عا ل هم وج ع ل نا ف ٌه م ك ناك م إن ف ٌما م ك ناهم ول قد|‪46|26‬‬
‫ٌ س تهزب ون ب ه ك ان وا ما ب هم وحاق هللا ب آٌ ات ٌ جحدون ك ان وا إذ شًء من أف بدت هم و ال أب صارهم و ال‬
‫ٌ رج عون ل ع لهم اآلٌ ات و صرف نا ال قرى من حول كم ما أه ل ك نا ول قد|‪46|27‬‬
‫ك ان وا وما إف كهم وذل ك‬

‫ف لما‬

‫ع نهم ض لوا ب ل‬

‫آل هة ق رب ان ا هللا دون من ات خذوا ال ذٌ ن ن صرهم ف لو ال|‪46|28‬‬
‫ٌ ف ترون‬

‫أن ص توا ق ال وا ح ضروه ف لما ال قرآن ٌ س تم عون ال جن من ن فرا إل ٌك صرف نا وإذ|‪46|29‬‬
‫م نذرٌ ن ق ومهم إل ى ول وا ق ضً‬

‫ال حق إل ى ٌ هدي ٌ دٌ ه ب ٌن ل ما م صدق ا مو سى ب عد من أن زل ك تاب ا سم ع نا إن ا ق وم نا ٌ ا ق ال وا|‪46|30‬‬
‫م س ت ق ٌم طرٌ ق وإل ى‬
‫أل ٌم عذاب من وٌ جرك م ذن وب كم من ل كم ٌ ؽ فر ب ه وآم نوا هللا داعً أج ٌ بوا ق وم نا ٌ ا|‪46|31‬‬
‫ف ً أول بك‬

‫أول ٌاء دون ه من ل ه ول ٌس األر ض ف ً ب م عجز ف ل ٌس هللا داعً ٌ جب ال ومن|‪46|32‬‬
‫م ب ٌن ض بلل‬

‫ٌ ح ًٌ أن ع لى ب قادر ب خ ل قهن ٌ عً ول م واألر ض ال سماوات خ لق ال ذي هللا أن ٌ روا أول م|‪46|33‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى إن ه ب لى ال موت ى‬
‫ف ذوق وا ق ال‬

‫ورب نا ب لى ق ال وا‬

‫ب ال حق هذا أل ٌس ال نار ع لى ك فروا ال ذٌ ن ٌ عرض وٌ وم|‪46|34‬‬
‫ت ك فرون ك ن تم ب ما ال عذاب‬

‫ل م ٌ وعدون ما ٌ رون ٌ وم ك ؤن هم‬

‫ل هم ت س ت عجل و ال ال ر سل من ال عزم أول و ص بر ك ما ف ا ص بر|‪46|35‬‬
‫ال فا س قون ال قوم إ ال ٌ ه لك ف هل ب بلغ ن هار من ساعة إ ال ٌ ل ب ثوا‬

‫أعمال هم أ ضل هللا س ب ٌل عن و صدوا ك فروا ال ذٌ ن ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪47|1‬‬
‫ع نهم ك فر‬

‫ٌ ضرب ك ذل ك‬

‫رب هم من ال حق وهو محمد ع لى ن زل ب ما وآم نوا ال صال حات وعم لوا آم نوا وال ذٌ ن|‪47|2‬‬
‫ب ال هم وأ ص لح س ٌ بات هم‬
‫رب هم من ال حق ات ب عوا آم نوا ال ذٌ ن وأن ال باطل ات ب عوا ك فروا ال ذٌ ن ب ؤن ذل ك|‪47|3‬‬
‫أم ثال هم ل ل ناس هللا‬

‫ب عد م نا ف إما ال وث اق ف شدوا أث خ ن تموهم إذا ح تى ال رق اب ف ضرب ك فروا ال ذٌ ن ل ق ٌ تم ف إذا|‪47|4‬‬
‫ب ع ض كم ل ٌ ب لو ول كن م نهم الن ت صر هللا ٌ شاء ول و ذل ك أوزارها ال حرب ت ضع ح تى ف داء وإما‬
‫أعمال هم ٌ ضل ف لن هللا س ب ٌل ف ً ق ت لوا وال ذٌ ن ب ب عض‬
‫ب ال هم وٌ ص لح س ٌهدٌ هم|‪47|5‬‬
‫ل هم عرف ها ال ج نة وٌ دخ لهم|‪47|6‬‬
‫أق دام كم وٌ ث بت ٌ ن صرك م هللا ت ن صروا إن آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪47|7‬‬
‫أعمال هم وأ ضل ل هم ف ت ع سا ك فروا وال ذٌ ن|‪47|8‬‬
‫أعمال هم ف ؤح بط هللا أن زل ما ك رهوا ب ؤن هم ذل ك|‪47|9‬‬
‫ع ل ٌهم هللا دمر‬

‫ق ب لهم من ال ذٌ ن عاق بة ك ان ك ٌؾ ف ٌ نظروا األر ض ف ً ٌ س ٌروا أف لم|‪47|10‬‬
‫أم ثال ها ول ل كاف رٌ ن‬
‫ل هم مول ى ال ال كاف رٌ ن وأن آم نوا ال ذٌ ن مول ى هللا ب ؤن ذل ك|‪47|11‬‬

‫ك فروا وال ذٌ ن‬

‫األن هار ت ح تها من ت جري ج نات ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن ٌ دخل هللا إن|‪47|12‬‬
‫ل هم م ثوى وال نار األن عام ت ؤك ل ك ما وٌ ؤك لون ٌ تم ت عون‬

‫ل هم ن ا صر ف بل أه ل ك ناهم أخرج تك ال تً ق رٌ تك من ق وة أ شد هً ق رٌ ة من وك ؤٌ ن|‪47|13‬‬
‫أهواءهم وات ب عوا عم له سوء ل ه زٌ ن ك من رب ه من ب ٌ نة ع لى ك ان أف من|‪47|14‬‬
‫ط عمه ٌ ت ؽ ٌر ل م ل بن من وأن هار آ سن ؼ ٌر ماء من أن هار ف ٌها ال م ت قون وعد ال تً ال ج نة م ثل|‪47|15‬‬
‫رب هم من ومؽ فرة ال ثمرات ك ل من ف ٌها ول هم م ص فى ع سل من وأن هار ل ل شارب ٌن ل ذة خمر من وأن هار‬
‫أمعاءهم ف قطع حم ٌما ماء و س قوا ال نار ف ً خال د هو ك من‬
‫آن فا ق ال ماذا ال ع لم أوت وا ل لذٌ ن ق ال وا ع ندك من خرجوا إذا ح تى إل ٌك ٌ س تمع من وم نهم|‪47|16‬‬
‫أهواءهم وات ب عوا ق لوب هم ع لى هللا ط بع ال ذٌ ن أول بك‬
‫ت قواهم وآت اهم هدى زادهم اه تدوا وال ذٌ ن|‪47|17‬‬
‫ذك راهم جاءت هم إذا ل هم ف ؤن ى‬
‫م ت ق ل ب كم ٌ ع لم و هللا‬

‫رأٌ ت‬

‫أ شراطها جاء ف قد‬

‫ب ؽ تة ت ؤت ٌهم أن ال ساعة إ ال ٌ نظرون ف هل|‪47|18‬‬

‫وال مإم نات ول لمإم ن ٌن ل ذن بك وا س ت ؽ فر هللا إ ال إل ه ال أن ه ف اع لم|‪47|19‬‬
‫وم ثواك م‬

‫ال ق تال ف ٌها وذك ر مح كمة سورة أن زل ت ف إذا سورة ن زل ت ل و ال آم نوا ال ذٌ ن وٌ قول|‪47|20‬‬
‫ل هم ف ؤول ى ال موت من ع ل ٌه ال م ؽ شً ن ظر إل ٌك ٌ نظرون مرض ق لوب هم ف ً ال ذٌ ن‬

‫ل هم خ ٌرا ل كان هللا صدق وا ف لو األم ر عزم ف إذا‬

‫معروؾ وق ول طاعة|‪47|21‬‬

‫أرحام كم وت قط عوا األر ض ف ً ت ف سدوا أن ت ول ٌ تم إن ع س ٌ تم ف هل|‪47|22‬‬
‫أب صارهم وأعمى ف ؤ صمهم هللا ل ع نهم ال ذٌ ن أول بك|‪47|23‬‬
‫أق فال ها ق لوب ع لى أم ال قرآن ٌ تدب رون أف بل|‪47|24‬‬
‫ل هم وأم لى ل هم سول ال ش ٌطان‬
‫إ سرارهم ٌ ع لم و هللا‬

‫ال هدى ل هم ت ب ٌن ما ب عد من أدب ارهم ع لى ارت دوا ال ذٌ ن إن|‪47|25‬‬

‫األم ر ب عض ف ً س نط ٌ ع كم هللا ن زل ما ك رهوا ل لذٌ ن ق ال وا ب ؤن هم ذل ك|‪47|26‬‬
‫وأدب ارهم وجوههم ٌ ضرب ون ال م بلب كة ت وف تهم إذا ف ك ٌؾ|‪47|27‬‬
‫أعمال هم ف ؤح بط ر ضوان ه وك رهوا هللا أ سخط ما ات ب عوا ب ؤن هم ذل ك|‪47|28‬‬
‫أ ض ؽان هم هللا ٌ خرج ل ن أن مرض ق لوب هم ف ً ال ذٌ ن ح سب أم|‪47|29‬‬

‫ٌ ع لم و هللا‬

‫ال قول ل حن ف ً ول ت عرف نهم‬

‫ب س ٌماهم ف ل عرف تهم ألرٌ ناكهم ن شاء ول و|‪47|30‬‬
‫أعمال كم‬

‫أخ بارك م ون ب لو وال صاب رٌ ن م ن كم ال مجاهدٌ ن ن ع لم ح تى ول ن ب لون كم|‪47|31‬‬
‫ل ن ال هدى ل هم ت ب ٌن ما ب عد من ال ر سول و شاق وا هللا س ب ٌل عن و صدوا ك فروا ال ذٌ ن إن|‪47|32‬‬
‫أعمال هم و س ٌح بط ش ٌ با هللا ٌ ضروا‬
‫أعمال كم ت بط لوا و ال ال ر سول وأط ٌ عوا هللا أط ٌ عوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪47|33‬‬
‫ل هم هللا ٌ ؽ فر ف لن ك فار وهم مات وا ث م هللا س ب ٌل عن و صدوا ك فروا ال ذٌ ن إن|‪47|34‬‬
‫أعمال كم ٌ ترك م ول ن مع كم و هللا األع لون وأن تم ال س لم إل ى وت دعوا ت ه نوا ف بل|‪47|35‬‬
‫أموال كم ٌ سؤل كم و ال أجورك م ٌ إت كم وت ت قوا ت إم نوا وإن‬

‫ول هو ل عب ال دن ٌا ال ح ٌاة إن ما|‪47|36‬‬

‫أ ض ؽان كم وٌ خرج ت بخ لوا ف ٌح ف كم ٌ سؤل كموها إن|‪47|37‬‬
‫ٌ بخل ف إن ما ٌ بخل ومن ب خلي من ف م ن كم هللا س ب ٌل ف ً ل ت ن ف قوا ت دعون هإال ء أن تم ها|‪47|38‬‬
‫أم ثال كم ٌ كون وا ال ث م ؼ ٌرك م ق وما ٌ س ت بدل ت تول وا وإن ال ف قراء وأن تم ال ؽ نً و هللا ن ف سه عن‬
‫م ب ٌ نا ف تحا ل ك ف تح نا إن ا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪48|1‬‬
‫م س ت ق ٌما صراطا وٌ هدٌ ك ع ل ٌك ن عم ته وٌ تم ت ؤخر وما ذن بك من ت قدم ما هللا ل ك ل ٌ ؽ فر|‪48|2‬‬
‫عزٌ زا ن صرا هللا وٌ ن صرك|‪48|3‬‬
‫ال سماوات ج نود و هلل‬

‫إٌ مان هم مع إٌ مان ا ل ٌزدادوا ال مإم ن ٌن ق لوب ف ً ال س ك ٌ نة أن زل ال ذي هو|‪48|4‬‬
‫ح ك ٌما ع ل ٌما هللا وك ان واألر ض‬

‫ع نهم وٌ ك فر ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات وال مإم نات ال مإم ن ٌن ل ٌدخل|‪48|5‬‬
‫عظ ٌما ف وزا هللا ع ند ذل ك وك ان س ٌ بات هم‬
‫ع ل ٌهم‬

‫ال سوء ظن ب ا هلل ال ظان ٌن وال م شرك ات وال م شرك ٌن وال م ناف قات ال م ناف ق ٌن وٌ عذب|‪48|6‬‬
‫م ص ٌرا و ساءت جه نم ل هم وأعد ول ع نهم ع ل ٌهم هللا وؼ ضب ال سوء داب رة‬

‫ح ك ٌما عزٌ زا هللا وك ان‬

‫واألر ض ال سماوات ج نود و هلل|‪48|7‬‬

‫ون ذٌ را وم ب شرا شاهدا أر س ل ناك إن ا|‪48|8‬‬
‫وأ ص ٌ بل ب كرة وت س بحوه وت وق روه وت عزروه ور سول ه ب ا هلل ل تإم نوا|‪48|9‬‬
‫ع لى ٌ ن كث ف إن ما ن كث ف من‬

‫أٌ دٌ هم ف وق هللا ٌ د هللا ٌ باٌ عون إن ما ٌ باٌ عون ك ال ذٌ ن إن|‪48|10‬‬
‫عظ ٌما أجرا ف س ٌإت ٌه هللا ع ل ٌه عاهد ب ما أوف ى ومن ن ف سه‬

‫ٌ قول ون ل نا ف ا س ت ؽ فر وأه لون ا أموال نا ش ؽ ل ت نا األع راب من ال مخ ل فون ل ك س ٌ قول|‪48|11‬‬
‫ب كم أراد أو ضرا ب كم أراد إن ش ٌ با هللا من ل كم ٌ م لك ف من ق ل ق لوب هم ف ً ل ٌس ما ب ؤل س ن تهم‬
‫خ ب ٌرا ت عم لون ب ما هللا ك ان ب ل ن ف عا‬
‫ق لوب كم ف ً ذل ك وزٌ ن أب دا أه ل ٌهم إل ى وال مإم نون ال ر سول ٌ ن ق لب ل ن أن ظ ن ن تم ب ل|‪48|12‬‬
‫ب ورا ق وما وك ن تم ال سوء ظن وظ ن ن تم‬
‫س ع ٌرا ل ل كاف رٌ ن أع تدن ا ف إن ا ور سول ه ب ا هلل ٌ إمن ل م ومن|‪48|13‬‬
‫رح ٌما ؼ فورا هللا وك ان‬

‫ٌ شاء من وٌ عذب ٌ شاء ل من ٌ ؽ فر‬

‫واألر ض ال سماوات م لك و هلل|‪48|14‬‬

‫ٌ بدل وا أن ٌ رٌ دون ن ت ب ع كم ذرون ا ل تؤخذوها مؽان م إل ى ان ط ل ق تم إذا ال مخ ل فون س ٌ قول|‪48|15‬‬
‫هللا ك بلم‬
‫ال ك ان وا ب ل ت ح سدون نا ب ل ف س ٌ قول ون ق بل من هللا ق ال ك ذل كم ت ت ب عون ا ل ن ق ل‬
‫ق ل ٌ بل إ ال ٌ ف قهون‬
‫ف إن‬

‫ٌ س لمون أو ت قات لون هم شدٌ د ب ؤس أول ً ق وم إل ى س تدعون األع راب من ل لمخ ل ف ٌن ق ل|‪48|16‬‬
‫أل ٌما عذاب ا ٌ عذب كم ق بل من ت ول ٌ تم ك ما ت تول وا وإن ح س نا أجرا هللا ٌ إت كم ت ط ٌ عوا‬

‫ور سول ه هللا ٌ طع ومن‬

‫حرج ال مرٌ ض ع لى و ال حرج األع رج ع لى و ال حرج األع مى ع لى ل ٌس|‪48|17‬‬
‫أل ٌما عذاب ا ٌ عذب ه ٌ تول ومن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات ٌ دخ له‬

‫ف ؤن زل ق لوب هم ف ً ما ف ع لم ال شجرة ت حت ٌ باٌ عون ك إذ ال مإم ن ٌن عن هللا ر ضً ل قد|‪48|18‬‬
‫ق رٌ با ف تحا وأث اب هم ع ل ٌهم ال س ك ٌ نة‬
‫ح ك ٌما عزٌ زا هللا وك ان‬

‫ٌ ؤخذون ها ك ث ٌرة ومؽان م|‪48|19‬‬

‫آٌ ة ول ت كون ع ن كم ال ناس أٌ دي وك ؾ هذه ل كم ف عجل ت ؤخذون ها ك ث ٌرة مؽان م هللا وعدك م|‪48|20‬‬
‫م س ت ق ٌما صراطا وٌ هدٌ كم ل لمإم ن ٌن‬
‫ق دٌ را شًء ك ل ع لى هللا وك ان‬

‫ب ها هللا أحاط ق د ع ل ٌها ت قدروا ل م وأخرى|‪48|21‬‬

‫ن ص ٌرا و ال ول ٌا ٌ جدون ال ث م األدب ار ل ول وا ك فروا ال ذٌ ن ق ات ل كم ول و|‪48|22‬‬
‫ت بدٌ بل هللا ل س نة ت جد ول ن‬
‫ب ما هللا وك ان‬

‫ق بل من خ لت ق د ال تً هللا س نة|‪48|23‬‬

‫ع ل ٌهم أظ فرك م أن ب عد من م كة ب بطن ع نهم وأٌ دٌ كم ع ن كم أٌ دٌ هم ك ؾ ال ذي وهو|‪48|24‬‬
‫ب ص ٌرا ت عم لون‬

‫رجال ول و ال مح له ٌ ب لػ أن مع كوف ا وال هدي ال حرام ال م سجد عن و صدوك م ك فروا ال ذٌ ن هم|‪48|25‬‬
‫ف ً هللا ل ٌدخل ع لم ب ؽ ٌر معرة م نهم ف ت ص ٌ ب كم ت ط بوهم أن ت ع لموهم ل م مإم نات ون ساء مإم نون‬
‫أل ٌما عذاب ا م نهم ك فروا ال ذٌ ن ل عذب نا ت زٌ لوا ل و ٌ شاء من رحم ته‬

‫ر سول ه ع لى س ك ٌ ن ته هللا ف ؤن زل ال جاه ل ٌة حم ٌة ال حم ٌة ق لوب هم ف ً ك فروا ال ذٌ ن ج عل إذ|‪48|26‬‬
‫ع ل ٌما شًء ب كل هللا وك ان وأه لها ب ها أحق وك ان وا ال ت قوى ك لمة وأل زمهم ال مإم ن ٌن وع لى‬
‫مح ل ق ٌن آم ن ٌن هللا شاء إن ال حرام ال م سجد ل تدخ لن ب ال حق ال رإٌ ا ر سول ه هللا صدق ل قد|‪48|27‬‬
‫ق رٌ با ف تحا ذل ك دون من ف ج عل ت ع لموا ل م ما ف ع لم ت خاف ون ال وم ق صرٌ ن رءو س كم‬
‫شه ٌدا ب ا هلل وك فى‬

‫ك له ال دٌ ن ع لى ل ٌظهره ال حق ودٌ ن ب ال هدى ر سول ه أر سل ال ذي هو|‪48|28‬‬

‫هللا ر سول محمد|‪48|29‬‬
‫ٌ ب ت ؽون سجدا رك عا ت راهم ب ٌ نهم رحماء ال ك فار ع لى أ شداء معه وال ذٌ ن‬
‫ف ً وم ث لهم ال توراة ف ً م ث لهم ذل ك ال سجود أث ر من وجوههم ف ً س ٌماهم ور ضوان ا هللا من ف ض بل‬
‫ال ك فار ب هم ل ٌ ؽ ٌظ ال زراع ٌ عجب سوق ه ع لى ف ا س توى ف ا س ت ؽ لظ ف آزره شطؤه أخرج ك زرع اإلن ج ٌل‬
‫عظ ٌما وأجرا مؽ فرة م نهم ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن هللا وعد‬
‫هللا وات قوا‬

