‫اجلزء الثاوي‪ ..‬شهادة وتىثيق‪..

‬‬

‫َ‬

‫مه خلف خطىط اجليش السىري اإللكرتووي؟!‬

‫* الثورة السورية‪ ..‬إىل أين؟!‬
‫* هدية قيمة إىل كل جاسوس!‬

‫"األسذيىن» يأهلىن األسذ ويكفرون باهلل العظيم‪ ..‬حقيقتهم وواقعهم‪..‬‬

‫ملحمة صيذوايا‪ ..‬قصة اجملزرة املخفية‪ ..‬مه قلب احلذث‪..‬‬

‫‪‬‬

‫نهدٍ هذا العمل‪..‬‬
‫مجلة الثورة السورية‬

‫‪‬‬

‫دعىَ للمشاركُ‬

‫ُّ‪ َُُِ/ٗ/‬ا‪١‬توافق ُٓ‪ُِّْ/َُ/‬‬

‫دذلدم دليح اثلٔرة الصٔريح ثدنٔة اكفح اتلنصيليةت‬

‫العدد ْ‬

‫واألفراد واىفهييةت اىهةميني يف ُرصة اثلٔرة الصٔريح‬

‫الربيد اإللكًتكين‪:‬‬
‫‪syriarm@gmail.com‬‬
‫عنواف كيب‪:‬‬
‫‪www.sites.google.com/site/syriarm‬‬

‫ليٍظةركح ثةملٔاد اىيت دنرش يف املضيح‪ ٌَ ،‬خالل إرشةل‬

‫ابليةُةت وامللةالت واألطهةر وكػع اثلٔرة والظٓداء‬
‫ووغةيةًْ وغٔرًْ‪ ،‬وكذلم الاكريكةدري واتلػةٌيً ولك‬

‫ٌة يرغجٔن ثنرشه يف املضيح إىل اىربيد اإللهرتوين اخلةص‬

‫ثةملضيح‪..‬‬
‫نٍة ُدنٔ اتلنصيليةت ىنرش رواثؿ املضيح يف غفعةدًٓ‬
‫وحمةوىح نرشْة ثني اجلةس يف ادلاخو واملخيٍةت واخلةرج‪..‬‬

‫وُٓيت ثكو مٔكم أو مؤشصح دٓذً بظأن اثلٔرة الصٔريح‬

‫ثأن تصةند يف نرش ْذا اىهٍو راصني أن دهً فةاددّ‬

‫ويِترش خريه‪ٌ ..‬م الظهر واتللدير‪..‬‬

‫و"ادلال ىلع اخلري نفةنيّ"‪.‬‬

‫بسم اهلل الزمحو الزحًم‬

‫ﭽﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﭼ‬
‫إىل اجملاٍديً‪ ..‬إىل األصود‪..‬‬
‫"الشٓداء ىلع ةارق ُٓر ةتاب اجلِث يف كتث خرضاء خيرج غييًٓ رزكًٓ ٌَ اجلِث ةكرة وغشيث"‪..‬‬

‫إىل الزجال‪ ..‬إىل األبطال‪..‬‬
‫"ال جيد الشٓيد ٌَ مس اىلخو إال نٍا جيد أحدكً ٌَ اىلرضث"‪..‬‬

‫إىل الشاخمني يف سمً االىكضار‪..‬‬
‫"يغفر هل ةأول كطرة ٌَ دٌّ"‪..‬‬

‫إىل العظناء حني عش الياصز وشح املعني‪..‬‬
‫"ال جتف األرض ٌَ دم الشٓيد حىت حبخدره زوجخاه نأٍُٓا ظرئان أظيخا فطيييٍٓا يف ةراح ٌَ األرض ويف يد لك واحدة ٌٍِٓا‬
‫حييث خري ٌَ ادلُيا وٌا فيٓا"‪..‬‬

‫إىل الظاٍزيً على احلق‪ ..‬األحياء عيد الزب‪..‬‬
‫"يشفع الشٓيد يف شتػني ٌَ أْو ةيخّ"‪..‬‬

‫ال يفتيوٌ وال يصعقوٌ بل عيد ربَه يزسقوٌ‪..‬‬
‫"إن ليشٓيد غرفث نٍا ةني ضِػاء واجلاةيث أغالْا ادلر واحلاكٔت جٔفٓا املصم والاكفٔر"‪..‬‬

‫إىل طيور اجلية وأرباب األصية‪..‬‬
‫"لٔ أن امرأة ٌَ نصاء أْو اجلِث ةطلج يف شتػث أحبر لاكُج حيم األحبر أحىل ٌَ اىػصو"‪..‬‬

‫فكيف بولي اهلل الشَيد وٍو يشزب مً ريقَا مباشزة‪..‬‬
‫إىل الكبار‪ ..‬صياعي اليَار‪ ..‬إىل الذابني عً األعزاض والدماء‪ ..‬إىل الشَداء ‪ ..‬إىل عشاق احلور وطالب الشَادة‪ ..‬إىل االصتشَاديني‬
‫‪..‬إىل العنالقة‪ ..‬يف سمً األقشاو‪..‬‬

‫نهدٍ هذا اإلصدار‬
‫‪2‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬

‫وقيل ألن اهلل ومالئكتو يشهدون لهم بالجنة‪ ،‬وألنو يشهد عند خروج روحو ما أعد اهلل‬

‫الحمد هلل رب العالمين والصالة والسالم على أشرف األنبياء والمرسلين نبينا وحبيبنا‬

‫لو من الثواب والكرامة‪ ،‬وألن مالئكة الرحمة يشهدونو فيأخذون روحو‪ ،‬وقيل ألن عليو‬

‫وقدوتنا محمد بن عبد اهلل صلى اهلل عليو وسلم أما بعد إخواني المسلمين أحييكم‬

‫شاىداً يشهد لو بصدقو ووفاء عهده وىو الدم الذي تفجر من جسده الطاىر‬

‫بتحية اإلسالم وتحية أىل الجنة السالم عليكم ورحمة اهلل وبركاتو‪..‬‬

‫الشريف‪ ،‬فإنو يبعث يوم القيامة وأوداجو تشخب دماً اللون لون الدم والريح ريح‬

‫وأسأل اهلل عز وجل كما جمعنا في ىذه الدنيا على طاعتو أن يجمعنا في اآلخرة في‬

‫المسك‪.‬‬

‫جنتو بجوار الحبيب الخليل محمد بن عبد اهلل صلى اهلل عليو وآلو وسلم آمين‪.‬‬

‫من اهلل سبحانو وتعالى على الشهداء بفضائل ال تحصى ومآثر ال تستقصى فمنها‬
‫وقد ّ‬

‫أحبتي في اهلل‪ :‬نتكلم ىذا اليوم بإذن اهلل تعالى عن موضوع تحتاجو األمة في ىذه‬
‫األيام إنو موضوع الشهيد والشهداء‪ ،‬وىي كلمات أىديها من مدنية اإلسالم إلى‬
‫المجاىدين في كل مكان وفي كل زمان‪ ..‬أىديها من مدينة رسول اهلل صلى اهلل عليو‬
‫وسلم إلى األسود الرابضين في خنادقهم ىناك حيث اللهيب والقصف والحمم‬
‫والرعود‪ ..‬أىديها من مسجد رسولهم وحبيبهم صلى اهلل عليو وسلم‪..‬‬
‫إلى الذابين عن األعراض والدماء‪ ..‬إلى عشاق الحور وطالب الشهادة‪ ..‬إلى أوالئك‬
‫الذين خرجوا من زىرة الدنيا إلى ساحات القتال للجهاد في سبيل اهلل‪ ..‬إلى األبطال‬
‫الذين وضعوا أرواحهم في أكفهم ابتغاء ما عند اهلل من الثواب العظيم والنعيم المقيم‪..‬‬
‫أىدي إليهم ىذا الشريط‪..‬‬
‫وحديثي أحبتي في اهلل سوف يكون بإذن اهلل تعالى تحت العناصر التالية‪ :‬تعريف‬
‫الشهيد‪ ،‬فضائل الشهيد في القرآن الكريم‪ ،‬وفضائل الشهيد في السنة المطهرة‪،‬‬
‫ونتكلم عن الشهيد والحور العين‪ ،‬وشروط الشهادة وموانع الشهادة‪..‬‬
‫أسأل اهلل عز وجل أن يأخذ من دمائنا من أجل توحيده ودينو بجوده وكرمو‪ ،‬وأسأل اهلل‬
‫عز وجل أال يحرمنا ىذه الشهادة التي يرجوىا كل مؤمن ومؤمنة‪ ..‬فأقول وباهلل التوفيق‬
‫والسداد‪:‬‬
‫إن الشهادة إخواني في اهلل رتبة عظيمة ومنزلة جسيمة‪ ،‬ال يلقاىا إال ذو حظ عظيم‪،‬‬
‫وال ينالها إال من سبق لو قدره بالفوز المقيم‪ ،‬وىي الرتبة الثالثة بعد مقام النبوة كما‬
‫قال تعالى‪ :‬ﭽ ﭹ ﭺ ﭻ ﭼ ﭽ ﭾ ﭿ ﮀ ﮁ ﮂ ﮃ ﮄ‬
‫ﮅ ﮆ ﮇﮈ ﮉ ﮊ ﮋ ﮌ ﭼ النساء‪ٔٗ :‬‬

‫أنهم أحياء عند ربهم يرزقون كما قال تعالى‪ :‬ﭽﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ‬
‫ﭘﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞ ﭟ ﭼ البقرة‪ُْٓ :‬‬

‫وقال تعالى‪ :‬ﭽ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ‬
‫ﮢﮣ ﮤ ﮥﮦ ﮧﮨﮩﮪﮫﮬ ﮭ ﮮﮯ‬
‫ﮰ ﮱ﮲﮳ ﮴﮵﮶ ﮷﮸﮹ ﮺﮻﮼﮽‬
‫﮾ ﮿ ﯀ ﯁ ﯂ ﯃ ﭼ آؿ عمراف‪ُُٕ - ُٔٗ :‬‬

‫وعن ابن عباس رضي اهلل عنهما قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم "الشهداء‬
‫على بارق نهر بباب الجنة في قبة خضراء يخرج عليهم رزقهم من الجنة بكرة وعشية"‬
‫وىذا الحديث رواه اإلمام أحمد وابن أبي شيبة وابن جرير وابن حبان في صحيحو‬
‫والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم‪.‬‬
‫وعن أنس ابن مالك رضي اهلل عنو أن النبي صلى اهلل عليو وسلم قال "إذا وقف‬
‫العباد للحساب جاء قوم واضعوا سيوفهم على رقابهم تقطر دماً فازدحموا على باب‬
‫الجنة فقيل من ىؤالء قيل الشهداء كانوا أحياء مرزوقين" رواه الطبراني والحديث‬
‫إسناده حسن‪.‬‬
‫واآلن أحبتي في اهلل ننتقل إلى‬

‫فضائل الشهيد يف القزآن الكزيم‪:‬‬
‫قال اهلل تعالى‪ :‬ﭽﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ‬

‫وقد صح من حديث عتبة أن الشهيد ال يفضلو النبيون إال بفضل درجة النبوة كما‬

‫ﭞ ﭟ ﭼ البقرة‪ُْٓ :‬‬

‫سيأتي بيانو إن شاء اهلل‪..‬‬

‫وقال تعالى‪ :‬ﭽ ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ‬

‫وسمي الشهيد شهيداً ألنو مشهود لو بالجنة وألن روحو شهدت وأخبرت دار السالم‬

‫ﮢﮣ ﮤ ﮥﮦ ﮧﮨ ﮩﮪﮫﮬ ﮭ ﮮﮯ‬

‫وألن الشهداء أحياء عند ربهم وأرواح غيرىم إنما تشهد الجنة يوم القيامة‪.‬‬
‫فالشهيد بمعنى الشاىد أي ىو الحاضر في جنة الفردوس والشهيد أحبابي في اهلل ىو‬
‫القتيل في سبيل اهلل وقيل ألن مالئكة اهلل تشهده وقيل سمي بذلك لشهادتو على‬
‫نفسو هلل عز وجل حين لزمو الوفاء بالبيعة التي بايعو في قولو تعالى‪ :‬ﭽ ﯖ ﯗ ﯘ‬
‫ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠ ﭼ التوبة‪ُُُ :‬‬
‫اىعذد ‪4‬‬

‫ﮰ ﮱ﮲﮳ ﮴﮵﮶ ﮷﮸﮹ ﮺﮻﮼﮽‬
‫﮾ ﮿ ﯀ ﯁ ﯂ ﯃ ﭼ آؿ عمراف‪ُُٕ – ُٔٗ :‬‬

‫ويخبر اهلل تعالى عن الشهداء بأنهم وإن قتلوا في ىذه الدار فإن أرواحهم حية مرزوقة‬
‫في دار القرار‪ .‬وقد اشترى سبحانو وتعالى من المؤمنين أنفسهم لنفاستها لديو إحساناً‬
‫منو وفضالً وكتب ذلك العقد الكريم في كتابو العظيم فهو يقرأ أبداً بألسنتهم ويتلى‬
‫مجلة الثورة السورية‬

‫‪3‬‬

‫قال تعالى مبيناً لزوم العقد أجالً في محكم القرآن‪ :‬ﭽ ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ‬
‫ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠﯡ ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ‬

‫فأبلغ من ورائي‪-‬أي أبلغ يا ربي من ورائي من أىلي ومن المجاىدين في سبيلك ما أنا‬
‫فيو من النعيم ومن الخلود ومن الحضور‪ -‬فأنزل اهلل سبحانو وتعالى ىذه اآلية‪ :‬ﭽ‬

‫ﯦ ﯧﯨ ﯩ ﯪ ﯫ ﯬ ﯭ ﯮ ﯯﯰ ﯱ‬

‫ﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﮣ ﮤ‬

‫ﯲ ﯳ ﯴ ﯵﯶ ﯷ ﯸ ﯹ ﯺ ﯻﯼ ﯽ ﯾ ﯿ‬

‫ﮥﮦﮧﮨﮩﮪﮫﮬ ﮭﮮﮯﮰ ﮱ﮲‬

‫ﰀ ﰁﭼ التوبة‪ُُُ :‬‬

‫﮳ ﮴﮵﮶ ﮷﮸﮹ ﮺﮻﮼﮽﮾﮿﯀﯁‬

‫نسأل اهلل من فضلو ونسأل اهلل من جوده ومن كرمو؛ أحبتي في اهلل قال اإلمام الحافظ‬

‫﯂ ﯃ﭼ آؿ عمراف‪ ُُٕ – ُٔٗ :‬رواه الترمذي وحسنو وابن ماجو بإسناد‬

‫ابن كثير رحمو اهلل في تفسير ىذه اآلية العظيمة يقول‪ :‬يخبر تعالى أنو عاوض لعباده‬

‫حسن والحاكم وقال صحيح اإلسناد‪.‬‬

‫المؤمنين عن أنفسهم وأموالهم إذا بذلوىا في سبيلو بالجنة‪ ،‬وىذا من فضلو وكرمو‬

‫ومن فضائل الشهادة أحبابي في اهلل أنها تكفر جميع ما على العبد من الذنوب التي‬

‫وإحسانو‪ ،‬فإنو قبل العوض عما يملكو بما تفضل بو على عبيده المطيعين لو‪ ،‬ولهذا‬

‫بينو وبين اهلل تعالى فعن أبي قتادة رضي اهلل عنو أن رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم‬

‫قال الحسن البصري وقتادة بايعهم اهلل فأغلى ثمنهم‪ ،‬وقال تعالى‪ :‬ﭽ ﭹ ﭺ ﭻ‬

‫"قام فيهم فذكر أن الجهاد في سبيل اهلل واإليمان باهلل أفضل األعمال فقام رجل فقال‬

‫ﭼﭽﭾﭿﮀﮁﮂ ﮃﮄﮅﮆ‬
‫ﮇﮈ ﮉ ﮊ ﮋﮌ ﭼ النساء‪ٔٗ :‬‬

‫يا رسول اهلل أرأيت إن قتلت في سبيل اهلل أتكفر عني خطاياي فقال رسول اهلل صلى‬
‫اهلل عليو وسلم نعم إن قتلت في سبيل اهلل وأنت صابر محتسب مقبل غير مدبر ثم‬
‫قال رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم كيف قلت قال أرأيت إن قتلت في سبيل اهلل‬

‫وقال تعالى‪ :‬ﭽ ﯨ ﯩ ﯪ ﭼ آؿ عمراف‪ .َُْ :‬قال اإلمام السهيلي في ىذه‬

‫أتكفر عني خطاياي فقال رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم نعم وأنت صابر محتسب‬

‫اآلية العظيمة ما نصو‪" :‬وفيو فضل عظيم للشهداء وتنبيو على حب اهلل إياىم حيث‬

‫مقبل غير مدبر إال الدين فإن جبريل قال لي ذلك"‪ .‬رواه مسلم‪.‬‬

‫قال سبحانو وتعالى‪ :‬ويتخذ منكم شهداء‪ ،‬وال يقال اتخذ أو اتخذت وال اتخذ إال في‬

‫ومن فضائل الشهادة أحبابي في اهلل أن المالئكة تظل الشهيد بأجنحتها فعن جابر بن‬

‫كل مصطفى محبوب" انتهى كالمو رحمة اهلل عليو‪.‬‬

‫عبد اهلل رضي اهلل عنهما قال "جيء بأبي إلى النبي صلى اهلل عليو وسلم قد مثل بو ‪-‬‬

‫واآلن أحبابي في اهلل وإخواني في اهلل ننتقل إلى‬

‫أي أن المشركين قد شوىوا جثتو رضي اهلل عنو‪ -‬فوضع بين يديو فذىبت أكشف عن‬

‫فضائل الشهيد يف السنة املطهزة‪:‬‬
‫فإنو ليس أحد يدخل الجنة ويحب أن يخرج منها ولو أعطي ما في الدنيا جميعاً إال‬
‫الشهيد‪ ،‬فإنو يتمنى أن يرده اهلل إلى الدنيا ليقتل في سبيل اهلل كما قتل أوالً‪ ،‬وذلك لم‬
‫يرى من عظيم كرامة الشهداء عند قدومهم على اهلل تعالى‪.‬‬

‫س ِم َع صوت نائحة فقيل ابنة عمرو أو أخت عمرو فقال ‪-‬أي‬
‫وجهو فنهاني قوم فَ َ‬
‫رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم‪ -‬لم تبكين أو فال تبكي ما زالت المالئكة تظلو‬

‫بأجنحتها" رواه البخاري ومسلم‪.‬‬
‫ومن فضائل الشهادة أحبابي في اهلل أنها توجب دخول الجنة قطعاً قال اهلل تعالى‪ :‬ﭽ‬

‫فقد ثبت في الصحيحين ووردنا عن أنس رضي اهلل عنو أن رسول اهلل صلى اهلل عليو‬

‫ﯖ ﯗ ﯘ ﯙ ﯚ ﯛ ﯜ ﯝ ﯞ ﯟ ﯠﯡ‬

‫وسلم قال‪" :‬ما أحد يدخل الجنة يحب أن يرجع إلى الدنيا وأن لو ما على األرض من‬

‫ﯢ ﯣ ﯤ ﯥ ﭼ التوبة‪ُُُ :‬‬

‫شيء إال الشهيد فإنو يتمنى أن يرجع إلى الدنيا فيقتل عشر مرات لما يرى من‬
‫الكرامة" رواه البخاري ومسلم‪ .‬وفي رواية أخرى "لما يرى من فضل الشهادة"‪.‬‬
‫وعن أنس رضي اهلل عنو قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم‪" :‬يؤتى بالرجل من‬
‫أىل الجنة فيقول اهلل لو ياابن آدم كيف وجدت منزلك ‪-‬أي في الجنة‪ -‬فيقول أي‬
‫رب خير منزل‪ ،‬فيقول سل وتمنى فيقول وما أسألك وأتمنى أسألك أن تردني إلى‬
‫الدنيا فأقتل في سبيلك عشر مرات لما يرى من فضل الشهادة"‪.‬‬

‫وقال تعالى‪ :‬ﭽ ﮢ ﮣ ﮤ ﮥ ﮦ ﮧ ﮨ ﮩ ﮪ ﮫ ﮬ ﮭ ﮮ‬
‫ﮯ ﮰ ﮱ ﮲ ﮳ ﭼ ‪٤‬تمد‪ٔ - ْ :‬‬

‫وعن سمرة بن جندب رضي اهلل عنو قال قال رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم‪" :‬رأيت‬
‫الليلة رجلين أتياني فصعدا بي الشجرة فأدخالني داراً ىي أحسن وأفضل لم أرى قط‬
‫أحسن منها قاال لي أما ىذه فدار الشهداء" رواه البخاري‪.‬‬

‫وعن أبي ىريرة رضي اهلل عنو أن رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم قال‪" :‬والذي نفس‬

‫وعن أنس رضي اهلل عنو أن أم الربيع بنت البراء وىي أم حارثة بن سراقة أتت النبي‬

‫محمد بيده لوددت أني أغزو في سبيل اهلل فأقتل ثم أغزو فأقتل ثم أغزو فأقتل" رواه‬

‫صلى اهلل عليو وسلم فقالت يا رسول اهلل أال تحدثني عن حارثة وكان قتل يوم بدر‬

‫البخاري ومسلم‪.‬‬
‫وعن جابر بن عبد اهلل رضي اهلل عنهما قال‪ :‬لما قتل عبد اهلل بن عمرو بن حرام يوم‬
‫أحد قال رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم‪" :‬يا جابر أال أخبرك ما قال اهلل ألبيك قلت‬
‫بلى قال ‪-‬أي رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم وىو الصادق المصدوق‪ -‬قال ما كلم‬
‫اهلل أحداً إال من وراء حجاب وكلم أباك كفاحاً فقال يا عبد اهلل تمنى علي أعطك قال‬

‫أصابو سهم غريب ‪-‬ومعنى غريب إخواني في اهلل أي ال يعرف من الذي رماه‪ -‬فإن‬
‫كان في الجنة صبرت وإن كان غير ذلك اجتهدت عليو بالبكاء فقال رسول اهلل صلى‬
‫اهلل عليو وسلم "يا أم حارثة إنها جنان في الجنة وإن ابنك أصاب الفردوس األعلى"‬
‫وقال في لفظ آخر "أىبلت أجنة واحدة ىي إنها جنان كثيرة وإنو في الفردوس‬
‫األعلى" رواه البخاري‪ .‬نسأل اهلل من فضلو ومن جوده‪..‬‬

‫يا ربي تحييني فأقتل فيك ثانية قال إنو سبق مني أنهم إليها ال يرجعون قال يا رب‬
‫‪4‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫وعن أنس رضي اهلل عنو "أن رجالً أسوداً أتى النبي صلى اهلل عليو وسلم فقال يا رسول‬

‫واإلستبرق ونمارقها ألين من حرير مد خطاىا مد أبصار الرجال يسيرون في الجنة على‬

‫اهلل إني رجل أسود منتن الريح قبيح الوجو ال مال لي فأنا إن قاتلت ىؤالء ‪-‬يعني‬

‫خيول يقولون عند طول النزىة انطلقوا بنا ننظر كيف يقضي بين خلقو يضحك اهلل‬

‫المشركين‪ -‬حتى أقتل فأين أنا قال في الجنة فقاتل حتى قتل فأتاه النبي صلى اهلل‬

‫إليهم وإذا ضحك اهلل إلى عبد في موطن فال حساب عليو"‪ .‬اللهم خذ من دمائنا حتى‬

‫عليو وسلم فقال قد بيض اهلل وجهك وطيب ريحك وأكثر مالك وقال لهذا أو لغيره‬

‫ترضى في سبيل دينك وتوحيدك وإعالء كلمتك يا عزيز يا قهار‪..‬‬

‫لقد رأيت زوجتو من الحور العين نازعتو جلدة لو من صوف تدخل بينو وبين جلدتو"‬

‫ومنها أحبابي في اهلل أن الشهيد يشفع في سبعين من أىل بيتو فعن نمران بن عتبة‬

‫رواه الحاكم وقال صحيح على شرط مسلم‪ .‬وقال في آخره "فأتى عليو رسول اهلل‬

‫الدماري قال دخلنا على أم الدرداء رضي اهلل عنها ونحن أيتام فقالت أبشروا فإني‬

‫صلى اهلل عليو وسلم وىو مقتول فقال رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم لهذا الشهيد‬

‫سمعت أبا الدرداء يقول قال رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم "يشفع الشهيد في‬

‫لقد حسن اهلل وجهك وطيب ريحك وكثر مالك وقال لقد رأيت زوجتيو من الحور‬

‫سبعين من أىل بيتو"‪ .‬رواه أبو داود وابن حبان في صحيحو‪.‬‬

‫العين تتنازعان تدخالن في ما بين جلده وجبتو"‪ .‬فنسأل اهلل من فضلو ومن جوده‪..‬‬

‫ومنها أن الشهيد يغفر لو بأول قطرة من دمو ذنوبو كلها ويرى مقعده من الجنة فعن‬

‫ومن فضائل الشهادة يا عشاق الشهادة أن الشهداء حين يقتلون في سبيل اهلل يجعل‬

‫سهل بن أبي أمامة بن سهل عن أبيو عن جده أن رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم قال‬

‫اهلل أرواحهم في أجواف طير خضر في الجنة‪ ،‬فعن ابن عباس رضي اهلل عنهما قال‬

‫"إن أول ما يهراق من دم الشهيد تغفر لو ذنوبو"‪ .‬رواه البيهقي في سننو‪.‬‬

‫قال رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم‪" :‬لما أصيب إخوانكم جعل اهلل أرواحهم في‬

‫ومنها أحبابي في اهلل أن دم الشهيد ال يجف من على األرض حتى يرى نسائو من‬

‫جوف طير خضر ترد أنهار الجنة تأكل من ثمارىا وتأوي إلى قناديل من ذىب معلقة‬

‫الحور العين فعن أبي ىريرة رضي اهلل عنو قال ذكر الشهداء عند رسول اهلل صلى اهلل‬

‫في ظل العرش ‪-‬في ظل عرش الرحمن سبحنو وتعالى‪ -‬فلما وجدوا أطيب مآكلهم‬

‫عليو وسلم فقال رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم "ال تجف األرض من دم الشهيد‬

‫ومشربهم ومقيمهم قالوا من يبلغ إخواننا عنا أنّا أحياء في الجنة نرزق ألال يزىدوا في‬

‫حتى تبتدره زوجتاه كأنهما ظئران أظلتا فصيليهما في براح من األرض وفي يد كل‬

‫الجهاد وال ينكلوا عن الحرب فقال اهلل تعالى أنا أبلغهم عنكم فأنزل اهلل عز وجل‬

‫واحدة منهما حلية خير من الدنيا وما فيها"‪ .‬رواه اإلمام عبد الرزاق وابن أبي شيبة‬

‫ﭽﮔ ﮕ ﮖ ﮗ ﮘ ﮙ ﮚ ﮛﮜ ﮝ ﮞ ﮟ ﮠ ﮡ ﮢ ﭼ آؿ‬

‫وابن ماجو وإسناده حسن‪.‬‬

‫عمراف‪ " ُٔٗ :‬رواه أبو داوود‪ .‬وقولو ينكلوا معناه يجبنوا ويتأخروا عن الجهاد في‬
‫سبيل اهلل‪.‬‬
‫ومن فضائل الشهادة أحبابي في اهلل أن الشهداء ال يفتنون في قبورىم وال يصعقون‬
‫عند نشورىم وقد ثبت أن المرابط في سبيل اهلل اليفتن في قبره قال أىل العلم‬
‫فالشهيد أولى وأحرى ألنو أفضل منو وما نال المرابط ما نالو من األجر إال لتعرضو‬

‫ومعنى ىذا الحديث أحبابي في اهلل أن زوجتي الشهيد من الحور العين تبتدرانو قبل أن‬
‫يجف دمو كما تبتدر الناقة المرضع ولدىا الضال إذا وجدتو مع شدة شوقها إليو في‬
‫أرض متسعة ليس فيها شيء وقيل إن زوجتيو من الحور العين تحنوان عليو وتظالنو‬
‫كما تحنو الناقة المرضع على فصيلها وتظلو من الشمس فهنيئاً للشهداء‪..‬‬

‫يتبع في العدد القادم إن شاء اهلل‪..‬‬

‫للشهادة وتوقعو لها فكيف بالشهيد الذي تفجرت دماؤه وأشالؤه في سبيل اهلل ومن‬
‫أجل إعالء كلمة اهلل عز وجل‪.‬‬
‫روى اإلمام النسائي عن راشد بن سعد عن رجل من أصحاب النبي صلى اهلل عليو‬
‫وسلم "أن رجالً قال يا رسول اهلل ما بال المؤمنون يفتنون في قبورىم إال الشهيد قال‬
‫صلى اهلل عليو وسلم كفى ببارقة السيوف على رأسو فتنة ومعنى قولو كفى ببارقة‬
‫السيوف على رأسو فتنة" أي أن الفتنة في القبر بسؤال الملكين إنما ىي إلختبار ما‬
‫عند المرء من حقيقة اإليمان والتصديق وال شك بأن من وقف للقتال ورأى السيوف‬
‫تلمع وتقطع واألسنة تبرق وتخرق والسهام ترشق وتمرق والرؤوس تنثر والدماء تسعر‬
‫واألعضاء تتطاير والناس بين قتيل وجريح وقريح فثبت على ذلك كلو ولم يول الدبر‬
‫ولم ينهزم وجاد بنفسو هلل تعالى إيمان بو وتصديقاً بوعده ووعيده سيكفيو ىذا امتحان‬
‫إليمانو واختباراً لو وفتنة وصدق رسول اهلل صلى اهلل عليو وسلم كفى ببارقة السيوف‬
‫على رأسو فتنة فنسأل اهلل من فضلو ومن جوده‪..‬‬
‫وكذلك أحبابي في اهلل روى ابن أبي الدنيا في كتاب صفة الجنة "أن النبي صلى اهلل‬
‫عليو وسلم سأل جبريل عن ىذه اآلية ﭽ ﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ‬
‫ﭘ ﭙ ﭚ ﭛ ﭜ ﭝ ﭞﭟ ﭠ ﭡ ﭢ ﭣ ﭤ ﭥ ﭦ ﭧ ﭨ ﭼ الزمر‪:‬‬

‫ٖٔ قال جبريل ىم الشهداء يبعثهم اهلل مقلبين أسيافهم حول عرشو فأتاىم مالئكة من‬
‫أزمتها الدر األبيض بريحان الذىب أعنّتها السندس‬
‫المحشر بنجائب من ياقوت ّ‬
‫اىعذد ‪4‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫‪5‬‬

‫ميحمت صٍذوبٌب‪ ..‬قصت اجملضسة املخفٍت‪ ..‬مه قيب احلذث‪..‬‬
‫ىؤالء ا‪ٞ‬ترحى قسماف قسم سلم للدكلة ألهنم جرحى كقسم كاف قد اختطف من‬

‫‪..‬متابعة‪..‬‬

‫قبل‪ .‬كيف الطريق ٖتولوا إذل جرحى! لشدة ا‪٢‬توؿ الذين لقوه!‪ .‬يف ا‪١‬تستشفى بدء‬

‫مأساة المستشفى‪:‬‬

‫االستقباؿ بتطميش العيوف كتقييد األيدم كاألرجل ّتنازير حديدية كمن ٍب ًب ضرهبم‬

‫‪٣‬تزرة حقيقية ارتكبتها الشرطة العسكرية كمباحثها بالتواطؤ الكامل مع الكادر الطيب‬

‫با‪٢‬تركات كالعصي كا‪ٞ‬تنازير‪ .‬أما ا‪١‬تمرضُت كا‪١‬تمرضات فقد قاموا بتشطيب ا‪ٞ‬ترحى‬

‫يف مستشفى تشرين العسكرم ضد سجناء جرحى عزؿ‪.‬‬

‫با‪١‬تشارط الطبية كصب الكحوؿ على جركحهم كقلع الشعر كاللحى بالبينسات‪..‬‬

‫ارتكبت بدـ بارد‪ ,‬فصو‪٢‬تا تدمي القلب كتقشعر ‪٢‬تا األبداف‪ ,‬حُت تسمع ىوؿ‬

‫كما ًب حرماهنم يف األياـ الثبلث األكذل من الطعاـ بل كالشراب كقضاء ا‪ٟ‬تاجة مع‬

‫ا‪١‬تعاناة اليت تعرض ‪٢‬تا ىؤالء العزؿ فكل ا‪١‬تشايف يف العادل ىي للعناية با‪١‬ترضى إال يف‬

‫الضرب ا‪١‬تربح! كالشتم كسب الذات اإل‪٢‬تية! كقد أخربىم ا‪١‬تساعد ا‪١‬تسؤكؿ بأف‬

‫سوريا تتحوؿ إذل مساخل لسلخ البشر‪ ..‬لكي يسوموا ا‪ٞ‬ترحى سوء العذاب فقد ٘تٌت‬

‫األكامر لديو بتصفيتهم كاحد كرا كاحد عالبلوعة كبأف دكرىم قد اقًتب "كيقوؿ‬

‫ىؤالء ا‪ٞ‬ترحى ا‪١‬توت كحصل بعضهم عليو يف حُت أف البعض اآلخر خرج بعاىات‬

‫الناجوف أف الصوت الذم يصدر األكامر ىو صوت ا‪١‬تساعد كائل ا‪ٟ‬تسن" كفعبلن‬

‫دائمة‪ ..‬عددىم ْْ سجُت قدر ‪٢‬تم الذىاب للمستشفى يف ذلك اليوـ الكئيب‬

‫كاف ‪٬‬تتمع حوارل ٔ عناصر على ا‪ٞ‬تريح كينهالوف عليو بالضرب على الرأس كالقلب‬

‫أرسلوا إذل ا‪١‬تستشفى بعد التطمينات الكاذبة لضباط ىذه ا‪ٟ‬تكومة كالذين ادعوا أف‬

‫كا‪٠‬تصيتُت حىت يفارؽ ا‪ٟ‬تياة!‬

‫إنسانيتهم ال تسمح ‪٢‬تم إال بإسعاؼ ا‪ٞ‬ترحى نعم ىذه ىي أخبلقهم‪.‬‬
‫الرقم‬

‫التولد‬

‫التهمة‬

‫ُٖ‬

‫أنور ‪ٛ‬تادة‬

‫أبو الزبَت‬

‫دير الزكر‪ٕٖ /‬‬

‫هتريب ‪٣‬تاىدين‬

‫ضرب بالعصا على عينو أثناء التفتيش ففقأت‬
‫ٍب ضرب با‪١‬تستشفى حىت مات‬

‫ُٗ‬

‫حسن ‪٦‬تدكح‬
‫ا‪ٞ‬تابرم‬

‫أبو علي‬

‫‪ٛ‬تاة‬

‫تسًت‬

‫أصيب يف بطنو ٍب أرسل للمستشفى‬

‫َِ‬

‫حسُت صاحل‬
‫عباس‬

‫أبو عبد اهلل‬

‫فلسطيٍت‪ٕٔ /‬‬

‫قاعدة‬

‫حافظ لكتاب اهلل‪ -‬حسن ا‪٠‬تلق‪ -‬لو أخ يف‬
‫السجن‬

‫ُِ‬

‫زكريا عفش‬

‫أبو ‪٤‬تمود‬

‫حلب عنداف‪ٕٔ /‬‬

‫قاعدة‬

‫مشهود لو ٓتدمة زمبلئو يف السجن كمساعدهتم‬
‫أصيب ب ّ رصاصات ٍب أرسل للمستشفى‬

‫ِِ‬

‫صائب العمر‬

‫‪-‬‬

‫أدلب تل منس‬

‫‪-‬‬

‫دل يكن مصاب حُت أخذ للمستشفى‬

‫ِّ‬

‫عبد الكرًن ا‪ٟ‬تفار أبو أ‪ٛ‬تد‬

‫دمشق‪َٖ /‬‬

‫ٕتمع إسبلمي‬

‫درعا‬

‫قاـ بتسليم أحد ا‪ٞ‬ترحى من ا‪ٞ‬تيش كأثناء عودتو‬
‫للسجن ًب إطبلؽ النار فأصيب يف أمعائو‪ -‬مرح‬
‫جدان مشهود لو ٓتدمة كمساعدة زمبلئو‬

‫حيازة منشورات ككتب طالب علم يدرس يف كلية الشريعة كحافظ‬
‫سلفية‬

‫لكتاب اهلل ذىب للمستشفى لكونو يعلٍت من‬
‫الربو‬

‫ِٓ‬

‫‪٤‬تمد أ‪ٛ‬تد عبد‬
‫الفتاح‬

‫أبو أ‪ٛ‬تد‬

‫حلب‪َٔ /‬‬

‫نية الذىاب‬
‫ألفغانستاف‬

‫حافظ لكتاب اهلل ٕتاكزت مدة سجنو َُ‬
‫سنوات إصابتو يف الفخذ‬

‫ِٔ‬

‫٭تِت بندقجي‬

‫أبو ‪٤‬تمد‬

‫قطنا‪َٕ /‬‬

‫ٕتمع إسبلمي‬

‫مرح‪ -‬إصابتو بالعضد دل يكن يريد الذىاب‬
‫للمستشفى‬

‫ِْ‬

‫االسم‬

‫عبد الوىاب‬

‫الكنية‬

‫كفيما يلي جدكؿ بأ‪ٝ‬تاء قتلى ا‪١‬تستشفى ‪٣‬تموع القتلى ٗ‬

‫‪-‬‬

‫السعدم‬

‫‪6‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫مبلحظات‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫كمن شدة تفننهم بالتعذيب أصبح قضاء ا‪ٟ‬تاجة حلمان لدل ا‪ٞ‬ترحى طواؿ فًتة‬