‫ور سول ه هللا ٌ دي ب ٌن ت قدموا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪49|1‬‬
‫ع ل ٌم سم ٌع هللا إن‬

‫ك جهر ب ال قول ل ه ت جهروا و ال ال ن بً صوت ف وق أ صوات كم ت رف عوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪49|2‬‬
‫ت ش عرون ال وأن تم أعمال كم ت ح بط أن ل ب عض ب ع ض كم‬
‫ل هم‬

‫ل ل ت قوى ق لوب هم هللا ام تحن ال ذٌ ن أول بك هللا ر سول ع ند أ صوات هم ٌ ؽ ضون ال ذٌ ن إن|‪49|3‬‬
‫عظ ٌم وأجر مؽ فرة‬
‫ٌ ع ق لون ال أك ثرهم ال حجرات وراء من ٌ نادون ك ال ذٌ ن إن|‪49|4‬‬
‫رح ٌم ؼ فور و هللا‬

‫ل هم خ ٌرا ل كان إل ٌهم ت خرج ح تى ص بروا أن هم ول و|‪49|5‬‬

‫ف ت ص بحوا ب جهال ة ق وما ت ص ٌ بوا أن ف ت ب ٌ نوا ب ن بإ ف ا سق جاءك م إن آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪49|6‬‬
‫ن ادم ٌن ف ع ل تم ما ع لى‬
‫هللا ر سول ف ٌ كم أن واع لموا|‪49|7‬‬
‫إل ٌ كم ح بب هللا ول كن ل ع ن تم األم ر من ك ث ٌر ف ً ٌ ط ٌ ع كم ل و‬
‫ال را شدون هم أول بك وال ع ص ٌان وال ف سوق ال ك فر إل ٌ كم وك ره ق لوب كم ف ً وزٌ نه اإلٌ مان‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم و هللا‬

‫ون عمة هللا من ف ض بل|‪49|8‬‬

‫األخ رى ع لى إحداهما ب ؽت ف إن ب ٌ نهما ف ؤ ص لحوا اق ت ت لوا ال مإم ن ٌن من طاب ف تان وإن|‪49|9‬‬
‫هللا أمر إل ى ت فًء ح تى ت ب ؽً ال تً ف قات لوا‬
‫وأق سطوا ب ال عدل ب ٌ نهما ف ؤ ص لحوا ف اءت ف إن‬
‫ال م ق سط ٌن ٌ حب هللا إن‬
‫ت رحمون ل ع ل كم هللا وات قوا‬

‫أخوٌ كم ب ٌن ف ؤ ص لحوا إخوة ال مإم نون إن ما|‪49|10‬‬

‫ع سى ن ساء من ن ساء و ال م نهم خ ٌرا ٌ كون وا أن ع سى ق وم من ق وم ٌ سخر ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪49|11‬‬
‫ب عد ال ف سوق اال سم ب بس ب األل قاب ت ناب زوا و ال أن ف س كم ت لمزوا و ال م نهن خ ٌرا ٌ كن أن‬
‫ال ظال مون هم ف ؤول بك ٌ تب ل م ومن اإلٌ مان‬
‫ٌ ؽ تب و ال ت ج س سوا و ال إث م ال ظن ب عض إن ال ظن من ك ث ٌرا اج ت ن بوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪49|12‬‬
‫هللا وات قوا ف كره تموه م ٌ تا أخ ٌه ل حم ٌ ؤك ل أن أحدك م أٌ حب ب ع ضا ب ع ض كم‬
‫ت واب هللا إن‬
‫رح ٌم‬
‫أك رم كم إن‬

‫ل ت عارف وا وق باب ل ش عوب ا وج ع ل ناك م وأن ثى ذك ر من خ ل ق ناك م إن ا ال ناس أٌ ها ٌ ا|‪49|13‬‬
‫خ ب ٌر ع ل ٌم هللا إن أت قاك م هللا ع ند‬

‫وإن‬

‫ق لوب كم ف ً اإلٌ مان ٌ دخل ول ما أ س لم نا ق ول وا ول كن ت إم نوا ل م ق ل آم نا األع راب ق ال ت|‪49|14‬‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا إن ش ٌ با أعمال كم من ٌ ل ت كم ال ور سول ه هللا ت ط ٌ عوا‬
‫ف ً وأن ف سهم ب ؤموال هم وجاهدوا ٌ رت اب وا ل م ث م ور سول ه ب ا هلل آم نوا ال ذٌ ن ال مإم نون إن ما|‪49|15‬‬
‫هللا س ب ٌل‬
‫ال صادق ون هم أول بك‬
‫شًء ب كل و هللا‬

‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ٌ ع لم و هللا ب دٌ ن كم هللا أت ع لمون ق ل|‪49|16‬‬
‫ع ل ٌم‬
‫إ س بلم كم ع لً ت م نوا ال ق ل‬

‫ل ئلٌ مان هداك م أن ع ل ٌ كم ٌ من هللا ب ل‬

‫ت عم لون ب ما ب ص ٌر و هللا‬

‫أ س لموا أن ع ل ٌك ٌ م نون|‪49|17‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن‬

‫واألر ض ال سماوات ؼ ٌب ٌ ع لم هللا إن|‪49|18‬‬
‫ق ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪50|1‬‬

‫ال مج ٌد وال قرآن‬

‫عج ٌب شًء هذا ال كاف رون ف قال م نهم م نذر جاءهم أن عج بوا ب ل|‪50|2‬‬
‫ب ع ٌد رج ع ذل ك‬
‫ح ف ٌظ ك تاب وع ندن ا‬

‫ت راب ا وك نا م ت نا أإذا|‪50|3‬‬

‫م نهم األر ض ت ن قص ما ع لم نا ق د|‪50|4‬‬

‫مرٌ ج أمر ف ً ف هم جاءهم ل ما ب ال حق ك ذب وا ب ل|‪50|5‬‬
‫ف روج من ل ها وما وزٌ ناها ب ن ٌ ناها ك ٌؾ ف وق هم ال سماء إل ى ٌ نظروا أف لم|‪50|6‬‬
‫ب ه ٌج زوج ك ل من ف ٌها وأن ب ت نا روا سً ف ٌها وأل ق ٌ نا مددن اها واألر ض|‪50|7‬‬
‫م ن ٌب ع بد ل كل وذك رى ت ب صرة|‪50|8‬‬
‫ال ح ص ٌد وحب ج نات ب ه ف ؤن ب ت نا م بارك ا ماء ال سماء من ون زل نا|‪50|9‬‬
‫ن ض ٌد ط لع ل ها ب ا س قات وال نخل|‪50|10‬‬
‫ال خروج ك ذل ك‬

‫م ٌ تا ب لدة ب ه وأح ٌ ٌ نا‬

‫ل ل ع باد رزق ا|‪50|11‬‬

‫وث مود ال رس وأ صحاب ن وح ق وم ق ب لهم ك ذب ت|‪50|12‬‬
‫ل وط وإخوان وف رعون وعاد|‪50|13‬‬
‫وع ٌد ف حق ال ر سل ك ذب ك ل‬

‫ت بع وق وم األٌ كة وأ صحاب|‪50|14‬‬

‫جدٌ د خ لق من ل بس ف ً هم ب ل‬
‫ال ورٌ د ح بل من إل ٌه أق رب ون حن‬

‫األو ل ب ال خ لق أف ع ٌ ٌ نا|‪50|15‬‬

‫ن ف سه ب ه ت و سوس ما ون ع لم اإلن سان خ ل ق نا ول قد|‪50|16‬‬

‫ق ع ٌد ال شمال وعن ال ٌم ٌن عن ال م ت ل ق ٌان ٌ ت ل قى إذ|‪50|17‬‬
‫ع ت ٌد رق ٌب ل دٌ ه إ ال ق ول من ٌ ل فظ ما|‪50|18‬‬
‫ت ح ٌد م نه ك نت ما ذل ك‬

‫ب ال حق ال موت س كرة وجاءت|‪50|19‬‬

‫ال وع ٌد ٌ وم ذل ك‬

‫ال صور ف ً ون فخ|‪50|20‬‬

‫و شه ٌد ساب ق معها ن فس ك ل وجاءت|‪50|21‬‬
‫حدٌ د ال ٌوم ف ب صرك ؼطاءك ع نك ف ك ش ف نا هذا من ؼ ف لة ف ً ك نت ل قد|‪50|22‬‬
‫ع ت ٌد ل دي ما هذا ق رٌ نه وق ال|‪50|23‬‬
‫ع ن ٌد ك فار ك ل جه نم ف ً أل ق ٌا|‪50|24‬‬
‫مرٌ ب مع تد ل لخ ٌر م ناع|‪50|25‬‬
‫ال شدٌ د ال عذاب ف ً ف ؤل ق ٌاه آخر إل ها هللا مع ج عل ال ذي|‪50|26‬‬
‫ب ع ٌد ض بلل ف ً ك ان ول كن أط ؽ ٌ ته ما رب نا ق رٌ نه ق ال|‪50|27‬‬
‫ب ال وع ٌد إل ٌ كم ق دمت وق د ل دي ت خ ت صموا ال ق ال|‪50|28‬‬
‫ل ل ع ب ٌد ب ظ بلم أن ا وما ل دي ال قول ٌ بدل ما|‪50|29‬‬
‫مزٌ د من هل وت قول ام ت ؤلت هل ل جه نم ن قول ٌ وم|‪50|30‬‬
‫ب ع ٌد ؼ ٌر ل لم ت ق ٌن ال ج نة وأزل فت|‪50|31‬‬
‫ح ف ٌظ أواب ل كل ت وعدون ما هذا|‪50|32‬‬
‫م ن ٌب ب ق لب وجاء ب ال ؽ ٌب ال رحمن خ شً من|‪50|33‬‬
‫ال خ لود ٌ وم ذل ك‬

‫ب س بلم ادخ لوها|‪50|34‬‬

‫مزٌ د ول دٌ نا ف ٌها ٌ شاءون ما ل هم|‪50|35‬‬
‫مح ٌص من هل ال ب بلد ف ً ف ن ق بوا ب ط شا م نهم أ شد هم ق رن من ق ب لهم أه ل ك نا وك م|‪50|36‬‬
‫شه ٌد وهو ال سمع أل قى أو ق لب ل ه ك ان ل من ل ذك رى ذل ك ف ً إن|‪50|37‬‬
‫ل ؽوب من م س نا وما أٌ ام س تة ف ً ب ٌ نهما وما واألر ض ال سماوات خ ل ق نا ول قد|‪50|38‬‬
‫ال ؽروب وق بل ال شمس ط لوع ق بل رب ك ب حمد و س بح ٌ قول ون ما ع لى ف ا ص بر|‪50|39‬‬
‫ال سجود وأدب ار ف س بحه ال ل ٌل ومن|‪50|40‬‬
‫ق رٌ ب م كان من ال م ناد ٌ ناد ٌ وم وا س تمع|‪50|41‬‬
‫ال خروج ٌ وم ذل ك‬

‫ب ال حق ال ص ٌحة ٌ سم عون ٌ وم|‪50|42‬‬

‫ال م ص ٌر وإل ٌ نا ون م ٌت ن ح ًٌ ن حن إن ا|‪50|43‬‬
‫ٌ س ٌر ع ل ٌ نا ح شر ذل ك‬
‫وع ٌد ٌ خاؾ من ب ال قرآن ف ذك ر‬

‫سراعا ع نهم األر ض ت ش قق ٌ وم|‪50|44‬‬

‫ب ج بار ع ل ٌهم أن ت وما‬

‫ٌ قول ون ب ما أع لم ن حن|‪50|45‬‬

‫ذروا وال ذارٌ ات ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪51|1‬‬
‫وق را ف ال حامبلت|‪51|2‬‬

‫ٌ سرا ف ال جارٌ ات|‪51|3‬‬
‫أمرا ف ال م ق سمات|‪51|4‬‬
‫ل صادق ت وعدون إن ما|‪51|5‬‬
‫ل واق ع ال دٌ ن وإن|‪51|6‬‬
‫ال ح بك ذات وال سماء|‪51|7‬‬
‫مخ ت لؾ ق ول ل فً إن كم|‪51|8‬‬
‫أف ك من ع نه ٌ إف ك|‪51|9‬‬
‫ال خرا صون ق تل|‪51|10‬‬
‫ساهون ؼمرة ف ً هم ال ذٌ ن|‪51|11‬‬
‫ال دٌ ن ٌ وم أٌ ان ٌ سؤل ون|‪51|12‬‬
‫ٌ ف ت نون ال نار ع لى هم ٌ وم|‪51|13‬‬
‫ت س ت عج لون ب ه ك ن تم ال ذي هذا ف ت ن ت كم ذوق وا|‪51|14‬‬
‫وع ٌون ج نات ف ً ال م ت ق ٌن إن|‪51|15‬‬
‫مح س ن ٌن ذل ك ق بل ك ان وا إن هم‬

‫رب هم آت اهم ما آخذٌ ن|‪51|16‬‬

‫ٌ هج عون ما ال ل ٌل من ق ل ٌ بل ك ان وا|‪51|17‬‬
‫ٌ س ت ؽ فرون هم وب األ سحار|‪51|18‬‬
‫وال محروم ل ل ساب ل حق أموال هم وف ً|‪51|19‬‬
‫ل لموق ن ٌن آٌ ات األر ض وف ً|‪51|20‬‬
‫ت ب صرون أف بل‬

‫أن ف س كم وف ً|‪51|21‬‬

‫ت وعدون وما رزق كم ال سماء وف ً|‪51|22‬‬
‫ت نط قون أن كم ما م ثل ل حق إن ه واألر ض ال سماء ف ورب|‪51|23‬‬
‫ال م كرم ٌن إب راه ٌم ض ٌؾ حدٌ ث أت اك هل|‪51|24‬‬
‫م ن كرون ق وم س بلم ق ال‬

‫س بلما ف قال وا ع ل ٌه دخ لوا إذ|‪51|25‬‬

‫سم ٌن ب عجل ف جاء أه له إل ى ف راغ|‪51|26‬‬
‫ت ؤك لون أ ال ق ال إل ٌهم ف قرب ه|‪51|27‬‬
‫ع ل ٌم ب ؽ بلم وب شروه‬

‫ت خؾ ال ق ال وا‬

‫خ ٌ فة م نهم ف ؤوجس|‪51|28‬‬

‫ع ق ٌم عجوز وق ال ت وجهها ف ص كت صرة ف ً امرأت ه ف ؤق ب لت|‪51|29‬‬

‫ال ع ل ٌم ال ح ك ٌم هو إن ه‬

‫رب ك ق ال ك ذل ك ق ال وا|‪51|30‬‬

‫ال مر س لون أٌ ها خط ب كم ف ما ق ال|‪51|31‬‬
‫مجرم ٌن ق وم إل ى أر س ل نا إن ا ق ال وا|‪51|32‬‬
‫ط ٌن من حجارة ع ل ٌهم ل نر سل|‪51|33‬‬
‫ل لم سرف ٌن رب ك ع ند م سومة|‪51|34‬‬
‫ٌ نال مإمن من ف ٌها ك ان من ف ؤخرج نا|‪51|35‬‬
‫ال م س لم ٌن من ب ٌت ؼ ٌر ف ٌها وجدن ا ف ما|‪51|36‬‬
‫األل ٌم ال عذاب ٌ خاف ون ل لذٌ ن آٌ ة ف ٌها وت رك نا|‪51|37‬‬
‫م ب ٌن ب س لطان ف رعون إل ى أر س ل ناه إذ مو سى وف ً|‪51|38‬‬
‫مج نون أو ساحر وق ال ب رك نه ف تول ى|‪51|39‬‬
‫م ل ٌم وهو ال ٌم ف ً ف ن بذن اهم وج نوده ف ؤخذن اه|‪51|40‬‬
‫ال ع ق ٌم ال رٌ ح ع ل ٌهم أر س ل نا إذ عاد وف ً|‪51|41‬‬
‫ك ال رم ٌم ج ع ل ته إ ال ع ل ٌه أت ت شًء من ت ذر ما|‪51|42‬‬
‫ح ٌن ح تى ت م ت عوا ل هم ق ٌل إذ ث مود وف ً|‪51|43‬‬
‫ٌ نظرون وهم ال صاع قة ف ؤخذت هم رب هم أمر عن ف ع توا|‪51|44‬‬
‫م ن ت صرٌ ن ك ان وا وما ق ٌام من ا س تطاعوا ف ما|‪51|45‬‬
‫ف ا س ق ٌن ق وما ك ان وا إن هم‬

‫ق بل من ن وح وق وم|‪51|46‬‬

‫ل مو س عون وإن ا ب ؤٌ د ب ن ٌ ناها وال سماء|‪51|47‬‬
‫ال ماهدون ف ن عم ف ر ش ناها واألر ض|‪51|48‬‬
‫ت ذك رون ل ع ل كم زوج ٌن خ ل ق نا شًء ك ل ومن|‪51|49‬‬
‫م ب ٌن ن ذٌ ر م نه ل كم إن ً‬
‫م ب ٌن ن ذٌ ر م نه ل كم إن ً‬

‫هللا إل ى ف‬

‫فروا|‪51|50‬‬

‫آخر إل ها هللا مع ت ج ع لوا و ال|‪51|51‬‬

‫مج نون أو ساحر ق ال وا إ ال ر سول من ق ب لهم من ال ذٌ ن أت ى ما ك ذل ك|‪51|52‬‬
‫طاؼون ق وم هم ب ل‬

‫ب ه أت وا صوا|‪51|53‬‬

‫ب م لوم أن ت ف ما ع نهم ف تول|‪51|54‬‬
‫ال مإم ن ٌن ت ن فع ال ذك رى ف إن وذك ر|‪51|55‬‬
‫ل ٌ ع بدون إ ال واإلن س ال جن خ ل قت وما|‪51|56‬‬

‫ٌ ط عمون أن أرٌ د وما رزق من م نهم أرٌ د ما|‪51|57‬‬
‫ال م ت ٌن ال قوة ذو ال رزاق هو هللا إن|‪51|58‬‬
‫ٌ س ت عج لون ف بل أ صحاب هم ذن وب م ثل ذن وب ا ظ لموا ل لذٌ ن ف إن|‪51|59‬‬
‫ٌ وعدون ال ذي ٌ ومهم من ك فروا ل لذٌ ن ف وٌ ل|‪51|60‬‬
‫وال طور ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪52|1‬‬
‫م سطور وك تاب|‪52|2‬‬
‫م ن شور رق ف ً|‪52|3‬‬
‫ال م عمور وال ب ٌت|‪52|4‬‬
‫ال مرف وع وال س قؾ|‪52|5‬‬
‫ال م سجور وال بحر|‪52|6‬‬
‫ل واق ع رب ك عذاب إن|‪52|7‬‬
‫داف ع من ل ه ما|‪52|8‬‬
‫مورا ال سماء ت مور ٌ وم|‪52|9‬‬
‫س ٌرا ال ج بال وت س ٌر|‪52|10‬‬
‫ل لم كذب ٌن ٌ وم بذ ف وٌ ل|‪52|11‬‬
‫ٌ ل ع بون خوض ف ً هم ال ذٌ ن|‪52|12‬‬
‫دعا جه نم ن ار إل ى ٌ دعون ٌ وم|‪52|13‬‬
‫ت كذب ون ب ها ك ن تم ال تً ال نار هذه|‪52|14‬‬
‫ت ب صرون ال أن تم أم هذا أف سحر|‪52|15‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ما ت جزون إن ما‬

‫ع ل ٌ كم سواء ت ص بروا ال أو ف ا ص بروا ا ص لوها|‪52|16‬‬
‫ون ع ٌم ج نات ف ً ال م ت ق ٌن إن|‪52|17‬‬
‫ال جح ٌم عذاب رب هم ووق اهم رب هم آت اهم ب ما ف اكه ٌن|‪52|18‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ب ما ه ن ٌ با وا شرب وا ك لوا|‪52|19‬‬

‫ع ٌن ب حور وزوج ناهم‬

‫م ص فوف ة سرر ع لى م ت ك ب ٌن|‪52|20‬‬

‫شًء من عم لهم من أل ت ناهم وما ذرٌ تهم ب هم أل ح ق نا ب إٌ مان ذرٌ تهم وات ب ع تهم آم نوا وال ذٌ ن|‪52|21‬‬
‫ره ٌن ك سب ب ما امرئ ك ل‬
‫ٌ ش تهون مما ول حم ب فاكهة وأمددن اهم|‪52|22‬‬
‫ت ؤث ٌم و ال ف ٌها ل ؽو ال ك ؤ سا ف ٌها ٌ ت نازعون|‪52|23‬‬

‫م ك نون ل إل إ ك ؤن هم ل هم ؼ لمان ع ل ٌهم وٌ طوؾ|‪52|24‬‬
‫ٌ ت ساءل ون ب عض ع لى ب ع ضهم وأق بل|‪52|25‬‬
‫م ش ف ق ٌن أه ل نا ف ً ق بل ك نا إن ا ق ال وا|‪52|26‬‬
‫ال سموم عذاب ووق ان ا ع ل ٌ نا هللا ف من|‪52|27‬‬
‫ال رح ٌم ال بر هو إن ه‬

‫ن دعوه ق بل من ك نا إن ا|‪52|28‬‬

‫مج نون و ال ب كاهن رب ك ب ن عمت أن ت ف ما ف ذك ر|‪52|29‬‬
‫ال م نون رٌ ب ب ه ن ترب ص شاعر ٌ قول ون أم|‪52|30‬‬
‫ال م ترب ص ٌن من مع كم ف إن ً ت رب صوا ق ل|‪52|31‬‬
‫طاؼون ق وم هم أم‬

‫ب هذا أح بلمهم ت ؤمرهم أم|‪52|32‬‬

‫ٌ إم نون ال ب ل‬

‫ت قول ه ٌ قول ون أم|‪52|33‬‬

‫صادق ٌن ك ان وا إن م ث له ب حدٌ ث ف ل ٌؤت وا|‪52|34‬‬
‫ال خال قون هم أم شًء ؼ ٌر من خ ل قوا أم|‪52|35‬‬
‫ٌ وق نون ال ب ل‬

‫واألر ض ال سماوات خ ل قوا أم|‪52|36‬‬

‫ال م ص ٌطرون هم أم رب ك خزاب ن ع ندهم أم|‪52|37‬‬
‫م ب ٌن ب س لطان م س تم عهم ف ل ٌؤت‬

‫ف ٌه ٌ س تم عون س لم ل هم أم|‪52|38‬‬
‫ال ب نون ول كم ال ب نات ل ه أم|‪52|39‬‬

‫م ث ق لون مؽرم من ف هم أجرا ت سؤل هم أم|‪52|40‬‬
‫ٌ ك ت بون ف هم ال ؽ ٌب ع ندهم أم|‪52|41‬‬
‫ال م ك ٌدون هم ك فروا ف ال ذٌ ن‬

‫ك ٌدا ٌ رٌ دون أم|‪52|42‬‬

‫ٌ شرك ون عما هللا س بحان‬

‫هللا ؼ ٌر إل ه ل هم أم|‪52|43‬‬

‫مرك وم سحاب ٌ قول وا ساق طا ال سماء من ك س فا ٌ روا وإن|‪52|44‬‬
‫ٌ ص ع قون ف ٌه ال ذي ٌ ومهم ٌ بلق وا ح تى ف ذرهم|‪52|45‬‬
‫ٌ ن صرون هم و ال ش ٌ با ك ٌدهم ع نهم ٌ ؽ نً ال ٌ وم|‪52|46‬‬
‫ٌ ع لمون ال أك ثرهم ول كن ذل ك دون عذاب ا ظ لموا ل لذٌ ن وإن|‪52|47‬‬
‫ت قوم ح ٌن رب ك ب حمد و س بح‬

‫ب ؤع ٌ ن نا ف إن ك رب ك ل ح كم وا ص بر|‪52|48‬‬
‫ال نجوم وإدب ار ف س بحه ال ل ٌل ومن|‪52|49‬‬

‫هوى إذا وال نجم ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪53|1‬‬

‫ؼوى وما صاح ب كم ضل ما|‪53|2‬‬
‫ال هوى عن ٌ نطق وما|‪53|3‬‬
‫ٌ وحى وحً إ ال هو إن|‪53|4‬‬
‫ال قوى شدٌ د ع لمه|‪53|5‬‬
‫ف ا س توى مرة ذو|‪53|6‬‬
‫األع لى ب األف ق وهو|‪53|7‬‬
‫ف تدل ى دن ا ث م|‪53|8‬‬
‫أدن ى أو ق و س ٌن ق اب ف كان|‪53|9‬‬
‫أوحى ما ع بده إل ى ف ؤوحى|‪53|10‬‬
‫رأى ما ال فإاد ك ذب ما|‪53|11‬‬
‫ٌ رى ما ع لى أف تمارون ه|‪53|12‬‬
‫أخرى ن زل ة رآه ول قد|‪53|13‬‬
‫ال م ن تهى سدرة ع ند|‪53|14‬‬
‫ال مؤوى ج نة ع ندها|‪53|15‬‬
‫ٌ ؽ شى ما ال سدرة ٌ ؽ شى إذ|‪53|16‬‬
‫ط ؽى وما ال ب صر زاغ ما|‪53|17‬‬
‫ال ك برى رب ه آٌ ات من رأى ل قد|‪53|18‬‬
‫وال عزى ال بلت أف رأٌ تم|‪53|19‬‬
‫األخ رى ال ثال ثة وم ناة|‪53|20‬‬
‫األن ثى ول ه ال ذك ر أل كم|‪53|21‬‬
‫ض ٌزى ق سمة إذا ت لك|‪53|22‬‬
‫وما ال ظن إ ال ٌ ت ب عون إن‬

‫س لطان من ب ها هللا أن زل ما وآب اإك م أن تم سم ٌ تموها أ سماء إ ال هً إن|‪53|23‬‬
‫ال هدى رب هم من جاءهم ول قد األن فس ت هوى‬
‫ت م نى ما ل ئلن سان أم|‪53|24‬‬
‫واألول ى اآلخ رة ف ل له|‪53|25‬‬

‫ٌ شاء ل من هللا ٌ ؤذن أن ب عد من إ ال ش ٌ با ش فاع تهم ت ؽ نً ال ال سماوات ف ً م لك من وك م|‪53|26‬‬
‫وٌ ر ضى‬
‫األن ثى ت سم ٌة ال م بلب كة ل ٌ سمون ب اآلخ رة ٌ إم نون ال ال ذٌ ن إن|‪53|27‬‬

‫ش ٌ با ال حق من ٌ ؽ نً ال ال ظن وإن‬

‫ال ظن إ ال ٌ ت ب عون إن‬

‫ع لم من ب ه ل هم وما|‪53|28‬‬

‫ال دن ٌا ال ح ٌاة إ ال ٌ رد ول م ذك رن ا عن ت ول ى من عن ف ؤعرض|‪53|29‬‬
‫اه تدى ب من أع لم وهو س ب ٌ له عن ضل ب من أع لم هو رب ك إن‬

‫ال ع لم من م ب ل ؽهم ذل ك|‪53|30‬‬

‫أح س نوا ال ذٌ ن وٌ جزي عم لوا ب ما أ ساءوا ال ذٌ ن ل ٌجزي األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما و هلل|‪53|31‬‬
‫ب ال ح س نى‬
‫إذ ب كم أع لم هو ال م ؽ فرة وا سع رب ك إن ال لمم إ ال وال فواحش اإلث م ك باب ر ٌ ج ت ن بون ال ذٌ ن|‪53|32‬‬
‫ات قى ب من أع لم هو أن ف س كم ت زك وا ف بل أمهات كم ب طون ف ً أج نة أن تم وإذ األر ض من أن شؤك م‬
‫ت ول ى ال ذي أف رأٌ ت|‪53|33‬‬
‫وأك دى ق ل ٌ بل وأعطى|‪53|34‬‬
‫ٌ رى ف هو ال ؽ ٌب ع لم أع نده|‪53|35‬‬
‫مو سى صحؾ ف ً ب ما ٌ ن بؤ ل م أم|‪53|36‬‬
‫وف ى ال ذي وإب راه ٌم|‪53|37‬‬
‫أخرى وزر وازرة ت زر أ ال|‪53|38‬‬
‫س عى ما إ ال ل ئلن سان ل ٌس وأن|‪53|39‬‬
‫ٌ رى سوؾ س ع ٌه وأن|‪53|40‬‬
‫األوف ى ال جزاء ٌ جزاه ث م|‪53|41‬‬
‫ال م ن تهى رب ك إل ى وأن|‪53|42‬‬
‫وأب كى أ ضحك هو وأن ه|‪53|43‬‬
‫وأح ٌا أمات هو وأن ه|‪53|44‬‬
‫واألن ثى ال ذك ر ال زوج ٌن خ لق وأن ه|‪53|45‬‬
‫ت م نى إذا ن ط فة من|‪53|46‬‬
‫األخ رى ال ن شؤة ع ل ٌه وأن|‪53|47‬‬
‫وأق نى أؼ نى هو وأن ه|‪53|48‬‬
‫ال ش عرى رب هو وأن ه|‪53|49‬‬
‫األول ى عادا أه لك وأن ه|‪53|50‬‬
‫أب قى ف ما وث مود|‪53|51‬‬
‫وأط ؽى أظ لم هم ك ان وا إن هم‬

‫ق بل من ن وح وق وم|‪53|52‬‬
‫أهوى وال مإت‬

‫ف كة|‪53|53‬‬

‫ؼ شى ما ف ؽ شاها|‪53|54‬‬
‫ت تمارى رب ك آال ء ف بؤي|‪53|55‬‬
‫األول ى ال نذر من ن ذٌ ر هذا|‪53|56‬‬
‫اآلزف ة أزف ت|‪53|57‬‬
‫ك ا ش فة هللا دون من ل ها ل ٌس|‪53|58‬‬
‫ت عج بون ال حدٌ ث هذا أف من|‪53|59‬‬
‫ت ب كون و ال وت ضح كون|‪53|60‬‬
‫سامدون وأن تم|‪53|61‬‬
‫۩ واع بدوا هلل ف ا سجدوا|‪53|62‬‬
‫ال قمر وان شق ال ساعة اق ترب ت ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪54|1‬‬
‫م س تمر سحر وٌ قول وا ٌ عر ضوا آٌ ة ٌ روا وإن|‪54|2‬‬
‫م س ت قر أمر وك ل‬

‫أهواءهم وات ب عوا وك ذب وا|‪54|3‬‬

‫مزدجر ف ٌه ما األن باء من جاءهم ول قد|‪54|4‬‬
‫ال نذر ت ؽن ف ما‬

‫ب ال ؽة ح كمة|‪54|5‬‬

‫ن كر شًء إل ى ال داع ٌ دع ٌ وم‬

‫ع نهم ف تول|‪54|6‬‬

‫م ن ت شر جراد ك ؤن هم األج داث من ٌ خرجون أب صارهم خ ش عا|‪54|7‬‬
‫ع سر ٌ وم هذا ال كاف رون ٌ قول‬

‫ال داع إل ى مهط ع ٌن|‪54|8‬‬

‫وازدجر مج نون وق ال وا ع بدن ا ف كذب وا ن وح ق وم ق ب لهم ك ذب ت|‪54|9‬‬
‫ف ان ت صر مؽ لوب أن ً رب ه ف دعا|‪54|10‬‬
‫م نهمر ب ماء ال سماء أب واب ف‬

‫ف تح نا|‪54|11‬‬

‫ق در ق د أمر ع لى ال ماء ف ال ت قى ع ٌون ا األر ض وف جرن ا|‪54|12‬‬
‫ود سر أل واح ذات ع لى وحم ل ناه|‪54|13‬‬
‫ك فر ك ان ل من جزاء ب ؤع ٌ ن نا ت جري|‪54|14‬‬
‫مدك ر من ف هل آٌ ة ت رك ناها ول قد|‪54|15‬‬
‫ون ذر عذاب ً ك ان ف ك ٌؾ|‪54|16‬‬
‫مدك ر من ف هل ل لذك ر ال قرآن ٌ سرن ا ول قد|‪54|17‬‬
‫ون ذر عذاب ً ك ان ف ك ٌؾ عاد ك ذب ت|‪54|18‬‬

‫م س تمر ن حس ٌ وم ف ً صر صرا رٌ حا ع ل ٌهم أر س ل نا إن ا|‪54|19‬‬
‫م ن ق عر ن خل أعجاز ك ؤن هم ال ناس ت نزع|‪54|20‬‬
‫ون ذر عذاب ً ك ان ف ك ٌؾ|‪54|21‬‬
‫مدك ر من ف هل ل لذك ر ال قرآن ٌ سرن ا ول قد|‪54|22‬‬
‫ب ال نذر ث مود ك ذب ت|‪54|23‬‬
‫و س عر ض بلل ل فً إذا إن ا ن ت ب عه واحدا م نا أب شرا ف قال وا|‪54|24‬‬
‫أ شر ك ذاب هو ب ل ب ٌ ن نا من ع ل ٌه ال ذك ر أأل قً|‪54|25‬‬
‫األ شر ال كذاب من ؼدا س ٌ ع لمون|‪54|26‬‬
‫وا صط بر ف ارت ق بهم ل هم ف ت نة ال ناق ة مر س لو إن ا|‪54|27‬‬
‫مح ت ضر شرب ك ل‬

‫ب ٌ نهم ق سمة ال ماء أن ون ب بهم|‪54|28‬‬

‫ف ع قر ف ت عاطى صاح بهم ف نادوا|‪54|29‬‬
‫ون ذر عذاب ً ك ان ف ك ٌؾ|‪54|30‬‬
‫ال مح تظر كه ش ٌم ف كان وا واحدة ص ٌحة ع ل ٌهم أر س ل نا إن ا|‪54|31‬‬
‫مدك ر من ف هل ل لذك ر ال قرآن ٌ سرن ا ول قد|‪54|32‬‬
‫ب ال نذر ل وط ق وم ك ذب ت|‪54|33‬‬
‫ب سحر ن ج ٌ ناهم‬

‫ل وط آل إ ال حا ص با ع ل ٌهم أر س ل نا إن ا|‪54|34‬‬
‫ش كر من ن جزي ك ذل ك‬

‫ع ندن ا من ن عمة|‪54|35‬‬

‫ب ال نذر ف تماروا ب ط ش ت نا أن ذرهم ول قد|‪54|36‬‬
‫ون ذر عذاب ً ف ذوق وا أع ٌ نهم ف طم س نا ض ٌ فه عن راودوه ول قد|‪54|37‬‬
‫م س ت قر عذاب ب كرة ص بحهم ول قد|‪54|38‬‬
‫ون ذر عذاب ً ف ذوق وا|‪54|39‬‬
‫مدك ر من ف هل ل لذك ر ال قرآن ٌ سرن ا ول قد|‪54|40‬‬
‫ال نذر ف رعون آل جاء ول قد|‪54|41‬‬
‫م ق تدر عزٌ ز أخذ ف ؤخذن اهم ك لها ب آٌ ات نا ك ذب وا|‪54|42‬‬
‫ال زب ر ف ً ب راءة ل كم أم أول ب كم من خ ٌر أك فارك م|‪54|43‬‬
‫م ن ت صر جم ٌع ن حن ٌ قول ون أم|‪54|44‬‬
‫ال دب ر وٌ ول ون ال جمع س ٌهزم|‪54|45‬‬

‫وأمر أدهى وال ساعة موعدهم ال ساعة ب ل|‪54|46‬‬
‫و س عر ض بلل ف ً ال مجرم ٌن إن|‪54|47‬‬
‫س قر مس ذوق وا وجوههم ع لى ال نار ف ً ٌ سح بون ٌ وم|‪54|48‬‬
‫ب قدر خ ل ق ناه شًء ك ل إن ا|‪54|49‬‬
‫ب ال ب صر ك لمح واحدة إ ال أمرن ا وما|‪54|50‬‬
‫مدك ر من ف هل أ ش ٌاع كم أه ل ك نا ول قد|‪54|51‬‬
‫ال زب ر ف ً ف ع لوه شًء وك ل|‪54|52‬‬
‫م س تطر وك ب ٌر ص ؽ ٌر وك ل|‪54|53‬‬
‫ون هر ج نات ف ً ال م ت ق ٌن إن|‪54|54‬‬
‫م ق تدر م ل ٌك ع ند صدق م ق عد ف ً|‪54|55‬‬
‫ال رحمن ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪55|1‬‬
‫ال قرآن ع لم|‪55|2‬‬
‫اإلن سان خ لق|‪55|3‬‬
‫ال ب ٌان ع لمه|‪55|4‬‬
‫ب ح س بان وال قمر ال شمس|‪55|5‬‬
‫ٌ سجدان وال شجر وال نجم|‪55|6‬‬
‫ال م ٌزان وو ضع رف عها وال سماء|‪55|7‬‬
‫ال م ٌزان ف ً ت ط ؽوا أ ال|‪55|8‬‬
‫ال م ٌزان ت خ سروا و ال ب ال ق سط ال وزن وأق ٌموا|‪55|9‬‬
‫ل ؤلن ام و ض عها واألر ض|‪55|10‬‬
‫األك مام ذات وال نخل ف اكهة ف ٌها|‪55|11‬‬
‫وال رٌ حان ال ع صؾ ذو وال حب|‪55|12‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|13‬‬
‫ك ال فخار ص ل صال من اإلن سان خ لق|‪55|14‬‬
‫ن ار من مارج من ال جان وخ لق|‪55|15‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|16‬‬
‫ال م ؽرب ٌن ورب ال م شرق ٌن رب|‪55|17‬‬

‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|18‬‬
‫ٌ ل ت ق ٌان ال بحرٌ ن مرج|‪55|19‬‬
‫ٌ ب ؽ ٌان ال ب رزخ ب ٌ نهما|‪55|20‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|21‬‬
‫وال مرجان ال لإل إ م نهما ٌ خرج|‪55|22‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|23‬‬
‫أع بلمك ال ال بحر ف ً ال م ن شآت ال جوار ول ه|‪55|24‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|25‬‬
‫ف ان ع ل ٌها من ك ل|‪55|26‬‬
‫واإلك رام ال ج بلل ذو رب ك وجه وٌ ب قى|‪55|27‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|28‬‬
‫شؤن ف ً هو ٌ وم ك ل‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً من ٌ سؤل ه|‪55|29‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|30‬‬
‫ال ث ق بلن أٌ ه ل كم س ن فرغ|‪55|31‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|32‬‬

‫ال‬

‫ف ان فذوا واألر ض ال سماوات أق طار من ت ن فذوا أن ا س تط ع تم إن واإلن س ال جن مع شر ٌ ا|‪55|33‬‬
‫ب س لطان إ ال ت ن فذون‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|34‬‬
‫ت ن ت صران ف بل ون حاس ن ار من شواظ ع ل ٌ كما ٌ ر سل|‪55|35‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|36‬‬
‫ك ال دهان وردة ف كان ت ال سماء ان ش قت ف إذا|‪55|37‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|38‬‬
‫جان و ال إن س ذن به عن ٌ سؤل ال ف ٌوم بذ|‪55|39‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|40‬‬
‫واألق دام ب ال نوا صً ف ٌإخذ ب س ٌماهم ال مجرمون ٌ عرؾ|‪55|41‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|42‬‬
‫ال مجرمون ب ها ٌ كذب ال تً جه نم هذه|‪55|43‬‬
‫آن حم ٌم وب ٌن ب ٌ نها ٌ طوف ون|‪55|44‬‬

‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|45‬‬
‫ج ن تان رب ه م قام خاؾ ول من|‪55|46‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|47‬‬
‫أف نان ذوات ا|‪55|48‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|49‬‬
‫ت جرٌ ان ع ٌ نان ف ٌهما|‪55|50‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|51‬‬
‫زوجان ف اكهة ك ل من ف ٌهما|‪55|52‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|53‬‬
‫دان ال ج ن ت ٌن وج نى‬

‫إ س ت برق من ب طاب نها ف رش ع لى م ت ك ب ٌن|‪55|54‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|55‬‬

‫جان و ال ق ب لهم إن س ٌ طم ثهن ل م ال طرؾ ق ا صرات ف ٌهن|‪55|56‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|57‬‬
‫وال مرجان ال ٌاق وت ك ؤن هن|‪55|58‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|59‬‬
‫ساناإل ح إ ال اإلح سان جزاء هل|‪55|60‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|61‬‬
‫ج ن تان دون هما ومن|‪55|62‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|63‬‬
‫مدهام تان|‪55|64‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|65‬‬
‫ن ضاخ تان ع ٌ نان ف ٌهما|‪55|66‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|67‬‬
‫ورمان ون خل ف اكهة ف ٌهما|‪55|68‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|69‬‬
‫ح سان خ ٌرات ف ٌهن|‪55|70‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|71‬‬

‫ال خ ٌام ف ً م ق صورات حور|‪55|72‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|73‬‬
‫جان و ال ق ب لهم إن س ٌ طم ثهن ل م|‪55|74‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|75‬‬
‫ح سان وع ب قري خ ضر رف رؾ ع لى م ت ك ب ٌن|‪55|76‬‬
‫ت كذب ان رب كما آال ء ف بؤي|‪55|77‬‬
‫واإلك رام ال ج بلل ذي رب ك ا سم ت بارك|‪55|78‬‬
‫ال واق عة وق عت إذا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪56|1‬‬
‫ك اذب ة ل وق ع تها ل ٌس|‪56|2‬‬
‫راف عة خاف ضة|‪56|3‬‬
‫رجا األر ض رجت إذا|‪56|4‬‬
‫ب سا ال ج بال وب ست|‪56|5‬‬
‫م ن ب ثا ه باء ف كان ت|‪56|6‬‬
‫ث بلث ة أزواجا وك ن تم|‪56|7‬‬
‫ال م ٌم نة أ صحاب ما ال م ٌم نة ف ؤ صحاب|‪56|8‬‬
‫ال م شؤمة أ صحاب ما ال م شؤمة وأ صحاب|‪56|9‬‬
‫ال ساب قون وال ساب قون|‪56|10‬‬
‫ال م قرب ون أول بك|‪56|11‬‬
‫ال ن ع ٌم ج نات ف ً|‪56|12‬‬
‫األول ٌن من ث لة|‪56|13‬‬
‫اآلخ رٌ ن من وق ل ٌل|‪56|14‬‬
‫مو ضون ة سرر ع لى|‪56|15‬‬
‫م ت قاب ل ٌن ع ل ٌها م ت ك ب ٌن|‪56|16‬‬
‫مخ لدون ول دان ع ل ٌهم ٌ طوؾ|‪56|17‬‬
‫مع ٌن من وك ؤس وأب ارٌ ق ب ؤك واب|‪56|18‬‬
‫ٌ نزف ون و ال ع نها ٌ صدعون ال|‪56|19‬‬
‫ٌ تخ ٌرون مما وف اكهة|‪56|20‬‬

‫ٌ ش تهون مما ط ٌر ول حم|‪56|21‬‬
‫ع ٌن وحور|‪56|22‬‬
‫ال م ك نون ال لإل إ ك ؤم ثال|‪56|23‬‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ب ما جزاء|‪56|24‬‬
‫ت ؤث ٌما و ال ل ؽوا ف ٌها ٌ سم عون ال|‪56|25‬‬
‫س بلما س بلما ق ٌ بل إ ال|‪56|26‬‬
‫ال ٌم ٌن أ صحاب ما ال ٌم ٌن وأ صحاب|‪56|27‬‬
‫مخ ضود سدر ف ً|‪56|28‬‬
‫م ن ضود وط لح|‪56|29‬‬
‫ممدود وظل|‪56|30‬‬
‫م س كوب وماء|‪56|31‬‬
‫ك ث ٌرة وف اكهة|‪56|32‬‬
‫مم نوعة و ال م قطوعة ال|‪56|33‬‬
‫مرف وعة وف رش|‪56|34‬‬
‫إن شاء أن شؤن اهن إن ا|‪56|35‬‬
‫أب كارا ف ج ع ل ناهن|‪56|36‬‬
‫أت راب ا عرب ا|‪56|37‬‬
‫ال ٌم ٌن أل صحاب|‪56|38‬‬
‫األول ٌن من ث لة|‪56|39‬‬
‫اآلخ رٌ ن من وث لة|‪56|40‬‬
‫ال شمال أ صحاب ما ال شمال وأ صحاب|‪56|41‬‬
‫وحم ٌم سموم ف ً|‪56|42‬‬
‫ٌ حموم من وظل|‪56|43‬‬
‫ك رٌ م و ال ب ارد ال|‪56|44‬‬
‫م ترف ٌن ذل ك ق بل ك ان وا إن هم|‪56|45‬‬
‫ال عظ ٌم ال ح نث ع لى ٌ صرون وك ان وا|‪56|46‬‬
‫ل م ب عوث ون أإن ا وعظاما ت راب ا وك نا م ت نا أب ذا ٌ قول ون وك ان وا|‪56|47‬‬

‫األول ون أوآب اإن ا|‪56|48‬‬
‫رٌ نواآل خ األول ٌن إن ق ل|‪56|49‬‬
‫مع لوم ٌ وم م ٌ قات إل ى ل مجموعون|‪56|50‬‬
‫ال م كذب ون ال ضال ون أٌ ها إن كم ث م|‪56|51‬‬
‫زق وم من شجر من آلك لون|‪56|52‬‬
‫ال بطون م نها ف مال بون|‪56|53‬‬
‫ال حم ٌم من ع ل ٌه ف شارب ون|‪56|54‬‬
‫ال ه ٌم شرب ف شارب ون|‪56|55‬‬
‫ال دٌ ن ٌ وم ن زل هم هذا|‪56|56‬‬
‫ت صدق ون ف لو ال خ ل ق ناك م ن حن|‪56|57‬‬
‫ت م نون ما أف رأٌ تم|‪56|58‬‬
‫ال خال قون ن حن أم ت خ ل قون ه أأن تم|‪56|59‬‬
‫ب م س بوق ٌن ن حن وما ال موت ب ٌ ن كم ق درن ا ن حن|‪56|60‬‬
‫ت ع لمون ال ما ف ً ون ن ش ب كم أم ثال كم ن بدل أن ع لى|‪56|61‬‬
‫ت ذك رون ف لو ال األول ى ال ن شؤة ع لم تم ول قد|‪56|62‬‬
‫ت حرث ون ما أف رأٌ تم|‪56|63‬‬
‫ال زارعون ن حن أم ت زرعون ه أأن تم|‪56|64‬‬
‫ت ف كهون ف ظ ل تم حطاما ل ج ع ل ناه ن شاء ل و|‪56|65‬‬
‫ل م ؽرمون إن ا|‪56|66‬‬
‫محرومون ن حن ب ل|‪56|67‬‬
‫ت شرب ون ال ذي ال ماء أف رأٌ تم|‪56|68‬‬
‫ال م نزل ون ن حن أم ال مزن من أن زل تموه أأن تم|‪56|69‬‬
‫ت ش كرون ف لو ال أجاجا ج ع ل ناه ن شاء ل و|‪56|70‬‬
‫ت ورون ال تً ال نار أف رأٌ تم|‪56|71‬‬
‫ال م ن ش بون ن حن أم شجرت ها أن شؤت م أأن تم|‪56|72‬‬
‫ل لم قوٌ ن وم تاعا ت ذك رة ج ع ل ناها ن حن|‪56|73‬‬
‫ال عظ ٌم رب ك ب ا سم ف س بح|‪56|74‬‬

‫ال نجوم ب مواق ع أق سم ف بل|‪56|75‬‬
‫عظ ٌم ت ع لمون ل و ل ق سم وإن ه|‪56|76‬‬
‫ك رٌ م ل قرآن إن ه|‪56|77‬‬
‫م ك نون ك تاب ف ً|‪56|78‬‬
‫ال مطهرون إ ال ٌ م سه ال|‪56|79‬‬
‫ال عال م ٌن رب من ت نزٌ ل|‪56|80‬‬
‫مده نون أن تم ال حدٌ ث أف بهذا|‪56|81‬‬
‫ت كذب ون أن كم رزق كم وت ج ع لون|‪56|82‬‬
‫ال ح ل قوم ب ل ؽت إذا ف لو ال|‪56|83‬‬
‫ت نظرون ح ٌ ن بذ وأن تم|‪56|84‬‬
‫ت ب صرون ال ول كن م ن كم إل ٌه أق رب ون حن|‪56|85‬‬
‫مدٌ ن ٌن ؼ ٌر ك ن تم إن ف لو ال|‪56|86‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ت رج عون ها|‪56|87‬‬
‫ال م قرب ٌن من ك ان إن ف ؤما|‪56|88‬‬
‫ن ع ٌم وج نت ورٌ حان ف روح|‪56|89‬‬
‫ال ٌم ٌن أ صحاب من ك ان إن وأما|‪56|90‬‬
‫ال ٌم ٌن أ صحاب من ل ك ف س بلم|‪56|91‬‬
‫ال ضال ٌن ال م كذب ٌن من ك ان إن وأما|‪56|92‬‬
‫حم ٌم من ف نزل|‪56|93‬‬
‫جح ٌم وت ص ل ٌة|‪56|94‬‬
‫ال ٌ ق ٌن حق ل هو هذا إن|‪56|95‬‬
‫ال عظ ٌم رب ك ب ا سم ف س بح|‪56|96‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز وهو‬

‫واألر ض ال سماوات ف ً ما هلل س بح ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪57|1‬‬

‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى وهو‬

‫وٌ م ٌت ٌ ح ًٌ‬

‫ع ل ٌم شًء ب كل وهو‬

‫واألر ض ال سماوات م لك ل ه|‪57|2‬‬

‫وال باطن وال ظاهر واآلخ ر األو ل هو|‪57|3‬‬

‫ف ً ٌ لج ما ٌ ع لم ال عرش ع لى ا س توى ث م أٌ ام س تة ف ً واألر ض ال سماوات خ لق ال ذي هو|‪57|4‬‬
‫ت عم لون ب ما و هللا ك ن تم ما أٌ ن مع كم وهو ف ٌها ٌ عرج وما ال سماء من ٌ نزل وما م نها ٌ خرج وما األر ض‬
‫ب ص ٌر‬

‫األم ور ت رج ع هللا وإل ى‬
‫ال صدور ب ذات ع ل ٌم وهو‬
‫ل هم وأن ف قوا م ن كم آم نوا ف ال ذٌ ن‬

‫ال ل ٌل ف ً ال نهار وٌ ول ج ال نهار ف ً ال ل ٌل ٌ ول ج|‪57|6‬‬

‫ف ٌه م س تخ ل ف ٌن ج ع ل كم مما وأن ف قوا ور سول ه ب ا هلل آم نوا|‪57|7‬‬
‫ك ب ٌر أجر‬

‫ك ن تم إن م ٌ ثاق كم أخذ وق د ب رب كم ل تإم نوا ٌ دعوك م وال ر سول‬

‫ل رءوؾ ب كم هللا وإن‬

‫واألر ض ال سماوات م لك ل ه|‪57|5‬‬

‫ب ا هلل ت إم نون ال ل كم وما|‪57|8‬‬
‫مإم ن ٌن‬

‫ال نور إل ى ال ظ لمات من ل ٌخرج كم ب ٌ نات آٌ ات ع بده ع لى ٌ نزل ال ذي هو|‪57|9‬‬
‫رح ٌم‬

‫من م ن كم ٌ س توي ال واألر ض ال سماوات م ٌراث و هلل هللا س ب ٌل ف ً ت ن ف قوا أ ال ل كم وما|‪57|10‬‬
‫هللا وعد وك بل وق ات لوا ب عد من أن ف قوا ال ذٌ ن من درجة أعظم أول بك وق ات ل ال ف تح ق بل من أن فق‬
‫خ ب ٌر ت عم لون ب ما و هللا ال ح س نى‬
‫ك رٌ م أجر ول ه ل ه ف ٌ ضاع فه ح س نا ق ر ضا هللا ٌ قرض ال ذي ذا من|‪57|11‬‬
‫ج نات ال ٌوم ب شراك م وب ؤٌ مان هم أٌ دٌ هم ب ٌن ن ورهم ٌ س عى وال مإم نات ال مإم ن ٌن ت رى ٌ وم|‪57|12‬‬
‫ال عظ ٌم ال فوز هو ذل ك ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري‬
‫ارج عوا ق ٌل ن ورك م من ن ق ت بس ان ظرون ا آم نوا ل لذٌ ن وال م ناف قات ال م ناف قون ٌ قول ٌ وم|‪57|13‬‬
‫ال عذاب ق ب له من وظاهره ال رحمة ف ٌه ب اط نه ب اب ل ه ب سور ب ٌ نهم ف ضرب ن ورا ف ال تم سوا وراءك م‬
‫وارت ب تم وت رب ص تم أن ف س كم ف ت ن تم ول ك ن كم ب لى ق ال وا مع كم ن كن أل م ٌ نادون هم|‪57|14‬‬
‫ال ؽرور ب ا هلل وؼرك م هللا أمر جاء ح تى األم ان ً وؼرت كم‬
‫وب بس‬

‫موالك م هً‬

‫ال نار مؤواك م‬

‫ك فروا ال ذٌ ن من و ال ف دٌ ة م ن كم ٌ إخذ ال ف ال ٌوم|‪57|15‬‬
‫ال م ص ٌر‬

‫أوت وا ك ال ذٌ ن ٌ كون وا و ال ال حق من ن زل وما هللا ل ذك ر ق لوب هم ت خ شع أن آم نوا ل لذٌ ن ٌ ؤن أل م|‪57|16‬‬
‫ف ا س قون م نهم وك ث ٌر ق لوب هم ف ق ست األم د ع ل ٌهم ف طال ق بل من ال ك تاب‬
‫ت ع ق لون ل ع ل كم اآلٌ ات ل كم ب ٌ نا ق د‬

‫موت ها ب عد األر ض ٌ ح ًٌ هللا أن اع لموا|‪57|17‬‬

‫ك رٌ م أجر ول هم ل هم ٌ ضاعؾ ح س نا ق ر ضا هللا وأق ر ضوا وال م صدق ات ال م صدق ٌن إن|‪57|18‬‬
‫ون ورهم أجرهم ل هم رب هم ع ند وال شهداء‬

‫ال صدٌ قون هم أول بك ور س له ب ا هلل آم نوا وال ذٌ ن|‪57|19‬‬
‫ال جح ٌم أ صحاب أول بك ب آٌ ات نا وك ذب وا ك فروا وال ذٌ ن‬

‫واألوال د األم وال ف ً وت كاث ر ب ٌ ن كم وت فاخر وزٌ نة ول هو ل عب ال دن ٌا ال ح ٌاة أن ما اع لموا|‪57|20‬‬
‫شدٌ د عذاب اآلخ رة وف ً حطاما ٌ كون ث م م ص فرا ف تراه ٌ ه ٌج ث م ن بات ه ال ك فار أعجب ؼ ٌث ك م ثل‬
‫ال ؽرور م تاع إ ال ال دن ٌا ال ح ٌاة وما ور ضوان هللا من ومؽ فرة‬
‫ب ا هلل آم نوا ل لذٌ ن أعدت واألر ض ال سماء ك عرض عر ضها وج نة رب كم من مؽ فرة إل ى ساب قوا|‪57|21‬‬
‫ال عظ ٌم ال ف ضل ذو و هللا ٌ شاء من ٌ إت ٌه هللا ف ضل ذل ك ور س له‬
‫ذل ك إن‬

‫ن برأها أن ق بل من ك تاب ف ً إ ال أن ف س كم ف ً و ال األر ض ف ً م ص ٌ بة من أ صاب ما|‪57|22‬‬
‫ٌ س ٌر هللا ع لى‬

‫ف خور مخ تال ك ل ٌ حب ال و هللا‬

‫آت اك م ب ما ت فرحوا و ال ف ات كم ما ع لى ت ؤ سوا ل ك ٌ بل|‪57|23‬‬

‫ال حم ٌد ال ؽ نً هو هللا ف إن ٌ تول ومن‬

‫ب ال بخل ال ناس وٌ ؤمرون ٌ بخ لون ال ذٌ ن|‪57|24‬‬

‫ب ال ق سط ال ناس ل ٌ قوم وال م ٌزان ال ك تاب معهم وأن زل نا ب ال ب ٌ نات ر س ل نا أر س ل نا ل قد|‪57|25‬‬
‫هللا إن ب ال ؽ ٌب ور س له ٌ ن صره من هللا ول ٌ ع لم ل ل ناس وم ناف ع شدٌ د ب ؤس ف ٌه ال حدٌ د وأن زل نا‬
‫عزٌ ز ق وي‬
‫مه تد ف م نهم‬

‫وك ث ٌر‬

‫وال ك تاب ال ن بوة ذرٌ تهما ف ً وج ع ل نا وإب راه ٌم ن وحا أر س ل نا ول قد|‪57|26‬‬
‫ف ا س قون م نهم‬

‫ف ً وج ع ل نا اإلن ج ٌل وآت ٌ ناه مرٌ م اب ن ب ع ٌ سى وق ف ٌ نا ب ر س ل نا آث ارهم ع لى ق ف ٌ نا ث م|‪57|27‬‬
‫ف ما هللا ر ضوان اب ت ؽاء إ ال ع ل ٌهم ك ت ب ناها ما اب تدعوها وره بان ٌة ورحمة رأف ة ات ب عوه ال ذٌ ن ق لوب‬
‫ف ا س قون م نهم وك ث ٌر أجرهم م نهم آم نوا ال ذٌ ن ف آت ٌ نا رعاٌ تها حق رعوها‬
‫ن ورا ل كم وٌ ج عل رحم ته من ك ف ل ٌن ٌ إت كم ب ر سول ه وآم نوا هللا ات قوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪57|28‬‬
‫رح ٌم ؼ فور و هللا ل كم وٌ ؽ فر ب ه ت م شون‬
‫ٌ إت ٌه هللا ب ٌد ال ف ضل وأن‬

‫هللا ف ضل من شًء ع لى ٌ قدرون أ ال ال ك تاب أهل ٌ ع لم ل ب بل|‪57|29‬‬
‫ال عظ ٌم ال ف ضل ذو و هللا ٌ شاء من‬

‫و هللا هللا إل ى وت ش ت كً زوجها ف ً ت جادل ك ال تً ق ول هللا سمع ق د ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪58|1‬‬
‫ب ص ٌر سم ٌع هللا إن ت حاورك ما ٌ سمع‬
‫ل ٌ قول ون وإن هم‬

‫ذل كم‬

‫ول دن هم ال بلب ً إ ال أمهات هم إن‬

‫أمهات هم هن ما ن ساب هم من م ن كم ٌ ظاهرون ال ذٌ ن|‪58|2‬‬
‫ؼ فور ل ع فو هللا وإن وزورا ال قول من م ن كرا‬