‫األحداث بعد ‪ :ٕٓٓ8 7-5‬بدأت ا‪١‬تفاكضات بعد تسليم ا‪ٞ‬ترحى للدكلة‬

‫إقامتهم ّٓ يومان يف ا‪١‬تستشفى! فقد أعطوا أكياس لتدبَت أمورىم كىم مقيدين على‬

‫للعبلج‪ ..‬كنزؿ عن السجناء ‪ٞ‬تنة ٘تثل معظم أطياؼ السجن كىذه أ‪ٝ‬تاؤىم‬

‫األسرة عراة من ا‪١‬تبلبس!‬

‫كضعناىا حسب السن‪:‬‬

‫من حوادث المستشفى‪" :‬نكتفي بذكر حوادث األموات لكي ال يتعرض األحياء‬

‫ُ‪ -‬الشيخ ‪ٝ‬تَت البحر "داعية إسبلمي"‬

‫للمسائلة أك التصفية على أيدم رجاؿ األمن" بداية نذكر قصة أحد ا‪ٞ‬ترحى "من‬

‫ِ‪ -‬الشيخ أبو العباس أٯتن أبو التوت " داعية إسبلمي كسجُت سابق من‬

‫غَت السجناء" الذين ًب سوقهم بطريق ا‪٠‬تطأ حيث تبُت فيما بعد أنو سجُت قضائي‬

‫األخواف ُّ سنة قبل إعادة اعتقالو"‬

‫مسيحي! كعندما أخرب الدكتور ا‪١‬تناكب بذلك طلب منو أف يسب الرب ليثبت بأنو‬

‫ّ‪ -‬ا‪ٟ‬تاج أبو ببلؿ اللبناين ‪٤‬تي الدين أ‪ٛ‬تد العبد اهلل "حزب التحرير"‬

‫ليس إسبلمي؟! فلما فعل ذلك أمر الدكتور بتغطيتو كإخراجو‪..‬‬

‫ْ‪ -‬أبو حذيفة األردين إبراىيم عبد الظاىر "قاعدة"‬

‫أنور ‪ٛ‬تادة‪ً :‬ب حلق شعره با‪١‬تشرط الطيب كقتل ٖتت التعذيب‬

‫ٓ‪ -‬فواز اللبناين (معاذ مرعب) "قاعدة"‬

‫صائب العمر‪ :‬بعد نقلو إذل الرباد شوىد مكاف جلوسو ملطخ بالدماء ككذلك على‬

‫ٔ‪ -‬الشيخ أبو الرباء حسن صوفاف "دعم ا‪١‬تقاكمة العراقية"‬

‫ا‪ٟ‬تائط اجملاكر علمان أنو دل يكن لوصولو لصيدنايا سول بضع أياـ قضاىا يف‬

‫ٕ‪ -‬أبو سليماف خالد ا‪ٟ‬تاجي "حزب التحرير"‪.‬‬

‫ا‪١‬تنفردات‬

‫كأما الدكلة فقد مثلها يف ا‪١‬تفاكضات‪:‬‬

‫عبد الكرًن ا‪ٟ‬تفار‪ :‬تعرض لتعذيب شديد كلنتف شعره بالبانسة‬

‫ُ‪ -‬العماد منَت أدانوؼ "نائب رئيس ىيئة األركاف"‬

‫‪٤‬تمد أ‪ٛ‬تد عبد الفتاح‪ً :‬ب ضربو بشكل كبَت كمتواصل لساعات كلفظ انفاسو ٖتت‬

‫ِ‪ -‬اللواء فايز ا‪ٟ‬تاج صاحل "رئيس ىيئة التنظيم كاإلدارة"‬

‫التعذيب كشوىد أثار ذلك على كجهو كجسمو كباقي السجناء‬

‫ّ‪ -‬العميد خليل ا‪٠‬تالد "قائد الشرطة العسكرية"‬

‫٭تِت بندقجي‪ :‬ضرب كثَتان يف أكؿ يومُت كعلى أماكن قاتلة حىت تويف كعندىا‬

‫ْ‪ -‬العميد حسن دياب "رئيس فرع ا‪١‬تنطقة"‬

‫اختلف عناصر الشرطة العسكرية ىل مات أـ ال فقاـ أحدىم بإخراج إبرة كبَتة‬

‫بدأت الدكلة ْتصر طلباهتا بالتسليم الفورم للعسكر‪ ,‬كعلى رأسهم الضباط‪ ,‬كعدـ‬

‫كبدأ بوخزه بشدة يف عدة أماكن كعندما تأكد من عدـ استجابتو قاؿ مات زتوا‬

‫قبو‪٢‬تم ألية مطالب للسجناء قبل تسليم احملتجزين‪ ,‬كقد ًب ذلك خبلؿ األياـ األكذل‬

‫بالرباد!‬

‫كعلى دفعات‪ ,‬كبذلك خسر ا‪١‬تفاكضوف أقول كرقة ضغط على الدكلة بوجود‬

‫كعندما طلبت اللجنة ا‪١‬تفاكضة عن السجناء تفسَت للذم ‪٬‬ترم دل يعطوا إذل تقرير‬

‫ُُْٓ عسكرم لدل السجناء علمان أهنم عوملوا من قبل السجناء معاملة حسنة‬

‫طيب عن كفاة عبد الكرًن ا‪ٟ‬تفار تقوؿ أف كفاتو نتيجة صدمة انتانية بعد العملية‬

‫على عكس ا‪١‬تعاملة اليت القاىا السجناء يف ا‪١‬تستشفى‪ .‬كما قاـ السجناء بتقدًن‬

‫ا‪ٞ‬تراحية اليت أجريت لو كأنو نقل للعناية ا‪١‬تشددة ُّ يوـ كلكنو فارؽ ا‪ٟ‬تياة؟! كىنا‬

‫الطعاـ كالشراب للعسكريُت يف الوقت الذم منعت الدكلة الطعاـ عن السجناء‪.‬‬

‫نذكر أف عدد القتلى ٗ كالناجوف ّٓ كلوال حفظ اهلل كمن ٍب إصرار السجناء على‬

‫كصرح الضباط أثناء ا‪١‬تفاكضات أف الذم قصم ظهرىم كمنعهم من اقتحاـ السجن‬

‫ا‪١‬تطالبة با‪ٞ‬ترحى ‪١‬تا عاد منهم أحد‪.‬‬

‫ىو اتصاؿ السجناء بالقنوات اإلعبلمية!!‪ ..‬ىذا كقد رفضت الدكلة مطالب بعض‬

‫كىذه بعض أ‪ٝ‬تاء الناجيُت‪ :‬سليماف سليماف ‪ٛ‬تاة‪ -‬طيبة اإلماـ أصيب بطلق نارم‬

‫السجناء بوجود رقابة أك زيارات دكرية من الصليب األ‪ٛ‬تر أك ا‪١‬تنظمات ا‪ٟ‬تقوقية‬

‫يف الكتف‪ /‬عامر ‪ٛ‬تامي‪ -‬حلب‪ -‬طلق يف الكوع‪ /‬خالد ببلؿ‪ -‬ريف دمشق‬

‫بدعول أف ىذه ا‪١‬تنظمات عميلة إلسرائيل‪ .‬كقامت بقتل السجُت فراس الصغَت فيما‬

‫جديدة طلق ّتانب النخاع الشوكي‪ /‬أنس الطَت‪ -‬ريف دمشق عربُت طلق يف اليد‪/‬‬

‫بعد ألنو كاف من ا‪١‬تصريُت على ىذا األمر؟!!‬

‫عبد ا‪ٟ‬تميد إبراىيم‪ -‬حلب طلق يف ا‪٠‬تصية‪ /‬خالد دركيش‪ -‬ريف دمشق العبادة‬

‫من ٍب طلبت الدكلة العودة إذل األجنحة كا‪١‬تهاجع كإخبلء السطح كالطابق األرضي‬

‫طلق سطحي يف الرأس‪ /‬سامر برغش‪ -‬ا‪١‬تيادين طلق يد يسرل‪ /‬عبد الفتاح ‪٤‬تمد‪-‬‬

‫مقابل فتح فورم للزيارات كتسريع احملاكم‪ ,‬فالتزـ السجناء بعد مفاكضات أخذت‬

‫حلب طلق سطحي يف الرأس‪ /‬حساف دمَت حلب طلق يف الكتف‪ /‬عمر حنتش‬

‫ُٕ يوـ كعادكا إذل األجنحة كأخلوا السطح‪ ,‬إال أف الدكلة عادت للمماطلة كربطت‬

‫حلب طلق يف البطن‪/‬‬

‫فتح الزيارات بإجراء تفتيش للسجن كالسجناء‪ ,‬فتجددت ا‪١‬تخاكؼ لدل السجناء‬

‫كمن ا‪١‬تخطوفُت إذل ا‪١‬تستشفى‪ :‬عبد اهلل عباس‪ -‬إدلب‪ /‬ياسر ‪٧‬تار‪ -‬دمشق‪ /‬قتيبة‬

‫كخصوصان بعد تعيُت مدير جديد للسجن ىو العميد السفاح طلعت ‪٤‬تفوض مدير‬

‫جباف‪ -‬إدلب‪ /‬أ‪ٛ‬تد رحاؿ‪ -‬إدلب‪٤ /‬تمد الرزكؽ‪ -‬إدلب‪ /‬مأموف ا‪ٟ‬تلو‪ -‬ريف‬

‫سجن تدمر سيء الذكر‪ .‬كرغم ذلك ًب التفتيش كلكن!‪ ..‬كضعت الدكلة قيد جديد‬

‫دمشق قطنا‪ /‬عبد ا‪١‬تلك ‪٤‬تيو‪ٛ -‬تص‪ /‬حساـ العبد اهلل‪ -‬ا‪١‬تيادين‪٤ /‬تمد ظلمة‪-‬‬

‫للمماطلة ككانت ىذه ا‪١‬ترة بربط الزيارات بالنزكؿ إذل ا‪١‬تهاجع ا‪١‬تصفحة "حيث‬

‫أدلب‪٤ /‬تمد صارم حلب‪ /‬ىيثم عفش‪ -‬حلب‪ /‬سلماف ا‪ٞ‬ترب‪ -‬دير الزكر‪ /‬راتب‬

‫عملت الدكلة بعد استبلـ الطابق األرضي على كضع صفائح حديدية على جدراف‬

‫النحيل ‪ٛ‬تص‪ /‬سليماف اللوش‪ٛ -‬تص‪/‬‬

‫ا‪١‬تهاجع" كبدكف أم شيء من األغراض الشخصية سول بعض ا‪١‬تبلبس‪ .‬فطالب‬
‫السجناء بضمانات لعدـ الغدر فقالت الدكلة أف ال ضمانات لديها‪٦ .‬تا أثار‬
‫ا‪١‬تخاكؼ للسجناء كرفضوا قرار إدارة السجن‪ .‬كىنا كصلت ا‪١‬تفاكضات إذل طريق‬

‫مسدكد‪ ,‬كليكوف آخر كبلـ منَت آدانوؼ مع اللجنة "إذا دل ينزلوا على التصفيح‬

‫استعصاء ‪ٕٓٓ8/ٕٔ/6‬‬

‫سأحضر زكجاهتم كأمهاهتم كأخواهتم كنفعل هبم أمامهم!؟!‬

‫اٗتذت الدكلة قرارىا ا‪ٟ‬تاسم بقطع ا‪١‬تياه كالطعاـ هنائيان عن السجناء ليصبح لدل‬

‫ما الذي حدث في السجن الثاني؟‬

‫السجناء ا‪٠‬تيار إما ا‪١‬تكوث يف السجن كا‪١‬توت جوعان كعطشان –على فرض أف ا‪ٞ‬تيش‬

‫بعد تسليم احملتجزين من العساكر كالسجناء القضائيُت قامت الدكلة بنقلهم إذل‬

‫دل يقتحم‪ -‬أك ا‪٠‬تركج يف مواجهة ثبلث أطواؽ أمنية من َََٓ عنصر ٘تتد إذل َُ‬

‫السجن الثاين‪ ,‬ككضعتهم بأعداد كبَتة ضمن أجنحة بدكف أف تغلق أبواب ا‪١‬تهاجع‬

‫كم‪.‬‬

‫عليهم‪ ,‬كما ‪١‬تا ٖتضر ‪٢‬تم الطعاـ ‪١‬تدة يومُت كعندىا أحس السجناء العسكريُت‬

‫حوارل ََُْ سجُت ٖتت ا‪ٟ‬تصار كا‪٠‬توؼ تقطعت هبم األسباب الدنيوية‪ ,‬أماـ‬

‫با‪٠‬تطأ الذم ارتكبوه ضد السجناء السياسُت‪ .‬كحاكلوا استغبلؿ الظرؼ الراىن‬

‫جيش عازـ على إراقة الدماء حيث نصبت ثبلث رافعات أماـ السجن يعلوىا‬

‫بالقياـ باستعصاء كلما كجدكا األمور متوترة يف السجن السياسي بغية ا‪٢‬ترب كلكن‬

‫قناصة الستهداؼ أم حركة ترل داخل نوافذ السجن "بل إف العميد طلعت صعد‬

‫دل تفلح ‪٤‬تاكالهتم نظران للتواجد األمٍت كالعسكرم الكثيف‪.‬‬

‫على الرافعة بنفسو ليقوـ بقنص السجناء" كقد استخدمت يف ىذه العملية ‪٥‬تتلف‬

‫األحداث بعد توقف المفاوضات‪:‬‬

‫أنواع األسلحة كالطلقات ا‪١‬تسمارية كا‪١‬تتفجرة من أسلحة الكبلشينكوؼ كشاشات‬

‫قامت الدكلة بًتكيب ‪٥‬تمدات إلشارة ا‪١‬توبايل يف ‪٤‬تيط السجن بغية منع تكرر‬

‫‪ PKC‬ك ‪ PTR‬كالقناصة كالقنابل الصوتية كا‪١‬تسيلة للدموع كما كجدت أسلحة‬

‫االتصاالت سواء مع اإلعبلـ أك األىارل‪ .‬كما بدأ التضييق التدر‪٬‬تي على السجناء‬

‫‪ RPJ‬كلكنها دل تستخدـ‪ ,‬كما نصبت الدكلة إذاعات ضخمة بثت عليها أغاين‬

‫فمع هناية الشهر التاسع ًب إيقاؼ ‪ٚ‬تيع الفواتَت الغذائية ٍب التدرج يف قطع الكهرباء‬

‫كطنية عندما حاكؿ السجناء ‪٥‬تاطبة العسكر كشرح القضية ‪٢‬تم ‪ٟ‬تيلولة دكف حدكث‬

‫حىت ًب قطعها بشكل كامل يف ْ‪ ََِٖ/ُُ/‬كمن ٍب تقليل الطعاـ كا‪١‬تياه للضغط‬

‫أم انشقاؽ يف ا‪ٞ‬تيش‪ .‬حيث كانت الدكلة تقوؿ عن السجناء أهنم ‪٥‬تربُت كعمبلء‬

‫على السجناء إلجبارىم على النزكؿ إذل التصفيح كمن ٍب إيقاؼ الدكاء عن ا‪١‬ترضى‬

‫للسعودية كسعد ا‪ٟ‬تريرم؟! بل قامت ببث إشاعات أف سبب االستعصاء ىو ابن‬

‫"قلب كسكر!!" كمن ٍب قطع ا‪١‬تياه كالطعاـ هنائيان يف ٔ‪ ُِ/‬كمن كسائل الضغط يف‬

‫األمَت بندر بن سلطاف ا‪١‬تسجوف يف صيدنايا!‬

‫تلك الفًتة ما كاف يقوـ فيو ا‪ٞ‬تيش ا‪١‬ترابط حوؿ السجن منذ ٓ‪ ٕ/‬من ىتافات‬

‫الرصاص ا‪ٟ‬تي يستهدؼ أم حركة داخل السجن‪ ..‬كمع كل رصاصة تسمع أخبار‬

‫كتدريبات على االقتحاـ ليلية أك هنارية من أجل إ‪٬‬تاد حالة من االستنفار كا‪٢‬تلع‬

‫قتيل أك جريح‪..‬‬

‫لدل السجناء‪ ..‬كصوالن إذل‪..‬‬
‫ِٕ أ‪ٛ‬تد بكرم ‪ٛ‬تيدك‬

‫أبو ابراىيم‬

‫حلب ٕٓ‬

‫نية الذىاب‬
‫للعراؽ‬

‫قناص‬

‫أصيب يف فخذه كبطنو ٍب قاـ القناص بإطبلؽ طلقة‬
‫على الرأس‬

‫ِٖ رضواف ا‪ٟ‬تسُت‬

‫أبو مالك‬

‫‪ٛ‬تاة ِٖ‬

‫جند الشاـ‬

‫‪-‬‬

‫إصابة يف البطن كفاضت ركحو يوـ عرفة ٕ‪ُِ -‬‬

‫ِٗ زكي عبد الوىاب‬

‫أبو ‪٤‬تمد‬

‫حلب َٕ‬

‫حزب التحرير‬

‫قناص‬

‫َّ ‪٣‬توؿ ‪٣‬توؿ‬

‫أبو ‪٤‬تمد‬

‫ا‪ٟ‬تسكة رأس تسًت‬
‫العُت‬

‫كاف صائمان كمع غركب يوـ عرفة قتل داخل مهجعو‬

‫ُّ ناجي كادم ا‪ٟ‬تمد‬

‫‪-‬‬

‫البوكماؿ‬
‫الباغوز‬

‫هتريب‬

‫قناص‬

‫قتل يف ِِ‪ ُِ /‬بعد نزكؿ اللجنة للمفاكضات‬

‫ِّ ناصر ناصر ناصر‬

‫أبو اسكندر‬

‫نازح دركشا‬
‫ٗٔ‬

‫فكر سلفي‬

‫قتل يف‬
‫ا‪١‬تستشفى‬

‫بعد تسليمو للدكلة للعبلج ٘تت تصفيتو يف ا‪١‬تستشفى‬

‫ّّ ٖتسُت خَتم ‪٦‬تو‬

‫‪-‬‬

‫حلب الشيخ حزب يكتيكي‬
‫كردم‬
‫مقصود‬

‫قناص‬

‫‪-‬‬

‫رشان بالرصاص بعد بداية ىجوـ ا‪ٞ‬تيش حاكؿ التصدم ‪٢‬تم فقتلوه‬

‫دل تكتف الدكلة بذلك بل كعادهتا قامت باالستهزاء با‪١‬تعتقدات كالشعائر الدينية‬

‫السجناء عليهم اهلل أعلى كأجل‪ ,‬ككذلك من ا‪١‬تشاىد ا‪١‬تؤ‪١‬تة قياـ أحد الضباط‬

‫للسجناء كشتم السجناء كاللجنة بأفحش العبارات كمن أمثلة ذلك‪ :‬أحد القناصة‬

‫با‪ٞ‬تلوس كسط العساكر كىم يدكركف حولو مرددين لبيك اللهم لبيك؟!‬

‫ينادم على الرافعة "آخر راكب عا‪ٞ‬تنة" كعندما كاف يوـ عيد األضحى كبدأ‬

‫كسبحاف اهلل ىطلت األمطار بشكل كبَت يف تلك األياـ كقاـ السجناء بتعبئة األكاين‬

‫السجناء بالتهليل كالتكبَت كالذم صادؼ ٖ‪ ُِ/‬كاف أعداء اهلل يرددكف اهلل أصغر‬

‫اليت ْتوزهتم فما كاف من اجملرمُت إال أف قاموا بقنص مواسَت ا‪١‬تياه كبرش ا‪١‬تياه األسنة‬

‫"تعاذل اهلل عما يقولوف علوان كبَتان" كيهتفوف بالركح بالدـ نفديك يا بشار فكاف رد‬

‫فوؽ السطح حىت ال يستفيد السجناء من مياه األمطار‪ ,‬كالطعاـ بعد نفاذه حاكؿ‬
‫السجناء البحث يف القمامة علهم ‪٬‬تدكف لقمة تسد الرمق يف يوـ عيد األضحى‪..‬‬

‫‪8‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫كيف ىذه األياـ ا‪١‬تباركة كجثث القتلى بدأت تتفسخ بُت األحياء كضاقت األرض‬

‫كٖتسُت ا‪١‬تعاملة كفتح الزيارة خبلؿ أسبوع من نزكلنا من السجن حيث كافقوا على‬

‫على ا‪١‬تساجُت‪ ,‬جاء فرج يسَت فقد كجد السجناء بعض أكياس الطحُت علها‬

‫نقلنا لسجن عدرا السياسي بل كسيتم إعادة النظر يف ‪ٚ‬تيع القضايا كسيخرج ‪ٚ‬تيع‬

‫تكفيهم أيامان أخر‪ ..‬كأخَتان رضخت الدكلة كطلبت اللجنة ا‪١‬تفاكضة ‪ٟ‬تل األزمة‪.‬‬

‫ا‪١‬تظلومُت؟! كأف ىذه ا‪١‬تكرمة من الرئيس ‪١‬تا ‪ٝ‬تع بقصتنا؟! كأف أطناف من التمور‬

‫احتجاز اللجنة المفاوضة‪:‬‬

‫كالفواكو أرسلت إلينا؟! طبعان دل نرل منها شيء!‬

‫كعادهتا يف الغدر قامت الدكلة باحتجاز اللجنة كمنعتهم من العودة إذل السجن‬

‫النزول من صيدنايا‪:‬‬

‫الذين كاف ‪٢‬تم الفضل بعد اهلل يف ‪ٚ‬تع كلمة السجناء "رغم اختبلؼ مشارهبم"‬

‫ًب ترحيل السجناء على دفعات من ِٔ‪ ُِ/‬كحىت ُّ‪ ُِ/‬كدل يبق يف السجن‬

‫فبعد نزكؿ اللجنة أيخذكا إذل مقر شعبة ا‪١‬تخابرات حيث كضعوا يف منفردات إلرىاهبم‬

‫سول ّٔ سجُت فضلوا ا‪١‬توت على تصديق الوعود الغادرة كدل ينزؿ منهم سول‬

‫ٍب أخذكا ‪١‬تقابلة "أصف شوكت رئيس الشعبة يف كقتها كاللواء ‪٤‬تمد منصورة رئيس‬

‫"ندًن بالوش ‪-‬البلذقية‪٤ -‬تمد مصطفى ا‪ٝ‬تاعيل أبو مسلم اللبناين" يف مفاكضات‬

‫شعبة األمن السياسي خليل ا‪٠‬تالد قائد الشرطة العسكرية" كأعلمونا من خبلؿ‬

‫خاصة هبم‪ .‬بعد خركج آخر دفعة من السجن حاكؿ ىؤالء السجناء يف ‪٤‬تاكلة يائسة‬

‫اإلذاعة خارج السجن بأهنم أصدركا عفوا عن التمرد؟؟ كطويت الصفحة كأف‬

‫اقتحاـ فتحة يف "جػ يسار أرضي" كا‪٢‬تركب منها بعد إحراؽ السجن بأكملو إال أف‬

‫مطالبنا قد ٘تت ا‪١‬توافقة عليها باحملافظة على الشعائر الدينية كعدـ التعرض ‪٢‬تا‬

‫إطبلؽ النار الكثيف عليهم أدل إذل مقتل العديد منهم كإصابة آخرين‪.‬‬

‫جدول قائمة قتلى فتحة ج يسار‬
‫ّْ أ‪ٛ‬تد العبد اهلل‬

‫أبو صبلح‬

‫فلسطيٍت خاف‬
‫الشيح‬

‫مبٌت األمم‬
‫ا‪١‬تتحدة‬

‫إصابة يف الرأس حافظ لكتاب اهلل‬

‫ّٓ باسل مدراٌب‬

‫أبو قدامة‬

‫حلب ّٖ‬

‫دخوؿ على‬
‫موقع أنًتنت‬

‫إصابة بالصدر‬

‫حافظ لكتاب اهلل – تشاىد ٍب ابتسم ٍب فاضت‬
‫ركحو‬

‫ّٔ حسن ‪٤‬تمد‬
‫حسُت فرحات‬

‫أبو خالد‬
‫الكندم‬

‫العراؽ تل اعفر‬

‫أنصار السنة‬
‫العراؽ‬

‫‪ٚ‬تيع أجزاء‬
‫جسمو‬

‫حافظ لكتاب اهلل – شديد البأس كعنيد ًب تفريغ‬
‫أكثر من ‪٥‬تزف يف جسمو كىو يستمر بالتقدـ‬

‫ّٕ عبد ا‪ٟ‬تليم‬
‫الضحيك‬

‫أبو سعيد‬

‫‪ٛ‬تص تلبيسة ِٕ نية الذىاب‬
‫ألفغانستاف‬

‫"‬

‫حافظ لكتاب اهلل‪ -‬عرؼ بطوؿ صمتو كالصرب على‬
‫الببلء كالتعذيب حيث كانوا يعذبونو بشدة دكف أف‬
‫يقوؿ أخ‬

‫ّٖ علي ا‪٠‬تطيب‬

‫‪-‬‬

‫‪ٛ‬تص ٖٔ‬

‫طائفية‬

‫قتل يف‬
‫ا‪١‬تستشفى‬

‫سبب سجنو أنو تشاجر مع جَتانو العلويُت من اجل‬
‫كيس قمامة فتم ٖتويل قضيتو لتصبح طائفية كاعتقل‬
‫ىو كأمو ك ّ من عائلتو‬

‫ّٗ عمر حناكم‬

‫أبو ‪٤‬تمود‬

‫حلب ّٖ‬

‫عراؽ‬

‫إصابة يف الفم‬

‫َْ عمر ا‪ٟ‬تسُت‬
‫السعيد‬

‫أبو سعيد‬

‫دركشا ٖٕ‬

‫فكر سلفي‬

‫قتل يف‬
‫ا‪١‬تستشفى‬

‫حافظ لكتاب اهلل‬

‫ُْ فادم عبد الغٍت‬

‫أبو ‪ٛ‬تزة‬

‫قطنا ّٕ‬

‫ٕتمع إسبلمي‬

‫طلقة يف الراس‬

‫حافظ لكتاب اهلل شجاع‬

‫ِْ ‪٤‬تمد فادم‬
‫شعباف‬

‫أبو حذيفة‬

‫فلسطيٍت َٖ‬

‫فكر سلفي‬

‫أصيب ٍب قتل‬
‫يف ا‪١‬تستشفى‬

‫أصيب بطلقة يف الكتف كأخرل حفت الرأس شاب‬
‫مرح كلطيف كىو كحيد ألمو إصابتو دل تكن قاتلة بل‬
‫٘تت تصفيتو با‪١‬تستشفى‬

‫ّْ ‪٤‬تمد عتابا‬

‫أبو ‪ٛ‬تزة‬

‫فلسطيٍت َٖ‬

‫قاعدة‬

‫يف الرأس‬

‫حافظ لكتاب اهلل تبسم كتشهد ٍب مات‬

‫ْْ عبد ا‪١‬تقصود‬
‫‪ٛ‬تو‬

‫أبو حفص‬
‫ا‪ٟ‬تديدم‬

‫حلب جب‬
‫الصفا ُٕ‬

‫فتح اإلسبلـ‬

‫قناص يف‬
‫الصدر‬

‫حافظ لكتاب اهلل كخريج كلية األكزاعي قتل يف َِ‪/‬‬
‫ُ كجد مبتسما أب لػ ٖ أطفاؿ عرؼ بشدة بأسو‬

‫كبعد ذلك ًب إخراج بعض ا‪١‬تصابُت يف خطوة إلنقاذ حياهتم بعد مفاكضات كتأكيدات من القيادة أف ما حدث يف ا‪١‬تستشفى لن يتكرر كىم ْ سجناء الذين رضوا أما باقي ا‪ٞ‬ترحى‬
‫فرفضوا تسليم أنفسهم كبقوا يف السجن‪ .‬إذل أف استطاع قناص إضافة قتيل آخر إذل قائمة القتلى كىو "عبد ا‪١‬تقصود ‪ٛ‬تو" ليبقى ‪ ٔ9‬شخصان حىت تاريخ ِٕ‪ ََِٗ/ُ/‬كىو تاريخ‬
‫هناية االستعصاء‪..‬‬
‫اىعذد ‪4‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫‪9‬‬

‫التاريخ‪ٕٓٓ9/ٔ/ٕ7 :‬‬
‫كانت الليلة اليت سبقت ىذا التاريخ من أكثف الليارل استخدامان للقنابل الصوتية كالغازية‪ .‬كذلك للتمويو على إنزاؿ عدد كبَت لقوات عسكرية كأمنية على السطح كيف الصباح‬
‫الباكر توزعت قوة قوامها َََُ عنصر على مداخل السجن كافة ككانت عناصر الفرقة الرابعة عند باب ا‪١‬تنشرة "تقع ٖتت أجنحة جػ" كالقوات ا‪٠‬تاصة عند باب اإلدارة ككل منها‬
‫ٖتمل قطعة سبلح كاحدة أما التسليح الفردم ‪٢‬تذه القوات فهي عصي كهربائية كىركات‪ ,‬ككذلك دخلت قوات ا‪١‬تهاـ ا‪٠‬تاصة من باب ا‪١‬تطبخ "يقع ٖتت أجنحة ب" كاقتحمت‬
‫القوات كلها السجن يف كقت كاحد ك٘تت تصفية السجناء كاحد كاحد‪.‬‬
‫جدول قتلى االقتحام األخير‬
‫ْٓ أ‪ٛ‬تد ا‪ٟ‬تراكي‬

‫أبو ىاشم‬

‫درعا ُٗ‬

‫نية الذىاب‬
‫للعراؽ‬

‫طلقة يف الرأس‬

‫حافظ لكتاب اهلل قتل يف االقتحاـ األخَت بعد أف‬
‫ابتسم كتشاىد كىو الشخص الوحيد الذم سلمت‬
‫جثتو ألىلو‬

‫ْٔ أثَت شاكر شاكر‬

‫أبو عبد‬
‫الر‪ٛ‬تن‬

‫ا‪١‬تيادين ْٖ‬

‫نية الذىاب‬
‫للصوماؿ‬

‫طلقة يف‬
‫الصدر‬

‫حافظ لكتاب اهلل خطيب مفوه كمنشد تغَت لونو‬
‫بعد مقتلو من األ‪ٝ‬تر إذل األشقر‬

‫ْٕ خالد عبد العاؿ‬

‫أبو عبد اهلل‬

‫العتيبة ّٕ‬

‫فكر سلفي‬

‫مستشفى‬

‫أصيب بالكتف نقل للمستشفى حيث ٘تت‬
‫تصفيتو‬

‫ْٖ عبد الر‪ٛ‬تن‬

‫أبو الفاركؽ‬

‫ا‪ٟ‬تسكة ٕٓ‬

‫"‬

‫قتل ٖتت‬

‫حافظ لكتاب اهلل كطالب علم أصيب ٍب ٘تت‬

‫التعذيب‬

‫تصفيتو داخل السجن‬

‫االقتحاـ‬
‫األخَت‬

‫شاعر كقد حضر معركة الفلوجة يف العراؽ كاف يعاين‬
‫من مرض السكرم ككانت إدارة السجن ترفض‬
‫إحضار الدكاء لو حىت يفقد الوعي‬

‫حجاب ا‪١‬تغَت‬
‫ْٗ عبد احملسن حاج‬
‫الشيخ‬

‫أبو جندؿ‬

‫الطبقة ٕٔ‬

‫جهاد يف‬
‫العراؽ‬

‫َٓ عبد اجمليد غنيم‬

‫أبو علي‬
‫تفتناز‬

‫أدلب ٕٔ‬

‫نية ٖتطيم ٘تثاؿ إصابة يف الرأس حافظ لكتاب اهلل أصيب عند فتحة جػ يسار يف‬
‫البطن كالفخذ كرفض تسليم نفسو للدكلة كبقي‬
‫الرئيس‬
‫مصابا حىت قتل يف االقتحاـ األخَت‬

‫ُٓ عز الدين قاسم‬

‫أبو بكر‬

‫البلذقية ٕٔ‬

‫ٕتمع سلفي‬

‫إصابة يف الرأس حافظ لكتاب اهلل‬

‫ِٓ فراس الصغَت‬

‫‪-‬‬

‫فلسطيٍت َٕ‬

‫قاعدة‬

‫ضرب حىت‬
‫ا‪١‬توت‬

‫ضرب با‪٢‬تركات يف ساحة السجن حىت فارؽ ا‪ٟ‬تياة‬
‫كسبب قتلو مطالبتو بوجود رقابة من الصليب األ‪ٛ‬تر‬
‫على السجن‪.‬‬

‫ّٓ ‪٤‬تمد أنس صاحل‬

‫أبو عبد‬
‫الر‪ٛ‬تن‬

‫أدلب ٕٕ‬

‫فتح اإلسبلـ‬

‫ضرب حىت‬
‫ا‪١‬توت‬

‫أصيب يف الكتف ٍب سحب إذل ساحة السجن كًب‬
‫ضربو با‪٢‬تركات حىت مات‬

‫ْٓ ‪٤‬تمد عبد الغٍت‬

‫أبو عبد اهلل‬

‫التل ٕٗ‬

‫فكر سلفي‬

‫إصابة يف‬
‫الصدر‬

‫حافظ لكتاب اهلل‬

‫ٓٓ ‪٤‬تمد عوض‬
‫حرفوش‬

‫أبو حفص‬

‫درعا ٖٗ‬

‫نية الذىاب‬
‫للعراؽ‬

‫قتل يف‬
‫ا‪١‬تستشفى‬

‫أصيب يف الصدر كبعد نقلو للمستشفى مات‬

‫ٔٓ ‪٤‬تمد الطيب‬
‫الدردار‬

‫أبو الطيب‬

‫فلسطيٍت ْٔ‬

‫صديق‬
‫لسليماف‬

‫ضرب حىت‬
‫ا‪١‬توت‬

‫ضرب با‪٢‬تركات يف ساحة السجن حىت فارؽ ا‪ٟ‬تياة‬

‫دركيش‬
‫ٕٓ مهند حجو‬

‫أبو خالد‬

‫فلسطيٍت ٕٗ‬

‫قاعدة‬

‫ضرب حىت‬
‫ا‪١‬توت‬

‫حافظ لكتاب اهلل ضرب با‪٢‬تركات يف ساحة السجن‬
‫حىت فارؽ ا‪ٟ‬تياة‬

‫ٖٓ نعماف الشماط‬

‫أبو البشَت‬

‫سرغايا َٖ‬

‫جند الشاـ‬

‫ضرب حىت‬
‫ا‪١‬توت‬

‫حافظ لكتاب اهلل كطالب علم اعتقل يف االقتحاـ ٍب‬
‫سحب إذل فرع القابوف كىناؾ ًب ضربو من جديد‬
‫حىت فارؽ ا‪ٟ‬تياة‬

‫‪01‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫كهبذا النصر ا‪١‬تؤزر للجيش السورم على سجناء عزؿ اختتمت القوات ا‪١‬ترابضة قتلها‬

‫فرع التحقيق العسكرم "ِْٖ" ًب كضعهم يف ا‪١‬تنفردات ‪١‬تدة ٔ أشهر كأكؿ شهر‬

‫باالحتفاالت كالدبكة كقاؿ قائد الشرطة خليل ا‪٠‬تالد لقد شغلنا ىؤالء عن معركتنا‬

‫مقيدين للخلف!‬

‫مع إسرائيل!!‬

‫كما أف ‪ٚ‬تيع األمور األساسية ‪٤‬تركمُت منها الساعة‪ ,‬ا‪١‬تياه الساخنة‪ ,‬قصاصة‬

‫كدل يبق على قيد ا‪ٟ‬تياة سول ٓ أشخاص ليكونوا شاىدين على إجراـ النظاـ كىم‪:‬‬

‫األظافر‪ ,‬إبرة لتصليح ا‪١‬تبلبس‪..‬‬

‫ُ‪ -‬أبو ‪ٛ‬تود عبد الر‪ٛ‬تن عليوم مصاب بالكتف كالرأس كيعاين من نوبات‬
‫الصرع‪.‬‬

‫حادثة المستشفى من جديد!‬
‫صدؽ السجناء أف حادثة ا‪١‬تستشفى لن تكرر كلكن الواقع خبلفو فيبدك أف الًتكيبة‬

‫ِ‪ -‬أبو أسيد عمرك العبسي مصاب بالفخذ‪.‬‬

‫العقلية ألبناء النظاـ عندما ترل شخص عاجز ٖتاكؿ إىانتو كإذاللو قدر ما تستطيع‬

‫ّ‪ -‬أبو عبد اهلل حسن عبيد مصاب‪.‬‬

‫فخبلؿ َْ يوـ عاىن ا‪ٞ‬ترحى ما عانوا ٖتت الضرب كالتطميش كنذكر من ىؤالء‬

‫ْ‪ -‬أبو خالد أ‪ٛ‬تد حاج عمر مصاب بالفخذ‪.‬‬

‫ا‪ٞ‬ترحى‪:‬‬

‫ٓ‪ -‬أبو سارة صاحل ‪ٛ‬تدكش ا‪ٟ‬تريب "الوحيد الذم دل يصب"‬

‫ُ‪ -‬نور نستلو من عربُت فقد إحدل عينيو‪.‬‬

‫كىذا دل نتكلم بكل شيء "ا‪١‬تفاكضات مع آصف شوكت؟؟" حفاظان على سبلمة‬

‫ِ‪٤ -‬تمد ببلؿ من ا‪ٞ‬تديدة شل جزء من كف يده‪.‬‬

‫البقية كسيأٌب يوـ نفضح النظاـ بكل جرائمو‪.‬‬

‫ّ‪ٚ -‬تاؿ مرعي من درعا إصابة يف مرفقو‪.‬‬

‫ماذا حصل بعد الخروج من السجن؟‬

‫ْ‪ -‬فاركؽ الضاىر ‪ٛ‬تص تلبيسة كسور يف األنف‪.‬‬

‫الذين رضوا بأف ينزلوا من السجن كاف ا‪١‬تفًتض بأف يتم ٖتويلهم لسجن عدرا‬

‫ٓ‪ -‬ضياء ا‪٢‬تندم فلسطيٍت إصابة يف الفخذ‪.‬‬

‫السياسي كلكن ىذا دل ٭تدث فقد ًب أخذ ٓ مهاجع يف سجن عدرا كحشر بداخل‬

‫ٔ‪ -‬حامد العراقي إصابة يف الساؽ‪.‬‬

‫كل مهجع َٖ سجُت إال مهجع كاحد "مهجع التحرير" ففيو ََُ سجُت أما‬

‫ٕ‪ -‬منهل سعيفاف ريف دمشق إصابة يف الكتف كالصدر‪.‬‬

‫ا‪١‬تساحة ا‪١‬تخصصة للسجُت فهي بعرض ببلطة كربع‪ .‬كبعملية حسابية بسيطة ‪٧‬تد‬

‫ٖ‪ -‬فواز عباس فقد عينو‪.‬‬

‫أف اجملموع َِْ فأين البقية ًب إرجاع حوارل َُٓ سجُت إذل سجن صيدنايا الثاين‬

‫ٗ‪ -‬عبد اجمليد يوسف من حلب إصابة يف الرأس‪.‬‬

‫ككاف أغلبهم من ا‪ٞ‬تواسيس ككبار السن كىذا السجن ‪٥‬تصص للسجناء العسكريُت‬

‫تنقالت شهر ‪ٕٓٓ9/6‬‬

‫ا‪ٞ‬تنائيُت كما ًب كضع قسم منهم قريب من عدرا يف فرع ا‪١‬تهمات ا‪٠‬تاصة فيو حوارل‬

‫ًب ترحيل كامل السجناء ا‪١‬توجودين ضمن عدرا إذل صيدنايا مع توزيع قسم صغَت‬

‫ََْ سجُت أما البقية فقد ًب توزيعهم على األفرع األمنية كىي (‪ -‬فرع أمن الدكلة‬

‫على األفرع األمنية ليصبح عدد نزالء األفرع األمنية حوارل َُٖ شخص كزعوا على‬

‫فيو َٓ سجُت‪ -‬فرع أمن الضباط "الشعبة" كفيو ُِٓ سجُت‪ -‬فرع التحقيق‬

‫النحو التارل‪:‬‬

‫العسكرم كفيو َٓ سجُت‪ -‬فرع الدكريات التابع لفلسطُت كفيو َٓ سجُت‪ -‬فرع‬

‫ُ‪ -‬يف شعبة ا‪١‬تخابرات َٖ سجُت من بينهم الشيخ أبو العباس أبو التوت‪.‬‬

‫القابوف كفيو ِٓ سجُت)‬

‫ِ‪ -‬يف فرع الدكريات َٓ من بينهم بقية اللجنة كالػ ٓ الذين بقوا على قيد‬

‫قامت الدكلة بتحقيق كحشي مع بعض السجناء –أغلبهم من ا‪ٞ‬ترحى‪ -‬كذلك‬

‫ا‪ٟ‬تياة من الذين بقوا إذل النهاية‪.‬‬

‫للضغط عليهم حىت تأخذ الدكلة شيء تدين بو ا‪١‬تساجُت كخصوصان اللجنة أما بقية‬

‫ّ‪ -‬كيف أمن الدكلة َٓ‬

‫السجناء فلم يتم التحقيق معهم كقد أشرؼ على ىذا التحقيق الوحشي العقيد‬

‫ْ‪ -‬كيف سرية ا‪١‬تدا‪٫‬تة شخص كاحد‪,‬‬

‫حبيب من الشرطة العسكرية أما ا‪ٞ‬تبلد الرئيسي فهو ا‪١‬تساعد ثابت من درعا علمان‬

‫ًب كضعهم كمحرضُت على ‪ٚ‬تيع األحداث السابقة‪ ,‬كا‪ٟ‬تقيقة أف انتقائهم ًب من‬

‫أنو كاف من احملتجزين خبلؿ فًتة االستعصاء الثاين كقد عومل معاملة إنسانية كما‬

‫خبلؿ دراسة أكضاع السجناء كاختيار األشخاص احملبوبُت ضمن السجن كاللذين‬

‫أف أحد أقربائو "‪٣‬تد ‪٣‬تاريش" من الذين قتلتهم الدكلة يف االستعصاء!‬

‫من ا‪١‬تمكن أف ٯتارسوا توجيو للسجناء ككاف ا‪١‬تتوقع تصفيتهم إال أنو كهلل ا‪ٟ‬تمد بقي‬