‫ٌ تما سا أن ق بل من رق بة ف تحرٌ ر ق ال وا ل ما ٌ عودون ث م ن ساب هم من ٌ ظاهرون وال ذٌ ن|‪58|3‬‬
‫خ ب ٌر ت عم لون ب ما و هللا ب ه ت وعظون‬

‫ف إط عام ٌ س تطع ل م ف من ٌ تما سا أن ق بل من م ت تاب ع ٌن شهرٌ ن ف ص ٌام ٌ جد ل م ف من|‪58|4‬‬
‫هللا حدود وت لك ور سول ه ب ا هلل ل تإم نوا ذل ك م س ك ٌ نا س ت ٌن‬
‫أل ٌم عذاب ول ل كاف رٌ ن‬
‫ب ٌ نات آٌ ات أن زل نا وق د‬

‫شًء ك ل ع لى و هللا‬

‫ق ب لهم من ال ذٌ ن ك بت ك ما ك ب توا ور سول ه هللا ٌ حادون ال ذٌ ن إن|‪58|5‬‬
‫مه ٌن عذاب ول ل كاف رٌ ن‬

‫ون سوه هللا أح صاه‬

‫عم لوا ب ما ف ٌ ن ب بهم جم ٌ عا هللا ٌ ب ع ثهم ٌ وم|‪58|6‬‬
‫شه ٌد‬

‫راب عهم هو إ ال ث بلث ة ن جوى من ٌ كون ما األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما ٌ ع لم هللا أن ت ر أل م|‪58|7‬‬
‫ٌ وم عم لوا ب ما ٌ ن ب بهم ث م ك ان وا ما أٌ ن معهم هو إ ال أك ثر و ال ذل ك من أدن ى و ال ساد سهم هو إ ال خم سة و ال‬
‫ع ل ٌم شًء ب كل هللا إن ال ق ٌامة‬
‫وال عدوان ب اإلث م وٌ ت ناجون ع نه ن هوا ل ما ٌ عودون ث م ال نجوى عن ن هوا ال ذٌ ن إل ى ت ر أل م|‪58|8‬‬
‫هللا ٌ عذب نا ل و ال أن ف سهم ف ً وٌ قول ون هللا ب ه ٌ ح ٌك ل م ب ما ح ٌوك جاءوك وإذا ال ر سول ومع ص ٌت‬
‫ال م ص ٌر ف ب بس ٌ ص لون ها جه نم ح س بهم ن قول ب ما‬
‫وت ناجوا ال ر سول ومع ص ٌت وال عدوان ب اإلث م ت ت ناجوا ف بل ت ناج ٌ تم إذا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪58|9‬‬
‫ت ح شرون إل ٌه ال ذي هللا وات قوا وال ت قوى ب ال بر‬
‫هللا وع لى‬

‫هللا ب إذن إ ال ش ٌ با ب ضارهم ول ٌس آم نوا ال ذٌ ن ل ٌحزن ال ش ٌطان من ال نجوى إن ما|‪58|10‬‬
‫ال مإم نون ف ل ٌ توك ل‬

‫وإذا ل كم هللا ٌ ف سح ف اف سحوا ال مجال س ف ً ت ف سحوا ل كم ق ٌل إذا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪58|11‬‬
‫ت عم لون ب ما و هللا درجات ال ع لم أوت وا وال ذٌ ن م ن كم آم نوا ال ذٌ ن هللا ٌ رف ع ف ان شزوا ان شزوا ق ٌل‬
‫خ ب ٌر‬
‫وأطهر ل كم خ ٌر ذل ك‬

‫صدق ة ن جواك م ٌ دي ب ٌن ف قدموا ال ر سول ن اج ٌ تم إذا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪58|12‬‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا ف إن ت جدوا ل م ف إن‬

‫ف ؤق ٌموا ع ل ٌ كم هللا وت اب ت ف ع لوا ل م ف إذ صدق ات ن جواك م ٌ دي ب ٌن ت قدموا أن أأ ش ف ق تم|‪58|13‬‬
‫ت عم لون ب ما خ ب ٌر و هللا ور سول ه هللا وأط ٌ عوا ال زك اة وآت وا ال ص بلة‬
‫وهم ال كذب ع لى وٌ ح ل فون م نهم و ال م ن كم هم ما ع ل ٌهم هللا ؼ ضب ق وما ت ول وا ال ذٌ ن إل ى ت ر أل م|‪58|14‬‬
‫ٌ ع لمون‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ما ساء إن هم‬

‫شدٌ دا عذاب ا ل هم هللا أعد|‪58|15‬‬

‫مه ٌن عذاب ف لهم هللا س ب ٌل عن ف صدوا ج نة أٌ مان هم ات خذوا|‪58|16‬‬
‫خال دون ف ٌها هم‬
‫أ ال‬

‫ال نار أ صحاب أول بك‬

‫شًء ع لى أن هم وٌ ح س بون‬

‫هم ال ش ٌطان حزب إن أ ال‬

‫ش ٌ با هللا من أوالدهم و ال أموال هم ع نهم ت ؽ نً ل ن|‪58|17‬‬

‫ل كم ٌ ح ل فون ك ما ل ه ف ٌح ل فون جم ٌ عا هللا ٌ ب ع ثهم ٌ وم|‪58|18‬‬
‫ال كاذب ون هم إن هم‬

‫ال ش ٌطان حزب أول بك‬

‫هللا ذك ر ف ؤن ساهم ال ش ٌطان ع ل ٌهم ا س تحوذ|‪58|19‬‬
‫ال خا سرون‬

‫األذل ٌن ف ً أول بك ور سول ه هللا ٌ حادون ال ذٌ ن إن|‪58|20‬‬
‫عزٌ ز ق وي هللا إن‬

‫ور س لً أن ا ألؼ ل بن هللا ك تب|‪58|21‬‬

‫أو آب اءهم ك ان وا ول و ور سول ه هللا حاد من ٌ وادون اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل ٌ إم نون ق وما ت جد ال|‪58|22‬‬
‫ج نات وٌ دخ لهم م نه ب روح وأٌ دهم اإلٌ مان ق لوب هم ف ً ك تب أول بك ع ش ٌرت هم أو إخوان هم أو أب ناءهم‬
‫هللا حزب أول بك ع نه ور ضوا ع نهم هللا ر ضً ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري‬
‫حزب إن أ ال‬
‫ال م ف لحون هم هللا‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز وهو‬

‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما هلل س بح ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪59|1‬‬

‫ٌ خرجوا أن ظ ن ن تم ما ال ح شر ألو ل دٌ ارهم من ال ك تاب أهل من ك فروا ال ذٌ ن أخرج ال ذي هو|‪59|2‬‬
‫ال رعب ق لوب هم ف ً وق ذؾ ٌ ح ت س بوا ل م ح ٌث من هللا ف ؤت اهم هللا من ح صون هم مان ع تهم أن هم وظ نوا‬
‫األب صار أول ً ٌ ا ف اع ت بروا ال مإم ن ٌن وأٌ دي ب ؤٌ دٌ هم ب ٌوت هم ٌ خرب ون‬
‫ال نار عذاب اآلخ رة ف ً ول هم‬

‫ال دن ٌا ف ً ل عذب هم ال ج بلء ع ل ٌهم هللا ك تب أن ول و ال|‪59|3‬‬

‫ال ع قاب شدٌ د هللا ف إن هللا ٌ شاق ومن‬

‫ور سول ه هللا شاق وا ب ؤن هم ذل ك|‪59|4‬‬

‫ال فا س ق ٌن ول ٌخزي هللا ف بإذن أ صول ها ع لى ق اب مة ت رك تموها أو ل ٌ نة من ق ط ع تم ما|‪59|5‬‬
‫ر س له ٌ س لط هللا ول كن رك اب و ال خ ٌل من ع ل ٌه أوج ف تم ف ما م نهم ر سول ه ع لى هللا أف اء وما|‪59|6‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى و هللا ٌ شاء من ع لى‬
‫وال م ساك ٌن وال ٌ تامى ال قرب ى ول ذي ول لر سول ف ل له ال قرى أهل من ر سول ه ع لى هللا أف اء ما|‪59|7‬‬
‫ع نه ن هاك م وما ف خذوه ال ر سول آت اك م وما م ن كم األؼ ن ٌاء ب ٌن دول ة ٌ كون ال ك ً ال س ب ٌل واب ن‬
‫هللا وات قوا ف ان تهوا‬
‫ال ع قاب شدٌ د هللا إن‬

‫ور ضوان ا هللا من ف ض بل ٌ ب ت ؽون وأموال هم دٌ ارهم من أخرجوا ال ذٌ ن ال مهاجرٌ ن ل ل ف قراء|‪59|8‬‬
‫ال صادق ون هم أول بك ور سول ه هللا وٌ ن صرون‬
‫مما حاجة صدورهم ف ً ٌ جدون و ال إل ٌهم هاجر من ٌ ح بون ق ب لهم من واإلٌ مان ال دار ت بوءوا وال ذٌ ن|‪59|9‬‬
‫ال م ف لحون هم ف ؤول بك ن ف سه شح ٌ وق ومن خ صا صة ب هم ك ان ول و أن ف سهم ع لى وٌ إث رون أوت وا‬
‫ت ج عل و ال ب اإلٌ مان س ب قون ا ال ذٌ ن وإلخ وان نا ل نا اؼ فر رب نا ٌ قول ون ب عدهم من جاءوا وال ذٌ ن|‪59|10‬‬
‫رح ٌم رءوؾ إن ك رب نا آم نوا ل لذٌ ن ؼ بل ق لوب نا ف ً‬
‫أخرج تم ل بن ال ك تاب أهل من ك فروا ال ذٌ ن إلخ وان هم ٌ قول ون ن اف قوا ال ذٌ ن إل ى ت ر أل م|‪59|11‬‬
‫ل كاذب ون إن هم ٌ شهد و هللا ل ن ن صرن كم ق وت ل تم وإن أب دا أحدا ف ٌ كم ن ط ٌع و ال مع كم ل نخرجن‬
‫ث م األدب ار ل ٌول ن ن صروهم ول بن ٌ ن صرون هم ال ق وت لوا ول بن معهم ٌ خرجون ال أخرجوا ل بن|‪59|12‬‬
‫ٌ ن صرون ال‬
‫ٌ ف قهون ال ق وم ب ؤن هم ذل ك‬
‫ت ح س بهم‬

‫شدٌ د ب ٌ نهم ب ؤ سهم‬

‫هللا من صدورهم ف ً ره بة أ شد ألن تم|‪59|13‬‬

‫جدر وراء من أو مح ص نة ق رى ف ً إ ال جم ٌ عا ٌ قات لون كم ال|‪59|14‬‬
‫ٌ ع ق لون ال ق وم ب ؤن هم ذل ك ش تى وق لوب هم جم ٌ عا‬

‫أل ٌم عذاب ول هم أمرهم وب ال ذاق وا‬

‫ق رٌ با ق ب لهم من ال ذٌ ن ك م ثل|‪59|15‬‬

‫رب هللا أخاؾ إن ً م نك ب ريء إن ً ق ال ك فر ف لما اك فر ل ئلن سان ق ال إذ ال ش ٌطان ك م ثل|‪59|16‬‬
‫ال عال م ٌن‬
‫ال ظال م ٌن جزاء وذل ك‬
‫ب ما خ ب ٌر هللا إن‬

‫هللا وات قوا‬

‫ف ٌها خال دٌ ن ال نار ف ً أن هما عاق ب تهما ف كان|‪59|17‬‬

‫ل ؽد ق دمت ما ن فس ول ت نظر هللا ات قوا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪59|18‬‬
‫ت عم لون‬

‫ال فا س قون هم أول بك‬

‫أن ف سهم ف ؤن ساهم هللا ن سوا ك ال ذٌ ن ت كون وا و ال|‪59|19‬‬

‫ال فاب زون هم ال ج نة أ صحاب‬
‫األم ثال وت لك‬

‫ال ج نة وأ صحاب ال نار أ صحاب ٌ س توي ال|‪59|20‬‬

‫هللا خ ش ٌة من م ت صدعا خا ش عا ل رأٌ ته ج بل ع لى ال قرآن هذا أن زل نا ل و|‪59|21‬‬
‫ك رونٌ تؾ ل ع لهم ل ل ناس ن ضرب ها‬
‫ال رح ٌم ال رحمن هو‬

‫وال شهادة ال ؽ ٌب عال م‬

‫هو إ ال إل ه ال ال ذي هللا هو|‪59|22‬‬

‫ال م ت ك بر ال ج بار ال عزٌ ز ال مه ٌمن ال مإمن ال س بلم ال قدوس ال م لك هو إ ال إل ه ال ال ذي هللا هو|‪59|23‬‬
‫ٌ شرك ون عما هللا س بحان‬
‫واألر ض ال سماوات ف ً ما ل ه ٌ س بح‬

‫ال ح س نى األ سماء ل ه‬

‫ال م صور ال بارئ ال خال ق هللا هو|‪59|24‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز وهو‬

‫إل ٌهم ت ل قون أول ٌاء وعدوك م عدوي ت تخذوا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪60|1‬‬
‫ك ن تم إن رب كم ب ا هلل ت إم نوا أن وإٌ اك م ال ر سول ٌ خرجون ال حق من جاءك م ب ما ك فروا وق د ب ال مودة‬
‫وما أخ ف ٌ تم ب ما أع لم وأن ا ب ال مودة إل ٌهم ت سرون مر ضات ً واب ت ؽاء س ب ٌ لً ف ً جهادا خرج تم‬
‫ال س ب ٌل سواء ضل ف قد م ن كم ٌ ف ع له ومن أع ل ن تم‬
‫ل و وودوا ب ال سوء وأل س ن تهم أٌ دٌ هم إل ٌ كم وٌ ب سطوا أعداء ل كم ٌ كون وا ٌ ث ق فوك م إن|‪60|2‬‬
‫ت ك فرون‬

‫ب ص ٌر ت عم لون ب ما و هللا‬

‫ب ٌ ن كم ٌ ف صل ال ق ٌامة ٌ وم‬

‫أوالدك م و ال أرحام كم ت ن ف ع كم ل ن|‪60|3‬‬

‫من ت ع بدون ومما م ن كم ب رآء إن ا ل قومهم ق ال وا إذ معه وال ذٌ ن إب راه ٌم ف ً ح س نة أ سوة ل كم ك ان ت ق د|‪60|4‬‬
‫ق ول إ ال وحده ب ا هلل ت إم نوا ح تى أب دا وال ب ؽ ضاء ال عداوة وب ٌ ن كم ب ٌ ن نا وب دا ب كم ك فرن ا هللا دون‬
‫أن ب نا وإل ٌك ت وك ل نا ع ل ٌك رب نا شًء من هللا من ل ك أم لك وما ل ك أل س ت ؽ فرن ألب ٌه إب راه ٌم‬
‫ال م ص ٌر وإل ٌك‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز أن ت إن ك‬
‫هو هللا ف إن ٌ تول ومن‬

‫رح ٌم ؼ فور و هللا‬

‫رب نا ل نا واؼ فر ك فروا ل لذٌ ن ف ت نة ت ج ع ل نا ال رب نا|‪60|5‬‬

‫اآلخ ر وال ٌوم هللا ٌ رجو ك ان ل من ح س نة أ سوة ف ٌهم ل كم ك ان ل قد|‪60|6‬‬
‫ال حم ٌد ال ؽ نً‬

‫ق دٌ ر و هللا‬

‫مودة م نهم عادٌ تم ال ذٌ ن وب ٌن ب ٌ ن كم ٌ ج عل أن هللا ع سى|‪60|7‬‬

‫ت بروهم أن دٌ ارك م من ٌ خرجوك م ول م ال دٌ ن ف ً ٌ قات لوك م ل م ال ذٌ ن عن هللا ٌ نهاك م ال|‪60|8‬‬
‫ال م ق سط ٌن ٌ حب هللا إن إل ٌهم وت ق سطوا‬
‫أن إخراج كم ع لى وظاهروا دٌ ارك م من وأخرجوك م ال دٌ ن ف ً ق ات لوك م ال ذٌ ن عن هللا ٌ نهاك م إن ما|‪60|9‬‬
‫ال ظال مون هم ف ؤول بك ٌ تول هم ومن ت ول وهم‬
‫ف إن ب إٌ مان هن أع لم هللا ف ام تح نوهن مهاجرات ال مإم نات جاءك م إذا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪60|10‬‬
‫أن ف قوا ما وآت وهم ل هن ٌ ح لون هم و ال ل هم حل هن ال ال ك فار إل ى ت رج عوهن ف بل مإم نات ع لم تموهن‬
‫ما وا سؤل وا ال كواف ر ب ع صم ت م س كوا و ال أجورهن آت ٌ تموهن إذا ت ن كحوهن أن ع ل ٌ كم ج ناح و ال‬
‫هللا ح كم ذل كم أن ف قوا ما ول ٌ سؤل وا أن ف ق تم‬
‫ح ك ٌم ع ل ٌم و هللا ب ٌ ن كم ٌ ح كم‬
‫أن ف قوا ما م ثل أزواجهم ذه بت ال ذٌ ن ف آت وا ف عاق ب تم ال ك فار إل ى أزواج كم من شًء ف ات كم وإن|‪60|11‬‬
‫مإم نون ب ه أن تم ال ذي هللا وات قوا‬
‫و ال ٌ سرق ن و ال ش ٌ با ب ا هلل ٌ شرك ن ال أن ع لى ٌ باٌ ع نك ال مإم نات جاءك إذا ال ن بً أٌ ها ٌ ا|‪60|12‬‬
‫ف ً ٌ ع ص ٌ نك و ال وأرج لهن أٌ دٌ هن ب ٌن ٌ ف ترٌ نه ب به تان ٌ ؤت ٌن و ال أوالدهن ٌ ق ت لن و ال ٌ زن ٌن‬
‫هللا ل هن وا س ت ؽ فر ف باٌ عهن معروؾ‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا إن‬
‫ال ك فار ٌ بس ك ما اآلخ رة من ٌ ب سوا ق د ع ل ٌهم هللا ؼ ضب ق وما ت تول وا ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪60|13‬‬
‫ال ق بور أ صحاب من‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز وهو‬

‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما هلل س بح ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪61|1‬‬
‫ت‬

‫ف ع لون ال ما ت قول ون ل م آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪61|2‬‬

‫ت ف ع لون ال ما ت قول وا أن هللا ع ند م ق تا ك بر|‪61|3‬‬
‫مر صوص ب ن ٌان ك ؤن هم ص فا س ب ٌ له ف ً ٌ قات لون ال ذٌ ن ٌ حب هللا إن|‪61|4‬‬
‫أزاغ زاؼوا ف لما‬

‫إل ٌ كم هللا ر سول أن ً ت ع لمون وق د ت إذون نً ل م ق وم ٌ ا ل قومه مو سى ق ال وإذ|‪61|5‬‬
‫ال فا س ق ٌن ال قوم ٌ هدي ال و هللا ق لوب هم هللا‬

‫من ٌ دي ب ٌن ل ما م صدق ا إل ٌ كم هللا ر سول إن ً إ سراب ٌل ب نً ٌ ا مرٌ م اب ن ع ٌ سى ق ال وإذ|‪61|6‬‬
‫م ب ٌن سحر هذا ق ال وا ب ال ب ٌ نات جاءهم ف لما أحمد ا سمه ب عدي من ٌ ؤت ً ب ر سول وم ب شرا ال توراة‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم ٌ هدي ال و هللا‬

‫اإل س بلم إل ى ٌ دعى وهو ال كذب هللا ع لى اف ترى ممن أظ لم ومن|‪61|7‬‬

‫ال كاف رون ك ره ول و ن وره م تم و هللا ب ؤف واههم هللا ن ور ل ٌط ف بوا ٌ رٌ دون|‪61|8‬‬