‫أما الذين ًب ٖتويلهم للفركع األمنية فقد مركا بأكقات عصيبة حبست فيها األنفاس‬

‫معظهم سليمان‪ .‬حيث عطلت ‪٤‬تاكمهم القدٯتة كما كانوا ‪٤‬تركمُت من الزيارات كال‬

‫كبلغت القلوب ا‪ٟ‬تناجر من ىوؿ ا‪٠‬توؼ الذم انتابتهم يف الطريق كذلك عندما‬

‫أحد من أىاليهم يعلم عنهم شيئان "بعض األىارل قيل ‪٢‬تم أف أبنائهم قتلوا أك أهنم يف‬

‫عادت السيارات هبم من أماـ سجن عدرا بإتاه الفركع األمنية كعددىم ََّ‬

‫سجن تدمر للتأديب‪"..‬‬

‫سجُت كىناؾ ًب كضع معظمهم يف منفردات سيئة للغاية "طوؿ ا‪١‬تنفردة يف الشعبة‬

‫تنقالت ‪ٕٓٔٓ/6‬‬

‫مًت كاحد فقط كعرضها َٖ سم مع كجود تواليت يف ا‪١‬تنتصف فبل يوجد مكاف تناـ‬

‫ًب ترحيل ‪ٚ‬تيع ا‪١‬توجودين يف الفركع األمنية إذل سجن صيدنايا عدا َّ شخص ًب‬

‫فيو أك حىت للجلوس" ككانت فًتات كضعهم يف ا‪١‬تنفردة من ّ أشهر إذل ٕ أشهر‬

‫نقلهم إذل صيدنايا بعد شهرين ليعود ‪ٚ‬تيع السجناء إذل صيدنايا إال سامر حيدر‬

‫كيف بعض ا‪ٟ‬تاالت ٕتاكزت السنة كما يف حالة ‪٤‬تمد ناصر‪ .‬ك‪ٚ‬تيع الذين كانوا يف‬

‫"أبو مالك" فإنو بقي لوحده كطواؿ كل تلك الفًتة يف منفردة يف سرية ا‪١‬تدا‪٫‬تة بناء‬
‫على أكامر آصف شوكت‪.‬‬

‫في صيدنايا‪:‬‬

‫طويلة من الفراغ زادت ا‪ٟ‬تاالت النفسية ا‪١‬تتأزمة كاالهنيارات العصبية كفقداف الذاكرة‬

‫ا‪١‬تعاملة سيئة جدان كاإلدارة أقرب إذل العصابة حيث تعمد إذل ابتزاز ا‪١‬توقوفُت ماديان‬

‫كخصوصان بعد تضارب األخبار حوؿ نية القيادة ‪٤‬تاكمة السجناء بتهمة "التمرد‬

‫بكل الوسائل ففي البداية عندما نزؿ السجناء من سجن صيدنايا أخذكا من‬

‫ا‪١‬تسلح" كىذه بعض األمثلة‪:‬‬

‫السجناء ‪ٚ‬تيع األمانات كتتضمن آالت كهربائية كمبلبس كأمواؿ ك٘تت مصادرهتا‬

‫عبد العزيز الطويل اهنيار نفسي – ‪٤‬تمد فداء بنياف فقداف للذاكرة ‪٤ -‬تمد أٯتن‬

‫بالكامل كدل يتم إرجاع شيء منها ك‪١‬تا طولب خليل ا‪٠‬تالد قائد الشرطة هبا قاؿ‬

‫القالش اهنيار نفسي أعقبو فقد القدرة على النطق‪ -‬ابراىيم خضورة اهنيار نفسي‬

‫با‪ٟ‬ترؼ "سرقناىا أماـ َُٔ سجُت يف عدرا"‪.‬‬

‫ككل فًتة ٯتر ْتالة غيبوبة‪ -‬عقبة العاصي اهنيارات نفسية متتالية‪ -‬عبد الر‪ٛ‬تن‬

‫كما ًب فرض اتاكات على السجناء الستغبلؿ حاجاهتم‪ .‬حىت للدكاء كالطعاـ قليل‬

‫الضاىر اهنيار نفسي‪..‬‬

‫جدان كال يسمح للسجناء ال بالطبخ كال إحضار فواتَت غذائية على حساهبم ككذلك‬

‫كما أف ىناؾ الشيخ ‪ٝ‬تَت البحر كىو مقعد كالذم قاؿ لو الطبيب أنت على‬

‫ال يسمح لؤلىارل بإحضار الطعاـ ألبنائهم أما إذا أصررت على إحضار طعاـ‬

‫تصنيف الدكلة "مرضك عضاؿ" كال ٯتكن إبقاءؾ! إال اف األجهزة األمنية ترفض‬

‫خاص بك كأف تكوف مريض فتضطر لدفع َََّ لَتة كرشاكم كإذا أردت شراء‬

‫إخراجك‪.‬‬

‫قلم لتكتب فيو فتدفع َََُ لَتة علمان أف سعره يف السوؽ ٓ لَتات فقط كالكتاب‬

‫كما حدث إضراب عاـ يف السجن بعد كركد خرب احملاكم بل كقاـ السجُت أ‪٣‬تد‬

‫سعره حوارل َََٓ لَتة فكل خدمة ‪٢‬تا ‪ٙ‬تن ككل شيء منظم كبعلم اإلدارة اليت‬

‫ا‪٠‬تليف "مصاب باكتئاب حاد" ٔتحاكلة لبلنتحار‪ .‬ككذلك حاكؿ "مصطفى كعكة"‬

‫قامت بًتكيب كامَتات ‪٥‬تفية داخل ا‪١‬تهاجع يف صيدنايا‪.‬‬

‫االنتحار بعد أف طلب رؤية ابنو السجُت مهجعو ّتانبو على بعد ّ أمتار!! يوـ عيد‬

‫علمان أف أحد السجناء اشتكى على موضوع الرشاكم بعد خركجو من السجن‬

‫األضحى إال أف إدارة السجن رفضت ىذا الطلب؟؟!!‬

‫فعوقب بإعادتو!!‬

‫من ا‪١‬تبلحظات‪ :‬كجود أجهزة تنصت صوت كصورة ‪٥‬تفية داخل ا‪١‬تهاجع كعندما‬

‫كما أف السجناء ‪٤‬تركموف من التنفس كالشمس ‪٦‬تا أدل النتشار األمراض ا‪ٞ‬تلدية‪.‬‬

‫اكتشفها أحد السجناء با‪١‬تصادفة ًب عزلو للمنفردات بسرعة إال أنو استطاع إخبار‬

‫ككذلك ‪٤‬تركمُت من ا‪١‬تياه الساخنة علمان أف الربد قارص يف الشتاء يف منطقة‬

‫زمبلئو أثناء إخراجو‪.‬‬

‫صيدنايا‪..‬‬

‫كبعد كل ىذا التضييق كختامان ‪١‬تسرحية الدكلة قامت ٔتحاكمات ظا‪١‬تة لبعض‬

‫انتشرت بُت السجناء العديد من األمراض كالسل كاألمراض ا‪ٞ‬تلدية كا‪١‬تعوية‬

‫السجناء لتصل أحكامها للمؤبد كاإلعداـ!‬

‫كالزنطارية كسوء االمتصاص كغَتىا ككذلك األمراض التنفسية بسبب ما تعرضوا لو‬

‫مهزلة المحاكمات‪:‬‬

‫أياـ االستعصاءات من الغازات كا‪١‬تياه ا‪١‬تلوثة كقد ساىم يف زيادة ىذه األمور اال‪٫‬تاؿ‬

‫اعتمدت الدكلة يف تصنيفاهتا يف اللذين ستقدمهم للمحاكمة على أساس قضاياىم‬

‫الطيب فدكر العيادة العينية يستغرؽ ٔ أشهر!! كالسنية تأخذ حوارل ّ أشهر!!‬

‫السابقة فأم شخص كاف قبل اعتقالو قيادم فبل بد كأف يكوف لو بطريقة أك بأخرل‬

‫كْتجة عدـ كجود ‪٥‬تصصات ال ‪٬‬ترل أم عمل جراحي للسجُت حىت لو كانت‬

‫يد فيما حدث كما أف اللجنة كاف ‪٢‬تا نصيب األسد من احملاكمات كمن أمثلة‬

‫ا‪ٟ‬تاالت اضطرارية ففي حالة "نور نسلة" لعدـ إجراء عمل جراحي لعينو فقد فقدىا‬

‫ذلك ما حدث مع نضاؿ ا‪ٟ‬تسن "أبو الصادؽ" كالذم قاؿ لو ا‪١‬تدعي العاـ "حبيب‬

‫كإ‪٪‬تا ذكرنا ىذه ا‪ٟ‬تالة كمثاؿ‪..‬‬

‫‪٧‬تمة" ليس عندم أم شيء أدينك بو كلكن رأم ا‪١‬تخابرات أف شخص قيادم‬

‫أما بالنسبة ‪١‬ترضى القلبية فإف قدكـ الطبيب بعد حدكث أزمة قلبية ألحد السجناء‬

‫مثلك البد كأف يكوف لو دكر يف األحداث فحُت سألو عن ا‪ٟ‬تكم فقاؿ لو سيكوف‬

‫يستغرؽ َِ‪ َّ-‬دقيقة رغم أنو داخل السجن كٖتتاج ا‪١‬توافقة لنقلو للمستشفى‬

‫حوارل ُِ سنة؟! بل لعل األغرب من ذلك ما حدث مع ‪٤‬تمد العمادم من ‪ٛ‬تاة‬

‫‪ٟ‬توارل نصف ساعة! فمريض ٯتر بأزمة قلبية ٭تتاج على األقل لساعة من الزمن لكي‬

‫فعند نزكلو لقاضي التحقيق فقاؿ لو أنت اعًتفت بكيت ككيت‪ ...‬فأجابو أنو‬

‫ٮترج من السجن للمستشفى عدل عن الوقت الذم يستغرقو الوصوؿ للمستشفى‬

‫باألصل دل ٖتقق أم جهة معو كلدل مطابقة بصمتو مع بصمة الضبط كجدت‬

‫كإجراءات الدخوؿ‪" ..‬ال ٯتكن تسمية ىذا األمر إال قتل باإل‪٫‬تاؿ ا‪١‬تتعمد!"‬

‫‪٥‬تتلفة؟ كعندما سألو كيف تؤخذ إفادة مزكرة‪ ..‬كيتحاكم على أساسها أجابو العميد‬

‫كمن ا‪١‬تشاكل أيضان سوء معاملة األىارل كطوؿ مدة االنتظار ٖتت ا‪١‬تطر كالثلج أك‬

‫‪٤‬تمد رئيس فرع التحقيق العسكرم‪ :‬لعل القيادة ارتأت االكتفاء بالتحقيق مع‬

‫ٖتت الشمس مع إعادة بعضهم كمنعهم من الزيارة دكف سبب كما يف حالة حازـ‬

‫زمبلئك؟!!‬

‫كويدر من ‪ٛ‬تاة كزياد ناصيف من مضايا‪..‬‬

‫ًب حكم الدفعة األكذل بأحكاـ ما بُت إعداـ كمؤبد‪..‬‬

‫أما عن ا‪ٟ‬تالة النفسية فنتيجة ازدياد الضغوط بشكل كبَت على السجناء كمنعهم من‬
‫‪٦‬تارسة أم نشاط رياضي أك ثقايف أك حىت صبلة ا‪ٞ‬تماعة كبقاء السجناء ساعات‬

‫‪02‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫الرقم‬

‫االسم كالشهرة‬

‫الكنية‬

‫مكاف التولد‬

‫ا‪ٟ‬تكم‬

‫القضية األكذل‬

‫مبلحظات‬

‫ُ‬

‫سامي عبد الداًن‬

‫أبو مصعب‬

‫فلسطيٍت أردين‬

‫إعدام‬

‫تسًت‬

‫كانت هتمتو القتل علمان أنو ال يعرؼ أم شخص‬
‫من ا‪١‬تقتولُت أما السبب ا‪ٟ‬تقيقي إلعدامو فهو شتمو‬
‫ا‪١‬تتكرر لبشار أماـ العساكر بل ككاف يطلب منهم‬
‫ذلك كيسخر من رئيسهم بشار‪ -‬صفاتو حبو للمرح‬

‫ِ‬

‫ابراىيم عبد الظاىر‬

‫أبو حذيفة‬

‫أردين‬

‫إعدام‬

‫قاعدة‬

‫عضو يف اللجنة رغم أنو قاـ باإلفراج عن الضباط‬
‫احملتجزين يف االستعصاء الثاين كىو الذم قاـ بطمئنة‬
‫السجناء‬

‫ّ‬

‫‪٤‬تمد ا‪ٛ‬تد كيبلين‬

‫أبو أ‪ٛ‬تد‬

‫ريف دمشق‬
‫عتيبة‬

‫إعدام‬

‫تسًت‬

‫حافظ لكتاب اهلل – مرح كٮتدـ زمبلئو يف السجن‪-‬‬
‫انتهت مدة حكمو قبل ‪٤‬تاكمتو ْتوارل سنة‬

‫ْ‬

‫٭تِت سعد الدين‬
‫قاعود‬

‫أبو سعد‬

‫فلسطيٍت‬

‫إعدام‬

‫فكر سلفي‬

‫حافظ لكتاب اهلل انتهت مدة ‪٤‬تكوميتو قبل ‪٤‬تاكمتو‬
‫بفًتة‬

‫ٓ‬

‫إبراىيم الشعفاطي‬

‫أبو الزبَت‬

‫فلسطيٍت‬

‫إعدام‬

‫قاعدة‬

‫‪-‬‬

‫ٔ‬

‫كماؿ ديباف‬

‫أبو عبد اهلل‬

‫درعا‬

‫إعدام‬

‫‪ٛ‬تاس‬

‫يعتقد أنو دل يكن على قائمة اإلعدامات كلكن‬

‫ٕ‬

‫حسن صوفاف‬

‫أبو الرباء‬

‫البلذقية‬

‫مؤبد‬

‫دعم ا‪١‬تقاكمة‬
‫العراقية‬

‫حافظ لكتاب اهلل كطالب علم كعضو ‪ٞ‬تنة السجن‬
‫ك‪٤‬تبوب بشكل كبَت يف السجن كىو الذم أبلغ‬
‫الدكلة برفض الشباب النزكؿ إذل التصفيح‬

‫ٖ‬

‫‪٤‬تمد فؤاد النعاؿ‬

‫أبو الفاركؽ‬

‫دمشق‬

‫مؤبد‬

‫ٕتمع إسبلمي‬

‫هتمتو تصوير ا‪١‬تصحف الذم قامت الدكلة بإىانتو‬

‫ٗ‬

‫‪٤‬تمد ا‪ٛ‬تد ‪٤‬تمد‬

‫شهايب‬

‫نازح ‪ -‬قطنا‬

‫مؤبد‬

‫هتريب‬

‫َُ‬

‫ابراىيم صقور‬

‫أبو قاسم‬

‫أردين‬

‫مؤبد‬

‫نتيجة لرفضو أكضاع السجن بعد عودتو إذل صيدنايا‬
‫كقيامو بإضرابات متكررة للمطالبة بالشمس فقد ًب‬
‫كضعو مع الشباب‬

‫كقد ًب تنفيذ حكم اإلعداـ حسب ا‪١‬تعلومات اليت كصلتنا فجر يوـ ا‪٠‬تميس‬
‫ِْ‪ َُُِ/ِ/‬يف مبٌت السجن الثاين من صيدنايا فإنا هلل كإنا إليو راجعوف‪ ..‬علمان‬

‫جرمء هتمتو هتديد الضباط أثناء احتجازىم‬

‫حاكلنا التفكَت يف سبب كضعو مع الشباب فلم ‪٧‬تد‬
‫تعامل مع‬
‫ا‪١‬تخابرات األردنية أم مربر لذلك كلعلو تقرير كيدم‬
‫كما نريد أف ننوه أف ىناؾ شخصاف توفوا يف ظركؼ غامضة‬
‫ُ‪ -‬سليماف ديب بقلة كىو عنصر سابق يف ا‪١‬تخابرات تويف يف ظركؼ‬

‫أف األمر ًب بسرية كدكف علم السجناء أك أم جهة ٘تثل األىارل!‬

‫غامضة يف فرع فلسطُت كحاكلت ا‪١‬تخابرات أف تلبس مقتلو للسجناء‬

‫ليصبح ‪٣‬تموع القتلى ‪ 67‬علمان أف فصوؿ ىذه ا‪١‬تسرحية كادت تتواذل لتشمل ا‪١‬تزيد‬

‫اإلسبلميُت ففشلت كهلل ا‪ٟ‬تمد كاضطرت إلخفاء األسباب ا‪ٟ‬تقيقية‪,‬‬

‫من السجناء إال أف ثورة الشعب السورم البطل أكقفت ‪٥‬تطط العناصر اإلجرامية‬

‫حيث أف دعوتو مؤلفة من ثبلث أشخاص ًب إعداـ اثنُت منهم كدل يبقى‬

‫للنظاـ فبعد حل ‪٤‬تكمة أمن الدكلة العليا؟ ًب تربئة أكثر من مائة شخص من التهم‬

‫إال ىو‪.‬‬

‫اليت أرادت ا‪١‬تخابرات إدانتهم على أساسها‪ ,‬كدل يتم ٖتويلهم للمحكمة كأفرج عنهم‬

‫ِ‪ -‬إدريس الكردم تويف يف ظركؼ غامضة كال توجد أم معلومات عنو كمن‬

‫ككانت العقوبات ا‪١‬تتوقعة كاليت صرح هبا حبيب ‪٧‬تمة ىي ُِ سنة لَتيب هبم اجملتمع‬

‫ا‪١‬تمكن أف ا‪١‬تعتقلُت من أصحاب القضية الكردية يعرفوا مبلبسات قتلو‪.‬‬

‫على حد قولو! ىذا ككاف الكثَت منو قد أهنى ‪٤‬تكوميتو منذ فًتة طويلة تصل إذل ّ‬

‫ىنا كبعد سرد ىذه األحداث الدامية اليت تعرض لو معتقلي الرأم يف سجوف‬

‫سنوات كحالة "أسامة خباز" كا‪١‬تعدؿ الوسطي ‪٢‬تم أهنم بقوا زيادة على مدة‬

‫صيدنايا ننوه ‪١‬تا يلي‪:‬‬

‫‪٤‬تكوميتهم سنتاف‪ .‬كدل تقدـ الدكلة أم تعويض على توقيفهم ىذه الفًتة‪ ,‬كبقي‬

‫ُ‪ -‬أهنم مازالوا قابعُت إذل اآلف يف سجوف الطغاة كأف ‪ٚ‬تيع قرارات العفو دل‬

‫حوارل َْ شخصان قيد احملاكمة منهم بقية اللجنة‪ .‬كيذكر ىنا أف الشيخ أبو العباس‬

‫تشملهم كلعلها سا‪٫‬تت يف نسياف قضيتهم بل إف ىذه القرارات مشلت‬

‫أٯتن أبو التوت كاف ًب سحبو بعد تنفيذ حكم اإلعداـ إذل جهة ‪٣‬تهولة رٔتا كاف‬

‫أصحاب التهم ا‪ٞ‬تنائية "قتل سلب لواطة كاغتصاب" كًب إصدار العفو‬

‫ا‪١‬تراد تصفيتو كلكن بفعل الثورة البطولية كنتيجة عدـ قدرة الدكلة خبلؿ تلك الفًتة‬

‫عنهم من أجل ٕتنيدىم يف صفوؼ الشبيحة‪..‬‬

‫من ترتيب ‪٤‬تكمة ميدانية لتصفية الشيخ ٘تت إعادتو‪.‬‬
‫اىعذد ‪4‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫‪03‬‬

‫ِ‪ -‬ال تزؿ حقيقة مقتل السجناء مغيبة عن ذكييهم نتيجة عدـ إصدار أم‬

‫يف أحد ا‪١‬تقاببلت للعقيد منَت قاؿ لو عمر بدر الدين يوسف ‪١‬تاذا أنا‬

‫بياف أك تصريح ر‪ٝ‬تي ٔتقتلهم فضبلن عن تسليم جثثهم كرغم احملاكالت‬

‫موقوؼ ىنا؟ فأجابو العقيد بتهكم‪ :‬أنت صاحب خلفيات سابقة كلو‬

‫العديدة اليت يبذ‪٢‬تا أىارل السجناء إال يف حاالت نادرة كحالة أ‪ٛ‬تد‬

‫كاف األمر بيدم لفجرت رأسك! كأشار إليو ٔتسدسو‪ .‬فقاؿ لو "عمر‬

‫ا‪ٟ‬تراكي كٖتسُت خَتم ‪٦‬تو حيث حصل أىلو على تأكيد ر‪ٝ‬تي عن‬

‫بدر الدين"‪ :‬أنت لك علي نقمة شخصية كتضعٍت يف دائرة خطَتة‬

‫كفاتو من ‪٤‬تكمة حلب بتاريخ َّ‪ َُُِ/ٔ/‬بعد ثبلث سنوات على‬

‫بسبب حقدؾ الشخصي علي كسأقوـ برفع األمر ‪ٞ‬تهة عليا للنظر يف‬

‫كفاتو‪.‬‬

‫أمرم إذ ال يوجد سبب لتوقيفي‪.‬‬

‫ّ‪ً -‬ب ٖتويل معظم السجناء إذل السجوف ا‪١‬تدنية يف احملافظات كًب إفراغ‬

‫كعند ٖتويلنا من سجن صيدنايا إذل سجن عدرا أبلغو العميد طلعت‬

‫سجن صيدنايا من ا‪١‬تعتقلُت القدامى باستثناء بعض األشخاص ًب‬

‫‪٤‬تفوض مدير السجن عن طريق ا‪١‬تقدـ أسامة أف ا‪١‬توقوؼ عمر بدر‬

‫االحتفاظ ‪٦‬تا يشكل خطران على حياهتم نذكر منهم‪ :‬النقيب خالد‬

‫الدين يوسف قد جاء أمر إخبلء سبيلو كبعد ساعات قليلة من خركج‬

‫ا‪ٟ‬تاجي "أبو سليماف التحريرم" كقد مضى على اعتقالو أكثر من ُِ‬

‫عمر بدر الدين يوسف من السجن األمٍت أبلغنا العقيد كسيم أف‬

‫سنة كىو عضو ‪ٞ‬تنة السجن‪٤ -‬تمد أباظي‪ -‬عبد ا‪٢‬تادم عجلوين‪٤ -‬تي‬

‫ا‪١‬توقوؼ عمر قاموا بتحويلو إذل السجن القضائي ك‪٬‬تهل العقيد كسيم‬

‫الدين الزامل‪ -‬سعيد ‪ٛ‬تزة عربيٍت‪ -‬عمر بدر الدين يوسف‪.‬‬

‫سبب ىذا التحويل الذم دل ٭تدث من قبل كقاؿ اسألوا ا‪١‬تسؤكؿ كال‬

‫ْ‪ -‬بعد إيقاؼ عمليات احملاكمة بشأف أحداث صيدنايا كنتيجة حل ‪٤‬تكمة‬

‫عبلقة رل باألمر!‬

‫أمن الدكلة قامت النيابة العامة العسكرية بالبدء ٔتحاكمة ُٓ شخص‬

‫ِ‪ -‬سعيد ‪ٛ‬تزة عربيٍت ‪٤‬تكوـ من زملكا كاف يف صيدنايا كعندما ‪ٝ‬تحت‬

‫بينهم اعضاء اللجنة‪ .‬كىناؾ ٗتوؼ من تسييس احملكمة كحدكث‬

‫إدارة السجن بالزيارات الداخلية لدل ا‪١‬توقوفُت أراد ذات مرة زيارة ألحد‬

‫سيناريو مشابو ‪١‬تا حصل مع اجملموعة األكذل‪..‬‬

‫أصدقائو من دعوتو فمنعو ا‪١‬تساعد يف سجن صيدنايا "أسامة" كاستفزه‬

‫ٓ‪ -‬يوجد يف سجن صيدنايا حاليا عدد كبَت من العساكر الذين رفضوا‬

‫حىت ثار غضبو كرفع صوتو على ا‪١‬تساعد ألنو ٯتنعو من الزيارة ألسباب‬

‫إطبلؽ النار على ا‪١‬تتظاىرين كىم يعذبوف بشدة بل إف صراخهم يسمع‬

‫شخصية كيف اليوـ الثاين قاـ ا‪١‬تساعد "‪٤‬تمود" صف ضابط األمن بطلبو‬

‫من مسافات بعيد‪ .‬كيتم الضغط عليهم لبلعًتاؼ على شاشة الدنيا أف‬

‫للقلم األمٍت كأخربه أف كفد من عربُت قابل الرئيس من أجل سجناء‬

‫ىناؾ جهات خارجية حرضتهم على ذلك كىم يقولوف اننا ال نطلق‬

‫عربُت كزملكا فلذلك يريده العميد كبالفعل ذىب سعيد كدل يعد كبعد‬

‫النار على الناس ألهنم أىلنا كقسم منهم ضباط برتب عالية‪ :‬عقداء‬

‫أياـ أخربنا ا‪١‬تساعد أسامة أنو بسبب طوؿ لسانو ًب ٖتويلو إذل فرع‬

‫كمقدمُت كركاد كنقباء كغَتىم كبعضهم مهدد باإلعداـ كقد ًب تفريغ‬

‫فلسطُت أك التحقيق العسكرم كسينسى حليب أمو!‬

‫السجن من ا‪١‬تدنيُت لتسهيل عمليات إعداـ ا‪١‬توقوفُت ا‪ٞ‬تدد‪.‬‬
‫في الختام ىناك مناشدات جاءتنا وننشرىا كما وردتنا‪:‬‬

‫‪‬‬

‫ُ‪ -‬عمر بدر الدين يوسف ال يزاؿ موجودان يف سجن صيدنايا علمان بأنو‬
‫الوحيد من دعوتنا كدل يتم ٖتويلو معنا كالسبب كما نظن خبلؼ كأحقاد‬
‫شخصية من قبل رئيس القسم الثاين يف فرع فلسطُت العقيد منَت شلييب‬
‫كذلك على خلفية نقاش دار بينهما كيف ما يلي نصو‪:‬‬

‫‪04‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫رسال ٌة من ثائزٍ إىل أمه‪..‬‬
‫الشاعر ‪٤‬تمد طكو‬
‫ً‬
‫إذا اشتيللخ ية أيم غجةظة لً دري ودلك‬
‫ديق ثغرفذّ فذةت الٔرد ٌَ ثرلك‬
‫ولً ِ‬
‫واكن الػجط ية أيم ونفر األرض ٌَ صصدك‬
‫ً‬
‫فٓةت اىهرس زغردة فذاك املصم ٌَ نجدك‬
‫‪‬‬

‫اشتيللخ ية أيم ولً جتدي كػةغةيت‬
‫إذا‬
‫ِ‬
‫وخربظيت ىلع اجلدران‪ ..‬كٓلٓيت وؽعاكيت‬
‫أُة يف زٔرة األظرار أُلض خري أثيةيت‬
‫أصٔب األرض ٌم غعيب وأركع فٔق شةظةيت‬
‫‪‬‬

‫أُة والػعت ية أيم نذبِة اىفضر كػذِة‬
‫ثأظالم اىهػةفري دغين فٔق ربٔدِة‬
‫جلة األيةم كد حتئ فزتْٔ أرض أٌذِة‬

‫‪‬‬

‫ً ً‬
‫شأميض احلٔم ية أيم كٔية زةارا وديم‬
‫ىلع نيف شأْديّ ملٔـِِة فدا نييم‬

‫‪1‬‬

‫ً‬
‫اىليً‬
‫فلد نيٍذين ئٌة ثأن احلق يف‬
‫ِ‬
‫اىلًٍ‬
‫وأن اىلهر لألُذال ‪ ...‬حيىي احلر يف‬
‫ِ‬
‫‪‬‬

‫ادلرب‬
‫اشتيللخ ية أيم واكن الػعت يف‬
‫إذا‬
‫ِ‬
‫ِ‬
‫الػعت‬
‫ولً جتدي ثلةية ٌَ دفةغيٌل ٌم‬
‫ِ‬
‫ٌ‬
‫كيت‬
‫وصةءت هلفح نضًل ظِني األم ٌَ ِ‬
‫ٌ‬
‫فٓذا اخلري ية أيم طٓيد ذا فد طهيب‬
‫‪‬‬

‫ُ‬
‫إذا اشتظٓدت ية أيم وٌَ ٌسٌل فال يصيً‬
‫طهت غدا يليً‬
‫فلد دافهخ نَ ظيق ونَ‬
‫ٍ‬
‫وىيس ٌيع شٔى نيف وظِضريت ثٓة أُهً‬
‫ي‬
‫فغين أىف أغِيح وخٌل احلزن واملأدً‬
‫ً‬
‫غدا يف اىهيد دذنرين ورود الظةم واملبصً‬

‫نذر إذا صبِة ثلٔدِة‬
‫وٌة لئِر ٌَ‬
‫ٍ‬
‫‪‬‬

‫ثالدي أىف أنظلٓة وأكره ذالم اجلةين‬
‫ً‬
‫ونٍرا ً لكّ ٌ‬
‫كٓر وكيٍة ٌةهل زةين‬
‫وشيت احلق ٌَ أٌْل وأظجةيب وخالين‬
‫أظرار وزوبه ٍح ثِيصةين‬
‫وشفم دٌةء‬
‫ٍ‬

‫‪ 1‬أثبتناىا كما كردت‪ ,‬كالدـ كالركح يفدل بو الدين كراية اإلسبلـ‪..‬‬

‫لقد أنعش االعتداء على مسجد الرفاعي يف دمشق ذاكرتنا عن قصص ‪٦‬تاثلة عن‬
‫ىجمات ‪٦‬تنهجة معادية لئلسبلـ‪ ,‬فقد تذكرنا حُت منعت نساؤنا من االحتشاـ يف‬
‫األسواؽ على يد قوات الصاعقة التابعة لرفعت األسد يف ‪ٙ‬تانينات القرف ا‪١‬تنصرـ‬
‫ككادت تلك األفعاؿ الشائنة أف تؤجج ناران تأكل األخضر كاليابس لوال أف شعر‬
‫ا‪١‬تقبور حافظ بذلك ا‪٠‬تطر فأكقف تلك التصرفات كىو مكره‪ .‬لكنو أعاد صياغتها‬
‫لتطبق يف ا‪١‬تدارس‪ .‬ك منعت الصلوات يف ا‪ٞ‬تيش‪ .‬كأغلق ا‪١‬تساجد‪ .‬كما ًب تدمَت‬
‫العديد منها يف ‪ٛ‬تاة كخصوصان ا‪١‬تآذف اليت كاف يطلق عليها عصابة النظاـ الطائفية‬
‫العميلة ا‪ٟ‬تاكمة با‪٠‬توازيق‪ ..‬نعم فعندما يركف ا‪١‬تآذف كيسمعوف األذاف كانت تنتاهبم‬
‫حالة ىيستَتية ككأ‪٪‬تا يتخبطهم الشيطاف من ا‪١‬تس‪.‬‬
‫لقد حارب ا‪١‬تقبور حافظ كل مظاىر الدين ٍب عندما كجد أنو ال ٯتكنو إلغاء الدين‬
‫كأنو ال مفر لو من ا‪١‬تواجهة‪ ,‬أنشأ حاضنات لتفريخ مسوخ من علماء الشريعة يدعوف‬
‫لعبادة الدكتاتور كيسبحوف ْتمده كيلمعوف كل ما يراه صائبان كيذموف ما يراه خاطئان‬
‫ككانو أحد ا‪٠‬تلفاء الراشدين‪ ..‬لكن يف دكلة علمانية؟؟‬
‫لقد عربت العصابة ا‪ٟ‬تاكمة عن أىدافها ٔتا ال يدع أم ‪٣‬تاؿ للشك‪ .‬إف ىدفهم ىو‬
‫كل من قاؿ ال إلو إال اهلل كأف كرىهم لئلسبلـ قد ٕتلى كاضحان من خبلؿ كفرىم‬
‫بالذات اإل‪٢‬تية كإرغاـ ا‪١‬تعتقلُت على الكفر كالشرؾ إضافة اذل اعتدائهم على‬
‫مقدسات ا‪١‬تسلمُت كشعائرىم‪ .‬كدل يكن ىذا التصرؼ بغريب عنهم فقد عشنا بينهم‬
‫كرأينا انعداـ أخبلقهم كرأينا ما يفعلونو يف قراىم كزرائبهم‪.‬‬
‫إهنم أناس ال شرؼ ‪٢‬تم كال غَتة ‪٢‬تم على أعراضهم؟ فكيف نأمنهم على أعراضنا‬

‫أَىئل مب مبن هلم أن ٌذخيٌُب إال خبئفني‬

‫كأموالنا كأكطاننا؟ لربما نسوا أنهم اذا استقووا بإيران فلدينا أكثر من مليار مسلم‬
‫مستعدين للموت في سبيل عزة دينهم ونصرة أخوتهم‪ ..‬فقط ليعلموا أننا لسنا‬

‫طائفيُت ولكن إن أرادوىا كذلك فنحن لها‪..‬‬

‫إن لم يريدوا اإلسالم فهذا شأنهم‪ ،‬لكن إن يريدوا شطب اإلسالم فهذا ما‬

‫سيعجل نهايتهم‪.‬‬

‫سند الثوار‬
‫من موقع الثورة السورية‬
‫‪06‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫مسجد الزفاعي يف كفز سوسة‬

‫حظيت خطبة أمس ا‪ٞ‬تمعة يف مسجد ا‪ٟ‬تسن يف ا‪١‬تيداف‪ ,‬إذ ٖتدث فيها إماـ‬
‫ا‪١‬تسجد شيخ القراء ‪٤‬تمد كرًن راجح عن عدة نقاط ىامة منها “ا‪ٞ‬تيش” كا‪٢‬تجوـ‬
‫على ا‪١‬تدنيُت‪ ,‬كتناقل ا‪٠‬تطبة آالؼ السوريُت عرب موقع التواصل االجتماعي “الفيس‬
‫بوؾ”‪ ,‬ك‪٠‬تصت جزء كبَت منها صفحة “شيخ القراء ‪٤‬تمد كرًن راجح” على‬
‫“الفيس بوؾ”‪.‬‬
‫كمن بُت النقاط ا‪١‬تهمة حديث الشيخ بوضوح عن االعتداء على مسجد الرفاعي‬

‫بسم اهلل الر‪ٛ‬تن الرحيم‬

‫كعلى الشيخ أسامة الرفاعي من قبل الشبيحة يف ليلة ِٕ رمضاف‪ ,‬كأضاؼ “كنت‬
‫من البداية أىدئ ووجهت كالماً للنظام لكن تم قصفنا وقتلنا وسأبقى أتكلم‬
‫الحقيقة ما حييت وليكن الطوفان”‪.‬‬

‫كٖتدث الشيخ عن ا‪ٞ‬تيش السورم “نحن من صنعناه وما يفعلو اليوم من قتل‬
‫مكمبل عن قوات األمن “أنتم‬
‫األحرار عقوق إلخوانو وآبائو وأجداده”‪ ,‬كتباع‬
‫ن‬
‫تقتلونا باألموال الذي أخذتموىا من ضرائبنا وراجعوا أنفسكم وفكروا قليال‪،‬‬

‫كونوا عبادا هلل ال لشخص أو أشخاص” ‪.‬‬

‫كأكد الشيخ أف ا‪١‬تتظاىرين ال ٭تملوف أم سبلح‪ ,‬كتابع “من أين تأتي األسلحة إذ‬
‫أنني لم أستطع تهريب ٓٔ مصاحف من المطار”‪.‬‬

‫كمن أىم ما تطرؽ إليو الشيخ ٘تزيق ا‪١‬تصاحف كاالعتداء عليها كأبدل انزعاجو‬
‫الشديد كاستغرابو ‪٦‬تن يقوؿ أف ذلك تصرؼ‪ ,‬كأردؼ “ترى عندما يُدعس على‬
‫صورة الرئيس ماذا تفعلون بمن فعل ذلك أما االعتداء على كتاب اهلل فتصرف‬

‫فردي!”‪ ,‬كتابع “كان السوريون يهربون من االحتالل الفرنسي ويلتجؤون‬

‫إنو كمع التطاكؿ على قامة علمية كبَتة كالشيخ أسامة الرفاعي‪ ,‬كانتهاؾ حرمة‬
‫ا‪١‬تساجد فإنو من الواضح أف ىؤالء ال ٯتكن ردعهم حىت من قبل من أرسلهم‪,‬‬
‫كالواضح أهنا خطة مبيتة ا‪٢‬تدؼ منها تركيع ا‪١‬تواطنُت باستهداؼ رموزىم الكبَتة‪.‬‬
‫لذا ‪٬‬تب على من بيده ا‪ٟ‬تل كالعقد التنبو الشديد إذل أنو ٮتشى على بلدنا من‬
‫الدخوؿ يف مرحلة جديدة تنسف كل ما ًب طرحو من إ‪٬‬تابيات ٗتدـ األمة كاجملتمع‪.‬‬
‫كما أنٍت أستنكر ىذا العمل اإلجرامي‪ ,‬كأدعو إذل صيانة ا‪١‬تساجد ك‪ٛ‬تايتها من‬
‫أيدم العابثُت الذين ال يعرفوف ‪٢‬تا كال ألىلها مكانة أك حرمة أك قدسية‪.‬‬
‫أسأؿ اهلل تعاذل أف ٯتن على شيخ الشاـ‪ ,‬الشيخ أسامة الرفاعي‪ ,‬كعلى الرساـ علي‬
‫فرزات كعلى ‪ٚ‬تيع ا‪١‬تصابُت بالشفاء العاجل‪ ,‬إنو ‪ٝ‬تيع ‪٣‬تيب‪ ..‬كا‪ٟ‬تمد هلل رب‬
‫العا‪١‬تُت‪.‬‬

‫بالمساجد فيحجم الجنود عن اللحاق بهم أما اليوم فال حول وال قوة إال باهلل‬
‫العلي العظيم”‪ ,‬كٖتدث عن الفساد ا‪١‬تستشرم‪ ,‬ككجو عدة رسائل إذل الرئيس‬
‫بشار األسد مباشرة‪ ,‬ككلمة إذل علماء الشاـ قاؿ فيها “ىل تفهمون شيئاً يا أىل‬

‫الشام ىل تفهمون‪ ..‬أين ىي كلمة الحق؟”‪.‬‬

‫‪‬‬
‫عن مدكنة سوريا التغيَت‬
‫ّ‪َُُِ/ٗ/‬‬
‫اىعذد ‪4‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫‪07‬‬

‫َ‬

‫ُ‬

‫ِّ‬

‫أٌب تيل املآرن خبشٌىب‬
‫تلك المآذ ُن خبِّريــنا‬
‫أيا َ‬
‫وماذا حل في حر ِ‬
‫مات دي ٍن‬
‫ُُ‬
‫بيت اهلل يبكي‬
‫البيت ُ‬
‫فيبقى ُ‬
‫أيا تلك المآذ ُن فاسألينــا‬

‫صالح الدين يأتي‬
‫فيكم‬
‫أما ْ‬
‫ُ‬

‫صامتون أالَ أفيقــوا‬
‫أالَ يا‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫اآلساد ْتبغـي‬
‫وثوروا ثورَة‬
‫ُ‬
‫قوموا‬
‫على‬
‫الطاغين متحدِّين ُ‬
‫َ‬

‫واإلسالم يدعُو‬
‫األشرار‬
‫ىم‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫زوراً‬
‫سادوا على األوطان ُ‬
‫وقد ُ‬
‫فشبُّوا فـي مضاربهـم لهيبـاً‬
‫جزاء بغ ـ ٍي‬
‫يذيق‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫الخائنين َ‬
‫حزب بشا ٍر ذليـالً‬
‫ليصبح ُ‬
‫َ‬
‫ويصبح شعبُنا حرا عزيـزاً‬
‫َ‬

‫‪08‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫الشًخ حامد بو عبد اهلل العلٌ‬

‫المجرمونـا‬
‫ـل الطّغـاةُ‬
‫ُ‬
‫بما فع َ‬
‫ُّ‬
‫المصونا‬
‫يدك‬
‫ُ‬
‫البعث مسج َده ُ‬
‫غوث لو في الصامتيـنا‬
‫وال ٌ‬

‫ـل الماجدينـا‬
‫أما فيكم سلي ُ‬
‫ِ‬
‫اإلسالم فينا‬
‫فيحمـي ُحرمةَ‬

‫من ِّ‬
‫الذل الذي قطع الوتينا‬
‫عز األوليـنا‬
‫نهوضـاً مثل ِّ‬
‫ُّ‬
‫ودكوا دولةَ المتجبِّريــنا‬

‫الشر مندحراً مهينـا‬
‫لجعل ِّ‬

‫وعاثوا في البالد ليفسدونا‬
‫مضارب المتكبِّرينا‬
‫يذيب‬
‫َ‬
‫ُ‬

‫ألسفل سافلينا‬
‫ويخسفهـُم‬
‫َ‬
‫جميع الالّعنيـنا‬
‫ويلعنُهـم‬
‫ُ‬

‫كريمـاً ال يرى َجنَفاً وى ُـونا‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫بعد ‪٨‬تو الشهرين على تلك ا‪ٟ‬تادثة جاءين ‪ٙ‬تانية أشخاص من عناصر األمن كطرقوا‬
‫علي الباب‪ ,‬كما فتحت حىت ألقوا علي القبض كقالوا إف ا‪١‬تعلم يريدؾ‪ ,‬قلت ك٭تكم‬
‫محمد الشامي‬

‫كما شأين أنا بكم كٔتعلمكم ىذا؛ قالوا اصمت كامش معنا‪..‬‬

‫إليك عزيزم القارئ ىذه القصة من قصص األنظمة الظا‪١‬تة كا‪ٟ‬تكومات الطاغية‬

‫ذىبت مع ىؤالء كأنا مرتبك من ىذه الدعوة غ ًَت السارة إذ دل أعهد يف يوـ من‬

‫الباغية‪ ,‬كما تفعلو بشعبها من كيبلت كما تيذيقهم من بغ وي ك تعذيب ك تشريد‪.‬‬

‫األياـ أف أمثاؿ ىذه الدعوات فيها ا‪٠‬تَت‪ ,‬كال أظن أحدان من الناس ٮتالفٍت يف ىذا‬

‫كا‪ٝ‬تح رل قبل أف أسرد عليك كقائع ىذه القصة أف أطلب منك طلبان أرجو منك أال‬
‫ٗتيبٍت فيو كما أىخالك تفعل ذلك‪ ,‬اجعل ىذه القصة سران دفينا بيٍت كبينك كال ٗترب‬
‫هبا أحدان كال تيطلع عليها إنسيان كال جنيان‪ ,‬ألف ا‪١‬تخابرات كالشبيحة‪ ,‬إذا علمت‬

‫الرأم‪ ,‬كصلت إذل مقر الفرع ‪-‬كأعاذؾ اهلل من الفرع كمن رجالو كضباطو‪ٍ -‬ب‬
‫أدخلت مكتب احملقق بعد أف عيصبت عينام بعصابة سوداء كقيدت يدام بقيد من‬
‫حديد أمرين الضابط با‪ٞ‬تلوس على مقعد أماـ مكتبو فجلست‪..‬‬
‫أنت فبلف بن فبلف‪..‬‬

‫ٓتربىا فسوؼ تيذيقٍت من األىواؿ كالويبلت ما اهلل بو عليم‪ ,‬كسوؼ ٕتعلٍت‬

‫أجل أنا ىو‪..‬‬

‫عربة ‪١‬تن يعترب‪ ,‬كإف كاف ٮتىٍليوا يف ىذه األياـ من يعترب من رجاؿ األمن‬

‫ا‪ٝ‬تع إنٍت طلبت منك اجمليء إذل ىنا ألنٍت أعرؼ عبلقتك با‪١‬تدعو عصاـ‬

‫كالشبيحة‪..‬‬

‫كأنك أنت صديقو كجاره‪..‬‬

‫قاؿ الراكم كال ‪٣‬تاؿ لذكر ا‪ٝ‬تو اآلف‪:‬‬
‫كاف صديقي عصاـ شابان كالوردة ا‪١‬تتفتحة ككالزىرة اليانعة‪ ,‬ككاف ملتزمان عابداى‪,‬‬
‫يب‪,‬‬
‫أديب أر ه‬
‫مؤمنان باهلل ‪٤‬تبان للخَت مبغضان للشر‪ ,‬كىو مع ىذه الصفات ا‪ٟ‬تميدة ه‬
‫أكسبىتيو دراستو عند بعض ا‪١‬تشايخ الكبار‬
‫ينظي يم الشعر كيكتب القصة كا‪١‬تسرحية‪ ,‬قد ى‬
‫ا‪ٞ‬تامعُت لعلوـ القرآف ككنوز العربية‪ ,‬حبان يف األدب كاللغة كشغفان هبا كبأىلها من‬
‫العلماء كاألدباء كاللغويُت‪ ,‬كقد زكدتٍو مطالعتو لذخائر كتب الًتاث ً‬
‫ذات اجمللدات‬
‫ى‬
‫الضخمة ىملى ىكة أدبية فذة‪..‬‬

‫أجل أنا ىو صديقو ألنو كما تعلم ليس لو أحد ىنا فهو من ‪ٛ‬تاة كجاء دمشق‬
‫ليكمل دراستو‪..‬‬
‫دعك من ذلك اآلف كا‪ٝ‬تع ما أقوؿ‪ :‬إف صديقك ىذا قد اعًتؼ بكل شيء‪ ..‬أجل‬
‫كتعًتؼ كأنت تعلم من ‪٨‬تن كأنت أدرل‬
‫بكل شيء ٘تامان‪ ,‬فمن ا‪٠‬تَت لك أف تقر‬
‫ى‬
‫بتعذيبنا‪..‬‬
‫أنا ال أفهم ما تقوؿ‪ ,‬إنٍت فعبلن ال أفهم ما تقوؿ‪..‬‬
‫اخرس أيها الكلب‪ ,‬كىنا كقف الضابط كتوجو إرل فأمسك بشعرم كشده شدة‬

‫تفت ىح صاحبنا على الدنيا فإذا ىي سوداء حالكة كإذا بالناس مكلوموف مظلوموف‬
‫مضطهدكف‪ ,‬يعيشوف يف مستنقع الذؿ منذ عقود ‪ٜ‬تسة مر فيها أجياؿ من الناس‪,‬‬

‫مؤ‪١‬تة كىو يقوؿ‪ :‬إنٍت أقوؿ لك كلمة كاحدة من ا‪٠‬تَت لك أف تعًتؼ كإال فسوؼ‬

‫كلما مات جيل كرث للجيل الذم يليو أ‪ٝ‬تاالن بالية رثة من الذؿ كالقهر‬

‫ترل عذابنا‪..‬‬

‫كاالستعباد‪..‬‬

‫قلت لو كأنا أتأدل‪ ,‬كٔتاذا أعًتؼ إنٍت‪..‬‬

‫فسخر قلمو كأدبو لفضح ىذا النظاـ الفاسد‪ ,‬كللتحريض على الثورة ضده‬

‫كدل أستطع إ٘تاـ الكلمة فإف ىذا اللعُت ل ٌكمٍت يف كجهي لكمة أفقدتٍت الوعي كدل‬

‫كاالنتفاض عليو‪ ,‬فصار ينشر القصيدة تتلوىا القصيدة‪ ,‬كالقصة بعد القصة ٭ترض‬

‫أشعر بنفسي إال كأنا يف الزنزانة اليت تدعى (ا‪١‬تنفردة)‪.‬‬

‫الناس كيوعيهم كيرشدىم إذل الطريق األمثل الذم ال غبار عليو‪ ,‬ذلك الطريق‬

‫كبقيت على ىذه ا‪ٟ‬تاؿ مدة من الزمن ال أشعر فيها بليل أك هنار كما ذقت فيها من‬

‫الواضح ا‪١‬تستقيم الذم يعيد ا‪ٟ‬تق ألصحابو‪ ,‬كيكسر شوكة الباطل كيسقط نظامو‬

‫الطعاـ شيئان سول بصلة رماىا إرل أحدىم كقاؿ رل بلهجة قاسية‪ :‬كلها أيها الكلب‬

‫كبنيانو‪ ,‬ذلك الطريق الذم يدعى طريق الثورة‪.‬‬

‫فإنك سوؼ تبقى عندنا طويبلي‪..‬‬

‫كيف إحدل الليارل‪ ,‬كقبل أذاف الفجر صحوت على ضجة كبَتة كسباب كشتائم‪,‬‬

‫كبعد مدة يسَتة جاءين عنصراف من األمن كربطوا عيٍت بقماشة سوداء كريهة الرائحة‬

‫فانتفضت من فراشي يمرتعبان يمرتبكان‪ ,‬كذىبت إذل النافذة ففتحتها فإذا بأكثر من‬
‫أربعُت رجل أمن مدججُت بالسبلح يقتحموف بيت صاحيب عصاـ كىم يطلقوف‬

‫كاقتادكين إذل مكاف ال أعرؼ ما ىو‪.‬‬
‫كال تسألٍت عن شعورم حينها فقد كنت أ‪ٝ‬تع كأنا أمشي أصوات ا‪١‬تعذبُت ال‪ ..‬إهنا‬

‫نَتاف بنادقهم ىنا كىناؾ كيرسلوف ألسنتهم بالسباب الفاحش كالشتائم النابية‪ ,‬كما‬

‫ليست أصواتا بل ىي أشبو بالنواح كالعويل‪.‬‬

‫ىي إال ‪ٟ‬تظات حىت كاف ىؤالء الوحوش قد اقتحموا ا‪١‬تنزؿ كألقوا القبض على‬

‫شاى ٍدتو عينام‬
‫كعندما كصلنا إذل غرفة احملقق فكوا الرباط عن عيٍت فكاف أكؿ شيء ى‬

‫ا‪١‬تسكُت عصاـ بعد أف فتشوا بيتو كأخذكا من مكتبو حزمة من األكراؽ‪ٍ ,‬ب اقتادكه‬

‫جثةن مهمشة ‪٤‬تطمة لشاب مسكُت ملقاة على األرض‪ ,‬أمعنت النظر‪ ..‬ياهلل إنو‬

‫إذل سيارة مصفحة مقيد اليدين مغطى العينُت كرموه يف داخلها كما يرمى ا‪١‬تتاع‬

‫صديقي‪ ..‬أجل إف ىذه ا‪ٞ‬تثة ا‪١‬تنتفخة ا‪١‬تتغَتة اللوف كالشكل كا‪ٟ‬تجم بفعل التعذيب‬

‫ا‪١‬تهًتئ‪.‬‬
‫ي‬
‫كانقطعت أخبار صاحيب منذ تلك اللحظة فما ‪ٝ‬تعت عنو شيئان كال علمت خربنا‬

‫األديب‪ ,‬ذلك البدر الطالع‬
‫ا‪ٟ‬تيي‬
‫ي‬
‫ىي جثة عصاـ‪ ..‬عصاـ ذاؾ الشاب الودكد ي‬
‫كالزىرة ا‪١‬تتفتحة‪..‬‬

‫حىت كأنو اختفى عن ىذا الوجود كدل يكن شيئان مذكوران‪..‬‬

‫ماذا فعل حىت صنعوا بو ىذا الصنيع ا‪١‬تتوحش؟‬

‫كركضت إذل ا‪ٞ‬تثة أعانقها كأبكيها فما كاف من احملقق إال أف أمر عناصره بسحيب‬

‫عندما يسقط نظام األسد سينادي مناد في السماء إن دولة الباطل قد انهزمت‬

‫كاقتيادم إذل غرفة التعذيب‪..‬‬

‫وإن دولة الحق قد ارتفعت وإن نصر اهلل قد أتى أال ليعلم الناس أجمعون أن‬

‫كبعد أف قيدت يف تلك الغرفة ا‪١‬تخيفة جاء احملقق كمعو سوط من سياط التعذيب ٍب‬

‫قد جاء الحق وزىق الباطل إن الباطل كان زىوقا‪..‬‬

‫جذبٍت إليو كقاؿ بصوت غارؽ يف ا‪ٟ‬تقد‪ :‬ىذا الكلب ىو صديقك عصاـ كسيكوف‬

‫عندما يسقط نظام األسد سيعود األب إلى أبنائو والجد إلى أحفاده والمتزوج‬

‫مصَتؾ مثل مصَته إف دل تعًتؼ من الذم كتب ا‪١‬تنشور كمن الذم كزعو؟‬

‫إلى زوجتو والكاتب إلى كتبو والعالم إلى تالميذه والعامل إلى مصنعو والفرح‬

‫قلت لو أم منشور ىذا الذم تتحدث عنو كما عبلقيت أنا بو؟ قاؿ احملقق كىو يلوح‬

‫إلى أرضو وسيرجع كل حق إلى نصابو وسيغدو الحق عظيماً قوياً والباطل‬

‫بورقة ٍب يعطيٍت إياىا‬
‫ىذا ا‪١‬تنشور‪ ..‬أليس كاتبو ىو عصاـ كأنت من كزعو‪ ,‬أيها السافل تريد أف تثور على‬
‫النظاـ‪ ,‬أنت تريد إسقاط النظاـ‪ ,‬من أنت –ك٭تك– حىت تسقط النظاـ ىل تريد‬
‫ا‪ٟ‬ترية؟ سوؼ أريك إذف ما ىي ا‪ٟ‬ترية‪..‬‬
‫ٍب اهناؿ علي –لعنو اهلل– ضربان كركبلن كسبان كشتمان حىت فقدت الوعي كرأيت نفسي‬
‫مرة أخرل يف الزنزانة ا‪١‬تنفردة‪ ..‬قاؿ الراكم‪ :‬كبقيت شهران على ىذه ا‪ٟ‬تاؿ كل يوـ‬
‫أيدعى إذل التحقيق يف أمر ىذا ا‪١‬تنشور‪ ,‬ككل مرة أبرم نفسي منو كمن توزيعو فأذكؽ‬
‫من ألواف العذاب كأصناؼ االضطهاد ماهلل بو عليم‪..‬‬
‫كأخَتان كبعد كل ىذه ا‪١‬تعاناة أفرج عٍت كذىبت راجعاى إذل بييت كا‪ٟ‬تزف يعتصر قليب‬
‫على صديقي الذم قضى حتفو حُت طلب ا‪ٟ‬ترية كطالب با‪ٟ‬تقوؽ‪.‬‬
‫قلت لصديقي الراكم كما ىي قصة ىذا ا‪١‬تنشور كىل أنت حقان ‪٦‬تن كزعوه كنشركه‪..‬‬
‫أجاب صديقنا الراكم كىو يضحك‪ ,‬لقد كاف رل شرؼ توزيعو كنشره بعد أف كتبو‬
‫صديقنا األديب عليو ر‪ٛ‬تة اهلل كرضوانو‪ ,‬كا‪ٟ‬تمد هلل أف ‪ٛ‬تاين من أكلئك الوحوش‬
‫(رجاؿ األمن) فلم تكن هناييت كنهاية صديقي عصاـ‪..‬‬
‫قلت‪ :‬كىل تورد لنا نصو فإف يف القراء من يغلبو الفضوؿ ‪١‬تعرفة ىذا ا‪١‬تنشور‪.‬‬
‫إين أحفظو غيبان من كثرة ما كررتو‪ ,‬كقد كزعتو على أكثر من عشرة آالؼ‬
‫قاؿ ِ‬
‫بيت‪ ,‬كقتل صديقي من أجلو كعذبت كل ىذا العذاب يف سبيلو كا‪١‬تنشور يقوؿ‪:‬‬
‫"عندما يسقط نظام األسد سيوقن الناس‪ ،‬أن اهلل يمهل وال يهمل‪ ،‬وأنو جل‬
‫ولكن في األجل الذي يكتبو ىو والموعد الذي يمدده‬
‫جاللُو‬
‫َ‬
‫مهلك الظالمين‪ْ ،‬‬
‫ىو‪ ،‬وسيعلمون أن لكل ظالم نهاية ولكل جبار خاتمة‪..‬‬

‫ضعيفاً‪..‬‬
‫عندما يسقط نظام األسد سينعم بالحرية ناس طالما حرموا منها وناموا في‬
‫سجونهم وىم يحلمون بها وتمنوا وىم في سالسل التعذيب أن يظفروا ولو‬
‫بخيط من شعاعها الوضاء أو بقبس من نورىا العظيم‪..‬‬
‫ستعم األعراس في كل بلد وكل قرية وكل حي‪..‬‬
‫عندما يسقط نظام األسد‬
‫ُّ‬
‫وستتحول حياة الشعب أجمعو إلى نعيم توصف أيامو من حسنها بأنها أعراس‪..‬‬
‫أال إن فرعون قد بغى وطغى فأغرقو اهلل في البحر وإن كسرى تجبر وتكبر‬
‫فحرق اهلل ملكو وإن نظام األسد سوف يزول مع من يزول من الظالمين ألنو‬
‫كان أعتى وأقسى من كل جبار مر على ىذه الدنيا‪..‬‬
‫كل منهم يسوم شعبو بأقسى أنواع‬
‫أال كم مر على ىذه الدنيا من ظالمين كان ٌ‬
‫الظلم وأعتى أصناف التعذيب ومن جبارين بغوا وطغوا واستحقروا الشعب‬

‫وأعلن كل واحد منهم أنو ربهم األعلى ولكن اهلل كان لكل ىؤالء بالمرصاد‬
‫فأذلهم كما أذلوا وعذبهم كما َعذبوا وأوردىم النار وبئس المصير‪..‬‬
‫أال إن نظام األسد نظام جائر ظالم فاسد وإن نهايتو كنهابة كل نظام على‬
‫شاكلتو وإن أجل اهلل آلت وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون‪".‬‬
‫كبعد سيدم القارئ فهذه ىي القصة‪ ,‬سردهتا عليك بكل أنبائها كتفصيلها كىا أنا‬
‫ذا أضعها بُت يديك سران بيٍت كبينك‪ ,‬مثلما اتفقنا منذ البداية كأنت خَت حفيظ‬
‫عليها كأنت خَت مؤ٘تن‪..‬‬
‫‪‬‬

‫عندما يسقط نظام األسد سوف يدخل الفرح إلى قلوب الناس المظلومين‬
‫ويتغلغل السرور إلى سويداء أفئدة المكلومين المجروحين وسيشفى غليل‬
‫جميع المشردين المبعدين وسيفرح المؤمنون بنصر اهلل‪..‬‬
‫عندما يسقط نظام األسد سوف يدك أكبر صرح بناه الشيطان وأذناب‬
‫الشيطان ويهوي إلى أسفل سافلين‪ ،‬وسينادي الشيطان لقد سقط نظام بنيتو أنا‬
‫بيدي وبذلت في إقامتو وتشيده كل ما أملك من حنكة مكر ودىاء وزرعت فيو‬
‫من حقدي على اإلنسانية مت يكفي لتدمير اإلنسانية وغرست في نفوس‬
‫جالديو من بغضي للبشر ما يكفي لقتل جميع البشر‪..‬‬
‫إن ىذا الصرح الذي بنيتو بيدي قد انهار فالويل لي ثم الويل لي بعد انهياره‬
‫وسقوطو‪..‬‬

‫‪21‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫لقطة تذكارية للطاغية األسد‪..‬‬
‫اىعذد ‪4‬‬

‫َ‬

‫مه خيف خطُط اجلٍش اىسُسي اإلىنرتَوً؟!‬
‫ما منا من أحد إال وأثناء إبحاره في الفضاء السيبري إال وصادفتو‬

‫مهم جدان لدرجة أنو قادر على كقف ا‪٢‬تجمات ضد سوريا‪ ,‬ك بل قادر‬

‫تعليقات مؤيدة للنظام السوري تمتاز بأنها غبية وبذيئة ومزعجة!‪.‬‬

‫على قلب الطاكلة يف كجو األعداء فبل تستهُت ٔتدل خطورة إيصاؿ‬

‫كما شهدنا تعطيل صفحات للجزيرة والعربية وغيرىا من المواقع‬

‫ا‪ٟ‬تقيقة للناس على من يكذب ك يشوه ا‪ٟ‬تقيقة"‬

‫اإلخبارية التي ترصد الحركة االحتجاجية ضد النظام!‬

‫أما "الشركط ا‪١‬تطلوبة لؤلنتساب اذل كتيبة األسد يف ا‪ٞ‬تيش االلكًتكين‬
‫السورم‬

‫موقع عشاق سوريا األسد تجاوز عدد أعضائو الخمسة أالف!‬
‫ويتنوع نشاطو من كتابة التقارير بالقائمين على الحراك الشعبي إلى‬
‫القيام بعمليات الحرب النفسية وقلب الحقائق على المواقع‬
‫اإلخبارية إلى اختراقها وتخريبها وعلى مدى شهر من الزمان‪..‬‬
‫اكتسبت عضوية في ىذا المنتدى وحصلت على ىوية شبيح‬
‫ُ‬
‫إلكتروني في كتيبة األسد التابعة للجيش السوري اإللكتروني أحد‬
‫أجهزة األمن السورية! ألقوم بفضحهم على صفحات مجلة الثورة‬
‫السورية الماجدة!‬

‫ُ‪ -‬السرية يف العمل ك عدـ نقل ما ٭تدث بُت أعضاء ا‪ٞ‬تيش‬
‫خارج قسم كتيبة األسد السرم‬
‫ِ‪ٗ -‬تصيص كقت ال يقل عن عشر دقائق للقياـ با‪١‬تهمة يف أكؿ‬
‫مرة من الدخوؿ اذل قسم ا‪ٞ‬تيش‬
‫ّ‪ -‬اإللتزاـ بالعمل ا‪ٞ‬تماعي كفق قواعد ا‪ٞ‬تيش"‬

‫ووضعوا "مبلحظات ىامة‪:‬‬
‫ُ‪ -‬ىذه ا‪ٟ‬ترب اإللكًتكنية مهمة جدان جدان أكثر ‪٦‬تا تتصوركف‬
‫الف ىذه ا‪١‬تواضيع ستصل اذل كل الناس بينما يف الفيس بوؾ‬
‫قد ال تصل اال لصاحب ا‪١‬توقع ك قد ال ٖتوم معٌت بينما ىذه‬
‫ا‪١‬تواضيع ٖتوم حقائق ىامة جدان تصل اذل كل بيت ك تصبح‬

‫حديث الناس‬

‫ِ‪ -‬العمل سهل جدا ‪ ,‬ال٭تتاج اذل أم خربة كبَتة كا‪٪‬تا فقط‬
‫معرفة بسيطة يف تسجيل يف منتديات كطريقة رد‬
‫ّ‪ -‬التطوع با‪ٞ‬تيش اإللكًتكين لو تأثَت كبَت جدان على ‪٣‬ترل‬
‫األحداث فبل تبخل ٓتمس دقائق من كقتك ألجل كطن‬
‫ْ‪ -‬يف حاؿ رغبة اعضاء ا‪١‬تنتدل السابقُت يف االنضماـ اذل جيش‬
‫االلكًتكين رجاء كضع رد ايضا ليتم فتح النادم امامهم‬
‫تأسست كتيبة األسد كما يقول مؤسسيها "ألف األنًتنيت أصبح كسيلة‬
‫إعبلمية مهمة ك منها يتم عمليات كي الوعي ك قلب ا‪ٟ‬تقائق ك نشر‬
‫اإلشاعات‪٨ ,‬تن بصدد القياـ هبجوـ مضاد" و "ما سنقوـ بو ‪٨‬تن يعترب‬

‫ٓ‪ -‬اعضاء ادارة موقع عشاؽ سوريا االسد على فيس بوؾ كيف‬
‫ا‪١‬تنتدل النادم مفتوح امامهم"‬
‫وبعد وضع ىذا الموضوع توالت طلبات االشتراك في الكتيبة والتي‬
‫تستهدف بشكل أساسي المنتديات والمواقع اإلخبارية والمواقع‬

‫التفاعلية بغية وضع مواضيع مؤيدة للنظام فاقد الشرعية بسوريا‪.‬‬

‫ا‪ٟ‬تميدية ْتماة إال أهنم فشلوا يف ذلك"‪ .‬ككعدت ا‪ٞ‬تزيرة متابعيها‬
‫اجملرمُت كالقتلة أف احملامي ا‪١‬تختطف سيدرل بتصر٭تات على ا‪٢‬تواء مباشرة‬

‫عندما تقرأ أسماء أعضاء المنتدى ولهجاتهم تعرف المناطق التي‬

‫فور خركجو من سوريا قريبان"‬

‫أتوا منها أمثال ابن الجبل وشيخ الجبل وما شابو ويحرص كل عضو‬

‫وضع ما شئت من إشارات االستفهام والتعجب بعد ىكذا تحليل‪.‬‬

‫على حشر اسم "األسد" ضمن اسمو كعاشقة األسد وأسدية ومحب‬

‫ولكن الغريب وجود من يصدق ىكذا أقاويل فـ "مراقب علي" و‬

‫األسد‪ ..‬كما تالحظ أن الفتيات ضمن المنتدى يضعن صور ال‬

‫"ابن أسد سوريا" معجبون بهذا التحليل أما أبو محمود فقال‪:‬‬

‫تخلو من عري ومحتوى مثير لجذب الشباب!! وىذا غريب عن‬

‫"اللعبة مكشوفة ك ما رح ٖتقق أىدافها"‬

‫الثقافة السورية فال توجد فتاة شريفة وبنت عائلة تضع صور فاضحة‬

‫أما نظرة أعضاء المنتدى للمعارضة فهي‪:‬‬

‫لها على النت مما يثير إشارات استفهام حول ىوية المنتدى!‬

‫كتب المدعو "عوسج الحمصي" تحت عنوان‪" :‬ج ج ج ج جديد‬

‫تتسم الرؤية السياسية لألعضاء بالسطحية وعدم القدرة على‬

‫أخر أخبار ناشطي ثورة سوريا"‬

‫مشاىدتها فضالً عن تحليلها وىي مليئة بالسباب والشتائم بأبشع‬
‫العبارات لكل من عارض النظام بل وضعوا لو قسم خاص في‬
‫المنتدى كنادي فضائح و أخبار المعارضة السورية ونادي‬
‫الكاريكاتير و النكتة السياسية للمعارضة!!‬
‫فعلى سبيل المثال تحولت قناة الجزيرة ‪-‬يسمونها الخنزيرة‪ -‬بقدرة‬
‫قادر لتصبح منظمة إرىابية تختطف المواطنين السوريين إلى خارج‬
‫حدود البلد وتجبرىم بقوة السالح على اإلدالء بتصريحات ضد‬
‫دولة الممانعة كما حدث مع النائب العام في حماة!!‬
‫فتحت عنوان‪" :‬الجزيرة خططت الختطاف المحامي العام في حماة‬
‫وتخطط الختطافو الى خارج الوطن" كتب المدعو "األمير آرثر" ‪-‬‬
‫مشرف النوادي اإلخبارية‪-‬‬

‫"ٖتدثت مصادر متابعة أف اختطاؼ احملامي العاـ يف ‪ٛ‬تاة كاف بأمر من‬
‫غرفة قيادة عمليات االرىاب يف قناة ا‪ٞ‬تزيرة ضد الشعب السورم ‪,‬كيف‬
‫التفاصيل اختطفت ‪٣‬تموعة مسلحة احملامي العاـ يف ‪ٛ‬تاة يوـ ِٗ آب‬
‫ا‪١‬تصادؼ آلخر شهر رمضاف ا‪١‬تبارؾ ٍب انقطعت اخباره حىت بثت قناة‬
‫ا‪ٞ‬تزيرة أمس شريطا ظهر فيو احملامي العاـ كىو يدرل باعًتافات انتزعت‬
‫منو ٖتت هتديد السبلح كنفس السيناريو الشبيحة ‪,‬حيث ًب اجبار‬
‫احملامي العاـ يف مدينة ‪ٛ‬تاة عدناف البكور على نفي أف يكوف قد‬
‫اختطف من قبل ‪ٚ‬تاعات مسلحة‪ ,‬كأكد أنو ْتماية األىارل من‬
‫"الثوار"‪ .‬ككاف البكور قد أعلن استقالتو من منصبو أمس األربعاء‪ ,‬كقاؿ‬
‫ٖتت هتديد السبلح كأكد أنو أف الشبيحة حاكلوااختطايف من حي‬
‫‪22‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫"ُ_فداء السيد‪:‬الئط أ‪٬‬تايب‬
‫ِ_عرعور‪:‬الئط سليب‬
‫ّ_أمينة عبد اهلل‪:‬سحاقية‪.‬كناشطةيف منظمة‪ٟ‬تقوؽ ا‪١‬تثليُت‬
‫ْ_عبدا‪ٟ‬تليم خداـ‪:‬ناشط يف القناةالثانيةاإلسرائيلية‬
‫ٓ_علي نصرالدين البيانوين‪:‬ناشط يف القناةالعاشرةاإلسرائيلية‬
‫ٔ_طل ا‪١‬تلوحي‪:‬فتاةىاكيةليل‪.‬يعرفهاضباط اليوندكؼ بسوريا‬
‫ٕ_ىيثم مناع‪:‬رمى بوالدتو يف مأكل العجزة‪.‬‬
‫ٖ_مأموف ا‪ٟ‬تمصي‪:‬من أكربٕتارالسبلح‬
‫ٗ_ا‪١‬تشايخ‪:‬ىاركف‪,‬الصياصنة‪,‬أبازيد‪,‬عَتكط‪,‬الياسُت‪...‬اؿ خ ‪ٚ‬تيعهم‬
‫أفتوابذبح الرجاؿ كاألطفاؿ كسيب النساء‬
‫َُ_اللحيداف‪:‬أفىت بتحرًن ا‪٠‬تلوة بُت الفتاة كأبيها"‬
‫ولكن لألسف لم يعترض أحد من أعضاء المنتدى على ىذا الطرح‬
‫بل وعلى العكس فـ "أبن سوريا الصمود" معجب بهذا‪.‬‬
‫وعلق‪:‬‬
‫"أش ػكػػرؾ عػػوسػػج ال ػح ػم ػصػػي أس ػمػػاء م ػػؤكاىػػا فػػي م ػزب ػل ػػة ال ػتػػاريػػخ"‬
‫أما "مشرفة نادي تاريخ سوريا" والتي أسمت نفسها "فرح" فعلقت‪:‬‬
‫"مشكور على النقل دمت ٓتَت"‬
‫لكن يا ترى كيف يرى القائمون على ىذا المنتدى الطريقة المثلى‬
‫في العامل مع المتظاىرين؟؟‬
‫كتبت "‪ "rolama7foz‬وىي "مشرفة عالم أخبار الفن"‪:‬‬

‫"إف بيت خالتك ىو بيتك الثاين كمثواؾ األخَت فحافظ عليو ‪.‬‬
‫تعليمات‬
‫اىعذد ‪4‬‬

‫ارمي صرمايتك برا ألنك مو ْتاجتا حيث أف الفلقة كفيلة بتغيَت ‪٪‬ترة‬

‫"أسدية للنخاع" عارضت األسد ىذه المرة وقالت‪" :‬كل‬

‫رجلك‬

‫صراااااااااااااااااااااااااااااحة أنا ضد ىالعفو النن ىٍت ‪ٚ‬تاعة كبلب بكل‬

‫ال داعي إلحضار فرشة معك فبساط الريح مريح ككثَت‬

‫معنا الكلمة اذا انقربك طلعو رح يزيد الببلء ىاد رأيي"‬

‫ال داعي إلحضار كتاب معك ألنك رح تقرا ذنوبك بإذف اهلل كعلى‬

‫أما "نور الشمس" وىي "مشرفة صفحة عشاق طرطوس االسد على‬

‫ا‪١‬تؤل‬

‫الفيس بوك" فعارضت العفو أيضاً ولم يسجل أحد من رواد الموقع‬

‫‪...‬ال داعي إلحضار موبايل معك ألف صياحك رح يوصل آلخر الدين‬

‫تأييده للعفو حتى تاريخ كتابة المقال‪.‬‬

‫ال داعي إلحضار نظارتك معك ألننا سنغَت نظرتك لؤلمور كليان‬
‫ال داعي إلحضار مشط أك صابونة ألنو ‪٨‬تنا رح نغسلك ك‪٪‬تشطك ال‬

‫يبدو أن المخبرين يخشون على أنفسهم من الذىاب لفروعة األمن‬

‫كبببلش كعلى حسابنا‬

‫ٗتاؼ‬
‫التنسى ٕتيب رفقاتك معك كبس ٭تضركا بيحضر كاجبوف"‬
‫وكالعادة لم يعارض أحد ىذا الطرح بل تسابقوا للتصفيق وتسجيل‬
‫إعجاباتهم بهذه المسخرة!!‬
‫فقالت "فرح" "مشرفة نادي تاريخ سوريا"‬
‫"ىههههههههههو حلوة بيستاىلوىا ىا‪١‬تندسُت"‬
‫وعلى ىذا المنوال علق كل من"أسدية للنخاع"‪" ،‬أشبال األسد"‪،‬‬
‫"منال يوسف"‪" ،‬سوري وافتخر" و"صفتلية وافتخر" إال أنها‬

‫فأصبحوا يكتبون تقاريرىم ويرسلوىا عبر أثير المنتدى فعلى سبيل‬
‫المثال ال الحصر كتب "محمد‪ "7ٔ76‬الفتنة في رنكوس بريف‬
‫دمشق‬

‫"ُ‪ -‬تركي ا‪٠‬تطيب‬
‫ِ‪٤ -‬تمود عبد الباسط ا‪٠‬تطيب تأليف شعارات‬
‫ّ‪ -‬سامر عبد الغفار ا‪٠‬تطيب ا‪١‬تلقب ابوك عزيز‬
‫ْ‪ -‬عدناف طو ا‪٠‬تطيب‬
‫ٓ‪ -‬أ‪ٛ‬تد ٭تِت درنوش‬
‫ٔ‪ -‬حساـ مشا ٕتمع سلفي‬

‫أضافت‪" :‬ما يف داعي ياخدكا معن اكل الهنن رح ياكلوا ىوا كاشياء‬

‫ٕ‪ -‬عبد الغفار ا‪٠‬تطيب‬

‫اخرل ‪٣‬تانا شكرا"‬

‫ىؤالء رأس الفتنة يف رنكوس"‬

‫ولم يخف "(عاشق سوريا االسد)" إعجابو بالموضوع مع تأكيده‬

‫ولم تبخل المشرفتين فرح وروال باللعنات على ىؤالء المخربين‬

‫بأهنم يستاىلوف أكثر من ىيك وبعد أيام قام المدعو "عوسج" بإعادة‬

‫وكذلك "سوري وفي"‪" ،‬أسدية للنخاع"‪،"Sohil Syrian" ،‬‬

‫طرح الموضوع على طريقة نسخ لصق ولقي الكثير من التصفيق من‬

‫"بشارية وافتخر" أما من تسمي نفسها "عاشقة األسد" فقالت‪:‬‬

‫جمهور البلهاء!‬

‫"رؤكس الفتنة أيعنت ‪...‬كحاف قطافها إعدااااااااااااااااـ"‬

‫ولكن ماذا إذا قرر الرئيس إصدار عفو عام؟ ىذا ىو القرار الوحيد‬

‫وكذلك كتب "أسد حوران"‪" :‬ىااااااـ جدا جدا ‪ ...‬يرجى إببلغ‬

‫الذي سيعارضو رواد المنتدى حتى ولو كان من رئيسهم بشار!‬

‫األجهزة األمنية ا‪١‬تعنية"‬

‫حيث تساءلت "بنت الجبل" عن الموضوع فقالت‪" :‬اصدقائي‬

‫"ٖتضَتات لتظاىرات يف بعض بلدات كمدف ‪٤‬تافظة درعا‬

‫االعزاء ‪ٝ‬تعنا انو يف االياـ ا‪١‬تقبلة سيصدر عفو عاـ جديد كٯتكن اف‬

‫تقوـ التنسيقيات يف كل من بلدة ا‪ٞ‬تيزة كمدينة إ‪٩‬تل كمدينة ا‪ٟ‬تارة‬

‫يشمل منتمُت اذل ‪ٚ‬تاعة االخواف ا‪١‬تسلمُت فهل سينفذ اجملرمُت بفعلتهم‬

‫بالتحضَت ‪١‬تظاىرات حاشدة يوـ ا‪ٞ‬تمعة القادـ تنطلق من مساجد ىذه‬

‫اريد رايكم فيما لو صدر ا‪١‬ترسوـ ك لو مشل ىذه الفئة من اجملتمع‬

‫ا‪١‬تناطق الثبلث كقد قاـ ا‪١‬تنظموف بتحضَت ىواتف مزكدة بتقنيات حديثة‬

‫ىل تستطيع انت كا مواطن سورم اف تسامح الذين قاموا باحداث‬

‫للنقل ا‪١‬تباشر ككتبوا الفتات تطالب با‪ٟ‬تظر ا‪ٞ‬توم على سوريا كقد ًب‬

‫ا‪١‬تشاكل يف الفًتة ا‪١‬تاضية ؟"‬

‫رصد بعض ا‪١‬تنظمُت كمنهم يف مدينة إ‪٩‬تل ا‪١‬تدعو (حسن ا‪ٞ‬تواد) كىو‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫‪23‬‬