‫ال م شرك ون ك ره ول و ك له ال دٌ ن ع لى ل ٌظهره ال حق ودٌ ن ب ال هدى ر سول ه أر سل ال ذي هو|‪61|9‬‬
‫أل ٌم عذاب من ت نج ٌ كم ت جارة ع لى أدل كم هل آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪61|10‬‬
‫إن ل كم خ ٌر ذل كم‬

‫وأن ف س كم ب ؤموال كم هللا س ب ٌل ف ً وت جاهدون ور سول ه ب ا هلل ت إم نون|‪61|11‬‬
‫ت ع لمون ك ن تم‬

‫عدن ج نات ف ً ط ٌ بة وم ساك ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات وٌ دخ ل كم ذن وب كم ل كم ٌ ؽ فر|‪61|12‬‬
‫ال عظ ٌم ال فوز ذل ك‬
‫ال مإم ن ٌن وب شر‬

‫ق رٌ ب وف تح هللا من ن صر‬

‫ت ح بون ها وأخرى|‪61|13‬‬

‫إل ى أن صاري من ل لحوارٌ ٌن مرٌ م اب ن ع ٌ سى ق ال ك ما هللا أن صار ك ون وا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪61|14‬‬
‫هللا‬
‫هللا أن صار ن حن ال حوارٌ ون ق ال‬
‫ف ؤٌ دن ا طاب فة وك فرت إ سراب ٌل ب نً من طاب فة ف آم نت‬
‫ظاهرٌ ن ف ؤ ص بحوا عدوهم ع لى آم نوا ال ذٌ ن‬
‫ال عزٌ ز ال قدوس ال م لك األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما هلل ٌ س بح ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪62|1‬‬
‫ال ح ك ٌم‬
‫وال ح كمة ال ك تاب وٌ ع لمهم وٌ زك ٌهم آٌ ات ه ع ل ٌهم ٌ ت لو م نهم ر سو ال األم ٌ ٌن ف ً ب عث ال ذي هو|‪62|2‬‬
‫م ب ٌن ض بلل ل فً ق بل من ك ان وا وإن‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز وهو‬
‫ال عظ ٌم ال ف ضل ذو و هللا‬
‫ال ذٌ ن ال قوم م ثل ب بس‬

‫ب هم ٌ لح قوا ل ما م نهم وآخرٌ ن|‪62|3‬‬

‫ٌ شاء من ٌ إت ٌه هللا ف ضل ذل ك|‪62|4‬‬

‫أ س فارا ٌ حمل ال حمار ك م ثل ٌ حم لوها ل م ث م ال توراة حم لوا ال ذٌ ن م ثل|‪62|5‬‬
‫هللا ب آٌ ات ك ذب وا‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم ٌ هدي ال و هللا‬

‫صادق ٌن ك ن تم إن ال موت ف تم نوا ال ناس دون من هلل أول ٌاء أن كم زعم تم إن هادوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا ق ل|‪62|6‬‬
‫ب ال ظال م ٌن ع ل ٌم و هللا‬
‫ف ٌ ن ب ب كم وال شهادة ال ؽ ٌب عال م إل ى ت ردون ث م‬

‫ذل كم‬

‫أٌ دٌ هم ق دمت ب ما أب دا ٌ تم نون ه و ال|‪62|7‬‬

‫مبلق ٌ كم ف إن ه م نه ت فرون ال ذي ال موت إن ق ل|‪62|8‬‬
‫ت عم لون ك ن تم ب ما‬

‫ال ب ٌع وذروا هللا ذك ر إل ى ف ا س عوا ال جم عة ٌ وم من ل ل ص بلة ن ودي إذا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪62|9‬‬
‫ت ع لمون ك ن تم إن ل كم خ ٌر‬

‫ك ث ٌرا هللا واذك روا هللا ف ضل من واب ت ؽوا األر ض ف ً ف ان ت شروا ال ص بلة ق ض ٌت ف إذا|‪62|10‬‬
‫ت ف لحون ل ع ل كم‬
‫ومن ال لهو من خ ٌر هللا ع ند ما ق ل‬

‫إن ك ٌ ع لم و هللا‬

‫ق اب ما وت رك وك إل ٌها ان ف ضوا ل هوا أو ت جارة رأوا وإذا|‪62|11‬‬
‫ال رازق ٌن خ ٌر و هللا ال تجارة‬

‫هللا ل ر سول إن ك ن شهد ق ال وا ال م ناف قون جاءك إذا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪63|1‬‬
‫ل كاذب ون ال م ناف ق ٌن إن ٌ شهد و هللا ل ر سول ه‬
‫ٌ عم لون ك ان وا ما ساء إن هم‬

‫هللا س ب ٌل عن ف صدوا ج نة أٌ مان هم ات خذوا|‪63|2‬‬

‫ٌ ف قهون ال ف هم ق لوب هم ع لى ف ط بع ك فروا ث م آم نوا ب ؤن هم ذل ك|‪63|3‬‬

‫ك ل ٌ ح س بون‬

‫م س ندة خ شب ك ؤن هم ل قول هم ت سمع ٌ قول وا وإن أج سامهم ت عج بك رأٌ تهم وإذا|‪63|4‬‬
‫هللا ق ات لهم ف احذرهم ال عدو هم ع ل ٌهم ص ٌحة‬
‫ٌ إف كون أن ى‬

‫م س ت ك برون وهم ٌ صدون ورأٌ تهم رءو سهم ل ووا هللا ر سول ل كم ٌ س ت ؽ فر ت عال وا ل هم ق ٌل وإذا|‪63|5‬‬
‫ال قوم ٌ هدي ال هللا إن‬

‫ال سماوات خزاب ن و هلل‬

‫ل هم هللا ٌ ؽ فر ل ن ل هم ت س ت ؽ فر ل م أم ل هم أ س ت ؽ فرت ع ل ٌهم سواء|‪63|6‬‬
‫ال فا س ق ٌن‬
‫ٌ ن ف ضوا ح تى هللا ر سول ع ند من ع لى ت ن ف قوا ال ٌ قول ون ال ذٌ ن هم|‪63|7‬‬
‫ٌ ف قهون ال ال م ناف ق ٌن ول كن واألر ض‬

‫ول لمإم ن ٌن ول ر سول ه ال عزة و هلل‬

‫هم ف ؤول بك ذل ك ٌ ف عل ومن‬

‫األذ ل م نها األع ز ل ٌخرجن ال مدٌ نة إل ى رج ع نا ل بن ٌ قول ون|‪63|8‬‬
‫ٌ ع لمون ال ال م ناف ق ٌن ول كن‬
‫هللا ذك ر عن أوالدك م و ال أموال كم ت له كم ال آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪63|9‬‬
‫ال خا سرون‬

‫أجل إل ى أخرت نً ل و ال رب ف ٌ قول ال موت أحدك م ٌ ؤت ً أن ق بل من رزق ناك م ما من وأن ف قوا|‪63|10‬‬
‫ال صال ح ٌن من وأك ن ف ؤ صدق ق رٌ ب‬
‫ت عم لون ب ما خ ب ٌر و هللا‬
‫ال حمد ول ه ال م لك ل ه‬

‫أج لها جاء إذا ن ف سا هللا ٌ إخر ول ن|‪63|11‬‬

‫األر ض ف ً وما ال سماوات ف ً ما هلل ٌ س بح ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪64|1‬‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى وهو‬
‫ب ص ٌر ت عم لون ب ما و هللا‬

‫ال م ص ٌر وإل ٌه‬
‫ال صدور ب ذات ع ل ٌم و هللا‬

‫مإمن وم ن كم ك اف ر ف م ن كم خ ل ق كم ال ذي هو|‪64|2‬‬

‫صورك م ف ؤح سن و صورك م ب ال حق واألر ض ال سماوات خ لق|‪64|3‬‬

‫ت ع ل نون وما ت سرون ما وٌ ع لم واألر ض ال سماوات ف ً ما ٌ ع لم|‪64|4‬‬

‫أل ٌم عذاب ول هم أمرهم وب ال ف ذاق وا ق بل من ك فروا ال ذٌ ن ن بؤ ٌ ؤت كم أل م|‪64|5‬‬
‫وت ول وا ف ك فروا ٌ هدون نا أب شر ف قال وا ب ال ب ٌ نات ر س لهم ت ؤت ٌهم ك ان ت ب ؤن ه ذل ك|‪64|6‬‬
‫هللا وا س ت ؽ نى‬
‫حم ٌد ؼ نً و هللا‬
‫وذل ك‬

‫عم ل تم ب ما ل ت ن بإن ث م ل ت ب ع ثن ورب ً ب لى ق ل‬

‫خ ب ٌر ت عم لون ب ما و هللا‬

‫ٌ ب ع ثوا ل ن أن ك فروا ال ذٌ ن زعم|‪64|7‬‬
‫ٌ س ٌر هللا ع لى‬

‫أن زل نا ال ذي وال نور ور سول ه ب ا هلل ف آم نوا|‪64|8‬‬

‫ع نه ٌ ك فر صال حا وٌ عمل ب ا هلل ٌ إمن ومن ال ت ؽاب ن ٌ وم ذل ك ال جمع ل ٌوم ٌ جم ع كم ٌ وم|‪64|9‬‬
‫ال عظ ٌم ال فوز ذل ك أب دا ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات وٌ دخ له س ٌ بات ه‬
‫ال م ص ٌر وب بس‬

‫ف ٌها خال دٌ ن ال نار أ صحاب أول بك ب آٌ ات نا وك ذب وا ك فروا وال ذٌ ن|‪64|10‬‬

‫ع ل ٌم شًء ب كل و هللا‬

‫ق ل به ٌ هد ب ا هلل ٌ إمن ومن‬

‫ال م ب ٌن ال ب بلغ ر سول نا ع لى ف إن ما ت ول ٌ تم ف إن‬

‫هللا ب إذن إ ال م ص ٌ بة من أ صاب ما|‪64|11‬‬
‫ال ر سول وأط ٌ عوا هللا وأط ٌ عوا|‪64|12‬‬

‫ال مإم نون ف ل ٌ توك ل هللا وع لى‬

‫هو إ ال إل ه ال هللا|‪64|13‬‬

‫ف احذروهم ل كم عدوا وأوالدك م أزواج كم من إن آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪64|14‬‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا ف إن وت ؽ فروا‬

‫وت ص فحوا ت ع فوا وإن‬

‫عظ ٌم أجر ع نده و هللا‬
‫ن ف سه شح ٌ وق ومن‬

‫ف ت نة وأوالدك م أموال كم إن ما|‪64|15‬‬

‫ألن ف س كم خ ٌرا وأن ف قوا وأط ٌ عوا وا سم عوا ا س تط ع تم ما هللا ف ات قوا|‪64|16‬‬
‫ال م ف لحون هم ف ؤول بك‬

‫ح ل ٌم ش كور و هللا‬

‫ل كم وٌ ؽ فر ل كم ٌ ضاع فه ح س نا ق ر ضا هللا ت قر ضوا إن|‪64|17‬‬
‫ال ح ك ٌم ال عزٌ ز وال شهادة ال ؽ ٌب عال م|‪64|18‬‬

‫ال عدة وأح صوا ل عدت هن ف ط ل قوهن ال ن ساء ط ل ق تم إذا ال ن بً أٌ ها ٌ ا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪65|1‬‬
‫وت لك م ب ٌ نة ب فاح شة ٌ ؤت ٌن أن إ ال ٌ خرجن و ال ب ٌوت هن من ت خرجوهن ال رب كم هللا وات قوا‬
‫هللا حدود‬
‫أمرا ذل ك ب عد ٌ حدث هللا ل عل ت دري ال ن ف سه ظ لم ف قد هللا حدود ٌ ت عد ومن‬
‫وأق ٌموا م ن كم عدل ذوي وأ شهدوا ب م عروؾ ف ارق وهن أو ب م عروؾ ف ؤم س كوهن أج لهن ب ل ؽن ف إذا|‪65|2‬‬
‫هلل ال شهادة‬
‫مخرجا ل ه ٌ ج عل هللا ٌ تق ومن اآلخ ر وال ٌوم ب ا هلل ٌ إمن ك ان من ب ه ٌ وعظ ذل كم‬
‫ج عل ق د‬

‫أمره ب ال ػ هللا إن‬

‫ح س به ف هو هللا ع لى ٌ توك ل ومن‬

‫ٌ ح ت سب ال ح ٌث من وٌ رزق ه|‪65|3‬‬
‫ق درا شًء ل كل هللا‬

‫ٌ ح ضن ل م وال بلب ً أ شهر ث بلث ة ف عدت هن ارت ب تم إن ن ساب كم من ال مح ٌض من ٌ ب سن وال بلب ً|‪65|4‬‬
‫ٌ سرا أمره من ل ه ٌ ج عل هللا ٌ تق ومن حم لهن ٌ ض عن أن أج لهن األح مال وأوال ت‬
‫أجرا ل ه وٌ عظم س ٌ بات ه ع نه ٌ ك فر هللا ٌ تق ومن‬

‫إل ٌ كم أن زل ه هللا أمر ذل ك|‪65|5‬‬

‫حمل أوال ت ك ن وإن ع ل ٌهن ل ت ض ٌ قوا ت ضاروهن و ال وجدك م من س ك ن تم ح ٌث من أ س ك نوهن|‪65|6‬‬
‫ب م عروؾ ب ٌ ن كم وأت مروا أجورهن ف آت وهن ل كم أر ض عن ف إن حم لهن ٌ ض عن ح تى ع ل ٌهن ف ؤن ف قوا‬
‫أخرى ل ه ف س تر ضع ت عا سرت م وإن‬
‫ن ف سا هللا ٌ ك لؾ ال‬

‫هللا آت اه مما ف ل ٌ ن فق رزق ه ع ل ٌه ق در ومن س ع ته من س عة ذو ل ٌ ن فق|‪65|7‬‬
‫ٌ سرا ع سر ب عد هللا س ٌج عل آت اها ما إ ال‬

‫ن كرا عذاب ا وعذب ناها شدٌ دا ح ساب ا ف حا س ب ناها ور س له رب ها أمر عن ع تت ق رٌ ة من وك ؤٌ ن|‪65|8‬‬
‫خ سرا أمرها عاق بة وك ان أمرها وب ال ف ذاق ت|‪65|9‬‬
‫إل ٌ كم هللا أن زل ق د‬

‫آم نوا ال ذٌ ن األل باب أول ً ٌ ا هللا ف ات قوا‬

‫شدٌ دا عذاب ا ل هم هللا أعد|‪65|10‬‬
‫ذك را‬

‫ال ظ لمات من ال صال حات وعم لوا آم نوا ال ذٌ ن ل ٌخرج م ب ٌ نات هللا آٌ ات ع ل ٌ كم ٌ ت لو ر سو ال|‪65|11‬‬
‫أب دا ف ٌها خال دٌ ن األن هار ت ح تها من ت جري ج نات ٌ دخ له صال حا وٌ عمل ب ا هلل ٌ إمن ومن ال نور إل ى‬
‫رزق ا ل ه هللا أح سن ق د‬
‫ك ل ع لى هللا أن ل ت ع لموا ب ٌ نهن األم ر ٌ ت نزل م ث لهن األر ض ومن سماوات س بع خ لق ال ذي هللا|‪65|12‬‬
‫ع لما شًء ب كل أحاط ق د هللا وأن ق دٌ ر شًء‬
‫أزواجك مر ضات ت ب ت ؽً‬

‫ل ك هللا أحل ما ت حرم ل م ال ن بً أٌ ها ٌ ا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪66|1‬‬
‫رح ٌم ؼ فور و هللا‬

‫ال ح ك ٌم ال ع ل ٌم وهو‬

‫موالك م و هللا‬

‫أٌ مان كم ت ح لة ل كم هللا ف رض ق د|‪66|2‬‬

‫وأعرض ب ع ضه عرؾ ع ل ٌه هللا وأظهره ب ه ن بؤت ف لما حدٌ ثا أزواجه ب عض إل ى ال ن بً أ سر وإذ|‪66|3‬‬
‫ال خ ب ٌر ال ع ل ٌم ن بؤن ً ق ال هذا أن بؤك من ق ال ت ب ه ن بؤها ف لما ب عض عن‬
‫ق لوب كما ص ؽت ف قد هللا إل ى ت توب ا إن|‪66|4‬‬
‫ظه ٌر ذل ك ب عد وال م بلب كة ال مإم ن ٌن‬

‫و صال ح وج برٌ ل موال ه هو هللا ف إن ع ل ٌه ت ظاهرا وإن‬

‫عاب دات ت اب بات ق ان تات مإم نات م س لمات م ن كن خ ٌرا أزواجا ٌ بدل ه أن ط ل ق كن إن رب ه ع سى|‪66|5‬‬
‫وأب كارا ث ٌ بات ساب حات‬
‫ال شداد ؼ بلظ مبلب كة ع ل ٌها وال حجارة ال ناس وق ودها ن ارا وأه ل ٌ كم أن ف س كم ق وا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪66|6‬‬
‫ٌ إمرون ما وٌ ف ع لون أمرهم ما هللا ٌ ع صون‬
‫ت عم لون ك ن تم ما ت جزون إن ما‬

‫ال ٌوم ت ع تذروا ال ك فروا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪66|7‬‬

‫س ٌ بات كم ع ن كم ٌ ك فر أن رب كم ع سى ن صوحا ت وب ة هللا إل ى ت وب وا آم نوا ال ذٌ ن أٌ ها ٌ ا|‪66|8‬‬
‫ٌ س عى ن ورهم معه آم نوا وال ذٌ ن ال ن بً هللا ٌ خزي ال ٌ وم األن هار ت ح تها من ت جري ج نات وٌ دخ ل كم‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى إن ك ل نا واؼ فر ن ورن ا ل نا أت مم رب نا ٌ قول ون وب ؤٌ مان هم أٌ دٌ هم ب ٌن‬
‫جه نم ومؤواهم‬

‫ال م ص ٌر وب بس‬

‫ع ل ٌهم واؼ لظ وال م ناف ق ٌن ال ك فار جاهد ال ن بً أٌ ها ٌ ا|‪66|9‬‬

‫ع بادن ا من ع بدٌ ن ت حت ك ان تا ل وط وامرأت ن وح امرأت ك فروا ل لذٌ ن م ث بل هللا ضرب|‪66|10‬‬
‫ال داخ ل ٌن مع ال نار ادخ بل وق ٌل ش ٌ با هللا من ع نهما ٌ ؽ ن ٌا ف لم ف خان تاهما صال ح ٌن‬
‫ال ج نة ف ً ب ٌ تا ع ندك ل ً اب ن رب ق ال ت إذ ف رعون امرأت آم نوا ل لذٌ ن م ث بل هللا و ضرب|‪66|11‬‬
‫ال ظال م ٌن ال قوم من ون ج نً وعم له ف رعون من ون ج نً‬
‫رب ها ب ك لمات و صدق ت روح نا من ف ٌه ف ن فخ نا ف رجها أح ص نت ال تً عمران اب نت ومرٌ م|‪66|12‬‬
‫ال قان ت ٌن من وك ان ت وك ت به‬
‫ق دٌ ر شًء ك ل ع لى وهو ال م لك ب ٌده ال ذي ت بارك ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪67|1‬‬
‫ال ؽ فور ال عزٌ ز وهو‬
‫هل ال ب صر ف ارج ع‬

‫عم بل أح سن أٌ كم ل ٌ ب لوك م وال ح ٌاة ال موت خ لق ال ذي|‪67|2‬‬

‫ت فاوت من ال رحمن خ لق ف ً ت رى ما‬

‫ط باق ا سماوات س بع خ لق ال ذي|‪67|3‬‬
‫ف طور من ت رى‬

‫ح س ٌر وهو خا س با ال ب صر إل ٌك ٌ ن ق لب ك رت ٌن ال ب صر ارج ع ث م|‪67|4‬‬
‫ال س ع ٌر عذاب ل هم وأع تدن ا‬