‫بعثي سابق انضم للثورة كقد ظهر منذ فًتة على قناة العربية على أنو‬

‫كعن نتائج االجتماع فقد أفادنا شاىد عياف حضر االجتماع باف‬

‫ناشط سياسي‪ ,‬كيف مدينة ا‪ٟ‬تارة ا‪١‬تدعو (ا‪ٝ‬تاعيل ا‪ٟ‬توامدة) كىو أمُت‬

‫االىارل طلبوا من ا‪١‬تنظمة ا‪ٟ‬تقوقية تامُت السكن ك متطلبات ا‪ٟ‬تياة‬

‫فرع درعا ‪ٟ‬تزب البعث العريب االشًتاكي ‪/‬األسبق ‪ /‬كىو ينظم األمور مع‬

‫اليومية ‪ .‬ك طالبوا بتدخل عريب ك دكرل ضد ما ‪ٝ‬توه القمع للمتظاىرين‬

‫التنسيقية يف مدينة درعا كيتخذ من ابنو النقيب (‪٤‬تمد ا‪ٟ‬توامدة) غطاء‬

‫ك التظاىرات ( السلمية ) ‪.‬‬

‫لو أما من يقوـ بالتنسيق مع قنوات ا‪ٞ‬تزيرة كالعربية فهو (يوسف قببلف‬

‫كا‪١‬تح النواب اللبنانيُت باف تصعيدا اعبلميا سيتم العمل عليو خبلؿ‬

‫ا‪ٟ‬توامدة)(أبو أيهم) ‪ ...‬يرجى النشر على كافة ا‪١‬تواقع كا‪١‬تنتديات‪"...‬‬

‫الفًتة القادمة ك‪٨‬تن بدكرنا كأشباؿ سوريا األسد كسوريا الصمود كا‪١‬تقاكمة‬

‫طبعاً‪" :‬سوري وفي" و"األمير آرثر" و"روال" و"(عاشق سوريا‬

‫نقوؿ ألكبة "العرصات" ىؤالء سندكسكم إف الصرامي كثَتة‪".‬‬

‫االسد)" لم يبخلوا بتعليقاتهم!!‬

‫فأقطاب المؤامرة أعضاء برلمان من كتلة المستقبل جنب إلى جنب‬

‫ويحاول المنتدى أن يحول األزمة إلى الخارج وبالذات لقطر‬

‫مع مهربي المازوت!!! وليس الغريب أن تصدر ىكذا تحليالت من‬

‫وأميرىا والسعودية والخليج وتيار المستقبل في لبنان وإلى الغرب‬

‫نظام مفلس لكن العجب ممن يصدق أكاذيب النظام ويعلق مؤيداً‬

‫بشكل عام!‬

‫ىكذا أخبار!‬

‫فنشاز المؤامرة ما زال أبواق النظام ينادون بو فتحت عنوان "خنازير‬

‫وكتب "بشار‪ "ٓ99‬مقالة بعد طرد السفير اإلسرائيلي من تركيا‪:‬‬

‫تيار ا‪١‬تستقبل ككبلب بٍت صهيوف كمهريب ا‪١‬تازكت ‪٬‬تتمعوف با‪١‬تؤامرة ضد‬

‫"كوميديا ثورجية‬

‫سوريا"!!! كتب "األمير آرثر" مشرف نوادي االخبارية "انتهى منذ‬

‫اردكغاف‪ :‬اليوـ بدنا نعمل متل مسرحية غزة كعا اساس متزاعلُت ماشي‬

‫‪ٟ‬تظات االجتماع الذم جرل يف قرية آكوـ ا‪ٟ‬تدكدية ك الذم ‪ٚ‬تع‬

‫صارت شعبييت بالًتاب؟‬

‫عائبلت سورية من قرل الكنيسة ك ىيت ك حنيدر مع نواب لبنانيُت‬

‫نتنياىو ‪ :‬طيب معناتو منخلي برميل قطر يطالع ىا‪٠‬ترب ك ٭توص شوم‬

‫كىم ( خالد الضاىر ‪ -‬أ‪ٛ‬تد فتفت ‪٤ -‬تمد رحاؿ ‪ -‬ىادم حبيش )‬

‫فيو ما عليك انت‬

‫من كتلة تيار ا‪١‬تستقبل إضافة اذل أ‪ٛ‬تد ا‪ٟ‬تريرم كىو من افراد عائلة‬

‫‪...‬اردكغاف ‪ :‬قولتك بتمرؽ على ىالعرباف؟‬

‫ا‪ٟ‬تريرم كال منصب سياسي لو‪.‬‬

‫نتنياىو ‪ :‬ىههو احيانا ْتسك ‪ٛ‬تار ‪١‬تا بتساؿ ىيك اسألة‬

‫كًب اللقاء بضيافة ك رعاية ثبلثة أشخاص ىم (عبلكم ابو زيد ‪٤ -‬تمد‬

‫اردكغاف ‪ :‬طيب خلص انت تصرؼ النو عندؾ خربة معهن اكًت مٍت‬

‫ا‪١‬تصطفى ‪ -‬جاسم ا‪٠‬تلف ) كىم من كبار اؿ‪...‬عاملُت بتهريب‬

‫نتنياىو ‪ :‬بس بعد عن قفايي شوم النو مارح يصدقوا ا‪٠‬ترب طوؿ مانك‬

‫ا‪١‬تازكت عرب ا‪ٟ‬تدكد اللبنانية السورية ‪.‬‬

‫الزؽ بػ ػػ‪"!!!!!! ...........‬‬

‫كحضرت االجتماع ‪ٞ‬تنة ٘تثل منظمة حقوقية عا‪١‬تية لبلطبلع على‬

‫وكتب "بشار‪ "ٓ99‬وىو مشرف على النوادي اإلخبارية عن خطة‬

‫اكضاع البلجئُت السوريُت يف لبناف كسبق كصوؿ اللجنة قياـ بعض‬

‫تركية خليجية الجتياح سوريا!! فتوالت الشتائم على شعوب الخليج‬

‫الشباف بنصب عدد من ا‪٠‬تيم يف احدل الساحات ليظهر ا‪١‬توضوع على‬

‫العربي واألردن ووصفهم المدعو "بدمائنا نفديك يا أسدنا" بأنهم‬

‫انو ‪٥‬تيم للسوريُت يف لبناف علما أف معظم سكاف ا‪ٟ‬تدكد لديهم أقارب‬

‫"شعوب أحفاد قوـ لوط"!!‬

‫ك بيوت ٯتلكوهنا على جانيب ا‪ٟ‬تدكد ك منهم من ٭تمل ا‪ٞ‬تنسية السورية‬

‫أما عن قطر وأميرىا فسبب العداء لهم ىو تغطية قناة الجزيرة‬

‫ك ا‪ٞ‬تنسية اللبنانية‪.‬‬

‫لألحداث في سوريا ورغم استضافتها لعدد من أبواق النظام أمثال‬

‫كما ٘تت تغطية االجتماع من قبل كسائل اعبلمية لبنانية ك عربية ‪.‬‬

‫"الحاج علي" وأستاذ العالقات الدولية في جامعة دمشق "العبد اهلل"‬

‫حيث قاموا باجراء مقاببلت مع سوريُت ٘تحورت حوؿ االعتقاالت ك‬
‫التعذيب يف السجوف كىو تتمة ‪١‬تا بدأتو قناتا ا‪ٞ‬تزيرة ك العربية أمس يف‬
‫نشراهتما االخبارية ‪.‬‬
‫‪24‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫فإن السب المقذع شمل قطر وشعبها وزوجة األمير واألمير‬
‫وعشيرتو!! وربطهم بتنظيم القاعدة! ربما يفكر القائمون على‬
‫اىعذد ‪4‬‬

‫المنتدى أنهم بنقل ىكذا أخبار ستقوم الواليات المتحدة بقصف‬

‫التعليقات ا‪١‬تنددة بسياسة القناة ‪..‬كسياسة قطر اؿّٖ الف تعليق‬

‫قطر!!‬

‫‪!!!...‬‬

‫بل أصبح علمانيوا المنتدى والذين بعتبرون أن المساجد في سوريا‬

‫اكثر من َّالف تعليق يف اقل من ساعة‪......‬‬

‫خطر على العلمانية في دولتهم األسدية ينتقدون إنشاء الكنائس في‬

‫ك هبمة الشباب السورم ك الشباب ا‪ٞ‬تزائرم ك الفلسطيٍت حيث أصبح‬

‫قطر!!‬

‫ىناؾ نواه ‪ٞ‬تيش إلكًتكين عريب" طبعاً تفاصيل تنسيق ىذا الهجوم‬

‫بل من أجل شتم أمير قطر ال بأس بشتم أىل الشام فنشر‬

‫موجود في قسم كتيبة األسد!!؟‬

‫"‪ "awsam‬تحت عنوان‪" :‬فضائح قناة ا‪ٞ‬تزيرة" وىي مقالة عن‬

‫فضائح النظام القطري جاء فيها‪" :‬ا‪ٟ‬تكومة القطرية قامت (بتػجنيس‬

‫تقوم األجهزة األمنية باالتصال بالقنوات الفضائية تحت ساتر شاىد‬

‫َْ الف الجئ عراقي كشامي) كمن ٍبى اعطتهم ا‪ٝ‬تاء القبائل فؤجى‬
‫القطريوف أف (بائع الشاكرما) اصبح قطرم كينتمي اذل قػبيلة"!!‬

‫عيان ويتم تضييع الوقت المخصص للكالم عن طريق السكوت‬
‫الطويل وقطع االتصال أو التأتأة‪ ..‬كما يقومون بإرسال أخبار مبالغ‬

‫ولن أعلق على ىذا الكالم؟!‬

‫فيها وغير حقيقة من بعض المناطق وذلك لضرب مصداقية شهود‬

‫ناىيك عن فضائح الشيخة موزة!!‬

‫العيان ويقومون برفع مقاطع فيديوية ملفقة ومفبركة على اليوتيوب‬

‫والسؤال الذي يطرح نفسو أين كانت ىذه الفضائح قبل ‪ ٔ5‬أذار!!‬

‫ومن ثم إظهار فبركتها على التلفزيون السوري مما يفقد ىذه‬

‫لماذا لم تظهر إال اآلن!؟‬

‫المقاطع مصداقيتها ويعلي من مصداقية القنوات السورية فعلى‬
‫سبيل المثال تم رفع مقطع لدبابة تمر فوق جثة شخص وعند‬
‫مرورىا فوق جثتو ترتفع الدبابة بشكل ملحوظ‪ ،‬ومن ثم يظهر‬
‫دىانقة اإلعالم السوري بمظهر كاشف الحقيقة ويبينون أن الدبابة‬
‫إذا دىست إنسان فلن ترتفع عن األرض‪ ،‬ألنها ببساطة ستهرسو‬
‫ىرساً! ولن يعلم أحد أن الفلم ومن فبركو ورفعو وكشفو ىو الجهاز‬
‫األمني السوري!!‬
‫نأمل أن نكون وفقنا في فضح نظام الدجل والكذب نظام ممانعة‬

‫لو اقتصر األمر على مواقع المعارضة أو الثورة السورية لكان األمر‬
‫ىين ولكن التخريب يشمل المؤسسات اإلعالمية التي تغطي‬
‫األحداث في سوريا فعلى سبيل المثال كتب "‪:"ohil Syrian‬‬

‫الشعب والصمود في وجو الحقيقة‪.‬‬

‫إعداد‪ :‬محمد فائز‬

‫‪‬‬

‫"السبلـ عليكم ياشباب فوتوا عصفحة قناة العربية عالفيس بوؾ كشوفوا‬
‫شو عملنا فيا شوفو التعليقات عاالخبار‪ ...‬احًتؽ مخ الصفحة منا‬
‫ىهههههههههههو"‬

‫وأضاف‪" :‬مستمرة ا‪ٟ‬تملة اذل ٘تاـ الساعة ُِ كباذف اهلل ستتم ىذه‬
‫ا‪ٟ‬تملة يوميا" طبعان ىذا من فعل أعضاء كتيبة األسد‬
‫وتحت عنوان‪" :‬خازكؽ سورم جزائرم لقناة ا‪٠‬تنزيرة" كتب "ابن‬

‫الجبل"‪" :‬قناة ا‪ٞ‬تزيرة ٖتذؼ البوست االكؿ ‪...‬بعد اف كصل عدد‬
‫اىعذد ‪4‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫‪25‬‬

‫ال هلإ إال اهلل‬
‫"األسذٌُن» ٌؤهلُن األسذ ٌَنفشَن ببهلل اىعظٍم‪ ..‬حقٍقتٍم ََاقعٍم‪..‬‬
‫صفحت عببد األسذ عيى اىفٍسبُك!‬
‫ﮰ‬

‫ﭽﭑ ﭒ ﭓ ﭔ ﭕ ﭖ ﭗ ﭘ‬
‫ﭙ ﭚﭛ ﭜﭝﭞﭟﭠﭡﭢﭣ‬

‫ﯝ‬

‫ﭤﭥ ﭦ ﭧ ﭨﭩﭪﭫﭬﭭ‬
‫ﭮﭯﭰ ﭼ‬

‫ﭑ‬

‫من سورة التوبة‬

‫‪٘ٝ‬جذ ىذ‪ْٝ‬ب احز‪ٞ‬بج ػبجو ىيذػٌ ثبىَ٘اد اىغزائ‪ٞ‬خ ٗاىطج‪ٞ‬خ ىالجئ‪ ٍِ ِٞ‬أثْبء‬
‫شؼجْب اىس٘س‪ ٛ‬اىجش‪ٝ‬ح ػي‪ ٚ‬اىحذٗد اىس٘س‪ٝ‬خ اىزشم‪ٞ‬خ‪..‬‬
‫أٍع‪ْٞ‬ب اى‪ ٍِٞ٘ٞ‬اىَبظ‪ ِٞٞ‬ف‪ٍْ ٜ‬طقخ اىحذٗد اىس٘س‪ٝ‬خ اىزشم‪ٞ‬خ ىز٘ص‪ٝ‬غ‬
‫ثؼط اىَؼّ٘بد ثذػٌ ٍِ ٍْظَخ اإلغبثخ اإلّسبّ‪ٞ‬خ اىزشم‪ٞ‬خ ٗ أس‪ٝ‬ذ أُ أّقو‬
‫ىنٌ اىَالحظبد اىزبى‪ٞ‬خ‪..‬‬
‫ ينقسم الالجئين السوريين إلى ثالثة فئبت‪:‬‬‫‪ -1‬اىالجئ‪ ِٞ‬اىز‪ ِٝ‬رجبٗصٗا اىحذٗد ٗ دخي٘ا اىَخ‪َٞ‬بد‪ :‬أمثشٌٕ ٍِ جسش‬
‫اىشغ٘س ٗ ثؼعٌٖ ٍِ ثبّ‪ٞ‬بط ٗ اىالرق‪ٞ‬خ‪ ,‬ثبىشغٌ ٍِ ٗج٘د ّقص ف‪ٜ‬‬
‫اىَ٘اد األٗى‪ٞ‬خ إال أٌّٖ ‪ٝ‬حصيُ٘ ػي‪ ٚ‬اىحذ األدّ‪ ٍِ ٚ‬احز‪ٞ‬بجبرٌٖ‬
‫ٗ‪ٝ‬حصيُ٘ ػي‪ ٚ‬اىخذٍبد اىصح‪ٞ‬خ ٗ ‪ٝ‬ؼ‪ٞ‬شُ٘ ظَِ خ‪ٞ‬بً ٗ غجؼب ٌٕ ثأٍبُ‬
‫مبٍو‪ ,‬اىؼذد اىشسَ‪9000 ٜ‬‬
‫‪ -2‬الجئ‪ ٜ‬اىقش‪ :ٙ‬أمثشٌٕ ٍِ اىَْبغق اىحذٗد‪ٝ‬خ اىز‪ ٜ‬رؼشظذ ىؼْف‬
‫اىشج‪ٞ‬حخ ٗق٘‪ ٙ‬أٍِ اىْظبً‪ ٗ ,‬قذ ىجئ٘ا إى‪ ٚ‬أقبسثٌٖ ٗ ٍؼبسفٌٖ ف‪ ٜ‬اىقش‪ٙ‬‬
‫اىحذٗد‪ٝ‬خ اىزشم‪ٞ‬خ ثشنو ػَب ٗظؼٌٖ غ‪ٞ‬ش س‪ٜ‬ء ّسج‪ٞ‬ب‪ ,‬ىنِ اىزخ٘ف ٍِ‬
‫ّفبر اىقذساد االقزصبد‪ٝ‬خ ىَع‪ٞ‬ف‪ ٌٖٞ‬إرا اسزَش اى٘ظغ ػي‪ٍ ٚ‬ب ٕ٘ ػي‪ٔٞ‬‬
‫ٗ‪ٝ‬جيغ ػذدٌٕ ‪ 5000‬رقش‪ٝ‬جب‬
‫‪ -3‬اىؼبىق‪ ِٞ‬ف‪ ٜ‬اىطشف اىس٘س‪ ٍِ ٛ‬اىحذٗد‪ٝ :‬قذس ػذدٌٕ ثـ‪. 10000‬‬
‫ٗظؼٌٖ ٍضس‪ ٛ‬إى‪ ٚ‬أقص‪ ٚ‬اىحذٗد ٗ ال ‪َٝ‬نِ ىَْظَبد اإلغبثخ اىحنٍ٘‪ٞ‬خ‬
‫رقذ‪ ٌٝ‬أ‪ٍ ٛ‬سبػذاد ىٌٖ‪ .‬أمثشٌٕ ف‪ ٜ‬اىؼشاء‪ٝٗ .‬ؼبُّ٘ ٍِ ّقص حبد ف‪ٜ‬‬
‫اىغزاء ٗ اىؼْب‪ٝ‬خ اىطج‪ٞ‬خ ٗمزىل ٍ‪ٞ‬بٓ اىششة اىز‪ ٍِ ٜ‬اىََنِ أُ اّزشبس‬
‫ثؼط األٍشاض اىسبس‪ٝ‬خ ٍغ اسرفبع دسجخ اىحشاسح‪ ..‬أغيجٌٖ ٍِ اىْسبء‬
‫ٗاألغفبه‪ ..‬رَنْب ثحَذ هللا ٍِ ا‪ٝ‬صبه اىَؼّ٘بد اىغزائ‪ٞ‬خ ٗاىطج‪ٞ‬خ ىٌٖ‬
‫ْٕٗبك ّقص مج‪ٞ‬ش ىزغط‪ٞ‬خ احز‪ٞ‬بجٌٖ اىز‪ٝ ٛ‬زجبٗص اإلٍنبّ‪ٞ‬بد اىفشد‪ٝ‬خ‪..‬‬
‫االحز‪ٞ‬بج األدّ‪ ٚ‬ىحبجخ ٕؤالء ‪ٝ‬قذس ثـ‪ 25000‬دٗالس أٍش‪ٝ‬ن‪ٍٞ٘ٝ ٜ‬ب إرا‬
‫ثق‪ ٜ‬اىؼذد ػي‪ٍ ٚ‬ب ٕ٘‪ٍ ..‬غ األسف ٍششح ىالصد‪ٝ‬بد‪.‬‬
‫ المواد المطلوبة عبجالا‪:‬‬‫‪ -1‬خ‪ٞ‬بً ٗ ثطبّ‪ٞ‬بد‪ٍٞ -2.‬بٓ ششة‪ -3.‬حي‪ٞ‬ت ٗ غزاء أغفبه‪ٍ -4.‬ؼيجبد‪-5.‬‬
‫حفبظبد أغفبه‪ -6.‬حفبظبد ّسبئ‪ٞ‬خ‪ٍ -7.‬ؼيجبد‪ -8.‬أدٗ‪ٝ‬خ ٗ ٍؼقَبد‪-9.‬‬
‫ٍ٘اد رْظ‪ٞ‬ف‪.‬‬
‫ دػٌ ٕؤالء اىَ٘اغْ‪ ِٞ‬اىَْن٘ث‪ٗ ِٞ‬اجت ٗغْ‪ٍ ٗ ٜ‬سئ٘ى‪ٞ‬خ إّسبّ‪ٞ‬خ ىنو‬‫فشد ٍْب ىزا ‪ٝ‬شج‪ ٚ‬اػطبء ٕزا اى٘ظغ أٗى٘‪ٝ‬خ قص٘‪ّ ٗ ٙ‬شش ٕزا اىَ٘ظ٘ع‬
‫ٗ اىز٘اصو ٍِ أجو رسي‪ ٌٞ‬اىَسبَٕبد اىؼ‪ْٞٞ‬خ أٗ اىَبد‪ٝ‬خ‪..‬‬

‫ٍْزذ‪ ٙ‬اىث٘سح اىس٘س‪ٝ‬خ‬
‫نذبِة نييكً ية أطلةء ألن احلهٌٔةت ال‬
‫ينذش نِٓة يشء إال ثؾغؿ ٌَ الظهٔب‬

‫وادلحلو لً يصعت شفراء ثهؼ ادلول ٌَ‬

‫شٔرية إال ثهد أن حترك الظهت الهٔييت‬

‫ّج‪ٞ‬و ػي‪ ٜ‬اىؼ٘ظ‪ٜ‬‬
‫أطةْد اىهيد يف شٔرية‪ ..‬اهلل أكرب‪ ،‬اهلل أكرب‪،‬‬
‫اهلل أكرب‪ ،‬ليهيد ـهً آخر ِْةك ـهً اىهزة‬

‫واحلريح والهراٌح نيدكً ٌجةرك ية أثفةل‬
‫شٔرية‬

‫ٍْجش اىزعبٍِ ٍغ اىشؼت اىس٘س‪ ٛ‬ف‪ ٜ‬رشم‪ٞ‬ب‬

‫‪Gazi MISIRLI‬‬
‫اىهيٍةء ثال ظرٌح‪ ،‬والرشةم ثال أغةثم‪ .‬واملغين‬
‫ثال ظِضرة‪ .‬واملصضد ثال ٌبذُح‪ .‬والرغةغح‬
‫ثال ؽٍري‪ .‬ال‪ .‬لً ختفئ اىهِٔان أُخ اآلن يف‬
‫شٔرية الػٍٔد‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫‪27‬‬

‫موقع ‪ 14‬آذار‪:‬‬

‫قتل حسن علي سماحة في ‪ٕٓٔٔ/8/ٕ6‬‬

‫أين قضى "الشهيد" حسن سماحة خالل قيامه‬
‫بـ"واجبه الجهادي" حسب بيان الحزب؟‬
‫من قرأ البياف االعبلمي الذم صدر عن حزب اهلل امس خيٌل لو اننا ال‬

‫نزاؿ نعيش يف حقبة ما قبل العاـ َََِ حيث كانت ا‪١‬تعارؾ الشرسة‬
‫تدكر بُت اسرائيل احملتلة ك"ك‪٣‬تاىدم" حزب اهلل يف ا‪ٞ‬تنوب‪.‬‬
‫ظن البعض اف ا‪ٟ‬ترب عادت فجأة‪ ,‬كاف مقاتلي حزب اهلل قد‬
‫كقد ٌ‬
‫استنفركا‪ ,‬فراحوا يقوموف بعمليات انتحارية كاخرل ىجومية‪ ,‬كفاء‬
‫للواجب "ا‪ٞ‬تهادم" يف الدفاع عن االرض كالسبلح‪ ..‬ك"القضية"!‬
‫كليس" الشهيد حسن علي ‪ٝ‬تاحة" سول كاحدا من "رجاؿ اهلل" الذين‬
‫يسقطوف يف ميداف التحرير‪ ,‬اللبناين!‬
‫‪ٟ‬تظات معدكدة كيعود قارئ البياف اإلعبلمي إذل "ميداف" الواقع‪ ,‬فيتذكر‬
‫ىشان‪ :‬فبل حرب كال‬
‫أف لبناف‪ ,‬يف عاـ َُُِ‪ ,‬بنعم "بسلم "كإف كاف ٌ‬
‫معارؾ كال عمليات جهادية كال من ٭تزنوف‪ .‬كينظر القارئ من حولو‪,‬‬

‫هتب بُت ا‪ٟ‬تُت‬
‫فَتل اف سوريا ملتهبة كليبيا مشتعلة‪ ,‬كنَتاف العراؽ ٌ‬
‫كاآلخر‪ ..‬فيسأؿ‪" :‬كلكن أين قضى "الشهيد" حسن ‪ٝ‬تاحة خبلؿ‬
‫قيامو بػ"كاجبو ا‪ٞ‬تهادم"‪ ,‬كما جاء يف بياف ا‪ٟ‬تزب؟‬
‫قطعان‪ ,‬ليس يف لبناف! فأصبل ا‪ٟ‬تزب يفخر با‪٧‬تازاتو "ا‪١‬تقاكمة" لبلحتبلؿ‬
‫كا‪١‬تدافعة عن السبلح يف " االياـ اجمليدة"‪ ,‬ما يعٍت انو كاف أعلن بالفم‬
‫ا‪١‬تآلف سقوط شهيد لو دفاعا عن" القطر" اللبناين‪ ,‬اليس كذلك؟‬
‫اذا‪ ,‬ىل تراه "جاىد" يف السويد اك يف سويسرا أك حىت يف فلسطُت؟‪..‬‬
‫ال!‬

‫يبدك أف ال "دخاف ببل نار"‪ ,‬كدخاف التقارير كا‪١‬تعلومات ا‪١‬تتداكلة اليت‬
‫تفيد بأف حزب اهلل يرسل مقاتليو اذل سوريا للمشاركة يف الدفاع عن‬
‫النظاـ كقمع ا‪١‬تتظاىرين كقتلهم كسحق التظاىرات دل تكن سرابان كال من‬
‫صنع ا‪٠‬تياؿ‪ .‬فقد اشارت معلومات منذ فًتة قصَتة أف تفا‪٫‬تان ًب التوصل‬
‫إليو بُت الرئيس السورم بشار األسد كاألمُت العاـ ‪ٟ‬تزب اهلل السيد‬
‫حسن نصر اهلل‪ ,‬ينتشر ٔتوجبو حوارل ‪ٜ‬تسة آالؼ عنصر عسكرم من‬
‫ا‪ٟ‬تزب يف أماكن معينة يف دمشق كاحملافظات االخرل‪.‬‬
‫كىا ىو حزب اهلل يثبت اليوـ بنفسو صحة ىذه "ا‪٠‬تربيات"‪ ,‬خصوصان‬
‫بعد اف ذىب السيد حسن نصراهلل اذل ا‪١‬تدل االبعد يف الدفاع عن النظاـ‬
‫السورم يف خطابو االخَت يف "يوـ القدس"‪ ,‬كاضعان عنوانان جديدان للمرحلة‬
‫ا‪١‬تقبلة حيث ربط مصَت سوريا ٔتصَت ا‪١‬تنطقة برمتها‪ ,‬األمر الذم رأل فيو‬
‫البعض لعبة "آخر خرطوشة"‪.‬‬

‫كيضيف أنصار ىذا التيار إف الضغوطات االقتصادية ال تكفي إلسقاط النظاـ حيث أف‬
‫النفط ال يدخل أصبلن يف ميزانية الدكلة فركاتب ا‪ٞ‬تند ال تدفع منو!! كالعقوبات ا‪١‬تالية على‬
‫الشخصيات ا‪١‬توالية للنظاـ ىي عقوبات رمزية كال تؤثر على النظاـ كما قاؿ تيد قطوؼ‬
‫"السفَت األمريكي السابق يف سوريا"‪ .‬ىذا كيقوـ نظاـ ا‪١‬تبلرل اإليراين كنظاـ ا‪١‬تالكي العراقي‬
‫بفعل عقليتهم الطائفية ا‪١‬تعادية للسنة يقوموف بتوفَت دعم مارل ضخم للنظاـ "عشرة مليارات‬
‫دكالر من العراؽ كستة من إيراف" ‪٦‬تا ‪٬‬تعلهم طوؽ ‪٧‬تاة لؤلسد ناىيك عن دخوؿ مليشيات‬
‫كثرت األصوات ا‪١‬تطالبة بتحويل الثورة السلمية إذل ثورة مسلحة‪ ..‬كذلك كنتيجة لنجاح‬
‫الثورة الليبية كانتصارىا مقارنةن مع ‪ٚ‬تود ا‪ٟ‬تالة اليمنية‪ ,‬كيف ىذا ا‪١‬تقاؿ ‪٨‬تاكؿ رصد اآلراء‬
‫كدراسة ا‪١‬توضوع بشكل عقبلين ككاعي‪ ,‬بعيدان عن ا‪١‬تواقف ا‪١‬تسبقة من كبل ا‪ٟ‬تلُت! فا‪١‬تقصود‬
‫ىو إسقاط النظاـ بأقل ا‪٠‬تسائر ا‪١‬تمكنة‪ ,‬فإف كاف ذلك بالوسائل السلمية فحي ىبل كإال‬
‫فبل يوجد أحد ينكر حق الشعوب بالدفاع عن نفسها‪..‬‬
‫بداية نود أف نقوؿ لو أف الثورة بدأت مسلحة لكانت كئدت يف مهدىا كلكن حكمة اهلل‬
‫اقتضت غَت ذلك‪ ,‬ككذلك إذا استمرت الثورة يف سلميتها فإف النظاـ سيقضي عليها –ال‬
‫قدر اهلل‪ -‬كلكن ما ىي ا‪ٟ‬تلوؿ ا‪١‬تطركحة‪ -ُ :‬ا‪ٟ‬تفاظ على سلمية الثورة‪ -ِ .‬التدخل‬
‫الدكرل ‪ٟ‬تماية ا‪١‬تدنيُت كالسماح ‪٢‬تم باختيار حاكمهم بنفسهم‪ -ّ .‬الكفاح ا‪١‬تسلح ضد‬
‫النظاـ‪.‬‬
‫الحفاظ على سلمية الثورة‪:‬‬
‫كٯتثل ىذا التيار معظم ا‪١‬تعارضة يف ا‪٠‬تارج كعلى رأسهم الشيخ عدناف عرعور كاإلخواف‬
‫كا‪ٟ‬تقوقي ىيثم مناع كغَتىم‪..‬‬
‫يقوؿ أنصار ىذا ا‪ٟ‬تل أنو أقل ا‪ٟ‬تلوؿ خسائر من الناحية البشرية كا‪١‬تادية‪ ,‬حيث القياـ بأم‬
‫عمل مسلح أك تدخل عسكرم ستتبعو ضرائب باىظة على الشعب السورم كتكاليف‬
‫إعادة اإلعمار كالعدد الكبَت من القتلى كا‪ٞ‬ترحى "ٕتاكز عدد القتلى يف ليبيا ا‪٠‬تمسُت‬
‫ألفان!"‪ .‬كما أنو خبلؿ ستة أشهر من الثورة استطاع الثوار ىز النظاـ بقوة كعزلو دكليان‬
‫كعربيان!! كحىت إيراف اضطرت لتغيَت ‪٢‬تجتها كطلبت من النظاـ أف يستجيب ‪١‬تطالب‬
‫اإلصبلح!؛ فعلى الصعيد االقتصادم ‪٧‬تد ا‪ٟ‬تقائق التالية‪:‬‬
‫قامت دكؿ االٖتاد األكركيب بفرض حظر على استَتاد النفط السورم‪ ,‬ك‪١‬تن نسي‪ ,‬فإف موارد‬
‫أصبل‪ ,‬كىي تشكل قرابة أربعُت يف ا‪١‬تائة من‬
‫النفط السورم ال تدخل يف نطاؽ ا‪٠‬تزانة العامة ن‬
‫النفط السورم‪ ,‬كىذا يعٍت أف ا‪١‬توارد اليت يستخدمها لقتل شعبو‪ ,‬سوؼ تنخفض يف األياـ‬
‫القليلة ا‪١‬تقبلة‪ ,‬إذل جانب تراجع العوائد ا‪١‬تالية النا‪ٚ‬تة عن ‪٥‬تتلف القطاعات االقتصادية يف‬
‫فضبل عن تراجع ‪٥‬تيف لعوائد غسيل األمواؿ‪ ,‬كإف كاف الذراع ا‪١‬تارل اللبناين ػ ػ‬
‫الببلد‪ ,‬ن‬
‫السورم ‪٢‬تذه التجارة ا‪١‬تشينة ال يزاؿ يتحرؾ‪ .‬كما أدت إذل ىركب كبَت لرؤكس األمواؿ‬
‫الشرعية كغَت الشرعية‪ .‬اضمحبلؿ العوائد السياحية كاملة‪ .‬إغبلؽ مشاريع استثمارية كبَتة‬
‫كمتوسطة‪ .‬تأجيل مشاريع أخرل‪ .‬ككذلك تراجع ‪٥‬تيف يف االحتياطيات ا‪١‬تالية للبنك ا‪١‬تركزم‬
‫(اعًتؼ بو حاكم البنك نفسو)‪ .‬حيث تكلف ‪ٛ‬تلة القمع ‪ٜ‬تسُت مليوف دكالر أسبوعيان!‬
‫على الصعيد العسكرم تعاظم االنشقاقات العسكرية ‪٦‬تا سيؤدم لسقوط النظاـ‪.‬‬
‫كالدخوؿ يف صراع عسكرم سيسلب الشعب التعاطف الدكرل مع الشعب السورم‬
‫ا‪١‬تقهور!!‬
‫أما الذين يتبنوف ا‪ٟ‬تل العسكرم يف التعامل مع األزمة فيقولوف إف دخوؿ العمل العسكرم‬
‫على ا‪٠‬تط لن يسلب الثورة ىذه ا‪١‬تكاسب بل سينميها كالدخوؿ يف صراع عسكرم ٖتصيل‬
‫حاصل‪ .‬فا‪١‬تنشقوف من ا‪ٞ‬تيش سيدخلوف يف اشتباكات مسلحة مع القطع العسكرية ا‪١‬توالية‬
‫للنظاـ!!‬

‫ا‪ٟ‬ترس الثورم اإليراين كقناصة حزب اهلل لقمع ا‪ٟ‬تراؾ الشعيب‪.‬‬
‫كما اف االنشقاقات العسكرية كإف كجدت فهي ‪٤‬تدكدة كمن قبل أفراد معدكدين ذكم رتب‬
‫دنيا كال تكفي ىذه االنشقاقات الهنيار ا‪١‬تؤسسة العسكرية كاألمنية! كإ‪٪‬تا لتشغيل حرب‬
‫عصابات يف البلد‪.‬‬
‫التدخل العسكري الدولي لحماية المدنيين‪:‬‬
‫من أبرز ا‪١‬تؤيدين ‪٢‬تذا ا‪٠‬تيار حزب اإلصبلح "الغادرم" ك ا‪١‬تعارض "نزار نيوؼ" أما الشيخ‬
‫عدناف عرعور فبل يعارضو كلكن يقوؿ أف ىناؾ خطوات ‪٬‬تب أف تسبقو كبقية ا‪١‬تعارضة ضد‬
‫التدخل إعبلميان كيؤيدكف التدخل ك٭ترضوف عليو يف السر!‬
‫كمن أبرز معوقات التدخل يف سوريا تفرؽ ا‪١‬تعارضة كعدـ قدرهتا على التوحد‪ .‬حيث اف‬
‫اجملتمع الدكرل ٮتشى يف حاؿ زكاؿ النظاـ من فراغ سياسي لن ٯتؤله إال اإلسبلميُت فهو يريد‬
‫قبل أف يتدخل إنشاء نظاـ ٭تقق لو مصا‪ٟ‬تو يف ا‪١‬تنطقة!‬
‫كيأمل أنصار ىذا التيار أف ٭ترؾ قمع النظاـ ضمائر العادل ليقوموا بالتدخل ‪ٟ‬تماية ا‪١‬تدنيُت‪,‬‬
‫كرأينا البلفتات يف ا‪١‬تظاىرات تطالب بذلك كبشدة كيعوؿ عليو الكثَتين مع تزايد الضغوط‬
‫كحدة البيانات الشاجبة‪ ,‬حيث يتحدث كثر يف العادل عن توجو لتدخل عسكرم أطلسي أك‬
‫تركي مباشر يف سوريا‪ ,‬خصوصان بعد إعبلف تركيا أهنا لن تقف مكتوفة األيدم كلن تسمح‬
‫بإعادة ‪٣‬تزرة ‪ٛ‬تاة كحدث اقتحاـ ‪ٟ‬تماة! كغَتىا! كعادت تركيا إذل مسك العصا من‬
‫ا‪١‬تنتصف كأتت الرياح ٔتا ال تشتهيو سفن أنصار ىذا التيار فقد صرحت الواليات ا‪١‬تتحدة‬
‫على ألسنة عدد من مسؤكليها استبعادىم للخيار العسكرم كما استبعد كيلياـ ىيغ كزير‬
‫خارجية بريطانيا احتماؿ أم تدخل عسكرم يف الببلد‪ ,‬كأكد أندرس فوغ را‪ٝ‬توسن أمُت‬
‫عاـ حلف مشاؿ االطلسي‪ ,‬أنو ال تتوفر حسب اعتقاده الظركؼ البلزمة لبدء عملية‬
‫عسكرية للحلف يف سورية‪ ,‬فما سر التدخل يف ليبيا كاستبعاده يف سوريا؟‬
‫بادئ ذم بدء نود أف يعرؼ القارئ الكرًن أف دكؿ العادل ليست منظمات خَتية تريد‬
‫صبلح الشعوب كإ‪٪‬تا ىي دكؿ ال تفهم سول لغة ا‪١‬تصاحل فاالعتبارات األخبلقية "كإف‬
‫كانت موجودة" إال أهنا ضعيفة جدان ففي ليبيا استخدـ القذايف الطَتاف فوران ككانت حياة‬
‫مليوف لييب مهددة يف حُت أف نظاـ األسد دل يستخدـ الطَتاف إال يف حاالت ‪٤‬تدكدة فمربر‬
‫كجود حظر الطَتاف يف سوريا منتفي!‬
‫كما اف النظاـ حريص بأف ال يزيد عدد القتلى يف اليوـ َِ إذل َّ شخص حىت يبعد‬
‫احتماالت التدخل ا‪٠‬تارجي‪ ,‬كالكعكة النفطية يف سوريا غَت شهية ٔتا يكفي حيث تعد‬
‫سوريا منتجان صغَتان نسبيان للنفط‪ ,‬فبحسب أحدث نسخة للتقرير اإلحصائي للطاقة العا‪١‬تية‪,‬‬
‫الذم تصدره شركة يب يب الربيطانية‪ ,‬فإف إنتاج سوريا من النفط يف العاـ ا‪١‬تاضي بلغ ٓ‪%َ.‬‬
‫من اإلنتاج العا‪١‬تي فقط‪ٔ .‬تعدؿ ‪ 385‬ألف برميل يوميان يف حُت أف ليبيا تصدر ّ‪ ُ.‬مليوف‬
‫برميل يوميان‪ ,‬إضافة إذل ٔٓٗ مليوف قدـ مكعب من الغاز يوميان‪.‬‬
‫كما أف اٗتاذ قرار للتدخل قد يأخذ كقتان فالتدخل الدكرل يف البوسنة جاء بعد عامُت على‬
‫مذْتة سربنتشا!؛ ناىيك أف ليبيا كانت ٖتتوم على ‪٣‬تلس انتقارل على عكس سوريا!‬

‫أوراق االبتزاز التي يملكها النظام‬

‫ا‪١‬تعارضة‪ ,‬كتفتح حلقة مفزعة يتدمر فيها االقتصاد‪ ,‬كيتمزؽ الًتكيب االجتماعي‪ ,‬كينتهي‬

‫يقع النظاـ على ا‪ٟ‬تدكد الشمالية إلسرائيل كدل ٭تصل أف حدثت حادثة اخًتاؽ كاحدة‬

‫النظاـ إذل االىتزاز‪ ".‬كطا‪١‬تا أهنا ال ٗتيب فلماذا تعارض إذف؟‬

‫للحدكد طواؿ الثبلثُت عامان على عكس الدكؿ األخرل ‪٦‬تا جعل صحيفة ىاآرتس تنشر‬

‫ا‪ٟ‬تقيقة إف من يعارضها لديو أسباب كجيهة لذلك فحرب العصابات حىت تؤٌب أككلها تأخذ‬

‫تقرير بعنواف "األسد ملك إسرائيل" جاء فيو أف حالة من القلق تنتاب األكساط اإلسرائيلية‬

‫كقتان ليس بالقصَت‪ ,‬كما أف الكلفة البشرية للقتلى كا‪ٞ‬ترحى تفوؽ بشكل كبَت الطرؽ‬

‫من احتماؿ سقوط نظاـ بشار األسد بدمشق‪ ,‬مضيفة أف الكثَتين يف تل أبيب يصلوف من‬

‫السلمية للتغيَت‪ .‬كيدكر جدؿ كبَت بُت أنصار الرأيُت كخصوصان إذا كاف الثمن خسارة‬

‫قلوهبم للرب بأف ٭تفظ سبلمة النظاـ السورم الذم دل ٭تارب إسرائيل منذ عاـ ُّٕٗ رغم‬

‫التعاطف العريب كالدكرل مع الشعب السورم كحىت ىذه النقطة ليست ‪٤‬تل اتفاؽ فالشعب‬

‫"شعاراتو" ا‪١‬تستمرة كعدائو "الظاىر" ‪٢‬تاِ‪ .‬إضافة إذل دكاكُت ا‪١‬تقاكمة اليت يرعاىا حزب اهلل‪,‬‬

‫اللييب دل ٮتسر اجملتمع الدكرل بل كسبو ‪ٞ‬تانبو‪ ,‬كما أف الدفاع عن النفس ىو أمر مربر تقره‬

‫‪ٛ‬تاس‪ٚ ,‬تاعة أ‪ٛ‬تد جربيل‪..‬‬

‫‪ٚ‬تيع الشرائع كاألعراؼ كخصوصان أماـ نظاـ يقتل األطفاؿ كيغتصب النساء كيسلخ جلود‬

‫بالنسبة لًتكيا بعد تسليم النظاـ ألكجبلف قاـ بقمع جزب العماؿ الكردستاين كلكنو بكل‬

‫األحياء!!‬

‫تأكيد سيدعمو ٔتجرد شعوره با‪٠‬تطر‪..‬‬

‫ىل القيام بعمل مسلح ينقذ النظام من ورطتو؟ خصوصاً مع ادعاءاتو بوجود جماعات‬

‫بالنسبة للمقاكمة العراقية قاـ النظاـ باعتقاؿ مئات من ا‪١‬تقاكمة العراقية كأنصارىا كلكنو بكل‬

‫سلفية مسلحة!‬

‫تأكيد سيفتح حدكده كيدعم ا‪١‬تقاكمة بكل قوتو‪..‬‬

‫لقد ادعى القذايف نفس االدعاءات السابقة كدل تثمر أم دعم لنظاـ القذايف على الرغم من‬

‫فالنظاـ قاؿ كلمتو على لساف كليد ا‪١‬تعلم كالرئيس نفسو‪ :‬إذا ذىبتم بعيدين فسنذىب أبعد‬

‫أف عبد ا‪ٟ‬تكيم بلحاج "الرئيس ا‪ٟ‬تارل للمجلس العسكرم" قيادم كبَت يف ‪ٚ‬تاعة جهادية‬

‫كسيشعلوهنا من القوقاز إذل‪..‬‬

‫ليبية كشارؾ يف ا‪ٞ‬تهاد األفغاين ضد االٖتاد السوفييت! فالنظاـ الغريب نظاـ برغماٌب‪ .‬اٗتذ‬

‫الكفاح المسلح ضد النظام‪:‬‬

‫قراره بتغَت النظاـ السورم كسيدعم أم جهة قادرة على إسقاط النظاـ حىت كلو كانت‬

‫ظهرت العديد من الصفحات على الفيسبوؾ تطالب بالكفاح ا‪١‬تسلح ضد النظاـ إال أف‬

‫القاعدة نفسها فبل كجود لصديق دائم أك عدك دائم يف السياسة كإ‪٪‬تا ىناؾ مصاحل دائمة!‬

‫أشهر من تبناىا ا‪١‬تعارض اإلسبلمي البارز عبد ا‪١‬تنعم حليمة حيث قاؿ على صفحة‬

‫ولكن ىل ىناك من أوراق سلمية لم تستخدم في الحراك الشعبي إلى اآلن؟‬

‫ا‪١‬تعارضة اإلسبلمية‪ :‬مثل النظاـ‪ ..‬كالكلب العقور األجرب ا‪١‬تصاب بداء الكلىب الذم يريد‬

‫يقوؿ العادل السياسي كارؿ دكيتش "حىت الديكتاتوريات االستبدادية تعتمد على دعم‬

‫أف يهاجم كل شيء ‪ ..‬كيعض كل شيء ‪ ..‬ككل من يقف أمامو ‪ ..‬كمواجهة ىكذا نظاـ‬

‫ا‪ٞ‬تماىَت كاجملتمعات لكي تستمر يف حكمها"‪.‬‬

‫هبذه الصفات عرب الطرؽ السلمية ‪ ..‬مشكلة كبَتة للشعب السورم‪ ,‬ستكلفو كثَتان‪.‬‬

‫حقيقة ‪٬‬تب االعًتاؼ بأف ىناؾ قطاعات من الشعب مازالت مع النظاـ حيث استطاع ىذا‬

‫كإف كاف رأينا ٯتيل ابتداء إذل االستعانة بالوسائل السلمية يف عملية التغيَت ما أمكن لذلك‬

‫النظاـ ٗتويف األقليات –تشكل َّ‪ %‬من اجملتمع‪ -‬من ا‪١‬تارد السٍت لكسب كالئها مهددان‬

‫سبيبلن ‪ ..‬ىذا ال يعٍت أننا ‪٨‬ترـ على الشعوب حقها يف الدفاع عن نفسها كحقوقها كحرماهتا‬

‫إياىا بالويل كالثبور كعظائم األمور يف حاؿ ذىب النظاـ! كجند من ىذه الطوائف شبيحتو‬

‫بالقوة ‪ ..‬لو كانت معرضة ػ من قبل الطاغوت كنظامو ػ إذل االستئصاؿ‪ ,‬كاإلبادة ‪ ..‬ال؛ لن‬

‫الذين يقوموف بشكل أساسي بعمليات القمع كما يشكلوف العمود الفقرم للفرقة الرابعة‬

‫نفعل ذلك‪ ,‬بل موقفنا يتسم بالتأييد ألم خيار يضمن سبلمة الشعوب من عمليات‬

‫ا‪١‬تتهمة بارتكاب جرائم ضد اإلنسانية يف سوريا‪.‬‬

‫االستئصاؿ كاإلبادة اليت يستهدفهم هبا الطاغوت ككبلب أمنو ا‪١‬تصابة بالتوحش كداء‬

‫كمبدأ البلعنف يقوـ على حشد ا‪ٞ‬تماىَت لتقوـ بعصياف مدين كال تعاكف مع النظاـ كأركانو‬

‫الكلىب‪ .‬طبعان ىذا كاف يف بداية الثورة إال أنو اآلف يرل ضركرة العمل ا‪١‬تسلح‪.‬‬

‫‪٦‬تا يؤدم إذل سقوطو كيف حاؿ كجود إمكانية إلقناع ىذه األقليات بعدـ صدؽ دعاكم ىذا‬

‫ىذا الرأم بدء باالنتشار بُت صفوؼ الثوار كالنار يف ا‪٢‬تشيم كىو حديث الساعة كأمل‬

‫النظاـ فإف مبدأ البلعنف سينجح أما إذا بقي الوضع على حالو فإف مبدأ البلعنف‬

‫ِٕ‪ %‬من اللذين التقيتهم ‪٦‬تن خرج من ا‪١‬تعتقبلت كحوارل ْٖ‪ %‬من اللذين يدخلوف يف‬

‫سيتحوؿ إذل انتحار بالنسبة للقائمُت عليو‪.‬‬

‫ا‪ٟ‬تراؾ الشعيب كيستطيع من يريد قياس ىذا األمر الدخوؿ إذل ا‪١‬تواقع اإلخبارية كمن ٍب يقوـ‬

‫المحصلة‪:‬‬

‫بتعداد للتعليقات ا‪١‬توجودة على ا‪٠‬ترب ككضع نسب مئوية ‪٢‬تا‪.‬‬

‫أظن أف ا‪ٟ‬تل يف سوريا يعتمد على ا‪ٞ‬تمع بُت الوسائل الثبلثة فنبقي على حراكنا السلمي‬

‫كلكن ماىي األكراؽ اليت بيد أنصار ىذا الرأم؟ يقوؿ "ركبرت تابر" ا‪٠‬تبَت األمريكي يف‬

‫ك٭تمل السبلح القادر على ‪ٛ‬تلو كنطالب بالتدخل الدكرل!‬

‫حرب العصابات‪" :‬عندما تنكشف كتصبح ببل قيمة كل ا‪ٟ‬تلوؿ السلمية ا‪١‬تقبولة عندىا‬

‫كإف االعتماد على كسيلة كإ‪٫‬تاؿ أخرل ىو تفريط ٔتصدر من مصادر القوة كاهلل تعاذل أعلم‪.‬‬

‫كعندىا فقط تندلع حرب عصابات ال ٯتكن خسارهتا‪ ".‬كيقوؿ‪" :‬كطا‪١‬تا أف أكلئك ا‪١‬تكلفُت‬

‫‪‬‬

‫بالصراع ضدىا ال يفهموهنا‪ ,‬فلن ‪٬‬تدكا أية كسيلة اسًتتيجية أك تكتيكية لتحقيق النصر‪ .‬أما‬
‫إذا فهمها أكلئك الذين يقودكهنا‪ ,‬فإهنا لن ٗتيب مطلقان‪ ,‬مهما كانت الظركؼ‪ ,‬ألف ا‪ٟ‬ترب‬
‫الثورية لن تبدأ إال عندما تتوافر ظركؼ ‪٧‬تاحها‪ ".‬كصفها‪" :‬إهنا كسيلة ثورية‪ ,‬ال ٯتكن أف‬
‫تنشأ إال من كاقع ثورم" كيقوؿ يف حاؿ حدكثها‪ " :‬كيف ظركؼ كهذه‪ ,‬ال بد من حكومة‬
‫فذة حىت ال تلجأ إذل التدابَت القمعية‪ ,‬كمنع التجوؿ‪ ,‬كتعطيل ا‪ٟ‬تريات ا‪١‬تدنية‪ ,‬كمنع‬
‫االجتماعات الشعبية‪ ,‬كغَتىا من التدابَت غَت الشرعية‪ ,‬اليت ال تؤدم إال إذل زيادة حدة‬

‫‪http://www.haaretz.com/print-edition/opinion/israel-s-favorite-arab-dictator-of-all-is-assad-1.352468‬‬

‫‪31‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫‪2‬‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫ﭷﭸﭹﭺﭻ‬

‫‪٤‬تمد‪ُّ :‬‬

‫قال الٕمام ابن جرير امطربي يف امتفسري‪" :‬قول تعاىل ذمره ٔلىل الٕميان بو من ٔأحصاب رسول هللا َص َّل هللا عَلَ ْي ِو َو َس َّل( َومَيَ ْبلُ َوىَ ُ ْك) ٔأهيا املؤمنون ابمقتل‪ ،‬وهجاد ٔأعداء هللا ( َح َّت ه َ ْع َ َّل‬
‫امْ ُم َجا ِى ِد َين ِمنْ ُ ْك) يقول‪ :‬حّت يعّل حزيب و ٔأوميايئ ٔأىل اجلياد يف هللا منك‪ ،‬و ٔأىل امصرب عّل قتال ٔأعدائو‪ ،‬فيظير ذكل هلم‪ ،‬ويعرف ذوو امبصائر منك يف دييو من ذوي ّ‬
‫امشك واحلرية‬
‫عيل‪ ،‬قال‪ :‬ثيا ٔأبو صاحل‪،‬‬
‫فيو و ٔأىل الٕميان من ٔأىل اميفاق وهبلو ٔأخبارمك‪ ،‬فنعرف امصادق منك من اماكذب‪ .‬وبيحو اذلي قليا يف ذكل قال ٔأىل امتأٔويل‪ * .‬ذمر من قال ذكل‪ :‬حدثين ّ‬
‫َِشء ِم َن امْخ َْو ِف َوامْ ُجوعِ) وحنو ىذا قال‪ٔ :‬أخرب هللا س بحاهو املؤمنني ٔأن‬
‫قال‪ :‬ثين معاوية‪ ،‬عن عيل‪ ،‬عن ابن عباس‪ ،‬قوهل ( َح َّت ه َ ْع َ َّل امْ ُم َجا ِى ِد َين ِمنْ ُ ْك َوا َمصا ِب ِر َين) ‪ ،‬وقوهل ( َومَيَ ْبلُ َوىَ ُ ْك ب َ ْ‬
‫امَّضا ُء َو ُزمْ ِزمُوا)‬
‫ادلهيا دار بالء‪ ،‬و ٔأهو مبتلهيم فهيا‪ ،‬و ٔأمرمه ابمصرب‪ ،‬و َبَّشمه فقال‪َ ( :‬وب ِ ّ ِ‬
‫ََّش َ‬
‫امصا ِب ِر َين) مث ٔأخربمه ٔأهو ىكذا فعل بأٔهبيائو‪ ،‬وصفوتو متطيب ٔأهفسيم‪ ،‬فقال‪َ ( :‬م َس ْتْ ُ ُم امْ َبأْ َسا ُء َو َ َ‬
‫امصا ِب ِر َين)‬
‫فامبأٔساء‪ :‬امفقر‪ ،‬و ّ‬
‫امَّضاء‪ :‬امسقم‪ُ ،‬وزمزموا ابمفنت و ٔأذى امياس إايمه‪ .‬حدثين يووس‪ ،‬قال‪ٔ :‬أخربان ابن وىب‪ ،‬قال‪ :‬قال ابن زيد يف قوهل ( َومَيَ ْبلُ َوىَ ُ ْك َح َّت ه َ ْع َ َّل امْ ُم َجا ِى ِد َين ِمنْ ُ ْك َو َ‬
‫ون) قال‪ :‬ل خيتربون ( َومَقَدْ فَتَيَا َ ِاذل َين ِم ْن قَ ْب ِلي ِْم) ‪ ...‬الٓية ‪.".‬‬
‫قال‪ :‬خنتربمك‪ ،‬امبلوى‪ :‬الاختبار‪ .‬وقر ٔأ (امل َأ َح ِس َب اميَ ُاس َأ ْن ي ُ ْ َْت ُلوا َأ ْن ي َ ُقومُوا أ ٓ َمنَا َو ُ ْمه ل يُ ْفتَ ُي َ‬

‫كةل رشٔل اهلل غًل اهلل نييّ وشيً‪:‬‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫‪" ‬شذضِدون أصِةدا صِدا ثةلظةم وصِدا ثةىهراق وصِدا ثةحلٍَ‪ ،‬كةل نجد اهلل فلٍخ فليخ‪:‬‬
‫خر يل ية رشٔل اهلل‪ .‬فلةل‪ :‬نييكً ثةلظةم فٍَ أىب فيييعق ثيٍِّ وىيصذق ٌَ غدره فةن اهلل‬
‫ً‬
‫نز وصو كد دكفو يل ثةلظةم وأْيّ‪ .‬ظدير غعيط صدا وورد ثيفق‪ :‬نييم ثةلظةم فإُٓة‬
‫خرية اهلل ٌَ أرؽّ جيذيب إحلٓة خريدّ ٌَ نجةده"‪.‬‬
‫‪" ‬ية ـٔىب ليظةم ية ـٔىب ليظةم ية ـٔىب ليظةم (ويف إظدى الروايةت‪ :‬ألْو الظةم) كةلٔا ية‬
‫رشٔل اهلل وبً ذلم كةل ديم مالاكح اهلل ثةشفٔا أصِعذٓة ىلع الظةم"‪.‬‬
‫‪" ‬إين رأيخ نٍٔد الهذةب اُزتع ٌَ حتخ وشةديت فِلرت فإذا ْٔ ُٔر شةـم نٍد ثّ إىل الظةم‬
‫أال إن اإليٍةن إذا وكهخ اىفنت ثةلظةم"‪.‬‬

‫ً‬
‫ً‬
‫‪" ‬إذا وكهخ املالظً ثهر اهلل ٌَ دمظق ثهسة ٌَ املٔايل أكرم اىهرب فرشة وأصٔدًْ شالظة‬
‫يؤيد اهلل ثًٓ ادليَ"‪.‬‬
‫‪" ‬إذا فصد أْو الظةم فال خري فيكً‪ ،‬الدزال ـةافح ٌَ أٌيت ٌِػٔريَ ال يرضًْ ٌَ خذهلً‬
‫ظىت دلٔم الصةنح"‪.‬‬
‫‪" ‬فصفةط املصيٍني ئم امليعٍح ثةىغٔـح إىل صةُت ٌديِح يلةل هلة دمظق ٌَ خري ٌدااَ‬
‫الظةم"‪.‬‬

‫أحاديث صحيحة كما يف حكمها من‬
‫كتاب فضائل الشاـ كدمشق‬

‫ً‬

‫هدية قيمة إلى كل جاسوس‪" :‬عوايني"‬

‫يا ٌَ حػني خماةرات طغاحًٓ‬

‫ً‬
‫يا ٌانرا يف إخٔة اإليٍان ْذا دحلو واألدىث نرثة‬

‫يا أيٓا اجلاشٔس جاشٔس األىل‬

‫رفغٔا رشيػث ربِا الرمحَ يف ذنر أْو اجلار ممَ لً ير‬
‫ً‬
‫ً‬
‫يا خاذال لرشيػث اىلرآن املائالت ٌَ اىنصاء حربجا‬

‫أف ىكً أف ىكً أف ىكً‬

‫أف ىكً حىت يكو لصان واهلل ٌا محئا شياط اىظيً ال‬
‫ً‬
‫ةغغا أُال ةّ رىض الرمحَ ْذا احلديد حديد ضدق ٌا ةّ‬
‫ّ‬
‫ال شم ٌَ أوذق غرى اإليٍان إن نِج يا جاشٔس حرجٔ جِث‬

‫يا أٌَ دشخٔر اىطغاة وإفهًٓ‬

‫إين ألةغغكً و أةغظ حهٍكً‬
‫فاحلب وابلغظ الرصاح ةدينِا‬

‫ْو حػيٍَ حليلث اىػٍو اذلى‬
‫ً‬
‫ٌا أُج يا جاشٔس إال جزٌث‬

‫إن ذاب ذاك اجلػو ئٌا أو كىض‬
‫ً‬
‫ً‬
‫لٔ نِج يا ْذا بليتا اعكال‬
‫أحبيع ديَ الرب يف غييائّ‬

‫إن نِج يا ْذا حطىل فارغٔي‬
‫أٌا ضالحم فاتلجصس شأُٓا‬
‫ً‬
‫إين رأيخم يف املصاجد خاشػا‬

‫فاغيً ةأن ضالة ٌريم لً حكَ‬

‫إال ةخٔحيد حتلق ركِّ‬

‫إن نِج يف شم ةٓذا يا فىت‬

‫يف ذنر ٌَ ُطتٔا ةأغٍال اهلدى‬

‫أفِيج غٍرك فيّ واألةدان فاةرأ ٌَ اىطاغٔت واةغظ أْيّ‬
‫ً‬
‫ال ةو ُػاال غِد ذي الصيطان ال ةد ٌَ حتليق ْذا أوال‬
‫ً‬
‫اشتتدلٔه ِْا ةِػو ذاين ال يلتو ادليان أغٍاال جلا‬
‫ٌا ةػج ديِم أرخص األذٍان وذلاك ئم احلرش ئم ُداٌث‬

‫ةِخاىث األفاكر واألذْان غِد اإلهل ِْاك ييػَ ةػغًٓ‬

‫ٌِٓا حديد رشٔجلا اىػدُان‬
‫فاحذر ْديج فإًُٓ ضِفان‬

‫واحلاميني الصٔط ضِف ذاين‬
‫إال لرضب نخائب اإليٍان‬

‫عػف وال شم وال ُكران‬

‫‪0‬‬

‫وختاف أن حطىل ىظٕ اجلريان‬

‫واكفر برشع الزور وابلٓخان‬
‫كتو الطالة وحيكً األراكن‬
‫إال ةخٔحيد غظيً الشان‬

‫غِد اىطغاة نذاك واألغٔان‬
‫ً‬
‫ةػغا ويربأ واحد ٌَ ذاين‬

‫إن الطالة ضياُث اإلنصان وحػظ يا جاشٔس إضتع ُادم‬
‫ً‬
‫ً‬
‫وضال ىطاغٔت حلري الشان تلفارق اىطاغٔت حتليلا ملا‬

‫وحٔد غٔدة شاةق األزٌان‬

‫ىكَ لرضد نخائب اإليٍان فاشىع ذلاك اآلن كتو فٔاحّ‬
‫ً‬
‫تلِال رعٔاُا ٌَ الرمحَ واحلق جبِد احلق واُرص أْيّ‬

‫واكفر برشع اىكفر واىطغيان‬
‫واشىع لرفػث رايث اإليٍان‬

‫فأكرأ الكم إهلِا الرمحَ فارفق ةِفصم أن حتاول ضده‬

‫ال جترفِم ذٔرة اىطٔفان‬

‫فخفارق اىطاغٔت واألوذان واغيً ةأن احلق شيو اعرم‬
‫لهًِٓ آلٔا إىل اجلريان‬

‫ُ ا‪ٟ‬تديث ركاه مسلم يف صحيحو‪.‬‬
‫و‬
‫ِ اإلشارة إذل قولو تعاذل "كجوه يومئذ خاشعة‪ ,‬عاملة ناصبة‪ ,‬تصلى ناران حامية"‪.‬‬

‫‪2‬‬

‫فاحلق شٍس والغالىث ظيٍث‬

‫كد عاع ٌِم لطحث اإليٍان‬

‫ال ئكفَ ٌياّْ اثللالن‬

‫والشٍس ال حتجب ٌَ اذلةان‬

‫ما الذي جيزي يف اخلفاء؟!‬

‫ً‬
‫بعذ سفضً ىتشنٍو املبحل حنُمت اىظو‪ ،‬بشٌبن غيٍُن سئٍسب يف اجمليس‬
‫االوتقبيل‪ٌٍ ..‬ثم مىبع ٌشفض اجمليس َحيزس مه وتبئج تذمريٌت‪..‬‬

‫اهلٍئت اىعبمت ىيثُسة تقُه إوٍب أدسجت بذَن عيمٍب َال إروٍب‪..‬‬
‫َاملعبسضت اإلسالمٍت تقبو فنشة اجمليس َتشفض سئبست غيٍُن "حلقذي" عيى اإلسالمٍني‪..‬‬
‫الكثيرون ال يرونو وقتاً مناسباً لهذه الخالفات‪ ،‬والذين تحت‬

‫ٯتثل الداخل ك ال أحد يستطيع أنو ٯتثل الشعب يف ا‪١‬تظاىرات !! فهل‬

‫القصف والتعذيب األسدي قد ال يفكرون بهذا أصالً‪ ،‬فالهدف ىو‬

‫ٯتثل ىو الداخل !! أـ أننا أماـ نزاع على الكرسي ! ىيثم ا‪١‬تاحل طواؿ‬

‫إسقاط النظام فقط‪ ..‬ثم بعدىا لكل حادث حديث‪.‬‬
‫لكن الكثيرين أيضاً ال سيما المعارضة في الخارج‪ ،‬وىم سوريون‬
‫كانوا يوماً في الداخل‪ ،‬ال يتوقفون عن الخوض في ىذه األمور‪ ،‬إذ‬
‫كلهم يتطلع لمستقبل بات حتمياً‪ ،‬وال بد أن خالفهم إنما أتى من‬
‫الحرص على مستقبل الثورة ونجاح أعمالها ال سيما في مثل ىذا‬
‫الموضوع الكبير‪" :‬المجلس االنتقالي"‪.‬‬
‫ىيثم المالح‪ ..‬الشخصية الشعبية الحقوقية‪ ،‬تواجو بركاناً غليونياً‬
‫عندما قرر المالح أن يعلن عن تشكيل حكومة الظل‪ ،‬فواجهو‬
‫غليون بانتقادات الذعة في ٕٔ‪ 7/‬واعتبر مبادرتو سابقة خطيرة في‬
‫تعامل قوى المعارضة فيما بينها‪ ،‬وال يمكن حسب قولو بأن يتم ىذا‬
‫األمر بمعزل عن التنسيق بين تنسيقيات الثورة ال سيما أن ىذا األمر‬
‫باعتبار غليون‪ -‬سابق ألوانو‪..‬‬‫لكن غليون فيما بعد أصبح رئيساً للمجلس االنتقالي الذي صار فيو‬
‫المالح عضواً رغم أنو األول مبادرة واألكثر شعبية بحسب آخرين‪..‬‬
‫لو نظرنا في أي موقع لعلمنا قوة الخالف من خالل تعليقات‬
‫المشاركين‪ ،‬وىذا ما يدور في المناطق األقل سخونة فعلياً في‬
‫الداخل السوري؛ فمثالً علقت "خديجة شعبان" في مدونة سوريا‬
‫التغيير بقولها‪" :‬كمن اختار برىاف غليوف ليكوف رئيس !!!! عندما خرج‬
‫احملامي ىيثم ا‪١‬تاحل ليعلن حكومة ظل كقف برىاف غليوف ك قاؿ ال أحد‬
‫اىعذد ‪4‬‬

‫عمره داخل سوريا ك ق معارض شريف ك تعرض للسجن ك التعذيب ك‬
‫الًتىيب متواضع كاف من أكائل من دعا لللثورة ك ساىم فيها بكل ما‬
‫يقدر ك أين كاف غليوف ؟؟؟ ليأٌب ك يعارض تشكيل ا‪١‬تاحل ‪ٟ‬تكومة ؟؟ ك‬
‫أعتقد أف األمر يتعلق بالتزاـ ا‪١‬تاحل الديٍت ك ا‪١‬تطلوب تنحية كل من كاف‬
‫عنده التزاـ ديٍت عن اٗتاذ القرار ‪ ..‬ىناؾ ترتيب من ٖتت الطاكلة على‬
‫ما أظن ك ‪٬‬تب اآلنتباه ‪٬‬تب أف يكوف من ٯتثلنا ىو من كاف معارضا‬
‫عامبل فاعبل عاش يف البلد ك عرؼ ظلم ك جربكت ىذا النظاـ ؟؟ أنا ال‬
‫أكافق على غليوف ك الكثَتين مثلي ‪..‬ك نثق با‪١‬تاحل أكثر بكثَت ‪."..‬‬
‫بينما أسف "أبو الوليد" لهذه المواقف والتمس عذراً فقال‪" :‬ىذا‬
‫االرتباؾ كليد ‪ٜ‬تسُت عاما من القهر كغياب ا‪ٟ‬تياة السياسية عن اجملتمع‬
‫السورم‪ .‬كىذا مايذكرنا بقوؿ الشيخ علي الطنطاكم بأف السوريوف مثل‬
‫رأس التوـ كلهم رؤكس‪ .‬كقوؿ شكرم القوتلي ‪ٞ‬تماؿ عبدالناصر عندما‬
‫سلمو حكومة الوحدة يف سوريا‪ .‬قاؿ لو استقلت من الرئاسة كسلمتك‬
‫‪ٜ‬تسة مبليُت رئيس ىم عدد سكاف سوريا يف ذلك الزمن"‪ .‬وتفاءلت‬
‫"أم الحسن" وقالت‪" :‬خَت انشاء اهلل ‪ ,‬عيد مبارؾ علينا كعلي كل‬
‫أىل سوريو ‪ ,‬االستاذ غليوف ىو ‪٤‬تامي باالصل كاستاذ اجتماع كسياسو‬
‫باقدر جامعو بالعادل ‪ ,‬كعلى معرفو بكل الشخصيات العا‪١‬تيو كقبل كل‬
‫شئ ىو رجل شيوعي كنظيف اليد كالقلب كاللساف ‪ ,‬الٯتكن للسطو‬
‫االجراميو بالشاـ اف تطالو من ام جانب سلفي كاخو‪٧‬تي كمندس‬
‫كسعودم كامَتكي لنشوؼ شو بدكف يقولو عنو ‪٣‬ترمي الشاـ كشبيحتو"‪.‬‬
‫مجلة الثورة السورية‬

‫‪33‬‬

‫وفي جميع األحوال يبقى األمر عادياً‪ ،‬فالخالف وارد وىو من‬

‫المعارضة اإلسالمية ترفض غليون‪:‬‬

‫طبيعة الحياة والتعايش بين الناس‪..‬‬

‫في حين رفضت المعرضة اإلسالمية وبشدة ترأس غليون للمجلس‬

‫لكن الغريب المثير ىو ما أعنتو الهيئة العامة للثورة السورية في‬

‫االنتقالي‪ ،‬لما يمتلكو من "حقد" بحسب قولها على اإلسالميين‪..‬‬

‫صفحتها على الفيسبوك بتاريخ ‪ ..ٕٓٔٔ/8/ٕ9‬بياناً تعلن فيو أنها‬

‫وألشياء أخرى وما اعتبرتها فضائح لو نشرتها في صفحتها على‬

‫أدرجت في قائمة "المجلس االنتقالي" دون علمها أو التنسيق‬

‫الفيسبوك‪" :‬المعارضة اإلسالمية للنظام السوري"‪ ..‬كما نشرت‬

‫معها‪ ،‬وتعتبره تصرفاً غير مقبول‪:‬‬

‫مقطع فيديو مسجالً من قناة الجزيرة مباشر بتاريخ ٕٕ كانون الثاني‬
‫‪ ،ٕٓٓ7‬لندوة بعنوان "ندوة التحوالت المجتمعية وجدلية الثقافة‬
‫والقيم" ظهر فيو غليون متحدثاً فكان مما قال‪:‬‬

‫"ا‪١‬تشكلة الرئيسية اليت ٘تنعنا من أف نتجاكز األزمة ك‪٨‬تاكؿ أف ‪٩‬ترج منها‬
‫ىي بالفعل أنو اليوـ قادة الرأم صاركا بشكل أساسي ىم رجاؿ الدين!‬
‫كرجاؿ الدين ليس ‪٢‬تم معارؼ حقيقية ال باجملتمعات كال بالسياسة!"‬
‫وأضاف غليون‪" :‬اجملتمعات العربية ىي رىينة سلطتُت‪ ..‬سلطة‬
‫الديكتاتورية السياسية‪ ..‬ديكتاتوريُت أصبلؼ‪ ..‬ال إنسانيُت يف قمعهم‬
‫كقهرىم للحريات كلسحق الفرد كإذاللو‪ .‬كسلطة رجاؿ الدين حىت‬
‫ا‪١‬تعادين ‪٢‬تذه األنظمة الذين يستبدكف بالرأم العاـ العريب اليوـ! الرأم‬
‫العاـ العريب ىو رىينة رجاؿ الدين من كل أنواع‪ ..‬رجاؿ الدين كرجاؿ‬

‫من جهة أخرى رأى المعارض ىيثم مناع أف الدعوة اليت أطلقها‬
‫ا‪١‬تعارض برىاف غليوف لتأسيس ‪٣‬تلس للثورة يف سوريا أمر يف غاية‬
‫ا‪٠‬تطورة‪ .‬كأشار‪ ,‬يف اتصاؿ مع قناة «ركسيا اليوـ» من باريس‪ ,‬إذل‬
‫كجود توجو يأٌب من ا‪٠‬تارج‪ ,‬من دكؿ ا‪٠‬تليج‪ْ ,‬تسب اعتقاده‪ ,‬يسعى‬
‫بأم شكل من األشكاؿ إذل تأليف ىياكل للمعارضة السورية على كجو‬
‫السرعة‪ ,‬مؤكدان أف «كل من يدفعنا اذل االستعجاؿ لو أجندة ال ٗتدـ‬
‫الشعب»‪ .‬كأكضح أف البعض يدفع بإتاىات ‪٢‬تا نتائج تدمَتية على‬
‫كحدة ا‪ٟ‬تركة الشعبية ا‪١‬تدنية يف سوريا‪ .‬من موقع األخبار‪.‬‬
‫‪34‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫اإلسبلـ كاإلسبلميُت من كل األطراؼ!‬
‫كىناؾ نوع من التحالف ا‪١‬توضوعي ‪-‬ا‪١‬توضوعي أقوؿ‪ -‬غَت ا‪١‬تعلن بُت‬
‫الديكتاتورية السياسية كبُت ديكتاتورية أصحاب السلطة الدينية من ‪ٚ‬تيع‬
‫الفرؽ‪ ..‬الذين يقوموف با‪١‬تستحيل حىت يستبعدكا كل أصحاب الرأم‬
‫اآلخر السياسُت كا‪١‬تفكرين كا‪١‬تثقفُت سواء باهتامهم بالعلمانية يعٍت‬
‫بالكفر أك باهتامهم با‪ٟ‬تداثة أك بالعبلقة مع الغرب أك بالعمل مع‬
‫االستعمار‪ ..‬كىم يف سلوكهم ال ٮتتلفوف كثَتان عن سلوؾ النظم‬
‫الديكتاتورية العربية"‪.‬‬

‫كتبو‪ :‬منصور أحمد‬
‫اىعذد ‪4‬‬

‫سمُص املعبسضت اىسُسٌت ‪..‬‬
‫وشجسٍُن ؟؟!!‬

‫اعترف بالنتيجة التي تلخصت بالعدد وكأنو‬
‫يتخوف من عدم تحقيق مكاسب سياسية بقلة‬
‫عدد مستقبليو‪!..‬‬

‫م‪ .‬عبد القادر زيزان‬

‫تشهد الساحة السياسية المعارضة مخاضاً عسيراً للخروج بصيغة‬
‫مجلس موحد وطني (انتقالي) ‪ -‬إن صح التعبير ‪ ،‬وبكثرة‬

‫ثانيتهما‪:‬‬
‫أيضاً في أحد المؤتمرات (زعل) معارض نرجسي عظيم آخر وشكا‬
‫من غرفة نومو في الفندق الذي أودعوه فيها‪ ..‬فهي ال تليق‬

‫المؤتمرات التي تتكاثر ىنا وىناك واالحتكاك ببعض رموز المعارضة‬

‫بمقداره‪..‬‬

‫التي كنّا نعول عليها ظهرت حقيقة تلك الرموز النرجسية ‪ ،‬نشرحها‬

‫مواصفات الفندق‪ ،‬خمس نجوم وغرفة نومو خاصة ال يشاركو أحد‬

‫بقصتين نقلهما لي من أثق بدقة نقلو‪..‬‬

‫فيها مع وجبتي طعام كباقي الفنادق الفخمة‪ ..‬ىذا لم يرضو فقد‬

‫أولهما‪:‬‬

‫صرح ‪ -‬ولم يخجل من ذلك التصريح ‪ -‬أنو يريد جناحاً ال غرفة‪..‬‬

‫دقت ساعة الصفر لبدء أحد المؤتمرات واجتمع الكل ولكن‬

‫إذا كانت تلك التصرفات واألفعال صدرت ممن نعتبرىم مفكرين‬
‫وعبقريين ويعملون من أجل ٍ‬
‫غد أفضل لسوريا الجديدة‪ ،‬فكيف‬

‫صالة المطعم يحتسي الشاي‪ ..‬ىرعوا إلى المكان فوجدوه بالفعل‬

‫سوف نستشرف بهم مستقبلنا السياسي المقبل الجديد‪..‬‬

‫يشرب الشاي وحده‪..‬‬

‫ناىيك عن تلك التي تسمي نفسها بأحزاب معارضة وىي ال تمثل‬

‫‪ -‬يا أستاذ لماذا لم تشرفنا إلى القاعة فقد بدأ المؤتمر ؟!‪..‬‬

‫سوى بضعة أشخاص وال يتع ّدى أفرادىا عدد أصابعك ‪ ..‬وتحاول‬

‫إلي‪..‬‬
‫بكل بساطة وىدوء أجاب‪ :‬ابدؤوا المؤتمر فلستم بحاجة ّ‬

‫تفشيل أو كركبة الموقف المعارض وتريد أن تساوي تمثيلها تمثيل‬

‫صاحب الفكر النرجسي لم يحضر‪ ،‬سألوا عنو فقيل إنو شوىد في‬

‫وسكت وأكمل الشرب‪..‬‬

‫األحزاب التي تملك رصيداً بآالف الرجال‪..‬‬

‫سألو آخر لماذا تقول ىذا يا أستاذ؟‬

‫أيتها المعارضة تذكري أن سوريا ليست كعكة للتقاسم الفردي بل‬

‫أجاب وبكل برودة أعصاب‪:‬‬

‫ىي ملك لثالثة وعشرين مليون سوري ومثلهم في المهجر‪..‬‬

‫‪ -‬أليس فالن موجوداً‪ ،‬إذن ابدأوا المؤتمر‪..‬‬

‫وإذا لم تسيروا في ركب الثورة الصحيح ‪ -‬التضحية واإليثار‬

‫فتذكر الحاضرون أن فالن الذي يذكره قد استقبلو فريق (وفد) أكثر‬

‫واإلخالص ‪ -‬سوف يسقطكم الشعب كما أسقط السفاح‪..‬‬

‫عدداً من (الوفد) الذي استقبل صاحبنا ىذا في المطار‪ !!..‬طبعاً‬

‫وواع‪..‬‬
‫صاح ٍ‬
‫والشعب السوري ٍ‬

‫قصة اإلسالم ‪ -‬وكاالت‬
‫قال المرصد السوري لحقوق اإلنسان إن قوات األمن السعودٌة اعتقلت ‪ 146‬مواطنا سورٌا‬
‫ٌعملون فً السعودٌة‪ ،‬نظموا مسٌرة فً الرٌاض لتأٌٌد االنتفاضة المستمرة منذ خمسة أشهر فً‬
‫بالدهم ضد حكم الرئٌس بشار األسد‪ .‬وقال المرصد إن هؤالء السورٌٌن الذٌن اعتقلوا ٌوم ‪11‬‬
‫أغسطس‪/‬آب قاموا بذلك متأثرٌن بالكلمة التً ألقاها العاهل السعودي الملك عبد هللا قبل ذلك بأٌام‬
‫والتً ندد فٌها بالحملة الدامٌة التً ٌشنها األسد‪.‬‬
‫وكان الملك عبد هللا قال فً وقت سابق إن أعمال القتل فً سورٌا غٌر مقبولة‪ ،‬مضٌفا‪ :‬الٌوم تقف‬
‫المملكة تجاه مسئولٌاتها التارٌخٌة نحو أشقائها مطالبة بإٌقاف آلة القتل وإراقة الدماء وتحكٌم العقل‬
‫قبل فوات األوان‪ .‬وقال مدٌر المرصد السوري لحقوق اإلنسان رامً عبد الرحمن فً بٌان إن‪:‬‬
‫السورٌٌن ‪-‬وقد هالهم الصمت العربً إزاء ما ٌحدث فً بالدهم من قتل وتنكٌل‪ -‬أثارت كلمة‬
‫العاهل السعودي إعجابهم ونزلوا للشارع لإلعراب عن تقدٌرهم لموقفه كأول مسئول عربً كبٌر‬
‫ٌجهر برأٌه حٌال األوضاع فً سورٌا‪ .‬وقال‪ :‬إن السورٌٌن ٌستحقون معاملة أفضل من االعتقال‬
‫حتى لو أنهم خالفوا القوانٌن المرعٌة حٌال التظاهر السلمً‪ ،‬وذنبهم الوحٌد كان حماسهم لكلمة‬
‫العاهل السعودي‪ ،‬بعد أن شاهدوا أبناء بلدهم ٌعانون األمرٌّن‪ .‬ولم تعلق السلطات السعودٌة على هذا األمر‪.‬‬