‫ل ل ش ٌاط ٌن رجوما وج ع ل ناها ب م صاب ٌح ال دن ٌا ال سماء زٌ نا ول قد|‪67|5‬‬
‫ال م ص ٌر وب بس‬

‫جه نم عذاب ب رب هم ك فروا ول لذٌ ن|‪67|6‬‬

‫ت فور وهً شه ٌ قا ل ها سم عوا ف ٌها أل قوا إذا|‪67|7‬‬
‫ن ذٌ ر ٌ ؤت كم أل م خزن تها سؤل هم ف وج ف ٌها أل قً ك لما‬

‫ال ؽ ٌظ من ت م ٌز ت كاد|‪67|8‬‬

‫ك ب ٌر ض بلل ف ً إ ال أن تم إن شًء من هللا ن زل ما وق ل نا ف كذب نا ن ذٌ ر جاءن ا ق د ب لى ق ال وا|‪67|9‬‬
‫ال س ع ٌر أ صحاب ف ً ك نا ما ن ع قل أو ن سمع ك نا ل و وق ال وا|‪67|10‬‬
‫ال س ع ٌر أل صحاب ف سح قا ب ذن بهم ف اع ترف وا|‪67|11‬‬
‫ك ب ٌر وأجر مؽ فرة ل هم ب ال ؽ ٌب رب هم ٌ خ شون ال ذٌ ن إن|‪67|12‬‬

‫ال صدور ب ذات ع ل ٌم إن ه‬

‫ب ه اجهروا أو ق ول كم وأ سروا|‪67|13‬‬

‫ال خ ب ٌر ال لط ٌؾ وهو خ لق من ٌ ع لم أ ال|‪67|14‬‬
‫ال ن شور وإل ٌه‬

‫رزق ه من وك لوا م ناك بها ف ً ف ام شوا ذل و ال األر ض ل كم ج عل ال ذي هو|‪67|15‬‬
‫ت مور هً ف إذا األر ض ب كم ٌ خ سؾ أن ال سماء ف ً من أأم ن تم|‪67|16‬‬

‫ن ذٌ ر ك ٌؾ ف س ت ع لمون‬

‫حا ص با ع ل ٌ كم ٌ ر سل أن ال سماء ف ً من أم ن تم أم|‪67|17‬‬
‫ن ك ٌر ك ان ف ك ٌؾ ق ب لهم من ال ذٌ ن ك ذب ول قد|‪67|18‬‬

‫ال رحمن إ ال ٌ م س كهن ما‬

‫وٌ ق ب ضن صاف ات ف وق هم ال ط ٌر إل ى ٌ روا أول م|‪67|19‬‬
‫ب ص ٌر‬

‫شًء ب كل إن ه‬

‫ؼرور ف ً إ ال ال كاف رون إن‬

‫ال رحمن دون من ٌ ن صرك م ل كم ج ند هو ال ذي هذا أمن|‪67|20‬‬

‫ون فور ع تو ف ً ل جوا ب ل‬

‫رزق ه أم سك إن ٌ رزق كم ال ذي هذا أمن|‪67|21‬‬

‫م س ت ق ٌم صراط ع لى سوٌ ا ٌ م شً أمن أهدى وجهه ع لى م ك با ٌ م شً أف من|‪67|22‬‬
‫ت ش كرون ما ق ل ٌ بل‬

‫واألف‬

‫بدة واألب صار ال سمع ل كم وج عل أن شؤك م ال ذي هو ق ل|‪67|23‬‬
‫ت ح شرون وإل ٌه األر ض ف ً ذرأك م ال ذي هو ق ل|‪67|24‬‬
‫صادق ٌن ك ن تم إن ال وعد هذا م تى وٌ قول ون|‪67|25‬‬
‫م ب ٌن ن ذٌ ر أن ا وإن ما هللا ع ند ال ع لم إن ما ق ل|‪67|26‬‬

‫ت دعون ب ه ك ن تم ال ذي هذا وق ٌل ك فروا ال ذٌ ن وجوه س ٌ بت زل فة رأوه ف لما|‪67|27‬‬
‫أل ٌم عذاب من ال كاف رٌ ن ٌ ج ٌر ف من رحم نا أو معً ومن هللا أه ل ك نً إن أرأٌ تم ق ل|‪67|28‬‬
‫م ب ٌن ض بلل ف ً هو من ف س ت ع لمون‬

‫ت وك ل نا وع ل ٌه ب ه آم نا ال رحمن هو ق ل|‪67|29‬‬

‫مع ٌن ب ماء ٌ ؤت ٌ كم ف من ؼورا ماإك م أ ص بح إن أرأٌ تم ق ل|‪67|30‬‬
‫ٌ سطرون وما وال ق لم‬

‫ن ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪68|1‬‬
‫ب مج نون رب ك ب ن عمة أن ت ما|‪68|2‬‬
‫مم نون ؼ ٌر ألج را ل ك وإن|‪68|3‬‬
‫عظ ٌم خ لق ل ع لى وإن ك|‪68|4‬‬
‫وٌ ب صرون ف س ت ب صر|‪68|5‬‬
‫ال م ف تون ب ؤٌ ٌ كم|‪68|6‬‬

‫ب ال مه تدٌ ن أع لم وهو س ب ٌ له عن ضل ب من أع لم هو ب كر إن|‪68|7‬‬
‫ال م كذب ٌن ت طع ف بل|‪68|8‬‬
‫ف ٌده نون ت دهن ل و ودوا|‪68|9‬‬

‫مه ٌن ح بلؾ ك ل ت طع و ال|‪68|10‬‬
‫ب نم ٌم م شاء هماز|‪68|11‬‬
‫أث ٌم مع تد ل لخ ٌر م ناع|‪68|12‬‬
‫زن ٌم ذل ك ب عد ع تل|‪68|13‬‬
‫وب ن ٌن مال ذا ك ان أن|‪68|14‬‬
‫األول ٌن أ ساط ٌر ق ال آٌ ات نا ع ل ٌه ت ت لى إذا|‪68|15‬‬
‫ال خرطوم ع لى س ن سمه|‪68|16‬‬
‫م ص بح ٌن ل ٌ صرم نها أق سموا إذ ال ج نة أ صحاب ب لون ا ك ما ب لون اهم إن ا|‪68|17‬‬
‫ٌ س ت ث نون و ال|‪68|18‬‬
‫ن اب مون وهم رب ك من طاب ؾ ع ل ٌها ف طاؾ|‪68|19‬‬
‫ك ال صرٌ م ف ؤ ص بحت|‪68|20‬‬
‫م ص بح ٌن ف ت نادوا|‪68|21‬‬
‫صارم ٌن ك ن تم إن حرث كم ع لى اؼدوا أن|‪68|22‬‬
‫ٌ تخاف تون وهم ف ان ط ل قوا|‪68|23‬‬
‫م س ك ٌن ع ل ٌ كم ال ٌوم ٌ دخ ل نها ال أن|‪68|24‬‬
‫ق ادرٌ ن حرد ع لى وؼدوا|‪68|25‬‬
‫ل ضال ون إن ا ق ال وا رأوها ف لما|‪68|26‬‬
‫محرومون ن حن ب ل|‪68|27‬‬
‫ت س بحون ل و ال ل كم أق ل أل م أو سطهم ق ال|‪68|28‬‬
‫ظال م ٌن ك نا إن ا رب نا س بحان ق ال وا|‪68|29‬‬
‫ٌ ت بلومون ب عض ع لى ب ع ضهم ف ؤق بل|‪68|30‬‬
‫طاؼ ٌن ك نا إن ا وٌ ل نا ٌ ا ق ال وا|‪68|31‬‬
‫راؼ بون رب نا إل ى إن ا م نها خ ٌرا ٌ بدل نا أن رب نا ع سى|‪68|32‬‬
‫ٌ ع لمون ك ان وا ل و‬

‫أك بر اآلخ رة ول عذاب‬

‫ال عذاب ك ذل ك|‪68|33‬‬

‫ال ن ع ٌم ج نات رب هم ع ند ل لم ت ق ٌن إن|‪68|34‬‬
‫ك ال مجرم ٌن ال م س لم ٌن أف نج عل|‪68|35‬‬
‫ت ح كمون ك ٌؾ ل كم ما|‪68|36‬‬

‫ت در سون ف ٌه ك تاب ل كم أم|‪68|37‬‬
‫ت خ ٌرون ل ما ف ٌه ل كم إن|‪68|38‬‬
‫ت ح كمون ل ما ل كم إن‬

‫ال ق ٌامة ٌ وم إل ى ب ال ؽة ع ل ٌ نا أٌ مان ل كم أم|‪68|39‬‬
‫زع ٌم ب ذل ك أٌ هم س لهم|‪68|40‬‬

‫صادق ٌن ك ان وا إن ب شرك اب هم ف ل ٌؤت وا شرك اء ل هم أم|‪68|41‬‬
‫ٌ س تط ٌ عون ف بل ال سجود إل ى وٌ دعون ساق عن ٌ ك شؾ ٌ وم|‪68|42‬‬
‫سال مون وهم ال سجود إل ى ٌ دعون ك ان وا وق د‬
‫ٌ ع لمون ال ح ٌث من س ن س تدرجهم‬

‫ذل ة ت ره قهم أب صارهم خا ش عة|‪68|43‬‬

‫ال حدٌ ث ب هذا ٌ كذب ومن ف ذرن ً|‪68|44‬‬
‫م ت ٌن ك ٌدي إن‬

‫ل هم وأم لً|‪68|45‬‬

‫م ث ق لون مؽرم من ف هم أجرا ت سؤل هم أم|‪68|46‬‬
‫ٌ ك ت بون ف هم ال ؽ ٌب ع ندهم أم|‪68|47‬‬
‫م كظوم وهو ن ادى إذ ال حوت ك صاحب ت كن و ال رب ك ل ح كم ف ا ص بر|‪68|48‬‬
‫مذموم وهو ب ال عراء ل ن بذ رب ه من ن عمة ت دارك ه أن ل و ال|‪68|49‬‬
‫ال صال ح ٌن من ف ج ع له رب ه ف اج ت باه|‪68|50‬‬
‫ل مج نون إن ه وٌ قول ون ال ذك ر سم عوا ل ما ب ؤب صارهم ل ٌزل قون ك ك فروا ال ذٌ ن ٌ كاد وإن|‪68|51‬‬
‫ل ل عال م ٌن ذك ر إ ال هو وما|‪68|52‬‬
‫ال حاق ة ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪69|1‬‬
‫ال حاق ة ما|‪69|2‬‬
‫ال حاق ة ما أدراك وما|‪69|3‬‬
‫ب ال قارعة وعاد ث مود ك ذب ت|‪69|4‬‬
‫ب ال طاؼ ٌة ف ؤه ل كوا ث مود ف ؤما|‪69|5‬‬
‫عات ٌة صر صر ب رٌ ح ف ؤه ل كوا عاد وأما|‪69|6‬‬
‫ن خل أعجاز ك ؤن هم صرعى ف ٌها ال قوم ف ترى ح سوما أٌ ام وث مان ٌة ل ٌال س بع ع ل ٌهم سخرها|‪69|7‬‬
‫خاوٌ ة‬
‫ب اق ٌة من ل هم ت رى ف هل|‪69|8‬‬
‫ب ال خاط بة وال مإت ف كات ق ب له ومن ف رعون وجاء|‪69|9‬‬
‫راب ٌة أخذة ف ؤخذهم رب هم ر سول ف ع صوا|‪69|10‬‬
‫ال جارٌ ة ف ً حم ل ناك م ال ماء ط ؽى ل ما إن ا|‪69|11‬‬

‫واع ٌة أذن وت ع ٌها ت ذك رة ل كم ل نج ع لها|‪69|12‬‬
‫واحدة ن فخة ال صور ف ً ن فخ ف إذا|‪69|13‬‬
‫واحدة دك ة ف دك تا وال ج بال األر ض وحم لت|‪69|14‬‬
‫ال واق عة وق عت ف ٌوم بذ|‪69|15‬‬
‫واه ٌة ٌ وم بذ ف هً ال سماء وان ش قت|‪69|16‬‬
‫ث مان ٌة ٌ وم بذ ف وق هم رب ك عرش وٌ حمل‬

‫أرجاب ها ع لى وال م لك|‪69|17‬‬

‫خاف ٌة م ن كم ت خ فى ال ت عر ضون ٌ وم بذ|‪69|18‬‬
‫ك تاب ٌه اق رءوا هاإم ف ٌ قول ب ٌم ٌ نه ك تاب ه أوت ً من ف ؤما|‪69|19‬‬
‫ح ساب ٌه مبلق أن ً ظ ن نت إن ً|‪69|20‬‬
‫را ض ٌة ع ٌ شة ف ً ف هو|‪69|21‬‬
‫عال ٌة ج نة ف ً|‪69|22‬‬
‫دان ٌة ق طوف ها|‪69|23‬‬
‫ال خال ٌة األٌ ام ف ً أ س ل ف تم ب ما ه ن ٌ با وا شرب وا ك لوا|‪69|24‬‬
‫ك تاب ٌه أوت ل م ل ٌ ت نً ٌ ا ف ٌ قول ب شمال ه ك تاب ه أوت ً من وأما|‪69|25‬‬
‫ح ساب ٌه ما أدر ول م|‪69|26‬‬
‫ال قا ض ٌة ك ان ت ل ٌ تها ٌ ا|‪69|27‬‬
‫مال ٌه ع نً أؼ نى ما|‪69|28‬‬
‫س لطان ٌه ع نً ه لك|‪69|29‬‬
‫ف ؽ لوه خذوه|‪69|30‬‬
‫ص لوه ال جح ٌم ث م|‪69|31‬‬
‫ف ا س ل كوه ذراعا س ب عون ذرعها س ل س لة ف ً ث م|‪69|32‬‬
‫ال عظ ٌم ب ا هلل ٌ إمن ال ك ان إن ه|‪69|33‬‬
‫ال م س ك ٌن ط عام ع لى ٌ حض و ال|‪69|34‬‬
‫حم ٌم هاه نا ال ٌوم ل ه ف ل ٌس|‪69|35‬‬
‫ؼ س ل ٌن من إ ال ط عام و ال|‪69|36‬‬
‫ال خاط بون إ ال ٌ ؤك له ال|‪69|37‬‬
‫ت ب صرون ب ما أق سم ف بل|‪69|38‬‬

‫ت ب صرون ال وما|‪69|39‬‬
‫ك رٌ م ر سول ل قول إن ه|‪69|40‬‬
‫شاعر ب قول هو وما|‪69|41‬‬

‫ت إم نون ما ق ل ٌ بل‬

‫ك اهن ب قول و ال|‪69|42‬‬

‫ت ذك رون ما ق ل ٌ بل‬

‫ال عال م ٌن رب من ت نزٌ ل|‪69|43‬‬
‫األق اوٌ ل ب عض ع ل ٌ نا ت قول ول و|‪69|44‬‬
‫ب ال ٌم ٌن م نه ألخ ذن ا|‪69|45‬‬
‫ال وت ٌن م نه ل قط ع نا ث م|‪69|46‬‬
‫حاجزٌ ن ع نه أحد من م ن كم ف ما|‪69|47‬‬
‫ل لم ت ق ٌن ل تذك رة وإن ه|‪69|48‬‬
‫م كذب ٌن م ن كم أن ل ن ع لم وإن ا|‪69|49‬‬
‫ال كاف رٌ ن ع لى ل ح سرة وإن ه|‪69|50‬‬
‫ال ٌ ق ٌن ل حق وإن ه|‪69|51‬‬
‫ال عظ ٌم رب ك ب ا سم ف س بح|‪69|52‬‬
‫واق ع ب عذاب ساب ل سؤل ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪70|1‬‬
‫داف ع ل ه ل ٌس ل ل كاف رٌ ن|‪70|2‬‬
‫ال م عارج ذي هللا من|‪70|3‬‬
‫س نة أل ؾ خم س ٌن م قداره ك ان ٌ وم ف ً إل ٌه وال روح ال م بلب كة ت عرج|‪70|4‬‬
‫جم ٌ بل ص برا ف ا ص بر|‪70|5‬‬
‫ب ع ٌدا ٌ رون ه إن هم|‪70|6‬‬
‫ق رٌ با ون راه|‪70|7‬‬
‫ك ال مهل ال سماء ت كون ٌ وم|‪70|8‬‬
‫ك ال عهن ال ج بال وت كون|‪70|9‬‬
‫حم ٌما حم ٌم ٌ سؤل و ال|‪70|10‬‬
‫ب ب ن ٌه ٌ وم بذ عذاب من ٌ ف تدي ل و ال مجرم ٌ ود‬

‫ٌ ب صرون هم|‪70|11‬‬

‫وأخ ٌه و صاح ب ته|‪70|12‬‬
‫ت إوٌ ه ال تً وف ص ٌ ل ته|‪70|13‬‬

‫ٌ نج ٌه ث م جم ٌ عا األر ض ف ً ومن|‪70|14‬‬
‫ل ظى إن ها‬

‫ك بل|‪70|15‬‬

‫ل ل شوى ن زاعة|‪70|16‬‬
‫وت ول ى أدب ر من ت دعو|‪70|17‬‬
‫ف ؤوعى وجمع|‪70|18‬‬
‫ه لوعا خ لق اإلن سان إن|‪70|19‬‬
‫جزوعا ال شر م سه إذا|‪70|20‬‬
‫م نوعا ال خ ٌر م سه وإذا|‪70|21‬‬
‫ال م ص ل ٌن إ ال|‪70|22‬‬
‫داب مون ص بلت هم ع لى هم ال ذٌ ن|‪70|23‬‬
‫مع لوم حق أموال هم ف ً وال ذٌ ن|‪70|24‬‬
‫وال محروم ل ل ساب ل|‪70|25‬‬
‫ال دٌ ن ب ٌوم ٌ صدق ون وال ذٌ ن|‪70|26‬‬
‫م ش ف قون رب هم عذاب من هم وال ذٌ ن|‪70|27‬‬
‫مؤمون ؼ ٌر رب هم عذاب إن|‪70|28‬‬
‫حاف ظون ل فروجهم هم وال ذٌ ن|‪70|29‬‬
‫م لوم ٌن ؼ ٌر ف إن هم أٌ مان هم م ل كت ما أو أزواجهم ع لى إ ال|‪70|30‬‬
‫ال عادون هم ف ؤول بك ذل ك وراء اب ت ؽى ف من|‪70|31‬‬
‫راعون وعهدهم ألم ان ات هم هم وال ذٌ ن|‪70|32‬‬
‫ق اب مون ب شهادات هم هم وال ذٌ ن|‪70|33‬‬
‫ٌ حاف ظون ص بلت هم ع لى هم وال ذٌ ن|‪70|34‬‬
‫م كرمون ج نات ف ً أول بك|‪70|35‬‬
‫مهط ع ٌن ق ب لك ك فروا ال ذٌ ن ف مال|‪70|36‬‬
‫عزٌ ن ال شمال وعن ال ٌم ٌن عن|‪70|37‬‬
‫ن ع ٌم ج نة ٌ دخل أن م نهم امرئ ك ل أٌ طمع|‪70|38‬‬
‫ٌ ع لمون مما خ ل ق ناهم إن ا‬

‫ك بل|‪70|39‬‬

‫ل قادرون إن ا وال م ؽارب ال م شارق ب رب أق سم ف بل|‪70|40‬‬

‫ب م س بوق ٌن ن حن وما م نهم خ ٌرا ن بدل أن ع لى|‪70|41‬‬
‫ٌ وعدون ال ذي ٌ ومهم ٌ بلق وا ح تى وٌ ل ع بوا ٌ خو ضوا ف ذرهم|‪70|42‬‬
‫ٌ وف ضون ن صب إل ى ك ؤن هم سراعا األج داث من ٌ خرجون ٌ وم|‪70|43‬‬
‫ٌ وعدون ك ان وا ال ذي ال ٌوم ذل ك‬

‫ذل ة ت ره قهم أب صارهم خا ش عة|‪70|44‬‬

‫أل ٌم عذاب ٌ ؤت ٌهم أن ق بل من ق ومك أن ذر أن ق ومه إل ى ن وحا أر س ل نا إن ا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪71|1‬‬
‫م ب ٌن ن ذٌ ر ل كم إن ً ق وم ٌ ا ق ال|‪71|2‬‬
‫وأط ٌ عون وات قوه هللا اع بدوا أن|‪71|3‬‬
‫ك ن تم ل و‬

‫ٌ إخر ال جاء إذا هللا أجل إن‬

‫م سمى أجل إل ى وٌ إخرك م ذن وب كم من ل كم ٌ ؽ فر|‪71|4‬‬
‫ت ع لمون‬
‫ون هارا ل ٌ بل ق ومً دعوت إن ً رب ق ال|‪71|5‬‬
‫ف رارا إ ال دعاب ً ٌ زدهم ف لم|‪71|6‬‬

‫وأ صروا ث ٌاب هم وا س ت ؽ شوا آذان هم ف ً أ صاب عهم ج ع لوا ل هم ل ت ؽ فر دعوت هم ك لما وإن ً|‪71|7‬‬
‫ا س ت ك بارا وا س ت ك بروا‬
‫جهارا دعوت هم إن ً ث م|‪71|8‬‬
‫إ سرارا ل هم وأ سررت ل هم أع ل نت إن ً ث م|‪71|9‬‬
‫ؼ فارا ك ان إن ه رب كم ا س ت ؽ فروا ف ق لت|‪71|10‬‬
‫مدرارا ع ل ٌ كم ال سماء ٌ ر سل|‪71|11‬‬
‫أن هارا ل كم وٌ ج عل ج نات ل كم وٌ ج عل وب ن ٌن ب ؤموال وٌ مددك م|‪71|12‬‬
‫وق ارا هلل ت رجون ال ل كم ما|‪71|13‬‬
‫أطوارا خ ل ق كم وق د|‪71|14‬‬
‫ط باق ا سماوات س بع هللا خ لق ك ٌؾ ت روا أل م|‪71|15‬‬
‫سراجا ال شمس وج عل ن ورا ف ٌهن ال قمر وج عل|‪71|16‬‬
‫ن بات ا األر ض من أن ب ت كم و هللا|‪71|17‬‬
‫إخراجا وٌ خرج كم ف ٌها ٌ ع ٌدك م ث م|‪71|18‬‬
‫ب ساطا األر ض ل كم ج عل و هللا|‪71|19‬‬
‫ف جاجا س ب بل م نها ل ت س ل كوا|‪71|20‬‬
‫خ سارا إ ال وول ده مال ه ٌ زده ل م من وات ب عوا ع صون ً إن هم رب ن وح ق ال|‪71|21‬‬
‫ك بارا م كرا وم كروا|‪71|22‬‬

‫ون سرا وٌ عوق ٌ ؽوث و ال سواعا و ال ودا ت ذرن و ال آل ه ت كم ت ذرن ال وق ال وا|‪71|23‬‬
‫ض بل ال إ ال ال ظال م ٌن ت زد و ال‬

‫ك ث ٌرا أ ض لوا وق د|‪71|24‬‬

‫أن صارا هللا دون من ل هم ٌ جدوا ف لم ن ارا ف ؤدخ لوا أؼرق وا خط ٌ بات هم مما|‪71|25‬‬
‫دٌ ارا ال كاف رٌ ن من األر ض ع لى ت ذر ال رب ن وح وق ال|‪71|26‬‬
‫ك فارا ف اجرا إ ال ٌ لدوا و ال ع بادك ٌ ض لوا ت ذرهم إن إن ك|‪71|27‬‬
‫إ ال ال ظال م ٌن ت زد و ال وال مإم نات ول لمإم ن ٌن مإم نا ب ٌ تً دخل ول من ول وال دي ل ً اؼ فر رب|‪71|28‬‬
‫ت بارا‬
‫عج با ق رآن ا سم ع نا إن ا ف قال وا ال جن من ن فر ا س تمع أن ه إل ً أوحً ق ل ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪72|1‬‬
‫أحدا ب رب نا ن شرك ول ن‬

‫ب ه ف آم نا ال ر شد إل ى ٌ هدي|‪72|2‬‬

‫ول دا و ال صاح بة ات خذ ما رب نا جد ت عال ى وأن ه|‪72|3‬‬
‫شططا هللا ع لى س ف ٌه نا ٌ قول ك ان وأن ه|‪72|4‬‬
‫ك ذب ا هللا ع لى وال جن اإلن س ت قول ل ن أن ظ ن نا وأن ا|‪72|5‬‬
‫ره قا ف زادوهم ال جن من ب رجال ٌ عوذون اإلن س من رجال ك ان وأن ه|‪72|6‬‬
‫أحدا هللا ٌ ب عث ل ن أن ظ ن ن تم ك ما ظ نوا وأن هم|‪72|7‬‬
‫و شه با شدٌ دا حر سا م ل بت ف وجدن اها ال سماء ل م س نا وأن ا|‪72|8‬‬
‫ر صدا شهاب ا ل ه ٌ جد اآل ن ٌ س تمع ف من‬

‫ل ل سمع م قاعد م نها ن ق عد ك نا وأن ا|‪72|9‬‬

‫ر شدا رب هم ب هم أراد أم األر ض ف ً ب من أرٌ د أ شر ن دري ال وأن ا|‪72|10‬‬
‫ق ددا طراب ق ك نا‬

‫ذل ك دون وم نا ال صال حون م نا وأن ا|‪72|11‬‬

‫هرب ا ن عجزه ول ن األر ض ف ً هللا ن عجز ل ن أن ظ ن نا وأن ا|‪72|12‬‬
‫ره قا و ال ب خ سا ٌ خاؾ ف بل ب رب ه ٌ إمن ف من‬
‫ر شدا ت حروا ف ؤول بك أ س لم ف من‬

‫ب ه آم نا ال هدى سم ع نا ل ما وأن ا|‪72|13‬‬

‫ال قا سطون وم نا ال م س لمون م نا وأن ا|‪72|14‬‬
‫حط با ل جه نم ف كان وا ال قا سطون وأما|‪72|15‬‬

‫ؼدق ا ماء أل س ق ٌ ناهم ال طرٌ قة ع لى ا س ت قاموا ل و وأن|‪72|16‬‬
‫ص عدا عذاب ا ٌ س ل كه رب ه ذك ر عن ٌ عرض ومن‬

‫ف ٌه ل ن ف ت نهم|‪72|17‬‬

‫أحدا هللا مع ت دعوا ف بل هلل ال م ساجد وأن|‪72|18‬‬
‫ل بدا ع ل ٌه ٌ كون ون ك ادوا ٌ دعوه هللا ع بد ق ام ل ما وأن ه|‪72|19‬‬
‫أحدا ب ه أ شرك و ال رب ً أدعو إن ما ق ل|‪72|20‬‬
‫ر شدا و ال ضرا ل كم أم لك ال إن ً ق ل|‪72|21‬‬

‫م ل تحدا دون ه من أجد ول ن أحد هللا من ٌ ج ٌرن ً ل ن إن ً ق ل|‪72|22‬‬
‫أب دا ف ٌها خال دٌ ن جه نم ن ار ل ه ف إن ور سول ه هللا ٌ عص ومن‬

‫ور ساالت ه هللا من ب بلؼا إ ال|‪72|23‬‬

‫عددا وأق ل ن ا صرا أ ض عؾ من ف س ٌ ع لمون ٌ وعدون ما رأوا إذا ح تى|‪72|24‬‬
‫أمدا رب ً ل ه ٌ ج عل أم ت وعدون ما أق رٌ ب أدري إن ق ل|‪72|25‬‬
‫أحدا ؼ ٌ به ع لى ٌ ظهر ف بل ال ؽ ٌب عال م|‪72|26‬‬
‫ر صدا خ ل فه ومن ٌ دٌ ه ب ٌن من ٌ س لك ف إن ه ر سول من ارت ضى من إ ال|‪72|27‬‬
‫عددا شًء ك ل وأح صى ل دٌ هم ب ما وأحاط رب هم ر ساال ت أب ل ؽوا ق د أن ل ٌ ع لم|‪72|28‬‬
‫ال مزمل أٌ ها ٌ ا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪73|1‬‬
‫ق ل ٌ بل إ ال ال ل ٌل ق م|‪73|2‬‬
‫ق ل ٌ بل م نه ان قص أو ن ص فه|‪73|3‬‬
‫ت رت ٌ بل ال قرآن ورت ل ع ل ٌه زد أو|‪73|4‬‬
‫ث ق ٌ بل ق و ال ع ل ٌك س ن ل قً إن ا|‪73|5‬‬
‫ق ٌ بل وأق وم وط با أ شد هً ال ل ٌل ن ا ش بة إن|‪73|6‬‬
‫طوٌ بل س بحا ال نهار ف ً ل ك إن|‪73|7‬‬
‫ت ب ت ٌ بل إل ٌه وت ب تل رب ك ا سم واذك ر|‪73|8‬‬
‫وك ٌ بل ف ات خذه هو إ ال إل ه ال وال م ؽرب ال م شرق رب|‪73|9‬‬
‫جم ٌبل هجرا واهجرهم ٌ قول ون ما ع لى وا ص بر|‪73|10‬‬
‫ق ل ٌ بل ومه لهم ال ن عمة أول ً وال م كذب ٌن وذرن ً|‪73|11‬‬
‫وجح ٌما أن كا ال ل دٌ نا إن|‪73|12‬‬
‫أل ٌما وعذاب ا ؼ صة ذا وط عاما|‪73|13‬‬
‫مه ٌ بل ك ث ٌ با ال ج بال وك ان ت وال ج بال األر ض ت رجؾ ٌ وم|‪73|14‬‬
‫ر سو ال ف رعون إل ى أر س ل نا ك ما ع ل ٌ كم شاهدا ر سو ال إل ٌ كم أر س ل نا إن ا|‪73|15‬‬
‫وب ٌ بل أخذا ف ؤخذن اه ال ر سول ف رعون ف ع صى|‪73|16‬‬
‫ش ٌ با ال ول دان ٌ ج عل ٌ وما ك فرت م إن ت ت قون ف ك ٌؾ|‪73|17‬‬
‫م ف عو ال وعده ك ان‬

‫ب ه م ن فطر ال سماء|‪73|18‬‬

‫س ب ٌبل رب ه إل ى ات خذ شاء ف من‬

‫ت ذك رة هذه إن|‪73|19‬‬

‫معك ال ذٌ ن من وطاب فة وث ل ثه ون ص فه ال ل ٌل ث ل ثً من أدن ى ت قوم أن ك ٌ ع لم رب ك إن|‪73|20‬‬
‫ع لم ال قرآن من ت ٌ سر ما ف اق رءوا ع ل ٌ كم ف تاب ت ح صوه ل ن أن ع لم وال نهار ال ل ٌل ٌ قدر و هللا‬

‫هللا ف ضل من ٌ ب ت ؽون األر ض ف ً ٌ ضرب ون وآخرون مر ضى م ن كم س ٌ كون أن‬
‫وآخرون‬
‫هللا س ب ٌل ف ً ٌ قات لون‬
‫هللا وأق ر ضوا ال زك اة وآت وا ال ص بلة وأق ٌموا م نه ت ٌ سر ما ف اق رءوا‬
‫هللا وا س ت ؽ فروا أجرا وأعظم خ ٌرا هو هللا ع ند ت جدوه خ ٌر من ألن ف س كم ت قدموا وما ح س نا ق ر ضا‬
‫رح ٌم ؼ فور هللا إن‬
‫ال مدث ر أٌ ها ٌ ا ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪74|1‬‬
‫ف ؤن ذر ق م|‪74|2‬‬
‫ف ك بر ورب ك|‪74|3‬‬
‫ف طهر وث ٌاب ك|‪74|4‬‬
‫ف اهجر وال رجز|‪74|5‬‬
‫ت س ت ك ثر ت م نن و ال|‪74|6‬‬
‫ف ا ص بر ول رب ك|‪74|7‬‬
‫ال ناق ور ف ً ن قر ف إذا|‪74|8‬‬
‫ع س ٌر ٌ وم ٌ وم بذ ف ذل ك|‪74|9‬‬
‫ٌ س ٌر ؼ ٌر ال كاف رٌ ن ع لى|‪74|10‬‬
‫وح ٌدا خ ل قت ومن ذرن ً|‪74|11‬‬
‫ممدودا ما ال ل ه وج ع لت|‪74|12‬‬
‫شهودا وب ن ٌن|‪74|13‬‬
‫ت مه ٌدا ل ه ومهدت|‪74|14‬‬
‫أزٌ د أن ٌ طمع ث م|‪74|15‬‬
‫ع ن ٌدا آلٌ ات نا ك ان إن ه‬

‫ك بل|‪74|16‬‬

‫ص عودا سؤره قه|‪74|17‬‬
‫وق در ف كر إن ه|‪74|18‬‬
‫ق در ك ٌؾ ف ق تل|‪74|19‬‬
‫ق در ك ٌؾ ق تل ث م|‪74|20‬‬
‫ن ظر ث م|‪74|21‬‬
‫وب سر ع بس ث م|‪74|22‬‬
‫وا س ت ك بر أدب ر ث م|‪74|23‬‬
‫ٌ إث ر سحر إ ال هذا إن ف قال|‪74|24‬‬
‫ال ب شر ق ول إ ال هذا إن|‪74|25‬‬

‫س قر سؤ ص ل ٌه|‪74|26‬‬
‫س قر ما أدراك وما|‪74|27‬‬
‫ت ذر و ال ت ب قً ال|‪74|28‬‬
‫ل ل ب شر ل واحة|‪74|29‬‬
‫ع شر ت س عة ع ل ٌها|‪74|30‬‬
‫ل ٌ س ت ٌ قن ك فروا ل لذٌ ن ف‬
‫وال مإم نون ال ك تاب أوت‬
‫ٌ شاء من هللا ٌ ضل ك ذل ك‬
‫ل‬

‫ت نة إ ال عدت هم ج ع ل نا وما مبلب كة إ ال ال نار أ صحاب ج ع ل نا وما|‪74|31‬‬
‫وا ال ذٌ ن ٌ رت اب و ال إٌ مان ا آم نوا ال ذٌ ن وٌ زداد ال ك تاب أوت وا ال ذٌ ن‬
‫م ث بل ب هذا هللا أراد ماذا وال كاف رون مرض ق لوب هم ف ً ال ذٌ ن ول ٌ قول‬
‫ل ب شر ذك رى إ ال هً وما هو إ ال رب ك ج نود ٌ ع لم وما ٌ شاء من وٌ هدي‬
‫وال قمر ك بل|‪74|32‬‬
‫أدب ر إذ وال ل ٌل|‪74|33‬‬
‫أ س فر إذا وال ص بح|‪74|34‬‬
‫ال ك بر إلح دى إن ها|‪74|35‬‬
‫ل ل ب شر ن ذٌ را|‪74|36‬‬
‫ٌ تؤخر أو ٌ ت قدم أن م ن كم شاء ل من|‪74|37‬‬
‫ره ٌ نة ك س بت ب ما ن فس ك ل|‪74|38‬‬
‫ال ٌم ٌن أ صحاب إ ال|‪74|39‬‬
‫ٌ ت ساءل ون ج نات ف ً|‪74|40‬‬
‫ال مجرم ٌن عن|‪74|41‬‬
‫س قر ف ً س ل ك كم ما|‪74|42‬‬
‫ال م ص ل ٌن من ن ك ل م ق ال وا|‪74|43‬‬
‫ال م س ك ٌن ن ط عم ن ك ول م|‪74|44‬‬
‫ال خاب ض ٌن مع ن خوض وك نا|‪74|45‬‬
‫ال دٌ ن ب ٌوم ن كذب وك نا|‪74|46‬‬
‫ال ٌ ق ٌن أت ان ا ح تى|‪74|47‬‬
‫ال شاف ع ٌن ش فاعة ت ن ف عهم ف ما|‪74|48‬‬
‫معر ض ٌن ال تذك رة عن ل هم ف ما|‪74|49‬‬
‫م س ت ن فرة حمر ك ؤن هم|‪74|50‬‬
‫ق سورة من ف رت|‪74|51‬‬

‫م ن شرة صح فا ٌ إت ى أن م نهم امرئ ك ل ٌ رٌ د ب ل|‪74|52‬‬
‫اآلخ رة ٌ خاف ون ال ب ل‬

‫ك بل|‪74|53‬‬

‫ت ذك رة إن ه ك بل|‪74|54‬‬
‫ذك ره شاء ف من|‪74|55‬‬
‫ال م ؽ فرة وأهل ال ت قوى أهل هو‬

‫هللا ٌ شاء أن إ ال ٌ ذك رون وما|‪74|56‬‬

‫ال ق ٌامة ب ٌوم أق سم ال ال رح ٌم ال رحمن هللا ب سم|‪75|1‬‬
‫ال لوامة ب ال ن فس أق سم و ال|‪75|2‬‬
‫عظامه ن جمع أل ن اإلن سان أٌ ح سب|‪75|3‬‬
‫ب نان ه ن سوي أن ع لى ق ادرٌ ن ب لى|‪75|4‬‬
‫أمامه ل ٌ فجر اإلن سان ٌ رٌ د ب ل|‪75|5‬‬
‫ال ق ٌامة ٌ وم أٌ ان ٌ سؤل|‪75|6‬‬
‫ال ب صر ب رق ف إذا|‪75|7‬‬
‫ال قمر وخ سؾ|‪75|8‬‬
‫وال قمر ال شمس وجمع|‪75|9‬‬
‫ال م فر أٌ ن ٌ وم بذ اإلن سان ٌ قول|‪75|10‬‬
‫وزر ال ك بل|‪75|11‬‬
‫ال م س ت قر ٌ وم بذ رب ك إل ى|‪75|12‬‬
‫وأخر ق دم ب ما ٌ وم بذ اإلن سان ٌ ن بؤ|‪75|13‬‬
‫ب ص ٌرة ن ف سه ع لى اإلن سان ب ل|‪75|14‬‬
‫معاذٌ ره أل قى ول و|‪75|15‬‬
‫ب ه ل ت عجل ل سان ك ب ه ت حرك ال|‪75|16‬‬
‫وق رآن ه جم عه ع ل ٌ نا إن|‪75|17‬‬
‫ق رآن ه ف ات بع ق رأن اه ف إذا|‪75|18‬‬
‫ب ٌان ه ع ل ٌ نا إن ث م|‪75|19‬‬
‫ال عاج لة ت ح بون ب ل ك بل|‪75|20‬‬
‫اآلخ رة وت ذرون|‪75|21‬‬
‫ن ا ضرة ٌ وم بذ وجوه|‪75|22‬‬

‫ن اظرة رب ها إل ى|‪75|23‬‬
‫ب ا سرة ٌ وم بذ ووجوه|‪75|24‬‬
‫ف اق رة ب ها ٌ ف عل أن ت ظن|‪75|25‬‬
‫ال تراق ً ب ل ؽت إذا ك بل|‪75|26‬‬
‫راق‬

‫من وق ٌل|‪75|27‬‬

‫ال فراق أن ه وظن|‪75|28‬‬
‫ب ال ساق ال ساق وال ت فت|‪75|29‬‬
‫ال م ساق ٌ وم بذ رب ك إل ى|‪75|30‬‬
‫ص لى و ال صدق ف بل|‪75|31‬‬
‫وت ول ى ك ذب ول كن|‪75|32‬‬
‫ٌ تمطى أه له إل ى ذهب ث م|‪75|33‬‬
‫ف ؤول ى ل ك أول ى|‪75|34‬‬