‫"مزور اللئام"‪ ..‬فضًحُ جديدَ للقهاَ السىريُ‪..‬‬
‫ضٔرة اتللطج ٌَ اىلِاة الصٔريث ةيٍِا اكُج اىلِاة حػرض شاحث اىػتاشيني تلهذب الٔاكع وحلٔل‬
‫إُّ ال ئجد أيث ٌظاْرات أو مشالك!! فٍاذا يفػو ْؤالء؟؟‬

‫‪36‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫مختارات من دفتر الثورة والثوار‪..‬‬
‫كلمات كُتِبَت للثورات العربية وخباصة منها الثورة السورية‬

‫للشيخ عبد امليعه حلينة‬

‫صفحة المعارضة اإلسالمية للنظام السوري‬

‫*‬

‫المجلس االنتقالي‬

‫ىذه الصفحة "صفحة ا‪١‬تعارضة اإلسبلمية للنظاـ السورم"؛ ٘تثل صوت ا‪١‬تعارضة اإلسبلمية يف سورية‪ ,‬للنظاـ البعثي‪ ,‬الطائفي‪ ,‬السورم‪,‬‬

‫الظادل كا‪١‬تستبد ‪ ..‬الذم حكم الببلد كالعباد ػ منذ أكثر من أربعُت عامان ػ بالكفر‪ ,‬كا‪ٟ‬تديد كالنار ‪ ..‬كعلى طريقة اللصوص الذين ال تتكرر ‪٢‬تم‬
‫الفرصة دائمان للنهب كالسرقة ‪ ..‬فعاث يف األرض فسادان كخرابان ‪ ..‬كسطى على ا‪ٟ‬تقوؽ كا‪ٟ‬ترمات ‪ ..‬كركع اآلمنُت من العباد ‪ ..‬فأدخل ا‪٠‬توؼ‬
‫كالرعب كا‪ٟ‬تزف على قلوب الناس ‪ ..‬كخَتىم بُت الوالء للطاغوت كحزبو كبُت القتل أك السجن أك الطرد خارج الببلد ‪ ..‬حيث ما من بيت من‬
‫أبيات سورية ا‪ٟ‬تبيبة إال كفيو شهيد‪ ,‬أك سجُت‪ ,‬أك طريد‪.‬‬
‫ىذه الصفحة ػ بعوف اهلل تعاذل ػ أردناىا سهمان ثاقبان نرمي بو باطل‪ ,‬كظلم‪ ,‬كإجراـ النظاـ‪ ,‬كحاكمو‪ ,‬كحزبو ‪ ..‬من خبل‪٢‬تا نقوـ بتوجيو نداءاتنا‬
‫كإرشاداتنا ألىلنا كشعبنا السورم األيب ‪ ..‬عسى اهلل أف يفتح بيننا كبُت ىذا النظاـ ػ الطائفي ا‪١‬تستبد ػ با‪ٟ‬تق‪ ,‬كىو خَت الفاٖتُت‪.‬‬
‫اطل إًف الٍب ً‬
‫ً‬
‫اط ىل ىكا ىف ىزيىوقان ‪‬اإلسراء‪.ُٖ:‬‬
‫‪ ‬ىكقي ٍل ىجاء ا ٍ‪ٟ‬تى ُّق ىكىزىى ىق الٍبى ي ى‬

‫ال بأس بإنشاء ‪٣‬تلس انتقارل سورم ‪ ..‬أك تشكيل ‪ٞ‬تنة قيادية مشًتكة‬
‫تقود الثورة يف ىذه ا‪١‬ترحلة إذل بر األماف كالنصر ‪ ..‬لكن أٯتا عنصر‬
‫معارض يستشرؼ ىذه ا‪١‬تواقع القيادية ينبغي أف يتحقق فيو شرطاف‪,‬‬
‫عرؼ عنو ػ قبل‬
‫كحد أدىن‪ :‬أك‪٢‬تما أف يتميز بتاريخ نضارل شريف؛ ال يي ى‬
‫الثورة ػ نوع عمالة‪ ,‬أك ار٘تاء على أبواب سفارات النظاـ األسدم‬
‫الطائفي‪ ,‬يستجديو العفو‪ ,‬كا‪١‬تصا‪ٟ‬تة ‪ ..‬كقليل من متاع الدنيا‪.‬‬
‫و‬
‫بصفات أخبلقية‪ ,‬كثقافية فكرية ‪٘ ..‬تكنو من ٘تثيل‬
‫ثانيان‪ :‬أف يتحلى‬
‫طموحات كأدبيات الثورة كالثوار اإلٯتانية‪ ,‬اإلسبلمية ‪ ..‬إذ ال ينبغي كال‬
‫‪٬‬توز‪ ,‬أف يغرد يف سرب بعيد جدان عن أدبيات كمبادئ كقيم الثوار‬
‫اإلٯتانية ‪ ..‬كاليت نلمساىا بكل كضوح من خبلؿ شعاراهتم‪ ,‬كانطبلقاهتم‬
‫من ا‪١‬تساجد بعد كل صبلة قياـ‪ ,‬أك صبلة ‪ٚ‬تعة‪ .‬فإف دل يتحقق يف‬
‫اختيار العناصر القيادية للمعارضة كالثورة ىذين الشرطُت ‪ ..‬فإف مؤ٘ترات‬
‫ك‪٣‬تالس ا‪١‬تعارضة ستتكرر كثَتان‪ ,‬من غَت طائل ييذ ىكر!‬

‫الجهاد وال المذلة‬

‫أيها الناس ‪ ..‬يا أىلنا يف الشاـ ا‪ٟ‬تبيب ‪ ..‬شعار "ا‪١‬توت كال ا‪١‬تذلٌة" ‪..‬‬

‫قد انتهى مفعولو ‪ ..‬كدكره ‪ ..‬كزمانو ‪ ..‬كقد آف أكاف شعار "ا‪ٞ‬تهاد كال‬
‫كإين ألرجو أف أ‪ٝ‬تع ىذا الشعار هتتف‬
‫ا‪١‬تذلة" ‪" ..‬الشهادة كال ا‪١‬تذلة"‪ٌ ,‬‬
‫بو حناجر الشعب السورم األيب اجملاىد‪.‬‬
‫كهتُت كتذؿ الرجاؿ ‪ ..‬كتقتل األطفاؿ كالنساء‬
‫سلمية هتتك العًرض ‪ ..‬ي‬
‫كهتجر الناس من مساكنهم ‪ٍ ..‬ب ىي بعد ذلك تزيد الطاغية طغيانان‬
‫‪ٌ ..‬‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫ككفران ‪ ..‬ىي سلمية شيطانية ‪ ..‬ما أنزؿ اهلل هبا من سلطاف ‪ ..‬ال يقرىا‬
‫عقل كال نقل ‪ ..‬اللهم ً‬
‫اىد قومي فإهنم ال يعلموف!‬

‫وكالء االستعمار‬
‫عندما خرج االستعمار األجنيب من ببلدنا ٖتت ضغط كثورة الشعوب ‪..‬‬
‫أىب أف ٮترج إال بعد أف سلم الببلد لوكبلئو من بٍت جلدتنا ‪٦‬تن يتكلموف‬
‫بألسنتنا ‪ ..‬كعندما تنبهت الشعوب لشر الوكبلء‪ ,‬كخياناهتم ‪ ..‬ثارت‬
‫عليهم تنشد التحرر منهم كمن أنظمتهم الفاسدة ا‪١‬تستبدة ‪ ..‬لكن‬
‫الوكبلء يأبوف الرحيل إال بعد أف ييعيدكا الببلد ثانية إذل ا‪١‬تستعمر‬

‫األجنيب‪ ,‬ا‪ٟ‬تاكم الفعلي للببلد‪ ,‬ليبحثوا ‪٢‬تم عن ككيل آخر ‪ ..‬بصفات‬
‫أخرل تركج على الشعوب ‪ ..‬٭تكم الببلد با‪ٝ‬تهم كنيابة عنهم من‬
‫جديد ‪ ..‬كىكذا الشعوب ستظل ضائعة تائهة بُت ا‪١‬تستعمر كككبلئو‬
‫كأىوائهما ‪ ..‬إذل أف تثور عليهما معان‪ ,‬فتقذؼ هبما إذل مزابل التاريخ‪,‬‬
‫كإذل األبد بإذف اهلل‪.‬‬

‫الطغاة واألوطان!‬
‫* ىذا الذم يرضى أف يرقى‪ ,‬كيبقى يف سدة ا‪ٟ‬تكم‪ ,‬لتبقى ‪٥‬تصصات‬
‫الطغاة تيصرؼ لو ‪ ..‬كييكتب لو العلو يف األرض بالفساد ‪ ..‬كلو على‬
‫‪ٚ‬تاجم كأشبلء شعبو ‪ ..‬كعلى حساب أمن الببلد كالعباد كأماهنم ‪..‬‬
‫ىؤالء خونة ‪ ..‬طغاة مفسدكف ‪ ..‬أنانيوف ‪ ..‬ال ٭تبوف أكطاهنم ‪ ..‬كال‬
‫ساكٍت أكطاهنم ‪ ..‬كال يهمهم شيء من ذلك البتة ‪ ..‬كإ‪٪‬تا هتمهم‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫‪37‬‬

‫أنفسهم كأ‪٣‬تادىم كحسب ‪ٍ ..‬ب ىم بعد ذلك يبغوهنا يف األرض ًعوجان‪,‬‬

‫يصفق‪ ,‬كىذا مشكلتو تنتهي بتعليمو كتبصَته عندما تتاح لنا فرصة‬

‫كعلوان‪ ,‬كفسادان ‪!..‬‬

‫تعليمو ‪ ..‬كفريق ثالث ػ كىم القلة القليلة ػ من بطانة كعصابة الطاغية‬

‫مرجعية الطغاة!‬

‫عامل‪.‬‬
‫قلبان كقالبان ‪ ..‬كىؤالء حكمهم حكم الطاغية ذاتو‪ ,‬كييعاملوف كما يي ى‬

‫* ماذا ترجو من طاغية يستدؿ على شرعية جرائمو‪ّ ,‬ترائم غَته من‬

‫ينبغي على الشعوب أن تتعاون فيم بينها‬

‫الطغاة ‪ ..‬غَت مزيد من ا‪ٞ‬ترائم‪ ,‬كالظلم‪ ,‬كاالنتهاكات للحرمات‪ .‬عندما‬

‫* كما ىو مبلحظ فالطغاة ييعاكنوف بعضهم بعضان على تثبيت ملكهم‬
‫‪ ..‬كاستمرار ظلمهم للشعوب ‪ ..‬كعلى الشعوب العربية كاإلسبلمية‬
‫و‬
‫بتعاكف مقابل فيم بينهم ‪..‬‬
‫أيضان أف تقابل ىذا التعاكف فيم بُت الطغاة‬

‫النب يلة اليت ٭تتكم إليها كيراجعها عند مورد ا‪٠‬تبلؼ مع شعبو ‪ ..‬كتفاىم‬

‫ا‪٢‬تم ا‪١‬تشًتؾ ‪ ..‬كالدفاع كالذكد ‪ ..‬كالنصائح ‪ ..‬كتبادؿ ا‪٠‬تربات‬
‫باالٖتاد ك ٌ‬

‫٭تتكم الطاغية إذل جرائم غَته من الطغاة ‪ ..‬ليربر جرائمو ْتق شعبو‬
‫كبلده ‪٢ ..‬تو دليل على إفبلس ىذا الطاغية كنظامو من القيم األخبلقية‬
‫الشعوب مع ىكذا طغاة معضلة شاقة ال حل ‪٢‬تا إال برحيل الطغاة‬

‫كا‪١‬تعلومات ‪ ..‬ككل ما ىو ‪٦‬تكن كمتاح ‪٢‬تم ‪ ..‬قاؿ صلى اهلل عليو‬
‫و‬
‫و‬
‫أسوي اشتكى يكلُّو‪ ,‬كإذا‬
‫كسلم‪ ":‬ا‪١‬تؤمنوف‬
‫كرجل كاحد؛ إذا اشتكى ر ى‬
‫اشتكى عينىو اشتكى كلُّو "‪.‬‬

‫* عندما يوجد صراع بُت ا‪ٟ‬تق كالباطل ‪ ..‬بُت ا‪١‬تظلوـ كظا‪١‬تو ‪ ..‬بُت‬
‫و‬
‫حينئذ ىو ا‪٨‬تياز‬
‫الضحية كقاتلها ‪ ..‬فالوقوؼ يف الوسط على ا‪ٟ‬تياد‬

‫من المقاييس التي يُقاس بها اإليمان‬

‫* من ا‪١‬تقاييس اليت تقيس هبا إٯتانك ‪ ..‬كتعرؼ مدل قوة إٯتانك من‬

‫صارخ لصاحل الباطل على ا‪ٟ‬تق‪ ,‬كلصاحل الظادل على ا‪١‬تظلوـ‪ ,‬كلصاحل‬

‫ضعفو ‪ ..‬أف تنظر أين أنت من ا‪١‬تسلمُت كمن ‪٫‬تومهم كمشاكلهم‬

‫القاتل ضد ضحيتو ‪ ..‬كال ينبغي أف ييفهم موقفو إال كذلك مهما زعم‬
‫الرباءة‪ ,‬كحسن النية كالقصد!‬

‫كقضاياىم ‪ ..‬فعلى قدر صدؽ تفاعلك مع قضايا ا‪١‬تسلمُت ك‪٫‬تومهم‬
‫على قدر ما يكوف ذلك مؤشران على صدؽ إسبلمك كإٯتانك ‪..‬‬

‫الذي يجاىد قبل الفتح‪ ،‬والذي يجاىد بعد الفتح‬

‫كالعكس كذلك على قدر ضعف اىتمامك كاكًتاثك بقضايا ا‪١‬تسلمُت‬

‫كأنظمتهم عن الوجود‪.‬‬

‫عندما يكون التوسط انحيازاً!‬

‫* ‪ٚ‬تيل أف تلتحق بالقافلة كلو متأخران ‪ ..‬لكن األ‪ٚ‬تل منو أف تنطلق مع‬
‫ك‪٬‬تاىد بعد الفتح‪,‬‬
‫القافلة ‪ٟ‬تظة انطبلقتها ‪ ..‬فبل يستوم الذم يقاتل ي‬
‫ك‪٬‬تاىد قبل الفتح ‪ ..‬كما ال يستوم من يغنم ّتهده‬
‫مع الذم ييقاتل ي‬
‫كجهاده الغنائم‪ ,‬كبُت من ٭تضر قسمة الغنائم ػ بعد أف تضع ا‪ٟ‬ترب‬

‫ك‪٫‬تومهم على قدر ما يكوف ذلك مؤشران على ضعف إٯتانك كإسبلمك‪,‬‬
‫قاؿ صلى اهلل عليو كسلم‪ ":‬كالذم نفسي بيده ال ييؤمن عب هد حىت ي٭تب‬

‫ألخيو ما ي٭تب لنفسو "‪.‬‬

‫أثر معاصي القاعدين على المجاىدين‬

‫أكزارىا ػ لَتل نصيبو منها ‪ ..‬ال يستوياف مثبلن كال أجران‪  ,‬ىال يى ٍستى ًوم‬
‫ً‬
‫ين أىن ىف يقوا‬
‫ًمن يكم م ٍن أىن ىف ىق ًمن قىػٍب ًل الٍ ىفٍت ًح ىكقىاتى ىل أ ٍيكلىئً ى‬
‫ك أ ٍىعظى يم ىد ىر ىجةن ِم ىن الذ ى‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ًمن بػى ٍع يد ىكقىاتىػليوا ىكيك ٌبلن ىك ىع ىد اللوي ٍ‬
‫ا‪ٟ‬تي ٍس ىٌت ىكاللوي ٔتىا تىػ ٍع ىمليو ىف ىخبَته‬

‫* من مساعدة القاعدين للمجاىدين الثائرين على الطغاة الظا‪١‬تُت‪,‬‬
‫كأنظمتهم الفاسدة ‪ ..‬أف ال يعصوا اهلل تعاذل ‪ ..‬فإف ‪١‬تعاصيهم نتائجها‬
‫السلبية ا‪١‬تباشرة على انتصارات اجملاىدين كتقدمهم ‪ ..‬من حيث ال‬
‫يدرم اجملاىدكف السبب ‪ ..‬كما أف لطاعاهتم هلل كلرسولو صلى اهلل عليو‬
‫كسلم األثر اإل‪٬‬تايب كا‪١‬تباشر على انتصارات اجملاىدين كتقدمهم يف‬
‫ا‪١‬تعارؾ ‪ ..‬كأثر معاصي القاعد ككذلك طاعتو ‪ ..‬تكوف على قدر قربو‬
‫من اجملاىدين‪ ,‬كقرب اجملاىدين منو‪.‬‬

‫‪ ..‬كما الواجب ٕتاىهم كىل يصل ا‪ٟ‬تكم لدرجة التكفَت ‪..‬؟ ا‪ٞ‬تواب‪:‬‬

‫الناس فريقان‬

‫‪‬ا‪ٟ‬تديد‪.َُ:‬‬

‫سؤال وجواب‬
‫* سؤاؿ‪ :‬أكد سؤالكم ما حكم من ٮترج هبذة ا‪١‬تسَتات ا‪١‬تؤيدة للحكاـ‬

‫شر الطاغية كبطانتو كعصابتو؛ كىم ا‪ٞ‬تمهور كاألكثرية‪ ,‬كىؤالء ال توجد‬

‫* الناس فريقاف‪ :‬فريق ييؤمن باهلل كيكفر بالطاغوت ‪ ..‬كفريق ييؤمن‬
‫بالطاغوت كيكفر باهلل ‪ ..‬فريق يسجد هلل تعاذل كحده ‪ ..‬كفريق يسجد‬

‫معهم مشكلة‪ ,‬كجاىل مغفل يصفق مع ا‪١‬تصفقُت لكنو ال يدرم ‪١‬تاذا‬

‫للطاغوت ‪ ..‬فريق ييقاتل يف سبيل اهلل ‪ ..‬كفريق ييقاتل يف سبيل‬

‫ا‪ٟ‬تمد هلل رب العا‪١‬تُت‪ .‬ىؤالء كاحد من ثبلثة‪ :‬مكره ليدفع عن نفسو‬

‫‪38‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً ً‬
‫ً‬
‫ين‬
‫الطاغوت ‪ ‬يى ىو الذم ىخلى ىق يك ٍم فىمن يك ٍم ىكافهر ىكمن يكم ُّم ٍؤم هن ‪  .‬الذ ى‬
‫آمنيواٍ يػ ىقاتًليو ىف ًيف سبً ًيل اللٌ ًو كال ًذين ىك ىفركاٍ يػ ىقاتًليو ىف ًيف سبً ًيل الطا يغ ً‬
‫وت ‪.‬‬
‫ى‬
‫ى ى ي ي‬
‫ى‬
‫ى ي‬
‫‪ ‬كلىىق ٍد بػعثٍػنىا ًيف يك ِل أيم وة رسوالن أ ًىف اعب يدكاٍ اللٌو ك ً‬
‫وت ‪.‬‬
‫اجتىنبيواٍ الطاغي ى‬
‫ىى ٍ‬
‫ى ىى‬
‫ٍي‬
‫ي‬
‫ً ً‬
‫ً ً‬
‫ك بًالٍ يع ٍرىكةً الٍ يوثٍػ ىق ىى ‪..‬‬
‫استى ٍم ىس ى‬
‫‪‬فى ىم ٍن يى ٍك يف ٍر بًالطا يغوت ىكيػي ٍؤمن بًاللٌو فىػ ىقد ٍ‬
‫ا‪ٟ‬تمد هلل كحده ‪ٛ‬تدان كثَتان طيبان مباركان فيو أف ىدانا كجعلنا من الفريق‬

‫يف دـ الشهيد سبب حياة إضايف ‪٢‬تا ‪ ..‬ٯتدىا با‪ٟ‬تياة كالقوة كالصمود‬
‫كا‪١‬تواجهة ‪ ..‬فالشهيد من ىذا ا‪١‬تعٌت حياة من جديد! أما الشعوب اليت‬
‫ال ٭تييها دـ الشهيد ‪ ..‬كال ٭تملها على الثورة كاالنتفاضة على الطغاة‬
‫اآل‪ٙ‬تُت ‪ ..‬ال ٭تييها شيء ‪ ..‬كال ٭تركها شيء ‪ٍ ..‬ب ىي شعوب شديدة‬
‫التبلٌد كا‪٠‬تموؿ كالتخدير ‪ ..‬قليلة اإلحساس بواقعها الذليل ا‪١‬ترير!‬

‫ك‪٬‬تاىد يف‬
‫األكؿ الذم ييؤمن بو سبحانو كتعاذل‪ ,‬كيسجد لو كحده‪ ,‬ي‬
‫سبيلو ‪ ..‬كما كنا لنهتدم لوال أف ىدانا اهلل! ما أشقى ا‪ٟ‬تياة الدنيا‬

‫لذا أقوؿ‪ :‬لو يعلم العدك ما يفعلو الشهيد يف الشعوب ‪١ ..‬تا قتلوا منا‬
‫ت قىػ ٍوًمي يػى ٍعلى يمو ىف ‪ًٔ .‬تىا ىغ ىفىر‬
‫شهيدان ‪ ..‬لكنهم ال يعلموف ‪  ..‬قى ى‬
‫اؿ يىا لىٍي ى‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ُت ‪‬يس‪.ِٕ-ِٔ:‬‬
‫ًرل ىرِيب ىك ىج ىعلىًٍت م ىن الٍ يمكىٍرم ى‬

‫* فاقد الشيء ال يعطيو ‪ ..‬كاإلناء ينضح ما فيو ‪ ..‬كىكذا النظاـ الطائفي السورم‬
‫‪ ..‬فهو يفقد مقومات كمتطلبات اإلصبلح ‪ ..‬كبالتارل ال ٯتكن أف يعطيو ‪ ..‬لذا‬

‫البوطي بلعام عصره!‬

‫تركنو يٯتاطل كييسوؼ يف عملية اإلصبلح ‪ ..‬فإناؤه مليء با‪ٞ‬ترائم‪ ,‬كالفساد‪,‬‬
‫كاألحقاد ‪ ..‬كبالتارل ال ٭تسن أف ينضح إال مزيدان من الظلم‪ ,‬كالقتل‪ ,‬كالفساد‬
‫كاإلجراـ ‪ ..‬كال تنتظركا منو غَت ذلك ‪ ..‬كاألحداث ا‪١‬تاضية‪ ,‬كا‪ٞ‬تارية ػ كعلى مدار‬
‫أكثر من أربعُت عامان من تاريخ النظاـ ػ تصدؽ ما قلناه‪.‬‬

‫* ما خاب ظٍت ببلعاـ عصره " البوطي " يوـ أف قلت فيو ما قلت ‪ ..‬حيث قد‬

‫كلمات لبقايا الخير من الجند في الجيش السوري‬

‫خذؿ كخاف دينو كشعبو من قبل ‪١‬تا كقف مع الطاغية ا‪٢‬تالك حافظ األسد كنظامو‬
‫ضد دينو كشعبو‪ ,‬كىا ىو اليوـ ٮتذؿ كٮتوف دينو كشعبو من جديد بوقوفو مع‬
‫الطاغية االبن بشار األسد كنظامو الطائفي الفاسد ضد دينو كشعبو ‪ ..‬فييجادؿ عنو‬
‫بالكذب كالزكر كالباطل بعد أف بلغ الرجل من العمر عتيان ‪ ..‬كقد شارؼ عتبات‬
‫القرب ‪ ..‬نسأؿ اهلل تعاذل الثبات كحسن ا‪٠‬تتاـ‪.‬‬

‫كأتعسها مع السجود لغَت اهلل ‪!..‬‬

‫فاقد الشيء ال يُعطيو‬

‫* كلماٌب لبقايا ا‪٠‬تَت من ا‪ٞ‬تند يف ا‪ٞ‬تيش السورم‪ ,‬كغَته من األجهزة‬
‫األمنية ‪ ..‬فأقوؿ‪ :‬اعلم أنك ٖتت اإلكراه ‪٬‬توز لك أف تقوؿ كلمة الكفر‬
‫‪ ..‬لكن ال ‪٬‬توز ػ كال يربر ػ لك أف تقتل أخاؾ الستوائك معو يف ا‪ٟ‬ترمة‬
‫كا‪ٟ‬تقوؽ ‪ ..‬كإف أدل ذلك إذل قتلك ‪ ..‬فإف قتلت على يد الطاغية‬
‫و‬
‫حينئذ شهيد بإذف اهلل ‪ ..‬فكن عبد اهلل‬
‫كجنده ‪٢‬تذا السبب فأنت‬
‫ا‪١‬تقتوؿ‪ ,‬ال عبد اهلل القاتل‪.‬‬

‫ال طاعة لمخلوق في معصية الخالق‬
‫* اعلموا أف ال طاعة ‪١‬تخلوؽ يف معصية ا‪٠‬تالق ‪ ..‬فإذا جاءؾ األمر أيها ا‪ٞ‬تندم ‪٦‬تن‬
‫يعلوؾ رتبة بأف تقتل أىلك كإخوانك كأبناء بلدؾ ‪ ..‬أك أم برمء مظلوـ ال ‪٬‬توز‬
‫و‬
‫حينئذ أف تطيعو يف ذلك ‪ ..‬كذلك أف الطاعة يف ا‪١‬تعركؼ ‪ ..‬كليس يف الباطل‬
‫لك‬
‫‪ ..‬فإذا أمرت ٔتعصية فبل ‪ٝ‬تع كال طاعة ‪ ..‬أيان كاف اآلمر ‪ ..‬ككانت صفتو ‪ ..‬فتنبو‬
‫‪٢‬تذا ‪ ..‬قبل أف تتلوث بدماء األبرياء من أبناء بلدؾ كشعبك‪ ,‬فتهلك كتندـ كالت‬
‫حُت مندـ‪ ,‬قاؿ صلى اهلل عليو كسلم‪ ":‬ال يزاؿ ا‪١‬ترء دينو ٓتَت ما دل ييصب دمان‬
‫حرامان "‪.‬‬

‫ال تحزنوا يا إخوتي ‪!..‬‬

‫* ال ٖتزنوا يا إخوٌب إف مات منا شهيد ‪ ..‬فقتبلنا يف ا‪ٞ‬تنة‪ ,‬كقتبلىم يف‬
‫النار ‪ ..‬كاهلل موالنا‪ ,‬كال موذل ‪٢‬تم‪ .‬الشعوب كالشجرة لكن ال ترتوم‬
‫با‪١‬تاء‪ ,‬كإ‪٪‬تا بدماء الشهداء ‪ ..‬فإذا ساؿ دـ الشهيد‪ ,‬كسرل دمو يف‬

‫عركؽ ككجداف الشعوب ‪ ..‬انبعثت كانتفضت كدب فيها ا‪ٟ‬تياة ‪..‬‬

‫ال ٖتزنوا يا إخوٌب إف مات منا شهيد ‪ ...‬ال ٖتزنوا!‬

‫ضريبة العزة‪ ،‬وضريبة الذلة‬

‫* إذا رابتكم ضريبة العزة كالكرامة كا‪ٟ‬ترية ‪ ..‬كاستعظمتموىا ‪ ..‬فتذكركا‬
‫ضريبة الذلة كا‪٢‬تواف ‪ ..‬كالعبودية للطاغوت كنظامو ػ كما ىي عنكم ببعيد‬

‫ػ فستجدكهنا أضعاؼ أضعاؼ ضريبة العزة كالكرامة ‪ ..‬كىذا ‪٦‬تا يهوف‬
‫عليكم ضريبة العزة كا‪ٟ‬ترية بإذف اهلل‪.‬‬
‫فأنتم بُت ضريبتُت ال ‪٤‬تالة كال بد من االختيار ‪ ..‬إما ضريبة العزة‬
‫كا‪ٟ‬ترية ‪ ..‬كإما ضريبة الذلة كالعبودية للعبيد ‪ ..‬كىي أضعاؼ أضعاؼ‬
‫ضريبة العزة كا‪ٟ‬ترية ‪ ..‬فانظركا ألنفسكم ‪ ..‬ك‪١‬تا ٯتليو عليكم خطاب‬
‫النقل كالعقل‪.‬‬
‫ضريبة العزة مهما تعاظمت فمآ‪٢‬تا إما نصر كإما شهادة ‪ ..‬ككبل‪٫‬تا نصر‬
‫كفتح ‪ ..‬بينما ضريبة الذلة كا‪٢‬تواف‪ ,‬فهي يف الدنيا شقاء‪ ,‬كعبودية للطغاة‬
‫الظا‪١‬تُت‪ ,‬تستدعي تقدًن كل ٯتلكو الشعوب من عزيز ككرًن على موائد‬
‫كشهوات الطغاة ‪ ..‬كيف اآلخرة خزم كندامة‪ ,‬كعذاب أليم‪ ,‬قاؿ‬
‫ً‬
‫ً‬
‫ً‬
‫تعاذل‪ :‬إًال تىنفيركاٍ يػي ىع ِذبٍ يك ٍم ىع ىذابان أىليمان ىكيى ٍستىٍبد ٍؿ قىػ ٍومان ىغٍيػىريك ٍم ىكالى تى ي‬
‫ضُّركهي‬
‫ىشٍيئان ىكاللٌوي ىعلىى يك ِل ىش ٍي وء قى ًد هير ‪‬التوبة‪.ّٗ:‬‬
‫اللهم استعملنا يف طاعتك ‪ ..‬كال تستبدلنا ‪ ..‬اللهم آمُت آمُت‪.‬‬
‫‪‬‬

‫لتتحوؿ إذل نا ور تلظى على الطغاة الظا‪١‬تُت‪ .‬الشعوب ا‪ٟ‬تية ىي اليت ٕتد‬
‫اىعذد ‪4‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫‪39‬‬

‫ٌو جنبح اىثُسة اىيٍبٍت سٍعسنش اىثُسة‬
‫اىسُسٌت؟‬

‫كا‪ٟ‬تق أف الغرب ْتسمو للثورة الليبية بالتزامن مع تزايد القمع‬
‫كالوحشية يف سورية استطاع إعادة ا‪ٞ‬تدؿ حوؿ عسكرة‬

‫الثورة السورية كأعطى دعاة رفع السبلح يف كجو النظاـ‬
‫م‪ .‬عبد اهلل زيزان‬

‫تابع السوريوف األحداث الليبية األخَتة بتفاصيلها الدقيقة‪ ,‬حىت باتت أخبارىم‬
‫حديث الشارع السورم‪ ,‬فالعوامل ا‪١‬تشًتكة بُت الشعبُت كبَتة‪ ,‬فهنا طاغية دموم‬
‫كىناؾ طاغية دموم‪ ,‬كىنا شعب ثائر حر ككذلك ىو الشعب اللييب‪ ,‬ككبل الشعبُت‬
‫انتفض طالبان ا‪ٟ‬ترية كالكرامة‪ ,‬ككبل‪٫‬تا دفع ‪١‬تطلبو ىذا فاتورة كبَتة من دماء طاىرة‬
‫عزيزة‪ ..‬االختبلؼ الوحيد بُت الشعبُت أف أحد‪٫‬تا اختار عسكرة الثورة منذ‬
‫انطبلقتها‪ ,‬كاآلخر يرفض حىت اللحظة رفع السبلح بوجو ظا‪١‬تو‪..‬‬
‫كا‪ٟ‬تقيقة أنو كمنذ انطلقت الثورة السورية كانت الدعوات لرفع السبلح موجودة‪,‬‬
‫كالفريق ا‪١‬تؤيد ‪٢‬تذا الطرح يكسب أعضاءن كٮتسر آخرين ْتسب ما يستجد على‬
‫الساحة السورية‪ ,‬يف الوقت الذم يتمسك فيو فريق آخر بسلمية الثورة حىت ٖتقيق‬
‫النصر‪ ..‬ككل فريق يدفع ْتججو إلثبات رأيو‪ ,‬كالكفة غالبان ما كانت ترجح للفريق‬
‫السلمي‪ ,‬كذلك ألف الثورة بسلميتها حققت الكثَت من اال‪٧‬تازات على األرض‪,‬‬
‫فاستطاعت أف هتز أركاف النظاـ‪ ,‬كأضعفت موقفو يف الداخل كا‪٠‬تارج‪ ,‬كأكسب‬
‫السلمي الثورىة تأييدان عا‪١‬تيان كاسعان‪ ,‬أك بعبارة أدؽ أحرجت الثورة بسلميتها‬
‫النهج‬
‫ُّ‬
‫ي‬
‫الغرب الذم كاف يتمٌت عودة االستقرار إذل سورية كانتهاء ىذه األزمة بأم ‪ٙ‬تن‬
‫كاف‪..‬‬
‫لكن كبعد أف كصل ثوار ليبيا مشارؼ عاصمتهم كبعد أف بلغت األحداث ىناؾ‬
‫ذركهتا انتهاءن بدخوؿ الثوار العاصمة طرابلس كإحكاـ سيطرهتم عليها ٕتددت‬
‫الدعوات يف سورية لعسكرة الثورة‪ ,‬ككجد دعاة رفع السبلح حجة إضافية ‪١‬توقفهم‪..‬‬
‫فكسب ىذا الفريق يف اآلكنة األخَتة مزيدان من ا‪١‬تؤيدين‪ ,‬خصوصان بعد أف أكغل‬
‫النظاـ يف شعبو قتبلن كهنبان كتعذيبان‪..‬‬
‫كالسؤاؿ اآلف‪ ,‬ىل ىذا ما كانت اإلدارة األمريكية تريد الوصوؿ إليو؟‬
‫إذا ما تتبعنا الثورات اليت ‪٧‬تحت حىت اللحظة‪ ,‬فإننا نرل أف رأس النظاـ يف تلك‬
‫الدكؿ ىو من سقط كدل يسقط النظاـ كامبلن‪ ..‬ففي تونس‪ ,‬سقط زين العابدين‬
‫فقط كال زاؿ بقايا نظامو يديركف دفة ا‪ٟ‬تكم يف الببلد‪ ..‬ككذلك يف ا‪ٟ‬تالة ا‪١‬تصرية‬
‫اليت سقط فيها مبارؾ مع بعض الرموز ا‪١‬تكركىة بُت األكساط الشعبية‪ ,‬لكن النظاـ‬
‫ال زاؿ قائمان كإف بصورة ‪٥‬تتلفة كبإدارة العسكر ىذه ا‪١‬ترة‪ ..‬ككذلك األمر يف ا‪ٟ‬تالة‬
‫الليبية‪ ,‬لكن بطريقة مغايرة بعض الشيء‪ ,‬فاالنشقاقات الكبَتة اليت شهدهتا الببلد‬
‫يف بداية انطبلقة الثورة الليبية ستسمح ‪٢‬تؤالء ا‪١‬تنشقُت بإدارة الببلد كاالنسبلخ عن‬
‫ا‪١‬تاضي ا‪١‬ترتبط بالعقيد القذايف كعائلتو كبالتارل فإف بقايا نظاـ القذايف ستدير ا‪ٟ‬تكم‬
‫كٖتفظ األمن كاالستقرار يف ا‪١‬ترحلة االنتقالية‪..‬‬
‫أما يف سورية‪ ,‬فإف ا‪١‬تؤكد يف حاؿ سقوط بشار األسد ىو أف كل أركاف نظامو‬
‫ستنهار معو‪ ..‬ألف الًتكيبة األمنية للنظاـ السورم لن تسمح لو باالستمرار حاؿ‬
‫سقوط رأس ىذا النظاـ البوليسي‪ ..‬كىذا ٘تامان ما يقلق الغرب‪ ,‬فسقوط النظاـ‬
‫السورم كامبلن يف ظل الرفض الشعيب للتدخل العسكرم ا‪٠‬تارجي سيزيد من غموض‬
‫ا‪١‬ترحلة القادمة كسيحجم الدكر األمريكي يف منطقة إسًتاتيجية مهمة‪ ..‬كجاء تأخر‬
‫ا‪ٟ‬تسم العسكرم يف ليبيا ليضيف عامبلن قويان يف رفض تكرار ٕتربة التدخل العسكرم‬
‫ا‪٠‬تارجي يف سورية‪ ..‬كرٔتا ىذا ما دفع الغرب لتسريع كتَتة األحداث يف ليبيا‬
‫كحسمها بطريقة دراماتيكية سريعة أدىشت حىت احملللُت العسكريُت‪..‬‬

‫حججان أقول يف سبلمة خيارىم‪ ..‬فإف صح ىذا التحليل‬
‫فإف الغرب يعوؿ على استنجاد السوريُت با‪٠‬تارج ألف الشعب لن يستطيع يف ذلك‬
‫الوقت حسم القضية عسكريان‪ ,‬خاصة إذا ما توسع النظاـ بالقتل بأثقل اآلليات لديو‬
‫ْتجة قمع "العصابات ا‪١‬تسلحة"‪..‬‬
‫إف ‪٥‬تاكؼ الغرب من مرحلة ما بعد األسد كالذم يعززه فشل ا‪١‬تعارضة السورية‬
‫بالتوحد ٖتت راية كاحدة تشكل يف ا‪١‬تستقبل بديبلن مقنعان للنظاـ حاؿ سقوطو ك٘تنع‬
‫حدكث فراغ سياسي يف الببلد يزيد من غموض ا‪١‬ترحلة ا‪١‬تقبلة يدفع هبم بالتفكَت‬
‫بالعمل العسكرم كالذم لن ينجح إف دل يقتنع الشعب بضركرة ىذا التدخل كإف دل‬

‫يتوفر غطاء عريب ر‪ٝ‬تي ‪٢‬تذا التدخل‪ ..‬كٔتا أف الغطاء العريب بدأ اآلف بالتشكل من‬
‫خبلؿ ا‪١‬تواقف األخَتة لعدة دكؿ عربية شجبت إراقة الدماء يف سورية كسحبت‬
‫سفراءىا منها كت ِوج ا‪١‬توقف العريب باجتماع كزراء ا‪٠‬تارجية العرب كالذم أداف بدكره‬
‫أيضان العنف يف سورية‪ ,‬فإف إرىاصات التدخل العسكرم باتت كاضحة كال ٖتتاج‬
‫اآلف إال إذل إقناع ا‪ٞ‬تمهور السورم بضركرة ىذا التدخل‪..‬‬
‫كىذا ما دفع ا‪١‬تعارضة السورية أخَتان للتداعي لتشكيل ‪٣‬تلس كطٍت انتقارل كال ندرم‬
‫إف كاف ىذا اجمللس سيحقق اإل‪ٚ‬تاع الشعيب كالنخبوم عليو أـ ال!!!‬
‫بناء على ما تقدـ فإف تأخر ا‪١‬تعارضة السورية يف التوحد كتأخر الغرب يف سحب‬
‫كل األكراؽ اليت ٯتلكها النظاـ السورم سيدفع الثوار دفعان إذل ‪ٛ‬تل السبلح كالذم‬
‫لو عواقب كبَتة مع حساسية ا‪١‬توقع االسًتاتيجي لسورية كالذم يعٍت أف الثمن لن‬
‫يدفعو الشعب السورم كحده‪..‬‬

‫جملُ الثىرَ السىريُ‬
‫تههئ املسلم ن بعًد‬
‫الفطز أعاده اهلل علِ‬
‫املسلم ن بالهصز‬
‫والتمك ن‪ ..‬آم ن‬

‫فيصل القاسم ‪ :‬أيتها األقليات ال تقفي‬
‫يف وجه الثورات!‬
‫فيصل القاسم‬

‫ليس ىناؾ شك بأف من حق األقليات يف العادل العريب أك يف أم مكاف‬
‫آخر من العادل أف تعيش بأماف‪ ,‬كأف ٖتافظ على خصوصياهتا الثقافية‬
‫كاالجتماعية كالدينية دكف أم ضغوط‪ ,‬أك اضطهاد‪ ,‬أك ابتزاز‪ ,‬أك إرىاب‬
‫من طرؼ األكثرية‪ ,‬لكن الدٯتقراطية كا‪١‬تواطنة اليت ٖتفظ حقوؿ ا‪ٞ‬تميع‪,‬‬
‫ٔتن فيهم أتباع األقليات‪ ,‬تؤكد يف اآلف ذاتو على أف توجهات كرأم‬
‫األكثرية ىو األىم‪ .‬فكلنا يعلم أف جوىر الدٯتقراطية ىو حكم األكثرية‪,‬‬
‫حىت لو كاف الفرؽ بُت الرابح كا‪٠‬تاسر يف االنتخابات ربعان با‪١‬تائة‪.‬‬
‫صحيح أف الدكؿ الدٯتقراطية ٖتفظ حقوؽ األقليات ٘تامان بغض النظر‬
‫عن انتماءاهتا الركحية أك العرقية‪ ,‬إال أهنا يف اآلف ذاتو قلما تسمح ألتباع‬
‫األقليات بتورل ا‪١‬تناصب العليا كمنصب رئيس الدكلة‪ ,‬حىت لو كانت‬
‫بعض األقليات ٖتظى بنفوذ اقتصادم أك سياسي ىائل‪ ,‬كما ىو كاقع‬
‫األقلية اليهودية يف الواليات ا‪١‬تتحدة‪ .‬فرغم استحواذىم كسيطرهتم على‬
‫مفاصل ا‪١‬تاؿ كاالقتصاد كاإلعبلـ‪ ,‬إال أف اليهود مثبلن ال ٭تق ‪٢‬تم أف‬
‫يصبحوا رؤساء للواليات ا‪١‬تتحدة األمريكية‪ ,‬مهما بلغوا من قوة كشأف‪,‬‬
‫ألف الرئاسة طبيعيان من حق األكثرية الربكتستانتية‪ ,‬فهناؾ اتفاؽ عيريف يف‬
‫أمريكا ينص على أف يكوف الرئيس مسيحيان من الربكتستانت‪ ,‬كالرئيس‬
‫األمريكي الوحيد الذم كاف من ا‪١‬تسيحيُت الكاثوليك ىو “جوف‬
‫كينيدم” الذم مات قتيبلن‪.‬‬
‫كقد الحظنا الضجة ا‪٢‬تائلة يف كسائل اإلعبلـ كاألكساط السياسية‬
‫كالشعبية األمريكية أثناء ا‪ٟ‬تملة االنتخابية الرئاسية األخَتة حوؿ األصوؿ‬
‫الدينية للرئيس ا‪ٟ‬تارل باراؾ أكباما‪ .‬فقد ظن البعض أنو من أصوؿ‬
‫إسبلمية‪٦ ,‬تا جعل الكثَت من األمريكيُت يرفضوف األمر رفضان قاطعان‪.‬‬
‫بعبارة أخرل‪ ,‬دل يأبو األمريكيوف ٔتشاعر أكثر من سبعة مبليُت مسلم‬
‫يف أمريكا‪ ,‬ككانوا على الدكاـ يظهركف رفضهم القاطع ألف يكوف رئيسهم‬
‫غَت مسيحي‪.‬‬
‫كال شك أننا الحظنا أيضان كيف دل يًتؾ أكباما مناسبة إال كحاكؿ أف‬
‫يتربأ من ظبللو اإلسبلمية‪ ,‬كأف يثبت للشعب األمريكي أنو مسيحي قلبان‬
‫كقالبان‪ .‬باختصار شديد‪ ,‬رغم علمانيتها ا‪١‬تعلنة‪ ,‬فإف دساتَت الدكؿ الغربية‬
‫تنص على أف يكوف الرئيس أك ا‪١‬تلك من طائفة األكثرية‪ ,‬فحسب ا‪١‬تادة‬
‫الثالثة من قانوف التسوية الربيطاين ينبغي على كل شخص يتوذل ا‪١‬تلك‬
‫ي‬
‫أف يكوف من رعايا كنيسة إ‪٧‬تلًتا‪ .‬أما الدستور اليوناين فينص يف ا‪١‬تادة‬
‫ْٕ على أف كل من يعتلي حكم اليوناف ‪٬‬تب أف يكوف من أتباع‬

‫الكنيسة األرثوذكسية الشرقية‪ .‬كال بد‬
‫أف نعلم أف اليوناف فيها ا‪١‬تبليُت من‬
‫ا‪١‬تسيحيُت الذين يتبعوف ا‪١‬تلة‬
‫الكاثوليكية كالربكتستانتية‪ ,‬بل كيوجد‬
‫ا‪١‬تبليُت ‪٦‬تن يتبعوف الديانة اإلسبلمية‪,‬‬
‫كدل يعًتض أحد على ا‪١‬تادة ْٕ من‬
‫الدستور اليوناين‪ ,‬طا‪١‬تا أف ا‪١‬تفهوـ ىو‬
‫أف غالبية أتباع الدكلة اليونانية يتبعوف الديانة األرثوذكسية الشرقية‪.‬‬
‫أما يف إسبانيا فتنص ا‪١‬تادة السابعة من الدستور اإلسباين على أنو ‪٬‬تب‬
‫أف يكوف رئيس الدكلة من رعايا الكنيسة الكاثوليكية‪ ,‬باعتبارىا ا‪١‬تذىب‬
‫الر‪ٝ‬تي للببلد‪ .‬كيف الد‪٪‬تارؾ‪ ,‬فالدستور الد‪٪‬تاركي ينص يف ا‪١‬تادة األكذل‬
‫على أف يكوف ا‪١‬تلك من أتباع كنيسة الربكتستانت اللوثرية‪ ,‬مع العلم‬
‫بأف الد‪٪‬تارؾ يعيش فيها الكثَت من أتباع ا‪١‬تلة األرثوذكسية كا‪١‬تلة‬
‫الكاثوليكية كأتباع الديانة اإلسبلمية‪ ,‬كدل يعًتض أحد على ا‪١‬تادة األكذل‬
‫من الدستور الد‪٪‬تاركي‪.‬‬
‫كيف السويد‪ ,‬فالدستور ينص يف ا‪١‬تادة الرابعة على أنو ‪٬‬تب أف يكوف‬
‫ا‪١‬تلك من أتباع ا‪١‬تذىب الربكتستانيت ا‪٠‬تالص‪ ,‬مع العلم بأنو يوجد الكثَت‬
‫من أتباع ا‪١‬تلة األرثوذكسية كالكاثوليكية كأصحاب الديانة اإلسبلمية يف‬
‫السويد‪ .‬ىل طالب أحد بإلغاء ا‪١‬تادة الرابعة من الدستور السويدم؟‬
‫أليس من حق اإلسبلميُت يف البلداف العربية على ضوء ذلك أف ‪٬‬تادلوا‬
‫بأف الغلبة السياسية كاالجتماعية كالثقافية ‪٬‬تب أف تكوف لؤلغلبية‬
‫ا‪١‬تسلمة ْتكم أهنا األكثر عددان داخل ىذا البلد أك ذاؾ‪ ,‬كما ىي ا‪ٟ‬تاؿ‬
‫يف الدكؿ الدٯتقراطية‪ .‬أليس من حقهم أيضان أف يطالبوا بالسيادة العامة‬
‫يف ببلدىم يف كل اجملاالت عمبلن با‪١‬تبدأ الدٯتقراطي‪ ,‬كبأف ال تػستخدـ‬
‫مشاعة األقليات لبلنتقاص من حقوؽ األكثرية كما ىو حاصل يف بعض‬
‫البلداف العربية؟‬
‫كبناء على ذلك‪ ,‬ال بد لؤلقليات يف العادل العريب أف ال تقف أبدان يف‬
‫كجو تطلعات األكثرية يف أم بلد مهما كانت األسباب‪ .‬كمن السخف‬
‫الشديد كقلة ا‪ٟ‬تكمة أف تتحالف األقليات فيما بينها‪ ,‬أك تصطف إذل‬
‫جانب أم نظاـ تثور عليو األكثرية‪ ,‬حىت لو كاف ذلك النظاـ مناسبان‬
‫كمقبوالن بالنسبة ‪٢‬تا‪ ,‬مع العلم أف األنظمة الديكتاتورية الساقطة أكثر من‬
‫أساء لؤلقليات كداس عليها‪ ,‬ألف الطواغيت ال يفرقوف بُت أقلية كأكثرية‪,‬‬
‫بل يريدكف أزالمان تلعق أحذيتهم‪ .‬إف مناصرة األقليات ‪٢‬تذا النظاـ أك‬
‫ذاؾ ىي نوع من االنتهازية اآلنية ا‪ٟ‬تقَتة كالساقطة‪ ,‬كال يصب حىت يف‬
‫٭ترض األكثرية على االنتقاـ من‬
‫مصلحة األقليات‪ ,‬ناىيك عن أنو ٌ‬
‫األقليات الحقان عندما تصل إذل ا‪ٟ‬تكم‪ .‬كلن يلوـ أحد األكثرية يف أم‬
‫بلد عريب فيما بعد لو اهتمت األقليات بأهنا كقفت من قبل مع ىذا‬

‫النظاـ أك ذاؾ ضد طموحات كتطلعات كتوجهات الغالبية العظمى من‬
‫الشعب‪ .‬فلتفكر األقليات دائمان قبل اال‪٧‬ترار األعمى كراء ىذا النظاـ أك‬
‫ذاؾ من أجل مصاحل مرحلية زائلة‪.‬‬
‫كيقوؿ كاتب كبَت يف ىذا السياؽ‪ ” :‬أال ترل األقليات ما كقع‬
‫للمسيحيُت يف العراؽ‪ ,‬حيث كاف ارتباطهم بالسلطة ا‪١‬تسوغ الذم‬
‫استخدمو ‪٣‬تانُت اإلسبلميُت للقػػضاء على كجودىػػم يف ببلد الرافدين؟‬
‫كىل فكرت األقليات با‪١‬تعٌت التارٮتي ا‪٢‬تائل للتغيَت الذم يشهده العادل‬
‫العريب اآلف‪ ,‬كبانعكاساتو على ا‪ٞ‬تماعة اليت ينتموف إليها كعليهم ىم‬
‫أنفسهم؟‪ ..‬كإذا كاف بعض مرتزقة األقليات قد أصبحوا جزءا من‬
‫السػػلطة‪ ,‬فما ىي ا‪١‬تزايا الػيت عادت عليهم من ذلك؟ ىل يربر التحاقهم‬
‫بالسلطة انفكاكهم عن ا‪ٞ‬تماعة التارٮتية‪ ,‬اليت لطا‪١‬تا انتموا إليػها‬
‫كتكفلت باستػػمرار كجودىم بينها‪ ,‬كبتمتعهم بقدر كبَت من ا‪ٟ‬ترية‬
‫الدينية كا‪١‬تدنية‪ ,‬علما بأهنا ىزٯتتها على يد السلطة ا‪ٟ‬تالية ليست غَت‬
‫ضػرب من احملاؿ أك من ا‪١‬تصادفات العابرة؟ ىل كازنت األقليات بُت‬
‫الربح كا‪٠‬تسارة‪ ,‬كقررت الرقص على جثث ا‪ٞ‬تماعة؟” يتساءؿ الكاتب‬
‫متأ‪١‬تان‪ .‬جدير بالذكر ىنا أنو يف الوقت الذم يضحي األلوؼ يف بعض‬
‫ا‪١‬تناطق الثائرة من أجل ا‪ٟ‬ترية يقوـ أتباع بعض األقليات حفبلت غنائية‬
‫ماجنة “يػمجد خبل‪٢‬تا النظاـ القائم كتعظم رموزه‪ ,‬مع أف رائحة ا‪١‬توت‬
‫تزكم أنف الببلد”‪ ,‬ناىيك عن أف ا‪١‬تذبوحُت على أيدم برابرة النظاـ ال‬
‫يبعدكف عن ا‪١‬تطبلُت كا‪١‬تاجنُت أحيانان بضعة كيلومًتات‪ .‬عجبان كيف‬
‫يتعايش أبناء األقليات مع جَتاهنم ا‪١‬تسلمُت الحقان فيما لو سقط النظاـ‬
‫الذم يطبلوف كيزمركف لو؟ ‪١‬تاذا ال يفكركف باالرتباط ا‪ٞ‬تغرايف الذم ال‬
‫انفكاؾ منو؟ يا اهلل كم ىم مغفلوف كتاىئوف! “‬

‫ىل فاتت الراقصُت ىذه ا‪ٟ‬تقيقة‪ ,‬كىل فات من يستطيعوف التأثَت عليهم‬
‫من حكماء مزعومُت أف رقصهم يف ا‪١‬تبلىي الليلية بينما جَتاهنم يذْتوف‬
‫بفاشية عز نظَتىا قد يفضي إذل مزيد من القطيعة كالعداء بُت مكونات‬
‫الشعب الواحد‪ ,‬اليت عاشت متآلفة متآخية على مر تاريخ ٯتتد لنيف‬
‫كألف ك‪ٜ‬تسمائة عاـ‪ ..‬كللعلم‪ ,‬فإف التاريخ لن كال ‪٬‬توز أف يرحم أحدا‬
‫إف ىو كقف جانبان‪ ,‬أك رقص على جثث من ٯتوتوف من أجل حريتو”‬
‫كما ‪٬‬تادؿ الكاتب نفسو ‪٤‬تقان‪.‬‬
‫أليس من العيب أف تسمح بعض األقليات لنفسها بأف تكوف ألعوبة أك‬
‫عتلة أك رأس حربة‪ ,‬أك ‪٥‬تلب قط يف أيدم بعض األنظمة ا‪ٟ‬تاكمة ْتجة‬
‫ا‪٠‬توؼ من كصوؿ أتباع األكثرية إذل ا‪ٟ‬تكم‪ ,‬كمن ٍب تنكيلهم هبا الحقان‪.‬‬
‫فبل خوؼ أبدان من األنظمة القادمة ألف فيصلها سيكوف الدٯتقراطية‪.‬‬
‫أيتها األقليات‪ :‬كوين بعيدة النظر‪ ,‬كال تدعي البعض يتاجر بك‬
‫ألغراض سلطوية نفعية مريضة!‬
‫كلو كاف ىناؾ حكماء حقيقيوف يف أكساط بعض األقليات العربية‬
‫ا‪١‬تتهورة كليس ‪٣‬ترد ثلة من ا‪١‬ترتزقة كا‪١‬تأجورين قصَتم النظر لوقفوا مع‬
‫تطلعات األكثرية‪ ,‬أك على األقل أكعزكا إذل أتباعهم بالتزاـ الصمت‬
‫كعدـ استفزاز األكثرية الثائرة‪ ,‬بدؿ التطبيل كالتزمَت ألنظمة آيلة‬
‫للسقوط عاجبلن أك آجبلن‪ ,‬فبل ننسى أف التاريخ صوالت كجوالت‪,‬‬
‫كالبقاء دائمان لؤلكثرية‪ .‬ككم كاف األديب األمريكي مارؾ توين ‪٤‬تقان‬
‫مر قبل مائة ك‪ٜ‬تسُت عامان على إحدل ا‪١‬تدف العربية ا‪١‬تسلمة‬
‫عندما ٌ‬
‫الضاربة جذكرىا يف التاريخ‪ ,‬كقاؿ قولتو الشهَتة‪“ :‬لقد رنت عيوف ىذه‬
‫بعد قبور‬
‫ا‪١‬تدينة إذل آثار ألف إمرباطورية خلت‪ ,‬كال شك أهنا سًتل ي‬
‫ألف إمرباطورية قادمة قبل أف ٘توت”‪.‬‬

‫عن موقع الثورة السورية‬

‫تفتيش سيارتي في أول أيام العيد‬

‫أكقفتٍت دكرية أمن كفتشوا السيارة ٍب طلبو تفتيش البلبتوب‪ ..‬عندما فتحت البلبتوب‬

‫قاؿ رل العنصر (يللي ما بيعرؼ يفك ا‪٠‬تط)‪ :‬فرجيٍت شو يف عندؾ فيديوىات‪.‬‬

‫جاكيتو‪ :‬ما عندم ىيك شغبلت‪ ..‬فقرر يفتش بنفسو‪ ..‬كصار يكبس كل زر ‪X‬‬
‫يشوفو‪ ..‬فإجا صاحبو يللي ع أساس أفهم كخربه انو ىيك عم يطلع‪..‬‬
‫ا‪١‬تهم بعد ما كصل لسطح ا‪١‬تكتب بعناء اكتشف ملف كطلب مٍت أفتحو كلكن…‬
‫“سيدم ىادا مكتوب باالنكليزم كفيو ‪٥‬تططات ملونة‪ ..‬شو أعمل سيدم؟”‪ ..‬ليأٌب ا‪ٞ‬تواب‪“ :‬اتركو ٯتشي”‪..‬فعالً من غبائهم نستمد قوتنا‬

‫عن مدكنة سوريا التغيَت‬
‫‪42‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫سُسٌب شقٍقت مصش‪..‬‬
‫د‪ .‬محمد موسى الشريف‬
‫لقد ارتبطت سوريا ٔتصر منذ بدايات التاريخ الوسيط يف القرف السادس ا‪٢‬تجرم‪/‬‬
‫الثاين عشر ا‪١‬تيبلدم‪ ,‬يوـ توذل ا‪ٟ‬تكم يف سوريا األسد ا‪٢‬تصور ا‪ٟ‬تليب كالسلطاف‬

‫تورل ‪ٚ‬تعية االٖتاد كالًتقي ا‪١‬تاسونية السلطة يف الدكلة العثمانية بعد عزؿ السلطاف‬
‫عبد ا‪ٟ‬تميد إذل زماننا ىذا‪ ,‬فقد سامت ا‪ٞ‬تمعية كاليت تغلغل فيها اليهود كا‪١‬تاسوف‬
‫الشعب السورم ألوا نا من العذاب على يد ‪ٚ‬تاؿ باشا السفاح‪ٍ ,‬ب ‪١‬تا اهنزمت الدكلة‬
‫العثمانية ٘تتع الشعب السورم بشهور من ا‪ٟ‬ترية كا‪٠‬تبلفة العربية ‪-‬كما كانت تسمى‬
‫آنذاؾ‪ -‬إذل أف جاء الفرنسيوف فهزموا أىل الشاـ يف موقعة ميسلوف ا‪١‬تشهورة يف ٖ‪-‬‬
‫ُُ‪ُّّٖ-‬ىػ‪َُِٗ-ٕ-ِْ /‬ـ كدخلوا دمشق‪ ,‬كذاؽ السوريوف منهم أصنافنا من‬

‫ا‪ٞ‬تسور نور الدين ‪٤‬تمود بن زنكي ‪-‬نور اهلل ضر٭تو‪ ,‬كأسعد ركحو‪ -‬الذم حكم‬

‫العذاب كألوا نا من ا‪٢‬تواف إذل أف انقلعوا كطهرت منهم ببلد الشاـ فيما ييعرؼ با‪ٞ‬تبلء‬

‫كخلصها من الفاطميُت‪ ,‬كجعل عليها صبلح الدين األيويب ‪-‬ير‪ٛ‬تو اهلل تعاذل‪ -‬كالينا‪,‬‬
‫فمنذ ذلك الوقت ارتبطت سوريا ٔتصر‪ ,‬يف كل األحداث اليت مرت باألمة؛ ففي‬

‫االنتهازيُت‪ ,‬كتقلبت الببلد يف كل األحضاف إال حضن اإلسبلـ‪ ,‬حىت سقطت يف‬

‫عشرين سنة منذ سنة ْٗٓىػ‪ُُْٓ/‬ـ‪ ,‬كغزا الصليبيُت ثبلثُت مرة‪ ,‬كضم مصر إليو‪,‬‬

‫الدكلة النورية كانت مصر تابعة للشاـ‪ ,‬كيف الدكلة األيوبية زمن السلطاف صبلح‬
‫أيضا‪..‬‬
‫الدين األيويب ‪-‬ر‪ٛ‬تو اهلل تعاذل‪ -‬كانت مصر تابعة للشاـ ن‬

‫تبعا ‪١‬تصر‪ ,‬فلما‬
‫ٍب يف هناية سلطنة األيوبيُت انتقلت السلطة إذل مصر كصارت الشاـ ن‬
‫جاء ا‪١‬تماليك استقر األمر على ىذا‪ ,‬فقد كانت مصر مقر سلطنتهم كالشاـ إحدل‬

‫مقرا للخبلفة العباسية‪,‬‬
‫كالياهتم‪ ,‬كيف زمن الظاىر بيربس ا‪١‬تملوكي صارت القاىرة ًّ‬
‫كصارت الشاـ إحدل كاليات ىذه ا‪٠‬تبلفة إذل أف جاء العثمانيوف كدخلوا القاىرة‬

‫كذلك سنة ُّٓٔىػ‪ُْٗٔ/‬ـ‪ٍ ,‬ب تعاقب على حكم الببلد ‪ٚ‬تاعة من ا‪١‬تنتفعُت‬
‫قبضة ا‪ٟ‬تزب الواحد (حزب البعث) منذ سنة ُّّٖىػ‪ُّٗٔ/‬ـ إذل يومنا ىذا‪.‬‬

‫كطواؿ ىذه ا‪١‬تدة اليت ىي أطوؿ من قرف دل يذؽ الشعب السورم طعم ا‪ٟ‬ترية‪ ,‬كدل‬
‫يستطع التعبَت عن إرادتو كمطالبو سول مدد ‪٤‬تدكدة ال تتجاكز بضع سنوات متفرقة‬
‫منذ ُّّٔىػ‪ُُٖٗ/‬ـ إذل سقوط الببلد يف قبضة البعثيُت‪ ,‬فقد آف األكاف كحاف‬
‫الزماف الذم يتمتع فيو الشعب السورم ْتريتو‪ ,‬كينطلق من عقالو‪ ,‬كيلتحق بإخوانو‬
‫ا‪١‬تصريُت الذين ن الوا حريتهم‪ ,‬كحصلوا على مرادىم‪ ,‬كىم اآلف يف انتظار إخواهنم‬
‫أىل الشاـ‪.‬‬

‫سنة ِّٗ ىػ‪ ,‬فصارت مصر كالشاـ كاليتُت عثمانيتُت‪ ,‬كبقي ىذا األمر كذلك إذل‬

‫ثالثنا‪ :‬إف النظاـ السورم ‪٬‬تب أف يصغي طويبلن آلىات ا‪١‬تظلومُت‪ ,‬كأنٌات احملركمُت‪,‬‬

‫لكن ا‪١‬تتابع لؤلحداث التارٮتية ‪٬‬تد االرتباط الواضح القوم بُت مصر كالشاـ‪ ,‬كأف ما‬

‫إلنكارىا‪ ,‬كال كجو لردىا‪ ,‬كال ٯتكن ا‪١‬تكابرة فيها‪ ,‬كإف الفرصة ما زالت ‪٦‬تكنة‬

‫العصر ا‪ٟ‬تديث‪.‬‬
‫‪٬‬ترم يف مصر يؤثر يف الشاـ‪ ,‬كما يقع يف الشاـ يًتدد صداه يف مصر‪ ,‬حىت إف‬
‫األدباء كانوا يفاضلوف بُت مصر كالشاـ يف شعرىم كنثرىم‪ ,‬ككاف آؿ السبكي‬
‫كبارا يف دمشق‪ ,‬ككاف العز بن عبد السبلـ الشامي أضخم كأكرب‬
‫ا‪١‬تصريوف قضاة ن‬
‫العلماء يف مصر‪ ,‬ككاف األمراء كالكرباء ا‪١‬تصريوف يتنافسوف يف بناء ا‪١‬تدارس كا‪١‬تساجد‬
‫يف الشاـ‪.‬‬
‫كظل االرتباط قويًّا بُت البلدين إذل زماننا ىذا‪ ,‬كال يينسى يف التاريخ ا‪ٟ‬تديث تلك‬
‫ت بعد‬
‫احملاكلة الفاشلة يف توحيد البلدين اليت كقعت سنة ُّٖٕىػ‪ُٖٗٓ/‬ـ‪ ,‬كفيض ٍ‬
‫ثبلث سنوات من ا‪١‬تعاناة؛ بسبب ا‪١‬تنهج الناصرم العقيم البعيد عن اإلسبلـ‬

‫كا‪١‬تسلمُت‪.‬‬
‫ألصل إذل ما جرل يف كقتنا ىذا من التغيَت الرائع الضخم‬
‫دت هبذا ا‪ٟ‬تديث‬
‫إ‪٪‬تا مه ي‬
‫ى‬
‫يف مصر‪ ,‬كتبعو ‪٤‬تاكالت التغيَت اليت ٕترم يف الشاـ اآلف‪ ,‬كرل فيما ‪٬‬ترم يف الشاـ‬

‫بعض ا‪١‬تبلحظات أكجزىا يف التارل‪:‬‬
‫أكالن‪ :‬إف الشاـ أك سوريا قد بدأ فيها التغيَت‪ ,‬كلن يتوقف ‪-‬كاهلل تعاذل أعلم‪ -‬إذل أف‬
‫يؤٌب أكلو‪ ,‬سواء تغَت النظاـ أك بقي‪ ,‬كاألمر القطعي ا‪١‬تستقى من سنن التغيَت أف‬
‫حكيما‬
‫قادما يف طريقة إدارة الببلد‪ ,‬كإذا كاف النظاـ السورم‬
‫كبَتا ن‬
‫ن‬
‫تغيَتا ن‬
‫ىنالك ن‬
‫فسيبادر إذل التغيَت الذم يرضي شعبو كيبقيو يف السلطة‪ ,‬كإال فإف أمواج التغيَت‬
‫ستقتلعو كما اقتلعت غَته‪.‬‬
‫ثانينا‪ :‬إف الشعب السورم متطلع إذل ا‪ٟ‬ترية‪ ,‬ناشد ‪٢‬تا بعد سنوات طويلة جدًّا من‬
‫القمع‪ ,‬كأزعم أف الشعب السورم قد تعرض لظلم ىائل منذ أكثر من قرف‪ ,‬منذ‬

‫كصيحات ا‪١‬تعذبُت‪ ,‬كبكاء الفقراء كا‪١‬تساكُت‪ ,‬كقد حصلت بسببو مظادل ال سبيل‬

‫إلصبلح حقيقي يف الشاـ ليس فيو حسابات طائفية‪ ,‬كال نزعات مذىبية‪ ,‬كال‬
‫تسلُّطات فئوية‪ ,‬إ‪٪‬تا ‪٬‬تب أف يعامل الشعب السورم على أنو شعب مستحق‬
‫للحرية‪ ,‬ناضج إذل ا‪ٟ‬تد الذم يستطيع معو أف يقرر ما يصلح لو كما ال يصلح لو‬
‫بدكف كصاية من أحد‪ ,‬كال تسلط‪ ,‬كال إذالؿ‪ ,‬كال إىانة‪.‬‬
‫ابعا‪ :‬إف اإلسبلـ العظيم يكفل ٖتقيق كل مطالب الشعب السورم مهما كانت؛‬
‫رن‬
‫أحدا‪ ,‬كال يتعدل أحد على حق أحد‪ ,‬كال يبغي‬
‫ففي ظل نظامو الرائع ال يظلم أحد ن‬
‫بلدا تارٮتيًّا مثل‬
‫أحد على أحد‪ ,‬فأرجو أف ينتبو النظاـ السورم ‪٢‬تذا‪ ,‬كيعلم أف ن‬
‫الشاـ كاف موطن ا‪٠‬تبلفة‪ ,‬كموئل السيادة ال ٯتكن لو أف ي٭تكم بغَت اإلسبلـ‪ ,‬كليس‬
‫ىناؾ نظاـ كضعي قادر على حل مشكبلتو كطمأنة طوائفو سول اإلسبلـ‪ ,‬فهل‬
‫يتخذ النظاـ السورم القرار الذم سيكوف فيو سعادتو كسعادة شعبو بتحكيم‬
‫اإلسبلـ يف سوريا كٗتليص شعبو من ا‪١‬تظادل؟!‬
‫كثَتا من علماء سوريا ‪-‬مع طي ذكر األ‪ٝ‬تاء حفاظنا على حرمتهم‪ -‬دل‬
‫خامسا‪ :‬إف ن‬
‫ن‬
‫يقوموا ٔتا أكجب اهلل عليهم من نصرة شعبهم‪ ,‬بل إف بعضهم كاف معاكنا للنظاـ‪,‬‬

‫مساعدا لو ضد شعبو‪ ,‬كىذا ال يليق بعلماء برز منهم إمامهم كسلطاهنم العز بن‬
‫ن‬
‫عبد السبلـ الدمشقي‪ ,‬كمنهم شيخ اإلسبلـ اجملاىد الكبَت ابن تيمية‪ ,‬كاآلمر‬
‫با‪١‬تعركؼ كالناىي عن ا‪١‬تنكر اإلماـ النوكم‪ ,‬بل ال يستطيع أحد أف ٭تصي كم من‬
‫العلماء العظماء قد سعدت هبم الشاـ يف عصورىا ا‪١‬تاضية‪ ,‬ككاف منهم يف العصر‬
‫ا‪ٟ‬تديث العادل البطل الشجاع حسن حبنكة ا‪١‬تيداين كالشيخ علي الدقر كالشيخ عبد‬
‫العزيز أبو زيد ا‪ٟ‬توراين كعشرات غَتىم كاف ‪٢‬تم مواقف مشرفة‪..‬‬

‫فيا علماء الشاـ‪ ,‬أين أنتم؟! كفيم سكوتكم عن نصرة إخوانكم؟ فإف دل تفعلوا‬

‫أخَتا أقوؿ‪ :‬إف انتصار الشعب السورم يف ا‪١‬تسار التغيَتم الذم سلكو أمر كاقع‬
‫ك ن‬
‫كاقع ‪-‬إف شاء اهلل تعاذل‪ -‬كإزالة ا‪١‬تظادل عنهم كشيكة بأمر اهلل تعاذل كر‪ٛ‬تتو كإذنو؛‬

‫أخشى عليكم غضب ا‪ٞ‬تبار الذم يغار النتهاؾ ‪٤‬تارمو‪ ,‬كأف تندموا يوـ ال ينفعكم‬
‫الندـ‪.‬‬

‫سبلحا‪,‬‬
‫فالصرب الصرب فإف النصر مع الصرب‪ ,‬كالنصر صرب ساعة‪ ,‬كأرجو أال ٭تملوا‬
‫ن‬

‫كأف تكوف ثورهتم سلمية‪ ,‬كأف يفطنوا إذل مكائد األعداء‪ ,‬كأف يقطعوا السبيل على‬

‫سادسا‪ :‬ككلميت للشباب القائم على التغيَت يف كسائل اإلعبلـ ا‪ٞ‬تديد‪ :‬الفيس بوؾ‬
‫ن‬

‫شرا‪ ,‬كأف يلتفوا حوؿ الصاحل من علمائهم‪ ,‬كالقادر من دعاهتم‬
‫ا‪١‬تريدين هبم ًّ‬

‫كسكتم‪ ,‬فبل أقل من أال تكونوا أبواقنا للظلم‪ ,‬فإف أبيتم إال أف تكونوا كذلك‪ ,‬فإين‬

‫كتويًت كيوتيوب‪ ,‬ىي أف ‪٬‬تتمعوا على كلمة كاحدة‪ ,‬كأال يتفرقوا أيادم سبأ‪ ,‬كأال‬

‫كمشاٮتهم؛ فإف الربكة بالتفاؼ الشعب حوؿ ا‪١‬تشايخ كاستشارهتم كتصديرىم يف‬

‫يسمحوا ألحد كائننا من كاف بزرع البغضاء كالتفرقة بينهم حىت يأذف اهلل لشمس‬
‫ا‪ٟ‬ترية بالبزكغ‪ ,‬كأف يستفيدكا من ٕتارب التونسيُت كا‪١‬تصريُت‪ ,‬كأف يبتعدكا عن كل‬

‫األحداث‪.‬‬

‫كسائل العنف‪ ,‬كأف يدعوا لبلعتصاـ يف ساحة ا‪١‬ترجة بدمشق؛ لتكوف مثل ميداف‬
‫التحرير يف القاىرة‪ ,‬كأف يتوكلوا على اهلل تعاذل كيعتصموا ْتبلو‪ ,‬كاهلل ا‪١‬توفق‪.‬‬

‫كأسأؿ اهلل تعاذل أف ٭تمي الببلد كالعباد‪ ,‬كأف يزيل الظلم كالطغياف‪ ,‬كأف يأذف بعودة‬
‫الشعب السورم إذل السيادة كالعزة كالتمكُت‪ ,‬كأف يكوف ذلك قريبنا إف شاء اهلل‬
‫تعاذل‪.‬‬
‫عن موقع قصة اإلسبلـ‪ /‬ا‪١‬تصدر‪ :‬موقع التاريخ‬

‫امهلل اُذلً ٌَ بظةر وأنٔاُّ ومؤيديّ‪ ..‬امهلل ُرصك اذلي وندت‪ ..‬امهلل ال يرؽيم ْذا‬
‫فةُذرص جلة‪ ..‬امهلل إُة ٌغئبٔن فةُذرص‬
‫أم سورية تحاول شد ولدىا إلى الحياة قبل أن يفارقها‬

‫‪44‬‬

‫مجلة الثورة السورية‬

‫اىعذد ‪4‬‬

‫القصيدة للشيخ حامد بن عبد اهلل العلي‬

‫ُّ‬
‫َ ْ َّ َّ ُ‬
‫يتـٖ الشـام‬
‫نفٔا املالم ـٍل‬
‫ُر ْ‬
‫ر‬
‫وختـٓا‬
‫لٔ خِّيت ةني اخليـٔ ِد‬
‫ُّ‬
‫َ َّ‬
‫ٌ‬
‫َ‬
‫كيتـٖ اعشـق‬
‫نفٔا املالم ـإن‬
‫َ‬
‫ْ َّ‬
‫أو ٌا رأيتـً جدْا وجٓادْا‬
‫ْ‬
‫َ‬
‫دٌاءْا‬
‫أو ٌا رأيتـً اكجلدو ِد‬
‫ََ‬
‫ْ‬
‫صربْا‬
‫ةاتلظاْر‬
‫أو ٌا رأيتً‬
‫ِ‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫ْ‬
‫أو ٌا رأيتً يا شػٔب شجاغـث‬
‫ْ‬
‫رأيتـً ْ‬
‫ُ‬
‫غز َ‬
‫ـٔجدتً‬
‫ٌٓـا‬
‫أو ٌا‬
‫ُ ُ‬
‫ٌ‬
‫ةؾِّي الكٌِِا‬
‫ـّ‬
‫شػـب ـضائي‬
‫ِ‬
‫َّ َ‬
‫ةٔيح نتاةـ ِ ِّ‬
‫ْا‬
‫ــد‬
‫واهلل خي‬
‫ِ‬
‫َّ َ‬
‫َ‬
‫مجيع ةلاغـ ِّ‬
‫اجلتـٔة يف‬
‫خض ََ‬
‫ِ‬
‫َ‬
‫َ‬
‫جػو ُ‬
‫مماىـم َّ‬
‫أٌـ ٍث‬
‫اإلهل ةـ ِ ِّ‬
‫ً‬
‫ُ‬
‫واحلٔم يِٓض ةاجلٓا ِد مهتـرا‬
‫ٌ‬
‫َّ ُ ْ ٌ‬
‫ُ‬
‫ػب أسد ‪ ،‬واجلظام ظريدة‬
‫الش‬
‫ُّ‬
‫واحلق يؤخذ ّ‬
‫ُ‬
‫ةادلٌاءِ‬
‫وؽيـرْا‬
‫َ ُ‬
‫َ ْ‬
‫رات يا شام اىػـال‬
‫يا مشػو اثلٔ ِ‬
‫ُ‬
‫َ‬
‫ْ‬
‫أكس ًُ ىَ يضيع جٓادنـً‬
‫واهلل ِ‬

‫َ‬
‫ُ‬
‫ودِم ُ‬
‫لسٔ َّ‬
‫ريـا‪ ،‬وكيؿ أالم‬
‫ِ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُفيس يلـٔل لسآُا‪ :‬يا شام‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ِ‬
‫املـالم ِْيام‬
‫والروح يا أْو‬
‫َّ َ‬
‫ُ‬
‫واىػـز نيؿ ىلع ادلٌاءِ يلام‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫تُبْ َ‬
‫ِـٕ ةٓا اآلٌـال واألخالم‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ال املٔت يرْتٓا‪ ،‬وال اإلجرام‬
‫ْ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫غجزت حتيـط ةٔصفٓا األكالم‬
‫ً َّ َ َ ُ‬
‫ُ‬
‫غزٌا تردد دوُـّ الرضؽـام‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫جربيـو َّ‬
‫ُز ّ‬
‫هلـا غييـ ِّ سالم‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ْو ٌثو ْذا يتيؼ اإلغظام‬
‫ُ ُّ‬
‫ُ‬
‫َّ‬
‫ثـً املسيـح يرد واإلسالم‬

‫ُ‬
‫ُ ُ‬
‫ُ‬
‫ةٓـً اىعؾاة ٌَ اجلٓا ِد خعام‬
‫ُُ ً‬
‫ٌ‬
‫ُ‬
‫كدٌا‪ ،‬ـال يأس‪ ،‬وال إخجام‬
‫ُ َّ ْ‬
‫ُ‬
‫ب خني يضام‬
‫ْذا سبيـو الشػ ِ‬
‫ٌُ‬
‫ُ‬
‫ُ‬
‫ستو خليلث وص ِفٓا استسالم‬
‫َ ُ‬
‫َ‬
‫ُ‬
‫خني يرام‬
‫اجلصـر‬
‫دلمٍ جيىيء‬
‫ُ‬
‫ّ‬
‫ٌا ليعؾـاة ٌع اجلٓـاد دوام‬

‫احلرائر يصلني املغرب يف ساحة مدينة دوما الريفية بعد املظاهرة‪..‬‬

Sign up to vote on this title
UsefulNot useful